Advertisement

تاج العروس 026

(فصل الصَّاد مَعَ الْقَاف)

ص د ق
الصِّدقُ بالكَسْر والفَتح: ضدُّ الكَذِب وَالْكَسْر أفْصح كالمَصْدوقَة، وَهِي من المَصادر الَّتِي جاءَت على مَفعولة، وَقد صَدَقَ يَصدُق صَدْقاً وصِدْقاً ومَصْدوقَةً. أَو بِالْفَتْح مَصدرٌ، وبالكَسْر اسمٌ. قَالَ الرّاغِبُ: الصِّدْق والكَذِب أصلُهُما فِي القَوْل، ماضِياً كَانَ أَو مسْتَقْبلاً، وَعْداً كَانَ أَو غَيره، وَلَا يكونَانِ من القَوْل إلاّ فِي الخَبَرِ دون غَيْرِه من أَنْوَاع الْكَلَام، وَلذَلِك قَالَ تَعَالَى:) ومَنْ أصْدَقُ منَ اللهِ حَديثاً (،) ومَنْ أصْدَقُ منَ اللهِ قِيلاً واذكُر فِي الكِتابِ إسْماعِيلَ إنّه كانَ صادِقَ الوَعْدِ (.
وَقد يكونَانِ بالعَرْض فِي غَيْره من أنْواع الْكَلَام، كالاستِفْهام، والأمْر، والدُعاءِ، وذلِك نَحوُ قولِ القائِل: أزَيْدٌ فِي الدّارِ فإنّه فِي ضِمْنِه إخْبار بكَوْنِه جاهِلاً بحالِ زَيْدٍ، وَكَذَا إِذا قَالَ: واسِني، فِي ضِمْنِه أنّه مُحتاج الى المُواساةِ، وَإِذا قَالَ: لَا تُؤْذِني، فَفي ضِمْنِه أَنه يؤذِيه، قَالَ: والصِّدقُ: مطابَقَةُ القَولِ الضّميرَ، والمُخْبَرَ عَنهُ مَعاً، ومَتَى انْخرَم شرْطٌ من ذَلِك لم يكُن صِدْقاً تامّاً، بل إمّا ألاّ يُوصف بالصّدق وَإِمَّا أَن يوصَف تَارَة بالصّدق وَتارَة بالكَذِب على نظَرين مُختَلِفين، كقَوْلِ كافرٍ إِذا قالَ من غَيْر اعتِقاد: مُحمّدٌ رَسولُ الله، فإنّ هَذَا يصِحُّ أَن يُقال: صَدَق لكَوْنِ المخبَر عَنهُ كَذَلِك. ويصِحُّ أَن يُقال: كَذَب لمُخالَفَةِ قولِه ضَميرَهُ، وللوجْهِ الثّاني أكْذَبَ اللهُ المُنافِقينَ حيْثُ قَالُوا: إنّكَ رسولُ الله، فَقَالَ:) واللهُ يشْهَدُ إنّ المُنافِقينَ لكاذِبونَ (انْتهى.
(26/5)

يُقال: صَدَقَ فِي الحَديثِ يَصدُق صَِدْقاً. وَقد يتعَدّى الى مَفْعولَين، تَقولُ: صدَقَ فُلاناً الحدِيثَ أَي: أنْبَأَه بالصِّدْقِ. قَالَ الأعْشى:
(فصدَقْتُها وكَذَبْتُها ... والمَرْءُ ينفَعُه كِذابُهْ)
وَمِنْه قولُه تَعالَى:) وَلَقَد صَدَقَكُمُ اللهُ وَعْدَه (وقولُه تَعَالَى:) لقد صَدَقَ اللهُ رَسولَه الرُّؤْيا بالحَقِّ (.
وَمن الْمجَاز: صَدَقوهم القِتالَ وصَدَقوا فِي القِتال: إِذا أقدَمُوا عَلَيْهِم، عادَلوا بهَا ضِدَّها حِين قَالُوا: كَذَبوا عَنهُ: إِذا أحْجَموا. وَقَالَ الرَّاغِب: إِذا وَفَّوْا حَقَّه، وفَعَلوا على مَا يجِبُ. وَقد استعمِل الصِّدقُ هُنَا فِي الجَوارح، وَمِنْه قَولُه تَعَالَى:) رِجالٌ صَدَقُوا مَا عاهَدُوا اللهَ علَيه (أَي حقّقوا العَهْدَ لِما أظهَروه منأفْعالِهم. وَقَالَ زُهَيْر:)
(لَيْثٌ بعَثَّرَ يصْطادُ الرِّجالَ إِذا ... مَا اللّيثُ كذّبَ عَن أقْرانِه صَدَقا)
وَمن أمثالهم: صَدَقَني سِنَّ بَكْرِه، وَذَلِكَ أنّه لمّا نفَر قَالَ لَهُ: هِدَعْ، وَهِي كلمةٌ تُسَكَّنُ بهَا صِغارُ الْإِبِل إِذا نفَرت، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقد مرّ فِي: هـ د ع هَكَذَا فِي سائِر النُسَخ المَوجودة، وَلم يَذْكُر فِيهَا ذَلِك، وَإِنَّمَا تعرَّض لَهُ فِي ب ك ر فكأنّه سَها، وقلّد مَا فِي العُبابِ، فإنّه أحالَه على هدع ولكنّ إحالةَ العُباب صَحيحة، وإحالة المُصَنِّفِ غيْرُ صَحيحةٍ. وَمن الْمجَاز: الصِّدقُ، بالكَسْر: الشِّدّة. وَفِي العُباب: كُلُّ مَا نُسِبَ الى الصّلاح والخَيْر أُضيف الى الصِّدْق. فَقيل: هُوَ رَجُلُ صِدْقٍ، وصَديقُ صِدْق، مُضافَيْن، ومَعْناه: نِعْمَ الرّجُلُ هُوَ، وَكَذَا امرأةُ صِدْقٍ فَإِن
(26/6)

جعلته نَعْتاً قلت: الرجل الصَّدْق بفَتْح الصّاد وَهِي صَدْقة كَمَا سَيَأْتِي، وَكَذَلِكَ ثوبٌ صَدْقٌ. وخِمارُ صِدْق حَكَاهُ سيبَوَيْه. وقَولُه عزّ وجَلّ:) وَلَقَد بَوّأْنا بَني إسْرائِيل مُبَوّأَ صِدْقٍ (أَي: أنزلْناهُم مَنْزِلاً صالِحاً. وَقَالَ الرّاغِبُ: ويُعبَّر عَن كُلِّ فِعْل فاعِل ظاهِراً وباطِناً بالصِّدق، فيُضاف إِلَيْهِ ذَلِك الفِعْلُ الَّذِي يوصَف بِهِ نحْو قَوْله عزّ وَجل:) فِي مَقْعَد صِدْقٍ عِنْد مَليكٍ مُقْتَدِر (وعَلى هَذَا) أنّ لَهُم قَدَم صِدْقٍ عنْدَ ربّهم (وَقَوله تَعَالَى:) أدْخِلْني مُدْخَلَ صِدْق وأخرِجْني مُخْرَجَ صِدْق واجْعَل لي لِسانَ صِدْقٍ فِي الآخِرِين (فَإِن ذَلِك سؤالٌ أَن يجعلَه الله عزّ وجَلَّ صالِحاً بحَيْث إِذا أثْنَى عَلَيْهِ مَنْ بعدَه لم يكن ذلِك الثّناءُ كاذِباً، بل يَكون كَمَا قالَ الشّاعِر:
(إِذا نحْنُ أثنَيْنا عليكَ بصالِحٍ ... فأنْتَ كَمَا نُثْني وفوقَ الَّذِي نُثْني)
وَيُقَال: هَذَا الرّجُل الصَّدْقُ، بِالْفَتْح على أنّه نعْتٌ للرّجل، فَإِذا أضَفْت إِلَيْهِ كسَرْت الصّادَ كَمَا تقدّم قَرِيبا، قَالَ رؤبَةُ يصِفُ فَرساً: والمرْءُ ذُو الصِّدْقِ يُبَلِّي الصِّدْقا والصُّدْق، بالضّمّ، وبضمّتَين: جمع صَدْقٍ بِالْفَتْح كرَهْنٍ ورُهُن، وَأَيْضًا جمْع صَدوقٍ كصَبور، وصَداق كسَحاب، وَسَيَأْتِي بَيَان كلٍّ مِنْهُمَا. والصَّدِيق كأمِير: الحَبيبُ المُصادِقُ لكَ، يُقال ذَلِك للواحِدِ، والجَمْعِ، والمؤَنّثِ، وَمِنْه قولُ الشاعِر:
(نصَبْنَ الهَوَى ثمّ ارتَمَيْنَ قُلوبَنا ... بأعْيُنِ أعْداءٍ وهُنّ صَديقُ)
(26/7)

كَمَا فِي الصِّحاح، وَفِي التّنْزيل:) فَما لنا مِن شافِعِين. وَلَا صَديقٍ حَميمٍ (فاستَعْمَله جمْعاً، أَلا تَراه عطَفَه على الجَمْع، وأنْشَد اللّيث:
(إذِ النّاسُ ناسٌ والزمانُ بغِرّةٍ ... وإذْ أمُّ عَمّارٍ صَديقٌ مُساعِفُ)
)
وَقَالَ ابنُ دُرَيد: أخبرنَا أَبُو عُثْمان عَن التّوّزِي: كَانَ رُؤْبَة يَقْعُد بعد صَلَاة الجُمُعة فِي أخْبِية بني تَميم فيُنْشِد وتجْتَمع الناسُ إِلَيْهِ فازْدَحَموا يَوْمًا فضيّقوا الطريقَ فأقبلَت عَجوزٌ مَعهَا شيءٌ تحمِله فَقَالَ رؤْبَة: تنحّ للعَجوزِ عَن طَريقها قد أقبَلَت رائحةٌ من سُوقِها دَعْها فَما النّحوِيُّ من صَديقها أَي: من أصدِقائها. وَقَالَ آخر فِي جمْع المُذَكّر:
(لعَمْرِي لَئن كُنْتُم على اللأْيِ والنّوَى ... بكُم مثْلُ مَا بِي إنّكم لصَديقُ)
وَأنْشد أَبُو زَيْد والأصمَعي لقَعْنَب ابنِ أمِّ صاحِبٍ:
(مَا بالُ قومٍ صَديقٍ ثمّ ليسَ لَهُم ... دينٌ وَلَيْسَ لَهُم عَقْلٌ إِذا ائْتُمِنوا)
وَقيل: هِيَ أَي: الأنثَى بهاءٍ أَيْضا نقلَه الجوهَري أَيْضا. قَالَ شيخُنا: وكونُها بِالْهَاءِ هُوَ القِياسُ، وامْرأةٌ صَديقٌ شاذّ، كَمَا فِي الهَمْع، وشرْحِ الكافِية، والتّسْهيل، لِأَنَّهُ فَعيلٌ بِمَعْنى فاعِل، وَقد حكَى الرّضِي فِي شرْح الشّافية أنّه جاءَ شيءٌ من فَعيلٍ كفاعِلٍ، مُسْتَوياً فِيهِ الذّكَر وَالْأُنْثَى حَمْلاً على فَعيلٍ بِمَعْنى مَفْعول، كجَديرٍ، وسَديس، وريح خَريق، ورَحمةُ الله قَريبٌ، قَالَ: ويَلزَم ذلِك فِي خَريقٍ وسَديسٍ، ومثلُه للشّيْخٍ ابنِ مالِك فِي مُصنّفاتِه. ثمّ هَل يُفرَّقُ بَين تابِعِ المَوصوفِ
(26/8)

أَو لَا مَحَلُّ نظَرٍ، وظاهِرُ كلامِهم الْإِطْلَاق، إِلَّا أنّ الإحالة على الَّذِي بمَعْنى مَفْعولٍ ربّما تقيّد، فتدبّر. ج: أصدِقاءُ، وصُدَقاءُ كأنصِباءَ، وكُرَماءَ وصُدْقانٌ بِالضَّمِّ، وَهَذِه عَن الفَرّاءِ جج: أصادِقُ وَهُوَ جمْع الجَمْع وَقَالَ ابنُ درَيْدٍ: وَقد جمَعُوا صَديقاً: أصادِق، على غيْر قِياس، إِلَّا أَن يكونَ جمْعَ الجمعِ، فأمّا جمعُ الواحِد فَلا. وأنشدَ ابنُ فارِس فِي المَقاييس:
(فَلَا زِلْن حَسْرى ظُلَّعاً إنْ حَمَلْنها ... إِلَى بَلَدٍ ناءٍ قَليلِ الأصادِق)
وَقَالَ عُمارةُ بنُ طارِق: فاعْجَلْ بغَرْبٍ مثل غَرْبِ طارِقِ يُبْذَل للجيرانِ والأصادِقِ وَقَالَ: وأنكَرْتُ الأصادِقَ والبِلادَا)
ويُقالُ: هُوَ صُدَيّقِي، مُصَغَّراً مُشدَّداً، أَي: أخَصُّ أصْدِقائي وإنّما يُصَغَّرُ على جِهَة المدْح، كقوْل حُبابِ بنِ المُنذِر: أَنا جذَيْلُها المُحَكَّك، وعُذَيْقُها المُرَجَّب. والصّدَاقَة: إمْحاضُ المحبّة. وقالَ الرّاغِبُ: الصّداقَةُ: صِدْق الاعْتِقاد فِي المَوَدّة، وذلكَ مُخْتَصٌّ بالإنْسانِ دونَ غيْرِه. وقالَ شَمِر: الصّيْدَقُ، كصَيْقَل: الأمينُ، وأنْشَدَ قولَ أميّة بنِ أبي الصّلْت:
(فِيهَا النّجومُ طَلَعْنَ غيرَ مُراحَةٍ ... مَا قَالَ صَيْدَقُها الأمينُ الأرْشَدُ)
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: الصّيْدَقُ: القُطْبُ. وَقَالَ كُراع: هُوَ النّجْم الصّغير
(26/9)

اللاّصِقُ بالوُسْطى من بَناتِ نعْش الكُبْرى. وَقَالَ غيرُه: هُوَ المُسَمّى بالسُّها، وَقد شُرِحَ فِي تركيب ق ود فراجِعْه. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: قيلَ: الصّيْدَق المَلِك. والصَّدْقُ بِالْفَتْح: الصُّلْبُ المُسْتَوي من الرِّماح والسّيوفِ. يُقالُ: رُمْحٌ صَدْقٌ، وسيفٌ صَدْق، أَي: مُسْتَوٍ. قَالَ أَبُو قَيس بنُ الأسْلَت:
(صَدْقُ حُسامٍ وادقٍ حدُّه ... ومُجْنَإٍ أسْمَرَ قَرّاعِ)
قَالَ ابنُ سِيدَه: وظنّ أَبُو عُبَيْدٍ الصَّدْقَ فِي هَذَا البَيْتِ الرُّمْحَ، فغلِط. والصَّدْقُ أَيْضا: الصُّلْب من الرِّجال. ورَوى الأزهَريُّ عَن أبي الهيثَم أنّه أنشَدَه لكَعْب:
(وَفِي الحِلْمِ إدْهانٌ وَفِي العَفْوِ دُرْبَةٌ ... وَفِي الصِّدْقِ منْجاةٌ من الشّرِّ فاصْدُقِ)
قَالَ: الصِّدقُ هُنَا: الشّجاعةُ والصّلابَة. يَقُول: إِذا صَلُبْتَ وصَدَقْتَ انْهَزَم عنْكَ من تَصْدُقُه، وَإِن ضعُفْتَ قَويَ عَلَيْك، واستَمْكَن مِنْك. رَوى ابنُ بَرّيّ، عَن ابنِ دُرُسْتَوَيهِ، قَالَ: ليْس الصِّدْقُ من الصّلابةِ فِي شَيْءٍ، ولكِنّ أهلَ اللّغة أخذُوه من قوْل النّابِغة: فِي حالِك اللّوْنِ صَدْقٍ غيرِ ذِي أوَدِ وقالَ: وإنّما الصَّدْقُ الجامِعُ للأوْصافِ المَحْمودَة، والرُّمحُ يوصَف بالطّولِ واللّينِ والصّلابَة، ونَحْو ذَلِك.
(26/10)

وقالَ الخَليلُ: الصَّدْقُ: الكامِلُ من كُلِّ شيءٍ يُقال: رجل صَدْقٌ وهيَ صَدْقَةٌ. قَالَ ابْن دُرُسْتَوَيْهِ: وإنّما هَذَا بمَنزِلة قولِك: رجلٌ صَدْقٌ، وَامْرَأَة صَدْقٌ، فالصَّدْق من الصِّدْقِ بعَيْنِه، وَالْمعْنَى أَنه يَصْدُق فِي وَصْفِه من صَلابَة وقوّةٍ وجَوْدةٍ، قَالَ: وَلَو كانَ الصَّدقُ الصُّلْبَ لقِيلَ: حَجَرٌ صَدْقٌ، وحَديدٌ صَدْق، قَالَ: وذلِك لَا يُقال. وقومٌ صَدْقون، ونِساءٌ صَدْقاتٌ قَالَ رؤبةُ يصِف الحُمُرَ: مَقْذوذَةُ الآذانِ صَدْقاتُ الحَدَقْ أَي: نوافِذُ الحَدَق، وَهُوَ مَجاز. وَمن المَجازِ: رجُلٌ صَدْق اللِّقاءِ أَي: الثّبْتُ فِيهِ. وصَدْق النّظَرِ)
وَقد صَدَقَ اللِّقاءَ صَدْقاً، قالَ حسّانُ بنُ ثابِت رضيَ اللهُ عَنهُ:
(صَلّى الإلهُ على ابنِ عَمْرٍ وإنّه ... صَدَقُ اللِّقاءِ وصَدْقُ ذلِك أوفَقُ)
وقومٌ صُدْقٌ، بالضمّ مثل: فَرس وَرْد، وأفراس وُرْد، وجَوْن وجُون، وَهَذَا قد سبَقَ فِي قَوْله: وبالضّمِّ وبضَمّتَيْن: جمعُ صَدْقٍ فَهُوَ تَكْرار. ومِصْداقُ الشّيءِ: مَا يُصَدِّقُه. وَمِنْه الحَديثُ: إِن لكُلِّ قوْلِ مِصْداقاً ولكُلِّ حقٍّ حَقيقَة. وشُجاعٌ ذُو مِصْدَقٍ، كمِنْبَر هَكَذَا فِي العُبابِ والصِّحاح، أَي: صادِقُ الحَمْلَة. وفَرَسٌ ذُو مِصْدَقٍ: صادِقُ الجَرْيِ كأنّه ذُو صِدْقٍ فِيمَا يعِدُك من ذَلِك، نَقله الجَوْهَريُّ، وَهُوَ مَجازٌ، وأنشدَ لخُفافِ بنِ نُدْبَة:
(إِذا مَا اسْتَحّمت أرْضُه من سَمائِه ... جَرَى وهْوَ مَوْدوعٌ وواعِدُ مَصْدَقِ)
(26/11)

يَقُول: إِذا ابتلّتْ حوافِرُه من عَرَق أعالِيه جَرَى وَهُوَ مَتْروكٌ لَا يُضرَبُ وَلَا يُزْجَرُ، ويصْدُقك فِيمَا يعِدُك البُلوغ الى الغَايَة. والصّدَقَة، مُحَرَّكَة: مَا أعْطَيْتَه فِي ذاتِ اللهِ تَعالَى للفُقراءِ. وَفِي الصّحاح مَا تصدَّقْتَ بِهِ على الفُقَراءِ. وَفِي المُفردات: الصّدَقة: مَا يُخرِجُه الإنسانُ من مالِه على وجْهِ القُرْبةِ، كالزّكاة، لَكِن الصّدَقَة فِي الأَصْل تُقالُ للمتطَوَّع بِهِ، والزّكاة تُقال للواجِب، وَقيل: يُسمّى الواجِبُ صَدَقة إِذا تحرّى صاحِبُه الصِّدقَ فِي فِعْله. قَالَ اللهُ عزّ وَجل:) خُذْ مِن أمْوالِهِم صَدَقَة (وَكَذَا قولُه تَعالى:) إنّما الصّدَقاتُ للفُقَراءِ والمَساكِين (. والصّدُقَة، بضمّ الدّال.
والصُّدْقة كغُرْفَة، وصَدْمَة، وبضمّتَيْن، وبفتْحَتَيْن، وككِتاب، وسَحاب سَبع لُغاتِ، اقْتَصَر الجوهَريُّ مِنْهَا على الأولَى، والثّانِيَة، والأخيرَتَيْن: مَهْرُ المَرْأة وجمْعُ الصّدُقَةِ، كنَدُسَة: صدُقاتٌ. قَالَ الله تَعَالَى:) وآتُوا النِّساءَ صَدُقاتِهِنّ نِحْلَةً (وجمْعُ الصُّدْقةِ، بالضّمّ: صُدْقاتٌ، وَبِه قَرَأَ قَتادَةُ وطَلحَةُ بنُ سُلَيْمان، وَأَبُو السَّمّالِ والمَدَنيّون. وَيُقَال: صُدَقات بِضَم ففَتْح وصُدُقات بضمّتين وَهِي قِراءَة المَدنيّين وَهِي أقْبَحُها وَقَرَأَ إبراهيمُ ويَحْيَى بنُ عُبَيْد بن عُمَيْر: صُدْقَتهن بضمٍّ فسُكون بِغَيْر ألف وَعَن قَتادَة صَدْقاتِهِن بفَتْح فسُكون. وَقَالَ الزّجّاجُ: وَلَا يُقرأُ من هذِه اللُغاتِ بشَيْءٍ لأنّ القِراءَةَ سُنّةٌ. وَفِي حَديث عمر رَضِي الله عَنهُ: لَا تُغالُوا فِي الصَّدُقات وَفِي رِواية: لَا تُغالُوا فِي صُدُقِ النِّساء هُوَ جمْعُ صَداقٍ. وَفِي اللِّسان: جمعُ صِداق فِي أدْنَى
(26/12)

العدَدِ أصْدِقَةٌ، والكَثير صُدُقٌ. وَهَذَانِ البِناءَانِ إنّما هما على الغالِب، وَقد ذكرَهُما المُصنِّفُ فِي أول المادّة. وصُدَيْق كزُبَيْر: جبَل. وصُدَيْق بنُ مُوسَى بنِ عبْدِ الله بنِ الزُبَيْر بنِ العوّام، رَوَى عَن ابْن جُرَيج. قُلت: وَقد ذكره ابنُ حِبّان فِي ثِقاتِ التّابِعين، وَقَالَ: يَرْوي عَن رجُلٍ من أصحابِ)
النّبيّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم، وَعنهُ عُثْمانُ بنُ أبي سُلَيمان، وحَفيدُه عَتيقُ بنُ يعْقوب بنِ صُدَيْق محدِّث مَشْهُور. وإسماعِيل بنُ صُدَيْق الذّارِع شيخٌ لإِبْرَاهِيم بن عَرْعَرة مُحدِّثان. وفاتَه: حمدُ بنُ أَحْمد بنِ مُحَمَّد بن صُدَيْق الحَرّاني، عَن عبْدِ الحَق بنِ يوسُف، وَأَخُوهُ حَمّاد بن أَحْمد: حدّث. والصِّدّيق كسِكّيت، مثّلَه الجوهَريُّ بالفِسّيق. قَالَ صاحبُ اللّسانِ وَلَقَد أساءَ التّمْثيلَ بِهِ فِي هَذَا المَكان: الكَثيرُ الصِّدْق إِشَارَة الى أنّه للمُبالَغة، وَهُوَ أبلَغُ من الصَّدُوقِ، كَمَا أنّ الصّدوقَ أبلغُ من الصَّديقِ، وَفِي الحَديث: لَا يَنْبَغي لصِدّيقٍ أنْ يكونَ لعّاناً. وَفِي الصِّحاح: الدّائِم التّصْديق. ويكونُ الَّذِي يُصَدِّقُ قولَه بالعَمَل. وَفِي المُفْرَدات: الصِّدِّيق: مَنْ كثُر مِنْهُ الصِّدقُ، وَقيل: بل مَنْ لم يكذِب قطّ. وقيلَ: بل مَنْ لَا يتأتّى مِنْهُ الكذِبُ لتعَوُّده الصِّدقَ وَقيل: بل مَنْ صَدَق بقَوْله واعتِقاده، وحقّق صِدقَه بفعْلِه. قَالَ الله تَعَالَى) واذْكُرْ فِي الكِتابِ إبْراهيمَ إنّه كانَ صِدّيقاً نَبيّاً (وَقَالَ الله تَعَالَى:) وأمُّه صِدّيقَةٌ كَانَا يأْكُلانِ الطّعام (أَي: مُبالغة فِي الصِّدقِ والتّصْديقِ، على النّسَب، أَي: ذاتُ تَصْديقٍ. والصِّدّيق أَيْضا: لقَب أبي بكْرٍ عبْدِ اللهِ بنِ أبي قُحافَةَ عُثْمان
(26/13)

رضيَ اللهُ عَنْهُمَا: شيخُ الخُلَفاءِ الرّاشِدينَ. وقولُه تَعالَى:) وَالَّذِي جاءَ بالصّدْقِ وصدّقَ بهِ (رُوِي عَن عَلي رَضِي الله عَنهُ قَالَ: الَّذِي جاءَ بالصّدْق محمّدٌ صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم وَالَّذِي صدّق بِهِ أَبُو بكْرٍ رَضِي اللهُ عَنهُ. والصِّدّيق: اسمُ أبي هِنْد التّابِعيّ وَهُوَ أحدُ المَجاهيلِ، رَوى عَن نافِعٍ موْلَى ابنِ عمَر، وَعنهُ أَبُو خالدٍ الدّالانيُّ. وَقَالَ ابنُ ماكُولا: اسمُه إبراهيمُ بنُ مَيْمون الصّائِغ، فقولُ المُصنِّفِ فِيهِ: التّابِعيّ، محلُّ نظَر. وَأَبُو الصّدِّيق: كُنيَةُ بكْرِ بن عمْرٍ والنّاجي البَصْريّ، كَذَا فِي العُباب، ومثلُه فِي الكُنَى لِابْنِ المُهَنْدِس. وَفِي كتاب الثِّقاتِ: هُوَ بَكْرُ بنُ قيْسٍ الناجِي، وَهُوَ تابِعيٌّ يروِي عَن أبي سَعيدٍ الخُدْريِّ، وَعنهُ ثابتٌ البُنانيُّ، مَاتَ سنة ثَمانين ومائَة، زادَ المِزِّيّ: من الرّواة عَنهُ قَتادَة، فقَولُ المُصنِّف فِيمَا تقدّم التّابِعيّ ينبَغي أَن يُذْكَر هُنَا. وخُشْنامُ بنُ صَديقٍ، كأمِيرٍ، أَو سِكّيتٍ ذكر الإمامُ ابنُ ماكُولا فِيهِ الوَجْهَيْن: التّخْفيفَ، والتّشْديدَ: مُحدِّث. وَقَالَ أَبُو الهَيثَم: من كَلام العَرَب: صدَقْتُ اللهَ حَديثاً إنْ لم أفعَلْ كَذا: يَمينٌ لهُم، أَي: لَا صَدَقْتُ الله حَديثاً إنْ لمْ أفْعَل كَذَا. وَيُقَال: فعَلَه فِي غِبّ صادِقَةٍ، أَي: بعْدَ مَا تبيّنَ لَهُ الأمْرُ، نَقله ابنُ دُرَيد. وأصْدَقَها حَتَّى تزوّجَها: جعلَ لَهَا صَداقاً، وَقيل: سَمّى لَهَا صَداقَها وَفِي الحَدِيث: ليسَ عندَ أبوَيْنا مَا يُصْدِقانِ عَنَّا أَي: يؤدّيان الى أزواجِنا الصّداق.
(26/14)

ولَيْلَةُ الوَقودِ تُسمّى السَّدَق، بِالسِّين المُهملة وبالصّادِ لحْن. قلتُ: وَقد مرّ لَهُ أَنه بالسّين، والذّالُ مُعْجَمة)
محركة، معرَّب سَذَهْ، وَنَقله الجوهَريّ أَيْضا، فانظُر ذَلِك. وصدّقه تصْديقاً: قبِل قولَه، وَهُوَ ضِدّ كذّبه، وَهُوَ قَوْله تَعَالَى:) وصدّقَ بهِ (قَالَ الرَّاغِب: أَي حقّق مَا أوْرَدَه قولا بِمَا تحرّاه فعلا.
وصدّقَ الوَحْشيُّ: إِذا عَدا وَلم يَلْتَفِت لما حُمِل عَلَيْهِ نقلَه ابْن دُرَيْد وَهُوَ مجَاز. والمُصَدِّق، كمُحَدّث: آخِذ الصَّدَقات أَي: الحُقوق من الْإِبِل والغَنَم، يقبِضها ويجْمَعُها لأهل السّهْمان.
والمُتَصَدِّق: مُعْطيها، وَهَكَذَا هُوَ فِي القُرآن، وَهُوَ قولُه تَعَالَى:) وتصدّق علَيْنا إنّ الله يَجْزي المُتَصَدِّقين (. وَفِي الحَدِيث: تصدّقوا وَلَو بشِقِّ تَمْرَةٍ. هَذَا قَول القُتَيْبِيّ وغيرِه. وَقَالَ الخَليل: المُعْطي مُتَصَدِّق، والسائِلُ مُتصدِّق، وهما سَوَاء. وَقَالَ ابنُ السِّيد فِي شرح أدب الْكَاتِب لِابْنِ قُتَيْبة: يُقَال: تصدَّقَ: إِذا سَأَلَ الصّدَقَة، نَقله عَن أبي زيْد وابنِ جِنّي. وَحكى ابنُ الأنباريّ فِي كتابِ الأضْدادِ مثلَ قولِ الخَليل. قَالَ الأزهَريّ: وحُذّاق النّحْويين يُنْكِرونَ أَن يُقال للسّائِل مُتصدِّق، وَلَا يُجيزونه قَالَ ذَلِك الفَرّاءُ والأصمَعي وغيرُهُما. والمُصادَقَة والصِّداقُ ككِتاب: المُخالّة، كالتّصادُقِ والصّداقَة، وَقد صَدَقه النّصيحَةَ والإخاءَ: أمْحَضَه لَهُ. وصادَقَه مُصادَقةً وصِداقاً: خالَلَهُ، والاسْمُ الصّداقَةُ. وتَصادَقا فِي الحَديثِ، وَفِي المودّةِ: ضدُّ تَكاذَبا. وَقَالَ الأعْشى:
(وَلَقَد أقطَعُ الخَليلَ إِذا لمْ ... أرْجُ وصْلاً إنّ الإخاءَ الصِّداقُ
(26/15)

وَفِي التَّنْزِيل:) إنّ المُصَّدِّقينَ والمُصَّدِّقات (وَأَصله المُتَصَدّقين والمُتَصَدِّقات فقُلِبَت التّاءُ صاداً، وأُدغِمَت فِي مثلِها وَهِي قِراءَة غيرِ ابْن كَثيرٍ وَأبي بكْر، فإنّهما قرآ بتخفيفِ الصّاد، وهم الَّذين يُعطون الصَّداقات. وَمِمَّا يُستَدْرَك عَلَيْهِ: التَّصْداقُ، بالفَتْح: الصِّدْق. والمُصدِّق، كمُحدِّث: الَّذِي يُصدِّقُك فِي حَديثك. ورجلٌ صِدْقٌ، وَامْرَأَة صِدْقٌ: وُصِفا بالمَصْدر. وصِدْقٌ صادِقٌ، كَقَوْلِهِم: شِعْرٌ شاعِر، يُرِيدُونَ المبالغةَ. وَقَالَ الرّاغِب: وَقد يُستَعْمل الصِّدْقُ والكَذِبُ فِي كلِّ مَا يحِقُّ ويحصُلُ عَن الاعْتِقادِ، نَحْو صَدَقَ ظنّي وكَذَب. قلت: وَمِنْه قولُه تَعَالَى:) وَلَقَد صَدق عَلَيْهِم إبْليسُ ظنَّه (بتَخْفِيف الدّال ونصْب الظّنِّ، أَي: صَدَق عَلَيْهِم فِي ظنّه. قَالَ الفرّاءُ: وَمن قَرأ بالتّشديدِ فمعْناه أَنه حقّقَ ظنّه حينَ قَالَ:) ولأُضِلّنّهم ولأمَنّينّهم (لِأَنَّهُ قَالَ ذَلِك ظانّاً، فحقّقَهُ فِي الضّالّينَ. وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: صدَقَني فُلانٌ، أَي: قَالَ ليَ الصِّدْقَ. وَقَالَ غيرُه: صدَقَه النّصيحةَ والإخاءَ، أَي: أمْحَضَه لَهُ. وحمْلةٌ صادِقةٌ، كَمَا قَالُوا: ليسَت لَهَا مَكْذوبةٌ، وَهُوَ مَجاز. وَقَول أبي ذُؤَيْب:)
(نَماهُ من الحَيَّيْنِ قِرْدٌ ومازِنٌ ... لُيوثٌ غَداةَ البأسِ بيضٌ مَصادِقُ)
يجوز أَن يكونَ جمعَ صَدْقٍ على غيْر قِياسٍ، كمَلامِحَ ومَشابِهَ، وَيجوز أَن يكونَ على حذْفِ المُضاف، أَي ذُوو مَصادِقَ، فحذَف. والمَصْدَق، بِالْفَتْح: الجِدُّ، وَبِه فسّر بعضُهم قولَ دُرَيْد بنِ الصِّمّة:
(وتُخرِجُ مِنْهُ صَرّةُ القوْم مَصْدَقاً ... وطولُ السُّرَى دُرِّيَّ عَضْبٍ مُهنَّدِ)
والمَصْدَق: الصّلابة، عَن ثَعْلب. وصدّق
(26/16)

عَلَيْهِ، كتصَدّق، أرَاهُ فعّل فِي معنى تفعّل، وَمِنْه قولُه تَعَالَى:) فَلَا صَدّق وَلَا صلّى (، قَالَ ابنُ بَرّي: وذكَر ابنُ الأنْباري أَنه جاءَ تصدّق بِمَعْنى سَأَلَ، وأنْشَد:
(وَلَو انّهم رُزِقوا على أقْدارِهم ... لَلَقيتَ أكثرَ من تَرَى يتصدَّق)
وَفِي حَديثِ الزّكاة: لَا تُؤخَذُ فِي الصَّدَقة هَرِمةٌ وَلَا تَيْس، إِلَّا أَن يَشاءَ المُصَدّق رَوَاهُ أَبُو عُبيدٍ بفَتْح الدّال والتّشديدِ، يُريدُ صاحبَ الماشيَةِ الَّذِي أخِذَتْ صدقَةُ مالِه، وخالَفَه عامّة الرّواة، فَقَالُوا: بكَسْرِ الدّالِ، وَهُوَ عامِل الزّكاة الَّذِي يَسْتَوْفيها من أَرْبَابهَا، صدّقَهم يُصدِّقُهم فَهُوَ مُصدِّقٌ. وَقَالَ أَبُو مُوسَى: الرِّوايةُ بتَشْديد الصّادِ والدّال مَعًا وَكسر الدّال وَهُوَ صَاحب المَال، وَأَصله المُتَصَدِّق، فأُدْغِمَت التاءُ فِي الصَّاد والاستثناءُ من التيس خَاصَّة فإنّ الهَرِمةَ وذاتَ العُوار لَا يجوز أخْذُهما فِي الصّدَقة إِلَّا أَن يكونَ المالُ كُلُّه كَذَلِك عِنْد بعضِهم، وَهَذَا إنّما يتّجِه إِذا كَانَ الغَرضُ من الحَديثِ النّهْيَ عَن أخْذِ التّيْس لأنّه فَحْلُ المَعِز، وَقد نَهَى عَن أخذِ الفَحْل فِي الصّدَقة لِأَنَّهُ مُضِرٌّ بربِّ المالِ لِأَنَّهُ يعِزُّ عَلَيْهِ إِلَّا أنْ يسْمَحَ بِهِ، فيُؤخَذ. وَالَّذِي شرَحه الخَطّابيُّ فِي المَعالِم أنّ المُصَدِّق بتخْفيف الصّاد: العاملُ، وأنّه وَكيلُ الفُقراءِ فِي القَبْضِ، فلَه أنْ يتصرّفَ لَهُم بِمَا يَراه ممّا يؤَدّي إِلَيْهِ اجتِهادُه. وسِكّةُ صَدَقَة: من سِكَك مَرْوَ، نَقله الصّاغانيُّ. وَقَالَ ابنُ درَيْد: تمْرٌ صادِقُ الحَلاوَةِ: إِذا اشتدّتْ حَلاوتُهُ. وكأمِير: عَبدُ الله بنُ أحمَدَ بن الصَّدِيق، عَن مُحمّدِ بنِ إِبْرَاهِيم البُوشَنْجِيّ، وَعنهُ البُرْقانيّ. وجعْفرُ بنُ محمدِ بنِ محمدِ بنِ صَديقٍ النّسَفِيّ أَبُو الفَضْل، عَن البَغَوي.
(26/17)

وصَديقُ بنُ عبدِ الله النَّيْسابُوري، رحَلَ وسمِعَ من جَبْر بنِ عرَفَة. وَأَبُو نَصْر أَحْمد بن مُحْتَاج بن رَوْح بن صَديق النَّسَفيّ عَن مُحَمَّد بن المُنذِر، شكَّر، وَعنهُ أَبُو عَليّ البَردَعِيّ، وَقَالَ فِيهِ: لَيّن، كَذَا فِي التّبْصير. وصَدَقةُ بنُ يَسار الجَزَرِيُّ سكَن مكّةَ، رَوَى عَن ابنِ عُمَر، وَعنهُ مالِك والثّوْرِيُّ. وصَدَقَة أَبُو تَوْبَة، يَرْوي عَن أنَسِ بنِ مالِكٍ، وَعنهُ مُعاويَةُ بنُ)
صالِح كَذَا قَالَه ابنُ حِبّان. وَقَالَ المِزّي: هُوَ أَبُو صَدَقَة مولَى مالِكِ بنِ أنَس، اسْمه تَوْبَة، روى عَنهُ شُعْبَةُ. قَالَ: وَأَبُو صَدَقَة العِجْلِيُّ اسمُه سُلَيْمان بن كِندِير، رَوَى عَن ابنِ عُمَرَ، وَعنهُ قُرَيْشُ بنُ حيّان. ونَجْمٌ صادِقٌ، ومِصْداقٌ: لم يُخْلِف. والفَجْر الصّادِق مَعروف، وَهُوَ مَجاز.
والصّادِق: لقَبُ جعْفر بن مُحمّد بنِ عَلي بن الحُسَيْن. وأيضً: لقَب أبي محمّدٍ مَنْصُور بن مُظفّرِ بنِ محمّدِ بن طاهِرٍ العُمَريّ، وَإِلَيْهِ نُسِبت الطّريقةُ الصّادقِيّة، وَقد ذَكَرْناها فِي عِقْد الجَوْهر الثّمين.
ص ر ق
الصَّرَق، مُحرَّكة أهملَه الجوْهَريّ وَقَالَ ابنُ الأعرابِيّ: هُوَ الرّقيقُ من كلِّ شَيْء. قَالَ: وإنّهم يَقُولُونَ: الصَّريقة، كسَفينَة هِيَ: الرُّقاقَةُ من الخُبْز. وَمِنْه حَديثُ ابْنِ عبّاسٍ رضِي اللهُ عَنْهُمَا: أنّه كَانَ يأكُل يوْمَ الفِطْر قبلَ أنْ يخرُج الى المُصَلّى من طرَفِ الصّريقَة وَيَقُول: إنّه سُنّة هَكَذَا رُوِي بالقافِ والرّاءِ، قَالَ الأزهَريُّ: وعَوامُّ النّاسِ تَقول: الصّليقَة باللاّم. ورَواه الخَطّابيُّ فِي عَريبِه فِي حَديث
(26/18)

عَطاء بِالْفَاءِ. قَالَ: هَكَذَا رُوِي، وَهُوَ بِالْقَافِ. قَالَ الفراءُ: ج صَريقٌ وصُرُقٌ بضمّتَيْن وصَرائِق، زَاد غيرُه: وصُروق. ورُوِي فِي حَديثِ عُمَرَ رَضِي الله عَنهُ: لَو شِئْتُ لدَعَوْتُ بصَرائِقَ وصِنابٍ والأعرَفُ بصلائِق، حَكَاهُ الهَرَويُّ فِي الغَريبَيْنِ. وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: صَرَقُ الحَرير، مُحرَّكة: جيِّدُه، لغةٌ فِي السّينِ، حَكَاهُ ابنُ شُمَيْلٍ.
ص ع ف ق
الصَّعْفوق بِالْفَتْح: اللّئيمُ من الرِّجال، قَالَه اللَّيْث. وصَعْفوق: ة، باليَمامَة فِيهَا قَناةٌ يجْرِي مِنْهَا نهرٌ كَبِير لَهُم فِيهَا وَقْعَةٌ، ويُقال: صَعْفوقة بالهاءِ. وَلَيْسَ فِي الْكَلَام فَعْلول سِواه. قَالَ الحُسَين بنُ إِبْرَاهِيم النّطْنَزِيّ فِي كِتابِه دُسْتور اللُّغَةِ فُعلول فِي لِسان العَرَب مَضْموم، إِلَّا حرفا وَاحِدًا، وَهُوَ صَعْفوقٌ لمَوْضِعٍ باليَمامة. وَأما خَرْنوبٌ بِالْفَتْح فضَعيفٌ قَالَ الصّاغانيّ: وأمّا الفَصيحُ فيُضَم خاؤه، أَو يُشَدُّ راؤُه مَعَ حذفِ النّون، كَمَا فِي العُباب. وَقَالَ شيخُنا: لَا يُفتَح خَرْنوب إِلَّا إِذا كَانَ مُضعّفاً وحُذِفت مِنْهُ النّون، فَقيل: خرّوب، أما مَا دامتْ فِيهِ النّونُ فإنّه غيرُ مَسْموع. قَالَ: وَأما برْغوثُ الَّذِي حَكَى فِيهِ الخَليلُ التّثْليثَ فِي الكِتاب الَّذِي ألّفه فِيهِ فَلَا يَثْبُتُ، وَلَا يُلْتَفَتُ إِلَيْهِ.
وَأما عُصْفور الَّذِي حَكَى فِيهِ الفَتْحَ الشّهابُ القَسْطَلانيُّ عَن ابنِ رَشيقٍ فَهُوَ أَيْضا غيرُ ثابتٍ وَلَا مُوافَقٍ عَلَيْهِ، وَالله أعلم. قلتُ: وقالَ ابنُ بَرّيّ: رأيتُ بخَط أبي سَهْل الهَرَويِّ على حاشِيةِ كتابٍ: جاءَ على فَعْلول: صَعْفوق، وصَعْقول لضَرْبٍ من الكَمْأَة، وبَعْكوكَةُ الوادِي لجانِبِه. قَالَ ابنُ بَرّيّ: أما بعْكوكةُ الْوَادي، وبعْكوكة الشّرِّ، فذكَرها السّيرافيُّ وغيرُه بالضّمّ لَا غيرُ، أَعنِي بضمِّ الباءِ. وَأما الصّعْقول لضَرْب من الكَمْأَةِ فَلَيْسَ بمَعْروفٍ، وَلَو كَانَ معْروفاً لذَكَره أَبُو حَنيفةَ فِي كتابِ النّباتِ،
(26/19)

وأظُنّه نَبَطيّاً أَو أعجَميّاً. قلت: وَلَا يلزَم من عدَم ذِكْر أبي حَنيفَة إيّاه فِي كِتابِه ألاّ يَكونَ من كَلامِ العَرَبِ، فإنّ مَنْ حفِظَ حُجّةً على مَنْ لم يحْفَظْ، فتأمّل ذَلِك. والصّعافِقَةُ جمعُ صَعْفوق: خَوَلٌ لبَني مَرْوانَ أنزلَهم اليَمامة، ومَرْوانُ بنُ أبي حَفْصَةَ مِنْهُم، قالَه اللّيثُ.
قَالَ: وَلم يجِئْ فِي الكَلامِ فَعْلول إلاّ صَعْفوق، وحرْفٌ آخر ويقالُ لَهُم: بَنو صَعْفوقَ وَآل صَعْفوقَ. قَالَ العَجّاج: من آلِ صَعْفوقَ وأتباعٍ أُخَرْ من طامِعِينَ لَا يُبالون الغَمَرْ قَالَ الأزْهَريُّ: ويُضَمُّ صادُه ونصُّهُ: كلُّ مَا جاءَ على فعْلول فَهُوَ مَضْموم الأول، مثل: زُنْبور، وبُهْلول، وعُمْروس، وَمَا أشبَه ذَلِك، إِلَّا حرْفاً جاءَ نادِراً، وَهُوَ بَنو صَعْفوق: لخَوَل باليَمامة، وبعضُهم يَقُول: صُعْفوق بالضّمِّ. انْتهى. وَقَالَ الصّاغانيّ: صَعْفوق: مَمْنوع من الصّرْفِ للعُجْمة والمَعرِفة، وَهُوَ وزْنٌ نَادِر، سُمّوا لأنّهم سكَنوا قَرْيَة باليَمامة تُسمّى صَعْفوقَ كَمَا تقدّم، وَقيل: الصّعافِقَةُ: قومٌ كَانَ آباؤهم عَبيداً، فاستَعْرَبوا وقِيل: همْ قوْمٌ من بَقايا الأُمَمِ الخالية، ضلّت)
أنْسابُهم، ويُقال: مسْكَنُهم بالحِجاز. وَقَالَ اللّيثُ: الصّعافِقَةُ: القومُ يشهَدونَ السّوقَ للتِّجارةِ بِلَا رأسِ مالٍ عندَهُم، وَلَا نقْدَ عندَهم، فَإِذا اشْتَرَى التُّجّار شَيْئا دخَلوا معَهُم فِيهِ. وَمِنْه حَديثُ الشّعْبيّ: مَا جاءَكَ عَن أصْحاب محمّد فخُذْه، ودَع
(26/20)

ْ مَا يَقولُ هؤلاءِ الصّعافِقَةُ. أرادَ أنّ هؤلاءِ لَيْسَ عندَهم فِقْهٌ وَلَا عِلْمٌ بمنزلةِ أُولَئِكَ التُجارِ الَّذين ليسَ لَهُم رؤوسُ أَمْوَال. الواحِدُ صَعْفَقيُّ، وصَعْفَقٌ، وصَعْفوقٌ، بالفَتْح، واقتَصَر الجوهريُّ على الأولَيْنِ وَج: صَعافيق أَيْضا. قَالَ أَبُو النّجم: يَوْم قَدَرْنا والعَزيزُ مَنْ قَدَرْ وآبَت الخيلُ وقضّيْنَ الوَطَرْ من الصّعافِيقِ وأدْرَكْنا المِئَرْ أرادَ بالصّعافيق أنّهم ضُعَفاءُ، لَيست لَهُم شضجاعةٌ وَلَا سِلاحٌ وَلَا قوّةٌ على قِتالِنا. وَمِمَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: الصّعْفَقَةُ: ضَآلةُ الجِسْمِ. والصّعافقَة: الرُّذالَةُ من النّاس. وبِشْرُ بنُ صَعْفوق بنِ عمْرِو بن زُرارَةَ التّمِيميّ: لَهُ وِفادَة، وَمن ذُرِّيَّته مصار بن السّرِيّ بن يَحْيى بن بَشير، وَقد ذكَره فِي الرّاءِ.
3 - (ص ع ق)
الصّاعِقَةُ: المَوْتُ قَالَه مُقاتِل وقَتادَةُ فِي تفْسير قولِه: أصابَتْهُ صاعِقَة وَقَالَ أَبُو إسْحاقَ فِي قولِه تَعَالَى:) فأخَذَتْكُم الصّاعِقَةُ وأنتُم تَنظُرون (أَي: مَا يصْعَقون مِنْهُ، أَي: يموتُون. وَفِي هَذِه الْآيَة ذَكَر البَعْثَ بعدَ مَوْتٍ وقَعَ فِي الدُنْيا. وَقَالَ آخَرون: كُلُّ عَذابٍ مُهلِكٍ وَفِي ثلاثُ لُغاتٍ: صاعِقَة، وصَعْقَة، وصاقِعَة. وقيلَ: الصّاعِقَة: صَيْحَةُ العَذاب. وقيلَ: هُوَ الصّوتُ الشّديدُ من الرّعْدَةِ يسْقُط مَعهَا قِطْعَةُ نارٍ، ويُقال: إنّها المِخْراقُ الَّذِي بيَدِ المَلَكِ سائِق السّحابِ، وَلَا يأتِي علَى شيءٍ إِلَّا أحْرَقَه. ويُقال: هِيَ النّارُ الَّتِي يُرْسِلُها اللهُ مَعَ الرّعْدِ الشّديد، أَو نارٌ تسْقُط من السّماءِ لَها رَعْدٌ شَديدٌ، قَالَه أَبُو زيدٍ. والجَمْعُ: صَواعِقُ،
(26/21)

قَالَ عَزّ وجلّ:) ويُرسِلُ الصّواعِقَ فيُصيبُ بِها مَنْ يَشاءُ (يَعْنِي أصواتَ الرّعد، ويُقال لَهَا: الصّواقِعُ أَيْضا. وَقَالَ لَبيدٌ رضيَ اللهُ عَنهُ يرْثي أَخَاهُ أرْبَدَ، وَكَانَ أصابَتْه صاعِقَة فقتلَتْهُ:
(فجّعَنِي الرّعْدُ والصّواعِقُ بالْ ... فارِسِ يومَ الكَريهَةِ النَّجِدِ)
وَعَن ابنِ عمرَ رضِي الله عَنْهُمَا، قَالَ: كَانَ النّبيُّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم إِذا سمِعَ الرّعْد والصّواعق قَالَ: اللهُم لَا تَقْتُلْنا بغضبِك، وَلَا تُهلِكْنا بعَذابِك. وسُئل وهْبُ بنُ مُنَبِّه عَن الصّاعِقة: أشَيْء إيهامِيّ، أم هِيَ نارٌ، أم مَا هِي قَالَ: مَا أظنُّ أحدا يعلَمُها إلاّ اللهُ تَعالَى. وَقَالَ عَمْرو بنُ بحْر الجاحِظ: الإنسانُ يكْره صوْتَ الصاعِقَة وَإِن كَانَ على ثِقَة من السّلامَةِ من الإحْراقِ، قَالَ: والّذي نُشاهِد اليَوْمَ الْأَمر عَلَيْهِ أنّه متَى قَرُب من الإنسانث قتَلَه، قَالَ: ولعلّ ذَلِك إنّما هُوَ لأنّ الشيءَ إِذا اشتدّ صَدْمُه فسخَ القوّة، أَو لعلّ الهَواءَ الَّذِي فِي الإنْسانِ والمُحيطَ بِهِ إِنَّه يحْمَى ويسْتَحيلُ نَارا قد شارَكَ ذلِك الصّوت من النّار، قَالَ: وهم لَا يجِدون الصّوت شَديداً جيّداً إِلَّا مَا خالَطَ مِنْهُ النّار. وصعَقَتْهُمُ السّماءُ، كمنَع صاعِقَةً وَهُوَ مصْدَر على فاعِلَة كالرّاغِيةِ والثّاغِية، والصّاهِلة للإبِل والشّاء والخَيْلِ: أصابَتْهُم بِها. وَفِي حَدِيث خُزَيْمة وذَكَر السّحابَ فَإِذا زَجَر رعَدَتْ، وَإِذا رَعَدَتْ صعِقَت أَي: أصابَتْ بِصاعِقَة. وصعِقَ الرّجلُ كسمِعَ صَعْقاً بِالْفَتْح، ويحَرَّك، وصَعْقَةً، وتَصْعاقاً بفَتْحِهما، فَهُوَ صَعِقٌ ككَتِفٍ: إِذا غُشِيَ عَلَيْهِ وذهَبَ عقْلُهُ من صوْت يسْمَعُه، كالهَدّةِ الشّديدةِ. وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: الصّعْقَةُ: الصّوتُ الَّذِي يكونُ عَن الصّاعِقَة،
(26/22)

وَبِه قَرَأَ الكِسائِيُّ) فأخَذَتْهُم الصّعْقَةُ (قَالَ الرّاجِز: لاحَ سَحابٌ فرأيْنا برْقَهْ)
ثمَّ تدلّى فسمِعْنا صَعْقَهْ وَفِي الحَدِيث: فَإِذا موسَى باطِشٌ بالعَرشِ، فَلَا أدْري أفاقَ قَبْلي، أمْ جِوزِيَ بصَعْقَةِ الطّور.
والصّعَق، مُحَرّكةً: شِدّة الصّوت قَالَ رؤبَة يصِفُ حِماراً وأُتُنَه: إِذا تَتَلاّهُنّ صَلْصالُ الصَّعَقْ كَمَا فِي العُباب. وَقَالَ الأزهريّ: أرادَ الصّعْقَ فثقّلَه، وَهُوَ شدّة نهيقِه وصوتِه. وَمِنْه حِمارٌ صعِقٌ ككَتِف وَهُوَ: الشّديدُ الصّوْت والنّهيق. وَقَالَ ابنُ عبّادِ: الصّعِقُ: المُتَوقِّعُ صاعقَةً.
والصَّعِقُ: لقَبُ خُوَيْلِد بنِ نُفَيْل بنِ عمْرو بنِ كِلاب. وقولُ عَمْرو بنِ أحْمَر الباهِليّ: أبي الَّذِي أخْنَبَ رِجْلَ ابنِ الصّعِقْ إذْ كَانَت الخَيْلُ كعِلْباءِ العُنُقْ وَلم يكُنْ يردُّه الخُنْسُ الحُمُقْ يُريدُ يَزيدَ بنَ عمْرو بنِ خُوَيْلِد المذْكورَ، كَمَا فِي العُبابِ. وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: هُوَ لتَميم بن العَمَرّدِ.
وَكَانَ العمَرّدُ طعَنَ يَزيدَ بنَ الصّعِقِ، فأعرَجَه. والصّعِقُ أَيْضا: لقَبُ فارِسٍ لبَني كِلاب نقَله ابنُ دُرَيْد. قُلتُ: وَهُوَ خُوَيْلِدٌ الَّذِي تقدّم ذِكرُه، فإنّه من بَني كِلاب ويُقالُ فِيهِ أَيْضا: الصِّعِقُ، كإبِلٍ أَي بكَسْرَتَيْن. قَالَ سيبَوَيْهِ: قَالُوا فُلانُ ابْن الصَّعِق، والصَّعِق: صِفَة تقَعُ على كُلِّ مَنْ
(26/23)

أصابَه الصَّعْق، ولكنّه غلَبَ عَلَيْهِ، حتّى صَار بمَنْزِلة زيْدٍ وعمْرو عَلَماً، كالنّجْم. والنِّسبةُ إِلَيْهِ صعَقيٌّ، مُحَرَّكَةً على القِياس، كنَمِرٍ ونَمَريٍّ وصِعَقِيّ، كعِنَبيّ على غيْر قِياس لأنّهم يَقُولُونَ فِيهِ قبْل الْإِضَافَة: صِعِق، على مَا يطّرِدُ فِي هَذَا النّحْوِ، مِمَّا ثانِيهِ حرْفٌ من حُروفِ الحَلْقِ فِي الاسْم والفِعْل والصِّفَة. واختُلِفَ فِي سَبَب لقَبه، فقالَ ابنُ دُرَيد: لُقِّبَ بذلِك لأنّ تَميماً أصابُوا رأسَهُ بضَرْبَةٍ فَأتوهُ فَكَانَ إِذا سمِعَ صوْتاً شَدِيدا صَعِق فذَهَب عقْلُه، فَلذَلِك قالَ دَجاجَةُ بن عِتْر:
(وإنّك من هِجاء بَني تَميم ... كمُزدادِ الغَرامِ الى الغَرامِ)

(وهم تَركوكَ أسلحَ من حُبارَى ... رأتْ صَقْراً وأشرَدَ من نَعامِ)

(وهم ضَرَبوكَ أُمَّ الرأْسِ حتّى ... بدَتْ أمُّ الدِّماغِ من العِظامِ)
قَالَ: وقيْس تَدفَعُ هَذَا أَو لأنّه اتّخذَ طَعاماً، فكفأَت الرّيحُ قُدورَه هَذَا نصُّ ابنِ دُرَيْد نقلا عَن قَيْس، وَقَالَ أَبُو سَعيدٍ السّيرافيّ: كَانَ يُطعِمُ النّاسَ فِي الجَدْب بتِهامَةَ، فهبّت الرّيحُ، فهالت التُرابَ فِي قِصاعِهِ، فلعَنَها وسَبّها، فأرْسَل اللهُ تَعالَى عَلَيْهِ صاعِقَةً فقتلَتْه، قَالَ السّيرافي واسمُه) خُوَيْلد، وَفِيه يَقولُ القائِلُ:
(26/24)

(بأنّ خُوَيْلِداً فابْكي عَلَيْهِ ... قَتيلُ الرّيحِ فِي البَلَدِ التِّهامي)
وصُعائِقُ، بالضمِّ: ع بنَجْد لبَني أسَد. وصُعَق كزُفَر: ع بل هُوَ ماءٌ بجَنْبِ المَرْدَمة، كَمَا فِي العُباب. وَمِمَّا يُستَدْرَك عَلَيْهِ: صَعِقَ الرجلُ، كفَرِح، صَعْقاً، وصَعَقاً، وتَصْعاقاً، فَهُوَ صَعِقٌ: مَاتَ. وأصعَقَتْه الصاعِقَة: أصابَتْهُ. وصُعِق الرّجل كعُنِي: غُشِي عَلَيْهِ. والمَصْعوق: المَغْشيُّ عَلَيْهِ، أَو الَّذِي يَموتُ فجْأة، وَمن حَديثُ الحسَن: يُنتَظَر بالمَصْعوق ثَلاثاً مَا لم يَخافوا عَلَيْهِ نَتْناً والصّعْقُ أصلُه فِي الغَشْي من صَوْتٍ شَديدٍ يسمَعُه، وربّما مَاتَ مِنْهُ، ثمّ استُعمِل فِي المَوْت كثيرا. والصّعْقَةُ: المَرّةُ الواحدةُ مِنْهُ. وقولُه تَعَالَى) وخرّ مُوسَى صَعِقاً (قيل: مغشِيّاً عَلَيْهِ، وَقيل: مَيِّتاً، ولكنّ قولَه:) فلمّا أفاقَ (دَليلٌ على الغَشْيِ. وَأما قولُه:) فصَعِقَ مَن فِي السّمواتِ ومَنْ فِي الأَرْض (فقالَ ثَعْلَبٌ: يكونُ الموْت، ويكونُ ذَهابُ العَقْلِ. وأصْعَقَه: قتَله، وَقَالَ ابنُ مُقبِل:
(تَرى النُّعَراتِ الزُّرْقَ تحْت لَبانِهِ ... فُرادَى ومَثْنَى أصْعَقَتْها صواهِلُه)
أَي: قتلَتْها. وقولُه تَعالى:) فذَرْهُم حتّى يُلاقُوا يومَهُم الَّذِي فِيهِ يُصْعَقون (وقُرِئَ: يصْعَقون، أَي: فذَرْهُم الى يومِ القِيامَةِ حتّى يُنْفَخَ فِي الصّور، فيَصْعَقَ الخَلْق، أَي: يَموتَون. وصعَقَ الثّورُ يَصْعَق صُعاقاً: خارَ خُواراً شَديداً. وصُعاقُ الرّعْدِ: صَوتُه. والصّاعِقُ: البَعيرُ المَهْزولُ، مُخُّه رار، نقَلَهُ ابنُ عبّاد. وصعِقَت الرّكِيّةُ، كفَرِحَ، صعَقَاً: انْقاضَت فانْهارَتْ.
3 - (ص ف ر ق)
الصُّفُرُّق، بالضّمّاتِ وشَدِّ الرّاءِ أهمله الجَوْهَريُّ، ونقَل الصاغانيُّ عَن كِتاب الأبْنِية أَنه الفالوذَقُ. وقيلَ: نَبْتٌ وَفِي اللِّسان: الصُّفْرُوقُ: نبْتٌ،
(26/25)

مثّل بِهِ سيبَوَيْه، وفسّره السّيرافيُّ عَن ثَعْلَب، وقِيلَ: هُوَ الفالوذُ.
3 - (ص ف ق)
الصَّفْق: الضّرْبُ الَّذِي يُسْمَع لَهُ صوْتٌ كَمَا فِي الصِّحاح. قَالَ: والصَّفْقُ: الرّدُّ والصّرْفُ وَقد صَفَقْتُه فانْصَفَق. وصَفَقَ ماشِيَتَه صَفْقاً: صرَفها، وكذلِك صَفَقهُم عَن كَذا: إِذا صرَفَهم كالإصْفاقِ. والصّفْقُ: النّاحِيةُ والجانِب ويُضَمّ نقَلَه الجوْهَريُّ عَن الأصْمَعيِّ ويحَرَّكُ، نَقله الصاغانيُّ. وأنشَدَ لرُؤْبَة شاهِداً على الصّفْقِ بالفَتْح: لَا يَكْدَحُ النّاسُ لهُنّ صَفْقاً والصّفْق: المَوْضِع. والصّفْقُ من الجبَلِ: وجْهُه فِي أَعْلَاهُ، وَهُوَ فوْقَ الحَضيضِ، أَو صَفْحُه أَو ناحِيَتُه، كَمَا فِي الصِّحاح، والجمعُ: صُفوقٌ. وأنشَدَ الجوْهَريّ للشاعر:
(وَمَا نُطفَةٌ فِي رَأس نِيقٍ تمنّعَتْ ... بعَنْقاءَ من صَعْبٍ حمَتْها صُفوقُها)
وصَفْقَا العُنُق: جانِباهُ وناحِيتاه. والصّفْقان من الفَرَس: خدّاه والصّفْق: ماءٌ أصفَر يخْرُجُ من أديمٍ جَديدٍ صُبَّ عَلَيْهِ ماءٌ، ويُحرَّكُ وَفِي تورِية لَطيفة، وَذَلِكَ أنّ قولَه: يُحرَّك يحْتَمِلُ أنّ ذلِك الماءَ بعد مَا يُصَبّ فِي الْأَدِيم يُحرَّكُ، فيَخْرُج أحْمَرَ، وَهُوَ أوّل ماءٍ يُصَبُّ، ويحْتَمل أنّه أرادَ بِهِ الصّفَقَ بالتّحْريك، وَمن ذلِك قولُهم: ورَدْنا مَاء كأنّه صَفَق، قَالَ ابنُ بَرّي: وشاهِدُه قولُ أبي محمّد الفَقْعَسيّ: ينْضَحْنَ ماءَ البَدَنِ المُسَرّى نضْحَ البَديعِ الصَّفَقَ المُصْفَرّا وأنشَدَه أَبُو عَمْرو: نضَحَ الأداوَى أَي: كأنّ عرَقَها الصفَقُ. والمُسَرّى: المَنْضوح. أَو الصّفَقُ: ريحُ الدِّباغِ وطعْمُه، قَالَه أَبُو حَنيفَةَ. والصِّفْقُ بالكَسْرِ: مِصْراعُ البابِ وهُما صِفْقان، ويُقال: بابُ دارِه صِفْقٌ واحِدٌ: إِذا لم يكُن مِصْراعَيْن. وصَفَقَ لَهُ بالبَيْع يَصْفِقُه صَفْقاً. وصَفَق يدَه بالبَيْعَة والبَيْعِ. وصَفَق على يَدِه صَفْقاً وصَفْقَةً: إِذا ضرَب يدَهُ على يَدِه، وذلِك عندَ وُجوب البَيْع.
والاسمُ مِنْهَا: الصّفْقُ بالفَتْح. والصِّفِقَّى، كزِمِجَّى، حَكاه سيبَويْه. قَالَ السّيرافيّ: يَجوزُ أَن يكون)
من صَفْقِ الكفِّ على الأُخْرى،
(26/26)

وَهُوَ التَّصْفاق، وتذْهبُ بِهِ الى التّكثير. وصَفَق الطائِرُ بجَناحَيْه: إِذا ضرَبَهُما وَفِي اللّسانِ: ضرَبَ بهما كصَفّق تصْفيقاً. وصَفَق البابَ يَصفِقُه صَفْقاً: ردّه، أَو أغلَقَه، كأصْفَقَه مثل: بلَقَهُ وأبلَقَه. وأنْشَدَ الجوْهريُّ لعَديِّ بنِ زيْد:
(مُتّكِئاً تُصْفَقُ أبوابُه ... يسْعَى عَلَيْهِ العَبْدُ بالكُوبِ)
الأخيرةُ عَن أبي تُراب، رَواه عَن بعضِ الأعرابِ، قَالَ: أصْفَقْتُ البابَ، وأصمَقْتُه بِمَعْنى أغْلقْتُه. وَقَالَ غيرُه: هِيَ الإجافَةُ دون الإغْلاقِ. وَقَالَ الأصْمَعي: صَفَقْتُ البابَ صَفْقاً، وَلم يذكر أصْفَقْتُه، وَكَذَلِكَ سَفَقْتُه بِالسِّين، عَن النَّضْرِ، وَقد تقدّم. وَقَالَ الصاغانيّ: ويُروَى فِي قولِ عَدي: تُقرَع أبوابُه قَالَ: وهيَ أكثَر. وَقَالَ أَبُو الدُّقَيْش: صَفَقَ البابَ صَفْقاً: فتَحه قَالَ: وترَكْتُ بابَه مَصْفوقاً: أَي مفْتوحاً. قَالَ: والناسُ يَقُولُونَ: صَفَقْتُ البابَ وأصْفَقْتُه، أَي: ردَدْتُه. وَقَالَ أَبُو الخطّاب: يُقَال: هَذَا كُلّه فهُو ضِدٌّ. وَفِي الصِّحاح: صَفَقَ عيْنَه أَي: ردّها وغمّضها. قَالَ: وصَفَق العودَ صَفْقاً: إِذا حرّكَ أوْتارَه فاصْطَفَق. وصفَقَ الرّجُلُ صَفْقاً: ذهَب. وصَفَقَت الريحُ الأشْجارَ صَفْقاً: هزّتْها وحرّكتْها فاصْطَفَقَت، نَقله الجوهريّ. وصَفَق القدَحَ صَفْقاً: ملأَه قَالَه الفرّاءُ كأصْفَقَه قَالَه اللِّحْيانيُّ. وَقَالَ ابنُ درَيد: صَفَقتْ علينا صافِقَةٌ من النّاس: أَي نزَل بِنَا جَماعةٌ. قَالَ: وصَفَقت النّاقَة صَفْقاً: إِذا أُرْتِجَتْ رحِمُها عَن ولَدِه حتّى يموتَ الولَدُ. وصَفَق فُلاناً بالسّيفِ صَفْقاً: ضرَبَه بِهِ، قَالَه ابنُ شُمَيل، وَكَذَا صَفَق رأسَه، وعينَه، وصَفَق بِهِ الأرضَ، كَمَا فِي الأساس. ويُقال: ربِحَتْ صَفْقَتُك للمُشْتَري، وصَفْقَةٌ رابِحة، أَو صَفْقةٌ خاسِرةٌ أَي: بَيْعَة. وَفِي حَديثِ ابنِ مسعودٍ: صَفْقَتانِ فِي صَفْقَةٍ رِباً أرادَ بيْعَتانِ فِي بَيْعَة، وَهُوَ على وَجْهَيْن: أحدُهما: أَن يَقول البائِعُ للمُشْتَري: بعتُك عَبْدي
(26/27)

هَذَا بِمِائَة دِرْهَم على أَن تشْتَري منّي هَذَا الثّوبَ بعَشرةِ دضراهم. والوجْه الثَّانِي: أَن يقولَ: بعتُك هَذَا الثوبَ بعِشْرين دِرْهماً على أَن تَبيعَني سِلعَةً بعَيْنِها بِكَذَا وكَذا دِرْهماً. وَإِنَّمَا قيل للبَيْعة صَفْقة لأنّهُم كَانُوا إِذا تبايَعوا تصافَقوا بالأيْدي. ويُقال: إنّه لمُبارَكُ الصّفقَة، أَي: لَا يَشْتَري شَيْئا إلاّ ربِحَ فِيهِ. وَقد اشتَريْتُ اليومَ صَفْقَةً صالِحةً.
والصّفْقَةُ تكون للبائِع والمُشْتَري، وَفِي حَديثِ أبي هُرَيْرَة: ألْهاهُم الصّفْقُ بالأسواق أَي: التبايُعُ.
وَفِي الحَدِيث: إنّ أكبَر الكبائِر أَن تُقاتِلَ أهلَ صَفقَتِك وَهُوَ أَن يُعطيَ الرّجلُ عهدَه وميثاقَه، ثمَّ يُقاتِله لأنّ المتعاهِدَيْن يضَعُ أحدُهما يدَه فِي يَد الآخر كَمَا يفْعل المُتبايِعان، وَهِي المَرّة من التّصْفيق باليَدين. وَمِنْه حَدِيث ابنِ عمَر: أعطَاهُ صَفقَةَ يدِه وثَمرةَ قلْبِه. وَفِي حَدِيث لُقانَ بنِ عادٍ)
أنّه قَالَ: خُذي منّي أخي ذَا العِفاقْ، صَفّاق أفّاق قَالَ الْأَصْمَعِي: الصَّفّاق كشَدّاد: الَّذِي يصفِقُ على الْأَمر الْعَظِيم. والأفّاق: الَّذِي يتصرّف ويضرِبُ الى الْآفَاق: قَالَ الأزهريّ: رَوى هَذَا ابنُ قُتَيْبة عَن أبي سُفْيان عَن الأصْمعي، قَالَ: وَالَّذِي أرَاهُ فِي تَفْسير الأفّاقِ الصَّفّاق غيرُ مَا حَكاه إِنَّمَا الصَّفّاق: الكثيرُ الأسْفار والتصرُّف فِي التّجاراتِ. والصّفْقُ والأفقُ قَريبان من السّواءِ.
وَكَذَلِكَ الصّفّاقُ والأفّاق مُتقارِبان فِي المَعْنى، وقيلَ: الأفّاقُ من أُفُقِ الأَرْض، أَي: ناحيَتها.
(26/28)

وثوبٌ صَفيقٌ بيّنُ الصِّفاقَةِ: ضدُّ سَخيفٍ والسّينُ لُغة فِيهِ، أَي: مَتينٌ جيّدُ النّسيج، وَقد صَفُق صَفاقَةً إِذا كثُفَ نسْجُه. وَمن المَجاز: وجْهٌ صَفيقٌ بيّن الصَّفاقَةِ أَي: وقِح، وَقد صفُقَ ككَرُم فيهمَا أَي: فِي الثّوب والوجْه. وَفِي النّوادِر: الصَّفوق كصَبور: الحِجابُ المُمْتَنِعُ من الجِبال.
وَقَالَ الفرّاءُ الصَّفوق: اللَّيّنَة من القِسيّ. والصَّفوق: الصّخْرة المَلْساءُ المُرتَفِعة عَن ابْن عبّاد ج صُفُق ككُتُب. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: الصِّفاق ككِتاب: الجِلْد الأسْفلُ الَّذِي تحْتَ الجِلْد الَّذِي علَيه الشّعَرُ، كَذَا نقلَهُ الصّاغانيّ. ونصّ الأصمعيّ فِي كتابِ الْفرس: دون الجِلدِ الَّذِي يُسلَخُ، فَإذْ سُلِخَ المَسْكُ بَقيَ ذلِك مَمْسِك البَطْن، وَهُوَ الَّذِي إِذا انْشَقّ كَانَ مِنْهُ الفَتْقُ. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: الصِّفاق: مَا حوْل السُّرة حَيْثُ ينقُب البَيْطار. وَأنْشد الأصمعيّ للنّابِغة الجعديّ رضِيَ الله عَنهُ يصِف فَرساً:
(كأنّ مَقَطَّ شَراسِيفِه ... الى طَرَفِ القُنْبِ فالمَنْقَبِ)

(لُطِمْنَ بتُرْسٍ شَديدِ الصِّفا ... قِ من خشَبِ الجوْزِ لم يُثْقَبِ)
يَقُول: هَذِه المَواضى ع مِنْهُ كأنّها تُرس،
(26/29)

وَهَذَا الْفرس شَديد الصِّفاق. وَقيل: صِفاقُ البَطْن: الجِلدة الباطِنة الَّتِي تَلي السّواد سَوادَ البطْن، وَهُوَ حَيْثُ ينقُب البَيطار من الدّابّة، قَالَ زُهَيْرٌ:
(أمينٍ شَظاهُ لم يُخَرَّقْ صِفاقُه ... بمِنْقَبَةٍ وَلم تُقَطَّعْ أباجِلُهْ)
أَو الصِّفاق: مَا بيْن الجِلْد والمُصْران. ومَراقّ البَطْن صِفاق أجمع مَا تحْت الجِلْد مِنْهُ الى سَواد البَطْن، قَالَه ابنُ شُمَيْل. قَالَ: ومَراقُّ البَطْنِ: كُلُّ مَا لم ينْحَنِ عَلَيْهِ عظْم أَو جِلدُ البطْن كُلُّه صِفاقٌ. وَفِي حَدِيث عُمَرَ رضيَ الله عَنهُ أنّه سُئل عَن امْرَأَة أخذَتْ بأُنثَيَيْ زوْجِها، فخرَقَت الجِلْدَ وَلم تخْرق الصِّفاق، فقضَى بنِصْف ثُلُثِ الدّيّة. قَالَ ابنُ الْأَثِير: هِيَ جِلدَةٌ رَقيقة تَحت الجِلد الْأَعْلَى وَفَوق اللّحْم، وَأنْشد أَبُو عَمرو لبِشْر بنِ أبي خازِم:
(مُذكّرَةٍ كأنّ الرّحْلَ مِنْهَا ... على ذِي عانَةٍ وافِي الصِّفاقِ)
)
وَجمع الصِّفاق: صُفُق، لَا يُكَسَّرُ على غيرِ ذَلِك. قَالَ زُهَيْر:
(حَتَّى يؤوبَ بهَا عُوجاً معطّلةً ... تشْكو الدّوابِرَ والأنساءَ والصُّفُقا)
والصّوافِقُ والصّفائِقُ: الحَوادثُ وصوارِفُ الخُطوبِ، جمعُ صَفيقَةٍ، أَو صافِقَة. قَالَ أَبُو الرُّبَيْس التّغْلِبيّ:
(26/30)

(قِفي تُخْبِرينا أَو تَعُلّي تحيّةً ... لنا أَو تُثِيبي قبْلَ إحْدى الصّوافِقِ)
وَقَالَ أَبُو ذؤيْب:
(أخٌ لكَ مأمونُ السّجيّات خِضْرِمٌ ... إِذا صَفَقَتْه فِي الحُروبِ الصّوافِقُ)
وَقَالَ كُثيّر:
(وأنتِ المُنَى يَا أمَّ عَمْرٍ وَلَو انّنا ... ننالُكِ أَو تُدْني نَواكِ الصّفائِقُ)
والصّفَقُ، مُحرَّكةً: آخِرُ الدِّماغ كَذَا فِي النُسَخ، والصّواب: آخِر الدِّباغ، كَمَا هُوَ نصُّ الْمُحِيط.
والصّفَقُ أَيْضا: الماءُ يُصَبّ فِي القِرْبَة الجَديدة، فيُحَرّكُ فِيهَا، فيصْفَرّ، وَهَذَا قد تقدّم فإنّه ذكره آنِفاً هَكَذَا بعيْنِه، وَأَشَارَ الى أنّه يُقالُ بالتّسْكين وبالتّحْريكِ، فَهُوَ تَكْرار مَحْضٌ، فَتَأمل ذَلِك.
والتّصْفيقُ: التّقليبُ. يُقَال: صفّقَت الرّيحُ الشّيءَ: إِذا قلَبَتْهُ يَمِينا وشِمالاً، وردّدَتْه. يُقَال: صَفَقَتْه الرّيح وصفّقَتْه. وَقيل: صفّقَت الرّيحُ السَّحاب: إِذا صرَمتْه واخْتلَفَت عَلَيْهِ. قَالَ ابنُ مُقْبِل:
(وكأنّما اعْتَنَقَتْ صَبيرَ غَمامةٍ ... بعَرًى تُصفِّقهُ الرّياحُ زُلالِ)
قَالَ ابنُ بَرّي:
(26/31)

وَهَذَا البيتُ فِي آخِرِ كتاب سيبَويْه من بَاب الْإِدْغَام بنَصْبِ زُلال، وَهُوَ غلطٌ لأنّ القصيدةَ مَخْفوضَةُ الرّويّ. والتّصْفيقُ: تحْويلُ الشّرابِ من إناءٍ الى إِنَاء، ونَصُّ الأصمعيّ: من دَنٍّ الى دنّ ممْزوجاً ليَصْفو. قَالَ الْأَعْشَى يمدَح المُحَلِّق:
(لهُ دَرْمَكٌ فِي رأسِه ومشارِبٌ ... ومِسْكٌ ورَيْحانٌ وراحٌ تُصَفَّقُ)
وَقَالَ حسّان:
(يَسْقونَ مَنْ ورَدَ البَريصَ عليهمُ ... بَرَدَى يُصفَّقُ بالرّحيقِ السّلْسَلِ)
كالصّفْقِ، والإصْفاق كَمَا فِي المُحْكَم. والتّصْفيق: التّصْفيحُ. يُقَال: صفّق بيَدِه، وصفّح، قَالَه الْأَصْمَعِي، وَمِنْه الحَدِيث: التّسْبيحُ للرِّجال، والتّصفيقُ للنّساء وَقَالَ غيرُ الأصمعيّ: التّصْفيق: الضّرْبُ بباطِن الرّاحَةِ على الْأُخْرَى والتّصْفيح: الضّرْب بباطِن الكفِّ اليُمْنى على باطِن الكَف اليُسْرى. قَالَ الصّاغانيّ: وَهَذَا أحسن لأنّ ذلكَ فرْق العَبَث والإنْذار. والتّصفيقُ: تحْويلُ الإبِلِ)
من مَرْعًى قد رَعَتْه الى آخَرَ فِيهِ مَرْعى. قَالَ أَبُو محمّد الفَقْعَسيّ يصفُ إبِلاً: إنّ لَها فِي العَامِ ذِي الفُتوقِ وزَلَلِ النّيَّةِ والتّصْفيقِ رِعْيةَ ربٍّ ناصِحٍ شَفيقِ وقيلَ: التّصفيقُ هُنا: الإبْعادُ فِي طلَبِ المَرْعى. وَقَالَ ابنُ عبّاد: التّصفيقُ: الذَّهابُ والطَّوْف، وَقد صفّقَ. والصّفاقيقُ: ع. وأصفَقوا على كَذا: إِذا أطْبَقوا عَلَيْهِ واجْتَمَعوا. قَالَ زُهير:
(26/32)

(رأيتُ بَني آلِ امْرِئِ القَيْسِ أصفَقوا ... علَيْنا وَقَالُوا إنّنا نحنُ أكْثَرُ)
وَمِنْه حَدِيث عائشةَ رضيَ اللهُ عَنْهَا: وأصفَقَت لَهُ نِسْوان مكّة أَي: اجتمعتْ إِلَيْهِ. وَقَالَ ابنُ الطّثَريّة:
(أثيبي أَخا ضارُرورَة أصفَقَ العِدا ... عَلَيْهِ وقلّتْ فِي الصّديقِ أواصِرُهْ)
وأصفقت يَدي بكَذا إِذا صادَفَتْه ووافَقَتْه قَالَ النّمِرُ بنُ توْلَب رضيَ اللهُ عَنهُ يصِف جزّاراً:
(حتّى إِذا قُسِم النّصيبُ وأصْفَقَت ... يدُه بجِلْدَةِ ضرْعِها وحُوارِها)
ويُقالُ فِي القِرَى: أصْفَق للقَوْم: أَي جاءَهم منَ الطّعام بِمَا يُشْبِعُهم نقَلَه الصاغانيّ. والصَّفوق، كصَبور: الصَّعودُ المُنْكَرة ج: صَفائِق، وصُفُقٌ بضمّتين. والمُصافِقُ من الإبِل: الَّذِي يَنامُ على جنْبٍ مرّةً وعَلى آخرَ أُخْرَى. وَقد صافَقَتْ، فاعَلَت، من الصَّفْق الَّذِي هُوَ الجانِب. وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: صافَقَ فلانٌ بَين جَنْبَيْه: إِذا انْقَلَبَ على هَذَا الصَّفْقِ مرّةً، وعَلى الآخَرِ أخْرى. وباتَ فُلانٌ يُصافِقُ، كَذَلِك، نقَله الزّمَخْشَريّ. والناقَةُ إِذا مخَضَتْ فقد صافقَتْ. قَالَ الشاعرُ يصفُ الدّجاجة وبَيضَها:
(وحامِلةٍ حَيّاً وَلَيْسَت بحيّةٍ ... إِذا مخضَتْ يَوْمًا بِهِ لم تُصافِقِ)
وَقَالَ ابنُ عبّاد: صافَقَ بَين ثوْبَيْن إِذا طارَق. وَفِي اللّسان: صافَقَ بَين قَميصَيْن: إِذا لبِسَ أحدَهما فوقَ الآخر. وانْصَفَق فلَان: انْصرَف وَرجع قَالَ رؤبةُ:
(26/33)

فَما اشْتَلاها صَفْقُهُ للمُنْصَفَقْ حتّى تردّى أربعٌ فِي المُنْعَفَقْ وَهُوَ مُطاوِع صَفَقه صَفْقاً: إِذا صرَفه. واصْطَفَقَت الأشْجارُ: اضْطَربَت واهْتزّت بالرّيح، وَهُوَ مُطاوِع صَفَقَت الرّيحُ الأشجارَ، كَمَا فِي الصِّحاح. واصطفَقَ العودُ: تحرّكت أوتارُه فَأجَاب)
بعضُها بعْضاً، وَهُوَ أَيْضا مُطاوِع صفَقْتُ العودَ: إِذا حرّكتَ أوتارَه، نَقله الجوهريّ، وأشدَ لابنِ الطّثْريّة:
(ويوْمٍ كظِلِّ الرُمحِ قصّر طولَه ... دمُ الزِّقِّ واصْطِفاقُ المَزاهِرِ)
قَالَ ابنُ بَرّي، والصّاغاني: والصوابُ أَنه لشُبْرُمةَ بنِ الطُفَيْل. وتصفّقَ الرجلُ: تقلّب وتردّدَ من جانبٍ الى جَانب. قَالَ القُطاميُّ:
(وأبَيْنَ شيمَتَهُنّ أوّلَ مرّةٍ ... وأبى تقلُّبُ دهْرِكَ المتَصفِّقِ)
وَقَالَ شَمِر: تصفّقَ فُلان للأمْر: إِذا تعرّض لَهُ. قَالَ رؤبة: لمّا رأيتُ الشَّرَّ قد تألَّقا وفِتْنةً ترْمي بمَن تصفّقا هنّا وهَنّا عَن قِذافٍ أخْلَقا وتصفّقَت النّاقَةُ: انقلَبَت ظهْراً لبَطْنٍ عِنْد المَخاض. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: أصْفَقَ القومُ: اضْطَربوا. وتَصافَقوا: تبايَعوا. والتَّصْفاقُ، بالفَتْح: مصدر صَفقَ صفْقاً. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَيْسَ هُوَ مصْدر فعَلْتُ، وَلَكِن لمّا أردتَ التّكْثير بَنَيْتَ المصْدرَ على هَذَا، كَمَا بنَيتَ فعَلْتَ على فعّلت.
(26/34)

والصَّفْق باليدِ: التّصويت. وأُصفِقَ لي: أُتيح وقُدّر. وانْصَفَق الثّوبُ: ضرَبَتْه الرّيحُ فناسَ.
والصَّفقَةُ: الِاجْتِمَاع على الشَّيْء. وانصفَقَ القومُ: اجْتَمعُوا، وَمِنْه حَدِيث عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا: فانْصَفَقَتْ لَهُ نِسْوانُ مكّة كَمَا فِي رِوَايَة، فَهُوَ مَعَ قَوْله: انْصَفَق: انْصرَف ضِدٌّ. وأصْفَقْنا الحَوضَ: جمَعْنا فِيهِ الماءَ. وانْصَفَقوا علَينا يَميناً وشِمالاً: أقْبَلوا. وقدَحٌ مُصَفَّق، كمُعَظَّمٍ: ملآنُ، عَن الفَرّاء. وَفِي حَدِيث أبي هُريرة: إِذا اصطَفَقَ الآفاقُ بالبَياضِ: اضْطرَب وانْتشَر ضوْءُه.
واصْطفَق المجلِسُ بالقوم: مثل اضْطَرب. وصفّق القِرْبَةَ تصْفيقاً: صَبّ فِيهَا الماءَ وحرّكَها.
والأصْفقانيّة: الخَوَلُ بلُغةِ اليَمَن. وَمِنْه كِتابُ مُعاويةَ الى ملِك الرّوم: لأنزِعَنّك من المُلْكِ نَزْعَ الأصْفَقانيّة. وصَفَقَهم من بَلَدٍ الى بلَد: أخرَجَهُم مِنْهُ قَهْراً وذُلاً. والتّصْفيق: أَن يكون نَوَى نِيّة عزَم عَلَيْهَا، ثمَّ ردّ نيّتَه. والصُّفُق: الجمْع. وأصْفَق الحائِكُ الثّوْبَ: نسجَه كَثيفاً.
(26/35)

والديكُ الصَّفّاقُ: الَّذِي يضْرِب بجناحَيْه إِذا صوّتَ. والصّفْقُ: الذّهابُ. وأصْفَقَ الغَنَم إصفاقاً: حلَبَها فِي الْيَوْم مرّةً، نَقله الجوْهَريّ، وَمِنْه قَول الشّاعر: أوْدى بَنو غَنْمٍ بألْبانِ العُصُمْ)
بالمُصْفِقاتِ ورَضوعاتِ البَهَمْ وأنشدَ ابنُ الأعْرابي:
(وَقَالُوا: علَيكم عاصِماً يُعْتَصَمْ بِهِ ... رُوَيْدَك حتّى يُصْفِقَ البَهْمَ عاصِمُ)
أرادَ أنّه لَا خيْرَ عندَه وَأَنه مشْغول بغَنَمه. والإصفاقُ: أَن يحلُبَها مرّةً وَاحِدَة فِي الْيَوْم والليلةِ.
والصافِقةُ: الدّاهِيةُ. وصَفَقها صَفْقاً: جامَعَها. وَقَالَ ابنُ عبّاد: الصّفائِقُ: الرِّكابُ الجاثِيَةُ والذّاهِبَةُ. قَالَ: ويُقال: مازالوا يَصْفِقونني، أَي: يُقلِّبونني فِي أمْرٍ أرادوه عَلَيْهِ. والمَصْفَق، كمَقْعَد: المَسْلَكُ. والنِّساءُ يَصْفِقْنَ على الميّت، من الصَّفْق. ويُقال: لكَ عِندي وُدٌّ مُصَفَّقٌ، ونُصْحٌ مُرَوَّقٌ، وَهُوَ مجَاز. وَقَول أبي ذُؤَيْب يصِف قوساً:
(لَها منْ غيرِها مَعَها قَرينٌ ... يرُدُّ مِراحَ عاصيَةٍ صَفوقِ)
أَي: رَاجِعَة.
ص ق ق
صَقَّ الحِرْباءُ يصِقُّ من حَدِّ ضرب، أهمله الجوْهَريُّ وصاحبُ اللِّسان، ونقَلَ الصّاغانيّ عَن الخارْزَنْجي فِي تكمِلة العَيْن قَالَ: أَي صَرَّ بِمَعْنى صوّت.
(26/36)

وَقَالَ غيرُه: الصَّقُّ: صوْت المِسْمارِ إِذا أُكْرِه على الدَّقّ.
ص ل ق
صَلَق يصْلِق صَلْقاً: صاتَ صوْتاً شَديداً عَن الأصمعيّ، وَمِنْه الحَدِيث: ليْسَ منّا من صلَق أَو حلَق أَو حرَق، أَي: ليسَ منا مَنْ رفع صوتَه عِنْد المُصيبَةِ وَعند المَوْت، ويدخُل فِيهِ النَّوحُ أَيْضا، وَأما أَبُو عُبَيْدٍ فإنّه رَواه بالسّين، وَقد تقدّم كأصْلَقَ إصْلاقاً. قَالَ رؤبة: يضِجُّ ناباه إِذا مَا أصْلَقا صَعْقاً تخِرُّ البُزلُ مِنْهُ صَعَقا وَقَالَ أَبُو زيد: يُقال: صَلَق فُلاناً بالعَصا: إِذا ضرَبَه بهَا على أيِّ موْضِع كَانَ من يدَيْهِ، ومصْدرُه الصَّلْقُ، والصّلَق. وصلَق جاريَتَه: بسَطَها على ظهرِها فجامَعَها لُغة فِي سَلَق، عَن ابْن دُرَيْد، وَقد مرّ تحقيقُه. قَالَ: وصَلَق فلانٌ بَني فلانٍ: إِذا أوْقَعَ بِم وقْعَةً مُنْكَرَةً. وَأنْشد للَبيد رضِي الله عَنهُ:
(فصَلَقْنا فِي مُرادٍ صَلْقَةً ... وصُداءٍ، ألْحَقَتْهم بالثّلَلْ)
وَقد صَلَق يصلِق من حدّ ضَرَب. وصَلَقَتِ الشّمْسُ فُلاناً: أصابَتْه بحرِّها. وَفِي بعضِ النسخِ: بحرِّه، وَهُوَ غلَط. وخَطيبٌ مِصْلَقٌ، ومِصْلاقٌ، وصَلاّق كمِنْبَرٍ ومِحْرابٍ وشَدّاد أَي: بَليغٌ.
واقْتَصَر ابنُ دُرَيْدٍ على الأوّل والأخير. والصّليقَة كسَفينَة: اللّحْم المَشْويُّ المُنْضَج. ج: صَلائقُ عَن ابْن دُرَيْد. ثمَّ إِنَّه هَكذا فِي سَائِر النُسَخ ومثلُه فِي العُباب. وَالَّذِي فِي نُسَخِ الجمْهرة: المُسْتَوي النّضيج. وَقَالَ أَبُو عَمْرو:
(26/37)

السّلائِقُ بالسّين: هِيَ الحُمْلانُ المشْويّة، من سَلَقتُ الشّاةَ: إِذا شَوَيْتَها، وَقد تقدّم. والصّليقُ كأمير: د كَانَ بواسِط بالبَطيحة مِنْهَا فخرِبَ. والصّليقُ: الأمْلَس قَالَ ابنُ هَرْمَة:
(ذكَرْتَهمُ فيا لكَ من أدِيم ... دَهينٍ غيرِ ذِي نَغَلٍ صَليقِ)
والصّلَق، مُحرَّكة: القاعُ الصّفْصَف لُغة فِي السِّين، نقَله الجوْهَريّ. ج: أصْلاقٌ وجج جمْعُ الجمْع: أصاليق. قَالَ الشِّمّاخ يصِف إبِلا:
(إِن تُمْسِ فِي عُرفُطٍ صُلْعٍ جَماجِمُهُ ... من الأصالِقِ عاري الشّوْكِ مجْرودِ)
وَفِي نُسخة: أصاليق ويُروى بالسّين. والمَصاليقُ: الحِجارةُ الضِّخامُ عَن ابنِ عبّاد. قَالَ: والمَصاليقُ من الْإِبِل: الخَفيفة. قَالَ: والمَصْلوق من مِياه عريض أَو كمِنْديل هَكَذَا فِي سائِر النُسَخ. ونصُّ المُحيط عَن ابنِ زِيَاد: المَصْلوق والمُصَيْلِيق، أَي: كقُنيْدِيل تَصغير قِنْديل: ماءٌ)
لبَني عَمْرو بنِ كِلاب قَالَ فَإِذا خرَجَ مُصدِّقُ المَدينة على ساكِنِها أفضلُ الصّلاةِ والسّلام يرِدُ أُرَيْكَة، ثمَّ العَناقة، ثمَّ مَدْعَى، ثمَّ المَصْلوقَ، فيُصَدِّقُ عَلَيْهِ بُطوناً من بني عَمْرو بنِ كلابٍ.
قَالَ ابنُ هَرْمَةَ:
(لم ينْسَ ركبُك يومَ زالَ مَطيُّهم ... من ذِي الحُلَيْفِ فصبّحوا المَصْلوقا)
وصالِقانُ، بِكَسْر اللَّام: ة، ببَلْخ. وصالِقان أَيْضا: د بُلَيْدَة ببُسْتَ من نَواحِيها.
(26/38)

وَقَالَ ابنُ عبّاد: الصُلاقَة كثُمامة: الماءُ الَّذِي قد أطالَ صِياماً فِي مكانٍ وَاحِد. وَقد صَلَقها الدّوابُّ، وَهِي مصْلوقَةٌ هَكَذَا نصُّه. وَقَالَ شيخُنا: الصّواب صلَقَه، أَي: المَاء، ولعلّه اعتبرَ لَفْظَ صُلاقَة، فتأمّلْ.
والصّلَنْقَى، كعلَنْدى، ويُمَدّ: المِكْثار والنونُ زائِدَة، كَمَا فِي العُباب. وتصلّقَت المرأةُ: إِذا أخذَها الطّلْقُ فصرَخَت وَقَالَ الليْثُ: أَلْقَت بنَفْسِها على جنْبَيْها مرّةً كَذَا ومرّة كَذَا. وتصلّقَت الدّابّةُ: تمرّغَتْ ظهْراً لبَطْنٍ غَمّاً أَي: من الغَمِّ والكَرْبِ، فَهِيَ مُتصلِّقَةٌ. وَإِن رفَعَت ذنَبَها ثمّ ألْوَتْ بِهِ إلواءً قِيل: شاحَذَتْ، فَهِيَ مُشاحِذة، قَالَه اللّيْث. قَالَ: وَكَذَا كُلُّ متألِّمٍ إِذا تلوّى على جنْبَيه وتمرّغ.
وَمِنْه حديثُ ابنِ عُمَر أَنه تصلّقَ ذاتَ ليلةٍ على فِراشِه أَي: تلوّى على جنْبَيْه وتمرّغ. وَبَنُو المُصْطَلِق: حيٌّ من خُزاعَة، وَهُوَ لقَب جَذيمَة بنِ سعْد بنِ عَمْرو بنِ رَبيعة بن حارِثة بن عَمْرو مُزَيْقِياءَ بنِ عامِر، وَهُوَ ماءُ السّماءِ، قَالَ ابنُ الكلبيّ: سُمّيَ لحُسْنِ صوْتِه، وَكَانَ أوّلَ مَنْ غنّى فِي خُزاعَة وَفِي نُسْخَة من خُزاعَة. وَمِمَّا يُسْتَدرَك عَلَيْهِ: الصَّلَقُ بالتّحريكِ، والصّلْقة بالفَتْح: الصِّياح والوَلْوَلَة. وَفِي الحَدِيث: أَنا بَريءٌ من الصّالِقَة والحالِقَة. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: صَلَقتُ الشّاةَ صَلْقاً: إِذا شوَيْتَها على جَنْبَيْها. وضرْبٌ صَلاّقٌ ومِصْلاقٌ: شَديدٌ. والصّلْق: صوْتُ أنْيابِ البَعير إِذا صَلَقَها وضرَب بعضَها ببعضٍ. وصَلَقاتُ الإبلِ: أنيابُها الَّتِي تصْلِق. وصَلَق نابَه صَلْقاً: حكّه بالآخرِ فحدَثَ بَينهمَا صوْتٌ. وأصْلَقَ النّابُ نفسُه. وأصْلَقَ الفحلُ: صرف أنْيابَه: والفَحْلُ يصْطَلِق بنابِه. وصَلَقَه بلِسانِه: شتَمَه. وَمِنْه قولُه
(26/39)

تَعالى:) صلَقوكُم بألْسِنَةٍ حِدادٍ (قَالَ الفرّاءُ: جائِزٌ فِي العربيّة صَلَقوكم، والقِراءَةُ سُنّةٌ. والصّلْقَة: الصّدْمَةُ فِي الحَرْب. وصَلَقَتِ الخيْلُ: إِذا غارَتْ بصَدْمَتِها. وتصلّق الحوتُ فِي الماءِ: إِذا ذهَب وَجَاء. والصّليقَةُ: الخُبْزةُ الرّقيقة، جمْعه الصّلائِق، نقلَه الجوْهَريُّ، وَهُوَ قولُ أبي عَمْرو، وأنشَدَ لجَرير:
(تُكلِّفُني مَعيشَةَ آلِ زيْدٍ ... ومَنْ لي بالصّلائِقِ والصِنّابِ)
وَقَالَ بعضُهم: هِيَ الصّرائِقُ بالراءِ الرِّقاق. قلتُ: وَقد تقدّم فِي صرق الاختِلافُ فِيهِ، وَأَنه)
نسبَه بعضٌ الى العامّة. وكأنّ المُصنِّفَ لاحظَ هَذَا فَلم يذكُره، مَعَ أنّ الصّاغانيَّ والجوهريَّ قد ذكَراه هُنَا، وكَفى بهما قُدْوةً. والصُّلَيْقاءُ، مَمدوداً: ضرْبٌ من الطّيْر. والصّلْقَم، كجَعْفَر: الشّديدُ عَن اللِّحْيانيّ. قَالَ: والميمُ فِيهِ زائِدة، جمعُه صَلاقِمُ، وصَلاقِمَةٌ. قَالَ طرَفةُ:
(جمادٌ بهَا البَسْباسُ يُرْهِصُ مُعْزُها ... بناتِ المَخاضِ والصّلاقِمةَ الحُمْرا)
وَقَالَ غيرُه: هُوَ الشّديدُ الصُراخ. وَقَالَ اللِّحْياني: والصّلْقَمُ أَيْضا: السَّيِّد، وميمُه زَائِدَة أَيْضا.
ص م ق
الصَّمَقة، مُحرَّكة: أهملَه اللّيثُ والجَوهَريّ، وَقَالَ ابنُ عبّاد: هُوَ اللّبَنُ الّذي قد ذهَب طعْمُه وَكَذَلِكَ الصّقْرَة.
(26/40)

وَفِي النّوادِر: الصمَقَة: الغَليظَةُ من الحِرارِ. يُقال: هَذِه صَمَقَةٌ من الحَرّة، ويُقال بالنّونِ أَيْضا، كَمَا سَيَأْتِي. ورَوى أَبُو تُرابٍ عَن أصحابِه: أصمَقَ البابَ: إِذا أغْلقه.
وأصمَقَه: ردّه وأوْثَقَه هَذَا قولُ غيرِ أبي تُراب. وأصْمَقَ اللّبَنُ أَو الماءُ: إِذا تغيّر طعْمُه فَهُوَ مُصْمِقٌ. وأصمَق فُلان: خبُث. وَفِي النّوادِر: يُقَال: مَا زالَ صامِقاً منذُ الْيَوْم، وصامِياً، وصابِياً، أَي: جائِعاً، أَو عطْشانَ. والمُصَمِّقُ كمُحدِّث: الْقَائِم المُتَحيِّرُ الَّذِي لَا يأكُلُ وَلَا يشرَب كَمَا فِي العُباب.
ص ن د ق
الصُّنْدوق، بالضّمّ، وَقد يُفْتَح أهمَلَهُ الصّاغانيّ، وأمّا الجوهَريّ فقد ذكَره فِي آخرِ ترْكيب صَدَق هَكَذَا بالصّاد، عَن ابْن السِّكّيت، وَهُوَ الجُوالقُ. والزُّنْدوقُ بالزّاي، وَقد تقدّم للمصنّف. والسُّنْدوقُ بالسّين، نَقله الأزْهَري لُغات قالَ يَعْقُوب: ج: صَناديقُ وَقَالَ الفرّاءُ: سَناديق، وَقد تقدّم. وَمِمَّا يُستدرَك عَلَيْهِ: الصّناديقيُّ: مَنْ يَعمَل الصّناديقَ، نُسِبوا هَكَذَا كالأنْماطيّ. والصّنادِقيّة: محَلّة بِمصْر.
ص ن ق
الصُّنُقُ، بضمّتَيْن أهملَه الجوْهَريّ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: أَي
(26/41)

الأصِنّةُ كَذَا فِي التّْذيب. قَالَ شيخُنا: لعلّه أَرَادَ أبوالَ الإبِل، كأنّه جمْع صِنٍّ بالكَسْر. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: الصَّنَقُ: بالتّحريك: شدّةُ ذَفَرِ الإبْط، زادَ فِي المُحْكم: والجسَد، صنِقَ صَنَقاً. والصَّنِقُ، ككَتِفٍ: المَتينُ الشّديدُ الصُّلْبُ، كالصّانِقِ وهكَذا فِي سائِرِ النُسَخ، وَهُوَ غلَطٌ نشأَ عَن تَصْحِيف قَبيح، والصوابُ: الصَّنِقُ: المُنْتِنُ، كالصّانِقِ، كَمَا هُوَ نصُّ العُباب. ورجلٌ صَنِقٌ ككَتِفٍ: شَديدُ ذَفَرِ الجسَد. وجمَلٌ صنَقَةٌ ظاهِرُ سياقِه أَنه كفَرِحة، وليْسَ كَذَلِك، بلْ هُوَ بالتّحْريك، كَمَا فِي العُباب، أَي ضخْمٌ كَبِير، وَهَكَذَا هُوَ نصّ النَّوَادِر، وَكَذَلِكَ صنَخَة، وقَبْصاة وقَبَصة. والصّنَقَةُ، مُحرَّكةً، من الحَرّة: مَا غلُظَ مِنْهَا وَكَذَلِكَ الصّمَقَة، والصّمَغَة. والصّنَقَةُ: المُحْسِنون خِدْمَةَ الإبلِ يُقال: هَذِه إبِلٌ صنَقَتْها الصّنَقَةُ، أَي: أحْسَنوا القِيامَ عَلَيْهَا، قَالَه ابنُ عبّاد، وكأنّه جمْعُ صانِقٍ، كالمُصْنِقينَ. والصِّناقُ ككِتابٍ: الجمَلُ البَعيدُ الصّوتِ فِي الهَدير، نَقله الصّاغانيّ. قَالَ: وصانِقانُ بكَسْرِ النّون الأولى: ة بمَرْو. وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: أصنَقَ عَلَيْهِ: إِذا أصَرّ. وَقَالَ أَبُو زيْد: أصْنَقَ فِي مالِه إصْناقاً: إِذا أحسَنَ القِيامَ عليْه. وَمِمَّا يُستَدرَكُ عَلَيْهِ: أصْنَقَهُ العَرقُ إصْناقاً: إِذا نتِن ريحُه. ورجلٌ مِصْناق، كمِحْرابٍ: لزِم مالَه، وأحسنَ القِيامَ عَلَيْهِ. والصَّنَق، بالتّحْريك: الحَلْقَة
(26/42)

تُجعَلُ فِي أطرافِ الأرْوِيَة، جمْعُه أصناق، عَن أبي حَنيفَةَ، وَقد مرّ ذِكره فِي ق ط ف. وأصْنَقَ: إِذا لم يأكُلْ، وَلم يشْربْ من هِياجٍ، لَا مِنْ مرَضٍ.
ص وق
{الصّوْقُ أهْمَلَه الجوْهَريّ، وَهُوَ لُغةٌ فِي السَّوْقِ بالسّينِ. وَقد} صاق الدّابّةَ {يَصوقُها صَوْقاً: مثل ساقَها يَسوقُها. (و) } الصُّوقُ بالضّمِّ: السّوقُ نقَله الفَرّاءُ عَن بَني العَنْبَر. والصُّوقُ: ع قُرْبَ غَيْقَةِ المَدينةِ، وَيُقَال: {صُوقَى، كطُوبَى، وَفِي شِعْرِ كُثيِّرٍ} صُوقاوَات وأرادَ بِهِ هَذَا الموْضِعَ، وكأنّه جمَعه بالأجزاء. {والصّاقُ: السّاق نقَله الفَرّاءُ عَن بني العَنْبَر. قَالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ ضرْباً من المُضارَعَة لمكانِ القافِ.} والصَّويقُ: لُغَة فِي السّويقِ المَعْروف، لمكانِ المُضارَعة. {وتصوّقَ الرّجلُ بعَذِرَتِه: إِذا تلطّخَ بهَا عَن ابنِ عبّاد، وكأنّها لُغةٌ فِي تصوّك، كَمَا سَيَأْتِي. وَمِمَّا يُستدْرَك عَلَيْهِ:} الصّوّاق، كشدّاد: قَرْيَة بمِصْر من أَعمال البُحَيرة.
ص هـ ص ل ق
الصّهْصَلِقُ كجَحْمَرِش: وبفتْح اللَّام أَيْضا، أوردَه الجوْهَريّ فِي ص ل ق على أنّ الهاءَ زائِدَة، ووزنه فهْفَعِل: العَجوزُ الصّخّابَةُ الشّديدةُ الصّوت، قَالَ الراجز: رَغْماً وتَعْساً للشّريمِ الصّهْصَلِقْ كانتْ لدَيْنا لَا تَبيتُ ذَا أرَقْ وَلَا تشَكّى خَمَصاً فِي المُرْتَزَقْ وَسَيَأْتِي فِي فهق كالصّهْصَليقِ نقَله الأصمعيُّ، وأنشدَ للعُلَيْكِم الكِنْديّ:
(26/43)

بضَرّةٍ تَشُلُّ فِي وَشيقِها نآّجَةِ العَدْوَةِ شمْشَليقِها صَليبَةِ الصّيْحةِ صَهْصَليقِها تُسامِر الضِّفْدَعَ فِي نَقيقِها والصّهْصَلِق من الْأَصْوَات: الشّديد، قَالَ الراجز: قد شيّبَت رَأْسِي بصَوْتٍ صَهْصَلِقْ ورجُلٌ صهْصَلِقُ الصّوْتِ، أَي: شَديدُه، وَكَذَلِكَ الصّقْر.
ص ي ق
{الصِّيقُ، بالكَسْر: الغُبارُ الجائِلُ فِي الهَواء. قَالَ سَلامَةُ بنُ جَندَل:
(بوادِي جَدودَ وَقد بوكِرَتْ ... } بصِيقِ السّنابِكِ أعطانُها)
{كالصّيقَة بالهاءِ، وَأنْشد ابنُ الأعْرابيّ وَهُوَ لأسْماءَ بنِ خارِجَةَ:
(لي كُلَّ يومٍ} صِيقةٌ ... فوقِي تأجّلُ كالظِّلالَهْ)
أَو الْتِفافُه، وتكاثُفه وارتِفاعُه وَهَذَا هُوَ المَفْهومُ من قوْلِه: الجائِلُ فِي الهَواءِ لأنّه لَو لم يلْتَفَّ ويتكاثَفْ ويرتَفِعْ مَا جالَ فِي الْهَوَاء، فَهُوَ شَبيهُ التّكرار، وزِيادَة من غيْر فائِدَة. وفاتَه ذِكرُ الجمْعِ، فَفِي العُباب: جمْعه {صِيَقٌ، كشيمَةٍ وشِيَم، ومثّلَهُ فِي اللِّسان بجيفَةٍ وجيَف، وَهَذَا أظهرُ.
قَالَ رؤبَةُ يصِفُ الْإِبِل: يتْرُكْنَ تُرْبَ البيدِ مجْنونَ الصِّيَقْ وَأنْشد ابنُ بَرّي فِي ضبح لرُؤبَة يصِفُ أتُناً وفحْلَها: يدَعْنَ تُربَ الأرضِ مجْنونَ الصِّيَقْ والمَرْوَ ذَا القَدّاحِ مضْبوحَ الفِلَقْ وَقَالَ الفرّاءُ: الصّيقُ: الصّوتُ يُقال: سمِعْتُ} صِيقاً.
(26/44)

وَقيل: الصّيقُ: العَرَقُ. وَقَالَ أَبُو زيد: الرّيحُ المُنتِنَةُ من الدّوابِّ، زَاد اللّيثُ: وَمن النَّاس. قَالَ أَبُو زيْد: وَهِي معرَّبة زِيقا، بالعِبْرانية.
والصّيقُ، فِي لغَةِ أهلِ المَدينة: الأحْمَر الَّذِي يكون فِي قلْبِ النّخْل، ج: {صِيَقٌ كعِنَب. وَقَالَ ابنُ عبّاد: الصِّيق: العُصْفور، ج:} صِيقانٌ بالكَسْر. والصِّيقُ: بطْن من العرَبِ عَن ابنِ دُرَيْد. وَقَالَ أَبُو أحمدَ العَسْكَريّ. {صَيْقاةُ، بالفتحِ: ع، وَله يوْمٌ مَعْرُوف. وَقَالَ أَبُو عَمْرو:} الصّائِقُ والصّائِكُ: اللازِقُ، وأنشَدَ لجَنْدل: أسْودَ جعْدٍ ذِي صُنانٍ {صائِقِ
(فصل الضَّاد مَعَ الْقَاف)

ض ف ق
ضَفَق ضَفْقاً، أهمله الجوهريُّ، وَقَالَ الليثُ: أَي وضَع ذَا بَطْنِه بمَرّةٍ قَالَ: وَكَذَلِكَ ضَفع، وَقد تقدّم، نَقله الأزهريّ.
ض ق ق
ضَقَّ يضِقُّ أهمله الجوهريُّ وصاحِبُ اللّسان. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: أَي صوّتَ، كطَقّ يطِقُّ، كَذَا فِي المُحيط.
ض ي ق
} ضَاقَ {يَضيقُ} ضَيْقاً بالكَسْرِ ويُفْتَح قَالَ الله تَعَالَى:) وَلَا تَكُ فِي {ضَيْقٍ ممّا يمْكُرون (وَقَرَأَ ابنُ كَثير) فِي} ضِيق (بالكَسْر: {وتضيّق،} وتَضايَق، وَهُوَ: ضِدّ اتّسع.! والضِّيقُ: ضدّ السَّعَةِ.
(26/45)

وَحكى ابنُ جِنّي: {أضاقَه} إضاقَةً، {وضيّقَه} تَضْييقاً فَهُوَ {ضَيِّقٌ،} وضَيْقٌ كمَيِّتٍ ومَيْتٍ {وضائِقٌ قَالَ تَعَالَى:) } وضائِقٌ بِهِ صدْرُكَ (. {والضَّيْقُ: الشّكُّ فِي القَلْب عَن أبي عَمرو، وَهُوَ مَجاز، وَبِه فُسِّر قولُه تَعالَى:) وَلَا تَكُ فِي} ضَيْقٍ ممّا يمْكُرون (ويُكْسَر ونصُّ أبي عَمْرو: الضَّيَقُ، بالتّحْريك: الشّكُّ، وَهُوَ بالفَتْحِ بِهَذَا الْمَعْنى أكثَر، فحينَئِذ الصّوابُ ويُحَرَّك. وَقَالَ الفَرّاء: {الضَّيْقُ، بالفَتْح: مَا} ضاقَ عنْه صدْرُك فَهُوَ فِيمَا لَا يتّسِعُ. وَقَالَ غيرُه: الضّيْق: ة باليَمامَة قَالَ ابنُ مُقْبِل:
(وافَى الخَيالُ وَمَا وافاكَ منْ أَمَمِ ... من أهْلِ قَرْنٍ وأهلِ الضَّيْقِ بالحَرَمِ)
وَقَالَ الفرّاء: الضِّيقُ، بالكَسْر يكون فِيمَا يتّسِعُ {ويَضيقُ، كالدّارِ والثّوْبِ، والأوّلُ يُثنّى ويُجْمَع ويؤنّث، وَالثَّانِي لَا، أَو هما سَواءٌ.} والمَضيقُ: مَا {ضَاقَ من الأماكِن والأمورِ وَفِي الأخيرِ مَجاز، وَمِنْه قوْلُ الشّاعِر:
(مَنْ شا يُدَلّي النّفس فِي هُوّةٍ ... ضنْكٍ، وَلَكِن مَنْ لَه} بالمَضيقْ)
أَي: بالخُروجِ من {المَضيق. والمَضيقُ: ة بلِحْفِ جبَل آرَة.} والضِّيقَى، والضُّوقَى، كضِيزَى وطوبَى على حدِّ مَا يعْتَوِرُ هَذَا النّوعَ من المُعاقَبة تأنيثا: {الأضْيَق كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ فِعْلَى من} الضّيق، وَهُوَ فِي الأَصْل ضُيْقَى، قُلِبت الْيَاء واواً لسكونها وضَمّةِ مَا قَبْلَها. وَقَالَ كُراع: الضُّوقَى: جمع! ضَيِّقة. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أدْري كيْف ذلِك لأنّ فُعْلَى ليسَتْ من أبنِيةِ الجُموع، إِلَّا أنْ يكونَ من الجَمْعِ الَّذِي لَا يُفارِقُ واحدَه إِلَّا بِالْهَاءِ،
(26/46)

كبُهْماة وبُهْمَى. وَقَالَت امْرَأَة لضرَّتِها)
وَهِي تُسامِيها: مَا أنْتِ بالخُورَى وَلَا {الضُّوقَى حِرا وَمن المَجازِ:} الضِّيقَةُ، بالكَسْر: الفَقرُ وسوءُ الحالِ، ويُفتَح، وَبِهِمَا رُوِي قولُ الْأَعْشَى:
(فلَئِنْ ربُّك منْ رحْمَتِه ... كشَف {الضِّيقَةَ عنّا وفسَحْ)
ج:} ضَيْقٌ. وَقَالَ الفرّاءُ: إِذا رأيتَ {الضَّيْقَ قد وقَع فِي مَوضِع} الضِّيق كَانَ على أمْرَين: أحدُهما: أنْ يكونَ جَمْعاً {للضَّيْقَةِ، وأنْشَدَ قولَ الْأَعْشَى. والوجهُ الآخرُ: أنْ يُرادَ بِهِ شيءٌ} ضيِّقٌ، فَيكون {ضَيْق مُخَفَّفاً، وأصْلُه التّشْديد، ومثلُه هيْنٌ، ولَيْنٌ. وَمن المَجازِ:} الضِّيقَةُ: منْزِلٌ للقَمَر بلِزْقِ الثُريّا مِمَّا يَلي الدَّبَران وَهُوَ مَكانٌ نحْسٌ على مَا تزعُم العرَب. قَالَ أَبُو عُبَيْد: وَمِنْه قولُ الأخْطَل:
(فهلاّ زجَرْتَ الطّيرَ ليلةَ جِئْتَها ... {بضيقَةَ بيْنَ النّجْم والدّبَرانِ)
قَالَ الصّاغانيّ: أخْبَرَ أنّ القمَر ليلَة اجْتِماعِهما كَانَ نازِلاً بالدّبَران، وَهُوَ من النُّحوس. وَفِي اللّسان: يذكُر امْرَأَة وسيمةً تزوّجها رجُلٌ دَميم، والمرأةُ هِيَ بَرّةُ بنتُ أبي هَانِئ التّغْلِبيّ والرّجُلُ سَعيدُ بنُ بَنان التّغْلِبيّ. وَقَالَ ابنُ قُتَيبَة: وربّما قَصُر القمرُ عَن الدّبَران، فنزَل} بالضّيقَة، وهما النّجْمانِ الصّغيرانِ المُتقارِبانِ بَين الثُريّا والدّبَرانِ، حَكاه عَن أبي زِيادٍ الكِلابيّ، قَالَ الأزهريّ: جعَل {ضِيقَة معرِفة لأنّه جعله اسْما علَماً لذلِك الموْضع، ولذلِك لم يصرِفْه. وأنشدَه أَبُو عَمْرو} بضِيقَةِ بِكَسْر الْهَاء، جعَله صِفَةً وَلم يجْعَلْه اسْما للمَوْضِع.
(26/47)

أَرَادَ بضِيقَةِ مَا بَيْنَ النّجْمِ والدّبرانِ.
وَمن الْمجَاز: سلَكوا الضِّيقَة، وَهِي: طَريقٌ بيْن الطّائِف وحُنَيْن. وَفِي الأساس: بَين مكّةَ والطّائِف. وَقَالَ محمدُ بن إِسْحَاق: لمّا انصرَف رسولُ الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم من حُنَيْن يُريد الطائِفَ سلَك فِي طَريق يُقال لَهُ: {الضِّيقَة، فَسَأَلَ عَن اسمِه، فَقيل:} الضِّيقَةُ، فَقَالَ: بل هِيَ اليَسْراءُ تفاؤلاً. (و) {الضّيقَة: ع قُربَ عَيْذَاب على عشْرةِ فراسخَ. وَفِي التّكمِلَة: خمْسة فراسِخَ مِنْهَا. وَمن الْمجَاز:} ضاقَ {يَضيقُ} ضَيْقاً: إِذا بخِل. {وأضاقَ فَهُوَ} مُضيق: إِذا {ضاقَ عَلَيْهِ معاشُه وذهَب مالُه وافْتقَر، وَهُوَ مَجاز أَيْضا. وَمن الْمجَاز:} ضايَقَه فِي كَذَا: إِذا عاسَرَه وَلم يُسامِحْه.
{والضِّياق، ككِتابٍ كَذَا فِي سَائِر النُّسَخ، وَفِي المُحيط:} المِضْياق: دُرْجَةٌ من خِرَقٍ وَطيب تسْتَضيقُ بهَا المرأةُ. وَفِي الأساس: وَالْمَرْأَة {تسْتَضيق بالأدوية. وَمِمَّا يُسْتَدرَك عَلَيْهِ:} الضَّيْقَة، بِالْفَتْح: تأنيثُ الضَّيْق المُخَفَّف، وَمِنْه قَول الشَّاعِر:
(دُرْنا ودارَتْ بَكْرةٌ نَخيسُ ... لَا {ضَيْقَةُ المَجْرَى وَلَا مَرُوسُ)
)
وَقد ضاقَ عَنْك الشيءُ. يُقال: لَا يسَعُني شيْء} ويَضيقُ عَنْك، أَي: بل من وَسِعَني وسِعَك.
{وضاقَ بهم ذرْعاً، أَي:} ضاقَتْ حيلَتُه ومَذْهَبُه، وَالْمعْنَى {ضاقَ ذَرْعُه بِهِ، فَلَمَّا حُوِّلَ الفِعْلُ، خرَج قولُه ذَرْعاً مفسِّراً،} والضّاقة: جمع {الضّائِق، وَمِنْه قولُ زُهَيْر: يكْرهُها الجُبَناءُ} الضّاقَةُ العطَنِ
(26/48)

{والضَّيَق، مُحرَّكَة: الشّكُّ، قَالَ: وَهُوَ بالفَتْح بِهَذَا المَعْنى أكثَر. وَقد ذكَره المُصَنِّفُ. وَجمع} المَضيق: {المَضايق.} وضاقَت بهِ الأرضُ. قَالَ عَمْرو بنُ الأهْتَم:
(لعَمْرُكَ مَا {ضاقَتْ بِلادٌ بأهلِها ... ولكنّ أخْلاقَ الرِّجالِ} تَضيقُ)
{وتَضايَق القومُ: إِذا لم يتوسّعوا فِي خُلُقٍ أَو مَكان. وتضايَق بِهِ الأمرُ، أَي:} ضاقَ علَيه، وَهُوَ مجازٌ، وَله نفْسٌ {ضيِّقَة.} وضَيَّق على فُلان. وأمْرٌ مُضيَّق. وقولُه تعالَى:) وَلَا تُضارُّوهُنّ {لتُضَيِّقوا علَيْهِنّ (ينطوي على} تضْييقِ النّفَقَة،! وتَضْييق الصّدْر.
(فصل الطَّاء مَعَ الْقَاف)

ط ب ق
الطَّبَق، مُحرَّكة: غِطاءُ كلّ شَيْء لازِمٌ عَلَيْهِ، يُقال: وضَع الطّبَقَ على الحُبِّ، وَهُوَ قِناعُه ج: أطْباقٌ، وأطبِقة. الْأَخير غَريبٌ لم أجِدْه فِي أمّهات اللّغَة، ولعلّ الصَّوَاب: وأطْبَقَه وطبّقَه تطْبيقاً: غطّاه فانْطَبَق وَقد يُقال: لَو كانَ كَذَا مَا احْتاج الى إعادَة قوْله: وأطْبَقَه فتطبّقَ إلاّ أنْ يُقال: إنّه إنّما أعادَه ليُعْلَم أَن الانْطِباق مُطاوِعُ الإطْباق والتّطْبيق، والتّطبُّق مُطَاوع الإطْباقِ وحْدَه، وَفِيه تأمُّلٌ. وَمِنْه قولُهم: لَو تطبّقَت السّماءُ على الأرضِ مَا فعَلتُ كَذَا. والطّبَقُ أَيْضا من كلّ شَيْء: مَا ساوَاه والجمْع أطْباقٌ. وقولُه: ولَيْلَةٍ ذاتِ جَهامٍ أطْباقْ معْناه أنّ بعضَه طبَقٌ لبَعْض، أَي: مُساوٍ لَهُ، وجمَع لأنّه عَنَى الجِنْس، وَقد
(26/49)

يجوزُ أَن يكونَ من نعتِ اللّيلةِ، أَي: بعضُ ظُلَمِها مُساو لبعْضٍ، فَيكون كجُبّةِ أخلاقٍ، ونحوِها. وَقد طابَقَه مُطابَقة وطِباقاً: وافقَه وساواه. والطّبَقُ: وجهُ الأرضِ وَهُوَ مَجازٌ. والطّبَقُ: الَّذِي يؤكَل عَلَيْهِ وَفِيه، وَأَيْضًا لِما توضَع عَلَيْهِ الفَواكِهُ كَمَا فِي المُفرداتِ. وَمن المَجازِ: الطَّبَق: القَرْن: من الزّمان.
وَمِنْه قولُ العبّاسِ رضيَ اللهُ عَنهُ يمدحُ النّبيَّ صلّى اللهُ عَلَيْهِ وسلّم:
(تُنقَل من صالَبٍ الى رَحِمٍ ... إِذا مَضى عالَمٌ بدَا طَبَقُ)
)
أَي: إِذا مضَى قَرْنٌ بَدا قرْنٌ. وقيلَ للقَرْن: طَبَق لأنّهم طبَقٌ للْأَرْض، ثمَّ ينقَرِضون، وَيَأْتِي طبَقٌ آخرُ. وَقَالَ ابنُ عرَفَة: يُقال: مَضَى طبَقٌ، وجاءَ طبَق، أَي: مضَى عالَمٌ وجاءَ عالَمٌ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: الطَّبَقُ: الأمّة بعدَ الأمّة. أَو الطَّبَق: عِشْرون سنَة وَالَّذِي فِي كتابِ الهَجَريِّ عَن ابنِ عبّاس: الطّبَقةَ: عشرونَ سنة. والطّبَق من النّاس، وَمن الجَرادِ: الكَثير، أَو الجَماعَةُ، كالطِّبْق بالكَسْر. قَالَ الْأَصْمَعِي: الطِّبْق، بالكسْر: الجَماعةُ من النّآس. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: الطَّبَق: الجماعَةُ من النَّاس يعدِلون جَماعةً مثلَهم. وَفِي الحَدِيث: أنّ مَريَم عَلَيْهَا السّلام جاعَتْ، فجاءَها طبَقٌ من جَراد، فصادَتْ مِنْهُ أَي: قَطيعٌ من الجَراد. وَمن المَجاز: الطَّبَق: الْحَال على اخْتِلافِها، عَن ابنِ الْأَعرَابِي. وَمِنْه قولُه تَعَالَى:) لتَرْكَبُنّ طَبَقاً عَن طَبَقٍ (أَي: حَالا بعد حالِ، ومنزِلَةً بعد منزِلة، كَمَا فِي الأساس. وَفِي الصِّحاح حَالا عَن حالٍ يوْمَ القيامةِ.
(26/50)

قلتُ: ويقَع عَن موقِع بعْدَ كَثيراً مثْل قوْلهم: ورِثَه كابِراً عَن كابِرٍ، أَي: بعْدَ كابرٍ، قالَه أَبُو عليّ. وَقَالَ أَبُو بكر: معْناه لتَركَبُنّ السّماءَ حَالا بعْدَ حالٍ لأنّها تكون فِي حالٍ كالمُهْلِ، ثمَّ كالفَرَسِ الوَرْدِ، وَفِي حَال كالدِّهان. قَالَ الصاغانيّ: وإنّما قيلَ للْحَال: طبَقٌ لأنّها تمْلأُ القُلوبَ، أَو تُشارِفُ ذلِك. وَقَالَ الرّاغِب: معنى الْآيَة: أَي تَرْقَى منزِلاً عَن منْزِل، وذلِك إِشَارَة الى أحوالِ الإنسانِ من ترَقّيه فِي أحْوال شتّى فِي الدُنْيا، نحْو مَا أَشَارَ إليهِ بقوله:) واللهُ خلَقكُم من تُرابٍ ثمّ من نُطْفَةٍ (وأحوال شتّى فِي الآخرَةِ: من النُّشورِ والبَعْثِ، والحِسابِ، وجوازِ الصِّراطِ الى حينِ المُسْتَقَرِّ فِي أحدِ الدّارينِ. ونقَل شيخُنا عَن ابنِ أبي الحَديد فِي شرْح نهْج البلاغةِ مَا نصّه: الطَّبَقُ: المشقّة، وَمِنْه:) لتركَبُنّ طبَقاً عَن طَبَق (انْتهى. قلت: هَذَا قد نقَله الأزْهريّ عَن ابنِ عبّاس، وَقَالَ: المَعْنى لتَصيرنّ الأمورُ حَالا بعدَ حالٍ فِي الشّدّةِ. قَالَ: والعَربُ تقولُ: وقَع فلانٌ فِي بَناتِ طَبَق: إِذا وقَع فِي الْأَمر الشّديد. وَقَرَأَ ابنُ كَثير والكوفيّون غيْر عاصمٍ: لتَرْكَبَنّ، بِفَتْح الباءِ، أَي لترْكَبَنّ يَا مفحمّد طبَقاً من أطْباقِ السّماءِ، نَقله الزّجّاجُ والصّاغانيّ، وَقَرَأَ ابنُ عبّاس وابنُ مَسْعُود رَضِي الله عَنْهُم لتِرْكَبُنّ بِكَسْر التاءِ، وَهِي لُغة تَميم وقَيْس وأسَد، وَرَبِيعَة، يكْسِرون أولَ حرْفٍ من حُروفِ المُستقبل، إِلَّا أَن يكونَ أولُه يَاء، فإنّهم لَا يَكْسِرونَها. قَالَ ابنُ مَسْعُود: والمَعْنى: لتَرْكَبُنّ السّماءَ حَالا بعد حالٍ، وَقد تقدّم ذلِك عَن أبي بكر. وَقَالَ مَسْروقٌ: لتَرْكَبُنّ حَالا بعدَ حَال، زادَ الزّجاجُ: حَتَّى تَصيروا الى الله من إحياءٍ وإماتة وبعْثٍ.
(26/51)

وَقَرَأَ عُمر رَضِي اللهُ عَنهُ: ليَرْكَبَنّ بالياءِ وَفتح الْبَاء وَفِيه وجْهان: أحدُهما: أَن يكونَ المُرادُ بِهِ النّبيّ صلّى الله)
عَلَيْهِ وَسلم بلَفْظِ الإخبارِ عَنهُ. والثّاني: أَن يكونَ الضّميرُ رَاجعا على لفْظِ قولِه تعالَى:) وأمّا مَنْ أوتيَ كِتابَهُ وراءَ ظهْرِه (الى قوْله: بَصيرا على الإفرادِ. كَذَلِك ليَرْكَبَنّ السّماءَ طَبقاً عنْ طَبَقٍ، يَعْنِي هَذَا الْمَذْكُور، ليكونَ اللّفظُ واحِداً والمَعْنى الجَمْع. وَقَالَ الزّجّاجُ على قِراءَة أهْلِ المَدينةِ: لتَرْكَبُنّ طَبَقاً يعْني النّاس عَامَّة، والتّفْسيرُ الشّدّة، والجمْع أطْباقٌ. وَمِنْه حديثُ عَمْرو بن الْعَاصِ: إنّي كُنتُ على أطْباقٍ ثَلاث أَي: أحْوال. والطَّبَقُ: عظْمٌ رَقيقٌ يفصِلُ بَين كلّ فَقارَيْنِ، قَالَ الشَّاعِر:
(أَلا ذهَبَ الخِداعُ فَلَا خِلاعا ... وأبْدى السّيفُ عَن طبَقٍ نُخاعا)
وَمِنْه حَدِيث ابنِ مسْعودٍ رَضِي الله عَنهُ: وتبْقى أصْلابُ المُنافِقين طَبَقاً واحِداً أَي تصيرُ الفِقَر كلهَا فَقْرةً وَاحِدَة، نَقله أَبُو عُبَيْد عَن الْأَصْمَعِي، وقيلَ: الطّبَق: فَقار الصُّلبِ أجْمع، وَقيل: الفَقْرة حيثُ كَانَت. وَمن الْمجَاز: الطّبَقُ من المطَر: العامُّ نقَله الصّاغانيُّ والأصمعي، وإنّما سُمّي طبَقاً لِأَنَّهُ غِشاءٌ للأرضِ، وَمِنْه حَدِيث الاستِسْقاءِ: اللهمَّ اسقِنا غيْثاً مُغيثاً طبَقاً أَي مالِئاً للأرضِ، مغَطِّياً لَهَا، يقالُ: غيْث طبَق، أَي: عامّ واسِع، وَقَالَ امْرُؤ القَيْس:
(دِيمَةٌ هَطْلاءُ فِيهَا وطَفٌ ... طبَقُ الأرضِ تحرّى وتَدُرّْ)
والطّبَق: ظهْرُ فرْجِ الْمَرْأَة عَن ابنِ عبّاد، وَهُوَ مجَاز. والطّبَقُ من اللّيل، وَمن النّهار: معظَمُهُما. يُقَال: مضَى طبَق من اللّيل، وطبَق من النّهار، أَي: بَعض
(26/52)

منهُما. وَفِي المُفردات: طبَق اللّيلِ والنّهارِ: ساعاتُه المُطابِقَة. وَمن الْمجَاز: هَذِه بِنْتُ طَبَقٍ، وَإِحْدَى بَنات طَبَق وَهِي الدّواهِي وَفِي الْمثل: إحْدى بَناتِ طبَق، وأصلُها من الحَيّاتِ، وذكرَ الثّعالبيّ أنّ طبَقاً حيّةٌ صفراءُ. وَقَالَ غَيره: قيل للحَيّة: أمّ طبَق، وبِنت طَبقَ، لتَرَحِّيها وتَحَوِّيها، وأكثَرُ التَّرَحِّي للأفْعى، وَقيل: إنّما قيلَ للحَيّات: بَناتُ طَبَق لإطْباقِها على مَنْ تلْسَعه، وَقيل: لأنّ الحَوّاءَ يُمْسِكُها تَحت أطْباقِ الأسْفاطِ المُجلَّدَة. وَقَالَ الزّمَخْشَريُّ: لأنّها تُشْبِه الطّبَق إِذا استدارَت.
وتَزعُم العَربُ أنّ بِنْت طبَقٍ: سُلَحْفاةٌ تَبيضُ تِسْعاً وتِسعين بيضَة كُلُّها سَلاحِفُ، وتَبيضُ بيْضَةً تنقُفُ عَن حيّةٍ وَفِي الصِّحاح: عَن أسْوَدَ. وطَبَقَةُ مُحرَّكةً: امرأةٌ عاقِلَة تزوّج بهَا رجُلٌ عاقِلٌ من دُهاةِ العَرَب، وَلَهُمَا قِصّة ذكَرها الصاغانيُّ فِي العُباب. قَالَ: قَالَ الشّرْقيُّ بنُ القُطامِيِّ: كانَ رجُلٌ من دُهاة العرَب وعُقلائِهِم يُقال لَهُ: شَنٌّ، فَقَالَ: واللهِ لأطوفَنّ حَتَّى أجِدَ امْرأةً مِثْلي، فأتزوّجَها، فَبَيْنَمَا هُوَ فِي بعضِ مَسيرِه إِذْ رافقَه رجُلٌ فِي الطّريق، فسألَه شنٌّ: أتَحْمِلُني أم)
أحمِلُك فَقَالَ لَهُ الرّجل: يَا جاهِلُ أَنا راكِبٌ وأنتَ راكِبٌ، فكيفَ أحْمِلُك أَو تحمِلُني، فَسكت عَنهُ شنٌّ، وسارَ حَتَّى إِذا قرُبا من القَرْيةِ إِذا هما بزَرْعٍ قد استَحْصَد، فَقَالَ شَنٌّ: أتُرى هَذَا الزّرْعَ أُكِل أم لَا فَقَالَ لَهُ الرّجلُ: يَا جاهلُ تَرى مُستَحصِداً فتَقول: أُكِلَ أم لَا فسكتَ عَنهُ شنّ، حَتَّى إِذا دَخلا القَريةَ لقِيتْهُما جَنازة، فَقَالَ شنٌّ: أتُرى صاحبَ هَذَا النّعْشِ حيّاً أَو مَيِّتاً فَقَالَ لَهُ الرّجل: مَا رأيتُ أجْهَلَ منْك تَرى جِنازةً تسألُ عَنْهَا: أميِّتٌ صاحِبُها أم حيّ فسكَتَ عَنهُ شنٌّ، فأرادَ مفارقَته فَأبى ذَلِك الرّجلُ أَن يتْرُكَه حَتَّى يَسيرَ بِهِ الى منْزِله، فمضَى مَعَه، وكانَ للرّجل بنْتٌ يُقالُ
(26/53)

لَهَا: طَبَقةُ، فلمّا دخَل عَلَيْهَا أَبوهَا سألَتْه عَن ضَيْفِه، فأخْبَرَها بمُرافقَته إيّاه، وشَكا إِلَيْهَا جهْلَه، وحدّثها بحَديثِه، فقالتْ: يَا أبَتِ، مَا هَذَا بجاهِلٍ. أما قولُه: أتَحْمثلُني أم أحْمِلُك فأرادَ أتُحدّثُني أمأحدّثُك حَتَّى نقْطَعَ طريقَنا، وَأما قولُه: أتُرى هَذَا الزّرعَ أُكِل أم لَا فإنّما أرادَ هلْ باعَهُ أهلُه فأكَلوا ثمنه أم لَا، وأمّا قولُه فِي الجِنازة: فأرادَ هَل ترَكَ عَقِباً يحيا بهم ذِكْرُه أم لَا، فخرَج الرّجُلُ، فقَعَدَ مَعَ شنٍّ، فحادَثَه سَاعَة، ثمَّ قَالَ: أتُحِبُّ أَن أفسِّرَ لَك مَا سألْتَني عَنهُ قَالَ: نعَم، ففسّره، فَقَالَ شنٌّ: مَا هَذَا من كَلامِك، فأخْبِرْني عَن صاحِبِه. فَقَالَ: ابنةٌ لي، فخطبَها إِلَيْهِ وزوّجَها لَهُ، وحملَها الى أهلِه. وَمِنْه قولُه: وافقَ شنٌّ طبَقَة وَكَذَا: صادَفَ شنٌّ طَبَقَةَ. أَو هُم قَوْم كَانَ لهُم وِعاءُ أدَم فتشنّنَ، فَجعلُوا لَهُ طَبَقاً، فوافقَه فقِيل ذَلِك، قالَه الْأَصْمَعِي، وَنَقله أَبُو عُبيْد هَكَذَا، وفسّره. أَو طَبَق: قَبيلةٌ من إيادِ كَانَت لَا تُطاقُ وَكَانَت شَنّ لَا يُقام لَهَا فأوقَعَتْ بهَا شنٌّ وَهُوَ ابنُ أفصَى بن عبدِ القَيْس، فانتصَفَتْ مِنْهَا، وأصابت فِيهَا فضُرِبتْ مثَلاً للمُتّفِقين فِي الشّدّةِ وَغَيرهَا، وَقيل: وَافق شنٌّ طَبَقَه، وافقَه فاعتَنَقه قَالَه ابنُ الكَلبي. وَقَالَ الشّاعر:
(لقِيَتْ شَنٌّ إياداً بالقَنا ... طَبَقاً وافَقَ شَنٌّ طَبقَه)
قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلَيْسَ الشّنُّ هُنا القِربَة، لِأَن القِرْبَةَ لَا طَبَق لَهَا. وَقيل: يُضرَبُ لكُلّ اثْنَينِ أَو أمْرَين جمَعَتْهُما حالةٌ وَاحِدَة اتّصَفَ بهَا كُلٌّ مِنْهُمَا، وقيلَ: هما حيّانِ اتّفَقوا على أمرٍ،
(26/54)

فقيلَ لَهما ذَلِك، لأنّ كلَّ واحِدٍ مِنْهُمَا قِيلَ لَهُ ذلِك لمّا وافقَ شكلَه ونَظيرَه. وطابَقَ بَين قَميصَين: لبِسَ أحدَهما فوقَ الآخر وَكَذَلِكَ صافَقَ بَينهمَا، وطارَقَ. والسّمواتُ طِباقٌ، ككِتاب فِي قَوْله تَعَالَى:) ألم تَرَوْا كيْفَ خلَقَ الله سَبْعَ سَمواتٍ طِباقاً (سُمّيت بذلِك لمُطابَقَة بعْضِها بعْضاً أَي: بَعْضهَا فوقَ بعض، وقِيلَ: لأنّ بعضَها مُطْبِقٌ على بعضٍ، وَقيل: الطِّباقُ: مصدرُ طوبِقَت طِباقاً. وَقَالَ الزّجّاج: أَي: مُطبِقٌ بعضُها علَى بعْضٍ. قَالَ: ونَصَب طِباقاً عَليّ وجْهَيْن، أَحدهمَا: مُطابَقةً) طِباقاً، وَالْآخر: من نَعْت سَبْعٍ، أَي: خلَقَ سَبْعاً ذَات طِباقٍ. وَقَالَ اللّيثُ: السّموات طِباقٌ بعضُها على بعضٍ، وكُلُّ وَاحِد من الطِّباق طَبَقَة، ويُذَكَّر، فيُقال: طَبَق. وطبّقَ الشّيءُ تَطْبيقاً: عمّ.
وطبّق السّحابُ الجَوَّ: إِذا غشّاه. وَمِنْه سَحابَةٌ مُطبِّقَة. وطبّق الماءُ وجْهَ الأرْضِ: إِذا غطّاه.
ويُقال: هَذَا مطَر طبّقَ الأرضَ: إِذا عمّها. والطُّبّاق، كزُنّار: شجَرٌ. قَالَ أَبُو حَنيفة: أخْبَرَني بعضُ أزْدِ السَّراة قَالَ: هُوَ نحْوُ القامَةِ، يَنْبُت مُتجاوِراً، لَا تَكادُ تُرَى مِنْهُ واحدَةٌ منفردَة، وَله ورقٌ طوالٌ دِقاقٌ خُضْر تتلزّجُ إِذا غُمِزَتْ، يُضمَدُ بهَا الكسرُ فيُجْبَرُ، وَله نَوْرٌ أصفَرُ مُجْتَمِعٌ، وَلَا تأكلُه الإبِلُ، وَلَكِن الغَنم، ومَنابِتُه الصّخْرُ مَعَ العَرْعَر، والنّحْلُ تجْرِسُه، والأوعالُ أَيْضا ترْعاه، وَأنْشد:
(وأشْعَثَ أنسَتْه المنيّةُ نفْسَه ... رَعى الشّثَّ والطُّبّاقَ فِي شاهِقٍ وعْرِ)
انْتهى كلامُ أبي حَنيفة.
(26/55)

وَقَالَ تأبّط شرّاً:
(كأنّما حثْحَثوا حُصّاً قوادِمُه ... أَو أُمَّ خِشْفٍ بِذِي شَثٍّ وطُبّاقِ)
وَفِي حَديثِ محمّدِ بنِ الحَنَفيّةِ رَحمَه اللهُ تَعَالَى وذكَر رجُلاً يَلي الأمرَ بعدَ السُّفْيانيّ، فَقَالَ: حَمْش الذِّراعينِ والسّاقَين، مُصفَّح الرّأْس، غائِر العَيْنَيْن، يكون بينَ شَثٍّ وطُبّاقٍ وهما شجَرتان معْروفتان بنَواحي جِبال مَكّة. أرادَ أنّ مُقامَه أَو مَخْرَجَه يكونُ بالحِجاز، نافِعٌ للسّموم شُرْباً وضِماداً، وَمن الجَرَب والحِكّة والحُمياتِ العَتيقَة، والمَغَص، واليَرَقان وسُدَدِ الكَبِد، شَديدُ الإسْخان. وَمن المَجاز: جَمَلٌ طَباقاءُ انْطَبَق عَلَيْهِ، فَهُوَ عاجِزٌ عَن الضِّراب. ورجُلٌ طَباقاءُ مُعْجم، ينطَبِق، أَي: ينعَجِمُ عَلَيْهِ الكَلامُ وينغَلِقُ، وقيلَ: هُوَ الَّذِي لَا ينْكِحُ. أَو الطّباقاءُ: ثَقيلٌ يُطْبِقُ على المرْأةِ بصَدْرِه لثِقَلِه، أَو عَيِيٌّ ثَقيل يُطبِقُ على الطّرُوقَة أَو المرأةِ بصَدْرِه لصِغَرِه، قَالَ جميلُ بنُ مَعْمَر:
(طَباقاءُ لم يشْهَدْ خُصوماً وَلم يُنِخْ ... قِلاصاً الى أكْوارِها حينَ تُعْكَفُ)
ويُرْوى: عَياياء وهُما بمَعْنىً. قَالَ ابنُ بَرّيّ: ومثلُه قولُ الآخَر:
(طَباقاءُ لم يشْهَدْ خُصوماً وَلم يعِشْ ... حَميداً وَلم يشْهَدْ حَلالاً وَلَا عِطْرا)
وَفِي حَديثِ أمِّ زَرْعٍ: فَقَالَت: زَوْجي عَياياءُ طَباقاءُ، وكُلُّ داءٍ لَهُ داءٌ قَالَ الْأَصْمَعِي: الطَّباقاءُ: الأحمَقُ الفَدْم. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: هُوَ المُطْبَق عَلَيْهِ حُمْقاً. وقيلَ: هُوَ الَّذِي أُمورُه مُطبَقَة عَلَيْهِ، أَي مُغَشّاة. وَقيل: هُوَ الَّذِي يعجِز عَن الكَلامِ فتُطبَق شَفَتاه. والطّابِق، كهاجَر وصاحِب هَكَذَا)
حكاهُ اللِّحيانيُّ عَن الكِسائيّ بكَسْر الباءِ
(26/56)

وفتْحِها: الآجُرُّ الكَبير فارسيٌّ معرَّب تابَه كالطاباق، وَهَذِه عَن الفَرّاء. وَقَالَ ثَعْلَب: الطابَق والطابِق: العُضْوُ من أعضاءِ الإنسانِ، كاليَدِ، والرِّجْل، ونحْوِهما. وَفِي حَديث عليّ رضِي الله عَنهُ: إنّما أُمر فِي السّارِق بقَطْعِ طابِقِه أَي: يدِه. وَفِي حَديث عِمْرانَ بنِ حُصَيْنٍ رَضِي الله عَنهُ: أنّ غُلاماً لَهُ أبَقَ فَقَالَ: لئنْ قدَرْتُ عَلَيْهِ لأقْطَعَنّ مِنْهُ طابِقاً يُريدُ عُضْواً. أَو الطّابَِق: نِصْفُ الشّاةِ أَو مِقدارُ مَا يأكُل مِنْهُ اثْنان أَو ثَلاثة، وَمِنْه الحَديثُ: فخبَزْتُ خُبْزاً، وشوَيْتُ طابَقاً من شَاة. والطّابَق، بِفَتْح الباءِ: ظرْفٌ من حَديد، أَو نُحاس، يُطْبَخُ فيهِ فارسيّ معرَّب تابَهْ ج: طَوابِقُ وطَوابيقُ قَالَ سيبَوَيْه: أما الّذين قَالُوا طَوابيق فإنّما جَعَلُوهُ تَكْسيرَ فاعال، وَإِن لم يكن فِي كَلامِهم، كَمَا قَالُوا: ملامِح. والعِمّةُ الطابِقِيّة: هِيَ الاقْتِعاط. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: جاءَ فلانٌ مُقْتَعِطاً أَي جاءَ مُتَعَمِّماً طابِقيّاً، وَقد نُهِيَ عَنْهَا. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: الطِّبْقُ، بالكسْرِ فِي بعضِ اللُغات: الدِّبْق الَّذِي يُصادُ بِهِ ومثلُه عَن ابنِ الأعرابيّ.
وَهُوَ أَيْضا: حمْلُ شجَر بعَيْنِه. وكُلُّ مَا أُلزِق بهِ شيءٌ فَهُوَ طِبْق. والطِّبْقُ: من حَبائِلِ الطّيْرِ، مثلُ الفِخاخ كالطِّبَقِ كعِنَب، واحِدُهُما طِبْقَة، بِالْكَسْرِ نَقله ابنُ عبّاد. قَالَ: والطِّبْقُ: السّاعَة من النّهار، كالطِّبْقة بِالْكَسْرِ: يُقال: أقَمْتُ عندَه طِبْقاً من النّهار، وطِبْقَة. والطَّبيق كأمِير: السّاعةُ من اللّيلِ. وَفِي اللِّسان: يُقال: أَتَانَا بعدَ طِبْقٍ من اللّيْلِ، وطَبيقٍ، أَي: بعدَ حِين. وَكَذَلِكَ من النّهارِ ج: طُبْقٌ بالضّمِّ.
(26/57)

وَقَالَ ابنُ عبّاد: طِبْقاً بالكَسْر وطَبِيقاً كأميرٍ، أَي: مَليّاً عَن ابنِ عبّاد. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: يُقال: هَذَا الشيءُ طِبْقُه، بالكَسر، والتّحريك، وطِباقُه، ككِتاب وأمِير، أَي: مُطابِقُه وَكَذَلِكَ وَفْقُه ووِفاقُه، وطابَقُه ومُطْبِقُه، وقالَبُه وقالِبُه، كلُّ ذلِك بِمَعْنى وَاحِد، كَذَا فِي النّوادِر.
وَيُقَال: مَا أطْبَقَه لكذا، أَي: مَا أحْذَقَه عَن ابنِ عبّادٍ. قَالَ: وَيَقُولُونَ: طَبِقَ يَفْعَل كَذَا، كفَرِح: فِي مَعنى طَفِقَ. وَمن المَجازِ: طَبِقَتْ يَدُه طَبْقاً بالفتحِ ويُحرَّك فَهُوَ من حَدَّيْ نصَ وفرِحَ فَهِيَ طَبِقَة كفَرِحة: إِذا لزِقَت بالجَنْب وَلَا تَنْبَسط. وأطْبَقه إطْباقاً: غطّاه وجعَلَه مُطْبِقاً عَلَيْهِ، فانْطَبَق، وَهَذَا قد تقدّم لَهُ فِي أوّل التّركيبِ، فَهُوَ تكْرَار. وَمِنْه الجُنونُ المُطبِقُ كمُحْسِن الَّذِي يُغَطِّي العَقْل، وَقد أطْبَق عَلَيْهِ الجُنون. والحُمّى المُطْبِقَة: هِيَ الدائِمةُ الَّتِي لَا تُفارِق ليْلاً وَلَا نَهاراً، وَقد أطبَقَت عَلَيْهِ، وَهُوَ مجَاز. وَمن المَجازِ: أطْبَقَ القومُ علَى الأمرِ: إِذا أجْمَعوا عَلَيْهِ. وأطبَقَت النّجومُ: كثُرتْ وظهَرَتْ كأنّها لكَثْرتِها طَبَقةٌ فوْقَ طبَقَةٍ. والحُروفُ المُطْبَقَةُ أَرْبَعَة: الصّادُ الى الظّاءِ تجْمَعُها أَوَائِل: صِلْ ضَريراً طالَ ظُلْمُه. وَمَا سِوَى ذلِك فمَفْتوحٌ غيرُ مُطْبَقٍ. والإطْباقُ: أَن)
ترْفَع ظهْرَ لِسانِك الى الحَنَك الْأَعْلَى مُطْبِقاً لَهُ. وَلَوْلَا الإطْباقُ لصارَت الطّاءُ دَالا، والصّادُ سِيناً، والظّاءُ ذالاً، ولخَرجَتِ الضّادُ من الْكَلَام، لأنّه ليسَ من موضِعِها شَيْءٌ غيرُها، تَزولُ الضّادُ إِذا عدِمَ الإطْباق البَتّة.
(26/58)

والتّطْبيقُ فِي الصّلاةِ: جعْلُ اليَدَيْن بينَ الفَخِذَين فِي الرّكُوع وَكَذَلِكَ فِي التّشهُّد، كَمَا رَواه المُنْذِريّ عَن الحَرْبيّ، وَكَانَ ذَلِك فِي أوّل الأمرِ، ثمَّ نُهُوا عَن ذلِك، وأُمِروا بإلقام الكَفّينِ رأسَ الرّكبَتَيْن. وَكَانَ ابنُ مَسعودٍ مُستَمِراً على التّطْبيقِ، لِأَنَّهُ لم يكُنْ علِمَ الأمرَ الآخَر. والتّطْبيقُ: إصابةُ السّيْفِ المَفْصِل حَتَّى يَبينَ العُضوُ. قَالَ الفَرَزْدَقُ يمْدَحُ الحجّاجَ ويشبِّهُه بالسّيف:
(وَمَا هُو إلاّ كالحُسامِ مجَرّداً ... يُصَمِّمُ أَحْيَانًا وحِيناً يُطبِّقُ)
والتّصْميم: أَن يمضيَ فِي العَظْم. ويُقال: طبّق السّيفُ: إِذا وقعَ بينَ عظْمَين. والتّطبيقُ: تقريب الفَرَس فِي العَدْو. وَقَالَ الأصْمَعيّ: هُوَ أَن يَثِبَ البَعيرُ فتقَعَ قوائِمُه بالأرضِ مَعًا، وَمِنْه قولُ الرّاعي يَصِف نَاقَة نَجيبةً:
(حتّى إِذا مَا اسْتَوى طبّقَتْ ... كَمَا طبّقَ المِسْحَلُ الأغْبَرُ)
يقولُ: لمّا اسْتَوى الرّاكبُ عَلَيْهَا طبّقَتْ. قَالَ الْأَصْمَعِي: وأحْسَنَ الرّاعي فِي قَوْله:
(وهِيَّ إِذا قامَ فِي غَرزِها ... كمِثْلِ السّفينةِ أَو أوْقَر)
لأنّ هَذَا من صِفَةِ النّجائب، ثمَّ أساءَ فِي قولِه: طبّقَت لأنّ النّجيبةَ يُستَحَبُّ لَهَا أَن تُقدِّمَ يَداً ثمَّ تُقدّم الْأُخْرَى، فَإِذا طبّقَت لم تُحْمَد. قَالَ: وَهُوَ مثلُ قَوْله: حتّى إِذا مَا اسْتَوى فِي غرزِها تثِبُ والتّطْبيقُ: تَعْميم الغَيْمِ بمطَرِه الأرضَ، وَقد طبّق، وَهَذَا قد تقدّم آنِفا، فَهُوَ تكْرَار، وَمِنْه: سَحابةٌ مطَبِّقة.
(26/59)

وَمن الْمجَاز: المُطَبِّقُ كمُحدِّث مَنْ يُصيبُ الأمورَ برأْيهِ. وَمِنْه قولُ ابنِ عبّاس لأبي هُريرة رَضِي الله عَنْهُم حِين بلَغه فُتْياهُ فِي المُطلَّقة ثَلاثاً غيرَ مدْخول بهَا. إنّها لَا تحِلُّ لَهُ حَتَّى تنْكِح زَوْجاً غيرَه. فَقَالَ لَهُ: طبَّقْتَ. قَالَ أَبُو عُبيد: أَي أصَبْتَ وَجْه الفُتْيا وأصلُه إصابةُ السّيف المَفْصِل. وَقيل: ويُقال للّذي يُصيبُ الحُجّة: إنّه يُطبِّقُ المَفصِل. وَقَالَ أَبُو زَيد: يُقالُ للبَليغ من الرِّجال: قد طبّقَ المَفْصِلَ، وردّ قالَب الكَلام، ووضَع الهِناءَ مواضِعَ النُّقَبِ.
والمُطابَقَة: المُوافَقَة، وَقد طابَقَه مُطابَقة وطِباقاً. وَقَالَ الرّاغِب: المُطابَقَة: من الأسْماءِ المُتضايِفَة وَهُوَ أَن يُجعَلَ الشّيءُ فوقَ آخر بقَدْره، وَمِنْه: طابَقْتُ النّعْلَ، قَالَ الشَّاعِر:)
(إِذا لاوَذَ الظِّلَّ القَصيرَ بخُفّه ... فَكَانَ طِباقَ الخُفِّ أَو قَلَّ زائِدا)
ثمَّ يُستَعْمل الطِّباقُ فِي الشّيءِ الَّذِي يكونُ فوقَ الآخَر تَارَة، وَفِيمَا يُوافِق غيرَه تَارَة، كسائِرِ الأشياءِ الْمَوْضُوعَة لمعْنَيَيْن، ثمَّ يُستَعمَلُ فِي أحدِهما من دونِ الآخر، كالكأسِ والرّاوِية، وَنَحْوهمَا. وَمن المَجاز: المُطابَقة: مَشْيُ المُقَيَّد، وَهُوَ مُقارَبَةُ الخَطْو. وَهُوَ مأخوذٌ من قولِهم: المُطابَقَة هُوَ وضْعُ الفَرَس رِجْلَيْهِ موضِع يَدَيْه وَهُوَ الأحَقُّ من الخَيْلِ، وكذلِك البَعير، كَمَا فِي الأساسِ. وَمِمَّا يُسْتَدرَك عَلَيْهِ: تطابَق الشّيئانِ: تَساوَيا واتّفَقا. وطابَقْتُ بيْن الشّيْئَين: إِذا جعَلْتَهما على حَذْوٍ واحدٍ، وألزَقْتَهما. وَهَذَا الشّيءُ مُطْبَقُه كمُكْرَم، وطابَقهُ كهاجَر، أَي: وَفْقه عَن ابنِ الْأَعرَابِي. وأصبَحَت الأرضُ طَبَقاً واحِداً: إِذا تغشّى وجهُها بالماءِ.
(26/60)

وطِباقُ الأرضِ، وطِلاعُها سَواءٌ، بِمَعْنى مِلْئِها. وَفِي الحَديث: قُرَيْشٌ الكَتَبة الحَسَبَة مِلْحُ هذِه الأمّةِ، عِلْمُ عالِمِهم طِباقُ الأرضِ كأنّه يعُمُّ الأرضَ فيكونُ طَبَقاً لَهَا. وَفِي رِوَايَة: عِلْمُ عالِمِ قُريْش طَبَقُ الأَرْض. وَفِي حَديث آخر: لله مائَةُ رَحْمَة كُلُّ رَحْمَةٍ مِنْهَا كطِباقِ الأرضِ أَي: تُغَشِّي الأرضَ كُلَّها. وَفِي حَديث أشْراطِ السّاعة: توصَلُ الأطْباقُ وتُقطَعُ الأرْحام يعنِي بالأطْباقِ البُعَداءَ والأجانِبَ.
وطابَقَه علَى الأمْرِ: جامَعَهُ ومالأَه. وقيلَ: عاونَه. وطابَقَت المرْأةُ زوجَها: إِذا واتَتْه. وطابَقَ على العَمَل: مارَن. وطابَقَت النّاقةُ والمرْأةُ: انْقادَت لمُريدِها. والطِّبْقُ بالكَسْرِ، والمُطبَّق كمعَظَّم: شَيءٌ يُلصَق بِهِ قِشرُ اللّؤلُؤ فيَصيرُ مثلَه. وجاءَت الإبلُ طَبَقاً واحِداً، بالتّحْريك، أَي: على خُفٍّ واحِد. ويُقال: باتَ يرْعَى طَبَقَ النّجومِ، أَي: حالَها فِي مَسيرِها، وَهُوَ مَجازٌ. والطَّبَقَة: الحالُ، والجَمْع الطّبَقات. والمُطْبِقاتُ: الدّواهي والشّدائِد، عَن أبي عَمْرو. ويُقالُ للسَّنَة الشّديدةِ: المُطبِقَةُ، وَهُوَ مَجاز. قَالَ الكُمَيتُ:
(وأهلُ السّماحة فِي المُطبِقات ... وأهلُ السّكينة فِي المَحْفَلِ)
وَيكون المُطبَق بِمَعْنى المُطْبِق. وولدَتِ الغَنَمُ طَبَقاً وطَبْقاً: إِذا نُتِج بعضُها بعْد بعْضٍ. وَقَالَ الأمويُّ: إِذا وُلِدَتِ الغنَمُ بعضُها بعدَ بعضٍ قيلَ: قد ولّدْتُها الرُّجَيْلاءَ، وولّدْتُها طَبَقاً وطَبَقةً.
والطّبَقات: المَنازِل والمَراتِب. والطّبَقَة من الأَرْض: شِبْه المَشارَة.
(26/61)

وَقَالَ الأصمعيّ: كلُّ مَفصِل طَبَق، والجمْع أطْباقٌ. والطّبَقُ: الدَّرَكُ من أدْراكِ جهنّم، أعاذَنا اللهُ منْها. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: الطَّبْقُ، بالفَتْح: الظُّلْم بالباطِل. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: يُقال: تحلَّبوا على فُلان طَباقاءَ، بالمَدّ، أَي: تجمّعوا كُلُّهم عَلَيْهِ. وأطْباقُ الرّأْس: عِظامُه لتطابُقِها مَعَ بعضِها واشْتِباكِها. وَقَالَ ابنُ عبّاد:) بِئْرٌ ذاتُ طابقٍ إِذا كانَت فِيهَا حُروفٌ نادرَةٌ. قَالَ: وكُتُبُه لي طَبَقَة، أَي: مُتواتِرة. والمُطْبَقُ عَلَيْهِ، بفَتْح الباءِ: المُغْمَى عَلَيْهِ. وطابَقَ لي بحَقّي: إِذا أذْعنَ وأقرّ. وَهَذَا جوابٌ يُطابِقُ السّؤالَ.
وأطبَقْتُ الرّحَى: إِذا وضَعتَ الطّبَقَ الأعلَى على الأسْفلِ. وجَرادٌ مُطبِّقٌ: عامٌّ. وأطْبِق شَفَتيْك: أَي اسكُت. وأطبَقَ الغَيمُ السّماءَ، كطبَّقَها. والمُطبِقُ، كمُحْسِن: سِجْنٌ تحتَ الأرضِ. وبيتٌ مُطبَقٌ: انتَهى عَروضُه فِي وسَط الكلمةِ. ولامِيّةُ عَبيدٍ كُلُّها مُطْبَقَة إِلَّا بَيتاً واحِداً، نقَله الزّمخْشَريّ. وأطْبَقَ الرّاكعُ: مثل طبّق. وطبّقَت الإبِلُ الطريقَ: قطعَتْه غيرَ مائِلةٍ عَن القَصْدِ، وَهُوَ مجَاز. والإطْباقَةُ: قَرية بمِصْر من أعمالِ الغرْبِيّة.
ط ر ق
الطَّرْقُ: الضّرْبُ هَذَا هُوَ الأصْلُ. أَو الضَّرْبُ بالمِطْرَقَة بالكَسرِ للحدّادِ والصّائِغِ يطْرُق بهَا، أَي:
(26/62)

يضْرِبُ بهَا، وَكَذَلِكَ عَصا النّجّادِ الَّتِي يَضْرِبُ بهَا الصّوف. والطَّرْق: الصّكُّ وَقد طرَقَه بكفِّه طَرْقاً: إِذا صَكّه بِهِ. وَمن المَجاز: الطَّرْق: الماءُ أَي: ماءُ السّماءِ الّذي خوّضَتْه الإبِلُ، وبالَت فِيهِ وبعَرَتْ، كالمَطْروقِ نقلَه الجوْهَريّ. عَن أبي زيْد، وَأنْشد لعَدِيّ بنِ زَيْد:
(ثمّ كانَ المِزاجُ ماءَ سحابٍ ... لاجَوٍ آجِنٌ وَلَا مَطْروقُ)
قلت: وأوّله:
(ودَعَوْا بالصّبوحِ يَوْمًا فجاءَت ... قَيْنةٌ فِي يَمينِها إبريقُ)

(قدّمَتْهُ على عُقارٍ كعَيْنِ ال ... دّيكِ صَفَّى سُلافَها الرّاوُوقُ)

(مُزَّة قبْلَ مزْجِها فَإِذا مَا ... مُزِجَتْ لَذّ طعْمُها مَنْ يَذوقُ)

(وطَفا فوقَها فَقاقيعُ كالْيا ... قوتِ حُمْرٌ يَزينُها التّصْفيقُ)
ثمَّ كَانَ المِزاج ... الخ قَالَ الجَوهريّ: وَمِنْه قوْلُ إبراهيمَ النّخَعِيّ: الوُضوءُ بالطّرْقِ أحَبُّ إليَّ من التّيمّم. وأنشدَ الصّاغانيّ لزُهير بنِ أبي سُلْمى:
(شَجَّ السُّقاةُ على ناجودِها شَبِماً ... من ماءِ لينَةَ لَا طَرْقاً وَلَا رَنَِقا)
وَقد طرَقَت الإبِلُ الماءَ: إِذا بالَتْ فِيهِ وبعَرَت، وَهُوَ مَجازٌ، كَذَا فِي الصِّحاح والأساسِ. وَفِي المُفْرَدات: طرْق الدّوابِّ الماءَ بالرِّجْلِ حَتَّى تكدِّرَه، حَتَّى سُمِّيَ الماءُ الرّنِقُ طَرْقاً. وقالَ الراغبُ: الطّرْقُ فِي الأصْلِ كالضّرْبِ، إِلَّا أنّه أخصُّ لِأَنَّهُ وقْع
(26/63)

بضَرْب كطَرْق الحَديد)
بالمِطْرقة، وَمِنْه استُعِير ضرْبُ الكاهِن بالحَصَى. وَقَالَ أَبُو زَيْد: الطّرْق: أَن يَخُطَّ الرّجُل فِي الأرضِ بإصْبَعَيْن، ثمَّ بإصْبَع ويَقول: ابْنَيْ عِيانْ، أسْرِعا البَيانْ. وَفِي الحَديث: الطِّيَرةُ والعِيافَةُ والطّرْقُ من الجِبْتِ، قَالَ ابنُ الْأَثِير: الطّرْق: الضّرْب بالحَصَى الَّذِي تفعَلُه النِّساءُ، وقيلَ: هُوَ الخَطُّ بالرّمْل. وَقد استَطْرقتُه أَنا: طَلَبْتُ مِنْهُ الطّرْقَ بالحَصَى، وأنْ ينْظُر لكَ فِيهِ، وأنشدَ ابنُ الأعرابيّ: خَطَّ يَدِ المُستَطرَقِ المَسْئولِ والطَرْقُ: نتْفُ الصّوف أَو الشَّعرِ أَو ضرْبُه بالقَضيبِ لينْتَفِشَ، قَالَ رؤبة: عاذِلَ قد أولِعْتِ بالتّرْقِيشِ إليَّ سِرّاً فاطْرُقِي ومِيشي قَالَ الأزهريُّ: وَمن أَمْثَال العَرَب للّذي يخلِطُ فِي كَلامِه، ويتفنّنُ فِيهِ قولُهم: اطرُقي ومِيشي.
فالطّرْقُ: ضرْبُ الصّوفِ بالعَصا. والمَيْشُ: خلْطُ الشّعَرِ بالصّوف، وَقد تقدّم فِي محَلِّه. وَفِي حَديثِ عُمَر رضيَ الله عَنهُ أَنه خرَج ذاتَ ليلةٍ يحْرُس، فَرَأى مِصْباحاً فِي بيتٍ، فدَنا مِنْهُ، فَإِذا عَجوز تطْرُق شَعْراً لتَغْزِلَه. واسْمُه أَي: القَضيبُ الَّذِي يُنفَشُ بهِ الصّوف المِطْرَقُ، والمِطْرَقَة بكسرهما. وإنّما أطلَقَه اعتِماداً على الشّهْرةِ، أَو لكوْنه سَبَقَ لَهُ ضبْطُه فِي أوّل التّركيب. وَفِي الحَديث: أُنزِلَ مَعَ آدمَ عَلَيْهِ السّلام المِطرَقَةُ، والمِيقَعَةُ والكَلْبَتان وَفِي المثَل: ضرْبُك بالمِغْنَطيسِ خيْرٌ من المِطْرَقَةِ. وَمن المَجاز: الطّرْقُ: الفَحْلُ الضّارب جمعه: طُرُوق، وطُرّاقْ سُمِّيَ بالمَصْدَر. وأصلُ الطّرْقِ: الضِّرابُ، ثمَّ يُقالُ للضّارِب: طرْقٌ بالمَصْدَر. والمَعْنى: أنّه ذُو طَرْق.
(26/64)

وَمِنْه قولُ عُمر رضِي الله عَنهُ: إنّ الدّجاجَةَ لتَفْحَصُ فِي الرّمادِ فتضَعُ لغَيْر الفَحْلِ، والبَيْضَة منسوبةٌ الى طرْقِها أَي الى فحْلِها. قَالَ الرّاعي يصِف إبِلاً:
(كانتْ هَجائِنُ مُنذِرٍ ومُحرِّقٍ ... أُمّاتِهِنّ وطَرْقُهُنّ فَحيلا)
أَي: كَانَ ذُو طرْقها فَحْلاً فَحيلاً، أَي: مُنْجِباً. والطّرْقُ: الإتْيان باللّيْل، كالطّروقِ فِيهِما أَي: فِي الضِّراب والإتْيان باللّيْل. يُقَال: طرَقَ الفحْلُ الناقةَ يطرقُها طرْقاً وطُروقاً، أَي: قَعا علَيْها وضرَبَها. وَفِي الحَديث: نَهَى المُسافِرَ أَن يأتيَ أهْلَه طُروقاً أَي: لَيلاً. وكُلُّ آتٍ باللّيلِ: طارِق، وَقيل: أصْلُ الطُّروقِ من الطَّرْق، وَهُوَ الدّقُّ، وسُمِّي الْآتِي باللّيل طارِقاً لحاجَتِه الى دَقِّ البابِ.
وطرَقَ القومَ يطرُقهم طرْقاً وطُروقاً: جاءَهم لَيلاً فَهُوَ طارِقٌ. وَفِي المُفرداتِ الطّارِق: السّالِكُ)
للطّريقِ، لَكِن خُصَّ فِي التّعارف بالآتي ليْلاً، فَقيل: طرَقَ أهْلَه طُروقاً. والطّرْقُ: ضرْبٌ من أصوات العُود. وَقَالَ اللّيْثُ: كلُّ صوتٍ. زادَ غيرُه: أَو نَغمَةٍ من العودِ ونحْوِه طرْقٌ على حِدَة. يُقال: تضْرِبُ هذِه الجارِيةُ كَذا وَكَذَا طَرْقاً. والطّرْقُ أَيْضا: ماءُ الفَحْل قَالَ الأصمعيّ: يَقولُ الرّجلُ للرّجُل: أعِرْني طَرْقَ فحلِك العامَ، أَي: ماءَه وضِرابَه، وقيلَ: أصْلُ الطّرْق الضِّرابُ، ثمَّ سُمِّيَ بِهِ الماءُ. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَقد يُسْتعارُ للإنسانِ، كَمَا قَالَ أَبُو السّماك حِين قالَ لَهُ النّجاشيُّ: مَا تَسْقِيني: قَالَ: شَرابٌ كالوَرْسِ، يُطَيِّبُ النّفْس ويُكثِر الطّرْق، ويُدِرُّ فِي العِرْق، يَشُدُّ العِظامَ، ويسهِّلُ للفَدْم الكَلام. وَقد يجوزُ أَن يكونَ الطّرْقُ وَضْعاً فِي الإنسانِ فَلَا يَكونُ مُستعاراً. وَمن الْمجَاز الطّرْق: ضعْفُ العَقْل واللِّينُ، وَقد طُرِقَ، كعُنِيَ
(26/65)

فَهُوَ مَطْروقٌ، وَسَيَأْتِي.
وَقَالَ اللّيثُ: الطّرْقُ: أَن يخلِطَ الكاهِن القُطنَ بالصّوفِ إِذا تكهّن. وَقَالَ الأزهريّ: وَقد ذكَرْنا فِي تفْسير الطّرْق أنّه الضَّرْبُ بالحَصى. والطّرْقُ: النّخْلَة لُغةٌ طائِيّة عَن أبي حَنيفةَ، وَأنْشد: كأنّه لمّا بَدا مُخايِلا طرْقٌ يفوتُ السُّحُقَ الأطاوِلا والمَرّة من المَرّات طَرْق كالطَّرْقَة. وَفِي بعضِ النُسَخ والمَرْأة وَهُوَ غلَط. وَقد اختضَبَت الْمَرْأَة طَرْقاً أَو طرْقَين، وطَرْقَةً أَو طرْقَتَين بهاءٍ، أَي: مرّةً أَو مرّتين. وَمن المَجاز: أتيتُه فِي النّهار طرْقَيْن وطرْقَتَيْن، ويُضَمّان أَي: مرّتَيْن، وَكَذَا طَرْقاً وطَرْقة، أَي: مرّةً. وَمن الْمجَاز: يُقال: هَذا النَّبْل طَرْقَةُ رجُلٍ واحِد أَي: صَنْعَتُه. والطّرْقُ: الفَخُّ عَن ابْن الأعرابيّ أَو شِبْهُه. وَقَالَ اللّيث: حِبالةٌ يُصادُ بهَا الوَحْش، تُتّخَذ كالفخِّ ويُكسَر. وطَرْق: ة بأصفَهان وَقد نُسِب إِلَيْهَا المُحدِّثون.
والطّارِقُ: النّجْمُ الَّذِي يُقال لَهُ: كوكَبُ الصُبْح نقَلَه الجوهريُّ. وَمِنْه قولُه تَعالى:) والسّماءِ والطّارِق (أَي: ورَبِّ السّماءِ وربِّ الطّارق، سُمِّيَ بِهِ لِأَنَّهُ يطرُقُ باللّيلِ. وَقَالَ الراغبُ: وعبّر عَن النّجم بالطّارِقِ لاختِصاص ظُهورِه باللّيْل. قَالَ الصّاغانيّ: وتمثّلَتْ هِنْدُ بنتُ عُتْبَة بنِ رَبيعةَ رضيَ الله عَنْهَا يومَ أحُدٍ بقَوْلِ الزّرْقاءِ الإياديّة، قَالَت يومَ أحُد تحُضّ على الحرْب: نحنُ بناتُ طارِقْ لَا نَنثَني لوامِقْ نمْشي علَى النّمارِقْ المِسكُ فِي المَفارِقْ)
(26/66)

والدُّرُّ فِي المَخانِقْ إِن تُقبِلوا نُعانِقْ أَو تُدْبِروا نُفارِقْ فِراقَ غيرِ وامِقْ أَي: نحنُ بَنَات سيِّدٍ، شبّهَتْه بالنّجْمِ شرَفاً وعُلُوّاً. قالَ ابنُ المكرَّم مُؤلّف اللّسان: مَا أعرِفُ نجْماً يُقال لَهُ: كوكَبُ الصُبْح، وَلَا سمِعت مَنْ يذكرُه فِي غيرِ هَذَا الموضِع، وَتارَة يطْلُع مَعَ الصُبحِ كوكَبٌ يُرَى مُضِيئاً، وَتارَة لَا يَطلُع مَعَه كَوْكَب مضيء، فَإِن كَانَ قَالَه متجَوِّزاً فِي لفظِه، أَي: أَنه فِي الضِّياءِ مثلُ الْكَوْكَب الَّذِي يطْلُع مَعَ الصُبحِ إِذا اتّفَق طُلوعُ كوكبٍ مُضيء فِي الصُبْح، وإلاّ فَلَا حَقيقةَ لَهُ. وقيلَ: كلُّ نجْم طارِق لِأَن طُلوعَه باللّيل، وكُلُّ مَا أَتَى لَيلاً فَهُوَ طارِقٌ.
وَمن المَجاز: طَروقَةُ الفَحْلِ: أُنثاه. يُقال: ناقَةٌ طَروقَة الفَحْل وَهِي الَّتِي بلغَت أَن يضرِبَها الفَحْلُ، وَكَذَا المرأَةُ يُقال للزّوْج: كيفَ طضروقَتُك أَي: امرأتُك، وَمِنْه الحَديث: كَانَ يُصبِحُ جُنُباً من غير طَروقَة أَي زوْجة. وكُلّ امْرَأَة طَروقةُ زوجِها، وكُلُّ نَاقَة طَروقَةُ فحلِها، نعْتٌ لَهَا من غير فِعْل لَهَا. قَالَ ابْن سِيدَه: وأرَى ذَلِك مُستعاراً للنّساء، كَمَا استعارَ أَبُو السّماك الطَّرْق فِي الْإِنْسَان كَمَا تقدّم. وَفِي حَديثِ الزّكاةِ فِي فَرائِضِ الْإِبِل: فَإِذا بلغَت الإبِلُ كَذَا فَفيها حِقّةٌ طَروقَةُ الفَحْلِ المَعْنى: فِيهَا ناقَةٌ حِقّةٌ يطرُقُ الفَحلُ مثلَها، أَي: يضرِبُها ويَعْلو مثلَها فِي سِنّها، وَهِي فَعولَةٌ بِمَعْنى مَفعولة، أَي: مرْكوبة للفَحْلِ، ويُقالُ للقَلوص الَّتِي بلَغَت الضِّراب وأربّت بالفَحْلِ، فاخْتارَها الشُّوَّلِ: هِيَ طَروقَتُه. والمِطْرَقُ، كمِنْبَر: اسْم ناقَةٍ أَو بَعير والأسبَقُ أنّه اسمُ بَعير قَالَ: يتْبَعْن جَرْفاً من بَناتِ المِطْرَقِ
(26/67)

وَأَبُو لِيْنَة بكَسْر اللامِ وسُكون التّحْتيّة، وَفِي بعضِ الْأُصُول بالموحَّدة، والأولَى الصّواب: النّضْر بنُ مِطْرَق أبي مَرْيَم مُحدِّثٌ كوفِيٌّ، رَوى عَنهُ مروانُ بنُ مُعاويةَ الفَزاريُّ، أوردَه الحافِظُ، هَكَذَا فِي التّبْصير فِي مِطْرَق. وَقَالَ مرّة فِي لِينَة أَبُو لِينَة النّضْر بن أبي مرْيم، شيخ وَكِيع. والطّارِقةُ: سَريرٌ صَغيرٌ يسَعُ الواحِدَ، عَن ابنِ دُرَيْد. والطارِقَةُ: عَشيرةُ الرّجُل وفَخذُه.
قَالَ عَمرو بنُ أحْمَر الباهِليّ:
(شكَوتُ ذَهابَ طارِقَتي إِلَيْهِ ... وطارِقَتي بأكنافِ الدّروبِ)
)
وَقَالَ اللّيثُ: الطارِقيّة: قِلادَةٌ، ونصُّ العَيْنِ: ضرْبٌ من القَلائِدِ. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: رجل مَطْروقٌ: فِيهِ رَخاوَةٌ قَالَ غيرُه: ضعْفٌ ولين، وَهُوَ مجازٌ. قَالَ ابنُ أحمَرَ يُخاطِبُ امرأتَه:
(وَلَا تَصِلي بمَطْروقٍ إِذا مَا ... سَرى فِي القَوْمِ أصْبَحَ مُسْتَكينا)
وَقَالَ الرّاغبُ: رجُلٌ مَطْروقٌ: فِيهِ لِينٌ واستِرخاءٌ، من قولِهم: هُوَ مَطْروق أَي: أصابَتْه حادِثَةٌ كنفَته، أَو لأنّه مصْروف، كقوْلِك: مقْروع أَو مدَوَّخٌ، أَو من قولِهم: ناقَةٌ مطْروقَة تَشْبيهاً بهَا فِي الذِّلّة. والمَطروق من الكَلأ: مَا ضَرَبَه المطَرُ بعدَ يُبْسِه كَذَا فِي المُحيط واللِّسان. وَقَالَ النّضْرُ: نَعجَة مَطروقَة وَهِي الَّتِي وُسِمَتْ بالنّارِ على وسَطِ أذُنِها من ظاهِرٍ. وذلِك الطِّراق، ككِتاب وهُما طِراقان وإنّما هُوَ خطٌّ أبيضُ بنارٍ كأنّما هُوَ جادّة. وَقد طرَقْناها نطْرُقها طرْقاً. والمِيسَمُ الَّذِي
(26/68)

فِي موضِع الطِّراق لَهُ حُروفٌ صِغار، فَأَما الطّابِع فَهُوَ مِيسَم الفَرائض. والطِّرْقُ، بالكسْر: الشّحْمُ هَذَا هُوَ الأَصْل. وَقد يُكْنَى بِهِ عَن القوّة لأنّها أكثرُ مَا تَكون عَنهُ. وَمِنْه قولُهم: مَا بِهِ طِرْقٌ، أَي: قوةٌ. وجمعُ الطِّرْق أطْراقٌ، قَالَ المَرّارُ الفَقْعَسيُّ:
(وَقد بلّغْنَ بالأطْراقِ حتّى ... أُذيعَ الطِّرقُ وانْكفَتَ الثّميلُ)
وَقَالَ أَبُو حَنيفَة: الطِّرْق: السِّمَنَ. يُقال: هَذَا بَعيرٌ مَا بِهِ طِرْقٌ، أَي: سِمَنٌ وشحم. وَأما الحَديث: لَا أرى أحدا بِهِ طِرْقٌ فيتخلّف فقِيلَ: القوّة، وقِيل: الشّحْم. وأكثرُ مَا يُستَعْمَلُ فِي النّفْي. وَفِي حَديثِ ابنِ الزُبَير: وَلَيْسَ للشّارِب إِلَّا الرّنْقُ والطّرْقُ. والطُّرْقُ بالضّمّ: جمْع طريقٍ وطِراق كأميرٍ وكِتاب، وَيَأْتِي معْناهما قَرِيبا. وَقَالَ ابنُ عبّاد: الطُّرْقَةُ، بالضّم: الظُلْمَة يُقَال: جِئتُه فِي طُرْقَةِ اللّيْل. قَالَ: والطُّرْقَة أَيْضا الطّمَعُ ونصُّ المُحيط: المَطْمَع. يُقال: إنّه لطُرْقَةٌ: مَا يُحسِن يُطاقُ من حُمْقِه. قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: ويُقال: فِي فُانٍ تَوْضيعٌ وطرْقة: إِذا كَانَ فِيهِ تخْنيثٌ، وَهُوَ قَريبٌ من قوْلِ ابنِ عبّاد: المطْمَع. والطُّرْقَة: الأحمَقُ. والطُّرْقَة أَيْضا: حِجارةٌ مُطارِقة بعضُها فوقَ بعْض. قَالَ رؤبة: سَوّى مَساحِيهنّ تَقْطيطَ الحُقَقْ تَفْليلُ مَا قارَعْنَ من سُمْرِ الطُّرَقْ
(26/69)

والطُّرْقَة: العادَة. يُقال: مازالَ ذَلِك طُرْقَتَك، أَي: دأبَك. وأنشدَ شَمِرٌ قولَ لَبيد:
(فَإِن تُسهِلوا فالسّهْل حظِّي وطُرْقَتي ... وَإِن تُحزِنوا أركَبْ بهم كُلَّ مرْكَبِ)
والطُّرْقَة: الطّريقُ. والطُرقَة: الطّريقَة الى الشيءِ والطُرْقَة أَيْضا: هِيَ الطّريقَة فِي الأشياءِ)
المُطارِقَة بَعْضهَا على بعض ويُكْسَر. والطُرْقَة: الأُسْروعُ فِي القَوس، أَو الطّرائقُ فِي القوْس شيءٌ واحِدٌ، فأوْ هُنا لَيست للتّنويع. ج: كصُرَد مثل: غُرْفَة وغُرَف. والطَّرَقَ، مُحرَّكة: ثِنْيُ القِرْبَة والجَمْع أطْراق، وَهِي أثناؤُها إِذا تخنّثَتْ وتثنّت. وَقَالَ الفرّاءُ: الطَّرَق: ضعْفٌ فِي رُكْبَتَي البَعير. وَقَالَ غيرُه: فِي الرُكْبَةِ واليَد، يكونُ فِي النّاس والإبِل. أَو الطّرَقُ: اعْوِجاجٌ فِي ساقِه أَي: البَعير من غيرِ فحَجٍ، وَهَذَا قولُ اللّيْث. وَقد طرِقَ كفرِح، فَهُوَ أطْرَقُ بيّنُ الطّرَق وَهِي طَرْقاءُ. وقولُ بِشْرٍ:
(تَرى الطَّرَقَ المُعبَّدَ فِي يَدَيْها ... لكَذّانِ الإكامِ بِهِ انْتِضالُ)
يَعْنِي بالطَّرَق المُعبَّد المُذَلَّلِ، يُريد لِيناً فِي يَدَيها، لَيْسَ فِيهِ جَسْوٌ وَلَا يُبْسٌ. وَقَالَ أَبُو عُبيد: الطّرَق: أَن يكونَ ريشُ الطّائرِ بعضُها فوقَ بعْض. وأنشَد أَبُو حاتِم فِي كِتاب الطّيْر للفضْلِ بنِ عبْد الرّحمن الهاشِميّ، أَو ابنِ عبّاس، على الشّكِّ، وَقَالَ ابنُ الكَلْبيِّ فِي الجَمْهَرة: الشّعر للعَبّاس بن يَزيد بنِ الأسوَد بنِ سَلَمة بنِ حُجْر بنِ وهْب:
(أمّا القَطاةُ فَإِنِّي سَوف أنْعَتُها ... نعْتاً يوافِق نعْتي بعضَ مَا فِيها)
(26/70)

(سَكّاءُ مخْطومَةٌ فِي ريشِها طرَقٌ ... سُودٌ قوادِمُها كُدْرٌ خوافِيها)

(تمْشي كمشْي فَتاةِ الحَيّ مُسرِعةً ... حِذارَ قَرْم الى شرٍّ يوافِيها)

(تَسْقي الفِراخَ بأفواهٍ مُزيّنةٍ ... مثْل القَواريرِ شُدّتْ فِي أعالِيها)
ويُقال: طائرٌ فِي ريشه طرَقٌ، أَي: لِينٌ واستِرخاءٌ، كَمَا فِي الأساس. والطّرَق: مَناقِعُ المِياه تكونُ فِي حَجائرِ الأَرْض، وَبِه فُسِّر قولُ رؤبَة: قوارِباً من واحِفٍ بعدَ العَبَقْ للعِدّ إذْ أخلَفَها ماءُ الطَّرَقْ والطَّرَق: ماءٌ قُربَ الوَقبى على خمْسةِ أَمْيَال مِنْهُ. والطَّرَق جمْع طرَقَة مُحرَّكة أَيْضا لحِبالَةِ الصّائِد ذَات الكِفَفِ، نقَله الجوهريّ. قَالَ: والطَّرَقَةُ: آثارُ الإبِل بعضُها فِي إثْر بعْض. يقالُ: جاءَت الإبِلُ على طرَقَةٍ واحِدةٍ، وعَلى خُفٍّ واحدٍ، أَي: على أثَرٍ وَاحِد. ورَوى أَبُو تُرابٍ عَن بعضِ بَني كِلابٍ: مررْتُ على عَرَقَةِ الإبِل وطرَقَتِها، أَي: على أثَرها. وأطْراقُ البَطْن: مَا رُكِّبَ بعضُه على بعْض وتغضّن، جمع طرَق بالتّحريك. والأطْراقُ من القِرْبَة: أثناؤُها إِذا تثنّت وتخنّثَت. وَهَذَا قد تقدّم مُفردُه قَرِيبا، والتّفْريقُ بَين المُفْردِ وجمْعِه لَيْسَ من دَأبِ الكُمَّل،)
فتأمّل. وَقَالَ اللّيْثُ: الطِّراق ككِتاب: الحَديدُ الَّذِي يُعرَّضُ، ثمَّ يُدارُ فيُجْعَلُ بيْضَةً ونحْوَها كالسّاعِدِ، ونحوِه.
(26/71)

وكُلّ خَصيفَة، وَفِي الْعباب: كُلّ خَصْفة يُخْصَفُ بهَا النّعْل، ويكونُ حذْوُها سَواءً طِراقٌ. قَالَ الشّمّاخُ يصِفُ الحُمُر:
(حَذاها من الصّيْداءِ نعْلاً طِراقُها ... حَوامِي الكُراعِ المؤْيَداتِ العَشاوِزُ)
وكُلُّ صيغَةٍ علَى حذْوٍ: طِراقٌ، هَكَذَا فِي النُسَخ. وَفِي الصِّحاح: وكُلُّ خَصيفَةٍ. وَالَّذِي فِي اللّسان. وكلّ طبَقَة على حِدَة طِراقٌ. وَفِي العُباب: وكلّ قَبيلَة من البَيْضَة على حِيالِها طِراقٌ.
وجِلْدُ النّعْل: طِراقُها إِذا عُزِلَ عَنْهَا الشِّراكُ. قَالَ الحارِثُ بنُ حِلّزةَ اليَشْكُريّ:
(وطِراقٌ من خلْفِهنّ طِراقٌ ... ساقِطاتٌ أوْدَتْ بهَا الصّحْراءُ)
يَعْنِي أنّها قد سقَطت هَذِه النّعالُ عَنْهَا، يعْني نِعالَ الإبِل، فأنْتَ ترى القِطعةَ بعْدَ القِطْعةِ قطّعَتْها الصّحراءُ. والطِّراقُ أَيْضا: أَن يُقوَّرَ جِلْدٌ على مِقْدارِ التُرْس، فيُلزَقَ بالتُّرْس ويُطْرَقَ.
والطّريق: السّبيلُ م مَعروف، يُذكّر ويؤنَّث. يُقال: الطّريقُ الأعْظَم، والطّريقُ العُظْمى، وَكَذَلِكَ السّبيل. قَالَ شيخُنا: وظاهِرُه أنّ التّذكيرَ هُوَ الأصلُ، والتّأنيثُ مرْجوحٌ، والصّوابُ العَكْس فإنّ المشهورَ فِي الطّريق هُوَ التّأْنيث، والتّذكيرُ مرْجوح خِلاف مَا يوهِمُه المصنِّف. قلت: وَالَّذِي صرّح بِهِ الصّاغانيّ أَن التّذكيرَ أكثرُ، فتأمّل ذَلِك. قَالَ الراغبُ: وَقد استُعيرَ عَن الطَّرِيق كُلّ مسْلَكٍ يسْلُكه الإنسانُ فِي فِعْلٍ، محْموداً كَانَ أَو مذْموماً، وشاهِد التّذكير قولُه تَعَالَى:) فاضْرِبْ لهُم طَريقاً فِي البَحْر يَبَساً (وَقَوْلهمْ: بَنو فُلان يطؤهُم الطّريقُ. قَالَ سيبَوَيْه: إنّما هُوَ على سَعَةِ الكَلامِ، أَي:
(26/72)

أهْل الطّريقِ، وقيلَ: الطّريقُ هُنَا السّابِلة، فعلَى هَذَا لَيْسَ فِي الكَلامِ حذْفٌ. وأنشدَ ابنُ بَرّيّ لشاعر:
(يَطَأُ الطّريقُ بيوتَهم بعِيالِه ... والنّآرُ تحْجُبُ، والوجوهُ تُذالُ)
فجعَل الطّريقَ يطَأُ بعِيالِه بيوتَهم، وَإِنَّمَا يطَأ بيوتَهم أهلُ الطّريق. ج: أطْرُقٌ كيَمين وأيمُن، هَذَا على التّأْنيث، وطُرُقٌ بضمّتَيْن كنَذير ونُذُر، وأطْرِقاء كنَصيب وأنْصِباء وأطْرِقَة كرَغيف وأرْغِفَة وَهَذَا على التّذْكير. وَمِنْه قولُ الْأَعْشَى:
(فلمّا جزَمْتُ بهِ قِرْبَتي ... تيمّمْتُ أطْرِقَةً أَو خَلِيفا)
وَفِي الحَديث: أنّ الشّيطان قعَدَ لابنِ آدم بأطْرُِقة. وجج: جمْع الْجمع طُرُقات بضمّتَيْن جمع طُرُق. وَقَالَ ابنُ السّكِّيت: الطّريقَة بهاءٍ: النّخلَة الطّويلَة بلُغَةِ أهْلِ اليَمامةِ. وَقيل: هِيَ المَلْساءُ)
مِنْهَا، وقيلَ: الَّتِي تُنالُ باليَدى ج: طَرِيق. قَالَ الْأَعْشَى:
(طريقٌ وجَبّارٌ رِواءٌ أصولُهُ ... عَلَيْهِ أبابيلٌ من الطّير تنْعَبُ)
والطّريقَة: الحالُ. تَقول: فُلانٌ على طَريقةٍ حسَنة، وعَلى طَريقَة سيّئة. والطّريقَة: عَمودُ المِظلّةِ والخِباء. وَمن المَجاز: الطّريقة: شَريفُ القوْم وأمثَلُهُم، للواحِد والجَمْع. يُقال: هَذَا رجُلٌ طَريقَةُ قومِه، وهؤلاءِ طريقَة قومِهم. وَقد يُجْمَع طَرائِقَ فيُقال: هؤلاءِ طرائقُ قومِهم للرِّجال الأشْرافِ، حكاهُ يعْقوب عَن الفَرّاءِ.
(26/73)

وَفِي اللِّسان قَوْله تَعَالَى:) ويذْهَبا بطَريقَتِكُم المُثْلى (جاءَ فِي التّفسير أنّ الطّريقَةَ: الرّجالُ الأشرافُ، مَعناه بجماعَتِكُم الأشْراف، أَي: هَذَا الَّذِي يبْتَغي أنْ يجعَلَه قومُه قُدْوَةً، ويسْلُكوا طريقَتَه. وَقَالَ الزّجّاج: عِندي وَالله أعلم أَن هَذَا على الحَذْف، أَي: ويَذْهَبا بأهْل طَريقَتِكم المُثْلى. وَقَالَ الأخْفَش: بطَريقَتِكم المُثْلى، أَي: بسُنّتِكم ودينِكم وَمَا أنتُم عَلَيْهِ. وَقَالَ الفَرّاء:) كُنّا طرائِقَ قِدَدا (أَي: فرقا مُختلفةً أهْواؤُنا. وقولُه تَعالَى:) وأنْ لوِ اسْتَقاموا علَى الطّريقَةِ (قَالَ الفَرّاءُ: على طَريقَةِ الشِّرْك. وَقَالَ غيرُه: على طَريقَة الهُدَى. وجاءَت مُعرَّفَةً بالألفِ وَاللَّام على التّفخيمِ، كَمَا قَالُوا: العُودُ للمَنْدَل، وَإِن كَانَ كُلُّ شجَرة عوداً. وَقَالَ اللّيث: الطّريقَة: كُلُّ أُحْدورَة من الأرْض، أَو صَنِفَةٍ من الثّوب، أَو شَيءٍ مُلزَق بعضُه على بعْض وَكَذَلِكَ من الألْوان. والسّمواتُ سَبْعُ طَرائقَ بعْضُها فوقَ بعض. والطّريقَة: الخَطُّ فِي الشّيءِ وطرائِقُ البَيْضِ: خُطوطُه الَّتِي تُسمّى الحُبُكَ. والطّريقَة: نَسيجَةٌ تُنْسَجُ من صُوف أَو شَعْر فِي عرْضِ ذِراعٍ أَو أقلّ، وطولُها أربعةُ أذرُعٍ أَو ثَمان أذْرُعٍ على قَدْرِ عِظَم البيتِ وصِغَرِه فتُخيَّطُ فِي مُلتَقَى الشِّقاقِ من الكِسرِ الى الكِسْر، وفيهَا تكونُ رُؤُوس العُمُد، وبينَها وبيْنَ الطّرائقِ ألْبادٌ تكونُ فِيهَا أنوفُ العُمُدِ، لئلاّ تخرِقَ الطّرائِق. وَقَالَ اللِّحْيانيّ: ثوبٌ طَرائِقُ ورعابِيلُ، أَي: خلَقٌ.
قَالَ: والطِّرِّيقة كسِكّينة: الرّخاوةُ واللّين. وَمِنْه المَثَل: إنّ تحْت طِرّيقَتِك عِنْدَأْوَة أَي إنّ تَحت سُكوتِك لَنزوَة وطِماحاً. يُقال ذَلِك للمُطرِقِ المُطاول ليأتيَ بداهِية،
(26/74)

ويشُدَّ شَدّةَ ليْث غير مُتّقٍ، وَقيل: معْناه: إنّ فِي لِينِه وانْقِيادِه أحْياناً بعضُ العُسْر. والعِنْدَأْوَة: أدْهى الدّواهي. وَقيل: هُوَ المَكْر والخَديعة. وَقد ذُكِر فِي: ع ن د. وَقَالَ شيخُنا: هُوَ من الإحالاتِ الغَيْر الصّحيحة فإنّه إِنَّمَا ذَكَر فِي عِنْد أنّ عندأْوةَ تقدّم فِي بَاب الهمزَة، وَلَا ذكَر المَثَل هُنَاكَ وَلَا تعرّضَ لَهُ نعم ذكره فِي بَاب الهَمْزة، فتأمّل ذَلِك. والطِّرِّيقَة: السّهْلَة من الْأَرَاضِي كأنّها قد طُرِقَت، أَي: ذُلِّلَتْ ودِيسَتْ بالأرْجُل. ومِطْراقُ الشّيءِ، كمِحْراب: تِلْوُهُ ونَظيرُه. ويُقال: هَذَا مِطْراقُ هَذَا، أَي: مثلُه)
وشِبْهُه. وأنشَدَ الأصمعيُّ:
(فاتَ البُغاةَ أَبُو البَيْداءِ مُحْتَزِما ... وَلم يُغادِرْ لَهُ فِي النّاسِ مِطْراقا)
والمَطاريقُ: القومُ المُشاةُ لَا دَوابَّ لَهُم، واحِدُهم مُطْرِق. هَذَا قَول أبي عُبيد، وَهُوَ نادِرٌ، إِلَّا أَن يكونَ جمْع مِطْراقٍ. وَقَالَ خالِدُ بنُ جنْبَةَ: المُطْرِقُ من الطّرْق، وَهُوَ سُرْعَةُ المَشْي. قَالَ الأزهريّ: ومِنْ هَذَا قيلَ للرّاجِلِ: مُطْرِق، وجمعُه مَطاريقُ. والمَطاريقُ: الْإِبِل يتْبَع بعضُها بَعْضًا إِذا قرُبَت من المَاء. يُقال: جاءَ القومُ مَطاريقَ: إِذا جَاءُوا مُشاةً. وجاءَت الإبِلُ مَطاريقَ يَا هَذَا: إِذا جاءَ بعضُها فِي إثْرِ بعْضٍ، والواحِدُ مِطْراقٌ. وَقَالَ الرّاغِبُ: وباعْتِبار الطّريق قيلَ: جاءَت الإبِلُ مَطاريق، أَي: جاءَت فِي طَريقٍ واحِدٍ. وطرِق كسَمِع: شرِبَ الماءَ المَطْروقَ، أَي: الكَدِرَ نقَله الصّاغانيّ. وأُمُّ طُرَّيْقٍ، كقُبَّيْطٍ: الضَّبُع إِذا دخَل الرّجُلُ عَلَيْهَا وِجارَها قَالَ: أطْرِقِي
(26/75)

أمَّ طُرَّيْق، لَيست الضَّبُعُ هَا هُنَا، هَكَذَا قيّده الصّاغاني، ونقلَه عَن اللّيث. وَالَّذِي فِي العَيْن: أمّ الطَّرِيق، كأمِير، وأنْشَدَ قولَ الأخطَل:
(يُغادِرْنَ عصْبَ الوالِقِيِّ وناصِحٍ ... تخُصُّ بِهِ أمُّ الطّرِيق عِيالَها)
وفسّره بالضَّبُع، وذكَر العِبارَة الَّتِي أسلفْناها، وَقد أخْطأَ الصاغانيُّ فِي الضّبْط، وقلّدَه المُصنِّف على عادتِه. والطِّرِّيق كسِكّيتٍ: الكَثيرُ الإطْراقِ من الرِّجال، نَقله الليْثُ. وَفِي التّهْذيب: الكرَوانُ الذّكَر يُقَال لَهُ: طِرِّيقٌ، لأنّه إِذا رأى الرّجُلَ سقَطَ وأطْرق. وَفِي العَيْن: يُقال لَهُ: أطْرِق كَرَا، فيسْقُط مُطْرِقاً، فيُؤخَذ. وَزعم أَبُو خَيْرَة أَنهم إِذا صادُوه فرأوْه من بَعيد أطافوا بِهِ. ويَقولُ أحدُهم: أطْرِق كَرا، إنّك لَا تُرَى حَتَّى يُتمَكَّنَ مِنْهُ فيُلْقَى عَلَيْهِ ثوبا فيأخُذَه. وَفِي المثَل: أطْرِقْ كَرا، إنّ النّعامَةَ فِي القُرَى يُضرَبُ مثَلاً للمُعْجَب بنَفْسِه كَمَا يُقال: فغُضَّ الطَّرْفَ. والأُطَيْرِق والطُّرَيْق كأُحَيْمِر وزُبَيْر: نخْلة حِجازيّة تبَكِّر بالحَمْلِ، صَفْراء الثّمرة والبُسْرة، حَكَاهُ أَبُو حَنيفة.
وَقَالَ مرّة: الأُطَيْرقُ: ضرْبٌ من النّخْلِ، وَهُوَ أبكَرُ نخْلِ الحِجازِ كُلِّه، وسمّاها بعضُ الشُعراء الطُّرَيْقِين والأُطَيْرِقين قَالَ: أَلا تَرَى إِلَى عَطايا الرّحْمَنْ من الطُّرَيْقِينَ وأمِّ جِرْذانْ قَالَ أَبُو حَنيفَة: يُريدُ بالطّرَيْقِينَ جمعَ الطُّرَيْق. وأطْرَقَ الرجلُ إطراقاً: إِذا سَكَت، وخصّ بعضُهم إِذا كَانَ عنْ فَرَقٍ. وَقَالَ ابنُ السِّكّيت: إِذا سكَت وَلم يتكلّم وَفِي حديثِ نظَرِ الفَجْأة:)
أطْرِقْ بَصرَك هُوَ أَن يُقبِلَ ببصره الى صَدْره ويسْكُتَ ساكِناً. وَفِي
(26/76)

حَديث آخر: فأطرَقَ سَاعَة أَي: سكَتَ. وَقيل: أطْرَقَ: أرخَى عينَيْه ينْظُر الى الأَرْض وَقد يكونُ ذَلِك خِلْقَةً. قَالَ أَبُو عبيد: ويكونُ الإطْراقُ الاستِرْخاءَ فِي الجُفون، كقَوْل أخي الشّمّاخِ يرْثي سيِّدَنا عُمَرَ رَضِي اللهُ عَنهُ:
(وَمَا كُنْتُ أخْشى أَن تكونَ وَفاتُه ... بكفَّيْ سَبَنْتَى أزْرَقِ العيْنِ مُطْرِقِ)
وَقَالَ الرّاغِبُ: أطْرقَ فُلانٌ: أغْضى كأنّه صارتْ عينُه طارِقَةً للأرضِ، أَي: ضارِبةً لَهَا كالضّرْبِ بالمِطْرَقَة، وأطرَقَ فُلاناً فحْلَه: أعارَه إيّاه ليضْرِبَ فِي إبِله. يُقال: أطْرِقْني فحْلَك.
وَفِي الحَدِيث: وَمن حقِّها إطْراقُ فحْلِها أَي: إعارتها للضِّراب، وكذلِك أضْرَبَه فحْلَه. وَمن المَجاز: أطْرَقَ الى اللهْو إطْراقاً: مالَ إِلَيْهِ عَن ابْن الأعرابيّ. وأطْرَق الليلُ علَيه: ركِب بعضُه بعْضاً هَكَذَا فِي سَائِر النُسَخ. والصّواب اطّرقَ عَلَيْهِ اللّيلُ، على افْتَعَل، كَمَا فِي العُبابِ واللِّسان.
وَكَذَا قولُه: اطّرَقت الإبلُ على افْتَعل: إِذا تبِع بعضُها بعْضاً كَمَا يُفهَم من سِياقِ العُباب واللِّسان، على أنّ فِي عِبارة الصِّحاح مَا يوهِم أنّه أطرَقَت الإبلُ، كأكْرَمت. وأطْرِقا، كأمْرِ الاثْنَيْن من أطْرَقَ كأكْرَم: د نقَله الأصمَعيُّ عَن أبي عمْرو بنِ العَلاءِ. قَالَ نَرى أَنه سُمّي بقوْلِه: أطْرِق، أَي: اسكُت. وَذَلِكَ أنّهم كَانُوا ثَلاثةَ نفَرٍ بأطْرِقا، وَهُوَ موضِعٌ، فسَمِعوا صوْتاً فَقَالَ أحدُهم لصاحِبَيْه: أطْرِقا، أَي: اسْكتا، فسُمّي بِهِ البَلدُ. وَفِي التّهْذيب فسُمّي بِهِ المُكان. وَمِنْه قَول أبي ذُؤيْب الهُذْلي:
(على أطْرِقا بَالِياتُ الخِيا ... مِ إلاّ الثُّمامُ وإلاّ العِصيُّ)
(26/77)

وصرّح أَبُو عُبَيْد البَكْريّ فِي مُعجَم مَا استَعْجَم أَن أطْرِقا: موضِعٌ بالحِجاز، ويدلُّ لذَلِك أَيْضا قولُ عبدِ الله بنِ أميّة بنِ المُغيرة المَخْزوميّ يُخاطِبُ بَني كعْبِ بنِ عَمْرو من خُزاعةَ، وَكَانَ يُطالِبُهم بدَم الوَليدِ بنِ المُغيرة أبي خالدِ بنِ الوَليد:
(إنّي زَعيمٌ أَن تَسيروا وتهرُبوا ... وَأَن تَتْرُكوا الظّهْرَ أَن تَعوي ثَعالِبُهْ)

(وَأَن تَتْرُكوا مَاء بجِزْعَةِ أطْرِقا ... وَأَن تسْلُكوا أيّ الْأَرَاك أطايِبُهْ)
فإنّه ذكرَ الظّهْرانَ، وَهُوَ من ضَواحي مكّة، وهُناك منازِلُ كعْبٍ من خُزاحةَ، فيكونُ أطرِقا أَيْضا من مَنازِلِهم بتِلْكَ النّواحي. أَو هُوَ هُناك من مَنازِلِ هُذَيلٍ لِأَنَّهُ جاءَ ذكرُه فِي شِعرِهم.
وَقَالَ ابنُ بَرّي: من رَوَى الثُّمامَ بالنّصْب جعلَه استِثْناءً من الخِيامِ لأنّها فِي المَعْنى فاعلُه، كأنّه قَالَ: بالياتٌ خِيامُها إلاّ الثُّمام لأَنهم كَانُوا يُظلِّلون بِهِ خِيامَهم، وَمن رفَع جعلَه صِفَةً للخيام، كأنّه)
قَالَ: بالِية خِيامُها غيْرُ الثُّمام على المَوْضِع. وأفعِلا مَقْصور بِناءٌ قد نَفَاهُ سيبَوَيْهِ، حَتَّى قَالَ بعضُهم: إنّ أطْرِقا فِي هَذَا الْبَيْت أصلُه أطرِقاء: جمْع طَريقٍ بلغَة هُذَيل، ثمَّ قصَر الممْدود، واستدلّ بقول الآخر: تيمّمتُ أطرِقَةً أَو خَليفَا ذهَبَ هَذَا المُعلِّلُ الى أَن العَلامَتَيْن يعْتَقِبان. وَقَالَ الصّاغانيّ: ورُوِي: عَلا أطْرُقاً: جمْع طَريق، أَي: عَلا السّيلُ أطرُقاً. وَقَالَ ياقوتُ فِي مُعْجَمِه: وللنّحْويّين كلامٌ لَهُم فِيهِ صناعَة قَالَ أَبُو الفتْح: ويُرْوَى: عَلا أطْرُقاً، فَعَلا: فِعْلٌ ماضٍ، وأطْرُق: جمْعُ طَريقٍ، فمَنْ أنّث جمَعَه على أطْرُق، مثل: عَناقٍ وأعنُق، وَمن ذكّر جمَعَه على أطْرِقاء، كصَديقٍ وأصدِقاء، فيكونُ قد قصَره ضَرورة.
(26/78)

ويُقال: لَا أطْرقَ اللهُ عَلَيْهِ: أَي لَا صَيّرَ اللهُ لَهُ مَا ينكِحُه وَهُوَ مَجاز. والمُطرِقُ كمُحْسِن: اسمُ وَاد وَأنْشد أَبُو زيْد: حيثُ تحجّى مُطرِقٌ بالفَالِقِ وَقَالَ امْرُؤ القَيْس:
(على إثْرِ حيِّ عامِدينَ لنِيّةٍ ... فحَلّوا العَقيقَ أَو ثَنيّةَ مُطرِقِ)
والمُطْرِق: الرّجُلُ، الوَضيعُ أَي: فِي النّسَب أَو الحسَب، وَهُوَ مَجاز. وَأَبُو مَرْيَمَ مُطرِقٌ: والِدُ النّضْر الكوفيِّ المحدِّث، وَهُوَ أَبُو لَيْنَة الَّذِي قدّك ذكره فِي أول التّركيب، وَهُوَ تَكْرار مُخِلٌّ، فلْيُتنَبّه لذلِك. والمَجَانُّ المُطْرَقَة، كمُكْرَمة: الَّتِي يُطْرَقُ بعضُها على بعْض، كالنّعْلِ المُطْرَقَة المخْصوفَة. ويُقال: أُطْرِقَت بالجِلْد والعصَب، أَي: أُلبِسَت، وتُرْسٌ مُطْرَقٌ. وَالَّذِي جاءَ فِي الحَديث: كأنّ وجوهَهم المَجَانُّ المُطْرَقة أَي: التِّراس الَّتِي أُلِسَت العَقَب شيْئاً فوقَ شَيءٍ، أرادَ أنّهم عِراضُ الْوُجُوه غِلاظُها. ويُرْوَى: المُطَرَّقة بالتّشْديد كمُعَظَّمة للتّكْثير، وَالْأول أشهَر. وَقَالَ الأصمعيّ: طرَّقَتِ القَطاةُ خاصّةً تَطْريقاً قَالَ أَبُو عُبَيد: لَا يُقال ذلِك فِي غيْرِ القَطاةِ: إِذا حانَ خُروجُ بيضِها. قَالَ المُمَزّق العَبْدي، واسمُه شأسُ بنُ نَهار:
(وَقد تخِذَتْ رِجْلي الى جنْبِ غَرْزِها ... نَسيفاً كأفْحوصِ القَطاةِ المُطَرِّقِ)
أنْشدهُ أَبُو عَمْرو بنُ العَلاء. قَالَ: وطرّقَت الناقَةُ بولَدِها: إِذا نشِبَ وَلم يسْهُل خُروجُه، وكذلِك الْمَرْأَة قَالَ أوسُ بنُ حَجَر:
(لَهَا صرْخَةٌ ثمَّ إسْكاتَةٌ ... كَمَا طرّقَتْ بنِفاسٍ بِكُرْ)
)
(26/79)

وَقَالَ الرّاجزُ: إنّ بَني فَزارة بنِ ذُبْيانْ قد طرّقَت ناقَتُهم بإنْسانْ قد تقدّم فِي حدب. وَحكي أَن قائلةً قالتْ عندَ وِلادَة امْرَأَة يُقال لَهَا سَحاب: أيا سَحابُ طرِّقي بخَيْرِ وطرِّقي بخُصْيَةٍ وأيْرِ وَلَا تُرينا طرَفَ البُظَيْرِ وَقَالَ الليثُ: طرّقت المرأةُ، وكُلُّ حَامِل تُطرِّقُ: إِذا خرَجَ من الوَلدِ نِصْفُه ثمَّ نشِبَ، فيُقال: طرّقَت ثمّ خلُصَت. قَالَ الأزهَريّ: وغيرُه يجعَلُ التّطْريقَ للقَطاة: إِذا فحَصَت للبَيْض، كأنّها تجعَلُ لَهُ طَريقاً، قَالَه أَبُو الهيْثَم وجائِزٌ أَن يُسْتَعارَ فيُجْعَلَ لغيْرِ القَطاةِ، وَمِنْه قولُه: قد طرّقَتْ ببِكْرِها أمُّ طَبَقْ يَعْنِي: الدّاهِية. وَمن المَجاز: طرَّقَ فُلانٌ بحَقّي: إِذا كَانَ قد جحَدَه ثمّ أقرّ بِهِ بعد ذَلِك. ويُقال: طرّقَ الإبلَ تَطْريقاً: إِذا حبَسَها عَن الكَلأ أَو غيْرِه، وَلَا يُقال فِي غيْر ذَلِك إلاّ أَن يُسْتَعارَ، قَالَه أَبُو زيْد. قَالَ شَمِرٌ: لَا أعرفُ مَا قالَ أَبُو زيْد فِي طرَّقْت بالقافِ: وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: طرَّفْت بالفاءِ إِذا طرَدَه. وطرّق لَها: إِذا جعَل لَهَا طَريقاً. وَيُقَال: طرّقَ طَريقاً: إِذا سهّلَه حَتَّى طرَقه النّاسُ بسَيْرِهم، وقولُهم: لَا تُطرِّقوا المَساجِدَ أَي: لَا تجعَلوها طُرُقاً. وَمن المَجاز: استَطْرَقَه فحْلاً إِذا طلَبَه مِنْهُ ليَطْرُقَ، أَي: ليَضْرِبَ فِي إبِلِه وَكَذَلِكَ استَضْرَبه. واطّرَقَت الإبِلُ، كافْتَعَلَتْ: إِذا ذهَبَ بعضُها فِي إثْرِ بعْض، كتَطارَقَت.
(26/80)

وقيلَ: اطّرَقَتْ: إِذا تفرّقَتْ على الطُّرُقِ، وترَكَت الجوادَّ. وأنشدَ الأصمعيّ يصِفُ الإبلَ: جاءَنا مَعاً واطّرَقَتْ شَتيتا وترَكَتْ راعِيَها مَسْبوتا قد كادَ لمّا نامَ أنْ يَموتا وَهِي تُثيرُ ساطِعاً سِخْتِيتا يَقولُ: جاءَت مُجْتَمِعةً وذهبَت متفرِّقة. قلتُ: وَهُوَ قولُ رؤبةَ. ويُقال: تطارَقَت الإبِلُ: إِذا جاءَتْ على خُفٍّ واحِد. وطارَقَ الرجلُ بيْن ثوْبَيْن: إِذا طابَقَ بَينهمَا. وظاهِرُ ذلِك إِذا لبِسَ أحدَهُما)
على الآخر. وطارَق بيْنَ نعْلَيْن: إِذا خَصَفَ إحْداهُما على الأخْرَى. وَقَالَ الأصْمَعيّ: طارَقَ الرجلُ نعْلَيْه: إِذا أطْبَق نعْلاً على نعْلٍ، فخُرِزَتا، وَهُوَ الطِّرّاق. ونعْلٌ مُطارَقَةٌ: مخْصوفةٌ.
والطِّرْياقُ، كجِرْيال، وَهَذِه عَن أبي حَنيفة والطِّرّاق مُشَدَّداً مَعَ كسْرِ أَوله: لُغَتان فِي التِّرْياق، وَكَذَلِكَ الدِّرْياق، وَقد تقدّم فِي مَحلّه. وَمِمَّا يُسْتَدرَك عَلَيْهِ: الطُّرّاق: المتَكَهِّنون، وهنّ الطّوارِقُ.
قَالَ لَبيد:
(لعَمْرُكَ مَا تَدْري الطّوارِقُ بالحَصَى ... وَلَا زاجِراتُ الطّيْرِ مَا اللهُ صانِعُ)
كَمَا فِي الصِّحاح. وضرَبَه بالمَطارِقِ، جمع مِطْرَقَة، وَهِي عَصا صَغيرةٌ. وطرَقَ البابَ طرْقاً: دقّه وقرَعَه. وَمِنْه سُمّي الْآتِي باللّيلِ طارِقاً. وطارَقَ الكلامَ، وماشَه، ونفَشه: إِذا تفنّن فِيهِ، وَهُوَ مَجاز. واستَطْرَقَه: طلَب مِنْهُ الطّريقَ فِي حدٍّ من حُدوده.
(26/81)

والمُستَطْرَق: مجازُ السِّكّة. والطَّرْق، بالفَتح: المَنِيُّ، وَهُوَ مَجازٌ. وناقَةٌ مِطْراقٌ: قَريبة العَهْد بطَرْقِ الفَحْلِ إِيَّاهَا. والطِّراقُ، بالكَسْر: الضِّراب. قَالَ شَمِر: ويُقال للفَحْلِ: مُطْرِقٌ، وَأنْشد:
(يَهَب النّجيبَةَ والنّجيبَ إِذا شَتا ... والبازِلَ الكَوْماءَ مثلَ المُطْرِقِ)
وَقَالَ تَيْم:
(وَهل تُبْلِغَنّي حيثُ كانَتْ ديارُها ... جُماليّة كالفَحْلِ وجْناءُ مُطْرِقُ)
قَالَ: ويكونُ المُطْرِقُ من الإطْراق، أَي: لَا تَرْغو وَلَا تضِجُّ. وَقَالَ خالِدُ بنُ جَنْبة: مُطرِقٌ من الطّرْقِ وَهُوَ سُرعَةُ المَشْي. وَفِي حَديث عليّ رضيَ الله عَنهُ: إنّها حارِقَةٌ طارِقَةٌ أَي: طرَقَتْ بخَيْر. وجمْعُ الطّارِقة الطّوارِق، وَجمع الطّارِق أطْراق، كناصِر وأنصار، وَقَالَ ابنُ الزُبَيْر:
(أبتْ عينُه لَا تذوقُ الرُّقاد ... وعاودها بعْضُ أطْراقِها)

(وسهّدَها بعدَ نوْم العِشاء ... تذكُّرُ نَبْلي وأفواقِها)
كَنى بنَبْلِه عَن الأقارِب والأهْل. ويُقال: طرَقَه الزمانُ بنوائِبه، ونَعوذُ بِاللَّه من طَوارقِ السّوءِ.
وَقَالَ الرّاغبُ: كَنَى عَن الحَوادِثِ ليْلاً بالطّوارِق. وطرَقَ فلانٌ: قصَد لَيْلًا بالطَّوارِق، قَالَ الشّاعر:
(كأنّي أَنا المَطْروقُ دونَك بالّذي ... طُرِقْتَ بهِ دونِي وعَيْنيَ تهْمِلُ)
ورجلٌ طُرَقة، كهُمَزَة: إِذا كَانَ
(26/82)

يَسْري حتّى يطْرُقَ أهلَه لَيْلًا، وَهُوَ مَجاز. والطَّرْقة، بِالْفَتْح، والطِّراق، ككِتاب، والطِّرِّيقة، كسِكّينة: الاسْتِرخاءُ والتّكَسُّر والضّعْفُ فِي الرِّجْل. والطَّرَق،) مُحرَّكة: المُذَلَّل. وَأَيْضًا: الماءُ المُجتَمِعُ قد خِيضَ فِيهِ وبيلَ فكَدِرَ، والجمعُ أطْراقٌ. وَامْرَأَة مَطْروقة، ضَعِيفَة لَيست بمذَكَّرة. وطائر طِراقُ الريش: إِذا ركِبَ بعضُه بَعْضًا، قَالَ ذُو الرّمّة يصف بازِياً:
(طِراقُ الخَوافي واقعٌ فَوق رِيعِه ... نَدَى ليلِه فِي ريشِه يتَرَقْرَقُ)
واطّرق جَناحُ الطائِر، على افْتَعَل: لبِس الريشُ الْأَعْلَى الريشَ الأسفَل. ويُقال: أطْرَقَ، أَي: التفّ. واطّرَقَت الأرضُ: ركِبَ التّرابُ بعضُه بَعْضًا، وَذَلِكَ إِذا تلبّدَتْ بالمَطَر، قَالَ العجّاج: واطّرَقَت إِلَّا ثَلاثاً عُطَّفا ورجُلٌ مِطْرَقٌ، ومِطْراقٌ: كَثيرُ السّكوت. وأطْرَقَ رأسَه: إِذا أمالَه. وكُلّ مَا وُضِعَ بعضُ على بعض فقد طورِقَ، واطّرَقَ. وطِراقُ بَيْضَةِ الرّأسِ: طَبقاتٌ بعضُها فوقَ بعض. وطارَقَ بيْن الدِّرْعَين، تشْبيهاً بطِراقِ النّعْلِ فِي الهَيْئَة. والطّرائِق: طَبَقاتُ السّماءِ، سُمّيَتْ لتراكُبِها، وَكَذَلِكَ طَبَقاتُ الأَرْض. وبَناتُ الطّريقِ: الَّتِي تفْتَرِقُ وتخْتلِف، فتأخُذُ فِي كلِّ ناحِيةٍ. قَالَ
(26/83)

أَبُو المُثنّى الأسَديُّ: إِذا الطّريقُ اخْتلَفَتْ بناتُه وتطرّق الى الأمْر: ابتَغى إِلَيْهِ طَريقاً. وَقَالَ الرّاغِبُ: تطرّقَ الى كَذَا، مثل توسّل. والتّطارُق: التّقاطُر. والطّريقُ، كأمير: مَا بينَ السِّكَّتيْن من النّخْلِ. قَالَ أَبُو حَنيفَةَ: يُقال لَهُ بالفارسيّة: الرّاشْوان. قَالَ الرّاغب: تشْبيهاً بالطّريق فِي الامْتِداد. والطّريقَةُ: السّيرةُ والمَذْهَب، وكُلّ مسْلَكٍ يسلُكه الإنسانُ فِي فِعْل، محْموداً كَانَ أَو مذْموماً. وطَرائقُ الدّهْر: مَا هُوَ عَلَيْهِ من تقلُّبه. قَالَ الرّاعي:
(يَا عَجَباً للدّهْرِ شتّى طرائِقُهْ ... وللمرْء يَبْلوه بِمَا شاءَ خالِقُهْ)
والطّرائق: الفِرَقُ المُختلِفَة الأهْواء. وطَريقَةُ الرّمْلِ والشّحْمِ: مَا امْتَدّ. وكُلّ لحْمةٍ مُستَطيلَة طَريقَةٌ. والطّريقَةُ الَّتِي على أعْلى الظّهْر. ويُقال للخَطِّ الَّذِي يمْتَدّ على متْنِ الحِمار: طَريقة. قَالَ لَبيدٌ يصفُ حِمار وحْش: فأصْبَحَ ممتَدَّ الطّريقَةِ نافِلا وَإِذا وُصِفَت القَناةُ بالذّبول قيل: قَناة ذاتُ طرائق. قَالَ ذُو الرُّمّة يصف قَناةً:
(حتّى يئِضْنَ كأمثالِ القَنا ذبَلَتْ ... فِيهَا طرائِقُ لَدْناتٌ على أوَدِ)
)
والطّرائِقُ: آخِرُ مَا يَبْقى من عفْوةِ الكَلأ. والطّرَقَة، مُحرّكة: صَفُّ النّخْل، نَقله الجوهَريّ عَن الأصمعيّ.
(26/84)

واطّرَق الحوضُ، على افْتَعَل: وقَع فِيهِ الدِّمَن، فتلبّد فِيهِ. والطُّرَق كصُرَد، وبضمّتَيْن: الجَوادُّ. وآثار المارّة تظهر فِيهَا الْآثَار، واحِدَتُها طُرْقَة بالضمّ. يُقَال: هَذِه طُرْقَة الإبِل، وطُرَقاتُها، أَي: آثارُها مُتطارِقة. ويُقال: ضرَبَه حَتَّى طرّق بجَعْرِه نقلَه الجوهَريّ: إِذا اخْتَضَب. وطَرْقَةُ الطّريق، بالفَتْح: شرَكَتُها. والطّريقُ: ضرْب من النّخْل. قَالَ الْأَعْشَى:
(وكُلّ كُمَيْتٍ كجِذْعِ الطّري ... قِ يَجْري على سَلِطاتٍ لُثُمْ)
وعندَه طُروق من الكَلام، واحِدُه طَرْقٌ، عَن كُراع، قَالَ ابنُ سِيدَه: وأراهُ يعْني ضُروباً من الكَلام. وأطرَقَ الرّجُلُ الصَّيْدَ: إِذا نصَبَ لَهُ حِبالَةً. وأطْرَقَ فُلانٌ لفُلان: إِذا مَحَل بِهِ ليُلْقِيَه فِي وَرْطَة، أُخِذَ من الطَّرْق، وَهُوَ الفَخُّ. وَمن ذلِك قيلَ للعَدُوِّ: مُطْرِقٌ، وللسّاكِت مُطْرِقٌ. وطارِقٌ: اسْم. وقَبيلة من إياد. وجبَلُ طارِق: من بِلاد الأندَلُس، يُقابِلُ الجَزيرةَ الخضْراءَ. واشتَهَر بجَبَلِ الفتْح، منْسوبٌ الى طارِق، مَوْلَى مُوسَى بن نُصَيْر، والعامّة تَقول: جبلُ الطّارِ. وطارِقُ بنُ عبدِ الرّحْمن، وطارِقُ بن قُرّة، وطارِقُ بنُ مُخاشِن، وطارِقُ بن زِياد: تابِعيّون. واختُلِفَ فِي طارِقِ بن أحْمَر، فقيلَ: تابِعيٌّ، وَهُوَ قَول الدّارَقُطْنيّ، وأوردَه ابنُ قانِعٍ فِي مُعْجَم الصّحابَةِ، وَالْأول أصحّ.
(26/85)

وطارِقُ بن أشْيَم الأشْجَعيُّ، وطارقُ بن زِيَاد، وطارِقُ بن سُوَيْد الحَضْرَميّ، وطارقُ بنُ شَريك، وطارقُ بنُ شِهاب، وطارقُ بنُ شدّادٍ، وطارقُ بن عُبَيد، وطارقُ بن علْقَمَة، وطارقُ بن كُلَيْب: صحابيّون، والأخير قيل: هُوَ ابْن مُخاشِن الَّذِي ذُكِر. وَأما طارِقُ بن المُرَقَّعِ فالأظْهَرُ أنّه تابعيٌّ، وأوردَه المُصنِّفُ فِي ر ق ع استِطْراداً. وَأَبُو طارِق السّعْديُّ البَصْريّ، روَى عَن الحسَن البَصْريّ، وَعنهُ جعْفَرُ بنُ سُلَيْمانَ الضُّبَعيُّ. وناقَة مُطَرَّقة، كمُعظَّمة: مُذَلَّلة. وذهبٌ مُطْرَقٌ: مسْكوك. وريشٌ مُطْرَقٌ، كمُكْرَم: بعضُه فوقَ بعضٍ. ووضَع الأشياءَ طُرْقَةً طُرْقَةً، وطَريقَةً طَريقةً: بعضُه فوقَ بعض. وطرِّقْ لي تَطْريقاً: اخْرُجْ. وطرَقَني همٌّ، وطرقَني خَيالٌ، وطَرَق سمْعي كَذَا، وطُرِقَت مَسامِعي بخَيْر. وأخذَ فُلانٌ فِي الطّرْقِ والتّطْريق: احْتالَ وتكهّن.
وَهُوَ مطْروقٌ: إِذا كَانَ يطْرُقه كلُّ أحدٍ. وتطارَقَ الظّلامُ والغَمامُ: تتابَع. وطارَقَ الغَمامُ الظّلامَ كَذَلِك. وتطارَقَت علينا الأخْبارُ. ويُقال: هُوَ أخَسُّ من فُلان بعِشْرينَ طَرْقَةً، كَمَا فِي الأساس.
والمُنْطَرِقات: هِيَ الأجسادُ المَعْدِنيّةُ. وإسماعيلُ بنُ إبراهيمَ بن عُقْبَةَ المُطْرِقيُّ، بالضّمِّ: مُحدّث مشْهورٌ، وَهُوَ ابنُ أخي مُوسَى بن عُقْبة، صاحبِ المَغازي.)
(26/86)

ط ر م ق
الطُّرْموق، كعُصْفور أهملَه الجوهَريُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ الخُفّاش وَقَالَ الليْثُ: هُوَ الطُّمْروق، بتَقْديم الْمِيم على الرَّاء، وَسَيَأْتِي فِي موضِعه.
ط س ق
الطَّسْقُ، بالفَتْح قَالَ الصّاغانيّ: ويَلْحنُ البَغادِدَةُ فيكسِرون: قَالَ اللّيْثُ: وَهُوَ مِكْيالٌ مَعْرُوف. أَو مَا يوضَع من الخَراج المُقرَّر على الجُرْبان جمْع جَريب. وَكتب عُمَر الى عُثمان بنِ حُنَيْف رضيَ الله عَنْهُمَا فِي رجُلَينِ من أهلِ الذّمّة أسلَما: ارفَعِ الجِزْيَةَ عَن رؤوسِهما، وخُذْ الطَّسْقَ من أرضَيْهِما. أَو شِبْهُ ضَريبةٍ معْلومةٍ كَمَا نَقله الصاغانيّ عَن الأزْهَريّ، ونصُّ التّهذيبِ: الطّسْقُ: شِبه الخَراج، لَهُ مِقدارٌ معلومٌ وكأنّه مولَّدٌ هُوَ مَفهومُ عبارةِ التّهْذيب، فإنّه قَالَ: لَيْسَ بعربيٍّ خالِصٍ، أَو مُعرَّب عَن فَارسي، كَمَا قالَه اللّيث.
ط ف ق
طَفِق يفْعَلُ كَذا، كفرِح طَفَقاً: جعَلَ يفعَلُ، وأخذَ، وَهُوَ من أفْعالِ المُقارَبَة. قَالَ الليْثُ: ولُغَة رَديئة طَفَق، مثل ضَرَبَ طَفْقاً، وطُفوقاً، وعَزاه الجَوْهَريّ الى الأخْفَش. وَقَالَ ابنُ سيدَه: وَهِي لُغة عَن الزّجّاج والأخفَش. وَقَالَ أَبُو الهَيثَم: طَفِق، وعلِقَ، وجَعَل، وكادَ، وكَرَب لابُدّ لهُنّ من صاحِب يصْحَبهنّ يوصَف بهنّ، فيرتَفِع، ويطلُبْن الفِعْلَ المُسْتَقْبَل خاصّةً، كَقَوْلِك: كادَ زيْدٌ يَقُول ذَلِك، فَإِن كنَيْتَ عَن الاسمِ قلت: كادَ يَقُول ذَاك. وَمِنْه قولُه تعالَى:) فطَفِقَ مَسْحاً بالسّوقِ والأعْناقِ (أَرَادَ: طَفِق يمْسَحُ مسْحاً. وقولُه: إِذا واصَلَ الفِعْلَ قَالَ شيخُنا: هُوَ مثَلُ نقْلِ الحافِظِ بنِ حَجَرٍ
(26/87)

فِي فتح الْبَارِي: طَفِقَ يفعَل كَذَا: إِذا شرَعَ فِي فِعْلٍ واستمرّ فِيهِ. قلتُ: المَعروفُ فِي أَفعَال الشّروعِ هُوَ الدّلالة على الشّروعِ فِيهِ مَعَ قطْعِ النّظَر عَن الاستِمرار والمُواصَلة أم لَا، ولذلِك مَنَعوا خبَرَها من دخولِ أنْ عَلَيْهِ، لما فِيها من مَعْنى الاستِقْبال، فدَلالتُها على الاستِمرار كيْفَ يُتَصَوَّر فتأمّل. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: خاصٌّ بالإثباتِ يُقال: طفِقَ يفعَلُ كَذَا، وَلَا يُقال: مَا طَفِقَ يفعلُ كَذَا وَكَذَا. وَقَالَ أَبُو سعيد: الأعرابُ يَقولون: طفِقَ فلانٌ بمُرادِه: إِذا ظَفِر. وأطْفَقَه اللهُ بِهِ أَي: أظفرَه بِهِ، ولَئن أطْفَقَني الله بِهِ لأفْعَلنّ بِهِ. وطفِقَ الموضِعَ، كفَرح: إِذا لزِمَه، نقَله ابنُ سيدَه.
ط ق ق
{طَقْ: حِكايةُ صوْت، قَالَ ابنُ دُرَيد: وَقد ألحَقوه بالرُباعيّ، فَقَالُوا:} طَقْطَقَة، وَقَالَ غيرُه: صوْتُ الحِجارةِ، والاسْمُ {الطّقْطَقَةُ يُقال: سمِعْتُ طَقْطَقَة الحِجارةِ، أَي: وقْعَ بعضِها على بعْض إِذا تدَهْدَهَت من جبَلٍ، مثل الدّقْدَقَة سَواء. وَقَالَ ابنُ سيدَه:} طَقْ: حِكايَةُ صوْتِ الحَجَر والحافِر، {والطّقْطَقَة فِعلُه، مثل الدّقْدَقَة.} وطِقْ، بالكَسر: صوتُ الضِّفْدَع يثِبُ من حاشِيَةِ النّهْر. يُقال: لَا يُساوي طِقْ. وَمِمَّا يُستدَركُ عَلَيْهِ: قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي:! الطّقْطَقَة: صوتُ قوائِمِ الخيْلِ على الأَرْض الصُلْبة، وَرُبمَا قَالُوا: حبَطِقْطِق، كأنّهم حَكَوا صوْتَ الجَرْي، وأنشدَ المازنيّ:
(جَرَتِ الخيلُ فقالَتْ ... حَبَطِقْطِقْ حَبَطِقْطِقْ)
قَالَ الجَوهَريّ: لم أرَ هَذَا الحرفَ
(26/88)

إلاّ فِي كِتابِه. قلتُ: يَعْني المازنيّ، وأنشدَ اللّيثُ:
(خيْلٌ من ذِي خيْلِ جعْفَرْ ... كيفَ تجْري حَبَطِقْطِقْ)
والعَجَبُ من المُصنَّف كيفَ أهْملَ هَذَا، مَعَ أنّه فِي كِتابَي الصّحاح والعُباب، وسُبْحانَ مَنْ لَا يسْهو، والكَمالُ لله وَحده. وَمن كَلام العامّة: {الطّقْطَقَة: الخِفّة فِي الكَلام. وَهُوَ} طُقْطوقٌ،! ومُطَقْطَق: للخَفيفِ الذّاتِ والكَلام. ويَكون عَن الطّقْطَقَة أَيْضا بالمَوْت عَن طعْن الجِنِّ، فتأمّل ذَلِك.
ط ل ق
طَلُق ككَرُم طُلوقةً وطُلوقاً وَهُوَ طَلْق الوَجه مُثلّثَة الطَّاء، الأخيرَتان عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَجمع الطَّلْق طَلْقات. قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: وَلَا يُقال: أوجهٌ طَوالِقُ إِلَّا فِي الشِّعْر. وطَلِقُ الوجْه، ككَتِفٍ، وأميرٍ أَي: ضاحِكُه مُشرِقُه وَهُوَ مَجاز. قَالَ رؤبة: وارِي الزِّنادِ مُسفِرُ البَشيشِ طَلْقٌ إِذا استَكْرَشَ ذُو التّكْريشِ وَفِي الحَديث: أَن تلْقاه بوَجْه طَلِق. وَفِي حَديث آخر: أفضلُ الإيمانِ أَن تكلِّم أخاكَ وأنتَ طَليقٌ أَي مُستَبشِر مُنبَسِط الوجْه. وَقَالَ أَبُو زيْد: رجل طَليقُ الوجْه: ذُو بِشْرٍ حسَن. وطَلْق الوجْه: إِذا كَانَ سخيّاً. ورجلٌ طَلْق اليَدَيْن، بالفَتْح وَعَلِيهِ اقتصَرَ الجوهَريّ. وطُلْق اليَدَيْن بِالضَّمِّ، نَقله الصاغانيّ وأغفَله المُصنِّف قُصوراً. وطُلُق اليَدَيْن بضمّتَيْن نقلَه الصاغانيّ أَيْضا، وَكَذَا طَليقُهما، نَقله صاحِبُ اللِّسان، أَي: سَمْحُهُما، وَكَذَلِكَ الْمَرْأَة، وَقَالَ حَفْصُ بنُ الأخْيَف الكِنانيّ:
(26/89)

(نَفَرَت قَلوصي من حجارةِ حَرّةٍ ... بُنِيَت على طَلْقِ اليَدَيْنِ وَهوبِ)
يَعْنِي قبرَ رَبيعةَ بنِ مكَدَّمٍ. وَلَيْسَ الشّعرُ لحسان رَضِي الله عَنهُ، كَمَا وقَعَ فِي الحَماسة والعَيْن.
قَالَ الصَّاغَانِي: وَرجل طَِلْق اللِّسان، بالفَتْح والكسْر، وطَليقُه كأمِير أَي: فَصيحُه وَهُوَ مَجازٌ، وَكَذَلِكَ طُلَق، كصُرَدٍ. ولِسانٌ طَلِقٌ ذَلِقٌ، فِيهِ أربعُ لُغات ذكرهنّ الجوهريُّ: بِالْفَتْح، وطَليقٌ ذَليقٌ كأمير، وطُلُقٌ ذُلُقٌ، بضمّتين، طُلَق ذُلَق كصُرَد وَأنْكرهُ ابنُ الْأَعرَابِي. وَقَالَ الكِسائيّ: يُقالُ ذَلِك. وَقَالَ أَبُو حاتِم: وسُئل الأصمعيّ فِي طُلُقٍ أَو طُلَقٍ، فَقَالَ: لَا أدْري لِسانٌ طُلُقٌ أَو طُلَقٌ.
وَزَاد الصاغانيّ: لِسان طَلِقٌ ذَلِقٌ، مثل كتِف أَي: ذُو انْطِلاق وحِدّة مِنْهُ حديثُ الرّحم تكلّمُ بلِسان طَلِق ذَلِق رُوِي بكلّ مَا ذُكِر من اللّغات، وَفِي رِوَايَة بألْسِنَةٍ طُلُقٍ ذُلُقٍ. وَمن المَجاز: فَرسٌ طَلْقُ اليَدِ اليُمْنى أَي: مُطْلَقُها لَيْسَ فِيهَا تَحجيل. وَمن الحَديث خيرُ الخيْل الأدهَم الأقرحُ المُحجَّلُ الأرثَمُ طلْقُ اليَدِ اليُمْنى. فَإِن لم يكُن أدهَم فكُمَيْت على هَذِه الصِّفة، وضبَطَه الجوهريّ بضمّتَين. وتقْييدُ المُصنِّفِ اليَدَ اليُمنى ليسَ بشَرط بل أيّ قائمةٍ من قوائِمها كَانَت، وكأنّه أرادَ بَيانَ لفْظِ الحديثِ، فتأمّل. وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: الطّلْقُ بِالْفَتْح: الظَّبْيُ، سُميت لسُرعة عدوِها ج: أطلاقٌ. والطّلْق أَيْضا: كلْبُ الصّيْد لكونِ مُطْلقاً، أَو لسُرعة عَدْوه على الصّيد.
(26/90)

والطّلْقُ: الناقَةُ الغَيْرُ المُقَيّدَةِ، وَكَذَا البَعيرُ، والمَحْبوسُ كَذَا فِي العُباب. وَالَّذِي فِي الصِّحاح: بَعيرٌ طُلُق، وناقَةٌ) طُلُق بضمّ الطّاءِ وَاللَّام أَي: غير مُقَيَّد. والجمْع أطْلاق. وَهَكَذَا ضَبَطه الصاغانيّ أَيْضا فَفي سياقِ المُصنِّف محلُّ نظَر، ويَشْهَد لذلِك أَيْضا قولُ أبي نصْر: ناقَةٌ طالِقٌ وطُلُق: لَا قَيْدَ عَلَيْهَا، وطُلُق أَكثر مِمَّا سَيَأْتِي. وَمن المَجاز: يومٌ طَلْقٌ بيِّنُ الطّلاقَةِ: مُشْرِق لَا حَرَّ فِيهِ وَلَا قُرَّ يؤذِيان، وقِيلَ: لَا مطَرَ، وقيلَ: لَا ريحَ، وقيلَ: هُوَ اللَّيِّنُ القُرِّ، من أيّام طَلْقاتٍ، بسُكون اللاّمِ أَيْضا. قَالَ رؤبَة: أَلا نُبالي إِذْ بدَرْنا الشّرْقا أيَومُ نحسٍ أمْ يكونُ طَلْقا وَقَالَ أَبُو عَمْرو: لَيْلَةٌ طَلْقٌ: لَا بَرْدَ فِيهَا. قَالَ أوسُ بنُ حجَر:
(خُذِلتُ على ليلةٍ ساهِرَهْ ... بصحراءِ شرْجٍ الى ناظِرَهْ)

(تُزادُ لَياليَّ فِي طولِه ... فلَيْسَتْ بطلْقٍ وَلَا ساكِرَهْ)
أَي: سَاكِنة الرّيح. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: لَيْلَة طَلْقَة، قَالَ: وَرُبمَا سُمّيت اللّيلَةُ القَمْراءُ طَلْقَة. وَقيل: ليلةٌ طَلْقةٌ وطالِقة أَي: ساكِنةٌ مُضيئةٌ. وليالٍ طَوالِقُ: طَيِّبةٌ لَا حَرَّ فِيهَا وَلَا بَرْد. قَالَ كُثَيِّر:
(يرشِّحُ نَبْتاً ناضِراً ويَزينُه ... ندًى وليالٍ بعد ذاكَ طوالِقُ)
وزعَم أَبُو حَنيفة أنّ واحدةَ الطّوالِق طَلْقة، وَقد غلِطَ لأنّ فَعْلَة لَا تُكسَّر على فَواعِل إِلَّا أَن يشِذّ شيْءٌ. وَقد طَلُق فيهمَا أَي: فِي اليوْمِ واللّيلَة ككَرُم طُلوقَةً بالضّم وطَلاقةً بِالْفَتْح.
(26/91)

وطَلْقُ بنُ عليّ بنِ طَلْق بنِ عَمْرو، ويُقال: ابنُ قَيْس الرّبَعِيّ الحَنَفِيّ السُحَيْميّ: وَالِد قَيْسِ بنِ طَلْق، لَهُ وِفادة وعِدّةُ أحاديثَ، وَعنهُ وَلَداه: قَيْس وخَلْدةُ وَغَيرهمَا. وطَلقُ بنُ خُشّافٍ قَالَه مُسلِمُ بنُ إِبْرَاهِيم، قَالَ: حدّثنا سَوادَةُ بنُ أبي الأسودِ القَيْسيُّ عَن أَبِيه أَنه سمِعَ طَلْقاً، وخُشّاف، كرُمّان: تقدّم ذكرُه فِي محلّه، وذكَره ابنُ حِبّان فِي ثِقاتِ التّابعين، وَقَالَ: إِنَّه من بَني بكرِ بن وائِل بنِ قَيْس بنِ ثَعْلَبَة، يَروي عَن عُثْمان، وعائشةَ، وَعنهُ سَوادُ بنُ مُسلِم بنِ أبي الأسودِ، فتأمّل ذَلِك. وطَلْقُ بنُ يَزيد أَو يَزيدُ بن طَلْق، روى عَنهُ مُسلِمُ بنُ سَلام فِي مُسْند أَحْمد. وطُلَيْق، كزُبَيْر، ابْن سُفْيان بنِ أميّة بنِ عبْدِ شمْس: صحابيّون رضيَ الله عَنْهُم. والأخيرُ من المؤلَّفة قُلوبُهم، كَمَا قالَه الذّهَبيّ وابنُ فهْدٍ، وَكَذَلِكَ ابنُه حَكيمُ بنُ طُلَيْق. وَقد أغْفَلَ المصنِّف ذكرَ طُلَيق فِي المؤلَّفة قُلوبهم فِي أل ف وَذكر ابنَه حَكيماً فَقَط، وَقد نبّهْنا على ذَلِك هُنَاكَ. وَفَاته: عليُّ بنُ طلْقِ بنِ حَبيبٍ العَنَزيُّ يَروي عَن جابِرٍ وابْنِ الزُّبَيْر وأنَس، وَعنهُ عَمْروُ بنُ دِينَار. وطُلَيقُ بنُ محمّدٍ، وطُلَيْقُ)
بن قيْسٍ: تابِعيّان. وطَلْقَة: فرَسُ صَخْرِ بنِ عمْرو بنِ الحارِث بنِ الشّريد. ويُقال: طُلِقَت الْمَرْأَة كعُنِي تُطْلَقُ فِي المَخاضِ طَلْقاً، وَكَذَلِكَ طَلُقت بِضَم اللَّام، وَهِي لُغَيّة: أصابَها وجَعُ الوِلادة.
والطّلْقَةُ: المرّة الواحِدة، وَمِنْه الحَدِيث: أنّ رجُلاً حجّ بأمّه، فحمَلَها على عاتِقِه، فَسَأَلَهُ: هَل قضَى حقَّها قَالَ: وَلَا طَلْقَة واحِدة. وامْرأَة مطْلوقة: ضرَبَها الطَّلْقُ. وَمن المَجاز: طَلَقت المرْأةُ من زوْجِها، كنَصَر، وكَرُم، طَلاقاً: بانَتْ قَالَ ابنُ الأعرابيّ: طَلُقت من
(26/92)

الطّلاق أجوَدُ، وطَلَقَتْ، بفتْحِ اللاّم جائزٌ، وَمن الطّلْقِ طُلِقَتْ بالضّمِّ. وَقَالَ ثَعْلب: طَلَقت بالفَتْح تَطلُق طَلاقاً، وطَلُقت، والضّم أكثرُ. وَقَالَ الأخفشُ: لَا يُقال: طَلُقت بالضمِّ. قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: وكُلُّهم يَقُول: فَهِيَ طالِقٌ بِغَيْر هَاء ج: طُلَّق كرُكَّع. وَقَالَ الأخْفَشُ: طالِقٌ وطالِقَةٌ غَدا. قَالَ اللّيثُ: وَكَذَلِكَ كُلّ فاعِلَةٍ تُستأْنَفُ لزِمَتْها الهاءُ. قَالَ الأعْشى:
(أيا جارَتي بِيني فإنّك طالِقَه ... كذاكِ أمورُ النّاسِ غاد وطارِقَهْ)
وَقَالَ غيرُه: قَالَ: طالِقَةٌ على الفِعْل لأنّها يُقال لَهَا: قد طَلَقَتْ، فبَنَى النّعْتَ على الفِعْل، ج: طَوالِقُ. وَفِي العُباب: طَلاقُ المَرْأة يكون بمَعْنَيَيْن: أحدُهما: حلُّ عُقْدَةِ النِّكاح، وَالْآخر: بمَعْنى التّرْك والإرسال. وَفِي اللّسان: فِي حَديث عُثمان وزَيد: الطّلاقُ بالرِجالِ، والعِدّةُ بالنّساءِ هَذَا متعلِّقٌ بهؤلاء، وَهَذِه متعلِّقَةٌ بهؤلاء، فالرّجلُ يُطلّقُ، والمرأةُ تعْتَدُّ. وَقيل: أرادَ أنّ الطّلاقَ يتعلّقُ بالزّوجِ فِي حُريّته ورِقِّه، وَكَذَلِكَ العِدّةُ بالمَرأةِ فِي الحالتَيْن. وَفِيه بيْن الفُقهاءِ خِلافٌ، فمنْهم مَنْ يَقُول: إِن الحُرّة إِذا كَانَت تحتَ العبْدِ لَا تَبين إِلَّا بثَلاثٍ، وتَبينُ الأمةُ تحْتَ الحُرِّ باثْنَتَيْن. وَمِنْهُم مَنْ يَقُول: إِن الحُرّة تَبينُ تحتَ العبْدِ باثْنَتَين، وَلَا تبينُ الأمةُ تحتَ الحُرِّ بأقلِّ من ثَلاث. وَمِنْهُم مَنْ يَقول: إِذا كَانَ الزّوْجُ عبْداً وَهِي حُرّة، أَو بالعَكْس، أَو كَانَا عبْدَيْنِ فإنّها تَبين باثْنَتَيْن. وَأما العِدّةُ فإنّ المرأةَ إِن كَانَت حُرّةً اعتدّت للوَفاةِ أربعةَ أشْهُرٍ وعَشْراً، وبالطّلاقِ ثَلاثة أطْهار، أَو ثَلاثَ حِيَضٍ تَحت حُرٍّ كَانَت أَو عبْدٍ، فَإِن كَانَت أمَةً اعتدّت شهْرَين وخَمساً، أَو طُهْرَين، أَو حيْضَتَيْن تَحت عبْدٍ كَانَت أَو حُرٍّ. وأطْلَقَها بعْلُها وطلّقها إطْلاقاً وتَطْليقاً فَهُوَ مِطْلاقٌ ومِطْليقٌ
(26/93)

كمِحْراب ومِسْكين. وَمِنْه حديثُ عليّ رَضِي اللهُ عَنهُ: إنّ الحسَنَ مِطْلاقٌ فَلَا تُزوِّجوه. وَرجل طُلَقَةٌ وطِلّيقٌ كهُمَزَة وسِكّيت: كثيرُ التّطْليق للنِّساءِ، وَقد رُوِي فِي حَديثِ الحسَن: إنّك رجُلٌ طِلّيقٌ. والطالِقَةُ من الإبِل: ناقَةٌ تُرْسَلُ فِي المرعَى، قَالَه ابنُ الأعرابيّ. وَقَالَ اللّيْثُ: تُرسَلُ فِي الحَيّ ترْعَى من جَنابِهم حيْثُ شاءَت لَا تُعْقَلُ إِذا راحَتْ، وَلَا تُنَحَّى فِي المسْرحِ. وأنشدَ لأبي) ذُؤيْب الهُذَليّ: غدَتْ وَهِي محْشوكَةٌ طالِقٌ وأنشَدَ فِي تركيبِ ح ش ك:
(غدَتْ وَهِي محْشوكةٌ حافِلٌ ... فراحَ الذِّئارُ عَلَيْهَا صَحيحا)
قَالَ الصّاغانيّ: لم أجِدِ البيتَ فِي قَصيدَتِه المذْكورة فِي ديوانِ الهُذَليّين، وَهِي ثَلَاثَة وعِشْرونَ بَيْتا. أَو هِيَ الَّتِي يتركُها الرّاعي لنَفْسِه، فَلَا يحْتَلِبُها على الماءِ، كَمَا فِي العُبابِ. وَقَالَ الشّيْباني: هِيَ الَّتِي يتْركها الرّاعي بصِرارِها، وأنْشَد للحُطَيْئَة:
(أقِيمُوا على المِعْزَى بدارٍ أبيكُمُ ... تَسوفُ الشِّمالَ بَين صَبْحَى وطالِقِ)
قَالَ: الصّبْحَى: الَّتِي يحْتَلِبُها فِي مبْرَكِها يصطَبِحُها. والطّالِق: الَّتِي يترُكُها بصِرارِها فَلَا يحتلِبُها فِي مبْرَكها. وَمن الْمجَاز: طَلَق يَده بخَيْر وبمالٍ، وكَذا فِي خيْر، وَفِي مَال يطْلِقُها بالكسْرِ طَلْقاً: فتَحَها كأطْلَقَها. قَالَ الشَّاعِر: أطْلُق يَديْك تنْفَعاكَ يَا رجُلْ بالرّيْثِ مَا أروَيْتَها لَا بالعَجَلْ ويروى: أطلِقْ، وَهَكَذَا أنشدَه ثعلَبٌ. نقلَه أَبُو عُبيد، وَرَوَاهُ الكِسائي فِي بَاب فعَلْتُ وأفعلْتُ. ويدُه مطلوقة
(26/94)

ومُطْلَقَة، أَي: مَفْتُوحَة، ثمَّ إنّ ظَاهر سياقِه أَنه من بابِ ضرَب لأنّه ذكر الْآتِي على مَا هُوَ اصطِلاحه. والجوهَريّ جعلَه من بَاب نصَر، فإنّه قَالَ بعدَ مَا أوْرَدَ البيْت: يُرْوى بالضّمِّ والفتْح، فتأمّل. وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: طَلَق الشيءَ، أَي: أعطَاهُ. قَالَ: وطَلِق كسَمِع: إِذا تباعَدَ.
والطّليقُ كأمير: الأسيرُ الَّذِي أُطْلِقَ عَنهُ إسارُه وخُلِّي سَبيلُه. قَالَ يَزيدُ بنُ مفَرِّغ:
(عَدَسْ مَا لِعَبّادٍ عليكِ إمارةٌ ... نجَوْتِ وَهَذَا تحْمَلِين طَليقُ)
وقدتقدم قصت فِي ع د س. وطَليقُ الْإِلَه: الرّيحُ، نقَله الصّاغانيّ، وَهُوَ مَجازٌ، وأنشَد سيبَوَيْه:
(طَليق الله لم يمْنُنْ عَلَيْهِ ... أَبُو داودَ وابنُ أبي كَبيرِ)
وَمن المَجاز: الطِّلْقُ، بالكَسْر: الحَلالُ وَهُوَ المُطْلَق الَّذِي لَا حَصْر عَلَيْهِ. يُقال: أعطيتُه من طِلْقِ مَالِي، أَي: من صَفْوه وطَيِّبه. وهُو لكَ طِلْقاً. ويُقال: هَذَا حلالٌ طِلْقٌ، وحرامٌ غِلْقٌ. وَفِي الحَدِيث: الخَيْلُ طِلْق يَعني أنّ الرِّهانَ على الخَيْلِ حَلالٌ. ويُقال: أنتَ طِلْقٌ مِنْهُ أَي: خارِجٌ مِنْهُ.
وَقيل: بَريءٌ. وطِلْقُ الإبِل: ظاهِر سِياقه أنّه بالكسْر، وَالَّذِي فِي الصِّحاح والعُباب بالتّحْريك،)
ونصُّهما بعدَ ذِكْرِ قَوْله: عدا طَلَقا أَو طَلَقَيْن: والطّلَق أَيْضا: سيْرُ اللّيل لوِرْد الغِبِّ وَهُوَ أَن يكون بيْنَهما أَي: الإبِل وبيْن الماءِ ليْلَتان. فاللّيلَةُ الأولى الطَّلَق هَكَذَا ضَبَطاه بالتّحْريك، قَالَا: لأنّ الرّاعي يُخَلّيها الى الماءِ، ويتْرُكُها مَعَ ذلِك ترْعَى فِي
(26/95)

سيْرِها، فالإبِلُ بعدَ التّحْويزِ طَوالِقُ، وَفِي اللّيلَةِ الثّانية قَوارِبُ. وَنقل أَبُو عُبَيْدٍ عَن أبي زيْد: أطلَقْتُ الإبِلَ الى الماءِ حَتَّى طَلَقتْ طَلْقاً وطُلوقاً، والاسْمُ الطّلَقُ بفَتْح اللَّام. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: طَلَقَت الْإِبِل فَهِيَ تطلُق طَلْقاً، وذلِك إِذا كَانَ بينَها وبيْنَ الماءِ يوْمان، فاليومُ الأول الطَّلَقُ، وَالثَّانِي القَرَب. وَقَالَ: إِذا خلّى وُجوهَ الإبِلِ الى الماءِ، وتركَها فِي ذَلِك ترْعى ليلَتَه فَهِيَ ليلَةُ الطّلَق، وَإِن كانَت اللَّيْلَة الثّانية فَهِيَ ليلَة القَرَبِ، وَهُوَ السّوقُ الشّديدُ. وَقَالَ غيرُه: ليلةُ الطّلَقِ: اللّيلَةُ الثّانية من لَيالي توجُّهِها الى الماءِ. وَقَالَ ثعْلَبٌ: إِذا كَانَ بيْنَ الإبلِ والماءِ يوْمان، فأوّلُ يومٍ يُطْلَبُ فِيهِ الماءُ هُوَ القَرَبُ. وَالثَّانِي هُوَ الطّلَق. وَقيل: لَيْلَة الطّلَق: أَن يُخلِّيَ وجوهَها الى الماءِ، عبّر عَن الزّمانِ بالحَدَث. قَالَ ابنُ سيدَه: وَلَا يُعجِبُني. والطّلَقُ بالتّحْريك: المِعَى. وَقَالُوا: الطّلَقُ: القِتْبُ فِي بعْضِ اللّغات ج: أطْلاقٌ كسَبَبٍ وأسْباب قَالَه ابنُ دُرَيْد. وَقَالَ أَبُو عُبَيدةَ: فِي البَطْنِ أطْلاقٌ، واحِدُها طَلَق، بِالتَّحْرِيكِ وَهُوَ طَرائِقُ البَطْنِ، وَقَالَ غيرُه: طلَقُ البطْنِ: جُدَّتُه، والجمْعُ أطْلاقٌ، وَأنْشد:
(تقاذَفْن أطْلاقاً وقارَبَ خطْوَه ... عَن الذّوْدِ تقْريبٌ وهنّ حَبائِبُه)
قلتُ: وَهَذَا أَيْضا يُخالِفُ سِياقَ المُصنِّف، فإنّ ظاهِرَه أَن يكون بالكَسْر، وَهَذَا يدلّكَ على أنّ طَلَق الْإِبِل بالتّحْريك كَمَا صوّبْناه، فتأمّل. والطّلْق: الشُّبْرُمُ، نَقله ابنُ عبّاد، وضبَطَه بالفَتْح، أَو نبْت يُستَعْمَل فِي الأصباغِ نقلَه ابنُ عبّادٍ
(26/96)

أَيْضا. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: يُقالُ لضَرْبٍ من الدّواءِ، أَو نبْتٍ: طَلَقٌ، مُحرَّك اللاّم، نَقله الأزهريّ. وَقَالَ غيرُه: هُوَ نبت تُستَخرَج عُصارَتُه فيتطَلّى بِهِ الَّذين يدخُلون النّار أَو هَذَا وَهَمٌ أَي مَا نقلَه ابنُ عبّاد والأصمعي. وَقَالَ الصَّاغَانِي فِي ابنِ عبّاد: لم يعْمَل الصاحِب شيْئاً، وَهُوَ ليسَ بنَبْت، إنّما هُوَ من جِنسِ الأحْجارِ واللِّخافِ، ولعلّه سمِع أنّ الطّلْقَ يُسمّى كوْكَب الأَرْض، فتوهّم أَنه نبْت، وَلَو كَانَ نبْتاً لأحْرقَتْه النّار، وَهِي لَا تَحرقُه إِلَّا بحِيَل، وَهُوَ مُعرَّب تَلْك. والطِّلْق: النّصيبُ نقَله ابنُ عبّادٍ، وضَبَطَه بالتّحْريكِ. وَفِي الأساس: أصبتُ من مالِه طَلَقاً، أَي: نَصيباً، وَهُوَ مَجاز، وأصْلُه من طَلَقِ الفرَس. والطِّلْق أَيْضا: الشّوطُ الواحدُ فِي جرْيِ الخيْل، ضبَطَه الجوهريّ والصّاغاني وابنُ الْأَثِير بالتّحْريك. وَقد عَدا الفرسُ طِلْقاً أَو طِلْقَيْن أَي: شوْطاً أَو شوْطَيْن. وَلم يُخصِّصْ فِي التّهذيبِ بفَرَسٍ وَلَا غيرِه. وَفِي)
الحَدِيث: فرَفعْتُ فرَسي طَلَقاً أَو طَلَقَيْن. قَالَ ابنُ الْأَثِير: هُوَ بالتّحريك: الشّوط والغايَة الَّتِي يجْري إِلَيْهَا الفَرَسُ. والطَّلَق، بالتّحريك: قيْدٌ من جُلودٍ، نقلَه الجوهَريُّ. وَفِي المُحْكَمِ: قيْدٌ من أدَم، قَالَ رؤبةُ يصِفُ حِماراً: مُحَمْلَجٌ أُدرِجَ إدراجَ الطَّلَقْ وفُسِّر بالحَبْل الشّديد الفَتْل حَتَّى يَقومَ. وَقَالَ الراجزُ: عَوْدٌ على عَوْدٍ على عوْدٍ خلَقْ كأنّها واللّيلُ يَرْمي بالغَسَقْ مَشاجِبٌ وفِلْقُ سَقْبٍ وطَلَقْ شَبّه الرّجُلَ بالمِشْجَب ليُبْسِه وقِلّة لحْمِه، وشَبّه الجَمَل بفِلْقِ سَقْبٍ. والسَّقْب: خشبةٌ من خشَبات الْبَيْت.
(26/97)

وشبّه الطّريقَ بالطَّلَق، وَهُوَ قيْدٌ من أدَم. وَفِي حَديث حُنَيْن: ثمّ انتزَعَ طَلَقاً من حقَبِه فقيّدَ بِهِ الجمَل. وَفِي حَديث ابنِ عبّاس: الحَياءُ والإيمانُ مَقْرونانِ فِي طَلَقٍ وَهُوَ حبْل مفْتولٌ شَديدُ الفَتْلِ، أَي: هما مُجتَمِعان لَا يفترِقان، كأنّهما قد شُدّا فِي حبْل أَو قَيْد. والطّلَق: النّصيبُ عَن ابنِ عبّاد، وَهُوَ أصابَ فِي ذِكْره هُنا، وَقد أخْطأ المُصنِّفُ حَيْثُ ذكَره مرّتين. والطّلَقُ: سيْرُ اللّيْلِ لوِرْدِ الغِبِّ نَقله الجوهَريُّ والصّاغانيّ، وَهُوَ طَلَقُ الْإِبِل الَّذِي تقدّم، وَهُوَ تَفْسيرٌ عَن هَذَا، وَقد أَخطَأ المُصنِّف فِي التّفريق بَينهمَا. ويُقال: حُبِسَ فُلانٌ فِي السِّجْن طَلْقاً، ويُضَمُّ، والصّوابُ بضمّتَيْن أَي: بِلَا قَيْد وَلَا وَثاقٍ وَلَا كَبْلٍ. والطّلَقُ: دَواءٌ إِذا طُلِيَ بِهِ أَي بعُصارَتِه بَعْدَمَا تُسْتَخْرَجُ مِنْهُ منَع من حَرْق النّار كَمَا تقدّم، والمَشْهور فِيهِ سُكونُ اللاّم نَقله الصّاغاني، أَو هُوَ لَحْنٌ وَالصَّوَاب التّحْريك، كَمَا نَقله الأزهريُّ وغيرُه. قَالَ الصَّاغَانِي: وَهُوَ مُعرَّب تَلْك. وحكَى أَبُو حاتِم عَن الْأَصْمَعِي: طِلْق بِالْكَسْرِ، كمِثْل. قَالَ الصاغانيّ: وهُو من جِنْس الأحْجارِ واللِّخافِ، وَلَيْسَ بنَبتٍ. وَقَالَ الرّئيس: هُوَ حَجَرٌ بَرّاقٌ يتشظّى إِذا دُقَّ صَفائِحَ وشَظايا، يُتّخَذُ مِنْهَا مَضاويَ للحَمّاماتِ بدَلاً عَن الزُّجاج، وأجوَدُه اليَمانيُّ، ثمَّ الهِنْديُّ، ثمَّ الأندلُسيّ. وَقَالُوا: مَنْ عَرَف حلَّ الطِّلْقِ استَغْنى عَن الخَلْق. والحِيلَةُ فِي حَلِّه: أَن يُجْعَلَ فِي خِرْقَة مَعَ حصَواتٍ، ويُدْخَلَ فِي الماءِ الفاتِرِ، ثمَّ يحرَّكَ برِفْقٍ حَتَّى ينْحَلَّ، ويخْرُجَ من الخِرْقَة فِي الماءِ، ثمَّ يُصَفّى عَنهُ الماءُ، ويُشَمَّس ليَجِفّ. وناقَةٌ طالِقٌ: أَي بِلَا خِطامٍ عَن ابنِ دُرَيْد. وَقَالَ غيرُه: بِلَا عِقال، وأنْشَد:)
(26/98)

مُعقَّلات العِيسِ أَو طَوالِق أَي قد طلَقت عَن العِقال، فَهِيَ طالِقٌ: لَا تُحْبَسُ عَن الْإِبِل. أَو طالِقٌ: متوجِّهَة الى الماءِ، وَقَالَ أَبُو نَصْر: الطّالِقُ، هِيَ الَّتِي تنطلِقُ الى الماءِ كالمِطْلاقِ والجمْع أطْلاقٌ، ومطاليقُ، كصاحِبٍ وأصْحاب، ومِحْرابٍ ومَحاريبَ. أَو هِيَ الَّتِي تُتْرَك يوْماً ولَيْلَةً ثمَّ تُحْلَبُ، وأنْشَدَ ابنُ بَرّي لابنِ هَرْمَة:
(تُشْلَى كَبيرتُها فتُحلَبُ طالِقاً ... ويُرمِّقونَ صِغارَها تَرْميقا)
والجمْع: طَلَقة، ككاتِبٍ وكَتَبةٍ. وَقَالَ أَبُو عمْرو: الطّلَقَةُ من الإبِل: الَّتِي تُحْلَبُ فِي المَرْعَى.
وأطْلَقَ الأسيرَ: إِذا خلاّهُ وسرّحهُ، فَهُوَ مُطلَقٌ وطَليقٌ، وَفِي الحَديث: أطْلِقوا ثُمامَة، وَكَذَلِكَ أطْلَقَ عنهُ. قَالَ عبدُ يَغوثَ بنُ وقّاص الحارثيّ:
(أقولُ وَقد شدّوا لِساني بنِسْعَةٍ ... أمَعْشَر تَيْمٍ أطْلِقوا عَن لِسانِيا)
وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: أطْلَقَ عدُوَّه: إِذا سَقاه سَمّاً. قَالَ: وأطلَقَ نخْلَه وَذَلِكَ إِذا كَانَ طَويلاً فألقحه فَهُوَ مُطلَق، أَي: مُلْقَحٌ، قَالَ: كطَلَّقَهُ تَطْليقاً وَهُوَ مَجازٌ. وأطْلَقَ القوْمُ فهم مُطلِقون: طَلَقَت إبلُهم، وَفِي المُحْكَم: إِذا كَانَت إبلُهم طَوالِقَ فِي طَلَب الماءِ. وطُلِّقَ السّليمُ، بالضّمِ تطْليقاً: إِذا رجَعَتْ إِلَيْهِ نفْسُه، وسكَنَ وجَعُهُ بعدَ العِدادِ، وَفِي المُفرَداتِ: طُلِّقَ السّليم: خلاّهُ الوجَعُ، قَالَ النابغَةُ الذُبياني:
(تناذَرَها الرّاقونَ من سوءِ سُمِّها ... تُطلِّقُهُ طوْراً وطَوْراً تُراجِعُ)
(26/99)

وَقَالَ رجلٌ من رَبيعة:
(تَبيتُ الهُمومُ الطّارِقاتُ يعُدْنَني ... كَمَا تَعْتَري الأهْوالُ رأْسَ المُطَلَّقِ)
أرادَ تعْتَريه. والمُطلِّقُ كمُحدِّث: مَنْ يُريدُ يُسابِقُ بفرَسِه سُمِّي بِهِ لأنّه لَا يدْري: أيَسْبِقُ أم يُسبَق وَمن المَجاز قولُهم: انْطَلَق يفعَلُ كَذا، مثلُ قولِكَ: ذهَبَ يقدم. وَقَالَ الراغِبُ: انطلَقَ فُلانٌ إِذا مرّ منخَلِعاً. وَمِنْه قولُه تَعَالَى:) فانطَلَقوا وهُمْ يتَخافَتون (،) انطَلِقوا الى مَا كُنْتُم بهِ تكذِّبون (، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: الانطِلاقُ: سُرعَةُ الذَّهابِ فِي أصْلِ المِحْنَة. وَمن المَجازِ: انْطَلق وجْهُه أَي: انْبَسَط. وانطُلِقَ بِهِ مبنِيّاً للمَفعول: إِذا ذُهِب بِهِ قَالَ الجوهَريّ: كَمَا يُقال انقُطِع بِهِ. قَالَ: وتصْغير مُنطَلِق مُطَيلِق، وَإِن شِئْتَ عوّضْتَ من النّونِ وقُلت: مُطَيْلِيقٌ. وتصْغيرُ الانطِلاق نُطَيْلِيق لِأَنَّك حذَفْتَ ألِفَ الوصْل، لأنّ أولَ الاسمِ يلزَمُ تحريكُه بالضّمّ للتّحْقير، فتسقُط الهَمْزة)
لزَوالِ السّكون الَّذِي كَانَت الهَمزة اجتُلِبَتْ لَهُ، فبَقِي نُطْلاق، ووقَعَتْ الألفُ رابعَةً، فلِذلك وجَب فِيهِ التّعْويض، كَمَا تَقول: دُنَيْنِير لأنّ حرفَ اللِّين إِذا كَانَ رابِعاً ثبتَ البَدَلُ مِنْهُ، فَلم يسْقُطْ إلاّ فِي ضَرورةِ الشِّعر، أَو يكونُ بعدَه ياءٌ، كقَولِهم فِي جمْع أُثْفِيّة: أثافٍ، فقِسْ على ذلِك، هَكَذَا هُوَ نصُّ الجَوْهري والصاغانيّ. وسَوْقُ هَذِه العِبارَة الكثيرةِ الْفَائِدَة أوْلَى من سَوْق الْأَمْثَال والقِصَص ممّا حَشى بهَا كِتابَه وأخرجَه من حدِّ الاخْتِصار. وسيأْتِيك قَرِيبا بعدَ هَذَا التّركيب فِي الطَّوق مَا لم يحْتَج إِلَيْهِ من التّطْويل، والكَمال لله سُبْحَانَهُ.
(26/100)

ثمَّ إنّ قولَ الجَوهَريّ، فبَقي نَطلاق هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ بالفَتْح، والصّواب كسْرُ نونِه لأنّه ليسَ فِي الكلامِ نَفعال. واستِطْلاقُ البَطْنِ: مشْيُهُ وخُروجُ مَا فيهِ، وَهُوَ الإسهال، وَمِنْه الحَديث: إنّ رجُلاً استَطْلَق بطنُه. وتصْغيرُ الاستِطْلاق: تُطَيْلِيق. وتطلَّقَ الظّبْيُ: إِذا استنّ فِي عَدْوِه فمَضَى ومرّ لَا يَلْوي علَى شَيءٍ وَهُوَ تفعّل، قَالَه الجَوهريّ. وَقَالَ أَبُو عُبَيد: تطلّق الفَرسُ: إِذا بالَ بعدَ الجرْيِ وَهُوَ مَجاز. وَأنْشد:
(فصادَ ثَلاثاً كجِزع النِّظا ... مِ لم يتطلَّقْ وَلم يُغْسَلِ)
معنى لم يُغْسَلِ: لم يَعْرَقْ. ويُقال: مَا تطَّلِقُ نفسُه لهَذَا الْأَمر، كتَفْتَعِل أَي: لَا تنشَرِحُ نقَلَه الجوهريّ، قَالَ: وتصغيرُ الاطِّلاق طُتَيْلِيق بقَلْب الطّاءِ تَاء لتَحرُّك الطّاء الأولى، كَمَا تَقول فِي تَصْغير اضْطِراب: ضُتَيْرِيب، تَقلِبُ الطّاءَ تَاء، لتحَرُّك الضّاد. وطالَقانُ، كخابَران: د، بَين بَلْخَ ومَرْو الرّوذِ مِمَّا يَلي الجبَل، مِنْهُ أَبُو محمّدٍ محْمودُ بنُ خِداشٍ الطّالَقانيُّ سكَن ببغْدادَ، ورَوى عَن يَزيدَ بنِ هَارُون، وابنِ المُبارَك، والفَضْل، وَعنهُ إبراهيمُ الحَرْبيُّ وَأَبُو يَعْلَى المَوْصِليّ، ماتَ فِي شعْبَان سنة عَن تِسعِين سنة. وطالَقانُ أَيْضا: د، أَو كُورَةٌ بَين قَزْوين وأبْهَر، مِنْهُ الصاحِبُ إسماعيلُ بنُ أبي الحسَن بنِ عبّاد بنِ العبّاس بن عبّاد، مؤلِّف كتابِ المُحيطِ فِي اللّغة، وَقد جمَع فِيهِ فأوعَى، ووالدُه كَانَ من المُحدِّثين، سمِعَ من جَعْفَرٍ الفِرْيابيّ، وَعنهُ أَبُو الشَّيْخ، وَتُوفِّي سنة وَكَانَ وَزيراً لدَولَة آلِ بوَيْه. وَمن طالَقانَ هَذِه أَيْضا: أَبُو الخَيْر أحمدُ بنُ إسماعيلَ بنِ يوسُف الطّالَقانيّ القَزْوينيّ الشافعيّ، أحد المدرّسينَ فِي
(26/101)

النِّظاميّة ببَغْدادَ، سمع بنَيْسابورَ أَبَا عبدِ الله الفَزاريَّ، وماتَ بقَزْوين سنة. وَمِمَّا يُستدَرَكُ عَلَيْهِ: رجُلٌ طَلاّق، كشَدّادٍ: كثيرُ الطّلاق نَقله الزّمَخْشَريّ. وطلّق البِلادَ: تركَها، عَن ابْن الأعرابيّ وَهُوَ مجَاز، وَأنْشد:
(مُراجِعُ نجْدٍ بعدَ فِرْكٍ وبِغْضَةٍ ... مُطلِّقُ بُصْرَى أشعثُ الرّأْسِ جافِلُه)
)
قَالَ: وقالَ العُقَيْليّ، وَسَأَلَهُ الكِسائيّ فَقَالَ: أطَلَّقْتَ امرأتَك فَقَالَ: نعَم وَالْأَرْض من ورائِها.
وطلَّقْتُ القومَ: ترَكتُهم، وأنْشَد لابنِ أحْمَر:
(غَطارِفَةٌ يَرَوْنَ المَجْدَ غُنْماً ... إِذا مَا طلّقَ البَرِمُ العِيالا)
أَي: تركَهم كَمَا يَتْرُكُ الرجلُ المرأةَ. ويُقالُ للإنسانِ إِذا عتَقَ: طَليق، أَي: صارَ حُرّاً. وأطْلَقَ النّاقةَ من عِقالِها، وطلّقه فطَلَقَت هِيَ، بالفَتْح. ونَعجَةٌ طالِق: مُخلاّةٌ تَرْعَى وحْدَها. وَفِي الحَديث: الطُّلَقاءُ من قرَيْش، والعُتَقاءُ من ثَقيف. كأنّه ميّزَ قُرَيْشاً بِهَذَا الاسْم، حيْث هُوَ أحْسَنُ من العُتَقاءِ.
وَقَالَ ثعْلبٌ: الطُلَقاءُ: الَّذين أُدْخِلوا فِي الإسلامِ كُرْهاً. واسْتَطْلَق الرّاعي ناقَةً لنَفْسِه: حبَسَها.
والإطْلاقُ: الحَلُّ والإرْسال. والمُطْلَقُ من الأحْكام: مَا لَا يقَع فِيهِ استِثْناء. والماءُ المُطْلَق: مَا سَقَط عَنهُ القَيْد. وأطلَق النّاقَةَ، فَهُوَ مُطلِق: ساقَها الى الماءِ. قَالَ ذُو الرُّمّة:
(قِراناً وأشْتاتاً وحادٍ يَسوقُها ... الى الماءِ من حَوْرِ التّنوفَة مُطلِقُ)
(26/102)

وَإِذا خلّى الرّجلُ عَن ناقَته قِيل: طلَّقها، والعَيْرُ إِذا حازَ عانَتَه، ثمَّ خلّى عنْها قيل: طلَّقها، وَإِذا استَعْصَتِ العانةُ عَلَيْهِ ثمَّ انْقَدْن لَهُ قيل: طلَّقْنه، قَالَ رؤبَة: طلّقْنَهُ فاستَوْرَدَ العَدامِلا والإطْلاقُ فِي القائِمة: أنْ لَا يكون فِيهَا وضَحٌ. وقومٌ يجعَلون الإطْلاقَ: أَن يكون يدٌ ورِجْلٌ فِي شِقٍّ مُحَجّلَتَين، ويجعَلون الإمْساكَ أَن يكونَ يدٌ ورِجْل لَيْسَ بهِما تحْجِيلٌ. وبَعيرٌ طَلْقُ اليَديْن: غيرُ مُقيّد. وَقَالَ الكسائيّ: رجُلٌ طَلْق: لَيْسَ عَلَيْهِ شيءٌ. وقولُ الرّاعي: فلمّا علَتْه الشّمسُ فِي يومِ طَلْقَةٍ يُريد: يوْمَ ليلةٍ طلْقَةٍ ليسَ فِيهَا قُرٌّ وَلَا رِيحٌ، يُريدُ يومَها الّذي بعْدَها والعرَبُ تبْدأُ باللّيل قبلَ اليَوْم. قَالَ الأزهَريّ: وأخبَرَني المُنْذِريُّ عَن أبي الهَيثَم أَنه قَالَ فِي بيتِ الرّاعي وبَيْتٍ آخَر أنشَدَه لِذِي الرُّمّة: لَهَا سُنّةٌ كالشّمْسِ فِي يوْمِ طَلْقَةٍ قَالَ: والعَرَب تُضيفُ الاسْمَ الى نعْتِه، قَالَ: وزادُوا الهاءَ فِي الطّلْقِ للمُبالَغة فِي الوَصْف، كَمَا قَالُوا: رجُلٌ داهِيةٌ. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: يُقال: هُوَ طَليقٌ، وطَلْق، ومُطْلَقٌ: إِذا خلّى عَنهُ، وأطْلَقَ رِجْلَه. واستَطْلَقه: استَعْجَله. وأطْلَقَ الدّواءُ بطْنَه: مشّاه. واسْتَطْلَق الظّبيُ: مثلُ تطلّق. وتطلّقَت الخَيْلُ: مضَتْ طَلْقاً لم تحْتَبِسْ الى الغايَةِ. وأطْلَقَ خيْلَه فِي الحَلْبَة: أجْراها. ورجُلٌ منْطَلِقُ)
اللِّسانِ، ومُتَطلِّقُه: فَصيحٌ، وَهُوَ مَجازٌ.
(26/103)

وشرَفُ الدّين بن المُطلِّق، كمُحدِّث من شُيوخِ أبي الفُتوح الطّاوسي، وَكَانَ فِي عَصْرِ المُصَنِّف. وَطَالِق: من مُدُن أشبِيليَّةَ، مِنْهَا أَبُو القاسِم عبْدَس بنُ مُحَمَّد بن عبد العَظيم السُّلَيْجِيّ الأشبِيليُّ الطّالِقي، رَوى عَن بَقيِّ بنِ مَخْلَدٍ توفّي سنة ذكره ابْن الفَرَضيّ. وَمِمَّا يُستَدرَكُ عَلَيْهِ:
ط م ر ق
الطُّمْروق كعُصْفور: من أسماءِ الخُفّاش، نَقله اللّيْثُ. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: هُوَ الطُّمْروق، وَقد تقدّم كَمَا فِي اللِّسان والعُباب.
ط وق
{الطَّوْق: حَلْيٌ يُجعَلُ للعُنُق. وكُلّ مَا اسْتَدارَ بشيءٍ فَهُوَ} طَوْق، {كطَوْق الرَّحَى الَّذِي يُدير القُطْب، وَنَحْو ذلِك. ج: أطْواقٌ.} وتطوَّق: لبِسَه هُوَ مُطاوِع {طوّقَه} تطْويقاً: إِذا ألْبَسَه {الطّوْقَ. والطّوْقُ: الوُسْعُ} والطّاقَةُ، وأنشَدَ اللّيْثُ: كُلُّ امْرئٍ مُجاهِدٍ {بطَوْقِه والثّورُ يحمِي أنفَه برَوْقِهِ يَقُول: كُلّ امرئٍ مكلّف مَا} أطَاق. وَقَالَ غيرُه: الطَّوْق:! الطّاقةُ، أَي: أقصَى غايَتِه، وَهُوَ اسمٌ لمِقْدار مَا يُمكِن أَن يفْعَلَه بمَشقّةٍ مِنْهُ. وَقَالَ ابنُ دُريد: الطَّوقُ: حابول النّخْل، وَهُوَ الكَرُّ الَّذِي يُصعَدُ بِهِ الى النّخْلَة، وَيُقَال لَهُ: البَرْوَنْد بالفارسيّة، قَالَ الشاعِر يصفُ نخْلَة:
(26/104)

(ومَيّالةٍ فِي رأسِها الشّحْمُ والنّدى ... وسائِرُها خالٍ من الخَيْرِ يابِسُ)

(تهيّبَها الفِتيانُ حتّى انْبَرى لَهَا ... قَصيرُ الخُطا فِي {طوْقِه مُتَقاعِسُ)
ومالِكُ بن} طَوْق بنِ عَتّاب بنِ زافِر بنِ مُرّةَ بنِ شُرَيحِ بنِ عبْدِ الله بنِ عَمرو بنِ كُلْثوم بنِ مالِك بن عتّاب بن سعْد بنِ زُهير بن جُشَم بن بَكْر بن حَبيب بنِ عَمْرو بن غَنْم بنِ تغْلِب: كَانَ فِي زَمَن الخليفةِ هَارُون الرّشيد رحِمه الله تَعَالَى، وَهُوَ صاحِبُ رَحَبَة مالِك المُضافَةِ إِلَيْهِ على الفُرات. قلت: وَمن ولَدِه مُحَمَّد بنُ هَارُون بنِ إِبْرَاهِيم بنِ الْغنم بن مَالك الَّذِي قدِم اليَمَن قاضِياً، صُحْبة مُحَمَّد بنِ زِياد الَّذِي اختطّ مدينَة زَبيد حرَسَها الله تَعَالَى وَله ذُرّيّةٌ بهَا طيِّبة يأتى ذِكرُهم فِي ع م ق إِن شاءَ الله تَعَالَى. وَفِي المثَل: كبِر عَمْرو عَن الطَّوْق هَكَذَا فِي العُباب، والأمْثال لأبي عُبيد. والمَشهور: شَبّ عَمْرٌ وَعَن الطّوق كَمَا فِي أَكثر كُتُب الْأَمْثَال يُضرَب)
لمُلابِس مَا هُوَ دونَ قَدْرِه. قَالَ المُفضَّل: أولُ من قَالَ ذَلِك جَذيمة الأبرَشُ. وعَمْرو هَذَا هُوَ عَمرو بنُ عَديّ بنِ نصْرِ ابنُ أختِه. وَكَانَ خالُه جَذيمة ملِكُ الْحيرَة قد جمَع غِلْماناً من أبناءِ المُلوكِ يخدِمونَه، مِنْهُم عَديُّ بنُ نَصْر وَكَانَ جَميلاً وسيماً فعشقَتْهُ رَقاشِ أختُ جَذيمةَ، فَقَالَت لَهُ: إِذا سَقَيْت الملِكَ، فسَكِرَ، فاخطُبْني إِلَيْهِ، فسَقى عَديٌّ جَذيمة لَيْلَة وألْطَفَ لَهُ فِي الخِدمة، فأسرعَت الخمرُ فِيهِ فَلَمَّا سكِر قَالَ لَهُ: سَلْني مَا أحبَبْت، فَقَالَ: زوّجْني رَقاش أُختَ، قَالَ: مَا بِها عنْكَ رغْبة قد فعَلْتُ، فعلِمَتْ رَقاش أَنه سيُنكِر ذَلِك إِذا أفاقَ، فقالَت للغُلام ادْخُل على أهلِك الليلةَ ففَعلَ أَي: دخَل بهَا وأصبحَ فِي ثِيابٍ قد لبِسَها جُدُدٍ، وتطيّب من طِيب، فَلَمَّا رآهُ جَذيمةُ قَالَ: يَا عَديُّ مَا هَذَا الَّذِي أرَى قَالَ: أنكَحْتَني أختَك
(26/105)

رَقاش البارِحَةَ، فَقَالَ: مَا فعَلْتُ، ثمَّ وضَع يدَه فِي التُراب وجعلَ يضرِبُ وجهَه ورأسَه، وأقْبَلَ على رَقاش، وَقَالَ:
(حدِّثيني وأنتِ غيْرُ كَذوبِ ... أبِحُرٍّ زَنَيْتِ أم بهَجينِ)

(أم بعَبْدٍ، وأنتِ أهلٌ لعَبْدٍ ... أم بدونٍ وأنتِ أهلٌ لدونِ)
وَفِي نُسْخَة: فَأَنت أهل. قَالَت بل زوّجْتَني كُفُؤاً كَرِيمًا من أَبنَاء المُلوك، فأطْرَق جَذيمَةُ ساكِتاً، فَلَمَّا أخبِرَ عَديٌّ بذلك خافَ على نفسِه فهرَب مِنْهُ ولحِق بقوْمِه وبلادِه وَمَات هُنالِك، وعلِقَت مِنْهُ رَقاش، فَأَتَت بابْنٍ سمّاهُ جَذيمَةُ عَمْرواً، وتبنّاه أَي: اتّخَذَه ابْناً لَهُ، وأحبّه حُبّاً شَدِيدا، وَكَانَ جَذيمةُ لَا يولَدُ لَهُ، فلمّا ترعْرَعَ وَبلغ ثَمَانِي سِنين كَانَ يخرُج مَعَ عدّة من الخدَم يجْتَنون للملِك الكَمْأةَ، فَكَانُوا إِذا وجَدوا كمْأةً خِياراً أكَلوها، وأتَوا بِالْبَاقِي الى الملِك، وَكَانَ عَمْرو لَا يأكُلُ مِنْهُ أَي مِمَّا يجْتَني، وَيَأْتِي بِهِ جَذيمةَ كَمَا هُوَ فيضَعُه بَين يدَيْه، وَيَقُول:
(هَذَا جَنايَ وخِيارُهُ فِيهِ ... إِذْ كُلُّ جانٍ يدُه الى فِيهِ)
فذهبَت كلمتُه مثلا. ثمَّ إنّه خرج يوْماً وعلَيْه حَليٌ وثِيابٌ، فاستُطير ففُقِد زَماناً، فضُربَ فِي الآفاقِ فَلم يوجَدْ، وأتى علَى ذَلِك مَا شاءَ الله، ثمَّ وجدَه مالِكٌ وعَقيلٌ ابْنا فارجٍ كَذَا فِي العُباب، ويُقال: ابْنا فالِج أَيْضا باللاّم، كَمَا فِي شرْح الدُرَيْديّة لِابْنِ هِشام اللّخْمي: رجُلان من بَلْقَيْن أَي بَني القَيْن كَانَا متوجّهين الى جَذيمَة بهَدايا وتُحَف، فبَيْنَما هُما نازِلان بوادٍ من الأودِية فِي السّماوةِ انْتهى إليْهِما عمْرو بنُ عَديّ وَقد عفَتْ أظفارُه وشَعْرُه فَسَأَلَاهُ: من أنتَ فَقَالَ: ابنُ التّنوخِيّة فلَهيا عَنهُ، فَقَالَا لجاريةٍ معَهُما: أطْعِمينا، فأطْعَمَتْهُما، فَأَشَارَ عمْرو إِلَيْهَا أنْ
(26/106)

أطْعِميني، فأطْعَمَته، ثمَّ سقتْهُما فَقَالَ عَمْرو: اسقِيني، فَقَالَت الجاريَة: لَا تُطْعِمِ العَبْدَ الكُراعَ فيطمَعَ فِي)
الذِّراعِ فأرسَلَتْها مثَلاً، ثمَّ إنّهُما حَملاه الى جَذيمة، فعرَفَه ونظَر الى فَتى مَا شاءَ من فَتى وضمّه وقبّلَه، وَقَالَ لهُما: حُكْمَكُما، فَسَأَلَاهُ مُنادَمَته فَلم يَزالا نَديمَيه حَتَّى فرّق الموتُ بَينهم، وصارَتْ تُضرَب باجتماعِهم ومُنادِمتِهم الأمثالُ الى الْآن. وبعثَ عَمْراً الى أمّه، فأدْخلَتْه الحمّامَ، وألبَستْه ثيابَه {وطوّقَتْه} طوْقاً كَانَ لَهُ من ذهَبٍ، فَلَمَّا رَآهُ جَذيمَةُ قَالَ: كبِر عمْروٌ عَن الطّوْق فأرسَلَها مثَلاً. {والأطْواق: لبَنُ النّارَجِيل. قَالَ أَبُو حَنيفة: وَهُوَ مُسكِرٌ جدا سُكْراً معتَدِلاً، مَا لم يبْرُز شارِبُه للرّيح، فَإِن برزَ أفرَطَ سُكرُه، وَإِذا أدامَه مَنْ ليسَ من أهلِه، لم يعتَدْهُ، أفسدَ عقلَه ولبّس فهمَه فإنْ بقِيَ الى الغدِ كَانَ أثْقَفَ خَلٍّ. وَفِي اللِّسان: شرابُ} الأطواقِ: حلَبُ النّارَجيل، وَهُوَ أخبثُ من كُلّ شراب يُشرَب، وأشدّ إفساداً للعَقْل. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: {الطّوْقَةُ: أرضٌ تستَديرُ سهْلَةٌ بَين أرَضِينَ غِلاظ فِي بعضِ شعرِ الجاهليّة قَالَ: وَلم أسمَعْه من أصحابِنا.
} والطّاقُ: مَا عُطِفَ من الأبنِية، ج: {طاقاتٌ} وطِيقانٌ فارسيٌّ معرَّب، كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ غيرُه: هُوَ عَقْدُ البِناء حيْث كَانَ. والجَمْع: {أطواقٌ، وطِيقان. (و) } الطّاقُ: ضَربٌ من الثِّياب. قَالَ الرّاجز: يكْفيكَ من! طاقٍ كَثيرِ الأثْمان جُمّازةٌ شُمِّرَ مِنْهَا الكُمّانْ كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: الطّاقُ: الطّيْلَسان، أَو هُوَ الطّيلَسانُ الأخْضَر عَن كُراع.
قَالَ رؤبَة:
(26/107)

وَلَو تَرَى إِذا جُبّتي من {طاقِ ولِمّتي مثلُ جَناحِ غاقِ وأنشدَ ابنُ الْأَعرَابِي:
(لقد ترَكَتْ خُزَيْبَةُ كلَّ وغْدٍ ... تمشّى بينَ خاتامٍ} وطاقِ)
والجمْع: {الطِّيقان، كساجٍ وسيجان. قَالَ مُلَيْحٌ الهُذَليّ:
(من الرَّيْطِ} والطِّيقانِ تُنشَرُ فوقَهم ... كأجْنِحَةِ العِقْبانِ تدْنو وتخْطِفُ)
(و) {الطّاقُ: د، بسِجِسْتان من نواحِيها. والطّاقُ: حِصْنٌ بطَرِسْتان. وَبِه سكَن محمّد بنُ النُّعمان، شيطانُ الطّاقِ، وَإِلَيْهِ نُسِبت الطّائِفَة الشّيطانيّة: من غُلاة الشّيعة. والطّاقُ: ناشِزٌ ينشِزُ، أَي: يندُرُ من الجبَل} كالطّائِقِ. وَقَالَ اللّيثُ: {طائِقُ كلِّ شيءٍ: مَا استدَار بِهِ من جبَلٍ، أَو أكمَةٍ، وجمْعُه)
} أطْواقٌ. وكذلِك مَا نشَزَ فِي جالِ البِئْر قَالَ عُمارَةُ بنُ أرْطاةَ يصِف غرْباً: موقَّرٍ من بقَر الرّساتِقِ ذِي كِدْنةٍ على جِحافِ {الطّائِقِ أخْضَرَ لم يُنْهَكْ بموسَى الحالِقِ أَي ذُو قوّة على مُكاوَحَة تِلْك الصّخرة، وَقَالَ فِي جمْعِهِ: على مُتونِ صخَرٍ} طوائِقِ قَالَ أَبُو عُبَيد: وَفِيمَا بَين كُلِّ خشَبَتيْن زادَ غيرُه من السّفينة، وَقيل: {الطّائِقُ: إِحْدَى خشَباتِ بطْنِ الزّوْرَق. وَقَالَ أَبُو عمْرو الشّيْبانيّ: الطّائقُ: وسَط السّفينة، وأنشَد للَبيد:
(فالْتامَ} طائِقُها القَديمُ فأصْبَحَتْ ... مَا إنْ يقوِّمُ دَرْأَها رِدْفانِ)
وَقَالَ الأصمعيّ: الطائِقُ: مَا شخَصَ
(26/108)

من السّفينةِ، كالحَيْدِ الَّذِي ينحدِرُ من الجبَل. قَالَ ذُو الرُمّة: قَرْواءَ {طائِقُها بالآلِ محْزومُ قَالَ: وَهُوَ حرْفٌ نادِرٌ فِي القُنّة.} والطّاقَةُ: شُعْبَةٌ من رَيْحانٍ أَو شعَر، وقوّةٌ من الخَيْطِ، أَو نحْو ذَلِك. ويُقال: {طاقُ نعْلٍ،} وطاقَةُ رَيْحانٍ أَي: شُعْبَة مِنْهُ، كَمَا فِي الأساسِ. {وطائِقانُ: ة ببَلْخ.
} وطوّقْتُكَهُ أَي: كلّفْتُكه. وقولُه تَعَالَى:) {سيطوَّقونَ مَا بخِلوا بِهِ (أَي: يُلْزِمونَه فِي أعْناقِهم. وَفِي الحَدِيث: من ظلَم قِيدَ شِبْرٍ من الأرضِ} طوّقَه اللهُ من سَبْعِ أرَضِين هَذَا يُفسَّر على وجْهَين: أحدُهما: أَن يخسِفَ اللهُ بِهِ الأرضَ، فتَصيرُ البُقعَةُ المَغصوبةُ مِنْهَا فِي عُنُقه {كالطّوقِ. وَالْآخر: أنْ يكونَ من} طَوْقِ التّكْليفِ لَا مِنْ طوْقِ التّقْليدِ، وَهُوَ أَن {يُطَوَّق حمْلَها يومَ القِيامةِ. ويُقال:} طوَّقَني اللهُ أداءَ حقِّه أَي قوّاني علَيه كَمَا فِي الصِّحاح. {وطوّقَتْ لَهُ نفْسُه: لغةٌ فِي طوّعَتْ أَي: رخّصَت وسهّلَتْ، حَكاها الأخفَشُ، كَمَا فِي الصِّحاح. قَالَ ابنُ سيدَه: وقُرِئَ شاذّاً) وعلَى الّذينَ} يُطوّقونَه (. قَالَ ابنُ جِنّي فِي كِتابِ الشّواذّ: هِيَ قِراءَةُ ابنِ عبّاس بخِلافٍ، وعائِشَةَ، وسعيدِ بنِ المُسَيّبِ، وطاوُس بخِلافٍ، وسَعيد بنِ جُبَيْر، ومُجاهِد بخِلاف، وعِكرِمةَ، وأيّوبَ السِّخْتِياني، وعَطاء أَي يُجْعَلُ {كالطّوْقِ فِي أعْناقِهم. ووزنه يفَعِّلونَه، وَهُوَ كَقَوْلِك: يُجشَّمونَه ويُكلَّفونَه.} يَطَّوَّقونَه، وَهِي قِراءَةُ مُجاهِدٍ، ورُويت عَن ابنِ عبّاس وَعَن عِكرِمة. أصلُه! يتطوَّقونَه، قُلِبت التّاءُ طاءً،
(26/109)

وأُدْغِمَت فِي الطّاءِ بعْدهَا، كَقَوْلِهِم: اطَّيَر يَطّيَّر، أَي: تطيَّر يتطيَّر. قَالَ ابنُ جِنّي: وتُجيز الصّنعةُ أَن يكونَ يتَفَوْعَلونه ويتفعْوَلونه، إلاّ أنّ يتفعَّلونَه الوَجْه لأنّه أظْهَرُ وأكثرُ.) {يُطَيَّقونه وَهِي قِراءَةُ ابنِ عبّاس بخِلاف. أصلُه يُطَيْوَقونَه قُلِبت الواوُ يَاء كَمَا قُلِبت فِي سَيّد ومَيّت، وَقد يجوزُ أَن يكونَ القَلْب على الُعاقَبة، كتهوّر وتهَيَّر، على أنّ أَبَا الحسَن قد حَكَى: هار يَهِير، فَهَذَا يؤنِّسُ أنّ ياءَ تهيّرَ وضْعٌ، وَلَيْسَت على المُعاقَبة، قَالَ: وَلَا تحْمِلَنّ هارَ يَهِير على الواوِ، قِياساً على مَا ذهَبَ إِلَيْهِ الخَليل فِي تاهَ يَتيه، وطاحَ يَطيح، فإنّ ذَلِك قَليل} يَطّيَّقونَه جَازَ أَن يكون يتَفَيْعَلونه كَمَا هُوَ ظاهِرٌ لفْظاً أصْلُه يتطَيْوقونَه قُلِبَت الواوُ يَاء كَمَا تقدّم فِي سَيّد ومَيِّت، ويجوزُ أَن يكون {يُطَوَّقونَه بالواوِ وصِيغَةِ مَا لَمْ يُسَمَّ فاعِلُه يُفضوْعَلونه، إِلَّا أنّ بِنَاء فعّلْتُ أكثَر من بناءِ فَوْعَلْت. وَقَالَ ابنُ جِنّي: وَقد يُمْكِنُ أنْ يكونَ} يتطَيَّقونَه يتفعّلونه لَا يتفَيْعَلونه، وَلَا يتفَعْوَلونه، وَإِن كَانَ اللّفْظُ بهما كاللّفْظ بيتَفَعّل لقلَّتِهما وكثْرته. ويؤنِّسُ كوْن {يتطيَّقونَه يتفعّلونه قِراءَةُ مَنْ قرأَ} يتطَوَّقونه، وَكَذَلِكَ يؤنِّس كوْن يُطَيَّقونه يتفعّلُونه لَا يتفَيْعَلونَه قِراءَة من قَرَأَ: يُطوَّقونَه وَالظَّاهِر من بعد أَن يكون يتَفَيْعَلونه. هَذَا آخر نَص الشّواذّ لابْنِ جِني.
{والمُطَوَّقة: الحَمامة ذاتُ} الطّوق فِي عُنقها. قَالَ ذُو الرُمّة:
(أَلا ظعَنَتْ مَيٌّ فاتِيكَ دارُها ... بهَا السُّحْمُ تَرْدي والحَمامُ {المُطَوَّقُ)
قَالَ الصاغانيّ: وأهلُ العِراق يُسَمّون القَارورَة الكَبيرة الَّتِي لَهَا عُنُقٌ} مُطوَّقة كَمَا فِي العُباب.
{والإطاقَةُ: القُدرَةُ على الشّيءِ، وَقد} طاقَه {طوْقاً،} وأطاقَه! إطاقة.
(26/110)

(و) {أطاقَ عَلَيْهِ، والاسْم} الطّاقَة.
قَالَ الأزهَريّ: {طاقَ} يَطوق {طَوْقاً،} وأطاقَ {يُطِيق} إطاقَةً {وطاقَةً، كَمَا يُقال: طاعَ يَطوعُ طَوْعاً، وأطاع يُطيعُ إطاعةً وطاعَةً والطّاعةُ} والطّاقةُ: اسمان يوضَعانِ موضِعَ المصْدَر. قَالَ سيبَويْه: وَقَالُوا: طلَبْتَه {طاقَتَك، أضافوا المصْدَر وَإِن كَانَ فِي موضِع الحالِ، كَمَا أدْخَلوا فِيهِ الألِف واللاّم حِين قَالُوا: أرسلَها العِراكَ. وَأما طلَبتُه} - طاقَتي فَلَا يكونُ إِلَّا معرِفَةً، كَمَا أَن سُبحانَ الله لَا يكونُ إِلَّا كذلِك. وَقَالَ شيخُنا: {الطاقَةُ} والإطاقَة لَا يخْتَصُّ بالإنسان كَمَا زعَم قوم، بل هِيَ عامّةٌ بخِلاف الطّاعَةِ والاسْتِطاعة، فلَها خُصوص. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: {طوَّقه بالسّيْف وغيْره،} وطوّقَه إطّاه: جعَله لَهُ {طَوْقاً.} وطوّقَني نِعْمَةً. {وتطوَّقْت مِنْهُ أيادي، وَهُوَ مجَاز. وَكَذَلِكَ قولُهم: تقلّدتُها طوْقَ الحَمامَة. وَتقول: فِي عُنُقي من نِعمَتِه} طوْق، مَا لِي بأداءِ شُكْرِه طوْق. كَمَا فِي الأساس. وَقَالَ بعضٌ: {طوّقه} تطْويقاً، خاصٌّ بالذّم، والصّوابُ العُموم. وَمِنْه قولُ المتنبّي:
(أقامَت فِي الرِّقاب لَهُ أيادٍ ... هِيَ {الأطواقُ والنّاسُ الحَمامُ)
} وطُوِّقَه، بالضّمّ: جُعِل داخِلاً فِي {طاقَتِه، وَلم يعْجِزْ عَنهُ.} وتطوّقَتِ الحيّةُ على عُنُقِه: صارَتْ)
عَلَيْهِ {كالطّوْقِ، وكَذا} طوّقَتْ، وَهُوَ مَجازٌ. {والطّوائقُ: جمع} الطّاق الّذي يُعْقَد بالآجُرِّ، وأصلُه طائِق، وجَمْعُه: طَوائِقُ على الأَصْل، كحاجَة وحَوائج لأنّ أصلَها حائِجَةٌ، قَالَه الأزهَريّ وأنشَدَ لعَمْرو بن حسّان يصِفُ قصْراً:
(أجِدَّك هلْ رأيْتَ أَبَا قُبَيْسٍ ... أطالَ حياتَه النَّعَمُ الرُّكامُ)
(26/111)

(بَنَى بالغَمْرِ أرْعَنَ مُشْمَخِرّاً ... يُغنّي فِي {طوائِقِه الحَمامُ)
وأرادَ بِأبي قُبَيْس أَبَا قابُوس أحدَ المُلوك دونَ الجبَل، كَمَا فِي أوّلِ إصْلاحِ المنْطِق، وَقد مرّ تحْقِيقُه فِي حرْفِ السّين. قَالَ ابنُ بَرّي:} والطَّوقُ: العُنُق، وَمِنْه قولُ عَمْرو بنِ أُمامة: لقد عرَفْتُ الموتَ قبْلَ ذوْقِهِ إنّ الجَبانَ حتفُه من فوقِهِ كلُّ امرئٍ مُقاتلٌ عَن {طوْقِهِ كالثّورِ يحْمي أنفَه برَوْقِهِ قلت: وعَزاه الصّاغانيّ الى عامِرِ بنِ فُهَيْرةَ رَضِي اللهُ عَنهُ، وأنشَدَه اللّيثُ خِلافَ مَا ذكرنَا، وَقد تقدّم. وَقَالَ ابنُ بَرّي:} الطّاق: الكِساءُ. {والطّاقُ: الخِمار. أنشدَ ابنُ الْأَعرَابِي: سائِلَة الأصْداغ يهْفو} وطاقُها كأنّما ساقُ غُرابٍ ساقُها وفسّرَه وَقَالَ: أَي خِمارُها يَطير، وأصداغُها تتطاير من مُخاصَمَتها. ويُقال: رأيتُ أرْضاً كأنّها {الطِيقانُ إِذا كثُرَ نباتُها، وَهُوَ مَجازٌ.} وطاقُ القَوْسِ: سيَتُها. وَقَالَ ابنُ حمْزة: {طائِقُها لَا غَيْر، وَلَا يُقالُ} طاقُها. وذاتُ {الطُّوَق، كصُرَد: أرضٌ معْروفَةٌ. قَالَ رؤبَةُ: تَرمِي ذِراعَيْه بجَثْجاثِ السُّوَقْ ضَرْحاً وَقد أنْجَدْنَ من ذاتِ} الطُّوَقْ {وطاقاتُ الحَبْلِ: قُواه، كَمَا فِي الأساس.} والأطواقُ: الإفْريزُ. وجِنْسٌ من النّاسِ بالسِّند. والكِساءُ، كَذَا فِي المُحيط. قَالَ الصّاغانيّ: أقمتُ بالسِّنْدِ سِنينَ وَلَيْسَ يعْرِف ثَمَّ هَذَا الجِنْس أحدٌ من النّاسِ.
قلتُ: ومؤلِّفُ المُحيط كَانَ أَبوهُ
(26/112)

ممّن تولّى بتِلْك النّواحي فَلَا بِدْع أنّه أدرَك مَا لم يُدْرِكْه الصّاغاني، وَمن حفِظَ حُجّةً على مَنْ لم يحْفَظ.
ط هـ ق
الطّهْقُ، كالمَنْع أهمَلَهُ الجوْهَريُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ سُرعَة المَشْي لغَةٌ يمانِية، وَكَذَلِكَ الهَقْط، وَقد ذُكِر فِي موضِعه، والهَطْقُ، كَمَا سَيَأْتِي للمصنَّف. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: من فصْلِ الظّاءِ مَعَ الْقَاف:
ظ ي ق
! ظِيقَة: منزِلٌ بالقُرْبِ من عَيْذاب، هَكَذَا ضبَطه أئِمّة الأنْسابِ، وذكَره المُصنِّفُ فِي الضّادِ وَالْقَاف، وَقد تقدّم الكَلامُ هُناك.
(فصل الْعين مَعَ الْقَاف)

ع ب ق
عبِقَ بِهِ الطِّيبُ، كفَرِح عبَقاً مُحرَّكة وعَباقَةً كسَحابة وعَباقِيَة كثَمانِيَة: لزِق بِهِ وبَقِي، وَكَذَلِكَ عسِق بِهِ، وَكَذَا عبِق الرّدْعُ بالجِسْمِ والثّوْبِ. وقولُهم: فاحَ وانْتَشَر، إنّما هُوَ تفْسيرٌ باللاّزِم، وأنْشَدَ اللّيث:
(أُتْرُجَّة عبِقَ العَبيرُ بهَا ... عبَقَ الدِّهانِ بدُرَّةِ الصَّدَفِ)
وَقَالَ المَرّارُ بنُ مُنقِذ:
(عبِقَ العَنْبَرُ والمِسْكُ بهَا ... فَهِيَ صَفراءُ كعُرْجونِ العُمُرْ)
وَقَالَ طرَفَة بنُ العبْد:
(ثمّ راحُوا عبِقَ المسْكُ بهِمْ ... يلْحَفون الأرْضَ هُدّابَ الأُزُرْ)
وعبِقَ بالمَكان: إِذا أقامَ بِهِ. وعبِق بِهِ: أُولِعَ وَهُوَ مَجازٌ. ورجُلٌ عَبِقٌ، وامْرأَة عبِقَة كفَرِح وفَرِحة: إِذا تطَيَّبا بأدْنَى طِيبٍ لم يذْهَبْ عنهُما أيّاماً نقلَهُ اللّيْثُ.
(26/113)

وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: العَبَقَة مُحرَّكَة: وضَرُ السّمْن فِي النِّحْي وَكَذَا عَمَقةٌ وعبَكَةٌ. وزَعمَ اللِّحْيانيّ أنّ ميمَ عمَقَة دلٌ من باءِ عبَقَة.
ويُقال: مَا فِي النِّحْيِ عبَقَة وعَمَقةٌ، أَي: لَطْخُ وَضَرٍ من السّمْنِ. وعبَقٌ، مُحرَّكةً: جَدٌّ لأبي إسْحاقَ إسْماعيلَ بنِ عُمَر بنِ عبَق العَبَقيِّ البُخاريّ المُحدِّث. وضبَطه الحافِظُ فِي التّبْصير بالفَتْح. ورجُلٌ عَباقَاءُ: إِذا كَانَ يلْزَقُ بِك، نَقله الصّاغانيّ. والعَباقِيَة كثَمانِيَة: الرّجُلُ المَكّارُ.
وَفِي الصِّحاح: هُوَ الدّاهِيَة زَاد غيرُه: ذُو شَرٍّ ونُكْرٍ. وأنشدَ اللّيثُ:
(أطَفَّ لَهَا عَباقِيةٌ سَرَنْدَى ... جَريءُ الصّدْرِ مُنبَسِطُ اليَمينِ)
)
ويُقالُ: بِهِ شَيْن عَباقِيَة، أَي: لَهُ أثرٌ باقٍ. وَفِي الصِّحاح: وَهِي أثَرُ جِراحَةٍ يبْقَى فِي حُرِّ الوَجْهه.
والعَباقِيَة: شجَرَة شائِكَة تؤذي من علِق بشَوْكِها. قَالَ أَبُو حَنيفة: هِيَ من العِضاه. وَأنْشد لساعِدَةَ بن العَجْلانِ يُخاطِبُ حُصَيْناً:
(غَداةَ شُواحِطٍ فنَجَوْتَ شَدّاً ... وثوبُكَ فِي عَباقِيَةٍ هَريدُ)
ويُروى: عَماقِية، وَهِي شَجَرةُ العِمْقَى. وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ: العَباقِيَةُ: اللّصُّ الخارِبُ الّذي لَا يُحْجِمُ عَن شَيْء. وعُقابٌ عَبَنْقاءُ، وعَبَنْقاةٌ، كقَعَنْباةٍ وبَعَنْقاة، وعقَنْباة، أَي: ذاتُ مَخالِب حِدادٍ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: أَي: صُلبة قويّة شَديدةٌ. وَقَالَ الأصمعيّ: رجل عِبِقّانُ رِبِقّانُ بكَسْر فتشْديد وبِهاءٍ كَذَلِك:
(26/114)

إِذا كَانَ سَيِّئَ الخُلُق، وَهِي بِهاءٍ قضِيَّتُه أنّه لَا يُقال فِيهَا إلاّ بالهَاءِ. ونَصُّ الأصمعيّ يُخالِف ذلِك: رجل عِبِقّان وعِبِقّانَة وَالْمَرْأَة كذلِك، فتأمّل. واعبَنْقَى الغُلام، فَهُوَ مُعْبَنْقٍ: إِذا صارَ داهِيَةً، أَو ساءَ خُلُقُه وَكَذَلِكَ ابْعَنْقَى. والتّعْبِيقُ: التذْكِيَةُ. قَالَ عَديُّ بنُ زَيْدٍ العِبادِيُّ يصِفُ خَمْراً:
(صانَها التاجرُ اليَهوديّ حوْلَي ... ن فأذْكى من نَشْرِها التّعبيقُ)
وَمِمَّا يُستدَركُ عَلَيْهِ: عبِقَ الشّيءُ بقَلْبي: لصِقَ، وَهُوَ مَجاز. وَامْرَأَة عبِقَةٌ لَبِقَة: يُشاكِلُها كُلُّ لِباس وطِيبٍ. قَالَ الخُزاعِيّون وهُم من أعْرَبِ الناسِ: رجُلٌ عبِقٌ لَبِقٌ، وَهُوَ الظّريفُ. وَمَا بَقِيَتْ لَهُم عبِقَةٌ، مُحرَّكةً، أَي: بقيّةٌ من أموالِهم. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ:
ع ب ش ق
العُبْشوقُ، بالضّمِّ: دُوَيْبَّة من أحناشِ الأرْض. وعبْشَق: اسمٌ كَمَا فِي الأساس، وأهْمَلَه الجَماعةُ.
وَمِمَّا يُستدرَك عَلَيْهِ:
ع ب هـ ق
العَبْهَقَة: النّشاطُ. أهمَلَه الجَماعة، وأوْرَدَه ابنُ القَطّاع فِي كِتابِ الأفْعالِ هكَذا. قلت: وَهُوَ مُصَحَّفُ العَيْهَقَة، بالتّحْتِيّة، وسيأْتي للمُصَنِّفِ.
ع ت ق
العِتْقُ، بالكَسر: الكَرَمُ. يُقال: مَا أبْيَنَ العِتْقَ فِي وجْهِ فُلانٍ، أَي: الكَرَم.
(26/115)

والعِتْقُ: الجَمالُ. وَمِنْه قولُهم: فُلان عَتيقُ الوَجْهِ، أَي: جَمِيله. والعِتْقُ: النَّجابَة. والعِتْق: الشّرَف. والعِتْق: خِلافُ الرِّقِّ، وَهُوَ الحُرِّيَّةُ. والعُتُق، بالضّمِّ: جمْعُ عَتيقٍ كأمِيرٍ. وعاتِق للمَنْكِبِ وسيأْتي كُلٌّ مِنْهُمَا.
والعِتْقُ: الحُرّيّة. يُقال: عتَق العَبْدُ يعْتِق من حَدّ ضَرَب عِتْقاً بالكسرِ ويُفْتح، أَو بالفَتْح المَصْدَر، وبالكَسْر الاسْم، وعَتاقاً وعَتاقَةً، بفَتْحِهِما. قَالَ شيخُنا: وَمَا فِي بعْضِ الفُروعِ اليونِينيّة من البُخاريّ من كسْر عَيْن عَتاقَة فَهُوَ سَبْقُ قَلَمٍ بِلَا شَكٍّ، لَا تَجوزُ القِراءَةُ بِهِ كأكْثر مَا غلِطَ فِيهِ اليونِيني وسَبقَهُ القَلَم، أَو غير ذَلِك فليُحْذَرْ ذَلِك وليُقْرأْ بالصّواب: خرَجَ عنِ الرِّقِّ. هَذَا هُوَ المَشْهورُ من أنّ عتَق، كضَرَب لازمٌ. فَمَا يوجَد فِي كَلام الفُقَهاءِ وبعْضِ المُحدِّثينَ من قوْلهم: عبْد مَعْتوق، وعتَقَه ثُلاثيٌّ غيرُ معْروفٍ، وَلَا قائِلَ بِهِ، فَلَا يفعْتَدُّ بِهِ، بل المُتَعَدِّي رباعيّ، والثُلاثيّ لازِم أبدا فَهُوَ عَتيقٌ وعاتِق، ج: عُتَقاءُ. وأعتَقَه إعْتاقاً فَهُوَ مُعْتَق وعَتيقٌ والجَمْع كالجَمْع. وأمَةٌ عَتيقٌ وعَتيقَةٌ ج: عَتائِقُ. ويُقالُ: هُوَ مَوْلَى عَتاقَة، ومَوْلًى عتيقَةٌ من نساءٍ عَتائِقَ، وَذَلِكَ إِذا أعْتِقْن. والبَيْتُ العَتيقُ: الكَعْبَةُ شرّفَها اللهُ تعالَى قَالَ الله تَعَالَى:) ولْيَطَّوَّفوا بالبَيْتِ العَتيق (قيل: سُمّي بِهِ لقدَمِه لأنّه أوّل بيْتٍ وضِعَ بِالْأَرْضِ كَمَا فِي القُرآن أيْضاً، وَهُوَ قوْلُ الحسَن أَو لكَوْنِه أُعْتِق من الغَرَق أَيَّام الطّوفان. ودَليلُه قولُه تَعالى:) وإذْ بوّأْنا لإبراهِيمَ مكانَ البَيْت (وَهَذَا دَليلٌ على أنّ البَيْتَ رُفِعَ، وبَقِيَ
(26/116)

مكانُه. أَو أُعْتِق من الجَبابِرَة فَلم يظْهَر علَيه جبّارٌ قطُّ، وَهَذَا قد رَواهُ ابنُ الزُبَيْر فِي حَديثٍ مَرْفُوع. أَو من الحَبَشَة نقَله الصّاغانيّ، وَفِي تخْصيصٌ بعدَ تعْميم، إِشَارَة الى قِصّةِ الْفِيل. أَو لأنّه حُرٌّ لم يمْلِكْه أحَدٌ من المُلوكِ، وَلم يدَّعِه مِنْهُم أحدٌ، وَهُوَ مَجاز. والعَتيقُ: فحْلٌ منَ النّخْل مَعْروف لَا تَنفُضُ نخْلَتُه. والعَتيقُ: الماءُ. وَقيل: الطِّلاءُ.)
والخَمْرُ. وَقَالَ أَبُو حَنيفَة: العَتيقُ: التّمْر، علَمٌ لَهُ. قيل: هُوَ التّمر الشُّهْرِيزُ جمعه عُتُقٌ. وَأنْشد قوْلَ عَنتَرَة:
(كذَبَ العَتيقُ وماءُ شَنٍّ باردٌ ... إِن كنتِ سائِلَتي غَبوقاً فاذْهَبي)
قيل: إِنَّه أرادَ بالعَتيق التّمرَ الَّذِي قد عتُق، خاطبَ امرأتَه حِين عاتَبَتْه على إيثارِ فرسِه بإلبان إبِله، فقالَ لَهَا: علَيْكِ بالتّمرِ والماءِ البارِد، وذَرِي اللّبَنَ لفَرسي الَّذِي أحْميكِ على ظهْره. وَقيل: هُوَ الماءُ نفسُه. وَقَالَ ابنُ خالَوَيْه: هذِه الأبياتُ لخُزَز بنِ لَوْذان السَّدوسيّ:
(كذَبَ العَتيقُ وماءُ شَنٍّ باردٌ ... إِن كنتِ سائِلَتي غَبوقاً فاذْهَبي)

(لَا تُنْكَري فَرَسي وَمَا أطْعَمْتُه ... فيَكونَ لونُكِ مثلَ لوْنِ الأجْرَبِ)

(إنّي لأخْشى أَن تَقولَ حَليلَتي ... هَذَا غُبارٌ ساطِعٌ فتلبَّبِ)

(إنّ الرِّجالَ لَهُم إليكِ وسيلةٌ ... إنْ يأخُذوكِ تكحَّلِي وتخضّبي)

(ويكونُ مرْكَبُكِ القَلوصَ وظِلَّهُ ... وابنُ النَّعامةِ يومَ ذلِكَ مرْكَبي)
(26/117)

وقيلَ: العَتيقُ: اللبَنُ. والعَتيقُ: الخِيارُ من كلِّ شيءٍ التّمر، وَالْمَاء، والبازِي، والشّحْم. والعَتيقُ: لقَبُ الصِّدِّيقِ أبي بكْر عبدِ الله بنِ عُثْمان رضيَ اللهُ تَعَالَى عنْه. قيل: لُقِّبَ بِهِ لجَمالِه، وَهُوَ قولُ جعْفَر الصّادِق رحمَه الله، أَو لقَوْلِه صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم: مَنْ أَرَادَ أَن ينظُرَ الى عَتيق من النّارِ فلْيَنْظُر الى أبي بكْر. وروَتْ عائِشَةُ رضيَ الله عَنْهَا أنّ أَبَا بكْرٍ دخَلَ على النّبي صلّى اللهُ عَلَيْهِ وسلّم، فَقَالَ لَهُ: يَا أَبَا بكْرٍ أنتَ عَتيقُ اللهِ من النّار فمِنْ يَوْمئِذٍ سُمِّيَ عَتيقاً. وَفِي حديثِ أبي بكْر رضيَ الله عَنهُ: أنّه سُمِّي عَتيقاً لأنّه أُعْتِقَ من النَّار. أَو سَمّتْهُ بِهِ أمُّه، وَهَذَا قولُ موسَى بنِ طَلْحةَ. وعَتيقُ بُ يعْقوب بنِ صُدَيْق بنِ موسَى بنِ عبدِ اللهِ بنِ الزُبَيْرِ، كُنْيَتُه أَبُو يَعْقوبَ: مُحدِّثٌ مشْهور، وتقدّم ذِكْرُ جدّه فِي ص د ق. وعَتيقُ بنُ سَلَمَة، وعَتيقُ بنُ هِشام، وعَتيقُ بنُ عبدِ الله المِصْري، وعَتيق بنُ محمّد بنِ هارونَ، وعَتيقُ بنُ عبْدِ الرّحمنِ، وعَتيقُ بنُ موسَى بن هارونَ المِصْريُّ رَوَى الموطّأ عَن أبي الرَّقْراق، وعَتيقُ بنُ محمّد القَيْرَوانيّ، وابنُه: مُحدِّثون.
وَأَبُو عَتيقٍ: محمَّدُ بنُ عبْدِ الرّحْمن بنِ أبي بكْرٍ الصِّدّيق والدِ عبدِ الله. وَأَبُو عَتيق: عبدُ الرّحمنِ بنُ جابِر بنِ عبدِ الله الأنصاريّ، عِدادُه فِي أهلِ الْمَدِينَة، رَوى عَنهُ سُلَيْمانُ بنُ يَسارٍ، وعاصمُ بن عُمَر بنِ قَتادَة: تابِعيّان. وكزُبَيْر: عُتَيقُ بنُ محمّد الحَرَشيُّ النّيْسابوري. وعُتَيْقُ بنُ أحْمَد بنِ حامِد بنِ منْصور السّعدِيّ البُخاريّ، عَن عُبَيْدِ الله بنِ واصِل. وعُتَيقُ بنُ عامِر بنِ المُنتَجِع) خُراسانيّ، حدّث عَن البُخاري وحَفيدُه
(26/118)

أَبُو أَحْمد محمّد بنُ عُتَيقِ بنِ عَامر، روى عَنهُ غُنْجار.
وبُكَيْر بنُ عُتَيق: كوفيّ، عَن سَعيدِ بنِ جُبَيْرٍ، وابنُه إِسْمَاعِيل بنُ بُكَيْر حدَّثَ أَيْضا، ونَصْرُ بنُ عُتَيْقٍ كتَبَ عَنهُ المُستَغْفِريّ وَمَات سنة، والغضّورُ بنُ عُتَيْقٍ عَن مَكْحول، وعليُّ بن عُتَيق عَن أبي بفرْدَةَ، وَعنهُ الثّوْريّ، وأحمَد ومحمّدُ ابْنا عُتَيق بن حَمّ النّخْشَبِيّان مَاتَ مُحَمَّد سنة وَمَات أحمدُ بعد السّتين وثلثِمائة: مُحدِّثون. والعُتَقيّون، كزُفر: نِسبَة الى العُتَقاء وهم: عبدُ الله بنُ بِشْر الصّحابي هكَذا فِي النُسَخ بِشْر بالشينِ الْمُعْجَمَة وَلَيْسَ فِي الصَّحابَة من اسمُه عبْدُ اللهِ بنُ بِشْرٍ، وإنّما فيهِم عبدُ الله بن بُسْر المازِنيّ، أحدُ من صَلّى الى القِبْلَتَيْن، وعبدُ الله بنُ بُسْر النّضْريّ شاميٌّ، فَتَأمل ذَلِك. وَمِنْهُم الحارثُ بنُ سَعيد المُحَدّث عَن عبدِ اللهِ بنِ مُنَيْن، وَعنهُ نافِعُ بنُ يَزيدَ، وابنُ لَهِيعة. وَمِنْهُم عبدُ الرَّحْمَن ب الْفضل: قَاضِي تدْمُر، وعبدُ الرّحمنِ بنُ القاسِم بنِ خالدٍ أَبُو عبْد الله صاحبُ الإِمَام مالِك بنِ أنَس، فَقِيه مِصْر، روى عَن مالكٍ وبكْرِ بن نَصْرٍ وعبدِ الرّحمنِ بنِ شُرَيْح، وَعنهُ أصْبَغُ وسَحْنون وعيسَى بن شَرود، صَدوقٌ، ولَه مسْجِدُ العُتَقاءِ بمِصْر معروفٌ، كَانَ مُجابَ الدّعوة، كثيرَ التّفكُّر، توفّي سنة. وَفِي الحَدِيث: الطُلَقاءُ من قُرَيْش والعُتَقاءُ من ثَقيفٍ، بعضُهم أولِياءُ بعْض فِي الدُنْيا والآخِرَة. وَفِي رِوَايَة:
(26/119)

بعضُهم أوْلَى ببَعْضٍ. وَفِي حَديث حُنَين: خرَج إِلَيْهَا وَمَعَهُ الطُلَقاءُ وهُم الَّذين خلّى عَنْهُم يومَ فتْحِ مكّة، وأطلَقَهم، فَلم يسْتَرِقَّهُم. واحدُهم طَليقٌ. قَالَ ابنُ الْأَثِير: وَإِنَّمَا ميّز قُرَيْشاً بِهَذَا الاسمِ، حَيْثُ هُوَ أحسَن من العُتَقاءِ، وَقد تقدّم البَحْثُ فِيهِ فِي ط ل ق. والعُتَقاءُ: جُمّاعٌ، فيهم من حَجْرِ حِمْيَر، وَمن سَعْدِ العَشيرَةِ، وَمن كِنانَةِ مُضَر، وَمن غيرِهم فمِنْ حَجْرِ حِمْيَر: زُبَيْدُ بنُ الحارِث العتَقيُّ، وَأَبُو عبدِ الرّحْمنِ بنُ محمدِ بنِ عبْدِ الله العَتَقي صاحبُ تَارِيخ المَغارِبة، كتب عَنهُ عبدُ الغَنيّ بنُ سَعيد. وراحٌ عَتيقٌ بِلَا هاءٍ. قَالَ الأعْشى:
(وكِسْرَى شهِنْشاهُ الَّذِي سارَ ذِكْرُهُ ... لَهُ مَا اشْتَهى راحٌ عَتيقٌ وزَنْبَقُ)
وَقَالَ أَيْضا:
(وكأنّ الخَمْرَ العَتيقَ من الإسْ ... فَنْطِ ممْزوجة بماءٍ زُلالِ)
قَالَ أَبُو حَنيفَة: فَعيلٌ هُنَا بمَعْنى مَفعول، كَمَا تقولُ: عيْن كَحيل. وراحٌ عتيقَةٌ وعاتِقٌ: لم يفُضَّ أحدٌ خِتامَها، أَو قَديمةٌ، أَو شابّة أولَ مَا أدْرَكَت، وَهَذِه عَن الزّمَخْشَريّ، أَو حُبِسَتْ زَمَانا فِي ظرفِها، كَمَا فِي اللّسان. قَالَ حسّان رضيَ اللهُ عَنهُ:)
(كالمِسْكِ تخْلِطُه بماءِ سَحابَةٍ ... أَو عاتِقٍ كدَمِ الذّبيحِ مُدامِ)
وَقَالَ لَبيدٌ:
(أُغلي السِّباءَ بكُلِّ أدْكَنَ عاتِقٍ ... أَو جَوْنَةٍ قُدِحَتْ وفُضَّ خِتامُها)
وفرسٌ عَتيقٌ أَي: رائِعٌ كريمٌ، وسيأْتي أَيْضا للمُصَنِّف قَرِيبا. أَو العِتْقُ، بالكَسْر، ويُضَمّ للمَواتِ كالخَمْرِ والتّمْر، والقِدَم للمَواتِ
(26/120)

والحَيوان جَميعاً. هَذَا قوْلُ بعضِ حُذّاق اللّغَويّين، نقَله صاحبُ اللّسان. والعِتاق، ككِتابٍ، من الطّيْرِ: الجَوارِحُ مِنْهَا، الواحِدُ عَتيق. والعِتاقُ من الخَيْل، وَمن الإبِل: النّجائِبُ مِنْهُمَا. وَيُقَال: الأرحَبيّات العِتاقُ، قَالَ طرَفَةُ يصِفُ ناقتَه:
(تُباري عِتاقاً ناجِياتٍ وأتْبَعَتْ ... وَظيفا وظيفاً فوقَ موْرٍ مُعبَّدِ)
وإنّما قيل: قنْطرةٌ عَتيقَةٌ بالهاءِ وقنْطَرةٌ جَديدٌ بِلَا هاءٍ لِأَن العتيقة بمعْنى الفاعِلَة والجَديدُ بمعْنى المَفعولَة، ليُفرَق بَين مَا لَه الفِعْل، وَبَين مَا الفِعْل واقعٌ عَلَيْهِ. والعَتائِقُ: قرْيتان إِحْدَاهمَا ة بنَهْر عيسَى، وَالْأُخْرَى ة شرْقِي الحِلّةِ المَزْيَديّة. ويُقال: عتَقَ فلانٌ بعْد استِعْلاجٍ، كضَرَب وكرُم، فَهُوَ عَتيقٌ أَي: رقّت بشرَتُه بعدَ الجَفاءِ والغِلَظِ نَقله الجوهَريّ. واقتصَر على حدِّ ضرَبَ.
وعتَقَت اليَمينُ عَلَيْهِ تعْتِقُ: سبَقت وتقدّمت، وَكَذَلِكَ عتُقَت، ككَرُم، أَي: قَدُمت ووَجَبَت كأنّه حفِظَها فَلم يحْنَث. قَالَ أوسُ بنُ حجَر:
(عَليَّ ألِيّةٌ عتَقَتْ قَديماً ... فليْسَ لَهَا وَإِن طُلِبَتْ مَرامُ)
أَي: لزِمَتْني. وقيلَ: أَي: ليسَت لَهَا حِيلَة وَإِن طُلِبت لَا بكفّارَةٍ وَلَا تَحِلّة. وقالَ الفرّاءُ: عتَق المالُ: صلُح، حَكاه عَنهُ أَبُو عُبَيد فِي المُصنَّف. وعتَق الفرَسُ: سَبَق فنَجا عَن ثعْلب، فَهُوَ عاتِق. وقالابنُ دُرَيد: عتُق الفَرَسُ ككَرُم: صَار عَتيقاً. وعتُقَ الشيءُ عَتاقَةً، أَي:
(26/121)

قَدُمَ وَصَارَ عَتيقاً كعتَق يعْتُق كنَصَر فَهُوَ عاتِق. وَفِي اللسانِ: العَتيقُ: القَديم من كُل شيْءٍ، حتّى قَالُوا: رجُلٌ عَتيقٌ، أَي: قَديم. وَفِي الحَديث: عليكُم بالأمْر العَتيق أَي: القَديم الأول، ويجمعُ على عِتاقٍ، كشَريف وشِرافٍ. وَمِنْه حديثُ ابنِ مسْعود: إنّهُنّ من العِتاق الأُوَل، وهُنّ من تِلادِي أرادَ السُّوَرَ اللاّتي أُنزِلَت أَولا بمكّة، وأنّها من أوّل مَا تعلّمه من القُرآن. وعَتَقَتِ الخمْر: حسُنَت وقدُمَت، فَهِيَ عاتِقٌ وعَتيقٌ وعُتاقُ كغُراب وَقد تقدّم شاهِدُ الْأَوَّلين. والعاتِقُ: الزِّقّ الواسِعُ الجيِّد، كَمَا فِي المُحيطِ واللّسان، وَبِه فسّر بعضُهم قولَ لَبيد السّابق. قَالَ الأزهَريُّ: جعَل العاتِقَ زِقّاً لمّا رَآهُ نعْتاً للأدْكَنِ، وإنّما أرادَ بالعاتِقِ جيِّد الخَمْرِ وَهُوَ كقَوْله: أَو جَوْنَةٍ قُدِحَت)
وإنّما قُدِح مَا فِيهَا. وَقَالَ الجوهريُّ: هُوَ الزِّقّ الَّذِي طابَتْ رائِحتُه، وَقيل: هِيَ المَزادَةُ الواسِعَةُ.
والعاتِق: الجاريَةُ أوّل مَا أدْرَكَت وبلَغت فخُدِّرتْ فِي بيْت أهلِها، وَقد عتَقَت تعْتِق فَهِيَ عاتِق، مثْل: حاضَت فَهِيَ حائِض. وَقيل: هِيَ الَّتِي لم تتزوّج. وَقَالَ أَبُو حَاتِم: لم تبِنْ الى زوْج، وَهُوَ من البَيْنونة، أَي: لم تبِنْ من أهْلِها الى زوْج، قيل: سُمّيت بذلِك لأنّها عتَقَت عَن خِدْمة أبوَيْها، وَلم يمْلِكْها زوجٌ بعْدُ. قَالَ الفارسيُّ: وَلَيْسَ بقَويّ قَالَ الشَّاعِر:
(أقيدِي دَماً يَا أُمَّ عمْرٍ وهرَقْتِه ... بكفّيْكِ يومَ السِّتْرِ إذْ أنتِ عاتِقُ)
وَقيل: هِيَ الَّتِي قد بلغت أَن تدَرّعَ، وعتَقَت من الصِّبا والاسْتِعانة بِها فِي مِهْنَةِ أهلِها. أَو هِيَ الَّتِي بيْن الإدْراكِ والتّعْنيسِ. ويُحْكَى أنّ جارِيَةً قالَتْ لأَبِيهَا: اشْتَرِ لي لَوْطاً أغطّي بِهِ فُرْغُلي قد عتَقْتُ عَن الصِّبا، وبلغْتُ أَن أتزوّجَ.
(26/122)

والعاتِق: موضِع الرِّداءِ من المَنْكِب وَمِنْه قولُهم: رجُلٌ أميَلُ العاتِق: إِذا كَانَ معْوَجَ موضِعِ الرِّداءِ مِنْهُ. أَو مَا بَيْن المَنْكِبِ والعُنُقِ مذكَّرٌ لَا غير، وهُما عاتِقان، قَالَه اللِّحيانيُّ وَقد يؤنَّث، وليسَ بثَبت. قَالَ أَبُو عامِرٍ جَدُّ العبّاس بنِ مِرْداس:
(لَا صُلْحَ بيني فاعْلَموه وَلَا ... بينَكم مَا حملَتْ عاتِقِي)

(سيْفي، وَمَا كُنّا بنجْدٍ وَمَا ... قرْقَر قُمْرُ الوادِ بالشاهِقِ)
هَكَذَا أنشَدَه الصّاغاني، وأولُهُما:
(لَا نسَبَ اليومَ وَلَا خُلّةٌ ... اتّسَع الفَتْقُ على الرّاتِقِ)
وزعَم بعضُهم أنّ هَذَا البيتَ مصْنوعٌ وأنشدَه ابنُ بَرّي هكَذا، واستدَلّ بِهِ على التّأنيثِ قَالَ: ومَنْ رَوى البيْتَ الأول: اتّسَع الخرْقُ على الرّاقِعِ فَهُوَ لأنسِ بنِ العبّاس بنِ مِرْداس. وَقَالَ ابنُ فارِسّ: العاتِقُ: القَوسُ الَّتِي قد تغيّر لونُها. وَقَالَ غيرُه: هِيَ القَديمَةُ المُحْمَرّة كالعاتِقَة والعاتِكة. والعاتِقُ من فرْخِ الطّائِرِ: فوقَ النّاهِضِ وَهُوَ الَّذِي يتحسَّرُ من رِيشِه الأول، وينْبُت لَهُ ريش جُلْذِيٌّ، أَي: شَديدٌ، يُقال: أخذْتُ فرخَ قَطاةٍ عاتِقاً وَذَلِكَ إِذا طارَ واستقلّ. قَالَ أَبُو عُبَيْد: نرى أَنه من السّبْق، كأنّه يعتِق، أَي: يسبِقُ. أَو هُوَ من فَرْخ القَطا أَو الحَمام مَا لم يُسِنَّ وَلم يسْتَحْكِم، جمْع الكُلّ عَواتِقُ. وَمِنْه حَديثُ أمّ عطيّة رضِيَ الله عَنْهَا: أُمِرْنا أَن نُخْرِجَ العَواتِقَ وذَواتِ الخُدورِ تعْني فِي العِيد. وَفِي رِواية الحُيَّضُ والعُتَّق، فَهُوَ مُسْتَدْرَكٌ على المُصنِّف. وعتَقه بفِيه عتْقاً إِذا عضّه. وعتَق المالَ يعْتِقه عِتْقاً:
(26/123)

أصلَحَه فعتَق)
هوَ أَي صلح لازِم متعَدّ. وعتَقَ الفَرسُ عَتْقاً: تقدّم فِي السّيرِ، فَهُوَ عاتِق وعَتيقٌ وَهُوَ من حدِّ ضرَب كَمَا تقدّم. وظاهِرُ سِياقه على مَا هُوَ اصْطِلاحه عِنْد الْإِطْلَاق أَنه من حَدِّ نصَر. وأعتَقَ فرسَه: أعْجَلَها وأنْجاها ذكَر الضّمير الراجعَ الى الفَرَس أوّلاً، ثمَّ أنّثَها ثانِياً تفنُّناً. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: أعتَقَ قَليبَه: إِذا حفَرها وطَواها وأجادَها. وأعتَقَ المالَ: إِذا أصْلَحَه عَن الفَرّاءِ. وأعتَق موضِعَه: إِذا حازَه فَصَارَ لَهُ. والتّعْتيقُ: ضدُّ التّجديد. يُقَال: عتّقْتُ الشيءَ تعْتيقاً. والتّعْتيقُ: العَضُّ كَمَا فِي اللِّسَان. والمُعتَّقَة، كمُعَظَّمة: عِطْرٌ وَفِي اللِّسان: ضرْب من العِطْر. والمُعتَّقَة: الخَمْر القَديمَةُ الَّتِي عُتِّقت زَمَانا. قَالَ الْأَعْشَى:
(وسَبيئَةٍ مِمَّا تُعَتِّقُ بابِلٌ ... كدمِ الذّبيحِ سلَبْتُها جِرْيالَها)
أَي شرِبتُها حمْراءَ، وبُلْتُها بيْضاءَ، قَالَه أَبُو الدُقَيْش. وابنُ أبي عَتيق، كأميرٍ: ماجِنٌ م مَعْرُوف.
قلت: واسمُه عبدُ الرّحمن، وَقد رَوَى عَن أبيهِ عَتيق، عَن عائِشَةَ، وذكَره ابنُ حِبّان فِي ثِقاتِ التّابِعين. والعِتْق، بالكَسْر، وبضمّتَيْن: شجَرٌ للقِسيّ العرَبيّة، عَن أبي حَنيفَة، قَالَ: يُرادُ بِهِ كرَمُ القوْسِ لَا العِتْقُ الَّذِي هُوَ القِدَمُ. وَقَالَ مرّة عَن أبي زِياد: العِتْقُ: الشّجَرُ الَّتِي تُعمَلُ مِنْهَا القِسيُّ. قَالَ: كَذَا بلغَني عَنهُ. وَالَّذِي نعرِفُه العِثْق، أَي: بالثّاءِ المثلّثة. كَمَا سَيَأْتِي.
(26/124)

وَمِمَّا يُستدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقال: حلَفَ بالعَتاقِ، كسَحاب، أَي: الإعْتاق. وَقَالَ أَبُو زيْدٍ: أعْتَقَ يَمينَه، أَي: ليسَ لَهَا كفّارة. وفرسٌ عاتِق: سابِقٌ. ورجلٌ مِعْتاقُ الوَسيقَةِ: إِذا طرَدَ طَريدَةً سبَق بهَا. قَالَ أَبُو المثَلَّمِ يرْثي صخْراً:
(حامِي الحَقيقةِ نسّالُ الوَديقَة مِعْ ... تاقُ الوَسيقَةِ جَلْدٌ غيرُ ثُنْيانِ)
ويروى: مِعْناق بالنّون وَسَيَأْتِي. وكُلّ شيءٍ بلغَ إناه فقد عتَقَ. وعَتيقُ الطّيْرِ: البازِي. قَالَ لَبيد رضِيَ الله عَنهُ:
(فانْتَضَلْنا وابنُ سَلْمى قاعِدٌ ... كعَتيقِ الطّيْر يُغْضي ويُجَلّْ)
والعَتيقُ: الشّحْم. وَامْرَأَة عَتيقَةٌ: جميلَةٌ كَريمَةٌ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: كُلّ شيءٍ بلغَ النّهايةَ فِي جَوْدَةٍ أَو رَداءَةٍ أَو حُسْنٍ أَو قُبْحٍ فَهُوَ عَتيقٌ، جمعهُ: عُتُقٌ. ودَنانيرُ عُتُقٌ: قَديمةٌ. وبَكْرةٌ عَتيقةٌ: نَجيبةٌ كريمةٌ. وَقَالَ أعْرابيٌّ: لَا نَعُدُّ البَكْرَة بكْرةً حَتَّى تسْلَمَ من القَرْحَة والعُرَّة ث، فَإِذا برِئَتْ منْهُما فقد عتُقَت. وعتَقَ السّمْن وعَتُق، يعْني: قدُم، عَن اللِّحْياني. وجمعُ عاتِقِ الإنْسانِ: عُتْق وعُتَّق وعَواتِق. ويُقال: ثوبٌ عَتيق، أَي: جيِّدُ الحَبْكَةِ. والعَواتِقُ: النّواحي، عَن ابنِ عبّاد.)
(26/125)

وأعتَقَ ديوانَه: إِذا اسْتقام لَهُ. وأخذَ مِنْهُ شَيْئا. وعَتيقُ بنُ عليٍّ: حدّث عَن أزْدَشيرَ العِباديِّ الواعِظِ المُلَقَّبِ بالأمير، المتَوفَّى بعد التِّسْعين وأربَعِمائة. وَأَبُو سعيد عُثْمانُ بنُ عَتيق الحُرَقيّ الغافِقيّ، مولاهُم المِصْريُّ، أوّلُ مَنْ رحَل فِي العِلْم من مِصْر الى العِراق.
ع ث ق
العَقَ، محَرّكة أهْمَلَه الجوهَريُّ. وَقَالَ أَبُو زِيَاد: شجَرٌ نحْو القامَةِ، وورقُه شِبْهُ ورَقِ الكَبَرِ، إِلَّا أنّه كَثيف غَليظٌ، ينبُتُ فِي الشّواهِقِ. واحِدَتُه بِهاءٍ. وَقَالَ الفَرّاءُ: العَثَقُ من الطّريق: جادَّتُه.
ويُقال: أمْسَتِ الأرْضُ عَثَقَةً، مُحرَّكةً أَي: مُخْصِبَةً، نقَله الصاغانيُّ. وَفِي لُغاتِ هُذَيْلٍ: أعْثَقَت الأرضُ: إِذا أخْصَبَت وَقَالَ أَبُو عمْرو: سَحابٌ متَعَثِّقٌ ومُنْعَثِقٌ: إِذا اخلَطَ بعضُه ببَعْضٍ كَمَا فِي اللّسان.
ع د س ق
العَيْدَسوق أهملَه الجَوهَريُّ وصاحِبُ اللّسان. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: هِيَ دُوَيْبَّةٌ أَي: من أحْناشِ الأرضِ، هكَذا هُوَ فِي النُسَخ بالسّين المُهْمَلة، وَالَّذِي فِي العُبابِ بالمُعْجَمَةِ، وَهُوَ الصّواب.
ع د ق
عدَقَهُ يعْدِقُهُ عَدْقاً، أهْمَلَه الجَوهريُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَي: جمَعَه. وقالَ غيرُه: عَدَقَ بظَنِّه عدْقاً: رَجَم بِهِ موجِّهاً رأيَه الى مَا لَا يسْتَيْقِنُه. قَالَ اللّيثُ: كعَدَّقَ بِهِ تعْديقاً. وعدَقَ يدَه عدْقاً: أدخلَها فِي نَواحي البِئْرِ والحوْضِ، كطالِبِ شَيءٍ وَلَا يَراه. يُقال: أعْدِقْ يدَكَ
(26/126)

بالماءِ فاطْلُبْه كعدِقَ، كفرِحَ فيهِما، وكذلِك: أعْدَق بيَدِه، وعَوْدَقَ نقَلَه الصّاغانيُّ. والعَوْدَقَة، والعَوْدَقُ: حَديدة ذَات شُعَبٍ ثَلاث يُستَخْرَجُ بهَا الدّلْوُ من البِئْرِ كالعَدْوَقَةِ بتَقْديمِ الدّال على الواوِ ج: عُدُقٌ، ككُتُب. والعَدَقة، محرَّكة، وهذِه عَن ابنِ الأعرابيّ ج: عَدَقٌ قَالَ: وَهِي الخَطاطيفُ الَّتِي يُخرَجُ بهَا الدِّلاءُ. ورجُلٌ عادِقُ الرّأْي: ليسَ لَهُ صَيّور يَصيرُ إِلَيْهِ. أَو العَوْدَقَة هِيَ اللُّبْجَة ف، وَهِي حَديدةٌ لَهَا خمْسةُ مَخالِبَ تُنْصَبُ للذِّئْب، ويُجعَل فِيهَا لحْمٌ، فتنْشَبُ فِي حلْقِه إِذا اجْتَذَبَه، وَهِي مَصْيَدةُ السِّباع.
وَقَالَ ابنُ فارِس: العيْنُ والدّال وَالْقَاف ليسَ بشَيْءٍ، وذكَر العوْدَقَة، وعدَقَ بظنِّه. وَقَالَ: مَا أحْسب لذَلِك شاهِداً من شِعْرٍ صَحيح. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: العَوْدَق: طوْقُ الكلْبِ، وَله شُعَبٌ أَيْضا، نَقله ابنُ عبّادٍ.
ع ذ ق
العَذْقُ بِالْفَتْح: النّخْلَة بحَمْلِها عِنْد أهلِ الحِجازِ، وَمِنْه الحَديثُ: فَلم يلْبَثْ أَن جاءَ أَبُو الهَيْثَم يحْمِلُ الماءَ فِي قِرْبَة يرْعَبُها، ثمَّ رَقا عذْقاً لَهُ، فجاءَ بقِنْوٍ فِيهِ زهْوهُ ورُطَبُه، فأكَلوا مِنْهُ وشرِبوا من ماءِ الحَسْي. وَفِي حَدِيث آخر: لَا والّذي أخْرَجَ العَذْقَ من الجَريمة أَي: النّخْلَةَ من النّواة. وَفِي الصِّحاح: وَمِنْه: أَنا عُذَيْقُها المُرَجَّبُ، وجُذَيْلُها المُحَكَّك وَهُوَ مُصَغَّر عذْق، تصْغير تعْظيم. ج: أعذُقٌ وعِذاقٌ كأفْلُس وكِتاب. وَمن الْأَخير حديثُ أنَسٍ: فردّ رسولُ اللهِ صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم الى أمّي عِذاقَها أَي: نخَلاتِها. والعِذْقُ، بالكَسْر: الكِباسَة وَهِي القِنْو مِنْهَا وَهِي العُرْجون بِمَا فِيهِ من الشّماريخ. وَمِنْه الحَديث:
(26/127)

كمْ من عِذْقٍ معَلَّق لأبي الدّحْداحِ فِي الجنّةِ وَفِي حَديث عُمَر: لَا قَطْع فِي عِذْقٍ مُعلَّق. والعِذْقُ: العُنْقودُ من العِنَب نقَلَه اللّيثُ، أَو هُوَ إِذا أُكِل مَا علَيْه، نقَلَهُ ابنُ عبّادٍ ج: أعذاقٌ وعُذوق. وعِذْق: أُطُمٌ بالمَدينَة على ساكنِها أفضَلُ الصّلاةِ والسّلامِ لبَني أميّة بنِ زيْدٍ من الْأَنْصَار. وَمن المَجاز: العِذْقُ: العِزُّ. يُقَال: فِي بَني فُلانٍ عِذْقٌ كهْلٌ، أَي: عِزٌّ قد بلغَ غايتَه، وَكَذَلِكَ عِذْقٌ يانِعٌ. قَالَ ابنُ مُقْبِل:
(وَفِي غطَفانَ عِذْقُ صِدْقٍ ممَنَّعٌ ... على رَغْمِ أقوامٍ من النّاسِ يانِعُ)
وأصلُه الكِباسَةُ إِذا أيْنَعَت، ضُرِبَتْ مثَلاً للعِزّ القَديم. وَقَالَ اللّيثُ: العِذْقُ من النّباتِ: ذُو الأغْصان. وكُلُّ غُصْنٍ لَهُ شُعَبٌ. وخَبْراءُ العِذَقِ، كعِنَب هَكَذَا ضبَطَه الأصمعيُّ أَو مُحَرَّكة: ع، بناحيَة الصّمّانِ، كثيرُ السِّدْرِ والماءِ. قَالَ رؤبَةُ: للعِدِّ إذْ أخلَفَها ماءُ الطّرَقْ من القَرِيَّيْنِ وخَبْراءِ العَِذَقْ يُرْوَى بالوَجْهَين. وعذَقَ الفَحلُ عَن الإبِلِ يعذِقُها عذْقاً: إِذا دَفَع عَنْهَا وحَواها كَمَا فِي العُباب.
وعذَق الشّاةَ يعذُقُها منْ حد نصَر: إِذا وسَمَها بالعَذْقَةِ بالفَتْح، عَن اللّيْثِ ويُكْسَر: اسْم لعَلامَةٍ تُعلَّقُ على الشّاةِ تُجْعَلُ على لَوْنٍ تُخالِف لونَها لتُعْرَفَ بهَا، قَالَه اللّيْثُ كأعْذَقَها، وَذَلِكَ إِذا ربَطَ فِي صوفِها صوفَةً تُخالِفُ لونَه يعرِفُها بهَا، وخَصّ بعضُهم بِهِ المَعْزَ. وَمن المَجاز: عذَقَ فُلاناً بشَرّ، أَو قَبيح: إِذا رَماه بِهِ ووسَمهُ بِهِ،
(26/128)

حتّى عُرِفَ بِهِ، وَهُوَ من ذلِك، كأنّه جعلَه لَهُ عَلامةً.
وعذَقَه الى كَذا: نسَبَهُ إليْه عَن ابنِ عبّادٍ. قَالَ: وعذَقَ البَعيرُ: إِذا ثلَطَ. قَالَ: وعذَقَ الإذْخِرُ: ظهرَتْ ثمرتُه، كأعْذَقَ. وَفِي الحَديث: قد أحْجَنَ ثُمامُها، وأعْذَق إذْخِرُها، وأْشَر سَلَمُها يعْني)
مكّةَ. قَالَ ابنُ الْأَثِير: والمَعْنى: صارَتْ لَهُ عُذوقٌ وشُعَب، وَقيل: أعذَق: أزهَر. واعْتَذَق الرّجُلُ: إِذا أسبَلَ لعمامَتِه عذَبَتَيْنِ من خلْف عَن ابْن الأعْرابي، وكذلِك اعْتذَب، وَهُوَ مِمَّا يعْتَقِب فِيهِ القافُ والباءِ. واعْتَذَقَ فُلاناً بكَذا: إِذا اخْتصّه بِهِ. واعتذَق بكْرَةً من إبلِه: إِذا أعلَمَ علَيْها ليَقْبِضَها والعَلامة عَذْقةٌ، نقلَه الأزهريُّ عَن غيْرِ وَاحِد سَماعاً. وَقَالَ ابنُ الفَرَجِ: العَذْقانَة من النِّساء: السّلِيطَةُ البَذِيّة، وكذلِك العَقْذانَةُ، والشّقْذانَةُ، والسَّلَطانَةُ. وَفِي نَوادِرِ الأعْرابِ: رجُلٌ عذِقٌ بالقُلوبِ ككَتِف أَي: لَبِق. وطيبٌ عذِقٌ أَي: ذكيُّ الرّيح. وَمِمَّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: عذْقُ بنُ طابٍ، سمّوا النّخْلَة باسْمِ الجِنْسِ، فجعَلوه معْرِفةً، ووصَفوه بمُضافٍ الى معرفةٍ، فَصَارَ كزَيْدِ بنِ عَمْرو، وَهُوَ تعْليل الفارسيّ. وَقَالَ ابنُ الأعْرابيّ: عذَقَ السّخْبَرُ إِذا طالَ نباتُهُ، وثمَرَتُه عذَقُه. والعَذْق: إبداُ الرّجُلِ إِذا أتَى أهلَه. ويُقال للّذي يَقومُ بأمورِ النّخْلِ وتأبِيرِه، وتسْويَةِ عُذوقه وتذْليلِها للقِطافِ: عاذِقٌ. قَالَ كعْب بنُ زُهير يصِفُ ناقتَه:
(تنْجو وتقْطُر ذِفْراها على عُنُقٍ ... كالجِذْعِ شذّبَ عَنهُ عاذِقٌ سَعَفا)
(26/129)

وَفِي الصِّحاح: عذّقَ عنهُ عاذِقٌ سَعَفاً. وعذَقْتُ النّخْلَةَ: قطَعْتُ سَعَفَها. وعذّقْت، شُدِّد للكَثْرة.
وَقَالَ ابنُ الفَرَجِ: سمعْتُ عرّاماً يَقُول: كذَبَتْ عذّاقَتُه، وعذّانَتُه، وَهِي اسْتُه. ويُقال: هُوَ معْذوقٌ بالشّرِّ: أَي موسومٌ بِهِ. وَقَالَ ابنُ عبّاد: نعْجَةٌ عذْقَة: حسَنةُ الصّوف، وَلَا يُقال: عنْزٌ عذْقَةٌ.
وأعذَقَ الرّجُلُ: كثُرَتْ عُذوقُه، أَي نخْلُهُ. وأعذَقَت النّخْلَةُ: كثُرت أعْذاقُها.
ع ذ ل ق
تعذْلَق الرّجلُ فِي مَشْيِه أهْمَلَه الجوهَريُّ. وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: إِذا مشَى مشْياً متحَرِّكاً. ونقَل الأزْهَريُّ عَن ابنِ الأعْرابيّ قَالَ: العُذْلوقُ، كعُصْفورٍ: الغُلامُ الخَفيفُ الرّوحِ، الحادُّ الرّأسِ، وكذلِكَ العُسْلوج، والغَيْذانُ، والشّمَيْذَرُ لُغَةٌ فِي الذُّعْلوقِ وَقد تقدّم.
ع ر ق
العَرَقُ، مُحرّكة: رشْحُ جِلْدِ الحَيَوان، وقِيلَ: هُوَ مَا جَرَى من أُصولِ الشَّعَرِ من ماءِ الجِلْدِ، اسْم للجِنْس لَا يُجمَع، وَهُوَ فِي الحَيوانِ أصْلٌ ويُسْتعارُ لغَيْرِه قَالَ اللّيثُ: لم أسمَعْ للعَرَقِ جمْعاً، فإنْ جُمِع كَانَ قِياسُه على فَعَلٍ وأفْعالٍ، مثل جدَثٍ وأجْداثٍ. وَفِي حَديثِ أهلِ الجنّة: وإنّما هُوَ عرَقٌ يجْري من أعْراضِهِم وَقد عرِقَ، كفَرِح. ورجُلٌ عُرَقٌ، كصُرَدٍ: كثيرُهُ أَي: العرَق. وَأما عُرَقَة، كهُمَزة فبِناءٌ مطّرِدْ فِي كلِّ فِعْلٍ ثُلاثيّ كضُحَكَة وهُزَأةٍ، وربّما غُلِطَ بمثْلِ هَذَا وَلم يُشعَرْ بمَكَان اطِّرادِه، فذُكِرَ كَمَا يُذْكَرُ مَا يطّرِدُ، فقد قَالَ بعضُهم: رجلٌ عُرَقٌ وعُرَقَة: كثيرُ العرَقِ، فسوّى بينَهُما، وعُرَقٌ غير مطَّرد، وعُرَقَةٌ مطَّرِد، كَمَا ذكَرْنا.
(26/130)

والعَرَقُ: نَدَى الحائِط، وَقد عرِقَ عرَقاً: إِذا نَدِي، وَكَذَلِكَ الأرْضُ الثّريّة إِذا نتَحَ فِيهَا النَّدَى حتّى يَلْتَقي هُوَ والثّرَى. وَقَالَ شَمِرٌ: العَرَقُ: هُوَ النّفْعُ والثّوابُ. تقولُ العَربُ: اتّخَذْتُ عندَه يَداً بيْضاءَ، وأخْرَى خضْراءَ، فَمَا نِلْتُ مِنْهُ عرَقاً، أَي: ثَواباً. وأنشَدَ للحارِثِ بنِ زُهَيْرٍ العبْسيِّ يصِفُ سيْفاً:
(سأجْعَلُه مكانَ النّونِ منّي ... وَمَا أعطِيتُه عرَقَ الخِلالِ)
يَقُول: لم أُعْطِه للمُخالَّة والمودَّة كَمَا يُعْطي الخَليلُ خليلَه، ولكنّي أخذْتُه قسْراً، والنّون: اسمُ سيْفِ مالكٍ ابنِ زُهَيْرٍ، وَكَانَ حمَلُ بنُ بدْرٍ أخذَه من مالِكٍ يومَ قتَله، وأخذَه الحارِثُ من حمَل بنِ بدْرٍ يَوْم قتَله، وظاهِرُ بيْت الحارِث يقْضي بأنّه أخَذ منْ مالكٍ سيْفاً غيرَ النّونِ، بدَلالَةِ قولِه: سأجعَلُه مَكانَ النّونِ أَي: سأجْعَل هَذَا السّيْفَ الّذي استَفَدْتُه مَكَان النّونِ. والصّحيحُ فِي إنْشادِه: ويُخْبِرُهم مَكانَ النّونِ منّي لأنّ قبلَه:
(سيُخبِرُ قومَه حنَشُ بنُ عمْرٍ و ... إِذا لاقاهُمُ وابْنا بِلالِ)
والعَرَقُ فِي البَيْت بمَعْنى الجَزاء. وَقَالَ غيرُه: عرَقُ الخِلال: مَا يُرَشِّحُ لكَ الرَّجُلُ بِهِ، أَي: يُعطيكَ للمَودّةِ. ومعْنى الْبَيْت، أَي: لمْ يعْرَقْ لي بهذَا السّيفِ عَن مودَّة، وإنّما أخذْتُه مِنْهُ غصْباً،)
وَفِي بعض النُسَخ والتُّراب وَهُوَ غلَطٌ. أَو العَرَقُ: قَليلُه أَي: القَليلُ من الثّوابِ، شُبّه بالعَرَق.
والعَرَق: اللّبَنُ، سُمِّي بهِ لأنّه عرَقٌ يتحلّب فِي العُروقِ، حَتَّى ينْتَهي الى الضّرْع. قَالَ الشّمّاخُ:
(26/131)

(تغْدو وَقد ضمِنَتْ ضَرّاتُها عرَقاً ... من ناصِعِ اللّوْنِ حُلْوِ الطّعْمِ مجْهودِ)
ورَواه بعضُهم: تُصْبِحْ وَقد ضمِنت، وذلِك أنّ قبلَه:
(إنْ تُمْسِ فِي عُرْفُطٍ صُلْعٍ جَماجِمُه ... من الأسالِقِ عارِي الشّوْكِ مجْرودِ)
تُصبِح وَقد ضمِنَتْ ...
فَهَذَا شرْطٌ وجَزاءٌ. ورواهُ بعضُهم: تُضْحِ وَقد ضمِنَتْ على احْتِمالِ الطَّيِّ. والرّواية المعروفَةُ غُرَقاً جمْع غُرْقة، وَهِي القَليل من اللّبَن والشّراب. وَقيل هُوَ القَليلُ من اللبَنِ خاصّةً، ويُقال: إنّ بغنَمِك لعِرْقاً من لَبَنٍ، قَليلاً كَانَ أَو كثيرا، ويُقال: عرَقاً من لبَنٍ، وَهُوَ الصّواب. والعَرَقُ: كُلُّ صَفٍّ من اللّبِنِ والآجُرِّ فِي الحائِطِ. ويُقال: قد بَنى الْبَانِي عرَقاً وعرَقَيْن، وعَرَقةً وعرقَتَيْن أَي: صَفّاً وصفّين، والجَمْع أعْراقٌ. والعَرَق: الطُّرُقُ فِي الجِبالِ، كالعَرْقَة بفَتْح فَسُكُون. وَقيل: العَرَق: آثارُ اتّباعِ الإبِلِ بعضِها بعْضاً، واحدتُه عرَقَة. قَالَ: وَقد نسجْنَ بالفَلاةِ عرَقا وعرَقُ التّمْر: دِبْسُه لِأَنَّهُ يتحلّب مِنْهُ. والعَرَق: الزّبيب نادِر. والعَرَق: نِتاجُ الإبِل. يُقال: مَا أكثرَ عرَقَ إبِلِه. وَقَالَ أَبُو زيْد: يُقَال: مَا أكْثَر عرَقَ غنَمِك: إِذا كثُر لبَنُها عندَ نِتاجِها. والعَرَق: النّقْع هَكَذَا هُوَ بالقافِ فِي سائِرِ النُسَخ، والصّواب النَّفْعُ بالفاءِ، وَهُوَ قوْل شَمِر، كَمَا تقدّم عندَ قَوْله والثّواب، وَلَو ذكَرهما فِي محَلٍّ واحدٍ كَانَ أحْسن. والعَرَق: السطْرُ من الخَيْل،
(26/132)

وَمن الطّيْر وَهُوَ الصّفُّ، الواحِدَة مِنْهُمَا عرَقَةٌ. قَالَ طُفَيْل الغَنَويُّ يصِف الخَيلَ:
(كأنّهنَّ وَقد صَدَّرْنَ من عَرَقٍ ... سيدٌ تمطَّر جُنْحَ اللّيلِ مبْلولُ)
هَكَذَا أنشدَه الصاغانيّ. وَقَالَ ابنُ بَرّي: صدّرَ الفرسُ فَهُوَ مُصَدِّر: إِذا سبقَ الخيلَ بصَدْرِه.
والعَرَقُ: الصّفُّ من الخَيْل ورَواهُ ابنُ الْأَعرَابِي صُدِّرْنَ من عَرَق أَي: صَدَرْن بعد مَا عرِقْن، يذْهَبُ الى العَرَق الَّذِي يخْرُجُ منْهُن إِذا أُجرينَ، يُقَال: فرسٌ مُصَدَّر: إِذا كَانَ يعْرَق صَدْرُه.
وكُلُّ مضْفورٍ مُصْطَفٍّ عرَقٌ، وعَرَقة. والعَرَقُ: السّفيفَةُ المنْسوجة من الخُوص وغيرِه قبلَ أَن يُجعَلَ مِنْهُ الزِّنْبيل، أَو الزِّنْبيلُ نفسُه. وَمِنْه حَديثُ المُظاهِر: فَأتى بعَرَقٍ فِيهِ تمْرٌ وَفِي رِوَايَة: بعَرَقٍ من تَمْرٍ. قَالَ الأزهريّ: هَكَذَا رَوَاهُ أَبُو عُبَيد بالتّحْريك ويُسَكَّن عَن بعضِ المُحدِّثينَ.)
والعَرَق: الشّوطُ والطّلَق. يُقال: جرَى الفَرَسُ عرَقاً، أَو عرَقَيْن، أَي: شوْطاً أَو شوطَين. وَفِي المثَل: لَقيتُ مِنْهُ عرَق القِرْبَة، وَهُوَ كِنايةٌ عَن الشِّدّةِ. قَالَ الْأَصْمَعِي: وَلَا أَدْرِي مَا أصلُه، وزادَ غيرُه: والمَجْهود والمَشَقّة. قَالَ ابنُ دُرَيْد: أَي لَقيتُ مِنْهُ المَجْهود وَأنْشد لابنِ أحْمر:
(ليستْ بمَشْتَمَةٍ تُعَدُّ وعَفْوُها ... عرَقُ السِّقاءِ على القَعودِ اللاّغِبِ)
أرادَ عرَقَ القِرْبة، فَلم يسْتَقِم لَهُ الشِّعرُ لأنّ القِربَة إِذا عرِقَت خبُثَ ريحُها، أَو لأنّ القِربَةَ مَا لَهَا عرَق، فكأنّه تجشّم مُحالاً قالَه أَبُو عُبَيد، وَبِه فُسِّر حَديثُ عُمَر رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: لَا تُغالُوا صُدُقَ النِّساءِ فإنّ
(26/133)

الرِّجالَ تُغالي بصَداقِها حَتَّى تَقولَ: جشِمتُ إِلَيْك عرَق القِرْبَةِ، أَو علَق القِرْبة.
وَالْمعْنَى تكلّفْتُ إِلَيْك مَا لَمْ يبْلُغْه أحَدٌ حَتَّى تجشّمْتُ مَا لَا يكون لأنّ القِرْبَة لَا تعْرَق، وَهَذَا مثل قوْلِهم: حَتَّى يَشيبَ الغُرابُ، ويَبيضَ الفأْر. أَو عَرقُ القِربَة: منْقَعَتُها أَي: سَيَلانُ مائِها، كأنّه نصَبَ وتكلّفَ وتجشّم وتعِبَ حَتَّى عرِقَ كعَرَقِ القِرْبةِ، قَالَه الكِسائيُّ. وَقيل: أرادَ بعرَق القِرْبَةِ عرَقَ حامِلِها من ثِقَلِها. وَقيل: أَرَادَ أنّه قصدَه وسافَر إِلَيْهِ حتّى احْتاجَ الى عرَق القِرْبَة، وَهُوَ مَاؤُهَا، يعْني السّفَر إِلَيْهَا. أَو عرَقُ القِربَة: سَفيفَةٌ يجْعَلُها حامِلُ القِربَة على صدْرِه. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: عرَقُ القِربة وعلَقُها وَاحِد، وَهُوَ مِعْلاقٌ تُحْمَل بِهِ القِرْبَة، وأبدَلوا الرّاءَ من اللاّم، كَمَا قَالُوا: لَعَمْري ورَعَمْلي. وَقَالَ أَيْضا: أمّا عرَق القِربة فعَرقُك بهَا عَن جَهْدِ حمْلِها وذلِك لأنّ أشدّ الْأَعْمَال عندَهم السّقْي. وَأما علَقها فَمَا شُدّت بِهِ ثمَّ عُلِّقَت. القَولُ الأول نقَله عَنهُ الصّاغاني، والثّاني صاحِبُ اللِّسَان، فتأمّل. وَقَالَ غَيره: مَعْنَاهُ جشِمْتُ إليكَ النّصَبَ والتّعَب والغُرْمَ والمَؤونَة، حَتَّى جشِمْتُ إلَيْك عرَق القِرْبة أَي: عِراقَها الَّذِي يُخْرَز حوْلَها. وَمن قَالَ: علَق القِرْبة، أرادَ السّيورَ الَّتِي تُعَلَّقُ بهَا. أَو معْناه: تكلَّف مشَقّةً كمشَقّةِ حامِلِ قِرْبَةٍ يعْرَق تحتَها من ثِقَلِها. وَقَالَ الجوهَريّ: العَرَق إنّما هُوَ للرّجلِ لَا للقِرْبةِ، وأصلُه أنّ القِرَب إِنَّمَا تحْمِلُها الإماءُ الزّوافِر، ومَن لَا مُعين لَهُ، وَرُبمَا افْتَقَر الرّجُل الكَريم، واحْتاجَ الى حمْلِها بنَفْسِه، فيعْرَق لِما يلْحَقُه من المشَقّة والحَياءِ من النّاس، فيُقال: تجشّمتُ لَك عَرَقَ القِرْبَة.
(26/134)

ولَبَن عَرِقٌ، ككتِف: فسَد طعْمُه عَن عرَق البَعيرِ المُحَمَّل عَلَيْهِ، وَذَلِكَ أَنه يُحْقَن فِي السّقاءِ ويُعَلَّق على البَعير لَيْسَ بيْنه وبيْن جنْب البَعير وِقاء، فيعْرَقُ البَعير، ويَفْسُد طعمُه من عرَقِه، فتتغيّر رائِحَتُه، وَقيل: هُوَ الخَبيثُ الحمْضُ، وَقد عرِق عرَقاً. وعرِق كفرِح عرَقاً: إِذا كسِل. وحِبّانُ بنُ العَرِقَة بِكَسْر الحاءِ والرّاءِ وَقد تُفْتَح الرّاءُ عَن الواقِديّ وَهِي أَي: العَرِقة أمُّه ابنَةُ سَعيد بنِ سهْم، واسمُها) قِلابَةُ والعَرِقة لقَبُها لُقِّبَتْ بِهِ لِطيبِ ريحِها. قَالَ ذَلِك ابنُ الكَلْبيّ وَهُوَ حِبّان بنُ أبي قيْس بنِ علْقَمَة بنِ عبْدِ مَناف بنِ الحارِث بنِ مُنْقِذ بنِ عَمْرو بنِ بَغيضِ بنِ عامِر بن لُؤَيٍّ. وحِبّانُ هُوَ الَّذِي رَمَى سعْدَ بنَ مُعاذٍ رضِي الله تَعَالَى عنْه يومَ الخَنْدَق وَقَالَ: خُذْها وَأَنا ابنُ العَرِقة، كَمَا فِي كُتُب السّير. والعَرَقة، مُحرَّكة: الخشَبَة الَّتِي تُعرَّضُ أَي توضَع معْتَرِضة بَين سافَي الحائِط كَمَا فِي الصّحاح. وَمِنْه حَديثُ أبي الدّرْداءِ رضِي الله عَنهُ: أنّه رأى فِي المسْجِد عرَقَةً، فَقَالَ: غطّوها عنّا قَالَ الحربيُّ: أظنُّها خشَبَةً فِيهَا صورةٌ. والعَرَقة: الدِّرَّة الَّتِي يُضرَب بهَا. والعَرَقة: النِّسْعَة يُشَدُّ بهَا الْأَسير، ج: عرَقٌ، وعرَقات. قَالَ أَبُو كَبير الُذَليّ:
(نَغْدو فنتْرُك فِي المَزاحِف مَنْ ثَوَى ... ونُقِرُّ فِي العَرَقاتِ مَنْ لم يُقْتَلِ)
وعرَقَ العظْمَ يعرِقه عرْقاً، ومعْرَقاً، كمَقْعَد: إِذا أكَلَ مَا علَيْه من اللّحْم نهْشاً بأسْنانِه. قَالَ الشّاعر:
(أكُفُّ لِساني عَن صَديقي فَإِن أُجَأْ ... إِلَيْهِ فإنّي عارِقٌ كُلَّ مَعْرَقِ)
(26/135)

كتعرَّقه. وَمِنْه الحَديث: فناولتُه العَضُدَ، فَأكلهَا حَتَّى تعرَّقَها، وَهُوَ مُحْرِم. واستعار بعضُهم التّعرُّقَ فِي غيْر الجَواهِر. أنشدَ ابنُ الأعرابيِّ فِي صِفة إبلٍ وركْب:
(يتعرّقونَ خِلالَهُنّ ويَنْثَني ... مِنْهَا وَمِنْهُم مُقْطَعٌ وجَريحُ)
أَي: يسْتَديمونَ حَتَّى لَا تبْقَى قُوَّة وَلَا صَبر، فذلِك خِلالَهُن، وينثَني، أَي: يسْقُط مِنْهَا، وَمِنْهُم أَي: من هَذِه الإبِل. وعرَقَ فُلانٌ فِي الأرضِ يعرُق عرْقاً وعُروقاً أَي ذهَب. وظاهِرُه أنّه من حَدِّ نصَر كَمَا هُوَ مُقتضى اصْطِلَاحه، وصرّحَ الصاغانيُّ أنّه منْ حدِّ ضرَب، ومثلُه فِي الصِّحَاح، حيثُ قَالَ: عرَقَ فُلانٌ فِي الأرْض يعرِق عُروقاً مِثَال جلَس يجلِسُ جُلوساً. وعرَق المَزادَة وَكَذَلِكَ السُّفْرة يعْرِقُها عرْقاً فَهِيَ معْروقة: جعلَ لَهَا عِراقاً بالكَسْر، وَسَيَأْتِي معْناه قَرِيبا.
والعَرْقُ بِالْفَتْح. والعُراقُ كغُراب: العَظْم الَّذِي أُكِل لحْمُه، وَقيل: أُخِذَ معظمُ اللَّحْم وهبْرُه وبَقِي عَلَيْهَا لُحومٌ رَقيقة طيّبة، فتُكْسَر وتُطْبَخ، وتؤخَذُ إهالتُها من طُفاحَتِها، ويُؤْكَل مَا علَى العِظام منْ لحْم رَقِيق وتُتَمَشَّشُ العِظامُ، ولحمُها من أطيب اللُّحْمانِ عنْدهم. وَفِي الحَدِيث: أنّه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم دخَل على أمِّ سلَمة وتَناوَل عرْقاً، وصلّى وَلم يتوضّأ وروى عَن أمِّ إسْحاق الغَنَويّة: أنّها دخَلت على النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي بيْتِ حفْصةَ، وَبَين يدَيْه ثَريدَةٌ، قَالَت: فناوَلَني عَرْقاً وَقيل: العَرْق، الفِدْرَةُ من اللّحْم. ج أَي: جمْع العَرْق عِراقٌ ككِتابٍ، حَكَاهُ ابْن الأعرابيّ)
قَالَ: وَهُوَ أقْيسُ، وأنشَد:
(26/136)

يَبيتُ ضَيْفي فِي عِراقٍ مُلْسِ وَفِي شُمولٍ عُرِّضَتْ للنّحْسِ أَي: مُلْسٍ من الشّحم. والنّحْسُ: الرّيحُ الَّتِي فِيهَا غَبَرةٌ. ويُجْمَع العَرْق أَيْضا على عُراق، مثل غُراب وَهُوَ من الجَمْع العَزيز. وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: نادِرٌ. ونقَل الجوهَريُّ عَن ابنِ السِّكّيت: لم يجِئ شيءٌ من الجَمْع على فُعال إِلَّا أحرُف مِنْهَا: تُؤَام جمع تَوْأَم، وشَاة رُبّى وغنم رُبابٌ، وظِئْرٌ وظُؤَار، وعَرْقٌ وعُراقٌ، ورِخْلٌ ورُخالٌ، وفَرير وفُرارٌ. قَالَ: وَلَا نَظِير لَهَا. قَالَ الصّاغانيّ: بلْ لَهَا نظائِر: نذْل ونُذال، ورَذْل ورُذال، وبسْط وبُساطٌ، وثِنْي وثُناءٌ ذكَرَها ابنُ خالَوَيْه فِي كِتاب ليْس. قُلت: وزادَ ابنُ بَرّيّ: وظَهْر وظُهار. وبَريءٌ وبُراء، فصارَت الجُملة اثْنَى عشَر حرْفاً. أَو العَرْق: العظْم بلَحْمِه، فَإِذا أُكِل لحمُه فعُراقٌ. قَالَ أَبُو الْقَاسِم الزّجّاجيّ: وَهَذَا هُوَ الصّحيحُ، وَكَذَلِكَ قَالَ أَبُو زَيْد فِي العُراق، واحتجّ بقولِ أبي زُبَيد: حمْراء تبْري اللّحْمَ عَن عُراقِها أَي: تبْري اللّحْمَ عَن العَظْم أَو كِلاهُما لكِلَيْهِما. والعُراقُ والعُراقَةُ كغُراب وغُرابَة: النُطْفَة كَمَا فِي العُباب، زَاد غيرُه من الماءِ، كالعَرْقاةِ وَفِي اللّسان أنّ العُراقَ جمْع عُراقَة بِهَذَا المَعْنى.
والعُراقَة: المطَرةُ الغَزيرَةُ. وَقَالَ ابنُ عبّاد: عُراقُ الغَيث: نباتُه فِي أثرِه. وَفِي الأساس: هُوَ مَا خرَج من النّبات على أثَر الغيْثِ. وَرجل مُعرَّق العِظام كمُعَظَّمٍ، ومَعروقُها أَي: قَليلُ اللّحْم وَكَذَلِكَ مُعْتَرَقُها، وَسَيَأْتِي للمُصَنِّف قَريباً، واقتصَر الجوهَريُّ على المَعْروقِ والمُعْتَرَق. وَيُقَال: عظْمٌ معْروقٌ: إِذا أُلقِي عَنهُ
(26/137)

لحمُه، وَأنْشد أَبُو عُبَيد لبَعْضِهم يُخاطِبُ امرأتَه:
(وَلَا تُهْدي الأمَرَّ وَمَا يَليه ... وَلَا تُهْدِنَّ معْروقَ العِظامِ)
وَقد عُرِق، كعُنِي، عَرْقاً بِالْفَتْح. وَقَالَ ابنُ بَرّي: معْروقُ العِظام، مثل العُراق. والعَرْق بالفَتْح: الطّريقُ يعْرُقه النّاسُ من حدِّ نصَر، أَي: تسْلُكه وتذْهبُ فِيهِ حَتَّى يسْتَوْضِح ويَبين سُمِّي بالمَصْدر. والعِرْق، بالكَسْر للشّجَر معروفٌ، وَهُوَ أطْناب تشْعب مِنْهُ. وعِرْقُ البَدَن من الحَيَوان م وَهُوَ الأجْوَفُ الَّذِي يكون فِيهِ الدّمُ، والعَصَب غير الأجْوف. وَفِي الحَدِيث: إنّ ماءَ الرّجُل يجرِي من المرأةِ إِذا واقَعها فِي كُلِّ عِرْقٍ وعصَبٍ. ج: عُروقٌ، وأعراقٌ، وعِراقٌ، الْأَخِيرَة بالكَسر. يُقال: تداركَه أعراقُ خيرٍ، وأعراقُ شرٍّ. قَالَ الشَّاعِر:)
(جَرَى طَلَقاً حتّى إِذا قيلَ سابِقٌ ... تدارَكَهُ أعْراقُ سَوْءٍ فبلَّدا)
وَفِي الحَديث: من أحْيا أَرضًا ميِّتةً فَهِيَ لَهُ، وليْس لعِرْقٍ ظالمٍ حقّ أَي: لذِي عِرْقٍ ظَالِم حَقّ، وَهُوَ الَّذِي يغرِسُ فِيهَا غَرْساً على وجْهِ الاغْتِصابِ ليَسْتَوْجِبَها بذلك. ويروى: لعِرْق ظالِم بِالْإِضَافَة: قَالَ أَبُو عليّ: هَذِه عِبارةُ اللّغَويّين، وَإِنَّمَا العِرْقُ المَغْروس، أَو المَوْضع المَغْروس فِيهِ، وَفِي حَديث عِكْراش بنِ ذُؤيْبٍ: فقدِمتُ بإبلٍ كأنّها عُروقُ الأرْطَى قَالَ الأزهريّ: عُروقُ الأرْطَى طِوالٌ حُمْر ذاهِبَةٌ فِي ثَرَى الرِّمال المَمْطورة فِي الشِّتاءِ، تَراها إِذا انْتُثِرت واستُخرِجَت من الثّرَى حُمْراً ريّانةً مُكْتنِزة ترِفّ يَقْطُر مِنْهَا الماءُ، فشبَّه الإبلَ فِي حُمْرةِ ألوانِها وسِمَنِها واكْتِنازِ لُحومِها وشُحومِها بعُروقِ الأرْطَى.
(26/138)

وَفِي حَدِيث آخر: انظُر فِي أيِّ نِصابٍ تضَعُ ولَدَك، فإنّ العِرْقَ دسّاس. والعِرْق: أصلُ كُلّ شيءٍ وَمَا يقومُ عَلَيْهِ. والعِرْقُ: الأرضُ المِلْحُ الَّتِي لَا تُنبِتُ، وسيأْتي قَريباً مَا يُخالِفه. والعِرْقُ: الجبَل والجَمْع العُروق. وَقيل: هُوَ الجبَل الغَليظ المُنْقادُ فِي الأَرْض يمنَعُك من عُلْوِه وَلَا يُرْتَقَى لصُعوبَتِه وَلَيْسَ بطَويلٍ. وَقيل: الجبَل الصّغير المُنفرِد فَهُوَ ضِدٌّ. قَالَ الشَّمّاخ:
(مَا إنْ تَزالُ لَهَا شأوٌ يقدِّمُها ... مُجرَّبٌ مثلُ طُوطِ العِرْقِ مجْدولُ)
ويُقال: إِنَّه لخَبيثُ العِرْق، أَي: الجسَد وَكَذَلِكَ السِّقاء. والعِرْق: ع على فَراسِخَ من هِيت، كَانَ بِهِ عُيونُ ماءٍ. والعِرْق: اللَّبَن يُقال: ناقةٌ دائِمةُ العِرْق، أَي: الدِّرّة، وقِيل: دائِمةُ اللّبَنِ. والعِرْق أَيْضا: النِّتاجُ الكَثيرُ عَن ابنِ الأعرابيِّ. يُقال: مَا أكْثَر عِرقَ إبِلِكَ وغنَمِك، أَي: لبَنَها ونِتاجَها.
والعِرْقُ: لقَبُ الحُسَيْن. وَفِي التّبْصير: الحسَن بن عبْدِ الجبّارِ حكى عَنهُ قاسِمٌ النّوشَجانِيّ.
والعِرْقُ: السّبَخَة تُنْبِتُ الطّرْفاءَ. ونصُّ أبي حَنيفةَ: تُنْبِت الشّجَر، وَهَذَا مَعَ قولِه آنِفاً: الأرضُ المِلحُ لَا تُنبِت، ضِدٌ، وَكَانَ ينبَغي أَن ينبِّه على ذَلِك. والعِرْقُ: الحبْلُ الرّقيقُ من الرّمْلِ المُسْتَطيلِ مَعَ الأَرْض، أَو: هُوَ المَكانُ المرتَفِع، ج: عُروقٌ. وذاتُ عِرْق: موضِعٌ بالبادِيَة كَانَ يُقالُ لَهُ قبْلَ الْإِسْلَام: عِرْقٌ،
(26/139)

وَهُوَ ميقاتُ العِراقِيّين، وَهُوَ الحدُّ بَين نجْد وتِهامةَ. وَمِنْه الحَديثُ: أنّه وقّت لأهْلِ العِراقِ ذاتَ عِرْق وَهُوَ منزِلٌ من مَنازِلِ الحاجِّ، يفحرِم أهلُ العِراق بالحَجِّ مِنْهُ، سُمّي بِهِ لأنّ فِيهِ عِرْقاً، وَهُوَ الجبَلُ الصغيرُ، وعلِمَ النّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلّم أَنهم يُسلِمون ويحُجّون، فبيّن مِيقاتَهم، قَالَ:
(أَلا يَا نخْلةً من ذاتِ عِرْقٍ ... عليْكِ ورحْمَةُ الله السّلامُ)
)
وَقَالَ ابنُ السِّكّيت: مَا دونَ الرّمل الى الرّيفِ من العِراق، يُقال لَهُ: عِراقٌ وَمَا بيْن ذاتِ عِرْقٍ الى الْبَحْر: غوْرٌ وتِهامَةُ، وطرَفُ تِهامةَ من قِبَل الحِجاز مدارِجُ العَرْجِ، وأوّلها من قِبَل نجدٍ مَدارجُ ذاتِ عِرْق. وعِرقٌ: وَاد لبَني حنْظَلَة بنِ مالِك بنِ زيْدِ مَناةَ بن تَميم، قَالَ جَرير:
(نهْوَى ثَرَى العِرْق إذْ لمْ نلْقَ بعْدَكُمُ ... كالعِرْقِ عِرْقاً وَلَا السُّلاّنِ سُلاّنا)
السُّلاّنُ: وادٍ لبَني عمْرو بن تَميم. والعِرْقان: موضِعان بالبَصْرَة وهما عِرْق ناهِق، وعِرْق ثادِق. قَالَ شِظاظٌ الضّبّيُّ اللِّصُّ:
(مَنْ مُبلغُ الفِتيانِ عنّي رِسَالَة ... فَلَا يهْلَكوا فَقْراً على عِرْقِ ناهِقِ)
وعِرْقَةُ، بهاء: د، بالشّام، وَهُوَ حِصْنٌ شرقيَّ طرابُلُسَ، وَهِي آخِرُ أَعمال دمشق، وَسَيَأْتِي للمُصنِّفِ أَيْضا قَرِيبا ذَلِك. والعُروق الصُّفْر: نَباتٌ للصّبّاغينَ نقَله الجوْهَريّ فارسيَّته: زَرْدُ جوبَه أَي: الخشَبُ الأصْفر. أَو هوَ الهُرْدُ. أَو هُوَ المامِيران الصّيني. أَو الكُركُم الصّغيرُ وكلُّ ذَلِك مُتقارِب. والعُروقُ البيضُ: نباتٌ آخر مُسمِّنَةٌ للنِّساءِ، وتُسمّى المُستَعْجِلةَ. والعُروقُ الحُمْر: الفوّةُ يُصْبَغُ بهَا. والعُرُق، بضمّتَين: جمْع عِراقٍ بالكَسْرِ لشاطِئِ البحْر على طولِه،
(26/140)

نقلَه اللّيثُ، وَهُوَ ككِتاب وكُتُبٍ، قَالَ: وَبِه سُمّي العِراقُ عِراقاً، كَمَا سَيَأْتِي. والعُروق: تِلال حُمْر قُرْبَ سَجا وسَجا بِالْجِيم: ماءٌ بنَجْدٍ فِي دِيارِ بَني كِلاب، قَالَه أَبُو عَمْرو. والعِراقُ ككِتاب: جوْفُ الرّيش.
قَالَ النَّظّار: وكَفَّ أطْرافَ العِراق الخُرَّجِ كمثْلِ خطِّ الحاجِبِ المُزَجَّج وَقَالَ أَيْضا: العِراقُ: مياهٌ لبَني سعْد بن مَالك وَبني مَازِن. والعِراقُ: شاطِئُ الماءِ أَو شاطئُ البحْر خاصّة، زَاد اللَّيْث طولا أَي على طولِ البحْر. والعِراقُ: الخَرْزُ المَثْنيُّ فِي أسفلِ المَزادَةِ والرَّاويَةِ، نقلَه الليْث، والجَميعُ: العُرُقُ، والأعرِقَة، وَهُوَ من أوثَقِ خُرَز فِي المَزادَة. قَالَ عَمْرو بنُ أحْمَرَ يصِف قَطاةً سقَتْ فرْخَها:
(من ذِي عِراقٍ نِيطَ فِي جوْزِها ... فهْو لَطيفٌ طيُّه مُضْطَمِرْ)
وَقَالَ أَبُو زيْد: إِذا كَانَ الجِلْدُ أسْفَل الإداوَةِ مثْنِيّاً، ثمَّ خُرِزَ عَلَيْهِ، فَهُوَ عِراقٌ، والجمْع عُرُقٌ.
وَقيل: عِراقُ القِرْبة: الخَرْز الَّذِي فِي وسَطِها. وَقَالَ يونُس: رأيتُ أَعْرَابِيًا يُرَقّصُ ابنَه، وَيَقُول: يَرْبوعُ ذَا القَنازِعِ الدِّقاقِ)
والوَدْعِ والأحْويَةِ الأخْلاقِ بِي بيَ أرْياقَكَ من أرياقِ وحيثُ خُصْياكَ الى المآقِ وعارِض كجانِبِ العِراقِ قَالَ: شبّه أسْنانَه فِي حُسْن نِبْتَتِها واصْطِفافِها على نسَقٍ واحِد بعِراقِ المَزادَةِ لأنّ خرْزَه متسرِّدٌ مُستَوٍ. وَقَالَ الأصْمَعي: العِراقُ: الطِّبابَةُ، وَهِي الجِلْدةُ الَّتِي تُغطَّى بهَا عُيونُ الخُرَزِ، وقيلَ: هُوَ الَّذِي يُجعَلُ
(26/141)

على مُلتَقَى طرَفَي الجِلْدِ إِذا خُرِزَ فِي أسْفَلِ القِرْبة، فَإِذا سُوِّيَ ثمَّ خُرِزَ عَلَيْهِ غيرَ مثْنِيٍّ فَهُوَ طِبابٌ. والعِراقُ: قُطْر الجبَل وحْدَه عَن ابْن عبّاد. والعِراق: بَقايا الحمْض، كالعِرْق بالكَسْر فيهِما أَي: فِي المَعْنَيين وَمِنْه إبِل عِراقيّة ترْعَى بَقايا الحَمْض. وأوردَ الأزهريّ بعد قَوْله: العِراق: مياهُ بَني سعْدِ بنِ مَالك وبَني مازِن ويُقال: هذِه إبِل عِراقيّةٌ وَلم يُفسِّر، وظاهِرُ سِياقه أنّه منْسوبة الى تِلْك المِياهِ، ويَقرُبُ من ذلِك تفْسير قوْلِ الشاعِر، أنشدَه ابنُ الْأَعرَابِي:
(إِذا استنْصَلَ الهيْفُ السَّفا برّحَتْ بِهِ ... عِراقيّةُ الأقْياظِ نُجْدُ المَرابِعِ)
وَهِي الَّتِي تطْلُبُ الماءَ فِي القَيْظِ. وَقيل: هِيَ منسوبة الى العِراق الَّذِي هُوَ شاطِئُ الماءِ، ونُجْدٌ هُنَا جمع نَجْديّ، كفارِسيّ وفُرْس. وَقَالَ أَبُو زيْد: كلُّ مَا اتّصل بالبَحْر من مرْعًى فَهُوَ عِراقٌ.
وإبلٌ عِراقيّة: منسوبة الى العِراقِ، على غيرِ قِياس. والعِراقُ من الظُّفْرِ: مَا أحاطَ بِهِ من اللّحْم.
والعِراقُ من الأُذُنِ: كِفافُها. وقالَ ابنُ بَرّي: العِراقُ من الدّارِ: فِناؤُها، وَمِنْه قولُ الشّاعر:
(وَهل بلِحاظِ الدّارِ والصّحْنِ معْلَمٌ ... وَمن آيِها بِينُ العِراقِ تلوحُ)
اللحاظُ هُنَا: فِناءُ الدّار أَيْضا. والعِراقُ من السُفْرةِ: خرْزُها المُحيطُ بهَا، وَقد عَرقَها فَهِيَ معْروقَة: جعَل لَهَا عِراقاً. والعِراقُ من الرّكيب، أَي: النّهر: الَّذِي يدخُل مِنْهُ الماءُ الحائِطَ، حاشيَتُه من أدْناه الى مُنْتَهاه. والعِراقُ من الحَشا: مَا فوْق السُرّة معْتَرِضاً بالبَطْنِ.
(26/142)

جمْعُ الكُلِّ: أعرِقَة، وعُرْقٌ بالضّم وبضمّتَيْن. والعِراقُ: بلادٌ، م معْروفة من فارِس، حدُّها من عبّادان الى المَوصِل طولا، وَمن القادِسيّة الى حُلْوانَ عرْضاً. وَقَالَ الجوهريّ: تُذَكَّر وتؤنَّث. قَالَ ابنُ دُريد: ذكَروا أنّ أَبَا عمْرو بنِ العَلاءِ كَانَ يَقُول: سُمّيَتْ بهَا لتَواشُجِ عِراق هَكَذَا فِي النُسخ، وَصَوَابه عُروق النّخْلِ والشّجَرِ فِيهَا كأنّه أرادَ عِرْقاً ثمَّ جُمِع عِراقاً، أَو لأنّه استكفَّ أرضَ العرَب. قَالَ ابنُ دُرَيْد: زعَموا، وَهَكَذَا يَقُول الأصمعيُّ، أَو سُمّي بعِراقِ المَزادَةِ لجِلدَة تُجْعَلُ)
على مُلتَقى طرفَي الجِلْدِ إِذا خُرِزَ فِي أسفَلِها لأنّ العِراقَ بيْن الرّيفِ والبَرّ، أَو لأنّه على عِراقِ دِجْلَة والفُراتِ عِداءً أَي: شاطِئِهما تتابُعاً حَتَّى يتّصِل بالبَحْر، قَالَه اللّيث. أَو هِيَ معرّبة إيران شهْر، وَمَعْنَاهُ كثيرةُ النّخْلِ والشّجَر فعُرِّبت فَقيل عِراق، هَكَذَا نقَلوه. وَعِنْدِي فِي معْناه نظَر.
وَقَالَ الأزهريّ: قَالَ أَبُو الهيثَم: زعَم الْأَصْمَعِي أنّ تسميتَهم العِراقَ اسمٌ أعجمي معرَّب، إِنَّمَا هُوَ إيران شَهْر، فأعرَبتْه العربُ، فَقَالَت: عِراق، وإيران شهْر: موضِع المُلوك. قَالَ أَبُو زُبَيد:
(مانِعي بابةَ العِراقِ من النّا ... سِ بجُرْدٍ تَغْدُو بمِثْلِ الأسودِ)
والعِراقان: الكوفَة والبَصْرَة نقلَه الجوْهَريّ. وعرْقوَةُ الدّلْو بفَتْح العيْن كتَرْقُوَةٍ، وَلَا يُضَمّ أولُه قَالَ الجوهريّ: وَإِنَّمَا تُضَمّ فُعْلُوَة إِذا كَانَ ثَانِيهَا نوناً مثل عُنْصُوَة، وَكَذَا عرْقاتُها بفَتْح فسُكون بمَعْنى واحِد، وَهِي الخشَبة المَعروضة عَلَيْهَا، وشاهِد الْأَخير قولُ الشَّاعِر: احذَرْ على عيْنَيْك والمشافِرِ عرْقاةَ دَلْوٍ كالعُقابِ الكاسِرِ شبّهَها بالعُقاب فِي ثِقَلها. وَقيل: فِي سُرْعة هُوِيِّها.
(26/143)

والعَرْقُوَتان: خشَبَتان يُعْرَضان علَيْها أَي: على الدّلْو كالصّليب، نقَلَهُ الْأَصْمَعِي. وَأَيْضًا هما خشَبَتان تضُمّان مَا بَيْن واسِطِ الرّحْل والمُؤْخِرَةِ. وَقَالَ اللّيثُ: للقَتَبِ عَرْقُوَتان، وهما خشَبتان على عضُدَيْه من جانِبَيْه ج: العَراقي.
قَالَ رؤبة: سَجْلُكَ سَجْلٌ مُتْرعُ الأتْآقِ رحْبُ الفُروغِ مُكرَبُ العَراقِي وَقَالَ عَديُّ بنُ زَيْدٍ العِباديُّ يصِف مُهْراً:
(فهْيَ كالدّلْوِ بكَفِّ المُسْتَقِي ... خُذِلَتْ مِنْهَا العَراقِي فانْجذَمْ)
أَرَادَ بقوله: مِنْهَا: الدّلْو، وبقَوْلِه: انجَذَم: السَّجْل لِأَن السَّجْلَ والدّلْو واحِدٌ. وَفِي الحَدِيث: رأيتُ كأنّ دَلْواً دُلِّيَ من السّماءِ فأخذَ أَبُو بكْرٍ بعَراقِيها فشرِب. قَالَ الجوْهَريُّ: وَإِن جمَعْتَ بحَذْفِ الهاءِ قلت: عرْق، وأصلُه عرْقُوٌ، إِلَّا أَنه فُعِلَ بِهِ مَا فُعِلَ بثَلاثَةِ أحْقٍ فِي جمْع حَقْو. وَفِي اللّسان بعدَ قولِه: وأصلُه عَرْقُوٌ، إِلَّا أَنه لَيْسَ فِي الكَلام اسْم آخِرُه واوٌ قبلَها حرْفٌ مضْموم، إنّما تُخَصُّ بِهَذَا الضّرْبِ الأفعالُ، نَحْو: سَرُوَ، وبَهُوَ، ودَهُوَ. هَذَا مذْهَب سيبَوَيْه وغيرِه من النّحْويينَ، فَإِذا أدّى قِياسٌ الى مثلِ هَذَا فِي الأسْماءِ رُفِض، فعدَلوا الى إبْدالِ الواوِ يَاء، فكأنّهم حوّلوا عرْقُواً)
الى عَرْقِي، ثمَّ كرِهوا الكسرة على الياءِ، فأسكنُوها، وبعْدَه النّون ساكِنَة، فالْتَقى ساكِنان، فحذَفوا الياءَ، وبقِيَت الكسرةُ دالّةً عَلَيْهَا وثبتَت النّون إشْعاراً بالصّرْف، فَإِذا لم يلْتَقِ ساكِنان ردّوا الياءَ، فَقَالُوا: رأيتُ عَرْقِيَها، كَمَا يَفْعَلُونَ فِي هَذَا الضّربِ من التّصريف. أنْشد سيبويْه: حَتَّى تَقُضّي عَرْقِيَ الدُلِيّ وَذَات العَراقِي: الدّاهيَة، لِأَن
(26/144)

ذَات العَراقي هِيَ الدّلْو، والدّلْوُ من أسماءِ الدّاهِيَة، يُقال: لَقيتُ مِنْهُ ذَات العَراقِي. قَالَ عوْفُ بنُ الأحْوص:
(لَقيتُمْ من تدَرُّئِكُمْ علينا ... وقَتْلِ سَراتِنا ذاتَ العَراقِي)
ويُقال: هِيَ مأخوذَةٌ من عَراقِي الآكام، وَهِي الَّتِي غلُظَتْ جِداً لَا تُرْتَقَى إِلَّا بمشَقّة. وَقَالَ الليْثُ: العَرْقُوة: كُل أكَمَة مُنْقادَةٍ فِي الأرضِ كأنّها جَثْوَةُ قبْرٍ مُستَطيلة. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: العَرْقُوة: أكَمَة تنْقادُ ليسَت بطَويلة من الأرضِ فِي السّماءِ، وَهِي علَى ذلِك تُشرِف على مَا حوْلَها، وَهُوَ قريبٌ من الأرْضِ أَو غيرُ قَريبٍ، وَهِي مُختلِفة مكانٌ مِنْهَا لَيِّنٌ، ومكانٌ مِنْهَا غليظٌ، وإنّما هِيَ جانِبٌ من الأَرْض مسْتَوِية مُشرِفٌ على مَا حوْلَه. وَقَالَ غيرُه: العَراقِي: مَا اتّصَل من الآكامِ وآضَ كأنّه جُرْفٌ واحِدٌ طَويلٌ على وجْهِ الأَرْض. وَأما الأكَمة فإنّها تكونُ مَلْمومةً. والعَرْقاة بالفَتْح ويُكسَر، وكذلِك العِرْقَة، بالكَسْر: الأصْلُ. قَالَ أوسُ بنُ حَجَر:
(تكنَّفَها الأعْداءُ من كُلِّ جانِبٍ ... ليَنْتَزِعوا عَِرْقاتِنا ثمَّ يُرْتِعوا)
أَو: أصْلُ المالِ، أَو: أرومَةُ الشّجَر الَّتِي تتشعّبُ مِنْهَا العُروق، وَهِي الَّتِي تذْهَبُ فِي الأَرْض سُفْلاً من عُروقِ الشّجَرِ فِي الوسَط. وقولُهم: استأصَلَ اللهُ عَِرْقاتَِهم أَي: شأفَتَهم إِن فتَحْتَ أوّلَه فتحْتَ آخِرَه، وَهُوَ الأكثَر، وَإِن كسَرْتَه كسَرْتَه أَي: آخِرَه على أنّه جمْع عِرْقَة بالكَسْر قَالَ اللّيثُ: ينصِبون التاءَ رِوايةً عَنْهُم، وَلَا يجْعَلونه كالتّاءِ الزّائدة فِي جمْع التأنيثِ. وَقَالَ الأزهريّ: عِرْقاتِهم بالكَسْر جمع عِرْق كأنّه عِرْق وعِرْقات، كعِرْسٍ وعِرْسات لأنّ عِرْساً أُنثَى، فَيكون هَذَا من
(26/145)

المُذَكَّر الَّذِي جُمِعَ بالألِف والتاءِ، كسِجِلٍّ وسِجِلاّت، وحمّامٍ وحمّامات. وَمن قالَ: عِرْقاتَهم أجراه مُجْرَى سِعْلاة، وَقد يكونُ عِرْقاتُهم جمعَ عِرْقٍ وعِرْقَة، كَمَا قَالَ بعضُهم: رأيتُ بناتَك، شبّهوها بهاءِ التّأنيثِ الَّتِي فِي فَتاتِهم وقَناتِهم لأنّها للتأنِيث، كَمَا أنّ هَذِه لَهُ. وَالَّذِي سُمِع من العَرَبِ الفُصَحاءِ عِرْقاتِهم بالكَسْرِ. قَالَ: وَمن كسَر التّاءَ فِي موضِع النّصْبِ، وجعلَها جمعَ عِرْقَةٍ فقد أخْطأ. قَالَ ابنُ جِنّي: سألُ أَبُو عَمْرو أَبَا خَيْرةَ عَن قولِهم هَذَا، فنصَبَ أَبُو خيرةَ التاءَ)
من عَرْقاتَهم فَقَالَ لَهُ أَبُو عَمْرو: هيْهات أَبَا خَيْرَةَ، لانَ جلدُكَ، وذلِك لأنّ أَبَا عَمْر استَضْعَفَ النّصْبَ بعدَما كَانَ سمِعَها مِنْهُ بالجَرِّ، قَالَ: ثمَّ رَواها أَبُو عمر فِيمَا بعْدُ بالجرِّ والنّصْب، فإمّا أَن يكونَ سمِعَ النّصبَ من غير أبي خيْرَة ممّن تُرْضَى عربيّتُه، وإمّا أَن يكونَ قَويَ فِي نفْسِه مَا سمِعَه من أبي خَيْرَة من النّصْبِ، ويجوزُأنْ يكون أقامَ الضّعْفَ فِي نفْسِه، فحكَى النّصب على اعتِقاده ضَعْفَه. وعُرَيْق كزُبَيْر: ع، بَين البَصرةِ والبَحْرَيْن. قَالَ: يَا رُب بَيْضاءَ لَهَا زوْجٌ حرَضْ حَلاّلة بَين عُرَيْقٍ وحَمَضْ تَرميك بالطّرفِ كَمَا يُرْمَى الغَرَضْ وعِرْقَةُ، بالكَسْر: د، بِالشَّام وَقد تقدّم أنّه شرْقِيَّ طرابُلُسَ، وَأَنه حِصْنٌ، وَفِيه تَكرارٌ، كَمَا أشَرْنا إِلَيْهِ. مِنْهُ عُروَةُ بنُ مَرْوَان العِرْقيّ المُسنِد، رَوى عَن زُهَير بنِ مُعاويةَ، وموسَى بنِ أعْيَن.
وواثِلَةُ بنُ الحسَن عَن كثير بنِ عُبَيد وغيرِه العِرْقِيّان نُسبا الى هَذَا الحصْن. وعبدُ الرّحْمن بنُ عِرْق، بالكَسْر الحِمْصي اليَحْصُبِيّ وابنُه محمّد: تابِعيّان، رَوى محمدٌ عَن عبدِ الله بن بِشْرٍ وَعَن بقيّة وَجَمَاعَة، وُثق. وإبراهيمُ بنُ محمّد بن عِرْق الحِمْصي: مُحدِّثٌ قُلت: ووالِدُه
(26/146)

محمدٌ هَذَا هُوَ ابنُ عبْدِ الرَّحْمَن المذْكور، ولكنّ عِبارَةَ المُصَنِّفِ توهِم أنّه رجُلٌ آخر، بل هُوَ حَفيدُ عبد الرّحْمن. وفاتَه مَعَ ذَلِك: أَحْمد بنُ مُحَمَّد بنِ الحارِث بنِ محمّد المَذْكور، رَوى عَن أبيهِ، وعنْه الطَّبَرانيُّ، قَالَه ابنُ الْأَثِير. وأحمَدُ بنُ يعْقوب المُقْرئُ البَغْداديُّ، عُرِف بابْنِ أخي العِرْقِ، رَوى عَن داودَ بنِ رُشَيْدٍ، عَن حفْصِ بنِ غياثٍ، مَاتَ سنة. وعُرَيْقَةُ كجُهَيْنَة: ع، وَله يوْم نقَلهُ الصّاغانيّ. قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: عُرَيْقَة: بِلادُ باهِلَةَ بيَذْبُلَ والقَعاقِع. وأعْرَقَ الرّجلُ: أَتَى العِراقَ وَفِي الصِّحاح: صارَ الى العِراقِ، وأنشدُ للمُمَزَّق العَبْديّ:
(فَإِن تُتْهِموا أُنْجِدْ خِلافاً علَيْكُمُ ... وإنْ تُعْمِنوا مُستَحْقِبي الحَرْبِ أُعْرِقِ)
وَأنْشد الصّاغاني للأعشى:
(أَبَا مالِكٍ سارَ الَّذِي قد صنَعْتُمُ ... فأنْجَدَ أقْوامٌ بذاكَ وأعْرَقوا)
وأعرَقَ الرّجُلُ: صَار عَريقاً، وَهُوَ الَّذِي لَهُ عِرْق فِي الكَرَم، وكذلِك الفَرَس. يُقال ذلكَ فِي اللّؤْم وَفِي الكَرَم جَميعاً، وَقد عرّقَ فِيهِ أعمامُه وأخوالُه، وَفِي حَديثِ عُمَر بنِ عبدِ العَزيز رَحمَه اللهُ تَعالَى: إنّ امْرأً لَيْسَ بينَه وبيْن آدمَ أبٌ حيٌّ لمُعرَقٌ لَهُ فِي الموْت. أَي: يَصيرُ لَهُ عِرْقٌ فِيهِ،) يَعْني أَنه أصيلٌ، كَمَا يُقال: إِنَّه لمُعْرَقٌ لَهُ فِي الكَرَم، أَي: لَهُ عِرْق فِي ذلِك يموتُ لَا مَحالَة.
قَالَت قُتَيْلَة بِنتُ النّضْرِ بنِ الحارِثِ، وَكَانَ النّبيُّ صلّى اللهُ عَلَيْهِ وسلّم قتل أَبَاهَا صَبْراً:
(أمُحمّدٌ ولأنتَ ضِنْءُ نَجيبَةٍ ... فِي قومِها والفَحلُ فحْلٌ مُعرِقُ)
(26/147)

وأعرَقَ الشّجَرُ: اشتدّت، هكَذا فِي سائِرِ النُسَخ ومثلُه فِي العُباب، والصّواب: امتدّت عُروقُه كَذَا فِي المُحْكَم، وَزَاد الأزهرِيُّ: فِي الأَرْض. وأعرَقَ الشّرابَ: جعَل فِيهِ عِرْقاً من الماءِ بالكَسْر، أَي: قَليلاً لَيْسَ بالكثير، فهُو طِلاءٌ مُعْرَقٌ ومُعَرَّق كمُعَظَّم ومُكْرَم فِيهِ لفٌّ ونشْرٌ غيرُ مرتّب ومَعْروق مثلُه، وَسَيَأْتِي ذكرُ فِعلِ الثَّانِي، وَلم يذْكُر للثّالثِ فِعْلاً، قَالَ البُرْجُ بنُ مُسْهِرٍ:
(رفعتُ برأسِه وكشَفْتُ عَنهُ ... بمُعْرَقَةِ مَلامةَ مَنْ يَلومُ)
وَأنْشد ابنُ الأعرابيِّ للقُطامِيّ:
(ومُصَرَّعِينَ من الكَلالِ كأنّما ... شرِبوا الغَبوقَ من الطِّلاءِ المُعْرَقِ)
وَقَالَ اللِّحياني: أعرقتُ الكأْسَ: ملأتُها. وأعرَقَ فِي الدّلوِ إعْراقاً: جعلَ الماءَ فِيهَا دونَ المَلْءِ، قالَه أَبُو صفْوان كعرَّقَ فيهِما تعْريقاً أَي: فِي الشّرابِ والدّلْو، قَالَ ابنُ الأعرابيّ: أعرقْتُ الكأسَ وعرّقْتُها: إِذا أقللتَ ماءَها. وعرّقتُ فِي السِّقاءِ والدّلْوِ وأعرَقْت: جعلتُ فيهمَا مَاء قَليلاً، وَأنْشد: لَا تملأ الدّلْوَ وعرِّقْ فيهمَا أَلا ترَى حَبارَ مَنْ يسْقيها حَبار: اسمُ ناقَتِه. وَقَالَ غيرُه: عرّقْتُ الكأسَ: مزَجْتُها، فَلم يُعَيِّن بقِلّةِ ماءٍ وَلَا كَثْرة. والمُعْرِقَةُ، كمُحْسِنَةٍ هَكَذَا ضبَطَه أَبُو سعيد، وضبَطَه أهلُ الحَدِيث مثلَ مُحدِّثَة، وصوّب ابنُ الْأَثِير التّخفيف: طريقٌ الى الشّأْم على ساحِلِ البَحْر كانَتْ قُرَيْشٌ تسلُكُها إِذا سارَتْ الى الشّأْم، وَفِيه سلَكتْ عيرُ قُرَيش حِين كَانَت وَقْعَةُ بدْرٍ، وَمن هَذَا قولُ عُمَر لسَلمانَ رضيَ الله
(26/148)

عَنْهُمَا: أينَ تأخُذْ إِذا صدَرْتَ أعلَى المُعرِّقَةِ، أم على المَدينَة. وَرجل مُعْتَرِقٌ ومَعْروقٌ ومُعَرَّق، كمُعظَّم: قَليلُ اللّحْم مَهْزولٌ، وَكَذَلِكَ فرَسٌ مَعْروقٌ ومُعْتَرَق: إِذا لم يكُنْ على قصَبِه لحم، ويُسْتَحَبُّ من الفَرَسِ أَن يكونَ معْروقَ الخَدّيْنِ، قَالَ:
(قد أشهَدُ الغارةَ الشّعْواءَ تحْمِلُني ... جَرداءُ معْروقَةُ اللّحْيَيْنِ سفرْحوبُ)
ويُرْوَى: معْروقَةُ الجَنْبَيْن. وَإِذا عَرِيَ لَحْياها من اللّحْمِ فَهُوَ مِنْ عَلاماتِ عِتْقِها. واستَغْرَقَ: تعرّض للحَرِّ كيْ يعْرَقَ قَالَه ابنُ فَارس: قَالَ الزّمخْشَري: وَذَلِكَ إِذا نامَ فِي المَشرُقَة واستَغْشَى)
ثيابَه. والعَوارِقُ: الأضْراسُ صِفةٌ غالِبةٌ. والعَوارِق: السِّنون، لأنّها تعْرُقُ الإنسانَ، وَقد عرقَتْه تعْرُقُه: أخذَتْ منهُ، قَالَ:
(أجارَتَنا كلُّ امْرئٍ ستُصيبُه ... حَوادِثُ، إِلَّا تَبْتُرِ العظْمَ تعْرُقِ)
وصارَعَه فتعَرَّقَه: إِذا أَخذ رأسَه فجعلَه تحْتَ إبْطِه فصرَعَه بعْدُ. وابنُ عِرْقانَ، بالكَسْرِ: رجُلٌ من العرَب. والعِرْقانِ: ع قَريبٌ من البَصْرة، وَيَنْبَغِي أَن تُكسَر نونُه فَإِنَّهُ مُثنّى عِرْق. وعارِقٌ: لقَبُ قَيْسِ بن جِرْوَةَ الأجَئيّ الطّائيّ، لُقِّبَ بذلك لقَوْله:
(فإنْ لم نُغَيِّر بعضَ مَا قد صنَعْتُمُ ... لأنتَحِيَنَّ العظْمَ ذُو أَنا عارِقُهْ)
ويُرْوَى: فَإِن لم تُغَيِّر بعضَ ويُروَى: لأنتَحِيَنْ للعَظْمِ. وَذُو بمَعْنى الَّذِي فِي لُغَتِهم.
(26/149)

والأعراق: ع نَقله صاحِبُ اللّسان وغيرُه، وَقد أهملَه ياقوت فِي مُعجَمِه. وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ: أعْرَقْتُ الْفرس وعرّقْتُه: أجْرَيْتُه ليَعْرَق، وفرسٌ مُعْرَق: إِذا كَانَ مُضَمَّرا يُقال: عرِّقْ فرَسَك تعْريقاً، أَي: أجْرِه حتّى يعْرَق ويضْمُرَ، ويذْهبَ رهَلُ لحْمِه. ومعارِقُ الرّمْلِ: آباطُه على التّشبيه بمعارِقِ الحَيوان. والعرَبُ تَقول: إنّ فُلاناً لمُعْرَقٌ لَهُ فِي الكَرَم، وَقد عرّق فيهِ أعمامُه وأخوالُه، كأعْرَقَ.
وإنّه لمَعروقٌ لَهُ فِي الكَرَم على توهُّم حذْفِ الزائدِ. والعَريقُ من الخَيْلِ: الَّذِي لَهُ عِرْقٌ فِي الكَرَم. وغُلامٌ عَريقٌ: نَحيفُ الجِسْم، خَفيفُ الرّوح. والعُرُق، بضمّتيْنِ: أهلُ السّلامة فِي الدّين، عَن ابنِ الْأَعرَابِي. وعرَّقَ الشّجرُ وتعرَّقَ: امتدّت عُروقُه فِي الأَرْض، كَمَا فِي المُحْكَمِ والعُباب. وَكَذَلِكَ اعْترَق. واستَعْرق: إِذا ضرَبَ بعُروقه فِي الأَرْض، كَمَا فِي الأساس. وعُروقُ الأرضِ: شحْمَتُها، وَأَيْضًا مناتِحُ ثَراها. وقولُ امْرِئ القَيْس: الى عِرْقِ الثّرَى وشجَتْ عُروقِي قيل: يَعْنِي بعِرْقِ الثّرَى إسماعيلَ بنَ إِبْرَاهِيم عليْهِما السّلام. ويُقال فِيهِ: عِرْقٌ من حُموضةٍ ومُلوحَةٍ، أَي: شَيْء يَسير. واستَعْرَقَت إبِلُكم: أتَت العِرْق، وَهِي السَّبَخَة تُنبِتُ الشّجرَ، قَالَه أَبُو حَنيفة. وَقَالَ أَبُو زَيْد: استَعْرَقَت الإبِلُ: إِذا رَعَت قُربَ البَحْرِ. وكلُّ مَا اتّصَل بالبَحْرِ من مَرْعىً فَهُوَ عِراقٌ.
(26/150)

وعَمِل رجلٌ عَمَلاً، فَقَالَ لَهُ بعضُ أصْحابِه: عرّقْت فبَرّقْت. فمعنَى برّقْت لوّحْت بشيءٍ لَا مِصْداقَ لَهُ، وَمعنى عرّقْت: قلّلْت. وَفِي النّوادِر: تركت الحَقَّ مُعْرِقاً وصادِحاً وسانِحاً، أَي: لائِحاً بَيِّناً. ويُقال: مَا هُوَ عِنْدي بعِرْق مَضَنَّة، أَي: مَا لَهُ قدْر، والمَعْروفُ عِلْق مضَنَّةٍ، إِنَّمَا يُستَعْمل فِي الجَحْدِ وحدَه. قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: هما بمَعْنًى واحِد. يُقال ذلِك لكلِّ مَا)
أحبَّه. واعتَرقَ العظْمَ، مثل تعرَّقَه: أكل مَا عَليه. وتعرَّقَتْه الخُطوبُ: أخذَت مِنْهُ، وَأنْشد سيبَوَيْه:
(إِذا بعضُ السّنينَ تعرَّقتْنا ... كَفَى الأيْتامَ فقْدَ أبي اليتيمِ)
أنّثَ لأنّ بعضَ السّنين سِنون، كَمَا قَالُوا: ذهبَتْ بعضُ أصابِعِه. والعَرْقَة، بالفَتْحِ: الفِدْرَةُ من اللّحْم. والمِعْرَقُ، كمِنْبَرٍ: حَديدةٌ يُبْرَى بهَا العُراق من العِظام. يُقال: عرَقْتُ مَا عَلَيْه من اللّحم بمِعْرَقٍ، أَي: بشَفْرة. وأعْرقَه عِرْقاً: أعْطاه إيّاه، ويُقال: مَا أعْرقْته شَيْئا، وَمَا عرّقْتُه، أَي: مَا أعطيْتُه. وأنشَد ثعْلَبٌ: أيّام أعرقَ بِي عامُ المَعاصيمِ فسّرَه فَقَالَ معْناه: ذهَبَ بلَحْمي. قَالَ: وَقَالَ: عامُ المَعاصيم ضَرورَةً. وَقَالَ أَبُو عمْرو: العِراقُ ككِتاب: تقارُب الخَرْزِ، يُضرَبُ مثَلاً للأمْرِ، يُقال: لأمْره عِراقٌ: إِذا اسْتَوى. واعْتَرَقوا: أخَذوا فِي بِلادِ العِراقِ، حَكاهُ ثعْلب. وعرْقَيْتُ الدّلْوَ عرْقاةً: جعَلْتُ لَهُ عَرْقُوَةً، وشدَدْتُها عَلَيْهَا، نَقله الجَوْهَري.
(26/151)

واعْتَرَق الناقَة: أخذَها، وزمّ على خِطامِها. ويُقال: تعرّقْ فِي ظِلِّ ناقَتي، أَي: امْشِ فِي ظِلِّها، وانتفِعْ بِهِ قَليلاً قَلِيلا. وَقَالَ ابنُ عبّادٍ، والزّمَخْشَريُّ: يُقال للفَرَس عِنْد اسْتِلالِ الْعرق والصّنْعَةِ: احمِلْه على المِعْراقِ الْأَعْلَى، والمِعْراقِ الأسْفَل، أَي: الشّدَّيْنِ، الشّديدَ والدّونَ.
وعرْقُوة: علَم لحَزيز أسْودَ فِي رأسِه طَميّة. وعُرَيْقِيَة: من مِياهِ بَني العَجْلان. وأعْرَقُ ليْلةٍ فِي السّنَةِ: أكْثَرُها لبَناً. واتّخذْتُ ثوْبي هَذَا مِعْرَقاً، أَي: شِعاراً ينَشِّفُ العَرَق لَئِلاّ ينالَ ثِياب الصِّينَةِ.
وعَرِقْتُ إِلَيْهِ بخَيْر، أَي: نَديتُ. والعَراقِي: التّراقي بلُغةِ اليَمَن، كَمَا فِي اللّسان. والعَرّاقة، مشدّدَةً: مَا يوضَع تحْتَ كِلّةِ السّرْجِ والبَرْذَعَةِ. والعَرَقيّة، مُحرَّكةً: مَا يُلْبَس تحْتَ العِمامةِ والقَلَنْسُوة، مولدة. وابنُ العَريق، كَمَا مرّ هُوَ جعْفَر بنُ محمّد الإسْكَنْدرانيّ، ذكره السِّلَفيّ فِي تعاليقِه، وضبَطَه.
ع ز ق
عَزَق الأرْضَ خاصّة هَكَذَا قيَّده أَبُو عُبَيْد، قَالَ: وَلَا يُقال ذَلِك لغيْر الأرضِ يعْزِقُها عَزْقاً: شَقّها وكرَبها. والمِعْزَق، والمِعْزَقَةُ، كمِنْبَر، ومِكْنَسَة: آلةٌ كالقَدوم، أَو أكْبَرُ مِنْهَا لعَزْقِ الأرْضِ. قَالَ ابنُ بَرّي: المِعْزَقَةُ: مَا تُعْزَقُ بِهِ الأرْضُ، فأْساً كَانَت أَو مِسحاةً أَو شِكّةً، قَالَ: وَهِي البيلة المُعَفَّقة. وَقَالَ بعضُهم: المَعازِقُ هِيَ الفؤوس، واحِدُها مِعْزَقَةٌ، وَهِي فأسٌ لرأسِها طرَفان.
وأنشَدَ المُفَضَّل: يَا كَفُّ ذوقي نَزَوانَ المِعْزَقَهْ
(26/152)

وَقَالَ ذُو الرّمّة:
(نُثيرُ بهَا نقْعَ الكُلابِ وأنتُمُ ... تُثيرونَ قيعانَ القُرَى بالمَعازِقِ)
وأنشدَهُ ابنُ دُرَيْد وَلم يعْزُهُ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: المِعْزَقَة: المِذْرَاةُ الَّتِي يُذْرَى بهَا الطّعامُ، وأنشدَ اللّيثُ:
(إنّي ورِثْتُ أبي سِلاحاً كامِلاً ... ووَرِثْتُ مِعْزَقَةً وجَرْدَ سِلاحِ)
والعُزُق، بضمّتين: مُذَرّو الحِنْطَة. والعُزُق أَيْضا: السَّيّئُو الأخْلاق واحِدُهم عَزِقٌ، ككَتِفٍ.
وعزِقَ بِهِ: كفَرِح: لصِق مثل عسِقَ بِهِ. وعزَقَ كنَصَر عَزْقاً: أسرَع فِي العَدْو. وعزَقَ الخَبَرَ عنّي عزْقاً: حَبَسَه عنّي. وعزَقْتُه ضرْباً: أثْخَنْتُه. وَقَالَ ابنُ دُريْد: العَزيق كأمِير: المُطْمَئنُّ من الأرضِ لغةٌ يَمَانِية. والعَزّاقَة، كجبّانة: الاستُ عَن ابنِ دُرَيْد. والعَزْوَق، كجَرْوَل وصَبور: حَمْلُ الفُستُقِ فِي السّنةِ الَّتِي لَا ينْعَقِد لُبُّه، وَهُوَ دِباغٌ، قَالَه اللّيثُ، وَأنْشد:
(مَا تصْنَعُ العَنْزُ بذِي عَزْوَقٍ ... يُثيبُها فِي جِلدِها العَزْوَقُ)
وذلِك أنّه يُدبَغ جلدُها بالعَزْوَق. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: العَزْوَقُ الفُسْتُق: أَو حمْل شجَرٍ فِيهِ بَشاعةُ الطّعْمِ، نَقله ابنُ دُريد. قَالَ: وربّما سُمّي الفُسْتُق الفارِعُ عَزْوقاً، هَكَذَا يَقُوله الخَليل. والعَزِقُ ككَتِفٍ: العسِرُ الخُلُق كالمتُعَزِّق. يُقال: رجُلٌ عَزِقٌ
(26/153)

ومتعزِّق: فِيهِ شدّة وبُخْل وعسَرٌ فِي خُلُقه، قَالَه اللّيثُ. ويُقال: هُوَ عَزِق زَنِقٌ زَعِقٌ نَزِقٌ. وَقَالَ ابنُ فارِس: العيْن والزّاي والقافُ ليْسَ فِيهِ كَلام أصل، وَذكر العَزِق، والمتَعَزِّق، وبيْتاً أنشدَه ابنُ دُريْد، ثمَّ قَالَ: وكُلّ هَذَا فِي الضّعْفِ قَريبٌ بعضُه من بعْض. قَالَ: وأعجَبُ مِنْهُ اللّغةُ اليمانيّةُ الَّتِي يُدلِّسُها أَبُو بكر الدُرَيْدي، قَالَ: وَلَا نَقول تمَنّيا إِلَّا جَميلاً، رَضِي الله عَنْهُم أَجْمَعِينَ. وَمِمَّا يُستدرَك عَلَيْهِ: رجلٌ عَزْوَق،)
كجَرْوَل: بخيل متعسِّر. والعَزْوَقَة: التقبّض. وأرضٌ معْزوقَة: شُقّتْ للزِّراعة. وعزَقَه عزْقاً: حفَره حتّى خرج الماءُ مِنْهَا. وأعْزَقَ: عمِل بالمِعْزَقَة. وَفِي الحَديث: لَا تعْزِقوا أَي: لَا تقْطَعوا.
وعزّقتُ القومَ تعْزيقاً: إِذا هزمْتَهم وقتلْتَهم. والعَزْق: كنايةٌ عَن الْأكل، مولدة.
ع س ب ق
العِسْبِقُ، كزِبْرِج أهمله الجوْهري. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: شجَرٌ مُرُّ الطّعْمِ. وَقَالَ غيرُه: طوله مثلُ قِعْدَة الرَّجُل تُداوَى بِهِ الجِراحاتُ، وَلم يذْكُره الدينَوَرِي أَيْضا.
ع س ق
عسِقَ بِهِ، كفرِح عسَقاً: لصِق بِهِ ولزِمَه. وَيُقَال: أُولِع بِهِ، كَمَا فِي الصّحاح. ويُقال: عسِقَ عَلَيْهِ جُعَلُ فُلانٍ: إِذا ألحّ عَلَيْهِ فِيمَا يطْلُبُه بِهِ، وَفِي اللّسان: فِيمَا يُطالِبُه كتعسّقَ بهِ فِي الكُلِّ. قَالَ رؤبة: إلْفاً وحُبّاً طالَما تعسّقَا
(26/154)

وعسِقت النّاقَةُ على الفَحْلِ ونصُّ الخَليلِ فِيمَا نقلَه الْجَوْهَرِي بالفحْلِ: إِذا أرَبّتْ عَلَيْهِ، وكذلِك الحِمارُ بالأتان. قَالَ رؤبة: فعفّ عَن أسْرارِها بعْدَ العسَقْ وَلم يُضِعْها بَين فِرْكٍ وعشَقْ والعسَق محركة: الالْتِواءُ وعُسْر الخُلُق وضيقُه. يُقال: فِي خُلُقِه عسَقٌ: أَي التِواءٌ، هَذَا إِذا وُصِف بسوءِ الخُلُق وضيقِ المُعاملَة. والعسَقُ: الظُلْمَة مثل الغسَق عَن ثعْلبٍ، وَأنْشد: إِنَّا لنَسْمو للعَدوِّ حَنَقا بالخيْل أكْداساً تُثير عسَقا كنَى بالعسَق عَن ظُلمةِ الغُبار. والعسَق: العُرجُون الرّديء قَالَه اللّيثُ، وَهِي لُغةُ بَني أسَد. وقالَ ابنُ الأعرابيّ: العُسُق بضمّتين: عَراجينُ النّخْلِ. قَالَ: والعُسُق: المتشدِّدون على غُرَمائِهم فِي التّقاضي. قَالَ: والعُسُق: اللَّقّاحون. وَقَالَ أَبُو حَنيفة العَسيقَة، كسَفينة: شَرابٌ رَديءٌ كثيرُ الماءِ.
وَفِي المُحْكَم: فأمّا قولُ سُحَيْم:
(فَلَو كُنتُ ورْداً لَوْنُهُ لعَسِقْنَني ... ولكنّ ربّي شانَني بسَوادِيا)
فليسَ بِشَيْء، إنّما قلبَ الشينَ سيناً لسوادِه، وضعْفِ عبارَتِه عَن الشّين، وليْس ذلِك بلُغة، إنّما)
هُوَ كاللِّثْغ. قَالَ صاحبُ اللّسان: هَذَا قولُ ابْن سيدَه، والعجَب مِنْهُ كونُه لم يعْتَذِر عَن سائِر كلِماتِه بالشّين، وَعَن شانَني فِي البيْتِ نفْسِه، أَو يجْعَلْها من عسِقَ بِهِ، أَي: لزِمَه. قَالَ: وَمن المُمْكِن أَن يكونَ رحِمَه الله تَرَك الاعْتِذارَ عَن كلِماتِه بالشّين عَن لَفْظَةِ شانَني فِي البيْتِ لأنّها لَا مَعْنى لَهَا، واعتذَرَ عَن لَفْظَة
(26/155)

عسِقْنَني لإلْمامِها بمعْنى لزِقَ ولزِم. فَأَرَادَ أَن يُعْلِمَ أَنه لم يقْصِدْ هَذَا المَعْنى، وإنّما هُوَ قصَدَ العشْقَ لَا غيْر، وإنّما عُجْمَتُه وسَوادُه أنْطَقاه بالسّين فِي موضِع الشّين، وَالله أعْلَم.
ع س ل ق
العَسْلَق، كجَعْفَر، وزِبْرِج، وعُلابِط، وعمَلَّس أهْمَلهُ الجوهريُّ. وَقَالَ أَبُو عَمْرو بالضّبْط الأوّل، هُوَ: السّرابُ بالسّين المُهْمَلَة. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد، وابنُ بَرّي: بالضّبْط الأوّل وَالثَّانِي، هُوَ: الذّئب، وقيلَ: الأسَدُ، وبالضّبْط الْأَخير قيل: هُوَ الظّليمُ. وَبِه فَسَّر ثعْلَبٌ قولَ الْأَعْشَى:
(وأرحُلُنا بالجَوِّ عِنْد حَوَارَةٍ ... بحيْثُ يُلاقِي الآبِداتِ العسَلَّقُ)
وَقيل: هُوَ هُنا الذّئب، وَقيل: الأسدُ. وَقَالَ اللّيثُ: كلُّ سبُعٍ جَريءٍ على الصّيْد يُقال لَهُ: عسَلَّق بالضّبْط الأوّل والأخير. وَقَالَ ابنُ عبّاد: هُوَ بالضّبْطِ الْأَخير المُشوَّهُ الخَلقِ. وبالضبْطِ الثالثِ والأخير: هُوَ الخَفيف، وقيلَ: الطّويلُ العُنُق، ويُرْوَى بالضّبْط الثَّانِي أَيْضا، نقلَه ابنُ بَرّي.
وبالضّبْط الْأَخير هُوَ الثّعْلَب، أُنْثَى الكُلِّ بهاءٍ. قَالَ أوْس يصِف النّعامة: عَسَلَّقَةٌ رَبْداءُ وهْو عسَلَّقُ ج: عَسالِقُ.
ع س ن ق
العُسْنُق، كقُنْفُذ أهملَه الْجَوْهَرِي، وصاحِبُ اللّسان، وَقَالَ الأصمعيُّ: هُوَ التّامُّ الحُسْن وأنشَدَ لرؤبَة:
(26/156)

من حُسْنِ جسمِي والشّبابِ العُسْنُقِ إذْ لِمّتي سَوْداءُ لم تَمَرَّقِ كَمَا فِي العُباب.

ع ش ر ق
العِشْرِق، كزِبْرِج: شجَر، وَقيل: نبْت. وَقَالَ أَبُو حَنيفَة: العِشْرق من الأغْلاثِ ينْفَرِشُ على وجْهِ الأَرْض، عَريضُ الوَرَق، وَلَيْسَ لَهُ شوْكٌ، وَلَا يكادُ يأكُلُه شيْءٌ إلاّ أَن يُصيبَ المِعْزَى مِنْهُ شيْئاً قَليلاً. قَالَ الأعْشى:
(تَسْمَعُ للحَلْي وسْواساً إِذا انْصَرَفَت ... كَمَا اسْتَعانَ بريحٍ عِشْرِقٌ زجِلُ)
قَالَ أَبُو زِياد: وأخبَرني أعرابيٌّ من رَبيعَةَ أنّ العِشْرِقَة ترتَفِعُ على ساقٍ قَصيرة، ثمَّ تنتَشِر شُعَباً كَثِيرَة، وتُثمِر ثمَراً كَثيراً، وثمره سِنْفَةٌ، وَهِي خرائِطُ طوالٌ عِراضٌ، فِي كل سِنْفَة سَطْران من حَبٍّ مثْل عجْمِ الزّبيب سَواء. فيؤْكَل مادام رَطْباً، وَإِذا هبّت الريحُ فلَقَت تِلْكَ السِّنْفَة، وَهِي مُعلَّقة بالشّجَر بعَلائِق دِقاق، فتخَشْخَشَت، فسَمِعْتَ للوادِي الَّذِي يكونُ بِهِ زجَلاً ولَجّة تُفْزِعُ الْإِبِل، قَالَ: وَلَا تأوِي الحيّاتُ بوادِي العِشْرِق، تهْرَبُ من زَجَلِه. وحَبُّه أبيضُ طيِّبٌ هشٌّ دسِمٌ حارٌّ نافِعٌ للبَواسير، زَاد غيرُه: وتوْلِيد اللّبَن، وورقُه مثلُ ورَق العِظْلِم شَديدُ الخُضرة يُسَوِّدُ الشّعَر ويُنبِتُه إِذا امتُشِطَ بِهِ. وَمثله قولُ أبي عَمْرو. وَقَالَ الأزهريّ: العِشْرِقُ من الحَشيشِ ورقُه شَبيهٌ بورَقِ الغارِ، إِلَّا أنّه أعْظَمُ مِنْهُ وأكْبَر، وَله حمْلٌ كحَملِ الْغَار، إِلَّا أنّه أعظَم مِنْهُ، وحَكَى عَن ابنِ الْأَعرَابِي: العِشْرِقُ: نباتٌ أحْمَر طيِّب الرائِحة، يستَعْمِله العَرائِسُ. وحَكى ابنُ بَرّي عَن الأصْمَعيّ، العِشْرِق: شجَرة قدْرَ ذِراعٍ لَهَا حَبٌّ
(26/157)

صِغار، إِذا جفّ صوّتَت بمَرِّ الرّيح.
قَالَ أَبُو زِياد: وزَعم بعضُ الرّواةِ أنّ مَنابِتَ العِشْرِق الغِلَظُ. وَقَالَ أَبُو حَنيفة: واحِدَته بِهاءٍ.
وَأما قولُ الرّاجِز: كأنّ صوتَ حَلْيِها المُناطِقِ تَهَزُّجُ الرِّياحِ بالعَشارِقِ)
إمّا أنْ يكونَ جمْعَ عِشْرِقَةٍ، وإمّا أَن يكون جمْع الجِنْسِ الَّذِي هُوَ العِشْرِق وَهَذَا لَا يطّرِدُ. وَقَالَ ابنُ عبّاد: عَشْرَقَ النّبْتُ والأرضُ أَي: اخْضَرّا. وعُشارِقُ بالضّمّ: اسمٌ، أَو: ع، الْأَخير عَن ابنِ دُرَيْد.
ع ش ق
العِشْقُ بالكَسْر، وإنّما أهمله لشُهْرَتِه. والمَعْشَق، كمَقْعَد، قَالَ الْأَعْشَى: وَمَا بيَ منْ سُقْمٍ وَمَا بيَ معْشَقُ عُجْبُ المُحِبِّ بمَحْبوبِه. أَو هُوَ: إفْراطُ الحُبِّ. وسُئِلَ أَبُو العبّاس أحمدُ بنُ يَحْيى عَن الحُبِّ والعِشْق: أيّهُما أحْمَدُ فَقَالَ: الحُبُّ لأنّ العِشْق فِيهِ إفراطٌ، ويكونُ العِشْق فِي عَفاف الحُبّ وَفِي دَعارَةٍ، أَو هُوَ عَمَى الحِسِّ عَن إدْراكِ عُيوبِه، أَو مرَضٌ وسْواسيٌّ يجْلُبُه الى نفْسِه بتَسْليطِ فِكْرِه على استِحْسانِ بعْضِ الصّوَر. قَالَ شيخُنا رحِمَه اللهُ تَعَالَى: وَقد ألّف الرّئيسُ ابنُ سينا فِي العِشْقِ رِسَالَة، وبسَط فِيهَا معْناه، وَقَالَ: إنّه لَا يخْتَصّ بنوْع الإنْسان، بل هوَ سارٍ فِي جَميع الموْجودات: من الفلَكِيّاتِ، والعُنْصُريّات، والنّباتات، والمعْدِنيّات والحَيوانات، وأنّه لَا يُدرَك معْناه وَلَا يُطَّلَع عَلَيْهِ، والتّعْبير عَنهُ يَزيدُه خَفاء، وَهُوَ كالحُسْنِ لَا يُدرَكُ، وَلَا يُمكن التّعْبير عَنهُ، وكالوَزْن فِي الشِّعرِ، وغيرِ ذلِك
(26/158)

مِمَّا يُحالُ فِيهِ على الأذْواقِ السّليمة، والطِّباع المُسْتَقيمة.
عشِقه، كعلِمه هَذَا هُوَ الصّواب، ومثلُه فِي الصِّحاح والعُباب واللِّسان. وَفِي المِصْباح أنّه كضَرَب، وَهُوَ غيْر معْروفٍ، فَلَا يُعتَدُّ بِهِ، أشارَ لَهُ شيخُنا عِشْقاً، بالكَسْرِ، وعشَقا أَيْضا بالتّحْريكِ عَن الفَرّاءِ. قَالَ رؤبَة يَذكُر الحِمارَ والأُتُنَ: وَلم يُضِعْها بيْن فِرْكِ وعشَقْ قَالَ الجوهَريّ: وَقَالَ ابنُ السَّرّاجِ النّمَرِيّ فِي كِتاب الحُلَى: إنّما حرّكَه ضَرورةً وَلم يحرِّكْه بالكَسْر إتْباعاً للعيْن، كأنّه كرِه الجمْعَ بَين كسرَتَيْن لأنّ هَذَا عَزيزٌ فِي الأسْماءِ. وَقَالَ زُهيْر بنُ أبي سُلْمَى:
(قامَتْ تَبدّى بِذِي خالٍ لتَحْزُنَني ... وَلَا مَحالةَ أَن يشْتاقَ مَنْ عشِقا)
فَهُوَ عاشِقٌ من قومٍ عُشّاق، وَهِي عاشِقٌ أَيْضا. قَالَ الفرّاءُ: يقولونَ: امرأةٌ مُحِبٌّ لزَوْجِها وعاشِقٌ لزَوْجِها. وَقَالَ ابنُ فارِس: حمَلوه على قوْلِهم: رجل بادِنٌ، وَامْرَأَة بادِنٌ. وَقد يُقال: عاشِقَةٌ كطالِقة، وسُمِّي العاشِقُ عاشِقاً لأنّه يذْبُل من شِدّة الهَوَى، كَمَا تذْبُلُ العَشَقَةُ إِذا قُطِعَتْ.)
وتعشَّقَه: تكلَّفَه، نقَله الجوْهَريُّ. ورجُلٌ عِشِّيقٌ كسِكّيت: كثيرُه أَي: العِشْق، نقَله الجوهريُّ عَن ابنِ السّكّيت. وعشِق بِهِ كفَرِح بالشين والسّين: لصِق، وَلذَلِك قِيل للكَلِف: عاشِق للزومِه هَواه.
والعَشَقَة، مُحرَّكة: شجَرة تخْضَرُّ، ثمَّ تدقُّ وتصفَرُّ عَن الزّجّاج، وزعَم أنّ اشتِقاقَ العاشِقِ مِنْهُ ج: عشَقٌ. وَقَالَ كُراعٌ: هِيَ عِنْد المولَّدين اللّبلاب. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد زعَم ناسٌ أنّ العَشَقَةَ
(26/159)

اللّبلابَةُ، قَالُوا: وَمِنْه اشتُقّ اسمُ العاشِق لذُبوله وَهُوَ كَلام ضَعِيف. وَفِي الأساس: واشْتِقاق العِشْق من العَشَق وَهُوَ اللّبلاب لِأَنَّهُ يلْتَوي على الشّجَر ويلزَمُه. والمَعْشوق: كُلُّ محْبوب.
واسمُ قَصْرٍ بسُرَّ مَنْ رَأى بالجانِبِ الغَرْبيّ مِنْهُ، بناه المُعتَمِدُ على الله. وَأَيْضًا: ع بمِقْياس مِصْر لَهُ ذِكْر فِي ديوَان ابنِ الفارِضِ، وَقد امّحَى أثرُه الآنَ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: العُشُق، بضمّتيْن: المُصْلِحونَ غُروسَ الرّياحِين ومُسَوُّوها. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: تعشَّقَه بمَعْنى عشِقَه. والعَشَقُ، محركةً: الأراكُ. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: يُقال للنّاقةِ إِذا اشتدّت ضبَعَتُها: قد هدِمَت، وهَوِسَت، وبَلَمَت، وتهالَكَت، وعشِقَت. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: العُشُق، بضمّتَيْن من الإبِل: الَّذِي يلْزَم طَروقَتَه، وَلَا يحِنُّ الى غيْرِها. والعَشيقُ، كأميرٍ: يكونُ بمَعْنى الفاعِلِ وَيكون بمَعْنى المَفْعولِ. ومَعْشوقَةُ بُرغوث: قَرْيتان بِمصْر.
ع ش ن ق
العَشَنَّقُ، كعَمَلَّسٍ كتبه بالحُمْرَة على أنّه أهملَه الجوهَريّ، وَلَيْسَ كذلِك، بل ذكَره فِي ع ش ق على أنّ النّونَ زائِدة، ومثلُ هَذَا لَا يكون مُسْتَدركاً عَلَيْهِ. زادَ فِي العُباب: والعُشانِقُ، مثل عُلابِط هُوَ: الطّويل. زَاد الجوهَريُّ عَن الأصمَعي: الَّذِي ليسَ بضَخْمٍ وَلَا مُثْقَلٍ، وَهِي بهاءٍ، ج: عَشانِقَة. وأنشدَ للرّاجِز: وتحتَ كُلِّ خافِقٍ مرَنِّقِ من طَيِّئٍ كُلُّ فَتىً عشَنّقِ
(26/160)

وَفِي حَدِيث أمِّ زَرْع أنّ إحدَى النّساء قَالَت: زَوْجي العشَنَّقْ، إِن أنْطِق أُطَلَّقْ، وَإِن أسْكُتْ أُعَلَّقْ قَالُوا: العشَنَّقُ: هُوَ الطّويلُ الممتدُّ القامَة. أرادتْ أنّ لَهُ منْظَراً بِلَا مَخْبَر لأنّ الطّولَ فِي الغالِبِ دَليلُ السَّفَهِ. وقيلَ: هُوَ السّيّئُ الخُلُقِ. قَالَ الأزهَريّ: تَقول: ليْس عِندَه أكثرُ من طولِه بِلَا نفْع، فَإِن ذَكرتُ مَا فِيه من العُيوبِ طلَّقَني وَإِن سكَتُّ تركَني مُعلَّقة لَا أيِّماً وَلَا ذَات بعْل. وَفِي اللِّسان: العَشْنَقَة: الطّولُ. والعشَنَّقُ: الطّويل الجِسْم. وامرأةٌ عشنّقَةٌ: طَويلَةُ العُنُق، ونَعامَة عشَنّقةٌ كذلِك. والجمعُ: العَشانِق والعشانِيق والعشَنَّقون. ونقلَ شيخُنا عَن أهلِ الغَريب: أنّه الطّويلُ المَذْمومُ الطّولِ، وَقيل: هُوَ القَصيرُ أَيْضا، وأنّه من الأضْداد. وقيلَ: المِقْدام الجَريءُ الشّرِسُ. وقيلَ: الطّويلُ النّحيفُ. وقيلَ: النّجيبُ الَّذِي يمْلِك أمرَ نفْسِه، قَالَه فِي التّوشيحِ، وَلَا يَخْفَى مَا فِي سِياق المُصَنِّف من القُصورِ عِنْد التّأمُّل، وَالله أعلم.
ع ص ق
العَصاقِيَة، والعَصاقِياءُ أهْمَلَه الجوهريّ وصاحِبُ اللّسان. وَقَالَ الخارْزَنْجيُّ فِي تكمِلَة العيْن هُوَ: الجلَبَة واللّغَطُ بَين القوْمِ، كَمَا فِي العُبابِ.
ع ط ر ق
العَطْرَقُ، كجَعْفَرٍ أهملَه الجَوْهَري وصاحِبُ اللّسان. وَقَالَ ابنُ عبّاد: هُوَ اسمُ رجُل، وضبَطه بعضٌ كعَمَلّس.
ع ف ق
عَفقَ يعْفِقُ عَفْقاً: غابَ نقَلَهُ الجوهريُّ. وَفِي اللّسان: ركِبَ رأسَه فمضَى. وعفَقَ يعْفِقُ عفْقاً: ضَرِطَ ويُقال: عَفَق بهَا، وخَبَجَ بهَا: إِذا حبَقَ كَمَا فِي الصِّحاح.
(26/161)

وعفَقَه بالسّوْطِ عَفْقاً: ضرَبَه بِهِ كثيرا. وعَفَقَ فُلانٌ عَفْقاً: نَام قَليلاً ثمَّ استَيْقَظ ثمَّ نَام. وعفَقَ العمَلَ عَفْقاً: لم يُحْكِمْه، نقَله الصّاغاني. وعَفَقَ الحِمارُ الأتانَ: سَفَدَها وأكْثَرَ ضِرابَها وأتاها مَرّةً بعدَ مرّةٍ، وَكَذَلِكَ بَاكَها بَوْكاً. وعَفَقَت الإبلُ تعْفِقُ عَفْقاً: تردّدَتْ الى الماءِ كَثيراً. وَفِي الصِّحاح: إِذا كَانَت ترجِعُ الى الماءِ كُلَّ يَوْم. وعَفَق الشّيءَ يعفِقُه عَفْقاً: جمَعَه. وعَفَقَه عَن الأمْر عَفْقاً: حبَسَه عَنهُ ومَنَعَه، نقَلَه الصّاغانيُّ. وعفَقَت الرّيحُ الشّيءَ: فرّقَتْه وضرَبَتْه. قَالَ سُوَيْد:
(وَإِن تكُ نارٌ فَهِيَ نارٌ بمُلْتَقىً ... من الريحِ تمْرِيها وتَعفِقُها عَفْقا)
وعَفَقَت الإبِلُ تعفِقُ عَفْقاً وعُفوقاً: أُرسِلَت فِي المَرْعى، فمرّت على وُجوهِها. وعفَقَت عَن المَرْعى الى الماءِ: رجَعَت. وكُلُّ راجِع مختلِف كَمَا فِي الصّحاح، زَاد غيرُه: كَثيرِ التّردُّدِ فَهُوَ عافِقٌ. وَفِي اللِّسان: وكُلُّ ذاهِبٍ راجِعٍ عافِقٌ، وكلُّ وارِد صادِرٍ راجِعٍ مختَلِفٍ: كَذَلِك. ورجُلٌ مِعْفاقُ الزِّيَارَة: كَثيرُ الزِيارة. لَا يَخْفَى أَن قوْلَه: كثيرُ الزِّيَارَة حشْوٌ. وَالَّذِي فِي الصِّحاح والعُباب: رجلٌ مِعْفاقُ الزِّيارة، أَي: لَا يَزالُ يَجيءُ ويذْهَبُ زائِراً، فَلَو اقْتَصَر عَلَيْهِ كَانَ أحْسَنَ.
أَو كَانَ يَقول: كثيرُها ليَسْلَم من التَّكرارِ،
(26/162)

فتأمّل. وَمِنْه قولُ الشّاعِر:
(وَلَا تكُ مِعْفاقَ الزِيارةِ واجْتَنِبْ ... إِذا جئْتَ إكثارَ الكلامِ المُعَقَّبا)
وَفِي الصِّحاح: الكَلام المُعَيَّبا. ويُقال: هُوَ يعْفِقُ العَفْقَة: إِذا كَانَ يَغيبُ الغَيْبَة، نَقله الجوهَريُّ فِي الصِّحاح. ويُقال: إنّك لتَعْفِقُ، أَي: تُكثِر الرّجوعَ. قَالَ الراجِزُ: تَرْعَى الغَضَى من جانِبَيْ مُشَقَّقِ) غِبّاً، وَمن يَرْعَ الحُموضَ يعْفِقِ أَي: مَنْ يرعَ الحَمْضَ تعْطَش ماشِيَتُه سَريعاً، فَلَا يجِدُ بُدّاً من العَفْقِ. ويُرْوَى: يغْفِق بالغَيْن المُعْجَمة. والعَفْقُ، والعِفاقُ ككِتاب: كثْرةُ حَلْبِ النّاقَة. قَالَ ذُو الخِرَق الطُّهَوِيّ يُخاطِبُ الذّئبَ:
(علَيكَ الشّاءَ شاءَ بَني تَميمٍ ... فعافِقْها، فإنّك ذُو عِفاقِ)
والعَفْقُ والعِفاق: السُرعَة فِي الذَّهاب. وَمِنْه قولُ لُقْمانَ بنِ عَاد فِي حَديث فِيهِ: خُذِي منّي أخي ذَا العِفاق، صَفّاق أفّاق، يُعمِلُ البَكْرة والسّاق. يصِفُه بالسّيرِ فِي آفاقِ الأرضِ راكِباً وماشِياً على ساقِه، وَقد عَفَق عَفْقاً وعِفاقاً: إِذا ذهَب ذَهاباً سَريعاً. وعِفاق، ككِتاب: ابنُ مُرَيّ بن سَلَمة بنِ قُشَيْر أخذَه الأحْدَبُ بنُ عَمْرو بنِ جابِر الباهِليّ فِي قَحْطٍ أصابَهم وشَواهُ وأكلَه، هَكذا ذكره ابنُ الكَلْبيّ فِي نسَب باهِلَةَ. وقرأتُ فِي كِتابِ الأنْسابِ لأبي عُبَيْد القاسِم
(26/163)

بنِ سَلاّم فِي نسَب باهِلَةَ مَا نَصُّه: فمِن ولَدِ قُتَيْبةَ بنِ معْنٍ عُمارةُ بنُ عبدِ الْعَزِيز الَّذِي قتَل عبدَ الدّارِ بنَ قُصَيّ. من وَلَده حاتِمُ بنُ النُّعمانِ بنِ عَمْرو بنِ جابِر الَّذِي أخذَ ابنَ مُرَيّ بن سلَمة بن قُشَيْر، فشَواه وأكلَه انْتهى. وَفِيه يَقُول الشّاعِر:
(فَلَو كانَ البُكاءُ يَردُّ شَيْئاً ... بَكيتُ على يَزيدٍ أَو عِفاقِ)

(هُما المَرْآنِ إذْ ذهَبا جَميعاً ... لشأنِهِما بحُزْنٍ واحتِراقِ)
قَالَ ابنُ بَرّي: البَيْتانِ لمُتَمِّم بنِ نُوَيْرَة. وصوابُه: بكيتُ على بُجَيْر وَهُوَ أَخُو عِفاقٍ. ويُقال: غِفاق بالمُعْجَمَة، وَهُوَ ابنُ مُلَيْك، ويُقال: ابنُ أبي مُلَيْك، وَهُوَ عبدُ الله بنُ الحارِثِ بنِ عاصِمٍ.
وَكَانَ بِسطامُ بنُ قيْس أغارَ على بَني يرْبوع فقتَل عِفاقاً، وقتَل بُجَيْراً أَخَاهُ بعدَ قتْله عِفاقاً فِي الْعَام الأوّل، وأسَرَ أباهُما أَبَا مُلَيْك، ثمَّ أعْتَقَه، وشرَط عَلَيْهِ ألاّ يُغِيرَ عَلَيْهِ قَالَ ابنُ بَرّيّ: ويُقَوّي قولَ مَنْ قَالَ: إنّ باهلَةَ أكلَتْه قولُ الرّاجِز: إنّ عِفاقاً أكلَتْهُ باهِلَهْ تمشّوا عِظامَه وكاهِلَهْ وتركُوا أمَّ عِفاقٍ ثاكِلَهْ قلتُ: وَهَذَا هوَ الصّوابُ، وَهُوَ قوْلُ ابنِ الكَلْبيّ، وَذكر أَيْضا فِي كِتاب النّسَبِ مَا نصُّه: وناسٌ من بني فَرير بنِ عُنَيْن من طَيّئٍ جاوَرَتْهُم امرأةٌ من بَني تَميم، فأصابَتْهُم سَنةٌ فأكلوها. وقومٌ من هُذَيْل أكلُوا جاراً لَهُم، قَالَ: وأكلَ بَنو عُذْرَةَ أمَةً لَهُم. والعَفْقَة: لُعْبة لَهُم يُجْمَعُ فِيهَا التُرابُ،)
مأخوذٌ من عَفقَ الشّيءَ: إِذا جمَعَه. والعَيْفَقان بفَتْح الْفَاء: نبْت كالعَرْفَج. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: أعْفَقَ الرّجلُ: أكثرَ الذّهابَ والمَجيءَ فِي غيْرِ حاجَةٍ.
(26/164)

قَالَ: والعُفُق، بضمّتيْن: الذِّئاب الَّتِي لَا تَنامُ وَلَا تُنِيمُ من الفَساد. والفَرْع هَكَذَا فِي النُسَخ بالرّاءِ السّاكِنة، والصّوابُ بالزّاي المُحرَّكة، وَهُوَ ابنُ عُفَيْق المازِنيّ كزُبَيْر: تابِعِي رَوَى عنِ ابْنِ عُمر، وَعنهُ يُونُس بنُ عبيد، وَقد تقدّم ذكره فِي فزع. وَعَن ابنِ الأعْرابيّ: عفّقَ الغَنَمَ بعضَها على بعْض تعْفِيقاً: إِذا ردّها على وُجوهِها. وَفِي الصِّحاح: عَن وجْهِها. والمُنْعَفَِقُ بِفَتْح الفاءِ وكسْرِها: المُنْعَطَِفَ، أَو المُنْصَرَِف عَن الماءِ بِكَسْر الطّاء والرّاءِ وفتْحِهما. قَالَ رؤبة: فَمَا اشْتَلاها صَفْقَة للمُنْصَفَقْ حَتَّى تردّى أربعٌ فِي المُنْعَفَقْ يعْني عَيْراً أورد أُتُنَه الماءَ، فرَماها الصّيّادُ، فصَفَقَها العَيْرُ ليَنْجُوَ بهَا، فرَماها الصّيّاد فِي مُنعَفَقِها، أَي: مكانِ عفْقِ العَيْرِ إيّاها. وانْعَفَقوا فِي حاجَتِهم أَي: مضَوْا فِيهَا، وأسرَعوا، نَقله الجوهريّ. وعافَقَه معافَقَة، وعِفاقاً: عالَجَه وخادَعَه، وَبِه فسّر ابنُ سيدَه قولَ ذِي الخِرَقِ السّابقَ. وعافَقَ الذّئبُ الغَنَمَ مُعافَقَة، وعِفاقاً: عاثَ فِيهَا ذاهِباً وجائِياً. ويُقالُ: تعفّقَ فلانٌ بفُلان إِذا لاذَ بِهِ. وَمِنْه تعفّقَ الوحْشيُّ بالأكَمَة: إِذا لاذَ بهَا من خوْفِ كلْبٍ أَو طائِرٍ. قَالَ عَلْقَمةُ بنُ عَبَدَةَ:
(تعفّقُ بالأرْطَى لَها وأرادَها ... رِجالٌ فبذّت نبْلَهم وكَليبُ)
أَي: تَعوَّذُ بالأرْطَى من المَطَر والبَرْد. واعْتَفَق الأسدُ فَريستَه: عطَف عَلَيْهَا فافْتَرَسها، قَالَ:
(وَمَا أسَدٌ من أسودِ العَري ... ن يعْتَفِقُ السّابِلينَ اعْتِفاقا)
(26/165)

واعْتَفَق القومُ بالسّيوف أَي: اجْتَلَدوا. ومِعْفَق، كمِنْبَر: اسْم رجُل. وَمِمَّا يُستدرَك عَلَيْهِ: العَفْقُ: سُرعَةُ الإيرادِ، وكَثْرَتُه، نقَلَه الجوهَريّ. والاعتِفاق: انْثِناءُ الشّيءِ بعد اتِلِئْبابِه. والعَفْقُ: العَطفُ.
والعَفْق: الإقْبالُ والإدبارُ. والعُفوق، والعِفاقُ: شِبْه الخُنوسِ والارْتِداد. وعَفَقه عفَقاتٍ: ضرَبه ضرَبات. والعُفُق، بضمّتين: الضّرّاطون فِي المَجالِس. والعَفّاق، ككَتّان: الفَرْج لكَثرة لحْمِه.
واسمٌ، وَهُوَ عَفّاق بنُ العلاّقِ بن قَيْسٍ فِي الجاهليّة. وَقَالَ الأزهريُّ: سمعْتُ العَرَب تَقول للّذي يُثير الصّيد: ناجِشٌ، وللّذي يَثْني وجْهَه ويرُدُّه: عافِقٌ. يُقال: اعفِقْ عليَّ الصّيْدَ، أَي: اثْنِها واعْطِفْها. وعَفَق الرّجُلُ جاريتَه: إِذا جامَعها. وكذَبَتْ عَفّاقَتُه: إِذا حبَقَ. وَقَالَ ابنُ فارِس:)
العَفْق: سُرعَة رجْعِ أَيدي الإبِل وأرجُلِها، وَأنْشد: يعْفِقْنَ فِي الأرْجل عَفْقاً صُلْبا وككِتاب: عِفاقُ بنُ شُرَحْبيل بن أبي رُهْمٍ التّيْميّ، لَهُ ذِكْرٌ فِي حُروبِ عليّ رضيَ الله عَنهُ.
ع ف ل ق
العَفْلَق، كجَعْفَر وعَمَلّس: الفَرْج الواسِع الرّخْو، نَقله ابنُ سِيدَه، وَأنْشد: كل مِشانٍ مَا تَشُدّ المِنْطَقا وَلَا تَزالُ تُخْرِجُ العَفلّقا
(26/166)

المِشانُ: السّليطَة. وَقَالَ الجوهَريُّ: العَفْلَق بتسْكين الفاءِ: الضّخْم المُستَرخي، وربّما يُسمّى الفرْجُ الواسعُ بذلك. وَقَالَ آخر فِي العَفْلَق: وَيَا ابنَ رَطومٍ ذاتِ فرْجٍ عفَلَّقِ وَقد رَوَاهُ قوم: غَفَلَّق بالغَيْن مُعْجمَة. قَالَ الجوهريّ: وَكَذَلِكَ المرْأة الخرْقاء السّيئة المَنْطِق والعمَل، واللامُ زائدةٌ كالعَفَلّقَةِ. يُقال: امْرأةٌ عفَلّقة، وعضَنّكَة: ضخْمةُ الرَّكَبِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: العُفْلُوقُ، كزُنْبور: الأحْمَقُ ومثلُه لابنِ سِيدَه.
ع ق ق
! العَقيقُ، كأمِير: خَرَزٌ أحْمَر تُتّخذُ مِنْهُ الفُصوصُ، يكون باليَمَن بالقُرْبِ من الشِّحْر. يتكوّن ليَكُون مَرْجاناً، فيمنَعُه اليُبْس والبَرْد. قَالَ التّيفاشِيّ: يُؤْتَى بِهِ من اليَمَن من مَعادِن لَهُ بصَنْعاءَ، ثمَّ يؤتَى بِهِ الى عَدَن، وَمِنْهَا يُجْلَب الى سائِرِ البلادِ. قلتُ: وَقد تقدّم للمصنِّفِ فِي ق ر أأن معدِن العَقيق فِي موضِع قُرب صَنعاءَ يُقال لَهُ: مُقرأ. وبسَواحِل بحْرِ روميّة مِنْهُ جنْسٌ كدِرٌ، كماءٍ يجْري من اللّحْمِ المُمَلَّح، وَفِيه خُطوطٌ بيضٌ خفيّةٌ. قلت: وَهُوَ المَعْروف بالرُّطَبيّ، قالَه التّيفاشيُّ. وأجودُ أنواعِه الْأَحْمَر، فالأصْفر، فالأبيضُ، وغيرُها رَديء. وَقيل: المُشَطَّبُ مِنْهُ أجْوَد، وَهِي أصْليّةٌ لَا مُنقَلِبَة بالطّبْخ، كَمَا ظُنّ. حقّقه داودُ فِي التّذْكِرة. وَمن خَواصّ الْأَحْمَر مِنْهُ أنّ: مَنْ تخَتّم بِهِ سكَنَت روعتُه عِنْد الخِصام وَزَالَ عَنهُ الهمُّ والخَفَقان، وانْقَطَع عَنهُ الدّم من أَي
(26/167)

موضِع كَانَ ولاسيّما النِّساء اللّواتي يَدُوم طمْثُهن، وشُربُه يُذهِب الطِّحال ويفْتَحُ السُّدَد. ونُحاتَةُ جَمِيع أصنافِه تُذهِب حفَر الأسْنان. ومحْروقُه يثبِّت متحَرِّكَها ويشُدُّ اللِّثَة. وَقد وردَ فِي بعْض الْأَخْبَار: تختّموا {بالعَقيقِ فإنّه برَكَة. وَقَالَ صاحبُ اللِّسان: ورأيتُ فِي حاشيةِ بعْضِ نُسَخ التّْذيب الموْثوق بهَا.
قَالَ أَبُو الْقَاسِم: سُئل إبْراهيمُ الحَرْبيُّ عَن الحَدِيث: لَا تخَتّموا بالعَقيق فَقَالَ: هَذَا تصْحيفٌ، إِنَّمَا هُوَ لَا تُخَيِّموا بالعَقيق أَي: لَا تُقيموا بِهِ لِأَنَّهُ كَانَ خَراباً الواحِدةُ بهاءٍ، ج: عَقائِق. والعَقيقُ: الْوَادي، ج: أعِقّة وعَقائِقُ. (و) } العَقيقُ: كُلُّ مَسيلٍ شَقّه ماءُ السّيْل فأنْهَرَه ووسّعه، والجَمْع كالجَمْع.
والعَقيقُ: ع بالمَدينة على ساكنِها أفضَلُ الصّلاةِ والسّلام، فِيهِ عُيونٌ ونَخيلٌ، وَهُوَ الَّذِي وردَ ذِكرُه فِي الحَدِيث: أَنه وادٍ مُباركٌ كأنّه عُقَّ، أَي: شُقَّ، غلَبت الصِّفةُ عَلَيْهِ غلَبةَ الاسْم، ولزِمَتْه الألِف واللاّم لِأَنَّهُ جُعِلَ الشّيء بعَيْنه، على مَا ذهَب إِلَيْهِ الخَليلُ فِي أسْماءِ الأعْلامِ الَّتِي أصلُها الصّفة كالحارِث والعبّاس. وَأَيْضًا: موضِع باليَمامَة وَهُوَ وادٍ واسعٌ ممّا يَلي العرَمة، تتدفّق فِيهِ شِعابُ العارِض، وَفِيه عُيون عذْبة الماءِ. وَأَيْضًا: مَوضِع بتِهامَة وَمِنْه الحَدِيث: وقّتَ لأهْل العِراقِ بطْنَ العَقيق. قَالَ الأزهريُّ: أرادَ العَقيقَ الَّذِي بالقُرْبِ من ذاتِ عِرْق قبلَها بمَرْحَلة أَو مرْحلَتَيْن. وَهُوَ الَّذِي ذكَره الشافِعيُّ رحِمه الله فِي المَناسِك، وَهُوَ قَوْله: وَلَو أهَلّوا من العَقيق كَانَ أحبَّ إليّ. وَأَيْضًا: موضِع بنَجْد يُقال لَهُ: عَقيقُ القَنان، تجْرِي إِلَيْهِ مياهُ قُلَل نجْدٍ وجِبالِه.
والعَقيق: ستّة مواضِع أُخَر وَهِي أودِيَة شقّتْها السَّيْلُ عاديّةٌ، مِنْهَا العَقيقان: بلدان فِي بِلَاد بني عامِر من
(26/168)

ناحيةِ الْيمن، فَإِذا رأيتَ هَذِه اللفظَة مُثنّاةً فإنّما يفعْنى بهَا ذانِكَ البَلَدان، وَإِذا رأيتَها)
مُفْردَة فقد يجوزُ أَن يُعْنَى بهَا العَقيق الَّذِي هُوَ وادٍ بالحجاز، وَأَن يُعْنى بهَا أحد هذَيْن البلَدين لأنّ مثْل هَذَا قد يُفْرد، كأبانَيْن. والعَقيقُ: شعَر كُلِّ موْلود يخرجُ على رأسِه فِي بطْنِ أمّه من النّاس. قَالَ أَبُو عُبَيد: وَكَذَلِكَ من البَهائِم، {كالعِقّة بِالْكَسْرِ، والعَقيقَة كسَفينة. وَأنْشد الأزهريُّ للشَّمّاخ:
(أطار} عَقيقَه عَنهُ نُسالاً ... وأُدمِج دَمْجَ ذِي شَطَنٍ بَديعِ)
أَرَادَ شَعْره الَّذِي يولَد عَلَيْهِ أنّه أنْسَله عَنهُ. وَأنْشد أَبُو عُبَيد لِابْنِ الرِّقاع يصف العَيْر:
(تحسّرَتْ {عِقّةٌ عَنهُ فأنْسَلَها ... واجْتابَ أخْرى جَديداً بَعْدَمَا ابْتَقَلا)
يَقُول: لمّا تربّع وأكَلَ بُقولَ الرّبيع أنْسَلَ الشّعرَ المولودَ مَعَه، وأنْبَتَ الآخر، فاجْتابَه، أَي: اكْتَساه. وَفِي الحَدِيث: كُلّ موْلودٍ مُرْتَهَنٌ} بعَقيقَتِه أَي: العَقيقةُ لازِمةٌ لَهُ، لابُدّ لَهُ مِنْهَا. قَالَ الليثُ: وَإِذا سقَطَ عَنهُ الشّعْر مرّةً ذهبَ ذَلِك الاسْم مِنْهُ. قَالَ امْرُؤ القَيس:
(يَا هِنْدُ لَا تنْكِحي بوهَةً ... عليهِ {عَقيقَته أحْسَبا)
وَقد مرّ تمامُ الأبيات فِي ر س ع يصِفُه باللّؤْم والشُحِّ، أَي: لم يحْلِق عَقيقَتَه فِي صغَرِه حتّى شاخ. وَقَالَ زُهير:
(أذلِك أمْ أقَبُّ البَطْنِ جأْبٌ ... عَلَيْهِ من} عَقيقَتِه عِفاءُ)
وَفِي الحَدِيث: إِن انفَرَقَتْ عَقيقتُه فرَق أَي شعره، سُمّي! عَقيقةً تشْبيهاً بشَعْر الْمَوْلُود.
(26/169)

أَو {العِقّة بالكَسْر فِي الحُمُر والنّاس خاصّة وَلم تُقَلْ فِي غيْرهما، قَالَ أَبُو عُبَيد. قَالَ عديُّ بنُ زيْد العِباديّ يصِف حِماراً:
(صَيِّتُ التّعْشير رَزّامُ الضُحى ... ناسِلٌ} عِقّته مثلُ المَسَدْ)
ج: {عِقَق كعِنب. قَالَ رؤبةُ: كالهَرَويّ انْجابَ عَن لَيْلِ البَرَقْ طيّر عَنْهَا النّسْرُ حوْلِيَّ} العِقَقْ النَّسْر: السِّمَن. {والعَقيقةُ أَيْضا: صوفُ الجذَع كَمَا أنّ الجَنيبة: صوف الثّنِيّ. وسُمّيَت الشّاةُ الَّتِي تُذْبَحُ عِنْد حلْقِ شعَر الموْلودِ} عَقيقة لأنّه يُحْلَقَ عَنهُ ذلِك عندَ الذّبْح، وَلذَا جَاءَ فِي الحَدِيث: فأهرِيقوا عَنهُ دَمًا، وأميطُوا عَنهُ الأذَى يَعْنِي بالأذَى ذلِك الشَّعَر الَّذِي يُحْلَق عَنهُ، وَهَذَا من الأشياءِ الَّتِي ربّما سُمّيتْ باسْم غيْرِها إِذا كَانَت معَها، أَو من سَبَبِها. وَفِي الحَدِيث: أَنه سُئلَ عَن)
العَقيقَة فَقَالَ: لَا أحِب {العُقوقَ لَيْسَ فِيهِ توْهينٌ لأمر} العَقيقة، وَلَا إسْقاطٌ لَهَا، وَإِنَّمَا كرِه الاسمَ، وأحَبَّ أَن تُسَمّى بأحْسَن مِنْهُ، كالنّسيكَةِ، والذّبيحَة، جرْياً على عادَتِه فِي تغْيير الاسْم القَبيح.
وجعَل الزّمَخْشَريُّ الشَّعر أصْلاً، والشّاة المذبوحةَ مُشتَقّة مِنْهُ. والعَقيقَةُ من البَرْقِ: مَا يبْقَى فِي السَّحابِ من شُعاعِ، قَالَه اللّيثُ. وَقَالَ غيرُه: عَقيقةُ البَرْق: مَا انْعقّ مِنْهُ، أَي: تسرّب فِي السَّحاب كالعُقَقِ، كصُرَد. وَقيل: {العَقيقة} والعُقَق: البَرْق إِذا رأيتَه وسط السّحاب كأنّه سيْف مسْلول قَالَ اللّيث: وَبِه تُشَبَّه السّيوفُ فتُسمّى عَقائِقَ. قَالَ عنْتَرَةُ:
(وسَيْفي! كالعَقيقَةِ فَهُوَ كِمْعِي ... سِلاحي لَا أفَلَّ وَلَا فُطارا)
(26/170)

وَأنْشد اللّيثُ لعَمْرو بنِ كُلْثوم:
(بسُمْرٍ من قَنا الخَطّيِّ لُدْنٍ ... وبيضٍ {كالعَقائِقِ يجْتَلينا)
وَفِي الأساس: مَا أدْري شِمْتَ عَقيقَة أم شِمتُ} عقيقة أَي: سَللتَ سَيفاً أم نظَرتُ الى برْقٍ. وَهِي البَرقَة الَّتِي تستَطيل فِي عُرْضِ السّحابِ، وَقد أكثَروا استِعارَتَها للسّيف، حَتَّى جعَلوها من أسمائِه، فَقَالُوا: سَلّوا {عَقائِقَ} كالعَقائِق. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: العَقيقَة: المَزادَة. والعَقيقَة: النّهْر.
والعَقيقَة: العِصابةُ سَاعَة تُشَقُّ من الثّوْب. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدة، وابنُ الأعرابيّ أَيْضا: العَقيقَة: غُرْلَة الصّبيّ إِذا خُتِن. وَالْأَصْل فِي كلِّ ذَلِك {عَقّ} يعُقّ {عقّاً: إِذا شقّ وقطَع، فَهُوَ} معْقوقٌ {وعَقيقٌ. وَمِنْه تسمِيَةُ شَعَر الموْلودِ عَقيقَة، لِأَنَّهُ إِن كَانَ على رأسِ الإنسيّ حُلِقَ وقُطِع، وَإِن كَانَ على البَهيمة فإنّها تُنْسِلُه. والذّبيحَة تُسمّى عَقيقة لِأَنَّهَا تُذبَح، فيُشَقّ حُلْقومها ومَريئُها وودَجاها قطْعاً، كَمَا سُمّيَت ذَبيحةً بالذّبْح، وَهُوَ الشّقُّ. (و) } عقّ عَن الْمَوْلُود {يعِقُّ} ويَعُقّ: حلَق {عَقيقَتَه، أَو ذبَح عَنهُ شَاة.
وَفِي التّهذيب والصِّحاح: يومَ أسبوعِه، فقيّدَه بالسّابع. قَالَ اللّيثُ: تُفصَل أعضاؤُها، وتُطْبَخُ بماءٍ ومِلْح، فيَطْعَمُها الْمَسَاكِين. وَفِي الحَدِيث: أنّ النّبي صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم عقّ عَن الْحسن والحُسين رَضِي الله عَنْهُمَا. وعقّ بالسّهْم: إِذا رمَى بِهِ نحْوَ السّماءِ، وذلِك السّهمُ يُسَمّى} عَقيقةً وَهُوَ سهم الاعْتِذار، وَكَانُوا يفعَلونه فِي الجاهليّة، فَإِن رجَع السّهم مُلطَّخاً بالدّم لم يرْضوا إِلَّا بالقَوْد، وَإِن رجعَ نقيّاً مسَحوا لِحاهُم، وصالَحوا على الدِّيّة. وَكَانَ مسْحُ اللِّحَى عَلامَة
(26/171)

للصُّلْح، كَمَا فِي العُباب. وَفِي اللّسان: أصلُه أَن يُقتَل رجلٌ من القَبيلة، فيُطالَب القاتِلُ بدَمِه، فتجْتَمع جَماعة من الرّؤساءِ الى أولياءِ القَتيل، ويعْرِضون عَلَيْهِم الدِّيَة، ويسألون العَفْوَ عَن الدّم، فإنْ كَانَ وليُّه قَوِيا حَميّاً أَبى أخعذَ الدِّيَة، وَإِن كانَ ضَعيفاً شاورَ أهلَ قبيلَتِه، فَيَقُول للطّالِبين: إنّ)
بينَنا وَبَين خالِقنا عَلامَة للأمْر والنّهْي، فيقولُ لَهُم الآخَرون: مَا عَلامَتُكم فَيَقُولُونَ: نأخذُ سهْماً فنُركِّبُه على قوْس، ثمَّ نرْمي بِهِ نَحْو السّماء، فَإِن رجعَ إِلَيْنَا مُلَطَّخاً بالدّم فقد نُهينا عَن أخذِ الدِّية، وَلم يرْضَوا إِلَّا بالقَوَد، وَإِن رجَعَ نقِياً كَمَا صعَد فقد أُمِرْنا بأخذِ الدِّية، وصالَحوا، فَمَا رجَع هَذَا السّهمُ قطُّ إِلَّا نقِيّاً، وَلَكِن لَهُم بِهَذَا عُذْر عِنْد جُهّالِهم. وَقَالَ شاعِرٌ من أهل الْقَتِيل وَقيل: من هُذَيْل. وَقَالَ ابنُ بَرّي: هُوَ للأشْعَر الجُعْفِيّ وَكَانَ غائِباً عَن هَذَا الصُلْح:
( {عَقّوا بسَهْمٍ ثمّ قَالُوا صالِحوا ... يَا ليتَني فِي القَوْم إذْ مسَحوا اللِّحَى)
قَالَ الأزهَريُّ: وَأنْشد الشافِعي للمُتَنَخِّل الهُذَلي:
(عقّوا بسَهْمٍ وَلم يشْعُر بِهِ أحدٌ ... ثمَّ استفاءُوا وَقَالُوا حبّذا الوضَحُ)
أخْبَرَ أنّهم آثَروا إبِلَ الدِّيَة وألبانَها على دمِ قاتِل صاحِبهم. والوَضَح هَاهُنَا: اللّبَن. ويُروى عقّوا بسَهم بِفَتْح الْقَاف، وَهُوَ من بابِ المُعْتَلّ.} وعقَّ والِدَه {يعُق} عقًّا، و {عُقوقاً بالضّمِّ} ومَعَقّة: شَقّ عَصا طاعَتِه، وَهُوَ ضِدُّ بَرَّه وَقد يُعَمّ بلَفْظ العُقوق جميعُ الرّحِم. وَفِي الحَدِيث: أكبَرُ الكَبائِر الإشراكُ بِاللَّه، وعُقوق الوالِدَين، وقَتْلُ النّفْس، واليَمين الغَموس. وَأنْشد لسَلَمة المخْزوميّ:
(إنّ الْبَنِينَ شِرارُهم أمثالُه ... مَنْ عقّ والدَه وبَرَّ الأبعدا)
وَقَالَ زُهَير:
(26/172)

(فأصْبحْتُما فِيهَا على خيْرِ موْطِن ... بعيدَيْنِ فِيهَا من عُقوق ومأثَمِ)
وَقَالَ آخر، وَهُوَ النَّابِغَة:
(أحْلامُ عادٍ وأجْسامٌ مطهَّرَةٌ ... من {المَعَقّةِ والآفاتِ والأثَمِ)
فَهُوَ} عاقٌّ {وعَقٌّ. وَمِنْه قولُ الزَّفَيان واسمُه عَطاءُ بنُ أُسَيد: أَنا أَبُو المِرْقاِ} عَقّاً فَظّا لمَن أُعادِي مِدْسَرا دَلَنْظَى هَكَذَا أنشدَه الصَّاغَانِي، وروايةُ ابْن الأعرابيّ هَكَذَا: أَنا أَبُو المِقْدام {عَقّاً فَظّا بِمن أُعادي مِلْطَساً مِلَظّا أكُظُّه حَتَّى يموتَ كَظّا ثُمَّتَ أُعْلي رأسَه المِلْوَظّا)
صاعِقَةً من لَهَبٍ تلظّى قيل: أَرَادَ} بالعَقّ هُنا {العاقّ، وقيلَ: المُرُّ من الماءِ} العُقاق، كَمَا سَيَأْتِي، {وعَقَقٌ، مُحرَّكة هَكَذَا فِي سائِر النُسَخ، وَالصَّوَاب:} عُقَق، كعامِرٍ وعُمَر، معْدولٌ من عاقّ للمُبالغة، كغُدَرٍ من غادِرٍ، وفُسَق من فاسِق. وَمِنْه قَول أبي سُفْيان يومَ أُحُد لحَمْزَة رَضِي الله عَنهُ حِين رَآهُ مقْتولاً: ذُقْ عُقَقُ أَي: ذُق جَزاءَ فِعلِك يَا {عاَقّ، كَمَا فِي الصِّحاح. ويُروى أَيْضا: رجُلٌ عُقُق بضمّتين أَي: عاقٌّ، كَمَا فِي اللّسان جمْع الأولى:} عقَقَة، مُحرَّكَة ككافر وكفَرة، كَمَا فِي الصّحاح، زَاد الصاغانيّ: {وعُقَّق، مِثَال سُكَّر. وَأنْشد لرؤْبَة: من العِدا والأقربينَ} العُقَّقا {وعَقاقِ، كقطام: اسْم من} العُقوقِ كَمَا فِي العُباب. ونقلَه ابْن بَرّي أَيْضا، وَأنْشد لعَمْرة بنتِ دُريد ترْثيه:
(26/173)

(لعَمْرُك مَا خشيتُ على دُرَيْدٍ ... ببَطْنث سُمَيْرةٍ جيْش العَناقِ)

(جَزَى عنّا الإلهُ بَني سُلَيْمٍ ... {وعقّتْهُم بِمَا فَعَلوا} عَقاقِ)
وماءٌ {عُقٌّ} وعُقاقٌ، بضمِّهما أَي: مُرٌّ شَديدُ المَرارة، أَو مُرٌ غليظ، الواحِدُ والجَمْعُ سَواءٌ مثل قُعّ وقُعاع. وفَرَسٌ {عَقوق، كصَبور: حائِلٌ، أَو حامِل، وَذَلِكَ إِذا انفتَق بطْنُها واتّسَع للولَد ضِدٌّ. قَالَ أَبُو حَاتِم فِي الأضداد: زعَم بعضُ شيوخِنا أنّ الفرَس الحامِل يُقال لَهَا: عَقوق، وَيُقَال أَيْضا للحائِل: عَقوقٌ. وَفِي الحَدِيث: أَتَاهُ رجُلٌ مَعَه فرَسٌ عَقوقٌ، أَي: حائِل أَو هُوَ على التّفاؤل كَمَا ظنّه أَبُو حَاتِم قَالَ: كأنّهم أَرَادوا أنّها ستحْمِل إِن شاءَ الله تَعَالَى. قَالَ الأزهريّ: وَهَذَا يفرْوى عَن أبي زيْد ج:} عُقُقٌ، بضمّتين كقَلوصٍ وقُلُصٍ، كَمَا فِي العُباب. ونظّره الجوْهَريُّ برَسولٍ ورسُل. قَالَ رؤبَة يصِف صائِداً: وسَوْسَ يدْعو مُخْلِصاً ربَّ الفَلَقْ سِرّاً وَقد أوّن تأْوينَ العُقُقْ يُروى أوّن على وزن فعّل، يُريد الواحدَ من الحَمير، والأوْنُ: العِدْلُ، أَي: شرِبَ حَتَّى صَار كأنّه فرَسٌ حامِل، ويُروى: أوّنَّ على وزن فعّلْن يُريد بذلِك الجماعةَ مِنْهُم، أَي شربْن حَتَّى كأنّ كُلَّ واحدَة منهنّ {عَقوقٌ، أَي: حَامِل، فشبّه بطونَها بالأعْدالِ. جج أَي جمْع الجَمْع: عِقاقٌ ككِتاب مثل قُلُص وقِلاص. وَقد} عقّت {تعِقُّ من حدّ ضرَبَ، وَمِنْه الحَدِيث: من أطْرَقَ مُسلِماً،} فعقّت لَهُ)
فرسُه، كَانَ لَهُ كأجرِ كَذَا {عقّتْ أَي: حملَت} عَقاقاً كسَحاب {وعَققاً مُحرَّكة} وأعَقّت، وَسَيَأْتِي قَرِيبا فِي كَلامِ المُصنِّف أَو {العَقاق، كسَحابٍ، وكِتاب: الحَمْلُ بعَيْنِه. قَالَ أَبُو عمْرو: أظْهَرت الأتانُ} عَقاقاً،
(26/174)

بِفَتْح الْعين: إِذا تبيّن حمْلُها. ويُقال للجَنين: عَقاقٌ. قَالَ:
(جَوانِحُ يمْزَعْنَ مزْعَ الظِبا ... ءِ لم يتّرِكْنَ لبَطْنٍ عَقاقا)
أَي: جَنيناً. هَكَذَا قَالَ الشّافِعيّ: {العَقاقُ بِهَذَا المعْنى فِي آخِر كِتاب الصّرفِ. وَأما الأصمعيُّ فإنّه يَقُول العَقاق مصْدر العَقوق. قَوْله:} والعَقَقُ، مُحرَّكة: الانْشِقاقُ هَكَذَا فِي سَائِر النُسَخ، والصّوابُ {كالعَقَق محرّكةً، أَي: بِمَعْنى الحَمْلِ، كَمَا فِي اللّسان والصِّحاح والعُباب. يُقال: أظْهَرت الأتانُ} عقَقاً، أَي: حمْلاً. وأنشَدوا لعَديّ بنِ زَيْدٍ العِباديّ:
(وترَكْتُ العَيْر يدْمَى نحْرُه ... ونَحوصاً سَمْحَجاً فِيهَا {عَقَقْ)
وَأما} العَقَق، محركةً، بمعْنى الانشِقاق فخطأٌ ينْبَغي التّنَبُّه لذَلِك، وَالله أعلم. وَفِي الْمثل: أعزّ من الأبلَق {العَقوق:
(طلَب الأبْلَقَ} العَقوقَ فلمّا ... لم ينَلْه أرادَ بيْضَ الأنوقِ)
وَمن أمثالِهم أَيْضا فِي الرّجُل يسألُ مَا لَا يكون، وَمَا لَا يُقْدَرُ عَلَيْهِ: كلّفتَني الأبْلَق العَقوقَ.
ومثلُه: كلّفْتَني بَيْضَ الأنوقِ. وَقيل: الأبْلَقُ العَقوق: الصُّبح لِأَنَّهُ ينْشَقّ. وَقد مرّ مَا يتعلّق بِهِ فِي: ب ل ق وأ ن ق فراجعْه. ويُقال: أهشُّ من نَوَى العَقوق وَهُوَ نَوًى هشٌّ أيّ رِخْو لَيِّنُ المَمْضَغَةِ تأكُله العَجوز أَو تَلوكُه، تُعْلَفُه النّاقةُ العَقوق إلْطافاً لَهَا، فلِذلك أُضيف إِلَيْهَا. قَالَ اللّيثُ: وَهُوَ من كَلَام أهْل البَصْرة، وَلَا تعرِفُه الأعرابُ فِي بادِيَتها.! وعَقّةُ: بطْنٌ من النَّمِر بنِ قاسِط
(26/175)

بنِ هِنْب بنِ أفْصَى بن بُعْمِيّ بن جَديلَة قَالَ الأخْطَل:
(ومُوَقَّع أثَرُ السِّفارِ بخَطْمِه ... من سودِ عَقّةَ أَو بَني الجوّالِ)
الموقَّع: الَّذِي أثّر القَتَبُ على ظهْرِه. وَبَنُو الجوّال فِي بَني تغْلِب. وَقَالَ ابنُ الكَلبيّ فِي الجَمْهَرة: فمِنْ بَني هِلال {عقّةُ بنُ البِشْرِ بنِ هِلالِ بنِ البِشْر بن قيْس بنِ زُهَيْر بنِ عقّة بن جُشَم بن هِلال بنِ رَبيعةَ بنِ زَيد مَناةَ الَّذِي كَانَ على بني النَّمِر يومَ عيْنِ التّمر، لَقيَهُم خالِدُ بنُ الوَليد، فقتَله خالدُ بنُ الوَليد رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، وصلَبه. قلت: وَالَّذِي فِي أنْسابِ أبي عُبَيد القاسِم بنِ سَلاّم مَا نصُّه: وَكَانَت أوسُ مَناة من النّمِر بن قاسِط أُبيدُوا يَوْم لَقِيَهم خالدُ بنُ الوَليد فِي زَمَن أبي بكْر رَضِي الله عَنْهُمَا، ورَئِيسهم يَوْمئِذٍ لَبيدُ بنُ عُتْبة، يُقَال: هُوَ رَئيسُ أوْس خاصّة، ثمَّ قَالَ:)
وَمن بَني تَيْم الله من النَّمِر الضّحْيان، واسمُه عامرُ بن سَعْد بنِ الخَزْرج بنِ تيْم الله، وَأَخُوهُ عَوفُ بنُ سعْد، من ولَده عَقّةُ بنُ قيْس بنِ بِشر: كَانَ على بَني النَّمِر يَوْم لَقيَهم خالدُ بن الوَليد بعَيْن التّمر، فقتلَه وصلَبَه. وَقَالَ ابنُ دُريد: العَقّةُ: البَرْقَةُ المُستَطيلة فِي السّماءِ. وَفِي الأساس: فِي عُرْضِ السّحاب. زَاد غيرُه: كأنّه سيفٌ مسْلول. والعَقّة: حُفْرةٌ عَميقةٌ فِي الأرضِ والجمعُ} عَقّات {كالعِقّ، بالكَسْر. هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَالصَّوَاب بالفَتْح، وَهُوَ حفْر فِي الأَرْض مُستطَيلٌ، سُمِّيَ بالمَصْدر، كَمَا فِي اللّسان.} والعُقّة، بالضّمِّ: الَّتِي يلعَبُ بهَا الصِّبْيان كَمَا فِي اللِّسَان. وَفِي الصِّحاح: {عِقّانُ النّخيل والكُرومِ، بِالْكَسْرِ: مَا يخرُج من أصولِهما. وَفِي الصِّحاح والعُباب: من أصولِها، وَإِذا لم تُقْطَع} العِقّانُ فسدَت الْأُصُول.
(26/176)

وَقد {أعقّت} إعقاقاً: أخرَجَتا {عِقّانَهما.} وعَواقُّ النّخْل: رَوادِفُه، وَهِي فُسْلانٌ تنبُت مَعَه كَمَا فِي العُباب. {والعَقْعَقُ كجَعْفَر: طائِرٌ معْروف فِي حجْم الحَمامِ أبْلَقُ بسَواد وبَياض أذْنَب، وَهُوَ نوْع من الغِرْبان، والعَرَبُ تتشاءَمُ بِهِ، كَمَا فِي المِصْباح،} يُعَقْعِق بصَوْتِه {عقْعَقَةً: يُشْبِه صوتُه العيْنَ والقافَ إِذا صات، وَبِه سُمّي، وَقد} عقْعَق الطائِرُ بصوْتِه: إِذا جاءَ وذهَب، قَالَ رؤبة: ومَنْ بَغَى فِي الدّين أَو تعمّقا وفرّ مخْذولاً فَكَانَ {عَقْعَقا قَالَ ابنُ بَرّيّ: ورَوى ثعْلَبٌ عَن إسحاقَ المَوْصليّ أَن} العَقْعَق يُقال لَهُ الشّجَجَى. وَفِي حَدِيث النّخَعيّ: يقتُلُ المُحرِمُ العَقْعَقَ. قَالَ ابنُ الْأَثِير: وَإِنَّمَا أجازَ قتْلَه لأنّه نوعٌ من الغِرْبان. وَهَذَا ماءٌ {أعقّه الله، أَي: أمرّه وَكَذَلِكَ: أقعّه الله.} وأعقّت الأرضُ الماءَ: أمرّتْه. وَقَالَ الجعدِيُّ: بحرُك بحرُ الجودِ مَا {أعقّهُ ربّكَ والمَحْرومُ مَنْ لم يُسْقَهُ أَي: مَا أمرّه. (و) } أعقّت الفرَسُ والأتانُ: إِذا حملَت وانْفَتَق بطنُها. {والإعْقاقُ فِي الخَيْل والحُمُر بعدَ الإقْصاص. وَقيل:} عقّت: إِذا حمَلت، {وأعقّت إِذا نبتَت} العَقيقةُ فِي بطنِها على الولَد الَّذِي حملَتْه.
وَهِي {عَقوقٌ على غيْر القِياس، وَلَا يُقال:} مُعِقٌّ، وَهَذَا نادِر، أَو يُقال ذلِك فِي لُغَيّة رَديئَة وَمِنْه قولُ رُؤبَة: قد عتَق الأجْدَعُ بعد رِقِّ بقارحٍ أَو زَوْلَة! مُعِقِّ)
(26/177)

وَكَانَ أَبُو عَمْرو يَقُول: {عقّت، فَهِيَ} عَقوق، {وأعَقّتْ فهيَ} مُعِقّ. واللُغَة الفَصيحةُ {أعقّت فَهِيَ} عَقوق. وَفِي نَوادِر الْأَعْرَاب: {اعتَقّ السّيْفَ من غِمدِه، واهْتَلَبه، وامْتَرقَه، واختلَطَه: إِذا استلّه.
قَالَ الجُرْجانيّ: الأصلُ اخترَطه، وكأنّ اللاّم مُبدَلة مِنْهُ، وَفِيه نظَر. (و) } اعتقّ السّحابُ: انْشَقّ واندَفَع مَاؤُهُ. قَالَ أَبُو وَجْزَة:
(حتّى إِذا أنْجَدَتْ أرواقُه انهزَمَتْ ... {واعتَقّ مُنْبعِجٌ بالوَبْلِ مبْقورُ)
} وانعَقّ الغُبارُ: انشقّ وسَطَع عَن ابنِ فارِس، قَالَ رؤبةُ: إِذا العَجاجُ المُستَطارُ {انْعَقّا (و) } انعقّت العُقْدَة: انْشَدّت واستَحْكَمَت. وانعقّت السّحابَة: تبعّجَتْ بالماءِ وانشَقّت. وكُلُّ انشِقاقٍ فَهُوَ {انعِقاقٌ. يُقال:} انعَقّ الثّوبُ، أَي: انشَقّ، عَن ثَعْلب. {وانعَقّ البَرْقُ: تشقّق. والتّركيبُ يدلُّ على الشَّقِّ، وَإِلَيْهِ ترجع فُروعُ البابِ بلُطْفِ نظَر. وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ:} العَقيقُ، كأمير: البَرقُ، وَبِه فَسّر بعضُهم قولَ الفَرزْدَق:
(قِفي ودِّعينا يَا هُنَيْدُ فإنّني ... أرى الحَيَّ قد شامُوا العَقيقَ اليَمانِيا)
أَي: شامُوا البَرْقَ من ناحِيَة اليَمَن. {وعَقّ البرقُ: انشقّ. ويُقال:} الانعِقاقُ: تشقُّقه. والتّبوّجُ: تكَشُّفه، {وعَقيقَتُه: شُعاعُه.} وانعَقّ الوادِي: عَمُق. {والعَقائِقُ: النِّهاءُ والغُدْران فِي الأخاديدِ} المُنْعَقّة، حَكَاهُ أَبُو حَنيفة.
(26/178)

وأنْشَدَ لكُثيِّر بنِ عبدِ الرّحمنِ الخُزاعي يصفُ امْرَأَة:
(إِذا خرَجَت من بيْتِها راقَ عينَها ... مُعوَّذُه وأعجَبَتْها {العَقائِقُ)
أَرَادَ معوَّذَ النّبت حوْل بيتِها. وقيلَ: العَقائِق: الرِّمال الحُمْر. وعقّت الريحُ المُزْنَ} تعُقُّه {عَقّاً: إِذا استدرّتْه كأنّها تشُقُّه شقّاً. قَالَ الهُذَليُّ يصِف غيْثاً:
(حارَ} وعقّتْ مُزْنَهُ الرّيحُ وانْ ... قارَ بهِ العَرْضُ وَلم يُشْمَلِ)
حَار: تحيّر وتردّد، واستدَرّته ريحُ الجَنوب، وَلم تهُبّ بِهِ الشّمالُ فتَقْشَعَه. وانْقارَ بِهِ العرْضُ، أَي: عرْض السّحابِ وقَعَت مِنْهُ قِطْعة. وسَحابة {مَعْقوقَة: إِذا} عُقَّت {فانْعَقّتْ. وسَحابة} عَقّاقة: إِذا دَفَعت ماءَها وَقد {عقَّت. قَالَ عبدُ بَني الحَسْحاس يصِف غيْثاً:
(فمرّ على الأنْهاءِ فانْثَجَّ مُزنُه ... } فعَقّ طَويلاً يسكُبُ الماءَ ساجِيا)
ومنهُ قولُ ابنةِ المُعَقِّر البارِقيّة: أرى سَحابةً سَحماءَ {عَقّاقَة، كأنّها حُوَلاءُ نَاقَة، ذَات هَيْدب دانٍ، وسَيْرٍ وانٍ. رَوَاهُ شَمِر. وَمَا} أعقّه لوالِدِه. {وأعقّ فلانٌ: إِذا جاءَ} بالعُقوقِ. كَمَا يُقال: أحْوَب: إِذا)
جاءَ بالحُوبِ. وَمِنْه قولُ الْأَعْشَى أنشَده ابنُ السِّكيت:
(فإنّي وَمَا كلّفتُموني بجَهْلِكمْ ... ويعْلَمُ رَبّي مَنْ {أعقَّ وأحْوَبا)
وَفِي المثَل:} أعقُّ من ضَبٍّ. قَالَ ابنُ الأعرابيّ: إِنَّمَا يُريدُ بِهِ الأُنثَى. {وعُقوقُها: أنّها تأكُلُ أولادَها.} والعُقُق، بضمّتين: البُعَداء من الأعْداءِ. وَأَيْضًا: قاطِعو الأرْحام.
(26/179)

ويُقال: {عاقَقْتُ فُلاناً} أُعاقُّه {عِقاقاً: إِذا خالَفْتَه. وَفِي الحَدِيث: مثَلكم ومثَلُ عائِشَة مثَلُ العَيْن فِي الرّأسِ تؤذي صاحِبَها وَلَا يَسْتَطيع أَن} يعُقَّها إِلَّا بالّذي هُوَ خيْر لَهَا. هُوَ مُسْتَعار من عُقوق الوالِدَين. ويُقال للصّبيّ إِذا نشأَ مَعَ حيٍّ حَتَّى شَبّ وقَوِيَ فيهم: {عقّت تَميمَتُه فِي بني فُلان. وَمِنْه قولُ الشّاعر:
(بلادٌ بهَا عَقَّ الشّبابُ تَميمَتي ... وأوّلُ أرضٍ مسَّ جِلدِي تُرابُها)
والأصلُ فِي ذَلِك أنّ الصّبيَّ مادام طِفلاً تُعَلِّق أمُّه عَلَيْهِ التّمائم تُعَوِّذُه من العَيْن، فَإِذا كبِر قُطِعَت عَنهُ. قلت: ووقَع فِي خُطْبةِ المُطَوَّل للسّعد: بِلادٌ بهَا نِيطَتْ عليَّ تَمائِمي وَمَا ذَكَرنا هُوَ الأصحُّ. وكُلّ شقّ وخَرْق فِي الرّمل وغيْره فَهُوَ} عَقٌّ. {والعَقوق، كصَبور: موضِع، وَبِه فُسِّر قولُ الشّاعر، أنشدَه ابنُ السِّكّيت:
(وَلَو طلبُوني} بالعَقوقِ أتيتُهم ... بألفٍ أؤدِّيه الى القومِ أقْرَعا)
ويُقال: المُرادُ بِهِ الأبْلق، والوَجْهان ذكَرَهما الجوهَريُّ. ويُقال للمُعْتَذِر إِذا أفرطَ فِي اعتِذاره: قد {اعْتَقّ} اعْتِقاقاً. ويُقال للدّلو إِذا طلَعت من البِئْر مَلأى: قد {عقّت} عَقّاً. وَمن العَرِب مَن يَقُول: {عَقّت} تعْقِيَة. وأصلُها عقّقَت فَلَمَّا اجتَمَعت ثُلاثُ قافات قلَبوا إحْداها يَاء، كَمَا قَالُوا: تظَنّيْت من الظَّنِّ، وَأنْشد ابنُ الْأَعرَابِي: عقّتْ كَمَا عقّتْ دَلوفُ العِقْبان شبّه الدّلْوَ وَهِي تَشُقُّ هَواءَ البِئْر طالِعةً بسرعَةٍ بالعُقاب تدْلِف فِي طيَرانِها نحوَ الصَّيد.
(26/180)

{والعَقْعَقَة: حركةُ القِرْطاسِ والثّوبِ الجَديد، كالقَعْقَعَة.} والعَقيقِيّون: جماعةٌ من الأشرافِ. مِنْهُم أَبُو مُحَمَّد الحسَن بنُ محمدِ بنِ يَحْيى العدَويّ، صَاحب كتاب النَّسَب. روى عَن جدّه يَحْيى بنِ الحسَن. وَأَبُو الْقَاسِم أحمدُ بنُ الحُسَيْن بنِ أحمدَ بنِ عليّ بنِ محمدِ بنِ جعْفرٍ العَقيقيُّ، من كبار الدِّمَشْقِيّين فِي أثناءِ المائةِ الرابعةِ، وَهُوَ صَاحب الدّار الَّتِي صَارَت المدرسةَ الظاهريّةَ بِدِمَشْق، مَاتَ سنة. ومُنية {عَقيق: قَرْيَة بِمصْر.} والأعِقّة: رمل. وَبِه فسّر السّكريُّ قولَ أبي) خِراشٍ: وَمن دونِهم أرضُ! الأعِقّة والرّملُ
ع ل ق
العَلَق، مُحرَّكة: الدّمُ عامّة مَا كَانَ أَو هوَ الشّديدُ الحُمْرةِ، أَو الغَليظُ، أَو الجامِدُ قبلَ أَن ييْبَس، قَالَ الله تعالَى:) خلَقَ الإنسانَ من علَق (وَفِي حَدِيث سَريّةِ بَني سُلَيْم: فَإِذا الطّيْرُ ترْميهم بالعَلَق أَي: بقِطَع الدّمِ. وَقَالَ رؤْبَة: تَرى بهَا من كلِّ مِرْشاشِ الوَرَقْ كثامِر الحُمّاضِ من هَفْتِ العَلَقْ القِطعَة مِنْهُ العَلَقة بِهاءٍ. وَفِي التّنزيل:) ثمَّ خلَقْنا النُّطْفَةَ عَلَقةً (وَفِي حَديث ابنِ أبي أوْفَى: أَنه بَزَق علَقَةً، ثمَّ مضى فِي صَلاتِه أَي قِطْعَة دم مُنْعَقِد. والعَلَقُ: كُلُّ مَا عُلِّقَ. وَأَيْضًا: الطّينُ الَّذِي يعْلَق باليَد. وَأَيْضًا: الخُصومَة والمَحَبّة اللازِمَتان، وَقد علِقَ بِهِ علَقاً: إِذا خاصَمَه، وعَلِق بِهِ علَقاً: إِذا هوِيه، وَسَيَأْتِي.
(26/181)

وَذُو علَق: اسْم جبَلٍ عَن أبي عُبَيدة كَمَا فِي الصِّحاح. قَالَ غيرُه: لبَني أسَد ويُقال: هُوَ وَرَاءَ عرَفة، وَقيل: جبَل نجْدِيّ لهُم فِيهِ يوْم م مَعْروف على بَني رَبيعَة بنِ مالِك. وَأنْشد أَبُو عُبَيدٍ لعَمْرو بنِ أحْمر:
(مَا أمُّ غُفْرٍ على دَعْجاءِ ذِي علَقٍ ... يَنْفي القَراميدَ عَنْهَا الأعصَمُ الوَقِلُ)
والعَلَق: دُوَيْبَّة، وَهِي دُويْدَةٌ حمراءُ تكونُ فِي الماءِ تعْلَقُ بالبَدَن وتمُصُّ الدّمَ، وَهِي من أدْوِيَة الحَلْقِ والأورامِ الدّمويّة لامْتِصاصها الدّمَ الغالبَ على الْإِنْسَان. وَفِي حَدِيث عَامر: خيرُ الدّواءِ العلَق والحِجامَةُ. والعَلَق: مَا تتَبَلَّغُ بِهِ الماشيةُ من الشّجَر كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَ: وأكتَفي من كَفافِ الزّاد بالعَلَقِ كالعُلْقَة بالضّمّ، وَكَذَلِكَ العَلاقُ والعَلاقة كسَحاب وسَحابَة. وأكثرُ مَا يُستَعمل فِي الجَحْدِ، يُقال: مَا ذُقْت عَلاقاً. وَمَا فِي الأرضِ عَلاق وَلَا لَماق، أَي: مَا فِيهَا مَا يُتَبَلَّغُ بِهِ من عيْش. وَيُقَال: مَا فِيهَا مرْتَعٌ. قَالَ الأعْشى:
(وفَلاةِ كأنّها ظهْرُ تُرْسٍ ... ليسَ إِلَّا الرّجيعَ فِيهَا عَلاقُ)
يَقُول: لَا تَجِد الإبلُ فِيهَا عَلاقاً إِلَّا مَا تُردِّده من جِرَّتِها. وَقَالَ ابنُ عبّاد: العلَقُ: معْظَمُ الطّريق.
والعَلَقُ: الَّذِي تُعَلَّقُ بِهِ البَكَرَة من القامَةِ. يُقال: أعِرْني عَلَقَك، أَي: أداةَ بكَرتِك، قَالَ رؤبَة:) قَعْقَعةَ المِحْوَرِ خُطّافَ العَلَقْ وقيلَ: البَكَرةُ نفسُها والجَمْعُ أعلاق، قَالَ: عُيونُها خُزْرٌ لصَوْتِ الأعلاق الأعلاقْ أَو العَلَق: الرِّشاءُ، والغَرْبُ،
(26/182)

والمِحْوَرُ والبكَرة جَميعاً، نَقله اللّحْياني. قَالَ: يُقال: أعيرُونا العلَق فيُعارونَ ذَلِك كلّه. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: العلَقُ: اسمٌ جَامع لجَميع آلاتِ الاسْتِقاء بالبَكَرة، ويدخلُ فِيهَا الخَشبتان اللّتان تُنْصَبان على رأسِ البِئْرِ ويُلاقَى بَين طَرَفيْهِما العالِيَيْن بحبلٍ، ثمَّ يوتَدانِ على الأَرْض بحبْلٍ آخر يُمَدُّ طرفاهُ للأرْض، ويُمَدّان فِي وتِدَيْن أُثْبِتا فِي الأَرْض، وتُعلَّقُ القامَةُ وَهِي البكَرة فِي أَعلَى الخشَبَتين، ويُسْتَقى عَلَيْهَا بدلْوَين، ينزِعُ بهما ساقِيان، وَلَا يكونُ العلَقُ إِلَّا السّانِيةَ وجُملَة الأداةِ من: الخُطّاف، والمِحْور، والبَكَرة، والنّعامَتين، وحِبالها، كَذَلِك حفِظْتُه عَن الْعَرَب. أَو هُوَ الحَبْل المُعلَّق بالبَكرة، وَأنْشد ابنُ الْأَعرَابِي: كلا زَعَمْت أنّني مَكْفيُّ وفوْق رَأْسِي علَقٌ ملْويُّ وَقيل: هُوَ الحبْلُ الَّذِي فِي أعْلى البكَرة، وأنشدَ ابنُ الْأَعرَابِي أَيْضا: بِئْسَ مَقامُ الشّيخِ بالكَرامهْ مَحالَةٌ صَرّارَةٌ وقامَهْ وعلَقٌ يزْقو زُقاءَ الهامَهْ قَالَ: لمّا كَانَت القامَةُ معلَّقةً فِي الحبْلِ جعَلَ الزُّقاءَ لَهُ، وإنّما الزُّقاءُ للبكرة. والعلَق: الهَوَى والحُبُّ اللازِم للقَلْب. وَقَالَ اللِّحيانيُّ: العلَق: الهَوى يكونُ للرّجُلِ فِي الْمَرْأَة. وإنّه لَذو علَق فِي فُلانة، كَذَا عدّاه بفي. وَقَالُوا فِي المثَل: نظْرة من ذِي علَق يضْرب فِي نظْرةِ المُحبِّ. قَالَ ابنُ الدُّمَيْنَة:
(وَلَقَد أردْتُ الصّبْرَ عنكِ فعاقَني ... علَقٌ بقَلْبي من هَواكِ قَديمُ)
وَقد علِقَه، كفَرِح، وعلِقَ بهِ. وَفِي الصِّحاح، والعُباب: علِقَها، وبِها، وعلِق حُبُّها بقَلْبه عُلوقاً بِالضَّمِّ وعِلْقاً، بالكَسْر، وعلَقاً
(26/183)

بالتّحْريك، وعَلاقَة بالفَتح، أَي: هَوِيَها. قَالَ المَرّارُ الأسديُّ:
(أعَلاقةً أمَّ الوُلَيِّد بعدَما ... أفنانُ رأسِكِ كالثَّغامِ المُخْلِسِ)
وَقَالَ كعْبُ بنُ زهيْر رَضِي الله عَنهُ:)
(إِذا سمِعتُ بذِكْر الحُبِّ ذكَّرني ... هِنْداً فقد علِقَ الأحشاءَ مَا علِقا)
وَقَالَ ذُو الرُّمّة:
(لقد علِقَتْ ميٌّ بقَلْبي عَلاقةً ... بَطيئاً على مرِّ اللّيالي انْحِلالُها)
وَقَالَ اللِّحْياني، عَن الكِسائي: لَهَا فِي قَلْبي عِلْقُ حُبّ، وعَلاقةُ حُبٍّ، وعِلاقة حُبٍّ، قَالَ: وَلم يعرِف الأصمعيُّ: عِلْق حُبّ، وَلَا عِلاقة حُبّ، إِنَّمَا عرَف عَلاقَةَ حبٍّ، بالفَتْح، علَق حُبٍّ، بالتّحْريك. والعلَق من القِرْبَة، كعَرَقِها، وَهُوَ سيْر تُعَلَّقُ بِهِ، وَقيل: علَقُها: مَا بَقِي فِيهَا من الدُهْنِ الَّذِي تُدْهَنُ بِهِ. وقيلَ: علَقُ القِرْبَة: الَّذِي تُشدُّ بِهِ ثمَّ تُعلَّق. وعرَقُها أَن تعْرَقَ من جهدها، وَقد تقدّم. وعلِق يفْعَلُ كَذَا مثل طَفِقَ، وأنْشَدَ الجوْهَريُّ للراجِزِ: علِقَ حَوْضِي نُغَرٌ مُكِبُّ وحُمَّراتٌ شُرْبهُنّ غِبُّ إِذا غفَلْتُ غَفلَةً يَعُبُّ أَي: طَفِق يرِدُهُ، وَيُقَال: أحَبَّهُ واعْتادَه. وَفِي الحَدِيث: فعَلِقوا وَجْهَه ضَرْباً أَي: طفِقوا، وجعَلوا يضْرِبونه. وعلِق أمرَه أَي: علِمَه. وقولُهم فِي المثَل: علِقَتْ معالِقُها وصَرَّ الجُنْدَبُ تقدّم فِي حرفِ الرّاءِ. لم أَجِدهُ فِي ص ر ر وكَمْ من إحالاتٍ للمُصنِّف غير صَحيحة. وَفِي الصِّحاح: أصلُه أنّ رجلا انْتَهى الى بئْرٍ، فأعْلَق رِشاءَه برِشائِها ثمَّ سَار
(26/184)

الى صاحِب البِئْر، فادّعَى جوارَه، فَقَالَ لَهُ: وَمَا سَبَبُ ذَلِك قَالَ: علّقْتُ رِشائِي برِشائِك، فأبَى صاحِبُ البِئْر، وأمَره أَن يرتَحِل، فَقَالَ: هَذَا الْكَلَام، أَي: جاءَ الحرُّ وَلَا يُمْكِنُني الرّحيلُ. زَاد الصاغانيّ: يُضرَبُ فِي استِحْكامِ الأمْر وانْبِرامِه. وَقَالَ غيرُه: يُقال ذلِك للأمرِ إِذا وقَع وثبَت، كَمَا يُقال ذلِك لِلْأَمْرِ إِذا وقَع وثبَتَ، كَمَا يُقال: جفّ القَلم فَلَا تَتَعَنَّ. وَقَالَ ابنُ سيدَه: يُضربُ للشّيءِ تأخُذُه فَلَا تُريدُ أَن يُفْلِتَك. وَقَالَ الزّمخشريُّ: الضميرُ للدّلوِ، والمَعالِقُ يَأْتِي ذِكرُها. وعلِقَت المرْأةُ علَقاً، أَي: حبِلَتْ، نقلَهُ الجوْهَريُّ. وعلِقَت الإبِلُ العِضاهَ، كنَصَر وسمِعَ تَعْلُقُ عَلْقاً: إِذا تسنّمَتْها، أَي: رعَتْها منْ أعْلاها كَمَا فِي الصِّحاح، واقْتَصَر على الْبَاب الأول. وَنقل الفرّاءُ عَن الدُبَيْرِيّين: تعلّق كتسمّع. وَقَالَ اللِّحياني: العَلْق: أكْلُ البَهائم ورَقَ الشّجرِ، علَقَت تعْلُق عَلْقاً. وَقَالَ غيرُه: البَهْم تعْلُق من الورَق، أَي: تُصيبُ، وَكَذَلِكَ الطّيْرُ من الثّمَر. وَمِنْه الحَديث: أرواحُ الشُهداءِ فِي) حَواصِلِ طيْرٍ خُضْرٍ تَعْلُقُ من ثِمارِ الجنّة يُروَى بضمّ اللاّم وفتحِها، الأخيرُ عَن الفَرّاءِ. قلتُ: ويُروى تَسْرح وَقد رَواه عُبَيدُ بنُ عُمَيْر اللّيْثيّ. وأوردَه أَبُو عُبَيد لَهُ فِي أحاديثِ التّابِعين. قَالَ الأصمعيُّ: تَعْلُق، أَي: تتَناول بأفْواهِها. يُقال: علَقت تَعلُق عُلوقاً، وأنشدَ للكُمَيْتِ يصِفُ ناقَتَه:
(أَو فوْقَ طاوِيَةِ الحَشَى رمْليَّةٍ ... إنْ تدْنُ من فَنَنِ الألاءَةِ تعْلُقِ)
يَقُول: كأنّ قُتودِي فَوق بَقَرة وحْشيّة. قَالَ ابنُ الْأَثِير: هُوَ فِي الأصلِ للإبِل إِذا أكلَت العِضاهَ، فنُقِل الى الطير. وعلِقت الدّابّة، كفَرِح: شرِبَت الماءَ فعَلِقَتْ بهَا العَلَقَةُ كَمَا فِي الصِّحاح أَي: لزِمَتها وقيلَ: تعلَّقَتْ بهَا. والعُلْقَةُ، بالضّمِّ: كُلُّ مَا يُتَبَلَّغُ بِهِ
(26/185)

من العيْش. وَمِنْه حَديثُ أبي مالِكٍ وَكَانَ من عُلَماءِ الْيَهُود يصِفُ النّبيَّ صلّى اللهُ عَلَيْهِ وسلّم عَن التّوراةِ، فَقَالَ: من صِفَتِه أنّه يَلْبَسُ الشَّمْلَة، ويجْتَزئُ بالعُلْقَة، مَعَه قومٌ صُدورُهم أناجيلُهم، قُربانُهُم دِماؤُهم. يُقال: مَا يأكلُ فُلانٌ إِلَّا عُلْقةً. وَقَالَ الأزهريّ: العُلقَة من الطّعامِ والمَرْكَب: مَا يُتَبَلَّغُ بِهِ وإنْ لم يكُنْ تامّاً. وَقَالَ أَبُو حَنيفة: العُلقَةُ: شجَرٌ يَبْقَى فِي الشّتاءِ تعلَّقُ بِهِ الإبِلُ حتّى تُدْرِكَ الرّبيعَ. ونَصُّ كِتابِ النّبات: تتَبلّغُ بِهِ الإبِلُ. وَقَالَ غيرُه: العُلْقَةُ: نَباتٌ لَا يلْبَثُ. وَقد علَقَت الإبِلُ تعْلُق عَلْقاً وتعلّقَت: أكلَتْ من عُلْقَةٍ الشّجَر. والعُلْقَةُ: اللُّمْجَة وَهُوَ مَا فِيهِ بُلْغَةٌ من الطّعامِ الى وقْتِ الغَداءِ كالعَلاقِ، كسَحابٍ وَقد تقدّم الاستِشْهادُ لَهُ. ويُقال: لم يبْقَ عندَه عُلْقَةٌ أَي: شيْءٌ. ويُقال: أَي بقيّةٌ. وعَلَقَةُ مُحرَّكةً ابنُ عبْقَرِ بنِ أنْمار بن إراش بنِ عمْرو بنِ الغَوْثِ: بطْنٌ من بَجيلَةَ. وَمن ولَدِه جُنْدَب بنُ عبدِ الله بنِ سُفيانَ البَجَلِيّ العَلَقيُّ الصّحابيُّ الجَليلُ رضِي الله عَنهُ، نزَل الكوفةَ والبَصْرةَ.
وعَلَقَةُ بنُ عُبَيد أَبُو قَبيلة فِي الأزْدِ. وعَلَقَةُ بنُ قَيْس: أَبُو بطْن آخر. وَأما مُحمّدُ بنُ عِلْقَةَ التّيْمِيُّ الأديبُ الشاعِرُ فبالكسْر، حَكَى عَنهُ ابنُ الأعرابيّ فِي نوادِرِه، وسمِع مِنْهُ الأصمعيّ، فرْدٌ، ضبَطَه هَكَذَا أَبُو أحمدَ العسْكَريُّ فِي كِتابِ التّصْحيفِ وذكَر المَرْزَبانيُّ أَبَاهُ عِلْقَة، وَقَالَ: كَانَ أحَدَ الرُّجّازِ المتقدّمين. وكقُبَّرةٍ: عُلَّقَةُ بنُ الحارِث فِي بَني ذُبْيان من قَيْس، صَوَابه بالفاءِ كَمَا ضبَطه أئِمّة النّسَب والحافظ. وعُقَيْلُ بنُ عُلَّقَة المُرِّيّ: شاعِرٌ لَهُ أخبارُ، رَوى عَن أبيهِ، وأبوهُ أدْرك
(26/186)

عُمَر رَضِي الله عَنهُ. ولعُقَيْلٍ أَيْضا ابنٌ شاعرٌ اسْمه كاسْمِ جدّه، والصّوابُ فِي كلٍّ مِنْهُمَا بالفاءِ، كَمَا ضبَطه أئِمّةُ النّسبِ والحافِظُ. وهِلالُ بنُ عُلَّقَة التّيْميُّ: قاتِلُ رُسْتَمَ بالقادسيّة، والصّوابُ فِيهِ أَيْضا بالفاءِ، وَقد أخطأَ المُصنِّف فِي إيرادِ هَذِه الأسماءِ فِي القافِ، مَعَ أنّه ذكَرها فِي الفاءِ على الصّواب، فقد تصحّفَتْ عليهِ هُنَا، فليُتَنَبّه لذَلِك. وعُلِق، كعُنِيَ: نشِبَ العلَقُ فِي)
حلْقِه عندَ الشّرابِ فَهُوَ مَعْلوقٌ من النّاسِ والدّواِّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: يُقال: عَلاقِ يَا هَذَا كقَطامِ أخْرَجوه مُخْرَج نَزالِ وَمَا أشْبَهَه، وَهُوَ أمرٌ، أَي: تعلّقْ بِهِ. وَقَالَ غيرُه: يُقال: جاءَ بعُلَقَ فُلَقَ، كصُرَد غيرَ مصْروفَين، أَي: بالدّاهِية، حَكَاهُ أَبُو عُبَيد عَن الكِسائيِّ وَلَو قَالَ: لَا يُجْرَيانِ كعُمَر، كَانَ أحْسَن. والعُلَق أَيْضا: الجَمْعُ الْكثير. وَبِه فسّرَ بعضٌ قولَهم هَذَا. قَالَ ابنُ دُرَيد: ورجُلٌ ذُو مَعْلَقَة، كمَرْحَلَة: إِذا كَانَ مُغيراً يتعلّق بكُلِّ مَا أصابَه. قَالَ: أخافُ أنْ يعْلَقَها ذُو مَعْلَقَهْ مُعَوِّداً شُرْبَ ذَواتِ الأفْوِقَهْ والمِعْلاقان: مِعْلاقُ الدّلْو وشِبْهِها عَن ابنِ دُرَيْد. ورجلٌ مِعْلاقٌ، وَذُو مِعْلاق أَي: خَصِمٌ شَديد الخُصومة يتعلّقُ بالحُجَجِ ويستدرِكُها، وَلِهَذَا قيلَ فِي الخَصيم الجَدِل: لَا يُرْسِلُ السّاقَ إِلَّا مُمْسِكاً ساقاً أَي: لَا يدَعُ حُجّةً إِلَّا وَقد أعدّ أخْرى يتعلّقُ بهَا. والمِعْلاقُ: اللّسانُ البَليغ. قَالَ مُهلْهلٌ:
(إنّ تحْتَ الأحْجارِ حَزْماً ولِيناً ... وخَصيماً ألدَّ ذَا مِعْلاقِ)
(26/187)

ويُرْوى: ذَا مِغْلاقِ أَي: الَّذِي تُغْلَق على يَدِه قِداحُ المَيْسِر، كَذَا أنشدَه ابنُ دُرَيد. وَهُوَ لعَديِّ بنِ رَبيعة يرْثي أَخَاهُ مُهَلْهِلاً. قَالَ الزّمَخْشَريّ، عَن المُبرِّد قَالَ: مَنْ رَواهُ بالعَيْن المُهْمَلةِ فمَعْناه: إِذا علِق خصْماً لم يتخلّصْ مِنْهُ، وبالغَيْن المُعْجَمة فتأويلُه يُغْلِقُ الحُجّةَ على الخصْم. وكُلّ مَا عُلِّق بِهِ شيءٌ فَهُوَ مِعْلاقُه كالمُعْلوق، بالضّمِّ أَي: بضَمّ الْمِيم لَا نَطيرَ لَهُ إِلَّا مُغْرودٌ، ومُغفور ومُغْثور، ومُغْبور، ومُزْمور، عَن كرَاع. قَالَ اللّيْثُ: أدْخَلوا على المُعْلوق الضّمّةَ والمَدّة كأنّهم أَرَادوا حدَّ المُنْخُل والمُدْهُن، ثمَّ أدْخَلوا عَلَيْهِ المَدّة. قُلتُ: وسيأتِي المُغْلوق فِي غ ل ق.
ومَعاليقُ: ضرْبٌ من النّخْل عَن ابنِ دُريد. قَالَ أَخُو مَعْمَرِ بنِ دَلَجة: لَئنْ نجَوْتُ ونجَتْ مَعاليقْ من الدَّبَى إنّي إِذن لمَرْزوقْ والعَلْقَى، كسَكْرى: نبْتٌ. قَالَ سيبَويْه: يكونُ واحِداً وجَمْعاً وَألف للتّأنيثِ، فَلَا يُنوَّن. قَالَ العَجّاج يصِفُ ثوراً: فحطّ فِي عَلْقَى وَفِي مُكُورِ بينَ تَوارِي الشّمْسِ والذّرُورِ)
وَقَالَ غيرُه: ألِفهُ للإلحاقِ، ويُنَوَّن، الواحِدَةُ عَلْقاة، كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ ابنُ جِنّي: الألِف فِي عَلْقاة ليسَت للتّأنيث لمَجيء هَاء التّأنيثِ بعدَها، وَإِنَّمَا هِيَ للإلْحاق ببِناءِ جعْفَر وسَلْهَب، فَإِذا حذَفوا الهاءَ من عَلْقاة قَالُوا علْقَى غيرَ منوَّن لِأَنَّهَا لَو كَانَت للإلحاقِ لنُوِّنَتْ كَمَا تُنَوّن أرطىً.
أَلا ترى أَن مَنْ ألحقَ الهاءَ فِي عَلْقاة اعتَقَد فِيهَا أنّ الألفَ للإلحاقِ ولغيْر التّأْنيث، فَإِذا نزَع الهاءَ صارَ الى لُغة من اعْتَقَد أنّ الألفَ للتأْنيث فَلَا ينوِّنُها، كَمَا لم ينوِّنْها، ووافَقَهم بعد نزعِهِ الهاءَ من عَلْقاة على مَا يذْهَبون إِلَيْهِ من أنّ ألف عَلْقَى للتّأنيثِ.
(26/188)

وَقَالَ أَبُو نصْر: العَلْقَى: شجَرة تَدومُ خُضْرَتُها فِي القَيْظِ، ومنابِت العَلْقَى الرّمْلُ والسّهولُ. قَالَ جِران العَوْدِ:
(بوَعْساءَ من ذاتِ السّلاسِلِ يلْتَقي ... علَيْها من العَلْقَى نَباتٌ مؤَنَّفُ)
وَأنْشد أَبُو حَنيفَة: أوْدَى بنَبْلي كُلُّ نَيّاف شَوِلْ صاحبُ عَلْقَى ومُضاضٍ وعبَلْ قَالَ: وَهَذِه كُلُّها من شجَرِ الرّملِ. قَالَ: وأرانِي بعْضُ الأعرابِ نبْتاً زعَم أنّه العَلْقى قُضْبانُه دِقاقٌ عسِرٌ رضُّها ووَرقُه لِطافٌ يُسمّى بالفارسيّة خلوام، تُتّخَذُ مِنْهُ المَكانِسُ، وزعَم بعضُ الأطبّاءِ أنّه يُشرَبُ طَبيخُه للاسْتِسْقاءِ. وَقَالَ بعضُ العرَب الْأَوَائِل: العَلْقاةُ: شجَرةٌ تكونُ فِي الرّملِ خضْراءُ ذَات ورَق، وَلَا خيْر فِيهَا. والعالِقُ: بَعيرٌ يرْعاهُ أَي العَلْقَى. وَهُوَ أَيْضا بعيرٌ يعْلُقُ العِضاهَ أَي: ينْتِفُ مِنْهَا، وَإِنَّمَا سُمّيَ عالِقاً لأنّه يتعلّقُ بالعِضاهُ لطوله، كَمَا فِي الصّحاح والعُباب. والعُلَّيْق، كقُبَّيْط، ورُبما قَالُوا العُلَّيْقَى مثل قُبَّيْطَى: نبْتٌ يتعلّق بالشّجَر يُقال لَهُ بالفارسيّة: سِرِنْد، كَمَا قَالَ الجوْهَريُّ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: يُسمّى بِالْفَارِسِيَّةِ دركة. قَالَ: وَهُوَ من شجَر الشّوكِ، لَا يَعظُم، وَإِذا نشِبَ فِيهِ الشيءُ لم يكَدْ يتخلّصُ من كَثْرةِ شوْكِه، وشوكُه حُجَز شِدادٌ، وَله ثمَر شَبيه الفِرْادِ، وأكثرُ منابِتِها الغِياض والأشَبُ. وَقَالَ غيرُه: مضْغُهُ يشُدُّ اللِّثَةَ ويُبْرِئُ القُلاعَ، وضِمادُه يُبرِئُ بَياضَ العيْن ونُتوَّها والبَواسيرَ، وأصلُه يُفَتِّتُ الحَصى فِي الكُلْيَة.
وعُلَّيق الجبَل، وعُلَّيْق الكَلْب: نبْتان.
(26/189)

والعَوْلَق، كجَوْهَر: الغُول. وَأَيْضًا الكَلْبَةُ الحَريصَة كَمَا فِي الصِّحاح. وقولُهم: هَذَا حَديثٌ طَوِيل العَوْلق أَي الذّنَب. وَقَالَ كُراع: إِنَّه لطَويلُ العَوْلَق، أَي: الذّنَب لم يخُصُّ بِهِ حَديثاً وَلَا غيرَه. والعَوْلَق: الذّئبُ، وبينَه وبينَ الذّنَب مُجانسَة. ويُكْنَى بالعَوْلَقِ عَن الجوعِ. والعَوالِقُ: قومٌ باليَمنِ بوادٍ لَهُم يُقال لَهُ: الحَنَك بالتّحْريكِ، كَمَا فِي العُباب.)
والعَلاقَة، ويُكْسَر: الحُبُّ اللازِم للقَلْب، وَقد تقدّم أنّ الأصمعيَّ أنكر فِيهِ الكسْر، وتقدّم الاستِشْهاد بِهِ. أَو هُوَ بالفَتْح فِي المحَبّة ونحوِها، وَقد علِقَها عَلاقَة: إِذا أحبّها. وَقَالَ ابْن خالَوَيْه فِي كتاب لَيْسَ: أنشدَني أعْرابيّ:
(ثَلاثةُ أحْبابٍ فحُبُّ عَلاقَة ... وحُبُّ تِمِلاّقٍ وحُبٌّ هُوَ القَتْلُ)
فقلتُ لَهُ: زِدْني، فَقَالَ: البيْتُ يَتيم، أَي: فرْد. والعِلاقة، بالكسرِ، فِي السّوْط ونحْوِه كالسّيْفِ والقَدَح والمُصْحَف والقوْسِ، وَمَا أشبَه ذَلِك. وعِلاقةُ السّوطِ: مَا فِي مقْبِضِه من السّيْر. ورجُلُ عَلاقِية، كثَمانِية: إِذا علِقَ شيْئاً لم يُقْلِعْ عَنهُ كَمَا فِي العُباب. وَفِي اللّسان: علِقتْ نفسُه الشيءَ، فَهِيَ علِقةٌ، وعَلاقِيَةٌ، وعِلَقْنَةٌ: لهِجَتْ بِهِ، وَقَالَ:
(فقلتُ لَهَا والنّفسُ منّي عِلَقْنَةٌ ... علاقِيَةٌ يهْوَى هَواها المُضَلَّلُ)
وأصابَ ثوبَه علَقٌ، بالفَتْح وبالتّحْريك أَي: خرْقٌ من شَيْءٍ علِقه وذلِك أَن يمرَّ بشجَرة أَو شوْكةٍ فتَعْلَقَ بثوْبه فتَخْرِقَه. وبالوَجهَيْن رُوِي حَديث
(26/190)

أبي هُريرَة رَضِي الله عَنهُ: أنّه رُئِي وَعَلِيهِ إزارٌ فِيهِ علَق، وَقد خيّطَه بالأُسْطُبّة. الأُسْطُبَّة: مُشاقَة الكتّان. والعَلْق، بالفَتْح: ع بالجَزيرة. والعَلْق: شجَرٌ للدِّباغ. والعَلْقُ: الشّتْم، وَقد علَقَه بلِسانِه: إِذا لَحاه مثل سَلَقَه عَن اللِّحْيانيّ. وَقَالَ غيرُه: سلَقَه بلِسانِه، وعلَقه: إِذا تَناولَه، وَهُوَ مَعْنى قولِ الأعْشى:
(نَهارُ شَراحيلَ بنِ قيْس يَريبُني ... ولَيلُ أبي عيسَى أمرُّ وأعْلَقُ)
والعَلْقَة بالفَتْح: الجَذْبة تكون فِي الثّوْب وغيرِه إِذا مرّ بشجَرة أَو بشوْكة. وَيُقَال: لي فِي هَذَا المَال عُلْقَة، بالضّمِّ، وعِلْق بالكَسْر، وعُلوقٌ كقُعود وعَلاقَةٌ كسَحابةٍ ومتعَلِّق، بالفَتْح أَي بِفَتْح اللَّام، كُله بمَعْنىً وَاحِد، أَي: بُلْغَة. والعَليقُ كأمِير: القَضيمُ يُعَلَّقُ على الدّابّة. وحِبّانُ بنُ عُلَيْق، كزُبَيْر: شاعِرٌ طائِيٌّ قديم. والعَليقَة، والعَلاقة، كسَفينة وسَحابَة، وَاقْتصر الجوهَريُّ على الأوّل: البَعير تُوجِّهُه مَعَ قوْمٍ يمْتارون، فتُعْطيهم دَراهِمَ وعَليقَةً ليَمْتاروا لَك عَلَيْهِ، وَأنْشد الجوهريُّ:
(وقائِلَةٍ لَا تركَبَنّ عَليقَةً ... وَمن لَذّةِ الدُنْيا رُكوبُ العَلائِقِ)
يُقال: علّقتُ مَعَ فُلان عَليقَةً، وأرْسلتُ مَعَه عليقَةً. قَالَ الراجز: أرْسَلَها عَليقَةً وَقد علِمْ أنّ العَليقات يُلاقينَ الرَّقِمْ لأنّهم يودِعون رِكابَهم ويرْكَبونها، ويخَفِّفون من حَمْلِ بعضِها عَلَيْهَا، كَمَا فِي الصِّحَاح. وَقَالَ)
الراجز:
(26/191)

إنّا وجَدْنا عُلَبَ العَلائِقِ فِيهَا شِفاءٌ للنُعاسِ الطّارثقِ والعَلائِقُ يصْلُح أَن يكون جمْعاً لعَليقة، وجمْعاً لعَلاقَة، كسَفينة وسَفائن، وسَحابة وسَحائِب. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: العَليقَة والعَلاقَةُ البَعيرُ أَو البَعيران يضمُّه الرّجلُ الى القوْم يمْتارون لَهُ معَهم. والعَلاقَة كسَحابة: الصّداقَة والحُبُّ، وَقد تقدّم شاهِدُه. وأيضً الخُصومَة، وَقد علَق بِهِ علْقاً: إِذا خاصَمَه أَو صادَقَه. ويُقال: لفُلان فِي أرضِ فُلان عَلاقَة، أَي: خصومَة، وَهُوَ ضِدٌّ.
وَفِي الصِّحَاح: والعلاقَةُ، بالفتْح: عَلاقة الخُصومة، وعَلاقة الحُبِّ. وأنشَد للمرّارِ الأسدِيّ مَا أسلَفْنا ذكرَه، وَلَا يظْهرُ من كَلامِه وجهُ الضِّدّيّة، فَتَأمل. والعَلاقة: مَا تَعلَّق بِهِ الرّجلُ من صِناعةٍ وغيْرِها. والعَلاقَةُ: مَا يُتَبَلَّغُ بِهِ من عيْش كالعُلْقَة، بالضّمِّ، وَقد تقدّم. والعلاقَةُ من المَهْرِ: مَا يتعلّقون بِهِ على المُتزوِّج قالَه شَمِر ج: علائِقُ وَمِنْه الحَديث: أدّوا العَلائِقَ، قَالُوا: وَمَا العَلائِقُ يَا رَسولَ الله قَالَ: مَا تَراضَى عَلَيْهِ أهْلوهم. ومَعْناها الَّتِي تُعلِّقُ كلَّ واحدٍ بصاحِبه، كَمَا يُعَلَّق الشّيءُ بالشيءِ يتّصلُ بِهِ. وعَلاقَةُ: والِد أبي مَالك زِيَاد الثّعلَبي الكوفيّ الغَطَفاني التّابِعيّ، وَهُوَ زِيَاد بنُ عَلاقة بن مَالك، يروي عَن أسامةَ بنِ شَريك وجَرير بنِ عبدِ الله والمُغيرة بنِ شُعْبَة، وعمّه قُطْبة بن مالِك، رَوَى عَنهُ الثّوريُّ وشُعْبَةُ وناسٌ، ذكرَه ابنُ حِبّان فِي الثِّقاتِ. وقضيّة سِياقِ المُصَنّف فِي والِدِه أَنه بالفَتْح، وَهُوَ خطأ، صَوابُه بالكَسْر، كَمَا صرّح بِهِ الحافِظُ وغيرَه. والعَلاقَة: المَنيّة، كالعَلوق، كصَبور وَسَيَأْتِي ذكرُ العَلوقِ قَريباً، والشّاهِد عَلَيْهِ.
(26/192)

وَأما العَلاقَةُ الَّتِي ذكَرها فإنّه خطأٌ، والصّواب عَلاّقَةٌ، بالتّشديد كَمَا ضبَطَه غيرُ وَاحِد من الأئِمّةِ، وَبِه فسّروا قولَ الشّاعر:
(عيْن بَكِّي أسامةَ بنَ لُؤَيٍّ ... علِقَتْ مِلْ أُسامةَ العَلاّقَهْ)
أَي: المنيّة. وَقيل: عَنَى بهَا الحيّة، لتعَلُّقها لأنّها علِقت زِمامَ ناقَتِه، فلدَغَتْه، فتأمّلْ ذَلِك، وَسَتَأْتِي قصَّتُه فِي فَوق قَرِيبا. والعِلْق، بالكسْر: النّفيس من كُلِّ شيءٍ، سُمِّي بِهِ لتَعَلُّقِ القَلْب بِهِ ج: أعْلاقٌ، وعُلوقٌ بالضّمّ. وَمِنْه حَدِيث حُذَيْفَة: فَمَا بالُ هؤلاءِ الَّذين يسرِقون أعْلاقَنا أَي: نفائسَ أموالِنا. وَقَالَ تأبّطَ شرّاً:
(يَقولُ أهْلَكْتَ مَالا لَو قَنَعتَ بِهِ ... من ثوْبِ صِدْقٍ وَمن بَزٍّ وأعْلاقِ)
)
وَقَالَ ابنُ عبّاد: العِلْق: الجِراب قَالَ: ويُفْتَح فيهمَا أَي: فِي النّفيسِ والجِراب. والعِلْقُ: الخَمْر لنَفاسَتِها أَو عَتيقُها أَي: القَديمة مِنْهَا، قَالَ الشَّاعِر:
(إِذا ذُقْت فاها قُلت عِلْقٌ مُدَمَّسٌ ... أريدَ بِهِ قَيْلٌ فغودرَ فِي سابِ)
والعِلْقُ: الثّوبُ الكَريم، أَو التُّرْس، أَو السّيْف عَن اللِّحْياني. قَالَ: وَكَذَا الشيءُ الواحِد الكَريم من غير الروحانيين. ويُقال: فلَان عِلْقُ عِلْمٍ، وطِلْبُ عِلمٍ، وتِبْع عِلْم أَي: يُحبّه ويَطْلُبه ويتْبَعُه.
والعِلْقُ: المالُ الكَريمُ، يُقال: عِلْق خَيْر، وَقد قَالُوا: عِلْقُ شرٍّ كذلِك والجَمْع أعلاقٌ.
(26/193)

والعِلْقَة بهاءٍ: ثوبٌ صَغِير وَهِي أولُ ثوْبٍ يُتّخَذُ للصّبيِّ نقَلَه الصّاغانيُّ. أَو قَميصٌ بِلَا كُمّين، أَو ثوْب يُجابُ أَي: يُقْطَع وَلَا يُخاطُ جانِباه تلْبَسَه الجارِيَة مثلُ الصُّدْرَةِ تبْتَذِلُ بِهِ وَهُوَ الى الحُجْزَة. قَالَ الطّمّاحُ بنُ عامِر بنِ الأعْلم بن خُوَيْلِد العُقَيْليُّ وأنشدَه سيبَويهِ لحُمَيد بنِ ثوْر، وَلَيْسَ لَهُ، وأنشدَه ابنُ الْأَعرَابِي فِي نوادِرِه، لمُزاحِم العُقَيْليّ، وَلَيْسَ لَهُ:
(وَمَا هِيَ إلاّ فِي إزارٍ وعِلقَةٍ ... مَغارَ ابنِ همّامٍ عَليّ حيِّ خَثْعَما)
ويُرْوَى: إِلَّا ذاتُ إتْبٍ مُفرَّجٍ. وَفِي كِتاب الْجِيم لأبي عَمْرو: فِي إِزَار وشَوْذَر. وَقَالَ ابنُ بَرّي: العِلْقَة: الشّوْذَرُ، وأنْشَدَ البيتَ. أَو العِلْقُ، والعِلْقَة: الثّوْب النّفيسُ يكون للرّجلِ. ويُقال: مَا عَلَيْه عِلْقَة: إِذا لم يكن عَلَيْهِ ثِيابٌ لَهَا قِيمة والعِلْقَة: شجَرة يُدْبَغُ بهَا. وعِلْقَة بِلَا لَام: اسمُ والدِ محمّد الْمَذْكُور قَرِيبا، راجز، وَقد سبَقَت الإشارةُ إِلَيْهِ. وقولُهم: استأصَل الله علَقاتِهم، لُغةٌ فِي عَرَقاتِهم بالرّاءِ. قَالَ ابنُ عبّادٍ: أَي: أصلَهم. وقيلَ: هِيَ جمْع عِلْقٍ للنّفيس، وكسْرُ التّاءِ لُغَة. والعُلاّق، كزُنّار: نبْتٌ عَن ابنِ عبّاد. والعَلوقُ كصَبُور: الغُولُ، والدّاهِية، والمَنِيّةُ. قَالَ ابنُ سيدَه: صِفة غالبةٌ. قَالَ المفَضَّل النُكْرِيّ:
(وسائِلَةٍ بثَعْلبَةَ بنِ سَيْرٍ ... وَقد علِقتْ بثَعْلَبَة العَلوقُ)
وَقد تقدم فِي س ي ر. والعَلوق: مَا تعْلُقه، أَي: ترْعاه الإبِلُ، وأنشدَ الجَوْهَريّ للأعْشى:
(26/194)

(هُوَ الواهِبُ المائةَ المُصْطَفا ... ةَ لاطَ العَلوقُ بهنّ احْمِرارا)
يَقُول: رَعَيْنَ العَلوقَ حَتَّى لاطَ بهِنّ الاحْمِرار من السِّمَن والخِصْب. قَالَ ابنُ بَرّيّ والصاغانيّ: الَّذِي فِي شِعْر الأعْشى:
(بأجْوَدَ مِنْهُ بأُدْمِ الرِّكا ... بِ لاطَ العَلوقَ بهنّ احْمِرارا)

(هُوَ الواهِبُ المِائةَ المُصْطفا ... ةَ إمّا مَخاضاً وإمّا عِشارا)
)
والعَلوقُ: شجَر تأكُلُه تحْمَرُّ مِنْهُ الإبِلُ العِشار. قَالَ الصّاغانيّ: ويُروَى:
(وبالمائة الكُوم ذاتِ الدّخي ... سِ)
قَالَ الجوهَريّ: ويُقال: أرادَ بالعَلوقِ الولدَ فِي بطنِها، وأرادَ بالأحْمَر حُسْن لونِها عِنْد اللَّقْحِ.
والعَلوق: مَا يَعْلَق بالإنْسانِ، نقَلَه الجوهريّ. قَالَ: والعَلوقُ: النّاقَةُ الَّتِي تعْطِف على غيْر ولَدِها، فَلَا ترأمُهُ، وَإِنَّمَا تشمُّه بأنفِها، وتمْنَعُ لبَنَها، ونَصُّ اللِّحياني: هِيَ الَّتِي ترْأم بأنفِها، وتمْنَعُ دِرَّتَها.
وأنشدَ ابنُ السِّكّيت للنّابِغَة الجَعْدِيّ رَضِي الله عَنهُ:
(ومانَحَني كمِناح العَلو ... قِ ماتَرَ منْ غِرّةٍ تضْرِبِ)
وَقَالَ الليثُ: العَلوقُ من النِّساءِ: المرأةُ الَّتِي لَا تُحبُّ غيْرَ زوْجِها. وَمن النّوق: ناقَةٌ لَا تألَفُ الفَحْلَ، وَلَا ترْأم الوَلَدَ وكِلاهُما على الفأل. قَالَ: وَإِذا كَانَت المرأةُ تُرضِع ولد غيْرِها فَهِيَ عَلوق أَيْضا. وقولُهم: عامَلَنا مُعامَلَة العَلوق، يقالُ ذَلِك لمَنْ تكلَّم بكَلامٍ لَا فِعْلَ معَه.
(26/195)

والعُلَق، كصُرَد: المَنايا والدّواهي، هَكَذَا فِي النُسَخ، والصّواب فِيهَا، وَفِيمَا بعْدها أَن يكونَ بضمّتيْن، فإنّها جمْعُ عَلوق، فتأمّل. والعُلَقُ أَيْضا: الأشْغالُ. وَأَيْضًا: الجمْعُ الكَثير، وَهَذَا قد تقدّم.
والعَلاّقِيُّ، كرَبّانيّ: حِصْنٌ فِي بِلَاد البَجّة جَنوبيَّ أرضِ مِصْر، بِهِ معدِنُ التِّبْر، نَقله ابنُ عبّادِ.
والعَلاقَى كسَكارى: الألْقابُ، واحِدَتُها عَلاقِيَةٌ كثَمانيَة، وَهِي أَيْضا: العَلائِقُ، واحِدَتُها عِلاقة، ككِتابة لِأَنَّهَا تُعَلَّق على النّاس كَمَا فِي اللّسان. والعَلائِق من الصّيْد: مَا علِق الحبْلُ برِجْلِها جمْعُ عَلاقَة. وأعْلَق الرّجلُ: أرسَلَ العَلَق على الموْضِع لتَمُصَّ الدّمَ. وَمِنْه الحَدِيث: اللّدودُ أحَبُّ إليَّ من الأعْلاق. وأعْلَق: صادَفَ عِلْقاً من المالِ أَي: نفيساً، نقَلَه ابنُ عبّاد. وأعْلَقَ وأخْلَق: جاءَ بالدّاهِية. وأعْلَق بالغَرْبِ بَعيرَيْن: إِذا قرَنَهُما بطَرَف رِشائِه نقلَه ابنُ فَارس. وأعْلَق القَوْس: جعَل لَهَا عِلاقَةً، وعُلَّقَها على الوَتِد، وَكَذَلِكَ السّوطَ والمُصْحَفَ والقَدَح. وأعلَق الصّائِدُ: علِقَ الصّيدُ فِي حِبالَتِه. ويُقال لَهُ: أعْلَقْتَ فأدْرِكْ. وَقَالَ اللِّحْياني: الإعْلاق: وقُوعُ الصّيد فِي الحَبْل. يُقال: نصَب لَهُ فأعْلَقَه. وعلَّقه على الوَتِد تعْليقاً: إِذا جعلَه مُعَلَّقاً وَكَذَا عَلَّق الشيءَ خلْفَه كَمَا تُعلَّق الحَقيبةُ وغيرُها من وراءِ الرَّحل كتَعَلَّقه. وَمِنْه قولُ عُبَيْد الله بنِ زيادٍ لأبي الأسْوَدِ الدُّؤَليّ: لَو تعلَّقْتَ مَعاذَةً لئِلاّ تُصيبَك عيْنٌ. وَفِي الحَديث: مَنْ تعلَّقَ شَيْئا وُكِلَ إِلَيْهِ
(26/196)

أَي: من عَلَّقَ على نفسِه شيْئاً من التّعاويذِ والتّمائِم وأشْباهِها مُعْتَقِداً أنّها تجْلِبُ إِلَيْهِ نَفْعاً، أَو تدْفَع عَنهُ ضُرّاً.
وَقَالَ الشاعرُ:)
(تعلَّقَ إبْريقاً، وأظهَرَ جَعْبَةً ... ليُهلِكَ حَيّاً ذَا زُهاءٍ وجامِلِ)
وعلَّق البابَ تعْليقاً: أرْتَجَه. يُقَال: علَّق البابَ وأزلجَه بمعْنىً. وعُلِّق فُلانٌ بالضّم امْرَأَة أَي: أحَبَّها وَهُوَ من عَلاقَةِ الحُبِّ. قَالَ الأعْشى:
(عُلِّقْتُها عَرَضاً وعُلِّقَتْ رجُلاً ... غيْري، وعُلِّقَ أخْرَى غيْرَها الرَّجُلُ)

(وعُلِّقَتْه فتاةٌ مَا يُحاوِلُها ... من أهلِها ميِّتٌ يهْذي بهَا وهِلُ)

(وعُلِّقَتْنيَ أخْرَى مَا تُلائِمُني ... وأجْمَعَ الحُبُّ حُبّاً كُلُّه خبَلُ)
وَقَالَ عنْترةُ:
(عُلِّقْتُها عَرَضاً وأقتُلُ قومَها ... زَعْماً لعَمْرُ أبيكَ ليسَ بمَزْعَمِ)
وووعَلِقَ بهَا عُلوقاً، وتعلَّقَها، وتعَلَّق بِها، وعَلَق بهَا بمَعْنىً وَاحِد. قَالَ أَبُو ذؤيْب:
(تعَلَّقَهُ مِنْهَا دَلالٌ ومُقْلَةٌ ... تظَلُّ لأصْحابِ الشَّقاءِ تُديرُها)
أَرَادَ تعلَّق مِنْهَا دَلالاً ومُقْلةً، فقَلَب كاعْتَلَق بِهِ اعْتِلاقاً. وقولُهم: ليسَ المُتَعَلِّقُ كالمُتأنِّقِ، أَي: ليْسَ من يَقْتَنِع كَذَا فِي النُّسخ، والصّوابُ: لَيْسَ مَن يتبلّغُ باليَسيرِ كمَنْ يتأنّق فِي المَطاعِم يأكُلُ مَا يَشاءُ كَمَا فِي الصِّحاح والعُبابِ. قَالَ الزّمخْشَريُّ: وَمِنْهَا قولُهم: علِّقوا رَمَقَه بشَيْءٍ، أَي: أعْطوه مَا يُمْسِكُ رمقَه. ويُقال: مَا طَعامُه إلاّ التّعلُّقُ، والعُلْقَةُ.
(26/197)

وعَلاّقٌ كشَدّاد ابنُ أبي مُسْلِم، وعُثْمان بنُ حُسَيْن بنِ عُبَيدَةَ بنِ علاّق: مُحدِّثان. وعَلاّق بنُ شِهاب بنِ سَعْد بنِ زيْدِ مَناةَ: جاهِليٌّ. وفاتَه: عَلاّق بنُ مَرْوانَ بنِ الحَكَم بنِ زِنْباع، هَكَذَا ضبَطه المَرْزُباني بالمُهْمَلة، وَكَذَا ابنُ جِنّي فِي المَنْهَج. والتّركيب يدُلّ على نَوْط الشيءِ بالشّيءِ العالي، ثمَّ يتّسِع الكلامُ فِيهِ. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: علِقَ بالشّيءِ علَقاً وعلِقَه: نشِب فِيهِ. قَالَ جرير:
(إِذا عَلِقَتْ مخالِبُه بقِرْنٍ ... أصابَ القلبَ أَو هَتَكَ الحِجابا)
وَفِي الحَدِيث: فعلِقَت الأعرابُ بِهِ أَي: نشِبوا وتعَلَّقوا. وقيلَ: طَفِقوا. وَقَالَ أَبُو زُبَيْد:
(إِذا علِقَت قِرْناً خَطاطيفُ كفِّه ... رأى الموتَ رأيَ العيْنِ أسودَ أحْمَرا)
وَهُوَ عالِقٌ بِهِ، أَي: نشِبٌ فِيهِ. وَقَالَ اللِّحياني: العَلَقُ: النّشوبُ فِي الشّيءِ يكونُ فِي جبَلٍ أَو أرْضٍ، أَو مَا أشْبَهَهما. ونفْسٌ عِلَقْنَة بِهِ: لهِجَةٌ، وَقد ذُكِر شاهِدُه. وَفِي المثَل: علِقت مَراسِيها بذِي رمْرامِ يُقالُ ذلِك حِين تطْمَئنُّ الإبِلُ وتَقَرُّ عُيونُها بالمَرْتَعِ، يُضرَب لمن اطْمأنَّ وقرّت عيْنُه بعَيْشِه.)
ويُقالُ للشّيخِ: قد علِق الكِبَرُ معالِقَه، جمع مَعْلَقٍ. وَفِي الحَدِيث: فعَلِقَتْ مِنْهُ كُلَّ مَعْلَق أَي: أحبَّها وشُغِفَ بهَا. وكُلُّ شيْءٍ وقَع موْقِعَه فقد عَلِق مَعالِقَه. وأعلَق أظْفارَه فِي الشّيءِ: أنْشَبها. وعلّق الشيءَ بالشّيءِ، وَمِنْه، وَعَلِيهِ تعْليقاً: ناطَه. وتَعلَّق الشيءَ: لزِمَه. ويُقال: لم تبْقَ لي عِنْده عُلْقَة، أَي: شيءٌ.
(26/198)

ويُقال: ارْضَ من المَرْكَبِ بالتّعْليقِ يُضرَبُ مثلا للرّجل يُؤْمرُ بأنْ يَقْنَعَ ببعْض حاجَتِه دونَ تَمامِها، كالرّاكِبِ عَليقَةً من الْإِبِل سَاعَة بعْد ساعَة. ويُقال: هَذَا الكلامُ لنا فِيهِ عُلقةٌ، أَي: بُلْغَةٌ. وَعِنْدهم عُلْقَة من مَتَاعهمْ، أَي: بَقيّة. وعَلَق عَلاقاً وعَلوقاً: أكَل. وَمَا بالنّآقة عَلُوق، كصَبور، أَي: شَيْءٌ من اللّبَن. وَمَا تركَ الحالِبُ بالنّاقةِ عَلاقاً: إِذا لم يَدَعْ فِي ضرْعِها شَيْئاً.
والصّبيُّ يعْلُق: يمُصُّ أصابِعَه. وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: العَلوق: ماءُ الفَحْلِ لِأَن الإبلَ إِذا علِقَتْ وعقَدَتْ على الماءِ انقلَبَتْ ألوانُها، واحْمَرّتْ فَكَانَت أنْفَسَ لَهَا فِي نفْسِ صاحِبِها. وَبِه فُسِّر قولُ الْأَعْشَى السَّابِق. وإبلٌ عَوالِقُ، ومِعْزَى عَوالِق: جمْع عالق، وَقد ذُكِر، نَقله الجوْهَريّ. والعَلوق من الدّوابّ: هِيَ العَليقَة. والتّعْليقُ. إرسالُ العَليقَةِ مَعَ الْقَوْم. وَقَالَ شَمِر: العَلاقَة، بِالْفَتْح: النَّيْلُ.
وَقَالَ أَبُو نَصْر: هُوَ التّباعُد. وبِهِما فُسِّر قولُ امرئِالقَيْس:
(بأيِّ عَلاقَتِنا ترغَبو ... نَ عَن دمِ عمْرٍ وعَلى مَرْثَدِ)
وعَلى الْأَخير الباءُ مُقْحَمَة. والعِلاقَةُ، بِالْكَسْرِ: المِعْلاقُ الَّذِي يُعَلَّقُ بِهِ الإناءُ. ويُقال: لفُان فِي هَذِه الدّار عَلاقَة، بالفَتْح، أَي: بقيّةُ نَصيب. والمَعالِقُ بغيْر ياءٍ من الدّوابِّ هِيَ العَلوقُ عَن اللّحيانيّ. وَفِي بيتِه مَعاليقُ التّمْرِ والعِنَبِ، جمعُ مِعْلاقٍ. ومَعاليقُ العُقودِ والشُّنوفِ: مَا يُجعَلُ
(26/199)

فِيهَا من كلِّ مَا يَحْسُنُ، وَفِي المُحْكَم: ومَعاليق العِقْدِ: الشُّنوفُ يُجعَلُ فِيهَا من كُلِّ مَا يَحسُنُ فِيهِ.
والأعاليقُ كالمَعاليقِ، كِلاهُما مَا عُلِّقَ، وَلَا واحدَ للأعالِيقِ. ومِعْلاقُ البابِ: شيءٌ يُعَلَّقُ بِهِ، ثمَّ يُدْفَع المِعْلاقُ فينفَتِحُ، وَهُوَ غيرُ المِغْلاق بالمُعْجَمة. وَفِي الأساس: مَا لِبابِه مِعْلاقٌ وَلَا مِغْلاقٌ، أَي: مَا ىُفتَح بمِفْتاح أَو بغَيْره، وَسَيَأْتِي. وَقد أعْلَق البابَ مثل علّقه. وتعْليق البابِ أَيْضا: نصْبُه وترْكيبُه. وعلَّق يَده وأعْلقَها قَالَ:
(وكُنتُ إِذا جاورْتُ أعْلَقْتُ فِي الذُّرَى ... يدَيَّ فَلم يوجَدْ لجَنبيَّ مصرَعُ)
والمِعْلَقَة: بعضُ أداةِ الرّاعي، عَن اللّحياني. والعُلُق، بضمّتَين: الدّواهي. وَمَا بينَهما عَلاقة، بالفَتْح، أَي: شيءٌ يتعلّق بِهِ أحدُهما على الآخر، والجَمْع علائِقُ. قَالَ الفرَزْدَق:
(حمّلْتُ من جرْمٍ مثاقِيلَ حاجَتي ... كَريمَ المُحَيّا مُشْنِقاً بالعَلائقِ)
)
أَي: مُسْتَقِلاًّ بِمَا يُعَلَّق بِهِ من الدِّياتِ. ولي فِي الأمْر عَلوقٌ، ومتَعلَّق، أَي: مُفْتَرض. والعَلاّقَةُ كجَبّانَة: الحَيّة. والمُعَلَّقةُ من النّساءِ: الَّتِي فُقِدَ زوجُها، قَالَ تَعَالَى:) فتَذَروها كالمُعَلَّقَةِ (وَقَالَ الأزهريّ: هِيَ الَّتِي لَا يُنصِفُها زوجُها وَلم يفخلِّ سبيلَها، فَهِيَ لَا أيِّمٌ وَلَا ذاتُ بعْلٍ. وَفِي حَدِيث أمِّ زرْع: إِن أنْطِقْ أُطَلَّقْ، وَإِن أسكُت أُعَلَّقْ أَي: يترُكني كالمُعَلَّقة، لَا مُمْسَكَة وَلَا مُطلَّقة. وعلّق الدّابّةَ: علّقَ عَلَيْهَا. والعَليقُ: الشّرابُ، على المثَل. وأنشدَ الأزهريُّ لبعْضِ الشُعراءِ، وأظُنّ
(26/200)

أنّه لَبيد، وإنْشادُه مصْنوع:
(اسْقِ هَذَا وَذَا وذاكَ وعَلِّقْ ... لَا تُسَمِّ الشّرابَ إلاّ عَليقا)
ويُقال: علّقَ فلانٌ راحِلَتَه: إِذا فسَخَ خِطامَها عَن خطْمِها، وألْقاهُ عَن غارِبِها ليَهْنِئَها. ويُقال: هَذَا الشّيءُ عِلْق مَضِنّة، أَي: يُضَنُّ بِهِ، وَكَذَا عِرْق مَضِنّة، وَقد ذُكِر فِي موْضِعِه. وتعلّقَت الإبلُ: أكَلَتْ من عُلْقَةِ الشّجَر. وَقَالَ اللِّحيانيُّ: العَلائِق: البَضائِع. والإعْلاق: رفْع اللَّهاةِ ومُعالَجَة عُذْرةِ الصّبيّ، وَهُوَ وجَعٌ فِي حلْقِه، وورَم تدْفَعُه أمُّه بإصْبَعِها هِيَ أَو غيرُها. يُقال: أعْلَقَت عَلَيْهِ أمُّه: إِذا فعَلت ذلِك، وغمَزَتْ ذلِك المَوْضِعَ بإصْبَعِها ودَفَعَتْه. وَقَالَ أَبُو العبّاس: أعْلَقَ: إِذا غمَزَ حلْقَ الصّبيِّ المَعْذور، وَكَذَلِكَ دَغَر. وحَقيقةُ أعلَقْتُ عَنهُ: أزَلْت عَنهُ العَلوق، وَهِي الدّاهِية. وَمِنْه حديثُ أمِّ قيْس: دخَلْتُ على النّبيّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم بابْنٍ وَقد أعْلَقْتُ علَيْه. قَالَ الخطّابيّ: هَكَذَا يرْويه المُحَدِّثون، وإنّما هُوَ أعْلَقَتْ عَنهُ، أَي: دفَعَتْ عَنهُ. وَمعنى أعْلَقَتْ عَلَيْهِ: أوْرَدَت عَلَيْهِ العَلوق، أَي: مَا عذّبَتْه بِهِ من دَغْرِها. وَمِنْه قولُهم: أعْلَقْتُ عليَّ: إِذا أدْخَلْتَ يَدي فِي حَلْقي أتقيّأُ. وَفِي الحَدِيث: عَلامَ تدْغَرْنَ أولادَكُنّ بِهَذِهِ العُلُق وَفِي رِواية: بِهَذَا الإعْلاق. ويُروَى: العِلاق على أَنه اسمٌ. وَأما العُلُقُ فجمعُ عَلوقٍ. والإعْلاق: الدّغْرُ. والمِعْلَقُ: العُلْبةُ إِذا كَانَت صَغيرة، ثمَّ الجَنْبَةُ أكبرُ مِنْهَا، تُعْمَل من جنْبِ النّاقَةِ، ثمَّ الحَوْأبَةُ أكبَرُهُنّ، والمِعْلَقُ أجْوَدُهنّ، وَهُوَ قَدَحٌ يُعلِّقُه الرّاكِبُ مَعَه، وجمْعُه مَعالِقُ. قَالَ الفرَزْدَق:
(وإنّا لنُمْضي بالأكُفِّ رِماحَنا ... إِذا أُرْعِشَت أيْديكُم بالمَعالِقِ)
(26/201)

والعَلَقات: بطْنٌ من العَرَب، وهم رَهْطُ الصِّمَّةِ. وَذُو عَلاقٍ، كسَحاب: جبَل. وعَلِقَهُ: اتّصَل بِهِ ولَحِقَه. وعلِقَه: تعلّمَه وأخَذَه. وأعْلاق أنْعُم: من مَخالِيف اليَمَن. وَقَالَ ابنُ عبّاد: إبلٌ ليسَ بهَا عُلْقَة، أَي: آصِرَة. قَالَ: والعِلْقَةُ: التُّرْس. قَالَ: والعَلوق، كصَبور: الثّؤَباءُ. وَقَالَ الزّمَخْشَريّ: يُقال: فُلانٌ أمره مُعَلَّق: إِذا لمْ يصْرِمْه وَلم يتْرُكْه، وَمِنْه تعْليقُ أفْعالِ القُلوب. وعَلِقَ فُلانٌ دمَ) فُلان: إِذا كَانَ قاتِلَه. وعالَقتُ فُلاناً: فاخَرْتُه بالأععلاق فعَلَقتُه، أَي: كُنتُ أحسنَ عِلْقاً مِنْهُ. وخالِدُ بنُ عَلاّق، كشَدّاد: شيْخ للحَريريّ، قيل بالمُهْمَلة، وَقيل بالمُعْجَمة. وبَقاءُ بن أبي شاكِرٍ الحَريميّ عُرِفَ بالعُلَّيْقِ، كقُبَّيْطٍ، سمِع ابنَ البَطّيّ، مَاتَ سنة. وفَضّالُ بن أبي نصْر بنِ العُلَّيْقِ، وابْناه الأعزّ وَحسن، سمِعا من شُهْدَة. وعَلَقَة، محركةً: قرْيةٌ على بَاب نَيْسابور، نُسِبَ إِلَيْهَا جَماعةٌ من المُحَدِّثين. وَأَبُو عليّ الحُسَينُ بنُ زِيَاد العِلاقِيّ، بكَسْر العَيْن مُخَفَّفة، المَرْوَزيُّ عَن الفُضَيْلِ بنِ عِيَاض، مَاتَ. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ:
ع ل ف ق
العُلْفوق، بالضّمِّ، أهملَه الجوهريّ. وَقَالَ ابنُ سيدَه: هُوَ الثّقيل الوخِم، كَمَا فِي اللّسان.
ع م ق
العَمْقُ، بالفَتْح، وبالضَّمّ،
(26/202)

وبضمّتين: قَعْر البِئر والفَجّ والوادي ونحْوِها، وقيلَ: هُوَ البُعدُ الى أَسْفَل وَقد عَمُق الرّكَيّ، ككَرُم عَماقَةً، ومَعُقَ، وبِئر عَميقَةٌ، ومَعيقَة، على القَلْب، أَي: بعيدَة القَعْر. وبئار عُمُق بضمّتَيْن، وعِمَقٌ كعِنَب، وعَمائِق، وعِماقٌ بالكَسْر. ويُقال: مَا أبعَد عَماقَتَها، وَمَا أعْمَقَها وَمَا أمعَقَها. وَذكر ابنُ الأعرابيّ عَن بعضِ فُصَحاءِ العرَب: رأيتُ خَليقةً فَمَا رأيتُ أعمَقَ مِنْهَا. الخَليقَةُ: البِئْرُ الحَديثَةُ الحَفْر. وقولُه تَعالى:) وعَلى كُلِّ ضامِرٍ يأتينَ من كُلِّ فجٍّ عميق (قَالَ الفرّاءُ: لُغةُ أهلِ الحِجاز عَميق. وبَنو تَميم يَقُولُونَ: مَعيق. قَالَ مُجاهِدٌ: أَي من كلِّ طريقٍ بعيد، وَقَالَ اللّيثُ: العميقُ أَكثر من المَعيق فِي الطّريق، أَو طَويل، وَهَذَا إِذا لم يُرِدْ بالفَجّ الطّريقَ، كَمَا يُفهَم من سِياق ابْن الأعْرابيّ الْآتِي ذِكْرُه فِي آخرِ التّركيب. وَقد عمُق ككَرُم وسمِعَ عَماقَة وعُمْقاً بالضّمِّ فِيهِ لفّ ونشْرٌ غيْر مرتّب. والعَمْقُ: مَا بَعُدَ من أطرافِ المَفازَةِ البَعيدَةِ ويُضَمّ، ج: أعْماقٌ ويُقال: الأعماقُ: النّواحي والأطْرافُ، وَلم يُقَيَّد. وَمِنْه قولُ رُؤبَة: وقاتِمِ الأعماقِ خاوِي المُخْتَرَقْ مُشتَبِهِ الأعْلامِ لمّاعِ الخَفَقْ وَقَالَ أَيْضا: فِي سَبْسَبٍ منْجَرِدِ الأخْلاقِ غيرِ الفِجاجِ عَمِقِ الأعْماقِ والعَمْقُ: البُسْرُ الْمَوْضُوع فِي الشّمْسِ ليجِفَّ وينْضَجَ، عَن أبي حَنيفة، قَالَ: وَأَنا فِيهِ شاكّ.)
والعَمْقُ: وادٍ بالطّائِفِ، نزَلَه رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسلم لمّا حاصَرَها، وفيهِ بئْر لَيْسَ بالطّائِف
(26/203)

أطولُ رِشاءً مِنْهَا. والعَمْقُ: ع أَو ماءٌ ببلادِ مُزَيْنَة قُربَ المَدينَة على ساكنِها أفضَلُ الصلاةِ وَالسَّلَام، قَالَ عُبَيدُ الله بن قيْس الرُّقَيّات:
(يَوْم لم يتْركوا على مَاء عَمْقٍ ... للرّجالِ المُشَيِّعينَ قُلوبا)
وَمِنْه قولُ ساعِدَةَ بنِ جؤَيّة الهُذَليّ:
(لمّا رأى عمْقاً ورجّع عُرْضُهُ ... هدْراً كَمَا هدَرَ الفَنيقُ المُصعَبُ)
والعَمْقُ: كورَةٌ بنَواحِي حلَب وَقد يُجمَع فيُقال أعماقٌ، كَمَا سَيَأْتِي قَرِيبا. والعَمْق: عيْنٌ بوادِي الفُرْعِ لقَبيلة من ولَدِ الحسَن بن عليّ رَضِي الله عَنْهُمَا، وَفِي ذَلِك تَقول امرأةٌ مِنْهُم جلَت من بلَدها الى دِيارِ مُضَر:
(أَقُول لعَيّوقِ الثّرَيّا وَقد بَدا ... لنا بَدْوَةً بالشّامِ من جانِبِ الشّرْقِ)

(جلَيْتُ مَعَ الجالِين أم لستَ بالّذي ... تبدّى لنا بينَ الخَشاشَيْنِ من عَمْقِ)
والعَمْقُ: حِصْن على الفُرات، وَقد خرِبَ من زَمان. مِنْهُ المؤيَّد خَليلُ بن إبْراهيم. والعُمَق كصُرَد، وبضمّتيْن: منزِل لحاجِّ الكوفَة على جادّة طَرِيق مَكَّة بيْن ذاتِ عِرْق وبيْن النَّقْرَة، وَهُوَ معْدِن بَني سُلَيْم، أَو بضمّتيْن خطأٌ ونسَبهُ الجوهريُّ والأزهريُّ للعامّة، وَفِي العُباب: قَالَ الفرّاء: العامّة تَقول: العُمُق بضمّتَيْن، وَهُوَ خطأ. ويُقال: إيّاه عَنى ساعِدَةُ بنُ جؤَيّة فِي قولِه السَّابِق. والعِمْقَى كذِكْرَى: نبْت. وَقَالَ أَبُو نصْرٍ: العَمْقَى مؤنّثةٌ. وَقَالَ الدّينَوَرِيُّ: لم أجِدْ من يُحَلّيها. وَقَالَ الجوهَريُّ: هُوَ من شجَر الحِجاز وتِهامة. وَقَالَ ابنُ بَرّي: يُقال: العِمْقَى أمَرُّ من الحنظَل، وأنْشَدَ:
(26/204)

(وأُقسِمُ أنّ العيْشَ حُلْوٌ إِذا دنَتْ ... وهوَ إنْ نأتْ عنّي أمَرَّ من العِمْقَى)
ويُقال لَهَا أَي: لتِلْكَ الشّجَرة: العَماقِية، كثَمانِية. قَالَ ساعدَةُ ابنُ العَجلان:
(غَداةَ شُواحِط فنَجوْتَ شَدّاً ... وثوبُكَ فِي عَماقِيَةٍ هَريدُ)
ويُروى: فِي عَباقِيَة وَهِي شجَرةٌ ذاتُ شوْك، وَقد ذُكِر فِي موضِعِه. وبَعير عامِقٌ: يرْعاها نقَله الجوهَريّ، وإبلٌ عامِقَة كَذَلِك. والعِمْقَى: أرضٌ قُتِلَ بهَا صاحبُ أبي ذُؤَيْب الهُذَليّ الَّذِي رثاه بقوله:
(لمّا ذكرتُ أَخا العِمْقَى تأوّبَني ... هَمٌّ وأفْردَ ظهْري الأغلَبُ الشّيحُ)
)
قَالَ الصاغانيّ: فِيهِ ثلاثُ رِوايات: بالكَسْر، وبالضّمِّ، وبالنّون بدلَ الْمِيم. قلت: أما الكَسْرُ فَهِيَ رِوايةُ الباهِليِّ. ورواهُ الأخفَشُ بفتْحِ العيْن، وَقَالَ: هُوَ اسمُ وادٍ، فَتكون الرّواياتُ أرْبَعَةً. أَو الرِّوَايَة فِي البيْتِ بالضّمِّ، وَهُوَ وادٍ والأولُ قولُ الأصمَعي. وعِماقٌ ككِتاب: ع عَن ابنِ دريْد.
وأُعامِقُ بالضّمِّ: وادٍ. قَالَ الأخْطَل:
(وَقد كَانَ مِنْهَا منْزِلاً نسْتَلِذُّه ... أُعامِقُ برْقاواتُهُ فأجاوِلُهْ)
وَقَالَ عديُّ بنُ الرِّقاع:
(عشِقَتْ رياضَ أُعامقٍ حتّى إِذا ... لم يبْقَ من شمْلِ النّهارِ شَميلُ)

(بسَطَتْ هَوادِيَها بهَا فتمكّثَتْ ... وَله على كينانِهِنّ صَليلُ)
(26/205)

والأعْماقُ: د، بيْن حلَب وأنْطاكِيَة قرْبَ دابق، وَقد جاءَ ذكرُه فِي فتح الْقُسْطَنْطِينِيَّة قَالَ: فتنْزِل الرّوم بالأعْماق أَو بدابِق، وَهُوَ مصَبّ مِياهٍ كَثِيرَة لَا تجِفُّ إلاّ صيْفاً، وَهُوَ العَمْقُ بعيْنِه الَّذِي مرّ ذكرُه، وكأنّه جُمِع بأجزائِه كَمَا جمَعوا خُناصِراتٍ وَغَيرهَا. والعَمَقَة، مُحرَّكةً: وَضَرُ السّمْن فِي النِّحْيِ عَن اللّحيانيّ. يُقال: مَا فِي النِّحي عَمَقَةٌ وَلَا عَيْقةٌ، أَي: لَطْخٌ وَلَا وَضَر، وَلَا لَعوقٌ من رُبٍّ وَلَا سَمْن. وَله فِيهِ عَمَق، مُحرَّكةً أَي: حَقٌّ عَن ابنِ شُمَيْل. وأعمَقَ البِئرَ، وأمْعَقَها، وعمّقَها تعْميقاً، واعْتَمَقها واقتصرَ الْجَوْهَرِي على الأوّلَيْن: جعَلَها عَميقَة أَي: بَعيدَة القَعْر.
وعمَّق النّظَر فِي الأمورِ تعْميقاً: بالَغ فِيهَا. وتعمَّقَ فِي كلامِه أَي: تنطّع، نَقله الجوهريُّ. قَالَ رؤبة: وَمن بَغَى فِي الدّينِ أَو تعمَّقا والتّركيبُ يدُلُّ على أصْلٍ ذكَره ابنُ الأعرابيّ قَالَ: العُمْق: إِذا كَانَ صِفَةً للطّريقِ فَهُوَ البُعْد، وإنْ كَانَ صِفَةً للبِئْرِ فَهُوَ طُولُ جِرابِها. وَمِمَّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: عمْقَيْن، تثْنِية عمْق بالفَتْح: وَاد يسيلُ فِي وَادي الفُرْع. وأعماقُ الأرْضِ: نواحِيها. وَرجل عُمْقِيُّ الكَلامِ، بالضّمِّ، أَي: لكَلامِه غَوْر. وتعمَّقَ فِي الْأَمر: تنَوَّق فِيهِ. والمُتعمِّقُ: المُبالِغ فِي الأمرِ، المتشدِّدُ فِيهِ، الَّذِي يطلُبُ أقْصَى غايَته. والعَمَق، محركةً: وَاد فِي دِيار بَني نُمَير، لَهُم بِهِ ماءَة يُقال لَهَا: العَمَقة. والعَمْقُ، بالفَتْح: موضعٌ بالجَزيرة.
(26/206)

وموْضع بنَواحي اليَمامة لباهِلَة. وناحِيَةٌ بمَرْعَش. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ:

ع م ش ق
العُمْشوق، بِالضَّمِّ: العُنقود يُؤكَل مَا عَلَيْهِ ويُتْرك بعضُه، أهمَلَه الجَماعة، ونقَله الأزهَريّ فِي ع م ش.
ع م ل ق
العَمالِيقُ، والعَمالِقَة: قومٌ من عَاد تفرّقوا فِي البِلادِ وانْقَرَض أكثرهُم، وهم من ولَدِ عِمْلِيق، كقِنْديل، أَو عِمْلاق مثل قِرْطاس الأخيرُ عَن اللّيْثِ ابْن لاوَذَ بنِ إرَم بنِ سَام بنِ نوحٍ عَلَيْهِ السَّلَام، كَمَا فِي الصّحاح. وَفِي المقدِّمة الفاضِلِية أنّ لاوَذَ أَخُو إرَم وأرفَخْشذ بني نُوح عَلَيْهِ السَّلَام. وَقَالَ اللّيْثُ: وهم الجَبابِرَةُ الَّذين كَانُوا بالشّام على عهْدِ موسَى عَلَيْهِ السلامُ، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: هم الجَبابِرَة الَّذين كَانُوا بالشّام من بقيّة قوْم عَاد. وَقَالَ ابنُ الجَوّانيّ: عِمْليق: أَبُو العَمالِقَة والفَراعِنَة والجَبابِرة بمِصْر والشّام، وَكَانُوا فبانُوا مُنْقَرِضين. وَقَالَ السُّهَيْليُّ: من العَماليقِ مُلوكُ مصر الفَراعِنةُ، مِنْهُم الوَليدُ بنُ مُصْعَب بن اشمير بن لَهو بن عِمْليق، وَهُوَ صاحِبُ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام، والرّيّانُ بنُ الوَليد صاحبُ يوسُفَ عَلَيْهِ السَّلَام. والعَمْلَقَةُ: البوْلُ والسّلْح أَو الرّميُ بهِما عَن ابنِ عبّاد. وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: العَمْلَقَة: التّعْميقُ فِي الكَلام. وَمِنْه حَديث خبّاب: أنّه رأى ابنَه مَعَ قاصّ، فأخذَ السّوطَ، وَقَالَ: أمَعَ العَمالِقَة هَذَا قرْنٌ قد طلع، فشَبَّه القُصّاصَ بهم، لِما فِي بعْضِهم من الكِبَر والاستِطالة على النّاس.
(26/207)

والعِمْلاق كقِرْطاس: من يخْدَعُكَ بظَرْفِه، ونَصُّ المُحيط: مَنْ يخدَع الناسَ بظَرْفِه. وَفِي النّهاية: يُقال لمَن يخْدَع النّاس ويخْلُبُهم: عِمْلاقٌ، وَقد شبّه القُصّاصَ بالذين يخْدَعونه بكَلامِهم، وَهَذَا أشبَه. وَمِمَّا يُستدرَك عَلَيْهِ: العَمْلق: الجَوْر والظُلْم. والعَمْلَقَة: اخْتِلاطُ الماءِ فِي الحوْض وخُثورَتُه. وَحكى ابنُ بَرّي عَن ابنِ خالَوَيْه: العَمْلَقُ: الاخْتِلاط والخُثورة، وَلم يُقيِّدْه بماءٍ وَلَا غيْرِه. وعمْلَقَ ماؤُهم: إِذا قَلّ.
والعِمْلاقُ: الطّويل، والجَمْع عَماليق وعَمالِقَة، وعَمالِقُ، بغيْر ياءٍ، الأخيرةُ نادِرةٌ. وَقد سمَّوْا عَمْلَقاً كجَعْفَر، وزِبْرِج، وقِرْطاس.
ع ن د ق
العُنْدُقَة، كبُنْدُقَة أهملَه الجَماعةُ. وَقَالَ ابنُ عبّاد: موضِعٌ فِي أسْفَل البَطْنِ عِنْد السُرّة، كأنّها ثُغْرَةُ النّحْرِ كَمَا فِي العُباب. وَقَالَ غيرُه: هِيَ ثُغرة السُرّة. ويُقال ذَلِك فِي العُنْقودِ من العِنَب، وَفِي حمْلِ الْأَرَاك والبُطْمِ، ونحوِه، كَمَا فِي اللّسان. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ:

ع ن ب ق
العُنْبُقَة، بالضّمِّ: مجتَمعُ الماءِ والطّين. ورجُلٌ عُنْبُق، كقُنْفُذٍ: سيّئُ الخُلُق، كَمَا فِي اللّسان. وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ:
ع ن ز ق
العَنْزَق، كجَعْفر: السّيّئُ الخُلُق. يُقَال: عنْزَقَ عَلَيْهِ عَنْزقَةً أَي ضيَّق عَلَيْهِ، كَمَا فِي اللّسان. وَمِمَّا يُستدَرك عَلَيْهِ:
(26/208)

ع ن س ق
عَنْسَقَ. قَالَ فِي النّوادر: العَنْسَق مِثَال عنْسَل من النّساءِ: الطّويلةُ المُعرَّقَةُ. قَالَ: حتّى رُميتُ بمَزاقٍ عنْسَقِ تأكُلُ نصفَ المُدّ لمْ يُلَبَّقِ المِزاقُ: الَّتِي يكادُ يتمزّق عَنْهَا جلدُها من سُرعَتِها، كَمَا فِي العُباب. وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ:
ع ن ش ق
عَنْشَق، كجَعْفَر: اسْم، كَمَا فِي اللِّسان.
ع ن ف ق
العَنْفَقُ كجَعْفَرٍ، أهمله الجوهريّ. وَقَالَ ابنُ دُريْد: هُوَ خِفّة الشّيء وقِلّتهُ، وَمِنْه اشْتِقاق العَنْفَقَة.
قَالَ اللّيثُ: اسمٌ لشُعَيْرات بيْن الشّفَة السُفْلى والذّقَن. وَقَالَ غيرُه: هِيَ مَا بيْنَ الشّفَةِ السُفْلى والذّقَن، لخِفّة شعرِها، وَقيل: هِيَ مَا بيْن الذّقَنِ وطرَفِ الشّفة السُفْلى، كَانَ عَلَيْهَا شعْرٌ أَو لم يكُنْ. وَقيل: هِيَ مَا نبَتَ على الشَّفَة السُفْلى من الشّعَر. وَقَالَ الأزهريُّ: هِيَ شعَراتٌ من مُقدِّمة الشّفةِ السُفْلى. ورجُلٌ بَادِي العَنْفَقَة: إِذا عَرِي موضِعُها من الشّعَر. وَفِي الحَدِيث: أنّه كَانَ فِي عنْفَقَتِه شعَراتٌ بيض والجَمْع عَنافِق، قَالَ: أعْرِفُ منْكم جُدُلَ العَواتِقِ وشَعَر الأقْفاءِ والعَنافِقِ
ع ن ق
العُنْقُ، بالضّمِّ، وَقَالَ سيبَويْه: هُوَ مُخفَّف من العُنُق بضمّتَيْن. وقولُه: كأمير وصُرَدٍ لم يذكُرهما أحدٌ من أئِمّة اللُغَة فِيمَا رأيتُ، غير أنّي وجدْتُ فِي العُباب قَالَ فِي أثناءِ التّركيب: والعَنيقُ: العَنَق، فظنّ
(26/209)

المُصنّفُ أَنه العُنُق بضمّتين، وَلَيْسَ كذلِك، بل هُوَ العَنَق، محركةً، بِمَعْنى السّيْرِ، ولكنّ المصنِّفَ ثِقَةٌ فِيمَا ينقُله، فيَنبَغي أَن يكون مَا يَأْتِي بِهِ مقْبولاً: الجِيدُ، وَهُوَ وُصْلَةُ مَا بَين الرأسِ والجَسَد، وَقد فرّق بَين الجِيد والعُنُق بِمَا هُوَ مذْكور فِي شرْح الشّفاءِ للخَفاجيّ فراجعْه، يُذَكَّر ويؤنَّث. قَالَ ابنُ بَرّي: وَلَكِن قَوْلهم: عُنُقٌ هنْعاءُ، وعُنُقٌ سَطْعاءُ يشهدُ بتأنيثِ العُنُق. والتّذكيرُ أغْلَبُ، قَالَه الفَرّاءُ وغيرُه. وَقَالَ بعضُهم: من خَفّفَ ذكّر وَمن ثَقّل أنّهث. وَقَالَ سيبَويه: ج أَي: جمْعُهما أعْناق لم يُجاوِزوا هَذَا البناءَ. وَمن المَجاز: العُنُق: الجَماعة الكَثيرة، أَو المتقدِّمَة من النّآس مُذَكَّر. وَقيل: هم الرّؤساءُ منهُم والكُبَراءُ والأشْرافُ. وَبِهِمَا فُسِّر قولُه تعالَى:) فظلّتْ أعناقُهم لَها خاضِعين (أَي: فتظلُّ أشْرافُهم أَو جَماعاتُهم. والجَزاءُ يقَع فِي الْمَاضِي فِي معْنَى المُستقبَل، كَمَا فِي العُباب. وَقيل: أرادَ بالأعْناقِ هُنَا: الرِّقاب، كَقَوْلِك: ذلّت لَهُ رِقابُ القَوْمِ وأعناقُهم. ويُقال: جاءَ القومُ عُنُقاً عُنُقاً، أَي: طَوائِفَ. وَقَالَ الأزهريُّ: أَي فِرَقاً، كُلّ جماعةٍ مِنْهُم عُنُقٌ. وَقيل: رَسَلاً رَسَلاً، وقَطيعاً قَطيعاً. وَقَالَ الأخطل:)
(وَإِذا المِئُونَ تواكَلتْ أعْناقُها ... فاحْمِلْ هُناكَ على فَتى حَمّالِ)
قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: أعناقُها: جماعاتُها. وَقَالَ غيرُه: ساداتُها. وَفِي الحَدِيث: لَا يزالُ النّاسُ مُخْتلِفة أعناقُهم فِي طلَبِ الدُنْيا أَي: جماعات مِنْهُم. وقِيل: أرادَ بهم الرّؤساءَ والكُبَراءَ، كَمَا تقدّم. والعُنُق من الكَرِش: أسْفَلُها. قَالَ أَبُو حَاتِم: هُوَ والقِبَةُ شيءٌ وَاحِد. والعُنُق من الخُبْز: القِطْعَة
(26/210)

مِنْهُ كَذَا فِي النُسخ، والصّوابُ من الخَيْرِ كَمَا هُوَ نصُّ ابنِ الأعرابيّ. قَالَ: يُقال: لفُلان عُنُقٌ من الخَيْر، أَي: قِطعة قَالَ: وَمِنْه الحديثُ: المؤَذِّنون أطْولُ النّآسِ أعْناقاً يَوْم الْقِيَامَة أَي: أكثرُهُم أعْمالاً. ويشْهَدُ لذَلِك قولُ مَنْ قَالَ: إنّ العُنُق هُوَ القِطْعَة من العََل خيْراً كَانَ أَو شرّاً. أَو أَرَادَ أنّهم يكونُونَ رؤَساءَ يوْمَئذٍ لأنّهم أَي: الرّؤساء عِنْد العرَب يوصَفون بطولِ العُنُق، قالَه ابنُ الْأَثِير. وَلَو قَالَ بطولِ الأعْناقِ كَانَ أحْسَنَ. قَالَ الشّمَرْدَلُ بن شَريك اليَرْبوعيّ:
(يُشبَّهون سُيوفاً فِي صَرامَتِهم ... وطولِ أنضِيَةِ الأعْناقِ واللِّمَمِ)
ورُوِي إعناقاً بكسْرِ الهمْزة، أَي: أكْثر إسْراعاً الى الجنّة وأعجلهم إِلَيْهَا. وَفِي الحَدِيث: لَا يزالُ المؤْمِن مُعْنِقاً صالِحاً مَا لم يُصِب دَماً حَرَامًا أَي: مُسْرِعاً فِي طاعَتِه مُنبَسِطاً فِي عمَله. وَفِيه أقوالٌ أُخَرُ ستّة: أحدُها: أنّهم سُبّاقٌ الى الجَنّة من قولِهم: لَهُ عُنُق فِي الخيْر، أَي: سابقَة، قَالَه ثعْلَب. الثَّانِي: يُغْفَرُ لَهُم مَدّ صوْتهم. الثالثُ: يُزادون على النّاس. الرَّابِع: أنّ النّاس يومَئذٍ فِي الكرْبِ وهم فِي الرَّوْح والنّشاط متَطَلِّعون لِأَن يؤذَنَ لَهُم بدُخولِ الجَنّة. وغيْر ذَلِك، كَمَا فِي الفائِق والنّهاية وشُروح البُخاري. وَمن المَجاز: كَانَ ذلِك على عُنُق الْإِسْلَام، وعُنُقِ الدّهْر، أَي: قَديمِ الدّهْرِ وقَديمِ الْإِسْلَام. وقولُهم: هم عُنُقٌ إلَيْك، أَي: مائِلون إليْك ومُنتَظروكَ. قَالَ الجوهريُّ: وَمِنْه قَول الشَّاعِر يُخاطِبُ
(26/211)

أميرَ الْمُؤمنِينَ عليَّ بنَ أبي طالبٍ رَضِي الله عَنهُ:
(أبلِغْ أميرَ المؤْمِن ... ين أَخا العِراقِ إِذا أتَيْنا)

(أنّ العِراقَ وأهلَه ... عُنُقٌ إليكَ فهَيْتَ هَيْتا)
وَقَالَ الأزهريُّ: أرادَ أنّهم أقبضوا إليكَ بجماعتهم. يُقال: جاءَ القومُ عُنُقاً عُنُقا. وَذُو العُنُق: فرسُ المِقْدادِ بن الأسْوَد الكِنْدي رضيَ الله عَنهُ. أوردَه ابنُ الكَلْبيّ فِي أَنْسَاب الخيْل. وَذُو العُنُق: لقَب يَزيدَ بنِ عامِرِ بنِ المُلَوَّح بن يعْمُر، وَهَذَا الشّدّاخ بنُ عوْف بن كعْب بنِ عامِر بنِ ليْث اللّيْثي. وَذُو العُنُق: شاعِرٌ جُذاميّ. وَذُو العُنُق: لقَب خُوَيلِد بن هِلال بنِ عامِر بنِ عائِذِ بن كلْب بن عَمْرو بن لُؤَيّ بن رُهْمِ بن مُعاوِيَة بن أسْلَم بن أخْمَس بنِ الغوْثِ بنِ أنْمار البَجَليّ)
الكَلْبيّ لغِلَظِ رقَبَته، وابنُ الحَجّاج بنُ ذِي العُنُق جاهِليّ، وَكَانَ قد رأسَ. قَالَ ضِرارُ بن الخَطّاب الفِهْريّ:
(إنْ كُنتُم مُنْشِدي فوارِسكُم ... فأْتُوا الحُصَيْنَيْنِ وابنَ ذِي العُنُقِ)
وَمن المَجاز: أعْناقُ الرّيح: مَا سَطَعَ من عَجاجِها. والمِعْنَقَةُ، كمِكْنَسة: القِلادَة كَمَا فِي الصِّحاح والتّهْذيب، وخصّصَه ابنُ سيدَه فَقَالَ: توضَع فِي عُنُق الكَلْب. وَقَالَ ابنُ شُمَيل: المِعْنَقَة: الحَبْلُ الصّغير بيْن أَيدي الرّمْل. قَالَ الصاغانيّ: والقِياس مِعْناقَة، لقوْلِهم فِي الجمْع: مَعانيقُ الرّمال،
(26/212)

كَذَا رُوِي عَن ابْن شُمَيْل. قَالَ الصَّاغَانِي: أَو مَعانِقُ الرّمل. وَذُو العُنَيْق، كزُبَيْر: ع. وذاتُ العُنَيْق: ماءَةٌ قُربَ حاجِر. والمَعْنَقَة، كمَرْحَلَة: مَا انْعَطَفَ من قِطَع الصّخورِ. نَقله الصاغانيّ.
قَالَ: ويُقال: بلَدٌ مَعْنَقَةٌ أَي: لَا مُقامَ بِهِ لجُدوبَتِه، هَكَذَا ذكَره. وَالَّذِي فِي النّوادِر يُخالِفه، كَمَا سَيَأْتِي. ويومُ عانِقٍ: م مَعْروف من أيّام العَرَب. والأعْنَق: الطّويل العُنُق الغَليظُه، وَقد عنِقَ عنَقاً، وَهِي عنْقاءُ بيِّنةُ العَنَق. وَحكى اللّحيانيُّ: مَا كَانَ أعْنَقَ، وَلَقَد عنِقَ عَنَقاً، يذْهَبُ الى النُّقْلَة.
والأعنَقُ: فحْلٌ من خيْلِهم معْروف يُنسَب إِلَيْهِ يَعْنِي بَناتِ أعْنَق فإنّهُنّ يُنْسَبْنَ إِلَيْهِ، كَمَا سَيَأْتِي قَريباً. والكَلْبُ الأعْنَق: مَنْ فِي عُنُقِه بَياضٌ كَمَا فِي العُباب والمُفْرَدات. وإبراهيمُ بنُ أعْنَق: مُحدّث كَمَا فِي العُباب. وبناتُ أعنَقَ: بَنَات دِهْقان مُتَمَوِّلٍ من الدّهاقِنَة. قَالَ الْأَصْمَعِي: هُنّ نِساءٌ كُنّ فِي الدّهْر الأول، يوصَفْن بالحُسْن، أسْرَجْنَ دوابَّهنّ، ليَنْظُرن الى هَذِه الدُرَّة من حُسْنِها. وَقَالَ أَبُو العبّاس: بَناتُ أعْنَق: نِسوة كُنّ بالأهْوازِ، وَقد ذكرَهُنّ جريرٌ للفرَزْدَق يهْجوه:
(وَفِي ماخُورِ أعْنَقَ بِتَّ تزْني ... وتمْهَرُ مَا كدَحْتَ من السُؤالِ)
وَأَيْضًا الخيْلُ المنْسوبَة الى أعْنَق الَّذِي تقدم ذكره. وبالوَجْهَيْن فُسِّر قولُ عَمْرو بنِ أحْمَر الباهِليِّ الَّذِي أنشدَه ابنُ الْأَعرَابِي:
(26/213)

(تظَلُّ بناتُ أعْنَقَ مُسْرَجاتٍ ... لرؤيَتِه يرُحْنَ ويغْتَدينا)
قَالَ أَبُو العبّاس: مَنْ جعَل أعنَق رجُلاً رَوَاهُ مُسْرِجات بكسْر الرّاء، وَمن جعَله فَرساً رَوَاهُ بفتْحِها. وطارَت بِهِ العَنْقاءُ أَي: الدّاهِية قَالَ: يحْمِلنَ عنْقاءَ وعَنْقَفيرا وأمَّ خشّافٍ وخَنْشَفيرا والدّلْوَ والدّيْلَم والزّفيرا)
وكُلّهُنّ دَواهٍ، ونكّر عَنْقاءَ وعَنْقَفيرا، وإنّما هما باللاّم، وَقد تُحذَفُ مِنْهُمَا اللَّام، وهما باقِيان على تعْريفِهما. وَقَالَ الجوهريُّ: أصْلُ العَنْقاءِ طائِر عَظِيم معْروف الاسْم، مجْهول الجسْم. وَقَالَ أَبُو حاتِم فِي كِتاب الطّيْر: وَأما العَنْقاءُ المُغْرِبة فالدّاهِيَةُ، وليسَتْ من الطّيْر علِمْناها. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: عنْقاءُ مُغْرِب: كلِمة لَا أصْلَ لَهَا. يُقال: إنّها طائرٌ عظيمٌ لَا يُرى إِلَّا فِي الدُهور، ثمَّ كَثُر ذلِك حَتَّى سَمَّوْا الداهِية عنْقاءَ مُغْرِباً ومُغْرِبة، قَالَ:
(وَلَوْلَا سُلَيْمانُ الخَليفَةُ حلّقَتْ ... بِهِ من يَدِ الحَجّاجِ عنْقاءُ مُغْرِبُ)
وقيلَ: سُمِّيت عنْقاء لأنّه كَانَ فِي عُنُقِها بَياضٌ كالطّوْق. وَقَالَ كُراع: العَنْقاءُ فِيمَا يزْعُمون: طائِرٌ يكون عِنْد مغْرِبِ الشّمس. وَقَالَ الزَّجّاج: هُوَ طائِر لم يرَه أحدٌ. وَقيل فِي قولِه تَعالَى:) طيْراً أبابيلَ (: هِيَ عنْقاءُ مُغْرِبة، وقيلَ: هُوَ العُقاب. وَقد ذُكِر فِي: غ ر ب شَيْءٌ من ذلِك فراجِعْه. والعَنْقاءُ: لقب رجُلٍ من العَرَب، وَهُوَ ثعْلَبة بنُ عمْرو وعَمْرو
(26/214)


هُوَ مُزَيْقِياءُ بنُ عامِر بنِ حارثَة بن ثعْلَبَة بنِ امرئِ القَيْس بن مَازِن. وَقَالَ ابْن الكَلْبيّ: قيلَ لَهُ ذَلِك لِطولِ عُنُقِه. وَقَالَ الشّاعر:
(أَو العَنْقاءُ ثعْلَبةُ بنُ عمْرو ... دِماءُ القَوْم للكَلْبي شِفاءُ)
قلت: والى ثَعْلَبةَ يرجِع نسَب الأنْصار، وهم بَنو الأوْس والخَزْرج ابنَيْ ثَعْلبةَ العَنْقاءِ هَذَا.
والعَنْقاءُ: أكَمَة فَوق جبَل مُشرِفٍ، قَالَه أَبُو مالِكٍ، وقدتقدّم ذَلِك للْمُصَنف فِي غ ر ب. وَأما قولُ ابنِ أَحْمَر:
(فِي رأسِ خَلْقاءَ من عَنْقاءَ مُشْرِفَةٍ ... لَا يُبْتَغَى دونَها سهْلٌ وَلَا جبَلُ)
فإنّه يصِفُ جبَلاً، يَقُول: لَا ينْبَغي أَن يكون فوْقَها سهْلٌ وَلَا جبَلٌ أحْصَن مِنْهَا. وعَنْقاءُ: ملِكٌ من قُضاعَة، والتّأنيثُ عندَ اللّيثِ للَفْظِ العَنْقاءِ. وابنُ عنْقاءَ: شاعِر كَمَا فِي العُباب. وعُنْقَى، كبُشْرَى: أرْضٌ، أَو وادٍ وَبِه رُوِي قولُ أبي ذُؤيْب الهُذَلي المذْكور فِي ع م ق. والعَنيقُ كأمير: المُعانِقُ. قَالَ الشَّاعِر:
(وباتَ خَيالُ طيفِكَ لي عَنيقاً ... الى أنْ حيْعَلَ الدّاعي الفَلاحا)
كَمَا فِي الصِّحَاح، وأنشَدَ أَبُو حَنيفة:
(وَمَا راعني إِلَّا زُهاءُ مُعانِقي ... فأيُّ عَنيقٍ باتَ لي لَا أَبَا لِيا)
والعَنَق، مُحَرّكة: ضرْبٌ من السّيْر، وَهُوَ سيْر مُسْبَطِرٌّ منبَسِط للإبِل والدّابّةِ. وَمِنْه الحَديث: أنّه)
كَانَ يسيرُ العَنَقَ فَإِذا وجَدَ فجْوةً نصَّ. وَقَالَ أَبُو النّجْم: يَا ناقُ سِيري عَنَقاً فَسيحا إِلَى سُليمانَ فنَسْتَريحا
(26/215)

والعَنَق: طولُ العُنُق، وَقد عَنِقَ كفَرِح. والعَناقُ كسَحاب: الْأُنْثَى من أولادِ المَعزِ، زادَ الأزهريُّ: إِذا أتَتْ عَلَيْهَا سنةٌ. وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: مَا لم يتمّ لَهُ سنَة. وأنشدَ ابنُ الْأَعرَابِي لقُرَيْط يصِف الذّئب:
(حسِبتَ بُغامَ راحِلَتي عَناقاً ... وَمَا هِيَ وَيْبَ غيْرِكَ بالعَناقِ)

(فَلَو أنّي رميتُك من قَريبٍ ... لعاقَكَ عَن دُعاءِ الذّئبِ عاقِ)
ج فِي أقلّ العَدَد ثَلاثُ أعْنُق وأربَع أعْنُق. قَالَ الفرَزدَق:
(دعْدِعْ بأعنُقِكَ القوائِمَ إنّني ... فِي باذِخٍ يَا بنَ المَراغَةِ عالِ)
والجَمْع الْكثير عُنوقٌ. قَالَ الأزهريّ: هُوَ نادِرٌ. قَالَ أوسُ بنُ حَجَر:
(يَصوعُ عُنوقَها أحْوَى زَنيمٌ ... لَهُ ظأَبٌ كَمَا صخِبَ الغَريمُ)
وأنشَد ابنُ السّكّيت:
(أبوكَ الَّذِي يكْوي أنوفَ عُنوقِه ... بأظْفارِه حتّى أنَسّ وأمْحَقا)
وَقَالَ سيبوَيْه: أما تكْسيرُهم إيّاه على أفْعُل فَهُوَ الغالِب على هَذَا البِناءِ من المؤنّث. وَأما تكْسيرُهم لَهُ على فُعول، فلتَكْسيرهم إيّاه على أفْعُل إِذْ كَانَا يعْتَقِبان على بَاب فَعْل. وَفِي المثَل: العُنوق بعْد النّوق يُضرَب فِي الضّيقِ بعْدَ السَّعَةِ. وَفِي حَدِيث الشّعْبيّ: نحْنُ فِي العُنوق وَلم نبْلُغ النّوق قَالَ ابنُ سيدَه: وَفِي المثَل: هَذِه العُنوقُ بعد النّوق يَقُول: مالُكَ العُنوقُ بعدَ النّوق، يُضرَبُ للَّذي يكونُ
(26/216)

على حالَة حسَنة، ثمَّ يركبُ القَبيحَ من الْأَمر، ويدَعُ حالَه الأولى، وينحَطُّ من عُلْوٍ الى سُفْلٍ. قَالَ الأزهريّ: يُضرَب للَّذي يُحَطُّ عَن مرتَبَتِه بعد الرِّفْعَة. والمَعْنى أَنه صَار يرْعَى العُنوقَ بعد مَا كَانَ يرْعَى الإبلَ، وراعِي لشّاءِ عندَ الْعَرَب مَهينٌ ذَليلٌ، وراعي الإبِل عَزيز شَريف. وعَناقُ الأَرْض: دابّة صَيّادَة، يُقال لَهَا: التُّفَّةُ، والعُنْجُل، وَهِي أصْغَر من الفَهْدِ الطّويل الظّهْر. وَقَالَ الأزهريُّ: فوقَ الكَلْبِ الصّينيّ، يَصيدُ كَمَا يَصيد الفَهْد، وَيَأْكُل اللّحْمَ، وَهُوَ من السِّباع. يُقال: إِنَّه ليسَ شيءٌ من الدّوابّ يؤَبِّر، أَي: يُعَفِّي أثَره إِذا عَدا غيرَه وغيرَ الأرنَب، وجمعُه عُنوقٌ أَيْضا عجَميّتُه سِياهْ كوشْ قَالَ: وَقد رأيتُه بالبادِيَة، وَهُوَ أسودُ الرّأسِ، أبيضُ)
سائِره. والعَناقُ أَيْضا: الدّاهِيَة. يُقَال: لقِيَ فُلان عَناقَ الأَرْض، وأُذُنَيْ عَناق، أَي: داهِيَة. وَقيل: الأمرُ الشّديد. قَالَ: إِذا تمطّيْنَ على القَيافِي لاقَيْنَ مِنْهُ أُذُنَيْ عَناقِ أَي: من الحادِي، أَو من الجَمَل. ويُقال: رجَع فُلانٌ بالعَناق: إِذا رجَع خائِباً، يوضَع العَناقُ موضِعَ الخيْبة، قَالَ:
(أمِنْ ترْجيع قارِيَةِ ترَكْتُم ... سَباياكُم وأُبتُم بالعَناقِ)
وصفَهُم بالجُبْن. وقارِية: طيْر أخضَرُ يُنذِرُ بالمطَر. يَقُول: فزِعْتُم لمّا سمِعْتُم ترْجيعَ هَذَا الطّائِر فتركْتُم سَباياكم، وأُبتُم بالخَيْبة. كالعَناقة.
(26/217)

والعَناقُ: الوُسْطَى من بَناتِ نَعْش الكُبَر وَقد ذُكِر فِي: ق ود تفْصيلاً، وأشَرْنا لَهُ هُناك. وَفِي شرْح الخُطْبة: والعَناق: زَكاةُ عامَين، قيل: وَمِنْه قولُ أبي بكْرٍ رضِي اللهُ عَنهُ لعُمَرَ بنِ الخطّاب رضِي اللهُ عَنهُ حِين حارَب أهلَ الرِّدّة: لَو مَنَعوني عَناقاً مِمَّا كَانُوا يؤدّونَه الى رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لقاتَلْتهُم عَلَيْهِ. ويُروى: عِقالاً، وَهُوَ زَكاةُ عَام. وَقَالَ ابْن الْأَثِير: فِي الرّواية الأولَى دَليلٌ على وُجوب الصّدقةِ فِي السِّخالِ، وأنّ وَاحِدَة مِنْهَا تُجزِئُ عَن الواجِبِ فِي الأرْبَعين مِنْهَا إِذا كَانَت كُلُّها سِخالاً، وَلَا يُكلَّفُ صاحبُها مُسنّة. قَالَ: وَهُوَ مَذْهَب الشّافِعيّ. وَقَالَ أَبُو حَنيفة: لَا شيءَ فِي السِّخال، وَفِيه دَليلٌ على أنّ حوْل النِّتاج حوْلُ الأمّهات، وَلَو كَانَ يُستأنف لَهَا الحَوْل لم يوجَدْ السّبيلُ الى أخذِ العَناقِ.
والعَناقُ: فرسُ مُسْلِم بنِ عَمْرو الباهِليّ من نسْلِ الحَرونِ بنِ الخُزَزِ بن الوَثيميّ بنِ أعْوَجَ.
والعَناق: ع، قَالَ ذُو الرُّمّة:
(عَناقَ فأعْلَى واحِفَيْنِ كأنّه ... من البَغْي للأشْباحِ سِلْمٌ مُصالِحُ)
وَقيل: العَناقُ: مَنارَةٌ عادِيّة بالدّهْناءِ، ذكرَها ذُو الرُمّةِ فِي شِعْره، وَبِه فُسِّر البيْتُ الَّذِي تقدّم لَهُ.
وَقَالَ أَيْضا يصِفُ ناقتَه:
(مُراعاتُك الآجالَ مَا بيْن شارِعٍ ... الى حيثُ حادَتْ من عَناقِ الأواعِسُ)
قَالَ الأزهريُّ: رأيتُ بالدّهْناءِ شبه مَنارةٍ عاديّةٍ مبْنيّةٍ بالحِجارَة، وَكَانَ القومُ الَّذين أَنا معَهم يُسمّونَها عَناقَ ذِي الرُّمّة، لذِكْرِه إيّاها فِي شِعْرِه. والعَناقُ: وادٍ بأرضِ طَيئ بالحِمَى، عَن الْأَصْمَعِي، كَمَا فِي العُباب. وَأنْشد للرّاعي:)
(26/218)

(تبصّرْ خَليلي هَل تَرَى من ظَعائِنٍ ... تحمّلْن من وَادي العَناقِ فثَهْمَدِ)
ويُروَى: من جَنْبَي فِتاق. وَفِي اللّسان: قَالَ الأصمعيّ: العَناقُ بالحِمَى، وَهُوَ لغَنيّ، وَقيل: وَادي العَناقِ بالحِمَى فِي أرْض غَنيّ. وأنشَد قولَ الرّاعي. قلت: فَهَذَا هوَ الصّواب. وَقَول المُصنِّف: بأرْضِ طَيّئٍ تصْحيف تبِع فِيهِ الصّاغانيّ، والصوابُ بأرضِ غَنيّ، ويدُلّك على أنّه خطأ أنّه لَيْسَ لطَيّئٍ بالحِمَى أرضٌ، فتأْمَل ذَلِك. والعَناقان: ع. قَالَ كُثَيِّرٌ يصِف الظُّعْن:
(قوارِضُ حِضْنَيْ بَطْنِ ينْبُعَ غُدْوَةً ... قَواصِدُ شرْقِيِّ العَناقَيْنِ عيرُها)
والعَناقَة: كسَحابة: ماءَةٌ لغَنيّ. قَالَ أَبُو زِياد: إِذا خرَج عامِلُ بَني كِلاب مُصدّقاً من المَدينة فأوّل منْزل ينْزله ويُصَدِّقُ عَلَيْهِ أُرَيْكة، ثمَّ العَناقَة. قَالَ ابنُ هرْمَة:
(فإنّك لاقٍ بالعَناقَةِ فارْتَحِل ... بسَعْدِ أبي مرْوانَ أَو بالمُخَصَّرِ)
وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: العانِقاءُ: جُحْر من جِحَرَةِ اليَرْبوع يملؤُها تُراباً، فَإِذا خَافَ اندَسّ فِيهِ الى عُنُقِه. وَقَالَ غيرُه: يكونُ للأرنَبِ كذلِك. وَقَالَ المفضَّل: يُقَال لجِحَرةِ اليَرْبوع: النّاعِقاءُ، والعانِقاءُ، والنّافِقاءُ، والرّاهِطاءُ، والدّامّاءُ. وتعنَّقَه، وتعنَّقَ بهَا: إِذا دخَلَها، وَكَذَلِكَ الأرنَبُ إِذا دَسّ رأسَه وعُنُقَه فِي جُحْرِه تعنَّق، والأرْنبُ تُذَكَّر وتؤنَّثُ. والتّعانيقُ: ع. قَالَ زُهيْر بنُ أبي سُلْمى:
(صَحا القَلبُ عَن سَلْمى وقدْ كَانَ لَا يسْلو ... وأقْفرَ من سَلْمى التّعانيقُ فالثُّجْلُ)
(26/219)

والتّعانيقُ أَيْضا: جمْع تُعْنُوق، بالضّمِّ للسّهْلِ منَ الأَرْض، وكأنّه من ذَلِك يُسَمّى الْموضع.
والمِعْناقُ: الفَرَسُ الجيّدُ العَنَق أَي: السّير، وَقد أعْنَق إعْناقاً ج: مَعانيق. وأعْنَق الكَلْبَ، جعَل فِي عُنُقه قِلادةً، نقلَه الجوهريُّ. وأعنَقَ الزّرعُ: طالَ، وطلَع سُنبُله، كأنّه صَار ذَا عُنُق. وَمن المَجازِ: أعْنَقتِ الثُّرَيّا أَي: غابَت قَالَ:
(كأنّي حينَ أعْنَقَتِ الثُرَيّا ... سُقيتُ الرّاحَ أَو سَمّاً مَدوفَا)
وقيلَ: أعْنَقَتِ النّجومُ: إِذا تقدّمَتْ للمَغيب. وأعْنَقَتِ الرّيحُ أَي: أذْرَتِ التُّرابَ وَهُوَ مَجاز.
والمُعْنِقُ، كمُحْسِن: مَا صَلُب وارْتَفَع من الأَرْض وحَوالَيْه سهْل، وَهُوَ مُنْقادٌ نَحْو ميل وأقَلّ من ذلِك، وَالْجمع مَعانيقُ. توهّموا فِيهِ مِفْعالاً لكَثْرَةِ مَا يأْتِيان مَعًا، نَحْو: مُتْئِم ومِتْئام ومُذْكِر ومِذْكار. ومَرْبأَةٌ مُعْنِقَة: مرتَفِعة طَويلَة. قَالَ أَبُو كَبير الهُذَليّ يصِفُها:
(عَنْقاءَ مُعْنِقَةٍ يكونُ أنيسُه ... وُرْقَ الحَمامِ جميعُها لم يُؤْكَلِ)
)
وعَنّقَ عَلَيْهِ تعْنيقاً: مَشَى وأشْرَفَ. وعنّقَت كوافِيرُ النّخْلِ جمع كافُور: طالَت وَلم تفلق. وعنّقَت استُه: خرَجَت. وعنّقتِ البُسْرَةُ: بقِيَ مِنْهَا حولَ القِمَع مثلُ الخاتَم، وذلِك إِذا بلَغ التّرْطيبُ قَريباً من قِمَعِها. وعنّق فُلاناً أَي: خيَّبَه، من العَناقِ بمَعْنَى الخيْبَة.
(26/220)

والمُعَنَّقَةُ، كمُحَدِّثة: دُوَيْبّةٌ هَكَذَا فِي النُسخ، والصّوابُ بكسْرِ الْمِيم، والجَمْع مَعانِقُ، قَالَ أَبُو حاتِم: المَعانِقُ: هِيَ مُقَرِّضاتُ الأساقي، لَهَا أطْواقٌ فِي أعناقِها ببياض. والمُعَنَّقاتُ كمُحَدِّثات: الطِّوال من الجِبال هَكَذَا فِي النُسَخ، وصوابُه الحِبال بالحاءِ المُهْمَلَة. وقولُه صلّى اللهُ علَيه وسلّم لأمِّ سَلَمة رضِي الله عنْها حينَ دخَلَت شاةٌ لجارٍ لَهَا، فأخذَت قُرْصاً من تَحت دنٍّ لَهَا، فقامَت إِلَيْهَا فأخذَتْها من بيْن لَحْيَيْها، فَقَالَ: مَا كَانَ ينْبَغي لكِ أَن تُعَنّقِيها إِنَّه لَا قَليل من أذَى الجارِ أَي: تأخُذي بعُنُقِها وتَعْصِرِيها، أَو معْناه: تُخَيِّبيها، من عَنَّقَه إِذا خيّبه كَمَا ذُكِر قَرِيبا ورُوِي: تُعَنِّكيها بالكافِ، والتِّعْنيكُ: المَشَقّة والتّعْنيف، كَمَا سَيَأْتِي. قَالَ الصاغانيّ: وَلَو رُوِي تُعَنّفيها بِالْفَاءِ من العُنْف لَكَانَ وَجْهاً قَرِيبا إِذا وافَقَت الرّواية. وتَعانَقا واعْتَنَقا بمَعْنىً واحِد. وَقيل: عانَقا فِي المحبّة مُعانَقَة وعِناقاً، وَقد عانَقَه إِذا الْتَزَمه فأدْنَى عُنُقَه من عُنُقِه. وَقَالَ الجوهَريّ: العِناقُ: المُعانَقَةُ، وَقد عانَقَه: إِذا جعَل يدَيْه على عُنُقِه وضمّه الى نفْسِه. واعْتَنَقا فِي الحَرْب ونَحْوِها. وَقد يجوز الافْتِعال فِي موْضع المُفاعَلَة، فَإِذا خَصَصْتَ بالفِعْل وَاحِدًا دون الآخر لم تَقُل إلاّ عانَقَه فِي الحالَين. قَالَ الأزهريُّ: وَقد يَجوزُ الاعْتِناق فِي المودّة كالتَّعانُق، وكُلٌّ فِي كُلٍّ جَائِز. والمُعْتَنَق على صيغَة اسْم الْمَفْعُول: مَخْرَجُ أعْناقِ الجِبالِ صوابُه الحِبال بالحاءِ المُهملة منَ السّرابِ قَالَ رؤبَة يصِفُ الآلَ والسّراب: تبدو لنا أعلامُه بعْدَ الغَرَقْ فِي قِطَعِ الآلِ وهَبْواتِ الدُّقَقْ خَارِجَة أعناقُها من مُعْتَنَقْ تنشّطَتْه كُلُّ مِغْلاةِ الوهَقْ أَي: اعْتَنَقَت فأخرجَت أعْناقَها.
(26/221)

والتّركيبُ يدُلُّ على امتِدادٍ فِي شَيْء إمّا فِي ارتِفاع، وإمّا فِي انسِياح. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: رجُلٌ مُعْنِقٌ، وامرأةٌ مُعْنِقَةٌ: طَويلا العُنُق. وهَضْبة عَنْقاءُ: مُرتَفِعةٌ طَوِيلَة. والتّعَنُّق: العصْر بالعُنُق. واعْتَنَقَت الدّابّةُ: وقَعت فِي الوَحْلِ، فأخْرَجَت عُنُقَها. وعُنُقُ الصّيفِ والشّتاءِ: أولُهُما ومُقدَّمَتُهما على المَثَل، وكذلِك عُنُق السِّنِّ. قَالَ ابنُ الأعرابيّ، قُلت)
لأعرابيٍّ: كم أَتَى علَيك قَالَ: أخَذْت بعُنُقِ السّتّين، أَي: أوَّلها، والجَمْع أَعْنَاق. وعُنُق الرَّحِمِ: مَا اسْتَدَقَّ مِنْهَا ممّا يَلي الفَرْج. وَفِي الحديثِ: يخرُج عُنُقٌ من النّار أَي: تخْرُجُ قِطْعةٌ من النّار.
وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: إِذا خرَجَ من النّهْر ماءٌ فجَرَى فقد خرَج عُنُق. وهُم عُنُقٌ عَلَيْهِ، كقَوْلهم: هُمْ إلْبٌ عَلَيْهِ. والعُنُق: القِطْعة من المالِ. وسَيْرٌ عَنيقٌ، كأمير: مثل عَنَقٍ، وهُما اسْمان من أعْنق إعْناقاً. ودابّةٌ مُعْنِقٌ، وعَنيق: مثل مِعْناق. وَفِي الحَدِيث: فانطَلَقْنا مَعانيق الى النّس نُبَشِّرُهم قَالَ شَمِر: أَي مُسْرِعين. وَفِي حَديث أَصْحَاب الغارِ: فانْفَرَجَتِ الصّخرةُ فانْطَلَقوا مُعانِقين أَي مُسْرِعين، من عانَق، مثل أعنَق: إِذا سارَع وأسْرع، ويُرْوَى: مَعانيق. ورجُلٌ مُعْنِق، وَقوم مُعْنِقون ومَعانيق. وَقَالَ ذُو الرُّمّة:
(أشاقَتْكَ أخلاقُ الرّسومِ الدّوائِرِ ... بأدْعاصِ حوْضَى المُعْنِقات النّوادِرِ)
المُعْنِقاتُ: المتقَدِّمات مِنْهَا. وَفِي نَوادِرِ الأعْراب: بلادٌ مُعْنِقَة ومُعْلِقة: بَعيدةٌ، وَقد أعنَقَت، وأعْلقَت.
(26/222)

ويُقال: عنَقَت السّحابةُ: إِذا خرَجَت من مُعْظَم الغيْم تَراها بيْضاءَ لإشْراقِ الشّمس عَلَيْهَا. قَالَ: مَا الشُّرْبُ إِلَّا نَغَباتٌ فالصّدَرْ فِي يومِ غيْمٍ عَنَقَت فِيهِ الصُّبُرْ وَقَالَ ابنُ بَرّي: ناقَةٌ مِعْناقٌ: تَسير العَنَق. قَالَ الْأَعْشَى:
(قد تجاوَزْتُها وتحْتي مَروحٌ ... عَنْتَريسٌ نَعّابةٌ مِعْناقُ)
وَفِي الحَدِيث: أعنَقَ ليَموت أَي: أنّ المَنيَّةَ أسرَعَت بِهِ، وساقَتْه الى مصْرَعِه. والعَناق، كسَحاب: الحَرَّةُ. والعُنُق، بِضَمَّتَيْنِ: جمع عَناق للسَّخْلَةِ. وأنشدَ ابنُ الأعْرابي:
(لَا أذْبَح النّازِيَ الشَّبوبَ وَلَا ... أسلُخُ يَوْم المُقامَةِ العُنُقا)

(لَا آكُلُ الغَثَّ فِي الشّتاءِ وَلَا ... أنصَحُ ثوْبِي إِذا هُوَ انْخَرَقا)
وشاةٌ مُعْناق: تلِدُ العُنوقَ، قَالَ: لهْفي على شاةِ أبي السَّبّاقِ عَتيقة من غَنَمٍ عِتاقِ مرْغوسَةٍ مأمورَةٍ مِعْناقِ وَقَالَ عليُّ بنُ حمزةَ: العَناقُ: المُنْكَر، وَبِه فُسِّر قولُ الشاعِر السّابِق: وأُبْتُم بالعَناقِ أَي:)
بالمُنْكَر. وجاءَ بأُذُنَي عَناقِ أَي بالكَذِب الفاحِش. وقولُ أبي المُثَلَّم يرْثي صَخْرَ الغَيّ:
(حامِي الحَقيقَة نسّالُ الوَديقَة مِعْ ... ناقُ الوَسيقَةِ جَلْدٌ غيرُ ثُنْيانِ)
أَي: يُعْنِقُ فِي أثر طَريدَتِه. ويُروى: مِعْتاق بالتّاءِ، وَقد ذُكِر فِي مَحَلّه. ويُقال: الكَلامُ يأخذُ بعضُه بأعْناق بعْض، وبعُنُقِ بعْض، وَهُوَ مجازٌ.
(26/223)

واعتَنَق الأمرَ: لزِمَه. واعتَنَقَت الرّيحُ بالتّرابِ، من العَنَق، وَهُوَ السّيْر الفَسيحُ. وعُوجُ بنُ عُنُق، يَأْتِي فِي الحَرْفِ الَّذِي بعْدَه.
والمُعَنِّقة، كمُحَدِّثة: حُمَّى الدِّقِّ، مولّدة. والمَعانِقُ: خُيولٌ منْسوبةٌ للعَرَبِ. يقولونَ فِي الواحِدِ: مِعْنَقَى، بِكَسْر الْمِيم.
ع وق
{العَوْقُ: الحبْسُ والصَّرْفُ. يُقال:} عاقَه عَن كَذَا {يَعوقُه: إِذا حبَسَه وصرَفَه وأصلُ} عاقَ {عَوَقَ، ثمَّ نُقِل من فَعَلَ الى فعُل، ثمَّ قُلِبت الواوُ فِي فعُلْت ألفا، فصارَت عاقْتُ، فالتَقَى السّاكِنان: العيْن المُعتلّة المَقلوبة ألِفاً، وَلَام الفِعْل، فحُذِفَت العيْن لالتِقائِهما، فَصَارَ التّقديرُ عَقْتُ، ثمَّ نُقِلت الضّمّة الى الْفَاء لأنّ أصلَه قبْل القَلْب فعُلت فَصَارَ عُقْت، فَهَذِهِ مراجَعَة أصل إِلَّا أنّ ذَلِك الأصلَ الأقْربُ لَا الْأَبْعَد، أَلا تَرى أَن أوّل أحْوالِ هذِه العَيْن فِي صِيغَة الْمِثَال إنّما هُوَ فَتحة العَيْن الَّتِي أبدلت مِنْهَا الضّمّة، وَهَذَا كُلّه تَعْلِيل ابنُ جِنّي. والعَوْق أَيْضا: التّثْبيط} كالتّعويق {والاعْتِياق يُقَال:} عاقَه عَن الوَجْه الَّذِي أرادَه {عائِق} وعَقّاه {وعوَّقه} واعْتاقَه كُله بمَعْنى، وَفِي التّنزيل:) قد يعْلَمُ اللهُ {المُعَوِّقين منكُم (وهم قوْمٌ من المُنافِقين كَانُوا يُثَبِّطون أنصار النّبيّ صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم عَن نُصْرته صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم وَقَالَ رؤبة: فسكّنَ اللهُ القُلوبَ الخُفَّقا واعْتاقَ عنْه الجاهِلين} العُوَّقا من العِدا والأقربينَ العُقَّقا والعوْق: الرّجلُ الَّذِي لَا خيرَ عِنْده. قَالَ رؤبة: فَداكَ مِنْهُم كلُّ {عوْقٍ أصْلَدِ ويُضَم نقَله الصّاغانيّ ج:} أعواق.
(26/224)

والعَوْق أَيْضا: مَنْ {يُعَوِّقُ الناسَ عَن الخيْر،} كالعَوْقَة بالهاءِ.
وَلَا يكون ذلِك آخِرَ عوْق أَي: آخِرَ دهْر. ويُقال: {- عاقَني عَن الْأَمر الَّذِي أردْت} عائِقٌ وعَقاني عائِقٌ. {وعَوْق، بالفَتْحِ، والضّمّ، وككَتِف بمَعْنىً واحِد، أَي: صارِفٌ ومُثَبِّطٌ وشاغِلٌ.} ويَعوق:) صَنَم كَانَ لكِنانةَ عَن الزّجّاجِ، وَقيل: كَانَ لقَوْم نُوحٍ علَيه السّلامُ، كَمَا فِي الصِّحاح أَو كَانَ رجُلاً من صالِحي أهلِ زمانِه، فلمّا ماتَ جزِعوا عَلَيْهِ، فأتاهُم الشّيْطانُ فِي صورةِ إنْسان، فَقَالَ: أمَثِّلُه لكُم فِي مِحْرابِكم، حَتَّى تَرَوْه كلّما صلّيْتم، ففعَلوا ذَلِك بِهِ، وبسَبْعَةٍ من بعْدِه من صالِحِيهم، ثمَّ تَمادَى بهمُ الأمرُ الى أَن اتّخَذوا تِلكَ الأمثلَةَ أصناماً يعْبُدونَها من دونِ الله، تَعالى الله عُلُوّاً كَبِيرا. وَمِنْه قَوْله تَعالَى:) وَلَا يَغوثَ ويَعوقَ ونَسْرا (قَالَ اللّيث: كَذَا بلَغَنا، ونقَلَه الأزهريُّ أَيْضا، وَلَيْسَ فِي نصِّ اللّيْث: وبسَبْعَةٍ من بعْدِه. {وعَوائِقُ الدّهْر: الشّواغِلُ من أحداثِه يكون جمع} عائِقَةٍ، أَو {عوْق على غير الْقيَاس. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب الهُذَلي:
(أَلا هَل أَتَى أمَّ الحُوَيْرث مُرسَلٌ ... نَعَم خالِدٌ إِن لم} تعُقْه العَوائِقُ)
وَقَالَ أميّة بنُ أبي الصّلت:
(تعْرِفُ هذِي القُلوبَ حقّاً إِذا ... همّتْ بخَيْرٍ عاقَت {عَوائِقُها)
وَقَالَ أَبُو عمْرو: هُوَ لمَوْلًى لخُزاعةَ يُقال لَهُ: ابنُ الوارِشِ. وَقيل: لسابقٍ البَرْبَريّ. وقولُهم: ضَيِّقٌ ليِّقٌ} عَيِّقٌ: إتْباع وقيلَ: {عيِّقٌ بِمَعْنى ذِي} تَعْويقٍ، وَلَيْسَ بإتباعٍ، كَمَا يَأْتِي للمُصَنِّف قَرِيبا.
(26/225)

ورجلٌ {عُوَق، كصُرَد، وعِنَب، وهُمَزة، واقْتَصر الجوهريّ على الأولى والأخيرة. والثانيةُ عَن ابنِ الأعرابيّ، وضَبَطَه بعضٌ ككتِف} وعَيِّقٌ، ككيِّس {وعَيِّق بالفَتْح أَي: بفَتْح الياءِ المُشدَّدَة: ذُو} تَعْويقٍ للناسِ عَن الخيْر وترْييثٍ لأصْحابِه، لأنّ عِلَلَ الْأُمُور تحْبِسه عَن حاجَتِه، وأنْشَدَ ابْن بَرّي للأخْطَل:
(مُوطَّأ البيْتِ محْمود شمائِلُه ... عندَ الحَمالَةِ لَا كَزٌّ وَلَا {عُوَقُ)
وَقَالَ ابْن دُرَيْد: رجُلٌ} عُوَّق كقُبَّر: إِذا كَانَ يُثَبِّطُ النّاسَ عَن أمورِهم شدّد الواوَ الأرْزنيُّ، وَأَبُو سهْلٍ الهَرَويّ فِي الجَمْهَرة. أَو رجُلٌ {عُوَّقٌ: جبانٌ بلُغةِ هُذَيْل خاصّة، نقلَه ابنُ دُرَيْد أَيْضا.
وَقيل: رجل عوَّق: تعْتاقُه الْأُمُور عَن حاجَتِه. قَالَ الهُذَليّ:
(فِدًى لبَني لِحْيانَ أمِّي فإنّهم ... أطاعُوا رَئيساً منهمُ غيرَ} عُوَّقِ)
(و) {العُوَّق أَيْضا: جمْع عائِق. قَالَ رؤبة: واعْتاقَ عنهُ الجاهِلينَ} العُوَّقا قَالَ: وأمّا العُوَقُ كصُرَد فَإِنَّهُ بمَعْنى العائِق مثل: غُدَر بِمَعْنى غادِرٍ. (و) {العُوَقُ أَيْضا: الجَبانُ، هَكَذَا ضبَطه غيرُ ابنِ دُرَيد. قَالَ ابنُ عبّاد:} العُوَقُ: مَن لَا يزالُ {يعوِّقه أَمر، ونصُّ المُحيط:) } تُعوِّقُه أُمُور عَن حاجَتِه، ومَنْ إِذا هَمّ بالشّيْءِ فعَلَه، قَالَ: وكأنّه من الأضْدادِ وأغفلَه المُصنِّفُ.
ويُشَدَّدُ فيهِما فِي الْأَخير عَن ابنِ عبّاد، وَفِي الجَبان فقد تقدّم أَنَّهَا لُغة هُذَلِيّة، فإعادَتُه تكْرَار.
! والعَوْق، بالفَتْح: مُنْعَرَج الْوَادي. وَبلا لَام: ع، بالحِجاز. وَقَالَ ابنُ سيدَه: موضِعٌ لم يُعيَّن.
(26/226)

وَقَالَ غيرُه: قيل: هُوَ أرضٌ من دِيار غَطَفان بينَ خيْبَر ونَجْدٍ. قَالَ طرَفَةُ بنُ العَبد:
(عَفا من آلِ حُبَّى السّه ... بُ فالأملاحُ فالغَمْرُ)

( {فعَوْقٌ فرُماحٌ فالْ ... لِوَى من أهلِه قَفْرُ)
أَو بالضّمّ، أَو غلِطَ مَنْ ضَمَّه. وقيلَ: بالضّمِّ: موضِعٌ من أرضِ الشّام. أَو هُوَ كصُرَد فقَط هَكَذَا جاءَ فِي شِعْرِ رؤبة. (و) } عُوَقَة كهُمَزة هَكَذَا فِي النُسَخ، والصّواب {عَوْقة، بالفَتْح، كَمَا هُوَ فِي العُباب: ة باليَمامَة يسْكُنُها بَنو عَديّ بنِ حَنيفة. (و) } العَوَقَة بالتّحْريك: بطْن من عبْدِ القَيْس. قلت: وهم بَنو عَوَق بنِ لديد بنِ عمْرو بنِ وَدِيعَة لُكَيْز بن أفْصى بن عبْد القَيْس، وَوَقع فِي بعضِ كُتُبِ الحديثِ أنّهم حيٌّ من الأزْدِ، والأولَى الصّواب. وَقَالَ المُغيرةُ بنُ حَبْناءَ:
(إنّي امْرؤٌ حنظَليٌّ فِي أُرُومَتِها ... لَا مِنْ عَتيكٍ وَلَا أخْوالِيَ {العَوَقَهْ)
مِنْهُم: أَبُو نَضْرَةَ المُنْذِرُ بنُ مالِك بنِ قَطَنة العَبْديّ، من أهلِ البَصرة، رَوى عَن ابنِ عمْرو أبي سعيد رَضِي الله عَنْهُمَا، وَكَانَ من فُصَحاءِ النَّاس، فُلِجَ فِي آخر عمره، رَوى عَنهُ قَتادَةُ وسَلْمان التّيميّ، وَمَات سنةَ ثَمَان أَو تِسْع وَمِائَة، وَأوصى أَن يُصلّيَ عَلَيْهِ الحسَنُ، فصلّى عَلَيْهِ، ومحمّد بنُ سِنان شيْخُ البُخارِي} العَوَقيّان. وَقَالَ الغَسّانيّ: إِن الأخيرَ نزلَ العَوَقة، فنُسِب إِلَيْهِم. وَقَالَ ابنُ قُرْقول: وَمِنْهُم مَنْ يُسَكِّنُ الْوَاو، وهُما صَحِيحَانِ. وفاتَه: محمّدُ بنُ محمّد بنِ حَكيم! - العَوَقيُّ البَصْري، عَن ابْن خَليفة، ذكره المالِينيّ.
(26/227)

{والعَوَق، مُحرّكة: الجوعُ. يُقال: عَوَق وعَوْلَق. وَقَالَ ابنُ الأعْرابيّ: رجُلٌ} عَوِق لَوِق، كخَجِل فيهمَا، مثل ضيِّق {عَيِّق. وَقَالَ اللّحيانيّ: يُقال: سمِعتُ:} عاقْ عاقْ وغاقْ غاقْ: حِكاية صوْتِ الغُراب، قَالَ: وَهُوَ نُعاقُه ونُغاقُه، بِمَعْنى وَاحِد. {وعُوقٌ كنُوح: اسمٌ، وَهُوَ والدُ عوجٍ الطّويل المشْهور، قَالَه الأزهريّ. ومَنْ قَالَ: عُوجُ بنُ عُنُقٍ فقد أخْطأ، هَذَا الَّذِي خطّأَه هُوَ المشْهور على الألْسِنَةِ. قَالَ شيخُنا: وزَعَم قومٌ من حُفّاظِ التّواريخ أنّ عُنُق هِيَ أمّ عُوج، وعُوق أَبوهُ، فَلَا خَطَأ وَلَا غلَط. وَفِي شِعْر عَرْقَلَةَ الدِّمَشْقيّ المذْكور فِي بَدائِعِ البَدائِه المُتوفّى سنة:
(أعْورُ الدّجّالُ يمْشي ... خلْفَ عُوجِ بنِ عنَاق)
)
وَهُوَ ثِقةٌ عَارِف. (و) } العُواقُ كغُراب: صوْتٌ يخرُجُ من بطْن الدّابّة إِذا مشَى كالوُعاق، وَقيل: هُوَ الصّوتُ من كُلِّ شَيْء، قَالَ:
(إِذا مَا الرّكْبُ حلَّ بدارِ قومٍ ... سمِعتَ لَهَا إِذا هدَرَتْ {عُواقا)
وَمَا} عاقَت المرأةُ وَلَا لاقَت عندَ زوْجِها أَي: لم تلْصَقْ بقَلْبِه كَمَا فِي الصِّحاح. زادَ ابنُ القَطّاع.
وَمَا حبَسَتْه عَن فِراقِها، أَو نِكاحِ غيرِها وَقَالَ غيرُه: أَي مَا حَظِيَتْ عندَه. وَقيل: {عاقَت: إتباعٌ للاقَت لأنّه يُقال: لاقَتِ الدّواةُ: إِذا لَصِقَتْ. قَالَ ابنُ سيدَه: وَإِنَّمَا حمَلْناهُ على الْوَاو وَإِن لم نعرِف أصلَه لأنّ انقِلابَ الألِف عَن الْوَاو عيْناً أكثَر من انقِلابِها عَن الياءِ.} والعَيّوق كتَنّور: نجْمٌ أحمَر مُضيءٌ فِي طَرَف المَجَرّة الأيْمَن، يتْلو الثُرَيّا، لَا يتقدّمُها ويطلُع قبل الجوْزاء، سُمّي بذلك لأنّه! يَعوقُ الدَّبَران عَن لِقاءِ
(26/228)

الثُرَيّا. قَالَ أَبُو ذُؤيْب الهُذَليّ يصفُ الحُمُر:
(فورَدْن {والعَيّوقُ مَقْعَدَ رابِئِ الضْ ... ضُرَباءِ خلْفَ النّجْم لَا يتتَلّعُ)
وَأنْشد الليثُ:
(تُراعِي الثُرَيّا} وعيّوقَها ... ونجْمَ الذِّراعَيْنَ والمِرْزَما)
قَالَ سيبَوَيْه: لزِمَتْه اللاّم لأنّه عِنْدهم الشيءُ بعَيْنِه، وكأنّه جُعِلَ من أمّة كُلُّ وَاحِد مِنْهَا {عيُّوق.
قَالَ: فإنْ قلتَ: هلْ هَذَا البِناءُ لكُلِّ مَا عاقَ شَيْئا قيل: هَذَا بناءٌ خُصَّ بِهِ هَذَا النّجْم كالدَّبَرانِ والسِّماك. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: هَذَا عَيّوق طالِعاً، فحذَف الألِفَ واللاّم وَهُوَ يَنويهما، فلِذلك يبْقى على تعْريفِه الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ. وَقَالَ الأزهريّ:} عيّوق فَيْعول، يُحْتَمَلُ أَن يكونَ بِنَاؤُه من عوق وَمن عَيق لأنّ الْوَاو والياءَ فِي ذلِك سَواءٌ، وأنشَدَ:
(وعانَدَتِ الثُريّا بعدَ هَدْءٍ ... مُعانَدَةً لَهَا {العَيّوقُ جارا)
قَالَ الجوهريُّ: أصلُه فَيْعول، فَلَمَّا التَقَى الياءُ والواوُ، والأولَى ساكِنَةٌ صارَتا يَاء مُشدَّدَة. وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: يُقال:} أعْوَقَ بِي الدّابَّةُ أَو الزّادُ أَي: قَطَع. قَالَ: {والمُعْوِقُ كمُحْسِنٍ: المُخْفِق.
(و) } المُعْوِقُ أَيْضا: الجائِعُ. وَفِي الصّحاح: {تعَوّق: تثبّط. وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ:} تعوَّقَه إِذا حبَسَه وصرفَه، عَن ابنِ جنّي. وروى شَمِر عَن الأُمَويّ: مَا فِي سِقائِه! عَيْقَة من الرُّبِّ. قَالَ الأزهريّ: كأنّه ذهَب بِهِ الى قولِه: مَا لاقَتْ وَلَا عاقَتْ. وَقَالَ غيرُه: مَا فِي نِحْيِه عَيْقَةٌ وَلَا عَمَقَةٌ، هَكَذَا ذكَرَه صاحِبُ اللّسان، وَهُوَ غَريب، فَإِنَّهُ قد تقدّم ذَلِك بعَيْنِه
(26/229)

فِي ع ب ق ونقلنا هُنَاكَ عَن ابنِ سيدَه أَن باءَ عَبَقة مُنقَلِبة عَن ميمِ عَمَقة، فتأمّل ذَلِك. والوَعيقُ! والعَويق: صوتُ قُنْبِ الفَرَس.)
ع هـ ق
العَوْهَق: الطّويلُ: للمذكَّر والمؤنّث. وأنشدَ الجوهريّ للزَّفَيان: وصاحِبي ذاتُ هِبابٍ دَمْشَقُ خَطْباءُ وَرْقاءُ السّراةِ عوْهَقُ وَقَالَ آخرُ يصِف قوْساً: إنّكَ لَو شاهَدْتَنا بالأبْرَقِ يَوْم نُصافِي كُلَّ عضْبٍ مِخْفَقِ وكلَّ صَفْراءَ طَروحٍ عوْهَقِ وزَعَم الخَليلُ أنّ العَوْهَقَ: اسْم فحْل كَانَ فِي الزّمنِ الأول تُنسَبُ إِلَيْهِ كرائِمُ النّجائِب. وَأنْشد لرؤْبَة فِي وصْفِ ناقَة: جاذَبْتُ أَعْلَاهُ بعَنْسٍ دَمْشَقِ خطّارةٍ مثل الفَنيقِ المُحْنَقِ قَرْواءَ فِيهَا من بناتِ العوْهَقِ ضرْبٌ وتصْفيحٌ كصَفْحِ الرّونَقِ والعَوْهَق: الثّورُ الَّذِي لونُ الى السّواد مَا يكون، وَبِه فُسّر قولُ معْروف بن عبدِ الرّحمن الأسديّ: يتْبَعْنَ خرْقاءَ كلَوْنِ العَوْهَقِ بهِنّ جِنٌّ وَبهَا كالأوْلَقِ لاحِقَةَ الرّحْلِ عَنود المَرْفِق قلت: ويُنْسَبُ أَيْضا الى سالِمِ بنث قحْفان، وأنْشَدَه شَمِرٌ، فَقَالَ: بَيون المَرْفِقِ. وَقيل: العَوْهَق فِي قولَه هَذَا هُوَ الخُطّافُ الجَبَليّ الأسودُ. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: الغَقَقَة: العَواهِقُ وَهِي الخَطاطيفُ الجبليّة.
(26/230)

ويُقال: هُوَ الغُرابُ الأسْوَد. ويُقال: هُوَ اللازَوَرْد الَّذِي يُصْبَغُ بِهِ أَو صِبْغٌ يُشْبِهُه قَالَ ابنُ دُريد وابنُ خالَوَيْهِ. ويُقال: لونٌ كلَوْن السّماءِ مُشْرَبٌ سَواداً قَالَه اللّيث. وَيُقَال: هُوَ البَعيرُ الأسْوَد. والجَسيمُ. وقيلَ لأعرابيّ من بَني سليم: مَا العَوْهَق فَقَالَ: الطّويلُ من الرُّبْدِ، وَأنْشد: كأنّني ضمّنْتُ هِقْلاً عَوْهَقا)
أقتادَ رَحْلي، أَو كُدُرّاً مُحنِقا وَهَذِه الأقوالُ كُلُّها نَقَلها الجوهَريّ مَا عَدا الَّذِي نَقَلْنَاهُ عَن ابنِ دُرَيد واللّيث. والعَوْهَق: خِيارُ النّبْع ولُبابُه. وَبِه فُسِّر قولُ الرّاجِز المتقدِّم: وكُلَّ صَفْراءَ طَروحٍ عوْهَقِ قَالَ: وَكَذَا فسّرَه يعْقوبُ. وَقَالَ ابنُ فارِس: عوْهَق: اسْم رَوضَة، وأنشَد لابْن هَرْمَة:
(فكأنّما طُرِقَتْ برَيّا روْضة ... من روضِ عوْهقَ طَلّةٍ مِعْشابِ)
وَقَالَ اللّيث: العَوْهَقان: كوْكَبان الى جنْبِ الفَرْقَدَيْن على نسَقٍ، طَريقاهُما مِمَّا يَلي القُطْبَ، وَأنْشد: بحَيْث بارَى الفَرْقَدان العَوْهَقا عِنْد مسَكِّ القُطْب حَيْثُ اسْتَوسَقا وَقيل: هما كوْكَبان يتقدّمان بناتِ نعْش. قَالَ: والعَيْهَقُ: عيْهَقَة النّشاط والاسْتِنان، وَأنْشد: إِن لرَيْعانِ الشّبابِ عيْهَقا قَالَ الأزهريّ: الَّذِي سمِعناه من الثّقاتِ الغَيْهَق، بالغَيْن المُعْجَمة، بمَعْنى النّشاط، وأنشَد:
(26/231)

كأنّ مَا بِي من إراني أوْلَقُ وللشّبابِ شِرّةٌ وغيْهَقُ قَالَ: هَذَا هُوَ المَحْفوظُ الصّحيح. وَأما العَيْنُ المُهْمَلةُ فإنّي لَا أحفَظُها لغيْر اللّيْثِ، وَلَا أدْري أهِيَ محْفوظةٌ عَن العَرَبِ، أَو تصْحيف. والعَيْهَقَة بهاءٍ: طائِرٌ عَن اللّيث، وَلَيْسَ بثَبْت. وَقَالَ أَبُو عمْرو: العِيْهاق ظاهِرُه أَنه بفَتْح العَيْن، والصّوابُ بكَسْرِها، وَقد مرّ فِي ع هـ ب على الصّواب: الضّلالُ. وَلَا أدْري مَاذَا عَوْهَقَك أَي: مَا الَّذِي رَمَى بك فِي العَيْهاقِ أَي: فِي الضّلال. وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ: العَيْهَقُ: الأسْودُ من كلِّ شيءٍ. والعَوْهَق: الطّائرُ الَّذِي يُسمّى الأخْيَلَ، ولونُه أخضَر أوْرَق. وَقَالَ شمِرٌ: هُوَ الشِّقِرّاقُ. والعوْهَق: لوْن الرّماد. والعَوْهَق: شجرٌ. وقوسُ العَوهَق: قوْسُ قُزَح لأنّ لونَها كلَوْنِ اللازَوَرْد. وناقة عوْهَق: طَويلة العُنُق. والعَوهَق من النَّعام: الطّويل. وعوْهَقَهُ: ضلّله، عَن أبي عَمْرو، مثل عوْهَبه. وبُرْقَةُ عوْهَق: إحْدى بِراقِ العَرَبِ، وَقد تقدّم ذكرهَا.

ع ي ق
{العَيْقَةُ: ساحِلُ البَحر، وناحِيَتُه، ذكَره أَبُو عُبَيد فِي المُصنَّفِ، والجمْع} عيْقاتٌ. قَالَ ساعِدةُ بنُ جؤَيَّة:
(سادٍ تجَرَّمَ فِي البَضيعِ ثَمانِيا ... يُلْوي {بعَيْقاتِ البِحار ويُجْنَبُ)
} والعَيْق: العَوْق وَهُوَ الصَّرف والحَبْس.
(26/232)

والعَيْقُ: النّصيبُ من الماءِ كَمَا فِي اللّسان. وَقَالَ ابنُ عبّاد: {عِيق، بالكَسْر: زجْر.} وعيّق {تعْييقاً: صوّت يُقال: هُوَ} يُعَيِّقُ فِي صوْتِه. وَقَالَ اللّيثُ: {العَيّوقُ يائِيٌّ واوِيٌّ وَقد تقدّم تعْليله فِي ع وق. وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ: قولُهم: مَا فِي سِقائِه} عَيْقة، أَي: وَضَرٌ من سَمْنٍ، قالَه شَمِرٌ. وَقَالَ غيرُه: إنّما هُوَ عَبْقة، بالباءِ الموَحَّدَةِ، وَقد تقدّم ذَلِك.
{والعَيْقَة: الفِناءُ من الأرضِ. وقِيل: السّاحةُ. والعَيْقَة: موضِع، وَسَيَأْتِي فِي الغَيْن المُعْجَمة. قَالَ أَبُو محمّد الْأسود: إِذا أَتَاك} عَيْقَة فِي شِعْرِ هُذَيل فَهُوَ بالعَيْن المُهْمَلة، وَإِذا أَتَاك فِي شِعْرِ كُثيِّر فَهُوَ بالغَيْن المُعْجَمة.
(فصل الْغَيْن الْمُعْجَمَة مَعَ الْقَاف)

غ ب ر ق
امرأةٌ غُبْرُقَة العَينَيْن، بالضّم أهمله الجوهَري. وَقَالَ أَبُو لَيْلى الْأَعرَابِي: أَي واسِعَتُهُما شَديدةُ سَوادِ سوادِهِما نقَلَه الصّاغانيّ والأزهريّ. وَمِمَّا يُستدرَك عَلَيْهِ: الغُبارِقُ، كعُلابِط: الَّذِي ذهَب بِهِ الجَمالُ كُلَّ مذْهب. قَالَ: يُبْغِضُ كُلَّ غزِلٍ غُبارِق
غ ب ق
الغَبوق، كصَبور: مَا يُشْرَب بالعَشيّ خِلافُ الصّبوح، وخَصّ بعضُهم بِهِ اللّبن المَشْروب فِي ذَلِك الوَقْت. وَقيل: هُوَ مَا أمْسى عندَ القوْم من شَرابِهم فشَرِبوه، وأنشدَ اللّيث: يشْرَبْنَ رَفْهاً بالنّهارِ واللّيْلْ من الصَّبوح والغَبوق والقَيْلْ
(26/233)

وغَبَقه من حدِّ نصَر، وَعَلِيهِ اقْتَصَر الجوهَريُّ والنّوَويّ والفَيّوميّ: سَقاه ذلِك. قَالَ الراجز: يَا رُبَّ مُهْرٍ مَزْعوقْ مُقَيَّل أَو مَغْبوقْ وَقَالَ بعضُ العَرَب لصاحِبه: إِن كُنتَ كاذِباً فشرِبتَ غَبوقاً بارِداً، أَي: لَا كانَ لكَ لبنٌ حتّى تشْرَبَ الماءَ القَراح، فسمّاه غَبوقاً على المَثَل، أَو أرادَ قَامَ لَك مَقام الغَبوق. قَالَ أَبُو سهْم الهُذَليّ:
(ومَنْ تَقْلِلْ حَلوبَتُه وينْكُلْ ... عَن الأعْداءِ يغْبُقُه القَراحُ)
فاغْتَبَق اغْتِباقاً: شرِبَهُ، وَمِنْه الحَديثُ: مَا لم تَصْطَبِحوا أَو تَغْتَبِقوا وأنْشَد اللّيثُ:
(أيُّها المَرْءُ خلْفكَ المَوْتُ إِلَّا ... يَكُ منكَ اصْطِباحَةً فاغْتِباقَه)
والمُغْتَبَق: يكون مَوْضِعاً ومصْدَراً قَالَ رؤبة: ناءٍ من التّصْبيح نائِي المُغْتَبَقْ ورجُلٌ غَبْقانُ، وامرأةٌ غَبْقَى: شَرِبا الغَبوق، كِلاهُما بُنِيا على غيرِ الفِعْلِ لأنّ افْتَعَل وتفعّل لَا يُبْنَى مِنْهُمَا فَعْلان. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: الغَبَقَة، مُحرَّكة: خيْطٌ يُشَدّ فِي الخَشَبةِ المُعْتَرِضة على سَنامِ البَعير. وَفِي التّهْذيب: على سَنام الثّوْرِ إِذا كَرَب أَو سَنا لتَثْبُتَ الخَشَبةُ على سَنامِه. قَالَ الأزهريُّ: وَلم أسمَع الغَبَقَةَ بِهَذَا المَعْنى لغَيْر ابنِ دُرَيد. وتغَبَّق: حلَب بالعَشيِّ عَن اللِّحْيانيّ.
وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ: التّغبُّق: الشّرب بالعَشيّ. وغَبَقه يغبِقه من حدّ ضرَب غَبْقاً.
(26/234)

وغبّقَه تَغْبيقاً: سقَاهُ غَبوقاً. وغَبَق الإبلَ والغَنَم: سَقاها، أَو حَلَبها بالعَشيّ. ويُقال: هَذِه النّاقَةُ غَبوقِي، وغَبوقَتي، أَي: أغتَبِقُ لبَنها، وجمْعُها الغَبائِق، على غيْر قِياس، وَكَذَلِكَ صَبوحي وصَبوحَتي. ويُقال: هِيَ قَيْلَتُه، وَهِي النّاقةُ الَّتِي يحْتَلِبُها عِنْد مَقيلِه، قَالَ: مَا ليَ لَا أُسْقَى على عِلاّتِي) صَبائِحي غَبائِقِي قَيْلاتي وَقَالَ اللِّحيانيّ: الغَبوقُ والغَبوقة: النّاقَةُ الَّتِي تُحْلَبُ بعد المَغْرِب، قَالَ: واغْتَبَقها: حلَبَها فِي ذَلِك الْوَقْت، وَفِي حَدِيث أصحابِ الغارِ: لَا أغْبِقُ قبْلَهما أَهلا وَلَا مَالا هَكَذَا ضبَطَه اليونِينيُّ فِي فَرعه بكَسرِ الباءِ من حد ضَرَب، وصحّحَه، أَي: مَا كنتُ أقدِّم عَلَيْهِمَا أحدا فِي شُربِ نَصيبِهما من اللّبَن الَّذِي يشْربانِه. وَفِي حَدِيث المُغيرة: لَا تُحرِّمُ الغَبْقَة هَكَذَا جاءَ فِي رِواية. وَهِي المرّة من الغَبوق، ويُروى بالعَيْن المُهْمَلة والياءِ والفاءِ، وَقد تقدّم. ويُقال: لَقيتُه ذَا غَبوقٍ، وَذَا صَبوح، أَي: بالغَداةِ والعَشيِّ، لَا يُستَعملان إِلَّا ظَرْفاً.
غ د ق
الغَدَق مُحرّكة: الماءُ الْكثير وَإِن لم يكُ مطَراً. وَقيل: هُوَ المطَر الكثيرُ العامُّ. وَقَوله تَعَالَى:) وأنْ لَو اسْتَقاموا على الطّريقَةِ لأسْقَيْناهُم مَاء غدَقاً لنَفْتِنَهُمْ فِيهِ (قَالَ ثعْلَب: أَي طَريقَة الكُفْر لفَتَحنا عَلَيْهِم بَاب اغْتِرار، كَقَوْلِه تَعالى:) لجَعَلْنا لمَنْ يكفُرُ بالرّحْمنِ لبُيوتِهم سُقُفاً من فِضّة (وَقَالَ الفَرّاءُ: أَي لزِدْنا فِي أموالِهم فِتْنةً عَلَيْهِم وبَليّةً. وَقَالَ غيرُهما: أَي على طَريقَة الهُدَى لأسقَيناهم مَاء كثيرا. ودليلُ هَذَا قولُه تَعَالَى:) وَلَو أنّ أهْلَ القُرَى آمَنوا واتّقوا لفَتَحْنا علَيْهِم برَكاتٍ منَ السّماءِ (.
(26/235)

والحَسَنُ بنُ بِشْرِ بنِ إسْماعِيلَ بن غَدَق: مُحدِّثٌ، وَهُوَ شيخٌ لعَبْد الغَنيّ المِصْري الحافِظ. وغَدِقت العَينُ، كفَرِح: غَزُرَتْ وعَذُبَت، فَهِيَ غَدِقة. وبئْرُ غَدَقٍ، مُحرَّكةً مُضافةً مَعْروفةٌ بالمَدينةِ، على ساكنِها أفضَلُ الصّلاةِ والسّلامِ، وَعِنْدهَا أُطُمُ البَلَويّين الَّذِي يُقَال لَهُ القاعُ. وشابٌّ غَيْدَقٌ، وَكَذَا شَبابٌ غيْدَقٌ، وغَيْدَقانُ، وغَيْداقٌ أَي: ناعِمٌ رَخْصٌ. وَأنْشد اللّيْثُ: بعدَ التّصابي والشّبابِ الغَيْدَقِ وَأنْشد أَيْضا: رُبّ خليلٍ ليَ غيْداقٍ رَفِلْ وَأنْشد أَيْضا: جعْدَ العَناصِي غيْدَقاناً أغْيَدا وقيلَ: الغَيْداقُ من الغِلْمانِ: الَّذِي لم يَبْلُغ. والغَيْداقُ: الرّجُل الكَريمُ نقَله الجوهَريُّ، الجوادُ الواسعُ الخُلُق الْكثير العَطيّة، وَبِه سُمّي أحد عُمومَتِه صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم غَيْداقاً لكَثْرَة عَطائِه.
والغَيْداقُ: ولدُ الضّبِّ. قَالَ أَبُو زيد: أول حِسْل، ثمَّ غَيْداق، ثمَّ مُطَبِّخ، ثمَّ يكونُ ضَبّاً مُدرِكاً. قَالَ)
الجوهَريّ: وَلم يذكر الخُضَرِمَ بعد المُطَبِّخ، وَذكره خَلَفٌ الأحْمَر. وَقَالَ غيرُه: هُوَ الضّبُّ بَين الضّبّيْنِ، وقيلَ: هُوَ الضّبُّ المُسِنُّ العَظيم. والغَيْداقُ: الطّويلُ من الخَيْل ذكَره صاحبُ الأبْنِية، وَهُوَ قَول السّيرافيّ. والغَيْدَقان: الناعِم، وَهَذَا قد تقدّم، فَفِيهِ تَكرار. وقيلَ: هُوَ الكَريم الواسِعُ الخُلُقِ الكَثير العَطيّة. وَقيل: الكَثيرُ الواسعُ من كل شَيْء.
(26/236)

والغَيادِيقُ: الحيّاتُ. كَمَا فِي اللِّسان والعُباب. وأغدَقَ المطَر إغْداقاً، فَهُوَ مُغْدِقٌ. واغْدَوْدَق: كثُر قَطْرُه. ومطر مُغْدَودِقٌ، وماءٌ مُغْدَودِقٌ: كثيرٌ. وَمِنْه الحَديث: اللهُمّ اسْقِنا غَدَقاً مُغْدِقاً، أكّدَه بِهِ. وغَيْدَقَ الرّجُلُ: كثُر بُزاقُه كَذَا نصُّ المُحيط. وَفِي اللّسان: لُعابُه، وَهُوَ مَجاز. وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ: غيْدَقَ المطَر: كثُر، عَن أبي العَمَيْثَل الأعرابيّ. وَقَالَ الزّجّاجُ: الغَدَقُ المَصْدر، والغَدِقُ اسمُ الفاعِل. يُقال: غَدِقَ يغدَقُ غَدَقاً، فَهُوَ غَدِقٌ: إِذا كثُر النّدى فِي الْمَكَان أَو الماءُ. قَالَ: ويُقرَأ) مَاء غدِقاً (قلتُ: ورُوِيتْ عَن عاصِمِ بن أبي النّجود. وأرضٌ غَدِقَةٌ: فِي غايةِ الرِّيّ، وَهِي النّدِيّةُ المُبْتَلّة الرَّيا الكَثيرةُ الماءِ.
وعُشْب غدِقٌ بَيِّنُ الغَدَق: ريّانُ مُبْتَلٌّ رَوَاهُ أَبُو حَنيفة، وعَزاه الى النّضْر. وغَدِقَت الأرضُ غَدَقاً وأغْدَقَت: أخْصَبَتْ. وماءٌ غَيْداقٌ: غَزيرٌ. وعام غَيْداقٌ: مُخصِب، وَكَذَلِكَ السّنَة بغَيْر هاءٍ. وَقَالَ أَبُو عمْرو: غيْثٌ غيداقٌ: كثيرُ الماءِ. وعيْشٌ غيْدَقٌ وغَيْداقٌ: وَاسع مُخصِبٌ، وهم فِي غَدَق من العيْش، وغَيْداقٍ. وَفِي الحَدِيث: إِذا نشأَت السّحابَةُ من قِبَل العينِ فتِلْكَ عينٌ غُدَيْقَة أَي: كَثيرةُ المَاء، هَكَذَا جاءَت مُصغّرة، وَهِي من تَصْغير التّعْظيم. وَإنَّهُ لَغيْداقُ الجَرْيِ والعَدْو: واسِعُهما.
قَالَ تأبّط شرّاً:
(حتّى نجَوْتُ ولمّا ينزِعوا سَلَبي ... بوالِهٍ من قَنيصِ الشّدِّ غيْداقِ)
(26/237)

وشَدٌّ غَيْداقٌ، وَهُوَ الحُضْرُ الشّديدُ. وشَبابٌ غُداقِيٌّ: ناعِم.
غ ر ق
غَرِقَ فِي الماءِ كفَرح غَرَقاً: رَسَبَ فِيهِ، فهُو غَرِقٌ، وغارِقٌ، وغَريقٌ وَمِنْه الحَدِيث: الشُهَداءُ خَمْسةٌ: المَطْعونُ، والمَبْطون، والغَرِقُ، وصاحِب الهَدْم، والشّهيد فِي سَبيل الله. وَقَالَ أَبُو النّجْم: فأصْبَحوا فِي الماءِ والخَنادِقِ من بيْنِ مقْتولٍ وطافٍ غارِقِ ويُقال: الغَرَقُ فِي الأصلِ: دُخولُ الماءِ فِي سمّي الأنْفِ حَتَّى تمْتَلئَ منافِذهُ، فيَهْلِكَ. والشّرَقُ فِي الفَم حتّى يُغَصَّ بِهِ لكثْرَتِه من قوْمٍ غَرْقَى وَهُوَ جمْعُ غَريقٍ، فَعيل بمَعْنى مُفعَل أغْرَقَه اللهُ إغراقاً فَهُوَ غَريق، وكذلِك مَريضٌ أمْرَضَه الله فَهُوَ مَريضٌ من قومٍ مَرْضَى. والنّزيفُ: السّكران وجَمْعُه نَزْفَى. والنّزيفُ فَعيل بِمَعْنى مَفعول أَو مُفعَل لِأَنَّهُ يُقال: نزفَتْه الخَمْرُ، وأنْزفَتْه، ثمَّ يُرَدُّ مُفعَلٌ أَو مَفْعولٌ الى فَعيلٍ، فيُجمَع فَعْلى. وَقيل: الغَرِقُ: الراسبُ فِي الماءِ.
والغَريق: المَيِّتُ فِيهِ. وَقَالَ أَبُو عدْنان: الغَرِقُ: الَّذِي قد غلَبَه الماءُ ولمّا يغرَقْ، فَإِذا غَرِقَ فَهُوَ الغَريق. قَالَ الشَّاعِر:
(أتبَعْتُهم مُقْلةً إنسانُها غرِقٌ ... هلْ مَا أرَى تارِكٌ للعَينِ إنْسَانا)
يَقُول: هَذَا الَّذِي أرى من البَيْن والبُكاءِ غيرُ مُبْقٍ للعين إنسانَها. وَفِي الحَديث: اللهُمّ إِنِّي أعوذُ بك من الغَرَقِ والحَرَق وَفِيه أَيْضا: يَأْتِي على النّاسِ زَمان لَا ينْجو فِيهِ إِلَّا مَنْ دَعا دُعاءَ الغَرِقِ كأنّه أرادَ إِلَّا مَنْ أخلَصَ الدُعاءَ لأنّ من أشْفَى على الهَلاكِ أخْلَص فِي دُعائِه طلَب النّجاة. وَفِي حَدِيث وحْشِيّ: أنّه مَاتَ غَرِقاً فِي الخَمْر، أَي: مُتناهِياً فِي شُرْبها
(26/238)

والإكثارِ مِنْهُ، مُسْتَعارٌ من الغَرَق. وَقَالَ امْرؤُ القَيْسِ يصِف سَيْلاً:
(كأنّ السِّباعَ فِيهِ غَرْقَى عَشيّةً ... بأرْجائِه القُصْوَى أنابيشُ عُنْصُلِ)
وَقَالَ ابنُ فَارس: الغَرِقَة، كفَرِحَة: أرضٌ تكونُ فِي غايةِ الرِّيِّ وَفِي الأساس: بلَغت الغايةَ فِي الرِّيّ. والغاروقُ: مسْجِدُ الكوفَة لأنّ الغَرَق فِي زمَان نوح عَلَيْهِ السَّلَام كَانَ منْه. وَفِي زاوِية لَهُ فارَ التّنّور، وَفِيه: هلَكَ يَغوثُ ويَعوقُ. وَمِنْه سير جبَل الأهْواز، ووسطه على روْضَة من رِياض الجنّة. وَفِيه ثَلاثْ أعيُن أُنْبِتَتْ بالضِّغْثِ، تُذهِب الرِّجسَ، وتُطهِّرُ المؤمِنين: عيْن من لَبَن، وعيْنٌ من دُهْن، وعيْن من ماءٍ، وَلَو يعْلَم الناسُ مَا فِيهِ لأتَوْه حَبْواً، كَذَا فِي حَديث عَليّ رَضِي الله عَنهُ. وَقَالَ أَبُو عُبيد: الغُرْقَة، بالضّمِّ مثلُ الشَّرْبَة من اللّبَن ونحْوِه ونَصُّ المُصَنِّف)
لَهُ: وَغَيره من الأشرِبة. ج: غُرَق كصُرَد. وَأنْشد للشّمّاخ:
(تُصْبِحْ وَقد ضمِنَتْ ضَرّاتُها غُرَقاً ... من طَيِّب الطّعْمِ حُلْوٍ غيرِ مَجْهودِ)
هَكَذَا رَواهُ الصّاغاني وابنُ القَطّاع. ويروى عَرَقاً بالعَين المُهمَلَ وَقد تقدّم. وَمِنْه الحديثُ: فتَكون أُصولُ السِّلْقِ غُرْقَة. وَفِي أخْرى بِالْعينِ المُهملة. ورَواه بعضُهم بالفاءِ، أَي: مِمَّا يُغْرَف.
وغَرِقَ، كفَرِح: شَرِبَها أَي: تلكَ الشَّرْبة، عَن ابنِ الأعرابيّ. وغَرِق زَيدٌ: استَغْنى. عَنهُ أَيْضا.
وغُرَق كزُفَر: د، باليَمَن لهَمْدانَ نقَله الصّاغاني.
(26/239)

وقولُه تَعَالَى:) والنّازِعاتِ غَرْقاً (قَالَ الفَرّاءُ: ذُكِر أنّهما المَلائِكةُ. والنّزْع: نَزْعُ الأنفُس من صُدور الكُفّار، وَهُوَ كقَولك: والنّازِعات إغْراقاً، كَمَا يُغرِق النازِعُ فِي القَوْس. قَالَ الْأَزْهَرِي: أُقيمَ الغرْقُ مُقام المَصْدَر الحَقيقيّ، أَي: إغراقاً.
قَالَ ابنُ شُمَيْل: نزَع فِي قوْسِه فأغْرَق وَسَيَأْتِي. وغَرْقُ بالفَتْح: ة، بمَرْو، وليسَ تصْحيفَ غَزَقَ، بالزّاي مُحرّكةً. نبّه على ذَلِك ابنُ السّمْعاني، وتَبِعَه الصَّاغَانِي وَسَيَأْتِي الكلامُ عَلَيْهِ فِي غ ز ق مِنْهَا جُرموزُ بنُ عبْدِ الله. وَفِي التّبْصير: عُبيد الله الغَرْقَيّ المُحَدِّثُ رَوى عَن أبي تُمَيْلَة.
والغِرْقِئُ كزبْرِج: قِشْرُ البيْضِ الَّذِي تحْتَ القَيْض. ونظَر أَبُو الغَوْثِ الأعرابيّ الى قِرْطاسٍ رَقيق فَقَالَ: غِرْقئٌ تحْتَ كِرْفئٍ. وَقَالَ الفراءُ: هَمزتُه زائِدةٌ لأنّه من الغَرَقِ، ووافَقَه الزّجّاج، واختارَه الأزهَريُّ، وَهَذَا موضِعُه. ووهِم الجوهَريُّ. قَالَ شيخُنا: لَا وَهَم فِيهِ لأنّه نبّه هُنَاكَ على زِيادَةِ الهَمْزة، على أَن المُصنِّف قد ذكَره هُنَاكَ، وتابَعَ الجوهَريَّ بِلَا تَنْبِيه عَلَيْهِ، فأوهَم أصالَتَه، وَأَعَادَهُ هُنا للاعْتِراض المَحْضِ. قلت: وَقَالَ ابنُ جِنّي: ذهَب أَبُو إسحاقَ ال أنّ همزةَ الغِرْقئِ زائِدَة، وَلم يُعَلِّل ذَلِك باشتِقاقٍ وَلَا غَيرِه، قَالَ: ولستُ أرى للقَضاءِ بزِيادةِ هَذِه الْهمزَة وجْهاً من طَريقِ القِياس وَذَلِكَ أنّها ليسَتْ بأوْلَى فيُقْضَى بزيادَتِها، وَلَا نجِدُ فِيهَا معْنَى الغَرَق، اللهُمّ إِلَّا أَن يَقول: إِن الغِرقِئَ يحتَوي على جَمِيع مَا يُخفِيه من البَيْضَة ويغْتَرِقُه. قَالَ: وَهَذَا عِندي فِيهِ بُعْدٌ، وَلَو جازَ اعْتِقاد مِثلِه على ضَعْفِه لجازَ لَك أَن تعتَقِد فِي هَمْزةِ كِرْفِئَةٍ أَنَّهَا زَائِدَة، وتذهَبَ الى أنّها فِي مَعْنَى كرَفَ الحِمارُ: إِذا رفَع رأسَه لشَمِّ البَوْلِ، وذلِك لأنّ السّحابَ أبدا كَمَا تَراه مرتَفِعٌ، وَهَذَا مذْهَبٌ ضَعيف.
(26/240)

وغَرْقَأتِ الدّجاجةُ بيضَتَها: إِذا باضَتْها، وليسَ لَهَا قِشْرٌ يابِسٌ. وغرقَأَت البَيْضَةُ: خرجَت وَعَلَيْهَا قِشْرَةٌ رقيقَة. والغُرَيْق، كزُبَير: وادٍ لبَني سُلَيْم.
وَقَالَ ابنُ عبّاد: غرَقْتُ من اللّبَنِ غَرْقةً، أَي: أخَذْتُ مِنْهُ كُثْبَةً. قَالَ: وإنّه لغَرِقُ الصّوْت ككَتِف أَي: مُنقَطِعُه مذْور. وَقَالَ ابنُ دُريد: الغِرْياقُ، كجِرْيال: طائِرٌ زَعَموا، وَلَيْسَ بثَبْت. وأغرَقَه فِي)
الماءِ إغْراقاً مثل غرّقَه تغْريقاً، فَهُوَ مُغْرَق وغَريقٌ. قَالَ تَعَالَى:) ثمّ أغْرَقْنا بعْدُ الباقِينَ (وَقَالَ تَعَالَى:) وإنْ نَّشَأْ نُغْرِقْهم (وَقَالَ تَعَالَى:) فكانَ من المُغْرَقين (. وأغرقَ الكأسَ إِذا مَلأَها وَهُوَ مجَاز. وأغرَقَ النازِعُ فِي القَوْسِ أَي: استوْفَى مدَّها. وَهُوَ مَجازٌ. قَالَ ابنُ شُمَيْل: الإغْراقُ: الطّرحُ، وَهُوَ أَن تُباعِدَ السّهمَ من شِدّة النّزْعِ. يُقال: إنّه لطَروحٌ. وَقَالَ أسيد الغَنَويّ: الإغْراق فِي النّزْع: أَن ينزِعَ حتّى يُشْرِبَ بالرِّصاف، وينْتَهي الى كَبِدِ القَوْسِ، وربّما قطَع يَدَ الرّامي.
وشُرْبُ القَوْسِ الرِّصافَ: أَن يأتيَ النّزْعُ على الرِّصاف كُلِّه الى الحَديدَة، يُضرَبُ مثَلاً للغُلُوِّ والإفْراطِ. كغَرَّق تغْريقاً. يُقال: غرَّقَ النّبْلَ: إِذا بلَغَ بِهِ غايةَ المَدِّ فِي القَوْس. ولِجامٌ مُغرَّقٌ بالفِضّة، كمُعَظَّمٍ ومُكْرَمٍ أَي: مُحَلّى بِها. وَقيل: إِذا عمّتْه الحِلْية، وَقد غرّق. وتَقول: فلانٌ جَفْنُ سَيْفِه مُغَرَّق، وجَفْنُ ضيْفِه مؤرَّق، وَهُوَ مجَاز. والتّغْريقُ: القَتْل وَهُوَ مَجاز، وأصلُه من الغَرَقِ. يُقال: غرّقَت القابِلَةُ الوَلَدَ وَذَلِكَ إِذا لم ترْفُق بِهِ حتّى تدخلَ السابِياءُ أنفَه، فتَقْتُله. قَالَ الْأَعْشَى، يَعْنِي قيسَ بنَ مسْعود الشّيبانيّ:
(26/241)

(أطَوْرَيْنِ فِي عامٍ غَزاةً ورِحْلةً ... أَلا ليْتَ قيْساً غرّقَتْه القَوابِلُ)
ويُقال: إنّ القابِلَةَ كانتْ تُغرِّقُ المَولودَ فِي ماءِ السَّلَى عامَ القَحْط، فيَموت ذكَراً كَانَ أَو أُنْثى، ثمَّ جُعِلَ كُلُّ قتْلٍ تغْريقاً. وَمِنْه قولُ ذِي الرُمّة:
(إِذا غرّقت أرْباضُها ثِنْيَ بَكْرَةٍ ... بتَيْهاءَ لم تُصْبِح رَؤوماً سَلوبُها)
الأرْباضُ: الحِبال. والبَكْرةُ: الناقَة الفَتيّة. وثِنْيُها: بطْنُها الثّاني. وَإِنَّمَا لم تعطِف على ولدِها لِما لحِقَها من التّعَبِ. وَفِي الأساس: غرّقَت القابِلةُ المَولودَ: لم تُمَخّطْه عِنْد وِلادَتِه، فوقَع المُخاطُ فِي خَياشِيمِه، فقتَله، وَهُوَ مجَاز. وَفِي التّهذيب: العُشَراءُ من النّوق إِذا شُدّ عَلَيْهَا الرّحْلُ بالحِبال رُبّما غُرِّقَ الجَنينُ فِي ماءِ السّابِياءِ، فُتسقِطُه. وأنشَدَ قولَ ذِي الرُمّة السابِق. واستَغْرَقَ: استَوْعَبَ وَمِنْه قَول النّحْويّين: لَا: لاسْتِغْراقِ الجِنْس، وَهُوَ مجَاز. واستغْرَق فِي الضّحِكِ مثل استَغْرَبَ وَهُوَ مجَاز. وَمن الْمجَاز: اغْتَرَقَ الفَرسُ الخيْلَ إِذا خالَطَها ثمَّ سبَقها قَالَه اللّيثُ. وَقَالَ أَبُو عُبيدةَ: يُقال للفَرَس إِذا سَبَق الخيلَ: قد اغْتَرَق حَلْبَة الخيْلِ المتقدِّمة. وَفِي حَدِيث ابنِ الأكْوع: وَأَنا على رِجْلي فأغْتَرِقُها حَتَّى آخُذَ بخِطامِ الجَمَل ويُرْوى أَيْضا بالعَيْن المُهْمَلة، وَقد تقدّم. واغترقَت النّفْس: استَوْعبت فِي الزّفير هَكَذَا فِي النُسَخ، وَهُوَ خطأ، والصّوابُ: اغْتَرَق النّفَسَ، مُحرَّكة: استَوْعَبَ فِي الزّفير. وإنّما قُلْنا: إنّه أرادَ النَّفْسَ بالتّسْكين لأنّه أنّث الضّمير،)
فَلَو أرادَ التّحريك لذكّره، فتأملْ.
(26/242)

وَمن المَجاز: اغْتَرَق البَعيرُ التّصْديرَ أَو البِطانَ: إِذا أجْفَر جَنْباه وضخُم بطْنُه فاستَوْعَبَ الحِزامَ حَتَّى ضاقَ عَنهُ، كاسْتَغْرَقَه، نَقله الصاغانيُّ والزّمَخْشَريُّ.
وَفِي اللّسان: حَتَّى ضاقَ عنهُما، أَي: عَن الجَنبَيْن. وَمن الْمجَاز: فُلانَةُ تغْتَرِقُ نظرَهُم، أَي: تشْغَلُهم بالنّظَر إِلَيْهَا عَن النّظَرِ الى غيرِها لحُسْنِها. وَمِنْه قَول قيْسِ بنِ الخَطيم:
(تغْتَرِقُ الطّرْفَ وهْيَ لاهِيَةٌ ... كأنّما شَفّ وجْهَها نُزْفُ)
وَرَوَاهُ ابنُ دُرَيد بالعَيْن الْمُهْملَة ذاهِباً الى أنّها تسبِقُ العيْن، فَلَا يُقْدَر على استِيفاءِ محاسنِها، ونُسِب فِي ذَلِك الى التّصْحيف، فَقَالَ فِيهِ المُفجَّع البَصْري:
(ألَسْتَ قِدْماً جعَلْت تعْتَرِقُ ال ... طَّرْفَ بجَهْلٍ مكانَ تغْتَرِقُ)

(وقُلتَ: كَانَ الخِباءُ من أدَمٍ ... وهْوَ خِباءٌ يُهْدَى ويُصْطَدَقُ)
والطّرْفُ: هُنَا النّظَرُ لَا العَيْنُ. يُقال: طَرَف يطرِف طَرْفاً: إِذا نظَر. أَرَادَ أَنَّهَا تسْتميلُ نَظَر النُظّار إِلَيْهَا بحُسْنِها وَهِي غيرُ محتَفِلَةٍ وَلَا عامِدَة لذلِك، ولكنّها لاهِيَةٌ، وَإِنَّمَا يفْعلُ ذلِك حُسنها.
وقولُه: كأنّما شَفّ وجْهَها نُزْفٌ، أَي: أنّها رَقيقَةُ المَحاسِن، وكأنّ دَمَها ودَم وجْهِها نُزِفَ، والمرأةُ أحْسَنُ مَا تكون غِبَّ نِفاسِها لأنّه ذهَبَ تهيُّجُ الدّمِ. واغْرَوْرقَت عيْناه بالدّموع: امتَلأَتا وَلم تَفيضا، نقَله الأزهريُّ عَن ابنِ السِّكّيت. وَقَالَ غيرُه: دَمَعَتا كأنّها غرِقَت فِي دمْعِها، وَهُوَ افعوْعلَت من الغَرَق. وغارِيقون، أَو أغارِيقُون بِالْألف: لفظةٌ يونانيةٌ أصلُ نباتٍ، أَو شَيْءٌ يتكوّن من الْأَشْجَار المُسوَّسَةِ، تِرْياقٌ للسّمومِ مُفَتِّحٌ مُسْهِلٌ للخِلْطِ الكَدِر كُلّها، مُفَرِّحٌ للقَلْب صالِحٌ للنَّسا
(26/243)

والمَفاصِل. وَمن خواصّه أنّ من عُلِّق عَلَيْهِ لَا يلْسَعُه عقْرَبٌ. والتّرْكيبُ يدلُّ على انتِهاءِ شيءٍ يَبلُغُ أقْصاه. وَقد شَذّ عَن هَذَا التّركيبِ الغُرْقَةُ من اللّبن. وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: الغَرَقُ: الرّسوبُ فِي الماءِ، وَقد غرِقَ كفَرِح. ورجلٌ غرِقٌ، ككَتِف، وغَريقٌ: ركِبهُ الدَّيْنُ، وغمرتْه البَلايا، وَهُوَ مَجازٌ. والمُغرَقُ: الَّذِي قد أغْرقَه قومٌ، فطَردُوه، وَهُوَ هارِبٌ عَجْلان، وَهُوَ مجَاز.
وأغْرَقَه النّاسُ: كثُروا عَلَيْهِ فغَلَبوه، وأغْرَقَتْه السِّباعُ كَذَلِك، عَن ابنِ الْأَعرَابِي. وأغرقَ فِي القَولِ، وَغَيره: جَاوز الحدَّ، وَبَالغ، وأطْنَب، وَهُوَ مجازٌ، وأصْلُه من إغْراقِ السّهم. وقولُ لَبيد رَضِي الله عَنهُ:
(يُغْرِقُ الثّعْلَبَ فِي شِرَّتِه ... صائِبُ الجِذْمةِ فِي غيْرِ فَشَلْ)
فِيهِ قوْلان: أحدُهما: أنّه يَعْنِي الفَرس يسبِقُ الثّعْلَبَ بحُضْرِه فِي شِرَّتِه، أَي: نشاطِه، فيُخَلِّفُه)
وذلِك إغراقُه. وَالثَّانِي: أنّ الثّعلَب هُنا ثَعْلبُ الرُمْحِ، فَأَرَادَ أنّه يطْعُنُ بِهِ حتّى يُغيِّبَه فِي المَطْعون لشِدّة حُضْرِه. والمُغْرِقُ من الإبِل: الَّتِي تُلقِي ولَدَها لتَمامٍ أَو لغيْره، فَلَا تُظْأَرُ، وَلَا تُحْلَبُ وَلَيْسَت مَريّةً وَلَا خَلِفةً. وأغرقَ أعمالَه: أضاعها بارْتِكاب المعاصِي. وغَرْقَأَ البَيضَةَ: أزالَ غِرقِئَها. وَيُقَال: أَنا غريقُ أياديكَ، أَي: نِعَمِك، وَهُوَ مجازٌ. وَيُقَال: خاصمَني فاغْتَرقْتُ حلْقَتَهُ أَي: خَصَمْتُه. وغارقَني كَذَا: دانَى وشارَفَ. وغارَقَتْه المنيّة، وغارقَتِ الوَقْفَة.
(26/244)

وجِئْتُ ورمَضان مُغارِقٌ، وكُلُّ ذلِك مَجازٌ، كَمَا فِي الأساس. وغَرَق عِجْلان: قريةٌ بالفَيّوم. ومُنْية الغُرَقَة: أخْرى بالغربيّة، بِالْقربِ من جوجَر الْقَدِيمَة، وَقد دخَلْتُها مِراراً. والغُراقَة: أخْرَى بهَا.
والغُراق، كغُراب: موضِعٌ باليَمَن. واسمُ مَدينةٍ ببلادِ التُرْك. وَأَبُو الحُسَيْنِ بنُ المُهْتَدي بِاللَّه العبّاسي المُسْند المَشهورُ، يُعرَف بابنِ الغَريق، كأمير.
غ ر د ق
الغَرْدَقَة أهْمَلَه الجوهَريّ. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: هُوَ إلْباسُ الغُبارِ النّاسَ، وَأنْشد: إنّا إِذا قَسْطَلُ يومٍ غَرْدَقا وَلَا يَخفَى مَا فِي النّاس وإلْباس من المُجانَسة. أَو: هُوَ إلباسُ اللّيْلِ يُلبِس كُلَّ شيءٍ. وَهُوَ أَيْضا: إرسالُ السِّتْرِ ونحْوِه. يُقال: غردَقَتِ المرأةُ سِتْرَها، نقَله الأزهريُّ عَن اللّيثِ. وَمِمَّا يُستَدركُ عَلَيْهِ: الغَرْدَقَةُ: ضرْبٌ من الشّجَر، نقَلَه الجوهريّ.
غ ر ن ق
الغُرْنوق لَا يُذْكَر فِي غ ر ق ووَهِم الجوهريّ، وَهَذَا بِناءً على القَوْل بأصالَةِ النّون. وَقد صرّح الشيخُ أَبُو حيّان بأنّها زائدةٌ فِي جَمِيع لُغاتِها، والمسألةُ خِلافيّةٌ، فَلَا يَصِح الجَزْمُ فِيهَا بالتّغْليطِ، أَشَارَ لَهُ شيخُنا. قلتُ: وَقَالَ ابنُ جِنّي وذكَرَ سيبَوْيه: الغُرْنَيْق فِي بَناتِ الأربعَة، وذهَب الى أنّ النّونَ فِيهِ أصْلٌ لَا زائدَة، فسألتُ أَبَا عليٍّ عَن ذَلِك، فقلتُ لَهُ: منْ أينَ لَهُ ذلِك، وَلَا نَظيرَ لَهُ من أصُول بناتِ
(26/245)

الأربعَة يُقابِلُها فَلم يزِدْ فِي الجَوابِ على أنْ قَالَ: قد أُلْحِقَ بِهِ العُلَّيْق، والإلحاقُ لَا يوجَدُ إلاّ بالأصول، وَهَذِه دَعْوَى عارِيةٌ من الدّليلِ وَذَلِكَ أنّ العُلّيْق وزنُ فُعَّيْل، وعينُه مُضعَّفَة، وتضْعيفُ العَيْن لَا يوجَدُ للإلْحاق، أَلا تَرَى الى قِلَّفٍ، وإمّعة، وسِكّين، وكُلاّب، ليسَ شيءٌ من ذَلِك بمُلْحَقٍ لأنّ الإلْحاقَ لَا يكونُ من لَفْظِ العَيْن، والعِلّةُ فِي ذلكَ أنّ أصْلَ تضْعيفِ العيْنِ إنّما هُوَ للفِعْل، نَحْو: قطّع وكسّر، فَهُوَ فِي الفِعْلِ مُفيدٌ للمَعْنى، وَكَذَلِكَ هُوَ فِي كَثيرٍ من الأسماءِ، نَحْو: سِكّير، وخِمّير، وشَرّاب، وقَطّاع، أَي: يكْثُر ذَلِك مِنْهُ. وَفِيه: فلمّا كَانَ أصلُ تضْعيفِ العيْنِ إِنَّمَا هُوَ للفِعل على التّكْثيرِ لم يُمْكِن أَن يُجعَلَ للإلْحاقِ وذلِك أنّ العِناية بمُفيدِ المَعْنى عندَ العرَب أقوى من العِناية بالمُلْحق لأنّ صِناعَة الإلْحاقِ لفظيّةٌ لَا معْنَويّةٌ، فَهَذَا يمنَع أَن يكون العُلَّيْق مُلْحقاً بغُرْنَيْقٍ، وَإِذا بطَل ذلِك احْتاجَ كونُ النّونِ أصْلاً الى دَليلٍ، وإلاّ كَانَت زَائِدَة. قَالَ: والقَوْلُ فِيهِ عِنْدي أنّ هَذِه النّونَ قد ثبتَتْ فِي هَذِه اللّفْظَة أنّى تصرّفَت ثَباتَ بقيّةِ أصولِ الكَلِمَة، وثَبتَتْ أَيْضا فِي التّكْسير، وَلذَا حُكِم بكَوْنِها أصْلاً، فتأمّلْ ذَلِك كزُنْبور وفِرْدَوْس: طائِرٌ مائيٌّ، طويلُ القَوائِم والعُنُق، أسودُ. وقيلَ: أبْيَضُ عَن أبي عَمْرٍ و. وخَصّهُ ابنُ الأنْباري بالذّكور مِنْهَا كالغُرْنَيْقِ، بالضمّ مَعَ فَتْح النُّون. وأنشدَ الجوْهَريّ لأبي ذُؤيْب الهُذَليّ يصِفُ غَوّاصاً:
(أجازَ إِلَيْهَا لُجّةً بعدَ لُجّة ... أزَلُّ كغُرْنَيْقِ الضُّحولِ عَموجُ)
أَو الغُرْنوق والغُرْنَيْق: الكُرْكِيّ قالَه الأصمعيُّ: أَو طائِرٌ يُشبِهه قالَه ابنُ السِّكيتِ. والجمعُ الغَرانيق، وَأنْشد:
(أَو طَعْم غادِيَةٍ فِي جوْفِ ذِي حدَبٍ ... من ساكِبِ المُزْنِ يجْري فِي الغَرانيقِ)
(26/246)

أرادَ بِذِي حَدَب سيلاً لَهُ عِرْق، وَفِي الغَرانيق، أَي: مَعَ الغَرانيق. وَفِي الحَدِيث: تلكَ الغرانيقُ العُلا هِيَ الأصْنامُ، وَهِي فِي الأَصْل: الذُّكورُ من طيرِ الماءِ. وَقَالَ ابنُ الأنباريّ: الغَرانيقُ:)
الذّكور من الطّير، واحدُها غِرْنوقٌ وغِرْنَيْقٌ. قَالَ أَبُو خَيْرَة: سُمّي بِهِ لبَياضِه. وقيلَ: هُوَ الكُرْكَيُّ، شُبِّهت الأصْنامُ بالطّيورِ الَّتِي تعْلو وتَرْتَفِعُ فِي السّماءِ على حسَبِ زَعْمِهم. والغُرْنَيْق، بالضّم وفتحِ النُّون وكَزُنْبور، وقِنْديلٍ، وسَمَوْأل، وفِرْدَوْس، وقِرْطاس، وعُلابِط فَهِيَ سبْعُ لغاتٍ.
اقْتصر الجوهريُّ مِنْهَا على الثَّانِيَة والخامِسَة، وذَكرَ صاحبُ اللِّسان الثالثةَ والرابعةَ والسادسةَ والسابعةَ، ذكَرَهُنّ ابنُ جِنّي، وفاتَه الغِرْنَيْق بكسرِ الغَيْنِ وَفتح النّون. أوردهُ الجوهَريّ وابنُ جِنّي: الشّابُّ الأبْيَضُ الناعِمُ الحسَنُ الشّعْرِ الجَميلُ. أنْشَدَ شَمِر: فَلْيَ الفَتاةِ مَفارِقَ الغِرْناقِ وَقَالَ آخر: إذْ أنتَ غِرناقُ الشّبابِ مَيّالْ ذُو دأْيَتَيْنِ ينْفَحانِ السِّرْبالْ وَفِي حَدِيث عليٍّ رضِيَ الله عَنهُ: فكأنّي أنظُر الى غُرْنوقٍ من قُرَيْشٍ يتشحّطُ فِي دَمِه أَي: شابٍّ ناعِمٍ. وَقَالَ أعرابيٌّ: وكُلُّ غُرْنوقٍ إِذا صالَ حَكَمْ ج: الغَرانيقُ أنْشد أعرابيٌّ: لَهْفي على البِيضِ الغَرانيقِ اللِّمَمْ فَوارِس الخيْلِ وأرْبابِ النّعَمْ والغَرانِقَةُ. قَالَ الْأَعْشَى:
(ولمْ تَعْدَمي منَ اليَمامَةِ مُنْكِحا ... وفِتيانِ هِزّانَ الطِّوالِ الغَرانِقَهْ)
(26/247)

والغَرانِقُ قالَ ابنُ الأنْباريّ: يجوزُ أَن يكونَ جمعَ الغُرانِقِ بالضمِّ، وَقد جاءَت حُروفٌ لَا يُفْرَقُ بَين واحِدِها وجمْعِها إِلَّا بالفَتْح والضَمّ. فَمِنْهَا: عُذافِرٌ وعَذافِرُ، وعُراعِرٌ وعَراعِرُ، وقُناقِنٌ وقَناقِنُ، وعُجاهِنٌ وعَجاهِنُ، وقُباقِب وقَباقِب، وَقَالَ جُنادَة بنُ عامِر:
(بذِي رُبَدٍ تَخالُ الأُثْرَ فيهِ ... مَدَبَّ غَرانِقٍ خاضَتْ نِقاعا)
وقيلَ: أرادَ غرانيق، فحذَف. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: الغُرْنوقُ كزُنْبورٍ: الخُصْلَةُ من الشَّعَرِ المُفَتَّلة ومثلُه قولُ اللّيثِ. وَقَالَ ابنُ الأعْرابيّ: جذَبَ غُرنوقَه، وَهِي ناصِيَتُه. وجذب نُغْروقه وَهِي شَعر قَفاه. وَقَالَ أَبُو زِياد: الغُرْنوق: شجَر، ج: الغَرانِقُ. كَذَا قَالَ. أَو الغُرنُوقُ والغُرانِقُ بضمّهِما:)
الَّذِي يكونُ فِي أصْلِ العوْسَجِ اللّيِّن النّباتِ ج: الغَرانيق قَالَه أَبُو عَمْرو، شُبِّهَ لطَراوتِه ونَضارتِه بالشّابِّ النّاعِم. ونصُّ أبي حَنيفَةَ: وَهُوَ لَيِّن النّباتِ. قَالَ ابنُ مَيّادَةَ:
(سَقَى شُعَبَ المَمْدورِ يَا أُمَّ جَحْدَرٍ ... وَلَا زالَ يُسْقَى سِدْرُه وغُرانِقُه)
وَقَالَ شَمِر: لِمّةٌ غُرانِقَة وغُرانِقيّة بضمِّهما، أَي: ناعِمَة تُفَيِّئُها الريحُ. وَقَالَ ابنُ عبّاد: الغَرْنَقَة: غَزَلٌ بالعَيْنيْن. وَقَالَ غيرُه: الغُرْنَق كجُنْدَب مَوضِع بالحِجاز. وقيلَ: ماءٌ بأْلَى، وَقيل: وادٍ لبَني سُلَيْم بَين السّوارِقيّة ومعْدِنِ بَني سُلَيْمٍ المَعْروف بالنَّقْرة. أَو الغُرْنوق: النّاعِم المُستَتِر، وَفِي نسخةٍ المُنْتَشِر من النّباتِ حَكَاهُ أَبُو حَنيفة. وشابٌّ غُرانِقٌ كعُلابِط: تامّ وَكَذَا شبابٌ غُرانِق. قَالَ الشَّاعِر:
(26/248)

(أَلا إنّ تَطْلابَ الصِّبا مِنْك ضِلّةٌ ... وَقد فاتَ ريْعانُ الشّبابِ الغُرانِقُ)
وامْرأةٌ غُرانِقٌ، وغُرانِقَةٌ: شابّةٌ ممْتَلِئَة. أنشَد ابنُ الأعرابيّ: قلتُ لسَعْدٍ وهْوَ بالأزارِقِ عليْكَ بالمَحْضِ وبالمَشارِقِ واللهْوِ عِنْد بادِنٍ غُرانِقِ
غ ز ق
غَزَقُ، محرّكةً أهمَلَه الجوْهَري وصاحبُ اللّسان، وَهِي: ة بمَرْو قَالَ الصاغانيّ: وليْسَ تصْحيف غَرْق بالفَتْح الَّتِي سبَق ذكْرُها. قلت: هَكَذَا ضبَطَها ابنُ ماكُولا بفَتْح الزَّاي، وتعقَّبه ابنُ السَّمْعانيّ بأنّه وَهَم، وإنّما هِيَ بإسْكانِ الزَّاي، ثمَّ ذَكَر أنّ الَّذِي بفَتْح الزّاي قريةٌ من أعْمال فَرْغانَةَ، مِنْهَا القَاضِي أَبُو نَصْرٍ منْصورُ بنُ أَحْمد بنِ إِسْمَاعِيل الغَزَقِيُّ، كَانَ فَقيهاً فاضِلاً، نزل سمَرْقَنْدَ، وحدَّث عَنهُ أولادُه، ماتَ سنة خمسٍ وسِتّين وَأَرْبَعمِائَة. قَالَ الحافِظُ بنُ حَجَر: وَقد ذكَر المالِيني هاتَيْن النِّسْبَتَينِ، وَقَالَ فِي كلٍّ مِنْهُمَا: قريةٌ من قُرَى مَرْوَ، فلعلّ إحْداهما وافَقَت الَّتِي ن فَرْغانَةَ، وذكَر من الَّتِي بمروَ سهْلَ بنَ منصورٍ الغَزَقيّ، يرْوى عَن الحسَنِ بنِ عُلْوانَ.
غ س ق
الغَسَق، مُحرَّكةً: ظُلْمَةُ أوّلِ اللّيْلِ. وقولُه تَعَالَى:) الى غسَقِ اللّيْلِ (قَالَ الفَرّاءُ: هُوَ أولُ ظُلْمتِه.
وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ، دخولُ أوّلِه، وقيلَ: حينَ يُطَخْطِخُ بَين العِشاءَيْنِ، وَذَلِكَ حينَ يعْتَكِرُ ويَسُدُّ المَناظِر. وَقَالَ الأخفَش: غسَقُ اللّيلِ: ظُلْمَتُه. وَقَالَ غيرُه: إِذا غابَ الشَّفَق. والغَسَقُ: شَيْءٌ من قُماشِ الطّعامِ، كالزُّؤانِ ونَحْوه. قَالَ الفَرّاءُ: يُقالُ فِي الطّعام: زَوانٌ وزُوَانٌ وزُؤانٌ، بالهَمْزِ، وَفِيه غسَقٌ وغَفاً، مَقْصُور، وكَعابِيرُ ومُرَيْراءُ وقَصَلٌ، كلُّه من قُماشِ الطّعام.
(26/249)

وغَسَقَت عينُه، كضَرَبَ وسمِعَ تغْسِقُ غسْقاً، بِالْفَتْح، وغُسوقاً كقُعودٍ وغَسَقاناً، مُحرّكةً: أظْلَمَت، أَو دَمَعَت أَو انصَبّتْ، وَهُوَ مَجازٌ. وغَسَق الجُرْحُ غَسْقاً وغَسَقاناً: سالَ مِنْهُ ماءٌ أصْفَر. وأنشَد شَمِرٌ فِي الغاسِقِ بمعنَى السّائِلِ:
(أبْكي لفَقْدِهِمُ بعَيْنٍ ثَرّةٍ ... تجْري مسارِبُها بعَيْنٍ غاسِقِ)
أَي: سائلٍ، وَلَيْسَ من الظُلْمَة فِي شَيْءٍ. وَقَالَ أَبُو زيْد: غسَقَتِ العيْنُ تغسِق غسْقاً، وَهُوَ هَمَلان العَيْن بالعَمَشِ والماءِ. وغَسَقَت السّماءُ تغْسِقُ من حَدِّ ضَرَب غَسْقاً بالفَتْح وغَسَقاناً مُحركةً: انصبّتْ وأرَشَّت. وغَسَق اللّبَنُغَسْقاً: انْصَبّ من الضّرعِ. وغَسَقَ اللّيلُ من حَدّ ضرَب غَسْقاً بالفَتْح، ويُحَرّك، وغَسَقاناً بالتّحْريك، وأغْسَقَ عَن ثعْلَبٍ، قَالَ الزّمَخْشَريّ: هِيَ لُغة بني تَميم، ومثلُه: دَجا اللّيلُ، وأدْجَى، أَي: انْصَبّ واشتدّتْ ظُلْمَتُه وَمِنْه قولُ ابنِ قيْسِ الرُقَيّات:
(إنّ هَذَا اللّيْلَ قد غَسَقا ... واشْتَكَيْتُ الهَمَّ والأرَقا)
)
وَفِي حَديثِ عُمَر رضيَ الله عَنهُ: حينَ غسَقَ اللّيلُ على الظِّرابِ أَي: انْصَبّ على الجِبالِ الصِّغارِ، وغَشّى عَلَيْهَا بظُلْمَته. والغَسَقانُ، مُحَرَّكةً: الانْصِبابُ عَن ثَعْلَبٍ. والغاسِقُ: القَمَر إِذا كُسِفَ فاسْوَدّ، وَبِه فُسِّرت الْآيَة، كَمَا سَيَأْتِي. وَقَالَ ابنُ قُتَيبَة: سُمّي القَمرُ غاسِقاً لأنّه يُكسَفُ فيغْسِقُ، أَي: يذْهَبُ ضوْؤُه ويسْوَدُّ ويُظْلِم، غسَق يغْسِقُ غُسوقاً: إِذا أظْلَمَ. أَو اللّيلُ المُظْلِم، وَذَلِكَ
(26/250)

إِذا غابَ الشّفَقُ. واختُلِفَ فِي قولِه تَعالى:) وَمن شَرِّ غاسِقٍ إِذا وقَب (فَقَالَ الحسَن: أَي اللّيلِ إِذا دَخَل، نَقله الجَوْهَريُّ. زَاد غيرُه: فِي كُلِّ شَيْءٍ. وروى عَن الحسَن أَيْضا أنّ الغاسِقَ أوّلُ اللّيْلِ.
وَقَالَ الزّجّاج: يَعْني بالغاسِقِ اللّيْلَ. وقيلَ لَهُ ذَلِك لأنّه أبْرَدُ من النّهار. والغاسِقُ: البارِدُ. وَقَالَ الجوهريُّ. ويُقال: إنّه القَمَر. قَالَ ثَعْلَبٌ: وَفِي الحَدِيث: أنّ عائِشَة رضيَ الله عَنْهَا قالَتْ: أخذَ رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بيَدي لمّا طَلَع القَمرُ ونظَر إِلَيْهِ فَقَالَ: هَذَا الغاسِق إِذا وقَبَ، فتعوّذي بِاللَّه من شرِّه أَي: إِذا كُسِفَ. أَو معْناه الثُرَيّا إِذا سَقَطتْ، روى ذلِك، عَن أبي هُرَيرةَ رضيَ اللهُ عَنهُ مرْفوعاً، لكَثْرةِ الطّواعينِ والأسْقامِ عِنْد سُقوطِها وارْتِفاعِها عِنْد طُلوعِها، لِما ورَد فِي الحَديث: إِذا طلَعَ النّجمُ ارتَفَعت العاهاتُ. قَالَ السُهَيْليُّ، وابنُ العَرَبيِّ، وَقَالَ الإِمَام تُرجُمان القُرآن الحَبْرُ ابْن عبّاس رضيَ الله عَنْهُمَا وجَماعةٌ من المُفسّرين: أَي من شَرِّ الذَّكَرِ إِذا قَامَ وَهُوَ غَريبٌ، وتقدّم للْمُصَنف فِي وق ب نقَله عَن الإِمَام أبيحامدٍ الغَزاليّ، وَغَيره كَالْإِمَامِ التّيفاشِيّ، وجَماعة عَن ابْن عبّاس. ومجْموعُ مَا ذُكِر هُنَا من الْأَقْوَال فِي الغاسِق ثَلاثةٌ: اللّيلُ، والثُرَيّا، والذَّكَر. وسَبَق لَهُ أوّلاً تفْسيرُه بِمَعْنى القَمَر أَيْضا كَمَا أشَرْنا إِلَيْهِ، وَهُوَ المَفْهوم من حَدِيث السّيدةِ عائِشةَ رَضِي الله عَنْهَا. وقيلَ: الشّمسُ إِذا غرَبتْ، أَو النّهار إِذا دخَل فِي اللّيْلِ، أَو الأسْوَد من الحَيّاتِ. ووَقْبُه: ضَرْبُه، أَو انْقِلابُه، أَو إبْليس، ووَقْبُه: وسْوَسَتُه، نقَلَه ابنُ جُزَيّ عَن السُّهَيْليّ، فَصَارَ الجَميعُ ثمانيةَ أقوالٍ، وَقد سَردْناها فِي وق ب فراجِعْه، فإنّ المُصنِّفَ قد ذكَرَ بعضَ الأقْوال هُنا وأعْرَضَ عَن بعض، وذَكَر هُناك بعضَها وأعْرَضَ عَن بعْضٍ مَعَ تَكْرارِه فِي القَوْل الغَريبِ المَحْكيّ عَن ابنِ عبّاس، فتأمّل.
(26/251)

والغُسوقُ بالضّمّ والإغْساقُ: الإظْلامُ، وَقد غسَقَ الليلُ غُسوقاً، وأغسَقَ، وَهَذَا فِيهِ تكْرَار، غير أنّه لم يذْكُر فِي مصادرِ غسَق اللّيل الغُسوق، وَقد ذكَرَه الزّمخشريُّ وغيرُه. وَأما الإغْساقُ فقد تقدّم عَن ثَعْلب، وَأَنه لُغة بَني تَميم. والغَسَاقُ، كسَحاب، وشَدّاد: مَا يغسِقُ من جُلودِ أهلِ النارِ من الصَّديد والقَيْح، أَي: يَسيل ويَقْطُر. وَقيل: من غُسالَتِهم. وقيلَ: من دُموعِهم. وَفِي التّنزيل:) هَذَا)
فلْيَذوقُوهُ حَميمٌ وغَسّاقٌ (. قرأَه أَبُو عَمْرو بالتّخْفيف وقرأَه الكِسائيُّ بالتّشْديد. ثقّلها يَحْيَى بن وَثّاب، وعامّة أَصْحَاب عبد الله، وخفّفَها النّاسُ بعد. واخْتار أَبُو حاتمٍ التّخفيفَ. وقرأَ حفْصٌ وحَمْزَة والكِسائي. وغسّاق بالتّشديد، ومِثلُه فِي) عَمّ يتَساءَلونَ (. وَقَرَأَ الْبَاقُونَ: وغَسَاقاً خَفيفاً فِي السّورَتيْن. ورُوِي عَن ابنِ عبّاس وابنِ مسْعودٍ أنّهما قرآ بالتّشديدِ، وفسّراه بالزمْهَريرِ. وَقيل: إِذا شدّدتَ السّينَ فالمُراد بِهِ مَا يقْطُرُ من الصّديدِ، وَإِذا خفّفْتَ فَهُوَ البارِدُ الشّديدُ البَرْدِ الَّذِي يُحرِقُ من بَرْدِه كإحْراقِ الحَميم. وَقَالَ اللّيثُ: الغَساقُ: المُنْتِنُ، ودَلّ على ذَلِك قولُ النّبي صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم:) لَو أنّ دَلْواً من غَساقٍ يُهْراق فِي الدُنْيا لأنْتَنَ أهلُ الدُنيا (. وأغْسَقَ: إِذا دخَل فِي الغَسَق أَي: فِي أوّلِ الظُلْمة. وَمِنْه حَديثُ عَامر بنِ فُهَيرَة: فَكَانَ يروِّحُ بالغَنَم عَلَيْهِمَا مُغْسِقاً أَي: فِي الغارِ. وأغْسَقَ المؤذِّنُ: إِذا أخّر المَغْرِبَ الى غسَقِ اللّيْل كأبْردَ بالظُهْر. وَفِي حَدِيث الرّبيع بنِ خُثَيم أنّه قَالَ لمؤذِّنه يَوْم الغَيْم: أغسِقْ أغسِقْ أَي: أخِّر المَغْرِب حتّى يغسِق اللّيلُ، وَهُوَ إظْلامه. وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: لم نسْمع ذلِك فِي غيْرِ هَذَا الحَدِيث.
(26/252)

وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ: الغاسِقُ: البارِدُ. والأسْود من الحيّات. وإبْليس. والغَسّاق كالغاسِق، وكِلاهُما صِفَة غالبة. والغَسيقات: الشّديداتُ الحُمْرة، وَبِه فسّر السُكَّريُّ قولَ أبي صخْر الهُذَلي:
(هِجانٌ فَلَا فِي اللّونِ شامٌ يَشينُهُ ... وَلَا مَهَقٌ يغْشَى الغَسيقاتِ مُغرَبُ)
وَقَالَ صاحبُ المُفْرَداتِ فِي تفْسيرِ قولِه تَعَالَى:) ومِنْ شَرِّ غاسِقٍ إِذا وقَب (عبارَة عَن النائِبَة باللّيلِ كالطّارِق. ويُزاد هَذَا على مَا ذُكِر، فتَصيرُ الوجوهُ تِسْعة.
غ ش ق
الغَشْقُ أهمله الجوهريّ، وَصَاحب اللِّسان، واللّيث. وَقَالَ الخارْزَنْجيُّ: هُوَ الضّرْبُ علَى مَا كَانَ ليّناً كاللّحْم يُقال: غشَقه غَشْقاً: إِذا ضرَبَه، كَمَا فِي العُباب.
غ ص ل ق
الغَصْلَقَة أهمَله الجوهريُّ وصاحبُ اللِّسان. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ فِي اللّحْمِ: إِذا لم يُمَلَّح، وَلم يُنْضَجْ، وَلم يُطَيَّبْ كَمَا فِي العُباب.
غ ف ق
غفَق يغْفِق غَفْقاً: خرَجَت مِنْهُ ريحٌ عَن أبي عَمْرو. قَالَ: والعَيْنُ المُهْمَلَةُ لغةٌ فِيهِ، وَقد تقدّم.
وَقَالَ الْأَصْمَعِي: غَفَق فُلاناً بالسّوْطِ غَفْقاً: ضرَبَه كثيرا قَالَ: وَهُوَ أشدُّ من العَفْقِ بالعَيْن الْمُهْملَة، وَكَذَلِكَ بالعَصا والدِّرّة. وغَفَقت الإبِلُ غَفْقاً: وردَتْ كُلَّ ساعَة نَقله الجوهَريُّ عَن ابنِ الأعرابيّ، وأنشدَ للرّاجز:
(26/253)

تَرْعَى الغَضَى من جانِبَيْ مُشَفِّقِ غِبّاً وَمن يرْعَ الحُموضَ يغْفِقِ قَالَ الفرّاءُ: شرِبت الإبلُ غَفْقاً، وَهِي تغْفِقُ: إِذا شرِبَتْ مرّةً بعدَ أخْرى، وَهُوَ الشُرْبُ الواسعُ.
وغَفَق الحِمارُ الأتانَ: أَتَاهَا مرّة بعْدَ مرّةٍ مثل عَفَقها بالعَيْن المُهمَلة. وغَفَق القومُ غَفْقَةً من اللّيل، أَي: نَامُوا نوْمةً. والغَفْقُ بالفتْحِ: المطَرُ لَيْسَ بالشّديد. وَأَيْضًا: الهُجومُ على الشيءِ.
وَأَيْضًا الإيابُ من الغَيْبَةِ فجْأة. قَالَ الصاغانيّ: وكأنّه نَقيضُ العَفْق، بالعينِ المُهْملة. وَقَالَ الأصمعيُّ: التّغْفيقُ: النّومُ وأنتَ تسمَعُ حديثَ القوْم. والتّغْفيقُ: أَن تُعالِجَ السّليمَ وتُسهِّدَه. قَالَ مُلَيحٌ الهُذَليّ:
(وداوِيّةٍ مَلْساءَ تُمْسي سِباعُها ... بهَا مثلَ عُوّادِ السّليمِ المُغَفَّقِ)
أَو جملَة التّغْفيق: نوْمٌ فِي أرَق. والمَغْفِقُ، كمَنْزِل: المَرْجِع. قَالَ رؤبة: من بُعْدِ مَغْزايَ وبُعْدِ المَغْفِقِ كَمَا فِي الصِّحاح. وتغفَّق الشّرابَ: إِذا شرِبَه يومَه أجْمع نقَله الجوهَريّ عَن ابنِ الأعرابيّ، وَقيل: شرِبَه سَاعَة بعْد أخْرى. وَتقول: رأيتُه يتغفّقُ الصَّبوح، كَمَا يتفوّق الفَصيلُ اللَّقوح. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: إِذا تحسّى مَا فِي إنائِه فقد تمزّزَه، وَسَاعَة بعدَ ساعَة فقد تفوّقه، فَإِذا أكثَر الشُّربَ)
فقد تغفّقَ. والمُنْعَفَقُ: للمُنْصَرَفِ، بالعَيْن المُهْمَلَةِ. وغلِط الجوهَري فِي اللُغَة
(26/254)

وَفِي الرّجَزِ. نَص الجوهريّ فِي الصّحاح: قَالَ ابنُ الأعرابيّ: والمُنْغَفَق: المُنْصَرَف. وَقَالَ الأصمعيُّ: المنعَطَفُ، وأنشَد لرؤبَة: حتّى تردّى أربَعٌ فِي المُنْغَفَقْ بأرْبَعٍ ينْزِعْنَ أنْفاسَ الرَّمَقْ انْتَهى. وَقد مرّ أَيْضا فِي ع ف ق مثل هَذَا، فأورَدَه أَولا هُنَاكَ مُستَوفىً، وأنشَدَ الرجَزَ هُناك.
وَلم ينْقُل عَن أحَد لاتّفاق أئِمّة اللُغة عَلَيْهِ. ثمَّ أعادَه هُنا نقْلاً عَن ابنِ الأعْرابيّ والأصمعيّ وهُما هُما، وأنشَد الرّجزَ، وزِيادَةُ الثّقةِ مقبولَة اتّفاقاً، فَلَا غلَط وَلَا وَهم، وإنّما هُوَ بمنزِلة لفْظة فِيهَا لُغتان، فتأمّلْ ذَلِك. وغافِقٌ، كصاحِبٍ: حِصْن بالأنْدَلُس من أعْمال فحْصِ البَلّوط، قَالَ الشِّهابُ المَقَّريُّ: إنّ بَينه وَبَين قُرطُبَة مرحلتَيْن، ومرّ فِي س ق ف أنّه قصَبةٌ من رُسْتاقِ أُسْقُفّةَ بالأندَلُس. واغْتَفَق بِهِ: أحاطَ. وكُلُّ شيءٍ أحاطَ بشَيْءٍ فقد اغْتفَقَ بِهِ. وَمِمَّا يُستدركُ عَلَيْهِ: الغَيْفَقَة: الإهْراقُ، عَن أبي عَمْرو. وَكَذَلِكَ الدّغْرَقَة. وغافِق: قَبيلة من الأزْدِ. وَهُوَ ابنُ الشّاهِد بنِ عَكِّ بنِ عُدْثانَ بنِ عبدِ الله بنِ الأزْدِ. وإليهم نُسِب الحِصْنُ، وَلَهُم خِطّة بمِصْر أَيْضا. ويُقال: بل هُوَ غافِقُ بنُ الحارِثِ بن عَكِّ بنِ الْحَارِث بن عُدْثان. وغافِق أَيْضا: قصرٌ قُربَ طرابُلُس الغَرْب، ذكَره البَجّانيُّ فِي رِحْلَتِه.
غ ف ل ق
الغَفَلّقَة كعَمَلّسة أهمله الجوهَريّ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: هِيَ المرأةُ العَظيمَة الرّكَبِ. وَقَالَ ثعْلبٌ: إنّما هِيَ العَفَلَّقةُ بالعَيْن المُهْمَلَة. قَالَ
(26/255)

الصّاغانيّ: وبالمُهْمَلَة أفصَحُ وَقد تقدّم.
غ ق ق
{غَقّ القارُ وَمَا أشبَهَه} يَغِقُّ {غَقّاً} وغَقيقاً أهْمَلَه الجوْهَريُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: إِذا غلَى فسُمِع صوْتُه، وكذلِك القِدْر، وخَقّ خَقّاً وخَقيقاً مثله، وَقد تقدّم. وغَقّ الصّقْرُ غَقّاً: صوّت. وَقَالَ اللّيْثُ: الصّقْرُ {يغِقُّ فِي ضرْبٍ من أصواتِه} كغَقْغَق {غَقْغَقَةً، وَهَذَا عَن غيْرِ اللّيْثِ. وَقيل:} الغَقُّ {والغَقْغَقَةُ: ترْقيق الصّوت. وامرأةٌ} غقّاقٌ، كشدّاد هَكَذَا فِي النُسَخِ، والصّوابُ {غقّاقَة، كجَبّانة. (و) } غَقوق، مثل صَبور كَمَا هُوَ نصُّ الجَمْهَرةِ والعُبابِ واللّسان. وَكَذَلِكَ خَفّاقَةٌ وخَفوق: إِذا كَانَ يُسمَعُ لفَرْجِها صوْتٌ عندَ الجِماع، وَذَلِكَ لسِعَة مَتاعِها أَو من الهُزال والاستِرْخاءِ، وَقد مرّ ذَلِك فِي خَ ق ق. {وغَقُّ الماءِ وغَقيقُه: صوتُه إِذا صارَ من سَعَة الى ضِيقٍ أَو من ضِيق الى سَعَة، نقَله الأزهريّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد:} الغَقُّ: حِكايَة صوْتِ الغُرابِ إِذا غلُظَ. وَفِي التّهْذيب: إِذا بَحّ صوتُه. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: {الغَقَقَةُ، مُحَرّكةً: العَواهِقُ، وَهِي الخَطاطِيف الجبَليّة. وَفِي الحَدِيث المرويّ عَن سَلْمان رَضِي الله عَنهُ رفَعه أنّ الشَّمْس لتَقْرُب من رُؤُوس النّاس. وَفِي رِواية: الخَلائِق يومَ القِيامة حَتَّى إنّ بُطونَهم تَقول:} غِقْ غِقْ، بالكَسْر وَهِي حِكاية صوتِ الغَلَيان، قالَه إبراهيمُ الحرْبيّ، وَفِي رِواية: حتّى إنّ بُطونَهم {تغِقّ} غَقّاً، وَقد {غَقّ بطْنُه} يغِقُّ {غَقّاً} وغَقيقاً: إِذا صوّتَ.
وَقَالَ ابنُ فارِس: الغَيْنُ والقافُ لَيْسَ بشَيْءٍ، إنّما يُحْكَى بِهِ صوتُ الشَّيْء يغْلي، يُقال:! غِقْ.
(26/256)

غ ل ف ق
الغَلْفَقُ، كجَعْفَر: الخُضْرةُ على رأسِ الماءِ، وَهُوَ الطُحْلُب، أَو هُوَ نَبْتٌ ينْبُت فِي الماءِ ورَقُه عِراضٌ. قَالَ الزَّفَيان: ومنْهَلٍ طامٍ عَلَيْهِ الغَلْفَقُ يُنيرُ أَو يُسْدي بِهِ الخَدَرْنَقُ والغَلْفَقُ من العيْشِ: الرَّخِيُّ. والغَلْفَقُ من القِسيّ: الرّخْوَة اللّيّنةُ جدا، وَلَا خيْرَ فِيهَا. قَالَ الراجز: تحْمِلُ فَرْعَ شوْحَطٍ لم تُمْحَقِ لَا كَزّة العودِ وَلَا بِغَلْفَقِ وَقَالَ اللّيْثُ: الغَلْفَقُ: الخُلَّب، والخُلَّبُ: اللّيفُ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: الغَلْفَق: ورَقُ الكَرْمِ مادامَ على شجَره. وَقَالَ ابنُ عبّاد: الغَلْفَقُ: الْمَرْأَة الخرْقاءُ السّيِّئةُ المَنْطِقِ والعَمَل. قَالَ: وامْرأةٌ غِلْفاقُ المَشْي، بالكَسْر أَي: سَريعَتُه. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: الغِلْفاقُ بالكَسْر: الْمَرْأَة الطّويلَةُ العَظيمة الجِسم. وغُلافِقَة بالضّمّ: ة بساحِل زَبيد، وَهِي فُرضَة زَبيدَ ممّا يَلِي جدَّة، وفُرْضَتُها مِمَّا يَلِي عدَن الأهْوازُ، وَقد ضعُفَت حالُهُما الْآن. وَقَالَ ابنُ عبّاد: غلْفَقَ: أعْسَر. قَالَ: وغلْفَقَ الكلامَ: أساءَه. وَمِمَّا يُستَدْرَكُ عَلَيْهِ: الغَلْفَق من النِّساءِ: الرَّطْبَةُ الهَنِ. والغَلْفَقيقُ: الدّاهِيةُ: وَقيل: السّريع، مثّل بهِ سيبَويْه، وفسّره السيرافِيّ.
(26/257)

ودَلْوٌ غلْفقٌ: كَبِيرَة.
غ ل ق
الغَلْقَةُ بالفَتْح، وَهُوَ الأكثرُ، كَذَا سمِعَه أَبُو حَنيفَة، عَن البَكْريّ ويُكْسَرُ كَذَا سمِعَه عَن أعرابيٍّ من رَبيعةَ. ويُقال: غَلْقَى كسَكْرَى عنْ غير أبي حَنيفَة: شُجيْرة تُشبِه العِظْلِم مُرةٌ جدا، لَا يأكُلُها شيْءٌ، تُجَفَّف، ثمَّ تُدَقّ، وتُضرَبُ بالماءِ، وتُنْقعُ فِيهَا الجُلودُ، فَلَا تبْقَى عَلَيْهَا شعْرَة وَلَا وَبَرَة إِلَّا أنْقَتْها منْها، وَذَلِكَ إِذا أَرَادوا طرْح الجُلودِ فِي الدِّباغ، بقَريّةً كانتْ أَو غنَميّة، أَو غيرَ ذَلِك، وَهِي تُدَقُّ وتُحْمَلُ فِي البِلادِ لهَذَا الشّأنِ، تكون بالحِجاز وتِهامَة. وَقَالَ ابنُ السّكيت: يُعْطِن بهَا أهْلُ الطّائِف. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: وَهِي شجَرةٌ لَا تُطاقُ حِدّةً، يتوقّعُ جانِيها على عيْنَيْه من بُخارِها أَو مائِها غايةٌ للدِّباغِ. وَقَالَ اللّيْثُ: وَهِي سُمٌّ يغْلَثُ بورَقِها للذّئابِ والكِلابِ فيقْتُلها، ويُدبَغُ بهَا أَيْضا. قَالَ مُزرِّدٌ: هَكَذَا نسبَه الأزهريّ لَهُ، وَقيل للمَرّار:
(جرِبْنَ فَلَا يُهْنأْنَ إِلَّا بغَلْقَةٍ ... عَطينٍ وأبوالِ النِّساءِ القواعِدِ)
قَالَ أَبُو حَنيفة: والحَبَشَة تَسُمُّ بهَا السِّلاح، وذلِك أَنهم يطبُخونَها ثمَّ يطْلون بمائِها السِّلاح، فيقْتُلُ مَنْ أصابَه. وإهابٌ مَغْلوقٌ: دُبِغَ بِهِ. وَقَالَ ابنُ السِّكيت: إِذا جعَلْتَ فِيهِ الغَلْقَة حِين يُعْطَنُ، كَمَا فِي الصِّحاح. وغلَقَ الْبَاب يَغْلِقُه من حدِّ ضرَبَ غلْقاً، نقَلَها ابنُ دُريد، وعَزاها الى أبي زيْدٍ: لُثْغَةٌ أَو لُغَيّة رَديئةٌ متْروكة فِي أغْلَقَه فَهُوَ مُغْلَقٌ، أَو نادِرَة، وَقد جاءَ ذَلِك فِي قوْلِ الشّاعِرِ:
(لَعِرْضٌ من الأعْراضِ يُمْسي حَمامُهُ ... ويُضْحي على أفنائِه الغِينِ يهْتِفُ)
(26/258)

(أحَبُّ الى قَلبي من الدّيكِ رَنّةً ... وبابٍ إِذا مَا مالَ للغَلْقِ يصرِفُ)
وَهِي لُغة متروكة، كَمَا قَالَه الجوهريّ. قَالَ أَبُو الْأسود الدّؤَليّ:
(وَلَا أقولُ لقِدْرِ القوْمِ قد غَلِيَتْ ... وَلَا أقولُ لبابِ الدّارِ مغْلوقُ)

(لَكِن أقولُ لِبابي مُغْلَقٌ، وغلَت ... قِدْري وقابَلَها دَنٌّ وإبْريقُ)
وَأما غلق الْبَاب فَهِيَ لُغَة فَصيحة. وربّما قَالُوا: أغْلَقْتُ الأبوابَ، يُراد بهَا التّكثير، نَقله سيبَوَيه، قَالَ: وَهُوَ عرَبيٌّ جيّدٌ. وأنشَدَ الجوْهَريُّ للفَرزدق:
(مازلتُ أفتَحُ أبْواباً وأُغْلِقُها ... حَتَّى أتَيْتُ أَبَا عمْرِو بنَ عمّارِ)
قَالَ أَبُو حاتِم السِّجِسْتاني: يُريدُ أَبَا عَمرو بنَ العَلاءِ. وغلَق فِي الأرضِ يغلِق غلْقاً، مثل: فَلَق يفلِق يفلِق فَلْقاً: أمْعَنَ فِيهَا، عَن ابنِ عبّادٍ، وَهُوَ مجَاز. ورجُل غَلْق أَو جمَل غَلْق، بالفَتْح فيهِما، أَي: كَبيرٌ أعجَفُ، وَكَذَلِكَ جَمَل غَلْقة: إِذا هُزِلَ وَكبر. ونَصُّ النّوادِر: شيخٌ غلْق. أَو رجل) غَلْق، أَي: أحْمَرُ، وَكَذَلِكَ سِقاءٌ غَلْق، وأدَمٌ غَلْق، نَقَلَه ابنُ عبّاد. ويُقال: بابٌ غُلُق، بضمّتيْن أَي: مُغْلَق، وَهُوَ فُعُلٌ بِمَعْنى مفْعول، مثل: قارورةٌ فُتُحٌ، وبابٌ فُتُحٌ: واسِع ضخْم، وجِذْع قُطُل.
والغَلَقُ بالتّحريك: المِغْلاقُ، وَهُوَ مَا يُغْلَقُ بِهِ البابُ وَهُوَ المِرْتاج أَيْضا. قَالَ الراغِبُ: وقيلَ: مَا يُفتَح بِهِ، لَكِن إِذا عُبِّر بالإغلاقِ يُقال: مِغْلَق، ومِغْلاق، وَإِذا عُبِّر بالفتحِ، يُقال: مِفْتَحٌ ومِفْتاح.
كالمُغْلوق بِالضَّمِّ. نقَله الجوهريّ وضَبَطَه، وأهْمَل المُصَنِّفُ ضبْطَه، فاقْتَضَى اصْطِلاحُه فتْحَ الْمِيم، مَعَ أنّ هَذِه من جُمْلَةِ النّوادِرِ
(26/259)

الَّتِي تقدّم ذكرُها فِي ع ل ق فَكَانَ واجبَ الضّبطِ، كَمَا لَا يَخْفَى. والمِغْلَقُ، كمِنْبَر: سهْمٌ فِي المَيْسِر، أَو هُوَ السّهْمُ السّابع فِي مُضَعَّفِ الميْسِر لاستِغْلاقِه مَا يَبقَى من آخِر الميْسِر، قَالَه اللّيثُ وَصَاحب المُفردات. ج مَغاليقُ، وأنْشَد اللّيْثُ للَبيد:
(وجَزورِ أيسارٍ دعوْتُ لحَتْفِها ... بمَغالِقٍ مُتشابِهٍ أجرامُها)
أَو غَلِط اللّيْثُ فِي تفْسيرِ قوْلِه: بمَغالِق. والمَغالِقُ: من نُعوتِ القِداحِ الَّتِي يكونُ لَهَا الفوْزُ، وليسَت المَغالِقُ من أسْمائِها، وَهِي الَّتِي تُغْلِقُ الخَطَر، فتوجِبُه للقامِرِ الفائِزِ، كَمَا يغْلَقُ الرَّهنُ لمُسْتَحِقِّه. وَمِنْه قولُ عَمْرو بنِ قَميئَة:
(بأيْديهِمُ مَقْرومةٌ ومَغالِقٌ ... يعودُ بأرْزاقِ العِيالِ مَنيحُها)
كَذَا فِي التّهذيبِ، وَهُوَ مَجاز. وَمن المَجاز: غلِقَ الرّهْنُ، كفَرِح غَلَقاً: استَحقّه المُرْتَهِن، وذلِك إِذا لم يُفْتَكَكْ فِي الْوَقْت المشْروطِ. وَفِي الحَدِيث: لَا يَغْلَق الرَّهْنُ هَذَا نصُّ الجوهريّ. وَقَالَ سيبَويْهِ: وغلِق الرّهْنُ فِي يَدِ المُرْتَهِن غَلَقاً وغُلوقاً، فَهُوَ غَلِقٌ: استَحَقّه المُرتَهِنُ وذلِك إِذا لم يُفتَكَّ فِي الوقْت المشْروطِ. وَفِي لحَدِيث: لَا يغْلَق الرَّهْنُ بِمَا فِيهِ. وَقَالَ أَبُو عُبَيد فِي تفْسير هَذَا الحَدِيث أَي: لَا يستَحِقُّه المُرْتَهِن إِذا لم يُرَدّ الرّاهِنُ مَا رَهَنه فِيهِ، وَكَانَ هَذَا مِنْ فِعْلِ الجاهليّة فأبْطَلَه النبيُّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم بقولِه: لَا يَغْلَق الرّهْنُ. قَالَ شيخُنا: أَي: لابُدّ من نظَر مالِك الرّهنِ وبَيْعِه إيّاه بنَفْسِه، أَو أخذِه
(26/260)

وإعطاءِ مَا رُهِنَ بِهِ وَإِن أبَى ألزَمَه القَاضِي بذلِك. وَفِي العُباب: فِي الحَديث: لَا يغْلَقُ الرّهْنُ بِمَا فِيه، لَك غُنْمُه، وَعَلَيْك غُرْمُه. وسُئلَ إبراهيمُ النّخعيّ عَن غَلَقِ الرّهْنِ، فَقَالَ: لَا يستَحِقُّه المُرْتَهِنُ إِذا لم يؤدِّ الرّاهِنُ مَا عليهِ فِي الوقْت المُعَيَّنِ، ونَماؤه وفضلُ قيمَتِه للرّاهِن، وعَلى المُرتَهِنِ ضَمانُه إِن هَلَك قَالَ زُهيرٌ يذكُرُ امْرَأَة:
(وفارَقَتْكَ برَهْنٍ لَا فَكاكَ لهُ ... يومَ الوداعِ فأمْسى الرّهْنُ قد غلِقا)
يَعْنِي أنّها ارتَهَنَت قلبَه، ورُهِنت بِهِ. وأنشَد شَمِر:)
(هلْ مِنْ نَجازٍ لمَوْعودٍ بخِلْت بهِ ... أَو للرّهينِ الّذي استَغْلَقْت من فادِي)
وَقَالَ عُمارةُ بنُ صَفْوانَ الضّبّيُّ:
(أجارَتَنا مَنْ يجْتَمِعْ يتفرَّقِ ... ومَنْ يكُ رهْناً للحَوادثِ يغْلَقِ)
وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: غَلِقَ الرّهْن يغْلَق غُلوقاً إِذا لم يوجَدْ لَهُ تخَلُّصٌ، وبَقِي فِي يدِ المُرتَهِن لَا يَقْدِرُ راهِنُه على تخْليصِه. وَمعنى الحَدِيث أنّه لَا يستَحِقُّه المرتَهِن إِذا لم يستفِكّه صاحبُه. وَكَانَ هَذَا من فِعْل الجاهِليّة أنّ الراهِنَ إِذا لم يؤَدِّ مَا عليهِ فِي الوقْتِ المُعيَّنِ مَلَك المرتَهِنُ الرّهْنَ، فأبطَلَه الإسلامُ. وَمن المَجاز: غلِقَت النّخلَةُ غلَقاً، فَهِيَ غلِقَةٌ: إِذا دوّدَتْ أُصولُ سَعَفِها، فانْقَطَع حمْلُها. وأغلَقَت عَن الإثْمار. وَمن المَجاز: غلِقَ ظَهْرُ البَعير غَلَقاً، فَهُوَ غَلِقٌ: إِذا دبِرَ دَبَراً لَا يَبْرأُ، وَهُوَ أَن تَرى ظهرَهُ أجمَعَ جُلْبَتَيْنِ آثَار دَبَرٍ قد بَرَأَتْ فأنْتَ تنظرُ الى صفحَتَيْه تبرُقان.
وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الغَلَق: شَرّ دَبَر البَعير، لَا يقدِرُ أَن تُعادَى الأداةُ عَنهُ،
(26/261)

أَي: تُرفَعُ عَنهُ حَتَّى يكون مرتَفِعاً، وَقد عادَيْت عَنهُ الأداة، وَهُوَ أَن تَجوب عَنهُ القَتَبَ والحِلْسَ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: يُقَال استَغْلَقَني فلانٌ فِي بَيْعَتِه نَصُّ ابنِ شُمَيلٍ فِي بَيْعي إِذا لم يجعَل لي خِياراً فِي ردّه. قَالَ: واستَغلَقَتْ عليَّ بيعَتُه: صارَ كذلِك، وَهُوَ مجَاز. وَمن المجازِ: استَغْلَق علَيْه الكَلام إِذا أُرْتِجَ علَيه فَلَا يتكلّمُ وَفِي الأساسِ: إِذا ضُيِّق عَلَيْهِ وأُكْرِه. وكلامٌ غلِق، ككَتِف أَي: مُشْكِلٌ وَهُوَ مجازٌ.
وغلاّقٌ كشدّادٍ: رجُلٌ من بَني تَميم، نقَلَه الجوهَريُّ. وَقَالَ غيرُه: هُوَ أَبُو حيٍّ، وأنشَدَ ابنُ الْأَعرَابِي:
(إِذا تجلّيتَ غلاّقاً لتَعرِفَها ... لاحَتْ من اللؤْمِ فِي أعْناقِها الكُتُب)

(إنّي وأتْيَ ابنَ غلاّقٍ ليقْرِيَني ... كغابِطِ الكَلْب يرْجو الطِّرقَ فِي الذّنَبِ)
وَأَيْضًا: شاعِر، وَهُوَ غَلاّقُ بنُ مَرْوانَ بنِ الحكَم بنِ زِنْباعٍ، لَهُ أشعارٌ جيّدة، أورَدَه المَرزُبانيّ، وَلكنه ضبَطَه بالعَيْنِ المُهْمَلَة. وخالِدُ بنُ غلاّق: مُحدِّثٌ وَهُوَ شيخٌ للجُرَيْريّ أَو هُوَ بالمُهْمَلَة، وَقد أشرْنا إِلَيْهِ، وذكرَه الحافظُ بِالْوَجْهَيْنِ. وعيْنُ غَلاقٍ، كقَطامٍ: ع نقَله الصّاغانيّ. وغَوْلَقان: ة بمَرْوَ نقَلَه الصَّاغَانِي. والإغْلاقُ: الإكْراهُ قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: أغْلَقَ زيدٌ عَمْراً على شَيْء يفْعله: إِذا أكْرَهَه عَلَيْهِ. وَفِي الحَدِيث: لَا طَلاقَ وَلَا عِتاقَ فِي إغْلاق أَي: فِي إكْراهٍ، لأنّ المُغلَق مُكرَهٌ عَلَيْهِ فِي
(26/262)

أمْرِه ومُضَيَّقٌ عَلَيْهِ فِي تصرّفه، كأنّه يُغْلَق عَلَيْهِ البابُ، ويُحبَس، ويُضيَّق عَلَيْهِ حَتَّى يُطَلِّقَ. والإغلاقُ: ضِدُّ الفَتْح. يُقال: فتحَ بابَه وأغْلَقَه، وَقد تقدّم شاهِدُه. والاسمُ الغَلْقُ بالفَتْحِ، نقَلَه)
الجوهريُّ، وتقدّم شاهِدُه. والإغلاقُ: إدبارُ ظهْرِ البَعيرِ بالأحْمال المُثْقَلَة. وَمِنْه حديثُ جابِرٍ رضيَ الله عَنهُ: شَفاعةُ رسولِ الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم لمَنْ أوثَقَ نفسَه، وأغلَق ظهرَه. شبّه الذّنوب الَّتِي أثْقَلَتْ ظهر الْإِنْسَان بثِقَلِ حِمْلِ البَعير. وَقيل: الإغلاقُ: عملُ الجاهِليّة، كَانُوا إِذا بلَغَتْ إبلُ أحدِهم مائَة أغْلَقوا بَعيراً بِأَن ينزِعوا سَناسِن فِقَرِه، ويَعْقِروا سَامَه، لِئَلَّا يُركَب، وَلَا يُنتفَعَ بظهْرِه، ويُسمّى ذَلِك البَعير المُعَنَّى، كَمَا سَيَأْتِي فِي عني. والمُغالَقَة: المُراهَنَة، وأصلُها فِي المَيْسِر. وَمِنْه الحَدِيث: ورجُلٌ ارْتَبَطَ فَرَستاً ليُغالِقَ عَلَيْهَا. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: غلّقْتُ الأبوابَ. قَالَ سيبَوَيْه: شُدِّد للتّكثير. قَالَ الأصْبهانيُّ: وَذَلِكَ إِذا أغْلَقْت أبواباً كَثِيرَة، أَو أغْلقت بَابا مِراراً، أَو أحْكَمْتَ إغلاقَ بَاب، وعَلى هَذَا) وغلَّقَتِ الأبوابَ (وغَلَّقَ البابَ. وانْغَلَق، واستَغْلق: عسُرَ فَتحُه. وَجمع الغَلَق، مُحرّكة: الأغْلاقُ. قَالَ سيبَوَيهِ: لم يُجاوِزوا بِهِ هَذَا البِناءَ، واسْتَعارَه الفرزدَقُ، فَقَالَ:
(فبِتْنَ بجانِبَيَّ مُصرَّعاتٍ ... وبِتُّ أفُضُّ أغْلاقَ الخِتامِ)
قَالَ الفارسيُّ: أرادَ خِتامَ الأغْلاقِ، فقلَب. وَفِي حَدِيث أبي رافِعٍ: ثُمّ علّقَ الأغاليقَ على وَدٍّ. هِيَ المَفاتيحُ، واحِدُها إغْليقٌ. والغَلاقُ، كسَحابٍ: المِغْلاقُ.
(26/263)

وإغْلاقُ القاتِل: إسْلامُه الى وَليِّ المَقتولِ، فيحْكُم فِي دَمهِ مَا شاءَ. يُقال: أُغْلِقَ فلانٌ بجَريرَتِه، وَقَالَ الفَرَزْدَق: أسارَى حَديدٍ أُغْلِقَتْ بدِمائها والاسمُ مِنْهُ الغَلاقُ، قَالَ عَديُّ بن زَيْد:
(وتقولُ العُداةُ أودَى عَديٌّ ... وبَنوه قد أيقَنوا بالغَلاقِ)
والمِغْلاق: لُغةٌ فِي المِغْلَقِ لسَهْمِ القِداح. ورجُل غَلِقٌ، ككَتِفِ: سَيّئُ الخُلُق. وَقَالَ أَبُو بكر: كَثيرُ الغَضَب. وَقيل: الضّيِّقُ الخُلُقِ، العَسِر الرِّضا. وَقد أُغْلِقَ فُلانٌ: إِذا أُغْضِبَ، فغَلِق: غضِبَ واحتدّ. وَقَالَ الليثُ: يُقال: احتدّ فلَان فغَلِق فِي حِدّتِه، أَي: نشِبَ، وَهُوَ مجَاز. وغَلِقَ قلبُه فِي يدِ فُلانَةَ كذلِك. ويُقال: حَلالٌ طِلْق، وحَرام غِلْق. وفلانٌ مِفْتاحٌ للخير، مِغْلاق للشّرِّ، وَالْجمع مَغالِيق. وأنشَدَ ابنُ الْأَعرَابِي لأوْس بنِ حجَر:
(على العُمْر واصْطادَت فؤاداً كأنّه ... أَبُو غَلِقٍ فِي لَيْلَتَيْنِ مؤَجَّلُ)
وفسّره فَقَالَ: أَبُو غَلِقٍ، أَي: صاحِبُ رَهْنٍ غلِقَ أجَلُه ليلتانِ أَن يُفَكّ. وقومٌ مَغاليقُ: يغلَقُ الرّهن على الأيديهم. وغَلِق غَلَقاً: ذهَبَ. وأغْلَقَ الرّهنَ: أوجبَه، عَن ابنِ الأعرابيّ. وَقَالَ أَبُو عَمْرو:)
الغَلَقُ: الضّجَر. ومكانٌ غَلِقٌ، أَي: ضَيِّقٌ، يُقَال: إيّاك والغَلَق. والغَلَق أَيْضا: الهَلاك. وَقَالَ المُبرِّدُ: الغَلَقُ: ضيقُ الصّدرِ، وقِلّةُ الصّبْر.
(26/264)

وأغْلَق عَلَيْهِ الأمرُ: إِذا لم ينْفَسِح لَهُ. وغَلِقَ الأسيرُ والجاني، فَهُوَ غلِقٌ: إِذا لم يُفْدَ. قَالَ أَبُو دَهْبَل:
(مازِلْتَ فِي الغَفْرِ للذّنوبِ، وإطْ ... لاقٍ لِعانٍ بجُرْمِه غَلِقِ)
وَقَالَ شَمِر: يُقال لكلِّ شيْءٍ نَشِب فِي شَيْءٍ فلَزِمه: قد غلِقَ فِي الباطِل، وأنشَدَ شمِر للفرزْدَق:
(وعَرّدَ عَن بَنيهِ الكَسْبَ مِنْهُ ... وَلَو كانُوا أولِي غَلَقٍ سِغابا)
أولِي غَلَق، أَي: قد غَلِقوا فِي الفَقْر والجوعِ. وَقَالَ أَبُو عمرٍ و: الغَلْقُ، بِالْفَتْح: السِّقاءُ النَّغِلُ.
غ م ق
الغَمَق، مُحرَّكة: رُكوبُ النّدَى الأرْضَ، وَقد غمقَت الأرضُ من حَدّ: نصَر، وعلِم، وكَرُم مُثلّثَة، فَهِيَ غَمِقَةٌ، كفَرحَة. وَاقْتصر الْجَوْهَرِي والصّاغانيُّ على حدِّ فرِح، أَي: ذاتُ ندًى وثِقَل. زادَ غيرُهما: ووَخامَة. وَفِي الأساس: كثيرةُ الأنْداء وَبِئَةٌ. أَو قَريبةٌ من المِياهِ والخُضَرِ والنّزوز، فَإِذا كَانَت كذلِك قارَبَت الأوبِئَة، والغَمَقُ فِي ذَلِك فَسادُ الرّيحِ وخُمومُه من كثْرةِ الأنْداء، فيَحْصُل مِنْهَا الوَباءُ، وَمِنْه الحَدِيث: أَنه كتَبَ عُمرُ بنُ الخطّاب الى أبي عُبَيْدَة رَضِي الله عَنْهُمَا وَهُوَ بالشّام حِين وَقع بهَا الطّاعونُ: إنّ الأُردُنَّ أرضٌ غَمِقَةٌ. أَي قَريبةٌ من المِياه. وَقَالَ ابنُ شُمَيل: أَرض غَمِقَةٌ: لَا تَجِفُّ بواحِدَة، وَلَا يُخْلِفُها المَطَرُ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو زِيَاد: مكانٌ غَمِقٌ: قد رَوِيَ حَتَّى لَا يَسوغُ فِيهِ الماءُ. وَقَالَ أَيْضا: إِذا زادَ النّدَى فِي الأرضِ حتّى لَا يَجِد مَساغاً فَهِيَ غَمِقَةٌ. قَالَ وليسَ ذلِك بمُفْسِدِها مَا لم تَقِئْهُ. ونَباتٌ غَمِقٌ، ككتِف: إِذا كَانَ لرِيحِه خَمّةٌ وفَسادٌ لكَثْرة النّدى
(26/265)

عَن ابنِ شُمَيْل. ونَصُّه: من كَثْرة الأنْداءِ عَلَيْهِ، وَقد غَمِق غَمَقاً. وَقَالَ أَبُو زيْدٍ: غمِقَ الزّرْعُ غَمَقاً: إِذا أصابَه ندًى فَلم يكَدْ يجِفُّ. قَالَ ابنُ عبّاد: وَإِذا غُمَّ البُسْرُ ليدْرِك وينْضَجَ فَهُوَ مغْموقٌ. وَقَالَ الزمخشَريّ: بُسرٌ مَغْموقٌ، وَهُوَ الَّذِي مُسَّ بخَلٍّ أَو مِلْح، ثمَّ تُرِكَ فِي الشّمسِ حَتَّى يلينَ. قَالَ ابنُ عبّاد: والغَمَقَة، مُحرّكةً: داءٌ يأخُذُ فِي الصُلْب مستَتِراً وَقد غُمِقَ البَعيرُ، كعُني فَهُوَ بعيرٌ مغْموقٌ. وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ: غَمَقُ البَحْر، مُحرّكة: هُوَ مدُّه فِي الصَّفَريّة، نقَله الأزهريّ. يُقال: أصابَنا غَمَقُ البَحْر، فمَرِضْنا. وبلَدٌ غَمِق، ككَتِف: كثيرُ المِياهِ، رطْبُ الهواءِ. وَقَالَ الأصمعيُّ: الغَمَقُ: النّدى. وليلَةٌ غَمِقة لَثِقة، نَقله الجوهريّ، وَقد غَمِقَ يوْمُنا، وعُشْبٌ غَمِق: كثير الماءِ، لَا يُقلِعُ عَنهُ المطَرُ. وَأما الغامِقُ، والغَميقة، بِمَعْنى الثّقل فِي)
الألْوانِ، فعامِيّة. وَمن سجعات الأساس: لَا يتْرُك الرُّطَبَ الى المُغَمَّق، إِلَّا كُلُّ مُحمَّق.

غ هـ ق
الغَهِق، ككَتِف، وصيْقَلٍ أهملَه الجوهريُّ: وَقَالَ ابنُ دُرَيد: هُوَ الطّويلُ من الإبِل وغيرِها.
ويُقال: عيْهَقٌ بالعَيْن المُهْمَلةِ. هَذَا نصُّ ابنِ دُرَيد، وليسَ فِيهِ الغَهِقُ، ككتِف، وَلَا فِي العُبابِ واللّسان. وَأَنا أخْشَى أنْ يكونَ المُصنِّفُ صحَّفَ عِبارةَ ابنِ دُرَيْد، فانظُر ذَلِك. وَقَالَ أَبُو عُبَيدةَ: الغَيْهَقُ كصَيْقَلٍ: النّشاط، وَأنْشد:
(26/266)

كأنّ مَا بِي من إرانِي أوْلَقُ وللشّبابِ شِرَّةٌ وغَيْهَقُ الأرانُ: النّشاطُ. والأوْلَقُ: الجُنون. قَالَ الأزهَريُّ: فالغَيْهَقُ، بالغَيْن بِمَعْنى النّشاطِ محْفوظٌ صَحِيح. وَأما العيْهَقَة بالعيْن فَلَا أحفظُها لغيْرِ اللّيْثِ، وَلَا أَدْرِي: أَهِي لُغَة محْفوظةٌ عندَ العَرَبِ، أَو تصْحيفٌ. وَقَالَ ابنُ عبّاد: الغَيْهَق: الجُنونُ، ورُوِي ذَلِك عَن أبي عُبَيْدة أَيْضا كالغَوْهَقِ. وَبِه رُوِي قَول الراجزِ السّابقُ. قَالَ أَبُو عُبَيدة: ويوصَف بِهِ أَي: بالغَيْهَقِ العِظَم والتّرارَة نقَله عَنهُ الرِّياشيُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: غيْهَقَ الظّلامُ عيْنَه: إِذا أضْعَف بصَرَه، فغَيْهَقَت عيْنُه أَي: ضعُفَت هَكَذَا نقَلَه الصاغانيُّ عَنهُ، ونَصُّه فِي الجمْهرة: غيْهَقَ الظّلامُ: اشتدّ. وغيْهَقَتْ عيْنُه: ضعُف بصَرُها، فتأمّل ذلِك. والَوْهَق: الغُراب فِيمَا رَواه أَبُو تُرابٍ عَن النّضرِ. وأنشَدَ لمَعْروفِ بنِ عبْدِ الرّحمن الأسَديّ: يتْبَعْنَ ورْقاءَ كلَوْنِ الغَوْهَقِ بهِنّ جِنٌّ وبِها الأوْلَقِ لُغةٌ فِي العَيْن المُهْملة. قَالَ الأزهريّ: الثابتُ عندَنا لابنِ الْأَعرَابِي وغيْره: العَوْهقُ: الغُراب بالعَيْن، وَلَا أُنْكِرُ أنْ تكونَ الغَيْنُ لُغة، وَلَا أحُقُّه. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: غيْهَق الرّجلُ غيْهَقَةً: إِذا تبخْتَر، رواهُ ابنُ بَرّي عَن ابنِ خالَوَيْه.
غ وق
{الغاقُ: طائِرٌ مائيٌّ} كالغاقَة، نَقله اللّيثُ. ويُقال: صوْتُ الغاقِ، وَهُوَ الغُرابُ. قَالَ ابنُ سيدَه: ورُبّما
(26/267)

سُمّي الغُراب بِهِ لصَوتِه. قَالَ: وَلَو تَرَى إذْ جُبّتِي من طاقِ ولمّتي مثْلُ جَناحِ {غاقِ أَي مِثْل جَناح غُراب.} وغاقِ بالكَسْر: حِكايةُ صوْتِه، فَإِن نُكِّرَ نُوِّن. قَالَ ابنُ جِنّي: إِذا قُلتَ حِكاية صوتِ الغُراب {غاقٍ غاقٍ، فكأنّك قلتَ: بُعْداً بُعْداً، وفِراقاً فِراقاً، وَإِذا قُلتَ:} غاقِ غاقِ، فكأنّك قلت: البُعدَ البُعدَ، فَصَارَ التّنوينُ عَلَم التّنْكير، وترْكُه علَمَ التّعْريف. وأنشدَ اللَّيْث للقُلاخ بنِ حَزْن: مُعاوِدٌ للجوعِ والإمْلاقِ يغْضَبُ إنْ قَالَ الغُرابُ غاقِ أبْعدَكُنّ اللهُ من نِياقِ وأنشدَ شَمِر: عنْه وَلَا قوْل الْغُرَاب غاقِ وَلَا الطّبيبانِ ذَوا التِّرْياقِ وَقَالَ المُفضَّلُ: {غيّقَ مالَه} تغْييقاً: إِذا أفْسَدَه. قَالَ: وغيَّق الشّيءُ بصَرَه: إِذا حيّرَه. قَالَ العَجّاجُ: آذِيّ أوْرادٍ يُغيِّقنَ النّظَرْ وَقَالَ ابنُ فارسٍ: غيّق فِي رأيِه: إِذا اخْتَلَط فِيهِ فَلم يَثْبُت على شَيْءٍ فَهُوَ يَموجُ. قَالَ رؤبة:! غَيّقْنَ بالمَكْحولةِ السّواجي شيْطانَ كُلِّ مُتْرَفٍ سَدّاجِ قالالأصمعي: غيّقْن: أَي موّجْنَ، والمَعْنى ضلّلنْ.
(26/268)

وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: {تغيّقَت عيْنُه: إِذا اسْمَدَرّتْ وأظْلَمَتْ.} وغَيْقَةُ: ة، قُربَ تِنّيس هَكَذَا فِي سَائِر النسخِ، وَفِيه تصْحيف وتحْريف. أما التصْحيفُ فَفِي {غَيْقَة، فَإِن الصوابَ فِيهَا غَيْفة، بالفاءِ، وَقد ذكَرها المُصنِّف فِي الفاءِ على الصّواب. وَأما تّحريفُ فَفِي تنيس، فَإِن الصوابَ فِيهِ بُلْبَيْس، وَقد مرّ لَهُ ذلِك أَيْضا فِي الْفَاء على الصّواب.
مِنْهَا: الحُسَيْنُ وَأَخُوهُ عُمَرُ صَوابُه عَمْرو، وكنْيتُه أَبُو الطيّب ابْنا إدْريس بن عبْدِ الكَريم، روى)
الحُسَيْن عَن سَلَمة بنِ شَبيب، وَأَخُوهُ عَمْرو مَاتَ بعْدَ العِشْرين والثّلثَمائَة بِسنة. وعبْدُ الكَريم بنُ الحُسَيْن بن إِدْرِيس الْمَذْكُور رَاوي الحَديث} الغَيْقِيّون صَوَابه الغَيْقِيّون المُحَدِّثون. وَفِي الحَديث ذكر {غَيْقَة، وَهُوَ: ع، بظَهْر حَرّةِ النّار، لبَنى ثَعْلَبَة بنِ سَعْد بنِ ذُبْيان، قَالَ كُثَيِّر:
(فلمّا بلَغْتُ المُنتَضَى دونَ غَيْقَةٍ ... ويَلْيَلَ مالَتْ واحْزَأَلّتْ صُدورُه)
وقيلَ: بلَدٌ بتِهامَة لبَني ضَمْرةَ بنِ كِنانةَ، وَقيل: من بِلاد غِفار. وَقَالَ كُثيّرٌ أَيْضا:
(عَفَت} غَيقةٌ من أهْلِها فجَنوبُها ... فروضَةُ حِسْمَى قاعُها فكَثيبُها)
وَقَالَ قيسُ بنُ ذَريح:
(! فغَيْقَةُ فالأخيافُ أخيافُ ظَبْيَةٍ ... بهَا من لُبَيْنَى مَخْرفٌ ومَرابِعُ)
وَقَالَ أَبُو محمّد الأسودُ: إِذا أَتَاك غَيْقَة فِي شِعْرِ هُذَيْلٍ فَهُوَ بالعَيْن المُهمَلة، وَإِذا أَتَاك فِي شِعْر كُثَيِّر فَهُوَ بالغَيْن، وَقد تقدّم ذَلِك.
(26/269)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {الغَويقُ: الصّوْتُ من كلِّ شَيْء، والعَيْن أعلَى.} وغيّقَ ذَلِك الأمرُ بصَري: فتَحه، فجاءَ بِهِ وذهَب، وَلم يدَعْه فيثْبُت. {وغيّقَ بصَرَه: عطَفَه. وغيّقَ الطائِرُ: رفْرَف على رأسِه فَلم يبْرَح.
(فصل الفاءِ مَعَ الْقَاف)

ف أق
} الفُؤاق، كغُراب أهْملَه الجوْهريُّ والصّاغانيّ. وَفِي اللّسان: هِيَ بالهَمْز: لُغةٌ فِي الفُواقِ بِالْوَاو: اسْم للرّيح الَّتِي تخْرُجُ من المَعِدَة، وَقد فأق، كمَنَع {فؤاقاً، أَو الفُؤاقُ بالهَمْزِ: الوجَعُ قَالَ الأزهريُّ: الفُؤاقُ: الوَجَع، مضْمومٌ مهموزٌ لَا غيرُ. والفُواقُ بَين الحَلْبَتين، وَهُوَ السّكون، غيرُ مَهْمُوز. وَمِمَّا يُستَدْرَك عَلَيْهِ:} الفائِقُ: عظْمٌ فِي العُنُق. وَقد {فَئِق} فأَقاً، فَهُوَ فَئِقٌ {مُفْئِقٌ: اشتَكى} فائِقَه. وَقَالَ اللّيْثُ: {الفأَق: داءٌ يأخُذُ الإنْسانَ فِي عَظْمِ عُنُقِه المَوْصول بدِماغِه. واسمُ ذَلِك العَظْمِ: الفائِقُ، وأنْشَدَ: أَو مُشْتَكٍ} فائِقَه من {الفأَقْ ويُقال: فلانٌ يَشْتَكي عظْمَ فائِقِه، يَعْنِي العَظْم الَّذِي فِي مؤخّر الرّأسِ، يغمِزُ من داخِلِ الحَلْقِ إِذا سَقَط.} وتفأّق الشيءُ: تفرّج. قَالَ رؤبَة: أَو فَكّ حِنْويْ قَتَبٍ {تفأّقا وإكافٌ} مُفأّقٌ: مُفرَّج. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: الفائِقُ: هُوَ الدُّرْداقِس، وَسَيَأْتِي ذَلِك للمُصنّف فِي ف) وق.
ف ت ق
فتَقه يفْتُقه ويفتِقه، وَمن حَدّيْ نصَر وضرَب فتْقاً: شقّه، وَهُوَ خلاف رَتَقَه رتْقاً. وَهُوَ الفَصْلُ بَين المُتّصِلين. قَالَ الله تَعَالَى:) كانَتا رَتْقاً
(26/270)

ففَتَقْناهُما (قَالَ الفَرّاءُ: فُتِقَت السّماءُ بالمَطَرِ، والأرضُ بالنّباتِ. وَقَالَ الزّجّاجُ: كانَتِ السّماءُ مَعَ الأَرْض جَمِيعًا، ففَتَقَهُما اللهُ بالهَواءِ الَّذِي جعَلَه بينَهما قَالَ: تَرى جوانِبَها بالشّحْمِ مَفْتوقا أرادَ مفْتوقَةً فأوقَع الواحدَ موقِعَ الْجَمَاعَة. كفتّقَه تفْتيقاً فتفتّق أيْ تشقّق. وانْفَتَق: انشقّ، قَالَ رؤبَة: جُرْدٍ سَماحيجَ وألْقَى فِي اللَّقا عَنهُ قَميصاً طارَ أَو تفتَّقا ومَفْتَقُ القَميص: مَشَقُّه. قَالَ الأعْشى:
(ورادِعَةٍ بالطِّيبِ صَفراءَ عِندَنا ... لجَسِّ النّدامَى فِي يدِ الدِّرعِ مَفتَقُ)
والفَتْقُ أَيْضا: شَقُّ عَصا الجَماعَةِ، ووُقوع الحَرْب بينَهم وتصدُّعُ الكَلِمة. وَمِنْه الحديثُ: لَا تَحِلُّ المسألةُ إلاّ فِي حاجةٍ أَو فَتْق وَفِي التّهذيب: الفَتْق: شَقُّ عَصا المُسْلِمين بعدَ اجْتِماعِ الكَلِمةِ من قِبَل حرْبٍ فِي ثَغْرٍ، أَو غيْرِ ذَلِك، وَأنْشد: وَلَا أرَى فَتْقَهُم فِي الدِّين يرْتَتِقُ وَفِي الحَديث: يسْألُ الرّجُلُ فِي الجائِحَة أَو الفَتْق أَي: الحرْبِ تكونُ بَين القوْم، ويقَعُ فِيهَا الجِراحاتُ والدِّماءُ. وأصلُه الشّقُّ والفَتْح. وَقد يُرادُ بالفَتْقِ: نقْضُ العَهْدِ، وكلُّ ذلِك مَجازٌ. وَمن الْمجَاز: الفَتْقُ: الصُبْحُ قَالَ ذُو الرُمّة:
(وَقد لاحَ للسّاري الَّذِي كمّلَ السُّرَى ... على أُخرِياتِ اللّيلِ فَتْقٌ مُشَهَّرُ)
ويُحرَّك. ويُقال: انْظُر الى فَتْقِ الفَجْر، أَي: طُلوعِه وانْشِقاقِه وانفِلاقه كَمَا فِي الأساس. وَبِه فُسِّر قولُ ذِي الرُمّة.
(26/271)

وَمن الْمجَاز: الفَتْق: الموضِعُ لم يُمْطَرْ، وَقد مُطِر مَا حوْلَه. وَمِنْه قولُهم: أفْتَقَ الرّجُل: إِذا صادَفَه. وَالْجمع فُتوق. وَبِه فُسّر قولُ أبي محمّدِ الحَذْلَمي يصِفُ الإبلَ: إنّ لَها فِي الْعَام ذِي الفُتوقِ)
والفَتْقُ: عِلّة فِي الصِّفاقِ، ونُتُوٌّ فِي مَراقِّ البطْنِ بأنْ ينْحَلَّ الغِشاءُ، ويقَعَ فِيهِ شَقٌّ ينْفُذُه جِسْم غَريب كَانَ محْصوراً فِيهِ قبْلَ الشّقِّ، فَلَا بُرْءَ لَهُ، إلاّ مَا يحْدُثُ للصِّبْيانِ نادِراً. وَقَالَ الأزهريّ: هُوَ الفَتَق، بالتّحْريك. وَقَالَ الهَرَويّ: هَكَذَا أقرأَنِيه الأزهَريُّ بالتّحْريك، وَهُوَ أَن ينْقَطِعَ الشحمُ المُشْتَمِلُ على الأنْثَيَيْن. وَقَالَ غيرُه: هُوَ أَن تنْشَقّ الجِلْدَةُ الَّتِي بَين الخُصْيَةِ وأسْفَلِ البطنِ، فتَقعُ الأمعاءُ فِي الخُصْيَةِ. وَقَالَ إبراهيمُ الحربيّ: الفَتْق: انْفِتاقُ المَثانَة، وَمِنْه قولُ زيدِ بن ثابِتٍ رضيَ الله عَنهُ: فِي الفَتْق الدِّيَة قَالَ: فإنْ كَانَ أرادَ بِهِ دِيَةَ الفَتْق فحسَنٌ، وَإِن كَانَ أرادَ مثلَ دِيَةِ النّفْسِ فقدْ خالفَه أَبُو مِجْلَزٍ، وشُرَيْحٌ، والشّعْبيُّ، فجعَلوا فِيهِ ثُلُثَ الدِّيَةِ. وَقَالَ مالِكٌ وسُفيان: فِيهِ الاجْتِهادُ من الْحَاكِم. وَقَالَ الشافِعيّ: فِيهِ الحُكومةُ. والفَتَقُ بالتّحْريك: مصْدَر الامْرأَة الفَتْقاء، للمُنْفَتِقَة الفَرْج، خِلاف الرّتْقاءِ. وَقَالَ أَبُو الهيْثَم: الفَتْقاءُ من النّساءِ: الَّتِي صَار مسْلكاها وَاحِدًا وَهِي الأَتومُ. وَمن الْمجَاز: الفَتْق: الخِصْب سِمي بِهِ لانْشِقاق الأَرْض بالنّبات. قَالَ رؤبَة يصِفُ صائِداً: يأوي الى سَفْعاءَ كالثّوبِ الخَلَقْ لم تَرْجُ رِسْلاً بعدَ أيّامِ الفَتَقْ
(26/272)

أَي: لم تزَلْ فِي جدْب، وَلم تَذُق لَبَناً بعدَ هَذِه الأعْوام الَّتِي تفتّقت فِيهَا الْإِبِل سِمَناً. وَقد فتِق العامُ، كفَرِح وَقد أسْنَتوا بعدَ الفَتَقِ. وَقَالَ أَبُو الجَوْزاءِ: قَحِطَ النّاسُ، فشكَوْا الى عائِشَة رَضِي الله عَنْهَا، فَقَالَت: انْظُروا قبرَ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، فاجْعَلوا مِنْهُ كُوّةً الى السّماءِ، فَفَعَلُوا، فمُطِروا حَتَّى نبَتَ العُشْب، وسَمِنَت الإبلُ حَتَّى تفتّقَت، فسُمّي عَام الفَتَق. وَمن المَجاز: الفُتُق بضمّتيْن: المرأةُ المُنفَتِقَة بالْكلَام. وقدتفتّقَت بهِ، وَهِي فُتُقٌ. وَقَالَ ابنُ السِّكيت: امْرَأَة فُتُق للَّتِي تفتِق فِي الْأُمُور، قَالَ ابنُ أَحْمَر:
(ليْسَت بشَوْشاةِ الحَديث وَلَا ... فُتُقٍ مُغالبةِ على الأمْرِ)
وفُتُق: ة بالطّائِف نَقله الصاغانيّ، أَو هُوَ مِخْلافٌ بمَكّة. وَقيل: بتِهامةَ بيْن الْمَدِينَة وتَبالَةَ، سَلَكَهُ قُطْبةُ بنُ عامرٍ رَضِي الله عَنهُ لمّا وجّهه رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلّم الى تَبالَة، ليُغيرَ على خَثْعَم سنةَ تِسْعٍ. وَمن المَجاز: الفَتيقُ كأميرٍ من الجِمال: مَا ينْفَتِق سِمَناً، نقَله الجوهريُّ عَن الأصمعيّ. وناقة فَتيقة: سَمينة. ورجُلٌ فَتيقُ اللّسان أَي: فَصيحُه حَديدُه نقَلَه الجوهَريُّ. وَقَالَ غيرُه: هُوَ الحُذاقِيُّ الفَصيحُ. وَقَالَ اللَّيْث: نصْل فتيق الشّفْرتَيْن إِذا جُعِلت لَهُ شُعْبَتان فكأنّ)
إِحْدَاهمَا فُتِقت من الْأُخْرَى، وَأنْشد: فَتيقَ الغِرارَيْنِ حشْراً سَنينا وَقَالَ الأصمعيُّ: الصُبْحُ الفَتيق
(26/273)

هُوَ المُشْرِق، نَقله الجوهَريّ، وَهُوَ مجَاز. قَالَ: والفَيْتَق، كصَيْقَل: النّجّارُ وَهُوَ فَيْعل من الفَتْق، وَمِنْه قَول الأعْشى:
(ولابُدّ من جارٍ يُجيرُ سبيلَها ... كَمَا سلَكَ السّكِّيَّ فِي البابِ فيْتَقُ)
والسّكِّيّ: المِسْمار، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ أَبُو زيْد: الفَيْتَقُ فِي البَيْت الحَدّاد. قَالَ: والمَلِكُ يُقَال لَهُ: فيْتَقٌ أَيْضا، وَأنْشد:
(رأيتُ المَنايا لَا يُغادِرْنَ ذَا غِنًى ... لمالٍ وَلَا ينْجو من المَوْتِ فيْتَقُ)
وَقَالَ غَيره: الفَيْتَق فِي قوْل الْأَعْشَى البَوّاب. وَذُو فِتاقٍ، ككِتاب: ع. قَالَ الحارِثُ بنُ حِلِّزةَ اليَشْكُريّ:
(فالمُحَيّاةُ فالصِّفاحُ فأعْلَى ... ذِي فِتاقٍ فعاذِبٌ فالوَفاءُ)

(فرِياضُ القَطا فأوْدِيَةُ الشُّرْ ... بُبِ فالشُّعْبَتان فالأبْلاءُ)
والفِتاقُ أَيْضا: جبلٌ وأعْناقُه: شَماريخُه ومااستَطالَ مِنْهُ، وَبِه يُروَى قولُ الْحَارِث:
(فمُحيّاةُ فالصِّفاحُ فأعْنا ... قُ فِتاقٍ فعاذِبٌ فالوَفاءُ)
وَهِي روايةُ الحسَنِ بنِ كيْسان. وَمن المَجاز: الفِتاقُ: خميرُ العَجين، قَالَه ابنُ سَيّده، وَهِي الخَميرَةُ الضّخْمة الكَبيرة الَّتِي تُعجِّلُ إدراكَ الْعَجِين إِذا جُعِلَت فِيهِ. وفتَقَ العجينَ: جعلَه فِيهِ نَقله الليْث. والفِتاق: أصلُ اللّيفِ الأبيضُ الَّذِي لم يظْهر بعدُ، يُشَبَّه الوجهُ بِهِ، لنقائِه وصَفائِه، وَبِه فُسِّر قولُ الشَّاعِر:
(26/274)

(وفَتاةٍ بيْضاءَ ناعِمَةِ الجِسْ ... مِ لَعوبٍ ووَجْهُها كالفِتاقِ)
وَقَالَ ابنُالأعرابيِّ: الفِتاقُ: عُرجونُ الكِباسَةِ، وَقيل: الفِتاقُ: قَرْنُ الشّمْسِ وعيْنُها حِين يطبق عَلَيْهِ ثمَّ يبْدو مِنْهَا شيءٌ. وقيلَ فِي تَفسيرِ البَيْت السَّابِق: الفِتاقُ: انْفِتاقُ الغيْم عَن الشّمْس وانكشافُه عَنْهَا. والفِتاق: أخلاطٌ من أدْوِية مدْقوقة مَخْلوطَة تُفْتَق، أَي: تُخلَط بدُهْنِ الزّنْبَق ونحْوِه، لكَي تَفوحَ ريحُه. وقيلَ: الفِتاقُ هُوَ أنْ يُفتَقَ المِسْكُ بالعَنْبَر، قَالَ الشاعِر:
(وكأنّ الأرْيَ المَشورَ مَعَ الخَمْ ... رِ بِفِيها يشوبُ ذَاك فِتاقُ)
وَقَالَ غيرُه:)
(علّلَتْهُ الذّكيَّ والمِسْكَ طوْراً ... وَمن البانِ مَا يكونُ فِتاقا)
وفِتاق: ماءٌ م أَي: مَعْرُوف، هَكَذَا فِي سائِرِ النُسَخ، وَفِيه نظَرٌ، فإنّه كَيفَ يكونُ معْروفاً وَهُوَ مَجْهُول يحْتَاج الى التّبيينِ والإيضاح. وَالَّذِي ذكَره أئِمّةُ الشّأنِ أنّ عَوانَة وفِتاقاً ماءَان بالعَرَمةِ، وإيّاهُما عَنَى الْأَعْشَى بقوله:
(بكُمَيْتٍ عرْفاءَ مُجْمَرَةِ الخُفِّ ... غَذَتْها عَوانَةٌ وفِتاقُ)
وأفتَقَ الرجلُ: سمِنَت دَوابّه فتفتّقَتْ من الخِصْب، عَن أبي عَمرو. وأفْتَقَ: اسْتاكَ بالعَراجين.
ونصُّ ابْن الْأَعرَابِي: استاكَ بالفِتاقِ، وَهُوَ العُرجون. وأفتَق القومُ: انْفَتَق عَنْهُم الغيْم، وَبِه فُسِّر قولُهم: خرَجْنا فَمَا أفتَقْنا حَتَّى وردْنا اليَمامةَ، أَو هُوَ من قَوْلهم: أفتقْنا إِذا لم تُمطَر بِلادُنا ومُطِر غَيرهَا.
(26/275)

وَقَالَ ابنُ السّكيت: أفتَقَ قرْنُ الشّمْس: إِذا أصابَ فَتْقاً فِي السّحابِ، فبَدا مِنْهُ، نَقله الجوهَريُّ، قَالَ ذُو الرُمّة:
(تُريك بياضَ لَبَّتِها ووَجْهاً ... كقَرْن الشّمسِ أفتقَ ثمّ زَالا)
وَمن المَجاز: أفتَقَ الرجلُ: إِذا ألَحّت عَلَيْهِ الفُتوقُ، وَهِي: اسْم للآفاتِ: كالدَّيْن، والفَقْرِ، والمَرض والجوع. وَمن الْمجَاز: أفتَقَ: إِذا خرَج الى فتْقٍ، وَهُوَ مَا انْفَرَج واتّسع، وَمثله أصْحَر وأفْضى، وَمِنْه الحديثُ فِي مَسيرِه صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم الى بَدْر: ثمّ صَبّ فِي دَقْرانَ، حَتَّى أفْتَقَ بينَ الصّدْمَتَيْن أَي: خرَج من مَضيق الْوَادي الى المُتَّسَع. وَقَالَ أَبُو زيد: انْفَتَقت النّاقةُ انْفِتاقاً: أخذَها داءٌ يُسمّى الفَتَق، محركةً، يأخُذُها فِيمَا بيْن ضرْعِها وسُرَّتِها فتنْفَتِقُ، وذلِك من السِّمَن، فربّما أفْرَقَت وربّما تَموت بِهِ. وفوتَقُ، كفوقَل: ة بمَرْو مُعَرَّب بوثَه. وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ: الفَتَقُ، محرّكةً: الخَلّةُ من الغَيْم، وَالْجمع فُتوقٌ. وعامٌ ذُو فُتوق: قَليلُ المَطَر. والفَتَقَةُ، مُحرّكةً: الأرضُ الَّتِي يُصيبُ مَا حوْلَها المطَرُ وَلَا يُصيبُها. وسيْفٌ فَتيقٌ: حَديدٌ. وَمِنْه قولُه: ونَصْل كنصْلِ الزّاعِبيّ فَتيقِ وَيُقَال أَيْضا: سيف فَتيق الغِرارَيْن إِذا كَانَ مَاضِيا كأنّه يفتِق مَا أصابَه، فَعيلٌ بِمَعْنى فاعِلٍ، كَمَا فِي الأساس. وفتَقَ فُلانٌ الكَلام، وبَجّه: إِذا قوّمَه ونقّحه. وَقَالَ الزّمَخشري: هُوَ تلْخيصُه وبَيان مَعْنَاهُ. وَتقول للشاعر: فتِّقْ وَلَا تُشقِّقْ، وَهُوَ مجَاز.
(26/276)

وَفِي صِفَته صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم: كَانَ فِي خاصِرَتَيعه انْفِتاق أَي: اتّساع، وَهُوَ مَحْمودٌ فِي الرِّجال، مذْمومٌ فِي النِّساء. وتفتّقَت خواصِرُ الغَنَمِ من البَقْلِ: إِذا اتّسَعَتْ من كَثْرَةِ الرّعْي. وانْفَتَقَت الْمَاشِيَة: مثل تفتّقت، أَي: انتَفَخَت)
خواصِرُها سِمَناً، فتَموت لذلِك، وربّما سلِمت. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: أفتَقَ القمرُ: إِذا برَزَ بَين سَحابَتَيْن سوْداوَيْن. وفتَقَ الطّيبَ يفتُقه فتْقاً: طيّبه وخلَطَه بِعُود وغيرِه، وَكَذَلِكَ الدُهْن. قَالَ الرّاعي:
(لَهَا فأرةٌ ذَفراءُ كُلَّ عشيّةٍ ... كَمَا فتَقَ الكافورَ بالمِسْكِ فاتِقُهْ)
ذكر إبِلاً رعَت العُشبَ وزهرته، وأنّه ندِيت جُلودُها، ففاحَتْ رائِحَةُ المِسْكِ. وفتْقُ المِسْكِ بغَيْرِه: إخراجُ رَائِحَته بشيءٍ تُدْخِلُه عَلَيْهِ. والفَتيقُ: الفتق. قَالَ عَمرو بن الأهْتم:
(بضَرْبَةِ ساقٍ أَو بنَجْلاءَ ثرّةٍ ... لَها منْ أمامِ المَنْكِبَيْنِ فَتيقُ)
والفَتيق أَيْضا: الصُّبْحُ، نَقله الأصبهانيّ والمُصنِّف فِي البَصائِر.
ف ح ق
فيْحَقَ بَين رِجْلَيْه أهْمَلَه الجوهَريّ، وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: أَي باعَدَ. وَقَالَ ابنُ الأعْرابيّ: أَرض فيْحَقٌ، كصَيْقَل وكذلِك فيْهَقٌ، أَي: واسِعَة. وَقَالَ ابنُ عبّاد: المُتَفَيْحِقُ هُوَ الَّذِي يُباعِدُ بينَ رِجلَيْه فِي المَشْي كهَيْئةِ مَشْي المَخْتون، مثل المُتَفَيْهِق بالهاءِ، لُغةٌ فِيهِ. قَالَ: وانْفَحَق بالكَلام: مثل انْفَهَق أَي: توسّع، ونَقَل أَبُو عَمْرو مثله.
(26/277)

وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ: الفَحْقَةُ: راحَةُ الكَلْبِ، بلُغةِ أهلِ اليَمَن، عَن ابْن سيدَه. وأفْحَقَ الشيءَ: ملأَه، وَقيل: حاؤُه بدَلٌ من هاءِ أفْهَق. وَنقل الأزهَريُّ عَن الفرّاءِ قَالَ: العَربُ تَقول: فلانٌ يتَفيْحَقُ فِي كَلامِه، ويتفَيْهق: إِذا توسّع فِيهِ. وطَريقٌ مُنفَحِقٌ: واسِع، وأنشَدَ: والعِيسُ فوقَ لاحِبٍ مُعَبَّدِ غُبْرِ الحَصا مُنْفَحِقٍ عَجَرَّدِ
ف ر ز د ق
الفَرَزْدَق، كسَفَرْجَلٍ: الرّغيفُ الَّذِي يسْقُطُ فِي التّنّورِ، الواحِدَةُ بهاءٍ نقَلَه اللّيْثُ. وَقَالَ الفَرّاءُ: اسمُ كلِّ قِطعةٍ مِنْهُ فَرَزْدَقَةٌ. قَالَ: وقالَ بعضُهم: هُوَ فُتات الخُبْزِ. والفَرَزْدَق: لقَبُ أبي فِراس هَمّامِ بنِ غالِبِ بنِ صَعْصَعَة بن ناجِيَة بنِ عِقال بنِ مُحَمَّد بن سُفْيان بنِ مُجاشِع بن دارِم بنِ مالِك بن حَنْظَلَة بنِ مالِك بن زَيْد مَناةَ بنِ تَميم، الشاعِر الْمَشْهُور، وقدذكَره المُصنِّفُ أَيْضا فِي ف ر س.
أَو الفَرَزْدَقَةُ: القِطعةُ من العَجين الَّذِي يُسَوّى مِنْهُ الرّغيف، وَبِه سُمّي الرّجُل. وَقَالَ الفَرّاءُ: يُقال للجَرْدَقِ الْعَظِيم الحُروف: فرَزْدَق، فارسيّتُه برَازْدَه، أَو عربيٌّ منْحوتٌ من كَلِمَتَيْنِ من فَرَز، وَمن دَقّ لأنّهدَقيقٌ عُجِن ثمّ أُفْرِزتْ مِنْهُ قِطعَة فَهِيَ من الإفرازِ والدّقيقِ. هَذَا قولُ ابنِ فارِس. ج: فرازِق، لِأَن الاسْم إِذا كَانَ على خمْسة أحرُفٍ كُلُّها أصولٌ حذَفْتَ آخِرَ حرْف مِنْهُ فِي الجَمْع، وكذلِك فِي التّصْغير، وإنّما حُذِفَت الدّالُ من هَذَا الِاسْم لأنّها من مَخْرج التاءِ، والتاءُ من حروفِ الزّيادة، فَكَانَت
(26/278)

بالحَذْفِ أولَى، والقِياسُ فرازِدُ، وَكَذَلِكَ التّصْغيرُ فُرَيْزق، وفُرَيْزِد، وَإِن شِئْتَ عوَّضتَ فِي الجَمْعِ وَفِي التّصْغير. فإنْ كَانَ فِي الاسْمِ الَّذِي هُوَ على خمْسةِ أحْرُف حرْفٌ واحدٌ زائِدٌ، كَانَ بالحَذْف أولَى، مثل: مُدَحْرِج وجَحَنْفل فَقلت: دُحَيْرِجٌ وجُحَيْفِلٌ، والجمعُ دَحارِجُ وجَحافِلُ، وَإِن شِئْتَ عوّضتَ فِي الجَمْعِ والتّصغير، كُلُّ ذَلِك قولُ الأصْمَعيِّ نقَله الصاغانيّ وصاحبُ اللّسان. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: الفَرَزْدقُ: الفَتوت الَّذِي يُفَتُّ من الخبزِ تشْرَبُه النساءُ، نَقله الْأَصْمَعِي. والفرَزْدَق: قَرْيَة بمِصْر بالقرْب ...
ف ر س ق
الفِرْسِق بالكسرِ، أهمله الجوهَريّ وصاحبُ اللِّسان. وَقَالَ الصّاغانيّ: لُغة فِي الفِرْسِك بالكافِ بِمَعْنى الخَوْخ. قَالَ شيخُنا: وكأنّهُم أبدَلوا الكافَ قافاً، ولعلّه اعتَمَد على ضبْطِه فِي الكافث وَلذَا أهمَلَه عَن الضّبْط. قُلتُ: وَسَيَأْتِي للجَوهَريّ فِي الكافِ. وَأما صاحِبُ اللّسان فإنّه ذكَره بِالْقَافِ استِطْراداً فِي الْكَاف، فتنبّه لذَلِك.
ف ر ق
فرَق بيْنَهُما أَي: الشيئيْن، كَمَا فِي الصِّحاح، رجُلين كَانَا أَو كَلامَين، وَقيل: بل مُطَاوع الأول التّفرُّق، ومُطاوع الثَّانِي الافْتِراق، كَمَا سَيَأْتِي يَفْرُق فَرْقاً وفُرْقاناً، بالضّمِّ: فصَل. وَقَالَ الأصبهانيّ: الفَرْق يُقارِب الفَلْق، لَكِن الفَلْقُ يُقالُ باعْتِبارِ الانْشِقاق، والفَرْق يُقال باعْتِبار الانْفِصال، ثمَّ الفَرْقُ بينَ الشَّيْئَيْنِ سَواءٌ كَانَ بِمَا يُدرِكُه البَصَر، أَو بِمَا
(26/279)

تُدرِكُه البَصيرة، ولِكُلٍّ مِنْهُمَا أَمْثِلَة يَأْتِي ذكرُها. قَالَ: والفُرْقانُ أبلَغُ من الفَرْقِ لأنّه يُستَعْمَلُ فِي الفَرْقِ بَين الحقِّ والباطِل، والحُجّة والشُبْهة، كَمَا سَيَأْتِي بيانُها. وظاهرُ المُصنِّف كالجوهري والصاغانيّ الاقتِصار فِيهِ على أنّه من حدِّ نصَر. ونقلَ صاحبُ المِصباح فرَقَ كضَرَب، قَالَ: وَبِه قُرِئَ:) فافْرِقْ بيْنَنا وبيْن القوْمِ الفاسِقين (قُلت: وَهَذِه قد ذكَرها اللِّحْياني نَقْلاً عَن عُبَيْد بنِ عُمَيْرٍ اللّيْثيّ أنّه قَرَأَ فافْرِق بيْننا بكسرِ الرّاء. وقولُه تَعالَى:) فِيهَا يُفْرَق كُلُّ أمْرٍ حَكِيم (. قَالَ قَتادةُ أَي: يُقْضَى وَقيل: أَي يُفصَلُ، ونقَلَه اللّيْثُ. وقولُه تَعالَى:) وقُرآناً فَرَقْناه (أَي: فصّلْناه وأحْكَمْناه وبيّنّا فِيهِ الأحكامَ، هَذَا على قِراءَةِ من خفّف. وَمن شدّد قَالَ: معناهُ أنزلْناه مُفرَّقاً فِي أيّامٍ، ورُوِي عَن ابنِ عبّاس بالوَجْهين. وقولُه تَعَالَى) وَإِذ فَرَقْنا بكُم البَحْر (أَي: فلَقْناه. وَقد تقدّم الفَرْق بَين الفَلْق والفَرْق. وَقَوله تَعالى) فالفارِقاتِ فَرْقاً (قَالَ الفرّاءُ: هم المَلائِكةُ تَنْزِلُ بالفَرْقِ بَين الحقِّ والباطِل وَقَالَ ثعلبٌ: تُزَيِّلُ بَين الحلالِ والحَرام. وَفِي المُفردات: الذينَ يَفصِلون بيْن الأشياءِ حسَب مَا أمَرَهُم الله تَعَالَى. والفَرْقُ: الطّريقُ فِي شَعَرِ الرّأس. وَمِنْه الحديثُ عَن عائِشةَ رضيَ الله عَنْهَا: كُنتُ إِذا أردْتُ أَن أفْرُِقَ رسولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلّم صدَمْتُ الفَرْق على يافوخِه، وأرْسَلْتُ ناصِيَته بَين عيْنَيه. وَقد فَرَق الشّعرَ بالمُشْطِ يَفرُِقُه من حَدّي نصَر وضَرَب فرْقاً: سرّحه.
ويُقال: الفَرْقُ من الرّأس:
(26/280)

مَا بينَ الجَبين الى الدّائرةِ. قَالَ أَبُو ذؤيْب:
(ومَتْلَفٍ مثلِ فرْقِ الرّأْسِ تخْلِجُه ... مَطارِبٌ زَقَبٌ أميالُها فيحُ)
)
شبّهه بفَرْقِ الرأسِ فِي ضيقِه ومَفْرَقه. ومَفْرِقُه كَذَلِك: وسْط رأْسه. والفَرْق: طائِرٌ وَلم يذكُره أَبُو حاتِم فِي كِتابِ الطّير. والفَرْق: الكَتّان. وَمِنْه قولُ الشاعِر:
(وأعلاطُ النّجومِ مُعَلَّقاتٌ ... كحبْلِ الفَرْقِ ليسَ لَهُ انتِصابُ)
والفَرْقُ: مِكْيالٌ ضَخْمٌ بالمَدينة، اختُلِف فِيهِ. فَقيل: يَسَعُ ستّة عَشَر مُدّاً، وَذَلِكَ ثَلاثَة آصُعٍ. وَفِي حديثِ عائشةَ رَضِي الله عَنْهَا: كنتُ أغْتَسِلُ من إناءٍ يُقَال لَهُ الفَرْق. قَالَ الأزهريّ: يقولُه المحدِّثون بالتّسكين ويُحَرَّك، وَهُوَ كلامُ العَرَب، أَو هوَ أفصَحُ. قَالَ ذَلِك أَحْمد بنُ يحيى، وخالِدُ بنُ يَزيدَ أَو يَسَع سِتّةَ عشَر رِطْلاً وَهِي اثْنا عشَر مُدّاً وَثَلَاثَة آصُعٍ عِنْد أهلِ الحِجاز، نقَلَه ابنُ الْأَثِير، وَهُوَ قولُ أبي الهَيْثم. أَو هُوَ أرْبَعة أرْباعٍ وَهُوَ قولُ أبي حاتِم. قَالَ ابنُ الْأَثِير: وقيلَ: الفَرَق: خمْسةُ أقْساط، والقِسْطُ: نِصفُ صاعٍ. فَأَما الفَرْق بالسّكون فمائَة وعِشْرون رِطْلاً. وَمِنْه الحَدِيث: مَا أسْكَرَ مِنْهُ الفَرْقُ فالحَسْوَةُ مِنْهُ حَرامٌ. وَقَالَ خِداشُ بنُ زُهَيْر:
(يأْخُذونَ الأرْشَ فِي إخْوَتِهم ... فَرَقَ السّمْنِ وشَاة فِي الغَنَمْ)
ج: فُرْقانٌ، وَهُوَ قدْ يكون للسّاكنِ والمتحرِّك جَميعاً كبُطْنانٍ وبَطْن، وحُمْلان وحَمَل. وأنشَدَ أَبُو زيْد:
(26/281)

تَرفِدُ بعدَ الصّفِّ فِي فُرْقان كَمَا فِي الصِّحَاح. وسِياقُ المُصَنّف يقتَضي أَنه جمْع للسّاكِن فَقَط، وَفِيه قُصور، وَقد تقدّم معْنى الصّفِّ فِي موضِعِه. والفاروقُ: مَا فَرَق بَين الشّيئَيْن. ورجلٌ فاروقٌ: يُفرِّقُ بَين الحَقِّ والباطِل.
والفاروقُ: اسمُ سيّدِنا أميرِ الْمُؤمنِينَ ثَانِي الخُلَفاءِ عُمَر بن الخطّاب رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ لأنّه فرَقَ بيْن الحقّ والباطِل. وَقَالَ إبراهيمُ الحَرْبيّ: لِأَنَّهُ فَرَق بِهِ بَين الحقِّ وَالْبَاطِل. وأنشدَ لعُويْفِ القَوافِي: يَا عُمَرَ الخَيْرِ المُلَقّى وَفْقَه سُمِّيت بالفاروق فافرُق فرْقَه أَو لأنّه أظهَر الإسلامَ بمكّةَ، ففَرَق بيْن الْإِيمَان والكُفْر قَالَه ابنُ دريدٍ. وَقَالَ الليْثُ: لِأَنَّهُ ضرَبَ بِالْحَقِّ على لسانِه فِي حديثٍ طَوِيل ذكَره، فِيهِ أَن الله تعالَى سمّاه الفاروقَ، وَقيل: جِبْريلُ عَلَيْهِ السّلامُ، وَهَذَا يومِئُ إِلَيْهِ كلامُ الكشّافِ، أَو النّبيُّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم، وصحّحوه، أَو أهلُ الكِتاب. قَالَ شيخُنا: وَقد يُقال: لَا مُنافاةَ. وَقَالَ الفَرَزْدَق يمدَحُ عُمَر بنَ عبدِ العَزيز:)
(أشْبَهْتَ من عُمَر الفاروقِ سيرَتَه ... فاقَ البَريّةَ وائْتَمّتع بِهِ الأُمَمُ)
وَقَالَ عُتبةُ بنُ شمّاس يمدَحُه أَيْضا:
(إنّ أوْلَى بالحَقِّ فِي كلِّ حَقٍّ ... ثمَّ أحْرَى بِأَن يكون حَقيقا)

(مَنْ أَبوهُ عبدُ العَزيز بنُ مَرْوا ... نَ، ومَنْ كَانَ جدُّه الفارُوقا)
والتِّرْياقُ الفاروقُ. وَفِي العُباب: تِرْياقُ فاروق: أحمَدُ التّرايِيق وأجَلّ المُرَكّباتِ لأنّه يَفْرِقُ بَين المَرَض
(26/282)

والصّحّة وَقد مرّ تركيبُه فِي ت ر ق والعامة تَقول: تِرْياقٌ فاروقيّ. وفَرِق الرجلُ مِنْهُ كفَرِح: جَزِع، وحَكَى سيبَويه. فرِقَه، على حذْفِ من قَالَ حِين مثّل نصْبَ قولِهم: أَو فَرَقاً خيْراً من حُبٍّ، أَي: أَو أفرَقَك فَرَقاً. وفَرِقَ عَلَيْهِ: فَزِع وأشفَقَ، هَذِه عَن اللِّحْيانيّ. ورجُلٌ وامرأةٌ فاروقةٌ وفروقةٌ. قَالَ ابنُ دُريد: رجلٌ فَروقة، وَكَذَلِكَ المَرْأَةُ أُخْرِجَ مخرَجَ عَلاّمةٍ ونَسّابةٍ وبَصيرة، وَمَا أشْبَهَ ذَلِك، وأنْشَد: وَلَقَد حَلَلْتُوكُنتُ جِدَّ فَروقَة بَلَداً يَمُرُّ بِهِ الشُجاعُ فيَفْزَعُ قَالَ: وَلَا جمعَ للفَروقَةِ. وَفِي المَثَل: رُبَّ فَروقة يُدْعَى لَيْثاً، ورُبَّ عجَلَةٍ تهَبُ رَيْثا، ورُبَّ غيْث لم يكن غيْثا، فِي المُحيط، قالَه مالكُ بنُ عَمْرو بن مُحَلِّم، حِين شامَ ليثٌ أَخُوهُ الغَيثَ فهَمّ بانْتِجاعِه، فَقَالَ مَالك: لَا تَفْعَلْ، فإنّي أخْشى عليكَ بعضَ مقانِبِ العَرب، فَعَصَاهُ، وَسَار بأهْلِه، فَلم يَلْبَثْ يَسيرا حَتَّى جاءَ وَقد أُخِذَ أهْلُه. ويُشَدَّد أَي: الْأَخِيرَة، وَهَذِه عَن ابنِ عبّاد، ونَقَله صاحبُ اللّسان أَيْضا. أَو رجُلٌ فَرِقٌ، ككَتِف، ونَدُسٍ، وصَبور، ومَلولَة، وفرّوج، وفاروق، وفاروقَة: فَزِعٌ شَديدُ الفَزَع، الهاءُ فِي كلِّ ذلِك لَيست لتأنيثِ المَوصوفِ بِمَا هِيَ فِيهِ، إنّما هِيَ إشْعارٌ بِمَا أُريدَ من تأْنيثِ الغايَةِ والمُبالَغَة. أَو رَجُلٌ فَرُقٌ، كَنَدُس: إِذا كَانَ الفَرَقُ مِنْهُ جِبِلّةً وطَبْعاً. ورجُلٌ فَرِقٌ، ككَتِف: إِذا فَزِعَ من الشّيْء. وَقَالَ ابنُ بَرّي: شاهِدُ رجُلٍ فَروقة للكَثير الفَزَع قولُ الشاعِر:
(بعَثْتَ غُلاماً من قُرَيْش فَروقةً ... وتترُك ذَا الرأْي الأصيلِ المُهَلَّبا)
قَالَ وشاهدُ امْرَأَة فَروق قولُ حُمَيْدِ
(26/283)

بنِ ثوْر:
(رأَتْني مُجَلّيها فصَدّتْ مَخافَةً ... وَفِي الخيلِ رَوعاءُ الفؤادِ فَروقُ)
والمَفْرِقُ كمَقْعَد ومجْلِس: وسَطُ الرّأْسِ، وَهُوَ الَّذِي يُفْرَقُ فِيهِ الشَّعر. يُقال: الشّيْبُ فِي مَفرِقِه وفَرْقِه. ورأيتُ وَبيصَ المِسْكِ فِي مَفارِقِهم. والمَفْرَقُ من الطّريق: المَوْضِعُ الَّذِي يتشعّبُ مِنْهُ)
طريقٌ آخَر يُرْوَى أَيْضا بالوَجْهَيْن بفَتْح الرّاءِ وبكَسْرِها ج: مَفارِقُ. وقولُهم للمَفْرِق مَفارِق كأنّهم جعَلوا كلَّ موضِع مِنْهُ مَفْرِقاً فجمَعوه على ذَلِك. ومِنْ ذلِك حديثُ عائِشَةَ رضيَ الله عَنْهَا: كأنّي أنْظُر الى وَبيصِ الطِّيبِ فِي مَفارِقِ رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلّم وَهُوَ مُحرِمٌ. وَقَالَ كعْبُ بنُ زُهَيْر رَضِي الله عَنهُ: نَفَى شعَرَ الرّأْسِ القَديمَ حوالِقُهْ ولاحَ بشَيْبٍ فِي السّوادِ مَفارِقُهْ وَمن المَجاز قَوْلهم: وقّفْتُه على مَفارِقِ الحَديثِ أَي على وُجوهِه الْوَاضِحَة. وفَرَقَ لَهُ الطّريقُ فُروقاً بالضّمِّ، أَي: اتّجَه لَهُ طَريقان كَذَا فِي العُبابِ والصّحاح واللّسان، أَو اتّجَه لَهُ أمْر فعَرَفَ وجْهَه. وَمِنْه حديثُ ابنِ عبّاس: فرَقَ لي رأيٌ أَي بَدا وظَهَر. وفرَقت النّاقَةُ، أَو الأتانُ تفرُق فُروقاً بالضمِّ: أخذَها المَخاضُ، فندّتْ أَي ذهبَت نادّةً فِي الأرْضِ، فهِي فارِقٌ كَمَا فِي الصّحاح، وفارِقَةٌ أَيْضا كَمَا فِي المُفْردات. وَقيل: الفارِقُ من الْإِبِل: الَّتِي تُفارِق إلْفَها فتنتج وَحْدَها. وأنشدَ الأصْمَعي لعُمارةَ بنِ طارِقٍ، كَمَا فِي الصِّحاح. وَكَذَا أنشدَه الرِّياشيّ لَهُ، وَقَالَ الزّياديّ هُوَ عُمارةُ بنُ أرْطاةَ:
(26/284)

اعْجَلْ بغَرْبٍ مثل غرْبِ طارِقِ ومَنْجَنونٍ كالأتانِ الفارِقِ من أثْلِ ذاتِ العَرْضِ والمَضايقِ وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: الفارِقُ من الإبِل: الَّتِي تشْتَدُّ ثمَّ تُلْقِي ولَدَها من شِدّةِ مَا يَمرّ بهَا من الوَجَع. ج: فوارقُ، وفُرَّق كرُكَّع، وفُرُق، مِثْل: كُتُب، وتُشَبَّه بهذهِ ونصّ الجوهَري: ورُبّما شبّهوا السحابَة المُنْفَرِدة عَن السّحابِ بِهَذِهِ النّاقة، فَيُقَال: فارِقٌ. وأنشَد الصّاغانيُّ لِذي الرُمّة يصِف غزالاً:
(أَو مُزْنةٌ فارِقٌ يجْلو غوارِبَها ... تبوُّجُ البَرْقِ والظلماءُ عُلجومُ)
والجمْع كالجَمْع. وَقَالَ غيرُه: الفارِقُ: هِيَ السّحابةُ المُنفَردة لَا تُخْلِفُ وربّما كَانَ قَبْلَها رَعْدٌ وبَرْقٌ. وَقَالَ ابنُ سيدَه: سحابَةٌ فارِقٌ: مُنْقَطِعَة من مُعظَمِ السّحاب، تُشبَّهُ بالفارِقِ من الإبِل. قَالَ عبدُ بَني الحَسْحاس يصِف سَحاباً:
(لَهُ فُرَّقٌ مِنْهُ يُنَتَّجْنَ حولَه ... يُفَقِّئْنَ بالمِيثِ الدِماثِ السّوابِيا)
)
قَالَ الجوهَريّ: فجعَل لَهُ سَوابيَ كسَوابي الإبِل اتِّساعاً فِي الكَلام. والفَرَق، مُحَرَّكة: الصُّبْحُ نفْسُه، أَو فَلَقُه. قَالَ الشاعرُ ذُو الرُمّة:
(حَتَّى إِذا انْشَقّ عَن إنسانِه فَرَقٌ ... هادِيه فِي أُخرَياتِ اللّيْلِ مُنْتَصِبُ)
ويُرْوَى فَلَق: ويُرْوَى: عنْ أنْسائِه. وقيلَ: الفَرَقُ: هُوَ مَا انْفَلَق من عَمودِ الصُبْح، لأنّه فارقَ سَوادَ اللّيل. وَقد انْفَرقَ، وعَلى هَذَا أضافوا فَقَالُوا: أبْيَنُ منْ فَرَقِ الصُبحِ، لُغَةٌ فِي فَلَقِ الصُبْحِ.
(26/285)

والفَرَق: تباعُدُ مَا بيْن الثّنِيّتَيْنِ يُقال: رجلٌ أفرَقُ: إِذا كَانَ فِي ثَنيَّتِه انْفِراجٌ، نَقله ابنُ خالَوَيْه فِي كتاب ليْس. والفَرَق: تباعُدُ مَا بيْنَ المُنسِمَيْن. يُقال: بَعيرٌ أفرَقُ: بعيدُ مَا بيْنَ المَنْسِمَيْن، عَن يعقوبَ. والفَرَق فِي الخَيْل: إشْرافُ إحْدى الوَرِكَيْنِ على الأخْرَى. وَقيل: نقْصُ إحْدَى فخِذَيْهِ عَن الأخْرى. وَقيل: هُوَ نقْصُ إحدَى الوَرِكَيْن، وَهُوَ مكْروهٌ. يُقال من ذَلِك: فرَسٌ أفرَقُ. وَفِي التّهذيب: الأفرَقُ من الدّوابِّ: الَّذِي إِحْدَى حُرْقُفَتَيْهِ شاخِصةٌ، والأخْرى مُطْمَئنّة. وديكٌ أفرَقُ بيِّنُ الفَرَقِ: ذُو عُرْفَيْنِ للّذي عُرفُه مَفْروقٌ، وَذَلِكَ لانْفِراجِ مَا بينَهُما. وَقَالَ ابنُ خالَوَيه: ديكٌ أفْرَقُ: انفرَقَت قُنْزُعَتُه. ورجُلٌ أفْرَقُ: كأنّ ناصِيتَه أَو لِحْيَتَه كأنّها مَفْروقَةٌ بيِّنُ الفَرَق، نقلَه ابنُ سيدَه. وأرْضٌ فَرِقَة، كفَرِحة: فِي نبْتِها فرَقٌ بالتّحْريك على النّسَب، لأنّه لَا فِعْلَ لَهُ إِذا كَانَ النّبْتُ متَفَرِّقاً. ونصُّ اللّسان: إِذا لم تكُن واصبةً متّصِلَة النّبات. أَو نبْتٌ فَرِق، ككَتِف: صَغيرٌ لم يُغَطّ الأرضَ عَن أبي حَنيفةَ. والأفرَقُ: الدّيكُ الأبيضُ عَن اللّيْثِ. والأفْرقُ من ذُكور الشّاءِ: البَعيدُ مَا بيْن خُصْيَيْه عَن اللّيْثِ ج: فُرْقٌ بِالضَّمِّ. والأفْرَقُ من الخَيْلِ: ذُو خُصيَةٍ واحِدَة والجمعُ فُرْقٌ أَيْضا. وَمِنْه قولُ الشَّاعِر: ليسَتْ من الفُرْقِ البِطاءِ دَوْسَرُ والأفْرقُ: الأفْلَج. وَقَالَ اللّيثُ: شِبْه الأفلج، إِلَّا أَن الأفلَج زَعَموا مَا يُفَلَّجُ، والأفْرقُ خِلْقةً.
(26/286)

والفَرْقاءُ: الشّاةُ البَعيدَةُ مَا بيْن الطُّبْيَيْن، عَن اللّيْثِ. وفارِقِينُ: أشهر بَلْدة بدِيار بكْر، سُمِّيت بمَيّا بنت أُدٍّ لأنّها بَنَتْها، قَالَ كُثَيِّر:
(فَإِن لاّ تَكُن بالشّامِ دَاري مُقيمةً ... فإنّ بأجْنادينَ منّي ومَسْكِنِ)

(مَشاهِدَ لم يعْفُ التّنائِي قَديمَها ... وأخْرى بمَيّافارِقينَ فمَوْزَنِ)
وَقَالَ ابنُ عبّاد: فارِقين: اسمُ مَدينة. ويُقال: هَذِه فارِقون، ودخَلْتُ فارِقينَ على هَجائِنَ. وسيُذكَر فِي م ي ي. والأفْراقُ: ع مِن أموالِ المَدينة على ساكنِهاأفضلُ الصَّلَاة وَالسَّلَام. قَالَ ياقوت:)
وضَبَطه بعضُهم بكَسْرِ الهَمْزة. وفُرَيْقات، كجُهَيْنات: ع بعَقيقِها نقَله الصاغانيّ. قَالَ: وفُرَيْق، كزُبَيْر: مَوضِع بتِهامة، أَو جبل. قَالَ غيرُه: وفُرَيِّق كصُغَيِّر أَي بالتّصْغير مشدّداً: فَلاةٌ قُرْبَ البَحْرَيْن. وفُروقٌ، بالضّم. وَفِي التّهذيب: الفُروق: ع بدِيار بَني سعْد. قَالَ: أنشَدَني رجُلٌ مِنْهُم، وَهُوَ أَبُو صَبْرةَ السّعْديّ: لَا بارَكَ اللهُ علَى الفُروقِ وَلَا سَقاها صائبُ البُروقِ ومَفْروقٌ: اسْم جبَلٍ، قَالَ رؤبة: ورَعْنُ مَفْروقٍ تَسامَى أُرَمُهْ ومَفْروقٌ: أَبُو عبْدِ المَسيحِ، وَفِي اللّسان: مفْروقٌ: لقَبُ النّعمانِ بنِ عَمْرو، وَهُوَ أَيْضا اسمٌ.
وفَروق كصَبور: عَقَبَةٌ دونَ
(26/287)

هَجَر الى نجْد، بَين هَجَرَ ومَهبِّ الشَّمال. وفَروقُ: لقَبُ قُسْطَنطينية دارِ مَلِك الرّومِ. والفَروقُ: ع آخَرُ فِي قوْل عَنتَرة:
(وَنحن منَعْنا بالفَروقِ نساءَكم ... نُطَرِّفُ عَنْهَا مُبْسِلاتٍ غَواشِيا)
وَقَالَ ذُو الرُمّة أَيْضا:
(كأنّها أخْدَريٌّ بالفَروقِ لَهُ ... على جواذِبَ كالأدْراكِ تغْريدُ)
وَقَالَ شمر: بلَغَني أنّ الفَروقَةَ بهاءٍ: الحُرْمَةُ، وَأنْشد: مازالَ عَنهُ حُمْقُه وموقُهْ واللّؤْمُ حتّى انتُهِكَت فَروقُهْ وَقَالَ أَبُو عُبَيْد عَن الْأمَوِي: الفَروقَة: شحْم الكُلْيَتَيْن وأنشَد:
(فبتْنا وباتَتْ قِدْرُهُمْ ذاتَ هِزّةٍ ... يُضيءُ لنا شحْمُ الفَروقَةِ والكُلَى)
وأنْكَر شَمِر الفَروقَة بِهَذَا المَعْنى وَلم يعرِفْه. ويومُ الفَروقَيْن: من أيّامِهم. والفِرْقُ، بالكَسْر: القَطيعُ من الغَنَم العَظيمُ كَمَا فِي الصِّحاح. وَمِنْه حَديثُ أبي ذرٍّ رضِيَ الله عَنهُ وَقد سُئلَ عَن مالِه، فَقَالَ: فِرْقٌ لنا وذَوْد. وقيلَ: منَ البَقَر، أَو مِنَ الظِّباءِ، أَو مِنَ الغَنَمِ فَقَط، أَو مِنَ الغَنَمِ الضّالّة، كالفَريق كأميرٍ، والفَريقَة، كسَفينة أَو مَا دونَ المائَة من الغَنَم. وأنشدَ الجوهريُّ للرّاعي يهْجو رجُلاً من بَني نُمَيرٍ يُلَقَّبُ بالحَلال، وَكَانَ عيّره بإبِلِه، فهجاه، وعيّره بأنّه صاحِبُ غَنَم:
(وعيّرني الإبْلَ الحَلالُ وَلم يكن ... ليَجْعَلَها لابْنِ الخَبيثَةِ خالِقُهْ)
)
(26/288)

(ولكنّما أجْدَى وأمْتَعَ جَدُّه ... بفِرْقٍ يُخَشّيهِ بهَجْهَجَ ناعِقُهْ)
والفِرْق: القِسْم من كلّ شيءٍ إِذا انْفَرَق، والجَمْعُ أفْراقٌ. قَالَ ابنُ جِنّي: وقِراءَة من قَرَأ) فرّقْنا بِكُمُ البَحْرَ (بتَشْديد الرّاءِ شاذّة من ذلِك، أَي: جعَلْناه فِرَقاً وأقْساماً. والفِرْقُ: الطّائِفةُ من الصِّبْيان. قَالَ أعرابيٌّ لصِبيان رآهُم: هؤلاءِ فِرْقُ سوءٍ. والفِرْقُ: قِطعةٌ من النوَى يعْلَفُ بهَا البَعير. ويُقال: فرَقَ الرجلُ: إِذا ملَكَه. هَكَذَا فِي النُسَخ. وَالَّذِي فِي العُباب. وفَرَقَ: إِذا ملَكَ الفِرْقَ من الغَنَم، وَهُوَ الصّوابُ. والفِرْقُ: الفِلْقُ من الشّيءِ: المُنْفَلِق. ونَصُّ الصِّحاح: الفِلْقُ من كُلِّ شيءٍ: إِذا انْفَلَقَ، وَمِنْه قولُه تَعالى:) فكانَ كُلُّ فِرْقٍ كالطّوْدِ الْعَظِيم (يريدُ الفِرْق من المَاء.
وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: الفِرْقُ: الجبَل. وأيضً الهَضْبَة. وَأَيْضًا: المَوْجَة. ويُقال: فَرِقَ الرّجلُ كفَرِح: إِذا دخَل فِيهَا وغاص. وفَرِقَ: شرِبَ بالفَرَق مُحرّكةً وَهُوَ المِكْيالُ. وسياقُ الصاغانيّ يقْتضي أنّه كنَصَر. قَالَ: وفرَقَ كنَصَر: ذَرَقَ. وأفْرَقَه إفْراقاً أذْرَقَه. وذاتُ فِرْقَيْن، أَو ذاتُ فِرْقٍ، ويُفْتَحان: هَضْبَة ببِلاد تَميم، بَين البَصْرَةِ والكوفَة، وَمِنْه قوْلُ عَبيدِ بن الأبْرَصِ:
(فراكِسٌ فثُعَيْلِباتٌ ... فذاتُ فِرْقَيْنِ فالقَليبُ)
والفِرْقَةُ، بالكسْر: السِّقاءُ المُمْتَلئُ الَّذِي لَا يُستَطاعُ أَن
(26/289)

يُمْخضَ حتّى يُفْرَقَ، أَي: يُذْرَقَ. والفِرْقة: الطّائِفة من النَّاس كَمَا فِي الصِّحاح ج: فِرَقٌ بكَسْر ففتْح: وجُمِع فِي الشّعْرِ على أفارِق بحذْفِ الْيَاء، قَالَ:
(مَا فِيهِم نازِعُ يُرْوي أفارِقَهُ ... بِذِي رِشاءٍ يُواري دَلْوَه لَجَفُ)
جج جمْع الجَمْع أفْراقٌ كعِنَب وأعْناب. وَقيل: هُوَ جمْع فِرقَة ججج ثمَّ جمع جمع الْجمع أفاريق ومثلُه: فِيقَة وفِيَق، وأفْواق وأفاوِيق. وَفِي حَدِيث عُثْمَان رَضِي اللهُ عَنهُ، قَالَ لخَيْفانَ بنِ عَرانَة: كيفَ تركْتَ أفاريقَ العرَبِ فِي ذِي اليَمَن ويجوزُ أَن تكونَ من بابِ الأباطيلِ، أَي: جمْعاً على غيرِ واحِدِه. والفَريقُ، كأميرٍ: أكثَرُ منْها وَفِي الصّحاح: منْهُم، وَفِي المُحْكَمِ مِنْهُ ج: أفْرِقاءُ، وأفْرِقَة، وفُروقٌ بالضّمِّ. قَالَ شيخُنا: كلامُ المصنِّف يدُل على أَنه يُجْمَع. وَفِي نهْرِ أبي حيّان أثْنَاء البَقَرة أَنه اسمُ جمْع لَا واحِدَ لَهُ، يُطْلَق على القَليلِ والكَثير. وَفِي حَوَاشِي عبدِ الحَكيم: أنّ الفَريق يَجيءُ بِمَعْنى الطائِفَة، وَبِمَعْنى الرّجُلِ الواحِد، انْتهى. وَفِي اللِّسان: الفِرْقَة، والفِرْقُ، والفَريقُ: الطائِفَةُ من الشيءِ المتفرِّق. وَقَالَ ابنُ بَرّي: الفَريقُ من النَّاس وغيرِهم: فِرقَةٌ مِنْهُ.
والفَريقُ: المُفارِق قَالَ جرير:)
(أتَجْمَعُ قولا بالعِراق فَريقُه ... وَمِنْه بأطلالِ الأراكِ فريقُ)
وَقَالَ الأصْبهانيّ: الفَريقُ: الجَماعة المُنفردَةُ عَن آخَرين. قَالَ الله عزّ وجلّ:) وإنّ منْهُم لَفَريقاً يَلْوونَ ألْسِنَتَهم بالكِتاب ففَريقاً كذّبْتُم وفَريقاً تَقْتُلون فَريقٌ فِي الجنّة
(26/290)

وفَريقٌ فِي السّعير إنّه كانَ فريقٌ من عِبادي يَقُولُونَ فأيُّ الفَريقَيْنِ أحَقُّ بالأمْنِ (،) وتُخْرِجون فَريقاً منْكُم من دِيارِهم (،) وإنّ فَريقاً منْهُم ليَكْتُمونَ الحَقّ (. والفُرْقان، بالضمِّ: القُرآن، لفَرْقِه بينَ الحقِّ وَالْبَاطِل، والحَلال والحَرام كالفُرْقِ بالضّم كالخُسْرِ، والخُسْران. قَالَ الراجز: ومُشركِيٍّ كافِرٍ بالفُرْقِ وكلُّ مَا فُرِقَ بِهِ بيْن الحقِّ والباطِل فَهُوَ فُرقانٌ، وَلِهَذَا قَالَ الله تَعَالَى:) ولقدْ آتيْنا موسَى وهارونَ الفُرْقان (. والفُرقان: النّصْرُ عَن ابنِ دُرَيد، وَبِه فُسِّر يومُ الفُرْقان. والفُرْقان: البُرْهان والحُجّة. والفُرْقان: الصُّبْح، أَو السَّحَر عَن أبي عمْرو. وَمِنْه قولُهم: قد سطَع الفُرْقانُ، وَهَذَا أبيضُ من الفُرقانِ. وَقَالَ صالحٌ:
(فِيهَا منازِلُها ووَكْرا جَوْزلٍ ... زَجِلِ الغِناءِ يَصيحُ بالفُرْقانِ)
وَكَانَ القُدَماءُ يُشْهِدونَ الفُرْقانَ، أَي: الصِبْيان وَيَقُولُونَ: هَؤُلَاءِ يعيشُون ويشْهَدون. والفُرْقان: التّوْراة وَمِنْه قولُه تَعَالَى:) وإذْ آتَيْنا موسَى الكِتابَ والفُرْقانَ لعلّكُم تهْتَدون (. قَالَ الأزهريُّ: يجوزُ أَن يكونَ الفُرقان الكِتابَ بعَيْنِه، وَهُوَ التّوْراةُ، إلاّ أنّه أُعيدَ ذِكرُه باسمٍ غيرِ الأوّل، وعَنَى بِهِ أنّه يفرِقُ بَين الحقِّ والباطِل. وَذكره الله تَعَالَى لمُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام فِي غير هَذَا الموضِع، فَقَالَ تَعالى:) وَلَقَد آتَيْنا مُوسَى وهارونَ الفُرْقانَ وضِياءً (أَرَادَ التّوراةَ، فسمّى جَلّ ثناؤُه الكِتابَ المُنزَّلَ على محمّد صلى الله عَلَيْهِ وسلّم
(26/291)

فُرْقاناً، وسمّى الكتابَ المنزَّلَ على مُوسَى صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم فُرقاناً. والمَعْنى أَنه تَعالَى فرَقَ بكُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا بيْن الحقِّ والباطِل. وقيلَ: الفُرْقان: انْفِلاقُ البَحْرِ قيلَ: وَمِنْه قولُه تَعَالَى:) وإذْ آتَيْنا موسَى الكِتابَ والفُرْقان (وقولُه تَعَالَى:) يوْمَ الفُرْقان يوْمَ الْتَقَى الجَمْعان (قيل: إنّه أُريدَ بِهِ يَوْم بدْرٍ فإنّه أوّل يَوْم فُرِق فِيهِ بينَ الحقِّ والباطِلِ. وَقيل: الفُرقان ... نقلَه الأصبَهاني. والفَريقَة ككَنيسة: تمْرٌ يُطْبَخ بحُلْبَةٍ للنُّفَساءِ. وأنشدَ الجوهريّ لأبي كَبِير الهُذَليّ:
(ولَقَدْ ورَدْتُ الماءَ، لونُ جِمامِهِ ... لونُ الفَريقَة صُفِّيَتْ للمُدنَفِ)
أَو حُلْبَةٌ تُطْبَخ مَعَ الحُبوب. كالمَحْلَبِ والبُرِّ وغيرِهما، وَهُوَ طَعامٌ يُعْمَل لَهَا. وَقَالَ ابنُ خالَويْه:)
الفَريقة: حَساءٌ يُعمَل للعَليلِ المُدْنَفِ. وفَرَقَها فَرْقاً: أطْعَمَها ذلِك، كأفرَقَها إفراقاً. والفَريقَةُ: قِطعَةٌ من الغَنَم شاةٌ أَو شَاتَان، أَو ثلاثُ شِياهٍ تتفرّقُ عنْها. وَفِي كتاب لَيْسَ: عَن سائِرِها بشيءٍ يسُدّ بينَها وَبَين الغَنَم بجَبَلٍ أَو رمْلٍ أَو غير ذَلِك فتَذْهَبُ. وَفِي كتاب لَيْسَ: فتضِلّ تحتَ اللّيلِ عَن جَماعَتِها، فتلكَ المتفرِّقةُ فَريقة، وَلَا تُسمّى فَريقةً حَتَّى تضِلّ، وأنْشدَ الجوهريُّ لكُثيِّر:
(بذِفْرَى ككاهِلِ ذيخِ الخَليفِ ... أصابَ فريقَةَ ليلٍ فعاثَا)
وَفِي الحَدِيث: مَا ذِئْبانِ عادِيان أصابا فَريقَةَ غنم أضاعَها ربُّها بأفسدَ
(26/292)

فِيهَا من حُبِّ المَرْء السّرَفَ لدِينِه. والفِراق كسَحابٍ وكِتاب: الفُرْقَة، وأكثرُ مَا تكون بالأبدانِ. وقُرِئَ قَوْله تَعَالَى:) هَذَا فَراقُ بَيْني وبيْنِك (بالفَتْح. قرأَ بهَا مُسلمُ بن بَشّار. وقولُه تَعَالَى:) وظنّ أنّه الفِراقُ (أَي: غلَب على قلْبِه أنّه حينَ مُفارَقَة الدُنْيا بِالْمَوْتِ. وإفريقِيّةُ بالكَسْر، وَإِنَّمَا أهملَه عَن الضّبْطِ لشُهْرَتِه: بلادٌ واسِعة قُبالَةَ جَزيرةِ الأندَلُس كَذَا فِي الْعباب. والصّحيحُ أَنه قُبالَة جَزِيرَة صِقِلّيّة ومُنتَهى آخرِها الى قُبالَةِ جزيرةِ الأندَلُس. والجَزيرتان فِي شَمالِيّها، فصِقِليّة منحرفةٌ الى الشّرْقِ، والأندلسُ منحرفةٌ عَنْهَا الى جهةِ الغَرْب. وسُمِّيت بإفريقِش بن أبْرَهَةَ الرّائِش. وَقيل: بإفْريقِش بنِ قيْس بن صَيْفيّ بن سَبَأ. وَقَالَ القُضاعيُّ: سُمّيتْ بفارِق بن بيصر بن حام. وقيلَ: لأنّها فرَقَت بَين مِصْر والمَغْرِب، وحَدُّه من طَرابُلُس الغربِ من جِهَة بَرْقَة الْإسْكَنْدَريَّة والى بِجايَة. وقيلَ: الى مِلْيانةَ، فتكونُ مسافةُ طولِها نَحْو شهْرين وَنصف. وَقَالَ أَبُو عبيد البَكْريّ الأندلسيّ: حدُّ طولِها من برقة شرقاً الى طَنْجَة الخضراءِ غرباً، وعرضُها من البحرِ الى الرِّمال الَّتِي فِيهَا أولُ بلادِ السّودانِ، وَهِي مُخفَّفَةُ الياءِ. وَقد جمَعَها الأحوصُ على أفاريقَ، فَقَالَ:
(أينَ ابنُ حرْبٍ ورَهْطٌ لَا أحُسُّهُمُ ... كَانُوا علَيْنا حَدِيثا من بَني الحَكَمِ)

(يجْبونَ مَا الصينُ تحوِيهِ مَقانِبُهم ... الى الأفاريقِ من فُصْحٍ وَمن عَجَمِ)
وَقد نُسِبَ إِلَيْهَا جملةٌ من العُلماءِ والمُحدِّثين، مِنْهُم أَبُو خالدٍ عبدُ الرحمنِ بنِ زيادِ بن أنْعُمْ الإفْريقيّ قاضِيها، وَهُوَ أوّلُ مولودٍ ولِدَ فِي الْإِسْلَام بإفْريقيّةَ
(26/293)

رَوى عَنهُ سُفيانُ الثّوريّ، وَابْن لَهيعةَ، وَقد ضُعِّفَ. وسُحْنون بن سعيد الإفْريقيّ: من أصْحابِ مالِك، وَهُوَ الَّذِي قدِمَ بمذْهَبِه الى إفْريقيّةَ، وتُوفِّيَ سنة إحْدى وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ. وأفرَقَ المريضُ من مرَضِه والمَحْمومُ من حُمّاه، أَي: أقْبَلَ، نقَله الجوهَريُّ عَن الأصمعيّ. وَقَالَ الأزهريّ: وكُلُّ عَليلٍ أفاقَ من عِلّته فقد أفْرَقَ،)
أَو المَطْعون إِذا بَرئَ قيلَ: أفْرَقَ. نَقله اللّيثُ، زادَ ابنُ خالَويهِ: بسُرعةٍ. قَالَ فِي كِتابِ لَيْسَ: اعتلّ أَبُو عُمَرَ الزاهدُ لَيْلَة واحِدةً، ثمَّ أفْرَقَ، فسألْناه عَن ذلِك، فَقَالَ: عَرفَ ضَعْفي فرَفَقَ بِي. أَو لَا يكونُ الإفْراقُ إِلَّا فِيمَا لَا يُصيبُك من الأمراضِ غير مرّة واحدةٍ كالجُدَريّ والحَصْبةِ، وَمَا أشْبَههما. وَقَالَ اللّحيانيُّ: كل مُفيقٍ من مرَضِه مُفرِقٌ، فعمّ بذلك. قَالَ أعْرابيٌّ لآخر: مَا أمارُ إفراقِ الموْرودِ فَقَالَ: الرُّحَضاءُ. يَقُول: مَا عَلامة بُرْءِ المحْموم فَقَالَ: العرَق. وأفرقَتِ النّاقَةُ: رجَع إِلَيْهَا بعضُ لبَنِها فَهِيَ مُفرِقٌ. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: أفرَقَ القومُ إبلَهم: إِذا خلّوْها فِي المرْعَى والكلأ لم يُنتِجوها وَلم يُلْقِحوها. وَقَالَ غيرُه: وناقة مُفْرِق، كمُحْسِن تمْكُث سنَتَيْن أَو ثَلَاثًا لَا تَلْقَحُ. وقيلَ: هِيَ الَّتِي فارَقَها ولَدُها. وَقيل: فارقَها بمَوْت، نقلَه الجوهريّ. والجمعُ: مَفاريق. وفرّقَه تفْريقاً وتَفْرِقَةً كَمَا فِي الصِّحاح: بدّدَه. وَقَالَ الأصبهانيّ: التّفريقُ: أصلُه التّكْثيرُ. قَالَ: ويُقال ذَلِك فِي تشتيتِ الشّمْلِ والكلِمة، نَحْو:) يفَرِّقون بِهِ بيْن المرْءِ وزوْجِه (وَقَالَ عزّ وجلّ:) فرّقْت بيْن بَني إسرائيلَ ولمْ تَرْقُبْ قوْلي (. وَقَوله
(26/294)

عزّ وجلّ:) لَا نُفَرِّقُ بيْن أحَدٍ منْهُم (وإنّما جازَ أَن يجعلَ التّفريق منْسوباً الى أحَد من حيثُ إنّ لفظَ أحد يُفيد الجمْع ويُقال: الفَرْق بينَ الفَرْقِ والتّفْريق، أنّ الفَرْق للإصلاح، والتّفْريق للإفْساد. وَقَالَ ابْن جِنّي فِي كتابِ الشّواذِّ فِي قَوْله تَعَالَى:) الَّذين فرّقوا دينَهم (أَي: فرّقوه وعَضَوْه أَعْضَاء، فخالَفوا بينَ بعضٍ وَبَعض. وقُرِئَ بالتّخفيف وَهِي قراءَة النّخَعيّ وابنِ صالِح مولَى أبي هانئٍ، وتروى أَيْضا عَن الأعمَش ويَحْيى، وتأْويلُه أنّهُم مازُوهُ عَن غيرِه من سائِرِ الأدْيان. قَالَ: وَقد يُحتَمل أَن يكون معْناه معنى القَراءَة بالتّثْقيل وذلِك أنّ فَعَل بالتّخفيفِ قد يكون فِيهَا مَعنَى التّثقيل. ووجهُ هَذَا أنّ الفِعلَ عندنَا موضوعٌ على اغْتِراقِ جِنْسِه أَلا ترى أنّ معْنى قامَ زيدٌ: كَانَ مِنْهُ القِيام، وقعَدَ: كَانَ مِنْهُ القُعود. والقيامُ كَمَا نعلم والقُعودُ جِنسان، فالفعلُ إذنْ على اغتِراقِ جنسِه، يدُلُّ على ذَلِك عملُه عندَنا فِي جَمِيع أجزاءِ ذلِك الجِنْسِ من مُفردِه ومُثنّاه ومجموعِه ونَكِرته ومَعرِفته، وَمَا كَانَ فِي معْناه، ثمَّ ذَكَر كلَاما طَويلا وَقَالَ: وذه اواضح مُتناهٍ فِي البَيان. وَإِذا كَانَ كَذَلِك عُلِم مِنْهُ وَبِه أنّ جَميعَ الأفعالِ ماضيها وحاضِرها ومُتَلَقّاها مجَاز لَا حَقِيقَة، أَلا تراك تَقول: قُمتُ قومةً، وقمتُ عَليّ مَا مضَى دالٌّ على الجنْس فوضْعُك القَوْمَة الواحِدَةَ مَوضِع جِنْسِ القيامِ، وَهُوَ فِيمَا مضَى، وَفِيمَا هُوَ حاضِرٌ، وَفِيمَا هُوَ مَلَقًّى مُستَقْبَل من أذْهبِ شَيْء فِي كَونه مَجازاً، ثمَّ قَالَ بعدَ كَلَام: وَهَذَا موضِعٌ يسمَعُه النَّاس منّي، ويتَناقَلونه دائِماً عني، فيُكْبِرونه)
ويُكْثِرون العَجَب بِهِ، فَإِذا أوضحتُه لمَنْ يسألُ عَنهُ استَحَى، وَكَانَ يستغفِرُ الله لاستيحاشِه كَانَ مني. ويُقال: أخذَ حقَّه مِنْهُ
(26/295)

بالتّفاريقِ كَمَا فِي الصِّحاح، أَي: مرّات متفرِّقة. وقولُ غَنيّةَ الأعْرابيّة لابنِها: إنّك خيْرٌ منْ تَفارِيقِ العَصا يُضرَبُ بِهِ المثَلُ، وإنّما قالَت ذَلِك لأنّه كَانَ عارِماً، كثيرَ الإساءَةِ الى النّاس مَعَ ضَعْفِ بدَنِه ودِقّةِ عظْمِه فواثَبَ يَوْمًا فَتى، فقَطَع الفَتى أنفَه، فأخذَتْ أمُّه دِيَتَه أَي: دِيَة أنفِه فحَسُنَت حالُها بعدَ فقْرٍ مُدْقِعٍ، ثمّ واثَبَ آخرَ فقطَع أُذُنَه، ثمّ واثَبَ آخرَ فقطَع شفَتَه، فأخذَت ديَتَهما، فلمّا رأتْ حُسْنَ حالِها وَمَا صارَ عندَها من إبِلٍ وغَنم ومَتاع، حَسُن رأيُها فِيهِ، ومدَحَتْه وذكَرتْهُ فِي أُرجوزَتِها، فقالتْ: أحلِفُ بالمَرْوةِ حقّاً والصَّفا إنّك خيرٌ من تَفاريقِ العَصا وقيلَ لأعْرابيٍّ: مَا تَفاريقُ العَصا، قَالَ: العَصا تُقْطَعُ ساجوراً والسّواجيرُ تكون للكِلابِ والأسْرى من النَّاس، ثمَّ تُقْطَع عَصا السّاجورِ فتَصيرُ أوتاداً، ويُفرَّقُ الوَتِدُ، ثمَّ تَصيرُ كلُّ قِطْعَة شِظاظاً: فَإِذا جُعِل لرأسِ الشِّظاظِ، كالفَلْكة، صَار عِراناً للبَخاتيِّ ومِهاراً، وَهُوَ العودُ الَّذِي يُدْخَلُ فِي أنفِ البُخْتيِّ، ثمَّ إِذا فُرِّقَ المِهارُ يُؤخَذُ مِنْهَا تَوادِي وَهِي الخشَبَة الَّتِي تُصَرُّ بهَا الأخْلافُ، هَذَا إِذا كَانَت عَصا. فَإِذا كَانَت العَصا قنىً فكُلُّ شِقٍّ مِنْهَا قوْسٌ بُنْدُقٍ، فَإِن فُرِّقَت الشِّقّة صارَتْ سِهاماً، ثمَّ إِذا فُرِّقَت السِّهام صارَتْ حِظاءً، ثمَّ صارَت مَغازِلَ، ثمَّ يَشْعَبُ بهَا الشَّعّابُ أقْداحَه المَصْدوعة، وقِصاعَه المَشْقوقَة، على أنّه لَا يجِدُ لَهَا أصْلَح مِنْهَا وألْيَق بِهِ، يُضرَبُ فِيمَن نفْعُه أعمُّ من نفْعِ غَيره. والتّفْريقُ: التّخويف. وَمِنْه قولُ أبي بكْرٍ رضيَ الله عَنهُ: أبِالله تُفرِّقْني، أَي: تخوِّفني. ومُفَرِّقُ النِّعَم هُوَ الظَّرِبان لِأَنَّهُ إِذا فَسَا بينَها وَهِي مُجتمِعة تفرّقَت المالُ.
(26/296)

ويُقال: هُوَ مُفرِق الجِسْم، كمُحْسِن. وسِياقُ الصاغانيّ يقتَضي أَنه كمُعَظّم، أَي: قَليلُ اللّحْمِ، أَو سَمينٌ، وَهُوَ ضِدٌّ. وتفرّق القومُ تفَرُّقاً، وتِفِرّاقاً بكسرتين. ونَصُّ اللِّحْيانيّ فِي النّوادِر تفْريقاً: ضدّ تجمَّعَ، كافْتَرَق، وانْفَرَق، وكلُّ من الثّلاثةِ مُطاوع فرَّقتُه تَفريقاً. وَمِنْهُم من يجْعَلُ التّفرُّق للأبْدانِ، والافْتِراق فِي الكَلام. يُقال: فرّقتُ بَين الكَلامين، فافْتَرقا. وفرّقْت بَين الرّجُلَيْنِ فتفرَّقا. وَفِي حَدِيث الزّكاة: لَا يُفرَّق بَين مُجْتَمِع، وَلَا يُجمَع بَين مُتفَرِّق وَفِي حَدِيث آخر: البَيِّعان بِالْخِيَارِ مَا)
لم يتفرَّقا، واختُلِفَ فِيهِ فَقيل: بالأبْدانِ، وَبِه قَالَ الشافعيُّ وأحمدُ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة ومالكٌ وغيرُهما: إِذا تعاقَدا صحّ البيْعُ وَإِن لم يفْتَرِقا. وظاهرُ الحَدِيث يشْهَدُ للقَوْل الأوّل. ويُقال: تفرّقَت بهم الطُّرُق، أَي: ذهَبَ كُلٌّ مِنْهُم الى مذْهَبٍ. وَقَالَ مُتَمِّم بنُ نُوَيرةَ رضيَ الله عَنهُ يرْثي أَخَاهُ مالِكاً:
(فلمّا تفَرَّقْنا كأنّي ومالِكاً ... لطولِ اجْتِماعٍ لم نَبِتْ لَيْلَة مَعا)
وانْفَرَق: انْفَصَل، وَمِنْه قولُه تَعالى:) فانْفَلَقَ فكانَ كُلُّ فِرْقٍ كالطّوْدِ الْعَظِيم (. والمُنْفَرَقُ يكون موضِعاً، وَيكون مصْدَراً. قَالَ رؤبَة يصِفُ الحُمُر: ترْمي بأيدِيها ثَنايا المُنْفَرَقْ أَي: حَيْثُ ينْفَرِقُ الطّريقُ، ويُرْوى: المُنْفَهَقْ. والتّركيبُ يدُلُّ على تميّزٍ وتزيُّلٍ بَين شَيْئَيْن، وَقد شذّ عَن هَذَا التَّرْكِيب الفَرَقُ للمِكْيال، والفَريقة للنُّفَساءِ، والفَروقَةُ للشّحْم، والفُروق: موضِعٌ.
(26/297)

وَمِمَّا يُستَدْرَك عَلَيْهِ: الفُرْقَة بالضّمِّ: مصْدَرُ الافْتِراقِ. وَهُوَ اسمٌ يوضَعُ موضِعَ المصْدَرِ الْحَقِيقِيّ من الافْتِراقِ. وفارَقَ الشيءَ مُفارَقةً: بايَنَهُ، والاسمُ: الفُرْقة. وتَفارَقَ القوْمُ: فارَقَ بعضُهم بَعْضًا. وفارَقَ فلانٌ امرأتَه، مُفارَقَةً، وفِراقاً: بايَنَها. وَهُوَ أسرَعُ من فَريقِ الخيْلِ لسابِقِها، فَعيلٌ بِمَعْنى مُفاعِل لأنّه إِذا سبَقها فارَقَها. ونِيّةٌ فَريقٌ: مُفرِّقَةٌ، قَالَ:
(أحقّاً أنّ جِيرَتَنا اسْتَقَلّوا ... فنيّتُنا ونيّتُهم فَريقُ)
قَالَ سيبَوَيْه: قَالَ: فريقٌ، كَمَا يُقَال للْجَمَاعَة: صَديق. وفرّق رأسَه بالمُشْطِ تفْريقاً: سرّحَه. وَفِي صفَته صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم: إِن انفَرقَتْ عَقيقَتُه فرَق، وَإِلَّا فَلَا يبلُغُ شعْرُه شَحمةَ أُذُنِه إِذا هُوَ وفّره أَرَادَ أنّه كَانَ لَا يُفرِّقُ شعرَه إِلَّا أَن ينفَرِقَ هُوَ، وَهَكَذَا كَانَ فِي أولِ الأمرِ ثمَّ فَرَق. ويُقال للماشِطَةِ تمشُط كَذَا وَكَذَا فَرْقاً، أَي: كَذَا وَكَذَا ضَرْباً. وفَرَقَ لَهُ عَن الشّيْء: بيّنه لَهُ، عَن ابنِ جِنّي. وجَمْع الفَرَق من اللّحْية، مُحرَّكة: أفْراقٌ. قَالَ الراجز: يَنفُض عُثْنوناً كثيرَ الأفْراقْ تَنْتِحُ ذِفْراهُ بمِثْلِ الدِّرْياقْ والأفْرَقُ: البَعيدُ مَا بينَ الألْيَتَيْن. وتَيْسٌ أفرقُ: بَعيدُ مَا بَين قَرنَيْه، وَهَذِه عَن ابنِ خالَوَيْه.
والمَفْروقان من الأسْباب: هما اللّذانِ يقوم كُلُّ واحدٍ منهُما بنَفْسِه،
(26/298)

أَي: يكونُ حرْفٌ مُتحرِّكٌ وحرْفٌ سَاكن، ويتْلوه حرفٌ متحرّك نَحْو مُسْتَفْ من مُسْتَفْعِلن، وعِيلُن من مَفاعيلن. وانْفَرَقَ)
الفَجْرُ: انفَلَق. والفُرّاق، كرُمّان: جمعُ فارِقٍ، للنّاقَةِ تشتدّ، ثمَّ تُلْقِي ولَدَها من شدّةِ مَا يَمُرّ بهَا من الوَجَع. قَالَ الْأَعْشَى:
(أخْرَجَتْه قَهْباءُ مُسْبِلَةُ الوَدْ ... قِ رَجوسٌ قُدّامُها فُرَّاقُ)
وأفرقَ فلانٌ غَنَمَه: أضَلّها وأضاعَها. وَقَالَ ابنُ خالَوَيْهِ: أفْرَقَ زيدٌ: ضاعَتْ قِطعةٌ من غَنَمه.
وحَكَى اللّحْيانيّ: فرَقْتُ الصّبيّ: إِذا رُعْتَه وأفزَعْتَه، قَالَ ابنُ سِيدَه: وأُراها فرّقْتُ بتشديدِ الراءِ لأنّ مثل هَذَا يَأْتِي على فعّلْتُ كثيرا، كقولِك فزّعْت، وروّعتُ، وخوّفْتُ. وفارَقَني، ففَرَقْتُه أفْرُقه: كُنتُ أشدَّ فَرَقاً مِنْهُ، هَذِه عَن اللّحياني، حكاهُ عَن الكِسائيّ. وأفْرَقَ الرّجُل، والطائرُ، والسّبُعُ، والثّعلبُ: سَلَح، أنْشَدَ اللّحيانيُّ:
(أَلا تِلْكَ الثّعالبُ قد تَوالتْ ... عليَّ وحالَفَتْ عُرْجاً ضِباعا)

(لتأْكُلَني فمَرَّ لهُنّ لَحْمي ... فأفْرَقَ من حِذارِي أَو أتاعا)
قَالَ: ويُروى فأذْرَق. والمُفْرِقُ، كمُحْسِن: الغاوي، على التّشْبيه بذلك، أَو لأنّه فارَق الرُّشْدَ، والأولُ أصحُّ. قَالَ رؤبَة: حتّى انْتَهى شيطانُ كُلِّ مفْرِقِ ويفجمَع الفَرَق للمِكْيال على أفرُقٍ، كجَبَلٍ وأجْبُل. وَمِنْه الحَدِيث: فِي كلِّ عَشْرَةِ أفرُقِ عسَلٍ فرَقٌ. والفُرْقُ، بالضّمِّ: إناءٌ يُكْتالُ بِهِ. والفُرْقان: قدَحان مُفْتَرِقان.
(26/299)

وفُرْقان من طَيْرٍ صوافَّ، أَي: قطْعَتان. وفارَقْتُ فلَانا من حِسابي علَى كَذَا وَكَذَا: إِذا قطعْتَ الأمرَ بينَك وبينَه على أَمر وقَع عَلَيْهِ اتَّفاقُكُما. وكذلِك صادَرْتُه على كَذا وكَذا. وفرسٌ فَروقٌ: أفْرقُ، عَن الصاغانيّ.
والفَريقُ: النخْلَةُ يكونُ فِيهَا أُخْرى، عَن أبي حَنيفَة وَأبي عَمْرو. وَمن أسمائِه صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي الكُتُبِ السالِفة فارِقْ ليطا، أَي يفرُقُ بينَ الحقِّ والباطِلِ. ونقلَ الشِّهابُ أحمدُ بن إِدْرِيس القَرافِيُّ فِي كتابٍ لَهُ فِي الرّدِّ على اليَهودِ والنَّصارَى مَا نصُّه فِي إنْجيلِ يوحَنّا: قَالَ يَسوعُ المسيحُ عَلَيْهِ السَّلَام فِي الفصْلِ الخامِس عشَر: إِن الفارِقْلِيط روحُ الحَقِّ الَّذِي يُرْسِلُه أَي: هُوَ الَّذِي يُعلِّمكم كُلَّ شيءٍ، والفارِقْلِيط عندَهُم الحَمّاد، وَقيل: الحامِد. وجُمهورُهم أنّه المُخَلِّصُ صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم. وأفرقَ الرّجُلُ: صارَت غَنَمُه فريقَةً، نقلَه ابنُ خالَوَيْه. وجمَلٌ أفْرَقُ: ذُو سَنامَيْنِ. ونوقٌ مَفاريقُ، أَي: فَوارِق. وطَريقٌ أفْرَقُ: بَيِّنٌ. وضمّ تفاريقَ مَتاعِه، أَي: مَا تفرّقَ.
ويُقال: سَبيلٌ أفرقُ، كأنّه الفَرَق. وبانَتْ فِي قَذالِه فُروقٌ من الشّيْبِ، أَي: أوضاحٌ مِنْهُ.)
والفاروق: لقَبُ جَبَلَةَ بنِ أساف بنِ كلْبٍ، كَذَا فِي الأنْسابِ لأبي عُبَيدٍ. ومَيّافارِقين: سيأْتي فِي م ي ي.
ف ر ن ق
الفُرانِق، كعُلابِط أوردَهُ الجوهَريُّ فِي الَّتِي قبْلها على أنّ النونَ زائِدَة، وخالَفَه الجُمهورُ، فأفردُوه فِي تَرْجَمَة مُستَقِلّة، فَقَالَ قومٌ: هُوَ الأسَدُ، وَقيل: هُوَ البَريدُ الَّذِي يُنْذِرُ قُدّامَه فارسيٌّ مُعرَّب: بَرْوانَكْ كَمَا فِي العُباب، وَهَذَا نصُّه، وأنشَدَ لامْرئِ
(26/300)

القَيْس:
(وإنّي أذينٌ إنْ رجَعْتُ مُملَّكاً ... بسَيْرٍ تَرى مِنْهُ الفُرانِقُ أزْوَرا)
وقيلَ: الفُرانِق: الَّذِي يدُلُّ صاحِبَ البَريد على الطّريقِ، وربّما سمَّوْا دَليلَ الجيشِ فُرانِقاً. ونقلَ شيخُنا عَن ابنِ الجَوالِيقي أنّ قولَهم: فُرانِك غلَطٌ. قلت: ونَصّ ابنُ الجَواليقيّ فِي المُعرَّب، قَالَ ابنُ دُرَيد رحِمه الله تَعالى: فُرانِقُ البَريد: فَرْوانه، وَهُوَ فارسيٌّ معرَّب، وَهُوَ سَبُعٌ يَصيحُ بَين يَدَي الْأسد، كأنّه يُنذِرُ الناسَ بِهِ. ويُقال: إِنَّه شَبيهٌ بابنِ آوَى، يقالُ لَهُ: فُرانِقُ الأسَد. قَالَ أَبُو حاتمٍ: يُقال: إنّه الوَعْوَعُ، وَمِنْه فُرانِقُ البَريد. وَقَالَ ابنُ عبّاد: الفُرْنُق، كقُنْفُذ: الرّديءُ. يُقال: إنّ عريفَنا فُرنُق. قَالَ: وتَفَرْنَق البَعيرُ، أَي: فَسَد. وَإنَّهُ لمُتَفَرْنِق، وَكَذَا شاةٌ قد تفرْنَقَت، أَي: فسَدَت.
وتفَرْنَقَت أُذُنُه أَي: شخَصَت كُلُّ ذَلِك فِي المُحيط. وَمِمَّا يُستدرَك عَلَيْهِ:
ف ز ر ق
الفَزْرَقةُ، بِتَقْدِيم الزَّاي: السُرْعة، كالزَّرْفَقة، نقلَه صاحبُ اللّسان، وَأَهْمَلَهُ الجَماعةُ.
ف س ت ق
الفُسْتُق أهمله الجوهريُّ، وَهُوَ كقُنفُذ على المَشْهور. وَمثل جُنْدَب، م. وَهَكَذَا رَواه الدِّينَوَرِيُّ فِي قولِ أبي نُخَيْلَة الْآتِي ذِكْرُه. وَقَالَ: الرّوايةُ هَكَذَا بفَتْح التاءِ، قَالَ الصاغانيُّ: وَهُوَ أوْفَق لِأَنَّهُ مُعرَّب بِسْتَه بكَسْر الباءِ الفارسيّة وفتْح التَّاء. وَقَالَ الأزهريُّ: الفُسْتُقَة فارسيّةٌ معرّبةٌ: وَهِي ثَمَرةُ شجَرة معْروفة. قَالَ
(26/301)

أَبُو حَنيفة: لم يَبْلُغْني أَنه ينْبُت بأرْضِ العرَبِ، وَقد ذكَره أَبُو نُخَيْلَة السّعْديّ، فَقَالَ ووصَفَ امْرَأَة: دَسْتِيّة لم تأْكلِ المُرقَّقا وَلم تذُق من البُقول الفُستُقا سمِع بِهِ فظنّه من البُقول. قُلت: وتمحّلَ بعضُهم، فَقَالَ: إنّما هُوَ من النُّقول بالنّون، قَالَ الصّاغانيُّ: ولكنْ الرّوايةُ بالباءِ لَا غيرُ، وَهُوَ نافِع للكَبِد وفَمِ المَعِدَة والمَغَص والنّكْهَة.
وفُسْتُقانُ، بالضّمِّ: ة بمَرْو. وفُسْتُقَة: لقَب مُحدِّثٍ.
ف س ق
الفِسْق، بالكَسْر: التّرْكُ لأمْر الله عزّ وجلَّ والعِصْيانُ والخُروجُ عَن طَريق الحَقِّ سبحانَه، قالَه اللّيث. أَو هُوَ الفُجورُ، كالفُسوقِ بالضّمِّ. وَقيل: هُوَ المَيْلُ الى المَعصِية. قَالَ الأصبهانيُّ: الفِسْق أعمُّ من الكُفْر، والفِسْقُ يقعُ بالقَليلِ من الذُنُوبِ وبالكَثيرِ، ولكِن تُعورِفَ فِيمَا كانَ بكَثيره. وأكثرُ مَا يُقالُ الفاسِقُ لمَنْ التَزَم حُكمَ الشّرع وأقرّ بهِ ثمَّ أخلّ بجَميعِ أحكامِه، أَو ببَعْضِها. وَإِذا قيل للكافِر الأَصْل فاسِق، فلأنّه أخَلّ بحُكمِ مَا ألزمَه العَقل، واقتَضَتْه الفِطْرَةُ. وَمِنْه قولُه تَعالى:) أفَمَنْ كانَ مؤمِناً كمَنْ كَانَ فاسِقاً لَا يسْتَوون (فقابَلَ بِهِ الْإِيمَان، فالفاسِقُ أعمُّ من الكافِر، والظالِمُ أعمُّ من الفاسِق. فسَق، كنَصَر، وضَرَب، وكرُم، الثانيةُ عَن الأخفَشِ، نقلَه الجوهريُّ، والثالثةُ عَن اللِّحيانيّ رَواهُ عَن الأحمَر، وَلم يعرِف الكسائيُّ الضّمَ فِسْقاً وفُسوقاً مصْدران للبابَيْن الأوّلين، أَي: فجَر فُجوراً، كَمَا فِي الصِّحاح. وقولُه تَعَالَى:) وإنّه لفِسْقٌ (
(26/302)

أَي: خُروجٌ عَن الحقِّ. وَقَالَ أَبُو الهيْثم: وَقد يكونُ الفُسوقُ شِرْكاً، وَيكون إثْماً. والفِسْق فِي قَوْله تَعَالَى:) أَو فِسْقاً أُهِلّ لغيرِ اللهِ بِهِ (رُويَ عَن مَالك أنّه الذّبْح. وقولُه تَعَالَى:) بِئْسَ الاسْمُ الفُسوقُ بعْدَ الْإِيمَان (أَي: بِئْسَ الاسمُ أَن يَقُول لَهُ: يَا يهودِيُّ وَيَا نَصْرانيّ، بعد أنْ آمن، ويُحتَمل أَن يكون كُلُّ لَقَب يكرهُه الْإِنْسَان، قَالَه الزّجّاج. وفَسَق: جارَ ومالَ عَن طاعَةِ اللهِ عزّ وجلّ، وَمِنْه فَسَقت الرّكاب عَن قصد السّبيل أَي جارت. وقولُه تَعَالَى:) فَفَسَق عنْ أمْرِ ربِّه (أَي: خرَج، زادَ الفَرّاءُ عَن طاعةِ ربِّه. ورَوَى ثعْلَبٌ عَن الأخْفَش قَالَ: أَي عَن ردِّه أمرَ ربِّه نَحْو قَول العَرَب: اتّخَم عَن الطّعام، أَي: عنِ أكْلِه، فلمّا ردَّ هَذَا الْأُم رفسَق. قَالَ أَبُو العبّاس: وَلَا حاجةَ بِهِ الى هَذَا لأنّ الفُسوقَ مَعْنَاهُ الخُروج. فسَقَ عَن أمْر ربّه، أَي: خرَج. وفسَقت الرُّطَبَة عَن قِشْرِها أَي: خرجَت، كانْفَسَقَت وَهَذِه عَن ابنِ دُرَيْد. قيل: وَمِنْه اشتِقاق الفاسِق لانْفِساقِه، أَي: لانسِلاخِه عَن الخَيْر. ونصُّ الجَمْهَرة: من الخَيْر وَقَالَ أَبُو عُبَيدة: ففَسَق عَن أمرِ ربّه، أَي: جارَ عَن طاعَتِه، وَأنْشد: يهْوِين فِي نجْد وغَوْراً غائِرا فَواسِقاً عَن قصْدِها جَوائِرا ورجُلٌ فُسَقٌ كصُرَد، وفِسّيقٌ مثل سِكِّيت: دائِمُ الفِسْق، وأنشدَ اللّيثُ لسُلَيمان:
(عاشوا بذلك حينا فِي جِوارِهِمُ ... لَا يُظْهِرُ الجَوْرَ فيهم آمِناً فُسَقُ)
)
وَمن سَجَعات الأساس: كَانَ يَزيدُ فِسّيقاً خِمّيراً، وَلم يَكُنْ للمؤْمِنين أَمِيرا.
(26/303)

وَقَالَ اللّيْثُ: الفُوَيْسِقَةُ: الْفَأْرَة، سُمّيتْ لخُروجِها من جُحْرِها على النّاس. وَفِي الأساس: لعَيْثِها فِي البُيوت: زادَ غيرُه: وإفسادِها. وَهِي تصْغيرُ فاسِقَة. وَمِنْه الحَدِيث: اقْتُلوا الفُوَيْسِقَة، فإنّها توهِي السِّقاءَ، وتُضْرِم البيتَ على أهْلِه. وَفِي حَدِيث عائِشَةَ رضيَ الله عَنْهَا وسُئلت عَن أكْلِ الغُراب قَالَت: ومَنْ يأكلُه بعْد قولِه: فاسِق. قَالَ الخَطّابيُّ: أرادَ بتَفْسيقِها تحْريم أكلِها، وَفِي الحَدِيث: خمْسٌ فواسِقُ يُقْتَلْنَ فِي الحِلِّ والحَرَم. قَالَ: أصْلُ الفِسْق: الخُروجُ عَن الاستِقامة، والجَوْرُ، وَبِه سُمِّيَ العَاصِي فاسِقاً. وَإِنَّمَا سُمِّيت هَذِه الْحَيَوَانَات فَواسِقَ على الاستِعارة لخُبْثِهِنّ، وَقيل: لخُروجِهِنّ عَن الحُرْمَة فِي الحِلِّ والحَرَم، أَي: لَا حُرْمَة لهنّ بحالٍ. وتقولُ للْمَرْأَة: يَا فاسِقِ، كقطامِ أَي: يَا فاسِقَة، وتَقول للرّجُل: يَا فُسَق، كزُفَر، وَيَا خُبَثُ كَذَلِك أَي: يَا أيُّها الفاسِق وَيَا أيّها الخَبيث. قَالَ الجوهريُّ: وَهُوَ معرِفة، يدُلُّ على ذَلِك أَنهم يَقُولُونَ: يَا فُسَقُ الخَبيثُ، فيَنْعَتونَه بالألِف واللاّم.
وليْسَ فِي كَلامٍ جاهليٍّ وَلَا شِعْرِهم فاسِقٌ، على أنّه عرَبيٌّ. هَذَا كلامُ ابنِ الأعرابيّ، ونصُّه على مَا نَقله الجوهَريُّ، والصاغانيّ: لم يسمعْ قَطُّ فِي كلامِ الجاهليّة، وَلَا فِي شِعْرِهم فاسِقٌ. قَالَ.
وَهَذَا عجَبٌ، وَهُوَ كَلام عربيٌّ لم يأْتِ فِي شِعْرِ جاهليٍّ ونقلَ الأصبهانيُّ عَن ابنِ الأعرابيّ: لم يُسْمع الفاسِقُ فِي وصْفِ الْإِنْسَان فِي كلامِ العَرَب. وإنّما قَالُوا إِذا خَرَجت الرُّطَبَة من قشرِها: فسَقَت الرُطَبَةُ عَن قِشْرِها. وَنقل شيخُنا عَن بعضِ فُقَهاءِ اللُّغَة أنّ الفِسْقَ من الألْفاظِ الإسلاميّةِ، لَا يُعرَفُ إطلاقُها على هَذَا المَعْنى قبلَ الإسلامِ، وَإِن كَانَ أصلُ معْناها الخُروجَ، فَهِيَ من الحَقائِق الشّرْعِيّة الَّتِي صارَتْ فِي معْناها حَقيقةً عُرْفِيّةً فِي الشّرْعِ، وَقد بسَطه الخَفاجيّ فِي العِناية. والتّفْسيقُ: ضدُّ التّعْديل. يُقال:
(26/304)

فسّقَه الحاكِمُ، أَي: حكَمَ بفِسْقِه، كَمَا فِي العُباب. ويُقال: تعمّمَ فلانٌ الفاسِقيّة وَهُوَ ضرْبٌ من العِمّة نَقله الزّمَخْشريُّ والصاغانيّ. وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: فسقَ فِي الدُنيا فِسْقاً: إِذا اتّسَع فِيهَا وهوّن على نفْسِه، واتّسَع بركُوبِه لَهَا، وَلم يُضيِّقْها عَلَيْهِ، حَكَاهُ شَمِرٌ عَن قُطْرب. وفَسَقَ فلانٌ مالَه: إِذا أهلَكه وأنفقَه. وفسّقَه تفْسيقاً: نسَبه الى الفِسْق.
والفَواسِقُ من النِّساءِ: الفواجِرُ. وَقد يُجمَعُ فِسْقٌ على فُسوقٍ، كجِذْعٍ وجُذوع. والفَسْقِيّةُ، بِالْفَتْح: المتَوضَّأُ والجَمْعُ: الفَساقِيُّ، مولدة.
ف ش ق
الفَشْق: الكَسْرُ عَن ابنِ دُرَيْدِ، وَهُوَ من حدِّ ضَرَب. وَقَالَ اللّيث: هُوَ ضرْبٌ من الأكلِ فِي شدّة.
وَقَالَ ابنُ فارِس: فشَقُوا الدُنْيا: إِذا كثُرَت علَيهم، فلعِبوا بهَا. وَقَالَ غيرُه: الفَشَق، بالتّحريك: النّشاط نَقله الْجَوْهَرِي. وَقَالَ أَبُو عَمرو: هُوَ الحِرصُ وانتشار النّفْس وَقيل: انتشارُ النّفْس من الحِرْص، قَالَ رؤبَة يَذْكُر القانِصَ: فباتَ والحِرْصُ من النّفسِ الفَشَقْ فِي الزّرْبِ لَو يمْضَغُ شَرْياً مَا بَصَقْ ويروى: والنّفسُ من الحِرص الفَشَقْ. وَقد فشِقَ بالكسرِ فشَقاً وَقيل: هُوَ شدّة الحِرْص. والفَشَق أَيْضا: العَدْو. والهَرَب. وَقَالَ أَبُو عَمرو: الفَشَقُ:
(26/305)

تَباعُدُ مَا بيْن القَرْنَين. وَأَيْضًا: تباعُدُ مَا بَينَ التّوأَبانِيَّيْن، وهما قادِمَةُ الخِلْفِ وآخِرَتُه. وَفِي العُباب: هما خِلْفا ضرْع النَّاقة. وَقَالَ أَبُو حاتِم فِي كتاب البَقَر: من قُرون البَقَرِ الأفْشَقُ، أَي: المُتباعِدُ مَا بينَ القَرْنَين. وَقَالَ غيرُه: ظَبْيٌ أفشَقُ: بَعيدُ مَا بَين القَرْنَين، وَأنْشد أَبُو عَمْرو: لَهُ تَوْأبانِيّانِ لم يتَفَلْفَلا وتفشّقَ الرجلُ: توشّحَ بثَوبٍ نقَلَه الصاغانيّ. وفاشُوقُ: ة ببُخارَى. وفَشَقَه يفشِقُه: كسَره عَن ابْن دُرَيد، وَهَذَا قد تقدّم ذِكرُ مصدرِه فِي أوّلِ التّركيبِ. وفاشَقَه مُفاشَقَة: باغَتَه، وَبِه فُسِّر أَيْضا قولُ رؤبةَ السابِقُ. قَالَ اللّيثُ: معناهُ أنّه يباغِتُ الوِردَ لئِلاّ يفْطُنَ لَهُ الصّيّادُ. وَقَالَ ابنُ فَارس: الفاءُ والشّينُ والقافُ لَيْسَ هُوَ عِنْدِي أصلا، وذكَر فشَق، وفاشَقَ. وَمِمَّا يُستَدْركُ عَلَيْهِ: الفَشِقُ، ككتِفٍ: الحَريصُ، وَالَّذِي يترُك هَذَا، ويأخُذُ هَذَا رَغْبَةً، فربّما فاتَاه جَمِيعًا. والفَشْقاءُ من الغَنَمِ والظِّباءِ: المُنْتَشِرةُ القَرْنَيْن.
ف ق ق
{فَقَقْتُه} فَقّاً: فتَحْتُه عَن ابنِ دُرَيدٍ. قَالَ: ورجُلٌ {فَقاقٌ، كسَحابٍ إِذا كانَ كثيرَ الكَلامِ قَليلَ الغَناءِ.
وَقَالَ غيرُه: رجُلٌ} فَقاقَة، مثل سَحابَة، وكذلِك {فَقْفاقٌ عَن الفرّاءِ} وفَقْفاقَةٌ أَي: أحمَقُ هُذَرَةٌ مُخلِّطٌ،
(26/306)

وَالْأُنْثَى كَذَلِك، وَلَيْسَت الهاءُ فِيهَا لتأنِيثِ الموصوفِ بِمَا هِيَ فِيهِ، وإنّما هِيَ أمارةٌ لِما أُريدَ من تأنيثِ الغايَةِ والمُبالَغة. {وفَقْفَقَ الرّجلُ: افْتَقَر فَقْراً مُدْقِعاً أَي: مُلصِقاً بالتّراب. (و) } فَقْفَقَ الكلبُ: نبَح فَرَقاً، نقَلَه الجوهريّ. وَفِي التّهذيب: {الفَقْفَقَة: حِكايةُ عُواءاتِ الكِلابِ. وفَقْفَق فِي كَلامِه: إِذا تقعّرَ وَهُوَ مِثلُ الفَيْهَقةِ فِيهِ. وقيلَ: إِذا خلّطَ فِي كلامِه.} والفَقْفاقُ: السّقَطُ من الكَلام عَن ابنِ عبّادٍ. قَالَ: {والفُقْفوق بالضَّمِّ: العَقْل، والذّهْنُ. وَقَالَ أَبُو حَاتِم:} الفَقاقَةُ كسحابَة: طائِرٌ من العصافيرِ بَقْعاءُ، وَلَيْسَت من الدُّخَّل، قصيرةُ الرِّجلينِ والعُنُق، وَهِي أصغَرُ من الفقار ج: {فَقاقٌ بحذفِ الهاءِ، وتصغيرُه: الفُقَيِّقَةُ، بالتّشديد.} والفَقَقَة، مُحرّكة: الحَمْقَى عَن ابنِ الْأَعرَابِي. {وانفَقّ الشيءُ} انْفِقاقاً أَي: انفَرَج عَن ابْن دُريد. وَفِي المُحكَمِ: {الانْفِقاقُ: انْفِراجُ عُواءِ الكَلْبِ،} والفَقْفَقَة حِكايةُ ذلِك ويُقال: {انفقّتْ عَوّةُ الكَلْب، أَي: انفَرجَت. (و) } الفَقْفَقَة: حِكايةُ صوْتِ الماءِ. يُقال: سمعتُ! فَقْفَقَة الماءِ: إِذا سمِعْتَ صوْت تدارُكِ قَطْرِه أَو سَيَلانِه عَن ابنِ دُريد.
(26/307)

وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ: {فَقّ النّخْلةَ} يَفُقّها {فَقّاً: فرّج سَعَفَها، ليَصِل الى طلْعِها، فيُلْقِحَها، عَن ابنِ دُرَيد.} وفَقّ الشيءُ {فقّاً: انفَرَج.} وتَفَقْفَق فِي كلامِه، مثل {فَقْفَقَ. وَقَالَ شَمِرٌ: رجُلٌ} فَقَاقَة، كسَحابة، أَي: أحمَر.! والفَقَقُ، محركةً: قرْية باليَمامة بهَا مِنْبَر، وأهلُها ضَبَّةُ والعَنْبر.
ف ل ق
فلَقَه يفْلِقهُ فَلْقاً: شقّه، كفَلّقه فانْفَلَق، وتفلّق. وهما مُطاوِعان للفِعْلَيْن. وَفِي رِجْلِه فُلوقٌ أَي: شُقوقٌ كَمَا فِي الصِّحاح، قالَه الأصمعيُّ، واحدُها فَلَق، بالتحريكِ، وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: بالتّسْكين، قَالَ: وَهُوَ أصْوَب. وقولُه تَعالى:) فالِقُ الحَبِّ والنَّوَى (أَي: خالِقهُ، أَو شاقُّه بإخْراجِ الوَرَقِ الأخضَرِ منْه وَفِي الحَديث: يَا فالِقَ الحَبِّ والنّوَى وَكَانَ عليٌّ رضيَ الله عَنهُ كثيرا مَا يُقسِمُ بقوله: وَالَّذِي فَلَق الحبّة، وبَرَأَ النّسْمَة. والفالِقُ: الشّاقِقُ. وَمِنْه قولُ عائِشة رَضِي اللهُ عَنْهَا: إنّ البُكاءَ فالِقٌ كَبِدي، وقولُه تَعَالَى:) فالِقُ الإصْباح (أَي: شاقُّ الصُّبْحِ، وَهُوَ راجعٌ الى مَعْنى خالِقٍ، قالَه الزّجّاج. وفالِقٌ، وَفِي المُحْكم: الفالِقُ: ع، لبَني أبي بكْر بن كِلابٍ بنَجْد، قالَه الأصمعيُّ، وَهُوَ مَكَان مُطمَئنٌّ بينَ حزْمَينِ، بِهِ مُوَيْهَة يُقالُ لَهَا: ماءُ الفالِق. قَالَ عُمارَةُ بن طارِق:
(26/308)

حيثُ تَحَجّى مُطرِقٌ بالفالِقِ والفالِقُ: النّخْلَةُ المُنْشَقّة عَن الطّلْع والكافور، وَقد فَلَقت، والجمعُ فُلُق، بِالضَّمِّ. وَمن سِماتِ الإبِل الفَلْقَةُ، وَهِي هَذِه السِّمَة حَلْقة فِي وسَطها عَمود يفْلِقُها، هَكَذَا ... ، تكون تحتَ أذُنِ البَعير. ويُقال: هُوَ مَفْلوق وَعَلِيهِ الفَلْقَة. والفَلْق: نزْع صوفِ الجِلْدِ إِذا أصِلَ، كالمَرْق وَسَيَأْتِي فِي م ر ق أنّ المَرْق: هُوَ نتْفُ الصّوفِ والشّعَر. وَقَالَ اللّحيانيُّ: يُقال: كلّمني من فِلْقِ فيهِ، بالكسْرِ وَكَذَا: سمِعْتُه من فِلْقِ فِيهِ ويُفتَح أَي من شِقِّه، والفَتحُ أعرفُ. والفِلْقُ، بالكَسْر: الدّاهيَة. يُقال: جاءَ بالفِلْقِ عَن اللّحيانيّ، وَقَالَ سُوَيْدُ بنُ كُراع العُكْليُّ، وكُراعُ أمُّه:
(إِذا عَرَضَتْ داوِيّةٌ مُدْلَهمّةٌ ... وصوّتَ حادينا فعَلْنَ بِنَا فِلْقا)
هَكَذَا رَوَاهُ الصاغانيّ، وأنشَدَه ابنُ السّكّيت، فَقَالَ:
(إِذا عَرَضَت داوِيّة مُدْلَهمّة ... وغرّدَ حادِيها فَرَيْن بهَا فِلْقا)
قَالَ ابنُ الأنباريّ: أَرَادَ عملن بهَا سيْراً عَجَباً. والفِلْقُ: العَجَبُ، أَي: عمِلن بهَا داهِيةً من شِدّة سيْرِها. والفَرْي: العَمَلُ الجيّدُ الصّحيحُ. والإفْراءُ: الإفْسادُ. وغرّدَ: طرّبَ فِي حُدائِه، وعرّد: جَبُن عَن السيّر. قَالَ القَالِي: رِوايةُ ابنِ دُريد غرّد بغين مُعْجمَة، وَرِوَايَة ابْن الْأَعرَابِي: عرّدَ بعيْن مُهْملَة، وأنكرَ ابنُ دُريد هَذِه الرِّوَايَة كالفِلْقَة بِزِيَادَة الهاءِ. والفَليق، والفَليقَة كأمير وسَفينَة والمَفْلَقَة كمَحْمَدَة عَن ابنِ دُرَيد، والفَلْقَى كسَكْرى، وضَبَطَه بعضٌ بالتّحريك، وَبِهِمَا يفروى قولُ أبي
(26/309)

حيّةَ النُّمَيْريّ:)
(وقالَتْ إنّها الفَلَقَى فأطْلِقْ ... على النّقَدِ الَّذِي معَك الصِرارَا)
وَيَقُولُونَ: يَا لَلْفَليقة، يعْنون الدّاهِيةَ. والفِلْق: ة باليَمامَة. والفِلْق: الأمرُ العَجَبُ. وَبِه فُسِّر أَيْضا قولُ سُوَيْد السابقُ. والفِلْق: قَوس تُتّخَذ من نِصْفِ عود، وَذَلِكَ أَن تُشَقَّ من العودِ فِلْقة مَعَ أخْرى، فكُلّ وَاحِدَة من القَوْسين فِلْق. وقوْس فِلْقٌ، وُصِف بذلك، عَن اللّحْياني. وَفِي الصِّحاح: الفِلْق: القَضيبُ يُشَقُّ باثْنَيْن فيُعْملُ مِنْهُ قوْسان. فكُلُّ شِقٍّ فِلْقٌ. وَقَالَ أَبُو حَنيفَة: من القِسيِّ الفِلْقُ، وَهِي الَّتِي شُقَّت خَشَبَتُها شِقّتَيْن، أَو ثَلَاثًا، ثمَّ عُمِلَتْ. والفِلْقَةُ بهاءٍ: الكِسْرةُ من الجَفْنة، أَو من الخُبْزِ. ويُقال: الفِلْقَةُ من الجَفْنَة: نِصْفُها. يُقال: أعْطِني فِلقَةَ الجَفْنةِ، وَقيل: أحدُ شِقَّيْها إِذا انْفَلَقَت.
والفَلَقُ، مُحرَّكةً: الصُّبْحُ بعَيْنِه. وأنشدَ الجوهريُّ لِذي الرُمّة يصِفُ الثّورَ الوحْشيَّ:
(حَتَّى إِذا مَا انْجَلَى عَن وجْهِه فَلَقٌ ... هادِيه فِي أُخرَياتِ اللّيْلِ مُنْتَصِبُ)
قَالَ ابنُ بَرّي: والرّوايةُ الصَّحِيحَة: حتّى إِذا مَا جَلا عَن وَجْهه شَفَقٌ وَبِه فُسِّر أَيْضا قولُه تَعَالَى:) قُلْ أعوذُ برَبِّ الفَلَق (قَالَ الفرّاء: أَو هُوَ مَا انْفَلَق من عَمودِه يُقال: هُوَ أبْيَنُ من فَلَقِ الصُبْح وَمن فَرَقِه، وَهُوَ الضِّياءُ الممتدُّ كالعَمودِ. وَقَالَ الزجّاجُ: الفَلَق: بيانُ الصُبْحِ، وَفِي الحَدِيث: أنّه كَانَ يَرَى الرُّؤْيا فتأتي مثلَ فلَقِ الصُبحِ وَهُوَ ضوؤُه وإنارَتُه،
(26/310)

أَي: مُبينَة مثل مَجيءِ الصُبْح. وَقَالَ رؤبة يصِفُ صائِداً: وَسْوَسَ يَدْعو مُخلِصاً ربَّ الفَلَقْ سِرّاً وَقد أوّنَ تأوينَ العُقُقْ أَو الفَلَق: الفَجْر وكُلُّه راجِعٌ الى معْنَى الشَّقِّ. ويُقال: الفَلَقُ: الخَلْق كُلُّه نقَله الزّجاجُ. والفَلَق: جهنّمُ، أَو جُبٌّ فِيهَا، قالَه السُّدِّيُّ، نعوذُ بِاللَّه مِنْهَا. وَقَالَ الأصمعيُّ: الفَلَق: المُطْمَئِنُّ من الأَرْض بينَ رَبْوَتَيْن وأنشَدَ لأوْس بنِ حَجَر:
(وبالأُدْمِ تُحْدَى علَيْها الرِّحا ... لُ وبالشَّوْلِ فِي الفَلَقِ العاشِبِ)
ج: فُلقانٌ، بالضّمِّ مثل: خلَق وخُلْقان، وحَمَل وحُمْلان، ويُجمع أَيْضا على أفْلاقٍ، وَمِنْه حَدِيث الدّجّال: فأشرَفَ على فَلَقٍ من أفْلاقِ الحَرّة، كالفالِقِ والفالِقَة. وَقَالَ أَبُو حَنيفة: قَالَ أَبُو خَيْرة، أَو غيرُه من الْأَعْرَاب: الفالِقَةُ بالهاءِ، تكون وسْطَ الجِبال تُنبِتُ الشّجَر، وتُنْزَلُ، ويَبيتُ بهَا المالُ فِي اللّيلةِ القَرّة، فَجعل الفالِقَ من جلَدِ الأرْض، وكِلا القوْلَيْن مُمْكِنٌ. أَو الفالِقُ: الفَضاءُ بيْن) شَقيقَتَيْن من رَمْلٍ والجمعُ: فُلْقانٌ، بالضمِّ، كحاجِرٍ وحُجْرانٍ. والفَلَق أَيْضا: مَقْطَرَة السّجّان وَهِي خشَبَةٌ فِيها خُروقٌ على قدْرِ سَعَةِ السّاقِ، يُحبَسُ فِيهَا النّاس أَي: اللّصوص والدُّعّار على قِطار. ومنهُ قولُ الزّمَخْشَريّ: باتَ فلانٌ فِي الشّفَقِ والفَلَق، من الشّفَقِ الى الفَلَقِ، أَي: فِي الخَوْفِ والمَقْطَرة. والفَلَق: مَا يَبْقَى من اللّبَنِ فِي أسْفَلِ القَدَح، ومنْه يُقال فِي السّبِّ: يَا ابْنَ شارِب الفَلَق ينسِبونه الى اللؤْمِ. والفَلَق: الشّقّ فِي الجبَل والشِّعْب، الأولى كالفالِقِ عَن اللّحْيانيّ.
(26/311)

والفَلَقُ من اللّبن: المُنقَطِع حُموضَةً، كالمُتَفَلِّق. وَقد تفلّقَ الرائبُ: إِذا تقطّعَ وتشقّق من شِدّة الحُموضَة. قَالَ الأزهريُّ: وسَمعْتُ بعضَ العَرَبِ يَقُول: إِذا حُقِنَ فأصابَه حَرُّ الشّمسِ، فتقطّع قد تفلَّق وامْزَقَرّ، وَهُوَ أَن يَصيرَ اللّبنُ ناحِية، وهم يَعافونَ شُربَ اللّبَن المُتفلِّق. والفَلَق: ة باليمَن من نَواحِيه بِعَثَّرَ نَقله الصاغانيُّ. وأفلَقَ فُلانٌ الْيَوْم، وَهُوَ يُفلِق: إِذا جاءَ بعجَبٍ، وَمِنْه أفْلَق الشّاعِرُ وَهُوَ مُفْلِقٌ: إِذا أَتَى بالعَجيبِ فِي شِعْرِه. وَقد جاءَ بالفَلَقِ، أَي: الأمرِ العَجيب. وَتقول: أقَلُّ الشُعَراءِ مُفلِق، وأكثَرُهم مُقْلِق كافْتَلَق نقَلهُ الجوهريُّ. وجاءَ بعُلَقَ فُلَقَ، كزُفَر أَي: التّركيبِ، كخَمْسَةَ عَشَر ويُنوَّنان أَيْضا عَن ابنِ عبّادٍ أَي: الدّاهيَة، هَذَا على القوْلِ الأول، أَو بعجَبٍ عَجيبٍ على القوْل الثَّانِي. تَقول مِنْهُ: أعْلَقَ وأفْلَق وَقد تقدّم لَهُ ذَلِك فِي ع ل ق وَكَذَلِكَ افْتَلَق، عَن اللِّحْياني. والفَلِيقُ كأمِير: الأمرُ العَجَب. وَأَيْضًا: ة بالطّائِفِ بل مِخْلافٌ من مَخالِيفِه.
والفَليقُ: عِرْق يَنْتأُ فِي العُنُق، وعِرْقٌ فِي العَضُد يجْري علَى العظْم الى نُغْضِ الكتفِ، وَهُوَ عِرْقُ الواهِنَةِ، ويُقال لَهُ: الجائِفُ. أَو هُوَ الموضِع المُطْمَئنُّ فِي جِران البَعير عِنْد مَجْرَى الحُلْقومِ كَمَا فِي الصِّحاح. وَفِي العَيْن: هُوَ مَا انْفَلَقَ من باطِن عُنُق البَعير. وأنشَد الأصمَعيُّ لأبي مُحمّدٍ الفَقْعَسيّ: فَليقُه أجْرَدُ كالرُّمْح الضّلِعْ جَدَّ بإلهابٍ كتَضْريمِ الضّرِعْ
(26/312)

وَقَالَ الشّمّاخ:
(وأشْعَثَ وَرّادِ الثّنايا كأنّه ... إِذا اجْتازَ فِي جوْفِ الفَلاةِ فَليقُ)
وقيلَ: الفَليقُ: مَا بيْن العِلْباوَيْن، وَهُوَ أَن ينفَلِقَ الوَبَر بَين العِلْباوَيْن، وَلَا يُقال فِي الْإِنْسَان.
والفُلَّيْق، كالقُبَّيْط: خَوْخٌ يتفلّقُ عَن نَواه، نقَلَه الجوْهَريّ. قَالَ: والمُفَلَّقُ مِنْهُ، كمُعَظَّم: المُجَفَّفُ.
قَالَ: والفَيْلَقُ، كصَيْقَل: الجيْشُ. قَالَ الزَّفَيانُ:)
فصبّحَتْهُم ذاتُ رِزٍ فيْلَقُ ملْمومةٌ يَضِلُّ فِيهَا الأبلَقُ ج فيالِقُ. وَفِي حَدِيث: رأيتُ الدّجالَ فَإِذا رجُلٌ فَيْلَق أعورُ، كأنّه شَعرَه أغْصانُ الشّجر، أشبَهُ مَنْ رأيتُ بِهِ عبدُ العُزّى بنُ قَطَنٍ الخُزاعيّ. الفَيْلَقُ: الرّجُلُ العظيمُ، وأصلُه الكَتيبةُ العَظيمةُ، والياءُ زَائِدَة، هَكَذَا رَوَاهُ القُتَيْبيُّ فِي كِتابِه بِالْقَافِ. وَقَالَ: لَا أعْرِفُ الفَيْلقَ إِلَّا الكَتيبَةَ الْعَظِيمَة.
قَالَ: فَإِن كَانَ جعله فَيْلَقاً لعظَمِه، فَهُوَ وجْهٌ إِن كَانَ مَحْفُوظًا، وَإِلَّا فَهُوَ الفَيْلم بِالْمِيم، يَعْنِي العَظيمَ من الرِّجال. وصحّحَ الأزهريّ الفَيْلَق والفَيْلَم وَقَالَ: هُما العظيمُ من الرّجال. وَمِنْه تفَيْلَقَ الغُلامُ، وتفَيْلَم، وحَثِر: إِذا ضخُم وسمِنَ، كَذَا فِي النّوادِر. وتفَيْلَقَ الرّجلُ: إِذا اجْتَهَد فِي العَدْوِ، حَتَّى أُعجِبَ من شِدّتِه، كتفلّقَ، وافْتَلَقَ. يُقال: مَرّ يتفلّقُ فِي عدْوِه ويفْتَلِق إِذا أَتَى بالعَجَب من شِدّته، كَمَا فِي العُباب واللّسان. ورجُلٌ مِفْلاقٌ بالكَسْر، أَي: دَنيءٌ رَذْلٌ قَليلُ الشّيءِ عَن اللّيث.
والجمْع مَفاليقُ، وهم المَفاليسُ. وَمِنْه
(26/313)

قولُ الشّعْبيّ، وسُئل عَن مسْألةٍ: مَا يَقولُ فِيهَا هؤلاءِ المَفاليقُ وهُم الَّذين لَا مالَ لَهُم، شَبّه إفلاسَهم من العِلمِ وعدَمه عندَهم بالمَفالِيس من المالِ.
وفِلَق كعِنَب: ة بنَيْسابور. ولبَنٌ فُلاقٌ، كغُرابٍ، وفَلوق، مثل صَبور أَي: مُتجَبِّنٌ كَمَا فِي العُباب.
وفِلاقُ اللّبَنِ، بالكَسْرِ: أَن يَخْثُرَ ويحْمُضَ، حَتَّى يتفلّق أَي: يتشقّقَ، عَن ابنِ الأعرابيّ، وَأنْشد: وإنْ أَتَاهَا ذُو فِلاقٍ وحَشَنْ تُعارِضُ الكَلْبَ إِذا الكلْبُ رشَنْ وجمعُه فُلوقٌ. وفِلاقُ البَيضَةِ: مَا تفلّقَ مِنْهَا. وَصَارَ البَيضُ فِلاقاً، بالكسْرِ، والضّمّ، وأفلاقاً، أَي: متفلِّقاً متَشَقِّقاً. ويُقال: فُلان كأنّه فُلاقَةُ آجُرٍّ، كثُمامة أَي: قِطعةٌ مِنْهُ عَن اللّحياني ج: فُلاقٌ.
وشاةٌ فَلقاءُ الضّرَّةِ أَي: واسعَتُها عَن ابنِ عبّاد. قَالَ: والفَليقَةُ كسَفينةٍ: القَليلةُ من الشَّعَر، نقَلَه الصاغانيّ. ويُقال: كَانَ ذلِك بفالِقِ كَذَا، يُريدون المَكانَ المُنحَدِرَ بَين الرّبْوَتَيْن نقَله الجوهريُّ.
وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: يُقال: جاءَ بالفُلْقان، كعُثْمان أَي: الكذِب الصُّراحِ، وجاءَ فلانٌ بالسُّماقِ مثله. وَمِمَّا يُستدركُ عَلَيْهِ: الفَلْق: الشّقُّ. والجمعُ الفُلوق. يُقال: حَرّةٌ ذاتُ فُلوقٍ. والفَلْقُ أَيْضا: الصُبْح، لُغةٌ فِي المحرَّك، نقلَه الزّمخشريُّ فِي المُستَقْصى، والزّرْكَشيُّ فِي التّنقيح، والشِّهابُ فِي العِنايةِ. والفَليقَةُ، كسَفينةٍ: قِدْرٌ تُطبَخ، ويُثْرَد فِيهَا فِلَقُ الخُبزِ، وَهِي كِسَرُه، وقيلَ: هِيَ الفَريقةُ لَا غيرُ، عَن أبي
(26/314)

عَمرو، أوردَه إبْراهيمُ فِي غَريبِ الحَديث. والفَليقُ كأميرٍ: القَوسُ شُقّتْ)
خشَبَتُها شَقّتَيْن، عَن أبي حَنيفة، وأنشدَ للكُمَيْت:
(وفليقاً مِلْءَ الشِّمالِ من الشوْ ... حَطِ تُعْطي وتمنَعُ التّوتِيرا)
وفِلْقَة القوْس، بالكسْر: قِطْعَتُها. وفَلَق الله الفَجْرَ: أبْداهُ وأوضَحَه. والفَلَقُ، مُحرّكةً: بَيانُ الحَقِّ بعد إشْكال. وضرَبه على فَلْقِ رأسِه، بالفَتْحِ أَي: مَفرِقِه ووسَطِه. والفَلَقة، محركة، وبالفَتْحِ: الخَشَبة، عَن اللّحيانيّ. والفَيْلَقُ، كصَيْقَل: الداهِية. وَالْأَمر العَجَب. ورَماهُم بفَيْلَقٍ شَهْباءَ، أَي: كَتيبَةٍ مُنْكَرةٍ. وبُلِي فُلانٌ بِامْرَأَة فَيْلقٍ، أَي: داهِية مُنْكَرة صَخّابة. قَالَ الراجز: قُلتُ تعلّقْ فَيْلقاً هوْجَلاّ عَجّاجةً هجّاجةً تألاّ وأفلَق فِي الأمرِ: إِذا كَانَ حاذِقاً بِهِ. وقُتِل فُلانٌ أفْلَقَ قِتْلةٍ، أَي: أشدّ قِتْلَة. وَمَا رأيتُ سَيْراً أفْلَقَ من هَذَا، أَي: أبْعَد، كِلاهُما عَن اللّحيانيّ. وتفلّقَ الغُلامُ: ضخُمَ وسَمِن، كَذَا فِي النّوادِر. وخلّيْتُه بفالِقَةِ الوَرِكة، وَهِي الرّمْلة. وَفِي التّهذيب: خلّيْتُه بفالِقِ الوَرْكاء. وتفلّقَ الصّبح: تشقّق. ورجُلٌ مِفْلاقٌ بالمُنْكراتِ. والفالِق، وجمْعه الفَوالِق، وَهِي العُروق المُتفلِّقةُ فِي الْإِنْسَان.
(26/315)

والفَليقَة: العَجيبَةُ، وزْناً ومَعْنىً، وَفِي المثَل: يَا عجبي لهذِه الفَليقَهْ هَل تغلِبَنّ القُوَباءُ الرِّيقَهْ قَالَ أَبُو عَمْرو: معْناه أنّه يعْجَبُ من تغيُّر العاداتِ لأنّ الرّيقة تُذهِبُ القوباء على العادةِ فتَفلَ على قوَبائِه فَمَا برَأَتْ، فتعجّب مِمَّا تعهّده، وجعَل القُوَباءَ على الفاعِلَة، والرّيقَة على المَفعولَةِ.
وإفلاقَةُ، بالكسْرِ: كُورة صغيرةٌ من أعمالِ البُحَيرة، بالدّيارِ المِصْريّة.

ف ن ت ق
الفُنْتُق، كقُنْفُذ أهمَلَه الْجَوْهَرِي وَقَالَ ابنُ عبّاد: هُوَ خانُ السّبيل لغةٌ فِي الفُندُق بالدّال، وأنكَره الخَفاجيُّ فِي شِفاءِ الغَليل. قلت: وَهُوَ غيرُ متّجِهٍ، فقدْ قَالَ الفرّاءُ: سمِعتُ أَعْرَابِيًا من قُضاعَة يَقُول: فُنتُق للفُندق، وَهُوَ الخانُ.
ف ن د ق
الفُنْدُق، كقُنْفُذ أهمَله الجوهريّ وَقَالَ اللّيث: حمْلُ شجَرةٍ مُدَحْرَجٌ، وَهُوَ البُندُق يُقْشَرُ عَن حَبٍّ كالفُستُق. وَقد تقدّم ذِكْره. قَالَ: والفُنْدُق بلُغَة أهلِ الشامِ: الخانُ السّبيلُ من هَذِه الخاناتِ الَّتِي ينزِلُها الناسُ مِمَّا يكونُ فِي الطُّرُقِ والمَدائِنِ، وَهُوَ فارسيٌّ، حَكَاهُ سيبَوَيْهِ، والجمعُ الفَنادِقُ. وَفِي الأبيات المَشْهورة فِي الْقرْبَة وعِظَمِها: يَا صاحِ سكن الفَنادِق وفُندُق: ع قُربَ المَصّيصَةِ. وفُندُق: لقَب مُحدِّث. وفُندُق الحُسَين: ع. والفُنَيْدِقُ بالتّصْغير: ع بحَلَب.
(26/316)

وَقَالَ اللّيثُ: الفُنْداق، بالضّمِّ: صَحيفَة الحِساب. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: أحسَبهُ مُعرَّباً. قلت: والمَشهورُ بِالْقَافِ، وَسَيَأْتِي.
ف ن ق
الفَنيقُ، كأمير: ع قُربَ المَدينَة على ساكنِها أفضلُ الصلاةِ وَالسَّلَام. والفَنيق: الفَحْلُ المُكْرَم الَّذِي لَا يُؤذَى، لكَرامَتِه على أهْلِه، وَلَا يُركَب. قَالَ عنترَة بنُ شدّاد:
(ينباعُ من ذِفْرَى غَضوبٍ جَسْرَةٍ ... زَيّافَةٍ مثل الفَنيقِ المُكْرَمِ)
وَقَالَ عَمرو بنُ الأهْتم:
(بأدْماءَ مِرْباعِ النِّتاجِ كأنّها ... إِذا عرَضَتْ دونَ العِشارِ فَنيقُ)
وَقيل: جمَلٌ فَنيقٌ: مودَع للفِحْلة. قَالَ أَبُو زيد: هُوَ اسمٌ من أسمائِه، وذكَر فِي كتابِالإبِل. ج: فُنُق ككُتُب، جج جمْع الجمْع: أفْناق كطُنُبٍ وأطْنابٍ، الأول عَن أبي زَيد، وَالثَّانِي عَن ابْن دُرَيد، كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ الْأَعْشَى:
(ونَدامَى بيضُ الوجوهِ كأنّ ال ... شَّرْبَ مِنْهُم مَصاعِبٌ أفْناقُ)
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: الفَنيقَةُ: الغِرارَةُ الصّغيرةُ. وَقَالَ غيرُه: وِعاءٌ أصغَرُ من الغِرارة، ج: فَنائِقُ، وأنشَدَ أَبُو عمْرو: كأنّ تحْتَ العُلْوِ والفَنائِقِ من طولِه رَجْماً على شَواهِقِ وجاريَةٌ فُنُقٌ، بضمّتَيْن، ومِفْناقٌ بالكَسْر، واقتَصَر الجوْهَريُّ على الأوّل: جَسيمَةٌ حسَنةٌ فَتيّةٌ منَعّمَةٌ. وَقَالَ الأصمعيّ: امرأةٌ فُنُقٌ: قليلةُ اللّحْمِ. وَقَالَ شمِرٌ: لَا أعرِفُ، ولكنّ الفُنُقَ المُنعَّمة، وأنشدَ قولَ الْأَعْشَى:
(هِرْكَوْلَةٌ فُنُقٌ دُرْمٌ مرافِقُها ... كأنّ أخْمَصَها بالشّوْكِ مُنتَعِلُ)
(26/317)

قَالَ: لَا تكون دُرْمٌ مرافِقُها وَهِي قَليلةُ اللّحْم. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: فُنُقٌ كَأَنَّهَا فَنيق، أَي: جمَل فحْلٌ. وَقَالَ الْأَعْشَى:
(وأثيثٍ جثْلِ النّباتِ تُرَوّي ... هِ لَعوبٌ غَريرةٌ مِفْناقُ)
وناقَةٌ فُنُق: فَتيّةٌ سَمينةٌ لَحيمةٌ ضَخْمةٌ. قَالَ رؤبة: تنَشَّطَتْه كُلُّ مِغلاةِ الوَهَقْ مَضْبورةٍ قرواءَ هِرجابٍ فُنُقْ مائِرةِ الضّبْعَينِ مِصْلابِ العُنُقْ)
وأفنَق الرّجلُ: إِذا تنعّم بعد بؤسٍ. والتّفْنيقُ: التّنعيم، وَهُوَ مَفْنوقٌ مُنعَّم. قَالَ رؤبة: وَقد تَراني مرِحاً مُفنَّقا زيراً أُمانِي وُدَّ مَنْ تومّقا وَقَالَ غيرُه: لَا ذنْبَ لي كُنتَ امْرأً مُفنَّقا أبيضَ نوّامَ الضُحى غَرَوْنَقا وتفنّقَ الرجلُ: إِذا تنعّمَ كَمَا يُفنِّقُ الصّبيَّ المترفَ أهْلُه. وعيْشٌ مُفانقٌ: ناعِم. قَالَ عديّ بنُ زيد العِباديُّ يصِف الجَواري بالنَّعْمَة:
(زانَهنّ الشّفوفُ ينْضَحْن بالمِسْ ... كِ وعيش مُفانِقٌ وحَريرُ)
هَكَذَا أنْشدَه الجوْهريُّ، يُرْوى بكسْر النُّون وفتْحها. وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ: الفَنَقُ: محركةً، والفُناق، كغُراب: النَّعْمةُ فِي الْعَيْش.
(26/318)

وفانَقه فِناقاً: نعّمَه، نَقله الْجَوْهَرِي. وتفنّقتَ فِي أمْرِ كَذَا، أَي: تأنّقْتَ، وتنطّعْتَ. وجملٌ فُنُق، مثل: فَنيق.
ف وق
{فَوْق: نَقيض تحْت، يكونُ اسْما وظرْفاً، مبنيُّ، فَإِذا أُضيفَ أُعْرِبَ. وحَكى الكِسائيّ: أفَوْقَ تَنامُ أم أسفَلَ، بالفتحِ علَى حذْفِ المُضاف، وترْك البِناءِ. وَقَالَ اللّيثُ: منْ جعَلَه صِفةً كَانَ سَبيلُه النّصْبَ، كَقَوْلِك: عبدُ الله فوقَ زيْد لأنّه صفة، فَإِن صيّرتَه اسْما رفعتَه، فَقلت:} فوْقُه رأسُه، صَار رَفْعاً هَهُنَا، لأنّه هُوَ الرّأسُ نفسفه، ورفعتَ كُلَّ واحدٍ مِنْهُمَا بصاحِبه، {الفَوْقُ بالرّأسِ، وَالرَّأْس} بالفَوْقِ. وتَقول فوقَه قَلَنسُوتُه، نصَبْت الفَوْق لأنّه صِفَةُ عيْنِ القَلَنسُوة، وَقَوله تَعَالَى:) فخَرّ علَيْهِم السّقْفُ من فَوقِهم (لَا تَكادُ تظْهر الفائِدةُ فِي قَوْله من! فوقِهِم لأنّ عَلَيْهِم قد تنوبُ عنْها. قَالَ ابنُ جِنّي: قد يكونُ قولُه: من فوقِهِم هُنا مُفيداً، وذلِك أنّه قد تُستَعْملُ فِي الأفعالِ الشّاقّة المُستَثْقَلَة على تَقول: قد سِرْنا عَشْراً، وبَقِيَتْ علينا لَيْلَتانِ، وَقد حفِظْتُ القُرآنَ وبَقيَتْ عليَّ مِنْهُ سورَتان، وَكَذَا يُقالُ فِي الاعْتِدادِ على الإنسانِ بذُنوبه، وقُبْح أَفعاله: قد أخْربَ عليَّ ضَيْعَتي وأعْطَب عليّ عَواملي، فعلَى هَذَا لَو قيلَ: فخَرّ علَيْهِمُ السّقفُ، وَلم يقُل: من فوْقِهم لَجازَ أَن يُظَنّ بهِ أنّه كَقَوْلِك: قد خرِبَتْ عَلَيْهِم دارُهم، وَقد هلَكَتْ عليهِم مَواشِيهم وغِلالُهم، فَإِذا قَالَ: من فوقِهم زَالَ ذلِك الْمَعْنى المُحْتَمَل، وصارَ معْناه أنّه سَقَطَ وَهُمْ من تحْتِه، فَهَذَا معْنىً غيرُ)
الأول، الى آخرِ مَا قالَ، وَهُوَ تحْقيقٌ نَفيسٌ جدا. وقولُه تَعَالَى:) لَا تأكُلوا من فوقِهم ومِنْ تحتِ أرجُلِهم (أَرَادَ تَعالى لأَكَلوا من قَطْرِ السماءِ وَمن نَباتِ الأرضِ، وَقيل: قد يكونُ هَذَا من جِهَة
(26/319)

التّوسِعَة. كَمَا تَقول: فلانٌ فِي خيْر من فَرْقه الى قَدَمِه، وقولُه تَعَالَى:) إذْ جاءوكم من {فوْقِكم ومِنْ أسفلَ منْكُم (عَنى الأحزابَ، وهم قُرَيشٌ، وغَطَفانُ، وبَنو قُرَيظةَ. وَكَانَت قُرَيْظةُ قد جاءَتْهُم من} فوْقِهم، وجاءَتْ قُرَيشٌ وغَطَفانُ من ناحِيَة مكّةَ من أسْفَل مِنْهُم. وقولُه تَعَالَى:) إنّ اللهَ لَا يَسْتَحي أَن يضرِبَ مثَلاً مّا بَعوضَةً فَمَا {فوْقَها (. قَالَ أَبُو عُبيدة أَي: فِي الصِّغَر أَي: فَمَا دونَها، كَمَا تقولُ: إِذا قيلَ لَك فُلانٌ صَغيرٌ، تَقول: وفَوْقَ ذلِك، أَي: أصْغَرُ من ذَلِك، وَقيل فِي الكِبَر أَي: أعظَم مِنْهَا يعْني الذُبابَ والعَنْكَبوتَ، وَهُوَ قوْلُ الفَرّاء، كَمَا فِي الصِّحاح.} وفاقَ أصحابَه {يَفوقُهم} فوْقاً، {وفَواقاً أَي: عَلاهُم بالشّرَفِ وغلَبَهم وفَضَلهم، وَفِي الحَديث: حُبِّبَ إليّ الجَمالُ، حتّى مَا أُحِبُّ أَن} - يَفوقَني أحَدٌ بشِراكِ نَعْلٍ يُقال: {فُقْتُ فُلاناً، أَي: صِرْتُ خيْراً مِنْهُ وأعْلى وأشرَف، كأنّك صِرتَ} فوقَه فِي المرتَبةِ، وَمِنْه حديثُ حُنَيْن:
(فَمَا كَانَ حِصْنٌ لَا حابِسٌ ... {يَفوقانِ مِرْداسَ فِي مجْمَعِ)
(و) } فاقَ الرجلُ {يَفوق} فُواقاً، بالضمِّ: إِذا شخَصَت الرّيحُ من صدْرِه. (و) {فاقَ بنَفْسه} يَفوق {فُؤوقاً،} وفُواقاً بضمِّهما: إِذا كانَتْ نفسُه على الخُروجِ مثلُ: يَريقُ بنفسِه. أَو {فاقَ بنفْسِه: ماتَ. أَو فاقَ بنَفْسِه: جادَ بِها. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ:} الفَوْق: نفْسُ المَوتِ. (و) {فاقَتِ النّاقَةُ} تَفوقُ {فُواقاً: اجتَمَعَت} الفِيقَةُ فِي ضرْعِها. {وفيقَتُها، بالكَسْرِ: دِرّتُها، كَمَا سَيَأْتِي.} والفائِقُ: الخِيارُ من كلِّ شَيْءٍ والجيّدُ الخالِصُ فِي نوْعِه.
(26/320)

(و) {الفائِقُ: مَوْصِلُ العُنُقِ والرّأْسِ. وَفِي العُباب: فِي الرّأس، فَإِذا طالَ الفائِقُ طالَ العُنُق، ومثلُه فِي اللّسان. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ:} الفَوَقَة مُحرَّكة: الأُدَباءُ الخُطَباءُ. وَقَالَ اللّيثُ: {الفاقُ: الجَفْنَةُ المملوءَةُ طَعاماً، وأنْشَد: تَرى الأضْيافَ ينتَجِعون} - فاقِي كَذَا فِي التّهذيب. والفاقُ: الزّيتُ المطْبوخُ. قَالَ الشّمّاخُ يصِفُ شَعْرَ امْرَأَة:
(قامَتْ تُريكَ أثيثَ النّبْتِ مُنسَدِلاً ... مثلَ الأساوِدِ قدْ مُسِّحْنَ {بالفاقِ)
وَقيل: أرادَ الأنفاق، وَهُوَ الغَصُّ من الزّيت. وَرَوَاهُ أَبُو عَمْرو: قد شُدِّخْن بالفاقِ. وَقَالَ: الفاقُ هُوَ الصّحراءُ. وَقَالَ مرّة: هِيَ أرْضٌ واسِعَة. وقولُه: الفاقُ: الطّويلُ المُضْطَرِبُ الخَلْقِ،} كالفُوقِ {والفوقَة بضمِّهِما.} والفِيقِ بالكَسْر. {والفُواقِ} والفُياقِ، بضمِّهما الى هُنا الصّواب فِيهِ بقافَيْن، كَمَا)
سَيَأْتِي لَهُ أَيْضا هُناك، وَلم يذكُر أحدٌ من أئِمّة اللّغَة هَذِه الألفاظَ بِهَذَا المعنَى. وَكَذَا قولُه: {الفاقُ: طائِرٌ مائِيٌّ طَويلُ العُنُقِ فَإِنَّهُ أَيْضا بقافَيْن على الصّحيح، كَمَا سَيَأْتِي لَهُ أَيْضا، وَقد تصحّفَ على المُصنِّفِ فِي هَذِه الألفاظِ فلْيُتَنَبَّه لذلِك.} والفاقَةُ: الفَقْرُ والحاجةُ وَلَا فِعْلَ لَهَا.
وروى الزّجّاجيّ فِي أمالِيه بسَنَدِه عَن أبي عُبيدَة قَالَ: خرجَ سامةُ بنُ لؤيّ بنِ غالِب من مكّة، حَتَّى نَزَل بعُمان، وَأَنْشَأَ يَقول:
(بَلِّغا عامِراً وكَعْباً رَسولاً ... إنّ نفْسي إليهِما مُشتاقَهْ)

(إِن تكُنْ فِي عُمانَ دارِي فإنّي ... غالِبيٌّ خرَجْتُ من غيْرِ! فاقَهْ)
(26/321)

ويُروَى: ماجِدٌ مَا خَرَجْتُ من غير فاقَهْ ثمّ خرجَ يَسيرُ حتّى نزَل على رجُل من الأزْدِ، فقَراهُ وباتَ عندَه، فَلَمَّا أصبَح قعَدَ يسْتَنّ، فنظَرَت إِلَيْهِ زوْجَةُ الأزْديّ، فأعجَبَها، فَلَمَّا رَمى سِواكَه أخذَتْها فمصّتْها، فَنظر إِلَيْهَا زوجُها فحلَبَ ناقَةً، وَجعل فِي حِلابِها سُمّاً، وقدّمه الى سامَة، فغَمَزَتْه المرأَةُ، فهَراقَ اللّبنَ، وخرجَ يسيرُ، فبَيْنا هُوَ فِي موضِع يُقال لَهُ: جوفُ الخَيلَةِ، هوَتْ ناقَتُه الى عرْفَجَة، فانتَشَلَتْها، وفيهَا أفْعى، فنَفَحَتْها، فرَمَتْ بِها على ساقِ سامَة، فنهَشَتْها، فماتَ، فبلغَ الأزْدِيّة، فَقَالَت ترْثيه:
(عينُ بَكِّي لسامَةَ بنِ لُؤَيٍّ ... علِقَتْ ساقَ سامةَ العَلاّقَهْ)

(لَا أرى مثلَ سامةَ بن لُؤيٍّ ... حملَتْ حتْفَه إِلَيْهِ النّاقَهْ)

(رُبّ كأسٍ هرَقْتَها ابنَ لُؤيٍّ ... حذَرَ الموْتِ لم تكُنْ مُهراقَهْ)

(وحُدوسَ السُّرَى تركْتَ رَديئاً ... بعدَ جِدٍّ وجُرْأةٍ ورَشاقَهْ)

(وتَعاطَيْتَ مَفْرَقاً بحُسامٍ ... وتجنّبْت قالَةَ العَوّاقَهْ)
ومَحالةٌ {فَوْقاءُ: إِذا كَانَ لكُلّ سِنٍّ منْها} فُوقانِ كفوقَي السّهْم. {والفَوْقاءُ: الكَمَرة المُحَدَّدةُ الطّرَف كالحَوْقاءِ. وَقَالَ النّضْرُ:} فُوقُ الذّكَر، بالضّم: أعْلاه يُقال: كمَرةٌ ذاتُ فُوق، وَأنْشد: يَا أيُّها الشيخُ الطّويلُ المُوقِ اغْمِزْ بهِنّ وضَحَ الطّريقِ غَمزَكَ بالحَوْقاءِ ذاتِ {الفوقِ بينَ مَناطَيْ ركَبٍ مَحْلوقِ)
وَقَالَ أَبُو عَمْرو:} الفُوقُ: الطّريقُ الأوّل وَهُوَ مَجاز. ويُقال: رمَيْنا! فُوقاً وَاحِدًا، أَي: رِشْقاً وَاحِدًا، وَهُوَ مجَاز.
(26/322)

ويُقال للرّجُل إِذا ولّى: مَا ارتدّ على {فُوقِه أَي: مضَى وَلم يرْجِعْ. (و) } الفُوقُ: طائِرٌ مائِيٌّ، صوابُه بقافَيْن، كَمَا سَيَأْتِي، وَقد تصحّفَ على المُصَنِّف. والفُوق: الفَنّ من الكَلام جمعه فُوَق كصُرَد. قَالَ رؤبة: كَسّر من عيْنَيْه تقويمُ {الفُوَقْ وَمَا بعَيْنَيْه عَواوِيرُ البَخَقْ وَفِي الأساس: يُقال للرجلِ إِذا أخذَ فِي فَنٍّ من الكَلامِ: خُذْ فِي} فُوقٍ أحسَنَ مِنْهُ، وَهُوَ مجَاز.
وَقَالَ ابنُ عبّاد: {الفُوق: فرْج المَرْأة. وَقَالَ الأصمعيّ: هُوَ بِالْقَافِ وسيأْتي. وَقيل: هُوَ طَرَفُ اللِّسَان. أَو هُوَ مخْرَج كَذَا فِي النّسخ، والصّواب: مَفرجُ الفَمِ وجوْبَتُه كَمَا فِي نصّ المُحيط.
(و) } الفُوقُ: موضِعُ الوَتَرِ من السّهْم، {كالفُوقَة. وَقَالَ اللّيْثُ: هُوَ مَشَقُّ رأسِ السّهْمِ حَيْثُ يقَعُ الوَتَر.
وحرْفاه: زَنَمتاه. أَو} الفُوقان: الزَّنَمَتانِ فِي لُغة هُذَيْل. قَالَ عَمرو بن الدّاخِل الهُذَليّ: قالَه الجُمحيّ وَأَبُو عَمرو وَأَبُو عبْد الله. وَقَالَ الأصمَعيّ: هُوَ الدّاخِلُ بنُ حَرام أحَدُ بني سَهْمِ بن مُعاوِية:
(كأنّ الرّيشَ {والفُوقَيْن مِنْهُ ... خِلالَ النّصْلِ سِيطَ بِهِ مَشيجُ)
مِنْهُ، أَي: من السّهْم. وَقَالَ أَبُو عُبَيدَة: أرادَ} فُوقاً واحِداً، فثنّاه. ج: {فُوَق،} وأفْواق كصُرَد وأصْحاب، وَمِنْه قولُ رُؤْبَة: كسّر من عَيْنَيْه تقْويمُ {الفُوَق وَقَالَ غيرُه:
(فأقْبِلْ على} أفواق سهْمِك إنّما ... تكلّفتَ مِلْ أشْياءِ مَا هُوَ ذاهِبُ)
(26/323)

وذهبَ بعضُهم الى أنّ {فُوقاً جمع} فُوقَة. وَقَالَ ابنُ السّكيت. يُقَال: {فُوَقَةٌ} وفُوَقٌ {وأفواقٌ، وأنشدَ بَيت رؤبَة أَيْضا، وَقَالَ: هَذَا جمعُ} فُوقَة. ويُقال: فُقْوَة، وفُقاً، مقْلوبة قَالَ الفِنْد الزِّمانيّ:
(ونَبْلي {وفُقاهَا ك ... عَراقِيبِ قَطاً طُحْلِ)
وَفِي حَديث ابنِ مسْعود رضيَ الله عَنهُ: فأمّرْنا عُثْمانَ وَلم نأْلُ عَن خيْرِنا ذَا} فُوقٍ يَقُول: إنّه خيْرُنا سَهْماً تامّاً فِي الإسْلامِ والفَضْلِ والسّابِقَة. وَذُو {الفُوقِ: سَيْفُ مَفْروقٍ أبي عبْدِ المَسيح. قَالَ عبدُ المَسيح بنُ مَفْروق: أضْرِبُهم بِذِي الفُوق، سيفِ أَبينَا مَفْروق، بالوِتْر غير مَسْبوق، أخْلُص)
لابنِ مَطْروق.} وفُوقٌ: ملِك للرّوم، نُسِب إِلَيْهِ الدّنانيرُ {الفُوقِيّة، أَو الصّواب بالقَافَيْن قلت: وَالَّذِي صوّبه هُوَ الصّواب، وَسَيَأْتِي ذِكرُه فِي موضِعه، والرّواية الثانيةُ هِيَ بالقافِ والفاءِ من القَوْفِ: الإتْباع. وأمّا بالفاءِ وَالْقَاف الَّذِي أوردَه المُصنّف هُنا فَإِنَّهُ غلَطٌ مَحْضٌ، وتصْحيفٌ، فليُتَنبّه لذلِك.} وفُقْتُ السّهمَ {أفُوقه: كسَرْتُ فوقَه، فَهُوَ سَهْم} أفوقُ مَكْسور {الفُوق، والجمعُ} فُوق، وَهُوَ مجَاز. قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: {الفُوق: السِّهامُ الساقِطاتُ النّصول.} وفاقَ الشيءَ {يَفوقُه: كسَره. قَالَ أَبُو الرُّبَيْس:
(يكادُ} يَفوقُ المَيْسَ مَا لم يرُدَّها ... أمينُ القُوَى من صُنْعِ أيمَنَ حادِرِ)
أمينُ القُوَى: الزِّمام. وأيمَنُ: اسْم رجُل. وحادِر: غَليظ. {والفَوَقُ، مُحَرّكة: مَيَل وانْكِسار فِي أحَدِ زَنَمَتي} الفُوق. أَو فِعلُه {فاقَ السّهمُ} يَفاقُ {فَاقاً} وفَوْقاً بالفَتْح مثل خَافَ يَخاف خوْفاً، ثمَّ
(26/324)

حُرِّك الواوُ، وأُخرِج مُخْرَج الحَذَر لأنّ هَذَا الفِعْلَ على فَعِل يفعَلُ بكَسْر العينِ فِي الْمَاضِي، وفتْحِها فِي الْمُضَارع. {والفُواقُ، كغُراب: الَّذِي يأخُذُ المُحْتَضَر عِنْد النَّزْع. وَفِي الصِّحاح الإنسانُ بَدَل المُحْتَضَر. وَمن المَجاز:} الفُواقُ: الرّيحُ الَّتِي تشْخَصُ من الصّدْرِ. وَمن المَجازِ: الفُواقُ أَيْضا: مَا بَين الحَلْبَتَيْن من الوقْت، لأنّها تُحْلَب، ثمَّ تُترَك سُوَيْعَة يرضَعُها الفَصيلُ لتَدِرّ، ثمَّ تُحلَب.
يُقَال: مَا أقامَ عِنْده إِلَّا {فُواقاً وَيفتح. وَقَرَأَ الكوفيّون غيرَ عاصِم:) مَا لَها من} فُواق (بالضّم، وَالْبَاقُونَ بالفَتْح. قَالَ أَبُو عُبَيدَة: مَنْ قَرَأَ بالفَتْحِ، أرادَ مالَها من إفاقَةٍ وَلَا راحَة، ذهَب بهَا الى {إفاقَةِ المَريض، وَمن ضمَّها جعَلَها من فُواقِ الناقَة، يريدُ مَا لَها من انتِظار. وَقَالَ قَتادة: مَا لَها من مرْجوعٍ وَلَا مَثْنَويةٍ وَلَا ارْتِداد. وَقَالَ ثعْلبٌ: أَي مَا لَها من فَتْرة. وَيُقَال: فُواق النّاقة} وفَواقُها: رجوعُ اللّبَن فِي ضرْعِها بعد حَلْبِها. يُقال: لَا تنْتَظِرْه فُواقَ ناقَة، وَأقَام فُواقَ نَاقَة، جعلُوه ظَرْفاً على السّعةِ، وَهُوَ مجازٌ. وَفِي حَديثِ عليٍّ رَضِي الله عَنهُ: قَالَ لَهُ الأسيرُ: أنظِرْني فُواقَ ناقَةٍ أَي أخِّرْني قدرَ مَا بَين الحَلْبَتَيْن. وَفِي الحَدِيث الْمَرْفُوع: أنّه قَسَم الغَنائِم يومَ بَدْرٍ عَن فُواق يُضَمُّ ويُفتَح، أَي: قَسَمها فِي قَدْرِ فُواقِ ناقَة من الرّاحَة، وقيلَ: أرادَ التّفْضيلَ فِي القِسْمة، كأنّه جعلَ بعضَهم {أفْوَقَ من بعْض على قَدْرِ غَنائِمِهم وبلائِهم. القَولُ الأولُ مالَ إِلَيْهِ الأزهريّ، وَالثَّانِي مالَ إِلَيْهِ ابنُ سِيدَه. أَو فُواقُ النّاقَة: مَا بَيْن فَتْحِ يدِك وقبْضِها على الضّرْع أَو إِذا قَبَض الحالِبُ على الضّرْع، ثمَّ أرسَلَه عندَ الحَلْب. ج:} أفْوِقَة كجَواب وأجْوِبة، وغُراب وأغرِبَة، {وآفِقَةٌ نقَلَه الصاغانيّ. وَقَالَ الفَرّاء: يُجمَع الفُواقُ} أفْيِقَة. وَالْأَصْل! أفْوِقة، فنُقِلت كَسْرة الْوَاو لِما قبْلَها،)
فقُلِبت يَاء، لانكسار
(26/325)

مَا قَبلَها، وَمثله: أقِيموا الصّلاةَ. الأصلُ أقْوِموا، قَالَ: وَهَذَا ميزانٌ وَاحِد وَمثله مُصيبَةٌ. ويُجمعُ {الأفْوقة على} أفْوِقات، وَمِنْه قَولُ الرّاجز: أَلا غُلامٌ شبّ من لِداتِها مُعاوِدٌ لشُرْبِ {أفْوِقاتِها} والفِيقَة، بالكَسْر: اسمُ اللّبَن يجْتَمعُ فِي الضّرْع بيْن الحَلْبَتَيْن، والأصْلُ، {فِوقَة، صَارَت الواوُ يَاء لكسرةِ مَا قبلهَا. قَالَ الْأَعْشَى يصِفُ بَقَرة:
(حتّى إِذا} فِيقَةٌ فِي ضرْعِها اجْتَمَعت ... جاءَتْ لتُرضِعَ شِقَّ النّفْسِ لَو رَضَعا)
وَفِي بعضِ رِوَايَات حَديث أمِّ زرع: وتُشبِعُه ذِراعُ الجُفْرة وترويه {فِيقَةُ اليَعْرة. ج:} فِيقٌ بالكَسْر، {وفِيَقٌ كعِنَب،} وفِيقاتٌ، ويُجمَع أَيْضا {أفْواق كشِبْرٍ وأشْبارٍ، ثمَّ جج جمع الجَمْعِ} أفاوِيقُ. قَالَ عبدُ الله بنُ همّام السَّلوليّ:
(يذمّون دُنْيانا وهم يَرْضَعونَها ... أفاوِيقَ حَتَّى مَا يَدُرُّ لَهَا ثَعْلُ)
وَقَالَ ابنُ بَرّي: قد يَجوزُ أَن يجمعَ {فِيقَة على} فِيَق، ثمَّ يُجْمَع فِيَق على {أفْواقٍ، فَيكون مثل شِيعَة، وشِيَع، وأشْياع. وشاهِدُ} أفْواقٍ قولُ الشَّاعِر:
(تعْتادُه زَفَراتٌ حِين يذكُرُها ... يَسْقينَه بكُؤوس الموْتِ {أفْواقا)
وَمن المَجاز:} الأفاوِيقُ: مَا اجْتَمَع فِي السَّحاب من ماءٍ، فَهُوَ يُمطِرُ ساعَةً بعْد ساعةٍ. قَالَ الكُمَيْت يصِفُ ثوْراً وحْشِياً:
(فباتَتْ تثِجُّ {أفاويقُها ... سِجالَ النِّطافِ عَلَيْهِ غِزارا)
قَالَ ابنُ سيدَه: أَرَاهُم كسّروا} فُوقاً على {أفواق، ثمَّ كسّروا} أفْواقاً على {أفاوِيق. وَمن المَجاز:} الأفاويق من اللّيل: أكثَرُه. يُقال: خرجْنا بعدَ! أفاوِيقَ من اللّيل، أَي: بعدَ مَا مَضَى
(26/326)

عامّةُ اللّيْلِ، قَالَه اللِّحياني. وقيلَ: هُوَ كقَوْلِك بعد أقْطاع من اللّيل، رَواه ثَعْلب. {وأفِيقُ، كأمِير: ة باليَمَن من نَواحي ذِمار، وَقد ذكَرها المُصنِّفُ أَيْضا فِي أُفٍّ ق، وأفَله ياقوت والصاغانيّ. (و) } أفِيقُ: د بَين دِمَشْقَ وطَبَريّة من أعْمال حَوْران. ولعَقَبَتِه ذِكْرٌ فِي أخْبارِ المَلاحِم، وَهِي عَقَبةٌ طَوِيلَة نَحْو مِيلَيْن، والبلد المذْكور فِي أول العَقَبةِ يُنْحَدَرُ مِنْهَا الى غوْر الأردنّ، وَمِنْهَا يُشْرَف على طبرِيّة وَلَا تقُل {فِيق كالعامّة. نبَّه عَلَيْهِ الصاغانيّ وَيَاقُوت، وَقد ذكره المُصنِف فِي أُفٍّ ق وَمعنى قولِ حسّان بنِ ثابِت رضيَ الله عَنهُ هُناك. وَفِي المُعجَم مَا نَصُّهُ: وَفِي كتابِ الشّام عَن سَعيد بنِ)
هاشِم بن مَرْثَد قَالَ: أخْبَرونا عَن مُنخَّل المَشْجعيّ قَالَ: رأيتُ فِي المنامِ قائِلاً يَقُول لي: إِن أردتَ أَن تدخُلَ الجنةَ فقُلْ كَمَا يقولُ مؤذِّنُ أفِيق، قَالَ: فسِرْتُ الى أفِيق، فلمّا أذّن المؤذّن قُمتُ إِلَيْهِ فسألْتُه عَمَّا يَقول، فَقَالَ: لَا إِلَه إِلَّا الله وحدَه لَا شَريكَ لَهُ، لَهُ المُلْك وَله الحَمْدُ، يفحيي ويُميتُ وَهُوَ حيٌّ لَا يَمُوت، بيَدِه الخيْرُ وَهُوَ على كُلّ شَيْءٍ قَدير، أشهَدُ بهَا مَعَ الشّاهِدين، وأحمِلُها مَعَ المُجاهِدين، وأعدُّها الى يومِ الدّين، وأشهَدُ أنّ الرّسولَ كَمَا أُرسِل، والكِتابَ كَمَا أُنزِل، وأنّ القَضاءَ كَمَا قدّر، وأنّ الساعةَ آتِيةٌ لَا ريبَ فِيهَا، وأنّ اللهَ يبْعثُ مَنْ فِي القُبور، عَلَيْهَا أحيَا وَعَلَيْهَا أمُوت وَعَلَيْهَا أبعَث إنْ شاءَ الله تَعالَى. وَمن المَجازِ: أتيتُه} فِيقَة الضُّحَى بالكَسْر. قَالَ ابنُ عبّاد: ارتِفاعُها. وَقَالَ الزّمَخشَريّ: مَيْعَتُها، أَي: أوّلها. وأفَقْتُ السّهْمَ أَي: وضَعْتُ
(26/327)

{فُوقَه فِي الوَتَر لأرمِيَ بِهِ} كأوْفَقْته كَمَا فِي الصِّحاح، وَكَذَا {أوفَقْت بِهِ، كلاهُما على القَلب. وَفِي التّهذيب: فإنْ وضعْتَه فِي الوَتَر لتَرْميَ بِهِ قُلت:} فُقْتُ السّهْمَ، {وأفْوَقْتُه. وَقيل: يُقال:} فُقتُ السّهمَ. وَأما {أفْوَقْتُه فنادِر.} وأفاقَتِ النّاقَة {تُفيقُ} إفاقَة، أَي: اجتَمَعَت {الفِيقَةُ فِي ضَرْعِها، فهِي} مُفيقٌ، {ومُفيقَةٌ: دَرَّ لبَنُها. وَقَالَ الأصمعيّ:} أفاقَت الناقةُ فاحلُبْها. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: {أفاقَت الناقةُ} تُفيقُ {إفاقةً} وفُواقاً: إِذا جاءَ حينُ حلْبِها. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: {الإفاقَةُ للناقةِ: أَن ترِدَ من الرّعْيِ وتُتْركَ سَاعَة، حَتَّى تسْتَريحَ} وتُفيقَ. وَقَالَ زيدُ بنُ كُثَوة: {إفاقةُ الدّرَّة: رجوعُها. وغِرارُها: ذهابُها. ج:} مَفاويقُ، نقَله الجوهريُّ {ومَفاوِق. أَيْضا، عَن الْأَخْفَش.} وأفاقَ من مرَضه وَمن غشْيَته يُفيق {إفاقَةً،} وفُواقاً، أَي: رجَعَت الصّحّة إليهِ، أَو رجَع الى الصّحّة، وَمِنْه قولُه تَعالَى:) فلمّا {أفاقَ (وكُلُّ مَغْشِيٍّ عَلَيْهِ أَو سَكْرانَ معْتوهٍ إِذا انْجَلَى ذلِك عَنهُ قِيلَ: قد} أَفَاق {كاسْتَفاقَ وَقيل:} أفاقَ العَليلُ، {واستَفاق: إِذا نَقِه. والاسمُ} الفُواقُ. قَالَ عَديُّ بنُ زَيْد:
(بَكَرَ العاذِلونَ فِي وضَحِ الصُّبْ ... حِ يقولونَ لي: أَلا {تَسْتَفيقُ)
وَقَالَت الخَنساء:
(هَريقي من دُموعِكِ} - واستَفيقي ... وصَبْراً وَإِن أطَقْتِ، وَلنْ تُطيقي)
وَمن المَجاز: {أفاقَ الزّمانُ أَي: أخْصَب بعْد جَدْب. قَالَ الأعْشى:
(المُهينينَ مَا لَهم فِي الزّمانِ السّوْ ... ءِ حتّى إِذا أفاقَ} أفاقُوا)
(26/328)

يَقُول: إِذا أَفَاق الزّمان بالخِصْبِ {أفاقُوا من نَحْرِ إبلِهِمْ. وَقَالَ نُصَيْر: يُريد: إِذا أفاقَ الزمانُ سهْمَه ليَرْميَهُم بالقَحْطِ أفاقُوا لَهُ سِهامَهُم بنَحْرِ إبلِهمْ. وَقَالَ بعضُهم:} الإفاقَةُ: الرّاحَةُ من {الفُواق.)
وَهُوَ الرّاحَةُ بيْن الحَلْبَتَين. وسِياقُ المُصنِّف يقتَضي أنّ الإفاقَة هِيَ الرّاحة بَين الحَلبَتيْن، والصّحيحُ أنّه من مَعْنَى} الفُواقِ، وَمِنْه {الإفاقَة.} وفَوّق السّهمَ {تفْويقاً: جعَل لَهُ} فُوقاً كَمَا فِي العُباب، وَهُوَ قوْلُ الأصمَعيّ. وَفِي الأساس: أَي جعَلَ الوَتَر فِي {فُوقِه عندَ الرّمْي. وَمِنْه قَولُهم: لازِلْتَ للخيْرِ مُوفَّقاً، وسهمُك فِي الكَرَم} مُفوَّقاً. (و) {فوّق الرّاعي الفَصيلَ} تفْويقاً: إِذا سَقاهُ اللّبنَ {فُواقاً} فُواقاً. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: {المُفَوَّق كمُعظَّم: مَا يُؤخَذ قَليلاً قَليلاً من مَأْكُول ومَشْروب وَهُوَ مَجازٌ.} وتفوّق على قوْمِه: ترفّع عَلَيْهِم. وتفوّق الفَصيلُ: شرِب اللّبنَ فُواقاً فُواقاً كَمَا فِي الصِّحاح. (و) {تفوّق زيْدٌ ناقَتَه: حلَبَها كذلِك أَي: فُواقاً بعدَ فُواق. قَالَ الجوهريّ: وَمِنْه حديثُ أبي موسَى: أَنه تذاكَرَ هُوَ ومُعاذٌ رضيَ الله عَنْهُمَا قِراءَةَ القُرْآنِ، فَقَالَ أَبُو موسَى: أمّا أَنا} فأتفوَّقُهُ {تفوّقَ اللَّقوح أَي: لَا أقرأُ جُزْئي بمَرّةِ، وَلَكِن أَقرَأ مِنْهُ شَيْئاً بعد شيءٍ فِي لَيْلي ونَهاري، وَهُوَ مَجازٌ: قَالَ الشَّاعِر:
(} تفوّقْتُ مالِي من طَريفٍ وتالدٍ ... {- تفوُّقِيَ الصّهْباءَ من حَلَبِ الكَرْمِ)
وَقد ذكَر سيبَوَيْه: يتجرَّعُه} ويتفوّقهُ فِيمَا ليسَ مُعالَجَةً للشّيءِ بمرةٍ، وَلكنه عمَلٌ بعدَ عمَل فِي مُهلَة. وَفِي حَدِيث عليّ رضيَ الله عَنهُ: إِن بَني أميّة {- ليُفَوِّقونَني تُراثَ محمّدٍ} تَفْويقاً، أَي يُعْطونَني من المالِ قَليلاً قَليلاً
(26/329)

{كاسْتَفاقَها إِذا نفّسَ حلبها حتّى تجْتَمِعَ دِرَّتُها. ويُقال:} استَفِق النّاقَةَ أَي: لَا تحْلُبْها قبْلَ الوقْتِ. ورجُل {مُستَفيقٌ: كثير النّوْم عَن ابنِ الأعرابيّ: وَهُوَ غَريب. وفلانٌ مَا} يسْتَفيقُ من الشّرابِ أَي مَا يكُفُّ عَنهُ، أَو لَا يشرَبُه فِي الوقْت، وَقيل: لَا يجْعل لشُرْبِه وقتا، وَإِنَّمَا يشرَبُه دائِماً، وَمِنْه قولُ الحَريريّ:
(لَا {يَسْتَفيق غَراماً ... لَهَا وفَرْطَ صَبابَهْ)
} وانْفاقَ الجَمَلُ {انْفِياقاً: هُزِل، انْفِعال من} فاق الشيءَ: إِذا كسَره. وَقيل: هلَك، وَمن ذَلِك {انفاقَ السّهمُ: إِذا تكسّر} فُوقُه أَو انْشَقّ. {وافْتاقَ الرجلُ: إِذا افتَقَر افْتِعال من} الفاَقَة، وَلَا يُقال: {فاقَ فإنّه لَا فِعْلَ} للفاقَةِ، قالَه الجوهريّ. أَو {افْتاق: إِذا مَاتَ بكَثرةِ} الفُواقِ نَقله الصَّاغَانِي. وشاعِرٌ {مُفيقٌ ومُفْلِق بالياءِ وَاللَّام بمَعْنىً وَاحِد، رَوَاهُ السُّلَميُّ، وَهُوَ أَبُو تُراب. وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ: جاريةٌ} فائِقَة: فاقَت فِي الجَمال. ورجَع فلانٌ الى {فُوقِه، بِالضَّمِّ، أَي: مَاتَ، عَن أبي عمْرو، وَأنْشد: مَا بالُ عِرْسي شرِقَت بِريقِها ثُمّتَ لَا يرجِعْ لَهَا فِي} فُوقِها)
أَي: لَا يرْجعُ ريقُها الى مجْراهُ. {وفَاق} فُؤوقاً {وفُواقاً: أَخذه البُهْرُ.} والفُواقُ: تَرديد الشّهْقَة العالِيَة.
وحَكَى كُراع: فَيْقة النّاقَةِ، بالفَتْح. قَالَ ابنُ سيدَه: وَلَا أدْري كيفَ ذَلِك. {وفوّقَ الناقةَ أهلُها} تفْويقاً: نفّسوا حلبَها لتجْتَمع إِلَيْهَا الدِّرّة. وحَكى أَبُو عَمرو فِي الجُزء الثَّالِث من نوادِرِه بعد أَن أنشدَ لأبي الهيْثَم
(26/330)

التّغْلِبيّ يصِف قِسِيّاً:
(لَنا مسائِحُ زُورٌ فِي مراكِضِها ... لِينٌ وليْسَ بهَا وَهْيٌ وَلَا رَقَقُ)

(شُدّتْ بكُلِّ صُهابِيٍّ تَئطُّ بهِ ... كَمَا تَئطُّ إِذا مَا رُدّت {الفُيُقُ)
قَالَ: الفُيُق: جمع} مُفيق، وَهِي الَّتِي يرجِع إِلَيْهَا لبَنُها بعد الحَلْب. قَالَ ابْن بَرّي: قَوْله: الفُيُق جمع مُفيق، قياسُه جمع نَاقَة {فَيُوق، وأصلُه فَوُوق، فأبدَلَ من الواوِ يَاء، استِثْقالاً للضّمّةِ على الْوَاو، ويُرْوَى} الفِيَقُ وَهُوَ أقيسُ. {والفَواق، كسَحاب: ثائِبُ اللّبن بعد رَضاعٍ أَو حِلابٍ.} وتفوّق شَرابَه: شَرِبه شَيْئاً بعد شيءٍ، وَهُوَ مجَاز. وأعلاهُم {فُوقاً، بِالضَّمِّ، أَي: أكثَرُهم حَظّاً ونَصيباً من الدِّين، وَهُوَ مُستَعارٌ من} فُوقِ السّهْمِ. وَفِي المثَلِ رَددتُه بأفوقَ ناصِلٍ: إِذا أخْسَسْتَ حظّه. وَرجع فُلانٌ {بأفوقَ ناصِل: إِذا خسّ حظُّه، أَو خَابَ. ومثَلٌ للعَرَب يُضرَبُ للطّالب لَا يجِدُ مَا طَلَبَ: رجَعَ بأفْوقَ ناصِل أَي: بسَهْمٍ مُنْكَسِر} الفُوقِ لَا نَصْلَ لَهُ. ويُقال: لَهُ من كَذَا سَهْم ذُو {فُواقٍ، أَي: حظٍّ كاملٍ.} وفوّقَه {تفْويقاً: فضّلَه. ويُقال:} - فوّقَني الأمانيَّ {تَفْويقاً. وأرْضَعَني} أفاويقَ بِرّه، وَهُوَ مَجازٌ.
وَيَقُولُونَ: أقبِل على {فُوقِ نبْلِك، أَي: على شأنِك وَمَا يعْنيك.} وفُوقُ الرّحِمِ: مشَقُّه، على التّشْبيه.
{والفاقُ: البانُ. وَأَيْضًا المُشْط، عَن ثعْلب، وبَيتُ الشَّماخ الَّذِي تقدم ذِكرُه مُحتَمِل لَهما. وَيُقَال: ارجِعْ إنْ شِئْتَ فِي} - فُوقي،
(26/331)

أَي: لِما كُنّا عَلَيْهِ من المُؤاخاةِ والتّواصُلِ، عَن ابنِ عبّادٍ والزّمخشَري، وَهُوَ مَجازٌ. وَكَانَ فُلانٌ لأوَّل {فُوقٍ، أَي: أوّل مَرْمِيٍّ وهالِكٍ، وَهُوَ مَجازٌ.} وفائِقُ السّامانيّ: محدِّث، رَوَى عَن عبدِ الله بنِ مُحَمَّد بنِ يعْقوب السّامانيّ.! - والفَوْقانيُّ: مَا يلبَسهُ الإنسانُ فوْقَ شِعاره، مكيّة مولَّدة.
ف هـ ق
فَهِقَ الإناءُ، كفَرِح فَهْقاً بالفَتْحِ على غير قِياس ويُحرَّك على القِياس، وَقد ذكَرَهُما الجوهريّ: امْتَلأَ حَتَّى يتصبّبَ، وَكَذَلِكَ الغَديرُ. وأنشدَ الجوهريُّ للأعشى:
(تَروحُ على آلِ المُحلَّقِ جَفْنَةٌ ... كجابِيَةِ الشّيْخِ العِراقيِّ تفْهَقُ)
ويُرْوى السَّيْح يُريدُ دِجْلَة. قَالَ الصاغانيّ: وَمن رَوَى الشّيخ أَرَادَ أنّه يجْمَع فِي جابِيَتِه الماءَ لأنّه يَضْعُفُ عَن الاسْتِقاءِ. والفَهْقَة: عظْمٌ عِنْد مُرَكَّب العُنُق، وَهُوَ أوّلُ الفَقارِ كَمَا فِي الصِّحاح.
زَاد غيرُه: يَلي الرّأسَ. أَو عظْمٌ عندَ فائِقِ الرّأْس، مُشرِفٌ على اللهاةِ قالَه اللّيثُ، وأنشَدَ: وتُضْرَبُ الفَهْقَةُ حتّى تنْدلِقْ قُلت: وَهُوَ قوْلُ القُلاخ. وفَهَقَه، كمنَعه فَهْقاً: أصابَ فهْقَتَه نَقله الجوهريّ. والفاهِقَة: الطّعْنَةُ الَّتِي تفْهَقُ بالدّم أَي: تتصبّبُ. والفاهِقَة: كَيّة على الفَهْقَةِ عَن ابنِ عبّاد. وَقَالَ اللّيثُ: الفَهْق: اتِّساع كُلِّ شيءٍ ينْبُع مِنْهُ ماءٌ أَو دَمٌ. قَالَ: والفَيْهَقُ كصَيْقَلٍ: الواسِعُ من كلِّ شيْءٍ حَتَّى يُقال مفازَة فَيْهَق. وناقة فَيْهَق، وَهِي: الصِّفِيُّ من النّوق.
(26/332)

ويُقال: بِئْر مِفْهاقٌ أَي: كَثيرةُ الماءِ. قَالَ حسّان رضيَ الله عَنهُ:
(علَى كُلِّ مِفْهاقٍ خَسيف غُروبُها ... تُفرِّغ فِي حوْضٍ من الماءِ أسْجُلا)
الغُروبُ هُنَا: مَاؤُهَا. وأفهقَه أَي: السِّقاء: ملأَه كأفْحقَه على الْبَدَل. وَفِي حديثِ جابرٍ رَضِي الله عَنهُ فنزَعْنا فِي الحوْضِ حتّى أفْهَقنا. وأفْهَقَ البَعيرَ: كَواهُ الفاهِقَةَ، نَقله الصّاغانيّ. وأفْهَقَ البَرْقُ وغيرُه: اتّسَعَ، كتفهّقَ عَن ابنِ الأعرابيّ. وانْفَهَقَ. وَفِي حَدِيث عليّ رَضِي الله عَنهُ: فِي هَواءٍ مُنْفَتِق، وجوٍّ مُنْفَهِقٍ وأنْشَدَ ابنُ السّكيت لأعْرابيّ اختلَعَت مِنْهُ امرأتُه، واختارت زوْجاً غيرَه، فأضَرّها، وضَيّق عَلَيْهَا فِي المَعيشة، فبلَغه ذَلِك، فَقَالَ يهْجوها، ويَعيبها بِمَا صارَتْ إِلَيْهِ من الشّقاءِ: رَغْماً وتَعْساً للشّريمِ الصّهْصَلِقْ كانتْ لدَيْنا لَا تَبيتُ ذَا أرَقْ وَلَا تَشَكّى خَمَصاً فِي المُرتَزَقْ تُضحي وتُمْسي فِي نَعيمٍ وفَنَقْ لم تخشَ عندِي قَطُّ مَا إلاّ السّنَقْ)
فالرّسْلُ دَرٌّ، والإناءُ مُنْفهِقْ الشّريم: المُفْضاةُ، وَمَا هُنا زائِدة. أَرَادَ لم تخْشَ عِندي قطّ إِلَّا السّنَق، وَهُوَ شِبْه البَشَمِ يعتَري من كَثْرةِ شُرْبِ اللّبَن، وَإِنَّمَا عيّرها بِمَا صارَتْ إِلَيْهِ بعدَه. وَفِي الحَدِيث: فَإِذا دَنا مِنْهَا انفَهَقَتْ لَهُ الجنّة، أَي: اتّسَعَت. وَقَالَ رُؤبة: وانْشَقّ عنْها صَحْصَحانُ المُنْفَهَقْ وتَفَيْهَق فِي كلامِه: إِذا تنطّع وتوسّع فِيهِ، قَالَه الفَرّاءُ. وأصلُه الفَهْق، وَهُوَ الامْتِلاءُ كأنّه مَلأ بِهِ فمَه. وَفِي الحَدِيث: وأبْعَدُكُم منّي مجالِسَ يومَ القِيامةِ الثّرثارونَ
(26/333)

المُتَفَيْهِقون، قيلَ: يَا رسولَ الله وَمَا المُتَفَيْهِقون قَالَ: المتكبِّرون. وَقَالَ الفرزْدَق:
(تفَيْهَقَ بالعِراقِ أَبُو المُثَنّى ... وعلّمَ قومَه أكلَ الخَبيصِ)
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الفِهاقُ، بالكَسْر: جمْعُ الفَهْقَة لآخر خَرَزة فِي العُنُق، عَن ابنِ الأعرابيّ.
وفُهِقَ الصّبيُّ كعُنِيَ: سقَطت فهْقَتُه عَن لَهاتِه. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: أَرض فَيْهَق وفَيْحَق وَهِي الواسِعة. وَأنْشد لرؤبة: وإنْ علَوْا من فَيْفِ خرْقٍ فَيْهَقا ألْقَى بِهِ الآلُ غَديراً دَيْسَقا وَقَالَ الأزهريّ: هِيَ أرضٌ تنْفَهِقُ مِياهاً عِذاباً. ويُقال: هُوَ يتَفَيْهَقُ علينا بمالِ غيرِه. وتفَيْهَق فِي مِشيَتِه: تبخْتَر. وَقَالَ قُرّةُ بنُ خالِد: سُئلَ عبدُ الله بن غَنيّ عَن المُتَفَيْهِق، فَقَالَ: هُوَ المُتَفخِّمُ المتفَتِّحُ المتَبَخْتِر.

ف ي ق
{الفَيْقُ أهملَه الجوهريّ، وَهُوَ صوْتُ الدّجاج وَهُوَ تصْحيف، وصوابُه القَيْق بقافَين عَن ابنِ الأعرابيّ، كَمَا فِي العُباب، وَسَيَأْتِي. (و) } الفِيقُ بالكَسْر: الجبَلُ المُحيطُ بالدُنْيا، وَهَذَا أَيْضا تصْحيف، والمنْقول عَن ابْن الأعرابيّ بقافَيْن، كَمَا سَيَأْتِي أَيْضا. والفِيقُ: الرّجُلُ الطّويل، وَهَذَا أَيْضا تصحيفٌ، والصّواب بقافَيْن مَعَ أنّه تقدّم لَهُ أَيْضا فِي ف وق مثلُ ذَلِك بعَيْنه، وَهُوَ غلَطٌ، كَمَا سَيَأْتِي أَيْضا. (و) ! فِيق بِلا لَام: ع، وَهُوَ البَلَدُ الَّذِي بينَ دمَشقَ وطبَريّة الَّذِي نُسِبَ إِلَيْهِ العَقَبة وَقد سبقَ لَهُ فِي ف وق
(26/334)

أنّه من كَلام العامّة، فَإِن كَانَ هُوَ هُوَ فكيفَ يقولُ للبَلَدِ إنّهُ موضِع أَو كيفَ ينكرُه أوّلاً ثمَّ يُثبِتُه ثَانِيًا، فتأمّل فإنّه عجَبٌ. وَإِن أرادَ بِهِ موْضِعاً آخرَ فَهُوَ تصحيفٌ، والصوابُ بقافَيْن، كَمَا سَيَأْتِي. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: {فاقَ الرّجُل} يَفيقُ: جادَ بنَفسِه لُغةٌ فِي يَفوقُ.
{وأفْيَقَ الشاعِر: أفْلَق عَن أبي تُرابٍ السُّلَميِّ، وَقد مرّ ذكرُه فِي ف وق أَيْضا، وَقيل: هُوَ إتْباعٌ لَهُ، كَمَا صرّح بِهِ الصَّاغَانِي. وعَقَبةُ} أفِيق، كأمير، يائيٌّ واوِيٌّ أَي: لَهُ مدْخَلٌ فِي التّركيبَيْن، وَكَذَلِكَ! الفِيقَةُ للّذي يجتَمِعُ فِي الضّرْعِ بينَ الحَلْبَتَيْن يائيّ واوِيّ.
(فصل الْقَاف مَعَ نَفسهَا)

ق ب ق
القَبَقُ، بقافين بَينهمَا مُوَحدَة مُحرَّكة، ويُروى بالياءِ أَيْضا، وَسَيَأْتِي: جبَلٌ متّصلٌ ببابِ الأبوابِ وبلادِ اللاّن فِي تُخومِ أذْرَبيجان. وَقَالَ أَبُو بكر أحمدُ بنُ مُحَمَّد الهمدانيّ: وبابُ الأبوابِ: أفْواه شِعابٍ فِي جبَلِ القَبَق، فِيهَا حُصونٌ كَثِيرَة، كَمَا فِي المُعجَم. وَنقل الصاغانيّ عَن أبي عمْرو: القَبِقة، كفَرِحة: الَّتِي صوفُها لِبْد.
ق ر ب ق
القُرْبَق، كجُنْدَب كُتِب فِي بعض النسخِ بالحُمْرة، والصوابُ كَمَا هُنا: دُكّانُ البقّال وَكَذَلِكَ الكُرْبَج، والكُرْبَق، فارسيٌّ معرّب كُرْبَه هَكَذَا فِي سائِرِ النُسخِ. وَقَالَ ابنُ شُمَيل: القُرْبَق: الْحَانُوت، فارسيٌّ مُعرب كُلْبه، كَمَا نَقله الجوهريُّ والصاغانيّ. قُلتُ: وَهَذَا هُوَ الصّواب. وَأما كُرْبَه الَّذِي ذكَره المُصنِّفُ وضبَطَه بالكافِ الفارسيّة، فَإِن معْناها عندَهُم الهِرّة. وَأما الدُكّانُ فَهِيَ كُلْبَه لَا غير. وَأما القُرْبَقُ فِي قولِ أبي قُحْفانَ عبدِ اللهِ بنِ قُحْفانَ العَنْبَريّ، وأنشدَه
(26/335)

الأصمعيّ لسالِمِ بنِ قُحْفانَ، وصوّبَه ابنُ بَرّي: يَتْبَعْنَ ورْقاءَ كلَوْنِ العوْهَقِ لاحِقَةَ الرِّجلِ عَنودَ المِرْفَقِ يَا بن رُقَيْعٍ هلْ لَها من مَغْبَقِ مَا شرِبَت بعْدَ قَليب القُرْبَقِ ويُروى طَويِّ القُرْبَقِ.
منع قَطْرَةٍ غيرِ النّجاءِ الأدْفَقِ ويروى: بقَطرة. وَقَالَ أَبُو عبيد: يَا ابنَ رُقَيعٍ. وَمَا بعْدَه للصّقْرِ بنِ حَكيم بن مُعَيّة الرّبَعِيّ. قَالَ ابنُ بَرّي: وَالَّذِي يُروى للصّقْرِ بنِ حَكيم: قد أقْبَلتْ طوامِياً من مَشرِقِ تركَبُ كُلَّ صَحْصَحانٍ أخوَقِ وَبعد قولِه: يَا بنَ رُقَيعٍ: هلْ أنتَ ساقِيها سَقاكَ المُستَقي وروى أَبُو عليّ: النِّجاء بكسْر النُّون. وَقَالَ: هُوَ جمْع نَجْوة، وَهِي السّحابَةُ. وَالْمعْنَى: مَا شرِبت غيْرَ ماءِ النِّجاءِ، فحذَف المُضافَ الَّذِي هُوَ الماءُ لأنّ السّحابَ لَا يُشرَبُ. قَالَ: والظاهِرُ من البَيْتِ عِندي أنّه يُريدُ بالنَّجاءِ الأدفق السّيرَ الشّديدَ لأنّ النّجْو هُوَ السّحابُ الَّذِي هَراقَ الماءَ، وَهَذَا لَا يصِحُّ أَن يوصَفَ بالغُزْر والدَّفْقِ. فالمُرادُ البَصْرة بعَيْنِها، قَالَه أَبُو عُبيْدة. ورواهُ أَيْضا بِالْكَاف. قَالَ الصَّاغَانِي: وَهَذَا مِمَّا يُستَثْنى من غيرِه، يَقُول: إنّها لم تشْرب مَاء منذُ خرجَت من البَصْرةِ حَتَّى وردَت الرُّقَيْعيّ بقطرة، أَي: بقَليل.)
ق ر ط ق
القُرْطَقُ، كجُنْدَب أهملَه
(26/336)

الجوهريّ. وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: هُوَ القَباءُ، وَهُوَ لِبْسٌ م مَعْروف مُعرّب كُرْتَه قَالَ: وإبْدالُ القافِ من الهاءِ فِي الأسماءِ المُعرّبة كثيرٌ. وَفِي الحَدِيث: جاءَ الغُلامُ وَعَلِيهِ قُرْطَقٌ أَبيض. ويُقال: قَرْطَقْتُه، فتَقَرْطَقَ أَي: ألبَسْتُه إيّاه، فلِسَه نقلَه الصاغانيّ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قُرَيْطِق: تصْغيرُ قُرْطَق، وَقد جاءَ فِي الحَدِيث. وقُرْطُق كقُنْفُذ، لغةٌ، عَن ابنِ الْأَثِير.
وأغربُ من ذَلِك قَرْطَق، كجَعْفر، نقلَه شيخُنا عَن صاحِبِ المِصْباح.
ق ر ق
القَرِق، ككَتِف، وجبَل. واقتصَر الجوهريُّ والصاغانيّ على الأول: المَكانُ المُسْتَوي. وقاعٌ قَرِقٌ وقِرْقٌ: طيّب أملسُ لَا حِجارةَ فِيهِ. وأنشَدَ الجوهَريُّ لرؤْبَة يصِفُ إبِلا بالسرعة: كأنّ أيدِيهنّ بالقاع القَرِقْ أَيدي جوارٍ يتعاطَيْن الوَرِقْ وَأنْشد الصَّاغَانِي لرؤبة هكَذا: واستَنّ أعْرافُ السَّفا على القِيَقْ وانتسَجَتْ فِي الرِّيح بُطْنانُ القَرِقْ استنّ، أَي: مضى سَنَناً على وجْهِه، أَي: الرّيحُ تذْهَب بِهِ. وَفِي التّهذيب: وادِ قَرِقٌ، وقَرْقَر، وقَرَقوس: أمْلَسُ. والقَرَقُ: المصْدَرُ، وَأنْشد: تربّعَتْ من صُلْبِ رهْبيَ أنَقَا ظَواهِراً مَرّاً ومَرّاً غدَقا وَمن قَياقِي الصُّوَّتَيْن قِيَقا صُهْباً وقُرْباناً تُناصِي قَرَقا قَالَ أَبُو نصْر: القَرَق: شبيهٌ بالمَصدر. ويُروى على الوَجْهَين: قَرِق وقَرَق.
(26/337)

وقَرِقَ، كفَرِح قَرَقاً: سارَ فِيهِ، أَو فِي المَهامِه كَمَا فِي العُباب. والقَرْقُ، بالفَتْح: صوتُ الدّجاجَةِ كَمَا فِي العُباب، زَاد غيرُه: إِذا حضَنَت، وَضَبطه بالكَسْرِ، كَمَا فِي التّهذيب. والقِرْقُ بِالْكَسْرِ: الأصلُ عَن يَعْقوب.
وَقَالَ: يُقال: هُوَ لَئيم القِرْق، أَي: الأَصْل، وَزَاد ابنُ الْأَعرَابِي: الرّديء قَالَ دُكَيْن السّعْديّ يصِفُ فرَساً:)
ليسَتْ من القِرْقِ البِطاءِ دوْسَرُ قد سبَقَت قيْساً وأنتَ تنْظُرُ هَكَذَا أنشدَه يعْقوبُ، ورَواه كُراع من الفُرْق بضمّ الفاءِ جمْع أفْرَق وَقد تقدّم. وَقَالَ ابنُ عبّاد: القِرْقُ: العادَةُ للنّاس. قَالَ: والقِرْق أَيْضا: صِغار النّاس وَقَالَ ابنُ خالَوَيْه: القِرْق: الجماعةُ، وجمْعه أقْراقٌ. يُقَال: جاءَ قِرْقٌ من النَّاس، وقِرْق من النِّساءِ. والقِرْق: لعِبُ السُّدَّرِ كسُكَّر. وَقد قَرِق كفرِح: إِذا لعِبَ بِهِ، وَهُوَ لصِبْيانِ الأعْراب بالحِجاز، كَانُوا يخُطّون أربَعاً وعِشْرين خطّاً، وَهُوَ خطّ مربّع، فِي وسَطِه خطٌّ مربَّع، فِي وَسطه خطّ مربّع، ثمّ يُخَطّ من كُلِّ زَاوِيَة من الخَطّ الأول الى الخطّ الثَّالِث، وَبَين كل زاويَتَين خطٌّ، فَيصير أَرْبَعَة وعِشرين خطّاً وصورتُه هَذَا كَمَا ترَاهَا، فيصُفّون فِيهِ حُصَيّآت. وَقد جاءَ ذكرُها فِي الحَدِيث عَن أبي هُريرة رَضِي الله عَنهُ: أَنه كَانَ ربّما يَراهم يلعَبون بالقِرْقِ، فَلَا ينْهاهُم، كَذَا فِي غَريبِ الحَدِيث لإِبْرَاهِيم الحرْبي، رَحمَه الله تَعَالَى. وَقَالَ أميّة بنُ أبي الصّلت:
(وأعْلاطُ الكَواكِبِ مُرْسَلاتٌ ... كخَيْلِ القِرْقِ غايَتُها النِّصابُ)
(26/338)

شبّه النّجومَ بِهَذِهِ الحَصَيات الَّتِي تُصَفّ، وغايتُه النِّصابُ، أَي المَغْرب الَّذِي تغْرُب فِيهِ. وَيُقَال: اسْتَوى القِرْقُ فَقومُوا بِنَا، أَي: استَوَيْنا فِي اللّعِب فَلم يقْمُر واحدٌ منا صاحبَه. والقَروقُ، كصَبور: وادٍ بيْنَ الصَّمّان وهَجَر. وقُرَيْ كزُبَيْر: ع بجَنْبه هَكَذَا ذكَره الصاغانيّ وقلّده المُصنِّفُ، والصّواب فيهمَا بالفاءِ، وَقد تقدّم ذكرُهما هُنَاكَ. أما القَروق فَإِنَّهَا عقَبَةٌ دونَ هَجَر الى نجْد بَين هجَر ومَهَبِّ الشَّمال. وَأما قُرَيْق فَإِنَّهُ جبَلٌ، أَو وَاد بتِهامة، كَمَا ضبَطَه غيرُ واحدٍ من الأئمّة، وَلَا شكّ أنّ الَّذِي ضبَطه المُصنِّف خطأ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: القِرْق، بِالْكَسْرِ: لُغة فِي القَرِق ككتِف، عَن ابنِ بَرّي، وأنشدَ للمَرّار:
(وأحَلّ أقوامٌ بُيوتَ بَنيهِمُ ... قِرْقاً مدافِعُها بُعادُ الأرْؤسِ)
والقِرْقان، بِالْكَسْرِ: أخَوان من ضَرّتَيْن. وقَرَق، من حدِّ ضَرَب: هَذَى، عَن أبي عمْرو. قَالَ: والقَرْقاءُ: الهَضْبَة. وَقَالَ ابنُ عبّاد: القِرْق، بالكسْر: سَنَنُ الطّريق.

ق ق ق
! القَقَقَة، مُحرّكة أهمله الجوهريّ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: هِيَ الغِرْبانُ الأهليّة وَقد سبق فِي غ ق ق عَنهُ أنّ الغَقَقة: الخطاطيف الجبليّة. والقَقَقَة: حدَثُ الصّبيِّ. قَالَ ابنُ سيدَه: حَكَاهَا الهَرَويُّ فِي الغريبَيْن، وَهُوَ من الشّذوذ والضّعْفِ بِحَيْثُ تَراه.
(26/339)

وَقَالَ الْأَزْهَرِي: لم يجئْ ثلاثةُ أحرف من جِنْس وَاحِد فاؤُها وعينُها ولامُها حرفٌ واحدٌ إِلَّا قَوْلهم: قَعَد الصبيُّ على {قَقَقِه، وصَصَصِه، أَي: حدَثه. قلت: وسَبَقَ البحْثُ فِيهِ فِي حرف الصَّاد} كالقَقّةِ، مُشدّدَة. رَوَاهُ شَمِرٌ عَن الهَوازِنيّ.
قَالَ: وَإِذا سلَحَ الصبيُّ قالتْ أمُّه: {قَقَّةٌ دَعْه قَقّةٌ دعْه قَقّة دعْهُ، فرفَع ونوّن، وتُكْسَر القافُ أَيْضا على قوْل بعض. وَفِي حَدِيث ابنِ عُمر رَضِي الله عَنْهُمَا: أنّ الحَنْتَفَ بنَ السِّجْف قَالَ لَهُ: مَا يُبطِئُ بكَ عَن ابنِ الزُبَير رَضِي الله عَنْهُمَا فَقَالَ: وَالله مَا شَبّهتُ بيْعَتَهم إِلَّا} بقَقَّةٍ. أتَعْرِف مَا قَقَّةُ الصّبيِّ يُحْدِثُ فيَضَعُ يدَه فِي حدَثِه، فَتَقول أمُّه: قَقّةٌ. وَقَالَ شَمِرٌ: يُقال: وقَع فلانٌ فِي قَقّةٍ أَي: فِي رأيِ سوءٍ. أَو حدَثُ الصّبيِّ: قَقّةٌ، كبَقّة، وَهَذَا قد تقدّم لَهُ قَريباً، فذِكرُه ثَانِيًا تكرارٌ.
أَو {قِقَةٌ، كثِقَة رَواها هَكَذَا عبُ الله بن نَصر، فَلَو قَالَ} كالقَقّة مُشَدَّدة ويُكْسَرُ ويفخَفَّف كثِقة كَانَ أحْسَن. وَقيل: القَقّة. صوتٌ يُصَوِّتُ بِهِ الصّبيُّ أَو يُصوَّتُ لَهُ بِهِ إِذا فزِع من شَيءٍ مكْروه، أَو فُزِّعَ إِذا وقَع فِي قَذَرٍ، قالَه الزّمخْشَريُّ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {القِقّة، بالكَسْر مَعَ التّشديد، هِيَ العِقْيُ الَّذِي يخْرُج من بطْنِ الصّبيّ حِين يولَد، قالَه الجاحِظُ. وَقَالَ الخَطّابيُّ: قَقّة: شيءٌ يُردِّدُه الطِّفل على لِسانِه قبلَ أَن يتدرَّبَ بالكَلام.} وقَقّ الصبيٍّ {يَقَقُّ} قَقّاً! وقَقَقاً: أحْدَث.
ق ل ق
القَلَق، مُحرّكة: الانْزِعاج، وَفِي الحَديث: إليكَ تعْدو قَلِقاً وَضِينُها مُخالِفاً دينَ النَّصارى دينُها أخْرَجه الهَروِيُّ عَن عبدِ الله بن عُمر، وأخرَجه الطَّبَرانيّ فِي المُعْجم عَن سالِم
(26/340)

بنِ عبد الله عَن أَبِيه، أنّ النّبي صلى الله عَلَيْهِ وسلّم أفاضَ من عَرَفات وَهُوَ يَقُول ذَلِك. والحديثُ مشْهور بِابْن عُمَر، من قوْلِه: قلِقَ الشيءُ قَلَقاً، وَهُوَ أَن لَا يستَقِرّ فِي مَكَان وَاحِد. والقَلَقيُّ مُحرّكة: ضرْبٌ من القَلائِدِ، وَمِنْه قولُ عَلقَمَة بنِ عبَدَة:
(مَحالٌ كأجْوازِ الجَرادِ ولُؤلُؤٌ ... من القَلَقيِّ والكَبيسِ المُلَوَّبِ)
وَفِي التّهذيب: ويُقالُ لضَرْبٍ من القلائِدِ المنْظومة باللّؤلؤ: قَلَقيٌّ. وَقَالَ ابنُ سيدَه: وَلَا أدْري الى أيّ شيءٍ نُسِب، إِلَّا أَن يكونَ منْسوباً الى القَلَق الَّذِي هُوَ الاضْطِراب، كأنّه يضْطَرِبُ فِي سِلْكِه وَلَا يَثْبُتُ، فَهُوَ ذُو قَلَق. ورجلٌ قَلِقٌ ومِقْلاقٌ. وامرأةٌ قَلِق الوِشاحِ أَي: قَلِقٌ وشاحُها، قَالَ ذُو الرُمّة:
(عَجْزاءُ ممْكورةٌ خُمْصانَةٌ قَلِقٌ ... عَنْهَا الوِشاحُ وتمّ الجِسْمُ والقَصَبُ)
ورجُلٌ مِقْلاق، وامرأةٌ مِقْلاق الوِشاح: لَا يَثبُت على خصْرِها من رِقّتِها، قَالَ الْأَعْشَى:
(روّحَتْهُ جَيداءُ دانِيَةُ المَرْ ... تَعِ لَا خَبّةٌ وَلَا مِقْلاقُ)
وَقَالَ الزّجّاجُ: أقْلَقَت النّاقَة أَي: قَلِق جَهازُها، أَي: مَا علَيْها، وَهُوَ قَتَبُها وآلَتُها. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أقْلَقْتُ الشيءَ: جعلْتُه قَلِقاً، وأقْلقَه الحُزنُ والفَرحُ. وناقة مِقْلاقُ الوَضين. وأقْلَقْتُ إِلَيْك وُضُنَ الرّكائب. وَفِي حَدِيث عَليّ رَضِي الله عَنهُ: أقْلِقوا السّيوفَ فِي الغُمُدِ أَي: حرِّكوها فِي أغمادِها قبلَ أَن تحْتاجوا الى سلِّها ليَسْهُل عِنْد الْحَاجة إِلَيْهَا. وقَلَقَه من مكانِه: حرّكَه. والقِلِّقُ، بكسرَتين مُشدّدةً، والتِّقِلِّقُ: من طَيْرِ الماءِ.
(26/341)

وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ق م ق
تقمَّقَ فلانٌ: إِذا اشْتَكَى، هَذَا فِي العُبابِ، وَقد أهملَه الجَماعةُ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ق ن د ق
القُنْداق: صَحيفَةُ الحِساب، كَمَا فِي اللِّسان. وأوردَه المُصنِّفُ تبَعاً للصاغانيّ فِي ف ن د ق وهُنا مَوْضِعه.
ق وق
{القُوقُ، بالضمِّ،} والقَاقُ، والقِيقُ من الرِّجال: الفاحِشُ الطّولِ ذكر الثّلاثةَ أَبُو الهَيْثَمِ، واقتَصر الجوهرِيُّ على الْأَوَّلين، قَالَ العجّاج: لَا طائِشٌ {قاقٌ وَلَا عَيِيُّ وَقَالَ أَبُو النّجْم: أحْزَمَ لَا} قُوقٍ وَلَا حَزَنْبَلِ {والقُوقُ، بالضمِّ: طائِرٌ مائيٌّ طويلُ العُنُق قليلُ نحْضِ الجِسْم، عَن اللّيْث، وَأنْشد: كأنّك من بَناتِ الماءِ قُوقُ (و) } القُوق: فرْجُ المرأةِ عَن الأصمعيّ. وَفِي التّهذيب: صَدْعُ فرْجِها. قَالَ ساعِدةُ بنُ جُؤَيّة الهُذَليّ:
(نُفاثِيّةٌ أيّانَ مَا شاءَ أهلُها ... رأَوْا قُوقَها فِي الخُصِّ لم يتَغَيَّبِ)
ويُروى فَوْقهَا بالفاءِ عَن ابنِ عبّاد، وَقد تقدّم. (و) ! القُوقَة بهاء: الصَّلَعَة عَن ابنِ الْأَعرَابِي. وَأنْشد ابنُ بَرّي لراجز:
(أيُّها القَسُّ الَّذِي قد ... حلَقَ القُوقَةَ حَلْقَهْ)

(لَو رأيتَ الدّفَّ مِنْهَا ... لنَسَقْتَ الدَّفَّ نسْقَهْ)
(26/342)

{والمُقَوَّق، كمُعَظَّم: العَظيمُها. والدّنانيرُ} القُوقِيّة: منْ ضرْبِ قَيْصَر ملِك الرّوم لأنّه كَانَ يُسمّى {قُوقاً. وَمِنْه حديثُ عبدِ الرَّحْمَن بن أبي بكر: أجِئْتُم بهَا هِرَقْلِيّةً} قُوقيّةً يُريدُ البَيْعةَ لأوْلادِ المُلوكِ، سُنّةَ الرّومِ والعَجَمِ. قَالَ ذَلِك لمّا أَرَادَ مُعاوِيةُ أَن يُبايعَ أهلُ المَدينةِ لابنِه يَزيدَ بِولَايَة العَهْد. ويُروَى بالقافِ والفاءِ من القَوْف: الإتْباع، كأنّ بعضَهم يَتْبَعُ بَعْضًا. {والقاقُ: الأحْمَقُ الطّائِشُ، وشاهِدُه قولُ العَجّاج الَّذِي تقدّم قَريباً.} وقاقَتِ الدّجاجَةُ {قَوْقاً: صوّتَت، وخَصّ بعضُهم إيّاها بالسِّنْدِيّة، وَهِي الغِرْغِرة، وَذَلِكَ إِذا أرادَت السِّفادَ} كقَوْقأَت {تُقَوْقِئُ} قَيْقاءً {وقَوْقاةً، على وزْنِ)
فعْلَل فِعْلالاً وفَعْلَلَة. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} القُواقُ، كغُراب: الطّويلُ. وقيلَ: هُوَ القَبيحُ الطّول.
وَقيل: هُوَ القَبيحُ الطّول. {والقَاقُ: طائِرٌ مائيّ، طويلُ العُنُق.} والقُوقَة، بالضمِّ: طائرٌ يألَف الخَرِبَة من الأماكِن، ويُقال لَهَا أَيْضا: {قُوَيْق، كزُبَيْر.} وقُوَيْق، كزُبَيْر: اسمُ نهْرٍ على بابِ حلَب، ذكره المِصْري فِي شِعْرِه. {والقائِقُ: السّفينةُ الطويلَة، إِن كَانَت عربيّةً فالمادةُ لَا تأْباها. وَقَالَ أَبُو عُبيدة: فرس قُوقٌ، وَالْأُنْثَى} قُوقَة للطّويل القوائم، وَإِن شئتَ قلت: {قاقٌ،} وقَاقَةٌ. {والقُوقَة، بِالضَّمِّ: الأصْلَعُ عَن كُراعٍ، وَأنْشد:
(من القُنْبُصات قُضاعيّةٌ ... لَهَا وَلدٌ} قُوقةٌ أحْدَبُ)
(26/343)

قَالَ ابنُ بَرّي: هَذَا البيتُ أنشدَه ابنُ السِّكّيت فِي بابِ الدَّمامة والقِصَر، وَنسبه لبَعض الهُذَليّين.
قَالَ: وَقَالَ ابنُ السّكيت: {القُوقَة: الأصْلَعُ. وَهَذِه رِوايةُ الألفاظِ لَهُ. وَأما الَّذِي فِي شِعْرِه فَهُوَ:
(لزَوْجَةِ سَوْءٍ فَشا سِرُّها ... عليَّ جِهاراً فهِي تضْرِبُ)

(على غيرِ ذَنْبٍ قُضاعِيّةٍ ... لَهَا ولدٌ} قُوقَةٌ أحدَبُ)
خفضَ قُضاعيّة على البَدَلِ من زوْجَة. والشاعِرُ غُلامٌ من هُذَيل شَكا فِي الشّعر عُقوقَ أَبِيه، وأنّه نَفَاهُ لأجلِ امرأةٍ كَانَت لَهُ. يُريدُ نَفانِي لزَوجَةِ سَوءٍ. وقاقَ النَّعامُ: صوّتَ. قَالَ النَّابِغَة:
(كأنّ غديرَهم بجَنوبِ سِلَّى ... نَعامٌ {قاقَ فِي بَلَدٍ قِفارِ)
أَرَادَ غديرَ نَعام، فحذَف المُضاف وَأقَام المُضاف إِلَيْهِ مُقامَه. ومعناهُ كأنّ حالَهم فِي الهَزيمَةِ حالُ نَعامٍ تغْدو مذْعورةً. وَهَذَا البيتُ نسبَه ابنُ برّي لشَقيقِ بنِ جَزْءِ بنِ رَبَاح الباهِليّ.} وقُوقايا، بِالضَّمِّ: تركيبٌ مشْهورٌ عندَ الأطبّاء.! وقُوقَا، بالضّم: لقَب مُحمّدِ بنِ عليّ بن جَعْفَر الدِّمَشْقيّ، روى عَن أبي المَعالي مُحَمَّد بن عليٍّ القُرَشِيّ، نَقله الحافِظ.
ق هـ ق
قَهْقاء، كصَحْراء أهمَلَه
(26/344)

الجوهريُّ، وصاحبُ اللّسان. وَقَالَ الصاغانيّ: هِيَ ة فِي قَول حسّان بنِ ثابِت رَضِي الله عَنهُ:
(إِذا ذُكِرَت قَهْقاءُ حَنّوا لذِكْرِها ... وللرّمَثِ المَقْرونِ والسَّمَكِ الرُّقْطِ)
قَالَ: وقَهْقُوَة كتَرْقُوة: كُورَة بمِصْر من أعمالِ البُحَيرة. وَهِي القَهْوَقية، وَقد نُسِب إِلَيْهَا بعضُ شُيوخ مشايِخِنا.
ق ي ق
{القَيْق: صوْتُ الدّجاجةِ الحَبَشيّة إِذا دعَت الدِّيكَ للسِّفاد، وَقد} قاقَتْ {قَيْقاً، لُغَة فِي قَوْقا، وكذلِك القَقْو. (و) } القِيقُ بالكَسْر: الأحمَق الطّائِشُ لُغَة فِي القاقِ. (و) {القِيقُ: الجَبَلُ المُحيط بالدُنْيا عَن ابنِ الأعرابيّ، هَكَذَا نَقله عَنهُ الصاغانيّ، وضبَطَه. وَقد مرّ أَن بعضَ أئِمّة النّسب ضبَطَه بالياءِ محركةً لُغَة فِي المُوحّدة، وَهُوَ الجَبَلُ المتّصِل ببابِ الأبْواب، وَفِي أعْلاه نيّفٌ وسَبْعون أمة، لكُلّ أمّة لُغة لَا يعرِفُها مُجاوِرُهم، هَذَا هُوَ الَّذِي صرح بِهِ ياقوت وغيرُه. وَأما المُحيط بالدُنيا فَهُوَ جبَل ق فانْظُر ذَلِك.} والقِياق، هَذَا هُوَ الصّواب، وَقد غلِطَ المُصنِّف حيثُ ذكره فِي ف وق. {والقِيقَة، بالكَسْر هَكَذَا فِي النّسخ، والصّواب} القِيقِيَةُ: القِشرةُ الرّقيقَة من تحْتِ القَيْض من الْبيض، قَالَه الفَرّاءُ. وَقَالَ اللِّحيانيُّ: {القِئْقِئُ، كزِبْرِج: بَياضُ البَيْضِ والمُحُّ صُفْرتها.} والقِيقانِ، كجِيرانٍ: موضِعان هَكَذَا فِي النّسخ، وَالصَّوَاب القِيقان بالكَسْر: وَاد من أودِيَة نجْد، كَمَا فِي المُعْجَم، ولمّا رأى المُصنِّف فِيهِ النّون ظنّ أَنه مُثَنّى! قِيق، وَلَيْسَ كَذَلِك.
(26/345)

{والقِيقَاة،} والقِيقَاءَة بالقَصْر والمدّ: الأرضُ الغَليظَةُ كَمَا فِي الصِّحاح، وَقيل: المُنقادةُ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: {القِيقاةُ: مكانٌ ظاهرٌ غليظٌ كثيرُ الحِجارة، وحِجارتُها الأظِرّة، وَهِي مستوية بِالْأَرْضِ، وفيهَا نُشوزٌ وارتفاع، نُثِرَتْ فِيهَا الحِجارَةُ نَثْراً، لَا تكادُ تستطيعُ أَن تمشيَ فِيهَا، وَمَا تَحت الحِجارة المَنْثورة حِجارة غاصٌّ بَعْضهَا بِبَعْض لَا تقدِرُ أَن تحْفِرَها، وحِجارَتُها حُمْر، تُنبِت الشّجر والبَقْل. قَالَ الجوهريُّ: والهَمْزةُ مُبدَلة من الياءِ، والياءُ الأولَى مُبدلَة من الوَاو والدّليل عَلَيْهِ قَوْلهم فِي ج:} - القَواقي وَهُوَ فِعْلاء مُلْحَقٌ بسِرْداحٍ، وَكَذَلِكَ الزِّيزاءَةُ لِأَنَّهُ لَا يكون فِي الكَلامِ مثل القِلْقال إِلَّا مصْدراً. وَقد يُجمَع على اللّفظِ، فَيُقَال: {قَياقٍ. قَالَ الراجز: إِذا تمطّيْنَ على} - القَياقِي)
لاقَيْنَ مِنْهُ أُذُنَيْ عَناقِ وَقد يُجمَع على {قِيَق، كعِنب، وَمِنْه قولُ رؤبة: وخَفّ أنواءُ السَّحابِ المُرتَزَقْ واستَنّ أعرافُ السَّفا على} القِيَقْ قَالَ الجوهريّ: يُريد جمْع {قِيقاءَة، كأنّه أخرجَه على جمْع} قِيقَة. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {القِيقَاة،} والقِيقايَةُ: وعاءُ الطّلع. {والقُوَيْقِيَة: البَيْضة. قَالَ الشَّاعِر: والجِلدُ مِنْهَا غِرْقِئُ} القُوَيْقِيَهْ
(فصل الْكَاف مَعَ الْقَاف)
أهمله المُصَنّف، كالجوهري والصاغاني قَالَ اللَّيْث: أهملت الْكَاف وَالْقَاف ووجوهما مَعَ سَائِر الْحُرُوف وَقَالَ أَبُو عبد الرَّحْمَن تأليف الْقَاف وَالْكَاف معقوم فِي بِنَاء الْعَرَبيَّة لقرب مخرجيهما إِلَّا أَن تجيئ كلمة من كَلَام الْعَجم معربة
(26/346)

قلت: وَقد جَاءَت أحرف فِي ذَلِك تذكرهما، فمنهما
ك ذ ن ق
الكُذَيْنِقُ، بالضمِّ. قَالَ ابنُ برّي: هُوَ مُدُقُّ القَصّارين الَّذِي يُدَقّ عَلَيْهِ الثّوبُ، وَأنْشد:
(قامَة القُصْعُلِ الضَّئيل وكَفٌّ ... خِنْصَراها كُذَيْنِقا قَصّارِ)
كَذَا فِي اللّسان.
ك ر ب ق
وَمِنْهَا كُرْبَق، كجُنْدَب: الْحَانُوت فارسيٌّ معرّب. وَهَكَذَا روى أَبُو عُبيد قولَ الشَّاعِر الَّذِي أنْشدهُ الجوهريّ فِي القُرْبَق. وذكَره الجوهريّ هُناك استِطراداً. ويُقال أَيْضا: كُرْبَج وقُرْبَق، وَقد تقدم ذكرُهما فِي موضِعِهما.
ك وس ق
وَمِنْهَا:! الكَوْسَق، كجَوْهر، هُوَ الكَوْسَجُ مُعرَّب كَمَا فِي اللّسان، وإبدالُ الهاءِ قافاً كثيرٌ فِي المُعرَّبات، مثل اليَرْمَق، والمفسْتُقِ، وغيرِهما.
(فصل اللَّام مَعَ الْقَاف)

ل ب ق
رجلٌ لَبِقٌ، ككَتِف، وأمِيرٍ: حاذِقٌ رَفيقٌ بِمَا عَمِل. وَقد لَبِق، كفَرِح، وكَرُم، لَبَقاً ولَباقَةً: إِذا حَذَق.
قالَه ابنُ دُرَيد، وَأنْشد: وكانَ بتَصْريفِ القَناةِ لَبيقا وَقَالَ سيبَويْه: بنَوْه على لَبِق لأنّه علْمٌ ونَفاذٌ، توهّم أنّهم جاءُوا بِهِ على فَهِم فَهامَةً فَهُوَ فَهِم.
وَقَالَ أَبُو بكْر: اللَّبِقُ: الحُلْو اللّيِّنُ الأخْلاقِ. قَالَ: وَهَذَا قولُ ابنِ الأعرابيّ. ولَبِق بِهِ الثّوبُ أَي: لاقَ بِهِ. وَفِي التّهذيب: العَرَبُ تَقول: هَذَا الأمْرُ لَا يَليقُ بك، وَلَا يَلْبَقُ بكَ،
(26/347)

أَي: لَا يوافِقُك، وَلَا يزْكو بك فَهُوَ لَبِقٌ، ككَتِفٍ وأمير، وَالْأُنْثَى بهاءٍ فيهِما. أَو اللّبيقَةُ واللَّبِقَةُ هِيَ الامْرأة الحسَنةُ الدّلّ واللِّبْسَة اللّبِيبة الصَّناع. وَقَالَ الفرّاءُ: اللَّبِقَة الَّتِي يُشاكِلُها كلُّ لِباسٍ وطِيبٍ. وَقَالَ اللّيثُ: امرأةٌ لَبيقَةٌ: ظَريفَةٌ رَفيقَة، ويَليق بهَا كُلُّ ثوب. أَو اللَّبَقُ مُحرّكة: الظّرْفُ، والفِعْل كالفِعْل. ولَبَقه لَبْقاً: ليّنه، كلبَّقه تلْبيقاً. وَمِنْه: ثَريدٌ مُلَبَّقٌ كمُعَظَّم، أَي: مُلَيَّنٌ بالدّسَم. وَقيل: تلْبيقُ الثّريد: إِذا أكْثَر أُدْمَه. وَقيل: خلَطه شَديداً، وَقيل: جمَعَهُ بالمِغْرَفَة. وَقَالَ أَبُو عُبيد: بالمِقْدَحَة. وَأنْشد ابنُ الْأَعرَابِي:
(لَا خيرَ فِي أكلِ الخُلاصَةِ وحْدَها ... إِذا لم يكُنْ ربُّ الخُلاصَةِ ذَا تَمْرِ)

(ولكنّها زَيْنٌ إِذا هِيَ لُبِّقَتْ ... بمَحْضٍ على حَلْواءَ فِي وَضَرِ القِدْر)

ل ث ق
لَثِقَ يومُنا، كفَرِح: ركَدَتْ ريحُه، وكَثُر نَداهُ قَالَ ابنُ دُرَيد:
(باتَتْ لَهُ لَيلةٌ جَمٌّ هواضِبُها ... وباتَ ينْفُضُ عَنهُ الطَّلَّ واللَّثَقا)
وَقَالَ الْأَعْشَى يصِف ثوْراً:
(قد باتَ فِي دِفْءِ أَرْطَاة يَلوذُ بهَا ... من الصّقيعِ وضاحِي متْنِه لَثِقُ)
وألْثَقَه: بَلّله ونَدّاه. قَالَ سَلَمة بنُ الخُرْشُبِ الأنْماريّ:
(خُدارِيّةٍ فَتْخاءَ ألثَقَ ريشَها ... سَحابةُ يومٍ ذِي أهاضيبَ ماطِرِ)
فالْتَثَق بِهِ.
(26/348)

وطائِرٌ لَثِق، ككَتِف أَي: مُبْتَلّ جَناحاه بالماءِ. ولَثّقَه تَلْثيقاً: أفْسَدَه. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اللَّثَقُ، مُحرّكة: النّدى. وَقيل: البَلَلُ. وَمِنْه حديثُ الاستِسْقاءِ: فلمّا رأى لَثَقَ الثّياب على النَّاس ضحِكَ حتّى بدَت نواجِذُه ويُقال للماءِ والطّين يختلِطان: لَثَقٌ أَيْضا، وَأَيْضًا اللَّزَجُ من الطّين، وَهُوَ الزّلَق، وَمر للْمُصَنف فِي ب ش ق حَتَّى لثِقَ المُسافِر، أَي: وحِلَ، كَذَا ضبَطَهُ الخَطّابيُّ، وأغفَلَه هُنَا. وَشَيْء لَثِقٌ: حُلْوٌ، يَمَانِية. حَكَاهُ الهَرَويّ فِي الغَريبَيْن. قَالَ: وَرَوَاهُ الأزهريُّ عَن عليِّ بنِ حرْب، وأنشَدَ:
(فبُغضُكُمْ عندَنا مُرٌّ مَذاقَتُه ... وبُغضُنا عنْدكُمْ يَا قومَنا لَثِقُ)

ل ح ق
لحِق بِهِ كسَمِع، ولَحِقه لَحْقاً ولَحاقاً بفَتْحِهما: أدرَكَه. وَمِنْه الحَديث: أسرعُكُنّ لَحاقاً بِي أطْوَلُكنّ يَداً، وَكَذَلِكَ اللُّحوق بالضمِّ كألْحَقَه إِلْحَاقًا وَهَذَا لازِمٌ متَعدٍّ. يُقال: ألحقَه بِهِ غيرُه، وألحَقَه: أدْرَكَه. قَالَ ابنُ برّي: شاهِدُ اللازِم قولُ أبي دُواد:
(فألحَقَه وهْوَ سَاطٍ بهَا ... كَمَا تُلْحِقُ القَوسُ سَهْمَ الغَرَبْ)
وَفِي دُعاءِ القُنوتِ: إنّ عذابَكَ بالكُفّار مُلْحِق بكَسْر الحاءِ أَي: لاحِقٌ، والفَتْح أحسَنُ، أَو هُوَ الصّواب كَمَا قَالَه الجوهريّ والصاغانيّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: مُلحَق ومُلحِق جَميعاً. وَقَالَ اللّيثُ: بالكَسْر أحبُّ إِلَيْنَا، قَالَ: ويُقال: إنّها من القُرآن لم يَجدُوا عَلَيْهَا إِلَّا شاهِداً وَاحِدًا فوضِعَتْ فِي القُنوت. قَالَ: وَهَذِه اللّغَة موافقةٌ لقولِ الله تَعَالَى:) سُبحان الَّذِي أسْرى بعَبْدِه (. وَقَالَ ابنُ الْأَثِير:
(26/349)

الرِوايةُ بكسْرِ الحاءِ، أَي: مَنْ نَزَل بِهِ عذابُك ألحَقَه بالكُفّار، وَقيل: هُوَ بمعنَى لاحِق، لغةٌ فِي لَحِقٍ، يُقال: لحِقْته وألحَقْته بِمَعْنى، كتَبِعْتُه وأتْبَعْته، ويُروى بفَتْح الحاءِ على المَفْعول أَي: إنّ عذابَك مُلْحَقٌ بالكُفّارِ ويُصابون بِهِ. ولَحِقَ، كسَمِع لُحوقاً بالضّمِّ، أَي: ضَمُر، نَقله الجوهريّ.
زَاد الزمخشريُّ: ولَصِق بطنُه وَهُوَ مَجازٌ. وَقَالَ الأزهريّ: فرسٌ لاحِقُ الأيْطَلِ، من خيْلٍ لُحْقِ الأياطِل: إِذا ضُمِّرَتْ. وَفِي قَصيدة كعْبٍ رَضِي الله عَنهُ:
(تَخدِي على يَسَراتٍ وَهِي لاحِقَةٌ ... ذوابِلٌ وقعُهُنّ الأرضَ تحليلُ)
وَأنْشد الصاغانيّ لرؤبَة: لواحِقُ الأقْرابِ فِيهَا كالمَقَقْ ولاحِق: اسْم أفْراس كَانَت لمُعاوِية بنِ أبي سُفْيان رَضِي الله عَنهُ كَمَا فِي الصّحاح. ولاحِق الأكْبر لغَنيّ بنِ أعْصُر. ولاحِق: فرَس للحازُوقِ الخارِجيّ. قَالَت أختُه تَرثيه:
(وَمن يَغْنمِ العامَ الوشيلَ ولاحِقاً ... وقَتْل حِزاق لم يَزل عاليَ الذِّكْرِ)
ولاحِق: فرس لعُيَيْنة بنِ الحارِث بنِ شهَاب. وَقَالَ أَبُو النّدى: لاحِقٌ الأصغَرُ لبَني أسَد. قَالَ النَّابِغَة الذُبْيانيّ:
(فيهم بناتُ العَسْجَديِّ ولاحِقٍ ... وُرْقاً مراكِلُها من المِضْمارِ)
وَقَالَ ابنُ الكَلْبي فِي أَنْسَاب الْخَيل مَا نصّه: ولاحِق الأصْغَرُ: من بَناتِ اللاّحق الأكْبرِ، وَلها يَقول الكُمَيْت:)
(نجائِبُ من آلِ الوَجيه ولاحقٍ ... تُذكِّرنا أحقادَنا حِين تصْهَلُ)
(26/350)

وَأَبُو لاحِق: كُنْية الْبَازِي، نَقله الصاغانيّ. وَقَالَ أَبُو حَاتِم: اللُّوَيْحِقُ: طائِر أغْبَر يَصيدُ الوَبْر واليَعاقِيبَ. وَقَالَ اللّيثُ: المِلْحاقُ: النّاقَة لَا تكادُ الإبِلُ تَفوقُها فِي السّيْر. قَالَ رؤبَة: فَهِيَ ضَروحُ الرّكْضِ مِلْحاقُ اللَّحَق والمُلْحَقُ: الدَّعِيُّ المُلصَقُ كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ مجَاز. وَمِنْه بَاب الإلْحاق فِي كُتُب التّصْريف. واللِّحاق ككِتاب: غِلافُ القَوْس كَمَا فِي العُباب، وَلم يضْبطُه بالكسْر، فاحْتَمل أَن يكونَ بالفَتْح أَيْضا. والألْحاقُ: مَواضِعُ من الوادِي ينضُبُ عَنْهَا الماءُ، فيُلْقَى فِيهَا البَذْر يُقال: قد زَرَعوا الألحاقَ الواحِدُ لَحَقٌ، مُحرّكة قَالَه الكِسائيُّ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: اللَّحَقُ: أَن يزْرعَ القومُ فِي جانبِ الْوَادي. ويُقال: استَلْحَق الرجلُ، أَي: زَرَعها، أَي: الألْحاق. واستَلْحَقَ فُلانٌ فُلاناً: ادّعاه. وَفِي حَدِيث عَمْرو بنِ شُعَيْب: أنّ النبيّ صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم قَضَى أنّ كُلَّ مُسْتَلْحَق استُلحِق بعدَ أَبِيه الَّذِي يُدْعى لَهُ فقد لحِق بمَنْ استَلْحَقَه، قَالَ ابنُ الْأَثِير: قَالَ الخَطّابيّ: هَذِه أحكامٌ وقَعت فِي أوّل زَمانِ الشّريعةِ وَذَلِكَ أنّه كَانَ لأهْلِ الجاهليّةِ إماءٌ بَغَايَا، وَكَانَ سادَتُهنّ يُلِمّون بهِنّ، فَإِذا جاءَت إحداهُنّ بولَد رُبّما ادّعاه السّيّد وَالزَّانِي، فألْحَقَه النبيُّ صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم بالسَّيِّد لأنّ الأمةَ فِراشٌ كالحُرّة، فَإِن مَاتَ السّيِّدُ وَلم يسْتَلْحِقْه، ثمَّ استَلْحَقَه ورثَتُه بعده، لحِقَ بِأَبِيهِ، وَفِي مِيراثِه خِلافٌ. واللَّحَقُ مُحرّكةً: شيءٌ يُلحَق بالأوّل كَمَا فِي الصِّحَاح. واللَّحَق من التّمْر: الَّذِي
(26/351)

يُلْحَقُ. وَفِي الصِّحاح: يَأْتِي بعْدَ الأوّل، زادَ أَبُو حَنيفَةَ: وكُلُّ ثَمَرة تجيءُ بعدَ ثَمَرةٍ فَهِيَ لَحَقٌ، والجمْع ألْحاقٌ. وَقَالَ الليْثُ: اللَّحَقُ: كُلّ شيءٍ لحِقَ شَيْئا أَو لُحِّقَ بِهِ من الحَيَوان والنّبات وحَمْلِ النخلِ. وَقيل: اللَّحَق فِي النّخْل أَن يُرطِبَ ويُتَمِّرَ، ثمَّ يَخْرُج فِي بطْنِه شيءٌ يكون أخْضَر، قلّما يُرطِب حَتَّى يُدرِكَه الشّتاءُ فيُسقِطَه المَطَرُ، وَقد يكون نحْو ذَلِك فِي الكَرْم يُسمّى لَحَقاً. وَقد قَالَ الطِّرِمّاحُ فِي مثل ذَلِك يصِفُ نخْلةً أطْلَعَتْ بعدَ ينْعِ مَا كَانَ خرجَ مِنْهَا فِي وقْتِه، فَقَالَ:
(ألحَقَتْ مَا استَلْعَبَت بالّذي ... قد أنَى إذْ حانَ حينُ الصِّرامْ)
أيْ ألحَقت طَلْعاً غَريضاً كأنّها لعِبت بِهِ إذْ أطْلَعَتْه فِي غيرِ حِينِه، وَذَلِكَ أنّ النّخلَة إنّما تُطلِعُ فِي الرّبيع، فَإِذا أخرَجَت فِي آخرِ الصّيف مَا لَا يكون لَهُ يَنْع، فكأنّها غيرُ جادَّةٍ فِيمَا أطْلَعَت.
وتَلاحَقَت الرِّكابُ والمَطايا أَي: لحِقَ بعضُها بعْضاً، قَالَ الشَّاعِر:)
(أقولُ وَقد تلاحَقَتِ المَطايا ... كَفاكَ القَوْلُ إنّ عليكَ عيْنا)
أَي: ارفُق وأمْسِكْ عَن القوْلِ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اللُّحُوق، بالضّمِّ: اللّزوم واللّصوق. وألحقَ فُلانٌ فلَانا وألحقَه: كِلَاهُمَا جعله مُلحقَه. وتَلاحقَ القومُ: أدركَ بعضُهم بَعْضًا. واللَّحَق، مُحرّكة: مَا يُلْحَقُ بالكِتاب بعد الفَراغِ مِنْهُ، فيُلْحَق بِهِ مَا سَقَط عَنهُ، ويُجمعُ ألْحاقاً، وَإِن خُفِّفَ فَقيل: لَحْقٌ كَانَ جائِزاً، نَقله الأزهريّ. قلت: وقولُهم: لِحاقٌ لذَلِك بالكسرِ غلَط، ويُسَمُّون مَا لحق بِهِ مُلْحَقه.
(26/352)

واللَّحَقُ أَيْضا: الشيءُ الزائِدُ. قَالَ ابنُ عُيَيْنة: كأنّه بيْنَ أسْطُرٍ لَحَقُ واللّحَق من النّاسِ: قوْم يَلْحَقون بقَومٍ بعدَ مُضيِّهم، قَالَ الراجِزُ: ولَحَقٍ يَلْحَق من أعْرابِها قَالَ الأزهريّ: يجوزُ أَن يكون مصدرا لِلَحِقَ، ويجوزُ أَن يكون جَمْعاً للاحِق، كَمَا يُقال: خادِمٌ وخَدَمٌ، وعاسٌّ وعَسَسٌ. ولَحَقُ الغَنَمِ: أولادُها الَّتِي كادَت تلْحَق بهَا. واللَّحَق: الزّرعُ العِذْي، وَهُوَ مَا سَقَتْه السّماءُ، والجمعُ ألْحاقٌ. وقوسٌ لُحُقٌ بضمّتَيْن ومِلْحاق: سَريعة السّهمِ، لَا تُريدُ شَيْئا إِلَّا لَحِقَته. وألحَقَ الشّجَرُ: طلَع لَهُ اللَّحَق، عَن أبي حَنيفة. واللَّحَق: رأسُ الجَبَل.
والدّعيُّ المُلصقَ بغيرِ أَبِيه عَن اللّيث، وَهُوَ المُلْحَق أَيْضا عَن الأزهريّ. وألْحَقْتُهم: إِذا تقدّمْتهُم، قَالَ ابنُ دُريْد: وَلَيْسَ بثَبت. وقولُهم: التحقَ بِهِ، أَي: لحِق مُولَّدة. قَالَ الصّاغاني: لم أجِدْه فِيمَا دُوِّن من كُتُب اللّغة، فليُجْتَنَب ذَلِك، وَكَذَلِكَ المَلاحق، واللِّحاق، ككِتاب. وقولُهم: اللُّحوقِيّ بالضّم لشَبْه القارُورة. وتَلاحَقَت الأخْبارُ: تتابَعَت، وَكَذَا أحوالُ القَوْم، وَهُوَ مَجازٌ. واللاحِقَةُ: الثّمَرُ بعدَ الثّمر الأول، وَالْجمع لَواحِق. وَأَبُو مِجْلَز، لاحِقُ بنُ حُمَيد السّدوسيّ: تابِعيّ.
(26/353)

ل خَ ق
اللُّخْفُوقُ بالضّمِّ: شَقٌّ فِي الأَرْض كالوِجارِ كَمَا فِي الصِّحاح، كالأُخْفوقِ، وأبى هَذِه الأصمعيّ وابنُ الأعرابيّ، ورَوَيا الحَدِيث: وَقَصَت بِهِ ناقَتُه فِي لَخاقِيقِ جُرْذان باللاّم. وَقَالَ بعضُهم: لَخاقِيق أصلُه أخاقِيق، كَمَا سَبَق. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: اللَّخْقُ: الشّقُّ فِي الأَرْض، وجمْعُه: لُخوقٌ وألْخاقٌ. وَقَالَ غيرُه: اللّخْقوق: الْوَادي. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: اللّخْقوق: مَسيلُ الماءِ، لَهُ أجْرافٌ وحُفَرٌ، والماءُ يجْري فيحفِرُ الأرضَ كهَيْئة النّهر حتّى تَرى لَهُ أجرافاً، وجمعُه: لَخاقيقُ، وَقيل: شِقابُ الجبَل لَخاقِيقُ أَيْضا. ولخاقيقُ الفَرْج: مَا انْزَوَى من قعْرِه. قَالَ اللّعينُ المِنْقَريُّ:
(كبْساء خَرْقاء مِتْآم إِذا وقَعَتْ ... فِي مَهْبِلٍ أدرَكَتْ داءَ اللّخاقِيقِ)

ل ذ ق
اللاّذِقيّةُ بالذّالِ المُعْجَمة، والمشْهورُ على الألْسِنة بإهْمالِ الدّال، وَقد أهْمَلَه الجماعةُ. وَقَالَ الصّاغانيّ: د مشهورٌ من الشامِ، وَهِي من عَمَل حلَبَ الْآن وَمِنْه الرّبيعُ بنُ مُحَمَّد اللاّذِقيُّ، عَن سَعيد أبي شبيب.
ل ر ق
لُرْقَةُ، بالضّمِّ أهملَه الجماعةُ. وَقَالَ الصاغانيّ: حِصْنٌ بالمَغْرِب. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: بَاب لارقة: أحدُ الأبوابِ فِي جَبَل القَبَقِ.
ل ز ق
لَزِقَ بِهِ، كسَمِع لُزوقاً، وَكَذَا الْتَزَقَ بِهِ الْتِزاقاً مثل: لَصِق والْتَصَقَ، والسينُ لغةٌ فِيهِ، وذكَر لصِقَ هُنَا وأهملَه فِي موضِعِه، وَهُوَ قُصورٌ.
(26/354)

واللِّزاقُ ككِتابٍ: مَا يُلزَق بهِ أَي: يُلصَق، كالغِراءِ وَمَا أشبَه ذَلِك. وَمن الكِناية: اللِّزاق: الجِماعُ عَن ابنِ الْأَعرَابِي، وَأنْشد: دَلْو فَرَتْها لَك من عَناقِ لمّا رأتْ أنّكَ بِئْسَ السّاقي ولسْتَ بالمَحْمودِ فِي اللِّزاقِ وَفِي التّهذيب: وجرّبْت ضعْفَك فِي اللِّزاقِ أَي: فِي مُجامَعَتِه إيّاها. ولِزاقُ الذّهَب عندَ الأطبّاءِ: الأُشَّقُ وَهُوَ المعْروف بقَناوَشَقْ. وَقيل: هُوَ دَواءٌ يُجْلَبُ من أرْمِينِيَة بلَوْن الكُرّاث. ويقَعُ هَذَا الاسمُ عِنْدهم أَيْضا على دَواءٍ آخَر يُتّخَذُ من بوْلِ الصِّبيانِ فِي هاوُونِ نُحاسٍ يُسْحَقُ فينْحَلُّ من النُحاس وزِنْجارِه شيءٌ، ثمَّ يُعْقَدُ فِي الشّمْسِ نَقله الصَّاغَانِي نافِعٌ للجِراحاتِ الخَبيثَةِ جِدّاً. ولِزاقُ الحَجَر، أَو لِزاقُ الرُّخام: دواءٌ يُتّخَذُ من حَجَرٍ خاصّ. واللَّزوق، كصَبور، وقاموس: دواءٌ للجُرحِ يلزَمُه حتّى يَبْرأَ بإذْنِ الله تَعَالَى، قالَه اللّيثُ، واقْتَصَر الجوهَريُّ على الْأَخِيرَة. ويُقال: هُوَ لِزْقِي، وبِلِزْقي بكسْرِهما، ولَزيقي كأمير، أَي: بجَنْبي كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ غَيره أَي: لَصيقي. وَقَالَ ابنُ عبّاد: يُقال فِي كلامِه لُزَّيْقَى، كخُلَّيْطَى أَي: رُطوبةٌ. وَقَالَ اللّيثُ: اللَّزَق، مُحرّكة: اللّوَى يُلزِقُ الرّئةَ بالجَنْب. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: اللّزَقُ: لُصوقُ الرئة بالجَنْبِ من العطَشِ، يُصيبُ ذَلِك الإبلَ والخيْلَ، وَأنْشد غيرُه لرؤبة: وبَلَّ بردُ الماءِ أعضادَ اللّزَقْ
(26/355)

يَقُول: عطِشْنَ فالزقَت رِئاتُهنّ، فلمّا شرِبنَ ابتلّت نواحِي مَا الْتَزَق من العطَشِ. واللُّزَيْقاءُ، كالقُطَيْعاءِ هَكَذَا ضبَطه، وَفِي اللِّسان: اللُّزَّيْقَى، مِثَال الخُلَّيْطى: مَا ينْبُتُ صبيحَةَ المطَر بلَيْلَتَين يلتَزِق بالطّين الّذي فِي أصولِ الحِجارَة وَهِي خضْراءُ كالعِرْمِض. والمُلَزَّقُ كمُعَظَّم: الغيْرُ المُحْكَم. وَقَالَ ابنُ فَارس: اللامُ والزّاي والقافُ لَيْسَ بأصْلٍ، وإنّما هُوَ من بَاب الْإِبْدَال. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ألزقَه إلزاقاً، كألْصَقَه. ولازَقَه كلاصَقَه. وَتقول: هُوَ جارِي مُلازِقي مُلاصِقي.
وَهِي لِزْقَة، بالكسْر، ولَزيقَة: لَصيقَة. وَقَالَ ابنُ دُريد: اللّزْقُ: إلزامُك الشيءَ بالشيءِ، بالزّاي)
والصّاد، والصّادُ أعلَى وأفْصَح. وأُذُنٌ لَزْقاءُ: التَزَق طرَفُها بالرّأس. وأتَتْنا لُزَقٌ من النّاس، بضمٍ ففتْح، أَي: أخْلاط. ولزّقَه تلزِيقاً كألزَقَه. والمُلْزَق، كمُكْرَم: الدّعِيُّ. والمُلازَقَة: الجِماع، وَهُوَ كِناية. واللّوازِق: الأضْراسُ. واللاّزُوق: الفَرْج، مُولّدتان. واللَّزْقَة، بالفَتْح: هُوَ اللَّزُوق.
وَمن أمثالِ العامّة: لَزْقَة بغِراء: فِيمَا لَا يُمكن الخَلاصُ مِنْهُ.
ل س ق
لَسِقَ بِهِ كعَلِم لُسوقاً، والْتَسَقَ بِهِ، وألْسَقْتُه بِهِ مثل لَصِق، وَهِي لُغة قيْس. وَهُوَ لِسْقِي وبِلِسْقِي بكسْرِهما ولَسيقي أَي: بجَنْبي لُغةٌ فِي الصّادِ عَن ابنِ سيدَه.
(26/356)

واللَّسَق، مُحرّكة: لُصوق الرّئة بالجَنْبِ عطَشاً لغةٌ فِي الصَّاد، ويُروى قولُ رؤبة السابقُ بالوجْهَين. وَقَالَ الأزهريّ: اللَّسَقُ عِنْد العربِ هُوَ الظّمأُ، سُمِّيَ لَسَقاً للزُوقِ الرِّئَةِ بالجَنْب، وأصلُه اللَّزَق. ولسِقَ البَعيرُ، كفَرِح: الْتَسَقَت رِئَتُه بالجَنْبِ والزّاي والصّادُ لُغة فِي الكُلِّ إِلَّا أنّ الصادَ لُغة تَميم، وَالزَّاي لُغةُ رَبيعَة.
والمُلَسَّقُ، كمُعَظَّم: الدّعيُّ وَهُوَ مجَاز، والصّاد لُغة فِيهِ، كَمَا فِي الصِّحَاح.
ل ص ق
المُلْصَقة، كمُكْرَمَة: المرْأَة الضّيِّقَة المُتلاحِمَة. وَمن الْمجَاز: ألْصَق فلانٌ بعُرْقوب بَعيره، أَو ألْصَق بساقِه أَي: ساقِ بَعيره: إِذا عقَره يُقَال: نزلتُ بفلانٍ فَمَا ألْصَقَ بشيءٍ. وَقيل لبعضِ العَرب: كيفَ أنتَ عندَ القِرَى فَقَالَ: أُلْصِقُ وَالله بالنّاب الفانِية والبَكْر الضَّرَعِ، قَالَ الرَّاعِي:
(فقلتُ لَهُ أَلْصِقْ بأيْبَسِ ساقِها ... فَإِن يجْبُرِ العُرقوبُ لَا يَرْقَأُ النَّسا)
أرادَ ألصِقِ السّيفَ بساقِها وأعقِرْها، وَهَكَذَا ذكره ابنُ الْأَثِير فِي النّهاية عَن قَيْسِ بنِ عاصمٍ.
قَالَ لَهُ رسولُ الله صلّى الله عَلَيْهِ وَسلم: فكيْفَ أنتَ عِنْد القِرَى فَقَالَ: أُلصِق ... إِلَخ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: لَصِقَ بِهِ يلْصَق لُصوقاً، وَهِي لُغة تَميم. وقيْسُ تَقول: لسِقَ بالسّين. وربيعةُ تَقول: لزِقَ بالزّاي، وَهِي أقبَحُها إِلَّا فِي أشياءَ. والعَجَب من المُصنِّف قد أوردَه استِطْراداً فِي لَسِقَ، وأغفله هُنَا، وَهَذَا محلُّه، وكأنّه قلّدَ الصاغانيَّ فِي اقتِصاره على اللُغَتين المذكورَتين، وهما: المُلْصَقَة، وألصَق بعُرقوب بَعيرِه. غير أنّه تخلّص بقَوْلِه فِي أوّل التّركيب
(26/357)

مَا ذكَرناه فِي تركيب ل ز ق فَهُوَ لُغَة فِي هَذَا التَّرْكِيب فَتَأمل. واللَّصُوق: دواءٌ يَلصَقُ بالجُرحِ، هَكَذَا ذكره الشافِعيّ رَضِي الله عَنهُ. والمُلْصَقُ: الدَّعِيُّ. وَفِي قوْل حاطِب: إنّي كنتُ امْرأ مُلصَقاً فِي قُرَيْش. قيل: هُوَ المُقيمُ فِي الحَيِّ، وليسَ مِنْهُم بنَسبٍ. ويُقال: اشْتَرِ لي لَحْماً وأَلصِقْ بالماعِز)
أَي: اجعَل اعتِمادَك عَلَيْهَا. قَالَ ابنُ مُقبِل:
(وتُلْصِقُ بالكُومِ الجِلادِ، وَقد رَغَتْ ... أجنَّتُها وَلم تُنَضِّحْ لَهَا حَمْلا)
وحرْفُ الإلْصاقِ: الباءُ، سمّاها النّحويّون بذلك لأنّها تُلصِقُ مَا قبلَها بِمَا بعدَها، كَقَوْلِك: مرَرْتُ بزيد. قَالَ ابنُ جِنّي: إِذا قُلت أمسكْتُ زيدا، فقد أعلمت أَنَّك باشَرْتَه نفْسَه، وَقد يُمكِنُ أَن يكونَ منَعْتَه من التّصرُّف من غيرُ مُباشرةٍ لَهُ، فَإِذا قُلت: أمسكتُ بزَيدٍ، فقد أعْلَمْتَ أنّك باشَرْتَه وألصقتَ محلَّ قدْرِك، أَو مَا اتّصلَ بمَحلِّ قدْرِكَ بِهِ، فقد صحّ إِذن مَعْنَى الإلْصاقِ. واللُّصَيْقَى، مُخَفّفَة الصّاد: عُشْبةٌ، عَن كُراع، لم يُحَلِّها. قُلت: وَقد سبَق بيانُها فِي ل ز ق ورُوِي عَن أبي زيْدٍ تشْديدُ الصّاد. ورجلٌ لَصيق، كأمير: دَعيٌّ، وَهُوَ مجَاز.
ل ع ق
لعِقَه، كسَمِعَه لَعْقاً، ولَعْقَةً ويُضَم: لحِسَه. وَفِي الحَدِيث: كَانَ يأكُلُ بثَلاثِ أصابِع، فَإِذا فرَغَ لعِقَها وأمرَ بلَعْقِ الأصابعِ والصَّحْفَة، أَي: لَطْع مَا عَلَيْهَا من أثَرِ الطّعام. وَمن المَجاز: لعِقَ إصْبَعَه أَي: ماتَ كَمَا فِي الصِّحاح. وَفِي الأساس: أصابِعَه. واللّعْقَةُ: المرّةُ الواحِدَة. تَقول: لعِقْتُ لَعْقَةً واحِدَةً، كالغَرْفة والغُرْفَة.
(26/358)

وَمن المَجاز: فِي الأرْض لَعْقَةٌ من رَبيع أَي: قَليلٌ من الرُّطْب. ونَصّ الْجَوْهَرِي: لَيْسَ إِلَّا فِي الرُّطْب يلعَقُها المالُ لعْقاً. واللُّعْقَة بالضمِّ: مَا لُعِقَ، يَطَّرِدُ على هَذَا بَاب.
وَفِي الصِّحاح: مَا تأخُذُه المِلعَقَةُ. هَكَذَا فِي سائِر الْأُصُول. وَفِي بعْضِ النُسَخِ: فِي المِلْعَقَة. وَفِي العُباب: الشيءُ القَليلُ بقَدْرِ مَا تأخُذُه المِلعَقَةُ. واللَّعوق كصَبور: مَا يُلْعَقُ من دَواءٍ أَو عسَل.
وَقيل: هُوَ اسمٌ لِما يؤكَلُ بالمِلعَقَة. وَفِي الحَدِيث: إنّ للشّيطانِ نَشوقاً ولَعوقاً ودِساماً أَي: مَا يدْسُم بِهِ أُذُنيْه، أَي: يسُدُّهما، يَعْنِي أَن وساوِسَه مهما وجَدت منْفَذاً دخَلتْ فِيهِ. وَرجل لعْوَق، كجَدْوَل وَهُوَ القَليل العَقْلِ المَسْلوسه. واللُّعاق كغُراب: مَا بقيَ فِي فيكَ من طعامٍ لعِقْتَهُ. يُقال: مَا فِي فيَّ لُعاقٌ من طَعامِك. وَقَالَ اللّيثُ: هُوَ مَا بَقِي فِي فيهِ من بقيّة مَا ابتَلَع. تَقول: مَا فِي فيَّ لُعاقٌ من طَعامِك، وَمن فضْلِك. واللَّعْوَقَة: سُرْعة العَمَل وخِفّتُه ونَزَقُه فِيمَا أُخِذ فِيهِ من عملٍ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. ورجلٌ وعِقٌ لَعِقٌ، ككتِفٍ: حَرِيص وَهُوَ إتْباع لَهُ، كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ اللّيْثُ: لَعَقَة الدّمِ، مُحرّكة أحلافٌ من قُرَيش. وَقَالَ غيرُه: هم بَنو عبْد الدّار، وَبَنُو مخْزوم، وَبَنُو عَديّ، وَبَنُو سَهْم، وَبَنُو جُمَح سُمّوا بذلِك لأنّهم تحالَفوا فنَحروا جَزوراً، فلَعِقوا من دَمِها، أَو لأنّهم غَمَسوا أيديَهم فيهِ وَهَذَا عَن اللّيث. والْتُعِقَ لونُه، مَبْنِيّاً للمَفْعولِ: إِذا تغيّر نَقله الصاغانيّ. وَمِمَّا) يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ألعَقَه إيّاه، ولعَّقَه تلْعيقاً، عَن السّيرافيّ.
(26/359)

وَرجل وَعْقة لَعْقة، أَي: نكِدٌ لئيمُ الخُلُق، وَهُوَ إتباعٌ لَهُ. والمِلْعَقَة، بِالْكَسْرِ: مَا لُعِقَ بِهِ، واحِدَةُ المَلاعِقِ. وَفِي المثَل: أحمَقُ من لاعِقِ الماءِ وَأنْشد الليثُ لمالِك بنِ أسْماءَ بنِ خارجةَ:
(وأحْمَقُ ممّن يلْعقُ الماءَ قَالَ لي ... دعِ الخمْرَ واشْرَبْ من شَرابٍ مُعسَّلِ)
وقالابنُ فارِس: اللَّعوقُ: أقلُّ الزّادِ. يُقال: مَا مَعنا إِلَّا لَعوقٌ، أَي: شيءٌ يَسيرٌ، وَهُوَ مجَاز. وَمن المَجازِ أَيْضا: ألعقَ النَّسّاجُ الثوبَ: إِذا خَفّف غَزلَه، كَمَا فِي الأساس. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ل ع م ق
اللَّعْمَق، كجَعْفر: الْمَاضِي الجَلْدُ، ذكَره صاحبُ اللّسان، وأهملَه الجَماعةُ.

ل ف ق
لَفَقَ الثّوبَ يلْفِقُه لَفْقاً: ضمّ شُقّةً الى أخْرى فخاطَهما كَمَا فِي الصّحاح. ولَفَقَ فُلانٌ الأمرَ لَفْقاً: طَلَبه فَلم يُدْرِكْه، ويَفعَل ذَلِك الصّقْرُ إِذا كَانَ على يَدَي رجُلٍ، فَإِذا أُرْسِل على الطّير ضَرَبَ بجناحَيْه فسَبَقه الطّيرُ فَلم يصْطَدْ قيل لَهُ: قد لَفَق. وَبِه فُسِّر حديثُ لُقْمانَ بنِ عَاد: خُذي منّي أخي ذَا العِفاق، صَفّاقٌ لَفّاقٌ فيمَنْ رَواه باللاّمِ، قَالَه شَمِر، وَقد ذُكِر فِي أُفٍّ ق. واللِّفْقُ، بالكَسْر: أحدُ لِفْقَي المُلاءَةِ، وكِلتاهُما لِفْقان مَا دامَتا مضْمومَتَين، فَإِذا تَبايَنا بعدَ التّلْفيقِ قيل: انفَتَق لِفْقُهُما، وَلَا يَلزمُهُ اسمُ اللِّفْقِ قبل الخِياطَة. وَفِي الأساس: فَإِذا فُتِقَت الخِياطةُ ذهَبَ الاسْمُ.
والتِلْفاقُ، أَو اللِّفاقُ، بكسْرِهما: ثوْبان يُلْفَقُ أحدُهما بالآخرِ. وَقَالَ
(26/360)

ابنُ عبّاد: يُقال للشُّقَّتَيْن مَا دامَتا ملْفوقَتَين: التِّلفاقُ. وَقَالَ الْأَعْشَى:
(فيا رُبَّ ناعِيَةٍ منهُمُ ... تشُدُّ اللِّفاقَ عليْها إزارا)
يَقُول: أُعْجِلَتْ عَن الائتِزارِ، أَو عَن لبس ثِيابِها فائتَزَرتْ بِهِ. وَقَالَ أَبُو عُبيدَة أَي من عِظَم عجيزَتِها تحْتاج الى ثوْبَين. ويُروى: تشُقُّ اللِّفاقَ. وَفِي نَوادِر الْأَعْرَاب: تأفَّقَ بِكَذَا، وتلفّق بِهِ أَي: لحِقَه. وَمن المَجاز: تلافَقوا: إِذا تلاءَمَت أمورُهم وأحوالُهم. ولَفِقَ يعْمَلُ كَذَا، بالكَسْر مثل: طَفِق بمَعنى. ولَفِق الشّيْءَ: أصابَه وأخَذَه، نقَلَهُ الصاغانيُّ إِن لم يكن تصْحيفاً من لَقِفَه، بِتَقْدِيم الْقَاف. وَمن الْمجَاز: أحاديثُ مُلَفَّقَة كمُعَظَّمة أَي: مُزخْرَفة أكاذيب نقَلَهُ الجوهريّ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: التّلْفيقُ: ضمُّ إحْدى الشُّقّتين الى الأخْرى، فتخِيطُهما، وَهُوَ أعمُّ من اللَّفْقِ. وَفِي العُباب: التّلْفيقُ فِي الثِّياب: مُبالَغَة فِي اللَّفْقِ. قلت: وَمِنْه أُخِذَ التّلْفيقُ فِي المسائِل. واللِّفاقُ،)
بِالْكَسْرِ: جماعَةُ اللِّفْق. وَقَالَ المؤرِّجُ: يُقال للرّجُلَين لَا يَفتَرِقان: هما لِفْقان، وَهُوَ مَجازٌ. وَيُقَال: مَا هَذَا بطباقٍ لِذا ولِفاق، وَقد تلفّق مَا بينَهُما. واللَّفّاق، ككَتّان: الَّذِي لَا يُدرِك مَا يُطالِبُ، عَم شَمِر. وَقد لَفّق تلْفيقاً. والمُلفَّقُ، كمُعَظَّمٍ: الجيّد، مُولَّدة.
ل ق ق
! اللّقُّ: الصّدْعُ فِي الأَرْض، عَن ابْن الأعْرابيّ. وَقَالَ غيرُه: هُوَ الغامِضُ من الأرْض. وَقيل: الأرضُ المُرتَفِعة. وَقيل: الضّيِّقَةُ المُستطيلةُ. وبكُلِّ ذَلِك فُسِّر كِتابُ عبدِ الملِك الى الحجّاج:
(26/361)

أمّا بعدُ فَلَا تدَعْ خَقّاً من الأرضِ وَلَا {لَقّاً إلاّ زرَعْته.} ولَقّ عينَه {يلُقُّها} لَقّاً: ضرَبَها بيَدِه كَمَا فِي الصِّحاح أَو براحَتِه خاصّةً، كَمَا فِي اللِّسان. {واللَّقْلَقُ: اللِّسانُ وَمِنْه الحَدِيث: من وُقِي شرَّ} لَقْلقِه وقَبْقَبِه وذبْذَبِه فقد دخَل الجنّة. ويُروى: فقد وُقِيَ الشّرّ كُلَّه، رُوِي ذَلِك عَن عُمر رَضِي الله عَنهُ. (و) {اللَّقْلَق: طائِرٌ أعجميٌّ، طَويلُ العُنُق، يأكُلُ الحيّات، معرَّب لكْلَك أَو الأفصَحُ} اللّقْلاقُ، وَبِه صدّر الجوهريُّ ج: لَقالِق. {واللّقْلقة: صوتُه، وَكَذَلِكَ كُلُّ صوْت فِي حرَكة واضطِراب كَمَا فِي الصّحاح. أَو} اللّقْلَقَة: شدّة الصّوْت عَن أبي عُبيد. وَبِه فُسِّر قولُ عُمَر رَضِي الله عَنهُ: مَا لم يكُن نقْع وَلَا {لَقْلَقة، يَعْنِي بالنّقْع: أصواتُ الخُدودِ إِذا ضُرِبَت. وَقيل: اللّقْلَقَة: الجلَبَة كأنّها حِكاية الأصْواتِ إِذا كثُرتْ، فكأنّه أرادَ الصِّياحَ والجَلَبَة عِنْد الموْت. وقيلَ: هُوَ تقْطيعُ الصّوتِ والوَلْوَلَة عَن ابنِ الأعرابيّ، وَأنْشد:
(إِذا هُنّ ذُكِّرْنَ الحَياءَ من التُّقَى ... وثَبْن مُرِنّاتٍ لهُنّ} لقالِقُ)
واللّقْلَقَة: إدامَةُ الحيّة تحريكَ لَحْيَيْها، وإخْراجَ لِسانِها، وأنشدَ شَمِرٌ: إِذا مشَتْ فِيهِ السِّياطُ المُشَّقُ مثل الأفاعِي خِيفةً {تُلقْلِقُ (و) } اللَّقْلَقة: التّحْريكُ. يُقال: {لَقْلَقَه: إِذا حرّكَه، فتلَقْلَق.} والتّلَقْلُقُ: التّحرُّك، مثل التّقَلْقُل، وَهُوَ مقْلوبٌ مِنْهُ. وَقَالَ أَبُو عُبيد: {لقْلَقْتُ الشيءَ، وقَلْقَلْتُه بِمَعْنى واحِدٍ. وطرْفٌ} مُلقْلَقٌ، بالفَتْح أَي: بفَتْح اللَّام: حَديدٌ لَا يَقِرُّ مكانَه، قَالَ امْرُؤ القيْس:
(26/362)

.. وجَلاّها بطَرْفٍ {مُلَقْلَقِ أَي: سريع لَا يَفتُر ذَكاءً، وَكَذَلِكَ رجلٌ} مُلَقْلَق: إِذا كَانَ حادّاً لَا يقَرُّ بمكانٍ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: {اللّقَقَة مُحرّكة: الحُفَر المُضيَّقة الرؤوس قَالَ: (و) } اللّقَقَةُ أَيْضا: الضّارِبون عُيونَ النّاس براحاتِهم.)
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {اللَّقْلاقُ: الصّوْتُ والجلَبة، قالَه الجوهَريّ، وأنشدَ للرّاجِز: إنّي إِذا مَا زبّبَ الأشْداقُ وكثُر اللّجْلاجُ} واللّقْلاقُ ثبْتُ الجَنانِ مِرْجَمٌ ودّاقُ وَقَالَ شَمِرٌ: {اللّقْلَقَةُ: إعجالُ الإنْسان لسانَه حتّى لَا ينْطَبِقَ على أوْفازٍ وَلَا يثْبُت، وَكَذَلِكَ النّظَر إِذا كَانَ سَريعاً دائِباً.} واللَّقُّ: المِسْكُ، حَكَاهَا الفارسيُّ عَن أبي زيْد. واللّقّ: الرّجلُ الكثيرُ الكلامِ، {كاللَّقْلاقِ. يُقال: رجُلٌ} لَقٌّ بَقٌّ، {ولَقْلاقٌ بقْباق،} ولَقّاقٌ بقّاق، كُلُّ ذلِك بِمَعْنى، أَي: مُسْهِبٌ كثيرُ الْكَلَام.
ل م ق
اللَّمْقُ: الكِتابَة فِي لُغة بَني عُقَيل وَسَائِر قيس يَقُولُونَ: اللّمْق: المَحْو نقَله أَبُو زَيدٍ، وعَلى الْأَخير اقتصَر الجوهريُّ، ونقلَ عَن يونُس، قَالَ: سمعتُ أعْرابيّاً يذكُرُ مُصَدِّقاً لَهُم، فَقَالَ: لمَقَه بعد مَا نَمَقه، أَي: محاه بعدَ مَا كتَبه. وَقَالَ شمِر: هُوَ ضِدٌّ، يُقال: لمَقه لمْقاً: إِذا كتبَه، ولَمَقَه: إِذا مَحاه.
وَقَالَ الأصمعيّ: اللَّمْقُ: ضرْبُ العَينِ بالكَفِّ متوسطةً خاصّة كاللَّقِّ، وَأَبُو زيْد مثلُه، كَمَا فِي الصِّحَاح. وعمَّ بِهِ بعضُهم العينَ وغيرَها. يُقال: لمَقَه لمْقاً: إِذا لطَمَهُ.
(26/363)

واللَّمْقُ: النّظر. يُقال: لمَقْتهُ ببَصَري، مثل: رمَقْته، نَقله الْجَوْهَرِي. ولمَقُ الطّريق، مُحرَّكةً: نهْجُه ووسَطُه. وَقَالَ اللّيث: مَتْنُه، لغةٌ فِي لَقَمه مقْلوب، قَالَ رؤبة: ساوَى بأيْدِيها ومِن قصْدِ اللّمَقْ مَشْرَعَةٌ ثَلْماءُ منْ سَيْلِ الشَّدقْ وَقَالَ اللِّحيانيّ: يُقال: خلِّ عَن لَمَقِ الطّريق ولَقَمِه. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: اللُّمُق بضمّتَيْن: جمْع لامِق للمُبتَدِئ بصَفْق الحَدَقَة فِي ضِرابِه وشرِّه، يُقال: لمَق عينَه: إِذا عوّرَها. ويُقال: مَا ذاقَ لَماقاً، كسَحابٍ أَي: شَيْئاً قَالَ الجوهريُّ: هَذَا يصلُح فِي الأكْلِ وَفِي الشُربِ. قَالَ نهشَلُ بن حَرِّيّ:
(وعَهْدُ الغانِياتِ كعهْدِ قَيْنٍ ... وَنَتْ عَنهُ الجَعائِلُ مُستَذاق)

(كجلْب السَّوْءِ يُعْجِبُ مَنْ رَآهُ ... وَلَا يشفي الحَوائِمَ من لَماقِ)
وخصّ بعضُهم بِهِ الجَحْدَ، يَقُولُونَ: مَا عندَه لَماقٌ، وَمَا ذُقتُ لَماقاً، وَلَا لَماجاً، أَي: شَيْئا. وَقَالَ)
أَبُو العَميْثل: مَا تلمَّقَ بشيءٍ، أَي: مَا تلَمّج نقَلَه الجوهريّ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: لَمَقَ عينَه لمْقاً: رَماها فأصابَها. واليَلْمَقُ: القَباءُ المحْشوُّ، وَسَيَأْتِي ذكرُه فِي الياءِ مَعَ الْقَاف. وَمَا بالأرضِ لَماقٌ، أَي: مرتَعٌ.
ل وق
{لَقْتُه} ألوقُه {لَوْقاً: لَيّنْتُه ومرَسْتُه، عَن ابْن دُريد. (و) } لُقْتُ عينَه {لَوْقاً: ضرَبْتُها بالكَفِّ مثل اللّقّ. (و) } لُقتُ الدّواةَ لوْقاً: أصلَحتُ
(26/364)

مِدادَها فَهِيَ {مَلوقَةٌ: قَالَ ابنُ بَرّي: حَكَاهَا الزّجاجي.} واللَّوْقة: السّاعة يُقَال: ذهَب فلانٌ {لَوْقَة، أَي: سَاعَة، عَن ابنِ عبّاد. (و) } اللُّوقَة بالضّمّ: الزُّبْدَةُ عَن الكسائيِّ والفرّاءِ، قَالَه أَبُو عُبيد. أَو الزُبْدَةُ بالرُّطَب، قَالَه ابنُ الكلْبي، حَكَاهُ عَنهُ أَبُو عُبيد. أَو السّمْنُ بالرُّطَب، {كالألُوقةِ، كمَلولَة لُغتان حكاهُما أَبُو عُبيد عَن ابْن الكَلبيّ، وتنظيرُه بمَلولة يدُلُّ على أنّ ألِفَه أصْليّة، وأنشدَ اللّيثُ لرجُل من بَني عُذْرة:
(وإنّي لمَنْ سالمتُمُ} لألُوقةٌ ... وإنّي لمنْ عادَيْتُمُ سُمُّ أسْودِ)
وَقَالَ الآخر:
(حَديثُك أشْهى عنْدَنا من {ألوقَة ... تعجَّلَها ظَمآنُ شهْوانُ للطُّعْمِ)
وَقد تقدّم فِي ألَق هَذِه الْأَقْوَال. وَقَالَ ابنُ سيدَه: سُمّيَت لتألُّقِها، أَي: بَريقِها، فراجِعْ كلامَ ابنَ برّي هُناك.} وتلْويقُ الطّعام: إصْلاحُه بِها. ومنْه حديثُ عُبادَة بنِ الصّامِتِ رضِيَ الله عَنهُ: وَلَا آكُلُ إِلَّا مَا {لُوِّقَ لي أَي لُيِّن حَتَّى يَصير} كاللُّوقَة فِي اللّين، قَالَه الزّمخشري. ويُقال: مَا ذاقَ {لَواقاً أَي: شَيْئاً. ويُقال: هُوَ لَا} يَلوق عندَك، أَي: لَا يَقِرُّ. وَنَصّ المُحيط: هما لَا {يَلوقانِ عَلَيْك أَي لَا يَقِرّان عندَك.} واللَّوَق، مُحرّكةً: الحُمْق، وَهُوَ {ألْوَقُ أَي: أحمقُ فِي الكَلامِ. وَكَذَلِكَ أولقُ، وَقد تقدّم. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رجل عَوِقٌ} لَوِقٌ، ككتِف: إتعباع. وَقد مرّ للمصنِّف، وَكَذَلِكَ: ضَيِّق عيِّق! لَيِّق، كلّ ذلِك على الإتْباع.
(26/365)

{واللّوقُ، بالضّمِّ: كُلُّ شيءٍ ليّن من طَعام وغيرِه. وذَوّاق} لوّاق، إتباع. {ولُوَاق، كغُراب: أرضٌ مَعْرُوفَة. وَقَالَ أَبُو دُواد:
(لَمنْ طَلَلٌ كعُنوانِ الكِتابِ ... ببَطْنِ} لُواقَ أَو بَطْنِ الذُّهابِ)
وَبَاب {اللّوقِ، بالضّمِّ: أحدُ أَبْوَاب مِصْر، حرَسَها اللهُ تَعالى.} ولُوقَان، بالضمِّ: علَم. وشَبْرا اللّوق، وتُعْرَفُ بشَبْرا النّخْلَةِ: قَرْيَة بمِصْر من أعمالِ الشّرقية.
ل هـ ق
اللهِق، ككَتِف، وبالتّحريك: البَعيرُ الأعيَسُ، وَهِي بهاء، ج: لَهَقاتٌ ولِهاقٌ. قَالَ القُطاميُّ يصِفُ إبِلا:
(وَإِذا شفَنّ الى الطّريق رأيْنَه ... لَهِقاً كشاكِلَةِ الحِصانِ الأبْلَقِ)
واللَّهِقُ: الثّورُ الأبيضُ. وكُلّ أَبيض كاللَّهاق فيهِما كسَحاب. قَالَ أميّةُ بن أبي عائِذٍ الهُذَليّ:
(حَديدِ القَناتَيْن عبْلِ الشّوَى ... لَهاقٍ تلأْلؤهُ كالهِلالْ)
وأبيضُ لهَق، كجَبَل، وكتِف، وسَحاب، وكِتاب أَي: شَديد البَياض مثل يَقَق ويَقِق. وَهِي لهِقَة كفرِحة، وكِتاب. أَو اللَّهَقُ مُحرّكة: الأبيضُ لَيْسَ بِذِي بَريقٍ إنّما هُوَ نعْتٌ فِي الثّوب والشّيْبِ، قَالَه اللّيثُ. وَقَالَ غيرُه: هُوَ وصْفٌ فِي الثّوْر والثّوب والشّيْب قَالَ الْأَعْشَى:
(حرفا مُضَبَّرةً فُتْلاً مرافِقُها ... كأنّها ناشِطٌ فِي غَمْرة لَهِقُ)
(26/366)

وَقَالَ أسامةُ الهُذَليّ:
(وَإِلَّا النّعامَ وحَفّانَه ... وطَغْياً مَعَ اللَّهِقِ الناشِطِ)
وَقَالَ آخر فِي وصْفِ الشّيْب:
(بانَ الشّبابُ ولاحَ الواضِحُ اللهَقُ ... وَلَا أرى باطِلاً والشّيبَ يتَّفِقُ)
ولهِقَ الشيءُ كفرِح لَهَقاً. ولهَقَ مثل مَنَع لهْقاً، فَهُوَ لهِقٌ: ابيضََّ شَديداً. ويُقال: اللهَقُ مقصورٌ من اللهاقِ. وَقَالَ كعبٌ رَضِي الله عَنهُ: ترْمي الغُيوبَ بعَيْنَي مُفْرَدٍ لَهِقٍ المُفردُ: الثّورُ الوحْشي. ولَهِقٌ، بفتْح الهاءِ وكسْرها: الأبيضُ. كتلهّق. قَالَ رؤبة: ومجّت الشمسُ عَلَيْهِ روْنقا إِذا كَسا ظاهِرَةُ تلهَّقا ورجُلٌ لهْوَقٌ كجَرْوَلٍ: مُطَرْمِذٌ ملَق فيّاشٌ متكبِّر، يُبْدي غيرَ مَا فِي طَبيعَتِه، ويتزيّنُ بِمَا لَيْسَ فِيهِ من خُلُق ومُروءَة وكَرَم. واللهْوَقَةُ: أَن تتحسّنَ بِمَا ليْس فِيك ونقَلَ الجوهريّ عَن أبي الغَوْث: اللهْوَقَة: أَن تتحسّن بالشيءِ، وَأَن تُظهِر شَيْئا باطِنُك على خِلافِه، نَحْو أَن يُظهِرَ الرّجُلُ من السّخاءِ مَا ليْس عَلَيْهِ سجيّتُه. قَالَ الكُمَيتُ يمدَحُ مَخْلدَ بنَ يَزيد بنِ المهلّب:
(أجْزيهِمُ يدَ مَخْلَدٍ وجزاؤُها ... عِنْدي بِلَا صَلَفٍ وَلَا بتلَهْوُقِ)
)
وكُلُّ مَا لم تُبالِغْ فِيهِ من عَملٍ وكلامق فقد لهْوَقْتَه، وتلَهْوَقْتَ فِيهِ، نَقله الجوهريُّ عَن الفَرّاءِ.
وَقَالَ غيرُه: المُتَلهْوِق: المُبالِغُ فِيمَا أَخذ فِيهِ من عمَلٍ أَو لُبْس. وَفِي الحَدِيث: كَانَ
(26/367)

خُلُقُه سجيّةً وَلم يكن تلهْوُقاً، أَي: لم يكُن تصنُّعاً وتكلّفاً. وَقَالَ الآمِديُّ فِي كِتاب الموازَنة: إنّ التّلَهْوُقَ لُطْفُ المُداراةِ والحِيلَة بالقَوْلِ وغيرِه، حَتَّى تبلغَ الحاجةَ، ومنْه قولُ أبي تمّام:
(مَا مُقَربٌ يخْتالُ فِي أشْطانِه ... ملآنُ من صَلَفٍ بِهِ وتَلَهْوُقِ)
قَالَ: وَمِنْه قَول الأغلَبِ العِجْليِّ يصِفُ مُداراةَ رجُل لَهُ امرأةٌ حتّى نالَ مِنْهَا: فلمْ يزَلْ بالحَلَفِ النّجِيِّ لَهَا وبالتّلَهْوُقِ الخَفيِّ أنْ قد خلَوْنا بفَضاً نَفيِّ وغابَ كلُّ نفَسٍ مخْشيِّ وَفِي الغَريبِ المُصَنَّف لأبي عُبيد فِي أول نوادِرِ الْأَسْمَاء: التّلَهْوُقُ: مثل التّملُّق، نقَله شيخُنا هَكَذَا، قَالَ: والمُصنِّفُ أغْفَل بيانَه والتّعرُّضَ لَهُ تقْصيراً. قلت: هَذَا الَّذِي نقَلَه عَن أبي عُبيد، وَكَذَا فِي كَلَام الآمديِّ فَإِنَّهُ يُفهَم من قوْل المُصنِّف: أَن تتحسّن بِمَا ليْسَ فيكَ، والتّملُّق ولُطْفُ المُداراةِ، كلاهُما من التّصنُّع والتّحسُّن بِمَا ليسَ فِي الإنسانِ سجيّة، فتأمّل ذَلِك. ورجلٌ ملهَّقُ اللّون، كمُعَظَّمٍ وَفِي العُباب: بسُكونِ اللَّام، أَي: أبيضُه واضحُه.
ل ي ق
{لاقَ الدّواةَ} يَليقُها {لَيْقَة،} ولَيْقاً، {وألاقَها} إلاقَةً، وَهِي أغْربُ: جعلَ لَهَا {لِيَقَةً، أَو أصْلَحَ مِدادَها،} فلاقَتِ الدّواةُ: لصِقَ المِدادُ بصوفِها فَهِيَ {مُليقَةٌ،} ولائِقٌ، لُغةٌ قَليلة، وكذلِك لُقْتُها لوْقاً، فَهِيَ مَلوقَة، وَقد تقدّم. {واللِّيقَةُ، بالكَسْر: الاسْمُ مِنْهُ وَهِي ذاتُ وجْهَين. قَالَ الْأَزْهَرِي:} لِيقةُ الدّواةِ: مَا اجْتَمَع فِي وقْبَتِها من سَوادِها بمائِها. وحَكى ابنُ الأعرابيّ: دَواةٌ مَلوقَة،
(26/368)

أَي: {مَليقَةٌ: إِذا أصلَحْتَ مِدادَها، وَهَذَا لَا يُلحِقُها بِالْوَاو لِأَنَّهُ إِنَّمَا هُوَ على قولِ بعضِهم: لوقَت فِي ليقَت، كَمَا يَقُول بعضُهم: بوعَتْ، فِي بيعَت، ثمَّ يَقُولُونَ على هَذَا: مَبوعةٌ فِي مَبيعَة. قلت: وَقد تقدّم عَن الزّجاجيّ تصْحيحُ هَذَا القَوْل، كَمَا حَكَاهُ عَنهُ ابنُ برّيّ. وَقَالَ أَبُو زيدٍ:} اللّيقَةُ الطينة اللّزِجَة تلينُ باليدِ، يم يُرْمى بهَا الحائِطُ فتَلْزَقُ بِهِ. {ولاقَ بِهِ فلانٌ: لَاذَ بِه. ولاقَ بهِ الثّوْبُ أَي: لَبِقَ بِهِ.
ويُقال: هَذَا الأمرُ لَا} يَليقُ بك أَي: لَا يعْلَقُ وَلَا يَلْبَق بِك، بالمُوَحَّدة أَي: لَا يزْكو. قَالَ الأزهريُّ: والعرَب تقولُ: هَذَا الأمرُ لَا يَليقُ بكَ، مَعْنَاهُ لَا يحْسُن بكَ حَتَّى يلْصَقَ بك، وَقيل: لَيْسَ يُوَفَّقُ لَك. {واللِّيق، بالكَسْر: شيْءٌ أسود يُجعَلُ فِي الكُحْلِ. قَالَ الزّمخْشريُّ: وَهُوَ بعضُ أخْلاطِه.
(و) } اللِّيَقُ كعِنَب: قَزَعُ السَّحابِ عَن ابنِ عبّادٍ. وَقَالَ الزّمخْشَريّ: الواحِدةُ {لِيقَة، يُقال: رأيتُ فِي السّماءِ} ليقَة. {وألاقَه بنفْسِه أَي: ألْزَقَه. ونصُّ الصِّحاح:} ألاقُوه بأنْفُسِهم، أَي: ألزَقوه. قَالَ زُمَيلُ بنُ أُبَيْر:
(وهلْ كُنتَ إلاّ حَوْتَكِيّاً {ألاقَهُ ... بَنو عمِّه حَتَّى بَغَى وتجبَّرا)
وفُلانٌ مَا} يَليقُ دِرْهَماً من جودِه كَمَا فِي الصِّحاح. وَفِي الأساس: لَا {تَليقُ كفُّه دِرْهَماً وَلَا تَليقُ بكفِّه دِرْهم، أَي: مَا يُمْسِكُه وَلَا يَلْصَق بِهِ، أَو مَا يحْتَبِسُ، قَالَ الشَّاعِر: تقولُإذا استَهْلَكْتُ مَالا للذّة فُكَيْهَةُ: هَل شيءٌ بكفّيْكَ} لائِقُ وَقَالَ آخر:
(26/369)

كفّاك كَفٌّ لَا {تُليقُ دِرْهَما جُوداً وأخْرى تُعْطِ بالسّيفِ الدَّما} والْتاقَ بِهِ: إِذا صَافاه حتّى كأنّه لزِقَ بِهِ. (و) {التاقَ لَهُ: لزِمَه. وَقَالَ اللّيثُ:} الالتِياقُ: لُزومُ الشّيءِ للشّيءِ. وَقَالَ ابنُ عبّاد: {الْتاقَ فُلانٌ أَي: اسْتغْنى. تَقول: أَنا} مُلْتاقٌ بكَذا، قَالَ ابنُ ميّادة:
(وَلَا أنْ تكونَ النّفْسُ عَنْهَا نَجيحةً ... لشيءٍ وَلَا {مُلْتاقةً ببَديل)
)
} واللِّياقُ بالكَسْر: شُعْلَة النّار، عَن ابنِ عبّاد. (و) {اللَّياقُ بالفَتْح: الثّباتُ فِي الأمْر. يُقال: لَيْسَ لفُلانٍ} لَياقٌ. واللَّياقُ أَيْضا: المَرْتَع. يُقال: مَا بالأرضِ عَلاقٌ وَلَا {لَياقٌ، أَي: مرْتَع يُؤْكلُ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقال: للمَرْأَة إِذا لم تحْظَ عِنْد زوجِها: مَا عاقَت وَلَا} لاقَت، أَي: مَا لَصِقَتْ بقَلْبِه.
{واللَّياقُ،} واللَّيَقانُ: اللّزوق. وَمَا {لاقَ ذَلِك بصَفَري: لم يوافِقْني. وَقَالَ ثعْلبٌ: مَا} يَليقُ ذَلِك بصَفري، أَي: مَا يثْبُتُ فِي جوْفي. وَمَا يَليقُ هَذَا الأمرُ بفُلان، أَي: ليْس أهْلاً أَن يُنْسَبَ إِلَيْهِ، وَهُوَ من ذلِك. {والْتاقَ قلْبي بفُلانٍ، أَي: لَصِقَ بِهِ وأحبّه. ووجْه} مُلْتاقٌ، أَي: حسَنٌ نضيرٌ {يلْتاقُ بِهِ كُلُّ مَنْ رَآهُ، ويألَفُه، وأصلُه} مُلْتاقٌ بِهِ. {وليّقَ الطّعام: ليّنه.} وليَّق الثّريد بالسّمنِ: إِذا أكثرَ أُدمَه. وقولُ أبي العِيال:
(26/370)

(خِضَمٌّ لمْ {يُلِقْ شَيْئاً ... كأنّ حُسامَه اللهبُ)
أَي: لم يمْسِك شَيْئا إِلَّا قطَعه حُسامُه، يُقال: ألاقَ، أَي: حبَسَ.} واسْتَلاقَه بِهِ: مثل {ألاقَه بِهِ. وَمَا يَليقُ ببَلَدٍ، أَي: مَا يَمْتَسِكُ، وَمَا} يُليقُه بلَدٌ، أَي: مَا يُمْسِكُه. وَقَالَ الأصمعيُّ للرّشيد: مَا {- ألاقَتْني أرْضٌ حَتَّى أتيتُك يَا أميرَ الْمُؤمنِينَ. قَالَ الأزهريُّ أَي: مَا ثَبَتُّ فِيهَا. وَقَالَ أَبُو زيد: هُوَ ضَيْقٌ} ليِّقٌ، وضيِّقٌ ليِّق: إتباع.
(فصل الْمِيم مَعَ الْقَاف)

م أق
{مأْقُ العيْن،} ومُؤْقُها مهْموزان، عَن أبي الهيْثَم. ويُقال أَيْضا: {مُؤْقِيها ناقِص الآخر} وماقِيها بكسْر القافِ، وسُكونِ التّحْتيّة، قَالَ مُعَقِّرٌ البارِقيّ: {- وماقِي عينِها حذِلٌ نَطوفُ وَقَالَ مُزاحِمٌ العقَيْليّ فِي تثْنيَته:
(أتَحْسِبُها تُصوِّب} مأْقِيَيْها ... غلَبْتُكَ والسّماءِ وَمَا بَناها)
ويُروى: أتَزْعُمُها يُصوَّبُ {ماقِياها وَفِي الحَدِيث: كَانَ يمْسَح} المأقِييْن. وَقَالَ الشَّاعِر:
(كأنّ اصْطِفاقَ المأقِيَيْن بطَرْفِها ... نَثيرُ جُمانٍ أخْطأَ السِّلكَ ناظِمُه)
{وماقُها بتَرْك الهَمزةِ فِي اللّغةِ الأولى، عَن أبي الهيْثم، قَالَت الخنْساءُ: مَا إنْ يجِفُّ لَهَا من عَبْرة} - ماقِي قَالَ: ويُقال أَيْضا: {مُوقِئُها، ويُهمَز فِي اللُّغَة الرَّابِعَة، فَيُقَال: هَذَا} مأْقِيها وليسَ لهَذَا نظيرٌ فِي كلامِ الْعَرَب،
(26/371)

فِيمَا قالَ نُصَيْرٌ النّحْوي لأنّ ألِفَ كلِّ فاعلٍ من بَناتِ الأربعةِ مثلُ داعٍ وقاضٍ ورامٍ وعال لَا يُهمَز. وَحكى الهمْز فِي {- المأْقي خاصّة.} وموقُها بترْك الهَمْز فِي اللّغة الثَّانِيَة عَن أبي الهيْثم وأُمقُها ومُقْيَتُها، بضمِّهِما أَي: بضمِّ هذَيْن الْأَخيرينِ. أما أمْقٌ فَقَالَ اللِّحيانيّ: الْقلب فِي {مأْق فيمنْ لُغَته مأْق،} ومُؤْقٌ: أمْقُ العينِ لأنّهم وجَدوه فِي الجمْعِ كذلِك، وَقد تقدّم ذِكْرُه للْمُصَنف فِي أم ق. وَأما المُقيَة فموضعُ ذِكرِه المُعتلّ، على مَا سيأْتي بيانُه إِن شاءَ اللهُ تعالَى.
فَهَذِهِ عشْر لُغات: خمْسة مِنْهَا ذكَرها أَبُو الهيْثم، والسابعةُ الفرّاءُ وابنُ السِّكّيت ونُصَيْر، والسادسةُ والثامنَة والتاسعة اللِّحيانيّ. ثمَّ شرَعَ المصنفُ فِي ضبْطِ هَذِه اللُّغَات بقوْلِه: كمَعْق، ومُعْقٍ بالفَتْح والضّم ومُعْط، وقاضٍ، وَمَال، وموقِعٍ على صيغَة اسمِ الْفَاعِل ومأْوِي الإبِل بكسْر الْوَاو وسوقٍ. وفاتَهُ: {ماقِئٌ كضارِب} وموقِئٌ كمُعْسِر ذكرَهُما اللّحيانيُّ وابنُ بَرّيّ الأولى بالهمْز فِي اللّغة الرَّابِعَة، وَالثَّانيَِة بالهَمْز فِي اللُّغَة السَّادِسَة، فَصَارَت اللُغاتُ اثنتيْ عَشْرة. وَأنْشد أَبُو زيد فِي تثْنية اللّغة الأولى:)
يَا مَنْ لعَيْنٍ لم تذُقْ تَغْميضا! وماقِئَيْن اكتَحلا مَضيضا وَقد ذكر المصنِّفُ هاتَيْن اللّغتين فِي ترْكيب م ق أَمن بابِ الهَمز، وَقَالَ هُناك: هَذَا موضِعُ ذِكرِهِما لَا القافُ، كَمَا وهِمَ الجوهريُّ. وذكرْنا هُنَاكَ أَن ابنَ القَطّاعِ صرّح بزيادةِ همْزتِها أَو الياءِ، مَعَ أنّ الجوهريّ رَحمَه الله تَعَالَى لم يذكُرْ هاتَيْنِ اللّغتيْن هُنَا، وَإِنَّمَا ذكَر المُؤْق والمَأْق والمأقى فتأمّل ذَلِك. وَقَالَ أَبُو عليّ: من قَالَ ماقٍ فالأصلُ ماقِئٌ، ووزْنُه فالِع، وَكَذَلِكَ جمْعه مَواق، ووزنه فَوالِع، فأُخِّرتِ الهمزةُ وقلِبت يَاء، والدّليلُ على ذَلِك مَا حُكِي عَن أبي زيْد أنّ قوما يُحقِّقون الهمزةَ،
(26/372)

فَيَقُولُونَ: ماقِئُ العيْن، قَالَ الجوهريّ: مأقِي العَيْن لُغة فِي مؤْقِ العَين، وَهِي فعْلِي، وَلَيْسَ بمَفْعِل لِأَن الميمَ من نفْس الكلِمة، وإنّما زيدَ فِي آخِرِه الياءُ للإلْحاقِ، فَلم يجِدوا لَهُ نَظيراً يُلحِقونَه بِهِ لأنّ فَعْلي، بكسرِ اللَّام نادِرٌ، لَا أُخْتَ لَهَا فأُلْحِقَ بمَفْعِل، فَلهَذَا جمَعوه على مآقٍ على التّوهُّم، كَمَا جمَعوا مسيلَ الماءِ أمْسِلةً ومُسْلاناً، وجمعوا المَصير مُصْرانا تشْبيهاً لَهما بفَعيل على التوهّم. وَقَالَ ابنُ السِّكّيت: ليسَ فِي ذَواتِ الأرْبعة مفْعِل، بكسْرِ العينِ، إِلَّا حرْفان: مأْقِي العيْن، ومأْوِي الإبِل. قَالَ الفرّاءُ سمِعْتُهما، والكلامُ كُلّه مَفْعَل، بالفَتْحِ نَحْو: رميتُه مرْمىً، ودعوْتُه مدْعىً، وغزوتُهُ مغْزىً، وظاهِرُ هَذَا القوْل إنْ لم يُتأوَّلْ على مَا ذَكرْنَاهُ غلط، انْتَهى نصُّ الجوهريِّ. قلت: ونصّ الفَرّاء فِي بَاب مَفْعَل مَا نصّه: مَا كانَ من ذَواتِ الياءِ وَالْوَاو من دعَوْتُ وقضيتُ فالمَفْعَلُ فِيهِ مفْتوحٌ اسْما كَانَ أَو مصْدراً، إِلَّا المأْقِي من العيْن، فإنّ الْعَرَب كسَرت هَذَا الحرفَ قَالَ: ورُوِي عَن بعضِهم أنّه قَالَ: فِي مأْوَى الإبِل مأْوِي. فهذان نادِران لَا يُقاسُ عَلَيْهِمَا. قَالَ ابنُ بَرّي عِنْد قولِه: وَإِنَّمَا زيدَ فِي آخِره الياءُ للإلْحاقِ قَالَ الياءُ فِي مأقِي العيْن زائدةٌ لغير إلْحاق، كزِيادة الواوِ فِي عرْقُوَة وترْقُوَة، وجمعُها مآقٍ كعراق وتَراقٍ، وَلَا حاجةَ الى تشْبيه مأقِي العيْن بمفْعِل فِي جمعِه، كَمَا ذكرَ فِي قَوْله فَلهَذَا جمَعوه على مآقٍ على التوهُّم لِما قدّمْتُ ذِكره، فَيكون مأْقٍ بِمَنْزِلَة عرْقٍ جمْع عرْقُوةٍ، وكما أنّ الياءَ فِي عرْقِي لَيست للإلْحاق كَذَلِك الياءُ فِي مأقِي ليسَت للإلْحاقِ. وَقد يُمكِنُ أَن تكونَ الياءُ فِي مأقِي بدَلاً من وَاو بِمَنْزِلَة عرْقٍ، والأصْلُ عرْقُوٌ، فانقَلَبَتْ الْوَاو يَاء لتطرُّفِها وانْضِمام مَا قَبْلها. وَقَالَ أَبُو عَليّ: قُلِبَت يَاء لمّا بُنِيت الكلِمةُ على التذْكيرِ. وَقَالَ ابنُ برّي أَيْضا بعد مَا حَكاهُ الجوهريُّ عَن ابنِ
(26/373)

السِّكّيت: إنّه ليسَ فِي ذَواتِ الأربَعة الى آخِره: قَالَ: وَهَذَا) وَهَمٌ من ابنِ السِّكّيت لأنّه قد ثبَت كونُ الميمِ أصلا فِي قولِهم: مُؤْق، فيَكون وزنُها فعْلِي، على مَا تقدم. ونظيرُ مأْقِي معْدي فيمنْ جعله من مَعَدَ، أَي: أبعَد، ووزنه فعْلي. وَقَالَ ابنُ برّي: يُقَال فِي المؤْقِ: مُؤْقٍ ومأْق، وتثبُت الياءُ فيهمَا مَعَ الْإِضَافَة وَالْألف وَاللَّام. قَالَ أَبُو عليّ: وَأما مُؤقِي فالياءُ فِيهِ للإلحاق ببُرْثُن وَأَصله مؤْقُوٌ بزيادَة الْوَاو للإلْحاق، كعُنْصُوَةٍ، إلاّ أنّها قُلِبت كَمَا قُلِبت فِي أدْل. وَأما مأْقِي العيْن، فوزنه فعْلِي زيدَت الياءُ فِيهِ لغيْر إِلْحَاق، كَمَا زيدَت الواوُ فِي ترْقُوَة وَقد يُحْتَمل أَن تكون الياءُ فِيهِ منقَلِبةً عَن الْوَاو، فَتكون للإلحاق بالواوِ، فيكونُ وزنُه فِي الأصْل فَعْلُوٌ كتَرْقُوٍ، إِلَّا أنّ الواوَ قُلِبت يَاء لمّا بُنِيت الكلمةُ على التّذكير. انْتهى كَلَام أبي عليّ.
طرَفُها ممّا يَلي الأنفَ، وَهُوَ مجْرَى الدّمْعِ من العيْن واللِّحاظُ طرفُها ممّا يَلي الأذُنَ، كَمَا فِي الصِّحاحِ أَو مُقدَّمُها أَو مؤَخَّرُها هَذِه إِشَارَة الى قوْلِ اللّيْثِ، فإنّه قَالَ: مُؤق العَيْن: مؤْخِرُها ومأْقُها: مُقدِّمها، رَوَاهُ عَن أبي الدُّقَيْشِ، قَالَ: ورُوِيَ عَن رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: أنّه كَانَ يكتَحِلُ من قِبَل مؤْقِه مرّة، وَمن قِبَل مأْقِه مرّة يعْني مُقدَّم العيْنِ ومؤْخِرَها. قَالَ الأزهريُّ: وأهلُ اللّغةِ مُجمِعون على أَن المؤْق والمَأْق: حرْفُ العيْنِ الَّذِي يَلي الأنفَ، وأنّ الَّذِي يَلِي الصُّدْغَ يُقال لَهُ: اللِّحاظُ. والحديثُ الَّذِي استَشْهَدَ بِهِ غيرُ معْروف. ج: {آماقٌ،} وأمآقٌ مثل آبار وأبآر، وهُما جمْعان للمُؤْق والمَأْق. {والمُوقُ} والمَاقُ، والأخِيران. قد يُجمَعان أَيْضا على {أمْواق إلاّ فِي لُغَةِ من قَلَب، فَقَالَ:} آماق. وأنشدَ ابنُ برّي شاهِداً على الأوّل قولَ الخَنْساءِ: ... تُرَى! آماقُها الدّهْرَ تدْمَعُ
(26/374)

وشاهدُ الثّاني قولُ الشَّاعِر:
(فارقْتُ ليلَى ضلّةً ... فندِمْتُ عِنْد فِراقِها)

(فالعيْنُ تُذْري دمعَها ... كالدُرِّ من {أمآقِها)
وَمن قالَ:} - ماقِي قَالَ فِي جمْعِه: {مَواقٍ} - ومَواقي. قَالَ الشَّاعِر:
(فظلّ خَليلي مُستَكيناً كأنّه ... قذًى فِي {- مَواقِي مُقْلَتَيْه يُقَلْقِلُ)
وَمن قَالَ: مَوْقِي، كموْقِع، قَالَ فِي جمْعِه: مَواقي، قالَه اللّحيانيّ، وَقد أغفلَه المصنِّف. وَمن قَالَ: مُؤقٍ، كمُعْط، ومأْقي كمأْوِي، وبالهَمْز أَيْضا، قَالَ فِي جمْعه: مآق. قَالَ حسّان رَضِي الله عَنهُ:
(مَا بالُ عينكِ لَا تَنامُ كأنّما ... كُحِلَت مآقِيها بكُحْلِ الإثْمِدِ)
وَقَالَ آخر:)
والخَيْلُ تطْعَنُ شَزْراً فِي مآقِيها وَقَالَ حُميْدٌ الأرقَط: كأنّما عيْناهُ فِي وَقْبَيْ حَجَرْ بينَ مآقٍ لم تُخرَّقْ بالإبَرْ} والمأَقة، مُحرّكةً: شِبْهُ الفُواقِ يأخُذُ الْإِنْسَان كأنّه نفَسٌ ينقَلِعُ من الصّدْرِ عِنْد البُكاءِ والنّشيج. وَقد {مَئِق الصّبيُّ، كفَرِح} يمْأَقُ، {مأَقاً، فَهُوَ} مَئِقٌ. {وامتأَقَ مثلُه، كَمَا فِي الصِّحاح. قَالَت أمّ تأبط شرّاً: وَلَا أبَتُّه} مَئِقاً، وَفِي المثَل: أنتَ تئِق، وَأَنا مَئِق، فَكيف نتّفِق يُضرَبُ لغير المُتوافِقَيْن. وَقد ذُكِر فِي ت أق قَالَ رؤبة: كأنّما عوْلَتُها بعدَ التّأَقْ عَولَةُ ثَكْلَى ولْوَلَتْ بعدَ! المأَقْ
(26/375)

وَقَالَ اللِّحياني: {مَئِقَت المرأَةُ مأْقَةً: إِذا أخذَها شبْهُ الفُواق عندَ البُكاءِ قبل أَن تبْكيَ.} ومَئِقَ الرجل: كادَ أَن يبْكي أَو بَكى وَقيل: بَكى واحْتَدّ. وَقَالَ ابنُ السِّكّيت: {المأْق: شدّة البُكاء.
} والمُؤقُ، بالضمِّ عَن اللّيثِ ويُتْرك همْزُه، من الأرَضِين: نَواحِيها الغامِضَةُ من أطرافِها ج: {أمْآق قالَه اللّيث، وَأنْشد: تُفضي الى نازِحَةِ} الأمآقِ ويُقال: أرضٌ بَعيدةُ الأمآق، أَي: بعيدةُ النّواحي، وَهُوَ مَجازٌ. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: {امْتأَق غضَبُه امتِئاقاً: اشْتَدّ. وَقَالَ اللّيثُ:} أمْأَقَ الرجلُ على أفْعلَ: دخلَ فِي {المأْقَة كَمَا تَقول: أكْأَبَ: دخلَ فِي الكأْبَة. وَمِنْه الحَدِيث كتَب النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الى بعضِ الوفودِ من اليَمانِيّين:) مَا لم تُضْمِروا} الإمْآق وتأكُلوا الرِّماق (. أَي: الغيْظ والبُكاءَ ممّا يلزَمُكم من الصّدَقَة. ويُقال: أرادَ بِهِ الغدْرَ والنّكْثَ، كَمَا فِي الصِّحاح. قَالَ الصاغانيّ: ويُروى الآماق، على نقْلِ الهمزةِ وتلْيينها.
زَاد صاحبُ اللّسان: تركَ الْهَمْز من الإمْآق ليوازِن بِهِ الرِّماق. يَقُول لكم الوَفاءُ بِمَا كتبْتُ لكم مَا لم تأْتُوا {بالمَأْقَةِ، فتَغْدِروا، وتنْكُثوا، وتَقْطَعوا رِباقَ العهْدِ الَّذِي فِي أعْناقِكم. قَالَ الزّمخشَريّ: وأوْجَهُ من هَذَا أَن يكونَ} الإماقُ مصدر {أماق وَهُوَ أفْعل من} المُوقِ بمعْنى الحُمْقِ. والمُرادُ إضْمارُ الكُفرِ، والعَمَل على ترْك الاستِبْصار فِي دِين الله تَعَالَى. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {المَأْقَةُ، بِالْفَتْح: الحِقْدُ. وروَى ابنُ القَطّاع:} المأَقَةُ، بالتّحريك: شدّةُ الغيْظِ والغضَب. وَقَالَ غيرُه: {المأْقَةُ،)
بالفتْح: الأنَفَة والحمِيّة، وَقد} أمْأَق:
(26/376)

دخَل فِيهَا. قَالَ النابِغَةُ الجَعْدي:
(وخَصْمَيْ ضِرارٍ ذَوَيْ {مأْقَةٍ ... متَى يدْنُ رِسْلُهما يُشْعَبِ)
} فمأْقَةُ على هَذَا، {ومأَقة، مثل: رَحْمَة ورَحَمَة. وَقَالَ أَبُو وجْزة:
(كانَ الكَميُّ مَعَ الرّسولِ كأنّه ... أسَدٌ بمأْقَتِه مُدِلٌّ مُلْحِمُ)
وامْتأَقَ إِلَيْهِ بالبُكاءِ: أجْهَشَ إِلَيْهِ بِهِ. ويُقال: قدِمَ علينا فُلانٌ} فامْتَأَقْنا إِلَيْهِ، وَهُوَ شِبْهُ التّباكي إِلَيْهِ لطول الغَيبةِ. وَقَالَ أَبُو زيد: مأَقَ الطّعامُ: إِذا رخُص، وَسَيَأْتِي فِي م وق. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
م ج ن ق
المَِنجَنيق بِكَسْر الْمِيم، وَفتحهَا والمَنْجَنوق، قَالَ سيبَوَيْه: هِيَ فَنْعَليل، المِيمُ من نفْسِ الْكَلِمَة أصْلية لقَولهم فِي الجمْع: مَجانيق. وَفِي التّصْغير: مُجَيْنيق، ولأنّها لَو كانَت زائِدَةً والنّون زَائِدَة لاجْتَمَعت زائِدَتان فِي أوّل الِاسْم، وَهَذَا لَا يَكونُ فِي الأسْماءِ، وَلَا الصِّفاتِ الَّتِي لَيست على الْأَفْعَال المَزيدة. وَلَو جُعِلَت النّونُ من نفْسِ الحرْفِ صَار الِاسْم رُباعيّاً، والزّياداتُ لَا تلْحَق ببَناتِ الأرْبَعة أَولا، إِلَّا الأسماءَ الجارِيَة على أفْعالِها، نَحْو مُدَحْرج وَقد سَبَق للمصنِّف ذكرُها فِي ج ل ق. فَكَانَ واجِباً عَلَيْهِ التّنْبيه على ذلِك لأجْلِ الاخْتِلاف بَين الأئمّة فِي وزْنِها، فتأمّل ذَلِك. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
م ج ل ق
المِنْجَلِيق، باللاّم، نَقله الأزهَريّ فِي رُباعي التّهْذيب، عَن أبي تُراب، لُغَة فِي المِنْجَنيق.
م ح ق
مَحَقَه، كمَنَعه يمْحَقُه مَحْقاً:
(26/377)

أبْطَله ومَحاهُ حتّى لم يبْقَ مِنْهُ شيءٌ. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: المَحْقُ: أَن يذهَبَ الشيءُ كُلُّه حَتَّى لَا يُرَى مِنْهُ شَيءٌ. قَالَ الله تَعَالَى:) ويمْحَقَ الكافِرِين (أَي: يسْتأصِلهم ويُحْبِط أعمالَهم. كمحَّقَه تمْحيقاً، للمُبالَغَة. وَمِنْه قراءَةُ عبدِ الله بن الزُبَير رَضِي الله عَنْهُمَا) يُمَحِّقُ اللهُ الرِّبا ويُرَبِّي الصّدَقات (من التّمْحيقِ والتّربيَةِ فتمحَّق، وامْتَحَق، وامّحَق، كافْتَعَل أَي: انتقَصَ وبَطَل. وَقَالَ أَبُو زيْد: مَحَق الله تَعَالَى الشيءَ مَحْقاً: ذهَب ببَركَتِه وخيْرِه ورَيْعِه، كأمْحَقَه فِي لُغيّةٍ رَديئة، وأبى الأصمعيُّ إِلَّا مَحَقه. وَمن المَحْقِ الخفيِّ النّخْلُ المُتقارِبُ قَالَ ابنُ سيدَه: المَحْقُ: النّخْلُ المُقارَبُ بيْنه فِي الغَرْس. ومَحَق الحَرُّ الشيءَ مَحْقاً: أحْرَقَه وأهْلَكَه فامْتَحَق. والمَحاقُ، مُثلَّثة، واقتَصر الصاغانيّ على الضمِّ والكسْرِ، كالأزْهَريّ وابنِ سيدَه: آخِرُ الشّهْرِ إِذا امَّحَقَ الهِلالُ فَلم يُر، عَن ابنِ سيدَه، وَأنْشد:
(أتَوْني بهَا قبْلَ المُِحاق بلَيْلَةٍ ... فكانَ مُِحاقاً كُلَّه ذلِك الشّهرُ)
وَأنْشد الأزهريُّ:
(يزْدادُ حتّى إِذا مَا تمّ أعْقَبَه ... كرُّ الجَديدَيْن مِنْهُ ثمّ يَمَّحِقُ)
أَو ثَلاثُ لَيالٍ من آخِرِه وفيهَا السِّرارُ: وَهُوَ قولُ أبي عُبَيْدٍ وابنِ الأعْرابيّ، وَإِلَيْهِ مالَ الزّمَخْشَريّ والصاغانيّ. أَو أَن يَسْتَسِرَّ القَمَر ليْلَتَيْن فَلَا يُرَى غُدْوَةً وَلَا عشيّة، وَهُوَ قولُ ابنِ الأعرابيّ. وَمِنْهُم من جعَل لياليَ المُحاق لَيْلَة خمْس وسِتٍّ وسبْعٍ وَعشْرين لأنّ القَمَر يطلع، وَهَذَا قولُ الأصمعيّ وابنِ
(26/378)

شُمَيل، وَإِلَيْهِ ذَهَب أَبُو الهَيثَم والمُبَرِّدُ والرِّياشيُّ. قَالَ الْأَزْهَرِي: وَهُوَ أصحُّ القَوْلَيْن عِنْدي. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: سُمِّي بِهِ لأنّه طلَع مَعَ الشّمْس فمَحَقَتْه فَلم يَرَه أحد.
وَمن الْمجَاز: نصْلٌ مَحيقٌ، كأميرٍ: أَي مُرَقَّقٌ مُحَدّدٌ، كأنّه مُحِقَ لفَرْطِ رِقّتِه ولُطْفه. وَكَذَلِكَ قرْنٌ مَحيقٌ: إِذا دُلِكَ فذَهَب حدُّه ومَلُس. قَالَ المُفضَّلُ النُّكْريّ:
(يُقلِّب صَعْدَةً جرْداءَ فِيهَا ... نَقيعُ السَّمِّ أَو قرْنٌ مَحيقُ)
قَالَ الجوهريّ: فَعيلٌ من مَحَقه. وَأما قولُ ابنِ دُريد إنّه مَفْعولٌ فبَعيدٌ، كَمَا فِي الصِّحاح. ويومٌ ماحِقُ الحَرّ: أَي شَديدهُ لأنّه يمْحَقُ كلّ شيءٍ ويُحْرِقه. وَقَالَ الأصمعيّ: يُقال: جاءَ فِي ماحِقِ)
الصّيْفِ أَي: فِي شِدّة حرِّه. قَالَ ساعِدةُ بنُ جُؤَيّة الهُذَلي يصِف الحُمُر:
(ظلّتْ صَوافِنَ بالأرْزانِ صاوِيَةً ... فِي ماحِقٍ من نَهارِ الصّيْفِ محْتَدِمِ)
وأمْحَقَ: هلَكَ كمِحاقِ الهِلالِ، وَهُوَ قولُ أبي عمْرو، قَالَ: الإمْحاقُ: أَن يهْلِكَ المالُ أَو الشّيءُ، كمُحاقِ الهِلاث. وَمِنْه قولُ سَبْرةَ بنِ عمْرو الأسَديّ يهجو خالدَ بنَ قَيْس:
(أبوكَ الَّذِي يكوِي أنوفَ عُنوقِهِ ... بأظفاره حَتَّى أنَسّ وأمحَقا)
ومحّق فُلانٌ بفُلان تمْحيقاً وذلِك أنّهم فِي الجاهِليّة إِذا كَانَ يومُ المِحاق من الشّهْرِ بدَر الرّجُلُ الى ماءِ الرّجُل
(26/379)

إِذا غابَ عنْه، فينزِل عَلَيْهِ ويسْقي بِهِ مالَه، فَلَا يَزالُ قيِّمَ الماءِ ذلكَ الشّهْرَ حتّى ينسلِخَ فَإِذا انْسَلَخ كَانَ ربُّه الأوّلُ أحَقَّ بِهِ، فذلِك يُدْعى عِنْدهم المَحيقَ، كأميرٍ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الأمْحاق: جمعُ المَحْقِ. قَالَ رؤبةُ: بلالُ يَا بْنَ الأنْجُمِ الأطْلاقِ لسْنَ بنَخْساتٍ وَلَا أمْحاقِ وشيءٌ مَحيقٌ: ممْحوقٌ. وَهَذَا الشيءُ مَمْحقَةٌ للبركَة، مَفْعلةٌ من المَحْقِ، أَي: مظِنّةٌ لَهُ ومَحْراةٌ بِهِ. وامْتِحاقُ القمرِ: احتِراقُه، وَهُوَ أَن يطلُع قبل طُلوعِ الشّمْسِ، فَلَا يُرَى، يفْعَلُ ذلِك ليلَتيْن من آخِر الشهرِ. ومُحِق الرّجُلُ، كعُنِيَ، وامّحَق، كافْتَعل: قَارب الْمَوْت. وَأما قَول رؤبة: وَفْقُ هِلالٍ بينَ ليْل وأُفُقْ أَمْسَى شَفَى أَو خَطُّه يومَ المحَقْ فإنّه يُريدُ المِحاقَ فِي آخرِ الشّهْرِ حينَ دقَّ وصَغُرَ. وامْتَحَق النّباتُ: يبِسَ واحْترَق بشدّةِ الحرِّ.
والانْمِحاقُ: الانْمِحاءُ والانْسِحاق. وأمْحق القمرُ: دخل فِي المِحاق. والمَحقَةُ، مُحرّكةً: الهَلَكة.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
م خَ ق
مَخِقَتْ عينُه، كعلِم: بخِقت، ذكره صاحبُ اللِّسان، وَأَهْمَلَهُ الجماعةُ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
م خَ ر ق
المَخْرَقَةُ: إظْهارُ الخُرْقِ توصُّلاً الى حِيلَةٍ، وَقد مَخْرَقَ. والمُمَخْرقُ: المُموَّهُ، وَهُوَ مُستعارٌ من مَخاريقِ الصِّبيان. هُنَا أوردَه صاحبُ اللّسان وَهُوَ على شرْط المُصنِّف فإنّه ذكَر فِيمَا بعْدُ مذْرَقَ بِهِ، وَهِي
(26/380)

لُغَة فِي ذ ر ق فبالأحْرى أَن تُذْكَر المَخْرَقَة هُنَا. وَأما الجوهريّ فإنّه أوردَه فِي خَ ر ق وَحكم على أنّها مولَّدة، والميمُ عِنْده زائِدةٌ.
م د ق
مدَقَ الصّخرةَ يمدُقُها مَدْقاً، أهمله الجوهريُّ. وَقَالَ الخارْزَنْجيُّ فِي تَكْمِلَة الْعين أَي: كسرهَا، نقلهُ الصاغانيّ، وأوردهُ صاحبُ اللّسانِ أَيْضا. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: مَيْدَق، كصَيْقل: اسْم.
م ذ ق
المَذيق، كأمير: اللَّبَنُ الممزوجُ بالماءِ، وَقد مذَقَه يمذُقه مذْقاً: خلَطه فامْتَذَق، ومّذَق على افْتَعَل.
قَالَ ابنُ بُزُرْج: قَالَت امرأةٌ من الْعَرَب: امّذقَ، فقالَتْ لَهَا الْأُخْرَى: لم لَا تَقولين امْتَذَقَ فقالَ الآخر يعْني رجُلاً: واللهِ إِنِّي لأُحِبُّ أَن تكونَ ذَمَلَّقِيّةَ اللِّسان، أَي: فصيحةَ اللِّسان فَهُوَ مَمْذوقٌ ومَذيقٌ كَمَا فِي الصِّحاح. وَمن الْمجَاز: مذَقَ الوُدَّ يمْذُقه مذْقاً: إِذا لم يُخْلِصْه، فَهُوَ مذّاقٌ ككَتّان، ومَمْذوقُ الوُدِّ. وَهُوَ مُماذِقٌ أَي: غيْر مُخلِصٍ كَمَا فِي الصِّحاح، وَقيل: مَلول. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: لبَنٌ مذِقٌ، ككتِفٍ على النّسب: مخْلوطٌ بالماءِ. ومذَقَ الشّرابَ: مزجَه فأكْثَرَ ماءَه. وَرجل مذّاقٌ: كذّابٌ. ومذِقٌ، ككتِف: مَلولٌ. والمِذاقُ، بالكسْر: المُماذَقة. قَالَ رؤبة: مَا وجْزُ معْروفِكَ بالرِّماقِ وَلَا مُؤاخاتُك بالمِذاقِ
(26/381)

والمَذْقَةُ: الطائِفَةُ من اللّبَنِ. ومذَق لَهُ: سَقاه المَذْقَة. ولبنٌ مذِقٌ: ممْذوقٌ. وَبِه فُسِّر الحَدِيث: بارَكَ لكم فِي مذْقِها ومحْضِها. وَأَبُو مَذْقَة: الذِّئْبُ لأنّ لونَه يُشبِه لوْن المَذْقَة، وَلذَلِك قَالَ: جاءُوا بضَيْحٍ هلْ رأيتَ الذّئْبَ قَطّ شَبّه لون الضّيْحِ، وَهُوَ اللّبنُ المخْلوط، بلَوْنِ الذِّئب.)
م ذ ر ق
مَذْرَقَ بهِ مذْرَقَةً، أهملَه الجوهَريُّ وصاحبُ اللّسان. وَقَالَ ابنُ عبّاد: أَي رَمى بِهِ، وكذلِك ذرَق بِهِ، والكَلام على الْمِيم هُنَا هُوَ بعَيْنه مَا مرّ فِي المَخْرَقَة، فتأمّل.

م ر ق
المَرْقُ: الطّعْنُ بالعَجَلةِ عَن ابنِ الأعْرابيّ. والمَرْقُ: إكْثارُ مَرَقَةِ القِدْر، كالإمْراق. يُقال: مرَقْتُها أمرُقُها وأمرِقُها مرْقاً، وأمْرَقْتُها، أَي: أكثرتُ مَرَقَها. والمَرْقُ: نتْفُ الصّوف والشَّعَر عَن الجِلْدِ.
وخَصّ بعضُهم بِهِ المطْعون إِذا دُفِن ليَستَرْخي. والمَرْقُ: غِناءُ الإماءِ والسَّفِلة وَهُوَ اسمٌ، كالنّصبِ لغِناءِ الرُّكْبانِ. والمَرْقُ: الإهابُ المُنْتِنُ، وَهُوَ الَّذِي عُطِنَ فِي الدِّباغ وتُرِكَ حَتَّى أنْتَن، وامّرَطَ عنهُ صوفُه. قَالَ الْحَارِث بن خالدٍ:
(ساكِناتُ العَقيقِ أشْهى الى القلْ ... بِ من السّاكِناتِ دورَ دِمَشْقِ)

(يتضوّعْنَ لَو تضمّخْنَ بالمِسْ ... كِ ضِماخاً كأنّه ريحُ مرْقِ)
(26/382)

والمُرْقُ بالضّمِّ: الذّئابُ المُمَعّطَةُ عَن ابنِ الأعرابيّ. والمِرْقُ بالكسْرِ: الصّوفُ المُنتِنُ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وصَوابُه المُنَفَّشُ، كَمَا هُوَ نصُّ ابنِ الأعرابيّ. ومرَقُ بالتّحْريك: ة بالمَوْصِل على مرْحَلَتيْن مِنْهَا للقاصِدِ مصر. والمَرَق: آفَة تُصيبُ الزّرْعَ نَقله الجوهريّ. والمَرَقُ من الطّعام: م معْروف، وَهُوَ الَّذِي يُؤْتَدَمُ بِهِ، واحدَتُه مرَقةٌ، والمَرَقة أخصُّ مِنْهُ، قالَه الجوهريّ. وَفِي الحَدِيث: يَا أَبَا ذرّ إِذا طبَخْت مرَقَةً فأكثِرْ ماءَها، وتعاهَدْ جيرانَك. وَقَالَ ابنُ عبّاد: يُقال: أطعَمَنا فلانٌ مرَقَة مرقَيْن، وَهِي الَّتِي تُطبَخ بلُحوم كَثِيرَة. ومَرَقَ السّهْمُ من الرّمِيّة مرْقاً ومُرُوقاً بالضمِّ: خرَج طرفه من الجانِب الآخَرِ وسائِرُه فِي جوفِها. وَبِه سُمّيت الخَوارِج مارِقَة لخُروجِهم عَن الدِّين وَهُوَ مَجازٌ. وَفِي حَدِيث أبي سَعيد الخُدْريّ رَضِي الله عَنهُ وَذكر الخَوارجَ: يمْرُقونَ من الدّين كَمَا يمْرُقُ السّهْمُ من الرّميّة أَي: يجوزونَه ويخرِقونَه ويتَعدّونه كَمَا يخرِقُ السّهْمُ المَرْميَّ بِهِ ويخرُجُ مِنْهُ. وَفِي حَدِيث عليٍّ رَضِي الله عَنهُ: أُمِرْتُ بقِتالِ المارِقين يعْني الخَوارِجَ. وَقَالَ ابنُ رشيقٍ فِي العُمدة: المُروقُ: سُرْعةُ الخُروج من الشّيء.
مرَق الرجلُ من دينِه، وَمن بيْته. ويُقال: كانَت امرأةٌ تغْزو، قَالَ ابنُ برّي: قَالَ المُفضَّل: هِيَ رقاشِ الكِنانيّة كَانُوا يتيمّنون برأيِها، وَكَانَت كاهِنةً لَهَا حزْمٌ ورأْي، فأغارَت طَيِّئٌ وَهِي عَلَيْهِم على إيادِ بنِ نِزارِ بنِ مَعَدٍّ يومَ رَحَى جابِرٍ، فظَفِرَتْ
(26/383)

بهم وغنِمَت، وَكَانَ فيمَنْ أصابَت)
من إياد شابٌّ جميلٌ، فاتّخذتْهُ خادِماً، فرأتْ عورَتَه، فأعْجبَتْها، فدعَتْه الى نفسِها فحبِلَتْ، فذُكِر لَهَا الغزْوُ فَقَالُوا: هَذَا زمانُ الغزْوِ فاغزِي إِن كُنتِ تُريدينَ الغزْوَ فَقَالَت: رُوَيْدَ الغزْوَ ينْمَرِقْ، فأرسَلتْها مثلا أَي: أمْهِلِ الغزْوَ حتّى يخرُجَ الولَدُ، ثمَّ جاءُوا لعادَتهم، فوجَدوها نُفَساءَ مُرضِعاً قد ولَدَت غُلاماً، فَقَالَ شاعِرُهم:
(نُبِّئْتُ أَن رَقاشِ بعدَ شِماسِها ... حبِلَتْ، وَقد ولَدَتْ غُلاماً أكْحَلا)

(فاللهُ يُحظيها ويرْفَعُ بُضْعَها ... وَالله يُلْقِحُها كِشافاً مُقْبِلا)

(كانَتْ رَقاشِ تَقود جيْشاً جحْفَلاً ... فصَبَتْ وأحرِ بمَنْ صَبا أَن يحْبَلا)
ومرِقَت النّخْلةُ، كفَرِح: نفَضَت حمْلَها بعدَ الكثْرَة كَمَا فِي العُباب. وَفِي اللّسان: سقَط حملُها بعد مَا كبِرَ. ومرِقَت البيضَةُ مرَقاً، ومذِرَتْ مَذراً: فسَدَت فصارَتْ مَاء. وَفِي حَدِيث عليٍّ رَضِي الله عَنهُ: إنّ من البيْضِ مَا يَكونُ مارِقاً أَي: فاسِداً. والمُرَّيْقُ، كقُبَّيْطٍ، هَكَذَا فِي سائِر النُسَخ، وَهُوَ غلَط، لِأَنَّهُ قد سبَق لَهُ فِي دَرَأ أَنه ليسَ فِي الكَلامِ فُعِّيل بضمٍّ فكَسْر مَعَ تشْديد إِلَّا دُرِّئ ومُرِّيق هَذَا، فَفِيهِ مُخالَفة ظاهِرة. وَأما الصاغانيّ فإنّه ضبَطَه بضمّ فكَسر، وزادَ فَقَالَ: وبعضُهم يكْسِر الميمَ، فالصّوابُ إِذن ضبْطُه بضمٍّ فكسْر: العُصْفُرُ وَقيل: حَبُّ العُصْفُرِ. وَفِي التّهذيب: شحْمُ العُصْفُر. وَاخْتلفُوا فِيهَا، فَقيل: إنّها عربيّةٌ محضَة، وبعضٌ يَقُول: لَيست بعربيّة. وابنُ دفرَيد يَقُول: أعجميٌّ معرّب، وَهَكَذَا قالَه أَبُو العبّاس. قَالَ ابنُ سيدَه: وَقَالَ سيبَوَيْه: حَكَاهُ أَبُو الخطّاب عَن العرَبِ، فكيفَ يكونُ أعجَميّاً، وَقد حَكَاهُ عَن العرَب. والمُتَمَرَّقُ بفتْحِ الرَّاء: الثّوْب
(26/384)

المصْبوغُ بهِ أَو بالزّعْفَران، وَهَكَذَا فسّر المازنيُّ مَا أنشدَه الباهِليّ:
(يَا لَيْتَني لكِ مئْزَرٌ مُتَمرَّقٌ ... بالزّعْفَرانِ لبِسْتِه أيّاما)
وَفِي اللّسان: قولُه متمرَّق، أَي: مصْبوغٌ بالعُصْفُر. وَقَالَ بالزّعْفَران ضَرورةً، وَكَانَ حقُّه أنْ يَقُول بالعُصْفُر. والمتَمَرِّقُ بكسْر الرَّاء: الَّذِي أخذَ فِي السِّمنِ من الخيْل وغيرِها نَحْو المُتَملِّح.
والمُراقَة كثُمامة: مَا انتتَفْتَهُ من الصّوفِ والشَّعر، وخصّ بعضُهم بِهِ مَا يُنْتَفُ من الجِلْدِ المعْطون. أَو مَا انْتَتَفْتَه من الْكلأ القَليل لبَعيرِك رُبّما قيلَ لَهُ ذَلِك، كالمُراطَةِ وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ الكَلَأُ الضّعيفُ القَليلُ. وَقَالَ غيرُه: مَا يُشْبِعُ المالَ. قَالَ اللِّحْيانيّ: وكذلِك الشيءُ يسقُطُ من الشّيءِ، والشّيء يفْنى مِنْهُ فيبْقَى مِنْهُ الشيءُ. وَمن المَجاز: أمْرَقَ الرجلُ: إِذا أبْدى عوْرَتَه، نَقله ابنُ عبّاد والزّمخْشَري. وأمْرَقَ الجِلْدُ: حانَ لَهُ أنْ يُنْتَفَ وَذَلِكَ إِذا عطِنَ. والامْتِراقُ: سُرْعة)
المُروق، وَقد امْتَرَقَت الحَمامةُ من الوَكْرِ، وَكَذَا امْتَرَق من البيْتِ: إِذا أسْرَعَ الخُروجَ، وَهُوَ مَجازٌ. وبِئْرُ مرْقٍ بالتّسْكين. وَقد يُحَرَّكُ، بالمَدينَة على ساكِنِها أفضَلُ الصّلاةِ وَالسَّلَام، لَهَا ذِكْرٌ فِي حديثِ أوّلِ الهِجْرة، والتّحْريكُ هُوَ المَشْهورُ عِنْد المُحدّثين، كَمَا فِي النّهاية والمُعْجم.
والمُمَرِّق، كمُحَدِّث: الَّذِي يَصير فوْقَ اللّبَن من الزُّبْد الَّذِي يَصير تبارِيقَ، كأنّها عُيونُ الجَرادِ نقَله الصاغانيّ. والأمْراقُ، والمُروقُ: سَفا السُّنْبُلِ عَن ابْن عبّاد. (سقط: من نِهَايَة الصفحة رقم (385) حَتَّى نِهَايَة الصفحة رقم (387) .)
(26/385)

الأَوّلِ، وَقَالَ: مُفْرَدُه المُرْقُ، بالضمِّ، هَكَذَا رَواه عَن الأَعْرابِ، وضَبَطَه غيُره بالفَتْحِ أَيضاً. (ومَرَقِيَّةُ، مُحَرَّكةً: حِصْنٌ بالشّامِ) فِي سَواحلِ حِمْص، كَمَا فِي العُبابِ. (و) يُقال: (أَصابَه ذلِك فِي مَرْقِك) بالفَتْح، (أَى: من جَرَّاك، وَفِي جُرْمِكَ) نَقَلَه الصَّاغانِيُّ. [] وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ: تَمرَّقَ الشَّعُر، وامَّرقَ: انتَثَر وتَساقَط من مَرضٍ أَو غيرِه والمَرْقَة، بالفتحِ: الصُّوفة أَولَ مَا تُنْتَفُ، وقِيلَ: هُوَ مَا يَبْقى فِي الجِلْدِ من اللَّحم إِذا سُلِخَ، وقِيلَ: هُوَ الجِلْدُ إِذا دُبِغ، وَالْجمع مَرْقات. يُقال: هُوَ أَنتَنُ من مَرْقاتِ الغَنَم. وقالَ ابنُ الأَعرابيِّ: المَرْق: صُوفُ العِجافِ والمَرْضى. وأَمْرَقَ الشَّعْرُ: حانَ لَهُ أَن يُنْتَفَ. والمُراقَةُ، بالضمِّ: مَا سَقَطَ من الشَّعر بعد الامْتِشاط، وَمِنْه قولُهم: ادفن مُراقَةَ شَعْرِك. وأَمْرَقِت النَّخْلَةُ، وَهِي مُمْرِقٌ: سَقَط حَمْلُها بعد مَا كَبِر. والاسمُ المرْق بِالْفَتْح.
(وأَمْرَقَ السَّهْمَ إِمْراقاً: أَنْفَذَه ... )
وجمعُ المارِق مارِقُون، ومُرّاق. قَالَ حُمَيٌ د الأَرْقَطُ:
(مَا فتِئَتْ مُرّاقُ أَهْلِ المِصْرَيْن ... )

(سَقْطَ عُمانَ ولُصُوصُ الجُفَّيْن) ِ ... وأَمْرَقَ الوَلَدُ من بَطْنِ أُمِّه: امْتَرَق. ومَرقَ فِي الأَرْضِ مُروقاً: ذَهَب. ومَرقَ الطائِرُ مَرْقاً: ذَرق، والزايُ لغةٌ فِيهِ. والتَّمْرِيقُ: الغِناءُ. وقِيلَ: هُوَ رَفْع الصَّوْت بِهِ. قَالَ الشاعِرُ:
(ذهَبَت معَدٌّ بالعلاءِ ونَهْشَلٌ ... من بينِ تالِى شِعْرِه ومُمَرِّقِ)
(26/386)

والمُمرَّق، كعُظَمَّ، من الغِناء:
(الَّذِي تُغَنِّيه السَّفِلَةُ والإِماءُ. وَحكى ابنُ الأَعرابي مَرَّقَ بالغِناء، وأَنشد:
(أَفى كُلِّ عامٍ أَنتَ مُهدِي قَصِيدَة ... يُمرِّقُ مَذْعور بهَا فالنَّهابِلُ)
... فإِنْ كُنتَ فاتَتْكَ العُلَا يَا بْنَ دَيْسَقِ ... فدَعْها، وَلَكِن لَا تَفُتْك الأَسافِلُ)
قَالَ ابنُ بَرِّىّ: قالَ ابنُ خالَوَيْةِ: لَيْسَ أَحدٌ فسَّر التَّمْرِيقَ إِلا أَبو عُمَر الزّاهِدُ قالَ: هُوَ غِناءُ الرُّكْبانِ. وَفِي الحَدِيث ذَكَر " المُمَرِّقَ "، وَهُوَ المُغَنِّى. قلتُ: وقالَ الزَّمَخْشَريُّ: وغِناءٌ مُمَرَّق، كمُعَظَّم، كأَنّه المُخْرَج من جُمْلَةِ أَلْحانِ المُغَنِّينَ. وامَّرَقَ الرَجُلُ، على افْتَعَل: بَدَتْ عَورتُه. وامْتَرقَ السّيفَ من غِمْدِه: استَلَّه، كَذَا فِي النَّوادر. والمُمْرقُ، كمُحْسِنٍ: اللَّحْمُ الذى فِيهِ سِمَنٌ قَلِيلٌ، عَن أَبي حنيفةَ. وَقَالَ أَبو عَمْرو: هُو اللّحم الذى يُشَكُّ فِيهِ، هَل فِيهِ دَسَمٌ أَم لَا. وقالَ غيرُه: لحم مُمرِّقٌ، كمُحدِّث: دَسِمٌ جدًّا، زادَ الزَّمَخْشَرِيّ: يُكثِرُ المَرَق. ومَرَقَ حَبُّ العِنَب يَمْرُق مُروقاً: انتَثَرَ من رِيح أَو غيرِه، عَن أَبى حَنِيفةَ. وثَوْبٌ مُمَرَّق، كمُعَظَّمٍ: مَصْبُوغٌ بالمُرِّيقِ. ومَرقْتُ الصِّبغَ من العُصْفُر: أَخرجتُه، وَهُوَ مجَاز. وَرجل مِمْراقٌ: دَخَّالٌ فِي الأُمورِ، وضَبَطَه الصّاغانيُّ بالزَّاى، وَهُوَ غَلَط. والمارِقُ العِلْم: النافِذُ فِي كُلِّ شىءٍ لَا يتعَوَّج فِيهِ. وَمن المَجازِ: يُقال: مَا أَنتَ بأَنْجاهُم مَرَقةً ومَرَقاً، وَمَا أَنت بأَحْرَزِهم مَرَقاً، أَى: مَا أَنتَ بأَسْلَمِهم نفسا. وأَصلُه أَنَّ رَجُلًا أَفلَت من بَيْن قَوم أُخِذُوا، فقيلَ لَهُ ذَلِك.
(26/387)

والمُمَّرَق: المَخْرَج. قَالَ رؤبَةُ يصِفُ صائِداً بَنَى ناموساً: وَقد بَنَي بيْتاً خفيَّ المُنْزَبَقْ رمْساً من النّاموسِ مسْدودَ النّفَقْ مُقتَدِرَ النّقْبِ خفيَّ المُمَّرَقْ وَكَذَلِكَ المَمْرَق، كمَخْرَجٍ وزْناً ومعْنىً، وَهُوَ شِبْه كوّة تمْرُقُ مِنْهُ الرّيحُ. ومَرَقا الأنفِ، مُحرّكة: حرْفاه. قَالَ ثعْلبٌ: هَكَذَا ضبَطَه ابنُ الأعْرابيّ، والصّوابُ: مرقّا الْأنف بالتّشديدِ، وَقد ذكر فِي ر ق ق. ومُنْيَةُ أُمارقة: قرْية بمِصْر من أَعمال المنْصورة. ومحلّةُ مرقة: أخْرى بالبُحَيْرة.
م ز ق
مزَقَه يمْزِقه مزْقاً ومَزْقَةً: خرَقَه. قَالَ العجّاجُ: بحَجَناتٍ يتثقّبن البُهَرْ كأنّما يمزِقْنَ باللّحمِ الحَوَرْ والحَوَرُ: جُلودٌ حُمْر. والبُهَر: الأوْساط. كمزَّقَه تمْزيقاً للمُبالَغة، أَي: خرَّقه وقطَّعه فتمزّق: تخرَّق وتقطَّع. ومزَق الطّائِرُ بسَلْحِه يمزُق ويمْزِق مزْقاً: رَمَى بذَرْقِه. وَمِنْه حَدِيث ابنِ عُمَر: أَن طائِراً مزَقَ عَلَيْهِ. وَمن المَجاز: مزَقَ عِرْضَ أَخِيه مزْقاً: إِذا طعَنَ فِيهِ كهَرَدَه، وَهُوَ من حدِّ ضرب، وَمثله: مزَق فرْوةَ أَخِيه. والمُمَزَّق، كمُعَظَّم هَكَذَا ضبَطه الفَرّاءُ أَو مُحَدِّث، وَبِه صدّر الجوهريّ: لقَب شأْسِ بن نَهار بنِ أسْودَ بن حَريدٍ بن حُيَيّ بن عوْف
(26/388)

بن سُود بن عُذْرَةَ بن مُنَبِّه بن نُكْرَة بن لُكَيْز بن أفْصَى بن عبدِ القَيْس العَبْديّ الشَّاعِر، لُقِّب بذلك لقَوْلِه لعَمْرو بنِ المُنْذِر بنِ عمْرو بن النُّعْمان:
(فَإِن كُنتُ مأْكولاً فكُنْ خيْرَ آكِلٍ ... وَإِلَّا فأدْرِكْني ولمّا أُمَزَّقِ)
وَكَانَ عَمْرو قد همّ بغَزْو عبدِ القَيْس فَلَمَّا بلغَتْه القَصيدةُ الَّتِي مِنْهَا هَذَا البيْتُ انْصرفَ عَن)
عزْوِهم. قَالَ ابنُ برّي: وَحكى المُفضّل الضّبيُّ عَن أحمدَ اللُّغَوي، أَن المُمزَّق العبْدي سُمّي بذلك لقَوْله:
(فمَنْ مُبْلِغُ النُّعمانَ أنّ ابنَ أختِه ... على العَيْنِ يعْتادُ الصّفا ويُمزِّقُ)
وَمعنى يمزِّق يُغنّي. قَالَ: وَهَذَا يقوّي قولَ الجوهريّ فِي كسْرِ الزّاي فِي المُمزِّق. إِلَّا أَن المَعْروفَ فِي هَذَا الْبَيْت يمرِّقُ بالرّاء. والتّمْريق بالرّاء: الغِناء، فَلَا حُجّة فِيهِ على هَذَا لِأَن الزّاي فِيهِ تصْحيف. وَقَالَ الآمِديُّ فِي المُوازَنة: المُمَزَّق بالفَتْح هُوَ شأسُ بن نَهار العَبديُّ، سُمّيَ لقَوْله: فَإِن كُنتُ مأكُولاً ... الْبَيْت وَأما المُمزِّقُ كمُحدِّث فَهُوَ شاعِرٌ حَضْرَميّ متأخّر، وَكَانَ ولَدُه يُقال لَهُ: المُخزِّق لقَوْله:
(أَنا المُخزِّقُ أعراضَ اللِّئامِ كَمَا ... كَانَ المُمَزِّقُ أعراضَ اللّئامِ أبي)
وهَجا المُمَزِّقَ أَبُو الشّمَقْمَق، فَقَالَ:
(كنتَ المُمَزِّقَ مرّةً ... فاليومَ قد صِرْتَ المُمَزَّقْ)

(لمّا جرَيْتَ مَعَ الضّلا ... لِ غرِقْتَ فِي بحْرِ الشّمَقْمَقْ)
(سقط: من بداية الصفحة (390) حَتَّى نِهَايَة الصفحة (391) .)
3 - (مستق)
(26/389)

وأَنْشَده الأَخفشُ عَن المُبرِّد، إِلاَّ أَنّه قالَ المُمَزَّقُ بن المُخَرِّق. (و) المُمَزَّق (كمُعَظَّم: مَصْدَرٌ كالتَّمْزِيق) . وَمِنْه قَولُه تَعالَى: {ومزقناهم كل ممزق} أَى: فُرِّقْناهم فتَفَرَّقوا. وقولُه تَعالَى: {إِذا مزقتم كل ممزق} أَى: إِذا فُرِّقَتْ أَجْسامُكم فِي القُبُورِ. وَفِي حَدِيثِ كِتابه إِلى كِسْرَى " لَمَّا مَزَّقه دَعَا عَلَيْهِم أَن يُمَزَّقوا كلَّ مُمَزَّقٍ "، أَرادَ زَوالَ مُلْكِهم، وقَطْعَ دابِرِهم، وَهُوَ مَجازٌ. (والمِزَقُ، كعِنَبٍ: القِطَعُ من) الثَّوْبِ (المَمْزُوقِ) نَقَلَهُ الجَوْهَرىُّ. يُقال: صارَ الثَّوْبُ مِزَقاً. قالَ الليثُ: وَلَا يَكادُون يُفْرِدُون المِزْقَة، وكذلِك المِزَق من السَّحاب. يُقال: سَحابَةٌ مِزَقٌ، على التَّشبِيهِ، كَمَا قالُوا: كِسَفٌ. قَالَ رُؤْبة:
(فِي عانَةٍ تُلْقِى النَّسِيلَ عِقَقَا ... )

(قد طَار عَنْهَا فِي المَراغِ مِزَقَا ... )
(وناقَةٌ مِزاقٌ، كَكِتاب: سَرِيعةٌ جِدَّا) نَقَلَه الجَوْهَرىُّ، وَهُوَ قَولُ ابنِ السّكِّيتِ، زادَ غيرُه: يكادُ يتَمزَّقُ عَنْهَا جِلدُها من نَجائِها، وزادَ فِي التَّهذِيبِ: ناقةٌ شَوْشاة مِزاقٌ لأَنَّ جِلدَها يكادُ يتَمزَّقُ عَنْهَا من سُرْعَتِها. قَالَ حُمَيْد بنُ ثَوْرِ رضِىَ اللهُ عَنهُ:
(فجاءُوا بشَوْشاةٍ مِزاقٍ تَرَى بهَا ... نُدُوباً من الأَنْساعِ فَذًّا وتَوْأَمَا)
(ومُزَيْقِياءُ: لَقَب عَمْرِو بنِ عَامِر) ماءِ السَّماءِ بنِ حارثَةَ الغِطْريف بن امْرىءِ القَيْس البِطْرِيقِ، بن ثَعْلبة البُهْلول بن مازِن السّبراح بنِ الأَزْد (مَلِك اليَمَن) وَهُوَ جَدُّ الأَنصارِ؛ لأَنَّه (كانَ يَلْبَسُ كُلَّ يَوْم حُلَّتَيْن، ويُمَزِّقُهُما بالعَشِىِّ، يَكْرَه العَوْدَ فِيهِما، ويأْنف أَنْ يَلْبَسهُما) أَحدٌ (غَيْرُه) . وقِيلَ: إِنَّه كَانَ يُمَزِّقُ كلَّ يَوْم حُلَّةً، فيَخْلَعُها على أَصحابِه، وقيلَ: لأَنَّه كَانَ يَلْبَسُ
(26/390)

كلَّ يَوْم ثَوْباً، فإِذا أَمْسَى مَزَّقَه وَوَهَبه. والأَقْوالُ مُتَقارِبَةٌ. قالَ الفَرَزْدَقُ:
(وهُمُ عَلَى ابنِ مُزَيْقِياءَ تَنازَلُوا ... والخَيلُ بينَ عَجاجَتَيْها القَسْطَلُ)
هُوَ الحارِثُ بنُ عَمْرو بنِ عَامر. وَقَالَ آخر:
(أَنا ابنُ مُزَيْقِيا عَمْرٍ ووجدِّى ... أَبوه عامِرٌ ماءُ السَّماءِ)
(و) قالَ ابْن دُرَيدٍ: (المُزْقَة، بالضَّم: طَائِرٌ صَغِيرٌ) وَلَيْسَ بثَبتٍ. (و) المِزْقَة (بالكَسْر: قِطْعَةٌ من الثَّوْبِ وغَيْرِه) كالسَّحابِ، والجمعُ: مِزَقٌ. وَقد تقَدَّمَ مَا فيهِ عَن اللَّيثِ قَرِيبا. (و) فِي النَّوادِرِ: (مازَقَه) مُمَازَقة، ونَازقَة مُنازَقَة: إِذا (سَابَقَهُ فى العَدْوِ) . [] وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ: انْمزَقَ الثَّوبُ: تَخَّرقَ. وثَوْبٌ مَزِيقٌ ومَزِقٌ، الأَخيرةُ على النَّسَبِ. وحَكَى اللِّحيانِيُّ: ثَوْبٌ أَمْزاقٌ. وفَرسٌ مِزاقٌ، بِالْكَسْرِ: سرِيعةٌ خَفِيفة، وَهُوَ مَجازٌ. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أَفاءُوا كلَّ شاذِبَةٍ مِزاقٍ ... بَرَاها القَوْدُ واكتَسَتِ اقْوِرارَا)
والمُمَزَّق، كمُحَمّدٍ: لَقَبُ عبدِ الله ابنِ حُذافَةَ السَّهْمِيِّ، رضِىَ اللهُ عَنهُ، ذَكَره محمدُ بنُ سَلّام الجُمَحِىُّ فِي الجُزءِ الأَولِ من الطَّبقات فِي شُعَراءِ مَكَّةَ. وتمزَّقَ القومُ: تفرَّقوا، وَهُوَ مَجازٌ. ويكادُ إِهابُه يتمَزَّق، للمُسْرِع، وَهُوَ مَجازٌ.
م س ت ق
(المُسْتُق) بضَمّ التَّاءِ، وفَتْحِها، والمِيمُ مَضْمومة: فَروٌ طوِيلُ الكُمَّينِ قَالَه ابنُ الأَعرابِىِّ، وكذلِكَ قَالَه الأَصمَعِىُّ.
(26/391)

قَالَ ابنُ شُمَيْل: هِيَ الجُبّةُ الواسِعَة، فارسيٌّ مُعَرَّبٌ. وأصلُه بِالْفَارِسِيَّةِ مُشْتَه، وَقد رُوِي عَن عُمَر رَضِي الله عَنهُ: أَنه صَلّى بالناسِ ويَداهُ فِي مُسْتُقَة. والجَمعُ المَساتِقُ. قَالَ أَبُو عُبَيْد: وَهِي فِراءٌ طِوالُ الأكمامِ، واحِدُها مُسْتُقَةٌ. وَفِي الحَدِيث: كَانَ يلْبَسُ البَرانِسَ والمساتِق، ويُصلّي فِيهَا وَأنْشد شَمِر:
(إِذا لبِسَتْ مساتِقَها غنِيٌّ ... فيا ويْحَ المَساتِقِ فِي ستق)
وَهُوَ غريبٌ، فإنّها كلمةٌ عجَميّة وحُروفُها كلّها أصليّة، فكيْف يذكرُها، فِي ستق، والصوابُ ذكرُها هُنَا. وأُغْفِلَ عَن ذكرِ المَساتِقِ، وَهُوَ: موضِعٌ من دِيارِ كلْبِ بنِ وبَرة.
م ش ق
المَشْق: سُرْعةٌ فِي الطّعْنِ والضّرْب يُقال: مشَقَه مشْقاً: إِذا طعَنه. قَالَ ذُو الرُمّةِ يصِف ثوْراً وحْشيّاً:
(فكَرَّ يمْشُقُ طعْناً فِي جواشِنِها ... كأنّها الأجْرَ فِي الإقبالِ يحْتَسِبُ)
ومشَقهُ مشْقاً: ضرَبه، أَو هُوَ الضّربُ بالسّوطِ خاصّةً. يُقَال: مشَقَه عِشْرينَ سوْطاً عَن ابْن الأعرابيّ. وَقَالَ رؤبة: إِذا مضَتْ فيهِ السِياطُ المُشَّقُ وَقَالَ أَيْضا: والخَيْلُ تجْري بعدَ خرْقٍ خرْقا تنْجو وأدْناهُنّ يلْقَى مَشْقا وَهُوَ من حدِّ نصَر، ويُقال: إنّما هُوَ مشَنَهُ. وَمن سَجَعاتِ الأساسِ: مشَقَه بسَوْطِه مشَقاتٍ، ورشَقَه بلسانِه رشَقاتٍ. والمَشْقُ أَيْضا: سُرْعةٌ فِي الأكْلِ وشدّةٌ فِيهِ، يأخُذُ النّحْضَةَ فيَمْشُقُها بفِيه مشْقاً جذْباً.
(26/392)

والمَشْقُ فِي الكِتابةِ: مدّ حُروفِها، مشَق يمْشِقُ، من حدِّ ضرَب فيهمَا. والمَشْقُ: ضرْبٌ من النِّكاح، وَقد مشَقَها مشْقاً: إِذا نكَحَها، وَهُوَ مجَاز. والمَشْق: المَشْطُ، نقَلهُ الجوهريُّ، وَقد مشَقه مشْقاً. والمَشْقُ: جذْبُ الشّيءِ ليمْتَدّ ويَطول، والسّيْر يُمْشَق حَتَّى يَلينَ. والمَشْقُ: مزْقُ الثّوْب وَقد مشَقه مشْقاً. ويُقال: المشْقُ: الأكْلُ الضّعيف. يُقال: مشَقَ من الطّعام مشْقاً: إِذا تناولَ مِنْهُ شَيْئا قَلِيلا، وَفِي العُباب: مشَقْتُ من الطّعامِ مشْقاً، وَذَلِكَ أَن تُبْقِيَ أكثرَ ممّا تأكُلُ وكأنّه ضِدّ.)
والمشْقُ: قِلّةُ الحَلَب. والمشْقُ: مدُّ الوَتَرِ ليَلينَ ويجوِّفَ، كَمَا يمْشُقُ الخيّاطُ خيْطَه بخُرَيْقة.
والمَشْقُ: الطّولُ مَعَ الرِّقّةِ وقِلّةِ اللّحْمِ. وَقد مُشِقَتِ الجاريَة، كعُنِيَ: قَلّ لحْمُها، ورقّتْ أعْضاؤُها.
وَفِي قَوائِمه مشْقَةٌ بهاءٍ، وَهُوَ أثَر الحبْلِ برِجْلِ الدّابّة. والمَشْقةُ: تفجُّجٌ فِي قَوائِمِ ذَواتِ الحَوافِرِ وتشَحُّجٌ كَمَا فِي المُحْكم. وَفِي الحَدِيث: أَنه سُحِر فِي مُشْطٍ ومُشاقَة المُشاقَة، كثُمامة: مَا سَقَطَ من الشّعَرِ، أَو الإبْرَيْسَم والكَتّان والقُطْن عندَ المَشْط أَي: تخْليصِه وتسْريحِه، وَهِي المُشاطَةُ أَيْضا: أَو مَا طارَ وسَقَط عَن المشْقِ، أَو مَا خلَصَ أَو مَا انْقَطَع. وامْتَشَقَه من يدِه: اخْتَلَسَه واخْتَطَفَه، وَلم يدَعْ شيْئاً، كامْتَشَغَه، وكذلِك: اختَدَفَه، واخْتَواه، واخْتاتَه، وتخَوّته، وامتَشَنَه، عَن ابنِ الأعرابيّ. وامْتَشَقَ الشيءَ: اقتَطَعه. (سقط: من بداية الصفحة (394) حَتَّى نِهَايَة الصفحة (395) .)
(26/393)

(و) امْتَشَقَ (مَا فِى الضَّرْعِ) أَى: (استَوْفاه حَلْباً) وَلم يدَعْ فِيهِ شَيْئاً، وَكَذَلِكَ امتَشَغَه، بالغينِ الْمُعْجَمَة، كَمَا تَقَدَّمَ. (ورَجُلٌ مِشْقٌ، بالكَسْر، ومَشِيقٌ) كأَمِيٍ ر (ومَمْشُوقٌ) أَى: (خَفِيفُ اللَّحْمِ) خِلْقَهً، أَو مِنْ هُزالٍ. الأُولَى عَن اللِّحْيانِيِّ، وأَنْشد:
(فانْقادَ كُلٌّ مُشَذَّبٍ مَرِسِ القُوَى ... لِخَيالِهِنَّ، وكُلُّ مِشْقٍ شَيْظَمِ)
وشاهِدُ الثانِيَة قولُ أَبِى ذُؤَيب الهُذَلِىّ:
(وأَشْعَثَ مالَه فَضلاتُ ثَوْلٍ ... عَلَى أَركانِ مَهْلِكَه زَهُوقِ)

(قَليلٍ لحمُه إِلاّ بَقايَا ... )
طَفاطِفِ لَحمِ مَنْحوضٍ مَشِيقِ (ومَشَقَت الإِبِلُ الكَلأ) ، وَفِي اللِّسانِ: فِي الكَلأ (كَنَصَر: أَكَلَتْ أَطايِبَه) . زَاد الصاغانِىُّ: ويُقالُ لَهَا إِذا تَناوَلَت من الرِّعْىِ وهى تَسِيرُ وعَلَيْها أَحمالُها: مَشَقَتْ شَيْئاً قَلِيلا. وتَقولً امشُقُوا إِبِلَكم، أَى: دَعُوها تُصِبْ من الكَلأ. (و) مَشَقَ (الطَّعامَ) : إِذا (أَبْقَى مِنْهُ أَكْثَر مِمَّا أَكَلَ) وَهُوَ أَن يَتَناولَ مِنْهُ شَيْئاً قلِيلاً، وَقد تَقَدَّمَ. (و) مَشَقَ (الثَّوبُ الجَدِيدُ السَّاقَ) مَشْقاً: أَحْرَقَها، (وَهُوَ احْتِراقٌ يُصِيبُها) أَى: الساقَ باطِنَها وظاهِرَها (مِنْهُ) أَى: الثَّوب، إِذا كانَ خَشِناً عَن ابنِ الأَعرابىِّ (والاسمُ المُشْقَةُ، بالضَّمِّ) . (والأَمشَقُ: الجِلْدُ المُتَشَقِّقُ، ج: مُشْقٌ، بالضَّم) كأَحْمَرَ وحُمْرٍ. (ومَشِقَ) الرّجلُ (كفَرِحَ) مَشَقاً: (أَصابَت إِحْدَى رَبَلَتَيْهِ الأُخْرَى) ، هَذَا قولُ إِبى زَيْدٍ، كَمَا نقلَه الجوهَرِىُّ. وقالَ غيرُه: مَشِقَ الرجلُ يَمْشَق مَشَقًا فَهُوَ مَشِقٌ: إِذا اصْطَكَّت أَلْيَتاه حَتّى تَشَحَّجَا، وَكَذَلِكَ باطِنَا الفَخِذَيْنِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: إِذا كانَت إِحْدَى رُكْبَتَيه تُصِيبُ الأُخْرى، فَهُوَ المَشَقُ، وَهَذَا قد حكاهُ أَبو عُبَيد عَن أَبِى زَيْد، (فَهُوَ أَمَشق، ج: مُشْقٌ) بالضَّمّ.
(26/394)

(وهى مَشْقاءُ) بَيِّنَا المَشَقِ. (والاسْم المُشْقَةُ بالضَّمَ) نَقَلَه اللَّيثُ. (والمِشْقُ، بالكَسْرِ) ، وعَلَيه اقْتَصَر الجَوْهَرِىُّ، (و) رَوَى غَيرُه (الفَتْح) فِيهِ أَيضاً: (المَغْرَةُ) ، وَهُوَ صِبْغ أحمَرُ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ طِينٌ أَحْمَر يُصْبَغُ بِهِ الثَّوب. (و) المُمَشَّقَ، (كمُعَظَّم: المَصْبوغُ بِهِ) . وَمِنْه حَدِيثُ جابِرٍ رَضِى اللهُ عَنهُ: " كُنَّا نَلْبَسُ المُمَشَّقَ فِي الإِحرامِ ". (و) المَشِيقُ، (كأَمِير، من الثِيابِ اللَّبِيسُ) نَقله الجوهرىّ. قَالَ: (و) المَشِيقُ (من الخَيْل: مَشِيقٌ، ومَمْشُوقِ: فِيهِ طُولٌ وقِلَّةُ لَحْم، وليسَ من رَهَقِ الهُزالِ، وَقد يَكُونُ من الهُزال. قالَ حُمَيْد بنُ ثَوْر - رضى الله عَنهُ - يصِف مطىَّ الحَجِيجِ:
(حُرِمْنَ القِرَى إِلاَّ رَجِيعاً تَعلَّلَتْ ... بِهِ عَرِصاتٌ لَحمُهُنَّ مَشِيقُ)
الرَّجِيعُ: الجِرَّةُ. (وجارِيَةٌ مَمْشُوقَةٌ: حَسَنَة القَوَام) نَقَله الجَوْهَرِىُّ، زَاد الأَزْهرىُّ: قَلِيلةُ اللَّحْمِ. (وقَضِيبٌ مَمْشُوقٌ: طَوِيلٌ دَقِيقٌ) . (و) من الْمجَاز: (تَمَشَّق اللَّيلُ) : إِذا (وَلَّى) . (و) من المَجاز أَيضا: تَمَشَّقَ (جِلبابُ اللَّيل) . وفى الأَّساسِ: ثَوبُ اللَّيْلِ: إِذا (ظَهَرَ) . وفى العُباب: ظَهَرت (تَباشِيرُ الصُّبْحِ) . قالَ الراجزُ؛ وَهُوَ من نَوادِر أَبى عَمْرٍ و:
(وَقد أُقِيمُ النّاجِياتِ السُّنَّقَا ... )

(لَيْلًا وسِجْفُ اللَّيْلِ قد تَمشَّقَا ... )
(و) يُقَال: تَمشَّق (الغُصنُ) إِذا (تقشَّر وتَحَسَّر) . قالَ رُؤْبَةُ:
(مِنْ ذاتِ أَسلامٍ عِصِيًّا شِقَقَا ... )

(من سَيْسَبانٍ أَوقَنًا تَمَشَّقَا ... )
(26/395)

وتمشّقَ عنْ فُلانٍ ثوبُه أَي: تمزّقَ. وَيُقَال: تماشَقوا اللّحْمَ: أَي تجاذَبوه فأكَلوه. قَالَ الرّاعي:
(فَلَا يَزالُ لَهُم فِي كُلِّ منْزِلَةٍ ... لحْمٌ تماشَقُهُ الأيْدي رَعابيلُ)
وَقَول الحُسَيْن بنِ مُطَيْر:
(تفْري السِّباعُ سَلًى عَنهُ تُماشِقُه ... كأنّه بُرْدُ عصْبٍ فِيهِ تضْريجُ)
فسّره ابنُ الأعرابيّ فَقَالَ: تُماشِقُه: تمزِّقه. والمُماشَقَة: المُجاذَبَةُ، وأنشدَ الأصْمَعيّ: قُولا لسَحْبانَ أرى نَوارا جالِعةً عَن رأسِها الخِمارا تدْعو بثُكْلٍ أمَّها وتَارا تُماشِقُ البادِينَ والحُضّارا لم تعْرِف الوقْفَ وَلَا السِّوارا وَقيل: المُماشَقَةُ هُنَا: المُسابّة والمُصاخَبَةُ والمُباذاة. يُقال: هُوَ يماشِقُ النّاسَ بلِسانِه، أَي: يُباذِيهِم، وَهُوَ مَجازٌ. والمِشْقَةُ، بالكسْر هِيَ: المُشاقَةُ لِما طارَ من الكتّانِ عَن المشْقِ. والمِشْقَة: الثّوبُ الخلَق، أَو القِطعَة من القُطْن، ج مِشَقٌ كعِنَبٍ. وَقَالَ الزّجّاجُ: أمْشَقَهُ إمْشاقاً ضرَبَه بالسّوطِ مثل مشَقه. والتّركيبُ يدلُّ على سُرعة وخِفّة، وَقد شذّ عَن هَذَا التّرْكيب المِشْقُ: المَغْرةُ، قالَه الصاغانيّ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: فرس مُمَشَّقٌ، كمُعَظَّم، ومُحَدِّث: مُمْتَدٌّ. وَقد امتَشَق: امتدّ، وذهَب مَا انْقَشَر من لحْمِه وعصَبه. وَقَالَ ابنُ شُمَيل: مشْقُ الوَتَرِ:
(26/396)

أَن يُقْشرَ حتّى يسْقُطَ كُلُّ سَقَطِ مِنْهُ. والمِمْشَقةُ، كمِكْنَسة: طينَة غُرِزَت فِيهَا خشَباتٌ كالأسْنان يُمَرُّ علَيها بالكَتّان، نَقله)
الزّمخشَريّ. وقلم مَشّاق، ككتّان: سَريعُ الجَرْيِ فِي القِرْطاسِ. والمَشْقُ: الطّعنُ الخَفيفُ.
ومشَقَت الإبِلُ وغيرُها، تمشُق مشْقاً: أسْرَعَت. وَقَالَ الأزهريُّ: سمِعتُ غيرَ واحِدٍ من العَرَب وَهُوَ يُمارِسُ عمَلاً فيحْتَثُّه، وَيَقُول: امشُقْ امشُقْ، أَي: أسْرِع وبادِرْ مثلَ حلْبِ الإبلِ وَمَا أشْبَهَه.
وامتَشَق الكَتّان، مثلُ مشَقه. وثوْبٌ مشْق وأمشاق: مُمَشَّقٌ، الأخيرةُ عَن اللِّحْيانيّ. وامْتَشَق السّيْفَ: استَلّه، عَن الزّمخْشَريّ. وَفِي الْأُصُول: مُشاقٌ من كَلأ، ومُشاقَةٌ، أَي: قَليلٌ، وَهُوَ مَجازٌ. وثوبٌ مَمْشوقٌ: مصْبوغٌ بالمَشْقِ. وامتَشَق مَا فِي يدِه: أخذَه كلُّه. والتّماشُق: التّنازُعُ.
ومشَقوا رَحيلَهُم: عجِلوا بِهِ. ومشَقَت الإبلُ مشْقَةً من المَرْتَع، ثمَّ مضَت، وَهُوَ مَجازٌ. وَأَبُو بكر محمّد بنُ المُبارك بنِ محمّد البَيِّع، يُعرَفُ بابنِ مَشِّق، بالفتحِ وتشْديدِ الشّين المكْسورة، رَوى عَن أحمدَ بنِ الأشْقَر، نَقله الحافِظ.
م ط ق
المَطَق، مُحرّكة: داءٌ يُصيب النّخْل فَلَا تحمِلُ عَن أبي زيْد، وَهِي لُغةٌ أزْدِيّة.
(26/397)

(والمَطْقَةُ، بالفَتْحِ: الحَلاوَةُ) . يُقال: تَمْرُهُم لَهُ مَطْقَةٌ، أَى حَلاوةٌ يَتَمَطَّقُ فِيها ذائِقُها، نَقله الزّمخشَرِىُّ. (والتَّمَطُّق) والتَّلَمُّظُ: (التَّذَوُّقُ) . (و) قالَ اللَّيْثُ: التَّمَطُّقُ هُوَ (التَّصْوِيتُ باللِّسان والغَارِ الأَعْلَى) ، وَذَلِكَ عندَ اسْتِطابةِ الشَّيْءِ، وَقد يُقالُ فِي التَّلمُّظ: إِنه تَحْريكُ اللِّسانِ فِي الفَمِ بعدَ الأَكْلِ، كأَنّه يتَتَبَّع بَقِيَّةً من الطَّعامِ بينَ أَسْنانِه. والتَّمطُّقُ بالشَّفَتَين: أَنْ يَضُمَّ إِحْداهُما بالأُخْرَى مَعَ صَوْتِ يكونُ مِنْهما. قَالَ الأَعشى:
(تُرِيكَ الَقَذَى من دُونِها وهْىَ دُونَه ... إِذا ذَاقَها مَنْ ذَاقَها يتَمطَّقُ)
وأَنَشَدَ اللَّيْثُ لحُرَيْث بنِ عَتّاب يَهْجُو بنى ثُعَل:
(دِيافِيَّة قُلْفٌ كأَنَّ خَطِيبَهم ... سَرَاةَ الضُّحَى فِي سَلْحِه يَتَمَطَّقُ)
أَى: بسَلْحِه. وأَنشدَ ابْن بَرِّىّ لرُؤْبَة:
(إِذا أَرَدْنا دُسْمةً تَنفَّقَا ... )

(بناجِشاتِ المَوْتِ إِذْ تَمَطَّقَا ... )
[] وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ: تَمطَّقَت القَوسُ، أَى: تَصدَّعَت، عَن ابنِ الأَعرابىِّ.
م ع ق
(المَعْقُ، كالمَنْعِ: الشُّرْبُ الشَّدِيدُ) وكذلِكَ المَقْعُ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِىُّ عَن اللَّيْثِ. (و) المَعْقُ: (الأَرْضُ لانَباتَ بهَا) . (و) المَعْقُ: (البُعْدُ) وَهُوَ قَلْبُ العَمْق، كَمَا فِي الصِّحاحِ، يُرِيدُ بُعْدَ أَجوافِ الأَرْضِ على وَجه الأَرْض يَقُود المَعْقُ الأَيام.
(26/398)

يُقالُ: علَوْنا مُعُوقاً من الأَرْضِ مُنْكَرة، وعلَوْنا أَرْضاً مَعْقاً، وأَنْشَد الجَوْهَرِىُّ لرُؤبةَ:
(وإِن هَمَرْنَ بعد مَعْق مَعْقَا ... )

(عرفتَ من ضَرْبِ الحَرِير عِتْقا ... )
أى: بَعْدَ بَعْدَ بُعْدًا، والهَمْرُ: الغَرْفُ من غَيْرِ حسابٍ. وقِيلَ: شِدَّةُ العَدْوِ. وضَرْبُ الحَرِير: نَسْلُه، والحَرِير: جَدُّ هَذَا الفَرِس. (ويُضَمُّ) هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخ، ومِثْلُه فِي المُحْكم. والَّذِى فى الصِّحاح ويُحََّك، مثل: نَهْر ونَهَر، ومِثلُه فى العُبابِ، وأَنْشَدَ لرُؤْبةَ:
(أسسه بَين الْقَرِيب والمعق ... )
فَهُوَ مُسْتَدركٌ على المُصَنِّف. (و) المَعْقُ: (فَسادُ المَعِدَه، وَهُوَ مَمْعُوقٌ) أَى: فاسِدُ المَعِده. (و) المَعْقُ: (جَرْفُ السَّيْلِ) . (و) أَيضاً: (سُوءُ الخُلُق) . (و) يُقالُ: (نَهْرٌ مَعِيق) أَى: (عَمِيق. وبِئْر مَعِيقَة) أَى: (عَمِيقة، وَقد مَعُقَت، ككَرُمَ) مَعْقاً ومَعاقَةً. وإِنَّها لبَعِيدَةُ العُمْق والمَعْقُ، وفَجٌّ مَعِيقٌ، وقلَّما يَقُولُونه، إِنَّما المعروفُ عَمِيقٌ. وحَكَى الأَزْهَرِىُّ عَن الفَرَّاء قالَ: لُغَةُ أَهلِ الحجازِ عَمِيق، وبنُو تَمِيم يَقُولُونَ: فجٌّ مَعِيقٌ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(كأَنَّها وَهْىَ تَهادَى فى الرُّفَقْ ... )

(مِنْ جَذْبِها شِبْراقُ شَدٍّ ذِى مَعَقْ ... )
أَى: ذى بُعْد فِى الأَرْضِ. قَالَ الصّاغانِىُّ: هكَذا أَنْشَدَه اللَّيْثُ، والرِّواية: " من ذَرْوِها " ويروى " عَمَق " وَقَالَ اللَّيْث: يخنارون المعق أَحْيَانًا فِي أَشْيَاء مثل الأودية والشعاب الْبَعِيدَة فِي الأَرْض ويختارون أَحْيَانًا العمق
(26/399)

فِي البِئْرِ ونحْوِها: إِذا كَانَت ذاهبَةً فِي الأرْضِ. والمَعْنى فِي كُلِّه واحِدٌ، يرجِع الى البُعْد والقَعْرِ الذّاهِبِ الى الأَرْض. وأمْعَقْتُها كأعْمَقْتُها. وَقَالَ أَبُو عمْرو: الإعْماقُ والإمْعاقُ: أَن تحْفِرَ سُفْلاً.
وتمعَّقَ الرّجُلُ، مثل تعمّق. وَقَالَ رؤبة: وَإِن عَدُوٌّ جهْدَه تمعَّقا صُرْناهُ بالمَكْروهِ حتّى يصْعَقا وَقَالَ ابنُ دُريد: تمعّقَ علينا فُلانٌ: إِذا ساءَ خُلُقُه. والأمْعاقُ والأعْماقُ: أطْرافُ المَفاوِزِ البَعيدةُ، جمع معْقٍ، وعَمْق جج جمع الجمْع أماعِقُ، وأماعِيق وأعامِقُ وأعاميقُ. وَقَالَ ابنُ عبّاد: تمْعُق كتَنْصُر: اسمُ جبَل. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: غائِطٌ مَعيقٌ: شديدُ الدّخولِ فِي الأرْض. والمَعيقَة: الصّغيرةُ الفرْج. وَأَيْضًا الدّقيقة الوَرِكَين، كَذَا فِي اللِّسان، والصّحيح أنّه من ترْكيب ع وق.
م ق ق
{مقَّ الطّلْعَةَ} يمُقُّها {مَقّاً: شَقّها للإبارِ عَن أبي عُبيدة. وَقَالَ ابنُ السِّكّيت:} امتَقَّ الفَصيلُ مَا فِي الضّرْع وامْتَكّه: شرِبَهُ كلَّه وكذلِك الصّبيُّ إِذا مصّ جميعَ مَا فِي ثدْي أمّه، وزعَم أنّ قافَها بدَلٌ من كافِ امتَكّ. {وتمقَّقَه أَي: الشّرابَ، وتمزّزَه: شرِبَه قَلِيلا قَلِيلا شيْئاً بعدَ شيءٍ. ويُقال: أصابَه جُرْحٌ فَمَا} تمقَّقَه أَي: لم يَضُرَّه وَلم يُبالِه، عَن ابنِ السِّكّيت. وفرَسٌ {أمَقُّ، بيّنُ} المَقَق مُحرّكة، أَي: طويلٌ كَمَا فِي الصِّحاح. وَقيل: هُوَ الفاحِشُ الطّولِ فِي دِقّة عَن
(26/400)

اللّيثِ. قَالَ رؤبة يصِفُ الحَمير: قُبٌّ من التّعْداءِ حُقْبٌ فِي سَوَقْ لَواحِقُ الأقْرابِ فِيهَا {كالمَقَقْ وَيُقَال: فرسٌ أشَقُّ} أمَقُّ، وَهِي شَقّاءُ {مَقّاءُ، والكافُ فِي قوْلِ رؤْبة: كالمَقَق زائِدَة.} والمُقامِقُ: المتكلّم بأقْصى حَلْقِه وتقْديره فُعافِل، بتكْرير الفاءِ، وَلَا يُقال: مُقانِقٌ، كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ النّضْرُ: فخِذٌ مقّاءُ: معروقةٌ عارِيَةٌ من اللّحْمِ طويلَةٌ. وَمن المجازِ: أرضٌ مقّاءُ: بعيدَة الأرْجاءِ.
وَقيل: بعيدَةُ مَا بيْن الطّرَفَين. وكُلُّ تباعُد بَين شيْئَينِ: {مقَقٌ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ:} المَقَقَةُ، مُحرّكةً: الجِداءُ الرُّضّعُ. وَأَيْضًا: الجُهّال. قَالَ: {ومقَّقَ الرّجلُ على عِيالِه} تمْقِيقاً: إِذا ضيّقَ عَلَيْهِم فقْراً، أَو بفخْلاً، وَكَذَلِكَ أوّقَ، وفوّق. قَالَ: وزَقّ الطائِرُ فرْخَه {ومقّقه وغَرّه ومجّه، كُلّه بِمَعْنى.
وَقَالَ ابنُ عبّاد:} مقْمَقَ: لانَ وسَلِس. قَالَ: ومقْمَقَ الشيْءَ: خيّسَه وذلّلَه، وَفِي بعض النُسَخ: حبَسه. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: مقْمَقَ الحُوارُ أمَّه: مَصَّ ضرْعَها ونَصُّ الجمْهَرةِ: خِلْفَ أمِّه: مصَّه مَصّاً شَديداً.! وموْقَقُ، كمَوْهَب: ة بأجَأَ لبَني جرْم. وَقيل: ماءٌ لبَني عمْرو بنِ الغوْث. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رجلٌ أمقُّ: طويلٌ، وَهِي مقّاءُ. وَقيل: المَقّاءُ: الطّويلةُ الرُّفْغَين الرِّخْوتُهُما، الطّويلة الإسْكَتَيْن، القَليلةُ لحْمِ الرُّفْغَين، وَقيل: هِيَ الرّقيقةُ الفخِذَيْن، المَعيقَةُ الرُفْغَين. وغَزا أعرابيٌّ بني بكْرِ بنِ وائِل ففُلُّوا، فجاءَ ثَلاثُ جَوار الى مُهَلْهِلٍ، فسألْنَه عَن
(26/401)

آبائِهنّ، فَقَالَ للأولى: صِفي لي فرَسَ أبيكِ، فَقَالَت: كَانَ أبي على شَقّاءَ مقّاءَ طويلَةِ الأنْقاءِ، تمطَّقُ أُنْثَياها بالعَرَق، تمطُّقَ الشّيخِ بالمرَق، قَالَ: نَجا أَبوك. قَالَ ابْن الأعرابيّ: أُنْثَياها: رَبَلَتا فخِذَيْها: والمَقّاءُ: الواسِعَةُ الأرْفاغِ وَأنْشد غيرُه للرّاعي يصفُ نَاقَة:
(مَقّآءُ مُنْفَتِقُ الإبْطَيْنِ ماهِرةٌ ... بالسّوْمِ ناطَ يدَيْها حارِكٌ سنَدُ)
ووجهٌ أمَقُّ: طويلٌ، كوجْهِ الجَرادة. {والمُقُّ من النّساء: الطِّوال، جمعُ المَقّاءِ. وَمِنْه قولُ سيِّدِنا)
عليٍّ رَضِي الله عَنهُ: مَنْ أرادَ المُفاخرةَ بالأوْلادِ، فعلَيْهِ} بالمُقِّ من النِّساءِ. وحِصْنٌ {أمَقُّ: واسِعٌ، قَالَ:
(ولي مُسْمِعانِ وزَمّارةٌ ... وظِلٌّ مَديدٌ وحِصْنٌ أمَقّ)
وَقَالَ أَبُو عَمْرو:} المقَقةُ، مُحرَّكة: شُرّابُ النّبيذِ قَليلاً قَليلاً. {ومقَقْتُ الشيءَ} أمُقُّه {مقّاً: فتَحْتُه.
ويُقال: فِيهِ} مَقْمَقةٌ ولُقّاعاتٌ، نقلَه الجوهريّ. {والمَقْمَقَة: حِكايةُ صوْت أَو كَلَام.} وتمقّق: تباعَد وَطَالَ. قَالَ رؤبة: عَن ظهرِ عُريانِ المَعارِي أعْمَقا أمَقَّ بالرّكْبِ إِذا {تمقَّقا وتمقّقَ مَا فِي العظْمِ: استَخْرجه.} ومَقّ اللهُ عينَه: قلَعَها، نَقله الزّمخْشَريُّ.
م ل ق
ملَقَه يمْلُقه ملْقاً: مَحاهُ كلَمَقَه، نقَلَه الجوهريُّ. ومَلَقَ جاريَتَه وملَجَها، أَي: جامَعَها كَمَا يمْلُقُ الجَدْيُ أمَّه إِذا رضَعها. وملَقَ الثّوْبَ والإناءَ يملُقه ملْقاً: غسَلَه.
(26/402)

والمَلْقُ: الرّضْعُ. يُقال: ملَق الجدْيُ أمَّه يمْلُقها ملْقاً: رضَعَها وَكَذَلِكَ الفَصيلُ والصّبيُّ، عَن ابْن الأعرابيّ. وقُرِئَ على المُنْذِري: مَلق الجدْيُ أمَّهُ يمْلِقُها، قَالَ: وأحسَب ملَقَ الجدْيُ أمَّه يمْلُقها: إِذا رضَعها لُغة. وملَقَه بالسّوطِ والعصا ملْقاً: ضرَبَه. ويُقال: ملَقه ملَقاتٍ إِذا ضرَبَه. وَقَالَ الأصمعيّ: ملَق فُلانٌ: إِذا سَار شَديداً، وكذلِك ملَخ. وتملّقه. وتملّق لَهُ تملُّقاً، وتِمِلاّقاً بكسْرتَيْن مَعَ تشْديدِ اللَّام: تودّد إِلَيْهِ، وتلطّفَ لَهُ. قَالَ الشَّاعِر:
(ثَلاثةُ أحبابٍ فحُبُّ عَلاقَةٍ ... وحُبُّ تِمِلاّقٍ، وحُبٌّ هُوَ القتْلُ)
وَقد ذُكِر الْبَيْت فِي علق. والمَلَق، مُحرّكةً: الوُدُّ واللُّطْفُ الشّديدُ، وأصْلُه التّليينُ. وَقيل: هُوَ شِدّة لُطْفِ الوُدِّ، وَقيل: التّرفُّقُ والمُداراةُ، والمَعْنَيان مُتقارِبان. والمَلَقُ أَيْضا: أَن تُعْطيَ باللِّسان مَا ليْسَ فِي القَلب. وَمِنْه الحَدِيث: ليْسَ من خُلُق المؤْمِن المَلَقُ. والفِعْل مَلِق كفرِح وَهُوَ مَلِقٌ. وَمِنْه قولُ المُتَنخِّل:
(أرْوَى بجِنِّ العهْد سلْمَى وَلَا ... يُنصِبْك عهدُ المَلِقِ الحُوَّلِ)
وَقيل: المَلِق: الَّذِي يعِدُك ويُخلِفُك، فَلَا يَفي ويتزيّنُ بِمَا لَيْسَ عندَه. والمَلَقُ أَيْضا: مَا اسْتَوى من الأَرْض. قَالَ رؤبةُ يصِفُ الحِمار:) مُعْتزِمُ التّجْليحِ مَلاّخُ الملَقْ يرْمي الجَلاميدَ بجُلْمودٍ مِدَقّْ الْوَاحِدَة ملَقَة. والمَلَق أَيْضا: ألطَفُ الحُضْرِ وأسْرَعُه عَن أبي عُبَيدة: قَالَ: وَمِنْه
(26/403)

فرسٌ ملِق، ككتِف، وَهِي بهاءٍ، وَأنْشد للنّابغةِ الجَعْديّ رَضِي الله عَنهُ:
(وَلَا مَلِقٌ ينْزو ويُنْدِرُ روثَه ... أُحادَ إِذا فأسُ اللِّجامِ تصَلْصَلا)
ومَلِقَ الخاتَمُ، كفَرِح: جرِجَ أَي: قلِق. وَقَالَ الأصمعيّ: المَلِق، ككَتِفٍ: الضّعيفُ. وَقَالَ خالدُ بنُ كُلْثوم: المَلِقُ من الخيْل: فرسٌ لَا يوثَقُ بجرْيِه، أخذَه من ملَقِ الإنسانِ الَّذِي لَا يصْدُقُ فِي مودّتِه. وَأنْشد قولَ النابغةِ السّابق. وَقَالَ الزّمخشَريّ: فرَسٌ ملِقٌ: يقْفِزُ ويضْرِبُ الأرضَ بحوافِرِه وَلَا جرْيَ عندَه، وَهُوَ مجازٌ. والمالَق، كهاجَر: مَا يُمَلِّسُ بِهِ الحارثُ الأرضَ المُثارَةَ قَالَه اللّيث. وَقَالَ النّضرُ: هِيَ الخشَبةُ العريضةُ الَّتِي تُشَدُّ بالحِبال الى الثّورين، فيَقوم عَلَيْهَا الرّجُل، ويجُرُّها الثّوران، فيُعَفّى آثارَ اللؤمَةِ والسِّنّ. وَقَالَ أَبُو سعيد: ومالَجُ الطّيّانُ يُقال لَهُ: مالَق كالمِمْلَق كمِنْبَر. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: المِمْلَقَةُ: خشَبة عريضَة يجُرُّها الثّيران. وَقد ملّقَ الأرضَ والجِدارَ تمْليقاً أَي: ملّسها بالمالَق. وَقَالَ الأزهريّ: ملّقوا وملّسوا وَاحِد، فكأنّه جعلَ المالَق عربيّاً. ومالَقَة بفتْح اللَّام، والعامّة تكسِرُها، قَالَ الصاغانيّ: وَهُوَ غلَط، وأكثَرُ الأندَلُسيّين يضبِطونه بفَتْحِها. قَالَ شيخُنا: وسمِعْنا من الشّيوخِ أنّه الوجهَين: د، بالأندلُس كثيرُ الفَواكِه والثِّمار، ولاسيّما الزّيتون والتّين، والأمثالُ تُضرَبُ بتِينِه، وَمِنْه يُحمَل الى الآفاقِ، وَقيل: إنّه ليسَ فِي الدُنيا مثلُه. وَفِيه يَقُول أَبُو الحجّاج، يوسُفُ بنُ الشيخِ البَلَويُّ المالَقِيّ، حَسْبَمَا أنشدَه غيرُ وَاحِد، وَهُوَ فِي نفْح الطّيب وَغَيره من تَواريخِ الأندلس:
(26/404)

(مالَقَةٌ حُيّيتَ يَا تينَها ... الفُلكُ من أجلِك يَا تينَها)

(نَهى طَبيبي عَنهُ فِي علّتي ... مَا لِطَبيبي عَن حَياتي نَهَى)
وَقد ذيّل عَلَيْهِ الخَطيبُ أَبُو عبدِ الوهّاب المُنْشي بقَوله:
(وحِمْصُ لَا تنْسَ لَهَا تِينَها ... واذكُرْ مَعَ التّينِ زَياتينَها)
والمَيْلَق، كحيْدَر: السّريع، والياءُ زَائِدَة، قَالَ الزَّفَيانُ: ناجٍ مُلِحٌّ فِي الخَبارِ ميْلَقُ كأنّه سُوذانِقٌ أَو نِقْنِقُ)
والميْلَق: اسْم، ومنهُم ابنُ الميْلَق المشْهور، وَقد ذكرْناه وَآل بيتِه فِي أل ق فراجِعْه. وانْمَلَق الشيءُ: امّلس أَي: صارَ أمْلَس. قَالَ الراجز: وحوْقَلٍ ساعدُه قد انْمَلَقْ يَقُول قَطْباً ونِعماً إِن سلَقْ أَي: انْسحَجَ من حمْلِ الأثْقالِ كامّلَق على افْتَعَل. وانْمَلَق منّي وانْملَس، أَي: أُفلِت. والمَلَقَة، مُحرّكة: الصّفاةُ الملْساءُ اللّيِّنة، والجمْعُ ملَقاتٌ. قَالَ صخْرُ الغيِّ:
(أُتيحَ لَهَا أُقَيْدِرُ ذُو حَشيفٍ ... إِذا سامَتْ علَى الملَقاتِ ساما)
ويروى: أُغَيبِر، ويُرْوى: ذُو قطاع. وَقيل: الملَقاتُ: صُفوح ليّنةٌ مُلتزِقةٌ من الجبَل، وَقيل: هِيَ الآكامُ
(26/405)

المُفتَرِشَة، وَقيل: المَلَقَة: مكانٌ أملَسُ يُزلَقُ مِنْهُ. ومُلاق كغُراب: نهْر. ومَلَقونِيَةُ، مُخَفَّفة، كحلَزُونِيَة: د بالرّوم قُربَ قونِيَة ومعْناها بلُغَتِهم: مقْطَع الأرْحاءِ لأنّ من جبَلِها تُقْطَعُ أرْحاؤها.
وَقَالَ ابنُ عبّاد: فرسٌ ممْلوقُ الذَّكَر أَي: حديثُ العهدِ بالنِّزاءِ. وَمن الْمجَاز: أمْلَقَ زيدٌ: أنْفَقَ مالَه حَتَّى افْتَقَر. قَالَ الصاغانيّ وَهُوَ جارٍ مجْرى الكِناية لِأَنَّهُ إِذا أخْرجَ مالَه من يدِه ردَفَه الفقْر، فاستُعمِل لفْظُ السّبَبِ فِي مَوضِع المُسَبّب. قَالَ الله تَعالى:) وَلَا تقْتُلوا أولادَكُم من إمْلاقٍ (.
وَقَالَ ابنُ عبّاد: أملَقَت الفَرسُ مثل: أزْلَقَتْ، والولَدُ مليقٌ كأميرٍ. وَفِي اللّسان: يُقَال: ولَدت النّاقةُ فخرَج الجنينُ مَليقاً من بطنِها، أَي: لَا شضعْرَ عَلَيْهِ. والمَلَق: المُلوسَةُ، وَقَالَ الأصمعيّ: الجَنينُ مَليطٌ بِهَذَا الْمَعْنى. وأملَقَ الثّوب: غسَلَه لغةٌ فِي ملَق. وَقَالَ ابنُ عبّاد: امْتَلَقَه أَي: الفَرَسُ قَضيبَه من الحَياءِ، أَي: أخْرجَه. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رجُلٌ مَلاّق، ككتّان: مثل ملِقٍ. والمَلَقُ: الدُعاءُ والتّضرُّع، وَمِنْه قولُ العجّاج: لَا هُمَّ ربَّ البيْتِ والمُشَرَّقِ إيّاكَ أدْعو فتقبّلْ مَلَقي يعْني دُعائي وتضرُّعي. وملّقَ الشيءَ تمْليقاً: ملّسضه. وَقَالَ ابنُ شُمَيل: الإمْلاق: الإفْساد. وَإنَّهُ لمُمْلِقٌ، أَي: مُفسِد. وَقَالَ غيرُه: المُمْلِقُ: الَّذِي لَا شيءَ لَهُ.
(26/406)

وَقَالَ شَمِر: أملَق لازمٌ متعدّ. أما اللازِم فقد ذكَره المُصنِّف. وَأما المُتعَدّي فيُقال: أملَق الدّهرُ مَا بيَدِه. وَمِنْه قولُ أوْس:
(لمّا رأيتُ العُدْمَ قيّدَ نائِلي ... وأمْلَقَ مَا عِنْدي خُطوبٌ تنبَّلُ)
وأملقَتْه الخُطوب: أفقَرتْه. وأملَقَ مالِي خُطوبُ الدّهرِ: أذْهَبَتْه. ويُقال: أملَق مَا معَه إمْلاقاً،)
وملَقَه ملْقاً: إِذا أخْرَجه وَلم يحْبِسْه. ورجُلٌ أمْلَقُ من المالِ، أَي: فَقيرٌ مِنْهُ. وملقَ الأديمَ يمْلُقه ملْقاً: إِذا دَلَكَه حتّى يَلينَ. ويُقال: ملَقْتُ جِلدَه: إِذا دلَكْته حَتَّى يمْلاسّ، قَالَ: رأتْ غُلاماً جِلدُه لم يُمْلَقِ بماءِ حمّامٍ وَلم يُخَلَّقِ والاسْتِمْلاقُ: يُكْنَى بِهِ عَن الجِماع استِفْعالٌ من المَلْق، وَهُوَ الرّضْع لأنّ المرأةَ ترضَعُ ماءَ الرّجُلِ إِذا خالَطَها، كَمَا يرضَعُ الرّضيعُ إِذا لَقِمَ حلَمَة الثّدْي. وملَقَ عينَه يمْلُقُها ملْقاً: ضرَبها.
والمَلْقُ: ضرْبُ الحِمار بحوافِره الأرْضَ. قَالَ رؤبَة يصِفُ حِماراً: مُعتَزِمُ التّجليح ملاّخُ المَلَقْ أَرَادَ الملْق فثقّلَه. يَقُول: ليسَ حافِرُ هَذَا الحِمار بثَقيل الوقْع على الأرْض. وَفِيه قولٌ آخر سبَق آنِفاً. وملْقُ الْأَدِيم: غسْلُه. والمَلْقُ: المَرُّ الخَفيف. يُقال: مرَّ يمْلُقُ الأرضَ ملْقاً. وانْمَلَق الخِضابُ: املاسّ وذهَبَ. وأبشيه المَلَق: قريةٌ بالغَرْبية من أعمالِ مِصْر. وشَبْرا ملَق: أُخْرَى بهَا.
(26/407)

والنِّساءُ يتملّقْن العِلْكَ بأفْواهِهنّ، أَي: يمضُغْنَ ويستَخْرِجْنَ. ومُلقاباذ: من مَحالّ أصفهان، يُنسَب إِلَيْهِ جَماعةٌ من المُحدّثين.
م وق
{المُوقُ، بالضمِّ: النّملُ لَهُ أجنِحةٌ، ونصُّ المُحيط: الَّذِي لَهُ جَناحان. والمُوقُ: الغُبار كَمَا فِي اللِّسان. والمُوقُ: لغةٌ فِي المُؤْق، وَهُوَ} ماقُ العيْن. وجمْعُهُما جَمِيعًا: {أمواقٌ،} وآماقٌ عِنْد القَلْب.
والمُوق: خُفٌّ غليظٌ يُلبَسُ فوقَ الخُفِّ، فارسيٌّ معرَّب قَالَ الصاغانيّ: وَهُوَ تعْريب مُوكه، هَكَذَا قَالَ، والمشْهور موزه. وَفِي الحَدِيث: أنّ امْرأةً رأتْ كلْباً فِي يَوْم حارٍ، فنزَعت لَهُ {بموقِها، فسَقَته، فغُفِرَ لَهَا، وَفِي حَدِيث آخر: أنّه توضّأ ومسَح على} موقَيْه. ورُوِي أنّ عمرَ رَضِي الله عَنهُ لمّا قدِم الشّامَ عرَضَتْ لَهُ مَخاضَة، فَنزل عَن بعيره، ونزَع موقَيْه، وخاضَ الماءَ. وَقَالَ ابنُ سيدَه: {المُوقُ: ضرْبٌ من الخِفافِ ج: أمواقٌ، وَهُوَ عربيٌّ صَحِيح، قَالَ النّمِرُ بنُ توْلَب:
(فتَرى النِّعاجَ بهَا تمَشّى خِلْفَةً ... مشْيَ العِباديّين فِي} الأمْواقِ)
(و) {المُوقُ: الحُمْقُ فِي غَباوَة. يُقال: أحمَقُ} مائِقٌ وهيَ مائِقةٌ ج: موْقَى، كسَكْرى. قَالَ سيبَويْه: مثالُ حمْقَى ونَوْكى، يذْهَب الى أنّه شيءٌ أُصيبوا بِهِ فِي عقولِهم، فأُجرِيَ مجْرى هَلْكَى. وَقَالَ الكسائيُّ: هُوَ {مائِقٌ ودائِقٌ، وَقد} ماقَ {مَواقَةً، وداقَ دَواقَةً} ومُؤُوقاً ودُؤوقاً، زادَ غيرُه {وموقاً، بضمِّهما، وضبَطه بعضٌ:} موْقاً، بِالْفَتْح، أَي: حَمُقَ. وَمن الْمجَاز: ماقَ البيْعُ موْقاً، بِالْفَتْح أَي: رخُص مثلُ حمُقَ البيع.
(26/408)

ويُقال: {ماقَ فُلانٌ} يموق {موْقاً بِالْفَتْح} وموقاً {ومُؤوقاً بضمِّهِما،} ومَواقَةً أَي: هلَك حُمْقاً وغَباوةً، وَهُوَ بعيْنِه مثلُ الأول، فتأمّلْ ذَلِك. {كانْماقَ.} ومُوقانُ، بالضمِّ: كورَة بإرمِينِيَة من بلادِ فَارس، قَالَ الشّمّاخُ:
(لقد غابَ عَن خَيْلٍ {بموقانَ أجْحِرت ... بُكَيْرُ بَني الشّدّاخِ فارِسُ أطْلالِ)
} واسْتماقَ: استَحْمقَ، وَقيل: هلَك حُمْقاً. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {المائِقُ} والمَئِقُ: السّيِّئُ الخُلُق.
والسّريعُ البُكاءِ، القَليلُ الحزْم والثّباتِ. نقلَهُما صاحِبُ اللّسانِ عَن أبي بكْر. {وتماوَق: أظهرَ الحُمْق، نَقله الزّمخشريّ.} وماقَ الثوبَ: غسَلَه. وماق الفَصيلُ أمَّه: رضَعَها، {كامْتاقَها، الثّلاثةُ عَن الصاغانيّ.} وامتاقَ