Advertisement

تاج العروس 025

(بَاب الْقَاف)
هِيَ أحد الْحُرُوف المجهورة ومخرجها بَين ءكدة اللِّسَان وَبَين اللهاة فِي أقْصَى الْفَم وَهِي من أمتن الْحُرُوف وأصحها جرسا. قَالَ شَيخنَا وَقد أبدلت من جرف وَاجِد وَهُوَ الْكَاف فالوا: أكنة الطَّائِر وَاسْتَدَلُّوا على الْإِبْدَال بِأَنَّهُ سمع جمع الأكنة دون الأقنة وَهُوَ من علاماتالأصالة والأقنة حَكَاهُ الخلبل
(فصل الْهمزَة مَعَ الْقَاف)

أَب ق
{أبقَ العَبْدُ، كسَمعَ وضَرَبَ ومَنِعَ الأولى نَقَلَها ابنُ دُرَيْدِ، وقَوْلُه: مَنع، هَكَذَا فِي النُّسخ، والذَي فِي التَّكمِلَةِ بِفَتْح الباءَ، أَي: من حَدِّ نَصَر، كَذَا هُوَ مَضْبُوطٌ مُصحَّحٌ} أبقاً بالفَتْح، ويُحرَّكُ، {وإِباقاً، ككِتابٍ: ذَهَبَ بِلَا خَوْف وَلَا كَدِّ عَمَل قَالَ اللَّيْثُ: وَهَذَا الحُكمُ فِيهِ أنْ يُرَدَّ، فإِن كانَ من كَدِّ عَمل أَو خَوْفٍ، لم يُردّ، قالَ اللهُ تَعالَى إِذْ أَبَق إِلى الفلكِ المشْحُونِ وَفِي حَدِيثِ شرَيح: أَنَّه كَانَ لَا يرد العبدَ من الادِّفانِ، ويَردُّه منَ الإِباق الباتَ أَي: القاطِع الَّذِي لَا شُبهةَ فِيهِ. أَو أَبِقَ العبدُ: إِذا اسْتَخْفَى ثمَّ ذَهَبَ كَمَا فِي المُحْكَم فَهُوَ} آبِق، قالَتْ سِعلاةُ عَمْرِو بنِ يَرْبُوع: أَمسِكْ بَنِيكَ عَمْرُو إنّي آبِقُ. {وأَبُوق كصَبُورٍ، هذِه عَن ابْنِ فارسٍ ج: ككُفارٍ، ورُكعٍ قالَ رُؤبَة:
(ويَغْتَزِي مِنْ بَعْدِ أفْقٍ أفَّقَا ... حَتَّى اشْفَتَرُّوا فِي البِلادِ} أبَّقَا)
! والأَبَق، مُحَرَّكةً: القِنبُ قَالَ رُؤْبة يَصِفُ الأتُنَ:
(25/5)

(قُودٌ ثَمانٍ مثلُ أَمْراسِ {الأَبَقْ ... فِيها خُطُوطٌ من سَوادٍ وبَلَقْ)
أَو قِشره وَهُوَ قولُ اللَّيْثِ. (و) } أَبّاقٌ كشَدّادٍ: شاعِرٌ دبَيْرِي مشهورٌ، كُنْيَتُه أَبو قَرِيبَة. {وتَأبَّقَ العَبْدُ: اسْتَتَرَ كَمَا فِي صِّحاح، زادَ ابنُ سِيدَه: ثمّ ذَهَبَ. أَو} تَأبَّقَ: احْتَبَسَ كَمَا فِي صِّحاح، وَمِنْه قولُ الْأَعْشَى:
(ذاكَ ولَمْ يُعْجِز من المَوْتِ رَبَّه ... ولكِنْ أتاهُ المَوْت لَا {يَتَأبَّقُ)
قالَ الصّاغاني: إَنهّ لَا يَتَحَبَّسُ، وَلَا يتوارَى. وتَأّبَّقَ: تَأَثَّمَ ورَوَى ثَعْلبٌ أَنَّ بنَ الْأَعرَابِي أنشَدَه:
(أَلا قالَتْ بَهانِ ولَم} تَأبَّقْ ... كَبرْتَ وَلَا يَلِيق بِكَ النعِيمُ)
قَالَ: لم تَأَبَقْ: لم تَأَثَمْ من مقالَتِها، وَقيل: لم تَأْنَفْ، وَقَالَ أَبو حَاتِم: سأَلتُ الأَصْمَعِي عَن تَأَبَّقَ فقالَ: لَا أَعْرِفه، وأَنْشَدَه أَبو زَيْدٍ فِي نوادِرِه لعامِرِ بنِ كَعْبِ بنِ عَمْرِو بنِ سَعْدِ، وقالَ أَبُو عُمَر فِي اليَواقِيت: هُوَ لعامانَ ابنِ كَعْبٍ، ويُقال: غامانُ، وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: لم تَأَبقْ: لم تَبْعد، أخَذَه من إِباقِ العَبْدِ، وقِيلَ: لم تَستَخْفِ، أَي: قالَتْ عَلاَنِيَةً، وَكَانَ الأصمعِي يَرْوِيهِ عَن أَبي عَمرو:)
(أَلا قالَتْ حَذام وجارَتاها ... نَعِمْت وَلَا يَلِيطُ بكَ النَّعِيمُ)
(و) {تأبَّق الشَّيْء: إِذا أَنْكَرَه قالَ ابنُ فارِسٍ: قالَ بَعْضُهم: يُقالُ للرّجُلِ: إِنَّ فيكَ كَذا، فيَقول: أَمَا واللهِ مَا أَتَأَبَّقُ، أَي: مَا أنْكِرُ، ويُقال: يَا ابنَ فُلانَةَ، فيقولُ: مَا} أَتَأَبَّقُ مِنْها، أَي: مَا أنْكِرُها.
(25/6)

وَمِمَّا يستدْرَكُ عَلَيْهِ: {تَأبَّقَتِ النَّاقةُ: حَبَسَت لبَنَها.} والأبَقُ، مُحَرّكةً: حَبْلُ القِنَّبِ، وقالَ ثَعْلَب: هُوَ الكَتاّنُ.
أج د ان ق
{أجْدَانَقَان، بالضّم: قريةٌ على بابِ دَوِين، وبِها وُلِدَ أيُّوبُ بنُ شادِي، والدُ المَلِكِ الناّصِرِ صَلاح الدّينِ يُوسُف، ذكره ابنُ خِلِّكانَ.

أر ق
} الأرَقُ، مُحَرَّكةً: السَّهَرُ كَمَا فِي الصِّحاح، وَزَاد الصاغانِي: باللَّيْلِ وَفِي التَّهْذِيبِ: هُوَ ذَهابُ النّوم باللَّيْلِ، وفى المُحكم: ذَهابُ النّوم لِعِلَّةٍ، ونَقَلَ شَيْخُنا عَنْ بَعْضِ فُقَهَاء اللُّغَةِ أَنه السَّهَرُ فِي مَكْرُوه، وقَيَّدَه هَكَذَا، وأَنَّ السَّهَرَ أَعَمُّ، وَبِه فَسَّرُوا قولَ المُتَنَبِّي:
( {أرَقٌ على} أَرَقٍ ومِثْلِي {يَأرَقُ ... وأَسىً يَزِيدُ وعَبْرةٌ تَتَرَقْرَقُ)
} كالائْتِراقِ على الافْتِعال، نَقَلَه الجَوْهَريّ. وَقد {أَرِقَ، كفَرِحَ} يَأرَقُ {أرَقاً فَهُوَ} أَرِقٌ ككَتِفٍ {وآرقٌ كناصِر، وأَنشدَ ابنُ فارِس فِي اَلمَقايِيسِ: فَبِتُّ بلَيْلِ} الآرِقِ المتَمَلْمِلِ قلت: هُوَ قَوْلُ ذِي الرمةِ. {والإِرْقانُ، بالكسرِ: شَجَرٌ أَحْمَرُ بعَيْنِه، نَقله ابنُ فارِس، وَأنْشد:
(وتَتْرُكُ القِرْنَ مُصْفَراً أَنامِله ... كأَنَّ فِي رَيْطَتَيْهِ نَضْحَ} إِرْقانِ)
(25/7)

قلتُ: وَهُوَ قولُ الْأَصْمَعِي، كَمَا فِي التَّكْمِلةِ. وقِيلَ: {الإِرْقانُ: الحِناّءُ. وَقَالَ الأَصمَعيُّ: الإِرْقانُ: الزَعفرانُ. وَقَالَ غيرُه: هُوَ دَمُ الأَخَوَيْنِ وكلُّ ذَلِك فُسِّرَ بِهِ البَيْت. والإِرْقان: آفَة تصيب الزَّرْع.
ودَاءٌ يُصِيب الناّسَ يَصْفَرُّ مِنْهُ الجَسدُ} كالأَرَقانِ، مُحَرَّكةً نقلَها الجَوهَرِي وبكَسْرَتَيْنِ، وبَفَتْح الهمزةِ وضَمِّ الرّاءَ، {والأَرْقُ والأرْقانُ، بفتحهما،} والأراقُ كغُرابٍ، واليَرَقانُ محرّكَةً، وَهَذِه أشهَرُ فَهَذِهِ ثَمَانِي لغاتٍ، اقْتصر الجَوْهَرِي على الثانِية والأخِيرةِ، وَفِي اللِّسانِ: وَمن جَعَل هَمزَتَه بَدَلا فحُكْمُه الياءُ، قالَ الأَطِبّاءُ: اليَرَقانُ: يَتَغَيَّر مِنْهُ لَون البَدَنِ تَغيُّراً فاحِشاً إِلى صُفرةٍ أَو سَوادٍ، بجريانَ الخِلْطِ الأَصْفرِ أَو الأسْوَدِ إِلى الجِلْدِ وَمَا يَلِيه بِلَا عُفونَةٍ كَذَا فِي الشفاءَ لِابْنِ)
سينَا. وزَرْع {مَأرُوق، ومَيْرُوق: أَي مؤوف، وَكَذَلِكَ نَخْلَةٌ مَأروقَةٌ. (و) } أُرَيق كزُبَيْرٍ: ع هكَذا فِي سائِرِ النُّسَخ، وَهُوَ غَلَط، صَوَابه كغرابٍ كَمَا هُوَ فِي الصِّحاح والعُبابِ واللِّسانِ والمعْجَم، وأَنشَدُوا لابْنِ أَحمَرَ الباهِلِي:
(كأَنَّ على الجِمالِ أَوانَ حُفَّتْ ... هَجائِنَ من نِعاجِ {أراقَ عِينَا)
وَقَالَ الْجَوْهَرِي: قَالَ الْأَصْمَعِي: رَأَى رَجلٌ الغُولَ على جَمَلٍ أَوْرَقَ، فقالَ: جاءَنا بأمِّ الرّبَيْقِ على} أرَيْقٍ، أَي: بالدَّاهِيَة، زادَ غيرُه العَظِيمَة وقالَ الصّاغاني: الكَبِيرَةُ، وقالَ أَبُو عُبَيدٍ: أَصله من الحَيّاتِ، وَقَالَ الأزْهَري: صَغِّرَ الأَورَقَ تَصغِيرَ التَّرْخيم كسُوَيْد فِي أَسْوَدَ، وَالْأَصْل وُرَيْق، فقُلبَت الواوُ هَمْزَةً ذَكَرَه
(25/8)

فِي هَذَا التَّركيبِ، وقالَ ابنُ بَرِّي: حَقُّ {أرَيْقٍ أَنْ يذكر فِي فصل ورق لأَنَّه تصغِيرُ أَوْرَقَ، كقَولهم فِي أسْوَدَ سُوَيْدٌ، وَمِمَّا يَدل على أَن أَصل} الأرَيْقِ الحَيّاتُ كَمَا قَالَ أَبُو عبيد قولُ العَجّاجََ:
(وَقد رَأَى دُوني من تجهمي ... أمَ الربَيْقِ {والأرَيْقِ الأَزْنَمَ)
بدلالَةِ قولِه: الأَزنم وَهُوَ الذَّي لَهُ زنَمَة من الحَيَّاتِ.
} وآرَقَه كَذَا {وأَرَّقه} إيراقاً {وتَأرِيقاً، وعَلى الثَّانِي اقْتَصَرَ الجَوهريّ: أَسْهَرَه وَهُوَ} مُؤَرَّقٌ قَالَ: مَتَى أَنامُ لَا {- يُؤَرِّقْني الْكرَى قَالَ سِيبَوَيْهِ: جَزَمه لِأَنَّهُ فِي معنى إِنْ يَكُن لي نَوْمٌ فِي غير هَذِه الحالِ لَا يُؤَرِّقْنِي الكَرِىّ وَقَالَ تَأَبَّطَ شرا:
(يَا عِيدُ مالَكَ من شوْقٍ} وإِيراقِ ... ومَرِّ طيْفٍ عَلَى الأَهْوالِ طَرّاقِ)
وَقَالَ رؤبة:
( {- أرقني طَارق هم} أرقاً ... وركض غربان غدون نغقا)
وَقَالَ الْأَعْشَى:
( {أرقت وَمَا هَذَا السهاد} المؤرق ... وَمَا بِي من هم وَمَا بِي من معشق)
{ومؤرق كمحدث: علم مِنْهُم} مؤرق الْعجلِيّ وَغَيره، قَالَ ابْن دُرَيْد فِي تركيب ورق فَأَما تسميتهم {مؤرقاً فَلَيْسَ من هَذَا، ذَاك من الأرق وَهُوَ ذهَاب النّوم.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رجل} أرق كندس {وأرق بِضَمَّتَيْنِ بِمَعْنى} آرق. وَقيل: إِذا كَانَ ذَلِك عَادَته فبضم الْهمزَة وَالرَّاء لَا غير.
(25/9)

{وأراقُ، كغُرابٍ: موضِعٌ فِي قَوْلِ ابنِ أحمرَ:
(كأنَّ عَلَى الجِمالِ أَوانَ حُفَّت ... هَجائِنَ من نِعاج} أراقَ عينا)
وقالَ ابنُ زَيْدِ الخَيلِ الطاّئِي:
(وَلما أَنْ بَدَت لصَفَا أراقِ ... تَجَمَّعَ مِنْ طَوائِفِهم فُلُولُ)

أز ق
{أَزِقَ صَدرُه، كفَرِحَ وضَرَبَ الأَوَّلُ عَن ابنِ دُرَيْدٍ} أزْقاً بالفَتْحِ {وأزَقاً بالتحرِيكِ، وَفِيه لَف وَنشر غيرُ مُرَتَّبٍ: ضاقَ وَفِي الصِّحاح والعُبابِ:} الأزْقُ: الأزْلُ، وَهُوَ الضِّيقُ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الأزَقُ، بالتَّحْرِيكِ: الضِّيقُ، يُقال: أَزِقَ، بالكَسْرِ، {يَأزَقُ} أَزَقاً، وَقَالَ الأصْمَعِي فِي قَولِ رُؤْبَةَ يَصِفُ نامُوسَ الصّائِدِ: مضُطَّمراً كالقَمْر بالضيق {الأزَقْ حَركّ الزَّاي ضَرورَةً، قَالَ الصّاغانِي: الدَّلِيلُ على صِحَّةِ قولِ الْأَصْمَعِي قولُ العَجّاجَ:
(أَصْبَحَ مَسْحُولٌ يُوازِي شقَّا ... مَلالَةً يَمَلُّها} وأزْقَا)
أَو {أزِقَ الرَّجُلُ: إِذا تَضايَقَ صَدرُه فِي الحَرْبِ،} كتَأزَّقَ فِيهِما، وحَكَى الفَرّاءُ: {تأزق صَدْرِي، وتَأزَّل، أَي: ضاقَ.} والمَأزِقُ، كمَجلِسٍ: المَوْضِعُ المَضِيقُ الَّذِي يَقْتَتلونَ فيهِ، قالَ اللِّحْيانِيّ: وكذلِكَ {مَأزقُ العَيْشِ، وَمِنْه سُمى مَوْضِعُ الحَرْبِ} مأزِقاً، والجمعُ {المَآزِقُ، قَالَ جَعْفَرُ بنُ عُلْبَةَ الحارِثِيُّ:
(إِذا مَا ابْتَدَرْنَا} مَأزِقاً فَرَّجَت لَنَا ... بأيْمانِنَا بِيضٌ جَلَتْهَا الصَّيَاقِلُ)
وَفِي المَقاييسِ لابنِ فَارس:! اسْتُؤْزِقَ على فُلانٍ: إِذا ضَاقَ عليهِ المَكانُ فَلَمْ يُطِقْ أَنْ يَبْرُزَ.
(25/10)

ثمَّ إِن هَذَا الحَرْف مَكْتُوب عِندَنا فِي النُّسَخ بالحُمْرَةِ، وَقد وجِدَ فِي نُسَخ الصِّحاحَ، فانظُرْه.
وَمِمَّا يُسْتدْرَكُ عليهِ: {أَزَقْتُه} أَزْقَاً: ضَيَّقْته، {فأَزَقَ هُوَ، أَي: ضاقَ، لازِم متَعَدٍّ، نَقله شَيْخُنا.
أس ق
} المِئْساقُ: الطَّائِرُ الَّذِي يُصَفِّقُ بجَناحَيْهِ إِذا طَار، ذكره صاحبُ اللِّسانِ هكَذا، وأَهْمَلَه الجَماعةُ، ويُقَوِّى قولَهُم: إِنَّ أَصْلَه الهَمْز جَمْعُهم لَهُ علا {مآسيقَ لَا غيرُ، قالَهُ ابنُ سِيدَه، وسيأْتي فِي وس ق.
أس ت ب ر ق
} استَبْرَقُ: أَورَدَه الجَوْهَرِي فِي برق على أَنَّ الهَمْزة والسينَ والتّاءَ من الزَّوائِدِ، وذَكَره أَيضاً فِي السِّينِ والرّاءِ، وذَكَرَه الأَزْهريُّ فِي خُماسيِّ القافِ على أَنَّ هَمْزَتَها وحدَها زَائِدَة وصوَبَه، وَسَيَأْتِي الكَلامُ عَلَيْهِ فِيمَا بَعْدُ.
أش ق
{الأشَّقُ، كسكرٍ أَهمَلَه الجوْهَرِيُّ، وَقَالَ الصّاغانِيّ: ويُقالُ: وُشقٌ بِالْوَاو أَيضاً وقالَ اللَّيثُ ويُقال: أُشَّجٌ أَيضَاً بالجيمِ بدلَ القافِ، وَهَكَذَا يسَمىّ بالفارِسيةِ، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه: صَمْغُ نَباتٍ كالقِثاء شكْلاً، وغَلِطَ مَنْ جعَلَه صَمْغَ الطُّرْثوثِ فِيهِ تَعْرِيض على الصّاغانِيِّ، حيثُ جَعَلَه صَمْغَ الطُّرْثُوثِ مُلَيِّنٌ مُدِر مسخنٌ محَلِّلٌ، تِرْياق للنَّسَا والمَفاصلِ، ووَجَعِ الوَرِكَيْنِ شرباً مِثْقالاً ومَرَّ لَهُ فِي الجِيِم أَنهّ صَمغ كالكُنْدرِ، وَفِي العُبابِ: يُلْزَقُ بِهِ الذَّهَبُ علما الرَّقِّ، قالَ: هُوَ دَواءٌ كالصمْغ دَخِيلٌ فِي العَرَبِيَّةِ، وَقد ذَكَرَه المُصَنِّفُ فِي أَرْبَعَةِ مَواضِعَ، وَهُوَ المَعْرُوف الْآن بمصرَ بقَنَا وَشقْ.
أُفٍّ ق
} الأفْقُ، بالضَّمِّ، وبضَمَّتَيْنِ كعُسْرِ
(25/11)

وعسر: الناحِية، ج: {آفَاق قَالَ الله تَعالى: وهوَ} بالأفقِ الأَعْلَى وَقَالَ عز وجلَ: سَنرِيهِم آياتِنا فِي {الآفاقِ، وَقد جَمعَ رُؤبة بينَ اللغتَيْنِ: ويغتَزي مِنْ بعْدِ} أفْق {أفُقَا قَالَ شَيخنَا: وذَكَرُوا فِي الْأُفق بالضمَ أَنه استُعمِلَ مفرَداً وجَمْعا، كالفُلك، كَمَا فِي النِّهَايَة، قلت: وَبِه فُسِّر بَيتُ الْعَبَّاس رضِي اللهُ عنهُ يمدح النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم:
(وأنتَ لما ولِدتَ أَشرَقَتِ ال ... أَرض وضاءت بنورِكَ الأفقُ)
وَيُقَال: إِنَّه إِنَّمَا أَنثَ} الأفُقَ ذَهاباً إِلَى الناحِيَةِ، كَمَا أَنِّثَ جَرِير السُّورَ فِي قولِه:
(لما أَتَى خبرُ الزبيرِ تَضَعضَعَتْ ... سور المَدِينَة والجِبالُ الخُشَّعُ)
أَو الأفُقُ: مَا ظَهَرَ من نَواحِي الفَلك وأَطْراف الأرْضِ. أَو الْأُفق: مَهَبُّ الرِّياح الأرْبَعَة: الجنوبِ، والشّمالِ والدَبَورِ، والصِّبا. والأفق: مَا بَيْن الزِّرَّينِ المقَدمَين فِي رُواقِ البَيتِ. {وأفق البَيت من بُيوتِ الأعْراب: نَواحِيه مَا دُونَ سَمْكِه. وَهُوَ} - أَفَقِيّ بفَتْحَتَينِ لمن كانَ من {آفَاق الأَرضِ، حَكَاهُ أَبو نَصر، كَمَا فِي الصّحاح، قالَ الأَزْهَرِي: وَهُوَ عَلَى غَيْرِ قِياسٍ وقالَ الجَوهَرِي: بعضُهم يَقولُ:} - أفُقيٌّ بضَمَّتَيْنِ وَهُوَ القِياس، قالَ شَيخنَا: النسَبُ للفرد هُوَ الأصلُ فِي القَواعِدِ، وَبَقِي قَول الفقهَاء فِي الحَج وَنَحْوه! - آفاقي هَل يصِحّ قِياساً على أَنْصَارِي ونحوِه، أَولا يَصِح بِنَاء عَليّ أَصلِ القاعِدَةِ. والنسْبَةُ إِلى الجمعَ مُنكرَةٌ أَطالَ البحثُ فِيهِ ابْن كَمال باشا فِي الفَرائِدِ، وأَورَدَ
(25/12)

الوَجهيْنِ، ومالَ إِلى تَصْحِيح قَول الفقَهاءَ، وذَهَبَ النَّوَويُّ إِلَى إِنْكارِ ذلِك وتَلْحِينِ الفُقَهاءَ، وَالْأول عندِي صَواب وَلَا سِيَّما وهُناكَ مواضِعُ تُسَمَّى أفقاً تَلْتَبِسُ النَسْبَةُ إِلَيْها، واللهُ أَعلمُ. ورَجُلٌ {أَفاّقٌ كشَدّادِ: يَضْرِبُ فِي} الْآفَاق: أَي نَواحِي الأَرْضِ مُكْتَسِباً وَمِنْه حَدِيثُ لُقْمانَ بنِ عادٍ: صفاّقٌ {أَفّاقٌ. وفَرَس} أُفُقٌ، بضَمَتَيْنِ: أَي رائع يُقالُ للذَّكَرِ والأنثَى كَمَا فِي الصِّحاح، وأَنْشَدَ للشاّعِرِ المُرادِي، هُوَ عَمْرو بنُ قِنْعاس:
(وكُنْت إِذا أَرَى زِقّاً مَرِيضاً ... يُناح على جِنازتِه بَكَيتُ)

(أرَجِّلُ لِمَّتِي وأَجُرُّ ذَيْلِي ... وتَحْمِلُ شكَّتِي {أفُقٌ كُمَيتُ)
} وأفِقَ الرَّجُلُ كفَرِح {يأفقَ} أَفَقاً: بَلَغَ النِّهايَةَ فِي الكَرَم كَما فِي الصِّحَاح والعُبابِ أَو فِي العِلم، أَو فِي الفَصاحَةِ وَغَيرهَا من الخَيرِ من جَمِيع الفَضائلِ، فَهُوَ {آفِق على فاعلٍ، وَمِنْه قولُ الأَعشَى) يَمدَح إِياسَ ى ابنَ قَبيصَة:
(} آفِقاً يُجْبى إِليهِ خَرجه ... كُل مِمَّا بَينَ عمانِ وملح)
وَكَذَلِكَ {أفِيقٌ.
وقالَ ابْن بَرِّى: ذكَر االقزَّاز أَنّ} الآفِقَ فِعْله {أَفَقَ} يَأفِقُ، أَي: من حَدِّ ضَرَبَ، وَكَذَا حُكِىَ عَن كُراعّ، واستَدَلَّ القَزاز علَى أنَّه {آفِق على زنةِ فاعِل بكونِ فِعْلِه على فعَلَ، أَنشدَ أَبو زِيَاد شَاهدا على} آفق بالمَدِّ لسِراج ابنِ قَرةَ الكِلابي:
(وَهِي تصَدى لرِفَل آفِقِ ... ضخْم الحُدولِ بائِنِ المَرافِقِ)
(25/13)

وأَنشَد غَيْرُه لأَبِى النَّجْمَ:
(كم بيْنَ أَبٍ ضَخْمٍ وخالٍ آفِق ... بَيْنَ المُصَلِّى والجَوادِ السّابِقِ)
وأَنشَدَ أَبو زَيْدٍ:
(تَعْرِفُ فِي أَوْجُهِهَا البَشائِرِ ... آسانَ كُلِّ آفِقٍ مشاجِرِ)
قالَ عَليّ بنُ حَمْزَةَ: أَفِقٍ مشاجرِ بالقصرِ لَا غيرُ، قَالَ: والأبْياتُ المُتَقدِّمةُ تَشْهَدُ بفسادِ قولِه.
وَهِي بهاءَ عَن ابنِ فارِسٍ، وَقَالَ غَيره: لَا يُقال فِي المُؤَنَّثِ على الَقياسِ. {والآفِقُ: فَرَسٌ كَانَ لفُقَيم بن جَرِيرِ بنِ دارِمً، قَالَ دُكَيْنُ بنُ رَجاءً الفقَيْمِيّ:
(بَينَ الخُبَاسياّتِ} والأَوافِقِ ... وَبَين آلِ ساطِعً وناعِقِ)
كُلُّها أَسامِي خُيُولِ فُقَيْم. {وأَفقَ فلانٌ} يَأفِقُ من حَدِّ ضَرَبَ: إِذا رَكِبَ رَأسَه، وذَهَب فِي {الْآفَاق وَفِي الصِّحاحَ: أَفَقَ فُلانٌ: إِذا ذَهَب فِي الأَرْضِ، وَالَّذِي ذَكَرَه المُصَنِّفُ هُوَ قولُ اللَّيْثِ. (و) } أَفَقَ فِي العَطاءَ {أفْقاً، أَي: فَضَّلَ، وأَعْطَى بَعْضاً أَكثَرَ من بَعْضٍ نَقله الجَوْهَرِي، وأنشَدَ للأعْشَى يَمْدَح النُّعْمانَ:
(وَلَا المَلِكُ النُّعْمانُ يَومَ لقِيتُه ... بنِعْمَتِه يُعْطِى القطُوطَ} ويَأفِقُ)
ويُرْوَى: بغِبْطَتِه وأرادَ بالقُطُوطِ: كُتُبَ الجَوائِزِ، قيل: مَعْنَى {يَأفِقُ: يُفَضِّلُ، وقِيلَ: يَأخُذُ من} الآفاقِ.
(25/14)

(و) {أَفَقَ الأدِيمَ} يَأفِقُه {أَفْقاً: إِذَا دَبَغَه إِلىَ أنْ صارَ} أَفِيقاً نَقَلَه الجَوهَريُّ. وأفَقَ: أَي كَذَبَ كأفك، عَن ابنِ عَبّادٍ. (و) {أَفَقَ} يَأفِقُ {أَفْقاً: إِذا غَلَبَ عَن كُراع، وابنِ عَباد. وأفَقَ أفْقاً: خَتَنَ عَن ابنِ عَبادٍ. وأفَقُ الطرِيق، مُحَرَّكَةً: سَنَنُهُ، وَعَن ابنِ الأعرابِيًّ: وَجهُه، ج:} آفاقٌ كسَبَبٍ وأسبابٍ، وَمِنْه قولُهم: قَعَدَ فلَان على {أَفَقِ الطَّرِيقِ. (و) } الأفيقُ كأمِيرِ: الفاضِلَةُ من الدِّلاءَ قَالَه أَبو عَمرو،)
ونَصه عَلَى الدِّلاء. (و) {أَفِيقٌ: ة، بينَ حَورانَ والغَوْرِ وَهُوَ الأرْدُنُّ وَمِنْه عَقَبَةُ أفِيقٍ، وَلَا تَقُلْ: فِيقٍ فإنهّا عامِّيَّةٌ، وَهِي عَقَبَةٌ طوِيلَةٌ نحوَ مِيلَيْنِ، قَالَ حَسّانُ بنُ ثابِت:
(لِمَن الدّارُ أَقْفَرَتْ بمَعان ... بَين أَعلى اليَرموكِ فالصَّمَّانِ)

(فقَفا جاسِم فدَارِ خُلَيدٍ ... } فأفِيقٍ فجانِبَي تَرفُلانِ)
(و) ! أُفَيق، بلَفْظِ التصغِيرِ، عَلَيْهِ السَّلَام لبَنِى يَربوع قالَ أبُو دؤاد الإِيادي:
(وأَرانَا بالجَزْع جَزْع أفَيْقِ ... نَتَمَشَّى كمِشيَةِ الناقلاتِ)
أَو أفِيق: ة بنَواحي ذَمارِ وَقد أغفله ياقُوتُ والصّاغانيُّ. والأفِيقُ: الجِلْدُ الَّذِي لم يَتِم دِباغه وَفِي الصِّحَاح: لم تَتِم دِباغتُه، وقالَ ثَعلب: الذِي لَهُ يُدبغ. أَو الأفِيقُ: الأدِيمُ دُبغَ قَبل
(25/15)

أنْ يخرزَ نَقله الْجَوْهَرِي عَن الْأَصْمَعِي أَو قبل أَن يشق. وَقيل: هُوَ مَا يدبغ بِغَيْر الْقرظ والأرطي وَغَيرهمَا من أدبغة أهل نجد، وَقيل: هُوَ حِين يخرج من الدّباغ مفروغاً مِنْهُ، وَفِيه رَائِحَته وَقيل: أول مَا يكون من الْجلد فِي الدّباغ فَهُوَ منيئة، ثمَّ أفِيق ثمَّ يكون أديماً {كالأفيقة والأفق ككتف وسفينة فيهمَا وَقد جَاءَ ذكر الأفيقة فِي حَدِيث غَزوَان فَانْطَلَقت إِلَى السُّوق فاشتريت} أفيقة، أَي سقاء من أَدَم قَالَ ابْن الْأَثِير: أنثه على تَأْوِيل الْقرْبَة والشنة، قَالَ ابْن سَيّده: وَأرى ثعلباً قد حَكَى فِي الأَفِيقِ {الأَفِقَ، مثل النبِقِ، وفسرَه بالجِلْدِ الَّذِي لم يدْبغَ، قَالَ: ولَسْتُ مِنْهُ على ثِقَةٍ. ج: أَفَقٌ، مُحَرَّكَةً مثل أَدِيم وأدَمٍ نقَلَه الجَوْهَرِيُّ ويُقال: أفُق بضمتَينِ وأَنْكره اللِّحْيانِيُّ، وَقَالَ: لَا يُقالُ فِي جَمعه} أفُق أَلْبَتَّةَ، وَإِنَّمَا هُوَ الأفَقَ بالفَتْح، {فأَفِيق عَلَى هَذَا لَهُ اسْمُ جَمْع وَلَيْسَ لَهُ جَمْعٌ أَو المحَرَّكَةُ اسْمَ جمعٍ وَلَيْسَ بجَمْع لأنَّ فَعِيلاً لَا يُكسَّر عَلَى فَعَل كَمَا فِي المُحْكَم. وَقَالَ الأَصْمَعيُّ: جَمْعُ الأَفِيقِ:} آفِقَةٌ، كأَرْغِفَة فِي رَغِيفٍ، وآدِمَةٍ فِي أدِيم، نقَلَه الجوْهَرِيّ. {والأفَقَةُ، مُحَرَّكَةً: الخاصِرَةُ والجَمْعُ أَفقٌ، عَن ابنِ الأَعرابِيِّ} كالآفِقَةِ مَمدودَةً وَهَذَا عَن ثَعْلَبٍ. وقالَ اللَّيث:! الأَفَقَةُ: مَرْقَةٌ مِنْ مرْقِ الإِهاب قالَ: ومَرقُهُ: أَن يدفنْ تَحت الأَرضِ حَتَّى يُمرطَ ويَتهيَّأَ دباغُه.
(25/16)

وَقَالَ ابنُ عَباد: {الأفْقَةُ، بالضمِّ: القُلفةُ. قَالَ: ورَجُل} آفَق، على أَفْعَلَ: إِذا لم يُختن. (و) {الأفاقة ككُنَاسةٍ: ع ب البَحْرَينِ، قُرْبَ الكُوفَةِ ذَكَرَه لَبِيد فَقالَ:
(وشهِدْتُ أَنْجِيةَ} الأفاقَةِ عالِياً ... كَعبِي، وأَردافُ الملُوك شهودُ)
وأَنْشد ابنُ بَرِّي للجَعْدِي:
(ونحْنُ رَهَنَّا {بالأُفاقَة عامِراً ... بِمَا كانَ فِي الدَّرْداءَ رَهْناً فأبْسلاً)
) أَو هُو: إماءٌ لبَنِى يَرْبوعً قالَه المُفُضَّل، وَله يَوْمٌ مَعْروف، قَالَ العَوّامُ ابنُ شَوْذَب:
(قَبَحَ الإِلهُ عِصابَةً من وَائِل ... يومَ} الأفاقَة أَسلموا بِسطاما)
وكانَت الأفاقَة من مَنازِلٍ أَهلِ المنذِرِ، وَقَالَ ياقُوت: وربمّا صحفه قومٌ فقالُوا: الأَفاقِهُ، بِفَتْح الهَمزة وإِظْهارِ الْهَاء، مثل جَمعَ فقِيهٍ. (و) {أفاقٌ كغُرابٍ عَلَيْهِ السَّلَام: قَالَ عدي ابنُ زَيْدٍ العِباديّ:
(سقَى بَطْنَ العَقِيقِ إِلى} أُفاقِ ... فَفاثُورٍ إِلى لَبَبِ الكثِيبِ)
وَقَالَ نَهشلُ بنُ حَرِّى:
(يجرونَ الفصالَ إِلى النَّدامَى ... برَوضِ الحَزنِ من كَنَفيْ أُفقِ)
(و) {الأَفِيقَةُ ككَنِيسَةِ: الأَفِيكَة، أَو هيَ الداهِيَةُ المُنْكَرةَ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُ. يقالُ:} تَأَفقَ بنَا فلانٌ: أَي أَتانَا من {أُفُقٍ قَالَ أَبُو وَجْزةَ:
(أَلاَ طَرَقَتْ سُعدَى فَكيف} تأفقت ... بِنَا وَهِي مِيسانُ اللَّيالِي كَسولها)
(25/17)

وقِيلَ: {تَأَفَّقَتْ: أَلمَّتْ بِنَا، وأَتَتْنَا.
وَمِمَّا يسْتَدرَك عَلَيْهِ:} أَفَقَه {يَأفِقُه: إِذا سَبَقَه فِي الفَضْلِ، وكَذا} أفَقَ عليهِ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(الفاتِقونَ الرّاتِقُونَ ... {الآفِقُونَ على المَعاشِرْ)
} وأَفَقَ {يأفِقُ: أَخَذَ مِن} الآفاقِ. وقالَ الأصْمَعِيُ: بَعِيرٌ {آفِقٌ، وفَرَسٌ} آفِقٌ: إِذا كانَ رائِعاً كَرِيماً، والبَعِيرُ عَتِيقاً كَرِيماً. وفَرَس آفِقٌ، قُوبِلَ من آفِقٍ {وآفِقَة: إِذا كانَ كَرِيمَ الطَّرفيْنِ، كَمَا فِي الصِّحَاح. قَالَ ابنُ بَرِّيّ:} والأفِيقُ من الإِنْسانِ، وَمن كُلِّ بَهِيمَةٍ: جِلْدُه، قَالَ رُؤبةُ يصِفُ سَهْماً: يَشْقَى بهِ صَفْحُ الفَرِيصِ والأَفَقْ وَفِي نَوادِرِ الأَعْرابِ: تَأَفَّقَ بهِ، وتَلَفَّقَ: لَحِقَه.
أل ق
{أَلَقَ البَرْقُ} يَألِقُ من حَدّ ضَرَب {ألْقاً بالفَتْح} وإِلاقاً، ككِتابٍ، إِذا كَذَبَ قالَه أَبو الهَيْثَمِ فَهُوَ {أَلاَّق كشَدّادٍ: كاذِب، لَا مَطَرَ فيهِ. (و) } الإِلاقُ كَكِتابٍ: البَرق الكاذِبُ الَّذِي لَا مطَرَ لَهُ قَالَ النابِغَةُ الجَعْدِيُّ، رضِي اللهُ عنهُ وجَعَلَ الكَذُوبَ {إلاقاً:
(ولَسْتُ بذِي مَلَق كاذِبٍ ... } إِلاقٍ كبَرْقٍ مِنَ الخُلَّبِ)
{والإِلقُ، بالكَسْرِ: الذِّئْبُ نقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ قَول ابنِ الأعْرابِيِّ، وَكَذَلِكَ الإِلْسُ قالَ} والإِلْقَةُ: الذِّئْبَة وجَمْعُها {إِلَقٌ، قَالَ رؤبَةُ: جَدَّ وجَدَّت} إِلْقَةٌ من {الإِلَقْ ورُبّما قالُوا: القِرْدةُ إِلْقَةٌ، وذَكَرُها قرْدٌ ورُبَاح لَا} إِلقٌ قالَ بِشْر بن المعتَمِرِ:
(25/18)

( {وإِلْقَة تُرْغثُ ربّاحَهَا ... والسَّهْلُ والنَّوْفَلُ والنَّضْرُ)
وقالَ اللَّيْثُ:} الإِلْقَةُ يُوصَفُ بهَا المَرْأَةُ الجَريئَةُ لخُبْثِها. {والأَوْلَقُ: الجُنُون نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ وَهُوَ قَوْلُ الرِّياشي، قَالَ الجَوْهَرِي: هُوَ فَوْعَل قالَ: وإِن شئْتَ: جَعَلتَه أَفْعَلَ، لأَنه يُقالُ:} أُلِقَ الرَجُلُ كعُنِىَ {أَلْقَاً فَهُوَ} مَألُوق، على مَفْعولٍ، أَي: جنَّ، قالَ الرِّياشِيّ: وأَنْشَدَنِي أَبو عُبَيْدة: كأَنَّما بِي مِنْ إراني {أَولَقُ وقالَ رُؤْبَةُ: كأَنَّ بِي مِنْ} أَلقِ جِنٍّ {أَوْلقا (و) } الأَوْلَقُ: سَيْفُ خالِدِ بنِ الوَلِيدِ رضِىَ اللهُ تَعالَى عَنهُ وَهُوَ القائِلُ فِيهِ:
(أَضْربهُمْ {بالأَولَق ... )

(ضَرْبَ غُلامٍ مُمْئِقِ ... )

(بصارِم ذِي رَوْنَقِ)
} والمَألُوقُ: المَجْنُونُ هُوَ من {ألِقَ كعُنِىَ} كالمُؤَوْلَق على مُفَوْعَل، وذَكَرَه الجَوْهَرِي فِي صُورَةِ الاستِدْلالِ على أَنَّ {الأَوْلَق وزنُه فَوْعَلٌ، قَالَ: لأَنَّه يقالُ للمَجنُون: مُؤَوْلَقٌ. قلتُ: وَهُوَ مَذْهَبُ سيبَوَيْهِ، كَمَا تَقُولُ: جَوْهَرٌ ومُجَوْهَرٌ، وذهَبَ الفارِسِيُّ إِلى احْتِمالِ كَوْنِه أَفْعَلَ، بزيادةِ الهَمْزَةِ، وأَصالَةِ الواوِ، وَهُوَ القَوْلُ الثاّنِي الَّذِي ساقَهُ الجَوْهَرِيّ بقولِه: وإِنْ شِئْتَ جَعَلْتَ الأَوْلَقَ أَفْعَلَ، وقالَ ابنُ درَيْد: قالَ بعضُ النَّحْويِّين:} أَوْلَقُ أَفْعَل، وَهَذَا غَلَطٌ عِنْدَ البَصْرِيِّينَ، لأَنَّه عِنْدَهُم فِي وَزْنِ فَوْعَل. قلتُ: ولكِن أَيَّدوا هَذَا القَوْلَ الأَخيرَ بأنَّ ابنَ القَطَّاع حَكَى وَلَقَ، وَفِيه كَلَام لابنِ)
عصْفُور وأَبِى حَياّن وغيرهِما، وأَنشَدَ الجَوْهَرِي للشّاعِر وَهُوَ نَافِع بنُ لَقيط الأَسَدِي:
(25/19)

( {ومُؤَوْلقٍ أَنضَخت كَيَّة رأسهِ ... فتَركْتُه ذَفراً كرِيَح الجورَبِ)
أَي: هجوته، قَالَ ابنُ بَرِّي: قَوْل الجَوْهَرِيِّ: لأَنَه يُقال:} ألِقَ الرجُل فَهُوَ {مَأْلوقٌ على مفْعول هَذَا وَهم مِنْهُ وصوابُه أَنْ يَقولَ:} وَلقَ {يَلِقُ وَأما} ألِقَ فَهُوَ يَشهد بكونِ الهَمزَةِ أَصلاً لَا زائِدَةً، فتَأَمَّل.
(و) {المَألُوق: فَرَسَ المُحَرقِ بقِ عَمْرو السَّدُوسِيَ، صفَة غالِبُة على التَّشْبِيهِ، وَفِي بَعْضِ النّسخ: المُحَرِّشِ ابنِ عَمْرو.} والمِئْلقُ، كمِنْبَرِّ: الأَحْمَقُ عَن ابنِ الْأَعرَابِي، وأَنشَدَ: شَمَردَل غَيْر هراء مئلق أَو المَعتُوه قالَهُ ابنُ الأَعْرابِيِّ أَيْضا. وَقَالَ أَبو زيْدِ: امرَأَة ألَقَى، كجَمَزَى: سَرِيعَةُ الوَثْب. (و) {ألاق كغرابٍ: جبَل بالتيهِ من أَرضِ مصرَ، من ناحِيَةِ الهامَةِ، قالَه ياقوت. (و) } الإلق كإمع المتألقُ.
وَقَالَ ابْن فارِس: {الأَلُوقة: طَعام طيب، أَو زبْد برطبٍ وَهَذَا قَول ابْن الكَلبي قَالَ وَفِيه لُغَتَانِ:} أَلوقَة ولُوقَة نقلَه ابْن بري، وأَنشدَ اللَّيْث لرجلٍ من بني عذْرَةَ:
(وَإِنِّي لمن سَالَمْتمَ! لأَلوقَة ... وإِني لِمَن عادَيْتمُ سم أَسْوَدِ)
وَقَالَ ابْن سَيّده: الأَلوقَة: الزُّبْدَةُ، وقِيل: الزبدَة بالرطَب لتَأَلقِها، أَي بَرِيقِها، قَالَ: وقَد تَوَهَّمَ قومٌ أَنَّ الأَلوقَةَ لماّ كانَتْ هِيَ اللوقَة فِي المَعْنَى، وتَقارَبَتْ حُروفُهما من لَفْظِهِما، وذلِك باطِل لأَنَها لَو كانَتْ مِنْ هَذَا اللفْظِ لوَجَبَ تَصْحِيح عَينِها، إَذ كانَت
(25/20)

الزَيادَةُ فِي أَوَلِها من زِيادةِ الفعلِ، والمِثال مِثَاله فَكيف يجب على هَذَا أنَ يَكونَ {أَلوقَةَ، كَمَا قَالُوا فِي أَثوب وأَسوُق وأعْين وأَنيُبٍ، بالصحةِ، ليُفْرَقَ بذلِك بينَ الِاسْم والفعْلِ.} وتَأَلَّقَ البَرقُ: الْتَمَعَ نقَلَه الجَوهَويُّ، وَمِنْه قَول الزفَيانِ: والبِيض فِي أيمانِهِمْ {تأَلق} كائْتلَقَ نقَلَه الجَوْهري، وقالَ ابنُ جِنِّى: أَي لمعَ وأضاءَ، وأَنشد ابْن فَارس فِي المقاييس:
(يصبحُ طَوْراً وطَوراً يَقتَرى دَهِساً ... كأَنَّه كَوكَبٌ بالرَّمْلِ {يَأتَلِق)
قلت: وَقد عَدَّى الأَخيرَ ابنُ أحمرَ فَقَالَ:
(تلففها بديباج وخز ... ليجلوها} فتأتلق العيونا)
وَقد تجَاوز أَن يكون عداهُ بِإِسْقَاط حف، أَو لِأَن مَعْنَاهُ تختطف. (و) {تألقت الْمَرْأَة إِذا تبرقت وتزينت نَقله الصَّاغَانِي. أَو شمرت للخصومة واستعدت للشر وَرفعت رَأسهَا فاله ابْن فَارس)
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: مَعْنَاهُ صَارَت مثل الإلقة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الألق بِالْفَتْح} والأُلاقُ كغراب: الْجُنُون عَن أبي عُبَيْدَة، {وألقه الله} يألقه {ألقاً} وألقاً. {وأليق الْبَرْق: لمعانه.} والألق بِالْفَتْح الْكَذِب تَقول ألق يألق ألقاً، وَمِنْه قِرَاءَة أبي جَعْفَر وَزيد بن أسلم: إِذْ! تألقونه
(25/21)

بألسِنتِكم وَفِي الحدِيثِ: اللَّهُمَّ إِني أَعوذُ بكَ من الأَلْسِ {والأَلْقِ قَالَ القُتَيبيُّ: وأَصْلُه الوَلْقُ، فأبْدِلَ الْوَاو هَمْزَة، وَقد اعتَرَضَه ابنُ الأَنْبارِيّ، وقالَ: إِبْدالُ الهَمْزَةِ من الْوَاو المَفْتُوحَةِ لَا يُجْعَل أَصلاً يُقَاسُ عَلَيْهِ، وإِنما يتَكَلم بِمَا سمع مِنْهُ، وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ:} الأَلقُ هُنَا: الجُنُون. ورَجُلٌ {إِلاق، ككِتابٍ: خَدّاع مُتلَوِّن. وبرْق} ألَّقٌ: مثلُ خُلَّب. ورَجل {إِلْقٌ، بالكسرِ: سيئ الخلقِ، وَكَذَلِكَ امْرَأَةٌ إِلْقَةٌ.} والإِلْقَة: السِّعلاةُ لخُبْثِها. وامْرَأَة {إِلَّقَةٌ، كإِمَّعَةٍ: سَرِيعَة الوَثْبِ. وبَرْق} آلِق، وَمِنْه قَول السِّعْلاةِ صاحِبَةِ عَمْرِو بنِ يَرْبُوعٍ، وكانَ قد تَزَوَجَها:
(أمسك بنيكَ عَمْرُو إِنَي آبِقُ ... بَرْقٌ على أَرضِ السَّعالَى آلِقُ)
والمَيْلَقُ، كمَقْعَدِ: اشْتَهَر بهِ العَلاّمة شِهابُ الدِّينِ أحمَدُ بنُ عبدِ الواحِدِ اللَّخْمي الإِسْكَنْدَرِي، عرف بِابْن المَيْلَقِ، وسئِل عَن شُهْرَتهِ فقَالَ. المَيْلَق: هُوَ مَحَلُّ الذَّهَب. قلت: وهذَا هُوَ الباعِث فِي ذِكْرِه هُنا، كأَنهّ من أَلَقَ يألِقُ: أَي لَمَعَ وأَضاء، ومِنْ آلِ بيتْهِ نَجْمُ الدِّينِ بن المَيْلَقِ، كتَبَ عَنهُ الحافظُ اليَعْمُرِيُّ من شعرِه، وعَطاءُ اللهِ بن مُختارِ بنِ المَيْلقِ، كتبَ عَنهُ الحافِظُ الدِّمْياطِيُّ، وناصِرُ الدِّينِ محَمَّدُ بنْ عبدِ الدّائِم ابنِ بِنتِ المَيْلَقِ، اجْتَمَع بهِ الحافِظُ ابْن حجر، وَكَانَ واعِظاً مَشْهُورا.
(25/22)

أم ق
{أَمْقُ العَيْنِ أهْمَلَه الجَوْهَريُّ، وَقَالَ يُونُس فِي كتابِ اللّغاتِ: مثل} مَأقها ومُوقِها، كَمَا فِي العبابِ واللّسانِ.
أَن ق
{الأنَقُ، مُحَرَّكَةً: الفَرَحُ والسُّرُورُ نقَلَه الجَوْهرِيّ. والأنقُ: الكَلأ الحَسَن المُعْجبُ، سُمِّىَ بالمَصْدَرِ، قالَتْ أَعْرابِيًّةٌ: يَا حَبَّذا الخلاءُ، آكُلُ أَنَقِى، وألْبَس خَلَقِي، وقالَ الرَّاجِزُ: جاءَ بَنو عَمِّكِ رُوّادُ} الأنَقْ، يُقال: {أنِقَ، كفَرِحَ} يَأنق أَنقاً: إِذا فَرِحَ وسُرَّ. وقالَ أَبو زَيْدٍ: {أنِقَ الشَّيْء} أنقاً: أَحَبه قَالَ عبدُ الرَّحْمنِ بنُ جُهَيْم الأَسَدِيٌّ:
(تَشفِى السَّقِيمَ بمِثْلِ رَيّا رَوْضَةٍ ... زَهْراءَ {تَأنَقُها عُيُونُ الرّوَّدِ)
وَقَالَ الليْث:} أنِق بهِ: أعْجِبَ بِهِ، فَهُوَ {يَأْنق} أَنقاً، وَهُوَ {أَنِقٌ، ككَتِفٍ: معْجِبٌ، قَالَ:
(إِنَّ الزُّبيرَ زَلِقٌ وزمَّلِقْ ... جاءَتْ بهِ عَنْسٌ من الشّام تَلِقْ)
لَا أَمِنٌ جَلِيسُه وَلَا} أنِقْ أَي: لَا يَأمَنُه وَلَا {يَأنقُ بِهِ، وَفِي حَدِيثِ عبَيْدِ بنِ عُمَيْرٍ: مَا مِنْ عاشِيَةٍ أشدُّ أَنقاً، وَلَا أَبْعَدُ شِبَعاً من طالِبِ عِلْمٍ: أَي أَشَد إِعْجاباً واستِحساناً، ورَغبَةً ومَحَبةً، والعاشِيَةُ من العَشاءَ، وَهُوَ الأكْل باللَّيْلِ، يريدُ أَن العالِمَ مَنْهُوم متمادِى الحِرْصِ.} والأَنُوقُ، كصبُور قالَ ابنُ السِّكِّيتِ عَن عُمَارَةَ: إِنه عِندِي العُقابُ، وَالنَّاس يَقولُونَ: الرَّخمَةُ لأنَّ بيضَ الرَّخَمَةِ يُوجَدُ فِي الخَراباتِ وفِي السَّهْلِ، وقالَ ابنُ الْأَعرَابِي:
(25/23)

{الأنَوقَ: الرخَمَة، وَقيل: ذَكَرُ الرخم وأّنشد الجوهرِيّ للكمَيت:
(وذاتِ اسمَينِ والأَلوان شَتى ... تُحَمَق وَهْي كَيِّسَةُ الحَوِيلِ)
قَالَ: وَإِنَّمَا قالَ: ذاتِ اسمينِ، لِأَنَّهَا تسمى الرخمة} والأنوق. أَو طَائِر أسود هَل كالعرف يبعد لبيضه قَالَ أَبُو عَمْرو. أَو طَائِر أسود مثل الدَّجَاجَة الْعَظِيمَة أصلع الرَّأْس أصفر المنقار وَهُوَ أَيْضا قَول أبي عَمْرو وَقَالَ طَوِيلَة المنقار. وَفِي الْمثل هُوَ أعز من بيض الأنوق لأَنا تحرزه فَلَا يكَاد يظفر بِهِ لِأَن أوكارها فِي رُؤُوس القلل والمواضع الصعبة الْبَعِيدَة وَهِي تحمق مَعَ ذَلِك، نَقله الْجَوْهَرِي وَقد تقدم شَاهده من قَول الْكُمَيْت، وَفِي حَدِيث عَليّ رَضِي الله عَنهُ: ترقيت إِلَى مرقاة يقصر دونهَا الأنوق وَفِي حَدِيث مُعَاوِيَة قَالَ لَهُ رجل: افْرِضْ لي، قَالَ نَعم، قَالَ)
ولَولدي، قالَ: لَا، قَالَ: ولِعَشِيرتي، قَالَ: لَا، ثُمَ تمَثلَ:
(طلبَ الأَبلقَ العَقوقَ فَلَما ... لم يَنَلْه أَرادَ بَيْض الأَنوقِ)
قالَ أَبو الْعَبَّاس: هَذَا مَثَل يضرَبُ للذِّي يَسْأَل الهَيِّن فَلَا يُعطَى، فيسأَلُ مَا هُوَ أصعب مِنْهُ، وقالَ غيرُه: العَقُوق. الحامِل من النوقِ، والأبلقُ: من صفاتِ الذُكورِ، والذكَرُ لَا يحمل، فَكَأَنَّهُ طَلَب الذّكر الْحَامِل والأَنوقُ واحِد وجَمع، وقالَ ابْن سَيّده: يَجُوز أَنْ يعْنَى بهِ الرخمَة الْأُنْثَى وَأَن يعنَى بِهِ الذَّكَر، لأَن بَيض الذَّكَرِ مَعدومُ، وَقد يَجوزُ أَن يضافَ البَيْضُ إِليهِ، لأَنه كثيرا مَا يحضنها وإِن كَانَ ذكَراً، كَمَا يَحضُنُ الظَّلِيمَ بيضهُ، وَقَالَ الصاغانيُّ: فِي شرح قَول الْكُمَيْت السّابِقِ، وإِنمّا كَيسَ حَوِيلَها
(25/24)

لأَنَّها أَول الطيرِ قِطاعاً، وأَنَّها تبيض حيثُ لَا يَلحقَ شَيْء بيضها. قُلْتُ. وَمِنْه قولُ العدَيل بنِ الفَرخ:
(بَيضُ الأَنوقِ كسرهِنَ وَمن يرِدْ ... بيض الأَنوقِ فَإِنَّهُ بمعاقل)
وقِيلَ: فِي أخلاقها من الكَيس عشْرُ خِصال وهنَّ: تحضن بيضها وتحمي فَرْخَها، وتَألَفُ وَلَدَها، وَلَا تمكن من نَفسهَا غير زَوجهَا وتقطع فِي أَوَّلِ القواطع، وَترجع فِي أول الرواجع وَلَا تطير فِي التحسير وَلَا تغتر بالشكير وَلَا ترب بالوكور. وَلَا تسْقط على الجفير يُرِيد أَن الصيادين يطْلبُونَ الطير بعد أَن يوقنوا أَن القواطع قد قطعت والرخمة تقطع أوائلها لتنجو، أَي تتحول من الجروم إِلَى الصرود أَو من الصرود إِلَى الجروم والتحسير سُقُوط الريش وَلَا تغتر بالشكير أَي صغَار ريشها، بل ينْتَظر حَتَّى يصير ريشها قصباً فتطير والجفير الجعبة لعلمها أَن فِيهَا سِهاماً، هَذَا هُوَ الصَّوَاب فِي الضَّبْط، مثله فِي سائِرِ أصُول اللغَةِ المصححة وَوهم من ضَبطه بِالْحَاء وَالْقَاف فَإِن هَذِه الْأُمُور وأمثالها نقل لَا مَدْخَلَ فِيها للرأْي أَو الِاحْتِمَالَات وادِّعاؤُه أَنه علَى الْجِيم لَا يظْهر لَهُ معنى غَفلَة عَن التَّأَمُّل، وجَهل بنصوص الأَئِمَّة، فليُتنَبَّهْ لذَلِك، وَقد أَشار إِلَى بعضه شيخُنا رَحِمه الله تَعَالَى وَيُقَال: مَا {آنقه فِي كَذَا أَي مَا أَشد طَلَبَه لَهُ.} - وآنَقَني الشَّيْء {إِيناقاً،} ونيقاً بالكسرِ: أَعجَبَنِي وَمِنْه حَدِيث قزّعة مولَى زِيادِ: سَمِعت أَبا سعِيدٍ يحَدَث عَن رَسُولِ الله صَلىّ اللهُ عليهِ وَسلم بأَربع {فآنَقننيَ أَي: أَعْجَبْني، قَالَ ابْن الأَثِير: والمحَدَثونَ يَرْوُونَهُ} أينقنني وَلَيْسَ بشَيء، قالَ: وَقد جَاءَ فِي صحِيح مُسْلِمً. لَا! أَيْنَقُ بحدِيثهِ أَي: أعجَبُ، وَهِي هكَذا تُروَى.
(25/25)

وقالَ الأزْهَرِي عَن ابنِ الْأَعرَابِي {أَنْوَقَ الرَّجُلُ: اصْطادَ} الأنُوقَ للرَّخَمَةِ هكَذا ذَكَره فِي التَّهْذِيبِ عَنهُ فِي هَذَا التَّرْكِيب، قَالَ الصّاغانيُّ وإِنَّما يَسْتَقيم هَذَا إِذا كانَ اللَّفْظ) أَجْوَفَ فأَما وَهُوَ مَهْمُوزُ الْفَاء فَلَا. وشَيء {أَنِيقٌ، كأمِير: حَسَنٌ مُعْجِبٌ وَقد} آنقه الشَّيءُ، فَهُو {مُؤْنِق} وأَنِيق، ومِثْلُه مُؤْلِمٌ وألِيمٌ، ومُسْمِعٌ وسَمِيع، ومُبْدِع وبَدِيعٌ، ومُكِل وكَلِيلٌ وَله {أناقةٌ بالفَتحْ ويُكْسرُ أَي: حُسن وإِعْجابٌ، وَفِي اللِّسان: فِيهِ} إِناقَة ولَباقَةٌ، وجاءَ بهِ بعدَ {التَّأنُّقِ، فَيكون المعْنَى: أَي إجادَةٌ وإحْسانٌ.} وأَنَّقَ {تَأنيقاً: أَي عجَبَ قالَ رُؤْبَةُ: وشَر ألافِ الصِّبَا مَنْ} أنَّقَا {وتَأنقَ فِيهِ: عَمله بالإِتْقانِ وَالْحكمَة وَقيل: إِذا تَجَوَّدَ وجاءَ فِيهِ بالعَجَبِ كتَنَوَّقَ من النِّيقَةِ. (و) } تَأنَّقَ المَكانَ أَعْجَبَه فعَلِقَه وَلم يُفارِقْه، وقالَ الفَرّاء: أَي أحَبَّهُ.
وَمِمَّا يسْتدْرَكَ عَلَيْهِ: رَوْضَة أَنِيقٌ فِي مَعْنَى {مَأنُوقَة: أَي مَحْبُوبَة،} وأَنِيقَةٌ بمَعْنَى {مُؤْنِقَة.} والأَنَقُ، محرّكَةً: حُسْنُ المَنْظَرِ وإِعْجابُه إِيّاكَ، وقِيلَ: هُوَ اطِّرادُ الخضْرَةِ فِي عَيْنَيكَ، لأنَّها تعْجِبُ رائِيَها. {وتَأنَّقَ فُلان فِي الرَّوْضَةِ: إِذا وَقَعَ فِيها مُعْجَباً بهَا.} وتَأنقَ فِيها: تَتَبَّعَ مَحاسِنَها، وأعْجِبَ بهَا، وتَمَتَّعَ بهَا، وَبِه فُسرَ حدِيثُ ابنِ مَسْعُود رضِي اللهُ عَنهُ: إذَا وَقَعْتُ فِي آل حم وَقَعْتُ فِي رَوْضاتٍ {أتأنقهن وَفِي التهذِيبِ: فِي رَوْضاتٍ} أَتَأنَّقُ فيهِنَّ أَي: أَسْتَلِذُّ قِراءَتَهُنَّ، وأَتَمَتًّع بمَحاسنهن،
(25/26)

ومنَ أمْثالِهم: لَيْس المُتعلق {كالمُتَأَنَقِ ومعْناه ليسَ القانِع بالعُلْقَةِ وَهِي البلْغَة من العَيش كالذِي لَا يَقْنَعُ إِلاّ} بآنق الأَشياءِ وأَعجَبِها. وَيُقَال هُوَ {يتأنق: أَي يطلبَ أعجب الْأَشْيَاء.
أوق
} الأوق الثِّقلُ يُقَال: أَلقى عَلَيْنا {أَوْقه: أَي ثقله، وَمن سَجَعاتِ الأّساس: أَلْقَى عليهِ} أَوْقَه، وبَرَكَ فَوْقَه، وأَنْشَدً ابنُ بَرِّي:
(إِلَيْك حَتَّى قلدوك طوقها ... وحملوك عبأها {وأوقها)
(و) } الأَوْقُ: الشؤْمُ، والأَوْق: ع وأَنشد الجوهَري:
(تمتّع من السيدان {والأوق نظرة ... فقلبك للسيدان والأوق آلف)
وأَنْشَدَ الصّاغاني للقحيف الْعقلِيّ يصف نَاقَته:
(تَرَبَّعَت السيدانَ} والأَوقَ إِذ هما ... مَحَل من الأَصرام والعيش صَالح)

(وَمَا يَحزأ السِّيدانُ فِي رَونَقِ الضُّحَى ... وَلَا {الأَوْق إِلا أفرط الْعين مائح)
وَقَالَ النّابِغَةُ الجَعْديّ رَضِي اللهُ عَنهُ:
(أَتاهنَ أَنّ مياه الذها ... بِ فالمَلْحِ} فالأَوْق فالمِيثبِ)
وقالَ اللَّيثُ: {آقَ عَلَيْهِ فلانٌ: إِذا أأَشْرَف. وَيُقَال: آقَ عَليْنا} يَؤوق: إِذا مالَ قالَ العُماني: آقَ علَيْنا وَهُوَ شرَ {آئقِ وقِيل: آقَ عَلَيهم} أَوقاً. إِذَا أَتاهم بالشؤم
(25/27)

وقالَ ابنُ عَبّاد: {الأَوْقَة: الجماعَةُ يُقَال: جاءَ القومُ} بأَوْقَتِهمْ. وَقَالَ ابنُ شمَيْلٍ: {الأوقّةُ بالضمِّ: الرَّكِيَّةُ، مثلُ البالوُعَةِ فِي الأَرْضِ خلِيقَةٌ فِي بطُونِ الأَوْديَة، وَتَكون فِي الرِّياض أَحياناً، تُسَمَّى إِذا كانَتْ قامَتينِ} أوقَةً، فَمَا زادَ، وَمَا كانَ أقَل من قامَتَيْنِ فليْسَت {بأوقَة، وفَمُها مثلُ فَمَ الرَّكِيَّةِ، وأوْسَعُ أَحْيَانًا، وَهِي الهوةُ، قَالَ رؤبةُ:
(وانْغَمَسَ الرّامي لَهَا بيْنَ} الأوَقْ ... فِي غِيل قَصباءَ، وخِيسٍ مُختلَقْ)
(و) {الأوقَةُ: مَحْضَنُ الطّيرِ عَلَى رُؤُوسِ الجِبالِ نقَلَه الصّاغاني.} والأوقِيَّة بِالضَّمِّ: فُعلِيَّةٌ من أَوَقَ قَالَ الجَوْهَري وَهِي زِنَةُ سَبعْ مَثاقِيلَ، وَقيل: زِنَة أربَعِينَ درْهَماً، وَهُوَ فِي قَوْل وَإِن جَعَلْتهَا أفعُولَة فهِي من غَيْر هَذَا البابِ ويَأتِي فِي وق ي إنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَى. وَيَوْم {الأواقِ كغراب: م مَعْرُوف من أَياّم العَرَبِ، قالَ الصاغانِي: وهوَ يؤيؤٍ وَقد أَهملَه المصنفُ فِي الهَمْزةِ.} - والأَواقي، بالفتْحِ: قَصَبُ الحائك الَّتِي يكون فِيهَا لحْمَة الثَّوْب عَن ابْن عباد. وقالَ أَبو عمْرو: {أَوَقه} تأويقاً: إِذَا قَلَّل طَعَامه وأَوَّقَه تَأوِيقاً: حَمَلَه على الَمثسَقَّةِ والمكروهِ نَقَلَه الجَوهري، وَأنْشد لجَندَلِ بنِ المثنَى الطهوِي:) عَزَّ على عَمكِ أّنْ! - تؤَوَّقِي أَوْ أَنْ تَبِيتي لَيلَةً لم تُغبَقِي أَوْ أنْ ترَىْ كأباءَ لم تبْرَنْشِقِي
(25/28)

وأَوَّقَه أَيْضاً: عَوقه. وقِيلَ: ذَلَّله. {والمؤَوِّق، كمحَدِّثٍ: مَنْ يُؤَخِّر طَعامه قالَ:
(ولَوْ كانَ حترُوشُ بنُ عَزَّةَ راضِياً ... سِوَى عَيشه هذَا بَعَيشِ} مؤَوَّقِ)
{وَتَأَوَّق: إِذا تَعَوَقَ.
وَمِمَّا يُستَدْرَك عَلَيْهِ: بَيْت مُؤَوَّقٌ، كمُعَظَّمٍ: كَثِيرُ الحَشْوِ من رَدِئ ج المَتاعَ، مِنْهُ قوْلُ امْرِئ القَيْسِ:
(وبَيْتٍ يَفوح المِسْكُ فِي حَجَراتِه ... بعيدٍ من الآفاتِ غَيْرِ} مؤَوَّقِ)
ورَجُلٌ مُؤَوًّقٌ: مَشؤُومٌ، وقِيل: مُهانٌ. {وتَأَوَّقَ: تَجَوع.} والأَوْقُ: جَبَل لِهذيل.
أهـ ق
{الأَيْهُقان فَيْعلان، بضَمِّ العَيْنِ عُشْب يطولُ فِي السَّماءَ طُولاً شدِيداً ولَه وَرْدَة حَمْراءُ، وَورَقه عَريضٌ، ويُؤْكَلُ يَأكله النّاس، وَهُوَ الَّذِي يَقُولُ فِيهِ لَبِيدٌ رضِي اللهُ عَنهُ:
(فعلا فُروع الأَيْهقانِ وأَطفلَتْ ... بالجَلْهَتَيْنِ ظِباؤُها ونَعَامها)
قَالَ أبُو زِياد: ولَمْ يُسَمِّه أحَدٌ الأَيْهُقانَ إِلا لَبِيداً رضِي اللهُ عَنهُ حِين اضْطُرّ، وإنَّما اسْمه النهقُ، واحِدَتُه نَهَقَة. أَو هُوَ الجَرْجِيرُ البَرِّي كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ قوْلُ أَبِي نصرٍ واحِدَتُه بهاء، وقالَ كَعب بنُ زُهَيْر رضِي اللهُ عنهُ يَصِفُ مَطَراً:
(فأَنْبَتَ الغَفْوَ والرَّيْحانَ وابِلُه ... } والأَيْهقانَ مَعَ المَكْنانِ والذُّرَقَا)
(25/29)

وَقَالَ أَبُو حَنِيفةَ: وَلم يَبْلغني عَن أحَدِ غَيْرِه، وقَدْ قالَ أَبو وَجْزةَ يَصف حِمارَ وَحْشٍ:
(تَرَبعَ الرَّوْضَ فِي بُهْمَى وَفِي نَفَلٍ ... يَزِينُه {الأَيْهُقانُ الجَوْنُ والزَّهَر)
قالَ: فإِن لم يَكُنْ أخَذَه من لَبِيدِ رَضِي اللهُ عَنهُ كَمَا قالَهُ أَبو زيادٍ فليسَلط الأَمرُ على مَا ذَكَرَه، قالَ: وقالَ بعضُ الرّواةِ: الأَيْهُمّانُ والنَهَق شَيْء واحِدٌ، وزَعَم أَنه يُقَال لَهُ: الكثْأَةُ قالَ: وقَال أَعرابِي: الكَثَاةُ بِغَيْر هَمْزٍ وسأَلْت عَنهُ بَعْضَ الأَعْرابِ، فقالَ: هُوَ عُشبْة تَستَقِل مِقْدارَ السَاعِدِ. وَلها ورَقَةٌ أَعْرَضُ من وَرَقَةِ الحُواءةِ. وزَهْرَة بَيْضاءُ، هِيَ تؤْكَلُ، وفيهَا مَرارة، وقالَ غيرُه: زَهره كزَهْرِ الكُرُنبِ، وبِزْرُه كبِزْرِه، وثَمَرُه سرْمَقِيّ الشكْلِ وَفِي السانِ: وَهَذَا الَّذِي قالَهُ) أَبوِ حَنيفةَ عَن أَبِي زيادٍ مِنْ أَنَّ الأيهقان مُغيرٌ عَن النهقِ، مقلوب مِنْهُ خطَأ، لأَن سِيبويْهِ قد حَكَى الأَيْهُقانَ فِي الْأَمْثِلَة الصَّحِيحَةِ الوَضْعِيةِ الَّتِي لم يُعْن بهما غَيْرها، فقالَ: ويكونُ على فَيْعُلان فِي الاسمِ والصِّفَةِ، نَحْو الأَيْهُقانِ، والصَّيْمُران والزَّيْبُدانِ، والهَيْردانِ، وإِنما حَمَلْناهُ عَلِى فيعُلان دُونَ أَفْعُلان وإِنْ كانَت الْهمزَة تَقَعُ أَوّلاً زائِدَةً لكثرةِ فَيْعلان، كالخَيْزران والحَيْسُمان، وقِلَّةِ أَفْعُلان.
أَي ق
} الأَيق أَهمَلَه الجَوْهرِي، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدِ: هُوَ عَظْم الوَظِيفِ وقِيلَ: هُوَ الوَظِيَف نَفسه. أَو هُوَ المرِيطُ بينَ الثنةِ وأمِّ القرْدانِ من باطِنِ الرسغ. وقالَ أَبو عبيدَةَ: {الأَيقانِ من الوَظيفَيْنِ: موْضِعَا القَيدِ وهُما القيْنان، قالَ الطِّرِماح:
(وقامَ المَها يُقْفِلنَ كُلَّ مُكَبَّلٍ ... كَمَا رُصَّ} أَيقَا مُذْهَبِ اللَّوْنِ صَافِن)
(25/30)

(فصل الباءَ مَعَ الْقَاف)

ب أق
بَأقَتْهُم الدَّاهِيَةُ أهمَلَه الجَوْهَري، والصّاغاني وصاحبُ اللِّسان، وقولُه: بَؤُوقًا، كصَبُورٍ يَدُلُّ على أنَهّ مَصْدَر، وسَيأتي للجَماعةِ فِي ب وق عَن الكسائِي: باقَتْهُم الداهِيَةُ: أصابَتْهُمْ أَو يُقْتَصَرُ على باقَتْهُم بؤُوقٌ، فتأمّل ذَلِك. {وانْبأقَ عليهِمُ الدَّهْرُ: أَي هَجَمَ عَلَيهِم بالداهِيَةِ وهذَا أَيْضا سَيَأتي للجَماعَةِ فِي ب وق بعَيْنِه.
ب ب ق
} بَبَقُ، محرّكَة: ناحِيَةٌ من أعْمالِ خَبِيص، ببلادِ كِرْمان، قالَه ياقُوت:

ب ت ن ق
بَتِّينَق، بِفَتْح ثمَّ تَشدِيدِ مُثَناةٍ مكسورةٍ، وسكونِ يَاء، وفَتْح نونٍ قبلَ القافِ: مَدِينَة فِي ساحِلِ جَزِيرَةِ صِقِلِّيَةَ، نقَلَه ياقُوت.
ب ث ق
بَثَقَ النَّهْرَ بَثْقاً قالَهُ اللّيثُ وزادَ غَيْرُه بِثْقاً أَي: بالكَسْرِ، ووُجِدَ فِي بعضِ نُسَخ الصِّحاح بالتَّحرِيكِ، وَهُوَ غَلَط، وأَما مَا وُجِدَ فِي قَولِ رُؤْبَةَ: فِي حاجِرٍ كَعْكَعَهُ عَن البَثَقْ وَكَذَا قولُه: فِي الماءَ والسّاحِلُ خَضْخاضُ البَثَقْ فإِنَّما حَرّكَ الثّاء فِيهِما للضَّرُورَةِ وتَبثاقاً بالفَتّح، كتَذْكارِ: كَسَرَ شَطَّه، ليَنْبَثِقَ الماءُ قالَه اللَّيْثُ، أَي يَنْفَجِرَ،
(25/31)

وقالَ الجَوهرِي: بثق السَّيْل مَوضِع كَذَا بثقاً وبثقاً عَن يَعْقُوب أَي فرقه وَشقه كبثقه تبثيقاً، وهذِه لم يَذكرْها الجَماعةُ وَاسم ذَلِكَ الموْضِعِ: البَثق بالفَتْح ويكْسَرُ، ج: بُثوقٌ. وبثقَت العيْن تَبثُق بَثقاً وتَبثاقاً: أَسرَعَ دمعها عَن أَبِي عَمْرو، وأَنشَدَ:
(مَا بالُ عَيْنِك عاودَت تغساقها ... لَا عين يبثق دمعها تبثاقها)
وقالَ أَبُو زَيدِ: بَثقت الرَّكِيَّة تَبثق بُثُوقاً كقُعُود: امتلأتْ وطَمَتْ، وَهِي باثقَة: ممْتَلئَةٌ طامِيَةٌ وَهُوَ باثقِ الكرَمَ: أَي غَزِيرُه. والبَثق بِالْفَتْح، ويُكْسرُ: منبعث المَاء. وانبثق انفجر نَقله الْجَوْهَرِي.
وانبَثقَ السَّيْل عَلَيْهِم: إِذا أَقْبَلَ ولَمْ يَحتسِبُوه أَي لم يَظُنُّوا بِهِ وَهُوَ مَجاز. وانْبَثَقَ عليهِم بالْكلَام: إِذا انْدَرَأ من غَيْرِ أم يَشْعروا بهِ، وَهُوَ مَجازٌ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عليهِ: بَثَقَ الماءٌ عليَهِم: أَقْبَلَ. والبَثَقُ: داءٌ يُصيب الزَّرْعِ من ماءَ السماءَ، وَقد بَثقَ، كفَرح. ومِياهٌ بُثَّقٌ، كرُكَّع، قَالَ رُؤْبَةٌ: مَا يَملأ الأَرْضَ مِياهاً بثَّقاً وانْبَثَقَت الأَرْضُ: أَخْصبَتْ، وَهُوَ مجازٌ.
ب ج ر ب ق
باجَرْبَقُ أَهمله الجَماعة، وَهُوَ بِفَتْحِ الجِيمِ، كَمَا هُوَ مَضْبوطٌ عندَنا، وضَبَطَه ياقوت بضَمِّها: ة بَينَ البَقعاءِ ونَصِيبِين مِنْهَا الفَقِيهُ الوَرع
(25/32)

المُفْتَنُّ جَمال الدِّين عَبْد الرَّحِيم بنُ عَمْرِو بنِ عثمانَ البَاجَربَقِيُّ المَوْصِلِيُّ الشافِعِيُ، قالَ الذَّهَبِي: اشتغلَ بالمَوْصِلِ، ثمَّ قَدِم دمشقَ سنة فخَطَبَ بجامِعِها، ودَرَس بالغَزالِيَّةِ نِيابةً، ووَلىَ تَدْرِيسَ الفَتْحِيَةِ، وَحدث بجامعِ الأصُولِ عَن وَالِده، عَن مؤَلِّفِه، وِله نَظْم ونثر وسَجْعٌ ووَعْظٌ، توُفي خَامِس شَوّال سنة وَهُوَ من مَشايخِ الذَّهَبِي، قالَ: وكانَ لَهُ وَلَدٌ يُرمَى بقَبائِح، اسْمه تَقِي الدِّينِ محَمَّد وحَكَمَ بإِراقَةِ دَمِهِ حُكمَ المالِكيِّ بقَتْله، لضَلالِه وزندقَته، كَمَا فِي التاّرِيخ.

ب اج ر م ق
باجَرمق بالمِيمَ بدَلَ المُوحًّدَةِ، والجيمُ مَفْتوحةُ، أّهمله الجماعَة، وَقَالَ ياقوت: إنهّا قَرية قرب دقُوقاء، وَفِي كتابِ الفُتوح أنهِا كورَة.
ب ح ر ق
بحْرَقٌ، كجَعْفر: لَقَب محمَدِ بن عمر بن الْمُبَارك بن عبد الله بن عَليّ الحِميَرِي الحَضرمي الشافعيَ، عَلامَة اليمَنِ، ولد سنة بحضرَمَوْت، مِمَّن لَقِيَه السخاوِي، وأَثنَى عَلَيْهِ.
ب خَ د ق
البُخْدق كعصْفرٍ أَهمله الجَوْهَرِي، وَقَالَ ابْن درَيدِ: أَخبرَنا أَبُو حاتمٍ قَالَ: سَأَلْت أُمَ الَهَيثمِ عَن الحَب الَّذِي يسَمى أَسْفَيوش مَا اسْمه بالعَربيَّةِ فقالَت. أَرني مِنْه حَباّت، فأَريتها، ففكرت سَاعَة ثمَّ قالَت: هَذَا البخدقُ، قالَ: وَلم أَسمَعْ ذلِك من غيرِها، قَالَ الصّاغانِي: هَذَا الْحبّ هُوَ بِزْرُ قطونا وَقَالَ ابنُ بري: قَالَ ابْن خالَوَيه: البُخدُقُ: نبت، وَلم يُعْرَف إِلَّا من أُمَ الهيثمَ. قلت: وَابْن خالَوَيه مِمَّن أَخذ عنَ ابْن دُرَيْد.
ب ح ل ق
بحلق عَيْنَيْهِ: إِذا قَلَبَهما، فَهُوَ
(25/33)

مبَحْلِقٌ، عامِّيَّة. وكقُنْفُذٍ: لَقَبٌ.
ب خَ ق
البَخَقُ، مُحَرّكَةً: أَكْثَرُ وأقْبحُ مَا كانَ من العَوَرِ، وأكْثَرُه غَمَصاً قالَه اللَّيْثُ، قالَ رُؤْبةُ:
(كسرَ مِنْ عَيْنَيْهِ تَقْوِيمُ الفُوَقْ ... وَمَا بِعَيْنَيْهِ عَواوِيرُ البَخَقْ)
قالَ الجَوْهَرِيُّ: البَخَقُ: العَوَرُ بانْخِسافِ العَيْنِ، وقالَ شَمِرٌ: البَخَقُ: أَنْ تُخْسَفَ العيْنُ بعْدَ العَوَرِ، وقالَ ابنُ الأعْرابِي: البَخَقُ: أَنْ يَذْهَبَ بَصَرُه وتَبْقَى عَيْنُه مُنْفَتِحَةً قائِمَةً. أَو هُوَ أنْ لَا يَلْتَقِي شُفْرُ عَيْنِه عَلَى حَدَقَتِه قالَهُ اللَّيْثُ، وأنْشَدَ قولَ رُؤْبَةَ السّابِقَ، تَقُول مِنْهُ: بَخِقَ، كفَرِحَ ونصَرَ وَقَالَ ابنُ سِيدَه: بَخَقَت عَيْنُه: إِذا ذَهَبَتْ، وبَخِقَتْ: عارَتْ أشَدَّ العَوَرِ، والفَتْحُ أَعْلَى، وَفِي حَدِيثِ زَيْدِ بنِ ثابِت أَنه قالَ: وَفِي العَيْنِ القائِمَةِ إِذا بُخِقَتْ مائةُ دِينارٍ، أَرادَ إِذا كانَتْ العَيْنُ صَحِيحَةَ الصُّورةِ، قَائِمَة فِي موضِعِها، إِلاّ أَنَّ صاحِبَها لَا يُبصِرُ، ثُم بُخِقَتْ بَعْدُ، ففِيها مائةُ دِينارٍ، وقالَ شَمِرٌ: أَرادَ زَيْدٌ أَنَّها إِن عَوِرَتْ وَلم تَنْخَسِفْ، وَهُوَ لَا يُبْصِرُ بِها إِلاّ أّنهّا قائِمَةٌ، ثمَّ فُقِئَتْ ففِيها مائِةُ دِينار.
والعَيْنُ البَخْقاءُ، والباخِقَةُ، والبَخِيقُ، والبَخِيقَةُ: العَوْراءُ وَمِنْه حَدِيثُ نَهْيِه فِي الأضاحِي عَن البَخْقاءَ. وكذلِك رَجُلٌ بَخيقٌ، كأمِيرٍ، وباخِقُ العَيْنِ، ومبْخوقُها: أبْخَقُ، وَمِنْه حَدِيثُ عبدِ المَلِكِ بنِ عُمَيْرٍ يَصِفُ الأحْنَفَ: كَانَ ناتِئ الوَجْنَةِ، باخِقَ العَيْنِ قيلِ: أصِيبَتْ عَينُه بسَمَرْقَنْدَ، وقيلِ: ذَهَبَتْ بالجُدَرِيِّ. وبَخَقَ عَيْنَه، كمَنَعَ: عَوَّرَها قالَه اللَّيْثُ، وَنَقله الجَوْهَرِي. وأَبخَقَها: فَقَأها عَن أبِي عَمْرو، وقالَ غَيره: عورَها، قَالَ رُؤْبَةُ: للصلْح من صَقْع وطَعْنٍ أَبْخَقَا)
(25/34)

والعَيْن: نَدَرَتْ هكَذا فِي سائِرِ النُّسَخ، ومُقتَضاه أَنَّه أَبْخَقَت العَيْنُ، وَلَيْسَ كذلِكَ، والَّذِي فِي المُحيطِ: انْبَخَقَت العَينُ: نَدَرَتْ. وَقَالَ ابْن عَبّاد أيْضاً: البُخاق كغُرابٍ: الذِّئب الذَّكَرُ نَقَلَه الصّاغانِيّ فِي التَّكمِلَةِ.
ب ح ن ق
البُحْنُقُ كعصْفُرٍ، والحاءُ مهمَلَةٌ: جِلْبابُ الجَرادِ، نقَلَه ابنُ بَريّ عَن بعضِ بَنِي عُقَيْل.
ب خَ ن ق
البُخْنُقُ، كجُنْدَب وعُصْفُرٍ هكَذا هُوَ فِي سائِرِ النُّسَخ بالحُمْرَةِ، وَهُوَ مَوْجُود فِي نُسَخ الصَحاح فِي تَرْكِيبِ ب ج ق على أَنَّ النّونَ زائدَةٌ، واقْتَصَرَ فِي الضَّبْط على الوَجْهِ الأَخِيرِ، والأوَّلُ عَن شَمِر وأَبي الهَيثمَ، كَمَا فِي التكْمِلَةِ، قَالَ: وَهِي خرقَة تَتَقَنَّعُ بِها الجارِيَةُ، فتَشُدُّ طَرَفَيْها تَحْتَ حَنَكِها، لتَقِيَ الخِمارَ مِن الدُّهْنِ، والدُّهْنَ مِن الغُبارِ وَهُوَ قولُ شَمِرٍ وأَبِي الهَيْثم، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: وقيلَ: خِرْقَةٌ تَلْبَسُها المَرْأَةُ، فتُغَطى رَأسَها مَا قَبَلَ مِنْهُ وَمَا دَبَرَ، غيرَ وَسَطِ رَأسِها، وبعضُهم يسَمِّيه المِحْنَكَ، وقالَ اللِّحْياني: هُوَ أَنْ تُخاطَ خِرْقَة مَعَ الدِّرْع فيَصِيرَ كأَنَّه تُرْس، فتَجْعَلَه المَرْأَةُ على رَأسِها.
(25/35)

وقالَ اللَّيْثُ: البُخْنُق: البُرْقُعُ يُغَشِّى العُنُقَ والصدْرَ، وكذلِكَ الُبرْنُسُ الصَّغِيرانِ وأَنشَدَ لذِي الرُّمَّةِ: عَلَيْهِ مِنَ الظَّلْماءَ جُل وبخْنُق هَكَذَا أَنْشَدَه، قالَ الصّاغانيُّ: والرِّوايَة: عَلَيْها من الظَّلْماءَ جُل وخَنْدَق وصدره: وتَيْهاء تُودِي بَيْنَ أَرْجائِها الصَّبَا، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: البخْنُقُ: بُرْقُع صَغِير، أَو مِقْنَعَةٌ صَغِيرَة. وقالَ اللَّيث: البخنُق: جِلْبَاب الجَرادِ الَّذِي عَلى أَصلِ عنُقِه وجمعُه بَخانِق، وَبَعض بَني عقَيل يقولُ: بُحْنق، بالحاءَ المهْمَلَةِ، كَمَا تقَدَّم، ونَقَلَ ابْن برّي عَن ابْن خَالويْهِ: البخْنُقُ: أصْل عنُقِ الجَرادَةِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: المبَخْنق من الخَيلِ: الَّذِي أخذت غرته لحيته إِلَى أصُول أُذُنَيْهِ كَمَا فِي اللِّسَان.
ب ذ ر ق
البَذرَقَة أَهمَلَه الجَوهَري، وَهُوَ بالذّالِ المُعْجَمةِ والمُهمَلّةِ وَقَالَ ابْن بَريّ: هِيَ الحفارة وَمِنْه قَول المتنبي: أبَذْرَقُ ومَعِي سَيْفي وقاتَل حَتَّى قُتِلَ، وَفِي المحكَمَ: هِيَ فَارسي مَعّرَبٌ، وَهُوَ قَول ابنِ دُرَيدٍ، وقالَ الهَروي فِي فَصْل عصم من كتابِه الغريبين: إِنَ البَذْرقَةَ يُقال لَهَا: عصمةٌ، أَي: يعتصْم بهَا، وَقَالَ ابْن خَالَوَيه: لَيست البذْرَقَة عَرَبيةً، وإِنمّا هِيَ فارسية، فعربتها الْعَرَب، يُقَال: بَعَث السُّلْطانُ بَذْرَقَة مَعَ القافِلَةِ، بِالذَّالِ معجَمَةً. قلت: وأَصْل هَذِه الْكَلِمَة مُرَكبَة من: بُد وَرَاه والمَعنى: الطَريقُ الرديءَ فعرَبوا الْهَاء بِالْقَافِ، وأَعجموا الذَّال. والمبذرق الخفير نَقله الصَّاغَانِي.
ب ذ ق
الباذِق، بكسرِ الذَّال، وفتحِها أَهمله الجوهَري، وقالَ أَبو عُبيد: هِيَ كَلمَة فارسيَّة عُرَبَت، فَلم نَعرفها، قالَ: وَهُوَ تعريب بادَهْ وَهُوَ اسْم الخَمرِ بالفارسِيَّةِ. وقالَ غَيره: هُوَ مَا طبِخ من عَصِيرِ العِنبِ أَدنَى طَبْخَةٍ، فصارَ شَدِيداً وأَوَّل من وَضَعَه بَنُو أُمَية، لينْقلُوه عَن اسْم الخَمر، وكُلُّ مسْكِر خَمْر، لِأَن الاسمَ لَا يَنقله عَن مَعْنَاهُ الموْجُودِ فيهِ، قَالَه فِي المَطالِع، وأصْله فِي المَشارِقِ.
قلتُ: كَيف يكونُ ذلِك وَقد سئلَ
(25/36)

عَنْهُ ابنُ عَبّاسِ فَقالَ: سبق مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الباذق وَمَا أسكر فهُوَ حرَام فَهَذَا يدل على أَنه مَعْرُوف قبلِ بني أمَيّةَ، ومَعنى الحَدِيث أَي سَبَق قولُه فيهِ، وَفِي غَيره من جنسه، وقِيلَ: أَي لم يكن فِي زَمانِه، فَتَأمل. وحاذِق باذِق، إتباع لَهُ.
وَمِمَّا عرب من هَذَا التَّرْكِيب البياذقة هم الرجالة وَهِي تعريب بياده وَمِنْه بيذق الشطرنج وَحذف الشَّاعِر الْيَاء فَقَالَ: وللشر سواق خفاف بذوقها أَرَادَ خفاف بياذقها كَأَنَّهُ جعل البيذق بذقاً قَالَه ابْن بزرج وَفِي غَزْوَة الْفَتْح، جعل أَبَا عُبَيْدَة على البياذقة هم الرجالة واللفظة فارسية معربة سموا بذلك لخفة حركتهم، وَأَنَّهُمْ لَيْسَ مَعَهم مَا يثقلهم. وَقَالَ الخارزنجي: البذق الدَّلِيل فِي السّفر كالبيذق. أَو هُوَ الصَّغِير الْخَفِيف وَفِي التكملة الصَّغِير الْخَفِيف. ج: بذوق قَالَ الشَّاعِر فَحذف الْيَاء: وللشر سواق خفاف بذوقها أَرَادَ بياذقها كَأَنَّهُ جعل البيذق بذقاً قَالَه ابْن بزرج. قَالَ الخارزنجي: والمبذقة كمحدثة من كَلَامه)
أفضل من فعله كَمَا فِي الْعباب.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: بذقون بِالتَّحْرِيكِ وَضم الْقَاف كورة بِمصْر من أَعمال الحوف الغربي لَهَا ذكر فِي الْفتُوح كَمَا فِي المعجم. والبيذقي: قَرْيَة أُخْرَى بالقبلية.
ب ر ق
الْبَرْق: فرس ابْن العرقة قَالَه أَبُو الندى
(25/37)

والبَرْقُ: واحدُ بُروقِ السَّحَاب وَهُوَ الَّذِي يَلْمَع فِي الغَيْمِ، جمعُه برُوقٌ. أَو هُوَ: ضرْبُ مَلَكِ السَّحاب، وتحْرِيكُه إِيَّاه ليَنْساقَ، فتُرى النِّيرانُ نقل ذلِك عَن مُجاهِد، وَالَّذِي روِىَ عَن ابْن عبّاس: أَنه سَوط من نُور يَزْجُر بِهِ المَلَك السحابَ. وبَرقَت السَّماء تَبْرُقُ، بَرْقًا، وبُروقاً بالضمِّ وبَرقَاناً محرَّكَةً، وهذِه عَن الأَصْمَعَي: لَمَعَتْ، أَو جاءَت بَبَرْقٍ. وبَرق البَرق: إِذا بَدَا. وَمن الْمجَاز: بَرَقَ الرجُلُ ورَعَدَ: إِذا تَهَدَّدَ وتَوعَّدَ، كأبرَقَ قَالَ ابنُ أحمرَ:
(يَا جلّ مَا بَعُدَتْ عليكَ بلادُنا ... وطِلابُنا فابْرق بأرضِكَ وارْعدِ)
كأَنهّ أَراه مَخيلَةَ الأذَى، كَمَا يَرِى البَرق مَخِيلةَ المَطَرِ. وَكَانَ الأَصْمَعي يُنْكِر أَبْرَقَ وأرْعدَ، وَلم يكن يرى ذَا الرمة حجَّة يُشِير بذلِك إِلَى قولِه:
(إِذا خَشِيَت مِنْهُ الصَّريمَةَ أبرَقت ... لَهُ بَرْقَةً مِن خُلَّب غيرِ ماطِرِ)
وَكَذَلِكَ أَنشدَ بيتَ الكمَيتِ:
(أَبْرِقْ وأرعد يَا يَزي ... دُ فَمَا وَعِيدُكَ لي بضائِرْ)
فَقَالَ: هُوَ جُرْمُقاني، إِنَّمَا الحُجَّة قَول عَمرِو بن أَحْمَرَ الباهليِّ:
(يَا جلّ مَا بَعدت عَلَيْك بِلَادنَا ... وطلابنا فابْرقْ بأَرضِكَ وأرعد)
وَقد تقدَّم البحثُ فِي ذلِك فِي ر ع د. وبرَقَ الشَّيْء كالسيْفِ، وغيرِه، يَبْرُق بَرْقَاً، وبرِيقاً، وبَرَقاناً الأَخيرة مُحرَّكَة: لَمَعَ وتلألأ، وَفِي الصِّحاح: بَرَق السَّيْف وغيرُه يبرقٌ بروقاً أَي: تَلألأ، والاسمُ البريقُ.
(25/38)

وبَرَقَ طَعامَه بزَيتٍ، أَو سَمْن بَرْقاً: جَعَلَ فِيهِ مِنْه قَلِيلاً وَلم يُسَغْسِغْهُ، أَي: لم يُكثِر دهْنَه، وَهِي التَّبارِيقُ. ويُقال: لَا أَفْعَله مَا بَرَقَ النَّجْمُ فِي السَّماءَ، أَي: مَا طَلَعَ عَن اللِّحْيانيِّ. وَمن المَجاز: رَعَدَت المَرْأَةُ رَعْداً، وبَرَقَت بَرْقاً: إِذا تَعَرَّضَت وتَحَسَّنَتْ وَقيل: أَظْهَرَته على عَمْدٍ وَفِي الصِّحاح: تزيَّنَتْ، كبَرَّقَت تَبْريقاً، وهذِه عَن اللِّحْيانيِّ، وَمِنْه قولُ رُؤْبَةَ:) يَخْدَعْنَ بالتَّبْرِيقِ والتَّأنُّثِ وبَرَقَت النّاقَةُ فَهِيَ بارِقٌ: تَشَذَّرَت بذَنَبِها من غيرِ لَقْح، عَن ابْن الأَعْرابِيَ، وَقَالَ اللِّحْياني: هُوَ إِذا شالَتْ بذَنَبِها وتَلَقَّحَتْ وليسَتْ بلاقِحٍ. كأَبْرَقَت فِيهمَا أَي: فِي المَرأَةَ والنّاقَةِ، يُقال: أَبْرَقَت المرأَةُ بوَجْهها وسائرِ جِسْمِها، وأَبْرَقَت النَّاقة بذَنَبِها فَهِيَ برُوق وهذِه شاذَّة، ومُبْرِقٌ على الْقيَاس من نُوق مَباريقَ: شالَتْ بِهِ عندَ اللِّقاح، وتقَولُ العَرَب دَعني من تَكْذابكَ وتَأثامِكَ شَوَلانَ البَرُوق، نَصَبَ شَوَلان على المَصْدرِ، أَي: إِنك بمَنزلَةِ النّاقَةِ الَّتِي تُبْرق بذَنَبِها، أَي: تَشُول بِهِ، فتُوهِمك أنًّها لاقِحٌ، وَهِي غيرُ لاقِح، وجمعُ البَروق: بُرْقٌ بِالضَّمِّ، وَمِنْه قَول ابنِ الأَعرابيِّ وَقد ذَكَر شَهْرَزورَ: قَبَّحها اللهُ إِن رِجالَها لنُزق، وإِنّ عَقاربَها لبُرْق أَي: أَنَّها تَشولُ بأَذْنابِها، كَمَا تَشُول الناقةُ البَرُوق. وبَرَقَ بَصَرُه: تَلألأ وَمِنْه حَدِيثُ الدُّعاءَ: إَذا بَرَقَت الأبْصارُ أَي: لَمَعَت، هَذَا على الفَتْح، وإِذا كَسَرْت الراءَ فبمَعْنَى الحَيْرَةِ. وبَرِقَ البَصَر كفَرِحَ وَعَلِيهِ اقتَصَر الجَوْهريُّ، قَالَ الفَرّاء: وَهِي قراءةُ عاصِمٍ وأَهْلِ المَدِينة فِي قَوْلِه
(25/39)

تَعَالَى: فَإِذا بَرق البَصَر وَمثل نصر أَيْضا، قَالَ الْجَوْهَرِي: يَعْنِي بريقه إِذا شخص قَالَ الْفراء: فقرأها نَافِع وَحده من البريق أَي: شخص وَقَالَ غَيره: أَي فتح عينه من الْفَزع قلت: وَقرأَهَا أَيْضا أَبُو جَعْفَر هَكَذَا.
برقاً ظَاهره أَنه بِالْفَتْح وَالصَّوَاب أَنه بِالتَّحْرِيكِ وبروقاً كقعود وَهَذِه عَن الليحاني فَفِيهِ لف وَنشر مُرَتّب، أَي تحير حَتَّى لَا يطرف كَمَا فِي الصِّحَاح أَو دهش فَلم يبصر وأنشدوا لذِي الرمة:
(وَلَو أَن لُقْمَان الْحَكِيم تعرضت ... لعينيه ميّ سافراً كَاد يَبْرق)
أَي يتحير أَو يدهش. وَأنْشد الْفراء شَاهدا لمن قَرَأَ برق بِالْكَسْرِ بِمَعْنى فزع قَول طرفَة:
(فنفسك فانع وَلَا تنعني ... وداو الكلوم وَلَا تبرق)
يَقُول: لَا تَفزعِّ من هَول الْجراح الَّتِي بك. وَقَالَ الأصمعيّ: بَرَق السَقاءُ يَبْرق برقاً، وَذَلِكَ إِذا أَصابَه الحَر، فذاب زبدُه، وتَقَطع فَلم يجْتمع، وَيُقَال: سِقاء بَرق، ككَتف كَذَا فِي العبابِ والَّذِي فِي اللِّسَان: برق السِّقاء برقاً وبُروقاً فَهَذَا يدل على أَنه من بَاب نصر وَقَوْلهمْ: سقاء برق يدل على أَنه من بَاب فَرح. وبرِقَت الإِبِل والغنمُ، كفَرِحَ تبرق برقاً: إِذا اشتكَت بُطونَها مِن أكل البروق، وَسَيَأْتِي البروق قَرِيبا. البُوقان، بالضمِّ: الرجل البراقُ الْبدن. والبُرقان: الجَراد المُتلونُ ببياضِ وَسَوَاد الواحدَة برقانة وَقد خَالف هُنَا اصْطِلَاحه سَهوا. وبِرقانُ بِالْكَسْرِ: ة، بخوارزم قَالَ ياقوت فِي المعجَم: بوقان، بِفَتْح أوِّلِه وبعضّهم يكسرهُ: من قرى
(25/40)

كاث شرْقيَّ جَيحوُنَ على)
شاطِئِه، بينَها وبينَ الجُرْجانِيَّةِ مدينةِ خُوارَزْم يَومان، وَقد خرِبت بَرْقانُ، ونسِبَ إِليها الحافِظُ أَبو بكرٍ أَحمدُ بنُ محمَّدِ ابنِ غَالب الخُوارَزْمِيُّ البَرْقانيُّ، استَوْطَنَ بَغدادَ، وكتَبَ عَنهُ أَبو بَكْرٍ الخَطِيبُ، وكانَ ثِقَةً ورِعاً، تُوفَي سنة. وبَرْقان أَيضاً: ة، بحرْجانَ نسِب إَليها حَمزةُ بنُ يوسفَ السَّهْمي، وبَعضُ الرُّواة، قَالَ ياقوت: وَلست مِنْهَا على ثِقةٍ. ويُقال: جاءَ عِنْدَ مَبْرَقِ الصبْحِِ، كمَقْعَدٍ أَي: حينَ بَرَقَ وتلألأَ، مصدر ميمي. وبَرَقَ نَحْرُه: لَقَبُ رَجُلٍ كَتأَبَّطَ شرا، ونَحْوِه. وذُو البَرْقَةِ: لقبُ أَمير المؤمنينَ عَلِيّ بن أَبي طالِبٍ رضِي الله تَعالَى عَنهُ لقَّبَه بِهِ عَمّه الْعَبَّاس بن عبدِ المُطَّلِبِ رَضِي اللهُ تَعالَى عَنهُ يومَ حُنَيْن. والبَرْقَةُ: الدهْشَةُ والحَيْرةُ. و: ة، بقُمَّ. و: ة، تجاهَ واسِطِ القَصَبِ. و: قَلْعَةٌ حَصِينَةٌ بنواحِي دُوانَ. وبرْقَةُ: إِقْلِيمٌ مُشتَمِلٌ على قُرى ومُدُنِ أَو ناحِيَةٌ بينَ الإِسْكَنْدَرِيَّةِ وإِفْرِيقِيةَ مَدِينتُها أَنْطابُلس، وبينَ الإسكَنْدَرِيَّةِ وبَرْقَةَ مَسِيرةُ شَهْرٍ، وَهِي مِمَّا افْتُتِحَ صُلْحاً، صالَحَهُم عَلَيها عَمْرُو بنُ العاصِ، وَقد نُسِبَ إِليها جَماعة من أَهلِ العِلْم. وكجُهَيْنَةَ: اسمٌ للعنْزِ، تُدْعَى بِهِ للحَلَبِ. وذُو بارِق الهَمْدانِيُّ: جَعْوَنَةُ بنُ مالِكِ. وَالبارِقُ: سَحابٌ ذُو بَرْق.
(25/41)

و: ع، بالكُوفةِ. ولَقَبُ سَعْدِ بنِ عَدِي أَبِي قَبِيلَة باليَمَنِ وَمن المَجازِ: البارِقَةُ: السُّيوُفُ سُمِّيَتْ لبرِيقها، وَمِنْه حَدِيثُ عَمّار: الجَنة تَحْتَ البارِقَةِ وَهُوَ مُقْتَبَس من قولِه صَلى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّمَ: الجَنَّةُ تَحْتَ ظِلالِ السُّيوفِ.
وقالَ اللِّحْيانِيُّ: رَأَيتُ البارِقةَ، أَي: بَرِيقَ السِّلَاح. والبرْوَقُ، كجَروَلٍ: شجَيْرَةٌ ضَعِيفة إِذا غامَتِ السَّماءُ اخضَرَّتْ قالهُ ابنُ حَبِيبٍ، الواحدةُ بهاءَ، وَمِنْه قولُهم: أشكَرُ من بَرْوَقَة وكَذا: أَضْعَفُ مِنْ بَرْوَقَةٍ قَالَ أبُو حَنيفَةَ: وأخْبَرَنِي أَعْرابِي أَنَّ البَرْوَقَ نبتٌ ضَعِيفٌ رَياّن، لَهُ خِطرة دِقاق فِي رُؤُوسها قَماعِيلُ صِغارٌ مثلُ الحِمَّصِ، فِيهَا حَبّ أَسودُ، قَالَ: ومِن ضَعْفِها إِذا حميَتْ عَلَيْهَا الشَّمْسُ ذَبُلَت على المَكانِ، قالَ: وَلَا يَرْعاها شَيءٌ، غير أَنَّ الناسَ إِذا أَسنتُوا سَلَقُوها، ثمَّ عَصَرُوها من علقمَةٍ فِيهَا، ثمَّ عالَجُوها مَعَ الَهبِيدِ أَو غَيْرِه، وأَكَلُوها، وَلَا تُؤْكَلُ وَحْدَها لأَنَّها تورِثُ التهَيُجِّ، قالَ: وَهِي ممّا يُمْرِعُ فِي الجَدْبِ، ويَقِلُّ فِي الخِصْب، فإِذا أَصابَها المَطرُ الغَزِيرُ هَلَكَتَ، قَالَ: وإِذا رَأَيناها قد كَثُرتْ وخَشُنَت خفْنا السَّنَةَ. وَقَالَ غَيرُه من الأَعْراب: البَرْوَقَةُ: بقلةُ سَوْءً، تَنْبُتُ فِي أَوّلِ البَقْلِ، لَهَا قَصَبَةٌ مثلُ السِّياطِ، وثَمَرةٌ سوداءُ. وَفِي ضَعْفِ البَرْوَقِ قالَ الشّاعِرُ:
(تَطِيحُ أَكُف الْقَوْم فِيهَا كَأَنَّمَا ... تَطِيحُ بهَا فِي الرَّوعِ عِيدانُ برْوَقِ)
)
ويَقُولون أَيضاً: أَشكَرُ مِنْ بَرْوَقٍ لأَنه يَعِيش بأدْنَى نَدى يَقعُ من السَّماءَ، وَقيل: لِأَنَّهُ يَخْضَرُّ إِذا رَأَى السَّحابَ. والبَرْواقُ، بزِيادَةِ أَلِفٍ: نَباتٌ يُعْرَفُ بالخنْثَى، وأَكْلُ ساقِه الغَض
(25/42)

مسلوقاً بِزَيْت وخَلِّ تِرياقُ اليَرَقانِ، وأَصلُه يطْلَى بِهِ البَهقانِ فيُزِيلُهُما. والإِبْرِيقُ: إِناء معرُوفٌ، فارِسي مُعَرب: آبْ ري قَالَ ابْن بَرِّي: شاهِدُه قَول عَدِي بنِ زَيْدٍ:
(ودعَا بالصبُوح يَوْمًا فقامَتْ ... قينة فِي يَمِينِها إِبرِيقُ)
وَقَالَ كُراع: هُوَ الْكوز، وقالَ أَبو حَنِيفَةَ مرَّةً: هُوَ الكُوز، وَقَالَ مرَّةً: هُوَ مِثْل الكوزِ، وَهُوَ فِي كُلِّ ذَلِك فارِسي ج: أَبارِيقُ وَفِي التَّنْزِيلِ: يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ. بأَكْوابٍ وأَباريقَ وأنشدَ أَبو حَنِيفَةَ لشُبْرُمَةَ الضَّبًّيّ:
(كأنَّ أَبارِيقَ الشمُولِ عَشِيَّةً ... إِوَز بأَعْلَى الطَّفِّ عوج الحَناجِرِ)
والعَرَبُ تُشَبِّهُ أَبارِيقَ الخَمْرِ برِقابِ طَيرِ الماءَ، قَالَ أَبو الهِنْدِيّ:
(مُفَدَّمَةٌ قَزّاً كأَنَّ رِقابَها ... رِقابُ بناتِ الماءَ تَفْزَع للرَّعدِ)
وقالَ عَدِي بن زَيْدٍ:
(بأبارِيقَ شبْهِ أَعْناقِ طَيرِ الْم ... اءَقَدْ جِيبَ فَوْقَهنَّ خَنِيفُ)
ويشبِّهونَ الأَباريقَ أَيضاً بالظَّبي، قَالَ عَلْقَمةُ بنُ عَبَدَةَ.
(كأَن إِبْرِيقَهُم ظَبْي على شرف ... مُفَدَّمٌ بِسَبا الكَتّانِ مَلْثوم)
وقالَ آخر:
(كأَنَّ أَبارِيقَ المُدام لَدَيْهِم ... ظِباءٌ بأَعْلَى الرَّقْمَتَيْنِ قِيامُ)
وشَبَّه بعض بنى أَسَد أذُنَ الكوزِ بياء حُطَى وقالَ أَبو الْهِنْدِيّ الْيَرْبُوعي:
(25/43)

(وَصبي فِي أُبَيْرِيقٍ مَلِيحٍ ... كأنَّ الأذنَ مِنه رَجْعُ حطّى)
والإِبْرِيقُ أَيْضا: السَّيفُ البَرّاقُ أَي: الشَّديدُ البَرِيقِ، عَن كُراع، وَقَالَ غيرُه: سَيْف إِبْرِيق: كَثِيرُ اللَّمَعانِ والماءَ. والإِبْرِيقُ فِي قَوْلِ عَمْرِو بنِ أَحْمرَ:
(تَقَلَّدْتَ إِبْرِيقاً، وأَظْهَرْت جَعْبَةً ... لتهْلِكَ حَيّاً ذَا زهاءَ وجامِلِ)
قِيلَ: هِيَ القَوْسُ فِيها تَلامِيع هكَذا ذَكَرَه الأزْهرِيّ، قالَ الصاغانِي: والصَّوابُ أَنه السَّيفُ البَرّاقُ. والإِبْرِيقُ: المَرْأَةُ الحَسناءُ البَرّاقَةُ اللَّونِ، قَالَه اللِّحْيانِيّ، وقِيلَ: هِيَ الَّتِي تُظْهِرُ حُسْنَها على عَمدٍ. والأَبرق: غِلَظٌ فِيهِ حِجارَةٌ ورَمْل وطِينٌ مُختَلِطَة، ج: أَباريق كَسَّره تّكسِيرَ الأَسماءِ)
لغَلَبَتِه. كالبَرْقاء ج: بَرقاوات هَذَا قولُ الأَصْمَعي وَابْن الأَعرابي. والأبرق: جَبَل فِيهِ لونان من سَوادٍ وبَياض.
وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: ِ الأَبرق: الْجَبَل مَخلوطاً برمْلٍ، وَهِي البرْقةٌ، وَفِي الْعباب والصِّحاح: الأَبرَق: الحبْلُ الَّذِي فِيهِ لَونان، وَمِنْه الحَديث: أَنه رأَى رجلا محْتجزاً بِحَبل أربق وَهُوَ مُحْرِم فقالَ: وَيحَك أَلقِه، وَيْحَكَ أَلقه، مَرتينِ. أَو كُل شَيء اجْتَمَع فِيهِ سوادٌ وبَياضٌ فهُو أَبرَقُ، يُقال: تَيْس أَبرَقُ، وعَنز بَرْقاءُ وقالَ اللِّحْياني: من الغَنَم أَبرَق، وبرْقاءُ للأنْثَى، وَهُوَ من الدَّوابِّ أَبْلَق وبَلْقاء، وَمن الكِلابِ أَبْقع وبَقْعاءُ.
(25/44)

والأَبْرَق: دَواء فارِسيّ جيّدٌ للحِفْظِ نقلَه الصاغانِيّ.
والأَبْرقَ: طَائِر كَمَا فِي التكْمِلة. وأَبْرقَا زِيادٍ: تَثنِيةَ أَبْرَقَ، وَزِيَاد: اسمُ رَجُلٍ: ع جَاءَ فِي رَجزٍ العَجاجَ:
(عَرَفْتُ بَين أَبْرَقَي زِيادِ ... مَغانِياً كالوَشْي فِي الأَبْرادِ)
والأَبْرقانِ، إِذا ثَنَوْا، فالمُراد بِهِ غَالِبا: أَبْرقا حجر اليَمامةِ، وَهُوَ مَنْزِل بينَ هكَذا فِي النُّسخ، والصوابُ بعدَ رُميلَةِ اللِّوَى بطَرِيقِ البَصْرَةِ للقاصِدِ إِلى مَكَّةَ زِيدَتْ شرفاً، وَمِنْهَا إِلَى فلجة.
والأَبْرَقانِ: ماءٌ لبَني جَعفرٍ قالَ أَعْرابي:
(أَلِموا بأَهْل الأَبرَقَيْنِ فسَلموا ... وذاكَ لأَهْلَ الأَبرَقَيْنِ قَلِيلُ)
وقالَ آخَرُ:
(سقْياً لأَيْام مَضَيْنَ مِنَ الصِّبا ... وعَيْشٍ لنا بالأَبْرَقَيْنِ قَصيرِ)
والأَبْرَقُ البادِي: من الأَبارقِ المَعْروفَةِ، قَالَ المَرّارُ بنُ سَعِيد:
(قِفا واسْأَلا مِن مَنْزِلِ الحَيِّ دِمْنَةً ... وبالأَبْرَقِ البادِي أَلِمّا عَلَى رَسْم)
وأَسْرَقُ ذِي الجُموع بناحِيةِ الْكلاب، قَالَ عُمَرُ بنُ الأَشْعَثِ بنِ لَجَأَ:
(بأَبْرَق ذِي الجُموع غداةَ تَيْم ... تَقوَدكَ بالخِشاشَةِ والجَدِيلِ)
وأَبْرَقُ الحَنّانِ: مَاء لبَني فَزارَةَ، قالُوا: سُمِّي بذلِكَ لأَنَّه يسْمَعُ فِيهِ الحَنِين، ويُقالُ: إِنَّ الجِنَّ فِيهِ تَحِن إِلى مَنْ قَفَلَ عَنْهَا، قَالَ كُثيِّرٌ:
(لِمَنِ الدِّيارُ بأَبْرَقِ الحَنانِ ... فالبُرْقِ فالهَضَباتٍ من أدْمانِ)
(25/45)

وأَبْرَقُ الدَّآثَي بِوَزْن دَعاثَى، قَالَ كُثَير:
(إِذا حَلَّ أَهْلِي بالأَبْرَقَي ... نِ أَبْرَقِ ذِي جدد أَو دَآثَى)
)
وجَعَله عَمْرو بن أَحْمَرَ الباهِلِيُّ الأَدْأَثِين للضَّرُورة، فَقَالَ:
(بحَيْثُ هراقَ فَي نَعْمانَ مَيْثٌ ... دوافِع فِي بِراقِ الأَدْأَثِينَا)
وأَبْرَق ذِي جدَد بِوَزْن صرَد، هُوَ بِالْجِيم، وَقد مَرَّ شاهدُه فِي قَول كُثَير. وأَبرَقُ الرَّبَذَةِ مُحَرَّكةً، كَانَت بِهِ وَقْعَةٌ بينَ أَهْلِ الردَّةِ وأّبى بَكْرٍ الصِّديقِ رَضِي الله عَنهُ ذُكِرت فِي كِتابِ الفُتُوح، كانَ من مَنازلِ بني ذُبْيانَ، فغَلَبَهُمْ عليهِ أَبو بَكْر رضِي الله عَنهُ لَمَّا ارْتَدّوا، وجَعّلَه حِمىً لخُيولِ المسْلِمين، وإِياه عَنى زِيادُ بنُ حنظَلَة بقَوْلِه:
(ويَوْم بالأبارِقِ قد شَهِدْنا ... عَلَى ذبيانَ يَلْتَهِبُ الْتِهابَا)

(أتَيْناهُم بداهِيَةٍ ونارٍ ... مَعَ الصِّدِّيقِ إِذ تَرَكَ العِتابَا)
وأَبْرَقُ الرَّوْحان قَالَ جرِيرٌ:
(لمن الديارٌ بأَبرق الرَّوْحان ... إِذ لَا نَبِيعُ زمانَناَ بزَمانِ)
وأَبرَقُ ضَحْيانَ كَذَا فِي النُّسَخ، ومثلُه فِي العُبابِ، والذِي فِي المُعْجَم: ضَيْحانَ، بتقدِيم الياءَ على الْحَاء، هكَذا ضَبَطه، وأَنشَد لجَرِيرٍ:
(وبأَبْرَقَي ضَيْحانَ لاقَوْا خِزْيَةً ... تلكَ المَذلةُ والرِّقابُ الخُضَّعُ)
وأَبرَق الأجْدَلِ، وأَبْرقُ الأَعْشاش وقَدْ ذُكر فِي الشِّينِ بِمَا أَغْنَى عَن إِعادَتِه هُنَا.
(25/46)

وأَبْرَقُ أَلْيَةَ بفَتْح فسُكُون وأَبْرَقُ الثويْرِ مَصَغَّراً وأَبْرَقُ الحَزْنِ بالفَتْح، قَالَ:
(هَلْ تُؤْنِسانِ بأبْرَقِ الحَزْنِ ... والأنْعَمَيْنِ بَواكِرَ الظُّعْنِ)
وأَبْرَقُ ذَات سلاسِل هَكَذَا فِي النُّسخ، وصوابُه ذاتُ مَأسلٍ، قَالَ الشَّمَرْدَلُ بنُ شَرِيكٍ اليَرْبُوعِي:
(سَقَيْناه بعدَ الرِّيِّ حَتَّى كأنمّا ... يُرَى حِينَ أَمْسَى أَبْرَقَي ذاتِ مَأسَلِ)
وأَبْرَقُ مازِن والمازِنُ: بَيْضُ النَّمْلِ، قالَ الأَرْقَطُ:
(إِنيّ ونَجْماً يومَ أَبْرَقِ مازِنٍ ... عَلَى كَثْرةِ الأَيْدي لمُؤْتَسِيانِ)
وأَبْرَقُ العَزّافِ كشَدّاد، لأَنهّم يَسْمعُونَ فِيهِ عَزِيفَ الجِنِّ، وَهُوَ ماءٌ لبَني أسدِ بنِ خُزَيْمَةَ بنِ مُدْرِكَةَ، لَهُ ذِكْرٌ فِي أَخْبارِهم، وَقد ذُكِر فِي ع ز ف قَالَ ابنُ كَيْسانَ: أَنْشَدَنا المُبَرِّد لرَجلٍ يهجُو بَنِي سَعِيدِ بنِ قُتَيْبَةَ الباهليّ:
(وكأَنَّني لما حَطَطْتُ إِلَيْهمُ ... رَحلي نَزَلْتُ بأَبْرَقِ العَزّافِ)
وأَبْرقُ عَمْرانَ بِفَتْح العَيْنِ كَمَا ضَبَطه ياقوت، وأَنشَد لدَوْسِ ابنِ أمِّ غَسّانَ اليَرْبُوعِيِّ:)
(تبَيَّنْت من بينِ العِراقِ وواسِطٍ ... وأبْرَقِ عَمرانَ الحُدُوجَ التَّوالِيَا)
وأَبْرَقُ العَيْشُوم قَالَ السَّري ابنُ مُعتِّبٍ الكِلابِيُّ:
(وَدِدْتُ بأبْرقِ العَيْشُوم أَنِّي ... وإَيّاها جمِيعاً فِي رِداءَ)

(أَباشِرُه وقَدْ نَدِيَتْ رُباهُ ... فألْصِقُ صِحَّةً مِنْهُ بدائِي)
(25/47)

والأبرَقُ الفردُ قَالَ:
(خَلِيلَيَّ مُرّا بِي على الأَبرَقِ الفَرْدِ ... عُهُوداً لِلَيْلى حَبَّذا ذاكَ مِن عَهْدِ)
وأَبْرقُ الكِبْرِيتِ وكانَتْ فِيهِ وقْعَةٌ، قَالَ:
(على أَبْرَقِ الكِبْرِيتِ قَيْسُى بنُ عاصِمٍ ... أَسرْت وأَطرافُ القَنا قِصَدٌ حُمْرُ)
وأَبرَقُ المُدَى جمع مُدْيَةِ، قَالَ الفَقْعَسِيُّ: بذاتِ فَرقَين فأَبْرَقِ المُدَى وأَبْرقُ النَّعّارِ كشَدّادٍ، وَهُوَ مَاء لطَيِّئ وغَسّانَ قُرْبَ طَرِيقِ الحاجِّ، قَالَ:
(حيِّ الدِّيارَ فقد تقادمَ عَهدها ... بينَ الهَبِيرِ وأَبرَقِ النَّعّارِ)
وأَبْرَقُ الوَضاحَ قالَ الهُذَلِي:
(لمن الدِّيارُ بأَبرَقِ الوَضّاح ... أَقْوَيْنَ من نُجْل العُيونِ مِلاح)
وأَبْرقُ والهَيْجَ قَالَ ظهَيْرُ بن عامِرٍ الأَسَدِيّ:
(عَفا أَبْرقُ الهيْج الَّذِي شحنَتْ بهِ ... نواصِفُ من أَعْلَى عَمايَةَ تَدْفعُ)
وَهِي أَسماء مَواضِع فِي دِيار العَرَب. وَمِمَّا فَاتَهُ: أَبْرَقُ الخَرْجاءِ، قَالَ:
(حَيِّ الدِّيارَ عَفاها القَطْرُ والمُورُ ... حيثُ ارتَقى أَبرقُ الخَرْجاءَ فالدُّورُ)
والأَبرَقُ، غيرَ مُضافٍ: من مَنازِل عمرِو بنِ رَبِيعةَ.
(25/48)

وأَبرْاق: جَبَلٌ بنَجْدٍ لبَنِي نَصْرِ ابْن هَوازِنَ، وَقَالَ الشَّرِيف عَليّ بن عِيسَى الحَسَنِيُّ: أَبراقٌ: جَبَلٌ فِي شرقِي رَحْرَحانَ، وإَيَّاه عَنى سَلامة بنُ رِزْقٍ الهِلالِيُّ:
(فإِنْ تَكُ عَلْيَا يومَ أبْراقِ عارِض ... بَكَتْنا وعَزَّتْها العَذارَى الكَواعِبُ)
والأَبْرَقَةُ: ماءٌ من مِياهِ نَمْلَةَ هَكَذَا فِي النُّسَخ، وصوابُه نَمَلَى، قَرْبَ المَدِينة، نَقله الزَّمَخْشَرِيُّ، وضَبَطه. والأبرُوقُ، كأظْفُورٍ وضبَطَه ياقُوت بفَتْح الهَمْزَة: ع، بِبلادِ الرُّوم، يَزورُه المُسْلِمُونَ والنَّصارَى من الآفاقِ، قَالَ أَبُو بَكرٍ الهَرَوِيُّ: بَلغَنِي أمرُهُ فقَصَدْتُه، فوَجَدْتُه فِي لِحْفِ جَبَل يُدْخَلُ) إِليه من بابِ بُرْج، ويَمْشِي الدَّاخِلُ تحتَ الأَرض إِلَى أَنْ يَنْتَهِي إِلى موضعٍ واسِعٍ، وَهُوَ جبلٌ مَخْسُوفٌ، تَبِين مِنْهُ السَّماءُ من فَوْقِه، وَفِي وسَطِه بُحَيْرةٌ، وَفِي دائِرَها بُيوت للفَلاّحِين مِنَ الرُّوم، وزَرْعُهم ظاهِرَ الْموضع، وهُناكَ كَنيسَةٌ لطيفةٌ، ومَسْجِدٌ، فإِنْ كانَ الزائر مُسْلِماً أَتَوْا بِهِ إِلى المَسْجِدِ، وإِن كانَ نَصْرانِياً أَتوْا بِهِ إِلَى الكَنِيسةِ، ثُمَّ يَدْخُلُ إِلى بَهوٍ فِيهِ جَماعةٌ مَقْتُولون، فيهم آثَار طَعَناتِ الأَسِنّةِ، وضَرَباتِ السُّيوفِ، ومِنْهُم من فُقدَت بعضُ أَعضائِه، وَعَلَيْهِم ثِيابُ القُطْنِ لم تتَغَيَّرْ، إِلَى آخِرِ مَا ذكَره من العَجائِب، انْظُرْه فِي المعجم. وأَبارِقُ غير مُضاف: ع، بكِرْمانَ عَن مُحَمَّدِ بنِ بَحْرٍ الرُّعَيْنِيّ الكِرْمانِيِّ. وأَبارِقُ الثَّمَدَينِ مُثَنَّى الثَّمَدِ، وَهُوَ الماءُ القَلِيلُ، وَقد ذُكِر الثمَدُ فِي مَوْضِعِه، قَالَ القَتّالُ الكِلبيُّ:
(سَرَى بدِيارِ تَغْلِبَ بينَ حَوْضَي ... وبينَ أَبارِقِ الثَّمَدَينِ سارِ)
(25/49)

(سِماكِي تَلألأ فِي ذُراهُ ... هَزِيمُ الرَّعْدِ رَيّانُ القَرارِ)
وأَبارِقُ طِلْخام بكسرِ الطّاءَ، والخاءُ معجمةٌ، ويُرْوَى بالمهْملةِ أَيضاً، ويُذْكَرُ فِي موضِعه، قَالَ ابنُ مقبِلٍ:
(بَيضُ الأَنوقِ برَعْنٍ دُونَ مَسكَنِها ... وبالأَبارِقِ من طِلْخامَ مَرْكُومُ)
وأَبارِقُ النَّسْرِ قالَ العِتْرِيفُ:
(وأَهْوَى دِماثَ النَّسر أَنْ حَلَّ بَيتُها ... بحيثُ الْتقَتْ سلانُه وأَبارِقه)
وأَبارِقُ اللِّكاكِ ككتاب، قَالَ: َ
(إِذا جاوَزَتْ بَطْنَ اللكاكِ تَجاوَبَتْ ... بِهِ ودَعاها رَوْضُه وأَبارِقُه)
وهَضْبُ الأَبارِقِ فِي قولِ عَمرو ابنِ مَعْدي كَرِبَ:
(أَأغزُو رجالَ بني مازِنٍ ... بهَضْبِ الأَبارِقِ، أَمْ أَقعدُ)
مواضِعُ. وَقد فاتَه: أَبارِقُ بُسْيانَ، كعُثْمانَ، قالَ جَبّارُ بن مالِكٍ الفَزارِيّ:
(ويلُ أمِّ قوم صَبَحْناهم مُسَوَّمةً ... بَين الأَبارِق من بُسْيانَ فالأَكَمَ)

(الأَقْرَبِينَ فَلم تنْفَعْ قَرابَتُهم ... والمُوجَعِينَ فَلم يَشْكُوا من الأَلَم)
وأَبارِقُ حَقِيلٍ، كأَمِيرٍ، قَالَ عُمَرُ ابنُ لجأَ:
(أَلَمْ تَرْبَعْ على الطَّلَلِ المُحِيلِ ... بغَرْبِيَ الأَبارِقِ مِنْ حَقِيلِ)
وأَبارِقُ قَنا، بالفَتْح مَقْصوراً، قالَ الأَشْجَعِيُ:)
(أَحِنُّ إِلى تِلْكَ الأَبارِقِ مِنْ القنا ... كأَنَّ امْرَأً لم يَجْلُ عَن دَاره قَبلي.)
(25/50)

والبَرَقُ، مُحرَّكَةً: الحَمَلُ، معرَّبُ بَرَهْ بالفارِسِيَّةِ، وَمِنْه الحَدِيث: تَسُوقُهم النّارُ سَوْقَ البَرَقِ الكَسِير. أَي: المَكْسُورِ القَوائِم، يَعْنِي تَسُوقُهم النّارُ سَوْقاً رَفِيقاً، كَمَا يُساقُ الحَمَلُ الظالعُ ج: أَبْراقٌ، وبُرْقانٌ، بالكسرِ والضَّمَ الأَوّلُ كسَبَبٍ وأَسْبابٍ، وعَلى الأَخِير اقتصرَ الجَوْهَرِي.
وقالَ الفَرَّاءُ: البَرَقُ: الفزَعُ زادَ غَيْرُه: والدَّهَشُ والحَيْرَةُ وَقد بَرِقَ الرجُلُ بَرَقًا، وتَقدَّم شاهِده، وَمِنْه أَيضاً حديثُ عَمْرِو بنِ العاصِ: إِنَّ البَحْرَ خَلْقٌ عَظِيم، يَرْكَبُه خَلْقٌ ضَعِيفٌ، دُود على عُودٍ، بينَ غَرَقٍ وبَرَقٍ. وبَرّاقٌ، كشَدّادٍ: ظَرِبٌ، أَو جَبَل بينَ سَمِيراءَ وحاجِرٍ عِنْده المَشْرَفة. وعَمْرُو بنُ بَرّاقٍ: من العَدائِينَ وإِيّاهُ عَنَي تأبَّطَ شَرًّا بقولهِ:
(ليلَةَ صاحوا وأَغْرَوْا بِي كِلابَهُمُ ... بالعَيْكَتَيْنِ لَدَى مَعْدَى ابنِ بَرّاقِ)
أَي: لَدَى مَوْضِع عَدْوِه، ويقالُ: لَدَى عَدْوِه نَفْسِه، فيكونُ مَوْضِعأ، ويكونُ مَصْدَرًا.
والبَرّاقَةُ: المرأَةُ لَهَا بَهْجَةٌ وبَرِيقٌ أَي: لَمَعانٌ، وقِيلَ: هِيَ الَّتِي تُظْهِر حُسْنَها عَلَى عَمْدٍ وقالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(برّاقَةُ الجِيدِ واللَّباّتِ واضِحَةٌ ... كأَنَّها ظَبْيَةٌ أَفْضى بهَا لَبَبُ)
وأَبو عَبْدِ الله جَعْفَرُ بن بُرْقان الجَزَرِي بالكسرِ والضَّمَ الأَخيرُ هُوَ المَشْهُور: مُحَدِّثٌ كِلابِي من شُيُوخ سُفْيانَ الثَّوْري، ووَكِيع بنِ الجَرّاح، وَقد حَدًّثَ عَن زِيادِ بنِ الجَرّاح الجَزَرِي. ولبُراقُ كغُرابٍ: اسْم دابَّة رَكِبَها رَسُولُ اللهِ صَلىّ اللهُ عليهِ وسَلَّمَ ليلَةَ المِعْراج، وكانَتْ دُونَ البَغْلِ وفَوْقَ الحِمارِ سُمِّي بذلِكَ لنُصُوع لَوْنِه، وشِدَّةِ بَرِيقِه، وقِيلَ: لسُرْعَةِ حَرَكَتِها، شَبَّهه فيهِما بالبَرْقِ.
وبراق: ة بحَلَبَ بينَهُما
(25/51)

نَحْو فَرْسَخٍ، وَبهَا مَعْبَدٌ يقصِدُه المَرْضَى والزَّمْنَي فيَبِيتُونَ فِيهِ، فيَرَى المَريض مَنْ يَقُولُ لَهُ: شِفاؤُك فِي كَذَا وكَذَا، ويَرَى شَخْصاً يَمْسَحُ بيَدِه على رَأسِه أَو جَسَدِه فيَبرَأ، وَهَذَا مُسْتَفاضٌ فِي أَهْلِ حَلَبَ، ولعَلَّ الأخْطَلَ إِياّه عَنَى بقولِه:
(وَمَاء تُصْبِحُ القَلَصاتُ مِنْهُ ... كخَمْرِ بُراقَ قد فَرَطَ الأجونا)
والبرْقَةُ، بالضّمِّ: غِلَظٌ فِيهِ حِجارَةٌ ورَمْلٌ وطِين مختَلِطٌ بعضُها بِبَعْض كالأَبْرَقِ وحِجارَتُها الغالبُ عَلَيْهَا الْبيَاض، وفيهَا حجارةٌ حُمر وسُودٌ، والتُّرابُ أَبيض وأَعْفرُ، يكونُ إِلى جَنْبِها الرَّوْضُ أَحياناً، والجمعُ برَق. وبُرَقُ دِيارِ العَربِ تُنِيفُ على مائَة وَقد سُقْتُ فِي شَرْحِها مَا)
أمْكَنَنِي الْآن مِنْهَا: بُرْقَة الأثمْادِ قَالَ رُدَيحُ بن الحارِثِ التَّمِيمي:
(لِمَن الدِّيارُ ببُرْقَةِ الأَثْمادِ ... فالجهلتَيْنِ إِلى قِلاتِ الْوَادي)
وبُرْقَةُ الأَجاوِلِ جمعُ الأَجْوالِ، والأَجْوالُ: جَمْعُ جَوْلٍ، لجِدارِ البِئْرِ، قَالَ كُثَير:
(عَفا مَيْثُ كُلْفَي بعدَنا فالأجاوِل ... فأَثْمادُ حَسْنَي فالبِراقُ القَوابِلُ)
وَقَالَ نُصَيبٌ: عَفا الحُبُجُ الأَعْلَى فبُرْقُ الأجاوِلِ وبُرْقَةُ الأَجْدادِ جمع جد أَو جَدَدٍ، قَالَ:
(لمنِ الدِّيارُ ببُرْقَةِ الأجْدادِ ... عَفَّتْ سَوارٍ رَسْمَها وغَوادِي)
وبُرْقَةُ الأجْوَلِ أَفْعَلُ، من الجَوَلانِ، قَالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلي:
(فالْتَطَّ بالبُرْقَةِ شُؤْبُوبه ... والرَّعْدُ حَتىّ بُرْقَةِ الأجْوَلِ)
(25/52)

وبُرْقَة أَحجارٍ قَالَ:
(ذَكَرْتُكِ والعِيسُ العِتاقُ كأَنهّا ... ببُرْقَةِ أَحْجارٍ قِياسٌ من القُضْبِ)
وبُرْقَةُ أَحْدَب قالَ زَبانُ بنُ سَيّارٍ:
(تَنَحَّ إِلَيْكُم يَا ابْنَ كُرْزٍ فإِنَّه ... وإِن دِنْتَنا راعُونَ بُرْقَةَ أحْدَبَا)
وبرْقَةُ أَحْواذٍ جمع حاذَةٍ: شَجَر يَألفه بقرُ الوَحْشِ، قَالَ ابنُ مقبِلٍ:
(طَرِبْتَ إِلى الحَي الذِّينَ تَحَمَّلُوا ... ببُرْقَةِ أَحْواذٍ وأَنْتَ طَرُوبُ)
وبُرْقَةُ أَخْرَم قالَ ابنُ هَرْمَة:
(بلِوَى كُفافةَ أَو ببرْقَةِ أَخْرَم ... خِيَم على آلائِهِنَّ وَشِيعُ)
ويرْوَى بلِوَى سُوَيْقَةَ وَهَكَذَا أَنشَدَه ابنُ بَريّ، وبُرْقَةُ أرْمام قَالَ النَّمِرُ بنُ توْلبٍ رَضِي اللهُ عَنهُ:
(فبُرْقَةُ أَرْمام فجَنْبا مُتالِع ... فؤادِي المِياه، فالبَدىِ فأنجل)
وبُرْقةُ أَرْوَى من بلادِ تَمِيم، وَهُوَ جَبَلٌ، قَالَ حامِيَةُ بنُ نَصْرٍ الفُقَيْمِي:
(ببُرْقَةِ أرْوَي والمَطِي كأَنها ... قِداحٌ نَحاهَا باليَدَيْنِ مُفِيضُها)
وبُرْقة أَعيار قالَ عُمرُ بنُ
(25/53)

أَبي رَبِيعَةَ المَخزُومِيُّ:
(أَلَمْ تَسْأَلِ الأَطْلالَ والمَنزِلَ الخلَقْ ... ببُرْقَةِ أَعْيارٍ فَيُخْبِرَ إِنْ نَطَق)
وبُرْقَةُ أَفْعَى قَالَ زَيْدُ الخَيْلِ الطّائِيّ رَضِي اللهُ عَنهُ:)
(فبُرْقَة أَفْعَى قد تَقادَمَ عَهْدُها ... فَمَا إِنْ بِها إِلا النِّعاجُ المَطافِلُ)
وبُرْقَةُ الأَمالِح قَالَ كثيرٌ يذكرُ رسمَ الدّارِ:
(وَقَفْتُ بهِ مستعَجِباً لبَيانِه ... سِفاهاً كحبسي يومَ برْقِ الأَمالح)
وبُرْقَةُ الأَمْهارِ قَالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
(ولاحَ ببُرْقَةِ الأمْهارِ مِنْها ... لعَيْنِك ساطِعٌ من ضَوْءِ نارِ)
وبُرْقَةُ أَنْقَذ بالذّالِ والدّالِ، وَمن الأَخِيرِ قولُ الأَعْشَى:
(إِنّ الغَوانِي لَا يواصِلْنَ امْرَأ ... فقَدَ الشَبابَ وَقد تُواصِلُ أَمْرَدَا)

(يَا ليتَ شِعْرِي هَلْ أَعُودَنْ ناشئاً ... مثْلِي زُمَينَ هُنا ببُرْقَةِ أَنقَدَا)
ويرْوَى: زُمَينَ أَحلُّ بُرْقَة أَنْقَدَا وزُمَيْنَ هُنَا أَي: يومَ الْتَقَيا، وقِيلَ: هُنا بمَعْنَى أَنا، وزَعَم أَبو عُبَيْدَةَ أَنه أَرادَ بُرْقَةَ القُنْفُذِ الَّذِي يَدْرُجُ، فكنى عَنهُ للقافِيَةِ، إِذْ كَانَ مَعْناهُما واحِداً، والقُنْفُذُ لَا يَنامُ الليّلَ، بل يَرْعَى. وبُرقَةُ الأَوْجر قَالَ:
(بالشِّعْبِ من نَعْمانَ مَبْدى لنا ... والبرْقِ من خُضْرَةِ ذِي الأَوْجرِ)
وبُرْقَةُ ذِي الأَوْداتِ جمع أَوْدَة، وَهِي الثقَلُ، قَالَ جريرٌ:
(25/54)

(عَرَفْتُ ببُرْقَةِ الأَوْداتِ رَسْماً ... مُحِيلاً طالَ عَهْدُكَ من رُسُوم)
هَكَذَا أَنْشَدَه ابنُ فارِس فِي كِتاب الدّاراتِ والبُرَقِ، وَفِي شِعْرِ جَرِيرٍ ببُرْقَةِ الوَدّاءَ، وسيأتِي ذكرُها قَرِيباً. وبُرْقَة إِيرٍ، بالكسرِ وإِيرُ: جَبَلٌ بأَرْضِ غطفانَ، قَالَ:
(عَفَتْ أَطْلالُ مَيَةَ من حَفِيرِ ... بهَضْبِ الوادِيَينِ فبرقِ إِيرِ)
وبُرْقَةُ بارِقٍ وبارِقٌ: جَبَل للأَزْدِ باليَمَنٍ، وَقد أَهمله المصَنِّفُ، قَالَ:
(ولَقَبْلُه أَودَى أَبُوه وجَده ... وقَتِيلُ برْقَةِ بارِق لي أَوْجع)
وبُرْقَةُ ثادِق وثادِقٌ فِي ديارِ أَسَد، يَأْتِي ذكرُه، قَالَ الحُطَيئَةُ:
(وكأَنًّ نَقْعَهُما ببُرْقَةِ ثادِقٍ ... ولِوَى الكَثِيبِ سُرادِقٌ مَنْشُورُ)
وبُرْقَةُ ثَمْثَم كجَعْفرٍ، قَالَ بِشْرُ بن أَبي خازِم:
(تَبَيَّنْ خَلِيلِي هَلْ تَرَى من ظَعائِنٍ ... غَرائِرَ أَبْكارٍ ببُرْقَةِ ثَمْثَم)
وبُرْقَةُ الثوْرِ قالَ أَبو زِيادٍ: هُوَ جانِبُ الصَّمّانِ، وأَنشَدَ لِذي الرُّمَّةِ:
(بصُلْبِ المِعي أَو بُرْقَةِ الثَّوْرِ لم يَدَعْ ... لَها جِدَّةً جَوْلُ الصَّبا والجَنائِبِ)
)
وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: أَسْفَل الرَّنْداتِ أَبارِقُ إِلى سَنَدِها رَمْلٌ يسْمَّى الثَّوْرُ، ذَكَرها عُقْبَةُ بنُ مُضَرِّبٍ من بني سُلَيْم فَقَالَ:
(مَتَى تُشْرِفِ الثَّوْرَ الأَغَرَّ فإِنمّا ... لَك اليَوْمَ من إِشْرافه أَنْ تَذَكَّرَا)
قالَ: إِنَّما جَعَل الثَّوْرَ أَغَرَّ لبياضٍ كانَ فِي أَعلاه. وبُرْقَةُ ثَهْمَدِ لبَنِي دارِم، قَالَ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ:
(25/55)

(لخَوْلَةَ أطْلالٌ ببُرْقَةِ ثهْمدِ ... تَلُوحُ كباقِي الوَشْم فِي ظاهِرِ اليَدِ)
وبرْقَةُ الجَبَا قَالَ كُثَيِّرٌ:
(أَلا لَيْتَ شِعْرِي هَلْ تَغَيَّرَ بعدَنا ... أراكٌ فصِرْمَا قادِمً فَتناضِبُ)

(فبُرْقُ الجَبا، أمْ لَا، فهُنَ كعَهْدِنا ... تَنَزَّى على آرامِهِنَّ الثَّعالِبُ)
وبُرْقَةُ حارِبٍ قَالَ التَّنُوخِيُّ:
(لعَمْرِى لنِعْمَ المَرْءُ من آلِ ضَجْعَم ... ثَوَى بينَ أحْجارٍ ببُرْقَةِ حارِبِ)
وبُرْقَةُ الحُرْضِ بالضَّمِّ، قَالَ النُّمَيْرِيُّ:
(ظَعَنُوا وكانُوا جِيرَةً خُلُطاً ... سَوْمَ الرَّبِيع ببُرْقَةِ الحُرْضِ)
وبُرْقَةُ حَسْلَةَ بالفَتْح، قالَ القَتّالُ:
(عَفا من آلِ خَرْقاءَ السِّتارُ ... فبُرْقَةُ حَسْلَةٍ مِنْهَا قِفارُ)

(لعَمْرُكَ إِنَّنِي لأحب أرْضاً ... بهَا خَرْقاءُ لَو كَانَت تُزارُ)
وبُرقَةُ حِسْمَى بالكسرِ أَو حُسْنَى بالضمِّ والنُّونِ، وَهُوَ مَجْرى بينَ العُذَيْبِ وَالْجَار بجَنْبِ البَحْرِ، وبِهما رُوِى قولُ كُثَيًّرٍ:
(عَفَتْ غَيْقَةٌ من أَهْلِها فحَرِيمُها ... فبُرْقَةُ حِسْمَى قاعُها فصَرِيمُها)
وقالَ ابْن الأعرابِيِّ: إِذا سَمِعْتَ فِي شِعر كُثَيِّرٍ غَيْقَةَ فمَعَها حُسْنَى بالنُّون، وإِن لم تَكُنْ غَيْقَةُ فهى حِسْمَى. وبُرْقَةُ الحَصّاءَ فِي دِيارِ بني أبِي بَكرٍ، قَالَ:
(25/56)

(فيا حَبَّذا الحَصّاءُ فالبُرْقُ فالعُلا ... ورِيح أَتانا من هُناكَ نَسِيمُها)
وبُرْقَةُ حِلِّيتٍ كسِكِّيتٍ، قَالَ ابنُ مالِكٍ الوالِبِيُّ:
(تَرَكْتُ ابنَ نُعمانٍ كانَّ فِناءَه ... ببُرْقَةِ حِلِّيتٍ مَباءَة مُجْرِبِ)
وَقَالَ عامِرُ بنُ الطُّفَيْل وسابَقَ على فَرَسٍ يُقالُ لَهُ: كُلَيْبٌ، فسُبِقَ:
(أَظُنُّ كُلَيْباً خانَنِي أَو ظَلَمْتُه ... ببُرْقَةِ حِلِّيت وَمَا كانَ خائِنا)
)
وبُرْقَةُ الحِمى وَيُقَال لَهُ أَيْضاً: بُرْقَةُ الصَّفا، وسيأتِي قَرِيبا، قَالَ بُدَيْلُ بنُ قُطَيطٍ:
(ومَشْتىً بذِى الغَرَّاءَ أَو بُرْقَةِ الحِمَى ... على هَمَلٍ أَخْطارُه قد تَرَجَّعَا)
وَقَالَ آخر:
(أضاءَتْ لَهُ نارِي بأبرِقَةِ الحِمَى ... وعَرْضُ الصلَيْبِ دُونَه فالأماثِلُ)
وبُرْقَةُ حَوْزَةَ قَالَ الأَحْوَصُ:
(فذُو المَرْخ أَقْوَى فالبِراقُ كأنَّها ... بحَوْزة لم يَحْلُلْ بهِنَّ عرِيبُ)
وبُرْقَةُ خَاخ قالَ الأحْوَص، قَالَه ابنُ فارِسٍ، وقالَ غيرُه: هُوَ للسَّرِي بنِ عبدِ الرَّحمنِ بنِ عُتْبَةَ بنِ عُوَيْمِرِ بنِ ساعِدَةَ الأَنصارِيِّ:
(وَلها مَرْبَعٌ ببرْقَةِ خاخٍ ... ومَصِيف بالقَصْرِ قصْرِ قُباءِ)
(25/57)

وبرْقَةُ الخالِ قالَ القَتّالُ الكِلابِي:
(أَنَّى اهْتَدَيْتٍ ابْنَةَ البَكْرِيِّ من أمَم ... مِنْ أَهْلِ عَدْوَةَ أَوْ مِنْ بُرْقَةِ الخالِ)
وبُرْقَة الجُنَينَةِ هَكَذَا ضَبَطه الصاغانِيُّ: أَنها الجُنَيْنَةُ بِالْجِيم، تصغيرُ الجَنَّة، وأَنْشَدَ لجَبَلَةَ بنِ الحارِثِ وَقد جَعَلَها بُرَقاً:
(كأَنه فَرِدٌ أَقْوَتْ مَراتِعُه ... بُرْقُ الجُنَينَةِ فالأَخْراتُ فالدُّورُ)
وبُرْقَةُ الخَرْجاءَ قَالَ كُثَيِّرٌ:
(فأَصْبَح يَرْتادُ الجَمِيمَ برابِغ ... إِلَى بُرْقَةِ الخَرْجاء من ضَحْوَةِ الغَدِ)
وبُرْقَةُ خِنزِيرٍ قَالَ الْأَعْشَى:
(فالسَّفْحُ يَجْرِي فخِنْزِيرٌ فبُرْقَتُه ... حَتىّ تَدافَعَ مِنْهُ الربوُ فالحُبَلُ)
وبُرْقَةُ خَو فِي دِيارِ أَبى بَكْرِ ابنِ كِلابٍ، وأنشدَ أَبو زِيادٍ:
(فَمَا أَنْسَ فِي الأَياّم لَا أَنْس نِسْوَةً ... ببُرْقَةِ خَو والعُصورَ الخَوالِيَا)
وبُرْقَةُ خَيْنَفٍ كحَيْدَرٍ، قَالَ الأَخطَلُ:
(حتىّ لَحِقْنَ وَقد زالَ النهّارُ وَقد ... مالَتْ لهنَّ بأَعْلَى خَينْفَ البُرَقُ)
وبرْقَةُ الدَّءّ اثِ قَالَ أَبو مُحَمَّد الفقْعَسِيّ:
(أَصْدَرَها من بُرْقَةِ الدَّءّ اثِ ... قُنْفُذُ لَيْلٍ خَرِش التَّبْعاثِ)
وبُرْقَةُ دَمْخ ودَمْخ: جَبَلٌ، وَقد ذُكِرَ فِي موضِعِه، قَالَ سَعْدُ بن البَرَاءَ الخَثْعَمي:)
(وفَرَّتْ فلمّا انْتَهَى فَرُّها ... ببُرْقَةِ دَمْخ فأَوْطانِها)
(25/58)

وبرْقَةُ رامَتينِ قَالَ جَرِيرٌ:
(لَا يَبْعَدَنْ أَنسٌ تغيَّرَ بَعْدَهم ... طَلَلٌ ببُرْقَةِ رامَتَيْنِ مُحِيلُ)
وبُرقةُ رَحْرَحانَ: جَبَل، قَالَ مالكُ بنُ نوَيرةَ:
(أَرانِي اللهُ ذَا النعَمَ المُبَدَّى ... ببُرْقَةِ رَحْرحانَ وَقد أَرانِي)

(حَوَيْتُ جَميعَه بالسَّيْفِ صَلْتاً ... فلَمْ تَرْعَدْ يَداي وَلَا جَنانِي)
وبُرْقَةُ رَعْم بالفتحْ، وَهُوَ الشَّحْم، قَالَ يزيدُ بنُ أَبانَ الحارثيُّ:
(ظَعَنَ الحَيُّ يومَ بُرْقَةِ رَعْمٍ ... بغَزالٍ مُزَيَّنٍ مَربُوبَ)
وَقَالَ مُرَقِّشٌ:
(جَعَلْنَ قُدَيساً وأَعْنادَه ... يَميناً وبُرْقَةَ رَعْم شِمالاَ)
وبُرْقةُ الرَكاءَ قَالَ الرَّاعِي: بمَيْثاءَ سالَتْ من عَسِيبٍ فخالَطَتْببَطْنِ الرِّكاءَ بُرْقَةً وأَجارِعا وبرْقَةُ رُواوَةَ بالضَمَ: من جبالِ مُزَيْنَةَ، وجَعَلَه كُثَيرٌ بُرَقاً، فقالَ:
(وغَيَّر آياتٍ ببرْقِ رُواوَةٍ ... تَنائِى اللَّيالىِ والمَدَى المُتَطاوِلُ)
ويُرْوى: بنَعْفِ رُواوَةٍ. وبُرْقَة الرَوْحانِ: رَوْضَة تُنْبِتُ الرِّمْثَ باليَمامة، عَن الحَفْصى، قَالَ عَبيدُ بنُ الأَبْرَصِ:
(لِمَن الدِّيارُ ببُرْقَةِ الرَّوْحانِ ... دَرَسَتْ لطُولِ تقادُمَ الأَزْمانِ)

(فوَقَفْتُ فِيهَا ناقَتِي لسُؤالِها ... وصَرَفْتُ والعَيْنانِ تَبْتَدِرانِ)
هَكَذَا هُوَ فِي العُبابِ والمُعْجَم،
(25/59)

وقرأَت فِي كِتابِ الأَغانِي لأَبِي الفَرَج مَا نَصُّه:
(لِمَنِ الدِّيارُ ببُرْقَةِ الرَّوْحانِ ... إِذْ لَا نَبِيعُ زمانَنا بزَمانِ)

(صَدَع الغَوانِي إِذْ رَمَيْنَ فؤادَه ... صَدْعَ الزُّجاجَةِ مَا بذاكَ يَدانِ)
والأبياتُ لِجَريرٍ، وساقَ قِصَّةً تدل على ذلِكَ، فَتأَمَّلْ، وَقَالَ أَوْفَى المازِنيُّ:
(إِنَّ الَّذِي يَحْمي دِيارَ أَبِيكمُ ... أَمْسَى يمِيدُ ببُرْقَةِ الرَّوْحانِ)
وبُرْقَةُ سعْدٍ قَالَ:
(أَبَتْ دِمَنٌ بكراعِ الغَمِيم ... فبرْقَةِ سُعْد فذاتُ العشرْ)
)
وبُرْقَةُ سِعْرٍ قالَ مالِك بنُ الصِّمَّة فَجَعلهَا برَقاً:
(أتُوعِدُنِي ودُونَكَ بُرْقُ سِعْرٍ ... ودُونِي بَطْنُ شَمْطَةَ والغَيامُ)
وبُرْقَةُ سُلْمانَيْنِ بالضمِّ، قَالَ جَرِيرٌ:
(قِفا نَعْرِفِ الرَّبْعَيْنِ بينَ مُلَيْحَةٍ ... وبُرْقَةِ سُلمانَيْنِ ذاتِ الأَجارِع)

(سَقَى الغيْثُ سلْمانَيْنِ والبُرَقَ العُلا ... إَلى كُلِّ وادٍ مُلَيْحَةَ دافِع)
وبرْقَةُ سُمْنانَ وَقد جاءَ ذِكْرُها فِي قولِ أَرْبَدَ بنِ ضابِئ بن رَجاء الكِلابِيِّ. وبُرْقَةُ شَمّاءَ: هَضْبَةٌ، قَالَ الحارِثُ بنُ حِلِّزَةَ:
(بَعْدَ عَهْدٍ لَهَا بسُرْقَةِ شَمّا ... ءَ فأَدْنَى دِيارِها الخَصاءُ)
وبُرْقَةُ الشَّواجِن والشَّواجنُ: وادٍ فِي دِيارِ ضَبَّةَ، ذَكَرها ذُو الرُّمَّةِ فِي شعْره.
(25/60)

وبُرْقَة صادِرٍ: من مَنازِلِ بني عذْرَةَ، قَالَ النابِغَةُ الذُّبْيانِيُّ يمدَحُهم:
(وَقد قُلْتُ للنُّعْمانِ حينَ رأَيْتُه ... تَجَنَّبْ بَنِي حُنً بسُرْقَةِ صادِرِ)
وبرْقَةُ الصَّراةِ قَالَ الحَجّاج العُذْرِيُّ، وجَعلها بُرَقاً:
(أحِبكِ مَا طابَ الشَّرابُ لشارِبٍ ... وَمَا دامَ فِي بُرْقِ الصراةِ وُعُورُ)
وبُرْقَةُ الصَّفا قَالَ بُدَيْلُ بنُ قُطَيْط:
(ومَشْتىً بذِي الغَرّاءَ أَو بُرْقَةِ الصَّفا ... على هَمَلٍ أَخْطارُه قد تَرَجَّعَا)
وَقد ذُكِر هَذَا البيتُ أَيضاً فِي بُرْقَةِ الحِمَى وهما واحِدٌ. وبُرْقَةُ ضاحِك باليَمامة لبَنِي عَدِي، قَالَ أَبو جُوَيْرِيَةَ:
(وَلَقَد تَرَكْتِ غداةَ بُرْقَةِ ضاحِك ... فِي الصَّدْرِ صَدْعَ زُجاجَةٍ لَا تُشْعَبُ)
وَقَالَ الأَفوَهُ الأَوْدِي:
(فسائِل حاجِراً عنّا وعَنْهُم ... ببُرْقَةِ ضاحِكٍ يومَ الجَنابِ)
وبُرقة ضارِج قَالَ:
(أَتَنْسَوْنَ أَيّاماً ببُرْقَةِ ضارِج ... سَقَيْناكُمو فِيهَا حُراقاً من الشِّرْبِ)
وبُرْقَةُ طِحال وَقد جَعَلَها الشاعِرُ بُرَقاً، وَقَالَ:
(وكانَتْ بهَا حِيناً كَعاب خريدَةٌ ... لبرْقِ طِحال أَو لبَدْرٍ مصِيرُها)
وطِحال: أَكَمَةٌ بحِمى ضَرِيَّةَ، وَبِه بئْر يُقَال لَهُ بَدْر. وبرْقَةُ عاذِبٍ قَالَ الخَطِيمُ العُكْليُّ من)
اللُّصُوص:
(25/61)

(أَمِنْ عَهْدِ ذِي عَهْدٍ بحَوْمانَةِ اللِّوىَ ... ومِنْ طَلَلٍ عافٍ ببُرْقَةِ عاذِبِ)

(ومَصْرَع خَيْم فِي مُقامٍ ومُنْتَأًى ... ورِمْدٍ كسَحْقِ المَرْزُبانيِّ كائبِ)
وبُرْقَةُ عاقلٍ قَالَ جَرِيرٌ:
(إِنَّ الظَّعائنَ يومَ بُرْقَةِ عاقلٍ ... قَدْ هِجْنَ ذَا خَبَلٍ فزِدْنَ خَبالاَ)
وبُرْقَةُ عالِج قَالَ المُسَيَّبُ ابنُ عَلَسِ وجَعَلَها بُرَقاً:
(بكَثِيبِ حَرْبَةَ أَو بحَوْمَلَ أَو ... مِنْ دُونِه من عالجٍ بُرَقُ)
وبُرْقَةُ عَسْعَس قَالَ جَميلٌ:
(جَعَلُوا أَقارِحَ كُلَّها بيَمِينِهم ... وهِضابَ بُرْقَةِ عَسْعَس بشِمالِ)
وبُرْقَةُ العُنابِ كغُرابٍ والعُنابُ: جَبَلٌ بطَرِيقِ مَكَّةَ، قَالَ كُثَيِّرٌ وجَعَلَها بُرَقًا:
(لياليَ مِنْهَا الوادِيانِ مَظِنَّةٌ ... فبُرْقُ العُنابِ دارُها فالأَمالِحُ)
وبُرْقَةُ عَوْهَقٍ وعَوْهَق: وادٍ، قَالَ ابنُ هرْمَةَ:
(قِفا سَاعَة واسْتَنْطِقا الرَّسْمَ ينْطِقِ ... بسُوقَةِ أَهْوَى أَو ببُرْقَةِ عَوْهَقِ)
وبُرْقَةُ العِيَراتِ بكسرٍ ففَتْحٍ، قَالَ امرُؤُ القَيسِ:
(غَشِيتُ دِيارَ الحَيِّ بالبَكَراتِ ... فعارِمَةٍ فبُرْقَةِ العِيَراتِ)
(25/62)

وبُرْقَةُ عَيْهَلٍ كحَيْدَرٍ قالَ بشْرٌ:
(فإِنَّ الجِزْعَ بينَ عُرَيْتِنات ... وبُرْقَةِ عَيهَلٍ مِنْكُم حَرامُ)
ويرْوى: عَيْهَم وبرقَة عَيْهَمٍ بِالْمِيم، قَالَ جَوّاس بنُ نُعَيْمٍ:
(فَمَا رَدَّكُمْ بقْيَا ببُرْقَةِ عَيْهَم ... علينَا وَلَكِن لم نَجِدْ مُتَقَدَّمَا)
وقالَ الحُطَيْئَةُ وَقد جعَلَها بُرَقاً:
(يَنْجُو بهَا من مُرْقِ عَيْهَمَ طَامِياً ... زُرْقَ الجِمِام رِشاؤُهُنَّ قَصِيرُ)
وسيُذْكَرُ فِي مَوْضِعِه: وبُرْقَةُ ذِي غانٍ قَالَ أَبو دوادٍ الإِيادِيُ:
(نَحْنُ حَذَّرْنا ببُرْقَةِ ذِي غا ... ن عَلَى شحْطِ المَزارِ الأصَدَّا)
ويرْوَى: برَحْبَةِ ذِى غان. وبُرْقَةُ الغضى قَالَ حُمَيْد الأَرْقطُ: ومِنْ أَثافِى المَوْقِدِ المُزَعْزَع) رَواكِدٌ كالحِدَآتِ الوُقَّع ببُرْقَةٍ بينَ الغَضَى ولَعْلَع وبُرْقَةُ غَضْوَرٍ كجَعْفَرٍ، ببلادِ فَزارَةَ، قَالَ نَجَبَة بن رَبِيعةَ الفَزارِيُّ:
(25/63)

(وباتُوا على مِثلِ الذِي حَكَمُوا لَنا ... غداةَ تَلاقَيْنا ببُرْقةِ غضْوَرَا)
وبُرْقَةُ قادِمً قَالَ العَلاءُ بنُ قُرْظَةَ خالُ الفَرَزْدَقِ:
(وَنحن سَقَيْنا يومَ بُرْقَةِ قادِم ... مصارَ نُفَيْلٍ بالذُّعاقِ المُسَمم)
وبُرْقَةُ ذِي قارٍ وذُو قارٍ: ماءٌ لبَكْرِ بنِ وائِلٍ قُرْبَ الكُوفَة، قَالَ:
(لقَدْ خَبَّرَتْ عَيْناكَ يَوْمًا بحُبِّها ... ببُرْقَةِ ذِي قارٍ وَقد كَتَمَ الصَّدْرُ)
وبُرْقَةُ القُلاخ بالضَّم، قَالَ أَبو وَجزةَ وجَعَلَها بُرَقاً:
(أَجزاعُ لِيْنَةَ فالقُلاخُ فبرْقُها ... فشُواحِطٌ فرِياضُه فالمَقْسَمُ)
وبُرْقَةُ الكَبَوانِ مُحَرَّكَةً، قالَ لَبِيدٌ رضِي اللهُ عَنهُ:
(طالَتْ إِقامَتُهُ وغَيَّرَ عَهْدَه ... رِهَمُ الرَّبِيع ببُرْقَةِ الكَبَوانِ)
وبُرْقَةُ لَعْلَعٍ وشاهِدُه فِي قولِ حُمَيْد الأَرقَطِ، وَقد تَقَدَّمَ فِي بُرْقَةِ الغَضَى. وبُرْقَةُ لَفْلَفٍ: بينَ الحِجازِ والشّام، قَالَ حُجْرُ بنُ عُقْبَةَ الفَزارِيُّ:
(باتَتْ مُجَلَّلَةً ببُرْقَةِ لَفْلَف ... ليلَ التِّمام قَلِيلةَ الإِطْعام)
وبُرْقَةُ اللَّكِيكِ كأمِيرٍ، ويُرْوَى اللُّكاك، كغُرابٍ، قالَ الرّاعِي وجَعَلها أَبارِق:
(إِذا هَبَطَتْ بَطْنَ اللَّكِيكِ تَجاوَبَتْ ... بهِ ودَعاها رَوْضُه وأَبارِقُهْ)
وبُرْقَةُ اللِّوَى قالَ مُصْعَبُ بنُ الطُّفَيْلِ القُشَيرِي:
(بناصِفَةِ العَمْقَيْنِ أَو بُرْقَةِ اللِّوَى ... على النَّأي والهِجْرانِ شُبَّ شَبُوبُها)
(25/64)

وبُرْقَةُ مَأسَلٍ كمَقْعَدٍ، قَالَ الراعِي:
(تَباهَي المُزْنُ واسْتَرْخَتْ عُراهُ ... ببرْقَةِ مَأسَلٍ ذاتِ الأفانِي)
وبُرْقةُ مِجْوَل كمِنْبَرٍ، قَالَ جَمِيل:
(طَرَباً وشاقَكَ مَا لَقِيتَ وَلم تَخَفْ ... بينَ الحَبِيبِ غَداةَ بُرْقَةِ مِجْوَلِ)
وبُرْقَةُ مَرَوْراةَ قَالَ الطِّرِمّاخ:
(ولَسْتُ براءِ من مرَوْراةَ بُرْقَةً ... بهَا آلُ سَلْمى والجَنابُ مَرِيعُ)
)
وبرْقة مُكَتَّلٍ كمُعَظَّم: جَبَلٌ، أنْشَد أَبُو زيادٍ: أحْمِى لَها مِنْ بُرْقَتَي مُكَتَّل والرِّمْثِ من بَطْنِ الحَرِيم الهَيْكَلِ ضَرْبَ رِياح قائِماً بالمِعْوَلِ وبُرْقَةُ مُنْشدٍ: ماءٌ بينَ تَمِيم وبَنِى أَسَدٍ، قَالَ كُثَيِّرٌ:
(فقُلْتُ لَهُ لم تَقْضِ مَا عَهِدَتْ لَهُ ... وَلم تَأتِ أَصْراماً ببُرْقَةِ مُنْشِدِ)
وبُرْقَةُ مَلْحُولب قَالَ ابْن مُقْبِل:
(عَشِيَّةَ قالَتْ لِي وقالَتْ لصاحِبِي ... ببُرْقَةِ مَلْحُوبٍ أَلا تَلِجانِ)
وبُرْقَةُ النَّجدِ: من نواحي اليَمامَةِ، قَالَ عبدُ المَلِك بنُ عَبدِ العَزِيزِ السَّلوليُّ اليَماميُّ:
(مَا تَزالُ الدِّيارُ فِي بُرْقَةِ النج ... دِ لسُعْدَى بقَرْقَرَى تُبليِنِي)
وبُرْقَةُ نُعْمِى بالضَّمِّ: وادٍ بتِهامَةَ، قَالَ الناّبِغَةُ الذُّبْيانِىُّ:
(25/65)

(أَهاجكَ من أَسماءَ رَسم المنازِلِ ... ببُرْقَةِ نُعْمِى فرَوْض الأَجاوِلِ)
وبرقة النير بِالْكَسْرِ قَالَ عَمْرو بن الْأَشْعَث بن لَجأ: تَرَبَّعَتْ فِي السِّر من أَوْطانِها بَين قَطَيّاتٍ إِلَى دغمانها فبُرْقَةِ النِّير إِلى خرْبانِها.
وفاتَهُ: بُرْقَةُ النعاجِ، وَقد أَهمله الصاغانِيُّ أَيْضاً، وأَوْرَده ياقُوت، وأَوْرَدَ لَهُ شاهِداً من قَول القتالِ الْكلابِي:
(عَفا النجبُ بَعدي فالعُرَيشانِ فالبُترُ ... فبُرْقُ نعاج من أُميمَةَ فالحجْر)
وبُرْقَةُُ واحِفٍ قالَ لبيدٌ رضَي اللهُ عَنهُ:
(كأَخنَس ناشِطِ جادَتْ عليهِ ... ببُرْقةِ واحِفٍ إِحْدَى اللَّيالِي)
وبُرْقَةُ واسطٍ قَالَ ياقُوت: لم يَحضرْنِي شاهِدُها، وكَذلك الصّاغانِيُّ لم يُورِدْ لَهَا شَاهدا. قلتَ: وشاهدها قَول كثير فِيمَا أنْشد السّكيت:
(فَإِذا غشيت لَهَا ببرقة وَاسِط ... فَلوى حبيب منزلا أبكاني)
وبرقة واكف قَالَ الأفواه الأودي:)
(فسائل حاجراً عَنَّا وعنهم ... ببرقة واكف يَوْم الجناب)
ويروى ببرقة ضَاحِك وَهَذِه الرِّوَايَة أصح وَقد تقدم ذكرهَا. وبرقة الوداء: وَاد أَعْلَاهُ لبني العدوية وأسفله لبني كُلَيْب وضبة قَالَه السكرِي قَالَ جرير:
(25/66)

(عَرَفْتُ ببُرْقَةِ الوَدِّاءَ رَسماً ... مُحِيلاً طالبَ عَهْدُكِ من رُسُوم)
وبُرْقَةُ هارِبٍ ويُرْوَى للنَابِغَة الذبْيانِيَ فِي بعضِ الرواياتِ:
(لعَمْرِي لنِعمَ المَرْء مِنْ آل ضَجْعَم ... تَزُور ببصْرى أَو ببرْقَةِ هاربِ)

(فَتى لم تَلِدْه بنتُ أم قَرِيبة ... فيَضوَى، وَقد يضْوَى رَدِيدُ الأقارِبِ)
وبُرْقَة هَجِينٍ: بينَ الحِجازِ والشّام، وجعَلَها جَمِيل بُرَقاً، فَقَالَ:
(قَرَضْنَ شمالاً ذَا العشَيْرَةِ كلَّه ... وذاتَ الْيَمين البرْقَ بُرْقَ هَجِينِ)
وبُرْقَةُ هُولَى بِالضَّمِّ، قَالَ العُجَيرُ السَّلُوليُّ:
(أَبْلِغْ كُلَيْباً بأنَّ الفَجَّ بينَ صَدى ... وبَيْنَ بُرْقَةِ هُو لَي غَيْرُ مَسْدودِ)
وبُرْقَةُ يَتْرَبَ كيَمنَع، بالتاءَ الْفَوْقِيَّة، وَقد جاءَ ذِكْرُها فِي قَوْلِ النَّمِرِ بنِ توْلَب. وبُرقَة اليَمامَةِ قالَ مُضَرِّسُ ابنُ رِبعي وجَعَلَها بُرَقاً:
(وَلَو أَنَّ غفْراً فِي ذُرا متمنع ... من الضُّمْرِ أَو بُرْقِ اليَمامَةِ أَو خِيَمْ)

(تَرَقى إِليهِ المَوْتُ حَتَّى يَحُطه ... إِلى السهلِ أَو يَلْقَى المَنِيَّةَ فِي العَلَمْ)
هذِه بُرَقُ العَرَبِ الَّتِي تَقَدَّمَ الوَعدُ بذِكْرِها. وَقَالَ ابنُ الأَعرابِيِّ: البُرْق، بِالضَّمِّ: الضِّباب، جَمْع ضَبّ.
(25/67)

والبَرِيقُ: اسمٌ من التَّلألُؤ. وَقَالَ أَبو صاعِد الكِلابِيُ: البَرِيقَة بِهاء: اللَّبَنُ يُصبُّ علَيْه إِهالَةٌ، أَو سَمْنٌ قليلٌ، ج: بَرائِقُ هَكَذَا نَقَله ابنُ السّكِّيتِ، وَقَالَ غيرُه: البَرِيقَةُ: طَعامٌ فِيهِ لَبَنٌ وماءٌ يُبْرَق بالسَّمْن والإهالَةِ. والبورَقُ، بالضمِّ الَّذِي يُجْعَل فِي العَجِين، وَهُوَ أَصْنافٌ أَرْبَعة: مائيٌّ، وجَبَلِي، وأَرْمَني، ومِصْرِي، وهوَ النَّطْرُون أَجوَده الأَرْمَنيُّ، وقالَ: الإِطْلاقُ يُخَصّ بِهِ، لتَوَلُّدِه بهَا أَوَّلاً، ويُسَمىّ الأَرْمَنيّ أَيضاً بُورَقَ الصّاغَةِ، لأَنَّه يَجْلو الفِضةَ جَيِّداً، والأغْبَرُ مِنْهُ يُسمَّى بُورَق الخَباّزِينَ، وأَما النَّطْرُون فهُوَ الأَحْمَرُ مِنْهُ، وَمِنْه مَاله دُهْنِيةّ، وَمِنْه قِطَعٌ رقاقٌ زُبْدِيَّةٌ، وهذِه إِن كانَتْ خَفِيفة صُلْبَة فَهُوَ الإفْرِيقِيُّ، والمُتَوَلِّدُ بمصْر أجْوَدُه مَسْحوقه يلطَخُ بِهِ البَطْنُ قَرِيباً من نارٍ، فإِنَّه يُخْرِج الدُّودَ، ومَدُوفاً بعَسَل أَو دُهْنِ زَنْبَق تُطْلَى بهِ المَذاكيرُ فإِنَّه عَجِيب للبَاءَةِ كَمَا شاعَ عِنْد الحُكَماءَ عَن تَجْرِبَة. وممَّنْ نُسِبَ إِلَى بَيعِه: أَبو عَبد الله مُحَمَّد بنُ) سَعد بنِ عَمْرو البورَقِي، وضَاعٌ. والإِستبرَقُ بالكسرِ: الدِّيباجُ الغَلِيظُ أَخْرَجَهُ ابنُ أَبِي حاتِم عَن الضَّحّاكِ، كَمَا فِي الإتْقان، وَهُوَ فَارسي مُعَربٌ هُنَا نَقَلَه الجَوهَرِيّ، هَكَذَا عَلَى أَنَّ الهَمْزةَ وَالتَّاء والسِّينَ من الزَّوَائِد، وذَكَرَها أَيْضا فِي السِّين وَالرَّاء، وذَكَرَها الأزْهَرِيُّ فِي خماسيّ القافِ على أَنَّ هَمْزَتَها وَحْدَها زائِدَةٌ، وَقَالَ: إِنَّها وأَمْثالَها من الأَلفاظِ حُروف غَرِيبَة، وقَعَ فِيهَا وِفاق بَين العَرَبِية والعَجَميةِ، قَالَ ابنُ الأَثِير: وَهَذَا عِندي هُوَ الصَّواب، ثمَّ اخْتَلَفُوا فِيهِ، فقيلَ: إِنه مُعَرَّب اسْتَرْوَه وَهُوَ نَصُّ ابنِ دُرَيْدٍ فِي الجَمْهَرةِ، فِي: بابِ مَا أخِذَ من السرْيانِيَّة، ووقَعَ فِي تَفْسِيرِ الزَّجّاج اسْتَفْرَه، وقِيلَ: هُوَ فارِسي تَعريب اسْتَبْرَه، وَمعنى سِتَبْر، واسْتَبْر: الغَليظ طْلَقاً، ثمَّ خُصَّ بغليظِ الدِّيباج، فقِيلَ: سِتَبْرَه، واسْتَبْرَه، بتاء النَّقْل، ثمَّ عرَبَ بالقافِ بدلَ الهاءَ، وعَلى هَذَا الْوَجْه اقْتَصَرَ الشِّهابُ الخَفاجيُّ فِي
(25/68)

شرح قولِ البَيْضاوِيّ: هُوَ معرَّب اسْتَبْرَه وَقَوله: فَمَا فِي القامُوس خَطَأ وخبطِّ قلت: لَا خَطَأ فِيهِ وَلَا خبْطَ، بل أوْرَدَ الأَقْوالَ بعَيْنِها، كَمَا نَصَّ عَلَيْهِ أَئمَّةُ اللغَةِ، كَمَا ستَقفُ عَلَيْهِ، وأَمّا كونُه مُعَرَّب اسْتَرْوَه فقد عَرَّفْناك أنَّه بعينِه نصُّ ابنِ دُرَيْدٍ فِي الجَمْهَرَةِ، وأَنه مُعَرَّبٌ عَن السّرْيانِية، فَلَا وَهَمَ فِيهِ، فتَأمَّلْ. وقالَ شَيخنَا: الصَّوابُ فِي اسْتَبْرَق أَن يُذْكَرَ فِي فَصْلِ الهَمْزةِ، لأنَّهُ عَجَمِيّ إِجْمَاعًا، وهمزَته قَطْع فِي صَحيح الْكَلَام، لَا أَنَّه مأخُوذ من البَرْقِ، حَتى يُتَوَهَّمَ أَنه اسْتَفْعَل، كَمَا تَوَهَّمه المصنِّفُ. قلتُ: ولكِنّه سَيأتِي أنَّ تَصْغِيرَه أبَيْرِق، كَمَا نصَّ عَلَيْهِ الجَوْهَرِيّ وغيرهُ، وَفِي التصغِير يرَد الشيءُ إِلى أصلهِ، فعُلِمَ أَنَّ أَصلَه برق وَهَذَا مَلحَظُ الجوهَرِيِّ، وَلَو أنَّ ابْن الأَثيرِ وغَيْرَه خالَفُوهُ فِي ذلِكَ، ثُمّ نَقَلَ شَيخُنا عَن الشَهابِ فِي العِنايةِ فِي أَثناءَ الدُّخان مَا نَصه: أَيَّدَ كَوْنَه عربِياً من البَرّاقَةِ، فَوَصَلَ الهَمزةَ، قَالَ شيخُنا: فِي إِثباتِ الوَصْلِ نَظَرٌ: انْتهى. قلت: لَا نَظَر فيهِ، فقد نَقَلَه أَبو الفَتْح بنُ جِنِّي فِي كتاب الشَّواذِّ عَن ابنِ مُحَيْصِنٍ فِي قَوْلِه تَعالى: بَطائنُها من اسْتَبْرَقَ قالَ: وَكَأَنَّهُ تَوَهمَه فِعْلاً، إذْ كانَ عَلَى وَزْنه، فتَرَكَه مَفْتُوحاً على حالِه، فتَأملْ. أَو دِيباجٌ صَفِيقٌ غَليظٌ حَسَن يُعْمَلُ بالذَّهَبِ وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعالى: عالِيَهُم ثِيابُ سُنْدُس خُضرٌ وإِسْتَبْرَق أَو ثِياب حَرِيرٍ صِفاق نَحْوُ الديباج وَهُوَ قولُ ابنِ دُريْد وقِيلَ: هُوَ مَا غَلُظَ من الحَرِيرِ والإِبْرِيسَم، قالَهُ ابنُ الأثِير أَو قِدَّة حَمْراء كأَنها قِطَعُ الأوْتارِ نَقَله ابنُ عَبّادٍ وتَصْغِيرُه أبَيرِق نقَله الجَوْهري. والبرَيقُ بنُ عِيَاض بنِ خُوَيْلِدٍ الخُناعِي كزُبَيْرٍ: شاعِرٌ هُذَلِي من بَني خُناعَةَ.
(25/69)

وأَرْعَدُوا وأبرَقُوا إِذا أصَابَهم رعد وبرق. وحَكى أَبو عُبَيْدَةَ وأَبُو عمْرو: أَرْعَدَت السَّماءُ)
وأَبرَقَتْ: إِذا أتتْ بهما وكذلِك رعَدَت وبَرَقَتْ وَقد تَقدّمَ. وأَرعد فلانٌ وأَبرَقَ: إِذا تَهَدَّدَ وأَوْعَدَ وكذلِك رَعَدَ وَبرَقَ، وَقد تَقَدَّم، وَلَو ذَكَر الثلاثِي والرباعيَّ فِي مَوضِع واحدٍ كَانَ أَتقنَ فِي الصنْاعةِ، كَمَا لَا يَخْفى، وَقد تَقدَّم إِنكار الأَصْمعيِ أَرْعَدَ وأَبْرَقَ. وحَكَى أَبو نَصْرٍ: أَبْرَقَ الرَّجُلُ: إِذا لَمَعَ بسَيْفِه. وقالَ ابنُ عَباّدِ: أَبرَقَ عَن الأَمْرِ: إِذا تَرَكَهُ يَقُولُونَ: لئِنْ أَبرَقْتَ عَنْ هَذَا الأَمْرِ وإِلاّ فَعلتُ كَذَا وَكَذَا، أَي: لئنْ تَرَكْتهُ. قالَ: وأَبرَقت المرأَة عَن وَجْهِها: إِذا أَبْرَزتْهُ ونصَّ اللِّحْيانِيِّ بَوجْهِها وسائِرِ جِسمِها: إِذا تَحَسَّنَت وَقد تَقَدم. وأبرَق الصَّيدَ: أثارَه. وأَبْرَق الضحِّى: إِذا ضَحى بالشاةِ البَرْقاءِ وَمِنْه الحَدِيث أَبرقُوا فإنَّ دم عَفراء أّزْكَى عندّ الله من دَم سَوْداوين أَي: ضَحّوا بالبَرقاء: أَي الشاةِ الَّتِي يشقّ صوفَها الأبْيَضَ طاقات سود وقيلَ: مَعْنَى الحَدِيثِ: اطْلُبُوا الدَّسَمَ والسمَنَ، مِن بَرَقتْ لَهُ: إِذا دَسَّمْتَ طَعامَه بالسمْنِ. وبَرَّقَ بَصَرَه: لألأ بِهِ. وقالَ اللَّيثُ: برَّقَ عيْنَيهِ تَبرِيقاً: إِذا وَسَّعَهُما، وأَحَدَّ النّظر قَالَ أَعْرابِي فِي المعاتَبَة بينَه وبينَ أَهْلِه.
فعَلِقَتْ بكَفِّها تصفِيقَا وطَفِقَتْ بِعَيْنِها تَبْرِيقاً نَحْوَ الأَمِيرِ تَبْتَغِي تَطْلِيقَا وقالَ المُؤَرِّخ: برَّقَ فُلان تَبْريقاً: إِذا سافَرَ سفرا بعِيداً. قَالَ: وبرق منْزِلَه إِي زَوقه وَزَنه.
(25/70)

قالَ: وبَرَّقَ فِي المَعاصِي: إِذا لَج فِيها. وبَرَّقَ بِي الأَمْرُ أَي: أَعْيا عَلَي. وَقَالَ ابنُ الأعْرابِي: بَرَقَ: إِذا لَوَح بشيءِ ليسَ لَهُ مِصْداقٌ، تَقولُ العَرَب: بَرَّقْتَ وعَرَّقْتَ، أَي: لَوَّحْتَ بشيءٍ لَيْسَ لَهُ مصْداق، وعَرَّفتَ، أّي: قَلَّلْت. والبرْقُوقُ بالضمِّ: إِجّاص صِغار ويُعْرفُ بِالشَّام بجابزك وقِيلَ: هُوَ المِشْمِشُ، مُوَلَّدة وَبِه سُمَىَ المَلِكُ الظاهرُ سلْطانُ مِصْرَ المُتَوَفَّي سنة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: البُرْقَة، بالضمِّ: المِقْدارُ من البَرْقِ، وقُرِئ: يَكادُ سَنا بُرَقِهِ فَهَذَا لَا مَحالَةَ جَمْع بُرْقَةٍ. وسَحابَة بَراقَة: كبارِقة. وأَبْرَقُوا: دَخَلُوا فِي البرْق. وأَبْرَقُوا البَرْقَ: رَأَوْهُ، قَالَ طفيل:
(ظَعائِنُ أبْرَقْنَ الخَرِيفَ وشِمْنَه ... وخِفن الهمامَ أنْ تُقادَ قَنابِلُه)
قَالَ الفارِسِيّ: أَرادَ أَبْرَقْنَ بَرْقَهُ. ويُقال: أَبْرَقَ الرَّجُلُ: إِذا أَم البَرْقَ أَي: قَصَدَهُ. ويُقالُ: بَرَقَ: إِذا طَلَبَ. وبَرْقُ خُلَّبٍ، بالإِضافَةِ، وبَرْق خلب، بالصِّفَةِ، وَهَذَا الَّذِي لَيْسَ فِيهِ مَطَر. واستَبْرَقَ المَكان: لمعَ بالبَرْقِ، قَالَ الشاعِر:)
(يَسْتَبْرِقُ الأفُقُ الأقْصَى إِذا ابتسَمَت ... لمْعَ السُّيُفِ سِوَى أَغْمادِها القُضُبِ)
وَفِي صِفَةِ أَبي إِدْرِيس: دَخَلْت، مَسجِدَ دِمَشْقَ، فإِذَا فَتى برّاقُ الثَّنايا وصَفَ ثَناياهُ بالحُسْنِ والضِّياء وأَنّها تَلْمَعُ كالبَرْقِ، أَرادَ صِفَةَ وَجْهِه بالبِشْرِ والطَّلاقَةِ. وأَبرَقه الفزَعُ. ورَجلٌ بروُقٌ: جَبانٌ.
(25/71)

والبرْقُ، بالضمِّ: العَيْنُ المُنْفَتِحَة، رَوَاهُ ثَعْلَبٌ عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ. وبَرِقَتْ قدَماه، كفَرِحَ: ضَعُفَتا، وِهو مِن قَوْلِهم: بَرِقَ بَصَره، أَي: ضعف. وتُجْمَعُ البُرْقَةُ بالضمِّ على بِراقٍ بالكسرِ، وبُرَقٍ كصرَدٍ. وَيُقَال: قُنفُذُ بُرْقَة، كَمَا يُقال: ضَبّ كُدْيَة. وعَيْنٌ بَرقاءُ: سَوْداءُ الحَدَقةِ مَعَ بَياضِ الشَّحْمَةِ، وأنْشدَ الجَوْهَرِيُّ:
(ومُنْحَدِر من رَأسِ بَرْقاءَ حَطهُ ... مَخافَةَ بَيْنٍ مِن حَبِيبٍ مُزايِلِ)
يَعْنِي دَمْعاً انْحَدَر من العَينِ، وَفِي المُحْكَم: أَرادَ العَينَ، لاختلاطِها بلَوْنَينِ من سَوادٍ وبَياضٍ.
ورَوضَة بَرْقاءُ: فِيهَا لَوْنانِ من النَّبتِ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(لَدَى رَوْضَةٍ قَرْحاءَ بَرْقاءَ جادَها ... من الدّلوِ والوَسْمِىِّ طَل وهاضِب)
قَالَ ابنُ برَيّ: وَيُقَال للجَنادِبِ: البُرْقُ، قالَ طَهْمَانُ الكِلابِيُّ:
(قَطَعْتُ وحِرْباءُ الضُّحَى مُتَشَوِّسِّ ... وللبُرْقِ يَرْمَحْنَ المِتان نَقِيقُ)
والبرْقَةُ، بالضمِّ. قلَّة الدَّسَم فِي الطعُامَ. والتبّارِيقُ: هِيَ البَرائِقُ من الطَّعامَ. ويُقال: ابرُقُوا المَاء بزَيْت، أَي: صُبوا عليهِ زَيتاً قلِيلاً. والبُرقِي، بِضَم فَفتح: الطفيلي حِجازِيَة. وبرَيْقٌ، وبارِقٌ، وبُرَيرق، وبَرْقانُ، وبَراقَة: أَسمَاء. والصِّحافُ البارِقِيَّة: إِلى بارِقِ الكُوفَة، قَالَ أَبو ذُؤَيْبٍ:
(25/72)


(فَمَا إِن هُما فِي صَحْفَة بارِقِيَّةٍ ... جَدِيدٍ أمِرَّتْ بالقَدوم وبالصَّقْل)
وتبارِقُ: اسمُ موضِع، عَن أَبِي عَمْرو، قالَ عِمْرانُ بنُ حِطّانَ:
(عَفَا كَنَفا حَوْرانَ من أمِّ مَعْفَس ... وأقفَرَ مِنها تُسْترٌ وتُبارِقُ)
وبُرْقَةُ، بالضمِّ: مَوضِع بالمَدِينة بِهِ مَال كَانَت صَدَقاتُ سيِّدِنا رسولِ الله صَلىّ الله عَلَيْهِ وسَلم مِنْهَا، وقِيلَ: إِنّ ذَلِك من أَموالِ بَنِي النَّضِيرِ، وَقد رَواه بَعضهم بِالْفَتْح. وبرْقَةُ: موضِعٌ من نواحِي الْيَمَامَة. وَأَيْضًا: موضعٌ كَانَ فِيهِ يَوْم من أَيام العَرَبِ، أسِرَ فِيهِ شِهابٌ فارِس هَبُّود، من بني تَمِيم، أَسَره يَزِيدُ بنُ حُرْثَةَ، أَو بُرد اليَشكُرِيُّ، فمَنَّ عَلَيْهِ، وَفِي ذلِكَ قالَ شاعِرُهُم:
(وفارِسَ طِرْفِهِ هَبَّود نلْنا ... ببُرْقَةَ بعدَ عِز واقتِدارِ)
وبارِقٌ: جَبَل نَزَلَه سعد بنُ عَدِي فلُقِّبَ بهِ فِي قَوْلِ المُؤَرِّج، وقالَ ابنُ عَبْدِ البَرِّ: بارقٌ: مَاء)
بالسرَّاةِ، وَقَالَ غيرُه: موضِع بتِهامَةَ. وبارِقٌ: رُكْنٌ من أرْكانِ عارِضِ اليَمامةِ. وبارِق: نَهَرٌ ببابِ الجَنةِ فِي حَدِيثِ ابْن عَباسٍ، ذَكَرَه ابْن حاتِم فِي التَّقاسِيم والأنْواع فِي حَدِيثِ الشُّهَداءَ.
والبرَقِيًّ، مُحَركَةَ: نسبةُ الإِمَام أَبِي عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدِ بنِ أحْمَدَ بنِ يُوسفَ الخُوارَزْمِيِّ الحَنَفِيِّ، وهم بيتٌ كَبِير فِي بُخارا، إِلى البَرَق، وَهُوَ وَلَدُ الشّاةِ، رَوى عَنهُ شَمْس الأئمًّةِ الأوزْجَندِيّ، وبُرْهانُ الأئِمةِ، وغيرُهما، ويُلَقبُ أَيضاً بشَرَفِ الرُّؤَساءَ، ترجَمه الذَّهَبي فِي التارِيخ.
(25/73)

وبرقان بِضَمَّتَيْنِ قَرْيَة من نواحي بَلخ مِنْهَا مُحَمَّد بن خاقَان وَغَيره. وأبارق بَيِّنَة مَوضِع قرب الرُّوَيْثَة قَالَ كثير:
(أشاقك برق آخر اللَّيْل خافق ... جرى من سناه بَيِّنَة فالأبارق)
والأبراقات مَاء لبني جَعْفَر ابْن كلاب. وأَبْرُوقا: قريةٌ جليلةٌ من ناحيةِ الرومَقَان من أَعمال الكُوفَة، وَفِي كتابِ الوُزراء أَنهّا كانَتْ تُقَوَّمُ على الرَّشِيدِ بأَلْفِ أَلفٍ ومائِتي أَلْفِ دِرْهَم. وَيُقَال: حَدَّثْتُه فأَرْسَل برْقاوَيه، أَي: عَيْنَيه لبَرْقِ لونِهِما، وَهُوَ مجازٌ، كَمَا فِي الأَساسِ. وبَرَّاقةُ، مشدَّدة: قريةٌ من أَعمالِ اليمامةِ. وللعَرَبِ بِراق قد أَخَلَ بذكرهن المصنفُ والصاغانِيُّ، أَوردها ياقوت فِي المعجَم، مِنْهَا: براقُ بَدْرٍ، وبراقُ جَبا: مَوضِع بالجَزِيرة، أَما بِراقُ حَبا فباَلشامِ، عَن أَبي عُبيدَةَ، ذَكَرَهما مَعًا نصر. وبِراقُ التِّين، وبِراق ثَجْرٍ: قُرْبَ وادِي القرَى.
وبِراقُ حوْرَةَ: من ناحِيَةِ القِبْلِيَّة. وبِراقُ خَبْتٍ: بينَ الحَرَمَيْنِ. وبِراقُ الخَيْلِ: قُربَ راكِس.
وبِراقُ سَلْمى، وبِراقُ غَضوَرَ، وبِراقُ غَوْلٍ، وبِراقُ اللِّوَى، وبِراقُ لِوَى سَعِيدٍ، وبِراقُ النِّعافِ، وَقد حَذَفْنا شواهِدَها، لئَلاّ يَطُولَ الْكتاب. وذُو البِراقِ، بالكسرِ أَيْضا: موضِعٌ فِي شِعْرِ جميلٍ. وبُرَيْق كزبَيْرٍ: جدُّ أبي الفضْلِ جَعْفرِ بنِ عمّارٍ البَزّاز، ضبطَه الخَطِيبُ، وَقَالَ: وَهِمَ فِيهِ الطَّبرانيُّ، فَقَالَ: ابْن بويْق، بِالْوَاو.
(25/74)

وَبَاب بارقة أحد الْأَبْوَاب فِي جبل القبق.
والبُرْقَة بالضمِّ. قِلَّةَ الدَّسَم. والبرقِيّات بضمٍّ ففتحٍ، من الطِّعامَ: الأَلوان الَّتِي يَبْرق بِها. والبرَقي: الطفيلي بلغةِ أَهْلِ مَكَّة.
ب ر ذ ق
بَراذُق، وَهُوَ اسمُ جَدِّ أَبي البَرَكاتِ يحْيى بن محَمَّدِ بنِ الحَسَن البَراذُقِي البَغْدادِيًّ، رَوَى عِنْد الحافِظُ أَبو بَكرٍ الخَطِيب، وماتَ سنة،.
ب ر ز ق
البرازِيق: الجَماعات كَمَا فِي الصِّحَاح وَفِي الْمُحكم من النَّاس الْوَاحِد برزيق كزنبيل قَالَ ابْن دُرَيْد هُوَ فَارسي مُعرب أَو هم الفرسان نَقله ابْن دُرَيْد أَو جماعات خيل وَهَذَا نَقله الْجَوْهَرِي عَن أبي عبيد قَالَ أَنْشدني ابْن الْكَلْبِيّ لجهمة بن جُنْدُب بن العنبر بن عَمْرو ابْن تَمِيم:
(رددنا جمع سَابُور وَأَنْتُم ... بمهواة متالفها كثير)

(تظل جيادنا متمطرات ... برازيقاً تصبح أَو تغير)
قالَ: يَعْنِى جَماعاتِ الخَيلِ، وَزَاد غَيره: دونَ الكوْكِبِ وَهُوَ قولُ الليثِ، وقالَ عُمارةُ بن طَارق: أَرض بهَا الثيران كالبرازق كَأَنَّمَا يَمْشين فِي اليلامق حُذِفَت الْيَاء لأجل الضَّرُورَة.
(25/75)

والبَرازِيقُ: الطُّرُق المُصطَفَّة حولَ الطَّرِيقِ الأَعْظَم نَقَله الصّاغانِيّ. وَفِي التَّهذِيبِ: قالَ اللَّيْثُ: البَرْزَقُ كجعْفَر: نَبَات قالَ الأزْهَرِي: هَذَا مُنْكَرٌ والصَّوابُ البَرْوَقُ بِالْوَاو، فغُيِّرَ، قَالَ الصّاغانِيّ: ليسَ هَذَا فِي كِتابِ الليْثِ فِي هَذَا التركِيب.
وَمِمَّا يستدرَكُ عَلَيْهِ: تبَرزَقَ القَومُ: إِذا اجْتَمَعُوا بِلَا خَيْل وَلَا رِكاب، عَن الهَجَرِيِّ.
ب ر س ق
وَمِمَّا يستَدْرَكُ عَلَيْهِ: بُرسُق، كفنْفُذٍ: اسمُ رجلٍ ذَكَره ابنُ خِلِّكان فِي تَرجَمَةِ آق سُنْقُر. وبِرْسِيق: قَرْيَة بمِصرَ.
ب ر ط ق
بَرْطَق، كجَعْفَرٍ: جَدّ أبي عِمْرانَ مُوسَى بن هارُون بنِ بَرْطَق المكَاري، مُحَدِّثٌ بَغدادِي.
ب ر ش ق
بَرْشقَ اللَّحْمَ: إِذا قَطَّعَهُ عَن ابْن عَبادٍ. وبَرشَقّ فُلان بِالسَّوْطِ: إِذا ضَرَبَه بِهِ عنْه أَيضاً.
وابرَنْشَق ابْرِنْشاقّاً، فَهُوَ مبْرَنْشقٌ: فَرِحَ وسُرَّ قالَ جَندلُ بنُ المُثَنىَ: أَوْ أنْ ترَىْ كَأباء لم تَبْرَنْشِقِي وَفِي الصِّحاحَ والتهذِيبِ فِي رُباعِي القافِ الأَصمَعِيّ: رَجُلٌ مُبْرَنْشِق: فَرِح مَسرور. قَالَ: وحَدثت هارُونَ الرَّشِيدَ بحَدِيثٍ فابرَنْشَقَ، أَي: فَرِحَ وسر. ورُبَّما قالُوا: ابْرَنْشُقَ الشجَرُ: إِذا أزهرَ قَالَ رُؤبَة:
(25/76)

ومِنْ ضَواحي واحِفَيْنِ بُرَقَا إِلى مِعَي الخَلْصاءَ حَيْث ابرَنْشَقا وقالَ ابْن عبادٍ: ابْرَنْشَقَ النَّوْرُ إِذا تَفتَّق وتَفَتح.
ب ر ن ق
البِرْنِيقُ، كزنبِيلٍ أَهمَلَه الجَوهريُّ، وَقَالَ الصّاغانِيُّ: هُوَ تِقْنُ النًّارِ. وقالَ ابنُ سِيده وَابْن عَباّدٍ: هُوَ ضَرْبٌ من الكَمْأةِ قالَ ابْن عَبّاد: طوال حمْر، أَو صِغار سودٌ وَهَذَا عَن ابْن سِيدَه، وَقَالَ ابنُ خالَوَيْهِ: البرْنِيق: من أَسمَاء الكَمْأَة، وَقَالَ ابنُ عَباّد: الجَمْعُ بَرانِيقُ. وبَنُو بِرْنِيقٍ بالكسرِ: بَطْنٌ من العَرَبِ وَفِي الجَمهرة. بطَينٌ. أَو بِرْنِيقٌ: رَجُل مِن بَنِي سَعْدٍ إِلَيْهِ نُسِبَت القَبِيلَةُ. قلتُ: ولعَلَّ منهُم البَرانِقَةُ: قَبِيلَةٌ من العَرَبِ بِمصْر، وبهم عُرِفَ كَفرُ البَرانِقَةِ بالمَنُوفِيةِ.
وَمِمَّا يُستَدْرَكُ عَلَيْهِ: إِبرِينَقُ، بكسرِ الْهمزَة، وَكسر الرَّاء، وَفتح النُّون: قَرْيَة بمَرْوَ، مُعَرَّب إِبرينَه، والنِّسْبَةُ إِليها إِبرِينَقِيّ، مِنْهَا: أَبُو الحَسَن عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدِ بنِ الدَّهَّان الإبرِينَقِيّ، عَن أَبِي الْقَاسِم الفورانِيًّ وغيرِه من شُيوخ مَرْوَ، وَعنهُ أَبُو الحَسَن الشَّهْرِ سْتانِيّ، مَاتَ سنة،.
ب ر هـ ق
البُراهِق، بِالضَّمِّ: جَبَل حولَه رملٌ من جِبالِ عَبْدِ اللهِ بنِ كِلابٍ، فِي مُجْتافِ الرَّمْلِ، قالَهُ أَبو زِيادٍ.
ب ز ق
البُزاقُ، كغُراب: م مَعْروفٌ، وَهُوَ لُغةٌ فِي البُصاقَ.
(25/77)

وبَزَقَ: مثل بَسَقَ يَبْزُقُ بَزْقاً. وبَزَقَ الأرْض: بَذَرَها لغَةُ اليَمنِ، نَقَلَه الأزْهَرِيّ. وبَزَقَتِ الشَّمْسُ أَي: بَزَغَتْ، وَفِي حَدِيثِ أَنَسٍ رضِي اللهُ عَنهُ: أَتَيْنا أَهْلَ خَيبَر حينَ بَزقَتِ الشمْسُ قالَ الأَزهَري: هكَذا رُوِىَ بالقافِ، والمَعْروفُ بَزَغَت، بالغَيْنِ، أَي: طَلَعّتْ قالَ: ولَعَلَّ بَزَقَتْ لُغَةٌ، والغينُ والقافُ من مَخْرج واحِدٍ، قالَ: وأَحْسَبُ الرِّوايةَ: بَرَقَت بالراءَ. وأَبْزَقت النّاقَةُ: إِذا أنزَلَت اللبَنَ نَقَلَهُ اليَزِيدِيّ، وَكَذَلِكَ أَبْسَقَت كَمَا سَيأْتِي قَرِيباً.
ب س ت ق
البستق كجعفر أَهمَلَه الجَرْهرِيُّ وَقَالَ الصاغانِيّ: هُوَ الخادِمُ قَالَ عدِيُّ بنُ زَيْد يَصِف امْرأَةً:
(ينصفها بستق تكَاد تكرمه ... عَن النصافة كالغزلان فِي السّلم)
وَقَالَ ابنُ الأعرابِيَ: هُوَ نستَق بالنونِ، ويُرْوَى نستق بالضمِّ، وهُمُ الخَدَمُ، لَا واحِدَ لَهُ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: البَسْتقانُ هَكَذَا فِي النُّسَخ، ومثلُه فِي العُبابِ، والصّوابُ البَستَقانِيُّ: صاحِبُ البسْتانِ، أَو هُوَ الناطُورُ وَفِي التهذِيبِ: قَدِمَ أَعرابِي من نَجْدٍ بعضَ الْقرَى، فَقَالَ:
(سَقَى نَجْداً وساكِنَه هَزِيمٌ ... حَثِيث الوَدْقِ منْسَكِبِّ يَمانِي)

(بِلَاد لَا يُحَسُّ البَقُّ فِيها ... وَلَا يُدْرَي بِها مَا البَسْتَقاني)

(وَلَا يُسْتَب ساكنُها عشَاء ... بكِشْخان وَلَا بالقَرْطَبانِ)
والبُسْتُوقَة، بالضِّمِّ من الفَخارِ: مُعَربُ بُسْتُو بِالضَّمِّ أَيضاً، نَقله الصَّاغَانِي، وَقَالَ: مَعْرُوفَة.
(25/78)

ب س ق
البُساقُ، كغُراب: البُصاقُ وَقد بسق بسقاً. والبُساقُ: جَبَلٌ بعرَفاتٍ ورُبَّما قالُوه بالصادِ، كَمَا سَيَأتِي وَقيل: د، بالحِجازِ مِمَّا يَلِي الغَوْرَ، وفِي العُبابِ: عَقبَة بَين التِّيهِ وأَيلَةَ. وبَسَقَ: مثل بصقَ وَالصَّاد أَفْصَحُ، والزّاي والسينُ لُغتانِ ضَعيفَتانِ أَو قَليلَتان. وبسقَ النَّخْلُ بسوقاً: طالَ نَقَلَهُ الجوهريُ، وَمِنْه قَوله تَعَالَى: وَالنَّخْل باسِقات لَهَا طَلع نَضِيدٌ أَي: مُرْتَفِعَةٌ فِي علوِّها، والجَمْع البَواسِقُ، وقالَ الفرّاء: أَي باسِقاتِ طُولاً. وَمن المَجازِ: بَسقَ عَلَيْهِم بُسوقاً: إِذا عَلاهم وطالهُمْ فِي الفْضَل وأَنشدَ ابنُ بِّري لأَبي نوْفل:
(يَا ابْن الَّذين بفضلهم ... بصقت على قيس فزاره)
وَفِي حدِيثِ ابنِ الْحَنَفِيَّة: كَيفَ بسق أَبو بَكْرٍ أَصْحابَ رَسولِ اللهِ صَلىّ اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم أَي: كَيْفَ ارْتَفع ذِكْره دُونَهُم.
والبسقة الْحرَّة، ج: بساق كقصاع قَالَ كثير غَزَّة:
(وقضيت لبانتي وصرمت أَمْرِي ... وعديت المطية فِي بساق)
والبسوق كصبور ومصباح الطَّوِيلَة الضَّرع من الشَّاء وَالْأولَى على طرح الزَّائِد وَقد أبسقت.
والباسق كصاحب: تَمْرَة طيبَة صفراء نَقله الصَّاغَانِي. وباسق: ة بِبَغْدَاد من الْجَانِب الغربي.
والباسقة بهاء السحابة الْبَيْضَاء الصافية اللَّوْن نَقله الصَّاغَانِي.
(25/79)

قُلتُ: إِن لم يَكُن مُصَحَّفاً من)
البائِقَة. وأَبْسَقَتِ الناّقَةُ: إِذا وَقَع فِي ضَرْعِها اللِّبَأ قبلَ النِّتاج، فَهِيَ مبسِقٌ، ج: مَباسِقُ نقَلَه الجَوْهَرِي، وَكَذَلِكَ الجارِيَةُ البِكْرُ إِذا جَرَى اللَّبَنُ فِي ثَدْيِها، وأَنْشَد أَبو عُبَيدَةَ: ومُبْسِقٍ تُحْلَبُ نِصْفَ الحَمْلِ تَدُر مِن قَبْلِ نِتاج السَّخْلِ قالَ ابنُ فارِسٍ: أَكْبَرُ ظَنِّي أَنَّ هَذَا شِعْرٌ صَنَعَه أَبُو عبيْدةَ، وَفِي التَّهْذِيبِ: أبْسَقَت النَّاقَةُ: إِذا أَنْزَلَت اللَّبَن قَبْلَ الوِلادَةِ بشَهْرٍ أَو أَكْثَر، فتُحْلَبُ، قالَ: ورُبما أبْسَقَتْ وليسَتْ بحامِلٍ فأَنْزَلَت اللَّبَنَ، قالَ: وسَمِعْت أَنَّ الجارِيَةَ تُبْسقُ وَهِي بِكْرٌ، يَصيرُ فِي ثَدْيها لَبَنٌ، وَقَالَ اليَزِيدِي: أَبسَقَتِ النَّاقَةُ، وأبْزَقَت: إِذا أَنزَلَت اللَّبَنَ، وقالَ الأصْمَعِيُّ: إِذا أشْرَفَ ضَرع الناّقَةِ، ووَقَع فِيهِ اللَّبَنُ، فَهِيَ مُضْرِعٌ، فإِذا وَقَع فِيهِ اللِّبَأ قبلَ النًّتاجِ، فَهِيَ مُبْسِق. وَمن المَجازِ قولُهم: لَا تُبَسِّق علَيْنا تَبْسِيقاً أَي: لَا تُطَوِّلْ، وَفِي المُحِيط: لَا تُطَوِّلْ عَلَيْنا.
وَمِمَّا يسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: بَسَقَ الشَّيءُ بُسُوقاً: تَمَّ طوله. وبَواسِقُ السَّحابَةِ: مَا اسْتَطالَ من فُروعِها، وَمِنْه حَدِيثُ قُس: من بواسِقِ أقْحُوَان وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: بواسِق السَّحابِ: أَوائِلُه. والتَبَسُّقُ: التَّطَوُّل والثِّقَلُ، وَبِه فُسِّر حديثُ ابنِ الزُّبيرِ، وارْجَحَنَّ بعدَ تَبَسقٍ. وبُساقَةُ القَمَرِ، بالضمِّ: حَجَر أَبيض صافٍ يتَلألأ، والصِّادُ لُغةٌ فِيهِ. وناقَةٌ بَسُوقٌ، ومِبْساقٌ، كالشّاةِ. وبَسَقَت الشَّمْسُ: بَزَقَتْ، كَذَا فِي القوْلِ المأنوسِ.
(25/80)

ب ش ق
بَشقَه بالعَصَا، كسمع وضَرَب أَهْمَلَه الجَوهَرِي، وَفِي نوادِرَ الأَعْرابِ: أَي: ضَرَبه وكَذلِك فشَخه. وبَشقَ فلَان: إِذا أَحَدَّ النَّظَرَ عَن ابنِ عَبادٍ. وَفِي حَدِيث الاستِسقاءَ من كتابِ صَحِيح البُخارِيِّ فِي بابِ رَفْع النَّاس أَيْدِيَهم مَعَ الإِمام: فأَتَى الرَّجُل إِلى رَسول الله صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلّمَ فَقَالَ: يَا رسولَ الله بَشقَ المُسافِرُ ومنِعَ الطَّرِيقُ قِيلَ: مَعْناه أَي: تَأخَّرَ وَلم يَتقَدَّم قيل: أَي: حُبسَ أَو مل أَو ضعفَ أَو عجز عَن السفَرِ لكَثرةِ المَطَرِ، كعَجز الباشق عَن الطَّيرانِ فِي المَطَر، أَو لِعَجْزِه عَن الصَّيدِ، فإِنَّه ينفر وَلَا يصِيد وَقَالَ أَبو عَبْد الله البُخارِيُّ: أَي: انسَدَّ، أَو بشِقَ لَيْسَ بشيْءٍ، والصوابُ: لَشقَ بِاللَّامِ والشين، كَذَا فِي النّسُخ، وَلم يَذكُرْهَ فِي موضعِه، وَلَيْسَ هُوَ فِي العبابِ فَهُوَ تَصحِيفٌ، وَالَّذِي يَظْهَر أَنه بالسِّينِ المُهمَلة، واللُّسُوق هُوَ اللصُوقُ، سيأتِي أَو لَثقَ بالَلام والمثَلَثة من اللَّثق، وَهُوَ الوَحَلُ، وَهَكَذَا ضَبَطَه الخَطّابِي، قالَ: وَكَذَا هُوَ فِي رِواية عائِشَةَ، قالَ: أَو مَشَقَ بِالْمِيم وَالْمعْنَى: صارَ مزَلَّةً وزَلَقاً، والمِيم والباءُ متقارِبان، وقالَ غيرُه: وحائز أَن يكونَ نَشِقَ النُّون، من قَوْلِهم: نشقَ الظَّبْيُ فِي الحِبالَةِ: إِذا عَلِقَ فِيهَا. والباشقُ، كهاجَرَ: اسْم طائِر أَعْجَميّ مُعَرب باشَهْ ورَوَى السُّيُوطِيّ فِي دِيوانِ الحَيوان كَسْرَ الشين أَيضاً، وسيأتِي للمُصَنفِ فِي وشق أَنَّ الواشِقَ لغةٌ فِيهِ، وَهُوَ طَائِر حارّ المِزاج، قَوِي الزَّعارَّةِ، قَوِيُّ النَّفس، كَثِيرُ الشبَق، يأْنس وَقْتاً، ويستوحش وقتا، خَفِيف الْمحمل ظريف الشَّمَائِل وَقَالَ أَبُو حَاتِم فِي كتاب
(25/81)

الطَّيْرِ: البازِيُّ، والصَّقْرُ، والشّاهِينُ، والزُّرَّقُ، واليُؤْيُؤ، والباشِقُ، كُلُّ هؤُلاءَ: صُقُور.
وبشقُ محَرَّكةً: ة، بجرجانَ. وابشاقُ: ة، بمصْرَ بالصَّعيدِ الأَدْنَى من كُورَةِ البَهْنَسا، ويَشْتَبِه بإِنْشاقَ، بالنُّون، وَهِي قريةٌ أُخرَى يَأْتِي ذِكْرُها فِي محلهَا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: بَشِقَ، كَفرِحَ: أَسْرَع، مثل بَشكَ، عَن ابْن دُريد. وبَشَقتُ الثَّوْبَ، وبَشكته: إِذا قَطَعْتَه فِي خِفَّة، وَبِه فَسَّرَ بعضٌ لَفْظَ الحَدِيث المُتَقَدًّم، والمَعْنى: أَي قُطِع المسافرُ. ورَجلٌ بَشِقٌ: إِذا كانَ يَدْخُلُ فِي أمُورٍ لَا يكادُ يخلصُ مِنْهَا.
ب ش ب ق
وَمِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: بَشْبَق، كجَعْفَرٍ، بشينٍ بَين مُوحَّدَتينِ: قريةٌ بمَرْوَ، مِنْهَا أَبو الحَسنِ عليُّ بن محمَّدِ بنِ العَباّسِ بنِ الحَسَنِ، زاهِدٌ صالِحٌ، رَوَى عَنهُ أَبو سَعْدٍ السَّمْعانِيُّ، توفّي سنة، وَقد جاوَزَ المِئَةَ.
ب ش ت ن ق
بشتنقان، بضمِّ فسُكونٍ ففَتْح الفَوْقيةّ وكَسْرِ النُّون: قرِية على فَرْسخٍ مِن نَيسابُورَ، إِحْدَى متنَزهاتِها، مِنْهَا: أَبو يعقوبَ إِسْماعِيلُ بنُ قُتَيْبَةَ بنِ عَبْدِ الرّحمنِ السُّلَمى الزّاهِدُ، عَن أحْمَدَ ابنِ حَنْبَلٍ، وغيرِه، توفّي سنة.
ب ش ن ق
البَشْنَقَةُ: هِيَ البَخْنَقَة. وبُشْناق، بالضمِّ: جِيلٌ من الْأُمَم وَراءَ الخَلِيج القُسْطَنْطِينِي.
ب ش ود ق
بُشْوَادَق، بِالضَّمِّ: قريَة بأَعْلَى مَرْوَ،
(25/82)

على خَمْسةِ فراسِخَ، مِنْهَا سَلَمَةُ بنُ بشّارٍ، وأَخُوه القَاضِي محمَّدُ بنُ بَشّارٍ، وَغَيرهمَا.
ب ص ق
البُصاقُ، كشُرابٍ، وَكَذَا البُساقُ، والبزاقُ ثَلَاث لُغاتٍ، أَفصَحُهُنَ بالصادِ، وَلذَلِك تَعَرَّضَ لشَرْحِه، فقالَ: ماءُ الفَم إِذا خرَج مِنْهُ، وَمَا دامَ فيهِ فَرِيق هَذَا هُوَ الفَرْق بينَهما. والبُصاقُ أَيْضاً: جِنْس من النَّخْلِ نَقَله الجَوهَرِيُّ. والبُصاقُ: خِيار الإِبلِ يُقال للواحدِ والجَميع نَقله ابنُ دُرَيْدٍ.
وبُصاقٌ: جَبَلٌ بينَ مصرَ والمَدِينةِ قَالَ كثَيرٌ:
(فيا طولَ مَا لشَوْقي إِذا حالَ دُونها ... بُصاقٌ، وَمن أَعْلام صِنددَ مَنكبُ)
وقالَ اللَّيْثُ: بَصَقَ: مِثلُ بَزرْقَ. وبَصَقَ الشّاةَ: حَلَبَها وَفِي بَطْنِها وَلَدٌ. وبصاقَةُ، كثُمامَةٍ، أَو غُرابٍ: ع، قُرْبَ مَكَّةَ لَا يَدْخُلهُ اللاّمُ، والأَخِيرُ يُرْوَي بالسِّين أَيضاً، وَمِنْه قَول أمَيَّةَ بْنِ حُرْثانَ بن الأَشْكَر رَضِي الله عنهُ يَتَشَوَّقُ إِلى ابْنِه كِلابٍ، وكانَ أَرْسَلَه عُمَرُ رَضي اللهُ عَنهُ عامِلاً على الأُبُلة:
(سَأَسْتأْدِى على الفارُوقِ رَباً ... لَهُ عَمدَ الحَجِيجُ إِلى بُصاقِ)
وبصاقَةُ القَمَر: الحَجَرُ الأَبيضُ الصّافي يُقال: هُوَ أَبْيَض كأَنَّه بُصاقَةُ القَمَرِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وغيرُه. وقالَ أَبوُ عَمْرو: البَصْقَةُ: حَرَّةٌ فِيهَا ارْتِفاعٌ، ج: بِصاقٌ كقِصاعٍ. والبَصُوقُ كصَبُور: أَقَلُّ الغَنَم لَبَناً وأَبكؤُها.
(25/83)

وأَبْصَقَت الشّاةُ: أَنْزَلَتِ اللَّبَنَ مثلُ أَبسَقت.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: بَصَقَ فِي وَجْهِه: إِذا اسْتخفَّ بِهِ. وأَبْصَقَ القَصَدُ فِي العُرْفُطِ، وَهِي الأَغْصانُ الغَضَّةُ الصِّغارُ. وَقَالَ اليَزِيدِيُّ: بِصاق، بِالْكَسْرِ: اسمُ حرَة.
ب ط ر ق
البِطْرِيقُ، ككِبْرِيتٍ: القائِدُ من قُوِّادِ الرُّوم كَمَا فِي الصِّحاح وَهُوَ معرَّبٌ قيَل: بِلغة الرّوم والشّام، ويُقالُ: إِنه عَرَبِيٌّ وافَقَ العجَمِيَّ، وهَي لغةُ أَهْلِ الحِجازِ، وَقَالَ أَميَّةُ بن أَبِي الصَّلْتِ:
(مِن كُلِّ بطْريقٍ لِبط ... رِيقٍ نَقيِّ الوَجْهِ واضِح)
قلتُ: ولأَجْلِ هذَا لم يَذْكرِالمصنف تَعْرِيبَه، ويُقالُ: إِنَّ البِطْوِيقَ هُوَ القائِدُ تَحْتَ يَدِه عَشرَةُ آلافِ رَجُلٍ، ثُمّ الطرخان على خَمْسَةِ آلَاف، ثمَّ القَوْمَسُ على مِائَتَيْنِ. قلت: وَقد سَبقَ لَهُ فِي طرح أَنَّ الطَّرخانَ هُوَ الرَّئِيس الشريفُ بالخُراسَانِيَّةِ، ومرَ لَهُ أَيضاً فِي قمس القَوْمَسُ: الأَمِيرُ، والقَمامِسَةُ: البَطارِقَةُ. وقيلَ: البِطْرِيقُ: هُوَ الحاذِقُ بالحَربِ وأُمورِها بلُغَةِ الرُّوم، وَهُوَ ذُو مَنْصِب، وَقد يُقَدَّم عِنْدَهُم. قلتُ: هُوَ بالرّومِيَّة بَتْرَك كَمَا قالَهُ الجَوالِيقِي، وغيرُه. وقِيل: البطرِيقُ: الرَّجلُ المُخْتالُ المَزهُوُّ عَن ابْنِ عَبّادٍ، وغَيْره. وقِيلَ: البِطرِيقُ أَيضاً: السَّمِينُ من الطَّيْر، ج الكُلِّ: بَطارِقَةٌ وأَنْشَدَ ابنُ بَري:
(فَلَا تنْكرُونِي إِنَّ قَوْمِي أَعِزَّةٌ ... بَطارِقَة بِيضُ الوُجُوهِ كِرامُ)
وقالَ أَبو ذُؤَيْبِ:
(25/84)

(هُمُ رَجَعُوا بالعَرْجِ والقوْمُ شهدٌ ... هوازِنَ يَحْدُوها حُماة بَطارِقُ)
أَرادَ بَطارِيقَ، فحَذَف. والبِطْرِيقانِ: هما اللَّذانِ على ظهْرِ القَدَمِمن شراكِ النعْلِ عَن ابنِ الأَعْرابِي. والبطارِقُ كعُلابِطٍ: الطَّويلُ من الرَجالِ. والتبرُق: مَشْي الحِصانِ ومَشي المَرْأَةِ، كَمَا فِي العُبابِ. وباطِرْقانُ، بكَسْرِ الطّاءِ: ة، بأَصْفهانَ مِنْهَا أَبو بَكْرٍ عَبْد الواحِد ابنُ أَحْمَدَ بنِ محمَّدِ بنِ عَبْدِ الله بنِ العَباس الباطِرْقانِيّ إِمامٌ فِي القِراءَة والحَدِيثِ، قُتِلَ بأَصْبَهان فِي فِتنَة الخراسانِيَّةِ سنة، أَياّمَ مَسْعودِ بنِ سبكتكِين.
وَمِمَّا يسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البِطْرِيقُ، بالكسرِ: لقبُ امْرئِ القَيْسِ بنِ ثَعْلَبَةَ البُهلول بنِ مازِنِ بن الأَزدِ.
ب ط ق
البِطاقة ككِتابَةِ: الحَدقَة هَكَذَا فِي سَائِر النسخِ، وَالصَّوَاب: الوَرَقَةُ، كَمَا نَصَّ عَلَيْهِ الصّاغانِيُّ وغيرُه، عَن ابنِ الأَعْرابِي. وقالَ الجَوهَرِي: هِيَ الرقعَة الصغيرةُ المنوطَةُ بالثَّوْبِ الّتي فِيهَا رَقْمُ ثَمَنِه إِنْ كانَ مَتَاعا، ووَزنه وعَدَدُه إِن كَانَ عَيناً، بلُغَةِ مصرَ، حكى هَذِه شَمِر، وقالَ: سُمَيتْ لأَنَّها تُشَدّ بِطَاقَةٍ من هُدْبِ الثَّوْبِ قالَ ابنُ سِيدَه: وهذَا الاشْتِقاقُ خطَأٌ، لأَنَّ الْبَاء على قولِه باءُ الجرِّ، فتكونُ زَائِدَة، والصحيحُ فِيهِ قولُ ابنِ الأَعرابِيِّ: إِنها الوَرقَةُ، وقالَ غيرُه: ويُرْوَى بالنونِ، لأنَّها تَنْطِقُ بِمَا هُو مَرقُوم فِيهَا، وَهُوَ غريبٌ، وَهِي كلمةٌ مُبْتَذَلة بِمصْر، وكل مَا والاها، يدْعون الرُّقْعة الَّتِي تكون فِي الثوبِ وفيهَا رَقْمُ ثَمنه بطاقةً
(25/85)

هكَذا خُصِّصَ فِي التَّهذيبِ، وعَمَّ المُحكَم بِهِ، وَلم يُخَصَصْ بِهِ مصرَ وَمَا والاها، وَلَا غيرَها، فقالَ: البِطاقَةُُ: الرُّقْعَةُ الصّغيرةُ تكون فِي الثَّوبِ، وَفِي حَدِيثِ عبدِ الله: يُؤتىَ برَجُلٍ يومَ القِيامَةِ، فتخْرَجُ لَهُ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ سِجِلاً فِيهَا خَطاياهُ، وتُخْرَجُ لَهُ بِطاقَةٌ فِيهَا شهادةُ أَن لَا إِله إِلاّ الله، فترْجَحُ بهَا وهذَا حَدِيثُ البِطاقَة المْشهورُ عندَ المُحَدِّثِينَ.
ب ع ث ق
البَعْثَقَةُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدِ: هُوَ خُرُوجُ الماءَ من غائِلِ حَوْض أَوْ خابِيَةٍ هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخ، والصّوابُ أَو جابِيَةٍ بالجِيم، كَمَا هُوَ نَصّ الجمهرةِ. ويُقال: تَبَعْثقَ الماءُ من الحَوْضِ: إِذا انْكَسَرَتْ مِنْهُ ناحِيَة فخَرَجَ مِنْهَا وفاض عَنْهَا، نَقله ابنُ دُرَيْدٍ أَيضاً.
ب ع ز ق
بَعْزَقَ الشَّيْء أهمله الجَوْهرِيُّ وصاحبُ اللِّسَان، وقالَ ابنُ عَباّد: أَي: زعْبَقَه وَهُوَ مَقلوبٌ مِنْهُ، كَمَا سَيَأتِي قَرِيباً، والمَعْنى فرقَه وبَدَّدَه، وَفِي استعْمالِ العامَّةِ: البَعْزَقَةُ: هُوَ تَفْرِيقُكَ الشَّيْء هَدَراً ومَجّاناً، ووَضْعاً فِي غيرِ مَوْضِعِه، وَمن ذلِك سَمّوا المبَذِّرَ المُبَعزِقَ. وتَبعزَقَ الشَّيء: إِذا تَفرَّقَ وتَبَدَّدَ.
وَمِمَّا يُسْتَدركُ عَلَيْهِ: تَبَعْزَقْنَا النَّعَمَ، أَي: تَقَسَّمناها كذَا فِي التَّكْلمَة.

ب ع ق
البُعاقُ، كغُرابٍ: شِدَّة الصَّوْتِ قالَهُ الليثُ، وقَدْ بَعَقَ الرَّجلُ وَغَيره، وبَعَقَت الإِبِلُ بُعاقاً. والبُعاقُ من المَطرِ: الَّذِي يُفاجِئ بوابِلٍ وَهُوَ مَجازٌ. والبُعاقُ: السَّيْل الدَّفّاعُ قالَ أَبو حَنيفَةَ. هَذَا الَّذِي يَجْرف كُل شَيْء. ويُثلَّثُ فِيهِما وُقال: مَطَر بُعاق، وسَيْل بُعاقِّ،
(25/86)

وَفِي حَدِيثِ الاستسقاءِ: جَمّ البُعاقِ هُوَ المَطَرُ الغَزِيرُ الكَثِيرُ الواسعُ كالباعِقِ فِي المَطرِ والسَّيْلِ. وَقد بَعقَ الوابِلُ الأَرْضَ بعاقاً بالضمِّ: إِذا شقها وأَسالَها. وبَعقَ الجَمَلَ بَعْقاً: إِذَا نَحَرَه وأَسالَ دَمَه، وَفِي حَدِيثِ حُذَيْفَةَ أَنهّ قالَ: مَا بَقِي من المُنافِقِينَ إِلاّ أَرْبعَةٌ، فقالَ رَجُلٌ: فأَيْن الذِّينَ يَبْعَقُونَ لِقاحَنا، ويَنْقبُونَ بُيوتَنا فقالَ حُذَيْفَةُ: أَولئكَ هم الفاسِقُونَ قالَ أَبُو عُبَيْدٍ: أَي: يَنحَرُونَ إِبِلَنا، ويسُيلون دِماءَها، ويرْوَى بالتَّشديد. وبَعَقَه عَن كَذا بَعْقاً كَشَفَه عَن ابْنِ عَباّدٍ. وبَعَقَ البِئرَ بَعْقاً: حفَرَها نَقله الزَّمَخْشَرِيّ.
ويُقال: عُقابٌ بَعَنْقاةٌ مثلُ عَقبْناة نقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وكذلِك عَبَنْقاة، وقَعَنْباة، وذلِك إِذا كَانَت حدِيدَةَ المَخالِبِ، وقِيلَ: هِيَ السَّرِيعَةُ الخطْفِ، المُنكَرةُ، وَقَالَ ابْن الأَعرابِيِّ: وكلُّ ذلكَ على المبالَغةِ، كَمَا قَالُوا: أَسَد أَسِد، وكَلْبٌ كَلِب. والتَّبْعِيقُ: التَّشْقِيقُ وَقد بعِقَّ زق الخَمْرِ تَبْعِيقاً، أَي: شَقَّقَها، نَقَلَه الجَوْهِرِي. والانْبِعاقُ: أَنْ يَنْبَعِقَ عَلَيْك الشَّيْء فَجْأَة من حَيْثُ لَا تَحْسِبُه وأَنْتَ لَا تَشعُرُ نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وأَنْشدَ:
(بَيْنَما المَرءُ آمِنٌ راعَهُ را ... ئِعُ حَتْفٍ لم يَخشَ مِنْهُ انْبِعاقَهْ)
وانْبَعَقَ المُزْنُ: انْبَعَجَ بالمَطَرِ نَقَلَه الجوْهَرِيُّ، وَهُوَ مَجازٌ، قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: وذلِكَ إِذا انْفَتَح بشِدَّة، قَالَ رُؤْبةُ: يَرِدْنَ تَحْتَ الأَثْلِ سياّحَ الدَّسَقْ أَخْضَرَ كالبُردِ غَزِير المُنْبَعق)
وانْبَعَقَ فِي الكَلام: إِذا انْدَفَعَ فِيهِ، وَمِنْه الحَدِيث: أَنه
(25/87)

تَكَلَّمَ لَدَيْهِ رَجُل فَقَالَ لَهُ: كَمْ دُونَ لِسانِكَ من حِجاب قَالَ: لشَفتاي وأَسْناني، فَقَالَ: إِنَّ اللهَ يَكْرهُ الانْبِعاقَ فِي الكَلام، فرَحِمَ الله وامْرَأً أَؤجر فِي كلامِهَ أَي: التَّوَسعَ فِيهِ، والتَّكثرَ مِنْهُ، ورُوِى عَن عمَرَ رضِيَ اللهُ عَنهُ: الانبعاقُ فِيمَا لَا يَنبَغِي من شَقاشقِ الشيْطانِ. كتبَعَّق وَمِنْه قَولُ رُؤْبَةَ يَمْدح مرْوانَ بن محمدِ بنِ مرْوانَ بنِ الحكم: وجود مرْوانَ إِذا ندَفّقا جُود كجودِ الغَيثِ إِذْ تبَعَّقَا وابتعَقَ مثله، وَهُوَ عَلَى افتعل نَقَلَهُ الصَّاغَانِي.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الباعِقُ: المُؤَذَنُ، قالَ:
(تَيَممتُ بالكِديَونِ كي لَا يَفوتني ... من المقْلَةِ البيضاءَ تَقرِيظ باعِقِ)
يَعْنِي تَرْجِيعَ المُؤَذِّنِ، قالَ الأَزْهَرِي: ويرْوى. ناعِق بالنُّون، من نَعَق الرّاعِي بغنَمِهِ، ولعلهُما لغتانِ. وأَرض مَبْعُوقَة: أَصابَها البُعاقُ، كَذَا فِي نوادِرِ العَرَبِ. ومَبْعَقُ المَفازَة متَسَعُها، عَن ابنِ فارِس والزَّمَخشرِي. وانْبَعَقَ فلانٌ بالجُودِ والكَرَم، وَهُوَ مجَاز. وسَحاب بعاق: يتَصَبَبُ بشدَّة.
والبعْق: الشَّقُّ، كالبَعجً.
ب ع ن ق
البُعنُوق الضمَ: اسمُ موضعٍ، كَمَا فِي اللِّسان، وأَهملَه الجَماعةُ. قلتُ: والبَعانِيقُ: وادٍ بينَ البَصرة واليمامةِ.
(25/88)

ب ق ق
{البقَّةُ: البَعُوضَةُ وقِيل: العَظِيمَةُ مِنْهَا، والجَمْعُ: البَقّ وَهِي، دُوَيْبةٌ مفرطَحَة مثلُ القَمْلَةِ حمْراءُ مُنْتِنة الرِّيح، تكونُ فِي السُّرُرِ، وَفِي الجُدُرِ، وَهِي الَّتِي يُقالُ لَها: بناتُ الحَصِيرِ، إِذا قَتَلْتَها شَمِمْت لَهَا رائحةَ اللَّوْزِ المُرِّ، وأَنْشدَ ابنُ برِّي لعبدِ الرَّحْمن ابْن الحَكَم:
(أَلا إِنمّا قَيْسُ بنُ عَيْلانَ} بَقَّةٌ ... إِذا وَجَدَتْ رِيح العَصِيرِ تَغنتِ)
وأنشَدَ أَيضاً لبعضِ الأَعْرابِ يهْجُو قوما قَصَّرُوا فِي ضِيافَتِه:
(يَا حاضِرِي الماءَ لَا مَعْرُوفَ عِندَكُمٌ ... لَكِن أَذاكم عَلَينا رائِح غادِي)

(بِتْنَا عُذُوباً، وباتَ البقُّ يلْسُبُنا ... نَشْوِى القراح كأَنْ لَا حَيّ بالوادِي)

(إنِّي لمِثْلِكُمُ فِي مِثْلِ فِعْلِكُمُ ... إِنْ جِئتُم أَبداً إِلاَ مَعِي زادِي)
وَمعنى نَشْوِى القراح أَي: نُسَخِّنُ الماءَ البارِدَ بالناّرِ، لأَنَّ البارِدَ مُضِرٌّ عَلَى الجُوعَ. (و) {بَقَّة: ة، قُرْبَ الحِيرَةِ، أَو قُرْبَ هِيتَ بالعِراقِ، كانَ بِهِ جَذيمة الأَبْرَش، قِيل: إِنه على شاطئ الفُراتِ، قَالَ عَدِىُّ بن زَيْدٍ:
(دَعَا} بالبَقَّةِ الأمراءَ يَوْمًا ... جَذِيمَةُ يَسْتشَيِرُ الناصِّحِينا)
وَمِنْه المَثَلُ: خَلَّفْتُ الرَّأْي! ببَقَّةَ وهذَا قولُ قَصِيرِ بنِ سَعْدٍ اللَّخْمِي، لجَذِيمَةَ الأَبرَش حِينَ أَشارَ عَلَيْهِ أَلاّ يسِيرَ على الزبّاءَ، فَلَمَّا ندمَ على سَيْرهِ، قّالَ لَهُ قَصِيرٌ ذلِكَ، يضْرَبُ لمن يَستَشِير بعد فَوْتِ الأمرِ. والبقَّةُ: المرْأَةُ الكَثِيرَةُ الأَوْلادِ نَقَلَه ابنُ عَبّادٍ. وبِلا لامٍ: اسمُ امرَأَة وأَنْشَدَ الأَحمرُ:
(25/89)

يومُ أَدِيم بَقَّةَ الشَّرِيم أَفْضَلُ من يَوْم احْلِقِي وقُومِي وقالَ ابنُ فارِسٍ: {بَقِّ} يَبُقُّ {بَقاً: إِذا أَوْسَعَ فِي العَطِيةِ وَفِي بعضِ النُّسَخ: فِي العَظَمَةِ. وبقَّ عِيالَه: نَشَرَها هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَهُوَ غَلَطٌ، صوابُه: عِيابَه كَمَا هُو فِي اللِّسانِ، ومَعْنَى نَشرَها أَخْرَج مَا فِيها، وَمِنْه قولُ الرّاعي:
(رَعَتْ من خُفافٍ حينَ بَقَّ عِيابَه ... وحَل الرَّوايا كُلُّ أَسْحَمَ هاطِلِ)
)
وبَقَّ مالَه: فَرَّقَهُ قالَ الرّاجِزُ: أَمْ كَتَمَ الفَضْلَ الذِي قد} بَقَّهْ فِي المُسْلِمِينَ جِلَّهُ ودِقَّهْ وبَقَّ النّبْتُ: إِذا طَلَع عَن ابنِ فارِسٍ. وبقَّ الجِرَابَ: شَقَّهُ وجِرابٌ {مَبْقُوقٌ، أَي: مَشْقوق مَفْتُوحٌ، عَن ابنِ عَبّاد. (و) } بَقًّتِ المَرْأَةُ: كثرَ أَوْلَادهَا قَالَ سِيبَوَيْهٍ: {بقتْ ولدا،} وبقت كَلاماً، كقَوْلِكَ: نَثرَتْ وَلَداً، ونَثَرَتْ كَلاماً. وقالَ الزَجاج: بقَ الرجلُ على الْقَوْم بَقًّاً {وبقاقاً مِثال فك الرهنَ بَفُكّهُ فَكّاً وفَكاكًا: إِذا كَثُرَ كَلامُه وَمِنْه حَدِيثُ يَزِيدَ بنِ مَيسَرَةَ: أنَّ حَكِيماً من الحُكماءَ كَتَب ثَلاثَمائةٍ وثَلاثِينَ مُصْحَفاً حِكَماً، فبَثَّها فِي الناّسِ، فأوْحَى اللهُ إِلى نَبي من أَنْبِيائِهم أَنْ قُلْ لِفُلان: إِنكَ قد ملأْتَ الأَرضَ} بَقاقاً، وأَنَّ الله لم يَقْبَلْ من {بَقاقِكَ شَيْئاً.} كأبَقَّ فيهِما أَي: فِي كَثرةِ الأوْلادِ، وكَثْرةِ الكَلام، يُقال: {أَبَقَّتِ المَرأَةُ: إِذا كَثرَ وَلَدُهاَ،} وأبقَّ الرَّجُلُ: إِذا كَثرَ كلامُه، نَقَلَهُ الجوْهَريُّ.
(25/90)

(و) {بَقَّت السَّماءُ: جاءَت بمَطَرٍ شدِيدٍ نَقَلَه الجَوْهرِيُّ، وذلِكَ إِذا تَتابع. (و) } البَقاقُ، كسَحابٍ: أَسْقاطُ مَتاع البَيْتِ وَبِه فُسِّرَ أَيضاً حَدِيثُ يَزِيدَ بنِ مَيْسَرةَ. وَقَالَ ابنُ عَباّدٍ: البَقاقُ: طائِرٌ صَياّحٌ، واحِدَتُه بهاءِ وضبَطه الصّاغانيُّ فِي التَّكْمِلَةِ بالتَّشْدِيدِ. والبَقاقُ: الرجلُ المِكْثارُ وأَنْشَدَ الجَوْهَريّ: وقدْ أَقُودُ بالدَّوَي المُزَمَّلِ أَخْرس فِي السَّفرِ {بَقَاقَ المنزِلِ} كالبَقاقَةِ قَالَ الجَوْهَرِيُّ: والهاءُ للمُبالَغَةِ، يَقُول: إِذا سافَرَ فَلَا بَيانَ لَهُ، وإِذا أَقَامَ بالمَنْزِلِ كَثرَ كَلامُهُ. {والمِبَقُّ، كالمِجَنِّ نَقَلَه الصّاغانِيُّ، وقالَ: تَكَلَّمَ أَعرابِيٌّ فأَكْثَرَ، فقالَ لَهُ: أَحْسَنُ أَسْمائِكَ أَنْ تُدْعَى مِبَقّاً. ورَجُلٌ لَقٌّ} بَقٌّ: كثيرُ الْكَلَام، وَمِنْه الحَدِيثُ: أَنَّه صَلىّ اللهُ عليَه وسَلّم قالَ لأَبِي ذَر: مَا لِي أَراكَ لَقًّا {بَقًّا، كيفَ بِكَ إِذا أَخرَجُوكَ من المَدِينَةِ، وَكَانَ فِي أَبِي ذَرً رَضِي الله عَنهُ شِدَّة على الأمراءِ، وإِغْلاظٌ لَهُم، وَكَانَ عُثمانُ رَضِي اللهُ عَنهُ يُبَلَّغُ عَنهُ، إِلى أَن اسْتأْذَنَه فِي الخُروجَ إِلى الرَّبَذَةِ، فأَذِن لَهُ، ويرْوَى: لَقىً بَقى بِوَزْن عَصا، وَهُوَ تَبَعٌ للَقىً: المَرْمِىّ المَطْرُوح. ورَجُل لَقْلاقٌ} بَقْباقٌ وَكَذَا فَقْفاق وذَقْذاق وثَرْثارٌ وبَرْبار، كل ذلِك أَي: مِكْثارٌ هذرٌ، نَقَلَه الجَوْهرِيّ.
{وأَبقَّهم خَيراً، أَو شرّاً: إِذا أَوْسَعَهُم عَن ابْنِ عَباّدٍ، (و) } أَبَقّ الوادِي: خَرَج {بَقَاقُه هكَذا فِي النُّسَخ، والصوابُ نَباتُه، كَمَا فِي العُبابِ واللسّانِ، فَفِي العُبابِ: خَرَج، وَفِي اللَّسانِ: أَخْرَج. (و) } أَبَقتِ الغَنَمُ فِي الجَدْبِ هكَذا فِي النسَخ، والَّذِي فِي العُباب:
(25/91)

{انْبَقَّت الغَنَمُ فِي عَام جَدْب: إِذا وَلَدَتْ وَهِي)
مهازيل.} والبَقْبَقَةُ: حِكايَةُ صَوْت كَمَا فِي الصِّحاح، كَمَا {يُبَقبِقُ الكُوز فِي الماءَ ونَحْوِه وكما تَفْعَلُ القِدْرُ فِي غَلَيانِها.} والبقْباقُ: الفَمُ. ويُقال: {بَقْبَقَ علينا الكَلامَ: إِذا فرقَهُ. وعَبْدُ المؤْمِنِ أَبو سالِمٍ مظَفَّر ابْن عَبْدِ القاهِرِ بنِ} - البَقَقِي، مُحَرَّكَة الحَمَوِيُّ: مُحَدِّثٌ سمِعَ أَبا أَحْمَدَ بن سُكَيْنَةَ، وغيرَه ونَسِيبُه الفَتْحُ أَحمَدُ ابْن البَقَقِيِّ الذِّي قُتِلَ على الزَّنْدَقةِ سنة إحْدَى وسَبْعِمائَةٍ.
وَمِمَّا يُسْتدرَكُ عَلَيْهِ: {بقَّ المكانُ،} وأَبقَّ: كَثُرَ {بقهُ. وأَرضٌ} مَبَقةٌ: كَثِيرة {البقِّ.} وبقُوقُ النَّبْتِ: طُلُوعُه. {وبَقَّ الرَّجُلُ} يَبق، من حَدِّ ضَرَب، وَقد سَبَق للمُصَنِّفِ الاقتِصارُ على حَدَ نَصَرَ، نَقْلاً عَن الزّجاج {يَبقّ} ويَبق، {بقاً} وبققاً {وبقِيقاً: كَثُيرَ كلامُه.} وبَقَّ عَلَينا كلامَه: أَكْثرَه. وامْرَأَةٌ {مِبَقَّةٌ، مِفْعَلَةٌ، من بَقَّت وَلَداً: إِذا نَثَرَتْ، قالَ الرّاجِز: إِن لنا لكنه مبقة مفنه منتيجة معنه سمعنة نظرنه كالذئب وسط القنه أَلا ترَاهُ تظنه} وأَبَقَّ ولَدُ فُلانٍ {إِبْقاقاً: إِذا كَثُروا. وأَثَرٌ} بَقّ، أَي: واضِح. {وأَبَقَّت السَّماءُ: كثُرَ مَطَرُها وتَتابع.
} وبَقَّ الشَّيْء {يبقه: أَخرَج مَا فِيه. وقالَ ابْن الأَعْرابيِّ:} البَققةُ: الثرْثارونَ. وبَقَّ الخَبَرَ! بَقّاً: أَرْسَلَه وَنَشَره.
(25/92)

{وبَقَّةُ: اسمُ حصْنٍ، وَبِه فسِّرَ قَوْلُ المرَقصَةِ طِفلَها: حزقة حزقه ترق عين} بقه أَي: اعْلُ عينَ بَقَّةَ، وقِيل: إِنَّهَا شبَهَتْه {بالبَقةِ لصِغرِ جثته، وَقَوله: أَلَمْ تسْمَعا} بالبَقَّتَيْنِ المُنادِيا أَرادَ بَقة الحِصْنَ، ومَكاناً آخرَ مَعَه.
ب ل ث ق
البَلاثِقُ: المِياهُ المُسْتَنْقِعَةُ كَمَا فِي الصِّحاح، قالَ امرؤُ القَيْسِ:
(فأَوْرَدَها من آخِرِ اللَّيلِ مَشْرَبا ... بَلاثِقَ خُضراً ماؤُهُنَّ قَلِيصُ)
هكَذا أَنْشَدَه الجَوهَرِيُّ، وقَلِيصٌ، أَي: كَثِيرٌ، قالَ: وإِنمّا قالَ: خُضْراً لأَنَّ المَاء إِذا كَثُرَ يرَى أَخْضَرَ، وأَنشَدَ الأَزْهرِيُّ: ماؤُهُن فَضِيضُ. أَو هِيَ المنْبَسِطَةُ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ عَن ابنِ عَبادٍ الْوَاحِد بلثُوقٌ، كعصْفُورٍ. وقالَ غيرُه: البَلاثِقُ: الْآبَار المَيِّهَةُ الغَزِيرَةُ. وعَينٌ بلاثِق: كَثِيرةُ الماءَ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ناقَةٌ بلْثَق: غَزِيرَةٌ، عَن ابْن الأَعرابيِّ، وأَنشد: بلاثِقٌ نِعْمَ قِلاصُ المُحْتَلِبْ
ب ل ص ق
التَّبَلْصُقُ أَهمَلَه الجوهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَباّد: هُوَ طلَبُكَ الشَّيءَ فِي خَفاءٍ ولُطْف ومَكرٍ. قَالَ: وَهُوَ أَيضاً: التَّقَرُّبُ من الناّسِ كَمَا فِي العُبابِ.
ب ل ع ق
البَلعَقُ، كجَعْفَرٍ: نَوْعٌ من التَّمرِ، وقالَ الأَصْمَعِيُّ: أَجْوَدُ تَمْرِ عُمانَ الفرْضُ والبَلْعَقُ، نَقله الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: هُوَ الجَيِّدُ من جَمِيع
(25/93)

أَصْنافِ التَّمُورِ، وقالَ ابنُ بَرَيّ: شاهِدُه قولُ الحارِثِيِّ:
(لَا يحسَبنْ أَعْداؤُنا حَرْبَنا ... كالزبدِ مَأْكُولاً بهِ البلْعَقُ)
وأَنشَدَ أَبو حَنِيفَةَ: يَا مُقرِضاً قَشّاً ويُقْضي بَلْعَقَا قالَ: وَهَذَا مَثلٌ ضَرَبَه لمَنْ يصْطَنعُ مَعْرُوفاً ليَجْترَّ أَكْثَرَ مِنْهُ. وقالَ ابنُ عَباّب: أَمْكِنَة بلاعِقُ.
أَي: واسِعَةٌ.
ب ل ق ق
بَلْقِيق، بالفَتْح: حِصْن بالمَرِيَّةِ، من أَشْهرِ مَوَاضِع الأَنْدَلُس، مِنْهُ أَبو البَرَكاتِ إِبراهيمُ البَلْقِيقِيُّ الشَّهِيرُ بابْنِ الْحَاج، أَحدُ شيُوخ ابْن الخَطِيب وطَبَقَتِه، ذَكَره الدّاوُدِيّ فِي المُقَفَّى، وضَبَطَه بعضٌ بتَشْدِيدِ الّلام المَكْسُورة مَعَ كسرِ المُوَحَّدة.
ب ل ق
البَلَقُ، مُحَرَّكَةً: سَوادٌ وبَياض، كالبُلْقَةِ، بالضَّمِّ قَالَ رُؤْبَةُ: فِيها خُطُوطٌ من سَواد وبلق كَأَنَّها فِي الجِلْدِ تَوْلِيعُ البَهَق وَقَالَ ابنُ سِيدَه: البَلقُ، والبُلْقَةُ: مصدَرُ الأَبلقِ: ارْتِفاعُ التَّحْجِيلِ إِلى الفَخِذَيْنِ، وَقد بلقَ الفَرَس كفَرِحُ، وكَرُمَ بَلَقاً مُحرَّكَةً، مَصْدَرُ الأوّلِ، وَهِي قَليلَة. وقالَ ابنُ دُرَيْد: لَا يُعْرَفُ فِي فِعْلِه إِلاَّ ابلاقَّ، وابْلَقَّ ابلِيقاقاً، وابلِقاقاً. وقالَ غيرُه: قَلَّما تَراهُم يَقُولونَ: بَلِقَ يَبْلَقُ، كَمَا أَنَّهُم لَا يَقُوُلون: دَهِمَ يَدْهَمُ، وَلَا كَمِتَ يكْمَتُ فَهُوَ أَبلقُ، وَهِي بلْقاءُ والعَرَبُ تقولُ: دابَةٌ أَبلَقُ، وجَبَلٌ أَبرَقُ، وجَعَلَ رُؤْبَة الجبالَ بُلْقاً، فَقَالَ: بادَرْنَ رِيحَ مَطَرٍ وبرْقَا وظُلْمَةَ اللَّيْلِ نِعافاً بُلْقَا
(25/94)

والبَلَقُ، مُحَرَّكَةً: الفُسْطاطُ قالَ امرُؤُ القَيس:
(فَليَأتِ وَسْطَ قِبابِه بَلَقِى ... ولْيَأْتِ وَسْطَ خَمِيسِه رَجْلي)
كَذا أَنْشَدَه الجَوْهَرِيُّ، وَفِي سَجَعاتِ الأساس: الناّسِكُ فِي مَلَقِه، أَعْظَمُ من المَلِكِ فِي بَلقه. وقالَ أَبو عَمْرو: البَلَقُ: الحُمقُ الغَيْرُ الشَّدِيدِ ونَصُّ أبي عَمْرو: الَّذِي لَيسَ بمُحْكَمٍ بَعْدُ. وقالَ اللَّيْثُ: البَلَقُ: الرُّخامُ وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: البَلَق: البابُ فِي بعضِ اللُّغاتِ. قَالَ: وحِجارَة باليمَنِ تُضئ مَا وَراءَها، كالزُّجاج تُسَمَّى البَلَقَ. وَفِي أَمْثالِهم: طَلَبَ الأَبلقَ العَقُوقَ، أَي: طَلَبَ مَا لَا يُمْكِنُ لأَنَّ الأبْلَقَ: الذَّكَرُ، والعَقُوقَ: الحامِلُ وَمِنْه قَوْلُ الشاعِرِ:
(طَلَبَ الأَبلَقَ العَقوقَ فلمّا ... لم يَنَلْهُ أَرادَ بَيْضَ الأنوقِ)
وَقد مَضى ذلِكَ فِي تَرْجَمة أَن ق. أَو الأَبْلقُ العَقُوق: الصَّبحُ ة لأَنَّه يَنْشَقُّ، مِن عَقَّه: إِذا شَقه وسَيَأتِي. وبلَيْقٌ كزُبَيْرٍ: مَاء لبَني أبِي بكرٍ وَبني قُرَيْطٍ. وبُلَيْقٌ: اسمُ فَرَس سَبّاق، وَمَعَ ذلِكَ كَانَ) يُعابُ نَقَله الجَوْهَرِي فقَالوا فِي المَثَل: يَجْرِى بُلَيْق ويُذَمُّ وبُلَيْقٌ: تَصْغِيرُ تَرْخِيم لأَبْلَقَ، يُضْرَبُ فِي المُحْسِنِ يُذَم. والأبْلَقُ الفَرْدُ: حِصنٌ للسَّمَوْألِ بن عادِيا اليَهُودِيِّ، قِيلَ: بناهُ أَبُوه عادِيا، وَفِيه يقُول:
(بَنَى لي عادِيَا حِصْناً حَصِيناً ... وعَيْناً كُلَّما شِئْت اسْتَقَيتُ)
(25/95)

(وأطماً تَزْلَقُ العِقْبانُ عَنه ... إِذا مَا ضَامَنِي أَمْرٌ أَبَيْتُ)
وقالَ أَيضاً:
(هُوَ الأبْلَقُ الفَردُ الَّذِي سارَ ذِكْرُه ... يَعِز عَلَى مَنْ رامَهُ ويَطُولُ)
أَو بَناه سُلَيْمانُ بنُ داوُدَ عَلَيْهِ وعَلَى أَبِيه السَّلامُ بأَرْضِ تَيماءَ هكَذا ذَكَره الأَعْشى، فقالَ:
(وَلَا عادِيَا لم يَمْنَع المَوْتَ مالُه ... ووِرْدٌ بتَيْماءَ اليَهُودِيِّ أَبْلَقُ)

(بَناهُ سُلَيْمانُ بنُ داوُدَ حِقْبَةً ... لَهُ أَزَجٌ حُمٌّ وطَيٌّ مُوَثَّقُ)
وإِنَّما قِيلَ لَهُ: الأَبْلَقُ، لأَنَّهُ كَانَ فِي بِنائِه بياضٌ وحُمْرَة، وقِيلَ: لأَنه بني من حِجارَة مُخْتَلفةِ الألْوان وقَصدَتْهُ الزَّباّءُ مَلِكَة الجَزِيرَةِ فعَجَزَت عَنهُ، وَعَن مارِدٍ: حِصْنٍ آخرَ تَقَدَّم ذِكْرُه فقالَتْ: تَمَرَدَ مارِدٌ، وعَزَ الأَبلقُ فسَيرَتْهُ مثلا. وبَلْقاءُ: د، بالشّام وَفِي سيرَةِ الشّاميّ أَنَّها مَقْصورة، وَعليه فتُكْتَب بالياءِ، وَوَقع فِي نُورِ النَبْراسِ أَنَّها بالمَدِّ، وَعَلِيهِ فترْسمُ بالأًلِفِ وبَعدَها همزَة.
قلتُ: والقولُ الأَخِيرُ هُوَ الصوابُ، وَهِي: كُورةٌ مشتملةٌ على قُرى كَثِيرَة، ومَزارِع واسِعَةٍ، وأَنشَدَ ابنُ بريّ لحَسّان:
(انْظُرْ خَلِيلِي ببابِ جِلِّقَ هَل ... تُؤْنِسُ دُونَ البَلقاءَ من أحَدِ)
وبلقاءُ: ماءٌ لبَنِي أَبِي بَكرٍ وبَنِي قُرَيْطٍ، وَكَذَلِكَ بُلَيْق، وَقد تقَدم. والبَلْقاءُ: فَرَس للأَحْوَصَ بنِ جَعْفَر، وأخْرَى لعَيْزارَةَ هكَذا فِي النُّسَخ، والصّوابُ كَمَا فِي التَّكْمِلَةِ: لابنِ
(25/96)

عَيْزارَةَ، وَهُوَ قَيْسُ بنُ عَيْزارَةَ الهُذَلِيُّ، أحَدُ الشُّعَراءَ. والبَلُّوقَةُ، كعَجورَةٍ، ويضَمُّ نَقَلَهُما أَبو عَمْرو، وقالَ: هِيَ المَفازَة وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: رُبما قالُوا: بُلوقَةٌ بالضمِ، وَالْفَتْح أَكثرُ وَهِي: الأَرْض المُسْتوِيَةُ اللَّيَنة قَالَ الأَصْمَعِيّ: أَو الرَّمْلَةُ الَّتِي لَا تُنبِتُ إِلاّ الرُّخامَي والثِّيران تُولعُ بِهِ، وتحفِرُ أصولَه فتأكل عروقاً فِيهِ، قَالَ ذُو الرمةِ يصف ثوْراً:
(يرُودُ الرُّخامَى لَا يرى مُسترَادَهُ ... ببَلُّوقَةٍ إِلَّا كثِيرَ المَحَافِرِ)
أَراد أَنه يستثيرُ الرُّخامي وَهِي البُقْعَةُ الَّتِي ليسَ بهَا شَجَرٌ، وَلَا يُنْبِتُ شَيْئاً البَتَّةً وقِيلَ: هِيَ قَفرٌ)
من الأَرْضِ لَا يَسْكُنُها إِلاّ الجِنّ، وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ: السَّبارِيتُ: الأَرَضُونَ الَّتِي لَا شَيْء فِيها، وكذلِكَ البَلالِيقُ والمَوامِي، وقالَ أَبو خَيرَةَ: البَلُّوقَةُ: مكانٌ صُلْب بينَ الرِّمالِ، كأَنَّه مَكْنُوسٌ، تَزْعُم الأعْرابُ أَنه مَساكِنُ الجِنِّ، وقالَ الفرّاءُ: البَلُّوقَةُ: أَرْضٌ واسِعَةٌ مُخْصِبَة، لَا يُشارِكُكَ فِيها أَحَدٌ، يُقال: ترَكْتهم فِي بَلوقَةٍ منَ الأَرْضَ. كالبَلُّوق، كتنورٍ، ج: بَلالِيقُ قالَ الْأسود بنُ جَعْفَر: ... ثمَّ ارْتعَينَ البَلالِقَا والبَلوقَةُ: ع، بناحِيَةِ البَحْرَيْنِ فَوق كاظمَةَ قالَ ابنُ دُرَيدٍ: يَزْعُمُونَ أَنه من مَساكِنِ الجِنِّ، وَقد جَمَعَها. هكَذا فِي النُّسَخ، وكأَنَّه نَظَر إِلى لَفظِ البَلُّوقَة لَا المَوْضِع عُمارَةُ بنُ طارِقٍ ويُقالُ: عُمارَةُ بنُ أَرْطاةَ عَلىَ بَلالِقَ فقالَ: فوَرَدَتْ من أَيْمَنِ البَلالِقِ ويُرْوَى: البلائِقِ. وبلِقَ الرَّجُلُ، كفرح: إِذا تَحَيرَ ودَهِشَ. وبلَقَ كنَصَر بُلُوقاً أَي: أَسْرَعَ عَن ابْن عَباّدِ.
(25/97)

قالَ: وبَلَقَ السَّيل الأَحْجارَ: إِذا جَحَفَها ونَصُّ المُحيطِ: اجْتَحَفَها. وبلَقَ البابَ: فتَحَهَ كُلّهُ يَبْلُقُه بَلْقاً، وقِيلَ: مَرَّ زَيْدُ بنُ كُثْوَةَ بقَوْم، فقالُوا: مِنْ أَينَ. فقالَ: أتَيْتُ بنِي فُلانٍ فِي وَلِيمَةٍ، فبُلِقَ البابُ، فانْدَمَقَ فِيهِ سرعانُ النَّاس، فانْدَمَقْتُ فِيهِ، فدُلِظَ فِي صَدْرِي، وكانَ دَخَلَ البَصْرَةَ، فصادَفَ قَوْماً يَدْخُلُونَ دَار الْعرس، فأَراد أَنْ يَدْخُلَ. أَو: فَتَحَهُ فَتْحاً شَدِيداً، كأَبلَقَه فانبَلَقَ نَقلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وأَنْشَد رَجُل من الشرُّاةِ:
(سوْداءُ حالِكَةٌ أَلْقَتْ مَراسِيَها ... فالحِصْنُ مُنْثَلِمٌ وَالْبَاب مُنْبلِقُ)
وقِيلَ: بَلَقَ البابَ: إِذا أَغْلَقَه قَالَ ابنُ فَارس: هَذَا هُوَ الصَّحِيحُ عندِي، فهُو ضِد. وقالَ أَبو عَمرو: بَلق الجارِيَة بَلْقاً: فَتَحَ كُعْبَتَها، أَي: افْتَضَّها وأَزالَ عُذْرَتَها، قَالَ: أَنْشَدَنِي فَتى من الْحَيّ: رَكَبٌ تَمَّ وتَمَّتْ رَبَّتُهْ قَدْ كانَ مَخْتُوماً ففُضَّتْ كُعْبَتُهْ وبالِقانُ، بكسرِ الّلام: ة، بمَرْوَ خَرِبَتْ وانْدَرَسَت، وبقِي النًّهْرُ مُضافاً إِليها، وباؤُها فارِسِيَّةٌ بثلاثِ نُقَطٍ من تَحْت، مِنْهَا: أَبو الفَتْح محمَّدُ بنُ أَبي حَنِيفَةَ النُّعْمان بنِ محمًّدِ بنِ أبي عاصِم، المَعْروفُ بابنِ أَبي حَنِيفَةَ، من المتَفَننِّين، مَاتَ بهراةَ سنة.
وبَيْلَقانُ، بفَتحِها: د، قُرْبَ دَربَندَ وَبَاب الأَبواب، بَناه بَيْلقان ابنُ أَرْمِيني بنِ لَنْطَى بنِ يونانَ، مِنْهَا: أَبُو المَعالِي عبد المَلِكِ بنُ عَبْدِ البيْلَقانِيُّ، سَمِعَ بببغْدادَ أَبا جَعْفَر بنَ المُسْلمَةِ، توفِّي بِبَلَدِهِ)
سنة،.
(25/98)

وأَبْلَقَ الفَحْلُ: وَلَدَ وُلْداً بُلْقاً عَن الزّجاج. والتَّبْلِيقُ: إِصْلاحُ البِئْرِ السَّهْلَة بتَوابِيتَ من سَاج. وَهُوَ من قَوْلهم: رَكِيَّةٌ مُبلَّقَةٌ كمُعَظَّمَةٍ، أَي: مُصلَحَةٌ. وابْلقَ الفرَسُ ابْلقاقاً، وابْلاقَ ابْلِيقَاقاً: صارَ أَبلَقَ قالَ ابنُ دُرَيْدِ: لَا يعرَف فِي فِعْلِه غَيْرُهما، وَقد أَشرنا إِليه آنِفا. وابلَنْقَقَ الطَّرِيقُ: وَضَحَ من غَيْره نقَلَه الصّاغاني. قَالَ: والتَرْكِيبُ يدُلُ على الْفَتْح، وَقد يسْتَبْعَدُ البلَقُ فِي الأَلْوانِ، وَهُوَ قَرِيبٌ، وذلِك أَنَّ البَهِيمَ مُشْتَق من البابِ الْمُبْهم، وإِذا أبْيضَّ بعضه فَهُوَ كَالشَّيْء يفتح.
وَمِمَّا يُسْتَدْركُ عَلَيْهِ: البَلِقُ، كوجِلٍ: الذِّي بَرِقَتْ عينُه وحارَتْ. ويُقال فِي الشَّتم: حَلْقَى بَلقى.
وابْلَوْلَقَ الدَّابَّةُ ابلِيلاقاً، مثل ابلَقَّ. وَقَالَ الخلِيلُ: البالُوقَة: لُغَة فِي البالوعَةِ. والبُلْقُ، بالضمِّ: اسْم موْضعٍ، قَالَ:
(رَعَتْ بمُعَقِّبٍ فالبُلقِ نبتاً ... أَطارَ نَسِيلَها عَنها فطَارَا)
وبَلقَ كِذْبَةً حَرْشاءَ: صَنَعَها وزَوَّقَها، كَذَا فِي نَوادِرِ الأَعْرابَ. وبَلَقَ ظهْرَه بالسَّوْطِ: إِذا قطعَه، كَذَا فِي النَّوادِرِ أَيضاً. وبُلاق، كغُرابٍ، والعامَّةُ تقولُ: بُولاق، كطوبار: مَدِينة كَبِيرَة على ضَفّةَ النيلِ، على فَرْسَخٍ من مصر.
ب ل هـ ق
بَلْهَقٌ كجَعْفَرٍ أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: اسْم ع. والبِلْهِقُ بالكسرِ: المَرْأَةُ الحَمْقاءُ الكَثِيرةُ الكَلام، وقِيلَ:
(25/99)

هِيَ الشَّديدةُ الحمْرَةِ، كالبِهْلِقِ بتَقْدِيم الهاءَ على اللَّام، كَمَا سَيَأْتِي.
وَقَالَ ابنُ السِّكيتِ: سَمِعْتُ الكِلابي يَقولُ البلهقُ، بالضَّمِّ والكَسرِ: الَّتِي لَا صَيورَ فِيهَا.
قالَ: ويُقال: لَقِينا فلَانا فبلْهَقَ لَنَا فِي كَلامِه وعِدَتِه، فيقُولُ السامِعُ: لَا تغُرَّنَّكُم بَلْهَقَتُه فَمَا عِنْدَه خَيْرٌ. وَقَالَ ابْن الأَعْرابِي: فِي كَلامِه بَلْهَقَة، وطَرْمَذَةٌ، ولَهْوَقَة، أَي: كِبْرٌ، قالَ: وَفِي النوّادِرِ كَذلِك.
وَمِمَّا يُسْتَدْركُ عَلَيْهِ: البَلْهَقَة: الدّاهِيةُ.
ب ن د ق
البُنْدُقُ، بالضَّمِّ: الَّذِي يرْمَى بِه، الواحدَةُ بهاءَ والجمعُ البَنادِقُ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَفِي شِفاءَ الغَليِل أَنَّهُ مُعرب. والبُنْدُق أَيضاً: الجِلوْزُ عَن ابنِ دُرَيْدٍ فارسيٌّ وقيلَ: هُوَ كالجِلَّوْزِ يُؤتَى بِهِ من جَزِيرة الرَّمْلِ، أَجْوَدُه الحَدِيثُ الرَّزِينُ الأَبيَضُ الطَّيبُ الطَّعْم، والعَتِيقٌ رَدِيء، ينفَعُ من الخَفَقان محَمَّصاً مَعَ الآنيسون والسُّمُوم وِهُزالِ الكُلَى، وحَرَقانِ البَوْلِ، وَمَعَ الفُلْفُل يُهَيِّج الباهَ، وَمَعَ السكّر يُذْهِبُ السُّعالَ، ومَحْرُوقُ قِشْرِه يُحِدُّ البَصرَ كُحْلاً، زَعَمُوا أَنَّ تَعْلِيقَه بالعَضُدِ يَمْنَعُ من لسع العَقارِبِ، وَمِنْهُم من شَرَطَ فِيهِ أَنْ يَكُونَ مُثَمَّناً، وَقد جُرَبَ، وَقيل: حَمْلُه مُطْلَقاً، وكَذلِك وَضْعُه فِي أرْكان الْبَيْت وتَسْقِيَةُ يافُوخ الصَّبِيِّ بسَحيق مَحْرُوقِه بالزَّيْتِ يُزِيلُ زُرْقَةَ عَيْنِهٌ وحُمْرَةَ شَعْرِه، والهِنْدِيُّ مِنْهُ تِرْياقٌ كثيرُ المَنافِع، لَا سِيَّما لِلْعَيْنِ وَفِي بعضِ النّسخ للعيْنَينِ.
وبُنْدُقَة بنُ مَظَّةَ بنِ سَعْدِ العَشِيرَةِ: أَبو قَبِيلَةٍ وَمِنْه قَوْلُهم: حِدَأْ حِدَأْ، وراءكَ بُنْدُقَةٌ، وَقد ذُكِرَ فِي: ح د أ. والبُنْدقِيُّ بالضَّمِّ: ثَوْبُ كَتّان
(25/100)

رَفِيعٌ نَقَله الصّاغانِيّ، وغالبِ ظَنِّي أَنَّه مَنْسُوبٌ إِلى أَرْضِ البُنْدُقِيَّةِ. وبَنْدَقَ الشَّيءَ: جَعَلَه مثلَ بَنادِق. وقالَ ابنُ عَباّدِ: بَنْدَقَ إِلَيْهِ: إِذا حَدَّدَ النَّظَرَ.
وَمِمَّا يسْتدركُ عَلَيْهِ: البَنْدُوقُ، بِالْفَتْح: الدَّعِيُّ فِي النسَبِ، عامِّية. وبُنْدُق، بِالضَّمِّ: لَقَبُ شَيْخِنا الصُّوفِيِّ المُعَمَّرِ عَلِي بنِ أَحمَدَ بن مُحمَّدِ بنِ مُحَمّدِ بنِ عبدِ القُدُّوسِ الشِّناّوِيّ الرُّوحِيّ الأَحْمَدِيّ، ولد تَقرِيباً فِي أَثناءِ سنة إِحدَى وسِتِّين بعدَ الأَلفِ، وأَدْرَك النورَ الأَجْهورِيَّ، وعمره خَمس سنوات، وَلم يَسْمَعْ مِنْهُ، وأَدْرَكَ الحافِظَ البابلِيَّ وعمرُه نَحْو ثمانيةَ عَشر سنة، وَقد أَجازَنا فِيمَا تَجُوزُ لَهُ روايَتُه، وهوَ حَيٌ يرْزَقُ.)
ب ن ار ق
بنارق أهمله الْجَمَاعَة وَقَالَ الصّاغانِيُّ: ة: من عَمَلِ نَهْرِ مارِي على دِجلَةَ، ونَهْرُ مارِي: بينَ بَغْدادَ والنّعْمانِيَّةِ، مَخْرَجُه من الفُراتِ. وبَنِيرَقانُ: ة، بمَرْوَ مِنْهَا عبدُ اللهِ ابنُ الوَلِيدِ بنِ عَفاّنَ، روى عَن قُتَيْبَةَ ابنِ سَعِيدٍ، وغَيْرِه.
ب ن ق
البَنِيقَةُ، كسَفِينَةِ: لَبِنَةُ القَمِيصِ قالَهُ أَبو زَيْدٍ، وأَنشَد للمَجْنونِ:
(يضُمُّ على اللَّيْلُ أَطْفالَ حُبِّها ... كَمَا ضَمَّ أَزْرارَ القَمِيصِ البَنائِقُ)
نَقله الجَوهَرِيُّ أَو: جُرُباّنُه وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: بَنِيقَة القَمِيصِ: الَّتِي تسمى الدَّخارِيصَ، وأَنشَدَ غيرُه لذِي الرُّمَّةِ:
(عَلَى كُل كَهلٍ أَزْعَكي ويافِعً ... من اللُّؤْمِ سربالٌ جَدِيدُ البَنائقِ)
(25/101)

وقالَ اللَّيثُ فِي قَوْله: قَدْ أَغْتَدِى والصُّبْحُ ذُو بَنِيقِ شَبّه بَياضَ الصُّبْح ببَياضِ البَنِيقَةِ، وَأنْشد:
(سَوِدْتُ وَلم أَمْلِكْ سَوادي وتَحْتَه ... قَمِيصٌ من القوهِىِّ بيِضٌ بَنائقُه)
ويرْوَى بيتُ المجنُون. أَبناءَ حُبِّها ويُرْوَى أَيضاً: أَثْناء حُبِّها وأَرادَ بالأَطفالِ والأَبْناءَ: الأَحْزانَ المتَوَلِّدَةَ، عَن الحبِّ قَالَ ابنُ بَرِّىّ: وقولُ المَجْنون من المَقْلُوبِ لأَنَّ الأَزْرارَ هِيَ التِّي تَضُم البَنائِقَ، وَلَيْسَت البنائِقُ هِيَ الَّتِي تَضُم الأَزْرارَ، وَكَانَ حَقُّ إِنْشادِه: كَمَا ضَمَّ أَزْرارُ القَمِيص البِنائِقَا إِلاّ أَنهّ قَلَبَه، وفسرَ أَبو عمْرو الشَّيْبانيُّ البَنائِقَ هُنا بالعُرَى الَّتِي تُدْخَلُ فِيهَا الأَزْرارُ، والمَعْنى على هَذَا واضِحٌ بَيِّنٌ، لَا يُحْتاجُ مَعَه إِلى قَلبٍ وَلَا تَعَسُّفٍ، إِلاّ أَنِّ الْجُمْهُور على الوَجْهِ الأَوْل، وَذكر ابنُ السِّيرافِيِّ أَنهّ رَوَى بعضُهم: كَمَا ضَمَّ أَزرارُ القَمِيصِ البَنائِقَا قالَ: وَلَيْسَ بصَحِيحٍ، لأَنَّ القَصِيدَةَ مَرْفوعةٌ، وبَعْدَه:
(وماذَا عَسَى الواشُونَ أَن يَتَحَدَّثُوا ... سِوَى أَنْ يَقُولوا إِنَّنِي لَكِ عاشقُ)
وقالَ أَبُو الحَجّاج اِلأَعْلَمُ: البَنِيقَةُ: اللَّبِنةُ، وكُلُّ رُقْعَةٍ تزادُ فِي ثَوْبٍ أَو دَلْوٍ ليَتَّسِعَ، فَهِيَ بَنِيقةٌ،)
ويُقَوَي هَذَا القولَ قَول الْأَعْشَى:
(قَوَافِي أَمْثالاً يُوَسعنَ جِلْدَه ... كَمَا زِدْتَ فِي عَرْضِ الأَدِيم الدَّخارِصَا)
فجَعَل الدِّخرِصَةَ رُقْعَةً فِي الجِلْد زِيدَتْ ليَتسِعَ بهَا، قالَ السِّيرافِيُّ: والدِّخرِصَةُ أَطْوَلُ من اللَّبنةِ، قَالَ
(25/102)

ابْن برّي: وإِذَا ثَبَتَ أَنَّ بَنِيقَةَ القميصِ هِيَ جُرُبانه، فهم مَعْناهُ، لأَنَّ جُرُباَّنَه مَعرُوفٌ، وَهُوَ طَوْقُه الَّذي فِيه الأَزْرارُ مَخِيطَةٌ، فإِذا أُرِيدَ ضَمه أدْخِلَتْ أَزْرارُه فِي العُرَى، فضَمَّ الصَّدْرَ إِلى النَّحْرِ، وعَلى ذلِك فُسِّرَ بيتُ المَجْنون، قَالَ: ويُبَيَنُ صِحَّةَ ذلِكَ مَا أَنْشَدَه القالِي فِي نَوادِرِه:
(لَهُ خَفَقانٌ يَرْفَعُ الجَيْبَ والحَشَى ... يُقَطعُ أَزْرارَ الجُرُباّنِ ثائِرُهْ)
وَهَذَا مِثلُ بَيْتِ ابنِ الدّمَيْنَةِ:
(رَمَتْنِي بطَرْفٍ لَو كَمِيّاً رَمَتْ بِه ... لبُلَّ نَجِيعاً نَحْرُه وبَنائِقُهْ)
لأَنَّ البَنِيقَةَ هِيَ الجُرُباّنُ، وَمِمَّا يَدُلكَ على أَنَّ البَنِيقَةَ هِيَ الجُرُبّانُ قَول جَرِيرٍ:
(إِذا قِيلَ هَذَا البَيْنُ راجَعْتُ عَبْرَةً ... لَها بجُرُباّنِ البَنِيقَةِ واكِفُ)
وإِنما أَضافَ الجُرباّنَ إِلى البَنِيقَةِ وإِن كانَ إِياّها فِي المَعْنَى ليُعْلَمَ أَنَّهما بمَعْنىً واحِدِ، وَهَذَا من بابِ إِضافةِ العامِّ إِلى الخَاص، وَلما كانَ الجرُباّنُ إِمّا ينطلقُ على البَنِيقَةِ وعَلَى غِلاف السَّيْفِ، وأُرِيدَ بِهِ البَنِيقَة، أضافَهُ إِلى البَنِيقَةِ، ليُخَصِّصَه بذلك، وَقَالَ أَبو العَباس الأَحْوَلُ: البَنيِقَةُ: الدِّخْرِصَةُ، وَعَلِيهِ فُسِّرَ بيتُ ذِي الرُّمَّةِ السابِقُ. وَقد عُرِفَ مِمَّا تَقَدم أَنَّ البَنِيقَةَ اخْتُلِف فِي تَفْسِيرها، فقِيلَ: هِيَ لَبِنَةُ القَمِيص، وقيلَ: جُرُباّنُه، وقِيلَ: دِخْرِصَته، فعَلَى هذَا تَكُونُ البَنِيقَةُ والدِّخرِصَةُ والجُرُبانُ بمَعْنىً واحدِ، وسُمِّيَتْ بَنِيقَةً لجَمْعِها وتَحْسِينِها، هَذَا حاصِلُ مَا ذَكَرُوه، فتَأَمَّلْ ذلِكَ. كالبِنَقَةِ، كعِنَبَةٍ
(25/103)

قالَ ابنُ عَباّدٍ: البِنَقَةُ بنَقَةُ: القَمِيصِ، وجَمْعُها بِنق، وَلم يفَسّرْها، وَفِي اللِّسانِ: قَالَ ثَعْلَب: بنائق وبِنقٌ، وزَعَم أَنَّ بِنَقاً جَمْعُ الجَمْع، وَهَذَا مِمّا لَا يُعْقَلُ.
والبَنِيقَتانِ: دائِرتانِ فِي نَحْرِ الْفرس. والبَنِيقَةُ: زَمَعَةُ الكَرْم إِذا عَظُمَت. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: البَنِيقةُ: الشَّعَر المُخْتَلِفُ وَسَطَ المَوْقِفِ من الشّاكِلَةِ وَفِي اللِّسان: بَنِيقَةُ الفَرَسِ: الشَّعَرُ المُخْتَلفُ فِي وَسَطِ مِرْفَقِهِ، وقِيلَ: مِمَّا يَلِي الشّاَكِلَةَ وبَنَق: وَصَلَ يُقال: أَرضٌ مَبْنوقة، أَي: مَوْصُولة بأخرَى، كَمَا توصَلُ بَنِيقَةُ القَمِيصِ، قالَهُ ابنُ سِيدَه، وأَنشَدَ قولَ ذِي الرُّمَّةِ:
(ومغْبَرَّةِ الأَفْيافِ مَسْحُولَةِ الحَصَى ... دَيامِيمُها مَبْنُوقَةٌ بالصِّفاصِفِ)
هَكَذَا رَوَاهُ أَبو عَمْرو، ورَواه غَيْرُه: مَوْصُولةٌ. وبَنَقَ: إِذا غَرَس شرِاكاً واحِداً من الوَدِيِّ،)
كأَبْنقَ، وبَنقَ تَبْنِيقاً، وَكَذَلِكَ نَبَّق، بتَقْدِيم النُّونِ، فيُقال: نَخْل مبَنقٌ، ومُنَبَّق: كل ذَلِك عَن ابْن الْأَعرَابِي. وبانوقَةُ: امرأَة. وبَنقَ بالمَكانِ تبْنِيقاً: إِذا أقامَ بِهِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: بَنقِ كلامَه: إِذا جَمَعَه وسَوَّاه وَقد بَنَّق الكِتابَ، وَفِي الأَساس: بَنقَ الكِتابَ: زَرَّه، وإِذا فَرَغْتَ من قِراءَة الكِتاب فبَنِّقْه، وَلَا تَضَعْهُ غيرَ مُبَنقٍ. قَالَ: وَفِي النوادِرِ: بَنَّقَ فلانٌ كِذْبَةً حَرْشاءَ، وبَلَّقَها: إِذا صَنَعَها وزَوَّقَها. وبَنَّقَ ظهْرَه بِالسَّوْطِ وبلقَه، وقَوَّبَه، وفَتَّقَه، وفَلَّقَه، أَي: قَطَعَه. وقالَ ابنُ عَباّدٍ: بنقَ الشَّيْء: إِذا قَلّدهُ. وبَنَّقَ القَمِيصَ: جَعَل لَهُ بَنِيقَةً قَالَ رُؤْبةُ: مُوَشَّحَ التَّبْطِينِ أَو مُبَنقَا وَمن المَجازِ: بَنَّق الجَعْبَةَ: إِذا فَرَّجَ أَعْلاَها، وضَيَّقَ أَسْفَلَها يُقَال: جَعْبَة مُبَنَّقَة، أَي: مفرجةٌ،
(25/104)

قَالَه ابنُ عَباّدٍ، وَفِي الأَساس: جَعْبةٌ مُبَنقَة: زِيدَ فِي أَعْلاهَا شِبْهُ بَنِيقةٍ لتَتَّسعَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: بنَّقَ الكِتابَ: جَوَّدَه وجَمَعَه، لغةٌ فِي نَبَّقَه، وقَوْلُ ذِي الرُّمةِ: إِذا اعْتَفاها صَحْصَحانٌ مهيَعُ مُبَنقٌ بآلِه مقنع قالَ الأَصْمَعِيُّ: يَقُولُ: السرّابُ فِي نواحِيه مُقَنَّعٌ، قد غَطَّى كُلَّ شَيءِ مِنْهُ. والبَنِيقَةُ: السَّطْرُ من الَّنْخلِ. وطَرِيقٌ مُبَنق، أَي: واسعٌ، وَهُوَ مَجازٌ. ومَفازَةٌ مَبْنُوقَةٌ بأخرَى: مَوْصولةٌ بهَا، وَهُوَ مَجاز أَيضاً. والبَنِيقَتانِ: عُودانِ فِي طَرَفيَ المِضْمدةِ.

ب ن ب ق
بَنْبَق، كجَعْفرٍ: جَد أَبِي تَماّم مُحَّمد ابنِ مُحمد بن أَحْمَدَ بنِ حامِدٍ النُّعْمانِيَ، أَحَدِ شُيوخ أَبي طاهِرٍ السِّلَفِيِّ، هَكَذَا ضَبَطَه الحافِظُ ابنُ حَجرٍ فِي التَّبْصِير، وقَرَأتُ بخَطِّهِ فِي الأَرْبَعِين البُلْدانِيَّةِ مَا نَصُّه ابْن بنبُو هكَذا بِالْوَاو، فانْظُر ذلِك.
ب وق
{البُوقُ، بِالضَّمِّ الَّذِي ينْفخ فِيهِ نَقله الْجَوْهَرِي وَهُوَ قَول ابْن دُرَيْد قَالَ: وَقد تَكَلَّمت بِهِ الْعَرَب وَلَا أَدْرِي مَا أَصله وَأنْشد: سحيف رحى طحانة صَاح} بوقها قلت: وَذكر الشهَاب فِي الْعِنَايَة أَنه مُعرب بوري. وَقيل هُوَ الَّذِي يزمر فِيهِ عَن كرَاع وَأنْشد الْأَصْمَعِي: رمز النَّصَارَى زمرت فِي البوق هَكَذَا هُوَ فِي الصِّحَاح وَهُوَ العليكم الْكِنْدِيّ. والبوق الْبَاطِل عَن أبي عَمْرو كَمَا فِي الصِّحَاح زَاده غَيره:
(25/105)

والزُّورُ قَالَ حَسّان يرْثِي عُثْمانَ رضِي اللهُ عَنْهُمَا:
(مَا قَتَلُوه على ذَنْبٍ ألَمَّ بهِ ... إِلاّ الَّذِي نَطَقُوا {بوقاً وَلم يَكُنِ)
هَكَذَا رواهُ ابنُ فارِس والأَزْهَرِيُّ والجَوْهرِيُّ، وَالَّذِي فِي شِعْرِه: زُوراً وَلم يَعْرِفْ شَمِرٌ البوقَ فِي هَذَا الشِّعْر، كَذَا فِي العُبابِ، وَفِي اللِّسان: قَالَ شَمِرٌ: لم أَسْمَعَ البُوقَ فِي الباطِلِ إِلا هُنا، وَلم يَعْرِفْ بَيتَ حَسان. (و) } البُوقُ: مَنْ لَا يَكْتُمُ السِّرَّ عَن اللَّيْثِ ويُفْتح. قالَ: والبُوقُ أَيضاً: شبْهُ مِنقابٍ كَذَا فِي النُّسَخ، والصوابُ: مِنْقاف مُلْتَوِي الخَرْقِ، ورُبمّا يَنفُخُ فِيهِ الطَّحّانُ فيَعْلُو صوتُه، فيُعْلَمُ المُرادُ بِهِ، قالَ اللَّيْثُ: وأَنشَدَ ابنُ بَريِّ للعَرْجِيِّ:
(هَوَوْا لنا زُمَراً من كُلِّ ناحِية ... كأَنَّما فَزِعُوا من نَفْخَةِ البُوقِ)
وأَصَابتْنا {بوقَةٌ بالضَّمِّ، أَي: دُفْعَةٌ من المَطَرِ كَمَا فِي الصَحاح، زادَ غَيرُه: شَدِيدَةٌ، أَو مُنْكَرٍ ةٌ وَفِي الصِّحاح: انْبَعَجَتْ ضَرْبَة ج:} بُوقٌ كصُرَدٍ قَالَ رُؤْبةُ: من باكِرِ الوَسْمِيِّ نَضّاخ البُوَقْ {والبائِقَةُ: الدّاهِيَةُ والبَلِيَّةُ تَنزِلُ بالقَوم ج:} بوائِقُ وَمِنْه الحَدِيثُ: لَا يَدْخُلُ الجنةَ مَنْ لَا يأمَنُ جارُه {بَوائِقَهُ قَالَ قَتادَةُ: أَي: ظُلْمَه وغَشْمَه، وقالَ الكِسائِيّ: غَوائِله وشَرّه.} وباقَ {يَبُوقُ} بَوْقاً: إَذا جاءَ)
بالشرَّ والخُصوماتِ. وَفِي الصِّحاح: {باقَت} البائِقَةُ القَوْمَ {تَبُوقُهم} بَوْقاً: أصابَتْهُم،! كانْباقَتْ عَلَيْهم مثالُ انْباجَتْ، كَمَا فِي الصِّحاحَ، وقالَ ابنُ فَارس: أَرَاهَا مُبْدَلَةً من جِيمً، قَالَ الجوهريُّ: أَي انفتقتْ.
(25/106)

{وانْباقَ عَلَيْهِم الدَّهْرُ، أَي: هجَمَ عَلَيْهِمْ بالدَّاهِيَةِ. كَمَا يَخْرُجُ الصَّوْت من البُوقِ.} والباقَةُ: الحُزْمَةُ من البَقْلِ نَقَله الجَوهَرِيُ. {وباقَ بكَ الرَّجُلُ: إِذا طَلَعَ عليكَ من غَيبَةٍ. وباقَ بِهِ: مثلُ حاقَ بِهِ. ويُقال:} باقَ القَوْمُ عَلَيْهِ {بَوْقاً: إِذا اجْتَمَعُوا عَلَيْه فقَتَلُوه ظُلماً وقيلَ:} باقُوا عَلَيْهِ: قَتَلُوه، {وانْباقُوا بِهِ: ظَلَمُوه. وباقَ المالُ أَي: فَسَدَ وبارَ قلتُ: وكذلِك الأَرْضُ إِذا بارَتْ فقَدْ} باقَتْ، مصِريَّةٌ. وقالَ ابنُ الأَعْرابِي: {باقَ فلانٌ} يَبُوق {بوْقاً: إِذا تَعَدَّى عَلَى إِنسانٍ، أَو} باقَ: إِذا هَجَم على قَوم بغَيْرِ إِذْنِهِم، {كانْباقَ يُقال:} انْباق الدَّهْرُ عَلَيْهِم، أَي: هَجَمْ بالدّاهيةِ. وقالَ ابنُ عباد: باقَ القوَمَ بَوقَاَ: إِذا سرَقَهم. قالَ: ومَتاع {بائِقٌ: لَا ثمنَ لَهُ كأَنَّه كاسِدٌ. قالَ: والخاقِْ} باقِْ مَبْنيّانِ على السُّكُونِ، وعَلى الكَسْر: صَوْتُ الفرْج عِنْد الجِماع وسَيَأتي فِي: خَ وق أَيْضا.
{والمُبَوَّقُ، كمُعَظَّمٍ: الكلامُ الباطِل عَن ابْنِ الأَعْرابِي.} وانْباقَ بهِ: إِذا ظَلَمَه. (و) {انْباقَت عليهِ بائِقَةٌ: مَثْلُ انْباجَتْ، أَي: انْفَتَقَتْ كَمَا فِي الصِّحاح، وَقد تَقَدَّم الكَلامُ عليهِ قَرِيبا. وَمن المَجازِ:} تَبَوَّقَ الوَباءُ فِي الماشِيَةِ: إِذا وَقَعَ فِيها المَوْتُ، وفَشَا وانْتَشَر، كأَنَّما نفِخ فِيهَا، نَقَله ابْن عَبادٍ والزمَخشرِي. وقالَ ابنُ فارِسٍ فِي المَقايِيسَ: الباءُ والواوُ والقافُ ليسَ بأَصْلٍ مُعَوَّلٍ عَلَيْهِ، وَلَا فِيهِ عِنْدِي كَلِمَةٌ صَحِيحةٌ.
وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ: داهِيةٌ! بؤُوقٌ: شدِيدةٌ.
(25/107)

{وباقَتْهُم} بَؤُوق: أَصابَتْهُم {بَوْقاً} وبؤُوقاً، كقُعودٍ، وأَنشَدَ ابنُ بَرِّي لزُغْبةَ الباهِلِي:
(ترَاهَا عندَ قُبَّتِنا قَصيراً ... ونَبْذُلُها إِذا {باقَت بؤُوقُ)
} وباقَ {بوْقاً: إِذا كَذَب، وقالَ ابْن الأَعْرابِي: أَي جاءَ} بالبُوقِ، وَهُوَ الكَذِبُ السُّماقُ. قالَ الأزْهَرِي: وَهَذَا يَدُلُّ على أَنَّ الباطِلَ {بوقاً} وتَبَوَّقَ: تَكَذَّبَ. ونَفَخَ فِي البُوقِ: إِذا نَطَقَ بِمَا لَا طَائِلَ تَحْتَه، وَهُوَ مَجازٌ. {وباقَ الشيءُ} بوْقَاً: غابَ. {وباقَ} بَوْقاً: ظَهر، ضِد. {وباقَت السفينَةُ} بَوْقاً {وبؤُوقاً: غَرِقَتْ.
} والبَوْقُ، بِالْفَتْح والضَّمِّ: كَثرَةُ المَطَرِ. والبَوْقُ من كل شَيْء: أَشَدُّه. وَفِي المَثلِ: مُخْرنْبِق {لينبَاق أَي ليَنْدَفعَ فيُظْهِرَ مَا فِي نَفْسِه.} وانْباقَت المَطْرَةُ: انْدَفَعَتْ. {والبُوقَةُ: بِالضَّمِّ: شَجَرةٌ من دِقِّ الشَّجَرِ شَدِيدةُ الالْتِواء، وَبِه فَسَّرَ بعض قَوْلَ رُؤْبَةَ السابقَ، كَذَا فِي العَيْنِ، وَقَالَ غيرُه: هُوَ ضَرْبٌ من الشَّجَرِ رَقِيق شدِيد الالْتِواءَ.} وبوَّقَ فُلانٌ كِذْبة حرْشاءَ، أَي: زَيَّنَها وزَوَّقَها، كَمَا فِي)
النوّادِر. ونَهْرُ {بوق، بالضَّمِّ: طَسُّوج من سَوادِ بَغْدادَ قُرْبَ كَلْو اذا.} وبوقَةُ، بِالضَّمِّ: مدِينَةٌ بأَنطاكِيَةَ. وثَغرْ! بُوق: من أَعْمالِ الأُشْمُونين. وبوقُ: قريةٌ.
ب هـ ق
البَهَقُ، مُحَرَّكَة: بَياضٌ رَقِيقٌ يَعترِي ظاهِرَ البَشرَةِ، لسُوء مِزاج العُضْوِ إِلى البُرُودَةِ، وغَلَبَةِ البلْغَمِ على الدَّم والبَهق الأَسْوَدُ يُغَيِّر الجِلْدَ
(25/108)

إِلَى السوّادِ لمُخالَطَةِ المِرَّةِ السَّوْداءِ الدَّمَ قالَ رُؤْبَة: فِيهَا خُطُوطٌ من سَوادٍ وبلَقْ كأَنَّها فِي الجِلْدِ توْلِيعُ البَهَقْ وبَهَقُ الحَجَرِ: نَباتٌ وَهُوَ حزاز الحَجَرِ أَو هُوَ: الجَوْز جَنْدَمُ هُوَ شَيْء من النَباتِ مُحَبَّبُ الجِسْم.
وبَيْهَقُ، كصَيْقَلٍ: د، قُرْبَ نَيسابُورَ بَينهمَا ثَلاثُونَ فَرْسَخاً، وقالَ ابنُ الأَثِير: هِيَ قُرى مُجْتَمِعَةٌ بنَيْسابورَ على عِشْرِينَ فَرْسَخاً مِنْهَا: الإِمامان: أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بنُ الحُسَيْنِ بنِ عَليّ بنِ مُوسَى بنِ عَبْدِ اللهِ، الحافِظُ الفَقِيهُ الشافِعِي، عالمٌ فِي الحَدِيثِ والفِقْه، وشيخُه فِي الحَدِيثِ الحاكِمُ أَبو عَبْدِ اللهِ، وَفِي الفِقْهِ أَبو الفَتْح ناصِرُ بن مُحمدٍ العُمَرِي المَرْوَزِي، ومُصَنَّفاتهُ تَدُلُّ على كَثْرةِ فَضْله، مِنْهَا السُّنَنُ الكَبِيرُ، والصَّغِيرُ، والآثارُ، ودَلائِلُ النُّبُوَّة، وشُعَبُ الإِيمانِ، ولد سنة وَمَات سنة وولَدُه إِسْماعِيلُ سَمِعَ مِن أَبِيهِ. وإِخْوَتُه: أَبو سَعِيدٍ، وأَبو عَبْدِ اللهِ: سَمِعَا أَيْضاً من أَبِيهما، كَمَا رَأَيْتُه على نُسْخَةِ السُّنَنِ الكَبِير المَقْرُوءَة على أَبِيهم الحافِظ. وبَيْهقُ أَيضاً: ع، بأرْضِ قُومَسَ قالَ رُؤْبَةُ: ومِنْ حَوابِي رَمْلِه مُنَطَّقَا عُجْماً تُغَنِّي جِنُّة ببَيْهَقَاً وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رَجُلٌ أَبْهَقُ: شَدِيدُ البَياضِ.
ب هـ ل ق
البِهْلِقُ مَكْتُوبٌ عندَنا فِي سائِرِ النُّسَخ بالحُمْرَةِ، وكذلِكَ قالَ الصّاغانِي فِي التَّكْمِلَةِ: إِنَّ الجَوْهَرِي أَهْمَلَهُ، وَهُوَ مَوْجودٌ فِي نُسَخِ الصِّحاح كزِبْرِجٍ، وجَعْفرٍ، وعصْفرٍ الأولى وَالثَّالِثَة عَن ابْنِ السِّكِّيتِ عَن الكِلابِي سَماعاً:
(25/109)

المَرْأَةُ الحَمْراءُ جِداً وَهِي الشَّدِيدَة الحُمْرَةِ، عَن ابنِ السِّكِّيتِ وقالَ الْكلابِي: هِيَ الكَثيرَةُ الكَلامِ الَّتِي لَا صيورَ لَهَا. وبِهْلِق، بالكَسْرِ: حَي من العَرَبِ. وكزِبْرِج: الرَّجل الصَّخْبُ الضجورُ هَكَذَا فِي النسَخِ، والذِي فِي العَيْنِ: البَهلَقُ، بالفَتْح: الضَّجُورُ الكَثِيرُ الصَّخَبِ، وأَنشَدَ:
(يوَلُول من جَوْبهنَّ الدَّلِي ... لُ باللَّيْلِ وَلْوَلَةَ البَهْلَقِ)
ويُقالُ: جاءَ بالكَلِمَةِ بِهْلِقاً، بالكَسْرِ وَالْفَتْح، أَي: مُواجَهَةً لَا يَسْتَتِرُ بهَا، عَن أَبِي عَمْرو قالَ: والبَهالِقُ: الأباطيلُ وأَنشَدَ للعُمانِي: آقَ عَلَيْنا وَهُوَ شَرُّ آيقِ وجاءَنا منْ بعد بالبَهالِق وكجَعْفر: الدّاهِيَةُ قَالَ رُؤْبَةُ: حَتَّى تَرَى الأعْداءُ مِنِّي بَهْلَقَاً.
وأَنْكَرَ مِمّا عِنْدَهم وأَقْلَقَا والبَهْلَقَةُ: الكِبْرُ، وشِبْه الطَّرْمَذَة وَقد بهلَقَ. وقالَ ابنُ عَباّدٍ: البَلْهقَةُ، بتَقْدِيم اللَّام، فرَدَّ ذلِكَ ثَعْلَبٌ، وقالَ: إِنَّما هِيَ البهلَقَة بتَقْدِيمَ الهاءَ على اللَّام، كَمَا ذَكرناه آنِفاً. والبهْلَقةُ: الدَّاهِية وقالَ ابنُ عَبّادٍ: البَهْلَقَةُ: أَنْ يَلْقاكَ الإِنْسانُ بكَلامِه ولِسانِه. وقالَ الفَرّاءُ: البَهْلَقَةُ: الكَذِبُ، كالتَّبَهْلُقِ وَقد بَهْلَقَ، وتَبَهْلَقَ. وجامعُ بَهْلِيقَي بالفَتح: غَرْبِي بَغْدادَ من الجَوامع المَعْروفةِ، نَقَلَه الصّاغانِي.
وَمِمَّا يُسْتَدركُ عَلَيْهِ: البِهْلِقُ بالكَسْرِ: الدّاهِيَةُ، كَذَا فِي التَّكْمِلة
(25/110)

وبَهْلقَ، وتبهْلقَ: كذَبَ، عَن الْفراء.
ب ي ق
{البِيقِيَّةُ، بالكَسْرِ أهمله الجَوْهَرِي والصاغانِي فِي العُباب، وقالَ أَبو حَنِيفَةَ: نَباتٌ أَطْوَلُ من العَدَسِ، يَنْبُتُ فِي الحُرُوثِ، وقُوَّتُه كقُوته، جَيِّدَةٌ للمَفاصِلِ والقَبَلِ والفَتقِ. قالَ:} والبِيقَةُ، بالكَسْرِ: حَبّ أَكبَر من الجلُبّانِ، أَخْضَرُ، يؤْكَلُ مَخْبوزاً ومَطْبُوخاً، وتُعْلَفُه البَقَرُ وَهُوَ بالشّأمِ كثيرٌ، وَلم يَذْكُرْه الفُقَهاءُ فِي القَطانِي، كَمَا فِي اللَسانِ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {بيوقان، بِالْكَسْرِ: قريةٌ بسَرَخْسَ، مِنْهُمَا: أَبو نَصْر أَحمدُ بنُ عَبْدِ الكَرِيم السَّرَخْسِي عَن الحاكِم أَبي عَبْدِ اللهِ توفّي سنة.} وأبيُوقَة: قريةٌ من أَعْمالِ البُحَيْرة من مِصْرَ.
(فصل التَّاء مَعَ الْقَاف)

ت أق
تئقَ السقاءُ، كفَرِح: امْتَلَأَ. {وأَتْأقْتُه أَنا: ملأتُه، كَمَا فِي الصِّحاح، وقالَ رُؤْبَةُ يمْدَحُ مُحَمَّدَ ابنَ مروانَ: مَدَّ لَهُ المَجْدُ خَلِيجاً} مِتْأَقَا سَقَى فأَرْوَى ورَعَى فأَسْنَقَا وَفِي حَدِيثِ عَلي: {أَتْأَقَ الحِياضَ بمَواتِحِه وقالَ الناّبِغَةُ:
(يَنْضَحْنَ نَضْحَ المَزادِ الوُفْرِ} أتْأَقَها ... شَدُّ الرُّواةِ بِمَاء غَيْرِ مَشْرُوبِ)
ماءٌ غيرُ مَشروبٍ، يَعْنِي: العَرَقَ، أَرادَ يَنْضَحْنَ بِمَاء غَيْرِ مَشْرُوبٍ نَضْحَ المزادِ الوُفْرِ. وَمن المَجاز:! تَئقَ زيد إِذا
(25/111)

امتَلأَ غَضَباً وغَيْظاً، كَمَا فِي الصِّحاح، أَو حُزْناً هكَذا نَقَلَه اللَّيْثُ فِي هَذَا التَّرْكِيب، زادَ غيرُه: كادَ يَبْكي، أَو إِذا امْتلأً سُرُوراً، كَمَا فِي اللِّسانِ. وككَتِفٍ، ومِنبرٍ: السَّرِيع إِلى الشَّرِّ نَقَلَه الجَوْهَرِي عَن الأمَوِي، واقْتَصَر علِى الأول، وأَمّا {المِتْأَقُ، كمِنْبَرٍ، فقد فسرَه صاحِبُ اللِّسانِ بالحادِّ. وَمن أمْثالِ العَرَبِ: أَنْتَ تَئق، وَأَنا مَئِق، فكَيْفَ نَتَّفِق قَالَ اللِّحْيانِيّ: قِيلَ: مَعْناه أَنتَ ضَيِّقٌ وأَنا خَفيفٌ، فَكيف نَتَّفِق. وقالَ بعضُهم: أًنتَ سَرِيعُ الغَضَبِ، وأَنا سَرِيع البُكاءَ، فكيفَ نَتَّفِق وقالَ أَعْرابيّ من عامِرٍ: أنْتَ غَضْبانُ وأَنا غَضْبانُ، فَكيف نَتَّفِقُ. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: يَقُول: أَنا مُمْتَلِئ من الغَيْظِ والحُزْنِ، وأَخِي سَرِيعُ البُكاءَ، فَلَا يَقَعُ بينَنا وِفاقٌ، وقالَ الأَصْمَعِيُّ: التَّئَقُ: هُوَ الحادُّ، والمَئَقُ: السَّرِيعُ البُكاءَ، ويقالُ: المُمْتَلِئُ من الغَضَب، وأَنْشَدَ)
الجَوْهرِيُّ لعَدِيِّ بنِ زَيْدٍ يَصِفُ كَلْباً:
(أَصْمَع الكَعْبَيْنِ مَهْضُوم الحَشى ... سَرْطَم اللَّحْيينِ مَعّاجٌ تَئقْ)
وقالَ الأَصْمَعِيُّ أَيْضا:} تَئَقَ الرَّجُلُ: إِذا امْتلأ غَضَباً وغَيْظاً، ومَئَق: إِذا أَخَذَه شِبْهُ الفُواقِ عِنْدَ البُكاءَ قَبْلَ أَنْ يَبكِي، وقالَ فِي قَوْلِ رُؤْبَةَ: كأَنَّما عَوْلَتُها منَ {التَّأقْ عَوْلَة ثَكْلَى وَلْوَلَتْ بعدَ المَأق والمَأَقُ: نشَيِجُ البُكاءَ أَيْضاً،} والتَّأَقُ: الامْتلاءُ. وقالَ أَبُو الجرّاح: {التَّئِقُ: المَلآنُ شِبَعاً ورِيّاً، والمَئَقُ: الغَضْبانُ وقِيلَ:} التَّئقُ هُنا: المُمْتَلِئ حُزناً، وقِيلَ: النَّشِيطُ، وقِيلَ: السيئُ الخُلُقِ. وقالَ اللَّيْثُ: {التَّئقُ: الفَرَسُ المُمْتَلِئ نَشَاطاً وشَباباً وجَرْياً، وَهُوَ مَجازٌ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لزُهَيْرِ بنِ مَسْعُودٍ الضَّبِّيِّ يصِفُ فَرَساً:
(ضافِي السَّبِيب أَسِيلُ الخَدِّ مُشْتَرِف ... حابِي الضُّلُوع شَدِيدٌ أَسره} تَئَقُ)
(25/112)

وَقَالَ أَبُو عمروٍ {التأقة محركة شدَّة الْغَضَب والسرعة إِلَى الشَّرّ وَهُوَ تياق وَبِه} تأقة والمأقة شدَّة الْبكاء. وَقَالَ اللَّيْث {أتأق الْقوس إِذا شدّ نَزعهَا وَأغْرقَ السهْم فِيهَا وَهُوَ مجَاز.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:} التأق محركة ضيق الْخلق وتئق الصَّبِي وَغَيره {تأقاً} وتأقة عَن الليحاني فَهُوَ {تئق إِذا أَخذه شبه الفواق عِنْد الْبكاء وَمن كَلَام تأبط شرا وَلَا أبته} تئقاً. وإناء! متأق بِالضَّمِّ شَدِيد الامتلاء.
ت ر ق
الترياق بالكسرة دَوَاء مركب من أَجزَاء كَثِيرَة وَيُطلق على مَاله زهرية ونفع عَظِيم سريع وَهُوَ الْآن يُطلق على العادي الَّذِي اخترعه ماغنيس الْحَكِيم، وتممه أندروماخس الْقَدِيم بعد ألف وَمِائَة وَخمسين سنة بِزِيَادَة لُحُوم الأفاعي فِيهِ وَبهَا كمل الْغَرَض وَهُوَ مسميه بِهَذَا الِاسْم لِأَنَّهُ نَافِع من لدغ الْهَوَام السبعية، وَهِي باليونانية ترياء بِالْكَسْرِ، وَنَافِع أَيْضا من الْأَدْوِيَة المشروبة السمية وَهِي باليونانية قا آممدودة ثمَّ خفف وعرب وَيُقَال بِالدَّال أَيْضا بدل التَّاء، وَفِي الْعباب الترياق دَوَاء السمُوم، فَارسي مركب، وَقَالَ غَيره: لُغَة فِي الدرياق وَفِي حَدِيث ابْن عمر: مَا أُبَالِي مَا أتيت إِن شربت ترياقاً إِنَّمَا كرهه من أجل مَا يَقع فِيهِ من لُحُوم الأفاعي وَالْخمر، وَهِي حرَام نَجِسَة والترياق أَنْوَاع فَإِذا لم يكن فِيهِ شَيْء من ذَلِك فَلَا بَأْس بِهِ، وَقيل الحَدِيث مُطلق فَالْأولى اجتنابه كُله، وَفِي الحَدِيث إِن فِي عَجْوَة الْعَالِيَة ترياقاً وَهُوَ طِفْل إِلَى سِتَّة أشهر ثمَّ مترعرع إِلَى عشْرين سنة فِي الْبِلَاد الحارة وَعشْرين فِي غَيرهَا ثمَّ يقف عشرا فِيهَا وَعشْرين فِي غَيرهَا ثمَّ يَمُوت وَيصير كبعض المعاجين كَمَا فِي نَص القانون للرئيس وَقَالَ الْحَكِيم دَاوُد وَمِمَّنْ زَاد فِيهِ من
(25/113)

الحُكماءِ: أُقْلِيدِس، وفلاغُورس، وفرافيلس، وساغورس، ومارينوس، حَتَّى جاءَ جالِينوسَ فَغير فِيهِ أَوْزاناً، وخالَفَ أَوْضاعاً، وَكَانَ الشيخُ الرَّئِيسُ يَقُول: إِن جالِينُوسَ أَفْسَدَه، وأَما عَدَدُ مُفْرَداتهِ فنِهايَتُها تِسْعُون، وأَقَلّها أَربع وسِتُّون، ويَضْمَحِلُّ الخلافُ بعد مُفرداتِ الأَقراص وعَدَمه، وقِيل: إِنَّ النِّهايَةَ سِت وتِسْعُون.
قلتُ: وَقد سَرَدَهُم الرَّئِيسُ فِي القانون بأَبْسَطِ عبارَةٍ، وأَوْضَح إِشارَةٍ، وذَكَر الاخْتِلافَ فِي عُمُرِه وخَواصِّ، فَمن أَرادَ ذلِكَ فليُراجِعْ كُتُبَ الرَّئِيسِ، فإِنِّ فِيهَا مَقْنَعاً للطالبِ، واللهُ أَعلمُ.
وتِرْياقُ: ة، بهراةَ مِنْها: أَبو نَصْرٍ عَبْدُ العَزِيزِ بنُ مُحَّمدِ بن ثُمامَةَ التِّرْياقِيُّ، عَن أَبِي محَّمدٍ عبدِ الجَباّرِ بنِ محمّدِ الجَرّاحِيِّ المَرْوَزِيِّ، وَعنهُ أَبو الفتحِ عبدُ المَلِكِ بن عَبْدِ الله الكَرُوخِيّ فِي مُسْنَدِ صَحِيح مُسْلم. وأَمّا لسَلامَةُ بنُ ناهِضٍ التِّرْياقِيُّ المَقدسي فإِنه إِلى عَمَلِ التِّرْياقِ المَعْجُونِ المَشْهُورِ رَوَى عَنهُ أَبُو الْقَاسِم الطَّبَرانيُّ. والترْياقُ: فرَسٌ كانَ للخَزْرَخِ قالَ إِبراهيمُ بنُ بشيرٍ الأنْصارِيّ:
(بَيْن القَتادِيّ والترْياقِ نِسْبَتُها ... جَرْداءُ مَعْرُوقةُ اللَّحْيَيْنِ سُرْحُوبُ)
والترْياقُ: الخَمرُ، كالترْياقَةِ هكَذا كانَت العَرَبُ تُسَمِّيها، لأَنَّها فِيما، يزْعُمون تَذْهَبُ بالهَمِّ، كَمَا)
فِي الصِّحاحِ، وَفِي العُبابِ: دَواء للهُمُومِ. قلتُ: ولِذا تسمى أَيضاً صابُونَ الهموم، وَمِنْه قَوْلُ ابنِ مُقْبِلٍ:
(سقَتْنِي بصَهْباءَ تِرْياقةٍ ... مَتى ماتلَيِّنْ عِظامِى تَلِنْ)
(25/114)

ويُرْوَى دِرْياقَةٍ وسيأْتي. والتَّرْقُوَةُ بالفَتْح، وَلَا تُضَمُّ تاؤُه، كَمَا فِي الصِّحاح: العُظَيْمُ الَّذِي بينَ ثُغْرَةِ النَّحْرِ والعاتِقِ وهما تَرْقُوَتانِ، تكونُ للناسِ وغيرِهم ج: التراقِي أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ فِي صِفَة قَطاةِ:
(قرَت نطْفَةً بينَ التَّراقِي كأَنَّها ... لَدَى سَفَطٍ بينَ الجَوانح مُقْفَلِ)
وقالَ الفراءُ: قالَ بعضُهُم: التَّرايِقُ: التراقِي، وأَنْشدَ يَعْقُوبُ:
(هُمُ أَوْرَدُوكَ المَوْتَ حِينَ أتَيْتَهَم ... وجاشَتْ إِليكَ النَّفْسُ بينَ الترايِقِ)
وَزْنُه: فَعْلُوَةٌ بِالْفَتْح لقَوْلهم ترْقَيْتُه تَرْقاةً، أَي: أَصَبْتُ تَرْقُوَتَهُ نقلَهُ الجَوْهَرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيتِ وَقد أَعادَ المُصَنِّفُ التَرْقوَةَ أَيضاً فِي المُعْتَلِّ بِالْوَاو أَصَالَةً، وَفِي قرن استِطْراداً فَتَأمل.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الترَقُ، محرَّكَةً: شَبِيهٌ بالدَّرَج، قالَ الأَعشىَ:
(ومارِدٌ من غُواةِ الجنِّ يحْرسُها ... ذُو نِيقَهٍ مُسْتَعِد دُونَها تَرَقَا)
دُونها: يَعْنِي دُونَ الدرَّةِ. ويُقال: بَلَغَت الرّوح التَّراقِيَ: إِذا شارَفَ المَوْتَ.
ت ر ن ق
وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: الترْنُوقُ، بِالضَّمِّ، أَهْمَلَه الجَماعةُ، وقالَ شَمِرٌ: هُوَ الطينُ الَّذِي يرْسُبُ فِي مَسايِلِ المِياهِ. وقالَ أَبو عُبَيْدٍ: هُوَ الماءُ الباقِي فِي المَسِيلِ، ويُفْتَحُ، كَمَا فِي اللِّسانِ. قُلْتُ: وسَيَأْتِي للمُصَنف فِي رنق.
ت ف ق
تِيفاقُ الكَعْبَةِ، بالكَسْرِ أَهمَلَه الجَماعةُ هُنَا، وَقد وَرَدَ فِي الحَديثِ: البَيْتُ المَعْمُورُ تِيفاقُ الكَعْبَةِ ورُوِى
(25/115)

فِيهِ الْفَتْح أَيْضا كَمَا سَيَأْتِي للْمُصَنف والاقتصار على الْكسر قُصُور، بِمَعْنى تجاهها وحذائها وموضعه وف ق فَكَأَنَّهُ ذكره هُنَا مَظَنَّة أَن التَّاء أَصْلِيَّة وَلَيْسَ كَذَلِك.
ت ف ر ق
التفروق كعصفور أهمله الْجَمَاعَة وَقَالَ ابْن عباد هُوَ قمع التمرة لُغَة فِي الثفروق بِالْمُثَلثَةِ وَالْجمع بِالتَّفْرِيقِ. قلت: وَأما قَول الْعَامَّة التفاريق لمن ثمن من الْمَتَاع فغلط صَوَابه التفاريج.
ت ق ت ق
قرَبٌ {تَقْتاق،} وتُقاتق بالضمَ، {ومُتَقْتق أَي سريع وَقد أَهْمَله الْجَوْهَرِي. وقالَ ابنُ الأَعرابِيَ:} التقتَقَة: الحَرَكَة وَمِنْه قَولُ العامةِ للمتحركِ فِي أَفْعاله وأَقْوالِه وأَوضاعِه: {تَقتوقٌ،} ومتقَتق. وَقَالَ الفراءُ: {التقْتَقَة: سير عنيف وَكَذَلِكَ الذوح والطمل وَقَالَ غَيره: هُوَ سرعَة السّير وشدته قَالَ أَبُو حزَام العكلي:
(على قَود} تتقتق شطر طنء ... شأي الأخلام مَاطَ ذِي شحوط)
وَيُقَال {تقتق من الجيل: إِذا وَقع وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي هَبَط وَقيل} التقتقة الْهوى من فَوق إِلَى أَسْفَل على غير طَرِيق وَقد تتقتق {وتقتقت عينه: إِذا غارت عَن أبي عُبَيْدَة وَقَالَ أَبُو عَمْرو وَابْن الْأَعرَابِي هُوَ بالنُّون وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي: خوص ذَوَات أعين نقانق جبت بهَا مَجْهُولَة السمالق وَمِمَّا يسْتدْرك عَلَيْهِ:} تتقتق فِي الْجَبَل إِذا انحدر فِيهِ، عَن اللحياني! وتقاق كسحاب البقلة الْيَهُودِيَّة.
(25/116)

ت ق ل ق
{تقلق كزبرج أهمله الْجَوْهَرِي وَصَاحب اللِّسَان وَقَالَ اللَّيْث: هُوَ من طيور المَاء. قلت: وَالْأَشْبَه أَن تكون التَّاء زَائِدَة وَأَصله القلق ونذكره فِي ق ل ق وَالَّذِي فِي الْعين تقلق بِكَسْر اللَّام الْمُشَدّدَة.
ت وق
} تاق إِلَيْهِ {يتوق} توقاً {وتؤوقاً كقعود} وتياقة بِالْكَسْرِ {وتوقاناً محركة وَاقْتصر الْجَوْهَرِي على الأول والأخير: اشتاق ونزعت نَفسه إِلَيْهِ، وتاق الْقدح فِي الميسر إِذا خرج عِنْد الإجالة نَقله ابْن عباد، قَالَ: وتاق إِلَى الشَّيْء إِذا هم بِفِعْلِهِ وخف إِلَيْهِ كَمَا فِي الْمُحِيط وَهُوَ مجَاز. وتاق أشْفق عَن ابْن عباد وتاق الرجل بِنَفسِهِ} توقاناً محركة {وتوقاً إِذا جاد بهَا وَقَالَ أَبُو عَمْرو:} التوق نفس النزع كالسوق. وَكَذَلِكَ الدُّمُوع إِذا خرجت من الشؤون قيل قد {تاقت وَهُوَ مجَاز. وتاق الْقوس} يتوقها توقاً إِذا شدّ نَزعهَا وَأغْرقَ السهْم فِيهَا كأتأقها عَن ابْن عباد. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي {التوقة محركة الناقهون من الْمَرَض كَأَنَّهُ جمع} تائق. {والتوق بِالضَّمِّ العوج فِي الْعَصَا وَغَيرهَا عَن أبي عَمْرو.} والتيقان من الرِّجَال كهيبان الرجل الشَّديد الوثب عَن ابْن عباد قَالَ وَأَصله تيوقان فقلبت الْوَاو فِي الْيَاء.! والمتوق كمعظم المتشهى عَن ابْن الْأَعرَابِي.
(25/117)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {تاقَتْ نَفْسُه الشَّيءَ،} كتاقَتْ إِليهِ، قالَ رُؤْبةُ: فالحَمْدُ لله على مَا وَفَّقَا مَرْوانَ إذْ {تاقُوا الأمُورَ} التُّوَّقا {وتَتَوَّقَ إِلى الشَّيء: تَشَوَّقَ.} والتَّوّاقُ: الشَّوّاق، وَالَّذِي {تَتُوقُ نَفْسُه إِلى كُلِّ دَناءَة، يُقالُ فِي المَثَلِ: الْمَرْء} تواق إِلَى مَا لم ينل. نَقَله الجَوْهرِيُّ. {والتَّوّاقُ: اسْم رَجُل، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ الراجز: جاءَ الشتاءُ وقَمِيصِي أَخْلاقْ شَراذِمٌ يَضْحَكُ مِنْهُ} التَّواقْ يُقَال: هُوَ ابنُه، ويرْوَى: النَّوّاقُ بالنّون، كَمَا فِي الصِّحاح. {ومَتاقَةُ التنُّورِ: حَجر فِي أَسْفَلِه، كأَنه مَخْرَجُ النَّفَس للناّرِ، وبالنُّونِ أَيْضاً، نَقَلَهُ ابنُ عَباّدٍ.} والمُتَوّق، كمُعَظّم: الكَلام الباطِلُ، كَمَا فِي اللِّسانِ. قلتُ: أَو هُو تَصْحِيفُ المُبَوَّقِ، بالمُوَحَّدةِ. وَفِي حَدِيثِ عُبَيد اللهِ بنِ عُمَرَ رَضِي الله عَنْهُمَا: كانَتْ ناقَةُ رَسُولِ الله صَلىّ اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم {مُتَوَّقَةً كَذَا رَواهُ بالتاءَ، فقِيلَ لَهُ: مَا)
المُتَوَّقَةُ. فَقَالَ: مِثْلُ قَوْلكَ، فرَس تَئَق، أَي: جَوادٌ، قَالَ الحربِي: وتَفْسيره أَعْجَب من تَصْحِيفِه، وإِنمّا هِيَ منَوَّقَةٌ، بالنُّون، وهِيَ الَّتِي قد رِيضَتْ، وأدِّبَتْ. وِيُقال:} تاقَ إِلى الغايَةِ: إِذا أَسْرَعَ وخف.! وتُقْ إليَّ يَا فُلانُ: أسْرِعْ، وَهُوَ مَجازٌ.
(فصل الثاءِ الْمُثَلَّثَة مَعَ الْقَاف)

ث ب ق
ثَبَقَ العيْنُ هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخ، وَالصَّوَاب ثَبَقَتِ العَيْنُ، وَقد أَهْمَلَه الجَوْهريّ والصاغانِيُّ فِي العبابِ، وقالَ ابنُ بَرًّي: إِذا أَسْرَعَ دَمْعُها.
(25/118)

وثَبَقَ النَّهرُ ثَبْقاً وتثْباقاً بالفَتْح: إِذا أَسْرَعَ جَرْيُه، وكَثرَ ماؤُه وأَنْشَدَ:
(مَا بالُ عَينكَ عاوَدَتْ تَغْساقَها ... عَيْنٌ تثَبَّقَ دَمْعُها تثباقَها)
قلتُ: وَقد مرَّ ذَلِك أَيضاً فِي بثق بتَقْدِيم الموَحَّدَةِ، وهُناكَ ذَكَرهُ الجَوْهَرِيُّ والصاغانِيُّ وَغَيرهمَا.
ث د ق
ثادِقٌ، كصاحِبٍ: فَرَسُ مُنْقِذِ بنِ طَرِيفِ بنِ عَمْرِو بنِ قعيْنِ بنِ الْحَارِث ابنِ ثَعْلَبَةَ الأَسَدِيِّ، قالهُ ابنُ الكَلْبِيًّ، وأَنكَرَ ذَلِك أَبُو النَّدَى، وقالَ: هُوَ لحاجِبِ ابنِ حَبِيبٍ الأَسَدِيِّ، وَهُوَ القائِلُ فِيهِ:
(وباتَتْ تَلُومُ على ثادِق ... ليُشْرَى، فقد جَدَّ عِصْيانُها)

(ألاَ إِنَّ نَجْواكِ فِي ثادِقٍ ... سواءٌ على وإِعْلانُها)
وقُلْتُ: أَلم تَعْلَمِي أَنَّه كَرِيمُ المَكَبةِ مِبْدَانُها وقَوْله: عِصْيانُها أَي: عِصْياني لَها، قالَ ابنُ برَي: وصَوابُ إِنشادِه: باتَت تَلوم بِغَيْر وَاو. وثادِق: وادٍ لبَنِي عُقَيْل قالَ لَبِيدٌ رضِي اللهُ عَنهُ:
(فأَجْمادَ ذِي رَقْدٍ فأَكْنافَ ثادِقٍ ... فَصارَةَ يُوفِى فَوْقَها فالأعابِلاَ)
وقالَ ابْن دريْدٍ: ثادِق: موضِعٌ، وقالَ الأصْمَعِي: أسْفَلُ ثادِقٍ لعَبْسٍ، وأعْلاه لأفْناءِ بَنِى أَسَدٍ، وأنشَدَ:
(سَقَى الأرْبع الأظْآر منْ بَطْنِ ثادَقٍ ... هَزِيمُ الكُلَى جاشَتْ بهِ العَيْنُ أمْلَحُ)
وَقَالَ زُهَير:
(فوادِي البَدِىِّ فالطوِىُّ فثادَقٌ ... فَوادِي القَنانِ جَزْعه فأفاكِلُهْ)
(25/119)

وواد ثادق وسحاب ثادق أَي سَائل. وثدق الْمَطَر خرج من السَّحَاب خُرُوجًا سَرِيعا وجد نَحْو الودق. وثدق الْوَادي سَالَ. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي الثدق والثادق: الندى الظَّاهِر يُقَال تبَاعد من)
الثادق قَالَ ابْن دُرَيْد سَأَلت الرياشي وَأَبا حَاتِم عَن اشتقاق ثادق فَقَالَا: لَا نعرفه فَسَأَلت أَبَا عُثْمَان الأشنانداني فَقَالَ: ثدق الْمَطَر من السَّحَاب إِذا خرج خُرُوجًا سَرِيعا. وثدق الْخَيل أرسلها وَكَذَلِكَ المَاء قَالَه الخارزنجي. قَالَ: وثدق بطن الشَّاة إِذا شقَّه. قَالَ وانثدقت بطونها أَي استرخت. قَالَ: وانثدق عَلَيْك النَّاس إِذا انهدوا. قَالَ وَيُقَال وجدت النَّاس منثدقين أَي مغيرين كل ذَلِك أوردهُ الخارونجي فِي تَكْمِلَة الْعين.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: مثادق الْوَادي ومداعقه ومذابحه ومهارقه: مدافعه. وعرق ثادق مَوضِع ثادق مَوضِع بِالْبَصْرَةِ يَأْتِي ذكره فِي: ع ر ق.
ث ر ق
ثروق كجعفر أهمله الْجَوْهَرِي وَصَاحب اللِّسَان وَقَالَ الصَّاغَانِي ة: عَظِيمَة لدوس وَقَوله كجعفر هَكَذَا فِي النّسخ وَهُوَ غلط صَوَابه كصبور قَالَ رجل من دوس فِي حَرْب كَانَت بَينهم وَبَين بلحارث بن كَعْب: قد علمت صفراء حوساء الذيل شرابة الْمَحْض تروك للخيل
(25/120)

أَن ثروقاً دونهَا كل الويل ودونها خرط القتاد بِاللَّيْلِ
ث ف ر ق
الثفروق بِالضَّمِّ: قمع التمرة نَقله الْجَوْهَرِي وَأنْشد أَبُو عبيد: قراد كثفروق النواة ضئيل أَو مَا يلْزم بِهِ قمعها نَقله أَبُو عبيد عَن الْعَدَبَّس كَمَا فِي الصِّحَاح ج: ثفاريق وَقَالَ الْكسَائي الثفاريق أقماع الْبُسْر كَمَا فِي الصِّحَاح وَقَالَ اللَّيْث الثفروق: علاقَة مَا بَين النواة والقمع وَمثله قَول أبي زيد وروى عَن مُجَاهِد أَنه قَالَ فِي قَوْله تَعَالَى: وَآتوا حَقه يَوْم حَصَاده قَالَ يلقى من الثفاريق وَالتَّمْر وَقَالَ ابْن شُمَيْل: العنقود إِذا أكل مَا عَلَيْهِ فَهُوَ ثفروق وعمشوش وَأَرَادَ مُجَاهِد بالثفاريق العناقيد يخرط مَا عَلَيْهَا فَتبقى عَلَيْهَا التمرة وَالتَّمْرَتَانِ وَالثَّلَاث يخطئها المخلب فَتلقى للْمَسَاكِين. وَقَالَ ابْن عباد يُقَال: مَاله ثفروق أَي شَيْء. قَالَ: وَلبن مثفرق كمدحرج لم يرب بعد. وَقد تثفرق اللَّبن لم يرب كَمَا فِي الْعباب.
ث ق ث ق
{ثقثق أهمله الْجَوْهَرِي وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي أَي تكلم بِكَلَام الحماقة كَمَا فِي الْعباب. وَفِي اللِّسَان} الثقثقة الْإِسْرَاع لُغَة فِي التقتقة بتائين فوقيتين وَقد تقدّمت.
(فصل الْجِيم مَعَ الْقَاف)
مَال الْجَوْهَرِي والصاغاني لاتجتمع الْجِيم وَالْقَاف فِي كلمة وَاحِدَة من كَلَام الْعَرَب إِلَّا معربة أَو صَوتا وَنَصّ الْجَوْهَرِي إِلَّا أَن يكون معربا أَو حِكَايَة صَوت مثل كَلِمَات ذكرهَا هُوَ فِي مَوضِع وَاحِد وَقد فرقها المُصَنّف
(25/121)

قس أَمَاكِن كَمَا سَيَأْتِي وَقَالَ ابْن بري عَن الجواليقي فِي المعرب. لم تَجْتَمِع الْجِيم وَالْقَاف فِي كلمةعربية إِلَّا بفاصل نَحْو جلويق وجرندق وَقَالَ اللَّيْث: الْقَاف وَالْجِيم جَاءَنَا قي حُرُوف كَثِيرَة أَكْثَرهَا مُعرب قَالَ وأهملا مَعَ الشين وَالصَّاد وَالضَّاد واسنعملا مَعَ السِّين فِي الْجَوْسَقِ خَاصَّة وَهُوَ دخيل مُعرب
ج ب ق
جَوْبَقُ، كجَوْهَرٍ، وَقد يُضَمّ أوْلُه أهْمَلَه الجماعَةُ، وقالَ أَئِمّة الأنْساب: ة، بنواحِي نَسَفَ وَهِي شِبْهُ خَان يسكنُه النَّاس مِنْهَا: أَبو نَصْرٍ أحْمَد بنُ عليِّ بنِ طاهِرٍ الجَوبقَيُّ الأدِيب الشاعِرُ النَّسَفِي، سَمعَ بالعِراقِ وخُراسانَ، ودَرَسَ الفِقْهَ علىِ أَبي إِسْحاقَ المَرْوَزِيِّ، وعَلق مِنْهُ شَرْح مُخْتَصَر المُزَنِيّ، وتُوُفِّي بطَرِيقِ مكَّةَ سنة. وَأَبُو تُرابٍ إِسماعيلُ بنُ طاهِرِ بن يُوسُفَ الجَوْبَقِيُّ النَّسَفِيُّ، كَانَ يَسْرِق كتبَ الناسِ، ويَقطع ظَهورَ الأجْزاءَ الَّتِي فِيهَا السَّماعُ مَاتَ سنة. وجوبق: ع، بمَرْو الشّاهِجانِ فِيه خُضَرٌ وفَواكهُ مِنْهُ أَبو بَكْرٍ تَمِيمُ ابنُ عَليّ الجَوْبَقِيَّ شيخٌ صالِحٌ، عَن أبِي محمَّدٍ كامكار بنِ عَبْدِ الرّزاق الأدِيب، وَعنهُ السَّمْعانِي بمَرْوَ. والجَوبَقَةُ بهاءَ: ع، بنَيْسابورَ، مِنْهُ أَبو حاتِم مُحَمدُ بنُ أحمَدَ هكَذا فِي النسَخ، والصوابُ: أحمدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ أَيُّوبَ بنِ سُلَيْمانَ الجَوْبَقِيُّ النيسابُورِيّ عَن أبِي عَمْرو أَحمَدَ بنِ نَصْرٍ، وَعنهُ الحاكِم أَبو عَبْدِ اللهِ، توفّي سنة.
ج ب ث ق
الجُنْبَثْقَةُ، بالضمِّ وَفتح الباءَ المُوحَّدَةِ وَسُكُون المُثَلَّثةِ، أَهمَلَه الجَوْهَريُّ، وَفِي رباعيِّ التَّهْذيب: قَالَ أَبُو هاشِم: وَقد وُجدَ بخَطِّهِ فِي شرْح
(25/122)

هَذَا البَيْتِ: المَرْأَةُ السوءُ قالَ أَبو مُسْلم المُحاربيُّ:
(بَني جُنْبَثْقَةٍ وَلَدَتْ لِئاماً ... عَلَىَّ بلُؤْمكُمْ تَتوُثبونَا)
قالَ: والكلمةُ خُماسية، وَمَا أَرَاهَا عَرَبية.
ج ب ل ق
جابَلَقُ بفَتح الباءَ وَاللَّام، هكَذا قَيَّدَه أَبو هاشِمٍ، وَقد أَهْمَلَه الجَوهَري، وقالَ الأَزْهَريُّ: د، بالمشْرق وجابَلص بالمَغْرب، ليسَ وراءَهما إِنْسي، رُوى عَن الحَسن بن عَلي رَضِي اللهُ عنهُما أَنَّه ذَكَر حِديثاً ذَكرَ فِيهِ هَاتين المَدِينَتَيْن وتَقَدَّمَ فِي جابلَصَ. قلت: لم يَتَعَرَّضْ هُناك لذِكْر جابَلق وأَنَّه بالمَشْرق، فَتَأمل ذَلِك، وَقد أَوْضَحِ المَوْلَى سَعْدُ الدِّين البَلَدَين، وعرَّف بهما، وذَكَرَ مَعْناهُما على الوَجْهِ الأَكْمَل فِي بَحْثِ المِثال فِي شَرْح المَقاصِدِ، ذَكَر ذَلِك الشِّهابُ فِي شِفاءَ الغَليل. قلتُ: هَكَذَا قَيَّدَهُما أَبو هاشمٍ بخَطِّهِ، والحَدِيثَ الذِّي أَشارَ لَهُ الأَزْهريُّ، هُوَ مَا قالَ اللَّيثُ: بَلغنا أَنَّ مُعاويَةَ سَأَلَ الحَسنَ بنَ عَليّ رَضِي الله عَنْهُمَا أَنْ يَخطُبَ الناسَ، فظَنَ مُعاويَةُ أَنه يحْصرُ، فيَسْقطُ من أَعْين الناسِ لحَداثَتِه، فصَعِدَ الحَسَن رَضي الله عَنهُ المنْبَرَ، فحَمدَ الله وأَثْنى عليهِ، ثمّ قالَ: يَا أَيُّها النَّاس إِنَّكم لَو طَلَبْتُم مَا بَينَ جابَلقَ وجابَلص رَجُلاً جدُّه نَبيٌّ مَا وَجَدْتموه غَيري وغَيرَ أخِي، وإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لكُمْ ومَتاعٌ إِلى حِينٍ وأَشارَ بيَدِه رَضِي اللهُ عَنهُ إِلى مُعاوِيَةَ.

ج ث ل ق
الجاثَلِيقُ، بِفَتْح الثاءَ المُثَلَّثَةِ أَهْمَلَه الجَوْهرِي وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ الصاغانِيُّ: هُوَ حاكِمٌ، وَفِي التَّكْمِلةِ: حَكِيمٌ، وقالَ غيرُه: هُوَ رَئِيس للنَّصارَى فِي بِلادِ الإِسْلام بمدِينَةِ السَّلامَ.
(25/123)

قلتُ: وَهُوَ المَعْرُوف الآنَ بالقُنْثُلِ، كقُنْفُذ ويكونُ تَحْت يدِ بطرِيق أنطاكِيةَ، ثمَّ المطران تَحت يَده، ثمَّ الأسقُفُّ يكون فِي كُلِّ بلَد من تَحت المَطْرانِ، ثُمّ القِسيس، ثمَّ الشَماس وَقد ذُكِرَ كُلّ ذلِك فِي مَوْضِعِه.
ج ر د ق
الجَرْدقَةُ، بالفتحِ: الرَّغِيف نَقله الجَوهرِي، وَهِي فارِسيَة مُعَرب كَرْدَهْ بِالْكَاف العَجَمية، مَعْنَاهُ المُدور، قَالَ أَبُو النَجمَ: كَانَ بَصِيراً بالرغِيفِ الجردَقِ والجَرَندَق كسَفَرجلٍ: شاعِر نَقَلَه الصّاغانِيّ، وَقد ذَكَره الجوالِيقي.
ج ر ذ ق
الجَرذقَة بالذالِ الْمُعْجَمَة، أهمله الجَوهرِي، وَقَالَ ابْن الأَعرابِيَ: هُوَ الجَرْدَقَةُ وَزعم أَنه سَمعهَا من رجل فصيحٍ، وَقَالَ الأَزهريُّ: الجَرْدَق، والجرذق: معربتان لَا أصُول لَهما فِي كَلَام الْعَرَب.

ج ر ق
الجورق كجورب أهمله الْجَوْهَرِي وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي هُوَ الظليم قَالَ أَبُو الْعَبَّاس وَمن قَالَه بِالْفَاءِ فقد صحف وَأنْشد بِالْقَافِ لكعب ابْن زُهَيْر رَضِي الله عَنهُ:
(كَأَن رحلي وَقد لانت عريكتها ... كسوته جورقاً أقرابه خصفا)
وَرجل جراقة ككناسة أَي هزيل وَكَذَلِكَ جلاقة كَذَا فِي نَوَادِر الْأَعْرَاب. وَقَالَ فِي مَوضِع آخر مِنْهُ مَا عَلَيْهِ جراقة لحم وجلاقة لحم أَي شَيْء مِنْهُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: جورقان بِالضَّمِّ قَرْيَة بنواحي همذان
(25/124)

وَذكره المُصَنّف فِي ج ز ق كَمَا سَيَأْتِي.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: جَوْرَقانُ، بِالْفَتْح: قريةٌ بنَيسابُورَ، مِنْهَا: إِسماعِيلُ بن أَحمد بنِ إِسماعيلَ الباخَرْزِيُّ الجَورَقانِيُّ النيسابوريّ، مولدُه سنة،.
ج ر م ق
الجَرامِقَةُ: قومٌ من العَجَم صارُوا بالمَوْصِلِ كَمَا فِي الصِّحاح، زادَ غَيره: فِي أَوائل الإِسْلام وقالَ اللَّيْثُ: جَرامِقَةُ الشّام: أنباطُها الواحِدُ مِنهُم جَرْمَقانيٌّ وَهَذَا كالاسم الخاصِّ، وَمِنْه قَول الأصمعيِّ فِي الكُمَيْتَ: هُوَ جَرْمَقانِي ويُقال أَيضاً فِي الواحِد مِنْهُم: الجَرمَقِيُّ، وَهَكَذَا نُسبَ أَبُو العَباس أحمَدُ بن إِسحاقَ الكاتِبُ الشاعِر. والجُرْمُوق، كعُصْفُورٍ: الَّذِي يلُبَسُ فوقَ الخُفِّ كَمَا فِي الصحاحَ، وقِيلَ: هُوَ خف صَغير يلبس فوقَ الخُفِّ. والجرماق، بِالْكَسْرِ كالجلماقِ: مَا عصب بِهِ القَوْس مِنَ العَقَب نقَلَه أَبُو تُراب عَن شُجاع السُّلمى. وقالَ الفَرّاءُ: كساءٌ جِرْمقِي، بالكسرِ كَذَا فِي التكْمِلَةَ.
ج ر ب ذ ق
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: جَرباذَقان، بِالْفَتْح: بلدتان إِحداهُما: بينَ جُرْجانَ وأَستراباذ، والثانِيَةُ: بينَ أَصْبَهانَ والكَرَج، وَمن هَذِه أَبو أَحمدَ عُبَيْد الله بنُ أَحمَدَ بنِ إِسْماعِيلَ قَاضِي جَرْباذَقان، رَوَى عَنهُ أَبُو بَكْرِ ابْن مَرْدَوَيْهِ الحافِظُ.

ج ز ق
جَوْزَقُ القُطْنِ، بالفَتْح أَهْمَلَه الجَوهَرِي، وَهُوَ مُعرَّب كَوزَه. وجَوزَقُ: ناحِيَةٌ بنَيْسابُور، مِنْهَا: أَبو بَكْر محمَّدُ بنُ عَبْدِ الله ابْن مُحَمْدِ بنِ زكَرِيا صَاحب المُتَّفِق
(25/125)

والمُخْتَلِفِ فِي الحَدِيثِ روى عَن أَبِى حاتِمٍ مَكِّيِّ بنِ عَبدان كتابَ الكُنى والأَسماءِ لمُسْلِمٍ، وَعنهُ أَبو ذَر الهَرَوِيّ، توفّي سنة،.
وجَوْزَقُ أَيضاً: ة، بهراةَ، مِنْهَا: أَبو الفَضْلٍ إِسْحاق بنُ أحْمَدَ ابنِ يعْقوبَ الجَوْزقِيُّ الهرويُّ الحافِظُ عَن أبِي القاسِمَ الْبَغَوِيّ، ماتَ بسمرقَنْدَ سنة. وجوْزَقانُ: ة، بهَمَذانَ والذِي ضَبَطه أَئِمَّةُ النَّسَبِ بضَمِّ الْجِيم وفَتْح الرّاء، كَمَا تَقَدَّمَ، مِنها: أَبُو مسْلِم عَبْدُ الرحمنِ بنُ عُمَرَ بنِ أَحمَدَ الصُّوفِيّ الجَوْزَقانِيّ عَن أَبِيهِ، وَعنهُ السَّمْعانيُّ بهَمذان. وجَوْرقانُ: جِيلٌ من الأَكْرادِ بحلوانَ، مِنْهُم: أَبو عبدِ اللهِ الحُسَيْنُ ابنُ جعْفَرٍ الجَوزَقاني الكُرْدِيُّ، مؤلفُ كتابِ المَوْضوعاتِ، أَورَدَه ابنُ النَّجّار، وَقَالَ: ماتَ سنة.
ج س ق
الجَوْسَق: القَصْرُ نقَالَه الجَوْهرِي وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ مُعَرَّبٌ، وأَنشدَ:
(إِنِّي أَدِينُ بِمَا دانَ الشُّراة بِه ... يوْمَ الخُرَيْبَةِ عندَ الجَوْسَقِ الخَرِبِ)
قلتُ: وأَصْلها بالفارِسِيَّة: كوشك. وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: الجوْسَقُ: الحِصْنُ، وشاهِده قَول النّعْمان بن عَدِي:
(لعَلَّ أَمِيرَ المؤْمِنينَ يَسوؤُه ... تَنادُمنا بالجَوْسقِ المُتَهَدِّمِ)
والجَوْسَق: لَقَبُ محمَّدِ بن مُسْلمٍ المُحَدِّثِ نقَله الصاغانيُّ. وجَوْسقُ: ة، بدُجَيلٍ، وبقُرْبها جَبلٌ.
وجَوْسَقُ: ة، أخْرَى ببَغْدادَ. وجَوْسَقُ: ة، بالنَّهْرَوانِ من أَعْمالِ بَغْدادَ مِنْهَا: أبُو طاهِر الخَيلُ بنُ عَليّ بنِ إِبراهِيمَ الضَّريرُ
(25/126)

المُقْرِئ سَكَن بَغْدادَ، وروى عَن ابْن البَطِرِ والنِّعالِيِّ، وَعنهُ السَّمْعانِيّ، توفّي سنة. وجَوْسَقُ: ة، بنَهرِ المَلِكِ. وجَوْسَقُ: ة، تجاهَ بُلْبَيْسَ شرقِيَّ مِصْرَ. وجَوْسَق: قَلْعةٌ هُنَاكَ. وجَوْسَقُ: قَرْيتانِ بالرَّيِّ. وجَوْسَقُ: دارٌ بُنِيَتْ للمُقْتَدِرِ باللهِ الخَلِيفَةِ فِي دارِ الخِلافَةِ يُقال: إنَّ فِي وَسَطِها بِركَة مِنَ الرَّصاصٍ ثَلاثُون ذِراعاً فِي عِشرِينَ ذِراعاً. وجُواسَقان، بالضَّمِّ وفَتْح السِّينِ وَفِي العُبابِ: جَوْسَقان: ة، بأِسْفرايِنَ متَّصِلَةٌ بهَا، وَمثله فِي التَّكْمِلَة.
ج ع ث ق
جَعْثَق، كجَعْفَرٍ أهمَلَه الجَوْهَريُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدِ: اسْم وليسَ بثَبْتٍ، لأنَّ الجِيمَ والقافَ لم تَجْتَمِعا فِي كَلِمَة إِلاّ فِي خَمْسِ كَلمات.
ج ع ف ق
جَعْفَقَ القَوْمُ: ركِبُوا وتَهَيَّئوا أَهمَلَه الجَماعَةُ، وذَكَرَهُ، صَاحب اللِّسان.
ج ع ف ل ق
أَهْمَلَه الجوْهرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد ونَقَلَه الأَزْهَرِيُّ عَن أَبِي عَمْرو: هِيَ العَظِيمَةُ من النِّساءَ ونَصُّ النّوادِرِ: العَظِيمُ من النِّساءَ، وأنْشَدَ لأَبِي حبيبَةَ الشَّيْبانِيِّ: قامَ إِلى عَذراءَ جَعْفَلِيقِ قد زُينَتْ بكَعْثَب مَحْلوقِ يَمْشِي بمِثْلِ النَّخْلَةِ السَّحُوقِ مُعَجَّم مُبَجَّرٍ مَعرُوقِ
(25/127)

هامَته كصَخْرَةٍ فِي نِيقِ فشَدَّ مِنْها أَضْيَقَ الضِيِقِ طَرَّقَهُ للعَمَلِ المَوْموقِ يَا حَبَّذا ذلِكَ من طرِيقِ
ج ف ل ق
عَجوزٌ جَفْلَقٌ، كجَعْفرٍ أَهمَله الجَوهَرِي، وَقَالَ ابنُ الأَعرابِيَ: هِيَ كَثِيرَةُ اللَحمَ. والجَفلفَة فِي الكَلام، والمَشْيِ: المراءاة.
ج ق ق
{الجقةُ، بالكسرِ: الناّقَةُ الهَرِمَةُ، وَقَالَ الخارْزَنجيُّ:} جقَّ الطّائِرُ أَي: ذَرَقَ.
ج ل ب ق
جلَوبَقٌ، كسفرجل أَهمَلَه الجَوهرِي، وقالَ ابنُ دُرَيدِ: هُوَ اسمٌ، وَقَالَ غَيره هُوَ لِصٌّ من بَني مهرَةَ وَفِي العبابِ: من بنِي سعدِ وَمثله فِي اللِّسانِ كانَ خَبيثاً مُنكراً، وَفِيه يقولُ الفرَزدَقُ:
(وَكنت أَرَى أَن الجَلَوْبقَ قد ثَوَى ... فجَنفُقُ لِي بَين ركني مخفق)
وقالَ أَيضاً:
(رَأَيْتُ رِجالاً يَنفْخ الْمسك مِنْهُم ... ورِيح الخُروءَ من ثِياب الجَلوبَقِ)
وقالَ ابنُ عَباّد: الجلوبَق: الرجُلُ المُجلبُ قَالَ: سمَعت جَلْبَقَة. والجلبقَةُ: الجلَبُ والضجة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: أَبو الجلوبق: كنْية رجُل جَاءَ ذكْرُه فِي شِعْرِ جرِيرٍ.
ج ل ف ق
الجفلقُ، كجعفر أهْمَله الجَوْهرِيُّ وَقَالَ ابْن عَبادِ: هُوَ الَّذِي يُسمى بالفارسيَّةِ دَرابزِين كَمَا فِي العُبابِ.
وَمِمَّا يُستَدرَك عَلَيْهِ: أَتان جلنفَق: سَمِينَة. وجَلوفَق، كسَفرْجلِ: اسْم.
(25/128)

ج ل ق
الجوالق، بِكَسْر الجِيم وَاللَّام، وبضمِّ الجِيم وفتْح اللَّام وَهَذِه عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ وكسْرِها أَي مَعَ ضَمِّ الْجِيم: وِعاءٌ، م معروفٌ، مُعَرَب كواله، كَمَا فِي الفَتْح، والصوابُ أَنه مُعَرَّبُ جواله بِالْجِيم الفارسيةِّ المَنْقُوطةِ بثلاثِ من تَحت ج: جَوالِق بِالْفَتْح كصَحَائِف، وَقد جاءَ فِي الشَعرِ جَواليقُ قَالَ: يَا حَبَّذا مَا فِي الجَواليق السُّودْ مِنْ خشكُنانٍ وسوِيق مَقْنُودْ ورُبمّا قَالُوا: جَوالِقاتٌ وأَنكره سِيبويه، قَالَ ابنُ بَرَيّ: قَالَ سِيبوَيْهِ: قد جَمَعتِ العَرَبُ أَسمَاء مذكَّرَةً بالأَلفِ والتاءِ لامْتِناع تكْسِيرِها، نَحْو سِجِل، وإِصْطبلٍ، وحَمّام، فَقَالُوا: سجِلاّتٌ، وإِصطبلاتٌ، وحمّاماتٌ، وَلم يَقُولوا فِي جمع جُوالق، جُوالقات، لأَنهم قد كسَروه، فَقَالُوا: جَواليقُ. وجلَق، كحِمَص، بكسرَتين مُشددة اّللام، وكقِنَّبٍ وعِبارَة الجوهرِي تحتمِلُ الوَجْهَيْنِ: اسْم دِمَشق نفْسِها أَو غُوطَتُها يُصْرَفُ وَلَا يصْرَف، قَالَ حَسّان رَضِي الله عَنهُ يَمْدَح آل جَفنة:
(للهِ دَر عصابَةٍ نادَمْتُهُم ... يَوْماً بجِلَّقً فِي الزَّمانِ الأَوَّلِ)
وَقَالَ المُتلمَسُ: بجِلَّقَ تَسْطُو بامرِئَ مَا تَلَعْثَمَا، وَقَالَ النابِغة:
(لَئنْ كانَ للقَبرَيْن قًبْرٍ بجِلَّق ... وقبْرٍ بصَيداءَ الَّذِي عندَ حاربِ)
وجِلِّقٌ كحِمص: حَب باليَمَنِ كالقَمْح نَقله الصاغانِيُّ عَن بعضِهم. وجِلِّق: ناحِيَةٌ بالأَنْدَلس بسَرَقُسطَةَ. وجِلِّق: زجْر للجَمَلِ. وَقَالَ ابْن الأَعْرابيَ: جَلَق
(25/129)

رَأْسَه يجْلِقُه وَكَذَلِكَ جَلَطَه يَجْلِطُه: إِذا حَلَقَه. وقالَ ابنُ عَباّد: جَلَقَت المَرْأَةُ عَن مَتاعِها، وَعَن ثَناياهَا: إِذا كَشَفَتْ عَنْها. والجَلَقَةُ، مُحَرَّكَةً: الجَلَعَة قَالَ ابنُ الفَرَج عَن بعضِ العَرَبِ أَنه قَالَ: قَبَّحَ اللهُ تِلْكَ الجَلَقَةَ والجَلَعَةَ، أَي:)
المَكْشِرَ، وَقَالَ ابنُ عَباّدٍ: وتُسَكّنان أَيضاً. وَمَا علَيهِ جُلاقَةُ لَحْمٍ أَي: شَيء مِنْهُ، مثل جُراقَة وَقد تَقَدَّم، كَمَا فِي نَوادِر الأَعراب. وقالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: الجِلِّقَةُ، كحِمِّصَة، وَقد تخَفَّف اللَّام وتُشَدَّدُ القافُ هِيَ العَجُوز، وكحِمِّصَةٍ فَقَط: الناقَةُ الهَرِمَةُ وَكَذَلِكَ الجِقّة بالكسرِ وحَذْف اللَّام عَنهُ أَيضاً، وَقد تَقَدَّمَ. وجِلِّيقِيةُ، كإِفْرِيقِيَّةَ: د، بالرُّوم مُتاخِمٌ للأَنْدَلسُ، وإِليه يُنْسَبُ عبد الرَّحْمنِ بنُ مَرْوانَ الجِلِّيقِيُّ من الخارِجِينَ بالأنْدَلُسِ. وجالَقانُ، بِفَتْح اللَّام: بلدٌ من أَعمالِ سِجِسْتانَ وقِيلَ من أَعْمالِ بُسْتَ. وقالَ أَبو تُرابٍ: المَنْجلَنِيقُ هَذَا على قولِ من يَقول: جَلَقُوهُم بالمَنْجَلِيق، وَمن جَعَل الميمَ فاءَ الْكَلِمَة فمَوْضِعُ ذكرِه عِنْد فَصلِ المِيم، كَمَا سيأتِي. وَمعنى جَلَقَهم جَلْقاً، أَي: رَماهُم بِهِ.
والجَلقُ للصّلح مُوَلَّدٌ لم تعرِفْه العَرَبُ، وَلَا جاءَ فِي كَلام فَصِيح. ورَجُلٌ مِجْلِيقٌ، كمسْكِينٍ: يَجْلِقُ فَمهَ عِنْد الضِّحِكِ، أَي: يَكْشفُه ونَقَله الزَّمَخْشَرِيُّ، وكذلكَ رَجُلٌ مِشْلِيقٌ، بالشينِ، كَمَا سَيَأتِي. وَقَالَ ابنُ عَبّاد: التجَلُّقُ:
(25/130)

ضَحك بفَتْح الفَم حَتى يَبْدُوَ أَقْصَى الأضْراسِ. وقالَ غيرُه: الجَوْلَقُ كجَوْهَر: شَوك، وليْسَ بالدّارِ شَيْشَعان كَمَا توَهَّمَه بعض. قَالَ ابنُ فَارس: الجيمُ والّلامُ والقافُ لَيْسَ أَصْلاً وَلَا فَرْعاً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رَجُل جُلاقَةٌ بِالضَّمِّ، أَي: هَزِيلٌ. وجَوْلَق، كجَوْهَرٍ: اسْم. والجَلْقَةُ، بِالْفَتْح: المَكْشِرُ، لغةٌ فِي المُحَرَّكَةِ، عَن ابنِ عَباّدٍ. والجَلالِقَةُ: جِيلٌ من الناّسِ. وأَبو عِصمَةَ أَحمَدُ بنُ محمَّدِ بن عُمَر الجَوالِقِيّ البخارِيّ، مُحَدِّث، رَوَى عَنهُ غُنْجار الحافِظُ توفّي سنة. والإمامُ أَبو مَنْصُورٍ مَوْهوبُ بنُ أَبِي طاهِرٍ البَغْدادِيُّ اللُّغَوِيُّ المَعْرُوفُ بِابْن الجَواليقِيّ صاحبُ كتابِ المُعَرَّبِ، توفّي سنة.
ج ل م ق
الجِلْماقُ، بالكسرِ أهمَلَه الجَوْهَرِيُّ وقالَ أَبُو تُرابٍ عَن شُجاع اٍ لسلَمِيِّ: هُوَ مَا عُصِبَتْ بِهِ القَوْسُ من العَقَبِ كالجِرْماقِ، نَقله الأزهَرِيُّ فِي رُباعِيّ التهذِيبِ. وقَدْ جَلْمَقَها: إِذا عَصَبَ عَلَيْهَا الجِلْماقَ وهذِه عَن ابنِ عَباد. والجَلامِقُ من الأقبِيَةِ: مثل اليَلامِق نَقَلَهُ الصَّاغَانِي.
ج ل هـ ق
الجُلاهِقُ، كعُلابِطٍ قَالَ الجَوْهرِيُّ: هُوَ البُنْدُقُ الَّذِي يرْمَى بهِ وَمِنْه قَوْسُ الجُلاهِق وأَصْلُه بالفارِسِيَّةِ جُلَهْ، وَهِي: كبَّة غَزْلٍ نَقَلَه الجوهَرِيُّ، قَالَ: والكَثِيرُ جُلَها قَالَ: وبِها سُمِّىَ الحائكُ جُلَها، وَقَالَ الليْث: جُلاهِقُ دَخِيل، وقالَ النَّضْر: الجُلاهِقُ: الطِّينُ المُدَمْلَقُ المُدَورُ، وجُلاهقة واحِدَةٌ، وجُلاهِقَتانِ، وَيُقَال: جَهْلَقْتَ جُلاهِقَ، قَدّم الهاءَ وأخَّر الّلامَ.
(25/131)

ج ل ن ب ل ق
جَلَنْبَلَقْ قالَ الجَوْهرِيُّ: حِكايَةُ صَوْتِ بابٍ ضَخْمٍ فِي حالِ فَتْحِه وإِصْفاقِه قَالَ: جَلَنْ، على حِدَةٍ، وبَلقْ على حِدَة وأَنْشَد المازِنِيُّ:
(فتَفْتَحُه طَوْراً وطَوْراً تُجِيفُه ... فتَسْمَعُ فِي الحالَيْنِ مِنْهُ جَلَنْبَلَقْ)
وَقد ذَكَره المُصَنِّفُ أَيضاً فِي ج لَ ن وأَورد هَذِه الْعبارَة مَعَ تَغيِيرٍ يسيرٍ.
ج ن ق
المَنْجَنِيقُ بِالْفَتْح ويُكْسَرُ المِيمُ أَي مَعَ فتحِ الجِيم، قَالَ الجَوْهرِيُّ: آلَةٌ ترْمَى بِها الحِجارةُ أَي: على العدوِّ، وَذَلِكَ بأَنْ تشَدَّ سَوار مُرتَفِعَة جِداً من الخشَب، يوضَعُ عَلَيْهَا مَا يُرادُ رَمْيُه، ثمَّ يُضْرَبُ بسارِيَةٍ تُوصله لمَكانٍ بعيدِ جِدّاً، وَهِي آلةٌ قَديمةٌ قبلَ وَضْع النَّصارَى البارُودَ والمَدافِعَ، قَالَه شَيْخُنا. قلتُ: وأَوَّل مَنْ رَمَى بِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، ذكره ابْن هِشام فِي سِيرَتِه فِي ذِكرِ حصارِ الطّائِفِ. قالَ السُّهَيْلِيُّ: وأَما فِي الجاهِلِيَّةِ فيذْكَرُ أَن أَولَ من رَمَى بِهِ جَذِيمَةُ الأَبرَشُ، وَهُوَ من مُلوكِ الطّواَئِفِ، وَهُوَ أَوَّلُ من أوقدَ الشَّمَع كالمَنْجَنُوقِ عَن الليْثِ مُعَربة مُؤَنثَة وَقد يُذَكَّرُ قَالَ الليثُ: وتأْنِيثُها أَحْسَنُ، قَالَ زُفَرُ بنُ الحارِث الكِلابِي:
(لقَدْ تَرَكَتْنِي مَنْجَنِيقُ ابنِ بَحْدَل ... أَحِيد عَن العُصفُورِ حِينَ يطِيرُ)
فارِسِيَّتها على مَا قالَهُ الجَوْهرِيُّ: مَنْ جَهْ نِيك، أَي: أَنا مَا أَجْوَدَنِي وليسَ فِي الصِّحاح أَنا، وَهِي لازِمَةُ الذِّكْرِ، وقالَ الفَرّاءُ: قَالَ بعضُهم تَقْدِيرُها مَنْفَعِيل، لقَولهم: كُناّ نَجْنِق مَرَّةً ونَرْشُقُ أخْرَى، وَج: مَنْجَنِيقات قَالَ: ويَوْمَ حَلأنا عَن الأَهاتِمَ بالمَنْجَنِيقاتِ وبالأَمائِمَ
(25/132)

وأَنْشَد اللَّيْثُ: بالمَنْجَنُوقاتِ وبالأَمائِمَ ويُجْمَعُ أَيضاً على مَجانِق، وَقَالَ سِيبَوَيهِ: هِيَ فَنْعَلِيل، الْمِيم من نَفْسِ الكلمةِ، لقولهِم فِي الجَمْع: مَجانِيقُ وَفِي التًّصغِيرِ مُجيْنِيق، ولأَنَّها لَو كانَت زائِدَةً، والنونُ زائِدَة لاجْتَمَعَتْ زائِدَتانِ فِي أَوّل الِاسْم، وَهَذَا لَا يَكُون فِي الأَسماءَ، وَلَا الصِّفاتِ الَّتِي ليْسَت على الأَفْعالِ المَزِيدَةِ، وَلَو جَعَلْتَ النُّونَ من نَفْسِ الحَرْفِ صارَ الِاسْم رُباعِيًّاً، والزِّياداتُ لَا تَلْحَقُ بَناتِ الأَرْبعة أَوَّلاً إِلا الأسماءَ الجارِيَةَ على أَفْعالِها، نَحْو مُدَحْرَجٍ. وَقد جَنَقُوا يُجْنِقُونَ جَنْقاً عَن ابنِ الأَعْرابِي. وَحكى الفارِسِيُّ عَن أَبِى زَيْدِ: جَنَّقُوا تَجْنِيقاً: إِذا رَمَوْا بأَحْجاَرِ المَنْجَنِيق. وقالَ اللَّيْثُ: مَجْنَقُوا مَنْجَنِيقاً عندَ من جَعَل المِيمَ أَصْلِيَّةً قَالَ: وَقد يَجوز أَنْ تكونَ زائِدَةً، لأَنَّ العَرَبَ رُبَّما ترَكُوا هَذِه المِيمَ فِي كلمة سِوَى ذَلِك، كقولِهِمْ للمِسكِينِ: قد تَمَسْكَن، وإِنّما المِسْكِين على قَدْرِ مِفْعِيلٍ، كالمِنْطِيق، والمِحْضِيرِ، وَنَحْو ذَلِك، قَالَ شيخُنا: وَقد اخْتَلَفُوا فِي وزن هَذَا اللَّفْظِ على) أَقوالٍ للفَرّاء والمازِنِيِّ وأَبي عبَيْدٍ والتَّوزِىّ، وَهل المِيمُ هِيَ الأصْلِيّة أَو النونُ أَو غيرُ ذَلِك، واستَدَلُّوا بجَنَقُونا، وبعدم زِيادَةِ المِيم فِي مثله إِلى غيرِ ذَلِك مِمَّا لَا طائِلَ تَحْتَه والصوابُ عِنْدِي أَن حُروفَه كُلها أَصليةٌّ، لأَنه عَجَمِىّ لَا سَبِيلَ فِيهِ إِلى دَعوى الاشْتِقاق، وَلَا مرَجَحَ فِي ادّعاءِ زيادةِ بعضِ الحُروفِ دُونَ بَعْضٍ، وَلَا دَاعِي لذلِك، فالصوابُ إَذَنْ أَنْ يُذْكَرَ فِي فَصْلِ الْمِيم، كَمَا هُوَ ظاهِرٌ، وَالله أعلم. وإِليه نُسِبَ أَبُو محمَّدٍ عبدُ اللهِ بنُ عَلِيّ بنِ عَبْدِ اللهِ القاضِي المَنْجَنِيقِيُّ الطَّبَرِيُّ قاضِي جُرْجانَ الفَقِيهُ الشافعِي الأصولِيُّ الأَشْعَرِيُّ، رَوَى عَن عِمْرانَ ابنِ مُوسَى، وأَحْمَدَ بنِ صاعِدِ توفّي سنة.
(25/133)

وجُنقان، كعُثْمانَ: ع، بخُوارَزْمَ. وأَيضاً: ناحِيَة بفارِسَ.
وأَجْنِقانُ، بكسرِ النونِ الأولَى هَكَذَا ضَبَطَه، والصوابُ بكسرِ الْجِيم وسكونِ النُّون: ة، بسَرَخْسَ، معرَّبُ أَجنْكان.
وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: الجُنقُ، بِضَمَّتَيْنِ: حِجارَةُ المَنْجَنِيق. وقالَ ابْن الأَعْرابيّ: الجُنقُ: أصْحاب تَدْبير المَنْجَنِيق. وجَنِيقَا، بفتحٍ فكَسْر: جَدُّ أَبِي القاسِمِ عَبْدِ اللهِ بنِ عُثْمانَ بنِ يَحْيَى الدَّقّاق، يعرَفُ بابنِ جَنِيقَا، ثِقة مُكْثِرٌ، عَن أبِي عَبْدِ الله المَحامِلِيِّ، وغيرِه، توفّي سنة. وبِرْكَةُ جَناقٍ، كسَحابٍ: إِحْدَى المُنْتَزَهاتِ.
ج ن ب ق
امْرأَةٌ جُنْبِقَة، وَهِي نَعْت مَكْرُوه، نَقله صَاحب اللّسانِ، وَهُوَ بِضَم فسكونٍ فَكسر قلتُ: ولعلَّه تصحيفُ جُبْنَثْقَة الَّذِي تَقَدَّمَ آنِفاً، فانْظُرْه.
ج هـ ل ق
جَهْلَقَ الرجل: رمى بالجُلاهِقِ، هكَذا ذَكَرَه الأزْهَرِيُّ بِتَقْدِيم الهاءَ على اللَّام فِي تَرْجَمَة جَلْهَق.
ج وق
{الجَوْقَةُ: الجَماعَةُ منا نَقله الجَوْهرِيّ، قَالَ ابنُ سيدَه: أحْسِبُه دَخِيلاً، وَفِي شِفاء الغَليل: هُوَ مُعَرَّب. وقالَ ابنُ الأعرابِيّ:} جَوِقَ وَجْهُه، كفَرِح {جَوَقاً: مالَ، فَهُوَ أَجْوَقُ وجَوِق ككَتِفٍ. ورَجَل} أجْوَقُ: غَلِيظُ العُنُقِ عَن ابْن دُرَيْد.
(25/134)

وقالَ ابْن عَباّدٍ: {جَوَّقَهم} تَجْوِيقاً: إِذا جَمَعَهُم.
(و) {جَوَّقَ عليهِ: جَلَّبَ، وضَجَّ يُقال: كم} تُجَوق عليَّ، أَي: كم تُجَلِّبُ. {والمُجَوَّقُ، كمُعَظَّم: المُعْوَجُّ الفَكَّيْنِ أَي: مائِلُ الشِّدْقَيْنِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ:} تَجَوَّقُوا أَي: اجْتَمَعُوا.
وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: عَدوّ {أَجْوَقُ الفَكِّ، أَي: مائِل الشِّقِّ، وَفِي العُبابِ: الشِّدْقِ، وجَمْعُه: جُوقَةٌ.
} والجَوْقُ: كُلُّ خَلِيطٍ من الرِّعاء أمْرُهُم واحِدٌ. {وجُوقَةُ بَنِى مُعاوِيةَ: مَحَلَّة بالكُوفَةِ، مِنْهَا: أَبو الحُسَيْنِ زَيْدُ بنُ جَعْفَرِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ حاجِبٍ الجُوقِيُّ، رَوَى لَهُ المالِينِيُّ عَن أَبِى الدَّرْداءِ رَضِي الله عَنهُ. وَقَالَ أَبو عَمْرو فِي كتاب الحُروفِ. يُقال: طَلاهُ} فجَوَّقَه، أَي: تَرَكَ بعضَه، فإِن طَلاه كلَّه قلتَ: حَرَّدَه تَحْرِيداً، وأَدْمَجَهُ مثلهُ.
ج هـ ب ق
الجَيْهَبُوق، كحَيْزَبُونٍ أَهْمَلَه الجوهرِيُّ وَصَاحب اللِّسان، وَقَالَ أَبو الهَيثَم: هُوَ خرْءُ الفَأرِ هكَذا نَقَلَه عَنهُ الصّاغانِيّ.
(فصل الحاءِ مَعَ الْقَاف)

ح ب ث ق
الحَبْثَقَةُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وصاحبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ ضِيقُ النَّفْسِ من بخْلٍ أَو ضجرٍ كَمَا فِي العُباب.
ح ب ق
الحَبَقُ، مُحرَّكَةً: نَباتٌ طَيِّبُ الرّائِحَةِ حَدِيدُ الطعْم، ورَقُه كوَرَقِ الخِلافِ، مِنْهُ سُهْلِي وَمِنْه جَبَلِي،
(25/135)

وَلَيْسَ بمَرْعى فارسِيّتُه الفُوتَنْجُ. قلتُ: إِنمّا فارِسِيَّته بُودِينَه، قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: أَخْبَرَنِي أَعرابي قَالَ: الحَبَقُ مَجْفَرَةٌ، يُمَرَّغُ عَلَيْهِ الفرَسُ فيُجْفرُهُ، ويجْعَلُ فِي المِخَدَّةِ فيوضَع تَحت رأْس الإِنسانِ فيُجْفرُه، وَهُوَ يشْبِهُ الرَّيْحانَةَ الَّتِي تسَمىّ النَّمّام ويَكْثر نَباتُه على الماءَ. وحَبَقُ الماءِ، وحَبَق التِّمْساحَ هُوَ: الفُوتَنْجُ النَّهرِيُّ لنَباتِه على حافاتِ الأَنْهار، ولأَنَّ التِّمْساحَ يأْكُلُ مِنْهُ كَثِيراً. وحَبَقُ الْفَتى، أَو حَبَقُ الفِيل هُوَ المَرْزَنجُوش وَقد ذُكِرَ فِي موضِعِه. وحَبَقُ الرّاعِي: البَرَنْجاسِفُ وَقد أَهملَه المُصَنِّف فِي مَوْضعِه. وحَبَقُ البَقرِ هُوَ: البابُونج. وحَبَقُ الشُّيوخ هُوَ: المَروُ ويُسَمَّى أَيضاً رَيْحانَ الشّيُوخ. والحَبَقَ الصَّعترِىَّ، والحَبَق الكِرْمانِي هُوَ: الشّاهِسْفرَمُ وَهُوَ سُلْطانُ الرّياحِين، ويعْرَفُ بالرَّيْحانِ المُطْلَق، وَهُوَ الَّذِي يزْرَعُ فِي البيوتِ. والحَبَقُ القرَنْفُلِيُّ هُوَ: الفرَنْجَمَشْكُ تفسيرُه: مِسْكُ الإِفْرِنْج. والحَبَقُ الريْحانِي هُوَ: الَّذِي يُؤْكَلُ من المقْلِ المَكِّيِّ.
وفاتَه: الحَبَقُ النَّبَطي، وَهُوَ: رَيْحانُ الحُماحِم. وحبق تُرُنْجان، وَهُوَ: الباذَرَنْجبوُيه. والحِبْقُ، بالكَسرِ هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصّوابُ بِكَسْر الباءَ، كَمَا فِي العُباب واللِّسانِ والحباق كالغُرابِ: الضُّراط قَالَ خِداش بنُ زُهَيْر العامِرِي:
(لَهُم حَبِقٌ والسَّودُ بَيْنِي وبَيْنَهُم ... يدِيَّ لَكُمْ والعادِياتِ المُحَصَّبا)
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: السَّوْدُ. اسمُ موضِعٍ ويدِيّ: جمعُ يَدٍ، مثلُ قولِه:
(25/136)

فإِنّ لَهُ عِنْدِي يُدِيّاً وأَنْعُما وأَضافَها إِلى نَفْسِه، وَرَوَاهُ أَبُو سَهْلٍ الهَرَوِيُّ: يَدَيَّ لَكُمْ وقالَ: يُقالُ: يَدَيّ لَك أَنْ يَكُونَ كَذَا، كَمَا) تَقُول: علىَّ لكَ أَنْ يكونَ كَذَا، وَرَوَاهُ الجَرْمِي يَدِي لَكُمُ ساكنَة الياءِ، وَالْعَادِيات مخفوضٌ بواوِ القَسَم. وأَكْثَرُ استِعمالِه فِي الإِبِلِ والغَنَم وقالَ اللَّيْثُ: الحَبْقُ: ضُراطُ المَعِزِ وقَدْ حَبَقَ يَحْبِقُ حَبْقاً بالفَتْح وحَبِقاً، ككَتِفٍ، وغُرابٍ لفظُ الِاسْم، ولفظُ المَصْدَرِ فِيهِ سَواءٌ، وَقد يُسْتَعمَل فِي الناسِ، وأَفْعالُ الضَّرْطِ كَثِيراً مَا تَجِئ مُتَعَدِّيةً بحرفٍ، كقَوْلِهمْ: عَفَقَ بهَا، وحَطأَ بهَا، ونَفَخَ بهَا: إِذا ضَرَطَ، وَفِي حَدِيثِ المُنْكَرِ الذِّي كَانُوا يَأْتُونَه فِي نادِيهِم: كانُوا يَحْبِقُون فِيهِ. والحَبْقَةُ: الضَّرْطَةُ وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: الضّرَيْطَةُ الخَفِيفة، قَالَ: وأَخْبَرَنا أَبو حاتِم عَن أَبِي عبَيدَة قالَ: لّما قُتِلَ عُثمانُ رضِي اللهُ عَنهُ قالَ عدِيُّ ابنُ حاتِم رَضِي الله عَنهُ: لَا تَحْبِقُ فِيهِ عَنْزٌ فأصيبَتْ عَينُه يومَ صِفَين، وقُتِلَ ابنُه طَرِيفٌ، فدَخَل على مُعاوِيَةَ بعدَ قَتْلِ عَليّ رَضِي الله عَنْهُمَا، فقالَ: هَل حَبَقَت العَنز فِي قَتْلِ عُثْمانَ. فقالَ: إِي واللهِ، والتيْسُ الأَعْظَمُ. وَيُقَال للأَمَةِ: يَا حَباقِ، كقَطام كَمَا يُقالُ لَهَا: يَا دَفارِ. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: عِذْقُ حبَيق، كزُبَيرٍ: تَمْرٌ دَقَلٌ أَغْبَر صَغِيرٌ مَعَ طُولٍ فِيهِ، رَدِئ مَنْسُوبٌ إِلى ابنِ حبَيقٍ، ويُقال لَهُ أَيضاً: نُبيْقٌ، ويُقال: حبَيقٌ، ونُبَيْقٌ، وذَواتُ العُنَيْق: لأَنواع من التمْرِ وَفِي الحَدِيثِ: نَهَى رَسُولُ اللهِ صَلىّ الله عَلَيْهِ وسَلَّمَ عَن لَوْنَيْنِ من التَّمرِ: الجُعرُور، ولوْنِ حبَيقٍ يَعْنِي فِي الصَّدَقَةِ. والحِباقُ ككِتابٍ، أّو غُرابِ وعَلى الأولَى اقتَصَر ابنُ دُرَيْدِ: أَبو بَطْنٍ من تَمِيم وَهُوَ لَقب لَهُ، قالَ أَبو العَرَنْدَسِ العَوْذِي، من بَنِى عَوْذِ بن سَوْدٍ:
(25/137)

(يُنادِي الحِبُاقَ وحِمانَها ... وقَدْ شَيَّطُوا رَأسَه فالْتَهَبْ)
والحِبِقَّى كالزِّمِكَّى: سَيْرٌ سَرِيع بالحاءَ وَالْخَاء، قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: وَهُوَ يَمْشي الحِبِقَّى، والدِّفِقَّى، والحِبِقى دُونَ الدًّفِقى، قالَ: يَعْدُو الحِبِقَّى والدِّفِقى مِنْعبُ والحَبَقَةُ، مُحَركةً: الجاهلُ عَن ابْنِ عَباّدٍ، زَاد الزَّمَخْشَرِيُّ: السًّفِيهُ، والجَمْعُ: حَبَقات، كشَجَرةٍ شَجَراتٍ، وَهُوَ مَجاز. والحِبِقَّةُ بكَسْرتينِ مُشَدَّدَةَ القافِ: القَصِيرُ نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. وقالَ أبُو عَمرو: الحُبَقُ كصُرَد: القَلِيلُ العَقْلِ، وَهِي بهاءً كهُبَع، وهُبَعَةٍ، وأَنْشدَ: حِبِقَّة يَتْبَعُها شَيْخ حُبَقْ وإنْ يوَفِّقْها لخَير لَا تفق والحَبْقُ بِالْفَتْح: الضَّرْب بالجَرِيدِ هَكَذَا فِي النسُّخ، والصَّواب: بالجَرِيرِ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحِيط وَكَذَا الضَّرْبُ بالحَبْلِ، وبالسَّوْطِ. وأحْبَقَ القَوْمُ بِمَا عِنْدَهُم أَي: سَلِسُوا بِهِ وأذعَنُوا عَن أَبي) عَمْرو. وحَبَّقَ الرَّجُلُ مَتاعَهُ تَحْبِيقاً: إِذا جَمَعَه وأحْكَم أَمْرَه. وسَلَمَةُ بنُ المُحَبِّقِ، كمُحَدِّث: صحابِي رضِي اللهُ عَنهُ، شَهِدَ حُنَيْناً، وفَتْحَ المَدائِن، قَالَ أَبو أَحْمَدَ العَسْكَرِيّ فِي كتابِ التَّصْحِيف: المُحَبِّقُ، بكسرِ الباءَ، وأَصحابُ الحَدِيث يُصَحِّفُون ويَفْتَحُونَ الْبَاء، وَقَالَ البُخارِيُّ فِي التارِيخ الكَبِير: قالَ لِي رَوْحُ بنُ عَبْدِ المُؤْمِنِ: اسمُ المُحَبِّق صَخر بن عُتْبَةَ بنِ الحارِث بنِ حُصَيْن ابنِ الحارِثِ بنِ عَبْدِ العَزِيز بنِ دابِغَة ابنِ لِحْيانَ بنِ هُذَيلٍ، وَفِي التَّكْمِلَةِ: صَخْرُ بنُ عُبَيْد.
(25/138)

وَقَالَ ابنُ فارِسٍ فِي كتابِ المَقايِيس: الحاءُ والباءُ وَالْقَاف ليسَ عِنْدِي بأصْل يُؤْخَذُ بِهِ، وَلَا مَعْنَى لَهُ، ولكنهّم يقُولونَ: حبقَ مَتاعَه: إِذا جَمَعَه، وَلَا أدْرِي كَيفَ صِحَّتُه.
وَمِمَّا يُستدركُ عَلَيْهِ: الحَبْقُ، بِالْفَتْح: الضُّراطُ. وقالَ ابنُ خالَوَيْهِ: جمعُ الحَبَقِ محركةً للمَأكولِ: حِباقٌ، بالكسرِ، وأَنْشَد:
(فأتَوْنا بدَرْمَقٍ وحِباقٍ ... وشِواءً مُرَعْبَلٍ وصِنابِ)
قالَ ابنُ سيدَه: والحَبَاقَى: الحَنْدَقُوقَي، لغةٌ حِيرِيَّةٌ، وَهِي بالعَرَبية الذُّرَقُ وأنْشَدَ الأصْمعيُّ لبعضِ العِبادِيِّينَ، كَمَا فِي العُباب، وَفِي اللسّانِ البَغْدادِيِّينَ، وَهُوَ تحريفٌ:
(ليتَ شِعْرِي مَتَى تَخُبُّ بِي النا ... قَةُ بَينه العُذَيْب فالصِّنِّبن)

(مُحْقِباً زُكْرَةً وخُبْزاً رُقاقاً ... وحَباقَى وقِطْعَةً من نُونِ)
وَمَا فِي النِّحْيِ حَبَقَةٌ، مُحَرَّكَةً، أَي: لَطْخُ وَضَرٍ، عَن كُراع، كقَولكِ: مَا فِي النِّحْي عَبَقَةٌ.
وَقَالَ ابنُ خالَوَيْهِ: الحُبَيبِيقُ، كعُصَيْفِيرٍ: السَّيِّئ الخُلُقِ، كَمَا فِي اللِّسانِ، وَفِي العُبابِ: هُوَ الحُبَقْبِيق. وحَبَقُ، محرَّكَةً: ناحِيَةٌ من خَبِيصَ من أَعْمالِ كِرْمانَ، كَمَا فِي المُعْجَم. ويُقالُ: ظَلوا يَحْبِقُونَ على فُلان: إِذا سَبُّوه وجَهِلُوا عَلَيْهِ، وَهُوَ مَجاز.
ح ب ش ق
وَمِمَّا يُسْتَدركُ عَلَيْهِ: الحَبْشَقَةُ، والحُبْشُوقَة: دُوَيْبَّةٌ، كَمَا فِي التَّكْمِلَة،
ح ب ط ق ط ق
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: حَبَطَقْطَقْ، أهمله الجوهريُّ،
(25/139)

والصاغانِي، وَالْمُصَنّف، قَالَ الأزهرِي فِي السُّداسِيِّ: هُوَ حِكايَةُ صَوْتِ قَوائِم الخَيْلِ إِذا جَرَتْ، وأَنْشَدَ المازِنِيّ:
(جرَتِ الخَيْل فقالَت ... حَبَطَقْطَقْ حَبَطَقطَقْ)
ثمَّ رَأَيْتُ الجَوْهَرِيَّ قد اسْتَطْرَدَهُ فِي ط ق ط ق ونَقَلَه عَن ابنِ الأَعْرابِي، قالَ: وَلم أرَه إِلا فِي كِتابِه، وسيأْتي.
ح ب ق ن ق
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رجُلٌ حُبَقْنِيقٌ، بالضمِّ: سَيِّئُ الخُلُقِ، هَكَذَا أوردَه فِي اللِّسانِ فِي تركيبٍ وَحْدَه، وَقد مَرَّ عَن الصّاغانيِّ فِي حبق: حُبَقْبِيق، أَو حُبَيْبِيق، كَمَا فِي اللّسان، فلعَلَّ أَحدَ هؤلاءَ تَصْحِيفٌ عَن الآخر، فتأَمَّلْ.
ح ب ل ق
الحَبَلَّقُ، كعَمَلَّس كتَبَه بالأَحْمَر، مَعَ أنَّ الجَوهَرِيَّ ذَكَره فِي: ح ب ق على أَنّ اللامَ زائِدَةٌ، وصَوَّبَه ابنُ برِّيّ، فيَنبَغِي أَن يُكتبَ بالأسْودِ، قَالَ الجَوْهَرِي: غَنَمٌ صِغار لَا تَكْبُرُ وأنْشَد للأخْطَل:
(واذْكُر غُدَانَةَ عِدّاناً مُزَنَّمَة ... من الحَبَلَّق يبُنَى حَوْلَها الصِّيَرُ)
قالَ ابنُ بَرّيّ: غدَانَةُ: هُوَ ابْن يرْبوع بنِ حَنْظَلَةَ، وعِدّان: جَمعُ عَتود، مثلِ عِتْدان. أَو قِصارُ المَعِز ودِمامُها نَقله الصاغانِي، وَفِي اللِّسانِ: الحَبَلَّقَةُ: غَنَم بجُرَشَ، وَقد ذُكِرَ فِي: ج ر ش.
وَمِمَّا يسْتَدْركَ عَلَيْهِ: الحَبَلَّقُ: الصَّغِيرُ القَصِيرُ مِنا، وَمِنْه قولُ الشّاعِرِ:
(يُحابِي بِنَا فِي الحَقِّ كلَّ حَبَلَّقٍ ... لَثا البَوْل عَن عِرْنِينِه يَتَفَرَّقُ)
(25/140)

واستَدْرَك شيخُنا هُنا نَقْلاً عَن السُّهَيْلِيّ فِي الرَّوْضِ فِي أَخْبارِ فَتْح مَكَّةَ: الحَبَلَّقُ: أَرْض تَسْكُنها قَبائِلُ من قيْسٍ.
ح ث ر ق
وَمِمَّا يسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الحَثْرَقةُ، أَهْمَلَه الجماعةُ، ونقلَ الأزْهَرِي عَن ابنِ دُرَيْد أَنها خُشُونَة وحمْرَةٌ تكونُ فِي العَيْن، هَكَذَا ذكرَهُ صاحبُ اللِّسان هُنا، وَقد تَقَدَّمَ للمُصَنِّفِ فِي حَثْرَفَ هَذا بعَيْنِه تَبعاً للصّاغانِيَ، فالصوابُ أَنَّ أَحَدَهُما تَصحِيفٌ عَن الآخَرِ، فتَأَمَّلْ.
ح د ب ق
الحُدْبُقُ، كعُصْفُرٍ أَهمَلَه الجوهرِيُّ، وصاحبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَباّدٍ: هُوَ القَصِيرُ المجْتَمِع كَمَا فِي العُبابِ.
ح د ق
الحَدَقَةُ، محرَّكَة: سوادُ العَيْنِ عَن ابْن دريدٍ، وَهُوَ المسْتَدِيرُ وَسَطَ العينِ، وقِيلَ: هِيَ فِي الظّاهِرِ سوادُها، وَفِي الباطِن خَرَزَتُها، وَقَالَ الجَوْهَرِي: سوادُها الأَعْظَم، وَقَالَ غيرُه: السّوادُ الأَعْظَمُ فِي العينِ هِيَ الحَدَقَة، والأصْغَرُ هُوَ الناظِر، وَفِيه إِنسانُ العَيْنِ، وإِنّما الناظِرُ كالمِرْآةِ إِذا اسْتَقْبَلْتَها رَأَيْت فِيها شَخْصَك، وقولُهم: فِي حَدِيث الأَحْنَف: نَزَلوا فِي مِثلِ حَدَقَةِ البَعيرِ أَي: نَزَلوا فِي خصب، وشَبَّهَهُ بحَدَقَةِ البَعيرِ لأَنها رَيَّا من الماءَ، قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: لأَنهّا توصَفُ بكثرةِ الماءَ والنَّداوَةِ، ولأَن المُخ لَا يَبْقَى فِي شَيْء من الأعضْاءَ بقاءَه فِي العَيْنِ كالحُنْدُوقَةِ بالضَّمِّ والحِنْدِيقَةِ بالكسرِ، قَالَ ابْن دريْدٍ: وَلَا أدْرِي مَا صِحَّتُها، ج: حَدَق بحَذْفِ الهاءَ وأَحداق، وحِداقٌ واقتصرَ الجوهريُّ على الأَول والثانِي، وأَنْشَدَ لأَبِي ذُؤيْبٍ:
(فالعَينُ بَعْدَهُمُ كأَنَّ حِداقَها ... سُمِلتْ بشَوْكٍ، فَهْي عُورٌ تَدْمَعُ)
قالَ: حِداقها أَرادَ الحَدَقَةَ وَمَا حَوْلَها، كَمَا يُقال للبَعِيرِ: ذُو عَثانِينَ، ومِثْلُه كَثِير
(25/141)

وحَدَقُوا بِهِ يَحْدِقونَ: إِذا أطافُوا بِهِ قالَ الأخْطَلُ يَمْدَحُ بَنِي أمَيَّةَ:
(المُنْعِمُونَ بَنُو حَربٍ وقَدْ حَدَقَتْ ... بِي المَنِيةُ واستَبطَأتُ أَنْصارِي)
كأحْدَقُوا بِهِ، وكُلًّ شَيْء اسْتَدارَ بشَيءً، وأحاطَ بهِ، فقد أَحْدَقَ بِهِ وتَقُول: عَلَيْهِ شامَة سَوْداء قد أَحَدَقَ بِها بَياض. واحدَوْدَقُوا بالشَّيءَ: مثل حَدَقُوا بِهِ، وأحدَقُوا، نَقله الصّاغانِي. وحَدَقَ فلَان الشَّيْء بعَيْنِه يَحْدِقُه حَدْقاً: إِذا نَظَر إلَيهِ وَفِي حَدِيثٍ مُعاوِيَةَ بنِ الحَكَم: فحَدَقَنِي القَوْمُ بأبْصارِهِم أَي: رَمَوْنِي بحَدَقِهِم. ورأيْتُ المَيِّت يَحْدِقُ يَمْنَةً ويَسْرَةً حُدوقاً بالضمِّ: إِذا فَتَح عَيْنَيه، وطَرَفَ بهما. وحدَقَ فُلاناً: إِذا أَصابَ حَدَقَتَه. ويُقالُ للقَوم المُصِيبِينَ فِي الرِّمايَةِ: رُماه الحَدَقِ. والحَدَقُ،) مُحَرَّكَة: الباذِنْجانُ نَقَلَهُ الأزْهَري عَن ابنِ الأعرابِيِّ، واحِدَتها حَدَقَةَ، شُبِّهَ بحَدَقِ المَها، قَالَ: تَلْقَى بِها بِيضَ القَطا الكُدارِى تَوائِماً كالحَدَقِ الصّغارِ ووُجِدَ بخَطِّ عَليّ بنِ حَمزَةَ: الحذَقُ: الباذِنْجانُ، بِالذَّالِ المَنْقُوطة، وَلَا يُعرَفُ. والحَدِيقَةُ: الروضَة ذاتُ الشجَرِ كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَهِي كُلُّ أرضٍ استَدارَتْ، وأَحْدَقَ بهَا حاجِز، أَو أرضٌ مُرتَفِعَةٌ قَالَ عَنْتَرَةُ:
(جادَتْ عَلَيْها كُل بِكر حُرة ... فتَرَكْنَ كُلَّ حَدِيقَةٍ كالدرهَم)
ويُروَى: كُلَّ قَرارَةٍ. وقِيلَ: الحَدِيقَةُ: حُفْرة تكونُ فِي الوادِي تَحْبِسُ الماءَ، وكُل وَطِئ يَحْبِس الماءَ فِي الوادِي وَإِن لم يَكُن
(25/142)

الماءُ فِي بَطنِه: حَدِيقَةٌ، والحَدِيقَةُ أعْمَقُ من الغَدِيرِ ج: حَدائِقُ وَفِي التنْزِيلِ العَزِيزِ: وحَدائِقَ غُلْباً أَو الحَدِيقَةُ: البُسْتانُ عَلَيْهِ الحائِطُ، وخَصَّ بعضُهُم من النَّخْلِ والشَّجَرِ المُلْتَف، وَهُوَ قَوْلُ ابنِ دُرَيْدِ والزَّجّاج، وخَصَّ بَعضهم الشَّجَر بالمُثْمِرِ، وَقَالَ بَعضُهُم: بل هِيَ الجَنَّة من نَخْلٍ وعِنَبٍ، قَالَ: ضَوْرِيَّةٌ أولِعْتُ باشْتِهارِها ناصِلَةُ الحِقْوَيْنِ من إِزارِها يُطْرِقُ كَلْبُ الحَيِّ من حِذارِها أعطَيْتُ فِيهَا طائِعاً أَو كارِهَا حَدِيقَةً غَلْباء فِي جِدارِها وفَرَساً أنْثَى وعَبْداً فارِهَا أرادَ أَنه أَعطاها نَخْلاً وكَرْماً مُحْدَقًا عَلَيها، وَذَلِكَ أَفْخَمُ للنَّخْلِ والكَرْم، لِأَنَّهُ لَا يُحْدَقُ عَلَيْهِ إِلاّ وَهُوَ مَضْنُونٌ بهِ، وإِنَّما أَرادَ أَنه غالَى بمَهْرِها عَلَى مَا هِي بِهِ من الاشْتِهارِ، وخَلائِق الأَشرارِ. أَو كُلُّ مَا أَحاطَ بهِ البِناءُ: حَدِيقةٌ، وَمَا لمْ يَكُنْ عَلَيْهِ حائِطٌ، فليسَ بحَدِيقةٍ. أَو الحَدِيقةُ: القِطْعَةُ من النَّخْل وَمِنْه حَدِيثُ ثابِتِ بنِ قَيْسِ بن شَماسٍ رضيَ اللهُ عَنهُ: اقْبَلِ الحدِيقَةَ، وطَلِّقْها تَطْلِيقَةً.
والحَدِيقَةُ: ة، من أَعْراضِ المَدِينَةِ على ساكِنِها أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسّلام، كانتْ بهَا وَقعَةِّ بينَ الأَوْسِ والخَزرَجَ، وإَياّها أَرادَ قيس بنُ الخَطِيم بقَوْلِه:
(أجالِدُهُمْ يومَ الحَدِيقَةِ حاسِراً ... كأَنَّ يَدِي بالسَّيْفِ مِخْراقُ لاعِبِ)
)
وحَدِيقَةُ الرَّحْمنِ: بُسْتانٌ كَانَ لمسَيْلِمَةَ الكَذّابِ بفِناءَ اليَمامةِ، فلمّا قُتِلَ عندَها سُمِّيَتْ حَدِيقَةَ المَوْتِ. والحَدِيقَةُ، كسَفِينة وكجُهَيْنَةَ: ع، لبَنِي يَرْبُوع بقُلَّةَ الحَزْنِ، وضَبَطه فِي التكملةِ كسَفِينَة.
(25/143)

وَقد أَحْدَقَت الرَّوْضَةُ. عُشْباً: صارَتْ حَدِيقَةً وإِذا لم يَكن فِيهَا عُشْبٌ فَهِيَ رَوْضَةٌ، نَقله الزَّجّاج.
والتَّحْدِيقُ: شِدَّةُ النَّظَرِ نَقَلَه الجَوهَرِيًّ.
وَمِمَّا يسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الحَدِيقَةُ: القِطعَةُ من الزَّرْع، عَن كُراع. والمحَدِّقُ، كمُحَدِّثِ: الأَمْرُ الشّدِيدُ تُحَدِّقُ مِنْهُ الرِّجالُ. وتَكَلَّمت على حَدَقِ القَوْم، أَي: وهم ينْظُرونَ إِليَّ. ورأَيتُُ الذَّبِيحَةَ حادِقَةً.
وفلانٌ أَحْدَقَت بهِ المَنِية، أَي: أحاطتْ، وَهَذَا مجازٌ. وَمِنْه أَيْضاً قَوْلهم: ورَدَ علىَّ كتابك فتنَزَّهْتُ فِي بَهْجَةِ حَدائِقِه.

ح د ل ق
الحَدَوْلَقُ، كصَنَوْبر هُوَ مكتوبٌ فِي سائرِ النُّسَخ بالأَحْمَرِ، وَقد ذكرهُ الجوهرِيُ فِي: ح د ق وذَكَر أَن اللامَ. زائِدَة، غيرَ أَنَّ الصاغانِيَّ وصاحبَ اللِّسان قد أفْرداهُ بتَرْكِيبٍ، وقلَّدَهُما المُصَنفُ، وَهُوَ غَرِيبٌ، وقالَ ابْن دُرَيْدِ: هُوَ القَصِيرُ المُجْتَمِعُ. وَقَالَ الجوْهريُّ: الحُدَلِقَةُ، كعُلَبطَةِ: الحَدَقَةُ الكَبِيرةُ وَهَذَا يَدُلًّ على أًنَّ اللَّام زائدةٌ. أَو شيءٌ من الجَسَدِ لَا يُدْرَى مَا هُو وَبِه فَسَّرَ أَبو عُبَيْد قولَهم: أكَلَ الذِّئب من الشاةِ الحُدَلِقَةَ. أَو العَيْنُ وَبِه فَسرَ اللِّحْيانِيُّ، وكُلُّ ذلِكَ فِي الصِّحاح، واقْتَصَرَ كرَاع على القَوْلِ الأَخير، وَقَالَ ابْن بَرِّيّ: قَالَ الأَصْمَعيُّ: سَمِعْتُ أَعرابياً من بني سَعْد يَقُول: شَدَّ الذِّئبُ على شَاةِ فلانِ، فأَخَذَ حُدَلِقَتَها، وَهُوَ غَلْصَمَتها.
وَمِمَّا يستدرَكُ عَلَيْهِ: عَين حُدَلِقَةٌ، أَي: جاحِظَة. وَقَالَ الجوْهَري: والحدلَقَةُ بِزِيَادَة
(25/144)

الّلام: مثلُ التَّحْدِيقِ، وَقد حَدْلقَ الرَّجلُ: إِذا أَدارَ حَدَقَتَه فِي النظَرِ.
(حذرق)
الحُذْرُقَّةُ، بضمِّ الحاءَ والراءِ، وشدِّ القافِ أَهْمَلَه الجَوهرِيّ، وَقَالَ أَبو الهَيثَمِ: هِيَ الجزِيرَة نَقله الأَزهرِيّ هَكَذَا، وَهَكَذَا ضَبَطَه الصّاغانيّ بالذالِ المعجَمة، وَهُوَ فِي العُباب بالدّالِ الْمُهْملَة، قالَ: وقالَ أَبو الهَيثَمٍ: قَالَت جاريَةٌ: لأمها يَا أُمَّيَاهُ أَنُفَيْتَة نتَّخِذُ أَم حذْرُقَّةً. والحُذْرقَّةُ: مثل ذَرْقِ الطَّيْر فِي الرَقَةِ.
ح ذ ق
حَذَقَ الصَّبيُّ القُرآنَ، أَو العَمَلَ، كضَرَبَ، وعَلِمَ، حَذْقاً، وحَذاقاً، وحَذاقَة ويكْسرُ الكُلُّ، أَو الحِذاقَةُ، بالكسرِ الِاسْم: إِذا تَعَلَّمَه كُلَّه، ومَهَرَ فيهِ فَهُوَ حاذِقٌ من حُذّاقٍ، وَفِي حَدِيثِ زَيْدِ بن ثَابت فَمَا مَرَّ بِي نِصْفُ شَهْرٍ حَتى حَذَقْته أَيْ: عَرَفته، وأَتْقَنْتُه، وَهُوَ مَجازٌ، مأْخوذٌ كل من الحَذْق، وَهُوَ القَطْعُ، كَمَا صَرَّحَ بِهِ الزَّمَخْشَريُّ. ويُقال: هَذَا يَوْمُ حِذاقِهِ بِالْكَسْرِ، أَي: يَوْمُ خَتْمِه للقُرْآن. وحَذَق الشَّيءَ يَحْذِقُه بِالْكَسْرِ حَذاقة وحَذْقاً بفتحهما: إِذا قطعه، أَو مَدَّه ليَقْطعَه بمِنْجَلٍ ونحْوه حَتَّى لابَقى مِنْهُ شَيْء فَهُوَ حاذِقٌ: قاطعٌ، وأنْشد الجوهريُّ لأَبي ذُؤَيْبٍ:
(يرَى ناصِحاً فِيمَا بدا فَإِذا خلا ... فذلِك سِكِّينٌ علا الحَلْق حاذِقُ)
وحَذِيقُ مَحذُوقٌ: مقطوعٌ وأَنْشد ابنُ السِّكِّيتِ لزُغْبَةَ الباهِلِي، وَقَالَ الصّاغانيّ: هُوَ لجزْء الباهِلي:
(أَنوراً سرْعَ مَاذَا يَا فرُوقُ ... وحَبْلُ الوَصْلِ مُنتكِثٌ حَذِيقُ)
وَمن المَجاز: حَذَق الخلّ حذوقاً كقُعودِ وحَذْقاً بِالْفَتْح ويكْسَر: إِذا حَمُض فلذَعَ باللِّسان، وَكَذَلِكَ اللَّبن.
(25/145)

وَمن الْمجَاز: حذَق الرِّباطُ، يَدَ الشّاةِ: إِذا أَثرَ فِيهَا بالقَطْع، عَن ابْن دُرَيْد. وحذقَ الخَلُّ فاهُ: إِذا حَمَزهُ عَن ابْن دُرَيْدٍ وقبَضَه وَكَذَلِكَ اللَّبَنُ، والنَّبيذُ، ونحوهُما. وحُذاقةُ، كثُمامَةٍ: جَد لأبي دُؤاد الشّاعِر الإِيادِيِّ وأَبو بطن من إِياد هَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخ بواو العطفِ، والصوابُ حَذْفُها، وَهُوَ حُذاقةُ بنُ زهَيْر بن إِيادِ بن نِزارِ بن مَعدِّ بن عَدْنان، وأَبُو دُؤادٍ اسمُه: جاريَةُ بن الحَجّاجِ بن حُمْران بن بَحْرِ بنِ عِصام ابنِ نَبْهان بنِ مُنَبَهِ بنِ حُذاقَةَ، وأَسْقطَ ابنُ الكَلْبِيِّ الحَجّاجَ بينَ جارِيَةَ وحُمْرانَ، وكُلُّ مَنْ مِنَ العَرَب سِواهُم حُذافَةُ بالفاءَ، ووَرَدَ فِي شِعْرِ أبي دُؤادٍ حذاق بغيرِ هَاء، وَهُوَ قولُه:
(ورِجالٌ من الأَقارِبِ كانُوا ... مِنْ حُذاقٍ همُ الرُّؤُوسُ الخِيارُ)
)
ويُقال: مَا عِنْدَه حُذاقَةٌ أَي: شيءٌ من طَعَام وَكَذَا قولهُم: مَا فِي رَحْله حُذاقَةٌ، وأكَلَ الطَّعامَ فَمَا تَرَكَ مِنْهُ حُذاقَة وحذافَةً، بالقافِ وبالفاءَ، وبالقاف رَواهُ أَصحابُ أبي عُبَيْد، كَمَا فِي ح ذ ف واحْتَمَلَ رَحْلَه فَمَا تَرَك مِنْهُ حُذاقَةً وكلُّ ذَلِك مَجازٌ. والحُذاقِيُّ، كغُرابي: الجَحْشُ وَبِه فسر الحَدِيث: أًنَّه خَرَجَ على صَعْدَة يَتْبَعُها حُذاقِي عَلَيْها قَوْصَف لم يَبْقَ مِنْها إِلَّا قَرْقَرُها والصَّعْدَة: الأتان. وَمن المَجازِ: الحُذاقِي: الرّجل الفَصِيحُ اللِّسانِ، البيِّنُ اللَّهْجَة، قَالَ طَرَفَةُ:
(إِنِّي كَفانِي من أمْرٍ هَمَمْتُ بهِ ... جارٌ كجارِ الحُذاقِيِّ الَّذِي اتَّصَفا)
قَالَ الجَوْهرِيًّ: يَعْنِي أَبا دُؤادٍ الإِيادِيَّ الشاعِرَ، وكانَ جارَ كَعْبِ بن مامَةَ. والحذاقِيُّ: السِّكِّينُ المُحَدَّدُ عَن ابْن عَباد.
(25/146)

ومحمَّدُ بنُ يُوسفَ وأَخُوه إِسْحُاقُ الحُذاقِيّان من أَهْلِ صَنعاءَ اليَمَنِ، رَوَى مُحَمَّدٌ عَن عبدِ الرَّزّاق وغيرِه، وعنهما عُبَيْدُ بنُ محمَّد الكِشورِيُ. وحُذاقِيّ بنُ حُمَيْدِ بن المُسْتَنِيرِ ابْن حُذاقِي بالضَّمِّ، القُمِّي، روى عَن آبائِه، وَعنهُ الطَّبَرانِيُّ: مُحَدِّثُون. ويقالُ: ترَكْتُ الحَبلَ حِذاقاً، ككِتابٍ وغُرابِ، أَي: قِطَعاً، الواحِدَةُ حذْقَة، بِالْكَسْرِ. وَيُقَال حَبْلٌ أَحْذاقٌ: أَي أَخلاق، كأَنه حُذِقَ، أَي: قُطعَ، جَعَلوا كُلَّ جزْءً مِنْهُ حَذِيقاً، حَكَاهُ اللحْيانِيُّ. وَقد انْحَذَق الحَبْلُ، أَي: انْقَطَع، وَمِنْه قَوْلُ الشاعرِ: يَكادُ مِنْهُ نِياطُ القَلْبِ يَنْحَذِقُ وَمِمَّا يسْتدرك عَلَيْهِ: فلانٌ فِي صَنْعَتِه حاذِقٌ باذِقٌ، أَي: ماهرٌ، وَهُوَ إِتْباعٌ لَهُ، وهُنا نَقله الجَوْهَرِي، ومرَّ للمُصَنف فِي بذق. والحاذِقُ: الخَبِيثُ، وَهُوَ مجازٌ. وَقَالَ أَبو حنِيفةَ: الحاذِق من الشَّراب: المُدْرِك الْبَالِغ وأَنشدَ: يفخْنَ بَوْلاً كالشَّرابِ الحاذِقِ ذَا حَرْوَة يَطِيرُ فِي المَناشِقِ وخَل حُذَافِي: حاذِقٌ، وَهُوَ مجازٌ. وأَحْذَقَ الحَرُّ: جَعلَه حاذِقاً. وَهُوَ يتَحَذَّقُ علينا، أَي: يُظْهِرُ الحذْقَ. وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ: وحُذاقَة: بُطيْنٌ فِي قضاعَةَ، نُسبُوا إِلى جُشَمَ قالَ: وَمِنْهُم من قالَه بالفاءِ.
(25/147)

ح ذ ل ق
حَذْلَقَ الرجلُ، هُوَ مكتوبٌ فِي سائِر النسَخ بالحُمْرَة، مَعَ أَنَّ الجوهريَّ قد ذَكَره: فِي حذق وأَشارَ إِلى أَنَّ الّلامَ زائدَةٌ، وَمَعْنَاهُ: أَظْهَر الحِذْقَ وهكَذا هُوَ صَنِيعُ الزَّمَخْشَرِيِّ فِي الأَساسِ، وجَعلَه مَجازاً أَو ادَّعى أَكْثَرَ مِمَّا عندَه نَقَله الجَوْهَرِيُّ أَيضاً كتَحَذْلَق كَمَا فِي الصِّحاح. وَفِي الأَساسِ: فِيهِ حذْلَقةٌ، وتَحَذْلُقٌ، وَهُوَ من المُتَحَذْلِقِينَ. وَفِي اللِّسانِ: الحَذْلَقَةُ: التَّصَرُّفُ بالظّرْفِ.
والمُتَحَذْلِقُ: المُتَكَيِّسُ، وقِيلَ: هُوَ الَّذِي يرِيدُ أَنْ يَزْدادَ على قَدْرِه. وإِنه ليَتَحَذْلقُ فِي كَلامِه، ويَتَبَلْتَعُ أَي: يَتَظَرَّفُ ويتَكَيَّسُ.
وَمِمَّا يُسْتدرَكُ عَلَيْهِ: رَجُل حِذْلِقٌ، كزِبرِجٍ: كثير الكَلامِ صَلِفٌ، وليسَ وَراءَ ذَلِك شَيْء.
والحِذلاقَ، بالكسرِ: الشيءُ المُحَددُ، وَقد حُذْلِقَ.
ح ر ب ق
حَرْبقَ عَمَلَه: إِذا أَفْسَدَه، أَهمَلَه الجماعةُ، ونقلَه صاحبُ اللِّسانِ.
ح ر ز ق
الحَرْزَقةُ بِتَقْدِيم الرّاَء على الزّاي أَهمَله الجَوْهرِيُّ، وَقَالَ أَبو عَمْرو: هُوَ التَّضْييقُ والحَبْسُ وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: هُوَ بتَقْدِيم الزّاي على الرَّاءَ، وبالوجَهَين يرْوَى قَول الأَعْشى:
(فذاكَ وَمَا أَنْجَى من المَوْتِ ربَّه ... بسَابَاطَ حَتَّى ماتَ وَهُوَ كُل محَرْزَقُ)
يَقُول: حَبَس كِسْرَى النعمانَ بنَ المُنْذِرِ بسَاباطِ المَدائن، حَتىّ ماتَ وَهُوَ مُضَيّقٌ عَلَيْهِ.
(25/148)

قلتُ: وَهَذَا. الاخْتلافُ قد أَشارَ إِليه الجَوْهَرِي فِي ح ر ز ق فَالصَّوَاب كَتبُ هَذَا الحَرْفِ بالقَلَمِ الأَسودِ، وروَى ابنُ جنَي عَن التَّوَّزِيِّ قَالَ: قلتُ لأَبي زَيْدٍ الأًنصارِيِّ: أَنتُم تُنْشِدُونَ قولَ الأعْشى: حَتىّ ماتَ وَهُوَ مُحَزْرَقُ وأَبو عَمرو الشَّيْبانِيُّ يُنْشِدُه: وهُوَ مُحَرْزَقُ بتقديمِ الرّاءِ على الزايِ، قَالَ: إِنهّا نَبَطِية، وأمُّ أَبِي عَمرو نَبَطِيَّةٌ، فَهُوَ أَعْلَمُ بهَا مِنا.
ح ر ق
حَرَقَه أَي: الحَدِيدَ بالمِجْرَدِ يَرُقُه حرْقاً، من حَدِّ نَصَرَ: إِذا بَرَدَه وحَكَّ بعضَه ببَعْض وَمِنْه قِراءَةُ عَليّ وابنِ عَباّسِ رضِىَ الله عَنْهُم، وَأبي جَعفر: لنَحْرُقنهُ وَالنُّون مُشَدَّدَةٌ، وَعَن أَبِي جَعْفر أَيْضا أَنَّ النوّنَ مُخَفَّفَةٌ، وَقَالَ الفرّاءُ: مَن قَرَأَ لنَحْرُقنَّه فالمَعْنَى: لنَبْرُدَنَّه بالحَدِيد بَرْداً، مِن حَرَقْتُه أَحرُقُه حرْقاً. ويُقالُ: حَرَقَ نابه يحرُقُه ويَحْرِقُه من حَدِّ نَصَر وضَرَب: إِذا سَحَقَه حَتَّى سُمِعَ لَهُ صَرِيفٌ وَمِنْه قولُهم: فلَان يحْرق عليكَ الأرَّمَ غَيظاً، قَالَ الراجِز: نُبِّئتْ أَحْماءَ سُلَيْمَى إَنما باتُوا غِضاباً يَحْرِقُونَ الأرِّمَا ويكُون تهديداً ووَعِيداً من فحولِ الإِبل خاصَةً، وقالَ ابنُ دُرَيد: وَهُوَ من النوق زَعمُوا من الإعياءَ، قَالَ زُهير:
(أَبي الضَّيمَ والنعمانُ يحرِقُ نابه ... عليهِ فأَفْضىَ والسُّيُوفُ مَعاقِلُهْ)
وجعَل ابنُ دُرَيدٍ الفعلَ للناب، فقالَ: حرَق نابُ البَعير يَحرُقُ، وصَرَفَ يَصْرفُ، وَفِي الأساسِ: وإِنّه ليَحرْقُ عليكَ الأرَّمَ، أَي: يسحَقُ
(25/149)

بعضَها ببَعْض، كفِعْل الحارِقِ بالمبْرَد وَهَذَا يفْهمُ مِنْهُ أَنَّ حَرْقَ الناب مأخوذَ من حَرْقِ الحَدِيد، كَمَا هُوَ صَرِيحُ كَلَام الجَوْهرِيِّ، فإِنه قَالَ: وَمِنْه حرَقً نابَه إِلى آخرِه. والحارِقَتانِ: رُؤُوسُ الفَخِذَيْنِ فِي الوَرِكَيْنِ، أَو هما عَصَبَتانِ فِي الوَرِكِ إِذا انْقَطَعَتا مَشىَ صاحبُهما عَلَى أَطْراف أَصابِعِه لَا يَسْتَطِيعُ غيرَ ذَلِك، عَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ، قالَ: وإِذا مَشَى على أَطْرافِ أَصابِعِه اخْتِياراً فَهُوَ مِكْتامٌ، وَقد اكْتامَ الرّاعِي، وقالَ غيرُه: الحارِقَةُ: العَصَبَةُ الَّتِي تَجمع بينَ الفخِذِ والوَرِكِ. وقِيلَ: هِيَ عَصَبَة مُتَّصِلَةٌ بينَ وابِلَتَي الفَخِذِ والعَضُدِ الَّتِي تَدُورُ فِي صَدَفَةِ الوَرِكِ والكَتِفِ، فإِذا انْفصلتْ لم تَلْتَئم أَبَداً، وقِيلَ: هِيَ فِي الخُربة تُعَلِّقُ الفَخِذَ بالوَرِكِ، وبِها يَمْشِي الإِنْسانُ، وقِيلَ: إِذا زالَت الحارِقَةُ عَرِج الإِنْسانُ. والمَحْرُوقُ: الَّذِي انْقطَعت حارِقَته وَقد حُرِقَ كعُنِيَ، أَو الّذِي زالَ وَرِكُه وأَنْشَدَ الجَوْهَرِي لأَبِي مُحَمَّدٍ الحَذْلَمِيِّ يصفُ راعِياً: يظل تَحتَ الفَنَنِ الوَرِيقِ يَشُولُ بالمِحْجَنِ كالمَحْرُوقِ يَقُول: إِنّه يَقُوم على فَرْدِ رِجْلٍ يَتَطاوَلُ للأفْنانِ، ويَجْتَذِبها بالمِحْجَنِ، فيَنْفُضُها للإِبِلِ، كأَنّه)
محْرُوقٌ، وقالَ ابْن سِيدَه: أَخْبَرَ أَنه يقُوم بأَطْرافِ أصابِعِه حَتّي يَتَناولَ الغُصْنَ، فيُميلَه إِلى إِبِلِه، يَقُولُ: فَهُوَ يَرْفَعُ رِجْلَه ليَتَناوَلَ الغصْنَ البَعِيدَ مِنْهُ، فيَجْذِبَه. وقالَ ابنُ عَبّاد: المَحْروقُ فِي الرَّجَزِ: السَّفُّودُ. والحارِقَةُ: النارُ يَقُول: أَلْقَى اللهُ الْكَافِر فِي حارِقَتِه، أَي: فِي نارِه. قالَ ابنُ دُرَيْدِ: وقَوْل على كَرَّمَ الله وَجْهَه: كذَبَتكُم الحارِقَةُ وقولُه: عليكُم بالحارِقَةِ قالَ ابنُ الأَعرابي: هِيَ المَرْأَةُ الضَّيِّقَةُ المَلاقِي وَمِنْه الحَدِيثُ الآخَر: وجَدْتها حارقَة
(25/150)

طارِقَةً فائِقَةً وَفِي الأَساسِ: هِيَ الَّتِي تَضُمُّ الشَّيءَ لضِيقِها، وتَغْمِزُه، فِعل من يَحْرِقُ أَسْنانَه، وَهِي الرَّصُوف والعَصُوفُ، وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: هِيَ الَّتِي تَثْبُتُ للرَّجُلِ عَلى حارِقَتِها، أَي: شقها وجَنْبِها، قَالَ: وقِيلَ: هِيَ الَّتِي تَغْلِبُها الشهوَةُ حَتى تَحْرِقَ أَنْيابها بعضَها على بَعْضٍ، إِشْفاقاً من أَنْ تَبْلُغ الشَهْوَةُ بهَا الشَّهِيقَ أَو النخِيرَ فتسْتحي من ذلِك. أَو: هِيَ الَّتِي تُكْثِرُ سبَّ جاراتِها عَن ابْنِ الأَعْرابِيَ. وقالَ شَمر وأَبو الهَيْثَمِ أَيضاً: الحارِقَةُ: النكَاح على الجَنبِ وَبِه فُسرّ قولُ عَليّ رَضِي الله عَنهُ: كذَبَتم الحارِقَةُ مَا قامَ لِي بهَا إِلاّ أَسْماءُ بنت عُمَيْسٍ. وقالَ ابنُ سِيدَه: عِنْدِي أَن الحارِقَةَ هُنا اسمٌ لهَذَا الضَّرْبِ من الجِماع أَو المُرادُ بِهِ هُنا الإِبْراكُ وقالَ ثعلبٌ: الحارِقَةُ: هِيَ الّتِي تُقامُ على أَرْبَع، وَبِه فُسِّرَ قولُ عليِّ رَضِي الله عَنهُ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: امرأَةٌ حارُوقٌ: نَعْتٌ مَحْمُودٌ لَهَا عِنْدَ الخلاطِ، أَي: الْجِمَاع وَهِي الَّتِي تَضُم الشيءَ لضِيقِها وتَغْمِزه. والحِرْقُ، بالكَسْرِ: شِمْراخُ الفُحّالِ الَّذِي يُلْقح بِهِ وَذَلِكَ أَنّه يؤْخذ الشِّمراخُ من الفَحْلِ، فيُدَلسّ فِي الطَّلْعَةِ، وسَيَأتِي للمُصَنِّفِ ذكرُه ثانِياً قَرِيبا. والحَرَقُ بالتَّحْرِيكِ: النّارُ يُقالُ: فِي حَرَقِ اللهِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَمِنْه الحَدِيث: الحَرَقُ والغَرَقُ والشَّرَق شَهادَة وَقَالَ رُؤْبَةُ يصفُ الحُمُرَ: تَكادُ أَيْدِيهِنَّ تَهْوِى فِي الزَّهَقْ من كَفْتِها شَدّاً كإِضْرام الحَرَق أَو لَهَبُها عَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ، وثَعْلبٍ، وَبِه فسرَّوا الحَدِيث: ضالَّةُ المُؤْمِن حَرَقُ النّارِ أَي: لَهَبُها، قَالَ الأَزْهَرِيّ: أَرادَ أَنَّ ضالَّةَ المُؤْمِن إِذا أَخَذها إِنْسانٌ ليَتَمَلَّكَها فإِنَّها تؤَدَيهِ إِلى حَرَقِ النّارِ، والضَّالةُ من، الْحَيَوَان الْإِبِل وَالْبَقر
(25/151)

وَمَا أَشْبَهَها مِمَّا يَبْعُدُ ذَهابُه فِي الأَرْضِ، ويمْتَنع من السِّباعِ.
والحَرَقُ: أَثر احتِراقٍ يُصِيبُ من دَقِّ القَصّارِ ونَحوِه فِي الثَّوْبِ وقالَ ابنُ الأَعرابِيِّ: الحَرَقُ: النقْبُ فِي الثَّوْبِ من دَقِّ القصّارِ، جَعَلَه مثل الحَرَقِ الّذِي هُوَ لَهَبُ النارِ، قَالَ الجوهرِيُّ: وَقد يسَكَّنُ، ونَقله الصاغانِيُّ عَن ابنِ دُرَيدٍ: وَلَا أَدْرِى مَا صِحَّتُه، قَالَ: وَهُوَ كلامٌ عَرَبِيٌ معروفٌ.)
وَفِي الحديثِ: أَنّه دَخَلَ مَكَّةَ يومَ الفتحِ، وَعَلِيهِ عِمامَةٌ سَوْدَاء: حَرَقانِيَّة قد أَرْخَى طَرَفَها على كَتِفَيْهِ، وَهِي مُحَركَة: الَّتِي على لَوْنِ مَا أَحرَقته النارُ كَأَنَّهَا مَنْسُوبةٌ بزيادَةِ الأَلفِ والنونِ إِلى الحَرَقِ، أَي: النارِ. وحَرِقَ شَعْرُه، كَفِرحَ حَرَقاً: تقطَّعَ ونسَلَ، فَهُوَ حَرِقُ الشَّعَرِ وكذلِكَ الجَناح، وَذَلِكَ إِذا قَصُرَ وَلم يطُلْ، أَو انْقطع، وَمِنْه قولُ أَبي كَبِير الهذَلِي:
(ذَهَبَتْ بشَاشَتُه فأَصْبَحَ واضِحاً ... حرِقَ المَفارِقِ كالبُراءَ الأَعْفَرِ)
هَكَذَا أَنْشَدَهُ الجَوْهرِيُّ وقيلَ: الحَرِقُ ككَتِفٍ: الرَّجلُ المُشَققُ الأَطْرافِ وَمِنْه قَوْلُ الطِّرِمّاح يَصِف غراباً:
(شَنِجُ النَّسا حَرِقُ الجَناح كأَنَّه ... فِي الدّارِ إِثْرَ الظّاعِنِينَ مُقيَّدُ)
هَكَذَا أَنشَدَه الجَوْهَرِيُّ، ويروي: أَدْفَى الجَناح وَهَذِه أَشهرُ وأَكْثَرُ. والحَرِقُ من السَّحابِ: الشَّدِيدُ البَرْقِ نَقله الجوهريُ. والحَرُوقُ كشَكُورٍ، وتنُّورٍ، وجَلُولاءَ، وكُناسَة، وغُرابٍ، وتَشْدِيدُهُما فَهِيَ سَبع لغاتٍ: الأولى وَالثَّانيَِة عَن الفَرّاءَ، كَمَا فِي العُباب،
(25/152)

والثالثةُ نقلهَا ابْن برَي، قَالَ: حَكَاهَا أَبو عبَيْدِ فِي المُصنَّفِ فِي بَاب فعولاءَ عَن الفرّاءِ أَو تَشْدِيد الأولى من الأَخيرَتَيْنِ لحنٌ وَفِي العبابِ: والعامَّةُ تَقول: الحراقُ والحُراقةُ بالتشديدِ: مَا يَقع فِيهِ النارُ عِنْد القَدْحِ وَقَالَ ابْن سيِدَه: وقالَ أَبو حنيفَة: هِيَ الخرَقُ المُحْرَقَةُ الَّتِي يَقَع فِيهَا السَّقط، وَفِي التَّهذِيب: هُوَ الَّذِي تورى فِيهِ النَّار.
والحَراقُ كسحَابٍ: اسْم رجل. والحُراقُ كغرابِ، من المِياهِ: الزُّعاقُ، وَهُوَ الشَّديد الملوحة قَالَه الجَوْهَرِيُّ ويُشدَّد وكذلِكَ الجَمْعُ، كأَنّما يُحرِقُ حلْقَ الشارِبِ، وَقَالَ ابنُ الأَعرابيَ: مَاء حراق وقُعاع بِمَعْنى واحِد، وَلَيْسَ بعدَ الحراقِ شيءٌ، وَهُوَ الَّذِي يَحْرِقُ أَوبارَ الإبِل. والحُراقُ من الخَيلِ: العَدّاءُ وذلِكَ إِذا كانَ يحتَرِق فِي عدْوِهِ. وَقَالَ ابنُ عَبادِ: الحُراقُ: مَنْ يفْسدُ فِي كُل شَيْء، كالحِراقِ بالكسرِ هَكَذَا هُوَ نَصّ المُحيطِ، وَفِي بعض النُّسخِ: من يُفِيد كلَّ شيءِ، وَالْأولَى الصَّوَاب. قلتُ: وَهُوَ قولُ ابنِ الأَعْرابيِّ، ونَصّه: رَجُلٌ حِراقٌ، بِالْكَسْرِ: لَا يُبْقى شَيْئا إِلاّ أَفْسده، مُثلَ بنارٍ حراقٍ. والحُراقَ: الجُش الّذِي يُلْقَحَ بِهِ النخلُ، كالحِرْقِ والحِراق بكسرِهما والحَرَقُ مُحَرَّكَةً، وكصَبُورٍ، ويُضَمُّ فَهِيَ سِتُّ لغاتٍ، الثانيةُ مِنْهَا تَقدَم ذِكرها. ونارٌ حراقٌ، ككتاب: لَا تبْقي شَيْئاً عَن ابْنِ الأَعْرابي، وَقَالَ أَبو مالكٍ: تحرِقُ كُلَّ شيءَ، وضَبَطَه بِالْكَسْرِ وبالضم. ورَمْىٌ حِراقٌ بالكسرِ أَيْضاً، أَي: شَدِيد. وَيُقَال: فِي جَوْفِه حَرقَةٌ بالفَتْح عَن الفَرّاءِ فِي نَوادِرِه ويضمّ، وحَرِيقَةٌ كسَفِينَةِ، أَي: حَرارَةٌ. والحَرّاقاتُ، مُشَدَّدَةً: مواضِع
(25/153)

القلايِينَ والفَحّامِينَ)
بلُغَةِ أَهل البَصْرَةِ، قَالَه اللَّيْث. قالَ: والحَرّاقات: سُفنٌ بالبَصْرةِ، وفيهَا مَرامِي نِيرانِ يُرْمى بهَا العَدُوُّ فِي البَحْرِ، وَقيل: هَي المرامِى أَنْفُسُها، قالَه ابنُ سِيدَه، وَفِي الأساسِ: يُقال: ركِبُوا فِي الحَرّاقَةِ، وَهِي سَفِينَة خَفِيفَةُ المرِّ. قلتُ: وَمِنْه قَوْلُه: عَجِبتُ لحُرّاقةِ ابنِ الحُسَيْنِ إِلى آخرِه.
والحُرْقَةُ، بالضَّمِّ: اسمٌ من الاحْتِراقِ كالحَرِيقِ كأَمِيرٍ، وقولُه تَعَالَى: فلَهُمْ عَذابُ جَهَنَّمَ وَلَهُم عَذَاب الحَرِيقِ أَي: لَهُم عذابٌ بكُفْرِهِم، وعَذابٌ بإِحْراقِهم المؤْمِنينَ. والحرْقَة: حَيّ من قضاعَةَ قالَ ابْن حَبيب: هُوَ حُرْقَة بنُ خُزَيْمَةَ ابْن نهْدٍ، وَالَّذِي ضَبَطَه ابنُ عبّادٍ الحُرُقَةُ، بضمَّتَيْنِ، كَمَا نَقله عَنهُ الصّاغانِيُّ، وَالَّذِي فِي التَّبْصِيرِ لِلْحَافِظِ أَنَّه كهُمَزةِ، وَضَبطه ابنُ ماكُولا بالضمِّ بالفاءَ، وهذَا غَريبٌ، فتَأَمل ذلِك. والحُرَقَةُ كهُمَزَة: بنتُ النعْمانِ ابنِ المُنْذِرِ نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. والحُرَقَةُ من السُّيوفِ: الماضِيَةُ، كالحُرّاقَةِ. والحارُوقَةِ كرُمّانة ومامُوسة عَن ابنِ عبّادِ. والحُرْقَتان: تَيْمٌ وسَعْدٌ ابْنا قَيْسِ ابنِ ثَعْلَبَةَ بنِ المُنْذِرِ بن عُكابَةَ بن صَعْبٍ، هكَذا فِي سائِر النُّسَخ، والصوابُ ثَعلَبَةُ بنُ عُكابَة، بإِسقاطِ المنذِرِ من بَينهمَا، كَمَا هُوَ نصُّ الصِّحاح وِالعُبابِ قَالَ الصاغانِيّ: والدَتُهُما بنت النُّعْمان ابنِ المُنْذِرِ بنِ ماءَ السّماءَ، ونَصُّ العُباب: وحُرَقَةُ: امرأَةٌ وَلَدَت هذَيْن، وَهِي بنتُ النعْمانِ إِلى آخرِه، قَالَ ابْن سِيدَه: وهُما رَهْطُ الأعْشَى، قَالَ:
(عَجِبْتُ لآلِ الحُرْقَتَيْنِ كأنَّما ... رَأَوْني نَفِياً من إيادِ وتُرْخُم)
(25/154)

والعلاءُ بنُ عبدِ الرّحْمن بنِ يَعْقُوبَ الحُرَقِيُّ، مَوْلَى الحُرَقَةِ بَطْن من جُهَيْنَةَ كَمَا فِي العُبابِ والتَّبْصِير والثِّقات لابْن حِبّان، وَوَقع للْآخر فِي تَرْجَمته أَنه بَطْنٌ من هَمْدانَ، وكأَنّه غَلَطٌ، فليُتَنَبَّهْ لذلِكَ: تابِعِيّ صَدُوقٌ، قَالَ ابنُ حِبان: كَانَ مُكاتبَ مالِكِ بنِ أَوْسِ ابنِ الحَدَثانِ النَّصْرِي، وكانَتْ أمُّه مولاة لرَجُلٍ من الحُرَقَة، يَرْوِي عَن أنَسِ بنِ مَالك، وعبدِ اللهِ بنِ عَمْرو، وَعَن أبِيه، عِدادُه فِي أَهلِ المَدِينةِ، رَوَى عَنهُ مالِكٌ وكعْبَةُ والثَّوريُّ، ماتَ سنة، وأَبوه أَيضاً تابعيّ كبيرٌ، يَرْوِي عَن أَبِي سَعِيدِ وأَبي هُريرَةَ، رَوى عَنهُ ابْنه العَلاءُ بنُ عبد الرَّحْمَن. وفاتَه: أَبُو هِنْدِ الحُرَقِيُّ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ مَسْعودِ. وأَبو سعِيد عُثْمانُ بنُ عِيسَى الحُرَقِيُّ الغافِقِيُّ مولاهُم المِصْرِيّ، أَوّلُ من رَحَلَ فِي العِلمَ من مصْرَ إِلى العِراقِ، مَاتَ سنة، روَى عنهُ ابنُ وَهب. وأَبو الشَّعْثاءَ جابِرُ بنُ زَيْدِ الحُرَقيُّ: تابِعِيّ مَشْهُور، وَهَذَا قَدْ ذَكَرَه المصَنًّفَ مرّتَيْنِ. والحَرِيقَةُ، والحَرُوقَةُ: طَعام أَغْلَظُ من الحَساءِ الأولى عَن يَعْقُوب وَالْجمع الحَرائقُ، وَمِنْه قَوْلهم: وجَدْتُ بني فُلان مالَهُم عَيْشٌ إِلا الحَرِيقُ. أَو ماءٌ حارٌّ يذَرُّ عَلَيْهِ دَقِيقٌ) قَلِيلٌ، فيَنْتفِخ عندَ الغَلَيانِ ويَتقافَزُ وفيلْعَقُ، وَهِي النفِيتَةُ أَيضاً، وكانُوا يَسْتَعْملُونَها فِي شدةِ الدَّهْرِ، وغَلاءَ السِّعْرِ، وعَجَفِ المالِ، وكَلَب الزَّمانِ، ورَوَى الأَزهرِيُّ عَن ابنِ السًّكِّيتِ: الحَرِيقة والنَّفِيتَةُ: أَن يذَرَّ الدَّقيقُ على مَاء أَو لَبَنٍ حَلِيبٍ، حَتَّى ينفتَ ويُتَحَسَّى من نَفْتِها، فيُوَسِّعَ بهَا صاحِبُ العِيالِ على عِيالِه إِذا غَلَبَه الدَّهْرُ. وأَحْرَقَها أَي: اتَّخَذَها. والحُرْقانُ، بالضمِّ: المَذَحُ، وَهُوَ اصْطِكاكُ الفَخِذَيْنِ نَقله الجَوْهَرِيُّ. والحُرَيْقُ، كزبَيْر: أَخُو
(25/155)

حُرَقَة وَمِنْه قَوْلُ هانِئ بنِ قَبِيصَةَ يَوْم ذِي قار: آلَيْتُ باللهِ نُسْلِمُ الحَلَقَه وَلَا حريقاً وَأُخْته حرقه والحَرْقُوَةُ، كترْقُوَةِ: أَعْلَى اللَّهاةِ من الحلْق نَقله الصّاغانِيُّ، وَفِي اللِّسانِ: أعْلَى الحَلْقِ أَو اللَّهاةِ.
ورَجُل حرَقْرِيقةٌ أَي: حَديدٌ عَن ابنِ عَبّادً. والحارِقُ: سِنُّ السبُع هكَذا فِي سَائِر النّسخ، والصّوابُ: مِنَ السَّبُع فَفِي التَّهْذِيب: الحارِقَةُ من السَّبُع: اسمٌ لَهُ، وَفِي المُحكم: الحارقَةُ: السَّبُع، وَفِي العُبابِ مثلُ مَا فِي التَّهْذِيب. وحرقَهُ بالنّارِ، يَحرِقُه حَرْقاً، فَهُوَ محرُوقٌ وأحرَقَه، ُوحَرقَه تَحْرِيقاً بِمَعْنى وَاحِد، الأخيرُ للتكْثِير، وَفِي الحَدِيث: نهى عَن حرْقِ النًّواةِ قيل: هُوَ بَرْدُها بالمِبْرَدِ، وقِيلَ: إِحْراقُها بالنارِ، إِكراماً للنَّخْلَةِ، أَو لأَنَّها قُوتُ الدَّواجِن، وَقَالَ ابنُ سيِدَه: ولَيْسَت حَرَّقَهُ مُكَثَّرَةً عَن حَرَقَه، كَمَا ذَهَبَ إِليه الزَّجّاجُ فِي قَوْله تَعالَى لنُحَرِّقَنَّهُ بمَعْنَى لنَبْرُدَنَّه مرَّةً بعدَ مَرَّةٍ، ورَدَّ عَلَيْهِ الفارِسيُّ بقولِه: إِنَّ الخوْهَرَ المَبْرُودَ لَا يَحْتَمِلُ ذلِكَ فاحْتَرَقَ وتحَرَّقَ وهما مُطاوِعان، والاسمُ مِنْهُمَا الحُرْقة والحَرِيقُ. والمحَرِّق كمُحَدِّث: صَنَم لبَكْرِ بنِ وَائِل كانَ بسَلْمانَ. والمحَرِّقُ بنُ النُّعْمانِ بنِ المُنْذِرِ، والشّاعِرُ اللَّخْمِيُّ هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصوابُ بإِسقاطِ الواوِ، فَفِي العُباب: والمُحَرِّقُ اللَّخْمِي: شاعرٌ أَيْضا، وَهُوَ المُحَرِّقُ بنُ النُّعْمانِ بنِ المنْذِرِ.
والمُحَرِّقُ أَيضاً: لَقَب عُمَارة ابْن عَبْدٍ الشّاعِر المَدَنِيّ كَذَا فِي النُّسَخ، والصوابُ المُزَنِيُّ.
(25/156)

وأَيضاً لَقبُ عَمْرو بن هِنْد، لأَنّه حرًّقَ مائَة من بني تَمِيمٍ يومَ أوارَةَ، تِسْعَة وتسْعِينَ من بَنِي دارِم، وواحداً من البَراجم، كَمَا فِي الصِّحاح وَيُقَال لَهُ: المُحَرًّقُ الثانِي، ويُقال لَهُ أَيضاً: مُضَرِّطُ الحِجارَة، وَقيل: لتَحْرِيقِه نَخلَ مَلْهَمٍ، كَمَا فِي المُحْكَم، وشَأنه مَشهور. وَأَيْضًا لقبُ الحارِث بن عَمْرٍ ومَلِك الشّام من آل جَفْنَةَ لأَنّه أَوَّلُ من حَرَقَ العَرَبَ فِي دِيارِهم، فهم يُدْعَوْنَ آلَ مُحَرِّقٍ كَمَا فِي الصًّحاحِ. وأَيضاً: لَقبُ امْرئَ الْقَيْس ابْن عَمْرو بنِ عَدِي اللخميِّ، وَهُوَ المُحَرِّقُ الأَكْبَرُ)
وهُو المُرادُ فِي قَوْلِ الأَسْوَدِ بنِ يَعْفُرَ النَّهْشَلِيِّ:
(مَاذَا أؤَمِّلُ بعدَ آل مُحَرِّقٍ ... تَرَكُوا مَنازِلَهُم وبَعْدَ إِيادِ)
كَمَا فِي الصِّحاح. والمُحَرَّقَةُ، كمعَظَّمَة: ة، باليمامةِ قالَ ابنُ السِّكِّيتِ: هِيَ قُرّان. وحَرَّق المَرْعَى الإِبِلَ أَي: عَطَّشَها قَالَ أَبو صَالح الفَزارِيُّ: حَرَّقَها حَمْض بِلادِ فِلِّ وغَتْمُ نَجْمٍ غيرِ مُسْتقلِّ وقالَ آخر: حَرَّقَها وارِس عنْظُوانِ فاليومُ مِنها يومُ أَرْوِنان وحارقها مُحارَقَةً جامَعها على الجنبِ نَقله الْجَوْهَرِي.
وَمِمَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: التَّحْرِيقُ: تَأْثِيرُ النّارِ فِي الشَّيءَ، وَفِي الحَدِيثِ: الحَرِقُ شَهِيدٌ هُوَ بكسرِ الرّاءَ: الَّذِي يَقَعُ فِي النَّارٍ فيَلْتَهِبُ، وَفِي حَدِيثِ المظاهِر: احْتَرَقْتُ أَي. هَلَكْتُ، وَمِنْه حَدِيثُ المُجامع فِي رمضانَ احْتَرَقْتُ أَي: هَلَكْتُ، شبها مَا وَقَعا
(25/157)

فِيهِ من الجِماع فِي المُظاهَرةِ والصَّوْم بالهَلاكِ. وأَحْرَقَه: أَهْلَكَه. والحُرْقَةُ، بالضَّم: مَا يَجِدُه الإِنْسانُ من لَذْعَةِ حب أَو حُزْن، أَو طَعْم شَيء فِيهِ حرارة. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ عَن اللَّيثِ: الحُرْقَةُ: مَا تَجِدُ فِي العَيْنِ من الرَّمَدِ، وَفِي القلْبِ من الوَجَعَ، أَو فِي طَعم شَيْء محرِق. وأَحْرِقْ لنا فِي هذِه القصَبَةِ نَارا، أَي: أَقْبِسْنا، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ. والحريق: مَا أَحرَقَ النَباتَ من حَر أَو بَردْ أَو رِيحٍ، أَو غيرِ ذلِك من الآفاتِ. وَقد احْترَقَ النباتُّ. وَيُقَال: هُوَ يَتَحَرَّقُ جوعا، كَقَوْلِك: يَتَضَرَّمُ. ونَصْلٌ حَرِقٌ، ككَتفٍ، أَي: حَدِيدٌ، كأَنَّه ذُو إِحْراقٍ، أراهُ على النَّسَبِ قَالَ أَبُو خِراشً:
(فأَدْرَكَهَ فأَشْرَعَ فِي نساهُ ... سِناناً نَصْله حَرِقٌ حَدِيدُ)
وأَحْرَقَنا فُلانٌ، أَي: برَّحَ بِنَا، وآذانَا، قَالَ:
(أَحْرَقَنِي النّاس بتَكْلِيفِهم ... مَا لَقِي النَّاس من النَّاس)
حَرِيق النّابِ: صَرِيفُه غَيْظاً وحَنَقاً، وَكَذَلِكَ الحُرُوق بالضمَ. وحَرِقَ الرَّجُل حَرَقاً، كفَرِحَ: انْقطَعَتْ حارِقَتُه، فَهُوَ حَرِقٌ، وَهُوَ أَكْثَر من مَحْرُوقٍ. وحُرِقَ البَعِيرُ، كعُنِىَ، فَهُوَ مَحرُوقٌ، وَهُوَ أَكْثَرُ من حَرِقِ، واللُّغَتان فِي كُلِّ واحدٍ من هذَيْن النوْعَيْنِ صَحِيحتان فَصيحتان، وقولُ الشاعرِ:)
(هُمُ الغِرْبانُ فِي حُرُماتِ جارٍ ... وَفِي الأَدْنَينَ حُرّاقُ الوُرُوكِ)
(25/158)

اقالَ الجَوْهَرِيُّ: يقولُ: إِذا نزَل بهم جِارًّ ذُو حُرْمَةِ أَكَلُوا مالَه، كالغُرابِ الَّذِي لَا يَعافُ الَدَّبَرَ وَلَا القَذَرَ، وهُمْ فِي الظلْم والجَنفِ على أدانِيهِم كالمحْروقِ الَّذِي يَمْشِي مُجانِفاً، ويزْهَدُ فِي معُونتهم، والذَّبِّ عَنْهُم. ورِيشٌ حَرِقٌ، ككتِف: مُنْحَص. والحَرَقُ فِي النّاصِيَة، كالسفىَ. وحَرِقَت اللحْيَةُ، فَهِيَ حَرِقةٌ: قَصُرَ شَعْرُ ذَقْنِها عَن شَعْرِ العارضينِ. وقالَ ابْن الأعْرابِيَ: الحرْقُ الأَكْلُ المُسْتَقْصى. َ والحرق، بالضمِّ: الغَضابى من النّاسِ. وحَرَقَ الرَّجُلُ: ساءَ خُلُقُه. وحَراقٌ، كسحابٍ، وحُرَيقاءُ، بالضمَ مَمْدُوداً: اسْمان. والحِرِّيقاءُ، بِالْكَسْرِ مَعَ التشْدِيد: المُباضعَة على الجَنْبِ، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِي. والحُرْقَة، بالضمِّ: قَبيلَتان: فِي يشْكُرَ، وأخْرَى فِي تَمِيم هَكَذَا ذكره ابْن حَبِيب، وضَبَطَهن ابْن ماكُولا بِالْفَاءِ وَكَذَلِكَ الدَّارَقُطْنِيّ كَمَا نَقَله السُّهَيْلي فِي الرَّوْضِ، والسيُوطِيّ فِي اللُّبِّ، وَفِيه اخْتلافٌ طَوِيلُ الذَّيْلِ، لَيْسَ هَذَا مَحَلُّه. والمحَرَّقَةُ، كمُعَظَّمَةِ: قَرْيَةٌ بمِصْرَ، من أَعمَالِ الفَيوم، نسِبَ إِليها بعضُ الْمُحدثين. والمَحْرُوقة: قَرْيتانِ من أَعْمال بلبَيْس. والحرَقَةُ، كهُمزَة: ناحِيَة بعُمان. والحرُقاتُ: مَوْضِع. وكأمِيرٍ: أَبُو الحَسَن عَليّ بن حَرِيق البَلَنْسِيُّ: شاعرٌ.
وحَرِيق: قَرْيَةٌ بأرْمِينيَةَ.
ح ز ر ق
الحَزْرَقَةُ بتَقْديمِ الزّاي على الرّاءَ: التَّضْييقُ والحَبْس عَن أَبِي زَيْد، كَمَا فِي الصًّحاح كالحَرْزَقَةِ بِتَقْدِيم الرّاءَ على الزّاي، وَهُوَ قولُ أَبِي عَمْرو
(25/159)

الشَّيْبانِيِّ، كَمَا أَشارَ إِليه الجوهرِيُّ، وَبِهِمَا رُوِىَ قولُ الأَعْشى: بساباط حَتَّى مَاتَ وَهُوَ محزرق ومحرزق وَقد مر الِاخْتِلَاف آنِفا.
وَمِمَّا يستَدرَكُ عَلَيْهِ: حزْرَقَ الرَّجُلُ: إِذا نَظَر نَظَراً قَبِيحاً، عَن ابنِ عَبّاد. وحَزرَقَ الرَجُلُ: انضَمَ واجْتمَع وَكَذَلِكَ حُزْرِقَ، مبنِيّاً للمَفعولِ، وَذَلِكَ إِذا خَضَع. والمحزْرَقُ: السَّرِيع الغَضَبِ، وأَصله بالنَّبَطِية هزروقي. والحزْرَقَةُ: الضِّيقُ، وقالَ المُؤَرِّج: النَّبَطُ تسمى الْمَحْبُوس المهزوق بِالْهَاءِ قَالَ: وَالْحَبْس يُقَال لَهُ الهُزْرُوقَيِ، وأَنشدَ شَمِر:
(أرِيني فَتى ذَا لوْثَةِ وَهُوَ حازِم ... ذَرِينِي فإِني لَا أَخافُ المُحزْرَقَا)
وقالَ الأَزْهَرِي: رأيتُ فِي نُسَخْةٍ مسمُوعَةِ قَالَ امْرُؤُ الْقَيْس: ولَسْتُ بحِزْراقَةٍ الزّاي قبل الراءَ، أَي: بضَيقِ القلبِ جَبان، قَالَ: ورَواه شمِرٌ: بخِزْراقَةِ بالخاءَ مُعْجمَة، وَقَالَ: هُوَ الأَحْمقُ.
ح ز ق
حزق يحزِقُ حَزْقاً من حَدِّ ضَرَبَ أَي: حَبَق وَمِنْه قولُ عَليّ رضِيَ اللهُ عَنهُ فِي حَقَ المارِقينَ: حَزْقُ عَيْر، حَزْقُ عَيْرٍ أَي: حُصاصُ حِمارٍ، أَي لَيْسَ الأَمْر كَمَا زَعَمْتم، قَالَ المُفضل: هَذَا مثلٌ يضْرَبُ للرَّجُلِ المُخْبِرِ بَخبرٍ غيرِ تامِّ وَلَا مُحَصلٍ. وحَزَقَ الرِّباطَ والوَتَرَ حَزْقاً، أَي: جَذَبَهُما شَدِيداً وكلُّ رِباطِ: حزاقٌ. وحَزَقَ الرَّجُلَ يَحزقه حزَقاً عَصَبَهُ.
(25/160)

وحَزَقَ الشَّيْء حَزقاً: عَصَرهَ وضَغَطَه. وبالحَبْلِ: شَدَّهُ. ويُقال: لَا رَأىَ لحازِقٍ، وَلَا حاقِن وَلَا حاقِبٍ، وَفِي الحَديثِ: لَا يُصَلِّي وَهُوَ حاقِنٌ، أَو حاقِب، أَو حازِقٌ الحازِقُ: من ضاقَ عَلَيْهِ خُفه نَقله الجوهرِي عَن ابنِ السِّكِّيتِ، زادَ الصاغانِيُّ: فحَزِقَ رِجْلَه، أَي: ضَغَطَها، فاعِل بمَعْنَى مَفْعول ومثلُه فِي النِّهايَةِ. وإِبْرِيقٌ مَحْزُوقُ العُنُقِ أَي: ضَيِّقُها كَمَا فِي الأساسِ والمُحيط. والحِزْقُ والحِزْقةُ بكَسْرِهما والحازِقَةُ، والحَزِيقُ، والحَزِيقَةُ، والحَزاقَةُ كسَحابَةٍ، ذكَرَهُنَّ الجَوْهَرِيُّ مَا عدا الأخيرَةَ، ونقلَها ابنُ سِيدَه، وَقَالَ: هِيَ طائِيَّةٌ بمَعْنَى العِير: الجَماعَةُ من النّاسِ والطَّيْرِ والنَّخْل وغيرِها، كَمَا فِي الصِّحاح، وَفِي الحَدِيث: كأنَّهما حِزْقانِ من طَيْر صوافَّ وقالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ حُمُرَ الوَحْشَ:
(كأَنَّه كُلّما ارفَضَّتْ حَزِيقَتُها ... بالصُّلْبِ من نَهْسِه أَكْفالَها كَلِبُ)
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: الحَزِيقَةُ: مثلُ الحَدِيقَة ويُقال: مَرَرْتُ بحَدَائقَ، رَأَيت فِيهَا حزائق. وقِيلَ: الحَزِيقَةُ: القطْعَة من الجَرادِ، وقِيلَ: القِطْعَةُ من كُل شيءٍ حَتّى الرِّيح ج: حَزائِقُ وحَزِيق وحُزقٌ هكَذا هُوَ بضمتَينِ، كسَفِينَةٍ وسُفُن، وَاقْتصر الْجَوْهَرِي على الأخيرِ، وَقَالَ: كفِرْقَةٍ وفِرَق، وأنشَدَ لعَنْتَرَةَ:
(تَأوِى لَهُ قُلُصُ النَّعام كَما أوَتْ ... حِزَق يَمانِيَة لأعْجم طِمْطِم)
وأنْشَدَ غيرُه فِي الرِّيح:
(غَيَّرَ الجِدَّةَ من عِرْفانِها ... حِزَقُ الرِّيح وطُوفانُ المَطَرْ)
(25/161)

والحُزق، كعُتل وعُتلّةِ: القَصِيرُ الَّذِي يُقارِبُ الخَطر، نَقَلَهَ الجَوْهَري، وأَنْشَد لجامِع بنِ عَمْرو الكلابِيًّ:
(حُزُق إِذا مَا القَوْمُ أَبْدَوْا فكاهَةً ... تَذَكَّرَ: آإيّاه يَعْنونَ، أَم قِرْدَا)
وأَنشدَ لامْرِئ القَيْسِ:
(وأَعْجَبَنِي مَشْيُ الحُزُقَّةِ خالِدٍ ... كمَشْي أَتانٍ حُلِّئتْ بالمَناهِلِ)
)
أَو هُوَ: من يُقارِبُ خَطْوَه لضَعْفِ بَدَنِه عَن ابنِ الأنبارِيّ، وَبِه فُسِّرَ الحَدِيثُ: أَنّ النبىَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسلم كانَ يُرَقصُ الحَسَنَ أَو الحُسَيْنَ، وَيَقُول: حُزُقة حُزُقهْ ترق عَيْنَ بَقهْ. قالَ: فكانَ يَرْقَى حَتّى يَضعَ قَدَمَيْهِ على صَدْرِ النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلّم، قَالَ ابنُ الأَثِير: ذَكَرَها لَهُ على سَبِيلِ المُداعَبَةِ والتأنِيس لَهُ، وتَرَقَّ: بمَعنى اصْعَدْ، وعَيْن بَقَّه: كنايةٌ عَن صِغَرِ العَيْنِ، وحُزُقَّة مَرْفُوع على خَبَرِ مُبْتَدَأ مَحْذوفٍ، تَقْدِيرُه: أَنْتَ حُزُقَّة، وحُزُقةٌ الثّانِي كَذلك، أَو أَنّه خَبَرٌ مكرَّرٌ، وَمن لم يُنَوِّنْ حُزُقَّة أَراد يَا حُزُقَّةَ، فحَذَف حرفَ النِّداءَ، وَهُوَ فِي الشُّذوذِ كقولِهِم: أَطْرِق كَرا، لأنَّ حرف النِّداءَ إِنَّما يُحذَفُ من العَلَم المَضْمُوم، أَو المُضاف. وَقَالَ الأصمعِيُّ: رَجُلٌ حُزُقَّة، وَهُوَ: الضَّيِّقُ الرّأيِ من الرِّجالِ، والنِّساءَ، وأَنشَدَ بيتَ امْرِئ القَيْسِ، وَقد تَقَدَّم، وَفِي التهْذِيب: قَالَ أَبو تُرابٍ: سَمعْتُ شَمِراً وأَبا سَعِيدٍ يَقُولان: رَجُلٌ حُزَقةَ، وحُزُمةٌ: إِذا كانَ قَصِيراً، وَقَالَ شَمِرٌ: الحُزُق: الضَّيِّقُ القُدرَةِ والرَّأيِ، الشََّحِيحُ، قالَ: فَإِن كانَ قَصِيراً دَمِيماً فَهُوَ حُزقَّةٌ أَيْضا.
وَقَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: الحُزُقَّة: هُوَ العَظِيمُ البَطْنِ، القَصِيرُ الّذِي إِذا مَشَى أَدارَ أليَتَيْهِ وَفِي بعضِ النسَخ استَه كالأحزقَّةِ كطُرْطُبةٍ، والحَزُقًّةُ بِفَتْح
(25/162)

الحاءَ، وضَم الزّاي فَهِيَ أَرْبعُ لُغَات. أَو رَجُلٌ حَزُق وحَزُقَّة، بِفَتْح الحاَء وَضم الزّايِ، أَو بضَمهِما أَي الْحَاء والزّايِ: قَصِيرٌ يُقارِبُ خَطوَه، لقِصَرِهِ أَو لضَعفِ بَدَنِه لَا يَخْفى أَنّ هَذَا قد تَقَدَّمَ قَرِيباً، فَهُوَ تَكرار. أَو: الرجُلُ البَخِيلُ المُتَشَددُ على مَا فِي يَدَيهِ ضَنّاً بِهِ والاسمُ الحَزَقُ، مُحَركَةً وأنْشَدَ الأزْهَريُّ: فَهِيَ تَعَادَى من حَزازٍ ذِي حَزَق وَهُوَ أَيْضا: السَّيِّئ الخُلُقِ البَخِيلُ عَن ابنِ الأعرابِيّ وقِيلَ: هُوَ الضيقُ الأمرِ عَن شَمِرٍ، وَقد تَقَدَّم. أَو الحُزُقَّةُ: ضَرْب من اللَّعبِ أخِذَ من التَّحَزق، وَهُوَ التَّجَمُّعُ، وَمِنْه حَدِيثُ الشَّعبِيِّ: اجْتَمَع جَوارٍ فأرِن وأَشِرنَ، ولَعِبنَ الحُزُقَّةَ. وحازُوقٌ: اسمُ رَجُل خارِجيّ رَثَتْهُ أَي: راثِيَتُه، قَالَ أَبو مُحَمد: هِيَ ابْنَتُه واسمُها مُحَيّاةُ أَو أختُه وَهُوَ قولُ ابْن الكَلْبِي لَا أمُّه، ووَهِمَ الجَوهَرِي ولكنَّ الَّذِي فِي نُسَخ الصِّحاح فجَعَلَتْه امرَأَتُه حِزاقاً بالكسرِ للضرُورَةِ فَإِنَّهَا أَرادَتْ حازِقاً، أَو حَازُوقاً، فَلم يستَقِمْ لَهَا الشِّعرُ، فغَيرَته، ومثلُه كثير، ونِسْبَةُ المُصَنِّف هَذَا القَوْلَ للجَوْهرِيِّ خَطَأ، فإنّه إنّما قالَ: امرأَتُه، ومثلُه نَص ابنِ سِيدَه، والبَيتُ هذَا على مَا أَنشَدَه أَبُو مُحمَّد بنُ الأعرابِيِّ فِي كَتابِ الخَيل عِنْد ذكرِ لاحِق قَالَت أخْتُه:
(أقَلِّبُ عَيْنِي فِي الفوارسِ لَا أرَى ... حِزاقاً وعَينِي كالحَجاةِ من القَطرِ)
)
وبعدَه:
(فلَوْ بِيَدِي مُلْكُ اليَمامَةِ لم تَزَل ... قَبائِلُ تُسبِينَ العَقائِلَ من شُكْرِ)
وَفِي روايةٍ عَن أَبي مُحَمَّدٍ أَيضاً: تَبَصَّرتُ فِتيانَ اليَمامَةِ هَلْ أَرَى وروايةُ ابنِ الكَلْبِيّ: تَبَصَّرتُ أظْعانَ الحِجاز فَلا أَرَى
(25/163)

وقالَ ابنُ بَرّيّ: هُوَ لخِرنِقَ تَرْثِى أَخاها حازُوقاً، وَكَانَ بنُو شُكْر قَتَلُوه، وهُمْ من الأزْدِ، وقيلَ: البَيْتُ للحَنَفِيَّةِ تَرْثِى أخاها، وَقَالَ الصّاغانِي: قاتِلُ حازُوق هُوَ عَبْد الله بنُ النعمانِ بنِ عبدِ الله بنِ وَهْبِ بنِ سَعْدِ بنِ عوْفِ ابنِ عامِرِ بنِ عَبْدِ غَنْم بنِ غَنّام بنِ أسامَةَ بن مالِك بن عامِرِ بن حَربِ بنِ ثَعْلَبَةَ، والمرادُ بالحَجَاةِ نُفِّاخاتُ الماءَ من شِدَّةِ المَطَر، وَقد وَهِمَ شَيْخنا هُنَا فانْتَصَر للجَوْهَرِيِّ، ورَدَّ على المُصَنّفِ بِمَا لم يَتَوَجَّهْ عَلَيْهِ، فَإِنَّهُ ظَنَّ أنَّ المُصَنِّفَ اعْتَرَضَ على الجَوْهَرِيِّ بكونِه جَعَلَ حازُوقاً حِزاقاً فِي الشِّعْرِ، وَهَذَا نَصه: قلتُ: كلامُ المصنِّف لَا يَظْهَرُ وَجْهُه، بل يتَعَيَّن قُّبحُه ونَجْهُه، فَإِن الجَوْهرِيَّ لَيْسَ هُوَ الَّذِي جَعَلَه، بل قَالَ: حازوقٌ: اسمُ رجل من الخَوارِج، فجَعَلَتْه امرأَتُه حِزاقاً، وقالَتْ تَرْثِيه، هَذَا كَلامُه، وَهُوَ فِي غَايَة الظُّهُورِ، وكلامُ المُصَنِّفِ لم يستَنِد إِلى نَقْل، وَلَا اعْتَمَدَ على عَقْل، وتَغييرُ الْأَسْمَاء فِي الشعرِ للضَّرُورة لَا يكادُ يَنْحَصِرُ، وَقد عَقَدَ لَهُ أَبُو حَيّان وَكَذَا ابنُ عُصْفُور وغيرُهما أَبْواباً تَخصُّه، كتَغْيِيرِ سلْمان إِلَى سَلام، وَمَا لَا يُحْصَى، فالرد بِغَيْرِ ثَبَتٍ لَا مُعَولَ عَلَيْهِ، وَلَا الْتِفاتَ إِليه، والجَوْهَرِي إِنما نَقَلَ كلَاما صَحِيحاً، وَلم يَجْعَلْ وَلم يغَيِّرْ، وَمن قالَ غيرَ ذلِك فِي نفسِ الأمْرِ فعَلَيْهِ البَيان، وَالله المُسْتعانُ. انْتهى. قلتُ: فَهَذَا من شَيخِنا تَحامل فِي غَيْرِ مَحَله، وعَدَمُ فَهْم مرادِ المُصَنفِ، فإنَّ كلامَه مَعَ الجَوْهَرِيٍّ ليسَ فِي تَغْييرِ الاسمِ، فَإِنَّهُ قد صَرحَ فِيمَا بعدُ أَنّه للضَّرُورة، وَهُوَ جائِز، وإِنَّما كَلامُه مَعًهُ فِي بَيانِ راثِيَةِ الرَّجُلِ: هَلْ هِيَ ابْنته أَو أخْتُه فالأَوَّلُ قولُ أَبي محمَّدِ بنِ الأعْرابِي، والثانِي: قولُ ابنِ الكَلْبيَ، ونقَلّه ابنُ بَرّي، ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ، حيثُ قالَ: إنّ الرّاثِيَةَ أمه، هَذَا مَعَ أنَّا لم نَجِدْهُ فِي نسَخ الصِّحاح، أَو امرَأَتُه، كَمَا هُوَ نصُّ الجوهرِيَ، وليتَ شَيخَنا لَو طالع العُبابَ أَو المُحْكَمَ لاتضَح لَهُ الحَقُّ المبينُ، وَلم يَحْتَج
(25/164)

إِلى طَلَبِ البَيانِ، فتأمّل، واللهُ أَعْلَمُ.
والحِزْقُ، بالكَسرِ: مركَبٌ شَبِيهٌ بالباصِرِ، نَقله ابْن عَباد. قالَ: والحِزاقُ ككِتابٍ: السِّوارُ الغَلِيظُ.)
وقالَ الأزهرِيُّ: أحْزَقَه إحْزاقاً: إِذا مَنَعَه قَالَ أَبُو وَجزة:
(فَمَا المَالُ إِلاّ سُؤرُ حَقِّكَ كُله ... ولكِنّه عَمّا سِوى الحَقِّ محزَقُ)
والمُتَحَزِّقُ: البَخِيلُ جِدُّاً وَمِنْه حَدِيثُ أَبى سلَمَةَ: لم يَكُن أصحابُ رَسول اللهِ صلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم مُتَحَزقِينَ وَلَا مُتَماوِتِينَ.
وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: حَزَقَ القوسَ حَزْقاً: شدّ وَتَرَها. والحَزْقُ: التَّضْيِيقُ، والشَّد البَلِيغ. وحزَقَه بالحَبْلِ: إِذا قَوى شَده. والحازِقَةُ، والحَزَّاقَةُ: العَيرُ، طائِيَّة، ذَكَره ابنُ سِيدَه، وأَنْشَدَ ابْن بَريّ فِي الحازقَةِ وجمعُه: حَوازِقُ: ومَنْهلٍ لَيسَ بهِ حَوازِقُ، قالَ: ويُقال: هُوَ جَمْعُ حَوزَقَةٍ، لغَة فِي حازِقَةٍ. والتَّحَزُّقُ: التجَمُّع. وانْحَزَق: انضمَّ. وسمَّوْا حازِقاً. وحَزَقُوا بِهِ: أحاطُوا بِهِ. والحَزِيقَةُ: الحَدِيقَة وحُزاقٌ، كغُرابِ وكِتاب: رمل، ويُقال: هُوَ بِالْخَاءِ المُعجَمة، كَمَا سيأتِي.
ح ز ل ق
الحَزَوْلَقُ، كفَدوْكَسٍ أهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحبُ اللِّسانِ، وَقَالَ ابنُ عبّاد: هُوَ القَصِيرُ المُجْتَمِعُ الخَلقِ كَمَا فِي العُباب.
(25/165)

ح ف ل ق
الحَفَلَّقُ، كعَمَلَّسٍ، وجَعْفَر أَهمله الجوهريُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ الضعِيفُ الأحمَقُ كَمَا فِي العبابِ، ونَقَلَه ابنُ سِيدَه أَيضاً، واقتَصَر فِي الضبطِ على الأوّل.

ح ق ق
{الحَقُّ: من أَسمَاء اللهِ تَعالَى، أَو من صفاتِه قالَ ابنُ الأثِيرِ: هُوَ المَوجُودُ} حَقِيقَة، {المُتحَققُ وجُودُه وإلهِيته، وَقَالَ الراغِبُ: أصلُ الحَقِّ: المُطابقةُ والمُوافَقَة، كمُطابَقَةِ رِجلِ الْبَاب فِي} حُقهِ، لدَوَرانِه على الاستِقامَةِ، {والحَقًّ: يقالُ لمُوجدِ الشيءَ. بحَسَب مَا تَقْتَضِيه الحِكمَةُ، ولِذلِكَ يُقال: فِعلُ اللهٍ كُله} حَقٌّ، وللاعْتقادِ فِي الشَّيْء التطابِقِ لما عَلَيه ذلِكَ الشَّيء فِي نَفْسِه، نَحْو: اعتَقادُ زَند فِي البَعثِ حَق، وللفِعل والقَولِ الواقِع بِحَسَب مَا يَجِبُ، وقَدر مَا يَجِبُ فِي الوَقتِ الَّذِي يَجِبُ نَحْو: فِعلك حَق، وقولُكَ حَق. والحَق: القُرآنُ قَالَه أَبُو إسحاقَ فِي قَولِه تَعالَى: وَلَا تَلْبسُوا {الحَقَّ بِالْبَاطِلِ قَالَ: الحَق: أَمرُ النبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلمَ، وَمَا جَاءَ بهِ من القُرْآن، وكذلِكَ قالَ فِي قَوْلِه تَعالى: بَل نَقْذِفُ} بالحَقِّ عَلَى الباطِل. والحَق: خِلاف الباطِل جَمعُه: {حُقُوق} وحقاقٌ، وليسَ لَهُ بِناءُ أَدنَى عدَد. والحَقُّ: الأمرُ الْمُقْتَضى المَفعُول، وَبِه فُسرَ قولُه تَعَالَى: مَا نُنَزلُ المَلائِكَةَ إِلَّا بالحَقِّ ويبَيِّنُ ذلِكَ قولُه تَعالى: وَلَو أَنْزَلنا مَلَكاً لقُضىَ الأمرُ. والحَق: العَدلُ. والحَقُّ: الْإِسْلَام وَبِه فُسر قولُ عُمَرَ رضِي الله عَنهُ لمّا طُعِنَ أوقِظَ للصلاةِ، فقالَ: الصَّلاةُ واللهِ، إذَنْ، وَلَا! حَقَّ أَي: لاحظَّ فِي الْإِسْلَام لمَن تَرَكها.
(25/166)

والحَقُّ: المالُ. وَالْحق: المِلْكُ بكسرِ الْمِيم. والحَق: المَوْجُودُ الثابِتُ الَّذِي لَا يَسُوغُ إِنْكارُه. والحَقُّ: الصِّدقُ فِي الحَدِيثِ. والحَقُّ: المَوْتُ وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعالى: وجاءَتْ سَكْرَةُ المَوْت بالحَقِّ كَمَا فِي العُبابِ، والمَعْنى: جاءَت السَّكْرَة الَّتِي تَدُلُّ الإِنْسانَ أَنَّه مَيِّت بالحَقِّ، أَي: بالمَوْتِ الَّذِي خُلِقَ لَهُ، قالَ ابنُ سِيدَه: ورُوىَ عَن أبي بَكْرٍ رضِي اللهُ عَنهُ: وجاءَتْ سَكْرَةَ الحَقِّ بالمَوْتِ والمَعْنى واحِد. والحَقُّ: الحَزمُ وَبِه فَسرَ الشّافِعيًّ رضِي اللهُ عَنهُ قَوْلَ النبيِّ صلّى اللهُ عَلَيْهِ وسلًّمَ: مَا {حَقًّ امرِئ مُسلِم أَنْ يَبِيتَ لَيْلَتَينِ إِلاّ ووصِيَّتُه عِنْدَه قَالَ مَعْناهُ: مَا الحَرمُ لامْرِئً، وَمَا المَعْرُوف فِي الأخلاقِ الحَسَنَةِ لامرِئ، وَلَا الأحوَطُ إلاّ هذَا، لَا أَنَّه واجِبٌ، وَلَا هُوَ من جِهَةِ الفَرْضِ، وَفِي شَرْح العَقائدِ: الحَق عُرْفاً: الحُكْمُ المُطابِقُ للواقِع، يُطلَقُ على الأقوالِ والعَقائدِ والأدْيانِ والمَذاهِبِ باعتِبار اشْتِمالِها عَلَى ذلِك، ويُقابِلُه الباطِلُ، وأَمَّا الصِّدْقُ، فشاعَ فِي الأَقْوالِ فَقَط، ويُقابِلُه الكَذِبُ، وفُرِّقَ بينَهُما بأنَّ)
المُطابَقَةَ تُعْتَبَرُ فِي الحَقِّ من جانِبِ الواقِع، وَفِي الصِّدق من جانِبِ الحُكْم، فمَتَى صَدَق الحُكمُ صَدَقَ مطابَقَتُه للواقِع ومَعْنَى حَقِّيَّتِه: حَقِّيَّة مُطابَقَةِ الواقِع إيّاه. والحَقُّ: واحِدُ الحُقُوقِ، والحَقَّةُ: أَخَص مِنْهُ يُقالُ: هذِه حَقَّتِي، أَي: حَقِّي، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. (و) } الحَقَّةُ أيْضاً: {حَقِيقَة الأمْرِ يُقال: لمّا عَرَفَ} الحَقَّةَ مِنِّي هَرَب، نَقَله الجَوْهَرِي. {وحَقِيقَةُ الأمْرِ: مَا يَصيرُ إِليه} حَقُّ الأمْرِ ووُجُوبُه، يُقال: بَلَغَ {حَقِيقَةَ الأمْرِ، أَي: يَقِينَ شَأنِه. وقولُهم: كَانَ ذلِكَ عندَ} حَقّ لِقاحِها بفَتْح الحاءَ ويُكْسَرُ، أَي: حينَ ثَبَتَ ذلِكَ فِيهَا وَفِي الأساس:
(25/167)

حِينَ ثَبَتَ أنّها لاقِح، وَهُوَ مَجازٌ. ويُقال: سَقَطَ فلَان على {حَق رأِسه،} وحاقّهِ أَي: وَسَطِه ويُقال: جِئتُه فِي {حاقِّ الشِّتاءَ، أَي: فِي وَسَطِه. وَفِي حَدِيثِ أبِي بَكْرٍ رضِي الله عَنهُ: أنَّه خَرَج بالهاجِرَةِ إِلَى المَسْجِدِ، فقيلَ لَهُ: مَا أَخْرَجَكَ هَذِه الساعةَ قَالَ: مَا أَخْرَجَنِي إِلَّا مَا أَجِدُ مِنْ حَق الجُوعِ أَي: من صادِقِه، ويَقُولون: رَجل واللهِ} حاقُّ الرَّجُلِ، {وحاق الشُّجاع،} وحاقَّتُهُما لَا يثَنَّيانِ وَلَا يُجْمَعان، والمَعْنَى: كامِلٌ فِيهِما أَي: صادِقُ جِنْسِه فِي الرجولِيَّة والشجاعَةِ، ويُرْوَى حَدِيث أَبي بكرٍ بتَخفِيفِ القافِ، مِن حاقَ بهِ البلاءُ حَيْقاً وحاقاً: إِذا أحْدَقَ بِهِ، أَي: من اشتِمالِ الجُوع عَلَيْهِ، وَيجوز أنْ يكونَ بمعنَى الحائِقِ، كالشّال والنّالِ. قَالَ ابْن سيدَه: قَالَ سِيبَوَيْهِ: قالُوا: هَذَا العالِمُ {حَقُّ العالِم، يُرِيدُون بذلِكَ التَّناهي، وأَنه قد بَلَغ الغايةَ فِيمَا يصِفهُ من الْخِصَال، قالَ: وقالُوا: هَذَا عَبْدُ الله} الحَقَّ لَا الباطِلَ، دخلت فِيهِ الّلامُ كدُخُولها فِي قَوْلهم: أرسَلَها العراك، إِلاّ أنّه قد تَسقُطُ مِنْهُ، فتَقُول: حَقَاً لَا باطِلاً. {والحاقةُ: النّازِلَةُ الثّابِتَةُ، كالحَقَّةِ، وقِيلَ: سُمِّيَتِ القِيامَةُ} حاقة لأنَّها {تَحُقُّ كلَّ إِنْسان من خَيْرٍ وشَرّ، قَالَه الزَّجّاجُ، وقالَ الفَرَّاءُ: سُمِّيت حاقَّةً لأنَّ فِيها} حَواقَّ الأمُورِ والثوابَ، قَالَ الله تَعالَى: {الحَاقَّة مَا الحَاقَّةُ وَمَا أدْراك مَا الحاقَةُ أَو لأنّها} تَحُقُّ لكل قَوْم عَمَلَهُم وقِيلَ: تَحُقًّ كُلَّ مُحاق فِي دينِ الله بالباطِلِ، أَي: كُل مُجادِلٍ ومخاصِمٍ وَهُوَ من قَوْلِهم: {حَقَّهُ، كمَدَّهَ يَحُقه حَقّاً: إِذا غَلَبَه وخَصَمَه، قالَ ابنُ عَباد: على الحَق ويُقال:} حاقَقْته {أحاقُّه} حِقاقاً، {ومُحاقةً،} فحَققته {أحقُّه، أَي: غَلَبْتُه، وفَلَجتُ عَلَيْهِ.} كأحَقَّه! إِحْقاقاً، نَقَلَهُ الأزهرِيُّ عَن الكسِائيِّ، قَالَ: وأنْكَرَه أَبو عُبَيد.
(25/168)

(و) {حَقَّ الشّيءَ: أَوجْبَهَ وأثبَتَه، وصارَ عندَه} حَقاً لَا يَشُك فِيهِ، ويُقال: {يَحِقّ عليكَ أَنْ تَفْعَلَ كَذا، أَي: يَجبُ} كأحَقَّه، {وحَققَه وقِيلَ:} أحَقَّه: صَيًّرَه {حَقاً. (و) } حَق الطرِيقَ: ركِبَ حاقهُ أَي: وَسَطَه، وَمِنْه الحَدِيثُ أَنه قالَ للنساءَ: ليسَ لَكُنَّ أنْ {تَحْقُقْنَ الطَّرِيقَ، عليكُن بحافاتِ الطَّرِيقِ. وحَق فُلاناً} يَحقَّه {حَقًّا: ضَرَبَه فِي} حاقِّ رَأسِه أَي: وَسَطِه أَو ضَرَبَه فِي {حُقِّ كَتِفِه: اسْم للنُّقْرَةِ الَّتِي عَلَى رأْسِ الكَتِفِ وقِيل: هُوَ رَأس العَضُدِ الَّذِي)
فِيهِ الوابِلَةُ. (و) } حَقَّ الأمرُ {يَحُقُّ بالضمّ} ويَحِق بالكسرِ {حَقةً، بالفتحِ وذِكرُ الفَتح مُسْتَدرَكٌ، وَكَذَلِكَ} حَقًّا، {وحُقوقاً، كقُعُودٍ: صارَ حَقاً، وثَبَتَ، قَالَ الأزهَرِي: مَعناه: وَجَبَ وُجُوباً، وَمِنْه قولُه تَعالى: ولكِنْ} حَقَّت كَلِمَةُ العَذابِ على الكافِرِينَ أَي: وَجَبَت وثَبَتَتْ، وكذلِكَ قولُه تعالَى: لَقَد {حَقَّ القَوْلُ على أَكْثَرِهِمْ. وقالَ ابنُ درَيد: حَقَّ الأمْرُ} يَحِقُّ {حَقاً،} ويَحُقُّ: إِذا وَقَعَ بِلَا شَك وَنَصّ الجَمْهَرِة: وَضَحَ وَلم يَكُ فِيهِ شكّ لازِم مُتَعَد. {وحَقَقْت حَذرَه} أحُقُّه حَقاً {وأحْقَقْتُه: إِذا فَعَلْت مَا كانَ يَحْذَرُه نَقله الصاغانِيُّ، وأنْكَره الأزْهَرِي، وَقَالَ: إنَّما هُوَ} أَحْقَقْت حَذَرَه، لَا غَيْره. (و) {حَقَقْتُ الأمْرَ: إِذا} تَحَققْته وتَيَقنته أَي: وصرتَ مِنْهُ عَلَى يَقِين، حَكَاهُ أَبو عُبَيْدٍ. { (و) حَقَقْتَ فُلاناً: إِذا أَتَيته} كأحْقَقْتَه، حَكَاهُ أَبو عُبَيْدٍ أَيضاً. وَقَالَ الكِسائِي: يُقال: {حُقَّ لكَ أنْ تَفْعَلَ ذَا، بالضَّمِّ،} وحَقِقْتَ أَن تفْعَلَه، بِمَعْنى واحِد (و) {حُق لَهُ أَن يَفْعَل، كَذَا، وَهُوَ} مَحْقُوقٌ بِهِ، أَي: خَلِيق، وهم! مَحقُوقُونَ.
(25/169)

وَقَالَ ابْن عَبّاد، هُوَ {حَقِيقٌ بِهِ،} وحَقٌّ أَي: جَدِيرٌ وخَلِيقٌ، وَقَوله تعالَى: حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لَا أَقُولَ عَلَى اللهِ إِلاّ الحَقَّ أَي: أَنا حَقِيقٌ بالصِّدْقِ، وَقَرَأَ: نافعٌ حَقِيقٌ عليَّ بتشديدِ الياءَ، أَي: واجِبٌ عليَّ، وَقَالَ شَمرٌ: تَقُول العَرَبُ: {حُق عليَّ أَن أَفْعَلَ ذَلك، وحَق، وإِني لمَحقُوقٌ أنْ أَفْعَلَ خَيْراً، وَهُوَ} حَقِيق بِهِ، {ومَحْقُوقٌ بِهِ، أَي: خَلِيقٌ لَهُ، والجَمعُ} أَحِقّاءُ، {ومَحْقُوقُونَ، وَقَالَ الفَراء:} حُقَّ لَكَ أَن تَفْعَلَ ذلِك، {وحَقَّ، وإِني} لمَحقُوقٌ أنْ أَفْعَلَ كَذَا، فإِذَا قُلْتَ: {حُقَّ، قلْتَ: لَكَ، وَإِذا قُلْتَ:} حَقَّ، قلتَ: عَلَيْكَ، قَالَ: وتَقول: {يَحِقُّ عليكَ أَن تَفْعَلَ كَذَا، وحُق لكَ، وَلم يَقُولُوا:} حَقَقْتَ أَن تَفْعَلَ، وَقَوله تَعَالَى: وَأَذِنَتْ لرَبِّها {وحُقَّتْ أَي:} وحُقّ لَها أَنْ تَفْعَلَ، ومعنَى قَولِ من قَالَ: {حَقَّ عليكَ أنْ تَفْعَلَ: وَجَبَ عليكَ، وقالُوا: حَق أَنْ تَفعَلَ،} وحَقيقٌ أَنْ تَفْعَلَ، وحقِيق فِي {حَقَّ} وحُقَّ: فَعِيل بمَعْنَى مَفْعُول، قالَ الشّاعِر: قَصِّر فإنَّكَ بالتَّقْصِيرِ {مَحْقُوقُ يُقال للمَرْأَةِ: أنْتِ} حَقِيقَةٌ لذلِكَ، يَجعَلونَه كالاسْم، وأنْتِ! مَحْقُوقةٌ لذلِك، وأنْتِ مَحْقُوقة أَنْ تَفْعَلِي ذلِكَ، وأمّا قولُ الأعْشَى:
(وإِنَّ امْرَأَ أَسْرَى إليكِ ودُونَه ... من الأرضِ مَوْماةٌ ويَهْماءُ سمْلَق)

(لمَحْقُوقةٌ أَنْ تَستَجِيبِي لصَوْتِه ... وأَنْ تَعلَمِي أَن المعانَ مُوَفقُ)
فَإِنَّهُ أَرادَ: لَخُلَّةٌ مَحْقُوقَةٌ، يَعْنِي بالخُلَّةِ الخَلِيلَ، وَلَا تَكُونُ الهاة فِي مَحْقُوقةٍ للمُبالَغةِ، إِنّما هِيَ فِي أسماءَ الفاعِلِينَ دونَ المَفْعُولِينَ، وَلَا يَجُوز أَن يكونَ التقديرُ: لمَحقُوقَة أنْتِ، لِأَن الصّفةَ إِذا) جَرَت على غَيْرِ مَوْصُوفِها لم يكن عندَ أَبِي الحَسَنِ الأخْفَشِ بُد من إِبرازِ الضمِيرِ، وَهَذَا كلُّه تَعْلِيلُ الفارسيّ.
(25/170)

وَفِي الأساسِ: فَإِن قُلتَ: فَمَا وَجْهُ قولِهم: أنْتَ حَقِيقٌ بأنْ تَفْعَلَ، وأَنْت مَحقُوق بِهِ، وإنكِ مَحقُوقَة بِأَن تفعَلِي، وحَقِيقَة بِهِ، {وحقِقْتَ بأنْ تَفعَلَ،} وحُقّ لكَ أَن تَفْعَلَ. قلتُ: أما حَقِيقٌ فَهُوَ من حَققَ فِي التقديرِ، كَمَا قالَ سِيبَوَيهِ فِي فَقِيرٍ: إنّه من فَقُرَ مُقَدراً، وَفِي شَدِيد: مِن شَدُدَ، ونَظِيرُه خَلِيقٌ وجَدِير من خَلُقَ بكَذا، وجَدرَ بهِ، وَلَا يَكُون فَعِيلاً بِمَعْنى مَفْعُول، وَهُوَ مَحقُوق، لقولِهم: أنتِ حَقيقَة بِكَذَا، وامْرَأَة حَقِيقَةٌ بالحَضانَةِ، وأَمّا حُقِقتَ بأنْ تَفعَلَ، وأَنْتَ {مَحقُوقٌ بهِ، فبمعنىَ: جُعِلْتَ} حَقِيقاً بِهِ، وَهُوَ من بَاب فَعَلْتُه ففَعَلَ، كقَبحَ وقبَحَهُ الله، وبَرَدَ الماءُ وبَرَدتُه، ويَجُوز كوُنه من حَقَقتُ الخَبَرَ، أَي: عُرِفْتَ بذلِك، {وتُحُققَ مِنْك أَنَّكَ تَفعلهُ بشهادَةِ أَحوالِكَ، وأَمّا} حُقَّ لكَ أَن تَفْعَلَ، فمِن {حَق اللهُ الأمرَ، أَي: جَعَلَه حَقّاً لَك أَنْ تَفْعَلَ، أَو أَثْبَتَ لَكَ ذلِك، انْتهى، وَهُوَ تَحقِيق نَفِيس.} والحَقِيقَة: مَا أقِر فِي الاستِعْمالِ على أَصْل وَضْعِه. وقِيلَ: هُوَ اسمٌ لِما أريدَ بِهِ مَا وُضِعَ لَهُ، فَعِيلَة من {حَق الشًّيءُ: إِذا ثَبَتَ، بمَعْنَى فاعِلَة، والتاءُ فِيهِ للنَّقْل من الوَصفية إِلَى الاسميَّة، كَمَا فِي العَلاّمةِ، لَا للتأنِيثِ، وَقَالَ بَعضُهم: إِن مَا بهِ الشَّيْء هُوَ هُوَ باعْتِبارِ} حَقِيقَتِه {حقيقةٌ، وباعْتبارِ تَشَخصِه هُوَ بِهِ وَمَعَ قَطع النّظر عَن ذَلِك: ماهِية وَهُوَ ضِد المَجازِ وَإِنَّمَا يَقَعُ المَجازُ ويُعدَلُ إِلَيْهِ عَن الحَقِيقةِ لمَعانٍ ثَلاثة، وَهِي: الاتساعُ، والتوكِيدُ، والتشبِيه، فإنْ عُدِمَ هَذِه الأوصافُ كَانَت الحَقِيقَةُ البَتةَ. (و) } الحَقِيقَةُ: مَا! يحِقُّ عليكَ أنْ تَحمِيَهُ يُقال: فلانٌ حامِي الحَقِيقَةِ، نَقَلَه الجَوهَرِي، وَهُوَ مَجاز، كَمَا فِي الأساسِ، وَفِي اللسانِ: حَقِيقَةُ الرجل: مَا يَلزَمُه حِفظُه ومَنْعُه، ويَحِق عَلَيْهِ الدّفاعُ عَنهُ من أَهل بَيتِه، وجَمعُها: الحَقائِقُ.
(25/171)

ويُقال: الحَقِيقَةُ: الرّايَة وَمِنْه قولُ أَبي المُثَلَّمِ يَرثِي صَخْرَ الغَيِّ الهذَليّ:
(حامِي الحَقِيقَةِ نَسّال الوَدِيقَةِ مِع ... تاقُ الوَسِيقَةِ جَلْدٌ غير ثُنْيانِ)
وأَنْشَدَ الجَوهَرِي لعامرِ بنِ الطُّفَيْل:
(لقَد عَلِمَت عُلْيا هَوازِنَ أَننِي ... أَنا الفارِسُ الحامِي حَقِيقَةَ جَعفَرِ)
قالَ الصاغانِيُّ: جَعفَر هَذَا أَبو جَدِّهِ، لِأَنَّهُ عامِرُ بنُ الطُّفَيل بنِ مَالك بنِ جَعفَرِ بنِ كِلابٍ.
وبَناتُ {الحُقَيق، كزبيْرٍ: تَمر رَدِئ، قِيلَ: هُوَ الشِّيصُ، نقَله الليثُ وابنُ عبّاد، وكَذَا أَبو رَافع عَبدُ اللهِ وقِيلَ: سَلاّمُ بنُ أَبي الحُقَيقِ اليَهُودِيُّ الَّذِي قَتَلَه عَبدُ اللهِ بن عَتِيك رَضِي الله عَنهُ بأمرِ رَسُولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَإِنَّهُ مُصَغرٌ أَيضاً. وقَرب حَقحاق: جاد وذلِكَ إِذا كانَ السَّيرُ)
فيهِ شَدِيداً مُتْعِباً، وكذلِكَ هَقْهَان وقَهقاه، على القلْبِ والبَدَلِ وسَيَأتي.} والحقةُ بِالضَّمِّ: وعَاء من خَشَبٍ أَو عاج أَو غَيرِهِما، مِمَّا يَصلُحُ أَنْ يُنْحَت مِنْهُ، عَرٌ بِي مَعرُوفٌ، وَقد جاءَ فِي الشِّعر الفَصِيح. ج: {حُق بالضمِّ، جَعَلُوه من بابِ سِدرَة وسِدرٍ، وَهَذَا أَكثرهُ إنّما هُوَ فِي المَخلُوقِ دُونَ المَصنُوع، وَنَظِيره من المَصنُوع: دواةٌ ودَوى، وسَفِينَةٌ وسَفِين، وقالَ عَمرُو بنُ كُلْثُوم:
(وصَدراً مثلَ حُقِّ العاج رَخْصاً ... حَصاناً من أكُفِّ الّلامِسِينَا)
ويُقالُ أَيْضا فِي جَمعِه:} حُقُوق بالضمِّ، ويُقال: هُوَ جَمعُ الحُقِّ، فَيكون جَمعَ الجَمعَ. وقِالَ ابْن سِيدَه: جَمْع الحُقةِ: {حُقَق، وجَمعُ} الحقِّ:! أحقاقٌ،
(25/172)

{وحِقاقٌ قالَ رُؤْبَة يصفُ حوافِر حُمرِ الوَحْشِ: سَوَّى مَساحِيهِن تَقْطِيط} الحُقَق تَقلِيلُ مَا قارَعنَ من سُفرِ الطرَق (و) {الحُقَّةُ: الدّاهِيَةُ لثُبُوتِها، ويُفْتَح نَقَلَه الأزْهَرِيُّ. (و) } الحُقةُ: المَرْأةُ على التشْبِيه. (و) {الحُقُّ بِلَا هَاء: بَيْتُ الكَهْوَلِ، أَي: العَنْكَبوتِ وَمِنْه حَدِيثُ عَمرِو ابْن الْعَاصِ أنّه قالَ لمُعاوِيَة فِي مُحاورات كانَت بينَهما: لقَدْ رَأَيْتُكَ بالعِراقِ وإنَّ أمْرَكَ} كحُق الكَهْوَلِ، وكالحَجاةِ فِي الضُّعْف، فَمَا زِلْتُ أَرُمهُ حتىّ استحكم أَي: واهٍ، قالَ الأزْهرِيُّ: وَقد رَوَى ابْن قُتَيْبَةَ هَذَا الحَرْفَ بعينِه فصَحفَه، وَقَالَ: مثل {حقِّ الكَهْدَلِ، بالدالِ بدلَ الْوَاو، وخَبَطَ فِي تَفْسيرِه خَبْطَ العَشْواء، وَالصَّوَاب مثلُ حُقّ الكَهْوَلِ والكَهْوَلُ: العَنكَبُوتُ،} وحُقُّه: بيتُه، وسَيَأتِي ذلِكَ إنْ شاءَ الله تعالَى.
والحُق: أَصل رَأس الوَرِكِ الَّذِي فِيهِ عَظمُ رَأسِ الفَخِذِ. وقِيلَ: هُوَ رَأس العَضُدِ الّذِي فِيهِ الوابِلَةُ ونَص ابنِ درَيْد فِي الجَمْهَرة: رَأس العَضُدِ الَّذِي فِيهِ عَظْمُ الفَخِذِ، وَقد تَقدمت الإشارَةُ إِلَيْهِ. وَفِي حَدِيثِ يُوسُفَ بن عُمَرَ أَنّه قالَ: إِن عامِلاً من عُمّالي يذْكُر أَنّه زَرَعَ كُلَّ حُقّ ولُق الْحق: الأرضُ المُسْتَدِيرَةُ، أَو هِي المُطمَئنَّة واللُّق: المُرْتَفِعَة، قَالَ الصاغانِي: فَأَما فِي حَدِيثِ الحَجّاج فالخَاءُ مُعْجَمَةٌ مفْتُوحَة. وقيلَ: الحُقُّ: مثل الجُحر فِي الأرْضِ. {- والحُقيُّ بياء النسبَةِ: تَمْرٌ نَقَلَه الصَّاغَانِي.} والحِق، بِالْكَسْرِ، من الإِبِل: الدّاخِلَةُ فِي الرّابِعَةِ بعد اسْتِكْمالِها الثّالثةَ، عَن أَبي عُبَيْد وَقد {حَقت} تَحِق {حِقة،} وحِقاً، بكَسْرِهِما وهما مَصدَرانِ {وأَحَقَّتْ، وَهِي} حِق، {وحِقة بَيِّنَةُ} الحِقَّةِ،
(25/173)

بالكسرِ أَيْضا، قَالَ ابنَ سِيدَه: وإِنما حُكمُه بَيِّنَةُ {الحَقاقَةِ} والحُقُوقةِ، أَو غير ذلِكَ من الأبْنِيَةِ المُخالِفَةِ للصِّفَة، لأنَّ المَصدرَ فِي مِثل هَذَا يُخالِفُ الصِّفَةَ وَلَا نَظِيرَ لَها فِي مُوافَقَةِ المصدرِ الاسمَ فِي البناءَ، إِلاّ قَولهم: أَسَدٌ بَيِّنُ الأسَدِ، وأَنْشَدَ ابْن دُرَيْد:) إِذا سُهَيل مَغْرِبَ الشَّمْسِ طَلَع فَابْن اللَّبُونِ {الحِق،} والحِق جَذَع وأَنْشَدَ الجَوهرِيُّ للأعْشَى:
( {بحِقَّتِها رُبِطَت فِي اللجي ... نِ حَتى السَّدِيسُ لَهَا قد أَسَنّْ)
أرادَ أَنّها رُبِطَت فِي اللجينِ وَقْتَ أَنْ كَانَت} حِقَّةً إِلى أَن نَجَمَ سديسها، أَي: نَبَتَ ج: {حِقَق كعِنَبٍ،} وحِقاق بالكسرِ، نَقله الجَوهَرِيُّ، وَقَالَ الأعشَى:
(وهُمُ مَا همُ إِذا عَزَّتِ الخَم ... ر وَقَامَت زقَاقُهم {والحِقاق)
أَي: يبِيعُون زِقّاً بحِق، لصُعُوبة الزمانِ وجج أَي: جمع الْجمع} حُقُقٌ بضمتَينِ ككِتاب وكتُبٍ، وَمِنْه قولَ المُسَيبِ بن علَس:
(قد نالِني مِنْهُم على عَدَم ... مثلُ الفَسِيل صِغارُها الحُقُقُ)
كَمَا فِي الصِّحَاح سُمى {حِقَّةَ لأنهُ} استحَقَّ أَن يُركَبَ ويُحمَلَ عَلَيْهِ وَأَن يُنْتَفَعَ بِهِ، نقَلَه الجَوهرِي أَو لأنَّه {استحَق الضِّرابَ نقَلَه بَغضُهم كَمَا فِي اللسانِ.} والحِقُّ أَيْضا: أَن تَزِيدَ النَّاقَةُ على الأيّام الَّتِي ضُرِبَتْ فِيها قَالَ ابْن
(25/174)

سِيدَه، وبعضُهُم يجعَلُ {الحِقَّةَ فِي قولِ الأعْشَى: الوَقْت، ويُقال: أَتَتِ النّاقَةُ عَليّ} حِقَّتِها، أَي: على وَقْتِها الَّذِي ضَرَبَها الفَحْلُ فِيهِ من قابِلٍ، وهُوَ إِذا تَم حمْلُها وزادَت على السَّنَةِ أَياماً من اليَوْمِ الَّذِي ضُرِبَتْ فِيهِ عَاما أَوَّلَ، حَتّى يَسْتوفي الجَنِينُ السنَةَ، وقِيلَ: {حِق الَناقَةِ واسْتِحقاقُها: تَمامُ حَمْلِها، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(أَفانِينَ مَكْتُوبٌ لَهَا دُونَ} حِقِّها ... إِذا حَملها راشَ الحِجاجَيْنِ بالثكْلِ)
أَي: إِذا نَبَتَ الشّعرُ على وَلَدِها أَلْقَتْه مَيِّتاً، وَقَالَ الأصْمَعِيُّ: إِذا جازَت النّاقَةُ السَّنَةَ وَلم تَلدْ قِيلَ: قد جازَت الحِقَّ. (و) {الحِق: النّاقَةُ الَّتِي سَقَطَت أَسْنانها هَرَماً.} والحِقَّةُ، بالكَسْرِ: الحَق الواجِبُ يُقالُ: هذِه {- حِقَّتِي، وَهَذَا} - حَقِّي، يُكْسَرُ مَعَ التاءَ، ويُفْتَحُ دُونَها وَقد مَرَّ لَهُ آنِفاً أَنه يُفْتَحُ مَعَ الهاءَ أَيْضاً، وحينَئِذِ يَكُون أَخَص من {الحَقِّ، كَمَا نَقَلهَ الجَوْهريُّ وَغَيره، فتَأمل ذلِكَ. وَأم} حِقةَ: اسمُ امْرَأَةٍ قالَ مَعْنُ بنُ أوْس:
(فقَدْ أنْكَرَتْهُ أم حِقةَ حادِثاً ... وأَنْكَرها مَا شِئتَ والوُدُّ خادِعُ)
{والحِقَّةُ بالكَسْرِ: لَقَبُ أمِّ جَرِير الشّاعِر بن الخَطَفَى، وذلَكَ لِأَن سُوَيْدَ ابنَ كُراعِ خَطَبَها إِلى أَبِيها فقَالَ: إِنّها لصَغِيرَةٌ ضرعَةٌ، قَالَ سُوَيدٌ: لقد رَأيْتُها وَهِي} حِقَّةٌ، أَي: {كالحِقَّةِ من الإبِل فِي) عِظَمِها. أَو فِي حديثِ أبي وَجزَةَ السعدِيّ: حتىّ رَأَيتُ الأرنَبَةَ يَأكُلُها صِغارُ الإبِل مِن وَرَاء} حِقاق العُرْفُطِ قَالَ الصّاغانِي: الأرنَبَةُ: الأرنبُ، كالعَقرَبَةِ فِي العَقْرَبِ، وَقيل: هِيَ نَبْتٌ، وَقَالَ شَمِرٌ: هِيَ الأريْنَة، وَهِي: نَباتٌ يُشْبهُ الخَطْمِيًّ عرِيضُ الوَرَقِ، قَالَ الصّاغانِي: أولُ مَا رأَيتُ الأرَينَةَ سنة، دُونَ جَمرَةِ العَقَبَة، بينَها وَبَين جبل حراء
(25/175)

{وحِقاق العرفطِ: صِغارهَ وشوابّه. مُستعارَة من} حِقاقِ الإبِلِ، والمَعْنَى فِيمَن جَعَل الأرْنَبَةَ واحِدَ الأرانِبِ أَن السيلَ حَمَلَها، فتَعَلَّقَتْ بالعُرْفطِ، وَمضى السَّيْلُ، ونَبَتَ المَرْعَى، فخَرَجَت الإِبِلُ تأكُل عِظامَ الأرانِبِ، إِحْماضاً بهَا. وفيمَن فَسرَها بالنَّباتِ: أَنّه طالَ واكْتَهَلَ، حَتّى أَكَلَه صِغارُ الإِبل، ونالَتْهُ من وراءَ شَجَرِ العُرْفُطِ. وَفِي حِديثِ عَليّ رضِي اللهُ عَنهُ: إِذا بَلَغْنَ، أَي: النِّساءُ والرِّوايَة: إِذا بَلَغَ النّساءُ نصَّ الحِقاق، أَو نَص {الحَقائِق كَمَا فِي رِوايَةٍ أخْرى فالعصَبَةُ أولَى قَالَ أبُو عُبَيْدٍ: نَص كُلِّ شَيءً: مُنْتَهاه، ومَبْلَغُ أقْصاه أَي: إِذا بَلَغْنَ الغايَةَ الَّتِي عَقَلْنَ فِيها، وعَرَفْنَ فِيهَا حَقائِقَ الأمورِ، أَو قَدَرْنَ فِيها على الحِقاقِ، أَي: الخِصام وَهُوَ} المُحاقَّةُ أَو حُوقَّ فيهِنَّ، أَي: خُوصمَ، فقالَ كُل من الأَولِياءَ: أَنا {أَحَق بهَا ونَصُّ أبِي عبَيْدٍ: هُوَ أنْ} يُحاقَّ الأمَّ العصَبَةُ فِي الجارِيَةِ، فَتَقول: أَنا {أحَقُّ بهَا، ويَقُولونَ: بلْ نَحْنُ أَحَق أَو المَعْنَى: إِذا بَلَغْنَ نِهايَةَ الصِّغارِ، أَي الوقتَ الّذِي يَنْتَهِي فِيهِ صِغَرُهُنَّ ويَدْخُلْنَ فِي الكبرِ، استعارَ لهُنَّ اسْم} الحِقاقِ من الإبِلِ، قَالَ الصَّاغَانِي: هَذَا ونَحْوُه مِمَّا يَتَمسكُ بِهِ مَن اشْتَرَط الوَلِي فِي نِكاح الصَّغِيرَة، وَقَالَ أَبُو عُبَيْد أرادَ بنَصِّ الحِقاقِ: الإدْراكَ، لأنَّ وَقْت الصغَرِ يَنتَهِي، فتَخْرُجُ الجارِيَة من حَدِّ الصِّغَرِ إِلى الكبَرِ، يَقُولُ: مَا دامَت الجارِيَة صَغِيرَةً فأمها أوْلَى بِها، فَإِذا بَلَغَت فالعَصَبَةُ أوْلىَ بأمْرِها من أمّها، وبتَزْوِيجِها وحَضانَتِها إِذا كانُوا مُحْرَماً لَهَا، مثلَ الآباءَ والإِخْوَةِ والأعْمام. وقالَ ابنُ المُبارَك: نَصُّ الحقاقَ: بلوغُ العَقْلِ، وَهُوَ مِثْلُ الإِدْراكِ، لأنَّهُ إنَّما أرادَ مُنْتَهَى الأمْرِ الَّذِي تَجِبُ بِهِ {الحُقوقُ والأحْكامُ، فَهُوَ العَقْلُ والإدْراك. وقِيلَ: المُرادُ بلوغُ المَرْأَةِ إِلَى الحَدِّ الَّذِي يَجوزُ فِيهِ تَزْوِيجُها وتَصَرفُها فِي أمْرِها، تَشْبِيهاً بالحِقاقِ من الإبِلِ، وعِنْدَ ذلِكَ يُتَمَكَّن من رُكُوبه وتحْمِيله، وَمن رَواه نَصّ} الحَقائِق، أرادَ جمعَ الحَقِيقةَ، أَو جَمع الحِقةِ من الإِبِلِ.
(25/176)

وَيُقَال: إِنَه لنَزِق {الحِقاقِ، أَي: مُخاصِم فِي صِغارِ الأَشياءِ وَهُوَ مَجاز.} والأَحَقّ من الخَيْلِ: الفرَس الَّذِي يَضَع حافِرَ رجْلِه موضِعَ يَدِه وذلِك عَيب والشَّئَيت الَّذِي يَقصُر موقِع حافرِ رِجله عَن مَوْقِع حافرِ يَدِه، وَذَلِكَ عَيْب أَيْضا. وَقَالَ الجوهويُّ: هُوَ الّذِي لَا يَعْرَقُ وَهُوَ عَيْب أَيْضا، قالَ: وأَنْشَدَ أَبُو عَمْرو لرَجل من الأَنْصار،)
قلت: هُوَ عَدِي ابنُ خَرَشَةَ الخطمِيّ:
(وأَقْدر مُشْرِف الصهوات ساطٍ ... كُمَيْت لَا {أَحَقَُّ وَلَا شَئَيتُ)
هَذِه رِوايَةُ أبي عَمْرو، وأَبي عبَيْدٍ، وَفِي المحْكَم: وروَى ابْن دُرَيدٍ:
(بأَجْرَدَ من عِتاقِ الخَيلِ نَهد ... جَواد لَا أَحَقُّ وَلَا شَئَيت)
قلت: وَالَّذِي فِي الجَمْهَرةِ مثل روايَةِ أَبِي عَمرو، وأَبِي عبَيْدٍ ومصدَرهما} الحَقَقُ، محَركَةً يُقَال: أَحَق بَيِّن الحَقق. (و) {حَقَقْت عَلَيْهِ القَضاءَ،} أَحُقّه حَقًا {وأحققته} أحقه {إحقاقاً أوجبته وَهَذَا قد تقدم فَهُوَ تكْرَار، وَقَالَ أَبُو مَالك} أحَقَّت البكرة إِذا استوفت ثَلَاث سِنِين. وَقَالَ ابْن عباد أحقت صَارَت حقة مثل {حَقَّت. وَيُقَال: رمى} فأحقَّ الرَّمية إِذا قَتلهَا على الْمَكَان عَن ابْن عباد والزمخشري وَهُوَ مجَاز. {والمُحِقُّ ضد الْمُبْطل، يُقَال:} أحْقَقْتُ ذَلِك أَي أثْبته {حقًّا أَو حكمت بِكَوْنِهِ حَقًا وَمِنْه قَوْله تَعَالَى:} ويُحِقُّ الله الْحق بكلماته وَقَالَ الرَّاغِب:! إحقاق الْحق ضَرْبَان أَحدهمَا: بِإِظْهَار الْأَدِلَّة والآيات وَالثَّانِي بإكمال الشَّرِيعَة وبثها.
(25/177)

{والمحاق من المالِ يكونُ الحَلْبَةَ الأولَى والثانيةُ مِنْهَا لِبَأٌ، قَالَه أَبو حاتِم وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هِيَ: الَّتِي لم يُنْتَجن فِي الْعَام الماضِي وَلم يُحلَبْنَ فِيهِ.} وحَقًّقَهُ {تَحْقِيقاً: صَدقَه وقالَ ابنُ دُرَيْدِ: صَدَّقَ قائِلَه، وقِيلَ:} حَقَّقَ الرَّجُلُ: إِذا قالَ هَذَا الشَّيْء هُوَ الحَق، كقَوْلِكَ: صَدَّقَ. {والمحَقَّقُ من الْكَلَام: الرَّصِين المحْكًمُ النَّظْم، وَهُوَ مَجازٌ، قَالَ رؤبَة: دعْ ذَا وراجِعْ مَنْطِقاً محَققا ويُرْوى: مذلقاً. (و) } المُحَقَّقُ من الثِّيابِ: المُحْكمُ النَّسخ الَّذِي عَلَيْهِ وَشى على صُورَةِ {الحُقَقِ، كَمَا يُقال: برد مرجل وَهُوَ مجَاز أَيْضا، وَقَالَ:
(تَسَرْبَلْ جِلْدَ وَجْهِ أَبِيكَ إنّا ... كَفَيْناكَ المحقَّقَةَ الرقاقَا)
} والاحْتِقاقُ: الاخْتِصامُ وَذَلِكَ أَن يقولَ كُلُّ وَاحِد مِنْهُم: {الحَقُّ بيَدِي، ومَعِي، وَمِنْه حديثُ الحضانَةِ: فجاءَ رَجُلانِ} يَحْتَقّان فِي وَلَدِ أَي: تختصِان، ويطْلُبُ كُلُّ واحدٍ مِنْهَا {حَقَّه، وَفِي حَديثٍ آخر: مَتى مَا تَغْلُوا فِي القُرآن} تَحْتَقُّوا يَعْنِي المِراءَ فِي القُرآنِ. وَمن المَجازِ: طَعْنَةٌ {محَققَةٌ: إِذا كانَتْ لَا زَيْغَ فِيها وَقد نَفَذَتْ هكَذا فِي سائرِ النّسخ، والصوابُ: طَعْنَةٌ مُحْتَقَّةٌ، كَمَا هُوَ نصُّ اللِّسانِ والأَساس والعُبابِ.} واحْتَقَّا: اختصَما وَهَذَا قَدْ ذُكِرَ قَرِيبا، فَلَا حاجَةَ لذكرِه ثانِياً، ولَعَلَّه أَعادَه ثانِياً إِشارةً إِلى أَنّه لَا يُقالُ:! احْتَقَّ للواحِدِ، كَمَا لَا يُقال: اخْتَصَم للواحِدِ دُون الآخَرِ، وإِنَّما يُقال: احْتَقَّ فلَان وفُلانٌ. واحْتَقَّ المَال: سَمِنَ والَّذِي فِي اللِّسَان والأَساسِ والعُباب: احْتَقَّ
(25/178)

القَوْمُ {احْتِقاقاً: إِذا سَمِنَ مَا لهُمْ، وانْتَهَى سمَنه. (و) } احْتَقَّت بِهِ الطعْنَةُ أَي: قَتَلَتهُ نَقَله أَبوُ عَمْرو، وفَسَّرَ بِهِ قولَ أَبِي كَبِيرٍ الهُذَلِي:
(وَهَلا وقَدْ شرعَ الأَسنةَ نَحوَها ... من بَيْنِ {مُحْتَقِّ بِها ومُشرَّم)
وَقَالَ الأَصْمَعِيُ: أَي} حَقتْ بِهِ الطَّعْنَة لَا زَيْغ فِيها، وَهُوَ مَجازٌ، وَفِي اللِّسانِ: {المُحَقِّقُ من الطَّعْنِ: النافِذُ إِلى الجَوْفِ، وقالَ فِي معنَى بيتِ أَبِي كَبِيرٍ: أَرادَ مِنْ بَيْنِ طَعْن نافِذٍ فِي جَوْفِها، وآخرَ قد شَرَمَ جِلْدَها، وَلم ينْفُذْ إِلى الجَوْفِ. أَو} احْتقَّتْ بِهِ الطَّعْنَة: إِذا أَصابَتْ {حُقَّ وَرِكِهِ وَهُوَ المَوْضِعُ الَّذِي يَدورُ فِيه، قالَه ابنُ حَبِيب. (و) } احْتَقَّ الفَرَس ضَمُرَ هُزالاً. وقالَ ابنُ عَبّادِ: {انْحَقَّت العُقْدَة أَي: انشَدَّتْ وَهُوَ مَجازٌ.} واستَحَقَّهُ أَي: الشيءَ: اسْتَوْجَبَه وقولُه تَعالَى: فإِنْ عُثرَ عَلَى أَنَّهما {اسْتَحَقَّا إِثْماً أَي: استَوْجَباه بالخِيانَةِ، وقِيلَ: مَعْنَاهُ: فإِن اطُّلِعٍ على أَنّهما اسْتَوْجَبا إِثْماً، أَي: خِيانة باليَمِينِ الكاذِبَةِ الَّتِي أَقْدَما عَلَيْهَا، وَإِذا اشْتَرَى رجلٌ دَارا من رَجُلٍ، فادّعاها رجلٌ آخَر، وأَقام بَيَنَةً عادِلَةً على دَعْواه، وحَكَم لَهُ الحاكِمُ ببَيِّنَتِه، فقد استَحَقَّها على المُشْتَرِي الَّذِي اشْتَراها، أَي: مَلَكَها عَلَيْهِ، وأَخْرَجَها الحاكِمُ من يدِ المُشْتَرِي إِلى يدِ مَن} اسْتَحَقَّها، ورَجَعَ المشْتَرِي على البائِع بالثَّمَنِ الَّذِي أَدَّاه إِليه، {والاسْتِحْقاقُ والاسْتيجابُ قَرِيبانِ من السَّواءِ، قَالَ الصاغانِيّ: وقولُ النّاسِ:} المُسْتَحِقُّ مَحْرُومٌ فِيهِ خَلَلانِ، الأَوّلُ: أَنّها كلمةُ كُفْرٍ لأَنَّ من {اسْتَحَقَّ شَيئاً أَعْطاهُ الله مَا} يَسْتَحِقُّه، والثانِي: أَنَّهُم يَجْعَلونَه من الأَحادِيثِ، وَلَيْسَ كَذلك.
(25/179)

{وتَحَقّقَ عِنْده الخَبَر أَي: صَحَ. وَفِي حَدِيثِ مطَرِّفِ بن عَبْدِ الله ابنِ الشِّخِّيرِ أَنَه قالَ لابْنه حِينَ اجتهَدَ فِي العِبادةِ ولَمْ يقْتَصِدْ: خَيْرُ الأمورِ أَوساطُها، والحَسَنَة بَين السيئتين، وشَرّ السيرِ} الحَقْحَقَة يُقَال: هوَ أَرْفّعُ السّير، وأَتْعَبُه لِلظهْرِ نَقله الجَوهَرِيُّ، وَهُوَ إِشارَةٌ إِلى الرِّفْقِ فِي العِبادَةِ، يَعني عليكَ بالقَصدِ فِي العِبادَةِ، وَلَا تحْمِلْ على نَفْسك فتسْأم، وَخير العَمَلِ مَا دِيمَ وإِن قَلَّ، أَو اللَّجاج فِي السيْرِ حَتَّى يُنقَطَعَ بِهِ، قَالَ رُؤْبَةُ: وَلَا يُرِيدُ الوِرْدَ إِلَّا {حَقحَقَا أَو هُوَ: السَّيْرُ فِي أَوَّلِ اللَّيل ونُهىَ عَن ذلِكَ، نَقَلَه الجَوهري، وَهُوَ قَول اللَّيْثِ، ونصُّه فِي العَيْنِ.
الحَقحَقَةُ: السّير أَوَّل اللَّيْلِ، وَقد نُهى عَنهُ، قالَ: وقالَ بعضُهم. الحَقحَقَةَ فِي السيرِ: إِتعابُ ساعَةٍ وكَفُّ ساعَةِ، انْتهى، قَالَ الأَزهرِيّ: وَلم يصِب اللَّيْثُ فِي وَاحِد مِمَّا فَسر، وَمَا قالَه، إِن الحَقْحقةَ: السّير أَولَ اللَّيْلِ، فَهُوَ باطلٌ، مَا قَالَه أَحَد، وَلَكِن يُقَال. قَحَّموا عَن اللًّيل أَي: لَا تَسيروا)
فِيهِ. أَو هُوَ: أنْ يَلجَّ فِي السيرِ حَتى تَعطَب رَاحِلَته أَو تَنقطعَ هذَا هُوَ الَّذِي صَوبَه الأَزْهَرِي، وأَيدَه بقولِ العَرَبِ، ونَصُّه: أنْ يُسارَ البَعِير ويحِّمَلَ على مَا يتعبه، وَمَا لَا يطيقه، حَتَّى يبدع براكِبه، وقالَ ابنُ الأًعرابِي: الحَقْحَقَة: أَن يجْهد الضَعِيفَ شدةُ السّير.} والتَحاقّ: التَّخاصم، {وحاقَّه} محاقَّةً: خاصَمَه وادَّعَى كُل وَاحِد منهُما الحَقَّ، فإِذا غَلَبَه قِيلَ: قد حَقهُ {حَقَّاً، وَقد ذكِر ذلِك، وأَكثرُ مَا يَستَعْمِلونَه فِي الفِعلِ الغائِب، يَقولون} - حاقني وَلم! - يحاقنِي فِيهِ أَحَد.
وَمِمَّا يُستدرك عليهِ:
(25/180)

{الحَق: الحظُّ، يُقَال: أَغطَى كَل ذِي} حَق {حَقه، أَي: حَظه ونَصِيبه. الَّذِي فْرضَ لَهُ، وَمِنْه حَدِيث عمرَ رضِي الله عَنهُ لمّا طعِن أَوقِظَ للصَلاة، فَقَالَ: الصَّلاة واللهِ إِذن، وَلَا حَقَّ أَي لاحَظَّ فِي الْإِسْلَام لمَنْ تَرَكَها، وَيحْتَمل: وَلَا فِيهَا، لِأَنَّهُ وجد نَفسه على حَال سَقَطت عَنهُ الصَّلَاة فِيهَا قَالَ الصاغانيِّ: وَهَذَا أوقَع.} والحَقُّ: الْيَقِين بعد الشَكِّ {وحَقَّه} حَقًّا {وأحَقَّهُ: صَيَرهُ} حَقًّا لَا شكّ فيهِ وحَقه حَقاً: صَدقَه. {وأحْققتُ الأمرَ} إحقاقاً أحكَمته وصَححته، وَهُوَ مجَاز، قَالَ: قد كُنْت أوعَزت إِلَى الْعَلَاء بأنْ {يُحِقَّ وَذَم الدَلاءَ} وحَقَّ الأَمْرَ، {وأّحَقَّهُ. كانَ مِنْهُ على يَقِين. وَيُقَال: مَا لِي فِيك} حَقٌّ، وَلَا {حَقَقٌ، أَي: خُصُومَة.
} واسْتحقه: طلَب {حَقَّه.} واحْتَقَّهُ إِلَى كَذَا إِذا أَخّرهُ وضيق عَلَيْهِ. وَهُوَ فِي {حاقَّ من كَذَا، أَي: ضيق. وَمَا كَانَ} يَحُقُّكَ أَن تفعَله، فِي معنى مَا {حُقَّ لَك.} وأحِقَّ عليكَ القضاءُ {فحَقَّ، أَي: أُثبتَتَ فثَبَت.} وحقِيقَةُ الإِنسان. خالِصه، ومَحضه، وكنهه.! والحَقِيقَةُ: الحرمَة والفِناءُ.
(25/181)

{وأَحَق الرجل: قالَ شَيئاً، أَو ادَعى شَيْئا فوَجَبَ لَهُ. وقالَ الْكسَائي:} حَقَقت ظَنَّه مثل حَقَّقته. وأَنا {أَحَق لكم هَذَا الخَبَر، أَي: أعلَمُه لكم، وأَعرفُ} حقِيقتَه. وقَوْلهم: {لَحق لَا آتِيكَ، قَالَ الجوْهَوِيّ: هُوَ يمينٌ للعَرَب، يَرْفَعونَها بِغَيْر تَنوينٍ إِذا جاءَتْ بعدَ اللَّام، وإِذا أَزالُوا عَنها اللامَ قَالُوا: حَقًا لَا آتَيكَ، وَفِي الأَساسِ: لَحَقّ لَا أفعَلُ، هُوَ مُشَبَّه بالغاياتِ، وأَصله: لَحَقّ الله، فحذفَ الْمُضَاف إِليه، وقُدر، وجُعلَ كالغاية. ولمّا رَأَى الحاقةَ مِنِّي هَرَبَ، كالحَقَّة. وحَقَقْتُ العُقْدَةَ: شَدَدْتُها، عَن ابْن عَبّادٍ، وَفِي الأساس: أحْكمْتُ شدَّها، وَهُوَ مَجازٌ. وأَتَتِ الناقَةُ على} حِقِّها، أَي وَقْتِ ضِرابها، ومعناهُ دارت السَّنَةُ وتَمَّتْ مُدَّةُ حَمْلِها، وَهُوَ مجَاز. {وَحُقُوق الدّارِ: مَرافِقُها.} وحَقَّت الحاجَة: نَزَلَتْ، واشتَدتْ. {وحَقِيقَة الشَّيْء: منتَهاه، وأَصله الْمُشْتَمل عَلَيْهِ. وَقَوله تَعَالَى: لَشَهادَتُنا} أَحَقُّ مِن شهادَتهما يَجُوزُ أَن يكونَ مَعْناه أَشد {استِحقاقاً للقَبُولِ، ويَكُونُ إِذ ذاكَ عَلَى طَرح الزّائِدِ مِن} استحَقَ، أَعنِي السينَ وَالتَّاء، ويَجوز أَن يكونَ أَرادَ أَثْبتَ من شَهادَتِهما، مُشْتَق من قوْلِهم: حَقَّ الشيءُ: ثَبَتَ. وَفِي المصْباح: قولُهم: هُوَ {أحَقُّ بِكَذَا، لَهُ مَعْنَيانِ، أحَدهما: اختصاصُه بغَيرِ شرِيك، كزَيْدِ أحَق بمالِه، أَي: لَا حَق لغيرِهَ فِيهِ، الثانِي: أَنْ يكونَ أَفْعَلَ تَفضِيلٍ، فيقْتَضي اشتراكَهُ معِ غَيْره، وترجِيحَه عَلَيْهِ، وَمِنْه: الأَيم أَحَقُّ بنَفْسِها من وَلِيِّها فهما مُشْتَرِكان لكنْ} حَقُّها آكدُ. {والحاقَّة: النازِلَة.} والحُققُ، بضَمتَيْنِ: القَرِيبو العَهْدِ بالأمور خَيرهَا وشرِها.
(25/182)

وأَيْضاً: {المُحِقونَ لمَا ادَّعوا. وتُجْمَعُ} الحِقَّةُ أَيضاً على {الحَقائِق، كقَوْلِهم: امرَأَة غِرَّة على غرائَرَ وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: كإِفالٍ وأَفائل، فَهُوَ جَمْعُ} حِقاق لَا {حِقةٍ، وأَنشَدَ لعُمارَةَ ابنِ طارِقٍ: ومسَدٍ أُمِرَّ مِنْ أيانِق لَسْن بأنياب وَلَا} حَقائِقِ قَالَ ابْن سِيدَه: وَهُوَ نادِر. وهلال بن {حق بالكسَرِ: من المُحَدِّثِين. وبابُ} حُقّات، بالضمِّ: من أَبوابِ عَدَن أَبْيَنَ، {وحقّاتٌ: خارِجَ هَذَا البابِ، بَيْنَهُ وبينَ جَبَلِ ضُرَاس، قِيلَ: إِنها مجنةٌ.
} واستِحقاق الناقَةِ: تَمامُ حَمْلِها. {وحِقاق الشَّجَرِ: صِغارُها، بصِغارِ الإِبل، قَالَه الأصْمعِيُّ.
وصَبَغْتُ الثَّوْبَ صَبغاً تَحْقِيقاً، أَي: مشْبَعاً. وَأَنا} حقيق على كَذا، أَي. حَرِيص عَلَيْهِ عَن أَبِي عَليّ، وَبِه فُسِّرَ قَوْله تعالَى: حَقيق عَلَى أَنْ لَا أَقُولَ عَلَى اللهِ إِلاّ الحَق. {وحقٌّ العَجُوزِ: ثَدْيها، وحقُّ الكَمْأَةِ: بَيْضها، كِلاهُما بالضَّمِّ. وأَصابَ} حاقّ عَيْنِه، أَي: وَسَطَها، قَالَ الأَزهريُّ: سمِعْتُ أَعْرابِيّاً يَقول لنقبَةِ من الجَرَبِ ظَهرت ببعيرٍ، فشَكُّوا فِيهَا، فَقَالَ: هَذَا حاقّ صمادِح الجَرَبِ.
وسَقَطَ على حَقَ الْقَفَا، أَي: {حاقَهِ. ويُقالُ:} اسْتَحَقَّتْ إِبلُنا رَبِيعاً، {وأَحَقَّتْ رَبِيعاً: إِذا كَانَ الرَّبِيع تامّاً فرَعَته.} وأَحَق القومُ {إِحْقاقاً: سَمِنَ مالُهم. قالَ ابْن سِيده:} أَحَقَّ القَومُ من الرِّبِيع: ْ إِذا سَمِنوا ة عَن أَبِي حَنِيفَةَ، يرِيدُ سَمِنت مَواشِيهِم
(25/183)

{وحَقَّت النّاقَةُ،} وأحَقَّتْ، {واسْتَحقَّت.
سمنت.} واسْتَحَقَّتْ النَّاقة لقاحاً إِذا لقحت {واسْتَحَقَّ لقاحها يَجْعَل الْفِعْل مرّة للناقة وَمرَّة للقاح.
وَيُقَال: لَا} يَحِقُّ مَا فِي هَذَا الْوِعَاء رطلا أَي لَا يزن رطلا. وَقرب {مُحَقْحَقٌ: جاد.} - وحَقَّتْني الشَّمْس بلغتني. ولقيته عِنْد {حاقِّ الْمَسْجِد وَعند} حَقِّ بَابه أَي بِقُرْبِهِ وَهُوَ مجَاز. {- والحَقّانِيُّ مَنْسُوب إِلَى} الحَقِّ كالرباني إِلَى الرب.
ح ل ف ق
الحلفق كعصفر أهمله الْجَوْهَرِي وَقَالَ أَبُو عَمْرو هُوَ الدرابزين كَمَا فِي الْعباب وَكَذَلِكَ التفاريج كَمَا فِي التَّهْذِيب وَوَقع فِي الْمُحِيط الجلفق بِالْجِيم قَالَ الصَّاغَانِي وَهُوَ تَصْحِيف.
ح ل ق
الْحلقَة بتسكين اللَّام: السِّلَاح عَاما وَقيل: الدرْع خَاصَّة، وَفِي الصِّحَاح: الدروع وَفِي الْمُحكم اسْم لجملة السِّلَاح والدروع وَمَا أشبههَا وَإِنَّمَا ذَلِك لمَكَان الدروع وغلبوا هَذَا النَّوْع من السِّلَاح أَعنِي الدروع لشدَّة غنائه، وَيدل على أَن المراعاة فِي هَذَا إِنَّمَا هِيَ للدروع أَن النُّعْمَان قد سمى دروعه حَلقَة. وَمن الحَدِيث إِنَّكُم أهل الْحلقَة والحصون، الْحلقَة الْكر أَي الْحَبل. وَالْحَلقَة من الْإِنَاء مَا بَقِي خَالِيا بعد أَن جعل فِيهِ شَيْء من الطَّعَام وَالشرَاب إِلَى نصفه فَمَا كَانَ فَوق النّصْف إِلَى أَعْلَاهُ فَهُوَ الْحلقَة قَالَه أَبُو زيد. وَقَالَ أَبُو مَالك الْحلقَة من الْحَوْض امتلاؤه أَو دونه قَالَ أَبُو
(25/184)

زَيْد: وفَّيْتُ حَلْقةَ الحوْضِ تَوْفِيَةً، والإِناء كَذلك، وَهُوَ مَجازٌ. والحَلْقةُ: سمَةٌ فِي الإِبِلِ مُدورة، شِبْهُ حَلْقةِ البابِ. وَالْحلق مُحَرَّكَةً: الإِبلُ المَوْسومَةُ بهَا، كالمحَلَّقَةِ كمُعَظَّمَةِ، وأَنْشدَ الجَوهَرِيُ لأبِي وَجْزَةَ السعدِيَ:
(وَذُو حَلَقٍ تَقْضي العَواذِيرُ بَيْنَها ... يَروح بأَخْطارٍ عِظام اللَّقائِح)
وقالَ عَوفُ بن الخَرِع يخاطبُ لّقِيطَ بن زرارةَ:
(وذكرتَ مِن لَبَنِ المحَلَقِ شَرْبَةً ... والخَيْلُ تَعدو فِي الصَّعِيدِ بَدادِ)
وأًنْشَدَه ابنُ سِيدَه للنابِغَةِ الْجَعْدِي: وَلَكِن ابنَ بَرِّيّ أَيَّدَ قولَ الجَوْهَرِيَ. وحَلْقَةُ البابِ والقوْم بالفَتْح، وكَذا كُلّ شَيْء اسْتَدَارَ، كحلْقَةِ الحَدِيدِ والفِضَّةِ والذَّهبِ وَقد تُفْتَحُ لامُهُما حَكاه يُونس عَن أَبِي عَمْرِو بنِ العَلاءَ، كَمَا فِي الصِّحاح، وحَكاه سِيبوَيهِ أَيضاً، واخْتارَه أَبو عُبَيْدِ فِي الحَدِيدِ، كَمَا سيأْتِي قَرِيبا وَقد تُكْسَرُ أَي: حاؤُهُما، كَمَا فِي اللسانِ، وَفِي العبابِ تكسَرُ الّلامُ، نَقله الفَرّاءُ والأموي، وَقَالا: هِيَ لغَة لبَلْحارِثِ بنِ كَعب فِي الحَلْقَة والحَلَقَة. أَو لَيسَ فِي الكَلام الفَصِيح حَلَقَةٌ محَرَّكَةً إلاّ فِي قَوْلِهم: هؤلاءَ قَوْم حَلَقَةٌ، للَّذِينَ يَحْلقُونَ الشعرَ، وَفِي التَّهْذِيبِ: يَحْلقونَ المِعْزَى جَمع حالِقٍ قالَ الجَوْهَرِي: قالَ أَبو يُوسُف: سَمِعتُ أَبا عَمرو الشَّيْبانيَّ، يَقول هكَذا. قالَ شيخُنا، وَقد جَزَم بِهِ أَكثرُ أَئِمةِ التحقِيق، وَعَلِيهِ اقْتَصَر التَبْرِيزِي فِي تَهْذيب إِصْلاح المنطَقِ، وجَماعَةٌ من شُرّاحِِ الفصِيحِ. أَو التَّحْرِيكُ لغَة ضعِيفَةٌ وقالَ ثَعلَب: كلُّهُم يُجِيزُه على ضَعْفه وَقَالَ)
اللحْيانِيُّ:
(25/185)

حَلقَة البابِ، وحَلَقتَه، بإِسْكانِ اللَّام وفَتْحِها، وقالَ كُراع: حَلْقَةُ القَوْم وحَلَقَتهم، وقالَ اللَّيْثُ: الحَلْقة بالتَّخْفِيفِ من القَوْم، ومِنْهُم من يَقُول: حَلَقةٌ، وقالَ أَبو عبَيْدٍ: أَخْتارُ فِي حَلقَةِ الحَدِيدِ فتحَ الّلام، ويَجُوزُ الجَزْمُ، وأَخْتار فِي حَلْقَةِ القَوْم الجزْمَ، ويَجُوز التثقيل، وَقَالَ أَبو العَبَّاس: وأَختارُ فِي حَلْقَة الحَدِيدِ وحَلقَةِ النّاسِ التَّخْفِيف، ويَجوز فِيهما التثْقِيلُ، وعِندَه ج: حَلَقٌ مُحَرَّكَة وَهُوَ عَلَى غيرِ قِياسِ، قالَه الجَوْهَرِي، وَهُوَ عِنْد سيبَوَيْهِ اسْم للجَمْع، وَلَيْسَ بجَمْعٍ، لأَنَّ فَعْلَةَ لَيْسَتْ مِمَّا يكَسَّر على فَعَل، ونَظِيرُ هَذَا مَا حَكاهُ من قَوْلِهم: فَلْكَةٌّ وفَلَكٌ، وَقد حَكَى سِيبوَيْهِ فِي الحَلْقةِ فتحَ اللَّام، وأَنْكَرَها ابنُ السِّكِّيتِ وغيرُه، فعَلى هَذِه الحِكَاية حَلَقٌ جَمْعُ حَلَقَةٍ، وَلَيْسَ حينئَذٍ اسمَ جَمْع، كَمَا كانَ ذلِك فِي حَلَق الّذِي هُوَ اسمُ جَمْعٍ لحَلْقَة، وَلم يَحْمِل سِيبَوَيْه حَلَقاً إِلاّ عَلَى أَنّه جمْعُ حَلْقَة، وإِن كانَ قد حَكَى حَلَقَةً، بِفَتْحِهَا. قلتُ وَقد اسْتَعْمَلَ الفَرَزْدَقُ حَلَقَة فِي حَلْقَةِ القَوم، قَالَ: يَا أَيُّها الجاَلِسُ وَسْطَ الحَلَقَه أَفِي زِناً قُطِعتَ أَمْ فِي سَرِقَهْ وَقَالَ الرّاجِزُ: أُقْسِمُ باللهِ نُسْلِمُ الحَلَقَهْ وَلَا حرَيْقاً وأخْتَه الحُرَقَهْ وَقَالَ آخَرُ:
(حَلَفْتُ بالملْح والرَّمادِ وبالنّ ... ارِ وباللهِ نُسْلِمُ الحَلَقَهْ)

(حَتَّى يَظَلَّ الجَوادُ مُنْعَفِراً ... ويَخْضبُ القَيْل عُرْوَةَ الدَّرَقَهْ)
وقالَ الأَصمَعِي: حَلْقَةٌ من النّاس، وَمن الحَدِيد، وَالْجمع: حلَق
(25/186)

كبِدَرٍ فِي بَدْرَة، وقصع فِي قَصْعَة، وعَلَى قَوْلِ الأمَوِيِّ والفَرّاءَ: جمع حِلْقَة بالكسرِ، على بابِه وحالَقاتٌ، مُحَرَّكَةً حَكَاهُ يُونُسُ عَن أَبِى عَمْرو، هُوَ جَمْعُ حَلَقَة مُحَرَّكَةً، وكذلِكَ حَلَقٌ، وأَنشدَ ثَعْلَبٌ:
(أَرِطُّوا فقَدْ أَقْلَقْتمُ حَلَقاتِكُم ... عَسَى أَن تَفُوزُوا أَن تَكُونوا رَطائِطَا)
وتقَّدَم تفسيرُه فِي: ر ط ط وَفِي الحَدِيثِ: نَهَى عَن الحِلَقِ قَبْلَ الصَّلاةِ وَفِي رِوايَةٍ: عَن التَّحَلُّقِ هِيَ: الجَماعَةُ من الناسِ مُسْتَدِيرِين كحَلْقَةِ البابِ وغَيْرِها، وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: الجالِسُ وَسَطَ الحَلْقَةِ مَلْعُونٌ وَفِي آخر نَهَى عَن حَلَقِ الذَّهَبِ وتُكْسَرُ الحاءُ فحِينَئذٍ يَكُون جَمْعَ حِلْقَة، بالكسرِ.)
وقالَ أَهْلُ التَّشريح للرَّحِمِ حَلْقَتانِ: حَلْقَةٌ على فَم الفَرْجِ عِنْد طَرَفِه، والحَلْقَةُ الأخرَى تَنْضمّ على الماءِ وتَنْفَتِحُ للحَيْضِ وقِيلَ: إِنَّما الأخرَى الَّتِي يُبالُ مِنْهَا، يُقالُ: وَقَعَت النُّطْفَةُ فِي حَلْقَةِ الرَّحِم، أَي: بابِها، وَهُوَ مَجازٌ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: يُقالُ: انْتَزَعْتُ حَلْقَتَهُ كأَنّه يُريدُ سَبَقْتُه. وقَوْلُهم للصَّبِيِّ المَحْبوبِ إِذا تَجَشَّأَ: حَلْقَةً وكَبْرَة، وشَحْمَةً فِي السُّرَّة أَي: حُلِقَ رَأْسُكَ حَلْقَةً بعدَ حَلْقَةِ حَتّى تَكْبَرَ، نقلَهُ ابنُ عَبّادٍ أَيْضاً، وَفِي الأَساسِ: أَي: بَقِيتَ حَتَّى يُحْلَقَ رَأْسُكَ وتَكْبَرَ. وحَلَقَ رَأسَه يَحْلِقُه حَلْقاً، وتَحْلاقاً بفَتْحِهما: أزالَ شَعْرَه عَنهُ، واقْتَصَرَ الجَوْهرِيّ على الحَلْقِ. كحَلَّقَه تَحليقاً، وَفِي الصِّحَاح: حلَّقوا رُؤوسَهُمْ، شُدِّدَ للكَثْرَة، وَفِي العُباب: التَّحْلِيقُ مُبالَغَةُ الحَلْقِ، قالَ الله تَعالَى: مُحَلِّقِينَ رؤُوسَكُمْ ومُقَصِّرِينَ. وَفِي المُحْكَم: الحَلْق فِي الشَّعَرِ من النّاسِ والمَعزِ، كالجَزِّ فِي الصُّوفِ،
(25/187)

حَلَقَه حَلْقاً، فَهُوَ حالِقٌ وحلاّقٌ، وحَلقهُ واحْتَلَقَه أَنْشَدَ ابنُ الأَعرابِيَ: فابْعَثْ عليهِم سَنَة قاشُورَة تَّحْتَلِقُ المالَ احْتِلاقَ النّورَهْ وَيُقَال: رَأسٌ جَيَدُ الحِلاقِ، ككِتابٍ نَقَله الجَوْهَرِيُّ. ونُقِل عَن أَبِي زَيْدٍ: عَنْز مَخلُوقَةٌ، وشَعَر حَلِيق، ولحْيَة حَلِيق وَلَا يقالُ: حَلِيقَة وقالَ ابنُ سِيده: رَأس حلِيقٌ، أَي: مَحْلوق، قَالَت الخَنْساء:
(ولكِني رأَيْتُ الصبْرَ خَيْراً ... من النَّعلَيْن، والرأسِ الحَلِيقِ)
وحلَقَهُ كنَصَره. ضربه فأصابٌ حَلْقَه وكذلِكَ: رَأسَهُ، وعَضدَه، وصَدَرَه، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَمن المَجازِ: حَلَقَ الحَوْضَ: إِذا مَلأه فوَصَلَ بهِ إِلى حَلقه، كأَحْلَقَه. نَقله الصّاغانِيُّ: وحَلَقَ الشَّيْء: قَدره كخلَقَه، بالخاءَ المعجَمة، نَقله الصاغانِي. وَمن الْمجَاز: أَخَذوا فِي حلوقِ الأَرضِ وكذلِك الطُّوق: مَضايِقها وَهُوَ عَلَى التَّشبِيهَ أَيضاً. ويَوْمُ تَحلاقِ اللمَمَ كانَ لتَغلب عَلى بكرِ بن وائِل لأَنَّ شعارَهم كَانَ الحَلقَ يومَئذِ، نَقله الْجَوْهَرِي. وَفِي الحَديثِ: دَبَّ إِلَيكُم دَاء الأمَم قَبْلَكُمْ: الْبغضَاء والحالقة قالَ خالدُ بنُ جَنْبَةَ: هِيَ قَطيعَةُ الرحِم والتَّظالمُ، والفولُ السَّيئ، وَهُوَ مجَاز، وقالَ غيرُه: هِيَ الَّتِي من شَأْنهَا أنْ تحلق، أَي: تهْلِكَ وتَستَأْصِلَ الدينَ، كَمَا يَستّأصِل الموسَى الشَعَرَ.
ولَعَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلَّمَ من النِّساءَ الحالقَةَ، والخارقَةَ، والسّالِقَةَ فالحالقَةُ: الَّتِي تحْلقٌ شَعرَها
(25/188)

فِي المُصِيبَةِ وقِيلَ: أَرادَ الَّتِي تَحْلِقُ وَجهَها للزِّينَةِ، وَفِي حَدِيث آخَرَ: ليسَ مِنّا من سلَق، أَو حَلَق، أَو خَرَقَ. وَمن المَجازِ: الحالِقُ: الضَّرْع المُمتَلِئ وكأَنَ اللبَنَ فِيهِ إِلَى حَلْقِه، وَمِنْه قولُ لَبِيد رَضِي اللهُ عَنهُ يَصف مَهاةً:)
(حَتّى إِذا يَبِسَتْ وأَستحَقَ حالِق ... لم يُبْلِهِ إِرْضاعُها وفِطامُها)
قالَ ابنُ الأَعرابِيِّ: الحالِق: الضَّرع المُرْتَفِع الَّذِي قلَّ لَبَنه، وأَنْشدَ هَذَا البَيْتَ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ، والجمعُ: حلَّق، وحَوالقُ، وقالَ أَبو عُبَيْدٍ: الحالِقُ: الضرْعُ، وَلم يحَلِّه، قالَ ابنُ سيدَه: وعِندي أَنَّه الممْتَلِئ، وَفِي التَهْذِيب: الحالِقُ، من نَعْتِ الضُّروع جاءَ بمَعْنَيَينِ مَتَضاديْنِ، فالحالِقُ: المرتفِعُ المنْضَمُّ الَّذِي قَلَّ لبَنه، وإِسْحاقُه دَلِيل على هَذَا المَعنَى، والحالِقُ أَيضاً: الضَّرْع المُمْتَلئ ودَلِيلُه قَول الحطَيْئَةِ يصف الإِبِلَ بالغَزارَةِ:
(وإِنْ لَمْ يَكُنْ إِلاّ الأمالِيسُ أَصبَحَتْ ... لَها حُلَّق ضَرّاتُها شَكِراتِ)
لأَن قولَه: شَكِراتٌ يَدُلُّ على كَثْرةِ اللَبَنِ، فانْظُر هَذَا مَعَ مَا نَقَلهُ الصاغانِي، وَلم يُفْصِح المُصَنِّف بالضدِّيّةِ، وَهُوَ قصُور مِنْهُ مَعَ تَأَمّل فِي سياقِه. وَقَالَ الأصمَعِي: أَصبحت ضَرَّةُ الناقَةِ حالِقاً: إِذا قارَبت المَلء وَلم تَفْعَلْ، ونَقَلَ ابنُ سِيدَه عَن كُراع: الحالِقُ: الَّتِي ذَهَبَ لبَنها، وحَلَقَ الضَّرعُ يَحْلِقُ حُلُوقاً فَهُوَ حالِقٌ، وحُلُوقُه: ارْتِفاعُه إِلى البَطْنِ وانْضِمامُه، قالَ: وَهُوَ فِي قَول آخَر: كثرَة لَبَنِه. قلتُ: فَفِيهِ إشارَة إِلى الضِّدِّيَّة. والحالقُ: من الكَرْمَ والشَّرْىِ
(25/189)

ونَحْوِه: مَا الْتَوَى مِنْهُ وتَعَلَّقَ بالقُضْبانِ قالَ الأزهرِيُّ: مَأْخُوذٌ من اسْتِدارَتِه كالحَلْقَةِ. وَمن المَجازِ: الحالِقُ: الجَبَلُ المُرْتفعُ المُنِيفُ المُشْرِفُ، وَلَا يَكُونُ إلاَّ مَعَ عَدَم نَباتٍ، ويُقالُ: جاءَ من حالِقٍ، أَي: مِنْ مَكانٍ مُشْرِفٍ، وَفِي حَدِيثِ المَبْعَثِ: فهَمَمْتُ أَن أَطْرَح نَفْسي من حالِقٍ أَي: من جَبَلٍ عالِ، وأَنشدَ اللَّيْثُ:
(فخَرَّ مِنْ وَجْأتِه مَيِّتاً ... كأنَّما دُهْدِهَ مِنْ حالِقِ)
وَقيل: جَبَل حالِقٌ: لَا نَبات فِيهِ، كأَنّه حُلِقَ، وَهُوَ فاعِلٌ بِمَعْنى مَفْعُول، قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: وَهُوَ من تَحْليقِ الطّائِرِ، أَو من البُلُوغ إِلَى حَلْقِ الجَوِّ. وَمن المجازِ: الحالِقُ: المَشْؤومُ على قَوْم، كأَنَّه يَحْلِقُهم، أَي: يَقْشِرُهم كالحالِقةِ هَكَذَا فِي النّسخ، وَفِي العُبابِ والتكْمِلَة: كالحالُوقَةِ، وَهُوَ الصَّواب.
وقالَ ابنُ الأَعرابِي: الحَلْقُ: الشُّؤْمُ وَهُوَ مجازٌ، وَمِنْه قَوْلهم فِي الدُّعاء: عَقْراً حَلْقاً. والحَلْق: مساغٌ الطَّعام والشَّرابِ فِي المَرِئ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ مَخْرَجُ النَّفَسِ من الحُلْقُوم ومَوْضِعُ الذَّبْح. وقالَ أَبو زَيْدٍ: الحَلْق: موضِع الغَلْصَمَة، والمَذْبَحَ. والحُلْقُوم: فعْلومٌ عِنْد الخَليلِ، وفعْلُول عندَ غيرِه، وسيَأْتي ذكره. قَالَ أبُو حَنِيفَةَ: أَخْبَرَنِي أَعْرابِي من السَّراةِ أَن الحَلْقَ: شَجَر كالكَرْم يرتَقِي فِي الشَّجَرِ، وَله وَرَقٌ كوَرَقِ العِنَبِ حامِضٌ يطْبخ بِهِ اللَّحْمُ، وَله
(25/190)

عَناقِيدُ صِغارٌ كعَناقِيدِ العِنَب البَريِّ يَحْمَرُّ، ثمَّ يَسْوَد فيكونُ مُراً، ويُؤْخَذ وَرَقُه فيُطْبَخُ، ويُجْعَلُ ماؤُه فِي العُصْفُرِ فيَكُونُ) أَجْوَدَ لَهُ مِنْ ماءَ حَبِّ الرُّمّانِ ومَنابِتُه جَلَدُ الأَرْضِ، وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ نَباتٌ لوَرَقِه حُمُوضَةٌ، يُخلَطُ بالوَسْمَةِ للخِضابِ، الواحِدَةُ حَلْقَةٌ، أَو تُجْمَعُ عِيدانُها وتُلْقَى فِي تَنورٍ سَكَن نارُه، فتَصِيرُ قِطَعاً سُوداً، كالكَشْكِ البابِليِّ، حامِضٌ جِدّاً، يَقْمَعُ الصَّفْراءَ، ويُسَكًّنُ اللَّهِيبَ. وقالَ ابنُ عَبّادِ: سَيْفٌ حالُوقَةٌ: ماضٍ، وَكَذَا رَجلٌ حَالُوقَةٌ: إِذا كَانَ ماضِياً، وَهُوَ مجازٌ. وحَلِقَ الفَرَسُ والحِمارُ، كفَرِحَ يَحْلَقُ حَلَقاً، بالتَّحْرِيكِ: إِذا سَفَدَ فأَصابَهُ فَسادٌ فِي قَضِيبِه من تَقَشُّرٍ واحْمِرارٍ فيُداوَى بالخِصاء، كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَه أَبُو عُبَيْدٍ، قالَ ثَوْر النّمَرِي: يكونُ ذَلِك من داءِ ليسَ لَهُ دَواءٌ إِلا أَنْ يُخْصَى، فرُبّما سَلِم، ورُبّما ماتَ، قَالَ:
(خَصَيْتُكَ يَا ابْنَ جَمْرَةَ بالقَوافِي ... كَمَا يُخْصَى مِنَ الحَلَقِ الحِمارُ)
وَقَالَ الأصْمَعِيُّ: يكون ذلِكَ من كَثْرَةِ السِّفادِ، قالَ ابنُ بَرَيّ: الشُّعَراءُ يَجْعَلُونَ الهِجاءَ والغَلَبَة خِصاءً، كأَنَّه خَرَج من الفُحُولِ. وقالَ شمر: أتانٌ حَلَقِيَّةٌ، مُحَرَّكَةً: إِذا تَداوَلَتْها الحُمُرُ حَتّى أَصابَها داءٌ فِي رَحِمِها. وقالَ ابنُ درَيْد: الحَوْلَقُ كجَوْهَرٍ: وَجَعٌ فِي حَلْقِ الإِنسانِ وليسَ بثَبَتٍ.
قالَ والحَوْلَقُ أَيضاً: الدّاهِيَةُ، كالحَيْلَقِ كحَيْدَرٍ، وَهُوَ مجازٌ. قالَ: وحَوْلَقٌ أَيْضا: اسمُ رَجلٍ.
(25/191)

قالَ: ومَثَلٌ للعَرَبِ: لأمِّكَ الحُلقُ بالضَّمِّ وَهُوَ الثكْل كَمَا يَقُولُونَ: لعَيْنَيكَ العُبرُ، وَفِي الأَساس أَي: حَلْقُ الرأسَ. والحِلْقُ بالكَسرِ: خاتَمُ المَلِكِ الَّذِي يَكُونُ فِي يَدِه، عَن ابْنِ الأَعرابِيِّ، وأَنشدَ:
(وأعْطى مِنّا الحِلْقَ أَبيَضُ ماجِدٌ ... رَدِيفُ مُلوكٍ مَا تغِبّ نوافِلُهْ)
وأَنشدَ الجَوْهرِي لجَريرٍ:
(ففاز بحِلقِ المُنْذرِ بنِ مُحَرِّقٍ ... فَتى منهمُ رَخْوُ النِّجادِ كَرِيمُ)
أَو الحِلْقُ: خاتَمٌ من فِضَّةٍ بِلَا فَص نَقَلَه ابنُ سِيدَه. والحِلق: المَال الكَثِير يُقَال: جاءَ فُلانٌ.
بالحِلقِ والإِحْرافِ لِأَنَّهُ يَحْلِقُ النَّباتَ، كَمَا يَحْلِقُ الشَّعَرَ وَهُوَ مَجازٌ. والمحْلَقُ كمنبَرٍ: المُوسَى لأَنّه آلةُ الحَلْقِ. وَمن المَجازِ: المِحْلَقُ: الخشِن من الأكْسِيَةِ جِداً، كأنّه لخُشونتِه يَحْلِقُ الشَّعَر وأنشَدَ الجَوهرِي للراجِز، وَهُوَ عُمارَ بنُ طارِق، يصِف إبِلا تَرِدُ الماءَ فتَشْرَبُ: يَنْفُضْن بالمشافِرِ الهَدالِق نفضكَ بالمَحاشِئ المَحالِقِ وَمن المَجازِ: سُقوّا بكأسِ حَلاقِ كقطام وَعَلِيهِ اقتَصر الجَوْهَرِيُّ، وبُنِيَت على الكَسْرِ لأَنَّه حَصَلَ فِيهَا العَدْلُ والتأنِيث والصِّفةُ الغالِبَةُ، وَهِي مَعْدولَةٌ عَن حالقَةٍ وجَوّزَ ابنُ عَبّادِ حَلاقٍ بالتَّنوينِ،) مِثْل سَحاب ووقَعَ فِي التَّكْملَة مثل كِتاب أَي: المَنِيَّة الحالِقَةُ، أَي: القاشِرة، وأَنشدَ الجَوْهَرِيُّ:
(لَحِقَت حَلاقِ بِهِم عَلَى أكسائِهِم ... ضَرْبَ الرِّقابِ وَلَا يهِم المَغنَم)
(25/192)

قالَ ابْن بَرِّيّ: البَيْتُ للأَخْزَم بنِ قارِبٍ الطّائي، وقِيلَ: هُوَ للمُقْعَدَِ بنِ عَمْرو، وَعَلِيهِ اقتَصَر الصّاغانِيُّ، وأَنشَدَ ابْن سِيدَه للمهلْهِلٍ:
(مَا أُرَجِّى بالعَيْشِ بعدَ نَدامَى ... قَدْ أُراهُم سُقُوا بكَأْسِ حَلاقِ)
وحُلاقةُ المِعْزَى، بالضَّمِّ: مَا حُلِقَ من شَعرِه نَقله الجَوهَرِي. قالَ: والحلاقُ كغراب: وَجَعُ الحَلْقِ. وَفِي المُحْكَم: الحُلاقُ: أَن لَا تَشْبَعَ الأَتانُ من السِّفادِ، وَلَا تَعْلَقَ على ذلِكَ أَي: مَعَ ذَلِك وكذَا المَرْأَةُ قالَ ابنُ سِيدَه: الحُلاقُ: صِفَةُ سَوْء، كأَنَّ مَتاعَ الإِنسانِ يفْسُدُ، فتعُودُ حَرارَتُه إِلى هُنالكَ وَقد اسْتحْلَقَت الأتانُ والمرْأَةُ. والحُلْقانُ بالضَّمِّ، والمُحَلْقِنُ نَقَلَهما الجَوْهرِيُّ والمُحَلِّقُ كمُحَدِّثِ، وهذِه عَن أَبي حَنِيفَةَ: البُسْرُ قد بَلَغَ الإِرْطابُ ثُلُثَيْهِ وإِذا بَدَا من قِبَل ذَنَبِه فتُذْنُوب، وإِذا بَلَغَ نِصْفَه فَهُوَ مُجَزع، وَفِي حَدِيثِ بَكّارٍ: أَنَّه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم مَرَّ عَلَى قَوْم وهُمْ يَأكُلونَ رُطَباً حُلْقانيّاً، وثَعْداً، وهم يَضْحَكُون، فَقَالَ: لَو عَلِمْتُم مَا أَعْلَمُ لضَحِكْتُم قَلِيلاً، ولبَكَيْتُم كَثِيراً الواحِدَة بهاءِ قالَ ابنُ سِيدَه: بُسْرَةٌ حُلْقانَةٌ: بَلَغَ الإِرْطابُ حَلْقَها، وقِيلَ: هِيَ الَّتِي بَلغ الإِرْطابُ حَلْقَها قَرِيباً من الثُّفْرُوق من أَسْفَلِها. وقالَ أَبو حَنِيفَةَ: قَدْ حَلَّقَ البُسْرُ تَحْلِيقاً وَهِي الحَوالِيقُ، بثَباتِ الياءَ، قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا البناءُ عِنْدِي على النَّسَبِ، إِذْ لَو كانَ على الفِعْلِ لقالَ: مَحالِيقُ، وأَيْضاً فإِنِّي لَا أَدْرِي مَا وَجْهُ ثَباتِ الياءَ فِي حَوالِيقَ. وَفِي الحَدِيثِ: قالَ صَلّى اللهُ عليهِ وسَلَّم لصَفِيَّةَ بنتِ حُيَي حِينَ قِيلَ
(25/193)

لَهُ يوْمَ النقرِ: إِنّها نَفِسَتْ، أَو حاضَت فقالَ: عقراً حَلْقاً مَا أُراها إِلا حابِسَتَنَا قالَ الأَزْهَرِيُّ: عقراً حَلْقاً بالتَّنْوِينِ علَى أَنَّهُ مصدَرُ فِعْلٍ مَتْرُوكِ اللَّفْظِ، تقديرُه: عَقَرَها اللهُ عَقْراً، وحَلَقَها اللهُ حَلْقاً وتَرْكهُ قَلِيل بل غيرُ مَعْرُوفِ فِي اللُّغَةِ أَو هُوَ من لَحْنِ المُحدِّثِينَ وَفِي التَّهْذِيب: وأصحابُ الحَدِيثِ يَقُولُونَ: عقْرَى حَلْقى، بوَزْنِ غَضْبىَ، حَيْثُ هُوَ جارٍ عَلَى المُؤَنَّثِ والمَعْرُوفُ فِي اللُّغَةِ التَّنْوِينُ، ومَعْنى هَذَا أَنَّه دَعى عَلَيْهَا أَنْ تَئَيمَ مِنْ بَعْلِها، فتَحْلِقَ شَعْرَها، وقِيلَ: مَعناه: أَصابَها الله تَعالَى بوَجَع فِي حَلْقِها نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وليسَ بقَويّ. وقالَ ابنُ سيدَه: قِيل: مَعْنَاهُ أَنّها مَشْؤُومَة، وَلَا أُحقها، وقالَ الأَزْهَرِيّ: حَلْقَى عَقْرَى: مَشْؤومَةٌ مُؤْذِيَة، وقالَ أَبو نَصْرٍ: يُقالُ عِنْدَ الأَمْرِ تَعْجَبُ مِنْهُ: خَمْشَى عَقْرَى حلقى، كأَنَّه من الخَمْشِ والعَقر والحَلْقِ، وأَنشد:)
(أَلا قَوْمِي أُولُو عَقْرَى وحلْقَى ... لِما لاقَتْ سلامانُ بنُ غنم)
هكَذا أَنْشَدَه الجَوْهَرِيُّ، والمَعْنىَ: قَوْمِي أُولُو نساءَ قد عَقَرنَ وجُوُهَهُن فخَدَشْنَها، وحَلَقْنَ شُعُورَهُن، قَالَ ابنُ بَرِّي: وَقد رَوَى هَذَا البَيْتَ ابنُ القَطّاع هَكَذَا، وكَذَا الهَرَوىُّ فِي الغَرِيبَيْنِ، وَالَّذِي رَواهُ ابنُ السكًّيتِ. أَلا قُومِى إِلى عقرَى وحَلْقَى وفسَّرَهُ ابنُ جِنِّي فَقَالَ: قولُهم: عَقْرَى وحَلْقَى الأَصْلُ فِيهِ أَنَّ المَرْأَةَ كَانَت إِذا أصِيبَ لَهَا كَرِيمٌ حَلَقَتْ رَأسها، وَأَخَذَتْ نَعْليْنِ تَضْرِبُ بهما رأسَها، وتَعْقرُهُ، وعَلى ذلِك قولُ الخَنْساءَ:
(ولكِنّي رأَيتُ الصَّبْرَ خيرا ... من النَّعْلَيْنِ والرَّأْس الحَليق)
يُرِيدُ أنَّ قَوْمِي هؤُلاءَ قد بَلَغ بهم من الَبلاءِ مَا يبلغ بالمَرْأَةِ المَعْقُورَةِ
(25/194)

المَحْلُوقَةِ، وَمَعْنَاهُ أَنَّهم صارُوا إِلى حَال النِّساءَ المَعْقُوراتِ المَحْلُوقاتِ، وَقَالَ شَمِر: رَوَى أَبو عُبَيْدٍ: عَقْراً حَلْقاً فقُلْتُ لَهُ: لم أَسْمَعْ هَذَا إِلا عَقْرَى حَلْقَى، فَقَالَ: لكِنِّي لم أَسْمَعْ فَعْلَى على الدُّعاءَ، قَالَ شَمِرٌ: فقلتُ لَهُ: قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: إِنَّ صِبْيانَ البادِيَةِ يَلْعَبُون ويَقُولُون: مِطِّيرَى، على فِعِّيلَى، وَهُوَ أَثقلُ من حَلْقَى، قَالَ: فَصَيَّرَه فِي كِتابِه على وَجْهيْنِ: مُنَوَّناً، وغَيْرَ مُنَوَّنٍ. وتَحْلِيقُ الطّائِرِ: ارْتِفاعُه فِي طَيَرانِه واسْتِدارَتُه فِي الهَواءَ، وَهُوَ مَجازٌ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يصفُ مَاء وَرَدَهُ:
(وَرَدْتُ اعْتِسافاً والثُّرَيّا كأَنَّه ... عَلَى قِمَّةِ الرَّأْسِ ابنُ ماءَ مُحَلِّقُ)
وقالَ النّابِغَةُ الذُّبْيانِيّ:
(إِذا مَا غَزَوْا بالجَيْشِ حَلَّقَ فَوْقَهُم ... عَصائِبُ طَيْرٍ تَهْتَدِي بعَصائِبِ)
وقالَ ابنُ دُرَيْد: حَلَّقَ ضَرْع النّاقَةِ تَحْلِيقاً: إِذا ارْتفع لَبَنُها إِلى بَطْنِها. وقالَ ابنُ سِيدَه: حَلَّقَ اللَّبَنُ: ذَهَبَ. وقالَ أَبو عَمْرو: حَلَّقَتْ عيُونُ الإِبِلِ: إِذا غارَتْ وَهُوَ مَجازٌ. وحَلَّقَ القَمَرُ: صارَتْ حَوْلَه دَوّارَة أَي: دارة كتَحَلَّقَ. وحَلَّقَ النَّجْمُ: ارْتَفع ورَوَى أَنَس رضِي اللهُ عَنهُ: كانَ النَّبِيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلّمَ يُصَلى العَصْرَ والشَّمْسُ بَيْضاءُ مُحَلِّقَةٌ قَالَ شَمِر: أَي: مُرْتَفِعَةٌ، وَقَالَ غَيْرُه: تَحْلِيقُ الشَّمْسِ من أَوَّلِ النَّهارِ: ارْتِفاعُها من المَشْرِق، وَمن آخِرِ النَّهار: انْحِدارُها، وَقَالَ شَمِر: لَا أَدْرِي التَّحْلِيقَ إِلاّ الارْتِفاعَ، قَالَ ابنُ الزَّبِيرِ الأَسَدِيّ فِي النَّجْمَ:
(رُبَ مَنْهَلٍ طاوٍ وَرَدْتُ وَقد خَوَى ... نَجْم وحَلَّقَ فِي السَّماءَ نُجُومُ)
خَوَى، أَي: غابَ. وحَلَّقَ بالشَّيءَ إِليه: رَمَى وَمِنْه الحَدِيثُ: فبَعَثَتْ عائِشَةُ رَضِيَ
(25/195)

اللهُ عَنْهَا) إِليهِم بقَمِيصِ رَسول الله صَلّى الله عَلَيْهِ وسَلَّم فانْتَحَبَ النّاس، فحَلَّقَ بِهِ أَبُو بَكرٍ رَضِي الله عَنْه إِلي، وَقَالَ: تَزَوَّدِي بِهِ، واطْوِهِ. وقالَ ابنَ عَبّاد: يُقال: شَرِبتُ صُواجاً فحَلَّقَ بِي، أَي: نَفخ بَطْني وَهُوَ مَجازٌ. وقالَ الليْثُ: المُحَلَّقُ، كمُعَظَّمٍ: موضِعُ حَلْقِ الرَّأْسِ بمنى وأَنْشدَ: كَلاّ ورَبَ البَيْتِ والمُحَلَّق وَقَالَ الفَرَزْدَقُ:
(بمَنْزِلَةٍ بينَ الصَّفا كنْتُما بهِ ... وزَمزمَ والمَسْعَى، وعندَ المُحلَّقِ)
والمُحَلَّقُ: لقبُ عَبْدِ العُزَّى ابنِ حنْتَمِ بنِ شدّادِ بن رَبِيعَةَ بنِ عَبْدِ الله بنِ عُبَيْدِ بنِ كِلابٍ العامري وضَبَله صاحِبُ اللِّسانِ كمحَدث لأَنَّ حِصاناً لَهُ عَضَّه فِي خَدِّه وكانَت العَضَّةُ كالحَلْقَة هَذَا قولُ أَبي عُبيدَة أَو أصابَه سهم غَرب فكوى بحلْقة مِقْراضِ، فبَقِي أَثَرها فِي وَجْهِه، قَالَ الأَعْشى:
(تُشَبّ لمَقْرُورَيْنِ يَصطلِيانِها ... وباتَ على النّارِ النَّدَى والمُحلق)
والمحلق بِكَسْر اللَّام الْإِنَاء دون الملء وَأنْشد أَبُو مَالك:. . فَوافِ كيلها ومُحَلِّق وحَلَّقَ مَاء الحَوْضِ: إِذا قل وذَهبَ، قَالَ الفرَزْدَقُ:
(أُحاذِرُ أَنْ أدعى وحَوْضى مُحَلِّق ... إِذا كانٌ يَوْمُ الورْدِ يَوْمَ خصامَ)
وقالَ ابْن عَبّاد: المحَلِّقُ: الرُّطَبُ نَضِجَ بعضُه وَلم يَنْضَجْ بعض، وَهَذَا قد تَقَدَّم عِنْد ذِكر الحُلْقان. والمُحَلِّقُ من الشِّياهِ: المهْزولَة عَن ابنِ عَبّادِ.
(25/196)

والمحلقة، كمُعَظَّمة: فرس عبَيْدِ اللهِ بنِ الحُرِّ الجُعْنفيِّ. وتَحَلَّقوا: إِذا جَلَسُوا حَلْقَةً حَلْقَةً مِنْهُ الحَدِيثُ: نهى عَن التحلّق قَبْلَ الصَّلاةِ وَقد تَقَدم، وَهُوَ تَفعل من الحلْقة. وَيُقَال: ضَرَبُوا بَيتهمْ حِلاقاً، ككتاب أَي: صفا واحِداً حَتَّى كأَنَّها حَلْقَةٌ، والحِلاقُ هُنَا: جَمْعُ الْحلقَة بِالْفَتْح على الغالِبِ، أَو جمع حِلقةٍ بالكسرِ، على النَّادِر.
وَمِمَّا يُسْتَدركُ عَلَيْهِ: حَلق التَمْرَةِ والبُسْرَةِ: مُنْتَهى ثُلُثيها، كأَن ذَلِك مَوْضِع الحَلْقِ مِنْهَا. وجَمع حَلْقِ الرَجُلِ: أَحلاقٌ فِي الْقَلِيل، وحلوق وَحلق فِي الكثيرِ، والأَخِيرةُ عَزِيزَةٌ، قَالَ الشَّاعِر:
(إِن الَّذين يسوغ فِي أحلاقِهم ... زادٌ يمرُّ عليهِمُ لَلِئام)
وأَنشدَه المبَرَدُ: فِي أَعْناقِهم فرَدَّ ذلِكَ عَلَيْهِ عَليّ بنُ حمْزَةَ: وأَنشَد الفارِسِيُّ. حَتى إِذا ابْتَلَّتْ حَلاقِيمُ الحُلُقْ)
وقالَ ابنُ الأَعْرابِيَ: حَلَقَ الرَجُلُ كضرَبَ: إِذا أَوْجَعَ، وحلِقَ، كفرِحَ: إِذا وَجِعَ، وَقَالَ غَيْرُه: شَكَى حَلْقَه. وحلوق الآنيةِ والحِياضِ: مجارِيها والحُلُق بضَمَّتَيْنِ: الأهوِيَةُ بَين السَّمَاء والأَرْضِ، واحِدها حالِقٌ. وفَلاةٌ مُحَلِّقٌ، كمُحَدِّث: لَا ماءَ بِها، قَالَ الزَّفَيانُ: ودُونَ مَرْآها فَلاةٌ خَيفَق نائِى المِياهِ ناضِبٌ مُحَلّقُ وهوَى من حالِقٍ: هَلَكَ، وَهُوَ مَجازٌ. وجَمعُ المُحلِّقِ من البُسرِ: مَحالِيقُ. والحلاقُ، بالكَسْرِ: جمحُ حلِيق، للشَّعرِ المَحْلوق، وجَمْع حَلقَةِ القَوْم أَيضاً. وكَشّدادِ: الحالِقُ.
(25/197)

والحَلَقَةُ، محرَّكَةً: الضرُوعُ المُرْتَفِعةُ، جمعُ حالِقٍ، يُقال: ضَرْع حالِقٌ: إِذا كَانَ ضَخْماً يَحْلِقُ شَعرَ الفَخِذَيْنِ من ضِخَمه. وقالُوا: بَيْنَهُمِ احْلِقي وقومِي أَي: بَيْنَهُم بَلاءٌ وشِدةٌ، قَالَ: يَوْمُ أَدِيم بَقةَ الشَرِيم أَفْضَلُ من يَوْم احْلِقِي وقُومِي وامرأَةٌ حَلْقَى عَقرَى: مَشْؤُومَة مُؤْذِيَة، نقلَهُ الأزْهَرِي. ويُقال: لَا تفْعَلْ ذَلِك أمُّكَ حالِق، أَي: أَثْكَلَ اللهُ أمكَ بكَ حَتَّى تَحْلِقَ شَعرها. وقالَ ابنُ الأعْرابِيِّ: كالحَلْقَةِ المُفْرَغَةِ يُضرَبُ مَثَلاً للقَوْم إِذا كانُوا مُؤْتَلفِينَ الكلمةَ والأيدِيَ. وحَلَّقَه حَلْقَةً: ألْبَسَها إِيّاه. وحَلقَ بإِصْبَعِه: أدارَهَا كالحَلْقَةِ.
وحَلقَ ببَصَرِه إِلى السّماء: رفَعَهُ. وحَلَّقَ حَلقَةً: أَدارَ دائِرَةً. وسكِّينٌ حالقِ وحاذِقٌ، أَي: حَدِيدٌ، وَهُوَ مجَاز. وناقَةٌ حالِق: حافِل، والجمعُ: حَوالقِ، وحُلَّقٌ، وَمِنْه قَول الخطَيْئةِ: لَها حُلَّقٌ ضَرّاتُها شَكِراتِ وقالَ النَّضْرُ: الحالِقُ من الإِبِلِ: الشَّدِيدَةُ الحَفْلِ، العَظِيمَةُ الضرَّةِ، وإِبِلٌ محَلَّقَةٌ: كثيرةُ اللَّبَنِ، ويرْوى قَول الحُطيْئةِ: مُحَلَّقَةٌ ضَرّاتُها شَكِراتِ والحالِقُ: الضامِرُ. والحالِقُ: السرِيعُ الخَفِيفُ. وحَلَقَ الشَّيء يَحْلِقه حَلْقاً: قَشَرَه. ويُقال: وَقَعَت فِيهم حالِقَة، لَا تَدَعُ شَيْئاً إِلا أَهْلَكَتْه، وَهِي السَّنَة المُجْدِبَةُ، وَهُوَ مَجازٌ.
(25/198)

وحُلِّقَ على اسْم فُلانٍ، أَي: أُبْطِل رِزْقُه، وَهُوَ مَجازٌ. وأعْطِىَ فُلانٌ الحِلْقَ: إِذا أمِّرَ. والحُروفُ الحَلْقِيَّةُ سِتَّةٌ: الهَمْزَةُ، والهاءُ، ولهُما أَقْصَى الحَلْقِ، والعَيْنُ والحاءُ المُهْمَلَتَانِ، ولَهُما أَوْسَطُ الحَلْق، والغَيْنُ والخاءُ المُعْجَمَتانِ، ولَهُما أَدْنَى الحَلْقِ. ومِحْلَقٌ، كمِنْبَرٍ: اسمُ رَجُلٍ، وأَنْشَدَ اللّيْثُ:)
(أَحَقّاً عبادَ اللهِ جُرْأَةُ مِحْلَقٍ ... عَلَىَّ وقَدْ أَعْيَيْتُ عاداً وتُبَّعَا)
والحَوْلَقَةُ: قَوْلُ الإِنْسانِ: لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاّ باللهِ نَقَلَه الجَوْهرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيتِ، قالَ ابنُ بَرِّي: أَنْشَدَ ابنُ الأنْبارِيِّ شاهِداً عَلَيْهِ:
(فِداكَ من الأَقْوام كُل مُبَخَّلٍ ... يُحَوْلِقُ إِمّا سالهُ العُرْفَ سائِلُ)
قالَ ابنُ الأَثِير: هَكَذَا أَوْرَدَها الجَوهرِيُّ بتَقْدِيم الّلام على القافِ، وغيرُه يَقُول: الحَوْقَلَةُ، بتَقْدِيم القافِ على الّلامَ، وسَيَأْتِي. وَمن كُناهُم: أَبو حُلَيْقَة، مُصَغَّراً، مِنْهُم: المُهَلَّبُ بنُ أبِي حُلَيْقَةَ الطَّبِيبُ، مِصْرِي مشهورٌ. وحَلْقُ الجَرَّةِ: موضِعٌ خارِجَ مِصْر.
ح م ر ق
مَا عَلَى الشَّاةِ حِمْرِقَةٌ، بالكَسْرِ أَهْمَلَه الجَوْهرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ أبُو عَمْرو: أَي: صُوفٌ كَمَا فِي العُباب.
ح م ق
حَمُقَ، ككَرُمَ، وغَنِمَ، حُمْقاً بالضمِّ، وبضَمَّتَيْنِ، وحَمَاقَةً وَفِيه لَف ونشرٌ غيرُ مُرَتَّبٍ، وَقد ذَكَر الْبَابَيْنِ الجَوْهَرِي والصّاغانِيُّ وغيرُهما وانْحَمقَ، واستحْمَقَ، فَهُوَ أَحْمَقُ وحَمِقٌ: قَليلُ العَقْل وحَقِيقَةُ الحُمْق: وَضْحُ الشَّيءَ فِي غيرِ مَوْضِعِه مَعَ العِلم بقُبْحِه، وَهِي حَمْقاءُ وقَوْم ونِسْوَة حِماقٌ بِالْكَسْرِ،
(25/199)

وهذِه عَن ابنِ عَبّاد وحُمُقٌ بضَمَّتَيْنِ، وحَمْقَى كسَكْرى، وحَماقَى مثل سَكارَى، ويُضَم وَهَذِه نقَلَها الصاغانِي، وأوردَ الجوهرِي مَا عَدا الأولَى والأخِيرةَ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: حَمْقَى بَنَوْهُ على فَعْلَى، لِأَنَّهُ شَيْء أصِيبُوا بِهِ، كَمَا قَالُوا: هَلْكَى، وإِنْ كانَ هالِكٌ لفظ فاعِلٍ. وَفِي: المَثَل عرَفَ حُمَيقٌ جَمَلَه أَي عَرَفَ هَذَا القدْرَ وَإِن كانَ أحْمَقَ، ويُرْوى: عَرَفَ حُمَيْقاً جَمَلُه أَي: عَرَفَه جَمَلُه فاجْتَرَأَ عليهِ يُضْرَبُ للإفْراطِ فِي مُؤانَسَةِ النّاسِ أَو مَعْناه: عَرَفَ قَدْرَه، أَو يُضْرَبُ لمَنْ يَسْتَضْعِفُ إنْساناً فيُولَعُ بإيذَائِه فَلَا يَزالُ يَظْلِمُه، وقِيلَ: كَانَ لَهُ جَمَلٌ يَألَفُه، فصالَ عَلَيْهِ، وحُمَيْقٌ: تَصغِيرُ أَحْمَقَ تَصْغِيرَ التَّرْخِيم، أَو تَصْغِيرُ حَمِق، ككَتِفٍ. والحَمِقُ، ككَتِفٍ: الخَفِيفُ اللِّحْيَةِ عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَبِه سُمِّىَ الرّجُل. وعَمْرُو بنُ الحَمِقِ: صحابِيًّ وَهُوَ ابنُ الكاهِنِ بنِ حَبِيبِ بنِ عَمْرِو بنِ القَينِ بنِ رَزاح بنِ عَمْرِو بنِ سَعْدِ ابنِ كَعْبٍ الخُزاعِيّ رضِي اللهُ عَنهُ، هاجَرَ بعدَ الحُدَيْبِيَةِ، يقالُ: إِنّه هَرَب فِي زَمَنِ زِيَاد إِلَى المَوْصِل، فنَهَشَتْهُ حَيَّةٌ فَمَاتَ، وَفِي اللِّسان قَتَلَه أَصْحابُ مُعاوِيَةَ، ورأسُه أَول رَأس حُمِلِ فِي الإسْلام، وقالَ ابنُ الكَلْبِيِّ فِي نسَب خُزاعَةَ، قَتَلَه)
عبدُ الرَّحْمنِ بن أمِّ الحَكَم الثَّقَفِي بالجَزِيرَةِ. قلت: رَوَى عنهُ جُبَيرُ بنُ نُفَيْرٍ، وَقد يُقالُ فِيهِ: عَمْرُو بنُ الحُمَقِي، بالضمّ فالفتح، وَقَالَ أَبو نُعَيْم: هُوَ تَصْحِيفٌ والصوابُ مَا تَقَدم، وذكرَ الحافِظُ فِي فَتْح البارِي الوَجْهَيْنِ، وَقَالَ: إِنه يَحْتَمِلُ، فتَأمل. والحُمقُ، بالضمِّ: الخَمْرُ قَالَ ابنُ عبّاد: ولعلَّه على التشبِيهِ، وَقَالَ الزمخْشَرِيًّ: لأنّها سَبَبُ الحُمْقِ، كَمَا سُمَيَت إِثماً لكَوْنِها سَبَبَه، وَقَالَ أَحمدُ ابنُ عُبَيد: قَالَ أَكْثَمُ بنُ صَيْفِي فِي وَصِيتهِ لبَنِيه: لَا تُجالسُوا السفَهاءَ على الحُمْق، يُريدُ الخَمرَ.
(25/200)

قلت وَأنْكرهُ الزجاجي قَالَ: وَلم يذكر أَن الْحمق من أَسمَاء الْخمر كَمَا سَيَأْتِي وَقَالَ أَبُو عَمْرو: الْحمق بِالتَّحْرِيكِ الْبيَاض الَّذِي يخرج من الْفرج قَالَ: عَوَّدَها معَتِّلٌ سُوءَ الْخلق خَلِيط حَيْضٍ ومَنِى وحَمَقْ والأحموقَةُ، بِالضَّمِّ من الحُمْقِ، كالأحدُوثَةِ من الحَدِيث، والأعْجوبة من العَجَب. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: رَجل حُمَّيقَة، كجمَّيْزَة ووَقَعَ فِي التكمِلَة بتَشْدِيدِ الياءَ المكْسُورة وحمّوقةٌ، ككَمُّونَةِ وهُو: الأَحْمَقُ البالِغُ فِي الحُمْقِ، وذَكَر الزَّمَخْشَرِيُّ أَيْضاً حُمَّيْقَة. والمُحْمِقُ، كمُحْسِنٍ: الضامِرُ من الخَيْلِ قالَ الأَزهريُّ: لَا أَعرِف المُحْمِقَ، وَالَّذِي ذكَرَهُ أَبو عُبَيْدِ فِي كتابهِ: المُحْنق: الضامِرُ من الخَيلِ. أَو المحْمِقُ من الخَيْلِ: الَّتِي نتاجها لَا يسْبق وأَنْكَره الأَزهَرِيّ أَيضاً. أَو أَحْمَقَت المَرْأَةُ: إِذا كانَت تَلد الحَمْقى، وَهِي محْمِق، ومُحْمِقَةٌ كَمَا فِي الصِّحاح، والأَخِيرَةُ على الفِعْلِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدِ: رجُل مُحمِق: يلدُ الحمقَى، وامْرأَةٌ محْمِقَة كَذلِكَ، وَلم يُجَوِّزْ: امرأَة مُحْمِق وأَنشدَ لبَعْضِ نساءِ العَرَب: لستُ أَبالِي أنْ أَكُونَ مُحْمقَهْ إِذا رَأَيْتُ خصْيَةً مُعَلَّقَهْ تقولُ: لَا أبالِي أَن أَلِدَ الأحْمَقَ بعد أنْ يَكُونَ الوَلَدُ ذَكَراً، لَه خُصْيَةٌ معَلَقَة. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: ومعتادَتُها: مِحْماق قالَ: ويُقال: أَحْمَقَهُ: إِذا وَجَدَه أَحْمَقَ كأحْمَدَه: وجَدَه محْمُوداً. وَمن المَجازِ: بَقْلَةُ الحَمقاءَ: سَيِّدَةُ البَقْلِ، وَهِي بالإِضافَةِ، على
(25/201)

تَأْوِيلِ بَقْلَةِ الحَبَّةِ الحَمْقاءَ ويقالُ: البَقْلَةُ الحَمْقاءُ على النَّعْتِ، قَالَ ابنُ سِيدَه: هِيَ الَّتِي تُسَمِّيها العامَّةُ الرِّجْلَة لأَنَّها مُلْعِبَةٌ، فشُّبِّهَتْ بالأَحْمَقِ الَّذِي يسِيلُ لعابُه، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: زَعَمُوا أنَّها سُمِّيَتْ بهَا لأّنَّها تَنْبُت على طُرُقِ الناسِ، فتُداسُ،)
وعَلى مَجْرَى السَّيْل فيَقْتَلِعُها، وَفِي المَثَل: أَحْمَقُ مِنْ رِجْلَةِ وقالَ ابنُ فارِس: إِنّما سُمِّيَت بذلكَ لضَعْفِها، وقالَ قومٌ يبْغِضُونَ عائِشَةَ رضِي اللهُ عَنْهَا: بَقْلَةُ الحَمْقاءَ بقلةُ عائِشةَ، لأَنّها كانَتْ تُولَع بِها، وَهَذَا مِنْ خُرافاتِهم، وَهِي اسمُها فِي الجاهِلِيةِ الجَهْلاءَ، نقَلَهُ الصاغانيُّ. والحُماقُ كغرابٍ، وسَحابٍ الأولَى عَن الجَوْهريِّ، والثانيةُ عَن ابْنِ سيدَه: الجُدَرِيُّ نفسُه أَو شِبْهُه كَمَا فِي الصِّحاح، يُصِيبُ الإِنْسانَ ويتَفرَّقُ فِي الجَسَدِ وقالَ اللِّحْيانِيُّ: هُوَ شَيْء يَخْرُجُ بالصِّبْيانِ، وَقد حُمِقَ، وَفِي الصِّحاح: قَالَ أَبُو عُبَيْد: يقالُ مِنْهُ: رَجُلٌ مَحْمُوقٌ كالحمَيْقَى مَقصُوراً، عَن أَبِي زَيْد. والحُمَيْقاءُ مَمْدُوداً عَن ابنِ دُرَيْد والحَمَقِيقُ، كحَمَطِيطٍ، والحَمِيقُ كأمِيرٍ: نَبات وقالَ الخَلِيلُ: هُوَ الهَمَقِيقُ، وَهُوَ عِنْدِي أَعجَمِيٌّ مُعَربٌ. والحَمَقِيق: طائِرٌ عَن ابنِ دريْد، وَقَالَ أَبُو حاتِم فِي كِتابِ الطَّيْرِ: هُوَ الحُمَيْمِيق: طائِر لَا يَصِيدُ شَيْئاً، عامَّةُ صَيْدِه العَظاءُ والجَنادِبُ، وَمَا يُشْبهُ ذلِكَ من هَوامِّ الأرضِ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: الحُمَيْقِيقُ: طائِرٌ أَبْيَضُ وذَكَر الحُمَيْمِيقَ أَيضاً. وَمن المَجازِ: غَرَّنِي غُرُورَ المُحْمِقات وهِي: اللَّيالي الَّتِي يَطْلُعُ القَمَر فِي جَمِيعِها ونَص العُبابِ: فِيها لَيْلَه كُلَّه وَقد يَكونُ دُونَه غَيمٌ وأَخْصرُ مِنْهُ عِبارَةُ الأساسِ: هِيَ اللَّيَالِي البيضُ ذَواتُ الغَيْم فتَظُن فِيهَا أًنَّكَ قد أصْبَحتَ وعليكَ لَيلٌ، لأنًّك تَرَى ضَوْءاً وَلَا تَرَى قَمَراً، مُشْتَق من الحمْقِ، ويُقال: سِرْنا فِي لَيالي مُحْمِقات، لأنّه يَسِيرُ الرِّاكِبُ فِيهَا ويَظُن أَنه قد أَصْبَحَ حَتّى يَمَلَّ، قِيلَ: وَمِنْه أخِذَ اسْم الأحْمَقِ، لأنّه
(25/202)

يَغُرك فِي أَوّلِ مَجْلِسهِ بتَعاقُلِه، فإِذا انْتَهَى إِلَى آخِرِ كَلامِه تَبَيَّنَ حُمْقُه، فقَدْ غَرَّكَ بأَوَّلِ كَلامِه. وحَمَّقَهُ تَحْمِيقاً: نَسَبهُ إِلى الحُمْقِ وكانَ هَبَنَّقَةُ يُحَمَّقُ. ويُقال: حُمِّقَ، مَبْنِيّاً للمَفْعُولِ مشَدَّداً: إِذا شرَب الخَمْرَ أَو سَكِرَ حَتَّى ذَهَبَ عَقْلُه، قَالَ النَّمِرُ بنُ تَوْلَب رَضِي اللهُ عَنهُ:
(لقَيْمُ بنُ لُقْمانَ من أخْتِه ... وكانَ ابنَ أخْتٍ لَهُ وابْنَمَا)

(ليالِيَ حُمِّقَ فاسْتَحْضَنَتْ ... إِليه فجامعَها مُظْلِما)

(فأحْبَلَها رَجُلٌ نابِه ... فجاءَتْ بهِ رَجلاً مُحْكَما)
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: وَهَكَذَا أَنْشَدَهُ ابنُ الأنْبارِيّ أَيضاً، وفَسَّره بِمَا تَقَدَّمَ، وَقد أنْكَره أَبو القاسِم الزَّجّاجِيُّ. وانحَمَقَ الرَّجلُ: إِذا ذَل وتواضَعَ وضَعفَ عَن الأَمْرِ، وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
(مَا زالَ يَضْرِبنِي حَتّى اسْتَكَنتُ لَهُ ... والشَّيْخ يَوْماً إِذا مَا خابَ يَنْحَمِقُ)
أَي: لضَعْفٍ، قَالَ ابنُ بَرِّيّ: وَقَالَ الكِناني:
(يَا كَعْبُ إِنّ أَخاكَ مُنْحَمِقٌ ... فَأَنْشد إِزَار أَخِيك يَا كَعْب)
)
وَمن المجازِ: انْحَمَقَ الثوْبُ إِذا أَخْلَقَ وبَلِىَ، وَكَذَلِكَ نامَ الثَّوْبُ فِي الحُمْقِ. وَمن المَجازِ أَيْضا: انْحَمَقَت السُّوقُ: إِذا كَسَدَتْ قيل: وَمِنْه الأَحْمَقُ، كأَنَّه فَسَدَ عقْلُه حَتَّى كسَد.
(25/203)

كحَمُقَت، ككَرُم كَذَا فِي المُحْكَم، وَالَّذِي فِي الصِّحَاح: حمِقتْ، بالكسْرِ. وانْحمَقَ الرَّجُلُ: فَعَل فعْلَ الحَمْقَى، كاسْتَحَمَق وَمِنْه الحَدِيثُ: قَالَ: أَرَأَيتَ إِن عَجز واستَحْمَقَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الحَمِقُ، ككَتِفٍ: الأَحْمَقُ، نقلَه الجَوْهرِيَّ وغيرُه، وأَنشَدَ لذِي الرمة: ألف شَتَى لَيْسَ بالرّاعي الْحمق وَكَذَا قَوْلُ يَزِيدَ بنِ الحَكَم اِلثَّقفي:
(قَدْ يُقْتِر الْحول التق ... ى وَيكثر الْحمق الأثيم)
وقالُوا: مَا أَحمَقَهُ وَقع التَّعَجُّب فِيهَا بِمَا أَفْعله، وإِن كَانَت كالخلقِ، وحَكىَ سِيبَويهِ: رجل حمقان وأَحمقَ بهِ: ذكره بحمْقٍ. وحامقه: ساعَده على حمْقِه، نَقله الْجَوْهَرِي. واستَحْمقَه: عَده أحْمَقَ، أَو وَجَدَه أَحمَق، فَهُوَ لازِمٌ متعَد. وتَحامَقَ: تكَلف الحَماقَةَ. والحمُوقَةُ، فَعولَةٌ من الحُمْقِ، وَهِي الخَصْلةُ ذاتُ حُمْقٍ. ووَقَع فلَان فِي أحموقَةِ، بالضمِّ، مثلُ ذلكَ. وامْرَأَة حَمِقَةٌ، على النَّسبِ، كمُحْمِقَة. والحمَيقاءُ: الخمْرُ، لأَنَّها تُعقبُُ شارِبَها الحُمْقَ. وقالَ ابنُ خالَوَيْهِ: حَمَّقتهُ الهجعةُ: جعلته كالأحمق، وأَنشدَ:
(كُفيتُ زَمِيلاًَ حمَّقَتْه بهجْعَةٍ ... على عَجَلٍ أَضْحى بهَا وَهُوَ ساجِد)
والباءُ فِي بهَجْعةِ زائدةٌ، وموضِعُها رفْع. وقالَ ابنُ الأعرابِي: الحُمْق أصلُه الكسادُ، ويُقال للأحْمَقِ: الكاسِد
(25/204)

العَقْلِ، قَالَ: والحمْقُ أَيْضاً: الغُرُورُ. وحَمُقتْ تِجارَتُه: بارَتْ، وَهُوَ مَجازٌ، كماقتْ، ونامَتْ. والحُماق، كغُرابٍ: نَبْتٌ، نقلَه الأَزْهَرِي عَن أم الهَيْثمَ. وانْحَمَقَ الطَّعامُ: رَخُصَ نَقله الْأَزْهَرِي. والحُمَيْمِيقُ: طائِرٌ، عَن أَبِي حاتِمٍ. والتحَمق: الحُمقُ. والحَماقةُ كسحَابةٍ: قريةٌ بمِصر، من أَعْمالِ شَرْقِيَّةِ المنْصُورة، وَقد دَخَلْتها. وَبِنَاء بنُ أَحْمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بنِ عَليّ الحُمَقِىُّ، بِضَم فَفتح، روى عَن عَبْد الرحمنِ بنِ عَلِيِّ بنِ البُرْثُمِيّ. وسُلَيمانُ بنُ داودَ الحُمْقِىُّ، بالضمِّ فَسُكُون الْمِيم، رَوَى عَنهُ الزُّبَيْرُ بن بَكِّارٍ.
ح م ل ق
حِمْلاقُ العَيْن، بالكَسْرِ وَعَلِيهِ اقْتَصرَ الجَوْهَرِيُّ والصاغانِيّ، زاِدَ ابْن سبيويه: والحُملاقُ بِالضَّمِّ، والحملوق كعُصفُور: باطِنُ أَجْفانِها الَّذِي يسوَد بالكَحْلَةِ يُقال: جاءَ مثلَثِّماً، لَا يَظهَرُ مِنْهُ إِلا حَمالِيقُ حَدَقَته. أَو هُوَ: مَا غطَّتْهُ الأَجْفانُ من بَياضِ المُقْلَة وأَنشدَ الجَوْهَرِي لعَبِيدِ بنِ الأبْرَصِ:
(ودبَّ مِن حَوْلِها دَبِيبَا ... والعَيْنُ حِملاقُها مَقْلُوبُ)
أَو هُوَ: باطِنُ الجَفْنِ الأحْمَرُ الَّذِي إِذا قلبَ للكَحْلِ رَأَيْتَ حمْرَتَهُ وَفِي نُسْخةٍ: بَدَت حُمْرَتُه، وَهُوَ نَص اللِّسَان. أَو هُوَ: مَا لُزِقَ بالعَيْنِ من مَوضِع
(25/205)

الكُحْلِ من باطِنٍ كَمَا فِي المُحْكَم. ج: حَمالِيقُ وقِيلَ: الحَماليقُ من الأَجْفانِ: مَا يَلِي المُقْلَةَ من لَحْمِها، وقيلَ: هُوَ مَا فِي المُقْلَةِ من نَواحِيها، وقِيلَ: مَا وَلِي المُقْلَةَ من جِلْدِ الجَفْنِ، كلُّ ذلِكَ أَقوالٌ مُتَقارِبَة. وحَملَقَ الرَّجُلُ: فَتَح عَيْنَيْه.
وحَمْلَق إِليه: نَظَرَ وَقيل: نَظَرَ نَظَراً شَدِيداً قَالَ رُؤْبةُ.
والكلبُ لَا يَنْبَحُ إِلا فَرَقَا نَبْحَ الكِلبِ اللَّيثَ لمّا حَملقا بمُقْلَة تُوقِد فَصا أَزْرَقَا وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: المحملق من الْأَعْين الَّتِي حول مقلتيها بَيَاض لم يخالطها سَواد، وَعين محملقة من ذَلِك. وَفِي التَّهْذِيب حماليق الْمَرْأَة مَا انْضَمَّ شفرا عورتها وَقَالَ الراجز: وفيشة مَتى تريها تشغرى تَقْلِبُ أَحْياناً حَمالِيقَ الحَرِ
ح ن ب ق
الحَنْبَقُ، كجَعْفَرٍ: القصِيرُ، وَمِنْه قَوْلُ سَبْرَةَ بنِ عَمْرو الأَسَدِيِّ يَهْجُو خالِدَ بنَ قَيْس:
(أَلَمْ تَرَ أنِّي إِذْ تَخَتَّمْتُ سَيِّداً ... أَبَنْتُكَ تَيْساً من مُزَيْنَةَ حَنْبَقَا)
أَوْرَدَهُ الصاغانيُّ فِي ح ب ق.
ح ن د ق
الحَنْدَقُوقُ ذَكَره الجوْهرِيّ والصّاغانِيُّ فِي تَرْجَمَةِ ح وق وقالَ ابنُ بَرِّيّ: صوابُه أَنْ يُذكَرَ فِي فعل حدق لأَنَّ النونَ أَصلِيَّةٌ، ووزنُه فَعْلَلُول، قَالَ: وكَذَا ذَكَرَه سِيَبَويْهِ،
(25/206)

وَهُوَ عِنْدَه صِفَةٌ، كَمَا سَيَأتِيِ، وَهِي بَقلةٌ كالفَثِّ الرَّطْبِ، نبَطِيَّة مُعَرب، ويُقال لَهَا بالعَرَبِيَةِ: الذُّرَقُ، كالحَنْدَقُوقَي، بضمِّ القافِ وفَتحها، وَقد تكسَرُ الحاءُ فِي الكُلِّ عَن شمرٍ، وَقد أَنْكَر الجَوْهَرِي الحندقوقي بِالْفَتْح، وأَجازَه شَمِرٌ، والدّالُ فِي الضبْط تابِعٌ للقاف، إِلاّ فِي لُغَة الكَسر. وَقَالَ ابنُ السَّرّاج فِي شَرْح كتابِ سِيبَوَيْهِ: الحَنْدَقُوقُ: الرَّجُل الطَّوِيلُ المُضْطرِبُ شِبْهُ المَجْنُون وَقَالَ غيرُه: شِبْهُ الأحْمَقِ وفَسَّرَه السِّيرافيّ أَيضاً بمثلِ قولِ ابْنِ السَّرّاج.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الحَنْدَقُوق: الرَّأْراءُ العَيْنِ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ عَن أَبِى عُبَيدَةَ، وأَنشَدَ: وهَبْتُه ليسَ بشَمْشَلِيقِ وَلَا دَحُوقِ العَيْنِ حَنْدَقُوقِ
ح ن ق
الحَنقُ، مُحَرَّكَةً: الغَيْظُ كَمَا فِي الصِّحاح أَو شِدَّتُه كَمَا فِي المُحْكَم ج: حِناق كجَبَلٍ وجِبال، قَالَ الأَعْشَى يصفُ ثَوْراً:
(وَلَّى جَمِيعاً يُبارِى ظِلَّهُ طَلَقاً ... ثمَّ انْثَنَى مَرِساً قَد آدَهُ الحَنَقُ)
أَي: أَثْقَلَه الغَضَبُ وَقد حَنِقَ عَلَيْهِ كفَرِحَ، حَنَقاً مُحَرَّكَةً، وحَنِقاً ككَتفٍ: اغْتاظَ، فَهُوَ حَنِقٌ وَعَلِيهِ اقْتَصَر الجَوْهَرِيُّ وحَنِيقٌ كأَميرٍ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه. وَفِي التَّهْذِيبِ عَن ابْنِ الأعْرابِيِّ: الحُنُقُ، بضَمَّتَيْنِ: السِّمانُ من الإِبِلِ. وَفِي العُباب: الحَنيِقُ، كأَمِيرٍ هُوَ: المُغْتاظُ وهذَا قد تَقَدَّمَ قَرِيباً، فَهُوَ تَكْرارٌ. وأَحْنَقَ زَيْداً أَغْضَبَ فَهُوَ مُحْنق، وَمِنْه قَوْلُ قُتَيْلَةَ بنتِ النَّضْرِ تُخاطِبُ النبيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم، وكانَ قَتَلَ أَباها صَبْراً:
(25/207)

(مَا كانَ ضَرَّكَ لَوْ مَنَنْتَ ورُبما ... مَنَّ الفَتَى، وَهُوَ المغيظُ المُحْنَقُ)
وَمن المَجازِ: أحْنَقَ الرَّجُلُ: إِذا حَقَدَ حِقْداً لَا يَنْحَلُّ وَمِنْه قولُ عُمَرَ رضِي اللهُ عَنهُ: لَا يصْلُحُ هَذَا الأَمرُ إِلَّا لِمَنْ لَا يُحنقُ على جِرَّتِه أَي: لَا يَحْقِدُ على رَعِيَّتِه، وأصْلُ ذلِك أَنَّ البَعِيرَ يَقْذِفُ بجِرَّتِه، وإِنَّما وُضِع موضِعَ الكَظْمَ من حيثُ إنَّ الاجْترارَ يَنْفُخُ البَطْن، والكَظْمَ بخِلافِه، فيُقال: مَا يُحْنِقُ فُلانٌ عَلَى جِرَّةٍ، وَمَا يَكْظِمُ على جِرَّة: إِذا لم يَنْطَوِ على حِقد ودَغَلٍ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: وَلَا يُقالُ للرّاعي جِرة، وجاءَ عُمَرُ بهذَا الحديثِ فضَرَبَه مَثَلاً. وأَحْنَقَ الزَّرْعُ: انْتَشَرَ وَفِي نُسْخَةٍ: انْتَثَرَ سَفى سُنْبُلِه بعدَ مَا يقنْبِعُ قَالَ ابنُ الأَعرابي: قنْبَع الزرْعُ ثمَّ أَحْنقَ، ثمَّ مَدَّ لِلحَبَ أَعْناقَه، ثمّ حَمَلَ الدَّقيقَ، أَي صارَ السَّنْبُل كالدحارِيج فِي رَأسه مُجْتَمِعاً، ثمَّ بَدَت أطْرافُ سَفاه، ثمَّ بَدَتْ أَنابِيبُه، ثَمَّ نَما وصارَ كرُؤوس الطَّيرِ. كحَنقَ تَحْنِيقاً وَهَذِه عَن ابْن عَبّادٍ. وأحْنَقَ الصلب: لَزِقَ بالبَطنِ وكذلِكَ السَّنامُ: إِذا ضَمُرَ ودَقَّ، قالَ لَبِيدٌ رضِي اللهُ عَنهُ:
(بطَلِيحِ أَسْفارٍ تَرَكْنَ بَقِيَّة ... مِنْها فأَحْنَق صُلْبُها وسَنامُها)
وَقَالَ أَوْسُ بنُ حجَرٍ:
(وسورها حَتَّى إِذا هِي أَحْنَقَتْ ... وأَشْرَفَ فوقَ الحالِبَيْنِ الشّراسِفُ)
وأَحْنَقَ الحِمارُ: ضَمُرَ من كَثْرَةِ الضِّرابِ نَقَلَه الجَوْهَرِي، وأَنْشَدَ قالَ الرّاجِز: كأَننِي ضَمَّنْت هَقْلاً عَوْهقا أقْتاد رَحلي أَوْ كدُرًّاً مُحْنقَا)
(25/208)

وقيلَ: الإِحناقُ لكل شَيْء من الخُفِّ والحافِرِ، والمحنق من الحَمِيرِ: الضّامِرُ الّلاحق البَطن بالظاهرِ، وقالَ أَبو الهيثَمِ: المحنقُ: الضامِرُ، فَلم يُقَيِّدْ، وأَنشدَ: قد قالتِ الأَنْساغ للبَطْنِ الْحَقِى قِدْماً فآضَتْ كالفَنِيقِ المُحْنِقِ وإِبِل مَحانيق: ضمَّرٌ نَقَله الجوْهرِيُّ، وَمِنْه قولُ ذِي الرُّمَّةِ:
(مَحانِيقُ يَنْفُضْنَ الخِدامَ كأَنَّها ... نعامٌ وحادِيهِنَّ بالخَرْقِ صادِحُ)
هَكَذَا فَسَّره الأَصْمَعِيُّ، وقالَ ابْن سِيدَه: المحْنقُ من الإبلٍ: الضامِرُ من هِياجٍ أَو غَرْثٍ، وكذلِكَ خَيْلٌ مَحانِيق، وكأَنَّهم قد تَوَهَّمُوا واحِدَه مِحْناقاً، وَفِي التَّهْذِيبِ فِي تَرْجَمَة عقم قالَ خفافٌ:
(وخَيْل تَهادَى لَا هَوادَةَ بَينها ... شَهِدْتُ بمَدْلُوكِ المَعاقِم مُحْنِقِ)
وقالَ: المُحْنِق: هُوَ الضّامِرُ، وَقد تَقَدَّمَت الإِشارَةُ إِليه فِي تركيبِ ج م ق. وَفِي الأَساس: أَحْنَقَ الفَرَس وغيرُه: لَصق بصُلْبه ضُمْراً، وخَيْلٌ مَحانِقُ، ومَحانِيقُ. أَو إِبِلٌ مَحانِيقُ: سِمانٌ وَقد أَحْنَقَ البَعِيرُ: إِذا سَمنَ فجاءَ بشَحْم كَثِيرٍ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ ضِدٌّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: وَقد جاءَ حَنِيق بمَعْنَى مُحْنِقٍ، قَالَ المُفَضَّلُ النُّكْرِيّ:
(تَلاقَيْنا بغِينَةِ ذِي طُرَيْفٍ ... وبَعْضُهُمُ على بَعْض حَنِيقُ)

ح وق
{الحَوْقُ: الكَنْسُ وَقد} حُقْتُ البَيْتَ {أَحُوقُه} حوْقاً: إِذا كَنَسْتَه، قالَهُ الجَوْهَرِيُّ. والحَوْقُ: الدَّلكُ والتَّمْلِيسُ،
(25/209)

وَقد {حاقَ الشَّيْء} حوقاً، فَهُوَ {محيقٌ،} ومحوق وَيُقَال: {محيوقٌ، أَي: مَدْلُوك مملس.
(و) } الحوقُ: الْجمع الْكثير عَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ، وَلَيْسَ بتَصْحِيفِ الجَوْق بِالْجِيم. والحَوْقُ: الإحاطَةُ عَن ابنِ عَبّادً. قالَ: وترِكَتِ النخْلَةُ حَوْقاً: إِذا أُشْعلَ فِي الكَرانِيفِ وَفِي الأَساسِ: {حوقت بجَرانيف النَّخْلَة، أَي: سحقتها حَتَّى تَرَكْتَها} حُوقاً، كأَنه {حاقَها فَلم يبقِ بهَا كُرْنافَةً، وَهُوَ مجازٌ.
(و) } الحوق بِالضَّمِّ مَا أحَاط بالكمرة من حروفها نَقله الْجَوْهَرِي وَيفتح عَن ابْن عباد وَهِي لُغَة قَليلَة وَقَالَ: غَمْزَكَ بالكبساءَ ذاتِ الحوقِ وأَنْشَدَ ابْن السِّكِّيتِ لابْنَةِ الحُمارِسِ: هَلْ هِيَ إِلاّ خطةٌ أَو تطلِيقْ أَو صَلَفٌ أَو بينَ ذَاك تَعْلِيقْ قَدْ وَجَب المَهْرُ إِذا غابَ {الحُوقْ أَو} الحوْقُ بِالْفَتْح: اسْتِدارَة فِي الذَّكَرِ عَن ثَعْلَبٍ. {وحَوْقُ الحِمارِ: لَقَبُ الفَرَزْدَقِ قالَ جَرِير:
(ذكرْتَ بَناتِ الشَّمْسِ وَلم تَلِدْ ... وهَيْهاتَ من} حَوْقِ الحِمارِ الكواكِبُ)
{والأَحوقُ من الأيُورِ (و) } المحوقُ كمُعَظَّمٍ: العظِيمُ الكَمَرَةِ.
(25/210)

وكَمَرَةٌ {حَوقاءُ، وفَيْشَلة حوْقاءُ: عَظِيمَة مُشرِفَةٌ. وأَرْضٌ} مَحُوقَةٌ، بضَمَ الحاءَ: قليلَةُ النبْتِ جدا لقلَّة المطَرِ كَأَنَّهَا {حيقتْ، أَي: كُنِسَتْ.
} والحَوْقَةُ: الجَماعَةُ المُمَخْرِقَةُ عَن أَبِي عَمْرو. {والحُواقَةُ بالضَمِّ: الكُناسَةُ، نَقله الجوهرِيُّ.
} والمِحْوَقَةُ: المِكْنَسة، {والحِواقُ، ككِتابٍ وغُرابٍ: ع. وَمن المَجازِ:} حَوَّقَ عَلَيْهِ {تَحْوِيقاً: إِذا عَوَّجَ عَلَيْهِ الكَلامَ وخَلَّطَه عَلَيْهِ، وَمَعْنَاهُ: جَعَلَه} كالحُواقَةِ فِي اختِلاطِه، وَكَذَلِكَ عَرْقَلَ عَلَيْهِ، نَقله الزَّمَخْشَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ مَأْخُوذٌ من {حوق الذَّكَر.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:} الحواقة بِالضَّمِّ القماش عَن الْكسَائي. {واحتاقوا مَاله من وَرَائه أَتَوا عَلَيْهِ وَهُوَ مجَاز وَفِي الحَدِيث سَتَجِدُونَ أَقْوَامًا} محوقة رؤوسهم أَرَادَ أَنهم حَلقُوا وسط رؤوسهم فَشبه إِزَالَة الشّعْر مِنْهُ بالكنس. {وحواقة كثمامة مَوضِع.} والحوق الحوقلة. وَأم {حوقى قَرْيَة من أَعمال شرقية بلبيس.} والحوق كصرد لُغَة فِي الحوق بِالضَّمِّ وَالْفَتْح عَن ابْن عباد.)
ح ي ق
{حاق بِهِ الشَّيْء} يَحِيق {حيقاً} وحيوقاً {وحيقاناً الْأَخير بِالتَّحْرِيكِ أحَاط بِهِ فَهُوَ} حائق، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: وَلَا يَحِيق الْمَكْر السَّيئ إِلَّا بأَهْله كَمَا فِي الصِّحَاح، أَي لَا ترجع عَاقِبَة مكروهه إِلَّا عَلَيْهِم! كأحاق بِهِ عَن ابْن عباد.
(25/211)

(و) {حاقَ فيهِ السَّيْفُ} حَيْقاً: مثل حاكَ. وقالَ ابْن عَرَافةَ: حاقَ بهِم الأَمْرُ: لَزِمَهُم، ووَجَبَ عليهِم، ونَزَلَ وَبِه فُسِّرَ قَوْله تعالَى: {وحاقَ بِهِمْ مَا كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِءُونَ} وأَحاقَ اللهُ بهِم مَكْرَهُم أحاطَ. قالَهُ الليثُ، أَو أَنْزَلَه، قَالَه ثَعْلَبٌ. وقالَ اللَّيْثُ: {الحَيْقُ: مَا يَشْتَملُ على الإِنسانِ من مَكْرُوه فِعْلِه ونَص العينِ: من مَكْر، أَو سُوءِ عَمَلٍ يَعْمَله، فيَنْزِلُ بِهِ ذلِكَ.
(و) } حَيْقٌ: وادٍ باليَمَنِ عِنْد وادِي حَنان. وَقَالَ أَبُو عَمرو: {الحَيْقَة بهاءٍ: شَجَرَةٌ طَيِّبَةُ الرِّيح كالشِّيح، يُؤْكَلَ بهَا التَّمْرُ فيَطِيبُ. وقالَ أَيْضاً:} حايَقَهُ {مُحايَقَةً: إِذا حَسَدَه وأَبغَضَه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: جَبَل} الحَيْقِ: جبلُ قافِ، نَقَلَهُ ابنُ بَرَيّ. {وحاقُ الْجُوع: شِدَّتُه، وَبِه فسِّرَ قولُ أَبِي بَكْر رضِي اللهُ عَنهُ: مَا أَجِدُ من} حاقِ الجُوع وهُو من حاقَ {يَحِيقُ} حَيْقاً، {وحاقاً، أَي: لَزِمَه ووَجَبَ عليهِ، وَقد تَقَدَّم فِي حقق.} والحَيِّقُ، كسَيِّدٍ: لغَةٌ فِي الحَيْقِ، فقلبت الياءُ، أَو لانْضِمام الحاءَ وَالْيَاء مثل: طُوبَى، أَصلُه طيْبَى، وَقد تَدْخُل الياءُ على الواوِ فِي حُرُوف كثيرةٍ.! واحْتاقَ على الشَّيءَ: احْتاطَ عَلَيْهِ.
(فصل الخاءَ مَعَ الْقَاف)

خَ ب ر ق
الخِبْراقُ، كقِرْطاس، أَهمَلَه
(25/212)

الجَوهرِيُّ هُنَا، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدِ: هُوَ الضُّراطُ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدِ أَيضاً: خَبْرَقَ الشَّيءَ خَبْرَقَةً، كالثَّوبِ ونَحْوِه، أَي: شَقَّهُ وكَذلك خَرْبَقَه، وخَرْدَلَه، كَمَا سَيَأْتِي، وقالَ الجَوْهَرِيّ فِي خربق: خَرْبَقْتُ الثَّوْبَ: شَقَقْتُه، ورُبّما قالُوا: خَبْرَقْتُ، وَهُوَ مِثْلُ جَبَذَ وجَذَبَ، فالأَوْلَى كِتابةُ هَذَا الحَرْفِ بالقَلَم الأَسْوَدِ. قلتُ: وكأَنّه سَمّى الضّراطَ خِبراقاً لخُرُوجِه بالشِّدَّةِ، كأَنَّه يَشُقُّ الاسْتَ شَقّاً.
خَ ب ق
خَبَقَ يَخْبِقُ من حَدِّ ضَرَب: حَبَقَ أَي: ضَرَطَ. وخَبَقَ فلَانا يَخْبِقُه: إِذا صَغَّرَه إِلى نَفْسِه، عَن ابنِ عَبّاد. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: امْرَأَة مخَبوق نَعْتٌ مَذْمومٌ، وَهُوَ: أَنْ يسمَع لَهَا خَبْقٌ عندَ النِّكاح، أَي: صَوْتٌ ممّا هُناكَ أَي: من الحَياءِ. وقالَ أَبُو عُبَيْدِ: الخِبَقُّ كهجَت، وَإِن شئتَ كسَرْت الباءَ إِتباعاً للخاءَ، مثل فِلزّ: الطَّوِيلُ عامَّة، أَو من الرِّجالِ خَاصَّة. وَمن الفَرَسِ: السَّرِيعُ وَفِي الصِّحاح: رُبَّما قِيلَ ذَلِك، وَهُوَ قولُ ابنِ دُرَيْد كالخِبِقى، كزِمِكى عَن ابنِ الأَعرابِيًّ وتُفْتَحُ الباءُ أَيضاً.
والخِبِقُّ، بلُغَتَيْه: الرَّجُلُ الوَثّابُ عَن ابنِ الأَعرابِي، وكذلِكَ الفَرَسُ. وقِيل: فِي قولهِم: فَرَس أَشَقُّ أمَقُّ، خِبَق، فِيمَا رُوِىَ عَن عُقْبَةَ بنِ رُؤْبَةَ: إِن الخِبَقَّ إِتْباعٌ للأَمَقَ الأَشَقِّ، بِمَعْنى الطَّوِيلِ.
والقولُ إِنه يُفرَدُ بالنَعْتِ للطَّوِيلِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وَفِي المَثَل خِبَقَّة خِبَقَّهْ، تَرَقَّ عَيْنَ بَقَّهْ، بالخاءِ الْمُعْجَمَة قَالَ وأصحابُ
(25/213)

الحَدِيث يَرْوُونَه بالحاءِ وَالزَّاي، وَقد تَقَدَّم. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابيَ: ناقَة خِبِقَّةٌ وخِبِقّ وخِبِقَّى، كزِمِكَّى أَي: وَسَاعٌ وقالَ ابنُ سِيدَه: هِيَ السَّرِيعَةُ، قَالَ ابنُ الأَعرابِيِّ: وكذلِكَ ناقَةٌ دِفِقَّةٌ ودِفِقى. وقالَ ابْن عَبّادٍ: امْرَأَةٌ خِبِقّاءُ، بكسرتَيْنِ مُشَدَّدَةَ القافِ مَمْدودَةً أَي: سَيِّئَةُ الخلُقِ. والخِبِقَّى، كزِمِكَّى: مِشْيَةٌ مثل الدفِقَّى، ويُنْشَدُ: يَعْدو الخِبِقَّى والدفِقَّى مِنْعَبُ وقالَ أَبو عُبَيْدَةَ: الدِّفِقَّى: هُوَ التَّدَفُّقُ فِي المَشْي، ومثلُه الخِبِقَّى، وَقد مَرَّ للمُصَنفِ ذلِكَ فِي: خَ ب ق أَيضاً. وخَباق كسَحابٍ: ة، بمَرْوَ، مِنْهَا العابدُ الزّاهِدُ أَبو الحَسَنِ عليُّ ابنُ عَبْدِ الله الصُّوفِيُّ الخَبَاقِيُّ، سَمعَ بِالشَّام والعِراقِ، ورَوَى عَن أَبى سَعْد إسماعيَلَ بنِ عبدِ القاهِرِ الجُرْجانِيِّ، وأَبي الحَسَن الطُّورِيِّ، سمع مِنْهُ أَبو سَعْد بنُ السَّمْعانِيّ، توفّي سنة، وتَخَبَّقَ الشيءُ: ارْتَفَع)
وعَلاَ عَن ابنِ عَبّادً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الخَبْقَةُ: الأَرْضُ الواسِعَة. وقالَ ابنُ الأعْرابِيِّ: خُبَيْقٌ: تَصْغِيرُ خَبْقٍ، وَهُوَ الطُّول. والخِبِقةُ، بكسرتين مُشَدَّدَ القافِ: القَصِيرُ.
خَ د ر ق
الخَدَرْنَقُ كسَفَرْجَلٍ: الذَّكَرُ هكَذا فِي سائِرِ النُّسخ، وَهُوَ يوهِمُ أَنه ذَكَرُ الرَّجُلِ، كَمَا هُوَ مَفْهُومُ الإِطلاقِ، وليسَ كذلِك، بل الصِّوابُ أَنَّه الذَّكَرُ من العَنْكَبُوتِ خاصَّةً، كَمَا هُوَ فِي العُبابِ واللِّسان. وَقَالَ أبُو عُبَيْدٍ: هُوَ العَنْكبُوتُ
(25/214)

وَلم يَخص بِهِ الذَّكَرَ، أَو العَظيم الضخم مِنْهَا كَمَا قالهُ أَبو مَالك، وأَنْشدَ أَبُو عبَيْدِ للزَّفيانِ: ومنهل طام عَلَيْهِ الغلفق ينِيرُ أَو يُسْدِي بِهِ الخَدَرنَقُ قالَ الجَوْهَرِيّ: وإِذا جمَعْتَ حَذَفْتَ آخرَه، فقُلْتَ: الخَدارِنُ.
خَ د ن ق
كالخَدَنَّقِ، كَعَملَّسِ أَهمله الجَوْهَرِيُّ، واسْتَدْرَكَهُ ابنُ عَبّادٍ وابنُ جِنِّى، وَهُوَ ذَكَرُ العَناكِب.
خَ ذ ن ق
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الخَذنق، كعَمَلَّسٍ، والذالُ مُعجَمَةٌ: ذكَرُ العَناكِبِ، عَن ابنِ جِنِّي وَحْدَه.
خَ ذ ر ق
والخَذَرْنَقُ، بالذّالِ المُعْجَمة، أَهمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبُو عُبَيْدِ: هُوَ ذَكَرُ العَناكِب. وقالَ اللَّيْثُ: رَجُل خِذْراقٌ بالكسْرِ ومخذْرِق: سَلاّحٌ أَي: كثير السَّلحَ، قَالَ: صاحِبُ حانُوتِ إِذا مَا اخرنبقَا فيهِ عَلاهُ سُكْرُه فخَذْرَقَا وقالَ ابنُ عَبّادِ: خُذارِقٌ كعُلابطٍ: ماءَةٌ مِلْحَة للعَرَبِ بتِهامَةَ، سمِّيَتْ بذلِكَ لأَنَّها تسْلِحُ شارِبَها حَتَّى يُخَذْرِقَ، أَي: يَسْلَحَ كَمَا فِي العُبابِ.
خَ ذ ق
خَذَقَ الطّائِرُ يَخْذُقُ من حدِّ نَصَرَ، زَاد اللَّيْثُ ويَخْذِقُ من حدِّ ضَرَب: ذَرَقَ وكذلِكَ مَزَقَ، نَقَلَه ابنُ دُرَيْد، وَهُوَ قَوْلُ الأَصْمَعِيِّ أَو يَخُصُّ البازِيَّ قالَ ابنُ سِيدَه: الخَذْقُ للبازِيِّ خاصَّةً، كالذَّرْقِ لسائِرِ الطَّيْرِ، وعَمَّ بِهِ بَعْضُهم. وخَذَقَ الدّابَّةَ: إِذا نَخَسها بحَدِيدَة وَغَيرهَا، لتَجِدَّ فِي سيرِها.
(25/215)

وقالَ ابْن عَبّادٍ: الخَذّاقُ، كشَدّاد: سمَكَةٌ لَهَا ذَوائِبُ كالخُيُوطِ إِذا صِيدَتْ خَذَقَتْ فِي الماَء أَي: ذَرَقَتْ.
وخَذّاقْ: والِدُ يَزِيدَ الشّاعِرِ العَبْدِيِّ والخذقُ: الرَّوْثُ ومقتَضَى إِطْلاقِه أَنّه بالفَتْح، ومثلُه فِي العُباب والصحاح، وَقد جاءَ الرَّجَزِ الَّذِي أتشَدَه اللَّيْثُ: مِثْل الحُبارَى لَمْ تَمالَكْ خَذَقَا بالتَّحْريكِ، فانْظُر ذلِكَ، وَفِي الصِّحاح: قيلَ لمُعاوِيَةَ: أَتَذْكُر الفِيلَ. قَالَ: أَذْكُرُ خَذْقَه، يَعْنِى رَوْثَه قالَ ابنُ الأَثيرِ: هكَذا جاءَ فِي كتاب الهَرَوِيِّ والزَّمَخشَرِيِّ وغيرِهما عَن مُعاوِيَة وَفِيه نَظَرٌ، لأَنَّ مُعاوِيَةَ يصْبُو عَن ذلِكَ، لأَنهُ وُلِدَ بعدَ الْفِيل بأَكثرَ من عِشْرِينَ سَنَةً، فكيفَ يَبْقَى رَوْثُه حَتّى يراهُ وإِنَّما الصَّحِيحُ قُباثُ بنُ أَشْيَم، قِيلَ لَهُ: أَنتَ أَكْبَرُ أَمْ رَسُولُ اللهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ قَالَ: هُوَ أَكبَرُ مِنَي، وأَنا أَقْدَمُ مِنْهُ فِي المِيلادِ وأَنا رَأَيْت حذَقَ الفِيلِ أَخْضَرَ مَحِيلاً، قالَ صاحِبُ اللِّسانِ: ويُحْتَمَلُ أَنْ يكون مَا رَواه الهَرَوِيُّ والزِّمَخْشَرِيّ صَحِيحاً أَيضاً، ويكونُ مُعاوِيَةُ لمَّا سُئل عَن ذلِكَ، قالَ أَذْكُر خَذْقَه، وَيكون كَنَى بذلكَ عَن آثارِهِ السَّيِّئة، وَمَا جَرَى مِنْهُ عَلَى النّاسِ، وَمَا جَرَى عَلَيْهِ من البَلاءَ، كَمَا يَقُولُ النّاسُ عَن خَطَأ من تَقَدَّمَ، وزَلَل من مَضى: هذِه غَلَطاتُ) زَيْدِ، وَهَذِه سَقَطاتُ عَمْرو، ورُبَّما قالُوا فِي أَلفاظِهم، نَحنُ إِلى الْآن فِي خَرْياتِ فُلانِ، أَو هذِه من خَرْياتِ فُلانِ، وإِنْ لَم يَكنْ ثمَ خروء، وَالله أَعَلم. والمَخْذَقَةُ كمَرْحَلَةِ: الاسْتُ هكَذا فِي سائِرِ النُّسَخ، وَالَّذِي فِي الصِّحَاح واللِّسان: المِخْذقَةُ بالكسرِ: الاسْتُ فانظُرْ ذلِك. وَقَالَ ابنُ فارسٍ: الخاءُ والذّال والقافُ لَيْسَ أَصْلاً، وإِنّما فِيه كَلِمَةٌ من بابِ الإِبْدالِ، يُقال: خَذَقَ الطائِرُ: إِذا ذرق، وأُراهُ خَزَقَ، فأبْدِلَت الزّاي ذالا.
(25/216)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: يُقَال للأَمةَ: يَا حذَاقِ، كقَطام يكْنُونَ بِهِ عَن الذَّرْقِ.

خَ ر ب ق
الخَرْبَقُ، كجَعْفَرً: نَبات وَرَقُه كلِسان الحَمَلِ أَبْيضُ وأَسْوَدُ، وكِلاهُما يَجْلُو ويسَخَنُ، وينْفَعُ الصَّرَعَ والجُنُونَ والمَفاصِلَ والبَهقَ والفالِجَ، ويُسْهلُ الفُضُولَ اللَّزِجَةَ، ورُبَّما أَوْرَثَ تَشَنُّجاً، وإفراطُه مُهْلِكٌ، وَهُوَ سُمّ للكِلاب والخَنازِيرِ، وإِنْ نَبَتَ بجنبِ كَرْمَةِ أًسهلتْ خمْرَةُ عِنبِها كَمَا فِي القانُون للرَّئِيسِ، وقالَ اللَّيْثُ: الخَرْبَقُ: نَبْتٌ كالسمُّ، يغْشَى على آكِلِه، وَلَا يَقْتُلُه. وأَبُو خَرْبقٍ: سَلامُ كَذَا فِي النسَخ، والصَّوابُ: سلامَةُ بنُ رَوْح ابْن خالِدِ ابنِ أَخي خالِدِ بنِ عُقَيْلِ ابْن خالِدِ: مُحَدَثٌ عَن عَمِّهِ عُقَيْلٍ. وقا ابْن عباد الخربق كزبرج مصعد وَنَصّ اللَّيْث مصنعة المَاء وَاسم الْحَوْض. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي الْخِرْبَاق كسربال الْمَرْأَة الطَّوِيلَة الْعَظِيمَة وَكَذَلِكَ الغلفاق واللباخية أَو هِيَ السريعة الْمَشْي عَن اللَّيْث. وخرباق اسْم ذِي الْيَدَيْنِ الصَّحَابِيّ رَضِي الله عَنهُ فِي قَول وَفِي آخر هُوَ عُمَيْر بن عَمْرو ابْن نَضْلَة السلمى. والخرباق سرعَة الْمَشْي كالخربقة يُقَال مرت الْمَرْأَة الخربقة والخرباق. وَيُقَال جد فِي خرباقه وَهُوَ الضراط نَقله الْجَوْهَرِي وَمر عَن ابْن دُرَيْد أَن لُغَة أهل الحوف فِي الضراط الْخِرْبَاق والخبراق. وخربقه أَي الثَّوْب شقَّه كخبرقه عَن الْجَوْهَرِي. وخربق الشَّيْء قطعه مثل خردله.
(25/217)

وخَرْبَق العَمَلَ: إِذا أَفْسَدَه نَقَلَه الجَوْهَرِي. وقالَ اللَّيْث: خَرْبَقَ الغَيْث الأَرْض: إِذا شَقَّقَها. قَالَ: والمُخَرْبَقَةُ للمَفْعُول: المَرْأَة الرَّبُوخ. قالَ والخَرْبَقَةُ: من زَجْرِ العَنْزِ. قَالَ: والاخْرِنْباقُ: الاخْرِنْفاقُ: انقماعُ المُرِيبِ وأَنشد: صاحِب حانُوتِ إِذا مَا اخْرَنْبَقَا فِيهِ علاهُ سكرُه فخَذْرَقَا مثلُ الحُبارَى لم تمالك خذَقا والاخرِنْباقُ: اللُّصُوق بالأَرْضَ عَن أَبى حاتِمً. والمُخرَنبِقُ: المُطْرِقُ الساكِتُ الكافُّ، وَفِي)
المَثلِ: مخْرَنْبِقٌ ليَنْباعَ أَي: ساكِتٌ لداهِيَةِ يرِيدُها ومَعْنى ليَنْباعَ، أَي: ليَثِب، أَو ليسْطُوَ إِذا أَصابَ فُرْصَةً، وقالَ الأَصْمعِيُّ: يُضْرَبُ فِي الرَّجُلِ يُطِيلُ الصَّمْتَ حَتّى يُضرَبَ فغَفَّلاً وَهُوَ ذُو نَكْراءَ، وقالَ غيرُه: المُحرَنْبِقُ: هُوَ المُتَرَبِّصُ بالفُرْصَةِ، يَثِبُ عَلَى عَدُوِّهِ، أَو حاجَتِه إِذا أَمْكَنَهُ الوُثوب، ومثلُه: مخْرَنْطِم ليَنْباع، وَقيل: المُخْرَنْبقُ: الَّذِي لَا يجِيب إِذا كلم.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رَجُلٌ خِرْباقٌ: كَثِيرُ الضَّرْطِ. وخَرْبَقَ النَّبْتُ: اتَّصَلَ بَعْضُه ببَعْض. والأَسَدُ يُخَرْبَقُ لَهُ، وَهُوَ مِثْلُ الزُّبْيَةِ يُمْنَعُ بِهِ.
خَ ر د ق
الخَرْدَقُ أَهْمَلَه الجَوْهري، وقالَ ابنُ الأَثِيرِ: الخُرْدِيق. هِيَ المَرَقَةُ وقولُ المصَنَف: الخَرْدَقُ هَكَذَا كجَعْفرٍ غَلَطٌ، والصّوابُ مَا ذَكَرْنا، وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: المَرَقَةُ بالشَّحْم، وَفِي حَدِيثِ عائِشَةَ رضِي اللهُ عَنْهَا قالتَ: دَعَا رَسُولَ اللهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسلمَ عَبْدٌ كانَ يَبِيعُ الخُرْدِيقِ، فارِسي مُعَرَّب أَصْلُه خُوردِيك، وأَنشدَ الفَرّاءُ: قالَتْ سلَيْمَى اشْتَرْ لَنا دَقِيقَا واشتَرْ شُحَيْماً نَتَّخِذْ خُرْدِيقَا
(25/218)

وقالَ ابنُ دُريدِ: خرندق كسمندل اسْم.
خَ ر ف ق
الخَرْفَق أهمله الجَوْهرِيُّ: الخرْدَلُ الفارِسيّ لغَةِّ شامَيّة، وبمصرَ يعرَفُ بحشِيشةِ السلطانِ، وَهُوَ نَوعٌ من الحرْفِ عَرِيضُ الوَرق. والخَرْفَقَةُ، والاخرنْفاقُ الأَخيرُ عَن اللَّيْثِ: الاخرِنْباقُ،
خَ ر ق
خَرَقَه أَي: السَّبْسَبَ والثَّوْبَ يَخْرُقُه ويَخْرِقُه منِّ حَدَي نَصَر، وضَرَّب: جابَهُ ومَزقَه لَف ونشرٌ مرَيب. وَمن المَجازِ: خرَقَ الرَجُلُ: إِذا كَذَبَ. وَمن الْمجَاز أَيضاً: خرَقَ: إِذا قطع المَفازَةَ حَتى بلغ أَقْصَاها، وقولُه تَعالى: إِنَّكَ لَنْ تَخرِقَ الأَرْضَ أَي: لن تَبْلُغَ أّطْرافَها، وقَرَأَ الجَرّاحُ ابْن عبد الله بن تخرق بِضَم الرَّاء وَهِي لُغَة وَالْكَسْر أَعلَى وَقَالَ الْأَزْهَرِي مَعْنَاهُ لن تقطعها طولا وعرضاً وَقيل لن تثقب الأَرْض. وخرق الثَّوْب خرقاً شقَّه. وَمن الْمجَاز خرق الْكَذِب واختلقه إِذا صنعه واشتقه. وخرق فِي الْبَيْت خروقاً إِذا أَقَامَ فَلم يبرح كخرق كفرح وَهَذِه عَن اللَّيْث.
وخرق بالشَّيْء ككرم إِذا جَهله وَلم يحسن عمله. والخرق الْبعيد مستوياً كَانَ أَو غير مستو.
وَأَيْضًا الأَرْض الواسعة تتخرق فِيهَا الرِّيَاح نَقله الْجَوْهَرِي وَقَالَ المؤرج كل بلد وَاسع تتخرق بِهِ الرِّيَاح فَهُوَ خرق وَقَالَ ابْن شُمَيْل يعد مَا بَين الْبَصْرَة وحفر أبي مُوسَى
(25/219)

خرقاً وَمَا بَين النباح وضرية خرقاً قَالَ أَبُو دؤاد الْإِيَادِي:
(وخرق سبسب يجْرِي ... عَلَيْهِ موره سهب)
كالخرقاء وَيُقَال مفازة خرقاء حوقاء أَي بعيدَة ج: خروق قَالَ معقل بن خويلد الْهُذلِيّ:
(وإنهما لجوابا خروق ... وشرابان بالنطف الطوامي)
وَيُقَال قَطعنَا إِلَيْكُم أَرضًا خرقاً وخروقاً. وَقَالَ ابْن عباد الْخرق نبت كالقسط لَهُ أوراق وخرق ع: بنيسابور. والخرق بِالْكَسْرِ والخريق كسكيت الرجل السخي الْكَرِيم الْجواد يتخرق فِي السخاء يَتَّسِع فِيهِ وَهُوَ مجَاز أَو قَالَ. الظَّرِيف فِي سَخاوَةٍ والصّوابُ: فِي سماحة، كَمَا هُوَ نَص اللَيثِ، زادَ: ونَجدة. وقِيلَ: هُوَ الفَتَى الحَسَن الكَرِيمُ الخَلِيقَةِ وأَنْشد اللَّيث:
(وخِرقٍ يَرَى الكَأْس أُكْرُومَةً ... يُهِين اللّجَيْنَ لَهَا النُّضارَا)
وَقَالَ البُرْج بنُ مُسْهر:
(فَلما أَن تَنشأَ قامَ خِرْقٌ ... من الفِتيانٍ مُخْتَلَق هَضومُ)
وأَنْشَدَ الجَوهَرِي لأَبِي ذُؤَيبٍ يَصِف رَجُلاً صَحِبَهُ رجلٌ كَريم:)
(أتِيحَ لَهُ مِن الفِتْيانِ خِرق ... أَخُو ثِقَةٍ وخِرِّيقٌ خَشوفُ)
قالَ ابنُ الأَعرابِي: لَا جَمْعَ للخِرْقِ، وقالَ ابْن دُرَيْدِ: ج: أَخْراق كسِرْبٍ وأسراب.
(25/220)

وقالَ ابنُ عَبّادٍ: خُراق كغُرابٍ. وقالَ غَيْرُهُما: جَمعُ الخِرْق: خُرُوقٌ وجمعُ الخِرِّيقِ: خِريقُونَ، قالَ الأَزْهرِيُّ: وَلم نَسمَعْهم كَسَّرُوه، لأَنَّ مِثْلَ هَذَا لَا يَكادُ يُكَسَّرُ عِنْدَ سِيبَوَيْهِ. والمَخْرَقُ كمَقعَد: الفَلاة الواسِعَةُ تَتَخَرَّقُ فِيهَا الرًّياحُ، قَالَ أَبُو قَحْفانَ العَنْبَرِيّ: قَدْ أَقْبَلَتْ ظَوامِئاً م المَشْرِقِ قادِحَةً أَعْيُنَها فِي مَخْرَقِ والمَخْرَقُ من الحَوْضِ: حَجَرٌ يكونُ فِي عُقْرِه، ليُخْرِجُوا مِنْهُ الماءَ إِذا شَاءُوا قَالَ أَبُو دُؤادٍ الإِيادِيّ:
(والماءُ يَجْرِي وَلَا نِظامَ لَهُ ... لَو وَجَدَ الماءُ مَخْرَقاً خَرَقَهْ)
وقالَ ابنُ الأَعرابِيِّ: المَخْرُوقُ: المَحْرُوم الَّذِي لَا يَقَع فِي كَفِّهِ غِنىً وَهُوَ مَجازٌ. والخِرْقَةُ، بالكسرِ، من الجَرادِ دُونَ الرِّجْلِ، وَهُوَ مَجاز. وَكَذَا الحِزْقَة، وأَنْشد ابنُ دُرَيد: قد نَزَلَتْ بساحَةِ ابْن وَاصل خرقَة رِجلٍ من جَراد نازلِ وَفِي حَدِيثِ مَريمَ عَلَيْهَا السَّلَام: فَجَاءَت خرْقَة من جَرادِ، فاصطادت وشَوَت. والخِرْقَةُ من الثوبِ: القعطةُ مِنْهُ وقِيلَ: المزْقَة مِنْهُ ج: خِرق، كعِنَب. وأبُو القاسِم عُمَر بنُ الْحُسَيْن ابنِ عَبْدِ الله بنِ أَحْمَدَ الخرَقِي: شَيخ الحَنابِلَةِ ببَغْدادَ، صَاحب المُخْتَصرٍ فِي فِقْهِ الإِمام أَحْمَدَ بنِ حَنبل، كانَ فَقِيهاً سدِيداً ورِعاً، قالَ القَاضِي أَبُو يَعلَى: كَانَت لَهُ مُصَنَّفات وتَخْرِيجات على المَذهب لم تَظهَرْ، لأَنه خَرَج من بَغْدادَ، وأَوْدَعً كُتبَهُ فِي دربِ سُلَيْمَان، فاحْتَرَقَت، وماتَ هُوَ بدمَشْقَ سنة، وَأَبُو الحُسَيْنيِ بنُ عَبدِ اللهِ بن أَحْمَد
(25/221)

وَالِد صَاحب الْمُخْتَصر هَكَذَا فِي سَائِر النّسخ وَهُوَ غلط وَالصَّوَاب وَأَبوهُ الْحُسَيْن عَبْدُ الله بن أَحْمد وَهَذَا يَعْنِي عَن قَوْله وَالِد صَاحب الْمُخْتَصر وكنيته أَبُو عَليّ حدث عَن أبي عمر الدوري وَالْمُنْذر بن الْوَلِيد الجارودي وَمُحَمّد بن مرادس الْأنْصَارِيّ وَغَيرهم وَعنهُ أَبُو بكر الشَّافِعِي وَأَبُو عَليّ بن الصَّواف وَعبد الْعَزِيز بن جَعْفَر الْحَنْبَلِيّ وَغَيرهم. وَأَبُو الْقَاسِم عبد الْعَزِيز بن جَعْفَر بن مُحَمَّد بن عبد الحميد الْمَعْرُوف بِابْن حمدي من أهل بَغْدَاد سمع أَبُو الْقَاسِم بن زَكَرِيَّا الْمُطَرز وَمُحَمّد بن طَاهِر بن أبي الدميك،)
وَعنهُ أَبُو الْحسن الدَّارَقُطْنِيّ وَأَبُو بكر البرقاني، وَأَبُو الْقَاسِم التنوخي وَكَانَ ثِقَة أَمينا توفّي سنة،. وَعبد الرَّحْمَن بن عَليّ وَإِبْرَاهِيم ابْن عَمْرو هَكَذَا ي سَائِر النّسخ وَلم أجدهما فِي كتاب ابْن السَّمْعَانِيّ وَلَا الذَّهَبِيّ وَلَا الرشاطي. وَقَالَ الذَّهَبِيّ مُسْند أَصْبَهَان أَبُو الْفَتْح عبد الله بن أَحْمد بن أبي الْفَتْح القاسمي مَاتَ سنة، وبلدَيِاهُ: أَبُو طاهِر عُمَرُ بنُ محمَّدِ ابنِ عَليّ بن عمَرَ بن يوسفَ الدَّلالُ روَى عَن أَبي بكرِ بنِ الْمُقْرِئ نسخةَ جوَيرِيَةَ بنت أَسماء، ونسْخَةَ وَرَقَة، وَعنهُ أبُو عبدِ الله الْخلال، توفّي سنة، وأَبو العَباسِ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ ابنِ أحْمَد بن مُحَمَّدٍ، حَدَّثَ عَن أَبِي عَليّ الحَسَنِ بن عمَرَ بنِ يُونسَ الحافِظِ الْأَصْبَهَانِيّ، الخِرَقِيّونَ إِلى بَيع خِرَقِ وَالثيَاب أَئِمَّة مُحَدِّثُونَ. وَذُو الرَقِ: النُّعْمانُ بنُ رَاشد ابْن مُعاوِيَةَ بنِ عَمْرو بن وهب بنِ مُرَةَ ابنِ عَبْد الأَشهل بنِ عَوْفِ بنِ إِياس بنْ ثَعلَبَةَ بنِ عَمرو بنِ عَبْلةَ. ابْن أَنْمارِ بَنِ مبشَر بن عُمَيرَةَ بنِ أَسَدِ بنِ رَبيعة ابْن نزار لإعلامه نَفْسَهُ بخرق حمر وصفر فِي الْحَرْب.
(25/222)

وَذُو الخِرَق: خليقُة بن حَملَ ابْن عامرِ بنِ حميري بنِ وَقْدَانَ ابنِ سُبَيعِ بنِ عَوْفِ بنِ مَالك بنِ حَنْظَلَة الطُّهَوِيّ، لقِّبَ بِهِ لَقْولهِ:
(مَا بالُ أُمِّ حُبَيْش لَا تُكَلِّمُنا ... لمّا افْترَقْنَا وقَدْ نثرِى فنَتَّفقُ)

(تقطعُ الطَّرْفَ دُونِي وَهْي عابِسَةٌ ... كَمَا تَشاوَسَ فيكَ الثّائِرُ الحَنِقُ)

(لمّا رَأَتْ إِبِلِي جاءتْ حُمُولَتُها ... غَرْثَى عِجافاً عَلَيْها الرِّيشُ والخِرَقُ)

(قالَتْ: أَلا تَبْتَغِي مَالا تَعِيشُ بِهِ ... عَمّا تُلاقِي، وشَرُّ العِيشَةِ الرَّنَق)

(فِيئَي إِلَيكِ، فإِنَّا مَعْشَرٌ صُبُرٌ ... فِي الجَدْبِ، لَا خِفَّةٌ فِينَا وَلَا مَلقُ)

(إنّا إِذا حطْمَةٌ حَتتْ لنا وَرَقاً ... نُمارِس العَيْشَ حَتى يَنبُتَ الوَرَقُ)
وذُو الخرَقِ: قُراط، أَو هُو: ذُو الخرَقِ بنُ قُرْطٍ الطهَوِيُّ أَخو بنِي سعِيدةَ بنِ عَوْفِ بنِ مالِكِ بنِ حَنْظَلَةَ وأَمُّ أَبِي سُودٍ وعَوْفٍ ابْنَي مالِكِ بنِ حَنْظَلَة طُهَيَّةُ بنت عَبْدِ شَمْسِ بنِ سَعْدِ ابنِ زَيْدِ مَناةَ بنِ تَمِيمٍ الشاعِرُ الفارِسُ القَدِيم أَي: جاهِلِيّ. وذُو الخِرَق: فَرَسُ عَبّادِ بنِ الحارِثِ بنِ عَدِيًّ بنِ الأَسْوَدِ بنِ أَصْرَم، كَانَ يُقاتِلُ عَلَيْهِ يومَ اليَمامَةِ. وخِرْقَةُ، بالكسرِ: فرسُ الأسوَدِ بنِ قِرْدَةَ السَّلُولِيِّ، وَهُوَ القائِلُ فِيها:
(ثَأَرتُ يَزِيدَ مِن ابْنِ الجُنَيْ ... دِ فاشْكُرْ يَزيدُ وَلَا تَكْفُرِ)
(25/223)

(ذبَحْتُ يَزِيدَ رَئِيسَ الخَمِي ... س ذَبْحاً وخِرْقَةُ بِي تَحْضُرُ)
)
(وعَمراً طَعَنتُ فأَطلَعْتُه ... نَقِيباً بنَجْلاءَ لَا تسْتَرُ)
وخِرْقَةُ: فَرَش مُعَتِّبٍ الغَنَوِيِّ. وخِرْقَةُ: اسمُ ابْن شعاثَ الشّاعِر كغُرابٍ وشعاث أُمه، وأَبوه بُنانَةُ كثُمامَةٍ، وَفِي التَّكْمِلَةِ نُباتَةُ. والمِخْراقُ بِالْكَسْرِ: الرَّجُلُ الحَسَنُ الجِسْم، طالَ أَو لم يَطُلْ. وأَيْضاً: المُتَصَرِّفُ فِي الأمُورِ وقالَ شَمِرٌ: هُوَ الّذِي لَا يَقَعُ فِي أَمْرٍ إِلاّ خَرَج مِنْهُ. قالَ: والثَّوْرُ البَرِّيُّ يُسَمَّى مِخْراقاً، لأَنَّ الكِلاب تَطْلُبُه فيُفْلِتُ مِنْها، وَفِي الأَساسِ: يُسمَى مِخْراقَ المَفازَةِ، وَهُوَ مَجازٌ، قالَ الأَصْمَعِيُّ: لقَطْعِه البِلادَ البعِيدَةَ، وَهَذَا كَمَا قِيلَ لَهُ: ناشطٌ، وَمِنْه قَوْل عَدِيِّ بنِ زَيدٍ العِبادِيِّ:
(ولَهُ النَّعجَةُ المَرِيُّ تُجاهَ الرَّ ... كْبِ عِدْلاً كالنّابِئ المِخراقِ)
والمِخْراقُ: السَّيِّدُ هكَذا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ السَّيْفُ، كَمَا فِي العُبابِ واللِّسان والأَساسِ، وَهُوَ مَجازٌ، وقَدْ ذَكَوه كُثَيِّرٌ فِي شِعْرِه، وجُمِعَ على المخارِيقِ، قالَ:
(عَلَيْهِنَّ شُعْثٌ كالمَخارِيقِ كُلُّهُم ... يُعَدُّ كَرِيماً لَا جَباناً وَلَا وَغْلا)
والمِخْراقُ أَيضاً: السَّخِي الجَوادُ. والمِخْراقُ: اسمٌ لَهُم. والمِخْراقُ: المِنْدِيلُ أَو نحوُه يُلَفُّ ليُضْرَبَ بهِ أَو يُفَزَّع، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، وأنْشَدَ:
(أُجالِدُهُم يومَ الحَدِيقَةِ حاسِراً ... كأَنَّ يَدِي بالسَّيْفِ مِخْراقُ لاعِبِ)
وَقَالَ غيرُه: المَخارِيقُ واحِدُها مِخْراقٌ: مَا يَلْعَبُ بِهِ الصِّبْيانُ من
(25/224)

الخِرَقِ المَفتُولَةِ، قَالَ عَمْرُو بنُ كُلثُوم:
(كأَنَّ سُيُوفَنا مِنّا ومِنهُم ... مَخارِيقٌ بأَيْدِي لاعِبينَا)
وَفِي حديثِ عَليّ رضِي اللهُ عَنهُ: البَرْقُ مَخارِيقَ الملائِكَة أَي: آلَة يزْجى بهَا المَلائِكَةُ السَّحابَ وتَسوقه. وهُوَ مِخْراق حَرْب أَي: صاحِب حرُوب يخِفَ فِيها، نَقلَه الجَوهَرِي، وأَنْشَدَ.
(وأَكْثرَ ناشئاً مِخْراقَ حَرْبٍ ... يُعِين على السِّيادَةِ أَو يَسودُ)
وَيَقُول لم أَر مَعْشراً أَكثر فِتيانَ حَرْب مِنهم. والخَرِيقُ كأَمِير: المُطْمَئِن من الأَرْضِ، وَفِيه نَبات وقالَ الفَرِّاءُ: يُقَال: مَررْت بخَرِيق من الأَرضِ بَين مسحاوَين، والخَرِيقُ: الَّذِي تَوَسطَ بينَ مَسحاويْنِ بالنبات، والمَسْحاءُ: أَرض لَا نَباتَ بهَا ج: خرُقٌ ككُتاب وأَنْشَدَ الفَرّاء لأبِي محَمد الفَقعسِيِّ: تَرعى سمِيراء إِلى أَهضامِها) إِلى الطُّرَيفاتِ إِلَى أَرمامِها فِي خُرقٍ تَشبع من رمْرامِها والخَرِيقُ أَيضاً: الرِّيح البارِدَةُ الشدِيدَة الهَبّابَةُ وَفِي العُبابِ: الشَّدِيدَة الهبُوبِ، وَمثله نصُّ الصِّحاح، وأَنشَدَ للشّاعِر، وَهُوَ الأَعْلَم الهذَلِيًّ:
(كأَنِّ هُوِيها خَفقان رِيح ... خَريق بينَ أَعلام طِوالِ)
قَالَ الجَوهَرِي: وَهُوَ شَاذ، وقياسُه خَرِيقَة، قَالَ ابْن بَريّ: والَّذِي فِي شِعْره: كأَنَ جناحَه خفقان رِيح يَصِف ظَلِيماً، وأَولُه:
(كأَن ملاءتي عَلَى هِجِف ... يَعن معَ العَشِيَّةِ للرِّئالِ)
(25/225)

وَفِي التّهذيبِ: الخَرِيقُ: من أَسْماءَ الرِّيح البارِدَةِ الشَدِيدةِ الهبُوبِ، كأَنَّها خَرَقَتْ، أَماتُوا الفاعِلَ بِها، وَفِي الأَساسِ: وكأَنِّه خَرِيق فِي خَرِيقٍ، أَي: ريح شَديدَة فِي مُتسَعً مِن الأرْضِ وَهُوَ مجازٌ كالخَرُوق كصَبُور. وقِيلَ: الخَرِيقُ: هِيَ اللَّيِّنَة السهْلَةُ فَهُوَ ضِدّ. أَو: هِيَ الرّاجِعَةُ المُسْتَمِرة السَّيرِ وَفِي اللِّسانِ: غير مُسْتَمِرةِ السَّيْر. أَو هِيَ الطَّوِيلَة الهُبوبِ. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: الخَرِيقُ: البئرُ كُسِرَ جَبْلَتُها من الماءَ، ج: خَرائِقُ، وخُرُق كسَفائِنَ وسُفُنٍ. والخَرِيق من الأَرْحام: الَّتِي خَرَقَها الوَلدُ فَلَا تَلْقَحُ بعدَ ذَلِك. كالمُتَخرقَةِ. والخَرِيقُ: مَجْرَى الماءَ الَّذِي ليسَ بقَعِيرٍ، وَلَا يَخْلُو من شَجَرٍ عَن ابْنِ عَبّادٍ. قالَ: والخَرِيقُ أَيضاً: مُنْفَسَحُ الوادِي حَيْث يَنْتَهي. والخَرق ككَتِفٍ: الرَّمادُ، لأَنَّه يَثْبت ويَذْهَبُ أَهْلُه. والخَرِقُ أَيضاً: وَلَدُ الظَّبيَةِ الضَّعِيفُ القَوائِم وَقد خَرِقَ خَرَقاً: إِذا لَصِقَ بالأرْضِ وَلم يَنْهَضْ. والخُرَّق، كرُكَّعٍ: طائِرٌ واحِدَتُه خُرَّقَة، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: يَخْرِقُ فيَلْصَق بالأَرْضِ أَو جنْس من العَصافِيرِ نَقَلَه أَبو حاتِم فِي كِتابِ الطَّيْرِ ج: خَرارِقُ عَن ابْنِ دُرَيْدٍ. والخَرَقُ، مُحرَّكَةً: الدَّهشُ من خَوْفٍ أَو حَياءَ وقالَ اللّيْث: هُوَ شبْهُ البَطَر من الفَزَع، كَمَا يَخْرَقَ الخِشْف إِذا صِيدَ أَو: أَنْ يُبْهَتَ فاتِحاً عَينَيْهِ يَنْظُر. وقِيلَ: الخَرَقُ: أَنْ يَفْرَقَ الغَزالُ إِذا صِيدَ فيَعْجِزَ عَن النُّهُوضِ ويَلصَقَ بالأَرْضِ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الغَزالُ إِذا أَدْرَكَه الكَلْبُ خَرِقَ فلَزِقَ بالأَرْضِ وكذلِك الطّائِرُ إِذا جَزِعِ فَلَا يَقدرُ على الطَّيرَانِ وَقد خرق
(25/226)

كفَرِحَ: إِذا دَهِشَ فَهُوَ خَرِقٌ ككَتِفِ وَهِي خَرِقَةٌ وَقد خالفَ اصْطِلاَحَه هُنَا، وَفِي حَدِيثِ تَزوِيج فاطِمةَ عَلِيّاً رضِي اللهُ عَنْهُمَا: فلمّا أَصْبَحَ دَعاهَا فجاءتْ خَرِقَة من الحَياءَ أَي: خَجِلَةً مَدْهُوشة، ويُرْوَى) أَنّها: أَتَتْهُ تَعْثُر فِي مِرْطِها من الحَياءَ وقالَ أَبُو دُوادٍ الإِيادِيُّ:
(فاخْلَوْلَقَتْ للحَيَاءَ مُقْبِلَة ... وطَيْرُها فِي حافاتِها خَرِقَهْ)
وخَرَقُ بِلَا لَام: ة، بمَرْوَ على بَريدَيْنِ مِنْهَا، بهَا سُوقٌ قائِمَةٌ، وجامع كَبِيرٌ حَسَن مُعَرَّب خَرَه، مِنْها: أَبُو بَكَرٍ مُحمَّد بن أَحْمَدَ بنِ أبِي بِشر المُتَكَلِّمُ سَمعَ أَبا بَكْرِ بنَ خَلَفٍ الشِّيرازِيّ، وأَبا الحَسَنِ المَدِينِي توفّي سنة. وَأَبُو قابُوس محَمَّدُ بنُ مُوسى سَمعَ ابنَ الفقْرِي وأَبو مَذْعُور مُحَمَّدُ بنُ عُبَيْدِ اللهِ بنِ عَلِيِّ بن خَشْرَم المُحَدِّثُونَ. وفاتَه: عبدُ الرَّحْمنِ بنُ بَشِير الخَرَقِيُّ، لَقَبُه مَرْدانَةُ، شيخ لأحْمَدَ ابنِ سَيّارٍ الإِمَام، وأبُو محمدٍ عبدُ اللهِ بنُ عبدِ الرّحمنِ بنِ مُحمَّدِ بنِ ثَابت الخَرَقِيًّ، قاضِيها، سمِع أَبَاهُ وَأبا المُظَفَّرِ بنَ السَّمْعانِيِّ، وَعنهُ أَبُو سَعدٍ، وقالَ: ماتَ فِي حُدودِ الأرْبَعِينَ وخَمْسِمائةِ،. وَقَالَ أَبو سَعْد المالِينِي: سَمِعْت أَباَ عَبْدِ اللهِ أَحمدَ بنَ مُحمد يَقُولُ عَن أَبيه حازِم بنِ مُحَمّدِ بنِ حمْدانَ بنِ محمَّدِ بنِ حازِمٍ بنِ عبدِ اللهِ ابْن حازِم الخَرَقِيِّ، بخَرَق، يقولُ: سَمِعْتُ أَبِيَّ أَبا قَطَنٍ مُحَمَّدَ بنَ حازِم الخَرَقِيَّ بخَرَق، يَقُول عَن أَبِيهِ حَازِم ابنِ مُحَمَّد الخَرَقِيِّ، وأَحْمَدَ بنِ مُحَمد الخَرَقِيّ، كلاهُما عَن جَدِّه مُحَمدِ بن حَمْدانَ الخَرَقِيِّ، عَن أبِيهِ، عَن جَدِّه محَمدِ بنِ حازِم أَنّه سَمعَ مُحَمدَ بنَ قَطَنٍ الخَرَقِيَّ، وكانَ وَصًّى عَبْدَ اللهِ بنَ حَازِم قالَ: كانَ لعَبْدِ اللهِ بن حَازِم
(25/227)

عمامَةٌ سَوْداءُ، فكانَ يَلْبَسها فِي الأعْيادِ، ويَقُولُ: كَسانِيها رَسول اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وَسلم.
قلتُ: وأَبو مُحَمَّد عَبدُ اللهِ بنُ محمَّد ابْن قَطَنٍ الخَرَقِيُّ، كانَ عالِماً بالعَرَبيةِ ومَسائِل مالِكِ، من قَرْيَة خَرَق، هكَذا ذَكَره أَبو زُرْعَةَ السِّنجي. وأَمّا زُهَيْر بن محمَد التَّمِيمِي الخَرَقِيُّ، قِيلَ: إِنَّه من أهْلِ هَراةَ، وقِيلَ: من أَهْلِ نيسابُور، رَوَى عَن مُوسَى بنِ عقْبَةَ، وَعنهُ رَوْح بنُ عُبادَةَ.
والخُرْقُ، بالضمَ وبضَمَّتَيْن والحرَقُ بالتَّحْرِيكِ المَصْدر، وَهُوَ: ضِدُّ الرِّفقِ وَمِنْه الحَدِيث: مَا كَانَ الرِّفْق فِي شَيْء قَطُّ إِلَّا زانَهُ، وَمَا كانَ الخرْقُ فِي شَيْء قَط إِلاّ شانَهُ. والخرْقُ أَيضاً: أَن لَا يُحْسِنَ الرَّجل العَمَلَ والتَّصرُّفَ فِي الأمورِ. والخُرقُ: الحمْق، كالخُرْقَةِ بالهاءَ، خَرِقَ فَهُوَ أَخرَقُ. والخُرْقُ أَيضاً: جَمعُ الأخْرَقِ، والخَرْقاء وَمِنْه قَول ذِي الرُّمةِ: بَيْت أَطافتْ بهِ خَرْقاءُ مَهْجُومُ قالَ المازِنِيًّ: امْرْأَة غير صَناعٍ وَلَا لَها رفْقٌ، فإِذا بَنَتْ بَيتْاً انهَدَم سَرِيعاً. وَقد خَرِق، كفَرحَ، وكرم الأَخيرَةُ عَن ابنِ عَبّاد، قَالَ الكِسائي: كُل شَيْء من بَاب أَفعَل وفَعلاءَ سوى الألوانِ فإنَّهُ يُقالُ فِيهِ: فَعل يفعل، مثل: عَرجَ يعرَج، وَمَا أشبه، إلاّ سِتةَ أحرف، فإِنها جاءَتْ على فعلَ)
مِنْهَا: الأَخرَق والأَحْمق والأرْعَن والأَعْجَفُ، والأسْمَن يقالُ: خرقَ الرَجُلُ يَخْرُق، فهوَ أَخْرق، وكذلِك أَخواته. وخَرقان، كسَحبان: ة، ببِسْطامَ على طَرِيقِ أَستراباذِّ وتَحْرِيكه لَحنٌ من قُرَى سَمَرْقَندَ، مِنْهَا الأَدِيبُ أَبُو الفَتْح أَحمَدُ بنُ الحُسَين
(25/228)

الخَرقاني مَاتَ سنة، وَمِنْهَا شيخ وقته أَبو الحسَنِ عَلي بن أَحْمَد الخَرْقانِيّ، صاحِبُ الكَراماتِ الظاهرَة، والأَحوالِ السّنيَّة، توفّي نهارَ الثلاثاءِ يَوْم عاشَوراء سنة، عَن ثلاثٍ وسبْعِين سنة. ومِثْله لكِن بتَشدِيدِ الراءِ: ة، بهَمَذَانَ هَكَذَا ذَكَره الصاغانِي فِي العُبابِ، وقَلَّدَه غيرُه فِي هَذِه التَّفرِقَة، والذِي ضَبَطَه السمْعاني وَغَيره من أَهلِ النَّسَبِ أَن الأولى: خَرَقان، مُحَركة، ومِنْها أَبُو الحَسنِ الخَرَقانِي المتَقدم ذِكْره، والثانيَة: خَرقان، بالتَسكِين، وَهِي: قريَة بسمرقندَ بهَا رِباط يُقالُ لَهُ: مخَرْفانُ، وَمِنْهَا القاضِي أَحْمد ابْن الحُسَين بنِ يوسفَ الخَرقانِيُّ المَعْروف بمَاه أندَرْجُبه، يَعنِي القَمَر فِي الْجُبَّة كانَ واعِظاً، سَمِع الحَدِيثَ، توفّي بالفارِياب سنة، وبَكْر بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عَبْدِ الرَّحِيم الخَرقانِيُّ، أحد الأئِمَّةِ، ذَكَره عمَرُ النَّسَفِي فِي كتابِ القَنْدِ، توفّي سنة، وَالسَّيِّد أَبُو شهَاب بنُ أَحْمَدَ بنِ حَمْزةَ الحسَيْنِي العَلَوِي، الخَرقانِي، أَخُو السَّيّدِ أّبي شُجَاع رَوَى عَن الخَطِيبِ أَبي القاسمِ الزمْزَمِيِّ وَعنهُ الحافِظُ أَبو حّفص عمَر بن محَمد النَّسفِي، مؤلف القَند، وَابْنه السَّيِّد الحسَيْن بن أَبي شهَاب: إِمَام مُحدث، وَغير هؤلاءَ مِمَّن هُو مّذكور فِي لبابِ الأنسابِ، فَتَأمل، والخِرَيقُ كسِكِّيت: الكَثِيرُ السخْاءَ وَهَذَا قد تَقَدمَ، وَتقدم شاهِده من قوْل أَبي ذؤَيب. والزبيرُ بن خرَيقٍ الجَزَرِيُّ كزُبَير: تابِعِيّ عَن أَبِي أمامَةَ، الباهِليِّ وعنْه غروَة ابْن دِينَار، ذَكره ابْن حَيَّان فِي الثِّقَات. والأخْرَق: الأحمق: الجاهِل أَو: من لَا يحسِنُ الصنعَةَ وَمِنْه الحَدِيث: تُعِينُ صانِعاً، أَو تَصْنَيعُ لأخرَقَ أَي: لجاهِل بِمَا يَجِبُ أنْ يَعمَلَه، وَلم يَكن فِي يَدَيهِ صَنْعَة يَكْتسِب بهَا، وفيْ حَدِيثِ جابِرٍ: فكَرِهت أَن أَجيئهن بخرقاء مِثْلهن أَي: حَمقاء وجاهلَة، وَهِي تَأْنِيث الأخْرق كالخَرِق، ككَتِف ونَدس.
(25/229)

والأخْرَقُ: البَعِيرُ يَقَع مَنسِمه على الأرْضِ قَبلَ خُفِّه، يَعْتَرِيه ذلِكَ من النَّجابَةِ نَقَلَهُ ابنُ عَبّاد وصاحبُ اللَسانِ. وخَرْقاءُ: امْرَأَة سَوْداء كانَتْ تَقُم مَسْجِدَ رَسُولِ الله صَلى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، ورَضِي عَنْها نَقَلَهُ الصّاغانِي، وَهُوَ اسْمُها، كَمَا فِي المُعجَم. وخرقاءُ: امرأَة من بَني البَكّاءَ اسْمهَا مَيةُ شَببًّ بهَا ذُو الرُّمًّةِ الشاعِرُ فأكْثَرَ، وقِصتُها مَشْهورةٌ فِي اسْتطْعام ذِي الرُّمَّةِ كَلامَها، وأَنّه قَدًّمَ إِليها دَلْواً، أَو إِداوَة فقالَ: اخْرُزيها لي، فقالَتْ: إِنِّي خَرْقاءُ، أَي: لَا أحْسِن الخَرْزَ، وقِيلَ: إِنَّها غيرُ مَيَّةَ، بل هِيَ امْرَأَةٌ من بَنِى عامِرِ بنِ رَبيعَةَ بنِ عامِرِ بنِ) صَعْصَعَةَ، رَآهَا، فاسْتقاها مَاء، فخَجِلَتْ، وأَبَتْ أَنْ تَسْقِيَهُ، فقالَ لأمِّها: قُولِي لَها فلتَسْقنِي، فقالَتْ لَهَا أمهَا: اسْقِيهِ يَا خَرْقاءُ. والخَرقاءُ: من الغَنَم: الَّتِي فِي أذنها خَرق مُستَديرٌ، وَقد نَهَى النَّبيُّ صَلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَن يضَحَّى بشَرْقاء أَو خَرْقاء أَو مُقابَلَةٍ أَو مُدابَرةٍ أَو جَدْعاءَ. وَمن المَجازِ: الخَرْقاءُ من الرِّيح: الشَّدِيدَةِ الهبُوب، وقِيلَ: هِيَ الَّتِي لَا تَدُومُ على جِهَتِها فِي هُبُوبها، وَهُوَ مَجازٌ، قَالَ الزمَخْشرِي: وصِفَتْ بالخَرَقِ، كَمَا وُصِفَتْ بالهَوَج، وَبِه فُسِّرَ قولُ ذِي الرمةِ السّابِق: بَيْت أطافَتْ بِهِ خَرقاءُ مَهْجومُ والخَرْقاءُ من النوق: الَّتِي لَا تَتَعاهَدُ وَفِي اللِّسانِ لَا تَتَعَهدُ مواضِع قَوائِمِها من الأرْضِ، نَقَلَه ابنُ عَبّاد والزَّمَخْشَريّ. والخَرْقاءُ: ع قالَ أبُو سهم الهُذَلِي:
(غَداةَ الرُّعْنِ والخَرْقاءَ تَدْعُو ... وصَرَّحَ باطِلُ الظنِّ الكَذوبِ)
(25/230)

وعذار بنُ خَرْقاءَ الكُوفِيّ: مُحدَث. ومالِكُ بنُ أَبِي الخرقاءَ: عُقيْلِي وبنْتهُ كَرِيمَةُ بنت مالِكٍ، امرأَةُ عبَيْدِ اللهِ بنِ عَبْدِ الله بنِ عَبْدِ المَدانِ. وَفِي المَثَل: لَا تعْدَمُ الخَرْقاءُ عِلَّةً يُضْرَبُ فِي النَّهْى عَن المعاذِيرِ، أَي: إِنَّ العِلَل كَثِيرَةٌ تُحْسِنها الخَرْقاءُ فَضلاً عَن الكَيِّسِ والكَيِّسَةِ فَلَا تتشَبَّثُوا بِها، وَلَا تَرْضَوْا بهَا لأَنْفسكم. وأَخْرَقَه: أَدْهشَه نَقَله الجَوْهَريُّ. والتَّخْرِيقُ: التَّمْزِيقُ يكون فِي الثَّوْبِ وغيرِه. وَمن المَجاز: التَّخْرِيقُ: المُبالَغَةُ فِي الخرْقِ، أَي: كَثرَة الكَذِبِ وقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ ونافِع: وخَرَّقُوا لَهُ بَنِينَ وبَناتٍ بالتَّشدِيدِ. والتَّخَرُّقُ: خَلْقُ الكَذِبِ واشْتِقاقُه، وَهُوَ مجَاز أَيْضا.
والتَّخرق: فطاوِعُ التخرِيقِ، كالانْخِراقِ يُقال: خَرَقَه فانخَرَقَ، وتَخَرَّقَ، وَمِنْه الحَدِيثُ: إِنَّ رَجُلاً أَتاهُ فقالَ: يَا رَسولَ اللهِ تَخَرَّقَتْ عَنّا الخنف، وأحرق بطوننا التَّمْر وَقَول رؤبة: يَكِلُّ وَفدُ الرِّيح من حَيْث انْخَرَقْ أَي: من حَيثُ صارَ خرْقاً، أَي: متَّسَعاً. وَمن المَجازِ: التَّخَرق: التَّوَسعُ فِي السَّخاءَ يُقال: هُوَ مُتَخرَقُ الكَفِّ بالنوال، وأنشدَ ابنُ برِّي للأبَيْرِدِ اليَرْبُوعِيًّ:
(فَتى إِن هُوَ اسْتَغْنَى تَخَرقَ فِي الغِنَى ... وإِن عَضَّ دَهْرٌ لم يَضَع مَتْنَهُ الفَقْرُ)
وَيُقَال: رَجلٌ مُتَخَرِّقُ السِّرْبالِ، ومُنْخَرِقُه: إِذا طالَ سَفَره فتَشَقَّقَتْ ثِيابه.
(25/231)

واخرورَق: تخرقَ.
قالَ ابْن بَرِّيّ عَن أَبِي عَمروٍ الشَّيباني والمُخْرَورقُ: من يَدُور عَلَى الإبلِ فيحملها على مَكْروهها، نَقله الصاغانِي عَن ابنِ عَباد، وفيهِ: ويَخِف ويَتَصَرّف وأَنشد أَبو عَمْرو:) خْلف المَطِي رجُلاً مُخرَوْرِقَا لم يَعْدُ صَوْبَ دِرْعِه المنَطَّقَا وَمن الْمجَاز: اختَرَقَ الأَرضَ: إِذا مَر فِيهَا عَرْضاً على غيرِ طَرِيقٍ. وَمن المَجاز: اختَرقَ الكَذِبَ: مثل اختلقه. ومُختَرق الرياحَ: مهبها ومَمَرها، قَالَ رؤبة: وقاتِم الأعْماقِ خاوِي المختَرَق مُشْتَبِهِ الْأَعْلَام لماع الخَفَق وأَبو أمَيةَ عبد الكَريمِ بنُ أَبِي المُخارقِ قَيْس البَصْري المُعَلم: مُحَدِّث من أتباعِ التابِعِين لين وَقَالَ ابْن الجَوْزي فِي كتاب الضْعَفاءَ: رَوَى عَن نافِع والحّسَنِ ومجاهِدِ وعِكرِمَةَ، رَمَاه أيوبُ السِّختياني بالكَذب، وَقَالَ: لَيْسَ هُوَ بِشَيْء، وَهُوَ شَبِيه المَتروك، وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير ثقَة.
وَمِمَّا يستَدرك عَلَيْهِ: الخَرقُ: الفرجَة، وجمعُه: خُرُوق خَرَقَه يَخرقه، وخرقَه، واحترَقَه، فتخرق، وانْخَرقَ، واخرَوْرَقَ. وَفِي التَّهْذِيب: الْخرق يكون فِي الحائطِ أَيضاً، وَيُقَال: فِي ثَوْبِه خَرق، وَهُوَ فِي الأَصْل مَصدو، وَمِنْه قَوْلهم: اتسَعَ الخَرق على الراقع. والخَرْقُ أَيضاً: مَا انْخَرَق من الشيءَ وبانَ مِنْهُ. وَسيف خارق: قاطِع، وجمعُه: خرُقٌ، بضمَتَينِ، وانخَرَقَتِ الرّيح: هَبَّتْ على غيرِ اسْتقامَةِ، وَهُوَ مَجاز. والخِرقُ، بالكسرِ: الكَريم من
(25/232)

الرِّماح، قَالَ ساعِدَةُ بنُ جؤَيَّةَ:
(خِرق من الخَطِّىِّ أغْمِض حَدُّهُ ... مِثل الشِّهابِ رَفَعْتَه يَتَلَهّبُ)
وأُذُن خَوقاءُ: فِيهَا خَرْقٌ نافِذٌ. ومُنخَرَقُ الرِّياح: هَهَبُّها. واخْترَق الدّارَ: جَعَلَها طَرِيقاً لحاجَتِه، وَمِنْه قَوْلهم: لَا تَخْتَرِقِ المَسْجِدَ أَي: لَا تَجْعَلْهُ طَرِيقاً، وَهِي مَجازْ. والخَيْل تَخْتَرِقُ مَا بيْنَ القُرَى وَالْأَرْض، أَي: تَتَخَلَّلها. والخرق، بضَمتَيْنِ: لُغَة فِي الخُرْقِ، بالضمْ: بِمَعْنى الجَهْلِ والحمْقِ.
قالَ شَمِر: وأَقْرَأَنِي ابنُ الْأَعرَابِي لبَعض الهذَلِيِّينَ يصف طَرِيقاً:
(وأَبيضَ يهدِينِي وإِن لم أنادِه ... كفَرقِ العَرُوسِ طَوْلُه غيرُ فخْرِقِ)
فقالَ: غير مُخْرِقٍ، أَي: لَا أَخْرَقُ فِيهِ وَلَا أَحار، وإِن طالَ عليَّ وبَعُدَ، وَفِي حَدِيثِ مَكْحُولٍ: فَوَقع فخَرِقَ أرادَ أَنَّه وَقَع مَيِّتاً. وخَرِقَ الرَّجُلُ: إَذا بَقي متحَيِّراً من هَم أَو شِدة. وقالَ أَبو عَدْنان: المخَارق الملاص الّذِينَ يَتَخَرَّقُونَ الأرضَ، بَينا هم بأرْضٍ إِذا هُمْ بأخرَى، وَقَالَ الأصمَعِي: هم الّذِين يَتَخَرَّقُون ويتصرفون فِي وجُوهِ الخَيرِ. وَقد سَمَّوْا مخارِقاً. وَيُقَال. بَلَدٌ بَعيدُ)
المُخترقٍ. واخْتَرَقْتُ القوْمَ: مضيت وسطَهم. وهم مَخْروقُ الكَفِّ بالنَّوال، أَي: سخِي، وَهُوَ مَجاز. والمُخَرِّق، كمُحَدِّث: لقَبُ عَبّادِ ابْن المُخَرِّقِ الحَضْرَمِي الشاعِرِ ابْن الشاعِر، وَهُوَ القائِل:
(أَنا المُخَرَقُ أَعراضَ اللَئام كَمَا ... كانَ المُمَزِّق أَعراضَ اللئاَم أبِي)
(25/233)

وبابُ الخَرْقِ: أحد أَبوابِ مِصْرَ حَرَسها اللهُ تَعالَى. وعِمامَةٌ خُرْقانِيَّةٌ، بالضَّمِّ، أَي: مُكَوَّرَةٌ، كعِمامَةِ أَهْلِ الرّساتِيقِ، قالَ ابنُ الأثِير: هكَذَا جاءَ فِي رِوَايَة، وَقد رُويَت بالحاءَ وبالضَّمِّ، وبالفَتْح، وغيرِ ذَلِك وَقد تَقَدَّم. والخَرَقانِيَّة، مُحَركَة: قَرْيةٌ بالقُرْبِ من مصر، كَذَا على لِسانِ العامَّةِ، والصوابُ خاقانِيّة، وَهِي من أَعمالِ الشَّرْقية. وخَرَّق، بِالْفَتْح مشدَّدَ الرّاءَ: محلَّةٌ ببَيْلقَانَ، مِنْهَا: شَمْسُ الدّينِ زَكِيُّ ابنُ الحَسَنِ بنِ عِمْرانَ البَيْلقاِنيُّ الخَرَّقِي قَرَأَ على فَخْرِ الدّينِ الرازِي، وعاشَ بعدَه مُدّةً طَوِيلَة، وحَدَّث عَن المُؤَيَّدِ الطُّوسيِّ، ودَخَلَ اليَمَنَ، فقَطَعها، وَمَات سنة، قَالَ الحافِظُ: وسمعَ مِنْهُ أَبو الحَسَن عليًّ بنُ جابِرٍ الهاشِمِيُّ، شيخُ شيوخِنا. وخَرَقانَة: مَوضِع.
والخَرْقُ، بِالْفَتْح: نَبتٌ كالقُسْطِ لَهُ أوْراقٌ.
خَ ر ن ق
الخِرْنقُ، كزِبْرِجٍ: الفَتِى من الأَرانِبِ وأَنشدَ اللَّيْثُ: كأنَّ تَحْتِي قَوماً سوذانِقَا وبازِياً يَخْتَطِفُ الخَرانِقَا أَو: وَلَدُه قالَه أَبو زَيْدٍ، وأَنشدَ: لَيِّنَة المَسِّ كمَسِّ الخِرْنِقِ، وقالَ اللَّيْثُ: يكونُ للذَّكَر والأنْثَى، وأنشدَ أَبو حَنِيفَةَ: فبَدِعَتْ أَرْنَبُهُ وخِرْنِقُهْ وغَمَلَ الثعْلَبُ غَمْلاً شِبْرِقُهْ وقالَ الليْثُ: الخِرْنِقُ: مَصْنَعَةُ الماءَ والشَّرْج، والقَرَى، والحافِشَةُ،
(25/234)

وهذِه مَسايلُ الماءَ، ومرَّ لَهُ فِي خَرْبَقَ مثلُه. والخِرْنِق: ع وقالَ اللَّيْثُ: اسمُ حَمَّةٍ، وأَنشدَ: بَيْنَ عُنَيْزاتٍ وبَيْنَ الخِرْنِقِ وخِرْنِقُ، غير مَصْروف: اسْم امرأَة شاعِرَة قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: هِيَ خِرْنِقُ بنتُ بَدْرِ بنِ هِفّانَ، من)
بني سَعْدِ بنِ ضُبَيْعَةَ، رَهْطِ الأعْشَى. والخِرْنِقُ: لقب سَعِيدِ بنِ ثابِتِ بن سُوَيْدِ بنِ النعْمانِ الأنْصارِيِّ شاعرٌ، ولجَدِّه سُوَيْد صُحْبَةٌ، قُلْتُ: وَهُوَ سُوْيْدُ بنُ النعْمانِ بن عامِرِ بنِ مَجْدَعَةَ الأوْسِي الحارِثِي، شَهِدَ أَحُداً، وحَدِيثُه فِي صَحيح البُخارِيّ. والخَرانِقُ: جَلَدٌ من الأرْضِ بينَ المَلا وأَجَأ، أَو ماءٌ لبَلْعَنْبَرِ من تَمِيم قالَ الفَرَزْدَقِ:
(فقُلْتُ وَلم أمْلِك أَمال بنَ حَنْظَل ... مَتى كانَ مَشْبُورٌ أَميرَ الخَرانقِ.)
والخَوَرْنَقُ، كفَدَوْكَسٍ: قصرٌ بالعِراق للنعْمانِ الأكْبَرِ الَّذِي يُقال لَهُ: الأَعْوَر، وَهُوَ الَّذِي لَبِسَ المُسُوحَ، وساحَ فِي الأرْضِ، قَالَ عَدِي بنُ زَيدٍ:
(وتَبَينْ رَبَّ الخَوَرْنَقِ إِذ أَشْ ... رَفَ يوْماً وللهدَى تَفْكِيرُ)

(سَرَّه مالُه وكَثْرَةُ مَا يَمْ ... لِكُ والبَحْرُ مُعْرِضاً والسدِيرُ)

(فارْعَوَى قَلْبُه، وقالَ وَمَا غِبْ ... طَة حَي إِلى المَماتِ يَصِيرُ)
وقالَ الأعْشَى يَذْكرُ النعْمانَ:
(ويُجْبى إِليهِ السيْلَحُونَ ودُونَها ... صَرِيفُونَ فِي أنهارِها والخَوَرْنَقُ)
وقالَ عبدُ المَسِيح بنُ بُقَيلَة الغَسّانِيُّ:
(أَبَعْدَ المُنْذرَيْنِ أَرَى سَواماً ... تَرُوحُ إِلَى الخَوَرْنَقِ والسدِيرِ)
(25/235)

وَقَالَ المُنَخلُ بنُ الحارثِ اليشكُرِي:
(فإِذا انْتشَيْت فإِنَّنِي ... رَبُّ الخَوَرْنقِ والسدِيرِ)

(وإِذا صَحَوْتُ فإِنَّنِي ... رَبُّ الشوَيْهَةِ والبَعيرِ)
وَفِي اللّبابِ: هَذَا القَصْرُ بحِيرَةِ الكُوفَة، بناه النعْمانُ بنُ امْرِئ القَيسِ ابْن عَمْرِو بنِ عَدِيِّ بنِ نَصْر اللخْميُّ، والنّعمان هُوَ ابنُ الشَّقيقَةِ، وَهِي بنت أَبِي رَبِيعةَ بنِ ذُهْلِ بنِ شَيْبانَ، بناهُ سِنِمّارُ الرومِي، وقِصته مَشْهُورَةٌ، وَهُوَ مُعَرب خورَنْكاه، أَي: مَوْضِع الأكْلِ والشرْبِ. والخَوَرنَقُ: نَهر بالكُوفَةِ. والخَوَرْنَقُ: د، بالمغرِبِ كَذَا فِي التكمِلَة. والخَوَرْنَق: ة ببَلخَ على نصفِ فَرْسَخ مِنْهَا، يُقَال لَهَا: خَبَنك مِنْهَا: أَبُو الفتحَ مُحمدُ بن أبي الحَسَن مُحَمِّدِ بنِ عبْدِ اللهِ بن مُحمَّدِ بن نَصر البِسطامي الخَوَرنقي، سَمع أبَا هرَيرَةَ عبدَ المَلِك بن عَبْد الرَّحمنِ القلانسيَّ، وَأَبا القاسِمِ الخَلِيلِي، وَله إجازَة عَن أَبي عَليّ الحَسَنِ بن عَلِي الوَخْشِي الحافظِ، قَالَ السمْعانِي: سمِعت مِنْهُ الكثيرَ بالخَوَرنَقِ، وأَخوهُ أبُو حَفص عمَر بن مُحَمدِ، رَوَى عَنهُ ابْن السمعانِيِّ أَيضاً، وابنُهَ أَبُو)
القاسمِ أَحمدُ بنُ أَبِي الفَتْح الخوَرنَقِيّ، سَمع أَبَا سَعْدٍ أَسْعَدَ بنَ محَمَّدِ بنِ ظَهِيرٍ البلخِي، سَمِع مِنْهُ ابنُ السمْعانِي خَبَراً ببَلْخَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: أَرضٌ مُخَرنِقَةٌ: ذاتُ خَرانقَ، كَمَا فِي الصِّحَاح، وَفِي اللِّسانِ: كَثِيرة الخَرانق. وخَرْنَقَتِ النّاقَةُ: إِذا رَأيْتَ الشَّحْمَ فِي جانِبَي سَنامها فِدَراً كالخَرانِقِ. وخِرْنِقُ، والخِرْنِق، جَمِيعًا: اسْم أخْتِ طَرَفَةَ بنِ العَبْدِ.
(25/236)

والخَوَرْنَقُ: المَجلس الَّذِي يأكلُ فِيهِ المَلكُ ويَشْرَب. والخَوَرْنَقُ: نبتٌ. وخالِدُ بن خَرَنَّق، كَعمَلَّس: رَأَى عليًّاً، ذَكَره أَبو نُعَيْم فِي تارِيخ أَصْبَهانَ، قَالَ ابنُ نُقْطَة: نقلَه خطّ الخَطِيب. وخِرْنِيقُ بنتُ الحُصَيْنِ الخزاعِيَّة: أَسْلَمَت وبايَعَتْ ورَوَتْ، قالَهُ ابْن سَعيد.
خَ ز ر ق
الخُزْرانِق، بالضمِّ أَهمَلَه الجوهرِي، وقالَ ابنُ عَباد: ثَوْبٌ أَو ضَرب من الثيابِ، فارِسي مُعرَّب أَو ثِيابٌ بِيضٌ والخَزَرْنَق، كسَفَرْجَل: العَنْكَبُوتُ أَو هُوَ ذَكَر العَناكب، كالخَذَرْنَقِ، بالذّالِ وَالدَّال.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الخِزْراقَة، بالكسرِ: الضَّعِيف. والضَّيِّقُ القَلْبِ الجَبانُ. وقِيل: هُوَ الأحْمَق، قَالَه شَمِر، وَبِه فسِّر قَوْل امْرِئ القَيْسِ: ولَسْتُ بخِزْراقَةِ قالَ الأزْهَرِيّ: هَكَذَا رَأَيْتُ فِي نسْخَةِ مَسْمُوعة بالزّاي قبلَ الرّاء. والخُزْرِيقُ، بالضمِّ: طعامٌ شبِيه بالحَساء أَو بالحَرِيرَةِ.
خَ ز ق
خَزَقَه يَخْزِقُه خَزْقاً: طَعَنَه وَمِنْه حَدِيثُ عَدِي: فْقالَ: كل مَا خَزق، وَمَا أصابَ بعَرْضِه فَلَا تَأكُل فانْخَزَقَ. والخازِقُ: السِّنانُ والنَّصْلُ، يُقال: هُوَ أمْضى من خازِقٍ وَمن أمْثالِهم فِي بابِ التشبِيهِ: أَنْفَذُ من خازق، يَعْنُونَ السَّهْمَ النّافِذَ.
(25/237)

والخازِقُ من السِّهام: المُقَرْطِسُ النافِذُ، كالخاسِقِ. وَقد خَزَقَ يَخْزِق خَزْقاً، وخُزُوقاً: أَصابَ الرَّمِيَّةَ، عَن ابنِ سِيدَه، وكذلِكَ خَسَقَ، وَمِنْه قَوْلُ الحَسنِ البَصْرِيِّ: لَا تَأكُلْ من صَيْدِ المِعْراضِ إِلاّ أنْ يَخْزِقَ مَعْناه: يَنْفُذُ ويسِيلُ الدَّمَ، لأنَّه رُبما قَتَل بعَرْضِه، وَلَا يَجُوز. وَمن الْمجَاز: خَزَقَ الطّائِرُ: إِذا فَرَق عَن ابْنِ دُرَيْدِ. وَمِنْه: يَا خَزاقِ أقْبِلِي، كقَطام: شَتْمٌ من الخَزْقِ مَعْدولٌ عَنهُ: اللذرْقِ. ويُقال: إِنّه لخازِقُ وَرَقَة: إِذا كانَ لَا يُطْمَعُ فِيهِ عَن ابْنِ الأعْرابِي أَو يُضْرَبُ مَثَلاً لمَنْ كَانَ جَرِيئاً حاذِقاً ويُقالُ أَيضاً: يُوشِكُ أنْ يَلْقَى خازِقَ وَرَقَة. وناقَةٌ خَزُوقٌ: تَخْزِقُ الأرضَ بمَناسِمها فتُؤَثَرُ فِيهَا أَو إِذا مَشَتِ انْقَلَبَ مَنْسِمُها فخَد فِي الأَرْض: أَي أَثَّرَ فِيهَا. وقالَ الليْثُ: المِخْزَقُ، كمِنْبَرٍ: عُوَيْد فِي طَرَفِه مِسْمارٌ مُحَددٌ يكونُ عندَ بَيّاع البُسْرِ بالنَّوى، وَله مَخازِق كَثِيرة فيَأتِيه الصَّبي بالنَّوَى، فيَأخُذهُ مِنْهُ، ويَشْرِطُ لَهُ كَذا وكَذا ضَرْبَة بالمِخْزَقِ، فَمَا انْتَظَمَ لَهُ من البُسرِ فهُوَ لَهُ، قَلَّ أَو كَثُر، وإِنْ أخْطَأ فَلَا شَيْء لَهُ، وَقد ذَهَبَ نَواه. والخَيْزَقَة: بَقْلَةٌ جَمْعها، خَيْزَق. وانْخزَق السَّيْف: انْسَلَّ وَفِي نُسْخَة اخْتَزَق.
ِومما يسْتَدرك عَلَيْهِ: خَزَقهُم بالنبْل خزْقاً: أَصابَهُم بِهِ، نَقَلَهُ الجَوْهري والصاغانِيُّ.
وخَزَقَه بالرُّمحَ خَزْقاً: طَعَنَه بِهِ طَعْناً خَفِيفاً.
والمِخْزَقَةُ، بالكسرِ: الحَرْبَةُ.
وانْخَزَق الشيءُ: ارْتَزَّ فِي الأرضِ، وقالَ اللَّيْثُ: كُل شَيْء حادّ رَزَزْتَه فِي الأَرْض وغيرِها فقد خَزَقْتَهُ.
والخَزْقُ: مَا يَثْبُتُ. والخَزْقُ: مَا يَنفُذُ.
(25/238)

وخَزَقَه بَعْينِه: حَدَّدَها إِليهِ، ورَماهُ بهَا، عَن اللِّحْيانِيِّ، وقالَ ابنُ عَبّادٍ والزَّمَخْشَرِيُّ: أَي: حَدَجَة بِها، وَهُوَ مَجازٌ.
وأَرْضٌ خُزُقٌ، بضَمَّتَيْنِ: لَا يَحْتَبِسُ عَلَيْهَا ماؤُها، ويَخْرُج تُرابُها.
وخَزَقَ الرَّجُلُ خَزْقاً: ألْقَى مَا فِي بَطْنِه.
والمُخْتَزَق، للمَفْعُولِ: الصّيْدُ نَفْسُه، قالَ رُؤْبَةُ يصِفُ صائِداً:)
ولَمْ يُفَحِّشْ عِنْدَ صَيْدٍ مُخْتَزَقْ وخُزاقُ، كغرابٍ: اسمُّ قَرية من قُرَى رَاوَنْدَ، عَن ابْنِ بَرِّىّ، وقالَ ابْن خلِّكانَ فِي تَرْجَمَةِ أبي الحُسَيْنِ أحمَدَ بنِ يَحْيَى، الرَّاوَنْدِيّ: إنِّها مُجاوِرَةٌ لِقُمَّ، وأنشدَ ابنُ بَرِّىّ للشّاعرِ:
(أَلَمْ تَعْلَما مالِي برَاوَنْدَ كُلِّها ... وَلَا بخُزاقٍ من صَدِيقٍ سِواكُما.)
وَقد أَهْمَلَه أئِّمَةُ الأنْسابِ.
خسق
خَسَقَ السَّهْمُ الهَدَفَ يَخْسِقُ من حَدِّ ضَرَب: إِذا أَصابَ الرَّمِيَّةَ، وقَرْطَسَ ونَفَذَ، مثلُ خَزَق، كَذَا فى المُحْكَمَ، وقالَ ابنُ فارِس: أَي: ثَبت فيهِ، وتَعَلَّقَ، والمَصدرُ الخَسْقُ، والخُسُوقُ.
وناقَةٌ خَسُوق مثلُ خَزُوق: سَيِّئَةُ الخُلُقِ، تَخْسِقُ الأرْضَ بمناسِمها، إِذا مَشَث انْقَلَبَ مَنْسِمُها فخَدَّ فِي الأرْضِ.
والخَيْسَقُ، كصَيقَل، من الآبارِ والقُبُورِ: القَعِيرَةُ يُقال: بِئر خَيْسَق، وقَبْرٌ خَيْسَقٌ، قالَ السمَوْأَلُ بنُ عادِياء:
(ببَلْقَعَةِ أُثْبِتَتْ حُفْرَةٌ ... ذِراعَيْنِ فِي أرْبَعٍ خَيْسَقِِ)
وقِيلَ: خَيْسَقٌ، أَي: على مِقدارِ المَدْفُونِ لَا فَضْلَ فِيه.
(25/239)

وَقَالَ بن درَيد فِي بَاب فَيْعَل: خَيْسق بِلَا لَام: اسْم. قلتُ: وَهُوَ رجُلٌ من بني جِشَمَ، قَالَ الشاعرُ:
(والخَيْسَق الجُشَمى شُدَّ بطَعْنَة ... خَلْفَ الكماةِ أَخُو بَنِي شَيْبان)
وَقَالَ غيرُه: خَيْسَق: اسمُ لابَة، أَي حَرَّة م، أَي مَعْرُوفَة، قَالَ أبُو وجَزة السَّعْدِي:
(أَو الأثْأَب الدَّوحُ الطِّوالُ فُرُوعه ... بخَيْسَقَ هَزّتهُ الصَّبا المتناوِحُ)
وَيُقَال: الخَساقُ كشَدّادٍ: الكَذْاب.
وَقَالَ بن عَبّادٍ: إِنَّه لَذُو خَسَقاتٍ فِي البيْعَ، مُحَرَّكَةً، أَي يُمْضِيه مرَّة، ثمَّ يَرْجِعُ فِيهِ أُخْرَى.
وقالَ بنُ فارِس: الخاءُ والسّينُ وَالْقَاف لَيْسَ أَصْلاً، لأنَّ السينَ فْيه مُبدَلَة من الزايِ، وإِنما تَغَيَّرَ اللفْظُ لتَغَيرِ المَعنى.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: ناقةٌ خَسُوقٌ: سيِّئةُ الخلُق.
وخَسَقَ السَّهْمُ: لم يَنْفُذ نَفاذاً شَدِيدًا.)
وقالَ الأزْهَرِيُّ: رَمَى فخَسَقَ: إِذا شَقَّ الجِلْدَ.
خشق
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الخَوْشَقُ، كجَوْهَرٍ: مَا يَبْقَى فِي العِذْقِ بَعْدَ مَا يُلْقَط مَا فيهِ، عَن كُراعٍ، وقالَ الهَجَرِيُّ: الخَوْشَقّ من كُلِّ شيءٍ: الرَّدِىءُ، كَمَا فِي اللِّسان، وَقد أَهْمَله الجَماعَةُ، وَأَنا أَظُنه مُعَرَّباً عَن خُشْك بالضَّمِّ، فارِسيَّة، مَعْنَاهُ اليابِس.
خشتق
الخَشْتَقُ، كجَعْفَرٍ أَهْمَلَه الجَوْهرِي وصاحِبُ اللِّسان، وقالَ الصاغانيُّ: هُوَ الكَتّانُ، أَو الإِبْرَيْسَمُ، أَو قِّطْعَةٌ فِي الثَّوْبِ تَحْتَ الإِبِطِ وَبِه فَسَّرَ أَبو عَمْروٍ قولَ رُؤْبَّة: أَرْمَلَ قُطْناً أَو يُسَتِّى خَشْتَقَا
(25/240)

فارِسِيٌّ مُعَرَّبُ خَشْتَجه كَمَا فِي العُباب.
خَفق
الخَيْفَقُ، كَصيْقَل: الفَلاةُ الواسِعَةُ يَخفُقُ فِيهَا السَّرابُ، نَقَلَه الجَوهَرِي والصاغانِي، وأَنْشَدَ الأخِيرُ للزَّفَيانِ: ودُونَ مَسْراها فَلاةٌ فَيْهَقُ تِيهٌ مَرَوْراةٌ وفَيْفٌ خَيْفَقُ وصَدْرُه: أَنَّى أَلَمّ طَيْفُ لَيْلَى يَطْرُقُ والخَيْفَقُ من الخَيْلِ، والنًّوقِ، والظِّلْمان: السَّرِيعَةُ يُقال: فَرَسٌ خَيْفَق، أَي: سَرِيعٌ جِدَّاً، قَالَ ابنُ درَيْدٍ: وأَكثَرُ مَا يُوصَفُ بِهِ الإناثُ، وكذلِكَ ناقَةٌ خَيْفَقٌ، وظَلِيم خَيْفَقٌ، وَلم يَذْكرِ الجَوْهَرِيُّ النّاقَةَ. وقِيلَ: ناقةٌ خَيْفَق: مُخْطَفَةُ البَطْنِ، قَلِيلَةُ اللَّحْمَ.
وقالَ الكِلابي: الخَيْفَقُ من النِّساء: الطّويلَةُ الرُّفغَيْنِ، الدَّقِيقَة العِظام، البَعِيدَةُ الخَطوِ.
وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: الخَيفَقُ: الدّاهِيَةُ. وقالَ غيرُه: خَيْفَق: فَرَسُ رَجُل من بَنِي ضُبَيْعَةَ أَضْجَم بن رَبِيعَةَ بنِ نِزارٍ، واسمُه سَعْدُ بنُ مُشَمتٍ.
والخَيْفَقانُ، كزَعْفران: لَقَبُ رَجُل اسمُه سَيّار وهُوَ الذِي خَرَجَ يريدُ الشِّحْرَ هارِباً مِنْ عَوف بنِ الخَلِيل ابْن سَيَّارٍ وكانَ قَتَلَ أَخَاهُ عُوَيفاً، فلَقِيَه ابْن عَمّ لَهُ، ومَعَه ناقَتان وزادٌ، فقالَ لَهُ: أَينَ ترِيدُ)
فقالَ الأُبغُوانَ وَفِي اللِّسانِ: فقالَ: الشَّحْرَ، كَي لَا يَقْدِرَ على عَوفُ، فقد قَتَلْتُ أخاهُ عُوَيْفاً فقالَ لَهُ: خُذْ إحدَى الناقَتَيْن وشاطَرَه زادَه، فَلَمَّا وَلَّى عَطَفَ عَلَيْهِ بسَيْفِه، فقَتَلَه وأَخذَ الناقَةَ الأخرَى وباقِي الزّادِ فلَمّا أتَى البَلَدَ سَمعَ هاتِفاً يَهْتِفُ يَقُول: ظُلْمُكَ المُنْصِفَ جَوْرُه فِيهِ للفاعِل بَوْرُ
(25/241)

ورَماه بسَهْم فقَتَلَه، فَقيل: ظَلَمَ ظُلْمَ الخَيْفَقانِ وضُرِبَ مَثَلاً، ويُسَمى أيْضاً: صَرِيعَ الظُّلْم لذلكَ.
ويُقال أَيضاً: ظُلْمٌ وَلَا كَظُلْمِ الخَيْفَقانِ وَفِيه يَقُول القائِلُ:
(أعَلِّمُهُ الرِّمايَةَ كُلَّ يَوْمٍ ... فلمّا اسْتَدَّ ساعِدُه رَمانِي)

(تَعالَى اللَّهُ هَذَا الجَوْرُ حَقاً ... وَلَا ظُلْمٌ كظُلْم الخَيْفَقانِ)
والخَنْفَقِيقُ، كقَنْدَفِيرٍ هُوَ بالنُّون، كَمَا فِي الصِّحاح، وَفِي العُباب بالياءَ التحْتِيّة، قَالَ شَيْخُنا: وكِلاهُما صَحِيح، وكُل من النُّون أَو الياءَ زائِدَةٌ، كَمَا صَرَّحوا بِهِ لأنَّه مأخوذٌ من الخَيْفَق: السَّرِيعَةُ جِدُّا مِن الخَيْل، والنُّوقِ، والظِّلْمانِ عَن أبِي عُبَيْدٍ، وضَبَطَه بالتحْتيّة.
والخَنْفَقِيقُ: حِكايَةُ جَرْىِ الخَيْل قالَهُ اللَّيْثُ، وضَبَطه بالتَّحْتِيّة، قَالَ: تقولُ: جاءُوا بالرَّكضِ والخَيْفَقِيق، من غيرِ فِعْلٍ يَقول: لَيْسَ يَتَصَرَّفُ مِنْهُ فِعْلٌ وَهُوَ مَشْيٌ فِي اضْطِراب.
والخَفْقُ: تَغْيِيبُ القَضِيب فى الفَرْج وقِيلَ لعُبَيْدَةَ السَّلْمانِيًّ: مَا يُوجِبُ الغُسْلَ فَقالَ: الخَفْقُ والخِلاطُ، قَالَ الأزْهَرِي: يُريدُ بالخَفقِ مَغِيبَ الذَّكَرِ فِي الفَرج، من خَفَقَ النَّجْمُ: إِذا انْحَطَّ فِي المَغْرِب، وقِيلَ: من الخَفْقِ، وَهُوَ الضَّرْبُ.
وقالَ اللَّيْثُ: الخَفْقُ: ضَرْبُكَ الشَّيءَ بدِرَّةٍ أَو بعَرِيضٍ من الأشْياءَ.
والخَفْقُ: صَوْتُ النَّعْلِ وَمِنْه حَدِيثُ المَيِّتِ إِذا وُضِعَ فى قَبْرِه: إِنَّهُ ليَسْمَعُ خَفْقَ نِعالِهِم إِذا انْصَرَفُوا وكذلِكَ صَوْتُ مَا يُشْبِهُها، وَقد خَفَقَ الأرْضَ بنَعْلِه.
وخَفَقَت الرّايَةُ تَخْفُقُ وتَخْفِقُ من حَدَّىْ نَصَرَ وضَرَبَ خَفْقاً،
(25/242)

وخُفُوقاً وخَفَقاناً، مُحَرَّكَةً أَي: اضْطَرَبَتْ وتَحَركَتْ، وَكَذَا الفُؤادُ، والبَرْقُ، والسَّرابُ والسيْف، والرِّيحُ، ونَحْوُها، نقلَه ابْن سِيدَه، وقِيلَ: خَفَقانُ الرِّيح: دَوِيُّ جَرْيِها، قَالَ الشّاعِرُ:
(كانَّ هُوِيَّها خَفَقانُ رِيحٍ ... خَرِيق بينَ أعْلام طِوالِ)
وَفِي التَّهْذَّيب: الخَفَقان: اضْطِرابُ القَلْبِ، وَهِي خِفَّةٌ تأخُذُ القَلْبَ، تَقولُ: رَجُلٌ مَخْفُوقٌ.)
كاخْتَفَقَ اخْتِفاقاً، عَن اللَّيْثِ وحَرَّكَ رُؤْبَةُ الْفَاء مِنْهُ فِي قَوْلِه: وقاتِم الأعْماقِ خاوِي المُخْتَرَقْ مُشْتَبِهِ الأَعْلام لَمّاع الخَفَقْ ضَرُورَة نَقَله الَجَوْهَرِي.
وخَفَقَ النجْمُ يَخْفِقُ خُفُوقاً: غابَ أَو انْحَطَّ فِي المَغْربِ، وكَذلك القَمَرُ، زادَ ابنُ الأَعْرابيًّ: وَكَذَلِكَ الشَّمْسُ، يُقال: ورَدْت خفوقَ النَّجْم، أَي: وقتَ خُفُوقِ الثرَيّا، يَجْعَلُه ظَرْفاً، وَهُوَ مَصْدَرٌ، كَمَا فِي الصِّحاح.
وخَفَقَ فُلانٌ: إِذا حَركَ رَأسَه إِذا نَعَسَ أَي: أَمالَه، فَهُوَ خافِقٌ، قَالَ ذُو الرمةِ:
(وخافِقِ الرَّأسِ فوقَ الرَّحْل قُلتُ لَه ... زُغ بالزِّمامَ وجَوْزُ اللَّيْل مَرْكُومُ)
وقيلَ: هُو إِذا نَعَسَ نَعْسَةً ثمّ تَنَبَّهَ، وَفِي الحَدِيثِ: كانَتْ رُؤُوسُهم تَخْفِقُ خَفْقَة أَو خَفْقَتَيْنِ.
وقالَ ابنُ هانِىء فِي كتابِه: خَفَقَ خُفُوقاً: نامَ، وَفِي الحَدِيثِ: كانُوا يَنْتَظِرُونَ العِشاء حَتى تَخْفِقَ رُؤُوسُهُم أَي: ينامُونَ حَتّى تَسْقُطَ أَذْقانُهم على صُدُورِهم وهُم قعُود، وقِيل: هُوَ من الخُفُوقِ: الاضْطِراب كَأخْفَقَ نَقَلَه الصّاغانِيُّ.
وخَفَقَ اللَّيْلُ: ذَهَبَ أكْثَرُه وقالَ ابنُ الأعرابِيِّ: سَقَطَ عَن الأُفُق.
والطائِرُ: طارَ وَهُوَ خَفّاق، قَالَ تَأبَّطَ شَرًّا:
(25/243)

(لَا شَيْء أَسرعُ مِنِّي، لَيْس ذَا عُذَر ... وَذَا جَناح بجَنْبِ الرَّيْدِ خَفّاقِ)
وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: خَفَقت النّاقَةُ أَي: ضَرِطَتْ، فهِىَ ناقَة خَفُوقٌ.
ويُقالُ: خَفَقَ فُلاناً بالسَّيْفِ يخْفُقُه، ويَخْفِقه إِذا ضَرَبَه بِهِ ضَرْبَةً خَفِيفَةً وكَذلك بالسَّوْطِ والدِّرَّةِ.
وأَيّام الخاقِقاتِ: أَيّامٌ تَناثَرَتْ فِيها النُّجُومُ زَمَن أَبِي العَبّاسِ وأَبِي جَعْفَرٍ العَبّاسِييْنِ.
والخافِقان: عَن ابْنِ عَبّادِ.
والخافِقانِ: المَشْرِقُ والمَغْرِبُ قالَهُ أَبو الهَثَيم، يُقالُ: مَا بَيْنَ الخافِقَيْنِ مثلُه، قالَ أَبُو الهَيْثَم: لأنَّ المَغْرِبَ يُقالٌ لَهُ: الخافِقُ، وَهُوَ الغائِبُ، فغَلَّبُوا المَغْربَ على المَشْرِقِ، فقالُوا: الخافِقانِ، كَمَا قالُوا: الأبوانِ. أَو أفُقاهُما كَمَا فِي الصِّحاح، قالَ: وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: لِأَن اللَّيْلَ والنهارَ يَختَلِفان كَذَا فِي سائِرِ النُّسَخ، وَالصَّوَاب: يَخْفِقانِ فِيهِما كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح، وَفِي التَّهْذِيب: يَخْفِقانِ بينَهما.) أَو طَرَفا السَّماءَ والأرْضِ وَهُوَ قولُ الأصْمَعِيِّ وشَمِرٍ. أَو مُنْتَهاهُما وَهُوَ قَوْلُ خالِدِ بنِ جَنْبَةَ، وَفِي الحَدِيثِ: إِنّ ميكائِيل مَنْكِباهُ يَحُكّانِ الخافِقَيْنِ وَفِي النِّهايَةِّ: مَنْكِبا إِسْرافِيلَ يَحُكّانِ الخافِقَيْنِ، أَي: طَرَفَي السَّماءَ والأرْضِ، وَقَالَ خالِدُ ابنُ جَنْبَةَ: الخافِقانِ: هَواءَانِ مُحِيطانِ بجانِبَي الأَرْضِ.
قَالَ: وخَوافِق السَّماءِ: الَّتِي تَخْرُجُ مِنْهَا الرِّياحُ الأرْبعُ ويُقالُ: أَلْحَقه اللُّهُ بالخافِقِ، وبالخَوافِقِ.
والمِخْفَقُ، كمِنْبَرٍ: السَّيْفُ العَرِيضُ.
والمِخْفَقَةُ، كمِكْنَسَة: الدِّرَّةُ يُضْرَبٌ بهَا أَو سَوْطٌ من خَشَبٍ قالَه اللَّيْثُ.
والخِفْقَةُ، بالكَسْرِ وضَبَطه فِي
(25/244)

التَّكْملة بالفَتْح: شَيْءٌ يُضْرَبُ بهِ، نَحو سَيْرٍ أَو دِرَّةٍ وَقد خَفَقَ بهَا.
والخَفْقَةُ: المَفازَةُ المَلْساءُ ذاتُ آلٍ عَن اللَّيْثِ، قَالَ العَجّاجُ: وخَفْقَةٍ ليسَ بِها طُوئِيُّ وَلَا خَلاَ الجِن بهَا إنْسِيُّ أَي: لَيْسَ بهَا أحَدٌ.
ورَجُلٌ خَفّاقُ القَدَم أَي: صَدْرُ قَدَمِه عَرِيضٌ كَمَا فِي الصِّحاح، وأنْشَدَ للراجِزِ: قَدْ لَفَّها اللَّيْلُ بسَوَّاقٍ حُطَمْ خَدَلَّجِ السّاقَيْنِ خَفّاقِ القَدَمْ وقالَ غيرُه: أَي: عَريضُ باطِن القَدَم، وأَنْشَد ابنُ الأعْرابِيِّ: مُهَفْهَفِ الكَشْحَيْنِ خَفّاقِ القَدَمْ وقالَ: مَعْناه أنّه خَفِيفٌ عَلَى الأرْضِ، ليسَ بثَقِيل وَلَا بَطِىءٍ.
وامْرَأَة خَفّاقَةُ الحَشَى أَي: خَمِيصَتُه كَمَا فِي الصِّحاح، وَفِي اللِّسانِ: وقولُ الشّاعِرِ:
(أَلا يَا هَضِيمَ الكَشْح خَفّاقَةَ الحَشَا ... من الغِيدِ أَعناقاً أولاكِ العَواتِق)
إِنّما عَنَى بأَنَّها ضامِرَةُ البَطْقِ خَمِيصَةٌ، وإِذا ضَمُرَت خَفَقَتْ.
والخَفّاقَةُ: الدُّبُرُ عَن ابْنِ دُرَيد قالَ: والخَفَقانُ، مُحَرَّكَةً: اضْطِرابُ القَلْبِ: وهُوَ خَفْقَةٌ تَأخُذُ القَلْبَ فيَضْطَرِبُ لذلِكَ، قَالَ عُروَةُ ابنُ حِزامٍ:
(لقَدْ تَرَكَتً عَفْراءُ قَلْبِي كأّنَّهُ ... جَناحُ غُرابٍ دائِمُ الخَفَقانِ)
والمَخْفُوقُ: ذُو الخَفَقانِ عَن ابْنِ دُرَيْد.)
وقالَ أَبُو عَمروٍ: المَخْفُوقُ المَجْنُون وأَنْشَدَ:
(25/245)

مَخْفُوقَة تَزَوَّجَتْ مَخْفُوقَا وقالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: فَرَسٌ خَفِقٌ وخَفِقَةٌ، ككَتِفِ، وفَرِحَةٍ.
قالَ: وإِنْ شِئْتَ قُلْتَ: خُفَق وخُفَقَة، مثل رُطَبٍ ورُطَبَةٍ أَي: أَقَبّ أَو بمَنْزِلَتِه. ج خَفِقاتٌ بِكَسْر الْفَاء، وخُفَقات بضَمّ الخاءَ وفَتْح الفاءَ، وخِفاقٌ بالكسرِ.
ورُبما كَانَ الخُفُوقُ فِيها خِلْقَةً، ورُبما كانَ من الضمُورِ، ورُبَّما كانَ من الجَهدِ.
ورُبَّما أفْرِدَ، ورُبَّما أضِيفَ، وأَنْشَدَ فِي الإفْرادِ قولَ الخَنْساء:
(تُرَفِّعُ فَضْلَ سابِغَةٍ دِلاصٍ ... عَلَى خَيفانَةٍ خَفِقٍ حَشاهَا)
وأَنْشَدَ فِي الإِضافَةِ: بِشَنِج مُوَتَّرِ الأنْساءَ حابى الضُّلُوع خَفقِ الأحْشاءِ وأَخْفَقَ الطّائِرُ: إِذا ضَرَبَ بجَناحَيْهِ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وأنْشَدَ: كأَنَّها إِخْفاقُ طَيْرٍ لَمْ يَطِرْ وأخْفَق الرَّجُل بثوبِه: إِذا لَمَعَ بهِ نَقَلَه الزَّمَخشَري والصاغانِيُّ والجَوْهَرِيُّ.
وأَخْفَقَتِ النجُومُ: إِذا تَوَلَّتْ للمَغِيبِ نَقَله الجَوْهَرِيًّ عَن يَعْقوبَ، قالَ الشَّمّاخ:
(عَيْرانَةٌ كقتُودِ الرَّحْلِ ناجِيَةٌ ... إِذا النجُومُ تَوَلَّتْ بَعْدَ إِخْفاقِ)
وقِيل: هُوَ إِذا تَلأْلأَت وأَضاءَت.
وأَخْفَق الرَّجُلُ: إِذا غْزا ولَمْ يَغْنَمْ قالَهُ أَبو عُبَيْدٍ، وَبِه فسِّرَ الحَدِيث: أَيَّما سرَيّةٍ غَزَتْ فأخْفَقَتْ كانَ لَهَا أَجْرُها مَرَّتَيْنِ قالَ ابنُ الاثِيرِ:
(25/246)

وحَقِيقَةُ الكَلام صادَفَت الغَنِيمَةَ خافِقَةً غيرَ ثابِتَة مُستَقِرة، قَالَ الصّاغانِي: فَهُوَ من بَاب: أجْبَنْتُه، وأَبْخَلْتُه، وأفْحَمْتُه، وَمِنْه قَوْلُ عَنْتَرَةَ يَصِفُ فَرَساً لَهُ:
(فيُخْفِقُ مَرَّةً ويَصِيدُ أُخْرَى ... ويَفْجَعُ ذَا الضَّغائِنِ بالأَرِيبِ)
يَقُول: يَغْزُو عَلَى هَذَا الفَرَسِ، فيَغْنَمُ مَرَّة، وَلَا يَغنَمُ أُخْرَى.
وأخْفَقَ الصائِدُ: إِذا رَجَعَ وَلم يَصِدْ.
وقالَ أَبو عمرٍ و: أَخْفَق فلَانا: إِذا صَرَعَه.
ويُقال: طَلَب حاجَة فأَخْفَقَ: إِذا لم يُدْرِكْها عَن أَبِي عُبَيْدٍ.)
ومُخَفِّق، كمُحَدِّث: ع قالَ رُؤبَة: وَلَا مَعِي مُخَفِّق فعَيْهَمُهْ والحِجْرُ والصَّمّانُ يَحْبُو وَجَمُهْ وَجَمُه، أَي: غْلَظُه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الخَوافِقُ، والخافِقاتُ: الرّاياتُ والأعلامُ.
وأخْفَقَ الفُؤادُ، والرِّيحُ، والبَرْقُ، والسَّيْفُ، والرَّايَةُ: مثلُ خفقَ، عَن ابْنِ سِيدَه.
ويُقالُ: سَيْرُ اللَّيْلِ الخَفْقَتانِ، هما أوَّلُه وآخِرُه، وسَيْرُ النَّهارِ البَرْدانِ، أَي: غُدْوَةً وعَشِيَّةً.
وأَرْضٌ خَفّاقَةٌ: يَخْفِقُ فِيها السَّرابُ.
وأَخْفَقَتِ النجُومُ: إِذا تَلأَلأت وأَضاءَتْ، وَكَأن الهَمْزَةَ فِيهِ للسَّلْبِ، كفَلسَ وأَفْلَسَ.
ورَأَيتُ فُلاناً خافِقَ العَيْنِ، أَي: خاشِعَ العَيْنِ غائِرَها، وَهُوَ مَجازٌ.
وخَفَقَ السَّهْمُ: أَسْرَع.
وامرأَةٌ خَنْفَق، وخَنْفَقِيق: سَرِيعَةٌ جَرِيئة.
والخَنْفَقِيقُ: الدّاهِيَةُ، قَالَ الجَوْهَرِي:
(25/247)

قالَ سِيبَوَيْهِ: والنونُ زائِدَةٌ، وأَنْشَدَ لشُتَيم بنِ خُوَيْلد:
(وَقد طَلَقَتْ لَيْلَةً كُلَّها ... فجاءَت بهِ مُؤْدَناً خَنْفَقِيقَاً)
هكَذا أَنْشَدَه الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ بَرّىّ: صوابُه:
(زَحَرْتَ بِها لَيْلَةً كُلَّها ... فجاءْتَ بِها مُؤيداً خَنْفَقِيقَاً)
والخَنْفَقِيقُ أَيْضا: النّاقِصُ الخَلْقِ، وَبِه فُسِّرَ البيتُ أَيضاً.
وأَخْفَقَ الرَّجُلُ: قَلَّ مالُه.
والخافِقُ: المَكانُ الخالِي من الأنِيسِ، وقَدْ خَفَقَ: إِذا خَلا، قالَ الرَّاعِي:
(عَوَيْتَ عُواء الكَلْبِ لَمّا لَقِيتَنَا ... بثَهْلانَ من خَوْفِ الفُرُوج الخَوافِقِ)
وخَفَقَ فى البِلادِ خُفُوقاً: إِذا ذَهَبَ.
والخَفْقَةُ: النوْمَةُ الخَفِيفةُ، وَبِه فُسِّرَ حَدِيثُ الدَّجّالِ: يَخْرُجُ فِي خَفْقَةٍ من الدِّينِ يَعْنِي أَنَّ الدِّينَ ناعِسٌ وسَنْانُ فِي ضَعْفِه.
والمَخْفَقُ، كمَقْعَدٍ: موضِعُ خَفْقِ السَّرابِ، قالَ رُؤْبَةُ: ومَخْفَقٍ مِنْ لُهْلُهٍ ولُهْلُهِ)
فِي مَهْمَهٍ أطْرافُه فِي مَهْمَه وقالَ الأصْمَعِيُّ: المَخْفَقُ: الأرْضُ الَّتِي تَسْتَوِى فيَكُونُ فِيها السَّرابُ مُضْطَرِباً.
وأَما قَوْلُ الفَرَزْدَقِ يَهْجُو جَرِيراً:
(غَلَبْتُكَ بالمُفَقىءِ والمُعَنَّى ... وبَيْتِ المُحْتَبِى والخافِقاتِ)
(25/248)

فالمَعْنَى: غَلَبْتُكَ بأرْبعَ قَصائِد، مِنْهَا: الخَافِقاتُ، وَهِي قَوْلُه:
(وأَيْنَ تُقَضِّى المالِكانِ أُمُورَها ... بحَقٍّ، وأَيْنَ الخافِقاتُ اللَّوَامِعُ.)

خقق
{الإِخْقِيقُ، كإِزْمِيلٍ، وأُسْبُوع: الشَّقُّ فِي الأرْضِ قالَ الجَوْهَرِي:} الأُخقُوق: لُغةٌ فِي اللُّخْقُوقِ ج: {أَخاقِيقُ ولَخاقِيقُ، وَمِنْه الحَدِيث: فوَقَصَتْ بِهِ ناقَتُه فِي أَخاقِيقِ جُرْذانٍ وهِيَ شُقُوقُ الأرْضِ، وقالَ الأصْمَعِيُّ: هِيَ لَخاقِيقُ، وَلم يَعْرِفْه إِلاّ بالَّلام، قالَ الأزْهَرِي: وقالَ غيرُه: الأخاقِيقُ صَحِيحَة، كَمَا جاءَ فِي الحَدِيثِ، وَهِي الأخادِيدُ، قالَ اللَّيْثُ: ومَنْ قالَ: اللُّخْقُوقُ فإِنَّما هُو غَلَطٌ من قِبَلِ الهَمْزَةِ مَعَ لامَ المَعْرِفَة، قالَ الأزْهَرِي: وَهِي لُغَةُ بعضِ العَرَب، يتَكَلَّمُ بهَا أَهلُ المَدِينَةِ، وقِيلَ: الأخاقِيقُ: كُسُورٌ فِي الأرْضِ فِي مُنْعَرَج الجَبَل، وَفِي الأرْضِ المُتَفَقِّرَةِ، وهيَ الأوْدِيَة.
} كالخَقِّ وَهُوَ: شِبْهُ حُفْرةٍ غامِضَةٍ فِي الأرْضِ، نَقَله ابنُ دُرَيْد عَن أهْلِ اللُّغَةِ، قالَ: وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّتُه: {أَخْقاقٌ،} وخُقُوقٌ، وقِيلَ: جمعُ الجَمْع {أَخاقِيقُ وَهُوَ قَوْلُ الرِّياشِيِّ، ونَصُّه: واحِدُ} الأَخاقِيقِ {خُق، وجمعُ} الخُقِّ: {أَخْقاقٌ} وخُقُوقٌ، {والأَخاقِيق: جَمْع الجَمْع.
وكتَبَ عبدُ المَلِكِ بْنُ مَرْوانَ إِلَى عامِلٍ لَهُ: أمّا بَعْدُ. فَلَا تَدَعْ} خَقاً من الأَرْضِ وَلَا لَقاً إِلاّ سَوَّيْتَهُ وزَرَعْتَهُ، ورواهُ ابنُ الأنْبارِيِّ بإسْنادِه أَنّه زَرَعَ كُلَّ حُقِّ ولُقٍّ، بالحاءَ المُهْملة المَضْمُومةِ، قالَ: فالحُق: الأرْضُ المُطْمَئَنَّةُ، واللُّقُّ: المُرْتَفِعَةُ، وَقد تَقَدَّمَ فِي مَوْضِعه.
(25/249)

{وخَقَّ الفَرْجُ} يَخِقًّ {خَقِيقاً: إِذا صَوَّتَ عِنْد الجِماع.
(و) } خَقَّ القِدْرُ: غَلَى فصَوَّتَ هَكَذَا فى سائِرِ النُّسَخ، والّذِي فِي العُباب واللِّسانِ: {وخَقَّ القارُ، وَمَا أَشْبَهَهُ،} خَقًّاَ {وخَقَقاً} وخَقِيقاً: إِذا غَلَى فسُمِعَ لَهُ صَوْتٌ، قَالَ الصّاغانِي: وكَذلِكَ القِدْرُ، وبالغَيْنِ المُعْجَمةِ أَيضاً، فإِنْ أَبْقَيْتَ لَفْظَةَ القِدْرِ فَالصَّوَاب: غَلَتْ فصَوَّتَتْ، وإِلاّ فَهُو القارُ بدَلَ القِدْرِ.
{والخَقُوقُ. الأَتان الواسِعَةُ الدُّبُرِ عَن اللَّيْثِ والَّتِي يُسمَعُ صَوْتُ حَيائِها عِنْد الجِماع من الهُزالِ والاسْتِرْخاءَ، وكذلكَ كل أُنْثَى من الدَّوابِّ، وَقد} خَقَّتْ {تَخِق} خَقِيقاً.)
وَكَذَا المَرْأةُ، {كالخَقّاقَةِ فيهِما، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وَهُوَ نَعتٌ مكْرُوهٌ.
قالَ اللَّيْثُ: ويُقال فِي السِّبابِ: يَا ابْنَ} الخَقُوقِ، قَالَ الشّاعِرُ: لَوْ نِكْتَ مِنْهُنَّ {خَقُوقاً عَرْدَا سَمِعْتَ رِزاً ودَوِياً إِدَّا} وأَخَقَّتِ البَكْرَةُ {إِخْقاقاً: إِذا اتَّسَعَ خَرْقُها عَن المِحْوَرِ، واتسَعَت النَّعامَةُ عَن مَوْضِع طَرَفِها من الزُّرنُوق وقالَ أَبُو زَيْد: إِذا اتَّسَعَت البَكْرَةُ، أَو اتَّسَعَ خَرْقُها عَنْهَا، قِيلَ:} أَخَقَّت {إِخْقاقاً فانْخُسُوها نَخساً، وَهُوَ أَنْ يَسُدَّ مَا اتَّسَع مِنْها بخَشَبَةِ أَو بحَجَرٍ، أَو بغَيْرِه.
(و) } أَخَقَّ الفَرْجُ فَهُوَ {مُخِقٌّ، أَي: صَوتَ عندَ الجِماع وحِرٌّ} مُخِقٌّ: مُصَوِّتٌ عِنْد النَّخْج، قالَه اللَّيْثُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {الخِقاقُ، بِالْكَسْرِ: صَوْتٌ يَكونُ فى ظَبْيَةِ الأُنْثَى من الخَيْل مِنْ رَخاوَةِ خِلْقَتِها، وارْتِفاع مُلْتَقاها، فَإِذا تَحَرَّكَت لعَلَقٍ ونَحْوهِ احْتَشَت رَحِمُها الرِّيحَ، فصَوَّتَتْ، فذلِك الخِقاقُ، قَالَه أبُو عُبَيْدَةَ فِي كِتابِ الخَيْلِ، قالَ: ويُقالُ للفَرَسِ من ذلِكَ:} الخاق.
{والخَقُوقُ، أَو الخَفَّاقَةُ من الاُتُنِ وَالنِّسَاء: الواسعة الدُّبُر،} والخَقّاقةُ: الاسْتُ: {والخَقِيقُ،} والخَقْخَقَةُ: زعاقُ قُنْبَ الدّابَّةِ.
(25/250)

والخقخَقَةَ أَيْضا: صَوْتَ الفَرْج.
وقالَ ابنُ دُرَيْد: {الخَقُّ: الغَدِيرُ إِذا يَبِسَ وتَقلْفَعَ، وًأَنْشَد: كَأَنَّمَا يَمْشِينَ فِي} خَق يَبَسْ {وخَقَخَقَ القارُ والقِدْرُ: مثلُ} خَقَّ.
{وخَقَّ السَّيْلُ فِي الأرْضِ} خَقاً: إَذا حَفَر فِيها حَفْرًا عَمِيقاً، عَن ابْنِ شُمَيْلٍ. وقالَ ابنُ الأعْرابِيِّ: الخَقَقَةُ: الرَّكواتُ المُتَلاحِمات.
{والخَقَقَةُ أَيْضا: الشقُوقُ الضَّيِّقَةُ.
وَفِي النوادِرِ: يُقال:} اسْتَخَقَّ الفَرَسُ،! وأَخَقَّ، وامْتَخَضَ: إِذا اسْتَرْخَى سُرْمُه، يُقالُ ذلِكَ فِي الذَّكَرِ.
خلق
الخَلْقُ فى كَلام العَرَبِ على وَجْهَيْنِ: الإِنشاءُ على مِثالٍ أَبْدَعَه، والآخَرُ: التَّقْدِيرُ. وكُل شَيْءٍ خَلَقه اللَّهُ فَهُوَ مُبْتَدِئُه عَلَى غيرِ مِثالٍ سُبِقَ إِليه: أَلا لَه الخَلْقُ والأَمْرُ وفتَبارَكَ اللهُ أحْسَنُ الخالِقِينَ قالَ ابْنُ الأَنْبارِيّ: مَعْناه أَحْسَنُ المُقَدِّرِينَ، وقولُه تَعالى: وتَخْلُقُونَ إِفْكاً أَي: تُقَدِّرُونَ كَذِباً، وقولُه تَعَالَى: أَنِّى أَخْلُقُ لَكُمْ من الطِّينِ خَلْقُه: تَّقْدِيرُه، وَلم يُرِدْ أَنَّه يُحْدِثُ مَعْدُوماً.
والخالِقُ فيْ صِفاتِه تَعالَى وعَزَّ: المُبْدِعُ للشَّيْءَ، المُخْتَرِع على غَيرِ مِثالٍ سَبَقَ وقالَ الأزْهَرِي: هُوَ الّذِي أوْجَدَ الأشْياءَ جَمِيعَها بعدَ أَنْ لَمْ تَكُنْ مَوْجُودَةً، وأصْلُ الخَلْقِ: التَّقْدِير، فهُوَ باعْتِبار مَا مِنْهُ وجودُها مُقَدِّرٌ، وبالاعْتِبارِ للإِيجادِ على وَفْقِ التقْدِيرِ خالِقٌ.
ويسَمونَ صانعَ الأدِيم وِنَحْوِه الخالِقَ لأنّه يُقَدِّرُ أَولاً، ثُم يَفْرِى.
وَمن المَجازِ: خَلَقَ الإِفْكَ خَلْقاً: إِذا افْتَراهُ، كاخْتَلَقَه وتَخَلَّقَه، وَمِنْه قَوْله تَعالَى: وتَخْلُقُونَ إفكاً
(25/251)

وقُرِىء: إِنْ هَذا إِلاّ خَلْقُ الأَوَّلِينَ. أَي: كَذِبُهُمْ واخْتِلاقُهُم، وقَوْلُه تَعَالَى: إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلاقٌ، أَي: تَخَرصٌ وكَذِبٌ.
وخَلَقَ الشَّيْءَ خَلْقاً: مَلَّسَه ولَيَّنَه.
وَمن المَجازِ: خَلَقَ الكَلامَ وغَيْرَه: إِذا صَنَعَه اخْتِلاقاً.
وتَقُولُ العَرَبُ: حَدَّثَنا فُلانٌ بأحادِيثِ الخَلْقِ، وَهِي الخُرافاتُ من الأحادِيثِ المُفْتَعَلَة.
وخَلَقَ النِّطْعَ والأدِيمَ، خَلْقاً، وخَلْقَةً، بفَتْحِهما: إِذا قَدَّرَه وحَزَرَه، أَو قَدَّرَه لما يُرِيدُ قَبْلَ أَن يَقْطَعَه وقاسَهُ لِيَقْطَعَ مِنْهُ مَزادَةً، أَو قِرْبَةً، أَو خُفُّا فإِذا قَطَعَه قِيلَ: فَراهُ.
قالَ زُهَيْرٌ يمدَحُ هَرِمَ بنَ سِنان:
(ولأنْتَ تَفْرِى مَا خَلَقْتَ وبَع ... ضُ القَوْم يَخْلُقُ ثمَّ لَا يَفْرِى)
أَي: أنْتَ إِذا قَدرتَ أَمرًا قَطَعْتَه وأَمْضَيْتَه، وغَيْرُك يُقَدِّر مَالا يَقْطَعُه، لأَنَّه لَيْسَ بماضِي العَزْم، وأَنْتَ مَضّاءٌ على مَا عَزَمْتَ عَلَيْهِ.
وقالَ اللَّيْثُ: وهُنَّ الخالِقاتُ، وَمِنْه قَوْلُ الكُمَيْتِ:
(أَرادُوا أَنْ تُزايِلَ خالِقات ... أَدِيمَهُمُ يَقِسْنَ ويَفْتَرِينَا)
يَصِفُ ابْنَيْ نِزارِ بنِ مَعَد، وهُما رَبِيعَةُ ومُضَرُ، أَرادَ أَنَّ نَسَبَهم وأَدِيمَهُم واحِدٌ، فَإِذا أرادَ خالِقاتُ الأدِيم التَّفْرِيقَ بينَ نَسَبِهم تَبَيَّنَ لَهُم أَنّه أَدِيمٌ واحِدٌ لَا يَجُوزُ خَلْقُه للقَطْع، وضَرَب النِّساءَ الخالِقاتِ) مَثَلاً للنَّسّابِينَ الَّذِينَ أَرادُوا التَّفْرِيقَ بينَ ابْنَيْ نِزارٍ، وَفِي حَدِيثِ أُخْتِ أُمَيَّةَ بنِ أبِي الصَّلْتِ: قالَتْ: فدَخَلَ عَليّ وأَنا أَخْلُقُ أَدِيماً أَي: أُقَدِّرُه لأقطعَه، وقالَ الحَجّاجُ: مَا خَلَقْتُ إِلاَّ فَرَيْتُ، وَمَا وَعَدْت إِلاَّ وَفَيْتُ.
وخَلَقَ العُودَ: سَوّاه، كخَلَّقَه تَخْليقاً،
(25/252)

وَمِنْه قِدْحٌ مُخَلَّق، أَي مُسْتَو أملَسُ مُلَيَّن، وَقيل: كُلًّ مَا لُيِّنَ ومُلِّسَ فقد خُلِّقَ، وأَنْشَد الجَوْهرِي للشاعر يَصِفُ القِدْحَ:
(فخَلَّقْتُه حَتَّى إِذا تَمَّ واسْتَوَى ... كَمُخَّةِ ساقٍ أَو كمَتْنِ إِمامِ)

(قَرَنْتُ بحِقْوَيْهِ ثَلاثاً فلَمْ يَزُغْ ... عَن القَصْدِ حَتّى بُصِّرَتْ بدِمام)
وخَلِقَ الشّيْءُ كفَرِحَ، وكَرُمَ: امْلأسُّ ولانَ واسْتَوى، وَقد خَلَّقَهُ هُوَ، يُقال: حَجَرٌ أَخْلَقُ أَي: لَين أمْلَسُ مُصْمَتٌ، لَا يُؤَثِّرُ فِيهِ شَيءٌ. وصَخْرَةٌ خَلْقاءُ: مُصْمَتَةٌ مَلْساءُ، وكذلِكَ هَضْبَةٌ خَلْقاءُ، أَي: لَا نَباتَ بهَا، وقِيلَ: صَخْرَةٌ خَلْقاءُ بَيِّنَةُ الخَلَقِ: ليسَ فِيها وَصْمٌ وَلَا كَسْرٌ، وَفِي الحَدِيث: لَيْسَ الفَقِيرُ فَقِيرَ المالِ إنَّما الفَقِيرُ الأَخْلَقُ الكَسْب يَعْنِي الأَمْلَسَ من الحَسَناتِ، أرادَ أنَّ الفَقْرَ الأكْبَرَ هُوَ فَقْرُ الآخِرِة.
ويُقال: رَجُلٌ أَخْلَقُ من المالِ، أَي: عارٍ مِنْهُ، وقالَ الأعْشَى:
(قَدْ يَتْرُكُ الدَّهْرُ فِي خَلْقاءَ راسِيَةٍ ... وَهْياً ويُنْزِلُ مِنْها الأَعْصَمَ الصَّدَعَا)
وخَلُقَ الرجلُ، كَكَرُمَ: صارَ خَلِيقاً، أَي: جَدِيراً يُقال: فُلانٌ خَلِيقٌ بكَذا، أَي: جَدِيرٌ بِهِ، وَقد خَلُقَ لذلِكَ، كأَنَّه مِمَّنْ يُقَدَّرُ فِيهِ ذَاك، وتُرَى فِيهِ مَخايِله.
وقالَ اللِّحْيانِيُّ: إِنَّه لخَلِيق أَن يَفْعَلَ ذلِك وبأنْ يَفْعَلَ ذَلِك، ولأنْ يَفعَلَ ذلكَ، ومِنْ أَنْ يَفْعَلَ ذلِك، قالَ: والعَرَبُ تَقُولُ: يَا خَلِيقُ ذلِكَ، فتَرفَعُ، وَيَا خَلِيقَ بذلِكَ فتَنْصِب، قالَ ابْن سِيدَه: وَلَا أَعْرِفُ وَجْهَ ذلِك.
ويُقالُ: إنَّه لخَلِيق، أيْ: لحَرِيٌّ، يُقالُ ذَلِك للشَّيْءَ الَّذِي قَد قَرُبَ أَن يَقَع، وصَح عندَ من سَمِعَ بوُقُوعِه كَوْنه وتَحْقِيقُه، واشْتِقاق خَلِيقٍ من الخَلاقَةِ، وَهُوَ التَّمرِينُ، من ذلِكَ أَن يَقُولَ للذِي قد أَلِفَ شَيئاً: صارَ ذلِكَ لَهُ
(25/253)

خُلُقاً، أَي: مَرَنَ عَلَيْهِ، وَمن ذلِكَ الخُلُق الحَسَنُ.
والخَلاقَةُ، والخُلُوقَةُ: المَلاسَة.
وخَلُقَت المَرْأَةُ خَلاقَةً: حَسُنَ خُلُقُها.
ويُقالُ: هذِه قَصِيدَةٌ مَخْلُوقَةٌ أَي: مَنْحُولَةٌ إِلى غيَرِ قائِلِها، نَقَلَه الجوهريُّ، وَهُوَ مَجازٌ.)
وخوالِقُها فى قَوْلِ لَبيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ:
(والأَرْض تَحْتَهُمُ مِهادًا راسِياً ... ثَبَتَتْ خَوالِقُها بصُمِّ الجَنْدَلِ)
أَي: جِبالُها المُلْسُ.
والخَلِيقَةُ: الطَّبِيعَةُ يُخْلَقُ بهَا الإنْسانُ، وقالَ اللِّحْيانِي: هَذِه خَلِيقَتُه الَّتِي خُلِقَ عَلَيْها، وخُلِقَها، والَّتِي خُلِقَ: أَرادَ الّتِي خُلِقَ صاحِبُها، وَقَالَ أَبو زَيْد: إِنَّه لكَرِيمُ الطَّبِيعَةِ والخَلِيقَةِ والسَّلِيقَةِ، بِمَعْنى واحِدٍ، والجَمْعُ خلاَئِقُ، قَالَ لَبِيدٌ:
(فاقْنَعْ بِمَا قَسَمَ المَلِيلكُ فإنَّما ... قَسَمَ الخَلائِقَ بَيْنَنا عَلاّمُها)
نَقَله الجَوهَرِي. والخَلِيقَةُ: النّاسُ، كالخَلْقِ يُقال: هم خَلِيقَةُ اللهِ، وخَلْقُ اللهِ، وهُوَ فِي الأَصْلِ مَصْدرٌ، كَمَا فِي الصِّحاح.
وقولُهُم فِي الخَوارِج: هم شَرُّ الخَلْقِ والخَلِيقَةِ، قالَ النضْرُ: الخَلِيقَةُ: البَهائِمُ.
وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: الخَلِيقَةُ: البِئْرُ ساعَةَ تُحْفَرُ وقالَ غيرُه: هِيَ الحَفِيرَةُ المَخْلُوقَةُ فِي الأرْضِ، وقِيلَ: هِيَ البئْرُ الَّتِي لَا ماءَ فِيها، وقِيلَ: هِيَ النقْرَةُ فِي الجَبَلِ يَسْتَنْقِعُ فِيهَا المَاء، وقالَ ابنُ الأعْرابِيِّ: الخُلُقُ: الآبارُ الحَدِيثاتُ الحَفْرِ.
وقالَ الأَزْهَرِيُّ: الخَلائِق: قِلاتٌ بذِرْوَةِ الصَّمّانِ تُمْسِكُ ماءَ السَّماءَ فِي صفاةٍ مَلْساءَ، خَلَقَها اللَّهُ تَعالَى فِيها، وَقد رَأيْته.
(25/254)

وخَلِيقَةٌ، كسَفِينَة: ع بالحِجازِ على اثْنَيْ عَشَرَ مِيلاً من المَدِينَةِ، على ساكِنِها أفْضَلُ الصَّلاةِ والسُّلام، بينَها وبينَ دِيارِ بَنِى سُلَيْم. وخَلِيقَةُ أيْضاً: ماءٌ إِلَى الجادة بينَ مَكةَ واليَمامَةِ لبَنِي العَجْلانِ.
وخَلِيقَةُ: اسمُ امْرأَةِ الحَجّاج ابنِ مِقْلاصٍ، مُحَدِّثَة عَن أُمِّها، رَوَى عَنْهَا زَوْجُها، ذَكَرها الأَمِيرُ.
وخَلَقَ الثَّوْبُ، كنَصَرَ، وكَرُمَ، وسَمِعَ خُلُوقاً، وخُلُوقَةً، وخَلَقاً، مُحَرَّكَةً وخَلاقَةً، أَي: بَلِىَ، قالَ ابنُ بَرِّىِّ: شاهِدُ خَلُقَ قولُ الأعْشَى:
(أَلا يَا قَتْلُ قد خَلُق الجَدِيدُ ... وحُبُّكِ مَا يَمُح وَلَا يَبيدُ)
ويُقالَ: هُو مَخْلَقَةٌ بذلِك، كمَرْحَلَةٍ وَكَذَا الأَمْرُ مَخْلَقَةٌ لكَ، وإَنَّه مَخْلَقَة من ذلِك، مثل مَجْدَرَة ومَحْراةٌ، ومَقْمَنَةٌ، وكذلكَ الاثْنانِ والجميعُ، والمُؤَنَّثُ، قَالَه اللِّحْيانِيّ.
وسَحابَةٌ خَلِقَةٌ وخَلِيقَة كَفرِحَة، وسَفِينَةٍ أَي: فِيهَا أَثَرُ المَطَرِ كَمَا فِي الصِّحاح، وأَنْشَدَ قَولَ أبِي) دُوادٍ الآتِي فِيمَا بعدُ.
والخَلَقُ، مُحَرَّكَةً: البالِي يُقال: ثَوْبٌ خَلَق، ومِلْحَفَةٌ خَلَقٌ، ودارٌ خلَق، للمُذَكَّرِ والمُؤَنَثِ، قالَ الجَوْهرِي: لأَنّه فِي الأَصْلِ مَصدَر الأخْلَقِ، وَهُوَ الأَمْلَسُ، وَفِي اللِّسان: قالَ اللِّحْيانِي: قَالَ الكِسائي: لم نَسْمَعْهُم قالُوا: خَلَقَةٌ فِي شَيءٍ من الكَلام، وجِسْمٌ خَلَقٌّ، ورِمَّة خَلَق، قَالَ لَبِيد:
(والنِّيبُ إنْ تَعْرُ مِنِّي رِمةً خَلَقاً ... بَعْدَ المَماتِ فإنِّي كُنْتُ أَتَّئرُ)
هَكَذَا أَنْشَدَه الصَّاغانِيُّ، قلتُ: وَقد أَنْشَدَتْهُ السَّيِّدَةُ عائِشَةُ رضِيَ اللَّه عَنْها أَيضاً، وَفِيه:
(ارْقَعْ جَدِيدَكَ، إِنّي راقِعٌ خَلَقِي ... وَلَا جَدِيدَ لِمَنْ لَا يَرْقَعُ الخَلَقَا)
(25/255)

كَذَا قَرَأتُه فِي كتاب لبس المُرَقعَةِ لأبي المَنْصُورِ السَّرنَجيِّ النَّصِيبِيِّ، شيخ أَبِى طاهِرٍ السِّلَفِيِّ ج: خُلْقانٌ بالغًّّ، وأَخْلاق، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّىّ فِي التثْنِيَة لشاعِرٍ:
(كأَنَّهُما والآلُ يَجْرِي عَلَيْهِما ... من البُعْدِ عَيْنا بُرْقُع خَلَقانِ)
وقالَ الفَرّاءُ: وإِنّما قِيلَ لَهُ بغيرِ هَاء لأنَّه كانَ يسْتَعْمَلُ فى الأصلِ مُضافاً، فيُقال: أعْطِنِي خَلَقَ جُبَّتِكَ، وخَلَق عِمامَتِك، ثُمَّ اسْتُعْملَ فِي الإفْرادِ كَذلِكَ بغيرِ هَاء، قَالَ الزَّجّاجِي فِي شرح رسالَةِ أَدَب الكاتِبِ: ليسَ مَا قالَهُ الفَرّاءُ بشَيْءٍ لأنّه يُقالُ لَهُ: فلمَ وَجَبَ سقُوُطُ الهاءَ فِي الإِضافَةِ حَتّىَ حُملَ الإِفْرادُ عَلَيْهَا أَلا تَرَى أَنَّ إِضافَةَ المُؤَنَّثِ إِلَى المُؤَنَّثِ لَا تُوجِبُ إسْقاطَ العلامَةِ مِنْهُ كقولهِ، مِخَدَّةُ هِنْد، ومِسْوَرَةُ زَيْنَبَ، وَمَا أَشبهَ ذَلِك، وحَكَى الكِسائي: أَصْبَحَتْ ثِيابُهُم خُلْقاناً، وخَلَقُهُم جُدُدًا، فوضَعَ الواحِدَ فِي مَوْضِع الجَمْع الَّذِي هُوَ خُلْقان.
ويُقالُ: مِلْحَفَةٌ خُلَيْق، كزُبَيْر صَغَّرُوه بِلَا هَاء، لأنَّهُ صِفَة، وإِنَّ الهاءَ لَا تَلْحَقُ تَصْغِيرَ الصِّفاتِ وَهَذَا كنُصَيْفٍ فِي تَصْغِيرِ امْرَأَة نَصَف.
وَقد يُقال: ثَوْبٌ أَخْلاقٌ يَصِفُونَ بِهِ الواحِدَ: إِذا كانَت الخُلُوقَةُ فِيهِ كُلِّه كَمَا قالُوا: بُرْمَةٌ أعْشارٌ، وأرْضٌ سَباسِبُ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَكَذَا ثَوْبٌ أكياشٌ، وحَبْلٌ أَرْمامٌ، وَهَذَا النحْوُ كَثِيرٌ، وكذلِك مُلاءَةٌ أَخْلاقٌ، عَن ابنِ الأعْرابِيَ، وَفِي التَّهْذيبِ: يُقال: ثَوْب أَخْلاقٌ، يُجْمَع بِمَا حَوْلَه، وقالَ الرّاجِزُ: جاءَ الشِّتاءُ وقَمِيصِي أَخْلاقْ شَراذِمٌ يَضْحَكُ مِنْهُ التَّوّاقْ وقالَ الفَرّاءُ: إِنّما قِيلَ: ثَوْبٌ أَخْلاقٌ لِأَن الخُلُوقَةَ تَتَفَشَّى فِيه، فتَكْثُرُ، فيَصِيرُ كُل قِطْعَة مِنْهَا) خَلَقاً. والخَلُوقُ، والخِلاقُ، كصَبُورٍ وكِتابٍ: ضَرْبٌ من الطِّيبِ يُتَّخَذُ
(25/256)

من الزَّعْفَرانِ وغيرِه، وتَغْلِبُ عَلَيْهِ الحُمْرَةُ والصُّفْوَةُ، وإِنَّما نُهِى عَنْه لأنَّهُ من طِيبِ النِّساءَ، وهُنَّ أَكْثَرُ اسْتِعْمالاً لَهُ مِنْهُم، وشاهِدُ الخَلُوقِ مَا أنْشَدَ أَبُو بَكْرٍ: قَدْ عَلِمَتْ إِنْ لَمْ أَجِدْ مُعِينَا لتَخْلِطَنَّ بالخَلُوقِ طِينَا يَعْنِى امْرَأَتَه، يقولُ: إِنْ لَمْ أَجِدْ مَنْ يُعِيننِي عَلَى سَقْيِ الإبِلِ قامَتْ فاسْتَقَتْ مَعِي، فوَقَع الطينُ على خَلُوقِ يَدَيْها، فاكْتَفَى بالمُسَببِ عَن السَّبَبِ، وأنْشَدَ اللِّحْيانِيُّ:
(ومُنْسَدِلاً كقُرُونِ العَرُو ... سِ تُوسِعُه زَنْبَقاً أَو خِلاقَا)
والخَلاقُ كسَحاب: الحَظًّ، والنَّصِيبُ الوافِرُ من الخَيْرِ والصلاحُ، يُقَال: لَا خَلاقَ لَهُ، أَي: لَا رَغْبَةَ لَه فِي الخَيْرِ، وَلَا صَلاحَ فِي الدِّينِ، وَمِنْه قولُه تَعالى: أَولئكَ لَا خَلاَقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وكَذا قولُه تَعالى: فاسْتَمْتَعُوا بخَلاقِهِمْ أَي: انْتَفَعُوا بهِ، وَفِي حَدِيثِ أَبَي: إِنَّما تَأكُل مِنْهُ بخَلاقِكَ أَي: بحَظِّكَ ونَصِيبِكَ من الدِّينِ، قالَ لَهُ ذَلِك فِي حَقِّ إِطْعام من أَقْرأَهُ القُرْآنَ.
والخُلُقُ، بالضَّمِّ، وبضَمَّتيْنِ: السَّجيَّةُ، وهُو مَا خُلِقَ عليهِ من الطًّبْع، وَمِنْه حَدِيثُ عائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: كانَ خُلُقُه القُرآنَ: أَي كانَ مُتَمَسِّكاً بهِ، وبِآدابِهِ وأَوامِرِه ونَواهِيه، وَمَا يَشْتَمِلُ عَلَيْهِ من المَكارِم والمَحاسِنِ والألطافِ.
وقالَ ابنُ الأعْرابِيِّ: الخُلُقُ: المُرُوءةُ، والخُلُقُ: الدِّينُ وفِي التَّنْزِيل: وإنَّكَ لعَلَى خُلُقٍ عَظِيم والجَمْعُ أَخْلاقٌ، لَا يُكَسرُ على غَيْرِ ذلِك، وَفِي الحَدِيثِ: لَيْسَ شَيءٌ فِي المِيزانِ أَثْقلُ من حُسْنِ الخُلُقِ، وحَقِيقَتُه أَنَّه لصُورَةِ الأنْسانِ الباطِنَةِ، وَهِي نَفْسُه وأوْصافُها، ومعانِيها المُخْتَصَّه بهَا بمَنْزِلَةِ الخَلْقِ لصُورَتهِ الظاهِرَةِ
(25/257)

وأَوْصافِها ومَعانِيها، وَلَهُمَا أوصافٌ حَسَنَةٌ وقَبِيحَةٌ، والثوابُ والعقابُ يَتَعَلَّقانِ بأوْصافِ الصُّورَةِ الباطِنَةِ. أَكْثَرَ مِمّا يَتَعَلَّقانِ بأوْصافِ الصُّورَةِ الظّاهِرَةِ، وَلِهَذَا تَكَررتِ الأَحادِيثُ فِي مَدْح حُسْنِ الخلُقِ فِي غَيْرِ مَوْضع، كقَولِه: أَكْمَلُ المُؤْمنِينَ إِيماناً أَحْسَنُهم خُلُقاً، وَقَوله: إنَّ العَبْدَ ليُدْرِكُ بحُسْنِ خُلُقِه دَرَجَةَ الصَّائم القائِم، وَقَوله: بُعثْتُ لأتمِّمَ مَكارِمَ الأخلاقِ وكذلِكَ جاءَت فِي ذَمِّ سُوءَ الخُلُقِ أَيْضاً أحادِيثُ كَثِيرَة.
والأَخلَقُ: الأمْلَسُ المُصْمَتُ من كُلَ شَيءَ، قالَ رُؤْبَةُ: وَبَطَّنَتهُ بَعْدَ مَا تَشَبْرَقَا)
من مَزْقِ مَصْقُولِ الحَواشيِ أَخْلَقا وقالَ ذُو الرُّمة:
(أَخَا تَنائِفَ أَغْفَى عندَ ساهِمَةٍ ... بأَخْلَقِ الدَّفِّ مِنْ تَصْدِيرِها جُلَبُ)
وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ رِضيَ اللهُ عَنهُ: لَيْسَ الفَقِيرُ الَّذِي لَا مَالَ لَه، إِنَّما الفَقِيرُ الأخْلَقُ الكَسْبِ، أَرادَ أَنَّ الفَقْرَ الاكبَرَ إِنُّما هُوَ فَقْرُ الآخِرَةِ لمَنْ لم يُقَدِّمْ من مالِه شَيْئاً يُثابُ عَلَيْهِ هُنالِكَ. وَفِي حَدِيث آخر: أَمّا مُعاوِيَةُ فرَجُلٌ أخْلَقُ من المالِ.
والخِلْقَة، بالكسرِ: الفِطرَة الَّتِي فُطِرَ عَلَيْهَا الإنْسانُ كالخَلْقِ.
والخُلْقُ، بالضمِّ: المَلاسَةُ، والنعُومَةُ، كالخلُوقَةِ والخَلاقَةِ بفَتْحِهما على مُقْتَضَى إطلاقِهم، والصَّحِيحُ أَن الخُلُوقَةَ بمَعْنَى المَلاسَةِ بالضَّم، مَصْدَرُ خَلُقَ ككَرُمَ.
وقالَ أَبو سَعِيدٍ: الخَلَقَةُ بالتَّحْرِيكِ: السَّحابَةُ المُسْتَوِيَةُ المُخِيلَةُ للمَطَرِ، وأَنْشَدَ لأَبِي دُواد الإِيادِيِّ:
(مَا رَعَدَتْ رَعْدَةٌ وَلَا بَرَقَتْ ... لكِنّها أُنْشِئَتْ لنا خَلَقَهْ)

(فالماءُ يَجْرِى وَلَا نِظامَ لَهُ ... لَو يَجِدُ الماءُ مَخْرَجاً خَرَقَهْ)
وأَنْشَدَه الجَوْهَرِي على خَلِقَهْ كفَرحَة.
(25/258)

والخَلْقاءُ من الفَراسِنِ: التِي لَا شَقَّ فِيها عَن ابْنِ عَبّاد.
وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ بنِ عَبْدِ العَزِيزِ كُتِبَ لَهُ فِي امْرأةٍ خَلْقاءَ تَزَوَّجَها رَجُلٌ، فكَتَب إِليه: إِنْ كانُوا عَلِمُوا بذلك لكَ يَعْنِي أَولِياءَها، فأَغْرِمْهُمْ صَداقَها لزَوْجِها. الخلقاءُ هِيَ: الرَّتْقاءُ لأنَّها مُصْمَتَةٌ كالصَّفاةِ الخَلْقاءَ، قَالَ ابنُ سيدَه: هُوَ مَثَلٌ بالهَضْبَة الخَلْقاءَ لأَنَّها مُصْمَتَةٌ مِثْلُها.
كالخُلَّقِ، كرُكَّع وَهَذِه عَن ابنِ عَبَّاد.
والخَلْقاءُ: الصَّخْرَةُ ليسَ فِيها وَصْمٌ، وَلَا كَسْرٌ قالَ ابنُ أَحْمَرَ الباهِلِي:
(فِي رَأسِ خَلْقاءَ مِنْ عنَقاءَ مُشْرِفَةٍ ... لَا يُبْتغَي دُونَها سَهْلٌ وَلَا جَبَلُ)
وَهِي بَيِّنَةُ الخلَقِ، مُحَركَةً.
وقالَ بنُ دُرَيْدٍ: الخَلْقاءُ من البَعِيرِ وغَيْرِه: جَنْبُه، ويُقالُ: ضَرَبْت على خَلْقاءَ جَنْبِه أَيضاً أَي: صَفْحَةِ جنَبه.
والخَلْقاءُ من الغارِ الأعلَى: باطِنُه وَمَا امْلاَّس مِنْهُ، قالَه اللَّيْثُ.
والخَلْقاءُ من الجَبْهَة: مُسْتَواها وَمَا امْلاَّس مِنْهَا.
كالخُلَيْقاءَ بالتَّصغير فِيهما أَي: فِي الغارِ والجَبْهَة، وقِيلَ: هُما مَا ظَهَر من الغارِ، وَقد غَلَب عَلَيْهِ) لَفْظُ التصْغيرِ.
ويُقال: سُحبُوا على خَلْقاواتِّ جِباهِهِم، وَهُوَ مَجازٌ.
والخلَيْقاءُ من الفَرَسِ: حَيْثُ لَقِيتْ جَبْهَتُه قَصَةَ أَنْفِه من مُسْتَدَقِّها، وَهِي كالعِرْنِينِ مِنّا، قالَ أَبو عُبَيْدَةَ: فِي وَجْهِ الفَرَسِ خُلَيقاوانِ، وهُما حَيْثُ لَقِيَتْ جَبْهَتُه قَصَبَةَ أَنْفِه، قالَ: والخليقانِ عَنْ يَمِينِ الخلَيقْاءَ وشِمالِها، يَنْحَدِرُ إِلى العَيْنِ، قالَ: والخُلَيْقاءُ بينَ العَيْنَيْنِ، وبَعْضُهم يَقول: الخَلْقاءُ.
(25/259)

وأَخْلَقَه: كَساهُ ثَوْباً خَلَقاً كَمَا فِي الصِّحاح، وقِيلَ: أَخْلَقَه خَلَقاً: أعْطاهُ إيّاها.
ومُضْغَةٌ مُخَلقَةٌ، كمُعَظَّمَةٍ: تامَّةُ الخَلْقِ وغَيْرُ مُخَلَّقَةٍ: هُوَ السّقْطُ، قالَه الفَرّاءُ، وسُئلَ أحْمَدُ بنُ يَحيَى عَن قَوْلِه تَعالَى: مُخَلقَةٍ وغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ. فقَال: النّاسُ خُلِقُوا على ضَرْبَيْنِ: مِنْهُم تامُّ الخَلْقِ، ومِنْهُم خَدِيجٌ: ناقِصٌ غَيْر تامٍّ، يَدُلُّكَ على ذلِكَ قولُه تَعالَى: ونُقِرُّ فِي الْأَرْحَام مَا نَشاءُ وقالَ ابْن الأعْرابِي: مُخَلَّقةٌ: قد بَدا خَلْقُها، وغَيْرُ مُخَلَّقَةٍ: لم تُصَوَّرْ.
والمُخَلَّقُ كمُعَظَّمٍ: القِدْحُ إِذا لُيِّنَ نَقَله الجَوْهَرِي، وأنْشَد للشاعِرِيَصِفُه:
(فخَلَّقْتُهُ حَتَّى إِذا تَمَّ واسْتَوَى ... كمُخَّةِ ساقٍ أَو كَمَتْنِ إِمام)
وَقد تَقَدم ذلِكَ.
وخَلَّقَهُ بخَلُوقٍ تَخْلِيقاً أَي: طَيّبَه بِهِ فتَخَلَّقَ بِهِ: إِذا تَطَيِّب بِهِ، وخَلَّقَت المَرْأَةُ جسْمَها: إِذا طَلَتْه بالخَلُوق، وأَنْشَدَ اللِّحْيانِيُّ: يَا لَيْتَ شِعْرِي عنْكِ يَا غَلابِ تَحْمِلُ مَعَها أَحْسَنَ الأرْكابِ أَصْفَرَ قَدْ خُلِّقَ بالمَلابِ والمُخْتَلَقُ للمَفْعُولِ: الرَّجُل التّامُّ الخَلْقِ، المُعْتَدِلُه، وأنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ للبُرْج بنِ مُسْهِرٍ:
(فلَمَّا أَنْ تَنَشَّى قامَ خِرْقٌ ... من الفِتْيانِ مُخْتَلَقٌ هَضِيمُ)
وَفِي الأساسِ: رَجُلٌ مخْتَلَقٌ: حَسَنُ الخِلْقَةِ، وامْرَأَةٌ مُخْتَلَقَة: ذاتُ خَلْقٍ وجِسْم، وَهُوَ مَجازٌ.
وقالَ ابنُ فارِسٍ: يُقال: المخْتَلَقُ من كُلِّ شَيءٍ: مَا اعْتَدَلَ مِنْهُ، قَالَ رُؤبَة: فِي غِيلِ قَصْباءَ وخِيسٍ مُخْتَلَقْ وَمن المَجازِ: تَخَلَّقَ بغَيْرِ
(25/260)

خُلُقِه: إِذا تَكَلَّفَه، ومِنْهُ الحَدِيثُ: مَنْ تَخَلَّقَ للناسِ بِمَا يَعْلَمُ اللهُ أَنَّه لَيْسَ من نَفْسِه شانَهُ اللَّهُ تَعالَى، قالَ المُبَرِّدُ: أَي: أظْهَرَ فِي خُلُقِه خِلفَ نِيَّتِه، وقالَ غَيْرُه: أَي: تَكَلَّفَ) أَنْ يُظْهِرَ من خُلُقِه خِلافَ مَا يَنْطَوِي عَلَيْهِ، مثل تَصَنعَ وتَجَمَّلَ: إِذا أظْهَر الصَّنِيعَ والجَمِيلَ.
وتَخَلَّقَ بكَذا: استعْمَلَه من غَيْرِ أَنْ يَكُونَ مَخْلُوقاً فى فِطْرَتِه.
وقولُه: تَخَلَّقَ مثل تَجَمَّلَ، إِنَّما تأوِيلُه الإظْهارُ، قَالَ سالِمُ بنُ وابِصَةَ:
(عليكَ بالقَصْدِ فِيمَا أَنْتَ فاعِلُهُ ... إنَّ التَّخَلُّقَ يَأْتِي دُونَه الخُلُقُ)
أَرَادَ بغَيرِ شيمَتِه، فحَذَفَ وأَوْصَلَ.
واخْلَوْلَقَ السَّحابُ: اسْتَوى وارْتَتَقَت جوانِبُه، وقِيل: امْلاسَّ ولان.
وقالَ الجَوْهَرِي: يُقال: صارَ خَلِيقاً أَي: جَدِيرًا للمَطَرِ كأَنّه مُلِّسَ تَمْلِيساً، وَفِي حَدِيثِ صِفَةِ السَّحابِ: واخْلَوْلَقَ بعدَ تَفَرق أَي: اجْتَمَع وتَهَيَّأ للمَطَرِ، وَهَذَا البناءُ للمُبالَغَةِ، وَهُوَ افْعَوْعَلَ، كاغْدَوْدَنَ، واعْشَوْشَبَ.
واخْلَوْلَقَ الرَّسمُ: اسْتَوَى بالأَرْضِ نَقَله الجَوْهَرِيُّ، وَمِنْه قَولُ المُرَقِّشِ:
(ماذَا وُقُوفِي عَلىَ رَبْع عَفا ... مُخْلَوْلِقٍ دارسِ مُسْستَعْجِمَ)
وأنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ للشّاعِر:
(هاجَ الهَوَى رَسْمٌ بذَاتِ الغَضَا ... مُخْلَوْلِقٌ مُسْتَعْجِمٌ مُحْوِلُ)
واخْلَوْلَقَ مَتنُ الفَرَسِ: إِذَا امَّلَسَ.
ويُقال: خالَقَهُم مُخالَقَة: إِذا عاشَرَهُم على أَخْلاقِهِم، وَمِنْه الحَدِيثُ: اتَّقِ اللَّه حَيْثُ كُنْتَ، وأَتبع السَّيَّئَةَ الحَسَنَةَ تَمْحُها، وخالِقِ النَاسَ
(25/261)

بخلقٍ حسَن. وَيُقَال: خالِصِ المُؤْمِنَ، وخالِقِ الكافِرَ، وقالَ الشاعِر:
(خالِقِ النّاسَ بخُلْقٍ حَسَنٍ ... لَا تَكُنْ كَلْباً على النّاسِ يَهِرّْ)
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: من صِفاتِ الله تعالَى جلَّ وعَزّ: الخَلاّقُ، فَفِي كِتابِه العَزِيز: بَلَى وهُوَ الخَلاَّقُ العَلِيمُ ومَعْناه ومَعْنَى الخالِقِ سواءٌ.
وخَلَقَ اللهُ الشَّيْء خَلْقاً: أَحْدَثَه بعدَ أَنْ لَمْ يَكُنْ.
والخَلْقُ: يَكُونُ المَصْدَرَ، ويَكُون المَخْلُوقَ.
وَفِي الأساسِ: وَمن المَجازِ: خَلَقَ اللهُ الخَلْقَ: أَوْجَدَهُ على تَقْدِيرٍ أَوْجَبَتْهُ الحِكْمَةُ.
وقولُه عَز وجَلَّ: فليُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ قيل: مَعْناهُ دِينُ اللَّهِ، قالَه الحَسَنُ ومُجاهِد، لأنَّ الله فطَرَ الخَلْقَ على الإِسلام، وخلَقَهم من ظَهْرِ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَام كالذَّرِّ، وأشْهَدَهم أنَّه رَبهُم، وآمَنُوا، فمَنْ) كَفَرَ فقَدْ غَيَّرَ خَلْقَ اللَّهِ، وقِيلَ: المُرادُ بِهِ هُنا الخِصَاءُ، قَالَ ابْن عَرَفَة: ذَهَبَ قومٌ إِلَى أَنَّ قَوْلَهُما حُجةٌ لمن قَالَ: الإِيمانُ مَخلُوقٌ، وَلَا حُجَّةَ لَهُ، لأنَّ قَوْلَهما: دينُ اللهِ أرادَا حُكْمَ اللهِ، وكَذَا قولُ تَعالَى: لَا تَبْدِيلَ لخَلْقِ اللهِ قالَ قَتادَةُ: أَي لدِينِ الله.
وحَكَى اللِّحْيانِيُّ عَن بَعْضِهم: لَا والَّذِي خَلَقَ الخُلُوقَ مَا فَعَلْتُ ذلِك، يريدُ جَمِيعَ الخَلْق.
ورَجُلٌ خَلِيقٌ، كأميرٍ بَيِّن الخَلْقِ، أَي: تامُّ الخَلْقِ مُعْتَدِلٌ، وَهِي خَلِيقَةٌ، وقِيلَ: خَلِيقٌ: تَمَّ خَلْقُه، وقيلَ: حَسُنَ خَلْقُه، وقالَ اللَّيْثُ: امْرأةٌ خَلِيقَةٌ: ذاتُ جِسْم وخَلْقٍ، وَلَا يُنْعَتُ بِهِ الرَّجُل.
وَفِي حَديثِ ابْنِ مَسْعُودٍ، وقَتْلِه أَبَا
(25/262)

جَهْلٍ: وَهُوَ كالجملِ المُخَلَّقِ. أَي: التامِّ الخَلْقِ.
والخَلِيقُ كالخَلِيقَةِ، عَن اللِّحْيانِيِّ، قالَ: وقالَ القَنانِيُّ فِي الكِسائيِّ:
(وَمَالِي صَدِيقٌ ناصِحٌ أغْتَدِي لَهُ ... ببَغْدادَ إِلاّ أنْتَ برٌّ مُوافِقُ)

(يَزِينُ الكسائِيَّ الأَغرَّ خَلِيقَةٌ ... إِذا فَضحَتْ بعضَ الرِّجالِ الخَلائِقُ)
وَقد يَجُوز أنْ يَكُونَ الخَلِيقُ جَمْعَ خَلِيقَة، كشَعِيرٍ وشَعِيرَة قالَ: وهُو السّابقُ إليَّ.
والخَلِيقَةُ: الأرْضُ المَحفورَةُ.
والخُلُقُ: العادَةُ، وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: إِنْ هَذَا إِلا خُلُقُ الأوَّلِينَ. وِخَلَقَ الثَّوْبُ: بَلِىَ، وأنْشَد ابنُ بَريٍّ للشّاعِرِ:
(مَضَوْا وكأنْ لَمْ تَغْنَ بالأمْسِ أهْلُهُم ... وكُل جَديد صائِرٌ لخُلُوقِ)
وَقد أَخْلَقَ الثَّوْبُ إِخْلاقاً، واخْلَوْلَقَ: إِذا بلىَ، وأخْلَقْتُه أنَا: أَبْلَيتُه، يتَعَدى وَلَا يَتَعدًّى.
ويُقال: أَخْلَقَ فَهو مُخْلِق: صارَ ذَا إِخْلاقٍ، وأَنْشَد ابنُ بَرِّيٍّ لِابْنِ هَرْمَةَ:
(عَجِبَتْ أُثَيْلَةُ أَنْ رَأتْنِي مُخْلِقاً ... ثَكِلَتْكٍ أُمكِ، أَيُّ ذاكِ يَرُوعُ)

(قد يُدْرِكُ الشَّرَفَ الفَتَى ورِداؤُه ... خَلَقٌ وجَيْبُ قَمِيصِه مَرْقُوعُ)
وأنْشدَ ليَ ابنُ بَرَيّ شاهِدًا على أَخْلَقَ الثَّوبُ لأبِي الأَسْوَدِ الدؤلِيِّ:
(نَظَرْتُ إِلى عُنْوانِه فنَبَذْتُه ... كنَبذِكَ نَعْلاً أَخْلَقَتْ من نِعالِكَا)
وَفِي حَدِيثِ أُمِّ خالِد: قالَ لَهَا: أَبْلِى وأَخْلِقِى يُرْوَى بالقافِ وبالفاءَ، من إخْلاقِ الثوْبِ وتَقْطِيعِه، والفاءُ بمعنَى العِوَضِ والبَدَلِ، وَهُوَ الأشْبَهُ، وَقد تَقَدَّم.
وحَكَى بن الأعرابِيِّ: باعَه بَيْعَ الخَلَقِ، وَلم يُفَسِّرْهُ، وأَنْشَدَ:
(25/263)

(أبْلغْ فَزارَةَ أَنِّي قد شَرَيْتُ لَها ... مَجْدَ الحَياةِ بسَيْفِي بَيْعَ ذِي الخَلَقِ)
)
والخَلْقُ، بالفَتحِ: كُلّ شَيْءٍ مُمَلَّس.
والخَلائِق: حَمائِرُ الماءَ، وَهِي: صخُورٌ أَرْبعَ عِظامٌ مُلْسٌ، تَكُونُ على رَأسِ الرَّكِيَّةِ، يَقُوم عَلَيْهَا النّازِعُ والماتِحُ، قالَ الرّاعِي:
(فغادَرْنَ مَركُوًّا أكَسَّ عَشِيَّةً ... لَدَى نَزَح رَيّانَ باد خَلائِقُهْ)
وقالَ ابنُ عَبّاد: حَوْضٌ بادِي الخَلائِقِ، أَي: النَّصائِب.
وسَحابَةٌ خَلْقاءُ، مثلُ خَلَقَةٍ، عَن ابْنِ الأعْرابِيِّ.
والخَلْقاءُ: السماءُ، لمَلاسَتِها واسْتِوائِها.
حكِىَ عَن الكِسائِيِّ: إِنَّ أَخْلَقَ بكَ أنْ تَفعَلَ كَذا، قَالَ: أَرادُوا إِن أَخْلَقَ الأَشْياءَ بكَ أَن تَفْعَلَ ذَلِك.
وَهُوَ خَلِيقٌ لَهُ، أَي شَبِيه، وَمَا أخْلَقَه، أَي: مَا أَشْبَهَهُ.
ويُقال: أخْلِقْ بهِ، أَي: أَجْدِرْ بهِ، وأَحْرِ بهِ، واشتِقاقُه من الخَلاقَةِ، وَهُوَ التَّمْرِينُ.
والخِلاقَى: من مِياه الجَبَلَيْنِ، قَالَ زَيْدُ الخَيْلِ الطّائِي رَضِيَ اللهُ عَنهُ:
(نَزَلْنا بَيْن فَتْكٍ والخِلاقَّى ... بحَيِّ ذِي مُداراةٍ شَدِيدِ)
وَقَول ذِي الرمةِ:
(ومُخْتَلَقٌ للمُلْكِ أَبْيَضُ فَدْغَمٌ ... أَشَم أَبَجُّ العَيْنِ كالقَمَرِ البَدْرِ)
عَنَى بهِ أنَّه خُلِقَ خِلْقَةً تَصْلُحُ للمُلْكِ، وَكَذَا قَوْلُ ابْنِ أَحْمَرَ:
(مُسْتَبْشِرُ الوَجْهِ للأصْحابِ مُخْتَلَقٌ ... لَا هَيِّبان وَلَا فِي أمْرِه زَلَلُ)
والمُخْتَلَقُ: المُمَلَّسُ، قَالَ رُؤْبَةُ: فارْتازَ عَيرَىْ سَنْدَرِىٍّ مُخْتَلَقْ
(25/264)

واخْلَوْلَقَتِ السَّماءُ أَنْ تُمْطِرَ، أَي قارَبَتْ وشابَهَتْ.
والخَلاقُ، كسَحابٍ: الدِّينُ، أَو الحَظُّ مِنْهُ.
وأخْلَقَ الدَّهْرُ الشَّيْءَ: أبْلاهُ.
وأَخْلَقَ شَبابُه: وَلَّى.
ويُقالُ للسّائِلِ: أخْلَقْتَ وَجْهَك، وَهُوَ مَجازٌ.
والخُلْقانِيُّ، بالضمِّ: نِسْبَةُ من يَبِيعُ الخَلَقَ من الثِّيابِ وغيرِها، وَقد انْتَسَبَ هَكَذَا بعض المُحَدِّثِينَ، مِنْهُم: الربِيعُ ابنُ سُلَيْم الأزْدِي، وأَبو زِيادٍ إِسْماعِيل ابْن زَكَرِيّا، وأَبُو سَعِيد الحَسَنُ بنُ خلَفٍ)
الأسْتَراباذِيِّ، وأَبَو عَبْدِ اللهِ مُوسىَ بنُ داوُدَ الضَّبِّيُّ، الخُلْقانِيُّونَ.
وخَلُوق، كصَبُورٍ، أَو خَلُوقَة. بَطْنٌ من العَرَبِ، مِنْهُم أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ يُوسُفَ الخَلُوقِي، وَله ابْنانِ: عبدُ الرَّحْمنِ، وعَبْدُ الواحِدِ، حَدَّثُوا.
وأبُو مَرْوانَ عَبْدُ المَلِكِ بنُ هُذَيل ابْن إِسْماعِيلَ التمِيمي الخَلَقي، مُحَرَّكَةً الفَقِيهُ المُحَدِّثُ الزاهِدُ، كانَ يَلْبَس خَلَقَ الثِّيابِ، ذَكَرَه القاضِي عِياضٌ فِي المُدارَك، توفِّيَ سنة.
وخُلَّيْقَى، كسُمَّيْهَى: هَضْبَةٌ ببلادِ بَنِي عُقَيْلٍ.
خمق
الخَمْقُ، أَهمَلَه الجَماعَةُ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الأخْذُ فِي خِفْيَةٍ، قَالَ: وَلَا أَحْسِبُه عَرَبِيًّا، كَمَا فِي اللِّسانِ.
وخِمْقاباذ، بالكَسْرِ: قَريةٌ من قُرى مَرْوَ، ويُقالُ أَيْضاً بالنونِ بَدَلَ المِيم.
خنبق
الخُنْبُق، كقُنْفُذٍ أهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وقالَ بْن درَيْدٍ: هُوَ البَخِيلُ الضَّيِّقُ كَمَا فِي العُبابِ واللِّسان.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الخِنْبِقُ، كزِبْرِج: الرَّعْناءُ، كَمَا فِي اللِّسانِ.
قلتُ: والأَشْبَه أَن يكونَ تَصْحِيفَ
(25/265)

الجنثق، بالجِيم والثاء، كَمَا تَقَدَّم.
خَنْدَق
الخنْدَقُ كجَعْفَر: حَفِيرٌ حوْل أسْوار المُدُنِ، قالَ ابنُ دُرَيد: فَارسي مُعَرَّبَ كَنْدَه وَقد، تَكلَّمَتْ بِهِ العَرَبُ، قالَ الرّاجِزُ: لَا تَحْسَبَنَّ الخنْدَق المَحْفُورا يَدْفَعُ عنكَ القَدَرَ المقْدُوَرا والجمْعُ الخَنادِقُ، قالَ عُمارَةُ بن طارِق: يَحُطُّ بالعَبْدِ الشَّدِيدِ العاتِقِ مِثْلُ حِطاطِ البَغْل فِي الخَنادِقِ والخَنْدَق: مَحَلَّة كَبيرَة بجُرْجانَ فِي حَوالَيها. مِنْها: أَبو تَمِيمٍ كامِلُ بنُ إِبراهِيمَ الخَنْدَقِي الجُرْجانِي شَيْخ ثِقَة، يَرْوِي عَن أصْحابِ أبي بكْرٍ الإسماعِيلي، وأَبي أَحْمَدَ بنِ عَدِيٍّ، مِنْهُم: أَبو القاسِم حَمْزَةُ بنُ يُوسُفَ السَّهْمي، قَالَ بنُ السَّمعانيِّ: رَوَى لنا عَنهُ عُمَرُ بنُ مُحَمدٍ الفَرْغُولِيّ بمَرْوَ، وَأَبُو القاسِم الرّمّانِي بالدّامِغانِ، وَتُوفِّي بعدَ سنَةِ سَبْعِينَ وأَرْبَعِمائةٍ.
والخَنْدَقُ: ة ببابِ القاهِرَةِ تُعدُّ من ضَواحِي الشَّرْقِيّة، وتُعْرَفُ بخَنْدَقِ المَوالِي، وَهُوَ ظاهِرُ الحُسَيْنِية، مِنْهَا: مُوسَى بنُ عبدِ الرَّحْمنِ.
والخَنْدَقُ: حَفِيرٌ لسابُورَ المَلِكِ ببَرِّيَّةِ الكوفَةِ كَانَ حَفَرَه خَوْفاً من العَرَبِ.
وخَنْدَقُ بنُ إيادٍ الدبيْرِي: راجِزٌ وَكَانَ صَدِيقاً لكُثَيِّرِ عَزَّة.
وخَنْدَقَه وخَنْدَقَ حَوْلَه: إِذا حَفَرَه وجَعَلَه خَنْدَقاً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الخَنْدَقُ: الْوَادي، وَهُوَ أيْضاً: اسْم مَوضِعٍ، قَالَ القُّطامِي:
(كعَنَاءِ لَيْلَتِنا الَّتِي جُعِلَت لَنا ... بالقَرْيَتَين ولَيْلَة بالخَنْدَقِّ)
(25/266)

والخَنْدَقُوق: الطَّوِيلُ.
خنعق
خَنْعَقَ، قَالَ ابنُ شُمَيْل: قَالَ أَبُو الوَلِيدِ الأعْرابِيُّ: رأَيْتُ فُلاناً مُخَنْعِقاً، يعْنِي ذاهِباً بسُرْعَةِ مَشْيٍ، كَذَا ذَكَرَه الأزْهَريُّ فِي رُباعِي التَّهْذِيبِ، وَفِي بعضِ النسَخ: مُخَعْنِقاً، بِتَقْدِيم العَيْنِ على النُّونِ.
خنفق
الخَنْفَقيقُ: الدّاهِيَةُ، عَن اللَّيْثِ، قَالَ بَعضُهم: النُّونُ أصْلِيَّة، وَقد أَعادَه صاحِبُ اللِّسانِ أَيْضاً.
خنق
خَنَقَه يَخْنُقُه خَنِقاً، ككَتِف وخَنْقاً، بالفتحِِ فَهُوَ خَنِقٌ أيْضاً أَي: ككَتِف، وخَنِيقٌ كأمِيرٍ ومَخْنُوقٌ، كخَنَّقَهُ تَخْنِيقاً فاخْتَنَق وانْخَنَقَ.
وانْخَنَقَتِ الشّاةُ بنَفْسِها فَهِيَ مُنْخَنِقَة، وقيلَ: الانْخِناقُ: انْعِصارُ الخِناق فِي خَنْقِهِ، والاخْتِناقُ فِعْلُه بنَفْسِه.
والخانقْ: الشِّعْبُ الضَّيِّقُ فِي الجَبَل، وَهُوَ مَجازٌ.
وأهْلُ اليَمَنِ يُسَمُّونَ الزُّقاق خانِقاً، كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ مَجازٌ. وخانِقُ الذئْبِ. والنمرِ، والكَلْب، والكَرْسَنَةِ: أَرْبَعُ حَشائِشَ، الأَول مَشَّرفُ الأوْراقِ، مُزَغَّبٌ يشبِهُ الدُّلْبَ، وَالثَّانِي: كذَنَبِ العَقْرَبِ، بَرّاقٌ نَحْو شِبْرٍ لَا تَزيدُ أَوْراقُه عَن خَمْسَة، وكلاهُما رَبَعِيٌّ من أنْواع السُّمُوم، يَقْتُلُ سائِرَ الحَيواناتِ، وإِنّما خُصَّ النَّمِرُ والذِّئْبُ إسُرْعَةِ الفعلِ فيهمَا، وقالَ الرَّئِيسُ فِي القانُونِ: وَرَقُ خانِقِ النمِرِ إِذا خُلِطَ بالشَّحْم، وخُبِزَ بالخُبْزِ، وأطْعِمَ للذِّئابِ والكِلابِ والثَّعالِبِ والنمُرِ قَتَلَها، وإِذا عَرَفْتَ ذَلِك فالصحِيحُ أَنَّها حَشِيشَتانِ، أَو حَشِيشَةٌ واحِدَةٌ، فتأمَّلْ ذَلِك.
وخانِقِينُ، وخانِقُونَ: د بسَوادِ بَغْدادَ الأُولَى فِي النَّصْبِ والخَفْضِ
(25/267)

لأنّ النُّعْمانَ المَلِكَ خَنَقَ بهِ عَدِيَّ ابنَ زَيد العِبادِيَّ حَتّى قَتَلَه، قالَ عُتْبَةُ ابنُ الوَعْلِ التَّغْلِبيُّ:
(ويَوْمٌ بأعْلَى خانِقِينَ شَرِبْتُه ... وحُلْوانَ حُلْوانَ الجِبالِ وتُسْتَرا)
وخانِقِين: د، بالكُوفَةِ، وقالَ ابْن السَّمْعانيَ: خانِقين: بُلَيْدَةٌ فى طَرِيقِ بَغْدادَ، وَأول مَا يُرَى النَّخلُ بهَا، وَمِنْهَا يَتَكَلَّمُ الناسُ بالعَرَبيَّة، وَهِي، أول حَدِّ العَرَبِ إِلى مَغرِب الشّمسِ وَمِنْهَا حَدُّ العَجَم إِلى مَشْرِقِ الشَّمْسِ، بِت بهَا لَيْلَةً، وقالَ ابنُ الأَثِير: هِيَ قَرْيَةٌ كبِيرةٌ بطريقِ الجَبَل.
والخانُوقَةُ: د، على الفُرَاتِ بناحِيَةِ الرّقَّةِ.
والخِناقُ ككِتابٍ: الحَبل الَّذِي يُخْنَق بِهِ.)
والخُناقُ كغُرابٍ: داءٌ يَمْتَنِعُ مَعَه نُفُوذُ النَّفَسِ إِلى الرِّئَةِ والقَلْبِ.
ويُقالُ أَيْضا: أَخَذَه بخِناقِه، بالكسْرِ والضَّمِّ، ومُخَنَّقِه كمُعَظَّم أَي: بحَلْقِه، وفِي الصِّحاح يُقالُ: بَلَغَ مِنْهُ المُخَنَّقَ، بالتَّشْدِيدِ، وَهُوَ موضِع الخَنْقِ من العُنُقِ، وأخَذْتُ بمُخَنَّقِه، وكذلِك الخُنّاقُ بالضمِّ، يُقال: أَخَذَ بخُنّاقِهِ، وأَنشَدَ ابْن بَرِّيٍّ لأبِي النَّجْم: والنَّفْسُ قد طارَتْ إِلى المُخَنقِ والخُناقِيَّةُ: داءٌ أَو ريحٌ يَأْخُذُ فِي حُلُوق النّاسِ والدَّوابِّ وَقد يَأْخُذُ الطَّيْر، فِي رُؤُوسِها وحَلْقِها.
ويَعْتَرِى الفَرَس أَيْضا، وأَكثر مَا يَظْهَرُ فِي الحَمام، فَإِذا كانَ ذلِك فَهُوَ غَيْرُ مُشْتَقٍّ، لأنًّ الخَنْقَ إِنّما هُو فِي الحَلْقِ، يُقالُ: خُنِقَ الفَرَسُ، فَهُوَ مَخْنُوقٌ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: الخُنُقُ، بضَمَّتَيْنِ: الفُرُوجُ الضَّيِّقًة من النِّساء.
وخَنُوقاءُ، كجَلُولاء: ع وَفِي العُباب: أرْضٌ.
(25/268)

والخَنُوقَةُ، كتَنُوفَة: وادٍ بدِيارِ عُقَيلٍ قَالَ القُحَيْفُ العُقيلِيُّ:
(تَحَمَّلْنَ من بَطْنِ الخَنُوقَةِ بعدَما ... جَرَى للثُّرَيّا بالأعاصِيرِ بارِحُ)
قالَ الصاغانِيُّ: وَجَدْتُ البيتَ بخَطِّ ابنِ حَبِيب فى شِعْرِ القُحَيْفِ الخَنُوفَة بالفاءَ المُخَففَة، وخطُّه حُجَّةٌ.
والمِخْنَقَةُ، كمِكْنَسَةً: القِلادَةُ الواقِعَةُ على المُخَنَّقِ، يُقالُ: فِي جِيدِها مِخْنَقَةٌ، وفى أجْيادِهِنَّ مَخانِقُ.
والمُخَنَّق، كمُعَظَّم: مَوْضِعُ حَبْل الخَنْقِ، وَهُوَ الحَلْقُ بذاتِه الذِى مَر لهُ قَرِيبا، وَهُوَ قولُه: أَخَذَهُ بخُناقِه ومُخَنَّقِه، فَهُوَ مُكَررٌ.
وغُلامٌ مُخَنَّقُ الخَصْرِ، أَي: أَهْيَفُ.
وَمن المَجازِ: خَنَّقَ السَّرابُ الجِبالَ تَخْنِيقاً: كادَ أَنْ يُغَطي رُؤُوسَها قالَ ذُو الرمَّةِ:
(وقَدْ خَنَّق الآلُ الشِّعافَ وغَرَّقَتْ ... جَوارِيِه جُذْعانَ القِضافِ النَّوابِكِ)
أَي: يكادُ يَبْلُغُ الآلُ أَنْ يُغَطِّىَ رُؤُوسَ الجِبال.
ويُقال: خَنَّق فُلانٌ الأَرْبَعِينَ: إِذا كادَ أنْ يَبلُغها وَهُوَ مَجازٌ.
وخَنَّقَ الإِناء: مَلأه وَهُوَ مَجازٌ، وَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ: إِذا شَدَّدَ ملأَهُ، وكذلِكَ الحَوْضَ، فَهُوَ مُخَنق، قَالَ أَبو النَّجْمَ: ثُمّ طَباها ذُو حَبابٍ مُتْرَعُ) مُخَنَّقٌ بمائِه مُدَعْدَعُ وَمن المَجاز: المُخْتَنِقُ للفاعِلِ: فَرَسٌ أَخَذَتْ غُرته لَحْيَيْهِ إِلَى أصُول أُذُنَيْه، فَإِذا أَخَذَ البَياضُ وَجْهَهُ وأذُنَيْهِ فَهُوَ مُبَرْنَسٌ، قالَه أَبُو سَعِيدٍ.
وَمن أمْثالِهم: افْتَدِ مَخْنُوقُ يُضْرَبُ فِي تَخْلِيص نَفسِكَ من الشِّدَّةِ والأَذَى، قَالَ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ:
(25/269)

(وَلَكِن مَوْلايَ امْرؤٌ هُوَ خانِقِي ... على الشُّكْرِ والتسآلِ أَو أَنا مُفْتَدِي)
وخانِقاهُ: ة بينَ أسْفَرايِينَ وجُرْجانَ.
وخانِقاهُ: ة أخرَى بفارِيابَ.
ثمَّ أَصْلُ الخانَقاه: بُقْعَةٌ يَسْكُنُها أَهْلُ الصَّلاةِ والخَيْرِ، والصُّوفِيَّةُ، والنونُ مَفْتُوحَة، مُعَرَّب: فانه كاه، قالَ المَقْرِيزِيُّ: وَقد حَدَثَتْ فِي الْإِسْلَام فِي حُدودِ الأرْبَعِمائة، وجُعِلَتْ لمُتَخَلَّىَ الصوفيَّة فِيها لعِبادَةِ اللهِ تَعالى، فَإِذا عَرَفْتَ ذَلِك فالأنْسَبُ ذِكْرُه فِي الهاءَ، لِأَنَّهَا أصْلِيّةٌ، وَقد اشْتَهَر بهذِه النِّسْبَة أَبو العَبّاس الخانقاهِي، من أهْلِ سَرَخْسَ، وحَفِيدُه أَبو نَصْرٍ طاهِرُ ابنُ مُحَمد السرَخْسيُّ الخانَقاهِي، كَانَ واعِظاً، وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ مُحَّمدِ بنِ أَحمدَ المذكِّر الخانَقاهِي من أَهْلِ نَيْسابُورَ، كَانَ من مَشايِخ الكَرّامِيةِ، سَمِعَ مِنْهُ الْحَاكِم أَبو عَبْدِ اللهِ الحافِظُ.
وفاتَهُ: الخانْقاه: قَرْيةٌ عامِرةٌ من أَعْمالِ مِصْرَ، شَرْقِيَّها، وتُعرَفُ الآنَ بالخانْكَة.
وخانِقاه سَعِيد السُّعَداءَ بِمصْر: أَحدُ الخَوانِقِ المَشْهُورة، وَقد نُسِب إِلَى سُكناها بعض المُحدِّثينَ.
وَفِي المَراصِد: الخانِقةُ ثأنيثُ الخانقِ: المُتَعَبَّدُ للكَرّامِيَّةِ بالبَيْتِ المُقَدَّس.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رَجُلٌ خانِقٌ، فى موضِعَ خَنِيقٍ: ذُو خُناقٍ، قَالَ رُؤْبَةُ: وخانِقَىْ ذِي غُصَّة جِرْياضِ والخَنّاقُ، كشدّادٍ: من كَانَ شَأْنُه الخَنْقَ، ويُقال: لُعِنَ الخانِقُونَ والخَنّاقُونَ، وهم الّذِينَ يَخْنُقُون النّاسَ.
والخُنّاقُ، كرُمّان: لُغَةٌ فِي الخُناقِ، كغُرابٍ، والجَمْعُ: خَوانِيقُ.
(25/270)

وقالَ أَبُو العَبّاسِ: فَلْهَمٌ خِناقٌ، بالكسرِ، أَي: ضَيقٌ.
والمُخْتَنَقُ: المَضِيقُ، نَقله الجَوْهَرِيُّ.
وخَنَقَ الوَقتَ يَخْنُقُه: إَذا أَخَّرَه وضَيَّقَه، وَفِي حَدِيثِ مُعاذٍ: سيَكُونُ عَلَيْكُم أمراءُ يُؤخَّرُونَ الصلاةَ عَن مِيقاتِها، وِيَخْنُقونَها إِلى شَرَقِ المَوْتَى أَي: يُضَيقُونَ وَقْتَها بتَأخِيرِها.)
وهم فِي خُنَاقٍ من المَوْتِ، أَي: فِي ضِيقٍ.
وأُخِذَ السَّبُعُ بالخِناقَةِ، وَهِي حِبالَةٌ تَأخُذُ بحَلْقِه، وَهُوَ مَجازٌ.
وأَخَذَ مِنْهُ بالمُخَنَّقِ: إِذا لزَّة وضَيَّقَ عليهِ، وَهُوَ مَجازٌ.
والخَنّاقُ، كشَدّادٍ: يُسْتَعمَلُ بالأنْدَلُس، لمَنْ يَبِيعُ السَّمَكَ بالخِناقَةِ، وَهِي: حِبالَةٌ يُؤْخذَ بهَا. واشْتَهَر بِهِ عُثْمانُ بنُ ناصِح المُحَدِّثُ.
خنلق
خُنَلِيقُ، بِضَم الخاءَ وفَتْحِ النونِ وكسرِ الّلام: مدينَةٌ بدَرْبَند خَزَرانَ. مِنْهَا: حَكيمُ بنُ إِبراهِيمَ بنِ حَكَيمُ اللّكْزِيُّ الخُنَلِيقِيُ، تَفَقهَ ببغدادَ. على أَبي حامِدِ الغَزاليِّ، وبمَرْوَ على المُوَفَّق ابنِ عَبْدِ الكَرِيم الهَرَوِيِّ، وكَتَبَ الحَدِيثَ بخَطِّه، وسَمِعَ الكَثِيرَ مِنْهُ، وسَكَنَ بُخارَى، وَبهَا ماتَ سنة.
خوق
{الخَوْقُ: الحَلقَة، كَمَا فِي الصِّحاح، زادَ فِي اللِّسان من الذهَبِ والفِضَّة. وقالَ اللَّيثُ: حَلْقَةُ القُرطِ والشَّنْفِ خاصَّة، يُقالُ: مَا فِي أذُنِها} خَوْقٌ وَلَا خُرْصٌ، قَالَ سَيّارٌ الأَبانِيُّ: كأَنَّ خَوْقَ قُرْطِها المَعْقُوب على دَباةٍ أَو عَلَى يَعْسُوبِ وقالَ ثَعْلَبٌ: الخَوْقُ: حَلقَة فِي
(25/271)

الأذُنِ، وَلم يَقُلْ مِنْ ذَهَبٍ وَلَا مِنْ فضَّةِ.
وَفِي نَوادِرِ الأعْرابِ: {الخُوقُ بالضَّم، من الفَرَسِ: جِلْدَةُ ذَكَرِه الَّذي يَرجِعُ فِيهِ مِشوارُه.
والخَوَقُ بالتَّحْرِيكِ: السَّعَةُ يُقَال:} خَوْق أَخْوَقُ أَي: واسِعٌ، ومَفازَة {خَوْقاءُ وبِئْر خَوْقاءُ، أَي: واسِعَةٌ، ويُقال:} خَوْقُها: طُولُها، وعَرْضُ انْبِساطِها، وسَعَةُ جَوْفِها، وَقَالَ سالِمُ بنُ قَحْفانَ يَصِفُ إِبِلاً: تَرْكَبُ كُلَّ صَحْصَحانٍ أَخْوَقِ ومَفازَة {مُنْخاقَةٌ. واسِعَة الجَوْفِ وقَد} انْخاقَتْ قالَ رُؤْبَةُ: يُفْضى إِلى نازِحَةِ الآماقِ {خَوْقاءَ مُفْضاها إِلى مُنْخاقِ (و) } الخَوَقُ: الجَرَبُ عَن الأَمَوِيِّ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، يُقالُ: بَعِيرٌ {أَخْوَقُ، وناقَةٌ خَوْقاءُ أَي: جَرْباءُ،)
وقيلَ: هُوَ مِثْلُ الجَرَب.
} والخَوْقاءُ من النِّساءَ: الحَمقاءُ ج: {خُوقٌ بالضَّمِّ، عَن ابْنِ شُمَيْلٍ، قالَ طَرِيفُ بنُ تَمِيم:
(لقَدْ صَرَمْتُ خَلِيلاً كانَ يَألَفُنِي ... والآمِناتُ فِراقِي بَعْدَهُ} خُوقُ)
وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: يُقالُ للرَّجُلِ: {خُقْ خقْ، أَي: حَلِّ جاريتَك بالقُرْطِ كَمَا فِي التَّكْمِلَة.
} والأخْوَقُ: الأعْوَرُ نَقَله الصّاغانِيِّ. (و) {الأخوَقُ: رَجُلٌ، واسْمٌ أَنْشَد الصّاغانِيُّ:
(فيا راكِباً إِمّا عَرَضتَ فبَلِّغَنْ ... على النأيِ مَيمُوناً وعَمْرَو بنَ أَخْوَقَا)
} والخاقِ باقِ مَبْنِي على الكَسْرِ، كالخازِبازِ كَمَا فِي الصِّحاح، زادَ الصاغانِيُّ: فِي أَحَدِ وُجُوهِها.
وَكَذَا! خاق بَاقٍ بِلَا لامٍ: اسْم
(25/272)

الفَرْج سُمِّيَ لسَعَتِه كأَنَّها حِكايَةُ صَوْتِ سَعَتِه، قَالَ الرّاجِزُ: قد أَقْبَلَتْ عَمْرَةُ من عِراقِها تَضْرِبُ قُنْبَ عَيْرِها بساقِها تَسْتَقْبِلُ الرِّيحَ {بخاقِ باقِها قالَ الأزْهَرِيُّ: جَعَل الرّاجِزُ} خاقِ باقِ فَلْهَمَ المَرْأَةِ، حيثُ يَقول: مُلْصِقَةَ السَّرْج بخاقِ باقِها أَو خاقِ باقِ: صَوتُ حرَكَةِ أَبي عُمَيْرٍ أَي: الذَّكَرِ فِي زَرْنَبِ الفَلْهَم أَي: فِي كَيْنِ الفَرْجَ، قالَهُ ابْن الأَعْرابِي، قالَ ابنُ بَرَي: خاقِ بَاقٍ: صَوْتُ الفَرْج عندَ النِّكاح، فسُمِّيَ الفرْجُ بِهِ.
{وخاقَها أَي: الرَّجُلُ المَرأَةَ: إِذا فَعَلَ بهَا ذلِك.
} وخِيوَقُ، بالكَسْرِ: د، بخُوارَزْمَ، مُعَرَّبُ خِيوَه، وَمِنْه: أَبُو الجَنّابِ نَجْمُ الدّين، الطّامَّةُ، الكُبْرَى {- الخِيوَقِىّ، أَحدُ الأولياءَ المَشْهُورِين، وقَدْ ذُكِرَ فِي جنب.
} وأَخاقَ الرَّجُلُ: ذَهَبَ فِي الأرْضِ نَقله الصّاغانِيّ.
{وتَخَوق عَنهُ: إِذا تَباعَدَ قَالَ رُؤْبَةُ: إِذا المَهارِى اجْتَبْنَه تَخَرَّقا عَن طامِسِ الأَعْلام أَو} تَخَوَّقَا {وخَوَّقَهُ أَي: القُرْطَ} تَخويقاً: إِذا وَسَّعَه، {فتَخَوَّقَ أَي: تَوَسَّعَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: الحادُورُ: القُرْط،} وخَوْقُه: حلْقَتُه.
{والمُخَوقُ، كمُعَظَّم: الحادُورُ العَظِيمُ} الخَوْقِ.)
{وخاقُ المَفازَةِ: طولُها. ومَفازَة} خَوْقاءُ: لَا ماءَ فِيها.
(25/273)

وبَلَدٌ أَخْوقُ: واسِعٌ بَعيدٌ قَالَ رُؤْبَةُ: فِي العينِ مَهْوَى ذِي جدابٍ {أَخْوقَا} والخَوْقاءُ: الرَّكيَّةُ البَعِيدَةُ القَعْرِ، الواسِعَةُ، بَيِّنَةُ {الخَوَقِ.
} والخَوْقاءُ من النِّساءَ: الَّتِي لَا حِجابَ بينَ فَرْجِها ودُبُرِها، وقِيلَ: هِيَ المُفْضاةُ وقِيلَ: هِيَ الواسِعَةُ الفَرْج، وقِيلَ: هِيَ الطوِيلَةُ الرَّقِيقَةُ.
{وخاقَ الشيْءَ: ذَهَبَ بِهِ واسْتَأصَلَه، قَالَ جَرِير:
(لقَدْ} خاقَتْ بُحُورِى أصْلَ تَيْم ... فقَدْ غَرِقُوا بمُنْتَطَح السُّيُولِ)
ويُقال: أرادَ وَجْهاً {فتَخَوَّقَ عَنهُ، أَي: تَرَكَه.
} وخاقانُ: عَلَمُ جَماعَةٍ، منهمُ: {خاقَان ابنُ أَسَدِ بنِ سَعِيد، من ولَدِ قَيْسِ بنِ عَاصِم المِنْقَرِيِّ الصَّحابِيِّ، من وَلَد أَبِي الطيِّبِ المُطَهَّرِ بنِ مُحمَّدِ بنِ الحُسَيْنِ ابنِ خاقانَ البَغْشورِيّ، سمعَ أَبا عَلِيّ السَّرَخْسِيَّ، وأَبا يُوسُفَ السَّجْزِيّ وأبُو عَليٍّ عبدُ الرّحْمنِ بنُ يَحْيَى ابنِ خاقانَ الخاقاني، من أَهْلِ بَغْدادَ، عَم ابنِ مُزاحِمٍ الخاقانِيِّ.
ومُوسَى بنُ عُبَيْدِ اللهِ بنِ يَحْيَى ابنِ} خاقانَ! - الخاقانِي، يُقال: إِنّه مَوْلَى الأزْدِ رَهْطِ سُلَيْمانَ بنِ حَرْب، وكانَ أَبوهُ وَزِيرَ جَعْفَرٍ المُتَوَكِّلِ، حَدَّثَ.
ومُنْيَةُ خاقانَ: قريةٌ بمِصْرَ من أعمالِ مِصْرَ، وَقد دَخَلْتُها.
وسيَأتِي خاقانُ فِي النُّونِ.
(فصل الدَّال مَعَ الْقَاف)

دبق
الدِّبْقُ، بالكَسْرِ عَن اللَّيْثِ،
(25/274)

والدّابُوقُ عَن الفَرّاءَ، والدَّبُوقاءُ هذِه من أَبْنِيَةِ كِتابِ سِيبَوَيْهِ: غِراءٌ يصادُ بهِ الطيْرُ، وقالَ الفَرّاءُ: شَيْءٌ يَلْتَزِقُ كالغِراءَ، يُصادُ بِهِ. وقالَ اللَّيْثُ: حَمْلُ شَجَرَةٍ فِي جَوْفِه كالغِراءَ يَلْزَقُ بجناح الطَّيْرِ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدِّبْقُ: مَا يُصادُ بِهِ الطَّيْرُ، غِراءٌ مَعْروفٌ، قَالَ: وقالُوا: الطِّبْقُ فى بَعْضِ اللُّغاتِ، وقالَ داودُ الحَكِيم: حكْم الدِّبْقِ فى وُجُودِه على الشَّجَرةِ حُكْمُ الشَّيْبَة، لكِنَّه حَب كالحِمصِ فى اسْتِدارَة، خَشِنٌ فِي الغالِبِ، يُكْسَرُ عَن أرُطُوبَة، تَدْبَقُ بشِدَّة إِلى صَفارٍ مَا، وأَجْوَدُه الأمْلَسُ الرِّخْوُ اَلكَثِيرُ الرطوبَةِ الضّارِبُ قِشْرُه إِلى خُضْرة، وأَكثَرُ مَا يكونُ على البَلُّوطِ، وإِذا طُبِخَ مَعَ العَسَلِ والدِّبْسِ والسبستان، ومُدَّ فَتائِلَ مُسْتَطِيلة، ووضِعَ على الأَشْجارِ عَلِقَتْ بِهِ الطًّيُورُ، مُجَرب.
والدَّبُوقاءُ: العَذرَةُ نَقَلَهُ الجَوْهَرِي، وأنْشَدَ لرُؤْبَةَ: والمِلْغُ يَلْكَى بالكَلام الأَمْلَغِ لَوْلا دَبوقاءُ اسْتِه لَمْ يَبْطَغ وقالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: كُلُّ مَا تَمَطّطَ وتَمَدَّدَ وتَلَزَّجَ فَهُوَ دَبُوقاءُ.
ودابِقُ كصاحِبٍ، وهاجَر: ة، بحَلَبَ إِليه نُسِبَ المَرْجُ، وهِيَ عَلَى أَرْبَعَةِ فَراسِخَ من حَلَب، وَبهَا قَبْرُ سُلَيمانَ بنِ عبدِ المَلِكِ بنِ مَرْوانَ.
والأغْلَبُ على دابقٍ التَّذْكِيرُ والصَّرْفُ لأَنَّه فِي الأَصْلِ اسمُ نَهْر قالَهُ الجَوْهَرِيًّ، وأَثشَدَ لغَيْلان بنِ حُرَيْثٍ: بدابقٍ وأَيْنَ مِنِّي دابِقُ وَقد يؤْنَّثُ، وَلَا يُصْرَفُ.
ودُوَيْبِقُ على التَّصْغِير: ة بقُرْبِها.
والدَّبُّوقُ كتَنَّورٍ: لُعْبَةٌ يَلْعَبُ بهَا الصِّبْيانُ م مَعْرُوفةٌ.
(25/275)

والدَّبُّوقَةُ بهاءٍ: الشَّعْرُ المَضْفُورُ لُغَةٌ مُوَلَّدَةٌ قالَه الصّاغانِي.
ودَبقىْ كسَكْرَى ة، بِمصْر.
ودَبِيقُ كأَمِيرٍ: د، بهَا بينَ الفَرَمَا وتنِّيس، خَرِبَ الآنَ، وَلم يَبْقَ شَيْءٌ مِنْهُ. مِنْهَا كَذَا فِي النسَخ)
وصَوابه مِنْهُ الثِّيابُ الدَّبِيقِيَّةُ وَهِي من دِق الثِّيابِ، كانَتْ تُتَّخَذُ بِها، وكانَت العِمامَةُ مِنْهَا طُولُها مائةُ ذِراعٍ، وفيهَا رَقَماتٌ مَنْسُوجَةٌ بالذَّهَبِ، تَبْلُغُ العِمامَةُ من الذهَبِ خَمْسَمائة دينارٍ سَوى الحَرِير والغَزْلِ.
والدَّبقِيَّةُ، بكسرِ الباءَ كَذَا فِي سائِر الَنسَخ، وَالَّذِي فِي العُباب: الدَّبِيقِيَّةُ: ة بنَهْرِ عِيسَى بن عَليِّ ابنِ عَبْدِ اللهِ بنِ عَبّاس، وَهِي كُورةٌ غربِيَّ بَغْدادَ.
ودَبِقَ بِهِ، كفَرِح دَبَقاً: إِذا ضَرِىَ بهِ فَلم يُفارِقْه.
وَيُقَال: مَا أدْبَقَهُ أَي: مَا أَضْراهُ.
وأدْبَقَه اللهُ بِهِ، أَي: أَلْصَقَه.
وقالَ اللَّيْثُ: دَبَّقَهُ تَدْبِيقاً: إِذا اصْطادَهُ بالدِّبْقِ، فتَدَبَّقَ أَي: الْتَصَقَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: دَبَقَهُ يَدْبِقُهُ دبْقاً: اصْطادَه بالدِّبقِ.
ودَبَقَه: لَصِقَهُ. ودَبَق فى مَعِيشَتِه دَبْقاً: لَزِقَ، عَن اللِّحْيانِيِّ، لم يُفَسِّرْه بأكثرَ من هَذَا.
وعَيْش مُدَبَّقٌ: لَيْسَ بتامٍّ.
وتَدَبَّقَ الشيءُ: إِذا تَلَزَّجَ.
والرَّضِيُّ جَعْفَرُ بنُ عَلِي الرَّبَعِي الكاتِبُ، عُرِفَ بابْنِ دَبوقَا بتَشْدِيدِ المُوَحَّدةِ تَلا بالسَّبعْ على السَّخاوِيِّ، وماتَ سنة.
والدَّبُّوقى: لقبُ مُوسَى الهادِي بنِ المَهْدِيِّ، قالَ الحافِظُ: كَذَا قَرَأْتُ بخَطِّ مُغْلَطاي.
(25/276)

دثق
الدَّثْقُ: أَهمَله الجوهريُّ، ورَوَى ثَعْلَبٌ عَن ابْنِ الأعرابِيِّ: الدَّثْقُ: صَبّ الماءَ بالعَجَلَةِ، قالَ الأَزْهَري: هُوَ مثلُ الدَّفْقِ سَواء.
دحق
دَحَقَه، كمَنَعَه يَدْحَقُه دَحْقاً: طَرَدَه وأَبْعَدَه، وَمِنْه حدِيثُ عَرَفَةَ: مَا من يَوْم إَبْلِيسُ فِيهِ أدْحَرُ وَلَا أَدْحَقُِمنْهُ فِي يَوْم عَرَفَةَ كأَدحَقَهُ يُقال: أَدْحَقَهُ اللهُ وأسْحَقَه، أَي: أَبْعَدَه فَهُوَ دَحِيقٌ أَي: طَرِيدٌ، وَفِي الصِّحاح: بَعِيد مُقْصًى، وَمِنْه الحَدِيثُ: ثُمَّ أَتاهُم رَجُلٌ من بَني قُشَيْر، فَقالَ لَهُم: بئْسَما صَنَعْتُم، عَمَدْتُم إِلى دَحِيقِ قَوْمً فَأًجَرْتُمُوهُ.
ودَحَقَت الرحِمُ بالماءَ: رَمَتْهُ وَلم تَقْبَلْه وَفِي الصِّحاحِ: رَمَتْ بهِ فَلَمْ تَقْبله، قالَ النابِغَة: دَحَقَتْ عَلَيْكَ بناتِقٍ مِذْكارِ ودَحَقَمت الأُمّ بهِ أَي: وَلَدَتْهُ يُقال: قَبّحَ اللهُ أُمّاً دَحَقَتْ بهِ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ قَوْلُ الأَصْمَعِيَ، ونَصُّه: تَقول العَرَب: قَبَّحَهُ اللهُ وأمًّا رَمَعَتْ بهِ، ودَحَقَتْ بِهِ، ودَمَصَتْ بِهِ، بمَعْنىً واحدٍ، أَي: وَلَدتْه.
ودَحَقَت يَدُه عَنْهُ: إِذا قَصُرَت عَن تَناوُلِ الشَّيْءَ، عَن ابْن عَبّادٍ واللَّيْثِ، وابنِ سِيدَه.
والدَّحْقُ، بالفَتْحَ، والدِّحاقُ ككِتابٍ: أَنْ تَخرُحَ رَحِمُ النّاقَةِ بعدَ وِلادِها عَن ابنِ دُرَيْد وَهِي داحِقٌ ودَحُوق الأَخِيرُ نَقَلهُ الجَوْهَرِي.
وقِيلَ: دَحَقَتِ النّاقَةُ وغَيرُها برَحمِها تَدْحَقُ دَحْقاً ودُحُوقاً: أَخْرَجَتْها بعدَ النَّتاج، فماتَتْ.
والدّاحِقُ: الغَضْبانُ قالَ ابنُ دُرَيْدِ: رُبَّما قالَتِ العَرَبُ ذلِكَ.
والدّاحقُ: الأَحْمَقُ وقالَ ابنُ عَبّادٍ: الدّاحِقُ من الرِّجالِ: مثل التافِهِ، وَهُوَ من أَسْوَإِ الحُمْقِ، قَالَ: وَج: داحقُون.
(25/277)

والدَّاحِقُ: تَمْرٌ أَصْفَرُ ضَخْمٌ، ج: دَواحِقُ.
وقالَ ابنُ عَبّادِ: الدَّحُوقُ كصَبُورٍ: الرَّأْرَاءُ العَيْنِ.
قالَ: وَعَيْنٌ دَحِيقٌ: شِبْهُ المَطْرُوفَةِ، وَفِي رُقاهُم: مَنْ عانَكَ عَيْنُه دَحِيق، فِيها ترْب سَحِيق، ودَمُه تَدْفِيق، ولَحْمُه تَمْشِيق.
ويُقال: انْدحَقَتْ رَحِمُ النّاقَةِ أَي: انْدَلَقَتْ نَقَله الجَوْهَرِي.)
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رَجُل دَحِيقٌ مُدْحَقٌ: مُنَحًّى عَن الخيْرِ والنّاس، فَعِيلٌ بمَعْنَى مَفْعُولٍ.
والعَربُ تُسَمِّى العَيْرَ الَّذِي غُلِبَ عَلَى عانَتِه: دَحِيقاً.
وَقَالَ ابنُ هانِىء: الدَّاحِقُ من النِّساءَ: المُخْرِجَةُ رَحِمَها شحْماً ولَحْماً.
وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: الدَّحُوقُ من النِّساءِ: ضِدًّ المَقالِيتِ، وهُنَّ المُتْئِمات.
وَفِي حَدِيث عَلِي رَضِيَ الله عَنهُ: سَيَظْهَرُ بَعْدِى عَلَيْكُم رَجُلٌ مُنْدَحِقُ البَطْنِ. أَي: واسِعُها، كأَنَّ جوانِبَها قَد بَعُدَ بَعْضُها من بَعْض، فاتَّسَعَت.
وَقد دَحَقَه اللهُ: إِذا كانَ لَا يبالَي بهِ، نقَلَه الجَوْهَرِيُّ.
دحلق
الدَّحْلَقَةُ: انْتِفاخُ البَطْنِ، كَذَا فِي اللِّسانِ، وَقد أهمَلَه الجَماعَةُ.
دحمق
الدُّحْمُوقُ، كعُصْفُورٍ أَهمَلَه الجَوْهَرِي، وَفِي اللِّسانِ: هُوَ العَظِيم البَطْنِ كالدمْحُوق. أَو هُوَ العَظِيمُ الخَلْقِ كالدُّحْقُوم، نَقله ابنُ عَبّادٍ.
ددق
! الدَّوْدَقُ، كجَوْهَرٍ: الصَّعِيدُ الأَملَسُ، أَهملَه الجَماعةُ، وأَورَده الهجَرِي فِي التَّذْكِرة، وأَنشدَ:
(25/278)

تَترُكُ مِنْهُ الوَعْثَ مِثْلَ الدَّوْدَقِ كَمَا فِي اللِّسان.
دخنق
دَخْنُوقَة: قَريةٌ بِمصْر.
درجق
دَرَبْجَق، كسَفَرْجَلٍ أَهملَه الجماعَةُ، ثمّ هَكَذَا فى سائِرِ النسَخ بالباءَ المُوَحَّدَةِ السّاكِنَة، وَفِي بعضِ النسَخِ بالنونِ بَدَلَ الباءِ، وكِلاهُما غَيْر صَحِيح، وقَوْلُ شَيْخِنا: زَعَم ياقوت فِي المُشْتَركِ أَنّ هَذَا اللَّفْظَ مَضْبُوطٌ عندَ أَبِي سَعْدٍ كضَبْطِ المُصَنِّفِ رَجْمٌ بالغيبِ، فإِنّي قرأَتُ فِي كِتابِ اللِّباب لأبي سَعْد: دَرِيْجَق، بِفَتْح الدّالِ وَكسر الرّاءَ وَسُكُون الياءَ التّحتِية، ثمَّ فتح الجِيم، مُعَرب دَرِيجَه، كسَفِينَةٍ: قَرْيَتانِ بمَرْوَ، ونَصُّ اللُّبابِ: قريةٌ بمَرْوَ على فَرْسَخٍ مِنْهَا كَانَ نَزَل بهَا عَبْدُ العَزِيزِ بنُ حَبِيبٍ الأسَدِي الدَّرِيجَقِيُّ فنُسِبَ إِليها، وَكَانَ من قُدَماءِ التّابعِينَ لَقِىَ ابنَ عَبّاسٍ وابْنَ عُمَرَ وجابِراً رضِيَ اللهُ عَنهُ، وشَهدَ الوقائعَ بمَروَ مَعَ عبدِ الرَّحْمنِ بنِ سَمُرَةَ، ثمَّ اتَّخَذ بمَرْوَ دَارا فسَكَنَها، وأَبو مُحَمّدٍ خردق بن أَبِي الفَضْلِ الدَّرِيجَقي وُلِد سنة سمعَ شَيْئا من والدِ السَّمْعانِيِّ، وَكَانَ صالِحاً مُتَعَبِّدًا.
دربق
دُرْبِيقان، بالضمِّ: قريةٌ على خمسَةِ فراسِخَ من مَرْوَ، مِنْهَا أَحمَدُ بنُ محمَّدِ بنِ خُشْنَامَ الدُّرْبِيقانيًّ، سمِع عليَّ بنَ حَجَرٍ، ذكره أَبُو زُرْعَةَ السِّنجِي فِي تارِيخِه.
درفق
ادْرَنْفَقَ الرَّجُلُ: إِذا تَقَدَّمَ وقالَ اللّيثُ: أَي: اقْتَحَم قُدُماً، وقالَ
(25/279)

غيرُه: ادْرَنْفَقَت الإِبِلُ: إِذا تَقَدَّمَت، قَالَ رُؤْبَةُ: سامَيْنَ مِنْ أَعْلامِه مَا ادْرَنْفَقَا وَمن حَوابِي رَمْلِه مُنَطَّقَا وادْرَنْفَقَ: أسْرَعَ فى السَّيرِ، فَهُو مُدْرَنْفِقٌ، نقلَه الجَوْهرِيُّ. أَو ادْرَنْفَق: هَمْلَجَ فِي السَّيْرِ، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: ويُقالُ: ادْرَنْفَقْ مُرْمَعِلاًّ، أَي: امْضِ راشِدًا.
وقالَ أبُو تُرابٍ: يُقَال: مَرَّ دَرَنْفقاً ودَلَنْفَقاً كسَفَرْجَلٍ: إِذا مرَّ سَرِيعاً وَهُوَ شَبِيهٌ بالهملَجَةِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: المُدَرْفِقُ كمُدَحْرِج: المُسْرِعُ فى السيْرِ، ودَرْفَقَ فِي سَيْرِه.
وادْرَنْفَقَتِ الناقَةُ: مَضَتْ فى السَّير.
درق
الدّرّاقُ مُشَدَّدَةً ومُقْتَضَى إِطلاقه أنَّه بالفَتحْ، وَلَيْسَ كَذَلِك، بل الصّواب بالكسْرِ مَعَ التَّشْدِيد، كَمَا نَقَلَهُ الفَرّاءُ وَهُوَ مِثلُ دِنّارٍ وأَخَواتِه.
والدِّرْياقُ والدِّرْياقَةُ، بكسرِهِما، ويُفْتَحان، حَكَى الهجَرِيُّ الفتحَ فِي الدّرْياقِ، وحكَى ابنُ خالَويْهِ فِي طِرْياق أَيضاً، كلُّ ذَلِك لُغةٌ فِي التِّرياقِ الَّذِي سَبَقَ فِي مَوْضعِه، واقتَصرَ الجَوْهرِيُّ على الّلُغَةِ الثّانِيَةِ، قَالَ: ويُنشدُ لرُؤْبَةَ: رِيقِي ودِرْياقِي شِفاءُ السُّمِّ قالَ غيرُه: ويُرْوَى: تِرْياقِي. والخَمْرُ دِرْياقَةٌٌ، على المَثَلِ، والنَّسَبِ، قَالَ ابْنُ مُقْبِلٍ:
(سقَتْنِي بصَهْباءَ دِرْياقةٍ ... مَتى مَا تُلَيِّنْ عِظامِي تَلِنْ)
والدَّرَقَةُ، مُحَرَّكَةً: الحجَفَةُ تُتَّخَذ من جُلُود ليسَ فِيهَا خَشَب وَلَا عقبٌ ج: دَرَقٌ، وأَدْراقٌ وَقد جمعهَا رُؤبَة، فَقَالَ:
(25/280)

وارْتاز عَيْرَ سَنْدَرِيٍّ مخْتَلَقْ لَوْ صَفَّ أَدْراقاً مَضَى مِنَ الدَّرَقْ وزادَ ابنُ درَيْد فِي الجمْع: دِراقٌّ بالكَسْرِ، وقاَلَ: تُتَّخذُ من جُلُودِ دَوابٍّ تَكُونُ فى بِلادِ الحَبِش.
والدَّرًقَةُ: الخَوخَةُ فى النَهْرِ وَمِنْه قولُ الفُقَهاءَ: إِصلاح الدَّرَقَةِ على صاحِبِ النَّهْرِ الصّغَير،)
هُوَ مُعَرَّبُ دَرِيجَه كسَفِينَةٍ، والجِيمُ فارسية.
والدَّرْقُ بالفَتْح: الصُّلْبُ من كُلَ شَيْءَ عَن ابْنِ الأَعْرابِيَ.
والتدْرِيقُ: التَّلْيِينُ، ورَوَى أَبو تُراب عَن مُدْرِك السُّلَميِّ يُقال: مَلَّسنِي الرَّجل بلِسانِه، ومَلَّقَنِي، ودَرَّقَنِي، أَي: لَيَّنَنِي وأصلَح مِنَي يُملِّسني ويُمَلِّقُني ويُدَرِّقُني.
والدَّرْدَقُ كجَعْفَر، أفردَ لَهُ صاحبُ اللِّسانِ تَرْجَمَة مُستَقِلّةً، وأَمَّا الجَوهرِيُّ والصاغانِيُّ فقد ذَكَراه فِي تركيب درق هَذَا قَالَ الجَوْهرِي: الأَطْفالُ يُقالُ: وِلْدانٌ دَرْدَقٌ: ودَرادِقُ، وأَنْشَدَ الأَعشَى:
(يَهَبُ الجِلَّةَ الجُراجِرَ كالبُسْ ... تانِ تَحْنُو لدَردَقٍ أَطْفالِ)
وأَنْشَدَ الصاغانِيُّ لَهُ أَيضاً:
(تَرَى القَوْمَ فِيهَا شارِعِينَ ودُونَهُم ... من القَوْم وِلْدانٌ مِنَ النَّسْلِ دَرْدَقُ)
وَقَالَ آخرُ: أَشْكُو إِلى الله عِيالاً دَرْدَقَا مُقَرقَمينَ وعَجُوزًا سَملَقَا وأَنْشَدَ الأصْمَعِيُّ: أنْتَ سَقَيْتَ الصِّبيْةَ العَيَامىَ دَرْدَقَ الحِسْكِلَةَ اليَتَامَى
(25/281)

ورُبَّما قالُوا: صِغارُ الإِبِلِ دَرْدَقٌ، كَمَا فِي الصِّحاح. قلتُ: وشاهِدُه قَوْلُ الأعشَى الَّذِي أنْشَدَه أَولا.
والدَّرْدَقُ أَيضاً: الصِّغارُ من غَيْرِها من كُلِّ شَيْءً، كَمَا قالَهُ الأصمَعِي فى كتابِ الفَرْقِ.
والدَّرْدَقُ: مِكْيالٌ للشَّراب هَكَذَا مُقْتَضَى سِياقِه، وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ: الدَّوْرَقُ، كجَوْهَرٍ، كَمَا فِي العُبابِ، وَفِي الأَساسِ: يُقال: جاءُوا بدَوْرَقٍ من شَرابٍ، أَو دِبْسٍ، وَهُوَ مِكْيالٌ، وفِي اللِّسانِ: الدَّوْرقُ: مِقْدارٌ لما يشْرَبُ، يُكْتالُ بِهِ، فارِسِي مُعَرَّبٌ، ومثلُه فِي الصِّحاح.
وَفِي العُبابِ: الدوْرَقُ: الجَرَّةُ ذاتُ العُرْوَةِ التِي تُقَل باليَدِ فِي لُغَةِ أهْل مَكةَ، والجَمعُ دَوارِقُ.
ودَوْرَقُ: د بخُوزِسْتانَ، مِنْهُ بِشْرُ بنُ عقبَةَ الأزْدي، أَبُو عَقِيل، سكَنَ البَصْرَةَ، رَوَى عَن ابْنِ سِيرِينَ، وأَبي نَضْرةَ، وَعنهُ هُشَيْم ويَحْيَى القَطّانُ ودَوْرَقُ: حِصْنٌ على نَهْرٍ من الأَنْهارِ المُتَشَعِّبَةِ من دجلَةَ أَسْفَلَ من البَصْرةِ وأَنشَدَ اَبنُ الأَعْرابِيِّ للأُحَيْمِرِ السَّعْدِيِّ، وكانَ أَتَى العِراقَ،)
فقَطَعَ الطَّرِيقَ، وطَلَبَه سُلَيمانُ بنُ عَلِي وَكَانَ أَمِيرًا على البَصْرَةِ، فأهْدَرَ دَمَه، فهَرَبَ، وذَكَرَ حَنِينَه إِلى وَطَنِه:
(وقدْ كُنْتُ رَمْلِيًّا فأصْبَحْتُ ثاوِياً ... بدَوْرَقَ مُلْقىً بينَهُنَّ أَدُورُ)
ودَوْرَقَةُ، بهاءٍ د، بالأنْدَلُسِ من أَعْمالِ سَرَقُسْطَةَ، أَو هُوَ بتَقْدِيم الرّاءَ على الواوِ، وَهُوَ الصَّحِيحُ مِنْهُ أَبُو الأصْبَغ عبدُ العَزِيز بنُ مُحَمد الدَّورَقِيُّ، أخَذَ عَن أبِي عَلِيِّ بنِ سُكرَةَ.
ودَوْرَقَسْتانَ بِفَتْح القافِ، وسُكُونِ السِّينِ: د، بَين عَبّادانَ وعَسْكَرِ مُكَرَّمٍ.
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: الدَّرْقاءُ: السَّحابُ.
(25/282)

وقالَ اللَّيْثُ: الدَّرْداقُ: دُكّ صَغِيرٌ مُتَلَبِّدٌ، فإِذا حُفِرَ حفِرَ عَنْ رَمْلٍ قالَ الأَعشَى:
(وتَعادَى عَنْهُ النَّهارَ تُوارِي ... هـ عِراضُ الرِّمالِ والدَّرْداقُ)
وقالَ الأَزْهَرِيُُّّ: وأَما الدّرْداقُ فإِنَّها حِبالٌ صِغارٌ من حِبالِ الرَّمْلِ العَظِيمَةِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الدُّرّاقن، بضمٍّ فتشديدٍ، والقافُ مكسورةٌ: الخَوْخُ، بلُغَةِ الشَّام، وسيأْتِي.
وناقَة دِرْياقٌ بالكسرِ، أَي: سَوْداءُ.
ودَوْرَق، كجَوْهَر: قَلانِسُ كَانُوا يلبَسُونَها، وإِلى ذلِكَ نُسِبَ يَعْقُوبُ وأًحْمَدُ ابْنا إِبراهِيمَ بنِ كَثِيرِ بنِ زَيْد العَبْدِيّ، وقيلَ: كُلُّ من كَانَ يتَنَسَّكُ فِي ذلِكَ الزَّمان قِيلَ لَة: دَوْرَقيٌّ، وأَبُوهُما كانَ قد تَنَسَّك. وقالَ ابنُ دُرَيْد: من بَنِي سَعْدٍ وَكيعُ بنُ عُمَيْرٍ، أُمُّه من بَنِي دَوْرَق، يُعْرَفُ بابنِ الدَّوْرَقِيَّةِ، قَتَلَ عبدَ اللهِ بنَ حازِم السُّلَمِيَّ بخُراسانَ.
درمق
الدَّرْمَقُ، كجَعْفَر أَهْملَه الجَوْهَريُ وقالَ الأَزْهَرِيُّ والصّاغانيُّ: هُوَ لُغَةٌ فِي الدَّرْمَكِ، وَهُوَ: الدَّقِيقُ المُحَوَّرُ وذُكِر عَن خالِدِ بن صَفْوانَ أَنَّه وَصَفَ الدِّرْهَمَ، فقالَ: يُطْعِم الدَّرْمَقَ، ويَكْسُو النَّرْمَق، فأَبدْلَ الكافَ قافاً، وأَرادَ بالنَّرْمَق: اللَّيِّنَ، وَهُوَ بالفارسِيَّة: نَرْم.
درشق
دَرْشَقَ الشَّيْءَ: إِذا خَلَطَه، نَقَلَه صاحبُ اللِّسان، وَقد أَهْمَلَه الجَماعَةُ.
درزق
دَرْوازَق، بِالْفَتْح: قرْيَة بمَرْوَ قَدِيمَةٌ، نَزَلَ بهَا عَسْكَرُ الإسْلام لمَّا قَدِمُوا مَرْوَ لفَتْحِها، مِنْهَا: أَبُو المُنِيب عِيسَى بنُ عُبَيْدِ بنِ أَبِي عبَيد الكِنْدِي، عَن عِكْرِمَةَ القُرَشِيِّ مَوْلَاهُم، وَعنهُ الَفْضلُ بنُ مُوسى النَّسائِيِّ.
(25/283)

دزق
دِزَق، كعِنَبٍ أهملَه الجَماعَةُ، وضَبَطَه ابنُ السَّمْعانِيِّ بِالْفَتْح، كجَبَلٍ: ة بمَروَ، وليسَ بتَصْحِيفِ زَرْقَ القَرْيَةِ المَعْرُوفَةِ بهَا، فِيمَا حَكاهُ الذَّهَبيُّ، مِنْهَا أَبو جَعْفَرٍ الدِّزَقِيُّ شيخُ السَّمْعانِيِّ، وَهَذَا وَهَمٌ، والصوابُ دِزَق كعِنَبٍ: ة، بمَرْوَ، مِنْهَا: عَليّ بنُ خَشْوَمَ ويُقال: إنَّه من دِزَقِ، حَفص. و: ة، ببَخْج دِهْ وتُعْرَف بالدِّزَقِ السُّفْلَى مِنْهَا: أَبو جَعْفَرٍ، مُحَمَّدُ بنُ عَلِيٍّ شيخُ السَّمْعانِيِّ. و: ة، بسَمَرْقَنْدَ فِي طَرِيقِ الشّاشِ، يُقال لَهَا: دِزَقُ وَسائِط مِنْهَا: أَبو بَكْرِ ابنُ أَحْمَدَ هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصوابُ أَبو بَكْرٍ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ خَلَفٍ الدِّزَقِي، المعروفُ بابنِ أَبِي شعَيْبٍ.
ودِزَقُ: اسمُ ثَلاث قرى أُخر بمَرْوَ وهُنَّ: دِزَقُ حَفْص، ودِزَق مِسكِين، ودِزَقُ بارانَ، والمذكورةُ أَوَلاً هِيَ دِزَقُ حَفْص، فتَأمَّلْ ذِلكَ.
ودِزَقُ العُلْيا: ة، بمَرْوِ الرُّوذ عندَ غربستان مِنْهَا: الحَسَنُ بنُ مُحمَّدِ بنِ جعْفَرٍ، وأَمّا عبدُ المَجِيدِ الدِّزَقِيُّ من المُحدِّثِينَ فإنَّه من دِزَقِ حَفْص، ذكَرَه أَبو زُرْعَةَ السِّنْجِيُّ.
دسق
الدَّسَقُ، محُرّكَةً: امْتِلاءُ الحَوْضِ حتّى يَفِيضَ من جَوانِبهِ قالهَ اللَّيْثُ.
وقالَ غيرُه: الدَّسَقُ: بَياضُ ماءِ الحوْض وبَرِيقُه، وَفِي التَّكْمِلَةِ تَرَيقُه، وَبِهِمَا فُسرَ قولُ رُؤْبَةَ: يَرِدْنَ تَحْتَ الأَثْلِ سَيّاحَ الدَّسَقْ أَخْضَرَ كالبُرْدِ غَزِيرَ المُنْبَعَقْ ويُقال: مَلأتُ الحَوْضَ حَتَّى دَسِقَ، أَي: ساحَ ماؤُه، كَمَا فِي الصِّحاح.
والدَّيسقُ، كصَيْقَلٍ: خِوانٌ مِنْ
(25/284)

فِضةِ قالَهُ اللّيْثُ: وَهُوَ الفَابُور أَو هُوَ فَارِسِيٌّ مُعَرَّبُ طَشْتُخْوانَ نَقَله الجَوْهَرِي عَن أَبِي عُبّيْدٍ وَهُوَ قولُ أبِي الهَيْثَم أَيضاً، وأَنْشَدَ للأَعْشَى:
(وحُورٌ كأَمْثال الدُّمَى ومَناصِفٌ ... وقِدْر وطَبَّاخٌ وصاعٌ ودَيْسَقُ)
وأَنْشَدَ اللَّيْثُ أَوله هَكَذَا: لَهُ دَرْمَكٌ فِي رَأْسِه ومَشاربٌ والدَّيْسَقُ: الطَرِيقُ المُسْتَطِيلَةُ وَفِي العُبابِ: المُسْتَطِيلُ.
ودَيْسَق: فَرَسٌ كانَ لِبَلْعَدَوِيَّةِ قالَ المَرّارُ: أَحْوَى لأحْوَى شَكْلُه مِنْ شَكْلِه لدَيْسَقٍ فنَجْلهُ مِنْ نَجْلِهِ والدّيسَقُ: الحَوْضُ المَلآْنُ قالَ الجَوْهَرِيّ: ورُبَّما سَمَّوْا بذلِكَ، قالَ رُؤْبةُ يَصِفُ السَّرابَ: أَلفَىَ بِهِ الآلَ غَدِيراً دَيْسَقَا ضَحْلاً إِذا رَقْرَقْتَه تَرَقْرًقَا وقالَ الزَّفَيانُ: كأَنَّه فيهِ غَدِيرٌ دَيْسَقُ ودَيْسَقٌ: والِدُ طارِقٍ الشَاعِرِ. قلتُ: وَمِنْه مَا أَنْشَدَهُ ابنُ الأَعْرابِيِّ:
(فإِن كُنْتَ فاتَتْكَ العُلَى يَا ابْنَ دَيْسَقٍ ... فدَعْها، وَلَكِن لَا تَفُتْكَ الأسافِلُ)
والدَّيْسَقُ: الشَّيْخُ.
والدَّيْسَقُ: الثَّوْرُ هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ: النُّور، بضّمِ النُّونِ، كَمَا فِي العُبابِ، وَفِي اللِّسانِ: ويُقالُ لكُلِّ شَيْء ينِيرُ ويُضِيءُ: دَيْسَقٌ.)
والدَّيْسَق: وِعاءٌ من أوْعِيَتِهِم وقِيلَ: هُوَ مِكْيالٌ لَهُم.
والدَّيسَقُ: كُلُّ حَلْي من فِضَّةً بَيْضاءَ صافِيَةٍ.
(25/285)

والدَّيْسَقُ: الحُسْنُ والبَياضُ.
ودَيسقَةُ بهاءٍ: رَجُلٌ، وقِيلَ: د، ويَوْمُه م مَعْرُوفٌ من أَيّام العَرَبِ، قالَ النابِغَةُ الجَعْدِي رَضِيَ اللهُ عَنهُ:
(نَحْنُ الفَوارِسُ يَوْمَ دَيْسَقَةَ الْ ... مُغْشُو الكُماةِ غَوارِبَ الأَكَمِ)
ويُرْوَى: المُغْشِى، والأُولَى رِوايَة الأصْمَعِيَ، وقيلَ: دَيْسَقَةُ: بلدٌ، وَمن رَوَى المُغْشِى قَالَ: دَيْسَقَةُ: رَجُلٌ.
والدَّواسِقُ: رجُلٌ عَن ابنِ عَبّادٍ.
قَالَ: والأَدسَق: الأَفْوَهُ.
وأَدْسَقَه أَي: الحَوْضَ، أَو الإِناءَ: إِذا مَلأَه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: غَدِيرٌ دَيْسَقٌ، أَي: أَبْيَضُ مُطَّرِدٌ.
والدَّيْسَقُ: الخُبْزُ الأَبْيَضُ، وَبِه فُسِّرَ أَيضاً قولُ الأعْشَى السابقُ.
وقالَ ابنُ خالَوَيْهِ: الدَّيْسَقُ: الفَلاةُ.
والدَّيْسَقُ: السَّرابُ.
وقالَ غيرُه: هُوَ تَرَقْرُقُ السَّرابِ وبَياضُه، والماءُ المُتَضَحْضِحُ، قالَ الشاعِرُ: يَعُطُّ رَيْعانَ السَّرابِ الدَّيْسَقَا وسرَابٌ دَيْسَقٌ: جارٍ، قَالَ رُؤْبَةُ: هابِى العَشِىِّ دَيْسَقٍ ضَحاؤُهُ قالَ أَبو عَمْرٍ و: أَي: أَبْيَضُ وَقْتَ الهاجِرَةِ، وقِيلَ: سرَابٌ دَيْسَقٌ، أَي: مُمْتَلِىءٌ.
ودَيْسَق: موضِع.
وقالَ كُراع: بَيْتٌ دَوْسَقٌ، كجَوْهَرِ: بينَ الصَّغِيرِ والكَبِيرِ.
والدَّسْقانُ: الرَّسُول، حَكاهُ الفارِسِيُّ. قُلتُ: وَقد سَبَقَ ذلِكَ للمُصَنِّفِ فِي دسف.
ودَسُوقُ، كصَبُور، وَقد يُضَم أوَّلُه: قَرْيَة كبِيرَةٌ عامِرةٌ، من أَعمالِ مصر، وإِليها نُسِبَ أَحَدُ)
الأقْطابِ الأَربَعَة:
(25/286)

البُرْهانُ إِبْراهِيمُ بنُ أَبي المَجْدِ الدَّسُوقِيًُّ، صاحبُ الكَراماتِ والبَرَكاتِ، وَقد تَشَرَّفْتُ بزِيارَتِه مرَّتَينِ.
والدَّوْسَق: الأَفْوَه.
والدَّسْقاءُ: الفَوْهاءُ.
دشق
الدَّوْشَقُ كجَوْهَرٍ، أَهمَلَه الجَوْهَرِيُّ وقالَ الخَارْزَنْجِيُّ: هُوَ البَيْتُ ليسَ بكَبيرٍ وَلَا صَغِيرٍ وضَبَطَه كُراع بالسِّين المُهْمَلَةِ، كَمَا تَقَدَّم. أَو هُوَ، البَيْتُ الضَّخْمُ وَهُوَ قولُ أَبي عُبَيْدَةَ. أَو هُوَ الجَمَلُ الضَّخْمُ فإِذا كانَ سَرِيعاً فَهُوَ دَمْشَق، قَالَه أَبو عُبَيْدَة أَيْضاً.
د ص ق
الدصْقُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِي وصاحبُ اللِّسان، وقالَ ابنُ الأعرابِيِّ: هُوَ كَسْرُ الزّجاج وغَيْرِه كَمَا فِي العُبابِ والتكْمِلَة.
دعسق
دَعْسَقَ عليهِم أَهْمَلَه الجَوْهَرِي، وقالَ ابنُ عَبادٍ: أَي: حَمَلَ.
ودَعْسَقَتِ الإبِلُ الحَوْضَ: إِذا وَطِئَتْهُ وكَسَرَتْهُ.
قالَ: ودَعْسَقَتِ الجمالُ: إِذا اسْتَقامَ وَجْهُها.
قالَ: والدَّعْسَقَةُ فِي الشَّيْءَ هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ: فِي المَشْىِ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحِيط كالدُّؤُوبِ، والإقْبالِ، والإِدْبارِ، والطَّرْدِ جَمِيعاً، وَفِي بَعْضِ النًّسَخ لرَفْع كُل من الإقبال وَمَا بَعْدَه على أَنَّه من مَعانِي الدَّعْسَقَة.
قالَ: ولَيْلَةٌ دُعْسُقَّةٌ، كطُرْطُبَّةٍ: طَوِيلَةٌ وَفِي اللِّسانِ: شَدِيدَةُ الظلْمَة، قَالَ: باتَتْ لَهُنَّ لَيْلةٌ دُعْسُقَّهْ من غائِرِ العَيْنِ بَعِيدِ الشُّقَّهْ والدٌّ عسوقَةُ بالضمِّ: دُوَيْبَّة كَذَا فِي المُحِيطِ.
(25/287)

وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: الدُّعْسُوقَةُ: مُقْتَتَلُ القَوْم، عَن ابنِ عَبادٍ.
دعشق
كالدُّعْشُوقَةِ، بالشِّينِ المُعْجَمة وهكذْا ضَبَطَه الجوهرِيّ، وَهِي دُوَيْبَّةٌ، وضَبَطها ابنُ عَبّادِ بالسينِ، المُهْملَة، كَمَا تقَدَّم.
ويُقال للصَّبِيّةَ والمَرْأَةِ القَصِيرَةِ: يَا دُعْشُوقَةُ تَشْبِيهاً بتثكَ الدُّوَيْبَّةِ، أَو هِيَ شبْهُ الخُنْفُساءَ، وقالَ الجَوهرِيُّ: دُوَيْبَّةٌ وَلم يُحَلِّها، وَكَذَا ابنُ عبَّادٍ، وأنْكرَ اللَّيْثُ أَنْ تكونَ الدَّعشوقَةُ عربيَّةً مَحْضَة لخُلُوِّها من أَحَدِ حُروفِ الذَّلاقَةِ: الرّاء والّلام والنُّونِ وَالْفَاء والياءَ وَالْمِيم، فأَمّا العَسْجَدُ فشَاذٌّ كُل مُسْتَثنىً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: دَعْشَقٌ، كجَعْفَرٍ: اسمُ رَجُلٍ، كَمَا فِي اللَسانِ.
دعفق
الدَّعْفقَةُ أهملَه الجَوْهرِيُّ، وقالَ ابنُ درَيْدٍ: هُوَ الحُمْقُ كَمَا فِي العُباب واللِّسان.
دعق
دَعَقَ الطَّرِيقَ، كمَنَعَ يَدْعَقُه، دَعْقاً: وَطِئَهُ وَطْئاً شَدِيدًا عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وقالَ اللَّيْثُ: دَعَقَتِ الدَّوابُّ الترابَ بالأَرْضِ لِشِدَّةِ الوَطْءَ حَتَّى يَصِيرَ فِيها من دَعْقِها آثارٌ.
ودَعَقَ الغارَة: إِذا بَثَّها وقَدَّمَها، كَمَا فِي المُحيط.
ودَعَقَ الفَرَس: إِذا رَكَضَهُ ودَفعه.
كأَدعَقَه: إِذا دَفَعَه فِي الغارَةِ، نقلَهُ الصّاغانِيُّ.
ودَعَقَه دَعْقاً. هاجَهُ ونَفَّرَهُ وقالَ رَجُلٌ من بَني الصَّوْبِ يُخاطِبُ بَعِيرَه: حَوْبُ حَوْبُ، إِنّه يَوْمُ دَعْقٍ وشَوْب، لالَعاً لبَنِي الصَّوْب، قالَ الجَوْهَرِيُّ: وَلَا يُقال: أَدْعَقَه، وأَنْشَدَ لَبِيدٌ:
(فِي جمِيعٍ حافِظيِ، عَوْرَاتِهم ... لَا يَهموُّنَ بأَدْعاقِ الشَّلَلْ)
(25/288)

قالَ: يُقال: هُوَ جَمْعُ دَعْقٍ، وَهُوَ مَصْدَرٌ، فتًوَهَّمَه اسْماً، أَي أنَّهم إِذا فَزِعُوا لَا ينَفّرُونَ إبِلَهم فيَهْرَبُوا، ولكِنَّهم يَجْمَعونَها ويقاتِلُونَ دونَها لعِزِّهِمْ، قالَ الصّاغانِيًّ: ورُوى بإِدْعاقِ بِكَسْر الهَمْزة، وقالَ: هُوَ من الزجْرِ والسوقِ الشَدِيد، وَكَذَلِكَ رَواهُ الأَصْمَعِي، وقالَ: أَساءَ لَبِيدٌ فِي قولِه: لَا يهمُّون بإِدْعاقِ الشَّلَلْ وقالَ غيرُه: دَعَقَها ودْعَقَها، لُغَتان.)
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: دَعَقَت الإِبِلُ الحَوْضَ: إِذا خَبَطَتْهُ حَتّى تَثْلِمَهُ أَي: تكسِرَه من جَوانِبِه وقالَ غيرُه: إِذا وَرَدَت فازْدَحَمَت على الحَوْضِ.
والدِّعْقَةُ: الجَماعَةُ من الإِبِلِ نَقَله الجَوْهَرِي، قَالَ الرّاجِزُ: كانَتْ لنا كدَعْقَةِ الوِرْدِ الصَّدِى والدَّعْقَةُ: الدَّفعَةُ من المَطَرِ يُقال: أَصابتنا دعقَةٌ من مَطَر: دَفعَة شَدِيدَة مِنْهُ.
وَفِي نَوادِرِ الأعْرابِ: مَداعِقُ الوادِي ومَثادِقُه، ومَذابِحُه ومَهارِقه: مَدافِعُه.
وخَيْلٌ مَداعِيقُ: تَدُوسُ القَوْمَ فِي الغاراتِ نَقَله الجَوهَرِي، زادَ غَيره. مُتَقَدَمَةً فِيهَا.
وطَرِيقٌ دَعْق، ومَدْعُوقٌ أَي: مَوْطُوءٌ هَكَذَا هُوَ فِي النُّسَخ دَعْق بِالْفَتْح، فَيكون مَصْدَرًا بمَعْنَى مَفْعُول، كَمَا فِي التَّكْمِلة، وأَيضاً: طَرِيق دَعِق، ككَتِفٍ، وشاهِدُه قولُ رُؤْبَةَ: زُوراً تَجافَى عَن أَشاءَات العُوَقْ فِي رَسْم آثارٍ ومِدْعاسِ دَعِقْ وَقد دعَقَ دَعْقاً: إِذا أكثْرَ عَلَيْهِ الدَّعْسَ والوَطْءَ، وَقَالَ الزَّفَيانُ: وراجِفاتٍ بُزَّلِ ونُوقِ يَرْكَبْنَ نَيْرَىْ لاحِبٍ مَدْعُوقِ وداعِقٌ: فَرَسٌ لبَني أسَد.
(25/289)

وقالَ ابنُ عَباد: أَدْعَقْتُ: أَحْضَرْتُ عَلَى رِجْلَيَّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: دَعَقَت الخَيْل فِي الدِّماءَ: إِذا وَطِئَتْ فيهِ.
والمَدْعَق: موضِعُ دَعْقِ الدَّوابِّ الترابَ بالأرْضِ، قالَهُ اللَّيْثُ.
والمَدْعَقُّ: مَفْجَرُ الماءَ، وَقد دَعَقَه دَعْقاً: إِذا فَجروَه، قَالَ رُؤْبَةُ: يَضْرِبُ عِبْرَيْهِ ويَغْشَى المَدْعَقَا ودَعَقَه دَعْقاً: أَجْهَزَ عَلَيْهِ.
والدَّعقَة: الحَمْلَةُ والصَّيْحَة.
وأدْعَقَ إِبِلَه: أرْسَلَها.
والدَّعْقُ: الدَّقُّ وَقَالَ بعضُ أهْلِ اللُّغَه: والعينُ زائِدَة، كأنَّها بدَلٌ من القافِ الأُولَى، وَلَيْسَ بِصَحِيح.)
وأرضٌ مَدْعُوقَةٌ: أصابَها مَطَر وابِلٌ شَدِيد، كَذَا فِي نَوادِرِ العَرَب.
دعلق
دَعْلَقَّ فِي الوادِي أَهملَه الجَوهرَيِ، وقالَ الأزْهرِي: دَعْلَقَ اليَوْمَ فِي الوادِي، وأَعْلَقَ، أَي: أّبْعَدَ وَكَذَا دَعْلَقَ فِي المَسْألَةِ عَن الشيءَ، وأَعْلَقَ.
وقالَ ابْن عَبّاد: الدَّعْلَقَةُ: الدَّناءةُ، وتَتَبُّعُ الشيْءِ.
قالَ: والمُدَعْلِقُ: الدّاخِل فِيهَا كَمَا فِي العُباب.
دغرق
الدَّغْرَقُ، كجَعْفَرٍ: الماءُ الكدِرُ، قَالَه أَبُو عَمْرو.
وقالَ ابْن عَبَّادٍ: الدَّغرَقَةُ: الكُدُورَة.
وَقد دَغْرَقَ الماءَ: إِذا دَفَقَه، وَهُوَ أنْ يَصُبهُ كَثِيراً.
وعامٌ دَغْرَقٌ: مُخْصِبٌ واسِعٌ.
وقالَ الأزْهَري فِي ترْجَمَةِ غَرْدَق: الدَّغْرَقَةُ: إِسبالُ السِّتْرِ على الشيءَ.
والدَّغرَقَةُ: غَرفُ الحَمْأة والكدَر بالدِّلاء على رُؤُوس الْإِبِل، عَن أبي زيادٍ، قَالَ الشاعرُ:
(25/290)

يَا أَخوَيَّ مِن سَلامانَ ادْفِقَا قَدْ طالَ مَا صَفَّيْتُما فدَغْرِقَا ودَغْرَقَ مالَه: كَأَنَّه صَبَّهُ فأنْفَقَه، وَهَذَا الحَرْفُ موجودٌ فِي العُبابِ، والتُّكْمِلة، والتَّهْذِيب، واللِّسانِ، وحاشيةِ ابْنِ بَرِّيّ، فالعَجَبُ من المُصَنَّفِ فِي إهمِاله.
دغفق
دَغْفَقَ المَاء: إِذا صَبَّه صَباً كَثِيرًا قالَهُ ابنُ درَيْدٍ: وَمِنْه حَدِيث غزوَةِ هَوازِنَ: فَتَوضَّأنا كُلُّنا مِنْهَا، ونَحْنُ أربعَ عشرةَ مائَة ندَغْفقها دَغْفَقَة.
وقالَ بنُ عَبَّادٍ: دَغْفَقَ المَطَرُ: إِذا اشْتَدَّ فى بُداءتِه.
وقالَ الأصْمَعِي: عَيشٌ دَغْفَق أَي: واسِعٌ نَقَله الجَوْهَرِي.
وقالَ ابنُ الأعرابِي: عامٌ دَغْفَق أَي: مُخْصِبٌ، مثلُ دَغْفَلٍ.
وقالَ بنُ عَبَّادِ: عامٌ مُدَغْفِقٌ مثلُ دَغْفَقٍ، أَي: مُخصِبٌ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: دَغْفَقَ مالَه دَغفَقَة ودِغْفاقاً: صَبَّه فأَنْفَقَه، وفَرَّقَهُ، وبذَّرَه.
دفق
دَفَقَه يَدْفُقُهُ بالضمِّ، كَذا قالَه الفارَابيُّ، وَعَلِيهِ اقْتَصَر الجَوْهَرِي ويَدْفِقهُ بالكسرِ، كَمَا فِي النًّسَخ المُعتَمَدةِ المُصَحَّحَةِ من الجَمْهَرةِ بخَطَ الأرْزَنِيِّ وَأبي سَهْلٍ الهَرَوِي: صَبَّهُ، وَهُوَ ماءٌ دافِقٌ، أَي: مَدْفُوقٌ كَمَا قالُوا: سِرٌّ كاتِمٌ، أَي: مَكْتُومٌ لأَنه من قَوْلِكَ: دُفِقَ الماءُ، على مالَم يُسَمَّ فاعِلُه، كَمَا فِي الصِّحاحِ، قالَ: وَلَا يُقال: دَفَقَ الماءُ لأنَّ دَفَقَ مُتَعَد عندَ الجُمْهُورِ من أَئمَّةِ اللّغةِ، قَالَ الخَليلُ وسيبويهِ والزَّجاج: ماءٌ دافِق، أيَ ذُو دَفْقٍ، وسِرٌّ كاتِمٌ، أَي: ذُو كِتْمانِ.
وَيُقَال: دَفَقَ اللهُ رُوحَه أَي: أَماتَهُ، وَفِي الصِّحاح: إِدْا دعِىَ عَلَيْهِ بالمَوْتِ، وقالَ الأصْمَعِي: نَزلتُ بأعْرابِيَّةٍ، فقالَت لابْنَةٍ لَهَا: قَرِّبِي إِلَيْهِ العُسَّ، فجاءَتني بعُسِّ فية لَبَنٌ،
(25/291)

فأراقَتْهُ، فقالَتْ لَهَا: دُفِقَتْ مُهْجَتُكِ.
ودَفَقَ الكُوزَ: بَدَّدَ مَا فِيه بمَرَّةِ، كأدْفَقَه يَتَعدَّى بنَفْسِه، وبالحَرْفِ.
وَفِي العَين: دَفَقَ الماءُ والدَّمْعُ يَدْفُق دَفْقاً ودُفُوقاً: إِذا انْصَبّ بمَرَّةٍ فَهُوَ دافِق وهذِه عَن اللَّيْثِ وَحْدَه أَي: لزُومُ الدَّفْقِ، وَقد أنْكَره الأزْهرِي، وبَحَثَ فيهِ، وصَوَّبَ تَعْدِيَتَهُ قالَ: وأَحسبُه ذَهَبَ إِلَى قَوْلِه تَعالَى: خُلقَ مِنْ ماءٍ دافِقٍ. وَهَذَا جائِزٌ فِي النعُوتِ، ومَعْنَى دافِق: ذِي دَفْقٍ، كَمَا قالَ الخَلِيلُ سِيبَويهِ، وقالَ الفَرّاءُ: أَهلُ الحِجازِ أَفْعَلُ لهَذَا من غَيْرِهم، أَي: أَن يَجْعَلُوا المَفْعُولَ فاعِلاً إِذا كانَ فِي مَذْهَبِ نعْت.
وناقَةٌ دُفاقٌ، ككِتاب وغرابٍ وصَيْقَل أَي: سَرِيعَةٌ مُتَدَفِّقَةٌ فِي سَيْرِها، قالَ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ:
(جَنُوحٌ دُفاقٌ عَنْدَلٌ ثمَّ أَفرَعَتْ ... لَهَا كَتِفاها فِي مُعالىً مُصَعَّدِ)
)
وَقد يُقال: جَمَل دِفاقٌ، وناقَة دَفْقاءُ وسَيْلٌ دُفاقٌ، كغُرابٍ يَملأ الْوَادي، كَمَا فِي العُبابِ والصِّحاح، وَفِي اللِّسانِ: جَنَبَتَي الوادِي.
ودُفاق كغُرابٍ: ع قالَ ساعِدَةُ بن جؤَيَّةَ:
(وَمَا ضَرَبٌ بَيْضاءُ يسْقَى دَبُوبُها ... دُفاقٌ فعَرْوانُ الكَراثِ فَضِيمُهَا)
أَو هُوَ وادِ وَهُوَ قَوْلُ أبي حَنِيفة.
وسَيْرٌ أَدْفَق أَي: سَرِيعٌ قالَ أَبُو قَحْفْانَ العَنْبَرِي: مَا شَرِبَتْ بعدَ قَلِيبِ القُرْبَقِ بقَّطْرَة غيرَ النَّجاءَ الأَدْفَقِ وقالَ أَبو عُبَيْدَةَ: هُوَ أَقْصَى العَنَقِ.
والأدْفَقُ: الأعْوَجُ من الأهِلَّةِ، قَالَه أَبُو مالِكٍ.
وقالَ ابنُ الأعرابِي: الأدْفَقُ: الرَّجُلُ المُنْحَنِي صُلبُه كِبراً وغَمًّا
(25/292)

وأَنْشَدَ المُفَضلُ: وَابْن مِلاطٍ مُتجافٍِ أدْفَقُ والأدْفَقُ: البَعِيرُ المنُتصبُ الأسْنانِ إِلى خارِجٍ وَقد دَفِقَ دَفَقاً. أَو بَعِير أَدْفَقُ: شَدِيدُ بَيْئونَةٍ المِرْفَقِ عَن الجَنْبَيْنِ قالَ سُلَيْمانُ:
(بعَنتَرِيِسٍ تَسرَى فِي زَوْرِهَا دَسَعاً ... وَفِي المَرافِقِ من حيْزُومِها دَفَقَا)
والأدفَقُ من الأهلَّةِ: المُستَوِي الأَبيَضُ غير المتنكِّبِ عَلَى أَحدِ طَرَفيْهِ كَمَا فِي النّوادرِ وقالَ أَبُو مالِكٍ: هِلالٌ أَدْفَقُ خيرٌ من هِلالٍ حاقِنٍ قَالَ: والأدفقُ الأَعْوَجُ والحاقِنُ: الَّذِي يرتَفعُ طرفاه ويَسْتَلقي ظَهْرهُ وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: العَرَبُ تَسْتَحب أَن يُهِلَّ الهِلالُ أَدْفَقَ ويَكْرَهون أَن يكونَ مُسْتَلقياً ارْتَفَعَ طرفاه.
والدِّفَقُّ كهِجَفِّ: السَّريع من الإبلِ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ زَاد غيرُه: يتَدَفَّقُ فِي مَشْيه والأُنثى دُفوقٌ ودُفاقٌ ودفقةٌ ودِفَقَّى.
وَقَالَ الجَوْهَريُّ: يقالُ: مَشَى الدِّفقَّى كزمكَّى وتفتحُ الْفَاء أَيضاً عَن بنِ الأنباريّ: إِذا أَسرعَ قَالَ الرّاجزُ: بينَ الدِّفِقَّى والنَّجاءِ الأَدْفّقِِ وَقَالَ آخرُ:) يَعْدُو الخبقَّى والدِّفقَّى مِنْعَبُ وَقَالَ الزِّبرِقانُ بنُ بدرٍ رضيَ الله عَنهُ: أبغَضُ كَنائِنِي إليَّ الطلعةُ الخُبأةُ الَّتِي تَمشِي الدِّفقّى وتَجلسُ الهَبَنَقَعَة أَو مَعْنَاهُ: إِذا تَمَشَّى على هَذَا الجَنْبِ مرةَ وعَلى هَذَا مرّة. أَو إِذا باعَدَ خَطْوَهُ وَهِي مِشيَةٌ يتدفَّقُ فِيهَا.
ويُقال: جملٌ دِفاقٌ ودفقٌ ككتابٍ وخِدَبٌ كَذَلِك أَمّا دفقٌّ مثل خِدَبٍّ فقد ذَكَرَهُ قَرِيباً فَهُوَ تَكْرارٌ.
والدِّفِقَّى كزمِكَّى وتُفْتَحُ الفاءُ: الناقةُ السَّريعةُ الكريمةُ النَّسبِ وَهُوَ مَجازٌ أنْشد ثعلبٌ:
(25/293)

عَلَى دِفِقَّى المَشْى عَيْسَجُورِ والعَيْسَجُور: هِيَ الشَّدِيدةُ من النُّوقِ، وَزعم ثَعْلَبٌ أنَّ الدِّفِقى هُنا: المشْيُ السَّرِيعُ، وَقد رُدَّ عَلَيْهِ ذالِكَ أَو هِيَ الَّتِي لم تُنتَجْ قَطُّ فَهُوَ أوفَرُ لقُوتِها.
وفَرَسٌ دفَقٌّ، كخِدَبٍّ، وطِمرٍّ أَي: جَوَاد يَتَّدَفَّقُ فِي مَشْيِه ويُسْرِعُ، وَهِي دَفُوقٌ ودِفاقٌ كصَبُورٍ، وكِتابٍ ودِفِقَّى كزِمِكَّى ودِفَقَّى بِفَتْح الفاءَ.
ويُقال: جاءُوا دفْقَة واحِدَةً، بالضمَ، أَي: جاءُوا بمَرَّة واحِدَةٍ، نقَلَه الجَوْهَرِي، وَهُوَ مَجازٌ.
ودَفَّقَتْ كَفّاهُ النَّدَى تَدْفِيقاً أَي: صَبَّتاهُ قالَ الجَوْهَرِي: شُدِّدَ للكَثْرةِ.
وانْدَفَقَ: انْصَبَّ.
وتَدَفَّقَ: تصَبَّبَ وكِلاهُما مطاوِعُ دَفَقَه دَفْقاً، وَقَالَ رُؤْبَةُ: وَجُودُ مَرْوانَ إِذا تَدَفَّقَا جُودٌ كجُودِ الغَيْثِ إذْ تَبَعَّقَا وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: اسْتَدْفَقَ الكُوزُ: انْصَبَّ بمَرةٍ، ويُقال فِي الطِّيَرَةَ عِنْد انْصِبابِ نحوِ كُوزٍ: دافِقُ خَيْرٍ، نَقَله اللَّيثُ. ودَفق النَّهْرُ والوادِي: إِذا امتَلأ حَتّى يَفِيضَ الماءُ منْ جَوانِبِه.
والدُّفاقُ: المطرُ الواسِعُ الكَثِيرُ، وَمِنْه حَدِيثُ الاسْتِسْقاءَ: دُفاق العَزائِل، والعَزائِلُ: مَخارِجُ الماءِ من المَزادِ، مَقْلُوبُ العَزالِىّ.
وفَمٌ أَدْفَق: انْصَبَّتْ أَسْنانه إِلَى قدّام.
وتَدَفقَتِ الأتُنُ. أَسْرَعَت.
وَهُوَ يَتَدَفَّق فِي الباطِلِ تَدَفُّقاً: إِذا كانَ يُسارِعُ إِليهِ، وَهُوَ مَجازٌ.
وتَدَفَّقَ حِلْمُهُ: ذَهَبَ، وَهُوَ مَجاز، قالَ الأَعْشَى:)
(فَمَا أَنَا عَمّا تَصْنَعُونَ بغافِلٍ ... وَلَا بسَفِيه حِلْمُه يتَدَفَّقُ)
(25/294)

ودَوْفَق، كجَوْهَر: قَبِيلَةٌ، نقلَه ابنُ بَرِّيّ، وأَنْشَدَ: لَو كُنْتُ من دَوْفقَ أَو بَنِيها قَبِيلَة قد عَطِبَتْ أّيْدِيها مُعَوِّدِينَ الحَفْرَ حافِرِيها ونَهْرٌ مِدْفَقٌ: دَفّاقٌ، قالَ رُؤْبَةُ: يَغْشَوْنَ غَرّافَ السِّجالِ مِدْفَقَا والدَّفَقُ فِي قَوْلِ رؤبَةَ: قَدْ كَفَّ من حائرِه بعدَ الدَّفَقْ فِي حاجِرٍ كَعْكَعَهُ عَن البَثَقْ إنَّما حَرَّكَه ضَرورَة.
دقق
{دَقَّهُ} يَدُقُّه {دَقّاً: كسَرَهُ بأَيِّ وَجْهٍ كَانَ. أَو دَقَّهُ: ضَرَبَهُ بشَيْءٍ فهَشَمَهُ} فانْدقَّ ذلِكَ الشَّيءُ، مثل الدَّواءَ وغيرِه.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيَ: {دَقَ الشيءَ يَدُقُّه دَقّاً: إِذا أَظْهَرَهُ وأَنْشَدَ لزُهَيْرِ ابْن أَبِي سُلْمَى:
(تدارَكتما عَبساً وذُبيانَ بعدَما ... تفانَوا} ودَقُّوا بَيْنَهُم عِطرَ مَنْشِمِ)
أَي: أَظْهَرُوا العَداواتِ والعُيوبَ.
ويقالُ فِي العَداواتِ: {لأَدُقنَّ شُقُورَك، أَي: لأُظْهِرَن أُمُورَكَ.
} والمِدَق، {والمِدَقَّةُ بكسرِهِما على القِياسِ.
} والمُدُقُّ، بضمّتَيْن وَهُوَ نادِرٌ قَالَ سييبَوَيْهِ: هُوَ أَحدُ مَا جاءَ من الأدَواتِ الَّتِي يُعْتَمَلُ بِهَا على مُفْعُل بالضَّمِّ: مَا {يُدَقُّ بِهِ الشَّيْء، قَالَ العَجّاجُ يصِفُ الحِمارَ والأُتُنَ. يَتْبَعْنَ جَأباً} كمُدُقِّ المِعْطِيرْ قالَ الجَوْهَرِي: يَعْنى مِدوَكَ العَطّارِ، حَسِبّ أَنَّه! يدَقُّ بهِ، وقالَ الأزهرِي: والمُدُقُّ: حَجَرٌ يُدَقُ بِهِ الطِّيبُ، ضُمَّ الميمٌ لأنّه جُعِلَ اسْماٌ، وكذلِكَ المُنْخُلُ، فِإذا جُعِلَ نّعْتاً رُدَّ إِلَى مِفْعَل.
(25/295)

ج: {مَداقُّ، والتَّصْغِيرُ} مدَيْقٌ والقافُ مشددَةٌ، وأَنْشَدَ ابنُ دريْدٍ لرؤبةَ:) يَرْمِى الجَلامِيدَ بجلْمُودٍ مِدَقّْ بكسرِ الْمِيم وفتحَ الدّال، قَالَ الصاغانِي: ويُرْوَى أَيضاً بضّمتين، واستظهرَ الأَزْهَرِي الأَولَ، وجعلَه صفة لجُلْمودٍ.
{والدَّقَقَة، مُحَرَّكَةً: المُظْهِرُونَ أقْذالَ، أَي: عُيُوبَ المُسلِمينَ عَن بن الأعْرابِيِّ، وَقد} دَقَّه {يَدُقه} دَقًّا.
{والدقِيقّ: الطَّحينُ فَعِيلٌ بمعنَى مفعُول، وَفِي اللّسانِ الطِّحْنُ.
وبائعُه} دَقّاقٌ كَمَا فِي العُبابِ، وَفِي اللِّسانِ: {الدَّقيقِي: بائِعُ} الدَّقِيقِ، قَالَ سِيبَوَيهِ: وَلَا يُقال: {دَقاقٌ، فَتَأمل ذَلِك.
(و) } الدَّقِيقُ: ضِدُّ الغَلِيط، قالَ ابْن بَرَيٍّ: الفَرْقُ بينَ {الدَّقِيق والرَّقيق، أَن الدقيقَ: خلافُ الغَلِيظِ، والرقِيقَ خلافُ الثَّخِينِ، وَلِهَذَا يُقال: حَساءٌ دَقِينّ، وحَساءٌ ثَخِين، وَلَا يُقال فِيهِ: حَساءٌ} دَقِيقٌ، ويُقال: سَيفٌ دَقِيقُّ المَضْرِبِ، ورُمْحٌ دَقيقُ، وغصْنٌ دقِيقٌ، كَمَا تقّول: رُمْحٌ غَلِيظٌ، وغُصْنٌ غلِيظٌ، وَكَذَلِكَ حبْلٌ دَقِيق، وحَبلٌ غَلِيظٌ، قَالَ: وَقد يُوقَعُ الدَّقِيقُ من صِفةِ الأمرِ الحَقِيرِ الصَّغِيرِ، فَيكون ضِده الجَلِيل، قَالَ الشاعِرُ:
(فْإِن الدقيقَ يَهيجُ الجَليلَ ... وَإِن العَزِيزَ إِذا شَاءَ ذَلِّْ)
وَقد {دَقَّ} يَدِقُّ {دِقَّةً، بالكَسْرِ. (و) } الدَّقِيقُ، الأمْرُ الغامِضُ الخفِيُّ عَن العُيُونِ. وَمن المّجازِ:! الدَّقيقُ: هُوَ
(25/296)

البَخِيل القَلِيلُ الخَيْرِ وَهُوَ دَقِيق بَيِّنُ {الدَقِّ، قَالَ:
(وَإِن جاءَكُم مِنّا غَرِيبٌ بأَرْضِكُمْ ... لَوَيْتُم لَهُ} دِقُّا جُنوبَ المَناخِرِ)
{والدَّقِيقَةُ فى قَوْلِهِم: مالَهُ دَقِيقَةٌ وَلَا جَلِيلَة: الغَنَمُ وَهُوَ مَجازٌ، ويُرِيدُونَ بالجَلِيلَةِ الإبلَ، ويَقُولُونَ: كَم} دَقِيقَتكَ أَي: غَنَمُكَ، وَأَعْطَاهُ من {دَقائِقِ المالِ، وَهُوَ راعِي الدَّقائِقِ، أَي: الغَنَمَ قالَ ذُو الرمَّةِ يَهْجُو قَوْماً:
(إِذا كصَّتِ الحَرْبُ امْرَأَ القَيسِ أَخَّرُوا ... عَضارِيطَ أَو كانُوا رِعاءَ} الدَّقائقِِ)
(و) {الدَّقِيقَة فى المُصْطَلَح النُّجُومِيِّ: جُزءٌ من ثَلاثِينَ جُزءاً من الدَّرَجَةِ هَكَذَا فِي العُباب، وقَلَّدَه المُصَنِّفُ، وَفِيه نَظَرٌ، وقَدْ نَبَّهَ عَلَيْهِ الشيخُ أَبو الحَسَنِ المَقدسي فِي حَواشِيه بِمَا نَصه: هَذَا سَبْقُ قَلَم، إِنَّمَا هِي من سِتِّينَ جُزْءاً من الدَّرَجَةِ، ونَقَلَه شَيْخُنا، وصَوَّبَه. وَأَبُو جَعْفَر مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ كَذَا فِي النسَخ، وَالَّذِي فِي التَّبْصِير أنّه مُحمدُ بنُ عَبْدِ المَلِكِ بن مَروانَ بنِ الحَكَم} - الدقِيقِي الواسِطِي سَكَنَ بَغْدادَ، ثِقَة، وقولُه: شَيْخٌ لابنِ ماجَهْ قالَهُ الذَّهَبِيُّ، وَالَّذِي فِي اللبابِ أَنه رَوَى عَنهُ) إِبْراهيمُ بن إِسْحاقَ الحَرْبِي، وأَبو دَاوُدَ السِّجِسْتانِي، ويَحْيَى بنُ محمدِ ابنِ صاعِد، ونِفطَوَيْهِ النَّحْوِي، وأَبو عَبْدِ اللهِ بنُ المَحاملِي، وإِسماعيلُ الصَّفّارُ، قالَ عبدُ الرّحمنِ بنُ أبِي حاتِمٍ: كتَبْتُ عنهُ مَعَ أَبِي بواسِطَ، ووَثقَه أَبو الحَسَنِ الدّارَقُطْنِي، مَاتَ سنة عَن إِحْدَى وثَمانِين سنة.
وفاتَه. ذِكْرُ أبِي بكرِ بنِ إِسماعِيلَ ابنِ عبدِ الحَمِيدِ الدَّقِيقِيِّ، المَعْرُوفِ بصاحبِ الدَّقِيقِ، من أَهْل البَصْرَةِ، رَوَى عَنهُ أَبو زُرعَةَ، وَهُوَ صَدُوق. وبالتَّصْغِيرِ مَعَ التَّثْقِيل أَبُو مُحَمَّد الدُّقَيِّقِي: فاضِلٌ عِراقِيٌ مُتَاخِّرٌ،
(25/297)

تَلا عَلَى الجَمَالِ البَدَوِيّ، وسَمِع ابنَ أمِّ مُشَرِّفٍ. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: {الدَّقّاقَةُ: مَا} يُدَقُّ بِهِ الأرزُ ونَحْوه. قالَ: {والدقُوقَةُ: الدّوائِسُ مِنَ البَقَرِ والحُمُرِ. قالَ:} والدَّقُوقُ: دَواءٌ يُدَق للعَينِ فيُذَرُّ فِيها.
(و) {دَقُوق: د، بينَ بغْدادَ وإِرْبِلَ لَهُ ذِكْر فِي الفُتُوح، وَبِه كانَتْ وَقعَة للخَوارِج. ويُقال:} دَقُوقَى بالقَصْرِ ويُمَد فَهِيَ ثَلاثُ لُغات، قالَ الجَعْدِي بنُ أَبِى صَمّام الذُّهْلِيّ يَرْثي الخَوارِجَ:
(بنَفسِيَ قَتْلَى فِي {دَقُوقاءَ غُودرَتْ ... وَقد قُطِّعَتْ مِنْها رُؤُوسٌ وأَذْرُعُ)
مِنْهُ أَبو مُحَمَّد عبدُ المُنْعِم بنُ مُحمَّدِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ أَبي المَضاء} - الدَّقُوقِي، نَزِيلُ حَماةَ، حَدَّثَ عَن ابْنِ عَساكِر بعدَ الأَرْبَعِينَ وستّمائةٍ. ومُحَدِّثُ بَغْدادَ فِي السَّبْعِمائَةِ، تقِيُّ الدّينِ مَحْمُودُ بنُ عَليّ بنِ مُحْمُودِ الدقوقِي مُتَأخِّرٌ، عَذْبُ القِراءَةِ، فَصِيحُ العِبارَةِ، يحضُرُ مجلِسَة نحوُ الألْفَينِ، قالَهُ الذهَبِي. {ودُقّاقُ العِيدانِ، بالكسرِ والضَّمِّ كُسارُها، وقِيلَ: الدقاقُ كغُرابٍ: فُتاتُ كُلَ شَيْءٍ دَقَّ.
(و) } الدُّقاقُ: الدّقِيقُ، كالدّقِّ، بالكَسْرِ وَمِنْه حُمَّى {الدِّقِّ، أَجارَنا اللهُ مِنْها.
وقَوْلُهم: أَخَذْتُ} دِقَّهُ وجلَّهُ، كَمَا يُقال: أَخَذْتُ قَلِيلَهُ وكَثِيرَةَ، وَفِي حَدِيثِ الدُّعاَء: اللهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي كُلَّهُ، دِقَّه وجِلَّهُ.
{والدِّقَّةُ، بالكَسْرِ: هَيْئَةُ} الدَّقِّ. وَمن المَجازِ: {الدِّقَّةُ: الخَساسَةُ وَقد} دَقَّ {يَدِق} دِقَّةً: صارَ دَقِيقاً، أَي: خَسِيساً وحَقِيراً.
(25/298)

(و) {الدِّقة: ضِدُّ العِظَم. (و) } الدُّقةُ بالضَّمِّ: الترابُ اللَّيِّنُ الَّذِي كَسَحَتْهُ الرِّيح من الأَرْضِ، والجَمْعُ دُقَق، قَالَ رُؤْبَةُ: تَبْدو لَنَا أَعْلامه بعدَ الغَرَقْ فِي قِطَع الآلِ وهَبْواتِ {الدًّقَقْ وقالَ بنُ دُرَيْد:} الدُّقَّةُ: التَّوابِلُ وَمَا خُلِطَ بِهِ من الأَبْزارِ مثلِ القِزْح وَمَا أَشْبَهَه، نَقله ابنُ سِيدَه،)
قالَ الصّاغانِي: وأَهْلُ مَكًّة يُسَمونَ تَوابِلَ القِدْرِ كُلَّها {دُقَّةً، كَمَا قالَ ابْن دُرَيْدٍ. وقِيلَ: الدًّقَّةُ: هُوَ المِلْحُ مَعَ مَا خُلِطَ بهِ من أَبْزارِه نقلَهُ ابنُ سِيدَه عَن بَعْضٍ. قلتُ: هُوَ المَشْهُورُ المُسْتَعْمَلُ الآنَ. أَو هُوَ: المِلْحُ} المَدْقُوقُ وَحْدَه، قالَهُ اللَّيْثُ، قالَ: وَمِنْه قَوْلُهم: مالَها {دُقَّةٌ أَي: مالَها مِلْحٌ، أَو: هِيَ قَلِيلَةُ} الدُّقَّةِ، أَي: غَيْرُ مَلِيحَةٍ وَهُوَ مَجازٌ. (و) {الدُّقةُ: حَلْىٌ لأهْل مَكةَ حَرَسَها اللهُ.
وَمن المَجازِ: الدُّقَّةُ: الجَمالُ والحُسْنُ وَبِه فُسرَ قَوْلُهم: مالَها} دُقَّةٌ، أَي: مالَها حُسْنٌ وَلَا جَمالٌ.
{ودُقَّةُ بنُ عُبابَةَ كثُمامَةٍ يُضْرَبُ بجُنُونِهِ المَثَلُ فيُقال: هُوَ أَجَنُّ من دُقةَ. وقالَ المُفَضَّلُ:} الدَّقْداقُ: صِغارُ الأنْقاءَ المُتَراكِمَةِ. قلتُ: وقولُ ابنِ مَيّادَةَ: أَو كنْتَ ذَا بزٍّ وبَغْلٍ {دَقْداقْ من ذَلِك، كأنّه شَبَّهَهُ بتلكَ الأَنْقاءَ. ويُقال: أَدَقَّهُ: إِذا جَعَلَه} دَقِيقاً يَحْتَمِلُ المَعانِيَ المَذْكُورةَ آنِفاً.
(و) {أَدَقَّ فُلاناً: أَعْطاهُ غَنَماً، كَمَا يُقال: أَجَلَّه: إِذا أَعْطاهُ إبِلا، وَهُوَ مَجازٌ، يقالُ: أَتَيْتُهُ فَمَا} - أَدَقَّنِي وَلَا أَجَلَّنِي، أَي: مَا أعطانِي إحْدَاهُما، وقِيل: أَي مَا أَعْطانِي! دَقِيقاً وَلَا جَلِيلاً.
(25/299)

{ودَقَّقَ} تَدْقِيقاً: أَنْعَمَ {الدَّقَّ هَذَا هُوَ الأصْلُ فِي اللُّغَة، ثمّ نُقِلَ إِلى مَعْنىً آخرَ، وَهُوَ إِثباتُ المَسْألَةِ بدَلِيلٍ دَقَّ طَرِيقُه لناظِرِيه، كَذَا فِي مُهِمّاتِ التَّعْرِيف للمَناوِىِّ.} والمُدَققَةُ من الطَّعام: لُغَةٌ مُوَلَّدةٌ نَقله الصاغانِيُّ. وَمن المَجازِ: {المُداقَّةُ: أّنْ} تُداق صاحِبَكَ الحِسابَ وَهُوَ فِعْلٌ بينَ اثْنَيْنِ. {واسْتَدَق الشيءُ كالهِلالِ وغيرِه: صارَ دَقِيقاً.} ومُسْتَدَقُّ كُلّ شَيْء: مَا دَقَّ مِنْهُ واسْتَرَقَّ. وَمن السّاعِدِ: مُقَدَّمُه مِمَّا يَلِي الرًّسْغَ. {والتَّداق: تَفاعُل من} الدِّقَّةِ نَقله الصاغانِي. {والدَّقْدَقَةُ: جَلَبَةُ النّاسِ عَن ابنِ عَبادٍ. وقالَ الجَوْهَرِيًّ} الدَّقْدَقَةُ: حِكايةُ أصوات حَوافِرِ الدّوابِّ أَي: فِي سُرْعَة تَرَدُّدِها، مثل الطَّقطَقَةِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رَجُلٌ {مِدَق، بكسرِ الْمِيم، أَي: قَوِيٌّ. وحافِرٌ مِدَقٌ، أَي:} يَدُقُ الأَشياءَ. {والدِّق بالكسرِ، فِي الكَيْلِ: هُوَ أَن} يُدَقَّ مَا فِي المِكْيالِ من المَكِيلِ حَتّى يَنْضَمَّ بعضه إِلى بَعْض.
{والدقاقَةُ، كثُمامَة: كُساحَةُ الأرضِ،} كالدًّقةِ، بِالضَّمِّ. وقالَ ابنُ بَرَيّ: {الدققُ واحِدَتُها دُقَّى، كجُلَّى وجُلَلٍ، ذكره عِنْد تفسيرِ قَوْلِ رُؤْبَةَ السابِقِ.} ودُقاقُ، كغُرابٍ: اسمُ مُغَنِّيَةٍ لَهَا ذِكْرٌ فِي الأغانِي.
وَقَالَ كُراع: رَجُلٌ {دِقِمٌ: مَدْقُوقُ الأَسْنانِ على المَثَلِ، مُشْتَق من الدَّقِّ، والميمُ زائِدَةٌ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ:} الدِّق، بالكسرِ: مادَقَّ على الإبِلِ من النَّبْتِ ولانَ، فيأكُلُه الضعِيفُ من الإِبِلِ والصَّغِيرُ والأدْرَدُ والمَرِيضُ، وقِيلَ:! دِقه: صِغارُ وَرَقِه.
(25/300)

والعَرَبُ تَقُولُ للحَشْوِ من الإبِلِ: {الدُّقَّةُ، بالضمِّ.
} والدَّقّاقُ: الكَثِيرُ الدَّقِّ. وجاءَ بكَلام {دِقَّ} ودَقِيقٍ، {ودَقَّ فِي كَلامِه، وَهُوَ مَجازٌ. ويُقالُ لمَنْ يَمْنَعُ)
الخَيْرَ:} أَدَقَّ بك خَلْقُك، من أَدَقَّ: إِذا اتَّبَعَ {دَقِيقَ الأُمورِ، أَي: خَسِيسَها، وبهم هِمَمٌ دِقاقٌ، أَي: خِساسٌ. ويَتْبَعُونَ} مَداقَّ الأُمورِ، أَي: غَوامِضَها، وهم قَوْمٌ {أدِقةٌ،} وأَدِقّاءُ. وعبدُ الرَّحْمنِ بنُ أَبي القاسِم الحرْبِيِّ، عُرِفَ بابنِ {دَقِيقَة: مُحَدِّث مَاتَ سنة وأَخُوه إِسماعِيلُ سَمِعَ أَبا البَدْرِ الكَرْخِي، قَالَ ابنُ نُقْطَة: ماتَ قبلَ أخِيه. وَأَبُو عَليّ} الدَّقّاقُ: من رجالِ الرِّسالَةِ القُشَيْرِيَّةِ، وأَبو القاسِم عِيسَى بن إِبراهيم {الدقاق، روى عَنهُ أَبُو القاسِمِ الأَزَجي.} - والدُّقِّىّ بالضمّ: قَرْيَة صَغِيرة على شاطِىءَ النِّيل تُجاهَ الفُسطاط. وقَطِيعَةُ {الدَّقِيق، ذُكِرَ فِي قطع. وأَبو العَبّاسِ أَحمَدُ بنُ إِبراهيمَ بن الدقوق، حَدَّثَ عَن المواقِ، وَعنهُ أبُو العَبّاسِ السُّولي.
وَأَبُو بَكْر مُحَمَّدُ بنُ دَاودَ} - الدُّقِّيّ الدِّينَوَرِيّ ثمَّ البَغْدادي: صُوفِي كبِير، قَرأَ القُرآنَ على ابنِ مُجاهِد، وسَمِعَ من الخَرائِطِيِّ، وصَحِبَ أَبا بَكرٍ {الدَّقّاق. وأَبو بَكْرٍ أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ إبراهيِمَ، عُرِفَ بابنِ} دُق الدُّقِّيّ، من أَهْلِ أَصْبَهانَ، توفّي سنة ذكره ابنُ مَرْدَوَيْهِ الحافِظُ.
دلفق
طَرِيق دَلْفَقٌ، كجَعفرٍ، وقِرطاسِ، أَهمله الجَوْهَرِي، وقالَ ابنُ عَبّاد: أَي: مَهْيَعٌ. وقالَ الأزْهَرِي فِي رُباعِيِّ التَّهْذِيب: قالَ أَبُو تُرابٍ: مَرَّ
(25/301)

مَرًّا دَلَنْفَقاً أَي: سَرِيعاً، كدَرَنْفَقاً وَهُوَ مَرٌّ سَرِيعٌ شَبِيهٌ بالهَمْلَجَةِ، وأَنشَدَ قولَ عليِّ بنِ شَيْبَةَ الغَطَفانِيَ:
(فراحَ يُعاطِيهِنَّ مَشْياً دَلَنْفَقاً ... وهُن بعِطْفَيْهِ لَهُنَّ خَبِيبُ)

دلق
دَلَقَ السَّيفَ من غِمْدِه يَدْلقُه دَلقاً: أَخْرَجَه مِنْهُ، وَفِي الصِّحاح: أزْلَقَهُ. وسَيْفٌ دَلِق، ككَتِفٍ وَهَذِه عَن ابْنِ دُرَيْدٍ.
ودالِق، مثلُ صاحِبٍ، وصَبُورٍ كِلاهُما عَن الجَوْهَرِي. ودَلْقاءُ مثل حَمراء أَي: سَهْلُ الخُرُوج من غِمدِه وَفِي الصِّحاح: سَلِسُ الخُروج، أَي: يخْرُجُ من غَيرِ سَلٍّ، وَهُوَ أجْوَدُ السُّيوفِ وأخْلَصُها. والدّالِقُ، كصاحِب: لَقَبُ عُمارَةَ بنِ زِياد العَبْسي أَخِي الرَّبِيع ابنِ زِيادِ، لكَثْرَةِ غَلَطاتِه هَكَذَا فِي النًّسَخ، والصَّوابُ: غاراتِه، كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح والعُبابِ واللِّسانِ. وخَيْلٌ دُلُقٌ بضَمَّتَيْنِ أَي: مُنْدَلِقَةٌ شَدِيدَةُ الدفْعَةِ قالَ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ يصف خيلاً:
(دُلُقٌ فِي غارَةٍ مَسْفُوحَةِ ... كرِعالِ الطَّيْرِ أَسراباً تَمُرّْ)
واحِدُها دالِقٌ، ودَلُوقٌ، وَقد دَلَقَت دُلُوقاً: إِذا خَرَجَتْ مُتَتابِعَةً. والدّلُوقُ، من الغارِاتِ: الشديدَةُ، والغارَة: الخَيْلُ المُغِيرَةُ. والدلُوقُ من النُّوقِ. المُنْكَسِرَةُ الأسْنانِ كِبَرًا وهَرَماً، فتَمُجًّ المَاء كالدَّلْقاءَ والدِّلْقِم كزِبْرِج بزِيادَة المِيمَ أَنْشَدَ يعقْوبُ:
(25/302)

(شارِفٌ دَلقاءُ لَا سِن لَها ... تَحْمِل الأعْباءَ من عَهْدِ إِرَمْ)
وفى حَدِيثَ حَلِيمَةَ: مَعها شارِفٌ دَلْقاءُ أَي: مُتَكَسِّرَةُ الأسنانِ، فإِذا شَرِبَتِ الماءَ سَقَطَ من فِيها.
وقالَ أَبو زَيْدِ: يُقَال للنّاقَةِ بعدَ البُزُولِ: شارِفٌ، ثمَّ عَوْزَمٌ، ثمَّ لَطْلَطٌ، ثمَّ جَحْمَرِشٌ، ثمَّ جَعْماءُ، ثمَّ دِلْقِمٌ: إِذا سَقَطَتْ أَضْراسُها هَرَماً، والدِّلْقِمُ بالكسرِ، والميمُ زائِدَة، كَمَا قالُوا للدَّقْعاءَ: دِقْعِم، وللدَّرْداء: دِردِمٌ، وَقد يكُونُ الدِّلْقِمُ للذكَرِ، قَالَ: أقْمَرُ نَهّازٌ يُنَزِّى وَفْرَتِجْ لَا دِلْقِمُ الأسْنانِ بل جَلْدُ فَتِجْ والدَّلَقُ، محرَّكَةً: دُوَيبةٌ كالسَّمُّورِ، مُعَربَةُ دَلَهْ بالفارِسِية. وأدْلَقَه أَي: السَّيْفَ وغيرَه: إِذا أخْرَجَهُ، وَمِنْه حَدِيثُ عَلِي رضِيَ الله عَنهُ: جِئتُ وَقد أَدْلَقَنِي المَطَرُ أَي: أَخْرَجَنِي كاستَدْلَقَهُ بالدّالِ وبالذّال، يُقال: المَطَرُ يسَتدْلِقُ الحَشَراتِ ويَسْتَذْلِقُها، أَي: يُرِجُها من جِحَرَتِها. وانْدَلَقَ الشّيْءُ: خَرَج من مَكانِه نَقَلَه أبُو عُبَيْد، يُقال: طَعَنَهُ فانْدَلَقَتْ أَقْتابُ بَطْنِه، أَي: خَرَجَتْ أمْعاؤُه من جَوْفِه.
وانْدَلَقَ عَلَيْهِم السَّيْلُ: إِذا انْدَفَعَ وهَجَمَ، كتَدَلَّقَ قالَ رُؤبَة: لمّا رَأَى آذِيَّنا تَدَلَّقَا) يَضْرِبُ عِبْرَيْهِ ويَغشَى المِدْعَقَا وانْدَلَق السَّيْفُ استَرْخَى وانْسَل بِلا سَلّ وخَرَجَ سَرِيعاً. أَو: إِذا شَقَّ وَفِي المُحْكَم: انْشَقَّ جَفْنه، فخَرَجَ مِنْهُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الدَّلْقُ: خُروجُ الشيءَ من مَخْرَجِه سَرِيعاً، يُقال: دَلَقَ السَّيفُ من غِمِده دلقاً: سَقَطَ وخَرَجَ من غَيرِ أَن يُسَلَّ، فهُو سَيْفٌ دالِق، قالَهُ اللَّيْثُ، وأنْشَدَ: كالسيْفِ مِنْهُ جَفْنِ السِّلاح الدّالِق
(25/303)

والدُّلُوقُ: مثلُ الدَّلْقِ، كَمَا فِي المُحْكَم، وكُلُّ سابِقٍ مُتَقَدِّم فَهُوَ دالِقٌ. وانْدَلَقَ بينَ أَصْحابِه: سَبَقَ فمَضَى. وانْدَلَقَ بَطْنُه: اسْتَرْخَى وخَرَجَ متَقَدماً. وانْدَلَقَ البابُ: إِذا كانَ يَنْصَفِق إِذا فُتِحَ، لَا يَثْبُتُ مَفْتُوحًا. ودَلَقَ بابَهُ دَلْقاً: فَتَحَه فَتْحاً شَدِيداً.
وغارَةٌ دُلُقٌ، بضَمتَيْنِ، كدَلُوقٍ. ودَلَقُوا عَلَيْهِم الغارَةَ: شَنُّوها. وانْدَلَقَتِ الخَيْلُ: إِذا خَرَجتْ فأسْرَعَتْ، قالَ الرّاجِزُ يصِفُ جَمَلاً: يَدْلُقُ مِثْلَ الحَرَمِىِّ الوافِرِ من شَدْقَمِيٍّ سَبِطِ المَشافِرِ أَي: يُخْرِجُ شِقْشِقَتَهُ مثلَ الحَرَمِيِّ، وَهُوَ دَلْوٌ مُسْتَوٍ من أَدَم الحَرَم. والدِّلْقَمُ بِفَتْح القافِ: لُغةٌ فِي الدِّلْقِم، كزِبْرِج، عَن يَعْقُوبَ. ويُقال: جاءَ وقَدْ دُلِقَ لِجامُه، وَهُوَ مَجْهُود من العَطَشِ والإعياءِ.
دمحق
الدَّمْحَقُ، كجَعْفَرٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ شمِرٌ: هُوَ اللَّبَن البائِت وأَنْشَدَ:
(لم تُعالِجْ دَمْحَقاً بائِتاً ... شُجَّ بالطَّخْفِ للَدْمَ الدَّعاعْ)
وقالَ ابْن عَبّادِ: الدُّمْحُقُ، كقُنْفذٍ: المُسْعُطُ. وقالَ ابنُ دُرَيْد: الدُّمْحُوق، كعُصْفورٍ: العَظِيمُ البَطْنِ، مثل الدُّحْمُوق والدُّحْقُوم. وقالَ بنُ عَبّاد: هُوَ العَظِيمُ الخَلْقِ. ودَمْحَقَ الثَّوْبَ: إِذا سَقاهُ ماءَ النخالَةِ والدَّقِيقِ للنَّسْجِ، عَن ابْنِ عَبّادِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الدَّمْحَقُ من الأطْعِمَةِ: مثل الحَساء، عَن ابْنِ عَبّادِ.
دمخق
دَمْخَقَ فِي مَشْيِه أَهْمَلَه الجَوْهَريُّ.
(25/304)

وقالَ اللَّيْثُ، أَي: ثَقُلَ ونَصُّه، وَهُوَ الثَّقِيلُ فِي مَشْيِه، والحَدِيدُ فِي تَكَلُّفِه، وقالَ غَيْرُه: وَكَذَا دَمْخَقَ فِي حَدِيثِه: إِذا تَثاقَلَ. قالَ الأزهَرِيُّ. لم أجِدْ دَمْخَقَ لغَيْرِ اللَّيْثِ، وأَرْجُو أَنْ يكونَ صَحِيحاً.
دمشق
دِمَشْقُ، كحِضَجْرٍ، وَقد تُكْسَر مِيمُه كَمَا هُوَ المَشْهوُر على الألْسِنَةِ: قاعِدَةُ الشّام وَفِي الصِّحاح: قَصَبَة الشّام، وَفِي التَّهْذِيبِ: اسمُ جُنْدٍ من أَجْنادِ الشّام سُمّيَتْ ببانِيها دِمْشاقَ ابنِ كَنْعانَ بنِ سَام، وَهُوَ أَخُو حَماةَ وحِمْصَ، وأرواد وأَرودى وطَرابُلُسَ وصَيْدونَ أَو اسْمُه دامَشْقَيُوس وَفِيه اخْتِلافٌ، ويُقالُ: دِمَشْق بن قاني ابْن مالِكِ بنِ أرْفِخْشَذ، وَقيل: دِمَشق ابنُ نُمرُوذَ بنِ كَنْعانَ، كَانَ مَعَ إِبراهِيمَ عَلَيْهِ السّلامُ، وَقيل: دماشق بن قانِي ابْن مالِك، وقِيلَ: بل بَناها بيوراسف المَلِك، وقِيلَ: وُلِدَ إِبراهِيمُ عَلَيْهِ السّلامُ على رأسِ ثَلاثَةِ آلافٍ ومائةٍ وَخَمْسِينَ سنَة، وَذَلِكَ بعدَ بُنْيانِ دِمَشقَ بخمسينَ سَنةً، وقالَ ابنُ خَرْداذْبَةَ: هِيَ إِرَمُ ذاتُ العِمادِ، وكانَتْ دارَ نُوح عليهِ السَّلامُ، وقالَ اليَعْقُوبِيًّ: هِيَ مَدِينَةُ الشّام فِي الجاهِلِيَّةِ وَالْإِسْلَام، افْتُتِحَتْ فِي خِلافَةِ عُمَرَرضِيَ اللهُ عَنهُ، سنةَ أَرْبعَ عَشْرَةَ، وَبهَا المَسْجِدُ الذِي مَا أُسِّسَ فِي الإسْلام مثلُه بالرخام والذَّهَبِ، بناه الوَلِيَدُ بنُ عبدِ المَلِكَ فِي خلافَتِه، وحَكَى أَبو عُبَيْد الهَرَوِيًّ أنَّ الأرْضَ المُقَدَّسَةَ هِيَ دِمَشْق وفِلَسْطِين، قالَ الوَلِيدُ بنُ عُقْبَةَ:
(قَطَعْتَ الدَّهْرَ كالسَّحِرِ المُعَنَّى ... تُّهَدِّرُ فِي دِمَشْقَ وَمَا تَرِيمُ)
وَللَّه دَرُّ أَبي الوَحْشِ سَبُعِ بنِ خَلَف الأسدِي حيثُ يَقولُ:)
(سَقَى دِمَشْقَ الشّام غَيْثٌ مُمْرِعٌ ... مُستَهِل دِيمَةً دَفّاقِها)

(مَدِينَةٌ ليسَ يُضاهَى حُسْنُها ... فِي سائِرِ الدُّنيا وَلَا آفاقِها)

(تَوَدُّ زَوْراءُ العِراقٍ أَنَّها ... تُعْزى إلَيها لَا إِلَى عِراقِها)
(25/305)

(فأرْضُها مِثْل السَّماءَ بَهْجَةً ... وزَهْرُها كالزُّهْرِ فِي إِشْراقِها)

(نَسيمُ رَيَّا رَوْضِها مَتَى سَرَى ... فَكَّ أَخا الهُموم من وِثاقِها)

(قد رَبَعَ الرَّبِيع فِي رُبُوعِها ... وسِيقَت الدُّنيا إِلى أَسْواقِها)

(لَا تَسْأمُ العُيُونُ والأُنُوفُ مِنْ ... رُؤْيَتِها يَوْمًا وَلَا انْتِشاقِها)
ودِمَشْقِين كفِلَسْطِينَ: ة، بمِصْرَ نَقَله الصاغانِيُّ. وناقَةٌ، وجَمَلٌ، ورَجُلٌ دَمْشَقٌ، كجَعْفَرٍ وحِضَجْرٍ، وزِبْرِجٍ، وعُلابِطٍ أَي: سَرِيعَة جِداً، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ للزفَيانِ: ومَنْهَلٍ طام عليهِ الغَلْفَقُ ينُيرُ أَو يُسْدِى بهِ الخَدَرْنَقُ ورَدْتُه واللَّيْلُ داجٍ أبْلَقُ وصاحِبي ذاتُ هِبابٍ دَمْشَق كأنّها بعدَ الكَلالِ زَوْرَقُ وَقَالَ الأزْهَرِيُّ فِي ترجَمة دشق: جَمَلٌ دوْشَقٌ: إِذا كانَ ضَخْماً، فإنْ كانَ سَرِيعاً فَهُوَ دَمْشَق. ورَجُلٌ دَمْشَقُ اليَدَيْنِ أَي: سَريعُ العَمَلِ بِهِا وَقد دَمْشَقَ عَمَلَه: إِذا أسْرَع فيهِ، وَكَذَا دَمْشَقَ فِي الشيْء. ويُقال: دَمْشِقُوا الأمْرَ أَي: ائْتُوه بالعَجَلَة عَن أبِي عَمْروٍ، وأنشَدَ الجَوْهَرِيُّ للزَّفَيانِ: وصاحِبِي ذاتُ هِبابٍ دَمْشَقُ قِيلَ: وَمِنْه أُخذَ دِمَشْق: اسمُ المَدِينَةِ، قيلَ: فدَمْشِقُوها، أَي: ابْنُوها بالعَجَلَةِ. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: المُدَمْشَقُ هُوَ المُضَهَّبُ من الشِّواءَ.
وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ: دَمْشَقَ الشَّيْءَ: إِذا زَيَّنَهُ، قالَ أَبُو نُخَيْلَةَ: دُمْشِقَ ذاكَ الصَّخَرُ المُصَخَّرُ
(25/306)

دمق
دَمَقَ يَدْمُقُ دُمُوقاً كقُعُودٍ: دَخَلَ بَغْتَةً بغَيْرِ إِذْن نَقَله الجَوْهَري، وَكَذَلِكَ دَمَرَ، وَهُوَ قَولُ ابنِ الأَعْرابيِّ، وَمِنْه حَدِيثُ خالِدِ بن الوَليدِ: أَنّه كَتَبَ إِلَى عُمَرَ رضِيَ اللهُ عنهُما: إِنّ النّاسَ قد دَمَقُوا فِي الخَمْرِ، وتَزاهَدُوا فِي الحَدِّ أَي: دَخَلُوا فِي مَشْرَبِه واتَّسَعُوا، وتبَسَّطُوا وتَهافَتُوا، يَعْنِي من غيرِ إِباحَةٍ، رَوَاهُ شَمِرٌ هَكَذَا، وفسَّرَه كانْدَمَقَ نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. ودَمَق فاهُ ودَقَمَه، دَمْقاً ودَقْماً: كَسَرَ أَسْنانَه نَقَلهُ الجَوْهرِيُّ، وأَنْشَد الأَصْمَعِي: ويَأكلُ الحَيَّةَ والحَيُّوتَا ويَدمُقُ الأَقْفالَ والتّابوتَا ويَخْنُقُ العَجُوزَ أَو تَمُوتَا أَو تخْرِجُ المَأقُوطَ والمَلْتُوتَا ودَمَقَ الشَّيْءَ فِي الشّيْءَ يَدْمُقُه، ويَدْمِقُه من حَدَّيْ نَصرَ وضرَبَ: أدْخَلَه عَن بن دُرَيْد. كأدْمَقَه، ودَمّقَهُ قالَ ابنُ دُرَيد: فَهُوَ دَمِيقٌ، ومَدْمُوقٌ. وَفِي الصِّحاحِ: الدَّمَقُ، مُحَرَّكَة: رِيحٌ وثَلْجٌ وقالَ غيرُه: ثَلْجٌ مَعَ رِيحٍ يَغْشَى الإِنْسانَ من كُلِّ أَوْب حَتّى يكادَ يَقْتُلُ من يُصِيبُه، فارِسِيٌّ مُعَرَّبَةُ دَمَهْ.
قالَ الصاغانِيُّ وَكَذَلِكَ دَمَقَهُ الحَدّادِ قالَ أَبُو حاتِمٍ: لأَنَّ الدَّمَقَ هُوَ النَّفَسُ، فَهُوَ دَمَه كِير، أَي: آخِذٌ بالنَّفَسِ. وقالَ ابنُ الأعرابِيِّ: الدَّمْقُ بالفَتْح: السَّرِقَةُ. قالَ ابنُ دُرَيْد: ويَوْمٌ دامُوقٌ: إِذا كانَ ذَا وَعْكَةٍ، أَي: حارّ جِداً قَالَ أَبو حاتِم: هُوَ فارِسيٌّ مُعَرَّب. والدامِقُ: الفاسِدُ لَا خَيْرَ فيهِ كالدَّمُوقِ عَن ابْنِ عَبّادِ. والمُنْدَمَقُ للمَفْعولِ: المُدْخَلُ قَالَ رُؤبَةُ يَصِفُ صائِداً ودخولَه فِي قُتْرتِهِ:
(25/307)

لَمِّا تَسَوَّى فِي ضَئيلِ المُنْدَمَقْ وَفِي جَفِيرِ النَّبْلِ حَشْراتُ الرَّسَق قالَ: مُنْدَمَقُه: مُدْخَله. وانْدَمَقَت الحارِكَةُ، وَفِي التَّكْمِلة: الحارِقَةُ: زالَتْ عَن مَكانِها عَن ابنِ عَبّادِ. ودَمَّق العَجِينَ تَدْمِيقاً: إِذا دَسَّ فيهِ الدَّقِيقَ لِئَلاّ يَلْزَقَ بالكَفِّ عَن ابنِ عَبّاد، ووَقَع فِي التَّكْمِلَة: دَمَقَ، بالتخفيفِ. وَمِمَّا يسْتَدركُ عَلَيْهِ: الانْدِماقُ: الانْخِراطُ. وانْدَمَقَ الصَّيادُ فِي قُتْرَتِه، وانْدمَق مِنْها أَيضاً: إِذا خرَج، ضِدٌّ. والدّامِقُ: الَّذِي يَدْخُلُ على القَوْم بِغيْرِ إِذْن، ويَأكُل من طَعامِهِم، والجَمْعُ دُمَّقٌ. والمُنْدَمِقُ: المُتَّسِعٌ، وَبِه فَسَّرَ بَعْضهم قولَ رُؤْبةَ السابِقَ.)
والدُّمَّيْقُ، كقُبَّيطٍ: اسمٌ. وأَخَذَ فُلان من المالِ حَتّى دَمِقَ، ودَقِمَ: حتّى احْتَشى. ودَيْمَقُ: قريةٌ بمِصْرَ.
دملق
الدُّمَلِقُ، كعُلبِطٍ، وعُلابطٍ وعُصْفور: الأَملَسُ المُسْتدِيرُ الشدِيدُ الاسْتِدارَةِ من الحِجارَةِ قالَهُ اللَّيْثُ، وأنشدَ: وعَضَّ بالنّاسِ زَمانٌ عارِقُ يَرْفَضُّ مِنْهُ الحجَرُ الدُّمالِقُ وَقَالَ أَبو خَيْرَةَ: الدَّمْلُوقُ: الحَجَرُ الأمْلَسُ مِلْءُ الكَفِّ، وزادَ غَيْرُه: الصُّلْبُ. وجمعُ دُمالِق، دَمالِيق، وَقد دُمْلِق، وَفِي حَدِيثِ ثَمُود: رَماهُم اللَّه بالدَّمالِقِ أَي: بالحِجارَةِ المُلْسِ.
(25/308)

كالمُدَمْلَقِ وَهُوَ من الحَجَرِ والحافِرِ: الأَمْلَسُ المُدَوَّرُ، مثل المُدَمْلَكِ، والمُدَمْلَج، نَقله الجَوهَرِي، وأَنشدَ لرُؤبةَ: بكُلِّ مَوْقُوعِ النُّسُورِ أوْرَقَا لأُمٍ يَدُق الحَجَر المُدمْلَقَا وَقَالَ الزفَيان: وحافِرٌ صُلْبُ العُجَى مُدَمْلَقُ وساقُ هَيْقٍ أَنْفُها مُعَرَّقُ وأنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ لأَبي النَّجْم: وكُلّ هِنْدِيٍّ حَدِيدِ الرَّوْنَقِ يَفْلِقُ رَأسَ البَيْضَةِ المُدَمْلَقِ وقالَ النَّضْرُ: رَجُلٌ دُمالِقُ الرأسِ أَي: مَحْلُوقُه.
وقالَ ابنُ عَبّاد: فَرْجٌ دُمالِقٌِ أَي: واسِعٌ زادَ غَيْرُه: عَظِيم، قالَ جَنْدَلُ بنُ المُثنَّى: جاءَت بهِ مِنْ فَرْجِها الدُّمالِقِ وقالَ ابنُ عَبّاد: الدُّمْلُوقُ وقالَ أَبُو حَنِيفَة: الدُّمالِقُ، من الكَمْأة: أصْغَرُ من العُرجُونِ وأَقْصَرُ مَا يَكون فِي الرّمْلِ والرَّوْض وَهُوَ طَيِّبٌ، وقَلَّما يَسْوَد، وَهُوَ الَّذِي كأَنَّ رَأسَه مِظَلَّة. وَمِمَّا يُستدْرَكُ عَلَيْهِ: حَجَرٌ دَمْلَق، كجَعْفَرٍ، مثل دُمْلُوقٍ. ودَمْلَقَهُ، ودَمْلَكَه: إِذا مَلَّسَه وسَوّاهُ. وشَيْخٌ دُمالِقٌ، أَي:) أَصْلَعُ.
دمنق
وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ: دَمِينَقُون: قريةٌ بِمصْر.
دندق
دَنْدانِقانُ بالفَتح: أَهمَلَه الجَماعَةُ، وقالَ الصّاغانِيُّ وابنُ السَّمْعانِيِّ: هُوَ: د، بنواحِي مَرْوَ على عَشرَةِ فَراسِخَ، بينَها وبينَ سَرَخْسَ، ينُسَبُ إِليه جَماعَة من أهْل العِلْمِ، مِنْهُم: أَبو بَكْرٍ عَبْدُ الرَّحمنِ بنُ أَحْمَدَ بن مُحَمَّدِ بنِ صالِح الخَطِيب الدَّنْدانِقاني
(25/309)

حَدَّث بِمَا وراءَ النَّهْرِ، رَوَى عَنهُ أَبو جَعْفَرٍ المُسْتَغفِريُّ الحافِظُ، وماتَ قبل الأربعمائة.
وَمن القُدَماءَ: أَبو السَّرِيّ منْصُورُ ابنُ عَمّارِ بنِ كثير الدَّنْدانْقانيّ: حَدَّثَ عَن لَيْثِ بنِ سَعْدِ وابنِ لَهِيعَةَ، وَعنهُ ابْنُه سُلَيْم، وعليُ بنُ خَشْرَمَ، ومَسْجِدُه فِي الرَّمْلِ مَشْهورٌ إَلى الْآن يُتَبَركُ لَهُ. وَأَبُو القاسِم أحمدُ بنُ أَحمَدَ الدّنْدَانْقانيُّ، رَفِيقُ أَبِى طاهِرٍ السِّلَفي فِي الطَّلَبِ، وغيرُ هؤلاَء.
دنق
الدَّنِيقُ، كأَمِيرٍ: مَن يَنْزِلُ وَحْدَه، ويَأكُلُ وَحْدَه بالنَّهارِ، وإِذْا كَانَ باللَّيْلِ أَكَلَ فِي ضوءَ القَمَرٍ، لئَلا يَراهُ الضيْفُ عَن ابنِ الأعرْابِي، عَن أَبِي المَكارِم، وكذلِكَ الكِيصُ والصُّوصُ. والدّانِقُ كصاحِبٍ: الأحْمقُ وكذلِك: الدّائِقُ، والوادِقُ.
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: الدّانقُ: السارِقُ وَهُوَ مَجازٌ. والدانِق: المَهْزُولُ الساقِطُ من الرِّجالِ عَن أَبِي عَمْرٍ وزادَ غيرُه: وَمن النوقِ وأنشَدَ أَبو عَمْروٍ: إنَّ ذواتَ الدَّلِّ والبَخانِقِ قَتَلْنَ كلَّ وامِقٍ وعاشِقِ حَتّى تَراة كالسَّلِيم الدّانِقِ والدّانِقُ: سُدُسُ الدِّينارِ، والدِّرْهَم وأَنْشَدَ ابنُ بَرَيٍّ:
(يَا قَوْم من يَعْذِرُ مِنْ عَجْرَدٍ ... القاتِلِ المَرْء على الدّانِقِ)
(25/310)

وتُفْتَحُ نُونُه وَبِهِمَا رُوِىَ قولُ الحَسَنِ: لَعَنَ اللهُ الدّانِقَ ومَنْ دَنَّقَ كأَنّه أَرادَ النَّهي عَن التَّقْدِيرِ والنَّظَر فِي الشَّيْء التّافِهِ الحَقِيرِ، والجمعُ دَوانِقُ، ودَوانِيقُ. كالدّاناقِّ بإِشْباع الفَتْحة، كَمَا قالُوا للدِّرْهَم: دِرهامٌ، قَالَ سيبَوَيْهِ: أَمّا الَّذِينَ قالُوا: دَوانِيقُ، فإِنَّما جَعَلُوه تَكْسِير فاعال، وإِن لم يكُن)
فِي كَلامِهم، كَمَا قالُوا: مَلاميحَ، وتَصغِيرُه: دُوَينيق وَهُوَ شَاذ أَيضاً. وَمن المجازِ: دَنَقَ فلانٌ يَدْنُقُ، ويَدْنِقُ من حَدَّيْ نَصَرَ وضَرَبَ دُنُوقاً كقُعُودٍ: أَسَفَّ لدَقائِقِ الأُمُور نَقَله الزَّمَخْشَرِيُّ وابنُ عَبّادِ. والدَّنْقَةُ بالفَتْح: الزُّؤانُ الذِي يَكُونُ فِي الحِنْطَةِ تُنَقَّى منهُ، قَالَه أبُو حَنِيفَةَ، وقالَ ابنُ عبّادٍ: هُوَ والجَنْبَةُ شَيْءٌ واحِدٌ. والدَّنَقَةُ بالتحُرِيكِ: الشَّيْلَم عَن أبي عَمْروٍ. ودَوْنقَ كجَوْهَرٍ: ة، بنَهاوَنْدَ على مِيلَيْنِ مِنْهَا، ذاتُ بساتِينَ، هَكَذَا ضَبَطَهُ ابنُ عَبَّاد، وضَبَطَه صاحبُ اللُّبِّ بضَمِّ الدّالِ وفتحِ النُونِ، وسيأتيِ ذلِكَ فِي دونْ على الصَّوابِ. وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: الدُّنُقُ بضمتَيْنِ: المُقَتِّرونَ على عِيالِهم وأنْفُسِهم. والتَّدْنِيقُ: الاسْتِقصاء وَمِنْه قَولُ الحَسَنِ البَصْرِىِّ: لَا تُدنِّقُوا فْيُدَنقَ عليكُمْ كَذَا فِي الصِّحاح وأَهل العِراق يَقُولونَ: فلانٌ مُدَنق: إَذا كانْ يُداقَُّ النَّظَرَ فِي مُعامَلاتِه ونَفَقاتِه ويَسْتَقْصى. وقالَ الأَزْهرِىُّ: التَّدْنِيقُ، والمُداقَّةُ، والاسْتِقْصاءُ: كِنايات عَن البُخْلِ والشُّحّ.
والتَّدْنِيقُ: إدامَةُ النَّظَرِ إِلى الشَّيْءَ مثلُ التَّرْنِيقِ، يُقال: دَنَّقَ إِليه النَّظَر، ورَنَّقَ، وكذلِك النَّظَرُ الضَّعِيفُ، كَمَا فِي الصِّحاح. والتَّدْنِيقُ: دُنُو الشَّمْسِ للغُرُوب كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ
(25/311)

مَجازٌ، يُقالُ: دَنَّقَتِ الشَّمْسُ: إِذا قَلَّ مَا بَيْنَها وبينَ الغُروبِ. ودنَّقَ وَجْههُ تدنِيقاً: ظَهَرَ فِيهِ ضُمْرُ الهُزالِ من نَصَبٍ أَو مَرَضِ نَقَله اللَّيْثُ. وَمن المَجاز: دَنَّقَتْ عَيْنُه: إِذا غارَتْ كَمَا فِي الصِّحاح والأساسِ. وَمِمَّا يُستَدْرَكُ عَلَيْهِ: دَنَّقَ الرَّجُلُ: ماتَ. وقِيلَ: دَنَّقَ للمَوْتِ تَدْنِيقاً: دَنا مِنْهُ، وَهُوَ مَجازٌ. ومَرِيضٌ دانِقٌ: إِذا كانَ مُدْنَفاً مُحَرَّضاً عَن أَبِي عَمْرٍ و. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: من العُيونِ: الجاحِظَةُ، والظاهِرَةُ، والمُدَنِّقَة، وَهُوَ سَواءٌ، وَهُوَ خُروجُ العَيْنِ وظُهورُها، قالَ الأزْهَرِيُّ: وقولُه أَصَح مِمَّن جَعَلَ تَدْنِيقَ العَيْنِ غُؤُوراً.
والدوانِيقِىُّ: لَقَبُ أبِي جَعْفَر المنْصُورِ العَبّاسِيِّ. ودَنُوقا: لَقَبُ جَدِّ أَبي إِسْحاقَ إبراهِيمَ بنِ عَبْدِ الحَلِيم بنِ عُمَر بن دَنُوقا البَغْدادِي الدَّنُوقِيِّ، ثِقَة عَن محمَّدِ بنِ سابقٍ وغَيْرِه، وَعنهُ أَبُو الحُسَينِ المناوِيّ، ويَحيَى ابْن مُحَمَّد بنِ صاعِدِ، مَاتَ سنة. ودَنيقية، بِالْفَتْح: قريةٌ من نَهْر عِيسَى بالعِراقِ، وَقد نسِبَ إِليها جَماعَة من المُحَدِّثِين.
دوق
{داقَ الرَّجُلُ} يَدُوقُ {دَوْقاً،} ودَواقَةً {ودُؤُوقاً} ودُؤُوقَةً بضَمِّهِما: حَمُقَ، فَهُوَ! دائِقٌ هالِكٌ حُمْقاً، وكذلِكَ: ماقَ مَوْقاً فَهُوَ مائِقٌ، ويُقال: أَحْمَقُ مائِقٌ دائِقٌ، كَمَا فِي الصِّحاح، وقالَ أَبُو سَعِيدِ: داقَ الرَّجُلُ فِي فِعْله، وداكَ: إِذا حَمُقَ.
وداقَ المالُ: هُزِلَ. وقالَ الخارْزَنْجِي: داقَ الفَصِيلُ من اللَّبَنِ عَن أمِّه أَي: عَدَل عَنْها حَتى سَنِقَ.
(25/312)

وقالَ: {دِيقَتْ غَنَمُكَ فَهِيَ} مَدِيقَة، ونَصُّ تَكْمِلَة الخارْزَنْجِيّ: فَهِيَ {مَدُوقَةٌ: إِذا أَخَذَها الأَبَي ونَصُّ التُّكْمِلَة: الأُباءُ.
قَالَ الخارْزَنْجِي:} ومَداقُ الحَيةِ: مَجالُها. قالَ: ومتاعُ: {دائِقٌ تائِقٌ ونصُّ التكملةِ: بائِقٌ، بالموحَّدَةِ أَي: لَا ثَمَنَ لهُ رُخْصاً وكَسادًا. قَالَ:} والدَّوْقَةُ {والدَّوْقانِيةُ: الفَسادُ والحُمْقُ يُقال: إِنّ فِيهم} لدَوْقانِيَّةً.
{وأَداقُوا بِهِ أَي: أَحاطُوا بِهِ.
} وانْداقَ بَطْنُه: إِذا انْتَفَخَ. وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ: رجلٌ {مُدَوَّقٌ، كمُعَظَّم: مُحَمَّقّ. ومالٌ} دَوْقَى، أَي: هَزْلَى، عَن أبِي سَعيدِ. {وتَدَوَّقَ: تَحَمِّقَ.} ودَوْقَةُ: أَرضٌ باليَمَنِ لِغامِدِ.! ودِيوَقَانُ، بالكسرِ: من قُرَى هَراةَ، كَذَا فِي التَّكْمِلَة. وَمِمَّا يُسْتدْرَكُ عَلَيْهِ:
دنشق
دَنْشَقٌ، كجَعْفَرٍ: اسمُ رَجُلٍ، ذكره صَاحب اللِّسانِ، وأَهملَه الجَماعَةُ. وَمِمَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
دقبق
ديقبق: قريةٌ من أعمالِ قَمُولَةَ بالصَّعِيدِ الأَعْلَى.
دهدق
دَهْدَقَهُ أَهمَلَه الجَوْهَرِي هُنَا، وَرَوَاهُ فِي دهق بِمَا نَصُّه: وقالَ ابنُ الأعرابِيِّ: دَهَقَ الشيءَ: كَسَرَهُ وأَنشَدَ لحُجْرِ بنِ خالِد:
(نُدَهْدِقُ بَضْعَ اللَّحْم للباع والنَّدَى ... وبَعْضُهُمُ تَغلِى بذَمّ مَناقِعُه)
(25/313)

وقالَ ابنُ درَيْد: دَهْدَقَ اللَّحْمَ دَهْدَقَةً، ودَهْداقاً، ويُكْسَرُ ونَصُّ الجَمْهَرَةِ: وإِنْ قُلْتَ: دِهْداقاً أَي: بالكَسْرِ كانَ فَصِيحاً، أَي: قَطَعهُ وكَسَر عِظامَهُ. وقالَ ابنُ عبّاد: دَهْدَقَتِ البَضْعَةُ دَهْدَقَة: دارَتْ فِي القِدرِ إِذا غَلَتْ. وللقِدْرِ دَهْداقٌ: الدَّهْداقُ: غَلَيانُها. والدَّهْداقُ: أَسْوَأ الضَّحِكِ، زَهْزَقَ فِي ضَحِكِه زَهْزَقَةً ودَهْدَقَ دَهْدَقَةً. والدَّهْداقُ: مَشْيٌ فوقَ العَنَقِ عَن ابنِ عَبّادٍ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: دابَّةٌ دَهْداقٌ، أَي: هِمْلاجٌ، عَن ابْنِ عَبّادٍ.
دهق
دَهَقَ الكَأسَ، كجَعَلَه: مَلأها نقَلَه الأزْهَرِيُّ. ودَهَقَ الماءَ: أَفْرَغَه إِفْراغاً شَدِيداً فَهُوَ إِذاً ضِدُّ، وَمن الثانِي: قولُ عَلِي رضِيَ اللهُ عَنهُ: نُطْفَةً دِهاقاً وعَلَقَةً مُحاقاً أَي: نُطْفَةً قد أفْرِغَتْ إِفراغاً شَدِيداً. كأدْهَقَه فِيهما يُقالُ: أدْهَقْتُ الكَاسَ إِلى أَصبارِها، أَي: مَلأتُها إِلى أعالِيها، وقِيلَ: شَدَّ مَلأها. وأَدْهَقَ الماءَ: أفْرَغّه إفراغاً شَدِيداً. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: دَهَقَ لِي دَهْقَهًّ من المالِ أَي: أعْطانِي مِنْهُ صَدْرًا. ونَقَل الجَوْهَرِي عَن ابْنِ الأعْرابِيِّ: دَهَقَ فُلاناً: إِذا ضَرَبَهُ. وكَأسٌ دِهاقٌ، ككِتابٍ: مُمْتَّلئَةٌ مُتْرَعةٌ، وَهُوَ قَولُ الحَسَن، وَبِه فَسِّرَ قَوْلَهُ تَعالَى: وكأْساً دِهاقاً وَعَلِيهِ قولُ خِداشِ بنِ زُهَيْرٍ:
(أَتَانَا عامِرٌ يَرْجُو قِرانَا ... فأَترَعْنا لَهُ كَأساً دِهاقَا)
(25/314)

أَو مَعْناه: مُتَتابِعَةٌ على شارِبِيها، من الدُّهْقِ الَّذِي هُوَ مُتابَعَةُ الشدِّ، وَهُوَ قولُ مُجاهِدِ، والأَوَّلُ أَعْرفُ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وأَمّا صِفَتُهم الكَأسَ، وَهِي أُنْثى بالدِّهاقِ، ولفظُه لفظُ التَّذكِير، فَمن بَاب عَدْلِ ورِضًا، أَعني أَنّه مَصْدَرٌ وُصِفَ بهِ، وَهُوَ مَوْضُوع مَوْضِعَ إِدْهاق، وَقد يجوزُ أنْ يكونَ من بَاب هِجانٍ ودِلاصٍ، إلاّ أَنّا لم نَسْمَعْ كأسان دِهاقانِ، قالَ: وإِنَّما حَمَل سِيبَوَيْهِ أَن يَجْعَلَ دِلاصاً وهِجاناً فِي حَدِّ الجمْع تَكْسِيرًا لهِجانٍ ودِلاص فِي حَدِّ الإِفرادِ قولُهم: هِجانانِ ودِلاصان، وَلَوْلَا ذلِك لحَمَلَه على بابِ رِضًا لأنَّه أَكثَرُ، فافْهَمْه. وقالَ ابنُ دُرَيْد: ماءٌ دِهاقٌ: كَثِير. وقالَ أَيْضاً: الدِّهْقانُ، بالكَسْرِ، وبالضمِّ: التاجِر، وسَيأتيِ فِي بابِ النونِ قالَ سيبَوَيْهِ: إِنْ جَعَلْتُ دِهْقانَ فِي الدَّهْقِ لم تَصْرِفْه، هَكَذَا قالَ: من الدَّهْقِِ، قَالَ: فَلَا أَدْرِي أَقالَه على أَنّه مَقُولٌ، أَم هُوَ تَمْثِيلٌ مِنْهُ لَا لَقظٌ مَقُولٌ قَالَ: والأغْلَبُ على ظَنِّي أَنه مَقُولٌ، وهم الدَّهاقِنَةُ، والدَّهاقِينُ. والدَّهَقُ، محرَّكَةً: خَشَبَتان يُغْمَزُ بهما السّاقُ كَمَا فِي المُحيطِ واللًّسانِ، ونَقَل الجَوْهَرِيُّ عَن أَبِي عَمرٍ و: الدَّهَقُ: نَوْع من العَذابِ فارِسِيَّتُه أَشْكَنْجَه. ويُقال: أدْهَقَهُ إدْهاقاً: إِذا أَعْجَلَه. وقالَ اللُّيْثُ: ادهقَت الحِجارَةُ، كافْتَعَلَت أَي: تَلازمَت، ودَخَلَ بعضُها فِي بَعْضِ مَعَ كَثرة. قالَ: والمُدَّهَقُ، على مُفتَعَلٍ: المُكَسرُ والمُعتَصَرُ قَالَ رُؤْبَة: والمَرْوَ ذَا المَّدّاح مَضبُوحَ الفِلَق يَنْصاحُ مِنْ جَبْلَةِ رَضْمٍ مُدَّهَقْ وكُل غِلَظِ وشِدَّة: جَبْلَةٌ وَمِمَّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ:)
الدَّهْقُ: شِدَّةُ الضغْطِ.
(25/315)

وأَيْضاً: مُتابَعَةُ الشَّدِّ. وقِيلَ: كَأْسٌ دِهاقٌ، أَي: صافِيَةٌ ودَهَقَهَ المَطَرُ: اشْتَدَّ فِي بَدْنِه، عَن بنِ الأعْرابِيَ. والمُدَهَّقُ، كمُعَظَّم: المُضَيَّقُ.
دهلق
الدهلَقَةُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسان: وقالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ أَخْذُكَ جلْدَ الدَّابَّةِ تَحْلِقُه حَتّى تَراهُ يَتَمَلَّصُ كَمَا فِي العُبابِ والتَّكْمِلَةِ.
دهمق
دَهْمَقَهُ دَهْمَقَةً: كَسَرَهُ، أَو قَطَعَه مثلُ: دَهْدَقَهُ، والمِيمُ زائِدَة، نَقله الجَوْهرِي فِي: دهق. ودَهمَقَ الفاتِلُ الوَتَرَ: إِذا لَيَّنَهُ وجاءَ بهِ مُسْتَوِياً من أَوّلِه إِلى آخِرِه، قَالَ: دَهْمَقَهُ الفاتِلُ بَيْنَ الكَفَّيْن فَهُوَ أَمِينٌ مَتْنُه يُرْضِي العَيْنْ وقالَ الأصْمَعِيُّ: دَهْمَق الطَّعامَ: إِذا طَيَّبَهُ، ورَقَّقَه، ولَيَّنَه نَقله الجوهريُّ، وَمِنْه حَدِيثُ عُمَرَ رضِي اللهُ عَنهُ: لَو شِئتُ أنْ يُدَهْمَقَ لفَعَلْتُ، ولكِنَّ الله عابَ قَوْماً فقالَ: أَذْهَبْتُمْ طَيِّباتِكُم فِي حَياتِكُم الدُنْيا واسْتَمْتَعْتُمْ بهَا مَعْنَاهُ: لَو شئتَ أَنْ يُلَيَّنَ لي الطًّعامُ ويُجَوَّدَ. أَو دَهْمَقَهُ، فَهُوَ مُدَهْمِقٌ: لم يُجَوِّدْ فَهُوَ ضِدٌّ، واحتَجّ من قالَ ذَلِك بِمَا أَنْشَدَه ابنُ الأعْرابيَ: إِذا أَرَدْتَ عَمَلاً سُوقِيَّا مُدَهْمَقاً فادْعُ لَهُ سَلْمِيّا وأنْكَرَ ذلِكَ أَبُو حاتِم، فَقَالَ: ظَنًّوا أنَّ السُّوقِيَّ: الرَّدِىءًُ، وأَصْحابُ المَرائِي يُعْطُونَ على جَلاءَ المِرْآةِ، فَإِذا اشْتَرَطُوا عمَلاً سُوقِياً: أَضْعَفُوا الكِراءَ، وَهُوَ أَجْوَدُ العَمَلِ. والدهامِقُ، كعُلابِط: التًّرابُ اللَّيِّنُ، قالَ اللَّيْثُ: وأَنْشَدَنِي خَلَفٌ الأحْمَرُ فِي نَعْتِ أَرْضٍ:
(25/316)

جَوْنٌ رَوابِي تُرْبِهِ دُهامِقُ كَمَا فِي الصِّحاح، وأَنْشد ابنُ دُرَيْدِ: كَأَنَّمَا فِي تُرْبِه الدُّهامِقِ من آلِهِ تَحْتَ الهَجِيرِ الوادِقِ والمُدَهْمَقُ من القِداح: النَّقِيُّ من العُيُوبِ، المُسْتَوِي، المَتْنِ، وَهُوَ: المُشَقَّقُ أَيضاً، وأَنشدَ ابنُ سَمْعانَ:)
كأنّ رِزَّ الوَتَرِ المُدَهْمَقِ إِذا مَطاهَا هَزَمٌ من فَرَقِ والمُدَهْمَقُ مِنَ الطَّعام: غيرُ المُجَوَّدِ وَقد تَقَدَّم البحثُ فِيهِ قَرِيبا. وكتابٌ مُدَهْمَقٌ: لَطِيفٌ وَكَذَا: كِتابَةٌ مُدَهْمَقَةٌ، أَي: لَطِيفَةٌ. ووَتَرٌ كَذَا أَي: مُدَهْمَقٌ: لَيِّنٌ عَن ابنِ عَبّادٍ. والمُدَهْمِقُ بكسرِ المِيم الثانِيةِ: لَقَبُ مُدْرِك الفَقْعَسِيِّ، قالَ ابنُ الأعْرابي: لفَصاحَتِه وجَوْدَةِ شِعْرِه، تقَول: هُوَ مُدَهْمِقٌ مَا يُطاقُ لِسانُه، لتَجْوِيدِه الكَلامَ، وتَحْبِيرِه إيّاهُ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَرْضٌ دَهامِيقُ: ليَّنَةٌ دَقِيقَة.
ودَهْمَقَ الطَّحِينَ: رَقَّقَه ولَيَّنَهُ. ودَهْمَقَ اللَّحْمَ: مثل دَهْدَقَه. ودَهْمَقْتُ فِي الشيْءَ، أَي: أَسْرَعْتُ، نَقله الْأَزْهَرِي.
دهنق
الدَّهْنَقَةُ أَهملَه الجَماعةُ، وَهُوَ الدَّهْمَقَةُ فِي مَعانِيها. قُلْتُ: وَفِيه نَظَرٌ، فإنَّ الذِي صَرَّح بِهِ أَبو عُبَيْد مَا نَصُّه: الدَّهْمَقَة، والدَّهْقَنَةُ سَوَاء، والمَعْنى فيهِما سواءٌ، لأّنَ لِينَ الطَّعام من الدَّهْقَنَة، وَهَكَذَا نَقَله الأزْهَرِيًّ والصاغانيُّ، فجَاء لمُصنِّفُ وحَرَّفَه، وقدَّم النونَ على القافِ، وأَفْردَ لَهُ تَرْكيِباً مستقِلاًّ، فتأَمّل ذَلِك.
ديق
{داقَهُ} يَدِيقُه! دَيْقاً أهمَله الجَوهريُّ
(25/317)

وصاحِبُ اللِّسانِ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: أَي: أَراغَهُ لِينْتَزِعَهُ كَمَا فِي العُبابِ والتَّكمِلَة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:! دِيقَةُ، بِالْكَسْرِ: موضِعٌ عَن اليَعْقُوبِيِّ.
(فصل الذَّال مَعَ الْقَاف.)

ذرق
ذَرَقَ الطائِرُ يَذْرُقُ، ويَذْرِقُ من حَدّي نَصَر وضَرَبَ، أَي: زَرَقَ، وَلما سَألَ عمرُ حَسّانَ بنَ ثابِتٍ رضِيَ اللهُ عَنْهُما عَن هِجاءَ الحُطَيْئَةِ الزبْرِقانَ ابنَ بَدْرٍ التَّمِيمِي رَضِي الله عنهُ بقولهِ:
(دَع المَكارِمَ لَا تَرحَل لبغْيَتِها ... واقعُد فَإنَّك أَنْتَ الطّاعِمُ الكاسِي)
فَقَالَ: مَا هَجاهُ بل فَرَقَ عَلَيْهِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيدٍ: ورُبّما اسْتُّعْمِلَ للإنْسانِ، وأنشَد: غَمزًا تَرَى أَنَّكَ منهُ ذارِقُ والذَّرْقُ: ذَرْقُ الحُبارَى بسَلْحِه، والخَذْقُ أَشَدُّ مِنَ الذَّرْقِ. كأذْرَقَ وَذَلِكَ إِذا خَذَق بسَلْحِه، وَهَذِه عَن الزَّجاج، وَقد يُستَعارُ فِي السَّبُع والثَّعْلَبِ، أَنشَد اللِّحْيانِي:
(أَلا تِلْكَ الثَّعالِبُ قد تَوالَتْ ... عَليَّ وحالَفَتْ عُرْجاً ضِباعَا)

(لتَأكُلَنِي فمَرَّ لَهُنَّ لَحْمي ... فأذْرَقَ من حِذارِي أَو أتاعَا)
والذُّرَقُ، كصُرَد: البَقْلَة الَّتِي تسَمَّى الحَنْدَقُوق عَن ابنِ درَيْدِ، وأنْشَد قولَ رُؤْبةَ: حَتّى إِذا مَا اصْفَرَّ حُجْرانُ الذُّرَقْ قالَ: وخَصَّ الذُّرَقَ لِأَنَّهُ أبْطَأ الرَّطْبِ يُبْساً، وقالَ أَبُو حَنِيفَةَ: الواحِدَةُ فُرَقَة، وَلها نُفَيْحَةٌ، طَيِّبَة يَنْبُتُ فِي القِيعانِ ومَناقِع المِياهِ، وأَنْشَدَ فِي وَصْفِ رَوْضَبةٍ:
(25/318)

(بهَا ذُرَقٌ غَضُّ النَّباتِ وحَنْوَةٌ ... تعاوَرُها الأَمطارُ كَفْرًا على كَفْرِ)
قالَ: والغَنَمُ تَحْبَطُ عَن أَكْلِ الذُّرَقِ، بهَا اسْتَقَتْ بُطُونُها، وقالَ كَعْبُ بنُ زهَيْرٍ رضِيَ اللهُ عَنهُ:
(فأنْبَتَ العَقوَ والرَّيْحانَ وابِلُه ... والأيْهُقانَ مَعَ المَكْنانِ والذٌّ رَقَا)
وأذْرَقَت الأرْضُ: أًنْبَتَتِ الذُّرَق. وحَكَى أَبو زَيْدٍ: لَبَنٌ مُذَرَّقٌ، كمُعَظم أَي: مَذِيقٌ. وَفِي نَوادِرِ الْأَعْرَاب: تَذَرَّقت المَرْأةُ بالكُحْلٍ واذَّرَقَتْ، كافْتَعَلَت: إِذا اكْتَحَلَتْ بِهِ. وَمِمَّا يُستْدرك عَلَيْهِ:)
الذُّراقُ، كغُرابٍ: خُرْءُ الطّائِرِ، عَن أَبِي زَيْدِ. وذَرِقَ المالُ، كفَرِحَ: من الذُّرَق. وَتقول للْكَلَام المستهجنِ: هَذَا كَلامٌ يذْرَقُ عليهِ. وَمن المَجازِ: إِلى مَتَى تَذْرُقُ على النّاسِ، أَي: تَبْذَأ عَلَيْهِم.
وَفِي الوَعِيدِ: لأذَرقَنكَ إِنْ لَم تَربَعْ. وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ:
ذرفق
اذْرَنْفَقَ: تقدمَ، كادْرَنْفَقَ، حكاهُ نُصَير، وَقد أهْمَلَه الجَماعَةُ، وأوْرَدَهُ صاحبُ اللِّسانِ.
ذعق
ذَعَقَه، كمَنَعَه أَهْمَلَه الجَوهرِي، وقّالَ ابنُ درَيدٍ: أَي: صاحَ بِهِ وأَفْزَعَه وَهُوَ لغَةٌ فِي زَعَقَه زَعْقَةً، وقالَ الأزْهَرِي: وَهَذَا مِن أباطِيل بنِ دُرَيْد. وماءٌ ذعاقٌ، كغُرابٍ: مثلُ زُعاق. قالَ الخَلِيلُ: سَمِعْنا ذلِكَ مِنْ عَرَبيّ، فَلَا أَدرِي ألُغَةٌ أَم لُثغَة. وقالَ ابنُ عَبّاد: داءٌ ذُعاقٌ أَي: قاتِلٌ.
(25/319)

ذعلق
الذُّعْلُون، كعُصْفُورٍ: بَقْل كالكُرّاثِ طِيباً عَن ابنِ الأعْرابيِّ، وَهُوَ يَنبُتُ فِي أَجْوافِ الشَّجَرِ، وذُعْلُوقٌ آخَر يُقالُ لَهُ: لِحْيَةُ التَّيْسِ، وقِيلَ: هُوَ نَبْتٌ يَسْتَطِيلُ على وَجْهِ الأَرْضِ، وقالَ ابنُ بَرِّيٍّ: هُوَ نَبْتٌ أدَقُّ من الكُرّاثِ، وَله لَبَنٌ، وَفِي أراجِيزِهم: حَتّى شَتا كالذُّعْلُوقْ أَسْرعً من طَرْفِ الموقْ شَبَّه بِهِ المُهْرَ النّاعِمَ فِي خِصْبِه وسِمَنِه. وقالَ ابنُ الأعرابِيِّ: الذُّعْلُوقُ: الغُلامُ الحارُّ الرَّأسِ، الخَفِيفُ الرّوح كالعُذْلُوقِ. والذعْلُوقُ: طائِر صَغِيرٌ عَن ابْنِ دُرَيدٍ. والذُّعْلُوق: ضَرْبٌ من الكَمْأَةِ عَن ابْنِ عَبّادٍ. والذُّعْلوقُ: الخَفِيفَةُ الضَّيِّقَة الفَم من الضَّأنِ عَن ابْنِ عَبّادِ. والذُّعْلُوق: سَيْفُ خالِدِ بن سَعِيدِ بنِ العاصِ، رضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ، وَهُوَ القائِلُ فِيهِ بالشّام وَهُوَ يُقاتِل الرومَ: أبِي سَعِيدٌ ووِشاحِي ذُعْلُوقْ أعْلُو بِهِ هامَةَ كُلِّ بِطْرِيقْ مَا ابْتَلَّ مِنْ لَحْيَىَّ يَوْماً بالريقْ قالَ ابنُ عَبّاد: وتُدْعَى الضأنُ للحَلْبِ ب ذُعْلُوقْ، ذُعْلُوق نَقَله الصاغانِي. وأَبو طُعْمَة نُسَيْرُ بنُ ذُعْلُوقٍ: تابِعِي من بَنِي ثَوْرٍ، يَرْوِي عَن ابْن عمَرَ، عِدادُه فِي أَهْل الكُوفَةِ، رَوَى عَنهُ الثَّورِي، نقَلَه ابنُ حِبّان فِي كتابِ الثَقاتِ.)
قلتُ: وَقد ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي نَسَرَ، وأَعادَه هُنا تَكراراً، وَهَكَذَا عادَتُه غالِباً، قَالَ شَيْخُنا: واتَّفَقَ للدّارَقُطْنِيِّ أَنّه كانَ يُصَلِّي وأَصحابُه يَقْرَؤُونَ عَلَيْهِ
(25/320)

فَرُبمَا أشارَ إِلى أَغْلاطِهم وَهُوَ فِي الصَّلاةِ، كَمَا اتَّفَقَ لَهُ حَيثُ قَرأَ القارِىءُ عَلَيْهِ مَوَّةً: نُسَيْرُ بنُ ذُعْلوق، بالياءَ التَّحتِيّةِ فقالَ لهُ ن~ والقَلَم.
ورُوِي أَنَّ القارِىءَ قَرأَ بَشِير، فسَبَّحَ الدّارَقُطْنِيُّ، فَقَالَ: يَسِير، فتَلا الدَّارَقُطنِي ن~ والقَلَم وَهِي من لَطائِفهِ.
ذفرق
الذفْرُوقُ بالضَّمِّ أَهمَلَه الجوهريُّ، وقالَ أَبو حَنيفَةَ: لُغَةٌ فِي الثُّفْرُوقِ وَهِي، قِمَعُ البُسْرَةِ والتَّمْرةِ الَّتِي فِيها عِلاقَتُها، وَقد ذَكَره فِي وضِعه.
ذقذق
الذَّقْذاقُ بالفَتْح، أَهْمَلَه الجَوْهرِيّ وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابْن عبّادٍ: هُوَ الحَدِيدُ اللِّسان الَّذي فِيهِ عَجَلَةٌ كَذَا فِي العُبابِ والتَّكْمِلَة.
ذلق
ذَلَقَ السِّكِّينَ يذْلقُه ذَلْقاً: حَدَّدَه، كذَلَّقَه تَذْلِيقاً وأذْلَقَه نَقله اللَّيْثُ. وذَلَق السَّمُومُ، أَو الصَّومُ فُلاناً أَي: أَضْعَفَه وأَهزلَه وأَقلَقَه. وذَلَق الطّائِرُ: ذَرَقَ، كأَذْلَقَ فِيهما يُقَال: أَذْلَقَ الطائِرُ ذَرْقَه: إِذا حَذَفَهُ بسُرعة. وأَذْلَقَه السَّموم: أَضْعَفَه، وكذلكَ الَصَّوْمُ، وَمِنْه الحَدِيثُ: أَنّ عائِشَةَ رضِيَ الله عَنْهَا كانَتْ تَصُومُ فِي السَّفَرِ حَتّى أَذْلَقها الصَّومُ أَي: أضْعَفَها، وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: أَي: أَذابَها، وَقَالَ ابنُ شُمَيلٍ: أَذْلَقَها الصَّومُ، أَي: أَحْرجَهَا. وذَلِقَ اللِّسانُ وَهُوَ مَجازٌ.
وَكَذَا ذَلِقَ السنِّانُ كفَرحَ يَذْلقُ ذَلَقاً: ذَرِبَ فَهُوَ ذَلِقٌ وأَذْلَقُ، وأَسِنَّة ذُلْقٌ بالضمِّ، جمعُ أَذْلَقَ، قَالَ
(25/321)

زاهِرٌ التَّيْمي:
(ساقَيْتُه كَأْس الرَّدَى بأَسنةٍ ... ذُلْقٍ مُؤَلَّلةِ الشِّفارِ حِدادُ)
وذَلَقَ اللِّسان، كنصرَ وفَرِحَ، وكَرُمَ فَهُوَ ذَلِيقٌ، وذَلْقٌ بِالْفَتْح وذُلُق كصُرَدٍ وعُنُقَّ، أَي: مُنْطلَقٍ حَديدٌ فَهِيَ أَربعُ لُغَات: لسانٌ ذَليقٌ طَلِيقٌ، وذَلْقٌ طَلْقٌ بِالْفَتْح فيهمَا، وذُلقٌ طُلْقٌ، مثالُ عُنُقٍ، وذُلَقٌ طُلْقٌ، مِثَال صُردٍ، ذَكَرَهُنَ ابنُ الأَعرابِيَ، ويُقال: أَلْسِنَةٌ ذُلْقٌ طُلْقٌ بالضمِّ، وقِيل: بَلِيغٌ بَيَنُ الذَّلاقَةِ مصدَرُ ذَلُقَ، ككرُمَ. والذَّلَق مُحَرَّكَةً مصدر ذَلِقَ كَفِرحَ، وَفِي الحَدِيثِ: إَذا كانَ يومُ القِيامَةِ جاءَتِ الرَّحِمُ، فتَكلمَتْ بلسانٍ ذَلْقٍ طَلْقٍ ويُروى: بأَلْسنَةِ طلْقٍ ذُلْقٍ تَقُول: اللَّهُمَّ صِل) مَن وَصَلَنِي، واقْطَعْ مَنْ قَطَعَنِي وَقَالَ الكِسائِيُّ: لِسان طُلَقٌ ذُلَقٌ كَمَا جاءَ فِي الحديثِ إِنّه فصِيحٌ بَلِيغٌ، ذُلَق، على وَزْنِ صُرَد ويقّالُ: طُلُقٌ ذُلُقٌ، وطَلْقٌ ذَلْقٌ، وطَلِيَق ذَلِيقٌ، ويُرادُ بالجَمِيع المَضاءُ والنَّفاذُ. وذَلِقَ السِّراجُ، كفَرِحَ: أَضاءَ. وأَذْلَقَه إِذْلاقاً: أَضاءّه. وذَلِقَ الضَّبُّ ذَلَقاً: خَرَجَ من خُشُونَةِ الرملِ إِلى لِينِ الماءَ. وذَلِقَ فلانٌ من العَطَشِ: إِذا أَشْرَفَ على المَوْتِ، وَمِنْه الحَدِيثُ: أَنّه ذَلِقَ يومَ أحُد من العَطَش أَي: جَهَدَه حَتىَّ خَرَجَ لِسانُه.
وذَلْقُ كُلِّ شَيْءِ، وذَلْقتُه، ويُحَرَّكُ، وذَوْلقهُ كجَوْهَرٍ: حَدُّه وحِدَّتُه، عَن أَبِى عَمْروٍ. وذَوْلَقُ اللِّسانِ والسِّنانِ: طَرَفُهما.
ولِسانٌ ذَلْقٌ طَلْقٌ يأْتي بيانُه فِي: ط ل ق. وَمن المَجازِ: الحُرُوفُ الذُلْقُ بالضَّمِّ، وَهِي: حُرُوف طَرَفِ اللِّسانِ والشفَهّ الواحدُ أَذلَقٌ، وهُن سِتَّةٌ: ثلاثَة ذَوْلَقِيَّهّ وَهِي: الّلامُ، والرّاءُ،
(25/322)

والنُّونُ، وثلاثَةٌ شَفَهِيَّةٌ وَهِي: الباءُ والفاءُ، والمِيمُ، وإِنَّما سًمِّيَت هَذِه الحُرُوف ذُلْقاً لأَنَّ الذَّلاقَةَ فِي المَنْطِقِ إِنّما هى بطَرَفِ أَسَلَةِ اللِّسانِ والشَّفَتَيْنِ، وهما مَدْرَجَتا هذِه الحُروفِ السِّتة، نَقله الصّاغانِيُّ وابنُ سِيدَه، وزادَ الأَخِير: وقِيلَ: لأنَّه يُعْتَمَدُ عَلَيْهَا بذَلَقِ اللِّسانِ وَهُوَ صَدْرُه وطَرَفه، قَالَ ابنُ جِنِّى: وَفِي هَذِه الحُروف الستَّة سِرّ ظَرِيف يُنْتَفَعُ بِهِ فِي اللّغَة، وذلِكَ أَنّه مَتَى رَأَيتَ اسْماً رُباعِيًّا أَو خُماسِياً غَيَر ذِي زوائِدَ فلابدَّ فِيه من حَرْفِ من هَذِه السِّتة، أَو حَرْفَيْنِ، ورُبّما كَانَ ثلاثَة، وَذَلِكَ نَحْو جَعْفَرٍ، فِيهِ الراءُ والفاءُ، وقَعْضَب، فِيهِ الْبَاء، وسَلْهَب، فِيهِ اللامُ وَالْبَاء وسَفَرْجَلٍ فِيهِ الْفَاء والراءُ والّلام، وفَرَزْدَق فِيهِ الفاءُ والراءُ، وهَمَرجَل، فِيهِ الميمُ والرّاءُ والّلامُ، وقِرْطَعْبٍ، فِيهِ الرّاءُ والباءُ، وَهَكَذَا عامَّةُ هَذَا الْبَاب، فَمَتَى وَجَدتَ كلمة رُباعِيَّةً أَو خماسيَّةً مُعرّاةً من بَعْض هَذِه الحروفِ السِّتَّة فاقْضِ بأَنَّه دَخِيلٌ فِي كَلام العَرَبِ، وَلَيْسَ مِنْه، وَلذَلِك سُمِّيَتِ الحُروفُ غيرُ هَذِه السِّتَّةِ المصمتةَ، أَي صُمِتَ عَنْهَا أَنْ يُبْنىَ مِنْهَا كَلِمَةٌ رُباعِيَّة أَو خُماسِيَّةِّ مُعرَّاةً من حُروفِ الذَّلاقةِ. وخَطِيبٌ ذَلِقٌ وذَلِيقٌ ككَتِفِ وأَمِيرِ أَي: فَصِيحٌ بَلِيغٌ وَهِي بهاءً ذَلِقَة، وذَلِيقَةٌ. وأَذلقَه: أقْلقَهُ وَمِنْه حَدِيث ماعِزٍ رضِيَ اللهُ عَنهُ: فَلمّا أَذلَقَتْهُ الحِجارَةُ جَمَزَ أَي: أَقْلَقَتْهُ. وأَذْلَقَه الصَّومُ، أَي: أَضْعَفَه وَهَذَا قد تَقَدَّمَ، فَهُوَ تكْرَار. وأَذْلَقَ السِّراجَ: أَضاءَه وأَوْقَدَهُ.
وأذْلَقَ الضَّبَّ أَقْلَقه، بِأَن صَبَّ الماءَ فِي حُجْرِه ليَخْرُج، كَمَا فِي التّهذيبِ قَالَ جَرِيرٌ:
(أُمّ الفَرَزْدَق عندَ عَقْرِ بَعِيرها ... شُق النِّطَاقُ عَن اسْتِ ضَبٍّ مُذْلَقِ)
كذَلَّقَه تَذْلِيقاً، وقالَ ابنُ شُمَيلٍ: تذْلِيقُ الضِّبات: تَوْجِيهُ الماءَ إِلى حجِرَتها.
(25/323)

وذَلّقَ الفَرَسَ تَذْلِيقاً:) إِذا ضَمرَه قَالَ عَدِي بنُ زَيْدٍ:
(فذَلَّقْتهُ حَتّى تَرَفَّعَ لَحْمُه ... أُداوِيهِ مَكنُوناً وأَرْكَبُ وادِعَا)
وَقَالَ أَبو زَيدٍ: المُذَلَّقُ، كمُعَظّم: اللَّبَنُ المَخْلُوطُ بالماءَ وقالَ ابنُ عَبادِ هُوَ مِثْل النَّسِئ. وابنُ المُذَلقِ قالَ ابنُ عَبّادِ: يُرْوَى بالإِعْجام والإِهمالِ، والإعجامُ أَصَحُّ: رَجُل مَن بَني عَبْدِ شَمْس ابنِ سَعْدِ بنِ زَيدِ مَناةَ بنِ تَمِيم لم يَكُنْ يَجِدُ بِيتَ لَيْلَةِ وَلَا أَبُوه وَلَا أجْدادُه، وكانُوا يُعْرَفونَ بالإِفْلاسِ فقيلَ: أَفْلَسُ مِن ابْنِ المُذَلَّقِ قَالَ الشَّاعِر فِي أَبِيه:
(فإِنَّكَ إِذْ تَرْجُو تَمِيماً ونَفْعَها ... كراجي الندىَ والعرفِ عندَ المُذَلَّقِِ)
وانذَلَقَ الغُصْنُ: صارَ لهُ ذَلْقٌ أَي: حَدٌّ يُقْطَعُ، وَمِنْه قَول جَابر رضيَ اللهُ عَنهُ: فانْذلَقَ لي، فقَطعْت من كلِّ واحِدةٍ مِنْهُما غصْناً. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ. شَباً مُذَلَّق، كمُعَظَّم، أَي: حادٌّ، قَالَ الزَّفَيانُ: والبيضُ فِي أَيْمانِهم تَأَلَقُ وذُبَّلٌ فِيها شَباً مُذَلَّق والذَّلَقُ، بالتحرِيك: القَلَقُ والحدَّةُ أَيضاً، قَالَ رُؤبَةٌ: حَتّى إِذا تَوَقَّدَت من الزُّرقْ حَجْرِيَّةٌ كالجَمْرِ من سَنََّ الذَّلَقْ وَفِي اللِّسانْ يَجُوزُ أَن يكوِنَ الذَّلَق هُنَا جَمْعُ ذالِقٍ، كرائِحٍ ورَوحٍ وعازِبٍ وعَزَبٍ، وَهُوَ المُحَدّدُ النَّصْلِ، ويَجوزُ أَنْ يكونَ أَرادَ الذَّلْقَ، فحَرَّكَ للضَّرورةِ، وَمثله فِي الِّشعْرِ كَثِيرٌ. وعَدوٌ ذَلِيق: شديدٌ، قَالَ الهذَلي:
(أُوائِلُ بالشَّدِّ الذَّلِيقِ وحَثَّنِي ... لَدَى المَتنِ مَشبُوحُ الذِّراعَينِ خَلْجَمُ)
(25/324)

والمِذْلاَقَة: الناقَةُ السَّرِيعةُ السَّير. وَمِنْه حديثُ حَفْرِ زَمْزَمَ: أَلَمْ نَسْقِ الَحجِيجَ وننْحَرُ المذْلاقَةَ.
والذلْقَ، بالفتحَ: مَجْرَى المحوَرِ فِي البَكرة. ذَلْقُ السَّهم: مستَدَقهُ. والإِذلاقُ: سُرعَة الرميِ. والذَّلَقُ، بالتحريكِ: القَلَقُ وَقد ذلِقَ، كفَرِح: قَلِقَ. واسْتَذْلَق الضَّبَّ من جُحْرِه: إِدْا استخْرَجَه، قَالَ الكُمَيتُ يَصِفُ مَطَراً:
(بمُسْستَذْلِقٍ حَشَراتِ الإِكا ... مَ يَمْنَعُ مِن ذِي الوِجارِ الوِجارَا)
يَعْنِي الغَيْثُ يُسْتَخْرِجُ هَوامَّ الإِكامِ، ويُرْوَى بالدّالِ، وَقد تَقَدم. وأذْلَقَنِي قَوْلُك، أَي: بَلَغَ مني الجَهدَ) حَتى تَضَوَّرْتَ.
وَفِي حَدِيثِ أَشراطِ الساّعة ذكَر ذُلُقْيةَ بضَمَ الدْالِ وَاللَّام وسكُونِ القافِ وَفتح الياءَ التَّحْتِيَّة: اسْم مَدِينَةٍ.
وأَذَلقُ: حُفَرٌ وأَخادِيدُ.
ذملق
الذمَلَّقُ، كعَمَلَّسِ أَهْمله الجَوْهري، وصاحِبُ اللِّسان، وَقَالَ بن عبّادٍ هُوَ المَلاَّقُ وَفِي التَهذِيب: المَلاذُ.
قَالَ: وَهُوَ أَيضاً: الخَفِيفُ الحَدِيدُ اللِّسانِ. وكذلِك: السَّيْفُ والسِّنانُ المُحَدَّدُ من كُلِّ مِنْهُمَا. قالَ: ورَجُلٌ ذَمْلَقانِيٌ أَي: سَرِيعُ الكَلامَ. وقالَ ابْن بُزُرْجَ: رَجُلٌ ذَملَّقِيٌّ كعَملَّسِيِّ أَي: فَصِيح اللِّسان.
(25/325)

وَقَالَ ابْن عَبّادِ: الذّمْلَقَةُ التَّمَلّقُ والملاطَفَةُ.
وَمِمَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: رَجُل ذَمْلَق الوَجْهِ، كجَعفَرٍ، أَي: مُحَدَدُه.
ذوق
{ذاقَه} ذَوْقاً، {وذَواقاً،} ومَذاقاً، {ومَذاقَةً: اختبَر طَعْمَه وأصْله فِيمَا يقلُّ تَناوله، فإِنَّ مَا يَكثُر من ذَلِك يُقالُ لَهُ: الأَكْل} وأَذَقته أَنْا إِذاقَة. وَفِي البَصائِر والمُفْرَدات: اخْتيرَ فِي القُرآنِ لَفْظ الذَّوْقِ للعَذابِ لأَنَّ ذلِكَ وإِنْ كانَ فِي التَّعارُفِ للقَلِيلِ، فَهُوَ مُسْتَصْلَحٌ للكَثِيرِ، فخَصَّهُ بالذكْرِ ليُعْلمَ الأَمرين، وكَثُرَ اسْتعْمالُه فِي العَذابِ، وَقد جاءَ فِي الرَّحْمَة، نَحْو قَوْلِه تَعالَى: ولَئنْ أَذَقْناهُ رَحمَةً مِنّا ويُعَبَّرُ بِهِ عَن الاخْتِبارِ، يُقالُ: {أَذَقْتُه كَذَا} فذَاقَ، وَيُقَال: فلانٌ {ذاقَ كَذَا، وأَنا أَكَلتهُ، أَي خَبَرْتُه أَكثرَ مِمَّا خَبَرَه، وَقَوله تَعالَى:} فأذَاقَها اللهُ لباسَ الجُوع والخَوْفِ، فاسْتِعمالُ الذَّوقِ مَعَ اللَباسِ من أَجِّل أّنًّه أُرِيدَ بهِ التَّجْرِبَة والاخْتِبار، أَي: جَعَلَها بِحَيْثُ تمارِسُ الجُوعَ وقِيلَ: إنَّ ذلكَ على تَقدِير كَلامَينِ، كأَنّه قِيلَ: أَذاقَها الجُوعَ والخوْفَ، وأَلْبَسَها لِباسَهما، وَقَوله تَعَالَى: وَلئْن {أَذَقنَا الإِنْسانَ مِنّا رَحْمَةً. اسْتعْملَ فِي الرَّحمَةِ} الإِذاقَةَ، وَفِي مُقابِلَتِها الإصَابَة فِي قَوْله تَعَالَى: وإنْ تصِبْهُم سَيئةٌ. تَنْبيهاً على أنَّ الإنْسانَ بأَدْنَى مَا يُعْطَى من النِّعْمَة يَبْطَر ويأشَر. قَالَ المُصَنِّفُ: وقالَ بعضُ مَشايِخنا: {الذَّوْقُ: مُباشَرَة الحاسَّةِ الظّاهِرَة، أَو الباطِنةِ، وَلَا يَخْتَصُّ ذَلِك بحاسةِ الفَم فِي لُغَةِ القُرآنِ، وَلَا فِي لُغَةِ العَرَب، قالَ تَعَالَى:} وذُوقُوا عَذابَ الحَرِيقِ وقالَ تعالَى: هَذَا {فَلْيَذُوقُوه حَمِيمٌ وغَسّاقٌ. وقالَ تَعالَى:} فأَذاقَها اللهُ
(25/326)

لباسَ الجُوعَِ والخَوفِ. فتَأَملْ كيفَ جَمَع)
الذَّوقُ واللِّباسَ حتّى يدُلَّ على مُباشَرةِ الذَّوْقِ وإحاطَتِه وشمُولِه، فأَفاد الإِخْبارُ عَن {إِذْاقَته أَنَّه واقِعٌ مُباشَر غَيْرُ مُنْتَظَر، فإِنَّ الخَوْفَ قد يُتَوَقع وَلَا يُباشَر، وأَفادَ الإخْبارُ عَن لِباسهِ أَنّه مُحيطٌ شامِلٌ كاللِّباسِ للبَدَنِ، وَفِي الحَديثِ: ذاقَ طَعْمَ الإِيمانِ مَنْ رَضِيَ باللهِ رَبًا، وَبِالْإِسْلَامِ دينا وبمُحَمد رَسُولاً فأَخْبَر أَنَّ للإيمانِ طَعْماً، وأَنَّ القَلْبَ} يَذُوقه، كَمَا يَذُوقُ الفَم طَعْم الطَّعامِ والشَّراب، وَقد عَبَّرَ النَّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَن إدْراكِ حَقِيقَةِ الإِيمان والإِحْسانِ وحصولهِ للقلبِ ومُباشرَتِه لَهُ {بالذَّوْقِ تارَة، وبالطَّعام والشَّرابِ تَارَة، وبوجْدان الحَلاوَةِ تَارَة، كَمَا قَالَ: ذاقَ طَعْمَ الإِيمانِ الحَدِيث وقالَ: ثَلاثٌ مَنْ كنَّ فيهِ وَجَدَ حلاوةَ الإِيمانِ. قالَ:} والذَّوْقُ عندَ العارِفينَ: مَنْرِلَةٌ من مَنازِلِ السالكِينَ أَثبَتُ وأَرْسَخُ من كَل منزلَة الوَجْدِ، فتَأَملْ ذَلِك. وَمن المَجاز ذاقَ القَوْسَ {ذوقاً: إِذا جذبَ وَتَرَها اخْتِبارًا ليَنظُر مَا شِدِّتُّها، قَالَ الشَّمّاخُ:
(} فذاقَ فأَعْطَتْهُ من اللِّينِ جانِباً ... كَفى ولَهَا أَن يغْرِقَ النَّبْلَ حاجزُ)
أَي: لَها حاجِزٌ يمنَعُ من إغراقٍ. وَمَا {ذاقَ} ذَواقاً أَي: شيْئاً {والذَّواقُ فَعالٌ: بِمَعْنى مَفْعُول من} الذَّوْقِ، ويقعُ على المَصْدَرِ والاسمَ، وَفِي الحَدِيثِ: لم يَكُن يَذُمُّ {ذَواقاً وَفِي الحَدِيثِ فِي صفَةِ الصَّحابَةِ: يَدْخلُونَ رُوّاداً، وَلَا يتَفَرَّقونَ إِلاّ عَنْ} ذَواق، ويَخرُجُونَ أدلَّةً قَالَ القُتَيْبيُّ:! الذَّواقُ: أَصْلُه الطَّعْمُ، ولمِ يُرِدِ الطَّعمَ ههُنا، ولكنِّهُ ضَربَهُ مثلا
(25/327)

لما يَنالُونَ عِنْدَه من الخَيْرِ، وقالَ ابْن الأنْبارِيِّ: أَرَادَ لَا يَتَفَرَّقونَ إِلاّ عَن عِلْمٍ يتَعَلَّمُونَه، يقومُ لَهُم مَقامَ الطَّعامِ والشَّرابِ، لأَنّه كانَ يَحْفَظُ أَرْواحهُفم، كَمَا كانَ يَحْفَظُ الطَّعامُ أجْسامَهُمْ. وقالَ أَبُو حَمزَةَ: يُقَال: {أَذاقَ زَيْدٌ بَعْدَك سَرْوًا أَي صارَ. سَرِيًّا، وكَرَماً أَي: صارَ كَرِيماً} وأَذاقَ الفَرَسُ بعدَك عَدْوًا، أَي: صارَ عَدّاءً بعدَك، وَهُوَ مَجازٌ. {وتذوَّقَهُ أَي:} ذاقَهُ مَرةً بعدَ مَرَةِ وشَيئاً بعدَ شَيءْ. {وتَذاوَقُوا الرِّماحَ: إِذا تَناوَلوها قالَ ابْن مُقْبِل:
(أَو كاهْتِزازِ رُدَيْنيٍّ} تَذاوَقَه ... أيدِي التِّجارِ فزَادُوا مَتنَه لِينَا)
وَهُوَ مُجازٌ. وَمِمَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {المَذاقُ، يكونُ مَصْدَرًا، ويكونُ اسْماً. وتَقول:} ذُقْتُ فُلاناً، {وذقْتُ مَا عِنده، أَي: خَبَرْتُه.} والذَّوّاق، كشَدّادٍ. السَّرِيعُ النِّكاحٍ السَّرِيعُ الطلاقِ، وَهِي {ذَوّاقَة، وَقد نهِيَ عَن ذلِك.} والذَّواقُ أَيضاً: المَلُولُ.
{واستذاقَ فُلاناً: خبَره فلَمْ يحْمَدْ مَخْبَرَته. وأمرٌ} مُستذاقٌ، أّي: مُجَرَّبٌ معلُومٌ. {وذَوْقُ العُسَيْلَةِ: كِنايَةٌٌ عَن الإِيلاجِ.)
ويَومٌ مَا} ذُقْتُه طَعاماً، أَي: مَا {ذُقتُ فيهِ.} وتَذاوَقَه، {كذاقَهُ. وَهُوَ حَسَن} الذَّوْقِ للشِّعْرِ: مَطْبُوع عَلَيْهِ. وَمَا {ذُقت غَمِاضاً، وَمَا ذُقْتُ فِي عَينِيَ نَوْماً.} وذاقَتها يَدِي، {وذاقَتْ كَفِّي، فُلانَةَ: إِذا مَسَّتْها.
ويُقال:} ذِيقَ كَذِبُه، وخُبرَتْ حالُه.
(25/328)

{واسْتَذاقَ الأَمْرُ لفلانٍ: انْقادَ لَهُ، وَلَا} يَسْتَذيقُ لي الشِّعْر إِلاّ فِي فُلان. ودَعْنِي {أتَذَوَّق طَعْمَ فُلانٍ.} وتَذَوَّقْتُ طَعْمَ فراقِه، وكلُّ ذلِك مَجازٌ وكِنايَةٌ.
(فصل الراءَ مَعَ الْقَاف)

ربرق
الرَّبْرَقُ، كجَعْفَر أَهمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: سَمِعْتُ بعضَ اليَمانِية يقُول: هُوَ عِنَبُ الثَّعْلَبِ قالَ: وَهُوَ الثَّلِثانِ مثالُ الظَّرِبان، والثُّلْثُلان مِثالُ الخلْجُلان، وَهُوَ ثُعالَةُ.
ربق
الرِّبْقُ، بالكَسْرِ: حَبْل فِيهِ عِدة عُرىً، يُشَدُّ بهِ البَهْمُ الصِّغارُ من أَعْنُقِها أَو يَدِها، لِئلاّ تَرْضَعَ. كُلُّ عُرْوَةٍ مِنْهَا رِبْقَةٌ، بالكَسْرِ والفَتْح وَهَذِه عَن اللِّحْيانيِّ، ويُرْوَى عَن حُذَيْفَةَ رضِيَ اللهُ عَنهُ: من فارقَ الجَماعَةَ قِيدَ شِبْرٍ فقَدْ خَلَعَ رِبْقَةَ الإِسْلام مِن عُنُقِه استعارَها للإِسْلام، يَعني مَا يَشُدُّ بِهِ المُسْلمُ نفسَه من عُرَى الإِسْلام ج: رِبَقٌ، وأَرْباقٌ، ورِباقٌ كعِنَبٍ، وأَصْحابٍ وجِبالٍ قَالَ رؤبَةُ: وحَل هَيْفُ الصَّيفِ أَقْرانَ الرِّبَقْ وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ رضِيَ اللهُ عَنهُ: حجوُّا بالذُّرِّيَّةِ لَا تَأْكُلُوا أرْزاقَها، وتَذَروا أَرْباقَها فِي أَعْناقِها، ضَرَبها مَثَلاً لما قُلِّدَت أَعْناقُها من وُجوبِ الحَجِّ. وَفِي حَدِيثِ العَهْدِ: مالم تُضمِرُوا الإماقَ، وتَأكُلُوا الرِّباق، شَبَّهَ مَا لَزِمَ أَعْناقَهم بالرِّبَقِ فِي أَعْناقِ البَهْم، وشَبَّه نَقْضَه بأكلِ البَهِيمَةِ رِبْقَها وقَطْعِه، فإِنها إِذا قَطَعَتْهُ خَلصَت من الشَّدّ. ورَبَقَه أَي: الجَدْيَ يَرْبِقُّه ويَربُقُه من حَدَّىْ نَصَرَ وضَرَبَ، رَبْقاً: جَعَلَ رَأسهَ فِي الرِّبْقَةِ كَمَا فِي الصِّحاح، وَفِي المُحْكَم: شَدَّهُ فِي الرِّبْقَة.
ورَبَقَ فُلاناً فِي هَذَا الأمْر
(25/329)

يَرْبقُه رَبْقاً: أوْقَعَه فِيهِ فارْتَبقَ أَي: وَقَعَ فِيهِ. والرَّبْقُ بِالْفَتْح ويُكْسرُ: الشَّدّ وقالَ الأَزْهرِيُّ: الرِّبْقُ: مَا تربَقُ بِهِ الشاةُ، وَهُوَ خَيْطٌ يُثْنَى حَلْقَةً، ثمَّ يُجْعَلُ رَأْسُ الشّاة فيهِ، ثمَّ يُشَدِّ قَالَ: سَمِعْت ذلِكَ من أَعْرابِ بَنِي تَمِيم. والرَّبِيقَةُ، كسَفِينَةٍ: البَهْمَة المَرْبُوقَةُ فِي الرَّبْقَةِ نَقله ابنُ السِّكِّيت. وأَرْبُق، بضَمِّ الباءَ والعامَّة تَفْتَحُها، كَمَا فِي العبابِ، وذَكَر ياقُوت الوَجْهَيْنِ، زادَ وبالكافِ أيْضاً بدَلَ القافِ: ة برامَهرْمُزَ من نَواحي خُوزسْتانَ يُنسَبُ إِليها أَبو طاهِر علِيّ)
ابنُ أَحمَدَ بن الفَضْلِ الرَّامَهرْمُزِي الأَرْبُقِي، وسَيأتَي فِي ر ب ك. والرُّبَيْقُّ كزُبَيْر: وادٍ بالحِجاَزِ. وأُم الربيْقِ: الدّاهِيةُ وَمِنْه المَثَل. جَاءَنَا بأُمِّ الرَّبَيْقِ عَلَى أُرَيق قَالَ الأَصْمَعِيُّ. تَزْعُم العَرَبُ أَنَّهُ منْ قوْلِ رَجُلٍ رَأَى الغُولَ عَلى جَمَل أَوْرَقَ، وقالَ ابْن عَبّاد: هِيَ من أَسْماءِ الحَرْب، أَو الأفعَى وصَوَّبَ الأَخيرَ الزَّمَخْشري، قالَ: لأَنّها قَصِيرةٌ، فإِذا تَثَنَّتْ أَشَبَهتِ الرِّبقَ، وَقد مَرَّ تَحْقِيقه فِي أَرق. وقالَ ابنُ دُرَيدٍ: التَّربِيقُ، بكسرِ التّاء: خَيْطٌ تُربقُ فِيهِ الشّاةُ يُشَّدُ فِي عُنُقِها فَهُوَ اسمٌ كالتِّنْبِيتِ والتّمْتّيَنِ. وَمن المَجاز: حَلَّ رِبْقَتَه، بالكَسْرِ: إِذا فَرَّجَ عَنهُ كُرْبَتَهُ وَكَذَا قطَع رِبقتَه. وقَوْلُهم: رَمَّدَتِ الضَّأْنُ فرَبِّقْ رَبِّقْ والتَّرْمِيدُ: هُوَ أَنْ تَعْظُمَ ضُرُوعُها أَي: هَيِّىءْ لأَرْباقَ فإِنَّها تَلِدُ عَنْ قُرْبٍ لأَنّها تُضْرِعُ عَلى رَأسِ الوَلَد وَفِي الِمعْزَى يُقالُ: رَنِّقْ، بالنُّونِ، أَي: انْتَظِر لأَنَّها ترْئِى وتَضَعُ بعدَ مُدَّةٍ، ويُقال أَيضاً: رَمِّقْ، بِالْمِيم أَيْضاً ولفظةُ أَيضاً الثَّانِيَة مُكَرَّرة لَا حاجةَ إِليها. وتَربِيقُ الكلامِ: تَلْفِيقُه، وَكَذَا تَرْمِيقُه عَن بن عَبّادٍ.
(25/330)

والمُرَبقَّةُ كمُعَظَّمَةٍ: الخُبْرَةَ المُشَحَّمَةُ. وارْتَبَقَ الظَّبْيُ فِي حِبالَتي: إِذا عَلِقَ ونَشِبَ، عَن اللِّحْيانِيِّ.
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: تَرَبَّقتُه من عُنُقي أَي: تَعَلَّقْتُه وَفِي الأَساسِ: تَقَلَّدته، وَهُوَ مَجازٌ. وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: شاةٌ رَبِيقٌ، ومُرَبَّقَة، أَي: مَرْبُوقَة. ورَبَّقَهُ تَرْبِيقاً: شَدَّه فِي الرِّباقِ. وارْتَبَقْتُه لنَفْسِي: ارْتَبَطْتُه. وَفِي التَّهْذِيب: الرِّبْقَةُ: نَسْجٌ من الصوفِ الأسوَدِ، عَرْضُه مثلُ عَرْضِ التِّكةِ، وَفِيه طَرِيقَةٌ حَمْراءُ من عِهْنٍ، تُعْقَدُ أَطْرافُها، ثُمَّ تُعَلَّقُ فِي عُنُقِ الصَّبِيِّ، وتُخْرَجُ إِحْدَى يَدَيْهِ مِنْهَا، كَمَا يُخْرِجُ الرَّجلُ إِحدْى يَدَيه من حَمائِلِ السَّيْفِ، وإِنّما تُعَلِّقُ الأَعْرابُ الرِّبَق فِي أَعْناقِ صِبْيانِهم منَ العَيْنِ. والمُرْبِقُ كالمُطْرِق. وارْتَبَقْتُ فِي حِبالَتِه: نَشِبْتُ فِي خَدِيعَتِه، وَهُوَ مَجازٌ.
ورَجُل رِبِقّانٌ، ورِبِقّانَةٌ: سَيِّىءُ الخُلُقِ، وَكَذَلِكَ المَرْأَةُ، نَقَلهُ الأَصْمَعِيُّ، ونَقَله المُصَنِّفُ فِي ع ب ق اسْتِطْراداً. والرُّبيقِىّ: قَرْيةٌ من أَعْمالِ المَنْصُورة.
رتق
الرَّتقُ: شَدُّ الفَتْقِ، وقالَ ابنُ سِيدَه: الرَّتْق: إِلحامُ الفَتْقِ وإِصْلاحُه، قالَ اللهُ تَعالى: كانَتَا رَتْقاً ففَتَقْناهُمَا قالَ ابنُ عَرَفَةَ: أَي: كانَاتَا مُصْمَتَتَيْنِ مُنْضَمَّتَيْنِ لَا فُرْجَةَ بينَهُما، ففَتَقْناهُما بالمَطَرِ والنَّباتِ، وَقَالَ الأَزهَرِيُّ: أَرادَ كانَتْ سَمَاء مُرْتَتَقَةً وأَرْضاً مُرْتَتَقَةً، ففَتَقَ اللهُ السماءَ فجَعَلها سَبْعاً، وَمن الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ، وقالَ اللّيْثُ: كَانَت السَّمواتُ رَتْقاً: لَا يَنزِلُ مِنْهَا رَجْعٌ، وَكَانَت الأَرْضُ رَتْقاً: لَا يَكُونُ فِيهَا صَدْعٌ، حَتّى فَتَقَها اللهُ بالماءَ والنَّباتِ رِزْقاً للعِبادِ، وَقَالَ الفَرّاءُ: وإِنّما لم يَقُل: رَتْقَيْن، لأَنَّه أُخِذَ من الفِعْلِ،
(25/331)

وَقَالَ الزَّجّاجُ: قِيلَ: رَتْقاً، لأنَّ الرّتْقَ مَصْدَر، المَعْنى كانَتا ذَوَيْ رَتْقٍ، فجُعِلَتا ذواتَى فَتْقٍ. وقالَ ابنُ عَبّاد: الرتَقُ مُحَرَّكَةً: جمعُ رَتَقَةٍ مُحَركَةً أَيضاً وَهِي الرُّتْبَةُ هَكَذَا هُوَ بضَمِّ الرّاءَ، فِي سائِر النُّسَخ، والصَّوابُ الرتَّبَة، محَرّكَةً، وَهُوَ خَلَلُ مَا بينَ الأَصابِعَ. والرَّتَقَةُ أَيْضا هَكَذَا فِي النَّسَخ، والصوابُ: والرَّتَقُ أَيضاً: مَصْدَر قولِكَ: رَتِقَت المَرْأةُ رَتَقاً، فَهِيَ امْرَأَةٌ رَتْقاءُ بَيِّنَةُ الرَّتَقِ، الْتَصَق خِتانُها فَلم تُنَلْ، لارْتِتاقِ ذَلِك المَوْضِع مِنها، فَهِيَ لَا يُسْتَطاعُ جماعُها، أَو هِيَ الَّتِي لَا خَرْقَ لَها إِلاّ المَبالُ خاصَّةً قالَهُ اللَّيْث، وقالَ أَبو الهَيْثَم: الرَّتقاءُ: المَرأَةُ المُنْضَمَّةُ الفَرْج الَّتِي لَا يَكادُ الذَّكَرُ يَجوزُ فَرْجَها لشِدَّةِ انْضِمامه. والرِّتاقُ ككِتابٍ: ثوْبانِ يُرْتَقانِ بحَواشِيهِما قالَهُ اللَّيْثُ، وأَنْشدَ: جارِيَةٌ بَيْضاءُ فِي رِتاقِ تُدِيرُ طَرفاَّ أَكحَلَ المَآقِي ورتْقَةُ السَّريْنِ، بالضَّمِ: مَرْسَى ببَحْرِ اليَمَنِ دُونَ الشُّقّانِ والسِّرَّيْن، بكسرِ السمينِ وَفتح الرّاءَ المُشَدَّدَةِ، وَقد سبقَ للمصَنِّفِ فِي س ر ر أَنّها: قريَةّ على السّاحِل بينَ حَلْىٍ وجُدَّةَ. والرُّتُوقُ، بالضَّمِّ: الخَنَعَهُّ هَكَذَا فِي سائِرِ النُسَخ، وَقد مَرَّ لَهُ فِي: خَ ن ع أَنَّه الفَجْرَةُ والرِّيَبةُ، ونَصّ المُحيطِ: المَنَصة، وَهُوَ الصّوابُ والعِزُ والشَّرَفُ. وارتَتَقَ الشَّيءُ: الْتَأَمَ وَقد رَتَقَه رَتْقاً قالَ أَوْسُ بن حَجَر:
(فأَصْبَحَ الرَّوْضُ والقِيعانُ مُمْرِعَةً ... من بَين مُرْتَتق مِنْهَا ومُنْصاحِ)
(25/332)

وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رَتَقَه يَرْتِقُه، من حَدِّ ضَرَبَ، فإِنَّ اقْتِصارَ المُصنِّفِ يُفهِمُ أَنَّه من حَدِّ نَصَرَ فَقَط، وذَكَرَ الوَجْهيْنِ صاحبُ اللَسان. والرَّتْقُ: المَرْتُوق. والرّاتِقُ: المُلْتَئمُ من السّحابِ، وَبِه فَسَّرَ أَبُو حَنيفَةَ قولَ أَبي ذُؤَيْبٍ:)
(يُضيءُ سَناهُ راتِقٌ مُتَكَشِّفٌ ... أَغَرُّ كمِصباحِ اليَهُودِ دَلُوجُ)
وفَرْجٌ أَرْتَقٌ: ملْتَزِقٌ، وَقد يكونُ الرَتَقُ فِي الإِبِلِ، وَبَنُو أرْتَقَ، كأَحْمَدَ: مُلُوكُ الرُّومِ. وَمن المَجازِ: رَتَقَ فَتْقَهُم، أَي أصْلَحَ أَحوالَهم، أَو ذاتَ بَيْنِهم. والأَرْتِيقُ، بِالضَّمِّ، والمشهورُ الفَتْحُ: كُورةٌ من أَعْمالِ حَلَبَ من جِهَةِ القِبْلَةِ.
رحق
الرَّحِيق: من أَسْماءَ الخَمْر مَعْرُوفٌ، قَالَ أَبو عُبَيْد: من أَسْماءِ الخَمرِ الرَّحِيقُ والرّاحُ أَو: أَطْيَبُها وَهُوَ صَفْوَةُ الخَمْرِ أَو: أَعْتَقُها وأَفْضَلُها قالَهُ ابنُ سِيدَه، أَو: الخالِصُ، وقالَ الزَّجّاجُ: هُوَ الشَّرابُ الَّذِي لَا غِش فيهِ، وقالَ غيرُه: هُوَ السَّهْلُ من الخَمْرِ أَو الصافي قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الرَّحْقُ: أَصْلُ بناءَ الرَّحِيقِ، قَالُوا: هُوَ الصافي، وبكُلًّ ذلِك فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ: مَخْتُوم وَفِي الحَدِيثِ: أيّما مُؤْمَنٍ سقَى مُؤْمِناً على ظَمَأً سَقاهُ اللهُ يومَ القِيامَةِ منَ الرَّحِيقِ المَخْتُومَ وقالَ، حَسّان بنُ ثابتٍ رضِيَ الله عنهُ:
(يَسْقُونَ مَنْ وَرَدَ البَرِيصَ عَلَيْهِمُ ... بَرَدَى يُصَفَّقُ بالرَّحِيقِ السَّلْسَل)
كالرُّحاقِ بالضَّمِّ، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ:
(25/333)

قد جاءَ فِي الشِّعر الفَصيحِ فِي مَعْنَى رَحيقٍ وَلم أَسمعْ لهُ شِعراً مُتَصَرفاً. والرَّحِيقُ: ضَرْبٌ من الطِّيبِ والغِسْلِ كَمَا فِي العُبابِ. ورُحْقان كعُثمانَ: ع بالحجاز قُرْبَ المَدينَةِ على ساكنها أَفْضَلُ الصّلاةُ والسَّلامِ. وَمِمَّا يُستَدْركُ عَلَيْهِ: حَسَبٌ رَحِيقٌ: أَي: خالصٌ. ومِسْكٌ رَحِيقٌ: لَا غِشَّ فيهِ وَهُوَ مَجازٌ.
ردق
الرَّدَقُ، مُحرَّكَةً أهْمَله الجَوْهَرِيُّ، وقالَ اللّيْثُ: هُوَ لُغَةٌ فِي الرَّدج وَهُوَ عِقْىُ الجَدْي، كَمَا أَن الشَّيْرَقَ لُغَةٌ فِي الشَّيْرَجِ، وقَدْ رُوِى هَذَا البَيْتُ:
(لَها رَدَقٌ فِي بَيْتِها تَسْتَعِدُّه ... إِذا جاءَها يَوْماً مِنَ النّاسِ خاطِبُ)

رذق
الرَّوذَقُ، كجَوْهَر أهملَه الجوهريُّ وصاحبُ اللِّسان، وقالَ سَعْدان: هُوَ الجِلْدُ المَسْلُوخُ وَبِه فُسَرَ قولُ جَرِيرٍ:
(لَا خَيْرَ فِي عَضْبِ الفَرَزْدَقِ بَعْدَما ... سَلَخُوا عِجانَكِ سَلْخَ جِلْدِ الروذَقِ)
وَهُوَ فارسِيٌّ مُعَرّبٌ: روذه، قَالَ الصاغانِي: كَذَا قالَ: المَسْلوخ وصَوابُه المَسْمُوطُ. وقالَ غيرُه: الروذَقُ: الحَمَلْ السَّمِيطُ. وقالَ الخارْزَنْجِيُّ: هُوَ مَا طُبِخَ مِنْ لَحْم وخلِطَ بأَخْلاطِه، ج: رَواذقُ قالَ: ولَعَلَّه مُعَرَّبٌ.
ررق
الرَّيْرَقُ كجَعْفَر والرِّيزقُ كدِرْهمٍ، أَهمَلَه الجَوْهرِيُّ والصاغانيُّ
(25/334)

وقالَ ابْن بَرِّى: هُوَ عِنَبُ الثَّعْلَبِ واقْتَصَر على الضبطِ الأولِ، كَمَا فِي اللَسانِ. قلتُ: وَقد مَرَّ عَنْ أبِي حَنِيفَةَ أنَّه هُوَ الرَّبرَقُ بالمُوَحدَةِ، فلعَلَّ أَحدَهُما تَصْحِيفٌ عَن الآخر، فتأَمَّلْ ذَلِك. وَمِمَّا يسُتَدرَكُ عَلَيْهِ:
رزتق
الرُّزْتاق بالضَّمّ: لُغَةٌ فِي الرُّسْتاقِ، عَن اللِّحْيانِيِّ، وَقد أهْمله الجماعةُ، وذَكَرَه صاحبُ اللِّسانٍ.
رزدق
الرُّزداقُ، بالضَّم: السَّوادُ والقُرَى: لُغَة فِي الرّسْداق، تَعْرِيب الرُّستاقِ، وسَيَأتِي، والرُّسْتاقٌ: مُعَرَّبٌ رُسْتا وقالَ حَمْزَة بن الحَسَن: أصْلُه رُوزَه فَسْقا، فرُوزَه للسطَّرِ والصَّفِّ، وفسقا: اسمٌ للحالِ، والمَعنَى أَنه على التَّسْطيرِ والنَظام، وقالَ ياقوت: الَّذِي شاهَدْناهُ فِي زمانِنَا فِي بلادِ الفُرْسِ: أنَّهم يَعْنونَ بالرُّسْتاقِ. كل موضِع فِيهِ مُزْدَرَعٌ وقُرى، وَلَا يُقَال ذِلكَ للمُدُن، كالبَصْرَةِ وبَغْدادَ، فَهُوَ عندَ الفُرْسِ بمنزِلةِ السَّوادِ عندَ أَهْلِ بَغْداد، فَهُوَ أَخَصُّ من الكورَةِ والاسْتانِ.
والرَّزْدَق: الصَّفُّ من الناسِ، والسَّطْرُ من النَّخْلِ وَهُوَ مُعَرَّبٌّ فارِسيَّته رُسْتَه نقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وأَنشَدَ لرُؤْبة: والعِيسُ يَحْذَرْنَ السِّياطَ المُشَّقا ضَوابِعاً نَرْمِي بهِن الرَزْدَقَا وقالَ اللَّيْثُ: تَقُولُ للَّذِي يَقُولُ لَهُ الناسُ وَهُوَ الصَّفُّ: رَزْدَق، وَهُوَ دخِيلٌ.
رزق
الرِّزْقُ، بالكَسْرِ: مَا يُنْتَفَعُ بِهِ، وقِيلَ: هُوَ مَا يَسُوقُه اللهُ إِلَى الحَيَوانِ للتَّغَذي، أَي: مَا بِهِ قِوامُ الجسمِ ونَماؤه، وعندَ المُعْتَزِلَة: مملوكٌ يَأكُلُه المُسْتَحِقُ فَلَا يَكُونُ حَراماً كالمُرتَزَقِ على صِيغَةِ المَفْعُول، قَالَ رُؤْبَةُ:
(25/335)

وخفَّ أنْواءُ الرَّبِيعَ المُرْتَزَقْ وَقد يُسَمَّى المَطَرُ رِزْقاً، وذلِكَ قولُه تَعالى: وَمَا أَنْزَلَ اللهُ من السَّماءَ من رِزْقٍ فأحْيا بهِ الأَرضً بعدَ مَوْتِها وقالَ تَعالى: وَفِي السَّماءَ رِزْقُكُم وَمَا توعَدُونَ قالَ مُجاهِدٌ: وَهُوَ المَطَر، وَهَذَا اتِّساع فِي اللُّغَةِ، كَمَا يُقال: التَّمْر فِي قَعْرِ القَلِيبِ، يَعْنِي بِهِ سَقْىَ النَّخْلِ، وَقَالَ لَبِيدٌ:
(رُزِقَتْ مَرابِيعَ النُّجوم وَصَابَهَا ... وَدَقُ الرَّواعِدِ جَوْدُها فرِهامُها)
أَي: مُطِرَتْ ج: أرْزاقٌ. والأرزاقُ نَوعانِ: ظاهِرَة للأبْدانِ، كالأَقْواتِ، وباطِنَةٌ للقُلُوبِ والنُّفوسِ، كالمَعارِف والعُلُوم. وقالَ بَعضهم: الرَّزْقُ بالفَتْح: المَصْدَرُ الحَقِيقِيُّ وبالكَسْرِ الاسْمُ، وَقد رُزِقَ الخَلْقُ رَزْقاً ورِزْقاً والمَرَّةُ الواحِدَة مِنْهُ بهاءً، ج: رَزَقاتٌ مُحَرَّكَةً، وَهِي أَطْماعُ الجُنْدِ، يُقال: رَزَقَ الأَمِيرُ الجُنْدَ، ويُقالُ: رُزِقَ الجُندُ رَزْقَة لَا غيرُ، ورُزِقُوا رَزْقَتَيْنِ، أَي: مَرَّتَيْنِ. ورَزَقَهُ اللهُ يَرْزُقُه: أَوْصَلَ إِليه رِزْقاً، وَقَالَ ابنُ بَرَيّ: الرِّزْقُ: العَطاءُ، وَهُوَ مَصْدَرُ قولِكَ: رَزَقَه اللهُ، قَالَ: وشاهِدُه قولُ عُوَيْفِ القَوافي فِي عُمَرَ ابنِ عبدِ العَزِيزِ: سُمِّيتَ بالفارُوقِ فافْرُقْ فَرْقَهْ وارْزُقْ عِيالَ المُسْلِمينَ رَزْقَهْ وَفِيه حَذْفُ مُضاف تَقْدِيرُه: سُمِّيت باسْم الفارُوقِ، والاسمُ هُوَ عُمَرُ، والفارُوقُ هُوَ المُسَمَّى.
ورَزَقَ فُلاناً: شَكَرَهُ لغةٌ أَزْدِيَّةٌ إِلى أَزْدِ شَنوءَةَ وَمِنْه قولُه تَعالى: وتَجْعَلُونَ رِزقَكُم أَنَّكم تُكَذِّبُونَ، ويُقال: فَعَلْتُ ذَلِك لَمّا رَزَقْتَنِي، أَي: لمّا شَكَوْتَنِي، وقالَ ابْن عَرَفَة فِي مَعْنَى الْآيَة يَقولُ: الله يَرْزُقُكُم وتَجْعَلُون مَكانَ الاعْتِراف
(25/336)

ِ بذلِك، والشُّكْرِ عَلَيْهِ، أَنْ تَنْسُبُوه إِلى غيرِه، فذلكَ التَّكْذِيب، وَقَالَ الأزْهَرِي وغيرُه: مَعناه تجْعَلون شُكْرَ رِزقكم التَّكْذِيبَ، وهُوَ كَقْولِه: واسْأَلِ القَرْيَةَ يعنِى أَهْلَها. ورَجُلٌ مَرْزُوقٌ: مَجْدودٌ أَي: مَبخوتٌ. والرّازقىُّ: الضَّيفُ من كُلّ شيءٍ كَمَا فِي اللِّسانِ والمُحِيط. والعِنَبُ الرّازِقِىُّ: ضَرْبٌ من عِنَبِ الطّائِفِ أبْيَضُ طَوِيل الحَبِّ، وَفِي التَّهذِيب: هُوَ المُلاحيُّ كغُرابِيِّ، وَقد يُشَدَّدُ، كَمَا تَقَدَّم فِي ملح. والرّازِقِيَّةُ بهاءٍ: ثيابُ كَتّانٍ) بِيضٌ. والرّازِقِيَّةُ: الخَمْرُ المُتَّخَذُ من هَذَا العِنَب كالرّازِقِيِّ وَبِهِمَا رُوِى حديثُ الجَوْنِيًّةِ: اكْسُها رازِقِييْنِ، أَو رازقِيَّتَيْنِ وقالَ لَبِيدٌ رضيَ اللهُ عَنهُ يَصِف ظُروفَ الخَمْر:
(لَها غَلَلٌ من رازِقِيٍّ وكُرْسُفِ ... بأَيْمانِ عُجْم يَنْصُفُونَ المَقاوِلاَ)
وأنْشَدَ ابْن بَرِّىِّ لعَوْفِ بنِ الخَرِع:
(كأنَّ الظِّباءَ بِها والنَّعا ... جَ يُكسَيْنَ من رازِقِيٍّ شِعارَا)
ومَدينَةُ الرزْقِ بالكَسْرِ: كانَتْ إحدَى مسالِحَ العَجَمَ أَي: ثُغُورِهم بالبَصْرَةِ قَبْلَ أنْ يَخْتَطفها المُسْلِمُونَ كَمَا فِي العُبابِ.
ورُزَيْقٌ كزُبَيْرٍ، أَو أَمِيرٍ وعَلَى الثانِي اقْتَصَر الصّاغانِيُّ والسَّمْعانِيّ: نَهْرٌ كَانَ بمَرْوَ عَلَيْهِ مَحَلَّةٌ كبيرةٌ، وَهُوَ الآنَ خارِجها، وليسَن عَلَيْهِ عِمارَة، قَالَ الصّاغانِيُّ: وَعَلِيهِ قَبْرُ يَزِيدَ بنِ الخَصِيب الأَسْلَمي رضِيَ الله عَنهُ، وإِليه نسِبَ أَحْمَدُ بن عِيسَى بنِ سَعِيدٍ الحَمّال المَرْوَزِي الرُّزَيْقِيُّ: ثِقَةٌ صاحبُ ابنِ المُبارَكِ، وَقد حَدَّثَ عَن الفَضْلِ بنِ مُوسَى، ويَحْيَى بنِ واضِح، وغَيْرِهما.
(25/337)

وَمن هَذِه القَرْيَهِّ أَيْضاً الإمامُ أَحْمَدُ ابنُ حَنْبَلٍ الشَّيبانِيُّ رحِمَهُ اللهَ تَعالَى. ورُزَيْقٌ كزبيْرٍ: حِصْن باليَمَنِ. ورُزَيْق. تابِعِيّانِ أَحَدُهما: مَوْلَى عُمَرَ بنِ الخَطّابِ، يَرْوِى عَن ابْن عُمَرَ، وَعنهُ أَبُو زَيْدٍ ورُزَيْقٌ: مولَى بَنِي فَزارَةَ، كُنْيَتُهُ أَبو المِقْدام، يرْوى عَن مُسْلِم بنِ قُرْطَةَ رَوَى عَنهُ ابنُ جابِرٍ ذَكَرهما ابنُ حِبّان فِي كِتابِ الثِّقاتِ. ورُزَيْقُ بن سَوّارٍ عَن الحَسَنِ ابنِ عَليٍّ، وَعنهُ مسافِر الجَصاص، تابِعِي أَيضاً. ورُزَيقُ بنُ عَبْدِ اللهِ عَن أَنَسٍ: تابِعيٌ مَجْهُول. ورُزَيْقُ بنُ حَكِيم الأَيلي: مَوْلَى بني فَزارَةَ عَن سَعِيدِ بنِ المُسًيَّبِ، وَعنهُ ابنُه حَكِيم بن رُزَيْقٍ، ذَكَره ابنُ حِبّان فِي أَتْباع التّابِعِينَ. ورُزَيْقُ بن أَبِي سلْمىَ عَن أبي المُهَزَّمِ. ورُزيْقٌ أَبُو عَبدِ اللهِ الأَلْهانِيُّ الشّامِيُّ عَن أبي أُمامَةَ، وَعنهُ أَرْطاةُ ابنُ المُنْذِرِ السَّكُونِي، ذَكَره بنُ حِبّان فِي التابِعِينَ، وقالَ المِزِّيُّ فِي الكُنَى: أَبو عَبدِ اللهِ الأَلْهانِيُّ عَن عَمْرِو بنِ الأسْوَدِ، وَعنهُ إسْماعِيلُ بنُ عَيّاش وغَيْره، فتَأَمَّلْ فِي ذك مَعَ مَا قالَ ابنُ الجَوْزِيِّ فيهِ عَن ابنِ حِبّان: إِنّه لَا يُحْتج بِهِ، وقالَ: يَرْوِى عَن عمرِو ابنِ الأسْوَدِ، فالظاهِرُ أَنَّهُما اثنانِ. ورُزَيْقٌ الثَّقَفي: شَيْخٌ لأبِي لَهِيعَةَ. ورُزَيْق الأَعْمَى الكُوفيُّ عَن أبي هُرَيْرةَ، قالَ الأَزديُّ: مَتْروكُ الحَدِيث. ورُزَيْقٌ أَبو جَعْفَرٍ حَدَّثَ عَنهُ مَعْنُ بن عِيسَى، هَكَذَا قالَهُ الذَّهَبِيُّ، وتَبِعَه المصَنِّفُ تلميذُه، قالَ الحافِظُ ابنُ حَجَر: صَوَابه رُزَيقٌ عَن أَبِي جَعْفَر، وكنيَتُه أَبو وَهْنَةَ كَمَا سَيَأْتِي.
(25/338)

ورُزَيْقُ بنُ يَسارٍ أَبو بَكّارٍ شَيْخٌ لإِبرْاهِيمَ بنِ حَمْزَةَ الزُّبَيْرِيٍّ.)
ورُزيْقٌ أَبو وَهْبَةَ عَن أبِي جَعْفرٍ الباقِرِ. ورُزَيْقُ بن عُبَيْدٍ: مَوْلىَ عَبْدِ العَزيزِ بْنِ مَرْوانَ حَدَّثَ عنْه حيَوة ابنُ شُرَيْحٍ. ورُزَيْق بن حَيّانَ الأيلِي حَدِّثَ عَنهُ يَحيَى بن سَعِيدٍ الأَنْصارِي ماتَ سنة. ورُزَيْقُ بنُ حَيّانَ الفَزارِي أَبو المِقْدام: شيخٌ ليَحْيَى بنِ حَمزَةَ، وَقد سبَقً هذاَ عَن ابنِ حِبّان. ورُزيْق بنُ سَعِيدٍ عَنْ أبِي حازِمٍ الأَعْرَجَ. ورُزَيْقُ بنُ هِشام عَن زيادِ ابنِ أَبِي عَياش.
ورُزَيْقُ بنُ عُمَرَ: شَيْخٌ لأَبِي الربيعَ الزَهْرانِيِّ. ورُزَيْقُ بنُ مَرْزُوقٍ: كُوفيٌّ عَن الحَكَمَ بن ظُهَيرٍ.
ورُزَيْق بنُ نُجَيْح: شَيْخ لأَبِي عامِرٍ العَقَدِيِّ. ورُزَيْقُ بنُ كُرَيْم بالتَّصْغِير، لم أَجِدْ لَهُ ذِكْرًا فِي التَّبْصِير.
ورُزَيْقُ بنُ وَرْدٍ فِي المائِةِ الثَّانِيَة، رَآهُ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي عَمرٍ و، فهؤلاءَ مَن اسْمُهم رُزَيْق. وأَمّا مَنْ أَبُوه رُزَيْقٌٍ فحَكِيمٌ الَّذِي تَقَدَّمَ ذِكْرُ أَبِيه، رَوَى عَن أَبِيه. وعُبَيْدُ اللهِ بنُ رُزَيْقٍ الأحْمَرُ عَن الحَسَنِ. والهَيْثَمُ بنُ رُزَيْقٍ: بَصْرِيٌّ.
وسُفْيانُ بنُ رُزَيْقٍ عَن عَطاءٍ الخُراسانيَّ. وعَمّارُ بنُ رُزَيْقٍ: شَيْخ الأحْوَصِ ابنِ جَوّاب.
والحُسَيْنُ بن رُزَيْق المَرْوَزِيُّ، عَن القَعْنَبِيَ. والجَعْدُ بنُ رُزَيْقٍ عَن أَبِي البَخْتَريّ وَهْب بن وَهْبٍ.
(25/339)

وعَليُّ بنُ رُزَيْقٍ: مصريٌّ عَن ابنِ لَهِيعَةَ. ومُحَمدُ بنُ رُزَيْقِ بنِ جامِع: حَدَّثَ بمِصْر عَن ابنِ مُصْعَب. وَأما مَنْ جَده رُزَيْقٌ، أَو أَبُو جَدِّهِ، فسُلَيْمانُ بنُ أَيوبَ بنِ رُزَيْقٍ الصَّرِيفينِيُّ عَن ابْنِ عُيَيْنَةَ، وِأَخُوه شُعَيْبُ بنُ أَيُّوبَ عَن أبِي أُسامَة. وَأَبُو الحَسَنِ أَحمَدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ رُزَيْق الدَّلاّلُ البَغْدادِيُّ، سَمع المَحامِلِيَّ. ويَزيدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بن رُزَيْقٍ الدِّمَشْقِيُّ، عَن الوَلِيدِ بنِ مُسْلِم.
وسُلَيْمانُ بنُ عَبْدِ الجَبّارِ بن رُزَيْقٍ: شَيْخٌ لابنِ المُجدَّر. وسَعِيدُ بنُ القاسِم بنِ سَلَمَةَ بن رُزَيْقٍ المِصْرِيُّ عَن سَعِيدِ بنِ أَبِي مَرْيَمَ. والأَمِيرُ طاهِرُ بنُ الحُسَيْنِ بن مُصْعَب بن رُزَيْق، والِدُ الطّاهِرِيَّةِ، وابْناهُ: الحُسَيْنُ، والأمِيرُ عبدُ اللهِ، الأوّلُ كتبَ الكَثِيرَ وحَدَّثَ، ومُحمَّدٌ وطَلْحَةُ أَولادُ طاهِرِ بنِ الحُسَيْنِ، وَقد حَدَّثَ جَدُّهُم الحَسَنُ أَيضاً. والحُسَيْنُ بنُ محمَّدِ بن مُصْعبِ ابنِ رُزَيْق الحافِظُ السّنْجِيُّ، مَاتَ سنة. وأَبُو رُزَيْق الرّاوِي عَن عَليِّ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ عَبّاسٍ: حِجازِيٌّ رَوى عَنْهُ مَعْنُ بنُ عِيسى الفَرّانُ. قالَ الحافِظُ: وَمن الأَوْهام عَبْدُ اللهِ ابنُ رُزَيْقٍ الألْهانِيُّ الشَّامي، قالَهُ أَبُو اليَمانِ عَن إسماعِيلَ بنِ عَيّاشٍ، عَن أَرْطاةَ بنِ المُنْذِرِ، عَنْهُ عَن عَمْرِو بنِ الأَسْوَدِ العَنْسِيّ، هَكَذَا قَالَ، فوَهِمَ فِي مَوْضِعَيْن، غَيَّرَه وصَحفَه، إِنَّما هُوَ أَبو عَبْدِ الله رُزَيْقٌ)
بِتَقْدِيم الراءِ وَبِه جزم أَبو مُسْهر وأَبو حَاتِم، والبُخاري
(25/340)

والدّارَقطْنِيّ وعَبْدُ الغَنِي، نَبَّه على ذلِك الأَمِير. ومُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بن رِزْقانَ المِصِّيصيُّ بالكسرِ رَوَى عَن حجّاج الأَعْوَرِ، وَعنهُ أَبو المَيْمُون راشِدٌ. والفَقِيهُ أَبو العَبّاسِ أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الوَهّابِ بن رُزْقُون، بالضَّمَ الإشبِيليّ المالِكِيُّ المُتَأَخِّرُ، تَفَقَّه بِهِ الشًّيْخُ أَبو الوَلِيدِ بن الحاجِّ. وأَبو العَبّاسِ أَحْمَدُ بن عَلِي ابنِ أحْمَدَ بنِ رُزْقونَ المُرْسِيّ سمِع من أَبِي عَليِّ بنِ سُكَّرَةَ. ورِزْقُ الله الكَلْواذانِيُّ، ورِزْقُ الله ابنُ الأَسْوَدِ ورِزْقُ اللهِ بنُ سَلاّم، ورزْقُ الله بنُ مُوسَى. ومَرْزُوقٌ الحِمْصِيُّ ومَرْزُوق التَّيْميُّ. وفاتَه: مَرْزُوق بنُ عَوْسَجَةَ عَن ابْنِ عمَرَ. ومَرْزُوقٌ الثَّقَفي عَن ابْنِ الزُّبَيرِ، وعنهُ ابنُه إِبْراهِيمُ بنُ مَرْزوقٍ.
كِلَاهُمَا عَن ثِقاتِ التّابعينَ. ومَرْزُوقُ بنُ إِبْراهِمَ بنِ إِسحاقَ عَن السُّدِّيّ، ومَرْزُوق بنُ أَبِي الهُذَيْل الشّامِيّ: ضَعِيفانِ. وأَبُو مَرزُوق التُّجِيبِيُّ الهَرَوِي، اسمهُ حَبيبُ بنُ الشَّهِيدِ، روى عَن منشر الصَّنْعانِيّ.
وأَبُو مَرْزُوق، عَن أبِى غالِب عَن أَبِى أمامَةَ، وَعنهُ أبُو العَدَبَّسِ: مُحَدَثُون وعُلَماءُ رحمهمُ اللهُ تعَالَى، ورضِيَ الله عَنْهُم. وفاتَه: رِوزْقُ بنُ رِزقِ بنِ رِزْقِ بنِ مُنْذِرٍ: شيخٌ لأَحْمَدَ بنِ حنْبَل فِي كِتابِ الزُّهْدِ. ورِزْقُ بنُ مُحَمدٍ الدَّبّاسُ، عَن أَبِي نَصْر الزَّيْنَبِيِّ. وشُقَيْر بنُ أَبِي رِزْقٍ: كُوفيٌّ.
وأَبُو الحَسَنِ بنُ رِزق: شيخُ الخَطيب، وَهُوَ مُحَمَّدُ بنُ أحْمَد بنِ رِزْقَوَيْهِ. وأَبُو حازِم أَحْمَد بنُ مُحَمَّدِ بنِ الصَّلْتِ الدَّلاّلُ.
(25/341)

وعَبْدُ الرّزاقِ بنُ رِزْقِ بنِ خَلَفٍ الرَّسْعَنِي، لَهُ تَصانِيفُ.
وَقَالَ الذهبِيُّوصاحِبُنا الشّيخُ عليٌّ الرِّزْقِي، بِالْكَسْرِ: صُوفي نَحْوِيٌّ. وارْتَزَقُوا: أَخَذُوا أروْزاقَهم وَهُوَ مُطاوِعُ. رَزَقَ ألأَمِيرُ الجُندَ. وَمِمَّا يُستدركُ عَلَيْهِ: الرَّازقُ، والرَّزّاقُ: فِي صِفَةِ الله تعالَى لأنّه يرزقُ الخَلْقَ أَجمعين، وَهُوَ الَّذِيِ خَلقّ الأَرْزاقَ، وأَعطى الخلائِق أرْزاقَها، وأَوْصَلَها إِليهم، وفَعّالٌ من أَبنيَةِ المُبالَغَة. وقولُه تَعالى: وجَدَ عِنْدَها رِزْقاً قِيلَ: هُو عِنَبٌ فِي غَيرِ حِينِه.
وارْتَزَقَه، واستَرْزَقَه: طَلَبَ مِنْهُ الرِّزْقَ. ويُقال: كَمْ رِزْقكَ فِي الشَّهْرِ أَي: جِرايَتكَ، والرِّزْقَةُ بهاءٍ مِثْلُه، والجَمْعُ الرِّزَقُ، كعِنَبٍ. والمُرْتَزَقَةُ: أَصحابُ الجِراياتِ والرَّواتِبِ المُوَظَّفَة. وقالَ ابْن بَرِّيٍّ: ويُقالُ لتَيْسِ بَنِي حِمّان: أَبو مَرْزُوق، قَالَ الرّاجِز: أعْدَدْتُ للجارِ وللرَّفِيقِ والضِّيفِ والصّاحِبِ والصَّدِيقِ وللعِيال الدَّرْدَق اللُّصوقِ) حَمراءَ من نْسلِ أَبِي مَرْزَوقِ ورَواه ابنُ الأعرابِيَ: حَمْراءَ من مَعْزِ أبِي مَرْزُوق والرَّوازِق: الجَوارِحُ من الكِلاب والطَّيرِ. ورَزَقَ الطّائِرُ فَرخَهُ يَرْزُقُه رَزْقاً كذلِكَ، قَالَ الأَعشَى:
(وكأَنَّما تَبِعَ الصُّوارَ بشَخصِها ... عَجْزاءُ تَرزُقُ بالسُّلَى عِيالَها)
والرَّوازِقُ، والمَرازِقَةُ، والرَّزاقِلَةُ: قبائِلُ.
رستق
الرُّسْتاقُ بالضَّمِّ: الرُّزْداقُ نَقَلَه
(25/342)

اللِّحيانِيُ، فارسيٌّ مُعرَّبٌ، أَلحَقُوه بِقُرطاسٍ، والجَمع: الرّساتِيقُ، وَهُوَ السَّوادُ، وقالَ ابنُ مَيّادَةَ: تَقُولُ خَوْدٌ ذَات طَرْفٍ بَرّاقْ هَلاّ اشْترَيْتَ حِنْطَةً بالرُّستاقْ سَمْراءَ مِمَّا دَرَّسَ ابنُ مِخْراقْ وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رُسْتاق الشَّيْخِ: كورَة بأصْبَهانَ. واسمُ الشَّيخَ جادَوَيْهِ.
رسدق
كالرُّسْداقِ بالضمِّ، أَيضاً عَن بنِ السِّكَيتِ، قالَ: وَلَا تقُلْ: رُسْتاق، وَهُوَ مُعَرَّبٌ.
رشق
الرَّشْقُ: الرَّمْيُ بالنَّبْلِ وغَيرِه وَقد رَشَقَهم بهِ يَرْشق رَشْقاً، وَفِي حَدِيثِ حَسَّان رَضِي اللهُ عَنهُ لَهُوَ أَشَدُّ عَلَيهِم من رَشْقِِ النَّبْلِ. والرِّشْقُ بالكَسرِ: الاسْمُ، وَهُوَ الوَجْهُ من الرَّمْيِ، فإِذا رَمَى أَهلُ النِّضالِ مَا مَعهم من السِّهام كُلِّها، ثمَّ عادُوا، فكلُّ شَوْطٍ من ذلِكَ رَشْقٌ، كَذَا فِي التَّهْذيبِ، وَقَالَ أَبُو عُبَيدٍ: إِذْا رَمَوا كُلُّهم وَجْهاً بجَمِيع سِهامِهم فِي جهَةٍ واحِدَةٍ قالُوا: رَمَيْنا رِشْقاً واحِداً، قالَ أَبُو زُبَيْدٍ الطّائيُّ:
(كُلّ يَوْمٍ تَرْمِيه مِنْهَا برِشْقٍ ... فمُصِيبٌ أوْصافَ غَيْرَ بَعِيدِ)
والجمعُ، أرْشاقٌ، وَمِنْه حَدِيث فضالَةَ: أّنَه كانَ يَخرجُ فيَرْمِي الأَرْشاقَ. وقالَ اللَّيثُ: الرِّشْقُ: صَوتُ القَلَم إِذا كُتِبَ بهِ ويُفْتَحُ، اللُّغَتانِ ذَكَرَهُما اللَّيْث والزَّمخشرِيُّ، وَفِي حَدِيث موسَى عَلَيْهِ السَّلام قَالَ: كأَنِّي برَشْقِ القَلَم فِي مَسامِعي حِين جرَى عَلَى الأَلْواحِ بَكَتْبِه التّوْراةَ. ورَجُل رَشِيقٌ: حَسَنُ القَدِّ لطِيفُه، ج:
(25/343)

رَشَقٌ، مُحَرَّكَةً كأَدِيمٍ وأَدَمٍ وأَفِيقٍ وأَفَقٍ. وقَدْ رَشُقَ، ككَرُمَ رَشاقَةً، وَفِي التَّهْذِيبِ: يُقالُ للغُلام والجاريَةِ إِذا كَانَا فِي اعْتِدالٍ، زادَ الزَّمَخْشَرِيُّ ودقةٍ: رشِيقٌ ورَشِيقَةٌ، وَقد رَشُقا رَشاقَةً. والرَّشَقُ، محرَّكَة: القَوْسُ السَّرِيعَةُ السَّهْم الرَّشِيقَةُ كَمَا فِي العُبابِ، وَفِي الأَساسِ: قَوْسٌ رَشِيقَة: سَرِيعَةُ النَّبلِ، وَهُوَ مَجازٌ. ويُقال للقَوْسِ: مَا أَرْشَقَها أَي: مَا أَخَفَّها وأسْرَعَ سَهْمَها وَهُوَ مَجازٌ. وأَرشَقَ: حَدَّدَ النَّظَرَ قَالَ القُطامِيُّ:
(ولَقَدْ يَرُوعُ قُلُوبَهُنَّ تَكَلُّمِي ... وتَرُوعنِي مُقَلُ الصُّوارِ المُرْشِقِ)
قالَهُ أَبو عُبيْدٍ، وَفِي اللِّسانْ: أرْشَقْتُ إِلى القَوْمِ، أَي: طَمَحْتُ ببَصرِي فنَظَرْتُ. وقالَ الزَّجّاجُ: أرْشَقَ: إِذا رَمَى وَجْهاً واحِداً، مثل رَشَقَ. وَمن المَجازْ. أرْشَقَتِ الظَّبْيةُ: إِذا مَدَّتْ عُنُقَها، وَفِي الأَساسِ: أَرْشَقَت الظَّبْيَةُ إِلى مارابَها: أَحَدَّت النَّظَرَ، وَفِي اللِّسانِ: وَلَا يُقالُ للبَقَرِ: مُرشِقاتٌ، لقِصَرِ أَعْناقِهِنَّ، قَالَ أَبُو دُوَاد:
(ولَقَدْ ذَعَرْتُ بناتِ عَمْ ... مِ المُرْشِقاتِ لَها بَصابصْ)
أَرادَ ذَعَرْتُ بَقَرَ الوَحْشِ بَنَات عَمِّ الظِّباءِ. وأَرْشَقُ، كأَحْمَد: جَبَلٌ بنَواحِي مُوقانَ من نَواحِي أذْرَبِيجانَ عندَه البَذُّ: مَدِينَةُ بابَكَ الخُرَّمِيِّ، وَقد ذَكَرَهُ أَبُو تَمّام فِي شِعْرِه. وراشَقَه مُراشَقَّةً:)
سايَرَهُ كَمَا فِي المُحِيطِ، وَفِي الأَساسِ: راشَقَنِي مَقْصِدي: بارانِي فِي المَسِيرِ إِليهِ، وَهُوَ مجازٌ.
(25/344)

والحَسَنُ بنُ رَشِيقٍ، كأَمِيرٍ العَسْكَرِيُّ: مُحَدِّث تَكَلَّمَ فِيهِ عَبْدُ الغَنِيِّ الحافِظُ، وأَنْكَرَ عَلَيْهِ الدّارَقُطْنِيُّ، وقالَ جماعَةٌ إِنّه ثِقَةٌ. ورُشَيْقٌ، كزُبَيْر: زاهدٌ مِصْرِيٌّ. قلتُ: وضَبَطَه الحافِظُ الذّهبِيُّ بالتَّثْقِيل، وَقَالَ: وهُوَ جَدُّ أَبِي عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدِ ابنِ عَبْدِ اللهِ بنِ أحْمَدَ بنِ رُشَيْق المَرّاكُشِيّ المالِكِيِّ الفَقِيهِ المُتَاخِّرِ لأُمِّه، سمعَ هَذَا من الوَداعِيِّ وأَبي تَيْمِيَةَ وماتَ يَوْم عَرَفَةَ سنة.
قلتُ: ورُشَيْق المَذْكُور لَيْسَ هُوَ اسْمَه على مَا يُفْهَمُ من سِياقِ الذَّهَبِيِّ، بل هُوَ جَد لَهُ، واسمُه عَبْدُ الوَهّاب ابنُ يُوسفَ بنِ مُحَمَّدِ بنِ خَلَفٍ الأَنْصارِيَّ المَعْرُوف بابْنِ رُشَيْقٍ، كَانَ أَحدَ المُتَصَدَرِينَ بجامِع عَمْرٍ و، وَمَات سنة وبنْتُه فاطِمةُ كَانَت عابِدَةً حَدَّثَتْ، مَاتَت سنة وكلامُ المُصَنِّفِ لَا يَخْلُو عَن نَظَرٍ، فتَأَمَّل.
رصق
ارْتَصَقَ الشيءُ، أهمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وقالَ الأَزْهَرِي: أَي: الْتَصَقَ وكذلِكَ الْتَزَقَ. وَيُقَال. جَوزٌ مُرصَقٌ، كمُكرَمٍ ومُرْتَصِقٌ أَي: مُتَعَذِّرٌ خرُوجُ لُبِّهِ كَذَا فِي التَّهْذِيبِ. والعُبابِ والتَّكمِلَة.
رعق
الرَّعِيقُ، كأمِيرٍ وغُرابٍ أَهْمَلَه الجَوْهرِيُّ، وقالَ اللَّيْثُ: صَوْتٌ يُسْمَعُ من بَطْنِ الدَّابَّةِ وَفِي التَّهْذِيبِ: فِي بَطْنِ النّاقَة، وكذلِكَ الوَعيق والوُعاق، وقالَ ابنُ خالَوَيْهِ: الرُّعاقُ: صوتُ بَطْنِ الفَرَسِ إِذا جَرَى، وقالَ ابنُ دُرَيدٍ. الرُّعاقُ مثلُ الوَقِيب والخَضِيعَة، وَهُوَ الصَّوْتُ الّذِى يُسْمَعُ من جَوْفِ الفَرَسِ إِذا عَدَا، أَو صَوْت جُرْدانِه إِذا تَقَلْقَلَ فِي تُنبِهِ وَهُوَ قولَ الأَصْمَعيِّ، وقالَ اللَّيْثُ: الرعُّاقُ: صَوْت يُسْمعُ من قُنْب الدَّابَّةِ الذَّكَر، كَمَا
(25/345)

يُسْمَعُ الوَعِيقُ من ثَفْرِ الأُنثى وَقد رَعَق، كمَنَعَ يَرعَق رَعْقاً، ورُعاقاً، وَقد فَرَّقَ اللَّيْثُ بينَ الرُّعاقِ والوَعِيقِ، والصَّوابُ مَا قالَهُ ابْن الأعرابيُّ قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: الرعيق والرُّعاقٌ، والوَعِيق والوُعاقُ بِمَعْنى، عَن ابنِ الأَعرابِيِّ، وَهُوَ صَوْتُ البَطْنِ من الحِجْر، وجُرْدانِ الفَرَسِ، وقِيل: هُوَ صَوْتُ بَطْنِ المُقْرفِ، وقالَ اللِّحْيانِي: ليسَ للرُّعاق وَلَا لأَخَواته كالضَّغِيب والوَعِيقِ والأَزْمَلِ فِعْلٌ.
رفق
الرِّفْقُ، بالكسرِ: مَا اسْتعِينَ بِهِ وَقَالَ العَضُدُ: الرِّفْقٌ: حُسنُ الانْقِيادِ لما يؤَدِّي إِلَى الجَميلِ.
والرِّفق: اللُّطْفُ وَهُوَ ضِدُّ العُنْفِ، وَمِنْه الحَدِيث: مَا كَانَ الرِّفْقُ فِي شيءٍ إِلا زانَه، وَقد رَفُقَ بِهِ، وعَلَيْه كلاهُما عَن أَبِي زَيْدِ، زادَ غيرُه: ورَفَقَ لَهُ مُثَلَّثَةً اقْتصرَ الجوهريُّ على رَفَقَ، كنَصَرَ. وكعَلِمَ، وكرُمَ نَقَلَهُما الصاغانِيُّ، وقالَ: هما لُغَتان، وَفِي الحَدِيث: اللهُمّ مَنْ رَفَقَ بأمتِي فارْفُقْ بهِ وقالَ اللّيْث: الرِّفْقُ: ليِنُ الجانِب، ولَطافَةُ الفِعْل، وصاحِبُه رَفِيقٌ، وَقد رَفقَ يَرْفُق رِفقاً بِالْكَسْرِ ومَرْفِقاً كمَجْلسٍ، ومَرفَقاً مثل مَقْعَدِ، ومِرفَقاً، مثل مِنبرٍ
(25/346)

الأوّلُ وَالثَّانِي والرابعُ عَن أَبي زَيدٍ، والثالِث عَن غيرِه، وقُرىءَ قولُه تَعَالَى: ويهَيِّىءْ لَكُم من أَمرِكمْ مِرْفَقاً بالوَجْهينِ، أَي: مَا تَرْتَفِقُون بِهِ، قرأَ بفَتحَ الميمَ وكسرِ الْفَاء أَبو جَعْفَرٍ، ونافِع وابنُ عَامر، والأَعْمَشُ والبُرْجُمِيُّ عَن أبي بكر عَن عَاصِم، والباقونَ بكسرِ الميمَ وَفتح الفاءَ، وَلم يَقْرأ بِفَتْح المِيم والفاءَ أَحدٌ، وَفِي التهذيبِ: كَسَرَ الحسنُ والأَعمشُ الْمِيم من مِرْفَق، ونَصَبَها أَهلُ الْمَدِينَة، وعاصِمٌ، فكأَنَ الَّذين فَتَحُوا الْمِيم وكَسَرُوا الْفَاء أَرادُوا أَنْ يُفَرَقوا بَين مِرْفِق من الأَمرِ، وَبَين المِرْفَقِ من الإِنسانِ. والمِرْفَقُ، كمِنبَرٍ، ومَجْلِسٍ: مَوْصِلُ الذّرواعِ فِي العَضُد. كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: المِرْفَق من الإنسانِ والدَّابَّة: أَعْلَى الذِّراعَ، وأَسفلُ العَضُدِ، واَلجمع المَرافِقُ، قَالَ اللهُ تَعالَى: وأَيْدِيَكُم إِلى المَرافِقِ قالَ الأَزْهريُّ: وأَكثر العَرَبِ على كسرِ الْمِيم للمِرفَقِ من الْأَمر، وَمن مِرْفَق الإِنسانِ، قَالَ: والعَرَبُ أَيضاً تفتَح المِيمَ منْ مَرْفِقِ الإِنْسان، لُغَتانِ فِي هَذَا وَفِي هَذَا، وَقَالَ يونُس: الّذي اخْتَارهُ المَرفِقُ: فِي الأَمْرِ، والمرِفَقُ فِي اليدِ.
ومَرافِق الدّارِ: مَصابُّ الماءَ ونَحْوُها، وكانَ ابْن سِيرينَ إِذْا دَخَلَ المِرْفَقَ كَفَّ كُمَّه على كَفِّهِ.
وَفِي التهذِيب: المِرفَقُ من مَرافِقِ الدّارِ من المُغْتَسَل والكَنِيفِ ونَحْوِه، وَفِي حَدِيث أبي أَيُّوَبَ رضِيَ الله عَنهُ: وَجَدْنا مَرافِقَهم قد اسْتُقْبِلَ بهَا القِبلَة يُريدُ الكُنُفَ والحُشُوشَ، ويُرْوَى: مَراحِيضَهُم. والمِرْفَقَةُ، كمِكْنَسَة: المِخَدَّةُ والمُتَّكَأُ. والرفْقَة، مُثَلّثَة. والرُفاقَةُ كثُمامَةٍ: جماعَة تُرافِقُهم فيَسفَرِك ج: رِفاقٌ، وأَرْفاقٌ، ورُفَقٌ ككِتابٍ، وأَصْحابٍ،
(25/347)

وصُرَدٍ قالَ الأَعْشَى يصفُ الجِمالَ:
(قاطِعاتٍ بَطْنَ العَتِيكِ كَمَا تَمْ ... ضِي رِفاق أمامَهُنَّ رِفاقُ)
وَقَالَ تابَّطَ شَراً:)
(سَبّاقِ غاياتِ مَجْدٍ فِي عشَيرَتِه ... مُرَجِّعُ الصَّوْتِ هَدًّا بينَ أَرْفاقِ)
وَقَالَ رُؤْبَةُ: حِينَ احْتَذاها رُفْقَةٌ من الرُّفَقْ والرَّفِيقُ: المُرافِقُ وقيلَ: هُوَ الصاحِبُ فِي السَّفَرِ خاصّة. ج: رُفَقاءُ ككَرِيم وكُرَماءَ، وقِيلَ: إِذا عَدَا الرَّجُلانِ بِلَا عَمَلٍ فهما رَفِيقان، فإِن عَمِلا عَلَى بَعِيرَيْهِما فهُما زَمِيلان، فإِذا تَفرّقُوا ذَهَبَ اسمُ الرّفْقَةِ وَلَا يَذْهَبُ اسْم الرَّفِيق وَهُوَ أَيضاً: للواحِد والجَمِيع مثل: الصَّدِيق، والخَلِيط، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: وحَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً والْحَدِيث: بل الرَّفِيقَ الأَعْلَى من الجَنَّةِ أَي: جَماعةَ الأَنْبياءَ.
والمَصْدَر الرَّفْاقَةُ، كالسَّماحَةِ وَقَالَ الفَرّاءُ: سمعتُ رَجُلاً بعَرَفات يَقُول: جَعَلَكُم اللهُ فِي رِفاقِ مُحمَّد صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلّم. أَو الرِّفقَةُ بالكسرِ: جَع رَفيِق، والرُّفْقَةُ بالضمِّ: اسمٌ للجَمْع، ج: رِفَقٌ ورِفاقٌ كعِنَب وصُرَد، وجِبالٍ، قالَ ابنُ سِيدَه: وَقَالَ ابنُ بَرِّىٍّ: الرِّفاقُ: جمِعُ رُفْقَة، كعُلْبَةٍ وعِلابٍ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(قيَاما ينْظرونَ إِلى بِلالٍ ... رِفاقَ الحَجِّ أَبْصَرَتِ الهِلالا)
قَالُوا فِي تَفْسِيرِ الرِّفاقِ: جَمْعُ رُفْقَةٍ، ويُجْمَعُ رُفَق أَيضاً، وَمن قالَ: رِفْقَة قالَ: رِفَقٌ ورِفاقٌ، وقَيْسٌ تَقُول: رِفْقَة، وتَمِيم: رُفْقَةٌ. ورِفاقٌ أَيضاً: جَمْعُ رَفِيقٍ، ككَرِيم وكِرامٍ.
(25/348)

والرِّفاقُ: مَصدرُ رافَقْتُه. وقالَ اللَّيْثُ: الرُّفْقَةُ يُسَمَّوْنَ رُفْقَةً مَا دامُوا مُنْضَمَينَ فِي مَجْلسِ واحدٍ، ومَسِيرٍ وَاحِد، فَإِذا تَفَرَّقُوا ذَهَب عَنْهُم الرُّفْقَة، والرُّفْقَةُ: القومُ ينهَضُونَ فِي سَفَر، ويسِيرونَ مَعاً، ويَنْزِلُون مَعًا، وَلَا يَفْتَرِقُون، وأَكثرُ مَا يُسَمَّوْنَ رُفْقَةً إِذا نَهضُوا سُيّارًا. والرَّفِيقُ أَيضاً: ضِدُّ الأَخْرَق وَقد رَفُقَ، ككَرُمَ. ورَفَقَ فُلانٌ فُلاناً: إِذا نَفَعَه وكذلِك: رَفَقَ بِهِ، كأَرْفَقَهُ وَمِنْه الحَدِيثُ: فِي إِرْفاقِ ضَعِيفِهم، وسَدِّ خَلَّتِهم أَي: إِيصالِ الرِّفْقِ إِليهم. ورَفَقَه رَفْقاً: ضَرَبَ مِرْفَقَهُ كعَضَدَه، ورَأسَهُ، وصَدَرَه.
ورَفَقَ النّاقَةَ يَرْفُقُها رَفْقاً: شَدَّ عَضُدَها بالحبْلِ، قَالَ الأَصْمَعِيُّ: وَذَلِكَ إِذا خِيفَ أَنْ تَنْزِعَ أَي: تَشْتاقَ إِلى وَطَنِها، وذلِكَ الحَبْلُ رِفاقٌ، ككِتابٍ، والجمعُ: رُفُقٌ، بضمَّتَيْنِ، وَهُوَ حَبْلٌ يُشَدُّ من الوَظيفِ إِلَى العَضُد، وقِيلَ: يُشَدُّ فِي عُنُقِ البَعيرِ إِلَى رُسْغِه، قالَ بِشرُ بن أبِي خازِمٍ:
(فإِنِّى والشَّكاةَ مِنَ الِ لأْمٍ ... كذاتِ الضِّغْنِ تَمْشِي فِي الرِّفاقِ)
يَقولُ: أَنا مُمْسِكٌ عَن هِجائهم كهذِه الناقَةِ الَّتِي حَنَّتْ إِلَى وَطَنِها، فشُدَّتْ وحُبِسَتْ، فإِن صارُوا إِلى مَا أُحِبُّ، وإلاّ أَطْلَقْتُ لِسانِي بهِجائِهم. وقالَ ابْن دُرَيْدٍ: بَعِيرٌ مَرْفُوقٌ: إذْا كَانَ يَشْتَكِي) مِرْفَقَهُ. وقالَ اللَّيثُ: جَمَلٌ أَرْفَقُ بَيِّنُ الرَّفَقِ، مُحَرَّكَة أَي: مُنْفَتِلُ المِرْفَق عَن جَنْبِه وَقد رَفِقَ كفَرِحَ، وَهِي رَفْقاءُ، وقالَ الأَزهرِي: الَّذِي حَفِظْتَهُ من العَرَب جَمَلٌ أَدْفَقُ، وناقَةٌ دَفْقاءُ: إِذا انْفَتَق مِرْفَقُه عَن جَنْبِه، بالدّال، وَقد تَقَدَّم ذِكْرُه وناقةٌ رَفْقاءُ عَن
(25/349)

الأَصمعيِّ ورَفِقةٌ كفَرحَة عَن زَيدِ بن كُثْوَةَ أَي: مُنْسَدٌّ إِحليلُ خِلْفِها فتَحْلِبُ دَماً وَبهَا رَفَقٌ مُحَرَكَةٌ قَالَ فِي الأَخيرِ: وَهُوَ حَرْفٌ غَريبٌ وَقيل: ناقَةٌ رَفِقةٌ: إِذا وَرِمَ ضِرعُها وَقيل: هِيَ الَّتِي تُوضَعُ التَّوْدِيَةُ على إِحْلِيلِها فيَقْرحُ. أَو الرَّفَقُ: فَسادٌ فِي الإحْليلِ من سُوءِ حَلْبِ الحالِب أَو تَرْكِ نَفْضِهِ إيّاه فيَرْتَّدُ اللَّبنُ فِي الضَّرَّةِ فيَعودُ دَمًا أَو خَرَطاً. والمِرفاقُ من الجمالِ: مَا يُصيبُ مِرْفَقُهُ جَنْبَهُ. وَمن النَّوقِ وَفِي العَيْنِ: من الإبلِ: مَا إِذا صُرَّتْ أَوجَعَها الصِّرارُ وَإِذا حُلِبتْ خَرَجَ مِنْهَا دَمٌ وَهِي الرَّفِقّةُ أَيْضا كَمَا تقدَّم قَالَه اللَّيْثُ. وماءٌ رَفَقٌ مُحَرَّكَةً وَكَذَا: مَرْتّعٌ رَفَقٌ أَي: سَهْلٌ. أَو ماءٌ رَفَقٌ أَي قَصِيرُ الرَّشاءِ ومَرْتَعٌ رَفَقٌ: لَيْسَ بكَثِيرٍ. ويُقال: طَلَبْتُ حَاجَة فوجَدْتُها رَفَق البِغْيَةِ بالتَّحْرِيكِ: إِذا كانَتْ سَهلَة. ورُفَيْقٌ، كزُبَيرٍ: ابنُ عُبَيْد عَن وَهْبِ بنِ مُنَبِّه، وَعنهُ مِرْداسُ بن مَافَنّه وأَبو رافِقَةَ: مُحَدِّثانِ. والرّافِقَةُ: د مُتَّصِلُ البِناءِ بالرّقّةِ وَهِي على ضَفَّةِ الفُراتِ، قالَ بن الأَثيرِ: تُعْرَفُ اليومَ بالرَّقَّةِ، كَانَ محمدُ بنُ خالِدِ بنِ جَبَلَة يَنزِلُها، يُقال: إِنَّ البُخارِيَّ حدَّثَ عَنهُ فِي الصَّحِيح وقالَ اليَعْقُوبِيُّ: الرَّافِقةُ: مدينةٌ جانِبَ الرَّقَّةِ بناها المَنْصُور العَبَاسِيُّ أَبو جَعْفَرٍ، وأَتَمَّها المَهْديُّ، ونَزَلها الرَّشِيدُ، مِنْها: مُعافى بن مُدْرِكٍ عَن أَيُّوبَ بنِ سَوادٍ. وقولُ شَيْخِنا: فالرَّافِقَةُ والرَّقَّةُ بلدٌ وَاحِد لَا بَلَدانِ كَمَا يُتَوَهَّمُ من تَعْداد الاسمَ واختِلافِه، فِيهِ نظر ظاهِرٌ.
(25/350)

والرافِقةُ أَيْضا: ة، بالبَحْرَيْنِ. وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: يُقالُ: أَوْلَى فُلانٌ فُلاناً رافِقَةً، وَهُوَ الرِّفْقُ واللُّطْفُ وحُسْنُ الصَّنِيعَ. وحَكَى أَبو زَيْدٍ: أَرْفَقَهُ أَي: رَفَقَ بِهِ، ويُقالُ أَيضاً: أَرْفَقَه، أيى: نَفَعَهُ وَهُوَ مَجازٌ. وَيُقَال: شاةٌ مُرَفقَةٌ، كمُعَظَّمَة أَي: يَداها بَيْضاوانِ إِلى مِرْفَقَيْها نَقله الصّاغانِيُّ. وارْتَفَق الرَّجُلُ: اتَّكَأَ على مِرْفَقِ يَدِه وَمِنْه الحَدِيثُ: هُوَ الأَبْيَضُ المُرْتَفِقُ. وباتَ فُلانٌ مُرْتَفِقاً: أَي مُتكِئاً على مِرْفَقِ يَدِه، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لأَعْشَى باهِلَةَ:
(فبِتُّ مُرْتَفِقاً والعَينُ ساهِرَةٌ ... كأَنَّ نَوْمِي عَلَىَّ اللَّيْلَ مَحْجُورُ)
أَو ارْتَفَقَ: إِذا اتكَأَ على المِخَدَّةِ. وَمِنْه حَدِيثُ ابْنا ذِي يَزَنَ: فاشْرَبْ هَنِيئاً عَلَيْكَ التّاجُ مُرْتَفِقاً وارْتَفَق: إِذا امْتَلأَ. ومِنهُ المُرْتَفِقُ من القِيعانِ، وَهُوَ: الواقِفُ الثّابتُ الدّائِمُ كَرَبَ أَنْ يَمْتَلِىءَ، أَو امْتَلأً، قَالَ شَمِر عَن ابنِ الأَعرابِيِّ، وَبِه فَسَّرَ بيتَ عَبِيدِ بنِ الأَبْرصِ:)
(فأَصْبَحَ الرَّوْضُ والقِيعانُ مُتْرَعَةً ... مِنْ بينِ مُرْتَفِقٍ مِنْهَا ومُنْصاح)
وفَسَّرَ المُنْصاحَ بالفائضِ الجارِي على الأَرْضِ، ورَواه أَبو عُبَيْدٍ: من بينِ مُرْتَتِقٍ ... وَقد تَقَدَّم فيرت ق.
وتَرَفَّقَ بِهِ بِمَعْنى: رَفقَ وأَرْفَقَ. ورافَقَهُ مُرافَقَةً، ورِفاقاً: صارَ رَفِيقَهُ فِي السَّفَرِ والمَسِيرَةِ.
وتَرافَقا فِي السَّفَرِ: صارَا رُفقاءَ.
(25/351)

وَمِمَّا يُسْتدرَكُ عَلَيْهِ: يُقال: هَذَا الأَمرُ رَفِيقٌ بكَ، ورافِقٌ بكَ، ورافِقٌ عليكَ، أَي: نافِعٌ، نَقَلَه اللَّيْثُ. وأَنْشَدَ:
(فبعضَ هَذَا الوَجء يَا عَجْرَدٌ ... مَاذَا عَلَى قومِكَ بالرّافِقِ)
وَهُوَ مَجازٌ، وكَذا قولُهم: هَذَا أَرْفَقُ بكَ، أَي: أَنْفَعُ. ورَفَقَ كنَصَر: انْتَظَرَ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، ويَقال للمُتَطَبِّبِ: مُتَرَفِّقٌ، ورَفِيقٌ. وارْتَفَقَ بِهِ: تَرَفَّقَ. والمُرْتَفَقُ: المُتَّكَأْ، وَمِنْه قولُه تَعالَى: وحسُنَتْ مُرْتَفَقاً قَالَه ابنُ السِّكِّيتُ، وَقَالَ الفَرّاءُ: أَنَّثَ الفِعْلَ عَلَى معنى الجَنَّة. والمِرْفَقُ، كمِنْبر: المُتَّكَأْ، قَالَه اللَّيْثُ، وتَمَرْفَقَ: أَخَذَ مِرْفَقاً. وناقَةٌ رَفِقَةٌ، كفَرِحَهْ: مُذْعِنَةٌ. وارْتَفَقُوا: تَرافَقُوا. وَقَالَ أَبو عَدْنان: قَوْلُه فِي الدُّعاءِ: اللهمَّ أَلْحِقْنِي بالرَّفِيقِ الأَعْلَى، سَمِعْتُ أَبا القَهْدِ الباهِلِيَّ يقولُ: إنَّه تبارَكَ وتَعالى رَفِيقٌ رَفِيقٌ، فكانَّ مَعناهُ أَلْحِقْنِي بالرَّفيقِ، أَي: باللهِ، يُقال: اللهُ رَفِيقٌ بعِبادِه، من الرِّفْقِ والرَّأفَةِ، فَهُوَ فَعِيلٌ بِمَعْنى فاعِل، قَالَ الأَزهرِيُّ: والعُلَماءُ على أَنَّ مَعْنَاهُ أَلْحِقنِي بجَماعةِ الأَنْبِياءِ، وَهُوَ اسمٌ جاءَ على فَعِيلٍ ومعناهُ الجَماعَةُ، قَالَ: وَلَا أَعْرِفُ الرَّفِيقَ فِي صِفاتِ اللهِ.
ورَفِيقَةُ الرَّجُلِ: امْرَأَتُه، هَذِه عَن اللِّحْيانِيِّ، قالَ: وقالَ أَبُو زِيادٍ، فِي حَدِيثِه: سأَلَنِي رَفِيقِي أَرادَ زَوْجَتِي، قالَ: ورَفِيقُ المَرْأَةِ: زَوْجُها. ويُقالُ: فِي مالِهِ رَفَق، مُحَرَّكةً، أَي:
(25/352)

قِلَّةٌ، ورواهُ أَبو عُبَيْد بقافَيْن. والرِّفاقُ، ككِتابٍ: مَضمَرُ رافَقَه فِي السفَرِ، وأَيضاً بِمَعْنى النِّفاقِ، وَبِه فُسِّرَ حَدِيثُ طَهْفَةَ: مَا لم تُضْمِرُوا الرِّفاقَ. ومَرْفَقٌ، كمَقْعَدٍ: اسمُ رَجُلٍ من بَنِي بَكرِ بنِ وائِل قَتَلَتْهُ بَنو فَقْعَس، قالَ المَرّارُ الفَقعَسِيُّ:
(وغادَرَ مَرْفَقاً والخَيْلُ تَرْدِى ... بسَيْلِ العِرْضِ مُستلَباً صَرِيعاً)
واستَرْفَقَة: استَنْفَعَه. وارْتَفَقَ بِهِ: انْتَفَع. والرافِقَة: قريةٌ بمِصْرَ، من أعمالِ الشرقِيّة.
رقق
{الرَّقُّ بالفَتح ويُكْسَرْ روَاهُما الأثْرمُ عَن أبِي عُبَيدةَ، وَهُوَ: جِلْدٌ} رَقِيق يكْتبُ فيهِ، ومِنْهُ قولُه تَعالى: فِي {رَقٍ مَنْشورٍ، والفَتْحُ هى القِراءة السَّبْعِيَّةُ المُتَواتِرةُ. والرَّقُّ: ضِدُّ الغَلِيظِ والثَّخِين} كالرَّقِيق وَقد {رَقَّ} يَرِقُّ {رِقَّةُ، فَهُوَ} رَقِيق. (و) {الرَّقُّ: الصَّحِيفَةُ البَيْضاءُ. وقالَ الفَرّاءُ: الرَّقُّ: الصَّحائِفُ الّتي تَخْرُجُ إِلَى بَنِي آدَمَ يومَ القِيامَةِ، قَالَ الأَزْهَرِي: وَهَذَا يَدُلُّ عَلَى أَن المَكتوبَ يُسَمَّى} رَقاً أَيضاً. (و) {الرِّقُّ العَظِيم من السَّلاحفِ، أَو دُوَيْبةٌ مائِيةٌ لَهَا أَرْبَعُ قَوائِمَ، وأَظفار وأسنانٌ فِي رَأس تُظْهِرُه وتُغَيبهُ، وتُذْبَحُ، قالهُ إِبْراهيمُ الحَرْبِيُّ، ورَوى بسَنَدِه إِلى ابْنِ هُبَيْرَة قالَ: كَانَ فُقهاءُ المَدِينَةِ يَشْتَرُونَ الرَّقَّ ويأكلُونَه وَقَالَ أَبُو عُبَيد: ج:} رُقُوقٌ بالضَّمِّ. (و) ! الرَّقُّ: وَرَقُ الشَّجَرِ، أَو: مَا سَهُل على الماشِيَةِ من الأغْصانِ، ويُرْوَى بَيْت جُبَيْهاءَ الأشْجَعيِّ:
(25/353)

نَفي الجَدْبُ عَنْهُ {رِقَّه فهْوَ كالِحُ وقالَ ابنُ دُرَيْدِ:} الرُّقُّ بالضَّمِّ: الماءُ الرَّقِيقُ فِي البَحْرِ أَو الوادِي لَا غُزْرَ لَهُ، ويُفْتَحُ، وَهُوَ عَن غَيْرِ ابْنِ دُرَيْدٍ.
{والرَّقةُ: كُل أَرْضٍ إِلَى جَنْبِ وادٍ يَنْبَسِطُ الماءُ عَلَيْها أيّامَ المَدِّ، ثُمّ يَنْضَبُ أَي: يَنْحَسِرُ، وَفِي بعضِ النسَخ يَنْصَبُّ، والأُولَى الصّوابُ، وَهِي مَكْرُمَةٌ للنَّباتِ، وَقَالَ أَبُو حاتِم: الرَّقةُ: الأَرْضُ الَّتِي نَضَبَ عَنها الماءُ: ج رِقاقٌ بالكَسْرِ.
(و) } الرَّقَّةُ البَيْضاءُ مِنْه، وَهُوَ: د، عَلَى شَط الفراتِ بَينَها وبينَ حَزّانَ ثَلاثَة أيّام، وَهِي واسِطةُ ديارِ رَبِيعَةَ قالَ عُبَيْدُ اللهِ بنُ قَيْسِ الرقيّاتَ:
(أهْلاً وسَهْلاً بمَنْ أتاكَ مِنَ الرَّ ... قةِ يَسرِى إِلَيكَ فِي سُخُبهْ)
(و) {الرَّقَّةُ: بَلَدٌ آخرُ غربِيِّ بَغْدادَ يُعْرفُ} برَقةِ واسِطَ. والرَّقَّةُ: ة كبيرَة أسْفَلَ مِنْهَا بفَرْسَخٍ تُعْرَفُ {بالرًّقَّةِ السَّوْداءَ.
(و) } الرَّقَّةُ أَيضاً: د، بقُوهِسْتانَ. والرَّقَّةُ: موضِعانِ آخرانِ من بَساتِينِ دارِ الخِلافَة ببَغْدادَ، صُغْرَى وكُبْرَى. {والرَّقتانِ:} الرَّقَّةُ والرَّافِقَة قَالَ شَيْخُنا: وَقد مَر لَهُ فِي رفق أنّهما بَلْدَةٌ واحِدَةٌ، وكلامُه هُنَا كالمُنافي لذلِك، فتَأَمَّل. قلتُ: لَا مُنافاةَ، والصَّحِيحُ أنَّهما بَلْدَتانِ لَا واحِدَةٌ، كَمَا صَرَّحَ بِهِ بن الأثِيرِ واليَعْقُوبِي وابنُ السَّمعانِي، وتَقَدمَت الإِشارَةُ إِلَيْهِ.
{والرِّقةُ، بالكَسْرِ: الرَّحْمَةُ ومِنْهُ الحَدِيث: اغْتَنِمُوا الدُّعاءَ عندَ الرِّقَّةِ فإنَّها رَحْمَةٌ يُقالُ: رَقَّ لَه) قَلْبُه، وَفِي حَدِيثِ الحَسَنِ البَصْرِيِّ: مَن رَقَّ لوالِدَيْهِ ألْقَى اللهُ عَلَيْهِ مَحَبَّتَه وَقد} رَقَقْتُ لَهُ! أَرقُِّ أَي: رَحمْتُه.
(25/354)

(و) {الرِّقَّةُ: الاسْتِحْياءُ يُقّال:} رَقَّ وَجْهُه: اسْتَحْيا، وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِيِّ:
(إِذا تَرَكَتْ شُرْبَ الرَّثِيَئةِ هاجَرٌ ... وهكّ الخَلايَا لم {تَرقَّ عُيونُها)
أَي: لم تَسْتَحْيَ. (و) } الرقَّةُ أَيْضا: الدِّقَّةُ وَمِنْه حَدِيثُ عُثمانَ رضِيَ اللهُ عَنهُ: الّلهُم كَبِرَتْ سِنِّي، ورَقَّ عَظْمي، فاقْبِضني إِلَيْكَ غَيْرَ عاجِزٍ وَلَا مَلُومٍ، {ورِقةُ القَلْبِ مِنْ هَذَا. وَقَالَ المَناويُّ فِي التوْقِيفِ: الرِّقةُ، كالدِّقَّةِ، لكنَّ الدِّفةَ يُقالُ: اعْتِباراً لمُراعاةِ جَوانِبِ الشَّيْءَ،} والرِّقَّة: اعْتِّباراً بعُمْقِه، فمَتَى كانَت الدِّقَّة فِي جِسم يُضادُّها الصَّفاقَةُ، نَحْو: ثَوْبٌ رَقِيق وصّفِبقٌ، وَمَتى كَانَت فِي نَفْسٍ يُضادُّها الجَفوةُ والقَسْوَةُ، يُقَال: زَيْدٌ {رَقِيقُ القَلْبِ وقاسيه. وَقد} رَقَّ الشّيءُ {يَرِقُ رِقَّةً فَهُوَ} رَقِيقٌ {ورُقاقٌ، كغُرابٍ وَهِي} رَقِيقَةٌ {ورُقاقَةٌ، قَالَ: من ناقَةٍ خَوّارَةِ} رَقِيقَهْ تَرْمِيهِمُ ببَكَراتٍ رُوقَهْ ويُشَدَّدُ كرُمانٍ. ويُقال: مَشَى البَعِيرُ مَشياً {رُقاقاً، كغُرابٍ: إِذا} رَقّقَ المَشيَ أَي: مَشَى مَشْياً سهَلاً، وَهُوَ مَجازٌ، قَالَ ذُو الرِّمةِ:
(باقِ عَلَى الأَيْنِ يُعْطِي إِن رَفقْتَ بهِ ... مَعْجاً رُقاقاً وَإِن تخْرُقْ بِهِ يَخِدِ)
(و) {الرَّقاقُ كسَحابٍ: الصَّحْراءُ المُتَّسِعَة اللِّيِّنَةُ التُّرابِ. وقِيلَ: والأَرْضُ السّهْلَسةُ المُنبَسِطَة المُسْتَوِيَة اللَّيِّنَةُ الترابِ تحْتَهُ صَلابَةٌ وأنْشَد بنُ بَرِّيٍّ لإِبْراهِيمَ بنِ عِمْرانَ الأَنصارِيِّ:
(} رَقْاقُها ضَرِمٌ وجَريُها خَذِمُ ... ولَحْمُها زِيَمٌ والبَطْنُ مَقْبُوبُ)
(25/355)

يُرِيدُ أَنّها إِذا عَدَتْ أَضرم {الرَّقاقُ وثارَ غُبارُه كَمَا تَضْطرِمُ النّارُ، فيَثُور عُثانُها. أَو هِيَ: مَا نَضَبَ عَنْهَا الماءُ وانْحَسَرَ ويُضَمًّ،} كالرَّقَّةِ بالفَتح، كَمَا تَقَدّم. أَو هِيَ: اللَّيِّنَةُ المُتَّسِعَةُ قالَ لبِيدٌ رضيَ اللهُ عَنهُ:
( {ورَقاقٍ عُصَبٍ ظِلْمانُه ... كحريقِِ الحَبشِييِّنَ الزُّجلْ)
وزادَ الأصمَعِيُّ: من غَيْر رَمْلٍ، وأَنْشَدَ للراجِز: ذَارِى} الرَّقاقِ واثِب الجَراثمِ أَي: يَذْرُو فِي الرَّقاق، ويَثِبُ فِي الجَراثِيم من الرّمْلِ {كالرُّقِّ، بالكَسْرِ، والضَّمِّ الكَسْرُ عَن الأَصْمَعِي} والرَّقّقُ، مُحَركَةً وَمن الأخِيرِ قَؤلُ رُؤْبَةَ:)
كأنًّها وَهْيَ تَهاوَى {بالرَّقَقْ من ذَرْوها شِبْراقُ شَدّ ذِي عَمَقْ ولكِنَّهُم صَرَّحُوا أَنَّه مقصُورٌ من} الرِّقاقِ، وإِنَّما قَصَره لضرورَةِ الشِّعْرِ، فَلَا يَكُونُ لُغَةً مستَقِلَّةً، فتَأمَّلْ. ويَومٌ {رَقاقٌ كسَحابٍ: حارٌّ نَقَلَه الفَرّاءُ. (و) } الرُّقاقُ كغُراب: الخُبُز {الرَّقيقُ المُنْبَسِطُ، قالَ ثَعْلَبٌ: يقالُ: عندِي غُلامٌ يَخْبِزُ الغَلِيظَ والرَّقيقَ، وَإِن قُلْتَ: يخْبِزُ الجرْدَقَ، قلتَ:} والرُّقاقَ، لأَنهما اسمانِ الواحِدَةُ رُقاقَةٌ، وَلَا يُقالُ: {رِقاقَة بالكَسرِ، فَإِذا جُمِع قِيلَ:} رِقاقٌ، بالكسرِ، والصحِيحُ أنَّ {الرِّقاقَ بالكَسرِ جَمْعُ} رَقِيقٍ، ككَرِيمٍ وكِرامٍ. {والمِرْقاقُ: مَا يُرَقُّ بِهِ الخُبزُ يُقال: حَوَّرِ القُرْصَ بالمِرْقاقِ.} والرُّقَّى، مِثَال رُبَّى من الشاةِ:
(25/356)

شَحْمَة من {أَرَقِّ الشَّحْم لَا يَأتي عَلَيْهَا أحَدٌ إِلاّ أَكَلَها، وَفِي المَثَلِ وَجَدْتَنِي الشَّحْمَةَ} الرُّقَّى عَلَيْها المَأْتي يَقُولُها، الرَّجُلُ لصاحِبِه إِذا استَضعَفَه نَقَله الصّاغانِيُّ. {والرَّقِيقُ: الممْلُوكُ بَيِّنُ الرِّقِّ، بالكَسْرِ، للواحِدِ والجَمْع فَعِيلٌ بمعنَى مَفْعُول، وَقد يُطْلَقُ عَلَى الجَماعةِ،} كالرَّقيقِ والخلِيطِ، وقالَ اللَّيْثُ: {الرِّقُّ: العُبُودَةُ، والرَّقِيقُ: العَبْدُ، وَلَا يُؤخذُ مِنْهُ على بِناءَ الاسْم، وَقد} رَقَّ فُلان، أَي: صارَ عَبْدَاً، وَقَالَ أَبو العَبّاسِ: سُمِّيَ العَبِيدُ {رَقِيقاً لأَنَّهُمِ} يَرِقُّونَ لمالِكِهم، ويَذِلُّونَ ويَخْضَعُون. وَقد يُجمَعُ عَلَى {رِقاقٍ هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخ، والصَّوابُ عَلَى أَرِقّاءَ، كَمَا فِي العُبابِ واللِّسانِ، وَمِنْه الحَدِيثُ: إِلاّ بَعْضَ مَنْ تَمْلِكُونَ من} أَرِقائِكُمْ أَي: عَبِيدِكُم.
وزادَ اللِّحْيانِي: أَمَةٌ {رَقِيقٌ} ورَقِيقَةٌ، من إَماءٍ رَقائِقَ. وحَدَثُ {الرِّقاقِ بالكسرِ: ع بالشّام.
} والرَّقِيقانِ: الحِضْنانِ قالَ مُزاحِمٌ العُقَيْلِيُّ:
(أَصابَ {رَقِيقَيْهِ بمَهْوٍ كأنَّه ... شُعاعَةُ قَرْنِ الشَّمْسِ مُلْتَهِبُ النَّصْلِ)
(و) } الرَّقِيقّانِ: الأَخْدَعانِ. وقالَ الأَصْمَعِي: هما من المَنْخَرَيْنِ: ناحِيَتاهُما يَعْنِي نُخْرَتَيِ الأَنف وَأنْشد: سالَ وَقد مَسَّ {رَقِيقَ المَنْخَرِ وأَنْشَدَ أَيْضاً: ساطٍ إِذا ابْتَلَّ} رَقِيقاهُ نَدَى وقالَ غَيْرُه: {رَقِيقُ الأَنْفِ: مُسْتَرَقُّه حَيْثُ لانَ من جانِبِه. وقالَ أَبُو عَمرٍ و:} الرَّقيقانِ: مَا بينَ الخاصِرَةِ والرُّفْغ.)
وأُمَيْمَةُ بنتُ! رُقَيْقَةَ، كجُهَيْنَةَ
(25/357)

فِيهما: صَحابِية رضِيَ اللهُ عَنْهَا، قَالَ الحافِظُ: هِيَ {رُقيقَةُ بنتُ أَبي صَيْفيّ ابنِ هاشِم بنِ عَبْدِ مَناف، وبنْتُها أُمَيْمَةُ لَهَا صُحْبَةٌ، رَوَتْ عَنْهَا بِنْتُها حَكِيمَةُ بنتُ رُقيقَةَ، وقالَ ابنُ فَهْدٍ: رُقَيْقَةُ هَذِه أُمُّ مَخْرَمَةَ بنِ نَوْفَل، قَالَ أَبُو نُعَيْم: لَا أُراها أَدْرَكَت الإسْلامَ، وقالَ الصّاغانِيُّ: أمَيْمَةُ وَأمُّها رُقَيْقَةُ لَهُما صُحْبَة. قُلت:} ورُقَيْقَةُ الثَّقَفِيَّةُ: لَهَا صُحْبَةٌ، وَقد رَوَتْ عَنْها بِنْتُها حَدِيثاً فِي الوُحْدان لابْن أبِي عَاصِم، فتَأمَّلْ ذلِكَ. {ومَراقٌّ البَطْنِ: مَا} رَقَّ مِنْهُ ولانَ وَفِي الصِّحَاح: أَسْفَلُه وَمَا حَوْلَه مِمَّا {اسْتَرَقَّ، وَفِي التَّهْذِيب: مَا سَفَلَ من البَطْنِ عِنْدَ الصِّفاقِ أسفَلَ من السُّرَّةِ، وَفِي حَدِيثِ الغُسْلِ: ثُمَّ غَسَل} مَراقَّهُ بشِمالِه أَرادَ مَا سَفَلَ من بَطْنِه ورُفْغَنهِ ومَذاكِيرَهُ، والمَواضِعَ الَّتِي {تَرِقُّ جُلُودُها، كَنَى عَن جَمِيعِها} بالمَراقِّ، وَهُوَ جَمْعُ {مَرَقٍّ قالَهُ الهَرَوِيُّ فِي الغَرِيبَيْن، أَو لَا واحِدَ لَها كَمَا قالَهُ الجَوهَريُّ.
} والرَّقَقُ: مُحَركَة: الضَّعْفُ فِي العِظام، وَهُوَ مَجاز، قالَ كَعْبُ بنُ زُهَيرٍ رضِيَ اللهُ عَنهُ يَصِفُ ناقَتُه:
(خَطّارَةٌ بعدَ غِبِّ الجَهْدِ ناجيَةٌ ... لَا تَشْتكى للحَفا من خُفِّها {رَقَقَا)
وَفِي مالِه} رَقَقٌ أَي: قِلَّةٌ رَواهُ أَبُو عُبَيْد هَكَذَا، وَهُوَ مَجازٌ، ورَواهُ غيرُه بالفاءَ والقافِ، وَقد تَقَدَّمَ، وذَكَرَهُ الفَراءُ بالنَّفي، فقالَ: يُقالُ: مَا فِي مالِه {رقَقٌ، أَي: قِلَّةٌ. وقالَ الأَصْمَعِي:} الرَّقْراقَةُ: المَرْأةُ الّتِي كانَّ الماءَ يَجْرِي فِي وجْهِها وقالَ غَيْرُه: جارِيَةٌ {رَقْراقَةُ البَشَرَةِ:} بَرّاقَةُ البَياضِ. {والرَّقْراقُ: سَيْفُ سَعدِ بنِ عُبادَةَ رضِيَ اللهُ تعالَى عَنْهُ، وَهُوَ القائِلُ فِيهِ:
(فإِنْ يَكُنِ} الرَّقْراقُ فَلَّلَ حَدَّهُ ... قِراعُ الأعادِي كابِرًا بَعْدَ كابِرِ)
(25/358)

(توَارثَهُ الآَباءُ من عَهْدِ جُرْهُمٍ ... وقَبْلَ بَنِي صِدِّ بنِ عادٍ وجائِرِ)

(فلسْتُ بمُبْتاعٍ يَدَ الدَّهْرِ مِثلَه ... أُعَرِّضُه أُخْرَى اللَّيالي الغَوابِرِ)
والرَّقْراقُ: ماءٌ فَوْقَ القادِسِيَّةِ. وأيْضاً: والِدُ ذَوّاد الغَطَفانِيِّ الشّاعِرِ هَكَذَا فِي العُبابِ، والصَّوابُ أَن والِدَه أَبُو {الرَّقْراقِ، كَمَا فِي التَّبْصِير. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ:} الرُّقارِقُ، بالضمِّ: الماءُ {الرَّقِيقُ فِي البَحْرِ، أَو الوادِي لَا غُزْرَ لَهُ.
(و) } الرقارِقُ: الشَّرابُ الرَّقِيقُ وكذلِك {الرقراقُ، قالَ: والسَّيْفُ} الرُّقارِقُ: الكَثِيرُ المَاء وقالَ غَيْرُه: هُوَ البَرّاقُ.
قالَ: {ورُقْرُقانُ السَّرابِ، بالضَّمِّ: مَا} تَرَقْرَقَ مِنْهُ، أَي: تَحَرَّكَ قالَ العَجّاجُ:)
ونَسَجَتْ لَوامِعُ الحُرُورِ برُقْرُقانِ آلِها المَسْجُورِ سَبائِباً كسَرَقِ الحَرِيرِ {وأرَقَّهُ} إِرْقاقاً: جَعَلَه {رَقِيقاً، وَهُوَ ضِدُّ غَلَّظَهُ تَغْلِيظاً} كرَقَّقَة {تَرْقِيقاً. (و) } أرَقَّ المَمْلُوكَ: مَلَكَهُ ضِدّ أعْتَقَهُ، فهُو {مُرِقٌّ، وَهِي} مُرِقةٌ {كاسْتَرَقَّهُ، ويُقال:} اسْتَرَقَ المَمْلُوكَ فرَقَّ: أدْخَلَهُ فِي الرِّقِّ. وَمن المَجازِ: {أَرَقَّ فُلان: إِذا ساءَت حالُه وَمِنْه قولُهم: عَجِبْتُ من قلَّةِ مالِه، ورقَّةِ حالِه. (و) } أَرَقَّ العِنَبُ: تَمَّ نُضْجُه، خاصٌّ بالأَبْيَضِ كَمَا فِي العُباب. قلت: هكَذا خَصَّه أَبُو حَنِيفَةَ، وَقَالَ: {أَرَقَّ: إِذا} رَقَّ جِلْدُه، وكَثُرَ ماؤُه. وقالَ أَبو عُبَيْدَةَ: فَرَسٌ مُرِقٌ أَي: {رَقِيقُ الحافِرِ، ونَصُّ أبِي عُبَيْدَةَ: خَفِيفُ الحافِرِ، وَبِه رَقَقٌ.} ورَقَّقَهُ جَعَلَه! رَقِيقاً ضَدُّ غَلَّظَه وَهَذَا قد ذُكِرَ قَرِيباً، فَهُوَ تكْرارٌ.
(25/359)

ويُقالُ: نَزَلَ رَجُلٌ يُقالُ لَهُ جابانُ بقَوْم لَيْلاً فأَضافوه وغَبَقُوه، فَلَمَّا فَرَغَ قالَ: إِذا صَبَحْتُمونِي كَيْفَ آخُذُ فِي طَرِيقِي وحاجَتِي فقِيلَ لهُ: أعَن صَبُوح {ترَقِّقُ وعَنْ مِنْ صِلَةِ مَعْنَى} التَّرقيق، وَهُوَ الكِنايَةُ لأَنَّ التَّرْقيقَ تَلْطِيفٌ وتَزْيْينٌ، وإِذا كَنَيْتَ عَن شَيْءٍ فَهُوَ أَلْطَفُ من التَّصْرِيح، فكانَّه قالَ: أَي: تَكْنِى عَن الصَّبُوح أَي: تُحْسِّنُ الكَلامَ وتُزَيَنُه، كانِياً عَن صَبُوح، يُضْرَبُ لمَنْ كَنَى عَنْ شَيْءٍ وَهُوَ يُريدُ غيرَه، كَمَا أنَّ الضَّيْفَ، أَرادَ بهذِه المَقالَةِ أنْ يُوجبَ الصًّبُوحَ عليهِم، نَقَلَه الصّاغانِيُّ والزمخْشَرِيُ، وَهُوَ مجازٌ، ويُرْوى عَن الشَّعبيِّ أَنَّه سُئلَ عَن رَجُل قَبَّل أمَّ امْرَأَتِه، فقالَ: أَعَنْ صَبُوحٍ {تُرَقِّق. حَرُمَتْ عَلَيْهِ امْرَأتُه، كأَنَّهُ أَرادَ أَنْ يَقُولُ: جامَعَ أمَّ امْرَأَتِه فقالَ: قَبَّلَ أُمَّ امْرَأتِه.} واسْتَرَقَّ الماءُ: نَضَبَ إلاّ يَسِيرًا وَهُوَ مَجازٌ.
{ورَقْرَقَ الماءُ وغَيْرُه: إِذا صَبَّهُ صَبّاً} رَقِيقاً فَتَرقْرَقَ. (و) {رَقْرَقَ الثَّرِيدَ بالسَّمْن: إِذا فَعَلَهُ كذلِكَ أَي: أدَمَهُ بهِ، وقِيلَ: كَثَّره.} وتَرَقْرَقَ الماءُ: إِذا تَحَّركَ وجاءَ وذَهَبَ {ورَقْرَقَه هُوَ، قالَ ذُو الرمَّةِ:
(طِراقُ الخَوافي واقِعٌ فَوْقَ رِيعَةٍ ... نَدَى لَيْلِهِ، فِي رِيشِهِ} يَتَرَقْرَقُ)
وقالَ رُؤبَةُ: ألْقَى بِهِ الآلُ غَدِيراً وَيْسَقَا ضَحْلاً إِذا {رَقْرَقْتَه} تَرَقْرَقَا (و) {تَرَقْرَقَ الدَّمْعُ: دارَ فِي الحِملاقِ قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(أَدارًا بحُزْوَى هِجْتِ للعَيْنِ عَبْرَةً ... فماءُ الهَوَى يَرْفَضُّ أَو} يَتَرَقْرَقُ)
)
وتَرَقْرَقَ الشَّيْءُ: لَمَعَ قالَ:
(25/360)

(بمُرْهَفة بِيضٍ إِذا هِيَ جُردَتْ ... {تَرَقْرَقَ فيهِنّ المنايا اللَّوامِعُ)
(و) } تَرَقْرَقَتِ الشَّمْسُ: إِذا رَأيْتَها صارَتْ كأنَّها تَدورُ، وَمِنْه الحَدِيثُ: إِنَّ الشَّمْسَ تَطْلُعُ {تَرَقْرَقُ.
قالَ أَبو عُبَيْدٍ: يَعْني تَدُورُ ة تَجِىءُ وتَذْهَبُ، وَهِي كِنايَةٌ عَن ظُهورِ حَرَكَتِها عندَ طُلُوعِها فإِنّها تُرَى لَهَا حَرَكَةٌ مُتَخَيَّلَةٌ بسَبِبِ قُرْبِها من الأُفُق وأبْخِرَتِه المَعْتَرِضَةِ بينَها وبينَ الأَبْصارِ، بخِلافِ مَا إِذا عَلَتْ وارْتَفَعَتْ. ويُقال: مالٌ} مُتَرَقرِقٌ للسِّمَن، أَو مُتَرَقْرِقٌ للهُزالِ {ومُتَرَقْرِقٌ لأَنَّ يَرْمِدَ، أَي: مُتَهَيِّىءٌ لَهُ تَراهُ قد دَنَا مِنْ ذلِكَ الرمدِ، أَي: الهَلاكِ، وَمِنْه عامُ الرَّمادَةِ.
قالَ الصّاغانِيُّ: والتَّرْكِيبُ يَدُلُّ علَى صِفَةٍ تَكُونُ مُخالِفَةً للجَفاءَ، وعَلَى اضْطِرابِ شَيْءٍ مائِعٍ، وقَدْ شَذَّ عَن هَذَا التَّرْكِيب:} الرَّقُّ: ذَكَرٌ السَّلاحَفِ. قُلْتُ: ويُمْكنُ أَن يَكُونَ عَلَى التَّشبيه {بالرَّقِّ الَّذِي يكْتَبُ، كَمَا هُو ظاهِرٌ، فَلَا يَكُون شاذاً عَن التَّركِيبِ فتَأَمَّلْ. وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ: ناقَة} رَقِيقَةٌ: ضَعُفَت أَنْقاؤها {ورَقَّت، واتَّسَع مَجْرَى مُخِّها، جمعُه:} رِقاقٌ {ورَقائِقٌ، عَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ.
} والرِّقُّ، بالكسرِ: الشَّيْءُ {الرَّقِيق. ومُسْتَرَقُّ الأنْفِ،} ومَرَقُّه: حَيْثُ لانَ فِي جانِبِه.
{ومَرَاقُّ الإبِلِ: أرْفاغُها. وعَيْشٌ} رَقِيقُ الحَواشِي: ناعِمٌ، وَهُوَ مُجازٌ. وفُلانٌ رَقِيقُ الدِّينِ، والحالِ، وَهُوَ مَجازٌ.
{والرَّقَقُ مُحَرَّكَةً:} رِقَّة الطَّعام، وَفِي ألحَدِيثِ: اسْتَوْصُوا بالمِعْزَى، فَإِنَّه مالٌ! رَقِيقٌ قالَ القُتَيْبِيُّ: يَعْنِي أَنه ليسَ لَهُ صَبْرُ الضَّأْنِ على الجَفاءَ، وفَسادِ العَطَنِ وشِدَّةِ البَرْدِ. ورَجُلٌ رَقِيقٌ: أَي ضَعِيفُ هَيِّنٌ.
(25/361)

وهُمْ {أرَقُّ قُلُوباً، أَي: أَلْيَنُ وأَقْبَلُ للمَوْعِظَةِ.} وتَرَقَّقَتْهُ الجارِيَةُ: فتَنَتْهُ حَتى {رَقَّ، أَي ضَعُفَ صَبْرُه، قَالَ ابْنُ هَرْمَةَ:
(دَعَتْهُ عَنوَة} فتَرَقَّقتهُ ... {فرَقَّ وَلَا خلالَةَ} للرَّقِيقِ)
وفُلانٌ رَقَّ عَدَدُه، أَي سِنُوه التِي يَعُدُّها: ذَهَبَ أكثرُها، وبَقِيَ أقَلُّها، فكانَ ذلِكَ الأَقَل عِنْده رَقِيقاً، نَقله ابنُ الأَعْرابِيِّ، وَهُوَ مَجازٌ. {ورَقَّتْ عِظامُه: إِذا كَبِرَ وأَسَنَّ.} والمُرَققُ، كمُعَظَّم: الرَّغِيفُ الواسِعُ الرَّقِيق. {ورَقَّهُ فَهُوَ} مَرْقُوقٌ: إِذا مَلَكَه، حَكَاهُ الأَزْهَرِيُّ وصاحِبُ المِصباحِ، عَن ابْنِ السِّكِّيتِ، وَنَقله الأَكْمَلُ فِي العِنايَةِ، فَلَا عِبْرَةَ بإِنْكارِ بعضِهِم.
{ورَقْرَقَ الثَّوْبَ بالطِّيبِ: أَجْراهُ فِيهِ، قالَ الأعْشَى:
(وتَبْرُدُ بَرْدَ رداءِ العَرُو ... سِ بالصَّيْفِ} رَقْرقْتَ فيهِ العبِيرَا)
)
{ورَقراقُ السَّحابِ: مَا ذهَبَ مِنْهُ وجاءَ. وكُل شَيْءٍ لَهُ بَصِيصٌ وتَلأْلؤٌ فَهُوَ} رَقراقٌ. وسَرابٌ {رُقْرُقان: ذُو بصيصٍ.
} وتَرَقْرَقَ: جَرَى جَرْباً سَهْلاً. وثَوْبٌ {رُقارِقٌ، بالضّمَ:} رقِيقٌ. {وتَرَقْرَقَتْ عينُه: دَمِعَت،} ورَقْرَقُها هُوَ. {ورَقْراقُ الدَّمْعَ: مَا} تَرَقْرَقَ مِنْهُ، قَالَ الشَّاعِر:
(فإِنْ لَمْ تُصاحِبها رَمَيْنا بأعْيُنٍ ... سَرِيع {برَقْراقِ الدُّمُوع انْهِلالُها)
} ورَقْرَقَ الخَمْرَ: مَزَجَها. {وتَرْقِيقُ الكَلام: تَحْسِينُه وتَزْيينُه، وَفِي الحدِيثِ: فَتجِىء فِتْنَةٌ} فيُرَقِّقُ بَعْضُها بَعْضاً. أَي: تَشُوقُ بتَحْسِينِها وتَسْوِيلِها.! وأرَقَّتْ بهم أَخلاقُهم: شّحَّتْ، وَهُوَ مَجَازٌ.
(25/362)

{واستَرَقَّ اللَّيْلُ: مَضى أكثَرُه.} وتَرَقَّقَ: مَشَى مَشْياً سَهْلاً. {ورَقَّقَ بينَ القَوْم: أفْسَدَ. وَلَا تَدْرِي عَلامَ} يَتراقُّ هَرَمُكَ أَي علَى أَيِّ شَيءٍ يَتَناهَى رأْيُك، ويَبْلغُ، آخِره.
{والرَّقَّةُ: قَرْيتانِ بمِصْرَ فِي الصَّعِيدِ الأَدْنَى، وَقد مَرَرْتُ بهِما.} والرَّقِّيّاتُ: مَسائِلُ كانَ جَمَعَها مُحَمَّدُ ابنُ الحَسَنِ الشَّيْبانِي رَحِمَهُ اللهُ تَعالى حِينَ كانَ قاضِياً بالرَّقةِ. {والرقَقُ: موضِعٌ مِنْ دِيارِ بَني عَمْرِو ابنِ كِلاب. ويَوْم} رَقْراقٌ: حارٌ، عَن الفَرّاءَ. {ورَقَّةُ باسِق: بالمُحَوَّلِ، من أعْمالِ نَهْرِ عِيسَى.} ورَقَّةُ: مأْسَدَةٌ.
رَمق
الرَّمَقُ، مُحَرَّكةً: بَقِيَّةُ الحَياةِ قالَهُ اللَّيْثَ، وَفِي الصِّحاح: بقِيَّةُ الرُّوحِ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: باقِي النَّفْسِ، يُقال: سَدَّ رَمَقَهُ، وقالَ غيرُه: آخِرُ النَّفْسِ ج: أَرْماقٌ كسَبٍ وأَسْبابٍ. والرَّمَقُ: القَطِيعُ من الغَنَمِ فارِسِيٌ مُعَرَّبُ رَمَهْ. وقالَ ابنُ فارِس: عَيْشٌ رَمِقٌ، ككَتِفٍ: يُمْسِكُ الرَّمَقَ. وقالَ ابنُ دُرَيْد: رَمَقَهُ يَرْمُقُه رَمْقاً: إِذا لَحَظَه لَحْظاً خَفِيفاً كَذَا فِي سائِرِ النُّسَخ خَفِيفاً، وَهُوَ غَلَطٌ، قَالَ: ورَجُلٌ يَرْمُوقٌ أَي: ضَعِيفُ البَصَرِ. وقالَ اللَّيْثُ: الرَّامِق كصاحِبٍ: الطّائِرُ الَّذِى يَنْصِبُه الصَّيّادُ ليَقَعَ علَيْهِ البازِيُّ فيَصِيدَهُ، ويُقال لَهُ أَيْضاً: الرّامِجُ، والمِلْواحُ، وَهُوَ أنْ يُؤْتَى ببُومَةٍ، فيُشَدَّ فِي رِجْلِها شيءٌ أسْوَدُ، وتُخاط عَيْناها، ويُشَدَّ فِي ساقَيْها بخَيْطٍ طَوِيل فإِذا وَقَع عَلَيْها البازِيُّ صادَه الصَّيّادُ
(25/363)

من قَتْرَتِه، وَنَقله ابنُ دُرَيْدٍ أَيضاً، وَقَالَ: لَا أحْسَبُه عَرَبِيّاً مَحْضاً. ويُقال: مالِي فِي عَيْشِه وَمَا عَيْشُه إِلَّا رُمْقَةٌ، بالضمِّ. ورِماقٌ ككِتاب، رَماقٌ. مثلُ سَحابٍ، ورَمَقٌ مثلُ جَبَلٍ الثالِثَة عَن يَعْقُوبَ أَي: بُلْغَةٌ، أَو قَلِيلٌ يُمْسِكُ الرمَقَ وقالَ رُؤْبَة: مَا وَجْزُ مَعْرُوفِكَ بالرِّماق وَلَا مُؤاخاتُكَ بالمِذاقِ قالَ يَعْقُوبُ: ومِن كلامِهم: مَوْتٌ لَا يَجُرُّ إِلى عَار خَيْر من عَيْشٍ فِي رِماق. وحَبْلٌ أَرْماقٌ أَي: ضَعِيفٌ خَلَقٌ.
والرُّومَقانُ، بالضمٌّ وفَتْح المِيم: ع بالكُوفَةِ بَلْ طَسُّوجٌ من طسَاسِيج السَّوادِ فِي سَمْتِها. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الرُّمُقُ، بضَمَّتَيْنِ: الفُقراءُ المُتَبَلِّغُونَ بالرَّماقِّ: للقَلِيلِ من العَيْشِ. قالَ: والرَّمُق أَيْضاً: الحَسَدَةُ، واحِدْهُ رامِقٌ، ورَمُوقٌ وَهُوَ: الَّذِي يَرْمُقُ النّاسَ بعَينِه شَزْراً وحَسَداً. والرُّمَّقُ كَرُكَّعٍ: الضعِيفُ من الرَّجالِ. والتَّرْمِيق: العَمَلُ يَعْمَلُه الرَّجُلُ وَلَا يُحْسِنه وقَدْ يَتَبَلَّغُ بهِ وَهُوَ يُرَمِّقُ فِي الشَّيءْ: لَا يُبالِغُ فِي عَمَلِه، ويُقالُ: رَمِّقْ عَلَى مَزادَتَيْكَ، أَي: رُمَّهُما مَرَمَّةً يُتَبَلَّغُ بهَا. وهوَ مرَمَّقُ العَيْشِ، ومُرْمَقُّهُ، كمُعَظَّم، ومحْمَرِّ الأُولَى عَن ابْنِ دُرَيْدٍ، وفَسَّرَها بقَولِه: ضَيِّقُه والثّانِيَةُ عَن أبِي عُبَيْدٍ، وفَسَّرَها بقَوْلِه: أَو خَسِيسُه دُونُه وأَنْشَدَ للكُميْتِ:
(نعُالِجُ مُرْمَقّاً مِنَ العَيْشِ فانِياً ... لَهُ حاركٌ لَا يَحْملُ، العِبءَ أَجْزَلُ)
(25/364)

قَالَ بنُ دُرَيْد: ومِنْ كلامِهم: أضْرَعَت الضَّانُ فرَبِّقْ رَبَّقْ، ورَمَّدَتِ المِعْزَى فرَمِّق رَمِّقْ ونَصُّ ابنِ فارِسٍ: أضْرَعَتِ المِعْزَى أَي: اشْرَبْ لَبَنَها قَلِيلاً قَلِيلاً لأَنَّها تُنْزِلُ قبلَ نِتاجِها بأَيّام، قالَهُ ابنُ)
فارِس، وقالَ غيرُه: لأَنَّها تَضَعُ بعدَ مُدَّةِ، وسَبَقَ الإيماءُ لِذلِكَ فِي رب ق. وقالَ ابنُ عَبّاد: تَرْمِيقُ الكَلام: تَلفِيقُه وقالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: رَمَّقَ الكَلامَ: لَفقَهُ شَيْئاً فشَيْئاً. وقالَ الأَصْمَعيُّ: ارْمَق الإِهابُ، كاحْمَرَّ: إِذا رَقَّ، وَمِنْه ارْمِقاقُ العَيْشِ، قَالَ الكُمَيْتُ يَمْدَحُ بني أَمَيَّةَ:
(ولَم يَدبُغُونا على تِحْلِىءٍ ... فيَرْمَقّ أمْرٌ وَلم يُغْمِلُوا)
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: ارْمَقَّ الشَّيْءُ: ضَعُفَ وكذلِك ارْمَقَّ الحَبْلُ: إِذا ضَعُفَتْ قُواه. وارْمَقَّتِ الغَنَمُ: إِذا ماتَت قَالَ رُؤبَةُ: عَرَفْتَ من ضَرْبِ الحَرِيرِ عِتقَا فيهِ إِذا السَّهْبُ بهِنَّ ارْمَقّا وتَرَمَّقَ اللّبَنَ أَي: شَرِبَهُ قَلِيلاً قَلِيلاً. قالَ: وتَرَمَّقَ الماءَ وغَيْرَه: إِذا حَساهُ حُسْوَةً بعدَ حُسوَةٍ أخْرَى. والمُرامِقُ: مَنْ لَمْ يَبْقَ فِي قَلْبِه مِن مَوَدَّتِكَ إلاّ قَلِيلٌ قالَ الرّاجِزُ: وصاحِبٍ مُرامِق داجَيْتُه دَهَنْتُه بالدُّهْنِ أَو طَلَيتُه عَلَى بَلالِ نَفْسِه طَوَيْتُه وتَقُولُ: هذِه النخْلَةُ تُرامِق بعِرقٍ، أَي: لَا تَحْيَا وَلَا تَمُوتُ. ويُقال: رامَقَ الأمْرَ مُرامَقَةً: إِذا لَمْ يُبْرِمْه قالَ العَجّاجُ: والأمْرُ مَا رامَقْتَه مُلَهْوَجَا يُضْوِيكَ مَا لَم تَجْنِ مِنْه مُنْضَجَا
(25/365)

والرِّماقُ، ككِتاب: النِّفاقُ وَمِنْه حَدِيثُ طَهْفَةَ: مَا لَمْ تضْمِرُوا الرِّماقَ وَهُوَ قريبٌ من معْنَى المُداراةِ لأَنَّ المُنافِقَ مُدارٍ بالكَذِبِ، حَكاه الهَرَوِى فِي الغَرِيبَيْنِ، وَقد تَقَدَّم أَنّه يُرْوَى أَيْضا: بالرِّفاقِ، بالفاءَ. والرِّماقُ أَيضاً: مَصْدَرُ رامَقَهُ، وَهُوَ أَنْ تَنْظُرَ إِليه نَظَراً شَزْرًا، نَظَرَ العَداوَةِ.
والرِّماقُ من العَيْشِ: الضيِّقُ وَهَذَا قد تّقَدَّمَ، فَهُوَ تكرارٌ، ولَعَلّهُ إِنّما أَعادَهٌ ثانِياً، للإِشارَةِ إِلى تَفْسِيرِ حَدِيثِ طَهْفَةَ على قَوْلِ بعْضٍ، والمَعْنَى: مالم تَضِقْ قُلوبُكُم عَن الحَقِّ.
وارْماقَّ هُزالاً: هَلَكَ وقالَ ابنُ عَبّادٍ: ارْماقَّتْ غَنَمُه: إِذا هَلَكَتْ هُزالاً. وقالَ غَيْره: ارْماقَّ الحَبْلُ أَي: ضَعُفَ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ رامِقٌ، أَي: ذُو رَمَقٍ، قَالَ:)
كأَنَّهم من رامِقٍ ومُقْصَدِ أَعْجازُ نَخْلِ الدَّقَلِ المُعَصَّدِ ورَمَقَهُ: أمْسَكَ رَمَقَه، وفمْ يَرْمُقُونَه بشَيْءٍ، أَي: قَدْر مَا يُمْسِكُ رَمَقَهُ. والمُرامِقُ: الَّذِي بآخِرِ رَمَقٍ. وفُلانٌ يُرامِقُ عَيْشَه: إِذا كَانَ يُدارِيهِ. ورَمَّقَهُ تَرْمِيقاً: نَظَر نَظَرًا طَوِيلاً شَزْراً. ورَمَقَهُ رَمْقاً، ورامَقَهُ: نَظَرَ إِلَيْهِ. ورَمَقْتُه ببَصَرِي، ورامَقْتُه: إِذا أَتْبَعْتَه بَصَرَكَ تَتَعَهدُهُ، وتَنْظُرُ إِلَيْهِ وتَرْقُبُه. ورَمَّقَ تَرْمِيقاً: أدَامَ النَّظَر، مثل: رَنَّقَ. وارَمَّق الطّرِيقُ: إِذا طالَ وامْتَدَّ.
(25/366)

والمُرمَق، كمُحْمَرٍّ: الفاسِدُ من كُلَ شيءٍ. فائِدَة مهمة: قالَ أَبو سَعْدٍ السَّمْعانِي فِي حَرفِ الرّاءَ من الأنْسابِ: الرَّمَقِيّ مُحَرَّكَةً، وَفِي آخِرِه قافٌ: نِسْبةُ شعَيْب بنِ شَعَيْبِ بنِ إِسْحاقَ الرمَقِيِّ، يَرْوِىَ عَن أَبِي المُغِيرَةِ عَبْدِ القُدُّوسِ بنِ الحَجّاج، وَعنهُ حَفْصُ بنُ عَمْروٍ الأَرْدَبِيلِيُّ، قالَ الحافِظُ: وَهَذَا وَهَمٌ، وَقد تَبعَ فِيهِ ابنَ ماكُولاَ فإِنَّه ذَكَرَه هَكَذَا أَيْضاً، والعَجَبُ مِنْهُمَا كيفَ راجَ عَلَيْهما هَذَا، وَهُوَ تَصْحِيفٌ، قِيلَ: صَحَّفَه حَفْصُ بنُ عَمْرٍ والمَذْكُور، ثمَّ راجَ عَلَى ابْنِ الأَثِيرِ فِي مُخْتَصَرِه، وَكَذَا راجَ هَذَا الوَهْمُ على أَبِي مُحَمَّدٍ الرُّشاطِيِّ، فنَقَل كَلامَ الأَمِيرِ بعَقِبِه، وَزَاد أَنّه مَنْسُوب إِلى الرمَقِ: مَا بينَ نَهاوَنْدَ وهَمَذانَ، انْتَهى. والمَذْكُورُ إِنّما هُو دِمَشْقِيٌ من رِجالِ الشَّيْخَيْنِ، وَقد ذَكَرَهُ الحافِظُ بنُ عَساكِر فِي تارِيخِه على الصَّحِيح، وتَبِعَهُ من صَنَّفَ فِي رِجالِ الكُتُبِ السِّتَّةِ، والكَمالُ للهِ، فإنَّ الأَّمرَ أَشْهَرُ فِيهِ من أَنْ يَحْتاجَ إِلى إِقامَةِ دَلِيلٍ، فتَأمَّلْ ذَلِك.
رنق
رَنِقَ الماءُ، كفَرِحَ اقْتصَرَ عَلَيْهِ الصّاغانِيُّ ونَصَرَ ذَكَرَهُ ابنُ سيدَه رَنْقاً، ورَنَقاً بالتَّحرِيكِ ورُنُوقاً بالضَّمِّ، فَفِيهِ لَفٌّ ونَشْرٌ غيرُ مُرَتَّبٍ: كَدِرَ وَمِنْه الحَدِيثُ: ليسَ للشّارِبِ إِلا الرَّنْقُ والطَّرْقُ وقالَ زُهَيرُ ابنُ أبِي سُلْمىَ:
(شَجَّ السُّقاةُ على ناجُودِها شَبِماً ... من ماءَ لِينَةَ لَا طَرْقاً وَلَا رَنَقَا)
كتَرَنَّقَ، فَهُوَ رَنِقٌ، كعَدْلٍ، وكَتِفٍ، وجَبَلٍ واقْتَصَر الجَوْهرِي على الأوّلِ، قالَ مِرْداسُ بنُ أُدَيةَ:
(مَخافَةَ أَن يَرَيْنَ البُؤْسَ بَعْدِي ... وأنْ يَشرَبْنَ رَنْقاً بعدَ صافي)
والتَّرْنُوقُ، ويُضَم، والتُّرْنُوقاءُ
(25/367)

بالضَّمِّ مَعَ المَدِّ، واقتصَرَ أَبو عُبَيْدٍ على الأَوّلِ: الطِّينُ الّذِي فِي الأَنْهارِ والمَسِيلِ إِذا نَضَبَ أَي: انْحَسَر عَنْهَا، وَفِي العُبابِ عَنهُ الماءُ قالَ ابنُ هَرْمَةَ يمدَحُ ابنَ حَنْظب:
(مَا زِلْتَ مُفْتَرِطَ السِّجالِ من العُلَى ... فِي حَوْضِ أَبْلَجَ يَمْدُرُ التَّرْنُوقَا)
ورَوْنَقُ السَّيْفِ: ماؤُه وحُسْنُه، قَالَ الأَعْشَى يَمْدَحُ المُحَلِّقَ:
(تَرَى الجُودَ يَجْرِي ظاهِرًا فَوْقَ وَجْهِه ... كَمَا زانَ مَتْنَ الهُنْدُوانِيِّ رَوْنَقُ)
وَمِنْه: رَوْنَقُ الضُّحَى وغَيْرِها، وَهُوَ ماؤُه وحُسْنُه وصَفاؤُه، وَهُوَ مَجازٌ، يُقال: أَتَيْتُه فِي رَوْنَقِ الضُّحَى، أَي: أَوَّلِها، كَمَا يُقالُ: وَجْهُ الضحَى، قَالَ:
(ألَمْ تَسْمَعِي أَيْ عَبْدَ فِي رَوْنَقِ الضُّحَى ... بُكاءَ حَماماتٍ لَهُنَّ هَدِيرُ)
والسَّيْفُ يَزِينُه رَوْنَقُه أَي: ماؤهُ وفِرِنْدُه.
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: يُقالُ: صارَ الماءُ رَوْنَقَةً: إِذا غَلَبَ الطِّينُ على الماءَ هَكَذَا فِي العُبابِ، والصَّوابُ: صارَ الماءُ رَنَقَةً واحِدَةً، كَمَا هُوَ نَصُّ اللِّحْيانِيِّ فِي النّوادِرِ. والرَّنْقاءُ من الطَّيْرِ: القاعِدَةُ على البيْضِ، وَفِي قِصَّةِ سُلَيْمانَ عَلَيْهِ السّلام: احْشُروا الطَّيْرَ إِلاّ الشَّنْقاءَ والرَّنْقاء والبُلَتَ الرَّنْقاءُ عُرِفَ معناهُ، والبُلَتُ: ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه، والشَّنْقاءُ: التِي تَزُقُّ فِراخَها. قالَ: والرَّنْقاءُ: ماءٌ لبَنِي تَيْمِ الأدْرَم ابنِ ظالِم هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصّوابُ تَيْمُ الأدْرم بنُ غالِبِ بنِ فِهْرِ بنِ مالِكِ بنِ قُرَيْش، قَالَ القَتّالُ:
(عَفَتْ أجَلَي مِنْ أهْلِها فقَلِيبُها ... إِلى الدَّوْم فالرَّنْقاءَ قَفْرًا كَثِيبُها)
والرَّنْقاءُ من الأرضِ: الَّتِي
(25/368)

لَا تُنْبتُ شَيْئًا ج: رَنْقاواتٌ عَن ابْنِ عَبّادٍ. قالَ: والريانِقُ: جَمْعُ رَنْقَةِ)
الماءَ بِالْفَتْح وَهُوَ مَقْلُوبٌ أَصْلُه الرَّنائِقُ، والرَّنْقَةُ: الماءُ القَلِيلُ الكَدِرُ يَبْقَى فِي الحَوْضِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: أَرْنَقَ الرَّجُلُ: إِذا حَركَ لِواءَه للحَمْلَةِ. قالَ: وأَرْنَقَ اللِّواءُ نَفْسُه: تَحَرَّكَ. وأَرْنَقَ الماءَ: كدَّرَهُ، كرَنَّقَهُ تَرْنِيقاً فِي الوَجْهَيْنِ مثله. ورَنَّقَهُ أيْضاً: صَفّاهُ عَن الكَدَرِ، فَهُوَ ضِدٌّ، قالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: التَّرْنيقُ يَكُونُ تَصْفِيَة، ويَكُون تَكْدِيرًا وَهُوَ من الأَضداد. ويُقال: رَنَّقَ الله تعالَى قَذاتَكَ أَي: صَفّاها عَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ. ورَنَّقَ القَوْمُ بالمَكانِ: إِذا أَقامُوا بِهِ واحْتُبِسُوا. ويُقال: رَنَّقُوا فِي كَذَا من الأَمْرِ: إِذا خَلطُوا الرَّأيَ. ورَنَّقَ الطّائِرُ: خَفَقَ بجَناحَيْهِ فِي الهواءَ ورَفرَفَ وَلم يَطِرْ، وَفِي الصِّحاح: وثَبَتَ فَلم يَطِرْ، وقالَ غيرُه: رَفْرَفَ فلَمْ يَسْقُطْ وَلم يَبْرَحْ، قالَ الرّاجِزُ يصِفُ العَلَمَ: وتَحْتَ كُلِّ خافِقٍ مُرَنَّقِ من طَيِّىءٍ كُلُّ فَتىً عَشَنَّقِ وقالَ بعضُهم: تَرْنِيقُ الطّائِرِ عَلَى وَجْهَيْنِ، أحَدُهما: صَفُّهُ جَناحَيْهِ فِي الهواءَ لَا يُحَرِّكُهما، والآَخَرُ: أَنْ يَخْفِقَ بجَناحَيْهِ، ومِنْهُ قولُ ذِي الرُّمَّةِ:
(إِذا ضَرَبَتْنا الرِّيحُ رَنَّقَ فَوْقَنا ... عَلَى حَدِّ قَوْسَيْنا كَمَا خَفَقَ النَّسْرُ)
ورَنَّق النوْمُ فِي عَيْنَيْهِ: إِذا خالَطَهُما نَقَلَه الصّاغانِيُّ، زادَ الزَّمَخْشَرِيُّ: وَلم يَنَمْ، وَهُوَ مَجازٌ، قَالَ ابنُ الرِّقاعَ:
(25/369)

(وَسْنانُ أَقْصَدَهُ النُعاسُ فرَنقَتْ ... فِي عَيْنِه سِنَةٌ وليسَ بنائِم)
والتَّرْنِيقُ: الضغفُ يكونُ فِي البَصَرِ، وَفِي البَدَنِ، وَفِي الأمْرِ، الأَخِير هُوَ المُشارُ إِلَيْهِ بقولهِ: وَفِي الأَمْرِ: خَلَطُوا الرَّأيَ، فَهُوَ تَكرار. والتَّرْنِيقُ: إِدامَةُ النَّظَرِ كالترْمِيقِ، والتَّدْنِيق، عَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ. وقالَ اللَّيثُ: التَّرْنِيقُ: كَسرُ جَناح الطّائِرِ برَمْيَةٍ أَو داءٍ يُصِيبُه حَتّى يَسْقُطَ، وَهُوَ مُرَنَّق الجَناح، كمُعَظَّمٍ قالَ: فيَهوِي صَحِيحاً أَو يُرَنِّقُ طائِرُهْ وأَنْشَد بنُ الأعْرابِيِّ: رَمَّدَتِ المعْزَى، فرَنَّقْ رَنّقْ ورَمَّدَ الضَّأنُ فرَبّقْ رَبِّقْ أَي: أنْتَظِر ولادَتَها، فإنَّه سَيَطُولُ إنْتِظارُكَ لَهَا، ورُبَّما قِيلَ بالمِيم وبالدّالِ أَيْضاً، وَقد سَبَقَ فِي:)
رب ق.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الرَّنْقُ، بالفَتْح: تُرابٌ فِي الماءِ من القَذَى ونَحْوِه، وَقَالَ ابنُ بَرَّيّ: وَقد جُمِعَ رَنْق على رَنائِقَ، كانَّه جَمْعُ رَنِيقَةٍ، قَالَ المَجْنُون:
(يُغادِرْنَ بالمَوْماةِ سَخْلاً كأنَّهُ ... دَعامِيصُ ماءٍ نَشَّ عَنْها الرّنائِقُ)
ورَنَّقَت السَّفِينَةُ، فهى مُرَنِّقَة: إِذا دارَتْ فِي مكانِها، وَلم تسِرْ. ورَنَّقَ: تَحَيَّرَ. والتَّرْنِيقُ: قِيامُ الرَّجُلِ لَا يَدْرِي أَيَذْهَبُ أم يَجِىءُ. ورَنق اللِّواءَ تَرْنِيقاً: حَرَّكَه. ورَنقَ اللِّواءُ نَفْسُه: إِذا تَحَرَّكَ على الرؤوسِ، وأَنشدَ ابنُ الأعْرابِيِّ: يَضْرِبُهُم إِذا اللِّواءُ رَنَّقَا ضَرْباً يُطيْحُ أذْرُعاً وأَسْوُقَا وكذلِكَ الشَّمسُ إِذا قارَبَتِ الغُرُوبَ فقد رَنَّقَتْ.
(25/370)

وَمن المَجازِ: رَنَّقَتْ منهُ المَنِيَّةُ: إِذا دَنَا وقُوُعُها، اسْتُعِيرَ مِن تَرْنِيقِ الطّائِرِ، قالَ أَبو صَخْرٍ الهُذَلِيُّ:
(ورَنَّقَتِ المَنِيةُ فهْيَ ظِلٌّ ... على الأبْطالِ دانِيَةُ الجَناحِ)
ورَنَّقَ النَّظَرَ: أَخْفاهُ. والرَّنْقُ، بِالْفَتْح: الكَذِبُ. ورَوْنَقُ الشَّبابِ: أَولهُ وماؤُه، وَهُوَ مَجازٌ. ولَقِيتُ فُلاناً مُرَنِّقَةً عَيْناهُ، أَي: مُنْكَسِرَ الطَّرْفِ من جُوعٍ أَو غَيْرِه. ويُقال: رَنِّقْ وَلَا تَعْجَلْ، أَي: تَوَقَّف وانْتَظِرْ. ورَنَّقَ الأسِيرُ: مَدَّ عُنُقَه عِنْدَ القَتْلِ، كَمَا يَخْفِقُ الطائرُ المُرَنِّقُ جَناحَيْهِ. والرَّنْقاءُ: موضِعْ، قالَ القَتالُ الكِلابِيُّ:
(عَفَتْ أَجَلَي مِنْ أهلِها فقَلِيبُها ... إِلَى الدَّوْم فالرَّنْقاء قَفْرًا كَثِيبُها)

روق
{الرَّوْقُ: القَرْنُ من كُلِّ ذَي قَرْنٍ، والجَمْعُ:} أَرواقٌ، قالَ عامِر بنُ فُهَيْرَةَ رضِيَ اللهُ عَنهُ: كالثَّوْرِ يَحْمِي أنْفَهُ {برَوْقِه وسَيَأْتِي بقيَّتُه فِي ط وق. ومَعْنَى:} رَوْق مِنَ اِللَّيْل أَي: طائِفَةٌ مِنْهُ، قَالَ ابْنُ بَرِّيّ: وجَمْعُه {أََرْوُقٌ، وأَنْشَدَ: خُوصا إِذا مَا للِّيْل أَلَفَى} الأَرْوُقَا خَرَجْنَ من تَحْتِ دُجاه مُرَّقَا وفَسّره أَبو عَمْرٍ والشَّيبانِيُّ، فَقَالَ: هُوَ جَمْعُ {رُواقٍ. (و) } الرَّوْقُ من البَيْتِ:! رُواقُه، أَي: الشُّقَّةُ الَّتِي دُونَ الشقةِ العُلْيا نَقله الأَزْهَرِي، وأَنْشَدَ لذِي الرُّمَّةِ:
(25/371)

(بثِنْتَيْنِ إِنْ تَضْرِبْ ذِهِي تَنْصَرِفْ ذِهِي ... لكِلْتَيْهِما {رَوْقٌ إِلى جَنْبِ مِخْدَعِ)
قالَ غيرُه: وَقد يكُونُ} الرواقُ من شُقَّةٍ وشُقَّتَيْنِ، وثَلاثِ شُقَقٍ. وقالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: قَعَدُوا فِي {رَوْقِ بَيْتِه،} ورُواقِ بَيْتِه، أَي: مُقَدَّمِه، وَهُوَ مَجازٌ. وَمن المجازِ: مَضى من الشَّبابِ {رَوْقُه، أَي: أوّلُه وَكَذَا: فَعَل ذَلِك فِي} رَوْقِ شَبابِه.
(و) {الروْقُ: العُمْرُ، وَمِنْه: أَكَلَ} رَوْقَهُ وعَلَى رَوْقِه أَي: أَسَنَّ، وَفِي العُبابِ: أَي: طالَ عُمْرُه حَتّى تَتَحاتَّ أَسْنانُه.
(و) {الرَّوْقُ من الخَيل: الحَسَنُ الخَلْقِ يُعْجِبُ الرّائي، كالرَّيْقِ وأَنْشَدَ المُفَضَّلُ:
(عَلَى كُلِّ رَيْقٍ تَرَى مُعْلَماً ... يُهَدِّرُ كالجَمَلِ الأجْرَبِ)
(و) } الرَّوْقُ: السِّتْرُ يُمَدُّ دُونَ السَّقْفِ. والرَّوْقُ: مَوضِعُ الصائِدِ مُشَبَّهٌ بالرُّواقِ. والرَّوْقُ: {الرُّواقُ، وَهُوَ مُقَدَّمُ البَيْتِ وسَيَأْتي قَرِيباً. والرَّوْقُ: الشُّجاعُ الَّذِي لَا يُطاق. والرَّوْقُ: الفُسْطاطُ وقالَ اللَّيْث: بيتٌ كالفُسْطاطِ يُحْمَلُ على سِطاع واحِدٍ فِي وَسَطِه، وَمِنْه الحَدِيث: وضَرَبَ الشَّيْطانُ} رَوْقَه، ومَدَّ أَطْنابَه. والرَّوْقُ: عَزْمُ الرَّجُل وفِعالُهِ وهَمُّه، وَمِنْه قَوْلُهم: أَلْقَى عليهِ! أَرْواقَه كَمَا سَيَأتِي. والرَّوْقُ: السَّيِّدُ عَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ، وَهُوَ مَجازٌ. قَالَ: والرَّوْقُ: الصّافي من الماءَ وغَيْرِه. قَالَ والرَّوْقُ: المُعْجِبُ كالرَّيْقِ. والرَّوْقُ: نَفْسُ النَّزْع.
(25/372)

وَقَالَ غيرُه: الرَّوْقُ: الإِعْجابُ بالشَّيْءِ، وَقد {راقَهُ} يَرُوقُه: إِذا أَعْجَبَهُ. والرَّوْقُ: الجَماعَةُ يُقال: جاءَنا رَوْقٌ من بَنِي فُلانٍ، أَي: جَماعَةٌ مِنْهُم، كَمَا يُقال: جاءَنا رَأسٌ، لجَماعَةِ القَوْم، نَقَله الأَصْمَعِيُّ. والرَّوْقُ: الحُبُّ الخالِصُ.)
والرَّوْقُ: مَصْدَرُ راقَ عليهِ، أَي: زادَ عليهِ فَضْلاً، قالَ ابنُ قَيْسِ الرُّقَيّاتِ:
( {راقَتْ عَلَى البِيضِ الحِسا ... نِ بحُسْنِها وصَفائِها)
} ورَوْقٌ: جَدٌّ لمُحَمَّدِ بنِ الحَسَنِ ابنِ عَبْدِ اللهِ بنِ رَوقٍ الرّاسِبِيِّ {- الرَّوْقِيِّ المُحَدِّثِ المَرْوَزِي، حَدَّثَ عَن يَحْيى ابنِ آدَمَ، وَعنهُ أَبو بَكْرٍ أَحمَدُ بنُ محمَّدٍ البِسْطامِيُّ، مَاتَ سنة. وَفَاته: عُبَيْدُ اللهِ بنُ طاهِرٍ الرَّوْقِي أَبُو البَرَكاتِ، وسَعِيدُ بنُ أَسْعَدَ بنِ مُحَمدِ بنِ عُبَيْدِ اللهِ، كتَبَ عَنهُ ابْن السَّمْعانِيِّ. (و) } الرَّوقُ: البَدَلُ من الشَّيءْ عَن ابْنِ عَبّادٍ. والرَّوْقُ: الجُثَّةُ نَفْسُها وَمِنْه قولُهم: رَمَوْنا بأَرْواقِهِم، أَي: بأَنْفُسِهِمْ. وَمن المَجازِ: داهِيَة ذاتُ! رَوْقَيْنِ تَثْنِيَةُ الرَّوْقِ، وَهُوَ القَرْنُ، أَي: عَظِيمَةٌ وَفِي شِعْرِ عليٍّ رضِي الله عَنهُ:
(تِلْكُم قُرَيْشُ تَمَنّانِي لتَقْتُلَنِي ... فَلَا وَرَبِّكَ مَا بَرُّوا وَمَا ظَفِرُوا)

(فإِنْ هلَكْتُ فرَهْنٌ ذِمَّتِي لَهُمُ ... بذاتِ رَوْقَيْنِ لَا يَعْفُو لَهَا أَثَر)
ويُرْوَى بذاتِ وَدْقَيْنِ، وسَيَأتِي
(25/373)

للمُصَنِّفِ هَذِه الأَبْياتُ فِي وَدَقَ، وقِيلَ: أَرادَ بهَا هُنَا الحَرْبَ الشَّدِيدَة.
ويُقال: رَمَى فُلانٌ {بأَرْواقِه عَلَى الدّابَّةِ: إِذا رَكِبَها، ورَمَى بأَرْواقِه عَنْها: إِذا نَزَلَ عَنْهَا، كَذَا فِي المُحِيط واللِّسان.
وأَلْقَى عَلَيْهِ} أَرْواقَه: إِذا عَدَا فاشْتَدَ عَدْوُه حَكَاهُ أَبو عُبَيْدٍ، وَمِنْه قولُ تأبَّطَ شَرَّاً:
(نَجَوْتُ مِنْها نَجائِي مِنْ بَجيلَةَ إِذْ ... أَلْقَيْتُ ليلةَ جَنْبِ الجَوِّ {- أَرْواقِي)
أَي: لم أَدَعْ شَيئاً من العَدْوِ إِلا عَدَوْتُهُ، وأَنْكَرَهُ شَمِرٌ، وقالَ: لَا أَعْرِفه بِهَذَا المَعْنَى، وَلكنه أَعرِفُه بمعنَى الجِدِّ فِي الشَّيْءَ، وأَنْشَدَ بيتَ تأَبْطَ شَرُّاً هَذَا. ورُبّما قالُوا: ألْقَى أرْواقَه: إِذا أَقامَ بالمَكانِ مُطْمَئنّاً كَمَا يُقال: أَلْقَى عَصاهُ كأَنهُ ضِدٌّ وَفِيه نَظَرٌ. وأَلْقَى عليكَ} أَرْواقَه، وَهُوَ أَنْ تُحِبَّهُ حُباًّ شَدِيدًا حَتّى تُسْتَهْلَكَ فِي حُبِّه، وكذلِكَ أَلْقَى شَراشِرَهُ، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه، وَبِه فُسِّرَ قولُ رُؤْبَة: والأَرْكُبُ الرّامُونَ {بالأَرْواقِ وَمن المجازِ: ألْقَت السّحابَةُ على الأرْضِ} أرْواقَها أَي: مَطَرَها ووَبْلَها وقِيلَ: ألَحَّتْ بهِما وثَبَتَتْ بالأَرْضِ، قَالَ: وباتَتْ {بأَرْواقٍ علينا سَوارِيَا أَو ألْقَتِ السَّما:} بأَرْواقِها، أَي: بجمِيع مَا فِيها من الماءَ، قالَهُ ابنُ الأَنْبارِيّ، وقِيلَ: مِياهها)
الصّافِيَة من راقَ الماءُ: إِذا صَفا، واستَبْعَده ابنُ الأنْبارِيّ، قالَ: لأَنَّ العَرَبَ لم تستعمِلْ ماءٌ {رَوْقٌ، وماءَانَ} رَوْقان، وأَمْواهٌ {أرْواقٌ، وَقَالَ غيرُه:} بأَرْواقِها، أَي: مِياهِها المُثْقَلَةِ بالسحابِ، ويُقال:
(25/374)

أَرْخَتْ السماءُ {أَرْواقها وعَزاليها.} وأرْواقُ اللَّيْلِ: أثْناءُ ظُلْمَتِه قالَ: وليلَةٍ ذاتِ قَتامٍ أطْباقْ وذاتِ أَرْواقٍ كأَثْناءَ الطّاقْ وَهُوَ مَجاز. (و) {الأَرْواقُ من العَيْنِ: جَوانِبُها قالَ الطِّرِمّاحُ:
(عَيْناكَ غَرْبا شَنَّة أَسْبَلَتْ ... } أَرْواقَها من كَيْنِ أخْصامِها)
ويُقال: أَسبَلَتْ {أَرْواقُها أَي: سالَتْ دُمُوعُها وَهُوَ مجَاز، وَأما قَوْلُ الأَعْشَى:
(ذاتِ غَرْبٍ تَرْمِى المُقَدم بالردْفِ ... إِذا مَا تَلاقَتِ} الأرْواقُ)
فَفِيهِ ثلا ثةُ أَقْوالٍ، قِيلَ: أرادَ {أَرْواقَ اللّيْلِ، وقِيلَ: الأَجساد إِذا تَدافَعَت فِي السَّيْرِ، وقِيلَ: أَرادَ بهَا القُرون.
} ورَوْقُ الفَرَسِ: الرمحُ الَّذَى يَمُدة الفارِسُ بينَ أُذُنَيْهِ، وَذَلِكَ الفَرَسُ أرْوَقُ، فَإِن لم يَفْعَلْ فارِسُه ذَلِك فَهُوَ أَجَمُّ.
{والرِّواقُ، ككِتاب، وغُرابٍ وعَلى الأولِ اقتَصَر الجَوْهرِيُّ وغيرُه: بَيْت كالفُسْطاطِ يُحْمَلُ على سِطاعٍ واحِد فِي وَسَطِه، قالَهُ اللّيْثُ أَو سَقْفٌ فِي مُقَدم البَيْتِ نَقله الجَوْهرِيُّ، وقِيلَ: هُوَ سِتْرٌ يُمَد فِي دُونَ السَّقْفِ، وقالَ أَبُو زَيدٍ:} رُواقُ البَيْتِ: سِتْرَةُ مُقدَّمِهِ من أعْلاه إِلى الأرْضِ، وكِفاؤُه: سِترةُ أعلاهُ إِلَى أَسْفَله من مُؤَخرِه، وسِتْرُ البيتِ: أصْغَرُ منَ الرّواقِ، وَفِي البَيْتِ فِي جَوْفِه سِتْرٌ آخَر يُدْعَى الحَجَلَةَ، وقالَ بعضُهم: رُواقُ البَيْتِ: مُقَدْمُه، وكِفاؤُه: مُؤَخرُه، وخالِفَتاه: جانِباهُ ج: {أَرْوِقَةٌ، وَفِي الكَثِيرِ:} رُوقٌ، بالضَّمّ قالَ سِيبَوَيْهِ: لم يَجُزْ ضَم الواوِ كَراهِيةً للضمةِ قَبْلَها والضَّمَّة فِيها. (و) {الرِّواقُ: حاجِبُ العَيْنِ وَلها} رُواقانِ عَن ابْنِ عَبّادٍ.
(25/375)

(و) {الرُّواقُ من اللَّيْلِ: مُقدَّمُه وجانِبُه نَقَله ابنُ سِيدَه، وأَنْشَدَ: يَرِدْنَ واللَّيْلُ مُرِمٌّ طائِرُه مُرْخىً} رُواقاهُ هُجُودٌ سامِرُهْ ويُرْوَى مُلْقًى رُواقاهُ. والنَّعْجَةُ تُسَمى {رُواقاً، وتُشْلَى للحَلْبِ فيُقال:} رُواقْ {رُواقْ، قَالَ ابنُ عَبّادٍ: وإِنَّما تسَمّى بهِ إِذا كانَتْ} الرَّوْقاء. وكشَدّادٍ: رَجُلٌ من عُقَيْلٍ هُوَ {الرَّوّاقُ بنُ مالِكِ بنِ يَزِيدَ بنِ) خَفاجَةَ ابنِ عُقَيْل، من ولَدِه: جابِرُ بنُ عَبْدِ اللهِ ابنِ جابِرِ بنِ الحُرِّ بنِ الرَّوّاقِ، يُعَد فِي التّابِعِينَ.
} والرّاوُوقُ: المِصْفاةُ، ورُبّما سَمّوا الباطِيَةَ رِاوُوقاً. وقالَ اللَّيْثُ: {الرّاوُوقُ: ناجُودُ الشرابِ الذِي} يُرَوَّقُ بهِ فيُصَفَّى والشَّرابُ {يَتَرَوَّقُ منهُ من غيرِ عَصْرٍ. قلتُ: وَقد تَقَدَّمَ فِي موضِعِه أَنّ الناجُودَ هِيَ الباطِيَةُ، قَالَ العِبادِيُّ:
(قَدَّمَتْهُ على عُقارٍ كعَيْنِ ال ... دِّيكِ صَفَّي سُلافَهُ الرّاوُوقُ)
وقالَ ابنُ الأَعْرابِيّ: الرّاوُوقُ: الكأسُ بعَيْنِها قالَ شَمِرٌ: خالَفَ ابنُ الأعْرابِي أَي: فِي ذَلِك جَمِيعُ النّاس.
وَفِي المُحكَم:} رَيْقُ الشَّبابِ وغيرِه بالفَتْح، و) {رَيِّقُه، ككَيَّس أَي: أَوَّلُه قالَ البَعِيثُ:
(مَدَحْنا لَها رَيْقَ الشَّبابِ فعارَضَتْ ... جَناب الصِّبا فِي كاتِم السِّرِّ أَعْجَمَا)
ويُقال: فَعَلَه فِي} رَوْقِ شَبابه، {ورَيِّقِ شَبابِه، أَي: فِي أَوَّلِه وأصْلَه رَيْوِقٌ فَيْعِل، فأُدْغِم، ورُبما يُخَفَّفُ، كهَيْنٍ وهيِّن.
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: قِيلَ:} الرَّيِّقُ: أنْ يُصِيبَكَ من المَطَرِ يَسِيرٌ وَهُوَ
(25/376)

من الأَضْدادِ أَي: مَعَ قولِهِم رَيّقُ كُلَ شيءٍ: أَوَلُه.
وغِلْمانٌ {رُوقَةٌ، بِالضَّمِّ: حِسانٌ، جَمْعُ رائِقٍ كفارِهٍ وفُرْهَةٍ، وصاحِبٍ وصُحْبَةٍ، وَهُوَ مِنْ راقَ الشَّيْءُ: إِذا صَفا، وقالَ الفَرّاءُ: غُلامٌ رُوقَةٌ، وجَمَل رُوقَةٌ وجارِيَةٌ رُوقَةٌ أيْضاً وَكَذَا ناقَةٌ رُوقَة، وكذلِك نُوقٌ رُوقَةٌ، قالَ: تَرْمِيهِمُ بِبَكَراتٍ رُوقَهْ أَنْشَدَه ابنُ الأَعرابِيِّ، إِلاّ أَنّه قَالَ: رُوقَةُ هُنَا جَمْعُ} رائِقٍ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: فأمّا الهاءُ عندِي فلتَأْنِيْثِ الجَمْعِ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: {الرُّوقَةُ: الشّيْءُ اليَسِيرُ لُغَةٌ يمانِيَة. والرُّوقَةُ: الجَمِيل جِداً من الناسِ، وكذلِك الاثْنانِ والجَمِيع والمُؤَنَّثُ، وَقد يُجْمَعُ على} رُوقٍ، ورُبّما وُصِفَت بِهِ الخَيْلُ والإِبِلُ فِي الشِّعْرِ، وأطْلَقَه ابنُ الأَعْرابِيِّ، فَلم يَخُصَّ شِعْرًا من غَيْرِه. (و) {الرَّوْقَة بالفَتْح: الجَمال الرّائِقُ.} ورَوْقُ: ة، بجُرْجانَ نقلَهُ الصاغانِيُّ. {والرَّوَقُ، مُحَرَّكَة: أَنْ تَطُولَ الثَّنايا العُلْيا السُّفْلَى وتشْرِفَ عَلَيْهَا وَهُوَ} أَرْوَقُ وهى {رَوْقاءُ قالَ لبِيدٌ رضِيَ اللهُ عَنهُ يَصِفُ أَسْهُماً:)
(رَقَمِيّاتٌ عَلَيْها ناهِضٌ ... تُكْلِحُ الأَرْوَق مِنْهُم والأَيلّْ)
ج:} رُوقٌ بالضَّمِّ، وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ:
(فِداءٌ خالَتِي لبَنِي حُيَيٍّ ... خُصُوصاً يَوْم كُسُّ القَوْم رُوقُ)
وكذلِكَ قَوْمٌ رُوقٌ، ورَجُلٌ {أرْوَقُ وقِيلَ: إِنَّ} رُوقاً جَمْعُ {رُوقَةٍ، كَمَا تَقَدَّم وقِيلَ: جمع} رائِقٍ، كبازِلٍ وبُزْلٍ، وَمِنْه قولُ الرّاجِزِ:
(من لَبَنِ الدُّهْم! الرُّوقْ)

(حَتّى شَتا كالذُّعْلُوقْ)
(25/377)

{وتَرُوقُ كتَكُونُ: اسْم هَضْبَة.
} وأراقَهُ أَي: المَاء، وَنَحْوه: صَبَّهُ وهَراقَهُ يُهَرِيقُه بدل وَكَذَا: أَهْرَاقَهُ يُهْرِيقُه عِوَضٌ: صَبَّهُ، قَالَ الصّاغانِيُّ: وسنُعِيدُ ذِكْرَهُ ثانِياً فِي: ر ي ق. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: وإِنّما قُضِىَ عَلَى أَنّ أَصلَ {أَراق:} أَرْوَقَ لأَمرينِ، أَحَدُهما: أَنَّ كونَ عينِ الفِعْلِ واوًا أَكثرُ من كَوْنِها يَاء فِيمَا اعْتَلَّتْ عينُه، والآَخَر أَنَّ الماءَ إِذا هُرِيقَ ظَهرَ جوهَرُه وصَفَا، فراقَ رائِيَهُ {يَرُوقُه، فَهَذَا يُقَوِّي كونَ العَيْنِ مِنْهُ واوًا، على أَن الكِسائِيَّ قد حَكَى راقَ الماءُ يَرِيقُ: إِذا انْصَبَّ، وَهَذَا قاطعٌ بكوْنِ العينِ يَاء، قَالَ ابنُ بَرِّىٍّ:} أَرقْتُ الماءَ مَنْقُولٌ من {راقَ الماءُ} يَرِيقُ {رَيْقاً: إِذا تَرَدَّدَ على وَجْهِ الأَرْضِ، فعَلَى هَذَا كانَ حَقُّه أَن يُذْكَرَ فِي فصل ر ي ق لَا ر وق.} والتَّرْوِيقُ: التَّصْفِيَةُ يُقال: {رَوقَ الشَّرابَ: إِذا صَفّاهُ} بالرّاوُوقِ، قَالَ الأَعْشَى:
(وشاوٍ إِذا شِئْنَا كَمِيشٌ بمِسْعَرٍ ... وصَهْباءُ مِزْبادٌ إِذا مَا {تُرَوَّقُ)
وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ:} التَّرْوِيقُ: أَن تَبِيعَ سِلْعَةً وتَشتَرِيَ أجْوَدَ مِنْها وأحْسَنَ، يُقال: باعَ سِلْعَتَه {فرَوَّقَ وقالَ غيرُه: أَطْوَلَ مِنْهَا وأَفْضَلَ، وقالَ ثعلبٌ: هُوَ أَن تَبِيعَ بالِياً وتَشْتَرِىَ جَدِيدًا. وَمن المَجازِ: بَيْتٌ} مُرَوَّقٌ كمُعَظَّم، أَي: لَهُ {رُواقٌ وَهُوَ سِتْرٌ يُمَدُّ دُونَ السَّقْفِ، وَقد} رَوقَهُ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ للأعْشَى:
(وَقد أقْطَعُ اللَّيْلَ الطَّوِيلَ بفِتْيَةٍ ... مَسامِيحَ تُسْقَى والخِباءُ! مُرَوَّقُ)
(25/378)

{ورَوَّقَ السَّكْرانُ: بالَ فِي ثِيابِه هَذِه وَحْدَها عَن أَبِي حَنِيفَةَ، وَهُوَ مَجازٌ. (و) } رَوَّقَ الفُلانٍ فِي سِلْعَتِه: إِذا رَفَع لَهُ فِي ثَمَنِها وهُوَ لَا يُرِيدُها عَن ابنِ عَبّادٍ. ويُقال: هُو {- مُراوِقِي أَي:} رُواقُه بحِيالِ {- رُواقِي أَي:} رُوَاقُ بَيْتِه بحِيالِ {رُواقِ بَيْتِي، كَمَا فِي العُبابِ، وَفِي الأَساسِ: هُوَ جارِي) مُراوِقِي: إِذا تَقابَلَ الرُّواقانِ.} ورِيوَقانُ، بالكَسْر: ة، بمَرْوَ مِنْهَا: أَبو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللهِ بنُ عُقْبَةَ {- الرِّيوَقانِي، يُقال: إِنَّ إِسحقَ بنَ راهَوَيْهِ مَولاهُم. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: حَرْبٌ ذاتُ} رَوْقَيْنِ، أَي: شَدِيدَةٌ، وَهُوَ مَجازٌ. ورَماهُ {بأرْواقِه: إِذا رماهُ بثِقَلِه.} وأَرْواقُ الرَّجُلِ: أَطْرافُه وجَسَدُه. وأَلْقَى علينا {أَرْواقَه: إِذا غَطّانا بنَفسِه. وَفِي نوادِرِ الأَعْرابِ:} رَوْقُ المَطَرِ والجَيْشِ والخَيْلِ: مُقَدَّمُه.
{ورَوْقُ الرَّجُلِ: شَبابُه. ولَيْلٌ} مُرَوَّقٌ: مُرْخَى {الرُّواق، قالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ اللَّيْلَ وقِيلَ الفَجْر:
(وقَدْ هَتَكَ الصُّبْحُ الجَلِىُّ كِفاءَةُ ... ولكِنّه جَوْنُ السَّراةِ مُرَوَّقُ)
ورُبّما قالُوا:} رَوَّقَ اللَّيْلُ: إِذا مَدَّ {رَواقَ ظُلْمَتِه، وأَلْقَى} أرْوِقَتَهُ. {ورُوقَةُ المُؤْمِنينَ، بالضمِّ: خِيارُهُم وسَراتُهم، جمعُ} رائِقٍ. واسْتَعارَ دُكَيْنٌ {الرّاوُوقَ للشَّبابِ، فَقَالَ: أُسْقَى} براوُوقِ الشَّبابِ الخاضِلِ {وتَرَوَّقَ الشرابُ: صفَا من غَيرِ عَصْرٍ ورَجُلٌ} مُرِيقٌ، وماءٌ {مُراقٌ.} وأَراقَ ماءَ ظَهْرِه، {وهَراقَهُ، على البَدَلِ،} وأَهْراقَهُ على العِوَض، كَمَا ذَهَب إِليه سِيبَوَيْهِ فِي أسْطاع.
(25/379)

والإِراقَةُ: ماءُ الرَّجُلِ، وَهِي {الهِراقَة، على البَدَلِ،} والإِهْراقَةُ، على العِوَضِ. وهُما {يَتَراوَقانِ الماءَ: يَتَداولانِ} إِراقَتَه.
{ورَوَّق اللَّيْلُ: أَظْلم، وَكَذَلِكَ:} أَرْوَقَ. {والرواقُ، من السَّحاب: مَا دارَ مِنْهُ،} كرُواقِ البَيْتِ. وسَنَةٌ {رَوْقاءُ، وسَنَواتٌ} رُوقٌ، وعاثَ فِيهم عامٌ {أَرْوَقُ، كأَنّه ذِئبٌ أوْرَقُ. وشَرابٌ رائِقٌ: مُصَفى، ومِسْكٌ} رائِقٌ: خالِصٌ. {ورَوْقُ السَّحابِ: سَيْلُهُ، قالَ:
(مثل السَّحابِ إِذا تَحَدَّرَ} رَوْقُه ... ودَنا أُمِرَّ وكانَ مِمَّا يُمْنَعُ)
رهق
رَهِقَهُ، كفَرِحَ: غَشِيَهُ ولَحَقَه يَرْهَقُه رَهَقاً، وَمِنْه قولُ اللهِ تعالَى: وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُم قتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ وَفِي الحَدِيثِ: إِذا صَلّى أحَدُكُم إِلى شَيْءً فلْيَرْهَقْهُ أَي: فليُغَشِّهِ. أَو رَهِقَه رَهَقاً: إِذا دَنا مِنْهُ، ويُقال: رَهِقَ شُخُوصُ فُلانٍ، أَي: دنا وأزِفَ، وطلَبْتُ فُلاناً حَتّى رَهِقْتُه، أَي: حَتّى دَنَوْتُ مِنْهُ سواءٌ أخَذَه أَو لَمْ يَأْخُذْه. واخْتُلِفَ فِي قولهِ تَعالى: فزادُوهُمْ رَهَقاً قيلَ: الرَّهقُ، مُحَركَة هُوَ السَّفَهُ. وقِيلَ: هُوَ النَّوْكُ والخِفةُ والعَرْبَدَةُ ورُكُوبُ الشَّرِّ عَن أبِي عمَروٍ، وأنْشَدَ فِي وَصْفِ كَرْمَة وشَرابِها:
(لَهَا حَلِيبٌ كَأَن المِسْكَ خالَطَهُ ... يَغْشَى النَّدامَى عَلَيْهِ الجُودُ والرهَقُ)
وقالَ الفَرّاءُ فِي قَوْلِه تَعالَى فَلَا يَخافُ بَخْساً وَلَا رَهَقاً. إِن الرَّهَقَ هُوَ الظُّلْمُ.
وقِيلَ: هُوَ غِشْيانُ المَحارِم. قالَ الأَزْهَرِىُّ: الرَّهَقُ: اسْم من
(25/380)

الإِرْهاقِ، وَهُوَ أَن تَحْمِلَ الإِنْسانَ على مَالا يُطِيقُه. والرَّهَقُ أيْضاً: الكَذِبُ وَبِه فُسِّرَ قولُ الشاعِرِ:
(حَلَفَتْ يَمِيْناً غيرَ مَا رَهَقٍ ... باللهِ رَبِّ مُحَمَّدٍ وبِلالِ)
قالَهُ النَّضْرُ. والرَّهَقُ أَيْضا: العَجَلَةُ قَالَ الأَخْطَلُ:
(صُلْبُ الحَيازِيم لَا هَذْرُ الكَلام إِذا ... هَزَّ القَناةَ وَلَا مُسْتَعْجِل رَهِقُ)
وَفِي الحَدِيثِ: إنَّ فِي سَيْفِ خالِدٍ رَهَقاً، وَقد رَهِقَ، كفَرِحَ، فِي الكلِّ رَهَقاً. ويُقال: هُوَ يَغْدُو الرَّهقَى، كجَمَزَى، أَي: يُسْرِعُ فِي مَشيِه وَفِي المُحْكَم: فِي عَدْوِه حَتّى يُرْهِقَ طالِبَهُ قَالَ ذُو الرمَّةِ: حَتّى إِذا هاهَى بهِ وأَسَّدَا وانْقَضَّ يَعْدُو الرَّهقَى واسْتَأسَدَا والرَّهِيقُ كأَمِيرٍ: لُغَةٌ فِي الرَّحِيقِ، بمَعْنَى الخَمْر كالمَدْح وِالمَدْهِ. والرَّهُوقُ كصَبُورٍ: الناقَةُ الوَساعُ الجَوادُ الَّتِي إِذا قدْتَها رَهِقَتْكَ حَتّى تَكادَ تَطَؤُكَ بخُفيْها قالَهُ النَّضْر، وأَنْشَدَ:
(وقُلْتُ لَهَا أرْخِى فأَرْخَتْ برَأسِها ... غَشَمْشَمَةٌ للقائِدِينَ رَهُوقُ)
والرَّيْهُقان، بضَمِّ الهاءَ: الزَّعفرانُ نَقَلَه ابنُ درَيْدٍ، وأنشدَ: التّارِك القِرْنَ على المِتانِ كأَنَّما عُسل برَيْهُقانِ)
وأنْشَدَ ابنُ بَرِّىّ، والصّاغانيُّ لحُمَيْدِ ابنِ ثَوْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ:
(فأَخْلَسَ مِنْهَا البَقْلُ لَوْناً كأَنَّه ... عَلِيل بماءَ الريْهُقانِ ذَهِيبُ)
(25/381)

وقالَ أَبو حَنِيفَةَ: زعمَ بعضُ الرواةِ أَنّ الزَّعفْرانَ يُقالُ لهُ: الرَّيْهُقانُ، وَلم أَجِدْ ذلِكَ مَعْرُوفاً. قُلْتُ: وَلَا عِبْرَةَ إِلى إِنْكاره هَذَا، فقد أَثْبَتَه غَيْرُ واحِدٍ من الأئِمَّةِ. ويُقال: القَوْمُ رُهاقُ مائَةٍ، كغُرابٍ، وكِتاب أَي: زُهاؤُها ومِقْدارُها، حكاهُ ابنُ السِّكِّيتِ عَن ابْن دُرَيدٍ. وأَرْهَقَه طُغْياناً أَي: أَغشاهُ إِيّاهُ، وأَلْحَق ذلِك بِهِ، يُقال: أرْهَقَنِي فُلانٌ إِثْماً حَتَّى رَهِقْتُه، أَي: حَمَّلَنِي إِثْماً حَتّى حَمَلْتُه، وقالَ أَبو خِراشٍ الهُذَلِي:
(ولَوْلا نَحْنُ أَرْهَقَهُ صُهَيْبٌ ... حُسامَ الحَدِّ مَطْرُورًا خَشِيبَا)
أَي: أَغْشاهُ إِيّاه. وقالَ أبُو زَيْد: أرْهَقَه عُسْرًا أَي: كَلَّفَه إِياهُ وَمِنْه قولُه تَعالى: وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً وقيلَ: معناهُ لَا تُغْشِنِي شَيئاً. وَمن المَجازِ: أَرْهَقَ الصَّلاةَ: إِذا أَخَّرَها حَتّى كادَتْ أنْ تَدْنو من الأُخرَى عَن الأَصْمَعِيِّ، وَمِنْه حَدِيث ابنِ عُمَرَ: وَقد أَرْهَقْنا الصُّلاةَ ونَحن نَتَوَضَّأُ، فقالَ: وَيْلٌ للأعْقابِ من النّارِ. وأرْهَقْتُه أَنْ يُصَلِّيَ أَي: أَعجَلتُه عَنْها، ويُقال: لَا تُرْهِقْني، لَا أرْهَقَكَ اللهُ أَي: لَا تُعْسِرْنِي لَا أَعْسَرَكَ اللهُ، وَهِي تَتِمَّةٌ لقَوْلِ أَبِى زَيْدٍ السابِقِ.
والمُرْهَقُ، كمُكْرَم: مَنْ أدْرِكَ زادَ الصاغانِيُّ: ليُقْتَلَ، وأَنشدَ:
(ومُرْهَقٍ سالَ إمْتاعاً بأُصدَتِه ... لَمْ يَسْتَعِنْ وحَوامِي المَوْتِ تَغْشاهُ)

(فَرَّجْتُ عَنهُ بِصَرْعَيْنَا لأَرْمَلَةٍ ... أَو بائِسٍ جاءَ مَعْناهُ كمَعْناهُ)
قالَ ابنُ بَرِّي: أنْشَدَه أَبو عَلِيّ الباهِلِيُّ غَيْثُ بن عَبْدِ الكَرِيم لبَعْض العَرَب يَصِفُ رَجُلاً شَرِيفاً ارْتُثَّ فِي
(25/382)

بَعْضِ المَعارِكِ، فسَألَهُم أَن يُمتِعُوهُ بأُصْدَتِه، وهِيَ ثَوْبٌ صَغيرٌ يُلْبَسُ تحْتَ الثِّياب، أَي: لَا يُسْلَبُ، وَقَوله: لَمْ يَسْتَعِنْ، أَي: لم يَحْلِقْ عانَتَه وَهُوَ فِي حالِ المَوْتِ، والصَّرْعانِ: الإِبِلان تَرِدُ إحْداهُما حِينَ تَصْدُرُ الأُخرىَ، لكَثْرَتِها، يَقُولُ: افتَدَيْته بصَرْعَيْن من الإبلِ فأَعْتَقْتُه بِهما، وإِنّما أعْدَدْتُهما للأرامِلِ والأَيْتام أفْدِيهِم بهِما. قُلْتُ: ورَوَى أَبو عُمَرَ فِي اليَواقِيتِ صَدْرَ البَيْتِ الأَول: مثل البِرام غَدا فِي أُصْدَةٍ خَلَقٍ وَقد مَرَّ الإيماءُ إِلى ذَلِك فِي ص ر ع أَيضاً، وقالَ الكُميْتُ:
(تَنْدَى أَكفهمُ وَفِي أَبْياتِهِم ... ثِقَةُ المُجاوِرِ والمُضافِ المُرْهَقِ)
)
والمُرَهَّقٌ كمُعَظَّم: هُوَ المَوْصُوفُ بالرَّهَقِ مُحَرَّكَةً، وَهُوَ الجَهْلُ والخِفَّةُ فِي العَقْل، قَالَه اللَّيْثُ، وأَنشَدَ:
(إِنّ فِي شُكْرِ صالِحِينا لَمَا يَدْ ... حَضُ قَوْلَ المُرَهّقِ المَوْصُومِ)
وقِيلَ: المُرَهَّقُ: مَن يُظَن بِهِ السُّوءُ أَو يُتَّهَم ويُؤَبَّنُ بشَرٍّ أَوْسَفَه، وَمِنْه الحَدِيثُ: أَنَّهُ صَلَّى على امْرَأَة كانَتْ تُرَهَّقُ.
والمُرَهَّقُ: مَنْ يَغْشاهُ الناسُ كَثِيراً، وتَنْزِلُ بِهِ الأَضيافُ قالَ زُهَيْرٌ يَمْدَحُ هَرِمَ بنَ سِنان:
(ومُرَهَّقُ النِّيرانِ يُطْعِمُ فِي ال ... لأْواءِ غَيْرُ مُلْعَّنِ القِدْرِ)
وقالَ ابنُ هَرْمَةَ:
(خَيْرُ الرِّجالِ المُرَهقُونَ كَمَا ... خَيْرُ تِلاع البِلادِ أوْطَؤُها)
وراهَقَ الغُلامُ مُراهَقَةً: قارَبَ الحُلُمَ فَهُوَ مُراهِق، والجارِيَةُ مُراهِقَةٌ.
(25/383)

وَفِي حَدِيثِ سَعْدٍ رضِيَ اللهُ عَنهُ: أَنّه كانَ إِذا دَخَلَ مَكةَ مُراهِقاً خَرَج إِلى عَرَفَةَ قبلَ أَنْ يَطُوفَ بالبَيْتِ وبَيْنَ الصَّفا والمَرْوَةِ، ثمَّ يَطُوف بعدَ أَنْ يَرْجعَ أَي: مُقارِباً لآخِرِ الوَقْتِ كأَنّه كانَ يَقْدُمُ يومَ التَّرْوِيَةِ أَو يَوْمَ عَرَفَةَ، فيَضِيقُ عَلَيْهِ الوَقتُ حَتّى كادَ يَفوتُه التَّعْرِيفُ كَذَا فِي النِّهاية والعُبابِ، وَهُوَ مَجازٌ.
وَمِمَّا يسُتدْرَكُ عَلَيْهِ: الرَّهَقُ، مُحَرَّكَةً: التُّهمَةُ والإِثْمُ، عَن قَتادَةَ. ورَجُلٌ مُرَهَّقٌ، كمُعَظم: موصوفٌ بهِ، وَلَا فِعْلَ لَهُ.
والمُرَهَّقُ أَيضاً: الفاسِدُ، ومَنْ بهِ حِدَّة وسَفَهٌ. والمُتَّهَمُ فِي دِينِه. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: إِنَّهُ لرَهِقٌ نَزِلٌ، أَي: سَرِيعٌ إِلى الشَّرِّ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(ولايَة سِلَّغْد أَلَفَّ كأَنَّهُ ... من الرَّهَقِ المَخْلُوطِ بالنَّوْكِ أَثْوَلُ)
والرَّهَقُ، مُحَرَّكةً: التهَمَة والإثْمُ، عَن قَتادَةَ، والذِّلَّةُ والضَّغفُ، عَن الزَّجاجُ، والغَيُّ، عَن ابنِ الكَلْبِي، والفَسادُ، والعَظَمَةُ، والكِبْرُ، والعَنَتُ، واللَّحاقُ، والهَلاكُ، وَمن الأخِيرِ قولُ رُؤْبَةَ يصِفُ حُمُرًا وَرَدَت المَاء: بَصْبَصْنَ واقْشَعْرَرْنَ من خَوْفِ الرَّهَقْ أَي: من خَوْفِ الهَلاكِ. والرَّهَقُ أَيضاً: الهَلاكُ.
والرَّهقَةُ: المَرْأةُ الفاجِرَةُ.
ورَهِقَ فُلان فُلاناً: إِذا تَبِعَهُ وقارَبَ أَنْ يَلْحَقَهُ. وأَرْهَقناهُم الخَيْلَ: أَلْحَقْناهُم إيّاها. وَبِه رَهقَةٌ شَدِيدَةٌ، وَهِي العَظَمَةُ والفَسادُ. وأَرْهَقَكُم اللَّيْلُ فأَسْرِعُوا، أَي: دَنا، وَهُوَ مَجازٌ.
(25/384)

ورَهِقَتْنا الصَّلاةَ) رَهَقاً، أَي: حانَت، وَهُوَ مَجازٌ. وأَتَيْنا فِي العُصيْرِ المُرْهَقة، وَهُوَ مَجازٌ أَيضاً. ويُقال: جارِيَةٌ راهِقَةٌ، وغلامٌ راهِقٌ، وذلِكَ ابنُ العَشَرِة إِلى إِحْدَى عَشَرَة، وَمِنْه قَوْلُ الشاعِرِ:
(وفَتاةٍ راهِقٍ عُلِّقْتُها ... فِي عَلالِيّ طِوالٍ وظُلَلْ)
ورَجُل رَهِقٌ، ككَتِفٍ: مُعْجِبٌ ذُو نَخوَةٍ. ورَهِقَهُ الدَّيْنُ: غَشِيَة ورَكِبَهُ، وَهُوَ مَجازٌ. ويُقال: صَلَّى الظهْرَ مُراهِقاً، أَي: مُدانِياً للفَواتِ، وَهُوَ مَجازٌ أَيضاً.
ريق
{الرَّيْقُ: تَرَدُّدُ الماءَ على وَجهِ الأَرضِ من الضَّحْضاحِ ونَحْوِه نَقله اللَّيْثُ. والرَّيْقُ: الباطِلُ يُقال: أَقْصِر عَن} رَيْقِكَ، أَي: عَن باطِلِكَ، قالَ الشاعِرُ:
(حِمارَيْكِ سُوقِى وازْجُرِي إِنْ أَطَعْتِنِي ... وَلَا تَذهَبِي فِي {رَيْقِ لُبٍّ مُضَلَّلِ)
والرَّيْقُ من كُلِّ شَيءٍ: الأوَّل والأَفْضَلُ من المَطَرِ، والشَّبابِ، وغيرِهما، وَهُوَ مُخفَّفٌ من الرَّيق كسَيِّدٍ، وَقد تَقَدَّمَ شاهدُه من قوْلِ لَبِيد فِي روق} كالرَّيُّوقِ، كتَنّنورِ عَن أَبي عُبَيْدَةَ. وريَّقُ السّيْفِ: اللَّمَعان ومنْه حَدِيثُ بَدْرٍ: فَإِذا {بِرَيْقِ سَيْفٍ مِنْ وَرائِي هَكَذَا ضَبَطَه الواقِدِيُّ بكسرِ المُوَحَّدَةِ وفَتْح الرّاءَ، وقالَ غَيرُه: وَلَو رُوِيَ بفَتْح الباءَ وكَسرِ الرّاءَ لكانَ وَجْهاً بَيِّناً، قَالَه ابنُ الأثِيرِ.
والرَّيْقُ: الماءُ يُشرَبُ على الريقِ غُدْوَةً. وخُبْزٌ} رَيْقٌ، {ورائِقٌ أَي: قَفارٌ بغيرِ إِدام، يُقال: أَكَلْتُ خُبْزاً} رَيْقاً،
(25/385)

{ورائِقاً، الأَوَّلُ عَن ابنِ دُرَيْدٍ والثانِي عَن الأصْمَعِيِّ.} وراقَ الماءُ {يَرِيقُ} رَيْقاً: انْصَبَّ حَكاه الكِسائِيُّ. {وأَراقَه هُوَ} إِراقاً وهَرَاقَهُ على البَدَل عَن اللِّحْيانِيِّ، وقالَ: هى لُغَةٌ يَمانِيةٌ، ثمَّ فَشَتْ فِي مُضُر. (و) {راقَ السَّرابُ} يَرِيقُ {رَيْقاً: تَضَحْضَحَ فوقَ الأَرْضِ نَقله اللَّيْثُ، وَهُوَ مَجازٌ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(إِذا جَرَى من آلِها} الرَّقْراقِ ... {رَيْقٌ وضَحْضاحٌ على القَياقِي)
وَمن سَجَعاتِ الأَساسِ: كانَّ وَعْدَه} رَيْقُ السَّراب، وبَرْقُ السَّحاب كتَريَّقَ نَقَله الصّاغانِيُّ.
{والرِّيقُ، بالكَسْرِ: الرُّضابُ، وهُو: ماءُ الفَم ولُعابُه، وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ ماءُ الفَم غُدْوَةً قبلَ الأَكلِ، ويُؤَنَّثُ فِي الشِّعرِ، فيُقال:} رِيقَتُها.
وقالَ غَيْرُه: {الرِّيقَةُ أخَصُّ مِنْه، ج:} أَرْياقٌ. (و) {الريقُ: القُوَّةُ والرَّمَق يُقال: كانَ هَذَا الأمْرُ وبِنا رِيقٌ، ورَمَقٌ، وبَلَّة، أَي: قُوَّةٌ ورَخاءٌ ورِفْقٌ.} ورِيقانُ، بالكَسْرِ: د نَقَله الصّاغانِيّ. قلتُ: وكأَنّه) مُخَفَّفٌ عَن {رِيوَقان.} والرّائِقُ: الخالِصُ يُقالُ: مِسْكٌ {رائِقٌ، وَكَذَا كُلُّ شَيْءٍ، قَالَه الأَصمَعِيُّ.
والرّائِقُ: كُلُّ مَا أُكِلَ أَو شُرِب على} الريقِ. والرّائِقُ: مَنْ لَيْسَ فِي يَدِهِ شَيءٌ. والرّائِقُ: مَنْ هُوَ عَلَى الرِّيقِ، {كالرَّيَقِ، ككَيِّسٍ قَالَ ابنُ السُّكِّيتِ: يقالُ: أَتَنتُه} رَيِّقاً، وأَتَيْتُه رائِقاً، أَي: على {رِيقٍ لم أَطْعَمْ شَيئاً. قالَ ابنُ بَرِّيّ:} رَيِّق الشَبابِ فَيْعِلٌ من راقَنِي الشَّيءُ يَروقُنِي، أَي: أعْجَبَنِي، قالَ: فحَقه أنْ يُذْكَرَ فِي روق وأَمّا قولُهم: رَجُل رَيِّقٌ: إِذا كانَ عَلَى! رِيقِه فَهُوَ من الياءَ.
(25/386)

وَمن المَجازِ: هُوَ {يَرِيقُ بنَفْسِه} رَيْقاً، {ورُيُوقاً بالضمِّ، أَي يَجُودُ بِها عندَ المَوْتِ نَقَله الكِسائِيُّ والزَّمَخْشَرِيُّ، زادَ الأَخِير: كَمَا يُقالُ دَفَقَ رُوحَهُ.} وأَراقَه {يُرِيقُه،} إِراقَةً: صَبَّهُ وَقد تَقَدَّمَ ذَلِك.
والمُرَيَّقُ، كمُعَظَّم: مَنْ لَا يَزالُ يَرُوقُه، أَي يُعْجِبُه شَيءٌ قالَ رُؤْبَةُ: وحُبُّ أَرْوَى يَشْعَفُ المُرَيَّقا قالَ الصاغانِيُّ: وَهُوَ واوِيٌّ، وقياسُه المُرَوَّقُ، وَلَكِن هكَذا الرِّوايَة. قلتُ: فإِذَنْ صَوابُه أَنْ يُذْكَرَ فِي: روق ويُنَبَّهُ على ذلِك. وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ: {الرِّياقُ، بالكسرِ: جَمْعُ} الرِّيقِ لُعاب الفَم، قالَ القَطامِيُّ:
(وكَانَّ طَعْمَ مُدامَةٍ عانِيَّةٍ ... شَمِلَ الرِّياقَ وخالَطَ الأَسْنانَا)
وهُوَ على {رِيقِه: إِذا لَمْ يُفْطِرْ، وأَتَيْتُه عَلَى} رِيقِ نَفْسِي، أَي: لم أَطْعَمْ شَيْئاً. {ورَيْقُ اللَّيْلِ، بالفَتْح: السَّرابُ، وَمِنْه قولُ الشّاعِرِ: وَلَا تَذْهَبِي فِي} رَيْقِ لَيْل مُضَلَّلِ {والتِّرْياقُ: تِفْعالٌ منَ} الرِّيقِ، سُمِّىَ بهِ لما فِيه من {رِيقِ الحَيّاتِ، كَذَا فِي التَّهْذٍ يبِ، وتَقَدَّم للمُصنِّفِ فِي ت ر ق.
} والرّائِق: ثَوْبٌ عُجِنَ بالمِسْكِ، وَبِه فُسِّرَ قولُ ذِي الرُّمَّةِ يَصِفُ ثَوْرًا: حَتَّى، إِذا شَم الصَّبا وأَبْرَدَا سَوْفَ العَذَارَى {الرّائِقَ المُجَسَّدَا وقِيلَ: عَنَى بِهِ الشَّبابَ الَّذِي يَرُوقُها حُسْنُه وشَبابُه.} ورَيَّقْتُه الشَّرابَ: سَقَيْتُه إِيّاهُ على الرِّيقِ.
وذُو! الرِّيقَةِ: سَيْفٌ كَانَ لمُرَّةَ بن ر بِيعَةَ، نَقله الزَّمَخْشَرِيُّ.
(25/387)

(فصل الزَّاي مَعَ الْقَاف)

زأبق
{الزِّئْبَقُ: م معروفٌ، وَهُوَ كدِرهَمٍ، وزِبْرِجٍ وعَلَى الأخِيرِ فَهُوَ مُلْحَقٌ بزئْبِرٍ، وضِئْبِل، فارِسِي معَرَّبٌ أُعْرِبَ بالهَمْزَةِ، وَهُوَ الزّاوُوق، وَفِي المُغْرِب أنّه يُقال بِالْيَاءِ وبالهَمْزِ، واختارَ المَيدانِي فِي أَنّه بالهمزِ وكسرِ الباءَ، وَهُوَ الذِي فِي الفَصِيح وشُرُوحِه، وَقَالَ اللَّيْثُ: وتُلَيَّنُ فِي لُغَةٍ، والفِعْلُ مِنْهُ التَّزبِيقُ. وَهُوَ أنْواعٌ: مِنْه مَا يُستَقَى من مَعدِنِه، وَمِنْه مَا يُسْتَخْرَجُ من حِجارَةٍ مَعدنيَّةٍ بالنّارِ، ودُخانُه يُهَرِّبُ الحَيّاتِ والعَقارِبَ من البَيْتِ، وَمَا أقامَ مِنْها فيهِ قَتَلَهُ. وبهاءٍ: أَبُو القاسِم هِبَةُ اللهُ ابنُ عَلِيِّ بنِ مُحَمّدِ بن} زِئْبَقَةَ عَن أبِي عَلِي بنِ المَهْدِيّ. وأَبُو أحمَدَ هَكَذَا فِي النًّسَخ، والصّوابُ: أَبو بَكْر أحمَدُ بنُ مُحَمدِ بن زئبقَةَ التَّمّارُ سَمعَ قاضِي المَارِسْتَان وإِسماعِيلُ بنُ عَبْدِ المَلِكِ بنِ سَوّارٍ الشَّيْبانِي البَصْرِيُّ عَن إِبراهيمَ بنِ طَهْمانَ، والثَّوْرِيِّ، وَعنهُ ابنُ حَنبَلٍ.
وأَحْمَدُ بنُ عَبْدَةَ هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَفِي التَّبْصِير: أحمدُ بنُ عَمرٍ و {الزِّئْبَقِيّانِ: مُحَدِّثُونَ الأَخِيرُ شَيْخ للطَّبَرانِيِّ، وابنُه أَبو بَكرٍ مُحَمَّدٌ، سَمِعَ يَحْيَى بنَ جَعْفَرِ بنِ الزِّبْرِقانِ.
وَمِمَّا يُستَدرك عَلَيْهِ:} الزِّئبِقُ، كزِبْرِج: الرجُلُ الطّائِشُ، وَقد تُفْتَحُ الباءُ، قالهُ ابنُ عَبّادٍ. قلتُ: وَهُوَ عَلَى التَّشبِيهِ.
ودِرْهَمٌ {مُزَأبَقٌ: مَطْلِيٌّ} بالزِّئْبَقِ، نَقَلَه اللَّيْثُ.
زبرق
زَبْرَقَ ثَوْبَهُ زَبْرَقَةً: إِذا صبَغَهُ بحُمْرَةٍ أَو صُفْرَةٍ كَمَا فِي العُبابِ. والزِّبرِقانُ، بالكسرِ: القَمَرُ قالَ الشّاعِرُ:
(تُضِىءُ لَهُ المَنابِرُ حِينَ يَرقَى ... عَلَيها مِثلَ ضَوْءَ الزَّبْرِقانِ)
(25/388)

وقالَ اللَّيْثُ: الزِّبْرِقان: ليلَةُ خَمْسَ عَشرَةَ، ولَيْلَةُ أرْبعَ عَشْرَةَ لَيْلَةٌ البَدْرِ، لأنُّ القَمَرَ يُبادِرُ فِيهَا طُلُوعُه مَغِيبَ الشَّمْسِ، ويُقالُ: لَيْلَةُ ثَلاثَ عَشْرَةَ. والزِّبْرِقان: الخَفِيفُ اللِّحْيَةِ كَذَا هُوَ نَصُّ الأَصْمَعِيِّ فِي كِتابِ الاشْتِقاق، وَفِي الرَّوْضِ: الخَفِيفُ العارِضَيْنِ. والزِّبْرِقانُ: لَقَبُ ابنِ عَيّاشٍ الحُصَينِ بنِ بَدْرِ بنِ امرِىءَ القَيْسِ ابنِ خَلَفِ بْنِ بَهْدَلَةَ بنِ عَوْفِ بنِ كَعْبِ بنِ سَعْدِ بنِ زَيدِ مَناةَ بنِ تَمِيم، التُّمِيمِي السَّعْدِيِّ الصَّحابِيِّ رَضِيَ الله عَنهُ، ويُقالُ لَهُ: أَبُو شَذْرَةَ، وكانَ يُقالُ لَهُ: قَمَرُ نَجْدٍ لجَمالِه، وَكَانَ يدْخُلُ مَكَّةَ مُتَعَمِّماً لحُسنِه، وَفِي الرَّوْضِ: كانَتْ لَهُ ثَلاثَةُ أَسماءً: الزِّبرِقان، والقَمَرُ، والحُصَيْنُ، وثلاثُ كُنىً: أَبُو العَبّاسِ، وأَبُو شَذْرَةَ، وأبُو عَيّاشٍ، انْتَهى، وَلاّهُ رسولُ اللهِ صَلّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ صدَقاتِ قَوْمِه بَنِي عَوْفٍ، فأدّاها فِي الرِّدَّةِ إِلَى أبِي بَكرٍ رضِيَ اللهُ عَنهُ، ولمّا لَقِىَ الزِّبْرِقانُ الحُطَيْئَةَ، فسَأَلَه عَن نَسَبِه، فانْتَسَبَ لَهُ، أَمَرَه بالعُدُولِ إِلى حِلَّتِه، وقالَ لَهُ: اسْألْ عَن القَمَرِ ابنِ القَمَرِ، أَي: الزِّبْرِقان بنِ بَدْرٍ، أَو لصُفْرَةِ عِمامَتِه قالهُ ابنُ السِّكيتِ وأَنْشَدَ:
(وأَشْهَدُ من عَوْفٍ حُلُولاً كَثِيرَةً ... يَحُجُّونَ سِبَّ الزِّبْرِقانِ المُزَعْفَرَا)
قلتُ: وهُو قَوْلُ المُخَبَّلِ السَّعْدِي، وقِيلَ: لِأَنَّهُ كانَ يُصَفِّرُ اسْتَه، حَكَاهُ قُطْرُبٌ، وَهُوَ قولٌ شاذٌ، وقالَ: يَعْنِي بسِبّه اسْتَه، وقِيلَ: عِمامَته، وَهُوَ الأَكْثَرُ. أَو: لأَنَّه لَبِسَ حُلَّةً، وراحَ إِلى نادِيهِم، فقالُوا: زَبْرَقَ حُصَيْنٌ فلُقِّبَ بهِ، قالَهُ ابنُ الكَلْبِيِّ.
(25/389)

ويُقال: أَراه زَبارِيق المَنِيَّةِ كأَنَّه يُرِيدُ لَمَعانها قالَهُ ابنُ الكَلْبِيِّ، جَمَعُوها على التَّشْنِيع لشَأْنِها، والتَّعْظِيمُ لَهَا.
وَمِمَّا يُسْتَدركُ عَلَيْهِ: الزِّبْرِقانُ بنُ أَسْلَم اسمهُ رُؤْبةُ، صَحابِي، وَهُوَ الَّذِي انْصَرَف عَن قِتالِ الحُسَيْنِ تَدَيُّناً. وزِبْرِقٌ كزِبْرِج: لقبُ جَماعَةٍ، ومنهُم: الفَرّاءُ أَبُو المعالِيِّ يَحْيَى بنُ عبدِ الرَّحْمنِ بنِ محمّدِ بنِ يَعْقُوبَ بنِ إِسْماِعيلَ الشَّيْبانِيّ المَكِّيُّ عُرِفَ بابْنِ زِبْرِق، قَدِمَ على السلْطانِ صَلاح الدِّينِ يُوسُفَ بنِ أيُّوبَ بمِصرَ، فوَقَف عليهِ، وعَلى وَلَدِه قلبشان، وَمن وَلَدِه عَبْدُ اللهِ بنُ صالِح بنِ أَحْمَدَ بنِ أَبي المَنْصُورِ عبدِ الكَرِيم بنِ يَحْيَى هُوَ وأخُوه جارُ اللهِ، حَدَّثا، سَمعَ من التَّقِيِّ الفارِسِيِّ، مَاتَ سنة) وابْنا أخِيه: عَبْدُ الكَرِيم وعَلِي، ابْنا جارِ اللهِ، نَزَلا جدَّةَ، وخَطَبا بِها، وَقد حَدَّثا، وَفِيهِمْ بَقيَّةٌ بهَا، وبمِصرَ، ويَحْيَى بنُ جَعْفَرَ ابنِ الزِّبْرِقان: مُحَدِّثٌ، وأَبو هَمّام مُحَمَّدُ بنُ الزَّبْرِقانِ الأَهْوازِيّ، رَوَى عَن زُهَيْرِ بنِ حَرْبٍ، وزِبْرِيقُ بالكسرِ: لَقَبُ إِسْحاقَ بنِ العَلاءِ الزَّبِيدِيّ المُحَدِّث، رَوَى عَن زَيْدِ بنِ يَحْيَى، والزِّبْرِقانُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عَمْرو بن أُمَيَّةَ الضَّمْرِيّ، عَن عَمِّهِ جَعْفَرِ بنِ عَمْرٍ و.
زبعق
الزَّبَعْبَقُ، كسَفَرْجَلٍ، وسِرِطراطٍ أهْمَلَه الجَوْهرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ السَّيِّىءُ الخُلُقِ وأَنْشَد: شِنْفِيرَةٍ ذِي خُلُقٍ زَبَعْبَقِ وأنْشَدَه ابنُ بَرِّيّ: فَلَا تُصَلِّ بهِدانٍ أحْمَقِ شِنْظِيرَةٍ ذِي خُلُقٍ زَبَعْبَقِ وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ زَبَعْبَقِيٌّ: سَيِّىءُ الخُلُقِ، كَمَا فِي اللِّسانِ.
(25/390)

زبق
زَبَقَ الرَّجُلُ لِحْيتهُ، يَزْبُقُها ويَزْبِقُها من حَدَّيْ نَصَر وضَرَب زبْقاً: إِذا نَتَفَها قالهُ ابنُ دُرَيْدٍ واقتَصَر أَبُو عُبَيْدٍ عَلَى يَزبِقُها من حَدِّ ضَرَب واللِّحْيَةُ زَبِيقَة، ومَزْبُوقَةٌ، قالَ ابنُ بَرِّيّ: قالَ شَمِرُ بنُ حَمْدَوَيْهِ: الصّوابُ عندِي: زَنَقَها يَزنُقها، فهر زَنِيقَةٌ بالنُّونِ، وذَكَر ابنُ فارِسٍ والوَزِير المَغْرِبِيُّ كالجَوْهَرِيِّ مثلَ قولِ ابْن دُرَيْدٍ. وزَبَقَ الشَّيءَ بالشَّيْءَ زَبْقاً: إِذا خَلَطَه. وزَبَق فُلاناً فِي السِّجْنِ: حَبَسَه حَكاهُ أَبو عُبَيْدٍ، عَن الأصْمَعِيِّ، وقالَ عَلِيُّ بنُ عَبْد العَزيزِ صاحبُه: ثمّ قَرَأْناهُ عَلَيْهِ بعدُ فقالَ: رَبَقَهُ بالراء، قالَ ابنُ حَمْزَةَ: هَذَا غَلَط مِنْ أَبِي عُبَيْدٍ، إِنّما رَبَقْتُه: شَدَدْتُه بالرِّبْقِ، أَي: بالحَبلِ، فأَمّا إِذا حَبَسْتَه فَزَبَقْتَه بالزايِ، كَمَا رُوِيَ عَن الأَصْمَعِيِّ. والزّابُوقَةُ: ع، قُرْبَ البَصْرةِ كانَتْ فيهِ وَقْعَةُ الجَمَل أَوَّلَ النَّهار. والزّابُوقَةُ من البَيْتِ: زاوِيَتُه، أَو هُوَ شِبْهُ دَغْلٍ فِي بَيْتٍ أَو بِنَاء يَكُونُ فِيهِ زَوايا مُعْوَجَّةٌ نَقَله اللَّيْثُ. وانْزَبَق فِي البَيْتِ: انْكَرَس فيهِ، ودَخَل وَهُوَ مَقْلُوب انْزَقَب، قالَ رُؤْبةُ يَصِف صائِداً: وقَدْ تَبَنَّى فِي خَفيِّ المُنزبقْ رمْساً من النّامُوسِ مَسْدودَ النَّفَق)
وقالَ ابنُ فارِسٍ: الزايُ والباءُ والقافُ لَيْسَتْ من الأُصُولِ الّتِي يُعْتَمَدُ عَلَيْهَا، وَمَا أَدْرِي ألِما قِيلَ فيهِ حَقِيقَةٌ أم لَا. لكِنَّهُم يَقُولُونَ: زَبَقَ شَعْرَهُ: إِذا نَتَفَه، وانْزَبَقَ فِي البَيْتِ: دَخَل، وزَبَقْتُ الرَّجُلَ: حَبَستُه. وَمِمَّا يُستدْرَكُ عَلَيْهِ: زَبَقَهُ زَبْقاً: ضَيَّقَ عَلَيْهِ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(ومَوْضِع زَبْقٍ لَا أُريدُ مَبِيتَه ... كأَنَيّ بهِ من شِدَّةِ الرَّوْعِ آنِسُ)
(25/391)

ويُرْوَى زَنْقٍ، كَمَا سَيَأْتِي، وقالَ الوَزِيرُ ابنُ المَغْرِبِيِّ: الأَزْبَقُ: الّذِي يَنْتِف شَعْرَ لِحْيَتِه، لحَماقَتِه، يُقال: أَحْمَقُ أزْبَقُ، وَهَذَا القَوْلُ يُصَحِّحُ قولَ الجَوْهَرِيِّ وابنِ دُرَيْدٍ. وانْزَبَقَ فِي الحِبالَةِ: نَشِبَ، عَن اللِّحيانِيَ. وقالَ ابنُ بُزرْجَ: زَبَقَت المَرْأَةُ بوَلَدِها، أَي: رَمَت بِهِ. وانْزَبَق: اسْتَخْفي. قَالَ ابنُ خالَوَيْهِ: ليسَ من كَلام العَرَبِ زَبَقَ إِلاّ فِي ثَلاثَةِ أَشياءَ. زَبَقْتُ فلَانا فِي الشَّيْءَ: أَدْخَلْتُه فيهِ. وزَبَقْتُه فِي البَيْتِ، وانْزَبَقَ هُوَ. وزَبقْتُ الشّاةَ والبَهْمَ، مثل رَبَقْتُه بحَبْلٍ، انْتهى.
وزَبَقَ الشَّيْءَ: كَسَرَه. والقُقلَ: فَتَحَه، وَمِنْه قَوْلُ الرّاجِزِ: ويَزْبِقُ الأقْفالَ والتّابُوتَا وقالَ ابنُ عَبّادٍ: المَرْأةُ الزَّبِقّانَةُ بكسرتينِ مَعَ تَشْدِيدِ القافِ: الضَّيِّقَةُ الخُلُقِ، ورَجُل زِبِقّانَةٌ: شِرِّيرٌ. وَمَا أَغْنَى عَنهُ، زَبَقَةً، أَي: شَيْئاً. ودِرْهَمٌ مُزَبِّقٌ، كمُحَدِّب: مَطلي بالزِّئْبَقِ، ونَسَبَهُ ثَعْلَبٌ إِلى العامًّةِ، وقالَ الصّوابُ: مُزَأبِقٌ بكسرِ الباءِ.
زحلق
الزَّحْلِق، كزِبْرِجٍ، من الرِّياحِ: الشَّدِيدَةُ نَقله ابنُ عَبّادٍ. والزَّحْلَقَةُ: مثل الدَّحْرَجَةِ، وتَزَحْلَقَ: مثل تَدَحْرَجَ وذلِكَ إِذا تَزَلَّقَ على اسْتِه، قالَ رُؤْبَة: مَن خَرَّ فِي طَخْطاخِها تَزَحْلَقَا والزَّحْلُوقَةُ: الزُّحْلُوفَةُ والجَمْعُ: الزَّحالِيق، نقلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ آثَار تَزلُّجِ الصِّبْيانِ من فَوْقُ إِلى أَسْفَل، قالَ الكُمَيْتُ:
(25/392)

(ووَصْلُهُنَّ الصِّبا إِنْ كُنْتَ فاعِلَه ... وَفِي مَقام الصِّبا زُحْلُوقَةٌ زَلَلُ)
وأَنشَدَ الجَوْهَرِيُ لمُلاعِبِ الأَسِنَّةِ:
(يَمّمْتُه الرُّمْحَ شَزْراً ثُمّ قُلْتُ لَهُ ... هذِي المُرُوءَةُ لَا لِعْبُ الزَّحالِيقِ)
وقالَ الصّاغانِيُّ: الزَّحالِيقُ: لُغَةُ تَمِيمٍ فِي الزَّحالِيفِ. وَمن المَجازِ: الزُّحلُوقَةُ: القَبْرُ أنَّه يُزْلَقُ فِيهِ. والزُّحْلُوقَةُ: الأُرْجُوحَةُ اسْم لخَشَبَةٍ يَضَعُها الصِّبْيانُ على مَوْضِع مُرْتَفِعٍ، ويَجْلِسُ على طَرَفِها الواحِدِ جَماعَة، وعَلَى الآَخرِ جَماعَةٌ، فإِذا كانَتْ إِحْداهُما أَثْقَلُ ارْتَفَعَت الأُخرَى فتَهِمُّ بالسُّقوطِ، فيُنادُونَ بِهِم: أَلا خَلُّوا أَلاَ خَلُّوا. وَمِمَّا يُسْتَدركُ عَلَيْهِ: المُزَحْلَقُ: الأَمْلَسُ. والزَّحالِيقُ: المَزالِقُ، كالزِّحْليقِ، بِالْكَسْرِ.
زدق
الزِّدْق، بالكسرِ أَهمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبو زَيْدٍ: لُغَةٌ فِي الصِّدْقِ، ويُقال: أَنا أَزْدَقُ مِنْهُ، أَي أَصْدَقُ، قالَ: وَقد قالُوا: القَزْد للقَصْدِ، وحَكَى النَّضْرُ عَن بعضِ العَرَب: خَيْرُ القَوْلِ أَزْدَقُهُ وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ:
(فَلاةٌ فَلىً لَمّاعَة من يَجُرْبِها ... عَن القَزْدِ تُجْحِفْه المَنايا الجَواحِفُ)
هَكَذَا أَنْشَدَه أَبُو حاتِم عَن الأَصْمعي بالزّاىِ لمُزاحِم العُقَيْلِيِّ، وَفِي اللِّسانِ فِي تركيب ص د ق مَا نَصُّه: وكَلْبُ تَقْلِبُ الصادَ مَعَ القافِ زاياً، تَقول: ازْدُقْنِي، أَي: اصْدُقنِي، وَقد بَيَّنَ سِيبَوَيهِ هَذَا الضَّرْبَ من المُضارَعَة فِي بابِ الإدْغام. قلتُ: وَمِنْه قَوْلُ الشاعِرِ: يَزِيدُ زادَ اللهُ فِي حَياتِه حامِي نِزارٍ عندَ مَزْدُوقاتِه
(25/393)

فإِنَّه أَرادَ مَصْدُوقاتِه، فقَلَب الصّادَ زاياً، لضَرْبٍ من المُضارَعَة.
زرق
الزَّرَقُ مُحَركَةً، والزرقَةُ بالضَّمِّ: لونٌ م معروفٌ، وَقد زَرِقَتْ عينُه، كفَرِحَ قالَ ابنُ سِيدَه: الزُّرْقَةُ: البَياض حَيْثما كانَ، والزُّرْقَةُ: خُضْرَةٌ فِي سوادِ العَيْنِ، وَقيل: هُوَ أَن يتَغَشَّى سَوادَها بياضٌ، وَقد زَرِقَ زَرَقاً، فَهُوَ أزْرَقُّ، وَهِي زَرْقاءُ، قَالَ الشّاعِرُ:
(لقَدْ زَرِقَتْ عَيْناكَ يَا ابْنَ مُكَعْبَرٍ ... كَمَا كُل ضَبِّيّ من اللُّؤْم أَزْرَقُ)
وقالَ الأعشَى يَمْدَحُ المُحَلِّقَ:
(كذلِكَ فافْعَلْ مَا حَيِيتَ إِذا شَتَوْا ... وأقْدِم إِذا مَا أَعْيُنُ القَوْم تَزْرَقُ)
وقالَ جَزْءٌ أخُو الشَّمّاخ:
(وَمَا كُنْتُ أَخْشَى أَنْ تَكُونَ وَفاتُه ... بكَفَّي سَبَنْتَي أَزْرَقِ العَيْنِ مُطْرِقِ)
وَفِي الحَدِيث: يَدْخُلُ عليكُم رَجُلٌ يَنْظُرُ بعَيْنَيْ شَيْطانٍ، فدَخَلَ رَجُلٌ أَزْرَقُ العَيْنِ.
والزَّرَقُ: العَمى. وَمِنْه قَوْلُه تَعالَى: ونَحْشُر المُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقاً أَي: عُمْياً وقِيلَ: عِطاشاً، قالَه ثَعْلَبٌ، قالَ ابنُ سِيدَه: وعِنْدِي أَنَّ هَذَا لَيْسَ على القَصْدِ الاوّل، إنَّما مَعْناهُ ازْرَقَّتْ أَعْيُنُهم من شِدَّةِ العَطَشِ، وقالَ الزَّجّاجُ: يَخْرُجُونَ من قُبُورِهِم بُصَراءَ كَمَا خُلِقُوا أَوَّلَ مَرَّةٍ، ويَعْمَوْنَ فِي المَحْشَرِ. والزَّرقُ: تَحْجِيلٌ دُونَ الأَشاعِرِ عَن أبِي عُبَيْدَةَ.)
وقِيلَ: بَياضٌ لَا يُطِيفُ بالعَظْم كُلِّه، ولكِنّه وَضَحٌ فِي بَعْضِه. وقالَ ابْنُ دُرَيْد فِي بابِ فُعَّلٍ: زُرَّقٌ كسُكَّرٍ: طًائِرٌ صَيّادٌ بينَ البازِيُّ والباشقِ، وقالَ الفَرّاءُ: هُوَ البازِيُّ الأَبْيَضُ، وَفِي سَجَعاتِ الأَساسِ: وَلَا يُقاسُ الزُّرَّقُ بالأَزْرَقِ، والأَزْرَقُ هُوَ
(25/394)

البازِيُّ ج: زَرارِيقُ وَقَالَ أَبو حاتِم: البازِيُّ والصَّقْرُ والشاهِين والزرًّق لبَرِيدُ والباشِقُ، قالَ ابنُ دُرَيْدِ فِي البابِ المَذْكُورِ بعدَ ذِكْرِ الطَّيْرِ: والزُّرَّقُ: بياضٌ فِي ناصِيَةِ الفَرَسِ أَو فِي قَذالِه، كَمَا فِي العُبابِ.
والزُّرْقُمُ، بالضمِّ وَلَو قالَ: كقُنْفُذٍ، كَانَ أحْسَن: الشَّدِيدُ الزَّرَقِ، للمُذَكرِ والمُؤَنَّثِ والمِيمُ زائِدَةٌ، قالَ الصّاغانِيُّ: ونُعِيدُ ذِكْرَهُ فِي المِيم للَفْظِه، قالَ شَيْخُنا: كلامُ المُصَنِّف كطائِفَةٍ من الأَئمَّةِ أَنّه صِفَة، وجَعَله ابنُ عُصْفُورٍ اسْماً لَا صِفَةٌ، انْتهى، قالَ: لَيْسَتْ بكحلاءَ ولكِنْ زُرْقُمُ وَلَا برَسْحاءَ وَلَكِن سُتْهُمُ وَقَالَ اللِّحْيانيُّ: رَجُلٌ، أزْرَقُ وزُرْقُمٌ، وامْرَأَةٌ زَرقاءُ بَيِّنَةُ الزَّرَقِ، أَو الزُّرْقُمَة ونَصْلٌ أَزْرَقُ بَيِّنُ الزَّرَقِ: شَدِيدُ الصَّفاءَ قالَ ابنُ السِّكِّيت: وَمِنْه قَوْلُ رُؤْبَةَ: حتَّى إِذا تَوَقَّدَتْ من الزَّرَقْ حَجْرِيَّةٌ كالجَمْرِ منْ سَنِّ الذَّلَقْ والأَزارِقَةُ: قومٌ من الخَوارِجِ واحِدُهم أَزْرَقِيٌّ: صِنْفٌ من الحَرُورِيةِ، نُسِبُوا إِلى نافِعٍ بنِ الأَزْرَقِ وَهُوَ من الدُّؤَلِ بنِ حَنِيفةَ، قالُوا: كَفَرَ علِيٌ بالتَّحْكِيم، وقَتْلُ ابنِ مُلْجَم لَهُ بحَقٍّ، وكَفَّرُوا الصَّحابةَ. والزُّرقُ، بالضمِّ: النِّصالُ سُمِّيَتْ لِلَوْنِها، وقِيلَ: لِصفائِها، قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(ليَقْتُلَنِي والمَشْرفي مُضاجعِي ... ومَسْنُونَةٌ زُرْق كأَنْيابِ أغوالِ)
والزُّرْقُ: رِمالٌ بالدَّهْناءَ قَالَ ذُو الرمةِ:
(وقَرَّبْنَ بالزُّرْقِ الجَمائِلَ بعدَما ... تَقَوَّبَ عَنْ غِرْبانِ أَوْراكِها الخَطْرُ)
(25/395)

وقالَ أَيْضاً:
(أَلا حَيِّ عندَ الزُّرْقِ دارَ مُقامِ ... لمَىَّ وإِن هاجَتْ وَجِيعَ سَقامَ)
وَقَالَ أَيْضاً:
(كأَنْ لَمْ تَحُلَّ الزرْقَ مَيٌّ وَلم تَطَأْ ... بَجَرْعاءِ حُزْوَى بَيْنَ مِرْطٍ مُرَجَّلِ)
ومَحْجَرُ الزُّرْقانِ: موضِعٌ بحَضْرَمَوْتَ أَوقَعَ بِهِ المُهاجِرُ بن أَبِي أمَيَّةَ بنِ المُغِيرَةِ رضِيَ الله)
عَنهُ بأَهْلِ الرِّدَّةِ.
والزَّرْقاءُ: ع، بالشّام بناحِيَةِ مَعان. وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: الزرْقاءُ: الخَمْرُ. والزَّرْقاءُ: فَرَسُ نافِع عَبْدِ العُزَّى عَن ابْنِ عَبّادٍ. وزَرْقاءُ اليَمامَةِ: امْرَأة من جَدِيسَ وكانَت تُبْصِرُ الشَّيْءَ من مَسِيرَة ثَلاثَةِ أَيّام قالهُ ابنُ حَبِيب، وذَكَر الجاحِظُ أَنّها من بَناتِ لُقْمانَ بنِ عادٍ، وأنَّ اسْمَها عَنْزُ، وَكَانَت هِيَ زَرقاءَ، وكانَت الزَّبّاءُ زَرْقأَ، وَفِي المَثَلِ: أَبْصَرُ من زَرْقاء اليَمامَةِ، وقِيلَ: اليَمامَةُ اسْمُها، وَبهَا سُمِّيَ البَلَدُ، قَالَ الصّاغانِيُّ: فحَقَّ إِعْرابِها على هَذَا الفَتْح، على أَنَّ اليَمامَة