Advertisement

تاج العروس 020

(فصل الْقَاف مَعَ الطَّاء)

ق ب ط
القَبْطُ: جَمْعُكَ الشَيْءَ بِيَدِكَ. عَزاهُ فِي العُبَابِ إِلى ابْنِ فارسٍ، وَفِي التَّكْمِلَةِ إِلى ابْنِ دُرَيْدٍ، وَقد وُجِدَ أَيْضاً فِي بَعْضِ نُسَخِ الصّحاحِ على الهامِشِ، يُقَال: قَبَطْتُه أَقْبِطُه قَبْطاً من حَدِّ ضَرَبَ.
والقِبْطُ، بالكَسْرِ: جِيلٌ بمِصْرَ. وَفِي الصّحاحِ: القِبْطُ: أَهْلُ مِصْرَ، وهم بُنْكُها، بالضَّمِّ، أَي أَصلُها وخَالِصُها. قلتُ واخْتلِفَ فِي نَسَبِ القِبْط، فقِيلَ: هُوَ القِبْطُ بنُ حَامِ بنِ نُوحٍ، عَلَيْهِ السّلامُ، وذَكَر صاحبُ الشَّجَرَةِ أنَّ مِصْرَايِم ابْن حامٍ أَعْقَبَ من لوذيم، وأَنَّ لوذيم أَعْقَب قِبْطَ مِصْرَ بالصَّعِيدِ، وذَكَرَ أَبو هاشِمٍ أَحْمَدُ بنُ جَعْفَر العَبّاسيُّ الصّالِحِيُّ النَّسّابَةُ قِبْطَ مِصْرَ فِي كِتابِه، فَقَالَ: هم وَلَدُ قِبْط ابْن مِصْرَ بنِ قُوطِ بنِ حامٍ، كَذَا حَقَّقَهُ ابنُ الجَوّانِيِّ النَّسّابَةُ فِي المُقَدِّمةِ، الفاضلِيَّةِ. وإِليهم تُنْسَبُ الثِّيَابُ القُبْطِيَّة، بالضَّمِّ، على غَيْرِ قِيَاسٍ، وَقد يُكْسَرُ صَرِيحُ هذِه العِبارة أَنَّ الضَّمَّ فيهِ أَكْثَرُ من الكَسْر، والَّذِي فِي الصّحاحِ: والقِبْطِيَّةُ: ثِيَابٌ بِيضٌ رِقاقٌ من كَتّانِ تُتَّخَذ بمِصْرَ، وَقد يُضَمُّ، لأَنَّهُمْ يُغَيِّرُون فِي النِّسْبَةِ، كَمَا قالَوا: سُهْلِيٌّ ودهْرِيٌّ، أَي إِلى سَهْلٍ ودَهْرٍ، بفَتْحِهما، ثمَّ أَنْشَدَ لزُهَيْرٍ:
(لَيَأْتِيَنَّكَ مِنِّي مَنْطِقٌ قَذَعٌ ... بَاقٍ كَمَا دَنَّسَ القِبُطِيَّةُ الوَدَكُ)
فهذَا يَدُلُّ على أَنَّ الكَسْرَ أَكْثَرُ، وَهُوَ القِيَاس، والضَّمّ قليلٌ، فتَأَمَّلْ.
وقالَ اللَّيْثُ: لمّا أُلْزِمَتِ الثِّيَابُ هَذَا الاسْمَ غَيَّرُوا اللٌّ فظَ، فالإِنْسانُ قِبْطِيٌّ، بالكَسْرِ، والثَّوْبُ قُبْطِيٌّ، بالضَّمِّ.
(20/5)

ج: قُبَاطِيُّ، بتَشْدِيدِ الياءِ وقَبَاطِي، بتَسْكِينها. وَقَالَ شَمِرٌ: القُبَاطِيّ: ثِيَابُ إِلى الدِّقًّة والرِّقَّة والبَيَاض، قَالَ الكُمَيْت: يَصف ثَوْراً:
(لِيَاح كَأَنْ بالأَتْحَمِيَّة مُسْبَعٌ ... إِزَاراً، وَفِي قُبْطِيَّةٍ مُتَجَلْبِبُ)
وَفِي حَدِيثِ ابنِ عُمَر أنَّه كَانَ يُجَلِّلُ بُدْنَهُ القُباطِيَّ والأَنْمَاطِ. ورَجُلٌ قِبْطِيٌّ، بالكَسْرِ، وَهِي بَهاءٍ، وَمِنْهُم: مارِيَةُ القِبْطِيَّةُ الَّتِي أَهْدَاهَا لَهُ المُقَوْقِسُ صاحِبُ الإسْكَنْدَرِيَّةِ، وَهِي أُمُّ إِبْرَاهِيمَ ابنِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، ورَضِيَ عَنْهَا، تُوُفِّيَتْ زَمَنَ عُمَرَ، رضِيَ اللهُ عَنهُ. قِبْطُ: نَاحِيَةٌ كانَت بسُرَّ مَن رَأَى، تَجْمَعُ أَهْلَ الفَسَادِ، نَقله الصّاغَانِيُّ. والقُبّاطُ والقُبَّيْطُ والقُبَّيْطَى، بضمّ قافِهِنَّ وشَدِّ بائهِنَّ، والقُبَيْطَاءُ، كحُمَيْراءَ، إِذا خَفَّفْتَ مَدَدْتَ، وإِذا شَدَّدْت قَصَرْتَ النّاطِفُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ مُشْتَقٌّ من القَبْطِ، بمعْنَى الجَمْعِ. وتَقْبِيطُ الوَجْهِ: تَقْطيبُه، مَقْلُوبٌ مِنْهُ، حَكَاهُ يَعقوب.)
ومَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: القِبْطِيُّ: فَرَسُ عبدِ المَلِكِ بن عُمَيْرِ بنِ سُوَيْدِ بنِ حارِثَةَ، نَقَلَه الصّاغَاِنيُّ.
قلتُ: وقَد عُرِفَ هُوَ بفَرَسِه ذلكِ، كَمَا نَقَلَه الحافِظُ. وعُبَيْدٌ القِبْطِيُّ: من قِبْطِ مِصْرَ، عَن أَبِي مُوَيْهِبَةَ، وَعنهُ يَعْلَى بنُ عَطَاء وآخَرُونَ. وقَبَطَ الشَّيْءَ قَبْطاً: خَلَطَهُ.
(20/6)

وتَقَول: فُلانٌ يَأَخُذُ القُبَّيْطَى، فيَأْكُلُها السُّرَّيْطَى. وجَمَاعَةٌ قِبْطِيَّةٌ وأَقْبَاطٌ. وعبدُ اللَّطِيفِ القُبَّيْطِيُّ: محدِّثٌ مَشْهُور. وقُبَّيْطَةُ، كجُمَّيْزَة: لَقَبُ الحَافِظِ أَبِي عليٍّ الحَسَنِ بنِ سُلَيْمَانَ بنِ سَلام الفَزارِيِّ البَغْدَادِيِّ، وَثَّقَهُ يُونُس، سَكَن مِصْرَ، وتُوُفِّى فِي حُدُودِ سنة.
ق ب ج ط
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَبْجاطَةُ، بِالْفَتْح: مَدِينَة بالمَغْرِبِ، هَكَذَا ذَكَرَهُ الأَئِمَّةُ بالجِيمِ، وذَكَرَهُ الصّاغانِيُّ بالشِّين: قَبْشَاطَة، وتَبِعَهُ المُصَنِّفُ، وسَيَأْتِي قَرِيباً.
ق ح ط
القَحْطُ: الضَّرْبُ الشَّديدُ. والقَحْطُ: الجَدْبُ، كَمَا فِي الصّحاحِ، لأَنَّهُ من أَثَرِ احْتِبَاس المَطَرِ، يُقَال: قَحَطَ المَطَرُ يَقْحَطُ قُحُوطاً، إِذا احْتَبَس، وَقَالَ أَعْرَابِيٌّ لعُمَرَ رضِيَ الله عَنهُ: قَحَطَ السَّحابُ، أَي احْتَبَس. ويُقال: قَحَطَ العَامُ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: قَحَطَت الأَرْضُ، كمَنَعَ. وَقد حَكَى الفَرّاءٌ: قَحِطَ المَطَرُ مِثْلُ فَرِحَ، كَمَا فِي الصّحاحِ. قَالَ ابنُ سِيدَه: والفتحُ أَعْلَى. وحَكَى أَبُو حَنِيفَةَ: قُحِطَ المَطَرُ، مثلُ عُنِىَ، ونَقَلَه أَيْضاً ابنُ بَرِّيّ عَن بَعْضِهم، إِلاّ أَنَّه قَالَ: قُحِطَ القَطْرُ، وأَنْشَدَ للأَعْشَى:
(وهُمُ يُطْمِعُون إِنْ قُحِطَ القَطْ ... رُ، وهَبَّتْ بشَمْأَلٍ وضَرِيبِ)
قَحْطاً، بالفَتْحِ، وقَحَطاً، مُحَرَّكَةً، وقُحُوطاً، وَفِيه لَفٌّ ونَشْرٌ مرتَّبٌ. وقالَ شَمِرٌ: قُحُوطُ المَطَرِ: أَنْ يَحْتَبِسَ وَهُوَ مُحْتَاجٌ إِليه. وأَقْحَطَ العامُ، وأَكْحَطَ، قَالَ
(20/7)

ابنُ الفَرَجِ يُقالُ: كَانَ ذلِكَ فِي إِقْحَاطِ الزَّمانِ، وإِكْحَاطِ الزَّمانِ، أَي فِي شِدَّتِه، وحَكَى أَبو حَنِيفَةَ: أَقْحَطَ المَطَرُ على فِعْلِ الفاعِل، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ البَكْرِيُّ، فِي شَْحِ أَمالِي القَالي: قَحَطَ المَطَرُ، كمَنَع، وقَحِطَ النّاسُ كسَمِعَ، لَا غَيْرُ، ونَقَلَه ابنُ بَرِّيّ عَن بَعْضِهِم، لكِنَّه قَالَ: قَحَطَ المَطَرُ، بالفَتْحِ، وقَحِطَ المَكَانُ، بالكَسْرِ هُوَ الصَّوابُ، وقَحِطُوا وأُقْحِطُوا بضمّهماقَلِيلتَان. وَفِي المُحْكَمِ: لَا يُقَالُ: قَحِطُوا وَلَا أَقْحِطُوا. وَفِي الصّحاحِ: قُحِطُوا، على مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِلُه، قَحْطاً: أَصابَهُمْ القَحْطُ، وزادَ غَيْرُه: لَا غَيْرُ، وجَوَّزها الصَّاغَانِيُّ أَيْضاً. وأَمَّا أُقْحِطُوا، بالضَّمَّ فَكَرِهَها بعضُهُم. وكَلامُ ابنِ سِيدَه يُفْهَمُ مِنْهُ الإِنْكَارُ مُطْلَقاً فيهمَا.
وحُكْمُ المُصَنِّفِ فيهِمَا بالقِلًّةِ إِشَارَةٌ إِلى الجَمْعِ بينَ القَوْلَيْنِ. فتَأَمَّلِ. وعامٌ قَحِيطٌ، وقَحِطٌ، وضَرْبٌ) قَحِيطٌ وقَحِطٌ، كَأَمِيرٍ، وفَرِحٍ، أَي شَدِيدٌ. وزَمَنٌ قاحِطٌ: ذُو قَحْطٍ، ج: قَوَاحِطُ.
وَمن المَجَازِ: القَحْطِيُّ، بالفَتْحِ، هُوَ: الرَّجُلُ الأَكُولُ الَّذِي لَا يُبْقِي منَ الطَّعَامِ شَيْئاً، عِرَاقِيَّةٌ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ من كَلامِ الحاضِرَةِ دُونَ أَهْلِ البادِيَةِ، وأَظنّه نُسِب إِلى القَحْط لِكَثْرَة الأَكْل، كأَنَّه نجَا من القَحْطِ، فَلذَلِك كَثُرَ أَكْلُه. والتَّقْحِيطُ، فِي لُغَةِ بَنِي عامِرٍ: التَّلْقِيحُ، حكاهُ أَبُو حَنِيفَةَ.
والقُحْطُ، بالضّمِّ: نَبْتٌ، نَقَلَه ابنُ دُرَيْدٍ، وَقَالَ: لَيْسَ بثَبْتٍ، والَّذِي فِي الجَمْهَرَةِ: القَحْطَةُ: ضَرْبٌ من النَّبْتِ، وَهُوَ مَضْبُوطٌ، بالفَتْحِ، ضَبْطَ القَلَم، فأنْظُرْه. وقَحْطَانُ بنُ عَامِرٍ، هكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ عابَر.
(20/8)

بالمُوَحّدَةِ ابنِ شالَخَ بنِ أَرْفَخْشَذَ ابْن سامِ بن نُوحٍ صلَّى الله على نوحٍ وعَلى نَبِيِّنَا: أَبُو حَيٍّ، بل أَبُو اليَمَنِْ. وَقَالَ ابنُ الكَلْبِيِّ النَّسّابَةُ: عابَرُ هَذَا هُوَ هُودٌ النَّبِيُّ عَلَيْهِ السّلامُ، وَقَالَ غيرُه بِخِلافِ ذَلِك، وَلذَا وَقَعَ فِي عِبَارَةِ بَعْضِهم: قَحْطَانُ بن هُودٍ، وعَابَرُ هَذَا هُوَ الجَدُّ السّابِعُ والثَّلاثُونَ لسَيِّدِنَا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم، وَهُوَ جِمَاعُ الأَنْسابِ، الرّاجِعُ إِلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَعْرَابِ: خِنْدِف وقَيْس ونِزَار ويَمَن، فَهُوَ جِذْمُ النَّسَبِ وجُرْثُومَتُه، بِلَا خِلاَفٍ، قَالَ ابنُ الجَوّانِيِّ: وَمن وَلَدِ عابَرَ قَحْطانُ ويَقْطُنُ، قالَ قومٌ: قَحْطَانُ هُوَ يَقْطُن، وإِنما قَحْطَانُ بالعَرَبِيَّةِ، ويَقْطُن بالعِبْرَانِيَّةِ، ويقْطَانُ بالسُّرْيَانِيَّةِ، وَهُوَ قَوْلُ الزُّبِيْرِ. ومِنَ النَّسّابِينَ مَنْ جَعَلَ قَحْطَانَ من وَلَدِ إِسْماعِيلَ، ثمَّ قَالَ: ووَلَدُ قَحْطَانَ هم العَرَبُ المُتَعَرِّبَةُ، وهُمُ الَّذِينَ نَطَقُوا بِلسَانِ العَرَبِ العارِبَةِ، من وَلَدِه يَعْرُبُ، وأَعْقَب يَعْرُبُ من وَلَدِه يَشْجُبُ، وَهُوَ من وَلَدِه سَبَأ، وَهُوَ أَبَو حِمْيرَ وكَهْلانَ القَبِيلَتَيْنِ العَظِيمَتَيْنِ. وَهُوَ قَحْطَانِيٌّ، على القِيَاسِ، وأَقْحاطِيٌّ، على غَيْرِ قِيَاسٍ، نَقَلَه ابنُ دُرَيْدٍ، وَفِي اللِّسَانِ: وكِلاهُمَا عربيٌّ فصيحٌ. وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: المِقْحَطُ، كمِنْبَرٍ: فَرَسٌ لَا يَكَاد يَعْيا جَرْياً، وأَنْشَدَ: يُعَاوِدُ الشَدَّ مِعَنّاً مِقْحَطَا وَمن المَجَازِ: أَقْحَطَ الرَّجُلُ، إِذا جَامَعَ وَلم يُنْزِلْ، وَمِنْه الحَدِيث: من جامَع فأَقْحَطَ فَلَا غُسْلَ عَلَيْهِ ومَعْنَاه أَنْ يَنْتَشِرَ
(20/9)

فيُولِجَ ثمَّ يَفْتُرَ ذَكَرُهُ قبلَ أَنْ يُنْزِل، وَهُوَ من أَقْحَطَ النّاسُ، إِذا لم يَمْطَرَوا، والإِقْحاطُ: مثلُ الإِكْسالِ، وَكَانَ هَذَا فِي صَدْرِ الإِسْلامِ، ثمَّ نُسِخَ بقَوْلِه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: إِذا قَعَدَ بَين شُعِبِهَا الأَرْبَعِ، ومَسَّ الخِتَانُ الخِتَانَ فقد وَجَبَ الغُسْلُ أَقْحَطَ القَوْمُ، أَي أصابَهُمُ القَحْطُ، كَمَا فِي الصّحاحِ، أَي إِذا لم يُمْطُروا. وأَقْحَطَ اللهُ تَعَالَى الأَرْضَ، أَي أَصَابَهَا بَهِ. نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.)
وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَرضٌ مَقْحُوطَةٌ: لم يُصِبْهَا المَطَرُ، وَقد قَحِطَتْ، بالضَّمِّ. والقَحْطُ فِي كُلِّ شيْءٍ: قِلّةُ خَيْرِه. نَقَلَه ابنُ سِيدَه. وقَحْطاً لَهُ، مثلُ سُحْقاً وبُعْداً، منصوبٌ على المَصْدَرِ، وَهُوَ دُعَاءٌ، بالجَدْبِ، مُسْتَعَارٌ لانْقِطَاع الخَيْرِ عنهُ، وجَدْبِه من الأَعمالِ الصّالِحَةِ. وقولُ رُؤْبَةَ:
(دَانَتْ لَهُ والسُّخْطُ للسَّخَّاطِ ... نِزَارُها ويامِنُ الأَقْحاطِ)
يُرِيد بَنِي قَحْطانَ، كَمَا فِي العُبابِ. وعامٌ مُقْحِطٌ: ذُو قَحْطٍ، قَالَ ابنُ هَرْمَةَ:
(ودَوادِياَ وأَوَارِياً لَمْ يَعْفُهَا ... مَا مَرَّ من مَطَرٍ وعامٍ مُقْحِطِ)
وقَحَطَ المَنِيَّ عَن الثَّوْبِ: حَتَّه. عامِّيَّة. وقاحِطٌ ومُقْحط: أَخَوَانِ لقَحْطانَ، فِيمَا رَوَاهُ ابنُ مُنَبِّه.
قلتُ: وأَخوهم الرّابِعُ فالَغُ هُوَ أَبو قُرِيْشٍ. وأَقْحَطَ الرَّجُلُ: صارَ فِي القَحْطِ، نَقله ابنُ القَطّاع.
(20/10)

ق ر ط
القِرْطُ، بالكَسْرِ: نوعٌ من الكُرّاثِ يُعْرَفُ بكُرَاثِ المائِدَةِ سُمِّيَ بِهِ لأَنَّهُ يُقَرَّطُ تَقْرِيطاً، أَي يُقَطَّعُ.
والقُرْطُ، بالضَّمِّ: نَبَاتٌ كالرَّطْبَةِ إِلاّ أَنَّه أَجَلُّ مِنْهَا وأَعْظَمُ وَرَقاً، تَعْتَلِفُه الدَّوابُّ، نَقَلَه أَبو حَنِيفَةَ.
قَالَ: فارِسِيَّتُه الشَّبْذَر، كجَعْفَرٍ. والقُرْطُ: سيفُ عَبْدِ اللهِ بنِ الحَجّاجِ الثَّعْلَبِيِّ، وَهُوَ القائِلُ فيهِ:
(تَقُولُ والسَّيْفُ فِي أَضْرَاسِها نَشِبٌ ... هذَا لَعَمْرُكَ مَوْتٌ عَيْرُ طَاعُونِ)

(فَمَا ذَمَمْتُ أِخِي قُرْطاً فأُبْعِطَهُ ... وَمَا نَبَا نَبْوَةً يَوْمًا فيُخْزِينِي)
والقُرْطُ: شُعْلَةُ النَّارِ كَمَا فِي المُحْكَمِ. والقُرْطُ: زُبَيْبُ الصَّبِيِّ، عَن ابْنِ عَبّادٍ، ونَقَلَه الزَّمَخْشَرِيُّ، وَقَالَ: وَهُوَ مَجَازٌ. والقُرْطُ: الضَّرْعُ، هكَذَا فِي أُصُولِ القَامُوسِ بالضّادِ المُعْجَمَةِ، والَّذِي نَقَلَه صاحِبُ اللِّسَانِ عَن كُرَاعٍ: القُرْطُ: الصَّرْعُ بالصّادِ المُهْمَلَةِ، ويُؤَيِّدُه قولُ ابْنِ دُرَيْدٍ: القُرْط: الصَّرْعُ على القَفَا. القُرْطُ: الشَّنْفُ، وَقيل: الشَّنْفُ فِي أَعْلَى الأُذُن، والقُرْطُ فِي أَسْفَلِهَا، أَو هُوَ المُعَلَّقُ فِي شَحْمَةِ الأُذُنِ، كَمَا فِي الصّحاحِ، سَوَاء دُرَّةً، أَو تُومَةً من فِضَّةٍ، أَو مِعْلاَقاً من ذَهَبِ، وَفِي الحَدِيثِ: مَا يَمْنَعُ إِحداكُنَّ أَنْ تَصْنَع قُرْطَيْنِ من فِضَّةٍ. ج: أَقْرَاطٌ، كقُفْلٍ وأَقْفَالٍ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(كأَنَّ بينَ العِقْدِ والأَقْرَاطِ ... سالِفَةً من جِيدِ رِيمٍ عاطِ)
(20/11)

وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: جمعُ قُرْطٍ قِرَاطٌ، مثلُ رُمْحٍ ورِمَاحٍ. وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ للمُتَنَخِّلِ الهُذَلِيّ يَذكُر قَوْساً:
(شَنَقْتُ بهَا مَعَابِلَ مُرْهَفَاتٍ ... مُسَالاتِ الأَغِرَّةِ كالقِرَاطِ)
)
ويُرْوَى قَرَنْتَ بِها، ومُسَلاتٌ: جمع مُسَالَةٍ. والأَغِرَّةُ: جمعُ غِرَارٍ، وَهُوَ الحَدُّ، كَمَا فِي العُبَاب، ومثلُه فِي شَرْحِ الدِّيوانِ. قَالَ: يَعْنِي النَّبْلَ تَبْرُق كأَنَّهَا قِرَاطٌ. ويُجْمَع القُرْط أَيضاً على قُرُوطٌ، كبُرْدٍ وأَبْرَادٍ وبُرَودٍ، وعَلى قِرَطَةٌ، كقِرَدَةِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، ومَثَّلَهُ الصّاغَانِيُّ بقُلْبٍ وقِلَبَة.
وجارِيَةٌ مُقَرَّطَةٌ، كمُعظَّمَةٍ: ذاتُ قُرْطٍ. وذُو القُرْطِ واسمُه الوِشَاحُ: اسمُ سَيْفِ خالِدِ بنِ الوَلِيدِ، رضِيَ الله عَنهُ، وَهُوَ القائِلُ فِيهِ:
(وبذِي القُرْطِ قد قَتَلْتُ رِجَالاً ... من كُهُولٍ طَمَاطِمٍ وعِرَابِ)
وذُو القُرْطِ: لَقَبُ السَّكَنِ بنِ مُعَاوِيَةَ بنِ أُمَيَّةَ بن زَيْد بنِ قَيْسِ بن عامِرَةَ بنِ مُرَّة بن مَالِكِ بن الأَوْسِ بن حارِثَة الأَوْسِيّ الأَنْصَاريّ من الجَعادِرَة. والقُرَطَةُ، كهُمَزَةٍ، وعِنَبَةٍ: شِبَةٌ حَسَنَةٌ فِي المِعْزَى، وَهِي أَنْ تَكُونَ للتَّيْسِ أَو للْعَنْزِ زَنَمَتَانِ مُعَلَّقَتَانِ من أُذُنَيهِ، قالَهُ اللَّيْثُ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وَقد قَرِطَ، كفَرِحَ، قَرَطاً فَهُوَ أَقْرَطُ، وَهِي قَرْطَاءُ. قَالَ: ويُسْتَحَبُّ فِي التَّيْسِ، لأَنَّهُ يكونُ مِئْناثاً.
وَفِي الأَسَاسِ: وتُسْتَحَبُّ القِرُطَةُ، ويُتَنَافَسُ فِيها لدَلاَلَتِهَا على الإِينَاثِ.
(20/12)

وقَرَّطَ الكُرَّاثَ تَقْرِيطاً: قَطَّعَهُ فِي القِدْرِ، كقَرَطَهُ قَرْطاً. وَجعل ابنُ جِنِّي القُرْطُمَ ثُلاثِيّاً، وَقَالَ: سُمِّيَ بذلِكَ لأَنَّه يُقَرَّطُ.
وَمن الْمجَاز: قَرَّط عَلَيْه، إِذا أَعْطَاهُ قَلِيلاً قَليلاً، مِنَ القِرّاطِ. وقَرَّطَ الجَارِيَةَ: أَلْبَسَها القُرْطَ، قَالَ الرّاجِزُ يُخَاطِب امرأَتَه وَقد سأَلَتْه أَنْ يُحَلِّيَها قُرْطَيْنِ:
(تَسْلأُ كلُّ حُرَّةٍ نِحْيَيْنِ ... وإِنَّمَا سُلأْتِ عُكَّتَيْنِ)

(ثُمَّ تَقُولِينَ اشْرِ لِي قُرْطَيْنِ ... قَرَّطَكِ اللهُ على العَيْنَيْنِ)

(عَقَارِباً سُوداً وأَرْقَمَيْنِ ... نَسِيتِ مِنْ دَيْن بَنِي قُنَيْنِ)
ومِنْ حِسَابٍ بَيْنَهَم وبَيْنِي وقَرَّطَ الفَرَسَ: أَلْجَمَهَا، أَي طَرَحَ اللِّجَامَ فِي رَأْسِهَا، كَمَا فِي الصّحاحِ. أَو جَعَلَ أَعِنَّتَها وَرَاءَ آذَانِهَا عندَ طَرْحِ اللُّجُمِ من رُؤُوسِهَا. نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، وَهُوَ مَجَازٌ. اُخِذَ من تَقْرِيطِ المَرْأَةِ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: تَقْرِيطُ الفَرَسِ لَهُ مَوْضِعانِ، أَحدُهما: طَرْحُ اللِّجَامِ فِي رَأْسِ الفَرَسِ، والثّانِي: إِذا مَدَّ الفارِسُ يَدَه حَتَّى يَجْعَلَها على قَذَالِ فَرَسِه وَهِي تُحْضِرُ، قالَ ابنُ بَرِّيّ، وَعَلِيهِ قَوْلُ المُتَنَبِّي: فقَرِّطْهَا الأَعِنَّةَ رَاجِعاتٍ وَقيل: تَقْرِيطُهَا: حَمْلُهَا على أشَدِّ الحُضْرِ، وذلِك أَنَّه إِذا اشْتَدَّ حُضْرُها امْتَدَّ العِنَانُ على أُذُنِهَا،)
فصارَ كالقُرْط، وَفِي الأَساس: من المَجَاز: قَرَّطَ الفَرَسَ عِنَانَهُ، وَهُوَ أَنْ يُرْخِيَه حتّى يَقَعَ على ذِفْرَاهُ مَكانَ القُرْطِ، وذلِكَ عِنْد الرَّكْض. وَفِي حَدِيثِ النُّعْمَانِ بنِ مُقَرِّنٍ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ، أَنَّهُ أَوصَى أَصحابَه يَوْمَ نَهَاوَنْدَ،
(20/13)

فَقَالَ: إِذا هَزَزْتُ اللِّوَاءِ فَلْتَثِبِ الرِّجَالُ إِلى خُيُولِهَا فيُقَرِّطُوهَا أَعِنَّتَها. كأَنَّه أَمَرَهُم بإِلْجَامِهَا. وقَرَّطَ السِّرَاجَ، إِذا نَزَعَ مِنْهُ مَا احْتَرَقَ لِيُضِيءَ، كَمَا فِي الصّحاحِ.
والقِرَاطُ ككِتَابٍ: المِصْبَاحُ، عَن ابنِ الأَعْرَابيِّ. قَالَ: وَهُوَ الهِزْلِقُ أَيضاً، والجمعُ: أَقْرِطَةٌ، وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: القِرَاطُ: المَصَابِيحُ، وَقيل: السُّرُج، الواحِدُ: قُرْطٌ. وَبِه فَسَّر بعضُهم قولَ المُتَنَخِّلِ الهُذَلِيِّ السّابِقْ. أَو قِرَاطُ المِصْبَاحِ: شُعْلَتُه، مَا احْتَرَقَ من طَرَفِ الفَتِيلَةِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ.
والقُرُوطُ، بالضَّمِّ: بُطُونٌ من بَنِي قُرْطٌ، وقَرِيطٌ، وقُرَيْطٌ، كقُفْلٍ وأَمِيرٍ وزُبَيْرٍ، قَالَه ابنُ دُرَيْدٍ.
وَلم يَزِدْ على الاثْنِين الأَوْلَيْن. وَقَالَ ابنُ حَبِيب فِي جَمْهَرَة نَسَبِ قَيْسِ عَيْلانَ: القُرَطَاءُ، وهم: قُرْطٌ، وقَرِيطٌ، وقُرَيْطٌ، بنُو عَبْدِ بنِ أَبِي بَكْرٍ بنِ كِلابٍ. وَقَالَ ابنُ الجَوّانِيِّ فِي المُقَدِّمةِ الفاضِلِيَّةِ: فأَمَّا عَبْدُ بن أَبِي بَكْرِ بنِ كِلاَبٍ فَمن العَشَائِرِ، لصُلْبِه بَنو قُرْطٍ وبَنُو قُرَيْطٍ، وهُم القُرَطَة. وَفِي أَنسابِ أَبِي عُبَيْدٍ القاسِمِ ابنِ سَلاّم: وهم القُرَطَاءُ الَّذِين غزاهُم النَّبِيُّ صلَّى الله عليهِ وسَلَّم.
والقَرْطِيَّةُ، بالفَتْح، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الصّاغَانِيُّ، وتُضَمُّ، كمَا فِي المُحَكَمِ: ضَرْبٌ من الإِبِلِ مَنْسُوب إِلى حَيٍّ من مَهْرَةَ، يُقَال لَهُم: قُرْطٌ، أَو قَرْطٌ، وأَنْشدَ ابنُ دُرَيْدٍ: ورَوَاه بالفَتْح: أَما تَرَى القَرْطِيَّ يَفْرِي نَتْفا النَّتْقُ: النَّفْضُ، وأَنْشَدَ فِي المُحْكَمِ قولَ الرّجِزِ:
(قَالَ لِي القُرْطِيُّ قَوْلاً أَفْهَمُهْ ... إِذْ عَضَّهُ مَضْرُوسُ قِدٍّ يَأْلَمُهْ)
(20/14)

والقُرَيْطُ، كزُبَيْرٍ: فرَسٌ لِكنْدَةَ، وكذلِك ساهِمٌ، قَالَ سُبَيْعٌ ابنُ الخَطِمِ التَّيْمِيُّ:
(أَرْبَابُ نَحْلَةَ والقُرَيْطِ وسَاهِمٍ ... أَنّي هُنالِكَ آلِفٌ مَأْلُوفُ)
نَحْلَة: فَرَسٌ سُبَيْعِ بن الخَطِيم. القِيرَاطُ والقِرَاطُ، بكَسْرِهِما، الثّانِيَةُ ككِتَابٍ، وعَلى الأُولَى اقْتَصَر الجَوْهَرِيُّ: نِصْفُ دَانِقٍ، واَصْلُه قِرّاطٌ، بالتَّشْدِيدِ، لأَنَّ جَمْعَه قَرَارِيطُ، فأُبْدِلَ من أَحَد حَرْفَيْ تَضْعِيفِه يَاء، على مَا ذَكَرْنَاهُ فِي دِينارٍ، هَذَا نَصُّ الجَوْهَرِيِّ، وَمثله فِي العُبابِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَصْلُ القِيرَاطِ من قَوْلِهِمْ: قَرَّط عَلَيْهِ: إِذا أَعْطَاه قَلِيلاً قَلِيلا ونَقَل شيخُنَا عَن مُمْتِع ابْن عُصْفورٍ، وشَرْحِ التَّسْهِيل لأَبِي حَيّان وغيرِهمَا: أَنَّ الياءَ أُبْدِلَت من الرَّاءِ فِي قِيراط على جِهَة اللُّزُوم،)
وأَصله قِرّاطٌ، لقولِهِم: قَرَارِيطُ، وَزَاد فِي الِّلسَانِ: كَمَا قالُوا دِيباجٌ وجَمَعُوه دَبَابِيجُ، وَفِي الرَّوْضِ للسُّهَيْلِيِّ: وَلم يَقُولوا: قَيارِيط.
وقولُ شَيخِنا: ففِي كَلامِ المُصَنِّفِ مُخَالَفَةٌ وإِنْ قَلَّد العُبَابَ، فهؤُلاءِ أَعْرَفُ بطُرُقِ الصَّرْفِ مِنْهُمَا مَحَلُّ نَظَرٍ، فإِنَّ المُصَنِّفَ لمْ يُقَلِّدِ الصّاغَانِيَّ فِي هذِه المسأَلة، بل هُوَ نَصُّ الجَوْهَرِيِّ وغيرِه بالكَسْرِ والتَّشْدِيدِ، وإِنَّمَا هُوَ ككِتَابٍ، كَمَا نَبَّهْنَا عَلَيْهِ، وَلَا مُخَالَفَةَ بينَ كَلامِ الجَوْهَريِّ وكَلامِ شُرَاحِ التَّسْهِيل،
(20/15)

فتأَمَّلْه. وَقد مَرَّ البَحْثُ فِي ذلِك فِي دبجِ ودنر مُسْتَوْفىً، فراجِعْه.
وَفِي العُبَابِ: يَخْتَلِفُ وَزْنُه، أَي القِيراط بِحَسَبِ اخْتِلافِ البِلادِ، فبمَكَّةَ، شَرَّفَها اللهُ تَعَاِلى، رُبْعُ سُدْسِ دِينَارٍ، وبالعِراقِ نِصْفُ عُشْرِهِ. وَقَالَ ابنُ الأَثِير: القِيرَاطُ: جُزْءٌ من أَجزاءِ الدِّيَارِ، وَهُوَ نِصْفُ عُشْرِهِ فِي أَكْثَرِ البِلادِ. وأَهْلُ الشّامِ يَجْعَلُونَه جُزْءاً من أَرْبَعَةٍ وعِشْرِينَ.
قلتُ: واتَّفَقَ أَهْلُ مِصْرَ أَنَّهُم يَمْسَحُون أَرْضَهُم بقَصَبَةٍ طولُهَا خَمْسَةُ أَذْرُعٍ، بالنَّجّارِيِّ، فمَتَى بَلَغَتْ المِسَاحَةُ أَرْبَعَمِائَةِ قَصَبَةٍ فاسْمُها الفَدّانُ، ثمَّ أَحْدَثُوا قَصَبَةً حاكِمِيَّةً طولُها سِتَّةُ أَذْرُعٍ ورُبْعُ سُدُسٍ بالذِّراعِ المِصْرِيِّ، وجَعَلُوا القَصَبَتَيْن فِي الضَّرْبِ بِدَانِق، والثَّلاثَةَ إِلى الأَرْبَعَةِ، والخَمْسَةَ إِلى السَّبْعَةِ بحَبَّةٍ، والثَّمَانِيَة نصفَ القِيرَاطِ، وَالْعشر بحَبَّتَيْن وهكَذَا إِلى المائةِ تَنْقُصُ قَصَبَتَيْن وبعضَ قَصَبَةٍ برُبْعِ فَدَّانٍ. كَذَا وَجَدْتُ فِي بعض الكُتُبِ المُؤَلَّفَةِ فِي فَنِّ المِسَاحَةِ.
وَفِي حَدِيثِ أَبِي ذَرٍّ: سَتَفْتَحُون أَرْضاً يُذْكَرُ فِيهَا القِيراطُ، فاسْتَوْصُوا بأَهْلِهَا خَيْراً، فإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً ورَحِماً أَرادَ بالأَرْضِ المستَفْتَحَةِ مِصْرَ، صانَها اللهُ تَعاِلى، ومَعْنَى قولِه: فإِنَّ لَهُ ذِمَّةً ورَحِماً، أَنَّ هاجَرَ أُمَّ إِسماعِيلَ عليهِمَا السَّلامُ كانَتَ قِبْطِيَّةً من أَهْلِ مِصْرَ. والقِرْطِيطُ، بالكَسْرِ: الشَّيْءُ اليَسِيرُ يُقَال: مَا جَادَ فُلانٌ بقِرْطِيطَةٍ: أَي بَشَيْءٍ يَسِيرٍ. نَقله الجَوْهَرِيُّ. قلتُ: وَهُوَ قَوْلُ ابنِ دُرَيْدٍ، قَالَ: وَقد صَنَعُوا فِي هَذَا بَيْتاً وَهُوَ:
(فَمَا جَادَتْ لنَا سَلْمَى ... بقِرْطِيطٍ وَلَا فُوفَهْ)
الفُوفَة: القِشْرَةُ الرَّقِيقَةُ الّتِي على النَّواةِ. قَالَ الصّاغَانِيُّ: هَكَذَا قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فِي هَذَا التَّرْكِيبِ، وقَبْل
(20/16)

البَيْتِ بيتٌ، وَهُوَ:
(فأَرْسَلْتُ إِلى سَلْمَى ... بأَنَّ النَّفْسَ مَشْغُوفَهْ)
ويروي: بِزِنْجِيرٍ وَلَا فُوفَهْ. وَقد تَقَدَّمَ فِي الرّاءِ. والقِرْطِيطُ: الدَّاهِيَةُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ وابنُ سِيدَه، وأَنْشَدَ الأَخِيرُ لأَبِي غالِبٍ المَعْنِيِّ:)
(سَأَلْنَاهُمُ أَنْ يَرْفِدُونا فأَجْبَلُوا ... وجاءَتْ بقِرْطِيطٍ من الأَمْرِ زَيْنَبُ)
كالقُرْطانِ بالضَّمِّ، والقُرْطاطِ، بالكَسْرِ والضَّمِّن ذَكَرَهُنَّ ابنُ سِيدَه بمَعْنَى الدّاهِيَةِ.
والقَيْرُوطِيُّ: مَرْهَمٌ، م، أَي مَعْرُوفٌ عِنْد الأَطِباءِ، وَهُوَ دَخِيلٌ فِي العَرَبِيَّةِ.
والقُرْطانُ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، والقُرْطَاطُ، بضَمِّهِمَا، ويُكْسَرُ الأَخِيرُ، وَفِي اللِّسَانِ ويُكْسَرُ الأَوَّلُ أَيْضاً، فَهِيَ لَغاتٌ أَرْبَعَةُ، ذَكَرَ مِنْهَا الجَوْهَرِيُّ الأَولَيَيْنِ، وَقَالَ: هِيَ البَرْذَعَةُ. قَالَ الخَلِيلُ: هِيَ الحِلْسُ الَّذِي يُلْقَى تَحْتَ الرَّحْلِ، وَمِنْه قوْلُ العَجّاجِ: كأَنَّما رِحْلِيَ والقَرَاطِطَا قَالَ ابنُ بَرِّيٍّ والصّاغَانِيُّ: هُوَ للزَّفَيَانِ لَا للعَجّاجِ. قَالَ، والصَّحِيحُ فِي إِنْشَادِه:
(كَأَنَّ أَقْتَادِيَ والأَسَامِطَا ... والرَّحْلَ والأَنْسَاعَ والقَرَاطِطا)
ضَمَّنْتُهُنَّ أَخْدَرِيّاً ناشِطَا زادَ الصّاغَانِيُّ: ويُرْوَى: كَأَنَّما اقْتَادِيَ الأَسَامِطَا وقالَ الأَصْمَعِيُّ: من مَتَاعِ الرَّحْلِ: البَرْذَعَةُ، وَهُوَ الحِلْسُ للبَعِيرِ، وَهُوَ لِذَاوتِ الحافِرِ قُرْطَاطٌ وقِرْطانٌ، والطِّنْفِسَةُ الَّتِي تُلْقَى فوقَ الرَّحْل
(20/17)

تُسَمَّى النُّمْرُقَة. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: القُرْطَانُ للسَّرْجِ بمَنْزِلَةِ الوَلِيَّةِ للرَّحْلِ، ورُبَّمَا اسْتُعْمِلَ للرَّحْلِ أَيْضاً، قَالَ حُمَيْدٌ الأَرْقَطُ:
(بأَرْحَبِيّ مائرِ الملاَطِ ... ذِي زَفْرَةِ يَنْشَر بالقِرْطاطِ)
وَقَول حُمَيْدٍ هَذَا أَنْشَدَه الجَوْهَرِيُّ أَيْضاً. والقارِيطُ، ويُقال: القَرارِيطُ حَبُّ الحُمَرِ، وَهُوَ التَّمْر الهِنْدِيّ. فِي التَّكْمِلَةِ هكَذَا قَرَأْتُه فِي شَرْحِ شِعْرِ حسّانِ بنِ ثابِتٍ، رضِيَ الله عَنْهُ: وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: القُرْطُ: الثُرَيّا على التَّشْبِيهِ. وقَال يُونُسُ: القِرْطِيُّ، بالكَسْرِ الصَّرْعُ على القَفَا، ونَقَلَه ابنُ دُرَيْدٍ أَيضاً. والقُرْطُ، بالضَّمِّ: شُعَلْةُ النّارِ. والقِرَاطُ، ككِتَابٍ: النَّارُ نَفْسُها، كَذَا فِي شَرْحِ الدِّيوانِ. والقُرَاطَةُ، كثُمَامَةٍ: مَا يُقْطَع من أَنْفِ السِّرَاجِ إِذا عَشِيَ، وأَيْضاً: مَا احْتَرَقَ من طَرَفِ الفَتِيلَة: وقِيلَ: بَل القُرَاطَةُ: المِصْباحُ نَفْسُه. وَفِي المَثَل: خُذْهُ وَلَو بقُرْطَيْ مارِيَةَ هِيَ بنت ظالِمِ بنِ وَهْبِ بنِ الحارِثِ ابْن مُعَاوِيَةَ الكِنْدِيِّ، أُمُّ الحَارِثِ بنِ أَبِي شَمِرٍ الغَسّانِيِّ، وَهِي أَوَّل عَربيَّةٍ تَقَرَّطَتْ، وسارَ ذِكْرُ قُرْطَيْهَا فِي العَرَب، وَكَانَا نَفِيسَي القِيمَةِ، قِيل: إِنَّهما قُوِّما بأَرْبَعِينَ أَلْفِ دِينَارٍ، وقِيلَ: كانَتْ فِيهِمَا دُرَّتانِ كبَيْضِ الحَمَامِ لم يُرَ مِثْلُهُمَا، وقِيلَ: هِيَ امْرَأَةٌ من)
اليَمَنِ أَهْدَتْ قُرْطَيْهَا إِلى البَيْتِ، يُضْرَبُ فِي التَّرْغِيبِ فِي الشَّيْءِ، وإِيجابِ الحِرْصِ عَلَيْهِ، أَي لَا يَفُوتَنَّك على حَالٍ، وإِنْ كُنْتَ تَحْتَاجُ فِي إِحْرَازِه إِلى بَذْلِ النَّفائِسِ.
(20/18)

والقُرَيْطُ، كَزُبَيْرٍ، والحِمَالَةُ: فَرَسَانِ لبَني سُلَيْم، قَالَ العَبّاسُ بنُ مِرْدَاسٍ السُّلَمِيُّ رضِيَ الله عَنْه أَنْشَدَه لَهُ أَبُو مُحَمَّدٍ الأَعْرَابِيّ:
(بَيْنَ الحِمَالَةِ والقُرَيْطُ فَقَدْ ... أَنْجَبْتِ من أُمٍّ ومنْ فَحْلِ)
وقُرْطا النَّصْلِ: أُذُنَاهُ، كَمَا فِي الِّلسَانِ، وَهُوَ على التَّشْبِيهِ.
وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: قِرَاطَا النَّصْلِ: طَرَفَا غِرَارَيْهِ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وأَمّا القِيرَاطُ الَّذي فِي الحَديثِ فقد جاءَ تَفْسيرُه فيهِ أَنَّهُ مثلُ جَبَلِ أُحُد. قلت: يُشِيرُ إِلى حَدِيثِ: من شَهِدَ الجِنَازَةَ حَتَّى يُصلَّى عَلَيْهَا فلَهُ قِيرَاطٌ، وَمن شَهِدَها حَتَّى تُدْفَنَ فَلهُ قِيرَاطَانِ قيل: وَمَا القِيرَاطَانِ قَالَ: مِثْلُ الجَبَلَيْنِ العَظِيمَينِ. رَواهُ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ فبَلغَ ذلِك ابنَ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ، فَقَالَ: لقَدْ أَكْثَرَ أَبُو هُرَيْرَةَ. فبَلَغَ ذلِكَ عائِشَة رَضِيَ اللهُ عَنْهَا فصَدقَتْ أَبا هُرَيْرَةَ. فَقَالَ: لقد فَرَّطْنا فِي قَرَارِيطَ كَثِيرَةٍ. وقِيرَاطٌ، أَبُو العالِيَةِ: من أَتْبَاعِ التّابِعِينَ يَرْوِي عَن الحَسَنِ البَصْرِيِّ ومُجَاهِدٍ. وزَعَمَ بعضُ المُحَدِّثِينَ أَنَّ قَرارِيطَ مَوضِعٌ أَو جَبَلٌ، وَبِه فُسِّرَ الحَدِيثُ: مَا بَعَثَ اللهُ نَبِيّاً إِلاَّ رَعَى غَنَماً ويُرْوَى: إلاَّ رَعِيَ غَنَمٍ، قالُوا: وأَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ وأَنا كُنْتُ أَرْعَاهَا على قَرَارِيطَ لأَهْلِ مَكَّةَ.
قالَ الصّاغَانِيُّ قَدِمْتُ بَغْدَادَ سَنَة وَهِي أَوَّلُ قَدْمَتِي إِلَيْهَا فسَأَلَنِي بعضُ المُحَدِّثِينَ
(20/19)

عَن مَعْنَى القَرَاِريطِ فِي هَذَا الحَدِيثِ، فقُلْتُ: المرادُ بِهِ قَرَارِيطُ الحِساب. فَقَالَ: سَمِعْنا الحافِظُ الفُلانِيَّ يَقُولُ: إِنَّ القَرَارِيطَ: اسمُ جَبَلٍ أَو مَوْضِعٍ فأَنْكَرْتُ ذلِكَ كُلَّ الإِنْكَارِ، أَعاذَنا اللهُ من الخَطَأَ والخَطَلِ، والتَّصْحِيفِ والزَّلَل. انْتهى. ويُقال: أَعْطَيْتُ فُلاناً قَرَارِيطَ، إِذا أَسْمَعَه مَا يَكْرَهُه.
ويُقَالُ أَيْضاً: اذْهَبْ لَا أُعْطيكَ قَرارِيطَكَ، أَي: أَسُبُّك وأُسْمِعُكَ المَكْرُوهَ، وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: وَهِي لُغَةٌ مِصْرِيَّةٌ لَا تُوجَدُ فِي كَلامِ غيرِهِم. قَالَ: وَلذَا خُصَّتْ مِصْرُ بذِكْر القِيرَاطِ فِي حَدِيثِ أَبي ذَرٍّ المتقدّم. وقُرْطٌ، بالضَّمِّ: اسمُ رَجُلٍ من سِنْبِس، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. وقُرْطُ أَيْضاً: قَبِيلَةٌ من مَهْرَةَ بنِ حَيْدَانَ، وإِليهم نُسِبَت الإِبِلُ القُرْطِيَّةُ الَّتي ذَكَرَها المُصَنِّفُ. ونُوحُ بنُ سُفْيان المِصْرِيُّ القُرْطِيُّ، بضَمٍّ فسُكُون، وأَخُوه عُثْمانُ، وابنُ أَخِيهِمَا مُحَمَّدُ بنُ القَاسِمِ بنِ سُفْيانَ. أَبُو إِسْحَاقَ الفَقِيهُ المالِكيُّ: مُحَدِّثُون. وأَبُو عاصِمٍ بَكْرُ بنُ عَبْدٍ القُرْطِيُّ، عَن ابْنِ عُيَيْنَةَ، ذَكَرَه المالِينِيُّ.
والقِرْطِيطُ، بالكَسْرِ: العَجَب، عَن الأَزْهَرِيِّ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: قَرَّطْتُ إِليهِ رَسُولاً، تَقْرِيطاً:) أَعْجَلْتُه إِليهِ. قلتُ: وَهُوَ مَجَازٌ، ونصُّ الأَسَاسِ نَفَّذْتُه مُسْتَعْجِلاً. قَالَ: وَهُوَ من مَجازِ المَجازِ، أَي مَأْخُوذٌ من قَوْلِهِمْ: قَرَّطَ الفَرَسَ عِنَانَه: إِذا أَرْخاهُ حَتّى وَقَع على ذِفْراه عِنْد الرَّكْض. قلْتُ: وَمِنْه اسْتِعْمَالُ العَامَّة: التَّقْرِيطُ بمَعْنَى التَّنْبِيهِ والاسْتِعْجَال والتَّضْيِيقِ والتَّأْكِيد فِي لأَمْرِ، وَهُوَ مَن مَجازِ مَجازِ المَجَازِ، فتَأَمَّل.
(20/20)

وتَقَرَّطَتِ الجَارِيَةُ: لَبِسَت القُرْطَ. وجَزِيرَةُ القرطيين: قَريةٌ قُرْبَ مِصْرَ.
وقَرْطَا، بالفَتْحِ: قَرْيَةٌ بالبُحَيْرَةِ. وإِقْرِيطُ، بالكَسْر: قَرْيَةٌ بالغَرْبِيّة. والبُرْهاَنُ القِيرَاطِيُّ: شاعِرٌ مَشْهُورٌ، وَهُوَ إِبراهِيمُ بنُ عَبْدِ اللهِ بن مُحَمَّدِ بنِ عَسْكَرِ بن مُظَفَّرِ بن نَجْمٍ، وُلد سنة وسَمِعَ الحَدِيثَ عَن مَشايخِ عَصْرِه، مَاتَ بمَكَّةَ بينَ أَيْدِي النّاسِ. قلتُ: وَهُوَ مَنْسُوبٌ إِلى مُنْيَة القِيرَاطِ: إِحْدَى قُرَى الغَرْبِيَّةِ بمِصْرَ.
ق ر ف ط
القَرْفَطَةُ فِي المَشْيِ، كالقَرْمَطَةِ، عَن ابْنِ عَبّادٍ. قَالَ: وَهُوَ أَيضاً: ضَرْبٌ من الجِمَاعِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: اقْرَنْفَطَ، إِذا تَقَبَّضَ واجْتَمَعَ، رَوَاهُ أَبو العَبّاسِ عَنهُ، وذَكَرَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي الخُمَاسِيِّ المُلْحَقِ، وتَقُولُ العربُ:
(أُرَيْنِبٌ مُقْرَنْفِطَهْ ... عَلَى سَوَاءِ عُرْفُطَهْ)
يَقُول: هَرَبَت من كَلْبٍ أَو صائدٍ، فعَلَتْ شَجَرَةً. وَفِي الصّحاحِ: اقْرَنْفَطَت العَنْزُ، إِذا جَمَعَتْ بَين قُطْرَيْهَا عِنْدَ السِّفادِ، لأَنَّ ذلِكَ المَوْضِعُ يُوجِعُها. والمُقْرَنْفِطُ، بكسرِ الفاءِ، كَمَا هُوَ مَضْبُوطٌ فِي النُّسَخِ، وَفِي بَعْضِها بفَتْحِهَا، ومثلُه مَضْبُوطٌ فِي الصّحاحِ: هَنُ المَرْأَة عَن ثَعْلَبٍ، وذَكَرَهُ المُصَنِّفُ أَيْضاً فِي اعْرَنْفَطَ، وَقد تَقَدَّم، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: أَنْشَدَنا أَبُو الغُوْثِ لرَجُلٍ يُخاطِبُ امْرَأَتَه:
(يَا حَبَّذَا مُقْرَنْفطُكْ ... إِذْ أَنا لَا أُفَرِّطُكْ)
(20/21)

فأَجَابَتْهُ:
(يَا حَبَّذَا ذَباذِبُكْ ... إِذ الشَّبَابُ غَالِبُكْ)
قَالَ الصاغَانِيُّ: هُوَ قَمّامٌ الأَسَدِيُّ يُخَاطِبُ امْرَأَتَه غَمامَةَ، وكانتْ عِنْدَه ثمانِينَ سَنَةً. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: المَقْرَنْفِطُ: المُسْتَكْثِرُ من الغَضَبِ المُنْتَفِخُ، كَذَا فِي العُباب.
ق ر م ط
القَرْمَطَةُ فِي الخَطّ: دِقَّةُ الكِتَابَةِ، وتَدَانِي الحُرُوفِ والسُّطورِ. وقَرْمَطَ الكاتِبُ، إِذا قارَبَ بَين كِتَابَتِه، وَفِي حَدِيث عليّ رَضِي الله عَنهُ: فَرِّجْ مَا بَيْنَ السُّطُور وقَرْمِطْ مَا بَيْنَ الحُرُوف. والقَرْمَطَةُ فِي المَشْيِ: مُقَارَبَةُ الخَطْوِ، يُقَال: قَرْمَطَ الرَّجُلُ فِي خُطْوِه، إِذا قارَبَ مَا بَيْنَ قَدَمَيْهِ، وكذلِكَ: قَرْمَطَ البَعِيرُ، إِذا قارَبَ خُطَاهُ، وتَدَانَى مَشْيُه. وَهُوَ قَرْمَطِيطُ، كزَنْجَبِيلٍ: مَتَقارِبُ الخَطْوِ. والقُرْمُوطُ، كعُصْفُورٍ: دُحْرَوجَةُ الجُعَلِ، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيِّ. والقُرْمُوط: الأَحْمَرُ من ثَمَرِ الغَضَى، يَحْكى لونُه لَوْنَ نَوْرِ الرُّمَّانِ أَوَّلَ مَا يَخرجُ، نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: القُرْمُوط، من ثَمَرِ الغَضَى: كالرُّمّانِ، يُشَبَّهُ بهِ الثَّدْيُ، وأَنْشَدَ فِي صِفَة جارِيَةٍ نَهَدَ ثَدْياها:
(ويُنْشِزُ جَيْبَ الدِّرْعِ عَنْها إِذا مَشَتْ ... خَمِيلٌ كقُرْمُوطِ الغَضَى الخَضِيلِ النَّدِي)
قَالَ: يعنِ ثَدْيَها.
وَوَقع فِي الجَمْهَرَةِ لابْنِ دُرَيْدٍ: القُرْمُوطُ، والقُرْمُودُ: ضَرْبانِ ثَمَرِ العِضاهِ، كَذَا قَالَ: العِضاه،
(20/22)

قَالَ الصّاغانِيُّ: والصَّوابُ: الغَضَى. والقَرَامِطَةُ: جِيلُ مَعْرُوفٌ، الوَاحِدُ: قَرْمَطِيٌّ، بالفَتْحِ، وَقد تَقَدَّمَ للمُصِّنفِ ذِكْرُهم فِي ج ن ب وأَلْمَمْنَا بذِكْرِ بَعْضِهِمْ هُنَاك، وتَمَامُه فِي الكامِلِ لابنِ الأَثِيرِ.
وَقَالَ أَبوِ عَمْرٍ و: اقْرَمَّطَ الرَّجلُ، إِذا غَضِبَ، وَقَالَ غَيره: اقْرَنْمَطَ الجِلْدُ، إِذا تَقَبَّضَ. وَفِي الصّحاحِ: إِذا تَقارَبَ، وانْضَمَّ بَعْضُه إِلى بَعْضٍ، وأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ لِزَيْدِ الخَيْلَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ: إِذا اقْرَمَّطَت يَوْماً من الفَزَعِ المَطِي قَالَ الصّاغَانِي: كَذَا هُوَ فِي التَّهْذِيبِ للأَزْهَرِيِّ فِي نُسْخَةٍ قُرِئَتْ عَلَيْهِ، وتَوَلَّى إِصْلاحَهَا وضَبْطَها وشَكْلَهَا، المَطِي، بالمِيمِ والطّاءِ المُحَقَّقَتَيْنِ. وأَنْشَدَه الجَوْهَرِيّ أَيْضاً لزَيْدِ الخَيْلِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ:
(تَكَسَّبْتُهَا فِي كُلِّ أَطْرَافِ شِدَّةٍ ... إِذَا اقْرَمَّطَتْ يَوْمَاً من الفَزَعِ الخُصَى)
قالَ: والَّذِي فِي شِعْرِه هُوَ:
(وذَاكَ عَطَاءُ اللهِ فِي كُلِّ غارَةٍ ... مُشَمَّرَةٍ يَوْماً إِذا قَلَّصَ الخُصَى)
قَالَ ابنُ عَبّادٍ: القِرْمِطَتَانِ، بالكَسْرِ، مِنْ ذِي الجَنَاحَيْنِ كالنُّخْرَتَيْنِ من الدّابَّةِ ورَواه الجاحِظُ القِرْطِمَتَانِ على القَلْبِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: القُرْمُوط، بالضَّمِّ: نَوْعٌ من السَّمَك، والجمعُ: القَرَامِيطُ. وبِرْكَةُ قُرمُوطَة: خُطَّة بِمصْرَ. والفَضْلُ بنُ العَبّاسِ القِرْمِطِيُّ، بالكَسْرِ، البَغْدَادِيُّ: من) شُيُوخِ الطَّبَرانِيِّ فِي الصَّغِيرِ، وتَرْجَمَهُ الخَطِيبُ فِي التَّارِيخِ. وأَبُو قَرَامِيطَ: قَرْيَةٌ بمِصْرَ من أَعْمَالِ الشَّرْقِيَّةِ.
(20/23)

ق س ط
القِسْطُ، بالكَسْرِ: العَدْلُ، قَالَ الله تعَالَى: قُلْ أَمَرَ رَبِّي بالقِسْطِ وَهُوَ كقَوْلهِ تَعالى: إِن الله يَأْمُرُ بالعَدْلِ والإِحْسَانِ وَهُوَ من المَصَادِرِ المَوْصُوفِ بهَا كالعَدْلِ، يُقالِ: مِيزانٌ قِسْطٌ ومِيزانانِ قِسْطٌ، ومَوازِينُ قِسْطٌ، يَسْتَوِي فيهِ الواحدُ والجَمِيعُ. وقولُه تَعَالى: ونَضَعُ المَوَازِينَ القِسْطَ أَي ذواتِ القِسْطِ، أَي العَدْلِ، يَقْسِطُ بالكَسْرِ قِسْطاً، وَهُوَ الأَكْثَرُ ويَقْسُطُ، بالضَّمِّ لُغَةٌ، والضَّمُّ قَلِيلٌ. وقرأَ يَحْيَى بنُ وَثَّابٍ، وإِبراهيمُ النَّخْعِيُّ: وَإِن خِفْتُم أَنْ لَا تقْسُطوا بضمِّ السِّينِ. وقولُه تعَالى: ذلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللهِ أَي أَقْوَمُ وأَعْدَلُ، كالإِقسَاطِ. يُقال: قَسَطَ فِي حُكْمِهِ، وأَقْسَطَ، أَي عَدَلَ، فَهُوَ مُقْسِطٌ. وَفِي أَسْمَائِه تَعَالَى الحُسْنَى: المُقْسِطُ: هُوَ العادِلُ. ويُقَال: الإِقْسَاطُ: العَدْلُ فِي القِسْمَة فَقَط، أَقْسَطْتُ بَينهم، وأَقْسَطْتُ إِليهم، فَفِي الحَدِيث: إِذا حَكَمُوا عَدَلُوا، وإِذا قَسَمُوا أَقْسَطُوا أَي: عَدَلُوا. وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: القِسْطُ، بالكَسْرِ: العَدْلُ، تَقُولُ مِنْهُ: أَقْسَطَ الرَّجُلُ فَهُوَ مُقْسِطٌ، وَمِنْه قَوْلُه تَعَالى: إِنَّ الله يُحِبُّ المُقْسِطِينَ. قَالَ شيخُنَا نَقْلاً عَن أَئِمَّةِ العَرَبِيَّةِ الحُفَّاظِ: وَمن الثُّلاثِيِّ بَنَوْا نَحْو هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ الله، لَا من الرُّبَاعِيِّ، كَمَا تَوَهَّمَه بعضُهم، وقالُوا: هُوَ شاذٌّ لَا يَأْتِي إِلاَّ على مَذْهَبِ سِيبَوَيْهِ. وأَقْسَطَ الَّذِي مَثَّلَ بِهِ هُوَ المَعْرُوفُ المَشْهُور، ولذلِكَ حَسُنَ التَّشْبِيهُ بمَصْدَرِه فِي قَوْلِه كالإِقْسَاطِ، انْتهى. قلتُ: وَهُوَ حَسَنٌ، ويُؤَيِّدُه صَرِيحُ عِبَارَةِ الجَوْهَرِيِّ. وبَقِيَ أَنَّهُم قالُوا: إِنَّ الهَمْزَةَ فِي الإِقْسَاطِ
(20/24)

للسَّلِب، كَمَا يُقَال: شَكَا إِلَيْهِ فأَشْكاهُ. والقِسْطُ: الحِصَّةُ والنَّصِيبُ، كَمَا فِي الصّحاحِ، يُقال: وَفّاهُ قِسْطَه، أَي نَصِيبُه وحِصَّتَه. وكُلُّ مِقْدَارٍ فَهُوَ قِسْطٌ، فِي الماءِ وغيرِه.
والقِسْطُ: مِكْيَالٌ يَسَعُ نِصْفَ صاعٍ، وَفِي الصّحاحِ والعُبَابِ: وَهُوَ نِصْفُ صاعٍ، والفَرَقُ: سِتَّةُ أَقْسَاطٍ، وَقَالَ المُبَرِّدُ: القِسْطُ: أَرْبَعُمَائَةٍ وأَحَدٌ وثَمَانُونَ دِرْهَماً، وَقد يُتَوَضَّأُ فِيه، ومنهُ الحَدِيثُ: إِنَّ النِّسَاءَ من أَسْفَهِ السُّفَهَاءِ إلاّ صاحِبَةَ القِسْطِ والسِّرَاجِ القِسْطُ: هُنَا: الإِنَاءُ الَّذِي يُتَوضَّأُ فِيهِ، كأَنَّهُ أَرادَ إِلاّ الَّتِي تُخْدُمُ بَعْلَهَا وتَوَضِّئُهُ وتَزْدَهِرُ بمِيضَأَتِه وتَقُومُ على رَأْسِهِ بالسِّرَاجِ. وَفِي النِّهَايَةِ: تقومُ بأُمُورِهِ فِي وُضُوئِهِ وسِرَاجِه. والقِسْطُ: الحِصَّةُ من الشَّيْءِ، يُقَال: أَخَذَ كُلٌّ من الشُّرَكَاءِ قِسْطَه، أَي حِصَّتَه. والقِسْطُ: المِقْدَارُ فِي الماءِ أَو غَيْرِه. والقِسْطُ: القِسْمُ من الرِّزْق الَّذِي هُوَ نَصِيبُ كُلِّ مَخْلُوقٍ، وَبِه فُسِّرَ الحديثُ: إِنَّ الله لاَ يَنَامُ وَلَا يَنْبَغِي لَهُ أَنْ يَنَامَ، يَخْفِضُ القِسْطَ)
ويَرْفَعُه، حِجَابُه النُّورُ، لَو كُشِفَ طَبَقُهُ أَحْرَقَ سُبَحَاتُ وَجْهِه كُلَّ شَيْءِ أَدْرَكَهُ بَصَرُه وخَفْضُهُ: تَقْلِيلُه، ورَفْعُه: تَكْثِيرُه، وقِيلَ: القِسْطُ، فِي الحَدِيثِ: المِيزَانُ، أَرادَ أَنَّ الله تَعَالَى يَخْفِضُ ويَرْفَعُ مِيزَانَ أَعْمَالِ العِبَادِ المُرْتَفِعةَ إِليه، وأَرْزَاقهم النّازِلَة من عِنْده، مَا يَرْفَعُ الوَزّانُ يَدَه ويَخْفِضُها عِنْد الوَزْنِ، وَهُوَ تَمْثِيلٌ لما يُقدِّرُه اللهُ تَعالَى ويُنْزِلُه. والقِسْطُ: الكُوزُ عِنْدَ أَهْلِ الأَمْصارِ. قلتُ: ويُسْتَعْمَلُ الآنَ فِيمَا يُكالُ بِهِ الزَّيْتُ. والقُسْطُ: بالضَّمّ: عُودٌ هِنْدِيٌّ يُتَبَخَّرُ بِهِ، لغةٌ فِي الكُسْط، وَقَالَ اللَّيْثُ: عُودٌ يُجاءُ بهِ منَ الهِنْدِ،
(20/25)

يُجْعَلُ فِي البَخُورِ والدَّوَاءِ وأَيْضاً عَرَبِيٌّ، قِيل عَقّارٌ عَقَاقِيرِ البَحْرِ، كَمَا فِي الصّحاح، وقالَ يَعْقُوبُ: القافُ بَدَلٌ، وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: يَقَالُ لهَذَا البَخُورِ: قُسْطٌ وكُسْطٌ وكُشْطٌ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ لبِشْرِ بنِ أَبي خازمٍ:
(وقَدْ أُوقِرْنَ من رَنْدٍ وقُسْطٍ ... ومِنْ مِسْكٍ أَحَمَّ ومِنْ سِلاَحِ)
وَفِي حَدِيثِ أُمِّ عَطِيَّةَ: لَا تَمَسّ طِيباً إِلاّ نُبْذَةً من قُسْطٍ وأَظْفَارٍ قَالَ ابنُ الأَثِير: هُوَ ضَرْبٌ من الطِّيبِ، وقِيلَ: هُوَ العُودُ، وَقَالَ غَيْرُه: هُوَ عَقّارٌ مَعْرُوفٌ طَيِّبُ الرِّيحِ تَتَبَخَّر بِهِ النُّفَسَاءُ والأَطْفَالُ. قَالَ ابنُ الأَثِير: وَهُوَ أَشْبَه بالحَدِيثِ لأَنَّه أَضَافَه إِلى الأَظْفَارِ. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: إِنَّ خَيْرَ مَا تَدَاوَيْتُم بِهِ الحِجَامَةُ والقُسْطُ البَحْرِيُّ. وَقَالَ البَدْرُ مُظَفَّرُ ابْن قاضِي بَعْلَبَكَّ فِي كِتَابِه سُرور النَّفْس: العُودُ: خَشبٌ يَأْتِي من قِمَارَ وَمن الهِنْد، وَمن مَواضِعَ أَخَر، وأَجْوَدُه القِمَارِيُّ الرَّزِينُ الأَسْوَدُ اللَّوْنِ الذَّكِيُّ الرَّائِحَةِ، الذّائبُ إِذا أُلْقِيَ على النّارِ، الرّاسِبُ فِي الماءِ، ومِزَاجُه حارٌّ يابِسٌ فِي الثّانِيَةِ. انْتَهَى. وَهُوَ مُدِرٌّ نافِعٌ للكَبِدِ جَدّاً، والمَغَص، والدُّودِ، وحُمَّى الرِّبْعِ شُرْباً، وللزُّكامِ والنَّزَلاتِ والوَباءِ بُخُوراً، وللبَهَقِ والكَلَفِ طِلاءٍ ويَحْبِسُ البَطْنَ ويَطْرُدُ الرِّيَاحَ، ويُقَوِّي المَعِدَةَ والقَلْبَ، ويُوجِبُ اللَّذَّة. ويَدْخُل فِي أَصْنَافٍ كَثِيرَةٍ من الطِّيبِ، وَهُوَ أَحْسَنُ الطِّيبِ رائِحَةً عِنْد التَّبَخُّر. والقَسَطُ، بالتَّحْرِيكِ: يُبْسٌ فِي العُنُقِ، يُقَال: عُنُقٌ قَسْطاءُ من أَعْنَاقٍ قِساطٍ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(حَتَىّ رَضُوا بالذُّلِّ والإيهاطِ ... وضَرْبِ أَعْناقِهم القِساطِ)
(20/26)

وَفِي الصّحاحِ: القَسَطُ: انْتِصَابٌ فِي رِجْلَيِ الدَّابَّةِ، وذلِك عَيْبٌ، لأَنَّهُ يُسْتَحَبُّ فِيهما الانْحِنَاءُ والتَّوْتِيرُ، يُقَال: فَرَسٌ أَقْسَطُ بيِّنُ القَسَط. وجَعَلَ ابنُ سِيدَه الانْتِصَابِ المَذْكُورَ ضَعْفاً، قَالَ: وهُوَ من العُيُوبِ الَّتِي تَكُونُ خِلْقةً. وَقَالَ غيرُه: القَسَطُ فِي البَعِيرِ: أَنْ يَكُونَ يَابِسَ الرِّجْلَيْنِ خِلْقةً، وَهُوَ الأَقْسَط، والنّاقَةُ قَسْطَاءُ، نَقله أَبُو عُبَيْدٍ عَن العَدَبَّسِ. وقِيل: الأَقْسَطُ من الإِبِلِ: الَّذِي فِي) عَصَبِ قَوَائِمِه يُبْسٌ خِلْقةً، وَفِي الخَيْلِ: قِصَرُ الفَخِذِ والوَظِيفِ، انْتِصَابُ السّاقَيْنِ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: قَسِطَتْ عِظَامُه، كسَمِعَ قُسُوطاً، إِذا يَبِسَتْ من الهُزَالِ وأَنشد:
(أَعْطَاهُ عُوْداً قاسِطاً عِظَامُه ... وهَوَ يَبْكِي أَسَفاً ويَنْتَحِبْ)
فَهُوَ أَقْسَطُ، ورِجْلٌ قَسْطاءُ: مُعَوَّجَةٌ، وَفِي التَّهْذِيبِ: الرِّجْلُ القَسْطَاءُ: فِي سَاقِهَا اعْوِجَاجٌ حَتَّى تَتَنَحَّى القَدَمانِ ويَنْضَمَّ السّاقَان، قَالَ: والقَسَطُ: خِلافُ الحَنَفِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ والأَصْمَعِيُّ: فِي رِجْلِه قَسَطٌ، وَهُوَ أَن تكُونَ الرِّجْلُ مَلْسَاءَ الأَسْفَلِ، كأَنَّها مَالَجٌ. وَقيل: القَسَطُ: يُبْسٌ يَكُونُ فِي الرِّجْلِ والرَّأْسِ والرُّكْبَةِ. يُقال: رُكْبَةٌ قَسْطاءُ، إِذا يَبِسَتْ وغَلُظَتْ حتَّى لَا تَكاد تَنْقبِضُ من يُبْسِها، ج: قُسْطٌ، بالضَّمِّ. وقاسِطُ بنُ هِنْب بنِ أَفْصَى بنِ دُعْمِيِّ بنِ جَدِيَلَةَ بنِ أَسَدِ بنِ رَبِيعَةَ: أَبُو حَيٍّ من العَرَبِ. وقَسَطَ يَقْسِطُ من حَدِّ ضَرَبَ، قَسْطاً، بالفَتْحِ، وقُسُوطاً، بالضَّمِّ: جارَ وعَدَلَ عَن الحَقِّ وَهُوَ عَطْفُ تَفْسِيرٍ، لأَنَّ العَدْلَ عَن الحَقِّ هُوَ الجَوْرُ ونَقَلَه الجَوْهَرِيُّ هكذَا، واقْتَصَرَ على ذِكْرِ المَصْدَرِ الأَخِيرِ، فَفِي العَدْلِ لُغَتَانِ: قَسَطَ وأَقْسَطَ، وَفِي الجَوْر لغةٌ واحِدَةٌ قَسَطَ بغيرِ أَلِف، وَمِنْه قَوْلُه تعالَى: وأَمَّا
(20/27)

القاسِطُونَ فكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبَاً قَالَ الفَرّاءُ: هم الجَائِرُون الكُفّارُ. وَفِي حَدِيثِ عَليٍّ رَضِي الله عَنهُ: أُمِرْتُ بقِتَال النّاكِثِينَ والقَاسِطِينَ والمارِقِينَ النَّاكِثُون: أَهْلُ الجَمَلِ، لأَنَّهم نَكَثُوا بَيْعَتَهم، والقاسِطُون أَهْلُ صِفِّين، لأَنَّهُم جارُوا فِي الحُكْمِ وبَغَوْا عَلَيْهِ، والمارِقُون: الخَوَارِجُ، لأَنَّهُمْ مَرَقُوا من الدِّينِ، كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ من الرَّمِيَّة، وَقَالَ الرّاجزُ: يَشْفِي من الضِّغْن قُسُوطُ القَاسِطِ ويُقَال: هُوَ قاسِطٌ غيرُ مُقْسِطٍ، أَي جائِرٌ غَيْرُ عَدْلٍ. وتَقُول: اللهُ يَقْبِضُ ويَبْسطُ، ويُقْسِطُ وَلَا يَقْسُط، وَمِنْه قَوْلُ عَزَّةَ للحَجَّاجِ: يَا قَاسِطُ يَا عادِلُ، نَظَرَت إِلى قَوْلِه تَعَالَى السّابِق، وإِلى قَوْلِه تعالَى: وهُمْ برَبِّهِم يَعْدِلُون وَقَالَ القُطَامِيُّ:
(أَلَيْسُوا بالأُلى قَسَطُوا قَدِيماً ... على النُّعْمَانِ وابْتَدَرُوا السِّطاعَا)
وقَسَّطَ الشَّيْءَ: فَرَّقَهُ، ظاهِرُه أَنَّه ثُلاثِيٌّ، ونَصُّ ابنِ الأَعْرَابِيِّ فِي النّوادِرِ: قَسَّطَ الشَّيْءَ تَقْسِيطاً: فَرَّقَه، وأَنْشَدَ:
(لَو كَانَ خَزُّ وَاسِطٍ وسَقَطُهْ ... وعَالِجٌ نَصِيُّبه وسَبَطُهْ)

(والشّامُ طُرًّازَيْتُه وحِنْطُهْ ... يَأْوِي إِلَيْهَا أَصْبَحَتْ تُقَسِّطُهْ)
وإِسْمَاعِيلُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنَ قُسْطَنْطِينَ، المَعرُوفُ بالقُسْطِ: مُقْرِئٌ مَكِّيٌّ، مَوْلَى بني مَيْسَرَةَ، قرأَ)
على عَبْدِ اللهِ بن كَثِيرٍ المَكِّيِّ. والقُسْطَانُ، والقُسْطَانِيُّ، والقُسْطَانِيَّةُ، بضَمِّهِنَّ، الأُولَى عَن أَبي عَمْرٍ و، والثّانِيَةُ عَن أَبِي سَعِيدٍ قَوْسُ اللهِ، ويُقَالُ أَيْضاً: قَوْسُ المُزْنِ، وَهِي خُيُوطٌ تُحِيطُ بالقَمَرِ، وَهِي من عَلامَةِ المَطَرِ وأَنْشَدَ أَبو سعيد للطِّرِمّاح:
(20/28)

(وأُدِيرَتْ خُفَفُ دُونَها ... مِثْلُ قُسْطَانِيِّ دَجْنِ الغَمامِ)
والعامَّةُ تَقُول: قَوْسُ قُزَحَ قالَ أَبُو عَمْرٍ و: وَقد نُهِيَ أَنْ يُقَالَ ذلِكَ، وَقد غَفَلَ المُصَنِّفُ عَن هَذَا فذَكَرهُ فِي مَوَاضِعَ من كِتَابِه فِي قَزَح وخَضَل، وقَسْطَل فليُتَنَبَّهْ لذلِكَ.
وقُسْطانةُ، بالضَّم: ة، بَيْنَ الرَّيِّ وسَاوَةَ، وَهِي عَلَى طَرِيقِ سَاوَةَ، بينَها وَبَين الرِّيِّ مَرْحَلَةٌ.
وقُسْطَانَةُ: حِصْنٌ بالأَنْدَلُسِ وَفِي التَّكْمِلَة: قُسُطَانَةُ بضَمَّتيْنِ، وبعدَ السِّينِ نونٌ ساكِنَة.
وقُسْطُونُ، بالضَّمِّ: حِصْنٌ كَانَ من عَمَلِ حَلَبَ، خَرِبَ.
وقُسَنْطِينِيَّةُ، بضِّم القافِ وفتحِ السِّينِ، والطّاءُ مكسورَةٌ، والياءُ مُشَدَّدَة وَقد تُقْلَب النُّونُ مِيماً: حِصْنٌ عَظِيمٌ بحُدُودِ إِفْرِيقِيَّةَ وَقد نُسِب إِليه جَمَاعَةٌ من المُحَدِّثينَ.
وقُسْطَنْطِينَةُ، أَو قُسْطَنْطِينِيَّةُ بزيادَةِ ياءٍ مُشَدَّدَةٍ، وَقد تُضَمُّ الطّاءُ الأُولى مِنْهُمَا، وأَمّا القافُ فإِنَّها مضمومةٌ، كَمَا فِي شُرُوحِ الشِّفاءِ، وإِنْ كانَ الإِطْلاقُ يُوهِمُ الفَتْح، فَهِيَ خمسُ لُغاتٍ، ويُرْوَى أَيضاً تَخْفِيفُ الياءِ كَمَا فِي شُرُوحِ الشِّفاءِ، فَهِيَ سِتُّ لُغاتٍ، وَقَالَ ابنُ الجَوْزيِّ فِي تَقْوِيمٍ البُلْدانِ: لَا يَجُوزُ تَخْفِيفُ أَنْطَاكِيّة، وَهِي مُشَدَّدَةٌ أَبداً، كَمَا لَا يَجُوزُ تَشْدِيدُ القُسْطَنْطِينِيَة، وعدَّ ذلِكَ من أَغْلاط العَوامِّ، فتأَمَّلْ: دارُ مَلِكِ الرُّومِ وَهِي الآنَ دارُ مَلِكِ المُسْلِمِينَ، وفاتِحُها السُّلْطَانُ المُجَاهِدُ الغازِي أَبُو الفُتُوحَاتِ مُحَمَّدُ بنُ السُّلْطَانِ مُرَادِ
(20/29)

ابنِ السَّلْطَانِ مُحَمَّدِ بنِ السُّلْطَانِ بايَزِيد ابنِ السُّلْطَانِ مُرَادٍ الأَوَّلِ بنِ أُورخانَ بنِ عُثمانَ، تغَمَّدَهُ اللهُ تَعالَى برَحْمَتِه، فهُو الَّذِي جَعَلَها كُرْسِيَّ مَمْلَكَتِه بعد اقْتِلاعِه لَهَا من يَدِ الإِفْرَنْجِ، وَكَانَ اسْتِقْرَارُهُ فِي المَمْلَكَةِ بعد أَبِيهِ فِي سنة. كَانَ مَلِكاً عَظِيماً اقْتَفَى أَثَرَ أَبِيهِ فِي المُثَابَرَةِ على دَفْعِ الفِرِنْجِ حَتَّى فاقَ مُلوكَ زمانِه، مَعَ وَصْفِه بمُزَاحَمَةِ العُلَمَاءِ، ورَغْبَتِه فِي لِقَائِهِم، وتَعْظِيمِ من يَرِدُ عليهِ مِنْهُم، وَله مآثِرُ كثيرةٌ مِنْ مَدَارِسَ وزَوايا وجَوامِعَ، تُوُفّي أَوائلَ سنة فِي تَوَجُّهِه مِنْهَا إِلى بُرْصَا، ودُفِن بالبَرِّيَّةِ هُناكَ، ثمَّ حُوِّلَ إِلى اسْطَنْبُولَ فِي ضَرِيحٍ بالقُرْبِ من أَجَلِّ جَوَامِعِه بهَا، واسْتَقَرَّ فِي المَمْلَكَةِ بَعْدَهُ وَلَدُه الأَكْبَرُ السُّلطانُ أَبو يزِيدَ، المَعْرُوف بيلدرم، ومَعْنَاه: البَرْق، ويُكْنَى بهِ عَن الصَّاعِقَةِ، كَمَا ذَكَرَه السَّخَاوِيُّ فِي الضَّوْءِ. قلتُ: وَهُوَ جَدُّ سُلطانِ زَمانِنا الإِمَامِ المُجَاهِدِ الغازِي، سُلْطانِ البَرَّيْنِ)
والبَحْرَيْنِ، خادِمِ الحَرَمَيْن الشَّرِيفَينِ. وفَتْحُها من أشْراطِ قِيامِ السّاعَةِ وَهُوَ مَا رَوَى أَبُو هُرَيْرَةَ رضِيَ اللهُ عَنْه، عَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم أَنَّه قَالَ: لَا تَقُومُ السّاعَةُ حَتَّى تَنْزِلَ الرُّومُ بالأَعْمَاقِ أَو بِدَابِقٍ، فيَخْرِجُ إِلَيْهِم جيشٌ من المَدِينَةِ من خِيَارِ أَهْلِ الأَرْضِ يَوْمَئِذٍ، فإِذا تَصافُّوا قالَتِ الرُّوم: خَلُّوا بَيْنَنَا وبينَ الَّذِين سَبَوْا مِنّا نُقَاتِلْهُم، فيَقُولُ المُسْلِمُون: لَا واللهِ لَا نُخَلِّي بَيْنَكُمْ وبَيْنَ إِخْوَانِنا، فيُقَاتِلُونَهم، فَيَنْهَزِمُ ثُلُثٌ هم أَفْضَلُ الشُّهَدَاءِ عندَ اللهِ، ويَفْتَحُ الثُّلُثُ لَا يُفْتَنُون أَبداً، فيَفْتَتِحُونَ قُسْطَنْطِينِيَّة، فَبَيْنَمَا هُم يَقْتَسِمُونَ الغَنَائِم قد عَلَّقُوا سُيُوفَهُم بالزَّيْتُونِ إِذ صاحَ فيهم الشَّيْطَانُ: إِنَّ المسِيح قَد خَلَفَكُمْ فِي أَهْلِيكُم، فيَخْرُجُونَ، وذلِك باطِلٌ، فإِذا جاءُوا الشّامَ خرجَ فبَيْنَمَا
(20/30)

هُمْ يُعِدُّونَ للقِتَالِ يُسَوُّونَ الصُّفُوفَ إِذْ أُقِيمَتِ الصَّلاةُ فيَنْزِلُ عِيَسى ابنُ مَرْيَم فَأَمَّهُم فإِذا رَآهُ عَدُوُّ الله ذَابَ كَمَا يَذُوبُ المِلْحُ فِي المَاءِ، فَلَو تَرَكَه لانْذَابَ حَتَّى يَهْلِكَ، ولكِن يَقْتُلُه نَبِيُّ الله بيَدِه فيُرِيهِم دَمَه فِي حَرْبَته.
وَقد جاءَ ذِكْرُ القُسْطَنْطِينِيَّةِ أَيْضاً فِي حَدِيثِ مُعاوِيَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، وذلِكَ أَنَّه لَمّا بَلَغَه خبرُ صاحِبِ الرُّوم أَنَّه يُرِيدُ أَنْ يَغْزُوَ بلادَ الشّامِ أَيَّامَ فِتْنَةِ صِفِّين كَتَبَ إِلَيْهِ يَحْلِفُ بِاللَّه لئِنْ تَمَّمْتَ على مَا بَلَغَنِي من عَزْمِك لأَصالِحَنَّ صاحِبي، ولأَكُونَنَّ مُقدِّمَتَه إِليك، فلأَجْعَلَنّ القُسْطَنْطِينِيَّةَ البَخْراءِ حُمَمَةً سَوْداءَ، ولأَنْزِعَنَّكَ من المُلْكِ انْتِزاعَ الإِصْطَفْلِينَةِ، ولأَرُدَّنَّك إِرِّيساً من الأَرارِسَة تَرْعَى الدَّوَابِلَ، وتُسَمَّى بالرُّومِيَّة بُوزَنْطِيَا، بالضَّمِّ، وتُعْرَفُ الْآن باسْطَنْبُول، وإِسْلامُ بُول، وَفِي معجَمِ ياقُوت: اصْطنْبُول بالصَّاد، وارْتِفاع سُورِه أَحدٌ وعِشْرُونَ ذِراعاً، وكَنِيسَتُها المَعْرُوفَةُ بأَيا صُوفيا مُسْتَطِيلَةٌ وبجانِبِها عُمُودٌ عالٍ فِي دَوْرِ أَرْبَعَةٍ أَبْواعٍ تَقْرِيباً. وَفِي رأْسِهِ فَرَسٌ من نُحَاسٍ، وَعَلَيه فَارس، وَفِي إِحْدَى يَدَيْه كُرَةٌ من ذَهَبٍ، وَقد فَتَح أَصابعَ يَدِه الأُخْرَى مُشِيراً بِها، ويُقال: هُوَ صورَةُ قُسْطَنْطِينَ بانِيها. قلتُ: وَقد جُعِلت هذِه الكنِيسَةُ جامِعاً عَظِيماً، وأُزِيلَ مَا كَانَ فِيهِ من الصُّورِ حينَ فَتْحِها، وَفِيه من الزُّخْرُف والنُّقُوشِ البَدِيعَةِ والفُرُش المَنِيعَة الْآن مَا يَكِلُّ عَنهُ الوَصْفُ، يُتْلَى فِيهِ القُرآنُ آناءَ اللَّيْلِ وأَطْرَافَ النَّهارِ، جَعَلَه الله عامِراً بأَهْلِ العِلْمِ ببقاءِ دَوْلَةِ المُلُوكِ الأَبْرَارِ، والسّلاطِينِ الأَخْيار، وأَقام بهم نُصْرَةَ دِينِ النَّبِيِّ المُخْتارِ، صلَّى الله عَلَيْهِ وسَلَّم.
وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: القسْطانُ
(20/31)

والكُسْطانُ: الغُبَارُ وأَنْشدَ:
(أَثابَ راعِيها فثارَتْ بِهَرَجْ ... تُثِيرُ قُسْطان غُبَارٍ ذِي رَهَجْ)
)
والتَّقْسِيطُ: التَّقْتِيرُ، يُقال: قَسَّطَ على عِيَالِه النَّفَقَةَ، إِذا قَتَّرَها عَلَيْهِم، قَالَ الطِّرِمّاح:
(كفّاهُ كَفٌّ لَا يُرَى سَيْبُهَا ... مُقَسَّطاً رَهْبَةَ إِعْدَامِهَا)
والاقْتِسَاطُ: الاقْتِسَامْ.
وقالَ اللَّيْثُ: يُقَال: تَقَسَّطُوا الشَّيْءَ بَيْنَهُم، أَي اقْتَسَمُوه بالسَّوِيَّةِ وَفِي العُبَاب: على القِسْطِ والعَدْلِ.
وَفِي اللِّسان: تَقَسَّمُوه، على العَدْل والسَّواءِ.
ورَجُلٌ قَسِيط، كأَمِيرٍ، وقُسُطُ الرِّجْلِ، بضَمَّتَيْنِ، أَي مُسْتَقِيمُها بِلَا أَطَرٍ.
قَالَ الصّاغَانِيُّ: والتَّرْكِيبُ يَدلُّ على مَعْنَيَيْن مُتَضَادَّيْنِ، وَقد شَذَّ عَنهُ القُسْطُ للدَّواءِ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: التَّقْسِيطُ: التَّفْرِيقُ، يُقَال: قَسَّطَ الخَرَاجَ عَلَيْهِم، وقَسَّطَ المالَ بينَهُم.
والقُسْطَةُ، بالضَّمِّ فِي قَوْلِ الرّاجِزِ:
(تُبْدِي نَقِيّاً زانَهَا خِمَارُهَا ... وقُسْطَةً مَا شَانَها غُفَرُهَا)
يُقال: هِيَ السَّاقُ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: نَقَلْتُه من كِتَابٍ.
قلتُ: وَهُوَ قَوْلُ غَادِيَةَ الدُّبَيْرِيَّةِ ورَوَاه أَبُو مُحَمَّدٍ الأَعْرَابِيُّ: وقُصَّةً. .
وقُسَيْطٌ، كزُبَيْرٍ: اسمٌ، وكذلِك قسطَةُ. والقُسّاطُ، كرُمّانٍ: جمع قاسِط، وَهُوَ الجائرُ، وهكذَا رَوَى بعضهُم رَجَزَ رُؤْبَةَ: وضَرْبِ أَعْنَاقِهِم القُسّاطِ
(20/32)

قولُ امْرئِ القَيْسِ:
(إذْ هُنَّ أَقْسَاطٌ كرِجْلِ الدَّبَى ... أَو كقَطَا كاظِمَةَ النّاهِلِ)
أَي قِطَع. وأَقْسَطَتِ الرِّيحُ العِيدَانَ: أَيْبَسَتْها، كَمَا فِي الأَسَاسِ.
قَالَ شيخُنَا: بَقِيَ عَلَيْهِ أَنَّهُم صَرَّحُوا بأَنَّ قَسَطَ مِنَ الأَضْدادِ، كَمَا فِي أَفْعَالِ ابنِ القَطّاع، والمِصْباحِ وغَيْرِ دِيوَان، وأَهْمَلَ التَّنْبِيهَ على ذلِكَ غَفْلَةً وتَفْرِيقاً للمَعَانِي. قلتُ: أَما قَوْلَهُ من الأَضْدادِ فَهُوَ صَحِيحٌ، وأَمّا ابْنُ القَطّاع فَم رَأَيْتُه فِي أَفْعَالِه ولَعَلَّهُ ذَكَرَه فِي كِتَابِ آخر.
والتَّقْسِيطُ: مَا كُتِبَ فيهِ قِسْطُ الإِنْسَانِ من المالِ وغَيْرِه، اسمٌ كالتَّمْتِينِ.
وأَحْمَدُ بنُ الوَلِيدِ بنِ هِشَامٍ القِسْطِيّ، بالكَسْرِ، مَوْلَى بَنِي أُمَيَّة. والقُسَيْطَةُ، كجُهَيْنَة: قريةٌ بمِصْرَ.
وقَسْطَنْطانَةُ، بِالْفَتْح: بلدَةٌ بالأَنْدَلُسِ من أَعْمَالِ دانِيَةَ، مِنْهَا جَعْفَرُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ سيدبُونةَ المُقْرِئُ، ذَكَرَه الذَّهَبِيُّ فِي طَبَقَات القُرّاءِ.)

ق ش ط
القَشْطُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ يَعْقُوب: هُوَ والكَشْطُ بِمَعْنى وَاحِدٍ، كالقَحْطِ والكَحْطِ، والقَافُور والكافُور. قَالَ: وتَمِيمٌ وأَسَدٌ يَقُولُونَ: قَشَطْتُ بالقَاف، وقَيْسٌ تقولُ: كَشَطْتُ، وَلَيْسَت القافُ بَدَلا من الْكَاف، لأَنَّهُمَا لُغَتانِ لأَقوامٍ مُخْتَلِفِينَ. قَالَ: وَفِي قِرَاءَةِ عَبْدِ اللهِ بن مَسْعُودٍ: وإِذا السَّماء قُشِطَتْ بِالْقَافِ، والمَعنَى وَاحِدٌ. وَقَالَ الزَّجّاجُ: قُشِطَتْ، وكُشِطَتْ وَاحِدٌ، مَعناهُما، قَلِعَتْ كَمَا يُقْلَعُ السَّقْفُ، يُقَال: كَشَطْتُ السَّقْفَ وقَشَطْتُه قلتُ:
(20/33)

وبالقَافِ أَيْضاً قِرَاءةُ عَامِرِ بنِ شَرَاحِيلَ الشَّعْبِيِّ وإِبْرَاهِيمَ بنِ يَزِيدَ النَّخَعِيُّ. وَقَالَ يَعْقُوبُ أَيْضاً: القَشْطُ الكَشْفُ، يُقَال: قَشَطَ الجُلَّ عَن الفَرَسِ قَشْطاً، أَي نَزَعَهُ وكَشَفَهُ، وكذلِكَ غَيْره من الأَشْياءِ. وَقَالَ ابنُ عَبّادِ: القَشْطُ: الضَّرْبُ بالعَصَا. وانْقَشَطَت السَّمَاءُ وتَقَشَطَتْ، أَي أَصْحَتْ من الغُيُوم، وَهُوَ مَجازٌ. وقَيْشاطَةُ، وَفِي توارِيخِ المَغْرِب: قَيْجاطَةُ، بالجيمِ: د، بالمَغْرِبِ بالأَنْدَلُس من أَعمالِ جَيَّانَ، مِنْهُ الإِمَامُ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ الوَلِيدِ القَيْشَاطِيُّ، الأَدِيبُ، هَكَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. قلتُ: وَمِنْه أَيْضاً الخَطِيبُ أَبُو عَبْدِ اللهَ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي الحَسَنِ عَلِيٍّ القَيْجاطِيُّ المُحَدِّث، حَدَّث عَنهُ بالشِّفاءِ أَبُو عَبْدِ الله مُحَمَّدُ ابنُ مُحَمَّدِ بنِ مُحَمَّدٍ الأَنْصَارِيُّ المَعْرُوفُ بابْنِ القَمّاحِ، مُحَدِّثُ تُونُسَ، كَذَا فِي الضَّوْءِ للسَّخَاوِيِّ ومُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ عَلِيِّ بنِ عُمَرَ الكِنَانِيُّ القَيْجاطِيُّ، حدَّث عَنُه أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ مَرْزُوقٍ التِّلِمْسَانِيُّ الشَّهِيرُ بالحَفِيد. والقِشَاطُ، كَكِتَاب، لغةٌ فِي الكِشَاطَ بمَعْنَى الانْكِشَافِ، كَمَا سَيَأْتِي.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: القِشْطَةُ، بالكسْر، لغةٌ فِي القِشْدةِ. وقَشَطَ الدَّابَّةَ: كَشَطَها، لُغَةٌ فِيهِ، وكذلِكَ التَّقْشِيطُ، فَهِيَ مَقْشُوطُ عَلَيْهَا، ومُقَشَّطَةٌ. والقَشّاطُ، كَكَتّانٍ: السَّلاَّبُ، وَقد قُشِّط الرَّجُلُ فَهُوَ مُقشَّطٌ.
والقُشْطُ، بالضَّمِّ، لُغَةٌ فِي القُسْطِ.
(20/34)

ق ط ط
{القَطُّ: القَطْعُ عامَّةً، كَمَا فِي المُحْكم، أَو القَطُّ: القَطْع عَرْضاً كَمَا فِي العُبَاب، وَهُوَ قولُ الخلِيل، قَالَ: ومِنْهُ:} قطُّ القَلَمِ. وَفِي الحَدِيثِ: كانَتْ ضَرَباتُ عَليٍّ رضِي اللهُ عَنهُ، أَبْكاراً، إِذا اعْتَلَى قَدّ، وإِذا اعْترَضَ قَطُّ قلت: ويرْوي: وإِذا توَسَّطَ قطّ، يَقُول: إِذا عَلا قِرْنَه بالسَّيْفِ بنِصفيْنِ طولا، كَمَا يُقَدُّ السَّيْر، وإِذا أَصابَ وَسَطه قَطَعَه عَرْضاً نصْفَيْنِ وأبانَهُ. أَو القَطُّ: قطْعُ شَيْءٍ صُلْبٍ كالحُقَّةِ ونَحْوِها {يُقَطُّ على حَذْوٍ مُسْتوٍ، كَمَا يَقُطُّ الإِنْسَانُ قَصَبَةً على عَظْمٍ، قالَهَ اللَّيْثُ،} كالاقْتِطاطِ، يُقالُ: {قَطّهُ} واقْتَطَّهُ. والقَطُّ: القَصِيرُ الجَعْدُ من الشَّعْرِ، {كالقَطَطِ، مُحَرَّكَةً، يُقَال: شَعرٌ قَطٌّ وقَطَطٌ، وَقد} قَطِطَ، كَفَرِحَ بإِظْهَارِ التَّضْعِيفِ، {قَطّاً، وَهُوَ أَحَدُ مَا جَاءَ على الأَصْلِ، وقَد} قَطَّ {يَقَطُّ، كيَمَلُّ، هكَذا فِي النُّسَخِ بزِيَادَةِ قد وَهُوَ مُسْتَدْرَكُ، وقَولهُ: كيَمَلُّ إِشارَةٌ إِلى أَنَّ ماضِيَهُ كفَرِحَ،} قَطَطاً، مُحَرَّكَةً، {وقَطَاطَةً، كَسَحَابَةٍ.} والقَطّاطُ، كشَدّادٍ: الخَرّاطُ صانِعُ الحُقِقَ، كم فِي العُبَابِ والصّحاحِ. ورَجُلٌ {قَطُّ الشَّعْرِ،} وقَطَطَه، مُحَرَّكَةً، بمَعْنى، وَفِي حَدِيثِ المُلاعَنَةِ: إِنْ جاءَتْ بِهِ جَعْداً {قَطَطاً فَهُوَ لِفُلانٍ،} والقَطَطُ: الشَّدِيدُ الجُعُودَةِ، وقِيلَ: الحَسَنُ الجُعُودَةِ ج: {قَطُّونَ،} وقَطَطُونَ، {وأَقْطاطٌ} وقِطَاطٌ، الأَخِيرُ بالكَسْرِ، قَالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيُّ:
(يُمَشِّى بَيْنَنَا حانُوتُ خَمْرِ ... من الخُرْسِ الصَّراصِرَةِ! القِطَاطِ)
(20/35)

وَقد تقَدَّمَ الكَلامُ عَلَيْهِ فِي خرس.
{والمِقَطَّة، كمِذَبَّةٍ: مَا} يُقَطُّ عَلَيْهِ القَلَمُ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ عُظَيْمٌ يكونُ مَعَ الوَرّاقِينَ {يَقُطُّ الكاتِبُ عَلَيْهِ أَقْلامَهُ، ونصُّ اللَّيْثِ:} يَقُطُّون عليهِ أَطْرَافَ الأَقْلام. {وقَطَّ السِّعْرُ} يَقِطُّ، بالكَسْرِ، ورُوِيَ عَن الفَرّاءِ: {قُطَّ السِّعْرُ، بالضَّمِّ، أَي عَلَى مَا لَمْ يُسَمَّ فاعِلُه،} قَطَّا {وقُطُوطاً، بالضَّمِّ، فَهُوَ} قاطٌّ، {وقَطٌّ،} ومَقْطُوطٌ، الأَخِيرُ بمعنَى فاعِل: غَلاَ، وَقَالَ شَمِرٌ: {وقَطَّ السِّعْرَ بمَعْنَى غَلاَ خَطَأٌ عِنْدِي، وإنَّمَا هُوَ بمَعْنَى فَتَرَ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهِمَ شَمِرٌ فِيمَا قَالَ. ويُقَال: وَرَدْنَا أَرْضاً} قَطّاً سِعْرُها، قَالَ أَبُو وَجْزَةَ السَّعْدِيُّ:
(أَشْكُو إِلى الله العَزِيز الجَّبَّارْ ... ثُمَّ إِلَيْك اليَوْمَ بُعْدَ المُسْتارْ)
وحاجَةَ الحَيِّ {وقَطَّ الأَسْعَارْ ورُوِيَ عَن الفَرّاءِ أَنَّه قَالَ: حَطَّ السِّعْرُ حُطُوطاً، وانْحَطَّ انْحِطَاطاً، وكَسَرَ وانْكَسَرَ، إِذا فَتَرَ.
وَقَالَ: سِعْرٌ} مَقْطُوطٌ، وَقد {قُطَّ، إِذا غَلاَ، وَقد} قَطَّهُ اللهُ. وَعَن ابْنِ الأَعْرَابِيِّ: {القاطِطُ: السِّعْرُ)
الغالِي. وقَوْلُهُمْ: مَا رَأْيْتُه} قَطُّ، قَالَ الكِسَائِيُّ: كانَت {قَطَطُ، فلمّا سُكِّنَ الحَرْفُ الأَوَّلُ للإِدغامِ جُعِلَ الآخِرُ مُتَحَرِّكاً إِلى إِعرابِه، ويُضَمُّ بإِتْباع الضَّمَّةِ الضّمَّةَ، مثل مُدُّ يَا هَذَا، ويُخَفَّفَانِ، فِي الأَوَّل يُجْعَل أَداةً ثمّ يُبْنَى على أَصْلهِ ويُضَمُّ آخِرُه بالضَّمَّةِ الَّتِي فِي المُشَدَّدَةِ، وَفِي الثّانِي تُتْبَعُ الضَّمَّةُ الضَّمَّةَ فَيُقَال} قُطُ، كقولِهِم لم أَرَهُ مُذُ يُوْمَانِ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وَهِي قَلِيلَةٌ.
وحكَى ابنُ الأَعْرَابِيّ مَا رأَيْتُه! قَطٍّ مشدَّدَةً مَجْرُورَةً، هَذَا إِنْ كانَتْ
(20/36)

بمَعْنَى الدَّهْرِ، مَخْصُوصٌ بالماضِي، أَي المَنْفَيّ، كَمَا يَدُلُّ قولُه أَوَّلاً: مَا رَأْيْتُه، إِلى آخِرهِ. قَالَ شَيْخُنا: وَهُوَ الأَعْرَفُ الأَشْهَرُ. وذَكَر الشَّيْخُ ابنُ مالِكٍ أَنَّهُ أَكْثَرِيٌّ. وَرَدَ فِي المُثْبَتِ فِي أَحادِيثَ عِدَّةٍ فِي الصَّحيحِ، كَمَا سَيَأْتِي للمُصَنِّفِ قَريباً أَي فِيمَا مَضَى من الزَّمانِ، أَو فِيما انْقَطَعَ من عُمْرِي.
وقالَ اللَّيْثُ: وأَمّا {قَطُّ فإِنَّهُ هُوَ الأَبَدُ الماضِي، تَقُول: مَا رَأَيْتُ مِثْلَهُ قَطُّ، وهُوَ رَفْعٌ، لأَنَّهُ مِثْلُ قَبْلُ وبَعْدُ، قالَ: وأَمَّا} القَطّ الّذِي فِي مَوْضِعِ: مَا أَعْطَيْتُه إلاّ عِشْرِينَ {قَطِّ، فإِنَّهُ مَجْرُورٌ، فَرْقاً بَين الزَّمانِ والعَدَدِ. وقَطُّ مَعْنَاها الزَّمانُ. وإِذا كانَتْ بمَعْنَى حَسْبُ،} فَقَطْ مَفْتُوحَةُ القافِ ساكِنَةُ الطّاءِ كعَنْ قالَ سِيبَوَيْهِ: مَعْنَاهَا الاكْتِفَاءُ وَقد يُقَالُ: {قَطٍ، مُنَوّناً مَجْرُوراً،} - وقَطِي، وَقَالَ سِيبَوَيْهِ: قَطُ معناهَا: الانْتِهَاءُ، وبُنِيَتْ على الضَّمِّ كحَسْبُ، هكَذا هُوَ فِي اللِّسَانِ. وَقَالَ شيخُنَا: هذِه عِبَارَةٌ غيرُ جارِيَةٍ على القَوَاعِدِ، لأَنَّ قَضِيَّةَ التَّعْبِيرِ بالمَجْرُورِ أَنْ تكونَ مُعْرَبةً، وَلَا تُعرَب، فتأَمَّلْ، والنَّظَرُ فِي قَطِي أَظْهَرُ، فإِنَّهَا حِينَئِذٍ مُضَافَةٌ إِلى الياءِ، فَلَا حاجَةَ إِلى ذِكْرِها كذلِكَ، وتَحْقِيقُه فِي المُغْنِي وشُرُوحُه. وعِبَارَةُ الصّحاحِ: فأَمّا إِذا كانَتْ بمَعْنَى حَسْبُ، وَهُوَ الاكْتِفَاءُ، فَهِيَ مَفْتُوحةٌ ساكِنَةُ الطّاءِ، تَقُول: مَا رَأَيْتُه إلاّ مَرّةً وَاحِدَةً فقَطْ، فإِذا أَضَفْتَ قُلْتَ: {قَطْكَ هَذَا الشَّيْءُ، أَي حَسْبُكَ،} - وقَطْنِي، {- وقَطِي،} وقَطْ. قلتُ: وَفِي الحَدِيث فِي ذِكْرِ النّارِ: حَتَّى يَضَعَ الجَبَّارُ قَدَمَهُ فِيها، فتَقُول: {قَطْ قَطْ، بمَعْنى حَسْبُ، قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: وتَكْرارُهَا للتَّأْكِيدِ، وَهِي ساكِنَةُ الطّاءِ. وَقَالَ: ورَواهُ بعضُهم} - قَطْنِي أَي حَسْبِي. وإِذا كَانَ اسْمَ فِعْلٍ بمَعْنى يَكْفِي فتُزادُ نُونُ الوِقايَةِ، ويُقالُ: قَطْنِي قَالَ: شيْخُنا: هُوَ الَّذِي جَزَمَ بهِ جَماعَةٌ مِنْهُم
(20/37)

الشَّيْخُ ابنُ هِشامٍ. وَفِي اللِّسَانِ: وزادُوا النُّونَ فِي قَطْ، فقالُوا: قَطْنِي، لم يُرِيدُوا أَنْ يَكْسِرُوا الطّاءَ، لئَلاَّ يَجْعَلُوهَا بمَنْزِلَة الأَسْمَاءِ المُتَمَكِّنَةِ، نَحْو: يَدِي وهَنِي، وَقَالَ بَعْضُهُم: قَطْنِي: كَلِمَةٌ مَوْضُوعةٌ لَا زِيَادَةَ فِيها كحَسْبِي، قَالَ الرّاجِزُ:
(امْتَلأَ الحَوْضُ وَقَالَ {- قَطْنِي ... سَلاًّ رُوَيْداً قد مَلأْتَ بَطْنِي)
ويُرْوَى: مَهْلاً رويداً. وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ هَذَا الرَّجَزَ هَكَذَا، وَقَالَ: وإِنَّما دَخَلَتِ النُّونُ لِيَسْلَمَ)
السُّكُونُ الَّذِي بُنِيَ الاسْمُ عَلَيْهِ، وهذِه النُّونُ لَا تَدْخُلُ الأَسْمَاءَ، وإِنَّمَا تَدْخُلُ الفِعْلَ الماضِيَ إِذا دَخَلَتْهُ ياءُ المُتَكَلِّم، كقَوْلِك: ضَرَبَنِي وكَلَّمَنِي، لتَسْلَمَ الفَتْحَةُ الَّتِي بَنِيَ الفعلُ عَلَيْهَا، ولِتَكُونَ وِقَايَةً لِلفِعْلِ من الجَرِّ، وإِنَّما أَدْخَلُوهَا فِي أَسْمَاءِ مَخْصُوصَةٍ نَحْو: قَطْنى وقَدْنِي وعَنِّي ومِنِّي ولَدُنِّي، لَا يُقَاسُ عَلَيْهَا، وَلَو كَانَت النُّونُ من أَصْلِ الكَلِمَةِ لقالُوا: قَطْنُكَ، وَهَذَا غيرُ معلومٍ. انْتهى.
وَقَالَ اللَّيْث: قَطْ خَفِيفَة بمَعْنَى حَسْب، تَقول: قَطكَ الشَّيْءُ، أَي حَسْبُكَ. قَالَ: وَمثله قَدْ، قَالَ: وهُمَا لم يَتَمَكَّنا فِي التَّصْرِيفِ، فإِذا أَضَفْتَهُمَا إِلى نَفْسِك قُوَّيَتَا بالنُّونِ، قلتَ: قَطْنِي وقَدْنِي، كَمَا قَوَّوْا عَنِّي ومنِّي ولَدُنِّي بنونٍ أُخْرَى. وَقَالَ ابنُ بَرِّي: عَنِّي ومِنِّي وقَطْنِي وَلَدُنِّي على القِيَاسِ، لأَنَّ نونَ الوِقَايَةِ تَدْخُلُ الأَفْعال لِتَقِيَهَا الجَرَّ، وتَبْقَى على فَتْحِها، وكذلِكَ هذِه الَّتِي تَقَدَّمَتْ دَخَلت النُّونُ عَلَيْهَا لِتَقِيَهَا الجَرَّ فتبقَى على سُكُونِهَا، وَقد يُنْصَبُ بقَطْ، وَمِنْهُم من يَخْفِضُ بقَطْ مَجْزُومَةً، وَمِنْهُم مَنْ يَبْنِيهَا على الضَّمِّ ويَخْفِضُ بهَا مَا بَعْدها، ويُقَالُ} قَطُكَ، أَي
(20/38)

كفَاكَ، {- وقَطِي، أَي كَفَانِي، هكذَا هُوَ فِي النُّسَخ، والَّذِي فِي المُغْنِي وشُرُوحِه: النُّونُ لازِمَةٌ فِي الَّتِي بمَعْنَى كَفَانِي، وعدمُ النَّونِ يَدُلُّ على أَنَّهَا بمَعْنَى حَسْبِي، كَمَا قَالَه شَيْخُنا. وقالَ اللَّيْثُ: وَمِنْهُم مَنْ يَقُولُ} قَطْ عبدَ اللهِ دِرْهمٌ، فَيَنْصبُونَ بهَا، قَالَ: وَقد تَدْخُل النُّونُ فِيهَا ويُنْصَبُ بهَا، فتَقُولُ: قَطْنَ عبدَ الله دِرْهَمٌ، فَمن خَفَضَ قَالَ إِذا أَضافَ: {- قَطِي وقَدِي دِرْهَمٌ، وَمن نَصَب قَالَ إِذا أَضاف: قَطْنى وقَدْنِي، ومِنْهُم من يُدْخِلُ النُّونَ إِذا أضَافَ إِلى المُتَكَلِّمِ، خَفَضَ بهَا أَو الكُوفَةِ: معنى قَطْنِي: كَفَانِي، فالياء فِي مَوْضِعِ نَصْبٍ، مثل يَاء كَفَانِي، لأَنَّكَ تَقُولُ: قَطْ عَبْدَ اللهِ دِرْهَمٌ وَفِي المُوعَبِ لابْنِ التَّيَّانِيّ: وَيَقُولُونَ: قَطْ عبدِ الله دِرْهَمٌ، يَتْرُكُونَ الطّاءَ مَوْقُوفةً ويَجُرُّونَ بِها. قلتُ: وَهَذَا قد أشَارَ إِلَيْهِ ابنُ بَرِّيّ أَيْضاً، كَمَا تَقَدَّم قرِيباً، وَقَالَ أَهلُ البَصْرَةِ وهُوَ الصَّوابُ ونَصُّ العَيْنِ. وَقَالَ أَهْلُ البَصْرَةِ: الصَّوابُ فيهِ الخَفْضُ على مَعْنَى حسْبُ زيدٍ، وكَفْيُ زَيْدٍ دِرْهمٌ، وهذِه النُّونُ عِمَادٌ، ومَنَعَهُم أَنْ يَقُولُوا: حَسْبُنِي أَنَّ الباءَ مُتَحَرِّكة والطاء من قَطْ ساكِنَة، فكَرِهُوا تَغْيِيرَها عَن الإِسْكَانِ، وجَعَلُوا النُّونَ الثّانِيَةَ من لَدُنِي عِمَاداً للياءِ. أَو إِذا أَرَدْتَ} بقَط الزَّمَانَ فمُرْتَفِعٌ أَبداً غير مُنَوَّن، تَقول: مَا رَأَيْتُ مثلَه قَطُّ، لأَنَّهُ مثلُ قَبْلُ وبَعْدُ، فإِنْ قَلَّلَت بقَطْ فاجْزِمْها، مَا عِنْدَكَ إلاَّ هَذَا قَطْ. فإِن لَقِيَتْه أَلِفُ وَصْلٍ كُسِرَت، تَقول: مَا عَلِمْتُ إلاّ هَذَا قَطِ اليَوْمَ. وَمَا فَعَلْت هَذَا قَطْ مَجْزُومَ الطّاء وَلَا! قَطُّ مُشَدَّداً مضمومَ الطّاءِ، أَو يُقَال: قَطّ يَا هَذَا مُثَلَّتَهَ الطّاءِ مُشَدَّدَةً، ومَضْمُومَةَ الطّاءِ مُخَفَّفَةً
(20/39)

ومَرْفُوعَةً، ونصُّ اللِّحْيَانِيِّ فِي النَّوَادِرِ: وَمَا زالَ هَذَا مُذْ {قُطُّ يَا فَتَى، بضَمِّ القافِ والتَّثْقِيل،)
وتَخْتَص بالنَّفْيِ ماضِياً كَمَا قَدَّمْنَا الإِشَارَةَ إِلَيْهِ. وتَقُولُ العَامَّةُ: لَا أَفْعَلُه قَطُّ. وإِنَّمَا يُسْتَعْمَلُ فِي المُسْتَقْبَلِ عَوْضُ. وَفِي مَواضِعَ من صَحِيحِ الإمَامِ أَبِي عَبْدِ اللهِ البُخارِيِّ جَاءَ بعدَ المُثْبَتِ، مِنْها فِي بَاب صلاةِ الكُسُوفِ: أَطْوَلُ صلاةٍ صَلَّيْتَها قَطُّ، وَفِي سُنَسِ الإِمَامِ أَبِي دَاوُدَ: تَوَضَّأَ ثَلاثاً، قَطْ وأثْبَتَه ابنُ مالِكٍ فِي الشَّوَاهِدِ لُغَة، وحَقَّقَ بَحثَه فِي التَّوْضِيحِ على مُشْكِلاتِ الصَّحِيح. قَالَ: وَهِي مِمّا خَفِيَ على كَثيرٍ من النُّحاةِ، وحاول الكِرْمَانِيُّ جَرْيَها على أَصْلِهَا فأَوَّلَ الأَحَادِيثَ الوَارِدَةَ مُثْبَتَةً بالنَّفْيِ، قَالَ شَيْخُنَا: وَجَزَم الحَرِيرِيُّ فِي الدُّرَّةِ بأَنَّ اسْتِعْمَالَ قَطّ فِي المُسْتَقْبَلِ، أَو المُثْبَتِ نفيٌ.
وحَكَى اللِّحْيَانِيُّ: قد يُقالُ: مَالَهُ إلاّ عَشَرَةٌ قَط يَا فَتَى، مُخَفَّفاً مَجْزُوماً، ومُثَقَّلاً مَخْفُوضاً.
وَفِي الصّحاحِ: يُقَال:} قَطَاطِ كقَطَامِ، أَي حَسْبِي، قَالَ عَمْرُو بنُ مَعْدِ يكَرِبَ:
(أَطَلْتُ فِراطَهُم حَتَّى إِذا مَا ... قَتَلْتُ سَراتَهُمْ كانَتْ قَطاطِ)
قالَ ابنُ بَرِّيّ والصّاغَانِيُّ صَوابُ إِنْشَادِه: فِراطَكُمْ وسَرَاتَكُم بكافِ الخِطابِ، وَقد تَقَدَّمَ فِي ف ر ط. {والقَطُّ: دُعَاءُ القَطاةِ والحَجَلَةِ، ويُخَفَّفُ، يُقَال:} قَطْقَطَت! وقَطَّتْ،
(20/40)

أَي صَوَّتَتْ، الأَخِيرَةُ نَقَلَهَا الصّاغَانيّ. (و) {القِطُّ، بالكَسْرِ: النَّصِيبُ وَهُوَ مَجازٌ، وَمِنْه قَوْلُه تَعالَى: رَبَّنا عَجَّلْ لنا} قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمَ الحِسَابِ. قَالَ مُجَاهِدٌ وقَتادَةُ والحَسَنُ: أَي نَصِيبَنَا من العَذَاب، وَقَالَ سَعِيدُ بنُ جُبَيْرٍ: ذُكِرَت الجَنَّةُ فاشْتَهَوْا مَا فِيهَا، فقالُوا ذلِك. (و) {القِطُّ الصَّكُّ بالجَائِزَةِ، كَمَا فِي الصّحاح، وَهِي الصَّحِيفَةُ للإِنْسَانِ بصِلَةٍ يُوصَلُ بهَا. وَقَالَ الفَرَّاء: القِطُّ: الصَّحِيفَةُ المَكْتُوبَةُ، وإِنّمَا قالُوا ذلِكَ حِينَ نَزَلَ: فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِه فاسْتَهْزَءُوا بِذلِكَ وقالُوا: عَجِّلْ لَنَا هَذَا الكِتَابَ قَبلَ يومِ الحِسَاب.
والقِطُّ: الكِتَابُ، كَمَا فِي الصّحاحِ، وقِيلَ: هُوَ كِتَابُ المُحَاسَبَةِ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ لأُمَيَّةَ ابنِ أَبِي الصَّلْتِ:
(قَوْمٌ لَهُم ساحَةُ العِ ... راقِ جَمِيعاً} والقِطُّ والقَلَمُ)
ج: {قُطُوطٌ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ للأَعْشَى:
(وَلَا المَلِكُ النُّعْمَانُ يَوْمَ لَقِيتُه ... بغبِطَتِه يُعْطِي} القُطُوطَ ويَأْفِقُ)
يَأْفِقُ، أَي: يُفَضِّل. ورُوِيَ عَن زَيْدٍ بن ثابِتٍ وابْنِ عُمَر أَنَّهُمَا كَانَا لَا يَريانِ ببَيْعِ القُطوطِ إِذا خَرَجَت بَأْساً، ولكِن لَا يَحِلُّ لمَن ابْتَاعَها أَنْ يَبِيعَها حَتَّى يَقْبِضَها. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: أَرادَ {بالقُطوطِ هُنَا الجَوَائِزَ والأَرْزاقَ، سُمِّيَتْ} قُطوطاً لأَنَّهَا كانَتْ تَخْرُج مَكْتُوبةً فِي رِقاع وصِكَاكٍ مَقْطُوعة.)
وبَيْعُها عِنْدَ الفُقَهاءِ غير جائزٍ مَا لم يَتَحَصَّلْ مَا فِيهَا فِي مِلْكِ من كُتِبَتْ لَهُ مَعْلُومَة مَقْبُوضَة.
(و) ! القِطُّ: الضَيْوَنُ، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ السِنَّوْرُ، كَمَا فِي
(20/41)

المُحْكَمِ، والأُنْثَى: {قِطَّةٌ، كَمَا فِي الصحَاحِ والمُحْكَمِ. وَقَالَ اللَّيْثُ:} القِطَّةُ: السِّنَّوْرُ، نَعْتٌ لَهَا دُونَ الذَّكَرِ.
ونَقَل ابنُ سِيدَه عَن كُرَاع، قَالَ: لَا يُقَالُ: قِطَّةٌ. وقالَ ابنُ دُرَيْد: لَا أَحْسَبُها عَرَبِيَّةً. وَقَالَ شَيْخُنَا: وتَعَقَّبَه جماعَةٌ بوُرُودِه فِي الحَدِيثِ. ج: {قِطاطٌ،} وقِططَةٌ. قَالَ الأخْطَل:
(أَكَلْتَ {القِطَاطَ فأَفْنَيْتَها ... فهَلْ فِي الخَنَانِيصِ مِنْ مَغْمَزِ)
هكَذَا أَنْشَدَه الجَوْهَرِيُّ لَهُ، قَالَ الصَّاغَانِيّ: وَلم أَجِدْهُ فِي شِعْرِ الأَخْطَل غِيَاثِ بنِ غَوْثٍ، وَقد مَرَّ بَقِيَّتُه فِي هُرْمُز. والقِطُّ: السّاعَةُ مِنَ اللَّيْلِ، يُقَال: مَضَى قِطٌّ مِنَ اللَّيْلِ، أَي ساعَةٌ مِنْهُ، حَكَاهُ ثَعْلَبٌ.} والقِطْقِطُ، بالكَسْرِ: المَطَرْ الصِّغارُ الَّذِي كأَنَّه شَذْر، ونَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن أَبي زَيْدٍ، ونَصُّه: أَصْغَرُ المَطَرِ، أَو هُوَ المَطَرُ المُتحَاتِنُ والمُتَتابِعُ العَظِيمُ القَطْرِ، قالَهُ اللَّيْثُ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: قَالَ أَبو زَيْدٍ: ثُمّ الرَّذاذُ، وَهُوَ فَوْقَ {القِطْقِط، ثمّ الطَّشُّ، وَهُوَ فَوقَ الرَّذاذِ، ثمّ البَغْشُ، وَهُوَ فَوْقَ الطَّشِّ، ثمَّ الغَبْيَةُ، وَهُوَ فَوقَ البَغْشَةِ، وكذلِكَ الحَلْبَةُ، والشَّجْذةُ، والحَفْشةُ. والحَشْكَةُ: مثْل الغَبْيَةِ. أَو} القِطْقِطُ: البَرَدُ، أَو صِغارُه الَّذِي يُتَوَهَّمُ بَرَداً أَو مَطَراً، كَمَا فِي العُبَابِ ويُقال: {قَطْقَطت السَّمَاءُ فَهِيَ} مُقَطْقِطَةٌ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن أَبِي زَيْدٍ، أَي أَمْطَرَت.
(و) {قَطْقَطَت القَطَاةُ والحَجَلَة: صَوَّتَتْ وَحْدَها، وكذلِكَ: قَطَتْ، بالتّخْفِيفِ، كَمَا تَقَدَّم.
} وتَقَطْقَطَ الرَّجُلُ: رَكِبَ رَأْسَه. ودَلَجٌ {قَطْقاطٌ: سريعٌ، عَن ثَعْلَب، وأَنْشَدَ:
(يُصْبِحُ بعدَ الدَّلَجِ} القَطْقاطِ ... هُوَ مُدِلٌّ حَسَنُ الأَلْيَاطِ)
(20/42)

{وقُطِيْقِطٌ، مُصَغَّراً: اسمُ أَرْضٍ، وَقيل: ع، قالَ القُطامِيُّ:
(أَبَتِ الخُرُوجَ من العِرَاقِ وَلَيْتَها ... رَفَعَتْ لَنا} بقُطَيْقِطٍ أَظْعانَا)
ووَقَع فِي التَّكْمِلَة {قُطَيْط كزُبَيْر، وَهُوَ غَلَط.} والقَطاقِطُ، {والقُطْقُطُ،} والقُطْقُطانَة بضَمِّهَما: أَسماءُ مَوَاضِع، الأَخِيرُةُ نَقَلَها الجَوْهَرِيُّ، قِيل: هُو مَوْضِعٌ: بالكُوفَةِ أَو بِقُرْبِها من جِهَةِ البَرِّيَّةِ بالطَّفِّ كانَتْ سِجْنَ النُّعْمَانِ بنِ المُنْذِرِ قَالَ الشّاعِرُ:
(من كَانَ يَسْأَلُ عَنَّا أَيْن مَنْزِلُنَا ... {فالقُطْقُانَةُ مِنَّا مَنْزِلٌ قَمِنُ)
وَقَالَ الكُمَيْت:
(تأَبَّدَ من سَلْمَى حُصَيْدٌ إِلى تُبَلْ ... فذُو حُسُمٍ فالقُطْقُطانَةُ فالرِّجَلْ)
)
ودارةُ} قطْقطٍ، بضمِّ القافَيْنِ، وكَسْرِهما: ع، عَن كُرَاع، وَلَو قَالَ كقُنْفُذٍ وزِبْرِجٍ كَانَ أَخْصَرَ، وَقد مَرَّ ذِكْرُها فِي الدّاراتِ. {والقَطائطُ: ة، باليَمَنِ من قُرَى زُنَّارِ ذَمَارَ. ويُقال: جَاءَتِ الخَيْلُ} قَطائِطَ أَي قَطِيعاً قَطيعاً، قَالَ هِمْيانُ بنُ قُحَافَةَ:
(بالخَيْلِ تَتْرَى زِيَماً! قَطائطَا ... ضَرْباً على الهَامِ وطَعْناً وَاخِطَا)
وَقَالَ عَلْقَمَةُ بنُ عَبَدَةَ:
(ونَحْنُ جَلَبْنا من ضَرِيَّةَ خَيْلَنا ... نُكَلِّفُها حَدَّ الإِكامِ قَطائطَا)
وأَنْشَدَه الصّاغانِيُّ: نَحْنُ جَلَبْنا على الخَرْمِ، قَالَ: وَهَكَذَا الرِّوَايَةُ، والبَيْتُ أَوَّل القِطْعَةِ. قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: أَي نُكَلِّفها أَنْ تَقْطَعَ حدَّ
(20/43)

الإِكام، فتَقْطَعَها بحَوافِرِها، قَالَ: ووَاحدُ {القَطَائطِ} قَطُوطٌ، مثل جَدُودٍ وَجَدَائِدَ. أَو {قَطائِط، أَي رِعَالاً وجَماعاتٍ فِي تَفْرِقَةٍ، وَهُوَ قَوْلُ غَيْرِ أَبي عَمْرٍ و.
(و) } القِطاطُ، ككِتابِ: المِثالُ الَّذِي يُحْذَى عَلَيْهِ ويُقْطَعُ عَلَيْهِ النَّعْلُ، قَالَ رُؤْبَةُ: يَا أَيُّها الحاذِي على القِطَاطِ وأَيْضاً: مَدَارُ حَوَافِرِ الدّابَّةِ لأَنَّها كأنَّها {قُطَّتْ، أَي قُطِعَتْ وسُوِّيَتْ، قَالَ رؤبة: يَرْدِي بسُمْرٍ صُلْبَةِ القِطاطِ والقِطاطُ: الشَّدِيدُ وجُعُودَةِ الشَّعَرِ وقِيل: الحَسَنُو الجُعُودَةِ، جمعُ} قَطَطٍ، وَهَذَا قد تَقَدَّم للمُصَنِّفِ عِنْد ذِكْرِ الجُمُوعِ آنِفاً، فَهُوَ تَكْرار. (و) {القِطاطُ: أَعْلَى حافَةِ الكَهْفِ عَن أَبِي زَيْدٍ، ونَصُّ النّوادِرِ: حافَةُ أَعْلَى الكَهْفِ} كالقَطِيطَةِ، كسَفِينَةٍ، عَنهُ أَيْضاً. وَقَالَ اللَّيْثُ: {القِطَاطُ: حَرْفُ الجَبَلِ، أَو حَرْفٌ من صَخْرٍ، كأَنَّمَا} قُطَّ {قَطّاً، ونَصُّ العَيْن: حَرْفُ الجَبَلِ والصَّخْرِ، ج: أَقِطَةٌ.
} والقَطُوَّطُ، كحَزَوَّرٍ: الخَفِيفُ الكَمِيشُ من الرِّجال، عَن ابْنِ عَبّادٍ، وضَبَطَه فِي التَّكْمِلَةِ: كصَبُورٍ ضَبْطَ القَلَمِ، فانْظُره. {والقَطَوْطَى، كخَجَوْجَى: مَنْ يُقارِبُ الخَطْوَ، وفِعْلُه} التَّقَطْقُطُ.
{وتَقْطِيطُ الحُقَّةِ: قَطْعُها وتَسْوِيَتُها وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لرُؤْبَةَ يَصِفُ أُتُناً وحِماراً.
(سَوَّى مَساحِيهِنَّ} تَقِطِيطَ الحُقَقْ ... تَفْلِيلُ مَا قارَعْنَ من سُمْرِ الطُّرَقْ)
(20/44)

أَراد بالمَسَاحِي حَوَافِرَهُنَّ، ونَصَبَ {تَقْطِيطَ الحُقَق على المَصْدَرِ المُشَبَّة بِهِ، لأَنَّ مَعْنَى سَوَّى} وقَطَّطَ واحِدٌ، وتَفْلِيلُ فاعلُ سَوَّى، أَي سَوَّى مَساحِيَهُنَّ تَكْسِيرُ مَا قارَعتْ من سُمْرِ الطُّرَق، والطُّرَقُ: جمع طُرْقَةٍ وَهِي حِجَارةٌ بعْضُها فوقَ بَعْض. {والمَقَطُّ: مُنْقَطَع شَرَاسِيفِ الفَرَسِ، كَمَا فِي المُحْكَمِ، وَفِي التَّهْذِيب: مَقَطُّ الفَرَسِ: مُنْقَطَع أَضْلاعِه، قالَ النّابِغَةُ الجَعْدِيّ:)
(كَأَنَّ} مَقَطَّ شَرَسِيفِه ... إِلى طَرَفِ القُنْبِ فالمَنْقَبِ)

(لُطِمْنَ بتَرْسٍ شَدِيدِ الصِّفَا ... قِ من خَشَبِ الجَوْزِ لم يُثْقَبِ)
وَقَالَ النَّضْر: فِي بَطْن الفَرَسِ {مَقَاطُّه، وَهِي طَرَفُه فِي القَصِّ، وطَرَفُه فِي العانَة. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ:} تَقَطْقَطَتِ الدَّلْوُ فِي البِئْرِ، أَي انْحَدَرَتْ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يصفُ سُفْرَةً دَلاَّها فِي البِئْرِ:
(بمَعْقُودَةٍ فِي نِسْعِ رَحْلٍ تَقَطْقَطَتْ ... إِلى المَاءِ حَتَّى انْقدَّ عَنْهَا طحَالِبُهْ)
(و) {تَقَطْقَطَ فُلانٌ: قارَبَ الخَطْوَ، وَقيل: أَسْرَع، عَن ابْنِ عَبّادٍ. (و) } تَقَطْقَطَ فِي البِلادِ: ذَهَبَ فِيهَا، عَن ابْنِ عَبّادٍ. {والمُقَطْقَطُ الرَّأْسِ، بفتحِ القافَيْنِ: المُصَعْنَبُهُ، هَكَذَا هُوَ فِي العُبَابِ، وَهُوَ الصَّوابُ، وَوَقع فِي كِتابِ الْمُحِيط: المُصَنِّعُه، بكسرِ النُّونِ المُشدَّدَةِ مِن غيرِ مُوَحَّدَةٍ، وَهُوَ خَطأٌ.
وممّا يُسْتَدْرُك عَلَيْهِ:} انْقَطَّ الشَّيْءُ، {واقْتَطَّ: مُطاوِعَا} قَطَّهُ {قَطّاً. وامْرَأَةٌ} قَطَّةٌ {وقَطَطٌ، بِغَيْر هاءٍ: جَعْدَةُ الشَعرِ. وَقَالَ الفَرّاءُ:} الأَقَطُّ: الَّذِي انْسَحَقَت أَسْنانُه حَتَّى ظَهَرَتْ دَرَادِرُهَا.
(20/45)

وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: {الأَقَطُّ: الَّذِي سَقَطَتْ أَسْنانُه. وَفِي المُحْكَمِ: رَجُلٌ أَقَطُّ، وامرأَةٌ} قَطّاءُ، إِذا أَكَلا على أَسْنانِهما حَتّى تَنْسَحِقَ، حَكَاهُ ثَعْلَبٌ. ويقالُ: هاتِ قَطَّةً من بِطِّيخٍ، أَو غَيْرِه، وَهِي الشَّقِيقَةُ مِنْهُ، كَمَا فِي الأَسَاسِ. وقَطَّ البَيْطارُ حافِرَ الدّابّةِ: نَحَتَه وسَوّاه، وخيلٌ {قُطَّتْ حَوافِرُها، وحافِرُ فَرَسِه غيرُ مَقُطُوطٍ. وخُذْ} قِطّاً من العامِل، أَي حَظّاً من الهِبَاتِ. كَمَا فِي الأَساس.
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: {القُطْقُوط: الصَّغِيرُ الجِسْمِ، قَالَ: وَلَيْسَ بثَبتٍ.
وَهُوَ} قَطَطٌ، مَحَرَّكَةً: بليغُ الشُّحِّ، وَهُوَ مَجازٌ نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيُّ. {والقَطْقاطُ: جماعةُ القَطَا: عامِّيَّةٌ.
} وقُطَيْط، كزُبير: عَلَمٌ. وقَوْلُهُم: {فَقَط، قَالَ السَّعْدُ فِي المُطَوَّلِ:} قَط: اسمُ فِعْلٍ بمَعْنَى انْتَهِ، ويُصدَّرُ كثيرا بالفاءِ تَزْيِينا لِلَّفْظِ، كأَنَّهُ جَزَاءٌ شَرْطٍ مَحْذُوفٍ، أَي إِذا كانَ كذلِكَ فانْتَهِ عَن الآخَر.
ق ع ر ط
القَعْرَطَةُ أَهْمَلَه الجَوْهرِي وصاحِبُ اللِّسَانِ، وَقَالَ أَبو عَمْرو: هُوَ تَقْوِيضُ البِنَاءِ كالقَعْوَطَة.
ق ع ط
القَعْطُ، كالمَنْعِ: الشَّد والتَّضْيِيقُ، يُقَال: قَعَطَ على غَرِيمه، كَمَا فِي الصّحاحِ، وَفِي المُحْكَمِ: إِذا شَدَّدَ عَلَيْهِ فِي التَّقاضِي، وَهُوَ قَاعِطٌ، كالتَّقْعِيطِ. يُقَال: قعَّطَ وَثَاقَهُ، أَي شَدَّهُ، قَالَ الرّاجِزُ:
(بَلْ قابضِ بَنانَه مُقَعِطَّهْ ... أَعْطِيتُ من ذِي يَدِه بسخطهْ)
(20/46)

قالَ الصّاغَانِيُّ: بل بمَعْنَى رُبَّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: المَعْسَرُ: الَّذِي يُقَعِّطُ على غَرِيمهِ فِي وقْت عُسْرَته، أَي: يُلِحُّ عَلَيْهِ. والقَعْطُ: الجُبْنُ والصَّرَعُ، هكَذَا فِي النُّسَخِ بالصّادِ المُهْمَلَةِ، وَفِي التَّكْمِلَةِ: والضَّرَعُ بالإِعْجَامِ والتَّحْرِيكِ. والقَعْطُ: الغَضَبُ. والقَعْطُ: شِدَّةُ الصِّيَاحِ على الغَرِيم، كالإِقْعاطِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. والقَعْطُ: الشّاءُ الكَثِيرَةُ. والقَعْطُ: السَّوْقُ الشَّدِيدُ، يُقَال: قَعَطَ الدَّوابَّ يَقْعَطُها قَعْطاً، إِذا ساقَهَا سَوْقاً شَدِيداً، كالتَّقْعِيطِ يُقَال: هُوَ يُقَعِّطُ الدَّوابَّ، إِذا كَانَ عَجُولاً يَسُوقُها شَدِيداً. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: القَعْطُ: الكَشْفُ، وكذلِك الطَّرْدُ. وقالَ غيرُه: القَعْطُ: شَدُّ العِمَامَةِ من غَيْرِ إِدَارَةٍ تَحْتَ الحَنكِ وَقد قَعَط عِمَامَتَه يَقْعَطُهَا قَعْطاً، قالَهُ الَّليْثُ، وأَنْشَدَ: طُهَيَّةُ مَقْعُوطٌ عَلَيْهَا العَمَائمُ وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: القَعْطُ اليُبْسُ. والقاعِطُ: اليابِسُ. وقَعَطَ شَعرُهُ من الحُفُوفِ: يَبِسَ وَرَجُلٌ قَعَاطٌ، كسَحَابٍ، هَكَذَا فِي سَائِرِ النُّسَخِ، والصَّوابُ: كشَدّادٍ كَمَا هُوَ فِي التَّكْمِلةِ واللِّسَانِ، وَهُوَ قَولُ ابْنِ السِّكِّيتِ. وكذلِك: رَجُلٌ قِعَاطٌ، مثل كِتاب: سَوّاقٌ عَنِيفٌ شَدِيدُ السَّوْقِ للدَّوابِّ. وَقَالَ أَبُو العَمَيْثَلِ: قَعِطَ، كسَمِع، قَعْطاً: ذَلَّ وهانَ. وَقَالَ غيرُه: أَقْعَطَ فِي القَوْلِ: إِذا أَفْحَشَ فِيهِ كقَعَط قَعْطاً. وَفِي الْمُحِيط: قَعَّطَ تَقْعِيطاً. وَقَالَ أَبُو العَمَيْثلِ: أَقْعَطَ
(20/47)

فُلاناً: إِذا أَهَانَهُ وأَذَلَّه.
وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: أَقْعَطَ القَوْمُ عَنهُ: انْكَشَفُوا. وقالَ أَبو عَمْرٍ و: المُقَعَّط، كمَعَظَّمٍ: الحِمْلُ المُرْتَفِعُ على الدّابَّةِ، وَهُوَ مَجَازٌ. قَالَ: والمُتَقَعَّطُ الرَّأْسِ: الشَّدِيدُ الجُعُودَةِ. وأَيضاً: المُتَشَدِّدُ فِي الأَمرِ والدِّينِ. واقْتَعَط الرَّجُلُ تَعَمَّمَ وَلم يُدِرْ تَحْتَ الحَنَكِ، كَمَا فِي الصّحاحِ، أَي أَدارَها على رَأْسِه وَلم يَتَلَحَّ بهَا، وَقد نُهِيَ عَنهُ فِي الحَدِيثِ الَّذِي رَوَاه أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاّمٍ مَرْفُوعا، قَالَ الصَّاغَانِيُّ: وَلم أَظْفَرْ بإِسْنَادِه، وَلَا باسْمِ من رَواه من صحابِيٍّ أَو تابِعِيٍّ أَرْسَلَه، وَفِي النِّهَايَةِ: الاقْتِعاطُ: هُوَ أَنْ يَعْتَمَّ بالعِمَامَةِ وَلَا يَجْعلَ مِنْهَا شَيْئا تَحْتَ ذقَنِه. ولمَقْعَطَة، كمِكْنَسَةٍ: العِمَامَةُ عَن) أَبِي عُبَيْدٍ، نَقله الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ الزَّمَخْشرِيُّ: المِقْعَطَة والمِقْعَط: مَا تُعَصِّبُ بِهِ رَأْسَك.
والقَعْوَطَةُ: تَقْوِيضُ البِناءِ، نقلَه ابنُ عَبّادٍ، وَهُوَ مِثْلُ القَعْرَطَة وكذلِكَ: القَعْوَشَة، وَقد ذُكِر كُلٌّ منهُمَا فِي مَوْضعه. وممّا يُسْتَدْرُك عَلَيْهِ: قعَطَ الشَّيْءَ قعْطاً: ضَبَطه. والقَعْطَةُ: المَرَّةُ الوَاحِدَة من القعْطِ، ذَكَرَه الجَوْهَرِيُّ، وأَنْشَدَ للأَغْلَبِ العِجْلِيّ: ودَافَعَ المَكْرُوهَ بَعْدَ قَعْطَتِي
(20/48)

وَفِي نَوَادِر الأَعْرَاب: قَعَّطَ على غَرِيمه، إِذا صاحَ أَعْلَى صِيَاحِه، وكذلِكَ جَوَّقَ، وثَهَّتَ، وجَوَّرَ.
وَقَالَ غَيره: أَقْعَطَ فِي أَثَرِه: اشْتَدَّ. والقَعَّاطُ والمُقَعِّط، كشَدَّادِ ومُحَدِّثٍ: المُتَكَبِّرُ الكَزُّ.
وقَال أَبُو حاتِم: يُقَال للأُنْثَى من الحِجْلانِ: قُعَيْطَةٌ. وقَرَبٌ مُقَعَّطٌ، كمُعَظَّم، أَي شَدِيدٌ. ذَكَرَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي قَعْطَب. والتَّقْعِيطُ: التَّشَدُّدُ. وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيِّ: التَّقْعِيطُ: العَطْفُ. والقِعَاطُ، ككِتَابٍ: الخِيَارُ من كُلِّ شَيْءٍ. وقَعَّطَ فِي القَوْلِ تَقْعِيطاً: أَفْحَشَ، عَن ابْنِ عَبّادٍ. وتَقَعَّطَ السَّحَابُ، وتَقَعْوَط، وانْقَعَط: انْكَشَفَ، عَن الفَرّاءِ.
ق ع م ط
القُعْمُوطُ، كعُصْفُورٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: خِرْقَةٌ طَوِيلةٌ يُلَفُّ فِيهَا الصَّبِيُّ، وَلَو قالَ: قِماطٌ الصَّبِيِّ، لَكَانَ أَخْصَرَ، ثُمّ هُوَ فِي التَّكْمِلَةِ القُعْمُوطَةُ، بهاءٍ.
وقالَ اللَّيْثُ: القُعْمُوطَةُ بِهَاءٍ: دَحْرُوجَةُ الجُعَلِ، وكذلِكَ: القُعْمُوطَةُ، والمُعْقُوطَةُ، وسَيُذْكَرَانِ فِي مَوْضِعِهما.
ق ف ط
القَفْطُ: جَمْعُ مَا بَيْنَ القُطْرَيْنِ عِنْدَ السِّفادِ، وَقد قَفَطَت العَنْزُ. والقَفْطُ: السِّفادُ. وَفِي الصّحاحِ: قَفَطَ الطّائِرُ أُنْثَاه يَقْفُطُ ويَقْفِطُ، من حَدِّ نَصَرَ وضَرَبَ، قَفْطاً، أَي سَفَدَها، وكذلِكَ قَمَطَها. أَو القَفْطُ: خاصٌ بذَوَاتِ الظِّلْفِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عَن أَبِي عُبَيْدٍ، والذَّقْطُ للطّائرِ، ونَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن أَبي زَيْدٍ.
(20/49)

وقَفَطَنا بخَيْرٍ: كافَأَنا بهِ. وَيُقَال: رَجُلٌ قَفَطَي، كجَمَزَى: كَثِيرُ النِّكاحِ، نَقَلَه ابنُ دُرَيْدٍ. قَالَ شَيْخُنَا: هَذَا مِمّا وَرَدَ على فَعَلَى وَهُوَ صفةٌ لمذكَّرٍ فيُضَافُ إِلى مَا ذُكِرَ مِنْهُ فِي حيد، وجمز، وقر، ولق، ويُرَدُّ بِه على الأَصْمَعِيِّ الَّذِي زَعَمَ أَنَّه لم يَرِد منهِ إلاّ جَمَزَي، كالقَنْفَطِ، كحَيْدَرٍ، عَن ابنِ دُرَيدٍ أَيْضاً. وقِفْطُ، بالكَسْر: د، بصَعِيدِ مِصْرَ الأَعْلَى مَوْقُوفَةٌ، هكَذَا فِي النُّسَخِ، وصوابُه موقوفٌ على العَلَوِيِّينَ أَوْلادِ عليِّ بنِ أَبِي طالبٍ، كرَّمَ الله وَجْهَه، الخَمْسَة، وهم: الحَسَنُ، والحُسَيْن، ومَحَمَّدٌ، وعُمَرُ، والعَبّاسُ، من أَيّامِ أَميرِ المُؤْمِنِينَ عَلِيٍّ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ. قلتُ: وَقد تَقَهْقَهرَ الآنَ رَسْمُ هَذَا الوَقْفِ، واسْتَوْلَتْ عَلَيْهِ الأَيْدِي مُنْذُ سِنِينَ عَدِيدَةٍ، فَلَا يَصِلُ إِلَيْهِمْ مِنْهُ إلاّ النَّزْرُ اليَسِيرُ، فَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إلاَّ باللهِ العَلِيِّ العَظِيم.
وَقد نُسِبَ إِلى القِفْطِ جُمْلَةٌ من المُحَدِّثينَ، فَمنهمْ: شَمْسُ الدِّينِ مُحَمّدُ بنَ صالِحِ بنِ حَسَنِ القِفْطِيّ، أَخَذَ عَن ابْنِ دَقِيقٍ العِيدِ، والإِمامِ بَهاءِ الدِّين القِفْطِيّ، وتَوَلَّى الحُكْمَ بسُمْهُودَ والبلْيَنا وجِرْجا وطُوخ، وتُوِّفيَ سنة. ومُحَمَّدُ بنُ صالِحِ بنِ عِمْرَانَ العامِرِيُّ القِفْطِيُّ: كَتَبَ عَنهُ أَبُو الرَّبِيع سُلَيْمانُ الرَّيْحَانِيُّ، وغَيْرُهما. وَقَالَ اللَّيْثُ: اقْفاطَّتِ العَنْزُ اقْفِيطاطاً، إِذا حَرَصَتْ ومَدَّت مُؤَخَّرَها إِلى الفَحْلِ. قالَ: والتَّيْسُ يَقْتَفِطُهَا. ويَقْتَفِطُ إِلَيْهَا، أَي يَضُمُّ مُؤَخَّرَهُ إِلَيْهَا. وتَقافَطَا: تَعَاوَنا فِي ونَصُّ العَيْنِ: عَلَى ذلِكَ. وقالَ ابنُ عَبّادٍ المَنْقَفِطُ
(20/50)

ونَصُّ المُحِيطِ: المَتَقّفِّط هُوَ: المَتَقَارِبُ المُسْتَوْفِزُ فَوْقَ الدّابَّةِ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قالَ ابنُ شُمَيْل: القَفْطُ: شِدَّةُ لَحَاقِ الرَّجُلِ المَرْأَةَ، أَي شِدَّةُ احْتِفازِه، قَالَ: والذَّقْطُ: غُمْسُه فِيهَا، والمَقْطُ نَحْوُه، يُقَال: مَقَطَها ونَخَسَها وداسَهَا. قَالَ أَبُو حِزَامٍ العُكْلِي:
(أَتَثْلِبُنِي وأَنْتَ عَسِيفُ وَغْدِي ... لَحَاك اللهُ من قَحْرِ قَفُوطِ)
وقَفَطَ الماعِزُ: نَزَا.
وَقَالَ اللَّيْثُ: رُقْيةٌ للعَقْرَبِ إِذا لَسَعَتْ قِيل: شَجَّه قَرَنِيَّة مَلْحَة بَحْري قَفَي. يَقْرَؤُهَا سَبْعَ مَرّاتٍ، وقُلْ هُوَ اللهُ أَحَد سَبْعَ مَرّاتٍ. قَالَ: بَلَغَنا أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ عَن هذِه الرُّقْيَة فَلم) يَنْهَ عَنْهَا، وَقَالَ: الرُّقَي عَزَائمُ، أُخِذَتْ على الهَوامِّ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: لم أَعْرِفْ حَقِيقَةَ هذِه الرُّقْيَةِ.
وَفِي الأَسَاسِ: تَيْسٌ قافِطٌ وقَفّاطٌ، وَهُوَ أَقْفَطُ مِنْ تَيْسِ بَنِي حِمّانَ.
ق ف ل ط
قَفْلَطَه من يَدِهِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصَاحِبُ اللِّسَانِ، وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: أَي اخْتَطَفَهُ واخْتَلَسَه، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ هَكَذَا فِي العُبَابِ والتَّكْمِلَةِ عَنهُ.
ق ل ط
القَلَطِيُّ، كعَرَبِيٍّ، مُحَرَّكَةً هكَذَا ثَبَتَ فِي الأُصُولِ مُحَرَّكة، وَلَا حاجَةَ إِليه بعدَ قَوْلِه: كعَرَبيّ إِلَّا أَنْ يُقَال: لئلاّ يُصَحَّف، وفيهِ أَنَّ قَوْله: مُحَرَّكَة فِيهِ غِنىً عمّا قَبْلَه.
قلتُ: لَا غِنىً بِهِ، لأَنَّه يُفِيدُ التَّحْرِيكَ، فَيحْتَمل أَنْ يُقال: قَلَطَي مَقْصُوراً حِينَئِذٍ، فالظَّاهِر أَنَّ
(20/51)

أَحَدَهما لَا يُغْنِي عَن الآخَرِ، وإِنْ سَقَطَ فِي بعضِ الأُصُولِ لَفْظُ مُحَرَّكة، فتأَمَّلْ، قَالَه شَيْخُنا.
قلتُ: وعِبَارَةُ العَيْنِ: القَلَطِيُّ مِثَالُ العَرَبِيِّ منْسُوب إِلى العَرَبِ: القَصِيرُ جِدّاً، زادَ فِي المُحْكَمِ: المُجْتَمِعُ من النَّاسِ والسَّنانِيرِ والكِلابِ، كالقُلاطِ، بالضَّمِّ، وهذِه عَن أَبِي عَمْرٍ ووالقِيلِيطِ، بالكَسْرِ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وأَرى الأَخِيرَةَ سَوَادِيّةٌ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: قُلاطٌ، مِثَال نُغَاشٍ: القَصِير.
والقَلَطِيّ: الخَبِيثُ الماردُ مِنَ الرِّجالِ، نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: القِيلِيطُ، بالكَسْرِ: الآدَرُ، وَهِي القِيْلَةُ، هكَذا نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ. قلتُ: والعامَّةُ تَفْتَحُهَا، وَفِي اللِّسَان: هُوَ القِلِيطُ، بالكَسْرِ، من غير ياءٍ، قَالَ: وَهُوَ العَظِيمُ البَيْضَتَيْنِ. والقِلِّيطُ، كسِكِّيتٍ: الأُدْرَةُ، عَن ابنِ عَبّادٍ.
والقُلاَطُ، كغُرابٍ وسَمَكٍ وسِنَّوْرٍ واقْتصَرَ اللَّيْثُ على الأَخِيرِ، وَقَالَ: يُقَالُ واللهُ أَعْلَمُ: إِنَّهُ مِنْ أَوْلادِ الجِنِّ والشَّيَاطِينِ، كَمَا فِي اللِّسَانِ والتَّكْمِلَةِ والعُبَابِ. والقَلْطُ بالفَتْحِ: الدَّمَامَةُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ. ويُقَال: هَذَا أَقْلَطُ مِنْهُ، أَي: آيَسُ. وقِلاَطٌ، ككِتَابٍ: قَلْعَةٌ فِي جِبَالِ تَارِمَ من نَوَاحِي الدَّيْلَمِ بَين قَزْوِينَ وخَلْخَالَ، عَلَى قُلَّةِ جَبَل، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ وياقُوت. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: القَيْلَطُ، كحَيْدرٍ، وتُكْسَرُ الَّلامُ:
(20/52)

المُنْتَفِخُ الخُصْيَةِ، ويُقَال لَهُ: ذُو القَيْلَطِ. والقُلَيْطِيُّ مصَغَّراً: القَصِيرُ، عامِيَّةٌ. والقَلُوطُ، كصَبُورٍ: نَهرٌ جارٍ تُنْصَبُّ إِليه الأَقْذَارُ، لُغَة شامِيَّةٌ، وَقد مَرَّ فِي ق ل ص.
والإِقْلِيطُ، بالكسرِ: الآدَرُ، عَن أَبِي عَمْرٍ و.
ق ل ع ط
اقْلَعَطَّ الشّعُر، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: جَعُدَ وصَلُبَ كشَعرِ الزَّنْجِ كاقْلَعَدَّ.
والمُقْلَعِطُّ، كمَطْمَئِنَّ: الهارِبُ الحَاذِرُ النَّافِرُ الخائِفُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن ابْنِ عَبّادٍ.
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: المُقْلَعِطُّ: الرَّأْسُ الشَّدِيدُ الجُعُودَةِ لَا يَكادُ يَطُولُ شَعرُه، وَلَا يَكُونُ إِلاّ مَعَ صَلاَبَةٍ، وأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ: بأَتْلَعَ مُقْلَعِطِّ الرَّأْسِ طَاطِ وكذلِك اقْلَعَدَّ، وَبِهِمَا رُوِيَ قولُ الشاعِرِ:
(فَمَا نَهْنَهْتُ عَن سَبِطٍ كَمِيٍّ ... وَلَا عَنْ مُقْلَعِطِّ الرأْسِ جَعْدِ)
والاسمُ القَلْعَطَةُ، وَهُوَ أَشَدُّ الجُعُودَةِ عَن ابْنِ دُرَيْدٍ.
ق ل ف ط
القَلْفاطُ، كخَزْعالٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ والجَمَاعَةُ، وَهُوَ لَقَبُ مُحَمَّدِ ابنِ يَحْيَى الأَدِيبِ.
ق م ط
قَمَطَه يَقْمُطُه ويَقْمِطُه، من حَدِّ نَصَر وضَرَبَ، قَمْطاً، كَمَا فِي المُحْكَمِ، واقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ على الأُولَى: شَدَّ يَدَيْهِ ورِجْلَيْهِ، كَمَا يُفْعَلُ بالصَّبِيِّ فِي المَهْدِ وَفِي غَيْرِ المَهْد، إِذا ضُمَّ أَعضاؤُه إِلى جَسَدِه وَجَنْبَيْه، ثمَّ لُفَّ عَلَيْهِ القِمَاطُ.
(20/53)

وقَمَطَ الأَسِيرَ: جَمَعَ بَيْنَ يَدَيْهِ ورِجْلَيْهِ بحَبْلٍ، وَقد قُمِطَ، كَمَا فِي الصّحاح، كقَمَّطَهُ تَقْميطاً، كَمَا فِي المُحْكَمِ. والقِمَاطُ، ككِتَابٍ: ذلِكَ الحَبْلُ وأَيْضاً: الخِرْقَةُ العَرِيضَةُ الَّتِي تَلُفُّها على الصَّبِيّ إِذا قُمِطَ. ويُقَال: وَقَعْتُ على قِمَاطِهِ، أَي فَطِنْتُ لَهُ فِي تُؤَدَةٍ.
وقالَ اللَّيْثُ: أَي على بُنُوده، يَعْنِي حَبَائِلَه ومَصَائِدَهُ الَّتِي يَصِيدُ بهَا النّاسَ. والقَمْطُ: السِّفادُ، قَمَطَ الطّائِرُ أُنْثَاهُ يَقْمُطُهَا، إِذا سَفَدَها. نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وهكَذَا نَقَلَه الحَرّانِيُّ عَن ثابِتِ بنِ أَبي ثابتٍ: قَفَطَ التَّيْسُ، إِذا نَزَا، وقَمَطَ الطّائِرُ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: يُقَال للطّائِرِ: قَمَطَها، وقَفَطَهَا، وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: قَمَطَ التَّيْسُ كذلِك. وَقَالَ مَرَّةً. تَقَامَطَت الغَنَمُ، فعَمَّ بهِ ذلِكَ الجِنْسَ. وَمن المَجَازِ: القَمْطُ: الجِمَاعُ وَقد قَمَطَ امْرَأَتَه قَمْطاً، عَن ابنِ عَبّادٍ. والقَمْطُ: الذَّوْقُ، يُقَال: قَمَطَ الشّيءَ، أَي: ذاقَهُ، نَقله الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ عبّادٍ. قَالَ: والقَمْطُ: تَقْطِيرُ الإِبِلِ، وَقد قَمَطَهَا، إِذا قَطَّرَها.
والقَمْطُ، بالكَسْرِ، هكَذَا ضَبَطَهُ الجَوْهَرِيُّ، ونَقَلَ ابنُ الأَثِيرِ عَن الهَرَوِيِّ بالضَّمِّ: حَبْلٌ من لِيفٍ أَو خُوصٍ تُشَدُّ بِهِ الأَخْصاصُ، وَهِي البُيُوتُ الَّتِي تُعْمَلُ من القَصَبِ. قالَ الجَوْهَرِيُّ: وَمِنْه) مَعَاقِدُ القُمُط. قلتُ: وَمِنْه حَدِيثُ شُرَيْحٍ أَنَّه اخْتَصَمَ إِليه رَجُلانِ فِي خُصٍّ، أَي ادَّعَياه مَعًا، فَقَضَى بالخُصِّ للَّذِي يَلِيه القُمُطُ، رَوَاهُ الهَرَوِيُّ بالضَّمِّ، كأَنَّهُ جَمْعُ قِمَاطٍ، ككِتَابٍ وكُتُبٍ، أَي المَعَاقِد، دُونَ من لَا تَلِيه مَعَاقِدُ القُمُط، وَرَوَاهُ الجَوْهَرِيُّ بالكَسْرِ، كَمَا تَقَدَّم آنِفا.
(20/54)

والقِمْطُ أَيْضاً: حَبْلٌ تُشَدُّ بِهِ قَوَائِمُ الشّاةِ للذَّبْحِ، كالقِمَاطِ، بالكَسْرِ فيهمَا، والجَمْع قُمُطٌ، بالضَّمِّ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: مَرَّ بِنَا حَوْلٌ قَمِيطٌ: تامٌ، مثل كَرِيتٍ سَوَاء، وأَنْشَدَ صاعِد فِي الفُصُوصِ لأَيْمَنَ ابنِ خُرَيْمٍ يذكر غَزَالَةَ الحَرُورِيَّةَ:
(أَقامَتْ غَزالَةُ سُوقَ الضِّرابِ ... لأَهْلِ العِراقَيْنِ حَوْلاً قَمِيطاً)
ويُرْوَى: شَهْراً قَمِيطاً وغَزَالة: اسمُ امرأَةِ شَبِيبٍ الخارِجِيِّ. وَفِي حَدِيثِ ابنِ عَبّاس: فَمَا زالَ يَسْأَلُه شَهْراً قَمِيطاً أَي تَامَّاً كَامِلاً. وأَقَمْتُ عندَه شَهْراً قَمِيطاً، وحَوْلاً قَمِيطاً: أَي تامَّا.
ومِمّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: القَمّاطُ، كشَدّادٍ: اللِّصُّ.
وقَال اللَّيْث: القُمَّاطُ، أَي كرُمّانٍ: الُّلصُوصُ. والقُمُطُ، بضَمَّتَيْنِ: حِبَالُ المَكَايدِ، وَهُوَ مَجَازٌ.
والقَمْطَةُ، بالفَتْح: العَصْبَةُ. وسِفَادُ الطَّيْرِ كُلَّه: قِمَاطٌ، ككِتَابٍ. وتَقَامَطَتِ الغَنَمُ: تَرَاصَعَت، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيِّ. وإِنَّهُ لقَمَطَي، مُحَرَّكَةً، أَي: شَدِيدُ السِّفادِ، عَنهُ أَيضاً. والقَمّاطُ: الحَبَّالُ.
ومَنْ يَصْنَعُ القُمُطَ للصِّبْيَانِ. ومُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْنِ القَمَّاطُ: مُفْتِي زَبيدَ، صاحِبُ الفَتَاوى، مَشْهُورٌ.
وقَمَطَ يُوْمُنا، أَي اشْتَدَّ بَرْدُه، وَهُوَ مَجازٌ. والأَقْمَاطُ: جمعُ قَمْط. وقُمُط: جمعُ قِمَاطٍ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(قد ماتَ قَبْلَ الغَسْلِ والإِحْنَاطِ ... غَيْظاً وأَلْقَيْنَاه فِي الأَقْماطِ)

ق م ع ط
القُمْعُوطَةُ، بالضَّمِّ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هِيَ
(20/55)

دُحْرُوجَةُ الجُعَلِ، كالقُعْمُوطَةِ، والمُقْعُوطَةِ.
وقالَ أَيْضاً: اقْمَعَطَّ الرَّجُلُ، إِذا عَظُمَ أَعْلَى بَطْنِه وخَمُصُ أًسْفَلُه. أَو اقْمَعَطَّ، إِذا تَدَاخَلَ بعْضُه فِي بَعْضٍ، وَهَذَا نَقَلَه ابنُ دُرَيْدٍ، وَقَالَ: والاسمُ: القَمْعَطَةُ.
ق ن ب ط
القُنَّبِيطُ، بالضَّمِّ وفَتْحِ النُّونِ المُشَدَّدة، كتَبَه بالأَحْمَرِ على أَنَّهُ مُسْتَدْرَكٌ على الجَوْهَرِيِّ، وَهُوَ قد ذَكَرَه فِي ق ب ط على أَنَّ النُّونَ زائدَةُ فتأَملْ: أَغْلَظُ أَنْوَاعِ الكُرُنْبِ قلتُ: وَهُوَ القَرْنَبِيطُ، بلُغَةِ مِصْرَ، مُبَخِّرٌ مُغَلِّظٌ، ومُحْتَمِلَةُ بِزْرِه لَا تَحْبَلُ ذَكَرَهُ الأَطِبَاءِ هكَذَا.
ومُحَمَّد بنُ الحُسَيْنِ بنِ خالِدٍ البَغْدَادِيُّ القُنَّبِيطِيُّ: مُحَدِّثٌ عَن يَعْقُوبَ الدَّوْرَقِيِّ وطَبَقَتِه، مَاتَ سنة وسِبْطُه عِيسَى بنُ أَحْمَدَ الرُّخَّجِيُّ، سَمِعَ من إِبْرَاهِيمَ بنِ شَرِيك وماتَ سنة.
ق ن س ط
القُنْسَطِيطُ، بالضَّمِّ وسُكُونِ النُّونِ وفَتْحِ السِّين، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ.
وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيِّ: شَجَرَةٌ، م مَعْرُوفَةٌ، نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ فِي رُبَاعِيِّ التَّهْذِيبِ، وأَوْرَدَهُ الصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَةِ فِي تركيب ق س ط.
ق ن ط
قَنَط، كنَصَرَ، وضَرَبَ، وحَسِبَ، وكُرُمَ وسَقَطَ فِي بَعْضِ النُّسَخِ وحَسِبَ قُنُوطاً، بالضَّمِّ مَصْدَرُ الأَوَّل والثّانِي، قَالَ ذلِكَ أَبو عَمْرِو ابنُ العَلاءِ، وبِهِمَا قُرِئَ قولُه تَعَالَى: ومَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّه إِلاَّ الضّالُّونَ. قلتُ: أَمَّا يقنُط، كيَنْصُر، فَقَرَأَ بِهِ الأَعْمَشُ، وأَبو
(20/56)

عَمْرٍ و، والأَشْهَبُ العُقَيْلِيُّ، وعِيسَى ابنُ عُمَرَ، وعُبَيْدُ بن عُمَيْر، وزَيْدُ بنُ عَلِيٍّ، وطاوُوس، فَهُوَ قانِطٌ. وَفِيه لغةٌ أُخْرَى: قَنِطَ، كَفَرِحَ، وقَرَأَ أَبُو رجَاءٍ العُطَارِدِيُّ والأَعْمَشُ والدُّورِيُّ عَن أَبِي عَمْرٍ وَمن بَعْدِ مَا قَنِطُوا. بكسرِ النُّونِ، وَقَرَأَ الخَلِيلُ من بَعْدِ مَا قَنُطُوا بضمِّ النُّونِ، قَنَطاً، مُحَرَّكةً، وقَنَاطَةً، كسَحَابَةٍ. وقَنَطَ، كمَنَعَ وحَسِبُ، وهاتَانِ على الجَمْعِ بَين اللُّغَتَيْنِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن الأَخْفَشِ، أَي يَئِسَ، فَهُوَ قَنِطٌ كفَرِحٍ وقُرِئَ: فَلَا تَكُنْ من القَنِيطِينَ. قلتُ: هُوَ قِرَاءَةُ ابنِ وَثّابٍ والأَعْمَش وبِشْر بنِ عُبَيْد وطَلْحَةَ والحُسَيْنِ عَن أَبِي عَمْرٍ و.
والقُنُوطُ: اليَأْسُ، وَفِي التَّهْذِيب: اليَأْسُ من الخَيْرِ، وقِيلَ: أَشَدُّ اليَأْسِ من الشَّيْءِ.
وَقَالَ ابنُ جِنِّى: وقَنَطَ يَقْنُطُ، كأَبَي يَأْبَى، أَي فِي الشُّذُوذِ، وَقد حَقَّقْنَا هَذَا البَحْثَ فِي كتابِنَا التَّعْرِيف بضَرُورِيِّ قَوَاعِدِ التَّصْرِيف فراجِعْهُ. وقَنَّطَه تَقْنِيطاً: آيَسَهُ، يُقَال: شرُّ النّاسِ الَّذِين يُقَنِّطُونَ النّاسَ من رَحْمَةِ اللهِ، أَي يُؤْيِسُونهم. والقَنْطُ: المَنْعُ، يُقَال: قَنَطَ ماءَهُ عَنَّا، أَي مَنَعَه، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن ابْنِ عَبّادٍ. قَالَ والقَنْطُ: زَبَيْبُ الصَّبِيِّ وضَبَطه فِي التَّكْمِلَةِ بضَمِّ القَافِ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: القَنُوطُ، كصَبُورٍ: الآيسُ كالقَانِطُ، وَفِي حَدِيثِ خُزَيْمَةَ: وقُطَّتِ القَنِطَةُ هكَذا رُوِي، أَي: قُطِعَتْ.
والقَنِطَةُ: مَقْلُوبُ القَطِنَة، وَهِي
(20/57)

هَنَةٌ دُون القِبَةِ، قالَهُ ابنُ الأَثِير، وَلم يَعْرِفْهَا أَبُو مُوسَى.
ق وط
{القَوْطُ: القَطِيعُ من الغَنَمِ كَمَا فِي الصّحاحِ، وَزَاد بَعْضُهُم: اليَسِيرُ مِنْهَا أَو مائةٌ مِنْهَا إِلى مَا زادَتْ، وخَصَّ بعضُهم بِهِ الضَّأْنَ. وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ للرّاجِزِ:
(مَا رَاعَنِي إلاّ خَيَالٌ هابِطَا ... على البُيُوتِ} قَوْطَه العُلابِطا)
ويُرْوَى إِلاّ جَناحٌ هابِطَا، والعُلابِطُ: هِيَ الخَمْسُونَ والمِائَةُ إِلى مَا بَلَغَتْ من العَدَدِ، كَمَا تَقَدَّمَ.
{وقَوْطَه، فِي البَيْتِ: مَنْصُوبٌ بهابطٍ فِي البَيْتِ قبلَه، وَهُوَ الشّاهِدُ على: هَبَطْتُه بمعنَى أَهْبَطْتُه، كَمَا سَيَأْتِي. وجَنَاحٌ: اسمُ راعٍ، وَقد تَقَدَّم ذلِك فِي علبط. ج:} أقْواطٌ. (و) {القَوْطَةُ، بهاءٍ: الجُلَّةُ الكَبِيرَةُ، عَن ابنِ عَبّادٍ. قلتُ: والعَامَّةُ تَضُمُّه.} وقُوطُ. كلُوط: ة، ببَلْخَ، ويُقَالُ: فِيها أَيْضاً: بالخَاءِ، كَمَا تَقَدَّمَتِ الإِشَارَةُ إِليه. (و) {قُوطٌ: جَدُّ عَبْدِ الله بنِ مُحَمَّدٍ المُحَدِّث. (و) } قُوطَةٌ: بِهَاءٍ: ع، كَمَا فِي العَيْنِ.
{والقَوّاطُ: راعِي} قُوْطٍ من الغَنَمِ عَن ابْنِ عَبّادٍ، قَالَ رُؤْبَةُ: من ناعِقٍ أَو حارثٍ {قَوَّاطٍ ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: أَبُو بَكْرٍ محمّد بنُ عُمَرَ بنِ عَبْدِ العَزِيزِ بنِ إِبراهِيمَ ابنِ} القُوطِيَّة، بالضَّمِّ، من أَئمَّةِ اللُّغَة، نُسب إِلى جَدَّةٍ لَهُ، من عُلَمَاءِ الأَنْدَلُس، صنّف كتابَ الأَفْعَالِ، وَمَات فِي سنَةَ
(20/58)

ثَلاَثِمَائَة وسَبْع. وقُوْطُ بنُ حامِ بن نُوحٍ عَلَيْهِ السَّلام، أَبُو السُّودانِ والهِنْد والسِّنْدِ. وسُلَيْمَان بن أَيُّوب القُوطِيُّ القُرْطُبِيُّ: مُحَدِّثٌ. وقُوطُ أَيضاً: مَحَلَّة بِبَخَارَى. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:
ق ي ط
! القَيْطُون، كحَيْزُومٍ، قَرْيَتَان بمِصْرَ، إِحداهُمَا: بالشَرْقِيَّة، والثّانِيَةُ: بجَزِيرَةِ قُويسنا.
(فصل الْكَاف مَعَ الطَّاء)

ك ح ط
الكَحْطُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ لُغَةٌ فِي القَحْطِ فَصِيحَةٌ، وَقد كَحَطَ القَطْرُ، أَي قَحَطَ. وعامٌ كَاحِطٌ: قاحِطٌ. وزَعَم يَعقُوبُ أَنَّ الكافَ بَدَلٌ من القافِ، ويُقَال: كانَ ذلِكَ فِي إِكْحَاطٍ الزَّمَانِ، وإِقْحَاطِه، أَي فِي شِدَّتِه وَجْدبِه.
ك س ط
الكُسْطُ، بالضَّمِّ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ لُغَةٌ فِي القُسْط، بالقَافِ، وَهُوَ العُودُ الَّذِي يُتَبَخَّرُ بِهِ. والكَسْطَانُ، بالفَتْح: الغُبَارُ، كالقَسْطان، وكلاهُما عَن أَبِي عَمْرٍ و، وَسَيَأْتِي.
ك ش ط
الكَشْطُ: رَفْعُك شَيْئاً عَن شَيْءِ قد غَشَّاه. وَفِي العَيْنِ: قد غَطَّاهُ، وغَشِيَهُ من فَوْقِهِ، كَمَا يُكْشَطُ الجِلْدُ عَن السَّنَامِ، وَعَن المَسْلُوخَةِ. وَفِي التَّنْزِيل العَزِيز: إِذا السَّمَاءُ كُشِطَتْ قَالَ الزَّجّاجُ: قُلِعَتْ كَمَا يُقْلَعُ السَّقْفُ، وَكَذَلِكَ قُشِطَتْ، بالقَافِ. وَقَالَ الفَرّاءُ: يَعْنِي
(20/59)

نُزِعَتْ فطُوِيَتْ. وَقَالَ يَعْقُوبُ: قُرَيْشٌ تَقول: كَشَطَ، وتَمِيمٌ وأَسَدٌ يَقُولون: قَشَطَ، قَالَ: ولَيْسَتْ الكافُ فِي هَذَا بَدَلاً من القَافِ، لأَنَّهُمَا لُغَتَانِ لأَقْوامٍ مُخْتَلِفينَ. وكَشَطَ الغِطَاءَ عَن الشَّيْءِ، والجِلْدَ عَن الجَزُورِ، والجُلَّ عَن ظَهْرِ الفَرَسِ، يَكْشِطُه كَشْطاً: قَلَعَه، ونَزَعَه ونَضَاهُ، وكَشَفَهُ عَنهُ.
واسمُ ذلِكَ الشَّيْءِ: الكِشَاطُ، ككِتَابٍ والقَافُ لُغَةٌ فِيه. والكِشَاطُ أَيْضاً: الانْكِشَافُ، كالانْكِشَاطِ، يُقَال: كُشِطَ رَوْعُهِ كِشَاطاً، وانْكَشَطَ، أَي انْكَشَفَ، وَهُوَ مَجازٌ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الكِشَاطُ: الجِلْدُ المَكْشُوطُ، يُسَمَّى بِهِ بعدَ مَا يُكْشَفُ، قَالَ: ثمّ رُبَّمَا غُشِّيَ بِهِ عَلَيْهَا أَي: علَى الجَزُورِ، فحِينَئِذ يُقَال: ارْفَعْ عَنْهَا كِشَاطَهَا لأَنْظُرَ إِلى لَحْمِهَا. قالَ وهذَا خاصٌّ بالجَزُورِ. وَفِي الصّحاحِ: كَشَطْتُ البَعِيرَ كَشْطاً: نَزَعْتُ جِلْدَه، وَلَا يُقَال: سَلَخْتُ، لأَنَّ العَرَبَ لَا تَقُول فِي البَعِيرِ إِلا كَشَطْتُه أَو جَلَدْتُه. قَالَ اللَّيْثُ: والكَشَطَةُ مُحَرَّكةً: أَرْبَابُ الجَزُورِ المَكْشُوطَةِ. وانْتَهَى أَعْرَابِيٌّ إِلى قَوْمٍ قد سَلَخُوا جَزُوراً وَقد غَطُّوْها بكِشَاطِهَا، فَقَالَ: من الكَشَطَةُ وهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَسْتَوْهِبَهم، فقالَ بعضُ القُوْمِ: وِعَاءُ المَرامِي ومَثَابِتُ الأَقْرَانِ، وأَدْنَى الجَزَاءِ من الصَّدَقَةِ، يَعْنِي فِيمَا يُجْزِئُ من)
الصَّدَقَةِ، فقالَ الأَعْرَابِيُّ: يَا كِنَانَةُ: وَيَا أَسَدُ، وَيَا بَكْرُ، أَطْعِمُونا من لَحْمِ الجَزُورِ. وَفِي المُحْكَمِ: وَقَفَ رَجُلٌ على كِنَانَةَ وأَسَد ابْنَيْ خُزَيْمَةَ، وهُمَا يَكْشِطَانِ عَنْ بَعِيرٍ لَهُمَا، فقالَ لرَجُلٍ قائمٍ: مَا جِلاءُ الكاشِطَيْنِ، أَي: مَا أَسْماؤُهُمَا، فَقَالَ: خابِئَةُ المَصَادِع، وهَصّارُ الأَقْرَانِ:
(20/60)

يَعْنِي بخابِئَةِ المَصَادِعِ: الكِنَانَةَ، وبهَصّارِ الأَقْرَانِ: الأَسَد. فَقَالَ: يَا أَسَدُ وكِنَانَة أَطْمِعَانِي من هَذَا اللَّحْمِ.
ورَواهُ بعضُهم: خَابِئَةُ مَصادِعَ، ورأْسٌ بِلَا شَعْرٍ وكَذا رُوِيَ يَا صُلَيْعُ مَكَان يَا أَسَدُ.
وانْكَشَطَ الرَّوْعُ: ذَهَبَ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ مَجَازٌ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: تَكَشَّطَ السَّحَابُ فِي السَّمَاءِ، أَي تَقَطَّعَ وتَفَرَّق. والكَشّاطُ: الجَزّارُ، كالكَاشِطِ. وكَشَطَ الحَرْفَ: أَزَالَهُ من مَوْضِعِه.
وابنُ المَكْشُوطِ. مُحَدِّثٌ.
ك غ ط
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الكاغِظُ: لغةٌ فِي الكاغِدِ، بالدّالِ.
ك ل ط
الكَلْطَةُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: عَدْوُ الأَقْزَلِ، وكذلِكَ اللَّبَطَةُ. وظاهرُ صَنِيعِه أَنَّه بالفَتْح، وصَوابُه بالتَّحرِيكِ، وَقد ضَبَطَه هُو فِي اللَّبَطَةِ على الصَّوابِ، أَو عَدْوُ المَقْطُوعِ الرِّجْلِ.
وقِيلَ: مِشْيَةُ الأَعْرَجِ الشَّدِيدِ العَرَجِ، وقِيل: ومِشْيَةُ المُقْعَدِ.
وكَلَطَةُ، مُحَرَّكَةً: ابنٌ للفَرَزْدَقِ الشّاعِرِ، وَهُوَ أَخُو لَبَطَةَ وحَبَطَةَ، هكَذَا رواهُ بَعْضُهُم، وذَكَر الجَوْهَرِيُّ ثانِيَهم، كَمَا سَيَأْتِي. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الكُلُطُ، بضَمَّتَيْنِ: الرِّجَالُ المُتَقَلِّبُون فَرَحاً ومَرَحاً، نَقَلَه الصّاغَانِيّ.
ك ن ط
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: كُنْطِى، بالضَّمِّ وكَسْرِ الطّاءِ: أَرضٌ لِلْبَرْبَرِ بالمَغْرِبِ، نَقله ياقوت.
(20/61)

(فصل اللَّام مَعَ الطَّاء)

ل أَط
{لأَطَهُ، كمَنَعَه،} لأْطاً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وقالَ أَبُو زَيْدٍ: أَي أَمَرَه بأَمْرٍ فأَلَحَّ عَلَيْه.
ولأَطَهُ بِسَهْمٍ: أَصابَهُ بِهِ، كلَعَطَهُ. ولأَطَهُ: اقْتَضاهُ فأَلَحَّ عليهِ، والظّاءُ لُغَةٌ فِيهِ. ولأَطَهُ: أَتْبَعَهُ بَصَرَهُ فَلم يَصْرِفْه عَنهُ حَتّى تَوَارَى، وَفِي اللِّسَانِ: حَتّى يَتَوَارَى. ولأَطَهُ: بالعَصَا: ضَرَبَه بهَا.
(و) ! لأَطَ فِي مُرُورِهِ، إِذا مَرَّ فَارّاً مُسْتَعْجِلاً لَا يَلْتَفِتُ إِلى شيْءٍ، كلَعَطَه، عَن ابْنِ عَبّادٍ.
ولأَطَ عَلَيْهِ: اشْتَدَّ، نَقَلَه الصّاغانِيُّ عَن ابْنِ عَبّادٍ.
ل ب ط
لَبَطَ بِهِ الأَرْضَ يَلْبِطُهُ لَبْطاً: ضَرَبَ، كلَبَجَ بِهِ، وَقيل: صَرَعَه صَرْعاً عَنِيفاً. ولُبِطَ بِهِ، كعُنِيَ: سَقَطَ عَلَى الأَرْضِ مِنْ قِيَامٍ، فَهُوَ مَلْبُوطٌ بِهِ، وكَذلِكَ إِذا صُرِعَ من عَيْنٍ أَو حُمَّى، وقِيل: لُبِطَ بهِ، إِذا ضَرَبَ بنَفْسِه الأَرْضَ من دَاءٍ أَو أَمْرٍ يَغْشَاهُ مُفَاجَأَةً. وَفِي الحَدِيثِ: أَنَّ عامِرَ بنَ رَبِيعَةَ رأَى سَهْلَ بنَ حُنَيْف يَغْتَسِلُ فعانَهُ فلُبطَ بِهِ حَتَّى مَا يَعْقِلُ أَي: صُرِعَ وسَقَطَ إِلى الأَرْضِ. وكانَ قالَ: مَا رَأَيْتُ كاليَوْمِ وَلَا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ. فأَمَرَ عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ عامِرَ بنَ رَبِيعَةَ العائِنَ حَتَّى غَسَلَ لَهُ أَعضاءَهُ وَجمع المَاء ثمَّ صبَّ على رَأْسِ سَهْلٍ فراحَ مَعَ الرَّكْبِ. قلتُ: ولِغَسْلِ العائِنِ كَيْفِيَّةٌ غَرِيبَةٌ ذَكَرها الأَزْهَرِيّ
(20/62)

ُ فِي التَّهْذِيبِ مُطَوَّلَةً، فراجِعْه. وَفِي حَدِيثٍ آخر: خَرَجَ وقُرَيْشٌ مَلْبُوطٌ بهم، أَي أَنَّهُم سُقُوطٌ بينَ يَدَيْهِ، وكذلِكَ لُبِجَ بهِ. واللَّبْطَةُ: الزُّكَامُ والسُّعَالُ، وَقد لُبِطَ، بالضَّمِّ، لَبْطاً، فَهُوَ مَلْبُوطٌ: أَصابَهُ ذلِك. وَقَالَ الفَرّاءُ: اللَّبَطَةُ، بالتَّحْرِيكِ: اسمٌ من الالْتِبَاطِ، أَي الْتِبَاطِ البَعِيرِ، الآتِي مَعْنَاهُ قَرِيباً. وَقَالَ أَبو عَمْرو: اللَّبْطَة عَدْوُ الأَقْزَلِ، كالكَلْطَة، ويُقال: هُوَ عَدْوُ الأَعْرَجِ الشّدِيد العَرَجِ. ولَبَطَةُ: ابنٌ للفَرَزْدَقِ الشَّاعِر، نَقله الجَوْهريّ، وكُنيتُه أَبو غالِبٍ المُجَاشِعِيّ يَرْوِي عَن أَبيه، وعَنْهُ سُفيانُ بن عُيَيْنَة، وَهُوَ أَخُو كَلَطَة وحَبَطَة، وَلم يذكر الأَخِير فِي مَوْضِعِه، وَقد نَبَّهنا عَلَيْهِ، ويُرْوَى: خَبَطَة بالخَاءِ المُعْجَمَةِ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ جَلَطة، بالجِيم.
وتَلَبَّطَ الرَّجُلُ فِي أَمْرِه، إِذا تَحَيَّرَ، وَيُقَال: تَلَبَّطَ: اخْتَلَطَتْ عَلَيْهِ أُمُورُه.
وتَلَبَّطَ: عَدَا، كالْتَبَطَ. وتَلَبَّطَ: اضْطَجَعَ وتَمَرَّغَ، نَقله الجَوْهَرِيُّ. يُقَال: فلانٌ يَتَلَبَّطُ فِي النَّعِيم، أَي) يَتَمَرَّغ فِيهِ. وَفِي حديثِ الشُّهَدَاءِ: أُولَئك يَتَلَبَّطُون فِي الغُرَفِ العُلاَ فِي الجَنَّة أَي يَتَمَرَّغُون ويَضْطَجِعُون. وتَلَبَّطَ إِلَيْهِ: تَوَجَّه، وَفِي التَّكْمِلَة: تَلَبَّطَ مَوْضِعَ كَذَا، أَي تَوَجَّه، عَن ابْنِ عَبّادٍ.
(20/63)

والمِلْبَطُ، كمِنْبَرٍ: ع. ولَهُ يومٌ، نَقله ياقوت. ولِبْطِيطٌ، كزِنْبِيلٍ، وَفِي التَّكْمِلَة لَبَطِيط، مَحَرَّكَةً: د، بالجَزِيرَة الخَضْراءِ الأَنْدَلُسِيَّة. والْتَبَطَ البَعِيرُ: خَبَطَ بِيَدَيْهِ وَهُوَ يَعْدُو، وَفِي الصّحاحِ: وإِذا عَدَا البَعِيرُ وضَرَبَ بقَوائمِه كُلِّها قِيلَ: مَرَّ يَلْتَبِطُ، والاسمُ: اللَّبَطَة، بالتَّحْرِيكِ. وَقَالَ غَيْرُه: الالْتِباطُ: عدْوٌ مَعَ وَثْبٍ، قَالَ الرّاجِزُ: مَا زِلْتُ أَسْعَى مَعَهُمْ وأَلْتَبِطْ كَلَبَطَ يَلْبِطُ، من حَدِّ ضَرَبَ، ويُقَالُ: لَبَطَهُ البَعِيرُ يَلْبِطُه لَبْطاً: خَبَطَهُ، واللَّبْطُ باليَدِ كالخَبْط بالرِّجْلِ، وَقَالَ الهُذَلِيُّ: يَلْبِطُ فِيهَا كُلّ حَيْزَبُون والْتَبَطَ فلانٌ: سَعَى فِي الأَمر.
والْتَبَطَ فِي أَمْرِه: تَحَيَّرَ، مثل تَلَبَّطَ، وَفِي حَدِيثِ الحجّاجِ السُلَمِيِّ حِينَ دَخَلَ مَكَّةَ قَالَ للمُشْرِكِين: لَيْسَ عِنْدِي من الخَيْرِ مَا يَسُرُّكم، فالْتَبَطُوا بجَنْبَيْ ناقَتِه يَقُولُونَ: إِيهٍ يَا حجّاجُ.
وَفِي التَّكْمِلَةِ: وَفِي حَدِيثِ بَعْضِهِم: فالْتَبِطُوا بجَنْبَيْ ناقَتِي أَي: اسْعَوا. قلتُ: وسِياقُ الحَدِيثِ لَا يُوَافِقُه. والْتَبَط: اضْطَرَبَ فِي الأَرْضِ، وأَنْشَدَ ابنُ فارِسٍ قولَ عَبْدِ اللهِ بنِ الزَّبَعْرَى:
(والعَطِيّاتُ خِساسٌ بَيْنَهُم ... وسَوَاءٌ قَبْرُ مُثْرٍ ومُقِلّْ)

(ذُو مَنَادِيحَ وذُو مَلْتَبَطٍ ... ورِكابِي حَيْثُ وَجَّهْتُ ذُلُلْ)
وفَسَّرَ الالْتِبَاطَ بمَعْنَى التَحَيُّرِ، قَالَ الصّاغَانِيُّ: وليسَ مِنْهُ فِي
(20/64)

شَيْءٍ، وإِنما الالْتِبَاطُ هُنَا بمعْنَى الاضْطِرابِ، أَي الضَّرْبِ فِي الأَرْضِ. والْتَبَطَ الفَرَسُ: جَمَعَ قَوَائِمَه، قالَهُ ابنُ فارِسٍ. وأَنْشَدَ لرُؤْبَةَ: مَعْجِي أَمامَ الخَيْلِ والْتِباطِي هُوَ من قَوْلِهِم للبَعِيرِ إِذَا مَرَّ يَجْهَدُ العَدْوَ: عَدَا اللَّبَطةَ. وَهَذَا مَثَلٌ. يُرِيدُ أَنَّه لَا يُجَارِي أَحداً إلاّ سَبَقَه. والْتَبَطَ القَوْمُ بهِ، أَي: أَطافُوا بِهِ ولَزِمُوه، وَبِه فُسِّرَ حَدِيثُ الحَجّاجِ السُّلَمِيِّ المَذْكُور.
والأَلْبَاطُ: الجُلُودُ، عَن ثَعْلَبٍ، وأَنْشَدَ: وقُلُصٍ مُقْوَرَّةِ الأَلْبَاطِ)
ورِوَايَةُ أَبِي العَلاءِ: مُقْورَّةِ الأَلْيَاط كأَنَّه جمع لِيطٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: تَلَبَّط: تَصَرَّعَ.
واللَّبَط: التَّقَلُّبُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ وتَلَبَّطَ: انْصَرَع. ورَجُلٌ مَلْبُوطٌ بِهِ: مُتَحَيِّرٌ فِي أَمرِه.
وَعَن ابْنِ الأَعْرَابِيِّ: جاءَ فُلانٌ سَكْرَانَ مُلْتَبِطاً، أَي مُلْتَبِجاً، ويروي: مُتَلَيِّطاً، وَهُوَ أَجْوَدُ.
وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: المُتَلَبَّطُ: المَذْهَبُ قالَ ابنُ هَرْمَةَ:
(ومَتَى تَدَعْ دارَ الهَوَانِ وأَهْلَها ... تَجِدِ البِلادَ عَرِيضَةَ المُتَلَبَّطِ)
قالَ: والْتَبَطَ الرَّجُلُ: احْتالَ واجْتَهَد.
ل ث ط
اللَّثْطُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة، وَقَالَ ابنِ دُرَيْدٍ: هُوَ
(20/65)

الرَّمْيُ، والضَّرْبُ الخَفِيفَانِ، كاللَّطْثِ، أَو ضَرْبُ الظَّهْرِ بالكَفِّ قَلِيلاً قَلِيلا قالَهُ ابنُ الأَعْرَابِيِّ. واللَّثْطُ: رَمْيُ العَاذِرِ سَهْلاً، مِثْلُ الثَّلْطِ، وَقد تَقَدَّم، والَّذِي فِي نَصِّ ابْن الأَعْرَابِيِّ: اللَّثْطُ: ضَرْبٌ بالكَفِّ قَلِيلاً قَلِيلا.
والثَّلْطُ: رَمْيُ العاذِرِ سَهْلاً. فجَعَلَهُمَا المُصَنِّفُ وَاحِداً، فتأَمَّلْ.
ل ح ط
اللَّحْطُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: هُوَ كالمَنْعِ: الرَّشُّ بالماءِ يُقَالُ: لَحَطَ بابَ دَارِه، إِذا رَشَّهُ بالماءِ. والّلاحطُ: الَّذِي يَرُشُّ بابَ دَاره ويُنَظِّفُه، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ. وفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ رضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّه مَرَّ بقَوْمٍ لَحَطُوا بَابَ دَارِهِم أَي كَنَسُوه ورَشُّوُه بالماءِ.
قالَ: واللَّحْطُ: الزَّبْنُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. والْتَحَطَ الرَّجُلُ: غَضِبَ، كاحْتَلَطَ.

ل خَ ط
الالْتِخاطُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ بُزُرْجَ فِي نَوَادِرِه: هُوَ الاخْتِلاطُ، ونَقَلَ عَن خَيْشَنَةَ أَنَّه قَالَ: قد الْتَخَطَ الرّجلُ من ذلِك الأَمْرِ، يُرِيد اخْتَلَطَ.
ل ط ط
{لَطَّ بالأَمْرِ} يَلِطُّ، من حَدِّ ضَرَب، كَمَا هُوَ مُقْتَضَى قاعِدَتِه، وضَبَطه فِي الصّحاحِ من حَدِّ نَصَر: لَزِمَهُ. وَفِي المُحْكَم: أَلْزَقَه. وروَى أَبو عُبَيْدٍ فِي بَاب لُزُومِ الرَّجُلِ صاحبَه عَن أَبِي عُبَيْدَةَ: {لَطَطْتُ بفُلانٍ أَلُطُّه} لَطّاً، إِذَا لَزِمْتَه، وكذلِكَ أَلْظَظْتُ بِهِ إلْظاظاً، الأُولَى بالطَّاءِ.
(20/66)

(و) {لَطَّ عَلَيْهِ: سَتَرَ،} كأَلَطَّ، والاسمُ: اللَّطَطُ. ولَطَّ عَنْهُ الخَبَرَ وَكَذَا عَلَيْه الخَبَرَ: طَوَاهُ. هكَذا فِي النُّسَخِ، وصَوَابُه لَوَاهُ وكَتَمَهُ، ويُقَال: {اللَّطُّ فِي الخَبرِ: أَنْ تَكْتُمَه وتُظْهِرَ غيرَه.
ولَطَّ البابَ لَطّاً: أَغْلَقَهُ. ولَطَطْتُ الشَّيْءَ أَلْصَقْتُه، كَمَا فِي الصّحاحِ. وَفِي الحَدِيثِ} تَلُطُّ حَوْضَهَا قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: كَذَا جاءَ فِي المُوَطَّإِ، يُرِيدُ تُلْصِقُه بالطِّينِ حَتّى تَسُدَّ خَلَلَه.
(و) {لَطَطْتُ حَقَّهُ وَكَذَا عَنْه وهذِه عَن ابْنِ دُرَيْدٍ، وَفِي بعضِ الأُصُولِ عَلَيْهِ: جَحَدْتُه،} كأَلْطَطْتُ.
وَفِي بعضِ النُّسَخِ: كأَلَطَّ. وفُلانٌ {مُلِطٌّ، وَلَا يُقَال:} لاَطٌّ. وَفِي حَدِيثِ طَهْفَةَ: لَا {تُلْطِطْ فِي الزَّكاة أَيَ لَا تَمْنَعْهَا. قَالَ أَبو مُوسَى: هكَذَا رَوَاهُ القُتَيْبِيُّ، وَرَوَاهُ غيرُه: لَا يُلْطَطُ، بالخطابِ، للجَمَاعَةِ، ويُؤَيِّدُهُ سِيَاقُ الحَدِيثِ، ورَواه الزَّمَخْشَرِيُّ وَلَا} نُلْطِطُ وَلَا نُلْحِد بالنُّون.
(و) {لَطَّتِ النّاقَةُ} تَلِطُّ بِذَنَبِهَا: أَلْصَقَتْه بِحَيَائِهَا عِنْدَ العَدْوِ، وعِبَارَةُ الصّحاحِ: جَعَلَتْه بينَ فَخِذَيْهَا، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ لقَيْسِ بن الخَطِيمِ:
(لَيالٍ لنا وُدُّهَا مُنْصِبٌ ... إِذا الشَّوْلُ لَطَّتْ بأَذْنابِهَا)
وقَدِمَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّم أَعْشَى بَنِي مازِنٍ، فشَكَا إِليهِ حَلِيلَتَه، وأَنْشَدَ:
(أَشْكُو إِلَيْكَ ذِرْبَةً من الذِّرَبْ ... أَخْلَفَتِ العَهْدَ، ولَطَّتْ بالذَّنَبْ)
(20/67)

أَرادَ أَنَّها مَنَعَتْه بُضْعَها وموْضعَ حاجَتِه مِنْهَا، كَمَا {تَلِطُّ الناقةُ بِذَنَبِهَا إِذا امْتنعت على الفَحْل أَن يَضْرِبَها وسَدَّت فَرْجَهَا بِهِ. وَقيل: أَرادَ تَوَارَتْ وأَخْفَت شَخْصَها عَنهُ كَمَا تُخْفِي الناقةُ فَرْجَها بذَنَبِهَا. وفِي العُبَابِ: هُوَ أَعْشى بَنِي الحِرْمَازِ، واسْمُه عبدُ الله بنُ الأَعْورَ.
} والَّلطُّ: العِقْدُ، يُقَال: رأَيتُ فِي عُنُقِهَا {لَطّاً حَسَناً، وكَرْماً حَسَناً، وعِقْداً حَسَناً، كُلُّه بِمَعْنى، عَن يَعْقُوبَ، وقِيلَ: هُوَ القِلادَةُ من حَبِّ الحَنْظَلِ المُصَبَّغِ، قَالَ الشّاعِرُ:)
(إِلى أَمِيرٍ بالعرَاقِ ثَطِّ ... وَجْهِ عَجُوزٍ جُليَتْ فِي} لَطِّ)
تَضْحَكُ عَن مِثْلِ الذِي تُغَطِّي أَرادَ أَنَّهَا بَخْراءُ الفَمِ، ج: لِطَاطٌ، قَالَ الشّاعِرُ:
(جَوارٍ يُحَلَّيْنَ {اللِّطاطَ يَزِينُهَا ... شَرَائحُ أَحْوَافٍ من الأَدَمِ الصِّرْفِ)
} والمِلْطاطُ، بالكَسْرِ: حَرْفٌ مِنْ أَعْلَى الجَبَلِ، وجَانِبُه، {كاللِّطَاطِ، الأَخِيرَةُ عَن أَبِي زَيْدٍ، وإِطْلاقُه يُوهِمُ الفَتْحَ، وَقد ضَبَطَه الصّاغَانِيُّ بالكَسْرِ، فإِنَّهُ نَقَلَ عَن أَبِي زَيْدٍ، قالَ: يُقَالُ: هذَا لِطَاطُ الجَبَلِ، وثَلاثَةُ} أَلِطَّةٍ، مثل زِمَامٍ وأَزِمَّةٍ، وَهُوَ طَرِيقٌ فِي عُرْضِ الجَبَلِ.
(و) {المِلْطَاطُ: رَحَى البِزْرِ، كَمَا فِي الصّحاحِ، أَو: يَدُ الرَّحَى، قَالَ الرّاجزُ:
(فَرْشَطَ لَمَّا كُرِه الفِرْشَاطُ ... بِفَيْشَةٍ كأَنَّهَا} مِلْطاطُ)
(و) ! المِلطاطُ: حَافَةُ الوَادِي وشَفِيرُه، كَمَا فِي الصّحاحِ.
(20/68)

والمِلْطَاطُ: طَرِيقٌ على ساحِلِ البَحْرِ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(نَحْنُ جَمَعْنَا النّاسَ {بالمِلْطاطِ ... فِي وَرْطَةٍ وأَيُّما إِيراطِ)
قالَ الأَصْمَعِيُّ: يعنِي ساحِلَ البَحْرِ. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودِ: هَذَا} المِلْطَاطُ طَرِيقُ بَقِيَّةِ المُؤْمِنِينَ هُرّاباً من الدَّجّال يَعْنِي بِهِ شاطِئَ الفُراتِ.
(و) {المِلْطَاطُ: المَنْهَجُ المَوْطُوءُ، من لَطَّهُ بالعَصَا، إِذا ضَرَبَهُ بهَا، ومَعْنَاه: طَرِيقٌ لُطَّ كثيرا، أَي ضَرَبَتْه السَّيَارَةُ ووَطِئَتْه، كقَوْلهِم: طَرِيقٌ مِيتَاءٌ: للَّذِي أُتِيَ كَثِيراً.
والمِلْطَاطُ: صَوْبَجُ الخَبّازِ، عَن الفَرّاءِ، وَهُوَ المِحْوَرُ، يُقال. عَرِّضِ الخُبْزَ بالمِلْطاطِ، ويُقَالُ لَه: المِرْقَاقُ أَيضاً. والمِلْطاطُ: مَالَجُ الطَّيَّانِ، على التَّشْبِيه بِهِ. والمِلْطاطُ من الشِّجاجِ: السَّمْحاقُ، كالّلاطِئَة، أَو الَّتِي تَبْلُغُ الدِّماغَ، كالمِلْطاةِ، والمِلْطاءِ والمِلْطَى، مَقْصُورَةً، بكَسْرِهِنَّ، وَقد سَبَق للمُصَنِّفِ فِي ل ط أَ. والمِلْطاطُ: حَرْفٌ فِي وَسَطِ رَأْسِ البَعِيرِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ.
وقِيل: المِلْطَاطُ: نَاحِيَةُ الرَّأْسِ، وهُمَا} مِلْطَاطَانِ، أَو جُمْلَتُه، أَو جِلْدَتُه، أَو كُلّ شِقٍّ مِنْهُ {مِلْطاطٌ، والأَصْلُ فِيها من مِلْطاطِ البَعِيرِ، قَالَ الرّاجِزُ:
(يَمْتَلِخُ العَيْنَيْنِ بانْتِشاطِ ... وفَرْوَةَ الرَّأْسِ عَن المِلْطَاطِ)
} والِّلطْلِطُ، بالكَسْرِ: الغَلِيظُ
(20/69)

الأَسْنَانِ، قالَهُ اللَّيْثُ. وأَنْشَدَ لجَرِيرٍ يهجُو الأَخْطَلَ:
(تَفْتَرُّ عَن قَرِدِ المَنَابِتِ لِطْلِطٍ ... مِثْلِ العِجَانِ وضِرْسُها كالحَافِرِ)
)
(و) {اللِّطْلِطُ: الناقَةُ الهَرِمَةُ، زَاد أَبو عَمْرٍ و: الَّتِي قَدْ أَكَلَتْ أَسْنَانَها.
والِّطْلِطُ: المَرْأَةُ العَجُوزُ، عَن الأَصْمَعِيِّ.
وَهُوَ} لاطٌّ {مُلِطٌّ، كَقَوْلِهِم: خَبِيثٌ مُخْبِثٌ، أَي أَصْحابُه خُبَثاءُ.
} والأَلَطُّ: مَنْ سَقَطَت أَسْنَانُه وتَأَكَّلَتْ، وَفِي الصّحاحِ: أَو تَأَكَّلَت وبَقِيتَ أُصُولُها، يُقَالُ: رَجُلٌ {أَلَطٌّ بَيِّنُ} اللَّطَطِ، وَمِنْه قِيلَ للعَجُوزِ والنّاقَةِ المُسِنَّةِ: لِطْلِطٌ.
{ولَطَاطِ، كقَطَامِ: السَّنَةُ الساتِرَةُ عَن العَطَاءِ الحاجِبَةُ، مَأْخُوذٌ من التَطَّتِ المَرْأَةُ، أَي اسْتَتَرَت، قَالَ المُتَنَخِّلُ:
(وأُعْطِي غَيْرَ مَنْزُورٍ تِلاَدِي ... إِذا} الْتَطَّتْ لَدَى بَخَلٍ لَطَاطِ)
{وأَلَطَّ قَبْرَهُ إِلْطاطاً: أَلْزَقَه بالأَرْضِ، عَن ابْنِ عَبّاد، وَكَذَا} لَطَّ الشّيْءَ، {ولَطَّ بِهِ.
} وأَلَطَّ الغَرِيمُ بالحَقِّ دُونَ الباطِلِ ولَطَّ: دافَعَ ومَنَعَ من الحقِّ ولَطَّ أَجودُ من أَلَطَّ.
{والْتَطَّ بالمِسْكِ: تَلَطَّخَ بِهِ، عَن ابْنِ عَبّادٍ. (و) } الْتَطَّتِ المَرْأَةُ، أَي اسْتَتَرَتْ، عَن ابْنِ عَبّادٍ.
والتْطَّ الشَّيْءَ: سَتَرَهُ، كلَطَّه، وأَلَطَّه. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {أَلَطَّهُ: أَعانَهُ أَو حَمَلَه على أَنْ يَلِطَّ حَقِّي، يُقالُ: مالَكَ تَعِينُه على} لَطَطِه، كَمَا فِي الصّحاحِ.
(20/70)

{وأَلطَّ الرَّجُلُ، أَي: اشْتدَّ فِي الأَمْرِ والخُصُومَةِ.
وَقَالَ أَبو سَعيدٍ: إِذا اخْتَصَمَ رَجُلانِ فَكَانَ لأَحَدِهِمَا رَفِيدٌ يَرْفِدُه ويَشُدُّ على يَدِه، فذلِك المُعِينُ هُوَ المُلِطُّ، والخَصْمُ هُوَ} الَّلاطُّ، ورُبما قَالُوا: {تَلَطَّيْتَ حَقَّه، لأَنَّهُم كَرِهُوا اجْتِمَاع ثلاثَ طاءَاتٍ، فأَبْدَلَوا منَ الأَخِيرَة يَاءٍ، كَمَا قَالُوا من اللَّعَاع: تَلَعَّيْتُ. حَقَّقَه الجَوْهَرِيّ:} ولَطَّ الشَّيْءَ: سَتَرَه وأَخْفاهُ، وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيْدٍ للأَعْشَى:
(وَلَقَد ساءَهَا البَيَاضُ {فلطَّتْ ... بحِجَابٍ من بَيْنِنَا مَصْدُوفِ)
} ولَطَّ السِّتْرَ: أَرْخاه. ولَطَّ الحِجَابَ: أَرْخاه وسَدَلَه، قَالَ:
(لَجَجْنَا ولَجَّتْ هذِه فِي التَّغَضُّبِ ... ولَطِّ الحِجَابِ دُونَنا والتَّنَقُّبِ)
وقالَ اللَّيْثُ: {لَطّ فُلانٌ الحَقَّ بالبَاطِلِ، أَي سَتَرَه، وَهُوَ مَجاز.
} ولَطَّ سِرَّه: كَتَمَه.
{وأَلَطَّ الحَقَّ بالباطِلِ،} كلَطَّ. {ولَطَّتِ المَرْأَةُ: مَنَعَت زَوْجهَا عَن البِضَاعِ، وَهُوَ مَجاز.
وتُرْسٌ} مَلْطُوطٌ، أَي مَكْبُوبٌ على وَجْهِه، وَفِي الصّحاح: مُنْكَبٌّ، وأَنْشَدَ لساعِدَةَ بنِ جُؤَيَّةَ:)
(صَبَّ اللَّهِيفُ لَهَا السُّبُوبَ بطَغْيَةٍ ... تُنْبِي العُقَابَ كَمَا {يُلَطُّ المِجْنَبُ)
يَعْنِي هُنَا الَّذِي يَأْخُذُ العَسَلَ، واللَّهِيفُ: المَكْرُوب. والطَّغْيَةُ: ناحِيَةٌ من الجَبَلِ، والسُّبُوب: الحِبَال، وتُنْبِي العُقَابَ، أَي لَا يَقْدِرُ أَنْ يَقَعَ بهَا لِمَلاسَتِهَا.
والمِجْنَب: التُّرْسُ.} ويُلَطُّ: يُسْتَتَر بِهِ، أَرادَ أَنَّ هَذِه الطَغْيَةَ مثلُ ظَهْرِ التُّرْسِ حِينَ يُسْتَنَزُ بِهِ، كَمَا يُقَال شرحِ الدِّيوان، وَقَالَ ابنُ بَرِّي: أَراد أَنَّ هَذِه الطَّغْيةَ مثلُ ظهْرِ التُّرْسِ إِذا كَبَبْتَه.
(20/71)

{والمِلْطاطُ: صَحْنُ الدارِ.} ولَطَّه بالعَصَا: ضَرَبَه، وَهُوَ مَجَازٌ، نَقله الزَّمَخْشَرِيُّ، وكذلِكَ لَطَأَه.
! والِّلطَاطُ، بالكَسْرِ: شَفِيرُ الوادِي.
ل ع ط
لَعَطَهُ، كمَنَعَهُ: كَوَاه فِي عُرْضِ العُنُقِ، وَمِنْه الحَدِيثُ: أَنَّه عادَ البَرَاءَ بنَ مَعْرُور وأَخَذَتْه الذُّبَحَةُ، فأَمَرَ مَنْ لَعَطَه بالنارِ أَي كَوَاه فِي عُنُقِه. ولَعَطَ فُلانٌ: أَسْرَعَ.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: لَعَطَتِ الإِبِلُ لَعْطاً، والْتَعَطَتْ: لم تُبْعِدْ فِي مَرْعَاها، ورَعَتْ حَوْلَ البُيُوتِ.
ولَعَطَ فُلاناً بحَقِّه: اتَّقَاه بِه، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، أَي لَواهُ ومَطَلَه.
ولَعَطَه بسَهْمٍ لَعْطاً: حَشَأَهُ بِه، عَن ابْن عَبَّادٍ. ولَعَطَه بعَيْنٍ: أَصَابَه، هَذَا مَجازٌ.
واللُّعْطَةُ: بالضَّمِّ: الاسْمُ مِنْهُ. واللُّعْطَةُ أَيْضاً: العُلْطَةُ، وَهِي سَوَادٌ تَخُطُّه المَرْأَةُ فِي وَجْهِها لتَتَزَيَّنَ بِهِ، كَمَا سَبَق. واللُّعْطَةُ: سَفْعَةٌ فِي وَجْهِ الصَّقْرِ. نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. واللُّعْطَةُ: سَوَادٌ بُعرْضِ عُنُقِ الشَّاةِ، وَهِي لَعْطاءُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن أَبي زَيْدٍ. ويُقَال: شاةٌ لَعْطَاءُ: بَيْضَاءُ عُرْضِ العُنُقِ، ونَعْجَةٌ لَعْطاءُ، وَهِي الَّتِي بعْرضِ عُنُقُهِا لُعْطَةٌ سَوْداءُ، وسائرُها أَبْيَضُ.
واللُّعْطَةُ: خَطٌّ بسَوَادٍ أَو صُفْرَةٍ تَخُطُّه المَرْأَةُ فِي خَدِّها، وَهِي العُلْطَةُ أَشَارَ إِليه المُصَنِّفُ قَرِيبا، فَهُوَ تَكرار. والأَلْعاطُ: خُطوطٌ تَخُطُّهَا الحَبَشُ فِي وُجُوهِها، الوَاحِدُ لَعْطٌ، بالفَتح وحَبَشِيٌّ مَلْعُوطٌ، من ذلِكَ.
وأُسَامَةُ بنُ لُعْطٍ، بالضّمِّ: هُذَيْل، وفِيهِ يَقُولُ أَبو جُنْدَبٍ
(20/72)

الهُذَلِيُّ لِبَنِي نُفَاثَةَ:
(أَيْنَ الفَتَى أُسَامَةُ بنُ لُعْطِ ... هَلاَّ تَقُومُ أَنْتَ أَو ذُو الإِبْطِ)
وَقد تَقَدَّم فِي أَب ط.
ومَرَّ فلانٌ لاعِطاً، أَي: مَرَّ مُعَارِضاً إِلى جَنْبِ حائطٍ أَو جَبَلٍ، وذلِكَ المَوْضِعُ من الحَائِطِ والجَبَلِ لُعْطٌ، بالضَّمِّ، قَالَه ابنُ شُمَيْلٍ، يُقَال: خُذِ اللُّعْطَ يَا فُلانُ.)
والمَلْعَطُ، كمَقْعَدٍ: كُلُّ مَكَانٍ يُلْعَطُ نَبَاتُه، أَي يُلْحَسُ من المَراعِي، نَقَلَه ابْنِ عَبّادٍ. أَو المَلْعَطُ: المَرْعَى القَرِيبُ، إِنَّمَا يكونُ حَوْلَ البُيُوتِ، والجَمْعُ: المَلاعِطُ، نَقله الأَزهَرِيُّ، يُقَالُ: إِبلُ فُلانٍ تَلْعَطُ بالمَلاعِطَ، أَي تَرْعَى قَرِيباً من البُيُوتِ. وأَنْشَدَ شَمِرٌ: مَا رَاعَنِي إلاّ جَناحٌ هَابِطَا علَى البُيُوتِ قَوْطَه العُلاُبِطَا ذاتَ فُضُولٍ تَلْعَطُ المَلاَعِطا ولَعْوَطٌ، كجَرْوَلٍ: اسمٌ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: لُعْطُ الرَّمْلِ، بالضَّمِّ: إِبْطُه، والجَمْعُ أَلْعَاطٌ.
والْتعَطتِ الإِبِلُ. كلَعَطَت، عَن أَبي حَنِيفَة: وأَلْعَطَ الرَّجُلُ: مَشَى فِي لُعْطِ الجَبَلِ، وَهُوَ أَصْلُه، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ. ولَعَطَهُ بأَبْيَاتٍ: هَجاه بهَا، وَهُوَ مَجَازٌ، كَمَا فِي الأَسَاسِ.
ولُعَاطٌ، كغُرَابٍ: مَوْضعٌ. والمَلْعَطَةُ، بالفَتْحِ: قَريةٌ بشَرْقِيَّةِ مصرَ.
ل ع ق ط
اللَّعْقَطَةُ، أَهْمَلَه المُصَنِّفُ والجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ النَّثْرَةُ بَيْنَ شارِبَيِ الرَّجُلِ إِلى الأَنْف. كَمَا فِي التَّكْمِلَةِ.
ل ع م ط
اللِّعْمِطُ، كزِبْرِجٍ، أَهْمَلَه
(20/73)

الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان، وَقَالَ ابْنِ عَبّادٍ: هِيَ المَرْأَةُ البَذِيَّةُ، وَهُوَ فِي التَّكْمِلَةِ: اللِّعْمَطَة.
ل غ ط
اللَّغْطُ، بالفَتْحِ عَن الكِسَائِيِّ، ويُحَرَّكُ، وعليْه اقْتصَرَ الجَوْهَرِيُّ: الصَّوْتُ والجَلَبَة. يُقَال: سَمِعْتُ لَغْطُ القَوْمِ، وَقَالَ الكِسَائِيُّ: سَمِعْتُ لَغْطاً، ولَغَطاً. أَو أَصْوَاتٌ مُبْهَمَةٌ لَا تُفْهَم، قالهُ اللَّيْثُ. وَفِي الحَدِيثِ، ولَهُمْ لَغْطٌ فِي أَسْوَاقِهم، ج: أَلْغاطٌ كسَبَبٍ وأَسْبَابٍ، وزَنْدٍ وأَزْنادٍ. لَغَطُوا، كمَنَعُوا لَغْطاً ولَغَطاً، ولَغَّطُوا تَلْغِيطاً، وأَلْغَطُوا إِلْغاطاً.
ولَغَطَ الحَمَامُ والقَطَأ بصَوْتِهمَا، يَلْغَطان لَغْطَاً، ولَغِيطاً، وكذلِكَ أَلْغَطَ، قَالَ نُقادَةُ الأَسَدِيّ: ومَنْهَلٍ وَرَدْتُه الْتِقاطاً لَمْ أَلْقَ إِذْ وَرَدْتُه فُرّاطا إِلاّ الحَمَامَ الوُرْقَ والغَطَاطا فهُنَّ يُلْغِطْنَ بِهِ إِلْغاطَا ولُغاطٌ كغُرَابٍ: اسمُ جَبَل، كَمَا فِي الصّحاحِ، قَالَ:
(كأَنَّ تَحْتَ الرَّحْلِ والقُرْطاطِ ... خِنْذِيذَةً منْ كَنَفيْ لُغَاطِ)
زادَ اللَّيْثُ: من مَنازِل بَنِي تَمِيم.
وَقيل: لُغاطٌ: ماءٌ قَالَ: لَمّا رَأَتْ ماءَ لُغاطِ قَدْ سَجِسْ وَفِي المُعْجَم: لُغاطٌ: وَادٍ لِبَنِ ضَبَّةَ. واللَّغْطُ بالفَتْحِ: فِنَاءُ البَابِ. ويُقال: أَلْغَطَ لَبَنَهُ إِلْغاطاً: أَلْقَى فِيهِ الرَّضْفَ، فارْتَفَع لَهُ النَّشِيشُ، كَمَا فِي اللِّسَانِ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: اللِّغَاطُ، ككِتَابٍ: اللَّغْطُ، نَقَلَه
(20/74)

الجَوْهَرِيُّ، وأَنْشَدَ قولَ المَتَنَخِّلِ الهُذْلِيِّ: كأَنَّ لَغَا الخَمُوشِ بجَانِبَيْهِلَغَا رَكْبٍ أُمَيْمَوذَوِي لِغَاطِ وأَتَيْتَهُ قبلَ لَغِيطِ القَطَا، ولَغْطِهِ، وقَبْلَ القَطَا الَّلاغِطِ، أَي مُبَكِّراً.
واللُّغَّطُ: جَمْعُ لاَغِطٍ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(باكَرْتُه قَبْلَ الغَطَاطِ اللُّغَّطِ ... وقَبْلَ جَونِيِّ القَطَا المُخَطَّطِ)
)
ولُغَاطٌ، كغُرَابٍ: اسمُ رَجُلٍ.
ل ق ط
لَقَطَهُ يَلْقُطُه لَقْطاً: أَخَذَهُ مِنَ الأَرضِ، فَهُوَ مَلْقُوطٌ ولَقِيطٌ.
ومِنَ المَجَازِ: لَقَطَ الثَّوْبَ يَلْقُطُه لَقْطاً: رَقَعَهُ، عَن الكِسَائِيِّ.
وَقَالَ الفَرّاءُ: لَقَطَ الثَّوْبَ، إِذا رَفأَهُ مُقَارِباً. وثَوْبٌ لَقِيطٌ: مَرْفُوءٌ، ويُقَالُ: الْقُطْ ثَوْبَك، أَي ارْفَأْهُ، وكذلِك: نَمِّلْ ثَوْبَك. وقالَ ابْن الأَعْرَابِيِّ: الّلاقِطُ: الرَّفّاءُ، وَهُوَ مَجازٌ. وَمن المَجَازِ أَيْضاً: كُلُّ عَبْدٍ أُعْتِقَ فَهُوَ لاقِطٌ، والماقِطُ: عَبْدُه أَي عَبْدُ الّلاقِطِ، والسّاقِطُ: عَبْدُه، أَي عَبْدُ الماقِط، وَمِنْه قولُهُم: هُوَ ساقِطٌ بنُ ماقِطِ بن لاقِطٍ، وَقد أَشَرْنَا إِلى ذلِك فِي س ق ط. واللُّقَاطَةُ، بالضَّمِّ: مَا كَانَ سَاقِطاً مِمَّا لَا قِمَةَ لَهُ من الشَّيْءِ التّافِهِ، وَمن شاءَ أَخَذَه. واللَّقَاطُ، كسَحَابٍ: السُّنْبُل الَّذِي تُخْطِئُه المَنَاجِلُ يَلْتَقِطُه النّاسُ، حكاهُ أَبو حَنِيفَةَ. واللِّقَاطُ، بالكَسْرِ: اسمُ ذلِكَ الفِعْلِ، كالحَصَادِ والحِصادِ.
وَمن المَجَازِ: يُقَال فِي النِّدَاءِ خَاصّةً: يَا مَلْقَطَانُ، كَأَنَّهُم أَرادُوا يَا لاقِطُ. وَفِي الأَسَاسِ: أَي
(20/75)

يَا أَحْمَقُ، وَهِي بهاءٍ، وَفِي التَّهْذِيبِ: تَقُولُ: يَا مَلْقَطَانُ، يَعْنِي بِهِ الفَسْلُ الأَحْمَقَ.
واللَّقَطُ، مُحَرَّكَةً: مَا الْتُقِطَ من الشَّيْءِ، وكُلُّ نُثَارَةٍ من سُنْبُلٍ أَو ثَمَرٍ: لَقَطٌ، والوَاحِدَةُ لَقَطَةٌ.
واللُّقْطَة كحُزْمَةٍ، أَي بالضَّمِّ، عَن اللَّيْثِ، وَقَالَ غَيْرُه: هِيَ اللُّقَطَةُ، مثالُ هُمَزَةٍ، واللُّقَاطَةُ، مثل ثُمَامَة: مَا الْتُقِطَ من كَرَبِه بعد الصِّرامِ. قالَ اللَّيْثُ: اللُّقْطَةُ، بتَسْكِينِ القافِ: اسمُ الذِي تَجِدُه مُلْقًى فتَأْخُذُه، وكذلِكَ المَنْبُوذُ من الصِّبْيان: لُقْطَة، وأَما اللُّقَطَة، بفَتْح القافِ، فهُوَ: الرَّجُل اللَّقَّاطُ يتَتَبَّعُ اللُّقْطَاتِ يَلْتَقِطُها. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: وكلامُ العَرَبِ الفُصحَاءِ على غَيْرِ مَا قَال اللَّيْثُ فِي اللُّقْطَة واللُّقَطَة، وَرَوَى أَبو عُبَيْد عَن الأَصْمَعِي والأَحْمَرِ، قَالَا: هِيَ اللُّقَطَةُ، والقُصَعَةُ، والنُّفَقَة، مُثَقَّلاتٌ كلُّهَا، قَالَ: وَهَذَا قَوْلُ حُذّاقِ النَّحْوِيِّين وَلم أَسْمَع لُقْطَة لغَيْرِ اللَّيْثِ، وهكَذَا رَوَاهُ المُحَدِّثُون عَن أَبِي عُبَيْد، قَالَ: ورَوَاهُ الفَرّاءُ أَيْضاً اللُّقْطَة، بالتَسْكِينِ، وقولُ الأَحْمَرِ والأَصْمَعِيِّ أَصْوَبُ.
قَالَ: وأَمّا الصَّبِيُّ المَنْبُوذُ يجِدُه إِنْسانٌ فَهُوَ اللَّقِيطُ عِنْدَ العَرَبِ، لَا كَمَا زَعَمَه اللَّيْثُ، وَهُوَ المَوْلُودُ الَّذِي يُنْبَذُ على الطُّرُقِ، أَو يُوجَد مَرْمِيّاً على الطُّرُق لَا يُعْرَفُ أَبُوه وَلَا أُمُّه، فَعِيلٌ بمعنَى مَفْعُولٍ، كالمَلْقُوطِ، وَمِنْه الحَدِيثُ: المَرْأَةُ تَحُوزُ ثَلاثَةَ مَوَارِيثَ: عَتِيقَها ولَقِيطَها ووَلَدَهَا الَّذِي لاعَنَتْ عَنهُ وَهُوَ فِي قَوْلِ عامَّةِ الفُقَهَاءِ حُرٌّ، لَا وَلاَءَ عليهِ لأَحَدِ،
(20/76)

وَلَا يَرِثُه مُلْتَقِطُه، وذَهَبَ بعضُ أَهْلِ العِلْمِ أَنَّ العَمَلَ بِهَذَا الحَدِيثِ علَى ضَعْفِه عندَ أَكْثَرِ أَهْلِ النَّقْل.)
قلتُ: وَمَا ردَّ بِهِ الأَزْهَرِيُّ على اللَّيْثِ قولَه فإِنَّ ابْنَ بَرِّيّ قد صَوَّبَه واسْتَحْسَنَه، وَقَالَ: لأَن الفُعْلَة للمَفْعُول كالضُّحْكَة والفُعْلَةَ للفاعلِ، كالضُّحَكَةِ، قَالَ: ويَدُلُّ عَلَى صِحَّةِ ذلِكَ قَوْلُ الكُمَيْتِ:
(أَلُقْطَةَ هُدْهُدٍ وجُنُودَ أُنْثَى ... مُبَرْشِمَةً، أَلَحْمِى تَأْكُلُونا)
لُقْطَة: مُنَادَى مضافٌ، وكذلِك جُنُود أُنْثَى، وجَعَلَهم بذلِك النهايَة فِي الدناءَةِ، لأَن الهُدْهُدَ يَأْكُلُ العَذِرَةُ، وجَعَلَهُم يَدِينُون لامْرَأَةٍ، ومُبَرْشِمَة: حالٌ من المُنادَى. والبَرْشَمَةُ: إِدامةُ النظَرِ، وذلِكَ من شِدَّةِ الغَيْظِ، وكذلِك التُّخْمَةُ، بالسُّكُونِ، وَهُوَ الصحيحُ. والنُّخَبَةُ بالتَّحْرِيكِ نادِرٌ كَمَا أَن اللُّقْطَةَ، بالتَّحْرِيكِ نادرٌ كَمَا أَن اللُّقَطَةَ، بالتَّحْرِيكِ نادرٌ. انْتهى، فتَأَملْ. وَفِي الحَدِيث لَا تَحِلُّ لُقَطَتُهَا إِلاّ لِمُنْشِدٍ قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: وَقد تَكَرّرَ ذِكْرُهَا فِي الحَدِيثِ، وَهِي بضَمِّ الّلام وفَتْح القافِ: اسمُ المالِ المَلْقُوطِ، أَي المَوْجُود. وَقَالَ بَعْضُهم: هِيَ اسمُ المُلْتَقِط، كالضُحَكَةِ الهُمَزَة، وأَمّا المالُ المَلْقُوط فَهُوَ بسُكُونِ القافِ. قَالَ: والأَوّلُ أَكثرُ وأَصَحُّ. والَّلقِيطُ: بِئْرٌ الْتُقِطَت الْتِقَاطاً، أَي وُقِعَ عليهَا بَغْتَةً من غَيْرِ طَلَبٍ، عَن اللَّيْثِ، وفِعْلُه الالْتِقاط. ولَقِيطُ هُوَ النُّعْمَانُ بنُ عَصَرِ بنِ الرَّبِيعِ بنِ الحارِثِ البَلَوِيُّ حَلِيفُ الأَنْصَارِ، عَقَبِيٌّ بَدْرِيٌّ، وَفِي أَبِيهْ اخْتِلافٌ كَبِيرٌ، قُتِلَ لَقِيطٌ يومَ اليَمَامَةِ.
ولَقِيطُ بنُ الرَّبِيعِ بنِ عَبْدِ العُزَّى بنِ عَبْدِ شَمْسٍ العَبْشَمِيُّ، صِهْرُ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّم، أُسِرَ يومَ بَدْرٍ، وَهُوَ ابنُ أُخْتِ خَدِيجَةَ بنتِ خُوَيْلدٍ، وكُنْيَتُه أَبو العاصِ،
(20/77)

مَشْهُورٌ بهَا. وقِيلَ: بل اسْمُه مهشم، وَقيل: هُشَيْم، وَقيل: قاسِمٌ. ولَقِيطٌ أَصَحُّ. ولَقِيطُ بنُ صَبْرَةَ وَالدِ عاصِمٍ: حِجَازِيٌّ، وَهُوَ وَافِدُ بني المَنْتَفِقِ، لَهُ فِ الوُضُوءِ. ولَقِيطُ بنُ عامِرِ بنِ المَنْتَفِقِ ابنِ عامِرٍ بنِ عُقَيْلٍ العامِرِيُّ العُقَيْلِيِّ، أَو رُزَيْنٍ، وَقَالَ البُخَارِيُّ: هُوَ لَقِيطُ ابنُ صَبْرَةَ الَّذِي تَقَدَّم ذِكْرُه، وفرَّقَ بينَهُمَا مُسْلِمٌ.
ولَقِيطُ بنُ عَدِيٍّ اللَّخْمِيُّ، كَانَ على كَمِينِ عَمْرِو بنِ العاصِ وَقْتَ فتحِ مِصْرَ.
ولَقِيطُ بنُ عَبّاد بنِ نُجَيْدٍ السَّامِيّ، لَهُ وِفَادَةٌ، ذَكَره ابنُ ماكُولا،: صحابِيُّون رَضِي الله عَنْهُم. لَقِيطُ بنُ أَرْطاةَ السَّكُونِيُّ: شامِيٌّ، روَى عَنهُ عَبْدُ الرّحْمنِ بنُ عائِذٍ.
ولَقِيطُ بنُ عَبْدِ القَيْسِ الفَزَارِيُّ حَلِيفُ الأَنْصَارِ، قَالَ سَيْفٌ: كَانَ أَمِيراً على كُرْدُوسٍ يَوْمَ اليَرْمُوكِ.
وأَبو لَقِيطٍ: من مَوالِي رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، كَانَ نُوبِيًّا، أَو حَبَشِيّاً، مَاتَ زَمَنَ عُمَر.
واللَّقِيطَة بهَاءٍ: الرَّجُلُ المَهِينُ الرَّذْلُ السّاقِطُ. وكَذَا المَرْأَةُ، قالَهُ اللَّيْثُ، وَهُوَ مَجَازٌ، تَقُول: إِنَّه) لَسَقِيطٌ لَقِيطٌ، وإِنَّهَا لَسَقِيطَةٌ لَقِيطَةٌ، وإِذا أَفْرَدُوا للرَّجُلِ قالُوا: إِنَّهُ لسَقِيطٌ.
وبَنُو اللَّقِيطَةِ: سُمُّوا بهَا، وَفِي الصّحاح: بذلِك، لأَنَّ أُمَّهَمُ زَعَمُوا الْتَقَطَها حُذَيْفَةُ بنُ بَدْرٍ، أَي الفَزَارِيُّ فِي جَوَارٍ قد أَضَرَّتْ بهِنَّ السَّنَةُ، فأَعْجَبَتْه فضَمَّها إِليه، فَخَطَبَها إِلى أَبِيهَا وتَزَوَّجَها، إِلى هُنَا نَصُّ الصّحاحِ، قَالَ الصّاغَانِيُّ وَهِي بِنْتُ عُصْمِ بنِ مَرْوَانَ بن وَهْبٍ، وهِيَ أُمُّ حِصْنِ بنِ حُذَيْفَةَ،
(20/78)

وَفِي دِيوَانِ حَسّانَ رَضِيَ الله عَنهُ:
(هَلْ سَرَّ أَوْلادَ اللَّقِيطَةِ أَنَنا ... سَلْمٌ غَدَاةَ فَوَارِسِ المِقْدَادِ)
وأَوّلَ أَبْيَاتِ الحَمَاسَةِ اختِيَار أَبي تَمّامٍ حَبِيبِ بن أَوْسٍ الطائيّ مُحَرَّفٌ، وَهُوَ قَول بعض شُعَرَاءِ بَلْعَنْبر. قلتُ، هُوَ قُرَيْطُ بنُ أُنَيْفٍ:
(لَوْ كُنتُ من مازِنٍ لم تَسْتَبِح إِبِلِي ... بَنُو اللَّقِيطَةِ من ذُهْلِ بنِ شَيْبَانا)
وَهِي ثَمَانِيَةُ أَبياتٍ، كَذَا هُوَ فِي سائِرِ نُسَخِها، والرِّوَايَةُ: بنُو الشَّقِيقَةِ وَهِي بِنْتُ عَبَّادِ بنِ زَيْدِ بنِ عَمْرو ابنِ ذُهْلِ بنِ شَيَبانَ، هَكَذَا حَقَّقه الصاغَانِيُّ فِي العُبَابِ، ويَأْتِي فِي القافِ، قلتُ: ورواهُ أَبو الحَسَنِ مُحَمَّدُ ابنُ عليٍّ بنِ أَبِي الصَّقْرِ الواسِطِيُّ عَن أَبِي الحَسَنِ الخَيْشِيِّ النَّحْوِيِّ بَنو اللَّقِيطَةِ كَمَا هُوَ المَشْهُور. والمِلْقاطُ، بالكسرِ، القَلَمُ قَالَ شَمِرٌ: سَمِعْتُ حِمْيَرِيّةً تَقُولُ لكَلِمَةِ أَعَدْتُها عَلْيهَا: لقد لَقَطْتَها المِلْقَاطِ، أَي كتَبْتَها بالقَلَم. والمِلْقَاطُ: المِنْقَاشُ الّذِي يُلْقَطُ بِهِ الشَّعرُ.
والمِلْقَاطُ: العَنْكَبُوتُ، والجَمْعُ: مَلاقِيطُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن بَعْضِهم. والمِلْقَط، كمِنْبَرٍ: مَا يُلْقَطُ بِهِ، كالمِلْقاط الّذِي تقدّمَّ ذِكْرُه. وَفِي الجمهرة: يَا يُلْقَط فِيه.
وبَنُو مِلْقط: حيٌّ من العَرَبِ، ذَكَرَهُ ابنُ دُرَيْدٍ، وأَنْشدَ لِعَلْقَمَةَ ابْن عَبَدَة:
(أَصَبْنَ الطَّرِيفَ والطَّرِيفَ بنَ مالِكٍ ... وكانَ شِفاءً لَو أَصَبْنَ المَلاقِطا)
قلتُ: وهُمْ بَنُو مِلْقَطِ بنِ عَمْرِو بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ وَائلِ بن ثَعْلَبَة بنِ رُومانَ، من طيِّيءٍ، من وَلَدِه الأَسَدُ
(20/79)

الرَّهِيصُ الَّذِي تَقَدَّم ذِكْرُه فِي رهص وَقَالَ ابنُ هَرْمَةَ:
(كالدُّهْمِ والنَّعَمِ الهِجَانِ يَحُوزُهَا ... رَجُلانِ من نَبْهانَ أَو مِنْ مِلْقَطِ)
وَمن المَجَازِ: الْتَقَطَه: عَثَرَ عليهِ من غَيْرِ طَلَبٍ. وَمِنْه الحَدِيثُ: أَنَّ رَجُلاً من تَمِيم الْتَقَط شَبكَةً فطَلَبَ أَنْ يَجْعَلَها لَهُ. الشَّبَكَةُ: الآبارُ القَرِيبَةُ من الماءِ، والْتَقَط الكَلأَ كذلِكَ.
وتَلَقَّطَه، أَي التَمْرَ، كَمَا فِي الصّحاحِ: الْتَقَطَه من هَا هُنا وَهَا هُنا.
وَقَالَ اللِّحْيَانِيُّ: يُقال: دَارُه بِلقَاطِ دَارِي، بِالْكَسْرِ أَي بحِذائها وَكَذَلِكَ بطِوارِها.)
والمُلاقَطة: المُحاذاة كالِّلقاطِ. وَيُقَال: لقيتُه لِقاطاً، أَي مُواجَهَةً، حَكَاهُ ابْن الأَعْرَابِيّ.
وَقَالَ أَبو عُبَيْدَة: المُلاقَطَةُ: أَنْ يَأْخُذَ الفَرَسُ التَّقْرِيبَ بقَوَائمِهِ جَمِيعًا.
وَمن المَجَازِ: الأَلْقَاطُ: الأَوْباشُ، يُقَال: جاءَ أَسْقَاطٌ من النّاسِ وأَلْقاطٌ.
وَمن المجازِ قَوْلُهم: لكُلِّ سَاقِطَةٍ لاقطِةٌ، أَي لِكلِّ كَلِمَة سَقَطَت من فَمِ النّاطِقِ نَفْسٌ تَسْمَعُها، فَتَلْقُطُهَا، فتُذِيعُها وأَخصَرُ مِنْهُ عِبَارَةُ الجَوْهَرِيِّ، أَي لكلّ مَا نَدَر من الكَلامِ من يَسْمَعُها ويُذِيعُها، يُضْرَبُ مَثَلاً فِي حِفْظِ اللِّسَانِ. وأَوَّلَه الزَّمَخْشَرِيُّ على معنى آخَرَ، فَقَالَ: أَي: لكلِّ نَادِرَةٍ مَنْ يَأْخُذُهَا ويَسْتَفِيدُها. وَقد تَقَدَّمَ ذِكْرُه فِي س ق ط.
وَمن المَجَازِ: أَخْرَجَ القَصّابُ الّلاقِطَةَ، ولاقِطَةُ الحَصَى، وَهِي قانِصَةُ الطَّيْرِ، زادَ الجَوْهَرِيُّ: يجْتَمِعُ فِيهَا الحَصَى. وَفِي الأَساسِ: هِيَ القِبَةُ، لأَنَّ الشّاةَ كُلَّمَا أَكَلَتْ من تُرَابٍ أَو حَصىً حَصَّلَتْه فِيهَا.
(20/80)

وَمن المَجَازِ: إِنَّهُ لُقَّيْطَى خُلَّيْطَى، كسُمَّيْهَى، فِيهما، أَي مُلْتَقِطٌ للأَخْبَارِ لِيَنِمَّ بهَا. يُقَال لَهُ إِذا جاءَ بهَا: لُقَّيْطَى خُلَّيَطَى، يُعَابُ بذلِكَ.
والَّلقَطُ، مُحَرَّكةً: مَا يُلْتَقَطُ من السَّنَابِلِ، كاللُّقَاطِ، بالضَّمِّ، وَقد ذُكِرَ.
واللَّقَطُ أَيْضاً: قِطَعُ ذَهَبِ تُوجَدُ فِي المَعْدِنِ، كَمَا فِي الصّحاحِ، وقالَ اللَّيْثُ: اللَّقَطُ: قِطَعُ ذَهَبٍ أَو فِضَّةٍ أَمْثَالُ الشَّذْرِ، وأَعْظَمُ فِي المَعَادِن، وَهُوَ أَجْوَدُهُ، وَيُقَال: ذَهَبٌ لَقَطٌ.
وَقَالَ أَبُو مالِك: اللَّقَطُ: بَقْلَةٌ طَيِّبَةٌ تَتْبَعُهَا الدَّوَابُّ فتَأْكُلُها لطِيبِها، ورُبَّمَا انْتَتَفَها الرَّجُلُ فنَاوَلَهَا بَعِيرهُ، وهيَ بُقُولٌ كَثِيرَةٌ يَجْمَعُهَا اللَّقَطُ، الوَاحِدَةُ بهاءٍ. وَقَالَ غَيْرُه: هُوَ نَبَاتٌ سُهْلِيٌّ يَنْبُت فِي الصَّيْف والقَيْظِ فِي دِيَار عُقَيْلٍ، يُشْبِه الخِطْرَ والمَكْرَةَ، إِلاّ أَنَّ اللَّقَطَ تَشْدُّ خُضْرَتُه وارْتِفَاعهُ.
ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: الْتَقَطَ الشَيْءَ، أَي لَقَطَه وأَخَذَه من الأَرْضِ. والعربُ تَقول: إِنَّ عندَكَ دِيكاً يَلْتَقِطُ الحَصَى. يُقَال ذَلِك للنَّمّامِ.
والمُلْتَقَط: الشَيْءُ الساقِطُ. والذَّهَبُ يُوجَدُ فِي المَعْدِن.
ويقالُ للَّذِي يَلْقُط السَّنابِلَ إِذا حُصِدَ الزَّرْعُ ووُخِزَ الرُّطَب من العِذْقِ: لاَقِطٌ ولَقّاطٌ ولَقّاطَةٌ.
وَفِي هَذَا الْمَكَان لَقَطٌ من المَرْتَعِ. مُحَرَّكَة، أَي شْيءٌ مِنْهُ قَلِيلٌ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وَقَالَ غَيْرُه: فِي الأَرض لَقَطٌ للمالِ، أَي مَرْعىً ليسَ بالكَثِير، والجَمْعُ: أَلْقَاطٌ.
(20/81)

وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: أَصْبَحَتْ مَرَاعِينَا مَلاقِطَ مِنَ الجَدْبِ: إِذا كانَتْ يابِسَةً وَلَا كَلأَ فِيهَا، وأَنْشَدَ:
(تُمْسِي وجُلُّ المَرْتَعَى مَلاَقِطُ ... والدِّنْدِنُ البالِي وحَمْضٌ حَانِطُ)
)
والأَلْقاطُ: الفِرْقُ من النّاسِ القَلِيل، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ غَيْرُ الأَوْبَاشِ الَّذِي ذَكَرَه المُصَنِّفُ.
والَّلاقِطَةُ: قِبَةُ الشّاةِ. والرَّجُلُ السّاقِطُ. وَمن أَمثالهم: أَصِيدَ القُنْفُذُ أَمْ لُقْطَةٌ، يُضْرَبُ للرَّجُلِ الفَقِير يَسْتَغْنِي فِي ساعةٍ. ويُقَال: لَقِيتُه الْتِقَاطاً، إِذا لَقِيتَهُ من غير أَنْ تَرْجُوَه أَو تَحْتَسِبَه.
وَفِي الصّحاحِ: وَرَدْت الشَّيْءَ الْتِقَاطاً، إِذا هَجَمْتَ عليهِ بَغْتَةً، وأَنْشَدَ للرّاجِزِ وَهُوَ نُقَادَةُ الأَسَدِيُّ: ومَنْهَلٍ وَرَدْتُه الْتِقاطَا وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: الْتِقَاطاً، أَي فَجْأَةً، وَهُوَ من المصادر الَّتِي وَقَعَتْ أَحْوَالاً نَحْو جاءَ رَكْضاً.
والمَلْقَطُ، كمَقْعَدٍ: المَعْدِنُ والمَطْلَبُ.
ولَقَطَ الذُّبابُ: سَفَدَ. نَقله ابنُ القَطّاع فِي كتاب الأَبْنِيَة.
والُّلقَاطَة فِي كتاب الأَبْنِيَة.
والُّلقَاطَة بالضَّمّ: مَوْضِعٌ قريبٌ من الحَاجِرِ.
ولَقَطٌ، محرَّكَةً: اسمُ ماءٍ بينَ جَبَلَيْ طَيِّئٍ وتَيْمَاء.
والَّلقِيطَةُ، كسَفِينَةٍ: بئرٌ بأَجَأَ، وتَعْرَف بالبُوَيْرَةِ، وماءٌ عَلَى مَرْحَلَةٍ من قُوص بالصَعِيد.
واللَّقِيطُ، كأَمِيرٍ: ماءٌ لَغِنيٍّ.
(20/82)

وبَطْنٌ من العَرَبِ.
ل ك ط
ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: أَبو لكوط: عبدُ الرَّحْمنِ الدُّكّالِيّ، تَرْجمهُ التَّقِيُّ الفاسِيُّ فِي العِقْدِ الثَّمِين، وقبرُه بالحَجُونِ مَشْهُورٌ.
ل م ط
اللَّمْطُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: هُوَ الاضْطِرابُ. وقالَ غيرُه: اللَّمْطُ: الطَّعْنُ.
ولَمْطَةُ بالفَتْحِ: أَرْضٌ لِقَبِيلَةٍ بالبَرْبَرِ، والصَّوابُ من البَرْبَرِ بأَقْصَى المَغْرِب من البَرِّ الأَعْظَم، يُنْسب إِليها الدَرَقُ، لأَنَّهُمْ فِيمَا زَعَمَ ابنُ مَرْوانَ يَصْطادُونَ الوَحْشَ ويَنْقَعُونَ الجُلُودَ فِي اللَّبَنِ الحَلِيبِ سَنَةً كامِلَةً فَيَعْمَلُونَها دُرُوقاً، فَيَنْبُو عَنْهَا السَّيْفُ القاطِعُ. أَوْ لَمْطٌ: اسمُ أُمَّةٍ من الأُمَمِ قالَه الخَارْزَنْجِيُّ، وأَنْشَدَ: لَوْ كُنْتُ مِنْ نُوبَةَ أَو مِنْ لَمْطِ والصَّحِيحُ أَنَّهَا من البَرْبَر، وَهِي عِدَّةُ قَبَائِلَ أُخْرِجَت من فِلَسْطِينَ، ونَزَلَتْ بالمَغْرِبِ، وتَنَاسَلَت فسُمِّيَت بهم الأَمَاكِنُ الَّتِي نَزَلُوها، ولَمْطٌ هَذَا تَزَوَّجَ العَرْجَاءَ أُمَّ صِنْهاج، فأَوْلَدَ مِنْهَا لَمْطاً الأَصْغَر، فَهُمَا أَخَوَانِ لأُمّ. وقالَ أَبو زَيْدٍ: الْتَمَطَ فُلانٌ بِحَقِّي، إِذا ذَهَبَ بِهِ نَقَلَه، الصّاغَانِيُّ عَن أَبِي زَيْدٍ.
ل وط

ليط
! لُوطٌ، بالضَّمِّ: من الأَنْبِيَاءِ عليهِم الصَّلاةُ والسَّلام وَهُوَ لُوطُ بنُ هارانَ
(20/83)

ابنِ تارَحَ بنِ ناحُورَ بنِ سارُوغَ بن أَرْغُو بن فالَغ بنِ عابَرَ، وَهُوَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم إِلى سَدُومَ وسائرِ القُرَى المُؤْتَفِكَةِ. وَقيل: آمَنَ لُوطٌ بإِبَراهِيمَ عَلَيْهِمَا السّلامُ، وشَخَصَ مَعَه مُهَاجِراً إِلى الشّامِ. فَنَزَلَ إِبْرَاهِيمُ فِلَسْطِينَ، ونَزَلَ لُوطٌ الأُرْدُنَّ، فأُرْسِل إِلى أَهْلِ سَدُومَ، وَهُوَ اسْم مُنْصَرِفٌ مَعَ العُجْمَةِ والتَّعْرِيفِ، وكذلِكَ نُوحٌ، قالَ الجَوْهَرِيُّ: وإِنَّمَا أَلْزَمُوهُمَا الصَّرْفَ لأَنَّ الاسْمَ على ثَلاثَةِ أَحْرُفٍ أَوْسَطُه ساكنٌ، وَهُوَ على غايَةِ الخِفَّة، فقاوَمَتْ خِفَّتُه أَحَدَ السَّبَبَيْنِ لسُكُونِ وَسَطِه، وكذلِكَ القِيَاس فِي هِنْد ودَعْد، إِلاّ أَنَّهُمْ لم يُلزِمُوا الصَّرْفِ وتَرْكهِ.
{ولاَطَ الرَّجُلُ} يَلُوط {لِوَاطاً: عَمِلَ عَمَلَ قَوْمِهِ،} كلاَوَطَ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وكذلِكَ {تَلَوَّطَ، قالَ اللَّيْثُ: لُوطٌ كانَ نَبِيّاً بَعَثَه الله إِلى قَوْمِه، فكَذَّبُوه، وأَحْدَثُوا مَا أَحدَثوا، فاشْتَقَّ النّاسُ من اسْمِه فِعْلاً لمَنْ فَعَلَ فِعْلَ قَوْمِهِ.
(و) } لاَطَ الحَوْضَ: أَصْلَحَه بالطِّينِ. وَقَالَ اللِّحْيَانِيُّ: لاطَ فُلانٌ بِهِ: طَيَّنَهُ وطَلاَهُ بالطِّينِ ومَلَّسَه بِهِ، فعَدَّى لاطَ بالباءِ. قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا نادِرٌ لَا أَعْرِفُه لغَيْرِه إلاَّ أَن يَكُونَ من بَابِ مَدَّه ومَدَّ بِهِ.
والكَلِمَةُ وَاوِيَّةٌ ويائِيَّةٌ، وَمن ذلِكَ حَدِيثُ أَشْرَاطِ السّاعَةِ: ولَتَقُومَنَّ وَهُوَ يَلُوطُ حَوْضه وَفِي رِوَايَةٍ {يَلِيطُ. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عَبّاسٍ فِي مالِ اليَتِيم: إِنْ كُنْتَ} تَلُوطُ حَوْضَها وتَهْنَأُ جَرْبَاهَا فأَصِبْ مِنْ رِسْلِها. وَفِي حَدِيثِ قَتَادَةَ: كانَتْ بَنُو إِسْرائِيلَ يَشْرَبُون فِي التِّيهِ مَا {لاَطُوا أَي مِمَّا يَجْمَعُونَهُ فِي الحِيَاضِ من الآبارِ. ولاطَ الشَيْءُ بقَلْبِي، يَلُوطُ ويَلِيطُ،} لَوْطاً {ولَيْطاً} ولِيَاطاً، ككِتَابٍ: حُبِّبَ إِليه وأُلْصِقَ، يُقَالُ: هُوَ {أَلْوَطُ بقَلْبِي،} وأَلْيَطُ. وإِنِّي لأَجِدُ لَهُ فِي قَلْبِي لَوْطاً! ولَيْطاً، يَعْنِي الحُبَّ الَّلازِقَ بالقَلْبِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن الكِسَائيِّ. وَفِي حَدِيثِ أَبِي
(20/84)

بَكْرٍ رضِيَ الله عَنهُ أَنَّه قَالَ: إِنَّ عُمَرَ لأَحَبُّ النَّاسِ إِلَيَّ، ثمَّ قَالَ: الَّلهُم أَعَزُّ، والوَلَدَ {أَلْوَطُ قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: أَيْ أَلْصَقُ بالقَلْبِ، وكذلِكَ كُلُّ شَيْءٍ بشَيْءٍ فقد لاطَ بِهِ. والكَلِمَةُ وَاويَّةٌ ويَائِيَّةٌ. ولاَطَ فُلاناً بسَهْمٍ، أَو بِعَيْنٍ: أَصابَهُ بهِ، والهَمْزُ لُغَةٌ. قلْتُ: وكذلِكَ العَيْنُ، كَمَا تَقَدَّمتِ الإِشَارَةُ إِليهما.
ولاَطَ القَاضِي فُلاناً بفُلانٍ: أَلْحَقَهُ بهِ، يائِيَّة، لحَدِيثِ عُمَرَ أَنَّه كَانَ} يَلِيطُ أَوْلادَ الجاهليَّةِ بِآبائِهِم أَي يُلْحِقُهم، وَهُوَ مَجازٌ. ولاَطَ الشَّيْءَ لَوْطاً: أَخْفَاه وأَلْصَقَه. واوِيَّةٌ. ولاطَ فِي الأَمْرِ لاَطاً: أَلَحَّ، قالَهُ اللَّيْثُ، وَهِي وَاوِيَّةٌ، لأَنَّ أَصْلَ الَّلاطِ اللَّوْطُ، وَهُوَ قَرِيبٌ من اللُّصُوقِ لأَنَّ المُلِحَّ يَلْزَقُ عَادَةً.)
وَقد مَرَّ فِي أَوَّلِ الفَصْلِ لأَطَهُ بِهَذَا لمَعْنَى، وسَيَأْتِي أَيضاً فِي لأَظَه، بالظاءِ. قالَ الصّاغَانِيُّ: فإِنْ صَحَّ مَا قَالَهُ اللَّيْثُ {فالّلاطُ كالقالِ، بمَعْنَى القَوْلِ فِي المَصْدَرِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: لاطَ اللهُ تَعالى فُلاناً} لَيْطاً: لَعَنه، يائِيَّةٌ، وَمِنْه قولُ عَدِيِّ بنِ زَيْدٍ، يصِفُ الحَيَّةَ ودُخُولَ إِبْلِيسَ جَوْفَها:
( {فلاَطَهَا اللهُ إِذْ أَغْوَتْ خَليفَتَه ... طُولَ اللَّيَالِي وَلم يَجْعَل لَهَا أَجَلاً)
أَراَدَ أَنْ الحَيَّةَ لَا تَمُوتُ بأَجَلِها حتّى تُقْتَل.
ومِنْهُ شَيْطَانٌ} لَيْطانٌ، سُرْيَانِيَّة، أَو هُوَ إِتْبَاعٌ لَهُ، كَمَا قالَهُ الجَوْهَرِيُّ.
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: قَالَ القالِي: لَيْطَانٌ، من لاَطَ بقَلْبِه، أَي لَصِقَ.
(20/85)

{واللَّوْطُ: الرِّداءُ، يُقَال: انْتُقْ لَوْطَكَ فِي الغَزَالَة حتّى يَجِفَّ} ولَوْطُه: رِدَاؤُه. ونَتْقُه: بَسْطُه. ويُقَالُ: لَبِسَ لَوْطَيْه. واللَّوْطُ: الرَّجُلُ الخَفِيفُ المُتَصَرِّفُ. واللَّوْطُ الرِّبا، {كالِّليَاطِ وَاوِيَّةٌ، لأَنّ أَصْلَهَا لِوَاطٌ، وجمعُ} اللِّيَاطِ: {لِيطٌ، وأَصله لَوْطٌ، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ، سُمِّيَ بِهِ لأَنَّهُ شيءٌ لِيطَ برأْسِ المالِ، أَي لَصِقَ بِهِ، وَمِنْه الحَدِيثُ: وَمَا كانَ لَهُمْ من دَيْنِ إِلى أَجَلِه فبَلَغَ أَجَلَهُ فإِنَّهُ} لِيَاطٌ مُبَرَّأٌ من الله.
والشَّيْءُ اللَّلازِقُ: لَوْطٌ، هُوَ مَصْدَرٌ يُوصَفُ بِهِ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(رَمَتْنِيَ مَيٌّ بالهَوَى رَمْيَ مُمْضَعٍ ... من الوَحْشِ، {لَوْطٍ، لم تَعُقْهُ الأَوالِسُ)
ويُقَال:} التَاطَهُ، أَي ادَّعاهُ وَلَداً ولَيْسَ لَهُ، وَلَو قالَ: اسْتَلْحَقه، كَفاه من هَذَا التَّطْوِيلِ، {كاسْتَلاطَهُ، قَالَ الشّاعِرُ:
(فهَلْ كُنْتَ إِلاَّ بُهْثَةً إِسْتلاطَها ... شَقِيٌّ من الأَقْوَامِ وَغْدٌ مُلَحَّقُ)
قَطَعَ أَلِفَ الوَصْلِ للضَّرُورَةِ.
ويُرْوَى} فاسْتَلاَطَها وَفِي حَدِيث عائِشَة فِي نِكاحِ الجَاهِلِيَّةِ: {فالْتَاطَ بِهِ ودُعِيَ ابْنَهُ. وفِي حَدِيثِ عَليِّ بنِ الحُسَيْنِ رَضِي اللهُ عَنْهُمَا فِي} المُسْتَلاطِ: إِنَّه لَا يَرِثُ يَعْنِي: المُلْصَقَ بالرَّجُلِ فِي النَّسَبِ الَّذِي وُلِدَ لِغَيْر رِشْدَةٍ. {واسْتَلاطُوه، أَي أَلْزَقُوه بأَنْفُسِهم. (و) } الْتَاطَ حَوْضاً: لاطَهُ لِنَفْسِه خاصَّةً. والْتاطَ بِقَلْبِيَ: لَصِقَ، كلاَط، وَفِي الحَدِيثِ: مَنْ أَحَبَّ الدُّنْيَا الْتَاطَ مِنْهَا بثَلاثٍ: شُغْلٍ
(20/86)

لَا يَنْقَضِي، وأَمَلٍ لَا يُدْرَك، وحِرْصٍ لَا يَنْقَطِع. ويُقَال: هَذَا الأَمرُ لَا {يَلِيطُ بصَفَرِي، وَلَا يَلْتاطُ، أَي لَا يَعْلَقُ وَلَا يَلْزَقُ.} والَّلوِيطَةُ، كسَفِينَةٍ: طعَامٌ اخْتَلَطَ بَعْضُه ببَعْضٍ، وَاوِيَّةٌ.
{واللِّيطَة، بالكسرِ، قِشْرٌ القَصَبَةِ الّلازِقِ بهَا.)
وكذلِكَ} لِيطُ القَوْسِ: أَعْلاها وظَاهِرُهَا الذِي يُدْهَنُ ويُمَرَّن، ولِيطُ القَنَاةِ وكُلِّ شَيْءٍ لَهُ مَتانَةٌ، وَفِي حَدِيثِ أَبِي إِدْرِيسَ، قَالَ: دَخَلْتُ على النَّبِيِّ صَلَّى اللهَعليه وسَلَّم فأُتِيَ بعَصَافِيرَ، فذُبِحَتْ {بلِيطَةٍ قِيلَ: أَرادَ القِطْعَةَ المُحَدَّدَةَ من القَصَبِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ:} لِيطُ العُودِ: القِشْرُ الَّذِي تَحْتَ القِشْرِ الأَعْلَى، ج: {لِيطٌ، كرِيشَةٍ ورِيشٍ وجَمْعُ لِيطٍ:} لِيَاطٌ، بكَسْرِهما، {وأَلْيَاطٌ، وأَنْشَدَ الفَارِسِيُّ قولَ أَوْسِ بنِ حَجَرٍ يَصِفُ قَوْساً وقَوّاساً:
(فمَلَّكَ} بالِّليطِ الَّذِي تَحْتَ قِشْرِهَا ... كغِرْقَئِ بَيْضٍ كَنَّهُ القَيْضُ مِنْ عَلُ)
قَالَ: مَلَّك: شَدَّدَ، أَي تَرَك شَيْئاً من القِشْرِ على قَلْبِ القَوْسِ لِيَتَمَالَك بِهِ. ويَنْبَغِي أَنْ يَكونَ مَوْضِعُ الَّذِي نَصْباً بمَلَّكَ، وَلَا يَكُونُ جَرّاً لأَنَّ القِشْرَ الَّذِي تَحتَ القَوْسِ لَيْسَ تَحْتَهَا، ويَدُلُّ على ذلِكَ تمثيلُه إِيّاه بالقَيْضِ والغِرْقِئِ. ويُقَال: قَوْسٌ عاتِكَةُ {اللِّيطِ} واللِّيَاطِ، أَي لازِقَتُهَا.
{والَّلِيْطُ، بالفَتْحِ: اللَّوْنُ، ويُكْسَر وكذلِكَ الِّليَاطُ،} ولَيْطُ الشَّمْسِ: لَوْنُهَا، إِذْ لَيْسَ لَهَا قِشْرٌ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(بأَرْيِ الَّتِي تَهْوِى إِلى كُلِّ مَغْرِبٍ ... إِذا اصْفَرَّ! لَيْطُ الشَّمْسِ حَانَ انْقِلابُهَا)
(20/87)

رُوِي: {لِيَطُ الشَّمْسِ بالوَجْهَيْن، أَرادَ لَوْنَها. وحانَ انْقِلاَبُهَا، أَي النَّحْل إِلى مَوْضِعِها، وَهُوَ مَجَازٌ.
يُقَال: هُوَ أَنْوَرُ من لِيْطِ الشَّمْسِ. ويُقَال: أَتَيْتُه ولِيْطُ الشَّمْسِ لم يُقْشَر، أَي قَبْلَ أَنْ تَذْهَبَ حُمْرتها فِي أَوّل النَهارِ. والجَمْعُ أَلْيَاطٌ. أَنشد ثَعْلب:
(يُصْبِحُ بعد الدَلَجِ القَطْقاطِ ... وَهُوَ مُدِلٌّ حَسَنُ} الأَلْياطِ)
(و) {اللِّيطُ بالكَسْرِ: الْجِلْدُ، وَهُوَ مَجازٌ. والجمعُ} أَلْياطٌ. وَفِي كِتَابه لَوائلِ ابْن حُجْرٍ: فِي التِّيعَة شاةٌ لَا مُقْوَرَّة الأَلْياطِ وَقَالَ جَسّاسُ بن قُطَيْب: وقُلُصٍ مُقْوَرَّةِ الأَلْيَاطِ والمُرَادُ بِهَا الجُلُودُ هُنَا، وَفِي الحَدِيثِ، وَهِي فِي الأَصْلِ: القِشْرُ الَّلازِقُ بالشَّجَر، أَرادَ فِي الحَدِيثِ غيرَ مُسْتَرخِيَةِ الجُلُودِ لهُزالِها، فاسْتَعَارَ اللِّيطَ للجِلْدِ، لأَنَّهُ للَّحْمِ بمَنْزِلَتِه للشَّجَرِ والقَصَبِ.
وإِنَّمَا جاءَ بهِ مَجْمُوعاً لأَنَّه أرادَ لِيطَ كُلِّ عُضْوٍ. واللِّيطُ: السَّجِيَّةُ، وَهُوَ مَجازٌ، يُقَال: فلانٌ لَيِّنُ اللِّيطِ، إِذا كَانَ لَيِّنَ المَجَسَّةِ. والجَمْع: أَلْيَاطٌ.
(و) {اللِّيطُ: قِشْرُ كُلِّ شَيْءٍ، هَذَا هُوَ الأَصْلُ فِي البابِ، ثمَّ أسْتُعِيرَ مِنْهَا. (و) } اللِّيَاطُ، ككِتَابٍ: الكِلْسُ والجِصُّ، لأَنَّهُ {يُلاَطُ بهما الحَوْضُ وغيرُه. والِّليَاطُ: السَّلْحُ، على التَّمْثِيلِ.)
} والتَّلْيِيطُ: الإِلْصاقُ، كالتَّلْبِيسِ، يائِيَّة. ويُقَال: مَا! يَلِيطُ بِهِ النَّعِيمُ، أَي مَا يَلِيقُ بِهِ، عَن أَبي زَيْد.
(20/88)

ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: {اسْتلاطَ دَمَه، أَي اسْتَوْجَبَه واسْتَحَقَّه. وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: يُقال: استْلاطَ القَوْمُ، واسْتَحَقُّوا، وأَوْجَبُوا، وأَعْذَرُوا، إِذا أَذْنَبُوا ذُنُوباً يكونُ لمن يُعَاقِبُهم عُذْرٌ فِي ذلِكَ، لاستِحْقاقهم.} ولَوَّطَه بالطِّيبِ: لَطَّخَه، وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ:
(مُفَرَّكَةً أَزْرَى بهَا عِنْدَ زَوْجِهَا ... وَلَو {لَوَّطَتْه هَيّبانٌ مُخَالِفُ)
والِّلياطُ، بالكَسْرِ: اللَّوْطُ. وإِنِّي لأَجِدُ لَهُ} لَوْطَةً {ولُوَطَةً، الضَّمُّ عَن كُرَاع، وَعَن اللّحْياني، مثل لوْطاً ولِيطاً. وَلَا} يَلْتَاطُ بصَفَرِي، أَي لَا أُحِبُّه، وَهُوَ مَجازٌ. {والمُلْتاطُ: المُسْتَلاطُ.
ولاطَهُ بحَقِّهِ: ذَهَبَ بِهِ.} واللُّوطِيَّةُ، بالضَّمِّ: اسمٌ، من لَاطَ يَلُوطُ، إِذا عَمِلَ عَمَلَ قَوْمِ لُوطِ، وَمِنْه حَدِيثُ ابنِ عَبّاسٍ: تِلْكَ {اللُّوطِيَّةُ الصُّغْرَى.} واللِّيطُ بالكَسْرِ: قِشْرُ الجُعَلِ. {وتَلَيَّطَ} لِيطَةً: تَشَظَّاها.
{ولِيَاطُ الشَّمْسِ: لَوْنُهَا.} ولِيطُ السَّمَاءِ: أَدِيمُهَا، قَالَ: فَصَبَّحَتْ جابِيَةً صُهَارِجَا تحْسَبُهَا {لَيْطَ السَّمَاءِ خارِجَا وَهُوَ مَجَازٌ. ورَجُلٌ لَيِّنُ} الِّليطِ، إِذا لاَنَتْ بَشَرَتُه. وَهُوَ مَجاز. {والّلائطَةُ: الأُسْطُوانَةُ، لِلزُوقها بالأَرْضِ.} وأَلاَطَهُ! يُلِيطُه إِلَاطَةْ: أَلْصَقَه.
ل هـ ط
لهَطَهُ، كمَنَعَه، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: أَي ضَرَبَهُ بالكَفِّ مَنْشُورَةً، زادَ ابنُ عَبّادٍ أيَّ الجَسدِ أَصابَتْ وَقَالَ غَيره:
(20/89)

اللَّهْطُ: الضَّرْبُ باليَدِ والسَّوْطِ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: لَهَطَه بِسَهْمٍ: رَمَاهُ بِهِ كَلَعَطَ. ولَهَطَ الثَوْبَ: خاطه. وَقَالَ ابنُ القَطّاعِ: لَهَطَ بِه الأَرْضَ لَهْطاً: ضَرَبَها بِهِ، وصَرَعَه. وَقَالَ غيرُه: لهَطَت الأُمُّ بِهِ: وَلَدَتْه، وقالَ ابنُ عَبّادٍ: ويُقَال: لَعَنَ اللهُ أُمّاً لَهَطَت بِهِ، أَي رَمَتْ بِهِ. ويُقَال: لَهْطَةٌ من الخَبَرِ وهَلْطَةٌ: هُوَ مَا تَسْمَعُه وَلم تَسْمَعُه وَلم تَسْتَحِقّه وَلم تَكَذِّبْهُ، كَذَا فِي النَّوادِر. وأَلْهَطَتِ المَرْأَةُ فَرْجَها بماءٍ: ضَرَبَتْهُ بِهِ، قالَه الفَرّاءُ.
ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: الّلاهِطُ: الذِي يَرُشُّ بابَ دَارِه ويُنَظِّفُه عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ. قلتُ: وَهُوَ لغةٌ فِي الّلاحِطِ. ولَهَطَ الشَّيْءَ بالماءِ: ضَرَبَه بهِ، عَنهُ أَيْضاً. وَقَالَ ابنُ القَطّاعِ: لَهَطَتِ المَرْأَةُ فَرْجَهَا، كأَلْهَطَتْ ومِثلُه فِي الِّلسّان.
(فصل الْمِيم مَعَ الطَّاء)

م أَط
امْتَلأَ فُلانٌ فَمَا يَجِدُ! مَئطاً، ككَتِف وكَيِّس، أَي مَزِيداً، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيّ فِي التَّكْمِلَةِ وصاحِبُ اللِّسَان، وأَوْرَدَه فِي العُبَاب هكَذا، وَهُوَ عَن كُراع فِي المُجَرَّدِ، وسَيَأْتِي للمُصَنِّفِ فِي م ي ط، المَيْطُ بمَعْنَى المَزِيدِ. قَالَ كُراع: امْتَلأَ حَتَّى مَا يَجِدُ مَيْطاً، أَي مَزِيداً.
م ث ط
المَثْطُ، بالثَّاءِ المُثَلَّثَة، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ غَمْزُكَ
(20/90)

الشَّيْءِ بِيَدِكَ عَلَى الأَرْضِ حَتَّى يَتَّطِدَ كالنَّثْطِ، بالنُّونِ، ولَيْسَ بِثَبَتٍ إلاَّ فِي لُغَاتٍ مَرْغُوبٍ عَنْهَا.
م ج ط
رَجُلٌ مَمَّجِطُ الخَلْقِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: وَهُوَ كالمُمغِطِ، أَي مُسْتَرْخِيهِ فِي طُولٍ، كَمَا فِي التَّكْمِلَةِ والعُبَابِ.
م ج ر ط
ومِمّا يُسْتَدْرَكُ علَيْه: مِجْرِيطَةُ، بالكَسْرِ: مَدِينَةٌ بالمَغْرِبِ، وَمِنْهَا الفَيْلَسُوف الماهِرُ المِجْرِيطِيّ، مُؤَلِّ غايَة الحَكِيم وأَحَقّ النَّتِيجَتَيْنِ بالتَّقْدِيم، ورَسائل إِخْوانِ الصَّفا وغَيْرهمَا. واسْمُه أَبُو القَاسِمِ مَسْلَمَةُ بنُ أَحْمَدَ بنِ القَاسِمِ بنِ عَبْدِ اللهِ، ذَكَرَهُ ابنُ بَشْكُوَالَ هكَذَا، وتَوُفِّيَ سنة، وهُوَ من رُؤُوسِ الفَلاسِفَةِ، أَنْكَرَ عَلَيْهِ ابنُ تَيْمِيَة. كَذا فِي فَتَاوَى ابنِ حَجَرٍ الصُّغْرَى، وَقد ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي مرجط قَرِيباً، والمَعْرُوفُ مَا ذَكَرْناهُ.
م ج س ط
ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: المَجَسْطِيّ، بفَتْحِ المِيمِ والجِيمِ: اسْمٌ لِعْلمِ الهَيْئَةِ، وبِهِ سُمِّيَ الكِتَابُ الَّذِي وَضَعَهُ بَطْلَيْمُوسُ الحَكِيمُ.، وعُرِّبَ فِي زَمَنِ المَأْمَونِ.
م ح ط
المَحْطُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وهُوَ شَبِيهٌ بالمَخْطِ.
وَقَالَ غَيْرُهُ: عامٌ مَاحِطٌ، أَيْ قَلِيلُ الغَيْثِ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: وتَمْحِيطُ الوَتَرِ أَنْ تُمِرَّ عَلَيْهِ، ونَصُّ التَّهْذِيبِ: أَنْ تُمِرَّهُ عَلَى الأَصَابِعَ لِتَصْلِحَهُ، وَفِي الأَسَاسِ: لِتُمَلِّسَهُ. والامْتِحاطُ: مِنْ عَدْو الإِبِلِ.
(20/91)

كالرَّبَعَةِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. والامْتِخاطُ: اسْتِلالُ السَّيْفِ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ، وكَذا انْتِزاعُ الرُّمْحِ. يُقَالُ: امْتَحَطَ سَيْفَه، وامْتَحَط رُمْحُه. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: تَمْحِيطُ العَقَبِ: تَخْلِيصُهُ.
ومَحَطَ الوَتَرَ والعَقَبَ يَمْحَطُهُ مَحْطاً، كمَحَّطَهُ تَمْحِيطاً. ومَحَطَ البَازِي رِيشَهُ يَمْحَطُهُ مَحْطاً كَأَنَّهُ يَدْهُنُه. وامْتَحَطَ البازِي، وَلَا تَذْكُرِ الرِّيشَ، كَمَا تَقُولُ ادَّهَنَ. ومَحَطَ المَرْأَةَ مَحْطاً: جامَعَها كمَطَحَها مَطْحاً، نَقَلَهُ ابنُ القَطَّاعِ. وَقَالَ النَّضْرُ: المُمَاحَطَةُ: شِدَّةُ سِنَانِ الجَمَلِ النّاقَةَ إِذا اسْتَناخَها لِيَضْرِبَها. يُقَالُ: سَانَّها ومَاحَطَها مِحَاطاً شَدِيداً حَتَّى ضَرَبَ بِهَا الأَرْضَ، كَمَا فِي اللِّسَانِ والأَسَاسِ والتَّكْمِلَة، وسَيَأْتِي لِلْمُصَنِّف فِي م خَ ط. وأَمْحَطَ السَّهْمَ: أَنْفَذَهُ، كأَمْخَطَهُ، عَن ابنِ القَطّاعِ.
م خَ ط
مَخَطَ السَّهْمُ، كمَنَعَ، ونَصَرَ، يَمْخَطُ، ويَمْخُطُ، مُخُوطاً، بالضَّمِّ: نَفَذَ، وَفِي الصّحاح: مَرَقَ، وَهُوَ مَجَازٌ. ويُقَالُ: سَهْمٌ مَاخِطٌ، أَيْ مَارِقٌ. ومَخَطَ السَّيْفَ: سَلَّهُ من غِمْدِهِ، كامَتَخَطَه، وعَلَى الأَخِيرِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ مَجَازٌ. ومَخَطَ الجَمَلُ بِهِ: أَسْرَعَ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.
ومَخَطَهُ مَخْطاً: نَزَعَ ومَدّ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. يُقَال: امْخَطْ فِي القَوْسِ.
(20/92)

وَمن المَجَازِ: مَخَطَ الفَحْلُ النّاقَةَ يَمْخَطُها مَخْطاً، إِذا أَلَحَّ عَلَيْهَا فِي الضِّرابِ، وهُوَ من المَخْطِ بمَعْنَى السَّيَلانِ، لأَنَّهُ بِكَثْرَةِ ضِرَابِه يَسْتَخْرِجُ مَا فِي رَحِمِ النّاقَةِ من ماءٍ وغَيْرِه. ومَخَطَ المُخَاطَ: رَمَاهُ من أَنْفِهِ، وَهُوَ أَي المُخَاطُ: السّائلُ من الأَنْفِ كاللُّعَابِ من الفَمِ. وَمن المَجَازِ: هذِه النَّاقَةُ إِنّما مَخَطَها بَنُو فُلانٍ، أَي نُتِجَتْ عِنْدَهُمْ، وأَصْلُ ذلِكَ أَنَّ الحُوَارَ إِذا فَارَقَ النَّاقَةَ مَسَحَ النّاتِجُ عَنْهُ غِرْسَهُ، بِالكَسْرِ: مَا يَخْرُجُ مَعَ الوَلَدِ، كَأَنَّهُ مُخَاطٌ، وَمَا عَلَى وَجْهِ الفَصِيلِ ساعَةَ يُولَدُ، فَذلِكَ المَخْطُ، ثمّ قِيلَ للنّاتِجِ: ماخِطٌ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(إِذا الهُمُومُ حَماكَ النَّوْمَ طارِقُها ... وحانَ مِنْ ضَيْفِها هَمٌّ وتَسْهِيدُ)

(فَانْمِ القُتُودَ عَلَى عَيْرانَةٍ أُجُدٍ ... مَهْرِيَّةٍ مَخَطَتْهَا غِرْسَها العِيدُ)
ويُرْوَى عَيْرانَةٍ حَرَجٍ. والعِيدُ: قَوْمٌ من بَنِي عُقَيْلٍ تُنْسَبُ إِلَيْهِمُ النَّجائِبُ.
والمَخْطُ: الثَّوْبُ القَصِيرُ، صَوابُه: البُرْدُ القَصِيرُ، فإِنَّ الَّذِي رُوِيَ بُرْدٌ مَخْطٌ، ووَخْطٌ، أَيْ قَصِيرٌ كَمَا فِي اللِّسانِ والتَّكْمِلَة. والمَخْطُ: الرَّمَادُ. وَمَا أُلْقِيَ من جِعَالِ القِدْرِ. والمَخْطُ: السَّيْرُ السَّرِيعُ، كالوَخْطِ. يُقَالُ: سَيْرٌ مَخْطٌ ووَخْطٌ. ومِنَ المَجَازِ: المَخْطُ: شَبَهُ الوَلَدِ بِأَبِيهِ. قَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: تَقُولُ العَرَبُ: كأَنَّمَا مَخَطَهُ مَخْطاً. والمُخَاطَةُ، كثُمَامَةٍ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ، وبَعْضُ أَهْلِ اليَمَنَ يُسَمِّيهِ المُخَّيْطَ، مِثْل جَمَّيْزٍ وقُبَّيْطٍ، قالَهُ الصّاغَانِيّ. قُلْتُ: وكَذا أَهْلَ مِصْرَ: شَجَرٌ يُثْمِر
(20/93)

َ ثَمَراً لَزِجاً يُؤْكَلُ، فارِسِيَّتُهُ السِّبِسْتَان، والسِّبِسْتَان: أَطْباءُ الكَلْبَةِ، شُبِّهَتْ بهَا، وَقد أَهْمَلَ المُصَنِّفُ ذِكْرَ السِّبِسْتَان فِي مَوْضِعِهِ، ونَبَّهْنَا عَلَيْه هُنَاكَ.
ومِنَ المَجَازِ: سالَ مُخَاطٌ الشَّيْطَانِ، وهُوَ الَّذِي يَتَرَاءَى فِي عَيْنِ الشَّمْسِ لِلنّاظِرِ فِي الهَوَاءِ بالهاجِرَةِ ويُقَالُ لَهُ أَيْضاً: مُخَاطُ الشَّمْسِ، كُلُّ ذلِكَ سُمِعَ عَن العَرَبِ، وَقد ذَكَرَهُ الجَوْهَرِيُّ فِي خيط مَعَ قَوْلِهِ: خَيْطُ باطِلٍ. فَما أَغْنَى ذلِكَ عَن إِعَادَة ذِكْرِهِ فِي هَذَا المَوْضع.
وامْتَخَطَ الرَّجُلُ امْتِخاطاً: اسْتَنْثَرَ، كتَمَخَّطَ تَمَخُّطاً، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ.)
ورُبَّمَا قالُوا: امْتَخَطَ مَا فِي يَدِهِ، أَيْ نَزَعَهُ واخْتَلَسَهُ، كَمَا فِي الصّحاحِ، وَفِي اللِّسَان: اخْتَطَفَهُ، وَهُوَ مَجَازٌ، كَمَا فِي الأَسَاسِ. والتَّمْخِيطُ: أَنْ يَمْسَحَ الرَّاعِي مِنْ أَنْفٍ السَّخْلَةِ مَا عَلَيْه، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: المَخِطُ ككَتِفٍ: السَّيِّدُ الكَرِيمُ، ج: أَمْخَاطٌ، وَفِي اللِّسَان: مَخِطُونَ.
وأَمْخَطَ السَّهْمَ إِمْخَاطاً: أَنْفَذَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ مَجَازٌ. يُقَال: رَمَاهُ بِسَهْمٍ فأَمْخَطَهُ من الرَّمِيَّةِ، أَيْ أَمْرَقَهُ، كَمَا فِي الأَسَاس. وتَمَخَّطَ الرَّجُلُ: اضْطَرَبَ فِي مَشْيهِ، فَصَارَ يَسْقُطُ مَرَّةً، وَيَتَحَامَلُ أُخْرَى. ومِنْهُ قَوْلُ الرَّاجِزِ: قَدْ رابَنَا مِنْ شَيْخِنا تَمَخُّطُهْ أَصْبَحَ قَدْ زَايَلَهُ تَخَبُّطُهْ نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: المَخْطُ: السَّيَلان والخُرُوجُ، هَذَا هُوَ الأَصْلُ، وَبِه سُمِّيَ المُخَاطُ، وجَمْعُ المُخَاطِ: أَمْخِطَةٌ، لَا غَيْرُ.
(20/94)

وفَحْلٌ مِخْطُ ضِرَابٍ: يَأْخُذُ رِجْلَ النَّاقَةِ ويَضْرِبُ بِهَا الأَرْضَ فَيَغْسِلُها ضِرَاباً، وهُوَ مَجَازٌ. ومَخَطَ الصَّبِيِّ والسَّخْلَةَ مَخْطاً: مَسَحَ أَنْفَهُما، كَمَا فِي اللِّسان والأَساسِ. ومَخَطَ فِي الأَرْضِ مَخْطاً: إِذَا مَضَى فِيهَا سَرِيعاً. وامْتَخَطَ رُمْحَهُ مِنْ مَرْكَزِهِ: انْتَزَعَهُ، وَهُوَ مَجَازٌ. وأَنْشَدَ اللَّيْثُ لِرُؤْبَةَ:
(وإِنْ أَدْواءَ الرِّجَال المُخَّط ... مَكَانَها منْ شَامِتٍ وغُبَّطٍ)
أَرادَ بالمُخَّطِ الكِرَام، كَسَّرهُ على تَوَهَّمِ مَاخِطٍ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ: وإِنَّمَا الرِّوَايَة: النُّحَّطِ بالنّونِ والحاءِ المُهْمَلَة لَا غَيْرُ، وهم الَّذِين يَزْفِرُونَ من الحَسَدِ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَلَا أَعْرِفُ المُخَّطَ فِي تَفْسِيرِه.
م ر ج ط
مَرْجِيطَةُ، بالفَتْحِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللّسَانِ. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ بالجِيمِ: د، بالمَغْرِبِ، وقَدْ تَقَدَّمَ أَنَّ المَشْهُورَ فِيهِ مِجْرِيطَةُ، بتَقْدِيمِ الجِيمِ على الرّاءِ وكَسْرِ المِيمِ.
م ر ط
المِرْطُ، بالكَسْرِ، كِسَاءٌ مِنْ صُوفٍ، أَوْ خَزٍّ، أَوْ كَتّانٍ يُؤْتَزَرُ بِهِ، وقِيلَ: هُوَ الثَّوْبُ، وقِيلَ: كُلُّ ثَوْبٍ غَيْرِ مَخِيطٍ. قَالَ الحَكَمُ الخُضْرِيّ:
(تَساهَمَ ثَوْباهَا فَفِ الدِّرْعِ رَأْدَةٌ ... وفِي المِرْطِ لَفَّاوَانِ رِدْفُهُمَا عَبْلُ)
تَسَاهَم، أَيْ تَقارَعَ ج: مُروطٌ ومنهُ الحَدِيثُ: كانَ يُصَلِّي فِي مُرُوطِ نِسَائهِ. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: كَانَ يُغَلِّسُ بالفَجْرِ فَتَنْصَرِفُ النِّسَاءُ مُتَلَفِّعاتٍ بِمُرُوطِهِنَّ مَا يُعْرَفْنَ من
(20/95)

الغَلَسِ. قَالَ شَيْخُنا: واسْتِعْمَال المِرْطِ فِي حَدِيثِ عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا فِي ثَوْبِ شَعَرٍ مَجَازٌ. والمَرْطُ، بالفَتْحِ: نَتْفُ الشَّعرِ، والرِّيشِ والصُّوفِ عَنِ الجَسَدِ، وَقد مَرَطَهُ يَمْرُطُهُ مَرْطاً. والمُرَاطَةُ، كثُمَامَةٍ: مَا سَقَطَ مِنْهُ فِي التَّسْرِيح، أَو النَّتْفِ، وخَصَّ اللِّحْيَانِيّ بالمُراطَةِ مَا مُرِطَ من الإِبِطِ، أَي نُتِفَ.
ومَرَطَ يَمْرُطُ مَرْطاً ومَرُوطاً: أَسْرَعَ. وَقَالَ اللَّيْثُ: المُرُوطُ: سُرْعُةُ المَشْيِ والعَدْوِ. يُقَالُ لِلْخَيْلِ: هَنَّ يَمْرُطْنَ مَرُوطاً. ومَرَطَ يَمْرُطُ مَرْطاً: جَمَعَ، يُقَالُ: هُوَ يَمْرُطُ مَا يَجِدُهُ، أَي يَجْمَعُهُ، كَمَا فِي الأَسَاسِ. ومَرَطَ بسَلْحِهِ مَرْطاً: رَمَى بِهِ. ومَرَطَتْ بَولَدِهَا: رَمَتْ، وقِيلَ: مَرَطَتْ بِهِ أُمُّهُ تَمْرُطُ مَرْطاً: وَلَدَتْهُ. والأَمْرَطُ: الخَفِيفُ شَعرِ الجَسَدِ والحَاجِبِ والعَيْنِ، الأَخِيرُ عَمَشاً، ج: مُرْطٌ بالضَّمِّ على القِيَاسِ ومِرَطَةٌ، كعِنَبَةٍ نَادِرٌ. قَالَ ابنُ سِيَده: وأُراهُ اسْماً للْجَمْعِ. وَقد مَرِطَ كفَرِحَ فَهُوَ أَمْرَطُ، وَهِي مَرْطَاءُ الحاجِبَيْنِ، لَا يُسْتَغْنَي عَن ذِكْرِ الحَاجِبَيْنِ. وقِيلَ: رَجُلٌ أَمْرَطُ: لَا شَعَرَ عَلَى جَسَدِهِ وصَدْرِه إِلاّ قَلِيلٌ، فإِذَا ذَهَبَ كُلُّه فهُوَ أَمْلَطُ. وَفِي الصّحاح: رَجُلٌ أَمْرَطُ بَيِّنُ المَرَطِ، وهُوَ الَّذِي قَدْ خَفَّ عَارِضَاهُ من الشَّعرِ. والأَمْرَطُ: الذِّئْبُ المُنْتَتِفُ الشَّعرِ.
والأَمْرَطُ: اللِّصُّ، حَكَاهُ أَبُو عُبَيْدٍ عَن أَبِي عَمْرٍ و، كَمَا فِي الصّحاحِ، قِيلَ: هُوَ على التَّشْبِيهِ بالذِّئْبِ. وَفِي التَّهْذِيب: قَالَ الأَصْمَعِيُّ: العُمْرُوطُ: اللِّصُّ، ومِثْلُهُ الأَمْرَطُ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ:
(20/96)

وأَصْلُهُ الذِّئْبُ يَتَمَرَّطُ من شَعرِهِ وهُو حِينئذٍ أَخْبَثُ مَا يَكُونُ. والأَمْرَطُ من السِّهَامِ: مَا لَا رِيشَ عَلَيْهِ كالأَمْلَط. وَفِي الصّحاح: الَّذِي قَدْ سَقَطَتْ قُذَذُهُ، كالمَرِيطِ، والمِرَاطِ، والمُرُطِ كَأَمِيرٍ، وكِتَابٍ، وعُنُقٍ. الأَخِيرُ نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ أَيْضاً، وأَنْشَدَ للَبِيدٍ يَصِفُ الشَّيْبَ:)
(مُرُطُ القِذَاذِ فَلَيْسَ فِيه مَصْنَعٌ ... لَا الرِّيشُ يَنْفَعُهُ وَلَا التَّعْقِيبُ)
كَذَا وَقَعَ فِي نُسَخِ الصّحاحِ. قَالَ أَبو زَكَرِيَّا والصّاغَانِيّ: لَم نَجِدْهُ فِي شِعْرِه، وعَزَاهُ أَبُو زَكَرِيَّا فِي كِتَابِهِ تَهْذِيب الإِصْلاح لِنَافِعِ ابنِ لَقِيطٍ الأَسَدِيِّ. قَالَ: وذَكَرَ الكِسَائِيّ أَنَّهُ لِلْجُمَيْعِ بن الطَّمّاح الأَسَدِيّ. وَقَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: هُوَ لِنَافِعِ ابْنِ نُفَيْعٍ الفَقْعَسِيِّ. وأَنْشَدَه أَبُو القَاسِمِ الزَّجَّاجِيّ عَن أَبِي الحَسَن الأَخْفَشِ عَن ثَعْلَبٍ لنُوَيْفَعٍ بنِ نُفَيْعٍ الفَقْعَسِيّ، يَصِفُ الشَّيْبَ وكِبَرَهُ فِي قَصِيدَةٍ لَهُ.
وصَوَّبَ الصاغَانِيُّ أَنَّه لِنَافِعِ بنِ لَقِيطٍ الأَسَدِيّ، وَقد تَقَدَّم ذلِكَ فِي ريش. وأَمّا القَصِيدَةُ الَّتِي هذَا البَيْتُ منهَا فَهِيَ هذِهِ: باتَتْ لِطِيَّتِهَا لغَدَاةَ جَنُوبُوطَرِبْتَ، إِنَّكَما عَلِمْتُطَرُوبُ
(ولَقَدْ تُجَاوِرُنا فتَهْجُرُ بَيْتَنَا ... حَتَّى تُفَارِقَ أَوْ يُقَالُ: مُرِيبُ)

(وزِيارَةُ البَيْتِ الَّذِي لَا تَبْتَغِي ... فِيهِ سَوَاءَ حَدِيثِهِنَّ مَعِيبُ)

(ولَقَدْ يَمِيلُ بِيَ الشَّبَابُ إِلى الصِّبا ... حِيناً، فأَحْكَمَ رَأْيِيَ التَّجْرِيبُ)

(ولَقَدْ تُوَسِّدُنِي الفَتَاةُ يَمِينَها ... وشِمَالَها، البَهْنانَةُ الرُّعْبُوبُ)

(نُفُجُ الحَقِيبَةِ لَا تَرَى لِكُعُوبِهَا ... حَدّاً، ولَيْسَ لِسَاقِها ظُنْبُوبُ)

(عَظُمَتْ رَوَادِفُهَا وأَكْمِلَ خَلْقُهَا ... والوَالِدانِ نَجِيبَةٌ ونَجِيبُ)
(20/97)

(لَمَّا أَحَلَّ الشَّيْبُ بِي أَثْقَالَهُ ... وعَلِمْتُ أَنَّ شَبابِيَ المَسْلُوبُ)

(قالَتْ: كَبِرْتَ وكُلُّ صَاحِبِ لَذَّةٍ ... لِبِلىً يَعُودُ، وذلِكَ التَّتْبِيبُ)

(هَلْ لِي مِنَ الكِبَرِ المُبِينِ طَبِيبُ ... فأَعُودَ غِرّاً، والشَّبَابُ عَجِيبُ)

(ذَهَبَتْ لِدَاتِي والشَّبَابُ فَلَيْسَ لِي ... فِيمَنْ تَرَيْنَ من الأَنامِ ضَرِيبُ)

(وإِذَا السِّنُونَ دَأْبْنَ فِي طَلَبِ الفَتَى ... لَحِقَ السِّنُونَ وأَدْرِكَ المَطْلُوبُ)

(فاذْهَبْ إِلَيْكَ، فَلَيْسَ يَعْلَمُ عالِمٌ ... مِنْ أَيْنَ يُجْمَعُ حَظُّهُ المَكْتُوبُ)

(يَسْعَى الفَتَى لِيَنَالَ أَفْضَلَ سَعْيِهِ ... هَيْهَاتَ ذَاكَ، ودُونَ ذَاكَ خُطُوبُ)

(يَسْعَى ويَأْمُلُ، والمَنِيَّةُ خَلْفَهُ ... تُوفِي الإِكَامَ لَهُ عَلَيْهِ رَقِيبُ)

(لَا المَوْتُ مُحْتَقِرُ الصَّغِيرِ فَعَادِلٌ ... عَنْهُ وَلَا كِبَرُ الكَبِيرِ مَهِيبُ)

(ولَئِنْ كَبِرْتُ لَقَدْ عَمِرْتُ كَأَنَّنِي ... غُصْنٌ تُفَيِّئُه الرِّيَاحِ رَطِيبُ)

(وكَذاكَ حَقّاً مَنْ يُعَمَّرْ يُبْلِهِ ... كَرُّ الزَّمَانِ عَلَيْهِ والتَّقْلِيبُ)
)
(حَتَّى يَعُودَ من البِلَى وكَأَنَّهُ ... فِي الكَفِّ أَفْوَقُ ناصِلٌ مَعْصُوبُ)

(مُرُطُ القِذَاذِ فَلَيْسَ فِيهِ مَصْنَعٌ ... لَا الرِّيشُ يَنْفَعُه وَلَا التَّعْقِيبُ)

(ذَهَبَتْ شَعُوبُ بأَهْلِهِ وبمالِهِ ... إِنَّ المَنَايَا للرِّجَالِ شَعُوبُ)

(والمَرْءُ مِنْ رَيْبِ الزَّمَانِ كَأَنَّهُ ... عَوْدٌ تَدَاوَلَهُ الرِّعَاءُ رَكُوبُ)

(غَرَضٌ لِكُلِّ مَنِيَّةٍ يُرْمَى بِهَا ... حَتَّى يُصَابَ سَوَادُه المَنْصُوبُ)
وإِنّما ذَكَرْتُ هذِهِ القَصِيدَةَ بِتَمامها لِمَا فِيها من الحِكَمِ والآدابِ. والعِبْرَةُ لِمَنْ يَعْتَبِرُ من أُوِلي الأَلْبابِ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: ويَجُوزُ فِيهِ تَسْكِينُ الرَّاءِ فَيَكُون جَمْعَ أَمْرَطَ، وإِنّمَا صَحَّ أَنْ يُوصَفَ بِهِ الوَاحِدُ لِمَا بَعْدَه من الجَمْعِ، كَما قَالَ الشّاعِر:
(20/98)

(وإِنَّ التَّي هامَ الفُؤادُ بذِكْرِها ... رَقُودٌ عَن الفَحْشَاءِ خُرْسُ الجَبَائرِ)
والجَبَائِر هِيَ الأَسْوِرَة. ج. أَمْرَاطٌ، كعُنُقٍ وأَعْنَاقٍ. وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ: وهُنَّ أَمْثَالُ الِسُّرَى الأَمْرَاطِ والسُّرِى جَمْع سُرْوَة من السِّهَام ومِرَاطٌ، كَكِتَابٍ، مِثْل سُلُبٍ وسِلاَبٍ، كَمَا فِي الصّحاحِ. قَالَ الراجز: صُبَّ على شَاءِ أَبِي رِيَاطِ ذُؤالَةٌ كالأقْدُحِ المِرَاطِ وَقَالَ الهُذَلِيّ:
(إِلاّ عوابِسُ كالمِراط مُعِيدَةٌ ... باللَّيْل مَوْرِدَ أَيِّمٍ مُتَغَضِّفِ)
وفَاتَه من الجُمُوع مُرْطٌ، بالضَّمِّ جَمْعُ أَمْرَطَ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: المَرِيطُ، كأَمِيرٍ، من الفَرَسِ: مَا بَيْنَ الثُّنَّةِ وأُمِّ القِرْدَانِ مِن باطِنِ الرُّسْغِ مَكَبَّر لَمْ يُصَغَّر. والمَرِيطُ: عِرْقَانِ فِي الجَسَدِ، وهُمَا مَرِيطانِ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ. والمُرَيْطُ، كزُبَيْرٍ: ع، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. ومُرَيْطٌ: جَدٌّ لِهَاشِمِ بنِ حَرْمَلَةَ ابنِ الأَشْعَرِ بن إِياسِ بنِ مُرَيْطٍ. والمَرَطَى، كَجَمَزَى: ضَرْبٌ من العَدْوِ. قَالَ الأَصْمَعِيُّ: وَقَالَ يَصِفُ فَرَساً: تَقْرِيبُها المَرَطَى والشَّدُّ إِبرَاقُ كَمَا فِي الصّحاحِ. وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ لطُفِيْلٍ الغَنَوِيّ:
(20/99)

تَقْرِيبُهَا المَرَطَى والجَوْزُ مُعْتَدِلٌ كأَنَّهَا سُبَدٌ بالماءِ مَغْسُولُ)
والمُرَيْطاءُ، كالغُبَيْرَاءِ: مَا بَيْنَ السُّرَّةِ إِلى العانَةِ، قَالَ الأَصْمَعِيّ، وَمِنْه قَوْلُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ لأَبِي مَحْذُورَةَ حِينَ أَذَّنَ ورَفَعَ صَوْتَه. أَما خَشِيتَ أَنْ تَنْشَقَّ مُرَيْطاؤُك كَمَا فِي الصّحاحِ. وَلَا يُتَكَلَّمُ بِها إِلاَّ مُصَغَّرَةً. وسَأَلَ الفَضْلُ بنُ الرَّبِيعِ أَبا عُبَيْدَةَ والأَحْمَرَ عَنْ مَدِّ المُرَيْطَاءِ وقَصْرِهَا، فَقَالَ أَبو عُبَيْدَة: هِيَ مَمْدُودَةٌ. وَقَالَ الأَحْمَرُ: هِيَ مَقْصُورَةٌ، فدَخَلَ الأَصْمَعِيُّ فَوَافَق أَبا عُبَيْدَةَ واحتَجَّ على الأَحْمَرِ حَتَّى قَهَرَهُ. والمُرَيْطاءُ: مَا بَيْنَ الصَّدْرِ والعانَةِ، قَالَه اللَّيْثُ. وقِيلَ: هُمَا جَانِبَا عَانَةِ الرَّجُلِ اللَّذَانِ لَا شَعرَ عَلَيْهِمَا. أَوْ جِلْدَةٌ رَقِيقَةٌ بَيْنُهمَا، أَي بَيْنَ السُّرَّةِ والعانَةِ يَمِيناً وشِمَالاً، حَيْثُ تَمَرَّطَ الشَّعرُ إِلى الرُّفْغَيْن، قَالَه ابنُ دُرَيْدٍ. تُمَدُّ وتُقْصَرُ. أَو المُرَيْطاوَان: عِرْقانِ فِي مَرَاقِّ البَطْنِ، يَعْتَمِدُ عَلَيْهِما الصَّائحُ ومِنْهُ قَوْلُ عُمَرَ المُتَقَدِّمُ. والمُرَيْطَاوانِ: مَا عَرِيَ من الشَّفَةِ السُّفْلَى والسَّبَلَةِ فَوْقَ ذلِكَ مِمّا يَلِي الأَنْفَ. والمُرَيْطاوانِ، فِي بَعْضِ اللُّغاتِ. مَا اكْتَنَفَ العَنْفَقَةَ من جانِبَيْهَا، كالمِرْطاوَانِ، بالكَسْرِ. والمُرَيْطَاءُ: الإِبْطُ. قَالَ الشاعِرُ:
(كأَنَّ عُرُوقَ مُرَيْطائها ... إِذا نَضَتِ الدِّرْعَ عَنْهَا الحِبَالُ)
والمُرَيْطَى، بالقَصْرِ: اللَّهَاةُ، حَكاهُ الهَرَوِيُّ فِي الغَرِيبَيْنِ.
(20/100)

وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَمْرَطَتِ النَّخْلَةُ، إِذا سَقَطَ بُسْرُها، ونَصُّ الجَمْهَرَةِ: أَسْقَطَتْ بُسْرَها غَضّاً، وهِيَ مُمْرِطٌ، ومُعْتَادَتُهَا مِمْرَاطٌ، وَهُوَ مَجازٌ تَشْبِيهاً بالشَّعرِ. وَقَالَ غَيْرُه: أَمْرَطَتِ النَّاقَةُ، إِذا أَسْرَعَت وتَقَدَّمَتْ، مِنْ مَرَطَ، إِذا أَسْرَعَ، فَهِيَ مُمْرِطٌ ومِمْرَاطٌ، ولَيْس بِثَبَتٍ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَمْرَطَت النَّاقَةُ وَلَدَها: أَلْقَتْهُ لغَيْرِ تَمَامٍ وَلَا شَعرَ عَلَيْه، وَهِي مُمْرِطٌ، وإِنْ كانَ ذلِكَ عادَتَها فهِيَ مِمْراطٌ أَيْضاً. وَفِي عِبَارَةِ المُصَنِّفِ نَقْصٌ ومَحَلُّ تَأَمّل.
وأَمْرَطَ الشَّعرُ: حَانَ لَهُ أَنْ يُمْرَطَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. ومَرَّطَ الثَّوْبَ تَمْرِيطاً: قَصَّرَ كُمَّيْهِ، فجَعَلَهُ مِرْطاً. ومرَّطَ الشَّعَر تَمْرِيطاً: نَتَفَهُ. وَامْتَرَطَهُ، من يَدِه: اخْتَلَسَه، أَو امْتَرَطَ مَا وَجَدَهُ، إِذا جَمَعَهُ، كمَرَّطَهُ. وتَمَرَّطَ الشَّعرُ، هُوَ مُطَاوِعُ مَرَّطَهُ تَمْرِيطاً. امَّرَطَ، كافْتَعَل، وَفِي التَّكْمِلَة كانْفَعَلَ: مُطَاوِعُ مَرَطَهُ مَرْطاً: تَسَاقَط وتَحَاتَّ. وَفِي حَدِيثِ أَبِي سُفْيَان: فامَّرَطَ قُذَذُ السَّهْمِ أَي سَقَطَ رِيشُه.
وتَمَرَّطَتْ أَوْبارُ الإِبِل: تَطايَرَتْ وتَفَرَّقَتْ. وتَمَرَّطَ الذِّئْبُ، إِذا سَقَطَ شَعرُهُ وبَقِي عَلَيْهِ شعرٌ قَلِيلٌ.
ومَارَطَهُ مُمَارَطَةً ومِرَاطاً: مَرَّطَ شَعرَهُ وخَدَشَه. قَالَ ابنُ هَرْمَةَ يَصِفُ ناقَتَهُ:
(تَتُوقُ بعَيْنَيْ فَارِكٍ مُسْتَطارَةٍ ... رَأَتْ بَعْلَها غَيْرَي فقَامَتْ تُمَارِطُهْ)
)
ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: شَجَرَةٌ مَرْطَاءُ: لَمْ يَكُنْ عَلَيْهَا وَرَقٌ. والمُرَيْطَاءُ: الرِّباط.
(20/101)

وفَرَسٌ مَرَطَى، كجَمَزَى: سَرِيعٌ، وكَذلِكَ النَّاقَةُ: والمُرُوطُ: سُرْعَةُ المَشْيِ والعَدْوِ.
ورَوَىَ أَبو تُرَابٍ عَن مُدْرِكٍ الجَعْفَرِيّ: مَرَطَ فُلانٌ فُلاناً، وهَرَدَهُ، إِذا آذاه. والمِمْرَطُةُ: السَّرِيعَةُ من النُّوقِ، والجَمْعُ مَمَارِطُ، وأَنْشَدَ أَبو عَمْرٍ وللدُّبَيْرِيّ:
(قَوْدَاءَ تَهْدِي قُلُصاً مَمَارِطَا ... يَشْدَخْن بالَّليْلِ الشُّجَاعَ الخَابِطا)
الشُّجَاعُ: الحَيَّةُ الذَّكَرُ. والخابِطُ: النّائمُ. ويُقَالُ لِلْفَالُوذِ: المِرِطْرَاطُ والسِّرِطْراطُ، كَمَا فِي اللّسان.
وسَهْمٌ مَارِطٌ: لَا رِيشَ لَهُ، وسِهامٌ مُرْطٌ ومَوَارِيطُ، وأَمْرَاطٌ كَمَا فِي الأَساسِ. وحَرْمَلَةُ بنُ مُرَيْطَةَ، ذَكَرَهُ سَيْفٌ فِي الفُتُوح، وَقَالَ: كَانَ من صَالِحِي الصَّحابَةِ. قُلْتُ: هُوَ من بَلْعَدَوِيَّة من بَنِي حَنْظَلَةَ، وكانَ مَعَ المُهَاجِرِينَ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسَلَّم، وَهُوَ الَّذِي فَتَحَ مَنَاذِرَ وتِيرَى، مَعَ سَلْمَى بنِ القَيْنِ، فِي قِصَّةٍ طَوِيلَة. ويُقَال: امْرَأَةٌ مَرْطاءُ: لَا شَعَرَ عَلَى رَكَبِها وَمَا يَلِيهِ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ.
م س ط
مَسَطَ النّاقَةَ يَمْسُطُها مَسْطاً: أَدْخَلَ يَدَهُ فِي رَحِمِهَا فأَخْرَجَ وَثْرَهَا، وَهُوَ ماءُ الفَحْلِ يَجْتَمِعُ فِي رَحِمِها، وذلِكَ إِذا كَثُرَ ضِرَابُهَا، قَالَ أَبُو زَيْدٍ. ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيتِ، يُقَالُ للرَّجُلِ إِذا سَطَا على الفَرَس وغَيْرِها أَي أَدْخَلَ يَدَهُ فِي ظَبْيَتِها فَأَنْقَى رَحِمَها فَأَخْرَج مَا فِيها: قد مَسَطَهَا يَمْسُطُها مَسْطاً. قَالَ: وإِنَّمَا يُفْعَلُ ذلِكَ إِذا نَزَا عَلَيْهَا، ونَصُّ الصّحاح: على الفَرَسِ الكَرِيمِ
(20/102)

فَحْلٌ لَئِيمٌ. وَقَالَ اللَّيْثُ: إِذا نَزَا عَلَى الفَرَسِ الكَرِيمَةِ حِصَانٌ لَئِيمٌ أَدْخَلَ صاحِبُهَا يَدَهُ، فخَرَطَ ماءَهُ مِنْ رَحِمِها. قَالَ: مَسَطَها، ومَصَتَهَا، ومَسَاهَا قَالَ: وكَأَنَّهُم عاقَبُوا بَيْنَ الطَّاءِ والتّاءِ فِي المَسْطِ والمَصْتِ. ومَسَطَ الثَّوْبَ يَمْسُطُهُ مَسْطاً: بَلَّهُ ثُمَّ خَرَطَهُ بيَدِه وحَرَّكَهُ لِيَخْرُجَ مَاؤُه، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ.
ومَسَطَ السِّقاءَ: أخْرَجَ مَا فِيهِ من لَبَنٍ خَاثِرٍ بإِصْبَعِهِ، قَالَه ابنُ فارِسٍ.
ومَسَطَ فُلاناً: ضَرَبَهُ بالسِّياطِ عَن ابنِ عَبّادٍ. والمَاسِطُ: المَاءُ المِلْحُ يَمْسُطُ البُطُونَ، نَقَله الجَوْهَرِيُّ. ومَاسِطٌ: اسْمُ مُوَيْه مِلْح خَبِيثٍ لِبنِي طُهَيَّةَ فِي بِلادِ بَنِي تَمِيمٍ إِذا شَرِبَتْهُ الإِبِلُ مَسَطَ بُطُونَها. والمَاسِطُ: نَبَاتٌ صَيْفِيٌّ إِذا رَعَتُهُ الإِبِلُ مَسَطَ بُطُونَها فخَرَطَهَا، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، أَيْ) أَخْرَجَ مَا فِي بُطُونِهَا. قَالَ جَرِيرٌ:
(يَا ثَلْطَ حَامِضَةٍ تَرَوَّحَ أَهْلُها ... مِنْ مَاسِطٍ وتَنَدَّتِ القُلاّمَا)
والمَسِيطُ، كَأَمِيرٍ: الماءُ الكَدِرُ يَبْقَى فِي الحَوْضِ، كالمَسِيطَةِ، كَمَا فِي الصّحاح، وأَنْشَدَ للرّاجِزِ:
(يَشْرَبْنَ ماءَ الأَجْنِ والضَّغِيطِ ... وَلَا يَعَفْنَ كَدَرَ المَسِيطِ)
(20/103)

وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: الضَّغِيطُ: الرَّكِيَّة تَكُونُ إِلى جَنْبِهَا رَكِيَّةٌ أُخْرَى فتَحْمَأُ وتَنْدَفِنُ فيُنْتِنُ ماؤُهَا إِلى مَاءِ العَذْبَةِ فَيُفْسِدَه، فتِلْكَ الضَّغِيطُ والمَسِيطُ. والمَسِيطُ: الطِّينُ، عَن كُرَاع، قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: كُنْتُ أَمْشِي مَعَ أَعْرَابِيّ فِي الطِّينِ، فَقَالَ: هَذَا المَسِيطُ، يَعْنِي الطِّينَ. وعَنِ ابنِ الأَعْرَابِيّ: المَسِيطُ فَحْلٌ لَا يُفْلِحُ، وكَذلِكَ المَلِيخُ، والدّهِينُ. والمَسِيطَةُ بهَاءٍ: البِئْرُ العَذْبَةُ يَسِيلُ إِلَيْهَا مَاءُ البِئْر الآجِنَةِ فَيُفْسِدُها. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: المَسِيطَةُ: الماءُ يَجْرِي بَيْنَ الحَوْضِ والبِئْرِ فيُنْتِنُ، وأَنْشدَ:
(ولاطَحَتْهُ حَمْأَةٌ مَطائطُ ... يَمُدُّها مِنْ رِجْرِجٍ مَسَائطُ)
وَقَالَ أَبُو الغَمْرِ: الوَادِي السائلُ بمَاءٍ قَلِيلٍ مَسِيطَةٌ، حَكاهُ عَنهُ يَعْقُوبُ، ونَصُّه: بسَيْلٍ صَغِيرٍ، كَمَا فِي الصّحاح وأَقَلُّ من ذلِكَ مُسَيِّطَةٌ، مُصَغَّراً، ونَصُّ الصّحاح: وأَصْغَرُ مِنْ ذلِك مُسَيِّطةٌ.
ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: المَسِيطَةُ، كسَفِينَةٍ: مَا يَخْرُجُ من رَحِمِ النّاقَةِ من القَذَى إِذا مُسِطَتْ.
م ش ط
المشْطُ مُثَلَّثَة الأَوّلِ، وحَكَى جَمَاعَةٌ التَّثْلِيثَ فِي شِينِهِ أَيْضاً، كَمَا نَقَلَهُ شَيْخُنَا عَن شُرُوح الشِّفَاءِ، قالَ: وعِنْدِي فِيهِ نَظَرٌ، وأَنْكَرَ ابنُ دُرَيْدٍ المِشْطَ، بالكَسْرِ، واقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ على الضَّمِّ وَهُوَ أَفْصَحُ لُغَاتِهِ. وَمن لُغاتِه: المَشِطُ ككَتِفٍ، وَقَالَ الكِسَائيّ: المُشُطُ، مِثَالُ عُنُقٍ.
وَعَن أَبِي الهَيْثَمِ وَحْدَهُ: المُشُطُّ، مِثالُ عُتُلٍّ، وأَنْشَدَ:
(قَدْ كُنْتُ أَحْسَبُنِي غَنِيّاً عَنْكُمُ ... إِنَّ الغَنِيَّ عَنِ المُشُطِّ الأَقْرَعُ)
(20/104)

وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: وَمن أَسْمائهِ المِمْشَطُ، مِثَالُ مِنْبَرٍ والمِكَدُّ، والمِرْجَلُ، والمِسْرَحُ، والمِشْقَا، بالقَصْرِ والمَدِّ والنَّحِيتُ، والمُفَرَّجُ، كُلُّ ذلِكَ آلَةٌ يُمْتَشَطُ أَيْ يُسَرَّح بِهَا الشَّعرُ. ج: أَمْشَاطَ، كعُنُقٍ، وأَعْنَاقٍ، وقُفْلٍ وأَقْفَالٍ، وكَتِفٍ وأَكْتَافٍ، ومِشَاطٌ، بالكَسْرِ، مِثْلُ سُلُبٍ وسِلاَبٍ. أَنْشَد ابنُ بَرّيّ لسَعِيد بنِ عَبْد الرَّحْمنِ بنِ حَسّان:
(قَدْ كُنْتُ أَغْنَى ذِي غِنَىً عَنْكُمْ كَما ... أَغْنَى الرِّجالِ عَن المِشَاطِ الأَقْرَعُ)
قلتُ: وَقَالَ المُتَنَخِّلُ:
(كأَنَّ على مفَارِقِهِ نَسِيلاً ... مِنَ الكَتّانِ يُنْزَعُ بالمِشَاطِ)
والمُشْطُ بالضَّمِّ: مِنْسَجٌ يُنْسَجُ بِهِ مَنْصُوباً. يُقَالُ: ضَرَبَ النَّاسِجُ بِمُشْطِهِ وأَمْشَاطِهِ، وهوَ مَجازٌ.
والمُشْطُ: نَبْتٌ صَغِيرٌ، ويُقَالُ لَهُ مُشْطُ الذِّئْبِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، ولَيْس فِيهِ الْوَاو، زَاد فِي اللِّسَان: لَهُ جِرَاءٌ كجِرَاءِ القِثّاءِ. وَفِي التَّهْذِيب والصّحاح: المُشْطُ: سُلاَمَيَاتُ ظَهْرِ القَدَمِ، وَهِي العِظَامُ الرِّقَاقُ المُفْتَرِشَةُ على القَدَمِ دُونَ الأَصَابِعِ، يُقَالُ: انْكَسَرَ مُشْطُ قَدَمِهِ، وقامُوا عَلَى أَمْشَاطِ أَرْجُلِهِم، وَهُوَ مَجازٌ. والمُشْطُ من الكَتِفِ: عَظْمٌ عَرِيضٌ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وَفِي التَّهْذِيب: ومُشْطُ الكَتِفِ: اللَّحْمُ العَرِيضُ. والمُشْطُ: سِمَةٌ للإِبِلِ على صُورَةِ المُشْطِ. قَالَ أَبُو عَلِيّ: تَكُونُ فِي الخَدِّ والعُنُقِ والفَخِذِ. قَالَ سِيبَوَيهِ: أَمّا المُشْطُ والدَّلْوُ والخُطَّافُ فإِنّمَا يُرِيدُ أَنَّ عَلَيْهِ صُورَةَ هذِه الأَشْيَاءِ. وبَعِيرٌ مَمْشُوطٌ: سِمَتُهُ المُشْطُ. والمُشْطُ: سَبَجَةُ فِيهَا أَفْنَانٌ،
(20/105)

وَفِي وَسَطِهَا هِرَاوَةٌ يُقْبَضُ عَلَيْهَا، وتُسَوَّى بِهَا القِصَابُ، ويُغَطَّى بهَا الحُبُّ، أَي الدَّنُّ. والمَشْطُ، بالفَتْح: الخَلْطُ عَن الفَرّاءِ: يُقَال: مَشَطَ بَيْنَ الماءِ واللَّبَنِ. والمَشْطُ: تَرْجِيلُ الشَّعرِ. ظَاهِرُه أَنَّه من حَدِّ نَصَر، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ أَيْضاً. وَفِي المُحْكَمِ والمِصْباح: مَشَطَ شَعرَهُ يَمْشُطُهُ ويَمْشِطُهُ، مَشْطاً، من حَدِّي نَصَرَ وضَرَبَ، أَيْ رَجَّلَهُ. والمُشَاطَةُ، كثُمامَةٍ: مَا سَقَطَ مِنْهُ عِنْدَ المَشْطِ، وَقد امْتَشَطَ،)
وامْتَشَطَتِ المَرْأَةُ. ومَشَطَتْهَا المَاشِطَةُ مَشْطاً، كَمَا فِي الصّحاحِ. والمَاشِطَة: الَّتِي تُحْسِنُ المَشْطَ، وحِرْفَتُهَا المِشَاطَةُ، بالكَسْرِ، على القِيَاسِ. ومِنَ المَجَازِ: مَشِطَتِ النّاقَةُ، كفَرِحَ مَشَطاً: صَارَ عَلَى جَانِبَيْهَا، وَفِي الأَسَاس: جَنْبَيْهَا كالأَمْشاطِ من الشَّحْمِ، كمَشَّطَت تَمْشِيطاً، كَمَا فِي اللّسَان والأَسَاس. ومَشِطَتْ يَدُهُ، إِذا خَشُنَتْ مِنْ عَمَلٍ. أَوْ مَشِطَتْ يَدُهُ، أَي دَخَلَ فِيهَا شَوْكٌ ونَحْوُه، كشَظِيَّة من الجِذْعِ، نَقَلَهُ ابنُ دُرَيْدٍ، وَهُوَ قَوْلٌ للأَصْمَعِيّ. وَفِي بَعْضِ نُسَخ المُصَنَّف لأَبِي عُبَيْدٍ: مَشِظَتْ يَدُهُ، بالظّاءِ المُشَالَةِ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وهِيَ لُغَةٌ أَيْضاً وذَكَرَها الجَوْهَرِيُّ هُنَاكَ، كَمَا سَيَأْتِي. ورَجُلٌ مَمْشُوطٌ: فِيهِ دِقَّةٌ وطُولٌ. وَقَالَ الخَلِيلُ: المَمْشُوطُ: الطَّوِيلُ الدَّقِيق.
ويُقَال للمُتَمَلِّق: هُوَ دائِمُ المَشْطِ، على المَثَلِ. والأُمَيْشِطُ كأُمَيْلِح: ابْن الأَعْرَابِيّ جاءَ ذِكْرُه فِي الشِّعْرِ، قَالَ ابنُ الرِّقاعِ:
(فَظَلَّ بصَحْرَاءِ الأُمَيْشِطِ بَطْنُه ... خَمِيصاً يُضاهِي ضِغْنَ هَادِيَةِ الصُّهْبِ)
(20/106)

كذَا فِي المُعْجَمِ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: لِمَّةٌ مَشِيطٌ، أَيْ مَمْشُوطَةٌ. والمَشَّاطَةُ: الجَارِيَةُ الَّتِي تُحْسِنُ المِشَاطَةَ، وَقد اسْتَعْمَلَ بَعْضَ المُحْدَثِينَ المَشَّاطَ فِي شِعْره فَقَالَ: لَمْيَاء لَمْ تَحْتَجْ لِمَشَّاطِ والمِشْطَةُ: ضَرْبٌ من المَشْطِ، كالرِّكْبَةِ والجِلْسَةِ، نَقله الجَوْهَرِيّ. والمَمْشُوطُ: المَمْشُوقُ. وبَعِيرٌ أَمْشَطُ، مِثْلُ مَمْشُوطٍ. والمِشْطُ، بالكَسْرِ: قَرْيَةٌ بالمُنُوفِيّة. ومشطَا: قَرْيَةٌ بالصَّعِيدِ.
والمَشَّاط، ككَتَّانٍ: مَنْ يَعْمَلُ المُشْطَ. وابنُ الأَمْشَاطِيّ: مُحَدِّثٌ فَقِيهٌ، وَهُوَ الشَّمْسُ مُحمَّد بنُ أَحْمَدَ بنِ حَسَنِ ابنِ إِسْمَاعِيلَ العنْتَابِيّ المِصْرِيّ، أَخَذَ عَن الشَّمْسِ ابنِ الجَزَرِيّ، وَعنهُ السَّخاوِيّ.
م ص ط
مَصَطَ الرَّجُلُ مَا فِي الرَّحِمِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللّسَانِ. وَقَالَ الخَارْزَنْجِيّ فِي تَكْمِلَةِ العَيْنِ: أَي مَسَطَهُ. قُلْتُ: وأَمّا اللَّيْثُ فإِنَّهُ مَا ذَكَرَ إِلاَّ مَسَطَ ومَصَتَ، كَمَا أَشَرْنَا إِلَيْهِ آنِفاً، وكَأَنَّ مَصَطَ على المُعَاقَبَةِ من مَصَتَ بَيْنَ الطّاءِ والتّاءِ.
م ض ط
المُضْطُ، بالضَّمِّ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللّسَان. وَقَالَ الكِسَائِيُّ: هِيَ لُغَةٌ فِي المُشْط، وتَأْتِي فِيهِ اللُّغَاتُ المُتَقَدِّمَةُ من التَّثْلِيثِ وَمَا بَعْدَهُ. قَالَ الكِسَائيّ: هِيَ لُغَةٌ لرَبِيعَةَ واليَمَنِ، يَجْعَلُون الشِّينَ ضاداً بَيْنَ الشِّين والضّادِ غَيْرَ خالِصَةٍ. أَي لَيْسَتْ بضادٍ صَحِيحَةٍ، وَلَا شِينٍ صَحِيحَة. ويَقُولُون أَيْضاً: اضْطَرِ لي، مثل اشْتَرِ لي، لَفْظاً وَمعنى، نَقله الصّاغَانِيّ هكَذَا.
(20/107)

م ط ط
{مَطَّهُ} يَمُطُّه {مَطّاً: مَدَّهُ، وَمِنْه حَدِيثُ سَعْدٍ: لَا} تَمُطُّوا بآمِين. (و) {مَطَّ الدَّلْوَ يَمُطُّه مَطّاً: جَذَبَهُ. وَقَالَ اللَّحْيَانِيّ: مَطَّ بالدَّلْوِ مَطّاً: جَذَبَ. ويُقَالُ: تَكَلَّمَ} فَمَطَّ حَاجِبَيْه، أَي مَدَّهُما. ومِنَ المَجَازِ: مَطَّ حاجِبَيْهِ، ومَطَّ خَدَّهُ، إِذا تَكَبَّرَ، كنَأَي بجَانِبِهِ، وصَعَّرَ خَدَّهُ. ومَطَّ أَصابِعَهُ: مَدَّهَا مُخَاطِباً بِها، أَي كأَنَّهُ يُخَاطِبُ بِها. {والمَطِيطَةُ، كسَفِينَةٍ: الماءُ الكَدِرُ الخاثِرُ يَبْقَى فِي أَسْفَلِ الحَوْضِ.
وقِيلَ: هِيَ الرَّدْغَةُ، جَمْعُه مَطَائطُ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ:} المَطِيطَةُ: الماءُ فِيهِ الطينُ {يَتَمَطَّطُ، أَيْ يَتَلَزَّجُ ويَمْتَدُّ. وَفِي حَدِيثِ أَبِي ذَرٍّ: إِنّا نَأْكُلُ الخَطائطَ، ونَرِدُ} المَطَائطَ. وَقَالَ حُمَيْدٌ الأَرْقَطُ:
(فِي مُجْلِبَاتِ الفِتَنِ الخَوَابِطِ ... خَبْطَ النِّهَالِ سَمَلَ المَطَائطِ)
وَهَذَا الرَّجَزُ وَقَعَ فِي الصّحاح: سَمَل {المَطِيطِ، كَذا وُجِدَ بِخَطِّهِ.
وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: ولَيْسَ الرَّجَزُ لِحُمَيْدٍ: قُلْتُ: والصَّوَابُ أَنَّهُ لَهُ، وأَوَّلُه: قَدْ وَجَدَ الحَجَّاج غَيْرَ قانِطِ} ومُطَيْطَةُ، كجُهَيْنَةٍ: ع، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ. وأَنْشَدَ لعِدِيّ بنِ الرِّقَاعِ:
(وكَأَنَّ نَخْلاً فِي {مُطَيْطَةَ نَابِتاً ... بالكِمْعِ بَيْنَ قَرَارِهَا وحَجَاهَا)
} والمَطَاطُ، كسَحَابٍ: لَبَنُ الإِبِلِ الخَاثِرُ الحَامِضُ، عَن ابنِ عَبّادٍ، وَهُوَ القَارِصُ، سُمِّيَ بِهِ لأَنَّهُ! يَتَمَطَّطُ، أَيْ يَتَلَزَّجُ ويَمْتَدُّ.
(20/108)

{والمُطَيْطَاءُ، كحُمَيْرَاءَ: التَّبَخْتُرُ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وَقَالَ غَيْرُهُ: هُوَ مَشْيُ التَّبَخْتُرِ. قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ فِي الْفَائِق: هُوَ من المُصَغَّرِ الَّذِي لَا مُكَبَّرَ لَهُ.)
قَالَ شَيْخُنَا: وَقد عَقَدُوا لِمِثْلِهِ بَابا، كَمَا فِي الغَرِيبِ المُصَنَّفِ وغَيْرِه، ومِثْلُه الكُمَيْتُ والكُعَيْتُ وغَيْرُ ذلِكَ. (و) } المُطَيْطاءُ: مَدُّ اليَدَيْنِ فِي المَشْيِ، كَمَا فِي الصّحاحِ، وَقَالَ فِي لحَدِيثِ: إِذا مَشَت أُمَّتِي المُطَيْطَاءَ، وخَدَمَتْهُمْ فارِسُ والرُّومُ، كانَ بَأْسُهُم بَيْنَهُم هذِه رِوَايَةُ أَبِي عُبَيْدٍ.
ورِوَايَةُ اللَّيْثِ: سَلَّط الله شِرَارَهَا عَلَى خِيَارها. قُلْتُ: هكَذَا قَرَأْتُ هَذَا الحَدِيثَ فِي كِتابِ العِلَلِ، للدَّارَقُطْنِيّ، ويُقْصَرُ، عَنْ كُرَاع، ورُوِيَ بالوَجْهَيْنِ فِي المَعْنَيَيْنِ عَن الأَصْمَعِي أَيْضاً، كَمَا فِي اللِّسَانِ، {كالمَطِيطاءِ، بالفَتْحِ والمَدِّ. وَمن المَجازِ: التَّمْطِيطُ: الشَّتْمُ.
ويُقالُ:} تَمَطَّطَ، أَيْ تَمَدَّدَ، وكَذلكَ تَمَطَّى، وَهُوَ من مُحَوَّلِ التَّضْعِيفِ، وأَصْلُهُ تَمَطَّطَ.
وَقَالَ الفَرّاءُ فِي قَوْلِهِ تَعالَى: ثُمَّ ذَهَبَ إِلى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى قَالَ: أَي يَتَبَخْتَرُ، لأَنَّ الظَّهْرَ هُوَ المَطَا، فيَلْوِي ظَهْرُهُ تَبَخْتُراً. قَالَ: ونَزَلَتْ فِي أَبِي جَهْلٍ. قلْتُ: فحِينَئذٍ مَحَلُّ ذِكْرِهِ المُعْتَلُّ، كَمَا سَيَأْتِي.
وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ: مَنْ ذَهَبَ بالتَّمَطِّي إِلى {المَطِيطِ فإِنَّهُ يَذْهَبُ بِهِ مَذْهَبَ تَظَنَّيْتُ من الظَّنِّ، وتَقَضَّيْتُ مِنَ التَّقَضُّضِ، وكَذلِكَ التَّمَطِّي يُرِيدُ التَّمَطُّطَ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: والمَطُّ، والمَطْوُ، والمَدُّ، وَاحِدٌ. ويُقَال: مَطَوْتُ،} ومَطَطْتُ بِمَعْنَى المَدِّ.
(20/109)

(و) {تَمَطَّطَ فِي الكَلامِ، لَوَّنَ فِيهِ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ.
} ومَطْمَطَ الرَّجُلُ، إِذا تَوَنَى فِي خَطِّهِ أَوْ كَلامهِ. نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ عَن ابْنِ الأعْرَابِيّ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: {مَطْمَطَ فِي كَلامِه إِذا مَدَّهُ وطَوَّلَهُ.} وتَمَطْمَطَ الماءُ: إِذا خَثُرَ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. وَفِي نَصِّ الأَصْمَعِيّ: {تَمَطْمَطَ الماءُ: إِذا تَلَزَّجَ وامْتَدَّ. وصَلاً} مطَاطٌ، ككِتَابٍ وغُرَابٍ، {ومُطَائطٌ، بالضَّمِّ، أَي مُمْتَدٌّ، وأَنشد ثَعْلَبٌ:
(أَعْدَدْتُ لِلْخَوْضِ إِذا مَا نَضَبَا ... بَكْرَةَ شِيزَى،} ومُطَاطاً سَلْهَبَا)
يجوز أَن يُعنَى بهَا صَلا البَعِيرِ، وأَنْ يُعْنَى بِهَا البَعِير. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: {المَطُّ: سَعَةُ الخَطْوِ، وقَدْ} مَطَّ {يَمُطُّ} ومَطَّ خَطَّهُ وخَطْوَهُ: مَدَّهُ ووَسَّعَهُ. {والمَطَائِطُ: مَوَاضِعُ حُفَرِ قَوَائمِ الدَّوابّ فِي الأَرْضِ، تَجْتَمِعُ فِيها الرِّداغُ، قَالَه اللَّيْثُ: وأَنشد:
(فَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ نُطْفَةٌ فِي} مَطِيطَةٍ ... من الأَرْضِ فاسْتَقْصَيْنَها بالجَحافِل)
وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: {المُطُطُ، بِضَمَّتَيْن: الطُّوَالُ مِن جَمِيعِ الحَيَوَانِ.
} والمِطْمَاطُ، بالكَسْرِ: مَوْضِعٌ بالمَغْرِبِ، إِلَيْه نُسِبَ الإِمَامُ الفَقِيهُ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمّدُ بنُ أَبِي القاسِمِ! - المِطْماطِيُّ، مِمَّنْ أَخَذَ عَنهُ الإِمَامُ أَبو عُثْمَانَ الجَزَائرِيّ، عُرِفَ بقَدروةَ.
م ع ط
مَعَطَهُ، كَمَنَعه، يَمْعَطَهُ مَعْطاً: مَدَّهُ، نَقَلَهُ اللَّيْثُ، لُغَةٌ فِي مَغَطَ، بالغَيْنِ. وَمِنْه: مَعَطَ السَّيْفَ من قِرابِه، إِذا سَلَّهُ ومَدَّهُ، كامْتَعَطَهُ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ.
(20/110)

وَمِنْه أَيْضاً: مَعَطَ فِي القَوْسِ، إِذا نَزَعَ وأَغْرَقَ. وَفِي حَدِيثِ أَبِي إِسْحَاقَ: إِنَّ وَهْرِزَ وَتَّرَ قَوْسَه، ثُمَّ مَعَطَ فِيهَا، حَتَّى إِذا مَلأَهَا أَرْسَلَ نُشَّابَتَهُ، فأَصَابَتْ مَسْرُوقَ ابنَ أَبْرَهَةَ، أَيْ مَدَّ يَدَيْهِ بِهَا. والمَعْط: ضَرْبٌ من النِّكَاح. يُقَالُ: مَعَطَ المَرْأَةَ، أَيْ جَامَعَها، قَالَه اللَّيْثُ. ومَعَطَت النَّاقَةُ بِوَلَدهَا: رَمَتْ بِهِ، نَقله الصّاغَانِيّ.
ومَعَطَ الشَّعرَ مِنْ رأْسِ الشّاةِ مَعْطاً: نَتَفَهُ، نَقله اللَّيْثُ. ومَعَطَ بِهَا: حَبَقَ.
ومَعَطَهُ بحَقِّه: مَطَلَ. وأَبو مُعْطَةَ، بالضَّمِّ: الذِّئْبُ، لِتَمَعُّطِ شَعرِهِ، عَلَمٌ مَعْرِفَةٌ، وإِنْ لم يَخُصَّ الوَاحِدَ مِنْ جِنْسِهِ، وكَذلِكَ أُسَامَةُ، وذُؤَالَةُ، وثُعَالَةُ، وأَبُو جَعْدَةَ. وأَبُو مُعَيْطٍ، كزُبَيْرٍ، اسْمُهُ أَبَانُ ابنُ أَبِي عَمْرِو بنِ أُمَيَّةَ بنِ عَبْدِ شَمْسِ بنِ عَبْدِ منافٍ القُرَشِيُّ الأُمَوِيُّ أَخُو مُسَافِرٍ وأَبِي وَجْزَةَ، وَهُوَ وَالِدُ عُقْبَةَ، وَبنُوهُ الوَلِيدُ، وعُمَارَةُ، وخالِدٌ إِخْوَةُ عُثْمَانَ بنِ عَفَّانَ لأُمِّهِ. ومُعَيْطٌ: اسمٌ.
ومُعَيْطٌ: ع، أَوْ هُوَ كأَمِيرٍ، الأَوّلُ ضَبْطُ الأَرْزَنِيِّ بخَطّهِ فِي الجَمْهَرَةِ، والثَّانِي وُجِدَ بِخَطِّ أبِي سَهْلٍ الهَرَوِيِّ فِيهَا. قَالَ الصّاغَانِيّ: وأَنا أَخْشَى أَنْ يَكُونَا تَصْحِيفَيْ مَعْيَطٍ، كمَقْعَدٍ، وَقد تَقَدَّم.
ومُعَيْط: أَبُو حَيٍّ من قُرَيْشٍ، مِنْهُم المُعَيْطِيُّ أَحَدُ أَئمَّةِ المَالِكِيَّةِ. وَمعِطَ الذِّئْبُ، كفَرِحَ: خَبُثَ، أَوْ قَلَّ شَعُره، وَلَا يُقَالُ، مَعِطَ شَعرُهُ، قَالَه اللَّيْثُ، فَهُوَ أَمْعَطُ بَيِّنُ المَعَطِ، ومَعِطٌ، ككَتِفٍ. وَفِي الصّحاح: الذِّئْبُ الأَمْعَطُ، الَّذِي قَدْ تَساقَطَ شَعرُهُ، وَقد تَقَدَّمَ فِي
(20/111)

م ر ط أَنَّه تَساقَطَ شَعرُهُ وزادَ خُبْثُه. وتَمَعَّطَ الرَّجُلُ وامَّعَطَ، كافْتَعَلَ، أَصْلُه امْتَعَطَ، وَفِي الصّحاح: انْمَعَطَ كانْفَعَلَ، أَي تَمَرَّط وسَقَطَ عَلَى الأَرْضِ مِنْ داءٍ يَعْرِضُ لَهُ.
وتَمَعَّطَت أَوْبارُه، أَي تَطايَرَت وتَفَرَّقَتْ.
والأَمْعَطُ من الرِّجَال: مَنْ لَا شَعَرَ لَهُ على جَسَدِهِ، كالأَمْرَطِ والأَجْرَدِ، وَقد مَعِطَ شعرُه وجِلْدُهُ. يُقَالُ: رَجُلٌ أَمْعَطُ سَنُوطٌ. وَمن الْمجَاز: الأَمْعَطُ: الرَّمْلُ لَا نَبَاتَ فِيهِ، وكذلِكَ أَرْضٌ مَعْطَاءُ، ورَمْلَةٌ مَعْطَاءُ ورِمَالٌ مُعْطٌ، بالضَّمِّ: لَا نَبَاتَ بِهَا. وأَمْعَاط: ع، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخِ، وصَوَابُه أَمْعَطُ، كَمَا فِي المُعْجَمِ والتَّكْمِلَةِ واللِّسَان، وَهُوَ اسْمُ أَرْضٍ فِي قَوْل الرّاعي:
(يَخْرُجْنَ باللَّيْلِ مِنْ نَقْعٍ لَهُ عُرُفٌ ... بقَاعِ أَمْعَطَ بَيْنَ السَّهْلِ والصِّيَرِ)
ويُرْوَى: بَيْنَ الحَزْنِ والصِّيَرِ. قَالَ ياقُوت: ورَوَاهُ ثَعْلَبٌ بِكَسْرِ الهَمْزَةِ.)
وامْتَعَطَ النَّهَارُ: ارْتَفَعَ وامْتَدَّ مثل امْتَغَطَ بِالْغَيْنِ، كانْمَعَطَ كانَفَعَلَ. وامَّعَطَ الحَبْلُ، كافْتَعَل، أَصْلُهُ امْتَعَطَ، زادَ فِي الصّحاح وغَيْرِه: انْجَرَدَ، وعَلَيْه اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ أَبُو تُرَابٍ: امَّعَطَ على انْفَعَل: إِذا طَالَ وامْتَدَّ، مثلُ امَّغَطَ، بِالْغَيْنِ، وَمِنْه المُمَّعِطُ بتَشْدِيدِ المِيمِ الثّانِيَةِ المَفْتُوحَةِ لِلْبَائِنِ الطُّولِ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: المَعْرُوفُ فِي الطُّولِ المُمَّغِطُ، بالغَيْنِ المُعْجَمَة، وكَذلِكَ رَوَاهُ أَبُو عُبَيْدٍ عَن الأَصْمَعِيّ، قَالَ: ولَمْ أَسْمَعْ مُمَّعِطاً بِهذَا المَعْنَى لِغَيْرِ اللَّيْث إلاّ مَا قرَأْتُ فِي كتاب الاعْتِقَابِ لأَبِي تُرابٍ. قَال: سمعتُ أَبا زَيْدٍ وفُلانَ بنَ عَبْدِ اللهِ
(20/112)

التَّمِيمِيّ يَقُولانِ: رَجُلٌ مُمَّعِطٌ ومَمَّغِطٌ، أَي طَوِيلٌ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَلَا أُبْعِدُ أَنْ يَكُونَا لُغَتَيْن، كَمَا قالُوا: لَعَنَّكَ ولَغَنَّك، بِمَعْنَى لَعَلَّك، والمَعَصُ والمَغَصُ من الإِبِلِ: البِيضُ. وسُرُوعٌ وسُرُوغٌ، للقُضْبَانِ الرَّخْصَةِ. قَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: المَعْطاءُ، والشَّعْرَاء، والدَّفْراءُ: من أَسْمَاءِ السَّوْأَة. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: المَعْطُ: الجَذْبُ. وامْتَعَطَ رُمْحَهُ: انْتَزَعَهْ.
والأَمْعَطُ: المُمْتَدُّ على وَجْهِ الأَرْضِ. والمَعْطَاءُ: الذِّئْبَةُ الخَبِيثَةُ.
وشَاةٌ مَعْطَاءُ: سَقَطَ صَوفُهَا. ولِصٌّ أَمْعَطُ، على التَّمْثِيلِ بالذِّئْبِ الأَمْعَطِ، لخُبْثِهِ، ولُصُوصٌ مُعْطٌ، كَمَا فِي الصّحاحِ. زادَ فِي الأَسَاسِ: شُبِّهَتْ بالذِّئابِ المُعْطِ فِي خُبْثِهَا، فوُصِفَتْ بِوَصْفِهَا.
والتَّمَعُّطُ فِي حُضْرِ الفَرَسِ: أَنْ يَمُدَّ ضَبْعَيْهِ حَتَّى لَا يَجِدَ مَزِيداً، ويَحْبِسَ رِجْلَيْهِ حَتَّى لَا يَجِدَ مَزِيداً، لِيَلْحَقَ ويَكُونَ ذلِكَ مِنْهُ فِي غَيْرِ الاحْتِلاط، يَسْبَحُ بِيَدَيْهِ ويَضْرَحُ برِجْلَيْهِ فِي اجْتِماعِهِما كالسّابح. والمُتَمَعِّط: المُتَسَخِّطُ والمُتَغَضِّبُ، يُرْوَى، بالْعَيْنِ وبِالْغَيْن، قَالَه ابنُ الأَثِير.
وماعِط: اسمٌ. ومَعِيطٌ، كأَمِيرٍ: ابنُ مَخْزُومٍ القَيْسِيّ جَدّ حَيّانَ بن الحُصَيْنِ بنِ خُلَيفِ ابْن رَبِيعَةَ الشّاعِر. وابنُ عَمِّهِ ضُبَيْعَةُ ابنُ الحَارِثِ بن خُلَيفٍ شاعِرٌ أَيْضاً، نَقَلَهُ الحَافِظُ.
م ع ل ط
المَعَلَّطُ، كعَمَلَّسٍ، أَهْمَلَه
(20/113)

ُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ الرَّجُلُ الشَّدِيدُ، وَهُوَ قَلْبُ عَمَلَّطٍ. والمَعَلَّطُ: الخَبِيثُ، وقِيلَ: الدّاهِيَةُ، كالعَمَرَّطِ فِيهما، كَمَا تَقَدَّم.
م غ ط
مَغَطَ الرّامِي فِي قَوْسِهِ، إِذا أَغْرَقَ فِي نَزْعِ الوَتَرِ ومَدَّه لِيُبْعِدَ السَّهْمَ، قَالَه ابنُ شُمَيْلٍ. ويُقَال: مَغَطَ فِي القَوْسِ مَغْطاً، مِثْل مَخَط: نَزَعَ فِيهَا بِسَهْم أَو بِغَيْره. ومَغَطَ الشَّيْءَ: مَدَّه يَسْتَطِيلُه، وخَصَّه بَعْضُهم فَقالَ: المَغْطُ: مَدُّ شَيْءٍ لَيِّنٍ كالمُصْرانِ ونَحْوِه، مَغَطَهُ يَمْغَطُه مَغْطاً فامْتَغَطَ، وامَّغَط، مُشَدَّدَةَ المِيمِ. والمُمَّغِطُ، بِتَشْدِيد المِيمِ الثانِيَةِ وَقد رَواهُ بَعْضُ المُحَدِّثين بتَشْدِيدِ الغَيْنِ، وَهُوَ غَلَطٌ وَهُوَ مِثْلُ المُمَّعِط، بالعَيْن، وهُوَ الطَّوِيلُ لَيْسَ بالبَائِنِ الطُّولِ. وَفِي الصّحاح: هُوَ الطَّوِيلُ كَأَنَّه مُدَّ مَدّاً مِنْ طُوله. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: هكَذَا رَوَاهُ أَبُو عُبَيْدٍ عَن الأَصْمَعِيّ بالْغَيْنِ. زادَ السُّهَيْليّ، فِي الرَّوْضِ: والكِسَائيّ وأَبِي عَمْرٍ و. ووصَفَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ فَقَالَ: لَمْ يَكُنْ بالطَّوِيلِ المُمَّغِطِ، وَلَا القَصِيرِ المَتَرَدِّد يَقُولُ: لَمْ يَكُنْ بالطَّوِيلِ البائِنِ، ولكِنَّه كانَ رِبْعَةً. قُلْتُ: وأَخْرَجَ الإِمَامُ فِي مُسْنَدِهِ عَن أَنَسٍ رَضِيَ اللهَ عَنهُ فِي صِفَتِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم: كانَ رَبْعَةً منَ القَوْمِ لَيْسَ بالقَصِيرِ وَلَا بالطَّوِيلِ البائِن. ورُوِيَ عَن الأَصْمَعِيّ أَنَّهُ قَالَ: المُمَّغِطُ: المَتَناهي فِي الطُّولِ. والمُمَّغِطُ، أَصْلُه مَنْمَغِطٌ، والنُّون لِلْمُطاوَعَة، فَقُلِبَتْ مِيماً، وأُدْغِمَتْ فِي المِيمِ. وَفِي الرَّوْضِ للسُّهَيْليّ: المُمَّغِطُ وَزْنُه مُنْفَعِلٌ، وانْدَغَمتِ النُّونُ فِي المِيمِ، كَمَا انْدَغَمتْ فِي مَحَوْتُه فامَّحَى، لَمَّا أُمِنَ
(20/114)

الْتِبَاسُه المُضَاعَفِ، ولَمْ يُدْغِمُوا النُّونَ فِي المِيمِ فِي شاةٍ زَنْمَاءَ، وَلَا فِي غَنْمَاءَ، لِئلاَّ يَلْتَبِسَ بالمُضَاعَفِ لَوْ قالُوا: زَمّاء، وغَمّاء. وتَمَغَّطَ البَعِيرُ: مَدَّ يَدَيْهِ شَدِيداً فِي السَّيْرِ.
وتَمَغَّطَ الفَرَسُ: مَدَّ ضَبْعَيْهِ وجَرَى حَتَّى لَا يَجِدَ مزِيداً فِي جَرْيهِ، ويَحْتَشِي رِجْلَيْهِ فِي بَطْنِهِ حَتَّى لَا يَجِدَ مَزِيداً للإِلْحاقِ، ثُمّ يَكُونُ ذلِكَ مِنْهُ فِي غَيْرِ احْتِلاطٍ، يَسْبُحُ بِيَدَيْهِ ويَضْرَحُ برِجْلَيْهِ فِي اجْتِمَاعٍ، قَالَه أَبُو عُبَيْدَةَ. أَوْ تَمَغَّطَ الفَرَسُ: إِذا مَدَّ قَوَائمَه وتَمَطَّى فِي جَرْيِهِ، نَقَلَهُ أَبُو عُبَيْدَةَ أَيْضاً.
وتَمَغَّطَ فُلانٌ تَحْتَ الهَدَمِ، إِذا سَقَطَ عَلَيْه البَيْتُ وقَتَلَهُ الغُبَارُ. قَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: ولَيْسَ بمُسْتَعْمَلٍ.
وامْتَغَطَ سَيْفَهُ: اسْتَلَّهُ من قِرابِهِ. وامْتَغَطَ النَّهَارُ: ارْتَفَعَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، والعَيْنُ لُغَةٌ فِيهِ، وقَدْ) تَقَدَّم. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: المَغْطُ: مَدُّ البَعِيرِ يَدَيْهِ فِي السَّيْرِ، قَالَ: مَغْطاً يَمُدُّ غَضَنَ الآباطِ والمُتَمَغِّطُ: المَتَغَضِّبُ، عَن ابنِ الأَثِير.
م ق ط
مَقَطَ عُنُقَهُ يَمْقِطُهَا، ويَمْقُطُها من حَدِّيْ نَصَرَ وضَرَبَ: كَسَرَها. وَقَالَ بَعْضُهُم: مَقَطَ عُنُقَهُ بالعَصَا ومَقَرَهُ، إِذا ضَرَبَهُ بِها حَتَّى يَنْكَسِرَ عَظْمُ العُنُقِ والجِلْدُ صَحِيحٌ. ومَقَطَ فُلاناً يَمْقُطُهُ مَقْطاً، إِذا غَاظَهُ وبَلَغَ إِلَيْهِ فِي الغَيْظِ، عَن أَبِي زَيْدٍ أَو مَقَطَه، إِذا ملأَهُ غَيْظاً. ومَقَطَ القِرْنَ مَقْطاً، ومَقَطَ بِه، وهذِه عَن كُرَاع: صَرَعَه.
(20/115)

ومَقَطَ الكُرَةَ مَقْطاً: ضَرَبَ بهَا الأَرْضَ ثُمَّ أَخَذَهَا، كَمَا فِي الِّلسَانِ والعُبَاب والتَّكْمِلَةِ. وَقَالَ الشَّمَاخُ:
(كأَنَّ أَوْبَ يَدَيْهَا حِينَ أَدْرَكَها ... أَوْبُ المَرَاحِ وقَدْ نَادَوُا بِتَرْحالِ)

(مَقْطُ الكُرِينَ عَلَى مَكْنُوسَةٍ زَلَفٍ ... فِي ظَهْرِ حَنّانَةِ النِّيرَيْنِ مِعْزَالِ)
وَقَالَ المُسَيَّب بنُ عَلَسٍ يَصِفُ ناقَةً:
(مَرِحَتْ يَدَاهَا للنَّجاءِ كَأَنَّها ... تَكْرُو بَكفِّيْ مَاقِطٍ فِي صَاعِ)
ومَقَطَ الطائِرُ الأُنْثَى يَمْقُطُهَا مَقْطاً، مِثْلُ قَمَطَهَا، مَقْلُوبٌ مِنْهُ. ومَقَطَهُ بالأَيْمَانِ: حَلَّفه بهَا، نَقَلَه الصّاغَانِيّ. والمَقْطُ: الضَّرْبُ. يُقَال: مَقَطَهُ بالعَصَا، أَي ضَرَبَهُ، وكِذلِكَ بالسَّوطِ. والمَقْطُ: الشِّدَّةُ والضَّرْبُ، وبِهِ فُسِّرَ قُوْلُ أَبِي جُنْدَبٍ الهُذَلِيّ:
(لَوْ أَنّهُ ذُو عِزَّةٍ ومَقْطِ ... لَمَنَعَ الجِيرَانَ بَعْضَ الهَمْطِ)
وَقَالَ اللَّيْثُ: المَقْطُ: الضَّرْبُ بالحُبَيْلِ الصَّغِيرِ المُغَارِ. والمَقْطُ: شِدَّةُ الفَتْلِ. يُقَالُ: مَقَطَ الحَبْلَ، أَيْ فَتَلَهُ شَدِيداً.
والمَقْطُ: الشَّدُّ بالمِقَاطِ. يُقَالُ: مَقَطُوا الإِبِلَ مَقْطاً، إِذا شَدُّوهَا بالمِقاطِ، كَكِتَابٍ، وَهُوَ الحَبْلُ أَيّاً كانَ، أَو هُوَ الحَبْلُ الصَّغِيرُ الشَّدِيدُ الفَتْلِ يَكَادُ يَقُومُ من شِدَّةِ فَتْلِه، كالقِمَاطِ، مَقْلُوباً مِنْهُ. وتقُولُ: شُدَّةُ بالقِمَاطِ، فإِنْ أَبَى فبِالمِقَاطِ وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ رَضِيَ الله عَنْهُ لَمَّا قَدِمَ مَكَّةَ فَقَالَ: مَنْ يَعْلَمْ مَوْضِعَ المَقَامِ وَكَانَ السَّيْلُ احْتَمَلَهُ مِنْ مَكانِه، فَقَالَ المُطَّلِبُ بن أَبِي وَدَاعَةَ: قَدْ كُنْتُ قَدَّرْتُه)
وذَرَعْتُه بِمَقاطٍ عِنْدِي.
(20/116)

والمَاقِطُ: الحَازِي المُتَكَهِّنُ الطارِقُ بالحَصَى، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ.
والمَاقِطُ: مَوْلَى المَوْلَى. فِي الصِّحَاح: تَقُولُ العَرَبُ: فُلانٌ سَاقِطُ بنُ ماقِطِ بنِ لاقِطٍ، تَتَسَابُّ بذلِكَ، فالسّاقِطُ عَبْدُ المَاقِطِ، والماقِطُ عبدُ الّلاقِطِ، والّلاقِطُ: عبدٌ مُعْتَقٌ، نقلْتُه من كِتَابٍ مِنْ غَيْرِ سَماعٍ، انْتَهَى. وَقد سَبَقَ ذلِك لِلْمُصَنِّف فِي س ق ط وَفِي ل ق ط.
والمَاقِطُ: بَعِيرٌ قامَ مِنَ الإِعْياءِ والهُزَالِ ولَمْ يَتَحَرَّكْ. وَفِي الصّحاح: قَالَ الفَرّاءُ: المَاقِطُ من الإِبِل: مِثْلُ الرّازِمِ، وقَدْ مَقَطَ يَمْقُط مُقُوطاً، أَي هُزِلَ هُزالاً شَدِيداً. والماقِطُ: أَضْيَقُ المَوَاضِعِ فِي الحَرْب، هكَذَا هُوَ فِي سائِرِ النُّسَخِ، ومِثْلُهُ فِي العَيْنِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ المَأْقِطُ، بالهَمْزِ، كمَجْلِسٍ وَقد سَبَقَ لَهُ ذلِكَ فِي أَق ط والمِيمُ لَيست بأَصْلِيَّةٍ. والمَاقِطُ: رِشَاءُ الدَّلُوِ، ج: مُقُطٌ، ككُتُبٍ، الصّوابُ أَنَّ مُقُطاً جَمْعُ مِقَاطٍ، وَهُوَ الحَبْلُ أَيّاً كانَ، ككِتَابٍ وكُتُبٍ، كَمَا فِي اللِّسَانِ وغَيْرِه. والمَاقِطُ: مِقُوَدُ الفَرَسِ، وَقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: هُوَ المِقَاطُ، وكَذلِكَ قَالَ فِي رِشَاءِ الدَّلُوِ، وَقد حَرَّفَ المُصَنِّفُ. والمَقِطُ، ككَتِفٍ: الَّذِي يُولَدُ لسِتَّةِ أَشْهُرٍ أَوْ سَبْعَة أَشْهُرٍ، عَن ابنِ عَبّادٍ. قَالَ: والمُقْطُ، بالضَّمِّ: خَيْطٌ يُصَادُ بِهِ الطَّيْرُ، ج: أَمْقَاطٌ، كقُفْلٍ وأَقْفَالٍ. ومَقَّطَهُ تَمْقِيطاً: صَرَعَهُ، عَن ابنِ عَبّادٍ، كمَقَطَهُ. وامْتَقَطَهُ: اسْتَخْرَجَهُ يُقَالُ: امْتَقَطَ فُلانٌ عَيْنَيْنِ، مِثْلَ جَمْرَتَيْنِ، أَي استَخْرَجُهُمَا.
(20/117)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: المُتَقَمَقِّطُ: المُتَغَيِّطُ، وهُوَ ماقِطٌ، أَيْ شَدِيدٌ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: رَجُلٌ مَاقِطٌ، وَهُوَ الَّذِي يُكْرِي من مَنْزِلٍ إِلَى مَنْزِلٍ إِلَى مَنْزِلٍ. وَقَالَ غَيْرُهُ: كالمَقَّاطِ كشَدَّادٍ. وقِيلَ: المَقّاطُ: أَجِيرُ الكَرِيّ. وَفِي الأَسَاسِ: لَمْ أَرَ فِي السُّقَاطِ، مِثْلَ الكَرِيّ والمَقَّاط، وَهُوَ كَرِيُّ الكَرِيِّ يَعْجَزُ عَن حَمْلِ الرَّجُلِ فِي بَعْضِ الطَّرِيق فيَسْتَكْرِي لَهُ. ومَقَّطَ الإِبِلَ تَمْقِيطاً: شَدَّها بالمِقَاطِ، وجَعَلَهَا مَقْطاً وَاحِداً. ومَقَطَهُ الشَّيْءَ مَقْطاً: جَرَّمَه، عَن ابنِ عَبّادٍ.
م ق ع ط
المُقْعُوطَةُ، بالضَّمِّ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكمِلَة والعُبَابِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هِيَ كالقُعْمُوطَة زِنَةً ومَعْنَىً، وَهِي دُحْرُوجَة الجُعَلِ، كَمَا تَقَدَّمَ ذلِكَ فِي الِّلسَان.
م ل ط
المِلْطُ، بالكَسْرِ: الخَبِيثُ من الرِّجَال، الَّذِي لَا يُرْفَعُ لَهُ شَيْءٌ إلاّ سَرَقَهُ واسْتَحَلَّهُ، قالَهُ اللَّيْثُ.
ووَقَعَ فِي اللِّسَان: لَا يُدْفَع إِلَيْهِ شَيْءٌ إِلاّ أَلْمَأَ عَلَيْهِ، وذَهَبَ بِهِ سَرَقاً واسْتِحْلالاً.
والمِلْطُ: الَّذِي لَا يُعْرَفُ لَهُ نَسَبٌ وَلَا أَبٌ، قالَهُ الأَصْمَعِيُّ، من قَوْلِك: أَمْلَطَ ريشُ الطّائِرِ، إِذا سَقَطَ عَنْهُ. ويُقَالُ: غُلاَمٌ مِلْطٌ خِلْطٌ، وَهُوَ المُخْتَلِطُ النَّسَبِ، كَمَا فِي الصّحاحِ.
الجَوْهَرِيُّ أَمْلاطٌ ومُلُوطٌ، بالضَّمّ، وقَدْ مَلُطَ الرَّجُلُ، كَكَرُمَ، ونَصَرَ، مُلُوطاً، بالضَّمِّ، يُقَال: هذَا مِلْطٌ من المُلُوطِ. ومَلَطَ الحائطَ مَلْطاً: طَلاَهُ
(20/118)

بالطِّينِ، كمَلَّطَهُ تَمْلِيطاً، الأَخِيرُ عَن ابنِ فارِسٍ.
ومَلَطَ شَعرهُ: حلَقَهُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. والمِلاطُ ككِتَابٍ: الطِّينُ الَّذِي يُجْعَلُ بَيْنَ سافَيِ البِنَاءِ ويُمَلَّطُ بِهِ الحائطُ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وَمِنْه حَدِيثُ صِفَةِ الجَنَّةِ: مِلاَطُهَا مِسْكٌ أَذْفَرُ.
والمِلاَطُ: الجَنْبُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وهُما مِلاَطَانِ، سُمِّيا بذلِكَ لأَنَّهُما قد مُلِطَ عَنْهُمَا اللَّحْمُ مَلْطاً، أَي نُزِعَ، وجَمْعُه مُلْطٌ، بالضَّمّ. والمِلاَطَانِ: جانِبا السَّنَامِ، مِمَّا يلِي مُقَدَّمَهُ.
وابْنا مِلاَطٍ: عَضُدا البَعِيرِ، كَمَا فِي الصّحاحِ، لأَنَّهُما يَلِيانِ الجَنْبَيْنِ. قَالَ الراجِزُ يَصِفُ بَعِيراً:
(كِلاَ مِلاَطَيْهِ إِذا تَعَطَّفا ... بانا فمَارَا عَنْ يَرَاعٍ أَجْوَفَا)
فالمِلاطَان هُنَا العَضُدان، لأَنَّهُمَا المَائِرَان، كَمَا قَال الراجِز: كِلاَ مِلاطَيْهَا عَن الزَّورِ أَبَدّ وَقيل للعَضُد مِلاط، لأَنَّه سُمِّيَ باسم الجَنْبِ. أَو ابْنا مِلاَطِ البَعِير: كَتِفَاهُ، وَهُوَ قولُ أَبِي عَمْرٍ و، الوَاحِدُ ابنُ مِلاَطٍ. وأَنشد ابنُ بَريّ لِعُيَيْنَةَ بنِ مِرْدَاسٍ:
(تَرَى ابْنَيْ مِلاطَيْهَا إِذا هِيَ أَرْقَلَتْ ... أُمِرَّا فَبانَا عَنْ مُشاشِ المُزَوَّرِ)
المُزَوَّرُ: مَوْضِعُ الزَّوْرِ. وابْنُ مِلاَطٍ: الهِلالُ، عَن أَبِي عُبَيْدَةَ. وحُكِيَ عَن ثَعْلَبٍ أَنَّه قَالَ: ابنُ المِلاَطِ: الهِلالُ. والمِلْطاءُ، عَن اللَّيْث، ويُقْصَرُ، نَقله الوَاقِدِيُّ، من الشِّجَاجِ: السِّمَحاقُ، بِلُغَةِ الحِجَازِ. وَفِي
(20/119)


كتابِ أَبِي مُوسَى فِي ذِكْرِ الشِّجَاجِ: المِلْطاةِ، بالهَاءِ، عَن أَبِي عُبَيْدٍ.
قَالَ: فإِذا كانَتْ على هذَا فَهِيَ فِي التَّقْدِيرِ مَقْصُورَةٌ.) أَو المِلْطَى والمِلْطَاةُ: القِشْرُ الرَّقِيق بَيْن لَحْمِ الرَّأْسِ وعَظْمِه، يَمْنَع الشَّجَّةَ أَنْ تُوضِحَ. نَقَلَه ابنُ الأَثِير. قَالَ شَيْخُنا: الصَّوابُ ذكْرُه فِي المُعْتَلَّ، كَمَا يَأْتي لَهُ، لأَنَّهُ مِفْعالٌ كَمَا ذَكَره أَبو علِيٍّ القالِي فِي مَقْصُورِه، وكَذلك ذَكَرَهُ فِي المُعْتَلّ الجَماهِيرُ، كالجَوْهَرِيّ وابْنِ الأَثِيرِ وغَيْرِ وَاحدٍ.
وأَعادَه المُصَنِّفُ على عادَتِه إِشارَةٌ إِلَى مَا فِيه قَوْلانِ فِي الاشْتِقَاقِ، وَهَذَا لَيْسَ من ذلِكَ القَبِيلِ فاعْرِفْهُ، فذِكْرُهُ هُنَا خَطَأٌ ظاهِرٌ. انْتَهَى. قُلْتُ: اخْتَلَفَ كَلامُ الأَئمَّة هُنَا، فاللَّيْثُ جَعَلَ مِيمَه أَصْلِيَّةً، وإِليه مالَ ابنُ برِّيّ، وَقَالَ: أَهْمَلَ الجَوْهَرِيُّ من هَذَا الفَصْلِ المِلْطَى، وَهِي المِلْطَاةُ أَيْضاً، وذَكَرَها فِي فَصْلِ لطى، وذَكَرَهُ أَيْضاً الصّاغَانِيُّ هُنَا فِي العُبابِ والتَّكْمِلَةِ، ونَقَلَ عَن ابنِ الأَعْرابِيّ زِيادَةَ المِيمِ. أَما ابْنُ الأَثِيرِ فإِنَّهُ ذَكَرَ الاخْتِلافَ فَقَالَ: قِيلَ: المِيمُ زائِدَةٌ، وقِيلَ أَصْلِيَّة، والأَلِفُ لِلإِلْحاقِ كالَّذِي فِي المَعْزَى، والمِلْطَاةُ كالعِزْهاةِ، وهُو أَشْبَهُ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: وقَوْلُ ابنِ الأَعْرابِيّ يَدُلّ على أَنَّ المِيمَ من المِلْطَى مِيمُ مِفْعَلٍ، وأَنَّهَا لَيْسَتْ بأَصْلِيَّةِ، كأَنَّها من لَطَيْتُ بالشَّيْءِ: إِذا لَصِقْتَ بِهِ، فقَدْ ظَهَرَ بِذلِك أَنَّ ذِكْرَ المُصَنّف المِلْطَى هُنَا لَيْسَ بِخَطإِ، كَمَا زَعَمَهُ شَيْخُنا. وأَما الجَوْهَرِيُّ فقد رأَيْتَ اسْتِدْراكَ ابنِ بَرِّيّ عَلَيْه.
وأَمّا ابنُ الأَثِيرِ، فإِنّ المَنْقولَ عَنهُ خِلافُ مَا نَسَبَهُ لَهُ شَيْخُنا، فإِنّه مُرجِّحٌ أَصالَةَ المِيمِ ومُصَوِّبٌ لَهُ بقَوْلِه: وَهُوَ الأَشْبهُ. وأَمَّا أَبو عَلِيٍّ القالِي فإِنَّهُ قَالَ فِي المَقْصُورِ والمَمْدُودِ: المِلْطَى
(20/120)

يحْتَملُ أَنْ يَكُونَ مِفْعالاً، ويحْتَمل أَنْ يَكُونَ فِعْلاءَ فَتَأَمَّلْ بإِنْصاف، ودَعْ الاعْتِسافَ. ثمَّ إِنّ الصّاغَانِيّ قَالَ فِي التَّكْمِلَةِ: وسَمَّى ابنُ الأَعْرابيِّ المِلْطَى المُلَيْطِيَةَ كأَنَّهَا تَصْغِيرُ المِلْطاةِ. انْتَهَى. قُلْتُ: والَّذِي نَقَلَهُ شَمِرٌ عَن ابنِ الأَعْرابِيّ أَنَّه ذَكَرَ الشِّجاجَ فلَمَّا ذَكَرَ الباضِعَةَ قَالَ: ثُمَّ المُلْطِئَة، وَهِي الَّتِي تَخْرِقُ الَّلحْمَ حَتَّى تَدْنُوَ مِنَ العَظْمِ. هكَذَا هُوَ فِي التَّهْذِيبِ المُلْطِئَةُ، كمُحْسِنَةٍ، فَتَأَمّلْ.
والأَمْلَطُ: مَنْ لَا شَعرَ عَلَى جَسَدِهِ كُلّه إِلاَّ الرَّأْسَ واللِّحْيَةَ، قالَهُ اللَّيْثُ.
وَفِي الصّحاح: رَجُلٌ أَمْلَطُ بَيِّنُ المَلَطِ وَهُوَ مِثْلُ الأَمْرَطِ، وأَنْشَد للشّاعِر يَصِفُ الفَصِيل:
(طَبِيخُ نُحَازٍ أَوْ طَبِيخُ أَمِيهَةٍ ... دَقِيقُ العِظَامِ سَيِّئُ القِشْمِ أَمْلَطُ)
يَقُول: كانَتْ أُمُّه بِهِ حَامِلَةً وبِها نُحَازٌ، أَي سُعَالٌ أَو جُدَرِيّ، فجاءَتْ بِهِ ضَاوِياً. والقِشْم: اللَّحْمُ.
قالَ: وَكَانَ الأَحْنَفُ بنُ قَيْسٍ أَمْلَطَ أَي لَا شَعرَ فِي بَدَنِه إلاَّ فِي رَأْسِهِ، وقَدْ مَلِطَ، كفَرِحَ، مَلَطاً، مُحَرَّكَة، ومُلْطَةً، بالضَّمِّ. وأَمْلَطَتِ النَّاقَةُ جَنِينَها: أَلْقَتْهُ وَلَا شَعرَ عَلَيْهِ، وَهِي مُمْلِطٌ، ج: مَمالِيطُ، باليَاءِ، والمُعْتَادَةُ مِمْلاطٌ. والمَلِيطُ، كأَمِيرٍ: الجَنِينُ قَبْلَ أَنْ يُشْعِرَ. ومَلَطَتْهُ أُمُّهُ تَمْلُطُه: وَلَدَتْه لِغَيْرِ) تَمَامٍ. وسَهْمٌ أَمْلَطُ، ومَلِيطٌ، أَيْ لَا رِيشَ عَلَيْهِ، مِثْلُ أَمْرَطَ، الأُولَى نَقَلها الجَوْهَرِيُّ عَن أَبِ عُبَيْدَةَ، وأَنْشَدَ يَعْقُوبُ:
(وَلَو دَعَا ناصِرَهُ لَقِيطَا ... لَذاقَ جَشْأً لَمْ يَكُنْ مَلِيطَا)
لَقِيطٌ: بَدَلٌ من ناصِرٍ.
(20/121)

وَقد تَمَلَّطَ السَّهْمُ، إِذا لَمْ يَكُنْ عَلَيْه رِيشٌ. وامْتَلَطَهُ: اخْتَلَسَهُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، كامْتَرَطَهُ. وتَمَلَّطَ: تَمَلَّسَ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ. ومَلَطْيَةُ، بِفَتْحِ المِيمِ والَّلامِ وسُكُونِ الطّاءِ مُخَفَّفَة: ابْنُ دُرَيْدٍ من بِلادِ الرُّومِ يُتَاخِمُ الشَّأْمَ مِنْ بِنَاءِ الإِسْكَنْدِر، كَثِيرُ الفَواكِهِ، شَدِيدُ البَرْدِ، وجامِعُهُ الأَعْظَمُ مِن بِنَاءِ الصَّحَابَةِ، والتَّشْدِيدُ لَحْنٌ أَي مَعَ الأَلْسِنَةِ، ونَسَبَهُ ياقُوتٌ إِلَى العامَّةِ، وأَنْشَدَ لِلمُتَنَبِّي: مَلَطْيُةُ أُمٌّ للبَنِينَ ثكُولُ وَقَالَ أَبُو فِراس:
(وأَلْهَبْنَ لهبَيْ عَرْقَةٍ فمَلَطْيَةِ ... وعَادَ إِلَى مَوْازَارَ مِنْهُنَّ زَائِرُ)
ويُنْسَبِ إِلَى مَلَطْيَةَ من الرُّواةِ: أَبُو الحُسَيْنِ مُحَمَّدُ بن عَلِيِّ بنِ أَحْمَدَ ابنِ أَبِي فَرْوَةَ المَلَطِيّ المُقْرِئُ. والحافِظُ أَبُو أَيُّوبَ سُلَيْمَانُ بنُ أَحْمَدَ بنِ يَحْيَى بنِ سُلَيْمَانَ المَلَطِيُّ. وإِسْحَاقُ بنُ نُجَيْحٍ المَلَطِيُّ، من شُيُوخِ مُوسَى بنِ عَبْدِ المَلِكِ البابِيّ. والجَمَال يُوسُفُ بنِ مُوسَى المَلَطِيُّ قاضِي القُضاة الحَنَفِيَّةِ بمِصْرَ مَن شُيُوخِ البَدْرِ العَيْنِيّ، تُوُفِّيَ سنة. والمَلَطَي، كجَمَزَي: ضَرْبُ من العَدْوِ، كالمَرَطَي. وَمن المَجَازِ: مالَطَهُ، إِذا قَالَ هَذَا نِصْفَ بَيْتٍ وأَتَمَّهُ الآخَرُ، بَيْتاً، وبَيْنَهُمَا مُمَالَطَةٌ كَمَلَّطهُ تَمْلِيطاً. وَفِي الأَسَاس: هُوَ أَنْ يَقُولَ الشّاعِرُ مِصْراعاً، ويَقُولَ الآخرُ: أَمْلِطْ، أَيْ أَجِزِ المِصْرَاعَ الثّانِي، وَهُوَ من إِمْلاَطِ الحَامِلِ. قُلْتُ: وَقد يَقَعُ مِثْلُ هَذَا بَيْن
(20/122)

الشُّعَرَاءِ كثِيراً، كَمَا جَرَى بَيْن امْرِئِ القَيْسِ وبَيْن التَّوْأَمِ اليَشْكُرِيّ.
قَالَ أَبُو عَمْرٍ وبنُ العَلاءِ: كَانَ امْرُؤُ القَيْسِ مِعَنّاً ضِلِّيلاً، يُنازِعُ مَنْ قِيل لَهُ إِنَّهُ يَقُولُ الشِّعْرَ، فنازَعَ التَّوْأَمَ جَدَّ قَتَادَةَ ابنِ الحارِثِ بنِ التَّوأَمِ، فَقَالَ: إِنْ كنت شاعِراً فمَلِّطْ أَنْصَافَ مَا أَقُولُ فَأَجِزْها فقالَ: نَعَمْ، فَقَالَ امْرُؤُ القَيْس مُبْتَدِئاً: أصاحِ تَرَى بُرَيْقاً هَبَّ وَهْنَاً فَقَالَ التَّوْأَمُ:)
كنَارِ مَجُوسَ تَسْتَعِرُ اسِتِعارا إِلَى آخر مَا قالَ. ومالِطَةُ، كصَاحِبَةٍ، ووَقَع فِي التَّكْمِلَةِ مَضْبُوطاً بفَتْح الَّلامِ، والمَشْهُورُ على الأَلْسِنَةِ سُكُونُها: د، بالأَنْدَلُسِ كَمَا نَقَلَه الصّاغَانِيّ.
وَهِي مَدِينَةٌ عَظِيمَةٌ فِي جَزِيرَةِ بَحْرِ الرُّوم، شَدِيدَةُ الضَّرَر على المُسْلِمِينَ فِي البَحْرِ، يُعَظِّمُها النَّصَارَى تَعْظِيماً بَالِغاً، وَبهَا وُكلاءِ عُظمائهِم مِنْ كُلِّ جِهَاتٍ، وَلَقَد حَكَى لِي مَنْ أُسِرَ بهَا من زَخَارِفِها ومَتَانَةِ حُصونِها وتَشْيِيدِ أَبْرَاجِهَا، وَمَا بِها من عُدَّةِ الحَرْبِ مَا يَقْضِي العَجَبَ، جَعَلَها اللهُ دارَ إِسْلامٍ بِحُرْمَةِ النَّبِيِّ عَلَيْهِ الصّلاةُ والسّلام. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: المَلْطُ: النَّزْعُ.
والمُمَالَطَةُ: المُخَالَطَةُ، وَمِنْه الحَدِيثُ: إِنَّ الإِبِلَ يُمالِطُها الأَجْرَاب. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: المِلاطُ، بالكَسْرِ: المِرْفَقُ، والجَمْع المُلُط، بضَمَّتَيْن، وأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ القَطِرانَ السَّعْدِيِّ:
(وجَوْن أَعانَتْهُ الضُّلُوعُ بِزَفْرةٍ ... إلَى مُلُطٍ بانَتْ وبانَ خَصِيلُها)
وَقَالَ النَّضْرُ: المِلاطانِ: مَا عَنْ يَمِينِ الكِرْكِرَةِ وشِمَالِها. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: المِلاطانِ: الإِبْطانِ.
قَالَ: وأَنْشَدَنِي الكِلابِي:
(لَقَدْ أُيِّمَتْ مَا أُيِّمَتْ، ثُمَّ إِنَّه ... أُتِيح لَهَا رِخْوُ المِلاطَيْنِ قَارِسُ)
(20/123)

القارِسُ: البارِدُ، يَعْنِي شَيْخاً وزَوْجَتهُ. والمِلِيطُ، كأَمِيرٍ: السَّخْلَةُ، وقِيلَ: الجَدْيُ أَوَّل مَا تَضعُهُ العَنْزُ، وكَذلِكَ من الضَّأْنِ. والمِلْطَى، بالكَسْرِ مَقْصُوراً: الأَرْضُ السَّهْلَة.
ويُقال: بِغْتُه المَلَطَي والمَلَسَي، كجَمَزَى، وَهُوَ البَيْع بِلَا عُهْدَةٍ، ويُقالُ: مَضَى فُلانٌ إِلَى مَوْضِع كَذا، فيُقالُ: جَعَلَهُ اللهُ مَلَطَى أَي لَا عُهْدَةَ لَهُ، أَيْ لَا رَجْعَةَ.
والمُتَمَلِّطَةُ: مَقْعَدُ الإِسْتِيام، والإِسْتِيام: رئِيسُ الرُّكَّاب. وسَيَأْتِي ذلِكَ فِي ل م ظ أَيْضاً.
وإِمْلِيطٌ، كإِزْمِيل: قَرْيَةٌ بالبُحَيْرَةِ، وَقد وَرَدْتُها، وَمِنْهَا الإِمام شِهابُ الدِّين أَحْمَدُ بنُ الحَسَن بنِ عَلِيّ الإِمْلِيطِيّ الشّهِير بالبَشْتكِيّ المُتَوفَّى سنة، حَدّثَ عَن الإِمام أَبِي عَبْدِ الله مُحَمَّد ابنِ مُحَمّد بن سُلَيْمانَ السُّوسِيّ فِي سنة، وَمِنْه شَيْخُ مَشَايِخِنا الإِمامُ النَّسَّابَةُ أَبُو جابِرٍ عَلِيُّ بنُ عامِرِ بنِ الحَسَنِ الانيادِيّ. والمَلِيطُ، كأَمِيرٍ: لَقَبُ شَيْخِ الشَّرَفِ أَبِي عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدِ بنِ الحَسنِ بنِ جَعْفَرِ بنِ مُوسَى بنِ جَعْفَرِ ابنِ مَوسَى الكاظِمِ الحُسَيْنيّ، كَانَ شُجاعاً شَهْماً يَنْزِلُ فِي أُثالَ، وَهُوَ مَنْزِلٌ فِي طَرِيقِ مَكَّةَ المُشَرَّفَة، ووَلَدُه) يُعْرَفُون بالمَلايِطَةِ، ذكره التُّنُوخِيُّ فِي كِتابِ نشوار والمُحاضَرَة، ومِنْ وَلَدِهِ أَبو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّد بنِ مُحَمَّدٍ المَلِيطُ، لَهُمْ عَدَدٌ الحِجَازِ والحِلَّةِ والحائرِ. والمَلُّوطَةُ، كسَفُّودَة: قَباءُ وَاسِعُ
(20/124)

الكُمَّيْنِ، عامِيّة، جَمْعُه مَلالِيطُ.
والمُمَالَطَةُ: المَمَاطَلَةُ والمُخَالَسةُ.
والمَلَطَى، كجَمَزَى: الَّذِي يُزَنُّ بِمَالٍ أَو خَيْرٍ.
م ن ف ل ط
مَنْفَلُوطُ، أَهمَلَه الجَمَاعَة، وَهُوَ بالفَتْح: د، بصَعِيد مِصْر، من أَعْمال أَسْيُوط، بَينَهُما مَسافَةُ يَوْمٍ، وَقد وَرَدْتُهَا مَرَّتَيْنِ، وَهِي مَدِينَةٌ حَسَنَةٌ البِنَاءِ، عظِيمَةُ الأَوْصافِ، ذَاتُ قُصُورٍ وبَساتِينَ. وإِليها نُسِبَ الإِمامُ الحافِظُ شَيْخُ الإِسْلام تَقِيُّ الدِّينِ بنُ دَقِيقِ العِيْدِ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيّ بنُ وَهْبِ بنِ عَلِيَّ ابنِ وهْبِ بنِ مُطِيعٍ والقُشَيْرِيّ، وُلِدَ فِي البَحْر المِلْحِ فِي يَوْم السّبْت مَنْ شعْبَان سنة متوجّها من قُوص إِلَى مَكَّةَ، ولِذلِكَ رُبَّمَا كَتَبَ بِخَطِّه الثَّبَجِيُّ، وتُوُفِّيَ مِنْ صفر سنة.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: مَنْقَباط، بالفَتْحِ: جَزِيرَةٌ من أَعْمَالِ أَسْيُوطَ عَلَى غَرْبِيّ النِّيلِ، نَقله ياقُوتٌ فِي المُعْجَم.
م ي ط
{ماطَ عَلَىِّ فِي حُكْمِه} يَمِيطُ {مَيْطاً، أَيْ جَارَ، كَمَا فِي الصّحاحِ، وَهُوَ قَوْلُ الكِسَائيّ وأَبِي زَيْدٍ.
وماطَ مَيْطاً: زَجَرَ، نَقله الجَوْهَرِيّ أَيْضا. وماطَ عَنِّي مَيْطاً} ومَيَطَاناً الأَخِيرُ بالتَّحْرِيكِ: تَنَحَّى وبَعُدَ وذَهَبَ، وَمِنْه حَدِيثُ العَقَبَةِ: {مِطْ عَنّا يَا سَعْدُ، أَيْ تَنَحّ.
ومَاطَ أَيْضاً: نَحَّى وأَبْعَدَ،} كأَماطَ فِيهِمَا.
وَفِي الصّحاح: وحَكَى أَبُو عُبَيْدٍ: {مِطْتُ عَنهُ،} وأَمَطْتُ: إِذا تَنَحَّيْتَ عَنْه، وكَذلِكَ مِطْتُ غَيْرِي {وأَمَطْتُهُ، أَيْ نَحَّيْتُهُ. وقالَ الأَصْمَعِيُّ:} مِطْتُ أَنا، {وأَمَطْتُ غَيْرِي، وَمِنْه} إِماطَةُ الأذَى عنِ الطَّرِيقِ. انْتَهَى. قُلْتُ: وهُوَ فِي حَدِيثٍ الإِيمانِ: أَدْنَاهَا إِماطَةُ الأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ.
(20/125)

أَي تَنْحِيَتُه، وَمِنْه حَدِيثُ الأَكْلِ {فَلْيُمِطْ مَا بِهَا مِنْ أَذَىً وَفِي حَدِيثِ العَقِيقَة:} أَمِيطُوا عَنهُ الأَذَى وَقَالَ بَعْضُهُم: مِطْتُ بِهِ، وأَمَطْتُه عَلَى حُكْمِ مَا تَتَعَّدَى إِلَيْه الأَفْعالُ غَيْرُ المُتَعَدِّيَة بَوسِيطِ النَّقْلِ فِي الغَالِب. وَفِي الحَدِيث: {أَمِطْ عَنَّا يَدَكَ أَيْ نَحِّها. وَفِي حَدِيث بَدْرٍ: فَمَا} مَاطَ أَحَدُهُمْ عَن مَوْضِع يَدِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم. وَفِي حَدِيثِ خَيْبَرَ: أَنَّهُ أَخذَ رَايَةً، ثُمَّ قالَ: مَنْ يأْخُذُها بِحَقِّها فجَاء فُلانٌ، فقالَ: أَنَا، فَقَالَ: أَمِطْ: ثمَّ جَاءَ آَخَرُ فَقَالَ: أَمِطْ: أَيْ تَنَحَّ واذْهَبْ.
{ومَاطَ الأَذَى} مَيْطاً، {وأَماطَهُ: نَحَّاهُ ودَفَعَهُ. قالَ الأَعْشَى:
(} - فميطِي {- تَمِيطِي بِصُلْبِ الفُؤادِ ... ووَصَّالِ حَبْلٍ وكَنَّادِها)
أَنَّثَ لأَنَّه حَمَلَ الحَبْلَ على الوُصْلَةِ.
ويُرْوَى: وَصُولِ حِبالٍ. . ورَواه أَبُو عُبَيْدٍ: ووَصْل حِبَالٍ. . قَالَ ابنُ سِيدَه وَهُوَ خَطَأٌ. ويُرْوَى: ووَصْل كرِيمٍ. وَزَاد غَيْرُ الجَوْهَرِيّ فِي عِبَارة الأَصْمَعِيّ بعد سِياقِها: وَمن قالَ بخِلافِهِ فهُوَ باطِلٌ. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ:} مِطْ عَنّي {وأَمِطْ عَنِّي بِمَعْنَىً قَالَ: ورُوِيَ بَيْتُ الأَعْشَى:} - أَمِيطِي {- تَمِيطِي بِجَعْلِ} أَمَاطَ {وماطَ بِمَعْنى، والباءُ زائِدَة وليْسَت للتَّعْدِيَةِ.
} وتَمَايَطُوا: فَسَدَ مَا بَيْنَهُم. وَقَالَ الفَرَّاء: تَهايَط القُوْمُ تَهايُطاً، إِذا اجْتَمَعُوا وأَصْلَحُوا أَمْرَهم وتمايَطُوا {تَمايُطاً، إِذا تَباعَدُوا. ويُقال: مَا عِنْدَهُ} مَيْطٌ، أَي شَيْءٌ، وَمَا رَجَعَ مِنْ مَتاعِهِ {بمَيْطٍ.
وامْتَلأَ حَتَّى مَا يَجِدُ} مَيْطاً، أَي مزِيداً، عنْ كُراع. وأَمْرٌ ذُو {مَيْطٍ: أيْ ذُو شِدَّةٍ وقُوَّةٍ، والجَمْعُ:} أَمْياطٌ.
(20/126)

(و) {المَيّاطُ، كشَدَّادٍ: اللَّعَّابُ البَطَّالُ. قَالَ أَوْسٌ:
(} - فمِيطِي {بمَيَّاطٍ وإِنْ شِئْتِ فانْعِمِي ... صَباحاً ورُدِّي بَيْنَنَا الوَصْلَ واسْلَمِي)
)
(و) } المِيَاطُ، ككِتَابٍ: الدَّفْعُ والزَّجْرُ، وكَذلِك {المَيْطُ، يُقَالُ: القُوْمُ فِي هِياطٍ} ومِياطٍ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ.
وَقَالَ أَبُو طَالِبِ بنُ سَلَمَةَ: مَا زِلْنَا بالهِياطِ والمِياطِ. قالَ اللَّيْثُ: الهِيَاطُ: المَزَاوَلَةُ، والمِياطُ: المَيْلُ. وقالَ اللِّحيَانِيُّ: الهِياطُ: الإِقْبالُ، {والمِياطُ: الإِدْبارُ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: المِياطُ: أَشَدُّ السَّوْقِ فِي الصَّدَرِ، والهِياطُ: أَشَدُّ السَّوْقِ فِي الوِرْدِ، ومَعْنَى ذلِكَ: مَا زِلْنَا بالمَجِيءِ والذَّهابِ.
} ومَيْطُ: بساحِلِ اليَمَنِ مِمّا يَلِي البَرابِرَةَ والحَبَشَةَ. {ومِيطانٌ، كمِيزانٍ، وضَبَطَهُ ياقُوت بالفَتْح: من جِبَالِ المَدِينَة، على ساكِنَها أَفْضَلُ الصَّلاة والسَّلامِ، مُقَابِل الشَّورانِ، بِهِ بِئْرُ ماءٍ يُقَالُ لَهُ: ضَفَّةُ، ولَيْسَ بِهِ شَيْءٌ من النَّبَاتِ، وَهُوَ فِي بِلادِ بَنِي مُزَيْنَةَ وسُلَيْمٍ. وَفِي حَدِيثِ بَنِي قُرَيْظَةَ والنَّضِيرِ:
(وقَدْ كانَوا بِبَلْدَتِهم ثِقَالا ... كَمَا ثَقُلَتْ بمِيطَانَ الصُّخُورُ)
وَقَالَ مَعْنُ بنُ أَوْسٍ المُزَنِيّ:
(كَأَنْ لَمْ يَكُنْ يَا أُمَّ حِقَّةَ قَبْلَ ذَا ... } بمِيطَانَ مُصْطافٌ لَنَا ومَرَابِعُ)
! وأُمْيُوطُ، بالضَّمِّ: ة، بِمِصْرَ، من أَعْمَالِ الغَرْبِيَّةِ، وَمِنْهَا الزَّيْنُ أَبُو عَلِيٍّ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ الجَمَالِ
(20/127)

أَبِي إِسْحَاقَ إِبْراهِيمَ بنِ العِزّ مُحَمّد بن البَهاءِ عَبْد الرَّحْمنِ بنِ الجَمَالِ أَبي إِسْحَاقَ إِبْراهِيمَ بن يَحْيَى بن أَبِي المَجْدِ أَحْمَد اللَّخْمِيّ {- الأُمْيُوطِيّ، ثُمَّ المَكّيّ الشافِعِيّ، وُلِدَ سنة وسَمِعَ عَلَى أَبِيهِ والنشاورى والزَّيْنِ المَرَاغِيّ وابنِ الجَزَرِيّ، ودَخَلَ مِصْرَ، فسَمِعَ على الزَّيْنِ العِرَاقِيّ فِي سنة والبُلْقَيْنِيِّ وابنِ المُلَقِّن والكَمَالِ الدَّمِيرِيِّ، وقَدِمَ مِصْرَ ثانِياً فِي سنة فحدَّث وسَمِعَ مِنْهُ السَّخَاوِيّ وغَيْرُه، مَاتَ سنة. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} المَيْطُ: الدَّفْع والزَّجْر، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ.
{ومَاطَ الشَّيْءُ: ذَهَبَ.} ومَاطَ بِهِ: ذَهَبَ بِهِ، {وأَماطَهُ: أَدْهَبَهُ. وَقيل: الهِيَاطُ: الاجْتِمَاع.} والمِيَاطُ: المُبَاعَدَةُ. وقِيلَ: الهِيَاطُ: اجْتِماع النّاس للصُّلْحِ. {والمِيَاطُ: التَّفَرُّق عَنْ ذلِكَ، وقِيلَ: الهِيَاطُ: الصِّياحُ والجَلَبَةُ والصَّخَبُ.} والمِيَاطُ: التَّنَحِّي. وقِيلَ: الهِيَاطُ {والمِيَاطُ هما قَوْلُهَم: لَا واللهِ، وبَلَى واللهِ.} والمَيْطُ: المَيْلُ، وَفِي حَدِيثِ أَبي عُثْمانَ النَّهْدِيّ: لَوْ كَانَ عُمَرُ مِيزَاناً مَا كانَ فِيهِ مَيْطُ شَعرَةٍ. أَي مَيْلُ شَعرَةٍ.
والمَيْطُ: الاخْتِلاطُ، تَفَرّدَ فِيهِ ابنُ فارِسٍ. {وماطَ، ومادَ، وحادَ بِمَعْنًى. وَقَالَ: مَيَّطَ بَيْنَهُما تَمْيِيطاً، أَي ميَّلَ.} واسْتَماطَ: ساعَد. قَالَ العُكْلِيّ:
(سأَثْمَأُ إِنْ زَنأْتِ إِلَيَّ فارْقَيْ ... ببِرْطِيلٍ قَتَالَكِ واسْتَمِيطِي)
)
(20/128)

(فصل النُّون مَعَ الطاءِ)

ن أَط
{نَأَطَ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابْنُ بُزُرْجَ، وابنُ عَبّادٍ: هُوَ كنَحَطَ زِنَةً ومَعْنىً.
} والنَّئِيطُ: النَّحِيطُ. يُقَال: {نَأَط بالحِمْلِ} نَأْطاً! ونَئِيطاً، إِذا زَفَرَ بِهِ. وتَنّاط: مِثْلُ تَنَحَّطَ.
ن ب ط
نَبَطَ الماءُ يَنْبِطُ ويَنْبُطُ، مِنْ حَدَّيْ نَصَرَ وضَرَبَ، نَبْطاً ونُبُوطاً، كقُعُودٍ، وذَكَرَ الجَوْهَرِيّ البابَيْن، واقْتَصَرَ فِي المَصَادِرِ عَلىَ الأَخِيرِ: نَبَعَ. ونَبَطَ البِئْرَ يَنْبِطُهَا نَبْطاً: اسْتَخْرَجَ ماءَهَا، كأَنْبَطَهَا، كَمَا سَيَأْتِي قَرِيباً. ونَبْطٌ: وَادٍ بِعَيْنِه. وَهُوَ شِعْبٌ من شِعَابِ هُذَيْلٍ، بِنَاحِيَةِ المَدِينَةِ قُرْبَ حَوْراءَ الَّتِي بِها مَعْدِنُ البِرَامِ. قَالَ الهُذَلِيّ وهُوَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
(أضَرَّ بِهِ ضَاحٍ فنَبْطَا أُسالَةٍ ... فَمَرٌّ فَأَعلَى حَوْزِهَا فَخُصُورُها)
ضَاحٍ، ومَرٌّ، ونَبْطٌ: مَوَاضِعُ. والنَّبْطَاءُ: ة لعَبْدِ القَيْسِ. وَفِي التَّكْمِلَةِ، نَبْطاءُ: قَرْيَةٌ بالبَحْرَيْن لِبَنِي مُحارِبٍ. قُلْتُ: وهُمْ بَطْنٌ مِنْ عَبْدِ القَيْسِ أَيْضاً، فالقَوْلانِ وَاحِدٌ.
وَقَالَ أَبُو زِيَادٍ: نَبْطَاءُ: هَضْبَةٌ طَوِيلَةٌ عَرِيضَةٌ لبَنِي نُمَيْرٍ بالشُّرَيْفِ مِنْ أَرْضِ نَجْدٍ، نَقَلَهُ ياقُوتٌ فِي المُعْجَمِ. وإِنْبِطُ كإثْمِدٍ، ورَوَاره الخالِعُ: أَنْبَطُ، بوَزْنِ أَحْمَدَ، كَمَا فِي المُعْجَمِ
(20/129)

ع، بِبِلادِ كَلْبِ بنِ وَبْرَةَ. قَالَ ابْنُ فَسْوَةَ واسْمُه أَدَيْهِمُ بنُ مِرْدَاسٍ أَخُو عُتَيْبَةَ:
(فإِنْ تَمْنَعُوا مِنْهَا حِمَاكُم فإِنَّهُ ... مُبَاحٌ لَها مَا بَيْنَ إِنْبِطَ فالكُدْرِ)
وَقَالَ ابنُ هَرْمَةَ:
(لِمَن الدِّيَارُ بحَائِلٍ فالإِنْبِطِ ... آياتُهَا كَوثَائقِ المُتَشَرِّطِ)
وإِنْبِطُ أَيْضاً: ة، بهَمَذَانَ، بِهَا قَبْرُ الزَّاهِدِ أَبِي عَلِي أَحْمَدَ بنِ مُحَمَّدٍ القُومَسانِيّ، كَانَ صاحِبَ كَرَاماتٍ، يُزَارُ فِيهَا مِنَ الآفَاقِ. مَاتَ سنة.
وإِنْبِطَةُ، بِهَاءٍ، ع، كثِيرُ الوَحْشِ. قَالَ طَرَفَةُ يَصِفُ ناقَةً:
(كَأَنَّهَا مِنْ وَحْشِ إِنْبِطَةٍ ... خَنْساءُ يَحْبُو خَلْفَهَا جَؤْذَرُ)
وفَرَسٌ أَنْبَطُ، بَيِّنِ النَّبَطِ، مُحَرَّكَة، وَهُوَ بَيَاضٌ تَحْتَ إِبْطِهِ وبَطْنِه، ورُبما عَرَضَ حَتَّى يَغْشَى البَطْنَ والصَّدْرَ. وقِيلَ: الأَنْبَطُ: الَّذِي يَكُونُ البَيَاضُ فِي أَعْلَى شِقَّيْ بَطْنِه مِمّا يَلِيه فِي مَجْرَى)
الحِزَامِ وَلَا يَصْعَدُ إِلَى الجَنْبِ. وقِيلَ: هُوَ الَّذِي بِبَطْنِه بَيَاضٌ مَا كَانَ وأَيْنَ كانَ مِنْه.
وقِيلَ: هُوَ الأَبْيَضُ البَطْنِ والرُّفْغِ مَا لَمْ يَصْعَدْ إِلَى الجَنْبَيْنِ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: إِذا كانَ الفَرَسُ أَبْيَضَ البَطْنِ والصَّدْرِ فَهُوَ أَنْبَطُ. وأَنْشَد الجَوْهَرِيّ لِذِي الرُّمَّةِ يَصِفُ الصُّبْحَ:
(وَقد لاَح للسَّارِي الَّذِي كَمَّلَ السُّرَى ... عَلَى أُخْرَيَاتِ اللَّيْلِ فَتْقٌ مُشَهَّرُ)

(كمِثْلِ الحِصَانِ الأَنْبَطِ البَطْنِ قائِماً ... تَمَايَلَ عَنْهُ الجُلُّ فاللَّوْنُ أَشْقَرُ)
شَبَّهَ بَيَاضَ الصُّبْحِ طَالِعاً فِي احْمِرارِ الأُفُقِ بِفَرَسٍ أَشْقَرَ قَدْ مَالَ عَنْهُ جُلُّهُ، فبَانَ بَيَاضُ إِبْطِهِ.
وشاةٌ نَبْطاءُ: بَيْضَاءُ الشَّاكِلَةِ، نَقله الجَوْهَرِيّ.
(20/130)

وَقَالَ ابنُ سِيَده: شاةٌ نَبْطَاءُ: بَيْضَاءُ الجَنْبَيْنِ أَو الجَنْبِ. وشاةٌ نَبْطَاءُ: مُوَشَّحَةٌ. أَوْ نَبْطَاءُ: مُحْوَرَّةٌ فإِنْ كَانَتْ بَيْضَاءَ فَهِيَ نَبْطاءُ بسَوَادٍ، وإِنْ كانَتْ سَوْدَاءَ فَهِيَ نَبْطَاءُ ببَياضٍ. والنَّبَطُ، مُحَرَّكَةً: أَوَّلُ مَا يَظْهَرُ مِنْ مَاءِ البِئْرِ إِذا حُفِرَتْ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، كالنُّبْطَةِ، بالضَّمِّ، وَقد نَبَطَ ماؤُهَا يَنْبُط نَبْطاً ونُبُوطاً، والجَمْعُ: أَنْبَاطٌ، ونُبُوطٌ.
وأَنْبَطَ الحَافِرُ: اسْتَنْبَطَ ماءَهَا، وانْتَهَى إِلَيْهَا. وعِبَارَةُ الصّحاح: وأَنْبَطَ الحَفَّارُ: بَلَغَ الماءَ.
وَمن المَجَازِ: النَّبْطُ: غَوْرٌ المَرْءِ. يُقَالُ: فُلانٌ لَا يُدْرَك نَبْطُه، وَلَا يُدْرَكُ لَهُ نَبْطٌ، أَيْ لَا يُعْلَمُ غَوْرُهُ وغَايَتُهُ وقَدْرُ عِلْمِه. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: فُلانٌ لَا يُنَالُ لَهُ نَبْطٌ، إِذا كَانَ دَاهِياً لَا يُدْرَكُ لَهُ غَوْرٌ. والنَّبَطُ: جِيلٌ يَنْزِلُونَ بالبَطَائحِ بَيْنَ العِراقَيْنِ، كَذَا فِي الصّحاح. وَفِي التَّهْذِيب: يَنْزِلُون السَّوَادَ. وَفِي المُحْكَمِ: سَوَادَ العِرَاقِ كالنَّبِيطِ، كَأَمِيرٍ، كالحَبَشِ والحَبِيشِ فِي التَّقْدِير. وهُم الأَنْبَاطُ جَمْعٌ، وهُوَ نَبَطِيٌّ مُحَرَّكَة ونَبَاطِيٌّ مُثَلَّثَةً ونَبَاطٍ، كثَمانٍ، مِثْلُ يَمَنِيّ ويَمَانِيٍّ ويَمَانٍ. نَقَلَ الجَوْهَرِيُّ التَّحْرِيكَ والفَتْحَ فِي الثّاني. قَالَ: وحَكَى يَعْقُوبُ نُبَاطِيّ بالضّمِّ أَيْضاً.
وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: رَجُلٌ نُبَاطِيٌّ، بضَمّ النُّونِ، ونَبَاطِيّ وَلَا تَقُلْ نَبَطيّ، ويُقَالُ: إِنَّمَا سُمُّوا نَبَطاً لاسْتِنْبَاطِهم مَا يَخْرِجُ من الأَرْضِينَ، وَفِي حَدِيثٍ ابْنِ عَبّاسٍ: نَحْنُ مَعاشِرَ قُرَيْشٍ مِنَ النَّبَطِ من أَهْلِ كُوثَى رَبِّي قِيلَ: إِنَّ إِبْرَاهِيمَ الخَلِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ وُلِدَ بِهَا وكانَ النَّبَطُ سُكَّانَها. قُلْتُ: وَقد وَرَدَ هكَذَا أَيضاً
(20/131)

عَن عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْه، كَمَا رَوَاهُ ابْنُ سِيرِينَ عَن عُبَيْدَةَ السّلمانِيّ عَنْه: مَنْ كانَ سَائِلاً عَنْ نِسْبَتِنَا فإِنّا نَبَطٌ من كُوثَى. وَهَذَا القَوْلُ مِنْهُ ومِن ابنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُم إِشارَةٌ إِلَى الرَّدْعِ عَن الطَّعْنِ فِي الأَنْسَابِ، والتَّبَرَّى عَن الافْتِخَارِ بِها وتَحْقِيقٌ لِقَوْلِهِ عَزَّ وجَلَّ: إِنّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكمْ.
وقَدْ تَقَدَّم تَحْقِيقُ ذلِكَ فِي ك وث بأَبْسَطَ مِنْ هَذَا فَراجِعْهُ.)
وَفِي حَدِيثِ عَمْرِو بنِ مَعْدِي كَرِبَ، سَأَلَهُ عُمَرُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنْ سَعِدِ بنِ أَبِي وَقّاصٍ فقالَ: أَعْرَابِيٌّ فِي حِبْوَتِهِ، نَبَطِيٌّ فِي جِبْوَتِهِ. أَرادَ أَنَّه فِي جِبَايَةِ الخَرَاجِ وعِمَارَةِ الأَرَاضِي كالنَّبَطِ حِذْقاً بِهَا ومَهَارَةً فِيهَا. لأَنَّهم كانَوا سُكَّانَ العِرَاقِ وأَرْبابَها. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى: كُنَّا نُسْلِفُ نَبِيطُ أَهْلِ الشّام وَفِي رِوَايَة: أَنْبَاطاً مِنْ أَنْبَاطِ الشَّام. وَفِي حَدِيثِ الشَّعْبِيّ: أنَّ رَجُلاً قَالَ لآخَرَ: يَا نَبَطِيٌّ، فقالَ: لَا حَدَّ عَلَيْه، كُلُّنَا نَبَطٌ. يُرِيد الجِوَارَ والدَّارَ، دُونَ الوِلاَدَةِ. وحَكَى أَبُو عَلِيٍّ أَنَّ النَّبَطَ وَاحِدٌ بِدلالَةِ جَمْعِهِمْ إِيّاهُ فِي قَوْلهِم: أَنْبَاطٌ. فأَنْبَاطٌ فِي نَبَطٍ كأَجْبَالٍ فِي جَبَل. والنَّبِيطُ كالكَلِيبُ والمَعِيزُ. وتَنَبَّطُ الرَّجُلُ: تَشَبَّهَ بِهِم. وَمِنْه الحَدِيثُ: لَا تَنَبَّطُوا فِي المَدائن، أَيْ لَا تَشَبَّهُوا بالنَّبَطِ فِي سُكْنَاهَا، واتّخاذِ العَقارِ والمِلْكِ. أَو تَنَبَّطَ: تَنَسَّبَ إِلَيْهِمْ وانْتَمَى وتَنَبَّطَ الكَلامَ: اسْتَخْرَجُهْ، هكَذَا هُوَ فِي النُّسَخ. والصَّوابُ: انْتَبَطَ الكلامَ، كَمَا رَوَاهُ الصّاغَانِيّ عَن ابنِ عَبّاد.
وأَنْشَدَ لِرُؤْبَةَ:
(يَكْفِيك أَثْرِي القَوْلَ وانْتِباطِي ... عَوَارِماً لَمْ تُرْمَ بالإِسْقاطِ)
ونُبَيْطٌ كزُبَيْرٍ ابنُ شُرَيْطِ بن أَنَسٍ الأَشْجَعِيّ: صَحابِيٌّ، لَهُ
(20/132)

أَحادِيثُ، وعَنْهُ سَلَمَةُ فِي سُنَنِ النَّسَائِيّ. قُلْتُ: وتِلْكَ الأَحَادِيثُ وَصَلَتْ إِلَيْنَا من طِرِيقِ حَفِيدِه أَبِي جَعْفَرٍ أَحْمَدَ بنِ إِسْحَاقَ بنِ إِبْراهِيمَ بْنِ نُبَيْطِ بنِ شُرَيطٍ، وقَدْ تُكُلِّمَ فِيهِ وَفِي سَلَمَةَ.
وَفِي الأَخِيرِ قَال البُخَارِيّ: يُقَال: اخْتَلَطَ بِأَخَرَةٍ، كَمَا فِي دِيوانِ الذَّهَبِيّ. حَدَّثَ عَن أَبِي جَعْفَرٍ هَذَا أَبُو الحَسَنِ أَحْمَدُ بنُ القاسِمِ اللَّكِّيّ، وعَنْهُ أَبو نُعَيم. ومِنْ طَرِيقِهِ وَصَلَتْ إِلَيْنَا هذِه النُّسْخَةُ. وَقَالَ الذَّهَبِيّ فِي المُعْجَمِ تَكَلَّمَ ابنُ مَاكُولا فِي الَّلكِّيّ هذَا، وَقد أَشَرْنا لِذلِكَ فِي ش ر ط. وَفِي المُحْكَم: نَبَطَ الرَّكِيَّةَ وأَنْبَطَهَا، واسْتَنْبَطَها، وتَنَبَّطَهَا، هكَذَا فِي النُّسَخ: والّذِي فِي المُحْكَمِ: نَبَّطَها قَالَ: والأَخِيرَةُ عَن ابْنِ الأَعْرَابيّ: أَمَاهَهَا، وقَدْ سَبَقَ للمُصَنّف: أَنْبَطَ الحافِرُ، قَرِيباً، فهُوَ تَكْرَارٌ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: حَفَرَ فأَثْلَجَ، إِذا بَلَغَ الطِّينَ، فإِذا بَلَغَ الماءَ قِيل: أَنْبَطَ، فإِذا كَثُرَ الماءُ قِيل: أمَاهَ وأمْهَى، فإِذا بَلَغَ الرَّمْلَ قِيل: أَسْهَبَ. وكُلُّ مَا أُظْهِرَ بَعْدَ خفاءٍ فقَدْ أُنْبِطَ، واسْتُنْبِطَ، مَجْهُولَيْنِ. وَفِي البَصَائِر: وكُلُّ شْيءٍ أَظْهَرْتَهُ بَعْدَ خَفائهِ فَقَدْ أَنْبَطْتُه واسْتَنْبَطْتَهُ.
والَّذِي فِي اللِّسَان: وكُلُّ ماءٍ أُظْهِرَ فَقَدْ أُنْبِطَ. والنُّبَيْطَاءُ، كحُمَيْراءَ: جَبَلٌ بِطَرِيقِ مَكَّةَ، حَرَسَهَا اللهُ تَعَالَى: عَلَى ثَلاثَةِ أَمْيَالٍ من تُوزَ، بَيْنَ فَيْدَ وسَمِيرَاءَ.) وَوَعْساءُ النُّبَيْطِ، مُصَغَّراً: ع، وهِيَ رَمْلَةٌ بالدَّهْنَاءِ مَعْرُوفَةٌ، ويُقَالُ أَيْضاً: وَعْساءُ النُّمَيْطِ: قَالَ الأَزْهَرِيّ: وهكَذَا سَماعِي مِنْهُمْ. والإِنْبَاطُ: التَّأْثِيرُ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيّ عَن ابنِ عَبّادٍ.
ومِنَ المَجَازِ: اسْتَنْبَطَ: الفَقِيهُ، أَيْ اسْتَخْرَجَ الفِقْهَ
(20/133)

البَاطِنَ بفَهْمِهِ واجْتِهَادِهِ، قَالَ الله تَعالَى: لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَه مِنْهُم قَالَ الزَّجّاجُ: مَعْنَى يَسْتَنْبِطُونَهُ فِي اللُّغَةِ يَسْتَخْرِجُونَهُ، وأَصْلُهُ مِنَ النَّبَطِ، وَهُوَ المَاءُ الَّذِي يَخْرُجُ مِنَ البِئْرِ أَوّلَ مَا تُحْفَرُ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: النَّبِيطُ، كأَمِيرٍ: الماءُ الَّذِي يُنْبَطُ من قَعْرِ البِئْرِ إِذا حُفِرَتْ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. ويُقَال للرَّكِيَّةَ نَبَطٌ، مُحَرَّكَةً: إِذا أُمِيَهتْ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ أَيْضاً. ويُقالُ: أَنْبَطَ فِي غَضْرَاءَ، أَيْ اسْتَنْبَطَ المَاءَ مِنْ طِينٍ حُرٍّ.
ونَبَطَ العِلْمَ: أَظْهَرَه ونَشَرَهُ فِي النَّاسِ، وَهُوَ مَجَازٌ، وَمِنْه الحَدِيثُ: مَنْ غَدَا مِنْ بَيْتِهِ يَنْبِطُ عِلْماً، فَرَشَتْ لَهُ المَلائِكَةُ أَجْنِحَتَها.
واسْتَنْبَطَ الفَرَسَ: طَلَبَ نَسْلَهَا ونِتَاجَهَا، وَمِنْه الحَدِيثُ: رَجُلٌ ارْتَبَطَ فَرَساً لِيَسْتَنْبِطَها وَفِي رِوَايَةٍ: لِيَسْتَبْطِنَها، أَي يَطْلُبُ مَا فِي بَطْنِهَا. والنَّبَطُ، مُحَرَّكَةً: مَا يَتَحَلَّبُ من الجَبَلِ كَأَنَّهُ عَرَقٌ يَخْرُجُ من أَعْرَاضِ الصَّخْرِ. وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: يُقَالُ للرَّجُلِ إِذا كانَ يَعِدُ وَلَا يُنْجِزُ: فُلانٌ قَرِيبُ الثَّرَى، بَعِيدُ النَّبَطِ. يُرِيدُ أَنَّهُ دانِي المَوْعِدِ، بَعِيدُ الإِنْجَازِ وفُلانٌ لَا يُنالُ نَبَطُه، إِذا وُصِفَ بالعِزِّ والمَنَعَةِ حَتَّى لَا يَجِدَ عَدُوُّهُ سَبِيلاً لأَنْ يَتَهَضَّمَهُ. والنُّبْطَةُ، بالضَّمِّ: بَيَاضٌ فِي بَاطِنِ الفَرَسِ.
وكُلِّ دابَّةٍ، كالنَّبَطِ، مَحَرَّكَةً.
واسْتَنْبَطَ الرَّجُلُ: صَارَ نَبَطِيّاً. وَمِنْه تَمَعْدَدُوا وَلَا تَسْتَنْبِطُوا وَفِي الصّحاح فِي كَلامِ أَيُّوبَ بنِ القِرِّيَّةِ
(20/134)

أهْلُ عُمَانَ عَرَبٌ اسْتَنْبَطُوا، وأَهْلُ البَحْرَيْنِ نَبَطٌ اسْتَعْرَبُوا. وعِلْكُ الأَنْبَاطِ: هُوَ الكَامَانُ المُذَابُ، يُجْعَلُ لَزُوقاً لِلْجُرْحِ. والنَّبْطُ: المَوْتُ، حَكَاهُ ثَعْلَبٌ. هُنَا أَوْرَدَه صاحِبُ اللّسَان، أَوْ صَوابُهُ النَّيْط، بالياءِ التَّحْتِيَّة، كَمَا يَأْتِي للمُصَنّف. ونَبَطٌ، مُحَرَّكَةً: جَبَلٌ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ.
واسْتَنْبَطَهُ، واسْتَنْبَطَ مِنْهُ عِلْماً وخَيْراً ومَالاً: اسْتَخْرَجَهُ، وَهُوَ مَجازٌ.
والاسْتِنْبَاطُ: قَرْيَةٌ بالفَيّوم. والنِّبَاط، بالكَسْرِ: اسْتِنْبَاطُ الحَدِيثِ واسْتِخْرَاجُه. قَالَ المُتَنَخّل:
(فإِمّا تَعْرِضِنَّ أُمَيْمَ عَنِّي ... ويَنْزِعْكِ الوُشَاةُ أُولُو النِّباطِ)

ن ث ط
النَّثْطُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: هُوَ غَمْزُك الشَّيْءَ بِيَدِكَ عَلَى الأَرْضِ حَتَّى يَثْبُتَ ويَطْمَئِنَّ، وهُوَ الصَّحِيحُ، وقَدْ نَثَطَهُ، أَيْ غَمَزَهُ بِيَدِهِ.
والنَّثْطُ: النَّبَاتُ نَفْسُه حِينَ يَصْدَعُ الأَرْضَ ويَظْهَرُ.
والنَّثْطُ: سُكُونُ الشَّيْءِ، كالنُّثُوطِ، بالضَّمِّ، وقَدْ نَثَطَ نَثْطاً ونُثُوطاً.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: النَّثْطُ: الإِثْقَالُ، وَمِنْه خَبَرُ كَعْبِ الأَحْبَار: إنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ لَمّا مَدَّ الأَرْضَ مادَتْ، فثَنَطَهَا بالجِبَال أَي شَقَّها فصَارَت كالأَوْتَادِ لَهَا.
ونَثَطَها بالآكامِ فَصارَتْ كالمُثْقِلاتِ لَهَا الكَلِمَة الأُولَى بِتَقْدِيمِ الثّاءِ على النّون، والثّانِيَةُ بِتَقْدِيمِ النُّونِ عَلَى الثّاءِ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ: فَرقَ ابنُ الأَعْرَابِيّ بَيْنَ الثَّنْطِ والنَثْطِ، فجَعَلَ النَّثْطَ شَقّاً، وجَعَلَ النَّثْطَ إِثْقَالاً، وهما حَرْفَانِ غَرِيبَانِ، وَلَا أَدْرِي أَعَرَبِيّانِ أَمْ دَخِيلانِ والنَّثْطُ: خُرُوجُ النَّبَاتِ
(20/135)

والكَمْأَةِ مِنَ الأَرْضِ، وقَدْ نثطت الأَرْض، أَيْ صدعَتْ قالَهُ اللَّيْثُ. والتَّنْثِيطُ: التَّسْكِينُ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ.
ن ح ط
نَحَطَ يَنْحِطُ نَحِيطاً، أَيْ زَفَرَ زَفِيراً، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وأَنْشَدَ لأَبِي سَهْمٍ الهُذَلِيّ:
(مِنَ المُرْبَعِينَ ومِنْ آزِلٍ ... إِذَا جَنَّهُ اللَّيْلُ كالنَّاحِطِ)
وَقَالَ غَيْرُه: النَّحِيطُ: شِبْهُ الزَّفِيرِ. والناحِطُ: مَنْ يَسْعُلُ شَدِيداً والنَّحَّاطُ، كَشَدَّادٍ: المُتَكَبِّرُ الَّذِي يَنْحِطُ من الغَيْظِ، قَالَ: وزادَ بَغْيُ الأَنِفِ النَّحّاط وَقَالَ ابنُ سِيدَه: النُّحَاطُ، كغُرَابٍ: تَرَدُّدُ البُكَاءِ فِي الصَّدْرِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَظْهَرَ، أَو هُوَ أَشَدُّ البُكَاءِ، كالنَّحْطِ بالفَتْحِ والنَّحِيطِ، كأَمِيرٍ. وَقَالَ اللَّيْثُ: النَّحْطَةُ: دَاءٌ فِي صُدُورِ الخَيْلِ والإِبِل لَا تَكادُ تَسْلَمُ مِنْهُ، وَهِي مَنْحُوطَةٌ ومُنْحَطَةٌ، كمَكْرَمَةٍ، عَن النَّضْرِ بنِ شُمَيْلٍ.
وَفِي بَعْضِ الأُصُولِ: كمُعَظَّمَةٍ. والنَّحْطُ: الزَّجْرُ عِنْدَ المَسأَلة، كالنَّحِيطِ.
والنَّحْطُ: صَوْتُ الخَيْلِ مِنَ الثِّقَلِ والإِعْيَاءِ، يَكُونُ بَيْن الصَّدْرِ إِلَى الحَلْق، كالنَّحِيطِ.
وَفِي المُحْكَمِ: النَّحْطُ: تَنَفُّسُ القَصَّارِ حِينَ يَضْرِبُ بِثَوْبِهِ الحَجَرَ لِيَكُونَ أَرْوَحَ لَهُ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: النَّحِيطُ: صَوْتٌ مَعَهُ تَوَجُّعٌ. وقِيلَ: هُوَ صَوْتٌ شَبِيهٌ بالسُّعَالِ.
(20/136)

وشَاةٌ نَاحِطٌ:) سَعِلَةٌ، وَبهَا نَحْطَةٌ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: يُسَبُّ الرَّجُلُ إِذا صاحَ أَو سَعَلَ فيُقَالُ: نَحْطَةً.
والنُّحَّطُ، كرُكَّعٍ: هم الَّذِينَ يَزْفِرُونَ من الحَسَدِ. نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ، وَبِه فُسِّرَ قَوْل رُؤْبَةَ: وأنَّ أَدَواءَ الرِّجالِ النُّحَّطِ
ن خَ ط
نَخَط إِلَيْهِم، أَيْ طَرَأَ عَلَيْهِم.
ويُقَالُ: نَعَرَ إِلَيْنَا، ونَخَطَ عَلَيْنَ، ومِنْ أَيْن نَعَرْتَ ونَخَطْتَ، أَيْ مِنْ أَيْنَ طَرَأْتَ عَلَيْنَا.
ونَخَطَ المُخَاطَ مِنْ أَنْفِهِ: رَمَاهُ، مِثْلُ مَخَطَهُ، كانْتخَطَهُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. وأَنْشَدَ قَوْلَ ذِي الرُّمَّةِ:
(وأَجْمَالِ مَيٍّ إِذْ يُقَرِّبْنَ بَعْدَما ... نَخَطْنَ بذِبَّانِ المَصِيفِ الأَزارِقِ)
قُلْتُ: ويُرْوَى: وَخِطْنَ أَي لُدِغْنَ فيَقْطُرُ الدَّمُ. قَالَ الصّاغَانِيّ: وهذِه هِيَ الرِّوَايَة الصَّحِيحَة، والمَعَوَّلُ عَلَيْها.
ونَخَطَ بِهِ نَخِيطاً: سَمَّع بِه وشَتَمَه، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ.
ونَخَطَ عَلَيَّ: بَذَخَ وتَكَبَّر، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ أَيْضاً.
والنُّخْطُ، بالضَّمِّ: النَّاسُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وهُوَ قَوْلُ ابْنِ دُرَيْدٍ ويُفْتَحُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ: يُقَالُ: مَا أَدْرِي أَيُّ النُّخْطِ هُوَ، أَيْ أَيُّ النّاسِ، ورَوَاه ابنُ الأَعْرَابِيِّ بالفَتْح، ولَمْ يُفَسِّرْه، ورَدَّ ذلِكَ ثَعْلَبٌ فقَالَ: إِنَّمَا هُوَ بالضَّمِّ. والنُّخْطُ، بالضَّمِّ: النُّخَاعُ، وَهُوَ الخَيْطُ الَّذِي فِي القَفَا.
والنُّخْطُ: السُّخْدُ، وهُوَ: المَاءُ الَّذِي فِي المَشِيمَةِ، فإِذا اصْفَرَّ فصَفَقٌ وصَفَرٌ وصُفَارٌ، وَقد ذُكِرَ فِي ص ف ر.
(20/137)

والنُّخُطُ، بضَمَّتَيْن، لَا كَرُكَّع، كَما تَوَهَّمَ الأَزْهَرِيُّ: الَّلاعِبُون بالرِّمَاحِ شَجاعَةً وبَطَالَةً، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ هكَذَا فِي التكملة، والَّذِي ذَكَرَه الأَزْهَرِيّ فِي تَرْكِيب م خَ ط. رَادّاً بِهِ على اللَّيْثِ فِي قَوْلِ رُؤْبَةَ: وأَنَّ أَدْواءَ الرِّجَالِ المُخَّطِ قَالَ: والَّذِي رَأَيْتُه فِي شِعْر رُؤْبَةَ: وأَنَّ أَدْواءَ الرِّجَالِ النُّخَّط بالنُّون، وَلَا أَعرِف المُخَّط بالمِيمِ على مَا فَسَّره اللَّيْث، ثمَّ قَال: وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: النُّخَّطُ: الَّلاعِبُون بالرِّماح شَجاعةً، كأَنَّهُ أَرَادَ الطَّعَّانِين فِي الرَّجال. هَذَا كَلامُ الأَزْهَرِيّ. قَالَ الصّاغَانِيّ: أَمَّا اللَّيْثُ فقد حَرَّفَ الرِّوَايَة. وأَمَّا الأَزْهَرِيّ فقد أَرسلَ الكَلامَ على عَوَاهِنه، وعَدَل عَن سواءِ)
الثُّغْرَةِ، والرِّوَايَةُ النُّحَّطُ بالنُّونِ والحَاءِ المُهْمَلَةِ لَا غَيْرُ، من النَّحِيطِ، وَهُوَ الزَّفِيرُ من الحَسَدِ.
وقولُه حِكَايَةً عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: النُّخَّط: الَّلاعِبُونَ بالرَّمَاح. الصَّوابُ النُّخُطُ، بِضَمَّتَيْنِ، كَمَا ذَكَرْتُ، وكما ذَكَرَ هُوَ أَيْضاً فِي هَذَا التَّرْكِيب. وَمن المَجَازِ: انْتَخَطَهُ، أَيْ أَشْبَهَهُ، كامْتَخَطَهُ، قَالَ ابنُ عَبّادٍ.
وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: أَي رَمَى بِهِ من أَنفِه، مِثْلُ نَخَطهُ، قَالَ: وكَأَنَّ هَذَا من الإِبْدَالِ، والأَصْلُ المِيم.
ن خَ ر ط
النِّخْرِطُ، بالكَسْرِ، أَهمَلَه الجَمَاعَة. وَقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: هُوَ نَبْتٌ، وَلَيْسَ بِثَبَت.
ن س ط
النَّسْطُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ كالمَسْطِ، بالمِيمِ، فِي المَعَانِي الثَّلاثَة الأُولَى الَّتِي تَقَدَّمَ ذِكْرُها. عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ:
(20/138)

النُّسُطُ، كعُنُقٍ: الَّذِينَ يَسْتَخْرِجُون أَوْلادَهَا، أَي بالنُّوق إِذا تَعَسَّرَ وِلادُهَا. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: والنُّون فِيهِ مُبْدَلَةٌ من المِيمِ، وهُوَ مِثْلُ المُسُطِ.
ن ش ط
نَشِطَ، كسَمِع، نَشَاطاً، بالفَتْحِ، فَهُوَ نَاشِطٌ ونشِيطٌ: طابَتْ نَفْسُهُ لِلْعَمَلِ وغَيْرِهِ، قَالَ اللَّيْثُ كتَنَشَّطَ لأَمْر كَذا.
والنَّشَاطُ: ضِدُّ الكَسَلِ، يَكُونُ ذلِكَ فِي الإِنْسَانِ والدَّابَّةِ. يُقَال: رَجُلٌ نَشِيطٌ، أَي طَيِّب النَّفْس، ودَابَّةٌ نَشِيطَةٌ.
ونَشِطَت الدَّابَّةُ: سَمِنَتْ. وأَنْشَطَهُ الكَلأُ: أَسْمَنَهُ.
ويُقَالُ: نَشِطَ إِلَيْهِ فَهُوَ نَشِيطٌ، ونَشَّطَهُ تَنْشِيطاً، وأَنْشَطَهُ، هذِه عَن يَعْقُوبَ.
وأَنْشَطَ الرَّجُلُ: نَشِطَ أَهْلُه، أَوْ دَوابُّه، فَهُوَ مُنْشِطٌ ونَشِيطٌ.
ويُقَالُ: رَجُلٌ مُتَنَشِّطٌ، إِذا كانَتْ لَهُ دَابَّةٌ يَرْكَبُهَا، وإِذا سَئِمَ الرُّكُوبَ نَزَلَ عَنْهَا. ويُقَالُ أَيْضاً: رَجُلٌ مَنْتَشِطٌ، من الانْتِشاطِ، إِذا نَزَلَ عَن دَابَّتِهِ من طُولِ الرّكُوبِ، وَلَا يُقَالُ ذلِكَ للرَّاجِلِ، قالَهُ أَبُو زَيْدٍ. ونَشَطَ من المَكَانِ يَنْشِطُ: خَرَجَ، وكَذلِكَ إِذا قَطَعَ مِنْ بَلَدٍ إلَى بَلَدٍ.
ونَشَطَ الدَّلْوَ من البِئْرِ، من حَدِّ نَصَرَ وضَرَبَ: نَزَعَها وجَذَبَهَا من البِئْرِ صُعُداً بغَيْرِ قامَةٍ، أَيْ بَكَرَةٍ، فإِذَا كانَ بِقَامَةٍ فهُوَ المَتْح. وَمن المَجَازِ: نَشَطَت الحَيَّةُ تَنْشُطُ وتَنْشِطُ، من حَدِّ نَصَرَ وضَرَبَ نَشْطاً: لَدَغَتْ وعَضَّتْ بنَابِها، كأَنْشَطَت. وَفِي حَدِيثِ أَبِي المِنْهَالِ وذَكَرَ حَيّاتِ النّارِ)
وعَقَارِبَها فقالَ: وإِنَّ لَهَا نَشْطاً ولَسْباً. وَفِي رِوَايَةٍ: أَنْشَأْنَ بِهِ نَشْطاً أَيْ لَسْعاً بسُرْعَةٍ واخْتِلاسٍ، وأَنْشَأْن بمَعْنَى طَفِقْنَ وأَخَذْنَ.
(20/139)

ونَشَطَ الحَبْلَ، كنَصَرَ، يَنْشُطُه نَشْطاً: عَقَدَهُ وشَدَّهُ، كنَشَّطَه تَنْشِيطاً، وأَنْشَطَه إِنْشاطاً: حَلَّهُ. ويُقَال: نَشَطْتُ العَقْدَ، إِذا عَقَدْتَهُ بأُنْشُوطَةٍ، وَهَذَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ عَن أَبي زَيْدٍ. وأَنْشَطَ البَعِيرَ: حَلَّ أَنْشُوطَتَهُ فانْحَلَّ، وكذلِكَ الحَبْلُ إِذا مدَدْتَهُ حَتَّى يَنْحَلَّ، قِيلَ: قَدْ أَنْشَطْتَهُ. وأَنْشَطَ الشَّيْءَ: اخْتَلَسَهُ، هكَذَا فِي سَائِر النُّسَخِ. والصَّوابُ فِي هَذَا انْتَشَطَ الشَّيْءَ، أَيْ اخْتَلَسَهُ. قَالَ شَمِرٌ: انْتَشَطَ المالُ المَرْعَى والكَلأَ: انْتَزَعَهُ بالأَسْنَانِ كالاخْتِلاسِ.
وأَنْشَطَهُ: أَوْ ثَقَهُ، هكَذَا فِي النُّسَخِ، وقَدْ تَقَدَّمَ آنِفاً أَنّ النَّشْطَ هُوَ الإِيثاقُ، والإِنْشاطُ هُوَ الحَلُّ، فإِنْ صَحَّ مَا ذَكَرَهُ المُصَنِّف فَيَكُونُ هَذَا من بابِ الأَضْدادِ، فتَأَمَّلْ.
والنّاشِطُ: الثَّوْرُ الوَحْشِيُّ الَّذِي يَخْرُجُ مِن أَرْضٍ إِلَى أَرْضٍ، أَوْ مِن بَلَدٍ إِلَى بَلَدٍ. قَالَ أُسَامَةُ الهُذَلِيّ:
(وإِلاَّ النَّعَامَ وحَفَّانَهُ ... وطَغْيَا مِنَ اللَّهَقِ النّاشِطِ)
وكَذلِك الحِمَارُ.
وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أَذاكَ أَمْ نَمِشٌ بالوَشْيِ أَكْرُعُهُ ... مُسَفَّعُ الخَدِّ هَادٍ ناشِطُ شَبَبُ)
وقَولُه تَعَالَى: والنَّاشِطاتِ نَشْطاً أَي النُّجُوم تَنْشِطُ من بُرْجٍ إِلَى بُرْجٍ آخَرَ كالثَّوْرِ الناشِطِ مِنْ بَلَدٍ إِلَى بَلَدٍ، نَقَلهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ: تَنْشِطُ من بَلَدَ إِلَى بَلَدٍ. وقالَ أَبُو عُبَيْدٍ: هِيَ النُّجُومُ تَطْلُعُ ثُمَّ تَغِيبُ. أَو النّاشِطَاتُ: المَلائِكَةُ. رُوِيَ ذلِكَ عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ وابْنِ مَسْعُودٍ. وَقَالَ الفرّاء
(20/140)

أَي تَنْشِط نَفْسَ المُؤْمِنِ بِقَبْضِها، كَمَا فِي اللِّسَان، وزادَ ابنُ عَرَفَةَ أَي تَحُلُّهَا حَلاًّ رَقِيقاً. وَقَالَ الزَّجّاج: هِيَ المَلائِكَةُ تَنْشِطُ الأَرْوَاحَ نَشْطاً، أَيْ تَنْزِعُها نَزْعا كَمَا تَنْزِعُ الدَّلْوَ من البِئْرِ، أَو الناشِطَاتُ: النُّفُوسُ المُؤْمِنَة تَنْشِطُ عِنْدَ المَوْتِ نَشاطاً أَي تَخِفُّ لَهُ. وقِيلَ: الناشِطَاتُ: المَلائِكَةُ تَعْقِدُ الأُمُورَ، من قَوْلِهم: نَشَطْتُ العُقْدَةَ. وتَخْصِيصُ النَّشْطِ وَهُوَ العَقْدُ الَّذِي يَسْهُل حَلُّهُ تَنْبِيهٌ على سُهُولَةِ الأَمْرِ عَلَيْهِم.
والنَّشِيطَةُ فِي الغَنِيمَةِ: مَا أَصَاب الرَّئِيسُ فِي الطَّرِيق قَبْلَ أَنْ يَصِيرَ إِلَى بَيْضَةِ القَوْمِ، قَالَهُ ابنُ سِيدَه. وَفِي الصّحاح: النَّشِيطَةُ: مَا يَغْنَمُه الغُزاةُ فِي الطَّرِيق قَبْلَ البُلُوغِ إِلَى المَوْضِعِ الذِي) قَصَدُوهُ. وأَنْشَدَ لِعَبْدِ الله بنِ عَنَمَةَ الضَّبِّيّ يُخَاطِبُ بِسْطَامَ بْنَ قَيْسٍ:
(لَكَ المِرْباعُ مِنْهَا، والصَّفَايَا ... وحُكْمُكَ، والنَّشِيطَةُ، والفُضُولُ)
والرَّئِيسُ لَهُ النَّشِيطَةُ مَعَ الرُّبْعِ والصَّفِيّ، وَهُوَ مَا انْتُشِط من الغَنَائمِ ولَمْ يُوجِفُوا عَلَيْه بِخَيْلٍ وَلَا رِكَابٍ، وكانَتْ لِلْنَبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمَ خاصَّةً. والنَّشِيطَةُ مِنَ الإِبِل: الَّتِي تُؤْخَذ فَتُسْتَاقُ من غَيْرِ أَنْ يُعْمَدَ لَها، وقَدْ أَنْشَطُوهُ، هكَذَا فِي النُّسَخ، وصَوَابُهُ: وقَدْ انْتَشَطُوهُ، كَمَا فِي الِّلسَان.
والنَّشُوط، كصَبُورٍ: سَمَكٌ يُمْقَرُ فِي ماءٍ ومِلْحٍ، كَلامٌ عِرَاقِيٌّ. وَفِي الصّحاح: ضَرْبٌ من السَّمَكِ، ولَيْسَ بالشَّبُّوطِ. والأُنْشُوطَةُ، كأُنْبوبَةٍ: عُقْدَةٌ يَسْهُل انْحِلالُهَا كعَقْدِ التِّكَّةِ. يُقَالُ: مَا عِقَالُك بأُنْشُوطَةٍ، أَيْ مَا مَوَدَّتُكَ بوَاهِيَةٍ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وقِيلَ:
(20/141)

الأُنْشُوطَةُ: عُقْدَةٌ تُمَدُّ بأَحَدِ طَرَفَيْهَا فتَنْحَلّ والمُؤَرَّبُ: الَّذِي لَا يَنْحَلُّ إِذا مُدَّ حَتَّى يُحَلَّ حَلاًّ، وقَدْ نَشَطَها: إِذا شَدَّهَا.
ومِنَ المَجَازِ: طَرِيقٌ نَاشِطٌ: إِذا كانَ يَنْشِطُ من الطَّرِيقِ الأَعْظَمِ يَمْنَةً ويَسْرَةً، قالَهُ اللَّيْثُ، أَيْ يَخْرُجُ. يُقَالُ: نَشَطَ بهم طَرِيقٌ فَأَخَذُوه. قَالَ حُمَيْدٌ الأَرْقَطُ:
(قَدَّ الفَلاةَ كالحِصَانِ الخَارِطِ ... مُعْتَسِفاً للطُّرُقِ النَّواشِطِ)
وكَذلِكَ النَّواشِطُ من المَسَايِلِ: الَّتِي تَخْرُجُ مِنَ المَسِيلِ الأَعْظَمِ يَمْنةً أَوْ يَسْرَةً.
وبِئْرٌ أَنْشَاطٌ، بالفَتْحِ لَا غَيْرُ، كَمَا فِي الغَرِيبِ لأَبِي عُبَيْدٍ، نَقَلَه ابنُ بَرِّيّ. قُلْتُ: وَهُوَ المَنْقُولُ عَن الأَصْمَعِيّ، وقَدْ ردَّ عَلَيْه ذلِكَ، ويُمْكِنُ أَنْ يُنْتَصَرَ لِلأَصْمَعِيّ: ويُقَال: إِنَّمَا جاءَ بِهِ على مِثَالِ المَصَادِر، وأَصْلُهُ مِنْ قَوْلهمْ: أَنْشَطْتُ العُقْدَةَ، إِذا حَلَلْتَها بجَذْبَةٍ وَاحِدَةٍ، فسُمّيَ هَذَا بالمَصْدَرِ مِنْ حَيْثُ أَنَّ الدَّلْوَ تُخْرَجُ مِنْهَا بجَذْبَةٍ وَاحِدَةٍ، فَتَأَمَّلْ. وَفِي الصّحّاحِ عَن الأَصْمَعِيّ: بِئْرٌ أَنْشَاطٌ، أَيْ قَرِيبَة القَعْرِ، وَهِي الَّتِي يَخْرُجُ مِنْهَا الدَّلْوُ بجَذْبَةٍ وَاحِدَةٍ.
وبِئْرٌ نَشُوطٌ، كصَبُورٍ، عَكْسُهَا، وَهِي الَّتِي لَا تَخْرُجُ مِنْهَا الدَّلْوُ حَتَّى تُنْشَطَ كَثِيراً، أَي لبُعْدِ قَعْرِهَا. وانْتَشَطَ السَّمَكَةَ: قَشَرَها، كأَنَّهُ نَزَعَ قِشْرَها. وَقَالَ شَمْرٌ: انْتَشَطَ الْمَالُ الرِّعْيَ والكَلأَ: انْتَزَعَهُ بالأَسْنَانِ كالاخْتِلاسِ. وانْتَشَطَ الحَبْلَ: مَدَّهُ حَتَّى يَنْحَلَّ، وكَذا أَنْشَطَ، كَمَا تَقَدَّمَ.
وتَنَشَّطَ المَفازَةَ: جَازَهَا بسُرْعَةٍ ونَشَاطٍ، وَهُوَ مَجَازٌ.
(20/142)

وتَنَشَّطَتِ النَّاقَةُ فِي سَيْرِهَا: إِذا شَدَّتْ.
ويُقَالُ: تَنَشَّطَتِ الناقَةُ الأَرْضَ، إِذا قَطَعْتَها قَطْعَ النّاشِطِ فِي سُرْعَتِها، أَو تَوَخَّتْها بنَشَاطٍ ومَرَحٍ.
قَالَ: تَنَشَّطَهْ كُلُّ مِغْلاةِ الوَهَقْ) يَقُولُ: تَناوَلَتْه وأَسْرَعَتْ رَجْعَ يَدَيْهَا فِي سَيْرِها. والمِغْلاةُ: البَعِيدَةُ الخَطْوِ. والوَهَقْ: المُبَارَاةُ فِي السَّيْرِ. واسْتَنْشَطَ الجِلْدُ: انْزَوَى واجْتَمَعَ وانْضَمَّ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ عَن ابنِ عَبّادٍ.
ونَشِيطٌ، كأَمِيرٍ: تابِعيٌّ. قُلْتُ: بَلْ هُمَا اثْنانِ، أَحَدُهُما: نَشِيطٌ أَبُو فَاطِمَةَ، يَرْوِي عَن عَلِيِّ بنِ أَبِي طالِبٍ، وعَنْهُ الأَعْمَشُ، والثّانِي: نَشِيطُ ابْنُ يَحْيَى، رَوَى عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ، وَعنهُ زَيْدٌ اليامِيّ.
ونَشِيطٌ: اسْمُ رَجُل بَنَى لزِيَاد ابنِ أَبِيهِ دَاراً بالبَصْرَةِ فهَرَبَ إِلَى مَرْوَ، قَبْل إِتْمَامِهَا، وكانَ زِيَادٌ كُلَّمَا قِيلَ لَهُ: تَمِّمْ، دارَكَ قَالَ: لاَ حَتَّى يَرْجِعَ نَشِيطٌ مِنْ مَرْوَ، فَلم يَرْجِعْ، فَصارَ مَثَلاً، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ هكَذا. والنُّشُطُ، بِضَمَّتَيْن: نَاقِضُو الحِبَالِ فِي وَقْتِ نَكْثِهَا، لِتُضْفَرَ ثانِيَةً، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: المَنْشَطُ، مَفْعَلٌ من النَّشَاط: وَهُوَ الأَمْرُ الَّذِي يُنْشَطُ لَهُ، ويُخَفُّ إِلَيْهِ ويُؤْثَرُ فِعْلُه. وَفِي حَدِيث عُبَادَةَ بنِ الصّامِتِ رَضِيَ اللهُ عَنْه: باَيَعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ عَلَى المَنْشَطِ والمَكْرَهِ وَهُوَ مَصْدرٌ بمَعْنَى النَّشَاطِ. ويُقَالُ: سَمِنَ بأَنْشِطَةِ الكَلإِ، أَي بعُقْدَتِه وإِحْكَامِهِ إِيّاه، وهُوَ مِنْ أُنْشُوطَةِ العُقْدَةِ. ونَشَطَتِ الإِبلُ تَنْشَطُ نَشْطاً: مَضَتْ عَلَى هُدًى أَوْ غَيْرِ هُدًى. ويُقَالُ للنَّاقَةِ: حَسُنَ مَا نَشَطَت السَّيْرَ، يَعْنِي سَدْوَ يَدَيْهَا فِي سَيْرِها.
(20/143)

ويُقَالُ لِلآخِذِ بِسُرْعَةٍ فِي أَيِّ عَمَلٍ كانَ، ولِلْمَرِيضِ إِذا بَرَأَ، وللمَغْشِيِّ عَلَيْه إِذا أَفاقَ وللمُرْسَلِ فِي أَمْرٍ يُسْرِعُ فِيهِ عَزِيمَتَهُ: كأَنَّما أُنْشِطَ مِنْ عِقَالٍ. ونَشِطَ أَي حُلَّ. وَفِي حَدِيثِ السِّحْرِ: فكَأَنَّمَا أُنْشِطَ من عِقالٍ، أَي حُلَّ. قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: وكَثِيراً مَا يَجِيءُ فِي الرِّوَايَة كَأَنَّمَا نَشِطَ مِنْ عِقَالٍ، وَلَيْسَ بصَحِيحٍ.
وانْتَشَطَ الشَّيْءَ: جَذَبَهُ. ونَشَطَهُ فِي جَنْبِهِ يَنْشُطُه نَشْطاً: طَعَنَهُ. وقِيلَ: النَّشْط: الطَّعْن أَيّاً كانَ من الجَسَدِ. ونَشَطَتْه شَعُوبُ، أَي أَهْلَكَتْه، وَهُوَ مَجازٌ.
ونَشَّطْتُ الإِبلَ تَنْشِيطاً، إِذا كانَتْ مَمْنُوعَةً من المَرْعَى فَأَرْسَلْتَها تَرْعَى، وقالُوا: أَصْلُها من أُنْشُوطَةِ الحَبْلِ. قَالَ أَبُو النَّجْمِ:
(نَشَّطَهَا ذُو لِمَّةٍ لَمْ تُغْسَلِ ... صُلْبُ العَصَا جَافٍ عَنِ التَّغَزُّلِ)
أَي أَرْسَلَهَا إِلَى مَرْعَاهَا بَعْدَما شَرِبَتْ والهُمُومُ تَنْشِطُ بِصَاحِبِها، أَي تَخْرُجُ. قَالَ هِمْيَانُ:
(أَمْسَتْ هُمُومِي تَنْشِط النَّواشِطَا ... الشَّأْمَ بِي طَوْراً وطَوْراً وَاسِطا)
هَكَذَا أَنْشَدَهُ الجَوْهَرِيّ. والمِنْشَطُ، كمِنْبَرٍ: الكَثِيرُ النَّشَاطِ. وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ يَصِفُ بَعِيراً: مُنْسَرِحٍ سَدْوَ اليَدَيْنِ مِنْشَطُهْ)
وقالَ رُؤْبَةُ:
(يَنْضُو المَطَايَا عَنَقُ المُسَمَّطِ ... برِجِلٍ طالَتْ وبَوْعٍ مِنْشَطِ)
ورَجُلٌ مُنَشِّط، كمُحَدِّثٍ: نَزَل عَن دَابَّتِهِ من طُولِ الرُّكوبِ، عَن أَبي زَيْدٍ، كمُتَنَشِّطٍ.
وانْتَشَطَتْهُ الحَيَّةُ كأَنْشَطَتْهُ، وهذِهِ نَشْطَةٌ مُنْكَرَةٌ.
(20/144)

وَمن سَجَعَاتِ الأَسَاس: رُبَّ نَقْطَةٍ بسِنِّ قَلَم، شَرٌّ مِنْ نَشْطَةٍ بِنَابِ أَرْقَم.
ن ط ط
{النَّطُّ: الشَّدُّ، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ. يُقَالُ:} نَطَّهُ، وناطَهُ نَوْطاً. والنَّطُّ: المَدُّ، يُقَالُ: نَطَّهُ يَنُطُّه نَطّاً، أَي مَدَّهُ، وقيلَ: شَدَّهُ. {والنَّطِيطُ كَأَمِيرٍ: الفِرَارُ، وقَدْ} نَطَّ {يَنِطُّ} نَطِيطاً: فَرَّ. (و) {النَّطِيطُ: البَعِيدُ وَهِيَ بِهَاءٍ. يُقَالُ: أَرْضٌ} نَطِيطَةٌ، أَيْ بَعِيدَةٌ. {والأَنَطُّ: السَّفَر البَعِيدُ، ج:} نُطُطٌ، بضَمَّتَيْن، وَهِي الأَسْفَارُ البَعِيدَةُ، نَقَلهُ ابْن الأَعْرَابِيّ. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: النَّطَّاط، كشَدَّادٍ: المِهْذَار الكَثِيرُ الكَلامِ والهَذْرِ. قَالَ ابنُ أَحْمَرَ:
(وَلَا تَحْسَبَنِّي مُسْتَعِدّاً لِنَفْرَةٍ ... وإِنْ كُنْتَ {نَطَّاطاً كَثِيرَ المَجَاهِل)
وَقد} نَطَّ {يَنِطُّ} نَطِيطاً. {والنّطْنطُ، كفَدْفَدٍ، وفُلْفُلٍ، وسَلْسَالٍ: الرَّجُلُ الطَّوِيلُ المَدِيدُ القامَةِ، اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ عَلَى الأَخِيرَةِ. وَقَالَ: ج:} نَطانِطُ، ومِنْهُ الحَدِيثُ مَا فَعَلَ النَّفَرُ الحُمْرُ {النَّطَانِطُ، أَي الطِّوال، ويُرْوَى: الثِّطَاطُ، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعِهِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:} نَطْنَطَ الرَّجُلُ: بَاعَدَ سَفَرَهُ. (و) {نَطْنَطَتِ الأَرْضُ: بَعْدَتْ.
وَفِي الصّحاحِ: نَطْنَطَ الشَّيْءَ، أَيْ مَدَّهُ. وقالَ غَيْرُه:} تَنَطْنَطَ الشَّيْءُ: إِذا تَبَاعَدَ، {ونَطَّ فِي الأَرْضِ} يَنِطُّ {نَطّاً: ذَهَبَ. ونَصُّ أَبِي زَيْدٍ فِي النَّوادِرِ:} نَطَّ فِي البِلادِ {يَنِطُّ، إِذا ذَهبَ فِيَها.
وعُقْبَةٌ} نَطّاءُ، أَي بَعِيدَةٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَليَه: {النَّطْناطُ، بالفَتْحِ: المَهْذَارُ.
} والنَّطّاطُ، كشَدّادٍ: الكَثِيرُ الذَّهَاب
(20/145)

فِي الأَرْضِ. القَفّار. والوثّابُ والَّذِي يَدَّعي بِمَا لَيْسَ فِيه، إِنَّمَا يَتَحَامَلُ تَكَلُّفاً، وَهُوَ مَجَازٌ. وقَوْلُ العامَّةِ: نَطَّيْتُ أَصْلُه! نَطَطْتُ، إِذا قَفَزَ فِي هُوَّةٍ مَنْ الأَرْضِ.
ن ع ط
نَاعِطٌ، كصَاحِب: مِخْلافٌ باليَمَنِ مُشْتَمِلٌ على حُصُونٍ وقُرىً ومَعَاقِلَ. ونَاعِطٌ: اسْمُ جَبَل، قالَهُ الجَوْهَرِيُّ وابنُ فارِسٍ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ للَبِيدٍ:
(وأَفْنَى بَنَاتُ الدَّهْرِ أَرْبَابَ نَاعِطٍ ... بِمُسْتَمَعٍ دُونَ السَّمَاءِ ومَنْظَرِ)

(وأَعْوَصْنَ بالدُّومِيِّ مِنْ رَأْسِ حِصْنِهِ ... وأَنْزَلْنَ بالأَسْبَابِ رَبَّ المُشَقَّرِ)
الدُّومِيُّ: هُوَ أُكَيْدِرُ صاحِبُ دُومَةِ الجَنْدَلِ. والمُشَقَّرُ: حِصْنٌ وَرِثَهُ امْرُؤُ القَيْسِ. وَقَالَ غَيْرُهُمَا: هُوَ باليَمَنِ. وخَصَّ بَعْضُهُمْ فَقَال: بصَنْعَاءَ، وَهُوَ الصَّحِيحُ. وإِليه نُسِبَ المِخْلافُ المَذْكُورُ، وَبِه لُقِّبَ أَيْضاً رَبِيعَةُ بنُ مَرْثَدِ ابْن جُشْمَ بنِ حَاشِدِ بنِ جُثَمَ بنِ خَيْرَانَ بنِ نَوْفٍ، أَبو بَطْنٍ مِنْ هَمْدانَ، وَهُوَ مَعْنَى قَوْلِ الجَوْهَرِيّ: ناعِطٌ حَيٌّ من هَمْدَان. قَالَ أَبو عُبَيْد فِي أَنْسَابِهِ: نَزَلَ رَبِيعةُ جَبَلاً يُقَال لَهُ: نَاعِطٌ فَسُمِّيَ بِهِ. وغَلَبَ عَلَيْه. ونَزَلَ عَبْدُ الله بنُ أَسْعَدَ بْنِ جُثَمَ بنِ حاشِدٍ جَبَلاً يُقَالُ لَهُ: شِبامٌ فسُمِّيَ بِهِ. وفِي رأَسِ هذَا الجَبَل حِصْنُ قَدِيمٌ مَعْرُوفٌ يُعَدُّ من حُصُونِ أَعْمَالِ صَنْعَاءَ، يُقَالُ لَهُ: نَاعِطٌ أَيْضاً، وكانَ لِبَعْضِ الأَذْواءِ.
وَفِي المُعْجَمِ: قَالَ وَهْبٌ: قَرَأْنا عَلَى حَجَرٍ فِي قَصْرِ نَاعِطٍ: بُنِيَ هَذَا القَصْرُ سَنَةَ كانَتْ مَسِيرَتُنَا من مِصْرَ، فإِذا ذلِك أَكْثَر مِنْ أَلْفِ وسِتِّمائِةِ سَنَةٍ. وَقَالَ أَبو نُواسٍ
(20/146)

يَفْتَخِرُ باليَمَنِ:
(لَسْتُ لَدَارٍ عَفَتْ، وغَيَّرَهَا ... ضَرْبَانِ مِنْ نُوْئِهَا وحَاصِبِهَا)

(بَلْ نَحْنُ أَرْبَابُ نَاعِطِ ولَنَا ... صَنْعَاءُ والمِسْكُ من مآرِبِها)
ومِنْ بَنِي ناعِطٍ هؤُلاءِ: ذُو الْمِشُعَارِ حُمْرَةُ بنُ أَيْفَعَ بنِ رَبِيبِ بنِ شَراحِيلَ بنِ نَاعِطٍ الناعِطيّ شَرِيفُ قَوْمِهِ، ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي ش ع ر، ومِنْهُمْ ذُو مَرّانَ: قَيْلٌ من الأَقْيَالِ، وهُمْ أَصْحَابُ هذَا الحِصْنِ، وبِهذا يَظْهَرُ لَكَ أَنَّ رَدَّ الصّاغَانِيّ على الجَوْهَرِيّ وابْنِ فارِسٍ بِقَوْلِه: والصَّحِيحُ أَنَّهُ اسْمُ حِصْنٍ، لَا اسْمُ جَبَلٍ، مَنْظُورٌ فِيهِ.
ن غ ط
والنّغُطُ، بضَمَّتَيْن، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هُمُ الطِّوالُ من النّاسِ، ونَقَلهُ الأَزْهَرِيّ فِي التَّهْذِيبِ أَيْضاً، ونَصُّه: من الرِّجالِ. أَوْرَدَهُ هكَذا صاحِبُ اللِّسَانِ.
ن ف ط
النِّفْطُ، بالكَسْرِ، وقدْ يُفْتَحُ، أَو الفَتْحُ خَطَأٌ، قالَهُ الأَصْمَعِيُّ، وأَنْشَدَ: كأَنَّ بَيْنَ إِبْطِها والإِبْطِ ثَوْباً مِنَ الثُّومِ ثَوَى فِي نِفْطِ وَفِي الصّحاح: والكَسْرُ أَفْصَحُ: م قَالَ الجَوْهَرِيُّ: دُهْنٌ. وَقَالَ ابنُ
(20/147)

سِيدَهُ: الَّذِي تُطْلَى بِهِ الإِبِلُ للجَرَبِ والدَّبَرِ والقِرْدَانِ، وَهُوَ دُونَ الكُحَيْل. ورَوَى أَبُو حَنِيفَةَ أَنَّ النِّفْطَ هُوَ الكُحَيْل.
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: النِّفْطُ عامَّةُ القَطِرانِ، ورَدَّ عَلَيْه ذلِكَ أَبُو حَنِيفَةَ. قالَ: وقَوْلُ أَبِي عُبَيْدٍ فاسِدٌ. قَالَ: والنِّفْطُ: حُلابَةُ جَبَلٍ فِي قَعْرِ بِئْرٍ تُوقَدُ بِهِ النّارُ. انْتَهَى. وأَحْسَنُهُ الأَبْيَضُ مُحَلِّلٌ مُذِيبٌ مُفَتَّحٌ للسُّدَدِ والمَغصِ، قَتَّالٌ للدِّيدانِ الكائِنَةِ فِي الفَرْجِ احْتِمالاً فِي فُرْزَجَةٍ، كَمَا ذَكَرهُ الأَطِبّاءُ.
والنَّفَّاطَةُ، مُشَدَّدَةً: مَوْضِعٌ يُسْتَخْرَجُ مِنْهُ النِّفْطُ. وضَرْبٌ من السُّرْج يُسْتَصْبَح بهِ، وَفِي التَّهْذِيب: بهَا. وَقَالَ غَيْرُهُ: ضَرْبٌ من السُّرُجِ يُرْمَى بِهَا بالنّفْطِ ويُخَفَّفُ فِيهِمَا، والتَّشْدِيدُ أَعْرَفُ.
والنَّفَّاطَةُ أَيْضاً: أَداةٌ تُعْمَلُ من النُّحاسِ يُرْمَى فِيها بالنَّفْطِ والنَّارِ. والنَّفْطَةُ، بالفَتْحِ، ويُكْسَر، والنَّفِطَةُ، كفَرِحَةٍ: الجُدَرِيُّ. نَقَلَ الصّاغَانِيُّ الُّلغَاتِ الثَّلاثَةَ. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: النَّفْطُ بِلُغَةِ هُذَيْلٍ: الجُدَرِيُّ يَكُونُ بالصِّبْيَانِ والغَنَمِ. والبَثْرَةُ قَالَ اللَّيْثُ: النَّفْطَةُ: بَثْرَةٌ تَخْرُجُ فِي اليَدِ مِنَ العَمَلِ مَلأَى مَاءً.
وكَفٌّ نَفِيطَةٌ، ومَنْفُوطَةٌ، ونَافِطَةٌ، قَالَ ابْنُ سِيدَه: كَذَا حَكَى أَهْلُ اللُّغَةِ: مَنْفُوطَة، وَلَا وَجْهَ لَهُ عِنْدِي، لأَنَّهُ مِنْ أَنْفَطَها العَمَلُ. وَقد نَفِطَتْ يَدُهُ كَفَرِحَ نَفْطاً، بالفَتْحِ، ونَفَطاً، بالتَّحْرِيك، ونَفِيطاً، كأَمِيرٍ: قَرِحَتْ عَمَلاً أَوْ مَجِلَتْ، وهذَا فِي الصّحاح. واقْتَصَرَ فِي المَصَادِرِ على الأَخِيرَيْنِ.
وقَدْ أَنْفَطَهَا العَمَلُ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه والزَّمَخْشرِيّ. وَفِي الصّحاح: النَّفَطُ بالتَّحْرِيكِ
(20/148)

المَجْلُ، وَقَالَ غَيْرُهُ: هُوَ مَا يُصِيبُ اليَدَ بَيْنَ الجِلْدِ واللَّحْمِ. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: إِذا كانَ بَيْنَ الجِلْدِ واللَّحْمِ ماءٌ قِيلَ نَفِطَتْ تَنْفَطُ نَفَطاً ونَفِيطاً.
ومِنَ المَجَازِ: نَفَطَ يَنْفِطُ، أَيْ غَضِبَ، أَو احْتَرَقَ غَضَباً، كتَنَفَّطَ. وإِنَّ فُلاناً لَيَنْفِطُ غَضَباً، أَي يَتَحَرَّقُ، مِثْلُ يَنْفِتُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. ونَفَطَتِ العَنْزُ نَفِيطاً: نَثَرَتْ بِأَنْفِهَا، وَهُوَ من حَدِّ ضَرَبَ، كَمَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عَن أَبِي الدُّقَيْشِ، وزادَ غَيْرُهُ فِي مَصَادِرِه نَفْطاً، بالفَتحِ أيْضاً، أَوْ عَطَسَتْ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ. ونَفَطَتِ القِدْرُ تَنْفِطُ نَفِيطاً: غَلَتْ، وتَبَجَّسَتْ، لُغَةٌ فِي تَنْفِتُ، كَمَا فِي الصّحاحِ.)
وَزَاد غَيْرُهُ: فصارَت تَرْمِي بمِثلِ السِّهَامِ.
ونَفَطَ الصَّبِيُّ، هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخِ وهُوَ غَلَطٌ، صَوَابُهُ الظَّبْيُ، يَنْفِطُ نَفِيطاً: صَوَّتَ كَمَا فِي اللِّسَان والتَّكْمِلَة. ونَفَطَ فُلانٌ: تَكَلَّمَ بِمَا لَا يُفْهَمُ، كأَنَّهُ من غَضَبِهِ.
ونَفَطَت اسْتُه: فَقَعَتْ، عَن ابنِ عَبّادٍ، أَي حَبَقَتْ. ويُقالُ فِي المَثَلِ: مَالَهُ عَافِطةٌ وَلَا نَافِطَةٌ، اخْتُلِفَ فِيهِ، فِقِيلَ: العَافِطَةُ: الضّائِنَةُ، والنَّافِطَةُ: الماعِزَةُ، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ. أَوْ العَافِطَةُ: المَاعِزَةُ إِذا عَطَسَتْن والنافِطَةُ إِتْبَاعٌ للعَافِطَةِ، والمَعْنَى: مالَهُ شَيْءٌ. وقِيلَ: العَفْطُ: الضَّرْطُ. والنَّفْطُ: العُطَاسُ، فالعَافِطَةُ من دُبُرِهَا، والنافِطَةُ من أَنْفِهَا.
وقِيلَ: النَّافِطَةُ: الَّتِي تَنْفِطُ ببَوْلِهَا، أَي تَدْفَعُهُ دَفْعاً. وَقَالَ أُبو الدُّقَيْشِ: العَافِطَةُ: النَّعْجَة، والنافِطَةُ: العَنْزُ. وَقَالَ غَيْرُهُ:
(20/149)

العَافِطَة: الأَمَةُ. والنافِطَةُ: الشَّاةُ.
ونَفْطَةُ، بالفَتْحِ: د، بإِفْرِيقِيَّةِ، أَهْلُهَا إِباضِيَّةٌ مُتَمَرِّدُون، بَيْنَهُ وبَيْنَ تَوْزرَ مَرْحَلَةٌ، وإِلى قَفْصَةَ مَرْحَلَتانِ. ومنهُ أَبُو القاسِمِ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ النَّفْطِيّ يُعْرَفُ بابْنِ الصُّوفِيّ ورَحَلَ إِلَى العِرَاقِ، فدَخَلَ دِمَشْقَ وأَجَاز الحَافِظَ أَبَا القاسِمِ ابنَ عَساكِرَ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى بَلَدِهِ.
والنُّفَطَةُ، كهُمَزَةٍ: مَنْ يَغْضَبُ سَرِيعاً، ويَحْمَرُّ وَجْهُهُ، عَن ابنِ عَبّادٍ.
والتَّنافِيطُ: أَنْ يَنْزِعَ شَعرَ الجِلْدِ فيُلْقِيَهُ فِي النّارِ لِيُؤْكَلَ، يُفْعَل ذلِكَ فِي الجَدْبِ وشِدَّةِ الدَّهْرِ وعَجَفِ المالِ، قَالَ يُونُس. وَقَالَ الفَرّاءُ: أَنْفَطَتِ العَنْزُ ببَوْلِها، أَيْ رَمَتْ، قَالَ: والنّاسُ يَقُولُونَ: أَنْفَصَت، بالصَّادِ. والقِدْرُ تَنافَطُ، أَيْ تَرْمِي بالزَّبَدِ، لُغَةٌ فِي تَنافَتُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَليْه: النَّفّاطَةُ: بالتَّشْدِيدِ: جَماعَةٌ الرُّمَاةِ بالنِّفْط. ويُقالُ: خَرَجَ النَّفّاطُونَ ومَعَهُمُ النَّفّاطاتُ، وتَنَفَّطَتْ يَدُهُ من العَمَلِ كنَفِطَتْ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. والنَّفَطَانُ، مُحَرَّكَةً: شَبِيهٌ بالسُّعَالِ، والنَّفْخُ عِنْد الغَضَبِ. وكَذلِكَ النَّفَتَانُ، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعِهِ.
ورَغُوَةٌ نَافِطَةٌ: ذاتُ نَفّاطَاتٍ، وأَنْشَد أَبُو زَيْدٍ.
وحَلَبٌ فِيهِ رُغاً نَوَافِطُ وَمن أَمْثَالِهُمْ: لَا يَنْفِطُ فِيهِ عَنَاقٌ أَيْ لَا يُؤْخَذُ لِهَذا القَتِيلِ بثَأْرٍ ونِفْطَوَيْهِ: لَقَبُ أَبِي مُحَمَّدٍ النَّحْوِيّ المَشْهُور، أَخَذَ عَن ثَعْلَبٍ. ومَنْفطةُ: قَرْيَةٌ من أَعْمَالِ أَسْيُوطَ بالصَّعِيدِ.
ن ق ط
نَقَطَ الحَرْفَ يَنْقُطُه نَقْطاً،
(20/150)

ونَقَّطَهُ تَنْقِيطاً: أَعْجَمَهُ، فهُوَ نَقّاطٌ. والاسْمُ النُّقْطَةُ، بالضَّمِّ، وَهُوَ رَأْسُ الخَطِّ. وَفِي الصّحاح نَقَطَ: الكِتابَ يَنْقُطُه نَقْطاً، ونَقَّطَ المَصَاحِفَ تَنْقِيطاً فَهُوَ نَقَّاطٌ ج: النُّقَطُ، كصُرَدٍ وكِتابٍ، الأَخِيرُ مِثْلُ بُرْمَةٍ وبِرَامٍ، نَقَلهُ الجَوْهَرِيُّ عَن أَبِي زَيْدٍ. وَمِنْه قَوْلُهُمْ: فِي الأَرْضِ نِقَاطٌ مِنَ الكَلإِ ونُقَطٌ مِنْهُ، لِلْقِطَعِ المُتَفَرِّقَةِ مِنْهُ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وقَدْ تَنَقَّط المَكَانُ، إِذا صَارَ كَذلِك. ومِن المَجَازِ: تَنَقَّطَ الخَبَرَ، أيْ أَخَذَه شَيْئاً بَعْدَ شَيْءٍ، نَقَلَهُ ابنُ عَبَّادٍ، أَوْ هُوَ تَصْحِيفُ تَبَقَّطَتْ، بالمُوَحَّدَة، كَمَا تَقدَّم. ووَقَعَ فِي الأَسَاسِ: تَنَقَّطْتُ الخُبْزَ: أَكَلْتُه نُقْطَةً نُقْطَةً، أَي شَيْئاً فشَيْئاً، فإِنْ لَمْ يَكُنْ تَصْحِيفاً من الخَبَرِ، وإِلاَّ فَهُوَ مَعْنىً جَيِّدٌ صَحِيحٌ.
والنّاقِطُ، والنَّقِيطُ: مَوْلَى المَوْلَى وكَأَنَّ نُونَ النّاقِطِ مُبْدَلَةٌ من المِيمِ. ونُقْطَة، بالضَّمِّ: عَلَمٌ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: النَّقْطَةُ، بالفَتْحِ، فَعْلَةٌ وَاحِدَة. ويُقَالُ: نَقَّطَ ثَوْبَهُ بالزَّعْفَرَانِ والمِدَاد تَنْقِيطاً، نَقَلَهُ اللَّيْثُ. ونَقَّطَتِ المَرْأَةَ وَجْهَهَا وخَدَّهَا بالسَّوادِ تَتَحَسَّنُ بِذِلِكَ.
وكِتَابٌ مَنْقُوطٌ: مَشْكُولٌ. ويُقَالُ: أَعْطاهُ نُقْطَةً من عَسَلٍ وَهُوَ مَجَازٌ. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: يُقَالُ: مَا بَقِيَ من أَمْوَالِهِم إِلاَّ النُّقْطَةُ، وَهِي قِطْعَةٌ مِنْ نَخْلٍ، وقِطْعَةٌ مِنْ زَرْعٍ هَا هُنَا وَهَا هُنَا، وَهُوَ مَجَازٌ.
ويُقالُ: التَّنُّومُ يَنْبُتُ نِقَاطاً فِي أَماكِنَ، تَعْثُرُ عَلَى نُقْطَةٍ ثُمَّ تَقْطَعُهَا
(20/151)

فَتَجِدُ نُقْطَةً أَخْرَى، كَما فِي الأَسَاسِ. والنُّقْطَةُ، بالضَّمِّ: الأَمْرُ والقَضِيَّةُ، وَمِنْه حَدِيثُ عائِشَةَ تَصِفُ أَباها رَصِيَ الله عَنْهُمَا: فَمَا اخْتَلَفُوا فِي نُقْطَةِ إلاَّ طارَ أَبِي بحَظِّهَا هكَذَا جاءَ فِي رِوَايَةٍ، وضَبَطَهُ الهَرَوِيُّ بالمُوَحَّدَةِ.
وقَد سَبَقَ، ورَجَّحَ بَعْضُ المُتَأَخِّرِينَ الرّوَايَةَ الأُولَى وَهُوَ النُّونُ بقَوْلِهِ: يُقَالُ عِنْدَ المُبَالَغَة، فِي المُوافَقَةِ، وأَصْلُهُ فِي الكِتَابَيْن يُقَابَلُ أَحَدُهُمَا بالآخَرِ ويُعَارِضُ.
فيُقَالُ: مَا اخْتَلَفا فِي نُقْطَةٍ، يَعْنِي من نُقَطِ الحُرُوف والكَلِمَاتِ، أَيْ أَنَّ بَيْنَهُمَا من الاتِّفَاقِ مَا لَمْ يَخْتَلِفَا مَعَهُ فِي هَذَا الشَّيْءِ اليَسِيرِ. وابْنُ نُقْطَةَ بالضَّمِّ: هُوَ الحَافِظُ مُعِينُ الدِّينِ مُحمَّدُ بنُ عَبْدِ الغَنِيّ بنِ أَبِي بَكْرِ بْنِ شُجَاعِ بن أَبِي نَصْرِ بنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ نُقْطَةَ البَغْدَادِيّ الحَنْبَلِيّ، أَحَدُ أَئمَّة الحَدِيثِ، وُلِدَ بِبَغْدَادَ سنة وأَلَّفَ التَّقْيِيد فِي مَعْرِفَةِ رُوَاةِ الكُتُبِ والأَسَانِيدِ، فِي مُجَلِّدٍ، والمُسْتَدْرَك على إِكمال ابْن مَاكُولاَ.
وسُئِلَ عَن نُقْطَةَ فقَال: هِي جَارِيَةٌ عُرِفَ بِها جَدُّ أَبِي، وتُوُفِّيَ سنة كَذَا فِي ذَيْلِ الإِكْمَالِ)
لابْنِ الصَّابُونِيّ. والنِّقِيطَةُ كسَفِينَةٍ: قَرْيَةٌ بمِصْرَ من أَعْمَالِ المَرْتاحِيَّة. ومِنْهَا شَيْخُنَا الإِمَامُ الفَقِيهُ المُعمَّرُ سُلَيْمَانُ بنُ مُصْطَفَى بنِ مُحَمَّدٍ النَّقِيطِيّ، مُفْتِي الحَنَفِيَّةِ بمِصْرَ. وُلِدَ سنة تَقْرِيباً، وأَخَذَ عَن أَبِي الحَسَنِ عَلِيّ بن مُحَمّد العقدِيّ، وشاهِينَ بنِ مَنْصُورِ بنِ عامِرٍ الأَرْمناوِيّ الحَنَفِيَّيْنِ وغَيْرِهِما، وتُوُفِّي سنة ووَلَدُه الفَقِيهُ العَلاَّمةُ مُصْطَفَى بنُ سُلَيْمَانَ جَلَسَ بَعْدَ أَبِيهِ، ودَرَّسَ وأَفْتَى مَعَ سُكُونٍ وعَفافٍ، وتُوُفِّي سنة فِي من رَبِيعٍ الثانِي. ومِنْ أَمْثَالِ العَامّةٍ: هُوَ نُقْطَةٌ فِي المُصْحَف إِذا اسْتَحْسَنُوه. ونَقَّطَ بِهِ الزَّمَانُ، ونَقَطَ، أَيْ جادَ بِهِ وسَمَحَ.
(20/152)

ويُرْوَى لعَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْه: العِلْمُ نُقْطَةٌ إِنَّمَا كَثَّرَها الجَاهِلُون. وتُصَغَّرُ النُّقْطَةُ على النُّقَيْطَةِ.
ونَقَّطَهُ بِكَلامٍ تَنْقِيطاً: آذاهُ وشَتَمَهُ بالكِنَايَةِ، والاسْمُ النُّقْطُ، بالضَّمِّ، ويُجْمَعُ عَلَى أَنْقَاطٍ، كقُفْلٍ وأَقْفَالٍ، عامِّيّة. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
ن ل ط
نِيلاطُ، بالكَسْرِ: اسْمُ مَدِينَةِ جُنْدِيْسَابُورَ، نَقَلَهُ ياقُوتٌ.
ن م ط
النَّمَطُ، مُحَرَّكَةً: ظِهَارَةُ فِرَاشٍ مّا. وَفِي التَّهْذِيبِ: ظِهَارَةُ الفِراشِ. أَوْ ضَرْبٌ مِنَ البُسُطِ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: النَّمَطُ: الطَّرِيقَة: يُقَال: الْزَم هَذَا النَّمَط، أَيْ هَذَا الطَّرِيقَ.
والنَّمَطُ أَيْضاً: النَّوْعُ من الشَّيْءِ والضَّرْبُ مِنْهُ. يُقَالُ: لَيْسَ هذَا مِنْ ذلِكَ النَّمَطِ، أَي من ذلِكَ النَّوْعِ والضَّرْبِ، يُقَال هَذَا فِي المَتَاعِ والعِلْم وغَيْرِ ذلِكَ.
والنَّمَطُ أَيْضاً: جَمَاعَةٌ من النّاسِ أَمْرُهُمْ وَاحِدٌ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وأَوْرَدَ الحَدِيثَ خَيْرُ هَذِه الأُمَّةِ النَّمَطُ الأَوْسَطُ يَلْحَقُ بهم التَّالِي، ويَرْجِعُ إِليهم الغَالِي. قُلْتُ: هُوَ قَوْلُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ. والَّذِي جاءَ فِي حَدِيثٍ مَرْفُوعٍ: خَيْرُ النَّاسِ هَذَا النَّمَطُ الأَوْسَطُ. قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: ومَعْنَى قَوْلِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّهُ كَرِهَ الغُلُوَّ والتَّقْصِيرَ فِي الدِّينِ.
وَفِي الأَسَاسِ والنِّهَايَةِ: النَّمَطُ: ثَوْبُ صُوفٍ يَطْرَحُ على الهَوْدَجِ، لَهُ خَمْل رَقِيقٌ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: النَّمَطُ عِنْدَ العَرَبِ: ضَرْبٌ من الثِّيَابِ المُصَبَّغَةِ، وَلَا يَكَادُونَ
(20/153)

يَقُولُونَ نَمَطٌ إلاَّ لِمَا كانَ ذَا لَوْنٍ من حُمْرَةٍ أَوْ خُضْرَةٍ أَوْ صُفْرَةٍ، فَأَمَّا البَيَاضُ فَلا يُقَالُ لَهُ نَمَطٌ. ج: أَنْمَاطٌ، مِثْلُ سَبَبٍ وأَسْبَابٍ، كَمَا فِي الصّحاحِ. ومِنْهُ حَدِيثُ ابنِ عُمَرَ أَنَّهُ كانَ يُجَلِّلُ بُدْنَهُ الأَنْمَاطَ. قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: ويُقَالُ: نِمَاطٌ بالكَسْرِ، أَيْضاً. قَالَ المُتَنَخِّلَ الهُذَلِيّ:) عَلاماتٍ كتَحْبِيرِ النِّماطِ وَهُوَ كجَبَلٍ وجِبَالٍ. والنَّسَبُ أَنْمَاطِيٌّ، كأَنْصَارِيٍّ، ونَمَطِيٌّ، إِلَى الوَاحِدِ على القِيَاسِ.
وابنُ الأَنْماطِيِّ: إِسْمَاعيلُ بنُ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ المُحْسِنِ المِصْريّ الفَقِيهُ الحَافِظُ البَارِعُ الشَّافِفِيّ الأَشْعَرِيُّ، ووَلَدُه مُحَمَّدُ بنُ إِسْمَاعِيل نَزِيلُ دِمَشْقَ، كُنْيَتُه أَبُو بَكْرٍ، سَمَّعَهُ أَبُوهُ مِنْ أَبِي اليمنِ الكِنْدِيّ وأَبِي البَرَكَاتِ بنِ مُلاعِب، وأَجازَ لَهُ عَبْدُ العَزِيزِ بنُ الأَخْضَرِ، والمُؤَيَّدُ الطُّوسِيُّ، وحَدَّثَ بدِمَشْقَ وبَهَرَ، تُوُفِّي سنة كَذَا فِي تارِيخ الذَّهَبِيّ.
وفاتَهُ: أَبو الحُسَيْنِ مُحَمَّدُ بنُ طاهِرٍ الأَنْمَاطِيّ، سَمِعَ القاضِي أَبا الفَرَجِ المُعَافَى بنَ زَكَرِيّا النَّهْرَوانِيّ، وتُوُفِّي سنة. والإِمَامُ المُحَدِّثُ عَبْدُ الوَهَّابِ بنُ المُبَارَكِ الأَنْماطِيُّ. وشَيْخُ الشافعيَّةِ أَبُو القاسِمِ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدَ بنِ يَسَارٍ الأَنمَاطِيُّ الأَحْوَلُ، تِلْميذُ المُزَنِيِّ وشَيْخُ ابْنِ سُرَيْجٍ. وأَبُو القاسِمِ الحَسَنُ بنُ المُبَارَكِ الأَنْمَاطِيّ البَغْدَادِيّ المُقْرِئ.
وأَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بنُ يَحْيَى الأَنْمَاطِيّ البَغْدَادِيُّ تُكُلِّمَ فِيهِ. وأَبُو بَكْرِ بنُ نَيْروزَ الأَنْمَاطِيّ، ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي نرز. ومُحَمَّدُ ابْنُ عَبْدِ اللهِ بنِ أَبِي زَيْدٍ الأَنْمَاطِيّ، ذُكِرَ فِي ت وث: مُحَدِّثُونَ. وَعْسَاءُ النُّمَيْط: كزُبَيْرٍ: وَادٍ بالدَّهْنَاءِ يُنْبِتُ ضُرُوباً من النَّبَاتِ
(20/154)

ويُقَالُ: بالباءِ أَيْضاً، وَقد تَقَدَّمَ فِي ن ب ط، وَقد ذَكَرَهُ ذُو الرُمَّةِ فِي قَوْلِهِ:
(فَأَضْحَتْ بِوَعْسَاءِ النُّمَيْطِ كَأَنَّها ... ذُرَا الأَثْلِ مِنْ وَادِي القُرَى أَوْ نَخِيلُها)
أَو هُوَ مَوْضِعٌ آخَرُ. قَالَ ذُو الرُّمَّةِ أَيْضاً:
(فَقَالَ أَرَاهَا بالنُّمَيْطِ كَأَنَّهَا ... نَخِيلُ القُرَى جَبَّارُهُ وأَطَاوِلُهْ)
والتَّنْمِيطُ: الدِّلالَةُ عَلَى الشَّيْءِ. يُقَالُ: مَنْ نَمَّطَ لَكَ هَذَا، أَيْ مَنْ دَلَّكَ عَلَيْهِ، عَن ابْنِ عَبّادٍ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: النَّمَطُ: المَذْهَبُ والفَنُّ. والأَنْمَطُ: الطَّرِيقَةُ. وأَنْمَطَ لَهُ وأَوْتَحَ بمَعْنًى وَاحِدٍ، عَن ابنِ عَبّادٍ.
وذُو المِشْعَارِ مَالِكُ بنُ نَمَطٍ الهَمْدَانِيّ، مُحَرَّكَةً: صَحَابِيٌّ، ذكره المُصَنِّفُ فِي ش ع ر
ن وط
{نَاطَهُ} يَنُوطُهُ {نَوْطاً: عَلَّقَه.} والنَّوْطُ: التَّعْلِيقُ. ومِنْهُ الحَدِيثُ: مَا أَخَذْنَاهُ إِلاّ عَفْواً بِلا سَوْطٍ وَلَا {نَوْطٍ أَيْ بِلا ضَرْبٍ وَلَا تَعْلِيقٍ.} وانْتاطَ بِهِ الشَّيْءُ: تَعَلَّقَ.
وَمن المَجازِ: {انْتَاطَتِ الدَّارُ، أَيْ بَعُدَتْ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. ومنهُ قَوْلُ مُعَاوِيَةَ فِي حَدِيثِه لبَعْضِ خُدَّامِهِ: عَلَيْكَ بِصَاحِبِكَ الأَقْدَمِ، فإِنَّكَ تَجِدُهُ عَلَى مَوَدَّةٍ وَاحِدَةٍ، وإِنْ قَدُمَ العَهْدُ،} وانْتَاطَتِ الدَّار، وايَّاكَ وكُلَّ مُسْتَحْدَثٍ، فإِنَّهُ يَأْكُل مَعَ كُلِّ قَوْمٍ، ويَجْرِي مَعَ كُلِّ رِيحٍ وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(ولكِنّ أَلْفاً قَدْ تَجَهَّزَ غادِياً ... يِحَوْرَانَ! مُنْتاطُ المَحَلِّ غَرِيبُ)
(20/155)

وَفِي حَدِيث عُمَر رَضِيَ اللهُ عَنهُ: إِذا {انْتاطِتِ المَغَازِي أَيْ بَعُدَت وَهُوَ من} نِيَاط الْمَفَازَة هُوَ بعْدهَا وَيُقَال: أَي بَعدت مِنَ {النَّوْطِ.
(و) } انْتاطَ الشَّيْءَ: اقْتَضَبَه برَأْيِهِ لَا بِمَشُورَةٍ، كَمَا فِي اللِّسَانِ. {والأَنْوَاطُ: المَعَالِيقُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، قَالَ: وَمِنْه المَثَلُ: عَاطٍ بِغَيْرِ} أَنْواطِ أيّ يَتَنَاوَلُ ولَيْسَ هُنَاكَ شَيْءٌ مُعَلَّقٌ، وَهَذَا نَحْوَ قَوْلِهِم: كالحَادِي ولَيْسَ لَهُ بَعِيرٌ وتَجَشَّأَ لُقْمَانُ مِنْ غَيْرِ شِبَعٍ. (و) {النِّيَاطُ كَكِتَابٍ: الفُؤادُ.
والنِّياطُ: كَوْكَبَانِ بَيْنَهُمَا قَلْبُ العَقْرَبِ، نَقَلُه الصّاغَانِيّ، وَهُوَ مَجازٌ. ومِنَ المَجَازِ: النِّياطُ من المَفَازَة: بُعْدُ طَريقِهَا كأَنَّهَا} نِيطَتْ بمَفَازَةٍ أُخْرَى لَا تَكَادُ تَنْقَطِعُ. نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وأَنْشَدَ للرّاجِزِ وَهُوَ العَجّاجُ:
(وبَلْدَةٍ بَعِيدَةِ النِّياطِ ... مَجْهُولَةٍ تَغْتَالُ خَطُوَ الخَاطِي)
وَمِنْه: {انْتَاطَتِ المَغَازِي. (و) } النِّيَاطُ مِنَ القَوْسِ والقِرْبَةِ: مُعَلَّقُهُما. يُقَالُ: {نُطْتُ القِرْبَةَ} بِنِيَاطِها {نَوْطاً.
ومُعَلَّقُ كُلِّ شَيْءٍ:} نِيَاطٌ. أَوْ {النِّيَاطُ: عِرْقٌ غَلِيظٌ} نِيطَ بهِ القَلْبُ، أَي عُلِّقَ إِلى الوَتِينِ، فإِذا قُطِعَ ماتَ صاحِبُه. نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: ج: {أَنْوِطَةٌ. وإِذا لَمْ تُرِد العَدَدَ جازَ أَنْ يُقَالَ لِلْجمْع:} نُوطٌ، بالضَّمِّ، لأَنَّ الياءَ الَّتِي فِي {النِّياطِ وَاوٌ فِي الأَصْلِ، وقِيلَ: هُمَا} نِيَاطَان، فالأَعْلَى: {نِيَاطُ الفُؤادِ والأَسْفَلُ: الفَرْجُ.
(و) } النِّيَاطُ: عِرْقٌ مُسْتَبْطِنُ الصُّلْبِ تَحْتَ المَتْنِ، كالنَّائطِ. أَو! النَّائطُ: عِرْقٌ مُمْتَدٌّ فِي القَلْبِ، كَذا فِي النُّسَخِ، وصَوَابُه فِي الصُّلْبِ، كَمَا فِي الصّحاحِ. يُعَالَجُ المَصْفُورُ
(20/156)

بقَطِعِهِ، وأَنشد الجَوْهَرِيُّ للرّاجِزِ وَهُوَ العَجّاج:
(فبَجَّ كُلَّ عَانِدٍ نَعُورِ ... قَضْبَ الطَّبِيبِ {نَائطَ المَصْفُورِ)
القَضْب: القَطْعُ. والمَصْفُورُ: الَّذِي فِي بَطْنِه المَاءُ الأَصْفَرُ. ومِنَ المَجَازِ: يُقَالُ للأَرْنَبِ: المُقَطَّعَةُ} النِّياطِ كَمَا قَالُوا: مُقَطَّعَةُ الأَسْحارِ تَفاؤُلاً، أَيْ {نِياطُها يُقْطَعُ، هَذَا على قَوْل مَنْ رَوَاهُ بِفْتَح الطَّاءِ.
ومِنْهُم مَنْ يَكْسِرُ الطَّاءَ، وَهَكَذَا هُوَ مَضْبُوطٌ فِي الصّحاح، أَي مِنْ سُرْعَتِهَا تُقَطِّعُ} نِيَاطِهَا، أَو {نِيَاطَ الكِلاَبِ. وَفِي الأَسَاسِ: لأَنَّهَا تُقَطِّعُ نِيَاطَ مَنْ يَطْلُبُها، لشِدَّةِ عَدْوِهَا. (و) } النَّيِّطُ كسَيِّدٍ: بِئْرٌ يَجْرِي ماؤُهَا مُعَلَّقا يَنْحَدِرُ مِنْ جَوَانِبِهَا إِلَى مَجَمِّها. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: بِئْرٌ {نَيِّطٌ: إِذا حُفِرَتْ فَأَتَى الماءُ من جانِبٍ مِنْهَا فسَالَ إِلَى قَعْرِهَا ولَمْ تَعِنْ من قَعْرِهَا بِشَيءٍ، وأَنْشَدَ:
(لَا تَسْتَقِي دِلاَؤُهَا مِنْ نَيِّطِ ... وَلَا بَعِيدٍ قَعْرُهَا مُخْرَوِّطِ)
والنَّوْطُ: العِلاَوَةُ بَيْنِ عِدْلَيْن، وهُو قَوْلُ أَبِي عُبَيْدَةَ، ونَصُّه: العِلاَوَةُ بَيْنَ الفَرْدَيْنِ، وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: سُمِّيَتِ العِلاَوَةُ} نَوْطاً لأَنَّهَا {تُنَاطُ بالوِقْرِ. والنَّوْطُ: مَا عُلِّقَ مِنْ شَيْءٍ، سُمِّيَ بالمَصْدَرِ. وَفِي حَدِيثِ عَلِيّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ: المُتَعَلِّقُ بِهَا} كالنَّوْطِ المُذَبْذَبِ، أَرادَ مَا {يُنَاطُ برَحْلِ الرّاكِبِ من قَعْبٍ أَو غَيْرِهِ، فهُوَ أَبَداً يَتَحَرَّكُ.
(و) } النَّوْطُ: الجُلَّة الصَّغِيرَةُ فِيهَا التَّمْرُ ونَحْوُهُ تُعَلَّقُ من البَعِير، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَدَ لِلنابِغَةِ الذُّبْيَانِيِّ يَصِفُ قَطَاةً:
(20/157)

(حَذّاءُ مُدْبِرَةً سَكَّاءُ مُقْبِلَةً ... لِلْمَاءِ فِي النَّحْرِ مِنْهَا {نَوْطَةٌ عَجَبُ)
ج:} أَنواطٌ {ونِيَاطٌ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وسَمِعْتُ البَحْرَانِيِّينَ يُسَمُّون الجِلاَلَ الصِّغَارَ الَّتِي تُعَلَّق بعُرَاهَا مِن أَقْتَابِ الحَمُولَةِ:} نِيَاطاً، وَاحِدُهَا {نَوْطٌ. وَفِي الحَدِيثِ: فَأَهْدَوْا لَهُ} نَوْطاً مِنْ تَعْضُوضِ هَجَرَ أَيْ أَهْدَوْا لَهُ جُلَّةً صَغِيرَةً مِنْ تَمْرِ التَّعْضُوضِ. وَقد تَقَدَّم فِي ع ض ض ومِنْهُ المَثَلُ: إِنْ أَعْيَا البَعِيرُ فَزِدْهُ نَوْطاً. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: من أَمْثَالِهِم فِي الشِّدَّةِ على البَخِيل إِنْ ضَجَّ فزِدْه وِقْراً، وإِنْ أَعْيَا فزِدْه نَوْطاً، وإِنْ جَرْجَرَ فزِدْهُ ثِقْلاً. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: أَي لَا تُخَفِّفْ عَنْه إِذا تَلَكَّأَ فِي السَّيْرِ.
(و) {النَّوْطَةُ، بهاءٍ: الحَوْصَلَةُ. وَبِه فَسَّرَ بَعْضٌ قَوْلَ النابِغَةِ السابِق. والنَّوْطَةُ: وَرَمٌ فِي الصَّدْرِ. أَوْ وَرَمٌ فِي نَحْرِ البَعِيرِ وأَرْفَاغِه. يُقَالُ:} نِيطَ البَعِيرُ، إِذا أَصابَهُ ذلِك، كَمَا فِي الصّحاحِ.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه فِي تَفْسِيرِ قَوْلِ النَّابِغَة: وَلَا أَرَى إِلاَّ على التَّشْبِيهِ، شَبَّهَ حَوْصَلَةَ القَطَاةِ {بِنَوْطَةِ البَعِيرِ، وَهِي سَلْعَة تَكُونُ فِي نَحْرِهِ. أَو النَّوْطَةُ: غُدَّةٌ تُصِيبُهُ فِي بَطْنِه مُهْلكَةُ. يُقَالُ: نِيطَ الجَمَلُ فَهُوَ} مَنُوطٌ، إِذا أَصابَهُ ذلِكَ، {وأَنَاطَ البَعِيرُ: أَصَابَهُ ذلِكَ.
(و) } النَّوْطَةُ: الأَرْضُ يَكْثُر بِهَا الطَّلْحُ ولَيْسَتْ بوَاحِدَةٍ، ورُبمَا كانَتْ فِيهِ {نِيَاطٌ تَجْتَمِعُ جَمَاعَاتٍ مِنْهُ) يَنْقَطِعُ أَعْلاَها وأَسْفَلُها. أَو} النَّوْطَةُ: المَكَانُ وسطَهُ شَجَرٍ، أَو مَكَانٌ فِيهِ الطَّرْفاءُ خَاصَّةً.
وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: {النَّوْطَةُ: المَوْضِعُ المُرْتَفِعُ عنِ الماءِ وَقَالَ مَرَّةً: هُوَ المَكَانُ فِيهِ شَجَرٌ فِي وَسَطِهِ، وطَرَفَاهُ لَا شَجَرَ فِيهِمَا، وهُوَ مُرْتَفِعٌ عَن السَّيْلِ. وَقَالَ أَعْرَابِيّ: أَصابَنَا مَطَرٌ جَوْدٌ، وإِنَّا} لَبِنَوْطَة، فجاءَ
(20/158)

بَجَارِّ الضَّبُعِ، أَيْ بِسَيْلٍ يَجُرُّ الضَّبُعَ مِنْ كَثْرَتِهِ. أَو النَّوْطَةُ لَيْسَتْ بوَادٍ ضَخْمٍ، وَلَا بتَلْعَةٍ، بَلْ هِيَ بَيْنَ ذلِكَ، وَهَذَا قَوْلُ ابْنِ شُمَيْلٍ. والنَّوْطَة: مَا بَيْن العَجُز والمَتْنِ، وَهُوَ النَّوْطُ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وَفِي الصّحاح: النَّوْطَةُ: الحَقْدُ: وَقَالَ غَيْرُهُ: النَّوْطَةُ: الغِلُّ.
وَفِي الصّحاح: {التَّنْوَاطُ بالفَتْحِ: مَا يُعَلَّقُ من الهَوْدَجِ يُزَيَّنُ بِهِ. ويُقَالُ: هذَا مِنِّي} مَنَاطَ الثُّرَيّا، أَيْ فِي البُعْدِ، قَالَ سِيبُوَيْه وَهُوَ مَجازٌ. وقِيلَ: أَيْ بتِلْكَ المَنْزِلَةِ، فَحَذَفَ الجارَّ وأَوصَلَ، كذَهَبْتُ الشّامَ ودَخَلْتُ البَيْتَ. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: بَنُو فُلانٍ مَنَاط الثُّرَيَّا، لَشَرفِهِمْ وعُلُوِّهِمْ. ويُقَالُ: هذَا {مَنُوطٌ بِهِ، أَي مُعَلَّقٌ. وَهَذَا رَجُلٌ مَنُوطٌ بالقَوْمِ: دَخِيلٌ فِيهِم ولَيْسَ مِنْ مُصَاصِهِمْ، أَوْ دَعِيٌّ، قالَ حَسَّانُ بنُ ثابِتٍ رضِيَ اللهُ عَنْهُ.
(وأَنْتَ دَعِيٌّ} نِيطَ فِي آلِ هَاشِمٍ ... كَمَا يِيطَ خَلْفَ الرَّاكِبِ القَدَحُ الفَرْدُ)
ويُقَالُ: لِلدَّعِيِّ يَنْتَمِي إِلىَ القَوْمِ: {مَنُوطٌ مُذَبْذَبٌ سُمِّيَ مُذَبْذَباً لأَنّه لَا يَدْرِي إِلَى مَنْ يَنْتَمِي، فالرِّيحُ تُذَبْذِبُهُ يَمِيناً وشِمَالاً.} والنَّيِّطَةُ، ككَيِّسَةٍ: البَعِيرُ تُرْسِلُهُ مَعَ المُمْتَارِينَ لِيُحْمَلَ لَكَ عَلَيْه، قالَهُ ابنُ عَبَّادٍ. وَقد {اسْتَنَاطَ فُلانٌ بَعِيرَهُ فُلاناً،} فانْتَاطَ هُوَ لَهُ، قالَهُ أَبو عَمْرٍ و.
{والتَّنَوُّطُ، كالتَّكَرُّم، كَذا ضُبِطَ فِي نُسْخَةِ الصّحاح. ويُقَالُ أَيْضاً} التُّنَوِّط بِضَمِّ التّاءِ وفَتْحِ النُّونِ
(20/159)

وكَسْرِ الواوِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ أَيْضاً: طَائِرٌ نَحْو القَارِيَةِ سَوَاداً، تُرَكِّب عُشَّهَا بَيْنَ عُودَيْنِ أَوْ عَلَى عُودٍ وَاحِدٍ، فَتُطِيلُ عُشَّها فَلا يَصِلُ الرَّجُلُ إِلَى بَيْضِها حَتَّى يُدْخِلَ يَدَهُ إِلَى المَنْكِبِ.
وَقَالَ الأَصْمَعِيَ: إِنَّمَا سُمِّيَ بهِ لأَنَّهُ يُدَلَّى خُيُوطاً مِنْ شَجَرَةٍ، وَيَنْسُجُ عُشَّه كقارُورَة الدُّهْنِ مَنُوطاً بِتِلْكَ الخُيُوطِ. قَالَ أَبُو عَلِيٍّ فِي البَصْرِيّات: هُوَ طائرٌ يُعَلِّقُ قُشُوراً مِنْ قُشُورِ الشَّجَر، ويُعَشِّشُ فِي أَطْرَافِهَا لِيَحْفَظَهُ مِنَ الحَيّات والنّاسِ والذِّرِّ. قَالَ:
(تُقَطِّعُ أَعْنَاقَ {التَّنَوُّط بالضُّحَى ... وتَفْرِسُ فِي الظَّلْماءِ أَفْعَى الأَجَارِعِ)
وَصَفَ هذِه الإِبِلَ بطُولِ الأَعْنَاقِ وأَنَّهَا تَصِلُ إِلَى ذلِكَ. الوَاحِدَةُ بِهَاءٍ، كَمَا فِي الصّحاحِ.
} ونَوَّطَ القِرْبَةَ {تَنْوِيطاً: أَثْقَلَها لِيَدْهُنَا، عَن ابْنِ عَبّادٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:} الأَنْوَاطُ: مَا {نُوِّطَ عَلَى البَعِيرِ إِذَا أُوقِرَ. ويُقَالُ:} نِيطَ عَلَيْهِ الشَّيْءُ، أَيْ عُلِّقَ عَلَيْه. قَالَ رِقَاعُ بنُ) قَيْسٍ الأَسَدِيّ:
(بِلادٌ بهَا {نِيطَتْ عَلَيَّ تَمائمِي ... وأَوَّلُ أَرْضٍ مَسَّ جِلْدِي تُرَابُها)
} ونِيطَ بِهِ الشَّيْءُ: وُصِلَ بِهِ. {والنَّيِّطُ كسَيِّدٍ: الوَسَطُ بَيْنَ الأَمْرَيْنِ. ومِنْهُ الحَدِيثُ، قَالَ الحَجّاجُ لِحَفّارِ البِئْرِ: أَخَسَفْتَ أَمْ أَوْ شَلْتَ فَقَالَ: لَا وَاحِدَ مِنْهُمَا ولكِنَّ} نَيِّطاً بَيْنَ الماءَيْنِ، أَيْ وَسَطاً بَيْنَ الغَزِيرِ والقَلِيلِ كَأَنَّهُ مُعَلَّقٌ بَيْنَهُمَا. قالَ القُتَيْبِيّ: هكَذَا رُوِيَ، ويَصِحُّ أَنْ يكونَ بالباءِ المُوَحَّدَةِ، مُحَرَّكَةً.
{وانْتَطَت المَفَازَةُ: بَعُدَتْ، وهُوَ عَلَى القَلْبِ مِنْ} انْتاطَتْ قَالَ رُؤْبَةُ: وبَلْدَةٍ {نِيَاطُهَا} - نَطِيُّ
(20/160)

أَرادَ {نَيِّطٌ فَقَلَبُ، كَما قَالُوا فِي جَمْعِ قَوْسٍ: قِسِيٌّ.} والنَّوْطَةُ: مَا يَنْصَبُ مِنَ الرِّحَابِ من البَلَدِ الظَّاهِرِ الَّذِي بِهِ الغَضَى. وذَاتُ {أَنْوَاطٍ: شَجَرةٌ كانَتْ تُعْبَدُ فِي الجَاهِلِيَّةِ. نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. قالَ ابنُ الأَثِيرِ: هِيَ اسْمُ سَمُرَةٍ بِعَيْنِهَا كانَتْ للمُشْرِكِينَ} يَنُوطُون بهَا سِلاحَهُمْ أَيْ يُعَلِّقُونَ ويَعْكُفُون حَوْلَها. وَفِي الصّحاح: ويُقَالُ: {نَوْطَةٌ من طَلْحٍ، كمَا يُقالُ: عِيصٌ من سِدْرٍ، وأَيْكَةٌ من أَثْلٍ، وفَرْشٌ من عُرْفُطٍ، ووَهَطٌ مِنْ عُشَرٍ، وغَالٌّ مِنْ سَلَمٍ، وسَلِيلٌ من سَمُرٍ، وقَصِيمَةٌ مِنْ غَضىً، ومِنْ رِمْثٍ، وصَرِيمَةٌ من غَضىً، ومِنْ سَلَمٍ، وحَرَجَةٌ من شَجَرٍ، انْتَهَى.
ويُقَالُ: عَرِقَ} مَنَاطُ عِذَارِهِ.
وأَبْطَأَ حَتَّى {نَوَّطَ الرُّوحَ، وَهَذَا مَجَازٌ. وغَايَةٌ} مُنْتاطَةٌ، أَي بَعِيدَة. {والنّائطَةُ: الحَوْصَلَةُ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ. وَمن أَمْثَالِهِمْ: كُلُّ شاةٍ بِرِجْلِها} سَتُنَاطُ أَيْ كُلُّ جَانٍ يُؤْخَذُ بِجَنَايَتِهِ. قَالَ الأَصْمَعِيّ: أَي لَا يَنْبَغِي لأَحَدٍ أَنْ يَأْخُذَ بالذَّنْبِ غَيْرَ المُذْنِبِ.
ن هـ ط
نَهَطَه بالرُّمْحِ نَهْطاً، كمَنَعَهُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وقَال ابنُ دُرَيْدٍ: أَيْ طَعَنَهُ بِهِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ وصاحِبُ اللِّسَان. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: نهطيةُ ويُقال: نَهطايةُ: قَرْيَةٌ بمِصْرَ مِنْ أَعْمَالِ جَزِيرِةَ قُويسنا، كَذا فِي القَوَانِين.
ن ي ط
{النَّيْطُ: المَوْتُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ فِي ن وط قَالَ: وَهُوَ العِرْقُ الَّذِي عُلِّقَ بِهِ القَلْبُ، فإِذَا قُطِعَ ماتَ صاحِبُهُ، ومِنْهُ قَوْلُهُم: رَمَاهُ اللهُ} بالنَّيْطِ، أَيْ بالمَوْتِ، وذَكَرَهُ صاحِبُ اللِّسَانِ فِي ن ب ط رَمَاه اللهُ بالنَّبْطِ أَيْ بالمَوْتِ.
(20/161)

قُلْتُ: فَلا أَدْرِي أَهُوَ تَصْحِيفٌ أَمْ لُغَةٌ فانْظُرْهُ. أَو {النَّيْطُ: الجَنَازَة، يُقَالُ: رُمِيَ فُلانٌ فِي طَنْيِهِ وَفِي} نَيْطِهِ، وذلِكَ إِذا رُمِيَ فِي جَنازَتِهِ، ومَعْناه إِذا ماتَ. أَو {النَّيْطُ: الأَجَلُ، يُقَالُ: أَتاهُ نَيْطُهُ، أَيْ أَجَلُهُ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: يُقَالُ: رَمَاهُ اللهُ} بِنَيْطِه، ورَمَاهُ اللهُ {بالنَّيْطِ، أَيْ بالمَوْتِ الَّذِي} يَنَوطُهُ فَإِن كَانَ ذَلِك {فالَّنيْطُ الَّذِي هُوَ المَوْتُ إِنَّمَا أَصْلُه الوَاوُ، والياءُ داخِلَةٌ عَلَيْهَا دُخُولَ مَعَاقَبَةٍ، أَوْ يَكُونُ أَصْلُهُ} نَيِّطاً، أَي {نَيْوِطاً، ثمَّ خُفِّفَ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: فإِذَا خُفِّفَ فَهُوَ مِثْلُ الهَيْنِ والهَيِّنِ، والَّليْنِ واللَّيِّنِ. وَقَالَ ابنُ الأثِيرِ: والقِيَاسُ} النَّوْطُ، غَيْرَ أَنّ الواوَ تُعَاقِبُ الياءَ فِي حُرُوفٍ كَثِيرَةٍ.
{ونَاطَ} يَنِيطُ {نَيْطاً: بَعُدَ،} كانْتاطَ {انْتِياطاً.} والنَّيِّطُ: العَيْنُ فِي البِئْرِ قَبْلَ أَنْ تَصِلَ إلَى القَعْرِ.
(فصل الْوَاو مَعَ الطاءِ)

وأَ ط
{وَأَطَ القَوْمَ، كوَعَدَ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: أَي زارَهُمْ.
قَالَ:} والوَأْطُ أَيْضاً: الهَيْجُ. {والوَأْطَةُ: اللُّجَّةُ مِنْ لُجَجِ الماءِ. (و) } الوَأْطَةُ من الأَرْضِ: المَوْضِعُ المَرْتَفِعُ منْهَا، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ ويُخَفَّفُ، فَيُقَالُ: الوَاطَةُ، كَمَا سَيَأْتِي.

وب ط
{وَبطَ رَأْيُ فُلانٍ فِي هذَا الأَمْرِ، مُثَلَّثَةَ الباءِ، الفَتْحُ والكَسْرُ نَقَلَهُمَا الجَوْهَرِيُّ، والضَّمُّ نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ عَن الفَرّاءِ،} يَبِطُ، كيَعِدُ، {ويَوْبَطُ، كيَوْجَلُ مُضَارِعُ وَبِطَ بالكَسْرِ، وتُضَمُّ العَيْنُ، أَيْ الفِعْلِ، وهُوَ مُضَارِعُ وَبُطَ، بالضَّمِّ،} وَبْطاً، {ووَبَاطَةً، بِفَتْحِهِمَا،} ووَبَطاً، مُحَرَّكَةً،! ووُبُوطاً،
(20/162)

بالضَّمِّ، ذَكَرَهُنَّ الجَوْهَرِيّ مَا عَدَا الوَبَاطَة: ضَعُفَ ولَمْ يَسْتَحْكِمْ. ورَأْيٌ وَابِطٌ: ضَعِيفٌ. وأَنشد ابنُ بَرِّيّ لِحُمَيْدٍ الأَرْقَط: إِذْ باشَرَ النَّكْثَ برَأْيٍ {وَابِطِ وأَنْشَدَ أَيْضاً فِي ي د ي لِلْكُمَيْتِ: بِأَيْدٍ مَا وَ} بَطْنَ وَلَا يَدِينَا قالَ: أَيْ مَا ضَعُفْنَ. {والوابِطُ: الخَسِيسُ الواضِحُ الشَّرَفِ.
(و) } الوابِطُ: الجَبَانُ الضَّعِيفُ، نَقله الجَوْهَرِيّ. {ووَبَطَهُ، كوَعَدَهُ: وَضَعَ مِنْ قَدْرِهِ، وَمِنْه حَدِيثُ الدُّعاءِ لَا} - تَبِطْنِي بَعْدَ إذْ رَفَعْتَنِي أَي لَا تُهِنِّي وتَضَعْنِي. وَبَطَ حَظَّهُ: أَخَسَّهُ، ووَضَعَ مِنْ قَدْرِه.
ووَبَطَ الجُرْحَ: فَتَحَهُ {وَبْطاً كبَطَّهُ بَطّاً. (و) } وَبَطَهُ عَنْ حاجَتِه: حَبَسَهُ عَنْهَا، نقلَه الجَوْهَرِيّ.
{وأَوْبَطَهُ: أَثْخَنَهُ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ عَن ابنِ عَبّادٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} وَبُطَ الرَّجُلُ، ككَرُمَ: ثَقُلَ.
{والوَبَاطُ كسَحَابٍ: الضَّعْفُ. قَالَ الراجِزُ: ذُو قُوَّةٍ لَيْسَ بِذِي} وَبَاطِ وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: {وَبَطَهُ اللهُ، وأَبَطَهُ، وهَبَطَهُ بمَعْنَىً وَاحِدٍ.} والوَابِطُ: الهَابِطُ.
{ووَبَطَ بأَرْضٍ: إِذا لَصِقَ بِهَا.
وخ ط
} وخَطَهُ الشَّيْبُ، كوَعَدَهُ،! وَخْطاً: خالَطَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، كوَخَضَهُ، وَهُوَ مَجَازٌ. وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ:
(20/163)

(أَتَيْتُ الَّذِي يَأْتِي السَّفِيهُ لغِرَّتِي ... إِلَى أَنْ عَلاَ وَخَطٌ مِنَ الشَّيْب مَفْرَقِي)
وقِيلَ: {الوَخْطُ من القَتِيرِ: النَّبْذُ. أَو} وَخَطَهُ: فَشَا شَيْبُه، أَوْ اسْتَوَى سَوَادُه وبَياضُه، وقَدْ {وُخِطَ فُلانٌ كعُنِيَ، إِذا شابَ رَأْسُهُ، فَهُوَ مَوْخُوطٌ. والوَخْطُ: كالوَعْدِ: الإِسْرَاعُ فِي السَّيْرِ، لُغَة فِي الوَخْدِ بالدَّالِ، وقَدْ وَخَطَ فِي السَّيْرِ يَخِطُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. والوَخْطُ: الدُّخُولُ، وَمِنْه} المِيخَطُ الَّذِي ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِيمَا بَعْدُ.
والوَخْطُ: الطَّعْنُ الخَفِيفُ لَيْسَ بالنَّافِذِ، وقِيلَ: هُوَ أَنْ يُخَالِطَ الجَوْفَ. قَالَ الأَصِمَعِيّ: إِذا خالَطَت الطَّعْنَةُ الجَوْفَ ولَمْ تَنْفُذْ فَذلِكَ الوَخْضُ {والوَخْطُ.} وَخَطَهُ بالرُّمْحِ ووَخَضَهُ، أَو {الوَخْطُ: الطَّعْنُ النّافِذُ، كَمَا فِي الصّحاحِ.
والوَخْطُ: خَفْقُ النِّعَالِ وصَوْتُهَا على الأَرْضِ. وَمِنْه حَدِيثُ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْه: فَلَمَّا سَمِعَ} وَخْطَ نِعَالِنَا خَلْفَهُ وَقَفَ. والوَخَطُ: أَنْ يَرْبَحَ فِي البَيْعِ مَرَّةً، ويَخْسَرَ أُخْرَى.
وقالَ اللَّيْثُ: الوَخْطُ: الضَّرْبُ بالسَّيْفِ تَنَاوُلاً مِن بَعِيدٍ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: لَمْ أَسْمَعْ لِغَيْرِ اللَّيْثِ فِي تَفْسِيرِ الوَخْطِ أَنَّه الضَّرْبُ بالسَّيْفِ، قالَ: وأُراهُ أَرادَ أَنَّه يَتَنَاوَلُه بذُبَابِهِ طَعْناً لَا ضَرْباً، وقَدْ {وُخِطَ، كعُنِيَ، يُوخَطُ وَخْطاً.} والمِيخَطُ بالكَسْرِ، أَيْ كمِنْبَرٍ: الدّاخِلُ وأَنْشَد الأَصْمَعِيّ: مُسْتَلْحِقٌ رَجْعَ التَّوالِي مِيخَطهْ وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: {الوَخّاطُ، كشَدّادٍ: الظَّلِيمُ السَّرِيعُ الخَطْوِ الواسِعُهُ، وكَذلِكَ بَعِيرٌ} وَخّاطٌ. قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(عَنِّي وعَنْ شَمَرْدَلٍ مِجْفالِ ...
(20/164)

أَعْيَطَ وَخّاطِ الخُطَا طُوَالِ)
وطَعْنٌ وَخَّاطٌ، وكَذلِكَ رُمْحٌ وَخَّاطٌ، قَالَ: وَخْطاً بِمَاضٍ فِي الكُلَى وَخَّاطٍ وَفِي التَّهْذِيبِ: {وَخْطاً بماضٍ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فَرُّوجٌ} وَاخِطٌ، إِذا جاوَزَ حَدَّ الفَرارِيجِ، وصَارَ فِي حَدِّ الدُّيُوكِ. ويُقَالُ: بِهَا {وَخْطٌ مِنْ وَحْشٍ، ووَخْزٌ، أَي نَبْذٌ مِنْهَا، وهُوَ مَجَازٌ.
ور ط
} الوَرْطَةُ: الاسْتُ وَهُوَ مَجَاز. وكُلُّ غامِض {وَرْطَةٌ. وَقَالَ المُفَضَّلُ بنُ سَلَمَةَ فِي قَوْلِ العَرَبِ: وَقَعَ فُلانٌ فِي وَرْطَةٍ: قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: وَهِي الهَلَكَة، وَفِي الصّحاح: الهَلاَكُ، وكُلُّ أَمْرٍ تَعْسُرُ النَّجاةُ مِنْهُ وَرْطَةٌ، من هَلَكَةٍ أَوْ غَيْرِهَا. قَالَ يَزِيدُ بن طُعْمَةَ الخَطْمِيّ:
(قَذَفُوا سَيِّدَهُمْ فِي وَرْطَةٍ ... قَذْفَكَ المَقْلَةَ وَسْطَ المُعْتَرَكْ)
والوَرْطَةُ: الوَحَلُ والرَّدَغَة تَقَعُ فِيَها الغَنَمُ فَلاَ تَتَخَلَّصُ مِنْهَا، يُقَالُ:} تَوَرَّطَتِ الغَنَمُ إِذا وَقَعَتْ فِي وَرْطَةٍ، ثُمَّ صارَ مَثَلاً لِكُلِّ شِدَّةٍ وَقَعَ فِيها الإِنْسَان. وَفِي الصّحاح: قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وأَصْلُ الوَرْطَةِ: أَرْضٌ مُطْمَئنَّةٌ لَا طرِيقَ فِيهَا. وقَالَ الأَصْمَعِيّ: الوَرْطَةُ: أُهْوِيَّةٌ مُتَصَوَّبَةٌ تَكُون فِي الجَبَلِ تَشُقُّ على مَنْ وَقَعَ فِيهَا. وَقَالَ غَيْرُهُ: الوَرْطَةُ: البِئْرُ، هُوَ مِنْ ذلِكَ. ج:! وِرَاطٌ. قَالَ طُفَيْلٌ يَصِفُ الإِبِلَ:
(20/165)

(تَهَابُ طَرِيقَ السَّهْلِ تَحْسَبُ أَنَّهُ ... وُعُور {وِراطٌ وهْوَ بَيْداءُ بَلْقَعُ)
} وأَوْرَطَهُ: أَلْقَاهُ فِيها، أَوْ فِيمَا لَا خَلاصَ مِنْهُ. (و) {أَوْرَطَ إِبِلَهُ فِي إِبِلٍ أَخْرَى: غَيَّبَها،} كوَرَّطَ، فِيهِمَا، {تَوْرِيطاً. وأَوْرَطَ الجَرِيرَ فِي عُنُق البَعِيرِ: جَعَلَ طَرَفَهُ فِي حَلْقَتِه، ثُمَّ جَذَبَهُ حَتَّى يَخْنُقَهُ، عَن ابْنِ هانِئ، وأَنْشَدَ لِبَعْضِ العَرَب:
(حَتَّى تَراها فِي الجَرِيرِ المُورَطِ ... سرْحَ القِيَادِ سَمْحَةَ التَّهَبُّطِ)
قَالَ: وَمِنْه أُخِذَ} وِرَاطُ الصَّدَقَةِ. وقالَ شَمِر: {اسْتَوْرَطَ فِي الأَمْرِ، إِذا ارْتَبَك فِيهِ فَلَمْ يَسْهُل المَخْرَجُ مِنْه. وَقَالَ غَيْرُهُ:} تَوَرَّطَ فِيهِ كَذلِكَ. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: {أَوْرَطَهُ:} وَرَّطَهُ فتَوَرَّطَ هُوَ فِيهَا، أَي وَقَعَ. وَفِي كِتَابِ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ إِلَى وائلِ بْنِ حُجْرٍ: لَا خِلاَطَ وَلَا {وِرَاطَ أَمّا الخِلاطُ فقَدْ تَقَدَّم فِي مَوْضِعِه.} والوِراطُ، كَكِتَابٍ، فِي الصَّدَقَةِ: هُوَ الجَمْعُ بَيْنَ مُتَفَرق، أَوْ عَكْسُه، وهُوَ مَعْنَى قَوْلِ الجَوْهَرِيِّ، ويُقَالُ هُوَ كَقَوْلِهِ: لَا يُجْمَعُ بَيْنَ مُتَفَرِّقٍ، وَلَا يُفَرَّقُ بَيْنَ مُجْتَمَعٍ خَشْيَةَ الصَّدَقَةِ، أَوْ أَنْ يَخْبَأَهَا فِي إِبِلِ غَيْرِهِ، قالَهُ ثَعْلَبٌ. أَوْ هُوَ أَنْ يُغَيِّبَها فِي وَهْدَةٍ مِنَ الأَرْضِ لِئَلاَّ يَراهَا المُصَدَّقُ، مَأْخُوذٌ من الوَرْطَةِ، وهِيَ الهُوَّةُ العَمِيقَةُ فِي الأَرْضِ. أَوْ أَنْ يُفَرِّقَها فِي إِبِلِ غَيْرِه، أَوْ هُوَ تَوْرِيطُ النّاسِ بَعْضِهِمْ بَعْضاً، وذلِكَ أَنْ يَقُولَ أَحَدُهُمْ للمُصَدِّقِ: عِنْدَ فُلانٍ عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيّ.
قَالَ: وَهُوَ {الوِرَاطُ} والإِيراطُ. وَقَالَ ابْنُ هانِئٍ: هُوَ من! إِيراطِ الجَرِيرِ فِي عُنُقِ البَعِيرِ، كمَا تَقَدَّمَ.
(20/166)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {الأَوْرَاطُ: جَمْعُ} وَرْطَةٍ، ومِنْهُ قَوْلُ رُؤْبَةَ:)
(نَحْنُ جَمَعْنَا النّاسَ بالمِلْطاطِ ... فَأَصْبَحُوا فِي {وَرْطَةِ} الأَوْرَاطِ)
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: أُراهُ على حَذْفِ التاءِ، فَيَكُونُ من بابِ زَنْدٍ وأَزْنَادٍ، وفَرْخٍ وأَفْرَاخٍ. وتُجْمَعُ {الوَرْطَةُ أَيْضاً على} الوَرَطاتِ. وَمِنْه حَدِيثُ ابْنِ عُمَرَ إِنَّ مِنْ {وَرَطاتِ الأُمُورِ الَّتِي لَا مَخْرَجَ مِنْهَا سَفْكَ الدّم الحَرَامِ بِغَيْرِ حِلِّه.} وتَوَرَّطَ الرَّجُلُ، {واسْتَوْرَطَ: هَلَك، أَوْ نَشِبَ، واسْتُورِطَ عَلَى فُلانٍ: إِذا تَحَيَّرَ فِي الكَلامِ.} والمُوَارَطَةُ، {والوِرَاطُ: الخِدَاعُ والغِشّ، وكذلِكَ} الوِرَاطَةُ، بالكَسْرِ، وهذِه عَن الجَوْهَرِيّ. ويُقَالُ: لَا {تُوَارِطْ جارَكَ، فإِنَّ} الوِرَاطَ يُورِدُ {الأَوْرَاطَ. نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ.
} والوَرْطُ {كالوِرَاطِ، ومِنْهُ الحَدِيثُ: لَا} وَرْطَ فِي الإِسْلاَمِ.
ويُقَالُ: {وَرَطَهَا} وأَوْرَطَهَا: سَتَرَها، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ.
وس ط
{الوَسَطُ، مُحَرَّكَةً، من كُلِّ شَيْءٍ: أَعْدَلُهُ. ويُقَالُ: شَيْءٌ} وَسَطٌ، أَيْ بَيْنَ الجَيِّدِ والرَّدِيءِ، ومِنْهُ قَوْلُه تَعالَى: وكَذلِكَ جَعَلْنَاكُم أُمَّةً {وَسَطاً، قَالَ الزّجاجُ: فِيهِ قَوْلانِ، قَالَ بَعْضُهُم: أَيْ عَدْلاً، وقالَ بَعْضُهُم: خِيَاراً. اللَّفْظَانِ مُخْتَلِفَانِ والمَعْنَى وَاحِدٌ، لأَنَّ العَدْلَ خَيْرٌ، والخَيْرَ عَدْلٌ.
} ووَاسِطَةُ الكُورِ، وَ {وَاسِطُهُ، الأُولَى عَن اللِّحْيَانيّ: مُقَدَّمُهُ، وعَلَى الثانِيَةِ اقْتَصَر الجَوْهَرِيّ. وأَنْشَدَ لِطَرَفَةَ:
(وإِنْ شِئْتُ سَامَى} وَاسِطُ الكُورِ رَأْسُها ... وعَامَتْ بِضَبْعَيْهَا نَجَاءَ الخَفَيْدَدِ)
وأَنشد الصّاغَانِيّ لأُسامَةَ الهُذَلِيّ يَصِفُ مَتْلَفاً:
(تَصِيحُ جَنَادِبُه رُكَّداً ...
(20/167)

صِياحَ المَسامِيرِ فِي {الوَاسِطِ)
وَقَالَ اللَّيْثُ:} وَاسِطُ الكُورِ {ووَاسِطَتُه: مَا بَيْنَ القَادِمَةِ والآخِرَةِ.
قَالَ الأَزْهَرِيُّ: لَمْ يَتَثَبَّت اللَّيْثُ فِي تَفْسِيرِ} وَاسِطِ الرَّحْلِ، وإِنَّمَا يَعْرِفُ هَذَا مَنْ شاهَدَ العَرَبَ.
ومَارَسَ شَدَّ الرِّحالِ عَلَى الإِبِلِ، فَأَمَّا مَنْ يُفسِّرُ كَلامَ العَرَبِ على قِياسَاتِ الأَوْهَامِ فإِنَّ خَطَأَهُ يَكْثُرُ. وللرَّحْلِ شَرْخَانِ، وهُمَا طَرَفاه مِثْلُ قَرَبُوسَيِ السَّرْجِ، فالطَّرَفُ الَّذِي يَلِي ذَنَبَ البَعِير: آخِرَهُ الرَّحْلِ ومُؤْخرَتُه، والطَّرَفُ الَّذِي يَلِي رَأْسَ البَعِير: وَاسِطُ الرَّحْلِ، بِلا هاءٍ، ولَمْ يُسَمَّ {وَاسِطاً لأَنَّهُ وَسَطٌ بَين الآخِرَةِ والقَادِمَةِ، كَمَا قَالَ اللَّيْثُ. وَلَا قادِمَةَ لِلرَّحْلِ بَتّةً، إِنَّمَا القادِمَةُ الوَاحِدَةُ مِنْ قَوَادِمِ الرِّيش. ولضَرْعِ الناقَةِ قادِمانِ وآخِرَان، بِلا هاءٍ.
وكَلامُ العَرَبِ يُدَوَّنُ فِي الصُّحُفِ مِنْ حَيْثُ يَصِحُّ، إِمَّا أَنْ يُؤْخَذَ عَن إِمامٍ ثِقَةٍ عَرَفَ كَلامَ العَرَبِ)
وشاهَدَهُمْ، أَوْ يُقْبَلَ من مُؤَدٍّ ثِقَةٍ يَرْوِي عَن الثِّقَاتِ المَقْبُولِينَ. فأَمَّا عِبَارَاتُ مَنْ لَا مَعْرِفَةَ لَهُ وَلَا أَمانَةَ فإِنَّهُ يُفْسِدُ الكَلاَمَ ويُزِيلُه عَن صِيغَتِهِ. قَالَ: وقَرَأْتُ فِي كِتَابِ ابنِ شُمَيْلٍ فِي بابِ الرِّحَالِ قَالَ: وَفِي الرَّحْلِ} وَاسِطُه وآخِرَتُهُ ومَوْرِكُه، فَوَاسِطُهُ مُقَدَّمُهُ الطَّوِيلُ الَّذِي يُحَاذِي صَدْرَ الراكِبِ، وأَمَّا آخِرتُهُ فمُؤْخرَتُه، وَهِي خَشَبَتُه الطَّوِيلَةُ العَرِيضَةُ الَّتِي تُحَاذِي رَأْسَ الراكِبِ. قالَ: والآخِرَةُ {والوَاسِطُ: الشَّرْخَانِ. ويُقَالُ: رَكِبَ بَيْنَ شَرْخَيْ رَحْلِهِ، وَهَذَا الَّذِي وَصَفَهُ النَّضْرُ كُلُّهُ صَحِيحٌ لَا شَكَّ فِيهِ.} ووَاسِطٌ، مُذَكَّراً مَصْرُوفاً، لأَنَّ أَسْمَاءَ البُلْدَانِ الغالِبُ عَلَيْهَا التَّأْنِيثُ وتَرْكُ الصَّرْف، إِلاَّ مِنى والشَّأْمَ، والعِرَاقَ،! ووَاسِطاً، ودَابِقاً، وفَلْجاً وهَجَراً فإِنَّهَا تُذَكَّرُ وتُصْرَفُ، كَمَا فِي الصّحاحِ.
وقَدْ يُمْنَعُ إِذا أَرَدْتَ بِها البُقْعَةَ والبَلْدَةَ، كَمَا قَالَ الشَّاعِر:
(20/168)

(مِنْهُنّ أَيّامُ صِدْقٍ قَدْ عُرِفْتَ بِهَا ... أيّامُ {وَاسِطَ والأَيّامُ مِنْ هَجَر)
هَكَذا فِي الصّحاح، وهُوَ قَوْلُ الفَرَزْدَقِ يَرْثِي بِهِ عُمَرَ بنَ عُبَيْدِ اللهِ بنِ مُعْمَرٍ، وصَوَابُهُ: مِنْ هَجَرَا، فإِنَّ أَوّلَ الأَبْيَاتِ: أمَّا قُرَيْشٌ أَبا حَفْص فَقَدْ رُزِئَتْبالشَّامِإِذْ فارَقَتْكَالسَّمْعَ والبَصَرا
(كَمْ مِنْ جَبانٍ إِلَى الهَيْجا دَلَفْت بِه ... يَوْمَ اللِّقَاءِ ولَوْلا أَنْتَ مَا جَسَرا)
د، بالعِراقِ، اخْتَطَّها، هكَذَا فِي النُّسَخِ، وصَوَابُه اخْتَطَّه الحَجَّاجُ ابنُ يُوسُفَ الثَّقَفِيّ فِي سَنَتَيْنِ بَيْنَ الكُوفَةِ والبَصْرَةِ، ولِذلِكَ سُمِّيَتْ وَاسِطاً، لأَنَّهَا مُتَوَسِّطَةٌ بَيْنَهُمَا، لأَنَّ مِنْها إِلَى كُلٍّ مِنْهُمَا خَمْسِينَ فَرْسَخاً قَالَ ياقُوت: لَا قَوْلَ فِيهِ غَيْرَ ذلِكَ إِلاَّ مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ بَعْضُ حِكَايَةً عَنِ الكَلْبِيّ. وهُوَ قَوْلُ المُصَنِّف. ويُقَالُ لَهُ: وَاسِطُ القَصَبِ أَيْضاً، فَلَمَّا عَمَّرَ الحَجّاجُ مَدَينَتَهُ سَمّاهَا باسْمِهِ، أَوْ هُوَ قَصْرٌ كانَ قَدْ بَنَاهُ الحَجّاجُ أَوّلاً قَبْلَ أَنْ يُنْشِئَ البَلَدَ، ثُمَّ لَمّا بَنَاهُ سُمِّيَ بِهِ.
ومِنْهُ المَثَلُ: تَغافَلْ كَأَنَّكَ واسطِيٌّ. قَالَ المُبَرِّدُ: سَأَلْتُ عَنهُ الثَّوْرِيَّ فَقال: لأَنَّهُ كانَ، أَي الحَجّاجُ، يَتَسَخَّرُهُم فِي البِنَاءِ فيَهْرُبُونَ وَينَامُونَ بَيْن، وَفِي الصِّحَاح: وَسْطَ: الغُرَباءِ فِي المَسْجِدِ. فَيَجِئُ الشُّرَطِيّ ويقُولُ: يَا} - وَاسِطِيُّ، وَفِي المُعْجَم: يَا كِرْشِيّ فَمَنْ رَفَع رَأْسَهُ أَخَذَهُ وحَمَلَهُ فَلِذلِكَ كانُوا يَتَغَافَلُون، انْتَهَى نَصُّ الصّحاح.
(20/169)

{وَوَاسِطُ: ة، قُرْبَ مَكَّةَ بِوَادِي نَخْلَةَ} مُتَوَسِّطَةٌ، بَيْنَها وبَيْنَ بَطْنِ مَرٍّ، ذاتُ نَخِيلٍ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ وياقُوت. وَاسِطُ: ة، ببَلْخَ، مِنْهَا مُحَمَّد ابنُ مُحَمَّد بنِ إِبراهِيم، حَدَّثَ عَن مُحَمَّدِ بنِ إِبْرَاهِيم المُسْتَمْلِي، وعَنْهُ إِبْرَاهِيمُ بنُ أَحْمَدَ السَّرّاجِ، وبَشِيرُ ابنُ مَيْمُون أَبو صَيْفِيّ عَنْ عُبَيْدٍ المَكْتِبِ،)
وعَنْهُ قُتَيْبَةُ المُحَدِّثان. ووَاسِطُ: ة، بِبَابِ نَوقان طُوسَ، ويُقَالُ لَهَا وَاسِطُ اليَهُودِ، وَمِنْهَا مُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْن الإِمَام أَبُو بَكْرِ الوَاعِظُ المُحَدِّثُ الفَرَضِيّ، رَوَى عَن أَبِي القَاسِمِ إِسْمَاعِيلَ بنِ الحُسَيْنِ الفَرَائضيّ، وَعَنهُ أَبُو سَعْدِ بنُ السَّمْعَانيّ. وَاسِطُ: ة، بحَلَبَ قُرْبَ بُزاعَةَ مَشْهُورَة، وبقُرْبِها قَرْيَةٌ أُخْرَى تُسَمَّى الكُوفَة. نَقله ياقُوت هكَذَا.
ووَاسِطُ: ة، بالخابُورِ قُرْبَ قَرْقِيساء. قَالَ ياقُوت: وإِيّاهَا عَنَى الأَخْطَلُ فيمَا أَحسب لأَن الجزيرة مَنازِلُ بَنِي تَغْلب: عَفَا وَاسِطٌ من أهْلِ رَضْوَى ونَبْتَلُ ووَاسِطُ: قَرْيَتَانِ بالمَوْصِلِ، إِحْدَاهُما: بالفَرْجِ مِنْ نَوَاحِي المَوْصِلِ، والثّانيةُ: شَرْقِيّ دِجْلة المَوْصِلِ، بَيْنَهُما مِيلانِ، ذاتُ بَساتينَ كَثِيرَة.
ووَاسِطُ: ة، بدُجَيْلٍ، عَلَى ثَلاَثَةِ فَرَاسِخَ مِنْ بَغْدَادَ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ ويَاقُوت هَكَذَا، مِنْهَا مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ بنِ عَلِيٍّ العَطَّارُ المُحَدَّثُ الحَرْبِيُّ ثُمَّ! - الوَاسِطِيُّ،
(20/170)

مِنْ وَاسِطِ دُجَيْلٍ، رَوَى عَنْ مُحَمَّدِ بنِ ناصِرٍ السَّلامِيّ، وعَنْهُ ابنُ نُقْطَةَ.
ووَاسِطُ: ة، بالحِلَّة المَزْيَدَيَّةِ، قُرْبَ مُطَيْراباذَ، يُقَالُ لَهَا: وَاسِطُ مَرْزاباذَ، مِنْهَا أَبو النَّجْمِ عِيسَى بنُ فَاتِكٍ الوَاسِطِيّ الشاعِرُ. وَمن شِعْرِهِ.
(وَما عَلَى قَدْرِه شَكَرْتُ لَهُ ... لكِنَّ شُكْرِي لَهُ عَلَى قَدْرِي)

(لأَنّ شُكْرِي السُّهَى وأَنْعمُهُ الْ ... بَدْرُ وأَيْنَ السُّهَى مِنَ البَدْرِ)
وواسط: ة، باليَمَن، بالقُرْب من زَبِيدَ، قُرْبَ العَنْبَرَةِ، ومِنْهَا خَرَجَ عَلِيُّ بن مَهْدِيّ المُسْتَوْلِي عَلَى اليَمِنِ.
ووَاسِط: ع، بَيْنَ العُذَيْبَةِ والصَّفْرَاءِ، وبِهِ فَسَّرَ ابنُ السِّكِّيتِ قَوْلَ كُثَيِّر:
(فَإِذا غَشِيتُ لَها ببُرْقَةِ واسِطٍ ... فِلَوى كُتَيْنَةَ مَنْزِلاً أَبْكَانِي)
ووَاسِط: ع، لبني قُشَيْر لِبَنِي أُسَيْدَةَ، وهُمْ بَنُو مالِكِ بنِ سَلَمَةَ بن قُشَيْرٍ.
ووَاسِط: ع، لَبني تَمِيمٍ نَقَلَهُ ياقُوتٌ عَن العمرانيّ. قَالَ: وَهُوَ المُرَاد فِي قَول ذِي الرُّمَّة.
ووَاسِطُ: د، بالأَنْدَلُس من أَعْمَالِ قَبْرَةَ، ذَكَرَهُ ياقُوتٌ والصّاغَانِيّ. مِنْهُ أَبو عُمَرَ أَحمدُ ابنُ ثابِت بن أَبِي الجَهْمِ الوَاسِطِيّ، سَكَنَ قُرْطُبَةَ، رَوَى عَن أَبِي مُحَمَّدٍ الأَصيلِيّ، وتُوُفِّيَ سنة ذَكَرَهُ ابنُ بَشْكُوال. ووَاسِطُ: ة، باليَمَامَةِ، قالَهُ أَبُو النَّدَى، ونَقَلَهُ عَنهُ الأَسْوَدُ. قَالَ: وإِيّاهَا عَنَى الأَعْشَى)
فِي شِعْرِهِ.
(20/171)

ووَاسِطُ: حِصْنٌ لِبَنِي السُّمَيْرِ مِنْ بَنِي حَنِيفَةَ، يُقَالُ لِهذا الحِصْنِ مَجْدَلٌ. قَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: وإِيّاهُ عَنَى الأَعْشَى:
(فِي مَجْدَلٍ شَيَّدَ بُنْيَانَهُ ... يَزِلّ عَنْهُ ظُفُرُ الطّائِرِ)
ووَاسِطُ: ة، بنَهْرِ المَلِكِ، وَهِي وَاسِطُ العَرَاق، ذَكَرَها أَبُو النَّدَى.
ووَاسِط: جَبَلٌ أَسْفَلَ مِنْ جَمْرَةِ العَقَبَةِ بَين المَأْزِمَيْنِ، إِذا ذَهَبْتَ إِلَى مِنَى، كَانَ يَقْعُدُ عِنْدَهُ المَسَاكِينُ قالَهُ الحُمَيْديّ، ونَقَلَهُ السُّهَيْلِيّ عَنْهُ فِي الرَّوْضِ، وأَنْشَدَ قَوْلَ الحارِث بنِ مُضَاضٍ الجُرْهُمِيِّ:
(ولَمْ يَتَرَبَّعْ {وَاسِطاً وجنُوبَهُ ... إِلَى السِّرِّ من وَادِي الأراكَةِ حاضِرُ)
أَو وَاسِط: اسمٌ لِلْجَبَلَيْنِ الَّلذَيْنِ دُونَ العَقَبَةِ. قالَهُ مُحَمَّد بنُ إِسْحاقَ الفاكِهِيّ فِي تَارِيخِ مَكَّة.
وَقَالَ بَعْضُ المَكِّيّين: بَلْ تِلْكَ الناحِيَةُ مِنْ بِرْكَةِ القَسْرِيّ إِلَى العَقَبَةِ تُسَمَّى وَاسِطَ المُقِيمِ.
} والوَاسِطُ: البابُ، هُذَلِيَّةٌ.
{ووَسَطَهُمْ، كوَعَدَ، وَسْطاً، بالفتْحِ وسِطَةً، كعِدَةٍ: جَلَسَ وَسْطَهُمْ، أَي بَيْنَهُمْ،} كتَوَسَّطَهُمْ، ويُقَالُ أَيضاً: وَسَطَ الشَّيْءَ وتَوَسَّطَهُ: صارَ فِي وَسَطِهِ.
وَهُوَ {وَسِيطٌ فِيهِمْ، أَيْ} أَوْسَطُهُم نَسَباً وأَرْفَعُهُمْ مَحَلاًّ، كَذا فِي النُّسَخِ. وَفِي بَعْضِ الأُصُولِ مَجْداً.
قَالَ العَرْجِيُّ، وهُوَ عَبْدُ اللهِ بنُ عَمْرِو ابنِ عُثْمَانَ:
(كَأَنِّي لَمْ أَكُنْ فِيهِمْ وَسِيطاً ... ولَمْ تَكُ نِسْبَتِي فِي آلِ عُمْرِو)
وقالَ اللَّيْثُ: فُلانٌ {وَسِيطُ الدّارِ والحَسَبِ فِي قَوْمِهِ، وَقد} وَسُطَ {وَسَاطَةً} وسِطَةً، {ووَسَّطَ} تَوْسِيطاً، وأَنْشَدَ:
(20/172)

{وَسَّطْتُ مِنْ حَنْظَلَةَ الأُصْطُمَّا} والوَسِيطُ: {المُتَوَسِّطُ بَيْنَ المُتَخَاصِمَيْنِ. وَفِي العُبَابِ: بَيْنَ القَوْمِ.
(و) } الوَسُوطُ، كصَبُورٍ: بَيْتٌ من بُيُوتِ الشَّعرِ أَكْبرُ من المَظَلَّةِ وأَصْغَرُ من الخِبَاءِ، أَوْ هُوَ أَصْغَرُها.
وَيُقَال: الوَسُوطُ، النَّاقَةُ تَمْلأُ الإِناءَ، مِثْلُ الطَّفُوفِ، جَمْعُه وُسُطٌ، بضَمَّتَيْن، نَقَلَه الصّاغَانِيّ.
وقِيلَ: هِيَ الَّتِي تَحْمِل على رُؤُوسَها وظُهُورِها، صِعابٌ لَا تُعْقَل وَلَا تُقَيَّد، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ أَيْضاً.)
وقِيلَ: هِيَ الَّتِي تَجُرُّ أَرْبَعِينَ يَوْماً بَعْدَ السَّنَةِ، هذِه عَن ابْنِ الأَعْرَابِي، قَالَ: فَأَمَّا الجَرُورُ فَهِيَ الَّتِي تَجُرُّ بَعْد السَّنَةِ ثَلاثَةَ أَشْهُرٍ.
وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعهِ. {ووَسْطَانُ: د، للأَكْرَادِ، لَمْ يَذْكُرْهُ ياقُوتٌ فِي مُعْجَمِهِ وَلَا الصّاغَانِيّ، وإِنَّما ذَكَرَ ياقُوتٌ} وَسْطَان: مَوْضِعٌ فِي قَوْلِ الهُذَلِيّ يَأْتِي فِي المُسْتَدْرَكَات {ووَسَطٌ، مُحَرَّكَةً: جَبَلٌ ضَخْمٌ على أَرْبَعَةِ أَمْيَالٍ وَرَاءَ ضَرِيَّةَ، وَفِي التَّكْمِلَةِ: عَلَمٌ لِبَنِي جَعْفَرِ بنِ كَلابٍ ودَارَهُ وَاسِطٍ: ابْن الأَعْرَابِيّ هُوَ جَبَلٌ عَلَى أَرْبَعَةِ أَمْيَالٍ مِنْ ضَرِيَّةَ، وَقد ذُكِرَ فِي الدَّاراتِ.
ووَسَطُ الشَّيْءِ، مُحَرَّكَةً: مَا بَيْنَ طَرَفَيْهِ، قالَ:
(إِذا رَحَلْتُ فاجْعَلُونِي} وَسَطَا ... إِنِّي كَبِيرٌ لَا أُطِيقُ العُنَّدَا)
أَيْ اجْعَلُونِي وَسَطاً لَكُمْ، تَرْفُقُونَ بِي وتَحْفَظُونَنِي، فإِنّي أَخافُ إِذا كُنْتُ وَحْدِي مُتَقَدِّماً لَكُمْ، أَو مُتَأَخِّراً عَنْكُمْ أَنْ تَفْرُطَ دَابَّتِي أَوْ ناقَتِي فَتَصْرَعَنِي.! كأَوْسَطِه، وَهُوَ اسْم كأَفْكَل وأَزْمَل، فإِذا سُكِّنَت السِّينُ مِنْهَا كَانَتْ ظَرْفاً. وَفِي الصّحاح، يُقَالُ: جَلَسْتُ وَسْطَ
(20/173)

القَوْمِ، بالتَّسْكِينِ، لأَنَّهُ ظَرْفٌ، وجَلَسْتُ وَسَطَ الدّارِ، بالتَّحْرِيك، لأَنَّهُ اسْمٌ.
وللشَّيْخِ أَبِي مُحَمَّدِ بنِ بَرِّيٍّ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى هُنَا كَلامٌ مُفِيدٌ لَا يُسْتَغْنَي عَنْ إِيرادِهِ كُلِّه، لحُسْنِهِ. قَالَ: اعْلَمْ أَنَّ الوَسَطَ، بالتَّحْرِيكِ: اسمٌ لِمَا بَيْنَ طَرَفَي الشَّيْءِ، وهُوَ مِنْهُ، كقَوْلِكَ: قَبَضْتُ وَسَطَ الحَبْلِ، وكَسَرْتُ وَسَطَ الرُّمْحِ، وجَلَسْتُ وَسَطَ الدّارِ، ومِنْهُ المَثَلُ: يَرْتَقِي وَسَطاً ويَرْبِضُ حَجْرَةً، أيْ يَرْتعِي أَوْسَطَ المَرْعَى وخِيَارَهُ مَا دامَ القَوْمُ فِي خَيْرٍ، فإِذا أَصابَهُمْ شَرٌّ اعْتَزَلَهُمْ، ورَبَضَ حَجْرَةً، أَيْ ناحِيَةً مُنْعَزِلاً عَنْهُم. وجاءَ الوَسَطُ مُحَرَّكاً! أَوْسَطُه على وِزانٍ نَقِيضِه فِي المَعْنَى وَهُوَ الطَّرَفُ، لأَنَّ نَقِيضَ الشَّيْءِ يَتَنَزَّلُ مَنْزِلَةَ نَظِيره فِي كَثِيرٍ من الأَوْزَانِ، نَحْوُ: جَوْعَان وشَبْعان، وطَوِيلٍ وقَصِير. قَالَ: ومِمّا جاءَ عَلَى وِزَانِ نَظِيرِه قَوْلُهم: الحَرْدُ، لأَنّه عَلَى وِزَانِ القَصْدِ، والحَرَدُ لأَنَّهُ عَلَى وِزَانِ نَظِيرِهِ وهُوَ الغَضَبُ. يُقَالُ: حَرَدَ يَحْرِد حَرْداً، كَمَا يُقَالُ: قَصَدَ يَقْصِدُ قَصْداً. ويُقَالُ: حَرِدَ يَحْرَدُ حَرَداً كَما يُقَالُ: غَضِبَ يَغْضَبُ غَضَباً. وقالُوا: العَجْمُ، لأَنَّهُ على وِزانِ العَضِّ، وقالُوا: العَجَمُ لِحَبّ الزَّبِيبِ وغَيْرِه، لأَنَّهُ وِزَانُ النَّوَى.
وقالُوا: الخِصْبُ والجَدْب لأَنَّ وِزَانَهُمَا العِلْمُ والجَهْلُ، لأَنَّ العِلْمَ يُحْيِي الناسَ كَمَا يُحْيِيهِمُ الخِصْبُ.
والجَهْلَ يُهلِكهم كَمَا يَهْلِكُهم الجَدْبُ. وقالُوا المَنْسِرُ لأَنَّهُ عَلَى وَزَانِ المَنْكِب. وَقَالُوا: المِنْسَرُ،)
لأَنَّهُ على وِزَان المِخْلَبِ. قالُوا: أَدْلَيْتُ الدَّلْوَ: إِذا أَرْسَلْتَها فِي البِئْرِ، ودَلَوْتُهَا: إِذا جَذَبْتَها، فجاءَ أَدْلَى على مِثَال أَرْسَلَ، ودَلاَ عَلَى مِثَالَ جَذَبَ قَالَ: فبِهذَا تَعْلَمُ صِحّةَ قَوْلِ مَنْ فرَقَ بَيْنَ الضَّرِّ والضُّرِّ، ولَمْ يَجْعَلْهُما بمَعْنَىً، فقالَ الضَّرُّ: بإِزاءِ النَّفْعِ الَّذِي هُوَ نَقِيضُهُ، والضُّرُّ بإِزاءِ السُّقْمِ الَّذِي هُوَ نَظِيرُهُ فِي المَعْنَى.،
(20/174)

وقالُوا: فادَ يَفِيدُ، جاءَ عَلَى وزانِ مَاسَ يَمِيسُ، إِذا تَبَخْتَرَ، وقَالُوا: فادَ يَفُودُ على وِزَانِ نَظِيرِه، وَهُوَ ماتَ يَمُوتُ، والنَّفَاقُ فِي السُّوقِ جاءَ على وَزْنِ الكَسَادِ، والنِّفاقُ فِي الرَّجُلِ جاءَ على وِزَانِ الخِدَاعِ. قالَ: وَهَذَا النَّحْوُ فِي كَلامِهِم كَثِيرٌ جِدّاً.
قَالَ: واعْلَمْ أَنَّ {الوَسَطَ قَدْ يَأْتِي صِفَةً وإِنْ كانَ أَصْلُه أَنْ يَكُونَ اسْمَاً مِنْ جِهَةِ أَنَّ أَوْسَطَ الشَّيْءِ أَفْضَلُه وخِيَارُه، كوَسَطِ المَرْعَى خَيْرٌ مِنْ طَرَفَيْهِ،} وكوَسَطِ الدَّابَّة للرُّكُوبِ خَيْرٌ من طَرَفِيْهَا لِتَمَكُّنِ الرّاكِبِ. وَمِنْه الحَدِيثُ: خِيَارُ الأُمُورِ {أَوْسَاطُها. وَقَول الراجز: إِذا رِكِبْتُ فاجْعَلانِي} وَسَطَا فَلَمَّا كانَ وَسَطُ الشَّيْءِ أَفْضَلَهُ وأَعْدَلَهُ جازَ أَنْ يَقَعَ صفة، وذلِكَ مِثْلُ قَوْلِه تَعالَى: وكَذلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً أَيْ عَدْلاً، فَهَذَا تَفْسِيرُ الوَسَطِ وحَقِيقَةُ مَعْنَاهُ، وأَنَّهُ اسْمٌ لِمَا بَيْنَ طَرَفَيِ الشَّيْءِ وَهُوَ مِنْهُ. أَو هُمَا فِيمَا مُصْمَتٌ كالحَلْقَةِ مِنَ النَّاسِ والسُّبْحَةِ والعِقْدِ فإِذا كانَتْ أَجْزَاؤُه مُتَبَايِيَةً فبالإِسْكَانِ فَقَط، والَّذِي حُكِيَ عَن ثَعْلَبٍ: وَسَطُ الشِّيْءِ بالفَتْحِ إِذا كَانَ مُصْمَتاً، فإِذا كانَ أَجْزَاءً مُتَخَلْخِلَةً فهُوَ وَسْطٌ، بالإِسْكَانِ لَا غَيْرُ، فتأَمَّلْ. أَو كُلُّ مَوْضِعٍ صَلَحَ فِيهِ بَيْنَ فهُوَ وَسْطٌ، بالتَّسْكِينِ، وإِلاَّ فبِالتَّحْرِيكِ، وَهَذَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ.
قَالَ: ورُبَّمَا سُكِّنَ ولَيْسَ بالوَجْهِ، كقَوْلِ الشّاعِرِ، وَهُوَ أَعْصُرُ بنُ سَعْدِ بنِ قَيْسِ عَيْلانَ:
(وقَالُوا يَالَ أَشْجَعَ يَوْم هَيْجٍ ... ووَسْطَ الدّارِ ضَرْباً واحْتِمَايَا)
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: وأَمّا الوَسْطُ، بسُكُونِ السِّين، فهُوَ ظَرْفٌ لَا اسْمٌ، جَاءَ على وَزانِ نَظِيرِهِ فِي المَعْنَى وهُوَ بَيْنَ، تَقُولُ: جَلَسْتُ وَسْطَ القَوْم، أَي
(20/175)

بَيْنَهُمْ. وَمِنْه قَوْلُ أَبي الأَخْزَرِ الحِمّانيّ: سَلّو لَو أَصْبَحْتِ وَسْطَ الأَعْجَمِ أَي بَيْنَ الأَعْجَمِ. وَقَالَ آخَرُ:
(أَكْذَبُ من فاخِتَةٍ ... تَقُولُ وَسْط الكَرَبِ)

(والطَّلْعُ لَمْ يَبْدُ لَهَا ... هَذا أَوانُ الرُّطَبِ)
وَقَالَ سَوَّارُ بنُ المُضرّب:)
(إِنّي كَاَنِّي أَرَى مَنْ لَا حَياءَ لَهُ ... وَلَا أَمانَةَ وَسْطَ النّاسِ عُرْيَانَا)
وَفِي الحَدِيثِ أَتَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسْطَ القَوْمِ أَيْ بَيْنَهُمْ. ولَمّا كانَتْ بَيْنَ ظَرْفاً، كَانَت {وَسْطَ ظَرْفاً ولهذَا جاءَتْ سَاكِنَةَ} الأَوْسَط لِتَكُونَ على وِزَانِهَا، ولَمّا كانَتْ بَيْنَ لَا تَكُونُ بَعْضاً لِمَا يُضَافُ إِلَيْهَا بخِلافِ {الوَسَطِ الَّذِي هُوَ بَعْضُ مَا يُضَافُ إِلَيْه، كَذلِكَ} وَسْط لَا تكُونُ بَعْضَ مَا تُضَافُ إِلَيْه، أَلا تَرَى أَنَّ {وَسَطَ الدّارِ مِنْهَا،} ووَسْط القَوْمِ غَيْرهم، ومِنْ ذلِكَ قَوْلُهم: {وَسَطُ رَأْسِه صُلْب، لأَنَّ وَسَطَ الرّأْسِ بَعْضها، وتَقُولُ: وَسْطَ رَأْسِهِ دُهْنٌ. فتَنْصِبُ} وَسْطَ على الظَّرْف. ولَيْسَ هُوَ بَعْضَ الرَّأْسِ. فقَدْ حَصَلَ لَكَ الفَرْقُ بَيْنَهُما من جِهَةِ المَعْنَى، ومِنْ جِهَةِ اللَّفْظِ. أَمَّا من جِهَةِ المَعْنَى فإِنَّهَا تَلْزَمُ الظَّرْفِيَّةَ، ولَيْسَتْ باسْمٍ مُتَمَكِّنٍ يَصِحُّ رَفْعُهُ ونَصْبُه، عَلَى أَنْ يَكُونَ فاعِلاً ومَفْعُولاً، وغَيْرَ ذلِكَ بِخلافِ الوَسَطِ.
وأَمَّا من جِهَةِ اللَّفْظِ فإِنَّهُ لَا يَكُونُ مِنَ الشَّيْءِ الَّذِي يُضَافُ إِلَيْهِ، بخِلافِ الوَسَطِ أَيْضاً. فإِنْ قُلْتَ: قَدْ يَنْتَصِبُ الوَسَطُ عَلَى الظَّرْفِ، كَمَا يَنْتَصِبُ الوَسْط كقَوْلِهِم: جَلَسْتُ وَسَطَ والدّارِ، وهُوَ يَرْتَعِي وَسَطاً، ومِنْهُ مَا جاءَ فِي الحَدِيثِ: أَنَّهُ كانَ يَقِفُ فِي الجَنَازَةِ عَلَى المَرْأَةِ وَسَطَها فالجَوَابُ أَنَّ نَصْبَ الوَسَطِ على الظَّرْفِ إِنَّمَا جاءَ عَلَى جِهَةِ الاتِّسَاعِ، والخُرُوجِ عَنِ الأَصْلِ
(20/176)

عَلَى حَدِّ مَا جَاءَ الطَّرِيق ونَحْوهُ، وذلِكَ مِثْلُ قَوْلِهِ: كَما عَسَلَ الطَّرِيقَ الثَّعْلَبُ ولَيْسَ نَصْبُهُ عَلَى الظَّرْفِ عَلَى مَعْنَى بَيْنَ كَمَا كانَ ذلِكَ فِي وَسْط، أَلا تَرَى أنَّ {وَسْطاً لاَزِمٌ للظَّرْفِيّة، ولَيْسَ كَذلِكَ} وَسَطٌ، بَلِ الّلازِمُ لَهُ الاسْمِيَّة فِي الأَكْثَرِ والأَعَمّ، ولَيْسَ انْتِصَابُه عَلَى الظَّرْفِ وإِنْ كانَ قَلِيلاً فِي الكَلامِ عَلَى حَدِّ انْتِصَابِ {الوَسْطِ فِي كَوْنِهِ بِمَعْنَى بَيْنَ، فافْهَم ذلِكَ. قَالَ: واعْلَمْ أَنَّهُ مَتَى دَخَلَ عَلَى} وَسْط حَرْفُ الوِعَاءِ خَرَجَ عَنِ الظَّرْفِيَّةِ ورَجَعُوا فِيه إِلَى وَسَط، ويَكُونُ بمَعْنَى وَسْط، كقَوْلِكَ: جَلَسْتُ فِي وَسَطِ القَوْمِ.
وَفِي وَسَطِ رَأْسِه دُهْنٌ. والمَعْنَى فِيهِ مَعَ تَحَرُّكِهِ، كَمَعْناهُ مَعَ سُكُونِهِ، إِذا قُلْتَ: جَلَسْتُ وَسْطَ القَوْمِ ووَسْطَ رَأْسِهِ دُهْنٌ، أَلاَ تَرَى أَنَّ وَسَطَ القَوْمِ بمَعْنَى وَسْط القَوْمِ، إِلاّ أَنّ {وَسْطاً يَلْزَمُ الظَّرفِيّة، وَلَا يَكُونُ إلاَّ اسْماً، فا سْتُعِيرَ لَهُ إِذا خَرَجَ عَنِ الظَّرْفِيّة الوَسَطُ على جِهَةِ النِّيَابَةِ عَنْهُ، وَهُوَ فِي غَيْرِ هذَا مُخَالِفٌ لِمَعْنَاهُ. وَقد يُسْتَعْمَلُ الوَسْطُ الَّذِي هُوَ ظَرْفٌ اسْماً ويُبْقَّى عَلَى سُكُونه، كَمَا اسْتَعْمَلُوا بَيْنَ اسْماً عَلَى حكمِهَا ظَرْفاً فِي نَحْوِ قَوْلِه تَعالَى: لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنُكُم قَالَ القَتَّالُ الكِلابِيُّ:)
(مِنْ وَسْطِ جَمْعِ بَني قُرَيْظٍ بَعْدَما ... هَتَفَتْ رَبِيعَةُ يَا بَنِي خَوَّارِ)
وَقَالَ عُدِيُّ بنُ زَيْدٍ:
(} وَسْطُهُ كاليَراعِ أَوْ سُرُجِ المَجْ ... دَلِ، حِيناً يَخْبُو، وحِيناً يُنِيرُ)
انْتهى كَلامُ ابْن بَرِّيّ.
وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ فِي تَفْسِيرِ حَدِيثِ: الجالِسُ وَسْطَ الحَلْقَةِ مَلْعُونٌ مَا نَصَّهُ: الوَسْط بالتَّسْكِينِ يُقالُ فيِما كانَ مُتَفَرِّقَ الأَجْزَاءِ غَيْرَ مُتَّصِلٍ، كالنّاسِ والدَّوَابِّ وغَيْرِ ذلِكَ،
(20/177)

فإِذا كانَ مُتَّصِلَ الأَجْزَاءِ كالدّارِ والرَّأْسِ فَهُوَ بالفَتْحِ. وكُلُّ مَا يَصْلُحُ فِيهِ بَيْن فَهُوَ بالسُّكُونِ، وَمَا لَا يَصْلُحُ فِيهِ بَيْن فَهُوَ بالفَتْحِ. وقِيلَ: كُلٌّ مِنْهُما يَقَعُ مَوْقِعَ الآخَرِ، قالَ: وكَأَنَّه الأَشْبَهُ. قالَ: وإِنَّمَا لُعِنَ الجَالِسُ وَسْطَ الحَلْقَةِ لأَنَّهُ لَا بُدَّ وأَنْ يَسْتَدْبِرَ بَعْضَ المُحِيطِين، بِهِ فَيُؤْذَيهِمْ، فيَلْعَنُونَهُ ويَذُمُّونَهُ. قُلْتُ: هَذَا خُلاصَةُ مَا ذَكَرَهُ الأَئِمَّةُ فِي الفَرْقِ بَيْنَ {وَسْط} ووَسَطَ. وكلامُ اللَّيْثِ يَقْرُبُ مِنْ كَلامِ ابنِ بَرّيّ، أَعْرَضْنا عَنْ إِيرادِ نُصُوصِهِم كُلّهَا مَخافَةَ التَّطْوِيلِ، وفِيما ذَكَرْناهُ كِفَايَةٌ، وإِلَى تَحْقِيق مَا سَطَّرْنَاه النِّهَايَة. وقَدِيماً كُنْتُ أَسْمَعُ شُيُوخَنَا يَقُولُون فِي الفَرْقِ بَيْنَهُمَا كَلاماً شَامِلاً لِما ذَكَرُوهُ وَهُوَ: السَّاكِنُ مُتَحَرِّكٌ، والمُتَحَرِّكُ ساكِنٌ، وَمَا فَصَّلْناه مُدْرَجٌ تَحْتَ هَذَا الكامِنِ. وَقَالَ الصَّفَدِيّ فِي تارِيخه: أَنْشَدَنِي الشَّيْخُ جَمَالُ الدّين يوسُفُ ابنُ مُحَمَّد العُقَيْلِيّ السُّرمَرِّيّ لِنَفْسِهِ:
(فرق مَا بَينهم وَسَط الشيْ ... ءِ ووَسْط تَحْرِيكاً أَوْ تَسْكِينا)

(مَوْضِعٌ صَالِحٌ لِبَيْنَ فَسَكِّنْ ... ولِفِي حَرِّكَنْ تَرَاهُ مُبِينا)

(كجَلَسْتُ وَسْطَ الجَمَاعَةِ إِذْ هُمْ ... وَسَطَ الدّارِ كُلُّهُم جالِسينَا)
وَالله أَعْلَم وبِهِ نَسْتَعِينُ.
ويُقالُ: صارَ الماءُ {وَسِيطَةً: إِذا غَلَبَ عَلَى الطِّينِ، كَذَا فِي الأُصُولِ، والَّذِي حَكَهُ اللِّحْيَانِيّ عَنْ أَبِي ظَبْيَةَ، أَي غَلَبَ الطِّينُ على الماءِ.} والوَسْطَى من الأَصَابِعِ: م، أَيْ مَعْرُوفَةٌ نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
والصَّلاةُ المَذْكُورَة فِي التَّنْزِيل العَزِيز وَهُوَ قَولُه تَعالَى: حافِظُوا عَلى الصَّلَواتِ والصَّلاةِ {الوَسْطَى، لأَنَّها} وَسَطٌ بَيْنَ صَلاتَيِ اللِّيلِ والنَّهَارِ.
ولِهذَا المَعْنَى وَقَعَ الاخْتِلافُ فِي تَعْيِينِهَا،
(20/178)

فَقِيلَ: إِنَّهَا الصُّبْحُ، وهُوَ قَوْلٌ عِليِّ بنِ أَبِي طالِبٍ، فِي رِوَايَةِ عَنهُ، وابْنِ عَبّاسٍ أَخْرَجُهُ فِي المُوطَّإِ بَلاغاً وأَخْرَجَهُ التِّرْمِذيُّ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ وابْنِ عُمَرَ) تَعْلِيقاً. ورُوِيَ عَن جَابِرٍ وَابْن مُوسَى وجَمَاعَةٍ من التَّابِعِينَ، وإِلَيْه مالَ الإِمامُ مالِك، وصَحَّحَه جَماعةٌ من أَصْحابِهِ، وإِلَيْه مَيْلُ الشافِعيّ فِيما ذَكَرَ عَنهُ القُشَيْرِيّ، أَو الظُّهْرُ، وهوَ قَوْلُ زَيْدِ بنِ ثابِتٍ، وأَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيّ، وعُبْدِ اللهِ بنِ عُمَرَ، وعائِشَةَ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ، أَو العَصْرُ، وهُوَ قَوْلُ عَليِّ بنِ أَبِي طالِبٍ فِي رِوَايَةٍ، وابْنِ عَبّاسٍ، وابنِ عُمَرَ، فِي رِوَايَةِ عَنْهُمَا وأَبِي هُرَيْرَةَ، وأَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيّ، وأَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيّ وعائِشَةَ، وحَفْصَةَ، وأُمُّ سَلَمَةَ رَضِيَ الله عَنْهُم، وجَمَاعَةٍ من التّابِعِينَ مِنْهُم الحَسَنُ البَصْرِيّ، وَهُوَ اخْتِيارُ أَبِي حَنِيفَةَ وأَصْحَابِهِ، وقَالَهُ الشافِعِيُّ وأَكْثَرُ أَهْلِ الأَثَرِ، وهُوَ رِوايَةٌ عَنْ مالِكٍ وصَحَّحَه عَبْدَ المَلِكِ بنُ حَبِيبٍ، واخْتَارَهُ ابنُ العَرَبِيّ فِي قَبَسِهِ، وابنُ عَطِيَّةَ فِي تَفْسِيرِهِ، وصَحَّحَهُ الصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ، أَو المَغْرِبُ، قالَه قَبِيصَةُ بنُ ذُؤَيْبٍ ومَكْحُولٌ، أَو العِشَاءُ حَكاهُ أَبُو عُمَرَ بنُ عَبدِ البَرِّ عَنْ جَماعَةٍ، أَو الوِتْر،
(20/179)

نَقَلَه الحافِظُ الدِّمْيَاطِيّ، وَاخْتَارَهُ السَّخاوِيّ المقرئُ، أَو الفِطْرُ، نَقَلَهُ الحَافِظُ الدِّمْيَاطِيّ، أَو الضُّحَى حَكاه بَعْضُهُم وتَرَدَّد فِيهِ، أَو الجَمَاعَة نَقَلَهُ الحافِظُ الدّمْيَاطِيّ، أَو جَمِيعُ الصَّلُواتِ المَفْرُوضاتِ وهُوَ قَولُ مُعَاذٍ بنِ جَبَلٍ، نَقَلهُ القُرْطُبِيُّ، أَو الصُّبْحُ والعُصْرُ مَعاً، قالَهُ أَبو بَكْرٍ الأَبْهَرِيّ. أَوْ صَلاةٌ غَيْرُ مُعَيَّنَةٍ، وهُوَ قَوْلُ نافِعٍ والرَّبِيعِ بن خُثَيْمٍ، أَو العِشَاءُ والصُّبْحُ مَعاً، رُوِيَ ذلِكَ عَنْ عُمَرَ، وعُثْمانَ، أَو صَلاَةُ الخَوْفِ، نَقَلَه الحافِظُ الدِّمْيَاطِيّ، أَو الجُمْعَةُ فِي يُوْمِها، وَفِي سائِرِ الأَيّامِ الظُّهْرُ، رُوِيَ ذلِكَ عَنْ عَلِيّ، نَقَلَه ابنُ حَبيب، أَو {المُتَوَسِّطَةُ بَيْنَ الطُّولِ والقِصَرِ، وَهَذَا القَوْلُ قَدْ رَدَّهُ أَبُو حَيَّانَ فِي البَحْرِ، أَوْ كُلٌّ مِنَ الخَمْسِ لأَنَّ قَبْلَهَا صَلاتَيْنِ وبَعْدَهَا صَلاتَيْنِ.
قَالَ شَيْخُنا: وحَاصِلُ مَا عُدَّ مِنَ الأَقْوَالِ تِسْعَةَ عَشَر قَوْلاً، والمَسْأَلَةُ خَصَّها أَقْوَامُ من المُحَدِّثِينَ والفُقَهاءِ وغَيْرِهِمْ بالتَّصْنِيفِ، واتَّسَعَتْ فِيهَا الأَقْوَالُ وزَادَتْ على أَرْبَعِينَ قَوْلاً، فَمَا هذَا الَّذِي ذَكَرَهُ وَافِياً وَلَا بالنِّصْفِ مِنْهَا، مَعَ أَنَّهُمْ عَزَوا الأَقْوَال لأَرْبَابِهَا، واعْتَنَوْا بِفَتْحِ بابِها. وصَحَّحَ أَرْبَابُ التَّحْقِيقِ أَنَّهَا غَيْرُ مَعْرُوفَةٍ، كَلَيْلةٍ القَدْرِ، والاسْمِ الأَعْظَمِ، وساعَةِ الجُمُعَةِ ونَحْوِها، مِمّا قُصِدَ بإِبهامِها الحَثُّ والحَضُّ والاعْتِنَاءُ بِتَحْصِيلها، لِئَلاّ يُتْرَكُ شَيْءٌ مِنْ أَنْظَارِهَا. وأَنْشَدَ شَيْخُنَا الإِمامُ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحمَّدُ بنُ المسناويّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ غَيْرَ مَرَّةٍ:
(واُخْفِيَتِ} الوُسْطَى كساعَةِ جُمْعَةٍ ... كَذَا أَعْظَمُ الأَسْماءِ مَعْ لَيْلَةِ القَدْرِ)
ولَمْ يَلْتَفِتِ العارفُونَ المُتَوَجِّهُونَ إِلَى اللهِ تَعَالَى إِلَى شَيْءٍ مِنْ ذلِكَ، وأَخَذُوا فِي الجِدّ والاجْتِهاد، نَفَعَنا الله بِهِمْ.) قُلْتُ: ولِكُلِّ قَوْلٍ مِنْ هذِهِ الأَقَوالِ المَذْكُورَةِ دَلِيلٌ وتَوْجِيهٌ مَذْكُورٌ فِي مَحَلَّه، وأَقَوَى الأَقْوَال ثَلاثةٌ: العَصْرُ، والصُّبْحُ، والجَمُعَةُ، كَمَا فِي البصائِر.
قَالَ ابنُ سِيدَه فِي المُحْكَم: مَنْ قَالَ هِيَ غَيْرُ صَلاةِ الجُمُعَةِ فقَدْ أَخْطَأَ، إِلاَّ أَنْ يَقُولَهُ بِرِوَايَةِ مُسْنَدَةٍ إِلىَ النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسَلَّم، انْتَهَى.
وعَلَّلها بكَوْنِها أَفْضَل الصَّلَوَاتِ، قِيلَ لَا يَرِدُ عَلَيْه قَوْلُه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ فِي يَوْمِ الأَحْزَابِ، شَغَلُونا عَنِ الصَّلاةِ الوُسْطَى صَلاةِ العَصْرِ مَلأَ اللهُ بُيُوتَهُمْ وقُبُورَهُمْ نَاراً لأَنَّهُ لَيْسَ المُرادُ بِهَا فِي الحَدِيثِ المَذْكُورَةَ فِي التَّنْزِيلِ أَي أَنّ المَذْكُورَةِ فِي الحَدِيثِ لَيْس
(20/180)

المُرَادُ بِهَا المَذْكُورَةَ فِي التَّنْزِيلِ، أَيْ لاِحْتِمَالِ أَنَّهَا غَيْرُها، وهُوَ كَلامٌ غَيْرُ ظَاهِرٍ، وَلَا مُعَوَّلَ عَلَيْه، فِإِنّ الآيَاتِ تُفسِّرُها الأَحَادِيثُ مَا أَمْكَن، كالعَكْس، وَلَا يَجُوز لأَحَدٍ أَنْ يَتَصَرَّفَ فِي آيَةٍ وَقَعَ فِيهَا نَصٌّ من السَّلَفِ، وَلَا فِي حَدِيثٍ وَافَقَ آيَةً، وصَرَّح السَّلَفُ بِأَنَّهَا تُوافِقُه أَو وَرَدَتْ فِيهِ، أَو نَحْو ذلِكَ، كَمَا حَقَّقَهُ شَيْخُنَا. ثُمَّ إِنَّ الحَدِيثَ المَذْكُورَ أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ بِطُرُقٍ مُتَعَدِّدَةٍ، ويعضدُه حَدِيثٌ آخَرُ أَنَّهَا الصّلاةُ الَّتِي شُغِلَ عَنْهَا سُلَيْمَانُ عَلَيْهِ السّلامُ حَتَّى تَوَارَتْ بالحِجَابِ، أَوْرَدَ مُلاّ عَلِيٍّ فِي نَامُوسِه كَلاماً قد ذَكَرَ حاصِلَهُ، واسْتَدَلَّ بِهَذَا الحَدِيثِ، وبِمَا فِي مُصْحَفِ حَفْصَةَ، وذَكَرَ شَيْخُنَا الإِجْمَاعَ مِنْ أَهْلِ الحَدِيثِ على أَنَّهَا صَلاةُ العَصْرِ، كَمَا أَشَرْنَا إِلَيْه. فَتَأَمَّلْ، واللهُ أَعْلَمُ. قُلْتُ: وَقد أَفْرَدْتُ فِي هذِهِ المَسْأَلَةِ رِسَالَةً مُسْتَقِلَّةً، جَلَبْتُ فِيهَا نُصُوصَ العُلَمَاءِ والأَئِمّةِ كالقُرْطُبِيِّ، وابْنِ عَطِيّةَ، والسُّلَمِيّ، وأَبِي حَيّانَ، والنَّسْفِيّ، والحَافِظِ الدّمْيَاطِيّ، والبِقَاعِيّ، وغَيْرِهم، فراجِعْها. {ووَسَّطَهُ} تَوْسِيطاً: قَطَعَهُ نِصْفَيْن، يُقَالُ: قُتِلَ فُلانٌ {مُوَسَّطاً. أَو} وَسَّطَهُ: جَعَلَه فِي الوَسَطِ، ومِنْهُ قِرَاءَةُ بَعْضِهِم: {فَوَسَّطْنَ بِهِ جَمْعا قَالَ ابنُ بَرِّيّ: هذِه القِرَاءَة تُنْسَب إِلَى عَلِيّ، كَرَّمَ اللهُ وجههَ، وإِلى ابنِ أَبِي لَيْلَى، وإِبْرَاهِيَم بنِ أَبِي عَبْلَةَ. قُلتُ: وعَمْرِو بنِ مَيْمُونَ، وزَيْدِ بنِ عَلِيّ، وأَبُو حَيْوَةَ، وأَبُو البَرَهْسَمِ، والباقُونَ بالتَّخْفِيفِ.
} وتَوَسَّطَ بَيْنَهُمْ: عَمِلَ {الوَساطَةَ. (و) } تَوَسَّطَ: أَخَذَ الوَسَطَ، وَهُوَ بَيْنَ الجَيِّدِ والرَّدِيءِ. قَالَ ابْنُ هَرْمَةَ يَصِف سَخاءَهُ:
(واقْذِفْ بِحَبْلِكَ حَيْثُ نالَ بِأَخْذِهِ ...
(20/181)

مِنْ عُوذِهَا واعْتَمْ وَلَا تَتَوَسَّطِ)
{ومُوسَطُ البَيْتِ، كمُكْرَمٍ: مَا كانَ فِي} وَسَطِهِ خَاصَّةً، نَقَلَه ابنُ عَبَّادٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {الأَواسِطُ: جَمْع} أَوْسَط، ومِنْهُ قَوْلُ الشَّاعِرِ:)
(شَهْمٌ إِذا اجْتَمَعَ الكُماةُ وأُلْهِمَتْ ... أَفْوَاهُها {بأَواسِطِ الأَوْتَارِ)
وَقد يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ جَمَعَ وَاسِطاً على} وَوَاسِطَ، فاجْتَمَعَتْ وَاوانِ، فَهَمَزَ الأُولَى.
{ووَسَطَ الشَّيْءَ: صَارَ بأَوْسَطِهِ. قَالَ غَيْلانُ بنُ حُرَيْثٍ:
(وَقد} وَسَطْتُ مَالِكاً وحَنْظَلا ... صُيَّابَها والعَدَدَ المُجَلْجِلا)
{ووُسُوطُ الشَّمْس:} تَوَسُّطُهَا السَّمَاءَ.
{ووَاسِطَةُ القِلادَةِ: الدُّرَّةُ الَّتِي فِي} وَسَطِها، وَهِي أَنْفَسُ خَرَزِهَا.
ودِينٌ {وَسُوطٌ، كصَبُورٍ: مُتَوَسِّطٌ بَيْنَ الغالِي والتّالِي.
ورَجُلٌ} وَسِيطٌ، أَي حَسِيبٌ فِي قَوْمِهِ، {ووَسُطَ فِي حَسَبِهِ} وَسَاطَةً {وسِطَةً،} ووَسَّطَ {تَوْسِيطاً.
} ووَسَطَهُ: حَلَّ وَسَطَهُ، أَيْ أَكْرَمَهُ.
قَالَ:
( {يَسِطُ البُيُوتَ لِكَيْ تَكُونَ رَدِيَّةً ... مِنْ حَيْثُ تَوضَعُ جَنْفنَةُ المُسْتَرْفِدِ)
} ووَسَاطَةُ الدَّنانِيرِ: خِيَارُهَا. وَقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: وَاسِطٌ: مَوْضِعٌ بنَجْدٍ.
{ووَاسِطَةُ، بالهَاءِ: قَرْيَةٌ تَحْتَ المَوْصِلِ، وأُخْرَى فِي حَضْرَمَوْت، وأُخْرَى من قُرَى قَزْوِينَ.
وَمِنْهَا مُحَمَّدُ بنُ إِسْمَاعِيلَ بنِ أَبِي الرَّبِيعِ} - الوَاسِطِيّ، ذَكَرَهُ الرَّافِعِيُّ فِي تارِيخِ قَزْوِينَ.
(20/182)

ووَاسِطُ: جَبَلٌ لِبَنِي عامِرٍ مِمّا يَلِي ضَرِيَّةَ، قِيلَ: هُوَ الَّذِي نُسِبَتْ إِلَيْه الدّارَةُ، وقِيلَ: غَيْرُهُ.
ووَاسِطُ: قَرْيَةٌ قُرْبَ مُطَيْرَاباذَ، وهِيَ الَّتِي ذَكَرَها المُصَنِّفُ بالقُرْبِ مِنَ الحِلَّةِ المَزْيَدِيَّة، وأُخْرَى القُرْبِ مِنَ الرَّقَّةِ، أَوَّلُ مَنِ اسْتَحْدَثَها هِشَامُ بنُ عَبْدِ المَلِك، ومِنْها أَبُو سَعِيدٍ مَسْلَمَةُ ابنُ ثابِتٍ الخُرَاسانِيّ، نَزيلُ وَاسِطِ الرَّقَّةِ، حَدَّثَ عَنْ شريكٍ وغَيْرِهِ، وَوَلَدُه أَبُو عَلِيٍّ سَعِيدُ بنُ مَسْلَمَة، صاحِبُ تَارِيخ الرَّقَّة، قَالَ فِيهِ: وَهِي قَرْيَةٌ غَرْبِيِّ الفُراتِ مُقَابِلَ الرَّقَّة. وقالَ أَبو حَاتِمٍ: وَاسِطُ بالجَزِيرَةِ، فَالله أَعْلَم هِيَ هذِهِ أَو الَّتِي بقَرْقِيسَاء، أَوْ غَيْرهما. وَقَالَ مُحَمَّدُ بنُ حَبِيبَ فِي شَرْحٍ دِيوانِ كُثَيِّر عَزَّةَ فِي تَفْسِيرِ قَوْله:
(فَوَاحَزَنِي لَمَّا تَفَرَّقَ وَاسِطٌ ... وأَهْلُ الَّتِي أَهْذِي بِهَا وأَحُومُ)
إِنَّهَا قَرْيَةٌ بِنَاحِيَةِ الرَّقَّةِ. قَالَ ياقُوتٌ: هكَذَا قالَهُ، والظَّاهِرُ أَنَّهَا وَاسِطُ نَجْدٍ أَو الحِجَازِ، واللهُ أَعْلَمْ.
{ووَسْطَانُ، بالفَتْحِ: مَوْضِعٌ فِي قَوْلِ الأَعْلَمِ الهُذَلِيّ: بذَلْتُ لَهُم بذِي} وَسْطانَ جَهْدِي)
ويُرْوَى شَوْطَان، كَذا نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ قُلت: وهكَذا هُوَ فِي دِيوَانِ شِعْره ونَصُّه:
(بَذَلْتُ لَهُمْ بِذِي شَوْطَانَ شَدِّي ... غَدَا تَئذٍ ولَمْ أَبْذُلْ قِتَالِي)

وط ط
! الوَطْوَاطُ: الضَّعِيفُ الجَبَانُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ. قالَ: وَلَا أُرَاهُ سُمِّيَ بِذلِكَ إِلاَّ تَشْبِيهاً بالطّائِرِ، وأَنْشَدَ للرّاجزِ، وَهُوَ العَجّاجُ:
(وَبَلْدَةٍ بَعِيدَةِ النِّياطِ ... قَطَعْتُ حِينَ هَيْبَةِ الوَطْواطِ)
(20/183)

قَالَ الصّاغَانِيُّ: وبَيْنَ المَشْطُورَيْنِ سِتَّةُ مَشَاطِيرَ، والرِّوَايَةُ: عَلَوْتُ حِينَ. . وأَنْشَدَ ابنُ بَرّيّ لذِي الرُّمَّة يَهْجُو امْرَأَ القَيْس:
(إِنِّي إِذا مَا عَجَزَ الوَطْواطُ ... وكَثُرَ الهِيَاطُ والمِيَاطُ)
والْتَفَّ عِنْدَ العَرَكِ الخِلاطُ
(لَا يُتَشَكَّى مِنِّيَ السِّقَاطُ ... إِنَّ امْرَأَ القَيْسِ هُمُ الأَنْبَاطُ)
وأَنْشَدَ بِالآخَرَ:
(فَداكَهَا دَوْكاً على الصِّراطِ ... لَيْس كَدوْكِ بَعْلِهَا الوَطْوَاطِ)
وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: الوَطْواطُ: الرَّجلُ الضَّعِيفُ العَقْلِ والرَّأْي، كالوَطْوَاطِيّ. وَفِي حَدِيث عَطَاءِ بن أَبي رَباح فِي الوَطْواطِ يُصِيبُه المُحْرِمُ قَالَ: ثُلُثَا دِرْهَمْ. قَالَ الأَصْمَعِيُّ: الوَطْواطُ هَا هُنا: الخُفَّاشُ. وأَهْلُ الشامِ يُسَمُّونَهُ السَّرْوَعَ، وَهِي البَحْرِيَّةُ، ويُقَالُ لَهَا: الخُشَّاف.
وقِيلَ: ضَرْبٌ من الخَطَاطِيفِ، يَكُونُ فِي الجِبَالِ، أَسْوَدُ، شُبِّهَ بِضَرْبٍ من الخَشَاشِيفِ، لنُكُوصِهِ وحَيْدِه.
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ فِي قَوْلِ عَطَاءٍ: إِنَّهُ الخُطَّافُ، قالَ: وهُو أَشْبَهُ القَوْلَيْنِ عِنْدِي بالصَّوابِ، لِحَدِيثِ عائِشَةَ
(20/184)

رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْهَا قالَتْ: لَمَّا أُحْرِقَ بَيْتُ المَقْدِسِ كانَتِ الأَوْزَاغُ تَنْفُخُه بِأَفْواهِها، وكانَتِ {الوَطَاوِطُ تُطْفِئُه بأَجْنِحَتِهَا، كَمَا فِي الصّحاحِ. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: الخُطَّافُ: العُصْفُور الَّذِي يُسَمَّى عُصْفُورَ الجَنَّةِ، والخُفَّاشُ: هُوَ الَّذِي يَطِيرُ بالَّليْلِ.} والوَطْوَاطُ المَشْهُورُ فِيهِ الخُفَّاشُ، وقَدْ أَجازُوا أَنْ يَكُونَ هُوَ الخُطَّاف، والدَّلِيلُ عَلَى أَنّ الوَطْوَاطَ الخُفاشُ قَوْلُهُمْ: هُوَ أَبْصَرُ لَيْلاً مِنَ الوَطْواطِ.
وَقَالَ الِّلحْيَانِيّ: يُقَالُ للرَّجُلِ الصَّيَّاح: {وَطْوَاطٌ. قَالَ: وزَعَمُوا أَنَّهُ الَّذِي يُقَارِبُ كَلاَمَهُ، كَأَنَّ) صَوْتَهُ صَوْتُ الخَطاطِيفِ، وهِيَ بِهَاء. قالَ كُرَاع: ج. الوَطْواطِ} وَطَاوِيطُ، عَلَى القِيَاسِ. وأَمّا {وَطَاوِطَ فَهُوَ جَمْع} وَطْوَطٍ وَلَا يَكُون جَمْعَ {وَطْواطٍ، لأَنَّ الأَلِفَ إِذا كانَتْ رَابِعَةً فِي الوَاحِدِ تَثْبُتُ الياءُ فِي الجَمْعِ، إِلاّ أَنْ يُضْطَرَّ شاعِرٌ كَقَوْلهِ: كَأَنَّ برُفْغَيْهَا سُلُوخَ} الوَطاوِطِ أَراد {الوَطاوِيطِ فحَذَفَ اليَاءَ لِلضَّرُورَةِ.
} والوَطْوَطَةُ: الضَّعْفُ. ومُقَارَبَةُ الكَلامِ: يُقَالُ مِنْ ذلِكَ: رَجُلٌ {وَطْوَاطٌ فِي المَعْنَيَيْنِ.
} والوَطُّ: صَرِيرُ المَحْمِلِ نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ، وكَذلِكَ صَوْتُ الوَطْواطِ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ أَيضاً.
{- والوَطْوَاطِيُّ: المِهْذارُ الكَثِيرُ الكلامِ وَهُوَ الضَّعِيفُ أَيْضاً، كَمَا تَقَدَّم.
} والْوطُطُ، بضمَّتَيْن: الضَّعْفَى العُقُولِ والأَبْدَانِ من الرِّجَالِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، والوَاحِدُ {وَطْوَاطٌ.
} وتَوَطْوُطُ الصَّبِيِّ: ضُغاؤُهُ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ عَن ابنِ عَبّادٍ.
(20/185)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: {أَوْطَاط: مَوْضِعٌ بالمَغْرِبِ. والرَّشِيدُ} الوَطْواطُ: شاعِرٌ.
وع ط
{الوَعَاطُ، بالكَسْرِ، والعَيْنُ مُهْمَلَّةٌ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان. وَقَالَ الخارْزَنْجِيّ: هُوَ الوَرْدُ الأَحْمَرُ، أَو الأَصْفَرُ، والأَخِيرُ أَصَحُّ، وأَنْشَدَ: فِي مَجْلِسٍ زُيِّنَ} بالوِعَاطِ
وف ط
لَقِيتُه على {أَوْفاطٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَةِ والعُبَابِ. وفِي اللِّسَانِ: أَيْ عَلَى عَجَلَةٍ، قالَ: وبالظّاءِ المُعْجَمَةِ أَعرف، وقَدْ أَهْمَلاهُ فِي الظّاءِ أَيْضاً، كَمَا سَيَأْتِي، حَتَّى صاحِبُ اللِّسانُ لَمْ يَذْكُرْهُ هُناكَ، وَقد مَرَّ لَهُ فِي وف ز. لَقِيتُهُ على أوْفَازٍ، أَي عَجَلَة، فالَّذِي يَظْهَرُ أَنَّ الزّايَ أَعْرَفُ، فَتَأَمَّلْ.
وق ط
} وَقَطَهُ، كوَعَدَهُ: ضَرَبَهُ حَتَّى أَثْقَلَهُ. وَفِي الصّحاح: {وَقَطَ بِهِ الأَرْضَ، أَيْ صَرَعَهُ. وَفِي كِتَابِ ابنِ القَطّاعِ:} وَقَطَهُ {وَقْطاً: صَرَعَهُ، فَهُوَ} وَقِيطٌ {ومَوْقُوطٌ. وقالَ الأَحْمَرُ: ضَرَبَهُ} فَوَقَطَهُ، إِذاصَرَعَهُ صَرْعَةً لَا يَقُومُ مِنْهَا. ويُقَالُ: أَيْضاً: {وَقَطَهُ بَعِيرُهُ: صَرعَهُ فغُشِيَ عَلَيْه.
وأَنْشَدَ يَعْقُوبُ:
(أَوْ جَرْتَ حَار لَهْذَماً سَلِيطا ... تَرَكْتَهُ مُنْعَقِراً وَقِيطاً)
ووَقَطَ الدِّيكُ: سَفَدَ أُنْثَاهُ.
ووَقَطَ اللَّبَنُ فُلاناً: أَثْقَلَهُ.
وأَكَلْتُ طَعَاماً} - وَقَطَنِي، أَي أَنامَنِي {والوَقِيطُ: مَنْ طَارَ نَوْمُه فأَمْسَى مُتَكَسِّراً ثَقِيلاً، نَقَلَه الصّاغَانِيّ.
وكُلُّ مُثْقَلٍ مُثْخَن ضَرْباً، أَو مَرَضاً، أَوْ حُزْناً، أَوْ شِبَعاً: وَقِيطٌ.
(و) } الوَقِيطُ: حُفْرَةٌ فِي غِلَظٍ أَوْ
(20/186)

جَبَلٍ تَجْمَعُ ماءَ المَطَرِ، وَفِي الصّحاح: يَجْتَمِعُ فِيهِ ماءُ السَّمَاءِ، {كالوَقْطِ، بالفَتْحِ. وَفِي المُحْكَمِ:} الوَقْطُ {والوَقِيطُ: كالرَّدْهَةِ فِي الجَبَلِ يَسْتَنْقِعُ فِيهِ الماءُ، يُتَّخَذُ فِيها حِياضٌ تَحْبِسُ الماءَ لِلْمَارَّةِ، واسْمُ ذلِكَ المَوْضِعِ أَجْمَعَ وَقْطٌ، وَهُوَ مِثْلُ الوَجْذِ، إِلاّ أَنّ الوَقْطَ أَوْسَعُ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ:} الوَقِيطُ والوَقِيعُ: المَكَانُ الصُّلْبُ الَّذِي يَسْتَنْقِعُ فِيهِ الماءُ فَلا يَرْزَأُ الماءُ شَيْئاً. ج: {وِقْطَانٌ} ووِقَاطٌ {وإِقَاطٌ، بِكَسْرِهِنَّ، اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ مِنْهُنَّ على الثانِيَةِ.
والأَخِيرَةُ لُغَةُ تَمِيمٍ، والهَمْزَةُ بَدَلٌ مِنَ الواوِ، مثلُ إِشَاحٍ، يُصَيِّرُونَ كُلَّ وَاوٍ تَجِيءُ عَلَى هَذَا المِثَالِ أَلِفاً. وقَد} اسْتَوْقَطَ المَكَانُ، إِذا صارَ {وَقْطاً مِمَّا دَعَسَهُ النّاسُ والدَّوَابُّ، قالَهُ أَبُو عَمْرٍ و.
ويَوْمُ} الوَقِيطِ، كأَمِيرٍ، عَن أَبِي أَحْمَدَ العَسْكَرِيّ م مَعْرُوفٌ، كانَ فِي الإِسْلامِ بَيْنَ بَنِي تَمِيمٍ وبَكْرٍ ابْن وَائلٍ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، قُتِلَ فِيهِ الحَكَمُ بنُ خَيْثَمَةَ بنِ الحَارِث بنِ نَهِيكٍ النَّهَشَلِيُّ، وأُسِرَ عَثْجَلُ)
بنُ المَأْمُومِ، والمأْمُومُ بنُ شَيْبَانَ، كِلاهُمَا مِنْ فُرْسَان بَنِي تَمِيمٍ، أَسَرَهُمَا بِشْرُ بنُ مَسْعُودٍ، وطَيْسَلَةُ بنُ شُرْبُبٍ وفِيهِ يَقُولُ الشاعِر:
(وعَثْجَلَ {بالوَقيطِ قَدْ اقْتَسَرْنَا ... وَمَأْمُومَ العُلاَ أيَّ اقْتِسارِ)
كَأَنَّهُ سُمِّيَ لِمَا حَصَلَ فِيهِ مِن الحُزْنِ أَو الضَّرْبِ المُثْقَلِ.
} والوُقَيْط، كزُبَيْر: مَاءٌ لمَجاشِعٍ بِأَعْلَى بِلادِ تَمِيمٍ إِلَى بِلادِ بَنِي عامِرٍ، قالَهُ السَّكَّرِيّ، قالَ: ولَيْسَ لَهُمْ بالبادِيَةِ سِوَاه، وزَرُود، قالَ ذلِكَ فِي قَوْلِ جَرِيرٍ:
(فَلَيْسَ بِصابِرٍ لَكُمُ! وُقَيْطٌ ... كَمَا صَبَرَتْ لِسَوْأَتِكُمْ زَرُودُ)
(20/187)

{ووَقَّطَ الصَّخْرُ} تَوْقِيطاً، ونَصُّ الصّحاحِ: يُقَالُ: أَصابَتْنَا السَّمَاءُ {فوَقَّطَ الصَّخْرُ، أَيْ: صارَ فِيهِ وَقْطٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:} الوَقِيطَةُ: الصَّرِيعَةُ. {ووُقِطَ فِي رَأْسِهِ، كعُنِيَ: أَدْرَكَهُ الثِّقَلُ.
} ووقَطَهُ: قَلَبَهُ عَلَى رَأْسِهِ ورَفَعَ رِجْلَيْهِ فضَرَبَهُمَا مَجْمُوعَتَيْنِ بفِهْرٍ سَبعَ مَرّاتٍ، وذلِكَ مِمَّا يُدَاوَى بِهِ. {والوَقْطُ، بالفَتْحِ: مَوْضِعٌ، نَقَلَهُ ابنُ بَرّيّ: وأَنْشَدَ لِطُفَيْلٍ:
(عَرَفْتُ لِسَلْمَي بَيْنَ} وَقْطٍ فَضَلْفَعِ ... مَنَازِلَ أَقْوَتْ مِنْ مَصِيفٍ ومَرْبَعِ)

(إِلَى المُنْحَنَى مِنْ وَاسِطٍ لَمْ يَبِنْ لَنَا ... بِهَا غَيْرُ أَعْوَادِ الثُّمَامِ المُنَزَّعِ)

وم ط
{الوَمْطَةُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: هِيَ الصَّرْعَةُ من التَّعَب، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ وصَاحِبُ اللِّسَانِ.
وهـ ط
} وهَطَهُ، كوَعَدَهُ، {وَهْطاً: كَسَرَهُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ وكَذلِكَ وَقَصَهُ، قَالَ: يُمِرُّ أَخْفافاً} يَهِطْنَ الجَنْدَلا وقِيلَ: {وَهَطَهُ} وَهْطاً: وَطَّأَهُ.
هكَذَا هُوَ بالتَّشْدِيدِ، والصَّوابُ وَطِئَهُ. وقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: {وَهَطَهُ بالرُّمْحِ، أَيْ طَعَنَهُ بِهِ.
(و) } الوَهْطُ: شِبْهُ الضَّعْفِ والوَهْنِ، يُقالُ: {وَهَطَ فُلانٌ} يَهِطُ {وَهْطاً: إِذا ضَعُفَ ووَهَنَ،} وأَوْهَطَهُ غَيْرُهُ: أَضْعَفَهُ. يُقَالُ: رَمَى طائراً {فَأَوْهَطَهُ.} والوَهْطَةُ: مَا اطْمَأَنَّ مِنَ الأَرْضِ، مِثْلُ الوَهْدَةِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيّ. ج: {وَهْطٌ} ووِهَاطٌ،
(20/188)

ومِنَ الأَخِيرِ حَدِيثُ ذِي المِشْعَارِ الهَمْدانِيّ عَلَى أَنَّ لَهُمْ {وِهَاطَها وعَزَازَها.} والوَهْطُ: الهُزالُ.
والوَهْطُ: الجَمَاعَةُ. والوَهْطُ: مَا كَثُرَ مِنَ العُرْفُطِ هكَذَا خَصَّهُ بهِ بَعْضُهم. وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: يُقَالُ: {وَهْطٌ مِنَ عُشَرٍ، كَما يُقَالُ: عِيصٌ مِنْ سِدْرٍ. وقالَ غَيْرُه: الوَهْطُ: المَكَانُ المُطْمَئنُّ مِنَ الأَرْضِ المُسْتَوِي، يَنْبُتُ فِيهِ العِضاةُ والسَّمُرُ والطَّلْحُ والعُرْفُطُ، وَبِه سُمِّيَ الوَهْطُ وَهُوَ بَسْتَانٌ، وَفِي الصّحاح: اسْمُ مَالٍ كانَ لعَمْرِو بنِ الْعَاصِ. وَقَالَ غَيْرُهُ: كانَ لَعَبْدِ الله بنِ عَمْرِو بن العاصِ بالطَّائفِ عَلَى ثَلاَثَةِ أَمْيَال مِنْ وَجٍّ، وَهُوَ كَرْمٌ مَوْصُوفٌ كانَ يُعَرَّشُ عَلَى أَلْفِ أَلْفِ خَشَبَةٍ، شِرَاءُ كُلّ خَشَبَةٍ دِرْهَمٌ، قِيلَ دَخَلَهُ بَعْضُ الخلفاءِ فأَعْجَبَهُ وقالَ: يَا للهِ مِنْ مالٍ لَوْلا هذِهِ الحَرَّةُ الَّتِي فِي وَسَطه، فقالُوا: هَذَا الزَّبِيبُ.} والأَوْهَاطُ: الخَصُومَاتُ والصَّيَاحُ.
{وتَوَهَّطَ فِي الطِّينِ: غَابَ مِثْلُ تَوَرَّطَ. (و) } تَوَهَّطَ الفِرَاشَ: امْتَهَدَهُ، عَن ابنِ عَبّادٍ.
{وأَوْهَطَهُ} إِيهاطاً: أثْخَنَهُ ضَرْباً. و {أَوْهَطَهُ: أَوْقَعَهُ فِيما يَكْرَهُ، كأَوْرَطَهُ، قالَهُ عَرَّامٌ السُّلَمِيُّ أَوْ} أَوْهَطَهُ: صَرْعَهُ صَرْعَةً لاَ يَقُومُ مِنْهَا، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. أَو أَوْهَطَهُ: قَتَلَهُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {وهَطَهُ} وَهْطاً: ضَرَبَهُ، {كَأَوْهَطَهُ.
} وأَوْهَطَ جَنَاحَ الطَّائِرِ: كَسَرَهُ. {والإِيهَاطُ: الرَّمْيُ المُهْلِكَ، قَالَ: بِأَسْهُمٍ سَرِيعَةِ الإِيهاطِ.)
} والأَوْهَاطُ: جَمْعُ! وَهْطٍ لِلْمَكَانِ المُسْتَوِي.
(20/189)

{والوَهْطُ، بالفَتْحِ: قَرْيَةٌ باليَمَنِ.
وي ط
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:} الوَاطَة: من لُجَجِ الماءِ، هُنَا ذَكَرَهُ صاحِبُ اللِّسَان، وذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي وأَط بالهَمْزِ.! والوَاطُ: قَرْيَةٌ بِمِصْرَ من المُنُوفِيَّة، وَقد وَرَدْتُهَا، وقَدْ نُسِبَ إِلَيْهَا جَمَاعَةٌ من العُلَماءِ.
(فصل الْهَاء مَعَ الطاءِ)

هـ ب ط
هَبَطَ يَهْبِطُ، مِنْ حَدِّ ضَرَبَ، ويَهْبُطُ، مِنْ حَدِّ نَصَرَ، ومِنْه قِرَاءَةُ الأَعْمَشِ: وإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبُطُ، بضَمّ الباءِ، وَقرأَ أَيُّوبُ السَّخْتِيَانِيّ هُوَ خَيْرٌ اهْبُطُوا مِصْراً بِضَمّ الباءِ أَيْضاً، هُبُوطاً مَصْدَرُ البابَيْنِ: نَزَلَ. يُقَالُ: هَبَطَ أَرْضَ كَذَا، أَيْ نَزَلهَا، ومِنْهُ قَوْلُه تَعَالَى: اهْبِطُوا مِصْراً.
وهَبَطَهُ، كنَصَرَهُ: أَنْزَلَهُ، ومِنْهُ قَوْلُ الرّاجِزِ:
(مَا رَاعَنِي إِلاَّ جَنَاحٌ هَابِطاً ... عَلَى البُيُوتِ قَوْطَهُ العُلابِطَا)
أَي مُهْبِطاً قَوْطَهُ، وقَدْ تَقَدَّمَ ذلِكَ. قالَ ابْنُ سِيدَه: ويَجُوزُ، أَنْ يَكُونَ أَرادَ هَابِطاً عَلَى قَوْطِهِ فحَذَفَ وعَدَّى. كأَهْبَطَهُ، قَالَ عَدِيُّ بنُ الرِّقَاعِ: أَهْبَطْتُه الرَّكْبَ يُعْدِينِي وأُلجِمُهلِلنَّائِبَاتِ بسَيْرٍ مِخْذَمِ الأكَمِ وهَبَطَ المَرَضُ لَحْمَه، أَيْ هَزَلَهُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. وقالَ غَيْرُه: أَي نَقَصَهُ وأَحْدَرَه، وَهُوَ مَجَازٌ، كَمَا فِي الأَسَاسِ، فَهُوَ هَبِيطٌ ومَهْبُوطٌ. ويُقَالُ: بَعِيرٌ هِبِيطٌ،
(20/190)

أَي هَبَطَ سِمَنُهُ، والمَهْبُوط: هُوَ الَّذِي مَرِضَ، فهَبَطَهُ المَرَضُ إِلَى أَنْ اضْطَرَبَ لَحْمُه. وهَبَطَ فُلاناً، أَي ضَرَبَهُ وهَبَطَ بَلَدَ كَذَا: دَخَلَهُ. وهَبَطَهُ، أَي أَدْخَلَهُ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ: يُقَال: هَبَطْتُه فهَبَطَ، ولَفْظُ الّلازِمِ والمُتَعَدِّي وَاحِدٌ. وَمن المَجَازِ: هَبَطَ ثَمَنُ السِّلْعَةِ هُبُوطاً: نَقَصَ وانْحَطَّ.
وهَبَطَهُ اللهُ هَبْطاً: نَقَصَه وحَطَّهُ، كَذا فِي التَّهْذِيبِ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ.
وَفِي المُحْكَم: هَبَطَ الثَّمَنُ، وأَهْبَطْتُهُ أَنا بالأَلِفِ، وَنَقَلَه الجَوْهَرِيّ أَيْضاً عَن أَبِي عُبَيْدٍ.
والهَيْباطُ، بالفَتْحِ: مَلِكٌ للرُّومِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ هُنَا.
والصَّوابُ أَنَّهُ الهنْبَاط، بالنُّون، كَمَا سَيَأْتِي. والتِّهِبِّطُ، بكَسَرَاتٍ مُشَدَّدَةَ الباءِ المُوَحَّدَةِ: طائِرٌ، ولَيْسَ فِي الكَلامِ على مِثالِ تَفِعِّلٍ غَيْرُه، قالَه كُرَاع، ونَقَلهُ أَبو حَاتِمٍ فِي كِتابِ الطَّيْرِ فَقَالَ: هُوَ)
طائرٌ أَغْبَرُ بعِظَمِ فَرُّوجِ الدَّجاجَةِ يَتعَلَّق بِرِجْلَيْه ويُصوِّبُ رَأْسَه، ثُمَّ يُصَوِّتُ بصَوْتٍ كأَنَّهُ يَقُولُ: أَنا أَمُوتُ، أَنا أَمُوتُ. شَبَّهُوا صَوْتَهُ بِهَذَا الكَلامِ. ورُوِيَ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ: التَّهَبُّط، على لَفْظِ المَصْدَرِ واليِهِبِّط، بالمُثَنَّاةِ تَحْت فِي أَوَّلِهِ، أَي مَعَ كَسَرَاتٍ وتَشْدِيدِ الباءِ: د، أَو أَرْضٌ، والَّذِي ضَبَطَهُ أَبُو حَاتِمٍ بالتّاءِ فِي أَوَّلِهِ مِثْل اسْمِ الطِّيْرِ كَمَا فِي التَّكْمِلَةِ، ومِثْلُهُ فِي اللِّسَانِ.
وانْهَبَطَ: انْحَطَّ، وهُوَ مُطَاوِعُ أَهْبَطَهُ، كَمَا فِي الصّحاحِ. ويَجُوزُ أَنْ يَكُونَ مُطَاوِعَ هَبَطَهُ أَيْضاً، كَمَا فِي المُحْكَمِ.
والهَبُوطُ كصَبُورٍ: الحَدُورُ من
(20/191)

الأرْضِ الَّذِي يَهْبِطُكَ من أَعْلَى إِلَى أَسْفَلَ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ.
والهَبْطَةُ: مَا تَطامَن مِنْهَا، أَيْ من الأَرْض.
والهَبْطُ: النُّقْصانُ وَهُوَ مَجَازٌ، ومِنْهُ رَجُلٌ مَهْبُوطٌ، إِذا نَقَصتْ حالُهُ. وهَبَطَ القَوْمُ يَهْبُطونَ، إِذَا كانُوا فِي سَفَالٍ ونَقَصُوا. ومِنْهُ الحَدِيثُ اللهُمَّ غَبْطاً لَا هَبْطاً نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ هُنا، وتَقَدَّم للمُصَنّف فِي غ ب ط، ويُقال: هَبَطهُ الزَّمانُ: إِذا كانَ كثِيرَ المالِ والمَعْرُوف، فذَهَبَ مالُهُ ومَعْروفُه. قَالَ الفَرَّاءُ: يُقال: هَبَطهُ اللهُ وأَهْبَطَهُ. والهَبْطُ: الوُقُوعُ فِي الشَّرِّ، وَهُوَ مَجازٌ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: تَهَبَّطَ: انْحَدَرَ. وهَبَطَ مِن الخَشْيَةِ: تضاءَل وخَشَعَ.
والهَبْطُ: الذّلُّ. وهَبَطَتْ إِبِلي وغَنَمِي تَهْبِطُ هُبُوطاً: نَقَصَتْ. وهَبَطَ فُلانٌ، اِتَّضَعَ. وهَبَطَ اللَّحْمُ نَفْسُهُ: نَقَصَ، وكَذلِكَ الشَّحْمُ، إِذا قَلَّ. قالَ أُسَامَةُ الهُذَلَيّ:
(ومِنْ أَيْنِها بَعْدَ إِبْدَالِها ... ومِنْ شَحْمِ أَثْبَاجِها الهَابِطِ)
والهَبِيطُ من النُّوقِ: الضّامِرُ، قالَهُ أَبُو عُبَيْدَةَ: وأَنْشَدَ لعَبِيدِ بنِ الأَبْرَصِ:
(وكأَنَّ أَقْتَادِي تَضَمَّنَ نِسْعَها ... مِنْ وَحْشِ أَوْرَالٍ هَبِيطٌ مُفَرّدُ)
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: عَنَى بالهَبِيطِ الثَّوْرَ الوَحْشِيَّ، شَبَّه بِهِ نَاقَتَهُ فِي سُرعَتِها ونَشَاطِهَا، وجَعَلَهُ مُنْفَرِدَاً، لأَنَّهُ إِذا انْفَرَدَ عَن القَطِيعِ كانَ أَسْرَعَ لعَدْوِهِ. ومَهْبِطُ الوَحْيِ: مِنْ أَسْماءِ مَكَّةَ، شَرَّفَهَا اللهُ تَعَالَى.
وبَعِيرٌ هَابِطٌ، كهَبِيطٍ ومَهْبُوطٍ.
(20/192)

وهَبَطَ من مَنْزِلَتِهِ: سَقَطَ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وهَبَّطَ العِدْلَ فتَهَبَّطَ: مَهَّدَهُ عَلَى البَعِيرِ. والهِبْطَةُ، بالكَسْرِ: مَوْضِعٌ، أَوْ قَبِيلَةٌ بالمَغْرِبِ.
ورَاشِدُ بنُ عَلِيّ بنِ القَاسِمِ الإِدْرِيسيّ الحَسَنِيّ يُقَالُ لَهُ: أَمِيرُ الهبْطَةِ، كَذَا وَجَدْتُه بِخَطِّ عَبْدِ القَادِرِ الرَّاشِدِيِّ عالِمِ قُسَنْطِينَةَ. والهَبُوطُ، كصَبُورٍ: طائرٌ. قالَ ابْنُ الأَثِيرِ: هكَذَا جاءَ بِالطَّاءِ فِي رِوَايَةٍ)
فِي حَدِيثِ ابنِ عَبّاسٍ فِي العَصْفِ المَأْكُول. وقالَ سُفْيَانُ: هُوَ الذَّرُّ الصَّغِيرُ. وَقَالَ الخُطَّابِيّ: أَراهُ وَهَماً، إِنَّمَا هُوَ بالرَّاءِ.
هـ ر ط
هَرَطَ عِرْضَهُ يَهْرِطُهُ هَرْطاً، وهَرَطَ فِيهِ، وعَلى الأَخِيرِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، قَالَ: طَعن فِيهِ وتَنَقَّصَهُ، وزادَ غَيْرُه: ومَزَّقَهُ ومِثْلُه: هَرَتَهُ، وهَرَدَهُ، ومَزَّقه، وهَرْطَمَهُ. وقِيلَ: الهَرْطُ فِي جَمِيعِ الأَشْيَاءِ المُمَزَّقُ العَنِيفُ، لُغَةٌ فِي الهَرْت.
وهَرَطَ فِي الكَلامِ: سَفْسَفَ وخَلَّطَ، نَقَلَهُ اللَّيْثُ. وَقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: نَاقَةٌ هِرْطٌ، بالكَسْرِ، أَيْ مُسِنَّةٌ، ج: أَهْراطٌ وهُرُوطٌ، وَهِي المَاجَّة الَّتِي قَدِ انْكَسَرَتْ أَسْنَانُها، فَهِيَ لَا تَحْبِسُ لُعَابَه، تَمُجُّه مَجَّاً.
والهِرْط، بالكَسْرِ: لَحْمٌ مَهْزُولٌ كالمُخاطِ لَا يُنْتَفَعُ بِهِ، لغَثَاثَتِه، عَن الفَرّاءِ، ويُفْتَحُ، عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيّ، قالَ: وَهُوَ اللَّحْمُ الَّذِي يَتَفَتَّتُ إِذا طُبِخَ.
والهِرْطُ: الرَّجُلُ المُتَمَوِّلُِ، والَّذِي نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ: الهِرْطُ: الكَثِيرُ من المالِ والنّاسِ عَنِ ابنِ عَبّادٍ. والهِرطُ: النَّعْجَةُ الكَبِيرَةُ
(20/193)

المَهْزُولَة، كالهِرْطَةُ، بِهَاءٍ، واقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ على الأَخِيرِ.
وَقَالَ اللَّيْثُ: نَعْجَةٌ هِرْطَةٌ، وَهِي المَهْزُولَةُ لَا يُنْتَفَعُ بِلَحْمِهَا غُثُوثَةً.
وَهِي، أَي الهِرْطَةُ مِنَ الرّجالِ: الأَحْمَقُ الجَبَانُ الضَّعِيفُ، عَن ابنِ شُمَيْلٍ. قالَ الجَوْهَرِيُّ: ج أَي جَمْع الهِرْطَةِ هِرَطُ، كقِرَبٍ فِي قِرْبَةٍ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الهَيْرَطُ، كصَيْقَلٍ: الرِّخْوُ.
وتَهَارَاطَا: تَشَاتَمَا، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: هرِطَ الرَّجُلُ، كفَرِحَ، إِذا اسْتَرْخَى لَحْمُهُ بَعْدَ صَلابَةٍ من عِلَّة أَو فَزَعٍ. وَقَالَ غَيْرُهُ: الهَرْطُ، بالفَتْحِ: أَكْلُكَ الطَّعَامَ وَلَا تَشْبَعُ.
والهِرْط، بالكَسْرِ: الكَثِيرُ من النّاسِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.

هـ ر ب ط
هِرْبِيط، كإِزْمِيلٍ: قَرْيَةٌ بِمِصْرَ مِنْ أَعْمَالِ الشَّرْقِيِّةِ، أَو هِيَ بالضَّمِّ.
هـ ر م ط
هَرْمَطَ عِرْضَهُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وقالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: أَيْ وَقَعَ فِيهِ، مِثْلُ هَرَط وهَرْطَمَ، هَكَذَا فِي رُبَاعِيِّ التَّهْذِيبِ. قَالَ الصّاغَانِيُّ: ذكرَه ابنُ دُرَيْدٍ والأَزْهِرِيّ فِي الرُّباعِيّ. والمِيمُ عِنْدِي زائِدَةٌ، وحَقُّهُ أَنْ يُذْكَرَ فِي الثُّلاثِيّ.
هـ ط ط
{الهُطُطُ، بضَمَّتَيْن، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هم الهَلْكَى مِنَ النّاسِ.
قالَ} والأَهَطُّ: الجَملُ المَشَّاءُ الصَّبُورُ عَلَيْهِ، وهِيَ {هَطَاءُ.
} والهُطَاهِطُ، كعُلابِطٍ: الفَرَسُ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ عَن ابْنِ عَبّادٍ.! والهَطْهَطَة: صَوْتُهَا، وأَيْضاً: سُرْعَةُ المَشْيِ والعَمَلِ. وَفِي
(20/194)

اللِّسَانِ: {الهَطْهَطَةُ: السُّرْعَةُ فِيمَا أُخِذَ فِيهِ مِنْ عَمَلٍ، مَشْيٍ أَو غَيْرِه، زَعَمُوا.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} المُهَطْهِطَةُ: اللَّيِّنَةُ السَّيْرِ من الخَيْلِ.
هـ ق ط
هِقِطْ، بكَسْرِ الهاءِ والقَافِ مَبْنِيَّةً على السُّكُون، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ المُبَرّد وَحْدَهُ: هُوَ زَجْرٌ للفَرَسِ، وأَنْشَدَ:
(لَمَّا سَمِعْتُ خَيْلَهُمْ هِقِطِّ ... عَلِمْتُ أِنَّ فارِساً مُحْتَطِّي)
كَذا فِي اللِّسَان. وأَنْشَدَه الخارْزَنِجِيّ فِي تَكْمِلَةِ العَيْنِ: أَيْقَنْتُ أَنَّ فارِساً مُحْتَطِّي أَي يَحُطُّنِي عَنْ سَرْجِي. ورَوَاهُ حِقِطّ، بالحَاءِ بَدَلَ الهاءِ. والهَقَطُ، مُحَرَّكَةً: سُرْعَةُ المَشْيِ، لُغَةٌ يمَانِيَةٌ، نَقَلَهُ الخارْزَنْجِيّ. وقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الطَّهْقُ: لُغَةٌ يَمَانِيَةٌ، وَهُوَ سُرْعَةُ المَشْيِ زَعَمُوا، والهَقْطُ، أَيْضاً. قالَ: وأَحْسبُ أَنَّ قَوْلَهمْ للفَرَسِ إِذا اسْتَعجَلُوهُ: هِقِطْ، مِنْ هَذَا.
هـ ل ط
الهَالِطُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: الهَالِطُ: المُسْتَرْخِي البَطْنِ.
والهاطِلُ: الزَّرْعُ المُلْتَفُّ، هكَذَا نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ، وقَدْ وَهِمَ المُصَنِّفُ فجَعَلَ الزَّرْعَ المُلْتَفَّ مِنْ مَعْنَى الهَالِطِ، وإِنَّمَا هُو الهَاطِلُ، مَقْلُوبُه، وقَدْ وَقَعَ لَهُ مِثْلُ ذلِكَ فِي ور ش فليُتَنَبَّهْ لِذلِكَ. وهَلْطَةٌ مِنْ خَيْرٍ، ولَهْطَةٌ مِنْ خَبَرٍ بمَعْنىً واحدٍ، وَهُوَ الَّذِي تَسْمَعهُ ولَمْ تُصَدِّقْه ولَمْ تُكَذِّبْهُ.
(20/195)

هـ ل م ط
هَلْمَطَهُ هَلْمَطَةً، أَهْمَلَهَ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللّسَانِ والصّاغَانِيُّ. وقَالَ ابنُ القَطَّاعِ: أَي أَخَذَهُ، أَوْ جَمَعَهُ، وهكَذَا وُجِدَ فِي بَعْضِ نُسَخ الجَمْهَرَة أَيْضاً.
هـ م ط
هَمَطَ يَهْمِطُ، مِنْ حَدِّ ضَرَبَ: ظَلَمَ وخَبَطَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وقالَ: يُقَالُ: هَمَطَ فُلانٌ النّاسَ: إِذا ظَلَمَهُمْ حَقَّهُمْ. وهَمَطَ: أَخَذَ بِغَيْر تَقْدِيرٍ. وقالَ أَبُو عَدْنانَ: سَأَلْتُ الأَصْمَعِيَّ عَن الهَمْطِ، فقالَ: هُوَ الأَخْذُ بخُرْقٍ وظُلْمٍ. وهَمَطَ الرَّجُلُ: إِذا لَمْ يُبالِ مَا قالَ وَمَا أَكَلَ.
وهَمَطَ الماءَ كَذَا فِي النُّسَخ، وَهُوَ غَلطٌ صَوابُُ المالِ: أَخَذَهُ غَصْباً أَيْ عَلَى سَبِيلِ الغَلَبَةِ والجُورِ، ومِنْهُ الحَدِيثُ: سُئِلَ إِبْرَاهِيمُ النَّخَعِيّ عَن عُمَّالٍ يَنْهَشُونَ إِلَى القُرَى، فَيَهْمِطُون أَهْلَها، فإِذا رَجَعُوا إِلى أَهَالِيهِم أَهْدَوْا لِجِيرانِهِم ودَعَوْهُمْ إِلَى طَعامِهِم، فقالَ: لَهُمُ المَهْنَأُ وعَلَيْهِم الوِزْرُ.
وَفِي رِوَايَةٍ: كانَ العُمَّالُ يَهْمِطُونَ ويَدْعُونَ فيُجَابُون يَعْنِي يَدْعُونَ إِلى طَعَامِهِم وإِنْ كانُوا ظَلَمَةً، إِذا لَمْ يَتَعَيَّنِ الحَرَامُ. كاهْتَمَطَهُ، ومنهُ قَوْلُ الرَّاجِزِ: ومِنْ شَدِيدِ الجُوْرِ ذِي اهْتِماطِ وتَهَمَّطَهُ، قالَ الصّاغَانِيُّ: التَّهَمُّطُ: الغَشْمَرَةُ فِي الظُّلْمِ، والأَخْذُ مِنْ غَيْرِ تَثَبُّتٍ.
واهْتَمَطَ عِرْضَهُ أَيْ شَتَمَهُ وتَنَقَّصَهُ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وابنُ سِيدَه، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: امْتَرَزَ
(20/196)

مِنْ عِرْضِهِ واهْتَمَطَ: إِذا شَتَمَهُ وعابَهُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهَمْطُ: التَّخْلِيطُ بالأَباطِيل.
والهَمّاطُ، كشَدَّادٍ: الظَّالِمُ. وهَمَطَ أَخَذَ بعَجَلَةٍ.
والهَمْطُ: الخَلْطُ. واهْتَمَطَ الذِّئْبُ السَّخْلَةَ أَو الشّاةَ: أَخَذَها، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ.
هـ م ل ط
هَمْلَطَه هَمْلَطَةً أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَيْ أَخَذَهُ أَو جَمَعَهُ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ وصاحِب اللِّسَان، أَو الصَّوابُ هَلْمَطَه، بتَقْدِيم الَّلام كَمَا نَقَلَه ابنُ القَطَّاع وَقد تَقَدَّم.
هـ ن ب ط
الهَنْبَاطُ، بالفَتْحِ: صاحِبُ الجَيْشِ بالرُّومِيَّة، وَقد جاءَ فِي حَدِيثِ حَبِيبِ بنِ مَسْلَمَةَ إِذا نَزَلَ الهَنْبَاطُ هُنَا، ذَكَرَهُ ابْنُ الأَثِيرِ وذَكَرَهُ الصّاغَانِيُّ فِي هَبَط وقَلَّدَهُ المُصَنّفُ، والصَّوابُ أَنَّهُ بالنُّونِ.
هـ ن ر ط
هِنْرِيط، كقِنْدِيلٍ، وبالرّاءِ المُكَرّرَة أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِب اللِّسان. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ ثَغْرٌ بالرُّومِ وأَوْرَدَه فِي هزط بالزَّاي، وهكَذَا ضَبَطَهُ يَاقُوتٌ أَيْضَاً، وَقد ذَكَرَهُ أَبُو فِراسٍ فَقَالَ:
(ورَاحَتْ عَلَى سُمْنَيْنِ غارَةُ خَيْلِه ... وقَدْ باكَرَتْ هِنْزِيطَ مِنْهَا بَواكِرُ)
قَالَ: وهُوَ فِي الإِقْلِيمِ الخامِسِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
هـ وط
! هوط، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ والمُصَنِّفُ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:
(20/197)

(سقط: يُقَال للرجل) {هُطْ} هُطْ، إِذا أمَرْتَهُ بالذَّهابِ والمَجِيءِ. هُنَا ذَكَرَه الصّاغَانِيُّ عَلَى أَنّه مِنْ {هاطَ} يَهُوطُ. وذَكَرَهُ صاحِبُ اللِّسَان فِي هطط والصَّوابُ ذِكْرُهُ هُنَا. والهائطُ: الذَّهِبُ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ هُنا.
هـ ي ط
{تَهَايَطُوا: اجْتَمَعُوا وأصْلَحُوا أَمْرَهُم. نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عَن الفَرّاءِ، قَالَ: وَهُوَ خِلافُ التَّمايُطِ.
ويُقَالُ: مَا زالَ مُنْذُ اليَوْمِ} يَهِيطُ {هَيْطاً. ومازال فِي} هَيْطٍ ومَيْطٍ أَي فِي ضِجاجٍ وشَرٍّ وجَلَبَةٍ.
وقِيلَ: فِي {هِيَاطٍ ومِيَاطٍ، بكَسْرهِما، أَيْ فِي دُنُوٍّ وتَبَاعُدٍ، وقَدْ تَقَدَّمَ طَرَفٌ مِنْ ذلِكَ فِي م ي ط.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} المُهَايَطَةُ: الصِّيَاحُ والجَلَبَةُ، ونَقَلَ أَبُو طَالِبٍ عَن الفَرَّاءِ: {الهِيَاطُ: أَشَدُّ السَّوْقِ فِي الوِرْدِ، وقَدْ ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي م ي ط اسْتِطْرَاداً، وَلَا يُغْنِي عَنْ إِعَادَتِهِ هُنَا. قالَ: والمِيَاطُ: أَشَدُّ السَّوْقِ فِي الصَّدَرِ، ومَعْنَى ذلِكَ بالذَّهابِ والمَجِيءِ.
وقالَ ابنُ القَطّاعِ: مازالَ يَهِيطُ مَرَّةً ويَمِيطُ أُخْرَى، لَا مَاضِيَ} لِيَهِيط. وَفِي اللِّسَان: وَقد أُمِيتَ فِعْلُ {الهِيَاط. وَقَالَ اللَّحْيَانِيّ:} الهِيَاطُ: الإِقْبَالُ. وقالَ غَيْرُه: يُقَال: بَيْنَهُمَا {مُهَايَطَةٌ ومُمَايَطَةٌ، ومُغَايَطَةٌ ومُشَايَطَةٌ، أَي كَلامٌ مُخْتَلِفٌ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: الهائط: الذّاهِبُ. والمائِطُ: الجائِي.
قالَ: ويُقَالُ: هايَطَهُ، إِذا اسْتَضْعَفَهُ. وقالَ غَيْرُهُ: الهِيَاطُ والمِيَاطُ: الاضْطرابُ. ويُقَالُ: هُوَ قَوْلُهُمْ: لَا واللهِ، وَبَلَى واللهِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
(فصل الْيَاء مَعَ الطاءِ)

ي ع ط
} يعاطِ، مُثَلَّثَةَ الأَوّلِ، مَبْنِيَّةً بالكَسْرِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، الفَتْحُ
(20/198)

كقِطَامِ، وَهِي الفُصْحَى، والضَّمُّ والكَسْرُ لُغَتَان ضَعِيفَتَان، نَقَلَهُمَا الصّاغَانِيّ. قَالَ: والكَسْرُ أَضْعَفُهُمَا. وقالَ الأَزْهَرِيُّ: الكَسْر قَبِيحٌ لأَنّهُ زادَ الياءَ قُبْحاً، لأَنَّ الياءَ خُلِقَتْ من الكَسْرَةِ، ولَيْسَ فِي كَلامِ العَرَبِ كَلِمَةٌ على فِعَالِ فِي صَْرِها ياءٌ مَكْسُورَةٌ. وقالَ غَيْرُه: يَسَارٌ: لُغَةٌ فِي اليَسَارِ، وبَعْضٌ يَقُول: إِسَارٌ تُقْلَبُ هَمْزَةً إِذا كُسِرَتْ. قُلْتُ: وحَكَى ابْنُ سِيدَه: اليِوَام بالكسْرِ مَصْدَرُ يَاوَمَهُ. وزادَ غَيْرُهُ: اليِعَارُ فِي جَمْعِ يَعْرٍ لِلْجَفْرِ الَّذِي يَصْطَادُ بِهِ الصَّائِدُ الأَسَدَ، كَمَا مَرَّن فَصَارَتْ أَرْبَعَةً، كَمَا أَشارَ إِلَيْه شَيْخُنَا. قُلْتُ: وزَادَ الصّاغَانِيُّ هِلاَلُ بنُ يِسَافٍ، بالكَسْرِ، فَصَارَتْ خَمْسَةً.
! ويَاعَاطِ، بأَلِفٍ، عَن الفَرّاءِ، قالَ وَهُوَ أَكْثَرُ: زَجْرٌ للذِّئبِ، إِذا رَأَيْتَهُ قُلْتَ: يَعَاطِ يَعَاطِ، وَعَلَيْهِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، وأَنْشَدَ قَوْلَ الرَّاجِزِ: صُبَّ عَلَى شاءِ أَبِي رِياطِ ذُؤَالَةٌ كالأَقْدُحِ المِرَاطِ) يَهْفُو إِذا قِيلَ لَهُ: يَعَاطِ ورَواهُ الفَرّاءِ: تَنْجُو إِذا قِيلَ لَهُ يَا: عَاطِ وهُوَ أَيْضاً زَجْرٌ لِلْخَيْلِ ولِلإِبِلِ وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ فِي صِفَة إِبِلٍ: وقُلُص مُقروَرَّةِ الأَلْيَاطِ بَاتَتْ عَلَى مُلَحَّبٍ أَطّاطِ تَنْجُو إِذا قِيلَ لَهَا: يَعَاطِ ويُرْوَى بكَسْرِ الياءِ، وَقد تَقَدَّكَ أَنَّهَا قَبِيحَةٌ. وحَكَى ابنُ بَرِّيّ عَن مُحَمَّدِ بنِ حَبِيب: عَاطِ عاطِ.
قالَ: فَهَذَا يَدُلّ عَلَى أَنَّ الأَصْلَ عَاطِ مِثْل غَاقٍ، ثُمَّ أُدْخِلَ عَلَيْه يَا، فقِيل: يَا عاطِ، ثُمّ حُذِفَ مِنْهُ الأَلِفَ تَخْفِيفاً، فقِيلَ: يَعَاطِ. قُلْتُ: وَهَذَا مَعْنَى قَوْلِ الفَرّاءِ: تَقُولُ العَرَبُ: ياعاطِ ويَعَاطِ،
(20/199)

وبالأَلفِ أكْثَرُ. وأَمّا أَهْلُ الصَّعِيدِ قاطِبَةً فإِنَّهُمْ يَسْتَعْمِلُونَه فِي زَجْرِ الخَيْلِ والإِبلِ والنَّاسِ، كَذلِك يقُولُون: عَاطِ ويَعاطِ، كَمَا سَمِعْتُه مِنْهُمْ مِراراً، وَهِي عَرَبِيَّة فَصِيحَةٌ. وقِيلَ: يَعاطر، وياعاطِ يُنْذِرُ بِهِمَا الرَّقِيبُ أَهْلَهُ إِذا رَأَى جَيْشاً، قَالَ المُتَنَخِّل الهُذَلَيّ:
(وَهَذَا ثُمَّ قَدْ عَلِمُوا مَكَانِي ... إِذا قَالَ الرَّقِيبُ: أَلا يَعاطِ)
قَالَ السُّكَّرَيّ فِي شَرْحِه: عَاطِ: كَلِمَةٌ يَصِيحُ بهَا الصائِحُ، وَهُوَ قَوْله: عَاطِ عاطِ. يَقُول: إِذا جاءَ وَقْتُ الحَمْلَةِ فِي الحَرْبِ، وقالُوا: عاطِ عاطِ، كُنْتُ فِيمَنْ يَحْمِلُ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: ويُقَالُ: يَعَاطِ زَجْرٌ فِي الحَرْبِ، قَالَ الأَعْشَى:
(لَقَْ مُنُوا بتَيِّحانٍ سَاطِ ... ثَبْتٍ إِذا قِيلَ لَهُ يَعاطِ)
وَقَالَ الجُمَحِيّ: يَعَاطِ: اسْتِغَاثَةٌ وزَجٌْ. وَقَالَ غَيْرُه: يَعاطِ، أَي احْمِلُوا، وقِيلَ: يَعَاطِ: إِغْرَاءٌ. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: يُقَالُ فِي زَجرِ الإِبِلِ: يَا عاطِ، وَفِي زَجْرِ الخَيْل إِذا أُرْسِلَتْ عِنْدَ السِّبَاقِ: يَعَاطِ.
{وأَيْعَطَ بِهِ،} ويَعَطَ بِهِ تَيْعِيطاً، {وياعَطَ بِهِ} مُيَاعَطَةً، وعَلى الأُلَى اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، إِذا قَالَ لَهُ ذلِكَ، أَي {يَعَاطِ،} ويَاعَاطِ، وكَذلِكَ {يَاعَطَهُ} مُياعَطَةً. وَبِه تَمَّ حَرْفُ الطّاءِ المُهمَلَة من شَرْح القامُوس والحمدُ لله حَقَّ حَمْدِهِ، وصَلَّى الله عَلَى سَيِّدِنَا ومَوْلانَا مُحَمَّد النَّبِيّ الأُمِّيّ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِه وذَوِيهِ وعِتْرَتِهِ، وسَلّم تَسْلِيماً كَثِيراً كَثِيراً.
(20/200)

(بَاب الظاءِ المشالة)
روى اللَّيْث أَن الْخَلِيل قَالَ الظَّاء: حرف عَرَبِيّ خص بِهِ لِسَان الْعَرَب لَا يشركهم قيه أحد من سَائِر الْأُمَم وَهِي من الْحُرُوف المجهورة والظاء والذال والثاء فِي حيّز وَاحِد وَهِي الْحُرُوف اللثوية لِأَن مبدأها من اللثة والظاء حرف هجاء يكون أصلا لابدلا وَلَا زَائِدا. قَالَ ابْن جني وَلَا تُوجد فِي كَلَام النبط فَإِذا وَقعت فِيهِ قلبوها طاء كَمَا سنذكر ذَلِك فِي تَرْجَمَة ظوى إِن سائ الله. قَالَ شَيخنَا وَذكر ابْن أم قَاسم وَجَمَاعَة أَنهم لم يَجدوا قي ابدالها سَيِّئًا وَلم يتَعَرَّض ذَلِك فِي التسهيل على كَثْرَة مَا فِيهِ من الغرائب وَتَركه فِي الممتع أَيْضا مَعَ أَنه جَامع الغرائب الْفَنّ ثمَّ رايت ابْن عُصْفُور قَالَ فِي المقرب إِنَّهَا تبدل من الذَّال الْمُعْجَمَة يُقَال بركته وقيذا ووقبظا حَكَاهُ يهقوب ابْن السّكيت قلت وَنقل ذَلِك عَن كرَاع أَيْضا اكما سَيَأْتِي قلت: وكذلكأرض جلداء وجلطاء كَمَا فِي نَوَادِر الْأَعْرَاب
(فصل الْهمزَة مَعَ الظَّاء)

أَح ظ
! أُحَاظَةُ، كأُسامَةَ: أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ اسْمُ رَجُلٍ، هُوَ ابنُ سَعْدِ بنِ
(20/201)

عَوْفِ بنِ عَدِيّ بنِ زَيْدِ بنِ سَهْلِ بنِ عَمْرٍ وبنِ قَيْسِ بنِ مُعَاوِيَةَ بنِ جُشَمَ بنِ عَبْدِ شَمْسٍ: أَبُو قَبِيلَةٍ من حِمْيَرَ، قالَ: وإِلَيْه يُنْسَبُ مِخْلافُ {أُحاظَةَ باليَمَنِ.
وَفِي التَّكْمِلَة: أُحَاظَةُ: بََدٌ باليَمَنِ، والمُحَدِّثُون يَقُولُونَ: وُحَاظَةُ، بالوَاوِ وقَدْ تَبِعَهُم المُصَنِّفُ هُنَاكَ أَيْضاً، وناهِيكَ بِهِمْ، وكذلِكَ ذَكَرَهُ ياقُوتٌ فِي مُعْجَمِهِ، كمَا سَيأَتِي، فيَكُونُ كإِشاحٍ ووِشَاحٍ. قالَ الشَّنْفَرَى يَسِفُ القَطَا:
(فَعَبَّتَ غَشاشاً ثمُّ مَرَّتْ كأَنَّهَا ... مَعَ الفَجْرِ رَكْبٌ من أُحاظَةُ مُجْفِلُ)

أَر ظ
} أرظ وَقد أَهْمَلَهُ الجَمَاعَةُ. وَقَالَ ابنُ السَّيد فِي الفَرْقِ: {الأَرْظُ: أَسْفَلُ قَوَائمِ الدَّابَّةِ خاصَّةً، وَمَا عَدَا ذلِكَ فبالضّادِ. هكَذَا زَعَمَهُ بَعْضُ أَهْلِ اللُّغَةِ، وقَدْ مَرَّ إِيماء إِلَى ذلِكَ فِي أَرض فراجِعْهُ.
أَظ ظ
} أَظظ، قالَ ابنُ بَرِّيّ: يُقَالُ: امْتَلأَ الإِناءُ، حَتَّى مَا يَجِدُ {مِئَظاً، أَيْ مَا يَجِدُ مَزِيداً، هَكَذَا ذَكَرَهُ صاحِبُ اللِّسَان هُنَا. قُلْتُ: الصَّوَابُ فِيهِ} مِئَطَّاً، بالطَّاءِ المُهْمَلَة، وقَدْ سَبَقَ ذلِكَ لِلْمُصَنِّف، ونَقَلَهُ كُرَاع فِي المُجَرَّدِ فِي تَرْكِيبِ م ابنِ عَبّادٍ ط كَمَا أشَرْنَا إِلَيْهِ.
أَف ظ
{الائْتِفاظُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان، وَقَالَ الخَاْزَنْجِيّ: هُوَ الأَخْذُ، وَقد} ائْتَفَظَ: أَخَذَ ولَزِمَ.
! والمُؤْتَفِظُ: اللّازِمُ والآخِذُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ فِي كِتَابَيْه.
(20/202)

(فصل الباءِ مَعَ الظاءِ)

ب ظ ظ
{بَظَّ المُغَنِّي} بَظَّاً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَفِي اللِّسَان: أَيْ حَرَّكَ أَوْتَارَهُ لِيُهَيِّئَها للضَّرْبِ، والضَّادُ لُغَةٌ فِيهِ والظَّاء أَحْسَنُ، والأَحْسَنُ فِي سِيَاقِ العِبَارَة: {بَظَّ الضَّارِبُ أَوْتَارَهُ يَبُظّهَا بَظَّاً: حَرَّكَها وهَيَّأَها للضَّرْبِ. وفَظٌّ} بَظٌّ إِتْبَاعٌ، وقِيلَ: جافٍ غَليظٌ. ورَجُلٌ فَظِيظٌ {بَظِيطٌ، أَيْ سَمِينٌ ناعِمٌ، وَقيل: إِتْبَاع.
وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و:} أَبَظَّ، إِذا سَمِنَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ كَظٌّ بَظٌّ، أَيْ مُلِحٌّ، وبَظَّ عَلَيْهِ كَذَا وكَذَا، أَيْ أَلَحَّ، ويُقَالُ: هَذَا تَصْحِيفٌ. والصَّوابُ أَلَظَّ عَلَيْه: إِذا أَلَحَّ عَلَيْهِ.
ب ن ظ
امْرَأَةٌ شِنْظِيَانٌ بنْظِيانٌ، بالكَسْرِ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان، وقالَ أَبُو تُرَابٍ: أَيْ سَيِّئَةُ الخُلُقِ صَخَّابَةٌ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ، وسَيَأْتِي شِنْظيان فِي مَوْضِعِه.
ب وظ
{بَاظَ الرَّجُلُ} يَبُوظُ! بَوْظاً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ فِي نَوَادِره: أَيْ قَذَفَ. كَذا وَقَعَ فِي التَّكْمِلَةِ غَيْرِهَا، وَفِي اللِّسَان: قَرَّرَ أَرُونَ أَبِي عُمَيْرٍ فِي المَهْبِلِ قَالَ الأَزْهَرِيّ: أَراد بالأُرُونِ: المَنِيَّ، وبِأَبِي عُمَيْرٍ: الذَّكَرَ، وبالمَهْبِلِ: قرَارَ الرَّحِمِ. وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ أَيضاً: باظ الرَّجُلُ يَبُوظُ بَوْظاً: سَمِنَ جِسْمُه بَعْدَ هُزالٍ كبَظَّ بَظَّاً
(20/203)

ب هـ ظ
بَهَظَهُ الأَمْرُ، كمَنَعَ، وبَهَضَهُ، قَالَ أَبُو تُرابٍ: هَكَذَا سَمِعْتُ أَعْرابِيّاً مِنْ أَشْجَعَ يَقُولُ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ: ولمْ يُتابِعْهُ أَحَدٌ عَلى ذلِك، وهُوَ مَجَازٌ كَمَا فِي الأساسِ، أَيْ غَلَبَهُ وثَقُلَ عَلَيْه، وبَلَغَ بِهِ مَشَقَّةً، كَمَا فِي الجَمْهَرَةِ.
وَفِي الصّحاح: بَهَظَهُ الحِمْلُ يَبْهَظُهُ بَهْظاً، أيْ أَثْقَلَهُ وعَجَزَ عَنْه، فَهُوَ مَبْهُوظٌ.
وَفِي المُحْكَم: بَهَظَنِي الأَمْرُ والحِمْلُ: أَثْقَلَنِي، وعَجَزْتُ عَنْهُ وبَلَغَ منّي مَشَقَّةً.
وَفِي التَّهْذِيبِ: ثَقُلَ عَلَيَّ، وبَلَغَ مِنِّي مَشَقَّةً، وكُلُّ شَيْءٍ أَثْقَلَكَ فقَدْ بَهَظَكَ.
وبَهَظَ الرَّاحِلَةَ: أَوْقَرَهَا وحَمَلَ عَلَيْهَا فأَتْعَبَهَا، وكُلُّ مَنْ كُلِّفَ مَا لَا يُطِيقُهُ أَوْ لَا يَجِدُهُ فَهُوَ مَبْهُوظٌ.
وبَهَظَ فُلاناً: أَخَذَ بفُقْمِهِ، أَيْ بِذَقَنِهِ ولِحْيَتِهِ. وفِي التَّهْذِيبِ عَنْ أَبِي زَيْدٍ: بَهَظْتُهُ: أَخَذْتُ بفُقْمِهِ، وبفُعْمِهِ، قالَ شَمِرٌ: أَرادَ بفُقْمِهِ: فَمَهُ، وبفُغْمهِ: أَنْفَه. والفُقْمَانِ: هُمَا اللَّحْيانِ، وأَخَذَ بفْغَوِهِ أَيْ بفَمِهِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: أَمْرٌ باهِظٌ، أَيْ شاقٌ. نَقَلهُ الجَوْهَرِيّ والأَزْهَرِيّ، وهُو مَجَازٌ.
والقِرْنُ المَبُهْوظُ: المَغْلُوبُ. ويُقالُ: أَبْهَظَ حَوْضَهُ، إِذا مَلأَهُ.
والبَاهِظَةُ: الدَّاهِيَةُ، كَمَا فِي العُبَابِ.
ب ي ظ
! البَيْظُ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ دُريْدٍ: زَعَمُوا أَنَّهُ مُسْتَعْمَلٌ، وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّتُهُ، وقالُوا: هُوَ مَاءُ الفَحْلِ. وقالَ قَوْمٌ: هُوَ مَاءُ المَرْأَةِ، وقالَ ابنُ فارِسٍ: كَلِمَةٌ مَا أَعْرِفُها فِي صَحِيحِ كَلامِ
(20/204)

العَرَبِ، ولَوْلا أَنَّهُمْ ذَكَرُوها مَا كانَ لإِثْباتِهَا وَجُهٌ. أَوْ هُوَ ماءُ الرَّجُلِ، قالَهُ اللَّيْثُ، قالَ: ولَمْ أَسْمَعْ مِنْهُ فِعْلاً، وَلَا جَمْعاً، وإِن جُمِعَ فقِيَاسُهُ {البُيُوظُ} والأَبْيَاظُ. وَقَالَ كُرَاع: {البَيْظَةُ: رَحِمُ المَرْأَةِ، والجَمْعُ} بَيْظٌ. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: البَيْظَةُ: لُغَةٌ فِي البَيْظِ. قالَ الشاعِرُ يَصِفُ القَطا وأَنَّهُنَّ يَحْمِلْنَ الماءَ لفِراخِهِنَّ فِي حَوَاصِلِهِنَّ أَنْشَدَهُ الفَرّاءُ:
(حَمَلْنَ لَها مِيَاهاً فِي الأَدَاوَى ... كَمَا يَحْمِلْنَ فِي البَيْظِ الفَظِيظَا)
الفَظِيظُ: ماءُ الفَحْلِ. قَالَ ابنُ ابْن الأَعْرَابِيّ: {بَاظَ} يَبِيظُ {بَيْظاً: إِذا قَرَّرَ أَرُونَ أَبِي عُمَيْرٍ فِي المَهْبِل كيَبُوظُ بَوْظاً. وممّا يُستَدْرَك عَلَيْه:} البَيْظُ: بَيْضُ النَّمْلِ خَاصَّةُ، وماعَداه فبِالضَّادِ، ذَكَرَهُ العَلاَّمَةُ عَلِيُّ ابنُ ظافِرٍ الإِسْكَنْدَرِيّ فِي بَدائع البَدائة. {والبَيْظُ: بَقِيَّةُ الماءِ فِي نُقْرَةِ البِئْرِ، وَهِي الحُفْرَةُ الَّتِي يَبْقَى فِيهَا الماءُ بَعْدَ نَزْحِها.
والبَيْظُ: القِشْرُ الرَّقِيقُ الَّذِي فِي البَيْضِ، وَهُوَ الغِرْقِئُ. قالَ زُهَيْرٌ:
(كَأَنَّ البَيْظُ لَقَّنَهُ قِنَاعاً ... عَلَى الهاماتِ كَرّات الدُّهُورِ)
} والبَيْظُ أَيْضاً: خَيالُ وَجْهِ الإِنْسَانِ اليَمَانِيّ. قالَ العَلاّمَةُ عَلِيُّ ابنُ تاجِ الدِّينِ القَلعيّ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى فِي شَرْح بَدِيعِيَّتِهِ وَقد نَظَمَ هذِهِ المَعَانِيَ الأَرْبَعَةَ الشِّهَابُ ابْنُ أُخْتِ الوَزِيرِ ابنِ المُجاورِ:
(يَا سادَةً فِي القَوَافِي قَلَّمَا تَرَكُوا ... لمَاتِحِ البِئْرِ لَمْ يَتْرُكْ سِوَى البَيْظِ)

(حازَت قَوَافِيكُما الظاآتِ أَجْمَعَها ... كمِثْلِ مَا حِيزَ مُحُّ البَيْضِ! بالبَيْظِ)
(20/205)

(لكِنْ مَوَاعِيدُ ناوِيكُمْ أَبُو دُلَفٍ ... لَا صِدْقَ فِيهَا كمِثْلِ الآلِ {والبَيْظِ)
قالَ: هكَذَا نَقَلَهُ صاحِبُ بَدَائعِ البَدائهِ عَن العِقْدِ الفَرِيد لابْنِ عَبْدِ رَبِّهِ، واللهُ أَعْلَم.
(فصل الْجِيم مَعَ الظاءِ)

ج أظ
} جَأَظَ مِنَ الماءِ، كمَنَعَ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ وصاحِبُ اللّسَانِ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: أَي ثَقُل، لُغَةٌ فِي جَأَزَ، بالزّايِ.
ج ح ظ
الجِحَاظُ، ككِتَابٍ: مَحْجِرُ العَيْنِ فِي بعْض اللُّغَاتِ، كَمَا فِي الِّلسَانِ، وَهُوَ عَن ابْنِ دُرَيْدٍ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَفِي نُسْخَةٍ: الجَحَاظُ: حَرْفُ الكَمَرَةِ.
وجَحَظَتْ عَيْنُه، كمَنَعَ تَجْحَظُ جَحَوظاً: خَرَجَت مَقْلَتُها وظَهَرَتْ، أَوْ عَظُمَتْ ونَتَأَتْ، كَمَا فِي الصّحاحِ، زادَ فِي الجَمْهَرَةِ، كالأُدْرَةِ فِي الأَجْفَانِ، والرَّجُلُ جاحِظٌ، وجَحْظَمٌ، والمِيمُ زائدَةُ.
ومِنْ المَجَاز: جَحَظَ إِلَيْه عَمَلُهُ، إِذا نَظَرَ فِي عَمَلِهِ فرَأَى سُوءَ مَا صَنَعَ. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: يُرادُ نَظَر فِي وَجْهِه، فذَكَّرَهُ بِسَوءِ صَنِيعِهِ، قَالَ: والعَرَبُ تَقولُ: لأَجْحَظَنَّ إِلَيْكَ أَثَرَ يَدِكَ، يَعْنُون بِهِ لأُرِيَنَّكَ سُوءَ أَثَرِ يَدِكَ. وَمِنْه التَّجْحِيظُ، وَهُوَ تَحْدِيدُ النَّظَرِ.
والجاحِظُ: لَقَبُ عَمْرِو بنِ بَحْرٍ، هكَذَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. قَالَ الذَّهَبِيّ فِي الدَّيوَان: قَالَ ثَعْلَبٌ: لَيْسَ بِثِقَةٍ وَلَا مَأْمُونٍ. انْتهى.
(20/206)

قُلتُ: رُوِيَ عَن أَبِي عَمْرٍ وأَنَّهُ جَرَى ذِكْرُ الجاحِظِ فِي مَجْلِسِ أَبِي العَبَّاسِ أَحْمَدَ بنِ يَحْيَى فَقَالَ: أمْسِكُوا عَن ذِكْرِ الجَاحِظِ، فإِنّهُ غَيْرُ ثِقَةٍ وَلَا مَأْمُونٍ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَكَانَ الجَاحِظُ قد رَوَى عَن الثِّقاتِ مَا لَيْسَ مِنْ كَلامِهَمْ، وكانَ قد أَوتي بَسْطَةً فِي لِسَانِهِ، وبَيَاناً عَذْباً فِي خِطَابِه، ومَجَالاً وَاسِعاً فِي فُنُونِهِ، غَيْرَ أَنّ أَهْلَ العِلْمِ والمَعْرِفة ذَمُّوه، وَعَن الصِّدْقِ دَفَعُوه. وَالله أَعْلَم.
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الجِحَاظُ، ككِتَابٍ: خُرُوجُ مُقْلَةِ العَيْنِ، كَمَا فِي المُحْكَم. وَفِي التَّهْذِيب: الجُحُوظُ: نُتُوُّ المُقْلَةِ عَن الحِجاج. ورَجُلٌ جَاحِظُ العَيْنَيْنِ: إِذا كانَتْ حَدَقَتَاه خارِجَتَيْنِ.
والجِحَاظَانِ: حَدَقَتا العَيْنِ، عَن اللَّيْثِ، ونَقَلَه الجَوْهَرِيُّ فَقَالَ: هُمَا الجِحَاظَتَانِ وَفِي اللّسَان: الجَاحِظَتَانِ. وهُمْ جُحْظٌ، بالضَّمّ، أَيّ شَاخِصُو الأَبْصَارِ، كرُكَّع. ورَجُلٌ جِحْظَايَةٌ، بالكَسْر: كَثِيرُ اللَّحْمِ. وَابْن جُحَيْظَةَ: شاعِرٌ.
ج ح م ظ
الجَحْمَظَة: القِمَاطُ، نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ عَن اللَّيْث، وَهُوَ مَقْلُوبٌ عَن الجَمْحَظةِ، كَمَا سَيَأْتِي، وأَنشد اللَّيْثُ:
(لَزّ إِلَيْهِ جَحْظَواناً مِدْلَظَا ... فظَلَّ فِي نِسْعَتِه مُجَحْمَظَا)
والجَحْمَظَة: تَأْطِيرُ القَوْسِ بالوَتَرِ. والجَمْحَظَةُ: شَدُّ يَدِيِ الغُلامِ على رُكْبَتَيْه لِيُضْرَبَ، قالَهُ الكِسَائيّ، وَفِي بَعْضِ الحِكايات هُو بَعْضُ مَنْ جَحْمَظُوه، أَو الجَحْمَظَةُ: الإِيثاقُ
(20/207)

كَيْفَ كانَ، نَقَلَهُ شَمِرٌ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، فِيما حَدَّثه الزُّبَيْرِي الأَسَدِيّ. والجَحْمَظَةُ: الإِسْرَاعُ فِي العَدْوِ، وَقد جَحْمَظَ. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ مَشْيُ القَصِيرِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ.
ج ظ ظ
{جَظَّهُ: طَرَدَهُ، وكَذلِكَ شَظَّه وأَرَّه، كَذا فِي نَوَادِرِ الأَعْرَابِ. (و) } جَظَّه: صَرَعَه.
(و) {جَظَّ المَرْأَةَ: جَامَعَها، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. قَالَ ابنُ عَبادٍ: وَمِنْه قَوْلُ أَبِي زَيْدٍ لامْرَأَتِهِ: أَتَدَعِينَنِي} أَجُظُّكِ {جَظَّةً، أَوْ} جَظَّتَيْن، وأَلْحَقُ بِإِبِلي. وجَظَّ الرَّجُلُ: عَدَا، مِثْلُ عَظَّ، كذَا فِي نَوَادِرِ الأَعْرَابِ.
وجَظَّ، إِذا سَمِنَ فِي قِصَرٍ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. (و) {جَظَّهُ بالغُصَّةِ: مِثْلُ كَظَّهُ، عَن ابنِ عَبّادٍ.
} وأَجَظَّ، إِذا تَكَبَّرَ وعَتَا، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. {والجَظُّ: الرَّجُلُ الضَّخْمُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَفِي الحَدِيث: أَهْلُ النَّارِ كُلُّ} جَظٍّ مُسْتَكْبِرٍ وَقَالَ بَعْضُهُم: هُوَ الضَّخْمُ الكَثِيرُ اللَّحْمِ. وَقَالَ الفَرّاءُ: الجَظُّ: الطَّوِيلُ الجَسِيمُ الأَكُولُ الشَّرُوبُ البَطِرُ الكَفُورُ. قالَ: وهُوَ الجَوّاظُ، والجِعْظَار.
ج ع ظ
كالجَعْظِ، بالفَتْحِ، وَهُوَ العَظِيمُ المُسْتَكْبِر فِي نَفْسِهِ، كَمَا جاءَ تَفْسِيرُهُ فِي الحَدِيثِ المَرْوِيّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: قَالَ: أَلا أُنَبِّئُكُمْ بِأَهْلِ النَّارِ، كُلُّ جَظٍّ جَعْظٍ مُسْتَكْبِرٍ.
والجَعْظُ أَيْضاً: السَّيِّئُ الخُلُقِ الَّذِي يَتَسَخَّطُ عِنْدَ الطَّعَامِ، وقَدْ جَعِظَ جَعَظاً.
(20/208)

وجَعَظَهُ، كَمَنَعَهُ: دَفَعَهُ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ كأَجْعَظَهُ، أَي دَفَعَهُ عَنْه ومَنَعَهُ. قَالَ رُؤْبَةُ، ويُرْوَى للعَجّاج: تَوَاكَلُوا بالمِرْبَدِ العِنَاظَا والجُفْرَتَيْنِ تَرَكُوا إِجْعاظَا وَفِي التَّهْذِيب: أَنْشَدَ أَبُو سَعِيدٍ للعَجَّاجِ وَفِيه: والجُفْرَتَيْن أَجْعَظُوا إِجْعَاظا قَالَ: مَعْناهُ أَنَّهُم تَعَظَّمُوا فِي أَنْفُسِهِم، وزَمُّوا بِأَنْفِهِمْ. والجِعْظَانَةُ والجِعْظانُ، بكَسْرِهِما: القَصِيرُ اللَّحِيمُ. ويُقَال: رَجُلٌ جِعْظَانَةٌ، ومِنْهُم من رَوَاهُما بِكَسْرَتَيْن وتَشْدِيد الظّاء.
وأَجْعَظَ الرَّجُلُ: هَرَبَ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه، وَبِه فُسِّرَ أَيْضاً قَوْلُ رُؤْبَةَ السَّابِقُ.
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: الجَعِظُ، كَكَتِفٍ: لُغَةٌ فِي الجَعْظِ، بالفَتح.
والجِعْظَايَةُ، بالكَسْرِ: القَصِيرُ الكَثِيرُ اللُّحْمِ، الكَثِيرُ الأَكْلِ العَيِيُّ، نقلَهُ الصّاغَانِيُّ. وقالَ ابنُ بَرّيّ: قَوْمٌ أَجْعاظٌ، أَي فُرَّارٌ. وجَعَظَ عَلَيْنَا جَعْظاً: خَالَفَ عَلَيْنا وغَيَّرَ أُمُورَنا، كجَعَّظ تَجْعِيظاً، كَمَا فِي اللِّسان.

ج ع م ظ
الجُعْمُظُ، كقُنْفُذٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ الشَّيْخُ الضَّنِينُ الشَّرِهُ، هكَذَا نَقَلَهُ، وَقد تَصَحَّفَ عَلَيْه، والصَّوابُ: الشَّحِيحُ الشَّرِهُ النَّهِمُ، كَمَا فِي اللّسان، وصَرَّح غَيْرُ واحِدٍ أَنَّ المِيمَ زَائِدَة.
ج ف ظ
الجَفِيظُ: المَقْتُولُ المُنْتَفِخُ، رَوَاهُ سَلَمَةُ عَن الفَرَّاءِ.
(20/209)

والجَفْظُ: المَلْءُ، عَن ابْنِ عَبّاد.
والجَفْظُ: قَلْسُ السَّفِينَةِ، نَقَلَهَا الصّاغَانِيُّ. واجْفَاظَّت الجِيفَةُ، واجْفَأَظَّتْ، كاحْمَارَّ واطْمَأَنَّ: انْتَفَخَتْ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: ورُبما قالُوا: اجْفَأَظَّت، فيُحَرِّكُونَ الأَلِفَ لاجْتِمَاعِ الساكِنَيْنِ. قالَ: وقالَ ثَعْلَبٌ: هُوَ بالحَاءِ تَصْحِيفٌ. قلْتُ: وَقد رَوَاه ابنُ سِيدَه بالحَاءِ، وذَكَّرَهُ اللَّيْثُ فِي المَوْضِعَيْن، وكَأَنَّهُ تَحَيَّرَ فِيها، وقَدْ رَدَّ عَلَيْهِمَا الأَزْهَرِيُّ، وقالَ: الحاءُ تَصْحِيفٌ مُنْكَرٌ، والصَّوابُ بالجِيمِ.
قَالَ: وكَذا قَرَأْتُ فِي نَوَادِرِ ابنِ بُزْرْجَ لَهُ بخَطِّ أَبِي الهَيْثَمِ، قَالَ: المُجْفَئِظُّ: المَيِّتُ المُنْتَفِخُ.
قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وكُلُّ مَا أَصْبَحَ عَلَى شَفَا المَوْتِ مِنْ مَرَضٍ أَو شَرٍّ أَصابَهُ فمُجْفَئِظٌّ، كمُطْمَئِنٍّ.
قالَ شَيْخُنَا: وَزَعَمَ ابْنُ عُصْفُور فِي المُمْتِع أَنَّ مِيمَ مُجْفَئظٍّ أَصْليَّةٌ، ورَدَّهُ أَبُو حَيَّانَ بِمَا هُوَ مَذْكُورٌ فِي مَحَلِّهِ.
ج ل ح ظ
الجِلْحِظُ، كزِبْرِجٍ، وقِرْطاسٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ، وَصَاحب اللِّسَانِ: هُوَ الكَثِيرُ الشَّعْرِ على جَسَدِهِ مَعَ ضِخَمٍ، كالجِلْحِظاءِ، بكَسْرِ الجِيمِ وسُكُونِ اللاَّمِ وكَسْرِ الحاءِ، ويُرْوَى مِثْلُ الجِرْبِياءِ، كَمَا فِي العُبَابِ. وَهِي أَي الجِلْحِظاءُ: الأَرْضُ الغَلِيظَهُ، كَمَا رَواهُ ابنُ دُرَيْدٍ عَن عَبْدِ الرَّحْمنِ ابنِ أَخِي الأَصْمَعيّ. قَالَ: وخالَفَه أَصْحابُنا، فقالُوا: جِلْخِظاء، بالخَاءِ المُعْجَمَةِ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: والصَّوابُ مَا رَوَاه عَبْدُ الرَّحْمن ابنُ أَخِي الأَصْمَعِيّ. قُلْتُ: وقَدْ سَبَقَ فِي جلحط هَذَا الْبَحْث بِعَيْنِهِ، وفِيهِ نَقَلَ ابنُ دُرَيْدٍ أَرْضٌ جِلْحِطاء، بِالْحَاء والطاءِ، نَقْلاً عَن سِيبَوَيْه، قالَ:
(20/210)

هكَذَا نَقَلَهُ وأَنا من الحَرْفِ أَوْجَرُ، لأَنِّي سَمِعْتُ ابنَ أَخِي الأَصْمَعِيّ يَقُول: بالحَاءِ والظّاءِ المُعْجَمَة، وسأَلْتُه فقالَ: هكَذَا رَأَيْتُ فِي كِتَابِ عَمِّي فَخِفْتُ أَنْ لَا يَكُونَ سَمِعَهُ. ومَرَّ أَيْضَاً عَن ابنِ عَبّادٍ: جِلْخِطاء بالخَاءِ المُعْجَمَة، وهكَذَا فِي نُسْخَةِ الجَمْهَرَة بِخَطِّ أَبِي سَهْلٍ، فراجِعْهُ وتَأَمَّلْ.
ج ل خَ ظ
كالجِلْخَاظِ، بالكَسْرِ، وبالخَاءِ المُعْجَمَة، وقَدْ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ فِي نَوادِرِ الأَعْرَابِ. هكَذَا، ونَصُّه: جِلْظاءٌ مِنَ الأَرْضِ، وجِلْخاظٌ، وجلْذَاء وجِلْذَانٌ كالجِلْخِظِ، كزِبْرِجٍ. والجِلْخِظاءِ أَو الصَّوابُ بالمُهْمَلَة، كَمَا قالَهُ الأَزْهَرِيّ.
ج ل ظ
جِلْظَاءٌ مِنَ الأَرْضِ، بالكَسْرِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَي الأَرْضُ الغَلِيظَةُ كَمَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، ونَقَلَه صَاحب اللِّسان فِي تَرْكِيب جلخظ استِطْراداً عَن نَوادِرِ الأَعراب.
والجِلْوَاظُ، بالكَسْر: سَيْفُ عامِرِ بْنِ الطُّفَيْل، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ، قَالَ: وَهُوَ القائِلُ فِيه يَوْمَ الرَّقمِ:
(ثَأَرتُ غَدَاةَ فارَقَنِي عَقيلٌ ... وَلم يُدرك بِهِ الثَّأْرُ المُنيمُ)

(وتَحْتي الوَحْفُ، والجِلواظُ سَيْفِي ... فَكَيَفَّ يَمَلُّ من لَوْمِي المُلِيمُ)
واجْلَوَّظَ البَعِيرُ، كاعْلَوَّط: اسْتَمَرَّ على سَيْرِهِ واسْتَقَام، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ، وَفِي بَعْض النُّسخ: اسْتَمِدَّ.
ج ل ف ظ
الجِلْفَاظُ، بالكَسْرِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ مُصْلِحُ السُّفُن بالخُيُوطِ والخِرَق
(20/211)

ِ والتَّقْيِيرِ، وَبِه يُرْوَى الحَدِيث وجَلْفَظَها الجِلْفَاظُ، وفِعْلُهُ الجَلْفَظَةُ، وقَدْ تَقَدَّمَ الكَلامُ فِيه فِي حَرْفِ الطاءِ مَشْروحاً، والحَدِيثُ رُوِيَ بالوَجْهَيْن، فراجِعْهُ.
ج ل م ظ
الجِلْماظُ، بالكَسْرِ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: هُوَ الرَّجُلُ الشَّهْوانُ لِكُلِّ شَيْءٍ، كَمَا فِي اللّسانِ والعُبَاب.
ج ل ن ظ
الجَلَنْظَى، كحَبَنْطَى: الغَلِيظُ المَنْكِبَيْن، عَن ابْن عَبّادٍ.
قَالَ: واجْلَنْظَى الرَّجُلُ: امْتَلأَ غَضَباً. وَقَالَ غَيْرُه: اجْلَنْظَى: اسْتَلْقَى على ظَهْرِهِ ورَفَعَ رِجْلَيْهِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ قَوْلُ أَبِي عُبَيْدٍ، أَوَ اجْلنْظَى: اضْطَجَعَ على جَنْبِهِ واسْتَلْقَى على قَفاهُ، قالَهُ اللِّحْيَانِي. وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ لُقْمانَ بنِ عادٍ إِذا اضْطَجَعْتُ لَا أجْلَنْظِي قَالَه اللِّحْيَانِيُّ، أَي لَا أَنَامُ نَوْمَةَ الكَسْلانِ، ولكِنّي أَنامُ مُسْتَوْفِزاً. وقالَ أَبو عُبَيْدٍ: اجْلَنْظَى، إِذا انْبَسَطَ، كَذلِكَ اسْلَنْطحَ واسلَنْقَى، كَمَا فِي الجَمْهَرَةِ. وَفِي بَعْضِ النُّسَخ: اسْبَطَرَّ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: والأَلِفُ للإِلْحَاقِ، وَرُبمَا هُمِزَ، يُقَالُ: اجْلَنْظَيْتُ، واجْلَنْظَأْتُ. ثمّ إِنَّ المُصنَّف جَعَلَ النُّونَ أَصْلِيَّة، ولِذَا وَزَنَهُ بحَبَنْطَى. وعِنْدَ الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ وغَيْرِهما زائدَةٌ، وَلذَا ذَكَرُوهُ فِي تَرْكِيب ج ل ظ، فتأَمّلْ.
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: قَالَ أَبو حاتِمٍ: أَنا فِي مُجْلَنْظٍ أَوْجَرُ.
ج م ح ظ
الجَمْحَظَةُ، بِتَقْدِيمِ الميمِ علَى الحاءِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ. وقالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ القِمَاطُ، كالجَحْمَظَة سَواء.
ج م ع ظ
الجِمْعاظُ، بالكَسْرِ هُوَ الجِنْعاظ، أَي: الجافِي الغَلِيظُ. قُلْتُ: والأَشْبَهُ أَنْ تَكُونَ المِيمُ زَائِدَة.
(20/212)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ج م ظ
الجَمْظُ: أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والمُصَنِّف وصاحِبُ اللّسَان. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ الخَنْقُ والرَّبْطُ. يُقَالُ: مَا كَانَ مَجْمُوظاً، أَي مَا كَانَ مَرْبُوطاً، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.
ج ن ع ظ
الجِنْعاظَةُ، بالكَسْرِ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ الَّذِي يَتَسَخَّطُ عندَ الطَّعامِ لسوءِ خُلُقِهِ.
وقالَ غَيْرُه: الجِنْعاظَةُ: الأَكُولُ كالجِنْعِيظِ، كقِنْدِيلٍ، وَهُوَ القَصِيرُ الرِّجْلَيْن.
وجِنْعِظٌ كزِبْرِجٍ: الشَّيْخُ، هكَذَا فِي النُّسَخِ عَن ابْنِ عَبّادٍ، والصَّوابُ الشَّحِيحُ الشَّرهُ الأَكُولُ.
وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: الجِنْعِظُ: الجَافِي الغَلِيظُ، وقِيلَ: الأَحْمَقُ، كالجِنْعَاظ، بالكَسْر، وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الجِنْعِيظُ، بالكَسْرِ: القَصِيرُ الرِّجْلَيْنِ، الغَلِيظُ الأَشَمُّ.
والجِنْعاظُ والجِنْعاظَةُ، بكَسْرِهما: العَسِرُ الأَخْلاقِ. قَالَ الراجِزُ:
(جِنْعاظَةُ بِأَهْلِهِ قَدْ بَرَّحَا ... إِنْ لَمْ يَجِدْ يَوْماً طَعَاماً مُصْلَحَا)
قَبَّحَ وَجْهاً لَمْ يَزَل مُقَبَّحَا
ج وظ
{الجُوَاظُ، كغُرَاب: الضَّجَر وقِلَّة الصَّبْر فِي الأُمُور، قَالَه أَبُو سَعِيدٍ. يُقَالُ: ارْفُقْ} بجُوَاظِكَ. وَلَا يُغْنِي جُوَاظُكَ عَنْكَ شَيْئاً. والجَوَّاظُ كشَدَّادٍ: الضَّخْمُ الجافِي الغَلِيظُ المُخْتَالُ فِي مِشْيَتِه عَن أَبِي زَيْدٍ. وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ لرُؤْبَةَ:
(وسَيْف غَيّاظٍ لَهُمْ غَيّاظا ... يَعْلُو بِهِ ذَا العَضَلِ! الجوّاظا)
(20/213)

ويُقَالُ: {الجَوَّاظُ هُوَ الكَثِيرُ الكَلامِ والجَلَبَةِ فِي الشَّرِّ.
وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: هُوَ الجَمُوعُ المَنُوعُ الَّذِي جَمَعَ ومَنَعَ. وقِيلَ: هُوَ الصَّيَّاحُ الشِّرِّيرُ، قالَهُ النَّضْرُ وقِيلَ: هُوَ الضَّجُورُ. وبِكُلّ ذلِكَ فُسِّرَ قَوْلُه صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّمَ: أَهْلُ النَّارِ كُلُّ جَعْظَرِيٍّ جَوَّاظٍ.} كالجَوَّاظَةِ، بالهاءِ. وَقيل: {الجَوَّاظُ هُوَ الفَاجِرُ الكَافِرُ، قالَهُ الفَرَّاءُ. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: هُوَ المُتَكَبِّرُ الجافِي. وَقد} جاظَ {يَجُوظُ} جَوْظاً {وجَوَظَاناً الأَخِيرةُ مُحَرَّكَة أَي اخْتَالَ فِي مِشْيَتِهِ، ونَقَلَه الجَوْهَرِيّ ولكِنَّهُ قالَ فِي المَصْدَرِ الأَخِيرِ جَوَظاً مُحَرَّكَةً، هَكَذَا هُوَ فِي النُّسَخِ، وَفِي نَصِّ ثَعْلَبٍ كَمَا أَوْرَدَهُ المُصَنِّفَ.
,وجاظ فلَانا بالغصة جواظا (أشجاه بهَا) عَن ابْن عباد} كجَظَّهُ جَظاَّ , (و) {جَوَّظَ) الرجل} تَجْوِيظاً (و) {تَجَوَّظَ) أَي سعى وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رجل} جَوَّاظَةٌ: أكول {والجَوَّاظُ الْقصير البطين الأكول قَالَه ابو زيد. وَقَالَ الْفراء يُقَال الرجل الطَّوِيل الْجِسْم الأكول الثروب البطر الْكَافِر:} جَوّاظٌ جَعُظٌ جِعْظارٌ. {وجوظ الرجل كفرح سعى نَقله الصَّاغَانِي وصا حب اللِّسَان.
ج ي ظ
} جَاظَ {يَجِيِظُ} جَيَظاناً، محركة أهمله الْجَوْهَرِي وَفِي النَّوَادِر الْأَعْرَاب أَي اختال قي مشيته فَهُوَ! جَيّاظٌ سمج المشية
(20/214)

(و) {جَاظَ فُلانٌ بِحِمْلِهِ} يَجِيظُ {جَيْظاً: مَشَى مُتَثاقِلاً.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ} جَيّاظٌ: سَمِينٌ، كَذا فِي نَوادِر الأَعْرَاب.
(فصل الْحَاء مَعَ الظَّاء)

ح ب ظ
المُحْبَنْظِئُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ، وَهُوَ كالمُحْبَنْطِئ بالطّاءِ زِنَة ومَعْنىً، وَفِي اللّسَان: أَي المُمْتَلِئُ غَضَباً، كالمُحْظَنْبِئ، وقَدْ ذُكِرَ فِي الهَمْزِ، هكَذا هُوَ فِي النُّسَخِ وَهُوَ لَمْ يَذْكُرْهُ هُنَاكَ، وَقد أُغْفِلَ عَن المُحْظَنْبئ أَيْضاً فتَأَمَّل.
ح ر ب ظ
حَرْبَظَ القَوْسَ حِرْباظاً، بالكَسْرِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللّسَان.
وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: أَي شَدَّ تَوْتِيرَها، وَهُوَ مَقْلُوبُ حَظْرَبَهَا حَظْرَبَةً، وأَنْشَدَ اللَّيْثُ:
(يَرْمِي إِذا مَا شَدَّدَ الأَرْعَاظَا ... عَلَى قِسِيٍّ حُرْبِظَتْ حِرْبَاظَا)

ح ض ظ
الحُضُظُ، بضَمَّتَيْن، وكصُرَدٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ هُنَا، وذَكَرَهُ فِي ح ظ ظ، فهُوَ لَمْ يُهْمِلْه كَمَا زَعَمَ المُصَنِّفُ، فالأَوْلَى كَتْبُهُ بالسَّوادِ، وَهُوَ دَواءٌ يُتَّخَذُ مِنْ أَبْوَالِ الإِبِلِ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وذَكَرُوا أَنَّ الخَلِيلَ كَانَ يَقُولُهُ ولَمْ يَعْرِفْه أَصْحابُنا. أَو الحُضُضُ، وَهُوَ عُصارَةُ الشَّجَرِ المُرِّ. وَفِي العُبَابِ: قَالَ الفَرَّاءُ: الحُضَظُ: والحضظ الحُضُضُ، قَالَ:
(أَرْقَشَ ظَمْآنَ إِذا عَضَّ لَفَظْ ... أَمَرَّ مِنْ صَبْرٍ ومَقْرٍ وحُضَظْ)
قُلْتُ: وحَكَى الجَوْهَرِيّ عَن أَبِي
(20/215)

عُبَيْدٍ عَن اليَزِيدِيّ هكَذَا، قالَ: وأَنْشَدَ شَمِرٌ:
(أَرْقَشَ ظَمْآنَ إِذا عُصْرَ لَفَظْ ... أَمَرَّ من صَبْرٍ ومَقْرٍ وحُضَظْ)
فجَمَعَ بينَ الضَّادِ والظَّاءِ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: قَالَ شَمِرٌ: ولَيْسَ فِي كَلامِ العَرَبِ ضادٌ مَعَ ظاءٍ غير الحُضَظِ.
ح ظ ظ
{الحَظُّ: النَّصِيبُ والجَدُّ، كَمَا فِي الصّحاح. وَزَاد فِي النّهايَة: والبَخْتُ أَو خاصٌّ بالنَّصِيبِ من الخَيْرِ والفَضْلِ، كَمَا نَقَلَهُ اللَّيْثُ. يُقَالُ: فُلانٌ ذُو} حَظٍّ وقِسْمٍ مِنَ الفَضْلِ قَالَ: ولَمْ أَسْمَعْ مِن الحَظِّ فِعْلاً. وقالَ الأَزْهَرِيُّ: {للْحَظِّ فِعْلٌ عَن العَرَبِ وإِنْ لَمْ يَعْرِفْهُ اللَّيْثُ ولَمْ يَسْمَعْهُ. ج فِي القِلَّةِ} أَحُظٌّ، كأَشُدٍّ، {وأَحاظٍ، على غَيْرِ قِيَاسٍ، كَأَنَّهُ جَمْعُ أَحْظٍ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، أَي فِي الكَثِيرِ، وأَنْشَدَ لِلشاعِرِ:
(ولَيْسَ الغِنَى والفَقْرُ مِنْ حِيلَةِ الفَتَى ... ولكِنْ} أَحاظٍ قُسِّمَتْ وجُدُودُ)
قُلْتُ: أَنْشَدَهُ ابْنُ دُرَيْدٍ لِسُوَيْدِ بنِ خَذّاقٍ العَبْدِيّ، ويُرْوَى لِلْمَعْلُوطِ بنِ بَدَلٍ القُرَيْعِيّ، وصَدْرُه:
(مَتَى مَا يَرَى النّاسُ الغَنِيَّ وجارُه ... فٌ قِيرٌ يَقُولُوا: عاجِزٌ وجَليدُ)
قَالَ ابنُ بَرّيّ: إِنَّمَا أَتَاه الغِنَى لِجَلادَتِه، وحُرِم الفَقِيرُ لِعَجْزِه وقِلّةِ مَعْرِفَتِهِ، ولَيْس كَمَا ظَنُّوا، بَلْ ذلِك مِنْ فِعْلِ القَسَّامِ، وَهُوَ اللهُ سُبْحَانَهُ وتَعَالَى، لِقَوْله: نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَعِيشَتَهم قَالَ: وقَوْلُهُ: أحَاظٍ على غَيْر قِياسٍ وَهَمٌ مِنْهُ، بل أَحاظٍ جَمْع أَحْظٍ، وأَصْلُه أَحْظُظٌ، فقُلِبت الظّاءُ الثّانِيَةُ يَاء، فصارَتْ أَحْظٍ، ثُمّ جُمِعَتْ على أَحاظٍ.
(20/216)

فِي الكَثِيرِ: {حِظَاظٌ، وحِظاءٌ، يكَسْرِهِمَا، الأَخِيرُ مَمْدُودٌ عَن أَبِي زَيْدٍ.} والحِظَاظُ عَن ابْن جِنّي وأَنْشد:
(وحُسَّدٍ أَوْشَلْتُ من {حِظاظِهَا ... عَلَى أَحاسِي الغَيْظِ واكْتِظاظِها)
وَفِي اللّسَان:} أَحاظٍ وحِظَاءٍ من مُحوَّل التَّضْعِيف، ولَيْسَ بِقِيَاسٍ، وَقد تَقَدَّم مَا فِيه قَرِيباً.)
وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: جَمْعُ {الحَظّ} حُظٌّ، {وحُظُوظٌ، وزادَ ابنُ عَبّادٍ:} حُظُوظَةٌ، بضَمِّهِنّ وَهِي جُمُوعُ الكَثْرَة، ومنهُ قَوْلُ الشِّهَاب المَقَرِيّ فِي أَوّل قَصِيدَتهِ المَشْهُورَة:
(سُبْحَانَ من قَسَمَ الحُظُو ... ظَ فَلَا عِتَابَ وَلَا مَلامهْ)
ورَجُلٌ {حَظٌّ،} وحَظِيظٌ، نَقَلَهُمَا الجَوْهَرِيّ {- وحَظِّيٌّ، على النَّسَبِ، كَمَا فِي النُّسَخ، أَو مَنْقُوص، كَمَا نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ، قالَ: وأَصْلُه حَظّ والجَمْعُ} أَحِظّاء، {ومَحْظُوظٌ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ أَيْضاً، وَهُوَ قَول أَبي عَمْرٍ و، أَي مَجْدُودٌ ذُو} حَظٍّ مِنَ الرِّزْق. وقدْ {حَظِظْتَ، بالكَسْرِ،} تَحَظُّ فِي الأَمْرِ، حَظَّاً، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. {والحُظُظُ بضَمَّتَيْن، وكصُرَدٍ: صَمْغٌ كالصَّبِر، وقِيلَ: هُوَ عُصارَةُ الشَّجَرِ المُرِّ، وقِيلَ: هُوَ كُحْلُ الخَوْلانِ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ الحُدُلُ.
وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: هُوَ دَواءٌ، وَقد مَرَّتْ لُغَاتُه، فصارَ فِيهِ سِتُّ لُغَاتٍ. وأَنْشَدَ شَمِرٌ على هذِه اللُّغَةِ: أَمَرَّ مِنْ مَقْرٍ وصَبْرٍ وحُظَظْ} وأحَظَّ الرَّجُلُ: صارَ ذَا {حَظٍّ وبَخْتٍ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ: اللَّيْثُ: ونَاسٌ من أَهْلِ حِمْصَ يَقُولُونَ} لِلْحَظِّ: حَنْظ، فإِذا جَمَعُوا رَجَعُوا إِلَى! الحُظُوظِ، وتِلْكَ النُّونُ عِنْدَهُمْ غُنَّةٌ، ولَيْسَتْ بأَصْلِيَّةٍ.
(20/217)

وفُلانٌ {أَحَظُّ من فُلانٍ، أَي أَجَدُّ مِنْهُ، نَقله الجَوْهَرِيّ. فأَمَّا قَوْلُهُمْ: أَحْظَيْتُه عَلَيْه فقد يَكُونُ من هذَا البَابِ، عَلَى أَنَّه من المُحَوَّلِ، وَقد يَكُونُ من الحُظْوَةِ، وسَيَأْتِي فِي المُعْتَلِّ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَى.
وَقَالَ أَبو الهَيْثَم فِيما كَتَبَه لابْنِ بُزُرْجَ: يُقَالُ: هُمْ} يَحَظُّونَ بهم ويَجَدُّون نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ رادَّاً بِهِ قَوْلَ اللَّيْثِ السَّابِقَ: وَلَمْ أَسْمَعْ من {الحَظِّ فِعْلاً.
ورَوَى سَلَمَةُ عَن الفَرَّاءِ قَالَ:} الحَظِيظُ: الغَنِيُّ المُوسِرُ.
وَقَالَ غَيْرُه:! أَحَظَّ الرَّجُلُ، إِذَا اسْتَغْنَى، كَمَا فِي العُبَابِ والتَّكْمِلَةِ.
ح ف ظ
حَفِظَهُ، كعَلمِهُ، حِفْظَاً: حَرَسَه، كَمَا فِي الصّحاح. وحَفِظَ القُرْآنَ: اسْتَظْهَرَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ أَيضاً، أَي وَعَاهُ على ظَهْرِ قَلْبٍ، كَمَا فِي المِصْبَاح، وَهُوَ من ذلِكَ. ومنهُ قَوْلُ المُحَدِّثين: عَرَض مَحْفُوظَاتهِ علَى فُلانٍ.
وحَفِظَ المَالَ والسِّرَّ: رَعاهُ، وحَفِظَ الشَّيْءَ حِفْظاً فَهُوَ حَفِيظٌ عَن اللِّحْيَانِيّ. ورَجُلٌ حافِظٌ مِنْ قَوْمٍ حُفَّاظٍ، وهُمْ الَّذِينَ رُزِقُوا حِفْظَ مَا سَمِعُوا، وقَلَّمَا يَنْسَوْنَ شَيْئاً يَعُونَهُ، وحافِظٌ من قَوْمٍ حَفَظَةٍ، مُحَرَّكة ككَاتِبٍ وكَتَبةٍ. ورَجُلٌ حَافِظُ العَيْنِ أَيْ لَا يَغْلِبُه النَّوْمُ عَن اللِّحْيَانيّ، وَهُوَ من ذلِكَ، لأَنَّ العَيْنَ تَحْفَظُ صاحِبَها إِذا لَمْ يَغْلِبْهَا النَّوْمُ.
والحَفِيظُ: المُوَكَّلُ بالشَّيْءِ يَحْفَظُه، كالحَافِظِ، يُقَالُ: فُلانٌ حَفِيظٌ عَلَيْكم، أَي حافِظٌ. وَفِي الصّحاح: الحَفِيظُ: المُحافِظُ. ومِنْهُ قَوْلُه تَعالَى: وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ. والحَفِيظُ فِي الأَسْمَاءِ الحُسْنَى: الَّذِي لَا يَعْزُب عَنْهُ شَيْءٌ مِثْقَالُ
(20/218)

ذَرَّةٍ، أَي عَن حِفْظِهِ فِي السَّمواتِ وَلَا فِي الأرْضِ، تَعالَى شَأْنُهُ، وَقد حَفِظَ على خَلْقِهِ وعِبَادِه مَا يَعْمَلُون مِنْ خَيْرٍ أَو شَرٍّ، وَقد حَفِظَ السَّمواتِ والأَرْضَ بِقُدْرَتِهِ وَلَا يَؤُودُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ وَفِي التَّنْزِيل العَزِيز: بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ، فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ وقُرِئَ مَحْفُوظٌ وَهُوَ نَعْتٌ لِلقُرْآن، وكَذا قَوْلُه تَعَالَى: فاللهُ خَيْرٌ حِفْظاً، وقَرَأَ الكُوفِيُّون غَيْرَ أَبِي بَكْرٍ: حافِظاً، وعَلَى الأَوَّلِ أَي حِفْظُ اللهِ خَيْرُ حِفْظٍ، وعَلَى الثّاني فالمُرَادُ اللهُ خَيْرُ الحَافِظِينَ. وقَوْلُه تَعَالَى: يَحْفَظُونَه مِنْ أَمْرِ الله، أَي ذلِكَ الحِفْظ من أَمْرِ الله.
وَقَالَ النَّضْرُ: الحافِظُ: الطَّرِيقُ البَيِّنُ المُسْتَقِيمُ الَّذِي لَا يَنْقَطِعُ، وَهُوَ مَجَازٌ، قَالَ فأَمَّا الطَّرِيقُ الَّذِي يَبِينُ مَرَّةً ثمَّ يَنْقَطعُ أَثَرُهُ فَلَيْسَ بحَافِظٍ.
والحَفَظَةُ، مُحَرَّكَةً: الَّذِينَ يُحْصُونَ أَعْمَالَ العِبَادِ ويَكْتُبُونَها عَلَيْهِم، مِنَ المَلائكَة، وهم الحافِظُونَ.
وَفِي التَّنْزِيلِ: وإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ، وأَخْصَرُ مِنْهُ عِبَارَةُ الجَوْهَرِيّ: والحَفَظَةُ: المَلائكَةُ الَّذِين يَكْتُبُونَ أَعْمَالَ بَنِي آدَم. والحِفْظَةُ، بالكَسْرِ، والحَفِيظَةُ: الحَمِيَّةُ والغَضَبُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، زادَ غَيْرُه: لحُرْمَةٍ تُنْتَهَكُ مِنْ حُرُمَاتِكَ، أَو جَارٍ ذِي قَرَابَةٍ يُظْلَمُ مِنْ ذَوِيكَ، أَو عَهْدٍ يُنْكَثُ. شاهِدُ الأَوَّلِ قَوْلُ العَجّاج:
(معَ الجلاَ ولائِحِ القَتِيرِ ... وحِفْظَةٍ أَكَنَّها ضَميرِي)
فُسِّرَ على غَضْبَةٍ أَجَنَّها قَلْبِي.)
(20/219)

وشاهِدُ الثّانِيَةِ قَوْلُ الشاعِرِ:
(وَمَا العَفْوُ إِلاَّ لامْرِئٍ ذِي حَفِيظَةٍ ... مَتَى يُعْفَ عَنْ ذَنْبِ امْرئِ السَّوْءِ يَلْجَجِ)
وَقَالَ قُرَيْطُ بنُ أُنَيْفٍ:
(إِذاً لَقَامَ بِنَصْرِي مَعْشَرٌ خُشُنٌ ... عِنْدَ الحَفِيظَةِ إِنْ ذُو لُوثَةٍ لاَنا)
وَفِي التَّهْذِيبِ: والحِفْظَةُ: اسْمٌ من الاحْتِفَاظِ عِنْدَمَا يُرَى مِنْ حَفِيظَة الرَّجُلِ، يَقُولُونَ: أَحْفَظَه حِفْظَةً أَي أَغْضَبَهُ. وَمِنْه حَدِيثُ حُنَيْنٍ أَرَدْتُ أَنْ أُحْفِظَ النَّاسَ وأَنْ يُقَاتِلُوا عَن أَهْلِيهِم وأَمْوَالِهِم.
وَفِي حَدِيث آخَرَ فَبَدَرَت مِنّي كَلِمَةٌ أَحْفَظَتْهُ، أَي أَغْضَبَتْهُ فاحْتَفَظَ، أَيْ غَضِبَ. وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ لِلْعُجَيْرِ السَّلُولِيّ:
(بَعِيدٌ من الشَّيْءِ القَلِيلِ احْتِفاظُهُ ... عَلَيْكَ، ومَنْزُورُ الرَِّضَا حِينَ يَغْضَبُ)
أَوْ لَا يَكُونُ الاِحْفَاظُ إِلاّ بِكَلامٍ قَبِيحٍ مِنَ الَّذِي تَعَرَّضَ لَهُ وإِسْمَاعِهِ إِيَّاه مَا يَكْرَهُْ.
والمُحَافَظَةُ: المُوَاظَبَةُ على الأَمْرِ، ومِنْهُ قَوْلُه تَعَالَى: حافِظُوا على الصَّلَوَاتِ أَيْ صَلُّوها فِي أَوْقَاتِها. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: أَيْ واظِبُوا على إِقَامَتِهَا فِي مَوَاقِيتِهَا. ويُقَالُ: حافَظَ عَلَى الأَمْرِ، وثَابَرَ عَلَيْه، وحَارَص وبَارَك، إِذا داوَمَ عَلَيْه. وَقَالَ غَيْرُه: المُحَافَظَةُ: المُرَاقَبَةُ، وَهُوَ من ذلِكَ.
والمُحَافَظَةُ: الذَبُّ عَنِ المَحَارِمِ، والمَنْعِ عِنْدَ الحُرُوبِ، كالحِفاظِ، بالكَسْرِ، وإِطْلاقُهُ يُوهِمُ الفَتْحَ، ولَيْسَ كَذِلِكَ يُقَال إِنَّه لذُو حفاظ، وَذُو مُحَافظَة، إِذَا كانَتْ لَهُ أَنَفَةٌ. قالَ رُؤْبَةُ ويُرْوَى للعَجّاجِ:
(إِنَّا أُناسٌ نَلْزَمُ الحِفَاظا ... إِذْ سَئِمَتْ رَبِيعَةُ الكِظَاظَا)
(20/220)

ويُقَالُ: الحِفَاظُ: المُحَافَظَةُ على العَهْدِ، والوَفَاءُ بالعَقْدِ، والتَّمَسُّكُ بالوُدِّ.
والاسْمُ الحَفيظَةُ، قالَ زُهَيْر.
(يَسُوسُونَ أَحْلاماً بَعِيداً أَناتُهَا ... وإِنْ غَضِبُوا جاءَ الحَفِيظَةُ والجِدُّ)
والجَمْعُ الحَفائظُ، وَمِنْه قَوْلُهم: الحَفائِظُ تُذْهِبُ الأَحْقَادُ، أَيْ إِذا رَأَيْتَ حَمِيمَكَ يُظْلَمُ حَمِيتَ لَهُ، وإِنْ كانَ فِي قَلْبِكَ عَلَيْهِ حِقْدٌ، كَمَا فِي الصّحاح.
واحْتَفَظَهُ لنَفْسِهِ: خَصَّها بهِ. يُقَالُ: احْتَفَظْتُ بالشَيْءِ لِنَفْسِي. وَفِي الصّحاح: ُقَال: احْتَفِظْ بِهَذا الشَّيْءِ أَي أحفظه والتحفظ: الإحتراز يُقَال تحفظ عَنهُ أَيْ احْتَرَز. وَفِي المُحْكَمِ: الحِفْظُ: نَقِيضُ النِّسْيَان، وَهُوَ التَّعاهُدُ وقِلَّةُ الغَفْلَةِ.)
وَفِي العُبَاب، والصّحاحِ: التَّحَفُّظُ: التَّيَقُّظُ وقِلَّةُ الغَفْلَةِ، ولكِنْ هكَذَا فِي النَّسَخِ بِغَيْرِ وَاوِ العَطْفِ.
والحِفْظُ: قِلُّةُ الغَفْلَةِ فَشَرَحْناهُ بِمَا ذَكَرْنَا، والأَوْلَى: وقِلِّة الغَفْلَة، ليَكُونَ مِنْ مَعَانِي التَّحَفُّظِ، كَمَا فِي العُبَابِ والصّحاح، فتَأَمَّل.
وَفِي اللِّسَانِ: التَّحَفُّظُ: قِلَّةُ الغَفْلَةِ فِي الأُمُورِ والكَلامِ، والتَّيُقُّظ مِنْ السَّقْطَةِ، كَأَنَّهُ حَذِرٌ مِنَ السُّقُوطِ، وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(إِنِّي لأُبْغِضُ عَاشِقًا مُتَحفِّظاً ... لمْ تَتَّهِمْهُ أَعْيُنٌ وقُلُوبُ)
واسْتَحْفَظَهُ إِياهُ، أَي سَأَلَه أَنْ يَحْفَظَهُ، كَمَا فِي الصّحاح، ولَيْسَ فِه إِيّاه زَادَ الصّاغَانِيُّ: مَالا أَوْ سِرّاً. وقَوْلُه تَعالَى: بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ الله، أَيْ اسْتُودِعُوه وائْتُمِنُوا عَلَيْه. وحَكَى ابنُ بَرِّيّ عَن
(20/221)

القَزَّازِ قَالَ: اسْتَحْفَظْتُه الشَّيْءِ: جَعَلْتُه عِنْدَهُ يَحْفَظُهُ، يَتَعدَّى إِلى مَفْعُولَيْنِ، ومِثْلُه: كَتَبْتُ الكِتَابَ واسْتَكْتَبْتُه الكِتابَ. واحْفاظَّتِ الحَيَّةُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وَهُوَ غَلَطٌ، صَوابُهُ الجِيفَةُ احْفِيظاظاً: انْتَفَخَت، هَكَذَا ذَكَرَهُ ابنُ سِيدَه فِي الحَاءِ. ورَوَاه الأَزْهَرِيُّ عَن اللَّيْثِ فِي الجِيمِ والحَاءِ: أَو الصَّوابُ بالجِيمِ وَحْدَهُ، والحاءُ تَصْحِيفٌ مُنْكَرٌ، قالَه الأَزْهَرِيُّ. قَالَ: وقدْ ذَكَرَ اللَّيْثُ هذَا الحَرْفَ فِي بابِ الجِيم أَيضاً، فَظَنَنْتُ أَنَّه كانَ مُتَحَيِّراً فِيهِ، فذَكَرهُ فِي مَوْضِعَين.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: وقَدْ يَكُونُ الحَفِيظُ مُتَعَدِّياً، يُقَال: هُوَ حَفِيظٌ عِلْمَكَ وعِلْمَ غَيْرِكَ.
وتَحَفَّظْتُ الكِتَابَ، أَي اسْتَظْهَرْتُهُ شَيْئاً بَعْدَ شَيْءٍ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ.
والمُحْفِظاتُ: الأُمُورُ الَّتِي تُحْفِظُ الرَّجُلَ، أَي تُغْضِبُهُ إِذا وُتِرَ فِي حَمِيمِهِ، أَو فِي جِيرانِهِ. قَالَ القَطَامِيُّ:
(أَخُوكَ الَّذِي لَا تَمْلِكُ الحِسَّ نَفْسُهُ ... وتَرْفَضُّ عِنْدَ المُحْفِظات الكتائفُ)
يَقُولُ: إِذا اسْتَوْحَشَ الرَّجُلُ مِنْ ذِي قَرَابَتِهِ، فاضْطَغَنَ عَلَيْهِ سَخِيمَةً، لإِساءَةٍ كانَتْ مِنْهُ إِلَيْه فَأَوْحَشَتْهُ، ثُمَّ رَآه يُضامُ، زَالَ عَن قَلْبِهِ مَا احْتَقَدَهُ عَلَيْهِ وغَضِبَ لَهُ، فَنَصَرَهُ وانْتَصَرَ لَهُ مِنْ ظُلْمه. وحُرَم الرَّجُل مُحْفِظاتُه أَيضاً.
ويُقَالُ: تَقَلَّدَتْ بحَفِيظِ الدُّرِّ، أَي بمَحْفُوظِهِ ومَكْنُونِه، لنَفاسَتِهِ. وَفِي المَثَلِ المَقْدِرةُ تُذْهِبُ الحَفِيظَةَ يُضْرَبُ لِوُجُوب العَفْوِ عِنْد المَقْدرَةِ، كَمَا فِي الأَساسِ.
والحَفِيظَةُ: الخَرَزُ يُعَلَّقُ على الصَّبِيّ. ورَجُلٌ حُفَظَةٌ، كهُمَزة، أَيْ كَثِيرُ الحِفْظِ،، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
(20/222)

والمَحْفُوظُ: الوَلَدُ الصَّغِيرُ، مَكِّيّة، والجَمْعُ مَحَافِيظُ، تَفاؤُلا.)
والحَافِظُ عِنْدَ المُحَدِّثِينَ مَعْرُوفٌ، إِلاَّ أَبَا مُحَمَّدٍ النَّعّالَ الحافِظَ، فإِنَّهُ لُقِّبَ بِهِ لحِفْظِهِ النِّعالَ.
ح م ظ
حَمَظَهُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِب اللّسَان. وَقَالَ أَبُو تُرَابٍ: أَيْ عَصَرَه، كحَمْزَه، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
ح ن ظ
رَجُلٌ حِنْظِيَانٌ، بالكَسْرِ، أَيْ فَحَّاشٌ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ هكَذَا. قالَ وحَكَى الأُمَوِيُّ خِنْظِيَانٌ، بالخَاءِ المُعجَمَةِ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: وكَذلِكَ: حِنْذِيان، وخِنْذِيان، وعِنْظِيَان.
وَفِي العُبَابِ: يُقَال للمَرْأَةِ: هِيَ تُحَنْظِي، أَي تَتَفاحَشُ، وَكَذَلِكَ تُخْنْظِي، وتُحْنْذِى، وتُعَنْظِي: إِذا كانَتْ بَذِيَّةً فَحَّاشَةً. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: حَنْظَى بِهِ، أَي نَدَّدَ بِهِ، وأَسْمَعَهُ المَكْرُوهَ، والأَلِفُ لِلإِلْحَاقِ بدَحْرَجَ، كَمَا فِي الصّحاح، والمُصَنِّفُ ذَكَرَهُ فِي خَ ن ظ، كَمَا سَيَأْتِي قَرِيباً.
فِي العُبَابِ ذَكَرَ الخارْزَنْجِيّ فِي هَذَا التَّرْكِيبِ عَنْزٌ حُنَظِئَةٌ على وَزْنِ زُؤَزِئَة، وَهِي العَرِيضَةُ الضَّخْمَةُ. وهِيَ أَيْضاً القَمْلَةُ الضَّخْمَةُ، وجَمْعُهَا حَنَاظِيُّ، بالهَمْزِ، وكَذلِك الحِنْظِئَة على وَزْن هِبْرِئةٍ: هِيَ العَرِيضَةُ المَلآنَةُ. قالَ: ورَجُلٌ حِنْظَأْوةٌ: عَظِيمُ البَطْنِ، قَالَ: وحَناظِئُ المَدِينَة: نُشُوزُهَا، الواحِدَةُ حُنْظُوَةٌ، قِيلَ: هِيَ قِيرَانٌ صِغَارٌ فِي الأَرْضِ سَهْلَةٍ.
قَالَ الصّاغَانِيُّ: أَمّا الحُنَظِئَة والحِنْظِئَةُ والحِنْظَأْوَةُ بالظَّاءِ المُعْجَمَة فتَصْحِيفٌ، والصَّوابُ فيهِنَّ بالطَّاءِ المُهْمَلَةِ. وأَما خَنَاظِئُ المَدِينَة فبالخاءِ المُعْجَمَةِ
(20/223)

وتَبِعَهُ ابنُ عَبّاد على التَّصْحِيف فِي الكَلِمَاتِ الأَرْبَع.
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: أَحْنَظْتُ الرَّجُلَ: أَعْطَيْتُه صِلَةً أَوْ أُجْرَة زَاد ابْن السَّيِّد فِي الْفرق: وَالرجل الَّذِي أعْطى أُجْرَة على عمل أَو عمله صِلَةً على خَبَرٍ جاءَ بِهِ: حَنِيظٌ، كأَمِيرٍ. والحَنْظُ: لُغَةٌ فِي الحَظِّ، وَقد تَقَدَّم.
(فصل الخاءِ مَعَ الظَّاء)

خَ ظ ظ
خظَّ الرَّجُلُ، أَهْمَلهُ اللَّيْثُ والجَوْهَرِيُّ، ورَوَى أَبُو العَبَّاسِ عَن أَبِيهِ أَنَّه قَالَ: أَخظَّ الرَّجُلُ: إِذا اسْتَرْخَى بَدَنُه، هَكَذَا فِي النُّسخ، وصَوابُه: بَطْنُه وانْدَال، ثُمَّ المَوْجُود عِنْدَنَا فِي النُّسَخِ: خظَّ الرَّجُلُ، وصَوَابُه أخظَّ، كَمَا ذَكَرْنا، وَهُوَ هَكَذَا فِي التَّهْذِيبِ، واللِّسَانِ، والعُبَابِ، والتَّكْمِلَة.
خَ ن ظ
خُنْظُوَةُ الجَبَلِ، بالضَّمِّ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الخارْزَنْجِيّ: أَي أَعْلاَهُ، ولكِنَّهُ رَوَاه بالحَاءِ، وتَبِعَهُ الصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة، فذَكَرَهُ فِي الحَاءِ، ونَبَّه عَلَيْه فِي العُبَابِ أَنَّ الحَاءَ تَصْحِيفٌ، والصَّواب بالخاءِ، والجَمْعُ الخَناظِى. والخِنْظِيَانُ: الحِنْظِيانُ، زِنةً ومَعْنىً، وَهَذَا قد نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عَن الأُمَوِيّ، وأَشارَ إِلَيْهِ فِي ح ن ظ، فمِثْلُ هَذَا لَا يُقالُ لهُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ.
(20/224)

وخَنْظَى بِهِ، بالخاءِ ذَكَرَهُ الجَوْهَرِيّ فِي الحاءِ، أَي سَمَّعَ بِهِ ونَدَّدَ، وقِيلَ: سَخِرَ بِهِ، وَقيل: أَغْرَى وأَفْسَدَ.
وَفِي الصّحاح: أَيّ نَدَّدَ بِهِ وأَسْمَعَهُ المَكْرُوهَ، والأَلِفُ للإِلْحَاقِ بدَحْرَجَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: المَرْأَةُ تُخْنْظِى، أَن تَتَفَاحَشُ، كتُحَنْظى وتُعَنْظى. قَالَ جَنْدَلَ بنُ المُثَنَّى الحارِثِي:
(حَتَّى إِذا أَجْرَسَ كُلُّ طائرٍ ... قَامَتْ تُخَنْظِى بِكَ سَمْعَ الحاضِرِ)

(فصل الدَّال مَعَ الظاءِ)

د أَظ
{دَأَظهُ، كمَنعَهُ: مَلاَه، يُقالُ:} دَأَظَ السِّقاءَ والوِعَاءَ، أَي مَلأَهُمَا، نَقَلَهُ أَبُو زَيْدٍ فِي كِتابِ الهَمْزِ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ
(لَقَدْ فَدَى أَعْناقَهُنَّ المَحْض ... {والدَّأْظُ حَتَّى مالَهُنَّ غَرْضُ)
هَكَذَا أَنْشَدَهُ يَعْقُوبُ وأَبُو زَيْدٍ، وأَوْرَدَ الأَزْهَرِيُّ هذِهِ الكَلِمَةَ فِي أُْثناءِ تَرْجَمَةِ د أَض قَالَ: ورَوَاهُ أَبو زَيْدٍ} الدَّأْظُ، قَالَ: وكَذلِكَ أَقْرَأَنِيه المُنْذِرِيّ عَن أَبِي الهَيْثَمِ، وفسَّرَهُ فَقَالَ: الدَّأْظُ: السِّمَنُ والامْتِلاءُ. وحُكِيَ عَن الأَصْمَعِيّ أَنّهُ رَوَاهُ الدَّأْض، وجَوَّزَ الظاءَ أَيْضاً، وَقد تَقَدَّم هُناك. وكذلَكَ رُوِي بالصّادِ أَيْضَاً، كَمَا تقدَّم.
(و) {دَأظ القُرْحَةَ} يَدْأَظُها! دَأْظاً: غَمَزَها فانْفَضَخَتْ.
ودَأَظَ فُلانٌ دَأْظاً، أَي سَمِنَ وامْتَلأَ، نَقَلَهُ يَعْقُوبُ وأَبُو الهَيْثَمِ.
ودَأَظَ فُلاناً: غَاظَهُ، فهُو
(20/225)

َ {مَدْءُوظٌ، أَي مَغِيظٌ، عَن ابنِ عَبّادِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} دَأَظَه {يَدْأَظُهُ} دَأْظَاً، أَي خَنَقَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وحَكَى ابنُ بَرِّيّ: {دَأَظْتُ الرَّجُلَ: أَكْرَهْتُهُ أَنْ يَأْكُلَ على الشِّبَعِ.
} ودَأَظَ المَتَاعَ فِي الوِعاءِ، إِذا كَنَزَهُ فِيهِ حَتَّى يَمْلاهُ.
د ظ ظ
{الدَّظُّ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ الشَّلُّ والطَّرْدُ يَمَانِيّة. قالَ ابنُ فارِسٍ: الدّالُ والظّاء لَيْسَ أَصْلاً يُعَوَّلُ عَلَيْه وَلَا يُقَاسُ مِنْهُ. وذَكَرُوا عَن الخَلِيلِ أَنَّهُ يُقال:} دَظَظْناهُمْ فِي الحَرْبِ {نَدُظُّهم} دَظَّاً، أَي شَلَلْناهُمْ. ولَيْسَ ذَا بِشَيْءٍ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: لَا أَحْفَظُ الدَّظَّ لغَيْرِ اللَّيْثِ.
د ع ظ
الدَّعْظُ، كالمَنْعِ، أهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وقالَ اللَّيْثُ: إِدْخالُ الذِكَرِ فِي الفَرْجِ كُلِّهِ. نَصُّ اللَّيْثِ: إِيعَابُ الذَكَرِ كُلِّهِ فِي فَرْجِ المَرْأَةِ. يُقَالُ: دَعَظَها بِهِ، ودَعَظَهُ فِيها وكَذلِكَ دَعْمَظَهُ فِيها إِذا أَدْخَلَهُ كُلَّهُ فِيها. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدَّعْظُ يُكْنَى بِهِ عَن الجِمَاعِ. يُقَالُ: دَعَظَهَا يَدْعَظُهَا دَعْظاً، أَي نَكَحَها.
وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ فِي كتاب الأَلْفاظِ: الدِّعْظايَةُ، بالكَسْرِ: القَصِيرُ. وَقَالَ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ مِنْ هَذَا الكِتابِ: ومِنَ الرِّجَالِ: الدِّعْظايَةُ وهُوَ الكَثِيرُ اللَّحْمِ، ولَوْ طَالَ. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: الدِّعْكَايَةُ، والدِّعْظَايَةُ، هُمَا الكَثِيرَا اللَّحْمِ، طالا أَو قَصُرا. وقالَ فِي مَوْضِعٍ: الجِعْظَايَةُ بِهَذَا المَعْنَى، وَقد تَقَدَّمَ فِي مَوْضِعِهِ.
د ع م ظ
دَعْمَظَ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: دَعْمَظَ ذَكَرَهُ فِيها: أَدْخَلَهُ كُلَّهُ، كدَعَظَهُ.
(20/226)

وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدُّعْمُوظُ، كعُصْفُورٍ: السَّيِّئُ الخُلُقِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: دَعْمَظْتُه: أَوْقَعْتُه فِي الشَّرِّ، نَقَلَهُ ابنُ بَرّيّ وابنُ دُرَيْدٍ.
د ق ظ
وممّا اسْتَدْرَكَ الصّاغَانِيُّ هُنَا فِي التَّكْمِلَة: الدَّقِظُ، والدَّقْظَانُ: الغَضْبانُ، عَن ابْن عَبَّادٍ. وجَعَلَ الذّالَ المُعْجَمَةَ والطَّاءَ المُهْمَلَة تَصْحِيفاً. وَفِي العُباب: إِنّمَا التَّصْحِيفُ مَا وَقَع فِيهِ، والصَّوابُ أَنَّهُ بالذَّالِ المُعْجَمَة والطاءِ المُهْمَلَةِ، كَمَا تَقَدَّم فِي مَوْضِعِه.
د ل ظ
دَلَظَهُ يَدْلِظُهُ دَلْظاً: ضَرَبَهُ ودَفَعَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عَن أَبِي زَيْدٍ، قَالَ: حَكاهُ عَنْهُ أَبُو عُبَيْدٍ، وَوَقَعَ فِي العُبَابِ عَن ابنِ دُرَيْدٍ بَدَلَ أَبِي زَيْدٍ، وَهُوَ غَلَظٌ. أَو دَلَظَهُ: دَفَعَهُ فِي صَدْرِهِ، وَفِي التَّهْذِيب: دَلَظَهُ: وَكَزَهُ، ولَهَزَهُ. ودَلَظَ فِي سَيْرِهِ: مَرَّ مُسْرِعاً، نَقَلَهُ صاحِبُ اللِّسَانِ عَن السِّيرافيّ.
والمِدْلَظُ كمِنْبَرٍ، والدَّلْظُّ، مثْلُ خِدَبٍّ: الشَّدِيدُ الدَّفْعِ، كَمَا فِي اللِّسَان.
وانْدَلَظَ الماءُ: تَدَافَعَ، وَفِي اللِّسَان: انْدَفَعَ.
وادْلَنْظَى الرَّجُلُ: مَرَّ فأَسْرَعَ، كدَلَظَ. وادْلَنْظَى: سَمِنَ وغَلُظَ. والدَّلِيظُ، كَأَمِيرٍ: المُدَفَّعُ عَن أَبْوَابِ المُلُوكِ، عَنْ ابنِ عَبّادٍ. والدِّلاظُ ككِتَابٍ: المُدَافَعَةُ عَن ابنِ عَبَّادٍ أَيْضاً. وأَنْشَدَ غَيْرُه لِرُؤبَةً ويُرْوَى لِلْعَجَّاج:
(قَدْ وَجَدُوا أَرْكَانَنا غِلاظا ... وعَرَكاً مِنْ زَحْمِنَا دِلاظا)
(20/227)

وَقَالَ ابنُ الأَنْباريّ: رَجُلٌ دَلَظَى، غَيْر مُعْرَبٍ، كجَمَزَى: مَنْ تَحِيدُ عَنْهُ، وَلَا تَقِفُ لَهُ فِي الحَرْبِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ وصَاحِبُ اللِّسَان، وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: دَلَظَى وجَمَزَى وحَيَدَى، هذِه الأَحْرفُ الثّلاثَةُ يُوصَفُ بِهَا المُذَكَّرُ والمُؤَنَّث. والدَّلَنْظَى كالحَبَنْطَى: الجَمَلُ السَّرِيعُ، مِنْ دَلَظَ: إِذا مَرَّ فأَسْرَعَ، أَو الغَلِيظُ الشَّديدُ، أَو السَّمِينُ، وهُوَ أعْرَفُ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: دَلَظَت التَّلْعَةُ بالمَاءِ: سالَ مِنْهَا نَهْراً. وأَقْبَلَ الجَيْشُ يَتَدَلْظَى، إِذا رَكِبَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً. وقالَ شَمِرٌ: رَجُلٌ دَلَنْظَى وبَلَنْزَى، إِذا كَانَ ضَخْمَ المَنْكِبَيْنِ، وأَصْلُه من الدَّلْظ، وَهُوَ الدَّفْعُ.
د ل ع م ظ
الدِّلِعْماظُ، كسِرِطْراطٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الشَّرِهُ النَّهِمُ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ فِي آخِرِ حَرْفِ العَيْنِ: هُوَ الوَقّاعُ فِي النَّاسِ، كذَا فِي اللِّسانِ.
د ل م ظ
الدِّلْمِظُ، كزِبْرِج، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَةِ، وصاحِبُ اللِّسَان. وَفِي العُبَابِ عَن أَبِي عَمْرو: هِيَ النَّابُ الكَبِيرَةُ، أَي المُسِنَّةُ.
دَ ل ن ظ
المُدْلَنْظِى، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، كَمَا هُوَ مُقْتَضَى كَتْبِهِ بالحُمْرَةِ، ولَيْسَ كَذلِكَ، بل ذَكَرَ الجَوْهَرِيّ هذِه المادَّةَ فِي دلظ عَلى أَنَّ النُّون زائدَةٌ، كأَنَّ المُصَنِّفَ تَبِعَ الأَزْهَرِيُّ فِي إِيرادِهِ فِي الرُّباعِيّ، وَكَذَا صَنَعَ صاحِبُ المُحِيطِ حَيْثُ قالَ فِيهِ: هُو الشَّدِيدُ اللَّحْمِ. وَفِي العُبابِ: يُمْكِنُ أَنْ يُجْعَلَ هذَا التَّرْكِيبُ والَّذِي قَبْلَهُ وَاحِداً، ويُحْكَمَ على النُّونِ بالزِّيادَةِ.
(20/228)

والدَّلَنْظَى فِي د ل ظ أَي قَدْ ذُكِرَ هُنالِكَ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: هُوَ الصُّلْبُ الشَّدِيدُ، والأَلِفُ للإِلْحاقِ بسَفَرْجَلٍ. ونَاقَةٌ دَلَنْظاةٌ، زادَ الصّاغَانِيّ: والجَمْع دَلانِظُ ودِلاظٌ. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: الدّلَنْظى: السَّمِينُ من كُلِّ شَيْءٍ، كَذَا فِي رُباعِيّ التَّهْذِيبِ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: ادْلَنْظَى إِذا سَمِنَ وغَلُظَ.
د ن ظ
عُشْبٌ دَنِظٌ، كَكَتِفٍ، إِذا كَانَ غَضَّاً، هكَذا هُوَ فِي اللِّسَانِ عَنْ بَعْضِ الأَعْرَابِ فِي تَرْكِيبِ درع وأَنا مِنْهُ فِي رِيبَةٍ، هَلْ هُوَ هكَذا، أَو بالذالِ المُعْجَمَةِ والطّاءِ المُهْمَلَةِ، فَلْيُنْظَر.
(فصل الراءِ مَعَ الظاءِ)

ر ع ظ
رُعْظُ السَّهْمِ، بالضَّمِّ: مَدْخَلُ سِنْخِ النَّصْلِ، وفَوْقَه الرِّصافُ، وَهِي لَفائفُ العَقَبِ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ قَوْلُ اللَّيْثِ. قَالَ: والجَوْهَرِيّ: أَرْعَاظٌ، وأَنْشَدَ:
(يرْمِي إِذا مَا شَدَّدَ الأَرْعاظَا ... عَلَى قِسِيٍّ حُرْبِظَتْ حِرْباظَا)
ويُقالُ: إِنَّ فُلاناً لَيَكْسِرُ عَلَيْكَ أَرْعاظَ النَّبْلِ، وَهُوَ مَثَلٌ يُضْرَب لِمَنْ يَشْتَدُّ غَضَبُهُ، كأَنَه يَقُولُ: إِذا أَخَذَ السَّهْمَ وَهُوَ غَضْبانُ شَدِيدُ الغَضَبِ نَكَتَ بِهِ، أَيْ بنَصْلِهِ الأَرْضَ وَهُوَ وَاجِمٌ نَكْتاً شَدِيداً، حَتَّى يَنْكَسِرَ رُعْظُه، هكَذَا فَسَّرُوه. أَوْ هُوَ مِثْلُ قَوْلِهِم: فُلانٌ يَحْرِقُ عَلَيْكَ الأُرَّمَ مَعْنَاهُ يَحْرِقُ عَلَيْكَ الأَسْنَانَ، أَرادُوا أَنَّه كَانَ يَصْرِفُ بأَنْيَابِهِ من شِدَّة غَضَبِهِ حَتَّى عَنِتَتْ أَسْنَاخُهَا مِنْ
(20/229)

شِدَّةِ الصِّرِيفِ، شَبَّه مَدَاخِلَ الأَنْيَابِ ومَنَابِتَهَا بِمَدَاخِلِ النِّصَالِ من النِّبَالِ، كَما فِي اللِّسَانِ والعُبَابِ.
وفِي مَثَلِ آخَر، يُقَالُ: مَا قَدَرْتُ عَلَى كَذَا وكَذَا حَتَّى تَعَطَّفَتْ عَلَيَّ أَرْعاظُ النَّبْل، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ. فِي الأَسَاسِ: طَلَبْتُ حاجَةً فَمَا قَدَرْتُ عَلَيْهَا حَتَّى ارْتَدَّتْ عَلَيَّ أَرْعاظُ النَّبْلِ، وَهُوَ مَجازٌ.
ورَعَظَهُ بالعَقَبِ، كمَنَعَهُ، رَعْظاً: جَعَلَ لَهُ رُعْظاً، كأَرْعَظَهُ، كِلاهُمَا عَن الزَّجَّاجِ، أَيْ لَفَّةُ عَلَيْهِ، وشَدَّهُ بِهِ، فَهُوَ مَرْعُوظٌ ورَعِيظٌ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: رَعَظَهُ وأَرْعَظَهُ: كَسَرَ رُعْظَهُ، فَهُوَ ضِدُّ.
وقالَ أَيْضَاً: التَّرْعِيظُ: التَّفْتِيرُ. يُقَالُ: مَا زالَ يُرَعِّظُنِي عَنْهُ، أَي يُفَتِّرُنِي. وأَيْضاً التَّعْجِيلُ، يُقَالُ: لَا تُرَعِّظْهُ عَنِّي، أَي لَا تُعَجِّلْهُ، فَهُوَ ضِدٌّ، كَذَا فِي العُبَابِ. ووَقَعَ فِي التَّكْمِلَةِ: أَرْعَظَنِي عَنِ الأَمْرِ: فَتَّرَنِي. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ أَيْضاً: التَّرْعِيظُ: تَحْرِيكُ الإِصْبَع لتَرَى أَبِهَا بَأْسٌ أَمْ لَا، وَهُوَ فِي التَّكْمِلَةِ بالتَّخْفِيفِ. أَو التَّرْعِيظُ: تَحْرِيكُ الوَتَدِ لِتَقْلَعَهُ، عَن ابنِ عَبّادٍ أَيْضَاً.
قَالَ والتَّرَعُّظُ: أَنْ تُحَاوِلَ تَسْوِيَةَ حِمْلٍ عَلَى بَعِيرٍ فَيَرُوغَ، كَذَا فِي العُبَابِ وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:) رَعِظَ السَّهْمُ، كفَرِحَ: انْكَسَر رُعْظُه، فَهُوَ سَهْمٌ رَعِظٌ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ أَبو خَيْرَةَ العَدَوِيُّ: سَهْمٌ مَرْعُوظٌ، إِذا وُصِفَ بالضَّعْفِ، وأَنْشَدَ: ناضَلَنِي وسَهْمُهُ مَرْعُوظُ ونَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ أَيْضَاً هكَذَا. وَقَالَ غَيْرُهُ: سَهْمٌ مَرْعُوظٌ: انْكَسر
(20/230)

َ رُعْظُه فشَدَّهُ بالعَقَبِ، وذلِكَ عَيْبٌ، قالَهُ ابنُ بَرِّيّ. ورَعِظَ، بالكَسِرِ: عَجِلَ، عَن ابْنِ عَبّادٍ. وقالَ اللَّيْثُ فِي المَثَلِ: مَنْ أَبْهَظَ يَرْعَظُ أَي مَنْ أَلْجَأَ عَدُوَّهُ عَطَفَ عَلَيْهِ بالشَّرِّ.
(فصل الشين مَعَ الظاءِ)

ش ظ ظ
{شَظَّهُ الأَمْرُ: شَقَّ عَلَيْه،} شَظَّا، {وشُظُوظاً.
(و) } شَظَّ القَوْمَ شَظَّاً: فَرَّقَهُمْ، أَو طَرَدَهُمْ، وهذِهِ من نَوَادِرِ الأَعْرَابِ، {كشَظَّظَهُمْ تَشْظِيظاً، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. وشَظَّ الرَّجُلُ: أَنْعَظَ حَتَّى يَصِيرَ مَتَاعُهُ} كالشِّظاظ.
(و) {شَظَّ الوعاءَ} يَشُظُّه {شَظَّاً: جَعَلَ فِيه} الشَّظاظَ، {كأَشَظَّ، فِي الكُلِّ، غَيْرِ الأَوَّلِ، يُقَالُ:} أَشَظَّ القَوْمَ {إِشْظاظاً، إِذا فَرَّقَهُمْ، قَالَ البَعِيثُ:
(إِذا مَا زَعانِيفُ الرِّبَابِ أَشَظَّهَا ... ثِقَالُ المَرَادِى والذُّرَا فِي الجَمَاجِمِ)
} وأَشَظَّ الرَّجُلُ: أَنْعَظَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وَهَذَا أَكْثَرُه، وأَنْشَدَ لِزُهَيْرٍ:
(إِذا جَنَحَتْ نِسَاؤُهُمُ إِلَيْهِ ... {أَشَظَّ كَأَنَّهُ مَسَدٌ مُغَارُ)
وأَشَظَّ الجُوَالِقَ: جَعَلَ لَهُ} شِظَاظاً، نقلهُ الجَوْهَرِيّ.
! والشَّظُّ: بَقِيَّةُ النَّهَارِ، وكَذلِكَ الشَّفَافَةُ، نَقَلَُه الأَزْهَرِيُّ.
(20/231)

ويُقَالُ: طَارُوا {شَظَاظاً وشَعَاعاً، بِفَتْحِهِمَا: إِذا تَفَرَّقُوا عَن الأَصْمَعِيّ، وأِنْشَدَ لِرُوَيْشِدٍ الطَّائِيّ يَصِفُ الضَّأْنَ:
(طِرْنَ شَظَاظاً بَيْنَ أَطْرَافِ السَّنَدْ ... لَا تَرْعَوي أُمٌّ بِهَا عَلَى وَلَدْ)
كَأَنَّما هَايَجَهُنَّ ذُو لِبَدْ (و) } شِظَاظٌ، كَكِتَابٍ: لِصٌّ ضَبِّيٌّ. م مَعْروفٌ، كانَ فِي الجاهِلِيّةِ فصُلِبَ فِي الإسْلامِ، وَكَانَ مُغِيراً نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ، قُلتُ: وَهُوَ القائِلُ:
(رُبَّ عَجُوزٍ من نُمَيْرٍ شَهْبَرَةً ... عَلَّمْتُهَا الإِنْقَاضَ بَعْدَ القَرْقَرَهْ)
)
ومِنْهُ المَثَلُ: أَسْرَقُ من {شِظَاظٍ، وأَلَصُّ من شِظَاظٍ. قَالَ:
(اللهُ نَجّاكَ من القَضِيمِ ... ومِنْ شِظَاظٍ فاتِحِ العُكُومِ)
ومالِكٍ وسَيْفِهِ المَسْمُومِ (و) } الشِّظاظِ: خَشَبةٌ عَقْفَاءُ محددا الطَّرَفِ تُجْعَلُ فِي عُرْوَتَي الجَوَالِقَيْن إِذا عُكِمَا على البَعِيرِ، وهُمَا {شِظَاظَانِ ج:} أشِظَّةٌ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ للرَّاجِز
(أَيْنَ {الشِّظاظَان وأَيْنَ المِرْبَعَهْ ... وأَيْنَ وَسْقُ النَّاقَةِ الجَلَنْفَعَهْ)
وَقَالَ الفَرّاءُ:} الشَّظِيظُ، كَأَمِيرٍ العُودُ المُشَقَّقُ.
والشَّظِيظُ: الجُوَالِقُ المَشْدُودُ عَنهُ أَيْضاً. {والشَّظْشَظَةُ: فِعْلُ زُبِّ الغلاُمِ فِي البَوْل نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ قَوْلُ اللَّيْثِ. وَقَالَ ابنُ فَارِسٍ:} أَشَظَّ البَعِيرُ: مَدَّ ذَنَبَهُ. وقالَ أَبو عَمْرٍ و: جَاءَ! مُشَظَّظاً، كمُعَظَّمٍ، وضَبَطَهُ فِي التَّكْمِلَةِ كمُحَدِّثٍ، أَي جَاءَ وأُدَافُهُ مُتْمَهِلٌّ من الشَّبَقِ. نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
(20/232)

ش ق ظ
الشَّقِيظُ، بالقَافِ، كأَمِيرٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: هُوَ الفَخّارُ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: جِرَارٌ مِنْ خَزَفٍ. قَالَ الصّاغَانِيُّ: وَمِنْه قَوْلُ ضَمْضَمِ بنِ جَوْسٍ الهفَّانِيّ: رَأَيْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يَشْرَبُ مِنْ ماءِ الشَّقِيظِ. قُلْتُ: وقَدْ سَبَقَ ذلِكَ أَيْضاً فِي ش ق ظ، وَفِي س ق ط.
ش م ظ
والشَّمْظُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ المَنْعُ. قَالَ ابنُ سِيدَه: شَمَظَهُ عَن الأَمْرِ يَشْمِظُهُ شَمْظاً: مَنَعَهُ، وأَنْشَدَ:
(سَتَشْمِظُكُمْ عَنْ بَطْنِ وَجٍّ سُيُفُنَا ... ويُصْبِحُ مِنْكُمْ بَطْنُ جِلْذَانَ مُقْفِراً)
والشَّمْظُ: الخَلْطُ، يُقَال: شَمَظْتُ مالِي بَعْضَهُ ببَعْضٍ، أَيْ خَلَطْتُ حَلالِي بِحَرَامِي، نَقَلهُ الخَارْزَنْجِيّ. والشَّمْظُ أَيْضاً: أَخْذُ الشَّيْءِ قَلِيلاً قَلِيلاً، عَنْهُ أَيْضَاً. وَقَالَ أَيْضَاً: الشَّمْظُ: اسْتِحْثاثٌ وتَحْرِيكٌ دُونَ العُنْفِ. قالَ: والشَّمْظُ أَيْضاً: أَنْ يَشْمِظَ الإِنْسانُ بكَلامٍ يَخْلِط لَهُ لِيناً بشِدَّةٍ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: شَمْظَةُ: اسمُ مَوْضِعٍ، نَقَلُه الأَزْهَرِيُّ. وأَنْشَدَ لحُمَيْدِ بنِ ثَوْرٍ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ:
(كمَا انْقَضَبَتْ كَدْرَاءُ تَسْقِي فِرَاخَها ... بشَمْظَةَ رِفْهاً والمِيَاهُ شُعُوبُ)

ش ن ظ
شُنْظُوَةُ الجَبَلِ، كقُنْفُذَةٍ: أَعْلاهُ وناحِيَتُه وطَرَفُه. وشِنَاظُهُ، بالكَسْرِ: أَعْلاهُ، هكَذَا فِي سَائِرِ النُّسَخِ ونَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ، ولَوْ قالَ كشِنَاظِهِ بالكَسْرِ لأَصَابَ. ج: شَنَاظٍ، كثَمانٍ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ للطِّرِمّاح:
(20/233)

(فِي شَنَاظِي أُقَنٍ دُونَهَا ... عُرَّةُ الطَّيْرِ كصَوْمِ النَّعَامْ)
ورَوَى أَبُو تُرَابٍ: امْرَأَةٌ شِنْظِيَانٌ بِنْظِيانٌ بالكَسْرِ فيهمَا، أَيْ سَيِّئَةُ الخُلُقِ صَخّابَةٌ.
وقالَ اللَّيْثُ: امْرَأَةٌ ذَاتُ شِنَاظٍ، ككِتابٍ، أَي مُكْتَنِزَةُ اللَّحْمِ كَثِيرَتُهُ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقَالُ: شَنْظَى بِهِ، إِذا أَسْمَعَهُ المَكْرُوهَ.

ش وظ
{الشَّوَاظُ، كغُرابٍ، وكِتَابٍ: لَهَبٌ لَا دُخانَ فِيهِ. وَفِي الصّحاح: لَا دُخانَ لَهُ، وأَنْشَدَ لأُمَيَّةَ بنِ خَلَفٍ يَهْجُو حَسّانَ بنَ ثابِتٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ:
(أَلَيْسَ أَبُوكَ فِينَا كَانَ قَيْناً ... لَدَى القَيْنَاتِ فِسْلاً فِي الحِفَاظِ)

(يَمَانِيَّاً يَظلُّ يَشُدُّ كِيراً ... ويَنْفخُ دَائِباً لَهَبَ الشُّواظِ)
وسيأْتي جَوَابُ حَسّانَ لَهُ فِي ع ك ظ. وقَرَأَ ابنُ كَثِيرٍ: يُرْسِلُ عَلَيْكُمَا} شِوَاظٌ بِكَسْر الشّين. قَالَ الفَرَّاءُ: وَهُوَ مِثْل صُوَارٍ، وصِوَارٍ، لجَمَاعَةِ البَقَرِ. أَو الشّوَاظُ: دُخَانُ النّارِ وحَرُّها عَن ابنِ شُمَيْل. قَالَ: وحَرُّ الشَّمْسِ {شُوَاظٌ أَيْضَاً. يُقَالُ: أَصَابَنِي شُوَاظٌ مِنَ الشَّمْسِ.
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: الشَّواظُ: الصِّيَاحُ، وَهُوَ مَجَازٌ.
قالَ: (و) } الشَّوَاظُ: شِدَّةُ الغُلَّةِ، وهُوَ مَجَازٌ أَيْضاً. وَفِي الأَسَاسِ: جَمَلٌ بِهِ {شُوَاظٌ، أَي هَيَمْانُ (و) } الشِّوَاظُ: المُشَاتَمَةُ. ويُقَالُ:! تَشَاوَظَا، إِذا تَسَابَّا، كتَشَايَظَا.
(20/234)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {شَاظَ بِهِ الغَضَبُ، كشَاطَ.} وشَاظَ بِهِ {يَشُوظُ} شَوْظاً، إِذا سابًَّهُ وقَذَعهُ.
{وشَاظَتْ بِهِ} شوْظَةٌ من مَرَضٍ، أَي وَخْزَةٌ، كَمَا فِي العُبَاب.
ش ي ظ
{الشَّيْظَانُ، كشَيْطانٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَهُ. وَفِي العُبَابِ عَن ابنِ عَبّادٍ: هُوَ الشَّكِسُ الخُلُقِ، الشَّدِيدُ النَّفْسِ، لَا يَنْثَنِي عَنْ شَيْءٍ.
وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ وَعَن الكَلْبِيّ: شَاظَتْ فِي يَدِي مِنْ قَنَاتِكَ شَظِيَّةٌ،} تَشِيظُ {شَيْظاً: دَخَلَتْ فِيها.
وقالَ ابنُ عَبّادٍ:} تَشَايَظَا، إِذا تَسَابَّا، كتَشاوَظَا.
(فصل الْعين مَعَ الظاءِ)

ع ظ ظ
{عَظَّتْهُ الحَرْبُ، كعَضَّتْهُ، عَن اللَّيْثِ. وأَنْكَرَ المُفَضَّل بنُ سَلَمَةَ عَظَّتْهُ الحَرْبُ بالظَّاءِ. وَقَالَ ابنُ فَارس: فإِنْ صَحَّ فلَعَلَّه يَكُونُ من بابِ الإِبْدَالِ. وَقَالَ بَعْضُهُم: العَظُّ من الشِّدَّةِ فِي الحَرْبِ، كأَنَّهُ من عَضِّ الحَربِ إِيّاه، ولكِنْ يُفْرَقُ بَيْنَهُمَا كَمَا يُفْرَقُ بَيْنَ الدَّعْثِ والدَّعْظِ، لاخْتِلافِ الوَضْعَيْنِ.
ونَقَلَ شَيْخُنَا عَنْ بَعْضِ فُقَهاءِ اللُّغَةِ: كُلُّ عَضٍّ بالأَسْنَانِ فهُوَ بالضّادِ، وَمَا لَيْسَ بِها كعَظِّ الزَّمَانِ فَهُوَ بالظَّاءِ. وقالَ ابنُ السِّيد فِي كِتَاب الفَرْقِ: العَضُّ} والعَظُّ: شِدَّةُ الحَرْبِ، أَو شِدَّةُ الزَّمانِ، وَلَا تُسْتَعْمَلُ الظّاءُ فِي غَيْرِهِما، قَالَ الفَرَزْدَقُ:
(20/235)

{وعَظُّ زَمانٍ يَا ابْنَ مَرْوَانَ لَمْ يَدَعْمِن المَالِ إِلاّ مُسْحَتٌ أَوْ مُجَلَّفُ وقَال شَمِرٌ:} عَظَّ فُلاناً بالأَرْضِ، إِذا أَلْزَقَهُ بِهَا، فَهُوَ {مَعْظُوظٌ بالأَرْضِ.
} وعَظْعَظَ السَّهْمُ {عَظْعَظَةً} وعِظْعَاظاً، بالكَسْرِ، إِذا ارْتَعَشَ فِي مُضِيِّهِ والْتَوَى، وقِيلَ: مَرَّ مُضْطَرِباً ولَمْ يَقْصِدْ. قَالَ رُؤْبَة ويُرْوَى لِلْعَجاج:
(لَمّا رَأَوْنا {عَظْعَظَتْ} عِظْعَاظاً ... نَبْلُهُمُ، وصَدَّقُوا الوَعَّاظا)
(و) {عَظْعَظَ الجَبَانُ} عَظْعَظَةً: نَكَصَ عَنْ مُقَاتِلِهِ، ورَجَعَ وحَادَ عَنْهُ، مَأْخُوذٌ من عَظْعَظَة السَّهْمِ.
وعَظْعَظَ فِي الجَبَل: صَعَّدَ، عَن أَبِي عَمْرٍ و، وكَذلِكَ عَضْعَضَ، وبَرْقَط، وبَقَّطَ، وعَنَّتَ.
وعَظْعَظَتِ الدَّابَّةُ عَظْعَظَةً، إِذا حَرَّكَتْ ذَنَبَهَا ومَشَتْ فِي ضِيقٍ مِنْ نَفْسِها، عَن ابنِ عَبّادٍ.
وَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ: {المُعَاظَّةُ والمُعاضَّةُ وَاحِدٌ، إِلاّ أَنَّهُمْ فَرَقُوا بَيْنَ اللَّفْظَيْنِ، كَما فَرَقُوا بَيْنَ المَعْنَيَيْنِ.
} والعِظَاظُ، بالكَسْرِ: شِدَّةُ المُكَاوَحَةِ، وهُوَ شَبِيهٌ بالمِظَاظِ: يُقَالُ: {عَاظَّهُ وماظة} عِظَاظاً ومِظَاظاً: إِذا لاَحَاهْ ولاَجَّهُ، وَهُوَ المَشَقَّةُ والشِّدَّةُ فِي الحَرْبِ، {كالعَظَّةِ} والمُعَاظَّةِ، قَالَ:
(أَخُو ثِقَةٍ إِذَا فَتَّشْتَ عَنْهُ ... بَصِيرٌ فِي الكَرِيهَةِ {والعِظَاظِ)
)
ومِنَ الأَمْثَالِ السّائرَةِ قَوْلُهُمْ: لَا تَعِظِينِي} - وتَعَظْعَظِي، أَي لَا تُوصِينِي وأَوْصِي نَفْسَكِ. قالَ الجَوْهَرِيّ: وَهَذَا الحَرفُ هكَذَا جاءَ عَنْهُم فيمَا ذَكَرَهُ أَبُو عُبَيْدٍ. قُلْتُ: أَي عَن الأَصْمَعِيّ فِي ادِّعاءِ الرَّجُلِ عِلْماً لَا يُحْسِنُهُ، أَو الصَّوابُ ضَمُّ أَوَّلِ
(20/236)

الثّانِيَةِ، ونَصُّ الصّحاحِ: وأَنا أَظُنَّهُ: {- وتُعَظْعِظِى، بضَمَّ التّاءِ، أَي لَا يَكُنْ مِنْكِ أَمْرٌ بالصّلاح وأَنْ تَفْسُدِي أَنْتِ فِي نَفْسِكِ، كَمَا قالَ المُتَوَكِّلُ اللَّيْثِيّ، كَمَا فِي العُبَابِ ويُرْوَى لأَبِي الأَسْوَدِ الدُّؤَلِيّ:
(لَا تَنْهَ عَنْ خُلُقٍ وتَأْتِيَ مِثْلَهُ ... عَارٌ عَلَيْكَ إِذَا فَعَلْتَ عَظِيمُ)
قَالَ: فَيَكُونُ من} عَظْعَظَ السَّهْمُ: إِذا الْتَوَى واعْوَجَّ. يَقُولُ: كَيْفَ تَأْمُرِينَنِي بالاسْتِقامَةِ وأَنْتِ تَتَعَوَّجِين. قُلْتُ: ووَجَدْتُ بخَطِّ أَبِي زَكَرِيّا، قَالَ الهَرَوِيُّ: قَوْلُ الجَوْهَرِيّ علَى مَا فَسَّرَهُ خَطَأٌ، لأَنَّ {- تُعَظْعِظِي المَضْمُومُ التَّاءِ على مَا ظَنَّهُ وفَسَّرَهُ خَبَرٌ يَلْزَمُه النُّون، كَمَا قالَ: أَنْتِ تَتَعَوَّجِينَ، فجاءَ بالنَّونِ لَمّا كانَ خَبَراً، وإِنَّمَا النُّونُ مَحْذُوفَةٌ مِنْ} تَعَظْعَظ المَفْتُوحَة التاءِ، لأَنَّهُ أَمْرٌ، ومَعْنَاهُ: كُفِّي وارْتَدِعِي عَن وَعْظِكِ إِيّاي. انتَهَى.
وقالَ ابْنُ بَرّيّ: الَّذِي رَواهُ أَبُو عُبَيْدٍ هُوَ الصَّحِيحُ، لأَنَّهُ قَدْ رَوَى المَثَلَ: تَعَظْعَظِي ثمَّ عِظِي، وَهَذَا يَدُلُّ على صِحَّةِ قَوْلِهِ. قُلْتُ: ومِنْهُم مَنْ جَعَلَ {- تَعَظْعَظِي بِمَعْنَى اتَّعِظِي أَنْتِ، أَي فَهُوَ أَمْرٌ من الوَعْظِ، وَهَذَا القَوْلُ شَاذٌّ، لأَنَّ العَرَبَ إِنَّمَا تَفْعَلُ هَذَا فِي المُضَاعَفِ فتُبْدِلُ مِنْ أَحَدِ الحَرْفَيْنِ كَرَاهِيَةً لاجْتِمَاعِهما، فَيَقُولُونَ: تَحَلْحَل وأَصْله تَحَلَّل، ولَوْ كانَ تَعَظْعَظي مِنَ الوَعْظِ لَقِيلَ مِنْهُ: تَوَعَّظِي، فتَأَمَلْ.} وأَعَظَهُ اللهُ تَعالَى: جَعَلَهُ ذَا عَظَاظٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {العَظْعَاظُ، بالفَتْحِ: مَصْدَرُ} عَظْعَظَ السَّهْمُ، عَن كُرَاع، وَهِي نادِرَةٌ.
! والعَظْعَظَةُ: النُّكُوصُ عَن الصَّيْدِ.
(20/237)

وَمَا {يُعَظْعِظُه شَيْءٌ، أَي مَا يَسْتَفِزُّه وَلَا يُزِيلُه.
} وأَعَظَّ الرَّجُلُ، إِذا اغْتابَ غَيْبَةً قَبِيحَةً.
ع ك ظ
عَكَظَهُ يَعكِظُه عَكْظاً: حَبَسَه. وعَكَظَ الشَّيْءَ يَعْكِظُه: عَرَكَهُ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: قهَرَهُ بِحُجَّتِهِ، ورَدَّ عَلَيْهِ فَخْرَه، قالَ: وَبِه سُمِّيَ عُكَاظٌ كغُرَابٍ: سُوقٌ بصَحْراءَ. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: عُكَاظٌ: نَخْلٌ فِي وَادٍ بَيْنَهُ وبَيْنَ الطَّائِفِ لَيْلَةٌ. وبَيْنَهُ وبَيْنَ مَكَّةَ ثَلاثُ لَيَالٍ، وبِهِ كانَتْ تُقَامُ سُوقُ العَرَبِ. وقالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: قِيلَ عُكَاظٌ: مَاءٌ بَيْنَ نَخْلَةَ والطّائِفِ إِلى بَلَدٍ يُقَالُ لَهُ: العِتْقُ، كانَتْ مَوْسِماً مِنْ مَوَاسِمِ الجاهِلِيَّةِ، تَقُومُ هِلالَ ذِي القَعْدَةِ، وتَسْتَمِرُّ عِشْرِينَ يَوْماً، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وكانَتْ تَجْتَمعُ فِيها قَبَائِلُ العَرَبِ، فَيَتَعَاكَظُونَ، أَي يَتَفَاخَرُونَ ويَتَنَاشَدُونَ مَا أَحْدَثُوا من الشِّعْرِ ثُمَّ يَتَفَرَّقُونَ. زادَ الزَّمَخْشَرِيّ: كانَتْ فِيها وَقَائِعُ وحُرُوبٌ. وَفِي الصّحاح: فيُقِيمُونَ شَهْراً يَتَبَايَعُونَ ويَتَفَاخَرُونَ، ويَتَناشَدُونَ شِعْراً، فلَمَّا جاءَ الإِسْلامُ هَدَمَ ذلِكَ. قَالَ اللِّحْيَانيّ: أَهْلُ الحِجَازِ يُجْرُونَهَا، وتَمِيم لَا يُجْرُونَها، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لأَبِي ذُؤَيْبٍ:
(إِذا بُنِيَ القِبَابُ على عُكَاظٍ ... وقَامَ البَيْعُ واجْتَمَعَ الأُلُوفُ)
أَرَادَ: بِعُكَاظ.
وَقَالَ أُميَّة بنُ خَلَف الخُزاعِي يَهْجُو حَسَّان بنَ ثابِت رَضِي اللهُ عَنهُ:
(أَلا مَنْ مُبْلِغ حَسّان عَنّي ... مُغَلْغَلَةً تَدِبّ إِلى عُكَاظِ)
فِي أَبيات تَقَدَّم ذِكْرُها فِي شوظ فأجَابَهُ حَسّان رَضِيَ اللهُ عَنْهُ:
(أَتانِي عَنْ أُمَيَّةَ زُورُ قَوْلٍ ...
(20/238)

وَمَا هُوَ فِي المَغِيبِ بذِي حِفاظِ)

(سَأَنْشُر إِنْ بَقِيتُ لكُمْ كَلاماً ... يُنَشَّرُ فِي المَجَنَّةِ مَعْ عُكَاظِ)

(قَوافِيَ كالسَّلامِ إِذا اسْتَمَرَّتْ ... مِنَ الصُّمِّ المُعَجْرَفَةِ الغِلاظِ)

(تَزُورُكَ إِنْ شَتَوْتَ بكُلِّ أَرْضٍ ... وتَرْضَخُ فِي مَحَلّكَ بالمَقَاظِ)

(بَنَيْتُ عَلَيْكَ أَبْيَاتاً صِلاباً ... كأَسْرِ الوَسْقِ قُعِّضَ بالشِّظاظِ)

(مُجَلِّلةً تُعَمِّمُه شَناراً ... مُضَرَّمَةً تَأَجَّجُ كالشّواظِ)

(كَهَمْزَةٍ ضَيْغَمٍ يَحْمِي عَريناً ... شَدِيدِ مَغارِزِ الأَضْلاعِ خاظِي)

(تَغُضُّ الطَّرْفَ أَنْ أَلْقَاكَ دُونِي ... وتَرْمِي حِينَ أُدْبِرُ باللِّحاظِ)
وَقَالَ طَرِيفُ بنُ تَمِيمٍ:
(أَوَ كُلَّمَا وَرَدَتْ عُكاظَ قَبِيلَةٌ ... بَعَثُوا إِلَيَّ عَرِيفَهُمْ يَتَوَسَّمُ)
)
وَمِنْه الأَدِيمُ العُكَاظِيُّ مَنْسُوبٌ إِلَيْهَا، كَمَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ مَا حُمِلَ إِلَى عُكَاظ فبِيعَ بِهَا.
وتَعَكَّظَ أَمْرُهُ: الْتَوَى، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ، كَمَا سَيَأْتِي بَيَانُه. وقِيلَ: تَعَكَّظَ عَلَيْه أَمْرُه، أَي تَعَسَّرَ وتَشَدَّدَ، وتَمَنَّع. قَالَ عَمْرُو بنُ مَعْدِي كَرِبَ:
(فَلَوْ أَنَّ قَوْمِي أَطاعُوا الرَّشا ... د لَمْ يُبْعِدُونِي ولَمْ أَظْلمِ)

(ولكِنَّ قَوْمِي أَطاعُوا الغُوا ... ةَ حَتَّى تَعَكَّظَ أَهْلُ الدَّمِ)
وتَعَكَّظَ فُلانٌ: اشتَدَّ سَفَرُهُ وبَعُدَ، هكَذَا نَقَلَهُ، وَهُوَ غَلَطٌ مُخَالِفٌ لِلأُصُول، فإِنَّ المَنْقُولَ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ إِذا اشْتَدَّ علَى الرَّجُلِ السَّفَرُ وبَعُدَ، قِيلَ: تَنَكَّظَ، فإِذَا الْتَوَى عَلَيْه أَمْرُهُ فقَدْ تَعَكَّظَ. قَالَ: تَقُولُ العَرَبُ: أَنْتَ مَرَّةً تَعَكَّظُ، ومَرَّةً تنكَّظ. تَعَكَّظُ: تَمَنَّعُ. وتَنَكَّظُ: تَعْجَل، كَمَا فِي اللسَان والعُبَابِ
(20/239)

والتَّكْمِلَة. وَقد اشْتَبَهَ على المُصَنّف تَعَكَّظ بتَنَكَّظ، وسيَأْتِي ذلِكَ فِي ن ك ظ.
وتَعَكَّظَ القَوْمُ: تَحَبَّسُوا يَنْظُرُونَ فِي أُمُورِهم، قِيلَ: وَمِنْه سُمِّيَتْ عُكاظ.
وقالَ إِسْحَاقُ بنُ الفَرَجِ سَمِعْتُ أَعْرَابِيّاً مِنْ بَنِي سُلَيْمٍ يَقُولُ: عَكَّظَهُ عَنْ حاجَتِهِ ونَكَّظَهُ تَعْكِيظاً وتَنْكِيظاً، إِذا صَرَفَهُ عَنْهَا. وعَكَّظَ عَلَيْهِ حاجَتَهُ ونَكَّظَ، أَي نَكَدَها.
وعَكَّظَ فِي الإِيصاءِ: بالَغَ فِيه، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
وعَاكَظَهُ، ودَالَكَهُ، وعَاسَرَهُ، ومَاعَسَهُ: لَوَاهُ ومَطَلَهُ. والعَكِيظُ كَأَمِيرٍ: القَصِيرُ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ.
والتَّعَاكُظُ: التَّجَادُل والتَّحَاجُّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ عَكِظٌ، كَكَتِفٍ، أَيْ عَسِرٌ. يُقَالُ: إِنَّهُ لَعَكِظُ العَطَاءِ، أَي عَسِرُهُ. والعَكِظُ أَيْضاً: القَصِيرُ، كَمَا فِي اللِّسَان.
وعَكَظْتُ الأَدِيمَ عَكْظاً، أَي مَعَسْتُهُ ودَلَكْتُه فِي الدِّباغ.
وتَعَاكَظَ القَوْمُ: تَعَارَكُوا ويَوْمَا عُكَاظٍ: من أَيّامِهِمْ، قَالَ دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّةِ:
(تَغَيَّبْتُ عَنْ يَوْمَيْ عُكَاظَ كِلَيْهِما ... وإِنْ يَكُ يَوْمٌ ثَالِثٌ أَتَغَيَّبُ)
نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. قُلْتُ: وهُمَا مِنْ أَيَّامِ الفِجَارِ، كَمَا تَقَدَّم فِي ف ج ر.
وتَعَكَّظُوا فِي مَوْضِع كَذا: اجْتَمَعُوا وازْدَحَمُوا، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ. وقالَ: هُو مَأْخُوذٌ من عُكاظ.
(20/240)

ع ن ظ
العُنْظُوَانُ، كعُنْفُوانٍ: الشِّرِّيرُ المُسَمِّعُ البّذِيّ. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: رَجُلٌ عُنْظُوانٌ، أَي فَحَّاشٌ، وَهُوَ فُعْلُوانٌ. وقِيلَ: هُوَ السَّاخِرُ المُغْرِي، والأُنْثَى مِنْ كُلِّ ذلِكَ بالهَاءِ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: العُنْظُوانُ: الفَاحِشُ من الرَّجالِ، والمَرْأَةُ عُنْظُوانَةٌ، كالعِنْظِيانِ، بالكَسْرِ فِيهِمَا، أَي فِي العَيْن والظّاءِ. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: المَعْرُوفُ عِنْظِيَانٌ، ويُقَال للفَحَّاش: حِنْظَيانٌ، وخِنْظِيَانٌ، وحِنْذِيَانٌ، وخِنْذِيانٌ، وعِنْظِيانٌ. والعُنْظُوانُ: نَبْتٌ، وَفِي الصّحاحِ: ضَرْبٌ من النَّبَاتِ. وقالَ أَبو عَمْرٍ و، وأَبُو زِيّادٍ: هُوَ من الحَمْضِ، وَهُوَ أَغْبَرُ ضَخْمٌ، ورُبَّما اسْتَظَلَّ الإِنْسَانُ فِي ظِلِّ العُنْظُوانَةِ فِي الضُّحَى أَو العَشِيًّ، وَلَا يَسْتَظِلُّ لِلْظَّهِيرَةِ. قالَ الجَوْهَرِيّ: إِذا أَكْثَرَ مِنْهُ البَعِير وَجِعَ بَطْنُه، قالَ الرَّاجِز: حَرَّقَها وَارِسُ عُنْظُوانِ فاليَوْمُ مِنْهَا يومُ أَرْوَنَانِ أَو هُوَ أَجوَدُ الأُشْنَانِ، وأَسْمَنُه وأَشَدُّهُ بَيَاضَاً، والغَوْلانُ نَحْوُه، إِلاّ أَنَّهُ أَدَقُّ من العُنْظُوانِ، نَقَلَهُ أَبُو حَنِيفَةَ عَن بَعْضِ الأَعْرَابِ، وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: كأَنَّهُ الحُرْضُ، والأَرَانِبُ تَأْكُلُه.
والعُنْظُوانُ: لَقَبُ عَوْفِ بنِ كِنَانَةَ بنِ بَكْرِ بنِ عَوْفٍ بنِ عُذْرَةَ ابنِ زَيْدِ الّلاتِ، مِنْ قُضاعَةَ، وإِلَيْه نُسِبَتِ القَبِيلَةُ، لأَنَّهُم بعَثُوه رَبِيئَةً فَجَلَسَ فِي ظِلِّ عُنْظُوَانَةٍ، وقالَ: لَا أَبْرَحُ هذِه العُنْظُوانَةَ، وَهِي الشَّجَرَةُ الَّتِي وُصِفَتْ، فلُقِّبَ بذلِكَ. وعُنْظُوَانُ: ماءٌ لِبَنِي تَميمٍ مَشْهُورٌ.
والعِنْظِيَانُ، بالكَسْرِ: البَذِيءُ الفاحِشُ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ، وَقد تَقَدَّمَ لِلْمُصَنِّفِ قَرِيباً.
(20/241)

وقَالَ غَيْرُهُ: هُوَ الجَافِي، والأُنْثَى فيهمَا بالهاءِ.
والعِنْظِيانُ: أَوَّلُ الشَّبَابِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ. وعَنْظَى بِهِ: سَخِرَ مِنْهُ وأَسْمَعَهُ كَلاماً قَبِيحاً وشَتَمَهُ، ولَوْ قالَ: أَسْمَعَهُ القَبِيحَ لَكَانَ أَجْوَدَ. ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيّ قالَ: يُقَالُ: قامَ يُعَنظِي بِه، إِذا أَسْمَعَهُ كَلاماً قَبِيحاً، ونَدَّدَ بِهِ، وأَنْشَدَ: قامَتْ تُعَنْظِى بِكَ سَمْعَ الحَاضِرِ قُلْتُ: والرَّجَزُ لِجَنْدَلِ بنِ المُثَنَّى الطُّهَوِيِّ يُخَاطِبُ امْرَأَتَه، كَمَا فِي العُبَابِ. ويُقَالُ لأَبِي القَرِين.
وحَقُّ التَّرْكِيبِ أَنْ يُذكَرَ فِي المُعْتَلِّ، لِتَصْرِيحِ سِيبَوَيْهِ بِزِيَادَةِ النُّونِ فِي عُنْظُوانٍ هكَذا فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَهَذَا خِلاف نَصِّ سِيبَوَيْهِ فِي كِتَابِ الأَبْنِيَةِ عَلَى مَا نَقَلَ عَنهُ الثِّقَاتُ، وإِنَّمَا ذَكَرَ اللَّيْثُ فِي كِتَابِهِ فِي هَذَا التَّرْكِيب مَا نَصُّه: العُنْظُوانُ: نَبْتٌ، نُونُه زائدَةٌ، تقولُ: عَظِيَ البَعِيرُ يَعْظَى عَظاً)
فَهُوَ عَظٍ، كرَضِيَ يَرْضَى، وأَصْلُ الكَلِمَة العَيْن والظَّاء والواوُ. واعْتَرَضَ عَلَيْهِ الصّاغَانِيُّ فقالَ: إِذا كانَتِ النُّونُ عِنْدَهُ زَائِدَة فوَزْنهُ عِنْدَهُ فُنْعُلان، وكانَ ذِكْرُه إِيّاهُ فِي هذَا التَّرْكِيبِ بِمَعْزِلٍ مِنَ الصَّوابِ، وحَقُّهُ عِنْدَهُ أَنْ يُذْكَرَ فِي تَرْكِيبِ ع ظ و، ولَمْ يَذْكُرْهُ فِيهِ. ونَصُّ سِيبَوَيْه فِي كِتَابِ الأَبْنِيَةِ أَنَّ النُّونَ زائدَةٌ، ووَزْنُه فُعْلوانٌ، وَهَذَا هُوَ الَّذِي صَوَّبَه الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ، ورَدُّوا على اللَّيْثِ قَوْلَه. وعِبَارَةُ المُصَنِّف فِيهَا من المُخَالَفَةِ للنَّصِّ والٌ قُصُورِ مَا لَا يَخْفَى. فَتَأَمَّلْ.
(20/242)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: العُنْظُوانُ: الجَرَادُ الذَّكَرُ، والأُنْثَى عُنْظُوانَةٌ، كَمَا فِي العُبَابِ. وقالَ أَبُو حَنِيفَةَ: العُنْظُوانَةُ: الجَرَادَةُ الأُنْثَى، والعُنْظُبُ: الذَّكَرُ. وأَرْنَبٌ عَنْظُوانِيَّة: تَأْكُلُ العُنْظُوانَ.
وعَنْظَيْتُ الرَّجُلَ: قَهَرْتُه، وَهُوَ بالغَيْنِ أَكْثَرُ، كَمَا سَيَأْتِي.
وفَعَلَ ذلِكَ عَناظَيْكَ، بالفَتْحِ، عَن اللِّحْيَانيِّ، لُغَةٌ فِي الغَيْن، كَمَا سَيَأْتِي.
(فصل الْغَيْن مَعَ الظَّاء)

غ ظ غ ظ
{المُغَظْغَظَةُ، عَلَى صِيغَةِ المَفْعُولِ، يُكْسَرُ الغَيْنُ الثَّانِي، أَي عَلَى صِيغَةِ الفَاعِلِ، هكَذَا يَقْضِي صَنِيعُهُ فِي سِيَاقِهِ، وَهُوَ غَلَطٌ، وقَدْ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللِّسَان. وَقَالَ ابنُ الفَرجِ:} المُغَظْغِظَةُ: القِدْرُ الشَّدِيدَةُ الغَلَيَانِ، بالطّاءِ والظّاءِ، وَهَذَا هُوَ الصَّحِيح، كَمَا نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ فِي كِتَابَيْهِ عَنْهُ، وقَدْ ظَنَّ المُصَنِّفُ أَنَّهُمَا كِلاهُمَا بالظَّاءِ، فَجَعَلَ الاخْتِلافَ فِي الحَرَكَاتِ، وَهُوَ مُخَالَفٌ لنَصِّ ابنِ الفَرَجِ الَّذِي رَوَى الحَرٍ فَ، فتَأَمَّلْ.
غ ل ظ
الغلْظَةُ، مُثَلَّثةً، عَن الزَّجّاجِ فِي تَفْسِرِ قَوْلِهِ تَعالَى: ولْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً ونَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ أَيْضاً، وكَذلِكَ صاحِبُ البارِعِ والصّاغَانِيُّ، والكَسْرُ هُوَ المشْهُورُ. وقَرَأَ الأَعْمَشُ وعاصِمٌ: غَلْظَةً بالفَتْحِ وقَرَأَ السَّلَمِيُّ، وزِرُّ ابنُ حُبَيْشٍ، وأَبَانَ بنُ تَغْلِبَ: غُلْظَةً، بالضَّمّ، وكذِلكَ الغِلاَظَةُ بالكَسْرِ، والغِلَظ، ك
(20/243)

َعِنَب، كُلُّ ذلِكَ ضِدُّ الرِّقَّةِ فِي الخَلْقِ والطَّبْعِ والفِعْلِ والمَنْطِقِ والعَيْشِ ونَحْوِ ذلِكَ.
ومَعْنَى الآيَةِ، أَي شِدَّةً واسْتِطَالَةً. واسْتعَارَ أَبُو حَنِيفةَ الغِلَظَ لِلْخَمْرِ، واسْتَعَارَهُ يَعْقُوبُ للأَمْرِ فقالَ فِي الماءِ: أَمّا مَا كَانَ آجِناً وأَمّا مَا كَانَ بَعِيدَ القَعْرِ شَدِيداً سَقْيُهُ، غَلِيظاً أَمْرُهُ. وَقد اسْتَعْمَلَ ابنُ جِنِّي الغِلَظَ فِي غَيْرِ الجَوَاهِرِ أَيْضَاً فقالَ: إِذا كانَ حَرْفُ الرَّوِيّ أَغْلَظَ حُكْماً عِنْدَهُمْ مِنَ الرِّدْفِ مَعَ قُوَّتِه فَهُوَ أَغْلَظُ حُكْماً وأَعْلَى خَطَراً من التَّأْسِيسِ، لبُعْدِه.
والفِعْلُ ككَرُمَ وضَرَبَ، وعَلى الأوَّلِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ، والثّانِيَةُ نَقَلَهَا الصّاغَانِيُّ، قَالَ: وقَرَأَ نُبَيْحٌ وأَبُو وَاقِدٍ والجَرّاحُ واغْلِظْ عَلَيْهِم بكَسْرِ اللامِ، فِي التَّوْبَةِ والتَّحْرِيمِ.
فَهُوَ غَلِيظٌ وغُلاَظٌ، كغُرَابٍ، والأُنْثَى غَلِيظَةٌ، وجَمْعُهَا غِلاَظٌ، ومِنْهُ قَوْلُه تعالَى: عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدادٌ. وَقَالَ العَجَّاجُ: قَدْ وَجَدُوا أَرْكَانَنَا غِلاظَا. والغَلْظُ بالفَتْحِ: الأَرْضُ الخَشِنَةُ، عَن ابنِ عَبّادٍ. ورَوَى أَبُو حَنِيفَةَ عَن النَّضْرِ: الغَلْظُ: الغَلِيظُ من الأَرْضِ، ورُدَّ ذلِكَ عَلَيْهِ، وقِيلَ: إِنَّمَا هُوَ الغِلَظُ، قالُوا: وَلم يَكُنِ النَّضْرُ بِثقَةٍ، ونَقَلَ ابنُ سِيدَه قَوْلَهم: أَرْضٌ غَلِيظَة: غَيْرُ سَهْلَةٍ، وَقد غَلُظَتْ غِلَظاً، ورُبما كُنِيَ عَن الغَلِيظِ من الأَرْضِ بالغِلَظِ، قالَ: فَلَا أَدْرِي أَهو بمعْنَى الغَلِيظِ، أَم هُوَ مصْدَرٌ وُصِفَ بِهِ. قُلْتُ: ومِمّا يُؤَيِّد أَبا حَنِيفَةَ قَوْلُ كُرَاع: الغَلْظُ من الأَرْضِ: الصُّلْبُ من غَيْرِ حِجَارَةٍ. فَتَأَمَّلْ.
وأَغْلَظَ الرَّجُلُ: نَزَلَ بِهَا، عَنْ ابْنِ عَبّادٍ. وَقَالَ الكِسَائِي: الغِلَظُ، كَمَا فِي التَّكْمِلَة، فَهُوَ أَيْضاً تَأْكِيدٌ لِقَوْلِ أَبِي حَنِيفَةَ. وأَغْلَظَ الثَّوْبَ: وَجَدَهُ غَلِيظاً
(20/244)

أَو اشْتَرَاهُ كذلِكَ، الأَخِيرُ عنِ الجَوْهَرِيّ، وَقد رَدَّ عَلَيْهِ الصّاغَانِيُّ بقَوْلِهِ: ولَيْسَ هُوَ من الشِّراءِ فِي شَيْءٍ، وإِنَّمَا هُوَ من بَابِ أَفْعَلْتُه، أَيْ وَجَدْتُهُ عَلَى صِفَةٍ من الصِّفاتِ، كقَوْلِهِمْ: أَحْمَدْتُهُ وأَبْخَلْتُهُ، كَمَا فِي التَّكْمِلَةِ. وَفِي العُبَابِ: والأَوَّلُ أَصَحُّ.
وأَغْلَظَ لَهُ فِي القَوْلِ: خَشَّنَ، وَهُوَ مَجازٌ، وَلَا يُقَالُ فِيهِ غَلَّظَ.
وغَلَظُتِ السُّنْبُلَةُ واسْتَغْلَظَتْ: خَرَجَ فِيها الحَبُّ، ومِنْهُ قَوْلُهُ تَعالَى: فاسْتَغْلَظَ فاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ. وكذلِكَ جَمِيعُ النَّبَاتِ والشَّجَرِ إِذا اسْتَحْكَمَتْ نِبْتَتُه وصارَ غَلِيظاً.)
وَبَينهمَا غِلْظَةٌ بِالْكَسْرِ، ومُغَالَظَةٌ، أَيْ عَداَوةٌ، عَن ابنِ دُرَيْد. وغَلَّظَ عَلَيْهِ الشَّيْءَ تَغْلِيظاً، ومِنْهُ الدِّيَةُ المُغَلَّظَةُ، كمُعَظَّمة، وَهِي الَّتِي تَجِبُ فِي شِبْهِ العَمْدِ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ الشّافِعيُّ رَحِمَهُ الله تعالَى: الدِّيَةُ المُغَلَّظَةُ فِي العَمْدِ المَحْضِ، والعَمْدِ الخَطَإِ وَفِي القَتل فِي الشَّهْر الْحَرَام والبَلَدِ الحَرَامِ، وقَتْلِ ذِي الرَّحِمِ، وهِيَ ثَلاثُونَ حِقَّةً مِنَ الإِبِلِ، وثَلاثُونَ جَذْعَةً، وأَرْبَعُونَ مَا بَيْنَ الثَّنِيَّةِ إِلَى بازِلِ عامِهَا، كُلُّها خَلِفَةٌ، أَي حامِلٌ.
واسْتَغْلَظَهُ، أَي الثَّوْبَ: تَرَكَ شِرَاءَهُ، لغِلَظِهِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: غَلَّظَ الشَّيْءَ تَغْلِيظاً: جَعَلَهُ غَلِيظاً. وعَهْدٌ غَلِيظٌ، أَي مُؤَكَّدٌ مُشَدَّدٌ، وَهُوَ مَجازٌ. ويُقَال: حَلَفَ بِأَغْلاظِ اليَمِينِ.
ورَجُلٌ غَلِيظٌ، أَي فَظٌّ، ذُو قَساوَةٍ. ورَجُلٌ غَلِيظُ القَلْبِ، أَي سَيِّئُ الخُلُقِ. وأَمْرٌ غَلِيظٌ: شَدِيدٌ
(20/245)

صَعْبٌ. وماءُ غَليظٌ: مُرٌّ. وكُلُّ ذلِكَ مَجَازٌ.
ويُقَالُ: طَعَنَهُ فِي مُسْتَغْلَظِ ذِراعِهِ، ونَكَى فِيهم نِكَايَاتٍ غَلِيظَةً، وَهُوَ مَجازٌ.
والمُغالَظَةُ: شِبْهُ المُعَارَضَةِ.
غ ن ظ
غَنَظَه الأَمْرُ يَغْنِظُهُ غَنْظاً، من حَدِّ ضَرَبَ: جَهَدَهُ وشَقَّ عَلَيْه، فَهُوَ مَغْنُوظٌ، كَمَا فِي الصّحاح، قَالَ الشاعِرُ:
(إِذا غَنَظُونا ظَالِمِينَ أَعَانَنَا ... عَلَى غَنْظِهِم مَنٌّ مِنَ الله وَاسِعُ)
والغَنْظُ، بالفَتْحِ: الكَرْبُ الشَّدِيدُ والمَشَقَّةُ. وَفِي الصّحاحِ: أَشَدُّ الكَرْبِ. قُلْتُ: وَهُوَ قَوْلُ أَبِي عُبَيْدٍ.
وقالَ ابنُ فارِسٍ: هُوَ الهَمُّ اللازِمُ، يُقَالُ: غَنَظَهُ الهَمُّ أَيْ لَزِمَهُ. ويُحَرَّكُ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ بنِ عَبْدِ العَزِيزِ، وقَدْ ذَكَرَ المَوْتَ فَقَالَ: غَنْظٌ لَا كالغَنْظِ، وكَظٌّ لَيْسَ كالكَظِّ.
والغَنْظُ: هُوَ أَنْ يُشْرِفَ علَى الهَلَكَةِ. وَفِي الصّحاح: وكانَ أَبو عُبَيْدة يقُول: الغَنْظ: هُوَ أَنْ يُشْرِفَ على المَوْتِ من الكَرْبِ، ثُمَّ يُفْلِتَ مِنْهُ، قَالَ الشاعِرُ وَهُوَ مَسْرُوحُ بْنُ أَدْهَمَ النَّعامِيّ ويُقَالُ الكَلْبِيّ، وقِيلَ هُوَ لجَرِير:
(ولَقَدْ لَقِيتَ فَوَارِساً مِنْ رَهْطِنا ... غَنَظُوكَ غَنْظَ جَرادَةِ العَيّارِ)

(ولَقَدْ رَأَيْتَ مَكَانَهُمْ فَكَرِهْتَهُم ... ككَراهَةِ الخِنْزِيرِ للإِيغارِ)
العَيّارُ: اسمُ رَجُلٍ. وجَرَادَةُ: فَرَسُهُ. وقِيلَ: العَيّارُ: أَعْرَابِيٌّ صادَ جَرَاداً، وكانَ جائِعاً، فأَتَى بِهِنَّ إِلى رَمادٍ، فدَسَّهُنُّ فِيهِ، وأَقْبَلَ يُخْرِجُهُنَّ مِنْهُ وَاحِدَةً وَاحِدَةً، فَيَأْكُلُهُنّ أَحْيَاءَ وَلَا يَشْعُرُ بذلِكَ من) شِدَّةِ الجُوعِ،
(20/246)

فآخِرُ جَرادَةٍ مِنْهُنَّ طارَتْ، فقالَ: واللهِ إِنْ كُنْتُ لأُنْضِجُهُنَّ. فضُرِبَ ذلِكَ مَثَلاً لِكلِّ من أَفْلَتَ من كَرْبٍ. وقِيلَ جَرَادَةُ العَيَّارِ: جَرادَةٌ وُضِعَتْ بَيْنَ ضِرْسَيْهِ فأُفْلِتَتْ، أَرادَ أَنَّهُمْ لازَمُوكَ وغَمُّوكَ بشِدَّةِ الخُصُومَةِ. وقِيلَ: العَيّارُ كَانَ رَجُلاً أَعْلَمَ، أَخَذَ جَرَادَةً لِيَأْكُلَهَا فأُفْلِتَتْ من عَلَمِ شَفَتِهِ، أَي كُنْتَ تُفْلَتُ كَما أُفْلِتَت هذِه الجَرَادَةُ. والغِنِيظُ، كأَمِيرٍ: البُسْرُ يُقْطع من النَّخْلِ بَعْدَ مَا يَصْفَرُّ أَو يَحْمَرُّ فيُتْرَكُ حَتَّى يَنْضَجَ فِي عُذُوقِهِ إِذا قُطِعَتِ النَّخْلَةُ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ عَن أَبِي عَمْرٍ و.
ورَجُلٌ غِنْظِيَانٌ، بالكَسْرِ: فَاحِشٌ بِذِيٌّ، عَن الأَصْمَعِيّ، لُغَةٌ فِي العَيْنِ المُهْمَلَةِ: كَذلِكَ غَنْظَى بِهِ، مِثْلُ عَنْظَى، بالعَيْنِ، إِذا نَدَّدَ بِهِ، وأَسْمَعَهُ مَا يَكْرَهُ.
وفَعَلَ ذلِكَ غَنَاظَيْكَ بالفَتْح، ويُكْسَر، هكَذَا مُقْتَضَى سِيَاقِهِ وَهُوَ وخَطَاٌ، فإِنَّ المَرْوِيَّ عَن اللِّحْيَانيّ غَنَاظَيْكَ وعَنَاظَيْكَ، أَي بالغَيْنِ والعَيْنِ، أَيْ لِيَشُقُّ عَلَيْكَ مَرَّةً بَعْدَ مَرَّةٍ، هكَذَا فِي اللِّسَان، وقَدْ أَهْمَلَهُ فِي عنظ واسْتَدْرَكْنَاهُ عَليه.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الغِنَاظُ، ككِتَابٍ: الجَهْدُ والكَرْبُ. قَالَ الفَقْعَسِيّ: تَنْتِحُ ذِفْراهُ من الغِنَاظِ ويَغْنُظُ، كيَنْصُرُ: لُغَةٌ فِي يَغْنِظُ، كيَضْرِبُ. وأَغْنَظَهُ الهَمُّ: لَزِمَهُ، لُغَةٌ فِي غَنَظَهُ، نَقَلَهُ اللَّيْثُ.
وغَنَظَهُ غَنْظاً: مَلأَهُ غَيْظاً.
ويُقَالُ أَيْضاً: غَانَظَهُ غِنَاظاً: شاقَّهُ، ورَجُلٌ مُغانِظٌ، نَقَلهُ الجَوْهَرِيّ وأِنْشَدَ للرّاجِز:
(جافٍ دَلَنْظَى عَرِكٌ مُغانِظُ ... أَهْوَجُ إِلا أَنَّه مُمَاظِظُ)
(20/247)

وَقَالَ رُؤْبَةُ، ويُرْوَى لِلْعَجّاجِ: تَواكَلُوا بالمِرْبَدِ الغِنَاظا ويُرْوَى: الخِنَاظَا، وقَدْ تَقَدَّمَ.
وهُوَ أَغْنَظُهُمْ: أَشَدُّهُمْ كَرْباً، وقالَ رُؤْبَةُ، ويُرْوَى لِلْعَجَّاجِ:
(وسَيْف غَيّاظٍ لَهُمْ غِنَاظا ... نَعْلُو بِهِ ذَا العَضَلِ الجَوّاظا)
الأَوَّلُ بالياءِ، والثّانِي بالنُّونِ، ويُرْوَى يَعْلُو بِهِ وَقد تَقَدَّم، وسَيَأْتِي أَيْضاً.
والغَنَظُ، مُحَرَّكَةً: تَغَيُّرُ النَّبَاتِ مِنَ الحَرِّ، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ.
وقالَ أَيْضاً: رَجُلٌ غِنْظِيَانٌ: يَسْخَرُ بالنَّاسِ، وَهِي بهاءٍ، وقالَ غَيْرُه، أَي جافٍ.)
غ ي ظ
{الغَيْظُ الغَضبُ مُطْلَقاً، وقِيلَ: غَضَبٌ كامِنٌ للْعَاجِزِ كَمَا فِي الصذحاح، أَوْ أَشَدُّه، أَوْ سَوْرَتُهُ وأَوَّلُهُ.
قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ وَقد فَصَلَ قَوْمٌ مِنْ أَهْلِ اللُّغَةِ بَيْنَ} الغَيْظِ والغَضَبِ فقالُوا: الغَيْظُ أَشَدُّ مِنْ الغضَبِ.
وقالَ قَوْمٌ الغَيظ سَوْرَةُ الغَضَبِ وأَوّلُهُ قلتُ وقَال آخرُونَ الغَيْظُ هُوَ الكَمِينُ والغَضَبُ هُوَ الظاهرُ. أَو الغَضَبُ لِلْقَادِرِ والغَيْظُ لِلْعاجِزِ. {غَاظَهُ} يَغِيظُه {غَيْظاً وَهُوَ} غَائِظٌ وذلِكَ {مَغِيظٌ فِي الصّحاح: قالتْ قُتَيْلَةُ بِنْتُ النَّضْرِ بنِ الحارِثِ، وقَتَلَ النَّبِيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَباهَا صَبْراً.
(مَا كانَ ضَرَّكَ لَوْ مَنَنْتَ ورُبَّمَا ... مَنَّ الفَتَى وَهْوَ} المَغِيظُ المُحْنَقُ)
{فاغْتَاظَ} اغْتِيَاظاً.
{وغَيَّظَه} فتَغَيَّظَ! وأَغَاظَهُ لُغَةٌ فِي
(20/248)

{غاظَهُ، وأَنْكَرَهُ ابنُ السِّكِّيتِ، وَله تَبِعَ الجَوْهَرِيُّ فلَمْ يُجِزْ ذلِكَ، وقالَ الزَّجّاجُ: لَيْسَتْ بالفَاشِيَةِ.
وحَكَى ثَعْلَبٌ عَن ابْنِ الأَعْرابِيّ: غَاظَهُ،} وأَغَاظَهُ، {وغَيَّظَهُ بمَعْنَىً واحِدٍ.
} وغَايَظَهُ {فاغْتاظَ،} وتَغَيَّظ، بمَعْنىً وَاحَدٍ.
{وتَغَيَّظَتِ الهَاجِرَةُ: اشْتَدَّ حَمْيُهَا، وَهُوَ مَجَازٌ، قَالَ الأَخْطَلُ:
(طَفَتْ فِي الضُّحَى أَحْدَاجُ أَرْوَى كَأنَّهَا ... قُرىً مِنْ جُوَاثَى مُحْزَئلُّ نَخِيلُهَا)

(لَدُنْ غُدْوَة حَتَّى إِذا مَا تَغَيَّظَتْ ... هَوَاجِرُ منْ شَعْبَانَ حَامٍ أَصِيلُهَا)
} وغَيْظ: اسْمُ رَجُلٍ، وَهُوَ ابْنُ مُرَّةَ بنِ عَوْفِ بنِ سَعْدِ بنِ ذُبْيَانَ بنِ بَغِيضِ بنِ رَيْثِ بنِ غَطْفَانَ.
قَالَ زُهَيْرُ بنُ أَبِي سُلْمَى:
(سَعَى سَاعِيَا {غَيْظِ بنِ مُرَّةَ بَعْدَمَا ... تَبَزَّل مَا بَيْنَ العَشِيرَةِ بالدَّمِ)
سَاعِيَاهُ: هُمَا الحَارِثُ بنُ عَوْفٍ، وهَرِمُ بنُ سِنَانِ بنِ أَبِي حارِثَةَ.
(و) } غَيَّاظٌ، كَشَدَّادٍ: ابنُ مُصْعَبٍ، رَجُلٌ مِنْ بَنِي ضَبَّةَ بنِ أُدَدَ. قَالَ رُؤْبَةُ ويُرْوَى للعَجَّاجِ:
(وسَيْف غَيَّاظٍ لَهُمْ غِناظَا ... نَعْلُو بهِ ذَا العَضَلِ الجَوّاظا)
ويُقَالُ: فَعَل ذلِكَ {غِيَاظَكَ} وغِيَاظَيْكَ، بكَسْرِهِمَا، كغِنَاظَيْكَ، وَقد تَقَدَّم.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {غَايَظَهُ} مُغَايَظَةً: بَارَاهُ وغَالَبَهُ فَصَنَع مِثْلَ مَا يَصْنَعُ، وَهُوَ مَجَازٌ.)
{والمُغَايَظَةُ: فِعْلٌ فِي مُهْلةٍ، أَو: فِعلُ مِنْهُمَا جَمِيعاً. وقَوْلُه تَعالَى: تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ} الغَيْظِ، أَيْ مِنْ شِدَّةِ الحَرِّ.
! وأَغْيَظُ الأَسْماءِ عِنْد اللهِ مَلِكُ الأَمْلاكِ، أيْ: أَشَدُّ أصْحَابِ هذِهِ الأَسْمَاءِ عُقُوبَةً. وقَوْلُه تَعَالَى: سَمِعُوا
(20/249)

لَهَا {تَغَيُّظاً أَيْ صَوْتَ غَلَيَانٍ، قالَهُ الزَّجّاج.
} وغَيّاظُ بنُ الحُضَيْنِ بنِ المُنْذِر: أَحَدُ بَنِي عَمْرِو بنِ شَيْبَانَ الذُّهْلِي السَّدُوسِيّ، وسَيَأْتي ذِكْرُ أَبِيهِ فِي ح ض ن. كَانَ الحُضَيْنُ هذَا فارِساً، صاحِبَ الرَّايَةِ بصِفِّينَ مَعَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، وهُوَ القَائِلُ فِي ابْنِهِ المَذْكُورِ:
(نَسِيٌّ لِمَا أُولِيتَ مِنْ صالِحٍ مَضَى ... وأَنْتَ لِتَأْدِيبٍ عَلَيَّ حَفِيظُ)

(تَلِينُ لأَهْلِ الغِلِّ والغَمْزِ مِنْهُمُ ... وأَنْتَ عَلَى أَهْلِ الصَّفاءِ غَليظُ)

(وسُمِّيتَ غَيَّاظاً ولَسْتَ بِغائظٍ ... عَدُواً، ولكِنْ لِلصَّدِيقِ تَغِيظُ)
فلاَ حَفِظَ الرَّحْمنُ رُوحَكَ حَيَّةًولا وَهْيَ فِي الأَرْواحِ حِينَ تَفِيظُ
(عَدُوُّّكَ مَسْرُورٌ، وذُو الوُدِّ بالَّذِي ... يَرَى مِنْكَ مِنْ غَيْظٍ عَلَيْكَ كَظِيظُ)
ويُقَالُ: البُرْمَةُ حَلِيمَةٌ {مُغْتاظَة، وَهُوَ مجَازٌ، كَمَا فِي الأَسَاسِ.
(فصل الفاءِ مَعَ الظاءِ)

ف ظ ظ
} الفَظُّ من الرِّجَالِ: الغَلِيظُ، كَمَا فِي الصّحاح، وَفِي بَعْضِ نُسَخِه زِيَادَةُ: الجافِي، بَعْدَهُ. وَفِي العُبَاب: هُوَ الغَلِيظُ الجانِبِ السَّيِّئُ الخُلُقِ القَاسِي. وَقَالَ الحَرّانيّ: الفَظُّ: الخَشِنُ الكَلامِ. وقالَ اللَيْثُ: هُوَ الّذِي فِي مَنْطِقِه غِلَظٌ وتَجَهُّم. يُقَالُ: رَجُلٌ {فَظٌ بَيِّنُ} الفَظاظَةِ، بالفَتْح. {والفِظَاظِ، بالكَسْرِ،} والفَظَظِ، مُحَرَّكَة. قالَ رُؤْبَةُ ويُرْوَى لِلْعَجاج: تَعْرِفُ فِيهِ اللُّؤْمَ {والفِظَاظا والفَظَظُ: خُشُونَةٌ فِي الكَلامِ،} كالفِظَاظِ، عنِ ابنِ عَبّادٍ.
وَقد {فَظِظْتَ، بالكَسْرِ،} تَفَظُّ {فَظَاظَةً} وفَظَظاً: والأَوّلُ أَكْثَرُ لِثِقَلِ التَّضْعِيف.
(20/250)

(و) {الفَظُّ مَاءُ الكَرِشِ، كَمَا فِي الصّحَاحِ، وزادَ غَيْرُه: يُعْتَصَرُ ويُشْرَبُ مِنْهُ عِنْدَ عَوَزِ الماءِ فِي المَفَاوِزِ والفَلَوَاتِ، وقَدْ} فَظَّهُ {وافْتَظَّهُ: شَقَّ عَنْهُ الكَرِشَ، أَو عَصَرَهُ مِنْهَا، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ لِلْشَّاعِرِ وَهُوَ حَسّانُ بنُ نُشْبَةَ العَدَوِيّ، كَمَا فِي العُبَابِ. وَقَالَ أَبو مُحَمَّدٍ الأَسْوَدُ: إِنَّمَا هُوَ جِسَاسُ بنُ نُشْبَة، ككِتَابٍ:
(وكانُوا كَأَنْفِ اللَّيْثِ لَا شَمّ مَرْغَماً ... وَلَا نالَ فَظَّ الصَّيْدِ حَتَّى يُعَفِّرَا)
يَقُولُ: لَا يَشَمُّ ذِلَّةً فتُرْغِمَهُ، وَلَا يَنالُ مِنْ صَيْدِه لَحْماً حَتَّى يَصْرَعَهُ ويُعَفِّرَهُ، لأَنّه لَيْسَ بِذِي اخْتِلاسٍ كغَيْرِهِ من السِّبَاعِ. قالَ: ومِنهُ قَوْلُهم: افْتظَّ الرَّجُلُ، وَهُوَ أَنْ يَسْقِيَ بَعِيرَهُ ثُمَّ يَشُدَّ فَمَهُ لِئلاَّ يَجْتَرَّ، فإِذا أصَابَهُ عَطَشٌ شَقَّ بَطْنَهُ، فَعَصَرَ فَرْثَهُ، فشَرِبَه وانْتَهَى.
وقالَ الشافِعِيُّ رَحِمَهُ الله: إِن} افْتَظَّ رَجُلٌ كَرِشَ بَعِيرٍ نَحَرَهُ، فاعْتَصَرَ ماءَهُ وصَفَّاهُ، لَمْ يَجُزْ أَنْ يَتَطهَّرَ بِهِ. وَقَالَ الراجِزُ: بَجَّكَ كِرْشَ النّابِ {لافْتِظاظِها وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ، والفَرّاءُ:} الفَظِيظُ، كأَمِيرٍ، زَعَمُوا: ماءُ الفَحْلِ أَوْ المَرْأَةِ، ولَيْسَ بثَبتٍ.: وأَمَّا كُرَاع فقالَ: الفَظِيظُ: ماءُ الفَحْلِ فِي رَحِمِ النّاقةِ، وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه للشّاعِرِ يَصِفُ القطا، وأَنَّهُنَّ يَحْمِلْنَ الماءَ لِفِرَاخِهِنَّ فِي حَوَاصِلِهِنَّ:
(حَمَلْنَ لَهَا مِيَاهاً فِي الأَدَاوَى ... كمَا يَحْمِلْنَ فِي البَيْظِ {الفَظِيظا)
} والفُظَاظَةُ، بالضَّمِّ: فُعَالَةٌ مِنْهُ، أَي من {الفَظيظِ: ماءُ الفَحْلِ أَو ماءُ الكَرِشِ، والأَخِيرُ أَنْكَرَهُ الخَطَّابِيّ، أَو من الفَظِّ. ومِنْهُ قَوْلُ عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا لِمَرْوانَ بنِ الحَكَم: ولكِنَّ اللهَ لَعَنَ أَبَاكَ)
وأَنْتَ فِي صُلْبِهِ، فأَنْتَ} فُظَاظَةٌ مِنْ لَعْنَةِ اللهِ، أَيْ نُطْفَةٌ مِنها، ويُرْوَى: فُضُضٌ، بضَمَّتَيْنِ، جَمْعُ فَضِيضٍ، وَهُوَ الماءُ الغَرِيضُ، ويُرْوَى: فَضَضٌ، مُحَرَّكة،
(20/251)

فَعَلٌ بمَعْنَى مَفْعُولٍ، ويُرْوَى: فَضِيض، كأَمِيرٍ وقَدْ تَقَدَّم فِي ف ض ض: وَهُوَ {فَظٌّ بَظٌّ، إِتْبَاعٌ قالَ ابنُ سِيدَه: حَكَاهُ ثَعْلَبٌ. ولَمْ يُفَسِّرْ بَظَّاً، فوَجَّهْنَاهُ على الإِتْبَاعِ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} أَفَظَّهُ {إِفْظَاظاً: رَدَّهُ عَمّا يُرِيدُ. وإِذا أَدْخَلَتَ الخَيْطَ فِي الخَرْتِ فقدْ} أَفْظَظْتَهُ، عَن أَبِي عَمْرٍ و. وَهُوَ {أَفَظُّ مِنْ فُلانٍ، أَي أَصْعَبُ خُلُقاً وأَشْرَسُ.
وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيّ:} أَفْظَظْتُ الكَرِشَ: اعْتَصَرْتُ ماءَهَا.
وجَمْعُ {الفَظِّ، بمَعْنَى الرَّجُلِ السِّيّئُ الخُلُقِ،} أَفْظَاظ، أَنْشَدَ ابنُ جِنّي للرّاجِزِ:
(حَتَّى تَرَى الجَوَّاظَ مِنْ {فِظَاظِهَا ... مُذْلَوْلِياً بَعْدَ شَذَا} أَفْظاظِهَا)
وجمعُ {فَظِّ الصِّيْدِ} فُظُوظٌ. قَالَ مُتَمِّمُ بْنُ نُوَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ:
(وكانَ لهُمْ إِذْ يَعْصِرُون {فُظُوظَهَا ... بِدجْلَةَ أَوْ فَيْضِ الخُرَيْبَةِ مَوْرِدُ)
يَقُولُ: يَسْتَبِيلُون خَيْلَهم لِيَشْرَبُوا بَوْلَهَا مِن العَطَشِ، فإِذا الفُظُوظُ هِيَ تِلْكَ الأَبْوالُ بِعَيْنِهَا، كَمَا فِي اللّسَان.
ف وظ
} فاظَ {يَفُوظُ} فَوْظاً {وفَوَاظاً: مَاتَ كَتَبَهُ بالأَحْمَرِ عَلَى أَنّه مُسْتَدْرَكٌ على الجَوْهَرِيّ، وَلَيْسَ كذلِكَ، بَلْ ذَكَرَهُ الجَوْهَرِيّ فِي الَّتِي تَلِيهَا بِقَوْلِهِ: ورُبَّما قالُوا: فَاظَ يَفُوظُ فَوْظاً} وفَوَاظاً، وذَكَرهُ الزَّمَخْشَرِيّ أَيْضاً. ومِنْ سَجَعَاتِهِ: مَنْ قَاظَ بتِهَامَةَ فقد فاظَ.
وقَالَ ابْنُ جِنّي: وممّا يَجُوزُ فِي القِيَاسِ وإِنْ لَمْ يَرِدْ بِهِ اسْتِعْمَالٌ الْأَفْعَال الَّتِي وَردت مصادرها ورُفِضَتْ هِيَ، نَحْوُ {فَاظَ المَيِّتُ فَيْظاً} وفَوْظاً، وَلم يَسْتَعْمِلُوا مِنْ! فَوْظٍ
(20/252)

فِعلاً. قالَ: ونَظِيرُه الأَيْنُ الَّذِي هُوَ الإِعْيَاءُ، لَمْ يَسْتَعمِلُوا مِنْهُ فِعْلاً. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: حَانَ {فَوْظُهُ، أَيْ مَوْتُهُ، عَن الأصْمَعِيّ. وقَدْ ذَكَرَهُ المُصَنِّف اسْتِطْراداً فِي الَّتِي تَلِيهَا، فَمَا أَغْنَاه عَنْ ذِكْرِهِ هُنَا، فإِنَّهُ عَلَى شَرْطِهِ.
ف ي ظ
} كَفَاظَ {يَفِيظُ} فَيْظاً، {وفَيْظُوظَةً،} وفَيَظَاناً، مُحَرَّكَةً، {وفُيُوظاً، بالضّمِّ، ذَكَرَهُنَّ الجَوْهَرِيّ مَا عَدَا الثّانِيَةَ، فإِنَّهُ ذَكَرَهَا اللَّيْثُ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِرُؤْبَةَ، ويُقَالُ لِلْعَجّاجِ:
(والأسْدُ أَمْسَى جَمْعُهُمْ لُفَاظَا ... لاَ يَدْفِنُونَ مِنْهُمُ مَنْ} فَاظَا)
إِنْ ماتَ فِي مَصِيفِهِ أَو قاظا أَيْ مِنْ كَثْرَةِ القَتْلَى.
وَفِي الحَدِيثِ: أَنَّهُ أَقْطَعَ الزُّبَيْرَ حُضْرَ فَرَسَهِ، فَأَجْرَى الفَرَسَ حَتَّى {فاظ، ثُمَّ رَمَى بِسَوْطِهِ، فقالَ: أَعْطُوهُ حَيْثُ بَلَغَ السَّوْطُ. وفِي حَدِيثِ قَتْلِ ابنِ أَبِي الحُقَيْقِ: فاظَ وإِلهِ بَنِي إسْرائِيلَ.
} وأَفَاظَهُ اللهُ تَعَالَى: أَمَاتَهُ، ويُقَالُ: ضَرَبْتُهُ حَتَّى {أَفَظْتُ نَفْسَهُ،} وأفاظ الله تَعَالَى نَفسه قَالَ:
(فهَتَكْتُ مُهْجَةَ نَفْسِه {فَأَفْظْتُهَا ... وثَأَرْتُه بمُعَمِّمِ الحِلْمِ)
قَالَ الجَوْهَرِيّ: وكَذلِكَ} فاظَتْ نَفْسُه، أَي خَرَجَت رُوحُه، عَن أَبِي عُبَيْدَةَ والكِسائيّ، وَعَن أَبِي زَيْدٍ مِثْلُهُ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: سَمِعْتُ أَبا عَمْرِو بنَ العَلاءِ يَقُولُ: لَا يُقَالُ: فَاظَتْ نَفْسُه، ولكْنْ يُقَالُ: فَاظَ، إِذا ماتَ. قالَ: وَلَا يُقَالُ: فاضَ بَتَّةً. وحَكَى الكِسَائِيّ: فَاظَتْ نَفْسُه، وفَاظَ هُوَ نَفْسَهُ، أَيْ قاءَهَا، يَتَعَدَّى وَلَا يَتَعَدَّى، هكَذَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ
(20/253)

عَنهُ: فعَلَى هَذَا قَوْلُ شَيْخِنَا. قُلْتُ: الصَّوابُ فَاظَتْ نَفْسُ. وقولُه: قَاءَهَا من قَبِيحِ التَّعْبِيرِ لَا يُلْتَفَتُ إِلَيْهِ، فإِنّ الَّذِي ذَكَرَهُ المُصَنِّف هُوَ نَصُّ الكِسَائيّ، وكَأَنَّ شَيْخَنا اشْتَبَه عَلَيْهِ الحالُ وغَفَلَ عَن النُّصُوص، أَوْ إِذا ذَكَرُوا نَفْسَه ففاضَتْ بالضَّادِ، وَهُوَ قَوْلُ الأَصْمَعِيّ. وأَنْشَدَ لِدُكَيْنِ بنِ رَجاءٍ الفُقَيْمِيّ بالضّادِ وذلِكَ أَنَّهُ أَتَى عُرْساً فحُجِبَ فَرَجَزَ بِهِمْ: اجْتَمَعَ النّاسُ وقَالُوا عُرْسُ إِذا قِصاعٌ كالأَكُفِّ خَمْسُ زَلَحْلَحَانق مُصْغَرَانٌ مُلْسُ ودُعِيَتْ قِيْسٌ وجَاءَتْ عَبْسُ ففُقِئَتْ عَيْنٌ، وفَاضَتْ نَفْسُ هَكَذا هُوَ بالضّادِ. ورَوَاهُ الجَوْهَرِيُّ: {وفاظَت، بالظَّاءِ، وقِيلَ: فَاضَتْ بالضّادِ لُغَةُ دُكَيْنٍ وَحْدَهُ.
ولُغَةُ سَائِر العَرَبِ: فاظَتْ نَفْسُه.
وقالَ أَبُو حاتِمٍ: سَمِعْتُ أَبا زَيْدٍ يَقُول: بَنُو ضَبَّةَ وَحْدَهُمْ يَقُولُون: فَاظَتْ نَفْسُهُ. قُلْتُ ورَوَاهُ مِثْلَهُ المازِنيُّ عَن أَبي زَيْدٍ. وقَالَ اللَّيْثُ: فَاظَتْ نَفْسُهُ، إِذا خَرَجَتْ، والفاعِلُ} فائظٌ.
وَقَالَ الفَرّاءُ: أَهْلُ الحَجاَزِ وطَيِّئ يَقُولُونَ: {فَاظَتْ نَفْسُهُ. وقُضَاعَةُ وتَمِيمٌ وقَيْسٌ يَقُولُون: فاضَتْ نَفْسُهُ مِثْلُ فَاضَتْ دَمْعَتُه. وقالَ أَبو زَيْدٍ، وأَبُو عُبَيْد: فَاظَتْ نَفْسُه بالظاءِ لُغَةُ قَيْس وبالضاد لُغَةُ تَمِيمٍ. ومِمّا يُقَوِّي فاظَتْ بالظّاءِ قَوْلُ الشّاعِر:
(يَدَاكَ يَدٌ جُودُهَا يُرْتَجَي ... وأُخْرَى لأعدائها غائظه)

(فأَمَّا الَّتِي خَيْرُهَا يُرْتَجَي ... فَأَجْوَدُ جُوداً مِنَ اللافِظَهْ)

(وأَمَّا الَّتِي شَرُّها يُتَّقَى ... فَنَفْسُ العَدُوَّ لَها} فائظَةْ)
(20/254)

ومِثْلُهُ قَوْلُ الحُضَيْنِ بنِ المُنْذِرِ.
ولاَ هِيَ فِي الأَرْوَاحِ حِينَ تَفِيظُ وَقد مَرَّتِ الأَبْيَاتُ فِي غيظ. وَقَالَ أَبُو القَاسِمِ الزَّجّاجِيّ: يُقالُ فَاظَ المَيِّت، بالظّاءِ، وفَاضَتْ نَفْسُه، بالضاد، وفاظتْ نفسُه، بالظاءِ جائِزٌ عِنْدَ الجَمِيعِ إِلاّ الأَصْمَعِيّ، فإِنّهُ لَا يَجْمَعُ بَيْنَ الظَّاءِ والنَّفْسِ. والَّذِي أَجازَ فاظَتْ نَفْسُهُ يَحْتَجُّ بِقَوْلِ الشاعِرِ:
(كادَتِ النَّفْسُ أَنْ {تَفِيظَ عَلَيْهِ ... إِذْ ثَوَى حَشْوَرَيْطَةٍ وبُرُودِ)
وقَوْلِ الآخَرِ:
(هَجَرْتُكَ لَا قِلىً مِنِّي ولكِنْ ... رَأَيْتُ بَقَاءَ وُدِّكِ فِي الصُّدُودِ)
)
(كهَجْرِ الحَائماتِ الوِردَ لَمَّا ... رَأَتْ أَنَّ المَنِيَّةَ فِي الوُرُودِ)

(تغيظ نفوسها ظمأ وتخشى ... حمامأ فَهِيَ تنظر من بعيد)
وحَانَ} فَيْظُه، وفَوْظُه، أَي مَوْتُه. على المُعَاقَبَةِ، حَكَاهُ اللِّحْيَانِيّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {تَفَيَّظُوا أَنْفُسَهُمْ: تَقَيَّئُوها، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ.} والفَيْظَانُ، بالفَتْحِ: لُغَةٌ فِي! الفَيَظَانِ، بالتَّحْرِيكِ، عَن اللِّحْيَانِيّ.
(20/255)

(فصل الْقَاف مَعَ الظاءِ)

ق ر ظ
القَرَظُ، مُحَرَّكَة: وَرَقُ السَّلَمِ يُدْبَغُ بِهِ، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ قَوْلُ اللَّيْثِ، أَو ثَمَرُ السَّنْطِ، ويُعْتَصَرُ مِنْهُ الأَقَاقِيَا. وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: القَرَظُ: أَجْوَدُ مَا تُدْبَغُ بِهِ الأُهُبُ فِي أَرْضِ العرَبِ، وَهِي تُدْبَغُ بِوَرَقِهِ وثَمَرِهِ. وَقَالَ مَرَّةً: القَرَظُ: شَجَرٌ عِظَامٌ، لَهَا سُوقٌ غِلاظٌ أَمْثَالُ شَجَرِ الجَوْزِ، ووَرَقُهُ أَصْغَرُ من وَرَقِ التَّفّاحِ، ولَهُ حَبٌّ يُوضَعُ فِي المَوَازِينِ، وَهُوَ يَنْبُتُ فِي القِيعَانِ، وَاحِدَتُه قَرَظَةٌ، وبِهَا سُمٍّ يَ الرَّجُل قَرَظَةَ، وقُرَيْظَةَ. قُلْتُ: وقالَ ابنُ جَزْلَةَ: أَقَاقيَا: هُوَ عُصَارَةُ القَرَظِ، وفِيه لَذْعٌ، وأَجْوَدُه الطَّيِّبُ الرّائحَةِ الرًّزينُ الصُّلْبُ الأَخْضَرُ، يَشُدُّ الأَعْضَاءَ المُسْتَرْخِيَة إِذا طُبِخَ فِي ماءِ وصُبَّ عَلَيْها.
والقَارِظُ: مُجْتَنِيهِ وجامِعُهُ. والقَرّاظُ، كشَدّادٍ: بائِعُهُ، وأَدِيمٌ مَقْرُوظٌ: دُبِغَ أَو صُبِغَ بِهِ، يُقَالُ: قَرَظَ السِّقاءِ يقْرِظُهُ قَرْظاً، أَيْ دَبَغَهُ بالقَرَظِ، أَوْ صَبَغَهُ بِهِ.
وكَبْشٌ قرَظِيٌّ، كعَرَبِيّ وجُهَنِيٍّ، الأخِيرُ عَلَى تَغْيِيرِ النَّسَبِ يَمَنِيٌّ، لأَنَّهَا مَنَابِتُه، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
والقَارِظانِ: رَجُلانِ أَحَدُهُمَا يَذْكُرُ بنُ عَنَزَةَ وَهُوَ الأَكْبَرُ، كانَ لِصُلْبِهِ، والآخَرُ عامِرُ بنُ رُهْمِ بنِ هُمَيْمِ بن يَذْكُرَ بنِ عَنَزَةَ كَذَا ذكره ابْن الْأَعرَابِي وَقَالَ غَيره: هُوَ رهم بن عَامر وَهُوَ الْأَصْغَر، وَيُقَال لَهُ القارظ الثَّانِي وَكِلَاهُمَا من عنزة،
(20/256)

يُقَالُ: إِنَّهُمَا خَرَجَا فِي طَلَبِ القَرَظِ يَجْتَنِيَانِهِ فَلَمْ يَرْجِعَا، فضُرِبَ بِهِمَا المَثَلُ فَقَالُوا: لَا آتِيكَ أَوْ يَؤُوبَ القارِظُ، يُضْرَبُ فِي انْقِطَاعِ الغَيْبَةِ، وإِيَّاهُما أَرادَ أَبُو ذُؤَيْبٍ بِقَوْلِهِ:
(وحَتَّى يؤُوبَ القَارِظَانِ كِلاهُمَا ... ويُنْشَرَ فِي القَتْلَى كُلَيْبٌ لِوائِل)
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَحْدُهُمَا من بَنِي هُمَيْم، والآخَرُ يَقْدُمُ بنُ عَنَزَةَ. وقَلَ ابنُ بَرِّيّ: ذَكَرَ القَزَّازُ فِي كِتَابِ الظّاءِ: أَنَّ أَحَدَ القَارِظَيْنِ يَقْدُمُ بنُ عَنَزَةَ، والآخَرَ عامِرُ بنُ هَيْصَم بنِ يَقْدُمَ بنِ عَنَزَةَ.
وَفِي المُحْكَمِ: وَلَا آتِيكَ القارِظَ العَنَزِيّ، أَي لَا آتِيكَ مَا غَابَ القَارِظُ العَنَزِيّ فأَقَامَ القَارِظَ العَنَزِيَّ) مُقامَ الدَّهْرِ، ونَصَبَهُ عَلَى الظّرْفِ، وهذَا اتِّساعٌ، وَله نَظائرُ.
وقالَ بِشْرُ بنُ أَبي خَازِمٍ لابْنَتِه عُمَيْرَةَ وهُوَ يَجُودُ بنَفْسِه، لَمّا أَصَابَهُ سَهْمٌ من غُلامٍ من أئلَةَ:
(وإِنَّ الوائِليَّ أَصابَ قَلْبِي ... بسَهْمٍ لَمْ يَكُنْ يُكْسَى لُغَابَا)

(فرَجِّي الخَيْرَ وانْتَظرِي إِيابِي ... إِذا مَا القَارِظُ العَنَزِيُّ آبَا)
وسَعْدُ بنُ عَائِذٍ المُؤَذنُ، يُقَالُ لَهُ سَعْدُ القَرَظِ الصَّحَابِيُّ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، وَهُوَ مَوْلى عَمارِ بنِ ياسِر، رَشِيَ اللهُ عَنْهُ، لأَنَّهُ كانَ كُلَّمَا تَجِرَ فِي شَيْءٍ وَضَعَ فِيهِ، وتَجِرَ فِيهِ فَرَبِحَ، فلَزِمَهُ، أَي لَزِمَ تِجَارَتَهُ، فعُرِفَ بِهِ، وكانَ قَدْ جَعَلَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمَ مُؤَذِّناً بِقُبَاءِ، وخَلِيفَةَ بِلاَلٍ إِذا غابَ، ثُمَّ اسْتَقَلَّ بالأَذانِ زَمَنَ أَبِي بَكْرٍ وعُمَرَ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، وبَقِيَ الأَذانُ فِي
(20/257)

عَقِبِه. قالَ أَبُو أَحْمَدَ العَسْكَرِيّ: عاشَ سَعْدُ القَرَظِ إِلَى أَيَّامِ الحَجَّاجِ، ورَوَى عَنْهُ ابنُه عُمَرُ وعَمّارٌ.
ومَرْوَانُ القَرَظِ، أُضِيفَ إِلَيْهِ، لأَنَّهُ كانَ يَغْزُو اليَمَنَ وَهِي مَنَابِتُه، ومِنْهُ المَثَلُ: أَعَزُّ من مَرْوَانِ القَرَظِ، وقِيلَ: أُضِيفَ إِلَيْهِ، لأَنَّهُ كَانَ يَحْمِي القَرَظَ لِعِزَّتِهِ. ذَكَرَ الوَجْهَيْنِ المَيْدانِيّ فِي أَمْثَالِهِ.
وقَرَظَهُ بنُ كَعْب بنِ عَمْرٍ و، مُحَرَّكَةً، صَحابِيٌّ مِنَ الأَنْصَارِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، كَمَا فِي العُبَابِ.
والَّذِي فِي المُعْجَمِ لابْنِ فَهْدٍ: قَرَظَةُ بنُ كَعْبِ بنِ ثَعْلَبَةَ الأَنْصَارِيُّ الخَزْرَجِيُّ، من فُضَلاءِ الصَّحابَةِ، شَهِدَ أُحُداً، ووَلِيَ الكُوفَةَ لعَلِيٍّ، وقَدْ شَهِدَ فَتْحَ الرَّيِّ زَمَنَ عُمَرَ.
وَذُو قَرَظٍ، مُحَرَّكَةً، أَو ذُو قُرَيْظٍ كزُبَيْرٍ: ع، باليَمَنِ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. وقَرَظَانُ، مُحَرَّكَةً: حِصْنٌ بزَبِيدَ، من أَعْمَالِ اليَمَنِ.
وقُرَيْظَةُ، كجُهَيْنَةَ:: قَبِيلَةٌ منْ يَهُودِ خَيْبَرَ، وكَذلِكَ بَنُو النَّضِيرِ، وقَدْ دَخَلُوا فِي العَرَبِ على نَسَبِهِم إِلى هَارُون أَخِي مُوسَى، صَلَوَاتُ الله علَيْهِمَا وعَلَى نَبِيِّنا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، ومِنْهُمْ مُحَمَّدُ بنُ كَعْبٍ القُرَظِيُّ وغَيْرُهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. أَمّا قُرَيْظَةُ فإِنَّهُمْ أُبِيرُوا لنَقْضِهِم العَهْدَ، ومُظَاهَرَتهِمِ المُشْرِكِينَ على رَسُولِ الله صَلَّى اللهُ عَليهِ وسلمَ، أَمر بِقَتْل مُقَاتِلِيهِمْ وسَبْيِ ذَرَارِيهم، واسْتِفَاءِةِ مالِهِمْ. وأَمّا بَنُو النَّضِير فإِنَّهُم أُجْلُو إِلَى الشَّام، وَفِيهِمْ نَزَلَتْ سُورَةُ الحَشْرِ.
وقالَ الفَرّاءُ فِي نَوَادِرهُ: قَرَظْتُه ذَاتَ الشِّمالِ، لُغَةٌ فِي الضَّادِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيّ: قَرِظَ الرَّجُلُ، كفَرِحَ: سَادَ بَعْدَ هَوانٍ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي ق ر ض، والصّاغَانِيُّ فِي العُبَاب.
(20/258)

وَمن المَجَازِ: التَّقْرِيظُ: مَدْحُ الإِنْسَانِ وَهُوَ حَيٌّ، والتَّأْبِين: مَدْحُهُ مَيِّتاً. وقولُهم: فُلانٌ يُقَرِّظُ صاحِبَهُ ويُقَرِّضُهُ، بالظَّاءِ والضَّادِ جَمِيعاً، عَن أَبِي زَيْدٍ، إِذَا مَدَحَهُ بِحَقٍّ أَو باطِلٍ. وَفِي الحَدِيثِ:)
لَا تُقَرِّظُونِي كَمَا قَرَّظَتِ النَّصَارَى عِيسَى. وَفِي حَدِيث عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلانِ: مُحِبٌ مُفْرِطٌ يُقَرِّظُنِي بِمَا لَيْسَ فِيَّ، ومُبْغِضٌ يَحْمِلُه شَنْآنِي عَلَى أَنْ يَبْهَتَنِي. وَهُمَا يَتَقَارَظَان المَدْحَ: يَمْدَحُ كُلٌّ صاحِبَهُ، ومِثْلُهُ يَتَقارَضَانِ. وقِيلَ: التَّقارُظُ فِي المَدْحِ والخَيْرِ خاصَّةً، والتَّقارُضُ فِي الخَيْرِ والشَّرِّ. قالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: مَأْخُوذٌ من تَقْرِيظِ الأَدِيمِ يُبَالَغُ فِي دِبَاغِهِ بالقَرَظِ، فَهُوَ يُزَيِّنُ صاحِبَهُ، كَمَا يُزَيِّنُ القَارِظُ الأَدِيمَ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: إِبِلٌ قَرَظِيَّةٌ: تَأْكُلُ القَرَظَ. وأَدِيمٌ قَرَظِيٌّ: مَدْبُوغٌ بالقَرَظ. وحَكَى أَبُو حَنِيفَةَ عَن أَبي مِسْحَلٍ: أَدِيمٌ مُقْرَطٌ، كأَنَّهُ عَلَى أَقْرَظْتُهُ، قالَ: ولَمْ نَسْمَعْهُ، واسمُ الصِّبْغِ القَرَظِيُّ عَلَى إِضافَةِ الشَّيِْ إِلَى نَفْسِهِ. والقُرَيْظُ، كزُبَيْرٍ: فَرَسٌ لبَعْضِ العَرَبِ.
وقَرَظْتُه: حَذَوْتُهُ، عَن الفَرّاءِ. وقَرَظَةُ، مُحَرَّكَةً: قَرْيَةُ بمِصْرَ.

ق ع ظ
أَقْعَظَهُ إِقْعَاظاً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ، وأَوْرَدَهُ فِي التَّكْمِلَةِ، وكَذَا ذَكَرَهُ صاحِبُ اللّسَان، أَي شَقَّ عَلَيْه ويُقَالُ: أَقْعَظَنِي فُلانٌ إِقْعَاظاً: إِذا أَدْخَلَ عَلَيْكَ مَشَقَّةً فِي أَمْرٍ كُنْتَ عَنهُ بمَعْزِلٍ، وَقد ذَكَرَه العَجَّاجُ فِي قَصِيدَةٍ ظائِيَّةٍ.
ق ن ف ظ
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: القُنْفُظُ، لُغَةٌ فِي القُنْفُذِ نَقَلَهُ
(20/259)

الإِمَامُ النَّوَوِيُّ عَن القاضِي عيَاضٍ فِي المَشَارِقِ، قالَ: وهُوَ غَرِيبٌ. كَذَا نَقَلَهُ شَيْخُنَا.
ق وظ
{القَوْظُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ فِي كِتَابَيْه. وَفِي اللِّسَان: قالَ أَبو عَلَيّ: هُوَ فِي مَعْنَى القَيْظِ، ولَيْسَ بِمَصْدَرٍ اشْتُقَّ مِنْهُ الفِعْلُ، لأَنَّ لَفْظَها وَاوٌ، ولَفْظا الفِعْلِ ياءٌ.

ق ي ظ
} القَيْظُ: صَميمُ الصَّيْفِ وَهُوَ حاقُّ الصَّيْفِ. وَفِي الصّحاح: حَرَارَةُ الصَّيْفِ. وَهُوَ مِنْ طُلُوع الثُّرَيّا إِلى طُلُوعِ سُهَيْلٍ. ج: {أَقْيَاظٌ} وقُيُوظٌ.
قالَ العَجَّاج، ويُرْوَى لِرُؤْبَة:
(إِنَّ لَهُمْ مِنْ وَقْعِنَا {أَقْيَاظاً ... ونَارَ حَرْب تُسْعِرُ الشِّواظَا)
وعَمَله} مُقَايَظَةً، {وقِيَاظاً، بالكَسْرِ} وقُيُوظاً، بالضَّمّ، وهذهِ نادِرَةٌ غَرِيبَةٌ لِكَوْنِها لَيْسَتْ مِنْ مَصَادِرِ بابِ المُفَاعَلَةِ، أَي لزَمَنِ القَيْظِ، وكَذلِكَ اسْتَأْجَرهُ {مُقاَيَظَةً} وقيَاظاً، وهُوَ من {القَيْظِ، كمُشَاهَرَةٍ مِنَ الشَّهْرِ.} وقاظَ يَوْمُنا، أَي اشْتَدَّ حَرُّهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ. وقاظَ القَوْمُ بالمَكَانِ: أَقامُوا بِه {قَيْظاً، أَي فَصْلَ} القَيْظِ، وقَوْلُ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم: لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَكُونَ الوَلَدُ غَيْظاً والمَطَرُ {قَيْظاً، أَيْ إِذا كانَ الهَوَاءُ فِيهِ} كالقَيْظِ. وَفِي النّهايَةِ: لأَنَّ المَطَرَ إِنَّما يُرَادُ للنَّبَاتِ وبَرْدِ الهَواءِ، والقَيْظُ ضِدُّ ذلِكَ. وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ لِنُهَيْكَةَ الفَزَارِيّ:
(حَتَّى تَعَذَرَ بَطْنُ الشَّيْءِ فِي أُنُفٍ ... {وقَاظَ مُنْتَبِذاً فِي أَهْلِه الرَّاعِي)
قَالَ: وعَدّاهُ إِهَابُ بنُ عُمَيْرٍ العَبْشَمِيّ بِنَفْسِهِ فِي قَوْلِه يَصِفُ بازِلاً:
(} قَاظَ القُرَيّاتِ إِلَى العَجالِزِ ... يَرُدُّ شغْبَ الجُمَّحِ الجَوَامِزِ)
(20/260)

وأِنْشَدَ الجَوْهَرِيّ للأَعْشَى:
(يَا رَخَماً قَاظَ على مَطْلُوبِ ... يُعْجِلُ كَفَّ الخارِئِ المُطِيبِ)
{كقَيَّظُوا،} وتَقَيَّظُوا بِهِ، الأَخِيرَةُ نَقَلَها الجَوْهَرِيّ. وعَدَّاهُ ذُو الرُّمَّةِ بِنَفْسِه حَيْثُ قَالَ:
( {تَقَيَّظَ الرَّمْلَ حَتَّى هَزَّ خِلْفَتَهُ ... تَرَوُّحُ البَرْدِ مَا فِي عَيْشِهِ رَتَبُ)
والمَوْضِعُ} المَقِيظُ، {والمَقْيَظُ، كمَقِيلٍ ومَقْعَدٍ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: لَا} مَقِيظَ بأَرْضٍ لَا بُهْمى فِيها،) أَي لَا مَرْعَى فِي القَيْظِ. {ومَقِيظُ القَوْمِ: المَوْضِع الَّذِي يُقَامُ فِيهِ وَقت القَيْظِ، ومصيفهم الْموضع الَّذِي يُقَامُ فِيهِ وَقت الصَّيْفِ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: العَرَبُ تَقُولُ: السَّنَةُ أَرْبَعَةُ أزْمَانٍ، ولكُلِّ زَمَنٍ مِنْهَا ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ، وَهِي فُصُولُ السَّنَةِ: مِنْها فَصْلُ الصَّيْفِ، وَهُوَ فَصْلُ رَبِيع الكَلإِ: آذارُ ونَيْسَانُ وأَيّارُ، ثُمَّ بَعْدَهُ فَصْلُ القَيْظِ: حَزِيرَانُ وتَمُّوزُ وآبُ، ثُمَّ بَعْدَه فَصْلُ الخَرِيفِ: أَيلُولُ وتَشْرِينُ وتَشْرينُ، ثُمَّ بَعْدَهُ فَصْلُ الشِّتاءِ: كانُونُ وكانُونُ وشُباطُ.
} وقَيَّظَهُ هَذَا الشَّيْءُ {تَقْيِيظاً: كَفاهُ} لِقَيْظِه نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وكَذلِكَ صَيَّفَنِي وشَتَّانِي طَعَامٌ أَو ثَوْبٌ، وأَنْشَدَ الكِسَائيّ:
(مَنْ يَكُ ذَا بَتٍّ فَهذَا بَتِّي ... {مُقَيِّظُ مُصَيِّفٌ مُشَتِّي)

(تَخِذْتُهُ مِنْ نَعَجَاتٍ سِتٍّ ... سُودٍ نِعَاجٍ كنِعَاجِ الدَّشْتِ)
يَقُولُ: يَكْفِينِي} القَيْظَ والصَّيْفَ والشِّتَاءَ. وَمِنْه حَدِيثُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنه: إِنَّمَا هِيَ أَصْوُعٌ مَا {يُقَيِّظْنَ بَنِيَّ أَي مَا تَكْفِيهِمْ} لِلْقَيْظ.
(20/261)

{والمَقِيظَةُ، كمَدِينَةٍ: نَبَاتٌ يَبْقَى أَخْضَرَ، أَي تَدُومُ خُضْرَتُه إِلى} القَيْظِ، وأنْ هاجَتِ الأَرْضُ وجَفَّ البَقْلُ يَكُونُ عُلْقَةً للإِبِلِ إِذا يَبِسَ مَا سِوَاهُ. قَالَهُ اللَّيْثُ.
{- والقَيْظِيُّ: مَا نُتِجَ فِيهِ، أَي فِي القَيْظ. (و) } - قَيْظِيٍّ، بِلاَ لاَمٍ، ابنُ لَوْذَانَ الصَّحابِيُّ، هكذَا هُوَ فِي النُّسَخ، والصّواب قَيْظِيُّ بنُ قَيْسِ ابنِ لَوْذَانَ الأَنْصَارِيّ الأَوْسِيّ، شَهِدَ أُحُداً، وقُتِلَ يَوْمَ الجِسْرِ، وَهُوَ جَدُّ عَبْدِ الرّحْمنِ بنِ بُجَيْرٍ، نَقَلَهُ الحَافِظُ، وَهُوَ هَكَذَا فِي العُبَابِ والمُعْجَمِ.
{وأَقْيَاظٌ، ويُقَالُ: أَقْيَاذٌ: ع، قالَ أَبو مُحَمَّدٍ الفَقْعَسِيّ: كَأَنَّها والعَهْدُ مِنْ} أَقْيَاظٍ وفِي أُرْجُوزَةِ المَرّارِ بنِ سَعِيدٍ الفَقْعَسِيّ: كَأَنَّهَا والعَهْدُ من أَقْيَاذِ ثمَّ اتَّفقا: أُسُّ جَرَامِيزَ عَلَى وِجَاذِ بالذّالِ. قالَ الصّاغَانِيُّ: وَهَذَا مِنْ تَوارُدِ الخَوَاطِرِ، وَهُوَ الإِكْفَاءُ عَلَى قَوْلِ أَبِي زَيْدٍ.
ومِخْلافُ {قَيْظَانَ باليَمَنِ قُرْبَ ذِي جِبْلَةَ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} قايَظَهُ {مُقَايظةً: قاظَ مَعَهُ، نَقَلَهُ أَبو حَنِيفَةَ، وبِه فُسِّرَ قَوْلُ امْرِئِ القَيْسِ:} قَايَظْنَنا يَأْكُلْنَ فِينا قِدَّاً)
قالَ: أَرادَ قِظْنَ مَعَنا وقَوْلُهم: اجْتَمَعَ! القَيْظُ، أَي اجْتَمَعَ النّاسُ فِي القَيْظِ، على الحَذْفِ والإِيجازِ، كقَوْلِهِمْ: اجْتَمَعَتِ اليَمَامَةُ.
(20/262)

{واقْتاظُوا: أَقامُوا زَمَنَ} قَيْظِهِم. قالَ تَوْبَةُ بنُ الحُمَيِّرِ:
(تَرَبَّعُ لَيْلَى بالمُضَيَّحِ فالحِمَى ... {وتَقْتَاظُ مِنْ بَطْنِ العَقِيقِ السَّواقِيَا)
} وقَيَّظُوا: أَصابَهُمْ مَطَرُ {القَيْظِ، كَصَيَّفُوا ورَبَّعُوا.
ويَوْمٌ} قائِظٌ: شَدِيدُ الحَرِّ. {وقَيْظٌ} قائظٌ: شَدِيدٌ.
{والقِيَاظُ، ككِتَابٍ، من الزَّرْع: مَا زُرِعَ فِي زَمَنِ الخَرِيفِ وأَوَّلِ الشِّتَاءِ.
} وقَيْظٌ، بالفَتْح: مَوْضِعٌ بِقُرْبِ مَكَّةَ على أَرْبَعَةِ أَمْيَالٍ من نَخْلَةَ، جاءَ ذِكْرُه فِي الحَدِيثِ.
{- وقَيْظِيُّ بنُ شَدّادٍ السُّلَمِيُّ، حَدَّث عَنْهُ وَلَدُه عَمْرٌ و، وَهَذَا الاسْم فِي نَسَبِ الأَنصَارِ يَتَكَرَّر كَثِيراً، مِنْهُم:} - قَيْظِيُّ بنُ عَمْرِو بنِ الأَشْهَلِ وَالِدُ صَيْفِيٍّ وجَنابٍ الصَّحابِيَّيْنِ.
(فصل الْكَاف مَعَ الظَّاء)

ك ر ظ
كَرَظَ فِي عِرْضِه يَكْرُظ كَرْظاً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللّسَان. وَقَالَ الخارْزَنْجِيّ فِي تَكْمِلَة العَيْن: أَي قَدَحَ فِيهِ. ويُقَالُ: هُوَ كِرْظُ حَسبٍ، بالكَسْرِ، أَيْ يَكرُظُه كَمَا تَكْرظُ الزَّنْدَةُ الزَّنْدَ، وَهُوَ مَكْرُوظُ الحَسَبِ، أَي مَقْدُوحٌ فِيهِ.
والكُرْظَةُ، بالضَّمِّ، فِي السَّهْمِ والقَوْسِ، مِثْلُ الكُظْرَةِ، مَقْلُوبٌ مِنْهُ، كَمَا فِي العُبَابِ والتَّكْمِلَة.
ك ظ ظ
! الكِظَّةُ، بالكَسْرِ: البِطْنَةُ، كَما فِي المُحْكَمِ. وَفِي الصّحاح: شَيْءٌ يَعْتَرِي الإِنْسَانَ. وَفِي الأَسَاسِ:
(20/263)

الحَيَوَانَ من امْتِلاء. وَفِي الصّحاح: عَن الامْتِلاءِ من الطَّعَامِ. يُقَالُ: {كَظَّهُ الطَّعامُ، وكذلِكَ الشِّرَابُ،} يَكُظُّهُ {كَظَّاً، أَيْ مَلأَهُ حَتَّى لَا يُطِيقَ على النَّفَس،} فاكْتَظَّ، أَيْ امْتَلأ. وَفِي بَطْنِه حَدِيثِ الحَسَنِ البَصْرِيّ: فإِذا عَلَتْهُ البِطْنَةُ، وأَخَذَتْهُ {الكِظَّةُ، قَالَ: هاتِ هاضُوماً. وَفِي حَدِيثِ ابنِ عُمَرَ أَهْدَى لَهُ إِنْسَانٌ جُوَارِشْنَ قَالَ: فإِذا كَظَّكَ الطَّعَامُ أَخَذْتَ مِنْهُ أَي امْتَلأْتَ منهُ وأَثْقَلَكَ. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ، قالَ رَجُلٌ للحَسَنِ: إِنْ شَبِعْتُ} - كَظَّنِي، وإِنْ جُعْتُ أَضْعَفَنِي.
{وكَظَّهُ الأَمْرُ} يَكُظّه {كَظَّاً،} وكَظَاظاً {وكَظَاظَةً، بفَتْحِهِمَا: بَهَظَهُ ومَلأَهُ هَمَّاً، وكَرَبَهُ وجَهَدُهُ وأَثْقَلَهُ، وهُوَ مَجَازٌ. وَمِنْه قَوْلُ عُمَرَ بنِ عَبْدِ العَزِيز وذَكَرَ المَوْتَ فقالَ:} وكَظٌّ لَيْسَ {كالكَظِّ، أَيْ هَمٌّ يَمْلأُ الجَوْفَ لَيْسَ كسائِرِ الهُمُومِ، ولكِنَّهُ أَشَدُّ.
ورَجُلٌ كَظٌّ لَظٌّ، أَيْ عَسِرٌ مُتَشَدِّدٌ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: رَجُلٌ كَظُّ لِلَّذِي تَبْهَظُهُ الأُمُورُ وتَغْلِبُهُ حَتَّى يَعْجِزَ عَنْهَا.
} وكَظَّ الغَيْظُ صَدْرَهُ، أَيْ مَلأَهُ، فهُوَ {كَظِيظٌ،} ومَكْظُوظٌ، {ومُكَظَّظٌ، كمُعَظَّمٍ، أَيْ مَغْمُومٌ مَلآنُ من الثِّقَلِ.
(و) } الكِظَاظُ، ككِتَابٍ: الشَّدَّةُ والتَّعَبُ فِي الأَمْرِ حَتَّى يَأْخُذَ بالنَّفَسِ. قالَ رُؤْبَةُ: ويُرْوَى للعَجّاجِ:
(إِنَّا أُنَاسٌ نَلْزَمُ الحِفاظَا ... إِذْ سَئِمَتْ رَبِيعَةُ {الكِظَاظا)
والكِظَاظُ أَيْضاً: طُولُ المُلازَمَةِ على الشِّدَّةِ، أَنْشَدَ ابنُ جِنّي: وخُطَّة لَا خَيْرَ فِي} كِظَاظِهَا
(20/264)

{والكِظَاظُ أيْضاً: المُمَارَسَةُ الشَّدِيدَةُ فِي الحَرْبِ،} كالمُكَاظَّةِ، نَقلَهُ الجَوْهَرِيّ، ويُقَالُ: الكِظَاظُ فِي الحَرْبِ: المُضَايَقَةُ والمُلاَزَمَةُ فِي مَضِيقِ المَعْرَكَةِ. وَقد {كَاظَّ القَوْمُ بَعْضَهُم بَعْضاً} مُكَاظَّةً {وكِظَاظاً،} وتَكَاظُّوا: تَضَايَقُوا فِي المَعْرَكَةِ عِنْد الحَرْبِ. وَمن أَمْثَالِهم: لَيْسَ أَخُو الكِظَاظِ مَنْ تَسْأَمُهُ يَقُولُ: {كَاظِّهِم مَا} كَاظُّوكَ، أَي لَا تَسْأَمْهُمْ أَوْ يَسْأَمُوا.
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ {يَتَكَظْكَظُ عنْدَ الأَكْلِ، أَي يَنْتَصِبُ قَاعِداً. وَقَالَ اللَّيْثُ: أَي تَرَاه مُنْحَنِياً، وكُلَّمَا امْتَلأَ بَطْنُه يَنْتَصِبُ جَسَدُه قَاعِداً.
} واكْتَظَّ المَسِيل بالماءِ: إِذا ضاقَ بِهِ لِكَثْرَتِهِ. وَمِنْه حَدِيثُ رُقَيْقَة: {فاكْتَظَّ الوَادِي بِثَجِيجِهِ أَي امْتَلأَ)
بالمَطَرِ والسَّيْلِ، وَهُوَ مَجَازٌ.
} والكَظْكَظَةُ: امْتِدادُ السِّقاءِ إِذا مَلأْتَهُ، قالَهُ اللَّيْثُ، وقَدْ {كَظَظْتُهُ، وَهُوَ} مَكْظُوظٌ، {وكَظِيظٌ. وَفِي العُبَاب: وَهِي أَنْ تَرَاهُ يَسْتَوِي كُلَّمَا صَبَبْتَ فِيهِ المَاءَ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} كَظَّهُ {كِظَّةً: غَمَّهُ مِنْ كَثْرَةِ الأَكْلِ، قالَهُ اللَّيْثِ.
وجَمْعُ} الكِظَّةِ {أَكِظَّةٌ. وَمِنْه حَدِيث النَّخَعِيّ:} الأَكِظَّةُ عَلَى الأَكِظَّةِ مَسْمَنَةٌ مَكْسَلَةٌ مَسْقَمَةٌ.
{واكْتَظَّهُ الغَيْظَ} ككَظَّهُ. {والكَظِيظُ، كأَمِير: المُغْتاظُ أَشَدَّ الغَيْظِ. قالَ الحُضَيْنُ بنُ المُنْذِر يَهْجُو ابْنَهُ:
(عَدُوُّكَ مَسْرُورٌ وذُو الوُدِّ بالَّذِي ... يَرَى مِنْكَ من غَيْظٍ عَلَيْك} كَظِيظُ)
{وتَكظْكَظَ السِّقاءُ: امْتَلأَ.
} وكَظَّ خَصْمَهُ {كَظَّاً: أَلْجَمَهُ حَتَّى لَا يَجِد مَخْرَجاً يَخْرُج إِلَيْه.
وَهَذَا الطَّعامُ} مَكَظَّةٌ، أَي مَتْخَمَة،! واكتَظَّ بَطنُه.
(20/265)

{واكْتَظَّ القَوْمُ فِي المَسْجِدِ: ازْدَحَمُوا.} والكَظِيظُ: الازْدِحَامُ والامْتِلاءُ.
{والتَّكَاظُّ} والمُكَاظَّةُ: تَجَاوُزُ الحَدِّ فِي العَدَاوَةِ. {والكِظَاظُ: مَا يَمْلأُ القَلْبَ من الهَمِّ.} وكَظَّ المَسِيلُ، مِثْلُ {اكْتَظَّ. وقَالَ ابنُ عَبَّاد: يُقَالُ:} كَظَّ الحَبْلَ أَيْ شَدَّه. قالَ: ويُقَالُ: جَاءَ يَكُظُّه لِلَّذِي يَطْرُدُ شَيْئاً من خَلْفِهِ، وَقد كادَ يَلْحَقُه، كَمَا فِي العُبَابِ.
والصَّوابُ {يَكِظُّهُ بالتّخْفِيف، وكْظاً، كَمَا سَيَأْتِي. ورَجُلٌ} كَظٌّ لَظٌّ أَي عَسِرٌ مُتَشَدِّدٌ، نَقَلُه الجَوْهَرِيُّ.
وذَكَرَهُ المُصَنِّف فِي ل ظ ظ.
ك ع ظ
الكَعِيظُ، كَأَمِير ومُعَظَّمٍ، بالعَيْن المُهْمَلَة، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ الرَّجُلُ القَصَيرُ الضَّخْمُ، كَذا حَكاهُ الأَزْهَرِيُّ عَنهُ، قالَ: ولَمْ أَسْمَعْ هَذَا الحَرْفَ لِغَيْره.

ك غ ظ
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الكاغِظِ لُغَة فِي الدَّالِ والطَّاءِ المُهْمَلَتَيْن نَقَلَه شَيْخُنا

ك ل ظ
الكَلَظَة، مُحَرَّكَةً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَةِ وصاحِبُ اللّسان. وَفِي العبابِ: قَالَ العُزَيْزيّ: هِيَ مِشْيَةُ الأَقْزَلِ وَهُوَ وهوَ أَكْلَظُ، أَيْ أَقْزَلُ. أَو الصَّواب بالطّاءِ المُهْمَلَةِ، والظَّاءُ تَصْحِيفٌ للعزِيزيّ، كَمَا حَقَّقَهُ الصّاغَانِيُّ.
ك ن ظ
كَنَظَه الأَمْرُ يَكْنِظُه ويَكْنُظُهُ، مِثْلُ غَنَظَهُ، إِذا جَهَدَهُ وشَقَّ عَلَيْهِ. ويُقَالُ: كَنَظَهُ وتَكَنَّظَهُ، إِذا بَلَغَ مَشَقَّتَهُ، وَقيل: كَنَظَهُ: غَمَّه
(20/266)

ومَلأَهُ مِثْلُ غَنَظَهُ. قَالَ أَبُو تُرابٍ: سَمِعْتُ أَبا مِحْجَنٍ يَقُولُ هكَذَا.
وقالَ اللَّيْثُ: الكَنْظ: بُلُوغُ المَشَقَّةِ من الإِنْسانِ، تَقُولُ: إِنَّهُ لَمَكْنُوظٌ مَغْنُوظٌ، أَي مَغْمُومٌ. وَقَالَ النَّصْرُ: غَنَظَهُ وكَنَظَهُ، وَهُوَ الكَرْبُ الشَّدِيدُ الَّذِي يُشْفَى مِنْهُ عَلَى المَوْتِ. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: الكُنْظَةَ الضَّمَّ: الضَّغْطَهُ، كَمَا فِي العُبابِ.
ك ن ع ظ
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الكِنْعاظُ: الَّذِي يَتَسَخَّطُ عِنْدَ الأَكْلِ، نَقَلَهُ صاحِبُ اللِّسان عَنْ حَواشِي ابنِ بَزِّيّ.
(فصل اللَّهُمَّ مَعَ الظاءِ)

ل أَظ
{الَّلأْظُ، كالمَنْعِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللسَان. وقالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ الغَمُّ، وأَنْشَدَ لأَبِي حِزَامٍ العُكْلِيّ:
(وتَظْيئييِهِمِ} بالَّلأْظِ منِّي ... وذَأْطِيهِمْ بشَنْتَرَةٍ ذَءُوطِ)
أَوْ {لأَظَهُ: طَرَدَهُ، وَقد دَنَا مِنْه عَن ابْن عَبّادٍ. (و) } لأَظَ فِي التَّقَاضِي: شَدَّدَ عَلَيْهِ فيهِ، وهذِه عَن ابنِ عَبّادٍ أَيْضاً، وَهَذَا قَدْ تَقَدَّم للمُصَنِّفِ فِي لأَط مُهْمَلَةً بعَيْنِه، فَهُوَ إِمّا لُغَةٌ أَوْ تَصْحِيفٌ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: لأَظَهُ، أَيْ عَارَضَهُ، عَن ابنِ عَبّادٍ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ فِي كِتَابَيْه.
ل ح ظ
لَحَظَهُ، كمَنَعَهُ يَلْحَظُهُ، ولَحَظَ إِلَيْهِ لَحْظاً، بالفَتْحِ، ولَحَظَاناً مُحَرَّكَةً، أَيْ نَظَرَ بِمُؤْخِرِ عَيْنَيْهِ، كَذَا فِي الصّحاح، أَيْ مِنْ أَيِّ جانِبَيْهِ كانَ، يَمِيناً أَوْ شِمَالاً.
(20/267)

ومِنْ ذلِكَ حَدِيثُ ابنِ عَبّاسٍ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمْ كانَ يَلْحَظُ فِي الصَّلاةِ وَلَا يَلْتَفِتُ.
وهُوَ أَشَدُّ الْتِفَاتاً مِنَ الشَّزْرِ. قالَ:
(نَظَرْناهُمُ حَتَّى كَأَنَّ عُيُونَنا ... بِهَا لَقْوةٌ مِنْ شِدَّةِ اللَّحَظانِ)
وَقِيلَ: اللَّحْظَةُ: النَّظْرَةُ مِنْ جانِبِ الأُذُنِ، ومِنْهُ قَوْلُ الشّاعِرِ:
(فَلَمَّ تَلَتْهُ الخَيْلُ وهْوَ مُثَابِرٌ ... عَلَى الرَّكْبِ يُخْفِي نَظْرَةً ويُعِيدُهَا)
والمُلاحَظَةُ: مُفَاعَلَةٌ مِنْهُ، وَمِنْه الحَدِيثُ: جُلُّ نَظَرِه المُلاحَظَةُ قَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ أَنْ يَنْظُرَ الرَّجُلُ بِلِحَاظِ عَيْنَيْهِ إِلَى الشَّيْءَِشزْرَاً، وَهُوَ شِقُّ العَيْنِ الَّذِي يَلِي الصُّدْغَ.
واللَّحاظُ، كَسَحابٍ: مُؤْخِرُ العَيْنِ، كَذَا فِي الصّحاح. قالَ شَيْخُنَا: وبَعْضُ المُتَشَدِّقِينَ يَكْسِرُهُ وَهُوَ وَهَمٌ، كَمَا أَوْضَحْتُه فِي شَرْحِ نَظْمِ الفَصِيحِ. قُلْتُ: وَهَذَا الَّذِي خَطّأَهُ قَدْ وُجِدَ بِخَطِّ الأَزْهَرِيُّ فِي التَّهْذِيب: الماقُ والمُوقُ: طَرَفُ العَيْنِ الَّذِي يَلِي الصُّدْغَ، بكَسْرِ الّلامِ ولكِنَّ ابنَ بَرِّيّ صَرَّحَ بأَنَّ المَشْهُورَ فِي لِحَاظِ العَيْنِ الكَسْرِ لَا غَيْر.)
واللِّحَاظُ ككِتَابٍ: سِمَةٌ تَحْتَ العَيْنِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. وقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ هُوَ مِيسَمٌ فِي مُؤْخِرِهَا إِلَى الأُذُنِ، وَهُوَ خَطٌّ مَمْدُودٌ، ورُبما كانَ لِحَاظَانِ مِنْ جانِبَيْنِ، ورُبما كانَ لِحَاظٌ وَاحِدٌ مِنْ جانِبٍ وَاحِدٍ، وكَانَتْ هذِهِ السِّمةُ سِمَةَ بَنِي سَعْدٍ. قالَ رُؤْبَةُ، ويُرْوى لِلْعَجّاج:
(ونارَ حَرْبٍ تُسْعِرُ الشِّوَاظا ... تُنْضِجُ بَعْدَ الخُطُمِ اللِّحَاظَا)
(20/268)

الخِطَامُ: سِمَةٌ تَكُونُ علَى الخَطْمِ. يَقُولُ: وَسَمْنَاهُمْ مِنْ حَرْبِنَا بسِمَتَيْنِ لَا تَخْفَيانِ.
كالتّلْحِيظِ، حَكاه ابنُ الأَعْرَابِيّ، وأَنْشَدَ: أَمْ هَلْ صَبَحْتَ بَنِي الدَّيَّانِ مُوضِحَةًشَنْعاءَ بَاقِيَةَ التَّلْحِيظِ والخُبُطِ جَعَلَهُ ابنُ الأَعْرَابِيّ اسْماً للسَّمَةِ، كَمَا جَعَلَ أَبُو عُبَيْدٍ التَّحجِينَ اسْماً للسّمَة، فَقَالَ: التّحْجِينُ: سِمَةٌ معْوَجَّةٌ. قالَ ابنُ سِيدَه: وعِنْدِي أَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهما إِنَّمَا يُعْنَى بِهِ العَمَلُ، وَلَا أُبْعِد مَعَ ذلِكَ أَنْ يَكُونَ التَّفْعِيلُ اسْماً، فإِنَّ سِيبَوَيْه قَدْ حَكَى التَّفْعِيلَ فِي الأَسْمَاءِ، كالتَّنْبِيتِ، وَهُوَ شَجَرٌ بِعَيْنِهِ.
والتّمْتِين، وهُوَ خُيُوطُ الفُسْطَاطِ، يُقَوِّي ذلِكَ أَنَّ هَذَا الشّاعِرَ قَدْ قَرَنَهُ بالخُبُطِ. أَو اللِّحَاظُ: مَا يَنْسَحِي مِنَ الرِّيشِ إِذا سُحِيَ من الجَنَاحِ، قالَهُ ابنُ فارِسٍ.
وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: اللِّحَاظُ: اللِّيطَةُ الَّتِي تَنْسَحِي من العَسِيبِ مَعَ الرِّيش، عَلَيْهَا مَنْبِتُ الرِّيش. قالَ الأَزْهَرِيُّ: وأَمّا قَوْلُ الهُذَلِيّ. يَصِفُ سِهَاماً:
(كَساهُنّ أَلاَماً كَأَنَّ لِحَاظَهَا ... وتَفْصِيلَ مَا بَيْنَ اللِّحَاظِ قَضِيمُ)
كَأَنَّهُ أَرَادَ كَسَاهَا رِيشاً لُؤَاماً. ولِحَاظُ الرِّيشَةِ: بَطْنُهَا إِذا أُخِذَتْ من الجَنَاحِ فقُشِرَتْ، فأَسْفَلُها الأَبْيَضُ هُوَ اللِّحَاظُ. شَبَّهَ بَطْنَ الرِّيشَةُ المَقْشُورَة بالقَضِيمِ، وَهُوَ الرَّقُّ الأَبْيَضُ يُكْتَبُ فِيه.
واللِّحَاظُ من السَّهْمِ: مَا وَلِيَ أَعْلاهُ من القُذَذِ من الرِّيشِ، وَقيل: مَا يَلِي أَعْلَى الفُوقِ من السَّهْم.
(20/269)

واللَّحِيظُ، كَأمِيرٍ: النَّظِيرُ والشَّبِيهُ. يُقَالُ: هُوَ لَحِيظُ فُلانٍ، أَي نَظِيرُه وشَبِيهُهُ.
ولَحِيظ، بِلا لامٍ: مَاءٌ أَو رَدْهَةٌ م مَعْروفَةٌ، طَيِّبَةُ الماءِ. قَالَ يَزِيدُ بنُ مُرْخِيَةً:
(وجَاؤُوا بِالرَّوَايَا مِنْ لَحِيظٍ ... فَرَخُّوا المَحْضَ بالمَاءِ العِذَابِ)
رَخُّوا: أَيْ خَلَطُوا.
ولَحُوظٌ، كصَبُورٍ: جَبَلٌ لهُذَيْلٍ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
ولَحْظَةُ، كَحَمْزَةَ: مَأْسَدَةٌ بتِهَامَةَ، وَمِنْه: أَسْدُ لُحْظَةَ، كَمَا يُقَالُ: أُسْدُ بِيشَةَ. قَالَ النابِغَةُ الجَعْدِيّ:
(سَقَطُوا على أَسَدٍ بِلَحْظَةَ مَشْ ... بُوحِ السَّوَاعِدِ باسِلٍ جَهْمِ)
)
والتَّلَحُّظُ: الضِّيقُ والالْتِصَاصُ، نَقله الصّاغَانِيُّ، قالَ: وَمِنْه اشْتِقاقُ لَحُوظٍ لجَبَلٍ من جِبَالِ هُذَيْلٍ المّذْكُور. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اللَّحْظَة: المَرَّة مِنَ اللَّحْظِ. ويَقُولُونَ: جَلَسْتُ عِنْدَهُ لَحْظَةً، أَيْ كلَحْظَةِ العَيْنِ، ويُصَغِّرُونَهُ لُحَيْظَة، والجَمْعُ لَحَظَاتٌ.
واللَّحْظُ، بالفَتْحِ: لَحَاظُ العَيْنِ، والجَمْعُ أَلْحَاظٌ: يُقَالُ: فَتَنَتْه بلَحاظِهَا وأَلْحَاظِها، وجَمْعُ اللَّحَاظِ اللُّحُظُ، كسَحَابٍ وسُحُبٍ. ورَجُلٌ لَحَّاظٌ، كشَدَّادٍ.
وتَلاحَظُوا، ويُقَال: أَحْوَالُهُمْ مُتَشَاكِلَةٌ مُتلاحِظَةٌ. وَهُوَ مَجازٌ. ولاحَظَهُ مُلاحَظَةً ولِحَاظاً: رَاعاهُ، وَهُوَ مَجَازٌ. ويُقَالُ: هُوَ عِنْدَهُ مَحْفُوظٌ، وبعَيْنِ العِنَايَةِ مَلْحُوظٌ.
وجَمَلٌ مَلْحُوظٌ بلِحَاظَيْنِ، وَقد لَحَظَهُ، ولَحَّظَه تَلْحِيظاً. ولِحَاظُ الدَّارِ، بالكَسْرِ: فِنَاؤُهَا.
(20/270)

قَالَ الشاعِرُ:
(وهَلْ بِلِحَاظِ الدَّارِ والصَّحْنِ مَعْلَمٌ ... ومِنْ آيِهَا بِينُ العِرَاق تَلُوحُ)
البِينُ، بالكَسْرِ: قِطْعَةٌ من الأَرْضِ قَدْرُ مَدِّ البَصَرِ.
واللَّحُوظ، كصَبُور: الضَّيَّقُ. والمَلْحَظُ، كمَطْلبٍ: اللَّحْظُ، أَوْ مَوْضِعُه، وجَمْعُهُ المَلاَحِظُ.
ل ظ ظ
{اللَّظُّ الكَظُّ: هُوَ الرَّجُلُ العَسِرُ المُتَشَدِّدُ، كَمَا فِي الصّحاحِ. قَالَ ابنُ سِيدَه: وأَرَى كَظّاً إِتْبَاعاً، وقَدْ تَقَدَّمَ فِي ك ظ ظ أَيْضاً} كاللَّظْلاَظِ، بالفَتْحِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. قَالَ: يُقَالُ: إِنَّهُ لَحَدِيدٌ {لَظْلاظٌ، أَيْ زَعِرُ الخُلُق. (و) } اللَّظُّ: اللُّزُومُ والإِلْحَاحُ، وَقَدْ {لَظَّ بِهِ، إِذا لَزِمَهُ ولَمْ يُفَارِقْهُ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ.} كاللَّظِيظُ. قَالَ الراجِزُ: عَجِبْتُ والدَّهْرُ لَهُ {لَظِيظُ قِبلَ هُو اسْمٌ مِنْ} أَلَظَّ بِهِ {إِلْظاظاً وقالَ ابنُ عَبّادٍ:} اللَّظُّ: الطَّرْدُ {والمِلْظَاظُ، بالكَسْرِ: المِلْحاحُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وأَنْشَدَ لأبِي مُحَمَّدٍ الفَقْعَسِيّ:
(جارَيْتُهُ بسَابِحٍ} مِلْظَاظِ ... يَجْرِي عَلَى قَوَائِمٍ أَيْقاظِ)
وأَنْشَد الصّاغَانِيُّ لِرُؤْبَة، ويُرْوَى للْعَجّاجِ: والجَدُّ يَحْدُو قَدَراً {مِلْظاظَا وَقَالَ الفَرَّاءُ فِي نَوَادِرِهِ: يَوْمٌ} لَظْلاظٌ، أَيْ حارٌّ. {والمُلِظَّةُ، بالضَّمِّ: الرِّسَالَةُ، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ أَبِي وَجْزَةَ:
(فأَبْلِغْ بَنِي سَعْدِ بنِ بَكْرٍ} مُلِظَّةً ... رَسُولَ امْرئٍ بَادِي المَوَدَّةِ نَاصِحُ)
)
(20/271)

وقَوْلُه: رَسُولَ امْرِئٍ، أَرادَ رِسَالَةَ امْرِئٍ، من {أَلَظَّ بفُلانٍ أَيْ لاَزم، وقَدْ} لَظَّ بالشِّيْءِ، {وأَلَظَّ بِهِ: لَزِمَهُ. فَعَلَ وأَفْعَلَ بمَعْنىً. وقالَ أَبُو عَمْرٍ و:} أَلَظَّ بهِ: لَزِمَهُ، وَهُوَ {مُلِظٌّ بِهِ لَا يُفَارِقُهُ. ومِنْهُ حَدِيثُ ابنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ:} أَلِظُّوا بياذَا الجَلالِ والإِكْرَامِ أَيْ ألْزَمُوا ذلِكَ واثْبُتُوا عَلَيْه، وأَكْثِرُوا مِنْ قَوْلِه، {والإِلْظَاظُ: لُزُومُ الشَّيْءِ، والمُثَابَرَةُ عَلَيْهِ. ويُقال:} الإِلْظاظُ: الإِلْحاح. قَالَ بِشْرٌ يَصِفُ حِمارَاً شَبَّه ناقَتَهُ بهِِ:
( {أَلَظَّ بِهِنَّ يَحْدُوهُنَّ حَتَّى ... تَبَيَّنَ حُوَلهُنَّ من الوِسَاقِ)
وَفِي الصِّحَاح: تَبَيَّنَتِ الحِيالُ من الوساق (و) } أَلَظَّ المطرُ: دامَ. وأَلَظَّ بالمَكَانِ: أَقَامَ بِهِ، وَكَذَلِكَ {أَلَظَّ عَلَيْه.} وتَلَظُّظُ الحَيَّةِ، {ولَظْلَظَتُها: تَحَرُّكُها، وتَحْرِيكُ رَأْسِها مِنْ شِدَّةِ اغْتِيَاظِها، وكَذلِكَ} التَّلَظْلُظُ. وحَيَّةٌ تَتَلَظَّى مِنْ تَوَقُّدِها وخُبْثِهَا، كَأَنَّ الأَصْلَ تَتَلَظَّظُ. وأَمّا قَوْلُهُمْ فِي الحَرِّ: يَتَلَظَّى، فكَأَنَّهُ يَلْتَهِبُ كالنَّارِ، من اللَّظَى، وسَيَأْتِي، {والتَّلاظُّ: التَّطَارُدُ. يُقَالُ: مَرَّت الفُرْسَانُ تَلاظُّ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} المُلاَظَّةُ فِي الحَرْبِ: المُوَاظَبَةُ ولُزُومُ القِتَالِ. ورَجُلٌ {مِلَظٌّ مِلَحٌّ: شَدِيدُ الإِبْلاغِ بالشَّيْءِ يُلِحُّ عَلَيْهِ. ويُقَالُ للْغَرِيمِ المُلِحِّ اللَّزُومِ:} مِلَظٌّ ومِلَزٌّ، بكَسْرِ المِيمِ، وَهُوَ مِلَظٌّ {ومِلْظَاظٌ: عَسِرٌ مُضِيَّقٌ مُشَدَّدٌ عَلَيْه. وقالَ ابنُ فارِسٍ:} الإِلْظَاظُ الإِشْفاقُ على الشَّيْءِ.
ورَجُلٌ لَظْلاظٌ، بالفَتْح، أَيْ فَصِيحٌ.
ل ع ظ
المُلَعَّظَةُ، كمُعَظَّمة، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ: وقالَ اللَّيْثُ هِيَ
(20/272)

الجَارِيَةُ السَّمِينَةُ الطَّوِيلَةُ الجَسِيمَةُ قالَ الأَزْهَرِيُّ: لَمْ أَسْمَعْ هَذَا الحَرْفَ مُسْتَعْمَلاً فِي كَلامِ العَرَبِ لِغَيْرِ اللَّيْثِ.
ل ع م ظ
اللَّعْمَظَةُ: انْتِهَاسُ العَظْمِ مِلْءَ الفَمِ، وَقد لَعْمَظَهُ. وَفِي الصّحاح: لَعْمَظْت اللَّحْمَ: انتَهَسْتُه عَنِ العَظْمِ، ورُبما قالُوا: لَعْظَمْتُهُ عَلَى القَلْبِ، كاللِّعْماظِ، بالكَسْرِ، كدَحْرَجَةٍ ودَحْراجٍ.
اللَّعْمَظُ، كجَعْفَرٍ: الحَرِيصُ الشَّهْوانُ للطَّعامِ، عَن اللَّيْثِ. وقالَ غَيْرُه: هُوَ النَّهِمُ الشَّرِهُ، كاللَّعْمُوظ، واللُّعْمُوظةِ بِضَمِّهِما، كَمَا فِي الصِّحاح. ج: لَعامِظَةٌ، ولَعامِيظُ، قالَ الشاعِرُ:
(أَشْبِهْ وَلَا فَخْرَ فَإِنَّ الَّتِي ... تُشْبِهُها قَوْمٌ لَعَامِيظُ)
وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: اللِّعْمَاظُ، كقِرْطاسٍ: الطِّرْماذُ، وَهُوَ أَنْ يُعْطِيكَ من الكَلامِ مَا لَا أَصْل لَهُ.
واللُّعْمُوظ، كعُصْفورٍ: الطُّفَيْلِيُّ، واللَّعْمَظَةُ: التَّطْفِيلُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: نَقَلَ ابنُ بَرِّيّ عَن ابنِ خَالَوَيْه: اللَّعْمَظُ واللُّعْمُوظُ: الَّذِي يَخْدِمُ بِطَعَامِ بَطْنِهِ، مِثْلُ العُضْرُوطِ. قَالَ رافِعُ بنُ هُرَيْمٍ:
(لَعَامِظَةٌ بَيْنَ العَصَا ولِحَائِهَا ... أَدِقّاءُ نَيّالِينَ مِنْ سَقَطِ السَّفْرِ)
ورَجُلٌ لَعْمَظَةٌ: حَرِيصٌ لَحّاسٌ. وأِنْشَدَ الأَصْمَعِيّ:
(أَذاكَ خَيْرٌ أَيُّهَا العُضارِطُ ... وأَيُّهَا اللَّعْمَظَةُ العُمَارِطُ)

ل غ ظ
اللَّغْظُ: مَا سَقَطَ فِي الغَدِيرِ من
(20/273)

سَفْيِ الرِّيحِ، زَعَمُوا، كَذَا فِي اللِّسَان.
ل ف ظ
لَفَظَه من فِيهِ يَلْفِظُهُ لَفْظاً، ولَفَظَ بِهِ لَفْظاً، كضَرَبَ، وَهُوَ اللُّغَةُ المَشْهُورَةُ. وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: وَفِيه لُغَةٌ ثَانِيَةٌ: لَفِظَ يَلْفَظُ، مِثَالٌ سَمِعَ يَسْمَعُ. وقَرَأَ الخَلِيلُ: مَا يَلْفَظُ من قَوْلٍ بفَتْحِ الفاءِ، أَيْ رَمَاهُ، فَهُوَ مَلْفُوظٌ ولَفِيظٌ. وَفِي الحَدِيثِ: ويَبْقَى فِي الأَرْضِ شِرَارُ أَهْلِها تَلْفِظُهُمْ أَرَضُوهُمْ أَيْ تَقْذِفُهُم وتَرْمِيهِمْ. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: ومَنْ أَكَلَ فَمَا تَخَلَّل فَلْيَلْفِظْ أَيْ فَلْيُلْقِ مَا يُخْرِجُهُ الخِلالُ مِنْ بَيْنِ أَسْنانِه. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ سُئِلَ عَمَّا لَفَظَهُ البَحْرُ فَنَهَى عَنْهُ، أَرادَ مَا يُلْقِيهِ البَحْرُ من السَّمَكِ إِلى جانِبِهِ من غَيْرِ اصْطِيَادٍ. وَفِي حَدِيثِ عائِشةَ: فَقَاءَتْ اُكُلَهَا ولَفَظَتْ خَبِيئَها أَي أَظْهَرَتْ مَا كَانَ قد اخْتَبَأَ فِيهَا من النَّبَاتِ وغَيْرِه. وَمن المَجازِ: لَفَظَ بالكَلامِ: نَطَقَ بِهِ، كَتَلَفَّظَ بِهِ، ومنهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: مَا يَلْفِظُ منْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ، وكَذلِكَ لَفَظَ القَوْلَ: إِذا تَكَلَّمَ بِهِ.
ولَفَظَ فُلانٌ: ماتَ.
وَمن المَجَازِ: اللاَّفِظَةُ: البَحْرُ، لأَنَّهُ يَلْفِظُ بِمَا فِي جَوْفِهِ إِلَى الشُّطُوطِ، كلاَفِظَةَ، مَعْرِفَةً.
وقِيلَ: اللاّفِظةَ: الدِّيكُ لأَنَّهُ يأَخُذُ الحَبَّةَ بمِنْقَارِهِ فَلَا يَأْكُلَها، وإِنَّما يُلْقِيهَا إِلَى الدَّجَاجَةِ. وقِيلَ: هِيَ الَّتِي تَزُقُّ فَرْخَها من الطَّيْرِ، لأَنَّهَا تُخْرِجُ من جَوْفِهَا لفَرْخِها وتُطْعِمُهُ ويُقالُ: هِيَ الشَّاةُ الَّتِي تُشْلَى لِلْحَلْبِ، وَهِي تُعْلَفُ، فتَلْفِظُ بجِرَّتِهَا،
(20/274)

أَي تُلْقِي مَا فِي فِيها وتُقْبِلُ إِلى الحالِبِ لِتُحْلَبَ، فَرَحاً مِنْهَا بالحَلْبِ لِكَرَمِها.
وَمن المَجَازِ: اللاّفِظَةُ: الرَّحَى لأَنَّهَا تَلْفِظُ مَا تَطْحَنُهُ مِنَ الدَّقِيقِ، أَيْ تُلْقِيهِ. ومِنْ إِحْدَاها قَوْلُهُم: أَسْمَحُ مِنْ لافِظَةٍ، وأَجْوَدُ من لافِظَةٍ، وأَسْخَى مِنْ لافِظَةٍ قَالَ الشَّاعِر:
(تَجُودُ فَتُجْزِلُ قَبْلَ السُّؤالِ ... وكَفُّكَ أًسْمَحُ مِنْ لافِظَهْ)
وأَنْشَدَ اللَّيْثُ، ويُقَالُ إِنَّه لِلْخَلِيلِ:
(فَأَمَّا الَّتِي سَيْبُها يُرتَجَي ... قَدِيماً فَأَجْوَدُ من لافِظَهْ)
فِي أَبياتٍ تَقَدَّمَ ذِكْرُها فِي ف ي ظ، قَالَ الصّاغَانِيُّ: فمَنْ فَسَّرَها بالدِّيكِ أَو البَحْرِ جَعَلَ الهاءَ لِلْمبالَغَةِ. واللاّفِظَةُ فِي غَيْرِ المَثَلِ: الدُّنْيَا، سُمِّيت لأَنَّها تَلْفِظُ، أَيْ تَرْمِي بِمَنْ فِيها إِلى الآخِرَةِ وَهُوَ مَجَازٌ.)
وكُلُّ مَا زَقَّ فرْخَهُ: لاَفِظَةٌ. واللُّفَاظَةُ، كَثُمَامَةٍ: مَا يُرْمَى من الفَمِ، وَمِنْه لُفَاظَةُ السِّوَاكِ.
وَمن المَجَازِ: اللُّفاظَةُ: بَقِيَّةُ الشَّيْءِ. يُقَالُ: مَا بَقِيَ إِلاّ نُضَاضَةٌ، ولُعَاعَةٌ ولُفَاظَةٌ، أَي بَقِيَّةُ قَلِيلَةٌ.
واللِّفَاظُ، كَكِتَابٍ: البَقْلُ بِعَيْنِهِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. ولِفَاظٌ: ماءٌ لِبَنِي إِيادٍ، ويُضَمُّ.
وَمن المَجَازِ: جاءَ وَقد لَفَظَ لِجَامَهُ، أَي جاءَ مَجْهُوداً عَطَشاً وإِعْيَاءً، نَقَلَهُ ابنُ عَبَّادٍ والزَّمَخْشَرِي.
(20/275)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اللَّفْظُ: واحِدُ الأَلْفَاظِ، وَهُوَ فِي الأصْلِ مَصْدَرٌ.
واللُّفَاظُ، كغُرَابٍ: مَا طُرِحَ بِهِ، واللَّفظُ مِثْلُه، عَن ابنِ بَرِّيّ. وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لامْرِئِ القَيْسِ يَصِفُ حِمَاراً:
(يُوَارِدُ مَجْهُولاتِ كُلِّ خَمِيلَةٍ ... يَمُجُّ لُفَاظَ البَقْلِ فِي كُلِّ مَشْرَبٍ)
وَقَالَ غَيْرُه: والأَزْدُ أَمْسَى شِلْوُهُم لُفَاظا أَي: مَتْرُوكاً مَطْرُوحاً لَمْ يُدْفَنْ والمَلْفَظُ: اللَّفْظُ، والجَمْع المَلافِظُ.
واللافِظَةُ: الأَرْضُ لأَنَّها تَلْفْظُ المَيِّتَ، أَي تَرْمِي بِهِ، وَهُوَ مَجاَزٌ. ولَفَظَ نَفْسَهُ يَلْفِظُها لَفْظاً، كَأَنَّهُ رَمَى بِهَا، وَهُوَ كِنايَةٌ عَن المَوْتِ، وكَذلِكَ قَاءَ نَفْسَه. وكَذلِكَ لَفَظَ عَصْبَهُ: إِذا ماتَ، وعَصْبُه: رِيقُه الَّذِي تعَصَبَ بفِيهِ، أَي غَرِيَ بِهِ فَيَبِسَ. ويُقَالُ: فُلانٌ لاَفِظٌ فائِظُ.
ولَفَظَتِ الرَّحْمُ ماءَ الفَحْلِ: أَلْقَتْهُ، وكَذَا الحَيَّةُ سُمُّهَا، والبِلاَدُ أَهْلَهَا. وكُلُّ ذلَكَ مَجَازٌ.
ورَجُلٌ لَفَظَانُ، مُحَرَّكَة، أَيْ كَثِيرُ الكَلامِ، عامِّيّة.
ل م ظ
لَمَظَ يَلْمَظُ لَمْظاً منْ حَدِّ نَصَرَ، إِذا تَتَبَّع بلِسَانِهِ بَقِيَّةَ اللُّمَاظَةِ، بالضّمِّ، اسْمٌ لبَقِيَّةِ الطَّعَامِ فِي الفَمِ بَعْدَ الأَكْلِ. ولَمَظَ: إِذا أَخْرَجَ لِسَانَهُ فَمَسَحَ بِهِ شَفَتَيْهِ. أَوْ لَمَظَ: إِذا تَتَبَّعَ الطَّعْمَ وتَذَوَّقَ وتَمَطَّقَ، كَتَلَمَّظَ، فِي الكُلِّ. ومَعْنَى التَّمَطُّقِ بالشَّفَتَيْنِ: أَنْ يَضُمَّ إِحْداهُمَا بالأُخْرَى مَعَ صَوْتٍ يَكُونُ مِنْهُما، وَفِي حَدِيثِ التّحْنِيك: فَجَعلَ الصَّبِيُّ يَتَلَمّظُ أَي يُدِيرُ
(20/276)

لِسَانَهُ فِي فِيهِ ويُحَرِّكُهُ يَتَتَبَّعُ أَثَرَ التَّمْرِ.
ولَمَظَ فُلاناَ من حَقِّه شَيْئاً: أَعْطاهُ، كلَمَّظَ تَلْمِيظاً، وَهُوَ مَجَازٌ. ويُقَالُ: مالَهُ لَمَاظٌ، كسَحَابٍ، أَيْ شَيْءٌ يَذُوقُه فَيَتَلَمَّظُ بِهِ. وَفِي الصّحاح: مَا ذُقْتُ لَمَاظاً، أَي شيْئاً ويُقَالُ أَيْضاً: شَرِبَهُ، أَي الماءَ لَمَاظاً: إِذا ذَاقَهُ بطَرَفِ لِسَانِهِ، وكذلِكَ لَمَظَ الماءَ لَمْظاً.
ومَلامِظُك: مَا حَوْلَ شَفَتَيْكَ، لأَنَّهُ يَذُوقُ بهَا. وأَلْمَظَهُ: جَعَلَ الماءَ على شَفَتِهِ. قَالَ الراجِزُ فاسْتَعَارَهُ للطَّعْنِ: نَحْذِيه طَعْناً لَمْ يَكُنْ إِلْماظَا أَي يُبَالِغُ فِي الطَّعْنِ لَا يُلْمِظُهُمْ إِيّاه.
وأَلْمَظَ عَلَيْه: مَلأَهُ غَيْظاً. وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: يُقَالُ للمَرْأَةِ: أَلْمِظِى نَسْجَكِ، أَي صَفِّقِي، وَفِي اللِّسَان: أًصْفِقِيهِ. واللُّمْظَةُ بالضَّمِّ: بَيَاضٌ فِي جَحْفَلَةِ الفَرَسِ السُّفْلَى، من غَيْرِ الغُرَّةِ، وكَذلِكَ إِنْ سَالَتْ غُرَّتُهُ حَتَّى تَدْخُلَ فِي فَمِهِ، فيَتَلَمَّظ بهَا، فَهِيَ اللُّمْظَةُ.
كاللَّمَظِ، مُحَرَّكَةً، والفَرَسُ أَلْمَظُ، فإِنْ كانَتْ فِي العُلْيَا فأََرْثَمُ، كَمَا سَيَأْتِي فِي مَوْضِعِهِ. أَو
(20/277)

اللُّمْظَةُ: البَيَاضُ فِي الشَّفَتَيْن فَقَطْ.
وَفِي المُحْكَمِ: اللَّمَظُ: شَيْءٌ مِنَ البَياض فِي جَحْفَلَةِ الدّابَّةِ لَا يُجاوِزُ مَضَمَّها.
واللُّمْظَةُ: النُّكْتَةُ السَّوْداءُ فِي القَلْبِ. يُقَالُ: فِي قَلْبِهِ لُمْظَةٌ.
وَمن المَجازِ: اللُّمْظَةُ: اليَسِيرُ من السَّمْنِ تَأْخُذُهُ بِإِصْبَعِكَ كالجَوْزَة. نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ وابنُ عَبّادٍ.
واللُّمْظَةُ: هَنَةٌ من البَيَاضِ بيَدِ الفَرَسِ أَوْ برِجْلِه على الأَشْعَرِ، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ.
واللُّمْظَةُ: النّقْطَةُ من البَياضِ ضِدٌّ. وَفِي الحَدِيثِ: النِّفَاقُ فِي القَلْبِ لُمْظَةٌ سَوْدَاءُ، والإِيمانُ لُمْظَةٌ بَيْضَاءُ، كُلَّمَا ازْدَادَ الإِيمانُ ازْدادَتِ اللُّمْظَةُ. قَالَ الأَصْمَعِيّ: قَوْلُه: لُمْظَةٌ، مِثْلُ النُّكْتَةِ ونَحْوها مِن البَيَاضِ. وَمن المَجَازِ: تَلَمّظَتِ الحَيَّةُ، إِذا أَخْرَجَتْ لِسَانَها كتَلَمُّظِ إِلَى كِلِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
والمُتَلَمِّظُ، بالفَتْحِ، أَي عَلَى صِيغَةِ المَفْعُولِ: المُتَبَسَّمُ. يُقَالُ: إِنَّهُ لَحَسَنُ المُتَلَمَّظِ.)
وقالَ ابنُ عبّادٍ: يُقَالُ: قَيَّدَ بَعِيرَهُ المُتَلَمِّظَةَ، وَهُوَ أَنْ يَقْرُنَ بَيْنَ يَدَيْه حَتَّى يَمَسَّ الوَظِيفُ الوَظِيفَ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
والْتَمَظَه: طَرَحَهُ فِي فَمِهِ سَرِيعاً، كَذا فِي العُبَابِ. ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيت: الْتَمَظَ الشَّيْءَ، أَيْ أَكَلَهُ، ومِثْلُهُ فِي الأَسَاسِ. والْتَمَظَ بحَقِّه: ذَهَبَ بِهِ. والْتَمَظَ بالشَّيءِ: الْتَفَّ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ والْتَمَظَ بشَفَتَيْهِ: ضَمَّ إِحْدَاهُمَا على الأُخْرَى مَعَ صَوْتٍ يَكُونُ مِنْهُمَا.
والْمَظَّ الفَرَسُ الْمِظَاظاً، كاحْمَرَّ احْمِرَاراً: صارَ أَلْمَظَ.
والتِّلِمَّاظُ، كسِنِمَّار: مَنْ لَا يَثْبُتُ عَلَى مَوَدَّةِ أَحَدٍ، عَن ابنِ عَبّادٍ.
قالَ: والتِّلِمَّاظَةُ، بهَاءٍ، من النِّسَاءِ: الثِّرْثارَةُ المِهْذارَةُ، أَي الكَثِيرَةُ الكَلامِ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اللُّمَاظَةُ، بالضَّمِّ: بَقِيَّةُ الشَّيْءِ القَلِيلِ، وَهُوَ مَجازٌ. وَمِنْه قَوْلُ الشّاعِرِ يَصِفُ الدُّنْيَا: لُماظَةُ أَيّامٍ كأَحْلامِ نائمِ
(20/278)

والإِلْماظُ: الطَّعْنُ الضَّعِيفُ، وَهُوَ مَجَازٌ أَيْضاً. ولَمَّظَهُ تَلْمِيظاً: ذَوَّقَهُ، كلَمَّجَهُ.
وأَلْمَظَ البَعِيرُ بذَنَبِهِ: إِذا أَدْخَلَهُ بَيْنَ رِجْلَيْهِ.
وأَلْمَظَ القَوْسَ: شَدَّ وَتَرَها. ويُقَالُ: مَا زالَ فُلانٌ يتَلَمَّظُ بذِكْرِهِ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: المُتَلمَّظَةُ: مَقْعَدُ الاسْتِيَامِ، وَهُوَ رَئيسُ الرُّكَّابِ والمَلاّحِينَ، كَما فِي التَّكْمِلَةِ، وسَبَقَ مِثْلُ ذلِكَ فِي م ل ط، وَلَا أَدْرِي أَيّهما أَصَحّ.
واللَّمَاظَةُ، بالفَتْحِ: الفَصَاحَةُِ وطَلاقةُ اللِّسَانِ، وهوَ مَجازٌ.
ل م ع ظ
رَجُلٌ لَمْعَظَةٌ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: أَيْ حَرِيصٌ لَحّاسٌ، وَهُوَ مَقْلُوبُ لَعْمَظَةٍ، وأَنْشَدَ لخَالِدٍ:
(أَذاكَ خَيْرٌ أَيُّهَا العُضَارِطُ ... وأَيُّهَا اللّمْعَظَةُ العُمَارِطُ)
وقالَ أَبُو زَيْدٍ: رَجُلٌ لَمْعَظٌ، كجَعْفَرٍ: شَهْوَانُ حَرِيصٌ. ورَجُلٌ لُمْعُوظٌ ولُمْعُوظَةٌ، مِنْ قَوْمٍ لَمَاعِظَةٍ.
ل وظ
{لاظَهُ} يَلُوظُهُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان. وقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ بِمَعْنَى لأَظَهُ، بالهَمْزِ، أَي طَرَدَهُ وَقد دَنَا مِنْهُ، وكَذلِكَ إِذا عارَضَهُ. وَقد تَقَدَّمَ.
{والمِلْوَظُ، كمِنْبَرٍ: عَصاً يُضْرَبُ بِهَا. وقِيلَ: سَوْطٌ، مِفْعَلٌ من} اللَّوْظِ، وَهُوَ الطَّرْدُ والمُعَارَضَةُ وسَيَأْتِي فِي م ل ظ.
(20/279)

! والْتَاظَت عَلَيْهِ الحاجَةُ، أَيْ تَعَذَّرَتْ، كَمَا فِي العُبَابِ.
(فصل الْمِيم مَعَ الظَّاء)

م ح ظ
المُماحَظَة، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: هُوَ شِدَّةُ السِّنَان. قالَ: والسِّنَانُ: هُوَ أَنْ يَسْتَنِيخَ الفَحْلُ النَّاقَةَ بالقُوَّةِ لِيَضْرِبَها، وكذلِكَ المِحَاظُ. قُلْتُ: وذَكَرَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان فِي م ح ط، وكَذا فِي التَّكْمِلَة، وَقد تَقَدَّمَ.
م ش ظ
مَشِظَ، كفَرِحَ: مَسَّ الشَّوْكَ أَوْ الجَذْعَ، فدَخَلَ فِي يَدِه مِنْهُ شَيْءٌ، أَوْ شَظِيَّةٌ، كَمَا فِي المُحْكَمِ، ومَشِظَتْ يَدُهُ أَيْضاً، كَمَا فِي الصّحاح، ومِثْلُه فِي العُبَابِ، وقَدْ قِيلَتْ بالطّاءِ المُهْمَلَةِ، وهُمَا لُغَتَانِ.
ومِنْهُ قَوْلُ سُحَيْمِ بنِ وَثِيلٍ الرِّيَاحِيّ فِيما أَنْشَدَهُ ابنُ السِّكِّيت:
(فإِنَّ قَناتَنَا مَشِظٌ شَظَاهَا ... شَدِيدٌ مَدُّهَا عُنُقَ القَرِينِ)
قولُه: مَشِظٌ شَظَاها، مَثَلَ لامْتِناع جَانِبِهِ، أَيْ لَا تَمَسَّ قَناتَنَا فيَنَالَكَ مِنْهَا أَذَى، وإِنْ قُرِنَ بِهَا أَحَدٌ مَدَّتْ عُنُقَهُ وجَذَبَتْهُ فذَلَّ، كأَنَّه فِي حَبْلٍ يَجْذِبُهُ.
وقالَ النابِغَةُ الجَعْدِيّ رَضِيَ الله عَنهُ: وكُلُّ فَتىً أَخِي هَيْجَا شُجَاعٍ عَلَى خَيْفَانَةٍ مَشِظٍ شَظَاها ورَوَى الأَخْفَشُ: مَشِقٍ شَظَاها، أَي شَدِيد.
(20/280)

وقالَ الخارْزَنْجِيّ: مَشِظَ الرَّجُلُ، إِذا أَصَابَتْ إِحْدَى رَبَلَتَيْهِ الأخْرى، مَشَظاً، مُحَرَّكَةً.
ومَشِظَتِ الدَّابَّةُ: ظَهَرَ عَصَبُهَا مَعَ لَحْمِها مَشَظاً، بالفَتْحِ، ويُحَرَكُ، وَهُوَ القِيَاسُ، كَذا فِي تَكْمِلَةِ العَيْن. والمَشْظُ، بالفَتْحِ: الَّذِي يَدْخُلُ فِي اليَدِ مِنَ الشَّوْكِ.
والمِشْظَةُ، بالكَسْرِ: الشَّظِيَّةُ مِنْهُ، أَوْ من الجِذْعِ.
والمَشْظَةُ، بالفَتْحِ، مِنَ الأَخْبَارِ: هِيَ الخَفِيَّةُ الَّتِي لَا يُدْرَى أَحَقٌّ هِيَ أَمْ لَا. يُقَالُ: سَمِعْتُ مَشْظَةً من خَبَرٍ. نَقَلَه الخَارْزَنْجِيّ. ومَشَظَ البَلَدَ: تَخَيَّرَه.
ومَشَظَ فُلاناً: أَخَذَهُ مِنْهُ شَيْئاً، نَقَلَهُ الخارْزَنْجيّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَنَاةٌ مَشِظَةٌ، إِذا كانَتْ جَدِيدَةً صُلْبَةً تَمْشَظُ بِها يَدُ مَنْ تَنَاوَلَها.
والمَشَظُ: المَشَقُ. وتَشَقُّقٌ فِي أُصُولِ الفَخِذَيْن. وقالَ الخَارْزَنْجِيّ: هُوَ بالتَّحْرِيكِ المَذَحُ فِي الفَخِذِ.
قالَ غالِبٌ المَعْنِيّ:
(قَدْ رَثَّ مِنْهُ مَشَظٌ فحَجْحَجَا ... وكانَ يَضْحَي فِي البُيُوتِ أَزِجَا)
الحَجْحَجَةُ: النُّكُوص. والأَزِجُ: الأَشِرُ. وجَمْعُ المِشْظَةِ مِنَ القَنَاةِ: المِشَاظ قَالَ جَرِيرٌ: مِشَاظُ قَنَاةً دَرْؤُهَا لَمْ يُقَوَّمِ والمَشْظُ، بالفَتْحِ: الخَشَبَةُ الَّتِي يُسَكَّنُ بِها قَلَقُ نِصَابِ الفَأْسِ، نَقَلَهُ الخارزَنْجِيّ.
م ظ ظ
! المَظُّ: شَجَرُ الرُّمّانِ، أَو بَرِّيُّه،
(20/281)

قالَهُ اللَّيْثُ، عَلَى الأَخِيِر اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: {المَظُّ: رُمّانٌ يَنْبُتُ فِي جِبَالِ السّراةِ، وَلَا يَحْمِل ثَمَراً، وإِنَّمَاُينَوِّرُ نَوْراً كَثِيراً، ومِنْهُ حَدِيثُ الأَزْهَرِيّ وَبنِي إِسْرائِيلَ وجَعَلَ رُمّانَهُم المَظَّ وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: مَنابِتُ المَظِّ: الجِبَالُ، وَهُوَ يُنَوِّرُ وَلَا يُرَبِّي، وَفِي نَوْرِهِ عَسَلٌ كَثِيرٌ ويُمَصُّ، وتَأْكُلُهُ النَّحْلُ فَيَجُودُ عَسَلُهَا عَلَيْهِ، الوَاحِدَةُ} مَظَّةٌ، ولَهُ حَطَبٌ أَجْوَدُ حَطَبٍ وأَثْقَبُهُ نَاراً، يُسْتَوْقَدُ كَما يُسْتَوْقَدُ الشَّمَعُ. وَقَالَ السَّكَّرِيّ فِي شَرْح الدّيوان: {المَظُّ: الرُّمَّانُ البَرِّيّ الَّذِي تَأكُلُه النَّحْلُ، وإِنّمَا يَعْقِدُ الرُّمَّانُ البَرِّي وَرَقاً، وَلَا يَكُونُ لَهُ رُمَّانٌ. قَالَ أَبُو ذُؤّيْبٍ يَصِفُ عَسَلاً:
(يَمَانِيَة أَحْيَا لَها} مَظَّ مَأْبِدٍ ... وآلِ قَرَاسٍ صَوْبُ أَسْقِيَةٍ كُحْلِ)
وَقد تَقَدَّم شَرْحُ هَذَا البَيْتِ فِي م ب د وَفِي ق ر س وأِنْشَدَ أَبُو الهَيْثَمِ لِبَعْضِ طَيِّئٍ:
(وَلَا تَقْنَطْ إِذا جَلّتْ عِظَامٌ ... عَلَيْكَ من الحَوَادِثِ أَنْ تُشَظّا)
وسَلِّ الهَمَّ عَنْكَ بِذَاتِ لَوْثٍ تَبُوصُ الحَادِيَيْنِ إِذا أَلَظَّا كَأَنَّ بنَحْرِها وبمِشْفَرَيْهَاومَخْلِجِ أَنْفِهَا رَاءً {ومَظّا وَقَالَ أَبُو الهَيْثَمِ: المَظُّ: دَمُ الأَخَوَيْنِ، وَهُوَ دَمُ الغَزَالِ، ويُعْرف الآنَ بالقَاطِرِ المَكِّيّ.
والمَظُّ: عُصَارَةُ عُرُوقِ الأَرْطى، وَهِي حُمْرٌ، والأَرْطاةُ خَضْراءُ، فإِذا أَكَلَتْها الإِبِلُ احْمَرَّتْ مشَافِرُها.
} والمَظَاظَةُ: شِدَّةُ الخُلُقِ وفَظَاظَتُه، كَمَا فِي اللِّسَان، ونَقَلَهُ ابنُ عَبَّادٍ أَيْضاً. {ومَظَظْتُهُ: لُمْتُه، عَن ابْن عَبّادٍ.} وأَمْظَظْتُ العُودَ الرَّطْبَ، أَي
(20/282)

تَوَقَّعْتُ ذَهابَ نُدُوَّتِهِ، وعَرَّضْتُهُ لِذلكَ، نَقَلَهُ اللَّيْثُ.
{ومَاظَظْتُه} مُمَاظَّةً {ومِظَاظاً: شَارَرْتُه ونَازَعْتُه، وخَاصَمْتُه، وَلَا يَكُونُ ذلِكَ إِلاّ مُقَابَلَةً مِنْهُمَا.
وَفِي حَدِيث أَبي بَكْرٍ أَنَّهُ مرَّ بابْنِهِ عَبْدِ الرَّحْمنِ وَهُوَ يُمَاظُّ جَاراً لَهُ فقالَ: لَا} تُمَاظِّ جارَكَ فإِنَّهُ يَبْقَى ويَذْهَبُ النّاسُ، قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: {المُمَاظَّةُ: المُخَاصَمَةُ والمُشَاقَّةُ والمُشَارَّةُ وشِدَّةُ المُنَازَعَةِ مَعَ طُولِ اللُّزُومِ. ومِنْهُ:} مَاظَظْتُ الخَصْمَ، أَيْ لاَزَمْتُه، قِيلَ: وَمِنْه اشْتِقَاقُ {المَظّ الَّذِي ذُكِرَ لِتَضامِّ حَبِّه بعضه مَعَ بَعضٍ، أَلا تَرَى إِلَى قَوْلِ الأَعْرَابِيِّ: كأَزَزِ الرُّمَّان المُحْتَشِيَةِ، هَذَا قَوْلُ الزَّمَخْشَرِيّ. وَقَالَ رُؤْبة:
(إِذْ سَئِمَتْ رَبِيعَةُ الكِظَاظَا ... لاَواءَها والأَزْلَ} والمِظَاظَا)
)
وَقَالَ غَيْرُه:
(جافٍ دَلَنْظَى عَرِكٌ مُغانِظُ ... أَهْوَجُ إِلاَّ أَنَّهُ {مُماظِظُ)
} وتَمَاظُّوا: تَعَاضُّوا بأَلْسِنَتِهِمْ، والضَّادُ لُغَةٌ فِيهِ.
وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: {المَظْمَظَةُ: الذَّبْذَبَةُ. وقالَ الصّاغَانِيُّ: والتَّرْكِيبُ يَدُلُّ عَلَى مُشَارَّةٍ ومُنَازَعَةٍ، وقَدْ شَذَّ عَنْ هَذَا التَّرْكِيبِ المَظّ. قُلْتُ: ولَمّا كَانَ التّضّامُّ مِنْ لَوَازِمِ المُنَازَعَةِ والمُشارَّةِ غالِباً حَسُنَ اشْتِقَاقُ} المَظِّ مِنْهُ، فَلَا مَعْنَى لِشُذُوذِه عَن التَّرْكِيبِ. فَتَأَمَّلْ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {المُمَاظَّةُ: المُشَاتَمَةُ. وقَالَ أَبُو عَمْرٍ و:} أَمَظَّ، إِذا شَتَمَ وأَبَظَّ، إِذا سَمِنَ.
{وتَمَاظَّ القَوْمُ: تَلاحَوْا، كَتَماضُّوا.} ومَظَّةُ: لَقَبُ سُفْيَانَ بنِ سلْهم
(20/283)

ابْن الحَكَمِ بنِ سَعْدِ العَشِيرَة، نقَله الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ والأَزْهَرِيُّ وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ.
م ل ظ
المِلْوَظُّ، بالكَسْرِ وتَشْدِيدِ الظَّاءِ: عَصا يُضْرَبُ بِهَا، أَوْ سَوْطٌ، أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: ثُمَّتَ أَعْلَى رَأْسَه المِلْوَظَّا ونَقَلَهُ المُصَنِّفُ فِي لأَظ تَبَعاً للصَّاغَانِيّ. وهذَا مَحَلّ ذِكْرِهِ.
قَالَ ابْنُ سِيدَه: وإِنَّمَا حَمَلْتُه على فِعْوَلِّ دُونَ مِفْعَلٍّ، لأَنَّ فِي الكَلام فِعْوَلاًّ، ولَيْسَ مِفْعَلٍّ، لأنَّ فِي الكَلام فِعْوَلاًّ، ولَيْسَ فيهِ مِفْعَلٌّ، وَقد يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ مِلْوَظٌ مِفْعَلاً، ثُمَّ يُوقَف عَلَيْهِ بالتَّشْدِيدِ فيُقال: مِلْوَظّ، ثُمّ إنّ الشاعِرَ احْتَاجَ فَأَجْراهُ فِي الوَصْلِ مُجْرَى الوَقْفِ، فقالَ: المِلْوَظَّا، كقَوْله: ببازِلٍ وَجْنَاءَ أَو عَيْهَلِّ أَراد: أَو عَيْهَلٍ. قالَ وعَلَى أَيّ الوَجْهَيْنِ وَجَّهْتَهُ فإِنَّهُ لَا يُعْرَفُ اشْتِقاقُه. قُلْت: وَقد تَقَدَّم للمُصَنِّفِ أَنَّهُ مِنَ الَّلأْظِ. وَهُوَ الطَّرْدُ والمُعارَضَةُ، كَمَا حَقَّقَهُ ابنُ عَبّادٍ، فتَأَمَّلْ ذلِكَ.
(فصل النُّون مَعَ الظَّاء)

ن ش ظ
النُّشُوظُ، بالضَّمِّ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ: وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ نَبَاتُ الشَّيْءِ مِنْ أُرُومَتِهِ أَوَّلَ مَا يَبْدُو حِينَ يَصْدَعُ الأَرْضَ، نَحْوَ مَا يَخْرُج من أُصُولِ الحَاجِ، والفِعْلُ مِنْهُ كنَصَرَ، وأَنْشَد: لَيْسَ لَهُ أَصْلُ وَلَا نُشُوظُ والنَّشْظُ: سُرْعَةٌ فِي اخْتِلاسٍ هَكَذَا فِي الأُصُول كُلِّهَا، ونَصُّ اللَّيْثُ على مَا نَقَلَهُ المُحَقِّقُون:
(20/284)

والنَّشْطُ: الَّلسْعُ فِي سُرْعَة واخْتِلاسٍ، وَقد تَبِعَهُ ابنُ عَبّادٍ والعُزَيْزِيّ فِي هَذَا المَعْنَى. قَالَ الأَزْهَرِيّ، والصّاغَانِيّ: وَهُوَ تَصْحِيفٌ ظَاهِرٌ، وصَوَابُهُ النَّشْطُ بالطّاءِ المُهْمَلَة، وقَدْ ذَكَرَهُ الْجَوْهَرِي فِي مَوْضِعه وَتَبعهُ المُصَنِّف. قَالَ الصّاغَانِيّ: وإِنّمَا نَبَّهْتُ عَلَيْه لِئَلاَّ يَغْتَرَّ بِهِ قَلِيلُ البِضَاعَةِ فِي الُّلغَةِ، فَفِي عِبَارَةِ المُصَنِّف مَعَ قُصُورِهَا عَن المَنْقُولَةِ مِنْهُ نَظَرٌ ظَاهِرٌ، حَيْث قَلَّدَ التَّصْحِيفَ مِنْ غَيْرِ تَنْبِيهٍ عَلَيْه.
ن ع ظ
نَعَظَ ذَكَرُهُ يَنْعَظُ نَعَظْاً، بالفَتْحِ، ويُحَرَّكُ، ونُعُوظاً، بالضَّمِّ، وعَلى الأَوَّلِ والثانِي اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، وهُوَ نَصُّ اللَّيْثِ، والتَّحْرِيكُ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه: قَامَ وانْتَشَرَ. رُوِيَ عَن مُحَمَّدِ بنِ سَلاّمٍ أَنَّهُ قالَ: كانَ بالبَصْرَةِ رَجُلٌ كَحَّالٌ، فأَتَتْهُ امرأَةُ جَمِيلَةٌ، فكَحَلَهَا، وأَمَرَّ المِيلَ عَلَى فَمِهَا، فَبَلَغ ذلِكَ السُّلْطَانَ، فَقالَ: واللهِ لأَفُشَّنَّ نَعْظَهُ، فأَخَذَهُ ولَفَّهُ فِي طُنِّ قَصَبٍ وأَحْرَقَهُ.
وَفِي حَدِيثِ أَبِي مُسْلِمٍ والخَوْلانِيّ أَنَّه قالَ: يَا مَعْشَر خَوْلانَ أَنْكِحُوا نِسَاءَكَمْ وأَيَامَاكُم، فإِنَّ النَّعْظَ أَمْرٌ عَارِمٌ، فأَعِدُّوا لَهُ عُدّةً، واعْلَمُوا أَنَّه لَيْسَ لِمُنْعِظٍ رَأْيٌ يَعْنِي أَنّه أَمْرٌ شَدِيدٌ.
ويُقَالُ: شَرِبَ النَّاعُوظَ، وَهُوَ الدَّوَاءُ الَّذِي يُهَيِّجُ النَّعْظَ، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ وابنُ عَبّادٍ.
وأَنْعَظَ الرَّجُلُ والمَرأَةُ: عَلاَهُمَا الشَّبَقُ واشْتَهَيَا الجِمَاعَ، وهَاجَا.
وأَنْعَظَتِ الدَّابَّةُ: فَتَحَت حَيَاءَهَا مَرَّةً وقَبَضَتْه أُخْرَى، ويُنْشَد:
(إِذا عَرِقَ المَهْقُوعِ بالمَرءِ أَنْعَظَتْ ... حَلِيلَتُهُ، وابْتَلَّ مِنْهَا إِزَارُهَا)
هكَذا فِي الصّحاح، ويُرْوَى:
(20/285)

وازْدَادَ رَشْحاً عِجَانُهَا)
قَالَ ابنُ بَرَّيّ: أَجابَ هَذَا الشَّاعِرَ مُجِيبٌ:
(قَدْ يَرْكَبُ المَهْقُوعِ مَنْ لَسْتُ مِثْلَه ... وقَدْ يَرْكَبُ المَهْقُوعَ زَوْجَ حَصَانِ)
قالَ اللَّيْثُ: وإِنَّمَا كُرِهَ رُكُوبُ المَهْقُوعِ، لأنَّ رَجُلاً أَتَى بِفَرَسٍ لَهُ يَبِيعُهُ فِي بَعْضِ الأَسْوَاقِ، فسَمِع هَذَا البَيْتَ ولَمْ يَرَ قائِلَه، فكَرِه النَّاسُ رُكُوبَهُ. كانْتَعَظَتْ، عَن أَبِي عُبَيْدَة.
وحرٌ نَعِظٌ، ككَتِفٍ، أَي شَبِقٌ، وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:
(حَيَّاكَةٌ تَمْشِي بعُلْطَتَيْنِ ... وذِي هِبابٍ نَعِظِ العَصْرَيْنِ)
وَهُوَ عَلَى النَّسَبِ، لأَنَّهُ لَا فِعْلَ لَهُ يَكُونُ نَعِظٌ اسمَ فَاعِلِ مِنْهُ، وأَرادَ: نَعِظِ بالعَصْرَيْنِ، أَي بالغَداةِ والعَشِيّ، أَو بالنَّهَارِ والَّليْل. وبَنُو نَاعِظِ: بَطْنٌ من العَرَبِ، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ فِي هَذَا التَّرْكِيبِ، وقَدْ تَقَدَّم أَيْضاً فِي المُهْمَلَةِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَنْعَظَ ذَكَرُه: إِذا انْتَشَرَ، كَما فِي المُحْكَمِ، وأَنْعَظَهُ صاحِبُه، لازِمٌ مُتَعَدٍّ. قالَ الفَرَزْدَقُ:
(كَتَبْتَ إِليَّ تَسْتَهْدِي الجَوَارِي ... لَقَدْ أَنْعَظْتَ مِنْ بَلَدٍ بَعيدِ)

ن ك ظ
النَّكَظُ، مُحَرَّكَةً: الجَهْدُ، كَمَا فِي العُبَابِ، والعَجَلَةُ، كَمَا فِي الصّحاحَ، كالنَّكْظِ، بالفَتْح، والنَّكَظَةِ، مَحَرَّكَةً، والمَنْكَظَةِ. قَالَ الأَعْشَى يَصِفُ نَاقَتَهُ:
(20/286)

(قَدْ تَعَلَّلْتُهَا علَى نَكَظِ المَيْ ... طِ إِذا خَبَّ لامِعَاتُ الآلِ)
المَيْطُ: البُعْدُ. وَقَالَ غَيْرُهُ:
(مَا زِلْتُ فِي مَنْكَظَةٍ وسَيْرِ ... لِصِبْيَةٍ أُغِيرُهم بِغَيْرِي)
وقِيلَ: النَّكَظُ: الجُوعُ الشَّدِيدِ.
قَالَ الشَّنْفَرَى:
(وفَاءَ وفَاءَتْ بَادِياتٍ وكُلُّهَا ... عَلَى نَكَظٍ مِمّا يُكَاتِمُ مُجْملُ)
والنَّكَظُ: الإِعْجالُ، عَنِ ابْنِ دُرَيْدٍ. يُقَالُ: نَكِظَهُ نَكَظاً، إلاّ أَنَّ فِي الجَمْهَرَة: النَّكْظُ، بالفَتْحِ، ومِثْلُهِ فِي المُحْكَم. كالإِنْكاظِ والتَّنْكِيظِ. يُقَالُ: أَنْكَظَهُ ونَكِظَهُ، إِذا أَعْجَلَهُ، الأَوَّلُ عَن الأَصْمَعِيّ. والتَّنَكُّظُ: الالْتِواءُ. يُقَالُ: تَنَكَّظَ عَلَيْهِ أَمْرُه، إِذا الْتَوَى. والتَّنَكُّظُ: البُخْلُ. والتَّنَكُّظ: شِدَّةُ الحَالِ فِي السَّفَر.
وفَرَّقَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: يُقَالَ: تَنَكَّظَ الرَّجُلُ، إِذا اشْتَدَّ عَلَيْه سَفَرُه، فإِذا الْتَوَى عَلَيْهِ أَمْرُهُ فقد تَعَكَّظَ،)
وقَدْ سَبَقَ لِلمُصَنِّف مِثْلُ هَذَا التَّخْلِيطِ فِي ع ك ظ فَلْيُحْذَر. ونَكَّظَ عَلَيْه حَاجَتَه تَنْكِيظاً: عَسَّرَهَا، عَن ابْنِ عَبّادٍ وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَنْكَظَهُ عَنْ حَاجَتِهِ: صَرَفَهُ، كنَكَّظَهُ تَنْكِيظاً، وهذِه عَن ابنِ عَبّادٍ.
والمَنْكَظَةُ: الشِّدَّةُ فِي السَّفَرِ. وقَالَ ابنُ عَبّادٍ: نَكِظَ الرَّحِيلُ، كفَرِحَ، إِذا أَزَفَ.
وقالَ أَبُو زَيْدٍ: نَكِظْتُ لِلْخُروجِ، وأَفِدْتُ لَهُ، نَكَظاً وأَفَدًا، بمَعْنًى.
(20/287)

(فصل الْوَاو مَعَ الطَّاء)

وح ظ
{وُحَاظَةُ، بالضَّمِّ، وَهُوَ الأَكْثَرُ ويُقَالُ:} أُحَاظَةُ، بالهَمْزَةِ، وَقد أَهْمَلَ الجَوْهَرِيّ إِيّاهُمَا فِي المَوْضِعَيْنِ، وتَقَدَّمَ للمُصَنِّف فِي الهَمْزَةِ أَنَّ الوَاوَ مِمّا يَنْطِقُ بِهِ المُحَدِّثُون، ولَمْ يُشِرْ إِلَيْهِ هُنَا، كأَنَّهُ نِسْيَانٌ أَو رُجُوعٌ عَن تِلْكَ المَقَالَةِ إِلَى مَا قالُوه إِيضاحاً وبَيَاناً: د، أَو أَرْضٌ باليَمَنِ، يُنْسَبُ إِلَيْهَا مِخْلافُ وُحَاظَةَ. ومِمَّن نُسِبَ إِلَيْه من المُحَدِّثِينَ: أَبُو زَكرِيّا يَحْيَى بنُ صالِحٍ الوَحاظِيّ الدِّمَشْقِيّ، رَوَى عَنهُ أَبُو زُرْعَةَ ووَثَّقَهُ، وأَبُو مُحَمَّدٍ خَيْرُ بنُ يَحْيَى بنِ عِيسَى {- الوَحَاظِيّ، إِلَى قَرْيَةٍ باليَمَنِ، رَوَى عَنْهُ أَبُو القاسِمِ، الشِّيرَازِيّ.
وش ظ
} وَشَظَ الفَأْسَ والعَقْبَ، كوَعَدَ: ضَيِّقَ خُرْتَها، أَيْ شَدَّ فُرْجَةَ خُرْتِهَا بخَشَبٍ ونَحْوِه يُضَيِّقُهَا بِهِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. (و) {َشَظَ العَظْمَ} يَشِظُه {وَشْظاً: كَسَرَ مِنْهُ قِطْعَةً، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
وَقَالَ ابنُ عَبّاد:} وَشَظَتِ القَوْمُ إِلَيْنَا، إِذا لَحِقُوا بِنَا، فَصَارُوا مَعَنَا، وهم قليلٌ.
وقالَ أَيْضاً: {وَاشَظَا،} وتَوَاشَظَا، إِذا أَنْعَظَا فَعَصَرَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا ذَكَرَهُ فِي بَطْنِ صَاحِبِهِ.
وَفِي العُبَابِ:! الوَشِيظُ، كَأَمِيرٍ: الأَتْبَاعُ والخَدَمُ والأَحْلافُ. قَالَ جَرِيرٌ:
(يَخْزَى الوَشِيظُ إِذا قَالَ الصَّمِيمُ لَهُم ... عُدُّوا الحَصَى ثُمَّ قِيسُوا بالمَقَايِيسِ)
يَقُولُ: عُدُّوا شَرَفَنا وعَدَدَنَا، ثمَّ قِيسُوا أَنْفُسَكُمْ بِنَا.
وَمن المَجَازِ: الوَشِيظُ: لَفِيفٌ
(20/288)

من النَّاسِ لَيْسَ أَصْلُهُمْ وَاحِداً، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ قَوْلُ اللَّيْثُ، وجَمْعُه الوَشَائظُ. وَمِنْه حَدِيثُ الشَّعْبِيّ: كانَتِ الأَوَائِلُ تَقُولُ: إِيَّاكُمْ {والوَشَائِظَ، هم السِّفْلَةُ من النّاسِ.
(و) } الوَشِيظَةُ، بالهَاءِ: قِطْعَةُ عَظْمٍ تَكُونُ زِيادَةً فِي العَظْمِ الصَّمِيمِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ من كِتَابِ اللَّيْثِ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ وَهُوَ غَلَطٌ من اللَّيْثِ، إِنَّمَا الوَشِيظَةُ: قِطْعَةُ خَشَبٍ يُشْعَبُ بِها القَدَحُ، والمُصَنِّفُ تَبِعَ الجَوْهَرِيّ من غَيْرِ تَنْبِيهٍ عَلَيْه بل جَمَعَ بَيْنَ القَولين، وَهُوَ غَرِيبٌ.
وقالَ الكِسَائيّ: هم {وَشِيظَةٌ فِي قَوْمِهِم، أَيْ هم حَشْوٌ فيهِم، وأَنْشَدَ:
(هُمُ أَهْلُ بَطْحَاوَيْ قُرَيْشٍ كِلَيْهِمَا ... وهُمْ صُلْبُها، لَيْسَ الوَشَائظُ كالصُّلْبِ)
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الأَوْشَاظُ: لَفَائِفُ الفَأْسِ، جَمْع وَشِيظ. قَالَ رُؤْبَة: إِذا الصَّمِيمُ ساقَطَ {الأَوْشاظا} والوَشَائظُ: الدُّخَلاءُ فِي القَوْمِ، والسَّفِلَةُ من النَّاسِ. {والوَشِيظُ: الخَسِيسُ.
وع ظ
} وَعَظَه {يَعِظُه} وَعْظاً، {وعِظَةً، كعِدَةٍ،} ومَوْعِظَةً: ذَكَّرَهُ مَا يُلَيِّنُ قَلْبَهُ من الثَّوابِ والعِقابِ، {فاتَّعَظَ بِهِ. وَفِي الصَّحاح:} الوَعْظُ: النُّصْحُ والتَّذْكِيرُ بالعَوَاقِبِ. {والاتِّعَاظُ: قَبُولُ} المَوْعِظَةِ. يُقَالُ: السَّعِيدُ مَنْ {وُعِظَ بغَيْرِهِ والشَّقِيُّ مَنْ بِهِ} اتَّعِظَ. قُلْتُ: والجُمْلَةُ الأُولَى مِنْهُ حَدِيثٌ، وتَمامُه: والشَّقِيُّ مَنْ شَقِيَ فِي بَطْنِ أُمِّهِ. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: لأَجْعَلَنَّكَ {عِظَة، أَيْ} مَوْعِظَةً وعِبْرَةً لِغَيْرك، والهاءُ فِي! العِظَة عِوَضٌ عَن الواوِ المَحْذُوفَةِ.
(20/289)

وقالَ ابنُ فَارِسٍ: {الوَعْظُ: هُوَ التَّخْوِيفُ والإِنْذَارُ. وقَالَ الخلِيلُ: هُوَ التَّذْكِيرُ فِي الخَيْرِ بِمَا يُرَقِّقُ القَلْبَ، وهَاءُ} المَوْعِظَةِ لَيْسَتْ للتَّأْنِيثِ، لأَنَّهُ غَيْرُ حَقِيقِيّ، وَمِنْه قَوْلُهُ تَعَالَى: فمَنْ جَاءَهُ {مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ وَفِي الحَدِيثِ: سَيَأْتِي عَلى النّاسِ زَمانٌ يُسْتَحَلُّ فِيهِ الرِّبَا بالبَيْعِ، والقَتْلُ} بالمَوْعِظَةِ هُوَ أَنْ يُقْتَلَ البَرِيءُ {لِيَتَّعِظَ بِهِ المُرِيبُ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} العِظَاتُ: جَمْع عِظَةٍ. {والوَاعِظُ: النّاصِحُ، وقَدْ اشْتَهَرَ بِهِ جَمَاعَةٌ مِنَ المُحَدِّثِينَ، والجَمْعُ} وُعَّاظٌ. {والوَعَّاظُ، كشَدّادٍ:} الوَاعِظَةُ، قالَ رُؤْبَةُ:
(لَمَّا رَأَوْنا عَظْعَظَتْ عِظْعَاظَا ... نَبْلُهُم وصَدَّقُوا {الوَعَّاظا)
يَقُولُ: كانََ} وعَظَهُمْ {وَاعِظٌ، وقالَ لَهُمْ: إِنْ ذَهَبْتُمْ هَلَكْتُمْ، فَلَمَّا ذَهَبُوا أَصَابَهُمْ مَا} وَعَظَهُمْ بِهِ، فصَدَّقُوا الوَعّاظَ حِينَئِذٍ. {والعَظَةُ، بفَتْحِ العَيْنِ، لُغَةٌ فِي العِظَةِ، بِكَسْرِهَا.
وتَعَظْعَظَ الرَّجُلُ:} اتَّعَظَ، وأَصْلُه من {الوَعْظِ، كَمَا قالُوا: تَخَضْخَضَ الماءُ، وأَصْلُهُ من خَضَّ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ هكَذا، وأَوْرَدَ المَثَلَ المَذْكُورَ فِي ع ظ ع ظ، وقَدْ بَيَّنّا هُنَاك خَطَأً هَذَا القَوْلِ فَرَاجِعْهُ.
وف ظ
لَقِيتُه عَلى} أَوْفَاظ، أَيْ عَلَى عَجَلَةٍ، لُغَةٌ فِي الطّاءَ، وقَدْ سَبَقَ لهُ هُنَاكَ أَنَّ الظّاءَ أَعْرَفُ، وأَغْفَلَهُ هُنا نِسْيَاناً كصَاحبِ اللِّسَانِ والصّاغَانِيُّ، فتَنَبَّه لِذلِكَ.
(20/290)

وق ظ
{وَقَظَهُ، كوَعَدَهُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: أَي وَقَذَهُ، عاقَبَت الظّاءُ فِيهِ ذالاً.
(و) } وَقَظَ عَلَى الأَمْرِ: دَامَ وثَبَتَ، كوَكَظَ.
ويُقَالُ: {وُقِظَ بِهِ فِي رَأْسِهِ، بالضَّمَّ، كقَوْلِكَ: ضُرِبَ فُلانٌ فِي رَأْسِهِ، وصُدِعَ فِي رَأْسِهِ، تُسْنِدُ الفِعْلَ إِلَيْه، ثُم تَذْكُرُ مَكَانَ مُبَاشَرَةِ الفِعْلِ ومُلاقَاتِهِ، مُدْخِلاً علَيْه الحَرْفَ الَّذِي هُوَ للوِعاءِ، وَمِنْه الحَدِيثُ أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليه وسَلَّمَ كانَ إِذا نَزَلَ بِهِ الوَحْيُ وُقِظَ فِي رَأْسِهِ، وارْبَدَّ وَجْهُهُ، ووَجَدَ بَرْداً فِي أًسْنَانِه كَوُقِطَ بالطَّاءِ المُهْمَلَةِ، أَالصَّوابُ بالطَّاءِ، ولَمْ يَذْكُرْهُ هُناكَ، وَقد استَدْرَكْنَاهُ عَلَيْه، ثُمَّ إِنَّهُ أَحالَهُ على مَجْهُولٍ، ولَمْ يّذْكُرِ المَعْنَى، ومَعْنَاهُ: أَي أدْرَكَهُ الثِّقَلُ فوَضَعَ رَأْسَهُ.
وقالَ اللَّيْثُ:} الوَقْظُ: حَوْضٌ صَغِيرٌ لَهُ إِخَاذٌ، وَفِي نُسْخَةٍ من كِتَابِهِ: حَوْضٌَليْسَت لَهُ أَعْضَادٌ، إِلاّ أَنَّهُ يَجْتَمِعُ فِيهِ ماءٌ كَثِيرٌ، وَقد تَبِعَهُ ابنُ عَبّادٍ أَيْضاً فِي المُحِيطِ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ: وَهُوَ خَطَأٌ مَحْضٌ، وتَصْحِيفٌ. قُلْتُ: وَقد ذَكَراهُ أَيْضاً هُناكَ.
{والوَقِيظُ، كأَمِيرٍ: المُثْبَتُ الَّذِي لَا يَقْدِرُ على النُّهُوضِ مِثْلُ الوَقِيذِ، عَن كُراع.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقَالُ: ضَرَبَهُ} فوَقَظَهُ، أَي أَثْقَلَهُ، وقِيلَ: كَسَرَهُ وهَدَّهُ. {ووَقَظَهُ: أَثْخَنَه بالضَّرْب.
وك ظ
} وَكَظَهُ {يَكِظُه} وَكْظاً: دَفَعَهُ وزَبَنَهُ، وَهُوَ {الوَاكِظُ، ذَكَرَهُ أَبو عُبَيْدٍ فِي المُصَنَّفِ، كَمَا فِي الصّحاح.
وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ:} وَكَظَ عَلَى الأَمْرِ: دَاوَمَ وثَبَتَ! كوَاكَظَ. وقالَ مُجَاهِدٌ فِي قَوْلِه تَعالَى مَا دُمْتَ عَلَيْه
(20/291)

قَائِماً أَي {مُوَاكِظاً، ونُقِلَ عَن اللِّحْيَانِيِّ: فُلانٌ} مُوَاكِظٌ عَلَى كَذا {ووَاكِظٌ، ومُوَاظِبٌ ووَاظِبٌ، ومُوَاكِبٌ ووَاكِبٌ، أَي مُثَابِرٌ مُدَاوِمٌ.} وتَوَكَّظَ عَلَيْهِ أَمْرُهُ، إِذا الْتَوَى، كتَعَكَّظَ وتَنَكَّظَ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: مَرَّ {يَكِظُه، إِذا مَرَّ يَطْرُدُ شَيْئاً مِنْ خَلْفِهِ، وأَوْرَدَهُ الصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ فِي ك ظ ظ، وهُوَ غَلَطٌ، وَقد نَبَّهْنا عَلَيْهِ هُنَاكَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
وم ظ
} الوَمْظَهُ، أَهْمَلَهُ الجَمَاعَةُ، وفِي التَّهْذِيبِ: هِيَ الرُّمَّانَةُ البَرِّيَّة. نَقَلَه صاحِبُ اللِّسَانِ هكَذَا.
(فصل الياءِ مَعَ الظاءِ)

ي ق ظ
{اليَقَظَةُ، مُحَرَّكَةً: نَقِيضُ النَّوْمِ. قَالَ عُمَرُ بنُ عَبْدِ العَزِيز:
(ومِنَ النَّاسِ مَنْ يَعِيشُ شَقِيَّاً ... جِيفَةَ اللَّيْلِ غَافِلَ} اليَقَظَهْ)

(فإِذا كَانَ ذَا حَياءٍ ودِينٍ ... رَاقَبَ اللهَ واتَّقَى الحَفَظهْ)

(إِنَّمَا النَّاسُ سَائِرٌ ومُقِيمٌ ... والَّذِي سَارَ لِلْمُقِيم عِظَهْ)
وَقَدْ {يَقُظَ، ككَرُمَ وفَرِحَ، الأُولَى عَن اللِّحْيَانِيّ،} يَقَاظَةً {ويَقَظاً، مُحَرَّكَةً، وكَذلِكَ يَقَظَةً مُحَرَّكَةً، وزَادَ فِي المِصْبَاحِ:} يَقَظَ، بفَتْحِ القافِ، أَي كضَرَبَ، ولَمْ يذْكُر الضَّمَّ، وَهُوَ غَرِيبٌ، وَقد اسْتَيْقَظَ: انْتَبَهَ. وَرَجُلٌ {يَقظٌ، كَندُسٍ وكَتِفٍ، كِلاهُمَا على النَّسَبِ، أَي} مُتَيَقِّظٌ حَذِرٌ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وقَدْ ذَكَرَهُ ابنُ السِّكِّيتِ فِي بَاب فَعُلِ وفَعِلِ قالَ: رَجُلٌ {يَقُظٌ} ويَقِظٌ، إِذا كَانَ! مُتَيَقِّظاً
(20/292)

كَثِيرَ التَّيَقُّظِ، فيهِ مَعْرِفَةٌ وفِطْنَةٌ ومِثْلُه عَجُلٌ وعَجِلٌ، وفَطُنٌ وفَطِنٌ. ورَجُلٌ {يَقْظانُ مِثْلُ سَكْرَانَ، ج:} أَيْقَاظٌ.
وأَمّا سِيبَوَيْهِ فقالَ: لَا يُكَسَّرُ يَقُظٌ لقِلَّةِ فَعُل فِي الصِّفاتِ، وإِذا قَلَّ بِناءُ الشَّيءِ قَلَّ تَصَرُّفُه فِي التَّكْسِيرِ، وإِنَّما أَيْقاظٌ عِنْدَهُ جَمْعُ يَقِظٍ، لأَنَّ فَعِلاً فِي الصَّفاتِ أَكْثَرَ من فَعُلَ. وقالَ ابنُ بَرِّيّ: جَمْعُ يَقِظٍ أَيْقَاظٌ وجَمْعُ يَقْظانَ يِقاظٌ، وَهِي يَقْظَى وَج: يَقَاظَى، والاسْمُ اليَقَظَةُ مُحَرَّكَةً. وَفِي العُبَابِ: وامْرَأَةٌ يَقْظَى، ورِجَالٌ ونِسْوَة أَيْقاظٌ، قَالَ رُؤْبَةُ: ووَجَدُوا إِخْوَتَهُم {أَيْقاظَا)
وفِي التَّنْزِيل العَزِيز وتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ ونِسَاءٌ يَقاظَى. ومِنَ المَجَازِ:} اسْتَيْقَظَ الخَلْخَالُ والحَلْيُ، أَيْ صَوَّتَ، كَما يُقَالُ: نامَ، إِذا انْقَطَعَ صَوْتهُ مِنْ امْتِلاءِ السّاقِ، قَالَ طُرَيْحٌ:
(نَامَتْ خَلاخِلُهَا وجَالَ وِشَاحُهَا ... وجَرَى الوِشَاحُ عَلَى كَثِيبٍ أَهْيَلِ)

( {فاسْتَيْقَظَتْ مِنْهُ قَلائِدُهَا الَّتِي ... عُقِدَتْ عَلَى جِيدِ الغَزالِ الأَكْحَلِ)
وأَبُو} اليَقْظَانِ: عَمَّارُ بنُ ياسِرٍ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُما، صَحَابِيٌّ، وأَبُوهُ كَذلِكَ لَهُ صُحْبَةٌ، وَقد مَرَّ للْمُصَنِّف فِي ي س ر. وأَبُو اليَقْظَانِ: عُثْمَانُ بنُ عُمَيْرِ بنِ قَيْسٍ البَجَلِيُّ الكُوفِيُّ تَابِعِيٌّ.
وأَبُو اليَقْظانِ: كُنْيَةُ الدِّيكِ {ويَقَّظَه} تَيْقِيظاً، {وأَيْقَظَهُ} إِيقاظاً: نَبَّهَهُ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {استَيْقَظَهُ:} أَيْقَظَهُ. قالَ أَبُو حَيَّة النُّمَيْرِيّ:
(إِذا! اسْتَيْقَظَتْهُ شَمَّ بَطْناً كأَنَّهُ ... بِمَعْبُوءَةٍ وافَى بِها الهِنْدَ رَادِعُ)
(20/293)

{وتَيَقَّظَ مِنْ نَوْمِهِ: تَنَبَّه.} واليَقْظَةُ، بسُكُونِ القَافِ: لُغَةٌ فِي التَّحْرِيكِ، قَالَ التِّهَامِيّ:
(العَيْشُ نَوْمٌ والمَنِيَّةُ {يَقْظَةٌ ... والمَرْءُ بَيْنَهُمَا خَيَالٌ سَارِي)
والأَكْثَرُونَ عَلَى أَنَّه ضَرُورَةُ الشِّعْرِ، وَقَالَ أَبو عُمْرٍ و: إِنَّ فُلاناً} لَيَقِظٌ، إِذا كَانَ خَفِيفَ الرَّأسِ.
ويُقَالُ: مَا رَأَيْتُ {أَيْقَظَ مِنْهُ. وَهُوَ مَجَازٌ} وتيقظ فلَان لِلْأَمْرِ إِذا انتبه لَهُ وَقد {يقظته وَهُوَ حجاز ورَجُلٌ} يَقْظَان، ُ الفِكْرِ {ومُتَيَقِّظُه} ويَقِظُهُ، وَهُوَ {يَسْتَيْقِظُ إِلَى صَوْتِهِ. كُلُّ ذلِكَ مَجَازٌ.
وقالَ اللَّيْثُ: يُقَالُ لِلَّذِي يُثِيرُ التُّرَابَ: قد} يَقَّظَهُ، إِذا فَرَّقَهُ، {وأِيْقَظْتُ الغُبَارَ: أَثَرْتُه، وكَذلِكَ} يَقَّظْتُه {تَيْقِيظاً. قالَ الأَزْهَرِيُّ: هَذَا تَصْحِيفٌ والصَّوابُ بَقَّطَ التُّرَابَ تَبْقِيطاً، وَقد ذُكِرَ فِي موضِعه، وتَبِعَ الزَّمَخْشَرِيُّ اللَّيْثَ فِي} إِيقَاظِ الغُبَارِ بِمَعْنَى الإِثَارَةِ. {ويَقَظَةُ: اسْمُ رَجُلٍ، وَهُوَ أَبُو مَخْزُومٍ} يَقَظَةُ بنُ مُرَّةَ بنِ كَعْبِ ابنِ لُؤَيِّ بنِ غالِبٍ، وَفِيه يَقُولُ الشّاعِرُ:
(جاءَت قُرَيْشٌ تَعُودُنِي زُمَراً ... وقَدْ وَعَى أَجْرَهَا لَها الحَفَظَهْ)

(ولَمْ يَعُدْنِي سَهْمٌ وَلَا جُمَحٌ ... وعَادَنِي الغُرُّ مِن بَنِي! يَقَظهْ)

(لَا يَبْرَحُ العِزُّ فِيهِمُ أَبَداً ... حَتَّى تَزُولَ الجِبَالُ مِنْ قَرَظَهْ)
وأَبُو اليَقْظَانِ: عَمّارُ بنُ مُحَمَّد الثَّوْرِيُّ، ابنُ أُختِ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ، مُحَدِّثٌ.
هذَا آخِرُ حَرْفِ الظاءِ، وَبِه تَمَّ نِصْفُ الكِتَابِ من القامُوسِ المُحِيطِ، والقابُوسِ الوَسِيطِ وإِلى اللهِ أَجْأَرُ فِي تَكْمِيلِ نِصْفِهِ الثّانِي، بحُرْمَة من أُنْزِلَتْ عَلَيْه السَّبْعُ المَثَانِي، وَأَنا أَقُولُ كَما قالَ الْجلَال السّيوطيّ فِي آخِرِ سُورَةِ
(20/294)

الإِسْراءِ مِنْ تَكْمِلَةِ الجَلالَيْن:)
(حَمِدْتُ اللهَ رَبِّي إِذْ هَدَانِي ... لِمَا أَبْدَيْتُ من عَجْزِي وضَعْفِي)

(ومَنْ لِي بالخَطَا فَاُرَدَّ عَنْه ... ومَنْ لِي بالقَبُولِ وَلَو بحَرْفِ)
هَذَا وأَنَا فِي زَمَنٍ لَمْ أَصِلْ بصَافٍ مَعِينٍ، وَلَا مُصَافٍ مُعِينٍ، والحَمْد للهِ تَعَالَى وَحْدَهُ، وصَلَّى اللهُ عَلَى خَيْرِ خَلْقِه، مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ وآلهِ وأَزْوَاجِهِ وذُرَّيَّتِهِ، وسَلَّم تَسْلِيماً كَثِيراً إِلَى يَوْمِ الدِّينِ، وحَسْبُنَا اللهُ ونِعْمَ الوَكِيلُ وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ باللهُ العَلِيِّ العَظِيم.
(20/295)

(بَاب الْعين الْمُهْملَة)
(سقط الصفحة كَامِلَة)
(20/296)

(مثل: حَيّ على، فَيُقَال مِنْهُ حيعل، وَالله اعْلَم)
(فصل الْهمزَة مَعَ الْعين)

أَث ع
ذُو {أُثَيْعٍ، كزُبَيْرٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللِّسان. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ شاعِرٌ من هَمْدانَ كَمَا فِي اللُّبابِ.
وزَيْدُ بنُ أُثَيْع، أَو يُثَيْع بقَلْبِ الهَمْزَةِ يَاء، وسِيَاقُه يَقْتَضِي أَنَّهما كزُبَيْرٍ، وضبَطَهُ الحَافِظُ كأَمِيرٍ، وهُوَ تَابِعِيّ رَوَى عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْهُ. قُلْتُ: وعَنْ أَبِي بَكْرٍ الصَّدِيقِ رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنْهُ أَيْضاً، ذَكَرَهُ ابنُ حِبّانَ فِي كِتَابِ الثِّقَاتِ، وكُنْيَتُه أَبُو إِسْحاقَ، كَذا فِي حاشِيةِ الإِكْمَال.
أَز ع
} أُزَيْعٌ، كزُبَيْرٍ، أَهْمَلَهُ الجَمَاعَةُ، وَهُوَ مِنَ الأَعْلامِ، أَصْلُه وُزَيْعٌ. قُلْتُ: فيَنْبَغِي ذِكْرُهُ هُنَاكَ، كَمَا فَعَلَهُ الصّاغَانِيُّ وغَيْرُهُ من أَئِمَّةِ اللُّغَةِ، وسَيَأْتِي ذلِكَ لِلْمُصَنِّفِ أَيْضاً فِي وزع. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
أَش ع
{أَيْشُوعُ، بالفَتْحِ، قالَ اللَّيْثُ فِي تَرْكِيب وش ع: هُوَ اسْمُ عِيسَى عَلَيْهِ وعَلَى نَبِيِّنا أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسَّلامِ، وسَيَأْتِي ذِكْرُه فِي وش ع بالعِبْرَانِيّة، كَمَا سَيأْتِي هُناكَ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعالى.
أع
} أُعْ أُعْ، مَضْمُومَتَيْن. أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللِّسَان وهُنَا. وَقد جاءَ فِي حَدِيثِ السِّواكِ وهُوَ: كانَ إِذا تَسَوَّكَ قالَ: أُعْ أُعْ، كَأَنَّه يَتَهَوَّعُ، أَيْ يَتَقَيَّأُ، وهِيَ حِكَايَةُ صَوْتِ المُتَقَيِّئِ. وَفِي التَّكْمِلَةِ: المُتَهَوَّع. قالُوا:
(20/297)

أَصلُهَا هُعْ هُعْ، فأُبْدِلَتْ هَمْزَةًً. قالَ شَيْخُنَا: فالصَّوَابُ إِذَنْ ذِكْرُهَا فِي هوع قُلْتُ: وهكَذا فَعَلَه صاحِبُ اللِّسَان وغَيْره. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
أَف ع
غُلَام {أَفَعَةٌ، مُحَرَّكَةً، أَي مُتَرَعْرِع. أَهْمَلَه الجماعَة.
أَل ع
} المَأْلُوعُ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللّسان. وَقَالَ الخَارْزَنْجِيُّ فِي تَكْمِلَةِ العَيْنِ: هُوَ المَجْنُون وكذلِكَ المَأْلُوقُ، {كالمُؤَوْلَعِ، كمُطَرْبَل، وكذلِكَ المُؤَوْلَقُ، قَالَ: وَبِه} الأَوْلَعُ والأَوْلَقُ، أَيْ الجُنُونُ. قُلْتُ: وَهَذَا بِنَاءً عَلَى أَنَّ {الأَوْلَعَ والأَوْلَقَ وَزْنُهما فَوْعَلٌ، فإِنْ قِيلَ: أَفْعَلُ كَمَا ذَهَبَ إِلَيْهِ قَوْمٌ فالصَّوابُ ذِكْرهُ فِي الوَاوِ، كَمَا سَيَأْتِي، قالَهُ شَيْخُنَا. قُلْتُ: وَهُوَ قَوْلُ عَرَّامٍ ونَصُّه: يُقَالُ: بِفُلانٍ مِنْ حُبِّ فُلانَةَ الأَوْلَعُ والأَوْلَقُ، وَهُوَ شِبْهُ الجُنُونِ وَمحل ذكره فِي وحلب عز وَجل كَمَا سَيَأْتِي
أَم ع
} الإِمَّعُ {والإِمَّعَةُ، كهِلَّعٍ وهِلَّعَةٍ ويُفْتَحَانِ، الفَتْحُ لُغَةٌ عَن الفَرَّاءِ. وَقَالَ ابنُ السَّرّاجِ:} إِمَّعٌ فِعَّلٌ، لأَنَّهُ لَا يَكُونُ إِفْعَلُ وَصْفاً، وَهُوَ الرَّجُلُ لَا رَأْيَ لَهُ وَلَا عَزْمَ، فَهُوَ يُتَابِعُ كُلَّ أَحَدٍ عَلَى رَأْيِهِ وَلَا يَثْبُتُ علَى شَيٍْ والهاءُ فيهِ لِلْمُبَالَغَةِ. وَمِنْه حَدِيثُ عَبْدِ الله بنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْه: اغْدُ عالِماً، أَو متعلماً وَلَا تَكُنْ إِمَّعَةً وَلَا نَظِيرَ لَهُ إِلاّ رَجُلٌ إِمَّرٌ، وَهُوَ الأَحْمَقُ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وكَذلِكَ الإِمَّرَةُ، وَهُوَ الَّذِي يُوَافِقُ كُلَّ إِنْسَانٍ عَلَى مَا يُرِيدُه، قَالَ الشَّاعِرُ: لَقِيتُ شَيْخاً! إِمَّعَهْ سَأَلْتُه عَمَّا مَعَهْ فَقَالَ ذَوْدٌ أَرْبَعَهْ
(20/298)

وقالَ آخَرُ: فَلَا دَرَّ دَرُّكَ مِنْ صَاحِبٍ فَأَنْتَ الوُزَاوِزَةُ الإِمَّعَهْ وَفِي حَدِيثِ أَيْضَاً: لَا يَكُونَنَّ أَحَدُكُمْ {إِمَّعَةً. ورُوِيَ عَن ابْنِ مَسْعُودٍ قالَ: كُنّا فِي الجَاهِلِيَّةِ نَعُدُّ الإِمَّعَةَ هُوَ مُتَّبِع النَّاسِ إِلى الطَّعَامِ من غَيْرِ أَنْ يُدْعَى، وإِنَّ} الإِمَّعَةَ فِيكُمُ اليَوْمَ المُحْقِبُ الناسِ دِينَه. قالَ أَبُو عُبَيْدٍ: والمَعْنَى الأَوّلُ يَرْجِعُ إِلَى هَذَا. قُلْتُ: ومَعْنَاهُ المُقَلّدُ الَّذِي جَعَلَ دِينَهُ تابِعاً لدِينِ غَيْرِه بِلَا رَوِيَّةٍ وَلَا تَحْصِيلِ بُرْهَانٍ. وَفِي أَمَالِي القَالِي: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بنُ الأَنْبَارِيّ، حَدَّثَنا مُحمَّدُ بنُ عَلِيٍّ المَدِينِيّ حَدَّثَنَا أَبُو الفَضْلِ الرَّبَعِيّ، حَدَّثَنَا نَهْشَلُ بنُ دارم عَن أَبيه عَنْ جَدِّه عَنْ الحَارِثِ الأَعْوَرِ قالَ: سُئل عَلِيُّ بنُ أَبي طالِبٍ رَضِيَ اللهُ تعالىَ عَنْهُ عَنْ مَسْأَلَةٍ، فَدَخَلَ مُبَادِراً، ثُمَّ خَرَجَ فِي رِدَاءٍ وحِذَاءٍ، وَهُوَ مُتَبَسِّمٌ، فقيلَ لَهُ: يَا أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ، إِنَّكَ كُنْتَ إِذا سُئِلْتَ عَن المَسْأَلَةِ تَكُونُ فِيهَا كالسِّكَّةِ المُحْمَاةِ، قالَ: إِنّي كُنْتُ حَاقِناً، وَلَا رَأْيَ لحَاقِنٍ، ثُم أَنْشَأَ يَقُولُ:)
(إِذا المُشْكِلاتُ تَصَدَّيْنَ لِي ... كَشَفْتُ حَقَائِقَها بالنَّظَرْ)

(لِسَانِ كشِقْشِقةِ الأَرْحَبِيِّ ... أَو كالحُسَامِ اليَمَانِي الذَّكَرْ)

(ولَسْت! بإِمَّعَةٍ فِي الرِّجالِ ... أُسَائلُ هذَا وذَا مَا الخَبَرْ)
ولكِنَنِي مِذْرَبُ الأَصْغَرَيْنِأُبَيِّنُ مَعْ مَا مَضَى مَا غَبَرْ وقِيلَ: الإِمَّعَةُ: المُتَردِّدُ فِي غَيْرِ صَنْعَةٍ. ورُوِيَ عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ أَنَّهُ سُئِلَ: مَا الإِمَّعةُ قالَ: مَنْ
(20/299)

يَقُولُ: أَنا مَعَ النّاسِ. قالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: أَرادَ بذلِكَ الَّذِي يَتْبَعُ كُلَّ أَحَدٍ عَلَى دِينِهِ، أَيْ لَيْسَ المُرَادُ بِهِ كَرَاهَةَ الكَيْنُونَةِ مَعَ النّاسِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: رَجُلٌ إِمَّعَةٌ، يَقُولُ لِكُلِّ أَحَدٍ: أَنَا مَعَكَ.
وَلَا يُقَالُ: امْرَأَةٌ إِمَّعَةٌ. فإِنَّهُ خَطَأٌ، أَو قَدْ يُقَالُ، حَكَاه الجَوْهَرِيّ عَن أَبِي عُبَيْدٍ.
{وتَأَمّعَ الرَّجُلُ،} واسْتَأْمَعَ: صَارَ إِمَّعَةً، ورِجالٌ! إِمَّعُونَ، وَلَا يُجْمَعُ بالأَلِفِ والتّاءِ.
(فصل الْبَاء مَعَ الْعين)

ب ت ع
البِتعُ، بالكَسْرِ، وكعِنَبٍ، مِثَالُ قِمْعٍ وقِمَع: نَبِيذُ العَسَلِ، كَما فِي الصّحاحِ، وزادَ غَيْرُهُ: المُشْتَدُّ.
وفِي العَيْنِ: نَبِيذٌ يُتَّخَذُ من عَسَلٍ كَأَنَّهُ الخَمْرُ صَلابَةً، يُكْرَهُ شُرْبُهُ، أَوْ هُوَ سُلالَةُ العِنَبِ، قالَهُ ابنُ عَبّادٍ. وقالَ بَعْضُهُمُ: سُمِّيَ بذلِكَ لشِدَّةٍ فِيهِ، من البَتَعِ، وَهُوَ شِدَّةُ العُنُقِ. أَو بالكَسْرِ: الخَمْرُ وقالَ أَبُو حَنِيفَةَ: الخَمْرُ المُتَخَذُ من العَسَلِ، فأَوْقَعَ الخَمْرَ عَلَى العَسلِ، وَهِي لُغَةٌ يَمانِيَّةٌ. وَفِي الحَدِيثِ: سُئِل النَّبِيُّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسَلَّمَ عَن البِتْع فَقَال: كُلُّ شَرَابٍ أَسْكَرَ فَهُوَ حَرَامٌ وعَنْ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيّ رَضِيَ الله تَعالَى عَنْه أَنَّهُ خَطَبَ فقالَ: خَمْرُ المَدِينَةِ من البُسْرِ والتَّمْرِ، وخَمْرُ أَهْلِ فارِسَ من العِنَبِ، وخَمْرُ أَهْلِ اليَمَنِ البِتْعُ، وَهُوَ من العَسَلِ، وخَمْرُ الحَبَشِ السُّكْرُكَةُ.
والبَتِعُ: الطَّوِيلُ من الرِّجَالِ، ظاهِرُ سِيَاقِهِ أَنَّهُ بالكَسْرِ، وَهُوَ خَطَأٌ، والصَّوَابُ فِيهِ البَتِعُ ككَتِفٍ، وامْرَأَةٌ بَتِعَةٌ: طَوِيلَةٌ، كَمَا فِي اللِّسَانِ. والبَتَعُ، بالتَّحْرِيكِ: طُولُ العُنُقِ مَعَ شِدَّةِ مَغْرِزِهَا: تَقُولُ منهُ:
(20/300)

بَتِعَ الفَرَسُ، كفَرِحَ، بَتَعاً فَهُوَ بَتِعٌ، ككَتِفٍ، وَهِي بَتِعَةٌ، قالَهُ الأَصْمَعِيّ. وقَدْ سَهَا هُنَا عَن اصْطِلاحِهِ وَهُوَ قَوْلُه: وَهِي بهاءٍ. ويُقَالُ أَيْضاً: عُنُقٌ بَتِعٌ وبَتِعَةٌ: شَدِيدَةٌ. وَقيل: مُفْرِطَةٌ فِي الطُّولِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: البَتِعُ: الطَّوِيلُ العُنُقِ، والتَّلِعُ: الطَّوِيل الظّهْر وَقَالَ ابْن شُمَيْل مِن الأَعْنَاقِ البَتِعُ، وَهُوَ الغَلِيظُ الكَثِيرُ اللَّحْمِ الشَدِيدُ. وقالَ: وَمِنْهَا الرَّهِيفُ، وَهُوَ الدَّقِيقُ. ويُقَالُ: البَتَعُ فِي العُنُق: شِدَّتُهُ، والتَّلَعُ: طُولُهُ. وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ لسَلامَةَ بنِ جَنْدَل يَصِفُ فَرَساً:)
(يَرْقَى الدَّسِيعُ إِلَى هادٍ لَهُ بَتِعٍ ... فِي جُؤْجُؤٍ كمَدَاكِ الطَّيبِ مَخْضُوبِ)
وقالَ اللَّيْثُ: رُسْغٌ أَبْتَعُ أَي مُمْتَلِئٌ. وأَنْشَدَ لرُؤْبَة: وقَصَباً فَعْماً ورُسْغاً أَبْتَعَا قالَ الصّاغَانِيُّ: ولَيْسَ لِرُؤْبَةَ كَمَا قالَ اللَّيْثُ. وقالَ ابنُ بَرِّيّ: كَذَا وَقَعَ، وأَظُنُّهُ: وَجيداً أَبْتَعَا.
وقالَ اللَّيْثُ أَيْضاً: البَتِعُ، ككَتِفٍ: الشَّدِيدُ المَفَاصِلِ والمَوَاصِل مَنَ الجَسَدِ. وَقَالَ غَيْرُهُ: والبَتِعُ من الرِّجَالِ كذلِكَ، وفِعْلُهُ بَتِعَ، كفَرِحَ، وَهُوَ بَتِعٌ وأَبْتَعُ: اشْتَدَّتْ مَفَاصِلُهُ، وَهِي بَتْعَاءُ، وَج: بُتْعٌ، بالضَّمِّ. وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: بَتَعَ فِي الأَرْضِ: تَبَاعَدَ. قالَ: وبَتِع مِنْهُ بُتُوعاً، بالضَّمِّ: انْقَطعَ، كانْبَتَعَ، وهذِه عَنْ أَبِي مِحْجَنٍ، كانْبَتَلَ. وبَتَعَ النَّبِيذَ يَبْتِعُ، من حَدِّ ضَرَبَ: اتَّخَذَهُ وصَنَعَهُ كنَبَذَهُ يَنْبِذُه، قالَهُ ابنُ عَبّادٍ.
وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ: بَتِعَ فُلانٌ بِأَمْرٍ لَمْ يُؤَامِرْنِي فِيهِ،
(20/301)

كفَرِحَ، أَيْ قَطَعَه دُونِي. قَالَ أَبُو وَجْزَةَ السَّعْدِيُّ:
(بانَ الخَلِيطُ وكانَ البَيْنُ بَائِجَةً ... ولَمْ نَخَفْهُمْ عَلَى الأَمْرِ الَّذِي بَتِعُوا)
وشَفَةٌ بَاثِعَةٌ بالمُثَلَّثَةِ لَا غَيْر، ووَهْمَ مَنْ قَالَ بالمُثَنَّاة، وَهُوَ ابنُ عَبّادٍ فِي المُحِيطِ، وقَدْ رَدَّ عَلَيْه الصّاغَانِيُّ. وتَقُولُ: جَاءُوا كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ، أَكْتَعُونَ، أَبْصَعُون، أَبْتَعُونَ، وهيَ إِتْبَاعَاتٌ لأَجْمَعِينَ، لَا يَجِئْنَ إِلاَّ عَلَى إِثْرَهَا، وَفِي العُبَابِ: بِأَثَرِهِ، أَوْ تَبْدَأُ بِأَيَّتِهِنَّ شِئْتَ بَعْدَهَا، قالَهُ ابنُ كَيْسَانَ، وَفِي الصّحاح: وأَبْتَعُ: كَلِمَةٌ يُؤَكَّدُ بِهَا، تَقُولُ: جَاءُوا أَجْمَعُونَ، أَكْتَعُون، أَبْتَعُونَ. إِنتهى.
والنِّسَاءُ كُلُّهُنًّ جُمَعُ، كُتَعُ، بُصَعُ، بُتعُ، والقَبِيلَة كُلُّها جَمْعَاءُ، كَتْعَاءُ، بَصْعَاءُ، بَتْعَاءُ. وَهَذَا التَّرْتِيبُ غَيْرُ لازِمٍ، وإِنَّمَا اللاَّزِمُ لذَاكِرِ الجَمِيعِ أَنْ يُقَدِّمَ كُلاًّ ويُولِيَهُ المَصُوغَ مِنْ ج م ع، ثُمَّ يأْتِيَ بالبواقي كَيْفَ شَاءَ، إِلاَّ أَنَّ تَقْدِيمَ مَا صِيغَ من ك ت ع، عَلَى البَاقِين، وتَقْدِيمَ مَا صِيغَ من ب ص ع على ب ت ع هُوَ المُخْتارُ، وقَالَ الجَوْهَرِيّ فِي ب ص ع: أَبْصَعُ كَلِمَةٌ يُؤَكّدُ بِها تَقُول: أَخَذْتُ حَقِّي أَجْمَعَ أَبْصَع، والأُنْثَى جَمْعاءُ بَصْعَاءُ. وجاءَ القَوْمُ أَجْمَعُون أَبْصَعُونَ. ورَأَيْتُ النِّسْوَةَ جُمَعَ بُصَعَ، وَهُوَ تَوْكِيدٌ مُرَتَّبٌ لَا يُقَدَّمُ عَلَى أَجْمَعَ، وقالَ ابْنُ سِيدَه: وإِنَّما جاءُوا بهَا إِتْباعاً لأَجْمَعَ، لأَنَّهُمْ عَدَلُوا عَن إِعادَةِ جَمِيعِ حُرُوفِ أَجْمَعَ إِلَى إِعَادَةِ بَعْضِهَا، وَهُوَ العَيْنُ تَحَاشِياً مِنَ الإِطَالَةِ بتَكْرِيرِ الحُرُوفِ كُلِّهَا. قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَلَا يُقَالُ أَبْصَعُونَ حَتَّى يَتَقَدَّمَهُ أَكْتَعُونَ، ورُوِيَ عَنْ أَبِي الهَيْثَمِ: الكَلِمَةُ تُؤَكَّدُ بِثَلاَثَةِ تَوَاكِيدَ، يُقَال: جاءَ القَوْمُ أَكْتَعُونَ أَبْتَعُونَ أَبْصَعُونَ.)
وحَكَى الفَرَّاءُ: أَعْجَبَنِي القَصْرُ أَجْمَعَ، والدَّارُ جَمْعَاءَ، بالنَّصْبِ
(20/302)

حَالا، ولَمْ يُجِزْ فِي أَجْمَعِينَ وجُمَعَ إِلاَّ التَّوْكِيدَ. وأَجازَ ابنُ دَرَسْتَوَيْهِ حَالِيَّةَ أَجْمَعِينَ، وَهُوَ الصَّحيحُ. وبالوَجْهَيْن رُوِيَ الحَدِيثُ فَصَلُّوا جُلُوساً أَجْمَعِينَ، وأَجمَعُون. عَلَى أَنَّ بَعْضَهُمْ جَعَلَ أَجْمَعِينَ تَوْكِيداً لِضَمِيرٍ مُقَدَّرٍ مَنْصُوبٍ، كَأَنَّهُ قالَ: أَعْنِيكُمْ أَجْمَعِينَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البَتَّاع، كشَدَّادٍ: الخَمَّارُ، بلُغَةِ اليَمَنِ.
والبَتْعُ، بالفَتْحِ: القُوَّةُ والشِّدَّةُ، وَهُوَ باتِعٌ. وبَتْعَةُ، بالفَتْحِ: جَبَلٌ لبَنِي نَصْرِ بنِ مُعَاوِيَةَ، فِيهِ قُبُورٌ لِقَوْم من عادٍ، كذَا فِي المُعْجَمِ. قُلْتُ: ويَأْتِي ذِلِكَ لِلْمُصَنِّفِ فِي ت ب ع، بتَقْدِيم التّاءِ على الباءِ.
وَهُوَ تَصْحِيفٌ قَلَّدَ فِيهِ الصّاغَانِيُّ، والصَّوابُ ذِكْرُه هُنَا.
ب ث ع
البَثَعُ، مُحَرَّكَةً: ظُهُورُ الدَّمِ فِي الشَّفَتَينِ خَاصَّةً، فإذَا كَانَ بالغَيْنِ والباءِ التَّحْتِيَّة ففيِهِمَا وَفِي الجَسَدِ كُلِّه، وَهُوَ البَثَعُ فِي الجَسَدِ، قالَهُ اللَّيْثُ. ويُقَالُ: شَفَةٌ باثِعَةٌ كَاثِعَةٌ، أَيْ يَبْثَعُ فِيها الدَّمُ، حَتَّى تَكَادَ تَنْفَطِرُ من شِدَّةِ الحُمْرَةِ. وَفِي الصّحاح: شَفَة كَاثِعَةٌ بَاثِعَةُ، أَيْ مُمْتَلِئَةٌ مُحْمَرَّةٌ من الدَّمِ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الشَّفَةُ بَاثِعَةٌ، إِذا غَلُظَ لَحْمُهَا، وظَهَرَ دَمُهَا، وَهُوَ أَبْثَعُ، وَهُوَ بَثْعَاءُ، وَهُوَ مُسْتَقْبَحٌ.
وقالَ أَبُو زَيْدٍ: بَثِعَت الشَّفَةُ كفَرِحَت: انْقَلَبَتْ عِنْد الضَّحِكِ، وَقد بَثِعَ فُلانٌ: إِذا انْقَلَبَتْ شَفَتُهُ.
(20/303)

وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: بَثِعَت لِثَةُ الرَّجُلِ تَبْثَعُ بُثُوعاً، إِذا خَرَجَتْ وارْتَفَعَتْ، كأَنَّ بهَا وَرَماً، وذلِكَ عَيْبٌ.
وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: البَثْعَةُ: لَحْمَةٌ تَكُونُ ظَاهِرَةً ناتِئَةً خِلْقَةً فِي مَوْضِعِ اللَّثْغَةِ. قَالَ: وبَثَّعَ الجُرْحُ تَبْثِيعاً: خَرَجَ فِيهِ بُثَعٌ شِبْهُ الضُّرُوسِ تَخْرُجُ فِيهِ، ورُبما أَرِضَ، وَهُوَ لَحْمٌ أَحْمَرُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: لِثَةٌ بَثُوعٌ، كصَبُور، ومُبَثَّعَةٌ كمُحَدِّثَةٍ: كَثِيرَة اللَّحْمِ والدَّمِ، والاسْمُ مِنْهُ البَثَعُ مُحَرَّكَةً. وامْرَأَةٌ بَثِعَةٌ كفَرِحَةٍ: حَمْرَاءُ اللِّثَةِ وَارِمَتُهَا. وبَثِعَ الجُرْحُ كَفِرِحَ، مِثْلُ بَثَّعَ تَبْثِيعاً.
ب ج ع
بَجِعَ الرَّجُلُ، كَفَرِحَ، بالجِيم، وكَذَا انْبَجَع: إِذا أَكْثَرَ من الأَكْلِ حَتَّى كادَ أَنْ يَنْفَطِرَ
ب خَ ث ع
بَخْثَعٌ، كجَعْفَرٍ، والخَاء مُعْجَمة: اسْمٌ زَعَمُوا، ولَيْسَ بثابِتٍ، كذَا فِي اللِّسانِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَيْضا:
ب خَ ش ع
بَخْتَيْشُوع: اسْمٌ، وَهُوَ وَالِدُ جِبْرِيلَ المُتَطَبِّبِ المَشْهُورِ.
ب خَ ذ ع
بَجَعهُ بالجِيمِ، هكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ بَخْذَعَهُ، بالخَاءِ والذالِ المُعْجَمَتَيْن، كَمَا فِي نُسْخَةٍ أُخْرَى، وقَدْ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: ضَرَبَهُ فَبَخْذَعَهُ، أَي قَطَعَهُ بالسَّيْفِ، كَخَذَعَه، وَهُوَ مَقْلُوبٌ مِنْهُ.
(20/304)

ب خَ ع
بَخَعَ نَفْسَهُ، كمَنَعَ: قَتَلَها غَمَّاً، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ مَجَازٌ. وأَنْشَدَ لذِي الرُّمَّةِ:
(أَلا أَيُّهذا الباخِعُ الوَجْدُ نَفْسَه ... بِشَيْءٍ نَحَتْهُ عَنْ يَدَيْكَ المَقادِرُ)
وقَالَ غَيْرُه: بَخَعَها بَخْعاً وبُخُوعاً: قَتَلَهَا غَيْظاً أَوْ غَمَّاً.
وبَخَعَ لَهُ بالحَقِّ بُخُوعاً: أَقَرَّب بِهِ وخَضَعَ لَهُ، كبَخِعَ لَهُ، بالكَسْرِ، بَخَاعَةً وبُخُوعاً. ويُقَالُ: بَخَعْتُ لَهُ، أَي تَذَلَّلْتُ وأَطَعْتُ وأَقْرَرْتُ. قالَ الكِسَائِيّ: بَخَعَ الرَّكِيَّةَ يَبْخَعُهَا بَخْعاً، إِذا حَفَرَهَا حَتَّى ظَهَرَ ماؤُهَا. وَمِنْه حَدِيثُ عائِشَةَ أَنَّهَا ذَكَرتْ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا فقالَتْ: بَخَعَ الأَرْضَ، فقَاءَتْ أُكُلَها، أَيْ قَهَرَ أَهْلَها وأَذَلَّهمْ، واسْتَخْرَجَ مَا فِيهَا من الكُنُوزِ وأَمْوالِ المُلُوكِ.
وَمن المَجَازِ بَخَعَ لَهُ نُصْحَهُ بَخْعاً، إِذا أَخْلَصَهُ وبَالَغ. وقالَ الأَخْفَشُ: يُقَالُ: بَخَعْتُ لَك نَفْسِي ونُصْحِي، أَيْ جَهَدْتُهُما، أَبْخَعُ بُخُوعاً، ومِثْلُهُ فِي الأَسَاسِ. وَمِنْه حَدِيثُ عُقْبَةَ بنِ عامِرٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ رَفَعَهُ أَتَاكُمْ أَهْلُ اليَمَنِ، هم أَرَقُّ قُلُوباً، وأَلْيَنُ أَفْئِدَةً، وأَبْخَعُ طَاعَة، أَيْ أَنْصَحُ واَبْلَغُ فِي الطَّاعَةِ من غَيْرِهِم، كأَنَّهُمْ بَالَغُوا فِي بَخْعِ أَنْفُسِهِم، أَي قَهْرِهَا وإِذْلالِها بالطَّاعَة.
وَفِي الأَسَاسِ: بَخَعَ، أَيْ أَقَرَّ إِقْرَارَ مُذْعِنٍ يُبَالِغُ جَهْدَهُ فِي الإِذْعَانِ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وَمن المَجازِ أَيْضاً: بَخَعَ الأَرْضَ بالزِّرَاعَةِ بَخْعاً، إِذا نَهَكَها وتَابَعَ حِراَثَتَها، ولمْ يُجِمَّهَا عَاماً، أَيْ) لَمْ يُرِحْهَا سَنَةً، كَمَا فِي الدُّرِّ النَّثِيرِ للجَلالِ. يُقَالُ: بَخَعَ فُلاناً خَبَرَهُ: إِذا صَدَقَهُ.
(20/305)

وبَخَعَ بالشَّاةِ، إِذا بالَغَ فِي ذَبْحِهَا، كَذَا فِي العُبَابِ. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: بَخَعَ الذّبِيحَةَ، إِذا بالَغَ فِي ذَبْحِهَا، كَذا هُوَ نَصُّ الفائقِ لَهُ.
وَفِي الأَسَاسِ: بَخَعَ الشاةَ: بَلَغَ بذَبْحِهَا القَفَا، وقولُهُ: حَتَّى بَلَغَ البِخَاعَ، أَيْ هُوَ أَنْ يَقْطَعَ عَظْمَ رَقَبَتِهَا ويَبْلُغ بالذَّبْحِ البِخَاعَ. قالَ الزَّمَخْشَرِيّ: هَذَا أَصلُهُ، ثُمَّ اسْتُعْمِلَ فِي كُلّ مُبَالَغَةٍ.
وقولُه تَعالَى: فَلَعَلَّكَ باخِعُ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهم أَي مُخْرِجٌ نَفْسَكَ وقَاتِلُهَا. قالَهُ الفَرّاء. وَفِي العُبَابِ: أَيْ مُهْلِكُهَا مُبَالِغاً فِيهَا حِرْصَاً على إٍ سْلامِهِم، زادَ فِي البَصَائِرِ: وَفِيه حَثٌّ عَلَى تَرْكِ التَّأَسُّفِ، نَحْو قَوْلِهِ تَعالَى: فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ والبِخَاعُ، ككِتَابٍ: عِرْقٌ فِي الصُّلْبِ مُسْتَبْطِنُ القَفَا، كَمَا فِي الكَشّافِ، وقالَ البَيْضاوِيّ: هُوَ عِرْقٌ مُسْتَبْطِنُ الفَقَارِ بتَقْدِيمِ الفاءِ على القافِ وزِيادَةِ الرّاءِ. وقَالَ قَوْمٌ هُوَ تَحْرِيفٌ، والصَّوَاب القَفا كَما فِي الكَشّاف. وقَوْلُه: يَجْرِي فِي عَظْمِ الرَّقبَةِ، هكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ وَهُوَ غَلَطٌ، فإِنَّ نَصَّ الفائقِ بَعْدَ مَا ذَكَرَ البِخَاعَ بالبَاءِ، قالَ: وَهُوَ العِرْقُ الَّذِي فِي الصُّلْبِ، وهُوَ غَيْرُ النُّخَاعِ بالنُّونِ وهُوَ الخَيْطُ الأَبْيَضُ الَّذِي يَجْرِي فِي الرَّقَبَةِ، وهكَذَا نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ أَيْضاً وصَاحِبُ اللِّسَان وابنُ الأَثِيرِ، ومِثْلُه فِي شَرْحِ السَّعْدِ على المِفْتَاحِ ونَصُّهُ: وأَمَّا بالنُّونِ فخَيْطٌ أَبْيَضُ فِي جَوْفِ عَظْمِ الرَّقَبَةِ يَمْتَدُّ إِلَى الصُّلْبِ وقَوْلُه فِيمَا زَعَمَ الزَّمَخْشَرِيّ، أَي فِي فائقِهِ وكَشّافِهِ، وقَدْ تَبِعَهُ المُطَرِّزِيّ فِي المُغْبِرِ. وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ فِي النِّهَايَة: ولَمْ أَجِدْهُ لِغَيْرِه. قالَ: وطَالَما بَحَثْتُ عَنْهُ
(20/306)

فِي كُتُبِ اللُّغَةِ والطِّبِّ والتَّشْرِيحِ فَلَمْ أَجِد البِخَاعَ بالبَاءِ مَذْكُوراً فِي شَيْءٍ مِنْهَا. ولِذا قالَ الكواشيّ فِي تَفْسِيرِه: البِخَاعُ، بالبَاءِ لَمْ يُوجَدْ وإِنَّمَا هُو بالنُّونِ. قَالَ شَيْخُنَا: وَقد تَعَقَّبَ ابنَ الأَثِيرِ قَوْمٌ بأَنَّ الزَّمَخْشَرِيَّّ ثَقَةٌ ثابِتٌ وَاسِعُ الاطِّلاعِ، فَهُوَ مُقَدَّمٌ.
ب د ع
البَدِيعُ: المُبْتَدِعُ، وَهُوَ من أَسْماءِ اللهِ الحُسْنَى، لإِبدَاعِهِ الأَشْيَاءَ وإِحْدَاثِه إِيّاهَا، وَهُوَ البَدِيعُ الأَوّلُ قَبْلَ كُلِّ شَيءٍ. وقالَ أَبُو عَدْنَانَ: المُبْتَدِعُ: الَّذِي يَأْتِي أَمْراً عَلَى شِبْه لَمْ يَكُن ابْتَدَاَهُ إِيّاه. قالَ اللهُ جَل شَأْنُهُ: بَدِيعُ السَّمواتِ والأَرْضِ أَيْ مُبْتَدِعُها ومُبْتَدِئُهَا لَا عَلَى مِثَالٍ سَبَقَ. قالَ أَبُو إِسْحَاقَ: يَعْنِي أَنّه أَنْشَأَهَا عَلَى غَيْرِ حِذَاءٍ وَلَا مِثَالٍ، إِلاّ أَنَّ بَدِيعاً من بَدَعَ لَا مِنْ أَبْدَعَ، وأَبْدَعَ أَكْثَرُ فِي الكَلامِ مِنْ بَدَعَ، وَلَو اسْتُعمِلَ بَدَعَ لَمْ يَكُنْ خَطَأً، فَبَدِيعٌ فَعِيلٌ بمَعْنَى فاعِلٍ، مِثْلُ قَدِيرٍ بمَعْنَى قادِرٍ، وَهُوَ صِفَةٌ من صِفَاتِهِ تَعَالَى لأَنَّهُ بَدَأَ الخَلْقَ على مَا أَرادَ على غَيْرِ مِثَالٍ تَقَدَّمَهُ، ورُوِيَ أَنَّ اسْمَ اللهِ الأَعْظَمَ يَا بَدِيعَ السَّمواتِ والأَرْضِ، يَاذَا الجَلالِ والإِكْرَامِ.
والبَدِيعُ أَيْضاً: المُبْتَدَعُ. يُقَالُ: جِئْتَ بِأَمْرٍ بَدِيعٍ، أَيْ مُحْدَثٍ عَجِيبٍ، لَمْ يُعْرَفْ قَبْلَ ذلِكَ.
والبَدِيعُ: حبْلٌ ابْتُدِئَ فَتْلُهُ ولَمْ يَكُنْ حَبْلاً فنُكِثَ ثُم غُزِلَ ثُمَّ أُعِيدَ فَتْلُهُ، وَمِنْه قَوْلُ الشَّمّاخِ يَصِفُ جَمَلاً:
(كَأَنَّ الكُورَ والأَنْسَاعَ مِنْهُ ... عَلَى عِلْجٍ رَعَى أُنُفَ الرَّبِيعِ)

(أَطَارَ عَقِيقَهُ عَنْهُ نُسَالاً ... وأُدْمِجَ دَمْجَ ذِي شَطَنٍ بَدِيعِ)
وقالَ أَبو حَنِيفَةَ: حَبْلٌ بَدِيعٌ، أَي جَدِيدٌ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: فَعِيلٌ بمَعْنَى مَفْعُول.
(20/307)

والبَدِيعُ: الزِّقُّ الجَدِيدُ، والسِّقاءُ الجَدِيدُ، صِفَةٌ غالِبَةٌ، كالحَيَّةِ والعَجُوزِ، ومِنْهُ الحَدِيثُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمَ قالَ: تِهَامَةُ كَبَدِيعِ العَسَلِ حُلْوٌ أَوَّلُه، حُلْوُ آخِرُه. شَبَّهَهَا بزِقِّ العَسَلِ، لأَنَّهُ لَا يَتَغَيَّرُ هَوَاؤُهَا، فأَوَّلُهُ طَيِّبٌ وآخِرُه طَيِّبٌ، وكذلِكَ الْعَسَل لَا يتَغَيَّر وَلَيْسَ كَذَلِك اللَّبَنُ، فإِنَّه يَتَغَيَّرُ.
والبَدِيعُ: الرَّجُلُ السَّمِينُ، وقَدْ بَدِعَ، كفَرِحَ، عَن الأَصْمَعِيّ، فَهُوَ مِثْلُ سَمِنَ يَسْمَنُ فَهُوَ سَمِينٌ، وأَنْشَدَ لبَشِيرِ بنِ النِّكثِ:
(فبَدِعَتْ أَرْنَبُهُ وخِرْنِقُهْ ... وغَمَلَ الثَّعْلَبَ غَمْلاً شِبْرِقُهْ)
أَي طَالَ الشِّبْرِقُ حَتَّى غَمَلَ الثَّعْلَبَ، أَي غَطّاهُ، ومَعْنَى بَدِعَتْ: سَمِنَتْ. ج: بُدُعٌ، بالضّمّ. وبَدِيعٌ: بِنَاءٌ عَظِيمٌ للمُتَوَكِّلِ العَبَّاسِي، بسُرَّ مَنْ رَأَى، قَالَه الحَازِميّ. وقالَ السَّكُونِيّ: بَدِيعٌ: مَاءٌ عَلَيْه نَخِيلٌ وعُيُونٌ جَارِيَةٌ قُرْبَ وَادِي القُرَى، كَما فِي العُبَابِ والمُعْجَمِ.
ويُقَالُ: بَدِيعٌ، باليَاءِ التَّحْتِيَّةِ، وَهُوَ قَوْلُ الحازِميِّ، وَسَيَأْتِي فِي مَوْضِعِه أَنَّه مَوْضِعٌ بَيْنَ فَدَكَ)
وخَيْبَرَ. وبَدِيعَةُ، كسَفِينَة: ماءٌ بحِسمى، وحِسمَى: جَبَلٌ بالشَّامِ، كَذا فِي المُعْجَمِ.
والبِدْعُ، بالكَسْرِ: الأَمْرُ الَّذِي يَكُونُ أَوَّلاً، وكَذلِكَ البَدِيعُ، ومِنْهُ قَوْلُه تَعَالَى: قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعاً من الرُّسُلِ، أَي مَا كُنْتُ أَوّلَ مَنْ أُرْسِلَ، قَدْ أُرْسِلَ قَبْلِي رُسُلٌ كَثِيرٌ. ويُقَالُ: فُلانٌ بِدْعٌ فِي هَذَا الأَمْرِ، أَيْ أَوَّلُ لَمْ يَسْبِقْهُ أَحَدٌ.
والبِدْعُ: الغُمْرُ من الرِّجَالِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. والبَدَنُ البِدْعُ: المُمْتَلِئُ، والبِدْعُ: الغَايَةُ فِي كُلِّ شَيْءٍ يُقَالُ:
(20/308)

رَجُلٌ بِدْعٌ، وامْرَأَةٌ بِدْعَةٌ، وذلِكَ إِذا كَانَ عَالِماً، أَوْ شُجَاعاً، أَوْ شَرِيفاً وَقَالَ الكِسَائِيّ: البِدْعُ يَكُونُ فِي الخَيْرِ والشِّرِّ. الجَوْهَرِيّ: ابْدَاعٌ، يُقَالُ: رِجَالٌ أَبْدَاعٌ، وقَوْمٌ أَبْدَاعٌ، عَن الأَخْفِشِ، وبُدُعٌ، كعُنُقٍ، وَهِي بِدْعَةٌ، كسِدْرَةٍ، ج: بِدَعٌ، كعِنَبٍ. ويُقَالُ أَيْضاً: نِسَاءٌ أَبْدَاعٌ كَمَا فِي اللِّسَان.
وقَدْ بَدُعَ، ككَرُمَ، بَدَاعَةً وبُدُوعاً، قالَهُ الكِسَائِيّ، أَي صارَ غايَةً فِي وَصِْهِ، خَيْراً كانَ أَو شَرَّاً.
والبِدْعَةُ، بالكَسْر: الحَدَثُ فِي الدِّينِ بَعْدَ الإِكْمَالِ، وَمِنْه الحَدِيثُ: إيَّاكُمْ ومُحْدَثَاتِ الأُمُورِ، فإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٌ. أَوْ هِيَ مَا اسْتُحْدِثَ بَعْدَ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم مِنَ الأَهْوَاءِ والأَعْمَالِ، وَهَذَا قَوْلُ اللَّيْثِ. قالَ: والجَوْهَرِيّ: بِدَعٌ، كعِنَبٍ، وأَنْشَدَ:
(مَا زَالَ طَعْنُ الأَعَادِي والوُشَاةِ بِنَا ... والطَّعْنُ أَمْرٌ مِنَ الوَاشِينَ لَا بِدَعُ)
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: البِدْعَةُ: كُلُّ مُحْدَثَةٍ. وَفِي حَدِيثِ قِيَامِ رَمَضَانَ نِعْمَت البِدْعَةُ هذهِ وقالَ ابنُ الأَثِير: البِدْعَةُ بِدْعَتَانِ: بِدْعَةُ هُدىً، وبِدْعَةُ ضَلالٍ، فَمَا كانَ فِي خِلافِ مَا أَمَرَ اللهُ بِهِ فَهُوَ فِي حَيِّزِ الذَّمِّ والإِنْكَارِ، وَمَا كَانَ وَاقِعاً تَحْتَ عُمُومِ مَا نَدَبَ اللهُ إِلَيْهِ، وحَضَّ عَلَيْه، أَوْ رَسُولُه، فَهُوَ فِي حَيِّزِ المَدْحِ، وَمَا لَمْ يَكُنْ لَهُ مِثَالٌ مَوْجُودٌ كنَوعٍ مِن الجُودِ والسَّخَاءِ، وفِعْلِ المَعْرُوفِ، فَهُوَ من الأَفْعَالِ المَحْمُودَةِ، وَلَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ ذلِكَ فِي خِلاَفِ مَا وَرَدَ الشَّرْعُ بِهِ، لأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ قد جَعَلَ لَهُ فِي ذلِكَ ثَوَاباً، فقالَ: مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنّةً كَانَ لَهُ أَجْرُها وأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا. وَقَالَ فِي ضِدِّهِ: مَنْ سَنَّ سُنَّةً سَيِّئةً كَانَ عليهِ وِزْرُهَا ووِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا، وذلِكَ إِذا كانَ فِي خِلافِ مَا أَمَرَ اللهُ بِهِ ورَسُلُه، قَالَ: وَمن هَذَا النَّوْعِ قَوْلُ عُمَرَ رَضِيَ الله تعالَى عَنهُ: نِعْمَتْ
(20/309)

البِدْعَةُ هذِه لَمّا كَانَتْ من أَفْعَالِ الخَيْرِ، ودَاخِلَةً فِي حَيِّزِ المَدْحِ سَمَّاهَا بِدْعَةً ومَدَحَها، لأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ لَمْ يَسُنَّها لَهُمْ، وإِنَّما صَلاَّهَا لَيَالِيَ ثُمَّ تَرَكَها، ولَمْ يُحَافِظْ عَلَيْها، وَلَا جَمَعَ النّاسَ لَهَا، وَلَا كَانَتْ فِي زَمَنِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، وإِنَّمَا عُمَرُ جَمَعَ النّاسَ عَلَيْهَا ونَدَبَهُمْ إِلَيْهَا، فَبِهذَا سَمّاهَا بِدْعَةً، وَهِي على الحَقِيقَةِ سُنَّةٌ لِقَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم: عَلَيْكُمْ بسُنَّتِي)
وسُنَّةِ الخُلَفَاءِ الرّاشِدِينَ مِنْ بَعْدِي. وقَوْلُه صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم: اقْتَدُوا باللَّذِين مِنْ بَعْدِي: أَبِي بَكْرٍ عُمَرَ. وعَلَى هَذَا التَّأْوِيلِ يُحْمَلُ الحَدِيثُ الآخَرُ: كُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ إِنّمَا يُرِيدُ مَا خَالَفَ أُصُولَ الشَّرِيعَةِ ولَمْ يُوَافِق السَّنَةَ، وأَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ المُبْتَدِعُ عُرْفاً فِي الذَّمِّ.
ومَبْدُوعٌ: فَرَسُ الحارِثِ بنِ ضِرَار ابنِ عَمْرِو بنِ مالِكٍ الضَّبِّيِّ. كَذا فِي العُبَابِ، ووَقَعَ فِي التَّكْمِلَةِ: فَرَسُ عَبْدِ الحارِثِ، وَهُوَ الصَّوابُ، وَهُوَ القائِلُ فِيه:
(تَشَكَّى الغَزْوَ مَبْدُوعٌ وأَضْحَى ... كأَشْلاءِ اللِّحَامِ بِهِ جُرُوحُ)

(فلاَ تَجْزَعْ من الحَدَثَانِ إِنّي ... أَكُرُّ الغَزْوَ إِذْ جَلَبَ القُرُوحُ)
وقَالَ زُوَيْهِرُ بنُ عَبْدِ الحَارِثِ:
(فِقُلْتُ لِسَعْد لَا أَبَا لأَبِيكُمُ ... أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنِّي ابنُ فَارس مَبْدُوعِ)
وهذَا يُؤَيِّدُ مَا فِي التَّكْمِلَة، وسَيَأْتِي ذلِكَ لِلْجَوْهَرِيّ فِي ي د ع.
وبَدِعَ، كفِرِحَ: سَمِنَ، عَن الأَصْمعيّ، وَزْناً ومَعْنىً، وَقد تَقَدَّمَ.
وبَدَعَ الشَّيْءَ كَمَنَعَه بَدْعاً: أَنْشَأَهُ وبَدَأَهُ، كابْتَدَعَهُ، ومِنْه البَدِيعُ فِي أَسْمَائِه تَعالَى، كَمَا سَبَقَ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: بَدَعَ
(20/310)

الرَّكِيَّةَ بَدْعاً: اسْتَنْبَطَها وأَحْدَثَهَا، وأَبْدَعَ وأَبْدَأَ بمَعْنىً وَاحِدٍ، ومِنْهُ البَدِيعُ فِي أَسمَائه تَعَالَى، وَهُوَ أَكْثَرُ مِنْ بَدَع، كَمَا يُقَالُ: البَّدِئُ، وَقد تَقَدَّمَ.
وأَبْدَعَ الشَّاعِرُ: أَتَى بالبَدِيعِ من القَوْلِ المُخْتَرَعِ على غَيْرِ مِثَالٍ سَابقٍ.
وأَبْدَعَتِ الرَّاحِلَةُ: كَلَّتْ وعَطِبَتْ، عَنِ الكِسَائِيّ، أَو أَبْدَعَتْ بِهِ: ظَلَعَتْ أَوْ بَرَكَتْ فِي الطَّرِيقِ من هُزَالٍ أَو دَاءٍ، أَوْ لَا يَكُونُ الإِبْدَاعُ إِلاّ بظلْعٍ، كَمَا قالَهُ بَعْضُ الأَعْرَابِ. وقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: لَيْسَ هَذَا باخْتِلافٍ، وبَعْضُهُ شَبِيهُ بَعْضٍ. قُلْتُ: وَفِي حَدِيثِ الهَدْيِ إِنْ هِيَ أَبْدَعَتْ أَي انْقَطَعَتْ عَنِ السَّيْرِ بكَلالٍ أَو ظَلَعٍ، كَأَنَّهُ جَعَلَ انْقِطَاعَها عَمّا كانَتْ مُسْتَمِرَّةً عَلَيْهِ من مَادَّةِ السَّيْرِ إِبْداعاً، أَيْ إِنْشَاءَ أَمْرٍ خَارِجٍ عَمّا اعْتِيدَ مِنْهَا.
وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ: يُقَالُ: أَبْدَعَ: فُلانٌ بفُلانٍ، إِذا فَظَع بِهِ، وخَذَلَهُ، ولَمْ يَقُمْ بحَاجَتِهِ، ولَمْ يَكُنْ عِنْد ظَنِّه بِهِ، وَهُوَ مَجَازٌ. وَمن المَجَازِ: قَالَ أَبُو سَعِيدٍ: أَبْدَعَتْ حُجَّتُه، أَيْ بَطَلَتْ، وَفِي الأَسَاسِ: ضَعُفَتْ.
وقالَ غَيْرُه: أَبْدَع بِرُّهُ بشُكْرِي، وقَصْدُهُ وإِيجابُه بوَصْفِي، كَذا فِي العُبَابِ. وَفِي اللِّسَان: فَضْلُهُ وإِيجَابُه بوَصْفِي: إِذا شَكَرَهُ عَلَى إِحْسَانِهِ إِلَيْهِ، مُعْتَرِفاً بأَنَّ شُكْرَهُ لَا يَفِي بإِحْسَانِهِ.)
ومِنَ المَجَازِ: أُبْدِعَ، بالضَّمِّ، أَيْ مَبْنِيّاً للمَفْعُولِ: أُبْطِلَ. قَالَ أَبُو سَعِيدٍ: يُقَالُ: أُبْدِعَتْ حُجَّتُهُ، أَيْ أُبْطِلَتْ. وأُبْدِعَ بفُلانٍ: عَطِبَتْ رِكَابُهُ أَوْكَلَّتْ وبَقِيَ مُنْقَطَعاً بِهِ وحَسِرَ عَليْه ظَهْرُه، أَو قامَ بِهِ، أَي وَقَفَ. ومنهُ الحَدِيثُ أَنَّ رَجُلاً أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنِّي أُبْدِعَ بِي فاحْمِلْنِي أَي انْقُطِعَ بِي، لكَلالِ رَاحِلَتِي. قَالَ ابنُ
(20/311)

بَرِّيّ: وشَاهِدُهُ قَوْلُ حُمَيْدٍ الأَرْقَطِ:
(لَا يَقدِْرُ الحُمْسُ عَلَى جِبَابِهِ ... إِلاَّ بِطُولِ السَّيْرِ وانْجِذابِهِ)
وتَرْكِ مَا أَبْدَعَ مِنْ رِكَابِهِ وبَدَّعَهُ تَبْدِيعاً: نَسَبَهُ غِلَى البِدْعَةِ، كَمَا فِي الصّحاحِ.
واسْتَبْدَعَهُ: عَدَّهُ بَدِيعاً، كَمَا فِي الصّحاح أَيْضاً. وتَبَدَّعَ الرَّجُلُ: تَحَوَّلَ مُبْتَدِعاً، كَمَا فِي العُبَابِ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(إِنْ كُنْتَ لِلهِ التَّقِيَّ الأَطْوَعَا ... فليسَ وَجْهَ الحَقِّ أَنْ تَبَدَّعا)
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَكِيٌّ بَدِيعَةٌ حَدِيثَهُ الحَفْرِ. ويُقَالُ: مَا هُوَ ببَدِيعٍ، كَمَا يُقَالُ: ببِدْعٍ.
وأَبْدَعَ الرَّجُلُ، وابْتَدَعَ: أَتَى ببِدْعَةٍ. وَمن الأَخِيرِ قَوْلُه تَعَالَى: ورَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوها.
وزِمامٌ بَدِيعٌ: جَدِيدٌ. وَفِي المَثَلِ: إِذَا طَلَبْتَ الباطِلَ أُبْدِعَ بِكَ.
وأَبْدَعُوا بِهِ: ضَرَبُوهُ. وأَبْدَعَ يَمِيناً: أَوْجَبَهَا، عَن ابْنِ الأَعْرابيّ.
وأَبْدَعَ بالحَجِّ وبِالسَّفَرِ: عَزَمَ عَلَيْه. وأَمْرٌ بادِعٌ: بَدِيعٌ. والبَدَائِعُ: مَوْضِعٌ فِي قَوْلِ كُثَيِّرٍ:
(بَكَى إِنَّهُ سَهْلُ الدُّمُوعِ كَمَا بَكَى ... عَشِيَّةَ جَاوَزْنَا بِحَارَ البَدَائعِ)
والبَدِيعُ: لَقَبُ أَبِي الفَضْلِ أَحْمَدَ بنِ الحُسَيْنِ بنِ يَحْيَى بنِ سَعِيدٍ الهَمَذَانِيّ، أَحَد الفُصَحاءِ صاحِبِ المَقَامَاتِ الَّتِي حَذَا عَلَيْهَا
(20/312)

الحَرِيرِيّ، رَوَى عَن ابْنِ فارِسٍ اللُّغَوِيّ، وعِيسَى بن هشامٍ الأَخْبَاريّ، وعَنْهُ القاضِي أَبُو مُحَمَّدٍ عبدُ اللهِ بنُ الحُسَيْنِ النَّيْسابُورِيُّ، وماتَ بهَرَاةَ مَسْمُوماً سَنَةَ ثلاثِمائةٍ وثَمَانِيَةٍ وتسْعِين. وأَيْضاً لَقَبُ عَبْدِ الصَّمَدِ بنِ الحُسَيْنِ بنِ عَبْدِ الغَفّارِ الرَّيْحَانِيِ الواعِظِ الصُّوفِيِّ، سَمِعَ زاهِرَ بن طاهِرٍ، وأَبا الحُصَيْن، وصَحِبَ أَبا النَّجِيبِ، تُوُفِّيَ سنةَ خَمْسِمِائَةِ وإِحْدَى وثَمَانِين.
ب ذ ع
البَذَعُ، مُحَرَّكَةً أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ شِبْهُ الفَزَع. والمَبْذُوعُ: المَذْعُورُ المُفْزَعُ. قالَ أَعْرَابِيّ: بَذِعُوا فابْذَعَرُّوا، أَي فَزِعُوا فتَفَرَّقُوا. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: مَا سَمِعْتُ هَذَا لِغَيْرِ اللَّيْثِ.
وبَذَعَه، كمَنَعَهُ بَذْعاً: أَفْزَعَهُ، كأَبْذَعَه، وكذلِكَ نَدع.
وقالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: بَذَعَ الحُبُّ، بالضَّمِّ: قَطَرَ المَاءَ، وكَذلِكَ مَذَعَ وذلِكَ القَطْرُ السائلُ بَذْعٌ، بالفَتْحِ، ومَذْعٌ، بِالْمِيمِ. وصُبْحُ بنُ بَذِيعٍ، كَأَمِيرٍ: مُحَدِّثٌ خُرَاسَانِيٌّ، رَوَى عَنْهُ أَحْمَدُ ابْنُ أَبِي الحَوَارِيِّ. قُلت: وضَبَطَه الحافِظُ بالدَّالِ المُهْمَلَةِ. قَالَ: وضَبَطَه الأَشِيريّ أَيْضاً هكَذَا، فتَأَمَّل.
ب ر ث ع
بُرْثُعٌ، كقُنْفُذٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ ابنُ دُرَيْد: اسْمٌ، كَذَا فِي العُبَابِ واللِّسَانِ.
ب ر د ع
البَرْدَعَة، بإِهْمَالِ الدَّالِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ شَمِرٌ: هُوَ لُغة فِي الذّالِ المُعْجَمَةِ، وهُوَ الحِلْسُ الَّذِي يُلْقَى تَحْتَ الرَّحْلِ، وخَصَّ بَعْضُهُمْ بِهِ الحِمَارَ، وَقد تَقَدَّمَ فِي السِّين أَنَّ الحِلْسَ غَيْرُ البَرْدَعَةِ، فانْظُرْهُ.
(20/313)

وبَرْدَعَةُ، بِلا لامٍ كَمَا هُوَ المَشْهُورِ، وقَدْ تُنْقَطُ دَالُه، وقالَ ياقُوتٌ: ورَوَاهُ أَبُو سَعِيدٍ بِالدَّال المُهْمَلَة: د، بأَقْصَى أَذْرَبِيجَانَ، مِنْهُ إِلَى جَنْزَةَ تِسْعَةُ فَرَاسِخَ. وَقَالَ الإِصْطَخْرِيّ: وَهِي مَدِينَةٌ كَبِيرَةٌ جِدّاً، أَكْثَرُ من فَرْسَخٍ فِي فَرْسَخٍ، وَهِي نَزِهَةٌ خِصْبَةٌ، كَثِيرَةُ الزَّرْعِ والثِّمَارِ جِدّاً، ولَيْسَ مَا بَيْنَ العِرَاقِ وخُرَاسَانَ بَعْدَ الرَّيِّ وأَصْبَهَانَ مَدِينَةٌ أَكْبَرُ وَلَا أَخْصَبُ وَلَا أَحْسَنُ مَوْضِعاً مِنْهَا. قالَ ياقُوتٌ: فأَمّا الآنَ فلَيْس كذلِكَ، فقد لَقِيتُ من أَهْلِ بَرْدَعة بأَذْرَبِيجَانَ رَجُلاً سَأَلْتُه عَنْ بَلَدِهِ، فذَكَرَ أَنَّ آثَارَ الخَرَابِ بِها كَثيرٌ، ولَيْسَ بهَا الآنَ إِلا كَما يَكُونُ فِي القُرَى، ناسٌ قَلِيلٌ، وحَالٌ مُضْطَرِبٌ، ودُورٌ مُنْهَدِمَةٌ، وخَرابٌ مُسْتَوْلٍ، فسُبْحَانَ مَنْ لَهُ فِي خَلْقِهِ تَدْبِيرٌ. قالَ ياقُوتٌ: فَتَحَهَا سَلْمَانُ بنُ رَبِيعَةَ الباهِلِيّ فِي أَيّامِ عُثْمَانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، صُلْحاً بَعْدَ فَتْح بَيْلَقَانَ، وقَدْ ذَكَرَهَا مُسْلِمُ ابْنُ الوَلِيدِ فِي شِعْرِهِ يَرْثِي يَزِيدَ بنَ مَزْيدٍ، وكانَ ماتَ ببَرْدَعَةَ سَنَةَ مائَةٍ وخَمْسٍ وثَلاثِينَ:
(قَبْرٌ بِبَرْدَعَةَ اسْتَسَرَّ ضَرِيحُهُ ... خَطَراً تَقاصَرُ دُونَهُ الأَخْطَارُ)

(أَجَلٌ تَنَافَسَهُ الحِمَامُ وحُفْرَةٌ ... نَفِسَتْ عَلَيْهَا وَجْهَك الأَحْجَارُ)

(أَبْقَى الزَّمَانُ عَلَى مَعَدٍّ بَعْدَهُ ... حُزْناً كَعُمْرِ الدَّهِرِ لَيٍ س يُعَالُ)
)
قالَ حَمْزَةُ: بَرْدَعَةُ مُعَرَّبُ بَرْدَهُ دَان، ومَعْنَاهُ بالفارِسِيَّةِ: مَوْضِعُ السَّبْيِ، وذلِكَ لأَنَّ مَلِكاً مِنْهُمْ، أَيْ من مُلُوكِ الفُرْسِ سَبَى سَبْياً مِنْ وَرَاءِ أَرْمِينِيَةَ وأَنْزَلَهُمْ هُنَالِكَ، ثُمَّ غَيَّرَتْهُ العَرَبُ لبَرْدَعَةَ. مِنْهُ أَبْو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ يَحْيَى بنِ هِلالٍ البَرْدَعِيُّ الشّاعِرُ نَزِيلُ بَغْدادَ، رَوَى عَنْهُ أَبُو سَعْدٍ الإِدْرِيسيّ، ومَكِّيُّ ابنُ أَحْمَدَ بنِ سَعْدَوَيْهِ البَرْدَعِيّ
(20/314)

المُحَدِّثُ المُكْثِرُ الرَّحّالُ، سَمِعَ بدِمَشْقَ ابنَ جَوْصا، وببغدَاد أَبا القاسمِ البَغَوِيّ، وبمصر أَبا جَعْفَر الطَّحاوِيّ، رَوَى عَنهُ الحاكِم أَبُو عَبْدِ اللهِ، وكانَ نَزَلَ نَيْسَابُورَ سَنَة ثَلاثِمَائَةٍ وثَلاثِينَ، وأَقامَ بِهَا، ثُمَّ خَرَجَ إِلى مَا وَرَاءِ النَّهْرِ سَنَةَ خَمْسِينَ، وتُوُفِّيَ بالشَّاشِ سَنَةَ ثلاثِمَائة وأَرْبَعَةٍ وخَمْسِينَ. ومِمَّن يُنْسَبُ إِلَيْه أَيْضَاً: أَبُو عُثْمَانَ سَعِيدُ بنُ عَمْرِو ابْن عَمّارٍ الأَزْدِيّ البَرْذَعِيُّ الحافِظُ، وأَبُو بَكْرٍ عَبْدُ العَزِيزِ بنُ الحَسَنِ البَرْدَعِيّ الحافِظُ، وغَيْرُهما.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: رَجُلٌ مُبْرَنْدِعٌ عَن الشَّيْءِ، أَيْ مُنْقَبِضٌ وَجْهُه، كَذا فِي العُبَابِ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ: مُتَقَبِّضٌ. وَفِي التَّكْمِلَةِ: رَجُلٌ مُبْرَنْدِعٌ عَن الشَّيْءِ، إِذا انْقَبَضَ عَنْه.
ب رذع
البَرْذَعَةُ بالذالِ المُعْجَمَة، لُغَةٌ فِي البَرْدَعَة نَقَلَهُ شَمِرٌ، قَالَ رُؤْبَةُ: وتَحْتَ أَحْناءِ الرِّحال البَرْذَعُ واقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ على الإِعْجَامِ ويُنْسَبُ إِلَى عَمَلِهَا مُحَدِّثُونَ، وَقد يُنْسَب إِلى الجَمْعِ فيُقَالُ: البَرَاذِعِيُّ، كالأَنْمَاطِيّ. والبَرْذَعَةَ: أَرْضٌ لَا جَلَدٌ وَلَا سَهْلٌ، والجَمْعُ البَرَاذِعُ.
وبَرْذَعَةُ: د، بأَذْرَبِيجانَ وإِهْمَالُ ذالِهِ أَكْثَرُ، وقَدْ تَقَدَّمَ ذلِكَ.
وبَرْذَعُ بُن زَيْدِ بنِ النُّعْمَانِ، ابنُ أَخِي قَتَادَةَ بنِ النُّعْمَانِ: صَحَابِيٌّ أَوْسِيٌّ أُحُدِيٌّ شاعِرٌ، وذَكَرَهُ ابنُ الأَثِيرِ فِي أُسْدِ الغَابَة. وقالَ أَبُو زَيْد: ابْرَنْذَعَ للأَمْرِ ابْرِنَذَاعاً: اسْتَعَدَّ لَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: بَرْذَعٌ، كجَعْفَرٍ: اسْمُ رَجُلٍ،
(20/315)

أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(لَعَمْرُ أَبِيهَا لَا تَقُولُ حَلِيلَتِي ... أَلا إِنَّهُ قَدْ خَانَنِي اليَوْمَ بَرْذَعُ)
وبَرْذَعُ بنُ يَزِيدَ بنِ عَامِرٍ: صَحابِيٌّ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.
وابْرَنْذَعَ أَصْحَابَهُ: تَقَدَّمَهُم، كَذا فِي الغَرِيبِ المُصَنَّفِ، وتَبِعَهُ السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ أَثْنَاءَ غَزْوَةِ بَدْرٍ. وَفِي اللِّسَانِ: وَهُوَ نَادِرٌ، لأَنَّ مِثْلَ هذِه الصِّيغَةِ لَا يَتَعَدَّى.
وجَوُّ بَرْذَعَةَ: أَرْضٌ لبَنِي نُمَيْرٍ باليَمَامَةِ فِي جَوْفِ الرَّمْلِ، وفِيهَا نَخْلٌ. كَذا فِي المُعْجَم.
ب ر ش ع
البِرْشَاعُ، بالكَسْرِ، هُوَ الأَهْوَجُ الضَّخْمُ الجَافِي، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وزادَ غَيْرُه: المُنْتَفِخ، وأَنشد الجَوْهَرِيُّ لِرُؤْبَةَ:
(لَا تَعْدِلِينِي بِأمْرِئٍ إِرْزَبِّ ... وَلَا بِبِرْشاعِ الوَخَامِ وَغْبِ)
قَالَ ابنُ بَرّيّ، والصّاغَانِيُّ: الإِنْشَادُ مُخْتَلٌّ، وصَوَابُهُ: لَا تَعْدِلِينِيواسْتَحِيبِإِزْبِكَزِّ المُحَيَّا أُنَّحٍ إِرْزَبِّ
(وَغْلٍ وَلَا هَوْهَاءَةٍ نِخَبِّ ... وَلَا بِبِرْشاعِ الوِخَامِ وَغْبِ)
قَالَ ابنُ بَرّيّ: وَهَذَا الرَّجَزُ قَدْ أَوْرَدَه الجَوْهَرِيّ فِي تَرْجَمَة وغ ب، فَقَالَ: وَلَا بِبِرْشامِ الوِخَامِ وَغْبِ قُلْتُ: وأَنْشَدَ فِي أَنح: كَزّ المُحَيَّا أُنَّحٍ إِرزَبِّ عَلَى الصّوَابِ، وغَيَّرَه هُنَا.
والبِرْشَاعُ: السَّيِّئُ الخُلُقِ، كالبِرْشِعِ، كزِبْرِجٍ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
وبرْشِاعَةُ، بالكَسْرِ: مَنْهَلٌ بَيْنَ الدَّهْنَاءِ واليَمَامَةِ، نَقَلَهُ يَاقُوتٌ عَن الحَفْصِيّ.
(20/316)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البِرْشاعُ: الأَحْمَقُ الطَّوِيل، وقِيلَ: هُوَ المُنْتَفِخُ الجَوْفِ، لَا فُؤَادَ لَهُ.
ب ر ع
برعَ، ويُثلَّثُ، اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ عَلَى الفَتْح والضَّمِّ. وقالَ الصّاغَانِيُّ: وبَرِعَ، كفَرحَ لُغَةٌ فِيها بَرَاعَةً، هُوَ مَصْدَرُ بَرُعَ ككَرُمَ، وعَلَيْه اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، وأَنْشَدَ أَبُو عَمْرِو بنُ العَلاءِ:
(لَوْ أَنَّ أَصْحَابِي بَنُو خُنَاعَهْ ... أَهْلُ النَّدَى والحَزْمِ والبَرَاعَهْ)
وزادَ فِي المُحْكَمِ: بُرُوعاً، بالضَّمِّ، وَهُوَ مَصْدَرُ بَرَعَ، كنَصَرَ: فَاقَ أَصْحَابَهُ فِي العِلْمِ وغَيْرِهِ، كَمَا فِي الصّحاحِ، أَوْ تَمَّ فِي كُلِّ فَضِيلَةٍ وجَمَالٍ، كَمَا فِي المُحْكَمِ. فَهُوَ بارِعٌ، وَهِي بارِعَةٌ، وقَدْ أُغْفِلَ عَن اصْطِلاحِهِ هُنَا فَتَنَبَّهْ. وبَرَعَ صَاحِبَه، إِذا غَلَبَهُ. وقَال ابنُ الأَعْرَابِيّ: يُقَالُ: بَرَعَهُ وفَرَعَهُ، إِذا عَلاهُ وفَاقَه، وكُلُّ مُشْرِفٍ بَارِعٌ، وفَارِعٌ.
وَفِي العُبَابِ: هَذَا أَبْرَعُ مِنْهُ، أَيْ أَضْخَمُ. قالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ يَصِفُ ثَوْراً رُمِيَ:
(فكَبَا كَمَا يَكْبُو فَنِيقٌ تارِزٌ ... بالخَبْتِ، إِلاَّ أَنَّهُ هُوَ أَبْرَعُ)
أَيْ إِلاَّ أَنَّ الَفنِيقَ هُوَ أَضْخَمُ من الثَّوْرِ. وَفِي شَرْح الدِّيوانِ: أَعْظَمُ مِنْهُ.
وأَمْرٌ بارِعٌ،: سَنِيٌّ جَمِيلٌ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: البَرِيعَةُ: المَرْأَةُ الفائِقَةُ الجَمَالِ والعَقْلِ.
والبَرْعُ، بالفَتْح: حِصْنٌ بذَمَارِ باليَمَنِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ ويَاقُوتٌ.
وبَرْعَةُ: مِخْلافٌ بالطّائف، نَقَلاهُ أَيْضاً.
(20/317)

وبُرَعُ، كَزُفَرَ: جَبَلٌ بتِهَامَةَ بالقُرْبِ من وَادِي سِهَامٍ، فِيهِ قَلْعَةٌ حَصِينَةٌ، وقُرىً عِدَّةٌ، يَسْكُنُها الصَّنابِرُ مِنْ حِمْيَر، وَله سُوقٌ، وَقد نُسِبَ إِلَيْهِ من المتَأَخِّرِينَ الشاعِرُ المُفْلِقُ عَبْدُ الرَّحِيم بنُ أَحْمَدَ البُرَعِيُّ، مَادِحُ المُصْطَفَى صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، والمَوْجُودُ فِي أَيْدِي النّاسِ هُوَ دِيوَانُهُ الصَّغِيرُ، ولَهُ مَقَامٌ عَظِيمٌ ببَلَدِهِ، وذُرِّيَّةٌ صالِحَةٌ.
وبَرْوَعُ، كجَرْوَل، هكَذَا ضبَطَهُ الجَوْهَرِيّ، قالَ: وَلَا يُكْسَرُ فإِنَّهُ خَطَأٌ، وعَزَاهُ لأَصْحَابِ الحَدِيثِ وعَلَّلَ بِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الكَلامِ فِعْوَل إِلاّ خِرْوَع، وعِتْوَدٌ: اسْمُ وَادٍ، ونَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ أَيْضاً هكَذَا، وزادَ وعِتْوَر، قالَ: ولَيْسَ بِتصْحِيفِ عِتْوَدٍ، وكَذِكَ جَزَمَ المُطَرِّزِيُّ فِي المَغْرِبِ وابنُ دُرَيْدٍ فِي الجَمْهَرَةِ بأَنَّ الكَسْرَ خَطَأٌ، وقَدْ جَزَمَ أَكْثَرُ المُحَدِّثِينَ بصِحَّةِ الكَسْرِ، ورَوَوْه هكَذَا سَمَاعاً. وَفِي الغَايَةِ هُوَ بالكَسْرِ، والفَتْحِ، والكَسْرُ أَشْهَرُ: اسْمُ امْرَأَةٍ وَهِي بِنْتُ وَاشِقٍ الرُّواسِيَّة، وقِيلَ: الأَشْجَعِيَّة زَوْج هِلالِ بنِ مُرَّةَ، صَحَابيَّةٌ، رَوَى عَنْهَا سَعِيدُ بنُ المُسَيِّب.
وبَرْوَعُ: نَاقَةٌ لعُبَيْدِ بنِ حُصَيْنٍ النُّمَيْرِيّ الرّاعِي الشَّاعِرُ، وَهُوَ القائِلُ فِيهَا وفِي نَاقَتِهِ الأُخْرَى عِفَاسَ:)
(إِذا بَرَكَتْ مِنْهَا عَجَاساءُ جِلَّةٌ ... بمَحْنِيَةٍ أَشْلَى العِفَاسَ وبَرْوَعَا)
ومِنْ ذلِكَ كانَ يَدْعُو جَريرٌ وعِبَارةُ الصّحّاحِ: ومِنْهُ كانَ جَرِيرٌ يَدْعُو جَنْدَلَ بنَ الرّاعِي بَرْوَعاً.
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: بَرْوَعُ: اسْمُ أُمِّ الرَّاعِي، ويُقَالُ: اسْمُ ناقَتِهِ، قالَ جَرِيرٌ يَهْجُوهُ: فَمَا هِيبَ الفَرَزْدَقُ قَدْ عَلِمْتُمْومَا حَقُّ ابْنِ بَرْوَعَ أَنْ يُهابَا
(20/318)

ويُقَالُ: تَبَرَّعَ فُلانٌ بالعَطَاءِ، أَيْ تَفَضَّلَ بمَا لَا يَجِبُ عَليْه، وقِيلَ: أَعْطَى من غَيْرِ سُؤالٍ. قالَ الزَّمَخْشَرِيّ: كَأَنَّهُ يَتَكَلَّفُ البَرَاعَةَ فِيهِ والكَرَمَ.
وَفِي الصّحاح: فَعَلَهُ مُتَبَرَِّعاً، أَيْ مُتَطَوِّعاً، وَهُوَ من ذلِكَ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: بَرَعَ الجَبَلَ: عَلاه. وسَعْدُ البَارِعِ: نَجْمٌ مِنَ المَنَازِلِ. وجَارِيَةٌ بَارِعَةٌ، أَيْ جَمِيلَةٌ. والبَارِعُ: لَقَبُ أَبِي عَبْدِ الله الحُسَيْنِ بنِ أَحْمَدَ بنِ عَبْدِ الوَهّابِ الحارِثيّ البَغْدَادِيّ الأَدِيب، ذَكَرَهُ ابنُ العَدِيمِ فِي تاريخِ حَلَبِ.
ب ر ق ع
البُرْقع، كقُنْفُذ وجُنْدَب وعُصْفُور، هكَذَا نَقَلَ الجَوْهَرِيُّ هذِه اللُّغَاتِ الثَّلاثَةَ، وَهُوَ قَوْلُ ابْنِ الأَعْرَابِيّ، قالَ: يَكُونُ للنِّسَاءِ والدَّوَابِّ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لشَاعِرٍ يَصف خِشْفاً:
(وخَدٍّ كبُرْقُوعِ الفَتَاةِ مُلَمَّعٍ ... ورَوْقَيْن لَمّا يَعْدُوَا أَن تَقَشَّرا)
قُلْتُ: هَكَذَا فِي نُسَخ الصّحاح. ويُرْوَى: لَمَّا يَعْدُ أَنْ يَتَقَشَّرا. وقالَ الصّاغَانِيُّ: الشَّعِرُ للنَّابِغَةِ الجَعْدِيّ يَصِفُ بَقَرَةً مَسْبُوعَةً، والرِّوَايَةُ: وخَدَّاً ومُلَمَّعاً، وصَدْرُهُ:
(فَلاقَتْ بَيَاناً عِنْدَ أَوَّلِ مَعْهَدٍ ... إِهاباً ومَعْبُوطاً مِنَ الجَوْفِ أَحْمَرا)
وهَكَذَا قالَهُ ابنُ بَرِّيّ أَيْضاً، وقالَ فِي قَوْلِهِ: فَلاَقَت يَعْنِي بَقَرَةَ الوَحْشِ الَّتِي أَخَذَ الذِّئْبُ وَلَدَهَا.
وَفِي اللّسَان والعُبَابِ: وقَدْ أَنْكَرَ أَبُو
(20/319)

حاتِمٍ اللُّغَةَ الثّانِيَةَ والثّالِثَةَ وكانَ يُنْشِدُ بَيْتَ الجَعْدِيّ: وخَدٍّ كبُرْقُع الفَتَاةِ قالَ: ومَنْ أَنْشَدَه كبُرْقُوع فإِنَّمَا فَرَّ من الزَّحافِ. وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ لأَبِي النَّجْمِ:
(مِنْ كُلَّ عَجْزَاءَ سَقُوطِ البُرْقُعِ ... بَلْهَاءَ لَمْ تُحْفَظْ وَلم تُضَيَّعِ)
وَقَالَ اللَّيْثُ: جَمْعُ البُرْقُعِ البَرَاقِعُ. قالَ وَفِيه خَرْقَانِ للْعَيْنَيْنِ، وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ لأَبِي النَّجْم:
(إِنّ ذَوَاتِ الأُزْرِ والبَرَاقِعِ ... والبُدْن فِي ذاكَ البَيَاض النّاصِعِ)
)
(لَيْسَ اعْتِذارِي عِنْدَهَا بِنَافِعِ ... وَلَا شَفاعاتٍ لِذَاكَ الشَّافِعِ)
وَمن قَوْلِ العَامَّةِ فِي العَكْسِ المُسْتَوِي: عَقارِبُ تَحْتَ بَرَاقِعَ.
ويُقَالُ: بَرْقَعَهُ بَرْقَعَةً: أَلْبَسَهُ إِيّاه فتَبَرْقَعَ، أَي لَبِسَهُ. قالَ تَوْبَةُ بنُ الحُمَيِّر:
(وكُنْتُ إِذا مَا جِئْتُ لَيْلَى تَبَرْقَعَتْ ... فَقَدْ رَابَنِي مِنْهَا الغَدَاةَ سُفُورُهَا)
وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ: البُرْقُعُ كقُنْفُذٍ: سِمَةٌ لِفَخِذِ البَعِيرِ، حَلْقَتَانِ بَيْنَهُمَا خِبَاطٌ فِي طُولِ الفَخِذِ، وفِي العَرْضِ الحَلْقَتانِ، صُورَتُهَا هكَذَا. والبُرْقُعُ أَيْضاً: مَاءٌ لبَنِي نُمَيْرٍ ببَطْنِ الشُرَيْفِ. نَقَلَهُ ياقُوتٌ والصّاغَانِيُّ. وبُرْقُعُ، بِلا لامٍ: اسْمٌ للْعَنْزِ إِذا دُعِيَتْ لِلْحَلْبِ، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ.
وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: جُوعٌ برْقُوعٌ، كعُصْفُورٍ، وصَعْفُوقٍ، جاءَ الأَخِيرُ نَادِراً نَدْرَةَ صَعْفُوقٍ، وكَذلِكَ جُوعٌ يَرْقُوعٌ بالياءِ التَّحْتِيَّةِ المَضْمُومَةِ، ولَيْسَ بِتَصْحِيفٍ، بل هِيَ لُغَةٌ ثالِثَةٌ، وكذلِكَ بُرْكُوع وبَرْكُوعٌ كُلُّ ذلِكَ بمَعْنَىً وَاحِدٍ، أَيْ شَدِيدٌ.
(20/320)

والبُرْقعُ كزِبْرِجٍ، وقُنْفُذٍ: اسْمٌ للسَّمَاءِ. وقالَ أَبُو عَلِيّ الفَارِسِيّ: هِيَ السَّمَاءُ السّابِعَةُ لَا يَنْصَرِفُ، ونَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ أَيْضاً هكَذَا. أَو هُوَ اسْمُ السّماءِ الرّابِعَةِ، كَمَا نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ عَن اللَّيْثِ، وقالَ: جاءَ ذِكْرُهُ فِي بَعْضِ الأَحَادِيثِ. أَوْ هِيَ اسْمُ السّمَاءِ الأُولَى وَهِي سَمَاءُ الدُّنْيا، كَما قالَهُ ابْنُ دُرَيْدٍ، قالَ: زَعَمُوا، وكَذلِكَ قَالَهُ ابنُ فارِسٍ، قالَ: والباءُ زائدَةٌ، والأَصْلُ الرّاءُ والقَافُ والعَيْنُ، لأَنَّ كُلَّ سَمَاءٍ رَقِيعٌ، والسَّمَواتُ أَرْقِعَةٌ، وصَوَّبَ الصّاغَانِيّ قَوْلَ الأَزْهَرِيِّ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لأُمَيَّةَ بنِ أَبِي الصَّلْتِ:
(فكَأَنَّ بِرْقِعَ والمَلائِكَ تَحْتَها ... سَدِرٌ تَوَاكَلَهُ القَوائمُ أَجْربُ)
هكَذا هُوَ فِي نُسَخِ الصّحاحِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والرِّوَايَةُ الصَّحِيحَةُ أَجْرَدُ بالدَّالِ، كَمَا نَبَّهَ عَلَيْهِ ابنُ بَرِّيّ والصّاغَانِيُّ، والقَصِيدَةُ دالِيَّةٌ. وزادَ ابنُ بَرِّيّ: وَمَا وَصَفَهُ الجَوْهَرِيّ فِي تَفْسِيرِ هَذَا البَيْتِ هَذَيَانٌ مِنْهُ، وسَمَاءُ الدُّنْيَا هِيَ الرَّقِيعُ. قُلْتُ: وقَدْ تَقَدَّم البَحْثُ فِي ذَلِك فِي س د ر فراجِعْهُ.
وبِرْكَةُ بُرْقُع، كقُنْفُذٍ، بِأَعْلَى الشّامِ، وقَدْ أَهْمَلَهُ ياقُوتٌ والصّاغَانِيُّ، وَهُوَ غَيْرُ الَّذِي ببَطْنِ الشُّرَيْفِ، فإِنَّ ذلِكَ بنَجْدٍ. والمُبَرْقَعَة، بفَتْحِ القافِ: الشَّاةُ البَيْضَاءُ الرَّأْسِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. قالَ: وبكَسرِها: غُرَّةُ الفَرَسِ الآخِذَةُ جَمِيعَ وَجْهِهِ غَيْرَ أَنَّهُ يَنْظُر فِي سَوادٍ، زادَ غَيْره، وقَدْ جاوَزَ بَيَاضَ الغُرَّةِ سُفْلاً إِلى الخَدَّيْنِ من غَيْرِ أَنْ يُصِيبَ العَيْنَيْنِ. يُقالُ: فَرسٌ مُبَرْقَعُ، وغُرَّةٌ مُبَرْقِعَةٌ.
ومِنَ المَجَازِ: بَرْقَعَ لِحْيَتَهُ، أَي صارَ مَأْبُوناً، مَعْنَاه تَزَيَّا بزِيِّ مَنْ لَبِس البُرْقُعَ، ومِنْهُ قَوْلُ)
الشّاعِرِ:
(20/321)

(أَلَمْ تَرَ قَيْساً عَيْلاَن بَرْقَعَتْ ... لِحَاهَا وبَاعَتْ نَبْلَهَا بالمَغَازِل)
وَمن المَجَازِ: بَرْقَع فُلاناً بالعَصَا بَرْقَعَةً: ضَرَبَهُ بهَا بَيْنَ أُذُنَيْهِ، أَي حَتَّى صارَ كالبُرْقُعِ عَلَى رَأْسِه. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ الفَرَّاءُ: بِرْقَعُ، نادِرٌ نُدْرَة هِجْرَع: اسْمٌ للسَّماءِ عَن ابنِ عَبَّادٍ، ونَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ أَيْضاً، وقالَ: جاءَ على فِعْلَل، وَهُوَ غَرِيبٌ نادِرٌ. قُلْتُ: ولَعَلَّ قَوْلَ المُصنِّفِ فِي اسْمِ السّمَاءِ وكقُنْفُذٍ تَصْحِيفٌ عَنْ هَذَا، فتَأَمَّلْ.
والمُبَرْقَعُ: لَقَبُ مُوسَى بنِ مُحَمَّدِ بنِ عَلِيِّ بنِ مُوسَى الكاظِم، الحُسَيْنِيّ، المَدْفوُنُ بِقُمّ، ويُقَالُ لِوَلَدِهِ الرّضَوِيُّونَ.
ب ر ك ع
البُركُع، كقُنْفُذ: الرَّجُلُ القَصِيرُ، وكَذا الجَمَلُ القَصِيرُ، كَذا قالَهُ ابنُ عَبّادٍ. بَلْ فِي اللِّسَان: البُرْكُعُ: القَصِير من الإِبِلِ خاصَّةً، فاقْتِصارُ المُصَنِّفِ عَلَى الرَّجُلِ قُصُورٌ.
وقَالَ ابنُ عَبّاد أَيْضاً: البُرْكُعُ: فَصِيلٌ لَا يَصِلُ عُنُقُهُ إِلَى الأَرْضِ.
وبَرْكَعَ بالسَّيْفِ: ضَرَبَ وقَطَعَ، قالَهُ أَبُو عُبَيْدَةَ، وكَذِلكَ بَلْكَعَ. وبَرْكَع: صَرَعَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وكَذلِكَ كَرْبَعَ. وبَركَعَ بَرْكَعَةً: قَامَ عَلَى أَرْبَعٍ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. ويُقَالُ: بَرْكَعَ الرَّجُلُ، إِذا سَقَطَ عَلَى رُكْبَتَيْهِ، كَذَا فِي اللِّسَانِ والمُحِيطِ.
وتَبَرْكَعَ الرَّجُلُ: وَقَعَ عَلَى اسْتِهِ مَصْرُوعاً، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ للرّاجِزِ:
(ومَنْ هَمَزْنا عِزَّهُ تَبَرْكَعَا ... عَلَى اسْتِهِ زَوْبَعَةً أَوْ زَوْبَعَا)
وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ إِنْشَادٌ مُدَاخَلٌ، والرَّجَزُ لِرُؤْبَةَ، والرِّوايَةُ:
(20/322)

(ومَنْ هَمَزْنا عَظْمَهَ تَلَعْلَعا ... ومَنْ أَبَحْنَا عِزَّهُ تَبَرْكَعَا)
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: هكَذَا ذَكَرَهُ ابنُ دُرَيْدٍ: زَوْبَعَةً أَوْ زَوْبَعاً، وصَوابُه بالرّاءِ. قُلْتُ: وقَدْ قَلَّدَ الجَوْهَرِيُّ ابنَ دُرَيْدٍ فرَواهُ بالزَّايِ، وسَيَأْتِي. وجوع بُرْكُوعٌ، بالضَّمِّ، كبُرْقُوعٍ زِنَةً ومَعْنىً، أَيْ شَدِيدٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البُرْكُعُ، كقُنْفُذٍ: المُسْتَرْخِي القَوائمِ فِي ثِقَلٍ. وجُوعٌ بَرْكُوعٌ، بالفَتْحِ، عَنْ أَبِي عَمْرٍ و، وَهُوَ نادِرٌ، وَقد تَقَدَّمَ.
ب ز ع
بَزُعَ الغُلامُ، كَكَرُمَ بَزَاعَةً فَهُوَ بَزِيعٌ، وَهِي بَزِيعَة، أَي صَارَ ظَرِيفاً مَلِيحاً كَيِّساً ذَكِيَّ القَلْبِ، نَقَلَهُ اللَّيْثُ. قالَ: وَلَا يُقَالُ إِلاّ للأَحْداثِ من الرِّجالِ والنِّسَاءِ، كتَبَزَّعَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، يُقَالُ: تَبَزَّعَ الغُلامُ، أَي ظَرُفَ. وقالَ أَبُو الغَوْثِ: البَزِيعُ، كأَمِيرٍ: الغلامُ يَتَكَلَّمُ وَلَا يَسْتَحْيِي، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ.
قالَ: والبَزَاعَةُ مِمّا يُحْمَدُ بِهِ الإِنْسانُ.
وقالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: البَزِيعُ: الخَفِيفُ اللَّبِقُ من الرِّجَالِ، كالبُزَاعِ، كغُرَابٍ. وَهَذَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ: حَكَاُه أَبُو عُبَيْدَةَ عَن يُونُسَ بنِ حَبِيب الضَّبِّيِّ نَحْوِيّ.
وأَبُو حازِمٍ بَزِيعٌ الكُوفِيُّ. بَزِيعٌ الضَّبِّيّ. وبَزِيعٌ العَطَّارُ. وبَزِيعُ بن عَبْدِ الرّحْمن. وأَبُو سَهْلٍ تَمَّامُ بُن بَزِيعٍ. وفاتَهُ أَبُو عَمْرٍ وبَزِيعٌ مَولَى بَنِي مَخْزُومٍ: مُحَدِّثُون، وقَدْ تَكَلَّمُوا فِي أَبِي حازِم، وأَبي سَهْلٍ، كَذا قَالَهُ الصّاغَانِيّ. قُلْتُ: أَمّا أَبُو حَازِمٍ فإِنَّهُ بَزيعُ بنُ عبدِ اللهِ اللَّحّامُ، يَرْوِي عَن الضَّحّاكِ.
(20/323)

قالَ الذَّهَبِيّ: قد ضَعَّفُوهُ. وأَمّا أَبُو سَهْلٍ فَقَدْ رَوَى عَن الحَسَنِ، قالَ الدَّارَقُطْنِيّ: مَتْرُوكٌ، وقالَ ابنُ حِبّانَ: مِمَّنْ فَحُشَ خَطَؤُهُ. قُلْتُ: وبَزِيعُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمنِ يَرْوِي عَنْ نافِعٍ، وَقد ضَعَّفَهُ أَبُو حَاتِمٍ.
وفَاتَهُ: بَزِيعُ بنُ حَسَّانَ الَّذِي يَرْوِي عَن الأَعْمَشِ، وقَدْ ضَعَّفَهُ الدّارَقُطْنِيّ أَيْضاً. وعُمَرُ بنُ بَزِيعٍ، عَنْ حَارِثِ بنِ حَجّاجٍ. قالَ الدّارَقُطْنِي: كُوفِيٌّ مَتْرُوكٌ، رَوَى عَنْهُ أَبُو كُرَيْب. وَفِي كَلامِ المُصَنِّفِ والصّاغَانِيّ مِنَ القُصُورِ مَا لَا يَخْفَى.
وبَوْزَعُ، كجَوْهَر: اسمُ رَمْلَةَ مَعْرُوفَةٍ مِن رِمالِ بَنِي أَسَدٍ. وَفِي التَّهْذِيبِ، والصّحاحِ، والعُبَابِ: لبَنِي سَعْدٍ. قالَ رُؤْبَةُ: مِنْ رَمْلِ يَرْنَا أَو رِمَالِ بَوْزَعَا وبَوْزَعُ: عَلَمٌ للْنِسَاءِ فَوْعَل من البَزِيعِ، قالَ جَرِيرٌ:
(وتَقُولُ بَوْزَعُ قَدْ دَبَبْتَ عَلى العَصَا ... هَلاَّ هَزِئْتِ بِغَيْرِنَا يَا بَوْزَعُ)

(ولَقَدْ رَأَيْتُكِ فِي العَذَارَى مَرَّةً ... ورَأَيْتِ رَأْسِي وهْوَ دَاجٍ أَفْرَعُ)
هكَذَا فِي العُبَابِ، ووَقَعَ فِي اللِّسَان: هَزِئَتْ بُوَيْزِعُ إِذْ دَبَبْتُ عَلَى العَصَا وتَبَزَّعَ الشَّرُّ، أَيْ تَفَاقَمَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وشَكَّ ابنُ فَارِس فِي صِحَّتِهِ. أَو تَبَزَّع الشَّرَّ، إِذا هَاجَ وأَرْعَدَ ولَمَّا يَقَعْ، نَقَلَهُ)
اللَّيْثُ، وأَنْشَدَ لِلْعَجّاج:
(إِنّا إِذا أَمْرُ العِدَا تَبَزَّعَا ... وأَجْمَعَتْ بِالشَّرِّ أَنْ تَلَفَّعا)
(20/324)

قَال الصّاغَانِيُّ: فِي قَوْلِ اللَّيْثِ غَلَطَانِ: أَحَدُهُمَا: أَنَّ الرَّجَزَ لرُؤْبَةَ لَا لِلْعَجّاجِ، والثانِي: أَنَّ الرِّوَايَةَ تَتَرَّعا بتاءَيْنِ مُعْجَمَتَيْنِ باثْنَتَيْنِ مِنْ فَوْق، فَلَا يَبْقَى لَهُ فِي الرَّجَزِ حُجَّةٌ.
وبُزَاعَةُ، كُثمَامَةَ ويُكْسَرُ: د، بَيْنَ مَنْبِجَ وحَلَبَ، قالَهُ الصّاغَانِيُّ، ونَقَلَهُ يَاقُوتٌ أَيْضاً هكَذَا سَمَاعاً من أَهْلِ حَلَبَ، بالضَّمِّ والكَسْرِ، قَالَ: وَمِنْهُم مَنْ يَقُولُ: بُزَاعَي، بالقَصْرِ، وعَلَيْهِ قَوْلُ شاعِرِهِمْ:
(لَوَ أنَّ بُزَاعَي جَنَّةُ الخُلْدِ مَا وَفَى ... رَحِيلٌ إِلَيْهَا بالتَّرَحُّلِ عَنْكُمُ)
قُلْتُ: وعَلَى هَذَا اقْتَصَرَ ابْنُ العَدِيمِ فِي تَارِيخِ حَلَبَ، زادَ: ويُقَالُ لَهَا أَيْضاً: بابُ بُزَاعَي فيُقَالُ: فِي النِّسْبَة إِلَيْهَا البَابِيّ، وقَدْ تَقَدَّمَ ذلِكَ فِي مَوْضِعِه. قالَ ياقُوتٌ: وَهِي بَلْدَة مِنْ أَعْمَالِ حَلَبَ فِي وَادِي بُطْنَانَ بَيْنَ مَنْبِجَ وحَلَبَ، بَيْنَ كُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْهَا مَرْحَلَةٌ، وفِيها عُيُونٌ ومِيَاهٌ جَارِيَةٌ وأَسْوَاقٌ حَسَنَةٌ، وَقد خَرَجَ مِنْهَا بَعْضُ أَهْلِ الأَدَبِ، مِنْهُم أَبُو خَلِيفَةَ يَحْيَى بنُ خَلِيفَةَ بنِ عَلِيِّ بنِ عِيسَى ابنِ عامِرٍ التَّنُوخِيّ البُزَاعِيّ، لَهُ شِعْرٌ جَيِّدٌ، وَمِنْه قَوْلُه:
(حَبِيبٌ جَفَانِي لَا لِذَنْبٍ أَتَيْتُهُ ... عَلَى هَجْرِهِ أَفْدِيهِ بالمالِ والنَّفْسِ)

(رَضِيتُ بِهِ فَلْيَهْجُرِ العامَ كُلَّهُ ... ويَجْعَلَ لِي يَوْماً مِنَ الوَصْلِ والأُنْسِ)
وأَبُو فِرَاسِ بنُ أَبِي الفَرَجِ البُزَاعِيُّ الشاعِرُ، قالَ: وحَمَّادٌ البُزاعِيّ: شاعِرٌ عَصْرِيٌّ، وَكَانَ من المُجِيدِينَ. قُلْتُ: هُوَ حَمَّادُ بنُ مَنْصُور، ومنْ شِعْرِه فِي غُلامٍ اسمُ أَبِيهِ عَبْدُ القاهِرِ:
(نَفََّرَ نَوْمِي ظَبْيُ الحِمَى النافِرُ ... ونامَ عَمّا يُكَابِدُ السّاهِرْ)
(20/325)

(يَا لَيْلةً بِتُّهَا وأَوَّلُهَا ... كأَوَّلِ الحُبِّ مالَهُ آخِرْ)
إِلى أَنْ قالَ:
(صِرْتُ لَهُ أَوَّلَ اسْمِ وَالدِهِ الْ ... أَوَّلِ إِذْ كَانَ نِصْفَهُ الآخِرْ)
قُلْتُ: وعَلِيّ بنُ مَحْمُودِ بنِ عَلِيّ، وهِبَةُ الله بنُ أَحْمَدَ بنِ جَعْفَرٍ البُزَاعيّانِ، مُحَدِّثانِ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البَزِيعُ، كأَمِيرٍ: السَّيِّدُ الشَّرِيف، حَكَاُه الفارِسِيُّ عَن الشَّيْبَانِيّ.
وَمن المَجَازِ: قَصْرٌ بَزِيعٌ، أَي مَشِيدٌ، شُبَّهَ بالغُلامِ البَزِيعِ لِحُسْنِهِ وجَمَالِه، وَقد جَاءَ ذِكْرُهُ فِي الحَدِيثِ.
ب ش ع
البَشِعُ، ككَتفٍ: مِنَ الطَّعَامِ: الكَرِيهُ فِيهِ حُفُوفٌ ومَرَارَةٌ كطَعْمِ الإِهْلِيلَجِ البَشِع، نَقله اللَّيْثُ والزَّمَخْشَرِيّ. وَفِي الصّحاح: شَيْءٌ بَشِعٌ، أَيْ كَرِيهُ الطَّعْمِ، يَأْخُذ بالحَلْقِ، بَيِّنُ البَشَاعَةِ.
وَفِي النِّهَايَة: البَشِعُ: الخَشِنُ من الطَّعَامِ واللِّبَاس والكَلامِ. وَفِي الحَدِيثِ: كانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم يَأْكُلُ البَشِعَ أَي الخَشِنَ الكَرِيهَ الطَّعْمِ، يُرِيدُ أَنَّه لَمْ يَكُنْ يَذُمُّ طَعاماً.
والبَشِعُ من الرِّجَالِ: الكَرِيهُ رِيحِ الفَمِ، الَّذِي لَا يَتَخَلَّلُ وَلَا يَسْتَاكُ، وَهِي بَشِعَةٌ كَذلكَ.
والمَصْدَرُ البَشَاعَةُ، والبَشَعُ، مُحَرَّكَةً، وقدَبشِعَ الطَّعَامُ والرَّجُلُ، كفَرِحَ. والبَشِعُ: مَنْ أَكَلَ شَيْئاً بَشعاً ولَمْ يُسِغْهُ فبَشِعَ مِنْه.
(20/326)

ومنَ المَجَازِ: البَشِعُ: السَّيِّئُ الخُلُقِ والعِشْرَةِ، يُقَالُ: هُوَ بَشِعُ الخُلُقِ، وَفِي خُلُقِهِ بَشَاعَةٌ. ومِنَ المَجَازِ: البَشِع: الدَّمِيم وَهُوَ الَّذِي لَمْ يَحْلَ بِالعُيُونِ.
وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: البَشِعُ: الخَبِيثُ النَّفْسِ، وَهُوَ مَجَازٌ. قالَ: والبَشِعُ الوَجْهِ: هُوَ العابِسُ الباسِرُ، وَهُوَ مَجازٌ أَيْضاً. وَمن المَجَاز: بَشِعَ الوَادِي، كفَرِحَ: تَضَايَقَ بالماءِ، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ، وكَذا بَشِعَ بالنّاسِ أَيْضاً، إِذا ضَاقَ، كَمَا نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ. قَالَ أَبُو زُبَيْدٍ الطَّائِيُّ يَصِفُ أَسَداً:
(أَبَنَّ عِرِّيسَةً عُنّابُهَا أَشِبٌ ... وعِنْدَ غَابَتِهَا مُسْتَوْرَدٌ شَرَعُ)

(شَأْسُ الهَبُوط زَناءُ الحامِيَيْن مَتَى ... يَبْشَعْ بوَارِدَةٍ يَحْدُث لَهَا فَزَعُ)
قَوْلُه: يَبْشَع بوَراِدَةٍ، أَي يَضِيقُ بالنَّاس، ويُرْوَى: يَنْشَغ بالنُّون والغَيْن المُعْجَمَةِ أَي يَتضايَق كَمَا يَنْشَغ بالشَّيْءِ إِذا غَصّ بِه. وَمن المَجَازِ: بَشِعَ بالأَمْرِ بَشَعاً وبَشَاعَةً، إِذا ضَاقَ بِهِ ذَرْعاً.
وقِيلَ: مَعْنَى قَوْلِ أَبِي زُبَيْدٍ أَنَّ الأَسَدَ إِذا أَكَلَ أَكْلاً شَدِيداً، وشَبِعَ تَرَكَ مِنْ فَرِيسَتِه شَيْئاً فِي المَوْضِعِ الَّذِي يَفْتَرِسُهَا، فإِذا انْتَهَتِ الظِّبَاءُ إِلَى ذلِكَ المَوْضِعِ لِتَرِدَ الماءَ فَزِعَتْ مِنْ ذلِكَ، لِمَكَانِ الأَسَدِ. ومِنَ المَجَازِ: خَشَبَةٌ بَشِعَةٌ، كفَرِحَةٍ، إِذا كانَتْ كَثِيرَةَ الأُبَنِ، يُقَال: نَحَتَ مَتْنَ العُودِ حَتَّى ذَهَبَ بَشَعُهُ. وتَبشَعُ، كنصْنَع، مُضَارِعُ صَنَعَ: د، بدِيارِ فَهْمٍ. قالَ قَيْسُ بنُ العَيْزَارَةِ:
(أَبا عامِرٍ إِنّا بَغَيْنَا دِيارَكُمْ ... وأْوطانَكُمْ بَيْن السَّفِيرِ فتَبْشَعِ)
ورَوَى نَصْرٌ: الشَّفِير، بالشِّينِ المُعْجَمَة. ومِنَ المَجَاز: اسْتَبْشَعَهُ، أَي
(20/327)

الشَّيْءَ، إِذا عَدَّهُ بَشِعاً، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ بَشِيعٌ، كأَمِيرٍ، مِثْلُ بَشِعٍ، وكَذا طَعَامٌ بَشِيعٌ، مثلُ بَشِعٍ.
والبَشِعُ: الطَّعَامُ الجافُّ اليابِسُ الّذِي لَا أُدْمَ فِيهِ.
والبَشَعُ، مُحَرَّكَةً: تَضَايُقُ الحَلْقِ بِطَعَامٍ خَشِنٍ. وكَلامٌ بَشِيعٌ: خَشِنٌ كَرِيهٌ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ،)
وَهُوَ مَجَاز. ولِبَاسٌ بَشِيعٌ: خَشِنٌ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وبَشِعَ بالشَّيْءِ بَشَعاً، إِذا بَطَشَ بِهِ بَطْشاً مُنْكَراً، كَمَا فِي اللِّسَان. وابْتَشَعَ المُقَامَ فِي مَحَلِّ كَذا: اسْتَخْشَنَهُ، وَهُوَ مَجَازٌ. والتُّبْشُع، كقُنْفُذٍ: شَجَرُ الخِرْوَعِ، يَمَانِيَةٌ، هكَذَا سَمِعْتُ مِنْهُم، أَو هُوَ تَبْشُعُ، كتَنْصُر، فليُنْظَر. وأَبْشَعَنِي الطَّعامُ: حَمَلَنِي عَلَى البَشَعِ، لِخُشُونَتِه، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ.
ب ص ع
بَصَعَ، كمَنَعَ، بَصْعاً: جَمَع، قالَ الجَوْهَرِيّ: سَمِعْتُ من بعضِ النَّحْوِيّينَ، وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّتُه. قُلْتُ: رَوَاه ثَعْلَبٌ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، قالَ: البَصْعُ: الجَمْعُ، ومِنْهُ قَوْلُهُمْ فِي التَّأْكِيدِ: جاءَ القَوْمُ أَجْمَعُون أَكْتَعُون أَبْصَعُونَ، إِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يَجْمَعُ الأَجْزَاءَ.
وقَالَ ابنُ فارِسٍ: بَصَعَ الشَّيْءُ، سَواء كانَ المَاء أَو غَيْره، أَي سالَ. وَقَالَ غَيْرُهُ: رَشَحَ قَلِيلاً.
والأَبْصَعُ: الأَحْمَقُ نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. وقالَ الجَوْهَرِيّ: أَبْصَعُ: كَلِمَةٌ يُؤَكَّد بِهَا. يُقَالُ: جَاءَ القَوْمُ أَجْمَعُونَ أَبْصَعُونَ وتَقُولُ: أَخَذْت
(20/328)

ُ حَقِّي أَجْمَعَ أَبْصَعَ. يُقَالُ فِي الأُنْثَى جَمْعَاء بًصْعَاء، لِلتَّوْكِيدِ، وَهُوَ مُرَتَّبٌ لَا يُقَدَّمُ عَلَى أَجْمَعَ، كَمَا مَرَّ فِي ب ت ع مُفَصَّلاً.
وقالَ اللَّيْثُ: البَصْعُ بالفَتْحِ: الخرْقُ الضَّيِّقُ الَّذِي لَا يَكَادُ يَنْفُذُ فِيهِ الماءُ، تَقُولُ: بَصَعَ يَبْصَع بَصَاعَةً. والبَصْعُ: مَا بَيْنَ السَّبّابَةِ والوُسْطَى، كَذا فِي اللّسَان.
وبالكَسْرِ: بِضْعٌ من اللَّيْلِ. يُقَالُ: مَضَى بِصْعٌ مِنَ اللَّيْلِ، أَي جَوْشٌ مِنْهُ، كَمَا فِي الصّحاحِ.
والبُصْعُ، بالضَّمِّ: جَمْعُ البَصِيعِ، كأَمِيرٍ: اسْمٌ للعَرَقِ المُتَرَشَّحِ من الجَسَدِ. والبُصْعُ: جَمْعُ الأَبْصَعِ. الَّذِي هُوَ تَأْكِيدٌ لأَجْمَعَ، هكَذَا فِي سَائِرِ النُّسَخِ، وَهُوَ خَطَأٌ، والصّوابُ فِي جَمْعِهِ بُصَعُ، كزُفَرَ. فَفِي الصّحاح: رَأَيْتُ النِّسْوَةَ جُمَعَ بُصَعَ، وتَقَدَّمَ مِثْلُه أَيْضَاً، وإِنْ كانَ جَمْعَ الأَبْصَعِ بمَعْنَى الأَحْمَقِ فهُوَ مُسَلَّمٌ مَقِيسٌ، كأَحْمَرَ وحُمْرٍ، وأَسْوَدَ وسُودٍ، ولكِنَّهُ يَحْتَاجُ إِلى بَيَانٍ ودَلِيلٍ.
وتَبَصَّعَ العَرَقُ من الجَسَدِ: نَبَعَ قَلِيلاً قَلِيلاً مِنْ أُصُولِ الشَّعَرِ. قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وكانَ الخَلِيلُ يُنْشِدُ بَيْتَ أَبِي ذُؤَيْبٍ:
(تَأْبَى بدِرَّتِهَا إِذا مَا استُغْضِبَتْ ... إِلاّ الحَمِيمَ فإِنَّهُ يَتَبَصَّعُ)
بالصّادِ أَيْ يَسِيلُ قَلِيلاً قَلِيلاً. أَو الصَّوابُ بالضّادِ المُعْجَمَةِ كَمَا نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ عَن الثِّقاتِ، وصَحَّحَهُ الصّاغَانِيُّ، قَالَ: وهكَذَا رَوَاه الرُّوَاةُ فِي شِعْر أَبِي ذُؤَيْبٍ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ وابنُ دُرَيْدٍ: أَخَذَ هَذَا مِنْ كِتَابِ اللَّيْثِ فمَرَّ عَلى)
التّصْحِيفِ الَّذِي صَحَّفهُ فصَحَّفَ.
(20/329)

قالَ صاحِبُ اللِّسَان: والظَّاهِرُ أَنَّ الشَّيْخَ ابْنَ بَرِّيّ ثَلَثَهُما فِي التَّصْحِيف، فإِنَّه ذَكَرَهُ فِي أَمالِيهِ على الصّحاح فِي تَرْجَمَة بصع يتَبَصَّع، بالصَّاد المُهْمَلَة، ولَمْ يَذْكُرْهُ الجَوْهَرِيّ فِي صحاحِهِ، مَعَ أَنَّهُ ذَكَرَهُ ابْنُ بَرّيّ أَيْضاً مُوَافِقاً لِلْجَوْهَرِيّ فِي ذِكْرِه فِي تَرْجَمَةٌ بضع بالضّادِ المُعْجَمةِ قُلْتُ: ويُرْوَى إِذا مَا اسْتُكْرَهَتْ ومَعْنَى البَيْتِ: يَقُولُ: الفَرَسُ الجَوَادُ إِذا حَرَّكْتَهُ للعَدْوِ أَعْطَاكَ مَا عِنْدَهُ، فإِذا حَمَلْتَهُ عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذلِكَ فحَرَّكْتَهُ بسَاقٍ أَو بضَرْبِ سَوْطٍ حَمَلَتْهُ عِزَّةُ نَفْسِه عَلَى تَرْكِ العَدْوِ والأَخْذِ فِي المَرَحِ، ثُمَّ يَنْسَلِخُ من ذلِكَ المَرَحِ حَتَّى يَصِيرَ فِي العَدُو إِلى مَا لَا يُدْرَى مَا قَدْرُه، قالَ: فتَأْبَى عِنْدَ ذلِكَ إِلاَّ أَنْ تَعْرَقَ. قالَ الأَصْمَعِيّ: هَذَا مِمّا لَا تُوصَفُ بِهِ الخَيْل، وَقد أَسَاءَ. وأًصحابُ الخَيْل قالُوا: يَكُونُ هذَا فِي الفَرَسِ الجَوَادِ، كذَا فِي شَرْحِ الدِّيوانِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: بَصَعَ العَرَقُ من الجَسَدِ بصَاعَةً. رَشَحَ مِنْ أُصُولِ الشَّعَرِ. والبُصَيْع، كُزُبَيْرٍ: مَكانٌ فِي البَحْرِ، ويُرْوَى بالضّادِ. وأَبْصَعَهُ، كأَرْنَبَة: مَلِكٌ مِنْ كِنْدَةَ، ويُرْوَى بالضَّاد أَيْضاً. وبِئْرُ بُضَاعَةَ، حُكِيَتْ بالصَّادِ المُهْمَلَة، كماسَيَأْتِي.
ب ض ع
البَضْعُ، كالمَنْعِ: القَطْعُ يُقَالُ: بَضَعْتُ اللَّحْمَ أَبْضَعُهُ بَضْعاً: قَطَعْتُه.
كالتَّبْضِيع، شُدِّدَ للمُبَالَغَةِ. والبَضْعُ: الشَّقُّ، يُقالُ: بَضَعْتُ الجُرْحَ، أَي شَقَقْتُه، كَما فِي الصّحاح.
والبَضْعُ: تَقْطِيعُ اللَّحْمِ وجَعْلُهُ بَضْعَةً بَضْعَةً. ومِن المَجازِ: البَضْعُ: التَّزَوُّجُ.
(20/330)

ومِنَ المَجَازِ أَيْضاً: البَضْعُ: المُجامَعَةُ، كالمُبَاضَعَةِ والبِضاعِ، ومِنْهُ الحَدِيثُ: وبَضْعُه أَهْلَهُ صَدَقَةٌ، أَي المُبَاشَرَة، وَفِي المَثَلِ: كمُعَلِّمَة أَهْلَهَا البِضَاعَ. والبَضْعُ التَّبْيِينُ: يُقَالُ: بَضعَ، أَي بَيَّن كالإِبضاعِ. والبَضْعُ، أَيْضاً التَّبَيُّن، يُقَالُ: بَضَعْتُه فبَضَعَ، أَي بَيَّنْتُه، فتَبَيَّنَ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، ويُقَالُ: بَضَعَهُ الكَلامَ وأَبْضَعَهُ الكَلاَمَ، أَيْ بَيَّنَهُ لَهُ، فَبَضعَ هُوَ بُضُوعاً، بالضَّمّ، أَيْ فَهِمَ، وقِيلَ: أَبْضَعَهُ الكَلامَ وبَضَعَهُ بِهِ: بَيَّنَ لَهُ مَا يُنَازِعُهُ حَتَّى تَبَيَّنَ كَائِنا مَا كَانَ.
والبَضْعُ فِي الدَّمْعُِ: أَنْ يَصِيرَ فِي الشُّفْرِ وَلَا يَفِيضَ. والبُضْعُ، بالضَّمِّ: الجِمَاعُ، وَهُوَ اسْمٌ مِنْ بَضَعَها بَضْعاً، إِذا جامَعَها. وَفِي الصّحاح: البُضْعُ، بالضَّمّ: النِّكَاحُ، عَن ابنِ السِّكِّيتِ. وَفِي الحَدِيثِ فإِنَّ البُضْعَ يَزِيدُ فِي السَّمْعِ والبَصَرِ، أَيْ الجِمَاعَ. وقَالَ سِيبَوَيْه: البَضْعُ مَصْدَرٌ، ُيقال: بَضَعَهَا بَضْعاً، وقَرَعَهَا قَرْعاً، وذَقَطَها ذَقْطاً، وفُعْل فِي المصادر غَيْرُ عَزِيزٍ كالشُّكْرِ، والشُّغْلِ، والكُفْرِ. وَفِي حَدِيثِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهَا ولَهُ حَصَّنَنِي رَبِّي من كُلِّ بُضْعٍ تَعْنِي النَّبِيَّ) صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، أَي من كُلِّ نِكَاحٍ، وكَان تَزَوَّجَهَا بِكْراً مِنْ بَيْنِ نِسَائِهِ. أَو البُضْعُ: الفَرْجُ نَفْسُه،
(20/331)

نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ، ومِنْهُ الحَدِيثُ عَتَقَ بُضْعُكِ فاخْتَارِي أَيْ صارَ فَرْجُك بالعِتْقِ حُرّاً فاخْتَارِي الثَّبَاتِ عَلَى زَوْجِكَ أَوْ مُفَارَقَتْهُ. وقِيلَ: البُضْعُ: المَهْرُ، أَيْ مَهْرُ المَرْأَةِ، وجَمْعُهُ البُضُوعُ. قَالَ عَمْرُو بنُ مَعْدِ يكَرِب:
(وَفِي كَعْبٍ وإِخوَتِها كِلاَبٍ ... سَوَامِي الطَّرْفِ غالِيَةُ البُضُوعِ)
سَوَامِي الطَّرْفِ، أَي مُعْتَزَّاتٌ. وغالِيَةُ البُضُوعِ، كِنَايَةً عَن المُهُورِ اللَّوَاتِي يُوصَلُ بِهَا إِلَيْهِنَّ، وَقَالَ آخَرُ:
(عَلاهُ بِضَرْبَةٍ بَعَثَتْ إِلَيْهِ ... نَوَائِحَهُ وأَرْخَصَتِ البُضُوعَا)
وقِيلَ: البُضْعُ: الطَّلاقُ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ. وقالَ قَوْمٌ: هُوَ عَقْدُ النِّكَاح، استُعِمِل فِيهِ وَفِي النِّكاح، كَمَا اسْتُعْمِل النِّكاحُ فِي المَعْنَيَيْن، وَهُوَ مَجَاز، ضِدُّ. والبُضْعُ: ع. والبَضْعُ، بالكَسْرِ، ويُفْتَحُ: الطَّائِفَةُ من اللَّيْلِ. يُقَالُ: مَضَى بِضْعٌ من اللَّيْلِ. وقَالَ اللِّحْيَانيّ: مَرَّ بِضْعٌ من اللَّيْلِ، أَيْ وَقْتٌ مِنْهُ، وذَكَرَهُ الجَوْهَرِيّ فِي الصّادِ المُهْمَلَةِ، وفَسَّرَهُ بالجَوْشِ مِنْهُ، وقَدْ تَقَدَّمَ البِضْعُ بالكَسْرِ فِي العَدَدِ.
وقالَ أَبُو زَيْدٍ: أَقَمْتُ بَضْعَ سِنينَ، وجَلَسْتُ فِي بَقْعَةٍ طَيِّبَةٍ، وأَقمْتُ بَرْهَةً، كُلُّهَا بالفَتْحِ. وَهُوَ مَا بَيْن الثَّلاثِ إِلى التِّسْعِ، تَقُولُ: بِضْع سِنِين، وبِضْعَةَ عَشَرَ رَجُلاً. وبِضْعَ عَشْرَةَ امرَأَةً، وقَدْ رُوِيَ هَذَا المَعْنَى فِي حَدِيثٍ عَنْهُ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، قَالَ لأَبِي بَكْرٍ فِي المُنَاحَبَةِ هَلاَّ احْتَطْتَ فإِنّ البِضْعَ مَا بَيْنَ الثَّلاثِ إِلى التِّسْعِ أَو هُوَ مَا بَيْنَ الثَّلاثِ إِلى الخَمْسِ، رَوَاهُ الأَثْرَمُ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ أَو البِضْعُ: مَا لَمْ يَبْلُغِ العَقْدِ
(20/332)

وَلَا نِصْفَه، أَي مَا بَيْنَ الواحِدِ إِلى الأَرْبَعَةِ. يُرْوَى ذلِكَ عَن أَبِي عُبَيْدَة أَيْضاً، كَمَا فِي العُبَابِ، أَو مِنْ أَرْبَعٍ إِلى تِسْعٍ، نَقَلَهُ ابْن سِيدَه، وَهُوَ اخْتِيَارُ ثَعْلَبٍ. أَوْ هُو سَبْعٌ، هُوَ مِنْ نَصِّ أَبِي عُبَيْدَةَ فإِنَّه قالَ بَعْدَ أَنْ ذَكَرَ قَوْله السابِقَ ويُقَالُ: إنَّ البَضْعَ سَبْعٌ قالَ: وإِذا جَاوَزْتَ لَفْظَ العَشْرِ ذَهَبَ البِضْعُ، لَا يُقَالُ بِضْعٌ وعِشْرُونَ، ونَقَلَه الجَوْهَرِيّ أَيْضاً هكَذَا. قَالَ الصّاغَانِيُّ: أَوْ هُو غَلَطٌ، بل يُقَالُ ذلِكَ. قَالَ أَبُو زَيْدٍ: يُقَالُ لَهُ: بِضْعَةٌ وعِشْرُون رَجُلاً، وبِضْعٌ وعِشْرُون امْرَأَةً، وَهُوَ لكُلِّ جَماعَةٍ تَكُونُ دُون عَقْدَيْنِ. قالَ ابنُ بَرِّيّ: وحُكِيَ عَن الفَرَّاءِ فِي قَوْله: بِضْع سِنِينَ أَنَّ البِضْعَ لَا يُذْكَر إِلاَّ مَعَ العَشَرَةِ والعِشْرِينَ إِلَى التِّسْعِينَ، وَلَا يُقَالُ فِيمَا بَعْدَ ذلِك، يَعْنِي أَنَّه يُقَالُ: مائَةٌ ونَيِّفٌ، وَلَا يُقَالُ بِضْعٌ ومائَةٌ، وَلَا بِضْعٌ وأَلْفٌ. وأَنْشَد) أَبُو تَمَّامٍ فِي بَابِ الهِجَاءِ من الحَمَاسَة لِبَعْضِ العَرَبِ:
(أَقُولُ حِينَ أَرَى كَعْباً ولِحْيَتَهُ ... لَا بارَكَ اللهُ فِي بِضْعٍ وسِتِّينِ)

(مِنَ السِّنِين تَمَلاَّها بِلَا حَسَبٍ ... وَلَا حَيَاءٍ وَلَا قَدْرٍ وَلَا دِينِ)
وَقد جاءَ فِي الحَدِيثِ بِضْعاً وثَلاثِينَ مَلَكاً. وفِي الحَدِيثِ: صَلاةُ الجَمَاعَةِ تَفْضُلُ صَلاَةَ الوَاحِدِ ببِضْعٍ وعِشْرِينَ دَرَجَةً. وقَالَ مَبْرَمَانُ وَهُوَ لَقَبُ مُحَمَّد بنِ عَلِيّ بنِ إِسْمَاعِيلَ اللُّغَوِيّ، أَحد الآخِذِينَ عَن الجَرْمِيّ والمازِنِيّ وقَدْ تَقَدَّم ذِكْرُهُ فِي المُقَدِّمَة: البِضْعُ: مَا بَيْنَ العَقْدَيْنِ، من وَاحِد إِلَى عَشَرَةٍ، ومِنْ أَحَدَ عَشَرَ إِلَى عِشْرِين. وَفِي إِصْلاَحِ المَنْطِقِ: يُذْكَرُ البِضْعُ مَعَ المُذَكَّرِ بهاءٍ، ومَعَها بِغَيْرِ هَاءٍ أَي يُذَكَّرُ مَعَ المُؤَنَّثِ ويُؤَنَّثُ مَعَ
(20/333)

المُذَكَّرِ. يُقَالُ: بِضْعَةٌ وعِشْرُون رَجُلاً، وبِضْعٌ وعِشْرُونَ امْرَأَةً، وَلَا يُعْكَسُ. قَالَ ابنُ سِيدَه: لَمْ نَسْمَع ذلِكَ وَلَا يَمْتَنِعُ. قُلْتُ: ورَأَيْتُ فِي بعضِ التَّفَاسِيرِ: قَوْلُهُ تَعالَى: فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ أَيْ خَمْسَةً. ورُوِيَ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ: البِضْعُ: مَا بَيْنَ الوَاحِدِ إِلى الخَمْسَةِ. وَقَالَ مُجَاهِدٌ: مَا بَيْنَ الثَّلاثَة إِلَى السَّبْعَةِ. وقالَ مُقَاتِلٌ: خَمْسَةٌ أَو سَبْعَةٌ. وقالَ الضَّحَّاكُ: عَشَرَةٌ، ويُرْوَى عَنِ الفَرَّاءِ مَا بَيْنَ الثّلاثَةِ إِلَى مَا دُونَ العَشَرَةِ.
وَقَالَ شَمِرٌ: البِضْعُ: لَا يَكُونُ أَقَلَّ من ثَلاثٍ وَلَا أَكْثَرَ من عَشَرَةٍ. أَو البِضْعُ من العَدَدِ: غَيْرُ مَعْدُودِ، كَذا فِي النُّسَخِ. والصَّوابُ غَيْرُ مَحْدُودٍ، أَيْ فِي الأَصْلِ. قَالَ الصّاغَانِيُّ: وإِنَّمَا صَارَ مُبَْهَماً لأَنَّهُ بمَعْنَى القِطْعَةِ، والقِطْعَةُ، غَيْرُ مَحْدُودَةٍ.
والبَضْعَةُ، بالفَتْحِ وقَدْ تُكْسِرُ: القِطْعَةُ اسمٌ من بَضَعَ اللَّحْمَ يَبْضَعُهُ بَضْعاً، أَي قِطْعَةٌ من اللَّحْم المُجْتَمِعَة. قَالَ شَيْخُنا: زَعَمَ الشِّهَابُ أَنَّ الكَسْرَ أَشْهَرُ على الأَلْسِنَةِ. وَفِي شَرْحِ المَوَاهِبِ لشَيْخِنَا: بفَتْح المُوَحَّدَة، وحَكَى ضَمَّهَا وكَسْرَها. قُلْتُ: الفَتْحُ هُوَ الأَفْصَحُ والأَكْثَرُ، كَما فِي الفَصِيحِ وشُرُوحِه. انْتَهَى. قُلْتُ: ويَدُلُّ عَلَى أَنَّ الفَتْحَ هُوَ الأَفْصَحُ قَوْلُ الجَوْهَرِيّ: والبَضْعَةُ: القِطْعَةُ من اللَّحْمِ، هذِهِ بِالْفَتْح وَأُخُوَّتهَا بِالْكَسْرِ مثل القِطْعَةِ، والفِلْذَة، والفِدْرَة، والكِسْفَةِ والخِرْقَة، وَمَا لَا يُحْصَى، ونَقَلَ الصّاغَانِيُّ مِثْل ذلِكَ، ومِثْلُ البَضْعَة الهَبْرَةُ فإِنَّهُ أَيْضاً بالفَتْحِ. ويُقَال: فُلانٌ بَضْعَةٌ مِنْ فُلانٍ يُذْهَبُ بِهِ إِلَى التَّشْبِيهِ. ومنهُ الحَدِيثُ فَاطِمَةُ بَضْعَةٌ مِنِّي، يُرِيبُنِي مَا رَابَها، ويُؤْذِينِي مَا آذاها. ويُرْوَى: فمَنْ أَغْضَبَهَا فَقَدْ أَغْضَبَني. وَفِي بَعْضِ الرِّوايات بُضَيْعَةٌ مِنِّي. والمَعْنَى أَنَّهَا جُزْءٌ
(20/334)

مِنّي كَما أَنَّ البُضَيْعَةَ من اللَّحْمِ جُزْءٌ مِنْهُ. ج: بَضْعٌ، بالفَتْح، مِثلُ تَمْرَةٍ وتَمْرٍ. قَالَ زُهَيْرُ بنُ أَبِي سُلْمَى يَصِفُ بَقَرَةً مَسْبُوعَةً:)
(أَضاعَتْ فَلَمْ تُغْفَرْ لَهَا غَفَلاتُهَا ... فَلاَقَتْ بَيَاناً عِنْدَ آخِرِ مَعْهَدِ)

(دَماً عِنْدَ شِلْوٍ تَحْجُلُ الطَّيْرُ حَوْلَهُ ... وبَضْعَ لِحَامٍ فِي إِهَابٍ مُقَدَّدِ)
ويُجْمَعُ أَيْضاً على بِضَعٍ، كعِنَبٍ. مِثْلُ بَدْرَةٍ وبِدَرٍ، نَقَلَهُ بَعْضُهم، وأَنْكَرَه عَلِيُّ بن حَمْزَةَ عَلَى أبي عُبَيْد. وقالَ: المَسْمُوعُ بَضْعٌ لَا غَيْر، وأَنْشَدَ:
(نُدَهْدِقُ بَضْعَ اللَّحْمِ لِلْباعِ والنَّدَى ... وبَعْضُهُم تَغْلى بِذَمٍّ مَناقِعُه)
وعَلى بِضَاعٍ، مِثْلُ صَحْفَةٍ وصِحَاف وجَفْنَةٍ وجِفَانٍ، وأَنْشَدَ المُفَضَّل: لَمَّا نَزَلْنَا حاضِرَ المَدِينَهْ جَاءُوا بعَنْزٍ غَثَّةٍ سَمِينَهْ بِلَا بِضَاعٍ وَبلا سَدِينَهْ قَالَ ابنُ الأَعْرابِيّ: قُلْتُ للمُفَضَل: كَيْفَ تَكُونُ غَثَّة سَمِينَةً قالَ: لَيْسَ ذلِكَ من السِّمَنِ إِنَّمَا هُوَ من السَّمْن، وذلِكَ أَنَّه إِذا كانَ اللَّحْمُ مَهْزُولاً رَوّوْه بالسَّمْنِ، والسَّدِينَة: الشَّحْم.
وعَلَى بَضَعَاتٍ، مِثْلُ تَمْرَةٍ وتَمَرَاتٍ. والمِبْضَعُ، كمِنْبَرٍ: المِشْرَطُ، وَهُوَ مَا يُبْضَعُ بِهِ العِرْقُ والأَدِيمُ. والبَاضِعَةُ من الشِّجَاج: الشَّجَّةُ الَّتِي تَقْطَعُ الجِلْدَ، وتَشُقَّ اللَّحْمَ، تَبْضَعُهُ بَعْدَ الجِلْدِ شَقَّاً خَفِيفاً وتَدْمَى، إِلاّ أَنَّهَا لَا تُسِيلُ الدَّمَ،
(20/335)

فإِنْ سالَ فَهِيَ الدَّامِيَةُ، وبَعْدَ البَاضِعَةِ المُتَلاحِمَة. وَمِنْه قَوْلُ زَيْدِ بنِ ثابِتٍ رَضِيَ اللهُ عَنه: فِي البَضِعَةِ بَعِيرَانِ. والبَاضِعَةُ أَيْضاً: الفِرْقُ من الغَنَمِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ، أَو هِيَ القِطْعَةُ الَّتِّي انْقَطَعَتْ عَن الغَنَمِ، تَقُولُ: فِرْقٌ بَوَاضِعُ، كَمَا قالَهُ اللَّيْثُ.
وَقَالَ الفَرَّاءُ: البَاضِعُ فِي الإِبِلِ كالدَّلالِ فِي الدُّورِ، كَذا فِي اللِّسَانِ والعُبَابِ، أَوْ الباضِعُ: مَنْ يَحْمِلُ بَضَائعَ الحَيِّ ويَجْلُبُها نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ عَبّادٍ. وَفِي الأَسَاسِ: بَاضِعُ الحَيِّ: مَنْ يَحْمِلُ بَضَائعَهُمْ. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: الباضِعُ: السَّيْفُ القَطَّعُ إِذا مرَّ بشَيْءٍ بَضَعَهُ، أَي قَطَعَ مِنْهُ بَضعَةً وقِيلَ: يَبْضَعُ كُلَّ شَيْءٍ يَقْطَعَهُ. قالَ الرَّاجِزُ: مِثْلِ قُدَامَى النَّسْرِ مَا مَسَّ بَضَعْ ج: بَضْعَةٌ، مُحَرَّكَةً. قالَ الفَرّاءُ: البَضَعَةُ: السُّيُوفُ، والخَضَعَةُ: السَّيَاطُ. وقِيلَ: عَلَى القَلْبِ، كَمَا فِي العُبَابِ. قُلْتُ: ويُؤَيِّدُ القَوْلَ الأَخِيرَ حَدِيثَ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّهُ ضَرَبَ رَجُلاً أَقْسَمَ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ ثَلاثِينَ سَوْطاً كُلُّهَا تَبْضَعُ أَي تشق الْجلد وتقطع وتحدر الدَّمَ، وَقيل تَحْدُرُ أَي تُوَرِّمُ.
وبَاضِعٌ: ع، بِسَاحِلِ بَحْرِ اليَمَنِ، أَو جَزِيرَةٌ فِيه، سَبَى أَهْلَها عبدُ اللهِ وعُبَيْدُ اللهِ ابْنا مَرْوَانَ)
الحِمَارِ آخِرِ مُلُوكِ بَنِي أُمَيَّةَ، كَذَا نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. قُلْتُ: أَمّا عُبَيْدُ الله فقَتَلَتْهُ الحَبَشَةُ، وأَمّا عَبْدُ اللهِ فكانَ فِي الحَبْسِ إِلَى زَمَنِ الرَّشِيدِ، وَوَلَدُهُ الحَكَمُ كانَ فِي حَبْسِ السَّفّاحِ. وبَضَعْتُ بِهِ، كمَنَع، هكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، ونَصَّ
(20/336)

اللَّيْثِ: تَقُول: بَضَعْتُ مِنْ صاحِبِي بُضُوعاً: إِذا أَمَرْتَهُ بِشَيْءٍ فَلَمْ يَفْعَلْه فدَخَلَكَ مِنْهُ، وهكَذَا نَقَلَهُ عَنْهُ صاحِبُ اللِّسَان والعُبَابِ. وَقَالَ غَيْرُ اللَّيْثِ: فلَمْ يَأْتَمِرْ لَهُ، فسَئِمَ أَنْ يَأْمُرَهُ بِشَيْءٍ أَيْضاً. وَفِي الصّحاح: بَضَعْتُ من الماءِ بَضْعاً، وزادَ غَيْرُه: وبَضَعَ بالماءِ أَيْضاً، وزادَ فِي المَصَادِر بُضُوعاً، بالضَّمِّ، وبَضَاعاً، بالفَتْحِ، أَي رَوِيتُ، كَما فِي الصّحاح، وزادَ غَيْرُهُ: وامْتَلأْتُ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَفِي المَثَلِ حَتَّى مَتَى تَكْرَع لَا تَبْضَعُ.
والبَضِيعُ، كأَمِيرٍ: الجَزِيرَةُ فِي البَحْرِ، عَن الأَصْمَعِيّ، وأَنْشَدَ لأَبِي خِراشٍ الهُذَلِيّ:
(سَادٍ تَجَرَّمَ فِي البَضِيعِ ثَمانِياً ... يَلْوِي بعَيقَاتِ البِحَار ويُجْنَبُ)
هكَذَا نَسَبَه الصّاغَانِيُّ لأَبِي خِرَاشٍ، وراجَعتُ فِي شعْرِه فلَمْ أَجِدْ لَهُ قافِيَةً على هذَا الرَّوِيّ. وَفِي اللّسان: قالَ سَاعِدَهُ بنُ جُؤَيَّةَ الهُذَلِيّ، وأَنْشَدَ البَيْتَ. قُلْتُ: ولساعِدَةَ قصيدَةٌ مِن هَذَا الرَّوِيّ، وأَوَّلها:
(هَجَرَتْ غَضُوبُ وحَبَّ مَنْ يَتَجَنَّبُ ... وعَدَتْ عَوَادٍ دُونَ وَلْيِكَ تَشْغَبُ)
ولَمْ أَجِدْ هَذَا البَيْتَ فِيها. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ، وصاحِبُ اللِّسَان واللَّفْظُ للأَخِير سَادٍ، مَقْلُوبٌ من الإِسْآدِ، وَهُوَ سَيْرُ اللَّيْلِ. تَجَرَّمَ فِي البَضِيعِ، أَيْ أَقَامَ فِي الجَزِيرَةِ. وقِيلَ تَجَرَّمَ أَيْ قَطَعَ ثَمَانِي لَيالٍ لَا يَبْرَحُ مَكانَهُ. وَيُقَال للَّذِي يُصْبِحُ حَيْثُ أَمْسَى ولَمْ يَبْرَحْ مَكَانَهُ: سَادَ، وأَصْلُهُ من السُّدَى، وَهُوَ المُهْمَلُ، وَهَذَا الصَّحِيح. ويَلْوِي بِعَيقات، أَيْ يَذْهَبُ بِمَا فِي سَاحِل البَحْرِ. ويُجْنَبُ أَي تُصِيبُه الجَنُوب.
(20/337)

وقالَ القُتَيْبِيّ فِي قَوْلِ أَبِي خِرَاشٍ الهُذَلِيّ:
(فَلَمَّا رَأَيْنَ الشَّمْسَ صَارَتْ كَأَنَّهَا ... فُوَيْقَ البَضِيعِ فِي الشُّعَاعِ خَمِيلُ)
قالَ: البَضِيعُ: جَزِيرَةٌ من جَزائِر البَحْرِ. يَقُولُ: لَمَّا هَمَّتْ بالمَغِيبِ رَأَيْنَ شُعَاعهَا مِثْلَ الخَمِيل، وَهُوَ القَطِيفَةُ. قُلْتُ: والَّذِي فِي الدِّيوانِ: فَظَلَّتْ تُرَاعِي الشَّمْس حَتَّى كَأَنَّها ورَوَى أَبُو عَمْرٍ و: جَمِيلُ بالجِيمِ قالَ: وَهِي الإِهالَةُ، شَبَّهَ الشَّمْسَ بِها لِبَيَاضِها.
وَقَالَ الجُمَحِيُّ: لَمْ يَصْنَعْ أَبُو عَمْرٍ وشَيْئاً إِذْ شَبَّهَها بالإِهالَةِ. وقَدْ قَالُوا: صَحَّفَ أَبُو عَمْرٍ و، كَمَا فِي العُبَابِ. والبَضِيعُ: مَرْسىً بعَيْنِهِ دُونَ جُدَّةَ مِمَّا يَلِي اليَمَنَ، غَلَبَ عليْه هَذَا الاسْمُ.)
والبَضِيعُ: العَرَقُ، لأَنَّه يَبْضَعُ من الجَسَدِ، أَي يَسِيلُ والصادُ لُغَةٌ فِيهِ وَقد تَقَدَّمَ.
والبَضِيعُ: جَبَلٌ نَجْدِيٌّ. قَالَ لَبِيدٌ رَضِيَ الله عَنْه:
(عِشْتُ دَهْراً وَمَا يَدُومُ عَلَى الأَي ... امِ إِلاّ يَرَمْرَمٌ، وتِعارُ)
وكُلاَفٌ، وضَلْفَعٌ، وبَضِيعٌ والَّذِي فَوْقَ خُبَّةٍ تِيمَارُ والبَضِيعُ: البَحْرُ نَفْسُه. والبَضِيعُ: المَاءُ النَّمِيرُ، كالبَاضِع. يُقَالُ: ماءٌ بَضِيعٌ وبَاضِعٌ. والبَضِيعُ: الشَّرِيكُ. يُقَالُ: هُوَ شَرِيكي وبَضِيعِي. ج: بُضْعٌ، بالضَّمِّ، هكَذَا
(20/338)

هُوَ فِي سائِرِ النُّسَخِ، والَّذِي فِي اللِّسَانِ والعُبَابِ: هُمْ شُرَكَائِي وبُضَعائِي.
والبَضِيعَةُ، كسَفِينَةٍ: العَلِيقَةُ، وَهِي الجَنِيبَة تُجْنَبُ مَعَ الإِبِلِ، نَقَلَهُ ابنُ عَبَّادٍ. وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:
(احْمِلْ عَلَيْهَا إِنَّهَا بَضَائِعُ ... وَمَا أَضَاعَ اللهُ فهْوَ ضائِعُ)
البُضَيع، كزُبَيْرٍ: ع من ناحِيَةِ اليَمَنِ، بِهِ وَقْعةٌ. وَقيل: مكانٌ فِي البَحْرِ أَو جَبَلٌ بالشَّامِ، وَقد جاءَ ذِكْرُهُ فِي شِعْر حَسّانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ:
(أَسَأَلْتَ رسْمَ الدَّارِ أَمْ لَمْ تَسْأَلِ ... بَيْنَ الجَوَابِي فالبُضَيْعِ فحَوْمَلِ)
قالَ الأَثْرَمُ: وقِيلَ: هُوَ البُصَيْع، بالصّادِ المُهْمَلَةِ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَقد رَأَيْتُه، وَهُوَ جَبَلٌ قَصِيرٌ أَسْوَدُ عَلَى تَلٍّ بأَرْضِ البَثَنِيَّة فِيما بَيْنَ نَشِيل وذاتِ الصَّمَّيْنِ بالشَّأْمِ من كُورَةِ دِمَشْق.
وَهُوَ أَيْضاً: ع، عَنْ يَسَارِ الجَارِ، بَيْنَ مَكَّةَ والمَدِينَةَ، قِيلَ: هُوَ مِمّا يَلِي الجُحْفَةَ وظُرَيْبَةَ، أَسْفَلَ من عَيْنِ الغِفَارِيِّينَ. وبِئْر بُضَاعَة، بالضَّمِّ، وقَدْ تُكْسَرُ، حَكَى الوَجْهَيْنِ الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ، وقالَ غَيْرُهما: المَحْفُوظُ الضَّمُّ. قالَ ابنُ الأَثِيرِ: وحُكِيَ بالصَّادِ المُهْمَلَةِ أَيْضاً، وقَدْ أَشَرْنَا إِلَى ذلِكَ، والكَسْرُ، نَقَلَهُ ابْنُ فارٍ سٍ أَيْضاً: هِيَ بِئرٌ مَعْرُوفَةٌ بالمَدِينَةِ، كانَ يُطْرَحُ فِيهَا خِرَقُ الحَيْضِ ولُحُومُ الكِلابِ، والمُنْتِن، وَقد جاءَ ذِكْرُهَا فِي حَدِيثِ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قُطْرُ رَأْسِهَا سِتَّةُ أَذْرُعٍ.
(20/339)

قالَ أَبُو دَاوُودَ سُلَيْمَانُ بنُ الأَشْعَثِ: قَدَّرْتُ بِئْرَ بُضَاعَةَ بِرِدَائِي، مَدَدْتُهُ عَلَيْهَا. ثُمَّ ذَرَعْتُهُ، فإِذا عَرْضُهَا سِتَّةُ أَذْرُعٍ. قالَ: وسَأَلْت الَّذِي فَتَحَ لِي بابَ البُسْتانِ، فَأَدْخَلَنِي إِلَيْهِ: هَلْ غُيِّرَ بِنَاؤُهَا عَمَّا كانَتْ عَلَيْهِ فقَالَ: لَا، ورَأَيْتُ فِيهَا مَاء مُتَغَيِّرَ اللَّوْن.
قَالَ الصّاغَانِيُّ: كُنْتُ سَمِعْتُ هَذَا الحَدِيثَ بِمَكَّةَ حَرَسَهَا اللهُ تَعَالَى وَقْتَ سَمَاعِي سُنَنَ أَبِي دَاوُودَ، فَلَمّا تَشَرَّفْتُ بزِيَارَةِ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم وذلِكَ فِي سَنَةِ خَمْسٍ وسِتِّمائة دَخَلْتُ)
البُسْتَانَ الَّذِي فِيهِ بِئْرُ بُضاعَةَ، وقَدَّرْت قُطْر رَأْس البِئْر بعِمامَتِي، فكانَ كَمَا قالَ أَبُو دَاوُودَ. قُلْتُ: ويُقَالُ: إِنَّ بُضَاعَةَ اسْمُ امْرَأَةٍ نُسِبَتْ إِلَيْهَا البئِر.
وأَبْضَعَةُ، كأَرْنَبَة: مَلِكٌ مِنْ مُلُوكِ كِنْدَةَ وذِكْرُ مُلُوكٍ مُسْتَدْرَكٌ، أَخُو مِخْوَسٍ ومِشْرَحٍ، وجَمْدٍ، والعَمَرَّدَة بَنُو مَعْدِ يَكَربَ بنِ وَلِيعَةَ، وقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُهُم فِي حَرْف السِّينِ. وَقد دَعا عَلَيْهِم النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم ولَعَنَهُمُ، قالَهُ اللَّيْثُ، ويُرْوَى بالصَّادِ المُهْمَلَةِ، وَقد تَقَدَّم.
والأَبْضَعُ: المَهْزُولُ من الرِّجَالِ. نَقَلَهُ ابنُ عَبَّادٍ.
قالَ: وأَبْضَعَهَا، أَيْ زَوَّجَها، وَهُوَ مِثْلُ أَنْكَحَهَا. وفِي الحَدِيثِ: تُسْتَأْمَرُ النِّسَاءُ فِي إِبْضاعِهِنَّ، أَيْ فِي إِنْكَاحِهِنَّ. وأَبْضَعَ الشَّيْءَ: جَعَلهُ بِضَاعَةً كائنَةً مَا كَانَتْ، كاسْتَبْضَعَهُ. وَمِنْه المَثَلُ: كمُسْتَبْضِعِ التَّمْرِ إِلَى هَجَرَ وذلِكَ أَنَّ هَجَرَ مَعْدِنُ التَّمْرِ. قالَ حَسّان رضِيَ اللهُ عَنْه، وَهُوَ أَوَّلُ شِعْرٍ قَالَه فِي الإِسْلامِ:
(فإنَّا ومَنْ يُهِدِي القَصَائِدَ نَحْوَنا ... كمُسْتَبْضِعٍ تَمْراً إِلَى أَهْلِ خَيْبَرا)
(20/340)

وَقَالَ خَارِجَةُ بنُ ضِرَارٍ المُرِّيّ: فإنَّكَ واسْتِبْضاعَكَ الشِّعْرَ نَحْوَنَاكمُسْتَضِعٍ تَمْراً إِلى أَهْلِ خَيْبَرَاً وإِنَّما عُدِّيَ بإِلَى لأَنَّه فِي مَعْنَى حامِلٍ.
وأَبْضَعَ الماءُ فُلاناً: أَرْوَاهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ وَهُوَ مَجَازٌ.
وأَبْضَعَهُ عَن المَسْأَلَةِ: شَفَاهُ، ونَصُّ الجَوْهَرِيّ: ورُبَّما قالُوا: سَأَلَنِي فُلانٌ عَن مَسْأَلَةٍ فأَبْضَعْتُه، إِذا شَفَيْتَهُ. وقالَ اللّيْثُ: أَبْضَعَهُ الكَلامَ إِبْضاعاً، إِذا بَيَّنَهُ، أَيْ بَيَّنَ لَهُ مَا يُنَازِعُهُ بَيَاناً شَافِياً كَائناً مَا كَانَ: وتَبَضَّعَ العَرقُ، مِثْلُ تَبَصَّعَ أَي سالَ، وبالمُعْجَمَةِ أَصَحُّ. . وهُنَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وقَدْ صَحَّفَه اللَّيْثُ، وتَبِعَهُ ابنُ دُرَيْدٍ وابْنُ بَرِّيّ، كَمَا تَقَدَّمَ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: ويُقالُ: جَبْهَتُهُ تَبَضَّعُ عَرَقاً، أَيْ تَسِيلُ، وأَنْشَدَ لأَبي ذُؤَيْبٍ:
(تَأْبَى بِدِرَّتِهَا إِذا مَا اسْتُكْرِهَتْ ... إِلاَّ الحَمِيمَ فإِنَّهُ يَتَبَضَّعُ)
قَالَ الأَصْمَعِيُّ: وكانَ أَبُو ذُؤَيْبٍ لَا يُجِيدُ وَصْفَ الخَيْل، وظَنَّ أَنَّ هَذَا مِمّا تُوصَفُ بِهِ. انْتَهَى. قُلْتُ: وقَدْ تَقَدَّمَ رَدُّ أَبِي سَعِيدٍ السُّكَّرِيّ عَلَيْهِ. ومَعْنَى يَتَبَضَّعُ: يَتَفَتَّحُ ويَتَفَجَّرُ بالعَرَقِ ويَسِيلُ مُتَقَطِّعاً.
وقالَ ابنُ بَرِّيّ: ووَقَعَ فِي نُسْخَةِ ابنِ القَطَّاعِ إِذا مَا اسْتُضْغِبَتْ وفَسَّرَهُ بفُزِّعَتْ، لأَنَّ الضَّاغِبَ)
هُوَ الَّذِي يَخْتَبِيُّ فِي الخَمَرِ، ليُفْزِّعَ بمِثْلِ صَوْتِ الأَسَدِ. والضُّغَابُ: صَوْتُ الأَرْنَبِ، وتَقَدَّمَ شَيْءٌُ من ذلِكَ فِي ب ص ع قَرِيباً، فَرَاجَعَهُ.
وانْبَضَعَ: انْقَطَعَ، هُوَ مُطَاوِعُ بَضَعْتُهُ بمَعْنَى قَطَعْتُهُ.
(20/341)

وابْتَضَعَ: تَبَيَّنَ، وَهُوَ مُطَاوِعُ بَضَعَهُ بمَعْنَى بَيَّنَهُ، هكَذَا فِي التَّكْمِلَة.
وَفِي اللِّسَانِ: بَضَعْتُه فانْبَضع، وبَضَعَ أَي بَيَّنتَهُ فَتَبَيَّن.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ويُجْمَع بَضْعَةُ اللَّحْمِ عَلَى بَضِيعٍ، وَهُوَ نَادِرٌ، ونَظِيرُه الرَّهِينُ جَمْع الرَّهْنِ، وَكلِيبٌ ومَعِيزٌ جَمْعُ كَلْبٍ ومَعْزٍ.
والبَضِيعُ أَيْضاً: اللَّحْمُ كَمَا فِي الصِّحاحِ. قالَ يُقَالُ: دَابَّةٌ كَثِيرَةُ البَضِيعِ، وهُوَ مَا انْمازَ من لَحْمِ الفَخِذِ. الوَاحِدَةُ بَضِيعَةٌ.
ويقَالُ: رَجُلٌ خَاظِي البَضِيعِ، أَي سَمِين. قَالَ ابنُ بَرِّي: يُقَالُ: سَاعِدٌ خاظِي البَضِيعِ، أَي مُمْتَلِئُ اللَّحْمِ. قَالَ الحادِرَة:
(ومُنَاخِ غَيْرِ تَئِيَّةٍ عَرَّسْتُهُ ... قَمِنٍ مِنَ الحَدَثانِ نَابِي المَضْجَعِ)

(عَرَّسْتُهُ ووِسَادُ رَأْسِي سَاعِدٌ ... خَاظِي البَضِيعِ عُرُوقُه لَمْ تَدْسَعِ)
أَي عُرُوقُ سَاعِدِهِ غَيْرُ مُمْتَلِئَةٍ مِنَ الدَّمِ، لأَنَّ ذلِكَ إِنَّمَا يَكُونُ لِلشُّيُوخِ. ويُقَال: إِنّ فُلاناً لَشَدِيدُ البَضْعَةِ حَسَنُها، إِذا كَانَ ذَا جِسْمٍ وسِمَنٍ. وقولُهُ:
(وَلَا عَضِلٍ جَثْلٍ كَأَنَّ بَضِيعَهُ ... يَرَابِيعُ فَوْقَ المَنْكِبَيْنِ جُثُومُ)
يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ جَمْعَ بَضْعَةٍ، وَهُوَ أَحْسَنُ، لِقَوْلِهِ: يَرَابِيع، ويَجُوزَ أَنْ يَكُونَ اللَّحْم.
ويُقال: سَمِعْتُ للسِّياطِ خَضْعَةً، وللسُّيُوفِ بَضَعَةً، بالتَّحْرِيكِ فِيهِمَا،
(20/342)

أَي صَوْتَ وَقْعٍ، وصَوْتَ قَطْعٍ، كَمَا فِي الأَساسِ. والمَبْضُوعَةُ: القَوْسُ. قَالَ أَوْسُ ابنُ حَجَرٍ: ومَبْضُوعَةٍ من رَأْسِ فَرْعٍ شَظِيَّةً يَعْنِي قَوْسَاً بَضَعَها، أَيْ قَطَعَها. وبَضَعْتُ من فُلان: إِذا سَئِمْتَ مِنْهُ، علَى التَّشْبِيهِ، كَمَا فِي الصّحاح، وَفِي الأَساسِ: سَئِمْتَ مِنْ تَكْرِيرِ نُصْحِه فقطَعتَهُ.
والبُضْعُ بالضَّمِّ: مِلْكُ الوَلِيَّ العَقْدَ لِلْمَرْأَةِ. ويُقَالُ: البُضْع: الكُفْءُ، ومِنْهُ الحَدِيث: هَذَا البُضْعُ لَا يقْرَع أَنْفُهُ أَرادَ صاحِبَ البُضْعِ، يُرِيدُ: هَذَا الكَفءُ لَا يُرَدُّ نِكَاحُهُ، وَلَا يُرْغَبُ عَنْهُ. وقَرْعُ الأَنْفِ عِبَارَةٌ عَن الرَّدِّ. وقالَ ابنُ الأَثِيرِ: الاسْتِبْضَاعُ: نَوعٌ مِن نِكَاحِ الجاهِلِيَّةِ، وذلِكَ أَنْ تَطْلُبَ المَرْأَةُ) جِماعَ الرَّجُلِ لِتَنالَ مِنْهُ الوَلَدَ فَقَط، كانَ الرَّجُل مِنْهُم يَقُولُ لأَمَتِهِ أَو امْرَأَتِهِ: أَرْسِلِي إِلى فُلانٍ فاسْتَبْضِعِى مِنْهُ، ويَعْتَزِلُهَا فَلا يَمَسُّها، حَتَّى يَتَبَيَّن حَمْلَها من ذلِكَ الرَّجُلِ، وإِنّمَا يَفْعَلُ ذلِكَ رَغْبَةً فِي نَجَابَةُ الوَلَدِ. والبَضاعَةُ: بالكَسْر، والعامَّة تَضُمّها: السِّلْعَةُ، وَهِي القِطْعَةُ من مَالٍ يُتَّجَرُ فِيهِ، وأَصْلُهَا من البَضْعِ وَهِي القَطْعُ، والجَمْعُ البَضَائِعُ. وأَبْضَعَهُ البِضَاعَةَ: أَعْطاهُ إِيَّاها. وابْتَضَعَ مِنْهُ: أَخَذَ، والاسْمُ البِضَاعُ، كالقِرَاضِ. ومِنْهُ الحَدِيثُ: المَدِينَةُ كالكِيرِ تَنْفِي خَبَثَها، وتَبْضعَُ طِيبَها. أَي تُعْطِي طيبها سَاكِنِيها، هكَذَا فَسَّرَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ. والمَشْهُورُ فِي الرّوايَة: تَنْصَعُ، بالنُّونِ والصّادِ المُهْمَلَةِ، ويُرْوى بالضّاد والخَاء
(20/343)

ِ المُعْجَمَتَيْنِ وبالحاءِ المُهْمَلَةِ من النَّضْحِ، وَهُوَ الرَّش.
وبَضعَتْ جَبْهَتُه: سَالَتْ عَرَقَاً.
وقَالَ البُشْتِيُّ: مَرَرْتُ بالقَوْمِ أَجْمَعِينَ أَبْضَعِينَ، وذَكَرَهُ الجَوْهَرِيّ فِي ب ص ع وقالَ: لَيْسَ بالعَالِي. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: بَلْ هُو تَصْحِيفُ وَاضِحٌ. والَّذِي رُوِيَ عَن ابْنِ الأَعْرَابِيِّ وغَيْره. أَبْصَعِين، بالصَّادِ المُهْمَلَة.
ب ع ع
{البَعُّ: الصَّبُّ فِي سَعَةٍ وكَثْرَةٍ. يُقَالُ:} بَعَّ الماءَ {يَبُعُّهُ} بَعَّاً: إِذا صَبَّهُ. وَمِنْه الحَدِيثُ: فَأخَذَهَا {فَبَعَّها فِي البَطْحَاءِ، يَعْنِي الخَمْرَ، صَبَّهَا صَبَّاً. ويُرْوَى بالثّاءِ المُثَلَّثَةِ مِن ثَعَّ يَثِعُّ، إِذا تَقَيَّأَ، أَيْ قَذَفَها فِي البَطْحَاءِ.} والبَعَاعُ، كسَحَابٍ: الجَهَازُ، والمَتَاع: نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ.
قالَ: (و) {البَعَاعُ: ثِقَلُ السَّحَابِ من المَطَرِ وَهُوَ قَوْلُ اللَّيْثِ. ومنْه قَوْلُ امْرِئِ القَيْسِ:
(وأَلْقَى بصَحْرَاءِ الغَبِيطِ} بَعَاعَه ... نُزُولَ اليَمَانِي بالعِيَابِ المُثَقَّلِ)
كَذا أَنْشَدَهُ الجَوْهَرِيّ. والذِي فِي دِيوانِ امْرئِ القَيْس ... . ذِي العِيَابِ المُحَمَّل ويُرْوَى: كَصْرعِ اليَمَانِي ذِي اقِبَابِ المُخَولِ وقالَ ابنُ مُقْتِلٍ يَذْكُرُ الغَيْثَ:
(فَأَلْقَى بشَرْجٍ والصَّرِيفُ بَعاعَهُ ... ثِقَالٌ رَوَاياهُ من المُزْنِ دُلَّحُ)
(و) ! البَعاعُ: مَا سَقَطَ من المَتَاعِ يَوْمَ الغَارَةِ قالَ فَرْوَةُ بنُ مُسَيْكٍ المُرَادِيُّ:
(20/344)

وقَوْمِي إِن سَأَلْتَ بَنُو غُطَيْفٍ إِذا الفَتَياتُ يَلْقُطْنَ {البَعَاعَا)
ويُقَالُ: أَلْقَى عَلَيْهِ بَعَاعَهُ، أِيْ ثِقَلَهُ ونَفْسَهُ. وَفِي العُبَابِ: يُقَالُ لِلرَّجُلِ إِذا رَمَى بنَفْسِهِ: أَلْقى بَعَاعَهُ.
والسَّحَابُ أَلْقَى بَعَاعَهُ أَيْ كُلَّ مَا فِيه من الماءِ وثِقَلِ المَطَرِ.
} وبَعَّ السَّحابُ {يَبِعُّ} بَعّاً {وبَعَاعاً، إِذا أَلَحَّ بِمَكَانٍ، كَذا فِي العُبَابِ، ونَصُّ اللِّسَانِ: إِذا أَلَحَّ بِمَطَرِهِ، ونَصُّ العَيْنِ: إِذا أَلَجَّ بِمَطَرهِ.} والبُعَّةُ، بالضَّمِّ، مِنْ أَوْلاَدِ الإِبِلِ: مَا يُولَدُ بَيْنَ الرُّبَعِ والهُبَعِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان. وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: {البَعْبَعُ، أَيْ كجَعْفَرٍ: الماءُ المُتَدَارِك إِذَا خَرَجَ مِنْ إِنائِهِ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: كأَنَّهُ يَعْنِي حِكَايَةَ صَوْتِهِ. وقالَ أَبُو عَمْرٍ وأَيْضاً:} البَعْبَعُ من الشَّبَابِ: أوَّلَهُ، كالعَبْعَبِ. يُقَالُ: أَتَيْتُه فِي عَبْعَبِ شَبَابِهِ، وبَعْبَعِ شَبَابه. وقالَ اللَّيْثُ: {البَعْبَعَةُ، بهاءٍ: حِكَايَةُ بَعْضِ الأَصْواتِ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ تَتَابُعُ الكَلامِ فِي عَجَلَةٍ. يُقَالُ: سَمِعْتُ} بَعْبَعَةَ الرَّجُلِ، إِذا تَابَعَ كَلامَهُ عَجِلاً بِهِ. وقَالَ غَيْرُهُ: {البَعْبَعَةُ: الفِرَارُ من الزَّحْفِ.
وقالَ أَبُو زَيْدٍ:} البَعابِعَةُ: الصَّعَالِيكُ الَّذِين لَا مالَ لَهُمْ وَلَا ضَيْعَةَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:! بَعَّ المَطَرُ من السّحابِ، أَي خَرَجَ.
(20/345)

{والبَعْاعُ مَا بَعَّ من المَطَرِ. والبَعَاعُ: نَبْتٌ، كَمَا فِي التَّكْمِلَةِ. وَفِي اللّسَان: يُقَالُ: أَخْرَجَتِ الأَرْضُ} بَعاعُها، إِذا أَنْبَتَتْ أَنْوَاعَ العُشْبِ أَيّامَ الرَّبِيعِ. وَهُوَ مَجَاز.
{وبُعْ} بُعْ، مَضْمُومَتَيْنِ، منْ حِكَايَةِ الصِّبْيَانِ. ويُقَالُ: أَلْقَى {بَعَعَهُ،} كبَعَاعِهِ.
ومُحَمَّدُ بنُ مُرارَةَ بنِ! بَعْبَع، كجَعْفَرٍ، الحَنَفِيُّ، حَدَّثَ عَنْ عَبْدِ اللهُِ المَتُوثِيّ، وعَنْهُ أَبو غالِبٍ الماوَرْدِيّ.
ب ق ع
البَقَعُ، مُحَرَّكَةً، فِي الطَيْرِ والكِلابِ، كالبَلَقِ فِي الدَّوَابِّ، كَمَا فِي الصّحاح، وَقد بَقِعَ، كفَرِحَ، أَي بَلِقَ. ويُقَال: بَقِعَ بِهِ، أَيْ اكْتَفَى بِهِ. وبَقِعَت الأَرْضُ مِنْهُ، أَيّ خَلَتْ.
ويُقَالُ: بَقِعَ المُسْتَقِي من الرَّكِيَّةِ على العَلَقِ، إِذا انْتَضَحَ الماءُ عَلَى بَدَنِهِ فابْتَلَّتْ مَواضِعُ مِنْهُ، أَي مِنْ بَدَنِهِ. ومِنْهُ قِيلَ لِلسُّقَاقِ: البُقْعُ، بالضَّمِّ. وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ للحُطَيْئَةِ:
(كَفُّوا سَنتِينَ بالأَسْيَافِ بُقْعاً ... عَلَى تِلْكَ الجِفَارِ مِنَ النَّفْيِّ)
السَّنْتُ: الَّذِي أَصابَتْهُ السَّنَةُ. والنّفِيُّ: الماءُ الَّذِي يَنْتَضِحُ عَلَيْه.
ويُقَالُ: مَا أَدْرِي أَينَ سَقَعَ وبَقَعَ، أَي أَيْنَ ذَهَبَ، كأَنَّهُ قالَ: إِلَى أَيَّ بُقْعَةٍ من البِقَاعِ ذَهَبَ، لَا يُسْتَعْمَلُ إِلاّ فِي الجَحْدِ. كبَقَّعَ، بالتَّشْدِيدِ، عَن الفرّاءِ. وبُقِعَ الرَّجلُ، كعُنِيَ: رُمِيَ بكَلامٍ قَبِيحٍ، كَمَا فِي العُبَابِ، وزادَ فِي الصِّحَاحِ: أَو ببُهْتانٍ. وَفِي اللّسَان: بُقِعَ بقَبِيحٍ: فُحِشَ عَلَيْه.
(20/346)

والباقِعُ فِي بَيْتِ الأَخْطَلِ:
(كُلُوا الضَّبَّ وابْنَ العَيْرِ والبَاقِعَ الَّذِي ... يَبِيتُ يَعُسُّ اللّيْلَ بَيْنَ المَقَابِرِ)
الضَّبْعُ. أَوْ هُوَ الغُرَابُ الأَبْقَعُ، أَو الكَلْبُ الأَبْقَعُ، كُلّ ذلِكَ قد قِيلَ. ومِنَ المَجَاز: البَاقِعَةُ: الرَّجُلُ الدَّاهِيَةُ. يُقَالُ: مَا فُلانٌ إِلاَّ باقِعَةٌ من البَوَاقِعِ، سُمِّيَ بَاقِعَةً لِحُلُولِهِ بِقَاعَ الأَرْضِ وكَثْرَةِ تَنْقِيبِهِ فِي البِلادِ ومَعْرِفَتِه بهَا، فشُبِّهَ الرَّجُلُ البَصِيرُ بالأُمورِ الكَثِيرُ البَحْثِ عَنْهَا المُجَرِّبُ لَهَا بِهِ، والهَاءُ دَخَلَتْ فِي نَعْتِ الرَّجُلِ لِلْمُبَالَغَةِ فِي صِفَتِه. قالُوا: رَجُلٌ دَاهِيَةٌ وعَلاّمَةٌ ونَسَّابَةٌ.
وَمن المَجَازِ: البَاقِعَةُ: الذَّكِيُّ العارِفُ الَّذِي لَا يَفُوتُه شَيْءٌ وَلَا يُدْهَى، ومِنْهُ الحَدِيثُ: ففَاتَحَهُ فإِذا هُوَ باقِعَةٌ. والبَاقِعَة: الطائِرُ الحَذِرُ المُحْتَالُ الَّذِي يَنْظُر يَمْنَةً ويَسْرَةً إِذا شَرِبَ لَا يَرِدُ المَشَارِبَ المِياهَ المَحْضُورَة خَوْفَ أَنْ يُحْتالَ عَلَيْهِ ويُصَادَ، وإِنَّمَا يَشْرَبَ من البَقْعَةِ، بالفَتْحِ، وَهِي المَكَانُ يَسْتَنْقِع فِيهِ الماءُ، ثُمَّ شُبِّهَ بِهِ كُلُّ حَذِرٍ مُحْتالٍ حاذِقٍ.
والبُقْعَةُ، بالضَّمِّ، وهُوَ الأَفْصَحُ، ويُفْتَح، عَن أَبِي زَيْدٍ: القِطْعَةُ مِنَ الأَرْضِ عَلَى غَيْرِ هَيْئَةِ القِطْعَةِ الَّتِي إِلى جَنْبِهَا. ج: بِقَاعٌ، كجِبالٍ، وكَذلِكَ البُقَعُ، بضَمٍّ ففَتْحٍ. وبِقَاعُ كَلْبٍ: ع قُرْبَ دِمَشْق الشَّأْم، بِهِ قَبْرُ سَيِّدِنا إلْيَاسَ عَلِيه السّلام على نَبينَا أفضل الصَّلَاة وَالسَّلَام. قُلْتُ: والَّذِي نُسِبَ إِليْهِ هُوَ كَلْبُ بن، ُ وَبْرَةَ، لِنُزُولِ وَلَدِهِ بِهِ،
(20/347)

وهُو الَّذِي يُعْرَفُ ببِقاعِ العَزِيزِ الآنَ، وَهُوَ قَرْيَةٌ عامِرَةٌ، ومنهَا الإِمَامُ المُفَسَّرُ البُرْهَانُ إِبْرَاهِيمُ بنُ عُمَرَ ابنِ يَحْيَى بنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ أَبي بَكْرٍ)
الشَافِعِيُّ البِقَاعيّ، أَحَدُ تلامِذَةِ الإِمامِ الحَافِظِ ابنِ حَجَرَ، تَرْجَمَهُ السّخَاوِيّ والخَيْضَرِيّ وهُمَا رَفِيقَان. ومِنْ مُؤلَّفاتِهِ المُنَاسَبَاتُ وغَيْرُه، وقَدْ سَمِعَ عَلَى شُيُوخٍ كَما هُو مَحْفُوظٌ عِنْدِي فِي الثَّبَت.
وَفِي المُتَأَخِّرِينَ شَيْخُ بَعْضِ شُيُوخِنَا بالإِجازَةِ الإِمَامُ المُحَدِّثُ عَبْدُ اللَّطِيفِ ابنُ أَحْمَدَ البِقَاعِيُّ الدِّمَشْقيُّ، حَدَّثَ عَن أَبِي المَوَاهِبِ الخَلِيليِّ وغَيْرِه.
ويُقالُ: أَرْضٌ بَقِعَةٌ، كفَرِحَةٍ، أَي فِيها بُقَعٌ من الجَرَادِ عَن اللِّحْيَانِيّ. وَفِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللهُ عَنه: يُوشِكُ أنْ يَعْمَلَ عَلَيْكُمْ بُقْعَانُ أَهْلِ الشّامِ، بالضَّمِّ، أَي خَدَمُهُمْ وعَبِيدُهم ومَمالِيكُهُمْ. شَبَّهَهُمْ لِبَيَاضِهِمْ وحُمْرَتِهِمْ وسَوَادِهِمْ بالشَّيْءِ الأَبْقَعِ، أَوْ لأَنَّهُمْ من الرُّومِ وَمن السُّودانِ، وقِيلَ: سُمُّوا بذلِكَ لاخْتِلاطِ أَلْوَانِهِمْ، فإِنَّ الغَالِبَ عَلَيْهَا البيَاضُ والصُّفْرَةُ.
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: أَرادَ البَيَاضَ، لأَنَّ خَدَمَ الشّأْمِ إِنَّمَا هم الرُّومُ والصَّقالِبَةُ، فسَمَّاهُمْ بُقْعَاناً لِلْبَيَاض.
وقالَ غَيْرُ أَبِي عُبَيْدٍ: أَرادَ البياضَ والصُّفْرَةُ، وَقيل لَهُم: بُقْعَان، لاخْتِلافِ أَلْوَانِهِمْ وتَنَاسُلِهِمْ من جِنْسَيْنِ. وَقَالَ القُتَيْبِيّ: البُقْعَانُ الَّذِينَ فيهم سَوادٌ وبَيَاضٌ، وَلَا يُقَالُ لِمَنْ كانَ أَبْيَضَ من غَيْرِ سَوادٍ يُخالِطُهُ: أَبْقَعُ، فكَيْفَ يَجْعَلُ الرُّومَ بُقعاناً، وهُمْ بِيضُ خُلَّص، قالَ: وأَرَى أَبا هُرَيْرَةَ أَرادَ أَنَّ العَرَبَ تَنْكِحُ إِماءَ الرُّومِ فيُسْتَعْمَلُ عَلَيْكُمْ أَولادُ
(20/348)

الإِماءِ، وهُمْ من بَنِي العَرَبِ وهُمْ سُودٌ، ومِنْ بَنِي الرُّومِ وهُمْ بِيضٌ. والبُقْعُ، بالضَّمِّ: بِئْرٌ بالمَدِينَةِ، علَى ساكِنِها أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسَّلام، جاءَ ذِكْرُهُ فِي الحَدِيثِ أَو هِيَ السُّقْيَا الَّتِي بنَقْبِ بَنِي دِينارٍ، كَمَا قالَهُ الْوَاقِدِيّ.
وبُقْعٌ، بلام لامٍ: ع، بالشَّامِ بدِيارِ بنِي كَلْبِ بنِ وَبْرَةَ، بِهِ اسْتَقَرَّ طلْحَةُ بنُ خُوَيْلِدٍ الأَسدِيُّ لَمّا هَرَبَ يَوْمَ بُزَاخَةَ. بُقْعَانُ، كعُثْمَانَ: ع قُرْبَ عَيْنِ الكِبْرِيتِ فِي طَرِيقِ الرَّقَّةِ. قالَ عَدِيُّ بْنُ زَيْدٍ العِبَادِيّ يَصِفُ حَمارَاً:
(يَنْتابُ بالعِرْقِ مِنْ بُقْعانَ مَوْرِدَهُ ... ماءَ الشَّرِيعَةِ أَوْ فَيْضاً مِنَ الأَجَمِ)
ويُرْوَى: بُعقَان. والبَقِيعُ: المَوْضِعُ فِيهِ أَرُومُ الشَّجَرِ مِنْ ضُرُوبٍ شَتَّى، وَبِه سُمِّيَ بَقِيعُ الغَرْقَدِ، وقَدْ وَرَدَ فِي الحَدِيثِ، وَهِي مَقْبَرَةٌ مَشْهُورَةٌ بالمَدِينَة، لأَنَّهُ كانَ مَنْبَتَهُ، والغَرْقَدُ: شَجَرٌ لَهُ شَوْكٌ، فَذَهَبَ وبَقِيَ الاسْمُ لازِماً لِلْمَوْضِعِ. والبَقِيعُ فِي الأَرْضِ: المَكَانُ المُتَّسعُ، وَلَا يُسَمَّى بَقِيعاً إِلاّ وَفِيه الشَّجَرُ. وبَقِيعُ الزُّبَيْر، فِيهِ دُورٌ ومَنازِلُ. وبَقِيعُ الخَيْل، وبَقِيعُ الخَبْجَبَةِ، بخاءٍ ثُمَّ جِيم، وهذِهِ عَنْ أَبِي القاسِمِ السُّهَيْلِيّ كَمَا مَرَّ للمُصَنِّف فِي خَ ب ج ب كُلّهُنَّ بالمَدِينَةِ، الأُولَى داخِلَها.)
وفاتَهُ: بَقِيعُ الخَضَمَاتِ: مَوْضِعٌ بِهَا عِنْدَ خَرْمِ بَنِي النَّبِيتِ، فِيهِ جَمَعَ أَبُو أُمَامَةَ، كَذَا ضَبَطَهُ ابنُ يُونُسَ عَن ابْنِ إِسْحَاقَ. وَفِي مُعْجَمِ البَكْرِيّ: هُو بالنُّون، كَذا فِي الرَّوْضِ
(20/349)

للسُّهَيْلِيّ. قُلْتُ: وسَيأْتِي للمُصَنِّفِ فِي ن ق ع. وبُقَيْعٌ، كزُبَيْرٍ: ع لِبَنِي عُقَيْلٍ يُخَالِطُ بِلاَدَ اليَمَنِ من وَرَاءِ اليَمَامَةِ. وبُقَيْعٌ أَيْضاً: ماءٌ لِبَنِي عِجْلٍ، كَذَا فِي المُعْجَمِ. وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: يُقَالُ: أَصَابَهُ خُرْءُ بَقَاعِ، كقَطَامِ. وبَقَاعٍ وبَقَاعَ يُصْرَفُ وَلَا يُصْرَفُ، أَيْ أَصَابَهُ غُبَارٌ وعَرَقٌ فَبَقِيَ لُمَعٌ من ذلِكَ علَى جَسَدِهِ قَالَ: وأَرَادُوا ببَقَاع أَرْضاً. وقَالَ غَيْرُهُ: عَلَيْهِ خُرْءُ بَقَاعِ، وَهُوَ العَرَقُ يُصِيبُ الإِنْسَانَ فَيَبْيَضُّ عَلى جِلْدِهِ شِبْه لُمَعٍ.
وابْنُ بُقَيْعٍ، كزُبَيْرٍ: الكَلْبُ، عَن أَبِي زَيْدٍ. قَالَ: ويُقَالُ: تَشَاتَمَا فَتقَاذَفَا بِمَا أَبْقَى ابنُ بُقَيْعٍ، أِي بالجِيفَةِ، لأَنَّ الكَلْبَ يُبْقِيهَا، وَهُوَ مَجَازٌ، أَيْ قَذَفَ كُلٌّ صَاحبَهُ بالقَاذُوراتِ.
وابْتُقِعَ لَوْنُه، بالضَّمِّ، مِثْلُ انْتُقِعَ وامْتُقِع. بالباءِ وَالنُّون وَالْمِيم، أَيْ تَغَيَّرَ.
وانْبَقَعَ فُلان انْبِقاعاً كانْصَرَفَ انْصِرافاً، أَيْ ذَهَبَ مُسْرعاً وعَدَا. قالَ ابنُ أحْمِر الباهِلِيّ:
(كالثَّعْلَبِ الرّائِحِ المَمْطُورِ صُبْغَتُهُ ... شَلَّ الحَوَامِلُ مِنْهُ كَيْفَ يَنْبَقِعُ)
شَلَّ الحَوَامِلُ مِنْهُ: دُعاءٌ عَلَيْه أَنْ تَشَلّ قَوَائِمُهُ. والأُبَيْقِعُ، مُصَغَّراً: العَامُ القَلِيلُ المَطَرِ، وَهُوَ مَجَازٌ، وإِنَّمَا صُغِّرَ لِلتَّهْوِيلِ، ويُقَالُ أَيْضاً: عامٌ أَبْقَعُ، إِذا بَقَّعَ فيهِ المَطَرُ.
(20/350)

ومِنَ المَجَازِ أَيْضَاً: البَقْعَاءُ: السَّنَةُ المُجْدِبَةُ، أَي هِيَ الَّتِي فِيها خِصْبٌ وجَدْبٌ. وقالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: هَارِبَةُ البَقْعَاءِ: أَبُو بَطْنٍ من العَرَبِ، وهُمْ إِخْوَةُ بَنِي ذُبْيَانَ. وقالَ الجَوْهَرِيّ: بَقْعَاءُ: اسْمُ بَلَدٍ. قالَ الصّاغَانِيُّ: وهِيَ: ة باليَمَامَةِ، كَمَا قالَ الأَزْهَرِيُّ. قَالَ مخَيِّسُ بنُ أَرْطاةَ فِي رَجُل من بَنِي حَنِيفَةَ اسمُه يَحْيَى: ولكِنْ قَدْ أَتانِي أَنَّ يَحْيَى يُقَالُ عَلَيْهِ فِي بَقْعَاءَ شَرُّ وكَانَ اتُّهِمَ بامْرَأَةٍ تَسْكُنُ هذِه القَرْيَةَ. . وَهِي مَعْرِفَةٌ لَا تَدْخُلُها الأَلِفُِ واللامُ. بَقْعاءُ: ماءٌ مُرٌّ لِبَنِي عَبْسٍ. وأَيْضاً ماءٌ بِأَصْلِ جَبَلِ بُسٍّ، لِبَنِي هِلالٍ. وأَيْضاً ماءٌ بِدِيارِ تَمِيمٍ لِبَنِي سَلِيطِ بنِ يَرْبُوعٍ. وَفِيه تَقُولُ امْرَأَةٌ من العَرَبِ وكانَتْ قد تَزَوَّجَتْ فِي قَبِيلَةٍ فعُنِّنَ عَنْهَا زَوْجُهَا فقَالَتْ تَتَشَوَّقُ إِلَى بِلادِهَا:
(فمَنْ يُهْدِ لي مِنْ ماءِ بَقْعَاءَ جَرْعَةً ... فَإِنَّ لَهُ مِنْ ماءِ لِينَةَ أَرْبَعَا)
فِي أَبْيَاتٍ تَقَدَّمَ ذِكْرُهُنَّ فِي تَرْكِيبِ وَج د.) قُلْتُ: وَبِه فَسَّرَ أَبُو عُبَيْدَةَ قُوْلَ جَرِيرٍ فِي غَسّانَ بنِ ذُهَيْل:
(وقَدْ كَانَ فِي بَقْعَاءَ رِيٌّ لِشَائِكُمْ ... وتَلَعَة والجَوْفَاءُ يَجْرِي غَدِيرُهَا)
قالَ: هذِهَ مِيَاهٌ وأَمَاكِنُ لِبَنِي سَلِيطٍ حَوَالِي اليّمَامَةِ وسَتَأْتِي فِي ت ل ع وَفِي ج وف.
وبَقْعَاءُ: كُورَةٌ بَيْنَ المَوْصِلِ ونَصِيبِينَ و: ة، بأَجَأَ لِجَدِيلَةِ طَيِّئِ. وكُورَةٌ من عَمَل مَنْبِجَ.
(20/351)

وأَيْضًاً كُورَةٌ أُخْرَى من عَمَلِهَا أَيْضاً، يُسَمَّى كُلٌّ مِنْهُمَا بذلِكَ. وبَقْعاءُ: ماءٌ لِبَنِي عُقَيْلٍ من وَرَاءِ اليَمَامَةِ. قُلْتُ: وَهِي الَّتِي ذَكَرَهَا أَوَّلاً بقَوْله: قَرْيَةٌ باليَمَامَةِ. وبَقْعَاءُ ذِي القَصَّة: ع عَلَى أَرْبَعَةٍ وعِشْرِينَ مِيلاً من المَدِينَةِ، خَرَجَ إِلَيْه أَبُو بَكِرٍ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ لِتَجْهِيزِ المُسْلِمِين لِقتالِ أَهْلِ الرَّدَّةِ، وَقد ذَكَرَهُ المُصَنَّف أَيْضاً فِي ق ص صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم ونَبَّهْنَا عليهِ هُنَالِكَ. وبَقْعَاءُ المَسَالِحِ: ع فِي شِعْرِ ابْنِ مُقْبِل. قَالَ:
(رَأَيْنَا ببقَعَاءِ المَسَالِحِ دُونَنَا ... من المَوْتِ جَوْنٌ ذُو غَوَارِبَ أَكْلَفُ)
ويُرْوَى: رأَونا. وقَوْلُ الحَجَّاج بن يُوسفَ: رَأَيْتُ قَوْماً بُقْعاً، بالضَّمِّ وَقد سُئلَ عَنْهُ فَقالَ أَيْ عَلَيْهِمْ ثِيَابٌ مُرَقّعَةٌ، أَيْ من سُوءِ الحَالِ، شَبَّهَ تِلْكَ الثِّيَابَ بِلَوْنِ الأَبْقَعِ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ذَوْدٌ بُقْعُ الذُّرَا، أَي بِيضُ الأَسْنِمَةِ. وغُرَابٌ أَبْقَعُ: فِيهِ سَوَادٌ وبَيَاضٌ. ومِنْهُمْ مَنْ خَصَّ فقَالَ: فِي صَدْرِه بَيَاضٌ، وَهُوَ أَخْبَثُ مَا يَكُونُ من الغِرْبَانِ، ثُمَّ صَارَ مَثَلاً لكُلِّ خَبِيثٍ.
والأَبْقَعُ: الأَبْرَصُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيّ، وجَمْعُ الغُرَابِ الأَبْقَعِ بُقْعَانٌ. وقالَ ابنُ بَرِّيّ: البَاقِعُ فِي قَوْلِ الأَخْطَلِ: الظَّرْبَانُ. والأَبْقَعُ: السَّرَابُ لِتَلَوَّنِهِ قَالَ الشاعِر:
(وأَبْقَعُ قَدْ أَرَغْتُ بِهِ لصَحْبِي ... مَقِيلاً والمَطَايَا فِي بُرَاهَا)
وبَقَّعَ المَطَرُ فِي مَوَضِعَ من الأَرْضِ تَبْقِيعاً، إِذا لَمْ يَشْمَلْهَا، وكَذَا بَقَّعَ الصَّبَّاغُ الثَّوْبَ، إِذا لَمْ يَعُمَّهُ بالصِّبْغِ فَبَقيَ بِهِ لُمَعٌ.
(20/352)

وَفِي الأَرْضِ بُقَعٌ من نَبْتٍ، أَي نُبَذٌ، حَكَاهُ أُبُو حَنِيفَةَ. وأَرْضٌ بَقِعَةٌ، كفَرِحَةٍ: نَبْتُهَا مُتَقَطِّعٌ. وهُوَ مُبَقَّعُ الرِّجْلَيْنِ، إِذا أَصابَ الماءُ مِنْهَا فخَالَفَ لَوْنُها لَوْنَ مَا أَصَابَهُ الماءُ. وجَمْعُ البُقْعَةِ بُقَعٌ. ويُقَال: هُوَ حَسنُ البُقْعَةِ عِنْدَ الأَمِيرِ، أَي المَنْزِلَةِ، وَهُوَ مَجَاز.
وبَقَعَتْهُمْ الدَّاهِيَةُ: أَصابَتْهُمْ. والبَاقِعَةُ: الدّاهِيَةُ تُصِيبُ الإِنْسَانَ.
والبِقَاعُ، بالكَسْرِ، ضِدُّ المَشَارِعِ، وَهِي جَمْع بَقْعَةٍ، بالفَتْح، وَقد ذَكَرَهُ المُصَنِّف.
وجارِيَةٌ بُقَعَة، كقُبَعَةٍ، وسَيَأْتِي. والبَقْعَاءُ من الأَرْضِ: المْعَزَاءُ ذاتُ الحَصَى الصِّغَارِ.
وقالُوا: يَجْرِي بُقَيْعٌ ويُذَمُّ. عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، والأَعْرَفُ بُلَيْقٌ يُقَالُ هَذَا لِرَجُلٍ يُعِينُك بِقَلِيلٍ مَا) يَقْدِرُ عَلَيْه وَهُوَ عَلَى ذلِكَ يُذَمّ. وبَقْعَاءُ: اسْمُ امْرَأَةٍ.
ب ك ع
بَكَعَهُ، كَمَنَعَهُ: اسْتَقْبَلَهُ بِمَا يَكْرَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وبَكَعَهُ بالسَّيْفِ: قَطَعَه بِهِ، وكَذَا بَكَعَه بالعَصَا، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(تَرَكْتُ لُصُوصَ المِصْرِ مِنْ بَيْنِ بَائِسٍ ... صَلِيبٍ ومَبْكُوعِ الكَرَاسِعِ بَارِكِ)
ويُرْوَى: مَنْكُوع بالنُّون. يُرَْوَى: مَكْبُوع، بتَقْدِيم الكافِ عَلَى الباءِ. والبَكْعُ، والكَبْعُ، والكَنْعُ والنَّكْعُ أَخَواتٌ، ورَوَاهُ الأَزْهَرِيّ: مِنْ بَيْنِ مُقْعَصٍ، صَرِيعٍ وبَكَعَهُ بَكْعاً، أَيْ بَكَّتَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. والتَّبْكِيتُ: اسْتِقْبَالُ الرَّجُلِ بِمَا يَكْرَهُ، وَهُوَ كعَطْفِ تَفْسِيرٍ لَقَوْلِه: اسْتَقْبَلَه بِمَا يَكْرَهُ، ولَوْ ذَكَرَهُ
(20/353)

هُنَاكَ كَما ذَكَرَهُ الجَوْهَرِيُّ كَانَ أَحْسَنَ. وَمِنْه الحَدِيثُ: لقَدْ خَشِيتُ أَنْ تَبْكَعَنِي بِهَا. كبَكَّعَهُ تَبْكِيعاً، بمَعْنَى القَطْعِ، والتَّبْكِيتِ، عَن شَمِرٍ.
وبَكَعَهُ بَكْعاً: ضَرَبَهُ ضَرْباً شَدِيداً مُتَتَابِعاً فِي مَوَاضِعَ مُتَفَرِّقَةٍ من جَسَدِهِ.
وقالَ ابنُ بَرِّيّ: البَكْعُ: الجُمْلَةُ: يُقَالُ: بَكَعَهُ الشَّيْءَ، إِذا أَعْطَاهُ جُمْلَةً، ويُقَالُ: أَعْطَاهُمُ المَالَ بَكْعاً لَا نُجُوماً، ومِثْلُه الجَلْفَزَةُ. وَفِي الصّحاح: وتَمِيمٌ تَقُولُ: مَا أَدْرِي أَيْنَ بَكَعَ، بمَعْنَى أَيْنَ بَقَعَ، أَيْ ذَهَبَ. والتَّبْكِيعُ: التَّقْطيعُ، عَن شَمرٍ. وَهَذَا قدْ تَقَدَّمَ فِي كَلامِ المُصَنِّفِ قَرِيباً.
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الأَبْكَعُ: الأَقْطَعُ. وبَوْكَعَه بالسَّيْفِ: ضَرَبَهُ بِهِ. وَقَالَ الفَرّاءُ: المَحْفُوظُ بَرْكَعَه. ومِنَ المَجَاز: كَلَّمْتُهُ فبَكَعَنِي بِكَلامٍ خَشِنٍ.
ب ل ت ع
البَلْتَعُ، كجَعْفَرٍ وسَمَنْدَلٍ: الحاذِقُ بِكُلِّ شَيْءٍ وقِيلَ: هُوَ الظَّرِيفُ المُتَكَلِّمُ، والأُنْثَى بالهَاءِ. وقِيلَ: بِهَاءٍ فِيهِمَا، فِي النّسَاءِ: السَّلِيطَةُ المِكْثَارَةُ المُشَاتِمَةُ. ذَكَرَهُ الأَزْهَرِيّ فِي الخُمَاسِيّ.
والبَلْتَعانِيُّ: المُتَظَرِّفُ المُتَكَيِّسُ، قَالَه الأَصْمَعِيّ. وَقَالَ أَبُو الدُّقَيْشِ: والَّذِي يَتَظَرَّفُ ويَتَحَذْلَقُ ولِيْسَ عِنْدَه شَيْءٌ، كالمُتَبَلْتِعِ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ لهُدْبَةَ بنِ الخَشْرَمِ:
(وَلَا تَنْكِحِي إِنْ فَرَّقَ الدَّهْرُ بَيْنَنَا ... أَغِمَّ القَفَا والوَجْهِ لَيْسَ بأَنْزَعا)
(20/354)

(وَلَا قُرْزُلاً وَسْطَ الرِّجَالِ جُنَادِفاً ... إِذَا مَا مَشَى أَوْ قَالَ قَوْلاً تَبَلْتَعَا)
قالَ الصّاغَانِيّ: وهُوَ إِنْشَادٌ مُخْتَلٌّ، والرِّوايَةُ:
(فلاَ تَنْكِحِي إِنْ فَرَّقَ الدَّهْرُ بَيْنَنا ... أُكِيْبِدَ مِبْطانَ الضُّحَى غَيْرَ أَرْوَعاً)

(ضَرُوباً بِلَحْيِيْهِ عَلَى عَظْمِ زَوْرهِ ... إِذا القَوْمُ هَشُّوا لِلفَعَال تَقَنَّعاً)

(كَلِيلاً سِوَى مَا كَانَ مِنْ حَدِّ ضِرْسِهِ ... أَغَمَّ القَفَا والوَجْهِ لَيْسَ بِأَنْزَعَاً)

(أُقَيْفِدَ لَا يُرْضِيكَ فِي القَوْمِ زِيُّهُ ... إِذا قالَ فِي الأَقْوَامِ قَوْلاً تَبَلْتَعاً)
والبَلْتَعِيُّ: اللَّسِنُ الفَصِيحُ الحاذِقُ المُتَكَلَّمُ. والتَّبَلْتُعُ: التَّفَتُّحُ بالكَلامِ، كأَنَّهُ يَقْذْعُ فِيهِ، أَو هُوَ الَّذِي الْتَوَى لِسَانُه. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: هُوَ التَّحَذْلُقُ والتَّدَهِّي.
وحَاطِبُ بنُ أَبِي بَلْتَعَةَ عَمِرو بنِ راشِدِ بنِ مُعاذٍ اللَّخْمِيّ، صَحابِيٌّ رَضِي اللهُ عَنْهُ. ويُقَالُ: أَبُو بَلْتَعَةَ عَمْرُو بنُ عُمَيْرِ بنِ سَلَمَةَ، مِمَّنْ شَهِدَ بَدْراً، وقَدْ تَقَدَمَ ذِكْرُه فِي ح ط ب.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: التَّبَلْتُعُ: إِعْجَابُ المَرْءِ بنَفْسِهِ وتَصَلُّفُهُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. وأَنْشَدَ لِرَاعٍ يَذُمُّ نَفْسَه ويُعَجِّزُهَا: ارْعَوْا فإِنَّ رِعْيَتِي لَنْ تَنْفَعَا لَا خَيْرَ فِي الشَّيْخِ وإِنْ تَبَلْتَعا وبلتعة: اسْم
ب ل خَ ع
بَلْخَعٌ، كجَعْفَرٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: ع، باليَمَنِ، هكَذَا ذَكَرَهُ فِي كِتَابِهِ فِي بابِ الباءِ مَعَ الخاءِ مِنَ الرُّباعِيّ، أَوْ هُوَ يَلْخَعُ كيَمْنَع، هَكَذَا ذَكَرَهُ ثَانِيًا فِي بابِ الياءِ مَعَ الخاءِ من
(20/355)

الثُّلاثِيّ، والصّوابُ هُوَ الأَوّلُ ذَكَرَ ذلِكَ ابنُ الكَلْبِيّ فِي كِتَاب افْتِرَاقِ العَرَبِ مِنْ تَأْلِيفِهِ.
ب ل ع
بَلِعَهُ، كسَمِعَهُ، بَلْعاً: ابْتَلَعَهُ، أَيْ جَرَعَهُ.
وسَعْدُ بُلَعَ، كزُفَرَ، قَالَ اللَّيْثُ: يَجْعَلُونَهُ: مَعْرِفَةً: مَنْزِلٌ لِلْقَمَرِ، زَعَمُوا أَنَّهُ طَلَعَ لَمّا قالَ اللهُ تَعالَى لِلأَرْضِ: يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَهُوَ وَفِي العُبَابِ واللّسَانِ: وهما وقالَ ابْن قُتَيْبَة: سَعْدُ بُلَعَ: نَجْمَانِ مُسْتَوِيَانِ فِي المَجْرَى. وزادَ غَيْرُهُ: مُتَقَارِبَانِ مُعْتَرِضَانِ، أَحَدُهُمَا خَفِيٌّ، والآخَرُ مُضِيءٌ، ويُسَمَّى بَالِعاً، لأَنَّهُ كَأَنَّهُ بَلَعَ الآخَرَ الخَفِيَّ وأَخَذَ ضَوْءَه، وطُلُوعُهُ للَيْلَةٍ تَبْقَى منْ كَانُونَ الآخِرِ، مِنَ الشُّهُورِ الرُّومِيَّةِ، وسُقُوطُهُ لِلَيْلَةٍ تَمْضِي مِنْ آبَ مِن الشُّهُورِ الرُّومِيَّةِ. انْتَهَى نَصُّ ابنِ قُتَيْبَةَ. يَقُولُ سَاجِعُ العَرَبِ: إِذا طَلَعَ سَعْدُ بُلَع، اقْتَحَمَ الرُّبَع، ولَحِقَ الهُبَع، وصِيدَ المُرَع، وصارَ فِي الأَرْضِ لُمَع. اقْتِحامُ الرُّبَعِ أَنَّهُ يَقْوَى مَشْيُهُ فيُسْرِعُ وَلَا يَضبطُ. والهُبَعُ أَيْضاً يَقْوَى مَشْياً فَيَلْحَقُهُ.
والمُرَع: طَيْرٌ كَأَنَّهُ هَذَا الوَقْتَ يُصَادُ. وَقَالَ اللَّيْثُ: البُلَعُ، كصُرَدٍ، مِنْ قامَةِ البَكَرَةِ: سَمُّها وثَقْبُهَا، الوَاحِدَةُ بُلَعَةٌ بهاءٍ. وبُلَعٌ، بِلا لامٍ: د، أَوْ جَبَلٌ، قَالَ الرَّاعِي:
(مَاذَا تَذَكَّرُ مِنْ هِنْدٍ إِذا احْتَجَبَتْ ... بِابْنَي عُوَارٍ وأَدْنَى دَارِهَا بُلَعُ)
ويُرْوَى: بَلْ مَا تَذَكَّر. وقالَ ابنُ دُرَيْد: بَنُو بُلَعٍ: بُطَيْنٌ مِنْ قُضاعَةَ.
وبُلَعٌ، كصُرَدٍ، وهُمَزَةٍ،
(20/356)

ومِنْبَرٍ، وجَوْهَرٍ، هُوَ الرَّجُلُ الأَكُولُ، الأَخِيرُ عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ.
والمَبْلَعُ، كمَقْعَدٍ: مَجْرَى الطَّعَامِ ومَوْضِعُ الابْتِلاعِ من الحَلْقِ وكذلِكَ البُلْعُمُ، والبُلْعُومُ، قَالَ رُؤْبَةُ: مَا مَلَئُوا أَشْداقَهُ والمَبْلَعا وَقَالَ ابْنُ عَبّادٍ: البُلُعْلُعُ، بالضَّمِّ: طائِرٌ مَائيٌّ طَوِيلُ العُنُقِ، وكَأَنَّهُ من البَلْعِ.
وَفِي الأَسَاسِ: من المَجَازِ: قِدْرٌ بَلُوعٌ، كصَبُورٍ: وَاسِعَةٌ تَبْلَعُ مَا يُلْقَى فِيهَا.
والبَالُوعَةُ فِي لُغَةِ البَصْرَةِ، والبَلاّعَةُ فِي لُغَةِ مِصْرَ، والبَلُّوعَةُ مُشَدَّدَتَيْنِ، وكذلِكَ البُلَّيْعَةَ، كجُمَّيْزَةٍ فِي لُغَةِ مِصْرَ أَيْضاً: بِئْرٌ تُحْفَرُ فِي وَسَطِ الدّارِ ضَيِّقُ الرَّأْسِ يَجْرِي فِيها ماءُ المَطَر ونَحْوهُ.
وَفِي الصّحاح: ثَقْبٌ فِي وَسَطِ الدَّارِ. ج: بَوَالِيعُ، وبَلالِيعُ، نَقَلُهُمَا الصّاغَانِيّ، واقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ علَى الأَخِيرِ. وبَلْعَاءُ بْنُ قَيْسٍ الكِنَانيّ: من رِجَالاتِ العَرَبِ، مَشْهُورٌ.
وبَلْعَاءُ: ثَلاثَةُ أَفْرَاسٍ، مِنْهَا: فَرَسٌ لعَبْدِ اللهِ بنِ الحَارِثِ أَبِي مُلَيْلٍ اليَرْبُوعِيّ، وأُخْرَى لِلأَسْوَدِ بنِ رِفَاعَةَ بنِ ثَعْلَبَة، وأُخْرَى كانَتْ لِبَنِي سَدُوسٍ. ويُقَالُ: أَبْلَعْتُه الشَّيْءِ، أَيْ مَكَّنْتُهُ مِنْ بَلْعِهِ. ويُقَالُ: أَبْلِعْنِي رِيقِي، أَيْ أَمْهِلْنِي مِقْدَارَ مَا أَبْلَعُهُ، أَيْ الرِّيقَ.)
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: المُبْلَعَةُ، كمُكْرَمَةٍ: الرَّكِيَّةُ المَطْوِيَّةُ من القَعْرِ إلَى الشَّفَةِ، كَمَا فِي العُبَابِ، وَفِي التَّكْمِلَة: إِلَى الشَّفِيرِ. وبَلَّعَ الشّيْبُ فِيهِ، أَي فِي رَأْسِهِ تَبْلِيعاً: بَدَا، وَفِي الأَسَاسِ:
(20/357)

ارْتَفَعَ. وقالَ غَيْرُهُ: كَثُرَ، وقِيلَ: ظَهَرَ أَوَّلاً، فأَمَّا قَوْلُ حَسّانَ: لَمّا رَأَتْنِي أُمُّ عَمْروٍ صَدّفَتْ قَدْ بَلَّعَتْ بِي ذُرْأةٌ فأَلْحَفَتْ فإِنَّمَا عدَّاهُ بِقَوْلِهِ بِي، لأَنّهُ فِي مَعْنَى: قد أَلَمَّتْ. أَوْ أَرادَ فِيّ فَوَضَع بِي مكانَهَا لِلْوَزْنِ حِينَ لم يَسْتَقِمْ لَهُ أَنْ يَقُول فِيّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: تَبَلَّعَ الشَّيْءَ تَبلُّعاً: جَرَعَهُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. وَفِي المَثَلِ: لَا يَصْلُحُ رَفِيقاً مَنْ لَمْ يَبْتَلِعْ رِيقاً. والبُلْعَةُ من الشَّرَابِ بالضَّمِّ كالجُرْعَةِ.
والبَلُوعُ، كصَبُورٍ: الشَّرَابُ، واسْمٌ لدَوَاءٍ يُبْلَعُ. وبَلِعَ الطَّعَامَ وابْتَلَعَهُ: لَمْ يَمْضُغْهُ، وأَبْلَعَهُ غَيْرهُ.
ورَجُلٌ بَلْعٌ، بالفَتْحِ، كأَنَّهُ يَبْلَعُ الكَلاَمَ، نَقَلَهُ اللَّيْثُ، وأَنْشَدَ قَوْلَ العَجّاج: بَلْعٌ إِذا اسْتَنْطَقْتَهُ صَمُوتُ قَالَ الصّاغَانِيّ: قَوْلُ اللَّيْثُ: قالَ العَجّاجُ سَهْوٌ، والرَّجَزُ لِرْؤْبَةَ. والرِّوَايَةُ: بَلْغٌ بالغَيْنِ المُعْجَمَة، أَيْ أَنا بَلِيغٌ إِذا اسْتَنْطَقَتْنِي، وصَمُوتٌ إِذا لَمْ أُسْتَنْطَقْ.
وتَبَلَّعَ فِيهِ الشَّيْبُ: ظَهَرَ، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ. والمُتَبَلِّع: فَرَسُ مَزْيدَة الحَارِثِيّ، هُنَا نَقَلَهُ ابْنُ بَرّيّ، وسَيَأْتِي للمُصَنِّف فِي ت ل ع. وقَالَ الفَرّاءُ: امْرَأَةٌ بُلَعَةٌ، كهُمَزَةٍ: تَبْلَعُ كُلَّ شَيْءٍ.
ومِنْ شَتْم أَهْلِ الشامِ: يَا بَلاَّعَ الأَيْرِ، وَهُوَ مُسْتَهْجَنٌ.
(20/358)

وعَبْدُ المَلِكِ بنُ أَبِي الفَتْحِ بنِ مَحَاسِنَ بنِ البَلاَّع، رَوَى عَنْ أَبِي المُظَفَّرِ بنِ الشّبْلِيّ وغَيْرِهِ، ذَكَرَهُ ابنُ نُقْطَةَ. والشَّمْسُ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ ابنِ عَلِيٍّ الأَسَدِيُّ المَعْرُوفُ بالبَلاَّعِ، أَحَدُ مَنْ أَخَذَ عَن سَيِّدي عَبْد القَادِرِ الجِيلانيّ، ولَهُ بالحِذْيَةِ من أَرْضِ اليَمَنِ مَقَامٌ مَشْهُورٌ، وَقد زُرْتُه.
وبَالِعُ بنُ قَيْسٍ الشَّدّاخ: جاهليّ، وفِيهِ يَقُولُ رَبِيعَةُ بنُ أَمَيّةَ الدّيليّ:
(وأَفْلَتَ بَالِعٌ مِنّا وخَلَّى ... حَلائلَهُ وقَدْ بَدَتِ المَعَازِي)
قَالَ الحافِظُ: هكَذَا أَفَادَهُ الجَاحِظُ. وهِبْلَعٌ كدِرْهَم، هفْعَلٌ من البَلْعِ، على قَوْلِ مَنْ قالَ بزيَادَة الهاءِ، وسَيَأْتِي للمُصَنَّف مِثْلُ ذلِكَ فِي ج ز ع،

ب ل ق ع
البَلْقَع، والبَلْقَعَةُ بهَاءٍ: الأَرْضُ القَفْرُ الَّتِي لَا شَيْءَ بهَا. يُقَالُ: مَنْزِلٌ بَلْقَعٌ، ودارٌ بَلْقَعٌ بغَيْرِ الهاءِ إِذا كانَ نَعْتاً، فَهُوَ بِغَيْرِ هاءٍ للذَّكَرِ والأُنْثَى، فإِنْ كَانَ اسْماً قُلْتَ: انْتَهَيْنَا إِلَى بَلْقَعَةٍ مَلْسَاءَ، وكَذلِكَ القَفْرُ. والبَلْقَعَةُ: الأَرْضُ الَّتِي لَا شَجَرَ فِيهَا، يَكُونُ فِي الرَّمْلِ وَفِي القِيعَانِ ج: بَلاقِعُ. وَفِي الحَدِيثِ اليَمِينُ الفَاجِرةُ تَدَعُ الدِّيَارَ بَلاقِعَ قَالَ شَمِرٌ: أَيْ يَفْتَقِرُ الحَالِفُ، ويَذْهَبُ مَا فِي بَيْتِهِ من المالِ. وقالَ غَيْرُهُ: هُوَ أَنْ يُفَرِّقَ اللهُ شَمْلَه، ويُغَيِّرَ مَا أَوْلاهُ من نِعَمِهِ. وقَالَ رُؤْبَةُ: فَأَصْبَحَتْ دَارُهُمُ بَلاقِعَاً وَفِي الحَدِيثِ: فَأَصْبَحَت الأَرْضُ مِنِّي بَلاقِعَ. قالَ ابْنُ الأَثِيرِ: وَصَفَهَا بالجَمْعِ مُبَالَغَةً كقَوْلِهِم: أَرْضٌ
(20/359)

سَبَاسِبُ، وثَوْبٌ أَخْلاقٌ. وقالَ غَيْرُهُ: جَمَعُوا لأَنَّهُمْ جَعَلُوا كُلَّ جُزْءٍ مِنْهَا بَلْقَعاً. قَالَ العَارِمُ يَصِفُ الذِّئْبَ:
(تَسَدَّى بِلَيْلٍ يَبْتَغِينِي وصِبْيَتِي ... لِيَأْكُلَنِي، والأَرْضُ قَفْرٌ بَلاقِعُ)
ويُقَالُ أَيْضاً: دِيَارٌ بَلْقَعٌ. قالَ جَرِيرٌ:
(حَيُّوا المَنَازِلَ واسْأَلُوا أَطْلالَها ... هَلْ يَرْجِعُ الخَبَرَ الدِّيَارُ البَلْقَعُ)
كأَنَّهُ وضَع الجَمْع مَوْضِعَ الوَاحِدِ، كَمَا قُرِئَ ثَلاثَمِائَةِ سِنِينَ.
والبَلْقَع والبَلْقَعَة: المَرْأَةُ الخالِيةُ مِن كُلِّ خَيْرٍ، وَهُوَ مَجَازٌ. وَمِنْه حَدِيثُ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ الله عَنهُ: وشَرُّ نِسَائِكُم السَّلْفَعَةُ البَلْقَعَةُ. وَقد سَبَقَ الحَدِيثُ فِي ق ي س. وسَهْمٌ بَلْقَعِيٌّ أَوْ سِنَانٌ بَلْقَعِيٌّ، إِذا كَانَ، صَافِي النَّصْلِ، قَالَ الطِّرِمَّاح:
(تَوَهَّنُ فِيهِ المَضْرَحِيَّةُ بَعْدَمَا ... مَضَتْ فِيهِ أُذْنَا بَلْقَعِيٍّ وعَامِلِ)
وبَلْقَعَ البَلَدُ بَلْقَعَةً: أَقفَرَ. وابْلَنْقَعَ الكَرْبُ: انْفَرَجَ وابْلَنْقَعَ الصُّبْحُ: أَضَاءَ، قَالَ رُؤْبَةُ: فَهْيَ تَشُقُّ الآلَ أَوْ يَبْلَنْقِعُ عَنْهَا، ولَوْ وَنَّوْا بِهَا تَتَعْتَعُوا وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: يُقَالُ للطَّرِيقِ: صَلَنْقَعٌ بَلَنْقَعٌ. وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: الَّلامُ فِي البَلْقَعِ زائدَةٌ، وَهُوَ من بابِ البَاءِ والقَافِ والعَيْن.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ابْلَنْقَعَ الشَّيْءُ: ظَهَرَ وخَرَجَ.
ب ل ك ع
بَلْكَعَهُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللّسَان، وقالَ أَبو عُبَيْدٍ: هُوَ مِثْلُ بَرْكَعَهُ وكَعْبَرَهُ، إِذا قَطَعَهُ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ.
(20/360)

ب وع
{البَاعُ: قَدرُ مَدِّ اليَدَيْنِ ومَا بَيْنَهُمَا من البَدَنِ،} كالبَوْعِ، ويُضَمُّ، الأَخِيرَةُ هُذَلِيَّة. قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(فلَوْ كَانَ حَبْلاً مِنْ ثَمَانِينَ قَامَةً ... وخَمْسِينَ {بُوعاً نَالَهَا بالأَنَامِلِ)
هكَذَا فِي اللِّسَانِ، ويُرْوَى: إِذا كانَ حَبْلٌ. والَّذِي فِي الدِّيوَانِ: وتِسْعِينَ} باعاً. وأَمَّا {بُوعاً فإِنَّهُ رِوَايَةُ الأَخْفَشِ، قَالَ، يُرِيدُ باعاً. ج:} أَبْوَاعٌ. وَفِي الحَدِيثِ: إِذَا تَقَرَّبَ العَبْدُ مِنِّي بَوْعاً أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً وَهُوَ مَثَلٌ لِقُرْبِ أَلْطَافِ اللهِ عَزَّ وجَلَّ من العَبْدِ، إِذا تَقَرَّبَ إِلَيْه بالإِخْلاصِ والطَّاعَةِ، ورُبَّمَا عُبِّر {بالبَاعِ عَن الشَّرَفِ والْكَرَم، قالَ العَجَّاجُ: إِذا الكِرَامُ ابْتَدَرُوا الباعَ بَدَرْ تَقَضِّيَ البَازِي إِذا البَازِي كَسَرْ وقَالَ حُجْرُ بنُ خَالِدٍ فِي الكَرَم:
(نُدَهْدِق بَضْعَ اللَّحْمِ} لِلبَاعِ والنَّدَى ... وبَعْضُهُمُ تَغْلِي بِذَمٍّ مناقِعُه)
وقَالَ اللَّيْثُ: {البَوْعُ} والبَاعُ لُغَتَانِ، ولكِنَّهُمْ يُسَمُّونَ البَوْعَ فِي الخِلْقَةِ، فَأَمَّا بَسْطُ الباعِ فِي الكَرَمِ ونَحْوِه فَلَا يَقُولُون إِلاّ كَرِيمَ الباعِ. وأَنشد لَهُ فِي المَجْدِ سابِقَةٌ {وَبَاعُ} والبَوْعُ: مَدُّ {الباعِ بالشَّيْءِ. يُقَالُ:} بَاعَ {يَبُوعُ} بَوْعاً: بَسَطَ {بَاعَه.} وبَاعَ الحَبْلَ {يَبُوعُهُ} بَوْعاً: مَدَّ يَدَيْهِ مَعَهُ حَتَّى صارَ {بَاعاً.} وبُعْتُه، وقِيلَ: هُوَ مَدُّكَةُ {بِبَاعِكَ، كَمَا تَقُولُ: شَبَرْتُهُ من الشِّبْرِ، والمَعْنَيَان مُتَقَارِبَانِ. قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ أَرْضاً:
(ومُسْتَامَةٍ تُسْتَامُ وهْيَ رَخِيصَةٌ ... } تُبَاعُ بِسَاحَاتِ الأَيَادِي وتُمْسَحُ)
مُسْتَامَة: يَعْنِي أَرْضاً تَسُومُ فيهَا
(20/361)

الإِبِلُ، من السَّيْرِ لَا مِنْ السَّوْمِ الَّذِي هُوَ البَيْعُ، {وتُبَاعُ أَي تَمُدُّ فِيهَا الإِبلُ} أَبْوَاعَها وأَيْدِيَهَا، وتُمْسَحُ من المَسْحِ الَّذِي هُوَ القَطْع.
والإِبِلُ {تَبُوعُ فِي سَيْرِها، أَيْ تَمُدُّ} أَبْوَاعَهَا، وكَذلِكَ الظِّبَاءُ، {كالتَّبَوَّع. يُقالُ:} يَبُوعُ {وَيَتَبَوَّعُ، أَيْ يَمْدُّ} بَاعَهُ، وَيَمْلاُ مَا بَيْنَ خَطْوِهِ. (و) {البَوْع: إِبْعَادُ خَطْوِ الفَرَسِ فِي جَرْيِه وكَذلِكَ النّاقَةُ، وَمِنْه قَوْلُ بِشْرِ)
بنِ أَبِي خازِمٍ:
(فَدَعْ هِنْداً وسَلِّ النَّفْسَ عَنْهَا ... بحَرْفٍ قَدْ تُغِيرُ إِذَا} تَبُوعُ)
(و) {البَوْعُ: بَسْطَ اليَدِ بالمَالِ، عَن اللَّيْثِ، وأَنْشَدَ لِلطِّرِمّاحِ:
(لَقَدْ خِفْتُ أَنْ أَلْقَى المَنَايَا ولَمْ أَنَلْ ... من المالِ مَا أَسْمُو بِه} وأَبُوعُ)
وقالَ ابنُ عبّادٍ: البَوْعُ: المَكَانُ المُنْهَضِمُ فِي لِصْبِ جَبَلٍ.
قالَ: وبَاعَةُ الدَّارِ: سَاحَتُهَا، لُغَةٌ فِي البَاحَةِ. والبَائعُ: وَلَدُ الظّبْيِ إِذا بَاعَ فِي مَشْيِهِ، صِفَةٌ غَالِبَةٌ، ج: بُوعٌ، بالضَّمِّ {وبَوَائِعُ. ويُقَالُ: فَرَسٌ طَيِّعُ} بَيِّعٌ، كسَيِّدٍ، أَيْ بَعِيدُ الخَطْوِ، وأَصْلُهُ بَيْوِعٌ، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ. والنَّعْجَةُ تُسَمَّى {أَبْوَاعَ، مَعْرِفَةً،} لِتَبَوَّعِها فِي المَشْيِ، وتُدْعَى لِلْحَلْب بِهَا فيُقَالُ: {أَبْواع أَبْوَاع، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ.} وانْبَاعَ العَرَقُ: سالَ، قالَ عَنْتَرَةُ العَبْسِيّ:
(! يَنْبَاعُ مِنْ ذِفْرَى غَضَوبٍ جَسْرَةٍ ... زَيَّافَةٍ مِثْلِ الفَنِيقِ المُكْدَمِ)
وَصَفَ عَرَقَ النَّاقَةِ، وأَنَّهُ يَتَلَوَّى فِي هَذَا المَوْضِعِ، وأَصْلُه
(20/362)

{يَنْبَوِعُ، صارَت الوَاو أَلفِاً لتَحَرُّكِها وانْفِتَاحِ مَا قَبْلَها. وقَوْلُ أَكْثَرِ أَهْلِ اللُّغَةِ أَنَّ} يَنْبَاع كانَ فِي الأَصْلِ يَنْبَعُ فوَصَلَ فَتْحَةَ الباءِ بالأَلِفِ للإِشْبَاع. وَقد حَقَّقْنَاه فِي رسالَتِنا: التَّعْرِيف بضَرُورِيِّ عِلْمِ التَّصْرِيف. ويُرْوَى يَنْهَمُّ. وكُلُّ راشِحٍ يَنْبَاعٌ. وأَنْشَدَ ابنُ فارِسٍ فِي الزَّيْتِ:
(ومُطَّرِدٌ لَدْنُ الكُعُوبِ كَأَنَّمَا ... تَغَشَّاهُ {مُنْبَاعٌ مِنَ الزَّيْتِ سائِلُ)
(و) } انباعَ الحَبْلُ {وتَبَّوع بِمَعْنى وَاحِدٍ. (و) } انْبَاعَت الحَيَّةُ {انْبِياعاً، إِذا بَسَطَت نَفْسَها بعدَ تَحَوِّيها لِتُسَاوِرَ، عَن اللَّحْيَانِيِّ. قَالَ السَّفَّاح ابنُ بُكَيْرٍ يُرْثِي يَحْيَي بنَ مَيْسَرَةَ ويُرْوَى لرَجُل من بَنِي قُرَيع:
(يَجْمَعُ حِلْماً وأَناةً مَعاً ... ثُمَّتَ} يَنْبَاعُ {انْبِيَاعَ الشُّجاعْ)
قُلْتُ: وأَنْشَدَه الأَصْمَعِيّ لِبُكَيْرِ ابْن مَعْدانَ فِيمَا ذَكر كَمَا فِي شَرْحِ الدِّيوانِ.
(و) } انْبَاعَ لِي فُلانٌ فِي سِلْعَتِهِ، إِذا سَامَحَ لَكَ فِي بَيْعِها، وامْتَدَّ إِلَى الإِجَابَةِ إِلَيْه، وَمِنْه قَوْلُ صَخْرِ الغَيِّ الهُذَلِيّ:
(واللهِ لَوْ أَسْمَعَتْ مَقَالَتَهَا ... شَيْخاً مِنَ الزُّبِّ رَأْسَهُ لَبِدُ)

(مَآبُه الرُّومُ أَو تَنُوخُ أَو الْ ... آطَامُ مِنْ صَوَّرانَ أَو زَبَدُ)

(لَفَاتَحَ البَيْعَ يَوْمَ رُؤْيَتِهَا ... وكَانَ قَبْلُ! انْبِيَاعُهُ لَكِدُ)
(20/363)

يَصِفُ امْرَأَةً حَسْنَاءَ، يَقُولُ: لَوْ تَعَرَّضَتْ للرَّاهِبِ المُتَلَبِّدِ شَعرُه لانْبَسَطَ إِلَيْهَا. وفاتَح: كاشَفَ.)
والبَيْعُ: الانْبِسَاطُ، ورُفِعَ انْبِيَاعهُ بلَكِدٍ، كَمَا تَقُولُ: كانَ عبدُ اللهِ أَبُوهُ قَائِمٌ. ورَوَى الجُمَحِيّ: وكانَ مِن قَبْلُ بَيْعُهُ لَكِدُ وَقَالَ ابنُ حَبِيب: ويُرْوَى: ابْتِيَاعُه. وَفِي المَثَل مُخْرَنْبِقٌ {لِيَنْبَاعَ أَيْ مُطِرقٌ لِيَثِبَ، أَوْ لِيَسْطُوَ، يُضْرَبُ لِلرَّجُلِ إِذا أَضَبَّ عَلَى دَاهِيَةٍ. ويُرْوَى: لِيَنْبَاقَ، أَي لِيَأْتِيَ بالبَائِقَةِ، اسْم لِلدَّاهِيَةِ.
ويُقَالُ: فُلانٌ مَا يُدْرَكُ} تَبَوُّعُهُ. وقَالَ اللِّحْيَانِيّ: يُقَالُ: واللهِ لاَ تَبْلُغُون تَبَوَّعَهُ، أَي لَا تَلْحَقُونَ شَأْوَهُ، وأَصْلُهُ طُولُ خُطَاهُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البَاعُ: السَّعَةُ فِي المَكَارِمِ، وقدقَصُرَ {بَاعُه عَنْ ذلِكَ: لَمْ يَسَعْهُ، وَهُوَ مَجازٌ، وَلَا يُسْتَعْمَلُ البَوْعُ هُنَا.
ورَجُلٌ طَوِيلُ البَاعِ، أَي الجِسْمِ، وطَوِيلُ البَاعِ وقَصِيرُهُ فِي الكَرَمِ، وَهُوَ مَجَاز، وَلَا يُقَالُ: قَصِيرُ الباعِ فِي الجِسْمِ. وجَمَلٌ} بَوَّاعٌ: جَسِيمٌ. وقَالَ أَحْمَدُ بنُ عُبَيْدٍ: {انْبَاعَ من} بَاعَ {يَبُوعُ، إِذا جَرَى جَرْياً لَيِّناً وتَثَنَّى وتَلَوَّى.} وانْبَاعَ الرَّجُلُ: وَثَبَ بَعْدَ سَكُونٍ، وقِيلَ: سَطَا.
والبَيْعُ {والانْبِيَاعُ: الانْبِسَاطُ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: يُقَالُ:} بُعْ بُعْ، إِذا أَمَرْتَهُ بمَدِّ {باعَيْهِ فِي طاعَةِ اللهِ عَزَّ وجَلَّ.} وانْبَاعَ الشُّجَاعُ من الصَّفِّ: بَرَزَ، عَن الفَارِسِيّ. وناقَةٌ {بائعَةٌ: بَعِيدَةُ الخَطْوِ، ونُوقٌ} بَوَائِعُ.
(20/364)

{وتَبَوَّعَ لِلمَسَاعِي: مَدَّ باعَهُ، وَهُوَ مَجازٌ. وَهُوَ قَصِيرُ الباعِ: عَاجِرٌ وبَخِيلٌ. قَالَ أَبُو قَيْسِ بنُ الأَسْلَتِ الأَنْصَارِيُّ:
(وأَضْرِبُ القَوْنَسَ يَوْمَ الوَغَى ... بالسَّيْفِ لَمْ يَقْصُرْ بِهِ} بَاعِي)
وبَوْعَاءُ الطِّيبِ: رَائِحَتُه، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ هُنَا، وسَيَأْتِي للمُصَنِّفِ فِي ب ي ع.

ب ي ع
{باعَهُ} يَبِيعُهُ {بيْعاً} ومَبِيعاً، وَهُوَ شاذّ والقِيَاسُ {مَبَاعاً، إِذا بَاعَهُ وإِذا اشْتَرَاهُ، ضِدُّ. قَالَ أَبُو عبُيْدٍ:} البَيْعُ: مِنْ حُرُوفِ الأَضْدادِ فِي كَلامِ العَرَبِ، يُقَالُ: {بَاعَ فُلانٌ، إِذا اشْتَرَى،} وباعَ مِنْ غَيْرِه، وأَنْشَدَ قَوْلَ طَرَفَةَ:
(ويَأْتِيكَ بالأَخْبَارِ مَنْ لَمْ {تَبِعْ لَهُ ... بَتَاتاً ولَمْ تَضْرِبْ لَهُ وَقْتَ مَوْعِدِ)
أَي من لَمْ تَشْتَرِ لَهُ. قُلْتُ: ومِنْهُ قَوْلُ الفَرَزْدَق أَيْضاً:
(إِنَّ الشَّبَابَ لَرَابِحٌ مَنْ} بَاعَهُ ... والشَّيْبُ لَيْسَ {لبَائِعِيه تِجَارُ)
أَيْ مَن اشْتَراهُ. وقالَ غَيْرُه: إِذا الثُّرَيَّا طَلَعَتْ عِشَاءَ} فبِعْ لرَاعِي غَنَمٍ كِسَاءَ أَي اشْتَرِ لَهُ. وَفِي الحَدِيثِ: لَا يَخْطُبِ الرَّجُلُ عَلَى خِطْبة أَخِيهِ، وَلَا {يَبِعْ عَلَى} بَيْعِ أَخِيهِ.
قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: فِيهِ قَوْلانِ: أَحَدُهُمَا إِذا كانَ المُتَعَاقِدَان فِي مَجْلِسِ العَقْدِ فطَلَبَ السِّلْعَةَ بأَكْثَرَ مِن الثَّمَنِ لِيُرَغِّبَ! البائِعَ فِي فِسْخِ العَقْدِ فَهُوَ مُحَرِّمٌ، لأَنَّهُ إِضْرارٌ بالغَيْرِ، ولكِنَّهُ مُنْعَقِدٌ لأَنَّ نَفْسَ البَيْعِ غَيْرُ مَقْصُودٍ بالنَّهْيِ، فإَنَّه لَا خَلَلَ فِيهِ. الثّانِي أَنْ يُرَغِّبَ المُشْتَرِي فِي الفَسْخِ
(20/365)

بعَرْضِ سِلْعَةٍ أَجْوَدَ مِنْهَا بمِثْل ثَمَنهَا، أَوْ مِثْلِهَا بدُونِ ذلِكَ الثَّمَنِ، فإِنَّهُ مِثْلُ الأَوَّل فِي النَّهْيِ، وسَوَاءٌ كَانَا قَد تَعَاقَدَا على {المَبِيعِ، أَو تَسَاوَمَا وقَارَبَا الانْعِقَادِ ولَمْ يَبْقَ إِلاَّ العَقْد. فعَلَى الأوّلِ يَكُونُ البَيْعُ بمَعْنَى الشِّراءِ، تَقُولُ:} بِعْتُ الشَّيْءَ بمَعْنَى اشْتَرَيْتُه، وَهُوَ اخْتِيَارُ أَبِي عُبَيْدٍ، وعَلَى الثّانِي يَكُونُ {البَيْعُ عَلَى ظَاهِرِهِ. قُلْتُ: وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: ولَيْسَ عِنْدي لِلْحَدِيث وَجْهٌ غَيْرُ هَذَا، أَي إِنَّمَا وَقَعَ النَّهْيُ على المُشْتَرِي لَا عَلَى البَائِع. قالَ: وكَانَ أَبو عُبَيْدَةَ وأَبو زَيْدٍ وغَيْرُهُمَا من أَهْلِ العِلْمِ يَقُولُونَ ذلِكَ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: البائِعُ والمُشْتَرِي سَوَاءٌ فِي الإِثْمِ إِذا بَاعَ عَلَى بَيْعِ أِخِيهِ أَو اشْتَرَى عَلَى شِرَاءِ أَخيهِ، لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا يَلْزَمُه اسْمُ البائِعِ، مُشْتَرَياً كانَ أَوْ} بَائِعا، وكُلٌّ مَنْهِيٌّ عَنْ ذلِكَ.
وَهُوَ {مَبِيعٌ} ومَبْيُوعٌ، مِثْلُ مَخِيطٍ ومَخْيُوطٍ، عَلَى النَّقْصِ والإِتْمَامِ.
قالَ الخَلِيلُ: الَّذِي حُذِفَ مِنْ {مَبِيعٍ وَاوُ مَفْعُولٍ، لأَنَّهَا زائدَةٌ، وَهِي أَوْلَى بالحَدْفِ.
وَقَالَ الأَخْفَشُ: المَحْذُوفَةُ عَيْنُ الفَعْلِ، لأَنَّهُمْ لَمَّا سَكَّنوا اليَاءَ أَلْقَوْا حَرَكَتَها على الحَرْفِ الَّذِي) قَبْلَها فانْضَمَّت، ثُمَّ أَبْدَلُوا من الضَّمَّةِ كَسْرَةَ الياءِ الَّتِي بَعْدَها، ثُمَّ حُذِفَتِ الياءُ وانْقَلَبَتِ الوَاوُ يَاء كَمَا انْقَلَبَتْ وَاوُ مِيزَانٍ لِلْكَسْرَةِ. قَالَ المازِنِيُّ: كِلاَ القَوْلَيْنِ حَسَنٌ، وقَوْلُ الأَخْفَشِ أَقْيَسُ.
وَمن المَجَازِ:} بَاعَهُ من السُّلْطَانِ، إِذا سَعَى بِهِ إِلَيْهِ ووَشْى بِهِ، وَهُوَ أَيْ كُلٌّ مِن {البائعِ والمُشْتَرِي} بائِعٌ، ج: {باعَةٌ، وَهُوَ قَوْلُ ابْنِ سِيدَه. وَقَالَ كُرَاع: بَاعَةٌ جَمْعُ} بَيِّعٍ، كعَيِّلٍ وعَالَة، وسَيِّدٍ وسَادَة.
(20/366)

قَالَ ابنُ سِيدَهْ: وعنْدِي أَنَّ كُلَّ ذلِكَ إِنّمَا هُوَ جَمْعُ فَاعِلٍ، فَأَمَّا فَيْعِلٌ فجَمْعُهُ بالوَاوِ والنُّونِ.
وَفِي العُبَابِ: وسَرَقَ أَعْرَابِيٌّ إِبِلاً فأَدْخَلَهَا السُّوقَ فقَالُوا لهُ: مِن أَيْنَ لَكَ هَذِه الإِبِلُ فَقَالَ: تَسْأَلُنِي {البَاعَةُ أَيْنَ دَارُهَا إِذْ زَعْزَعُوهَا فسَمَتْ أَبْصَارُهَا فقُلْتُ رِجْلِي ويَدِي قَرَارُهَا كُلُّ نِجَارِ إِبِلٍ نِجَارُهَا وكُلُّ نَارِ العالَمِينَ نَارُهَا قُلْتُ: والبَيْتُ الأَخِيرُ مَثَلٌ لِلْعَرَبِ، وَقد تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ مُفَصَّلاً فِي ن ج ر.} والبِيَاعَةُ بالكَسْرِ: السِّلْعَةُ، تَقُولُ: مَا أَرْخَصَ هذِه {البِيَاعَةُ. ج:} بِيَاعَاتٌ وَهِي الأَشْيَاءُ الَّتِي {يُتَبَايَعُ بهَا، قالَهُ اللَّيْثُ.
(و) } البَيِّعُ كسَيِّدٍ: البائِعُ والمُشْتَرِي ومِنْهُ الحَدِيثُ: {البَيِّعَانِ بالخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقَا وَفِي رِوَايَةٍ: حَتَّى يَتَفَرَّقَا. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: أَنُّهُ صلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمَ اشْتَرَى مِنْ أَعْرَابِيٍّ حِمْلَ خَبَطٍ، فلَمَّا وَجَبَ البَيْعُ قَالَ لَهُ: اخْتَرْ، فقالَ لَهُ الأَعْرَابِيّ: عَمْرَكَ اللهَ} بَيِّعاً وانْتِصَابُه عَلَى التَّمْيِيزِ.
(و) {البَيِّعُ فِي قَوْلِ الشَّمَّاخِ يَصِيفُ قُوْساً، كَمَا فِي العُبَابِ، وَفِي اللِّسَان: فِي رَجُلٍ بَاعَ قَوْساً:
(فوَافَى بهَا أَهْلَ المَوَاسِمِ فانْبَرَى ... لَهُ} بَيِّعٌ يُغْلِى بِهَا السَّوْمَ رَائِزُ)
هُوَ المُسَاوِمُ لَا البَائِع وَلَا المُشْتَرِي. قُلْتُ: وقُوْلُ الشَّمَّاخِ حُجَّةٌ لأَبِي حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللهُ، حَيْثُ يَقُولُ: لَا خِيَارَ {لِلْمُتبايِعَيْنِ بعد العَقْدِ، لأَنَّهُمَا يُسَمَّيَانِ} مُتَبايِعيْنِ، وهما مُتَسَاوِمَانِ قَبْلَ عَقْدِهِمَا البَيْعَ.
وقَالَ الشافِعِيُّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ: هَمَا مُتَسَاوِمَانِ قَبْلَ عَقْدِ الشِّرَاءِ فإِذا
(20/367)

عُقِدَ البَيْعُ فَهُمَا {مُتَبَايِعَانِ، وَلَا يُسَمَّيَان} بَيِّعَيْنِ وَلَا {مُتَبَايِعَيْنِ وهُمَا فِي السَّوْمِ قَبْلَ العَقْدِ. وقَدْ رَدَّ الأَزْهَرِيُّ عَلَى المُحْتَجِّ بِبَيْتِ الشَّمّاخِ بِمَا هُوَ مَذْكُورٌ فِي التَّهْذِيبِ. ج:} بِيَعَاءُ كعِنَباءَ {وأَبِيْعَاءُ} وبَاعَةٌ، الأَخِيرُ قَوْلُ كُرَاع، كَمَا تَقَدَّمَ. وابْنُ {البَيِّعِ هُوَ الحَاكِمُ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ عبْدِ اللهِ بنِ مُحَمَّدٍ النَّيْسَابُورِيّ، ويُقَالُ لَهُ) أَيْضاً: ابْنُ البَيَّاعِ، وهكَذَا يَقُولُهُ شَيْخُ الإِسْلامِ الهَرَوِيُّ إِذا رَوَى عَنْهُ، وكَذا قالَهُ عَبْدُ الغَنِيّ بنُ سَعِيدٍ فِي رِوَايَتِهِ عَنهُ بالإجَازَةِ، كَذا فِي التَّبْصِيرِ. ومِنَ المَجَازِ: بَاعَ فُلانٌ على} بَيْعِهِ وحَلَّ بوَادِيه، إِذا قَامَ مَقَامَهُ فِي المَنْزِلَةِ والرِّفْعَةِ. وقالَ المُفَضَّلُ الضَّبِّيّ: هُوَ مَثَلٌ قَدِيمٌ تَضْرِبُهُ العَرَبُ للرَّجُلِ الَّذِي يُخَاصِمُ رَجُلاً ويُطَالِبُهُ بالغَلَبَةِ فإِذا ظَفِرَ بِهِ وانْتَزَعَ مَا كَانَ يُطَالِبُهُ بِهِ قِيل: {باعَ فُلانٌ عَلَى بَيْعِ فُلانٍ، ومِثْلُهُ: شَقَّ فُلانٌ غُبَارَ فُلانٍ. ويُقَالُ: مَا بَاعَ عَلَى} بَيْعِكَ أَحَدٌ، أَيْ لَمْ يُساوِكَ أَحَدٌ.
وتَزَوَّجَ يَزِيدُ بنُ مُعَاوِيَةَ أَمَّ مِسْكِينٍ بِنْتَ عَمَرَ بنِ عاصمِ بنِ عُمَرَ بنِ الخَطّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْ عُمَرَ عَلَى أُمِّ خالِدٍ بِنْتِ أَبِي هَاشِمٍ فَقَالَ يُخَاطِبُهَا: مالَكِ أُمَّ خَالِدٍ تُبَكِّينْ مِنْ قَدِرٍ حَلَّ بِكُمْ تَضِجِّينْ
(20/368)

{بَاعَتْ عَلَى} بَيْعِكِ أُمُّ مِسْكِينْ مَيْمُونَةٌ مِنْ نِسْوَةٍ مَيامِينْ ومِنَ المَجَازِ أَيْضاً: امْرَأَةٌ بائعٌ، أَي نافِقَةٌ، لِجَمَالِهَا. قالَ الزَّمَخْشَرِيّ: كَأَنَّهَا تَبِيعُ نَفْسَها كنَاقَةٍ تَاجِرَةٍ. وتَقُولُ: {بِيعَ الشَّيْءُ على مَا لَمْ يُسَمَّ فاعِلُهُ، وَقد تُضَمُّ باؤُهُ فيُقَالُ:} بُوعَ، بقَلْبِ الياءِ واواً، وكَذلِكَ القَوْلُ فِي كِيلَ، وقِيلَ، وأَشْبَاهِهِمَا. وَفِي التَّهْذَيبِ: قالَ بَعْضُ أَهْلِ العَرَبِيّةِ: يُقَالُ: إِنَّ رِباعَ بَنِي فُلانٍ قد {بِعْنَ. مِنَ البَيْعِ، وَقد} بُعَنَ، من البَوْعِ، فضَمُّوا الباءَ فِي البُوْعِ وكَسَرُوهَا فِي البَيْعِ، لِلْفَرْقِ بَيْنَ الفاعِلِ والمَفْعُولِ، أَلا تَرَى أَنَّكَ تَقُولُ: رَأَيْتُ إِمَاءً بِعْنَ مَتَاعاً، إِذا كُنَّ {بائِعَاتٍ، ثُمَّ تَقُولُ: رَأَيْتُ إِمَاءً بُعْنَ: إِذا كُنَّ} مَبِيعاتٍ، وإِنَّمَا يَبِينُ الفَاعِلُ من المَفْعُول باخْتِلافِ الحَرَكَاتِ، وكَذلِكَ من البَوْع.
{والبِيعَةُ، بالكَسْرِ: مُتَعَبَّدُ النَّصَارَى، وقِيلَ كَنِيسَةُ اليَهُودِ، ج:} بِيَعٌ، كِعنَبٍ. قالَ لَقِيطُ ابنُ مَعْبَدٍ:
(تَامَتْ فُؤَادِي بِذَاتِ الخَالِ خُرْعُبَةٌ ... مَرَّتْ تُرِيدُ بِذَاتِ العَذْبَةِ {البِيَعَا)
(و) } البِيعَة: هَيْئَة {البَيْع، كالجِلْسَة والرِّكْبَةِ: يُقَالُ: إِنَّهُ لَحَسَنُ البِيعَةِ. ومِنْهُ حَدِيثُ ابنِ عُمَرَ أَنَّهُ كانَ يَغْدُو فَلا يَمُرُّ بسَقَّاطٍ وَلَا صَاحِبِ} بِيعَةٍ إِلاَّ سَلَّم عَلَيْه. {وأَبَعْتُهُ} إِبَاعَةً: عَرَضْتُهُ {لِلْبَيْعِ قَالَ الأَجْدَعُ بنُ مالِكِ بنِ أَمَيَّةَ الهَمْدَانِيُّ:
(ورَضِيتُ آلاَءَ الكُمَيْتِ فمَنْ} يُبِعْ ... فَرَساً فلِيْسَ جَوَادُنَا! بمُبَاعِ)
أَيْ لَيْسَ بمُعَرَّضٍ لِلْبَيْعِ. وآلاؤُهُ: خِصَالُه الجَمِيلَةُ. ويُرْوَى: أَفْلاءَ الكُمَيْتِ.)
(20/369)

{وابْتَاعَهُ: اشْتَرَاهُ يُقَالُ: هَذَا الشَّيْءُ} - مُبْتَاعِي، أَي اشْتَرَيْتُه بمَالِي، وَقد اسْتَعْمَلَهُ المِصْرِيُّونَ فِي كَلامِهِم كَثِيراً، فيَحْذِفُونَ المِيمَ. ومِنْهُم مَنْ أَفرَطَ فجَمَعَ فَقَالَ: بُتُوعِي، وَهُوَ غَلَطٌ، وإِنَّمَا نَبَّهْت عَلَى ذلِكَ لأَنَّ كَثِيراً من النّاسِ لَا يَعْرِفُ مَا أَصْل هَذَا الكَلامِ. {والتَّبَايُعُ:} المُبَايَعَةُ، من البَيْعِ والبَيْعَةِ جَمِيعاً، فمِنَ البَيْعِ الحَدِيثُ {المُتَبايِعانِ بالخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقا ومِنَ البَيْعَةِ قَوْلُهم:} تَبَايَعُوا عَلَى الأَمْرِ، كقَوْلِكَ: أَصْفَقُوا عَلَيْهِ. {والمُبَايَعَةُ} والتَّبَايُع عِبَارَةٌ عَنِ المُعَاقَدَةِ والمُعَاهَدَةِ، كَأَنَّ كلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا بَاعَ مَا عِنْدَهُ مِنْ صَاحِبِهِ وأَعْطَاهُ خَالِصَةَ نَفْسِهِ وطَاعَتَه ودخِيلَةَ أَمْرِهِ، وقَدْ تَكَرَّرَ ذِكْرُهَا فِي الحَدِيثِ.
{واسْتَبَاعَهُ الشَّيْءَ: سَأَلَهُ أَنْ} يَبِيعَهُ مِنْه. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: {انْباعَ الشَّيْءُ: نَفَقَ وراجَ، وكَأَنَّهُ مُطاوِعٌ} لِبَاعَهُ. وأَبو الفَرَجِ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّد الخُوارَزْمِيّ {- البَيَّاعِيُّ المُحَدِّث، مُشَدَّداً، رَوَى عَنْ أَبِي سَعْدٍ بنِ السَّمْعَانِيّ، وكَذَا مَجْدُ الدَّينِ عَلِيُّ بنُ الحُسَيْن البَيَّاعِيُّ الخُوَارَزْميّ، حَدَّثَ بِشَرْحِ السُّنَّةِ فِي سَنَةِ مائَتَيْنِ واثْنَيْنِ عَنْ أَبِي المَعَالِي مُحَمَّدٍ الزَّاهِدِيّ سَمَاعاً، عَن لَفْظ مُحْيِي السُّنَّة البَغَوِيِّ، قَرَأَهُ عَلَيْه، عَنْ عاصِمِ بنِ صالِح، كَذَا فِي التَبْصِيرِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} بَايَعَهُ {مُبَايَعَةً} وبِيَاعاً: عَارَضَهُ بالبَيْعِ. قَالَ جُنَادَةُ بنُ عامِرٍ:
(فإِنْ أَكُ نَائِياً عَنْهُ فإِنَّي ... سُرِرْتُ بِأَنَّهُ غُبِنَ! البِيَاعَا)
(20/370)

وقَالَ قَيْسُ بنُ ذُرِيحٍ:
(كمَغْبُونٍ يَعَضُّ عَلَى يَدَيْهِ ... تَبَيَّن غَبْنهُ بَعْدَ {البِيَاعِ)
والبَيْع: اسمُ المَبِيعِ، قَالَ صَخْرُ الغَيِّ يَصِفُ سَحاباً:
(فأَقْبَلَ مِنْهُ طِوَالُ الذُّرا ... كَأَنَّ عَلَيْهِنَّ} بَيْعاً جَزِيفَاً)
طِوَالُ الذُّرَا، أَيْ مُشْرفاتٌ فِي السَّمَاءِ. وبَيْعاً جَزِيفاً، أَي اشْتُرِيَ جُزَافاً، فأُخِذَ بِغَيْرِ حِسَابٍ، من الكَثْرَة، يَعْنِي السَّحَابَ. والجَمْعُ: {بُيُوعٌ. ورَجُلٌ} بَيُوعٌ، كصَبُورٍ: جَيِّدُ البَيْعِ، {وبَيَّاعٌ: كَثِيرُهُ،} وبَيِّعٌ {كبَيُوعٍ، والجَمْع} بَيِّعُونَ. وَلَا يُكَسَّرُ، والأُنْثَى {بَيِّعَةٌ، والجَمْعُ} بَيِّعَاتٌ، وَلَا يُكَسَّرُ، حَكَاهُ سِيبَوَيْه.
{وبَيْعُ الأَرْضِ: كِرَاؤُهَا، وقَدْ نُهِيَ عَنْهُ فِي الحَدِيثِ.} والبَيْعَةُ: الصَّفْقَةُ عَلَى إِيجابِ البَيْعِ وعَلَى {المُبَايَعَةِ والطّاعَةِ. وبَايَعَهُ عَلَيْه مُبَايَعَةً: عَاهَدَهُ. ونُبَايِعُ، بغَيْرِ هَمْزٍ: مَوْضِعٌ. قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(فكَأَنَّهَا بالجِزْعِ جِزْعِ نُبَايِعٍ ... وأُلاَتِ ذِي العَرْجَاءِ نَهْبٌ مُجْمَعُ)
قَالَ ابنُ جِنَّى: هُوَ فِعْلٌ مَنْقُولٌ وَزْنُه نُفاعِلُ، كنُضارِبُ ونَحْوِه، إِلاّ أَنَّهُ سُمِّيَ بِهِ مُجَرَّداً مِنْ) ضَمِيرِهِ، فلذلِكَ أُعْرِبَ، ولَمْ يُحْكَ، ولَوْ كانَ فِيهِ ضَمِيرُهُ لَمْ يَقَعْ فِي هَذَا المَوْضِعِ، لأَنَّهُ كانَ يَلْزَمُ حِكَايَتُهُ إِنْ كانَ جُمْلَةً، كذَرَّى حَبّاً، وتَأَبَّطَ شَرّاً، فكانَ ذلِكَ يَكْسِرُ وَزْنَ البَيْتِ. قُلْتُ: وسَيَأْتِي للمُصَنّف فِي ن ب ع، فإِنَّهُ جَعَلَ النُّونَ أَصْلِيَّة. وَقد سَمَّوْا} بَيَّاعاً، كشَدَّادٍ.
وعُرْوَةُ بنُ شُيَيْمِ بنِ! البَيّاعِ الكِنَانّي: أَحدُ رُؤساءِ المِصْرِيِّينَ الَّذِين سَارُوا إِلَى عُثْمَانَ، رَضِيَ اللهُ عنْه.
(20/371)

ومِنَ المَجَازِ: باعَ دُنْيَاهُ بِآخِرَتِهِ، أَي اشْتَرَاهَا، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ.
! وبَيَّاعُ الطَّعَامِ: لَقَبُ أَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بنِ غالِبِ بنِ حَرْبٍ الضَّبِّيّ.
(فصل التاءِ الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة مَعَ الْعين)

ت ب ر ع
تَبْرَعٌ، كجَعْفَرٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ فِي بَاب الباءِ مَعَ التاءِ فِي الرُّباعِيّ: إِنَّهُ اسْمُ ع، فعَلَى هَذَا وَزْنُهُ عِنْدَهُ فَعْلَلٌ، ولَوْ كَانَ تَفْعَلُ لَكَانَ مَوْضِعُ ذِكْره تَرْكيبَ ب ر ع، وَفِي اللِّسَانِ: تَبْرَعٌ وتَرْعَبٌ: مَوْضِعانِ، بَيَّنَ صَرْفَهُم إِيّاهُمَا أَنَّ التّاءَ أَصْلٌ. قُلْتُ: وقَدْ تَقَدَّمَ هَذَا بِعَيْنِه لِلْمُصَنِّف فِي ت ر ع ب، وذَكَرَ تَبْرَعاً هُنَاكَ اسْتِطْرَاداً.
ت ب ع
تَبِعَهُ، كفَرِحَ يَتْبَعُهُ تَبَعاً، مُحَرَّكَةً، وَتَبَاعَةً، كسَحَابَةٍ: مَشَى خَلْفَهُ أَوْ مَرَّ بِهِ فمَضَى مَعَهُ، يُقَالُ: تَبعَ الشَّيْءَ تَبَاعاً، فِي الأَفْعَالِ. وتَبِعَ الشَّيْءَ تُبُوعاً: سارَ فِي إِثْرِهِ.
والتَّبِعَةُ، كَفَرِحَةٍ وكِتَابَةٍ: الشَّيْءُ الَّذِي لَك فِيهِ بُغْيَةٌ، شِبْهُ ظُلاَمَةٍ ونَحْوِها، كَمَا فِي العُبَابِ والتَّهْذِيب. وَفِي اللّسَانِ: مَا اتَّبَعْتَ بِهِ صاحِبَكَ من ظُلامَةٍ ونَحْوِهَا. ويُقَالُ: مَا عَلَيْه من اللهِ فِي هذَا تَبِعَةٌ وَلَا تِبَاعَةٌ، ومِنْهُ الحَدِيثُ: مَا المالُ الَّذِي لَيْسَ فِيه تَبِعَةٌ مِنْ طالِبٍ وَلَا مِنْ ضَيْفٍ يُرِيد بالتَّبِعَةِ مَا يَتْبَعُ المالَ مِنْ نَوَائبِ الحُقُوقِ، وَهُوَ من: تَبِعْتُ الرَّجُلَ بحَقِّي. وقالَ الشاعِرُ:
(أَكَلَتْ حَنِيفَةُ رَبَّهَا ... زَمَنَ التَّقَحُّمِ والمَجَاعَهْ)
(20/372)

(لَمْ يَحْذَرُوا مِن رَبِّهِمْ ... سُوءَ العَوَاقِبِ والتِّبَاعَهْ)
والتَّبِعَاتُ التِّباعَاتُ: مَا فِيهِ إِثْمٌ يُتْبَعُ بِهِ، قَالَ وَدّاكُ بنُ ثُمَيْلٍ:
(هِيمٌ إِلى الْمَوْت إِذا خُيِّروا ... بَيْنَ تِبَاعاتٍ وتَقْتَالِ)
والتَّبَعُ، مُحَرَّكَة: التَّابِعُ يَكُونُ وَاحِداً وجَمْعاً، ومِنْهُ قُوْلَهُ تَعَالَى: إِنّا كُنّا لَكُمْ تَبَعاً يَكُونُ اسْماً لجَمْعِ تابِعٍ، ويَكُونُ مَصْدَراً، أَي ذَوِي تَبَعٍ. وَج: أَتْبَاعٌ. وقالَ كُرَاع: جَمْعُ تابِعٍ. ونَظِيرُهُ: خَادِمٌ)
وخَدَمٌ، وطَالِبٌ وطَلَبٌ، وغَائِبٌ وغَيَبٌ، وسَالِفٌ وسَلَفٌ، ورَاصِدٌ ورَصدٌ، ورائِح ورَوَحٌ، وفَارِطٌ وفَرَطٌ، وحَارِسٌ وحَرَسٌ، وعَاسِسٌ وعَسَسٌ، وقافِلٌ من سَفره وقَفَلٌ، وخَائِلٌ وَخَوَلٌ، وخَابِلٌ وخَبَلٌ، وَهُوَ الشَّيْطَانُ، وبَعِيرٌ هامِلٌ وهَمَلٌ، وَهُوَ الضّالُّ المُهْمَلُ، فكُلُّ هؤلاءِ جَمْعٌ. وقالَ سيبَوَيْه: إِنَّهَا أَسْماءٌ لِجَمْعٍ، وَهُوَ الصَّحِيحُ. والتَّبَعُ أَيْضاً: قَوَائمُ الدَّابَّةِ، وأَنْشَدَ سِيبَوَيهِ لأَبِي كاهِلٍ اليْشَكُرِيّ:
(يَسْحَبُ اللَّيْلُ نَجُوماً طُلَّعاً ... فتَوَالِيها بَطِيئاتُ التَّبَعْ)
ويُرْوَى: ظُلَّعاً. وقَالَ أَبو دُوَادٍ يَصِفُ الظَّبْيَةَ:
(20/373)

(وقَوَائِمِ تَبَعٌ لَهَا ... مِنْ خَلْفِهَا زَمَعٌ زَوَائِدْ)
وَفِي التَّهْذِيب عَن اللَّيْثُ: التَّبَعُ: مَا تَبِعَ أَثَرَ شَيْءٍ فَهُوَ تَبَعُهُ، وأَنْشَدَ لَهُ يَصِفُ ظَبْية:
(وقَوَائمٌ تَبَعٌ لهَا ... من خَلْفِهَا زَمَعٌ مُعَلَّق)
قَالَ الصّاغَانِي: الرَّوَايَة:
(وقُوَائمٌ خُذُفٌ لَهَا ... مِنْ فَوْقِها. .)
وخُذُفٌ، أَي تَخْذِفُ الحَصَى. وقَوْلُهُ يَصِفُ ظَبْيَةً غَلَطٌ، وإِنَّمَا يَصِفُ ثَوْراً.
والتُّبُّعُ، بضَمَّتَيْن مُشَدَّدة الباءِ، وكَذلِكَ التُّبَّع، كسُكَّرٍ: الظِّلُّ، سُمِّيَ بِهِ لأَنَّهُ يَتْبَعُ الشَّمْسَ حَيْثُمَا زَالَتْ، وَبِهِمَا رُوِيَ قَوْلُ سُعْدَى الجُهَنِيَّةِ تَرْثِي أَخاها أَسْعَدَ:
(يَرِدُ المِيَاهَ نَفِيضَةً وحَضِيرَةً ... وِرْدَ القَطَاةِ إِذا اسْمَأَلَّ التُّبَّعُ)
اسْمِئْلالُهُ: بُلُوغُهُ نِصْفَ النَّهَارِ وضُمُورُهُ. قَال أَبُو لَيْلَى: لَيْسَ الظِّلُّ هُنَا ظِلَّ النَّهَار، إِنَّمَا هُوَ ظِلُّ اللَّيْلِ. قالَ اللهُ تَعَالَى: أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ والظِّلُّ هُوَ اللَّيْلُ فِي كَلامِ العَرَبِ. أَرَادَتْ أَنّ هَذَا الرَّجُلَ يَرِدُ المِيَاهَ بالأَسْحَارِ قَبْلَ كُلِّ أَحِدٍ، وأَنْشَدَ:
(قَدْ صَبَّحَتْ والظِّلُّ غَضُّ مَا زَحَلْ ... وحَاضِرُ الماءِ هُجُودٌ ومُصَلْ)
قالَ: والتُّبَّع: ظِلُّ النَّهَارِ، واشْتُقَّ هَذَا مِن ظِلِّ اللَّيْلِ.
وتَبَعَةٌ، مُحَرَّكَة، وتَق