Advertisement

تاج العروس 018

(فصل الشين الْمُعْجَمَة مَعَ الصَّاد)

شبربص
الشَّبَرْبَصُ، كسَفَرْجَلِ، أَهْمَلَه الجوهريّ، وَقَالَ أَبو عَمْروٍ: هُوَ الجَمَلُ الصَّغيرُ، وكذلكَ القَرْمِليُّ والجَبَرْبَرُ، أَوْرَدَه الأَزهَرِيُّ فِي الخُمَاسيّ
شبص
الشَّبَصُ، مُحَرَّكَةً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ الخُشُونَةُ، وتَدَاخُلُ شَوْكِ الشَّجَرِ بَعْضِه فِي بَعْضِ، وَقد تَشَبَّصَ الشَّجَرُ: اشْتَبَكَ ودَخَلَ بَعْضُه فِي بَعْض. لُغَةٌ يَمَانِيَةٌ، قَالَ: مُتَّخِذاً عِرَّيسَه فِي العِيصِ وَفِي دِغالٍ أَشِبِ التَّشْبِيصِ هَكَذَا أَوْرَدَه ابنُ القَطَّاعِ أَيْضاً فِي كِتَاب الأَبْنِيَةِ لَهُ
شحص
الشَّحَص، بالفَتْحِ، عَن الكِسَائِيّ، ويُحَرَّكُ عَن الأَصْمَعِيّ، واسْتَدَلَّ بِقَوْل حُمَيْد بن ثَوْرٍ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْه:
(قُومِي إِلَيْهَا فإنّي قد طَمِعْتُ لكم ... أَنْ أَسْتَفِئَ إِليها ريمَةً شَحَصَا)
وقَالَ الجَوْهَرِيّ: وأَنَا أَرَى أَنَّهما لُغَتَان، مثل نَهْرٍ ونَهَر، لأَجْلِ حَرْف الحَلْقِ، وصَحَّحَه الصَّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ. زادَ اللَّيْثُ الشَّحْصَاءُ، زَاد الأَصْمَعِيّ: الشَّحَاصَة، كسحَابَة، زَاد ابنُ عَبَّاد: الشَّحَصَة، مُحَرَّكَةً. وَقَالَ الكِسَائِيُّ: الشَّحَصُ: شاةٌ ذَهَبَ لَبَنُها كُلُّهُ، وكَذلكَ النَّاقة. حَكَاه عَنهُ أَبُو عُبَيْدٍ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ اللَّيْث: والشَّحْصُ أَيضا
(18/5)

ً تَكُونُ السَّمِينَة، كَمَا نَقَلَه الصّاغانيّ. وَفِي الْمُحكم: والشَّحْصَاءُ من الغَنَمِ: السَّمِينَةُ. قِيلَ: هِيَ الَّتِي لَا حَمْلَ بِهَا وَلَا لَبَنَ: وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: الشَّحَاصَة: هِيَ الَّتِي لَا لَبَنَ لَهَا. فِي الصّحاح: قَالَ العَدَبَّسُ: الشَّحَصُ: لم ينز عَلَيْهَا قطّ والعائط الَّتِي قد أُنْزِيَ عليهَا فَلم تَحْمِلْ. ج أَشْحَاصٌ، كفَلْسِ وأَفْلاس، وسَبَبٍ وأَسْبَابٍ، وشِحَاصٌ، كعَبْدٍ وعِبَادٍ وشَحْصٌ، بلَفْظِ الْوَاحِد، عَن الكِسَائِيّ، ونَقَلَه الجَوْهَريّ، وشَحَصَاتٌ وشَحَصٌ، محَرَّكةً فِيهِما، نقلَهمَا ابنُ عَبَّاد. وفقَه من الجُمُوع: أَشْحُصٌ، كفَلْسٍ وأَفْلُسٍ، عَن شَمِرٍ. وأَنشد: بأَشْحُصِ مُسْتَأْخِرٍ مَسَافِدُهْ)
الشَّحُوص،: كصَبُور. النِّضْوَةُ تَعَباً، أَورَدَه الصَّاغانِيُّ فِي كِتَابَيْه. وأَشْحَصَهُ: أَتْعَبَه، كَمَا فِي العُبَابِ. قَالَ ابنُ عَبَّاد: أَشْحَصَه عَنِ المَكَانِ: أَجْلاهُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: أَشْحَصَهُ وشَحَّصَهُ: أَبْعَدَهُ، كَمَا فِي النَّوادر، وَكَذَلِكَ أَقْحَصَهُ وقَحَّصَه، وأَمْحَصَه ومَحَّصَهُ.
قَالَ أَبُو وَجْزَةَ:
(ظَعائِنُ من قَيْسِ بنِ عَيْلانَ أَشْحَصَتْ ... بِهِمّ النَّوَى إِنَّ النَّوَى ذَاتُ مِغْوَلِ)
أَي باعَدَتْهُنّ. والشَّحَصُ: رَدئُ المَال، وخُشَارَتُه. وَفِي المُحْكم: شَحِصَ الرَّجُلُ شَحَصاً: لَجِجَ.
وظَبْيَةٌ شَحَصٌ: مَهْزُولَة، عَن ثَعْلَب.
شخص
الشَّخْصُ: سَوادُ الإِنْسانِ وغَيْرِه تَراهُ من بُعْدٍ، وَفِي الصّحاح: من بَعِيدٍ.
(18/6)

ج فِي القَلِيل أَشْخُصٌ، وَفِي الكَثِير شُخُوصٌ، وأَشْخَاصٌ، وفاتَه: شِخَاصٌ. وَذكر الخَطَّابِيُّ وغَيْرُه أَنَّهُ لَا يُسَمَّى شَخْصاً إِلاّ جِسْمٌ مُؤَلَّفٌ لَهُ شُخُوصٌ وارْتِفَاعٌ. وأَمَّا مَا أَنْشدَهُ سِيبَوَيْه لِعُمَرَ بنِ أَبِي رَبِيعَة:
(فكَان نَصِيرِي دُونَ مَنْ كُنْتُ أَتَّقِي ... ثَلاَثُ شُخُوص كَاعِبَانِ ومُعْصِرُ)
فإِنّه أَراد ثَلاثَةَ أَنْفُسٍ. وَفِي الحَدِيث لَا شَخْصَ أَغْيَرُ مِنَ اللهِ. قَالَ ابنُ الأَثِير: الشَّخْصُ: كُلُّ جِسم لَهُ ارْتفَاعٌ وظُهُورٌ. والمُرادُ بِهِ إِثْبَاتُ الذَّاتِ، فاسْتُعِير لَهَا لَفْظُ الشَّخْصِ. وَقد جاءَ فِي روايَة أُخْرَى لاشَيء أَغَيْرُ مِن اللهِ. وَقيل مَعْنَاهُ: لَا يَنْبَغِي لِشَخْصٍ أَنْ يَكُونَ أَغْيَرَ مِنَ الله. وشَخَصَ، كمَنَع، شُخُوصاً: ارْتَفَعَ. ويُقَال: شَخَصَ بَصَرُهُ فَهُوَ شاخِصٌ إِذا فَتَحَ عَيْنَيْه وجَعَلَ لَا يَطْرِفُ قَالَ للهُ تَعَالَى: فَإِذَا هِيَ شاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا شَخَص المَيِّتُ بَصَرَهُ: رَفَعَهُ إِلى السماءِ فلَمْ يَطْرِفْ. وشَخَص ببَصره عِنْد المَوْت كَذلِكَ، وَهُوَ مَجَازٌ. وأَبْصَارٌ شاخِصَةٌ وشَوَاخِصُ. وَتقول: سَمِعْتُ بقُدُومِكَ فقَلْبي بينَ جَنَاحَيَّ رَاقِص، وَقَالَ ابنُ الأَثير: شُخوصُ بَصَرِ المَيِّت: ارْتِفَاعُ الأَجْفَان إِلى فَوْق، وتَحْدِيدُ النَّظَرِ وانْزعاجُه. شَخَصَ من بَلَد إِلى بَلَد، يَشْخَصُ شُخُوصاً: ذَهَبَ، وقِيلَ: سَارَ فِي ارْتفَاع، فإِنْ سَارَ فِي هَبُوط فَهُوَ هابِطٌ. وأَشْخَصْتُه أَنَا.
(18/7)

شَخَصَ الجُرْحُ: انْتَبَرَ ووَرِمَ، عَن اللَّيْث. وَفِي المُحْكَم: شَخَصَ الشَيءُ يَشْخَصُ شُخُوصاً: انْتَبَرَ. وشَخَصَ الجُرْحُ: وَرمَ. شَخَصَ السَّهْمُ: ارْتَفَعَ عَن الهَدَف. فَهُوَ سَهْمٌ شَاخِصٌ، وَهُوَ مَجَاز. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: لَشَدَّ مَا شَخَصَ سَهْمُكَ، وقَحَزَ سَهْمُكَ: إِذَا طَمَحَ فِي السَّماءِ. وَقَالَ حُمَيْد بنُ ثَوْر، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ:)
(إِنَّ الحِبَالَةَ أَلْهَتْنِي عِبَادَتُهَا ... حَتَّى أَصِيدَكُمَا فِي بَعْضِها قَنَصَا)

(شَاةُ أُوَارِدُهَا لَيْثٌ يُقَاتِلُهَا ... رامٍ رَمَاهَا بوَبْل النَّبْلِ أَوْشَخَصا)
أَصيدكما، أَي أَصيد لَكمَا وكَنَى بالشّاةِ عَن المَرْأَةِ. شَخَصَ النَّجْمُ: طَلَعَ. قَالَ الأَعْشَى يَهْجُو عَلْقَمَةَ بْنَ عُلاثَةَ:
(تَبيتُون فِي المَشْتَى مِلاَءَ بُطُونُكُمْ ... وجَارَاتُكُمْ غَرْثَى يَبِتْنَ خَمَائصَا)

(يُراقِبْنَ مِنْ جُوعٍ خِلالَ مَخَافَةٍ ... نُجُومَ الثُّرَيَّا الطَّالِعَاتِ الشَّواخِصَا)
شَخَصَتِ الكَلمَةُ من الفَمِ: ارتَفَعَتْ نَحْوَ الحَنَكِ الأَعْلَى، ورُبَّما كَانَ ذَلِك: فِي الرَّجُل خِلْقَةً أَنْ يَشْخَصَ بصَوْتِهِ فَلَا يَقْدِرُ على خَفْضِهِ بهَا. من المَجَاز: شُخِصَ بِهِ، كعُنِي: أَتَاه أَمْرٌ أَقْلَقَهُ وأَزْعَجَهُ، وَمِنْه حَدِيثُ قَيْلَةَ بنْتِ مَخْرَمةَ التَّمِيمِيَّةِ، رَضِيَ اللهُ تَعَالى عَنْها، فشُخِصَ بِي يُقَال للرَّجُل إِذا أَتاهُ مَا يُقْلِقُهُ قد شُخِصَ بِهِ كأَنَّه رُفِعَ من الأَرْضِ لِقَلقِه وانزِعَاجه. وَمِنْه، شُخوصُ المُسَافِر: خُرُوجُه عَن مَنْزِلِه. شَخُصَ الرَّجُل، ككَرُم، شَخَاصَةً، فَهُوَ شَخِيصٌ: بَدُنَ وضَخُمَ.
والشَّخِيصُ: الجَسِيمُ.
(18/8)

وَقيل: العَظِيم الشَّخْصِ، وَهِي شَخِيصَةٌ، بهَاءٍ، والاسْمُ الشَّخَاصَةُ. قَالَ ابْن سِيدَه: وَلم أَسْمَعْ لَهُ بفِعْل. فأَقُول: إِنَّ الشَّخَاصَةً مَصْدر وَقد شَخُصْت شَخَاصَةً. قالَ أَبو زَيْد: الشَّخِيصُ: السَّيِّدُ. وَقيل: رَجُلٌ شَخيصٌ: إِذا كانَ ذَا شَخْص وخُلثقٍ عَظِيم، بَيِّنُ.
الشَّخَاصَةِ. من المَجَاز: الشَّخِيصُ من المَنْطِق: المُتَجَهِّمُ، عَن ابْن عَبَّاد. وأَشْخَصَه مِن المَكَانِ: أَزْعَجَهُ وأَقْلَقَه فذَهَبَ. أَشخَصَ فُلانٌ: حَانَ سَيْرُه وذَهابُه. يُقَال: نَحْنُ على سَفَرٍ قد أَشْخَصْنَا، أَي حَان شُخُوصُنَا. قَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: أَشْخَصَ بِهِ، وأَشْخَسَ، إِذَا اغْتَابَه، حَكَاهُ عَنهُ يَعْقُوبُ، وَهُوَ مَجَاز. أَشْخَصَ الرَّامِي، إِذا جازَ سَهْمُهُ الهَدَفَ، وَفِي بعض نُسَخِ الصّحاح: الغَرَضَ، أَي من أَعْلاه وَهُوَ مَجَاز. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: المُتَشَاخِصُ: الأَمْرُ المُخْتَلِف. وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ: المُتَشاخِصُ والمُتَشاخِسُ: الكَلامُ المُتَفاوِتُ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الشُّخُوصُ: ضِدّ الهُبُوط، عَن ابْن دُرَيْدٍ. وشَخَصَ عَن قَوْمه: خَرَج مِنهم. وشَخَصَ إِليهم: رَجَعَ. والشّاخِصُ: الَّذِي لَا يُغِبُّ الغَزْوَ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وأَنْشَد: أَمَا تَرَيْنِي اليَوْمَ ثِلْباً شاخِصَا والثِّلْبُ: المُسِنُّ. وَفِي حديثِ أَبِي أَيُّوب فَلَم يَزَلْ شاخصاً فِي سَبيلِ اللهِ. وَفِي حَدِيث عُثْمَانَ، رَضِيَ الله تَعَالَى عَنهُ: إِنّما يَقْصُرُ الصَّلاةَ مَنْ كانَ
(18/9)

شاخِصاً، أَو بحَضْرَة عَدُوٍّ أَي مُسَافراً.)
وتَشْخيص الشَّيْءِ: تَعْيينُهُ. وشْيءٌ مُشَخَّصٌ، وَهُوَ مَجَاز. وأَشْخَصَ إِليه: تَجَهَّمَهُ، وَهُوَ مَجَاز وكَذلِكَ قَوْلُهُم: رَمَى فُلاَنٌ بالشَّاخصات. والمَشَاخِصُ: دَنَانِيرُ مُصَوَّرةٌ. وبَنُو شَخِيص، كأَمِيرٍ: بُطَيْنٌ، قَالَ ابنُ سِيدَه: أَظُنُّهُم انْقَرَضُوا. قلتُ: والشَّخِيصُ: أَخو عَنْزٍ وبَكْرٍ وتَغْلِبَ، بَنُو وَائِل بنِ قاسِط. قِيل: إِنَّهُ لَمّا وُلِدَ لَهُ الشَّخيصُ خَرَجَ فرَأَى شَخْصاً على بُعْدٍ صَغِيراً فسَمَّاهُ الشَّخِيصَ.
قَالَ السُّهَيْليّ: فَهؤُلاءِ الأَرْبَعُ هم قَبَائلُ وَائِل، وهُمْ مُعْظَمُ رَبِيعَةً. وشَخْصَانِ: مَوْضِعٌ. قَالَ الحَارِثُ ابنُ حِلِّزَةَ:
(أَوْقَدَتْهَا بَيْنَ العَقيقِ فشَخْصَيْ ... نِ بعُودٍ كَما يَلُوحُ الضِّيَاءُ)

شرص
الشِّرْص، بالكَسْر، مَكْتُوبٌ عندنَا بالأَحْمر، وَهُوَ كذلِكَ سَاقِط من نُسَخِ الصّحاح، وَلم يُنَبِّهْ عَلَيْهِ الصَّاغَانِيّ، مَعَ كَمالِ تَتَبُّعِه. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: هُوَ النَّزَعَةُ عِنْد الصُّدْغِ، وَهُوَ من الشَّرْصِ بمَعْنَى الشَّصْرِ، وَهُوَ الجَذْبُ، كَأَنَّ الشَّعَر شُرِصَ شَرْصاً فجَلِحَ المَوْضِعُ، أَلاَ تَرَى إِلى تَسْمِيَتها نَزَعَةً، والجَذْب والنَّزْع من وَاد وَاحِد، كَمَا فِي العُبَاب. ج، شِرَصَةٌ، كعِنَبةٍ، وشِرَاصٌ، بالكَسْر أَيضاً. قَالَ اللَّيْثُ: الشِّرْصَتَانِ: نَاحِيَتَا النّاصِيَةِ، وهُمَا أَرَقُّهَا شَعراً، ومِنْهُمَا تَبْدَأُ النَّزَعَتَانِ، وَقيل: هُمَا الشِّرْصانِ. قَالَ الأَغْلَب العِجْليّ: يَا رُبَّ شَيْخ أَشْمَطِ العَنَاصِي ذِ لِمَّة مُبْيَضَّةِ القُصَاصِ صَلْتِ الجَبينِ ظاهِرِ الشِّرَاص
(18/10)

ِ وَفِي حَدِيثِ ابنِ عبّاسٍ مَا رَأَيْتً أَحْسَنَ من شِرَصَةِ عَليٍّ، رَضِي الله تَعَالَى عنهُم. قَالَ ابْن الأَثِيرِ: هكَذا رَوَاه الهَرَوِيّ بكَسْر ففَتْح. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: هُوَ بكَسْر فسُكون. الشَّرَصُ، بالتَّحْريك، شَرَصُ الزِّمَام: وَهُوَ فَقْرٌ يُفْقَرُ على أَنْفِ النَّاقَةِ، وَهُوَ حَزٌّ يُعْطَفُ عَلَيْهِ ثِنْيُ زِمَامِهَا، فتَكُونُ أَطْوَعَ وأَسْرَعَ، وأَدْوَم لِسَيْرها، قَالَه ابنُ دُرَيْد، وأَنشد:
(لَوْلا أَبُو عُمَرٍ حَفْصٌ لَما انْتَجَعَت ... مَرْواً قَلُوصِي وَلَا أَزْرَى بهَا الشَّرَصُ)
الشَّرَصُ فِي الصِّراعِ: أَنْ يَضَعَه على وَرِكِه فيَصْرَعَه كالشَّرَز، بالزَّاي. هُمَا أَيْضاً: الغَلْظُ من الأَرْض، كالشَّرْضِ بالضَّاد. الشَّرْصُ، بالفَتْح: أَوّلُ مَشْيَ الحُوَارِ، أَي أَوَّلُ مَا يُعَلَّمُ المَشْيَ قالَه ابنُ عَبَّادِ. الشَّرْصُ: الجَذْبُ، مَقْلُوبٌ عَن الشَّصْرِ. الشَّرْصُ: الشِّدَّةُ، والغِلْظَةُ عَن)
ابْن فَارس. وشَرَّصَه بكَلامه، إِذا سَبَعَهُ بِهِ والمَشْرُوصُ: نَحْوُ المَقْرُوص. والمِشْراصُ: حَدِيدَة مَثْنِيَّةٌ يُغمَزُ بهَا بَين كَتِفَي الحِمَارِ غَمْزاً لَطِيفاً غَيْرَ شَدِيد، كَمَا فِي العُباب. والشَّرِيصَةُ: الوَجْنَةُ، ج شَرَائِصُ، نَقله الصَّاغَانِيّ فِي العُبَاب، وَهِي كالفَرِيصةِ، والفَرَائص. قَالَ ابنُ فارِس فِي المقاييس: الشِّرْواصُ، بالكَسْر: الضَّحْمُ الرِّخُوُ مِنْ كلّ شَيْءٍ، وذَكَره فِي المُجْمَل بالضّادِ المُعْجَمَة. قَالَ: والشِّينُ والرَّاءُ والصَّادُ مَا أَحْسَبُ فِيهِ شَيْئا صَحِيحاً، لأَنِّي لَا أَرى قِياسَهُ مُطَّرِداً، وذَكر الشِّرْصَتَيْن والشِّرْوَاصَ والشَّرَصَ للغِلَظ.
(18/11)

شربص
وممّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: شَرَباصُ، محرّكةً: قريةٌ بالقُرْب من فَارَسْكُورَ بمِصْرَ، من الدَّقَهْلِيّة.
شرنص
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: جَمَلٌ شِرْنَاصٌ: ضَخْمٌ طَويلُ العُنُقِ، وَالْجمع شَرَانِيصُ. هُنَا أَوردَه صاحِبُ اللِّسَان عَنِ اللَّيْث، وأَوْرَدَه المُصَنِّفُ رَحِمَه اللهُ تَعَالَى، فِي الضَّادِ المُعْجَمَة تَقْلِيداً للصَّاغَانيّ وسَيَأْتِي.
شصص
{الشِّصُّ، بالكَسْرِ: حَدِيدَةٌ عَقْفاءٌ يُصَادُ بهَا السَّمَكُ. ويُفْتَحُ، ذَكَر الجَوْهَرِيّ اللُّغَتَيْنِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: لَا أَحْسَبُ هذَا الّذِي يُسَمَّى} شِصّاً عَرَبِياً مَحْضاً. قَالَ الصَّاغانيُّ: صَدَقَ ابْنُ دُرَيْد وَهُوَ مُعَرَّب، ويُقَال لَهُ بالفَارِسيّة: شستْ. و {الشِّصُّ: اللِّصُّ الحَاذقُ، الَّذِي لَا يَرَى شَيْئاً إِلاّ أَتَى عَلَيْهِ، ج} شُصُوصٌ، نَقله الجَوْهَرِيّ. قَالَ ابنُ دُرَيْد: يُقَال {شَصَصْتُه عَن الشَّيْءِ، أَي مَنَعْتُه،} كأَشْصَصْته. وسَنَةٌ شَصُوصٌ: جَدْبَةٌ. وَهِي، أَي {الشَّصُوصُ أَيضاً النّاقَةُ الغَلِيظَةُ اللَّبَنِ، كَذَا فِي العُبَابِ. وَفِي الصّحاح: القَليلَةُ اللَّبَنِ، وَلَا مُنافَاةَ، فإِنَّ اللَّبَن إِذا غَلُظَ قَلَّ. جَمْعه} شَصَائصُ {وشُصُصٌ} وشِصَاصٌ. وَفِي الحَدِيث أَنَّ فُلاناً اعْتَذَرَ إِلَيْهِ مِنْ قِلَّةِ اللَّبَنِ وَقَالَ: إِنَّ ماشِيَتَنا! لَشُصُصٌ وخَرَجَ حَضْرَمِيُّ بنُ عامِر فِي حُلَّتَيْن يَتَحَدَّث فِي مَجْلِس قَوْمِه، فَقَالَ جَزْءُ بْنُ سِنَان ابنِ مَوْأَلة: وَالله إِنَّ حَضْرَمِيّاً لجَذْلٌ
(18/12)

بمَوْتِ أَخِيهِ أَنْ وَرِثَهُ. فَقَالَ حَضْرَميّ:
(يَقُولُ جَزْءٌ وَلم يَقُلْ حَدَلاَ ... إِنّي تَزوَّجْتُ نَاعِماً جَذِلاَ)

(إِنْ كُنْتَ أَزْنَنْتَنِي بهَا كَذِباً ... جَزْءُ فلاَقَيْتَ مِثْلَها عَجِلاَ)

(أَفْرَحُ أَنْ أُرْزَأَ الكِرَامَ وأَنْ ... أُورَثَ ذَوْداً {شَصَائِصاً نَبَلاَ)
فلَمْ يمكُثُ إِلاّ أَيَّاماً، حَتَّى دَخَلَ إِخْوَةٌ لجَزْءٍ سَبْعَةٌ فِي بِئرٍ يَحْفِرُونها، فأَسنُوا فِيهَا، فمالَتْ عَلَيْهم جَميعاً وانْهَارَت. وَقد} شَصَّت {تَشِصّ} شُصُوصاً {وشِصَاصاً: صَارَتْ كَذلِك، أَي قَلِيلَةَ اللَّبَنِ، وكذلكَ أَشَصَّت، بالأَلف، وسَيَأْتِي قرِيباً. و} شَصَّ فُلانٌ يَشِصُّ شَصَّا: عَضَّ على نَوَاجِذِه صَبْراً.
وَفِي العُبَاب: عَضَّ نَوَاجِذَه على شَيْءٍ صَبْراً. و {شَصَّت المَعيشَةُ} تَشِصُّ {شُصُوصاً: اشْتَدَّت. يُقَال:} شَصَّهُ عَنْهُ، إِذا مَنَعَهُ، {كأَشَصَّهُ، عَن ابْن دُرَيْدٍ، وأَنْشَدَ وَقَالَ: هَذَا البيتُ قَدِيمٌ أَنشَدَه ابنُ الكَلْبِيّ:
(} أَشَصَّ عَنهُ أَخُو ضِدٍّ كتَائِبَهُ ... مِنْ بَعْدِ مَا أرملوا من أَجله بِدَم)
وَهَذَا قد تَقَدَّم بعَيْنه فِي كَلَام المُصَنِّف، فَهُوَ تَكْرَار. وَمَا أَدْرِي أَيْنَ {شَصَّ: أَيْنَ ذَهَبَ، قَالَه ابنُ عَبَّاد.} والشَّصَاصَاءُ: السَّنَةُ الشَّدِيدَةُ. وأَصْلُ {الشَّصَصِ} والشِّصَاص هُوَ اليُبْسُ، والجُفُوفُ، والغِلَظُ، والشِّدَّة.
(18/13)

قَالَ الأَصْمَعِيّ: يُقَال: أَصابَتْهمْ لأْوَاءُ {وشَصَاصَاءُ، إِذا أَصابَتْهم سَنَةٌ شَدِيدَةٌ. قَالَ المُفَضِّل:} الشَّصَاصَاءُ: المَرْكَبُ السَّوْءُ. يُقَال: لَقِيتُه على {شَصَاصَاء أَمْرٍ، أَي على حَدِّ أَمْرٍ وعَجَلَةٍ، ولَقِيتُه على شَصاصاءَ، غَيْرَ مُضَافٍ،) أَي على عَجَلةٍ، كأَنَّهُم جَعَلُوه اسْماً لَها، قالَه الكِسَائِيُّ وأَنْشَدَ: نَحْنُ نَتَجْنَا ناقَةَ الحَجَّاجِ على شَصَاصَاءَ من النِّتَاجِ ومِثْلُ ذلِكَ: على أَوْفازٍ، وأَوْفَاضٍ. أَوْ لَقِيتُه على شَصَاصَاءَ، أَي علَى حَاجَةٍ لَا يَسْتَطِيعُ تَرْكَهَا، عَن ابْن بُزُرْج.} وَأَشَصَّ صاحِبَه عَنهُ، أَي أَبْعَدَ هُ. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: {أَشَصَّت الناقَةُ: قَلَّ لَبَنُهَا جِدّاً، وَقيل: انْقَطَع البَتَّةَ، قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: وَهِي مُشِصٌّ، وَهُوَ القيَاسُ، وأَنْكَرَهُ ابنُ سِيدَه.
قَالَ أَبُو عُبَيْد:} شَصُوصٌ من {شَصَّت، قَالَ: وهذ شَاذٌّ. والجَمْعُ} شَصَائِصُ، {وشِصَاصٌ،} وشُصُصٌ. يُقَال: شَاةٌ {شُصُصٌ، بضَمَّتَيْن لِلَّتي ذَهَبَ لَبَنُهَا، لِلْوَاحِدَةِ والجَمْعِ، كَذَا فِي الصّحاح.
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: والمَشْهُورُ: شَاةٌ شَصُوصٌ وشِيَاهٌ شُصُصٌ، فإِذا قيلَ: شَاةٌ شُصُصٌ، فَهُوَ وَصْفٌ بالجَمْع، كحَبْلٍ أَرْمامٍ وثَوبٍ أَخْلاقٍ وَمَا أَشْبَهَه. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} الشَّصَصُ: النَّكَد، {كالشِّصَاصِ. ويُقَال: نَفَى اللهُ عَنْكَ} الشَّصَائصَ، أَي الشَّدَائِدَ. وَيُقَال: انكَشَفَ عَن النَّاس! شَصَاصَاءُ مُنْكَرَةٌ.
(18/14)

شقص
الشِّقْصُ، بالكَسْر: السَّهْمُ. قَالَ ابنُ دُرَيْد: يُقَال: لي فِي هَذَا المَال شِقصٌ، أَي سَهْم، وَمِنْه الحَدِيثُ من أَعْتَقَ شِقْصاً من مَمْلوكٍ فعَلَيْهِ خَلاصُهُ فِي مَالِهِ، فإِنْ لم يَكُن لَهُ مَالٌ قُوِّمَ المَمْلُوكُ قِيمَة عَدْلٍ، ثمَّ اسْتُسْعىَ غَيْر مَشْقُوق عَلَيْه. الشِّقْصُ أَيضاً: النَّصِيبُ من الشَّيْء. قَالَ الشَّافِعِيُّ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ فِي بَاب الشُّقْعَة: فإِن اشْتَرَى شقْصاً من ذلكَ، أَراد بالشِّقْص نَصيباً مَعْلُوماً غَيْرَ مَفْرُوز. قَالَ شَمِرٌ: قَالَ خَالِدٌ: النَّصيبُ والشِّرْكُ والشِّقْصُ وَاحدٌ، قَالَ شَمِرٌ: كالشَّقيص: وَهُوَ فِي العَيْنِ المُشْتَرَكَةِ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وإِذا فُرِزَ جَازَ أَنْ يُسَمَّى شِقْصاً. ويُقَال: لَك شقْصُ هَذَا وشَقيصُه، كَمَا تَقُولُ: نصْفُه ونَصيفُه. والجَمْعُ من كُلِّ ذَلِك أَشْقَاصٌ وشقَاصٌ. وَهُوَ، أَي الشَّقِيص أَيْضاً: الشَّرِيكُ. يُقَال: هُوَ شَقِيصِي، أَيْ شَريكي فِي شقْصٍ من الأَرْض الشَّقِيصُ: الفَرَسُ الجَوَادُ، الفارِهُ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الشَّقيصُ فِي نَعْتِ الخَيْلِ: فَرَاهَةٌ وجَوْدَةٌ، قَالَ وَلَا أَعْرِفُه. قَالَ ابنُ دُرَيْد: الشَّقِيصُ: القَلِيلُ من الكَثِير. وَقَالَ غَيْرُه: وكذلِك الشِّقْص. يُقَال: أَعْطَاهُ شقْصاً منْ مَاله، وشَقيصاً من مَاله، وقِيلَ: هُوَ الحَظُّ. والمشْقَصُ، كمِنْبَرٍ: نَصْلٌ عَرِيضٌ من نِصَالِ السِّهام، قالَهُ ابنُ دُرَيد، أَو هُوَ سَهْمٌ فِيهِ ذلكَ، أَي نَصْلٌ عَريضٌ،)
وَهَذَا قولُ ابنِ فارِس. قيل: المِشْقَصُ: النَّصْلُ الطَّوِيلُ، وَلَيْسَ بالعَرِيض، فأَمَّا الطَّوِيلُ العَرِيضُ من النِّصال فَهُوَ المعْبَلَةُ، وَهَذَا عَن الأَصْمَعيّ، كَمَا رَواهُ عَنهُ أَبو عُبَيْد. وَقَالَ الجَوْهَريُّ: المشْقَصُ من النِّصَال:
(18/15)

مَا طَالَ وعَرُضَ، وَقَالَ: سِهَامٌ مَشَاقِصُها كالحِرَاب قَالَ ابنُ بَرّيّ: وشَاهدُه أَيضاً قَوْلُ الأَعْشَى يَهجُو عَلْقَمَةَ بنَ عُلاَثَةَ:
(فَلَوْ كُنتُمُ نَخْلاً لكُنْتُمْ جُرَامَةً ... وَلَو كُنْتُمُ نَبْلاً لكنْتُم مَشَاقِصَا)
وَقد تكرّر ذِكْرُه فِي الحَديث مُفْرَداً ومَجْمُوعاً. أَوْ هُوَ سَهْمٌ فِيهِ ذلكَ، أَي النَّصْلُ الطَّوِيلُ.
وقالَ اللَّيْثُ: المِشْقَصُ: سَهْمٌ فِيه نَصْلٌ عَريضٌ يُرْمَى بِهِ الوَحْشُ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: هَذَا التَّفْسِيرُ للمِشْقَصِ خِلاَفُ مَا حُفِظَ عَن العَرَب. قلتُ: وسَبَقَ لَهُ فِي ح ش أأَنَّ المِشْقَصَ السَّهْمُ العَرِيضُ النَّصْلِ، مثل، قَوْل اللَّيْث سَوَاءً. وقِيل: المِشْقَصُ، على النِّصْفِ من النَّصْلِ وَلَا خَيْرَ فِيهِ، يَلْعَبُ بِهِ الصِّبْيَانُ، وَهُوَ شَرُّ النَّبْلِ وأَحْرَضُه، يُرْمَى بِهِ الصَّيْدُ وكُلُّ شَيْءٍ. وتَشْقِيصُ الجَزَرَة، أَي الذَّبِيحَة منْ شَاة، وأَمّا الإِبِلُ فالجَزُورُ تَعْضِيَتُها، وتَفْصيلُ أَعْضائها بَعْضِهَا من بَعْضٍ، سِهَاماً مُعْتَدِلَةً بينَ الشُّركاءِ. وَمِنْه حَدِيثُ الشَّعْبِيّ: مَنْ بَاعَ الخَمْرَ فَلْيُشَقِّص الخَنَازِيرَ مَعْنَاهُ: فلْيُقَطِّع الخَنَازِيرَ قِطَعاً أَو يُفَصِّلْها أَعْضاءً، كَمَا تُفَصَّلُ الشَّاةُ إِذا بِيع لَحْمُهَا. يُقَال: شَقَّصَه يُشَقِّصُه. مِنْهُ المُشَقِّصُ، كمُحَدِّثٍ: القَصَّابُ، والمَعْنَى: مَن استَحَلَّ بَيْعَ الخَمْرِ فليَسْتَحِلَّ بَيْعَ الخِنْزيرِ، فإِنَّهُمَا فِي التَّحْرِيم سَواءٌ، وَهَذَا لَفْظٌ معنَاه النَّهْيُ، تَقْدِيرهُ: مَنْ باعَ الخَمْرَ فَلْيَكُن للخَنَازِيرِ قَصَّاباً. جعَلَه الزَّمَخْشَرِيّ من كَلامِ الشَّعْبِيّ، وَهُوَ حَدِيثٌ مَرْفُوعٌ، رَوَاه المُغيرَةُ
(18/16)

ابنُ شُعْبَةَ، وَهُوَ فِي سُنُنِ أَبِي دَاوُود. وممّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: الشِّقْصُ: القطْعَةُ ن الأَرْض، والطّائفَةُ من الشَّيءِ. والشَّقيصُ: الشيءُ اليَسير. قَالَ الأَعْشَى:
(فَتلْكَ الَّتي حَرَمَتَكْ المَتَاعَ ... وأَوْدَتْ بِقَلْبِك إِلاّ شَقيصَا)
وأَشَاقِيصُ: اسمُ مَوْضعٍ، وقيلَ: هُوَ مَاءٌ لبَني سَعْد، قَالَ الرَّاعِي:
(يُطعْن بجُوْنٍ ذِي عَثَانينَ لَمْ تَدَعْ ... أَشاقيصُ فيهِ والبَديّان مَصْنَعَا)
أَرادَ بِهِ البُقْعَةَ فأَنَّثَه.
شكص
الشَّكصُ، ككَتفٍ، وأَميرٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابْن عَبَّاد: وَهُوَ السَّيِّئُ الخُلُق، لُغَةٌ فِي السِّين، وَقد تَقَدَّم. قَالَ الصَّاغانيّ: الشِّكَاصُ، بالكَسْرِ: المُخْتَلفَةُ نبْتَةِ الأَسْنَانِ، كَذا فِي التَّكْملَة والعُبَاب. وممّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: الشَّكيصَةُ م الإِبل: الَّتِي لَا لَبَن لَهَا وَلَا وَلَدَ فِي بَطْنهَا نقَلَه الصّاغانيًّ فِي التَّكْملَة.
شمص
شَمَصَ الدَّوَابَّ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَلَكِن وُجِدَ فِي هَوَامش بعض النُّسَخ وَعَلَيْهَا عَلامَةُ الزِّيَادَة، ونَصُّه: شَمَصَ الدَّوَابَّ شُمُوصاً: ساقَهَا سَوْقاً عَنيفاً، وسيأْتي فِي ملص لَهُ ذكْرُ شمَاص اسِتطْراداً، فتَأَمَّل. وَقَالَ اللَّيْثُ. شَمَصَ الدَّوَابَّ: طَرَدَهَا طَرْداً نشيطاً، وَقَالَ أَيضاً: أَو شَمَصَهَا إِذا طَرَدَهَا طَرْداً عَنيفاً، كشَمَّصَهَا تَشْميصاً، وأَنْشَدَ: وإِنَّ الخَيْلَ شَمَّصَهَا الوَليدُ قَالَ: وَلَا يُقَال هَذَا إِلا بالصّاد.
(18/17)

قَال ابنُ عَبَّاد: شَمَصَ فُلاناً بسَوْط: ضَرَبَهُ بِه. والشُّمَاصُ، بالضَّمِّ: العَجَلَةُ، يُقَال: أَخَذَه من هَذَا الأَمْر شُمَاصٌ، أَيْ عَجَلَةٌ. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: الشَّمَصُ، مُحَرَّكةً: تَسَرُّعُ الإِنْسَان بكَلامٍ. قَالَ أَبُو عَمْرو: انْشَمَصَ فُلانٌ، إِذا ذُعِرَ، وأَنْشَد لرَجُل من بَني عجْل: فانْشَمَصَت لَمَّا أَتاها مُقْبِلاَ فَهَابَهَا فانْصاعَ ثُمَّ وَلْوَلاَ قَالَ ابنُ فَارِس: التَّشْميصُ أَن تُنْخَسَ الدَّابَّةُ حَتَّى تَفْعَلَ فِعْلَ الشَّمُوص وإِنْ لمْ يُنْزِفْها لتَتَحَرَّك، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ بالسّين. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: المُتَشَمِّصُ: المُتَقَبِّضُ، وَهُوَ أَيضاً الفَرَسُ الَّذي قَد سَنقَ من الرَّطْبَة. وجَاريَةٌ ذاتُ شِمَاص ومِلاَص، بِالْكَسْرِ، أَي تَفَلُّتٍ، وانْمِلاصٍ، ذكره الأَزْهَرِيّ فِي م ل ص وكَذلكَ الجَوْهَرِيُّ استطْرَاداً. وممّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: شَمَصَهُ ذلِكَ يَشْمُصُه شُمُوصاً: أَقْلَقَه، وَقد شَمَصَتْني حاجَتُك، أَي أَعْجَلَتْني. قَالَ ابنُ بَرّيّ: وَذكر كُرَاع فِي المُنَضَّدِ: شَمَصَتِ الفَرَسُ وشَمَسَتْ، وَاحدٌ. والشِّمَاصُ والشِّماس، بالصَّاد وَالسِّين، سَواءٌ. ودَابَّةٌ شَمُوصٌ: نَفُورٌ، كشَمُوس. وقالَ اللَّيْثُ: حَادٍ شَمُوصٌ، أَي مُجِدٌّ، وَقيل هَذَّافٌ، وأَنْشَدَ: وسَاقَ بَعيرَهُمْ حَادٍ شَمُوصُ)
والمَشْمُوصُ: الَّذي قد نُخِسَ وحُرِّكَ، فَهُوَ شاخصُ البَصَرِ، قَالَ: جاؤُا من المصْرَيْن باللُّصُوص كُلِّ يَتِيم ذِي قَفاً مَحْصُوص
(18/18)

ِ لَيْسَ يذي بَكْرٍ وَلَا قَلُوصِ بنَظَر كنَظَرِ المَشُمُوص وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: شَمَّصَ تَشْميصاً: إِذَا آذَى إِنْسَاناً حَتَّى يَغْضَبَ. والشَّمَاصَاءُ: الغلَظُ واليُبْس من الأَرْض، كالشَّصَاصَاءِ.
شنبص
شَنْبَصٌ، كجَعْفَرٍ، أَهمله الجوهَرِيُّ والصَّاغَانِيُّ فِي التَّكْملَة، وأَوْرَده فِي العْبَاب عَن ابْن دُرَيْد: اسْمٌ، ومثلُه فِي اللِّسَان.
شنص
شَنصَ بِه، كنَصَر وسَمِعَ، شُنُوصاً: تَعَلَّقَ بِهِ، فَهُوَ شَانِصٌ. نَقَلَه ابنُ دُرَيْد، واقْتَصَر على أَنَّه من بَاب نَصَر، أَوْ شَنصَ بِهِ، إِذَا سَدكَ بِهِ ولَزمَه، وَهَذَا نَقَلَه ابنُ فَارس، واقْتَصَرَ عَلى أَنَّه من بَاب سَمعَ، فَفِي كَلام المُصَنِّف رَحمَه اللهُ تَعَالَى لَفٌّ ونَشْرٌ مُرَتَّبٌ، ولكنْ قَلَّ مَنْ يتَنَبَّه لذَلِك. وشُنَاصٌ، كغُرَابٍ: ع، نقَلَه ابنُ دُرَيْد، وأَنْشَدَ: مثل دوودوى وقعسر وقعسري
(دَفَعْنَاهُنّ بالحَكَمَاتِ حَتَّى ... دُفعْنَ إِلى عُلاً وإِلى شُنَاصِ.)
وعُلاً: مَوْضعٌ أَيضاً. وفَرَسٌ شَنَاصٌ، كرَبَاعٍ، أَي بالفَتْحِ، وشَنَاصيٌّ أَيضاً، ودَهْر دَوَّار ودَوّاريّ، ويُضَمُّ، عَن أَبي عُبَيْدة: طَوِيلٌ شَديدٌ جَوادٌ، والأُنْثَى شَنَاصيَّةٌ. وأَنْشَدَ لمَرَّار بن مُنْقذ، يَصفُ فَرَساً:
(شُنْدُفٌ أَشْدَفُ مَا وَرَّعْتَه ... وشَنَاصيٌّ إِذا هيجَ طمِرّْ)
ويُرْوَى: وإِذَا طُؤْطئَ طَيّارٌ طمِرّْ
(18/19)

وَقَالَ ابنُ فارِس: يُقَال: هُوَ نَشَاصِيٌّ. والشُّنْدُف: الطَّوِيلُ. والأَشْدَفُ: المائِلُ فِي أَحَدِ الشِّقَّيْنِ.
شنفص
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الشِّنْفاصُ: بالكَسْر: الثَّوْبُ الغَليظُ، يُعْمَلُ من الكَتَّان وَمن لِحَاءِ الشَّجَرِ.
شنقص
الشَّنْقَصَة، أَهمَلَه الجَوْهَريّ وصاحِبُ اللِّسَان والصّاغانِيُّ فِي التَّكْمِلَة، وأَوْرَدَهُ فِي العُبَاب عَن بَعْضِهم: هُوَ الاسْتِقْصَاء، قَالَ: وَهِي كلمة مُوَلَّدَةٌ. قَالَ اللَّيْثُ: الشَّنَاقِصَةُ: ضَرْبٌ من الجُنْد، والوَاحِدُ شِنْقَاصِيٌّ، بالكَسْر، مَنْسُوب إِلى الشِّنْقَاص.
شوص
{الشَّوْصُ: نَصْبُ الشَّيْءِ بيَدك وزَعْزَعَتُهُ عَنْ مَكَانِه، نَقله ابنُ دُرَيْد. يُقَالُ: الشَّوْصُ: الدَّلْكُ باليَدِ مثل المَوْصِ سَوَاءٌ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:} شُصْتُه: دَلَكْته. قَالَ أَبو زَيْدٍ: الشَّوْصُ: مَضْغُ السِّواكِ، والاستِنَانُ بِهِ، وَقد شَاصَ سِوَاكَهُ يَشُوصُه فَهُوَ شَائِصٌ. أَو الشَّوْصُ: الاسِتِيَاكُ، عَن أَبي عَمْرٍ و. وَقيل: هُوَ إِمرارُ السِّواكِ على أَسْنَانه عَرْضاً. وَقيل: هُوَ أَنْ يَفْتَحَ فاهُ ويُمِرَّه على أَسْنَانِه من سُفْلٍ إِلى عُلْوٍ. وَقيل: هُوَ أَن يَطْعَنَ بِهِ فِيهَا، {كالإِشَاصَة، عَن الفَرَّاءِ، يُقَالُ:} شَاصَ فَاهُ، وأَشَاصَة، زَاد غَيْرُه: {التَّشْوِيص. يُقَالُ:} شَاصَ فاهُ، {وأَشاصَه، وشَوَّصَهُ. و} الشَّوْصُ: وَجَعُ الضِّرْس والبَطْنِ، منْ رِيحٍ تَنْعَقِد تَحْتَ الأَضْلاعِ، وبِهِمَا فُسِّرَ الحَدِيثُ: مَنْ سَبَقَ العَاطِسَ بالحَمْدِ أَمِن الشَّوْصَ، واللَّوْصَ، والعِلَّوْصَ. واللَّوْصَ: وَجَعٌ فِي النَّحْرِ. والعِلَّوْصُ: اللَّوَى، وَهُوَ التُّخَمَةُ، ويُذْكَرَانِ فِي مَحَلِّهَما.
(18/20)

قَالَ الهَوازِنِيُّ. الشَّوْصُ: ارتِكَاضُ الوَلَدِ فِي بَطْنِ أُمِّهِ. قَالَ كُرَاع: الشَّوْصُ: الغَسْلُ، والتَّنْقِيَةُ، والتَّنْظِيفُ. يُقَال: شَاصَ الشَّيْءَ شَوْصاً، إِذَا غَسَلَه، وَكَذَا شَاصَ فاهُ بالسَّواكِ. وَقَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: {شُصْتُ الشَّيْءَ، إِذا نَقَّيْتَه. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: الشَّوْصُ: دَلْكُ الأَسْنَانِ والشِّدْقِ وإِنْقَاؤُهَا. وَقَالَ أَبو عُبَيْد: وكُلُّ شَيْءٍ غَسَلْتَه فقد} شُصْتَهُ، ومُصْتَهُ، ورَحَضْتَهُ، {يَشاصُ،} ويَشُوصُ، فِي الكُلِّ، الأُولَى لُغَةٌ فِي الثّانِيَة، نَقَلَهما الصّاغانيّ فِي العُبَابِ.
و {الشَّوَصُ، بالتَّحْرِيك، فِي العَيْن: مِثْلُ الشَّوْس، والسِّينُ أَكْثَرُ من الصّادِ، قَالَه الأَزهريّ. وَهُوَ} أَشْوَصُ، إِذا كَانَ يَضْرِبُ جَفْنَيْ عَيْنَيه كَثِيراً. {والشّوصَةُ، بالفَتْحِ والضَّمّ، والأَوَّلُ أَعْلَى: وَجَعٌ فِي البَطْنِ منْ رِيح، أَو رِيحٌ تَعْتَقِبُ فِي الأَضْلاع، يَجِدُ صاحبُهَا كالوَخْزِ فِيهَا، وَقد} شَاصَتْهُ الرِّيحُ بينَ أَضْلاعِه {شَوْصاً،} وشَوَصَاناً، {وشُؤوصَةً. وَقيل ريحٌ تأْخُذُ الإِنْسَانَ فِي لَحْمهِ، تجولُ مَرَّةً هُنَا ومَرَّةً هُنَا، ومَرَّةً فِي الجَنْبِ، وَمَرَّةً فِي الظَّهْرِ، ومَرَّةً فِي الحَوَاقِنِ. تَقول:} - شاصَتْني) {شَوْصَةٌ،} والشَّوَائصُ أَسماؤُهَا، أَو وَرَمٌ فِي حجَابِهَا مِنَ داخِل، نَقله الجَوْهَرِيّ عَن جالِينُوسَ مُقَلِّداً خَالَهُ أَبَا نَصْرٍ الفَارَابِيّ فِي ديوَان الأَدَبِ. وقَلَّدَهُمَا الصَّاغَانيّ. وقِيل: {الشَّوْصَةُ: اخْتلاجُ العِرْقِ واضْطرَابُه منْ رِيحٍ، وَقد شَاصَ بِهِ العِرْقُ} شَوْصاً، {وشَوَصاً. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل:} الشَّوْصَة: الرَّكْزَةُ. {والشَّوْصاءُ: العَيْنُ الَّتي كأَنَّهَا تَنْظُرُ من فَوْقِهَا، عَن ابنِ عَبّادٍ، وَقد} شَوصَتْ {شَوَصاً، وذلِكَ إِذا عَظُمَتْ فَلَمْ يَلْتَقٍ عَلَيْهَا الجَفْنَانِ.} والشِّيَاصُ، بالكَسْرِ: شَرَاسَةُ
(18/21)

الخُلُقِ، أَصْلُهُ {شوَاصٌ، صارَت الوَاوُ يَاء لانْكِسَارِ مَا قَبْلَهَا، ذكرَه ابنُ عَبَّادٍ فِي هَذَا التَّركِيبِ، وسَيُعادُ فِي الَّذي يَليه. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} شَوْصُ السِّواكِ: غُسَالَتُه، وقيلَ: مَا يُبْقَى مِنْهُ عِنْد التَّسَوُّكِ.
وَبِهِمَا فُسِّرَ الحَدِيثُ اسْتَغْنُوا عَن النّاس وَلَو {بشَوْص السِّوَاكِ.} وشَاصَ بِه المَرَضُ {شَوْصاً} وشَوَصاً: هاجَ. {والشَّوْصَةُ: ريحٌ تَرْفَعُ القَلْبَ عَن مَوْضعه، كأَنَّهَا تُزَعْزِعُه. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ:} شاصَ فُلانٌ بفُلانٍ {شَوْصاً: شَغَبَ،} وشيصَ بِهِ، صَارَت الوَاوُ يَاءً لانكِسَار مَا قبلهَا.
شيص
{الشِّيصُ، بالكَسْرِ: تَمْرٌ لَا يَشْتَدُّ نَوَاهُ. قَالَ الفَرَّاءُ: قد لَا يكون لَهُ نَوىً،} كالشِّيصاءِ، بالمَدّ، أَوْ أَرْدَأُ التَّمْرِ، عَن ابنِ فارِس، أَو إِذا كَانَ بٌ سْراً، قالهُ اللَّيْثُ، الواحدَة بهاء، وقِيلَ: هُوَ فارِسِيٌّ مُعرَّب. وَقَالَ الأُمَويُّ: هِيَ فِي لُغَةِ بَلْحَارِث ابنِ كَعِب: الصِّيصُ. وأَهلُ المَدينَة يُسَمّون الشِّيصَ السَّخْل. الشِّيصُ: وَجَعُ الضِّرس أَو البَطْنِ، لُغَةٌ فِي الشَّوْصِ. {وأَشاصَتِ النَّخْلَةُ،} وشَيَّصَتْ، الأَخِيرَةُ عَن كُراع، إِذا فَسَدَتْ وصَارَ حَمْلُهَا {الشِّيصَ، وإِنَّمَا} يَتَشَيَّصُ إِذا لَمْ تَتَلَقَّحْ، كَمَا فِي الصّحاح. و {الشِّيصُ: جِنْسٌ من السَّمَكِ، نَقَلَه الصّاغَانيّ، الوَاحدَة:} شيصَةٌ. وأَبو الشِّيص مُحَمَّدُ بنُ عَبْد الله ابنِ رُزَيْن الخُزَاعِيّ، ابنُ عَمِّ دِعْبِلٍ الخُزَاعِيّ، شاعِرٌ مَعْرُوف تُوُفِّيَ، سنة، وَقد كُفَّ بَصَرُهُ.! والشِّيَاصُ، بالكَسْرِ: شَرَاسَةُ الخُلُقِ، عَن ابنِ عَبّادٍ، ذكره فِي التَّرْكِيبَيْنِ، وأَصْلُه شِوَاصٌ، وَقد تَقَدَّم.
(18/22)

وَفِي النَّوَادِر: يُقَالُ: {شَيَّصَهُم، إِذا عذَّبَهُمْ بالأَذَى. يُقَال: بَيْنَهُم} مُشَايَصَة، أَي مُنَافَرَة. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {أَشاصَ بِهِ، إِذا رَفَعَ أَمْرَهُ إِلى السُّلْطانِ. قَالَ مَقَّاسٌ العَائِذِيُّ:
(أَشاصَتْ بِنَا كَلْبٌ شُصُوصاً ووَاجَهَتْ ... عَلَى رَافِدَيْنَا بالجَزِيرَة تَغْلِبُ)

(فصل الصَّاد الْمُهْملَة مَعَ نَفسهَا)

صصص
} صَصَصُ الصَّبِيّ، وقَقَقُه: حَدَثُه، أَهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسَان وغالِبُ مَنْ صَنَّف فِي اللُّغَة. وأَوْرَدَهُ الصَّاغَانيّ فِي كِتَابَيْه، وَزَاد: ل يُوجَدْ فِي كَلامهم ثَلاثَةُ أَحْرُفٍ مِنْ جِنْسٍ وَاحِدٍ فِي كَلَمةٍ وَاحدة غَيْرَهُمَا. قَالَ شَيخُنَا: وكَأَنَّه نَسِيَ مَا مَرَّ لَهُ فِي بَبَّة، وزَزّ، ونَحْوِهما، وَهَذَا ذَكَره من اللُّغَويّين، كأَبِي عُبَيْدٍ الهَرَوِيِّ اقْتَصَروُا على مثْلِه فِي الأَشْبَاه والنَّظَائر، فأَوْرَدَه كَمَا قالوهُ غافلاً من إِعْمَالِ النَّظَرِ فِيمَا تَقدَّم. وَقد عَقَدَ ابنُ القَطَّاع، فِي كِتاب الأَبْنِيَة لَهُ، لهذَا المُبْحَثِ فَصْلاً يخُصّه، فَقَالَ: فَصْلٌ: ولَمْ تَبْن العَرَبُ كَلمَةً تَكُون فاءُ الفعْلِ وعَيْنُه ولاَمُه فِيهَا مِنْ مَوْضعٍ وَاحِدٍ اسْتِثْقَالاً لذلِك، إِلاّ أَنَّه قد جاءَ فِي الأَسْمَاءِ غلامٌ بَبَّةٌ، أَي سَينٌ. وَقَالَ عُمَرُ بنُ الخَطَّاب، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: لأَجْعَلَنَّ النَّاس بَبَّاناً وَاحداً وقولُهُم: فِي لسَانهِ هَهَّةٌ، وَهِي شَبيهَةٌ باللُّثْغَةِ، وقولُهُم: قَعَد الصَّبيُّ على قَقَقِه! وصَصَصه، أَي حَدَثه، لَا يُعلَمُ
(18/23)

فِي الأَسْمَاءِ غَيْرُ ذلكَ. وأَفْعَالُهَا هَهَّ يَهَهُّ هَهَّةً وقَقَّ يَقَقُّ قَقَقاً، {وصَصَّ} يَصَصُّ {صَصَصاً، وَلم أَسْمَعْ لِبَبَّة بِفعْلٍ. وجاءَ فِي الفِعْل حَرْفٌ وَاحدٌ، وَهُوَ قَوْلُهُمْ: زَزَزْتُه أَزُزُّه زَزّاً، أَي صَفَعْتُه، وإِنَّمَا تَجِيءُ الفَاءُ والعَيْنُ كَقَوْلِهِم: الدَّدُ والدَّدَن والدَّدَا، وَهُوَ اللَّعِبُ. وَفِي الحَدِيث: مَا أَنَا منْ دَدٍ وَلَا الدَّدُ منِّي. قَالَ شَيْخُنَا: وَزَاد فِي الأَشْبَاه والنَّظَائر من المُزْهِر: وقَالُوا: دَدَّ مُشَدَّداً ودَدَه، ودَدَدَّ، مُشَدَّداً أَيضاً، وزِدْتُه إِيضاحاً فِي المسفر، وَبِه تعلَم مَا فِي كَلام المُصَنِّف من القُصُورِ والغَفْلَة.
صعفص
الصَّعْفَصَةُ، أَهمله الجَوْهَريّ. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: هُوَ السِّكْباجُ. وَحكى عَن الفرّاءِ: السِّكْبَاجَة، فِي لُغَة اليَمَامَةِ صَعْفَصَةٌ، قَالَ: وتَصْرِفُ رَجُلاً تُسَمِّيه بصَعْفَصٍ إِذا جَعَلْتَه عَرَبِيّاً.
صوص
} الصُّوصُ، بالضَّمّ، أَهْمَلَه الجوهرِيّ، وَهُوَ اللَّئِيمُ: القَليلُ النَّدَى والخَيْرِ، وَقيل: هُوَ البَخيلُ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هُوَ الّذِي يَنْزِلُ وَحْدَهُ ويَأْكُلُ وَحْدَهُ، وإِذا كانَ اللَّيْلُ أَكَلَ فِي ظِلِّ القَمَر لئَلاَّ يَرَاهُ الضَّيْفُ، وأَنشد:! صُوص الغِنَى سَدَّ غِنَاهُ فَقْرَهُ قَالَ أَبو عَمْروٍ: مَعْنَاه: يُعَفِّي على لُؤْمِه ثَرْوَتُه وغِنَاهُ، فعَلَى هَذَا التَّفْسِيرِ الرَّاء من القافِيَة مَنْصُوبَة. قَالَ الصّاغَانيّ: الرِّوايَةُ: فَقرُه، بالرَّفْع، والقَافيَةُ مَرْفُوعة، والرَّجَزُ لِمقْدَامٍ بن جَسّاسٍ الأَسَدِيِّ، وَقد أَنشَده أَبو عَمْرو فِي
(18/24)

ياقوتة المَرُوص على الصِّحّة وسِيَاقُه: لَيْسَ بأَنّاحٍ طَوِيلٍ عُمْرُهُ جافٍ عَن المَوْلَى بَطِيءٍ نَصْرُهُ مُنْهَدِمِ الجُولِ إِليه جَفْرُهُ {صُوصِ الغِنَى سَدَّ غِنَاهُ فَقْرُهُ اللَّهُمّ إِلاَّ أَنْ يُحمَل على الإِقْوَاءِ. قَالَ: وَمِنْه المثَلُ} أَصُوصٌ عَلَيْهَا {صُوصٌ، أَي كَرِيمَةٌ عَلَيْهَا بَخيلٌ، وَقد مَرَّ فِي أَص ص.} - والمُصُوصِي: يَوْمٌ من أَيَّامِ العَجُوزِ، نَقَلَه الصَّاغانيّ. وممّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: {الصُّوصُ، بالضَّمِّ قد يُكون جَمْعاً، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وأَنشد:
(فأَلْفَيْتُكُمْ} صُوصاً لُصُوصاً، إِذا دَجَى ... الظَّلامُ وهَيّابِينَ عِنْدَ البَوَارِق)
{والصُّوصُ، بالضَّمّ: قَرْيَةٌ بالصَّعِيد الأَعْلَى من أَعْمَالِ قَمُولَةَ
صيص
} الصِّيصُ، بالكَسْر: لُغَةٌ فِي الشِّيص، {كالصِّيصاءِ، لُغَة فِي الشِّيصاءِ. ونَقَل الجَوْهَرِيّ عَن الأُمَويِّ أَنَّ} الصِّيصَ فِي لُغَةِ بَلْحَارث بن كَعْبٍ: الحَشَفُ من التَّمْر، وَهِي، أَي {الصِّيصاءُ أَيضاً: حَبُّ الحَنْظَلِ، الّذي مَا فِيهِ لُبّ. قَالَ الدِّينَوَريّ: قَالَ بَعْضُ الرَّواة: وَهُوَ أَيضاً من كُلّ شيْءٍ وكَذلِك نَحْو حَبِّ البِطِّيخ والقِثّاءِ وَمَا أَشْبَهَهما، وأَنْشَد أَبو نَصْر لِذي الرُّمَّة:
(وكائِنْ تَخَطَّتْ ناقَتِي مِنْ مَفازَةٍ ... إِلَيْكَ وَمن أَحْوَاضِ ماءٍ مُسَدَّم)

(بأَرجائهِ القِرْدَانُ هَزْلَى كأَنَّها ... نَوَادِرُ} صيصاء الهَبِيد المُحَطَّمِ)
(18/25)

وصف مَاء بِعيدَ العَهْدِ بوُرُودِ الإِبلِ عَلَيْهِ، فقِرْدانُه هَزْلَى. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: ويُرْوَى: بأَعْقَارِه القِرْدَانُ. وَقَالَ الدِّينَوَرِيُّ: قَالَ أَبو زِيادٍ الأَعرابِيُّ وَكَانَ ثِقَةً صَدُوقاً إِنَّهُ رُبَّمَا رَحَلَ الناسُ عَن دِيَارِهم بِالبَاديَةِ وتَرَكُوهَا، قِفاراً والقِرْدانُ مُنْتَشِرَةٌ فِي أَعْطانِ الإِبِل وأَعْقَارِ الحِيَاضِ، ثمّ لَا يَعُودُون إِلَيْهَا عَشْرَ سنِينَ، وعِشْرِينَ سَنَةً، وَلَا يَخْلُفُهُم فِيهَا أَحَدٌ سِواهم، ثمّ يَرْجِعُون إِليها فيَجِدُون القِرْدانَ فِي تِلْكَ المَواضِعِ أَحْيَاءً، وَقد أَحَسَّت برَوائِحِ الإِبلِ قَبْلَ أَن تُوَافِيَ، فتَحرَّكَتْ.
وأَنْشَد بَيْتَ ذِي الرُّمَّة الْمَذْكُور. {وصيصَاءُ الهَبيدِ: مَهْزُولُ حَبِّ الحَنْظَل ليْس إِلاَّ القِشْر، وَهَذَا القُراد أَشْبَهُ شَيْءٍ بِهِ. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: ومثْلُ قَول ذِي الرُّمَّةِ قَوْلُ الرَّاجِز:
(قِرْدَانُه فِي العَطَنِ الحَوْلِيِّ ... سُودٌ كحَبِّ الحَنْظَلِ المَقْلِيِّ)
وَقد} صَاصَت النَّخْلَةُ {تَصَاصُ، ويُقَال من} الصِّيصاءِ: {صَاصَتْ} صِيصَاءً، {وصَيَّصَت} تَصْيِيصاً، وَهَذَا من {الصِّيص،} وأَصَاصَتْ {إِصَاصَةً، الثلاثةُ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. الأُولَى نَقَلَهَا الصّاغَانِيّ فِي العُبَاب: إِذا صَار مَا عَلَيْهَا} صِيصاً، أَي شِيصاً. {والصِّيصَة، كَذَا فِي سَائِر النُّسَخ، وَهُوَ خَطَأٌ، أَو هُوَ على التَّخْفيف، وَفِي الصّحاح والعُبَاب:} والصِيصِيَة، شَوْكَةُ الحائكِ الَّتِي يُسَوِّي بهَا السَّدَى واللُّحْمَةَ، وأَنشد لدُرَيْد بن الصِّمَّة:
(18/26)

(فجِئتُ إِليهِ والرِّمَاحُ تَنُوشُهُ ... كوَقْعِ {- الصَّيَاصِي فِي النَّسيج المُمَدَّدِ)
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: حَقُّ} صيصِيَةِ الحائك أَنْ تُذْكَرَ فِي المعتلّ، لأَنّ لامَها يَاءٌ، وليسَ لامُهَا صاداً.
مِنْهُ الصِّيصِيَة: شَوْكَةُ الدِّيكِ الَّتِي فِي رِجْلَيْه. و {الصّيصِيَة أَيضاً: قَرْنُ البَقَرِ والظِّباءِ والجَمْعُ} - الصِّيَاصِي، ورُبَّمَا كَانَت تُرَكَّبُ فِي الرِّماح مَكَانَ الأَسِنَّة، وإِنَّمَا سُمِّيَتْ {- صَيَاصِيَ لأَنَّها يُتَحَصَّنُ بهَا. وأَنْشَد ابنُ بَرّيّ لعَبْد بَنِي الحَسْحَاسِ:)
(فأَصْبَحَتِ الثِّيرَانُ غَرْقَى وأَصْبَحَتْ ... نسَاءُ تَميمٍ يَلْتَقِطْنَ} الصَّياصِيَا)
أَي يَلْتَقطْن القُرُونَ ليَنْسِجْنَ بهَا، يُريد: لكَثْرَة المَطَر غَرِقَ الوَحْشُ. وَفِي الحَديث، وذَكَرَ فتْنَةً تكونُ فِي أَقْطَار الأَرْض: كَأَنَّهَا {- صَيَاصِي بَقَرِ، أَي قُرُونُهَا. يُقَال وَاحدُها} صِيصَةٌ، بالتَّخْفيف، شَبَّه الفِتْنَةَ بهَا لِشِدَّتِهَا وصُعُوبَةِ الأَمْرِ فِيهَا. {الصِّيصِيَةُ: الحِصْنُ، والجَمْع الصَّياصِي، وَمِنْه قولُه تَعَالَى منْ صَيَاصِيهِم، أَي من حُصُونِهم الَّتِي تَحَصَّنُا بهَا. وكُلُّ مَا امْتُنِعَ بِهِ فَهُوَ صِيصِيَةٌ، ج} صَيَاصٍ، بِحَذْف الْيَاء على التَّخْفيف. قَالَ أَبو عَمْرو:! الصِّيصِيَةُ من الرِّعاءِ: الرَّاعي الحَسَنُ القيَامِ على مالِه. وَقَالَ غيرُه: الصِّيصِيَةُ: الوَدُّ، أَي الوَتِدُ الَّذِي يُقْلَع بِهِ التَّمْرُ، شُبِّه بقَرْن البَقَر، قَالَ: خالِي عُوَيْفٌ وأَبُو عَلجِّ المُطْعِمانِ اللَّحْمَ بالعَشِجِّ وبالغُداةِ فِلَقَ البَرْنِجِّ يُقْلَعُ بالوَدِّ وبالصِّيصِجّ
(18/27)

ِ أَرادَ أَبُو عَليّ، وبالعَشّي، والبَرْنِيّ،! - وبالصِيصِيّ.
(فصل الْعين الْمُهْملَة مَعَ الصَّاد)

عبقص
العَبْقَصُ، كجَعْفَرٍ وعُصْفُورٍ، أَهمله الجَوْهَريّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: دُوَيْبَّةٌ. وأَنْكَر ذَلِك الأَزْهَريّ.
عتص
العَتْصُ، أَهمَلَه الجَوْهَريّ وصاحبُ اللّسَان. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: هُوَ فِعْلٌ مُمَاتٌ، وَهُوَ فيمَا زَعَمُوا مثْل الاعْتِياصِ، وَلَيْسَ بِثَبتٍ لأَنَّ بِنَاءَه بِناءٌ لَا يُوَافِقُ أَبْنيَةَ العَرَبِ. قُلْتُ: فمثْلُ هَذَا لَا يُسْتَدْركُ بِهِ على الجَوْهَريّ، فتَأَمَّلْ.
عرص
العَرْصُ، بالفَتْح: خَشَبَةٌ تُوضَعُ على البَيْت عَرْضاً إِذَا أَرادُوا تَسْقيفَةُ، ثمّ يُلْقَى عَلَيْه أَطْرَافُ الخَشَبِ القِصَارِ، قَالَه أَبُو عُبَيْد، قَالَ: وَمِنْه حديثُ عائشَةَ رَضيَ اللهُ تعَالَى عَنْهَا أَنَّهَا قَالَت: نَصَبْتُ على بابِ حُجْرَتي عَبَاءَةً، وعَلَى مَجَرِّ بَيْتِي ستْراً، مَقْدَمَهُ من غَزْوَة خَيْبَر، أَو تَبُوكَ، فدَخَلَ البَيْت وهَتَكَ العَرْصَ حَتَّى وَقَعَ إِلى الأَرْض. ويُقَال فِيهِ: العَرْسُ، بالسّين. وَقيل: هُوَ الحائطُ يُجْعَلُ بَيْنَ حائطَي البَيْتِ لَا يُبْلَغُ بِهِ أَقصَاه، ثمّ يُوضَعُ الجَائزُ من طَرَف الحَائِط الداخِلِ إِلَى أَقْصَى البَيْت ويُسَقَّفُ البَيْتُ كُلّه، فَمَا كَانَ بَيْنَ الحَائطَيْنِ فَهُوَ سَهْوَةٌ، وَمَا كَانَ تَحْتَ الجائزِ فَهُوَ مُخْدَعٌ. قَالَ الأَزْهَريّ: رَوَاه اللَّيْثُ بالصَّاد، ورَوَاه أَبُو عُبَيْدٍ بالسِّين، وهُمَا لُغَتَان. قَالَ الهَرَويّ:
(18/28)

والمُحَدِّثُون يَلْحَنُون فيُعْجِمُون الصَّادَ، ولَيْسَ فِي نَصّ الهَرَويّ نسْبَةُ اللَّحْنِ لَهُم، وإِنّمَا قَالَ والمُحَدِّثُون يَرْوُونَه بالضَّاد الْمُعْجَمَة، وَهُوَ بالصّاد والسّين. والحَديثُ جاءَ فِي سُنَن أَبي دَاوُودَ بالضّاد المُعْجَمَة، وشَرَحَهُ الخَطَّابيُّ فِي المَعَالم، وَفِي غَريب الحَديثِ بالصَّادِ المُهْمَلَة، وَقَالَ: قَالَ الراوِي: العَرْضُ، وهُوَ غَلَطٌ. وَقَالَ الزَّمَخْشَريّ: هُوَ بالصَّاد المُهْمَلَة. والعَرْصَةُ: كُلُّ بُقعَةٍ بَيْنَ الدُّورِ وَاسِعَةٍ، لَيْسَ فِيهَا بِنَاءٌ، سُمِّيَتْ بذلكَ لاعْترَاضِ الصِّبْيَان فِيهَا. وَقَالَ الأَصْمَعيُّ: كُلُّ جَوْبَةٍ مُنْفتِقَةٍ لَيْسَ فِيهَا بنَاءٌ فَهِيَ عَرْصَةٌ. قَالَ مالكُ بنُ الرَّيْب:
(تَحَمَّلَ أَصْحَابِي عِشَاءً وغادَرُوا ... أَخاثِقَة فِي عَرْصَةِ الدّارِ ثاوِيَا)
ج عِرَاصٌ، وعَرَصاتٌ، وأَعْرَاصٌ. قَالَ أَبُو النَّجْم:
(فَرُبَّمَا عُجْتُ من القِلاصِ ... على أَثَافِي الحَيِّ والعِرَاصِ)
وَقَالَ أَبو مُحَمَّدٍ الفَقْعَسِيُّ:) يُلْفَى بقَفٍّ سَبْسَبِ الأَعراصِ وَقَالَ جَمِيلٌ:
(وَمَا يُبْكِيكَ من عَرَصَاتِ دَارٍ ... تَقَادَمَ عَهْدُهَا ودَنَا بِلاَهَا)
والعَرْصَتَانِ: كُبْرَى وصُغْرَى بعَقِيقِ المَدِينَةِ، على ساكنها أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسَّلام. العَرَّاصُ، ككّتَّانٍ: السَّحابُ ذُو الرَّعْدِ والبَرْقِ، وقِيلَ: هُوَ الَّذِي اضْطَرَبَ فِيهِ البَرْقُ وأَظَلَّ من فَوقُ فقَرُبَ حتَّى صارَ كالسَّقْفِ، وَلَا يَكُونُ إِلاَّ ذَا رَعْدِ وبَرْقٍ. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: هُوَ الَّذِي لَا يَسْكُن بَرْقُهُ. قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ ظَليماً:
(18/29)

(يَرْقَدُّ فِي ظِلِّ عَرَّاصِ ويَطْرُدُه ... حِفيفُ نافِجَةٍ عُثْنُونُهَا حَصِبُ)
يَرْقَدُّ: يُسْرِع فِي عَدْوِه. وعُثْنونُهَا: أَوَّلُهَا. وحَصبٌ: يَأْتِي بالحَصْبَاء. قِيلَ. العَرَّاصُ من السَّحابِ: الكَثِيرُ اللَّمْعَانِ، عَن ابنِ عَبّادٍ، قَالَ: وقِيلَ: هُوَ الَّذِي يَبْرُقُ تَارَةً ويَخْفَى أُخْرَى، وقِيلَ: العَرَّاصُ من السَّحاب: مَا ذَهَبَتْ بِهِ الرِّيحُ وجَاءَتْ. قَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: العَرَّاصُ من البَرْق: المُضْطَرِبُ الشَّدِيدُ الاضْطِرَاب والرَّعْدِ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: عَرِصَ البَرْقُ، كفَرِح، يَعْرَصُ عَرَصاً وعَرْصاً فَهُوَ عَرِصٌ، ككَتِفٍ، وعَرْصٌ، بالفَتْح، وَهُوَ اضْطرابُه فِي السَّحاب، فالبَرْقُ عَرّاصٌ، قَالَ: ورُبَّمَا سُمِّيَ السَّحَابُ عَرَّاصاً، لاضْطِراب البَرْقِ فِيهِ. العَرَّاص: الرُّمْحُ اللَّدْنُ، أَيْ لَدْنُ المَهَزَّةِ إِذا هُزَّ اضْطَرَبَ، قَالَهُ أَبُو عَمْرو، وأَنشد:
(مِن كُلِّ أَسْمَرَ عَرَّاصٍ مَهَزَّتُه ... كَأَنَّه برَجَا عَادِيَّةٍ شَطَنُ)
قَالَ: وكَذَا السَّيْفُ. قَالَ أَبو مُحَمَّدِ الفَقْعَسِيُّ، وقِيلَ لعُكَّاشَةَ الأَسَدِيِّ: مِنْ كُلِّ عَرَّاصٍ إِذا هُزَّ اهْتَزَعْ مِثْل قُدَامَى النَّسْرِ مَا مَسَّ بَضَعْ يُقَال: سَيْفٌ عَرّاصٌ، والفِعْل كالفِعْل، والمَصْدَر كالمَصْدَرِ. وقَال ابنُ عَبّاد: رُمْحٌ عَرَّاصٌ لِلَّذِي إِذا هُزَّ بَرَقَ سِنَانُه، من عَرِصَ البَرْقُ. قَالَ أَبُو زَيْدِ: عَرَصَت السَّمَاءُ، وَفِي بعض نُسَخ الصّحاح: السَّحَابَةُ، تَعْرِصُ عَرْصاً: دَامَ بَرْقُهَا. عَرَصَ البَعِيرُ وغَيْرُه: اضْطَرَبَ برِجْلَيْه، كأَعْرَصَ، نَقَلَه الصّاغَانيّ فِي العُبَابِ.
(18/30)

قَالَ الفَرَّاءُ: العَرَصُ، مُحَرَّكَةً، وكَذَا الأَرَنُ: النَّشَاطُ. يُقَال: عَرِصَ الرَّجُلُ إِذا نَشِطَ، كاعْتَرَصَ، وتَرَصَّعَ. قَالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْر:
(كَأَنَّهَا لَمْعُ بَرْقٍ فِي ذُرَا قَزَعٍ ... يَخْفَى عَلَيْنَا ويَبْدُو تَارَةً عَرِصَا)
)
وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ: عَرِصَ الرَّجُلُ: قَفَزَ، ونَزَا، والمَعْنَيانِ مُتَقَارِبَان. وعَرِصَت الهِرَّةُ، واعْتَرصَتْ: نَشِطَت، حَكَاهُ ثعلبٌ، وأَنشد: إِذا اعْتَرَصْتَ كاعْتِرَاصِ الهِوَّهْ يُوشِكُ أَنْ تَسْقُطَ فِي أُفُرَّهْ الأُفرَّه: البَليَّة والشِّدَّة. العَرَصُ أَيضاً: تَغَيَّرُ رائِحَةِ البَيْتِ، وخُبْثُهَا ونَتْنُهَا، كذلِك رائحةُ النَّبْتِ، زَاده الصّاغَانِيّ، واقتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ على الأَوّل. وبَيْنَ البَيْتِ والنَّبْتِ جِنَاسٌ ومنهُم مَنْ خُصَّ فَقَالَ خُبُثَتْ من النَّدَى، وأَظُنُّ هَذَا الَّذِي حَمَلَ مَنْ زادَ النَّبْتَ. والعَرُوصُ، كصَبُورٍ: النَّاقَةُ الطَّيِّبَةُ الرَّائِحَة إِذا عَرِقَتْ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: المِعْرَاصُ: الهِلالُ، وأَنشد: وصَاحِبٍ أَبْلَجَ كالمِعْرَاصِ قَالَ: وكَأَنَّهُ من عَرِصَ البَرْقُ. ولَحْمٌ مُعَرَّصٌ، كمُعَظَّم: مُلْقىً فِي العَرْصَةِ لِيَجِفَّ. قَالَ الشَّاعِر:
(سَيَكْفِيكَ صَرْبَ القَوْم لَحْمٌ مُعرَّصٌ ... وماءُ قُدُورٍ فِي القِصَاعِ مَشِيبُ)
ويُرْوَى مُعَرَّض، بالضاد، كَمَا فِي الصّحاح. وَهَذَا الْبَيْت أَوْرَدَه الأَزْهَرِيّ فِي التَّهْذِيب للمُخَبَّلِ فَقَالَ: وأَنْشَد أَبُو عُبَيْدَةَ بَيْتَ المُخَبَّلِ.
(18/31)

وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: هُوَ للسُّلَيْكِ بْنِ السُّلَكَةِ السَّعْدِيّ ومثْلُه فِي العُبَابِ. أَو لَحْمٌ مُعَرَّصٌ، أَي مُقَطَّع، وهذَا قَوْلُ الفَرَّاءِ. أَو لَحْمٌ مُعَرَّصٌ: مُلْقىً فِي الجَمْرِ، وَفِي بعض النًّسَخ: على الجَمْرِ، فَيَخْتَلِطُ بالرَّمَاد وَلَا يَجُودُ نُضْجُهُ، فإِذا غَيَّبْته فِي الجَمْرِ فَهُوَ المَمْلُول فإِذا شَوَيْته على حِجَارَةِ أَو مِقْلىً فَهُوَ المُضَهَّبُ. والمَحْنوذ: المَشْوِيّ بالحجَارة المُحْمَاة خاصّة، وَهَذَا قولُ اللّيْثِ. وَقَالَ الأَزهَرِيّ: وقولُ الليْثِ أَعْجَبُ إِلىَّ مَن قوْل الفرّاءِ، وَقد رَوَيْنا عَن ابْنِ السِّكِّيت نحْواً من قَوْلِ الليْث. قَالَ ابْن حَبِيب: بَعِيرٌ مُعَرَّصٌ، وَهُوَ الَّذِي ذَلَّ ظَهْرُه لَا رَأْسُهُ، وكانُوا يَرْكَبُون بغَيْرِ خَطْمٍ فَيَذلُّ ظَهْرُ البَعيرِ، وَلَا يَذلُّ رَأْسُه. واعْتَرصَ: لَعِبَ ومَرِحَ. يُقَال: تَرَكْتُ الصِّبْيَانَ يَعْتَرِصُون، أَي يَلْعَبُون ويَمْرَحُون، وَمِنْه أُخِذَت العَرْصَةُ، كَمَا تَقَدّم.
اعْتَرَصَ جِلْدُه وارْتَعَصَ: اخْتَلَجَ، وأَنْشَدَ ابنُ فارِسٍ فِي المَقَاييس: إِذا اعْتَرَصْتَ كاعْتِرَاصِ الهِرَّهْ أَوْشَكْتَ أَنْ تَسْقُطَ فِي أُفْرَّهْ وَقد تَقَدَّم هذَا عَن ثَعْلَب. وتَعَرَّص: أَقَامَ. ونَصُّ النَّوَادر لابْنِ الأَعْرَابِيّ: يُقَال: تَعَرَّصْ يَا فلانُ،)
وتَهَجَّسْ، وتَعَرَّجْ، أَي أَقمْ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: اعْتَرَصَ البَرْقُ: اضْطَرَبَ. واعْتَرَصَ الرَّجُلُ: قَفَزَ ونَزَا، عَن اللِّحْيَانيّ. وعَرِصَ القَوْمُ كفَرِحَ: لَعِبُوا، وأَقْبَلُوا وأَدْبَرُوا يُحْضرُون.
(18/32)

عرفص
العِرْفاصُ، بالكَسْر: السَّوْطُ يُعَاقبُ بِهِ السُّلْطَانُ، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ من العَقَبِ كالعِرْصافِ أَيضاً، وأَنشدَ المُبَرِّدُ: حَتَّى تَرَدَّى عَقَبَ العِرْفاصِ قَالَ ابنُ دُرَيْد: العِرْفاصُ: خُصْلَةٌ مِنَ العَقَبِ تَسْتَطيلُ. قَالَ أَيضاً: هُوَ خُصْلَةٌ من العَقَبِ تُشَدُّ بهَا على قُبَّةِ الهُوْدَج، لُغَةٌ فِي العِرْصافِ، ويُقَال: هُوَ العَقَبُ الذِي يَجْمَعُ رءُوس خَشَبَاتِ الهَوْدَجِ، ج، عَرافِيصُ، وَهِي مَا عَلَى السَّناسِنِ كالعَصَافِيرِ، لُغَة فِي العَرَاصِيفِ. قَالَه ابنُ سيدَه.
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: والعَيْنُ فِي العِرْفاص زائِدَةٌ، وإِنَّمَا هُوَ من رَصَفت من الرّصاف، وَهُوَ العَقَب.
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ عَرْفَصْتُ الشَّيْءَ عَرْفَصَةً، إِذا جَذَبْتَهُ فشَقَقْتَهُ مُسْتَطِيلاً، كَمَا فِي اللِّسَان
عرقص
العُرْقُصَاءُ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ بالضَّمِّ والمَدِّ، كَذَا العُرَيْقِصاءُ: نَبَاتٌ بالبَادِيَةِ. بَعْضٌ يقولُ فِي الوَاحِدَة: العُرَيْقِصَانَةُ، بالنُّون، والجَمْع العُرَيْقِصانُ. قَالَ الأَزهريّ: ومَنْ قَالَ عُرْقُصَاءُ وعُرَيْقصَاءُ فَهُمَا فِي الوَاحد والجَمْع مَمْدُودَانِ على حَالَةٍ وَاحِدَة والعَرَنْقُصَانُ، بالنّون بَعد الرَّاء، على الأَصْلِ. قَالَ الفَرَّاءُ: العَرَقُصانُ أَي بِفَتْح العَيْنِ والرَّاءِ وَكَذَا العَرَتُنُ، مَحْذُوفَان الأَصلُ عَرَنْقُصانُ وعَرَنْتُنٌ، فَحَذَفُوا النُّونَ وأَبْقَوْا سائرَ الحَرَكَاتِ، وهُمَا نَبْتَانِ، وَقَالَ الدِّينَوَرِيُّ: العُرْقُصَاءُ: الحَنْدَقُوقَى، أَو يَرْبَطُو، هَكَذَا فِي سَائر النُّسخ وَهُوَ
(18/33)

الذُّرَقُ. قَالُوا: هُوَ نَبَاتٌ سَاقُه كسَاقِ الرَّازِيَانجِ، وجُمَّتُه وَافِرَةٌ مُتَكَاثِفَةٌ، عَظِيمُ النَّفْع فِي جَمِيعِ أَنْوَاعِ الوَبَاءِ، ولِوَجَعِ السِّنّ المُتَأَكِّل بالتَّغَرْغُر بماءٍ أُغْلِيَ فِيهِ، لِوَجَعِ الأُذُنِ والطِّحالِ والصُّداعِ المُزْمِنِ والنَّزَلاَتِ وغَيْرِهَا قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: العَرْقَصَةُ مثلُ الرَّقْص قَالَ الفَرَّاء: العَرْقَصَةُ: مَشْيُ الحَيَّةِ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: قَالَ ابنُ سِيدَه: العَرَقُصَانُ، والعَرَنْقُصَانُ: دَابَّةٌ، عَن السِّيرافِيّ، وَفِي الأَبْنِيَةِ: عَرَنْقُصانُ فَعَنْلُلاَنُ: دَابَّةٌ، وعَرَقُصَانُ مَحْذُوفٌ مِنْهُ. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: دَابَّة من الحَشَراتِ. وَهُوَ بِعَيْنه نَصُّ أَبِي عَمْرٍ و، وفَاتَهُ من لُغَاتِ العُرْقُصَاءِ العُرْقُصُ، كقُنْفُذ، والعُرَقِصُ، كعُلَبِطٍ، ذكرهمَا صاحِبُ اللِّسَان. والعَجَبُ من المُصَنِّف رَحِمَه اللهُ تَعَالَى كَيْفَ تركَ هذَا وأَطَال فِي مَنَافِع)
الحَنْدَقُوقَى الَّذِي لَيْسَ مِنْ شَرْطِهِ.
عصص
{العَصُّ، بالفَتْح: الأَصْلُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وَزَاد غَيْرُهُ: الكَرِيمُ، وكذلِك الأَصُّ، بالهَمَّزَةِ.} وعَصَّ يَعَصُّ، كَمَلَّ يَمَلُّ، {عَصّاً} وعَصَصاً: صَلُبَ واشْتَدَّ نقلَهُ ابنُ دُرَيْدٍ. {والعُصْعُصُ كقُنْفُذٍ، وعَلَيْه اقْتَصَر الجَوْهَريّ، زَاد غَيْرُه: مِثْل عُلَبِطٍ، وحَبْحَبٍ، وأُدَدِ، وزُبُرٍ، وعُصْفُورٍ، فَهِيَ سِتّ لُغَات، نَقَلَهُنَّ الصّاغَانيّ عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وَهِي كُلًّهَا صَحِيحَةٌ، غَيْرَ أَنَّه ضَبَطَ الثانِيَة مِنْهَا كقُرْطَقٍ، بَدَل عُلَبِط، وَهُوَ بِضَمِّ الأَوَّلِ وفَتْحِ الثَّانِي: عَجْبُ الذَّنَبِ وَهُوَ عَظْمُه. قَالَ الجَوْهَرِيّ: يُقَال: إِنَّهُ أَوّل مَا يُخْلَقُ وآخرُ مَا يَبْلَى. ونَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ أَيْضاً، وجَمْعُهُ} العَصَاعِصُ.
وَفِي حَدِيث جَبَلَةَ بن
(18/34)

ِ سُحَيْمٍ: مَا أَكَلْتُ أَطْيَبَ مِنَ قَلِيَّة العَصَاعِص. قَال ابنُ الأَثِيرِ: هُوَ جَمْع {العُصْعُص وَهُوَ لَحْمٌ فِي بَاطِنِ أَلْيَةِ الشَّاةِ. وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ فِي صِفَةِ بَقَرٍ أَو أُتُنٍ: يَلْمَعْنَ إِذْ وَلَيْنَ} بالعَصَاعِصِ لَمْعَ البُرُوقِ فِي ذُرَا النَّشائِصِ {والعَصْعَصَة: وَجَعُهُ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ يُقَال: فُلانٌ ضَيِّقُ العُصْعُصِ، كقُنْفُذٍ، يَعْنُون بِهِ النَّكِد القَلِيل الخَيْرِ، وَهُوَ من إِضافَةِ الصِّفَةِ المُشَبَّهَة إِلى فَاعِلها. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: رَجُلٌ} عُصْعُصٌ: قِلِيلُ الخَيْرِ. قَالَ ابنُ فارسٍ: {العُصْعُصُ: الرَّجُلُ المُلَزَّزُ الخَلْقِ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: العَصَنْصَي: الضَّعِيفُ. قَالَ غَيْرُه:} عَصَّصَ عَلَى غَرِيمِه {تَعْصِيصاً، إِذا أَلَحَّ عَلَيْه. وممّا يُسْتدْرَك عَلَيْهِ: رَجُلٌ} مَعْصُوصٌ: ذاهِبُ اللِّحْمِ، نَقله ابنُ بَرِّيّ.! والعُصُوصُ، بالضَّمّ: عَجْبُ الذَّنَبِ.
عفص
العَفْصُ م، يَقَعُ على الشَّجَر وعَلى الثَّمَرِ، وَهُوَ الَّذِي يُتَّخَذُ مِنْهُ الحِبْرُ، مُوَلَّد، وَلَيْسَ من كَلامِ أَهْلِ البادِيَة. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: وَلَيْسَ من نَبَاتِ أَرْضِ العَرَب أَوْ كلامٌ عَرَبِيٌّ، قَالَه أَبو حَنِيفَة.
قَالَ: وَقد اشْتُقَّ مِنْهُ لكلّ طَعْم فِيهِ قَبْضٌ ومَرَارَةٌ أَنْ يُقَالَ: فِيهِ عُفُوصَةٌ، وَهُوَ عَفِصٌ. العَفْصُ: شَجَرَةٌ من البَلُّوطِ، تَحْمِلُ سَنَةً بَلُّوطاً وسَنَةً عَفْصاً، وَهَذَا قَولُ اللَّيْثِ. وَفِي اللِّسَان: حَمْلُ شَجَرَةِ البَلُّوطِ. وَقَالَ الأَطِبَّاءُ: هُوَ دَوَاءٌ قابِضٌ مُجَفِّف يَرُدُّ المَوَادَّ المُنْصِبَّة، ويَشُدُّ الأَعْضَاء
(18/35)

َ الرِّخْوَةَ الضَّعِيفَةَ، خاصَّةً الأَسْنَان، وإِذا نُقِعَ فِي الخَلِّ سَوَّدَ الشَّعرَ، عَن تَجْرِبَةٍ. وثَوْبٌ مُعَفَّصٌ، كمُعَظَّمٍ: مَصْبُوغٌ بِهِ، كَمَا قالُوا: شَيْءٌ مُمَسَّكٌ، من المِسْكِ قَالَ اللَّيْثُ: العَفْصُ: القَلْع: يُقَالُ: عَفَصَةً يَعْفِصُه، إِذا قَلَعَهُ، وقِيلَ لأَعْرَابِيٍّ: أُتُحْسِنُ أَكْلَ الرَّأْسِ قَال: نَعَمْ، أَعْفِصُ أُذُنَيْهِ، وأُعَلْهِصُ عَيْنَيْهِ، وأَسْحَى شِدْقَيْهِ، وأُخْرِجُ لِسَانَه، وأَتْرُكُ سائِرَه لمَنْ يَشْتَهِيه. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: عَفَصْتُ أُذُنَيْه: هَصَرْتُهما. وَفِي التَّهْذِيب: أَمَا وَالله إِنّي لأَعْفِصُ أُذُنَيْه، وأَفُكُّ لَحْيَيْه، وأَسْحَى خَدَّيْه، وأَرْمِى بالمُخّ إِلى مَنْ هُوَ أَحوجُ مِنّي إِلَيْه. قَالَ: وأَجازَ ابنُ الأَعْرَابيّ الصَّادَ والسِّينَ فِي هذَا الحَرْف. يُقَالُ: عَفَصَ فُلاناً يَعْصُهُ عَفْصاً، إِذا أَثْخَنَهُ فِي الصِّراع. عَفَصَ يَدَهُ يَعْفِصُها عَفْصاً: لَواهَا. عَفَصَ جارِيَتَهُ: جَامَعَها، عَن ابْن عَبَّادٍ. عَفَصَ القَارُورَةَ، شَدَّ عَلَيْهَا العِفَاصَ، كأَعْفَصَهَا جَعَلَ لَهَا عِفَاصاً، نَقله الجَوْهَرِيُّ وفَرقَ بَيْنَهُمَا. وَفِي كَلامِ الفَرّاءِ مَا يَقْتَضِي أَنَّهُمَا وَاحِدٌ. عَفَصَ الشَّيْءَ: ثَنَاهُ وعَطَفَهُ. وَمِنْه عِفَاصُ القَارُورَةِ، لأَنَّ الوِعَاءَ يَنْثَنِي على مَا فِيهِ ويَنْعَطِفُ. والعَفَصُ، مُحَرَّكَة فِيما يُقال: الالتِوَاءُ فِي الأَنْفِ، نَقله الصاغَانيّ. العِفَاصُ، ككِتَابٍ: الوِعَاءُ الّذي تكونُ فِيهِ النَّفَقَةُ، وخَصَّ بَعْضُهُم بِهِ نَفَقَةَ الرّاعِي إِنْ كَانَ جِلْداً، أَو خِرْقَةً، أَو غير ذلِك، عَن أَبِي عُبَيْد، منْهُ غِلاَف
(18/36)

ُ القَارُورَةِ، وَهُوَ الجِلْدُ الذِي يُلْبَسُ رَأْسَهَا كأَنَّهُ كالوعَاءِ لَهَا. قَالَ الجَوْهَريّ: وأَمّا الَّذِي يدْخل فِي فَمِه فهُو الصِّمَامُ. وَمِنْه حَديثُ اللُّقَطَةِ: احْفَظْ عِفَاصَها ووِكَاءَهَا ثمّ عَرِّفِها. قيل: هُوَ الجِلْدُ يُغَطَّى بِهِ رأْسُهَا، وَهُوَ غَيْرُ الصِّمَام الَّذِي يَكُون سِدَاداً لَهَا. وَقَالَ اللَّيْثُ: عِفَاصُ القَارورَةِ: صِمَامُهَا، وهذَا خِلافُ مَا ذَهَبَ إِليه الجَوْهَرِيّ. والعُفُوصَةُ: المَرَارَةُ والقَبْضُ اللَّذانِ يَعْسُر مَعَهُمَا الابْتِلاعُ، وَهُوَ عَفِصٌ، ككَتِفٍ: بَشِعٌ. قَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: المِعْفَاصُ: الجَارِيَةُ الزَّبَعْبَقُ، النِّهَايَةُ فِي سُوءِ الخُلُق. قَالَ: المِعْقَاصُ بالقَافِ شَرٌّ مِنْهَا، كَمَا سَيَأْتِي قَرِيباً. قَالَ ابنُ عَبَّاد: يُقَال اعْتَفَص مِنْه حَقَّهُ أَي أَخَذَهُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ)
عَلَيْهِ: أَعْفَصَ الحِبْرَ، إِذا جَعَلَ فِيهِ العَفْصَ. ويُقَال: طَالَبْتُهُ بحَقِّي حَتّى عَفَصْتُهُ مِنْهُ، كاعْتَفَصْتُه، نَقله الصّاغانِيّ. وذَكَرَ الجَوْهَرِيُّ هُنَا العِنْفِصَ، بالكَسْرِ، على أَنَّ النُّونَ زَائِدَةٌ، وسيَأْتي للمُصَنِّف فِيمَا بَعْد. وأَبو حَامِد أَحمَدُ ابْنُ بَالَوَيْهِ، وإِسْحَاقُ بنُ إِبْرَاهِيم، وأَحْمَدُ بْنُ يُوسفَ، وعَبْدُ الغَفّارِ بنُ أَحْمَدَ والفَضْلُ بنُ مُحَمَّد، العَفْصِيّون، مُحَدِّثون. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
عفقص
عَفَنْقَص، كسفَرْجَلٍ، أَهْمَله الجَمَاعة. وَفِي اللِّسَان عَن ابنِ دُرَيْدٍ: عَفَنْقَصَةُ: دُوَيْبّة، هَكَذَا أَوْرَدَهُ هُنَا بِالْفاء، ويَأْتي للمُصَنِّف فِي التَّركِيبِ الَّذِي يَلِيه بِلُغَاتِه، فكأَنَّ الفَاءُ لُغَة، أَوْ إِيرادُه هُنَا وَهَمٌ.
(18/37)

عقص
عَقَصَ شَعرَهُ يَعْقِصُهُ، من حَدِّ ضَرَبَ، عَقْصاً: ضَفَرَهُ، وقِيلَ: فَتَلَهُ، قِيلَ: هُوَ أَنْ يَلْوِيَ الشَّعرَ حَتَّى يَبْقَى لَيُّهُ، ثمّ يُرْسَلَ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: قَالَ أَبُو عُبَيْد. فَلِهذَا قَوْلَ النِّسَاءِ: لهَا عِقْصَ.
وَمِنْه الحَدِيث: لَا تُصَلِّ وأَنْتَ عَاقِصٌ شَعرَك. والعِقْصَةُ، بالكَسْر، والعِقِيصَةُ: الضَّفِيرَةُ. وَفِي صِفَتِه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: إِن انْفَرَقَتْ عَقِيصَتُه فَرَقَ، وإِلاَّ تَرَكَهَا. قَالَ ابنُ الأَثير: العَقِيصَةُ: الشَّعرُ المَعْقُوصُ، وَهُوَ نَحْوٌ من المَضْفُورِ. وأَصْلُ العَقْصِ: اللَّيُّ وإِدْخَالُ أَطْرَافِ الشَّعرِ فِي أُصُولِه. قَالَ: وَهَكَذَا جاءَ فِي رِوَايَة، وَالْمَشْهُور عقِيقَتُه، لأَنَّه لم يَكُنْ يَعْقِصُ شَعرَهُ، صلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم. وَقَالَ اللَّيْثُ: العَقْصُ: أَنْ تَأْخُذَ المَرْأَةُ كُلَّ خُصْلَةٍ من شَعرٍ فتَلْوِيَها، ثُمَّ تَعْقِدَهَا حَتَّى يَبْقَى فِيهَا الْتِوَاءٌ، ثُمّ تُرْسِلَهَا، فكُلُّ خُصْلَةٍ عَقِيصَةٌ. قَالَ: والمَرْأَةُ رُبَّمَا اتَّخَذَت عَقِيصَةً مِنْ شَعرِ غَيْرِها. وَج العِقْصَةِ عِقَصٌ وعِقَاصٌ، مثل رِهْمَةٍ، ورِهَمٍ ورِهَامٍ، جَمِعُ العَقِيصَةِ عَقَائِصُ وعِقَاصٌ. وذُو العَقِيصَتَيْن: ضِمامُ بنُ ثَعْلَبَةَ، أَحَدُ بَنِي سَعدٍ بنِ بَكْرٍ ووَافِدُهُم، صَحَابِيٌّ، وقِصَّتُه مَشْهُورَة، وَكَانَ أَشْعَرَ ذَا غَدِيرَتَيْن، كَذا فِي العُبَابِ، وَفِي اللّسَان: كَان خَصَّلَ شَعرَهُ عَقِيصَتَيْنِ وأَرْخَاهُمَا من جَانِبَيْه، وجاءَ فِي حَدِيثه: إِنْ صَدَقَ ذُو العَقِيصَتَيْن لَيَدَخُلَنَّ الجَنَّة.
العِقَاصُ، ككِتَاب: خَيْطٌ يُشَدُّ بِه أَطْرَافُ الذَّوَائِب. ونَقَلَ شيخُنَا عَن بَعْضٍ أَنَّه مِثْلُ الشَّوْكَة تُصْلِحُ بِهِ المَرْأَةُ شَعرَها. قلتُ: وَهُوَ غَرِيبٌ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:
(18/38)

العِقَاصُ: المَدَارِي، وَبِه فُسِّر قَوْلُ امْرِئ القَيْس:
(غَدَائِرُهُ مُسْتَشْزِرَاتٌ إِلى العُلاَ ... تَضِلُّ العِقَاصُ فِي مُثَنّىً ومُرْسَلِ)
وَصَفها بكَثْرة الشَّعرِ والْتِفَافِه وَزَاد فِي الصّحاح: وَقيل: هِيَ الَّتِي تَتَّخِذُ من شَعرِها مِثْلَ الرُّمَّانة،)
وكُلُّ خُصْلَةٍ مَه عَقِيصَةٌ. وَفِي حَدِيث حاطِبٍ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ فَأَخْرَجْتُ الكِتَابَ من عِقَاصِها أَي ضَفائِرها، جَمْعُ عِقْصَة أَو عَقِيصَةٍ. وقِيلَ: هُوَ الخَيْطُ الَّذِي يُعْقَدُ بِهِ أَطْرَافُ الذَّوائبِ، والأَوّلُ الوَجْه. وعُقْصَةُ القَرْنِ، بالضَّمِّ: عُقْدَتُه، قَالَ حُمَيْدُ بْنُ ثَوْرٍ، رَضِيَ الله تَعَالَى عَنهُ، يَصِفُ بَقَرَةً:
(وهْيَ تَأْيَّا بسُرْعُوفَيْن قَدْ تَخِذَتْ ... من الكَعَانِبِ فِي نَصْلَيْهِمَا عُقَصَا)
تَأَيَّا: تَعَمَّد. والسُّرعُوفانِ: القَرْنانِ. والكَعَانِبُ: العُقَدُ. والمِعْقَص كمِنْبَر: السَّهْمُ المُعْوَجُّ، كَذَا فِي الصّحاح وأَنشد:
(وَلَو كُنْتُمُ تَمْراً لَكُنْتُمْ حُسَافَةً ... وَلَو كُنْتُمُ سَهْماً لَكُنْتُمْ مَعَاقِصَا)
قُلتُ: ورَوَاه غَيْرُه مَشاقِصَا، وَقد تَقَدَّم للجوهَرِيّ ذلِكَ فِي ش ق ص، والبَيْتُ للأَعشَى، وَفِي بَعْضِ الرِّوايَات: نَخْلاً، بَدَلَ تَمْراً، وجُرامَةً بدل حُسافَةً، ونَبْلاً بَدَلَ سَهْماً. والصَّحِيحُ أَنَّهُمَا بَيَتَانِ فِي قَصِيدَةٍ وَاحِدَة على هذِه الصُّورة. قَالَ الأَصْمَعِيّ: المِعْقَصُ: مَا يَنْكَسِرُ نَصْلُهُ فيَبْقَى سِنْخُه فِي السَّهْمِ، فيُخْرَجُ ويُضْرَبُ حَتَّى يَطُولَ، ويُرَدُّ إِلى مَوْضِعِهِ وَلَا يَسُدُّ مَسَدَّه، لأَنُّهُ دُقِّق وطُوِّلَ.
قَالَ: وَلم يَدْرِ النّاسُ مَا مَعاقِصُ. فَقَالُوا: مَشَاقِصُ، للنِّصال الَّتِي ليستْ
(18/39)

بعَرِيضةٍ، وأَنشد للأَعْشَى: قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: المِعْقَاصُ من الجَوَارِي: السَّيِّئَةُ الخُلُقِ إِلاّ أَنَّهَا أَسوَأُ مِنْ الْمِعْفَاصِ، بالفاءِ، وأَشْرَسُ. المِعْقَاصُ أَيضاً: الشَّاةُ المُعْوَجَّةُ القَرْنِ. وعَقِيصَى، مَقْصُوراً، لَقَبُ أَبِي سَعِيدٍ، دِينَارٍ التَّيْمِيّ التّابِعيّ، مَشْهُورٌ. والأَعْقَصُ من التُّيُوسِ: مَا الْتَوَى قَرْنَاهُ على أُذُنَيْهِ مِنْ خَلْقِهِ، وَهِي عَقْصَاءُ. وَمِنْه حَدِيثُ مانِعِ الزَّكاةِ فتَطَؤُهُ بأَظْلافِها، لَيْسَ فِيهَا عَقْصَاءُ وَلَا جَلْحَاءُ. قَالَ ابنُ عَبّادٍ: الأَعْقَصُ: الَّذِي تَلَوَّتْ أَصَابِعُه بَعْضُها على بَعْض. وَقَالَ غَيْرُه.
الأَعْقَصُ: الَّذِي دَخَلَت ثَنَايَاهُ فِي فِيهِ والْتَوَتْ. والعَقَصُ، مُحَرَّكَةً: خَرْمُ مُفَاعَلَتُن فِي زِحافِ الوافِر بَعْدَ العَصْبِ، أَي إِسكان الخَامِسِ من مُفَاعَلَتُنْ فيُصِيرُ مَفَاعِيلُنْ بنَقْلِه، ثمّ تُحْذَف النُّونُ مِنْهُ مَعَ الخَرْمِ، فيَصِيرُ الجزءُ مَفْعُولٌ، وَبَيْتُه:
(لَوْلا مَلِكٌ رُؤُفٌ رَحِيمٌ ... تَدَارَكَنِي برَحْمَتِه هَلَكْتُ)
وَهُوَ مُشْتَقٌّ مِنْهُ، أَي لأَنَّه بمَنْزِلَةِ التَّيْس الَّذِي ذَهَبَ أَحَدُ قَرْنَيْهِ مائلاً، كأَنَّهُ عُقِصَ، على التَّشْبِيه بالأَوَّلِ. العَقِصُ، ككَتِف: رَمْلٌ مُنْعَقِدٌ. وَفِي بعض نُسَخِ الصّحاح: مُتَعَقِّدٌ، لَا طَرِيقَ فِيهِ، قَالَ الراجِزُ:) كَيْفَ اهْتَدَتْ ودُونَهَا الجَزَائِرُ وعَقِصٌ من عَالِجٍ تَيَاهِر
(18/40)

ُ وقِيلَ: العَقِصُ من الرَّمْل كالعَقِدِ. والعَقَصَةُ من الرَّمْل: مثلُ السِّلْسِلَةِ، وعَبَّرَ عَنْهَا أَبُو عَلِيٍّ فَقَالَ: العَقِصَةُ والعَقَصَةُ: رَمْلٌ يَلْتَوي بَعْضُه على بَعْضٍ ويَنْقَادُ، كالعَقِدَة والعَقَدَةِ. قَالَ ابنُ فارِسٍ: العَقِصُ: عُنُقُ الكَرْش، وأَنشد: هَل عِنْدَكُم مِمَّا أَكَلْتُمْ أَمْسِ مِنْ فَحِثٍ أَو عَقِصٍ أَوْ رَأْسِ من المَجَازِ: العَقِصُ أَيْضاً البَخِيلُ، كَمَا فِي الصّحاح، زادَ: والسَّيِّئُ الخُلُقِ. وَقَالَ غَيْرُه: البَخِيلُ الكَزُّ الضَّيِّق، وَقد عَقِصَ، كفَرِح، عَقَصاً. وَمِنْه حَدِيثُ ابْن عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنْهُمَا، لَيْسَ مِثْلَ الحَصِرِ العَقِص أَرَادَ ابنَ الزُّبَيْرِ، العَقِصُ: الأَلْوَى الصَّعْبُ الأَخْلاقِ، تَشْبِيهاً بالقَرْنِ المُلْتَوِي كالعَيْقَصِ، كحَيْدَرٍ وسِكِّيتِ، وكَذلِكَ الأَعْقَصُ، الثّانِيَة عَن ابنِ دُرَيْد، قَالَ: وأَحْسَبُه مَأْخُوذاً من العَقَصِ، وَهُوَ انْقِبَاضُ اليَدِ عَن الخَيْر. يُقَالُ: إِنَّ العُقَيْصاء كمُرَيْطَاءَ: كَرِشَةٌ صِغِيرَةٌ مَقْرُونَةٌ بالكَرِشِ الكُبْرَى. والعقْنقصَةُ، بالفَتْح، كعَكَنْكَعَة وخُبَعْثِنَة، أَي بالضَّمّ، واخْتَلَفَتْ نُسَخُ الجَمْهَرَةِ، فَفِي بعضِهَا بِالْقَافِ فِي مَوْضِعَين، وَفِي بَعِضِها الأُولَى قَافٌ والثَّانِيَة فاءٌ، ومثْلُه فِي التَّكْمِلَة مُجَوَّداً، وَفِي بَعْضهَا الأُولَى فَاءٌ، والثّانِيَةُ قَافٌ، ومثلُه فِي اللِّسَان، وَقد تَقَدَّم: دُوَيْبَّةٌ، عَن ابْنِ دُرَيْد. فِي النَّوادِر: المُعَاقَصَةُ: المُعَازَّة، يُقَال: أَخَذْتُه مُعَاقَصَةً ومُقَاصَعَةً، وكَذلِكَ المُعَافَصَةَ، بالفاءِ، وَقد تَقَدَّم. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَقَصَةُ، مُحَرَّكةً، من الرَّمْل العَقِصُ والعُقُوصُ، بالضَّمِّ: خُيُوطٌ تُفْتَل
(18/41)

من صُوفٍ وتُصْبَغُ بالسَّواد، وتَصِلُ بِهِ المَرْأَةُ شَعرَهَا، يمانِيَة. وعَقَصَت شَعرَهَا تَعْقِصُه عَقْصاً: شَدَّتْهُ فِي قَفَاهَا. وعَقَصَ أَمْرَه، إِذا لَوَاهُ فَلَبَّسَه. وَهُوَ مَجَاز. والأَعْقَصُ: البَخِيلُ، وَهُوَ مَجَازٌ. والعَقِيصُ: السَّيِّئُ الخَلًقِ المُلْتَوِيهِ. وَهُوَ مَجَاز. والعِقَاصُ، بالكَسْر: الدُّوَّارةُ الَّتي فِي بَطْنِ الشّاةِ، وَهِي المَرْبِض، والحَوِيَّةُ، والحَاوِيَةُ.
والعَقْصُ: إِمْسَاكُ اليَدِ بُخْلاً، وَهُوَ مَجازٌ. وعَقِصت عَلَيَّ الدّابَّةُ، كفَرِحَ: حَرَنَتْ، وَهُوَ مَجَازٌ.
عكص
عَكَصَه يَعْكِصُه، أَهملَه الجوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: رَدَّه، قَالَ: وعَكَصَه عَن حاجَته: صَرَفَهُ.
قَالَ الفَرّاءُ: العَكَصُ، مُحَرَّكَةً: العُسْرُ، وسُوءُ الخُلُقِ، فَهُوَ عَكِصٌ: شَكِسُ الخُلُقِ سَيِّئُهُ، وَهُوَ مَجَاز. وَقَالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ رَضِي اللهُ تَعَالى عَنْه: ونَبْعَة مَا انْتَهَى حَتَّى تَخَيَّرَها خِيطَانَ نَبْعٍ ولاقَى دُونَهَا عَكِصَا ورَمْلَةٌ عَكِصَةٌ: شاقَّةُ المُسْلَكِ، مِثْلُ عَقِصَةٍ. قَالَ ابنُ عَبَّاد: عَكِصَتِ الدَّابَّةُ كفَرِح: حَرَنَتْ، وَهُوَ مجَاز. وفيهَا عَكَصٌ: تَدَانٍ وتَرَاكُبٌ فِي خَلْقِها. ونَصُّ العُبَابِ: وَفِيه عَكَصٌ، بتّذْكِيرِ الضَّمير، وكَذَا فِي خُلُقِه. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ أَيضاً: تَعَكَّصَ بِهِ عَلَيَّ، أَي ضَنَّ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رَجُلٌ عَكِصٌ، أَي لَئِيم، نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ عَن بَعضهم، وَقَالَ: لَا أَعْرِفُه.
عكمص
العُكَمِصُ، كعُلَبِطٍ، أَهمله
(18/42)

الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الفَرّاءُ: هُوَ الدَّاهِيَةُ، يُقَال: جَاءَنَا بالعُكَمِص، أَي بالدَّاهِيَةِ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: أَيْ الشَّيْء يُعْجَبُ بِهِ، أَو يُعْجَبُ مِنْهُ، كالعُلَمِص، بالَّلام كَمَا سَيَأْتي.
العُكَمِصُ أَيضاً: الحادِرُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، وَبِه كُنِيَ أَبُو العُكَمِص التَّمِيمِيُّ وَهُوَ م مَعْرُوف.
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَكْمَصَةُ: الجَمْعُ، أَورَدَه الصّاغَانِيّ فِي التكملة. ومالٌ عُكَمِصٌ: كَثِيرٌ.
والعُكَمِصُ: الشَّدِيدُ الغَلِيظُ، والأُنْثَى بالهَاءِ.
علص
العِلَّوْصُ، كسِنَّوْرٍ: التُّخَمَةُ، والبَشَمُ، هُوَ وَجَعُ البَطْنِ، كالعِلَّوْزِ، بِالزاي، وَقيل: هُوَ الوَجَعُ الَّذِي يُقَال لَهُ اللَّوَى. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: العِلَّوْصُ: الوَجَعُ. والعِلَّوْزُ: المَوْتُ الوَحِيُّ، وَيكون العِلَّوْزُ اللَّوَى. وَقَالَ ابنُ الأَثِير: العِلَّوْصُ: وَجَعُ البَطْنِ، وَقيل: التُّخَمَةُ، وَقد يُوصَفُ بِهِ فيُقَال: رَجُلٌ عِلَّوْصٌ، هُوَ على هَذَا اسْم وصِفَةٌ، وَقد تَقَدَّم الحَدِيثُ فِي ش وص. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ رَجُلٌ عِلَّوْصٌ: بِهِ اللَّوَى، وَكَانَ بالبَصْرَة رَجُلٌ يُقَال لَهُ أَبو عَلْقَمَةَ، وكانَ يَتَقَعَّرُ فِي كَلامِه، فمَرَّ بطَبِيبٍ فقاله لَهُ: يَا آسِي، أُتِيتُ بفَيْخَة فِيهَا زَغْبَدٌ، فنُشْتُ مِنْهُ بمَعْوٍ، فأَصْبحْتُ عِلَّوْصاً. فَقَالَ لَهُ الطَّبِيبُ: عَلَيْكَ بحُرْقَفٍ وشَرْقَفٍ فاشْرَبْهُ بماءٍ قَرْقَفٍ. فَقَالَ لَهُ أَبو عَلْقَمة: وَيْحَكَ مَا هذَا الدَّواءُ فَقَالَ: هَذَا تَفْعِيرٌ مِثْلُ تَقْعِيرِكَ، وَصَفْتَ مَا لَا أَعْرِفُهُ، فأَجَبْتُكَ لما لَا تَعْرِفُه. وعَلَّصَتِ التُّخَمَةُ فِي مَعِدَته تَعْلِيصاً، من ذلِك.
(18/43)

وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: العُلَّيْصُ، كجُمَّيْزٍ: نَبْتٌ يُؤْتَدَمُ بِهِ، ويُتَّخَذُ مِنْهُ المَرَقُ.
قَالَ ابنُ الكَلْبِيّ فِي الأَنْسَاب: عُلَّيْصُ بنُ ضَمْضَم بنِ عَدِيٍّ: أَبو حَارِثَةَ وجَبَلَةَ، بَطْنانِ. قَالَ ابنُ عَبّاد: يُقَال: اعْتَلَصَ مِنْهُ شَيْئاً، إِذا أَخَذَهُ مِنْه عُلْصَةً، وَهِي إِلى القِلَّةِ مَا هِيَ. قَالَ: والعِلاَصُ: المُضَارَبَةُ، قَالَ ابنُ العَقَنْقَلِ:
(وإِنَّكَ فِي الحُرُوبِ إِذا أَلَمَّتْ ... تُعاصِي مُرْهَفاً فِيهَا عِلاَصَا)
وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: وَهَذَا لَا مَعْنَى لَهُ، يَعْنِي العِلاَص. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: إِنَّه لَعِلَّوْصٌ، أَي مُتَّخِم، كَمَا يُقَال: إِنَّ بِهِ لَعِلَّوْصاً. ويُقال: إِنَّه لَمَعْلُوصٌ، يَعْنِي لَهُ اللَّوَى أَو التُّخَمَة. والعلص كالعِلَّوْصِ، عَن ابْن بَرِّيٍّ. والعِلَّوْصُ: الذِّئب. وَقَالَ ابنُ فَارِس: العِلَّوْصُ لَيْسَ بِشَيْءٍ.
علفص
العَلَفْصَةُ، أَهمله الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ شُجَاهٌ الكِلابِيّ، فِيمَا رَوَى عَنهُ عَرَّامٌ وغَيْرُه: العَلْهَصَةُ، والعَلْفَصَةُ، والعَرْعَرَةُ: العُنْفُ فِي الرَّأْيِ والأَمْر، وقِيلَ: هُوَ القَسْرُ، يُقَال: هُو يُعَلْهِصُهم ويُعَلْفِصُهُم أَي يُعَنِّف بهم ويُقْسِرُهم. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: العَلْفَصَةُ: أَنْ تُلَوِّيَ مَنْ يُصَارِعُك تَلْوِيَةً، وأَنْتَ عاجِزٌ عَنْهُ، وذلِكَ إِذَا ضَعُفْتَ عَن صِرَاعِه.
علمص
العُلَمِصُ، كعُلَبِطٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: يُقَال:
(18/44)

جاءَ بالعُلَمِصِ، أَيْ بِمَا يُتَعَجَّبُ بِهِ، وَمَا يُتَعجَّبُ مِنْهُ، كالعُكَمِص، بِالْكَاف، وَقد تَقدَّم. وقَرَبٌ علْمِيصٌ وعِمْليصٌ، مَكْسُورَيْنِ، أَيْ شَدِيدٌ مُتْعِبٌ. قَالَ الصّاغَانِيّ: وتَقْدِيمُ المِيم على الّلام أَصَحُّ. وسيأْتي ذلكَ عَن الفَرّاء.
علهص
العِلْهَاصُ، بالكَسْرِ، أَهمله الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هُوَ صِمَامُ القَارُورَةِ قَالَ اللَّيثُ: عَلْهَصَها، إِذا عَالَجَها لِيَسْتَخْرِجُ مِنْهَا صِمَامَهَا. وَفِي نَوَادِر اللِّحْيَانِيّ: عَلْهَصَهَا: استَخْرَجَ صِمَامَهَا. عَلْهَصَ العَيْنَ: استَخْرَجَها من الرَّأْسِ، وَمِنْه قَوْلُ الأَعْرَابِيّ: أَعْفِصُ أُذُنَيْه وأُعَلْهِصُ عَيْنَيْه. وَقد مَرَّ فِي ع ف ص. عَلْهَصَ فُلاناً: عَالَجَه عِلاجاً شَدِيداً، نَقله الصّاغَانِيّ. عَلْهَصَ مِنْهُ شَيْئاً: نَالَ مِنْهُ شَيْئاً. قَالَ شُجَاعٌ الكِلابِيّ: عَلْهَصَ بالقَوْمِ، وعَلْفَصَ، إِذ عَنَّفَ بِهِم وقَسَرَهُمْ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ فِي هَذَا كُلّه: بالصَّاد المُهْمَلَة، قَالَ: ورَأَيتُ فِي نُسَخٍ كَثِيرَةٍ من كتَاب العَيْنِ مُقَيَّداً بالضَّاد المُعْجَمَةِ. ولَحْمٌ مُعَلْهَصٌ: لَيْسَ بنَضِيجٍ، نَقله الصَّاغَانِيُّ هُنَا، وسيأْتي فِي الضَّادِ المُعْجَمَة أَيضاً.
عمص
العَمِصُ، ككَتِفٍ، أَهمله الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ. هُو المُولَعُ بأَكْلِ الحَامِضِ. هَكَذَا نَصُّ العُبَابِ، وَفِي التَّكْمِلَة: بأَكْلِ العَامِص. وَهُوَ نَصُّ ابْنِ الأَعْرَابِيّ قَالَ: وَهُوَ الهُلاَمُ. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: يَوْمٌ عَمَاصٌ كعَمَاسٍ، بالسِّين، أَي شَدِيدٌ، وَقد تقدّم. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: العَمْصُ،
(18/45)

ذكَرَهُ الخَلِيلُ فزَعَم أَنَّه ضَرْبٌ من الطَّعَامِ، وَلَا أَقِفُ عَلَى حَقِيقَتِه. والعَامِصُ: الآمِصُ. قَالَ اللَّيْثُ: تَقول: عَمَصْتُ العَامِصَ، وأَمَصْتُ الآمِصَ، وَهِي كَلِمَةٌ على أَفْواهِ العَامَّةِ، ولَيْسَتْ بَدَوِيَّةً، يُرِيدُون الخامِيز، وَقد أُعْرِبَ على العامِص والآمِص. قُلتُ: وَكَذَا العامِيصُ والآمِيصُ، وَقد سَبَقَ ذِكْرُه فِي الزَّاي، وَفِي فَصْلِ الهَمْزَة من هذَا الْبَاب. وعَامُوصُ: د، قُرْبَ بَيْتِ لَحْمٍ من نَوَاحِي بَيْتِ المَقْدِسِ، وَهِي كَلِمَةٌ عِبْرَانِيّة.
عملص
قَرَبٌ عِمْلِيصٌ، وعِلْمِيصٌ، بِكَسْرِ العَيْن فيهمَا، بمَعْنىً وَاحِدٍ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان، ونَقَلَه الفَرَّاءُ، أَي شَدِيدٌ مُتعِبٌ، وأَنشد:
(مَا إِنْ لَهُم بالدَّوِّ من مَحِيصِ ... سِوَى نَجَاءِ القَرَبِ العِمْليصِ)
وَقد تقدَّمَ عَن الأَزْهَرِيّ أَنَّ تَقْدِيمَ المِيمِ على الَّلامِ أَصَحّ.
عنص
العِنْصِيَةُ، والعِنْصاةُ، بكَسْرِهِمَا، عَن ابْنِ عَبّادٍ جَمْعُهُما العَنَاصِي، والعنْصُوَةُ مُثَلَّثَةَ العَيْنِ مَضْمُومَةَ الصَّادِ. أَما الضَّمُّ فظَاهِر، والفَتْحُ نَقَلَه الجَوْهَرِيّ عَن بَعضِهم، قَالَ: وإِنْ كَانَ الحَرْفُ الثَّانِي مِنْهُما نُوناً، وكَذلِك ثَنْدُوَة ويُلحِقُهما بعَرْقُوَةٍ وتَرْقُوَة وقَرْنُوَةٍ، أَي هَذِه إِشارةٌ إِلى قاعدَة مَا لَمْ يَكُنْ ثَانِيهِ نُوناً، فإِنَّ العَرَبَ لَا تَضُمُّ صَدْرَه مِثْل ثُنْدُوَةٍ، فأَمَّا عَرْقُوَة وتَرْقُوَة وقَرْنُوَة فمَفْتُوحَاتٌ. وأَما كَسْرُ العَيْنِ مَع ضَمِّ الصَّادِ فَهُوَ غَرِيبٌ. وَقَالَ شَيخُنا: فِي زِيادَةِ نُونِ عِنْصِيَةٍ بجَمِيع لُغَاتِهَا خلافٌ قَوِيٌّ، ولِذلِكَ ذُكِرَت فِي المُعْتَلّ أَيضاً: القَلِيلُ المُتَفَرِّقُ من النَّبْتِ. يُقالُ: فِي أَرض بَني فُلانٍ عَنَاصٍ من النَّبْتِ، أَي القَلِيلُ
(18/46)

المُتَفرِّقُ مِنْهُ، كَذَا مِنْ غَيْرِه. قيل: العَنْصُوَةُ: القِطْعَةُ من الكَلإِ، والبَقِيَّةُ من المالِ، من النِّصْفِ إِلى الثُّلْثِ أَقَلَّ ذلكَ. العنْصُوَةُ والعِنْصِيَةُ: قِطْعَةٌ مِنْ إِبِلٍ أَو غَنَم، ج عَنَاصٍ. ويُقَالُ: مَا بَقِيَ مِنْ مالِهِ إِلاَّ عَناصٍ، وذلِكَ إِذَا ذَهَبَ مُعْظَمُه وبَقِيَ نَبْذٌ مِنْهُ، قَالَه ثَعْلَب. قَالَ أَبو عَمْرٍ و: أَعْنَصَ الرَّجُلُ، إِذا بَقِيَ فِي رَأْسِه عَنَاصٍ مِنْ ضَفَائِرِه، أَي شَعَرٌ مُتَفَرِّقٌ فِي نَوَاحِيه، الوَاحِدَةُ عنْصُوَةٌ. وَقيل: العَنَاصِي: الخُصْلَةُ مِن الشّعرِ قَدْرَ القُزَّعةِ. وقِيل: العَناصِي: الشَّعْرُ المُنْتَصِبُ قَائِما فِي تَفَرُّقٍ، قَالَ أَبو النَّجْم: إِن يُمْسِ رَأْسِي أَشْمَطَ العَنَاصِي كأَنَّمَا فَرَّقَهُ مُنَاصِي عَنْ هَامَةٍ كالحَجَرِ الوَبَّاصِ كانَ عَلَيْهَا الدَّهْرَ كالحُصَاصِ أَوْ هِيَ، أَي العَنَاصِي، منْ كُلِّ شيْءٍ: بَقِيَّتُهُ عَن ثَعْلَب. وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ: عنْصُوَةُ كُلِّ شَيْءٍ: بَقْيَّتُهُ. وقَرَبٌ عَنَصْنَصُ، كسَفَرْجَلٍ: شَدِيدٌ، نَقله الصّاغَانِيّ.
عنفص
العِنْفِص، بالكَسْرِ، مكتوبٌ فِي سَائِر النُّسَخِ بالأَحْمَر، على أَنّه مُسْتَدْرَكٌ على الجَوْهَرِيّ، وَلَيْسَ كَذلك، بل ذكره فِي ع ف ص، على أَنَّ النُّونَ زائدَةٌ وَفِيه خِلافٌ، وَمَا ذَهَبَ إِلَيْه الجَوْهَرِيّ فَهُوَ رَأْيُ الصَّرْفِيِّين، وإِيّاهُ تَبِعَ الصَّاغَانِيّ فِي التَّكْمِلَةِ: المَرْأَةُ البَذِيئَةُ، عَن الأَصْمَعيّ، أَو القَلِيلَةُ الحَيَاءِ، عَن أَبي عَمْرو، وخَصَّ بَعْضُهم بِهِ الفَتَاةَ. وأَنشد الجَوْهَرِيُّ للأَعْشَى:
(18/47)

(لَيْسِتْ بسَوْدَاءَ وَلَا عِنْفِصٍ ... تُسَارِقُ الطَّرْفَ إِلَى دَاعِرِ)
قَالَ اللَّيْثُ: هِيَ القَلِيلَةُ الجِسْمِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هِيَ الكَثِيرَةُ الحَرَكَةِ فِي المَجِيءِ والذَّهابِ. يُقَال: هِيَ الدَّاعِرَةُ الخَبِيثَة، وأَنْشَدَ شَمِرٌ:
(لَعَمْرُك مَا لَيْلَى بوَرْهاءَ عِنْفِصٍ ... ولاَ عَشَّةٍ خَلْخالُها يَتَقَعْقَعُ)
قَالَ ابنُ عَبّادٍ: هِيَ القَصِيرَةُ. وقالَ ابنُ السِّكِّيت: هِيَ المُخْتَالَةُ المُعْجبَةُ. قَالَ ابنُ فارِسٍ هُوَ من عَفَصْتُ الشَّيْءِ، إِذا لَوَيْتَه، كأَنَّهَا عَوْجَاءُ الخُلُقِ، وتَمِيل إِلى ذَوِي الدَّعارَةِ. قيل العِنْفِصُ: جِرْوُ الثَّعْلَبِ الأُنْثَى. العِنْفِصُ أَيضاً: السَّيِّئُ الخُلُقِ من الرِّجال. والعِنْفِصَةُ: المَرْأَةُ الكَثِيرَةُ الكَلامِ. وَهِي أَيْضاً المُنْتِنَةُ الرِّيحِ، كُلُّ ذلِكَ عَن ابنِ عَبَّاد. والتَّعَنْفُصُ: الصَّلَفُ، والخِفَّةُ، والخُيَلاَءُ، والزَّهْوُ، عَن ابْنِ عَبَّادٍ.
عنقص
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: العَنْقَصُ، والعُنْقُوصُ، بالضَّمّ، دُوَيْبَّة، عَن ابنِ دُرَيْد. وَقد ذَكَرَه المُصَنِّف بالبَاءِ المُوَحَّدة بَدَلَ النُّون وأَباهُ الأَزْهَرِيُّ، ورَوَاه بالنُّونِ، كَمَا تَرَى.
عوص
{عَوِصَ الكَلامُ، كفَرِحَ} يَعْوَصُ، {وعَاصَ} يَعَاصُ، لُغَة فِيهِ، {عِيَاصاً، بالكَسْر،} وعَوَصاً، مُحَرَّكةً، وَفِيه لَفٌّ ونَشْرٌ مُرَتَّب:
(18/48)

صَعُبَ. و {عَوِصَ الشَّيْءُ} عَوَصاً: اشْتَدَّ. وشَاةٌ {عائصٌ: لم تَحْمِل أَعواماً، ج} عُوصٌ بالضَّمِّ. قَالَ الصّاغَانِيّ: {وعُوصٌ مَحْمُولٌ على عُوط وعيطٍ.} والعَوِيصُ من الشِّعْرِ: مَا يَصْعُبُ اسْتخْرَاجُ مَعْنَاهُ، نقلَه الجَوْهَرِيُّ، قَالَ الشَّاعر
(وأَبْنِي مِنَ الشِّعْرِ شعْراً {عَوِيصاً ... يُنَسِّي الرُّواةَ الَّذِي قَدْ رَوَوْا)
وَزَاد الصّاغَانيّ:} كالأَعْوَص. و {العَوِيصُ من الكَلمِ: الغَرِيبَةُ،} كالعَوْصَاءِ، يُقَال: قد {أَعْوَصْتَ يَا هَذَا. وكَلامٌ عَوِيصٌ، وكَلمَةٌ} عَوِيصَةٌ {وعَوْصَاءُ. قَالَ: يَا أَيُّهَا السائلُ عَنْ} عَوْصائهَا عَنْ مرَّة المَيْسُور والْتوَائهَا و {العَوْصَاءُ من الدَّواهي: الشَّديدَةُ، و} العَوْصَاءُ: الأَمْرُ الصَّعْبُ. يُقَال: فُلانٌ يَركَبُ العَوْصاءَ، أَي أَصْعَبَ الأُمُور. العَوْصَاءُ: الشِّدَّة، يُقَال: أَصابَتْهُمْ {عَوْصاءُ، أَي شدَّةٌ، وَكَذَلِكَ العَيْصَاءُ، على المُعَاقَبَة. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل:} العَوْصَاءُ المَيْثَاءُ: المُخَالِفَةُ. يُقَال: هَذِه مَيْثَاءُ {عَوْصاءُ: بَيِّنَةُ} العَوَص. وأَنشد ابنُ بَرِّيّ:
(غَيْرَ أَنَّ الأَيَّامَ يَفْجَعْنَ بالمَرْ ... ءِ وفيهَا {العَوْصَاءُ والمَيْسُورُ)
ومنَ التُّرَاب: الصُّلْبُ. قَالَ شَيْخُنَا:} العَوْصاءُ: هِيَ الرَّمْلَةُ {العَويصُ مَسْلَكُهَا. وَهل هُوَ التَّرَابُ الَّذي ذَكَرَهُ المُصَنِّف أَو غَيْرُه، فتأَمَّل، انْتهى. قُلتُ: كَلامُ المُصَنِّف مأْخوذٌ من كَلام ابْن عَبَّادٍ فِي المُحيط، ولكنَّه فِيهِ مُخَالَفَة، فإِنَّه قَالَ: وتُرَابٌ} عَوِيصٌ، أَيْ صُلْبٌ. وَوَقع فِي بَعْض نُسَخ العُبَاب: وشَرَابٌ، بالشين، وكأَنَّه
(18/49)

غَلَطٌ، فإِنّ الشَّرَابَ لَا يُوصَف بالصَّلابَةِ، ومَا ذَكَرَه شَيْخُنَا فِي مَعْنَى {العَوْصاءِ فإِنَّهُ وإِنْ لم يُصَرِّحْ بِهِ أَحَدٌ من الأَئمَّة، فإِنّ المادَة لَا تَمْنَعُ إِطْلاقَه، فتأَمَّلْ و} العَوْيصُ مِنَ الأَمَاكِن: الشَّئِزُ، قَالَه ابنُ عَبّادٍ أَيْضاً، وأَنْشَد للأَعْشَى:
(يَرَاكَ الأَعَادِي على رَغْمِهِمْ ... تَحُلُّ عَلَيْهِم مَحَلاًّ {عَويصَا)
)
العَوِيصُ: النَّفْسُ، وقِيلَ: الحَرَكَةُ والقُوَّةُ، وَمِنْه:} عاوَصْتُهُ، أَي صارَعْتُهُ. قَالَ ابنُ عَبّاد: العَوِيصُ: طَرْقُ الثَّعْلَبِ، {كالعَوَاص، بالفَتْحِ.} وعَاصٌ. {وعُوَيْصٌ، كزُبَيْرٍ: وَادِيَانِ بَيْنَ الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن، زَادَهُمَا اللهُ شَرَفاً.} والعَوُوصُ، كصَبُور: شَاةٌ لَا تَدرُّ وإِن جُهِدَت. {والأَعْوَصُ: ع، قُرْبَ المَدِينَةِ المُشَرَّفة، على ساكِنها الصَّلاةُ والسَّلامُ، على أَمْيَال يَسِيرَة مِنْهَا. و} الأَعْوَصُ: وَادٍ بدِيَارِ باهلَةَ، لِبَنِي حِصْنٍ مِنْهُم، ويُقَال فِيهِ: {الأَعْوَصَيْن، بالتَّثْنِيَة} وأَعْوَصَ بالخَصْمِ {عِيَاصاً بالكَسْر،} وعَوَصاً، مُحَرَّكَةً، إِذا لَوَى عَلَيْهِ أَمْرَهُ. وقيلَ: أَدْخَلَهُ فِيمَا لَا يَفْهَمُ. قَالَ لَبِيدٌ رَضِيَ اللهُ تَعَالى عَنْه:
(إِنْ تَرَىْ رَأْسِيَ أَمْسَى وَاضِحاً ... سُلِّطَ الشَّيْبُ عَلَيْه فَاشْتَعَلْ)

(فَلَقَدْ {أُعْوِصُ بالخَصْمِ وقَدْ ... أَمْلأُ الجَفْنَةَ مِنْ شَحْمِ القَللْ)
قيل:} أَعْوَصَ عَلَيْه {وأَعْوَصَ بِهِ، إِذا أَدْخَلَ عَلَيْه من الحُجَجِ مَا عَسُرَ عَلَيْه مَخْرَجُهُ مِنْهُ، وَقد} أَعْوَصْتَ يَا هَذا. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:! عَوَّص
(18/50)

فُلانٌ {تَعْوِيصاً، إِذا أَلْقَى بَيْتاً مِنَ الشِّعْرِ} عَوِيصاً، صَعْبَ الاسْتِخْرَاج. قَالَ ابنُ عَبَّاد: {عَاوَصَهُ: صَارَعَهُ.} واعْتَاصَ الأَمْرُ عَلَيْه: اشْتَدَّ والْتَوَى، فَهُوَ {مُعْتَاصٌ. قِيلَ:} اعْتاصَ الأَمْرُ إِذا الْتَاثَ عَلَيْه فَلَمْ يَهْتَدِ للصَّوَابِ فِيهِ. و {اعْتاصَتِ النَّاقَةُ: ضُرِبَتْ فَلَمْ تَلْقَحْ منْ غَيْرِ عِلَّة.} واعْتَاصَتْ رَحمُهَا كذلكَ. وزَعَمَ يَعْقُوبُ أَنَّ صادَ {اعْتَاصَت بَدَلٌ من طاء اعْتَاطَت. قَالَ الأَزهريّ: وأَكْثَرُ الكَلامِ اعْتَاطَتْ، بالطَّاءِ، وقيلَ: اعْتَاصَتْ للفَرَسِ خاصَّة، واعْتَاطَتْ للنَّاقَة.} وعَوْصٌ، بالفَتْح: عَلَمٌ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {العَوَصُ، مُحَرَّكَةً: ضدُّ الإِمْكَانِ واليُسْر.} واعْتاصَ الكَلامُ: غَمُضَ. {وأَعْوَصَ فِي المْنَطِق: غَمَّضَهُ.} والمِعْيَاصُ: كُلُّ مُتَشَدِّدٍ عَلَيْكَ فيمَا تُرِيدُه مِنْهُ. هُنَا ذَكَرَهُ صاحِبُ اللِّسَان، وسَيَأْتِي للمُصَنّف فِي ع ي ص. {وعَوَّصَ الرَّجُلُ} تَعْوِيصاً، إِذا لَمْ يَسْتَقِيمْ فِي قَوْلٍ وَلَا فِعْلٍ. ونَهْرٌ فِيهِ {عَوَصٌ: يَجْرِي مَرَّةً كَذا ومَرَّةً كَذا.} والعَوْصَاءُ: الجَدْبُ. والعَوْصاءُ: الحَاجَة، وكذلِكَ {العَوْصُ،} والعَوِيصُ، {والعَائصُ، الأَخيرة مَصْدَرٌ كالفَالجِ ونَحْوِه.} والأَعْوَصُ: الغَامِضُ الَّذِي لَا يُوقَفُ عَلَيْه. وقَوْلُ ابْنِ أَحْمَر:
(لم تَدْرِ مَا نَسْجُ الأَرَنْدَجِ قَبْلَهُ ... ودرَاسُ! أَعوَصَ دَارِسٍ مُتَخَدِّدِ)
أَراد: درَاس كتاب أَعْوَصَ عَلَيْهَا، مُتَخَدِّد بغَيْرها.
(18/51)

{والعَوْصاءُ: مَوْضِع. أَنْشَدَ ابنُ بَرّيّ للحَارِث:) أَدْنَى دِيَارِهَا} العَوْصَاءُ وحَكَى ابنُ بَرّيّ عَن ابنِ خَالَوَيْه: {عَوْصٌ: اسمُ قَبِيلَةٍ من كَلْب، وأَنْشَد:
(مَتَى يُفْتَرِشُ يَوْماً غُلَيْمٌ بِغارَة ... تَكُونوا} كعَوْصِ أَو أَذَلَّ وأَضْرَعَا)
وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: {عَوِيصُ الأَنْفِ: مَا حَوْلَه. قَالَت الخرْنقُ:
(هُمُ جَدَعُوا الأَنفَ الأَشَمَّ} عَوِيصُه ... وجَبُّوا السَّنامَ فالْتَحَوْه وغارِبَهْ)
{وعَوِيصٌ، كقَمِيصٍ: عَلَمٌ} والعَوَاصُ {والعَوِيصُ: حَاقُّ القَلْبِ، كَذَا فِي التَّكْملَة وتَقُولُ: ذَهَبَت الأَمْوَالُ إِلاّ} - العَيَاصي، وهيَ البَقَايَا، الوَاحدَة عَيْصُوَةٌ، هَكَذَا أَورَدَهُ الصَّاغَانيّ فِي التَّكْمَلَة. وأَنا أَخْشَى أَن يكون مُصَحَّفاً من العَنَاصِي بالنّون جمع عنْصُوَةٍ، فانْظُرْهُ. وجاسِرُ بنُ ياسِرِ بنِ {عَوِيصٍ الغَسَّانِيّ، كأَمِيرٍ، شَهِدَ فَتْحَ مِصْرَ.} والأَعوَصُ: مَحَلٌّ باليَمَنِ، وَهُوَ مَسْكَنُ الفُقَهَاءِ بَني جمعان من بَني صَرِيفٍ. ومَسْلَمَةُ بنُ عَبْد المَلك {- العَوْصيّ، بالفَتْح: مُحَدِّثٌ، عَن أَبِيه، عَن الحَسَنِ بنِ صالِحِ بنِ حَيّ. قُلتُ: وَهُوَ من} عَوْص بن عَوْفِ بن عُذْرَةَ بنِ زَيْدِ اللاتِ بن رُفَيْدَةَ بنِ ثَوْرِ بنِ كَلْبٍ بن وَبَرَةَ: بَطْن من كَلْب.! وعَوْصُ بن إِرَمَ بنِ سامِ بنِ نُوحٍ عَلَيْه السَّلام، إِليه يُنْسَبُ قَحْطَانُ، هَكَذَا قَيَّدَه الْحَافِظ.
(18/52)

عيص
{العِيصُ، بالكَسْرِ: الشَّجَرُ الكَثيرُ المُلْتَفُّ، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ شَيْخُنَا: وقَيَّدَهُ بَعْضُهُم بأَنْ يَكُونَ من السَّرْوِ. والصَّوَابُ الإِطْلاقُ، انْتَهَى، هكَذَا هُوَ السَّرْوُ، وَهُوَ خَطَأٌ، وصَوَابُه السِّدْرُ المُلْتَفُّ الأُصُولِ، فإِنّه قَوْلُ الدِّيَنَوَرِيّ. وَقيل: هُوَ الشَّجَرُ المُلْتَفُّ النابِتُ بَعْضُه فِي أُصُولِ بَعْض. ج} أَعْيَاصٌ {وعِيصَانٌ. و} العِيصُ: الأَصْلُ، وَمِنْه المَثلُ: {عِيصُكَ مِنْكَ وإِنْ كانَ أَشِباً، مَعْنَاه: أَصْلُك مِنْكَ وإِنْ كَانَ ذَا شَوْكٍ داخِلاً بَعْضُهُ فِي بَعْضٍ، وهذَا ذَمٌّ، قالَه أَبُو الهَيْثَم. وأَنْشَدَ شَمرٌ:
(ولِعَبْدِ القَيْس} عِيصٌ أَشِبٌ ... وقَنِيبٌ وهِجانَاتٌ ذُكُرْ)
ويروى: زُهُر، بَدَلَ ذُكُرٍ، قَالَ أَبُو الهيْثم: وَهَذَا مَدْحٌ أَرادَ بِهِ المَنَعَةَ والكَثْرَة، وَقَالَ شَمِرٌ: يُقَال: هُوَ فِي عِيصٍ صدْقٍ، أَي فِي أَصْلِ صِدْق. قَالَ عُمَارَةُ: العِيصُ: مَا اجْتَمَع بمَكَانٍ وتَدَانَى والْتَفَّ من السِّدْر، والعَوْسَج، والنَّبْع، والسَّلَم، وَمن العِضَاهِ كُلّها، ومِثْلُه قَوْلُ أَبي حَنِيفَةَ وَهُوَ من الطَّرْفَاءِ الغَيْطَلةُ، وَمن القَصَبِ الأَجَمَةُ، أَو العِيصُ: مَا الْتَفَّ مِنْ عاسِي الشَّجرِ وكَثُر، مثْل السَّلَمِ، والطَّلْحِ، والسَّيَالِ، والسِّدْر، والسَّمُرِ، والعُرْفُط، والعِضَاه. قَالَه الكِلابِيُّ. قَالَ اللَّيْثُ: العِيصُ: مَنْبِتُ خِيَارِ الشَّجَرِ. وَقيل: العِيص: ماءٌ بدِيَارِ بَنِي سُلَيْمٍ. و {العِيصُ: عُرْضٌ من أَعْرَاضٍ المَدِينَةِ. على سَاكِنها أَفضَلُ الصَّلاة والسَّلام، وَهُوَ مَوْضِعٌ على ساحِل البَحْر، لَهُ ذِكْرٌ فِي حَدِيثِ أَبِي بَصِيرٍ.} والأَعْيَاصُ مِنْ قُرَيْشٍ: أَوْلاَدُ أُمَيَّةَ
(18/53)

ابْنِ عَبْدِ شَمْسٍ الأَكْبَرِ ابْن عَبْد مَنَافٍ، وهُمُ {العَاصُ وأَبُو العاصِ} والعِيصُ، وأَبو {العِيصِ وهُمْ إِخْوَةُ حَرْبٍ، وأَبي حَرْبٍ، وسُفْيَانَ، وأَبِي سُفْيَانَ، ويُقَال لِهؤُلاءِ العَنَابِسُ، كمت تَقَدَّم. وَقَالَ أَبُوهُ النَّجْم: لكِنْ أَخِلاَّئِي بَنُو} الأَعْيَاصِ هُمُ النَّوَاصِي وبَنُو النَّوَاصِي مِنْهُمْ سَعِيدٌ وأَبُوهُ {- العَاصِي وَقَالَ اللَّيْثُ:} أَعْياصُ قُرَيْشٍ: كِرَامُهُم، يَنْتَمُون إِلى {عِيصٍ، وعِيصٌ فِي آبَائِهِم. قَالَ العَجّاج: حَتَّى أَناخوا بمُنَاخِ المُعْتَصِمْ من عِيصِ مَرْوَانَ إِلى عِيصٍ غِطَمّْ صَعْبٍ يُنَجِّي جَارَهُ من الغُمَمْ)
ويُقَالُ: مَا أَكْرَمَ} عِيصَهُ، وهُم آبَاؤُه، وأَعْمامُه، وأَخْوَالُه، وأَهْلُ بَيْتِه. قَالَ جَرِيرٌ:
(فَمَا شَجَرَاتُ {عِيصِكَ فِي قُرَيْشٍ ... بِعَشَّاتِ الفُرُوعِ وَلَا ضَوَاحِي)
عَن أَبي عَمْرٍ و:} العِيصانُ. بالكَسْر: من مَعَادِنِ بِلادِ العَرَب. قَالَ اللَّيْثُ: {عِيصُو بنُ إِسْحَاقَ بنِ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِمَا السَّلامُ المَدْفُونُ بقَرْيَةٍ تُسَمَّى سيعير، بَين بَيْتِ المَقْدِس والخَليْلِ، وَقد تَشَرَّفْتُ بزِيارَتهِ، والمَبِيتِ عِنْدَه فِي ضيافَته، وَهُوَ أَبُو الرُّومِ.} والمعيص: مثل المنيت {والمِعْياصُ، كمِحْرَابٍ: كُلُّ مُتَشَدِّدٍ عَلَيك فِيمَا تُرِيدُه منْهُ، هُنَا ذَكَرُه الصَّاغَانِيّ فِي العُبَابِ والتَّكْملَة، وأَوْرَدَه صاحِبُ اللّسَان فِي ع وص ولَعَلَّه الصَّوَابُ، فإِن أَصله معوَاصٌ من العَوْصِ، وَهُوَ ضِدُّ الإِمْكَان واليُسْر. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} عِيصٌ! ومَعِيصٌ: رَجُلانِ من قُرَيْش.
(18/54)

وَفِي الأَخِير يَقُولُ الشَّاعر:
(ولأَثْأَرَنَّ رَبِيعَةَ بْنَ مُكَدَّمٍ ... حَتَّى أَنالَ عُصَيَّةَ بْنَ مَعِيصِ)
وأَبُو العِيصِ: كُنْيةٌ. ويُقَال: جِيءْ بِهِ من {عِيصِك، أَي من حَيْثُ كَانَ.} والعَيْصَاءُ: الشِّدَّة والحَاجَةُ، كالعَوْصَاءِ، وَهِي قَليلة، وأُرَى الياءَ مُعَاقَبَةً.
(فصل الْغَيْن الْمُعْجَمَة مَعَ الصَّاد)

غبص
الغَبَصُ، مُحَرَّكَةً، أَهمله الجَوْهَرِيُّ. قَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ لُغَةٌ فِي الغَمَصِ بِالْمِيم. يُقَال: غَبِصَتْ عَيْنُه كفَرِحَ، وغَمِصَت. إِذا غَارَتْ وكَثُرَ رَمَصُها مِنْ إِدامَةِ البُكَاءِ، أَو مِنْ وَجَعٍ. والمُغَابَصَةُ: المُغَافَصَةُ. فِي نَوَادِر الأَعْراب: أَخَذْتُهُ مُغَافَصَةً، ومُغَابَصَةً، ومُرَافَصَةً: أَي أَخَذته معازة. قَالَ الْأَزْهَرِي: لَمْ أَجدْ فِي غَبص غَيْرَ قَوْلِهم: أَخَذْتُهُ مُغَابَصَةً، أَي مُعازَّةً.
غصص
{الغُصَّةُ، بالضَّمّ: الشَّجَا: ج،} غُصَصٌ، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ اللهُ تَعَالَى: وطَعَاماً ذَا {غُصَّةٍ قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الغُصَّةُ: مَا اعْتَرَض فِي الحَلْقِ وأَشْرَقَ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الغُصَّةُ: شَجاً} يُغَصُّ بِهِ فِي الحَرْقَدَةِ. وَقَالَ شَيْخُنا، رَحِمَه اللهُ تَعالى: صَرِيحُ كَلامِ المُصَنِّفِ أَنَّ الغُصَّةَ والشَّجَا، مُتَرَادِفَانِ، وكَذلِك الشَّرَقُ. وقَال بَعْضُ فُقَهَاءِ اللُّغَةِ:! غَصَّ بالطَّعَامِ، وشَرِقَ بالشَّرابِ، وشجى بالعظم، وجرض بالريق وَقد يُسْتَعْمل كُلٌّ مَكَانَ الآخَرِ.
(18/55)

وذُو {الغُصَّةِ: الحُصَيْن بنُ يَزِيدَ ابنِ شَدَّادِ بنِ قَنَانِ بنِ سَلَمَةَ ابنِ وَهْبِ بنِ رَبِيعَةَ بنِ الحَارِثِ الحارِثيّ الصَّحَابِيّ، رَضِيَ اللهُ تَعَالى عَنهُ، قيل: لَهُ وِفَادَةٌ، لُقِّبَ بهِ لأَنَّهُ كانَ بحَلْقِهِ} غُصَّةٌ لَا يُبَين بِهَا الكَلاَم. وقَالَ ابنُ فَهْدٍ فِي المُعْجَمِ. وَهِمَ مَنْ قَالَ: لَهُ وِفادَة. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: ذُو الغُصَّةِ أَيْضاً: لَقَبُ رَجُلٍ من فُرْسَانِ العَرَبِ، وَهُوَ عامِرُ بنُ مَالِك بن الأَصْلَعِ ابنِ شَكَلِ بنِ كَعْبِ بن الحَارِثِ بن الحَرِيش: فَارِسٌ، وَهُوَ الَّذي فاخَرَ زُفَرَ بْنَ الحارثِ عِنْد عَبْدِ المَلْك ابنِ مَرْوانَ، وكا بحَلْقِه غُصَّةٌ، ويُقَال فِيهِ أَيضاً: ذُو القُّصَّة بِالْقَافِ. ويُقَال: {غَصِصْتَ يَا رَجُلُ، بالكَسرْ. وغَصَصْتَ، بالفَتْح، لُغَةٌ فِيهِ شَاذَّة. ونسَبَه أَبو عُبَيْدَةَ للرَّباب، كَذَا فِي كتاب الإِصلاح لابنِ السِّكّيت،} تَغَصُّ، بالفَتْح، {غصصاً محركة وَيُقَال} تغص بالضّمِّ، {غَصّاً، كَمَا فِي اللِّسَان. وَقد صَحَّفَه الجَوْهَريُّ فَرَواهُ بالعَيْن والضَّادِ، كَمَا سَيَأْتِي، وَلم يُنَبِّه عَلَيْهِ المُصَنِّف، بل تَبِعَهُ هُنَاكَ على غَلَطِه، فتَأَمَّلْ، فَأَنْتَ} غَاصٌّ بالطَّعَامِ، {وغَصَّانُ: شَجِيتَ، وخَصَّ بَعْضُهُم بِهِ الماءُ. ويُقَالُ:} غَصَّ بالماءِ {غَصَصاً، إِذا شَرِقَ بِهِ، أَو وَقَفَ فِي حَلْقِه فَلم يَكَدْ يُسِيغُه. ورَجُلٌ} غَصَّانُ: {غَاصٌّ.
قَالَ عَديُّ بنُ زَيْد العِبَادِيّ:
(لَوْ بِغَيْرِ الماءِ حَلْقِي شَرِقٌ ... كُنْتُ} كالغَصّان بالماءِ اعْتِصَارِي)
{والغَصْغَصُ، كجَعْفَرِ: نَبْتٌ، قَالَ ابنُ دُرَيْد: هكَذَا زَعَمَ أَبُو مَالكٍ، وَلم يَعْرفْهُ أَصحابُنَا. ومَنْزِلٌ} غَاصٌّ بالقَوْمِ، أَي
(18/56)

مُمْتَلِئٌ بهم. يُقَال: الأُنْسُ فِي المَجْلس {الغَاصّ، لَا فِي المَحْفِل الخَاصّ. يُقَالُ:} أَغَصَّ فلانٌ عَلَيْنَا الأَرْضَ، أَي ضَيَّقَهَا، {فغَصَّتْ بِنَا، أَي ضَاقَتْ. قَالَ الطِّرمّاحُ يَهْجُو الفَرَزْدَق:
(} أَغَصَّتْ عَلَيْكَ الأَرْضَ قَحْطَانُ بالقَنَا ... وبالهُندُوَانِيَّاتِ والقَرَّحِ الجُرْدِ)
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {أَغَصَّه} إِغْصَاصاً: أَشْجاهُ. {والغُصَّةُ: مَا} غَصِصْتَ بِهِ، {وغُصَصُ المَوْتِ) مِنْه. وقالُوا:} غَصَّ برِيقِه، كِنايَةٌ عَن المَوْتِ. {وأَغَصَّه برِيقِه: أَضْجَرَهُ.} واغْتَصَّ المَجْلِسُ بأَهْلِه،! كغَصَّ.
غفص
غَافَصَه مُغافَصةً وغِفَاصاً: فَاجَأَهُ، وأَخَذَه على غِرَّة فرَكِبَهُ بمَسَاءَةٍ. والغَافِصَةُ: من أَوَازِمِ الدَّهْرِ، نَقله الصَّاغَانِيّ، قَالَ: إِذا نَزَلَتْ إِحْدَى الأُمُورِ الغَوَافِصِ وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: فِي نَوَادِرِ الأَعْرَابِ: أَخَذْتُه مُغَافَصَةً، ومُغَابَصَةً، ومُرَافَصَةً، أَي أَخَذْتُه مُعازَّةً.
(غلص)
الغَلْصُ، أَهمله الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ قَطْعُ الغَلْصَمَةِ، كَذا فِي العُبَاب واللِّسَان، والتَّكْمِلَة.
غمص
غَمَصَه، كضَرَبَ غَمْصاً، وَهِي اللُّغَة الفُصْحَى. غَمِصَ، مِثْلُ سَمِعَ، وفَرِح، غَمْصاً وغَمَصاً، وعَلى الأُوَلى اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ وغيرُ وَاحِد من اللُّغَويِّين، بمَعْنى احْتَقَرَه، وَاستَصْغَرَه، وَلم يَرَهُ شَيْئاً كاغْتَمَصَهُ. وقِيلَ: غَمَص
(18/57)

َ الرَّجُلَ، إِذا عَابَه، وتَهَاوَنَ بحَقِّهِ وَمِنْه حَدِيثُ أَبِي بَكْرٍ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، أَنَّه قَالَ لِطَلْحَةَ بن عُبَيْدِ الله فِي عُمَرَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا: لَئِنْ بَلَغَنِي أَنَّكَ ذَكَرْتَهُ أَو غَمَصْتَهُ بسُوءٍ لأُلْحِقَنَّكَ بِحَمَضاتِ قُنَّةَ. وَفِي الصّحاح: غَمَصْتُ عَلَيْهِ قَوْلاً قَالَه، أَي عِبْتُه عَلَيْهِ. انْتَهَى. وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، أَنَّه قَالَ لِقَبيصَةَ بن جابِرٍ: أَتَغْمِصُ الفُتْيَا، وتَقْتُل الصَّيْدَ وأَنْتَ مُحْرِمٌ، أَي تَحْتَقِرُ الفُتْيَا وتَسْتَهِين بهَا. قَالَ أَبو عُبَيْد: غَمَصَ فُلانٌ الناسَ، وغَمَطَهُم، وَهُوَ الاخْتِقَارُ لَهُمْ والازدِراءُ بِهِم. قَالَ: مِنْهُ غَمَصَ النِّعْمَةَ غَمْصاً، إِذا لَمْ يَشْكُرْها، وتَهاوَنَ بهَا، وكَفَرَها، هَكَذَا هُوَ فِي الصّحاح من حَدِّ ضَرَبَ. وَفِي التَّهْذِيب، وديوان الأَدَب: غَمِصَ النِّعْمَةَ وغَمِطَ، كِلاهُمَا بكَسْرِ المِيم، وكَذلِك فِي حَدِيثِ مالِكِ بن مُرَارَةَ الرَّهَاوِيّ إِنَّمَا ذلِكَ مَنْ سَفِه الحَقَّ وغَمَطَ النّاسَ. وَفِي روايةٍ: وغَمَصَ النَّاسَ، رُوِيَ بالوَجْهَيْن، أَي احْتَقَرَهُمْ وَلم يَرَهُمْ شَيْئاً. وَهُوَ مَغْمُوصٌ عَلَيْه ومَغْمُوزٌ، أَي مَطْعُونٌ فِي دِينِه أَو حَسَبِه. وَفِي حَدِيثِ تَوْبَةِ كَعْبٍ: إِلاَّ مَغْمُوصاً عَلَيْهِ النِّفَاق، أَي مَطْعُوناً فِي دِينه، مُتَّهَمَاً)
بالنِّفَاق. وَهُوَ غَمُوصُ الحَنْجَرِة، أَي كَذَّابٌ، عَن ابْن عَبَّاد. قَالَ أَيضاً: اليَمِينُ الغَمُوصُ بمَعْنَى الغَمُوس، بالسّين. والغَمَصُ فِي العَيْن، مُحَرَّكة: مَا سالَ مِنَ الرَّمَصِ، هكذَا فِي نُسَخ
(18/58)

الصّحاح. وَفِي أُخْرَى: مَا سالَ والرَّمَصُ: مَا جَمَدَ. ورَجُلٌ أَغْمَصُ، وَقد غَمِصَتِ العَيْنُ، كفَرِحَ، تَغْمَص غَمَصاً، فهُوَ أَغْمَصُ، والجَمْعُ غُمْصٌ. وَمِنْه حَدِيثُ ابْن عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا: كَانَ الصِّبْيَانُ يُصْبِحُون غُمْصاً رُمْصاً، وَقد تَقَدَّم شَرْحُه فِي ر م ص. وقِيلَ: الغَمَصُ شَيْءٌ تَرْمِي بِهِ العَيْنُ مِثْلُ الزَّبَد، والقِطْعَةُ مِنْهُ غَمَصَةٌ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الغَمَصُ الّذِي يَكُونُ مِثلَ الزَّبَدِ أَبْيَضَ، يكونُ فِي ناحِيَةِ العَيْن، والرَّمَصُ الّذِي يَكُون فِي أُصُولِ الْهُدْبِ. والغُمَيْصاءُ: إِحدَى الشِّعْرَيَيْنِ، ويُقَال لَهَا أَيْضاً: الرُّمَيْصاءُ، كَمَا تَقَدَّم، من مَنازِلِ القَمَرِ، وهِيَ فِي الذِّراعِ أَحَدُ الكَوْكَبَيْنِ، وأُخْتُهَا الشِّعْرَى العَبُورُ، وَهِي الَّتِي خَلْفَ الجَوْزَاءِ. وإِنَّمَا سُمِّيَت الغُمَيْصَاءُ بِهَذَا الاسْمِ لِصِغَرِها، وقِلَّةِ ضَوْئِها، مِنْ غَمَصِ العَيْن، لأَنَّ العَيْنَ إِذَا غَمِصَتْ صَغُرَتْ. وَمن أَحادِيثِهِم أَنَّ الشِّعْرَى العَبُورَ قَطَعَت المَجَرَّةَ فسُمِّيَت عَبُوراً، وبَكَت الأُخْرَى على إِثْرِهَا حتّى غَمِصَت فسُمِّيَتِ الغُمَيْصاءَ. ويُقَالُ لهَا الغَموصُ أَيْضاً. وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: الغُمَيْصاءُ هِيَ الشِّعَرى الشّامِيَّة وأَكبر كَوْكَبَيِ الذِّرَاعِ المَقْبُوضَة. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: تَزْعُم العَرَبُ فِي أَخبارها أَنَّ الشِّعْرَيَيْنِ أُخْتَا سُهَيْلٌ، وأَنَّهَا كانَت مُجْتَمِعَةً، فانْحَدَرَ سُهَيْلٌ فَصَارَ يَمَانِياً، وتَبِعَتْه الشِّعْرَى اليَمَانِيِّة فعَبَرَتِ المَجَرَّةَ فسُمِّيَتْ عَبُوراً، وأَقامَت الغُمَيْصَاءُ مَكَانَهَا فبَكَتْ لِفَقْدِهِمَا حَتَّى غَمِصَتْ عَيْنُهَا، وَهِي تَصْغِيرُ الغَمْصَاءِ. والغُمَيْصَاءُ: ع، ذَكَرَه الجَوْهَرِيّ وَلم يُعَيِّنْهُ. وَفِي اللِّسَان:
(18/59)

قَالَ ابنُ بَرِّيّ: قَالَ ابْنُ وَلاّدٍ فِي المَقْصُور والمَمْدُودِ فِي حَرْف الغَيْنِ: هُوَ المَوْضِعُ الَّذِي أَوْقَعَ فِيهِ خالِدُ ابنُ الوَلِيدِ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ، ببَنِي جَذِيمَةَ من بَنِي كِنَانَةَ. قَالَت امرأَةٌ مِنْهُم:
(وكائِنْ تَرَى يَوْمَ الغُمِيْصَاءِ مِنْ فَتىً ... أُصِيبَ وَلَمْ يَجْرَحْ وقَدْ كانَ جَارِحَا)
وأَنشد غَيْرُه فِي الغُمَيْصَاءِ أَيْضاً:
(وأَصْبَحَ عَنِّي بالغُمَيْصاءِ جالِساً ... فَرِيقانِ مَسْؤُولٌ وآخَرُ يَسْأَلُ)
قُلْت: هُوَ للشَّنْفَرَى. الغُمَيْصَاءُ: اسْمُ أُمِّ أَنَسِ ابْنِ مالِكٍ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْه، هكَذَا فِي سَائِرِ الأُصُولِ، ومِثْلهُ فِي العُبَاب. وَقَالَ شَيْخُنا: هُوَ وَهَمٌ، بل الغُمَيْصاءُ: اسمُ أُمِّ حَرَامٍ بِنْتِ مِلْحَانَ.
وأَمَّا أُمَّ أَنَسٍ فالرُّمَيْصاء، كَمَا قَالَه الحافِظُ ابنُ حَجَرٍ وغَيْرُه. وقِيلَ: هُوَ لَقَبٌ، واسْمُهَا سَهْلَةُ أَو) رُمَيْلَةُ، أَو مُلَيْكَةُ. وكُنْيَتُهَا أُمُّ سُلَيم، كَمَا قَالَه جَمَاعَةٌ. انْتهى. قُلْتُ: وَفِي مُعْجَمِ الذَّهَبِيّ وابنِ فَهْدٍ: الرُّمَيْصَاءُ أَو الغُمَيْصَاء أُمُّ سُلَيْمٍ زَوْجَةُ أَبي طَلْحَة، وأُمُّ أَنَسٍ كَبِيرَةُ القَدْر. وَقَالَ فِي الغَيْن: الغُمَيْصَاء وقِيلَ الرُّمَيْصَاء: أُمُّ سُلَيْمٍ بنتُ مِلْحَان. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد بعد ذِكْر الشِّعْرَى الغُمَيْصَاء، وبِهِ سُمِّيَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ الغُمَيْصَاء. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: يُقَال: لاَ تَغْمِص عَلَيَّ، أَي لَا تَكْذِبْ. هكَذَا فِي سَائِر الأُصول. وَفِي العُبَاب، أَي لَا تَغْضَبْ.
(18/60)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: غَمَصَ اللهُ الخَلْقَ: نَقَصَهم من الطُّولِ، والعَرْض، والقُوَّةِ، والبَطْشِ، فصَغَّرَهُم وحَقَّرَهُم، وَقد جَاءَ ذلِكَ فِي حَدِيث عَليٍّ فِي قَتْلِ ابْنِ آدَمَ أَخَاهُ. ورَجُلٌ غَمِصٌ، كَكَتِفٍ، على النَّسَب، أَي عَيّابٌ. وأَنا مُتَغَمِّصٌ مِنْ هَذَا الخَبَرِ ومُتَوَصِّمٌ، وَذَلِكَ إِذا كَانَ خَبَراً يُسِرُّه ويَخَافُ أَلاَّ يَكُونَ حَقّاً، أَو يخَافُه ويُسرُّه.
غنص
الغَنَصُ، مُحَرَّكَةً، أَهملَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ أَبُو مالكٍ عَمْرُو بنُ كرْكرَةَ: هُوَ ضِيقُ الصَّدْرِ، وَقد غَنِصَ، كفَرِحَ، كَذَا فِي العُبابِ والتَّكْملَة. وَفِي اللّسَان، يُقَال: غَنَصَ صَدْرُه غُنُوصاً.
غوص
{الغَوْصُ،} والمَغَاصُ، {والغيَاصَةُ} والغِيَاصُ، كالعَوْذِ، والمَعَاذِ، والعِيَاذَةِ، والعِيَاذ، صَارَت الوَاوُ يَاءً لانْكِسَار مَا قَبْلَهَا: النُّزُولُ تَحْتَ الماءِ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وقِيلَ: هُوَ الدُّخُول فِي الماءِ. {غَاصَ فِيهِ} يَغُوصُ، فَهُوَ {غائِصٌ} وغَوَّاصٌ، والجَمْعُ {غَاصَةٌ} وغَوَّاصُون. {والمَغَاصُ: مَوْضِعُه.
وأَعْلَى السَّاقِ أَيضاً، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. من المَجَاز:} غَاصَ عَلَى الأَمْرِ {غَوْصاً: عَلِمَهُ. قَالَ الأَعْشَى:
(أَعَلْقَمُ قد حَكَّمْتَنِي فَوَجَدْتَنِي ... بِكُمْ عَالِماً عَلَى الحُكُومَةِ} غائِصَا)
{والغَوَّاصُ: مَنْ} يَغُوصُ فِي البَحْرِ عَلَى اللُّؤْلُؤِ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: يُقَالُ للّذي يَغُوصُ على الأَصْدَافِ فِي البَحْرِ فيَسْتَخْرِجُها: {غَائصٌ} وغَوَّاصٌ. وَفِي الحَدِيثِ الَّذي لَا طُرُقَ لَهُ لُعنَتِ {الغَائصَةُ} المُغُوِّصَةُ.
(18/61)

هكَذَا فِي الأُصُولِ المَوْجودة بحَذْفِ وَاو العَطْف، ووُجدَ فِي بَعْض النُّسَخِ بِواوِ العَطْف، وَهُوَ الصَّواب. ومِثْلهُ فِي النِّهَايَة، واللِّسَان، والعُبابِ، والتَّكْمِلَة، وَفِي بعض الرّوَايَات: المُتَغَوِّصَةُ، أَي الَّتِي لَا تُعْلِمُ زَوْجَها أَنَّهَا حَائِضٌ فيُجَامعُهَا، وَهَذَا تَفْسِيرُ الغَائِصَةِ. وقَالُوا: المُغَوِّصَةُ: هِيَ الّتِي لَا تَكُونُ حَائِضاً وتَكْذِبُ فَتَقُولُ لزَوْجها أَنا حائضٌ وَقد جَاءَ كَذلِك فِي زَوَائِدِ بَعْضِ نُسَخ الصّحاح، وكَلامُ المُصَنِّفِ لَا يَخْلُو عَن نَظَرٍ وتأَمُّلٍ. وممّا) يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: {الغَائصُ: الهَاجِمُ عَلَى الشَّيء، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ وتَركه المُصَنِّفُ قُصوراً.
} والغَوْصُ: {المَغَاصُ، قَالَه اللَّيْثُ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: لم أَسْمَعَ ذلِكَ إِلاّ لَهُ.} والغُوَّاصُ، كرُمَّان، جَمْعُ {غائِص.} وغَوَّصَهُ فِي الماءِ: غَطَّهُ. وَمن المَجَاز: هُوَ {يَغُوصُ على حَقَائِقِ العلْم، وَمَا أَحْسَنَ} غَوْصَه عَلَيْهَا. وَمَا {غَاصَ} غَوْصَةً إِلاَّ أَخْرَجَ دُرَّةً. ويُقَال: هُو من صَاغَةِ الفِقَرِ، {وغَاصَةِ الدُّرَرِ.
وقَال عُمَرُ لابْنِ عَبَّاس، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُم:} غُصْ يَا {غَوَّاصُ كُلّ ذلِك نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ.
} والغَوَّاصُ: المُحْتَالُ فِي تَدْبِيرِ المَعِيشَةِ، وَهُوَ كِنَايَةٌ.
(فصل الْفَاء مَعَ الصَّاد)

فترص
فَتْرَصَهُن أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدِ: أَيْ قَطَعَهُ. هَكَذَا نَقَلَهُ الجَمَاعَةُ، وَهُوَ فِي كتَاب الأَبْنيَة لابْنِ القَطّاع هَكَذَا.
(18/62)

وَمَا أَحْجَاهُ بزِيادَة التَّاءِ، وأَصْلُه فَرَصَهُ، أَي قَطَعَهُ.
فحص
فَحَصَ عَنهُ، كمَنَعَ، يَفْحَصُ فَحْصاً: بَحَثَ، ويُقَال: الفَحْصُ: شِدَّةُ الطَّلَبِ خِلالَ كُلِّ شَيْءٍ كَتَفَحَّصَ. وافْتَحَصَ. قَالَ الأَعْشَى يَمْدَحُ عَلْقَمَةَ بنَ عُلاثَةَ:
(وإِنْ فَحَصَ النَّاسُ عَن سَيِّدٍ ... فسَيِّدُكُم عَنهُ لَا يُفْحَصُ)
قالَ الجَوْهَرِيُّ: رُبَّمَا قالُوا: فَحَصَ المطَرُ التُّرَابَ، إِذا قَلَبَهُ، ونَحَّى بَعْضَه عَن بَعْضٍ فجَعَلَهُ كالأُفْحُوص، وذلكَ إِذا اشتَدَّ وَقْعُ غَيْثِه. فَحَصَ فُلانٌ: أَسْرَعَ. يُقَال: مَرَّ فُلانٌ يَفْحَصُ، أَيْ يُسْرِعُ. والصَّبِيُّ إِذا تَحَرَّكَتْ ثَنَاياهُ يُقَال لَهُ: قَدْ فَحَصَ. فَحَصَ القَطَا التُّرَابَ، إِذا اتَّخَذَ فِيهِ أُفْحُوصاً، بالضَّمِّ، وَهُوَ مَجْثِمُهُ، لأَنَّها تَفْحَصُه. قَالَ المُثَقِّبُ العَبْدِيُّ:
(وَقد تَخِذَتْ رِجْلِي إِلَى جَنْبِ غَرْزِهَا ... نَسِيفاً كأُفْحُوصِ القَطَاةِ المُطَرِّقِ)
وَالْجمع أَفاحِيصُ. قَالَ عَبْدَة بنُ الطَّبِيبِ العَبْشَمِيّ.
(إِذا تَجَاهَدَ سَيْرُ القَوْمِ فِي شَرَكٍ ... كَأَنَّهُ شَطَبٌ بالسَّرْوِ مَرْمُولُ)

(نَهْجٍ تَرَى حَوْلَه بَيْضَ القَطَا قُبَصاً ... كأَنَّهُ بالأَفاحِيصِ الحَوَاجِيلُ)
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: والأُفْحُوصُ: مَبِيضُ القَطَا، لأَنَّهَا تَفْحَصُ المَوْضِعَ ثُمّ تَبيضُ فِيهِ، وكَذلك هُوَ للدّجاجَةِ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: أَفَاحِيصُ القَطَا: الَّتِي تُفَرِّخُ فِيها. ومنهُ اشتُقَّ قَولُ أَبِي بَكْرٍ، رَضِيَ الله
(18/63)

ُ تَعالَى عَنهُ: وسَتَجِدُ قَوْماً فَحَصُوا عَن أَوْسَاطِ رُؤُوسهم الشَّعرَ فاضْرِبْ مَا فَحَصُوا عَنهُ)
بالسَّيْفِ. أَي عَمِلُوها مثْلَ أَفَاحِيصِ القَطَا. وَفِي الصّحاحِ: كأَنَّهم حَلَقُوا وَسَطَهَا فتَرَكُوها مِثْلَ أَفاحِيص القَطَا. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَقد يكون الأُفْحُوصُ لِلنَّعام، كالمَفْحَصِ، كمَقْعَد، وَمِنْه الحَدِيثُ المَرْفُوعُ: مَنْ بَنَى لِلهِ مَسْجِداً وَلَو مِثْلَ مَفْحَصِ قَطَاةٍ بَنَى اللهُ لَهُ بَيْتاً فِي الجَنَّة. قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: هُوَ مَفْعَلٌ من الفَحْص، والجَمْعُ مَفَاحصُ. وَفِي الحَدِيث أَنَّه أَوْصَى أُمَرَاءَ جَيْشِ مُؤْتَةَ وسَتَجِدُون آخَرِينَ للشَّيْطَان فِي رُؤسهم مَفَاحصُ فاقْلَعُوها بالسُّيُوفِ، أَي أَنَّ الشَّيْطَانَ اسْتَوْطَنَ رُؤُؤسَهُم فجَعَلَهَ لَهُ مَفَاحِصَ، كَمَا تَسْتَوطن القَطَا مَفَاحِصَها، وَهُوَ من الاسْتعَارَات اللَّطِيفَة، لأَنَّ مِنْ كَلامهم إِذا وَصَفُوا إِنْسَاناً بعدَّةِ الغَيِّ والانْهِمَاكِ فِي الشَّرِّ قَالُوا: قد فَرَّخَ الشَّيْطَانُ فِي رَأْسِه، وعَشَّشَ فِي قَلْبه، فذَهَبَ بِهذَا القَوْلِ ذلِكَ المَذْهَبَ. وَفِي النِّهَايَة: فُحِصَتِ الأَرْضُ أَفاحِيصَ. وكُلُّ مَوْضِعٍ فُحِصَ: أُفْحُوصٌ، ومَفْحَصٌ. يُقَال: مَا أَمْلَحَ فَحْصَةَ هَذَا الصَّبِيِّ، الفَحْصَةُ: نَقْرَةُ الذَّقَنِ والخَدَّيْنِ. والفَحْصُ: كُلُّ مَوْضِع يُسْكَنُ، وَهُوَ فِي الأَصْلِ اسمٌ لِمَا اسْتَوَى من الأَرْضِ، والجَمْعُ فُحُوصٌ. وَفِي حَدِيثِ كَعْب أَنَّ اللهَ تَعَالَى بَارَكَ فِي الشَّام، وخَصَّ بالتَّقْدِيس مِنْ فَحْص الأُرْدُنّ إِلى رَفَحَ الأُرْدُنُّ: النَّهرُ المَعْرُوفُ تَحْتَ طَبَرِيَّةَ. وفَحْصُهُ: مَا بُسِطَ مِنْهُ، وكُشِفَ من نَواحِيهِ، ورَفَحُ: مَكَانٌ فِي طَرِيق مصْر.
(18/64)

المُسَمَّى بفَحْصٍ عِدَّةُ مَواضِع بِالغَرْبِ، منهَا: فَحْصُ طُلَيْطِلَةَ. فَحْصُ أُكْشُونِيَةَ، وفَحْصُ إِشْبِيليَّةَ، وفَحْصُ البَلُّوطِ، وفَحْصُ الأَجَمِّ: حِصْن من نَوَاحِي إِفْرِيقِيَّة. وفحص سور نجين بطرابلس وَفَاته فَحْصُ أُمِّ الرَّبِيع بنواحِي ايت أَعتاب يُقَال: هُوَ فَحْيصِي ومُفَاحِصِي، بمَعْنىً وَاحِدٍ، كأَكِيِلي ومُؤاكِلِي. وفَاحَصَنِي فُلانٌ، كَأَنَّ كُلاًّ مِنْهُمَا يَفْحَصُ، أَي يَبْحَث عَنْ عَيْبِ صاحِبِه، وَعَن سِرِّه. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: فَحَصَ للخُبزَةِ يَفْحَصُ فَحْصاً: عَمِلَ لَهَا مَوْضِعاً فِي النَّارِ. واسْم المَوْضِع أُفْحُوصٌ. والفَحْصُ: البَسْطُ، والكَشْفُ، والحَفْر. والمَفْحَصُ: الفَحْصُ. قَالَ كَعْبُ بْنُ زُهَيْرٍ:
(ومَفْحَصَهَا عَنْهَا الحَصَى بِجِرَانِهَا ... ومَثْنَى نَوَاجٍ لَمْ يَخُنْهُنَّ مَفْصِلُ)
فعَدَّاهُ إِلى الحَصَى، لأَنَّه عَنَى بِهِ الفَحْصَ لَا اسْمَ المَوْضِع، لأَنَّ اسْم المَوْضِع لَا يَتَعَدَّى. وَفِي حَدِيث قُسٍّ: وَلَا سَمِعْتُ لَهُ فَحْصاً، أَيْ وَقْعَ قَدَمٍ، وصَوْتَ مَشْيٍ. والفَحْصُ: قُدّامُ العَرْشِ، وَبِه فُسِّر حَديثُ الشَّفاعَةِ فانْطَلَقَ حَتَّى أَتَى الفَحْصَ كَذَا قَالُوه. وفَحَصَ الظَّبْيُ: عَدَا عَدْواً شَدِيداً.
والأَعْرَفُ: مَحَصَ. ويُقَال: بَيْنَهُمَا فِحَاصٌ، أَي عَدَاوَةٌ. وَمن المَجَازِ: عَلَيْكَ بالفَحْصِ عَن سِرِّ هَذَا الحَدِيث. وفُلانٌ بَحَّاثٌ عَن
(18/65)

الأَسْرارِ، فَحَّاصٌ عَنْهَا. واعْلَمَ أَنَّ عِنْدَ اللهِ مسأَلَةً فَاحِصَةً، كَذَا)
فِي الأَساس. وأَفاحِيصُ: جَمْع أُفْحُوصَة، ناحِيَةٌ باليَمَامَةِ، عَن مُحَمَّدِ بنِ إِدْرِيسَ ابنِ أَبِي حَفْصَةَ.
فرص
فَرَصَهُ، يَفْرِصُه: قَطَعَه، وقِيلَ فَرَصَ الجِلْدَ: خَرَقَهُ وشَقَّهُ. وَمِنْه بَرَصْتُ النَّعْلَ، أَي خَرَقْتُ أُذُنَيْهَا لِلشِّرَاكِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الفَرْصُ: شَقُّ الجِلْد بحَدِيدَةٍ عَرِيضَة الطَّرَفِ تَفرِصُهُ بِهَا فَرْصاً، كَمَا يَفْرِصُ الحَذَّاءُ أُذُنَي النَّعْلِ عِنْد عَقِبِهِما، لِيَجْعَلَ فِيهِمَا الشِّرَاكَ، وأَنْشَدَ: جَوادٌ حينَ يَفْرِصُهُ الفَرِيصُ يَعْنِي حِينَ يشق جلده العَرَقُ. فَرَصَهُ: أَصَابَ فَرِيصَتَهُ. وَفِي بَعْضِ نُسَخ الصّحاح: فَرِيصَهُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، قَالَ: وَهُوَ مَقْتَلٌ. والفَرْصُ: نَوَى المُقْلِ، وَاحِدَتُه بهَاءٍ، عَن أَبي عَمْرٍ و. والفَرْصَةُ: الرِّيحُ الَّتِي يُكُونُ مِنْهَا الحَدَبُ، والسِّين فِيهِ لُغَةٌ. وَمِنْه حَديثُ قَيْلَةَ: قد أَخَذَتْها الفَرْصَةُ. قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: العَامَّة تَقُولُهُ الفَرْسَة، بالسِّين، والمَسْمُوع مِنَ العَرَب بالصَّاد، وَهِي رِيحُ الحَدَبَة. والفُرْصَةُ، بالضّمّ: النَّوْبَةُ، والشِّرْبُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، والسِّينُ لُغَة. يُقَال: جَاءَت فُرْصَتُك من البِئْر، أَي نَوْبَتُكَ، وكذلِك الرُّفْصَةُ. وَقَالَ يُعْقُوبُ: هِيَ النَّوْبَةُ تَكُونُ بَيْنَ القَوْم يَتَنَاوَبُونَها على الماءِ فِي أَظْمائِهِم، مثْل الخِمْسِ، والرِّبْعِ، والسِّدْسِ، وَمَا زادَ عَنْ ذلكَ، والسِّينُ لُغَةٌ عَنْ ابْنِ الأَعْرَابِيّ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: يُقَال: إِذا جَاءَت فُرْصَتُك من البئْر فأَدْلِ. وفُرْصَتُه: سَاعَتُهُ الَّتِي يَسْتَقِي فِيهَا.
(18/66)

والمِفْرَصُ والمِفِرَاصُ: كمِنْبَرٍ ومِحْرَابٍ: الحَديدُ يُقْطَعُ بِهِ، ونَصُّ ابنِ دُرَيْدِ: هُمَا اسْمُ حَدِيدة عَرِيَضَةٍ يُقْطَعُ بهَا الحَديدُ، أَو الحَديدُ الَّذي يُقْطَعُ بِهِ الفِضَّةُ. وَهَذَا نَصُّ الجَوْهَرِيّ، وزَادَ الزَّمَخْشَرِيّ: والذَّهَب. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وَقَالَ قَوْمٌ: بَلْ هُوَ إِشْفىً عَريضُ الرَّأْسِ تُخْصَفُ بِهِ النِّعَالُ، يَسْتَعْمِلُهُ الحَذَّاؤُونَ، وأَنشَدُوا للأَعْشَى:
(وأَدْفَعُ عَن أَعْراضِكمْ وأُعِيرُكُمْ ... لِسَاناً كمِفْرَاصِ الخَفَاجِيِّ مِلْحَبَا)
والفَرِيصُ: مَنْ يُفَارِصُكَ فِي الشُّرْبِ والنَّوْبَةِ، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ أَيضاً: الفَرِيصُ أَوْدَاجُ العُنُقِ، والفَريصَةُ وَاحِدَتُهن عَن أَبي عُبَيْد. قَالَ الأَصْمَعِيّ: وَمِنْه الحَدِيثُ: إِنِّي لأَكْرَهُ أَنْ أَرَى الرَّجُلَ ثائراً فَرِيصُ رَقَبَتِه، قَائِما على مُرَيْئَته يَضْرِبُهَا. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: كَأَنَّه أَرادَ عَصَبَ الرَّقَبَةِ وعُرُوقَها، فإِنَّهَا هِيَ الَّتي تَثُور عنْدَ الغَضَب. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وقِيلَ لابْن الأَعْرَابيّ: هَل يَثُورُ الفَريصُ فَقَالَ: إِنَّما عَنَى شَعرَ الفَريص، كَمَا يُقَال: ثائرُ الرّأْس أَي ثائرُ شَعرِ الرَّأْسِ، فاسْتَعارَها للرَّقَبَة وإِنْ لم تَكنْ لَهَا فَرَائصُ، لأَنّ الغَضَبَ يُثِيرُ عُرُوقَها، والسِّين لُغَة فِيهِ.)
الفَريصَة: لَحْمَةٌ عِنْد نُغْصِ الكَتِف، وَفِي وَسَط الجَنْبِ، عِنْد مَنْبِضِ القَلْب، وهُمَا فَرِيصتَانِ تَرْتَعدَانِ عِنْد الفَزَعِ. وقَال أَبو عُبَيْد: الفَرِيصَةُ: المُضْغَةُ القَلِيلَةُ تَكُونُ فِي الجَنْبِ تُرْعَدُ من الدّابّةِ إِذا فَزِعَتْ، وجَمْعُهَا: فَرِيصٌ، بغَيْرِ أَلِفِ. وَقَالَ أَيضاً: هِيَ اللَّحْمَةُ الَّتي بَيْن
(18/67)

َ الجَنْبِ والكَتِفِ، الَّتِي لَا تَزَالُ تُرْعَدُ. وقَال غَيْرُه: هِيَ المُضْغَةُ الَّتِي بَيْن الثَّدْيِ وَمَرْجِعِ الكَتِفِ مِن الرَّجُلِ والدَّابَّةِ. وَقيل: هِيَ أَصْلُ مَرْجِعِ المِرْفَقَيْن. الفَرِيصَةُ: أُمُّ سُوَيْدٍ، أَي الاسْتُ، عَن ابْنِ دُرَيْد. عَن ابْن الأَعْرَابِيّ: الفَرْصَاءُ: نَاقَةٌ تَقُومُ ناحِيَةً، فإِذا خَلا الحَوْضُ جَاءَتْ وشَرِبَتْ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: أُخِذَت من الفُرْصَة، وَهِي النُّهْزَةُ. قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: فَرَّاصٌ ككَتّانٍ: أَبُو بَطْنٍ من بَاهِلَةَ. قُلتُ: واسْمُهُ سِنَانٌ، وَهُوَ ابْنُ مَعْنِ بنِ مَالِكِ بنِ أَعْصُرَ، وَهُوَ مُنَبِّهٌ، وإِخْوَتُهُ أَوْدٌ، وجِئاوَة، وزَيْدٌ، ووَائِلٌ، والحَارِثُ، وحَرْبٌ، وقُتَيْبَةُ وقَعْنَبٌ، قَالَه ابنُ الكَلْبِيّ. والفِرْصَةُ، بالكَسْرِ: خِرْقَةٌ، أَو قُطْنَةٌ، أَو قِطْعَةُ صُوفٍ، تَتَمَسَّحُ بِهَا المَرْأَةُ من الحَيْضِ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: هِيَ القِطْعَةُ من الصُّوفِ أَو القُطْن، أُخِذَ من فَرَصْتُ الشَّيْءَ، أَي قَطَعْتُه. وَمِنْه الحَدِيثُ: خُذِي فِرْصَةً مُمَسَّكَةً فتَطَهَّرِي بِهَا أَي تَتَبَّعِي بهَا أَثَرَ الدَّمِ، ج فِرَاصٌ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ ونَصُّه: يَقُولُون فِرَاصٌ، كَأَنَّهُ جَمْعُ فِرْصَةٍ. وأَفْرَصَتْهُ الفُرْصَةُ: أَمْكَنَتْهُ. وافْتَرَصَهَا: انْتَهَزَها، وقيلَ: اغْتَنَمَها. وَفِي الأَساس: فُلانٌ لَا يُفْتَرَصُ إِحْسَانُه وبِرُّه، لأَنَّهُ لَا يُخَافُ فَوْتُهُ. قَالَ الأُمَوِيُّ: الفِرَاصُ، بالكَسْرِ: الشَّدِيدُ. وَقَالَ الزِّيَادِيّ: هُوَ الغَلِيظُ الأَحْمَرُ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لأَبِي النَّجْم: ولاَ بِذَاكَ الأَحْمَرِ الفِرَاص
(18/68)

فِرَاصٌ: جَدٌّ لعَمْرِو بْن أَحْمَرَ الشَّاعِرِ المُعَمَّرِ المُخَضْرَمِ، وَمَات فِي عَهْدِ عُثْمَانَ، رَضِيَ اللهُ عنهُ. مُسْلِماً، قَيَّدَهُ الشاطِبِيُّ فِي مُعْجَمِ المَرْزُبانِيّ بالتَّشْدِيدِ على الصَّوابِ، هُوَ عَمْرُو بنُ أَحْمَرَ بنِ العَمَرَّدِ بنِ عَمْرِو بنِ فَرّاصِ بنِ مَعْنٍ البَاهِلِيّ، وهذَا هُوَ الَّذِي قَالَ فِيهِ آنِفاً: إِنّه أَبُو بَطْنٍ من باهِلَة، فلِذا لَوْ قَال هُناك: وَمِنْهُم عَمْرُو بنُ أَحْمَرَ الشَّاعرُ لَسَلِمَ من التَّكْرَار، فتَأَمَّلْ. قَالَ الأُمَوِيّ: يُقَال: مَا عَلَيْهِ فِرَاصٌ، أَي ثَوْبٌ. وتَفْرِيصُ أَسْفَلِ النَّعْلِ نَعْلِ القِرَابِ: تَنْقِيشُهُ بطَرَفِ الحَدِيدِ، كَمَا فِي العُبَابِ. والمُفَارَصَةُ: المُنَاوَبَةُ، يُقَال: هُوَ فَرِيصِي ومُفَارِصِي. وتَفَارَصُوا بِئْرَهُم، أَي تَنَاوَبُوها. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: الفُرْصَةُ، بالضَّمِّ: النُّهْزَةُ، وَقد فَرَصَهَا فَرْصاً، وتَفَرَّصَهَا: أَصابَهَا، كافْتَرَصَها. والفِرْصَةُ، بالكَسْرِ، والفَرِيصَةُ، كِلاهُمَا عَن يَعْقُوبَ بمَعْنَى النَّوْبَةِ تَكُونُ بَيْنَ القَوْمِ يَتَنَاوَبُونَها على الماءِ. وفُرْصَةُ الفَرَسِ: سَجِيّتُه، وسَبْقُه، وقُوَّتُه قَالَ:) يَكْسُو الضَّوَى كُلَّ وَقَاحٍ مِنْكَبِ أَسْمَرَ فِي صُمِّ العَجَايَا مُكْرَبِ ياقٍ على فُرْصَتِهِ مُدَرَّبِ وافْتُرِصَتِ الوَرَقَةُ: أُرْعِدَتْ وفُرِص الرَّجُلُ، كعُنِيَ، فَرْصاً: شَكَا فَرِيصَتَهُ. وافْتَرَصَ فُلاناً ظُلْماً: اقْتَطَعَهُ، أَي تَمَكَّنَ بالوَقِيعَةِ فِي عِرْضِه، وَهُوَ مَجاز. وأَيَّامُك فُرَصٌ. ويُقَالُ: بَيْنَ جَنْبَيْهِ مِفْرَاصُ الخَفَاجِيّ، وَهُوَ مَجازٌ. والفَرْصَةُ، بالفَتْح، والفُرْصَة،
(18/69)

بالضَّمّ: لُغَتَان فِي الفِرْصَة، بالكَسْر، لِخِرْقَةٍ أَو قُطْنَةٍ، عَن كُرَاع. والفِرْصَة، بالكَسْرِ: قِطْعَةٌ من المسْك، عَن الفَارِسِيّ، حَكَاهُ فِي البَصْرِيّات لَه. وجاءَ فِي بَعْضِ الرِّوايَات: خُذِي فِرْصَةً مِن مِسْكٍ. وحَكَى أَبو دَاوُود فِي رِوَايَةٍ عَن بَعْضِهِم: فَرِصَة، بالقَاف، أَي شَيْئا يَسِيراً مثل القَرْصَة بطَرَفِ الإِصْبَعَيْن. وحَكَى بَعْضُهُم عَن ابْن قُتَيْبَةَ: قَرْضَة، بالقَافِ والضَّادِ المُعْجَمَة، أَي قِطْعَةً. وَمن المَجاز: هُوَ ضَخْمُ الفَرِيصَةِ، أَي جَرِيءٌ شَدِيدٌ. وفَرَّاصٌ، ككَتّان: مَوْضِعٌ فِي دِيَار سَعْدِ العَشِيرَةِ. وككِتَابٍ: فِرَاصُ بْنُ عُتَيْبَةَ بنِ عَوْفِ بنِ ثَعْلَبَةَ: شَاعِرٌ جاهِلِيٌّ، نَقَلَه الحَافِظ.
فرفص
الفُرَافِصُ، بالضَّمِّ، قَالَ الصَّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة: أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، ولَيْسَ كَما قَالَ، بل ذَكَرَه فِي التَّرْكِيب الَّذِي قَبْلَه، ولِذَا يُوجَدُ فِي سَائِر أُصُولِ القَامُوس بالقَلَمِ الأَسْوَد على الصَّوابِ، وَهُوَ الأَسَدُ الشَّدِيدُ الغَلِيظُ، كَمَا فِي العُبَابِ، كالفُرَافِصَةِ، وقِيلَ: هُوَ السَّبُعُ الغَلِيظُ، وقِيلَ: الشَّدِيدُ.
ونَصُّ الجَوْهَرِيِّ: فُرَافِصَةُ: الأَسَدُ. وَبِه سُمِّيَ الرَّجُلُ، أَي غَيْرُ مُجْرىً كأُسامَةَ. الفَرَافِصُ: الرَّجُلُ الشَّدِيدُ البَطْشِ، عَن ابْنِ فارِس، قَالَ: مَأْخُوذ من الفُرَافِصَة وَهُوَ الأَسَدُ، كأَنَّه يَفْتَرِصُ الأَشْيَاءَ، أَي يَقْتَطِعُهَا. وَقَالَ غَيْرُه: رَجُلٌ فُرَافِصٌ وفُرَافِصَةٌ: شَدِيدٌ، ضَخْمٌ شُجَاعٌ.
(18/70)

الفَرَافِصُ، بالفَتْح: رَجُلٌ. وَفِي اللِّسَان: والفَرَافِصَةُ: أَبُو نائِلَةَ امرأَةِ عُثْمَانَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْه، لَيْسَ فِي العَرَبِ مَنْ يُسَمَّى بالفَرَافِصَةِ بالأَلِف والَّلام غَيْره. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: حَكَى القَالِيّ عَن ابْنِ الأَنْبَارِيّ عَنْ أَبِيهِ عَن شُيُوخِه، قَالَ: كُلُّ مَا فِي العَرَبِ فُرَافِصَةُ، بِضَمّ الفَاءِ، إِلاّ فَرَفِصَةَ أَبا نائلَةَ امرأَةِ عُثْمَانَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، بِفَتْح الفاءِ لَا غَيْر. ونَقَلَ الصّاغَانِيُّ عَن ابْنِ حَبِيبَ: كُلُّ اسْمٍ فِي العَرَب فُرَافِصَةُ مَضْمُوم الفاءِ إِلاَّ الفَرَافِصَة بنَ الأَحْوَصِ بن عَمْرِو بْنِ ثَعْلَبَةَ بنِ الحَارِثِ بْنِ حِصْنٍ الكَلْبِيَّ، فإِنَّهُ مَفْتُوحُ الفَاءِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الفُرَافِصَةُ:)
الغَلِيظُ من الرِّجَال، كَذَا هُوَ نَصُّ العُبَاب. ووَقَع فِي التَّكْمِلَةِ واللّسَان الصَّغِيرُ من الرِّجَال.
والفِرْفاصُ، بالكَسْرِ: الفَحْلُ الشَّدِيدُ الأَخْذِ. وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ: قَالَ الخُسُّ لابْنَتِه: إِنّي أُرِيدُ أَن لاَ أُرْسِلَ فِي إِبلِي إِلاَّ فَحْلاً وَاحِداً، قَالَت: لَا يُجْزِئُهَا إِلاّ رَبَاعٌ، فِرْفَاصٌ، أَو بَازِلٌ خُجَأَةٌ. الفِرْفاصُ الَّذِي لَا يَزَالُ قَاعِياً عَلَى كُلِّ نَاقَةٍ هُنّا ذَكَرَهُ صاحِبُ اللِّسَان، وسيأْتِي للمُصَنِّف، رَحِمَه اللهُ تَعَالَى، فِي ق ر ف ص. والحَجَّاجُ بنُ فُرَافِصَةَ، بالضّمِّ وعُمَيْرُ بنُ فَرَافِصَةَ، بالفَتْح، مَجْهُولٌ. وفَرَافِصَةُ بنُ عُمَيْرٍ الحَنَفِيّ، رأَى عُثْمَانَ، رَوَى عَنْه القَاسِمُ بنُ مُحَمَّدٍ. وعِيسَى بنُ حَفْصِ بنِ فَرَافِصَةَ الحَنَفِيّ، رَوَى عَنهُ عُمَرُ بنُ يُونُسَ اليَمامِيّ. ودَاوُودُ ابنُ حمّادِ بن فَرَافِصَةَ أَبو حاتِمٍ، حَدَّث عَنهُ علِيُّ بنُ سَعِيدٍ الرَّازِيُّ.
(18/71)

فصص
{الفَصُّ للخَاتَمِ، مُثَلَّثَةً، ذَكَرَه ابنُ مَالِكٍ فِي مَثَلَّثِهِ، وغَيْرُ وَاحِد، وَلَكِن صَرَّحُوا بِأَنَّ الفَتْحَ هُوَ الأَفْصَحُ الأَشْهَرُ، والكَسْرُ غَيْرُ لَحْنٍ، ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ، ونَصُّه: فَصُّ الخَاتَمِ وَاحِدُ الفُصُوصِ، والعامَّةُ تَقولُ:} فِصٌّ، بالكَسْرِ. انْتَهَى. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت فِي بَاب مَا جَاءَ بالفَتْح: فَصُّ الخَاتَمِ، ثمّ سَرَدَ بَعْدَ ذلِكَ كَلِمَاتٍ أُخَرَ، وَقَالَ فِي آخِرِها: والكَلامُ على هذِه الأَحْرُفِ الفَتْحُ، وَقَالَ اللَّيْثُ: وفَصُّ الخاتَمِ وفِصُّه بالفَتْح والكَسْرُ لُغَةُ العامَّةِ. ونَسَبَ الصّاغَانِيّ مَا قَالَه الْجَوْهَرِي إِلَيّ ابْن السّكيت فَإِنَّهُ قَالَ فِي آخِرِ الكَلام، قَالَ ذلِكَ ابْنُ السِّكِّيت. قُلْتُ: وتَبِعَهُ أَبُو نَصْرٍ الفَارَابيّ وغَيْرُه من الأَئِمَّة. فظَهرَ بِمَا ذَكَرْنَا من النُّصُوصِ أَنَّ مُرَادَ الجَوْهَرِيّ بأَنَّها لَحْنٌ، أَي غَيْرُ مَعْرُوفَةٍ، أَو رَدِيئَةٌ، كَمَا قَالَ غَيْرُه، يَعْنِي أَنَّهَا بالنِّسْبَةِ للفُصَحاءِ لَحْنٌ، لأَنَّهُم إِنَّمَا يَتَكَلَّمُون بالفَصِيح، كَمَا قَالُوا فِي قَوْلِ أَبي الأَسْوَدِ الدُّؤَلِيّ: وَلَا أَقُولُ لِقِدْرِ القَوْمِ قَدْ غَلِيَتْ البَيْت، أَي أَنّه فَصِيحٌ لَا يَتَكَلَّم باللُّغَةِ الغَيْرِ الفَصِيحَةِ، فَلَا وَهَمَ فِي إِطْلاقِ اللَّحْنِ عَلَيْهَا، وَلَا سِيَّمَا إِذا لم تَصِحَّ عِنْدَه، أَو لم تَثْبُتْ، فكَلامُه لَا يَخْلُو من تَحامُلٍ لِلْقُصُورِ وغَيْرِهِ، حَقَّقَهُ شَيْخُنَا. على أَنّه لَيْسَ فِي نَصِّ الجَوْهَرِيّ لَفْظُ اللَّحْنِ كَمَا رَأَيْتَ سِياقَه. ونِسْبَتُه للعَّامَّةِ لَا يُوجِبُ كَوْنَه لَحْناً، وإِنَّمَا يُقَالَ إِنَّهَا فِي مُقابَلَةِ الأَفْصَحِ الأَشْهر، فتَأَمَّلْ. ج {فُصُوصٌ،} وأَفُصٌّ،! وفِصَاصٌ، الأَخِيرَتان عَن اللَّيْث.
(18/72)

قَالَ ابنُ السِّكِّيت: الفَصُّ مُلْتَقَى كُلِّ عَظْمَيْنِ، ويُقَال للفَرَسِ إِنَّ {فُصُوصَه لَظِمَاءٌ، أَي لَيْسَت برَهِلَةٍ كَثِيرَةِ اللَّحْمِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيّ، وَهِي مَفَاصِلُه، وَهُوَ مَجازٌ، ويُجْمَعُ أَيضاً)
على} أَفُصٍّ. وَقيل: المَفَاصِلُ كُلُّهَا {فُصُوصٌ إِلاّ الأَصابِع، فإِنَّ ذلِكَ لَا يُقَال لِمَفاصِلِها. وَقَالَ أَبو زَيْد:} الفُصُوصُ: المَفَاصِلُ من العِظَام كُلِّها إِلاّ الأَصَابعَ. قَالَ شَمِرٌ: خُولِفَ أَبُو زَيْدٍ فِي الفُصُوصِ، فقِيل: إِنّهَا البَرَاجِكُ والسُّلاَمَيَاتُ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ فِي كِتَابِ الخَيْل: الفُصُوصُ مِنَ الفَرَسِ: مَفَاصِلُ رُكْبَتَيْهِ وأَرْساغَهِ، وفِيهَا السُلاَمياتُ وَهِي عِظَامُ الرُّسْغَيْنِ، وأَنْشَدَ غَيْرُه فِي صِفَةِ الفَحْل من الإِبِل:
(قَرِيعُ هِجَانِ لم تُعَذَّبْ {فُصُوصُهُ ... بقَيْدٍ ولَمْ يُرْكَبْ صِغِيراً فيُجْدَعَا)
من المَجَازِ:} الفَصُّ مِنَ الأَمْرِ: مَفْصِلُه، أَي مَحَزُّه، وأَصْلُه، ذكَرَهُ ابْنُ السِّكِّيت، فِيمَا جاءَ بالفَتْحِ. ويُقَال: هُوَ يَأْتِيكَ بالأَمْرِ من {فَصِّهِ، أَي يُفَصِّلُهُ لَكَ. ويُقَال: قَرَأْتَ فِي} فَصِّ الكِتَابِ كَذَا.
ومِنْهُ سَمَّى أَبُو العَلاءِ صاعِدٌ اللُّغَوِيُّ كِتَابَه: {الفصوص وَهُوَ كِتَابٌ جَلِيلٌ فِي هذَا الفَنّ، وَقد نَقَلْنَا مِنْهُ فِي كِتَابِنَا هَذَا فِي بَعْضِ المَوَاضِعِ مَا يَتَعَلَّقُ بِهِ الغَرَضُ، وكَذَا السُّهَرْوَرْدِيُّ سَمَّى كِتَابَه فِي التَّصَوفِ:} فُصُوص الحِكَمِ، وكُلّ ذلِكَ مَجَازٌ. وَفِي اللِّسَان: {فَصُّ الأَمْرِ: حَقِيقَتُه، وأَصْلُهُ.} وفَصُّ الشّيءِ: حَقِيقَتُهُ وكُنْهُه. والكُنْهُ: جَوْهَرُ الشَّيْءِ ونِهَايَتُه. يُقَال: أَنا آتِيكَ بالأَمْرِ من فَصِّهِ، يَعْنِي من مَخْرَجِه الّذِي قد خَرَجَ مِنْهُ. قَالَ الشّاعرُ، قِيلَ هُوَ الزُّبَيْرُ بنُ العَوّامِ، وَقيل: عَبْدُ اللهِ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ أَبِي طَالِب، رَضِيَ الله تَعَالَى عَنْهُمَا:
(18/73)

(ورُبَّ امْرِئٍ شاخِصٍ عَقْلُهُ ... وَقد يَعْجَبُ النَّاسُ من شَخْصِهِ)

(وآخَرَ تَحْسَبُه مائِقاً ... ويَأْتِيكَ بالأَمْرِ من {فَصِّهِ)
ويُرْوَى: ورُبَّ امْرئٍ خِلْتَه مائقاً وَهُوَ رِوَايَة الجَوْهَرِيّ، ويروَى: وآخَرَ تَحْسَبهُ جاهِلاً ويُرْوَى: ورُبَّ امْرِئٍ تَزْدَرِيه العُيُونَ من المَجَاز: الفَصُّ: حَدَقَةُ العَيْنِ. يُقَال: عَرَفْتُ البَغْضَاءَ فِي} فَصِّ حَدَقَتِهِ، ورَمَوْهُ {بفُصُوصِ أَعْيُنِهِم. وَقَالَ رُؤْبَةُ: والكَلْبُ لَا يَنْبَحُ إِلاَّ فَرَقَا) نَبْحَ الكِلابِ اللَّيْثَ لَمَّا حَمْلَقَا بمُقْلَةٍ تُوقِدُ} فَصّاً أَزْرَقَا قَالَ اللَّيْثُ: الفَصُّ: السِّنُّ من أَسْنَانِ الثُّومِ، وَهُوَ مَجَازٌ. {وفَصَّ الجُرْحُ} يَفِصُّ {فَصِيصاً: نَدِيَ وسَالَ، وكذلكَ فَزَّ، بالزاي. وقيلَ: سَالَ منهُ شَيْءٌ لَيْسَ بكَثِيرٍ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: إِذا أَصابَ الإِنْسَانَ جُرْحٌ فجَعَلَ يَسِيلُ ويُنْدَى، قِيل:} فَصَّ {يَفِصُّ} فَصِيصاً، وفَزَّ يَفِزُّ فَزِيزاً. قَالَ أَبُو تُرَابٍ: قَالَ حِتْرِش: فَصَّ كَذَا من كَذَا، أَيْ فَصَلَهُ وانْتَزَعَهُ، {فانْفَصَّ مِنْهُ: انْفَصَلَ، وَهُوَ مَجازٌ. قَالَ شَمِرٌ:} فَصَّ الجُنْدُبُ {فَصّاً،} وفَصِيصاً: صَوَّتَ وأَنْشَدَ لامْرِئِ القَيْسِ يَصِف حَميراً:
(يُغَالِينَ فِيهِ الجَزْءَ لَوْلاَ هَوَاجِرٌ ... جَنَادِبُهُ صَرْعَى لَهُنَّ {فَصِيصُ)
ويُرْوَى: كَصِيصُ:} والفَصِيص
(18/74)

والكَصِيصُ: الصَّوْتُ الضَّعيفُ مِثْل الصَّفِير. يَقُولُ: يُطَاوِلْنَ الجَزْءَ لَو قَدَرْن عَلَيْهِ، ولكنَّ الحَرَّ يُعْجِلُهُنَّ. قَالَ أَبو عَمْرٍ و: {فَصَّ الصَّبِيٌّ} فَصِيصاً: بَكَى بُكَاءً ضَعيفاً مِثْلَ الصَّفِير. قَالَ ابنُ عَبَّاد: {الفَصِيصُ مِنَ النَّوَى: النَّقِيُّ الَّذِي كَأَنَّهُ مَدْهُونٌ. نَقله الصّاغَانِيّ. و} فَصِيصُ: اسمُ عَيْنِ بعَيْنِهَا. عَن ابنِ الأَعْرَابيّ يُقَال: مَا {فَصَّ فِي يَدِي شَيْءٌ، أَي مَا بَرَدَ. وأَنْشَدَ لمَالِكِ بن جَعْدَةَ:
(لأُمِّكَ وَيْلَةٌ وعَلَيْكَ وَلَا بَعِيرُ ... فَلَا شَاةٌ} تَفِصُّ وَلَا بَعيرُ)
{والفَصْفَصَةُ: العَجَلَةُ فِي الكَلامِ، والسُّرْعَةُ فِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّادٍ. و} الفِصْفِصَةُ، بالكَسْرِ: نَبَاتٌ وَهُوَ الرَّطْبَةُ، فارِسِيَّتُهُ: إِسْبَسْت، بالكَسْر وفَتْح المُوَحَّدَة، كَذَا هُوَ بخَطِّ الأَزْهَريّ. ووُجِدَ بخَطّ الجَوْهَرِيّ: إِسْفَسْت، بالفَاءِ، وكذلِك {الفِصْفِص والسِّينُ لُغَة، وقِيلَ: هِيَ رَطْبُ القَتِّ.} والفَصَافِصُ جَمْعُه. قَالَ الأَعْشَى:
(أَلَمْ تَرَ أَنَّ الأَرْضَ أَصْبَح بَطْنُهَا ... نَخِيلاً وزَرْعاً نابِتاً {وفَصَافِصَا)
وقَال النَّابِغَةُ يَصِفُ فَرَساً، هَكَذَا فِي الصّحاح والصَّوابُ أَنه لأَوْسٍ يَصِفُ نَاقَةً:
(وقَارَفَتْ وَهْيَ لم تَجْرَبْ وباعَ لَهَا ... من} الفَصَافِصِ بالنُّمِّيِّ سِفْسِيرُ)
والنُّمِّيُّ: الفُلُوسُ، وَقد ذُكِرَ فِي س ف س ر.
(18/75)

وَفِي الحَدِيثِ: لَيْسَ فِي {الفَصَافِصِ صَدَقَةٌ وَهِي الرَّطْبَةُ من عَلَفِ الدَّوَابِّ، وتُسَمَّى القَتّ. و} الفُصَافِصُ، بالضَّمِّ: الجَلْدُ الشَّدِيدُ من الرِّجَالِ.
و {الفُصَافِصَةُ، بهَاءٍ: الأَسَدُ، نقلَه الصَّاغَانيّ. قَالَ الفَرَّاءُ:} أَفْصَصْتُ إِلَيْهِ شَيْئاً من حَقِّهِ، أَي أَخْرَجْتُه. قَالَ ابنُ عَبَّاد: {التَّفْصيصُ: حَمْلَقَةُ الإِنْسَانِ بعَيْنَيْه، وَهُوَ مَجاز. من المَجاز:} انْفَصَّ منْهُ: انْفَصَلَ، وكَذلِكَ انْفَصَى. {وافْتَصَّهُ، وفَصَّهُ: فَصَلَهُ وافْتَرَزَهُ. وَمَا} استَفَصَّ مِنْهُ شَيْئاً، أَي مَا اسْتَخْرَجَ. {وتَفَصْفَصُوا عَنْه من حَوَالَيْه، إِذا تَنَادُّوا عَنهُ وشَرَدُوا. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:} فَصْفَصَ الرجلُ، إِذا أَتَى بالخَبَرِ حَقّاً، كأَنَّه أَتاهُ من فَصِّه وكُنْهِهِ. ومُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ زَيْدٍ {الفَصَّاصُ: مُحَدِّث، عَن دِينار عَن أَنَسٍ، وعَنْه الطَّبَرانِيُّ وَقد وَهِّيَ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه:} فَصُّ الماءِ: حَبَبُهُ. {وفَصُّ الخَمْرِ: مَا يُرَى مِنْهَا، وَهُوَ مَجاز. وفَصَّ العَرَقُ: رَشَحَ، لُغَةٌ فِي فَزَّ.
} وأَفَصَّ إِلَيْهِ مْنِ حَقِّه شَيْئاً: أَعْطَاهُ. وَمَا {فَصَّ فِي يَدَيْهِ مِنْهُ شَيْءٌ} يَفِصُّ {فَصّاً، أَي مَا حَصَلَ.
} والفَصِيصُ: التَّحَرُّكُ والالْتوَاءُ. {وفَصْفَصَ دَابَّتَهُ: أَطْعَمَها} الفِصْفِصَةَ
(18/76)

{وفُصَّةُ، بالضَّمِّ: قَرْيَةٌ على فَرْسَخٍ من بَعْلَبَكَّ، نُسِبَ إِلَيْهَا جَماعَةٌ من المُحَدِّثِين. والشَّيخُ زَيْنُ الدِّين عَبْدُ القَادرِ بْنُ عَبْدِ الباقِي ابنِ إِبراهِيمَ البَعْلِيُّ عُرِفَ بابْنِ فَقِيهِ} فُصَّةَ، وَهُوَ جَدُّ الشَّيْخِ تَقِيِّ الدِّينِ عَبْدِ البَاقِي بنِ عَبْدِ البَاقِي البَعْليّ الحَنْبَليّ، مُحَدِّثِ الشَّام. وفُلانٌ صَرَّارُ {الفُصُوصِ: يُصيبُ فِي رَأْيِه كَثيراً وَفِي جَوابه، وَهُوَ مَجاز. وأَبُو مُحَمَّدٍ الطَّيِّبُ بنُ إِسْمَاعيلَ ابْنِ حَمْدُونَ} الفَصَّاصُ البَغْدَادِيّ، ويُعْرَفُ أَيْضاً بالنَّقَّاشِ وبالثَّقَّابِ، أَخَذَ القراءَة عَرْضاً عَن اليَزِيديّ، ذكره الدَّاني.
فعص
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: الفَعْصُ: الانْفِرَاجُ. وانْفَعصَ الشَّيْءُ: انْفَتَقَ. وانْفَعَصْت عَن الكَلامِ: انْفَرَجْت، أَهْمَلَه الجَمَاعَةُ. وأَوْرَدَهُ صاحِبُ اللِّسَان هكَذَا.
فَقص
فَقَصَ البَيْضَةَ وَمَا أَشْبَهَهَا يَفْقِصُها، بالكَسْرِ، فَقْصاً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَي كَسَرَها. وزَادَ اللَّيْثُ: وكَذَا كُلُّ شَيْءٍ أَجْوَفَ، تَقُولُ فِيهِ: فَقَصْتُهُ. قَالَ اللِّحْيَانِيُّ: أَي فَضَخَها، والسِّين لُغَةٌ فِيهِ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فَهِيَ فَقِيصَةٌ ومَفْقُوصَةٌ. قَالَ اللَّيْثُ: الفَقِيصُ، كأَمِيرٍ: حَدِيدَةٌ كحَلْقَةٍ فِي أَداة الحَارِث، تَجمَعُ بَيْنَ عِيدان مُتَبَايِنَةٍ مُهَيَّأَةٍ مُقَابَلَةٍ. قَالَ: الفَقُّوصُ، كتَنُّورٍ: البِطِّيخَةُ قَبْلَ النُّضْجِ: لُغَةٌ مِصْرِيَّة، وَقد ذُكِرَ فِي السِّين أَيضاً.
(18/77)

قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: المِفْقَاصُ: شِبْهُ رُمَّانَةٍ تكونُ فِي طَرَفِ جُرْزٍ تَفْقِصُ كُلَّ شَيْءٍ أَدْرَكَتْهُ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: فَقَّصَ البَيْضَةَ تَفْقِيضاً، كفَقَصَ فَقْصاً. وتَفَقَّصَتْ عَن الفَرْخِ: وانْفَقَصَتْ. وفَقَصَت النَّعَامَةُ بَيْضَهَا على رِئْلانِها: قاضَتْهُ قَيْضاً عِنْدَ التَّفْرِيخ. وَمن المَجاز: فَقَصَ فُلانٌ بَيْضَ الفِتْنَةِ. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: مَا ذُكرَ فِي تَرْكِيبِ ف ق ص فالصَّادُ لُغَةٌ فِيهِ. وفَقُوصٌ كصَبُورٍ: مَوْضِعٌ فِي قَوْلِ عَدِيّ، كذَا وُجِدَ بخَطَّ الأَزْهَرِيّ. والصَّوابُ تَقْدِيمُ القَافِ على الفَاءِ، كَمَا سَيَأْتِي.
فلص
فَلَّصَهُ مِن يَدِهِ تَفْلِيصاً، أَهمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: أَي خَلَّصَهُ، هَكَذَا نَقَلَهُ الأَزْهَرِيّ. قَالَ الصّاغَانِيُّ: لم يَذْكُرْهُ اللَّيْثُ فِي كِتَابِهِ وإِنّمَا ذَكَرَ الانْفِلاصَ. فَأَفْلَصَ وانْفَلَصَ وَتَفَلَّصَ. قالَ الليْثُ: الانفِلاص: التَّفَلُّتُ من الكَفِّ ونَحْوِه. وقَال عَرَّامٌ: انْفَلَصَ من الأَمْرِ: أَفْلَتَ: وتَفَلَّصَ الرِّشَاءُ من يَدي، وتَمَلَّصَ بمعْنىً وَاحِدٍ. قَالَ ابنُ عَبّاد: افْتَلَصْتُه من يَدِهِ، أَي أَخَذْتُهُ. وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: الفَاءُ والَّلامُ والصَّادُ لَيْسَ بشَيْءٍ، وذَكَرَ انْفَلَصَ وفَلّصَ، قَالَ: وَهَذَا إِنْ صَحَّ فإِنَّمَا هُوَ من
(18/78)

الإِبْدَالِ. والأَصْلُ المِيمُ، ويُمْكِنُ أَن يَكُونَ الأَصْلُ الخَاءَ.
فوص
{المُفَاوَصَةُ مِنَ الحَدِيث، مَكْتُوبٌ عِنْدَنَا بالأَحْمَر، مَعَ أَنَّ الجَوْهَرِيَّ ذَكَرَهُ، ونَصُّهُ. المُفَاوَصَة فِي الحَدِيثِ: البَيَانُ. يُقَالُ: مَا} أَفاصَ بكَلِمَةٍ. قَالَ يَعْقُوبُ: أَي مَا تَخَلَّصَها وَلَا أَبَانَها. قَالَ الصَّاغَانِيّ: {والتَّفَاوُصُ: التَّبَايُنُ، من البَيْن لَا منَ البَيَان، كَذَا فِي العُبَابِ. وقيلَ: أَصْل} التَّفَاوُصِ التَّفَايُصُ، وَهُوَ مَذْكُورٌ فِي الَّذِي بَعْده.
فيص
{فَاصَ فِي الأَرْضِ} يَفِيصُ {فَيْصاً: قَطَرَ، وذَهَبَ. ويُقَالُ: واللهِ مَا} فِصْتُ، كَمَا يُقَال واللهِ مَا بَرحْتُ، عَن أَبِي الهَيْثَمِ. قَالَ الأَصْمَعِيُّ: وقولُهم مَا عَنْهُ {مَفيصٌ وَلَا مَحِيصٌ، أَي مَا عَنْهُ مَحيدٌ. وَقَالَ ابْنُ الأَعرَابيّ أَي مَعدِلٌ. وَمَا اسْتَطَعْتُ أَنْ} أَفِيصَ مِنْهُ، أَي أَحِيدَ. وَمَا {يَفِيصُ بهِ لِسَانُهُ} فَيْصاً، أَي مَا يُفْصِحُ. وَمِنْه الحَدِيثُ: كَانَ يَقُولُ فِي مَرَضِهِ: الصَّلاةَ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ فَجَعَلَ يَتَكَلَّم وَمَا يَفِيصُ بِهَا لِسَانُه أَي مَا يُبِينُ. وَبِه فَسَّرَ بَعْضُهُم قَولَ امْرِئِ القَيْس.
(مَنَابتُهُ مثْلُ السَّدُوس ولَوْنُه ... كشَوْكِ السَّيَالِ فَهْوَ عَذْبٌ {يَفِيصُ)
والضَّمِير فِي مَنَابتِه للثَّغْرِ، وروى} يُفِيصُ بضَمّ حَرْف المُضَارَعَة من {الإِفَاصَة.} والإِفَاصَةُ: البَيَانُ. يُقَال: فَاصَ لِسَانُه بالكَلامِ {وأَفَاصَ الكَلاَمَ: أَبَانَهُ. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: فيَكُون} يَفِيصُ على هَذَا حَالاً، أَي هُوَ
(18/79)

عَذْبٌ فِي حَالِ كَلامِه. وفُلانٌ ذُو {إِفاصَةٍ، إِذَا تَكَلَّمَ، أَي ذُو بَيَانٍ. وَقَالَ اللَّيْثُ:} الفَيْصُ من المُفَاوَصَةِ، وبَعْضُهُمْ يَقُول: {مُفايَصَة. والتَّفَاوُصُ: التَّكَالُمُ، مِنْه. انْقَلَبت اليَاءُ وَاواً للضَّمَّة، وَهُوَ نادِر، وقِياسُه الصِّحَّة، وَقَالَ يَعْقُوبُ: مَا أَفَاصَ بكَلِمَةٍ، أَي مَا خَلَّصَهَا وَلَا أَبَانَها.} وأَفَاصَ ببَوْلِه: رَمَى بِه. قَال الصَّاغَانِيّ: وعَيْنُ {أَفاصَ ذاتُ وَجْهَيْن.} أَفاصَتِ اليَدُ: تَفَرَّجَتْ أَصابِعُهَا عَن قَبْضِ الشَّيْءِ. يُقَالُ: {أَفاصَ الضَّبُّ عَن يَدِه: انْفَرَجَتْ أَصابِعُه عَنْه فخَلَصَ. وَقَالَ اللَّيثُ. يُقَال: قَبَضْتُ على ذَنَبِ الضَّبِّ} فأَفَاصَ من يَدِي، حَتَّى خَلَصَ ذَنَبُه، وَهُوَ حِين تَنْفَرِجُ أَصابِعُك عَنْ مَقْبِضِ ذَنَبِهِ، وَهُوَ التَّفاوُصُ. وَقَالَ أَبُو الهَيْثَمِ: يُقَالُ: قَبَضْت عَلَيْه فَلم {يَفِصْ، وَلم يَنْزُ، وَلم يَنُصْ، بمَعْنىً وَاحِد. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} اسْتَفاصَ بمَعْنى بَرِحَ، عَن ابْنِ بَرِّيّ. وأَنْشَدَ للأَعْشَى:
(وَقد أَعْلَقَتْ حَلَقاتُ الشَّبَابِ ... فأَنَّى لِيَ اليَوْمَ أَنْ {أَسْتَفِيصَا)
} وفَاصَ! يَفِيصُ، أَي بَرَقَ، وبِه فَسَّرَ بَعْضُهُمْ قَوْلَ امْرِئِ القَيْسِ السَّابِقَ، وَقد تَحَيَّر الأَصْمَعيّ فِي) مَعْنَى يَفِيصُ فِي البَيْتِ المَذْكُور.
(فصل الْقَاف مَعَ الصَّاد)

قبص
قَبَصَه يَقْبِصُهُ قَبْصاً: تَنَاوَلَه بأَطْرَافِ أَصابِعهِ، كَمَا فِي الصّحاحِ، وهُو دُونَ القَبْضِ، كقَبَّصَهُ تَقْبِيصاً. وَهَذَا عَن ابْنِ عَبَّادٍ. وذلِكَ المُتَنَاوَلُ بأَطْرَافِ الأَصابِعِ: القُبْصَةُ،
(18/80)

بالفَتْحِ والضَّمِّ.
وعَلَى الأَوّل قِرَاءَةُ ابْنِ الزُّبَيْر وأَبِي العَالِيَةِ وأَبِي رَجَاءٍ وقَتَادَةَ، ونَصْرِ بن عَاصم فَقضبَصْتُ قَبْصَةً من أَثَرِ الرَّسُولِ بفَتْح القَاف. وعَلى الثَّانِي قرَاءَة الحَسَنِ البَصْرِيّ، مِثَالُ غُرْفَة. وقِيلَ: هُوَ اسْمُ الفِعْل، وقِرَاءَةُ العَامَّة بالضَّاد المُعْجَمَة. وَقَالَ الفَرَّاءُ: القَبْضَةُ بالكَفِّ كُلِّهَا، والقَبْصَةُ بأَطْرَافِ الأَصَابِع. والقُبْصَةُ والقَبْصَةُ: اسمُ مَا تَناوَلْتَهُ بعَيْنِه. قَبَصَ فُلاناً، وكَذَا الدَّابَّةَ، يَقْبِصُه قَبْصاً: قَطَعَ عَلَيْه شُرْبَهُ قَبْلَ، أَنْ يَرْوَى. قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: قَبَصَ الفَحْلُ: نَزَا، وأَنْشَدَ لِذِي الرُمَّةِ يَصِفُ رِكَاباً:
(ويَقْبِصُ من عَادٍ وسادٍ ووَاخِدٍ ... كَمَا انْصَاعَ بالسِّيِّ النِّعامُ النَّوافِرُ)
قَبَصَ التِّكَّةَ يَقْبِصُهَا قَبْصاً: أَدْخَلَها فِي السَّراوِيلِ فَجَذَبَها، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والقَبْصَةُ، بالفَتْح: الجَرَادَةُ الكَبِيرَةُ، عَن كُرَاع. القَبْصَةُ من الطَّعَام: مَا حَمَلَت كَفَّاك، ويُضَمُّ، والجَمْعُ قُبَصٌ، مِثْلُ غُرْفَةٍ وغُرَفٍ، وَمِنْه الحَدِيثُ أَنَّه دَعَا بِلالاً، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، بتَمْرٍ فَجَعَلَ يَجِيءُ بهِ قُبَصاً قُبَصاً، فَقَالَ: يَا بِلاَلُ أَنْفِقْ وَلَا تَخْشَ من ذِي العَرْشِ إِقْلالاً. وَقَالَ مُجَاهدٌ فِي قَوْله تَعَالَى: وآتُوا حَقَّه يَوْمَ حَصادِه يَعْنِي القُبَصَ الَّتِي تُعْطَى عِنْدَ الحَصَاد لِلْفُقَرَاءِ. قَالَ ابنُ الأَثيرِ: هكَذا ذَكَرَ الزَّمَخْشَرِيّ حَدِيثَ بِلالٍ ومُجَاهِدٍ فِي الصِّادِ المُهْمَلَة، وذَكَرَهُمَا غَيْرُه فِي الضَّادِ المُعْجَمَة.
قَالَ: وكِلاهُمَا جَائزَان، وإِن اخْتَلَفَا.
(18/81)

والقَبِيصَةُ: التُّرابُ المَجْمُوع، زادَ ابنُ عَبّادٍ: والحَصَى، وَقَالَ غَيْرُه: وكَذلِك القَبِيص. القَبِيصَةُ: ة، شَرْقيَّ المَوْصِل من أَعْمَالِه. أَيضاً: ة، قربَ سُرَّ مَنْ رَأَى، هَكَذَا مُقْتَضَى سِياقِه. والصَّوابُ فيهمَا القَبِيصِيَّة، بزِيَادَة الياءِ المُشَدَّدَة، كَمَا هُوَ فِي العُبَابِ والتَّكْمِلَة مُجَوَّداً مَضْبُوطاً. قَبِيصَةُ بْنُ الأَسْوَدِ بنِ عَامِرِ بنِ جُوَيْن الجَرْميّ ثمّ الطَّائِيّ، لَهُ وِفَادَة، قالَه ابنُ الكَلْبيّ. قَبِيصَةُ بنُ البَرَاءُ، رَوَى عَنهُ مُجاهِدٌ، وَلَا تَصِحُّ لَهُ صُحْبَةٌ، وَقد أَرْسَلَ. قَبِيصَةُ بنُ جَابِر، أَدْرَكَ الجاهِلِيَّةَ. قَبِيصَةُ بنُ ذُؤَيْبٍ الخُزَاعِيُّ الكَعْبِيّ، أَبُو سَعِيدٍ وأَبُو إِسْحَاقَ، وُلِدَ فِي حَيَاةِ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وسَلَّم، كَذَا فِي مُعْجَم ابْنِ فَهْد. قُلْتُ: ويُقَالُ) عَامَ الفَتْح، وتُوفِّيَ سنة. رَوَى عَن أَبِي بَكْرٍ، وعُمَرَ، وأَبِي الدَّرْدَاءِ، وعُبَادَةَ بْنِ الصَّامِت، وبِلالٍ رَضِي اللهُ تَعَالَى عَنْهُم أَجْمَعين. قَبِيصَةُ بنُ شُبْرُمَةَ، أَو هُوَ ابنُ بُرْمَةَ بنِ مُعَاوِيَةَ الأَسَدِيّ. قَالَ أَبو حَاتِمٍ: حَدِيثُه مُرْسَلٌ. قُلْتُ: لأَنَّه يَرْوِي عَن ابْنِ مَسْعُودٍ، والمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، وهُوَ وَالِد يَزِيدَ ابْنِ قَبِيصَة بنُ الدَّمُونِ أَخُو هُمَيْلٍ، ذَكَرَهُمَا ابنُ مَاكُولاَ، أَنْزَلَهُمَا النَّبِيُّ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم فِي ثَقيف، قَبِيصَةُ بنُ المُخَارِقِ بنِ عَبْدِ اللهِ بن شَدَّادٍ العَامِريُّ الهِلاَلِيُّ، أَبو بِشْرٍ لَهُ وِفَادَةٌ، رَوَى لَهُ مُسْلم. قُلْتُ: وَقد نَزَلَ البَصْرَةَ، ورَوَى عَنهُ ابنُه قَطَنُ بنُ قَبِيصَةَ. وقَبِيصَةُ بن وَقَّاصٍ السُّلَمِيّ، نَزَلَ البَصْرَةَ، رَوَى عَنْه صَالِح بنُ عُبَيْد، شيخُ أَبي
(18/82)

هَاشِم الزَّعْفَرَانِيّ لَا يُعْرَفُ إِلَّا بِهَذَا الحَدِيث، وَلم يَقُل فِيهِ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْه وسلَّم، فلِذَا تَكَلَّمُوا فِي صُحْبَته لِجَوَازِ الإِرْسَال. قُلْتُ: وَلم يُخْرِّج حَدِيثَه غَيْرُ أَبِي الوَلِيدِ الطَّيَالِسِيّ: صَحابِيَّون. وفَاتَهُ: قَبِيصَةُ البَجَلِيُّ، رَوَى عَنهُ أَبُو قِلابَةَ فِي الكُسُوفِ، وقِبيصَةُ المَخْزُومِيّ، يُقَال هُوَ الَّذِي صَنَعَ مِنْبَرَ النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسلّم، ذَكَره بَعضُ المَغَارِبَة. وقَبِيصَةُ، وَالِدُ وَهْبٍ، رَوَى عَنهُ ابنُه: العِيَافَة والطَّرْق والجِبْتُ من عَمَلِ الجاهِلِيَّة. وقَبِيصَةُ، رَجُلٌ آخَرُ، رَوَى عَنهُ ابنُ عَبّاسٍ، ذَكَرَهم الذَّهَبِيُّ وابنُ فَهْدٍ فِي مُعْجَمِ الصَّحابَةِ. وقَبِيصَةُ بنُ عُقْبَةَ السُّوَائيُّ الكُوفِيّ، خرَّج لَهُ البُخَارِيّ ومُسْلِم، تُوُفِّيَ بالكُوفَة سنة وإِياسُ بنُ قَبِيصَةَ الطَّائِيَ، الَّذِي ذَكَرَ الجَوْهَرِيّ، فَهُوَ ابْنُ قَبِيصَةَ بن الأَسْوَدِ الَّذِي أَوْرَدَهُ المُصَنِّف، رَحِمَه اللهُ تَعَالَى، فِي أَوّلِ هذِه الأَسْمَاءِ. قَالَ ابنُ عَبّاد: القَبُوصُ، كصَبُورٍ، كَمَا فِي العُبَابِ، وَوَقَع فِي التَّكْمِلَةِ: القَبِيصُ، كأَمِيرٍ: الفَرَسُ الوَثِيقُ الخَلْقِ. وَقيل: هُوَ الَّذِي إِذا رَكَضَ لم يُصِبِ الأَرْضَ إِلاّ أَطْرَافُ سَنَابِكِه من قُدُمٍ. قَالَ الشَّاعِر. سَلِيمُ الرَّجْعِ طَهْطَاهٌ قَبُوصُ هُوَ مأْخُوذ من قَوْلِهِم: قَد قَبَصَ الفَرَسُ، يَقْبِصُ، من حَدِّ ضَرَب: إِذا خَفَّ ونَشِطَ، وَهُوَ مَجازٌ، وَلَو قَالَ بَدَلَ خَفَّ ونَشِطَ: عَدَا ونَزَا، كانَ أَحْسَنَ، فإِنّ الخِفَّةَ والنَّشَاطَ من مَعانِي القَبَصِ، مُحَرَّكَة، وَهُوَ من بَاب فَرِح، كَمَا حَقَّقه الجَوْهَرِيّ. وَسَيَأْتِي الكَلامُ عَلَيْه. وأَمّا الَّذِي من حَدّ ضَرَبَ فَهُوَ القَبْصُ بمَعْنَى العَدْوِ والنَّزْوِ، أَو بمَعْنَى الإِسْرَاعِ، كَمَا سَيَأْتِي أَيضاً.
(18/83)

والقِبْصُ، بالكَسْرِ: العَددُ الكَثِيرُ عَن أَبي عُبَيْدَةَ، وزادَ الجَوْهَرِيُّ: من النَّاسِ، وَمِنْه الحَدِيثُ أَن عُمَرَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم وعِنْدَهُ قِبْصٌ من النّاسِ، أَي عَدَدٌ كَثِيرٌ. وَقَالَ الكُمَيْتُ:
(لَكُمْ مَسْجِدَا اللهِ المَزُورانِ والحَصَى ... لَكُمْ قِبْصُه من بَيْنِ أَثْرَى وأَقْتَرَا)
)
وَهُوَ فِعْلٌ بمعْنَى مَفْعُول من القَبْصِ. وَفِي العُبَاب والفَائِقِ: إِطْلاقُه على العَدَدِ الكَثِيرِ من جِنْس مَا صَغَّروه من المُسْتَعْظَم. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: القِبْصُ: الأَصْلُ، يُقَال: هُوَ كَرِيمُ القِبْصِ. قُلْتُ: وسَيَأْتِي فِي النُّون أَيضاً القِنْصُ: الأَصْلُ، ومَرّ فِي السِّين المُهْمَلَة أَيضاً. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: القِبْصُ: مَجْمَعُ الرَّمْلِ الكَثيرِ، ويُفْتَحُ. يُقَال: هُوَ فِي قِبْصِ الحَصَى وقَبْصِها. أَي فِيمَا لَا يُسْتَطاع عَدَدُه من كَثْرَتِه، هَكَذَا نَقَلَه الصّاغَانيُّ فِي العُبَاب. والَّذي فِي كتَاب العَيْن: القِبْصُ: مُجْتَمَعُ النَّمْلِ الكَبير الكَثيرِ. يُقَالُ: إِنَّهُم لَفي قِبْصِ الحَصَى، أَيْ فِي كَثْرتِهَا. وقولُه: ويُفْتَحُ، أَي فِي هَذِه اللُّغَةِ الأَخِيرَة، هَكَذَا سِيَاقُ عِبَارَته. والصَّوابُ أَنّه يُفْتَحُ فِيهِ وَفِي مَعْنَى العَدَدِ الكَثير من النَّاسِ أَيْضاً، كَمَا صَرَّح بِهِ ابنُ سِيدَه، فتَأمَّلْ. والمِقْبَصُ، كمنْبَرٍ، وضُبطَ فِي نُسْخَةِ الصّحاحِ أَيضاً كمَجْلِسٍ: الحَبْلُ يُمَدُّ بَيْنَ يَدَي الخَيْلِ فِي الحَلْبَةِ، عِنْدَ المُسَابَقَةِ، وَهُوَ الْمِقْوَسُ، أَيضاً. مِنْهُ قَوْلُهُم: أَخَذْتُهُ على المِقْبَص. وَقَالَ الشَّاعِر: أَخَذْتُ فُلاناً على المِقْبَصِ قَالَ الصّاغَانِيُّ: أَي على قَالَبِ الاسْتِواءِ، وقيلَ: بَلْ إِذا أَخَذْتَهُ فِي بَدْءِ الأَمْر.
(18/84)

والقَبَصُ، مُحَرَّكَةً: وَجَعٌ يُصيبُ الكَبِدَ من أَكْلِ التَّمْرِ عَلَى الرِّيقِ، ثمّ يُشْرَبُ عَلَيْه المَاءُ. قَالَ الراجزُ: أرُفْقَةٌ تَشْكُو الجُحَافَ والقَبَصْ جُلُودُهُمْ أَلْيَنُ من مَسِّ القُمُصْ القَبَصُ، أَيضاً: ضِخَمُ الهَامَةِ وارْتِفاعُها، قَبِصَ، كفَرِحَ، فَهُوَ أَقْبَصُ الرَّأْسِ: ضَخْمٌ مُدَوَّرٌ، وهَامَةٌ قَبْصَاءُ: ضَخْمَةٌ مُرْتَفِعَةٌ: قَالَ الرّاجِزُ: بهَامةٍ قَبْصَاءَ كالمِهْرَاسِ كَمَا فِي الصّحاح. وَفِي العُبَابِ. قَالَ أَبُو النَّجْم: يُدِيرُ عَيْنَيْ مُصْعَبٍ مُسْتَفْيِلِ تَحْتَ حِجَاجَيْ هامَةٍ لم تُعْجَلِ قَبْصاءَ لم تُفْطَحْ وَلم تُكَتَّلِ مَلْمُومَةٍ لَمًّا كَظَهْرِ الجُنْبُلِ مُسْتَفْيِلٌ: مثْلُ الفِيلِ لِعِظَمه. والجُنْبُلُ: العُسُّ العَظيم. القَبَصُ، أَيضاً: الخِقَّةُ والنَّشَاطُ، عَن أَبي عَمْرٍ و، وَقد قُبِصَ، كعُنِيَ، وَفِي الصّحاح: كفَرِحَ، فَهُوَ قَبِصٌ، ومِثْلُه فِي العُباب. والأَقْبَصُ:)
الَّذِي يَمْشِي فيَحْثِي التُّرَابَ بصَدْرِ قَدَمِه فيَقَعُ عَلَى مَوْضِعِ العَقِبِ، عَن ابْن عَبَّاد. قَالَ: وقَبِصَتْ رَحِمُ النّاقَةِ، كفَرِحَ: انْضَمَّتْ. قَبِصَ الجَرَادُ على الشَّجَرِ: تَقَبَّصَ. وحَبْلٌ قَبِصٌ، ككَتِفٍ، ومُتَقَبِّصٌ، أَي غَيْرُ مُمْتَدٍّ، عَن أَبِي عَمْرٍ و. قَالَ الرجيلُ بنُ القربِ السمينيّ:
(أَرُدُّ السائِلُ الشَّهْوَانَ عَنْهَا ... خَفِيفاً وَطْبُه قَبِصَ الحِبَالِ)
(18/85)

وقيلَ حَبْلٌ مُتَقَبِّصٌ، إِذا كَانَ مَطْوِيّاً. والقِبِصَّى، كَزِمِكَّى: العَدْوُ الشَّدِيدُ، وقِيلَ: عَدْوٌ كَأَنَّهُ يَنْزُو فِيه، وَقد قَبَصَ يَقْبِصُ، قَالَ الأَزْهَرِيّ فِي تَرْجَمَة قبض.
(وتَعْدُو القِبِضَّى قَبْلَ عَيْرٍ وَمَا جَرَى ... وَلم تَدْرِ مَا بالِي ولَمْ أَدْرِ مالَهَا)
قَالَ: والقِبِضَّى والقِمِصَّى: ضَرْبٌ مِنَ العَدْوِ فِيهِ نَزْوٌ. وَقَالَ غَيْرُهُ: قَبَصَ بالصَّادِ المُهْمَلَة يَقْبِصُ: إِذا نَزَا، فَهُمَا لُغَتَان. قَالَ: وأَحْسَبُ بَيْتَ الشَّمّاخ يُرْوَى: وتَعْدُو القِبِصَّى بالصَّاد المُهْمَلَة.
وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: أَبُو عَمْرٍ ويَرْويه القِبِضَّى بالضَّاد المُعْجَمَة، مَأْخُوذٌ من القَبَاضَةِ وَهِي السُّرْعَة.
ووَجْهُ الأَوَّلِ أَنَّه مَأْخُوذ من القَبَصِ، وَهُوَ النَّشَاط. ورَوَاهُ المُهلَّبيُّ: القِمِصَّى، بِالْمِيم، وجَعَلَه من القِمَاص. وانْقَبَصَ غُرْمولُ الفَرَسِ: انْقَبَضَ وبَيْنَهُمَا جِناس. وَقَالَ الصَّاغانِيّ: والتَّركيبُ يَدُلُّ عَلَى خِفَّةٍ وسُرْعَةٍ، وعَلى تَجَمُّعٍ، وَقد شَذَّ عَن هذَا التَّرْكيبِ: القَبَصُ: وجَعُ الكَبِد. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَبيصَةُ: مَا تَناوَلْتَهُ بأَطْرَافِ أَصابعِكَ، كَمَا فِي الصّحاح، وتَرَكَه المُصَنِّف قُصُوراً.
والقَبِيصُ: التُّرَابُ المَجْمُوعُ، كالقَبِيصَة. وقِبْصُ النَّمْلِ وقَبْصُه: مُجْتَمَعُهُ. والقَوَابِصُ: الطَّوَائفُ، والجَمَاعَة، وَاحدُهَا قابصَةٌ. والقَبْصُ: العَدْوُ الشَّديدُ، كالقِبِصَّى. وَهُوَ يَقْبِصُون قَبْصاً، أَيْ يَجْتَمِعُ بَعْضُهُم إِلى بَعْضِ، من شِدَّةٍ أَو كَرْبٍ. والأَقْبَصُ: العَظيمُ الرَّأْس. وقَبَصَ الغُلامُ: شَبَّ وارِتَفَعَ.
(18/86)

وَمن المَجَاز: اقْتَبَصَ منْ آثارِه قُبْصَةً. والقُبَيْصَةُ، كجُهَيْنةَ: مَوْضِعٌ. وعُبَيْد بنُ نِمْرَانَ القَبَصيُّ مُحَرَّكَةً رُعَيْنِيٌّ، شَهِدَ فَتْحَ مِصْرَ، وابْنُه زِيَادٌ، رَوَى عَنْه حَيْوَةُ بنُ شُرِيْحٍ، رَحِمَهُم اللهُ تَعَالَى.
قحص
قَحَصَ، كمَنَعَ، أَهملَه الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللّسَان، وَقَالَ أَبو العَمَيْثَل: يُقَال: قَحَص ومَحَص: إِذا مَرَّ مَرّاً سَريعاً. قَالَ ابنُ عَبّادٍ: القَحْصُ: الكَنْسُ، وقَحَصَ البَيْتَ: كَنَسَه، ويُقَال: قَحصَتِ الأَرْضُ عَن قَصَّةٍ بَيْضَاءَ قَحَصاً. قَالَ أَبو سَعيدٍ: قَحَصَ برِجْلِه وفَحَص، إِذا رَكَضَ. قَالَ الخَارْزَنْجِيّ: سَبَقَنِي قَحْصاً، ومَحْصاً، وشَدّاً، بمَعْنَىً وَاحدٍ، أَيْ سَبَقَني عَدْواً. وأَقْحَصَهُ إِقْحاصاً، وقَحَّصَهُ تَقْحيصاً: أَبْعَدَه عَنِ الشَّيْءِ.
قرص
القَرْصُ: أَخْذُكَ لَحْمَ الإِنْسَانِ بإْصْبَعَيْكَ حَتَّى تُؤْلِمَهُ، وَفِي العُبابِ: حَتَّى يُؤْلِمَهُ ذلِك. وَقيل: هُوَ التَّجْمِيشُ والغَمْزُ بالإِصْبع. قَرَصَهُ يَقْرُصُهُ، بالضَّمّ، قَرْصاً، فهُوَ مَقْرُوضٌ. القَرْصُ: لَسْعُ البَرَاغِيثِ، وَهُوَ مَجازٌ. ومنْ سَجَعات الأَسَاس: قَرَصَهُمُ البَعُوضُ قَرَصَات، رَقَصُوا منْهَا رَقَصَات. القَرْصُ: القَبْضُ عَلى الجِلْد بالإِصْبَعَيْن حَتَّى يُؤلَمَ.
(18/87)

القَرْصُ: القَطْعُ. وَمِنْه حَديثُ دَمِ المَحِيضِ: حُتِّيه بضِلَعٍ واقْرُصيهِ بماءٍ وسِدْرٍ. والدَّمُ وغَيْرُه ممَّا يُصيبُ الثَّوْبَ إِذَا قُرِصَ كانَ أَذْهَبَ للأَثَرِ منْ أَنْ يُغْسَلَ باليَد كلِّها: وَقَالَ ابْنُ الأَثير: القَرْصُ: الدَّلْكُ بأَطْرَافِ الأَصابِعِ والأَظْفارِ مَعَ صَبِّ الماءِ عَلَيْهِ، حَتَّى يَذْهَبَ أَثَرُه. القَرْصُ: بَسْطُ العَجينِ، وَقد قَرَصَتْهُ المَرْأَةُ تَقْرُصُهُ، بالضَّمّ، قَرْصاً، أَي بَسَطَتْهُ وقَطَعَتْه قُرْصَةً قُرْصَةً. وكُلَّمَا أَخَذْتَ شَيْئاً بَيْنَ شَيْئَيْن أَو قَطَعْتَه فقد قَرَصْتَه. من المَجاز: القَوَارِصُ من الكَلامِ: هيَ الَّتِي تُنَعِّصُك وتُؤْلِمُك، كالقَرْص فِي الجَسَد. تقولُ: أَتَتْنِي من فُلانٍ قَوَارِصُ، وَلَا تَزالُ تَقْرُصُني من فُلانٍ قَارِصَةٌ، أَي كَلِمَةٌ مُؤْذِيَةٌ. قَالَ الفَرزدق:
(قَوَارِصُ تَأْتَينِي فتَحْتَقِرُونَهَا ... وقَدْ يَمْلأُ القَطْرُ الإِنَاءَ فيُفْعَمُ)
وَقَالَ الأَعْشَى يَهْجُو عَلْقَمَةَ بنَ عُلاثَةَ:
(فإِنْ تَتَّعِدْني أَتَّعِدْك بمِثْلِها ... وسَوْفَ أُرِيكَ الباقيَاتِ القَوَارِصَا)
والقارِصُ: دُوَيْبَّةٌ كالبَقِّ تَقْرُص، وَهُوَ مَجازٌ. القارِصُ: الحامِضُ من أَلْبانِ الإِبِلِ خاصَّةً، وقيلَ: هُوَ لَبَنٌ يَحْذِي اللِّسَانَ، فأَطْلَقَ وَلم يُخَصِّص الإِبِلَ. وَقَالَ الأَصْمَعيّ وَحْدَهُ: إِذا حَذَى اللَّبَنُ اللِّسَانَ فَهُوَ قَارِصٌ، وَهُوَ مَجاز. أَو هُوَ حَامِضٌ يُحْلَبُ عَلَيْه حَلِيبٌ كَثيرٌ حَتَّى تَذْهَبَ الحُمُوضَةُ. ظاهرُ سِيَاقِه أَنَّهُ منْ مَعَانِي القَارص، وَهُوَ خَطَأٌ،
(18/88)

وإِنَّمَا هُو تَفْسيرُ المُمَحَّل من)
اللَّبَنِ، وَقد أَخَذَهُ من كَلام الصّاغَانيّ فِي العُبَابِ واشْتَبَهَ عَلَيْهِ. ونَصُّه فِي شَاهِد القَارص، قَالَ أَبُو النَّجْم يَصف رَاعيا: يَحْلِفُ بِاللَّه سِوَى التَّحَلُّلِ مَا ذَاقَ ثُفْلاً مُنْذُ عَامٍ أَوَّلِ إِلاَّ منَ القَارِصِ والمُمَحَّلِ قَالَ: المُمَحَّل: الَّذي قد أَخَذَ طَعْماً، وهُوَ دُونَ القَارِص، وَقد صُيِّرَ فِي السِّقاءِ. ويُقَال: هُوَ الحامِضُ يُحْلَبُ عَلَيْهِ حَليبٌ كَثيرٌ حَتَّى تَذْهَبَ عَنهُ الحُمُوضَةُ. انْتَهَى. فَهُوَ ساقَ هَذِه العِبَارَة فِي مَعْنَى المُمَحَّل لَا القارِص، وعَجيبٌ من المُصَنِّف، رَحمَهُ الله تَعَالَى، كَيْف لم يَتَأَمَّلْ لذلكَ.
ولَعَمْري إِنَّ هذَا لإِحْدَى الكُبَرِ. فتَأَمَّل. والمِقْرَاصُ، كمَحْرَابٍ: السِّكِّين المُعَقْرَبُ الرَّأْسِ، قَالَ الصَّاغَانِيّ: هكَذَا يُسَمِّيه بَعْضُ النّاس، أَي فَهيَ لَيْسَتْ من اللُّغَة الفُصْحَى، وَهُوَ مَجازٌ أَيضاً. وقُرْصٌ: بالضَّمّ: تَلٌّ بأَرْض غَسَّانَ، كَأَنَّهُ سُمِّيَ لاسْتدارَته كهَيْئَةِ القُرْص. قَالَ عَبيدُ بْنُ الأَبْرَص:
(ثُمَّ عُجْنَاهُنَّ خُوصاً كالقَطَا ال ... قارِباتِ الماءَ منْ أَيْنِ الكَلال)

(نَحْوَ قُرْصٍ يَوْمَ جالَتْ حَوْلَه الْ ... خَيْلُ قُبّاً عَن يُمِينٍ وشِمَالِ)
أَضَافَ الأَيْنَ إِلى الكَلاَلِ، وإِنْ تَقَارَبَ مَعْنَاهُمَا، لأَنَّهُ أَرادَ بالأَيْنِ الفُتُورَ، وبالكَلالِ الإِعْيَاءَ، كَمَا فِي اللِّسَان. قيل: قُرْصٌ هُوَ ابْنُ أُخْتِ الحَارِثِ بن أَبي شِمْرٍ الغَسَّانيّ، وَهُوَ المُرَادُ فِي قَوْل ابْن الأَبْرَص.
(18/89)

والقُرْصَةُ: الخُبْزَةُ، ويُقَال: هِيَ الصَّغيرَةُ جِدّاً، كالقُرْصِ، والتَّذْكيرُ أَكْثَر. وأَنْشَد الأَصمَعيُّ يَصفُ حَيَّةً: كأَنَّ قُرْصاً من عَجينٍ مُعْتَلِثْ هَامَتُه فِي مثْل كُثَّابِ العَبثْ ج القُرْصِ قِرَصَه، وأَقْرَاصٌ، مثْل غُصْنٍ، وغِصَنَةٍ وأَغْصَانٍ. جَمْعُ القُرْصَة: قُرْصٌ، كغُرْفَةٍ وغُرَفٍ. وَفِي الحَدِيث: فأُتِيَ بثَلاثَةِ قِرَصَةٍ من شَعِيرٍ. من المَجَاز: القُرْصُ: عَيْنُ الشَّمْسِ، يَقُولُونَ: غَابَ قُرْصُ الشَّمْسِ، وظاهرُه أَنَّهُ تُسَمَّى بِهِ عَيْنُ الشَّمْس عَامَّةً، وَمِنْهُم مَنْ خَصَّصَهُ عِنْد غَيْبُوبَتِها. وَقَالَ اللَّيْثُ: تُسَمَّى عَيْنُ الشَّمْسِ قُرْصَةً، بالهَاءِ، عِنْد الغَيْبُوبَةِ: والقَرِيصُ، كأَمِيرٍ: ضَرْبٌ من الأُدْمِ، قَالَه اللَّيْثُ، وَهُوَ القَرِيسُ، بلُغَةِ قَيْسٍ، وَقد تَقَدَّم فِي)
السّين. والقُرَّاصُ، كرُمَّانٍ: البَابُونَجُ، وَهُوَ نَوْرُ الأُقْحُوانِ الأَصْفَرِ إِذا يَبِسَ، الوَاحدَةُ بهاءٍ. هَكَذَا نَقَلَه الجَوْهَريّ عَن أَبي عَمْرٍ و. قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: أَخْبَرَني أَعرابيٌّ من أَزْدِ السَّرَاةِ قَال: القُرَّاصُ قُرَّاصَانِ: أَحَدُهُمَا العُقَّارُ، وَقد وَصَفْناه فِي ع ق ر، وَقَالَ هُنَاكَ: العُقّارُ: عُشْبٌ يَرتَفِع نِصْفَ القَامَةِ، رِبْعِيٌّ، لَهُ أَفْنَانٌ ووَرَقٌ أَوسَعُ من وَرَقِ الحَوْكِ، شَديدُ الخُضْرَةِ، وَله ثَمَرَةٌ كالبَنَادقِ، وَلَا نَوْرَ لَهُ وَلَا حَبَّ، وَلَا يُلابِسُه حَيَوَانٌ إِلاَّ أَمَضَّه، حَتَّى كأَنمَا كُوِيَ بالنَّار، ثُمَّ يَشْرَى بِهِ الجَسَدُ قَال: وَترى الكلْبَ إِذا التبسَ بِهِ يَعْوِي ممّا يَنالُه وَكَذَلِكَ غير الكلْب قَالَ: ويُدْعَى عُقّارَ ناعِمَةَ، وَقد تَقَدَّم وَجْهُ تَسْمِيَته فِي
(18/90)

ع ق ر قَالَ: والآخَرُ يَنْبُتُ كالجِرْجِير، يَطُولُ ويَسْمُو، ولَهُ زَهْرٌ أَصْفَرُ تَجْرُسُه النَّحْلُ وَله حَرَاوَةً، كحَرَاوة الجرجير وحَبٌّ صِغارٌ حُمْرٌ، والسَّوَامُّ تُحِبُّه وتَحْبَطُ عَنْه كَثيراً لحَرَاوته حَتَّى تَنْقَدَّ بُطُونُها. وإِنَّمَا رأَيتُ الإِبلَ تَأْكُلُ مِنْهُ الأَكْلَةَ الوَاحِدَةَ فتَحْبَطُ مِنْهُ والناسُ يَحْذَرُونَهُ مَا دامَ غَضّاً، فإِذا وَلَّى ذَهَبَ ذلكَ عَنهُ. قالَ: ولصُفْرَة نَوْره قَالَ الأَخْطل ووَصَفَ ثَوْرَ وَحْشٍ:
(كأَنَّهُ منْ نَدَى القُرّاصِ مُغْتَسِلٌ ... بالوَرْسِ أَو رائحٌ من بَيْتِ عَطّارٍ)
وَقَالَ ابنُ هَرْمةَ فِي مِثله:
(تَرَدّدَ فِي القُرَّاص حَتَّى كَأَنَّمَا ... تَكَتَّمَ منْ أَلْوَانِهِ أَو تَحَنَّأَ)
قَالَ: وَقَالَ بَعْضُ الرُّوَاةِ: إِنَّمَا قَالَ تَكَتَّمَ أَوْ تَحَنَّأَ، لأَنَّ من القُرّاصِ مَا لَوْنُه أَصْفَرُ، وَمِنْه مَا نَوْرُهُ إِلى السَّوادِ. وَمعنى تَكَتَّمَ: تَخَضَّب بالكَتَم. وتَحَنَّأَ: تَخَضَّبَ بالحِنّاء. وأَنْشَدَ قولَ النّابغَةِ الجَعْديِّ، رضيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ:
(بَرَاحاً كَسَا القُرْيانُ ظاهِرَ لِيطِها ... جِسَاداً من القُرَّاصِ أَحْوَى وأَصْفَرَا)
هَذِه روَايَةُ الأَخْفَشِ، ورَوَى الأَصْمَعيُّ بَرَاحٌ. ورَوَى غَيْرُهما برح أَي بواسعة. وَقَالَ أَبو زِيَاد: منَ العُشْب القُرّاصُ، وَهُوَ عُشْبَةٌ صَفْراءُ، وزَهْرَتُها صَفْراءُ، وَلَا يَأْكُلُها شَيْءٌ من المَال إِلاّ هُرِيقَ فَمُه مَاء، ومَنَابِتُه القِيعانُ، قَالَ: وَقَالَ بَعْضُ الرُّوَاة: القُرّاصُ من الذُّكُور. وكُلّ هَذَا كَلَام الدِّينَوَريّ. قَالَ ابنُ عَبّاد: وَقيل: القُرَّاصُ: الوَرْسُ.
(18/91)

يَقُولُون: أَحْمَرُ قُرَّاصٌ، كرُمّانٍ: قَانِئٌ، شَدِيدُ الحُمْرَةِ. وَقَالَ كُرَاع: أَي أَحْمَرُ غَلِيظٌ، وَقد تَقَدَّم فِي ف ر ص أَيْضاً مِثْلُ ذلِك فتَأَمَّلْ.
وَفِي رَجَزِ الجنّ: يَأْكُلْنَ مِن قُرَّاصِ)
وحَمَصِيصٍ آصِ وَقد تَقَدَّم فِي حمص. قَرِصَ كفَرِح: دامَ عَلَى المُقَارَصَة، وَهِي المُنافَرَةُ والغِيبَةُ، وَهُوَ مَجاز. القِرَاصُ، كِكتَاب: مَاءٌ لِبَنِي عَمْرِو بنِ كِلابٍ، أَوْرَدَهُ الصَّاغَانِيُّ ويَاقُوت. والقُرْصُنَّةُ، بالضَّمّ: نَعْتٌ من القُرْصِ، بالفَتْح. كسَمْعُنَّةٍ ونُظْرُنَّةٍ، أَي عَلَى وَزْنِها، من السَّمْع والنَّظَرِ. وتَقْرِيصُ العَجِينِ: تَقْطِيعُه قُرْصَةً قُرْصَةً، والتَّشْديدُ للتَّكْثِيرِ، وَقد قَرَصْته قَرْصاً، وقَرَّصْتُه تَقْرِيصاً. من المجَازِ: حَلْيٌ مُقَرَّصٌ، كمُعَظَّمٍ، أَي مُسْتَدِيرٌ كالقُرْصِ، وهذَا قولُ ابْنِ فَارِس.
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَي مُرَصَّعٌ بالجَوْهَرِ. قُلْتُ: ويُسْمُّونَهُ أَيْضاً القُرْص. قَالَ الصَّاغَانِيّ: والتَّرْكيبُ يَدُلُّ على قَبْضِ شَيْءٍ بأَطْرَافِ الأَصَابِعِ مَعَ نَتْرٍ يَكُونُ، وَقد شَذَّ عَن هَذَا التَّرْكيب القُرَّاصُ للنَّبْتِ. قُلْتُ: لَا شُذُوذَ فِيهِ عِنْد التَّأَمُّل الصّادق، وتَكُونُ تَسْمِيَتُهُ بضَرْبٍ من المَجازِ.
(18/92)

وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَارِصَةُ: اسمُ فاعِلَة من القَرْصِ بالأَصَابع. وَمِنْه حَدِيثُ عَليٍّ، رَضيَ الله تَعالَى عَنهُ أَنّهُ قَضَى فِي القَارِصَة والقَامِصَةِ والوَاقِصة بالدِّيَةِ أَثْلاثاً. هُنَّ ثَلاثُ جَوَارٍ، كُنَّ يَلْعَبْنَ فتَرَاكَبْنَ، فقَرَصَتِ السُّفْلَى الوُسْطَى فقَمَصَتْ فسَقَطَتِ العُلْيَا فوُقِصَتْ عُنُقُها، فجَعَلَ ثُلْثَيِ الدِّيَةِ على الثِّنْتَيْن، وأَسْقَط ثُلُثَ العُلْيَا لأَنَّهَا أَعانَتْ عَلَى نَفْسِها. جَعَلَ الزَّمَخْشَرِيُّ هَذَا الحَدِيثَ مَرْفوعاً، وَهُوَ من كَلام عَليٍّ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ. والوَاقِصَة بمَعْنَى المَوْقُوصَة، كعِيشَةٍ راضِيَة، وسَيَأْتي فِي مَوْضِعِه. وَفِي المَثَل: عَدَا القَارِصُ فحَزَرَ أَي جَاوزَ الحَدَّ إِلى أَنْ حَمِضَ، يُضْرَبُ فِي تَفَاقُمِ الأَمْرِ واشْتِدادِه، وأَوردَه الجَوْهَريُّ وتَرَكَه المُصَنِّفُ قُصُوراً. والمَقَارِصُ: الأَوْعِيَةُ الَّتِي يُقَرَّصُ فِيهَا اللَّبَنُ، الوَاحِدَةُ مِقْرَصَة قَالَ القَتَّالُ الكِلاَبِيّ:
(وأَنْتُمْ أُناسٌ تُعْجَبُون برَأْيِكُمْ ... إِذا جَعَلَت مَا فِي المَقَارِصِ تَهْدِرُ)
والمُقَرَّص: كمُعَظَّمٍ: المُقَطَّعُ المَأْخُوذُ بَيْنَ شَيْئَيْن. ورُوِيَ فِي حَديث المَحيض قَرِّصِيهِ بالمَاءِ أَي قَطِّعِيه بِهِ، عَن أَبِي عُبَيْد. ويُجْمَع القُرْصُ بمعْنَى الرَّغِيفِ أَيضاً على قِرَاصٍ، بالكَسْرِ.
والمَقَارِصُ: أَرَضُونَ تُنْبِتُ القُرَّاصَ. وَمن المَجاز: بَيْنَهُمَا مُقَارَصاتٌ. وتقولُ: رَأَيْتُهما يَتَقَارَظَان، ثمَّ رَأَيْتُهُما يَتقَارَصَانِ. ونَبِيذٌ قارِصٌ: يَحْذِي اللِّسَانَ، وَفِيه قُرُوصَةٌ. وقَرَصَتْهُ الحَيَّةُ، فهُوَ مَقْرُوصٌ.
(18/93)

والقُرَّيْصُ، كجُمَّيْزٍ: عُشْبٌ وكَأَنَّه القُرّاص، من لُغَةِ العَامَّة. ولِجَامٌ قَرّاصٌ وقَرُوصٌ: يُؤْذِي الدَّابَّةَ. وقَرَصَه البَرْدُ، وبَرْدٌ قَارِصٌ. وقَرْصُ الماءِ: بَرْدُهُ، والسِّين فِي هؤلاءِ لَغَة، وَقد تَقَدَّمَ. وقُورِصُ، بالضَّمِّ وكَسْرِ الرّاءِ: قَرْيَةٌ بمصْرَ من المنُوفِيَّة، وَقد وَرَدْتُهَا، أَو هِيَ)
بالسِّين وقَد تَقَدَّم. والحُسَيْن بنُ أَبِي نَصْرٍ الحَريمِيّ بن القَارِص، وأَخُوه الحَسَنُ، مُحَدِّثانِ سَمعَا من ابْنِ الحُصَيْن.
قرفص
قَعَدَ القرْفصَى، مُثَلَّثَةَ القَافِ والفَاءِ، مَقْصُورَةً، الكَسْرُ نَقَلَه القَرّاءُ عَن بَعْضِهم، والقُرْفُصاءَ بالضَّمّ، مَمْدُودَةً، وهذِه الفُصْحَى، زادَ ابنُ جِنِّي القُرُفْصَاءَ بضَمِّ القَافِ والرَّاءِ مَعَ المَدّ وَقَالَ: هُوَ عَلَى الإِتْبَاعِ: ضَرْبٌ من القُعُود. قَالَ الجَوْهَرِيّ: فإِذا قُلْتَ قَعَدَ فُلانٌ القُرْفُصاءَ، فكَأَنَّك قُلت قَعَد قُعُوداً مَخْصُوصاً، وَهُوَ أَن يَجْلِسَ على أَلْيَتَيْهِ ويُلْصِقَ فَخذَيْه ببَطْنِهِ. ويَحْتَبِي بيَدَيْهِ، ويَضَعُهُمَا عَلَى ساقَيْه، كَمَا يَحْتَبِي بالثَّوب. تَكُونُ يَدَاهُ مَكَانَ الثَّوْبِ، عَن أَبِي عُبَيْد، أَوْ هُوَ أَن يَجْلِسَ عَلَى رُكْبَتَيْهِ مُنْكَبّاً، ويُلْصِقُ بَطْنَهُ بفَخِذَيْه وَيَتَأَبَّطَ كَفَّيْه، وهذَا نَقَلَه الجَوْهَرِيّ عَن أَبي المَهْدِيّ وَقَالَ: هِيَ جِلْسَةُ الأَعْراب، وأَنْشَدَ: وَلَو نَكَحْتَ جُرْهُماً وكَلْبا وقَيْسَ عَيْلاَنَ الكِرَامَ الغُلْبَا ثُمَّ جَلَسْتَ القُرْفُصَا مُنْكَبَّا مَا كنتَ إِلاَّ نَبَطِيّاً قَلْبَا
(18/94)

وأَنْشَد اللَّيْثُ فِي القُرْفُصَاءِ، مَمْدُودَةً مَضْمُومَة:
(جُلُوس القُرفُصاءِ كَذَا مُكِبّاً ... فَمَا تَنْساح نَفْسي لانْبِسَاطِ.)
وقَال ابْنُ الأَعْرَابِيّ: قَعَدَ القُرْفُصَاءَ، وَهُوَ أَن يَقْعُدَ عَلَى رِجْلَيْهِ، ويَجْمَعَ رُكْبَتَيْهِ، ويَقْبِضَ يَدَيْه إِلى صَدْرِه. قَالَ ابنُ عَبّادٍ: القُرَافِصُ: بالضَّمّ: الجَلْدُ الضَّخْمُ، وَهَذَا قد مَرَّ فِي الفَاءِ أَيضاً. قَالَ أَيْضاً: القِرْفَاصُ، بالكَسْرِ: الفَحْلُ المُجزِئُ، وذَكَرَه صاحِبُ اللّسَان فِي الفَاءِ، وَقد تَقَدَّم ذلِكَ فِي قَوْلِ ابْنَةِ الخُسّ. قَالَ أَيْضاً: القَرَافِصَةُ: اللُّصُوصُ المُتَجَاهِرُون، لأَنَّهم يُقَرْفِصُون الناسَ، أَي يَشُدُّونَهُم وَثَاقاً. والقَرْفَصَةُ: شَدُّ اليَدَيْن تَحْتَ الرِّجْلَيْن، وَقد قَرْفَصَ قَرْفَصَةً وقِرْفاصاً. قَالَ الشّاعِرُ:
(ظَلَّتْ عَلَيْهِ عُقَابُ المَوْتِ ساقِطَةً ... قَدْ قَرْفَصَت رُوحَهُ تِلْكَ المخَالِيبُ)
القَرْفَصَة، ضَرْبٌ من الجِمَاع، وَهُوَ أَنْ يَجْمَع بَيْنَ طَرَفَيْهَا حَتَّى يُقَرْفِصَهَا، نَقَلَهُ ابْن عَبَّادٍ. وتَقَرْفَصَتِ العَجُوزُ، إِذا تَزَمَّلَتْ فِي ثِيَابِهَا. قَالَ ابنُ فَارٍ: وَهَذَا مِمَّا زِيدَتْ فِيه الرَّاءُ، وأَصْلُه)
من القَفْص.
قرقص
قَرْقَصَ بالجِرْوِ: دَعَاهُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللّسَان هُنَا، وذَكَراه فِي السِّين كَمَا تَقَدَّم عَن أَبِي زَيْد.
(18/95)

والقُرْقُوصُ، بالضَّمِّ: الجِرْوُ نَفْسُهُ، وخَصَّهُ بَعْضُهُم أَنَّهُ إِنَّمَا يُسَمَّى بذلِكَ إِذا دُعِيَ.
قرمص
القِرْمِصُ والقِرْماصُ، بكَسْرِهما، هكذَا فِي سَائِر النُّسخ. وَفِي سَائِر أُمَّهَاتِ اللُّغَةِ: القُرْمُوصُ، بالضَّمِّ، عَن اللَّيْث، والقِرْمَاصُ، بالكَسْر، عَن ابْن دُرَيْد، قالاَ: حُفْرَةٌ وَاسِعَةُ الجَوْفِ، ضَيِّقَةُ الرَّأْسِ، يُسْتَدْفَئُ فيهَا الإِنْسَانُ الصَّرِدُ، أَي المَقْرُورُ، وأَنشد: قَرَاميصُ صَرْدَى نارُهَا لَمْ تُؤَجَّجِ ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عَن ابْن السِّكِّيت قَالَ: القَرَاميصُ: حُفَرٌ صِغَارٌ يَسْتَكِنُّ فِيهَا الإِنسانُ من البَرْدِ، الوَاحِدُ قُرْمُوصٌ، وأَنْشَد:
(جَاءَ الشِّتَاءُ ولَمَّا أَتَّخِذْ رَبَضاً ... يَا وَيْحَ كَفِّيَ مِنْ حَفْرِ القَرَاميصِ)
وعِبَارَةُ المُصَنِّفِ لَا تَخْلُو عَن تَأَمُّلٍ ونَظَر. قَالَ ابنُ عَبَّاد: القُرْمُوصُ، والقِرْمَاصُ: مَوْضِعُ خُبْزِ المَلَّة. وقَرْمَصَ الرَّجُلُ: دَخَلَ فِي القِرْمَاصِ وتَقَبَضَّ. قَالَ الأَزْهَريّ: كُنْتُ بالبَادِيَة فهَبَّتْ ريحٌ غَرْبِيَّةٌ فرأَيْتُ مَنْ لَا كِنَّ لَهُمْ مِنْ خَدَمِهم يَحْتَفِرُون حُفَراً ويتَقَبَّضُون فِيهَا، ويُلْقُون أَهْدَامَهُمْ فَوقَهُم، يَرْدُّون بِذلِك بَرْدَ الشَّمَالِ عَنْهُم، ويُسَمُّون تِلكَ الحُفَرَ القَرَامِيصَ. القُرْمُوصُ: العُشُّ يَبِيضُ فِيهِ الطَّائِرُ، وخَصَّ بَعْضُهُم بِهِ عُشَّ الحَمام، وكَذلِكَ القرْمَاصُ. قَالَ أُمَيَّةُ بنُ أَبِي عائِذٍ الهُذَلِيّ: إِلْفَ الحَمامَةِ مَدْخَلَ القِرْمَاصِ ج قَرَامِيصُ وقَرَامِصُ، بحَذْف الياءِ. قَالَ الأَعْشَى:
(وذَا شُرُفاتٍ يَقْصُرُ الطَّرْفُ دُونَهُ ... تَرَى لِلْحَمَامِ الوُرْقِ فِيهَا قَرَامِصَا)
(18/96)

حَذَف ياءَ قرامِيصَ للضَّرُورة، وَلم يَقُل قَرَامِيصَا، وإِن احْتَمَلَهُ الوَزْنُ، لأَنَّ القِطْعَةَ من الضَّرْب الثّاني من الطَّوِيلِ، وَلَو أَتَمَّ لَكَانَ من الضَّرْبِ الأَوَّلِ مِنْهُ. وقَال ابنُ بَرِّيّ: القُرْمُوصُ: وَكْرُ الطَّائر. يُقَال مِنْهُ: قَرْمَصَ الرَّجُلُ والطَّيْرُ، إِذا دَخَلاَ القُرْمُوصَ. قَالَ أَبو زَيْدٍ: يُقَال: فِي وَجْهِهِ قِرْمَاصٌ، أَيْ فِيهِ قِصَرُ الخَدَّيْن. القُرَامِصُ، كعُلاَبِطٍ: اللَّبَنُ القَارِصُ، كَأَنَّهُ مَقْلُوبُ قُمَارِصٍ.)
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: هُوَ القُرْمِصُ، كعُلَبِطٍ. قلْت: والمِيمُ زَائِدَةٌ، كَمَا يَأْتي فِي قمرص. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القُرْمُوصُ، بالضَّمّ: حُفْرَةُ الصّائدِ، وتَقَرْمَصَها: دَخَلَ فِيهَا، عَن ابْن دُرَيْدِ. وَقيل: تَقَرْمَصَ السَّبُعُ، إِذا دَخَلَهَا لِلاصْطيَاد. وَمِنْه فِي مُنَاظَرَةِ ذِي الرُّمَّةِ ورُؤْبَة: مَا تَقَرْمَصَ سَبُعٌ قُرْمُوصاً إِلاّ بقَضَاءٍ. وقَرْمَصَ القَرَامِيصَ وتَقَرْمَصَها: عَملِهَا، قَالَ:
(فَاعمِدْ إِلَى أَهْلِ الوَقِيرِ فإِنَّما ... يَخْشَى أَذاكَ مُقَرْمِصُ الزَّرْبِ)
وقَرَاميصُ ضَرْعِ النَّاقَةِ: بَواطِنُ أَفْخَاذِها. وأَنْشَدَ أَبُو الهَيْثَم: عَن ذِي قَرَامِيصَ لَهَا مُحَجَّلِ أَراد أَنَّهَا تُؤَثّر لِعظَمِ ضَرْعِها إِذا بَرَكَتْ مثْلَ قُرْمُوصِ القَطَاةِ إِذَا جَثَت. وقَرَامِيصُ الأَمْر: سَعَتُهُ من جَوَانبهِ، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ، وَاحدُهَا قُرْمُوصٌ.
قرنص
قَرْنَصَ الدِّيكُ: فَرَّ مِنَ دِيكٍ آخَرَ، وقَنْزَعَ، كقَرْنَسَ، بالسِّين، أَو الصَّوابُ بالسِّين، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وأَبَى الصَّادَ، ونَسَبَهُ ابنُ دُرَيْدٍ للْعامَّة.
(18/97)

قَرْنَصَ البَازيَ: اقْتَنَاهُ لِلاصْطِيادِ، فَهُوَ مُقَرْنَصٌ: مُقْتَنىً لِذلِك، وذلِكَ إِذا رَبَطَه لِيَسْقُطَ رِيشُه، فقَرْنَصَ البَازِي نَفْسُه، لازِمٌ مُتَعَدٍّ.
وذَكَرَهُ اللَّيْثُ بالسِّينِ. والقَرَانِيصُ: خُرَزٌ فِي أَعْلَى الخُفِّ، الوَاحدُ قُرْنُوصٌ، بالضَّمّ، كَذَا فِي التَّهْذِيبِ فِي الرُّباعِيّ، أَو هُوَ، أَي القُرنُوصُ: مُقَدَّمُ الخُفِّ، عَن ابنِ عَبّادٍ، والسِّينُ لُغَةٌ فِيهِ.
ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: عبدُ العَزِيز بنُ قُرْنَاصٍ، بالضَّمّ مُحَدِّثٌ مَشْهُورٌ، رَوَى عَنهُ الشَّرَفُ الدِّمِياطيّ.
قصَص
{قَصَّ أَثَرَهُ،} يَقُصُّه {قَصّاً} وقَصِيصاً، هَكَذَا فِي النُّسخ، وصَوابُه {قَصَصاً، كَمَا فِي العُبَاب واللّسان، والصّحاح: تَتَبَّعَهُ. وَفِي التَّهْذيب:} القَصُّ: اتِّباعُ الأَثَر. ويُقَالُ: خَرَجَ فُلانٌ {قَصَصاً فِي أَثَرِ فُلانٍ} وقَصّاً، وذلكَ إِذا {اقْتَصَّ أَثَرَهُ. وَفِي قَوْله تَعالَى: وقَالَتْ لأُخْتِه} قُصِّيه أَي تَتَبَّعِي أَثَرَهُ.
وَقيل {القَصُّ: تَتَبُّعُ الأَثَرِ شَيْئاً بَعْدَ شَيْءٍ، والسِّينُ لُغَة فِيهِ. ومِنْهُم مَن خَصَّ فِي القَصّ تَتَبُّع الأَثَرِ باللَّيْلِ، والصَّحيحُ فِي أَيِّ وَقْتٍ كَانَ. وَقَالَ أُمَيَّةُ بنُ أَبي الصَّلْتِ:
(قالَتْ لأُخْتٍ لَهُ قُصِّيهِ عَن جُنُبٍ ... وكَيْفَ تَقْفُو بِلَا سَهْلٍ وَلَا جَدَدِ)
و} قَصَّ عَلَيْهِ الخَبَرَ {قَصّاً و} قَصَصاً: أَعْلَمَه بِهِ، وأَخْبَرَه، وَمِنْه: قَصَّ الرُّؤْيَا. يُقَال: {قَصَصْتُ الرُؤْيَا} أَقُصُّها {قَصّاً. وقَوْلُه تَعَالَى: فارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِما} قَصَصاً، أَي رَجَعَا من الطَّريق الَّذي سَلَكَاه! يَقُصَّانِ الأَثَرَ، أَي يَتَتَبَّعانِه، قولُه تَعَالَى:
(18/98)

نَحْنُ {نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ} القَصَصِ أَيْ نُبَيِّنُ لَكَ أَحْسَنَ البَيَانِ. وَقَالَ بَعْضُهُم: {القَصُّ: البَيَانُ،} والقَصَصُ الاسْم، زَادَ الجَوْهَرِيُّ: وُضِعَ مَوْضِعَ المَصْدَرِ حَتَّى صَارَ أَغْلَبَ عَلَيْهِ. {والقَاصُّ: مَنْ يَأْتِي} بالقِصَّة على وَجْهِهَا، كأَنَّهُ يَتَتَبَّعُ مَعَانِيَهَا وأَلْفَاظَها، ومِنْهُ الحَدِيثُ الموضُوع {القَاصُّ ينْتَظِرُ المَقْتَ، والمُسْتَمعُ إِليه ينْتَظِرُ الرَّحْمةَ وكأَنَّهُ لِمَا يعْتَرضُ فِي} قَصَصِه من الزِّيادة والنُّقْصان. وَفِي حَدِيث آخَرَ إِنّ بنِي أسْرائيل لمَّا {قَصُّوا هَلَكُوا وَفِي رِوَايَةٍ: لما هَلَكُوا قَصُّوا، أَي اتكلو على القَوْل وَتركُوا الْعَمَل فَكَانَ ذَلِك سَبَب هلاكهم أَو الْعَكْس لما هَلَكُوا بتَرْك العَمَلِ أَخْلَدُوا إِلَى القَصَصِ. وقِيلَ:} القَاصُّ. يَقُصُّ القَصَصَ لإِتْباعه خَبَراً بعد خَبَرٍ، وسَوْقه الكَلامَ سَوْقاً. {والقَصَّةُ: الجَصَّة، لُغَةٌ حجَازِيَّة، وَقيل: الحجَارَةُ من الجَصِّ، ويُكْسَر، عَن ابنِ دُرَيْد. قَالَ أَبو سَعِيدٍ السِّيرافِيُّ: قَالَ أَبُو بَكْرٍ: بِكَسْرِ القَافِ، وغَيْرُه يقولُ بفَتْحِها. وَفِي الحَدِيثِ عَن عائشَةَ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْهَا، أَنَّها قالَت لِلنّساءِ لَا تَغْتَسِلْنَ من المَحيضِ حَتَّى تَرَيْنَ} القَصَّة البَيْضَاءَ. أَي حَتَّى تَرَيْنَ القُطْنَة أَو الخِرْقَةَ الّتِي تَحْتَشِي بهَا بَيْضَاءَ {كالقَصَّة، أَي كأَنَّهَا} قَصَّةٌ لَا يُخَالِطُهَا صُفْرةٌ وَلَا تَرِيَّة كَمَا ذَكَرَه الجَوْهَرِيُّ، وَزَاد الصّاغَانِيّ: وَقيل هِيَ شَيْء الْخَيط الْأَبْيَض يَخْرُجُ بَعْدَ انْقِطَاعِ الدَّمِ، ووَجْهٌ ثالِثٌ، وَهُوَ أَنْ يُرِيدَ انْتِفَاءَ اللَّوْنِ، وأَن لَا يَبْقَى مِنْهُ أَثَرٌ البَتَّةَ، فضَرَبَتْ رُؤْيَةَ! القَصَّة لذلِكَ مَثَلاً، لأَنَّ رائِيَ القَصَّةِ البَيْضَاءِ غَيْرُ راءٍ شَيْئاً من سائرِ الأَلْوَان. وَقَالَ ابنُ سيدَه: والَّذي عِنْدي أَنَّه إِنَّما
(18/99)

أَرادَ مَاء أَبْيَضَ مِنْ مَصَالَةِ الحَيْضِ فِي آخِرِه، شَبَّهَهُ بالجَصّ، وأَنَّثَ لأَنَّه ذَهَبَ إِلى الطائِفَة، كَمَا حَكاهُ سِيبَوَيْه من قَوْلِهِم: لَبَنَةٌ وعَسَلَةٌ. ج {قِصَاصٌ، بالكَسْر. وذُو} القَصَّة، بالفَتْح: ع بَيْنَ زُبَالَةَ والشُّقُوقِ، وأَيضاً: مَاءٌ فِي أَجَأَ لِبَنِي طَرِيفٍ منْ بَنِي طَيِّئ، هكَذا ذَكَره الصّاغَانِيّ. والصَّوَابُ أَنَّ الماءَ هُوَ القَصَّةُ. وأَمَّا ذُو القَصَّةِ فإِنَّه اسْمُ الجَبَلِ الَّذِي فِيهِ هَذَا المَاءُ. وَهُوَ قَرِيبٌ من سَلْمَى عِنْد سَقْفٍ وغَضْوَر. {وقَصَّ الشَّعرَ والظُّفرَ} يَقُصُّهُما {قَصّاً: قَطَعَ مِنْهُمَا بالمقَصّ، بالكَسْر، أَي المِقْراضِ، وَهُوَ مَا} قَصَصْتَ بِهِ، وَمِنْه قَصّ الشَّارِب، وهُمَا {مِقَصّانِ، والجَمْعُ مَقَاصُّ. وقِيلَ:} المِقَصَّانِ: مَا يُقَصُّ بِه الشَّعرُ وَلَا يُفْرَدُ. هَذَا قَوْلُ أَهْل اللُّغَة. قَالَ ابنُ سيدَه: وَقد حَكَاهُ سِيبَوَيْه مُفْرَداً فِي بَاب مَا يُعْتَمَلُ بِهِ. قَالَ شَيْخُنَا: وجَعَلَه بَعْضُهُم من لَحْنِ العَامَّة، وأَغْرَبُ من ذلِكَ مَا نَقَلَه أَيضاً عَن العِقْد الفَرِيد وبُغْيَةِ المَلك الصِنْدِيد للعَلاَّمَة صَالِح بن الصِّدِّيق الخَزْرَجِيّ أَنَّه) سُمِّيَ {المِقَصّ لاسْتِوَاءِ جانِبَيْه، واعْتِدَالِ طَرَفَيْه. فتَأَمَّلْ. وقُصَاصُ الشَّعر، مُثَلَّثة حَيْثُ تَنْتَهِي نِبْتَتُهُ من مُقَدَّمه أَو مُؤَخَّرِه، والضَّمُّ أَعْلَى، وَقيل: نِهَايَةُ مَنْبِتِه، ومُنْقَطَعُهُ على الرَّأْسِ فِي وَسَطه وَقيل:} قُصاص الشّعرِ: حَدُّ القَفَا. وَقيل: هُوَ مَا اسْتَدَارَ بِهِ كُلِّهِ مِنْ خَلْفٍ وأَمام، وَمَا حَوَالَيْه.
ويُقَالُ: {قُصَاصَةُ الشَّعرِ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: يُقَال: ضَربَهُ على} قُصَاصِ شَعرِهِ، ومَقَصّ ومَقَاصّ.
و! القُصَاصُ من الوَرِكَيْن: مُلْتَقاهُمَا من مُؤَخَّرِهما، وَهُوَ بالضَّمّ وَحْدَه، هكذَا نَقَلَه الصَّاغَانِي
(18/100)

ّ فِي العُبَابِ. والَّذِي فِي اللِّسَان {قُصَاقِصَا الوَرِكَيْن فتَأَمَّلْ. و} القَصَاصُ كَسَحاب: شَجَرٌ. قَالَ الدّينَوَرِيّ: باليَمَنِ، يَجْرُسُه النَّحْلُ. قَالَ: ومِنْه عَسَلُ {قَصَاصٍ، قَالَ: وَلم أَلْقَ مَنْ يُحَلِّيه عَلَيَّ. و} القُصَاصُ، كغُرَاب: جَبَلٌ لبَنِي أَسَدٍ. و {قُصَاصَةُ، بهاءٍ: ع، نَقله الصّاغَانِيُّ.} والقَصُّ {والقَصَصُ: الصَّدْرُ من كُلِّ شَيْءٍ، وكَذلِكَ} القَصْقَصُ، أَو رَأْسُهُ، يُقَال لَهُ بالفَارسيّة سَرْسينَه، كَمَا نَقلَه الجَوْهَرِيّ، أَوْ وَسَطُه، وَهُوَ قَوْلُ اللَّيْث، ونَصُّه: {القَصُّ هُوَ المُشَاشُ المَغْرُوزُ فِيهِ أَطْرَافُ شَرَاسِيفِ الأَضْلاعِ فِي وَسَطِ الصَّدْرِ، أَو القَصُّ: عَظْمُه، من النَّاسِ وغَيْرهِم،} كالقَصَصِ، وَهُوَ قَوْلُ ابْن دُرَيْد، ج: {قِصَاصٌ، بالكَسْر. و} القَصُّ من الشَّاةِ: مَا {قُصَّ من صُوفِهَا،} كالقَصَصِ. {وقَصَّتِ الشَّاةُ، أَو الفَرَسُ، إِذا استَبانَ حَمْلُها أَو وَلَدُها، أَو ذَهَبَ وِدَاقُهَا وحَمَلَتْ،} كأَقَصَّتْ، فِيهِمَا، وَهِي {مُقِصٌّ مِنْ} مَقَاصَّ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيّ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَلم أَسْمَعْهُ فِي الشَّاءِ لِغَيْرِ اللَّيْثِ، وقِيل: فَرَسٌ {مُقْصٌّ حَتَّى تَلْقَح، ثُمَّ مُعِقُّ حَتَّى يَبْدَأَ حَمْلُهَا، ثُمَّ نَتُوجٌ. وَقيل: هِيَ الَّتِي امتَنَعَت ثمّ لَقِحَتْ: وَقيل: و} أَقَصَّت، إِذا حَمَلَتْ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: لَقِحَت النَّاقَةُ، وحَمَلَت الشَّاةُ، وأَقَصَّت الفَرَسُ والأَتَانُ فِي أَوَّل حَمْلِهَا. وأَعَقَّت، فِي آخِرِه إِذا اسْتَبَان حَمْلُها. {والقَصْقَصُ} والقَصِيصُ: مَنْبِت الشَّعرِ من الصَّدْرِ وكذلِكَ! القَصَصُ،
(18/101)

{والقَصُّ. وَمِنْه حَدِيثُ صَفْوَانَ بن مُحرِز أَنَّه كانَ إِذا قَرأَ وسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون بَكَى حَتَّى نَقُولَ قد انْدَقَّ} قَصَصُ زَوْرِه. و {القَصِيصُ: الصَّوْتُ، عَن ابنِ عَبّادٍ، كالكَصِيصِ، وَقد مَرَ أَيْضاً فِي الفَاءِ عَنْهُ ذلِكَ.} وقَصِيصٌ: ماءٌ بأَجَأَ لطَيِّئ. {والقَصِيصَةُ: البَعِيرُ، يقل: وَجَّهْتُ} قَصِيصَةً مَعَ بَنِي فُلانٍ، أَي بعِيراً يَقُصُّ أَثَرَ الرِّكَابِ. والجَمْعُ {القَصَائصُ، عَن ابْن عَبّادٍ. و} القَصِيصَةُ: القِصَّةُ والجَمْعُ {القَصَائصُ. و} القَصِيصَةُ: الزَّامِلَةُ الصَّغِيرَةُ الضَّعيفَةُ يُحْمَلُ عَلَيْهَا المَتَاعُ والطَّعَامُ لِضَعْفِها.
و {القَصِيصَةُ: الطّائفَةُ المُجْتَمِعَةُ فِي مَكَانٍ. يُقَال: تَركْتُهم قَصِيصَةً وَاحِدَةً، أَي مُجْتَمِعِين ورَجُلٌ} قُصْقُصٌ، {وقُصْقُصَةٌ،} وقُصَاقِصٌ، بضَمِّهِنَّ، {وقَصْقاصٌ. بالفَتْح، أَيْ غَلِيظٌ مُكَتَّلٌ، أَو قَصِيرٌ) مُلَزَّزٌ، وَقيل: هُوَ الغَلِيظُ الشَّدِيدُ مَعَ القِصَرِ. وأَسَدٌ} قُصَاقِصٌ، {وقُصْقُصَةٌ بضَمِّهما} وقَصْقَاصٌ، بالفَتْح، كُلُّ ذلِكَ نَعْتٌ لَهُ فِي صَوْتهِ، الأَخِيرُ عَن الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ قَوْلُ اللَّيْث. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هُوَ من أَسْمَائِه. وقِيلَ: أَسَدٌ {قُصْقُصٌ،} وقُصْقُصَةٌ، {وقُصاقِصٌ: عَظِيمُ الخَلْقِ شَدِيدٌ، وأَنْشَد أَبو مَهْدِيّ:
(} قُصْقُصَةٌ {قُصاقِصٌ مُصَدَّرُ ... لَهُ صَلاً وعَضَلٌ مُنَقَّرُ)
ورُوِي عَن أَبي مالكٍ: أَسَدٌ} قُصَاقِصٌ، ومُصَامِصٌ، وفُرَافِصٌ: شَدِيدٌ. ورَجُلٌ {قُصَاقِصٌ فُرَافِصٌ: يُشَبَّه بالأَسَد. وَقَالَ هِشَامٌ:} القُصَاقِصُ صِفَةٌ، وَهُوَ الغَليظُ المُكْتَّلُ.
(18/102)

قَالَ أَبو سَهْلٍ الهَرَوِيُّ: جَمْعُ {القُصَاقِصِ المُكَسَّرُ قَصَاقِصُ، بالفَتْح، وجَمْعُ السَّلامَةِ} قُصَاقِصَاتٌ، بالضَّمّ. وحَيَّةٌ قُصَاقِصٌ: خَبِيثَةٌ، هكَذا فِي سائرِ النُّسَخ، والّذي فِي الصّحاح: وحَيَّةٌ {قَصْقَاصٌ أَيضاً نَعْتٌ لَهَا فِي خُبْثِها.
وَفِي كِتابِ العَيْنِ:} والقَصْقَاصُ أَيضاً: نَعْتُ الحَيَّةِ الخَبِيثَةِ. قَالَ: وَلم يَجِيءْ بِنَاءٌ على وَزْنِ فَعْلالٍ غَيْرهُ، إِنَّمَا حَدُّ أَبْنِيَةِ المُضَاعَفِ على وَزْنِ فُعْلُلٍ أَو فُعْلُولٍ أَو فِعْلِل أَو فِعْلِيلٍ مَعَ كُلِّ مَقْصُورٍ مَمْدُودٍ منْه. قَالَ: وجاءَتْ خَمْسُ كَلِمَاتٍ شَوَاذَّ، وَهِي ضُلَضِلة، وزُلَزِلٌ، {وقَصْقَاصٌ، والقَلَنْقَلُ، والزَّلْزَال، وَهُوَ أَعمُّها، لأَنَّ مَصْدَرَ الرُّباعِيّ يحْتَمل أَنْ يُبْنَى كُلُّه على فِعْلالٍ، وَلَيْسَ بمُطَّرِدٍ.
وكُلُّ نَعْتٍ رُبَاعِيٍّ فإِنّ الشُّعَراء يَبْنُونَهُ على فُعَالِلٍ، مثل} قُصَاقِص كقَوْلِ القَائِل فِي وَصِفِ بَيْتٍ مُصَوَّرٍ بأَنْوَاعِ التَّصاوِير:
(فِيه الغُوَاةُ مُصَوَّرُو ... نَ فحَاجِلٌ منهُمْ ورَاقِصْ)

(والفِيلُ يَرْتَكِبُ الرِّدَا ... فُ عَلَيْه والأَسَدُ القُصَاقصْ)
انْتَهَى. وَفِي التَّهْذيب: أَمَّا مَا قَالَهُ اللَّيْثُ فِي القُصَاقِصِ بمَعْنَى صَوْتِ الأَسَدِ ونَعْتِ الحَيَّةِ الخَبِيثة فإِنّي لم أَجِدْهُ لِغَيْرِ اللَّيْثِ. قَالَ: وَهُوَ شَاذٌّ إِن صَحَّ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ: فإِنّي لَا أَعرِفُه، وأَنا بَرِيٌْ من عُهْدَته. قُلْتُ: فإِن صَحَّت نُسَخُ القَامُوس كُلُّهَا، وثَبَتَ: حَيَّةٌ {قُصَاقِصٌ، فيَكُونُ هَرَباً من إِنْكارِ الأَزْهَرِيّ على اللَّيْثِ فِيمَا قَالَهُ، ولكِنْ قد ذكرَ: أَسَدٌ} قَصْقَاصٌ، بالفَتْح، تَبَعاً للجَوْهَرِيّ وغَيْره، وإِلاّ فَهُو مُخَالِفٌ لِمَا فِي أُصُول اللُّغَة. فتأَمَّلْ. وجَمَلٌ! قُصَاقِصٌ: قَوِيٌّ وقِيلَ: عَظِيمٌ. وَقد مَرَّ للمُصَنِّف أَيضاً فِي السّين: القَسْقَاس والقَسْقَس والقُسَاقِسُ: الأَسَدُ، ويأْتِي لَهُ فِي
(18/103)

الضَّادِ أَيضاً: أَسَدٌ قَضْقَاضٌ، بالفَتْح والضَّمّ. {وقُصَاقِصَةُ، بالضَّمّ: ع، نَقله الصّاغانيّ.} والقِصَّةُ، بالكَسْرِ: الأَمْرُ والحَدِيثُ، والخَبَر، كالقَصَصِ، بالفَتْح. والَّتِي تُكْتَب، ج: {قِصَصٌ، كعِنَبٍ. يُقَالُ: لَهُ} قِصَّةٌ) عَجِيبَةٌ، وَقد رَفَعْتُ {- قِصَّتِي إِلى فُلانٍ.} والأَقَاصِيصُ جَمْع الجَمْع. و {القُصَّةُ، بالضَّمِّ: شَعرُ النَّاصِيَةِ. وَمِنْهُم مَنْ قَيَّدَهُ بالفَرَسِ وقِيلَ: مَا أَقْبَلَ من النّاصِيَة على الوَجْهِ. قَالَ عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ يَصِفُ فَرَساً:
(لَهُ} قُصَّةٌ فَشَغَتْ حاجِبَيْ ... هِ والعَيْنُ تُبْصِرُ مَا فِي الظُّلَمْ)
وَمِنْه حَدِيثُ أَنَسٍ: ولَكَ قَرْنَانِ أَو {قُصَّتانِ. وَفِي حَدِيث مُعَاوِيَة: تَنَاوَلَ} قُصَّةً من شَعرٍ كانَتْ فِي يَدِ حَرَسِيّ. {والقُصَّة أَيضاً تَتَّخِذُهَا المَرْأَةُ فِي مُقَدَّمِ رَأْسِهَا،} تَقُصُّ ناصِيَتَها مَا عَدَا جبِينَهَا ج {قُصَصٌ} وقِصَاصٌ. كصُرَدٍ ورِجَالٍ. أَبُو أَحْمَدَ شُجَاعُ بنُ مُفَرِّجِ ابنِ {قُصَّةَ، بالضَّمّ، المَقْدسِيُّ: مُحَدِّثٌ، عَن أَبِي المَعَالِي بْن صَابِر، وعَنْهُ الفَخْرُ بنُ البُخَارِيّ.} والقِصَاصُ، بالكَسْرِ: القَوَدُ، وَهُوَ القَتْل بالقَتْل، أَو الجَرْحُ بالجَرْحِ، {كالقِصَاصَاءِ، بالكَسْرِ،} والقُصَاصَاءِ، بالضَّمّ. قَالَ شَيْخُنا: وَهُوَ من المَفَارِيدِ شَاذٌّ عَن ابْن دُرَيْدٍ. و {القُصَاصُ، بالضَّمِّ: مَجْرَى الجَلَمَيْنِ من الرَّأْسِ فِي وَسَطِهِ، أَو} قُصَاصُ الشَّعرِ: حَدُّ القَفَا، أَو هُوَ نِهَايَةُ مَنْبِتِ الشَّعرِ من مُقَدَّمِ الرَّأْسِ، وقِيلَ: هُوَ حَيْثُ يَنْتَهِي نَبْتُه
(18/104)

من مُقَدَّمِه ومُؤَخَّرِه. وَقد تَقَدَّم قَرِيبا. يُقَال: {أَقَصَّ هذَا البَعيرُ هُزَالاً، وَهُوَ الَّذِي لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَنْبَعِثَ وَقد كَرَبَ.
و} الإَقْصَاصُ: أَنْ يُؤْخَذَ لَك القِصَاصُ. يُقَال: {أَقَصَّ الأَمِيرُ فُلاناً مِنْ فُلان، إِذا} اقْتَصَّ لَهُ مِنْه فجَرَحَهُ مِثْلَ جَرْحِه، أَو قَتَلَه قَوَداً، وكَذلك أَمْثَلَهُ مِنْهُ إِمْثَالاً، فامْتَثَلَ. و {أَقَصَّتِ الأَرضُ: أَنْبَتَت} القَصِيصَ، وَلم يُفَسِّرِ {القَصِيصَ مَا هُو وَهُوَ غِريبٌ لأَنَّهُ أَحالَهُ على مَجْهُولٍ. وَقَالَ اللَّيْثُ: القَصِيصُ: نَبْتٌ يَنْبُتُ فِي أُصولِ الكَمْأَةِ، وَقد يُجْعَلُ غِسْلاً للرَّأْسِ كالخِطْمِيّ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ:} القَصِيصَةُ شَجَرَةٌ تَنْبُتُ فِي أَصْلِ الكَمْأَة ويُتَّخَذُ منْهَا الغِسْلُ، والجَمْع {قَصَائِصُ} وقَصِيصٌ. قَالَ الأَعْشَى:
(فقُلْتُ وَلم أَمْلِ: ْ أَبَكْر بنَ وَائِلٍ ... مَتَى كُنتَ فَقْعاً نَابِتاً {بقَصَائِصَا)
وأَنشدَ ابنُ بَرِّيّ لامْرِئٍ القَيْس:
(تَصَيَّفَها حَتَّى إِذا لَمْ يَسُغْ لَهَا ... حَلِيٌّ بأَعْلَى حائِلٍ} وقَصِيصُ)
وأَنْشَدَ لِعَدِيّ بْنِ زَيْد:
(تَجْنِي لَهُ الكَمْأَةَ رِبْعِيَّة ... بالخَبءِ تَنْدَى فِي أُصولِ {القَصِيص)
وَقَالَ مُهاصِرٌ النَّهْشَليّ:) جَنَيْتُهَا من مَنْبِت عَوِيص من مَنْبِتِ الإِجْرِدِ} والقَصِيصِ قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: وزَعَم بَعْضُ النَّاس أَنّه إِنَّما سُمِّيَ {قَصِيصاً لِدَلالَتِهِ على الكَمْأَة، كَمَا} يُقْتَصّ الأَثَرُ.
قَالَ وَلم أَسْمَعْه. يُرِيدُ أَنّهُ لم يَسْمَعْه من ثِقَةٍ.
(18/105)

{وأَقَصَّ الرَّجُلُ من نَفْسِه، إِذا مَكَّنَ من} الاقْتِصاصِ مِنْه. {والقِصَاصُ الاسْمُ مِنْهُ، وَهُوَ أَنْ يَفْعَلَ بِهِ مِثْلَ فِعْلِه، من قَتْلٍ، أَو قَطْعٍ، أَو ضَرْبٍ، أَو جَرْحٍ. ومِنْه حَدِيثُ عُمَرَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم} يُقِصُّ مِنْ نَفْسِه. {وأَقَصَّهُ المَوْتُ} إِقْصَاصاً: أَشْرَفَ عَلَيْهِ ثُمَّ نَجَا، وَيُقَال: {أَقَصَّتْهُ شَعُوبُ.
قَالَ الفَرَّاءُ:} قَصَّهُ من المَوْت وأَقَصَّهُ مِنْه بمَعْنىً، أَي دَنَا مِنْه. وَكَانَ يَقَولُ: ضَرَبَه حَتَّى {أَقَصَّهُ المَوْتُ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: ضَرَبَهُ ضَرْباً} أَقَصَّه من المَوْتِ أَي أَدْنَاهُ من المَوْتِ حَتَّى أَشْرَفَ عَلَيْه وَقَالَ:
(فإِنْ يَفْخَرْ عَلَيْكَ بِهَا أَمِيرٌ ... فقد {أَقْصَصْتَ أُمَّكَ بالهُزالِ)
أَي أَدْنَيْتَهَا من المَوْت.} وتَقْصِيصُ الدَّارِ: تَجْصِيصُها. ومَدِينَةٌ {مُقَصَّصَةٌ: مَطْلِيَّةٌ:} بالقَصِّ، وكَذلكَ قَبْرٌ {مُقَصَّصٌ. وَمِنْه الحَدِيث نُهِيَ عَن} تَقْصِيصِ القُبُورِ وَهُوَ بِنَاؤُهَا بالقَصَّة. {واقْتَصَّ أَثَرَهُ:} قَصَّه، {كتَقَصَّصَهُ، وَقيل:} التَّقَصُّصُ: تَتَبُّعُ الآثَار باللَّيْلِ. وَقيل: أَيّ وَقْتٍ كانَ. و {اقْتَصَّ فُلاناً: سَأَلَهُ أَنْ} يُقِصَّه، {كاسْتَقَصَّه، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخ، وَهُوَ وَهَمٌ والصَّوابُ:} اسْتَقَصَّه: سَأَله أَنْ يُقِصَّه مِنْه. وأَمّا {اقْتَصَّه فمَعْنَاه تَتَبَّع أَثَرَه، هَذَا هُوَ المَعْرُوف عنْدَ أَهْلِ اللُّغَة، وإِنَّمَا غَرَّه سَوْقُ عِبَارَة العُبَاب ونَصُّه:} وتَقَصَّصَ أَثَرَهُ مِثْلُ {قَصَّه} واقْتَصَّه.! واستَقَصَّه: سَأَلَهُ أَن يُقِصَّه، فظَنَّ أَن اسْتَقَصَّه مَعْطُوف على اقْتَصَّه وَلَيْسَ كَذلِك، بَلْ هِي جُمْلَة مُسْتَقِلَّة، وَقد تَمَّ الكَلامُ عنْدَ قَوْله: واقْتَصَّه، فَتأَمَّلْ.
(18/106)

اقْتَصَّ مِنْه أَخَذَ مِنْهُ {القِصَاصَ، ويُقَال: اقْتَصَّه الأَمِيرُ، أَي أَقادَهُ.
اقتَصَّ الحَديثَ: رَوَاهُ على وَجْهِه، كَأَنَّه تَتَبَّعَ أَثَرَه فأَوْرَدَهُ على} قَصِّهِ. {وتَقَاصَّ القَوْمُ:} قَاصَّ كُلُّ وَاحدٍ مِنْهُم صَاحبَهُ فِي حِسَابٍ وغَيْرِه، وَهُوَ مَجازٌ، مَأْخُوذٌ من {مُقاصَّةِ وَلِيِّ القَتِيلِ. وأَصْلُ} التَّقاصِّ التَّنَاصُفُ فِي {القِصَاصِ، قَالَ الشَّاعِر:
(فُرُمْنا القِصَاصَ وكَانَ التَّقَاصُّ ... حُكْماً وعَدْلاً على المُسْلِميِنَا)
قَالَ ابنُ سِيدَه: قولُه التَّقَاصُّ شَاذٌّ، لأَنَّه جَمَعَ بَيْنَ الساكنَيْن فِي الشِّعْرِ، وَلذَلِك رَوَاهُ بعضُهم: وَكَانَ القِصَاصُ، وَلَا نَظيرَ لَهُ إِلاّ بَيْتٌ وَاحدٌ. أَنْشَدَ الأَخْفَش:)
(ولَوْلا خِدَاشُ أَخَذْتُ دَوابّ ... سَعْدٍ وَلم أُعْطِه مَا عَلَيْها)
قَالَ أَبو إِسْحَاق: أَحْسَب هذَا الْبَيْت إِنْ كَانَ صَحيحاً فَهُو: ولَوْلا خِدَاشٌ أَخَذْتُ دَوَابِبَ سَعْدٍ. .
لأَنَّ إِظْهَارَ التَّضْعِيف جَائِزٌ فِي الشِّعْر. أَو: أَخَذْتُ رَوَاحِلَ سَعْدٍ.} وقَصْقَصَ بالجِرْوِ: دَعَاهُ، والسِّينُ لُغَة فِيهِ. قَالَ أَبُو زَيْد: {تَقَصَّصَ كَلامَهُ، أَي حَفِظَهُ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} قَصَّصَ الشَّعرَ وقَصَّاهُ، على التحْوِيل، كقَصَّهُ. {وقُصَاصَةُ الشَّعرِ، بالضَّمّ،: مَا} قُصَّ مِنْهُ، وهذِه عَن اللِّحْيَانِيّ. وطَائر {مَقصوص الْجنَاح} ومَقَصُّ الشَّعرِ: {قُصَاصُهُ حيثُ يُؤْخَذُ} بالمِقَصّ. وَقد {اقْتَصَّ} وتَقَصَّصَ وتَقَصَّى. وشَعرٌ {قَصِيصٌ} ومَقْصُوصٌ.
(18/107)

{وقَصَّ النَّسّاجُ الثَّوْبَ: قَطَعَ هُدْبَهُ. وَمَا} قَصَّ مِنْهُ هِيَ {القُصَاصَةُ. ويُقَال: فِي رأْسِهِ} قِصَّةٌ، يَعْنِي الجُمْلَةَ من الكَلامِ ونَحْوِه، وَهُوَ مَجازٌ. {وقَصَصُ الشّاةِ: مَا} قُصَّ من صُوفِها. {وقَصَّهُ يَقُصُّه: قَطَعَ أَطْرافَ أُذُنَيْه، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ. قَالَ: وُلِد لِمَرْأَةٍ مِقْلاتٍ فقِيلَ لَهَا: قُصِّيهِ فَهُو أَحْرَى أَن يَعيشَ لَكِ. أَي خُذِي من أَطْرَافِ أُذُنَيْه، ففَعَلَتْ فعَاشَ. وَفِي الحَدِيثِ قَصَّ اللهُ بهَا خَطَاياه، أَي نَقَصَ وأَخَذَ. وَفِي المَثَل: هُوَ أَلْزَمُ لَكَ من شَعَرَاتِ} قَصِّك نَقَلَه الجَوْهَريّ.
وبخَطِّ أَبي سَهْلٍ: شُعَيْرَاتِ {قَصِّكَ ويُرْوَى: من شَعَراتِ} قَصَصِكَ قَالَ الأَصْمَعِيّ: وذلِك أَنَّهَا كُلَّما جُزَّت نَبَتَتْ. وَقَالَ الصّاغَانِيّ: يُرَادُ أَنّهُ لَا يُفَارِقُكَ وَلَا تَسْتَطيعُ أَنْ تُلْقِيه عَنْك. يُضْرَبُ لِمَنْ يَنْتَفِي مِنْ قَرِيبِه، ويُضْرَب أَيضاً لِمَنْ أَنْكَرَ حَقّاً يَلْزَمُهُ من الحُقُوق. {وقَصُّ: بَلْدَةٌ على ساحِل بَحْرِ الهِنْد، وَهُوَ مُعَرَّب كَج، وذَكَرَه المُصَنّف فِي السّينِ.} والقَصَصُ، بالفَتْح: الخَبَرُ {المَقْصُوص، وُضِعَ مَوْضِعَ المَصْدرِ. وَفِي حَدِيث غَسْل دَمِ المَحِيض} فَتَقُصُّه برِيِقهَا أَي تَعَضُّ مَوْضِعَهُ من الثَّوْب بأَسْنانِها ورِيقِها لِيَذْهَبَ أَثَرَهُ، كأَنَّه من القَصّ القَطْع، أَو تَتَبُّع الأَثَرِ. {والقَصُّ: البَيَانُ.
} والقَاصُّ: الخَطيبُ، وَبِه فَسَّر بَعْضٌ الحَديثَ لَا {يَقُصُّ إِلاَّ أَميرٌ أَو مَأْمُورٌ أَو مُخْتَالٌ. وخَرَجَ فُلانٌ قَصَصاً فِي إِثْر فُلان: إِذا} اقْتَصَّ أَثَرَه. وَفِي المَثَل هُوَ أَعْلَمُ بمَنْبِت
(18/108)

{القَصِيصِ، يُضْرَبُ للعارِف بمَوْضِعِ حَاجَتِهِ. ولُعْبَةٌ لهُم لَهَا:} قَاصَّة. وحَكَى بَعْضُهم: {قُوصَّ زَيْدٌ مَا عَلَيْه. قَالَ ابنُ سِيدَه: عِنْدِي أَنَّه فِي مَعْنَى حُوسِبَ بِمَا عَلَيْه. إِلاَّ أَنَّه عُدِّيَ بغَيْر حَرْفٍ، لأَنَّ فِيه مَعْنَى أُغْرِمَ ونَحْوِه. وَفِي حَدِيث زَيْنَب يَا} قَصَّةً على مَلٍ حُودَةِ شَبَّهَتْ أَجْسَامَهم بالقُبُورِ المُتَّخَذَةِ من الجَصّ وأَنْفُسَهم بجِيَفِ المَوْتَى الَّتي تَشْتَمِلُ عَلَيْهَا القُبورُ. {والقَصَّاصُ: لُغَةٌ فِي} القَصِّ، اسمٌ كالجَيَّارِ. وَمَا {يَقِصُّ فِي يَدِه شيْءٌ، أَي مَا يَبْرُدُ وَمَا يَثْبُتُ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ: وذَكَره المُصَنِّف فِي ف ص ص، وتَقَدَّم هُنَاكَ الإِنْشَادُ.} والقَصَاصُ كسَحَاب: ضَرْبٌ من الحَمْض، وَاحدَتُه: {قَصَاصَةٌ.)
} وقَصْقَصَ الشَّيْءَ: كَسَرَهُ. {والقَصْقَاصُ، بالفَتْح: ضَرْبٌ من الحَمْضِ. قَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: هُوَ دَقِيقٌ ضَعِيفٌ أَصْفَرُ اللَّوْنِ. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و:} القَصْقَاصُ: أَشْنانُ الشَّأْمِ. وذُو {القَصَّة، بالفَتْح: مَوْضِعٌ على أَرْبَعَةٍ وعِشْرِين مِيلاً من المَدِينة المُشَرَّفة، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي حَديث الرَّدَّةِ، وَهُوَ المَذْكُور فِي المَتْنِ كَمَا هُوَ الظَّاهِرُ، وَيَأْتي ذِكْرُه أَيْضاً فِي ب ق ع.} والقُصَّاص، كرُمّانٍ: جَمْعُ القَاصِّ.
وَمن المجَاز: عَضَّ {بقُصَاصِ كَتِفَيْه: مُنْتَهاهُما حَيْثُ الْتَقَيَا.} وقاصَصْتُه بِمَا كانَ لي قبَلَهُ: حَبَسْتُ عَنهُ مِثْلَه. نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ. وأَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ النُّعْمَانِ! القَصَّاصُّ الأَصْبَهَانِيُّ، صاحِبُ أَبِي بَكْرِ بنِ المُقْرِئِ.
(18/109)

وأَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمُ بنُ مَوْهُوبِ بن عَلِيِّ بنِ حَمْزَةَ السُّلَمِيّ، عُرف بابْن! المُقَصِّصِ، سَمع مِنْهُ الحافِظُ أَبو القَاسِمِ بنُ عَساكِر، وذَكَرَه فِي تَارِيخِه، تُوُفِّيَ بدِمَشْق سنة وعمُّه أَبُو البرَكاتِ كتائِبُ بنُ عَلِيّ ابْنِ حَمْزَةَ السُّلَمِيّ الحَنْبَلِيّ، سَمِعَ أَبا بَكْرٍ الخَطِيبَ، وكَتَبَ عَنهُ السِّلَفِيُّ فِي مُعْجم السّفر كَذَا فِي تَكْمِلَة الإِكْمَال لأَبِي حَامِد الصَّابُونِيّ.
قعص
القَعْصُ: المَوْتُ الوَحِيُّ، والقَتْلُ المُعَجَّلُ، ويُحَرَّكُ، وَمِنْه قَوْل حُمَيْد بنِ ثَوْرٍ الهِلاليّ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ:
(لِيَطْعَنَ السائقَ المُغْرَى وتَالِيَهُ ... إِذا تَقَرَّب مِنْهُ طَعْنَةً قَعَصَا)
يُقَال: مَاتَ فُلانٌ قَعْصاً، أَي أَصابَتْهُ ضَرْبَةٌ أَو رَمْيَةٌ فَمَاتَ مَكَانَه، وَمِنْه الحَدِيثُ: مَنْ خَرَج مُجَاهِداً فِي سَبِيلِ اللهِ فقُتِلَ قَعْصاً فقد اسْتَوْجَب المَآبَ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: عَنَى بذلِكَ قَوْلَهُ عَزَّ وجَلَّ: وإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وحُسْنَ مَآبٍ فاخْتَصَرَ الكَلام. وَقَالَ ابنُ الأَثير: أَرادَ بوُجُوبِ المآبِ حُسْنَ المَرْجِعِ بَعْدَ المَوْتِ. القُعَاصُ كغُرَابٍ: دَاءٌ فِي الغَنَمِ، يَأْخُذُها فيَسِيلُ مِنْ أُنُوفِهَا شَيْءٌ لَا يُلْبِثُها أَنْ تَمُوتَ، ومِنْهُ حَدِيثُ عَوْفِ بنِ مالكِ الأَشْجَعِيّ، رَضِيَ للهُ تَعَالَى عَنْهُ، عَنِ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم أَنَّه قَالَ: اعْدُدْ سِتّاً بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَة: مَوْتِي، ثمّ فَتْحُ بَيْتِ المَقْدِس، ثُمَّ مُوتَانٌ يأْخُذُ فِيكُن كقُعَاصِ الغَنَمِ، ثمّ استِفَاضَةُ المَالِ حَتَّى يُعْطَى الرّجلُ مِنْهُ دينَاراً فيَظَلُّ سَاخطاً، ثمَّ فتْنَةٌ لَا يَبْقَى بَيْتٌ من بُيوتِ العَرَب إِلاّ
(18/110)

دَخَلَتْه، ثمَّ هُدْنةٌ تكونُ بَيْنَكُمْ وبَيْنَ بَنِي الأَصْفَرِ فَيَغْدِرُون فَيَأْتُونَكُم تَحْت ثَمَانِينَ غَايَةً تَحْت كُلّ غايَةِ، اثْنَا عَشَرَ أَلْفاً. القُعَاصُ أَيضاً: دَاءٌ يَأْخُذُ فِي الصَّدْرِ، كأَنَّهُ يَكْسِرُ العُنُقَ، وَهَذَا قولُ اللَّيْثِ، وَقد قُعِصَت الغَنَمُ، بالضَّمّ، فَهِيَ مَقْعُوصَةٌ. والمِقْعَاصُ، والمِقْعَصُ، والقَعَّاصُ، كمِحْرَابٍ، ومِنْبَرٍ، وشَدَّادٍ: الأَسَدُ الَّذِي يَقْتُلُ سَرِيعاً. قَالَ اللَّيْثُ: شاةٌ) قَعُوصٌ كصَبُورٍ: تَضْرِبُ حالبَها وتَمْنَعُ الدِّرَّةَ، قَالَ: قَعُوصُ شَوِيٍّ دَرُّها غَيْرُ مَنْزَلِ يُقَال: قَعَصَتْ كفَرِح، وَمَا كَانَت كَذلكَ، أَي قَعُوصاً، فصَارَت. وقَعَصَهُ قَعْصاً، كَمَنَعَهُ: قَتَلَهُ مَكَانَهُ، كأَقْعَصَهُ. ويُقَال: سَرِيعاً، وَقيل: الإِقْعاصُ: أَنْ تَضْرِبَ الشَّيْءَ أَو تَرْمِيَهُ فيَمُوتَ مَكَانَه وضَرَبَهُ فَأَقْعَصَهُ: قَتَلَهُ مَكَانَهُ. وقَال أَبو عُبَيْدٍ: القَعْصُ: أَنْ تَضْربَ الرَّجُلَ بالسِّلاح أَو بِغَيْرِه فيَمُوتَ مَكَانَه قَبْلَ أَنْ تَرِيمَهُ، وَقد أَقْعَصَهُ الضَّارِبُ إِقْعَاصاً، وكَذلِكَ الصَّيْد. وانْقَعَصَ الرَّجُلُ: مَاتَ وكَذلكَ انْقَعَفَ وانْغَرَفَ. انْقَعَصَ الشَّيْءُ: انْثَنَى. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: أَقْعَصَ الرَّجُلَ: أَجْهَزَ عَلَيْهِ، والاسْم مِنْهَا القْعْصَةُ، بالكَسْرِ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ. وأَنْشَدَ لابْنِ زُنَيْمٍ:
(هذَا ابنُ فَاطمَةَ الَّذِي أَفْناكُمُ ... ذَبْحاً وميتَةَ قعْصَة لم تُذْبَحِ)
وَمِنْه الحَدِيث: أَقْعَصَ ابْنَا عَفْرَاءَ أَبَا جَهْل، وذَفَّفَ عَلَيْه ابْن
(18/111)

ُ مَسْعُود رَضِيَ الله تَعَالَى عَنْه.
وأَقْعَصَهُ بالرُّمْحِ وقَعَصَهُ: طعنَهُ طَعْناً وَحِيّاً، وقِيلَ: حَفَزَهُ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: الْمِقْعَاص: الشَّاةُ الَّتي بِهَا القُعَاصُ، وَهُوَ دَاءٌ قاتِلٌ. وأَخَذْتُ مِنْهُ المالَ قَعْصاً، أَي عَلَبَةً، وقَعَصْتُه إِيَّاه، إِذا اعْتَزَزْتَه. وَفِي النّوادِرِ: أَخَذْتُه مُعَاقَصَةً ومُقَاعَصَةً أَي مُعَازَّةً. والقَعْصُ: المُفَكَّك من البُيُوتِ، عَن كُرَاع. قُلْتُ: وسَيَأْتِي فِي الضَّاد عَن الأَصْمَعِيّ، عَرِيشٌ قَعْضٌ، أَي مُنْفَكٌ. والأَقْاعِص: مَوْضِعٌ فِي شِعْر عَدِيِّ بْنِ الرِّقاع:
(هَلْ عِنْدَ مَنْزِلَةٍ قد أَقْفَرَت خَبَرُ ... مَجْهُولَة غَيَّرَتْهَا بَعْدَكَ الغِيرُ)

(بَيْنَ الأَقاعِصِ والسَّكْرانِ قَدْ دَرَسَتْ ... مِنْهَا المَعَارِفُ طُرّاً مَا بِهَا أَثَرُ)

قعمص
القُعْمُوصُ، بالضَّمّ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: هُوَ ضَرْبٌ من الكَمْأَة. قَالَ اللَّيْثُ: القُعْمُوصُ، والقُعْمُوسُ، والجُعْمُوصُ: ذُو البَطْنِ. يُقَالُ: قَعْمَصَ، إِذا وَضَعَ قُعْمُوصَهُ بمَرَّةٍ، لُغَةٌ يَمَانِية. ونَصُّ اللَّيْثِ: قَعْمَصَ وجَعْمَصَ: إِذَا أَبْدَى بمَرَّةٍ، ووَضَعَ بمَرَّةِ. ويُقَالُ: تَحَرَّكَ قُعْمُوصُهُ فِي بَطْنِه.
قفص
قَفَصَ الظَّبْيَ قَفْصاً: شَدَّ قَوَائمَه وجَمْعَهَا، حَكَاهُ أَبُو عُبَيْد عَن أَبِي عَمْرٍ و، كَمَا فِي الصّحاح، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: قَفَصَ الشَّيْءَ قَفْصاً، إِذا جَمَعَه وقَرَّبَ بَعْضَه مِنْ بَعْض، هَكَذَا
(18/112)

فِي النُّسَخ، ونَصُّ الجَمْهَرَة: وقَرَنَ بَعْضَه إِلى بَعْضٍ. قَالَ: قَفَصَ اليَعْسُوبَ، وهُوَ ذَكَرُ النَّحْل: شَدَّهُ فِي الخَلِيَّةِ بخَيْطٍ لِئَلاَّ يَخْرُجَ. قَفَصَ قَفْصاً: أَوْجَعَ، ونَصُّ ابنِ عَبّادٍ: قَفَصَهُ الوَجَعُ: أَوْجَعَهُ. وَفِي الأَسَاس: قَفَصَهُ البَرْدُ: أَوْجَعَه. وقَفَصَهُ الوَجَعُ: أَيْبَسَهُ. قَالَ ابنُ عَبّادٍ: قَفَصَ يَقْفِصُ، إِذا صَعدَ وارْتَفَعَ، ومِنْهُ التِّلاعُ القَوَافِصُ، أَي المُرْتَفعَةُ الصاعدَةُ فِي السَّماء. وقَفَصَهُ، بالقَتْحِ: د، بطَرَفِ أَفْرِيقِيَّةَ، من أَعْمَال الجَريد، منْهَا، هَكَذَا فِي النُّسخ والصَّوَابُ: مِنْهُ مالكُ بنُ عيسَى القَفْصيُّ، حَدَّثَ عَن عَبَّاسٍ الدُّورِيّ، وَعنهُ مُحَمَّدُ بنُ قاسِمٍ البَيَّانِيُّ. وأَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمُ بنُ مُحَمَّد بنِ أَبي بكرٍ القَفْصِيّ، سَمعَ ابنَ كُلَيْبٍ والقَاسمَ بن عَساكِر، وخَلْقاً، وماتَ بدمَشْق سنة المُحَدِّثَان. قُلْتُ: وَمِنْه أَيضاً: أَبو عَبْد الله مُحَمَّدُ بنُ قَاسمِ بن مُحَمَّدِ بن عَبْد العَزِيزِ القُرَشيُّ المَخْزُومِيُّ القَفْصِيّ، وُلِدَ سنة وَكَانَ إِماماً مُحَدِّثاً، لَهُ حَوَاشٍ على التَّمْهِيد لابْنِ عَبْدِ البَرِّ، حَدَّثَ عَنهُ النَّجْمُ بنُ فَهد وغَيْرُه، تَرْجمَه السَّخاوِيُّ فِي الضَّوْءِ. قَفْصَةُ أَيضاً: ع، بدِيارِ العَربِ، ويُضَ، عَن الفَرّاء. القُفَاصُ، كغُرَاب: الوَعِلُ لِوَثبَانِهِ، نَقَلَه ابنُ عَبّادٍ، وَهُوَ فِي اللِّسَان أَيضاً. القُفَاصُ، أَيضاً: داءٌ فِي الدَّوابِّ، وَفِي العُباب: فِي الغَنَمِ يُيَبِّسُ قَوائمَهَا. القَفيصُ كأَمِيرٍ:
(18/113)

العِيَانُ، عِيَانُ الفَدَّانِ وحَلْقَتُهُ، نَقَلَه الصَّاغَانيُّ عَن ابْن عَبّاد. قَفُوصٌ، كصَبُورٍ: د، ويُضَمُّ، وبالوَجْهَيْن رُويَ قَوْلُ أَبي دُوَادٍ جَارِيَةَ بْنِ الحَجَّاج الإِيادِيّ:
(فتَركْتُه مُتَجَدِّلاً ... تَنْتَبُه عُرْجُ القَفُوصْ)
ومنْه: لُبْنَى قَفُوصٍ، وَهُوَ بالفَتْح فَقَط، وَهِي طَيّبَةُ الرَّائحَةِ، فِي قَول عَديِّ بن زَيْدٍ العِبادِيّ:
(يَنْفَحُ مِنْ أَردانِها المسْكُ وَالْ ... عَنْبَرُ والغَلْوَى ولُبْنَى قَفُوصْ)
)
قَالَ الصّاغَانيُّ: ورأَيْتُ نُسْخَةً من التَّهْذِيبِ للأَزْهَريّ مَوْقُوفَة بالمَدْرَسَةِ النِّظَاميَّة ببَغْدادَ، وَهِي فِي غَايَةِ الوُضُوحِ ضَبْطاً وشَكْلاً، فِي تركيب غ ل و: الغَلْوَى: الغَالِيَةُ، فِي قَوْل عَديّ بْنِ زَيْدٍ: لُبْنَة فَقُوص: بِالْفَاءِ قبل الْقَاف، محَقَّقاً مُبَيَّناً، وَلم يَذْكُرْهُ فِي بَاب القَاف، وتَقْدِيم القَاف على الْفَاء أَثْبَتُ. قلتُ: ولذَا ذَكَرَه فِي التَّكْمِلَة فِي مَوْضِعَيْنِ. وكَوْنُ أَنَّ الأَزْهَرِيَّ لم يَذْكُره فِي القَاف غَريب منَ الصّاغَانيّ، فقد نَقَلَ عَنْه صاحبُ اللِّسَان، وَهُوَ ثقَةٌ، عَن التَّهْذِيبِ فِي هَذَا التَّرْكِيب مَا نَصُّه: وقَفُوص: بَلَدٌ يُجْلَبُ مِنْهُ العُودُ، وأَنْشدَ قَوْلَ عَديِّ بنِ زَيْدٍ، فتَأَمَّلْ. ويُرْوَى: والهِنْديُّ بَدَل والعَنْبَرُ، وَفِي أُخْرَة: والغَارُ. والقُفْصُ، بالضّمّ: جَبَلٌ بكِرْمانَ، هكَذَا فِي النُّسَخِ كُلّها، والصَّوابُ: جِيلٌ، بكَسْرِ الجِيم وَالْيَاء التَّحْتِيَّة، فَفي العُبابِ قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: القُفْص، بالضّمّ،: جيلٌ يَنْزِلُون جَبَلاً من جِبَالِ كِرْمَانَ يُنْسَبُون إِلَيْه، يُقَال لَهُ جَبَلُ
(18/114)

القُفْصِ، وَقَالَ غَيْرُه: هُوَ مُعَرَّب كُفْج أَو كُوْفجْ. قلتُ: وَفِي التَّهْذيب: القُفْصُ: جيلٌ من النَّاسِ مُتَلَصِّصُون فِي نَواحِي كِرْمانَ أَصْحَابُ مِرَاسٍ فِي الحَرْبِ. القُفْصُ، أَيضاً: ة من قُرَى دُجَيْلٍ بَيْنَ بَغْدادَ وعُكْبَرَاءَ، منْهَا أَبُو العَبّاسِ، أَحْمَدُ ابنُ الحَسَن بن أَحْمَدَ بن سُلَيْمَانَ المُحَدِّثُ الصالِحُ القُفْصِيّ، من شُيوخ السَّمْعَانيّ، وَقد رَوَى عَن الحُسَيْن بْن طَلْحَةَ النِّعالِيّ، وغَيْرِه، وجَمَاعَةٌ مُحَدِّثُون خَرَجُوا مِنهَا، منْهُمْ عَلِيُّ بنُ أَبي بَكْرِ بن طَاهرٍ، من شُيُوخ أَبي مَشْقٍ، وابْنُهُ أَبُو بَكْرٍ، مُحَمَّدُ بنُ عَليٍّ القُفْصِيّ، سَمِعَ من أَبي الوَقْتِ، وأَبُو بَكْرٍ، مُحَمَّدُ بنُ عبدِ الكَرِيمِ القُفْصِيّ، قَرَأَ بالرِّواياتِ على أَبِي الخَطَّاب الصَّيْرَفِيّ، قَرَأَ عَلَيْهِ أَبُو المُظَفَّر أَحمدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ حَمْدِي وعبدُ الجَبَّار بنُ أَبِي الفَضْل بنِ الفَرَج القُفْصيّ المُقْرِئ، قَرأَ بالرِّوَايات على أَبِي الكَرَمِ الشَّهْرَزُوْرِيّ، مَاتَ سنة، والإِمامُ أَبو إِسحاقَ يُوسُفُ بنُ جَامِعٍ القُفْصِيُّ، الضَّريرُ، شَيْخُ القُرَّاءِ ببَغْدادَ، مَاتَ سنة. وَفِي الحَديث فِي قُفْصٍ مِنَ المَلائكَةِ، بالضَّمّ، أَو قَفْص منَ النُّور، بالفَتْح، ويُحَرَّكُ. قَالَ الصّاغَانيّ: وَهُوَ المُشْتَبِكُ المُتَدَاخلُ بَعْضُهُ فِي بَعْض، إِنْ شاءَ اللهُ تَعَالَى. القَفَصُ، بالتَّحْريك،
(18/115)

وَاحِدُ الأَقْقاصِ: مَحْبِسُ الطَّيْرِ، يُتَّخَذُ من خَشَب أَو قَصَبٍ، أَيضاً: أَداةٌ للزَّرْعِ، وَهِي خَشَبَتَان مَحْنُوَّتانِ، بَيْنَ أَحنائهمَا شَبَكَةٌ، يُنْقَلُ فيهَا، وَفِي بَعْضِ الأُصُول: بِها، البُرُّ إِلَى الكُدْس، كَذا فِي اللّسان، ونَقَلَه ابنُ عَبّادٍ أَيضاً. قَالَ أَبو عَمْرِو: القَفَصُ: الخِفَّةُ، والنَّشَاطُ، والقَبَصُ نَحْوُه. قَالَ اللِّحْيَانيُّ: القَفَصُ: التَّشَنُّجُ منَ البَرْد، والتَّقَبُّضُ. قَالَ أَبُو عَوْن الحِرْمازِيُّ: القَفَصُ: حَرَارَةٌ فِي الحَلْقِ، وحُمُوضَةٌ فِي المَعِدَةِ، من شُرْبِ الماءِ على التَّمْرِ، إِذا أُكِلَ على الرِّيقِ. وَقَالَهُ غَيْرُه:)
من شُرْب النَّبيذِ، بدل الماءِ. وَقَالَ الفَرّاءُ: قَالَت الدُّبَيْرِيَّةُ: قَفِصَ وقَبِصَ: بالفاءِ والباءِ، إِذا عَرِبَتْ مَعِدَتُهُ، وَهُوَ كفَرِحَ، فِي الكُلِّ، يُقَال: قَفِصَ وقَبِصَ، إِذا خَفَّ ونَشِطَ، وقَفِصَ، إِذا تَقَبَّضَ من البَرْدِ، وكَذلك كُلُّ مَا شَنِجَ. وقَفِصَتْ أَصابِعُهُ من البَرْد، إِذا يَبِسَتْ. وفَرَسٌ قَفِصُ، ككَتِفٍ: مُنْقَبِضٌ، وَفِي بَعْضِ الأُصُولِ: مُتَقَبِّصٌ لَا يُخْرِجُ مَا عنْدَهُ كُلَّه من العَدْوِ، وَقد قَفْصَ قَفَصاً.
قَالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ رَضيَ الله تَعَالَى عَنهُ يَصِفُ حِمَاراً وأُتُنَهُ:
(هَيَّجَها قارِباً يَهْوِي على قُذُفٍ ... شُمّ السَّنابِكِ لَا كَزّاً وَلَا قَفِصَا)
ويُقَال: جَرَة قَفِصاً. قَالَ ابنُ مُقْبلٍ:
(جَرَى قَفِصاً وارْتَدَّ منْ أَسْرِ صُلْبِه ... إِلَى مَوْضعٍ مِنْ سَرْجِهِ غَيْرِ أَحْدَبِ)
أَي يَرجِعُ بَعْضُه إِلى بَعْض لقَفَصِه، وَلَيْسَ من الحَدَب. قَالَ ابنُ عَبّاد: جَرَادٌ قَفِصٌ:
(18/116)

يَجْسُو جَنَاحَاهُ من البَرْدِ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: أَصْبَحَ الجَرَادُ قَفِصاً، إِذا أَصابَهُ البَرْدُ فلَمْ يَسْتَطعْ أَنْ يَطيرَ. وأَقْفَصَ الرَّجُلُ: صَارَ ذَا قَفَصٍ من الطَّيْر. وَمِنْه حَدِيثُ ابْن جَريرٍ: حَجَجْتُ فلَقِيَني رَجُلٌ مُقَفِّصٌ طَيْراً فابْتَعْتُه فذَبَحْتُه وأَنَا نَاس لإِحْرَامي. وثَوْبٌ مُقَفَّصٌ، كمُعَظَّمٍ، أَي مُخَطَّطٌ كهَيْئَة القَفَصِ. وتَقَافَصَ الشَّيْءُ: اشْتَبَكَ. وكُلُّ شَيْءٍ اشْتَبَكَ فقد تَقافَصَ، وَقد وُجِدَ هَذَا فِي بَعْضِ نُسَخِ الصّحاح على الهامِش، وعَلَيْه عَلاَمَةُ الزِّيادة. وتَقَفَّصَ: اشْتَبَك. وَقَالَ ابنُ فارسٍ: أَي تَجَمَّع. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: القَفْصُ، بالفَتْح الوَثْبُ كالقَفْزِ، وَقد وُجدَ فِي بَعْض نُسَخ الصّحاح، وأَهْمَلَه المُصَنِّف، رَحمَه اللهُ تَعالَى، قُصُوراً، قَفَصَ يَقْفِصُ قَفْصاً. وخَيْلٌ قَفْصَى: جَمْعُ قَفِصٍ، كجَرْبَى جَمْعُ جَرِبٍ، وحَمْقَى جَمْعُ حَمِقٍ. قَالَ زَيْدُ الخَيْل:
(كَأَنَّ الرِّجَالَ التَّغْلبِيِّينَ خَلْقَهَا ... قَنافِذُ قَفْصَى عُلِّقَتْ بالجَنَائِبِ)
والمُقَفَّصُ، كمُكَرَّمٍ: الَّذي شُدَّت يَدَاهُ ورِجْلاه. وبَعيرٌ قَفِصٌ: مَاتَ من حَرٍّ. والقَافِصَة: اللِّئام، والسِّين فِيهِ أَكْثَرُ. والقَافِصَة: ذَوُو العُيُوبِ، عَن الخَطَّابِيّ. والقَفَصُ، بالفَتْح: القُلَةُ يَلْعَبُ بهَا الصِّبْيَانُ. قَالَ ابنُ سِيدَه: ولَسْتُ مِنْهُ على ثِقَةٍ. والقَفَّاصُ: مَنْ يَتَعَانَى عَمَلَ الأَقْفَاصِ.
(18/117)

وأَقْفَاصُ: قَرْيَةٌ بمصْرَ من أَعْمَال البَهْنَسَا، وَهِي أَقْفَهْسُ.
قلص
قَلَصَ يَقْلِصُ قُلُوصاً: وَثَبَ، عَن أَبي عَمْرٍ و. وَفِي اللِّسَان: قَلَصَ الشَّيْءُ يَقْلِصُ قُلُوصاً: تَدَانَى وانْضَمَّ. وَفِي الصّحاح: ارْتَفَع. قَلَصَتْ نَفْسُه: غَثَتْ، كقَلِصَ، بالكَسْر، والسّينُ لُغَةٌ فِيهِ. قَلَصَ المَاءُ يَقْلِصُ قُلُوصاً: ارْتَفَعَ فِي البِئْر. وَقَالَ ابنُ القَطَّاع: اجْتَمَع فِي البئْر وكثُرَ، فَهُوَ قَالِصٌ وقَلِيصٌ. وقَلاَّصٌ. قَالَ امرُؤُ القَيْس:
(فأَورَدَهَا فِي آخِرِ اللَّيْلِ مَشْرَباً ... بَلاَثِقَ خُضْراً ماؤُهُنَّ قَليصُ)
وَقَالَ آخَرُ: يَا رِيَّهَا منْ بَاردٍ قَلاَّصِ قَدْ جَمَّ حَتَّى هَمَّ بانْقِيَاصِ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيَ لشَاعر: يَشْرَبْن مَاءً طَيِّباً قَلِيصُهُ كالْحَبَشِيِّ فَوْقَهُ قَمِيصُهُ وجَمْعُ القَلِيص قُلُصٌ. قَالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ رَضيَ اللهُ تَعَالَى عَنْه يَصف قَوْساً:
(كَأَنَّ فِي عَجْسِها عَجْلَى ورَنَّتها ... على ثِمَادِ يُحَسِّي ماؤُهَا قُلُصَا)
وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: قَلَصَ ماءُ البئْر: ارْتَفَعَ بمَعْنَى ذَهَبَ، وبمَعْنَى تَصَعَّد لجُمُومِه. قُلتُ: يُشِيرُ إِلَة أَنّه من الأَضْدادِ، فقد قالُوا: قَلَصَتِ البِئْرُ، إِذا ارْتَفَعَتْ إِلَى أَعْلاها. وقَلَصَتْ، إِذا نَزَحَتْ، وَهَذَا قد أَغْفَلَه المُصَنِّف تَقْصيراً. قَلَصَ القَوْمُ قُلُوصاً: احْتَمَلُوا، هَكَذَا فِي العُبَاب والتَّكْملَة، وَفِي اللِّسَان: اجْتَمَعُوا فسَارُوا، قَالَ امرُؤُ القَيْس:
(18/118)

(تَرَاءَتْ لَنَا يَوْماً بسَفْحِ عُنَيْزَةٍ ... وقَدْ حَانَ منْهَا رِحْلَةٌ وقُلُوصُ)
يُقَالُ: قَلَصَتْ شَفَتُهُ، إِذا انْزَوَتْ. وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهَريّ، وزَادَ الزَّمَخْشَريُّ: عُلُوّاً. وَزَادَ المُصَنّف: وشَمَّرَت، وَزَاد غَيْرُه: ونَقَصَتْ. وشَفَةٌ قالِصَةٌ، قَالَ عَنْتَرَةُ العَبْسِيُّ:
(ولَقَدْ حَفِظْتُ وَصَاةُ عَمِّيَ بالضُّحَى ... إِذْ تَقْلِصُ الشَّفَتانِ عَن وَضَحِ الفَمِ)
قَلَصَ الظِّلُّ عَنِّي يَقْلِصُ قُلوُصاً: انْقَبَضَن وانْضَمَّ وانْزَوَى، وَقيل: ارْتَفَع، وَقيل: نَقَصَ، وكُلُّه صَحِيح. قَلَصَ الثَّوْبُ بَعْدَ الغَسْلِ قُلُوصاً: انْكَمَشَ، وتَشَمَّرَ. وقَلَصَةُ البِئْرِ، مُحَرَّكةً، هَكَذَا فِي الصّحاح: المَاءُ الَّذِي يَجِمُّ فِيهَا ويَرْتَفِعُ. ج قَلَصَاتٌ، مُحَرَّكةً أَيضاً. قَالَ ابْن بَرِّيّ: وحَكَى ابنُ)
الأَجْدَابِيّ عَن أَهْلِ اللُّغَة: قَلْصَةُ البِئْرِ، بإِسْكَان الَّلامِ، وجَمْعُهَا قَلَصُ، كحَلْقَة وحَلَقٍ، وفَلْكَةٍ وفَلَكٍ. والقَلُوصُ، كصَبُور، من الإِبِلِ: الشَّابَّةُ، وَهِي بمَنْزِلَةِ الجَارِيَةِ مِنَ النِّسَاءِ، قَالَهُ الجَوْهَرِيّ. أَو هِيَ البَاقِيَةُ على السَّيْرِ، وَلَا تَزالُ قَلُوصاً حَتَّى تَبْزُلَ، ثُمَّ لَا تُسَمَّى قَلُوصاً. وَهَذَا قَوْلُ اللَّيْثِ.
وَقَالَ غَيْرُهُ: هِيَ العَرَبِيَّة الفَتِيَّةُ، أَوْ هِيَ أَوَّلُ مَا يُرْكَبُ منْ إِناثَها إِلَى أَن تُثْنِيَ، ثُمَّ هِيَ نَاقَةٌ ن أَي إِذا أَثْنَتْ. والقَعُودُ: أَوَّلُ مَا يُرْكَبُ من ذُكورِها إِلَى أَن يُثنِيَ، ثُمَّ هُوَ جَمَلٌ. وهذَا نَقَلَه الجَوْهَريُّ والصَّاغَانيّ عَن العَدَوِيّ. وَقَالَ غَيْرُهُ: هِيَ الثَّنيَّةُ، وَقيل: هيَ ابْنَةُ مَخَاضٍ. وقيلَ: هِيَ كُلُّ أُنْثَى من الإِبل حينَ تُرْكَبُ، وإِنْ كانَت بنْتَ لَبُونٍ أَو حِقَّةً إِلى أَنْ تَصيرَ بَكْرَةً أَوْ تَبْزُلَ، والأَقْوالُ مُتَقَاربَةٌ.
(18/119)

قَالَ الجَوْهَريُّ: رُبَّمَا سَمَّوا النَّاقَة الطَّويلَة القَوائم قَلُوصاً. وَفِي التَّهْذيب: سُمِّيَتْ قَلُوصاً لِطُولِ قَوائمهَا ولَمْ تَجْسُمْ بَعْدُ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: خَاصٌّ بالإِناثِ، وَلَا يُقال للذُّكُورِ قَلُوصٌ. قَالَ عَمْرُو بنُ أَحْمَرَ الباهِلِيُّ:
(حَنَّت قَلُوصِي إِلى بَابُوسِها جَزَعاً ... مَاذَا حَنِينُك أَمْ مَا أَنْتَ والذِّكَرُ)
وأَنشد أَبو زَيْدٍ فِي نَوَادِرِه: أَيُّ قَلُوصِ رَاكبٍ تَراهَا طَارُوا عُلاهُنّ فطِرْ عَلاَهَا واشْدُد بمَثْنَىْ حَقَبٍ حَقْوَاهَا ناجِيَةً وناجِياً أَباهَا الكُلِّ قلائصُ، وقُلُصٌ، مثل قَدُومٍ وقُدُمٍ وقَدَائِمَ، وجج قِلاَصٌ، بالكَسْر، مثْل سُلُبٍ وسِلاَبٍ.
وزَادَ فِي اللِّسَان فِي جُمُوعه: قُلْصانٌ، بالضمّ، أَيضاً. وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيْدَة لهِمْيَانَ بنِ قُحَافَةَ:
(عَلَى قِلاصٍ تَخْتَطِي الخَطَائطَا ... يَشْدَخنَ باللَّيْلِ الشُّجَاعَ الخَابِطَا)
القَلُوصُ أَيضاً: الأُنْثَى من النَّعام، وَمن الرِّئَال، هَكَذَا بواو العَطْف فِي سَائِر النُّسَخ. ونَصُّ الجَوهَريّ: من النَّعَام من الرِّئّال، بإِسْقَاطِ الوَاو. وَفِي العُبَاب: القَلُوصُ: الأُنْثَى من النَّعَام. وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: قُلُصُ النَّعَامِ: رِئَالُهَا. قَالَ عَنْتَرَةُ العَبْسيُّ:
(تَأْوِي لَهُ قُلُصُ النَّعَامِ كَمَا أَوَتْ ... حِزَقٌ يَمَانِيَةٌ لأَعْجَمَ طِمْطِمِ)
ثمَّ قَال: وقيلَ: القَلُوصُ: الأُنْثَى من الرِّئال، وَهِي الرَّأْلَةَ. وَفِي اللِّسَان: القَلُوصُ من النَّعام: الأُنْثَى الشَّابَّة من الرِّئال، مثْل قَلُوصِ الإِبلِ، أَي فَهُوَ مَجازٌ، وصَرَّح بِهِ
(18/120)

الزَّمَخْشَريّ. قَالَ ابنُ) بَرّيّ: حَكَى ابنُ خَالَوَيْه عَن الأَزْدِيّ أَنَّ القَلُوصَ وَلَدُ النَّعَامِ: حَفَّانُهَا ورِئالُهَا. وأَنْشَدَ قَوْلَ عَنْتَرَة السَّابِق. القَلُوصُ، أَيضاً: فَرْخُ الحُبَارَى، وقِيلَ: أُنْثَاها. وقِيل: هِيَ الحُبَارَى الصَّغِيرَةُ. وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ لِلشَّمَّاخ:
(وقَدْ أَنْعَلَتْهَا الشَّمْسُ حَتَّى كَأَنَّهَا ... قَلُوصُ حُبَارَى زِفُّهَا قد تَمَوَّرَا)
ويَكْنُونَ عَن الفَتَيات بالقُلُص والقَلائص. وكَتَبَ أَبُو الْمِنْهَال، بُقَيْلَةُ الأَكْبَر، إِلى عُمَرَ بْنِ الخَطّابِ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْه، من مَغْزىً لَهُ فِي شَأْنِ جَعْدَةَ، كانَ يُخَالِفُ الغُزَاةَ إِلَى المُغِيبَاتِ بهذِه الأَبْيَاتِ:
(أَلاَ أَبْلِغْ أَبَا حَفْصٍ رَسُولاً ... فِدىً لَكَ من أَخِي ثِقَةٍ إِزارِي)

(قَلائِصَنَا هَدَاكَ اللهُ إِنَّا ... شُغِلْنَا عَنْكُم زَمَنَ الحِصَارِ)

(فَمَا قُلُصٌ وُجِدْنَ مُعَقَّلاتٍ ... قَفَا سَلْعٍ بمُخْتَلَفِ التِّجارِ)

(يُعَقِّلُهُنَّ جَعْدٌ من سُلَيْمٍ ... وبِئْسَ مُعَقِّلُ الذَّوْدِ الظُّؤَارِ)
أَرادَ بالقَلائِصِ هُنَا النِّسَاءَ، ونَصَبَهَا على المَفْعُول بإِضْمَار فِعْلٍ، أَي تَدَارَكْ قلائِصَنَا، وهِيَ فِي الأَصْلِ جَمْعُ قَلُوصٍ، للنَّاقَةِ الشَّابَّة. فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ: ادْعُوا إِلَيَّ جَعْدَةَ. فأُتِيَ بِهِ فجُلِدَ مَعْقُولاً. قَالَ سَعِيدُ بنُ المُسَيِّبِ: إِنِّي لَفِي الأُغَيْلِمَة الَّذِين يَجُرُّونَ جَعْدَةَ إِلى عُمَرَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ. من أَمْثَالِهِم: آخِرُ البَزِّ عَلَى القَلُوصِ، يَأْتي بَيَانُه فِي خَ ت ع. قَالَ ابنُ السِّكّيت: أَقْلَصَ البَعِيرُ: ظَهَرَ سَنَامُه شَيْئاً وارْتَفَع.
(18/121)

وَقَالَ ابْنُ القَطَّاع: أَقْلَصَ السَّنَامُ: بَدَأَ بالخُروجِ. قَالَ: إِذا رَآهُ فِي السّنَامِ أَقْلَصَا وَقَالَ غَيْرُهُمَا: وكَذلِكَ النَّاقَةُ، وَهِي مِقْلاصٌ. قيل: أَقْلَصَتِ النَّاقَةُ: سَمِنَتْ فِي الصَّيْفِ. ونَاقَةٌ مِقْلاصٌ، إِذا كانَ ذلِكَ السِّمَنُ إِنَّمَا يَكُونُ مِنْهَا فِي الصَّيْف. وقِيلَ: القَلْصُ والقُلُوصُ: أَوَّلُ سِمَنِها.
وَقَالَ الكسَائِيُّ: إِذا كانَتِ النَّاقَةُ تَسْمَنُ وتُهْزَلُ فِي الشِّتَاءِ فَهِيَ مِقْلاصٌ أَيضاً. أَو أَقْلَصَتْ، إِذا غَارَتْ وارْتَفَعَ لَبَنُهَا. وأَنْزَلَت، إِذا نَزَلَ لَبَنُها. وقَلَّصَتِ الإِبِلُ فِي سَيْرِهَا تَقْلِيصاً: شَمَّرَتْ، وقِيلَ: اسْتَمَرَّت فِي مَضِيِّهَا. قَالَ أَعرابيٌّ: قُلِّصْنَ والْحَقْنَ بِدِبْثَا والأَشَلّْ يُخَاطِبُ إِبِلاً يَحْدُوهَا)
مقْلاصٌ، كمِفْتَاح: جَدُّ وَالِدِ عَبْدِ العَزِيز بنِ عِمْرَانَ بْنِ أَيُّوبَ الفَقِيهِ الإِمَامِ، من أَصْحَابِ مُحَمَّدِ بْنِ إِدْرِيسَ الشَّافِعِيّ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ، مَشْهُورٌ. تَرْجَمَه الخَيْضَرِيُّ وغَيْرُهُ فِي الطَّبَقَات، وكَانَ من أَكابِرِ الأَئِمَّةِ المَالِكِيَّةِ، فَلَمَّا رأَى الشَّافِعِيَّ انْتَقَلَ إِلَيْهِ وَتَمَذْهَبَ بمَذْهَبِه. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القُلُوصُ: التَّدَانِي والانْضِمَامُ والانْزِوَاءُ، وكذلِكَ التَّقَلُّص والتَّقْلِيص. قَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: قَلَصَ قُلُوصاً: ذَهَبَ. قَالَ الأَعْشَى:
(18/122)

وأَجْمَعْتَ مِنْهَا لِحَجٍّ قُلُوصَا وَقَالَ رُؤْبَةُ: قَلَّصْنَ تَقْلِيصَ النَّعَامِ الوَخَّادْ والقَالِصُ: البائنُ. وأَنْشَدَ ثَعْلَب: وعَصَب عَنْ نَسَوَيْهِ قَالِص قَالَ: يُرِيدُ أَنَّهُ سَمِيينٌ فَقَد بانَ مَوْضِعُ النَّسَا. وبِئْرٌ قَلُوصٌ: لَهَا قَلَصَةٌ، والجَمْعُ قَلائصُ. والقَلْصُ: كَثْرَةُ الماءِ، وقِلَّتُه، ضِدٌّ. وَقَالَ أَعْرَابِيٌّ: فَمَا وَجَدْتُ فِيهَا إِلا قَلْصَةً من الماءِ. بالفَتْح، أَي قَلِيلاً.
وقَلَصَتِ البِئْرُ، إِذا ارْتَفَعَتْ إِلَى أَعْلاها. وقَلَصَتْ، إِذا نَزَحَتْ. وَقَالَ شَمِرٌ: القَالِصُ من الثِّيَابِ: المُشَمَّرُ القَصِيرُ. وَفِي حَدِيثِ عائشَةَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهَا: فقَلَصَ دَمْعِي حَتَّى مَا أُحِسُّ مِنْه قَطْرَةً أَي ارْتَفَعَ وذَهَبَ. يُقَالُ: قَلَصَ الدَّمْعُ، مُخَفَّفاً، ويُشَدَّدُ لِلْمُبَالَغة، وكُلُّ شَيْءٍ ارْتَفَع فذَهَب فقَد قَلَّص تَقْلِيصاً، وظِلٌّ قالِصٌ: نَاقِصٌ. وقَلَصَ الضَّرْعُ: اجْتَمَع. والقَلْصُ والنَّزْلُ اسْمَانِ من أَقْلَصَتِ، النَّاقة وأَنْزَلَتْ، إِذا غَارَتْ أَوْ نَزَلَ لَبَنُهَا. وَمِنْه قَوْلُ عَبْدِ مَنَافِ بْنِ رِبْعٍ الهُذَلِيّ:
(فقَلْصِي ونَزْلِي قد وَجَدْتُم حَفيلَهُ ... وشَرِّي لَكُمْ مَا عِشْتُمُ ذُو دَغَاوِلِ)
ويُرْوَى: قد عَلِمْتُم، والبَيْتُ من قَصيدَةٍ يَرْثِي بهَا دُبّيَّة السُّلَمِيَّ، وأُمُّه هُذَلِيَّة. وَفِي اللِّسَان: قَلْصِي: انْقِبَاضِي. ونَزْلِي: اسْتِرْسَالِي. وَفِي العُبَاب: وقِيل: نَزْلُه
(18/123)

وقَلْصُه خَيْرُه وشَرُّه. قلتُ: ويأْباهُ قَوْلُهُ فِيمَا بَعْد: وشَرِّي لَكُم، إِلَى آخِرِه. وَفِي شَرْحِ الدِيوَان عَن الباهِلِيّ أَيْ تَشْمِيرِي ونُزُولِي. والقُلُوصُ، بالضَّمّ: البُعْدُ، وَبِه فَسَّرَ بَعْضُهُم قولَ امْرِئ القَيْس: رِحْلَةٌ وقُلُوصُ.
ويُرْوَى: فقُلُوصُ: وَفِي الأَسَاس: قَلَصوا عَن الدَّارِ: خَفُّوا. وحانَ مِنْهُم قُلُوصٌ. وقَمِيصٌ مُقَلَّصٌ، وقَلَّصْتُ قَمِيصِي: شَمَّرْتُه ورَفَعْتُه، وقَلَّصَ هُوَ تَشَمَّر، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، وَقيل: تَقَلَّصَ. ودِرْعٌ مُقَلِّصَةٌ، أَي مُجْتَمِعَةٌ مُنْظَمَّةٌ. يُقَال: قَلَّصَتِ الدِّرْعُ وتَقَلَّصَت، وأَكْثَرُ مَا يُقَالُ فِيمَا يَكُونُ إِلى فَوْق، قَالَ:)
(سِرَاجُ الدُّجَى حَلَّتْ بسَهْلٍ وأُعْطِيَتْ ... نَعِيماً وتَقْلِيصاً بدِرْعِ المَنَاطِقِ)
وفَرَسٌ مُقَلِّصٌ، كمُحَدِثٍ: طَوِيلُ القوَائمِ مُنْضَمُّ البَطْنِ، وَقيل: مُشْرِفٌ مُشَمِّرٌ. قَالَ بِشْرٌ:
(يُضَمَّرُ بالأَصَائِلِ فَهُوَ نَهْدٌ ... أَقَبُّ مُقَلِّصٌ فِيهِ اقْوِرَارُ)
والمِقْلاصُ: الناقَةُ السَّمِينَةُ السَّنَامِ، أَو الَّتِي لَا تَسْمَنُ إِلاَّ فِي الصَّيْفِ أَو الَّتِي تَسْمَنُ ونُهْزَلُ فِي الشِّتَاءِ. والقَلُوصُ، كصَبُورٍ: النَّاقَةُ سَاعَةَ تُوضَعُ. والقَلاَّصُ، ككَتَّانٍ: حَالِبُ القَلُوصِ، كالمِقْلاصِ، عَن اللَّيْثِ. والقَلُوصُ: نَهْرٌ جَارٍ تَنْصَبُّ إِليه الأَقْذَارُ والأَوْسَاخُ. وأَهْلُ الشَّامِ يُسَمُّونَهُ القَلُوط، بالطَّاءِ. وأَقْلَصَ الظِّلُّ، لُغَةٌ فِي قَلَصَ، عَن الفَرّاءِ. وقَلَّصَتِ النَّاقَةُ تَقْلِيصاً: لَقِحَتْ، وكَذلِك شَالَتْ بَعْد أَنْ كانَت حَائِلاً. قَالَ الأَعْشَى:
(18/124)

(ولَقَدْ شُبَّت الحُرُوبُ فَمَا عَمَّ ... رْتَ فِيها إِذْ قَلَّصَتْ عَن حيَال)
أَي لم تَدْعُ فِي الحُرُوب عَمْراً إِذْ قَلَّصَتْ. وَقَالَ يونُس: قَلَصَنَا البَرْدُ يَقْلِصُنَا، أَي حَرَّكَنا. قَالَ الصّاغَانِيّ: وقالوُص مَوْضِعٌ بمِصْرَ، وهم يَقُولُون قُلُوصُ، انْتَهَى، أَي بالضَّمّ، وكأَنَّهُ يُرِيدُ قُلُوصْنَه، بِزِيَادَة النُّون والهاءِ، ويُقَال أَيضاً بالسِّين بَدَلَ الصَّاد، كَمَا هُوَ المَشْهُور المَعْرُوف، فإِنْ كَانَ كَذلك فَهِيَ قَرْيَةٌ عامرَةٌ من أَعْمَال البَهْنَسَا وَقد وَرَدْتُهَا، فانْظُره. وقلاصُ النَّجْمِ: هِيَ العشْرُون نَجْماً الَّتِي ساقَهَا الدَّبَرَانُ فِي خطْبَةِ الثُّرِيَّا، كَمَا تَزْعُم العَرَبُ. قَالَ طُفَيْلٌ:
(أَمّا ابنُ طُوْقٍ فَقَدْ أَوْفَى بذمَّتِهِ ... كمَا وَفَى بقِلاَصِ النَّجْمِ حادِيهَا)
وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
(قِلاَصٌ حَدَاهَا رَاكبٌ مُتَعَمِّمٌ ... هَجَائن قَدْ كادَتْ عَلَيْهِ تَفَرَّقُ)
وقَلَصَ الغَدِيرُ: ذَهَبَ ماؤُه. وقَلَصَ الغُلاَمُ قُلُوصاً: شَبَّ ومَشَى. وقَوْلُ لَبِيد، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ:
(لِوِرْدٍ تَقْلصُ الغيطَانُ عَنْهُ ... يَبُذُّ مَفَازَهَ الخِمْسِ الكِلالِ)
يَعْني تَخَلَّفَ عَنهُ، بذلِك فَسَّره ابنُ الأَعْرَابِيّ. وبَنُو القَلِيصَى بالفَتْح: بَطْنٌ من بَني الحُسَيْنِ، مَسْكَنُهُم حَوَالَيْ وَادي زَبِيدَ. وَمن المَجاز: قلاَصُ الثَّلْجِ: هِيَ السَّحَائبُ الَّتي تَأْتي بِهِ، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ.
(18/125)

قمرص
قَمْرَصَ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللِّسَان. وَقَالَ الفرّاءُ: أَيْ أَكَلَ اللَّوْزَ. قالَ غَيْرُه: لَبَنٌ قُمَارِصٌ، كعُلاَبِطٍ: قَارِصٌ، وَمَا أَحْجَاهُ بزِيَادَةِ المِيمِ، كَذَا فِي العُبَاب. قُلْتُ: كَذَا يَدُلُّ عَلَيْه تَفْسِيرُهُ، قَالَ شَيْخُنَا: وَبِه جَزَمَ كَثِيرٌ من أَئمَّةِ الصَّرْفِ، ونَقَلَهُ ابنُ أَبِي الرَّبِيع عَن أَبِي عَليّ الفَارِسِيّ. قلتُ: وأَوْرَدَه صاحِبُ اللّسَان فِي ق ر ص، وَفِيه حَدِيثِ ابنِ عُمَيْرٍ: لَقَارِصٌ قُمارِصٌ يَقْطُرُ مِنْهُ البَوْلُ قَال: القُمَارِصُ: الشَّدِيدُ القَرْصِ، بزِيَادَة الْمِيم، أَرادَ اللَّبَنَ الَّذِي يَقْرُصُ اللِّسَانَ من حُمُوضَته، وَقَالَ الخَطَّابِيّ: القُمَارِصُ إِتْبَاعٌ، وإِشْبَاعٌ، أَرادَ لَبَناً شَدِيدَ الحُمُوضَة، يُقْطِر بَوْلَ شارِبِهِ لشِدَّةِ حُمُوضَتِهِ.
قمص
قَمَصَ الفَرَسُ وغَيْرُه يَقْمُصُ، بالضَّمّ، ويَقْمِصُ، بالكَسْرِ، قَمْصاً وقُمَاصاً، بالضَّمّ والكَسْرِ، واقْتَصَر الجَوْهَرِيّ على الكَسْرِ: ومَنَعَ الضَّمَّ، وهُمَا جَمِيعاً فِي كِتَاب يافِع ويَفَعَة فَقَال: هُوَ قُمَاصُ الدَّابَّةِ وقِمَاصُه، أَوْ إِذَا صَارَ ذلِك عادَةً لَهُ فبالضَّمِّ، وهُوَ أَي القَمْصُ والقُمَاصُ أَنْ يَرْفَعَ يَدَيْهِ ويَطْرَحَهُمَا مَعاً، ويَعْجِنَ برِجْلَيْهِ، وَهُوَ الاسْتِنَانُ أَيضاً. قَمَصَ البَحْرُ بالسَّفينة، إِذا حرَّكَهَا بالمَوْجِ، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ مَجاز. من المَجازِ: القِمَاصُ ككِتَابٍ: القَلَقُ والنُّفُورُ، والوَثْبُ، ويُضَمُّ. يُقَالُ: هذِهِ دَابَّةٌ فيهَا قِمَاصٌ وقُمَاصٌ. وزادَ فِي اللِّسَان الفَتْحَ أَيضاً، فَهُوَ مُثَلَّث، قَالَ: والضَّمُّ أَفْصَحُ. فِي المَثَل: مَا بِالعيْرِ منْ قُمَاصِ
(18/126)

بالوَجْهَيْن، يُضْرَبُ لضَعِيفٍ لَا حَرَاكَ بِهِ، ولمَنْ ذَلَّ بَعْدَ عزّ، نَقَلهما الصَّاغَانِيُّ، وعَلَى الأَخِيرِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ، ويُرْوَى المَثَل أَيْضاً: أَفَلاَ قمَاصَ بالبَعِيرِ، وَهَذَا حَكَاهُ سِيبَوَيْه. وَفِي حَدِيث سُلَيْمَانَ بنِ يَسَارٍ فقَمَصَتْ بِهِ فصَرَعَتْه، أَي وَثَبَتْ ونَفَرَت فأَلْقَتْهُ. وَفِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ لتَقْمِصَنَّ بكم الأَرْضُ قُمَاصَ النُّفُرِ يَعْني الزَّلْزَلَةَ. والقُمَاصُ، بالضَّمِّ: أَن لَا يَسْتَقرَّ فِي مَوْضِعٍ، تَرَاه يَقْمصُ فيَثِبُ منْ مَكَانه منْ غَيْرِ صَبْرٍ. ويُقَال للْقَلِقِ: قد أَخَذَهُ القُمَاصُ. وَفِي حَدِيث عُمَرَ: فقَمَصَ مِنْهَا قَمْصاً: أَي نَفَرَ وأَعْرَضَ. القَمُوصُ، كصَبُورٍ: الدَّابَّةٌ تَقمِصُ بصَاحِبِها، أَيْ تَثِبُ. قَالَ امرُؤُ القَيْسِ يَصِفُ ناقَةً:
(تَظَاهَرَ فِيهَا النَّيُّ لَا هِيَ بَكْرَةٌ ... وَلَا ذَاتُ ضَفْرٍ فِي الزِّمَم قَمُوصُ)
وَقَالَ عَديُّ بنُ زَيْد:
(ومُرْتَقَى نِيقٍ عَلَى نَقْنَق ... أَدْبَرَ عَوْدِ ذِي لِكَافٍ قَمُوصْ)
) كالقَمِيصِ أَيضاً، كأَمِيرٍ، وَهُوَ البِرْذَوْنُ الكَثِيرُ القُمَاصِ. القَمُوصُ: الأَسَدُ، عَن ابْن خالَوَيْه، هُوَ القَلِقُ الَّذِي لَا يَسْتَقِرّ فِي مَكَانٍ، لأَنّه يَطُوفُ فِي طَلَبِ الفَرَائسِ، وَهُوَ مَأْخُوذٌ من القُمَاصِ.
القَمُوصُ: جَبَلٌ بخَيْبَرَ، عَلَيْهِ حصْنُ أَبِي الحُقَيْقِ اليَهُوديّ. والقَمِيص: الَّذي يُلْبَس، مُذَكَّر، وقَدْ يُؤَنَّث إِذا عُنِيَ بِهِ الدِّرْعٌ. وَقد أَنَّثَهُ جَرِيرٌ حينَ أَرادَ بِهِ الدِّرْعَ:
(18/127)

(تَدْعُو هَوَازِنَ والقَميصُ مُفَاضَةٌ ... تَحْتَ النِّطَاق تُشَدُّ بالأَزْرار)
فإِنَّهُ أَراد: وقَميصُه درْعٌ مُفَاضَةٌ. ويُرْوَى: تَدْعُو رَبِيعَةَ، يَعْنِي لَهُ رَبِيَعَةَ بْنَ مَالكِ بن حَنْظَلَه: م، معروفٌ. وذَكَرَ الشَّيْخُ ابنُ الجَزَريّ وغَيْرُه أَنَّ القَمِيصَ ثَوْبٌ مَخيطٌ بكُمَّيْنِ غَيْرُ مُفرجٍ يُلْبَسُ تَحْتَ الثِّيَاب، أَوْ لاَ يَكُونُ إِلاَّ من قُطْن، أَو كَتّانٍ. وَفِي بَعْض النُّسَخ: وَلَا يَكُون بالوَاو، وأَمَّا منَ الصُّوفَ فَلا، نقَلَه الصّاغَانيّ. وَفِي شَرْحِ الشَّمَائِلِ لابْنِ حَجَرٍ المَكِّيّ بعد مَا نَقَلَ عبَارَةَ المُصَنِّف، وكَأَنَّ حَصْرَهُ المَذْكُورِ لِلْغَالب. قَالَ شَيْخُنا: وَقَالَ قَوْمٌ: ولَعَلَّه مَأْخُوذٌ من الجِلْدَة الَّتي هيَ غِلاَفُ القَلْبِ، وقِيلَ: مَأْخُوذٌ من التَّقَمُّصِ وَهُوَ التَّقَلُّب. ج قُمُصٌ، بضَمَّتَيْن، وأَقْمِصَةٌ، وقُمْصَانٌ، بالضَّمِّ. القَمِيصُ: المَشِيمَةُ، نَقَلَه الصَّاغَانيّ. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: القَميصُ: غلافُ القَلْبِ، وَهُوَ مَجاز. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: قَميصُ القَلْبِ: شَحْمُه، أُرَاهُ على التَّشْبِيه.
وَفِي الأَسَاس: يُقَال: هَتَكَ الخَوْفُ قَمِيصَ قَلْبِه. من المَجازِ فِي الحَديث: قَالَ النَّبِيُّ صلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم لِعُثْمَانَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: إِنَّ الله سَيُقَمِّصُكَ قَميصاً، وإِنَّكَ سَتُلاصُ على خَلْعِه، فإِيّاكَ وخَلْعَهُ هَكَذَا رَوَاه ابنُ الأَعْرَابِيّ بسَنَدِهِ. ويُرْوَى: فَإِنْ أَرادُوكَ عَلَى خَلْعه فَلَا تَخْلَعُهُ أَي إِنَّ اللهَ سيُلْبسُك لبَاسَ الخلاَفَةِ، أَي يُشَرِّفُكَ بهَا ويُزَيِّنك كَمَا يُشَرَّفُ ويُزَيَّنُ المَخْلُوعُ عَلَيْهِ
(18/128)

بخِلْعَتِهِ. والإلاصَةُ: الإِدارَةُ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: أَراد بالقَميص الحلاَفَةَ فِي هَذَا الحَدِيث، وَهُوَ من أَحْسَنِ الاسْتِعَارَاتِ. والقِمِصَّى، كزِمِكَّى: القِبِصَّى، وَهُوَ العَدْوُ السَّرِيعُ، عَن الفَرّاءِ وَقَالَ كُرَاع: القِمِصَّى: القُمَاصُ. والقَمَصُ، مُحَرَّكَةً: ذُبَابٌ صِغَارٌ تكونُ فَوْقَ الماءِ، الوَاحدة قَمَصَةٌ كَذَا فِي بَعْض نُسَخِ الصّحاح، أَو البَقُّ الصِّغَارُ، يَكُونُ على الماءِ الرَّاكِدِ، قَالَه ابنُ دُرَيْد.
القَمَصُ أَيضاً: الجَرَادُ أَوَّلَ مَا يَخْرُجُ من بَيْضِهِ، والوَاحِدَةُ قَمَصَةٌ. وقَمَّصَهُ تَقْمِيصاً: أَلْبَسَهُ قَميصاً، فتَقَمَّصَ هُوَ، أَي لَبِسَهُ. وَقد يُسْتَعَارُ فيُقَالُ: تَقَمَّصَ الإِمَارَةَ، وتَقَمَّصَ الوِلاَيَةَ، وتَقَمَّصَ لِبَاسَ العِزِّ.
وممَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:)
قمَّصَ الثَّوْبَ تَقْمِيصاً: قَطَع مِنْهُ قَمِيصاَ. ويُقَال: قَمِّصْ هَذَا الثَّوْبَ، كَمَا يُقَال: قَبِّ هَذَا الثَّوْبَ أَي اقْطَعْه قَبَاءً، عَن اللِّحْيَانيّ. وإِنّه لحَسَنُ القِمْصَةِ، بالكَسْر، عَن اللِّحْيَانيّ أَيضاً. وتَقَمَّص فِي النَّهْرِ: تَقَلَّبَ وانْغَمَسَ والسِّين لُغَة فِيهِ. والقَامِصَةُ: النّاقِزَة برِجْلِهَا، هُوَ فِي حَدِيثِ عَلِيٍّ كرَّم اللهُ تَعالَى وَجْهَهُ، وَقد مَرَّ فِي ق ر ص. وَيُقَال للفَرَس إِنّه لقَامِصُ العُرقوبِ وذلِكَ إِذا شَنِجَ نَسَاهُ فقَمَصَتْ رِجْلُه. عَن ابْن الأَعْرَابِيّ. ويُقَال للكَذَّاب: إِنَّه لَقَمُوصُ الحَنْجَرة، حَكَاه يَعْقُوبُ عَن كُرَاع، وَقد مَرّ فِي غ وص أَيضاً، وَهُوَ مَجَاز. وتَقَامَص الصِّبْيَانُ. وبَيْنَهُم مُقامَصَةٌ.
(18/129)

وقَمَّصَتِ النَّاقَةُ بالرَّدِيف: مَضَتْ بهِ نَشِيطَةً، وَهُوَ مَجَاز. وأَبو الفَتْحِ، الحُسَيْنُ بنُ أَبِي القاسِم بنِ أَبِي سَعْدٍ النَّيْسَابُورِيُّ القَمَّاصُ، كشَدَّادٍ، من شُيُوخِ أَبي سَعْد السَّمْعَانِيّ، نُسِب إِلى بَيْعِ القُمْصَانِ، مَات سنة. ومُنْيَةُ القُمُّصِ، بضمّ القَافِ والمِيمِ المُشَدَّدة،: قَرْيَةٌ بمِصُرَ بالقُرْب من مُنْيَةِ ابنِ سَلْسِيل، ومِنْهَا الجَلالُ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ أَحْمَدَ القُمُّصِيّ من شُيُوخِ الجَلالِ السُّيُوطِيّ رَحِمَهُما الله تَعالَى.
قنص
القِنْصُ، بالكَسْرِ: الأَصْلُ، والسِّين لُغَةٌ فِيهِ. يُقَال: هُوَ فِي قِنْص أَي أَصْل. وقَنَصَهُ يَقْنِصُه، من حَدّ ضَرَبَ، قَنْصاً: صَادَهُ، فَهُوَ قَانِصٌ، وقَنِيصٌ، وقَنَّاصٌ، كَمَا فِي الصّحاحِ. والقَنِيصُ أَيضاً، والقَنَصُ، مُحَرَّكَةً: المَصِيدُ. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: القَنِيصُ: الصَّائِد والمَصِيدُ. وقالَ ابنُ جِنِّي: القَنِيصُ: جَمَاعَةُ القَانِصِ. ومِثْلُ فَعِيلٍ، جَمْعاً، الكَلِيبُ، والمَعيزُ، والحَمِيرُ. وقُنَاصَةُ، بالضَّمِّ، وقَنَصٌ، مُحَرَّكةً: ابْنا مَعَدِّ بْنِ عَدْنَانَ، دَرَجُوا فِي الدَّهْرِ الأَوَّلِ، وضَبَطَ ابنُ الجَوَّانِيّ النَّسَّابَةُ قُنُصاً، بضَمَّتَين، وقِيلَ هُوَ قَنَصَةُ، مُحَرَّكَةً. وَفِي حَدِيثِ جُبَيْرٍ بْنِ مُطْعِمِ، قَالَ لَهُ عُمَرُ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، وَكَانَ أَنْسَب العَرَبِ: مِمَّن كانَ النُّعْمَانُ بنُ المُنْذِرِ فقَالَ: وَلَدُ مَعَدِّ ابنِ عَدْنانَ، انْتَقَلُوا فِي اليَمَن وغَيْرِها إِلاّ نزَاراً، كَذا فِي المُقَدِّمة الفَاضِلِيَّة.
(18/130)

والقَوَانِصُ للطَّيْرِ تُدْعَى الجِرِّيئَةَ، على وَزْنِ فِعِّيلَةٍ، وَقيل: هِيَ لَهَا كالمَصارِين للغَيْرِ. وعِبَارَةُ الجَوْهَرِيّ: لِغَيْرِها، وَفِي إِدْخَالِ أَلْ على غَيْر خِلافٌ تَقَدَّم ذِكْرُه فِي مَوْضِعِه. وَقيل: القَانِصَةُ للطَّيْرِ كالحَوْصَلَةِ للإِنْسَان.
وَفِي التَّهْذِيب: القَانِصَةُ: هَنَةٌ كأَنَّها حُجَيْرٌ فِي بَطْنِ الطّائرِ. وقِيل: هِيَ كالكَرِشِ لَهَا، قَالَه بعضُ المُحَشِّينَ. وَفِي الحَدِيثِ فتُخْرج النارُ عَلَيْهِمْ قَوَانِصَ، أَي تَخْطَفُهُمْ قِطَعاً قانِصَةً خَطْفَ الجَارَحَةِ الصَّيْدَ، وَقيل: أَرادَ: شَرَراً كقَوَانِصِ الطَّيْرِ، أَي حَوَاصِل. والقَانِصَةُ وَاحِدَتُهَا، ويُقَالُ بالسِّينِ، والصّادُ أَحْسَنُ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: القانِصَةُ، بلُغَةِ اليَمَنِ: سَارِيَةٌ صَغِيرَةٌ يُعْقَدُ بهَا سَقْفٌ أَو) نَحْوُهُ. والقُوَيْنِصَةُ، بالتَّصْغِير ة بدِمَشْقَ، من قُرَى الغُوطَةِ. واقْتَنَصَهُ: اصْطادَه، كتَقَنَّصهُ: تَصَيَّدَهُ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القُنَّاص، كرُمَّانٍ، جَمْعُ قانِصٍ. والقَانِصَةُ: الصَّيَّادُونَ، والأَراذِلُ.
وَمن المَجاز: هُوَ يُقْنِصُ الفُرْسَانَ ويَقْتَنِصهُم ويَصْطادُهُم.
قنبص
وممَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القُنْبُصُ، بالضَّمِّ: القَصِيرُ، والأُنْثَى قُنْبُصَةٌ. ويُرْوَى بَيْتُ الفَرَزْدَقِ:
(إِذا القُنْبُصَاتُ السُّودُ طَرَّقْنَ بالضُّحَى ... رَقَدْنَ عَلَيْهِنَّ الحِجَالُ المُسَدَّفُ)
(18/131)

والضّادُ أَعْرفُ، وَقد أَهْمَلَهُ الجَمَاعَةُ هُنَا، وَفِي الضَّادِ أَيْضاً، وأَوْرَدَهُ صاحِبُ اللِّسَانِ هكَذَا.
قوص
{قُوصُ، بالضَّمِّ، أَهمَله الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللّسَان، وَهِي قَصَبَةُ الصَّعِيدن على اثْنَيْ عَشَرَ يَوْماً من الفُسْطَاطِ، يُقَال لَيْسَ بالدِّيَارِ المِصْرِيَّة بَعْدَ الفُسْطَاط أَعمَرُ مِنْهَا، هَذَا فِي زَمَنِ المُصَنِّفِ. وأَمّا الْآن فقد فَشَا الخَرَابُ فيهَا، فَلم يَبْقَ بهَا إِلاَّ الطَّلَلُ الدَّوارِسُ، فَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاّ باللهِ العَلِيّ العَظِيمِ، وَقد خَرَجَ منْهَا أَكابِرُ العًلَماءِ والمُحَدِّثينَ، ذَكَرَهُم الأُدْفُوِيّ فِي الطّالِع السَّعِيد، مِنْهُمْ: الإِمَامُ شِهَابُ الدِّين أَبُو العَرَب إِسماعيلُ القُوصِيّ. لَهُ مُعْجَمٌ فِي أَرْبعِ مُجَلَّداتٍ كِبَارٍ. وآخَرُون مُتَأَخِّرُون. قُوصُ: ة أُخْرَى بالأُشْمُونَيْنِ إِحدَى الكُوَرِ المصْرِيَّةَ بِالصَّعِيدِ الأَدْنَى، يُقَال لَهَا قُوصُ قَامَ، وربَّمَا كُتِبَت قُوزُقام، بالزّاي مَقَامَ الصّاد وَهُوَ المعروفُ المَشْهُور الآنَ. وقولُه: للتَّفْرِقَةِ مثْلُه فِي مُشْتَرَكِ يَاقُوت، وَقد يُقَالُ إِنَّ التَّفْرِقَةَ حاصِلَةٌ بالإِضافَة. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قُوصُ،} وقَاصُ: قَرْيَتَانِ بالمُنُوفِيَّةِ من مِصْرَ، وإِلَيْهِمَا نُسِبَتْ شَبْرا.
قيص
{قَيْصُ السِّنِّ: سُقُوطُها مِنْ أَصْلهَا، قالَهُ الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَدَ لأَبِي ذُؤَيْبٍ:
(فِرَاقٌ} كقَيْصِ السِّنِّ فالصَّبْرَ إِنَّهُ ... لكُلِّ أُنَاس عَثْرَةٌ وجُبُورُ)
وَقد {قَاصَ} قَيْصاً، والضَّادُ لُغَةٌ فِيهِ. و! القَيْصُ مِنَ البَطْنِ: حَرَكَتُه. يُقَال: أَجِدُ فِي بَطْنِي قَيْصاً. قالهَ الفَرَّاء.
(18/132)

{ومِقْيَصُ بنُ صُبَابَةَ، كمِنْبَرٍ: صَوَابُه بالسِّينِ، وهكَذا روَاهُ نَقَلَهُ الحَدِيثِ فِي المَغَازِي كَمَا قالَهُ الهَرَوِيّ، كَمَا وُجِدَ بخَطِّ أَبِي زَكَرِيَّا فِي هَامِشِ الصّحاح. ووَهِمَ الجَوْهَرِيُّ فِي ذِكْرِهِ هُنَا، وَقد نَبَّه عَلَيْه الصَّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ، وتَقَدَّم التَّعْرِيفُ بِهِ فِي السِّين.} والقَيْصَانَةُ: سَمَكَةُ صَفْرَاءُ مُسْتَدِيرَةُ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ. قَالَ ابنُ عَبّادٍ: جَمَلٌ {قَيْصٌ، بالفَتْح، وَهُوَ الَّذِي} يَتَقَيَّصُ، أَي يَهْدِرُ كَمَا فِي الْعباب. (ج {أًقٌياصٌ و} قُيُوص) ، كبَيْتٍ، وأَبْيَاتٍ وبُيُوتٍ. وبِئْرٌ {قَيَّاصَةُ الجُولِ، أَي مُتَهَدِّمَتُه، عَن ابنِ عَبَّادٍ.} والانْقِيَاصُ: انْهِيَالُ الرَّمْلِ والتُّرَابِ. وأَيضاً كَثْرَةُ الماءِ فِي البِئْرِ حَتَّى كادَ يَهْدِمُهَا. قَالَ اللَّيْثُ: {الانْقِيَاصُ: سُقُوطُ السِّنّ. وَقَالَ غَيْرُهُ:} انْقِيَاصُ السِّنّ: انْشِقَاقُهَا طُولاً. قَالَ الأُمويّ: {الانْقِيَاصُ: انْهِيَارُ البِئْرِ، والضَّادُ لُغَةٌ فِيهِ. وأَنْشَدَ ابنُ السِّكِّيت: يَا رِيَّها مِنْ بارِدٍ قَلاّصِ قَد جَمَّ حَتَّى هَمَّ} بانْقِيَاصِ {كالتَّقَيُّصِ. يُقَال:} قاصَ الضِّرْسُ، {وانْقَاصَ،} وتَقَيَّصَ، إِذا انْشَقَّ طُولاً فسَقَطَ. {وتَقَيَّصَتِ البِئْر، إِذا مَالَتْ وتَهَدَّمَتْ، وَكَذَا الحائطُ. قَالَ الأَصْمَعِيّ:} المُنْقاصُ: المُنْقَعِرُ من أَصْلِه. والمُنْقاصُ، بالضاد: المُنْشَقُّ طُولاً. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: هُمَا بمَعْنىً وَاحِدِ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وَفِي العُبَابِ: وقَرَأَ يَحْيَى بنُ يُعْمُرَ: يُرِيدُ أَنْ! يَنْقاصَ، وقَرَأَ
(18/133)

خُلَيْدٌ العَصْرِيّ: يُرِيدُ أَنْ يَنْقَاضَ، بالمُعْجَمَة، والمُهْمَلَة. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَليْه: {قَيّاصٌ، كشَدَّادٍ: مَوْضِعٌ بَيْنَ الكُوفَةِ والشّام، لقَوْمٍ من شَيْبَانَ وكِنْدَةَ.
(فصل الْكَاف مَعَ الصَّاد)

كآص
} كَأَصَه، كمَنَعَهُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ غَيْرُه: دَلَكَهُ كَذَا فِي النُّسَخ، وَفِي أُخْرَى، ذَلَّلَه، وهُوَ الصَّوَابُ. وَفِي اللِّسَان: غَلَبَهُ وقَهَرَه. و {كأَصَ الشَّيْءَ: أَكَلَهُ وأَصَابَ منْه. يُقَال:} كَأَصْنا عِنْدَه من الطَّعَامِ مَا شِئْنا، أَي أَصَبْنَا، أَوْ {كَأَصَهُ: أَكْثَرَ مِنْ أَكْله أَو مِنْ شُرْبِهِ، وَهُوَ} كَأْصٌ، {وكُؤْصَةٌ، بالضَّمِّ: صَبُورٌ على الأَكْلِ والشُّرْبِ باقٍ عَلَيْهِمَا، الأُولَى عَن ابنِ بُزُرْجَ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وأَحْسَبُ الكَأْسَ مَأْخُوذاً مِنْه، لأَنَّ الصَّادَ والسّينَ يَتَعَاقَبانِ كَثِيراً فِي حُرُوفٍ كَثِيرَةٍ، لِقُرْبِ مَخْرَجَيْهِمَا. أَوْ رَجُلٌ:} كُؤْصَةٌ: صَبُورٌ عَلَى الشَّرَابِ وغَيْرِه، ويُرْوَى أَيْضاً: كُؤَصَةٌ، كهُمَزَةٍ،! وكُؤُصَةٌ، بضَمَّتَيْن، كَمَا فِي اللّسَان. قلْتُ: وَقد تَقَدَّمَ للمُصَنِّف أَيضاً، فِي حَرْف الشِّين، كَأَشَ الطَّعَامَ، أَي أَكَلَهُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، ككَشَأَهُ، عَن ابْنِ القَطَّاع، فلَعَلَّ الصَّادَ لُغَةٌ فِيهِ. فتَأَمَّلْ. وكذلِكَ كَأَزَ مِنَ الطَّعَام كَأْزاً. وَقد تَقَدَّم.
كبص
الكُبَاصُ، والكُبَاصَةُ، بضَمِّهِمَا، أَهمله الجَوْهَرِيّ. ونَقَل الأَزْهَرِيُّ عَن اللَّيْث قَالَ: هُمَا مِنَ الإِبِلِ والحُمُرِ ونَحْوِهِمَا، كَذا فِي
(18/134)

النُّسَخ، ووَقَع فِي التَّكْمِلَة واللِّسَان القَوِيُّ، الشَّدِيدُ عَلَى العَمَلِ، أَو الصَّوَابُ بالنُّونِ، كَمَا سَيَأْتِي.
كحص
الكَحْصُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: نَبَاتٌ لَهُ حَبٌّ أَسْوَدُ، يُشَبَّهُ بعَيْنِ الجَرَادِ، وأَنْشَدَ يَصِف دِرْعاً:
(كأَنَّ جَنَى الكَحْصِ اليَبِيسِ قَتِيرُها ... إِذا نُثِرَتْ سَالَتْ ولَمْ تَتَجَمَّعِ)
قَالَ اللَّيْث: الكاحِصُ: الضَّارِبُ برِجْلِه. وَقَالَ الفَرَّاءُ: كَحَصَ برِجْلِهِ، كمَنَعَ وفَحَصَ برِجْلِه، بمَعْنىً وَاحِدٍ. قَالَ أَبو عَمْرٍ و: كَحَصَ الأَثَرُ كُحُوصاً، بالضَّمّ: دَثَرَ. وَقد كَحَصَهُ البِلَى، وأَنْشَدَ: والدِّيارُ الكَوَاحِصُ كَحَصَ الظَّلِيمُ، إِذَا مَرَّ فِي الأَرْضِ لَا يُرَى، فَهُوَ كَاحِصٌ وكَحَّصَ الكِتَابَ تَكْحِيصاً فكَحَصَ هُوَ كَحْصاً: دَرَسَه فدَرَسَ. والّذِي فِي التَّكْمِلَة: كَحَصْتُ الكِتَاب كَحْصاً: مَحَوْتُه. وأَطْلالٌ كَوَاحِصُ: دَوَارِسُ، عَن أَبي عَمْرٍ و، وسَبَقَ الإِنشادُ: وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قَالَ ابنُ سِيدَه: كَحَصَ الأَرْضَ كَحْصاً: أَثَارَها. وكَحَصَ الرَّجُلُ كَحْصاً: وَلَّى مُدْبِراً، عَن أَبِي زَيْدٍ. وكَحَصَ الشَّيْءَ كَحْصاً: دَقَّه، عَن ابنِ القَطَّاع.
كرص
الكَرِيصُ، كأَمِير، مَكْتُوبٌ بالأَحْمَرِ، مَعَ أَنَّ الجَوْهَرِيّ ذَكَرَهُ فَقَالَ: هُوَ الأَقِطُ، أَيْ عامَّةً، وَهُوَ قَوْل الفَرّاءِ، مِثْلُ الكَرِيز
(18/135)

ِ وسيأْتِي الاعْتِذَار عَن تَحْمِيره للمُصَنّف قَرِيباً. فَقَالَ: الكَريصُ هُوَ الأَقِطُ الَّذِي يَكْثُر مَعَ الطَّرَاثِيثِ، أَو مَع الحَمَصِيصِ، وهُمَا نَبَاتَانِ، تَقَدَّم ذِكْرُهما، لَا كُلُّ أَقِطٍ، ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ فِي إِيرادِه على العُمُوم، وَقد تَقَدَّم أَنَّه قَوْلُ الفَرَّاءِ، واقْتَصَرَ عَلَيْه الجَوْهَرِيّ، لأَنَّه صَحَّ عِنْده، فَلَا يُنْسَبُ إِليه الوَهَمُ فِي مِثْلِ ذَلِك. وإِنَّما حَمَّرْتُه، أَي كَتَبْتُه بالحُمْرَة دُونَ السَّوَادِ، لأَنَّه لَمْ يَذْكُر سِوَى لَفْظَةٍ مُخْتَلَّةٍ، وأَنتَ خَبِيرٌ بأَنَّ مِثْلَ هَذَا لَا يَكُون اعْتِذَاراً فِي التَّحْمِير، كَيْفَ وقَدْ أَوْرَدَه بِمَا صَحَّ عِنْدَه. وأَمَّ ذِكْرُه الأَقْوَالَ المُخْتَلِفَةَ فلَيْسَ من وَظِيفَتِهِ، إِنْ لم تَثْبُتْ عِنْدَهُ مِنْ طُرُقٍ صَحِيحَةٍ. ثمّ قَالَ: الكَرِيصُ: الذَّخِيرَةُ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. ثمّ ظَاهِرُهُ العُمُوم، والصَّحِيحُ أَنَّهُ اسمٌ لِمَا يُدَّخَرُ ويُرْفَعُ من الأَقِط بَعْدَ أَن يُجْعَل فِيهِ شَيْءٌ من بَقْلٍ، لِئَلَّا يَفْسُدَ، كَمَا يَشْهَد لَهُ مَفْهُومُ المادَّةِ. قيل الكَرِيصُ: هُوَ أَنْ يُطْبَخَ الحُمَّاضُ باللَّبَنِ فيُجَفَّفَ فيُرْفَعَ ويُدَّخَرَ فيُؤْكلَ فِي القَيْظِ. ويَقْرُبُ مِنْهُ قَولُ مَنْ قَالَ: الكَرِيصُ: بَقْلَةٌ يُحَمَّضُ بهَا الأَقِطُ، وَمِنْه قَولُ الشَّاعِر: جَنَيْتُها مِنْ مُجْتَنىً عَوِيصِ من مُجْتَنَى الإِجْرِدِ والكَرِيصِ قيل: الكَرِيصُ، هُوَ أَنْ يُكْرَصَ، أَي يُخْلَطَ بَعْدَ أَنْ يُدَقَّ الأَقِطُ والتَّمْرُ. وَقيل الكَرِيصُ: المَوْضِعُ الَّذِي يُتَّخَذُ فِيهِ الأَقِطُ، كَأَنَّهُ بحَذْفِ مُضَافٍ، أَي مَوْضِعُ الكَرِيصِ، وَقد كَرَصَه يَكْرِصُهُ كَرْصاً: دَقَّهُ، فَهُوَ كَرِيصٌ، أَي مَدْقُوق.
(18/136)

والمِكْرَصُ، كمِنْبَرٍ: إِنَاءٌ أَوْ سِقَاءٌ يُحْلَبُ فِيهِ اللَّبَنُ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. وكَرَّصَ تَكْرِيصاً: أَكَلَ الكَرِيصَ، أَي الأَقِطَ. عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: الاكْتِراصُ: الجَمْعُ، وأَنشد: لَا تَنْكِحَنَّ أَبَداً هَنَّانَهْ تَكْتَرِصُ الزَّادَ بِلا أَمَانَهْ وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الكَرِيصُ: الجَوْزُ بالسَّمْنِ يُكْرَصُ، أَي يُدَقُّ، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ الطِّرِمَّاح يَصِفُ وَعلاً:
(وشَاخَسَ فَاهُ الدَّهْرُ حَتَّى كَأَنَّهُ ... مُنَمِّسُ ثِيرانِ الكَرِيصِ الضَّوَائنِ)
)
شاخَسَ: خَالف بَيْنَ نِبْتَةِ أَسْنانِه والثِّيرانُ: جَمْع ثَوْرٍ، وَهِي القِطْعَة من الأَقِطِ. والمُنْمِّسُ: القَدِيمُ.
والضَّوَائنُ: البِيضُ، وقِيل الكَرِيصُ هُنَا الأَقِطُ المَجْمُوعُ المَدْقُوقُ. وقِيلَ هُوَ الأَقِطُ قبْلَ أَنْ يَسْتَحْكِمَ يُبْسُه. وقَالَ ابنُ بَرِّيّ: الكَرِيصُ: الَّذِي كُرِصَ، أَي دُقَّ. والكَرْصُ: الخَلْطُ. وَقد ذَكَرَهُ المُصَنِّف اسْتِطْرَاداً. وَقيل: الكَرْصُ: العَصْرُ باليَد، وَمِنْه الكَرِيصُ من الطَّرَاثِيثِ يُدَقُّ فيُكْرَصُ باليَدِ، أَي يُعْصَرُ.
كرمص
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: كَرْمَصَ على القَوْمِ كَرْمَصَةً: حَمَل عَليْهِم، ككَرْصَمَ. والكَرْمُوصُ، بالفَتْحِ: التينُ، وَقد أَهْمَلَه الجَمَاعةُ.
كصص
{الكَصُّ: الاجْتِمَاعُ،} كالاكْتِصَاص،! والتَّكاصِّ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ.
(18/137)

و {الكَصُّ أَيضاً: الصَّوْتُ الدَّقِيقُ الضَّعِيفُ عِنْدَ الفَزَعِ،} كالكَصِيصِ. وَقيل: {الكَصِيصُ الصَّوْتُ عَامَّةً. يُقَال: سَمِعْتُ} كَصِيصَ الحَرْبِ، أَي صَوْتَها، قَالَهُ أَبُو نَصْرٍ. وَقد {كَصَّ} يَكِصُّ، بالكَسْرِ. قيل: {الكَصِيصُ: الرِّعْدَةُ، وَزَاد أَبُو عُبَيْدٍ: ونَحْوُها، كَمَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَبِه فسِّر قَوْلهُم: أَفْلَتَ ولَهُ} كَصِيصٌ، وأَصِيصٌ، وبَصِيصٌ. قيل: هُوَ التَّحَرُّكُ. وَفِي الصّحاح: الحَرَكَةُ والالْتِواءُ مِنَ الجَهْدِ، وَبِه فَسَّرَ الجَوْهَرِيُّ القَوْلَ السابِقَ، وأَنْشَد ابْنُ بَرِّيّ لامْرِئِ القيْس: جَنَادِبُهَا صَرْعَى لَهُنَّ {كَصِيصُ أَي تَحَرُّكٌ. قيل: هُوَ الانْقِبَاضُ من الفَرَق. قِيلَ: هُوَ الذُّعْرُ. قِيلَ: هُوَ صَوْتُ الجَرَادِ. لَا يَخْفَى أَنَّهُ داخِلٌ فِي قَوْلِه الصَّوْتُ الدَّقِيق. قِيلَ: هُوَ الاضْطِرَابُ وَهَذَا أَيضاً دَاخِلٌ فِي قَوْلِهِ: التَّحَرُّك والالْتِوَاءُ.} والكَصِيصَةُ: الجَمَاعَةُ، كالأَصِيصَةِ. و {الكَصِيصَةُ: حِبَالَةٌ يُصَادُ بهَا الظَّبْيُ، كَمَا قَالَه الجَوْهَرِيّ، أَوْ مَوْضِعُه الَّذِي يَكُونُ فِيه. قَالَه اللِّحْيَانِيّ، قالَ: ومِنْهُ قَوْلُهُم: تَرَكْتُهُم فِي حَيْصَ بَيْصَ،،} ككَصِيصَةِ الظَّبْيِ. يُقَالُ: المَاءُ {يَكِصُّ بالنّاسِ} كَصِيصاً، إِذا كَثُرُوا عَلَيْه، نَقله الصَّاغَانِيّ. قد {أَكْصَصْتَ يَا رَجُلُ، أَي هَرَبْتَ، وقِيلَ: انْهَزَمْتَ.} وتَكَاصُّوا! واكْتَصُّوا: تَزَاحَمُوا واجْتَمَعُوا، نَقله الصَّاغَانِيّ.
(18/138)

وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {الكَصِيصُ: المَكْرُوه، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ.
} والكَصْكَصَةُ: العَرَبُ والانْهِزَامُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وأَنْشَدَ: جَدَّ بِهِ {الكَصِيصُ ثُمَّ} كَصْكَصَا)
{والكَصُّ: الهَرَبُ.} والكَصِيصُ: شِدَّةُ الجهْدِ. قَالَ الشاعِرُ:
(تُسَائِلُ مَا سُعَيْدَةُ مَنْ أَبُوهَا ... ومَا تَعْنِي وَقد بَلَغَ الكَصِيصُ)
والكَصِيصُ من الرِّجَال: القَصِيرُ التَّارُّ. والكَصِيصُ من الحَزَفِ يُنْقَل فِيه الطين، وهذِه عَن الصّاغَانِيّ. وأَكَصَّ: أَسْرَع، عَن ابْنِ القَطّاع.
كعص
الكَعْصُ، كالمَنْع، أَهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغَانِيّ فِي التَّكْمِلَه. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: هُوَ الأَكْل، لُغَةٌ فِي الكَأْصِ، عَيْنُه بَدَلٌ من هَمْزَتِهِ. وكَعِيصُ الفَأْرِ والفَرْخِ: أَصْوَاتُهُمَا، وقَدْ كَعَصَا كَعْصاً، عَن ابنِ القَطّاع. قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَقَالَ بَعْضُهم: الكَعْصُ: اللَّئيمُ، قَالَ: وَلَا أَعْرِفُهُ.
كلمص
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: كَلْمَصَ الرجُلُ: فَرَّ، وَهُوَ مقلوب كَلْصَمَ.
كمص
وممّا يُسْتَدْرَك عَليْه أَيْضاً: كَمَصَهُ كَمْصاً: دَفَعَهُ بشِدَّةٍ. وكَمَصَ الرَّجُلُ: نَكَصَ، عَن ابْنِ القَطَّاع.
كنص
الكُنَاصُ، كغُرَابٍ، أَهْمَلَه
(18/139)

الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ الكُبَاصُ بالمُوَحَّدَةِ، اللَّذِي تَقَدَّم عَن اللَّيْثِ، أَو الصَّوابُ بالنُّونِ والبَاءُ تَصْحِيفٌ، والَّذِي فِي كتَابِ العَيْن بالبَاءِ، كَمَا تَقَدَّم، ومنهُم مَنْ ضَبَطَه بالنُّون. وكَنَّصَ فِي وَجْهِ فُلانٍ تَكْنِيصاً: حَرَّكَ أَنْفَهُ اسْتِهْزَاءَ، قالهُ ابنُ الأَعْرَابِيّ. وَمِنْه حَدِيثُ كَعْبٍ أَنَّه قَالَ: كَنَّصَتِ الشيَاطِينُ لِسُلَيْمَانُ عَلَيْه السَّلامُ وذلِكَ أَنَّهُ كانَ إِذا أَدْخَلَ رَأْسَهُ للُبْسِ الثَّوْبِ كَنَّصَتِ الشيَاطِينُ اسْتِهْزَاءً، فأُخبِرَ بذلِكَ فلبِسَ القَبَاءَ. ويُرْوَى بِالسِّين، وَقد تَقَدَّمَ.
كيص
{كاصَ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: كاصَ} يَكِيص {كَيْصاً، بالفَتْح} وكَيَصَاناً، مُحَرَّكة، {وكُيُوصاً، بالضَّمّ: كَعَّ عَن الشَّيْءِ وعَجَزَ عَنهُ. قَال ثَعْلَبٌ: كَاصَ طَعَامَهُ: أَكَلَهُ وَحْدَهُ. وَقَالَ ابنُ بُزُرْجَ: كاصَ مِنْه، أَي مِنَ الطَّعامِ، وكَذَا الشَّرابِ، إِذا أَكْثَرَ مِنْهُما. يُقَال:} كِصْنَا عِنْدَهُ مَا شِئْنَا، أَي أَكَلْنَا، والهَمْزُ لُغَةٌ فِيهِ، كَمَا تَقَدَّم. {والكِيصُ، بالكَسْرِ: الضَّيِّقُ الخُلُقِ، مِنَ الرِّجَالِ.
قَالَ النَّمِرُ ابْنُ تَوْلَبَ:
(رَأَتْ رَجُلاً} كِيصاً يُزَمِّلُ وَطْبَهُ ... فيَأْتِي بِهِ البَادِينَ وَهُوَ مُزَمَّلُ)
قِيلَ: هُوَ البَخِيلُ جِدّاً قَالَ الليْثُ: {الكِيصُ مِنَ الرِّجالِ: القَصِيرُ التَّارُّ، وَقد سَبَق الكَصِيصُ بِهذا المَعْنَى أَيْضاً،} كالكَيِّصِ فِيهِمَا أَي كسَيِّدٍ، هَكَذَا هُوَ فِي النُّسَخِ مَضْبُوطٌ، والصَّوَابُ بالفَتْح، ويَشْهَدُ لِذلكَ فِي أَوَّلِهما قَوْلُ كُرَاعَ:! والكَيْصُ، بالفَتْحِ: الَّذِي يَنْزِلُ وَحْدَه.
(18/140)

{الكَيْصُ بالفَتْحِ: البُخْلُ التَّامُّ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ. الكَيْصُ أَيضاً: المَشْيُ السَّرِيعُ، وَقد كَاصَ يَكِيصُ، وكَذلِكَ أَكَصَّ.
} الكِيصُ {والكِيَصُّ كعِنَبٍ وهِجَفٍّ: الشَّدِيدُ العَضَلِ، مِنَ الرِّجَال. يُقَال: فُلانٌ} كِيصَى، كعِيسَى قَالَ شيخُنَا: أَنْكَر سِيبَوَيْه وُرُودَ فِعْلَى صِفَةً، ورُدَّ بأَنَّه وَرَدَ من ذلِكَ أَرْبَعَةُ أَلْفَاظ: مشيَةٌ حِيكَى، وامْرَأَةٌ عِزْهَى، ومِعْلَى، وكِيصَى، كَمَا حَقَّقَ ذلِكَ الشِّهَابُ فِي ضِيزَى من سُورَة النَّجْمِ ويُنَوَّنُ، وكَيْصَى كسَكْرَى: يَأْكُلُ وَحْدَه، ويَنْزِلُ وَحْدَه، وَلَا يُهِمُّه غيْرُ نَفْسِهِ. أَمّا التَّنْوِينُ فنَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ عَنْ أَبِي العَبَّاس، ونَصُّهُ: رَجُلٌ {كِيصىً يَا هَذَا: يَنْزِلُ وَحْدَه ويأْكُلَ وَحْدَه. واخْتُلِف فِي أَلفِ} كِيصا فِي قَوْلِ النَّمرِ بْنِ تَوْلَبَ السَّابِقِ فَقَالَ ابنُ سِيدَه: يحتملُ أَنْ تَكُونَ لِلإِلْحاقِ، ويحتملُ أَنْ تَكُونَ هِيَ الَّتِي عِوَضٌ من التَّنْوِينِ فِي النَّصْبِ. يُقَالُ: إِنَّه {لَكَيَّاصُ المَشْيِ رِخْوُ البَادِّ، ككَتَّانٍ، أَي سَرِيعُه. ومَرَّ فُلانٌ} يَكِيصُ، ولَهُ كَصِيصٌ، أَي يَعْجَلُ فِي مَشْيِهِ. ومَا زَالَ {يُكايِصُه، أَي يُمَارِسُه نَقله الصَّاغَانِيّ. وممّا يُسْتَدْرَك عَليَه: رَجُلٌ} كِيصٌ، بالكَسْرِ: مُتَفَرِّدٌ بطَعَامِه، لَا يُؤاكِلُ أَحَداً، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ. قَالَ أَبو عَلِيّ: {والكَيصُ: الأَشِرُ. وَقَالَ ثَعْلَبٌ فِي أَمالِيه:} الكِيصُ: اللَّئِيمُ:
(فصل اللَّام مَعَ الصَّاد)

لبص
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: أُلْبِصَ الرجُلُ: أُرَعدَ من الفَزَعِ،
(18/141)

أَهملُه الجَماعَة، وأَوردَهُ صاحِب اللّسَان هكَذَا. قلتُ: وَهُوَ تَصْحِيف أُلِيصَ، بالتَّحْتِيَّة، كَمَا سيَأْتِي للمُصَنِّف، رَحِمه اللهُ تَعَالَى، فِي ل وص.
لحص
لَحَصَ فِي الأَمْرِ، كمَنَعَ، يَلْحَصُ لَحْصاً: نَشِبَ فِيه، قَالَه أَبو سَعِيدٍ السُّكَّرِيّ. قَالَ الليْثُ: لَحَصَ خَبَرَهُ: اسْتَقْصَاهُ، وبَيَّنَه شيْئاً فشيْئاً، كلَحَّصَهُ تَلْحِيصاً. وكَتَبَ بَعْضُ الفُصَحَاءِ إِلى بَعْضِ إِخْوَانِه كتَاباً فِي بَعْضِ الوَصْفِ فَقَالَ: وَقد كَتَبْتُ كِتَابِي هذَا إِليْكَ وَقد حَصَّلْته ولَحَّصْتُه وفَصَّلْتُه ووَصَّلْتُه. وبعضٌ يَقُول: لَخَّصْتُهُ، بالخَاءِ المُعْجَمَة. ولَحَاصِ، كقَطَامِ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: من الْتَحَص، مَبْنِيَّة على الكَسْرِ، وَهُوَ اسْمُ الشِّدَّة والاخْتِلاط، قَالَه ابنُ حَبِيب. وَفِي الصّحاح: لِلشِّدّةِ والدّاهِيَةِ، لأَنَّهَا صِفَةٌ غَالِبَةٌ، كحَلاَقِ اسْمٌ للمَنِيَّةِ، وأَنْشَدَ قَوْلَ أُمَيَّة بنِ أَبِي عَائِذٍ الهُذَلِيّ:
(قد كُنْتُ خَرَّاجاً وَلُوجاً صَيْرَفاً ... لَمْ تَلْتَحِصْنِي حَيْصَ بَيْصَ لَحَاصِ)
قَالَ الأَصْمَعِيُّ: الالْتِحَاصُ مِثْلُ الالْتِحَاجِ. يُقَال: الْتَحَصَهُ إِلى ذلِكَ الأَمْرِ، والْتَحَجَه، أَي أَلْجَأَه إِليْه واضْطَرَّه. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: لَحَاصِ: خُطَّةٌ تَلْتَحِصُكَ، أَي تُلْجئُكَ إِلى الأَمْرِ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: ولَحَاصِ، فَاعِلَةُ تَلْتَحِصْنِي. ومَوْضِعُ حَيْصَ بَيْصَ نَصْبٌ على نَزْعِ الخَافِص. وقولُه: لم تَلْتَحِصْنِي، أَي لم تُلْجِئْنِي الدَّاهِيَةُ إِلى مَالا مُخْرَجَ لِي مِنْه. قَالَ: وَفِيه قَوْلٌ آخَرُ يُقَالُ: الْتَحَصَهُ الشَّيْءُ، أَي نَشِبَ فِيهِ، فيكونُ حَيْصَ بَيْصَ نَصْباً على الحالِ من لَحَاص. انْتَهَى. ورُوِيَ
(18/142)

عَن ابْنِ السِّكِّيت فِي قَوْلِهِ: لَمْ تَلْتَحِصْنِي، أَي لم أَنْشَب فِيَهَا. وقَرَأْت فِي شَرْحِ دِيوانِ الهُذَلِيّين مَا نَصُّه: لَحَاصِ: اسمٌ مَوْضوعٌ على قَطَامِ مَا أَشبَهَهَا، من قَوْلِك قد لَحَصَ فِي هَذَا الأَمْرِ: إِذا نَشِبَ فِيهِ. واللَّحَصُ، مُحَرَّكَةً: تَغَضُّنٌ كَثِيرٌ فِي أَعْلَى الجَفْنِ، وهُوَ غيْر اللَّخَصِ، بالخَاءِ، وَقد لَحِصَتْ عَيْنُه، كفَرِحَ، إِذا الْتَصَقَتْ. وقِيلَ: الْتَصَقَتْ مِن الرَّمَص. واللَّحَصَانُ، مُحَرَّكَةً: العَدْوُ والسُّرْعَةُ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. والمَلْحَصُ، مثْلُ المَلْجَأ والمَلاذ، قَالَ: فَهْوَ إِلَى عَهْدِي سَرِيعُ المَلْحَصِ والتَّلْحِيصُ: التَّضْيِيقُ، والتَّشْدِيدُ فِي الأَمْرِ، والاسْتقْصَاءُ فِيه. وَمِنْه حَدِيثُ عَطَاءٍ وسُئلَ عَنْ) نَضْحِ الوُضُوءِ فَقَالَ: اسْمَحْ يُسْمَحْ لَكَ، كَانَ مَنْ مَضَى لَا يُفَتِّشُونَ عَن هذَا، وَلَا يُلَحِّصُون أَيْ كَانُوا لَا يُشَدِّدُدون، وَلَا يَسْتَقْصُونَ فِي هَذَا وأَمْثَالِهِ. قُلْتُ: وَعَطَاءٌ هذَا، هُوَ ابنُ أَبِي رَبَاحِ، رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى. وقالَ أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيّ: لم يَرْوِ هذَا الحَدِيثَ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم إِلاَّ ابنُ عَبّاسٍ، وَلَا عَن ابْنِ عَبّاس إِلاّ عَطَاءٌ، وَلَا عَن عَطَاءٍ إِلاَّ ابنُ جُرَيْجٍ، وَلَا عَن ابْنِ جُرَيْجٍ فِيمَا عَلِمْتُه إِلاّ الوَلِيدُ بنُ مُسْلِمٍ، وَهُوَ من ثقَاتِ المُسْلمين. قُلتُ: ولكِنْ ليْسَ فِي رِمَايَتِهِم هذِه الزِّيادَةُ، وَقد رَوَى عَن الوَلِيدِ بن مُسْلم هِشَامُ بن عَمَّارٍ، وَعنهُ الأَزْدِيُّ والبيروتيّ وابنُ الغامِدِيّ والباغَنْدِيُّ وابنُ الرّوّاسِ. وَلِهَذَا الحَدِيثِ طُرُقٌ أُخْرَى، وَقد سبقَ لي فيهَا
(18/143)

تأْلِيفُ جُزْءٍ مُخْتَصرٍ، أَوردتُ فِيهِ مَا يتَعَلَّق بتَخْرِيج هَذَا الحَدِيث فِي سنة واللهُ أَعْلَمُ. والالْتِحَاصُ: والالْتِحَاجُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيّ، وَقد تَقَدَّم قَرِيباً، فِي مَعْنَاه الاضْطرارُ، وَمِنْه الْتَحَصَهُ إِلَى ذلِكَ الأَمْرِ، أَي اضْطَرَّهُ إِليْه. والالْتِحَاصُ: الحَبْسُ والتَّثْبِيطُ. يُقَالُ: الْتَحَصَ فُلاناً عَن كَذَا، إِذَا حَبَسَهُ وثَبَّطَهُ. وَبِه فَسَّر بَعْضٌ قَوْلَ أُمَيَّةَ الهُذَلِيِّ السَّابِقَ، لم تَلْتَحِصْني، أَي لم تَثَبِّطْنِي. الالْتِحَاصُ أَيضاً تَحَسِّى مَا فِي البَيْضَةِ ونَحْوِهَا، عَن اللِّحْيَانِيّ. تقولُ: الْتَحَصَ فُلانٌ مَا فِي البَيْضَةِ الْتِحَاصاً، إِذا تَحَسَّاها. والْتَحَصَهُ الشَّيْءُ: نَشَبَ فِيه، نَقله الجَوْهَرِيُّ فِي شَرْح قَوْلِ الهُذَلِيّ السَّابِقِ، وَقد تَقَدَّم. الْتَحَصَه إِلَى الأَمْرِ، إِذا أَلْجَأَه إِليْهِ، وَهَذَا قد تَقَدَّم قَرِيباً فِي قَوْلِ المُصَنِّف: خُطَّة تَلْتَحصُك. فهُوَ كالتَّكْرَارِ. الْتَحَصَتِ الإِبْرَةُ، إِذا انْسَدَّ سَمُّهَا، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَزَاد غيْرُهُ: والْتَصَقَ. الْتَحَصَ الذِّئبُ عَيْنَ الشَّاةِ: اقْتَلَعَهَا وابْتَلَعَهَا، وَهُوَ من بَقِيَّة قَوْلِ اللِّحْيَانيّ ودَاخِلٌ فِي قَوْلِ المُصَنِّفِ آنِفا: ونحْوها، مَعَ أَنَّ نَصَّ اللِّحْيَانيّ: الْتَحَص الذِّئْبُ عَيْنَ الشَّاة، إِذا شَرِبَ مَا فِيها من المُحّ والبَيَاضِ، وكَأَنَّ المُصَنِّفَ غَيَّرَهُ بالاقْتِلاعِ والابْتِلاعِ لِيُرِيَنَا أَنَّهُ مُغَايِرُ للقَوْلِ الأَوَّلِ، وليْسَ كذلِكَ، فتَأَمَّلْ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اللَّحْصُ، واللَّحَصُ، واللَّحِيصُ، الضَّيِّقُ، الأَخِيرُ نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وأَنشد للرّاجِز:
(18/144)

قَدِ اشْتَروْا لِي كَفَناً رَخِيصَا وبَوَّؤونِي لَحَداً لَحِيصَا وإِهْمَالُ المُصَنِّفِ إِيَّاهُ قُصُورٌ. ولَحَّصْتُ فُلاناً عَن كَذَا تَلْحِيصاً: حَبَسْتُهُ وَثبَّطْتُهُ. والْتَحَصَت عَيْنُهُ: لَصِقَتْ. والْتَحَصَ الأَمْرُ: اشْتَدَّ. ولَحّصَ الكتَابَ تَلْحِيصاً: أَحْكَمَه، كَمَا فِي اللّسَان.
لخص
اللَّخَصَةُ، مَحَرَّكَةً: لَحْمَةُ بَاطنِ المُقْلَة، عَن ابْنِ دُرَيْد، وَقيل: شَحْمَةُ العَيْنِ من أَعْلَى وأَسْفَلَ.
وَقَالَ بَعْضُهُمْ: لَحْمُ الجَفْن كُلُّه لَخْصٌ. ج لخَاصٌ، بالكَسْرِ. وَقَالَ أَبو عُبَيْد: اللَّخَصَتَان: الشَّحْمَتَانِ اللَّتَان فِي وَقْبَى العَيْنِ. قلْت: وكَذلكَ اللَّخْصَتَانِ من الفَرَسِ. وَقَالَ غيْرُه: بل هِيَ أَي اللَّخَصَةُ من الفَرَس: الشَّحْمَةُ الَّتِي فِي جَوْفِ الهَزْمةِ، الَّتِي فَوْقَ عَيْنَيْه. ولَخِصَتْ عَيْنُه كفَرِحَ، لَخَصاً: وَرِحَ مَا حَوْلَهَا، فَهِيَ لَخْصَاءُ، والرَّجُلُ أَلْخَصُ. ويُقَال: عَيْنٌ لَخْصَاءُ، إِذا كَثُر شَحْمُها. واللَّخَصُ، مُحَرَّكَةً، أَيْضاً: غِلَظُ الأَجْفَانِ وكَثْرَةُ لَحْمهَا خلْقَةً. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: هُوَ سُقُوطُ بَاطنِ الحِجَاجِ على جَفْنِ العَيْنِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هُو كَوْنُ الجَفْنِ الأَعْلَى لَحيماً، والفعْلُ من كُلِّ ذلكَ: لَخصَ لَخَصاً، فَهُوَ أَلْخَصُ، قالَهُ ثَعْلَبٌ. وَقَالَ اللَّيْثُ، والزَّمخْشَرِيُّ: والنَّعْتُ اللَّخِصُ، أَي ككَتِفٍ. وضَرْعٌ لَخِصٌ، ككَتفٍ: كَثيرُ اللَّحْمِ، لَا يَكادُ يَخْرُجُ لَبَنُهُ إِلاَّ بشدَّة، نَقله الجَوْهَريُّ، فهُوَ بَيِّنُ اللَّخَص. ولَخَصَ البَعيرَ، كمَنَع، يَلْخَصُه
(18/145)

لَخْصاً: نَظَرَ إِلى شَحْمِ عَيْنِهِ مَنْحُوراً، وَذَلِكَ أَنَّكَ تَشُقُّ جِلْدَةَ العَيْنِ فتَنْظُرُ هَلْ فِيهَا شَحْمٌ أَمْ لاَ، وَلَا يَكُونُ إِلاَّ مَنْحُوراً، وَلَا يُقَال اللَّخْصُ إِلاَّ فِي المَنْحُورِ، وذلِكَ المَكَانُ لَخَصَةُ العَيْنِ، قَالَه اللَّيْثُ. وَقد أُلْخِصَ البَعِيرُ، إِذا فُعِلَ بِهِ ذلِكَ فظَهَر نِقْيُه. قَالَ ابنُ السِّكِّيت: قَالَ أَعْرَابِيّ لِقَوْمِهِ فِي حَجْرَةٍ، أَيْ سَنَةٍ أَصابَتْهُمْ: انْظُرُوا مَا أَلْخَصَ، وَفِي اللّسَان: مَا لَخَص من إِبِلي فانْحَرُوهُ، وَمَا لم يُلْخِصْ فارْكَبُوه. أَي مَا كَانَ لَهُ شَحْمٌ فِي عَيْنَيْه. ويُقَال: آخِرُ مَا يَبْقَى من النِّقْيِ فِي السُّلاَمَى والعَيْنِ، وأَوَّلُ مَا يَبْدُو فِي اللِّسَان والكَرِشِ. والتَّلْخِيصُ: التَّبْيِينُ، والشَّرْحُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ: يُقَال: لَخَّصْتُ الشَّيءَ، بالخَاءِ، ولَحَّصْتُه أَيْضاً، بالحاءِ، إِذا استَقْصَيْتَ فِي بَيَانه وشَرْحهِ، وتَحْبِيرِه، ويُقَال: لَخِّصْ لي خَبَرَك، أَي بَيِّنْهُ لي شَيْئاً بَعْدَ شَيْءٍ، قيل: التَّلْخِيصُ: التَّخْلِيصُ. وَمِنْه حَدِيثُ عَلِيّ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْه، أَنَّه قَعَدَ لِتَلْخِيصِ مَا الْتبَسَ عَلَى غَيْره. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: التّلْخِيصُ: التَّقْرِيبُ، والاخْتِصَارُ. يُقَال: لَخَّصْتُ القَوْلَ، أَي اقْتَصَرْتُ فِيهِ، واخْتَصَرْت مِنْهُ مَا يُحْتَاجُ إِليْه، وَهُوَ مُلَخِّصٌ، والشَّيْءُ مُلَخَّصٌ، ويُقَالُ: هَذَا مُلَخَّصُ مَا قَالُوه، أَي حاصِلُه وَمَا يَؤُولُ إِليْه.
لصص
{اللَّصُّ: فِعْلُ الشَّيْءِ فِي سَتْرٍ، وَمِنْه اللِّصّ، نَقَلَه ابنُ القَطّاع. قِيلَ: هُوَ إِغْلاقُ البابِ وإِطْباقُهُ، وَقد} لَصَّ بَابَهُ، كرَصَّهُ، قَال: يَدْخُلُ تَحْتَ الغَلَقِ! المَلْصُوص
(18/146)

ِ نَقَلَهُ ابنُ القَطَّاع. {اللَّصُّ: السَّارِقُ، مَعْرُوف، ويُثَلَّثُ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ، وزَادَ: لَصْتاً، أَبدَلُوا من صَادِه تَاءً وغيَّرُوا بِنَاءَ الكَلِمَة لِمَا حَدَثَ فيهَا من البَدَلِ: وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ: هِيَ لُغَة طَيِّئ وبَعْضِ الأَنْصَارِ، وَقد قِيلَ فِيهِ: لِصْتٌ، فكَسَرُوا اللاّمَ فِيهِ مَعَ البَدَلِ، وَفِي التَّهْذِيب والصّحاح:} اللُّصُّ، بالضَّمّ، لُغَةٌ فِي اللَّصّ، وأَمَّا سِيبَوَيْه فَلَا يَعْرِف إِلاَّ لِصّاً، بالكَسْرِ. ج {لُصُوصٌ، أَي جَمْع لِصٍّ، بالكَسْر، كَمَا هُوَ نَصُّ سِيبَوَيْه وزَادَ:} لِصَاصاً. وَفِي التَّهْذِيبِ: {وأَلْصاصٌ. قَالَ: وليْس لَهُ بِنَاءٌ من أَبْنِيَةِ أَدْنَى العَدَدِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: جَمْع} لَصّ، بالفَتْح، {لُصُوصٌ، وجَمْعُ} لِصٍّ، بالكَسْر، {لُصُوصٌ،} ولِصَصَةٌ، مثْل قُرُود وقِرَدَة، وجَمْعُ {اللُّصِّ:} لُصُوصٌ، مثل خُصٍّ وخُصُوصٍ، وجَمْعُ لَصْتٍ لُصُوتٌ، وَهِي {لَصَّةٌ، بالفَتْح، ج} لَصَّاتٌ {ولَصَائِصُ، الأَخِيرَة نادِرَةٌ. والمَصْدرُ} اللَّصَصُ، {واللَّصَاصُ،} واللَّصُوصِيَّةُ بفَتْحِهِنَّ، {واللُّصُوصِيَّة، بالضَّمّ، الأَوّلاَن نَقَلَهُمَا الصّاغَانِيُّ، والأَخِيرُ عَن الكِسَائِيّ والفَتْحُ فِي} اللَّصُوصِيَّة وأَضْرَابِهَا أَفصَحُ، وإِن كَان القِيَاسُ الضَّمَّ، كَمَا فِي شُرُوحِ الفَصِيحِ، وَفِي المِصْبَاح عَكْسُه، نَقله شيْخُنا. وأَرضٌ {مَلَصَّةٌ: كَثِيرَتُهُم، أَو ذاتُ} لُصُوصٍ، الأَخِيرُ فِي الصّحَاح.! واللَّصَصُ: تَقَارُبُ أَعْلَى المَنْكِبَيْنِ يَكادَان يَمَسَّانِ أُذُنَيْهِ، قِيلَ: تَقَارُبُ مَا بَيْنَ الأَضْرَاسِ حَتَّى لَا يَرَى بينَهَا خَلَلاً. قَال امرُؤُ القَيْسِ، يَصِف كَلْباً:
(18/147)

( {أَلَصُّ الضُّرُوسِ حَنِيُّ الضُّلُوعِ ... تَبُوعٌ أَرِيبٌ نَشِيطٌ أَشِرْ)
وَهُوَ أَلَصُّ، وَهِي} لَصَّاءُ، وقَد لَصَّ، وَفِيه {لَصَصٌ. قَالَ أَبو عُبَيْدَةَ:} اللَّصَصُ: تَضَامُّ مِرْفَقَيِ الفَرَسِ والْتِصاقُهُمَا إِلى زَوْرِه. قَالَ: ويُسْتَحَبُّ اللَّصَصُ فِي مِرْفَقَيِ الفَرَسِ. {واللَّصَّاءُ من الجِبَاهِ: الضَّيِّقَةُ، نقَلَه الصَّاغَانِيُّ. اللَّصَّاءُ: من الغَنَمِ: مَا أَقبَلَ أَحَدُ قَرْنَيْهَا وأَدْبَرَ الآخَرُ، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ والصَّاغَانِيُّ أَيْضاً، الَّصّاءُ أَيْضاً: المَرْأَةُ المُلْتَزِقَةُ الفخِذَيْن لَا فُرْجَةَ بَيْنَهُمَا، وكَذلِك} الأَلَصُّ، نَقله الأَصْمَعِيّ، لِهذَا يُقَالُ للزَّنْجِيّ: {أَلَصُّ الأَلْيَتيْنِ، أَي مُلْتَزِقُهُما، وَهُوَ خِلْقَةٌ فِيهِم، ويَقْرُبُ من ذلِكَ قَوْلُ مَنْ قالَ:} اللَّصَصُ: تَدَانِي أَعلَى الرُّكْبَتَيْن، وَقيل: هُوَ تَقارُبُ القَائِمَتَيْن والفَخِذَيْنِ. {وتَلَصِيصُ البُنْيَانِ: تَرْصِيصُه، لُغَةٌ فِيهِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.} والْتَصَّ: الْتَزَقَ، نَقَله)
الصَّاغَانِيُّ. قَالَ رُؤْبَةُ: {لَصَّصَ مِن بُنْيَانِه} المُلَصِّصُ قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: {لَصْلَصَه، أَي الوَتِدَ، وغيْرَهُ، إِذا حَرَّكَهُ لِيَنْزِعَهُ، وكَذلِك السِّنَان مِن رَأْسِ الرُّمْحِ، والضِّرْس من الفَمِ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} التَّلَصُّصُ: {اللُّصُوصِيَّةُ، وَهُوَ} يَتَلَصَّصُ، كَمَا فِي الصّحاح. وَفِي الأَسَاسِ: إِذا تَكَرَّرَتْ سَرِقَتُهُ. {والمَلَصَّةُ: اسْمٌ للجَمْع، حَكَاه ابنُ جِنِّي.
} واللَّصَّاءُ: الرَّتْقاءُ.
(18/148)

{واللَّصَصُ فِي الجَبْهَةِ: دُنوُّ شَعرِهَا من حَاجِبِهَا، نَقَلَه ابنُ القَطَّاع. وقَصْرُ} اللُّصُوصِ: مَوْضِع بالقُرْب من هَمَذَانَ.! والتَّلَصُّصُ: التَّجَسُّسُ.
لعص
اللَّعَصُ، مُحرَّكةً، أَهمله الجَوْهَرِيُّ والصَّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَةِ. وَفِي اللِّسَان والعُبابِ: هُو العَسَرُ، عَن ابْنِ دُريْدٍ، وَقد لَعِصَ عَليْنا لَعصاً، قيل: هُوَ النَّهَمُ فِي الأَكْلِ والشُّرْبِ جَمِيعاً، زَعَموا، وَهُوَ لَعِصٌ، ككَتِفٍ، وَقد لَعِصَ لَعَصاً، نَقله ابنُ القَطَّاع. وتَلعَّصَ فُلانٌ عليْنا، إِذا تَعسَّرَز وكذلِك لَعِصَ وتلَعَّصَ أَيضاً، إِذا نَهِم فِي أَكْلٍ وشُرْبٍ.
لقص
لَقِصَ، كفَرِحن أَهمله الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: أَي ضَاقَ، وقَدْ لَقِص لَقصاً، فَهُوَ لَقِصٌ.
ونَقلَه اللَّيْثُ أَيْضاً. لَقِصتْ نَفْسُه لَقَصاً: غَثَتْ وخَبُثَتْ، لُغةٌ فِي لَقِست، بالسِّين المُهْملة. واللَّقِص، ككَتِفٍ: الضَّيِّقُ، عَن ابْنِ فَارِسٍ، واللَّيْثِ، وابْنِ القطَّاع. قيل: هُو الكَثِيرُ الكَلامِ.
وَقيل: هُوَ السَّرِيعُ إِلَى الشَّرِّن وَقد لَقِصَ لَقَصاً، فيهمَا، والسّينُ أَجْوَدُ. ولَقَصَ الشَّيْءُ جِلْدَه، كمَنَع: أَحْرَقَهُ بحَرِّهِ، يَلْقَصُه، وزَادَ فِي اللّسان: ويَلْقِصُه، أَي بالكَسْرِ، لَقْصاً. يُقالُ: الْتَقَصَهُ، أَي الشَّيْءَ، إِذَا أَخَذَهُ، وَمِنْه قولُ الشَّاعِر:
(ومُلْتَقِصٍ مَا ضَاعَ مِنْ أَهَرَاتِنَا ... لَعَلَّ الَّذِي أَمْلَى لَهُ سَيُعَاقِبُهْ)
(18/149)

قَالَه ابنُ فارِس. وقِيلَ: المُلْتَقِصُ: هُوَ المُتَتَبِّعُ مَدَاقِّ الأُمُورِ، نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ.
لمص
اللَّمْصُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَفِي اللّسَان: هُوَ الفَالُوذُ، قَالَه الفَرّاءُ. ويُقَال لَهُ أَيضاً: اللَّوَاصُ، والمُلَوَّصُ، والمُزَعْزَعُ، والمُزَعْفَرُ. أَوْ هُوَ شَيْءٌ يُشبِهُهُ، وَلَا حَلاوَةَ لَهُ، يُبَاعُ كالفَالُوذِ بالبَصْرَةِ، يَأْكُلُه الصَّبِيُّ بالدِّبْسِ، قَالَه اللَّيْثُ. ولَمَصَ اللَّمْصَ: أَكَلَه، عَن الفَرّاءِ، وضَبَطَهُ الصَّاغَانِي بالتِّشْدِيدِ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: لَمَصَ الشَّيْءَ لَمْصاً: أَخَذَه بطَرَفِ إِصْبَعِهِ فلَطَعَهُ، ونَصُّ ابْنِ القَطَّاعِ فلَعِقَهُ، العَسَلِ وشِبْهِه. قَالَ أَبو عَمْرٍ و: لَمَصَ فُلاناً، إِذا قَرَصَه وآذَاه، وَقيل: لَمَزَه، وقِيل: اغْتابَه. اللَّمُوصُ: كصَبُورٍ: الكَذّابُ، عَن شَمِرٍ، وقِيلَ: هُوَ الخَدَّاعُ، قَالَ عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ:
(إِنَّكَ ذُو عَهْدٍ وذُو مَصْدَقٍ ... مُخَالِفٌ عَهْدَ الكَذُوبِ اللَّمُوصْ)
ويُرْوَى: مُجانِبٌ. قيل: هُوَ الهَمَّازُ، وَقد لَمَصَ يَلْمِصُ لَمْصاً. وأَلْمَصَ الشَّجَرُ إِلْماصاً: أَمْكَنَ أَنْ يُلْمَصَ، نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ، أَي يُرْعَى. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: لَمَصَ فُلانٌ فُلاناً، إِذا حَكَاه وعَابَهُ أَنّ الحَكَمَ بْنَ أَبِي العَاصِ كَانَ خَلْفَ النبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليْه وسَلَّم يَلْمِصُهُ، فالْتَفتَ إِليه فقَال: كُنْ كَذلِكَ.
(18/150)

وَرَجُلٌ لَمُوصٌ: مُغْتَابٌ، وَقيل: نَمَّامٌ، وَقيل: هُوَ مُلْتَوٍ من الكَذِب والنَّمِيمِةِ. وأَلْمَصَ الكَرْمُ: لاَنَ عِنَبُهُ، والّلامِصُ: حَافِظُ الكَرْمِ. وتَلَمُّصُ: اسْمُ مَوْضِعٍ. قَالَ الأَعْشَى:
(هَل تَذْكُرُ العَهْدَ فِي تَلَمُّصَ إِذْ ... تَضْرِبُ لي قَاعِداً بِهَا مَثَلاَ)

لوص
{اللَّوْصُ: اللَّمْحُ مِنْ خَلَلِ بَابٍ ونَحْوِه، عَن ابنِ دُرَيْدٍ،} كالمُلاَوَصَةِ. يُقَالُ: {لاَصَه بعَيْنِهِ} لَوْصاً، {ولاَوَصَهُ} مُلاَوَصَةً، إِذا طَالَعَه مِنْ خَلَلٍ، أَوْ سِتْرٍ ولَمَحَهُ. فِي الحَدِيثِ: مَنْ سَبَقَ العاطِسَ بالحَمْدِ أَمِنَ الشَّوْصَ، {واللَّوْصَ والعِلَّوْصَ اللَّوْصُ: وَجَعُ الأُذُنِ، أَو وَجَعُ النَّحْرِ، وَهِي} اللَّوْصَةُ أَيْضاً، وَتَقَدَّمَ الشَّوْصُ، والعِلَّوْصُ فِي مَوْضِعِهما. قَالَ أَبُو تُرَابٍ: يُقَال: {لاَصَ عَن الأَمْرِ، ونَاصَ، بمَعْنَى حَادَ.} واللَّوَاصُ، كسَحَابٍ: الفَالُوذُ، كالمُلَوَّصِ: كمُعَظَّمٍ، وكَذلِكَ اللَّمَصُ، والمُزَعْفَرُ، والمُزَعْزَعُ، مَا تَقَدَّم. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: {اللَّوَاصُ: العَسَلُ، وَقيل: هُوَ الصَّافِي مِنْه.} ولَوَّصَ الرَّجُلُ تَلْوِيصاً: أَكَلَه. يُقَالُ: أَعُوذُ باللهِ من الشَّوْصَة {واللَّوْصَةِ، قيل: اللَّوْصَةُ: وَجَعُ الظَّهْرِ مِنْ رِيحٍ يُصِيبُه.} وأَلاَصَه عَلَى الشَّيْءِ الَّذِي يَرُومُهُ! إِلاَصَةً: أَدَارَهُ عَليْه، وأَرَادَهُ مِنْهُ. وَمِنْه حَدِيثُ عُمَرَ لِعُثْمَانَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، فِي كَلِمَة
(18/151)

ِ الإَخْلاصِ هِيَ الكَلِمَةُ الَّتِي {أَلاصَ عَليْهَا النبِيُّ صَلى الله عليْه وسَلَّم عَمَّهُ يَعْنِي أَبَا طالِبٍ عِنْدَ المَوْتِ، أَي أَدارَه عَليْهَا وَراوَدَهُ فِيهَا، وكَذَا الحَدِيثُ الآخَرُ: وأَنَّكَ} تُلاَصُ على خَلْعِه أَي تُرَاوَدُ عَليْه، ويُطْلَب مِنْك خَلْعُه، وَقد سبَقَ فِي ق م ص ويُقَالُ: {أَلَصْتُ أَنْ آحُذَ مِنْهُ شيْئاً،} أُلِيصُ إِلاَصةً وأَنَصْت أُنِيص إِنَاصَةً، أَي أَرَدْتُ. {وأُلِيصَ، بالضَّمّ،} إِلاَصَةً، إِذا أُرْعِشَ، أَو أُرْعِدَ من فَزَعٍ، هَكَذَا نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ، وأَوردَهُ صاحِبُ اللِّسَان بِالْبَاءِ المُوَحَّدَةِ مُسْتَدْرِكاً، وَقد أَشَرْنَا إِليْه. قَالَ اللَّيْثُ: {لاَوَصَ الرّجُلُ} مُلاَوَصَةً، أَي نَظَرَ كَأَنَّهُ يَخْتِلُ لِيَرُومَ أَمْراً، وكَذلِكَ {اللَّوْصُ. قَالَ: و} لاَوَصَ الشَّجَرَةَ {يُلاَوِصُهَا، إِذا أَرادَ أَنْ يَقْطَعَهَا بالفَأْسِ، أَو يَقْلَعها،} فلاَوَصَ فِي نَظَرِه يَمْنَةً ويَسْرَةً كيِف يَأْتِيهَا لِيَقْلَعَهَا وكِيْف يَضْرِبُهَا. {وتَلَوَّصَ الرَّجُلُ، إِذا تَلَوَّى، وتَقَلَّبَ، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ، والصَّاغَانِيُّ عَن ابنِ عَبَّادٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَليْه: مَا زِلْتُ} أُلِيصُه عَنْ كَذَا، أَي أُدِيرُه عَنْه.
{والمُلاَوَصَةُ: المُخَادَعَةُ، ورَجُلٌ} مُلاَوِصٌ: مُتَمَلِّقٌ خَدَّاعٌ، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ. {ولاصَ بالشَّيْءِ لِيَاصاً: اسْتَدارَ بِه، نَقَلَه ابنُ القَطّاع.
ليص
} لاصَ {يَلِيصُ} لَيْصاً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: أَي حادَ، لُغَةٌ فِي! لاَصَ عَنهُ لَوْصاً،
(18/152)

كَمَا سَبَقَ عَن أَبي تُرَابٍ: {ولِصْتُ الشَّيْءَ} أَلِيصُه {لَيْصاً،} وأَلَصْتُه {إِلاصَةً، وكَذا نِصْتُه وأَنَصْتُه، نَيْصاً وإِنَاصَةً، على البَدَلِ، إِذا أَرَغْتَهُ عَن شَيْءٍ يُرِيدُه مِنْه، أَو حَرَّكْتَهُ لتَنْتَزِعَهُ كالوَتِدِ)
ونَحْوِه. وَقَالَ ابْن دُريْدٍ: إِذا أَخْرَجْتَه مِنْ مَوْضِعِهِ.} وأَلَصْتُه عَنْ كَذَا وكَذَا: رَاوَدْتُهُ عَنهُ، وخَادَعْتُه. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {لَيْصَى، كسَكْرَى، يُقَال إِنَّه اسمُ ابْنَةِ نُوحٍ، عَلَيْه السَّلامُ.
(فصل الْمِيم مَعَ الصَّاد)

مأَص
} المَأَصُ، مُحَرَّكَةً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ: وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: بِيضُ الإِبِلِ، وكِرَامُهَا، لُغَةٌ فِي المَعَصِ، والمَغَصِ، بالعَيْنِ والغيْنِ، وَاحِدَتُهَا! مَأَصَةٌ، والإِسْكَانُ فِي كُلّ ذلِكَ لُغَةٌ. قَالَ ابنُ سِيدَه: وأُرَى أَنَّهُ المَحْفُوظُ عَنْ يَعْقُوبَ.
محص
مَحَصَ الظَّبْيُ، كمَنَع، يَمْحَصُ مَحْصاً: عَدَا شَدِيداً، أَو أَسْرَعَ فِي عَدْوِهِ. قَالَ أَبو ذُؤيْبٍ الهُذَلِيُّ:
(وعَادِيَةٍ تُلْقِي الثِّيَابَ كَأَنَّهَا ... تُيُوسُ ظِبَاءٍ مَحْصُهَا وانبِتارُهَا)
ويروى: يَعافِيرُ رَمْلٍ مَحْصُها.
(18/153)

مَحَصَ المَذبُوحُ برِجْلِهِ، مِثْل دَحَصَ: رَكَضَ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. مَحَصَ الذَّهَبَ بالنَّارِ: أَخْلَصَه مِمَّا يَشُوبُهُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، أَي من التُّرَابِ والوَسَخِ. مَحَصَ بالرَّجُلِ الأَرْضَ مَحْصاً: ضَرَبَهُ بهَا إِيَّاهَا. مَحَصَ بسَلْحِه: رَمَى بِهِ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. مَحَصَ السَّرَابُ أَو البَرْقُ، إِذا لَمَعَ، فَهُو بَرْقٌ مَحَّاصٌ، وسَرَابٌ مَحَّاصٌ، فِيهِمَا لَمَعَانٌ. مَحَصَ فُلانٌ مِنّي مَحْصاً، إِذا هَرَبَ. مَحَصَ السِّنَانَ مَحْصاً، أَي جَلاَهُ، فَهُوَ مَمْحُوصٌ، ومَحِيصٌ، أَي مَجْلُوٌّ. قَالَ أُسامَةُ بنُ الحَارِث الهُذَلِيّ، يَصِفُ الرُّمَاةَ والحِمَارَ، قُلتُ: وَلم أَجِدْهُ فِي الدِّيوَان.
(وشَفُّوا بِمَمْحوُصِ القِطَاعِ فُؤَادَهُ ... لَهُمْ قُتَرَاتٌ قد بُنِينَ مَحَاتِدُ)
أَي مَجْلُوّ القِطاع، وَهُوَ قَوْلُ الأَخْفَش. والقِطَاعُ: النِّصالُ. ويُرْوَى: مَنْحُوض، أَي رُمِيَ بالنِّصال حَتَّى رَقَّ فُؤَادُه من الفَزَع. وهُمَا، أَي المَمْحُوصُ والمَحِيصُ أَيْضاً: الشَّدِيدُ الخَلْقِ المُدْمَجُ من الخَيْل والإِبلِ والحَمِيرِ. قَالَ امرُؤُ القيْسِ يَصِفُ حِمَاراً والأُتُنَ:
(وأَصْدَرَهَا بَادِي النَّوَاجِذِ قَارِحٌ ... أَقَبُّ كَكَرِّ الأَنْدَرِيِّ مَحِيصُ)
وأَوْرَدَ ابنُ بَرِّيٍّ هذَا البَيْتَ مُسْتَشْهِداً بِهِ على المَحِيصِ: المَفْتُول الجِسْم، وَهُوَ المُدْمَج الَّذِي ذَكَرَه المُصَنِّف، رَحِمَه اللهُ تَعَالَى، مَأْخُوذٌ من المَحْصِ، وَهُوَ شِدَّةُ الخَلْقِ.
(18/154)

وَقَالَ رُؤْبَةُ يَصِفُ فَرَساً:
(شَدِيدُ جَلْزِ الصُّلْبِ مَمْحُوصُ الشَّوَى ... كالكَرِّ لَا شَخْتٌ وَلَا فِيهِ لَوَى)
) ورَجُلٌ، هكَذَا فِي النُّسَخِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوَابُ: فَرَسٌ مَمْحُوصُ القَوَائِمِ، إِذا خَلَصَ من الرَّهَلِ، وقالُوا: يُسْتَحَبُّ مِنَ الخِيْلِ أَنْ تُمْحَصَ قَوَائِمُه، أَي تَخْلُصَ من الرَّهَلِ. وحَبْلٌ مَحِصٌ، ككَتِفٍ: أُجِيدَ فَتْلُه حَتَّى ذَهَبَ زِئْبِرُهُ ولاَنَ، وَقد مَحَصَهُ مَحْصاً، وكَذلِكَ المَلِصُ. ويُقَالُ: وَتَرٌ مَحِصٌ، إِذا مُحِصَ بمُشَاقَةٍ حَتَّى ذَهَبَ زِئْبِرُهُ. قَالَ أُمَيَّةُ بنُ أَبِي عَائِذٍ الهُذَلِيّ:
(بهَا مَحِصٌ غَيْرُ جَافِي القُوَى ... إِذا مُطْيَ حَنَّ بوَرْكٍ حُدَالِْ)
وَقد يُقَال: حَبْلٌ مَحْصٌ، بالفَتْح، وكذلِك زِمَامٌ مَحْصٌ، فِي ضَرُورَةِ الشِّعْر، كَمَا قَالَ:
(ومَحْصٍ كسَاقِ السَّوْذَقَانِيِّ نَازَعَتْ ... بكَفِّيَ جَشَّاء البُغَامِ خَفُوق)
أَرادَ: ومَحِصٍ، فخَفَّفَه، وَهُوَ الزَّمَامُ الشَّدِيدُ الفَتْلِ. وفَرَسٌ مَحْصٌ، بالفَتْح مُمَحَّصٌ، كمُعَظَّمٍ: شَدِيدُ الخَلْقِ، ذَكَرَهُمَا أَبو عُبَيْدَةَ فِي صِفَاتِ الخَيْلِ فَقَالَ: أَمّا المُمَحَّصُ فالشَّدِيدُ الخَلْقِ، والأُنْثَى مُمَحَّصَة، وأَنشد: مُمَحَّصُ الخَلْقِ وَأَي فُرَافِصَهْ كُلُّ شَدِيدٍ أَسْرُهُ مُصَامِصَهْ قَال: المُمَحَّصُ والفُرَافِصَةُ سَوَاءٌ. قَالَ: والمَحْصُ بمَنْزِلَةِ المُمَحَّصِ، والجَمْعُ مِحَاصٌ ومِحَاصَاتٌ. وأَنشد: مَحْصُ الشُّوَى مَعْصُوبَةٌ قَوَائِمُهْ قَالَ: ومَعْنَى: مَحْصُ الشَّوَى: قَلِيل
(18/155)

ُ اللَّحْمِ. إِذا قُلْتَ مَحَص كَذَا، وأَنْشَدَ:
(مَحْصُ المُعَذَّرِ أَشْرَفَتْ حَجَبَاتُهُ ... يَنْضُو السَّوَابِقَ زَاهِقٌ قَرِدُ)
والمَحّاصُ، ككَتَّانٍ: البَرّاقُ، وَقد مَحَصَ البَرْقُ والسَّرَابُ. قَالَ الأَغْلَبُ العِجْلِيّ: فِي الآلِ بالدَّوِّيَّة المَحّاصِ قَالَ ابنُ عَبّادٍ: الدَّوِّيَّةُ المَحّاصُ، ككَتّان، هِيَ الفَلاةُ الَّتِي يَمْحَصُ النَّاسُ فِيهَا السَّيْرَ، أَي يَجِدُّونَ، من مَحَصَ الظبْيُ: إِذا جَدَّ فِي عَدْوِه. قَالَ أَبو عَمْرٍ و: الأَمْحَصُ: مَنْ يَقبَلُ اعْتِذارَ الصَّادِقِ والكَاذِبِ. وأَمْحَصَ الرَّجُلُ إِمْحَاصاً: بَرَأَ مِنْ مَرَضِهِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. أَمحْصَتِ الشَّمْسُ: ظَهَرَتْ من الكُسُوفِ وانْجَلَت، وَمِنْه حَدِيثُ الكُسُوفِ فَرَغَ من الصَّلاةِ، وَقد أَمْحَصَتِ الشَّمْسُ كانْمَحَصَتْ ويُرْوَى امّحَصتْ، عَلَى المُطَاوَعِة، وَهُوَ قَلِيلٌ فِي الرباعيّ، قَالَه ابنُ الأَثِير. والتَّمْحِيصُ: الابْتِلاءُ والاخْتِبَارُ، كَمَا فِي الصّحاح، وَبِه فُسِّرَ قولُ الله تَعَالَى ولِيُمَحِّصَ)
الله الَّذِينَ آمَنُوا أَيْ يَبْتَلِيَهُم، قَالَه ابنُ عَرَفَةَ. وَقَالَ ابنُ إِسْحَاقَ: جَعَلَ اللهُ الأيّامَ دَوَلاً بينَ النَّاسِ لِيُمَحِّصَ المُؤْمِنينَ بِمَا يَقَعُ عَليْهم مِنْ قَتْلٍ، أَوْ أَلَمٍ، أَو ذَهَابِ مَالٍ، قَالَ: ويَمْحَقَ الكَافِرِينَ أَيْ يَسْتأْصِلَهُم. قَالَ ابنُ عَرَفَةَ، رَحِمَهُ اللهُ تَعالَى: التَّمحِيصُ: التَّنْقِيصُ، يُقَال: مَحَّصَ اللهُ عَنْكَ ذُنُوبَكَ، أَي نَقصَها، فسَمَّى اللهُ مَا أَصابَ المُسْلِمِينَ مِنْ بَلاءٍ تَمحيصاً، لأَنَّهُ يَنْقُصُ بِهِ ذُنُوبَهُم، وسمَّاهُ اللهُ من الكافِرِين مَحْقاً.
(18/156)

التَّمْحِيصُ: تَنْقِيَةُ اللَّحْمِ من العَقَبِ لِيَفْتِلَه وَتَراً. ونَصُّ الأَزْهَرِيّ فِي التَّهْذِيب: مَحَّصْتُ العَقَبَ من الشَّحْمِ، إِذا نَقَّيْتَه مِنْه، لتَفْتِلَه وَتَراً، فتَأَمَّلْ. وانْمَحَصَ: أُفْلِتَ.
وَفِي التَّكْمِلة: انْفَلَتَ، عَن ابْنِ عَبّادٍ. انْمَحَصَ الوَرَمُ، إِذا سَكَنَ، مثل انْحَمَص، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ عَن ابْنِ عَبّادٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: المَحْصُ: خُلُوصُ الشَّيْءِ، ومَحَصَه يَمْحَصُه مَحْصاً، ومَحَّصَه تَمْحِيصاً: خَلَّصَهُ، زَادَ الأَزْهَرِيّ: مِن كُلِّ عَيْبٍ، وبهِ فَسَّرَ بَعْضٌ قَوْلَه تَعالَى: ولِيُمَحِّصَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا أَي يُخَلِّصهم. وَقَالَ الفَرَّاءُ: يَعْنِي يُمَحِّص الذُّنُوبَ عَن الَّذِين آمَنُوا.
وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ، وذَكَرَ فِتْنَةً فقَالَ: يُمْحَصُ النَّاسُ فِيها كَمَا يُمْحَصُ ذَهَبُ المَعْدن أَي يُخَلِّصُون بَعْضُهم من بَعْض كَمَا يُخَلَّصُ ذَهَبُ المَعْدِن من التُّرَاب، وتَمْحِيصُ الذُّنُوب. تَطْهِيرُهَا. وقَوْلُهُم: مَحِّصْ عَنَّا ذُنُوبَنَا، أَي أَذْهِبْ مَا تَعَلَّقَ بِنَا من الذُّنُوب. والمُمَحَّصُ، كمُعَظَّمٍ: الَّذِي مُحِّصَت عَنهُ ذُنُوبُه، عَن كُرَاع. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَدْرِي كيْفَ ذلِكَ، إِنَّمَا المُمَحَّصُ الذَّنْبُ. ومَحَصَ اللهُ مَا بِكَ، ومَحَّصَه: أَذْهَبَهُ، وَهُوَ مَجَازٌ، وكَذَا تَمَحَّصَت ذُنُوبُه.
وامْتَحَصَ الظَّبْيُ فِي عَدْوِهِ: أَسْرَع فِيه. قَالَ: وهُنَّ يَمْحَصْنَ امْتِحَاصَ الأَظْبِ جاءَ بالمَصْدَرِ على غيْرِ الفِعْلِ لأَنَّ مَحَصَ وامْتَحَصَ وَاحدٌ. ومَحَصَ بهَا مَحْصاً، إِذا ضَرِطَ.
وحَبْلٌ مَحيصٌ، كأَمِيرٍ: أَجْرَدُ، أَمْلَسُ، شَديدُ الفَتْلِ. وتَمَحَّصَتِ الظَّلْمَاءُ: تَكَشَّفَتْ.
(18/157)

ومُحِصَتْ عَن الرَّجُلِ يَدُهُ، أَو غيْرُهَا، إِذا كانَ بِهَا وَرَمٌ فأَخَذَ فِي النُّقْصان والذَّهَابِ، عَن أَبِي زَيْدٍ. قَالَ ابنُ سِيدَه: والمَعْرُوفُ مِنْ هَذَا، حَمَصَ الجُرْحُ، وَقد تَقَدَّم. وأَمْحَصْتُ السَّهْمَ: أَنْفَذْتُه، نَقَلَهُ ابنُ القَطّاع، عَن أَبِي زيْد. ومَحَصَ الثَّوْرُ البَقَرَةَ: سَفَدَها، نَقله ابْنُ القَطّاعِ.
مرص
المَرْصُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: المَرْصُ لِلثَّدْيِ ونَحْوِه: الغَمْزُ بالأَصَابِعِ، وَقد مَرَصَهُ مَرْصاً. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: المَرُوصُ، كصَبُورٍ: النَّاقَةُ السَّرِيعَةُ، كدَرُوصٍ. ومَرَصَ، إِذا سَبَقَ، ظاهِرُه أَنَّه من حَدِّ نَصَرَ، وضَبَطَهُ الصَّاغَانِيّ مَرِصَ، بالكَسْرِ. وتَمَرَّصَ القِشْرُ عَن السُّلْتِ، أَي طَارَ عَنهُ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ عَن ابْنِ فارِسٍ.
مصص
{مَصِصْتُه، بالكَسْرِ،} أَمَصُّه، بالفَتْحِ، زَاد الأَزْهَرِيّ: مَصَصْتُه، بالفَتْح، {أَمُصُّهُ بالضَّمِّ، كخَصَصْتُه أَخُصُّه،} مَصّاً، قَالَ: والفَصِيحُ الجَيِّدُ {مَصِصْتُه، بالكَسْر،} أَمَصُّ: شَرِبْتُهُ شُرْباً رَفِيقاً. قَالَ شيْخُنا: {المَصُّ: هُوَ أَخْذُ المائِعِ القَلِيلِ بجَذْبِ النَّفَسِ، وَهل يُقَالُ فِي مِثْلِه: شَرِبَ. فِيهِ نَظَرٌ،} كامتَصَصْتُه. وأَمَصَّني فُلانٌ الشيءَ {فمَصِصتُه. تَقولُ} لِلْمُمَصّ: يَا {مَصَّانُ، ولَهَا: يَا} مَصَّانَةُ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَهُوَ شَتْمٌ، أَي يَا! ماصَّ بَظْرِ أُمِّه، وَمَا أَحْسَنْ تَعبِيرَ الجَوْهَرِيّ فإِنّه قَالَ: يَا مَاصَّ كَذَا مِن أُمِّه، وَهِي
(18/158)

كِنايَةٌ حَسَنَةٌ. أَو يَعْنُون بالمَاصِّ راضِعَ الغَنَمِ من أَخْلافِهَا بفِيهِ لُؤْماً. قَالَ أَبُو عُبَيْد: يُقَال: رَجُلٌ {مَصَّانُ، وملْجانُ ومَكَّانُ، كُلّ هَذَا من المَصّ، يَعْنُونَ أَنَّهُ يَرْضَعُ الغَنَمَ من اللُّؤْمِ لَا يَحْتَلِبُهَا فيُسْمَعَ صَوْتُ الحَلْبِ، فلِهذَا قِيلَ: لَئِيمٌ رَاضِعٌ. قَالَ ابنُ السِّكِّيت: وَلَا تَقُل: يَا مَاصّان. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: يُقَالُ: وَيْلِي عَلَى} مَاصَّانِ بْنِ {ماصَّانِ،} ومَاصَّانَةَ بنِ مَاصَّانَةَ، يَعْنُون اللَّئيمَ ابنَ اللَّئمِ. قَالَ الليْثُ، والزَّمَخْشَرِيّ: الماصَّةُ: دَاءٌ يَأْخُذُ الصَّبِيَّ مِنْ شَعَرَات تَنبُتُ مُنْثَنِيَةً على سَنَاسِنِ الفَقَارِ، فَلَا يَنْجَعُ فِيهِ أَكْلٌ وَلَا شُرْبٌ حَتَّى تُنْتَفَ تِلْكَ الشَّعَرَاتُ مِن أُصُولِهَا. {والمُصَاصُ، بالضَّمِّ: نَبَاتٌ، كَذَا فِي الصّحاح، وَلم يُحَلِّه، قِيلَ: هُوَ على نِبْتَةِ الكَوْلانِ، يُنْبُت فِي الرَّمْلِ، وَاحِدَتُه} مُصَاصَةٌ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: هُوَ نَبَاتٌ يَنْبُتُ خِيطَاناً دِقَاقاً، أَو هُوَ يَبِيسُ الثُّدَّاءِ. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: يُقَال لَهُ: المُصَّاخُ، وَهُوَ الثُّدَّاءُ، وَهُوَ يُقُوبٌ جَيِّدٌ، وأَهْلُ هَرَاةَ يُسَمُّونَه دِلِيزَادْ. أَو نَبَاتٌ إِذا نبَتَ بكَاظِمَةَ فقَيْصُومٌ، وَفِي العُبَابِ: فعَيْشُوم. وإِذا نَبَتَ بالدَّهْنَاءِ {فمُصَاصٌ، وهُمَا والثُّدَّاءُ شَيْءٌ وَاحِدٌ، كَذَا نَقَلَه أَبُو حَنِيفَةَ عَنِ الأَعْرَابِ القُدُمِ. قَالَ أَبو حَنِيفَة: ولِلِينهِ ومَتَانَتِه يُخْرَزُ بِهِ، فيُؤْخَذُ ويُدَقّ على الفَرَازِيمِ حَتَّى يَلِينَ، وَهُوَ يُعَدُّ مَرْعىً.
وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: المُصَاصُ نَبْتٌ يَعْلَمُ حَتَّى تُفْتَلَ من لِحَائِه الأَرْشِيَةُ، ويُقَال لَهُ أَيضاً: الثُّدَّاءُ. قَالَ الرَّاجِزُ:) أُوْدَى بلَيْلَى كُلُّ تَيَّازٍ شَوِلْ صاحِب عَلْقَى} ومُصَاص وعَبَلْ
(18/159)


و {المُصَاصُ: خَالِصُ كُلِّ شَيْءٍ. يُقَال: فُلانٌ} مُصَاصُ قَوْمِه، إِذا كَانَ أَخْلَصَهُم نَسَباً، يَسْتَوِي فِيهِ الوَاحِدُ والاثْنَانِ والجَمْعُ، والمُذَكَّرُ والمُؤَنَّثُ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ لحَسَّان، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ:
(طَوِيلُ النِّجَادِ رَفِيعُ العِمَادِ ... مَصَاصُ النِّجَارِ من الخَزْرَجِ)
{كالمُصَامِصِ، كعُلابِطٍ. وذُ} مُصَاصٍ: ع. قَالَ عُكَّاشَةُ بنُ أَبِي مَسْعَدَةَ: وذُو مُصَاصٍ رَبَلَتْ منْه الحُجَرْ حَيْثُ تَلاقَى وَاسِطٌ وذُو أَمَرْ وفَرَسٌ {مُصَامصٌ، ومُصَمِصٌ، كعُلابِط وعُلَبِطٍ: شَديدُ تَرْكِيبِ المَفَاصِلِ والعِظَامِ، قَالَه اللَّيْثُ.
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: من الخَيْلِ الوَرْدُ} المُصَامِصُ، وَهُوَ الَّذِي يَسْتَقْرِي سَرَاتَه جُدَّةٌ سَوداءُ ليْستْ بحَالِكَةٍ، ولَوْنُهَا لَوْنُ السَّوَادِ، وَهُوَ وَرْدُ الجَنْبَيْنِ وصَفْقَتَي العُنُقِ، والجِرَانِ، والمَرَاقِّ، ويَعْلُو أَوْظِفَتَهُ سَوَادٌ ليْسَ بحَالِكٍ، والأُنْثَى! مُصَامِصَةٌ. وأَنْشَدَ قَوْلَ أَبِي دُوَاد:
(ولَقَدْ ذَعَرْتُ بَنَاتِ عَمِّ ... المُرْشقَاتِ لَهَا بَصَابِصْ)

(تَمْشي كمَشِي نَعَامَتَيْنِ ... تُتَابِعَان أَشَقَّ شَاخِصْ)

(بمُجَوَّفٍ بَلَقَاً وأَعْ ... لَى لَوْنِه وَرْدٌ مُصَامِصْ)
وأَنْشَدَ شَمِرٌ لابْنِ مُقبِلٍ يَصِفُ فَرَساً:
(مُصَامِصٌ مَا ذاقَ يَوْماً قَتَّا ... وَلَا شَعيراً نَخِراً مُرْفَتَّا)
ضَمْرُ الصِّفَاقَيْن مُمَرّاً كَفْتَا
(18/160)

وَقيل: كُمَيْتٌ {مُصَامِصٌ: خَالِصٌ فِي كُمْتَتِهِ. يُقَال: إِنَّهُ} لَمُصَامِصٌ فِي قَوْمِه، أَي حَسِيبٌ زَاكِي الحَسَبِ، خالِصٌ فِيهِم. وَمِنْه: فَرَسٌ وَرْدٌ {مُصَامِصٌ، إِذا كَانَ خَالِصاً فِي ذلِكَ.} والمَصِيصَةُ، كسَفِينَةٍ: القَصْعَةُ نَقله الصَّاغَانِيّ، عَن ابْن عَبّادٍ. و {مَصِيصَةُ، بِلَا لَام: د، بالشَّامِ، وقِيلَ: هُوَ ثَغْرٌ من ثُغُورِ الرُّومِ، وَمِنْه الإِمَام أَبو الفَتْحِ نَصْرُ الدِّين مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ القَوِيّ} - المَصِيصِيُّ، آخِرُ مَنْ حَدَّث عَن الخَطِيبِ والسَّمْعَانِيّ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَلَا تَشَدّدُ {ومَصِيصُ الثَّرَى: النَّدِيُّ من الرَّمْلِ، والتُّرَابِ. واقْتَصَر فِي التَّكْمِلَة على النَّدَى، هَكَذَا على وَزْنِ سَمَا.} ومُصَّةُ المَالِ بالضَّمّ:) مُصَاصُه، أَي خالِصُه. ووَظِيفٌ {مَمْصُوصٌ: دَقيقٌ، كَأَنَّهُ قَدْ} مُصَّ، وَهُوَ مَجاز. {والمَصُوصُ، كصَبُورٍ: طَعَامٌ من لَحْمٍ يُطبَخُ ويُنْقَعُ فِي الخَلّ، وَقيل: يُنْقَعُ فِي الخَلّ ثمَّ يُطبَخُ، وَمِنْه حَدِيثُ عَلِيّ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: أَنَّهُ كَانَ يَأْكُلُ} مَصُوصاً بخَلِّ خَمْرٍ. أَو يَكُونُ {المَصُوصُ من لَحْمِ الطَّيْرِ خاصَّةً، كَمَا أَنَّ الخَلْعَ من لُحُومِ الأَنْعَامِ خاصَّةً. وَفِي الصّحاح:} والمَصُوصُ بفَتْح المِيمِ: طَعَامٌ، والعامَّة تَضُمُّه وعِبَارَةُ النِّهَايَة تَقْتَضِي أَنّه بضَمِّ المِيمِ، فإِنّه قَالَ: ويُحْتَمَل فَتْحُ المِيمِ، ويَكُونُ فَعُولاً من المَصّ.! المَصُوصُ: المَرْأَةُ تَحْرِصُ على الرَّجُلِ عِنْدَ الجِمَاعِ، عَن ابنِ عَبّادٍ، وَقيل: هِيَ الّتِي يَمْتَصُّ رَحِمُها المَاءَ. قِيلَ المَصُوصُ: الفَرْجُ المُنْشِفَةُ لمَا عَلَى الذَّكَر من
(18/161)

البِلَّةِ. ج {مَصَائصُ، عَن ابْن عَبَّاد.} والمَصُوصَةُ {والمَمْصُوصَةُ: المَرْأَةُ المَهْزُولَة، الثانِيَة عَن الزَّمَخْشَرِيّ: واقْتَصَرَ أَبو زيْدٍ على الأُولَى، وزَادَ: من دَاءٍ قَدْ خَامَرَها، كَمَا رَواهُ ابنُ السِّكِّيت عَنْهُ، وَزَاد غيْرُهُ: كَأَنَّهَا مُصَّتْ، وَهُوَ مَجاز.} والمَصْمَصَةُ: المَضْمَضَةُ. يُقَال: {مَصْمَصَ فَاهُ، ومَضْمَضَهُ، بمَعْنَىً وَاحدٍ، وقِيل: الفَرْق بَيْنَهُمَا أَنَّ} المَصْمَصَةَ بطَرَفِ اللِّسَان، والمَضْمَضَةَ بالفَمِ كُلِّه، وَهَذَا شبِيهٌ بالفَرْقِ بَين القَبْصَة والقَبْضَة. وَفِي حَدِيثِ أَبِي قِلاَبَةَ أُمِرْنا أَن {نُمَصْمِصَ من اللَّبَن وَلَا نُمَضْمِض. هُوَ من ذلِكَ. ورَوَى بَعْضُهُم عَن بَعْضِ التَّابِعِين كُنَّا نَتَوَضَّأُ مِمَّا غيَّرَتِ النَّارُ،} ونُمَصْمِصُ من اللَّبَنِ، وَلَا نُمَصْمِصُ من التَّمْر. فِي حَدِيثٍ مَرْفُوعٍ عَن عُتبَةَ بنِ عَبْدِ الله، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ، والقَتْلُ فِي سَبِيل الله {مُمَصْمِصَةُ الذُّنُوب، أَي مُمَحِّصَتُهَا ومُطَهِّرَتُهَا. وقَال الأَزْهَرِيّ: وعنْدِي مَعْنَاه أَي مُطَهِّرَةٌ وغَاسِلَةٌ، وَقد تَكَرِّرُ العَرَبُ الحَرفَ وأَصْلُه مُعْتَلٌّ، أَي فَهُوَ من المَوْصِ. وَمِنْه نَخْنَخَ بَعِيرَهُ وأَصْلُه من الإِناخَةِ. وخَضْخَضْتُ الإِنَاءَ وأَصْلُه من الخَوْض. وإِنَّمَا أَنَّثَها والقَتْل مُذَكَّر، لأَنَّه أَرادَ مَعْنَى الشّهَادَة، أَو أَرادَ خَصْلَةً مُمَصْمصَةً، فأَقَام الصِّفَةَ مُقَامَ المَوْصُوف.} وتَمَصَّصَه، إِذا تَرَشَّفَهُ. وقِيلَ: {مَصَّه فِي مُهْلَةٍ، كَمَا فِي الصّحاح. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} امْتَصَّ الرُّمَّانَ وغيْرَهُ: مَصَّهُ. {والمُصَاصُ والمُصَاصَةُ بضَمِّهِمَا: مَا تَمَصَّصْت مِنْهُ.} ومَصَّ من الدُّنِيَا، أَي نَالَ القَلِيلَ مِنْهَا، وَهُوَ مَجَاز.
(18/162)

{والمَصَّانُ، بالفَتْح: الحَجَّام، لأَنَّه} يَمَصُّ. قَالَ زِيَادٌ الأَعْجَمُ يَهْجُو خالِدَ بنَ عَتَّابِ بنِ وَرْقاءَ:
(فإِنْ تَكُنِ المُوسَى جَرَتْ فَوْق بَظْرِهَا ... فَمَا خُفِضَتْ إِلاَّ ومَصَّانُ قَاعِدُ)
{وأَمصَّهُ: قَالَ لَهُ يَا} مَصَّانُ، وَهُوَ مَجَاز. {ومُصَاصَةُ الشَّيْءِ} كالمُصَاصِ. ومُصَاصُ الشَّيْءِ: سِرُّه ومَنْبِتُه. يُقَال: هُوَ كَرِيمُ {المُصَاصِ، مِنْ ذلِك. وَقَالَ اللّيْثُ:} مُصَاصُ القَوْمِ: أَصْلُ مَنْبِتِهِم، وأَفْضَلُ) سِطَتِهِمْ. {ومَصْمَصَ الإِنَاءَ والثَّوْبَ: غَسَلَهما. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: مَصْمَصَ إِناءَه: غَسَلَه كمَضْمَضَهُ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ:} مَصْمَصَ إِناءَهُ ومَضْمَضَهُ، إِذا جَعَلَ فِيهِ الماءَ وحَرَّكَه ليَغْسِلَهُ.
وَقَالَ أَبو سَعِيدٍ: {المَصْمَصَة: أَنْ تَصُبَّ الماءَ فِي الإِناءِ ثُمَّ تُحَرِّكَهُ من غيْرِ أَن تَغَسِلَهُ بيَدِكَ، خَضْخَضَةً ثمّ تُهَرِيقَهُ. وَقَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: إِذا أَخْرَجَ لِسَانَه وحَرَّكَه بيَدِه فقد نَصْنَصَه} ومَصْمَصَهُ. وَرَجُلٌ {مُصَاصٌ، بالضَّمّ: شَدِيدٌ. وَقيل: هُوَ المُمْتَلئُ الخَلْقِ، الأَمْلَسُ، وليْس بالشُّجاعِ.
} والمَصُوصُ، كصَبُورٍ: النَّاقَةُ القَمئَةُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ:! المُصَّانُ، بالضَّمّ: قَصَبُ السُّكَّرِ، عَن ابنِ خَالَوَيْه.
معص
المَعَص، مُحَرَّكةً: الْتوَاءٌ فِي عَصَبِ الرِّجْل، هَكَذَا بكَسْرِ الرّاءِ وسُكُونِ الجِيمِ فِي نُسَخِ الصّحاح، والمَضْبُوطُ فِي أُصُولِ القَامُوسِ بالفَتْح وضَمّ الجِيم كَأَنَّه يَقْصُرُ
(18/163)

عَصَبُه فتَتَعَوَّجُ قَدَمُهُ ثُمّ يُسَوِّيهِ بيَدِه، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ عَن أَبِي عَمْرٍ و. وَقد مَعِصَ يَمْعَصُ، كفَرِحَ. وَمِنْه الحَدِيث شَكَا عَمْرُو بنُ مَعْدِ يكَرِبَ إِلَى عُمَرَ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْه، والمَعَصَ فَقَالَ: كَذَبَ، عَلَيْكَ العَسَلَ. أَي عَلَيْك بسُرْعَةِ المَشْيِ، وَهُوَ من عَسَلاَنِ الذِّئْب. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: المَعَصُ: الْتِوَاءُ مَفْصِلٍ من مَفَاصِلِ اليَدِ أَو الرِّجْلِ، أَو المَعَصُ خَاصٌّ بالرِّجْلِ، قَالَه ثَعْلَبٌ. قِيل: وَجَعٌ يُصِيبُها كالحَفَا. وَقَالَ للَّيْثُ: هُوَ شِبْهُ الخَلَجِ فِيهَا، قِيلَ: المَعَصُ: وَجَعٌ فِي العَصَبِ من كَثْرَةِ المَشْيِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَقد مَعِصَ الرَّجُلُ مَعَصاً: شَكَا رِجْليْهِ، من كَثْرَةِ المَشْيِ. المَعَصُ أَيضاً المَأَصُ، وهِيَ بِيضُ الإِبِلِ وكِرَامُها، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وأَنشد للعَجَّاج: يَا رَبِّ أَنتَ تَجِبُرُ الكَسِيرَا وتَزْرُقُ المُسْتَرْزِقَ الفَقِيرَا أَنْتَ وَهَبْتَ هَجْمَةً جُرْجُورَا سُوداً وبِيضاً مَعَصاً خُبُورَا قَالَ الأَزهرِيّ: وغيْرُ ابنِ الأَعْرَابِيّ يَقُولُ: هِيَ المَغَصُ بالغيْن، لِلبِيضِ من الإِبِل: وهُمَا لُغَتَانِ. قُلْتُ: وَقد ذَكَرَ الغيْنَ المُعْجَمَةَ الجَوْهَرِيُّ كَمَا سَيَأْتي. عَن ابنِ عَبَّادٍ: المَعَص: تَكْسيرٌ تَجِدُه فِي طَرَفِ الجَسَدِ لكَثْرَةِ الرَّكْضِ أَو غيْرِه، أَي كالنَّفْخِ فِي العَصَب من امْتِلائه. وَيُقَال: مَعِصَ الرَّجُلُ مَعَصاً، كفَرِحَ: الْتَوَى مَفْصلُه، قَالَه الأَصْمَعِيّ. مَعِصَتْ يَدُهُ أَو رِجْلُه: إِذا اشْتَكَاها.)
ويُقَال: المَعَصُ: نُقْصَانٌ فِي الرُّسْغِ، كالعَضَدِ، وَقيل: هُوَ خَدَرٌ فِي أَرْساغِ يَدَيِ الإِبِلِ وأَرْجُلِهَا.
قَالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ:
(18/164)

(غَمَلَّسٌ غائِرُ العَيْنيْنِ عارِيَةٌ ... مِنْهُ الظَّنَابِيبُ، لم يُغْمِزْ بهَا مَعَصَا)
مَعِصَ الرَّجُلُ فِي مِشيَتِهِ، إِذا حَجَلَ، عَن ابْنِ فَارِسٍ، وَزَاد ابْن القَطَّاعِ من دَاءٍ برِجْلِه، وَهُوَ مَعِصٌ، ككَتِفٍ، وَقيل: المَعَصُ: شِبْهُ الحَجَلِ. مَعِصَتِ الإِصْبَعُ: نُكِبَتْ، عَن ابنِ عَبّادٍ، وضَبَطَه الصَّاغَانِيّ كعُنِيَ. وَبَنُو مُعِيصٍ، كأَميرٍ: بَطْنٌ من قُرَيْشٍ، ذكره ابنُ دُرَيْدٍ فِي هَذَا التّرْكِيبِ، وَذكره اللّيْثُ فِي تَرْكِيب ع ي ص. قلتُ: وَهُوَ مَعِيصُ بْنُ عَامِرِ بنِ لُؤَيٍّ، أَخُو حِسْلٍ بنِ عَامِرٍ، وَقد أَعْقَبَ من نِزَارٍ، وعَبْدٍ، وعَمْرٍ و، وأَنشدَ اللّيْثُ:
(ولأَثْأَرَنَّ رَبِيعَةَ بنَ مُكَدَّمٍ ... حَتَّى أَنالَ عُصَيَّةَ بنَ مَعِيصِ)
وبَنُو مَاعِصٍ: بُطَيْن من العَرَب، نَقَلَه ابنُ دُرْيْد قَالَ: وليْسَ بثبتٍ. وتَمَعَّصَ بَطْنُه، أُوْجَعَه، كتَمَغَّصَ، عَن أَبي سَعِيدٍ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: تَمَعَّصَ الرَّجُلُ، إِذا حَجَلَ. والمَعَصُ: امْتِلاءُ العَصَبِ من بَاطِنٍ فيَنْتَفِخ مَعَ وَجَعٍ شَدِيدٍ. والمَعَصُ فِي الإِبل: خَدَرٌ فِي أَرْساغِ يَدَيْهَا أَو رِجْلَيْهَا.
والمَعَصُ: العَضَدُ، والبَدَل. والمَعَصُ: نُقْصَنٌ فِي الرُّسْغ: وقِيلَ: هُوَ شِبْهُ الخَلَجِ. والمَعِصُ، ككَتِفٍ: الَّذِي يَقْتَنِي المَعَصَ من الإِبِلِ، وَهِي البِيضُ. وَفِي بَطْنِ الرَّجُلِ مَعَصٌ ومَغَصٌ، وَقد مَعِصَ ومَغِصَ. ومَعِصَتْ اليَدُ: اعْوَجَّت، وكَذا الرِّجْلُ، عَن ابْنِ القَطّاع.
(18/165)

مغص
المَغْصُ، بالفَتْح، ويُحَرَّك عَن ابنِ دُرَيْد ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ. قُلتُ: عِبَارَةُ الصّحاح: والعَامَّة تَقُولُ: مَغَصٌ، بالتَّحْرِيك، وعَزَاهُ لِيَعْقُوبَ. وعِبَارَةُ يَعْقُوبَ: فِي بَطْنِه مَغْسٌ ومَغْصٌ، وَلَا يُقَالُ مَغَسٌ وَلَا مَغَصٌ، وإِنّي لأَجِدُ فِي بَطْنِي مَغْساً ومَغْصاً. فكيْفَ يُنْسَبُ الوَهَمُ إِلى الجَوْهَرِيّ قَالَ: تَقْطِيعٌ فِي المِعَى ووَجَعٌ فِي البَطْنِ، وَقد مُغِصَ، كعُنِيَ، فَهُوَ مَمْغُوصٌ. كَذَا نَصّ الجَوْهَرِيّ.
وَقَالَ غيرُه: مَغِصَ، ومَعِصَ، كفَرِح، وَهَذَا نَظَر إِلى المَغَص بالتَّحْرِيك. والمَغَصُ، ظاهِرُ سِيَاقه أَنّه بالفَتْح، ونَصّ الجوهَرِيّ عَن ابْنِ السِّكِّيت بالتَّحْرِيك: المَأْصُ، أَي خِيَارُ الإِبِلِ، الوَاحِدَة مَغَصَةٌ وأَنشد. أَنْتُم وَهَبْتُمْ مائَةً جُرْجُورَا أُدْماً وحُمْراً مَغَصاً خُبُورَا وَقد سَبَقَ عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ أَنه بالعَيْنِ المُهْمَلَةِ. وَقَالَ غَيْرُ ابنِ السِّكّيت: المَغَصُ من الإِبِلِ والغَنَمِ: الخَالِصَةُ البَيَاضٍ، وقِيلَ: البِيضُ فقَطْ، وَهِي خِيَارُ الإِبِلِ، والإِسْكَانُ لُغَة. قَالَ ابنُ سِيدَه: وأُرَى أَنَّهُ المَحْفُوظُ عَن يعْقُوبَ. ج، أَمْغَاصٌ، كفَرْدٍ وأَرادٍ، أَو سَبَبٍ وأَسْبَابٍ. أَوْ هُوَ جَمْعٌ لَا وَاحدَ لَهُ من لَفْظِهِ، قَالَه ابنُ دُرَيْدٍ، ونَصُّه: وإِبِلٌ أَمْغَاصٌ، إِذا كانَتْ خِيَاراً، لَا وَاحِدَ لَهَا من لَفْظِها. وَقَالَ
(18/166)

غيْرُه: المَغَصُ، والمَغْص: خِيَارُ الإِبِلِ، وَاحِدٌ لَا جَمْعَ لَهُ مِنْ لَفْظِه. يُقَال: فُلاَنٌ مَغَصٌ، بالفَتْح، أَو بالتَّحْرِيك، من المَغَصِ، بالتَّحْرِيك، كَذَا هُوَ مَضْبُوطٌ: إِذا كانَ ثَقِيلاً، وَفِي التَّكْمِلَةِ بالتَّحْرِيكِ فِيهِمَا، وفيهَا: إِذا كانَ بَغِيضاً، وَفِي اللِّسَان الأُولَى ككَتِفٍ، وَفِيه: يُوصَفُ بالأَذَى. والكُلُّ مُتَقَارِبٌ، وهوَ مَجَازٌ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: المَغْص، بالفَتْح: الطَّعْنُ، وَالسِّين لُغَة فِيهِ. وَفِي النَّوَادِرِ: تَمَغَّصَ بَطْنِي، وتَمَعَّصَ، أَي أَوجَعَنِي. ويُقَال: تَمَغَّسَ، بِالسِّين أَيضاً.
والمَغَصُ، أَيضاً: البِيضُ من الغَنَمِ، وَقيل: المَغَصُ من الإِبِلِ: الَّتِي قَارَفَت الكَرْمَ، نَقله الأَزْهَرِيّ. وتَمغَّصَنِي الشَّيْءُ: آذانِي، وكَذَا تَمَغَّصْتُ مِنْهُ.
ملص
المِلاَصث، بالكَسْرِ: الصَّفَا الأَبْيَضُ، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ. وأَنشدَ للأَغْلَبِ: كأَنَّ تَحْتَ خُفِّهَا الوّهَّاصِ مِيظَبَ أُكْمٍ نِيطَ بالمِلاَصِ ويُرْوَى: الأَمْلاَصِ وَهِي الحِبَالُ المُحْكَمَةُ: والمِيظَبُ: الظُّرَرُ. مِلاَصُ: قَلْعَةٌ بسَوَاحِلِ جَزِيرَةِ صقلِّيَةَ، نَقله الصَّاغَانِيّ. وَقَالَ يَاقُوت: وإِيّاها أَرادَ ابْنُ قَلاَقِس بقَوْلِه:
(كيْفَ الخَلاَصُ إِلى مِلاَصَ وسُورُها ... مِنْ حَيْثُ دُرْتُ بِهِ يَدُورُ قَرِينِي)
قُلْتُ: ويُقَال فِيهَا، أَيضاً: مِيلاَصُ كمِحْرَاب، ولِذَا أَعادَهَا يَاقُوت مَرَّةً ثانِيَةً.
(18/167)

وجَارِيَةٌ ذَاتُ شِمَاصٍ ومِلاَصِ، هكَذَا ذَكَرَهُ الجَوْهَرِيّ فِي هذِه المَادَّ، مَعَ أَنَّه أَهْمَل مادّة شمص وذَكَرهُ المُصَنِّف، رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى، فِي الشينِ مَعَ الصَّادِ، فَقَالَ: أَيْ ذاتُ تَفَلُّتٍ وانْمِلاَصٍ، كَمَا تَقَدَّم. ومَلَصَ بسَلْحِه: رَمَى بِه، عَن ابنِ عَبَّادٍ، ووَقَعَ فِي التَّكْمِلَة: مَلَصَ بسَهْمِهِ: رَمَى بِهِ. مَلِصَ، كفَرِحَ: سَقَطَ مُتَزَلِّجاً. وكُلُّ شَيْءٍ زَلَّ انْسِلاَلاً، مُتَزَلِّجاً لمَلاَسَتِه، فقَدْ مَلِصَ. ورِشَاءٌ مَلِصٌ، ككَتِفٍ تَزْلَقُ الكَفُّ عَنْهُ، وَلَا تَسْتَمْكِنُ من القَبْضِ عَلَيْهِ، وَقد مَلِصَ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. وأَنْشَدَ للرَّاجِز يَصِفُ حَبْلُ الدَّلْوِ: فَرَّ وأَعْطَانِي رِشَاءً مَلِصَا كذَنَبِ الذِّئْبِ يُعَدِّي هَبِصَا قَالَ الصَّاغَانِيُّ: والرِّوَايَةُ: الهَبَصَى، مِثْل الجَمَزَى. وأَنْشَدَهُ الأَزْهَرِيُّ وابْنُ دُرَيْدٍ على الصّحَّة.
ويُعَدِّي بمَعْنَى يَعْدُو، يَعْنِي رَطْباً يَزْلَقُ من اليَدِ. وَيَا ابْن مَلاَّصٍ، ككَتَّانٍ: شَتْمٌ، نَقَلَه الصَّاغَانيُّ عَن ابْنِ عَبَّادٍ. ورَجُلٌ أَمْلَصُ الرَّأْسِ: أَثْلَطُهُ، عَن ابنِ عَبّادٍ. فِي الصّحاح: سَيْرٌ إِمْلِيصٌ: سَرِيعٌ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرّيّ: فَمَا لَهُمْ بالدَّوِّ مِنْ مَحِيصِ غيْر نَجَاءِ القَرَبِ الإِمْلِيصِ قَالَ أَبو عَمْرٍ و: المَلْصَةُ، كزَنِخَةٍ: الأَطُومُ من السَّمَكِ، وَكَذَلِكَ الزَّالِخَةُ. وَفِي الأَسَاس: مَلِصَتِ السَّمَكَةُ من يَدِي، وانْمَلَصَتْ: انْفَلَتَتْ وزَلِقَتْ، والسَّمَكَةُ مَلِصَةٌ. وأَمْلَصَت المرأَةُ، كَمَا
(18/168)

للجَوْهَرِيّ، وزَادَ غيْرُه: والنَّاقَةُ أَلْقَتْ وَلَدَها مَيِّتاً وَفِي الصّحاح: أَيْ أَسْقَطَتْ، وهِيَ مُمْلِصٌ ن)
والجَمْعُ مَمَالِيصُ، بالياءِ. فإِن اعْتَادَتْه فمِمْلاصٌ، والوَلَد مُمْلَصٌ ومَلِيصٌ. أَمْلَصَ الشَّيْءُ إِمْلاصاً: أَزْلَقَ. ومنهُ قَوْلُ ابنِ الأَثِيرِ فِي تَفْسِير حَدِيثِ المُغِيرَةِ بنِ شُعْبَةَ، رضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْه: المَرْأَةُ الحَامِلُ تُضْرَبُ فتُمْلِصُ جَنِينَها أَي تَزْلِقُهُ لِغيْرِ تَمَامٍ. وَقَالَ أَبو العَبَّاسِ: أَمْلَصَتْ بِهِ وأَزْلَقَتْ بِهِ، وأَسْهَلَت بِهِ، وحَطَأَتْ بِهِ، بمَعْنَىً وَاحِدٍ. ويُقَال أَيْضاً إِذا أَلْقَتْ وَلَدَهَا: أَلْقَتْهُ مَلِيصاً، ومَلِيطاً، ومُمْلَصاً. والمَلِيصُ: أَحدُ مَا جَاءَ على فَعِيلٍ من أَفْعَل. وتَمَلَّصَ الرِّشَاءُ من يَدِي، وتَفَلَّصَ، أَي تَخَلَّصَ، وتَمَلَّصْتُ مِنْهُ: تَخَلَّصْتُ. يُقَال: مَا كِدْت أَتمَلَّصُ مِنْهُ. قَالَ اللّيْثُ: إِذا قَبَضْتَ على شَيْءٍ فانْفَلَتَ من يَدِكَ قُلْتَ: انْمَلَصَ من يَدِي انْمِلاصاً، وانْمَلخ، بالخاءِ. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: انْمَلَص الشَّيْءُ: أَفْلَتَ، وتُدْغَم النُّونُ فِي المِيمِ. وَقَالَ غيْرُه: وكذلِكَ انْفَلَصَ، وَقد فَلَّصْتُه ومَلَّصْتُه. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: المَلَصُ، بالتَّحْرِيك: الزَّلَقُ كَمَا فِي الصّحاح. ورِشَاءٌ مَلِيصٌ، كمَلِصٍ: والمُمْلَصُ، كمُكْرَمٍ: السِّقْطُ. وتَمَلَّصَ الشَّيْءُ من يَدِي: زَلَّ انسِلاَلاً لمَلاَسَتِهِ، وخَصَّ اللِّحيانِيّ بِهِ الرِّشَاءَ، والحَبْلُ، والعِنَانَ. والمَلْصُ، بالفَتْح: العُرْيَانُ، وَهُوَ مَجاز، كأَنَّه خَرَجَ من ثِيَابِهِ، كالحَبْلِ خَرَج مِنْ زِئبِرِهِ. ومَلْصٌ: اسمُ مَوْضِع، أَنْشَدَ أَبُو
(18/169)

حَنِيفَةَ:
(فَمَا زَالَ يَسْقِي بَطْنَ مَلْصٍ عَرْعَراً ... وأَرْضَهُمَا حَتَّى اطْمَأَنَّ جَسِيمُهَا)
أَي انْخَفَضَ مَا كانَ مِنْهُمَا مُرْتَفِعاً. وَبَنُو مُلَيْصٍ، كزُبَيْرٍ: بَطْنٌ من العَرَبِ، عَن ابْن دُرَيْد.
وأَمْلَصَ الرَّجُلُ: افْتَقَر، كأَمْلَطَ. والأَمْلَصُ: الرَّطْبُ اللَّيِّنُ. ومَلَصَ مَلْصاً: وَلَّى هارِباَ كمَلَزَ مَلْزاً.
وَفِي هُذيْلٍ: مِلاَصُ بنُ صَاهِلَةَ بنِ كَاهِلٍ، بَطْنٌ، مِنْهُم أَبو ذَرَّةَ الهُذَلِيّ.
موص
{المَوْصُ: غَسْلٌ لَيِّنٌ، قَالَ فُضَيْلٌ: قلْتُ لشَقِيقِ بْنِ عُقْبَةَ: مَا مَوْصُ الإِنَاءِ قَالَ: غَسْلُه.} مَاصَ الثَّوْبَ {يَمُوصُه} مَوْصاً: غَسَلَهُ غَسْلاً لَيِّناً. وَقيل: هُوَ أَنْ يَجْعَلَ فِي فِيهِ مَاءً ثُمَّ يَصُبّه على الثَّوْبِ، وَهُوَ آخِذُهُ بَين كَفَّيْهِ أَو بَين إِبْهَامَيْه، يَغْسِلُهُ ويَمُوصُهُ، نَقَلَه اللَّيْثُ. وَقَالَ غيرُه: هَاصَهُ {ومَاصَهُ بمَعْنىً وَاحِدٍ. قيل: هُوَ الدَّلْكُ باليَدِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. قَالَ ابنُ عَبّادٍ:} المَوْصُ: مُعَالَجَةُ الجَسَدِ.
كَذَا فِي سَائِر النُّسخ، وَفِي بَعْضِها: الهَبِيد، وَهُوَ الصَّوابُ بالغَسْلِ، وهُم يَمُوصُونَه ثَلاثَ مَوْصاتٍ، هَكَذَا نَقَلَه ابنُ عَبّاد. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: {المَوْصُ: التِّبْنُ،} ومَوَّصَ الرَّجُلُ {تَمْوِيصاً: جَعَلَ تِجَارَتَه فِي التِّبْنَ. و} مَوَّصَ ثِيَابَه! تَمْوِيصاً: غَسَلَهَا ونَقَّاها، وعبارَة التكملة: فأَنْقَاهَا.
(18/170)

وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {المُوَاصَة، كثُمَامَةٍ: الغُسَالَةُ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقيل: غُسَالَةُ الثِّيَابِ. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: مُوَاصَةُ الإِنَاءِ مَا غُسِلَ بِهِ، أَو مِنْهُ، وَيُقَال مَا يَسْقِيهِ إِلا مُواصةَ الإِنَاءِ.} ومَاصَ فَاهُ بالسِّوَاكِ، يَمُوصُه مَوْصاً: سَنَّهُ، حَكاهُ أَبُو حَنِيفَةَ، ونَقَلَه الزَّمَخْشَرِيُّ أَيضاً.
مهص
مَهَّصَ: ثَوْبَه تَمْهِيصاً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصَاحِبُ اللِّسَان. وَقَالَ ابْن عَبَّادٍ: أَي نَظَّفَهُ وبَيَّضَهُ. قُلْتُ: وأُرَى الهَاءَ بَدَلاً من الحَاءِ. وتَمَهَّصَ فِي المَاءِ: انْغَمَسَ فِيهِ. وامْهَاصَّتِ الأَرْضُ امْهِيَصَاصاً: ذَهَبَ نَبْتُهَا ووَرَقُهَا، وهِيَ مَهْصَاءُ هكَذَا نَقَلَه الصَّاغَانِيّ عَن ابْنِ عَبّاد.
(فصل النُّون مَعَ الصَّاد)

نبص
النَّبْصُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ القَلِيلُ من البَقْلِ إِذا طَلَع، ولكِنَّه ضَبَطَه بالتَّحْرِيكِ، وَهُوَ الصَّوابُ، وأُراه لُغَةً فِي النَّبذِ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: النَّبْصُ: التَّكَلُّمُ، وهُوَ من قَوْلِهِم: مَا يَنبِصُ بحَرْفٍ، من حَدِّ ضَرَبَ، أَي مَا يَتَكَلَّمُ. وَمَا سَمِعْتُ لَهُ نَبْصَةً، أَي كَلِمَةً، والسينُ أَعْلَى. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: النَّبِيصُ، كَأَمِيرٍ: صَوْتُ شَفَتَي الغُلامِ إِذا أَرادَ تَزْوِيجَ طائرٍ بأُنْثاهُ، وَقد نَبَصَ يَنبِصُ، من حَدِّ ضَرَبَ: إِذا ضَمَّ شَفَتَيْهِ ثُمّ دَعَا. قَالَ: وَمِنْه النَّبْصاءُ، لِلْقَوْسِ المَصُوِّتَةِ. قَالَ اللِّحْيَانِيُّ: نَبَص
(18/171)

الطائِرُ والعُصْفُورُ يَنْبِصُ نَبِيصاً: صَوَّتَ صَوْتاً ضَعِيفاً وكَذلِكَ نَبَصَ بالطَّائِر والصَّيْد، إِذا صَوَّتَ بِهِ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: النَّبْصُ كالنَّبِيصِ. ونَبَصَ الشَّعرَ: نَتَفَه، عَن ابْن القَطَّاع. وَمن الْمجَاز: نَبَصَ بالكَلِمةِ أَخْرَجَها مَتَحَذْلِقاً، كأَنَّهُ صَلْصَلَهَا وصَفَّاها، كَمَا فِي الأَسَاس والمحِيط
نحص
النَّحْص: الأَتَانُ الوَحْشِيَّةُ الحَائِلُ، كالنَّاحِصِ، كَمَا فِي العبَاب، ونَصُّ التَّكْمِلَة: النَّاحِصُ كالنَّحُوصِ. فَلَو قالَ: كالناحِصِ والنَّحُوصِ، لسَلِمَ من القُصُرِ. النُّحْصُ، بالضَّمِّ: أَصْلُ الجَبَلِ وسَفْحُه، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن أَبِي عُبَيْدٍ. والصَّاغَانِيّ عَن أَبي عَمْرٍ و. وَفِي العَيْنِ: أَسْفَلُه، كَمَا نَقَلَه عَنهُ صَاحِبُ الرَّوْضِ. وَفِي الصّحاح: وَفِي الحَدِيث: ياليْتَنِي غُودِرْتُ مَعَ أَصْحَابِ نُحْصِ الجَبَلِ. قَالَ أَبو عبَيْدٍ: أَصْحابُ النُّحْصِ هُمْ قَتْلَى أُحُدٍ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: أَو غيْرُهُم. والنُّحُوصُ من الأُتُنِ: مَالا وَلَدَ لَهَا، وَلَا لَبَنَ. وحَكَى أَبُو زيْدٍ عَن الأَصْمَعِيّ: النَّحُوصُ من الأُتُنِ: الَّتِي لَا لَبَنَ لَهَا، ونَصُّ الجَوْهَرِيّ:
(18/172)

النَّحُوصُ: الأَتَانُ الحَائلُ. قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(يَحْدُو نَحَائِصَ أَشبَاهاً مُحَمْلَجَةً ... وُرْقَ السَّرَابِيلِ فِي أَلْوَانِهَا خَطَبُ)
ومِثْلُه فِي المُحْكَمِ. وأَنْشَدَ للنَّابِغَة:
(نَحُوصٌ قد تَفَلَّقَ فَائلاَهَا ... كَأَنَّ سَرَاتَهَا سَبَدٌ دَهِينُ)
وقِيل: النَّحُوصُ: الَّتِي فِي بَطْنِها وَلَدٌ، والجَمْعُ نُحُصٌ، ونَحَائصُ. قِيلَ: النَّحُوصُ: الناقَةُ الشَّدِيدَةُ السِّمَنِ، كالنَّحِيصِ، كأَمِيرٍ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ، وَقد نَحَصَ، كمَنَع، نُحُوصاً، أَو هِيَ الَّتِي مَنَعَهَا السِّمَنُ من الحَمْلِ، قَالَه شَمِرٌ. ونَحَصْتُ لَهُ بحَقِّه: أُدَّيْتُهُ عَنْهُ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ عَن ابْنِ عَبّادٍ.)
قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: المِنْحَاصُ، بالكَسْرِ: المَرْأَةُ الطَّوِيلَةُ الدَّقِيقَةُن كَمَا فِي اللِّسَان، والتَّكْمِلَة، والعُبَاب.
نخص
نَخَصَ الرَّجُلُ، كمَنَعَ، ونَصَرَ، الأُولَى عَن أَبِي زيْد، وعَلى الثَّانِيَة اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ: تَخَدَّدَ وهُزِلَ كِبَراً. ونَصّ الصّحاح: خَدَّدَ. وكأَنَّ تَخَدَّدَ أَخَذَه من نَصِّ أَبِي زَيْد، فإِنَّهُ قَالَ: نَخَصَ لَحْمُ الرَّجُلِ يَنْخُصُ وتَخَدَّدَ، كلاهُمَا إِذا هُزَلَ. وعَجُوزٌ ناخِصٌ: نَخَصَهَا الكِبَرُ وخَدَّدَهَا، كَمَا فِي الصّحاح. وأَنْخَصَهَا، وَهَذَا من قَوْلِ ابْن الأَعْرَابِيّ، ونَصُّه: النَّاخِصُ: الَّذِي قَدْ ذَهَبَ لَحْمُه من الكِبَرِ وغيْرِه، وَقد أَنْخَصَهُ الكبَرُ والمَرَضُ. ونَخِصَ لَحْمُه، كفَرِح: ذَهَبَ مِنْ كِبَرٍ، أَو مَرَضٍ، كانْتَخَصَ، وَهَذِه عَن الجَوْهَرِيّ.
(18/173)

وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: مَنْخُوصُ الكَعْبَيْنِ، جاءَ فِي صِفَته، صَلَّى اللهُ عَليْه وسَلَّم، بمَعْنَى مَعْرُوقِهِمَا، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ فِي الفَائِق، وأَنْكَرَهُ ابنُ الأَثِيرِ، وَقَالَ: الرِّوايَة المَشْهُورَةُ مَنْهُوس بِالسِّين المُهْمَلَةِ.
ندص
نَدَصَتْ عَيْنُهُ نُدُوصاً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، كَمَا قَالَهُ الصَّاغَانِيّ، وَقد وُجِدَ فِي بَعْض نُسَخِ الصَّحاح على الهَامِش هذِه المَادَّة، وَعَلَيْهَا عَلاَمَةُ الزِّيَادَة. ونَصُّه: نَدَصَتِ العَينُ نُدُوصاً: جَحَظَتْ، وَهُوَ قَوْلُ اللَّيْث، قِيلَ: نَدَرَتْ، وكادَتْ تَخْرُجُ من قَلْتِهَا، كَمَا تَنْدُصُ عَيْنَا الخَنِيقِ.
وقَلْتُ الْعين: وَقْبُها، يُقَال: ضَرَبْتُهُ حَتَّى نَدَصَتْ عَيْنُه. والمِنْدَاصُ، بالكَسْرِ: المَرْأَةُ الرَّسْحاءُ، عَنْ ابنِ الأَعْرَابِيّ، قِيلَ: الحَمْقَاءُ، عَنْه أَيضاً، قِيلَ: البَذِيئَةُ، عَنهُ أَيْضاً. قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: هِيَ الَّطيَّاشَةُ الخَفِيفَة، وأَنْشَد لِمَنْظُورٍ:
(وَلَا تَجِدُ المِنْداصَ إِلاَّ سَفِيهَةً ... وَلَا تَجِدُ المِنْداصَ تارِكَةَ الشَّتْمِ)
أَي من عَجَلَتِهَا لَا تُبِينُ كَلامَهَا. قَالَ اللَّيْثُ: المِنْدَاصُ: الرَّجُلُ الَّذِي لَا يَزَالُ يَطْرَأُ عَلَى قَوْم بَمَا يَكْرَهُونَ، ويَظْهَرُ بشَرٍّ، ونَصُّ العَيْنِ: ويُظْهِرُ شَرّاً. ونَدِصَتِ البَثْرَةُ، كفَرِحَ: غُمِزَتْ فخَرَجَ مَا فِيهَا، والَّذِي نَقَلَه الصَّاغَانِيّ عَن اللِّحْيَانِيّ: نَدَصَتِ البَثْرَةُ، بالفَتْح، تَنْدِصُ، بالكَسْرِ، نَدْصاً، إِذا غَمَزْتَهَا
(18/174)

فخَرَجَ مَا فِيها. ونَصُّ اللِّسَان ونَدَصَتِ البَثْرَةُ تَنْدُصُ نَدْصاً، أَي من حَدَّ نَصَر، إِذا غَمَزْتَهَا فنَزَتْ، ونَدَصَها أَيْضاً، إِذا غَمَزَها فخَرَجَ مَا فِيهَا، فتأَمَّل. نَدَصَ الرَّجُلُ، كنَصَرَ، نَدْصاً، ونُدُوصاً: خَرَجَ. ونَدَصَ الشَّيْءُ مِنَ الشَّيْءِ: امْتَرَقَ، عَن ابنِ عبَّاد. وأَنْدَصَ حَقَّه)
مِنْهُ: أَخْرَجَه. واسْتَنْدَصَه: اسْتَخْرَجَه. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: نَدَصَ الرَّجُلُ القَوْمَ: نَالَهُم بشَرِّه.
ونَدَصَ عَليْهِم، إِذا طَلَعَ عَلَيْهِم بِمَا يُكْرَهُ، ومِنْهُ الْمِنْدَاصُ. وامْرَأَةٌ نَدِصَةٌ، كزنخَة، أَي مِنْدَاصٌ، عَن ابنِ عَبّادٍ. ونَدَصَت التَّمْرةُ من النَّوَاةِ نَدْصاً: خَرَجَت.
نشص
نَشَصَ السَّحابُ فِي السَّمَاءِ، يَنْشُصُ ويَنْشصُ نُشُوصاً: ارْتَفَعَ مِنْ قِبَلِ العَيْنِ، حِين يَنْشَأُ ويَعْلُو، قالَه اللَّيْثُ، وكذلِك نَشَصَ الوَتَرُ: ارْتَفَع، وكُلُّ مَا ارْتَفَعَ فقد نَشَصَ. وكَوْنُه من حدّ نَصَر وضرَبَ صَرَّح بِهِ الجَوْهَرِيُّ، وأَهْمَلَهُ المُصَنِّفُ قُصُوراً. قَالَ: نَشَصَت المَرْأَةُ من زَوْجِهَا مِثْلُ نَشَزَتْ، أَي ارتَفَعَت عَليْه، فَهِيَ نَاشِصٌ، وناشِزٌ. قولُه: أَبْغَضَتْ زَوْجَهَا وَلَو قالَ: وفَرْكَتْه، كَانَ أَخْصَرَ. قَالَ الأَعْشَى:
(تَقَمَّرَها شَيْخٌ عشَاءً فأَصْبَحَتْ ... قُضَاعِيَّةً تَأْتِي الكَوَاهِنَ ناشِصَاً)
نَشَصَ فُلاَناً بالرُّمْحِ: طَعَنَهُ بِهِ، عَن ابْنِ عَبَّادٍ. يُقَال نَشَزَتْ إِليَّ النَّفْس
(18/175)

ُ ونَشَصَتْ، أَي جَاشَت وارْتَفَعَتْ. نَشَصَتْ سِنُّه: طَالَتْ، كَمَا فِي التَّكْمِلَة، ونَصُّ الصّحاح: نَشَصَتْ ثَنِيَّتُه: إِذا ارْتَفَعَتْ عَن مَوْضِعِهَا، حَكَاهُ يَعْقُوبُ. وَقَالَ غيْرُهُ: تَحَرَّكَتْ فارْتَفَعَتْ. وَقيل: خَرَجَتْ عَن مَوْضِعِهَا، نُشُوصاً. نَشَصَ الشَّيْءَ من المَوْضِع، يَنْشُصُه نُشُوصاً: اسْتَخْرَجَهُ. النَّشَاصُ ككِتَابٍ وسَحَابٍ، وعَلَى الفَتْحِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ وابْنُ سِيدَه: السَّحَابُ المُرْتَفِعُ، كَمَا فِي الصّحاح. أَو هُوَ المُرْتَفِعُ بَعْضُهُ فَوْقَ بَعْضٍ، وليْسَ بمُنبَسِطٍ: نَقَلَه الأَصْمَعِيّ. وقِيل: هُوَ الَّذِي يَنْشَأُ مِنْ قِبَلِ العَيْنِ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ لبِشرٍ:
(فَلَمّا رَأَوْنَا بالنِّسَارِ كَأَنَّنَا ... نَشَاصُ الثُّرَيّا هَيَّجَتْهُ جَنُوبُهَا)
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: ومِنْه قَوْلُ الشَّاعِرِ:
(أَرِقْتُ لِضَوْءِ بَرْقٍ فِي نَشَاصِ ... تَلأْلأَ فِي مُمَلأَة غِصَاص)

(لَوَاقِحَ دُلّحٍ بالماءِ سُحْمٍ ... تَمُجُّ الغَيْثَ من خَلَلِ الخَصَاصِ)

(سَلِ الخُطبَاءَ هَلْ سَبَحُوا كسَبْحِي ... بُحُورَ القَوْلِ أَو غَاصُوا مَغَاصِي)
ج نُشُصٌ، بضَمَّتَيْن. والمِنْشَاصُ، بالكَسْر: المرأَةُ تَمْنَع زَوْجَهَا فِي فِرَاشِهَا، ونَصُّ ابنِ الأَعْرَابِيّ فِي النّوادِرِ: الَّتِي تَمْنَعُ فِرَاشَها فِي فِرَاشِهَا. قَالَ: الفَرَاشُ الأَوّل الزَّوْجُ، والثَّاني المُضَرَّبَة. وعَجِيبٌ من المُصَنِّف كيْفَ أَعْرَضَ عَن هذِه الغَرِيبَة، مَعَ كَمَالِ تَتَبُّعِه لنَوَادِرِ الكَلام.) والنَّشِيصُ، كأَمِيرٍ: الرُّمْح
(18/176)

المُنْتَصِبُ، نَقله الصّاغَانِيّ، كالنَّشُوصِ، كصَبُورٍ. النَّشِيصُ: الَّذِي يُجْعَلُ الخَميرُ فِيهِ مِنَ العَجِين، ثُمَّ يُخبَزُ قبْلَ أَنْ يَتَخُمّرَ تَخَمُّراً حَسَناً، عَن أَبي عَمْرو. وفَرَسٌ نَشَاصِيٌّ، بالفَتْحِ: مُشْرِفُ الأَقْطَارِ، عَن أَبِي عَمْرٍ و، مَقْلُوبُ شَنَاصِيّ. وانْتَشَصَ الحِمَارُ الشَّجَرَةَ انْتِشَاصاً: اقْتَلَعَهَا، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. ورأَيْتُ نَشَاصَ جَوَارٍ، إِذا كُنَّ أَتْرَاباً، ونَشَاصَ خَيْلٍ وإِبِل، إِذا كانَتْ مُسْتَوِيَةً، عَن أَبِي عَمْرٍ و. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: استَنْشَصَتِ الرَيحُ السَّحابَ: أَطْلَعَتْهُ، وأَنْهَضَتْهُ ورَفَعَتْهُ، عَن أَبي حَنِيفَةَ. وفَرَسٌ نَشَاصِيٌّ ذُو عُرَامٍ، وهُوَ من نَشَصَتِ المَرْأَةُ عَن زَوْجِهَا وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(ونَشَاصِيٌّ إِذا تَفْزِعُهُ ... لَمْ يَكَدْ يُلْجَم إِلا مَا قُسِرْ)
وَفِي النَّوَادر: فُلانٌ يَتَنَشَّصُ لِكَذَا وكَذَا، ويَتَنَشَّزُ، ويَتَشَوَّزُ، ويَتَرَمَّزُ، ويَتَوَفَّزُ، ويَتَزَمَّعُ، كُلّ هَذَا النُّهُوضُ والتَّهيُّؤُ، قَرِيبٌ أَو بِعِيدٌ. وَفِي الصّحاح: نَشَصْتُ عَن بَلَدِي، أَي انْزَعَجْتُ وأَنْشَصْتُ غَيْرِي. وقَالَ أَبو عَمْرٍ و: أَنْشَصْنَاهُم عَن مَنْزِلِهِمْ: أَزْعَجْنَاهُم انْتَهَى. وعَجِيبٌ من المُصَنِّف كيِفَ أُغْفِلَ عَنْ هذَا. ونَشَصَ الوَبَرُ، والشَّعرُ، والصُّوفُ، يَنْشُصُ: نَصَلَ وَبقِيَ مُعَلَّقاً لاَزِقاً بالجِلْدِ لَمْ يَطِرْ بَعْدُ. وأَنْشَصَهُ: أَخْرَجَه من بَيْتِه، أَو جُحْرِه. ويُقَالُ: أَخْفِ شَخْصَكَ، وأَنْشِصْ بشَظْفِ ضَبِّك، وهذَا مَثَلٌ.
(18/177)

والنَّشُوصُ: النَّاقَةُ العَظِيمَةُ السَّنَامِ. وأَقَامَ القَوْمُ مَا يَنْشُصُون وَتداً: مَا يَنْزِعُونَ، وهذهِ مِنَ الأَسَاس. والنَّشَائصُ: جَمْعُ نَشَاص، بمَعْنَى السَّحَابِ، وأَنْشَدَ ثَعْلَب: يَلْمَعْنَ إِذْ وَلَّيْنَ بالعَصَاعِصِ لَمْعَ البُرُوقِ فِي ذُرَا النَّشَائِصِ قَالَ ابنُ بَرِّيّ: هُوَ كشَمَالٍ وشَمَائِلٍ، وإِنِ اخْتَلَفَت الحَرَكَتَان، فإِنّ ذلكَ غيْر مُبَالًى بِهِ. قَالَ: وَقد يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ تَوَهَّمَ أَنَّ وَاحِدَتَهَا نَشَاصَةٌ، ثُمَّ كَسَّرَهُ على ذلِكَ، وَهُوَ القِيَاسُ، وإِنْ كُنَّا لَمْ نَسْمَعْهُ. وَعَن ابنِ القَطّاع: نَشَصَ السَّحَابُ نَشَاصاً: هَرَاقَ مَاءَه. وأَنْشَصَتِ السَّنَةُ القَوْمَ عَن مَوْضِعِهِمْ: أَزْعَجَتْهُم.
نصص
{نَصَّ الحَدِيثَ} يَنُصُّه {نَصّاً، وكَذَا} نَصَّ إِليْه، إِذا رَفَعَهُ. قَالَ عَمْرُو بنُ دِينَارٍ: مَا رأَيْتُ رَجُلاً {أَنَصَّ لِلْحَدِيث من الزُّهْرِيّ، أَي أَرْفَعَ لَهُ، وأَسْنَدَ وَهُوَ مَجَازٌ. وأَصْلُ النَّصِّ: رَفْعُك لِلشَّيْءِ. و} نَصَّ نَاقَتَهُ {يَنُصُّها} نَصَّاً: إِذا اسْتَخْرَجَ أَقْصَى مَا عِنْدَهَا من السَّيْرِ، وَهُوَ كَذلكَ مِنَ الرَّفْعِ، فإِنَّه إِذا رَفَعَها فِي السَّيْرِ فقَد اسْتَقْصَى مَا عِنْدَها من السَّيْرِ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: {النَّصُّ: التَّحْرِيكُ حَتَّى تَسْتَخْرِجَ من النَّاقَةِ أَقْصَى سَيْرِهَا. وَفِي الحَدِيث: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليْه وسَلَّم حِينَ دَفَعَ مِن عَرَفَاتٍ سَارَ العَنَقَ، فإِذا وَجَدَ فَجْوَةً نَصَّ، أَيْ رَفَعَ نَاقَتَهُ فِي السِّيْرِ. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ قَالَتْ لِعَائِشَةَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُما: مَا كُنْتِ قائِلَةً لَوْ أَنَّ رِسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم عارَضَكِ ببَعْض الفَلَواتِ} نَاصَّةً قَلُوصَكِ مِنْ مَنْهَلٍ إِلى آخَرَ، أَي يُقَالُ مِنْهُ فَعَلَ البَعِيرُ، أَي لَا يُبْنَى من! النَّصِّ فِعْلٌ يُسْنَد
(18/178)

ُ إِلى البَعِير. نَصَّ الشَّيْءَ {يَنُصُّهُ} نَصّاً: حَرَّكَهُ، وَكَذَلِكَ {نَصْنَصَهُ، كَمَا سيأَتِي. وَمِنْه فُلانٌ،} يَنُصُّ أَنْفَهُ غَضَباً، أَي يُحَرِّكُهَا، وَهُوَ {نَصَّاصُ الأَنْفِ، ككَتَّانٍ، عَن ابْنِ عَبَّادٍ.} نَصَّ المَتَاعَ {نَصّاً: جَعَلَ بَعْضَه فَوْقَ بَعْضِ. من المَجَازِ: نَصَّ فُلاناً} نَصّاً، إِذا اسْتَقْصَى مَسْأَلَتَهُ عَن الشَّيْءِ، أَي أَحْفَاه فِيهَا ورَفَعَه إِلى حَدِّ مَا عِنْدَه من العِلْمِ، كَمَا فِي الأَسَاس، وَفِي التَّهْذِيبِ والصّحاح: حَتَّى اسْتَخْرَجَ كُلَّ مَا عِنْدَه. نَصَّ العَرُوسَ {يَنُصُّهَا نَصّاً: أَقْعَدَها على المِنَصَّةِ، بالكَسْر، لِتُرَى، وَهِي مَا تُرْفَعُ عَليْهِ، كسَرِيرِهَا وكُرْسيِّهَا، وَقد} نَصَّهَا {فانْتَصَّتْ هِيَ. والمَاشِطَةُ} تَنُصُّ العَرُوسَ فتُقْعدُهَا على {المِنَصَّةِ، وَهِي تَنْتَصُّ عَليْهَا لِتُرَى مِنْ بَيْنِ النِّسَاءِ.} نَصَّ الشَّيْءَ: أَظْهَرَه وكُلُّ مَا أُظْهِرَ فقَدْ {نُصَّ. قِيلَ: ومنهُ} مِنَصَّةُ العَرُوسِ، لأَنَّهَا تَظْهَر عَلَيْهَا. و {نَصَّ الشِّوَاءُ} يَنِصُّ {نَصِيصاً من حَدِّ ضَرَبَ: صَوَّتَ على النَّارِ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيّ عَن ابنِ عَبَّادٍ.} نَصَّت القِدْرُ نَصِيصاً: غَلَتْ، نَقله الصَّاغَانِيّ عَن ابْنِ عَبّادٍ. {والمَنَصَّةُ، بالفَتْح: الحَجَلَةُ على} المِنَصَّةِ، وَهِي الثِّيَابُ المُرَقَّعَةُ، والفُرُشُ المُوَطَّأَةُ. وتَوَهَّمَ شيخُنَا أَنّ {المِنَصَّة} والمَنَصَّةَ وَاحِدٌ فَقَالَ: مالَ بهَا أَوَّلاً إِلى أَنَّهَا آلَةٌ فكَسَرَ المِيمَ، ومَالَ بِهَا ثَانِيًا إِلَى أَنَّهَا مَكَانٌ، والمَكَانُ بفَتْح كَمَا هُوَ ظَاهِرٌ. قَالَ: وضَبَطَه الشَّيْخُ يس الحِمْصِيّ فِي أَوائلِ حَوَاشِيه على شَرْحِ الصُّغْرَى بالكَسْرِ، عَلَى أَنَّهَا آلَةُ النَّصِّ، أَي الرَّفَعِ والظُّهُورِ، ولَعَلَّه أَخَذَ ذلِكَ من كَلاَمِ المُصَنِّفِ السّابِقِ، لأَنَّهُ كَثِيراً مَا يَعْتَمِدُه. انْتَهَى. وأَنْتَ خَبِيرٌ بأَنَّهُما لَوْ كَانَا وَاحِداً لَقَالَ بعد قَوْله على المْنَصَّة
(18/179)

بالكَسْرِ ويُفْتَح، عَلَى عَادَتِه، فالَّذِي يَظْهَرُ أَنَّ {المِنَصَّةً} والمَنَصَّةَ وَاحِدٌ على قَوْلِ) بَعْضِ الأَئِمَّةِ. وَمِنْهُم مَنْ فَرَقَ بَيْنَهُمَا بأَنَّ السَّرِيرَ والكُرْسِيَّ بالكَسْرِ، والحَجَلَة عَلَيْهَا بالفَتْحِ، وإِليْه مالَ المُصَنِّف، والدَّلِيلُ على ذلِكَ قولُه: هُوَ مَأْخُوذٌ من قَوْلهم: {نَصَّ المَتَاعَ يَنُصُّهُ نَصّاً، إِذا جَعَلَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضِ، وَلَا يَخْفَى أَنَّ الحَجَلَةَ غيْرُ الكُرْسِيّ والسَّرِير، فتأَمَّلْ. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:} النَّصُّ: الإِسْنَادُ إِلى الرَّئِيسِ الأَكبَر. {والنَّصُّ: التَّوقِيفُ. والنَّصُّ: التَّعْيِينُ على شَيْءٍ مَا، وكُلُّ ذلِكَ مَجَازٌ، من النَّصِّ بمَعْنَى الرَّفْعِ والظُّهُورِ. قلْتُ: وَمِنْه أُخِذَ} نَصُّ القُرْآنِ والحَدِيثِ، وَهُوَ اللَّفْظُ الدَّالُّ على مَعْنَىً لَا يَحْتَملُ غيْرَهُ: وقِيلَ: نَصُّ القُرْآنِ والسُّنَّةِ: مَا دَلَّ ظَاهِرُ لَفْظِهِمَا عَليْه مِن الأَحْكَام، وَكَذَا نَصُّ الفُقَهَاءِ الَّذِي هُوَ بَمَعْنَى الدَّلِيلِ، بضَرْبٍ من المَجَازِ، كَمَا يَظْهَرُ عِنْدَ التَّأَمُّلِ. وسَيْرٌ {نَصٌّ،} ونَصِيصٌ، أَي جِدٌّ رَفِيعٌ، وَهُوَ الحَثُ فِيهِ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وأَصْلُ {النَّصِّ: أَقْصَى الشَّيْءِ وغَايَتُهُ، ثُمَّ سُمِّيَ بِهِ ضَرْبٌ من السَّيْرِ سَرِيعٌ، كَمَا قَالَه الأَزْهَرِيّ، وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيْدٍ: وتَقْطَعُ الخَرْقَ بسَيْرٍ} نَصِّ وَقَالَ الأَزْهَرِيّ مَرَّةً: {النَّصُّ فِي السَّيْرِ: أَقْصَى مَا تَقَدِرُ عَلَيْهِ الدَّابَّةُ. فِي الصّحاح:} نَصُّ كُلِّ شَيْءٍ: مُنْتَهَاهُ. وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: إِذا بَلَغَ النِّسَاءُ! نَصَّ الحِقَاقِ هذِه الرِّوَايَة المَشْهُورَةُ، أَو نَصَّ الحَقَائِقِ فالعَصَبَةُ أَوْلَى أَي بَلَغْنَ الغَايَةَ الَّتِي عَقَلْنَ فِيهَا وعَرَفْنَ حَقَائِقَ الأُمُورِ، أَو قَدَرْنَ فِيهَا على الحِقَاقِ، وَهُوَ الخِصَامُ، أَو حُوقَّ فِيهِنَّ، فقالَ كُلٌّ من الأَوْلِيَاءِ أَنَا أَحَقُّ. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: نَصُّ الحِقَاق إِنّمَا هُوَ
(18/180)

الإِدْرَاكُ، وأَصْلُه مُنْتَهَى الأَشيَاءِ، ومَبْلَغُ أَقْصَاهَا. وَقَالَ المُبَرِّدُ: نَصُّ الحِقَاقِ: مُنْتَهَى بُلُوغِ العَقْلِ، وَبِه فَسَّرَ الجَوْهَرِيُّ، أَيْ إِذا بَلَغَتْ من سِنِّهَا المَبْلَغَ الَّذِي يَصْلُحُ أَنْ تُحَاقِقَ وتُخَاصِمَ عَن نَفْسها، وَهُوَ الحِقَاقُ، فعَصَبَتُهَا أَوْلَى بِهَا من أُمِّهَا. أَو الحِقَاقُ فِي الحَدِيثِ اسْتِعَارَةٌ مِنْ حِقَاقِ الإِبِلِ، أَي انْتَهَى صِغَرُهُنَّ، وَهَذَا مِمّا يَحْتَجُّ بِهِ مَن اشْتَرَطَ الوَلِيَّ فِي نِكَاحِ الكبِيرَة. رَوَى أَبو تُرَابٍ عَن بَعْضِ الأَعْرَابِ: كَانَ {نَصِيصُ القَوْمِ وحَصِيصُهُم وبَصِيصُهُم، أَي عَدَدُهُمْ، بالنَّونِ والحَاءِ والبَاءِ. (} والنًصَّةُ: العصفورة) ، نَقله الصَّاغَانِي عَن ابْن عباد. {والنُّصَّةُ، بالضَّمِّ: الخُصْلَةُ من الشَّعْرِ، مِثْلُ القُصَّةِ مِنْهُ، أَو الشَّعْرُ الَّذِي يَقَعُ عَلَى وَجْهِهَا مِنْ مُقَدَّمِ رَأْسِهَا، عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
ولَو قَالَ: أَو مَا أَقبَلَ على الجَبْهَةِ مِنْهُ، كَانَ أَخْصَرَ، والجَمْعُ} نُصَصٌ {ونِصَاصٌ، وَقد أُغْفِل عَنْه المُصَنِّف قُصُوراً. وحَيَّةٌ} نَصْنَاصٌ: كَثِيرَةُ الحَرَكَةِ، وهُوَ من {نَصْنَصَ الشِّيْءَ: إِذا حَرَّكَةُ.} ونَصَّصَ الرَّجُلُ غَرِيمَهُ {تَنْصِيصاً، كَذَا} نَاصَّهُ {مُنَاصَّةً، أَي اسْتَقْصَى عَليْهِ ونَاقَشَه. ومِنْهُ مَا) رُوِيَ عَن كَعْبٍ، رَضِيَ الله تَعَالَى عَنهُ، أَنَّهُ قَالَ: يَقُول الجَبَّارُ: احْذَرُونِي فإِنّي لَا} أُنَاصُّ عَبْداً إِلاّ عَذَّبْتُهُ، أَي لَا أَسْتَقْصِي عَليْه فِي السُّؤَالِ والحِسَابِ إِلاَّ عَذَّبْتُهُ، وهِيَ مُفَاعَلَةٌ من {النَّصِّ.} وانْتَصَّ الرَّجُلُ: انْقبَضَ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. قالَ اللَّيْثُ: {انْتَصَّ السَّنَامُ: انْتَصَبَ، وَقَالَ غيْرُه: ارْتَفَعَ، ومَعْنَى انْتَصَبَ. اسْتَوَى واسْتَقامَ. وأَنشد اللَّيْثُ للعَجَّاجِ: فبَاتَ} مُنْتَصّاً وَمَا تَكَرْدَسَا
(18/181)

{ونَصْنَصَهُ: حَرَّكَهُ وقَلْقَلَهُ، وكُلُّ شَيْءٍ قَلْقَلْتَهُ فَقَدْ} نَصْنَصْتَهُ. وَقَالَ شَمِرٌ: {النَّصْنَصَةُ والنَّضْنَضَةُ: الحَرَكَةُ: وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: وَفِي حَدِيثِ أَبِي بَكْرٍ حِينَ دَخَلَ عَليْهِ عُمَرُ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْهُمَا وهُوَ} يُنَصْنِصُ لِسَانَهُ ويَقُولُ: هذَا أَوْرَدَنِي المَوَارِدَ قَالَ أَبُو عبَيْدٍ: هُوَ بالصَّادِ لَا غيْرُ. قالَ: وفيهِ لُغَةٌ أُخْرَى ليْسَت فِي الحَدِيث: نَضْنَضْتُ، بالضَّادِ، انْتَهَة. قلت: والصّادُ فِيهِ أَصل ليْسَتْ بَدَلاً من الضَّادِ، كَمَا زَعَمَ قَوْمٌ، لأَنَّهما ليستَا أُخْتَيْنِ فتبَدَل إِحداهُمَا من صاحِبَتِهَا. و {نَصْنَصَ البَعِيرُ، مِثْل حَصْحَصَ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ اللَّيْثُ: أَي أَثْبَتَ رُكْبَتَيْهِ فِي الأَرْضِ وتَحَرَّكَ، إِذا هَمَّ للنُّهُوض. وَقَالَ غيْرُه:} النَّصْنَصَةُ: تَحَرُّكُ البَعِيرِ إِذا نَهَضَ من الأَرْضِ {ونَصْنَصَ البَعِيرُ: فَحَصَ بصَدْرِه فِي الأَرْضِ لِيُبْرُكَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَليْه:} نَصَّت الظَّبْيَةُ جِيدَهَا: رَفَعَتْهُ. وَمن أَمْثَالِهِم: وُضِعَ فُلانٌ على {المِنَصَّةِ إِذا افْتَضَحَ وشُهِرَ.} ونَصُّ الأَمْرِ: شِدَّتُهُ، قَالَ أَيُّوبُ بنُ عباثَةَ:
(وَلَا يَسْتَوِي عِنْدَ {نَصِّ الأُمُو ... رِ باذِلُ مَعْرُوفِهِ والبَخِيلُ)
وَفِي حَدِيث هِرَقْلَ: يَنُصُّهم، أَيْ. يُسْتَخْرِجُ رَأْيَهُم ويُظْهِرُهُ. قيل: ومِنْهُ نَصُّ القُرْآنِ والسَّنَّةِ.
} ونَصْنَصَ الرَّجلُ فِي مَشْيِهِ: اهتَزَّ مُنْصِباً. {وتَنَاصَّ القَوْمُ: ازْدَحَموا. ونَصْنَصَ نَاقَتَه، كنَصَّهَا، عَن ابْنِ القَطَّاع. وَمن الْمجَاز:} نُصَّ فُلانٌ سَيِّداً، أَي نُصِبَ.
نعص
نَعَصَ، كَتَبَه المُصَنِّفُ بالحُمْرَةِ،
(18/182)

وَهُوَ مَوْجُودٌ فِي نُسَخ الصّحاح، وسَيَأْتِي الكَلامُ عليْه قَرِيباً.
وقَال ابنُ عَبّادٍ: نَعَصَ الجَرَادُ الأَرْضَ، كمَنَع: أَكَلَ نَبَاتَهَا كُلِّهَا. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: قَرَأْتُ فِي نَوَادِرِ الأَعْرَابِ، هُوَ مِنْ نَاعِصَتِي ونَائِصَتِي، أَي نَاصِرَتِي ونُصْرَتِي. قَالَ اللَّيْثُ: نَعَصَ، ليسَتْ بعَرَبِيَّةِ، إِلاّ مَا جَاءَ أَسَدُ بنُ نَاعِصَةَ، وَهُوَ شاعِرٌ، وَزَاد غيْرُه: نَصْرانِيٌّ قَدِيمٌ، قَالَ اللَّيْثُ: وَهُوَ المُشبِّبُ فِي شِعْرِه بخَنْسَاءَ، وكَانَ صَعْبَ الشِّعْرِ جِدّاً، وقَلَّما يُرْوَى شِعْرُهُ لِصُعُوبَتِه، وَهُوَ الَّذي قَتَلَ عَبِيداً بأَمْرِ النُّعْمَانِ. وَفِي العُبَابِ: أَسَدُ بنُ نَاعصَةَ أَقْدَمُ من الخَنْسَاءِ بدَهْرٍ، وَكَانَ يَدَّعِي قَتْلَ عَنْتَرَةَ بنِ شَدَّادٍ، وَهُوَ أَسَدُ بنُ نَاعِصَةُ بنِ عَمْرِو بنِ عَبْدِ الجِنِّ، بنِ مُحْرِزِ، بنِ سَعْدِ، بن كَثِير، بن وَائِل، بن عامِرِ، بنِ عَمْرِو، بن فَهْمِ، بنِ تَيْمِ الَّلاتِ، بْنِ أَسَدِ، ابْن وَبَرَةَ، بْنِ تَغْلِبَ، بنِ حُلْوانَ ابنِ عِمْرَانَ بن الْحَافِ، بنِ قُضَاعَةَ التَّنُوخِيّ. وتَنُوخُ: قبَائِلُ اجْتَمَعَت وتَأَلَّفَتْ، مِنْهُم بَنُو فَهْمٍ، وَكَانَ أَسَدُ ابْن ناعِصَةَ وأَهلُ بَيْتِه نَصَارَى. ودِيوانُ شِعْره عِنْدي، وليْسَ فِيهِ ذِكْرُ خَنْسَاءَ. وَهُوَ مُشْتَقٌّ من النَّعَصِ، مُحَرَّكَةً، وَهُوَ التَّمَايُلُ، على مَا قَالَه ابنُ دُرَيْد. والنَّوَاعِصُ: ع. وَقَالَ ابْن بَرِّيّ: مَواضِعُ مَعْرُوفَةٌ، وأَنْشَدَ للأَعْشَى:
(وَقَدْ مَلأَتْ بَكْرٌ وَمَنْ لَفَّ لَفَّهَا ... نُبَاكاً فأَحْوَاضَ الرَّجَا فالنَّواعِصَا)
فِي العُبَابِ: وَفِي لُغَةِ هُذيْلٍ أَنْ يُوتَرَ الرَّجُلُ فَلَا يَطْلُبَ ثَأْرَه. يُقَال: انْتَعَصَ وَلم يُبَالِ. قَالَ أَبُو نَصْرٍ: وخَالَفَنِي غيْرُهُم فَقَالَ: انْتَعَصَ الرَّجُلُ: غَضِبَ وحَرِدَ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ، انْتَعَصَ أَيْضاً: انْتَعَشَ بعدَ سُقُوطٍ،
(18/183)

نَقَلَه الخارْزَنْجِيّ، وأَنْشَدَ لأبِي النَّجْم: كَانَ ببَحْرٍ مِنْهم انْتِعَاصِي ليْسَ بسَيْلِ الجَدْوَلِ البَصْبَاصِ ذِي حَدَبٍ يَقْذِفُ بالغَوَّاصِ وقَوْلُ الجَوْهَرِيّ: ناعِصٌ: اسمُ رَجُلٍ وَهَمٌ لم يُذْكُرْ غيْرَه، فَكَأَنَّه لَمْ يَذْكُرْ شيْئاً. قَالَ شيْخُنا: هِيَ دَعْوَى على النَّفْيِ فَتَحْتَاجُ إِلى دَلِيل. ونَاعِصٌ مَذْكُورٌ، كنَاعِصَةَ، وكَوْنُه اقْتَصَرَ عَلَيْهِ فِي المَادَّةِ لَا يُوجِبُ، إِهْمَالَها، لأَنَّه ذَكَرَ مَا صَحَّ عِنْدَهُ وَهُوَ هذِه اللُّغَةُ، ولَوْ كانَ المُصَنِّفُون يَحْذِفُون كُلَّ مادَّةٍ فِيهَا كَلِمَةٌ وَاحِدَةٌ لَمْ يَبْقَ شَيْءٌ من الكَلامِ، انتَهَى. قُلْتُ: وقَدْ سَبَقَ للمُصَنِّف مِثْلُ ذلِكَ فِي ك ر ص فإِنَّهُ كَتَبَهُ بالحُمْرَة لأَنَّ الجوهريَّ اقْتَصَرَ فِيهِ على مَعْنىً وَاحِد، فكأَنَّه فِي حُكْمِ المُهْمَلِ) عِنْدَهُ، وَهَذَا غَرِيبٌ جِدّاً. وأَمَّا هَذَا الحَرْفُ فَقَدْ سَبَقَ عَنِ الّليْث أَنَّه ليْسَ بعَرَبِيٍّ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَلم يَصِحَّ لِي مِنْ بابِ نعص شَيءٌ أَعْتَمِدُهُ من جِهَةِ مَنْ يُرْجَعُ إِلى عِلْمِه ورِوَايَته عَنِ العَرَب، فكيْفَ يُنْسَبُ الوَهَمُ إِلى الجَوْهَرِيّ فِي عَدَم ذِكْرِهِ شيْئاً غيْرَ نَاعِصٍ، وَلم يَثبُتْ عِنْدَه شَيْءٌ م طَرِيقٍ صَحِيحٍ يَعْتَمِد عَلَيْهِ فِي الرِّوَايَة. فتَأَمَّل.
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: نَعَصَ الشَّيْءَ فانْتَعَصَ، حَرَّكَهُ فتَحَرَّكَ، كَمَا فِي اللِّسَان. وانْتَعَصَ الرَّجُلُ: وُتِرَ فَلَمْ يَطْلُبْ ثَأْرَه. ومَا أَنْعَصَهُ بشَيْءٍ، أَي مَا أَعْطَاه. والانْتِعَاصُ: التَّمايُلُ، أَوْرَدَ ذلِكَ كُلَّه الصَّاغَانِيّ فِي التَّكْمِلَةِ.
نغص
النَّغَصُ، مُحَرَّكَةً، وكَذلِكَ النَّغْصُ، بالفَتْح أَيْضاً، كَمَا فِي اللِّسَان، وأَهْمَلَهُ المُصَنِّف قُصُوراً:
(18/184)

أَن تُورِدَ إِبِلَكَ الحَوْضَ، فإِذا شَرِبَتْ صَرَفْتَهَا، وأَوْرَدْتَ غَيْرَهَا، وذلِكَ إِنْ أَخْرَجْتَ من كُلِّ بَعِيرَيْن بَعِيراً قَوِيّاً وأَدْخَلْتَ مَكَانَه بَعِيراً ضَعِيفاً، فكَأَنَّهُ نَغَصَ فِي شُرْبِهَا بِهذا الفِعْل، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ للَبِيد:
(فأَرْسَلَهَا العِرَاكَ وَلم يَذُدْهَا ... وَلم يُشْفِقْ على نَغَصِ الدِّخَالِ)
ونَغِصَ الرجَّلُ، كفَرِحَ يَنْغَصُ نَغَصاً: لم يَتِمَّ مُرَادُه: قَالَ اللَّيْث: وأَكْثَرُهُ بالتَّشْدِيد، نَغَّص تَنْغِيصاً، كذلِك البَعِير إِذا لم يَتِمَّ شُرْبُهُ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وأَنْشَد هُنَا قَوْلَ لَبِيدٍ السَّابِقَ. نَغِصَ الشَّرَابُ بنَفْسِه: لم يَتِمَّ. وأَنْغَصَ اللهُ عَلَيْهِ العَيْشَ ونَغَّصَه تَنْغِيصاً نَغَّصَهُ عَليْه، أَي كَدَّرَهُ، والأَخِيرُ أَكْثَرُ. وأَمَّا نَغَّصَه فقد قَالَ الجَوْهَرِيّ: جاءَ فِي الشِّعْرِ، قَالَ: وأَنْشَدَ الأَخْفَشُ:
(لَا أَرَى المَوْتَ يَسِبْقُ المَوْتَ شَيْءٌ ... نَغَّصَ المَوْتُ ذَا الغِنَى والفَقِيرا)
قَالَ: فأَظْهَرَ المَوْتَ فِي مَوْضِعِ الإِضْمَارِ، وهذَا كقَوْلكَ: أَمَّا زَيْدٌ فقد ذَهَبَ زيْدٌ. قلْتُ: وَهَذَا الشِّعْر أَوْرَدَه سِيبَوَيْه فِي كِتَابهِ لِسَوَادَةَ بْنِ عَديّ، ويُرْوَى لِعَدِيّ بْنِ زيْد، ويُرْوَى لسَوَادَةَ بْنِ زيْد بنِ عَدِيّ بنِ زيْد، فتَنَغَّصَت مَعِيشَتُه أَي تَكَدَّرَت. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: نَغَّصَ عَليْنَا، أَي قَطَعَ مَا كُنَّا نُحِبُّ الاسْتِكْثَارُ مِنْه، وكُلُّ مَنْ قَطَعَ شيْئاً مِمّا يُحَبُّ الازدِيَادُ مِنْه فَهُوَ مُنَغِّصٌ. قَالَ الشاعِرُ:
(وطَالَما نُغِّصُوا بالفَجْعِ ضَاحِيَةً ... وطَالَ بالفَجْعِ والتَّنْغِيصِ مَا طُرِقُوا)
وتَنَاغَصَتِ الإِبِلُ على الحَوْضِ: ازْدَحَمَتْ، عَن الكِسَائِيّ.
(18/185)

وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: نَغَصَ الرَّجُلُ)
الرَّجُلَ نَغْصاً: مَنَعَهُ نَصِيبَهُ من المَاءِ فحَالَ بَيْنَ إِبلِهِ وبَيْن أَنْ تَشْرَبَ. وأَنْغَصَه رَعْيَه كَذلِك، وهذِه بالأَلِف. وَقَالَ ابنُ القَطَّاع: نَغَصَ عَلَيْهِ نَغْصاً: كَدَّر، والتَّشْدِيدُ أَعَمّ.
نفص
المِنْفاصُ، بالكَسْرِ: المَرْأَةُ الكَثِيرَةُ الضَّحِكِ كَذَا فِي التَّكْمِلَة، وجَعَلَه فِي اللّسَان من وَصِفِ الرِّجَال، ومثْلُه فِي بَعضِ نُسَخِ الصّحاح. المِنْفَاصُ: البَوّالَةُ فِي الفِرَاشِ، نَقله الصَّاغَانيّ أَيضاً. والنَّفِيصُ، كأَمِيرٍ: المَاءُ العَذْبُ، ويُرْوَى بَيْتُ امْرِئ القيْسِ:
(مَنَابِتُه مِثْلُ السُّدُوسِ ولَوْنُهُ ... كشَوْكِ السِّيَالِ فَهُوَ عَذْبٌ نَفِيصُ)
بالنُّونِ، كَذَا قَالَه ابنُ بَرِّيّ، وَقد تقدّم فِي ف ي ص أَيضاً. فِي الحَدِيث: مَوْتٌ كنُفَاص الغَنَمِ هَكَذَا وَرَدَ فِي رِوَايَة. وَفِي الصِّحَاح: قَالَ الأَصْمَعِيّ: النُّفَاصُ كغُرَابٍ: دَاءٌ فِي الشَّاءِ تَنْفِصُ بابْوالِهَا، أَي تَدْفَعُ دَفْعاً حَتَّى تَمُوتَ، حَكَاهُ عَنهُ أَبُو عُبَيْدٍ. والنُّفْصَةُ، بالضَّمِّ: دُفْعَةٌ من الدَّمِ جَمْعُهَا نُفَصٌ، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ: وَمِنْه قَوْلُ الشَّاعِر، وَهُوَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ:
(بَاكَرَها قانِصٌ يَسْعَى بطَاوِيَةٍ ... تَرَى الدِّمَاءَ على أَكْتَافِها نُفَصَا)
عَن ابْن عَبَّاد: من المَجَازِ:: نَفَصَ بالكَلِمَة: أَتَى بهَا سَرِيعاً، كأَنْفَصَ إِنْفَاصاً، ونَصُّ التَّكْمِلَةِ كانْتَفَصَ بهَا. قلْتُ: وكَذلِك نَبَصَ، كَمَا سَبَقَ.
(18/186)

عَن أَبِي عَمْرٍ و: نَافَصَهُ مُنَافَصَةً فنَفَصَهُ: قَال لَهُ: بُلْ وأَبُولُ فنَنْظُرَ أَيُّنَا أَبْعَدُ بَوْلاً، وأَنْشَد:
(لَعَمرِي لقد نافَصْتَنِي فنَفَصْتَنِي ... بِذِي مُشْفَتِرٍّ بَوْلُه مُتَشَتِّتُ)
وأَنْفصَ بالضَّحِكِ إِنْفَاصاً: أَكْثَرَ مِنْهُ، كَمَا فِي الصّحاح، وكَذلِك أَنْزَقَ، وزَهْزَقَ، وَهُوَ قَوْلُ الفَرَّاءِ. أَنفَصَتِ الشَّاةُ ببَوْلِهَا: أَخْرَجَتْهُ دُفْعَةً دُفْعَةً، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ غيرُهُ: وكذَلك النَّاقَةُ، وَهِي مُنْفِصَةٌ، إِذا دَفَعَتْ بِهِ دُفَعاً دُفَعاً. وَعَن ابنِ القَطَّاع: رَمَتْ بِهِ مُتَقَطِّعاً دُفَعاً. قَالَ الفَرَّاءُ: أَنْفَصَ الرَّجُلُ بشَفَتِه، هَكَذَا فِي النُّسَخِ. وَفِي بَعْضِ الأُصُول، بشَفَتيْهِ: أَشَارَ كالمُتَرَمَّز، وَهُوَ الَّذِي يُشِيرُ بشَفَتيْه وعَيْنَيْهِ. فِي حَدِيثِ السُّنَنِ العَشْر: وانْتِفاصُ المَاءِ. الانْتِفَاصُ: هُوَ رَشُّ المَاءِ مِنْ خَلَلِ الأَصَابِعِ على الذَّكَرِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، أَي احتيَاطاً. والمَشْهُور فِي الرِّواية بالقَافِ، كَمَا سَيَجِيءُ. وقِيلَ الصَّوَابُ بالفَاءِ، والمُرَادُ بِهِ النَّضْحُ على الذَّكَرِ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: أَنْفَص الرَّجُلُ بِبَوْلِهِ: رَمى بِهِ، كَمَا فِي اللِّسَان. وأَنْفَصَ بنُطْفَتِهِ، إِذا رَمَى بهَا، كَمَا لابْنِ القَطَّاع، وعَزَاهُ فِي اللِّسَان إِلى اللِّحْيَانِيّ. ونَصُّهُ فِي النَّوَادِر: إِذا خَذَفَ. ونَفَصَه، إِذا غَلَبَهُ فِي)
المُنَافَصَة، وَقد سَبَقَ الإِنْشَادُ.
نقص
النَّقْصُ: الخُسْرَانُ فِي الحَظِّ. وَقَالَ ابنُ القَطَّاع: النَّقْصُ فِي الشَّيْءِ: ذَهَابُ شَيْءٍ مِنْهُ بَعْدَ تَمَامِه، كالتَّنْقاصِ، بالفَتْح. قَالَ العَجَّاج: فالغَدْرُ نَقْصٌ فاحْذَرِ التَّنْقَاصَا والنُّقْصَانِ، بالضَّمّ.
(18/187)

والنُّقْصَانُ أَيضاً: اسْمُ للقَدْرِ الذَّاهِبِ من المَنْقُوصِ، قَالَه اللَّيْثُ. ونَقَصَ الشَّيْءُ نَقْصاً ونُقْصَاناً ونَقَصْتُه أَنا، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، قالَهُ الجَوْهَرِيّ، وَزَاد غيْرُه فِي المَصَادر: نَقِيصَةً. وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ فِي بَابِ فَعَلَ الشَّيْءُ وفَعَلْتُ أَنا: نَقَصَ الشَّيْءُ ونَقَصْتُه أَنا، قَالَ: وَهَكَذَا قَالَ الليْثُ، قَالَ: اسْتَوَى فِيهِ فَعَل الَّلازِمُ والمُجَاوِزُ. يُقَال: دَخَلَ عَلَيْهِ نَقْصٌ فِي دِينِه وعَقْلِهِ، وَلَا يُقَالُ نُقْصَانٌ، وذلِكَ لأَنّ النَّقْصَ هُوَ الضَّعْفُ، وأَما النُّقْصَانُ فَهُوَ ذَهَابٌ بعد التَّمَام. هَذَا الَّذِي ظَهَرَ لي بعد التأَمُّلِ فانْظُرْه. فِي الحَدِيث شَهْرَا عِيدٍ لَا يَنْقُصَانِ، أَي فِي الحُكْم، وإِنْ نَقَصَا عَدَداً، أَي أَنَّه لَا يَعرِضُ فِي قُلُوبِكم شَكٌّ إِذا صُمْتُمْ تِسْعَةً وعِشْرِين أَو إِنْ وَقَعَ فِي يَوْمِ الحَجِّ خَطَأٌ، لَم يَكُنْ فِي نُسُكِكم نَقْصٌ. والنَّقِيصَةُ: الوَقِيعَةُ فِي النَّاسِ، والفِعْلُ الانْتِقَاصُ. وَقَالَ ابنُ القطَّاعِ: نَقضصَ نَقِيصَةً: طَعَنَ عَليْهِ النَّقِيصَة: الخَصْلَةُ الدَّنِيئَةُ فِي الإِنْسَان، أَو الضَّعِيفَة، عَن ابنِ دُرَيْدٍ: وَفِي نِسْبَةِ الضَّعْفِ إِلى الخَصْلَةِ نَظَرٌ، وكَأَنَّ المُرَادَ بالدَّنَاءَةِ أَو الضَّعْفِ مَا يُؤَدِّي إِلى النَّقْص. قَالَ:
(فَمَا وَجَدَ الأَعْدَاءُ فِيَّ نَقِيصَةً ... وَلَا طَافَ لِي فِيهِم بِوَحْشِيَ صائِدُ)
ونَقُصَ المَاءُ وغيْرُه، ككَرُمَ نَقَاصَةً، فَهُوَ نَقِيصٌ: عَذْبٌ، وأَنْشَد ابنُ بَرّيَ وابنُ القَطَّاعِ:
(وَفِي الأَحْدَاجِ آنِسَةٌ لَعُوبٌ ... حَصَانٌ رِيقُها عَذْبٌ نَقِيصُ)
وكُلُّ طِيبٍ إِذا طَابَتْ رَائِحَتُه فنَقِيصٌ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: سَمِعْتُ
(18/188)

خُزَاعِيّاً يَقُول ذلِك، ورَوَى بَيْتَ امْرِئ القيْسِ: كشَوْكِ السَّيَالِ فَهْوَ عَذْبٌ نَقِيصُ وَقد تَقَدَّم، فَفِيهِ أَربعُ رِوَايَات، هذِه إِحداها، والثَّلاثَة قد تَقَدَّمَتْ. وأَنْقَصَه لُغَةٌ، وانْتَقَصَه، ونَقَّصَهُ تَنْقِيصاً: نَقَصَهُ فانْتَقَصَ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، نَقله الجَوْهَرِيّ فِي الحَدِيث: عَشْرٌ من الفِطْرَةِ وانْتِقاصُ الماءِ الانْتِقاصُ هُوَ الانْتِفاصُ، بالفَاءِ، الّذِي تَقَدَّم ذِكْرُه، وَقد وَرَدَا جَمِيعاً، وَقيل)
القافُ تَصْحِيفٌ. وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ: انْتِقَاصُ الماءِ: غَسْلُ الذَّكَرِ بالمَاءِ، وذلِكَ أَنَّه إِذَا غُسِلَ الذَّكَرُ ارْتَدَّ البَوْلُ وَلم يَنْزِلْ، وإِنْ لَمْ يُغْسَلْ نَزَلَ مِنْهُ الشَّيْءُ حَتَّى يُسْتَبْرَأَ. وَقَالَ وَكِيعٌ: الانْتِقَاصُ: الاسْتِنجَاءُ. وَهُوَ يَتَنَقَّصُهُ، أَي يَقَعُ فِيهِ ويَذُمُّهُ ويَثْلُبُهُ، كَمَا فِي الصّحاح. واسْتَنْقَصَ المُشْتَرِي الثَّمَنَ، أَي اسْتَحَطَّهُ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: النَّقِيصَةُ: النَّقْصُ، والنَّقِيصَةُ: العَيْبُ، قَالَه الجَوْهَرِيّ. وانْتَقَصَهُ وتَنَقَّصَهُ: أَخَذَ مِنْهُ قَلِيلاً قَلِيلاً، على حَدِّ مَا يَجيءُ عَليْه هَذَا الضَّرْبُ من الأَبْنِيَةِ بالأَغْلَب. ونَقَصَ فُلاَناً حَقَّه وانْتَقَصَهُ ضِدُّ أَوْفَاه. وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ فِي بَاب الإِتبَاع: طَيِّبٌ نَقِيصٌ. والنَّقْص: ضَعْفُ العَقْلِ. والنَّقْص فِي الوَافِر من العَرُوضِ: حَذْفُ سَابِعِه بَعْدَ إِسْكَانِ خامِسِه. وانْتَقَصَ الرَّجُلَ واسْتَنْقَصَه: نَسَبَ إِليه النُّقْصانَ، وَالِاسْم النَّقِيصَةُ، قَالَ:
(فَلُوْ غيْرُ أَخْوالِي أَرادُوا نَقِيصَتِي ... جَعَلْتُ لَهُم فَوْقَ العَرَانِينِ مِيسَمَا)
(18/189)

والمَنْقَصَةُ: النَّقْصُ. وانْتِقَاصُ الحَقِّ أَيضاً: غَمْطُه. قَالَ:
(وَذَا الرِّحْمِ لَا تَنْتَقِصْ حَقَّهُ ... فإِنَّ القَطِيعَةَ فِي نَقْصِهِ)
وفُلانٌ ذُو نَقَائصَ ومَنَاقِصَ. والتَّنَاقُصُ: النَّقْص. قَالَ العَجّاج: فالغَدْرُ نَقْصٌ فاحْذَرِ التَّنَاقُصَا
نكص
نَكَصَ عَن الأَمْرِ يَنْكُصُ نَكْصاً، بالفَتْح، ونُكُوصاً، بالضَّمّ، ومُنْكَصاً، كمَطْلَبٍ، تَكَأْكأَ عَنْه وأَحْجَمَ وانْقَدَعَ. وَقَالَ أَبو تُرَابٍ: نَكَصَ عَن الأَمْرِ، ونَكَفَ، بمَعْنَىً وَاحِدٍ، أَي أَحْجَمَ. يُقَال: أَرادَ فُلانٌ أَمراً ثُمَّ نَكَصَ، من حَدِّ نَصَرَ وضَرَبَ: رَجَعَ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: قَرَأَ بعضُ القُرَّاءِ يَنْكُصُون بالضَّمِّ، وأَنْكَرَه الصَّاغَانِيّ. وَقَالَ: لَا أَعْرِفُ مَن قَرَأَ بهذِه القِرَاءَة. وَقَالَ الزَّجَّاج: الضَّمُّ جائِزٌ، ولكنَّه لم يُقْرأْ بِهِ. وإِطْلاق المُصَنِّف صَرِيحٌ فِي أَنَّ مُضارِعَه بالضَّمِّ لَا غيْر، كَمَا هُوَ قاعِدَة كِتابِه. قَالَ شيْخُنا: وَهُوَ وَهَمٌ صَرِيحٌ وقُصُورٌ ظاهِرٌ، لَا سِيَّمَ والكلمةُ قُرْآنِيَّة، وأَجْمَعَ القُرَّاءُ كُلُّهُم على كَسْرِ الكافِ فِي قَوْله تَعالَى: فكُنْتُمْ على أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُون.
وعِبَارَةُ الصّحاح سالِمَةٌ من هذَا، فإِنّه ذَكَرَ الوَجْهَيْن كَمَا تَقَدَّمَ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: نَكَصَ على عَقِبَيْهِ: رَجَعَ عَمَّا كَانَ عَليْه منْ خيْرٍ، قَالَ: وَهُوَ خاصٌّ بالرُّجُوعِ عَن الخيْرِ. قَالَ: وكَذَا فُسِّرَ فِي التَّنْزِيل. ووَهِمَ الجَوْهَرِيُّ فِي إِطْلاقِهِ، وَقد يُقَالُ إِنَّ لَا حَصْرَ فِيهِ، عَلَى أَنَّ التَّقيِيدَ الَّذِي نَقَلَهُ المُصَنِّف رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى،
(18/190)

إِنَّمَا قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ، وتَبِعَهُ بَعْضُ فُقَهاءِ اللُّغَةِ. والمَعْرُوفُ عَن الجُمْهُورِ أَنَّ النُّكُوصَ كالرُّجُوعِ وَزْناً ومَعْنىً. وإِليه ذَهَبَ الجَوْهَرِيُّ، والزَّمَخْشَرِيُّ، وابنُ القَطَّاع، وغيْرُهم، وكَفَى بهم عُمْدَةً، ويُؤَيِّدُ الإِطْلاقَ قَولُ عَلِيٍّ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ، فِي صِفَّينَ: والشَّيْطَانُ قَدَّمَ لِلوَثبَةِ يَداً وأَخَّرَ لِلنُّكُوصِ رِجْلاً. قَالَ ابنُ أَبِي الحَدِيدِ: النُّكُوصُ: الرُّجُوعُ إِلَى وَرَاء وَهُوَ القَهْقَرَى، فتَأَمَّل. أَو فِي الشَّرِّ أَيضاً، وَهُوَ قَوْلُ ابْن دُرَيْدٍ أَيضاً، وَهُوَ نَادِرٌ، ونَصُّه: ورُبَّمَا قيلَ فِي الشَّرِّ. والمَنْكَصُ، كمَقْعَدٍ: المُتَنَحَّى، نقَلَه المُصَنِّفُ فِي البَصَائِر، والصَّاغَانِيُّ فِي العُبَاب، وأَنْشَدَ للأَعْشَى يَمْدَحُ عَلْقَمَةَ بنَ عُلاَثَةَ:
(أَعَلْقَمُ قد صَيَّرَتْنِي الأُمُورُ ... إِليْكَ وَمَا كَانَ لِي مَنْكَصُ)
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَليْه. قَوْلُهُم: فُلانٌ حَظُّه نَاقِصٌ، وجَدُّه ناكِصٌ، وَهُوَ مَجَازٌ، كَمَا فِي الأَسَاس:
نمص
النَّمْصُ: نَتْفُ الشَّعْرِ، كَمَا فِي الصّحاح، وَقد نَمَصَهُ يَنْمصُه نَمْصاً: نَتَفَهُ. والمُشْطُ يَنْمِصُ الشَّعرَ، وكذلِكَ المِحَسَّةُ: أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ: كَانَ رُيَيْبٌ حَلَبٌ وَقَارِصُ والقَتُّ والشَّعِيرُ والفَصَافِصُ ومُشُطٌ من الحَدِيدِ نَامِصُ يَعْنِي المِحَسَّة سَمَّاهَا مُشْطاً، لأَنّ لَهَا أَسْنَاناً كأَسْنَان المُشْطِ. فِي الحَدِيث: لُعِنَتِ النّامِصَةُ والمُتَنَمِّصَةُ وهيَ أَي النَّامِصَةُ مُزيِّنَةُ النِّسَاءِ بالنَّمْصِ. قَالَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: هِيَ الَّتِي تَنْتِفُ الشَّعرَ من الوَجْهِ.
(18/191)

والمُتَنَمِّصَةُ، قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: وبَعْضُهُم يَرْوِيه المُنْتَمِصَة، بِتَقْدِيمِ النُّونِ على التَّاءِ، وَهِي المُزيَّنَةُ بِهِ، وَقيل: هِيَ الَّتِي تَفْعَلُ ذلِك بنَفْسِهَا والنَّمَصُ، مُحَرَّكَةً: رِقَّةُ الشَّعرِ ودِقَّتُهُ حَتَّى تَرَاهُ كالزَّغَبِ، قَالَه الفَرَّاءُ. ورُجُلٌ أَنْمَصُ الرَّأْسِ، وأَنْمَصُ الحَاجِبِ، ورُبَّمَا كانَ أَنْمَصَ الحَاجِبِ، ورُبَّمَا كانَ أَنْمَصَ الجَبِينِ إِذا رَقَّ مُؤَخَّرُهُمَا، كَمَا فِي الأَسَاس. وامْرأَةٌ نَمْصَاءُ.
النَّمَصُ: القِصَارُ مِن الرِّيشِ. وَفِي اللِّسَان: النَّمَصُ: قِصَرُ الرِّيشِ. النَّمَصُ: نَبَاتٌ. الصَّحِيحُ أَنه ضَرْبٌ من الأَسَل لَيِّنٌ تُعْمَلُ مِنْهُ الأَطبَاقُ والغُلُفُ، تَسْلَحُ عَنهُ الإِبِلُ، هذِه عَن أَبِي حَنِيفَةَ، ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ فكَسَرَهُ، ونَصُّهُ: والنِّمْصُ بالكَسْرِ، ضَرْبٌ من النَّباتِ وَقد يُقَالُ: إِنَّ الجَوْهَرِيّ إِنّمَا ذَكَرَ مَا صَحَّ عِنْدَهُ. وأَمَّا التَّحْرِيكُ فعَنْ أَبِي حَنِيفَةَ وَحْدَه، وَقد سَبَقَهُ فِي التَّوْهِيمِ الصَّاغَانِيُّ فِي العُبَاب، وكأَنَّهُ لَم يَصِحَّ عِنْدَهُ من طَرِيقٍ يَثِقُ بِهِ فاقْتَصَرَ على مَا صَحَّ، كَمَا هُوَ شَرْطُهُ فِي كِتَابهِ، فَلَا وَهَمَ فِي مِثْل هَذَا، فتأَمَّلْ. والنَّمِيصُ: المَنْتُوفُ، فَعِيلٌ بمَعْنَى مَفْعُولٍ، والنَّامِصُ: الناتِفُ. النَّمِيصُ مِنَ النَّبْتِ: مَا نَمَصَتْه المَاشِيَةُ بأَفْواهِهَا، وذلِكَ أَوَّلَ مَا يَبْدُو مِنْهُ، فتَنْتِفُه، وقِيلَ: هُوَ مَا أَمْكَنَكَ جَزُّهُ. لَا مَا أُكِلَ ثُمَّ نَبَتَ، ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ. قُلْتُ: لَا وَهَمَ فِي هذَا فإِنَّ النَّمِيصَ يُطْلَقُ عَليْهِما جَمِيعاً، فذِكْرُهُ أَحَدَ وَصْفَيْه، أَي المَأْكول دُون المَنْتُوف، أَو بالعَكْس، لَا يُوجِبُ الحَصْرَ، وإِنَّمَا ذَكَرَ مَا صَحَّ عِنْدَهُ، ويَدُلُّ لِمَا ذَهَبَ إِليْه قَوْلُ امْرِئ القَيْسِ الَّذِي أَنْشَدَهُ:
(ويَأْكُلْنَ من قَوٍّ لَعَاعاً ورِبَّةً ... تَجَبَّرَ بَعْدَ الأَكْلِ فَهُوَ نَمِيصُ)
(18/192)

فإِنّهُمْ قَالُوا فِي تَفْسيره: إِنّه يَصِفُ نَبَاتاً قَدْ رَعَتْهُ المَاشِيَةُ فجَرَدَتْه، ثمّ نَبَتَ بقَدْرِ مَا يُمْكِن أَخْذَه، أَي بِقَدْرِ مَا يُنْتَفُ ويُجَزُّ، وَهُوَ ظَاهِرٌ، فتَأَمَّلْ. النَّمَاصُ ككِتَابٍ: خَيْطُ الإِبْرَةِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ)
عَن ابْنِ عَبَّادٍ، وكَأَنَّه شُبِّهَ فِي رِقَّتهِ بأَوّلِ مَا يَبْدُو مِنَ النَّبْتِ. نمَاصٌ، كغُرَاب: الشَّهْرُ، تَقُول: لم يَأْتني نُمَاصاً، أَي شَهْراً، ج نُمُصٌ، بضَمَّتَيْنِ، وأَنْمصَةٌ، نَقَلَه الأَزْهَرِيّ عَن الإِيَاديّ، وَقَالَ: هَكَذَا أَقْرأَنيه لامْرِئِ القَيْس:
(أَرَى إِبِلِ والحَمْدُ لِله أَصْبَحَتْ ... ثِقالاً إِذا مَا اسْتَقبَلَتْهَا صَعُودُهَا)

(تَرَعَّتْ بِحَبْلِ ابْنَيْ زُهَيْر كِلَيْهِمَا ... نُمَاصَيْنِ حَتَّى ضَاقَ عَنْهَا جُلُودُهَا)
وَقَالَ: نُماصَيْنِ: شَهْرَيْن، ونُمَاصٌ: شَهْرٌ. قَالَ: رَواه شَمِرٌ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. وَقَالَ الصَّاغَانِيّ: هُوَ يَمْدَحُ قيْساً وشَمِراً. وَيُقَال: شَمِراً وزُرَيْقاً بْنَيْ زُهَيْرٍ، من بَنِي سَلاَمَانَ بنِ ثُعَل من طَيِّئٍ.
ويُرْوَى: رَعَتْ بحِبَالِ ابْنَيْ زُهَيْرٍ، أَي بعُهُودِهِما. والصَّعُودُ من الإِبِل: الَّتي تُلقِي وَلَدَها لِثَمانِيَةِ أَشْهُرٍ أَو لِتِسْعَة، فتُعْطَفُ على وَلَدِهَا الأَوّل أَو عَلَى وَلَد غيْرِهَا. قَالَ: قيل: إِن نُمَاصِينَ، أَي بكَسْرِ الصَّادِ، كَمَا ضَبَطَه: ع، فِي الشِّعر المُتَقَدّم، وَقد أَغْفَلَه يَاقُوتٌ فِي مُعْجَمه. وأَنْمَصَ النَّبْتُ: طَلَعَ بَعْدَ أَنْ أَكَلَتْهُ المَاشيَةُ، وقيلَ: أَنْمَصَ، إِذا أَجَزَّ. ونَمَّصَ الشَّعرَ تَنْميصاً وتَنْمَاصاً، بالفَتْحِ: نَمَصَهُ، شُدِّدَ للكَثْرَة، كَمَا قَالَه الجَوْهَرِيّ، وأَنشد قولَ الراجِز:
(18/193)

يَا ليْتَها قَدْ لَبِسَتْ وَصْوَاصَا ونَمَّصَتْ حَاجِبَهَا تَنْمَاصَا حَتَّى يَجيئُوا عُصَباً حِرَاصَا وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: تَنَمَّصَتِ المَرْأَةُ: أَخَذَتْ شَعرَ جَبِينِهَا بخَيْطٍ لِتَنْتِفَهُ، ذكرَه الجَوْهَرِيّ، وعَجِيبٌ من المصنِّف إِغْفَالُه. والمِنْمَصُ، والمِنْماصُ: المِنْقَاشُ، نَقله الجَوْهَرِيُّ، وأَغْفَلَه المُصَنِّف قُصُوراً. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: المِنْماصُ: المِظْفَارُ، والمِنْتَاشُ، والمِنْقَاشُ، والمِنْتَاخُ.
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: والنَّمَصُ: المِنْقاشُ أَيضاً. قَالَ الشَّاعرُ:
(ولَمْ يُعَجِّلْ بقَوْلٍ لَا كِفَاءَ لَه ... كَمَا يُعَجِّلُ نَبْتُ الخُضْرَةِ النَّمَصُ)
والنَّمَصُ، مُحَرَّكَةً: أَوّلُ مَا يَبْدُو من النَّبَات، وقِيلَ: هُوَ مَا أَمْكَنَكَ جَزُّه، وَقيل: هُوَ نَمَصٌ أَوَّلَ مَا يَنبُت فيَمْلأُ فَمَ الآكِلِ. وتَنَمَّصَتِ البَهْمُ: رَعَتْهُ، وَهُوَ مَجازٌ كَمَا فِي الأَسَاسِ. وقِيل: امرأَةٌ نَمْصَاءُ: تَأْمُرُ نامِصَة فتَنْمِصُ شَعرَ وَجْهِهَا نَمْصاً، أَي تَأْخُذُهُ عَنهُ بَخَيْطٍ.
نوص
{النَّوْصُ: التَّأَخُّر، نَقله الجَوْهَرِيّ، عَن الفَرّاءِ، وأَنشد لامْرِئ القَيْسِ:
(أَمِنْ ذِكْرِ سَلْمَى إِذْ نَأَتْك} تَنُوصُ ... فتَقْصُرُ عَنْهَا خَطْوَةً وتَبُوصُ)
والبَوْصُ، بالبَاءِ: التَّقَدُّم، كَمَا سَبَقَ. النَّوْصُ: الحِمَارُ الوَحْشِيُّ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَفِي اللّسَان: لأَنَّه لَا يَزالُ! نَائصاً، أَي رَافِعاً رَأْسَهُ يَتَرَدَّدُ، كالنَّافِرِ الجَامحِ، قَالَه اللًّيْثُ.
(18/194)

{والمَنَاصُ: المَلْجَأُ، والمَفَرُّ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ فِي قَوْلِه تَعَالَى: ولاَتَ حينَ} مَنَاصٍ أَي ليْسَ وَقْتَ تَأَخُّرٍ وفِرَارٍ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: أَي لاتَ حِينَ مَهْرَبٍ. وَقَالَ غيْرُهُ، أَي وَقْتَ مَطْلَبٍ ومَغَاثٍ. {ونَاصَ يَنُوصُ} مَنَاصاً {ونَوِيصاً، كأَمِيرٍ،} ونِيِاصَةً، بالكَسْرِ، {ونَوْصاً، بالفَتْح،} ونَوَصَاناً، بالتَّحْرِيك: تَحَرَّكَ وذَهَبَ. وَمَا {يَنُوصُ فُلانٌ لحَاجَتي لَا يَتَحَرَّكُ. و} ناصَ عَنْه {نَوْصاً: تَنَحَّى وفَارَقَهُ، عَن ابْن عَبَّادٍ.
وَقَالَ أَبو تُرَابٍ: لاَصَ عَنِ الأَمْرِ، ونَاصَ، بمَعْنَى حادَ. وَقَالَ غيْرُهُ: نَاصَ} يَنُوصُ نَوْصاً: عَدَلَ.
ناصَ إِليْه نَوْصاً: نَهَضَ. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: {النَّوْصَةُ: الغَسْلَةُ بالماءِ وغيْرِهِ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: والأَصْلُ مَوْصَةٌ، قُلِبَتْ ميمُه نُوناً.} وأَناصَهُ أَنْ يَأْخُذَ مِنْهُ شَيْئاً {إِنَاصَةً: أَرادَهُ وَقيل أَدَارَهُ.
وزَعم اللِّحْيَانيّ أَنَّ نُونَه بَدَلٌ من لامِ أَلاَصَهُ.} ونَاوَصَهُ مُنَاوَصَةً: هَاوَشَهُ، كَذَا فِي النُّسَخ. وَفِي العُبَابِ: نَاوَشَهُ ومَارَسَهُ. وعَلى الأَخِيرِ اقْتَصَر الجَوْهَرِيّ، وذَكَرَ المَثَلَ: {نَاوَصَ الجَرَّةَ ثُمَّ سَالَمَهَا أَي جَابَذَهَا ومَارَسَهَا. قَالَ: وَقد فَسَّرناهُ عِنْدَ ذِكْرِ الجَرَّةِ، قُلْتُ: وَقد سَبَقَ للمُصَنِّف أَيْضاً هُنَاكَ، وَكَانَ الواجِبُ عَلَيْهِ أَن يُشيرَ هُنَا لِذلِكَ كالجَوْهَرِيّ.} والاسْتِنَاصَةُ، فِي الفَرَس عِنْد الكَبْح، والتَّحْرِيكُ، وَهُوَ شُمُوخُه برَأْسه، قَالَه اللَّيْثُ، وأَنْشَدَ قَوْلَ حَارِثَةَ بْنِ بَدْر:
(غَمْرُ الجِرَاءِ إِذا قَصَرْتُ عِنَانَهُ ... بِيَدِي {اسْتناصَ ورَامَ جَرْيَ المِسْحَلِ)
و} الاسْتِناصَةُ أَيضاً: أَنْ تَسْتَخِفَّ الرَّجُلَ فتَذْهَبَ بِهِ فِي
(18/195)

حاجَتِك، نَقله الصَّاغَانِيّ عَن ابنِ عَبّادٍ.
{الاسْتِناصَةُ: تَحَرُّكُ الفَرَسِ لِلْجَرْيِ، وَهُوَ بِعَيْنِه قَوْلُ اللّيْثِ الَّذِي تَقَدَّمَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} ناصَ لِلْحَرَكَةِ {نَوْصاً،} ومَنَاصاً: تَهَيَّأَ. {والمَنِيصُ كمَقِيلٍ: التَّحَرُّكُ والذَهَابُ. وَمَا بِهِ} نَوِيصٌ، كأَمِيرٍ أَي قُوَّةٌ وحَرَاكٌ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وأَغْفَلَهُ المُصَنِّفُ، رَحِمَهُ اللهُ تَعالَى. {ونُصْتُ الشَّيْءَ: جَذَبْتُهُ.
قَالَ المَرّارُ: وإِذا} يُنَاصُ رَأَيْتَهُ كالأَشْوَسِ {والمُنَاوَصَةُ: المُجَابَذَةُ.} ونَاصَ {يَنُوص} مَنِيصاً {ومَنَاصاً: نَجَا هَارِباً. وَقَالَ أَبو سَعِيدٍ:} انْتَاصَتِ الشَّمْسُ {انْتِيَاصاً، إِذا غَابَتْ.} والنَّوْصُ: الفِرَارُ {ونَوْصُ الفَرَسِ اسْتِنَاصَتُه، عَن الليْث.} ونَاصَ عَنْ قِرْنِهِ {يَنُوصُ} نَوْصاً {ومَنَاصاً: فَرَّ، ورَاغَ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ:} النُّوصُ: بالضّمّ الهَرَبُ. قَالَ عَدِيُّ بنُ زيْد.
(يَا نَفْسُ أَبْقِي واتَّقِي شَتْمَ ذِي الْ ... أَعْرَاضِ إِنَّ الحْلْمَ مَا إِنْ {يَنُوصْ)
} ونَاصَهُ لِيُدْرِكَهُ {نَوْصاً: حَرَّكَهُ.} والنَّوْصُ {والمَنَاصُ: السَّخَاءُ، حَكَاهُ أَبُو عَليٍّ فِي التَّذْكِرة.
} والمَنِيصُ: الفَرَسُ الشَّامِخُ برَأْسِهِ.
(18/196)

{ونَصْتُ الشَّيْءَ،} أَنُوصُهُ {نَوْصاً: طَلَبْتُه، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وَقَالَ غَيْرُه:} أَنْصَتُهُ مِثْلُ {نُصْتُه، بمعنَى طَلبْتُه، نَقَلَه الصَّاغَانيّ.} واسْتَنَاصَ، أَي تَأَخَّرَ. {والمُنَوَّصُ، كمُعَظَّمٍ: المُلَطَّخُ، عَن كُرَاع. والنَّاصِي: المُعَرْبِدُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، هُنَا ذَكَرَه وكَأَنَّه مَقْلُوبُ} النّائِصِ.
نيص
{النَّيْصُ، أَهملَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هِيَ الحَركَةُ الضَّعِيفَةُ، وقَدْ} نَاصَ {يَنِيصُ، إِذا تَحَرَّكَ، لُغَةٌ فِي ناصَ يَنُوصُ. و} النَّيْصُ: اسْمُ للقُنْفُذِ الضَّخْمُ، كأَنَّهُ لِضَعْفِ حَرَكَتِه، كَذا فِي العَيْنِ. وَفِي كِتَابِ الأَزْهَرِيّ: هُوَ اليَنْصُ، بتَقْدِيم الياءِ على النُّون، كَمَا سيَأْتِي إِن شَاءَ اللهُ تَعَالَى.
(فصل الْوَاو مَعَ الصَّاد)

وأَص
{وَأَصَ بهِ الأَرْضَ، كوَعَدَ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: أَيْ ضَرَبَ بِهِ الأَرْضَ، ومَحَصَ بِهِ الأَرْضَ، مِثْلُه. قُلْتُ: وكَأَنَّ هَمْزَتَه بَدَلٌ من هَاءِ وَهَصَ.} والوَئِيصَةُ: الجَمَاعَةُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، أَو الخَلْقُ، كَمَا للصَّاغَانِيّ، قَالَ: ويُقَال: مَا فِي {الوَئِيصَةِ مِثْلُهُ، أَي فِي الخَلْقِ. يُقَالُ: مَا أَدْرِي أَيُّ الوَئِيصَةِ هُوَ، أَيْ أَيُّ النّاسِ.} وتَوَأَّصُوا {تَوَؤُّوصاً، إِذا تَجَمَّعُوا، وكَذلِكَ إِذَا تَزَاحَمُوا عَلَى الماءِ، قالَهُ ابنُ عَبّادٍ.
وبص
} وَبَصَ البَرْقُ، وغيْرُه، {يَبِصُ} وَبْصاً {ووَبِيصاً،} وبِصَةً، كعِدَةٍ، لَمَعَ وبَرَقَ، نَقَلَهُ
(18/197)

الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ لامْرِئِ القيْسِ:
(كَأَنِّي ورَحْلِي والقُرَابَ ونُمْرُقِي ... إِذا شُبّ للمَرْوِ الصِّغَار {وَبِيصُ)
و} وَبَصَ الجِرْوُ: فَتَحَ إِحْدَى عَيْنيْهِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. والَّذِي فِي الصّحاح والعُبَاب {وَبَّصَ الجرْوُ} تَوْبِيصاً: فَتَح عَيْنيْه. وتَابَعَهُمَا غيْرُ وَاحِدٍ من أَئمّة اللُّغَة. و {وَبَصَتِ الأَرْضُ: كَثُرَ نبْتُهَا،} كأَوْبَصَت، واقْتَصَر الجَوْهَرِيُّ على الأَخِيرِ، ونَقَلَهُ عَن ابْن السِّكِّيت، ونَصُّه: يُقَالُ: {أَوْبَصَتِ الأَرْضُ، فِي أَوَّلِ مَا يَظْهَرُ نَبْتُهَا. و} الوَبَّاصُ: ككَتَّانٍ: البَرَّاقُ اللَّوْنِ، وَمِنْه حَدِيثُ الحَسَن: لَا تَلْقَى المُؤْمِنَ إِلاَّ شَاحِباً، وَلَا تَلْقَى المُنَافِقَ إِلاّ {وَبَّاصاً أَي بَرَّاقاً. ويُقَال: أَبْيَضُ} وَبَّاصُ، قَالَ أَبو النَّجْم: عَن هَامَةٍ كالحَجَرِ الوَبَّاصِ الوَبَّاصُ: القَمَرُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ وأَبِي عَمْرٍ و، وَهُوَ من ذلِكَ. {ووَابِصٌ: عَلَمٌ وكذلِكَ} وَابِصَةُ، والأَخِيرُ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: الوَابِصَةُ: النَّارُ، {كالوَبِيصَةِ.} ووَابِصَةُ: ع، وَفِي اللسَان والتَّكْمِلَةِ، الوَابِصَةُ بالَّلام: مَوْضِعٌ. وَابِصَةُ بنُ سَعِيدٍ، هَكَذَا فِي النُّسَخ. وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ ابنُ مَعْبَدٍ، وَهُوَ ابنُ مَالِكٍ
(18/198)

الأَسَدِيُّ، أَيُو سَالِمٍ، صَحَابِيّ، قَبْرُهُ بالرَّقَّةِ. يُقَال: إِنَّه {لوَابِصَةُ سَمْعٍ، إِذا كانَ يَثِق بكُلِّ مَا يَسْمَعُ، نَقله الجَوْهَرِيّ، والزَّمَخْشَرِيّ. وَقيل: هُوَ إِذا كَانَ يَسْمَعُ كَلاَماً فيَعْتَمِدُ عَلَيْهِ ويَظُنُّه، ولَمَّا يَكُنْ على ثِقَةٍ. يُقَال:} وَابِصَةُ سَمْعٍ بِفُلانٍ، {ووَابِصَةُ سَمْعٍ بِهَذَا الأَمْرِ، وَهُوَ الَّذِي يُسَمَّى الأُذُنَ، قَالَه ابنُ فَارِسٍ، وأَنَّثَ على مَعْنَى الأُذُنِ، وَقد تَكُونُ)
الهَاءُ للمُبَالَغَةِ.} ووَبْصَان، بالفَتْح، عَن الفَرَّاءِ، ويُضَمُّ، عَن ابنِ دُرَيْد: اسمُ شَهْرِ رَبِيعٍ الآخِرِ، فِي الجَاهِلِيَّة. قَالَ:
(وسِيَّانِ {وَبْصَانٌ إِذَا مَا عَدَدْتَهُ ... وبُرْكٌ لعَمْرِي فِي الحِسَابِ سَوَاءُ)
وَالْجمع} وَبصْانَاتٌ. وَفِي بعض نُسَخ الجَمْهَرَة: بُصَّان كرُمَّانٍ، ونَقَل شيْخُنَا عَن ابْنِ سِيدَه فِي المُحْكَم أَنّه بفَتْحِ الوَاوِ وضَمِّ المُوَحَّدةِ، نَظِير سَبُعَان، حَتَّى قِيلَ إِنَّهُ لَا ثَالِثَ لَهُمَا. قُلْتُ: وهُوَ غَرِيبٌ، لم يَتَعَرَّضْ لَهُ صاحِبُ اللّسَان وَلَا غيْرُه، وإِنَّمَا نَقَلَ عَن ابنِ سِيدَه، كَمَا تَرَى، وَلَيْسَ فِيهِ مَا ذَكَرَه شيْخُنَا. وَقَالَ الصّاغَانِيّ فِي العُبَابِ: ومَا فِي بَعْضِ نُسَخ الجَمْهَرَة صَحِيحٌ أَيضاً لأَنَّ وَبَصَ وبَصَّ بمَعْنىً، وسيأْتي للمُصَنِّف فِي بصّ. {والوَبَصُ، مُحَرَّكَةً: النَّشَاطُ، وَمِنْه فَرَسٌ} وَبِصٌ، ككَتِفٍ، أَي نَشِيطٌ، نَقله الصّاغَانِيّ. ويُقَال: فَرَسٌ هَبِصٌ وَبِصٌ. {وأَوْبَصَتْ نَارِي: ظَهَرَ لَهَبُهَا. وَفِي الصّحاح عَن ابْنِ السِّكِّيت:} أَوْبَصَتْ نَارِي، وذلِكَ أَوّل مَا يَظْهَرُ لَهَبُهَا. وَقَالَ غيْرُه: {أَوْبَصَتِ النَّارُ عندَ القَدْحِ، إِذا ظَهَرَتْ.} ووَبَّصَ لي بيَسِيرٍ! تَوْبِيصاً: أَعْطَانِيهِ، عَن ابْنِ عَبَّادٍ، وَهُوَ مَجاز.
(18/199)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {وَبِيصُ الطِّيبِ: بَرِيقُه. وأَبْيَضُ وَابِصٌ: بَرَّاقٌ. قَالَ أَبو الغَرِيب النَّصْرِيّ: إِمَّا تَرَيْنِي اليَوْمَ نِضْواً خَالِصاً أَسْوَدَ حُلبُوباً وكُنْتُ} وَابِصا وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: {وَبَصَتِ النَّارُ} وَبِيصاً: أَضَاءَت. {والوَابِصَةُ: البَرْقَةُ. وعَارِضٌ} وَبَّاصٌّ: شَدِيدُ وَبِيصِ البَرْقِ. وَمَا فِي النَّارِ {وَبْصَةٌ} ووَابِصَةٌ، أَي جَمْرَةٌ.
وحص
{الوَحْصُ: البَثْرَةُ تَخْرُجُ فِي وَجْهِ الجَارِيَةِ المَلِيحَةِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. و} الوَحْصَةُ، بهاءٍ: البَرْدُ. وَفِي الصّحاح: قَالَ ابنُ السِّكِّيت: سَمِعْتُ غيرَ وَاحِدِ من الكِلابِيِّين يُقول: أَصْبَحَتْ وليْسَ بِهَا {وَحْصَةٌ، أَي بَرْدٌ، يَعْنِي البِلادُ والأَيّامَ. ونَقَلَ الأَزْهَرِيُّ عَن ابْنِ السِّكِّيت أَيضاً مِثْلَ ذلِكَ، وزَادَ: وَلَا وَذِيَةٌ. وَقَالَ فِي تَفْسِيرِه أَي ليْسَ بهَا عِلَّة. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وَحَصَه يَحِصُهُ وَحْصاً، كوَعَدَهُ، أَي سَحَبَهُ. لُغَةٌ يَمَانِيَةٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الوَحْصُ: قَرْيَةٌ باليَمَنِ، وَمِنْهَا عَبْدُ الوَلِيّ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بنِ حَسَنٍ الخَوْلانِيُّ الوَحْصِيُّ الشافِعِيّ، لاَزَمَ بتَعِزَّ الرّضِيَّ بْنَ الخيّاطِ، والمَجْدَ الشِّيرَازِيَّ، وجَاوَرَ مَعَه بمَكَّةَ، ومَهَرَ حتّى صَارَ مُفْتيَ تَعِزَّ. مَاتَ سنة
وَخص
} الوَخُوصُ، بالضّمّ، أَهمله الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ
(18/200)

الحَرَكَةُ. ونَصّه: الإِيخاصُ: الإِيْباصُ فِي الشِّهَابِ والسِّيْفِ {ووُخُوصُه: حَرَكَتهُ.} وأَوْخَصَ الرَّاكِبُ فِي السَّرَابِ، إِذا جَعَلَ يَرْفَعُه مَرَّةً ويَخْفِضُه أُخْرَى نَقله الصَّاغَانِيّ. و {أَوْخَصَ لِي بعَطِيَّةٍ، أَي أَقَلَّ مِنْهَا، نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ عَن ابْنِ عَبّادٍ. ونَقَلَ صاحِبُ اللّسَان عَن يَعْقُوبَ فِي البَدَلِ: أَصْبَحَتْ وليْسَتْ بهَا} وَخْصَةٌ، أَي شَيْءٌ، من بَرْدٍ، قَالَ: لَا يُسْتَعْمَلُ إِلاَّ جَحْداً. قُلْتُ: وكَأَنَّ الخَاءَ لُغَة فِي الحَاءِ. {والإِيخَاصُ: كالإِيْبَاصِ فِي الشِّهابِ والسَّيْف، قالَه ابنُ عَبّاد.
ودص
} وَدَصَ، إِليْه بكَلامٍ {يَدِصُ} وَدْصاً، أَهْمَله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الصاغَانِيّ عَن ابْن دُرَيْدٍ، أَي أَلْقَى إِليْه كَلاماً. وَفِي اللّسَان: كَلَّمَهُ بكَلامٍ لَمْ يَسْتَتِمَّه. وقولُه: ولَيْسَ بالعَالِي، أَي فِي اللُّغَاتِ، وَهُوَ مأْخُوذٌ من قَوْلِ ابنِ دُرَيْدٍ: وَهَذَا بِنَاءٌ مُسْتَنْكَرٌ، إِلاّ أَنَّهُم قد تَكَلَّمُوا بِهِ. وَلَا يَخْفَى أَنّه لَا يَكُون مِثْلُه مُسْتَدْرَكاً على الجَوْهَرِيّ.
ورص
{وَرَصَت هَذَا الحَرْفُ، أَهمَلَه الجَوْهَرِيّ هُنَا، وأَوْرَدَه فِي الضَّادِ تبعَاً لِلَّيْثِ، وَقد غَلَّطَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي كِتَابِه. وَقَالَ: الصَّوابُ} وَرَصَتِ الدَّجَاجَةُ {وَرْصاً، كوَعدَ،} وأَوْرَصَتْ،! ووَرَّصَتْ تَوْرِيصاً: وَضَعَت، ونَصُّ التَّهْذِيب: إِذا كَانَتْ مُرْخِمَةً على البَيْضِ ثمَّ قَامَتْ فوَضَعَتْ بمَرَّةٍ. واقْتَصَر الجَوْهَرِيُّ فِي الضَّادِ على الأَخِيرِ، وَقَالَ: ثمّ قامَت فذَرَقَتْ بمَرَّةٍ وَاحِدَةٍ ذَرْقاً كَثِيراً.
(18/201)

وامرَأَةٌ {مِيرَاصٌ، إِذَا كَانَتْ تُحْدِثُ إِذا وُطِئَتْ، عادَةً. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: أَخبَرَنِي المُنْدِرِيُّ عَن ثَعْلَبٍ عَنْ سَلَمَةَ عَن الفَرَّاءِ:} وَرَّص الشَّيْخُ {تَوْرِيصاً، إِذا اسْتَرْخَى حِتَارُ خَوْرَانِهِ وأَبْدَى، قَالَ: وحَكَى عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ قَالَ:} أَوْرَصَ {ووَرَّصَ، إِذا رَمَى بغائِطِه. قُلتُ: وذَكَرَ ابنُ بَرّيّ فِي ترْجَمَة عَربن:} وَرَّصَ، إِذا رَمَى بالعَرَبُونِ، مُحَرَّكَةً، وَهُوَ العَذِرَةُ، وَلم يَقْدِرْ على حَبْسِهِ. ووَهِمَ الجَوْهَرِيُّ وَهَماً فاضِحاً فجَعَلَ الكُلَّ مِمَّا ذُكِرَ من اللُّغَانِ بالضَّادِ المُعْجَمَة. قُلتُ: الجَوْهَرِيُّ تَبِعَ اللَّيْثَ، فإِنّه أَوْرَدَهُ فِي كِتَابِ العَيْن هَكَذَا بالضّادِ، ووَهَّمَه الأَزْهَرِيّ بِمَا تَقَدَّمَ من سَمَاعَهِ عَن شيُوخِهِ، واستَرابَ فِي مَجِيءِ هذِهِ الأَحْرُفِ بالضَّادِ، ولَعَلَّ الجَوْهَرِيّ صَحَّ عِنْدَهُ من طُرُقٍ أُخْرَى بالضّادِ، والَّليْثُ ثِقَةٌ فَلَا يُنْسَبُ إِليه الوَهَمُ الفاضِحُ، مَعَ أَنَّ المُصَنِّفَ تَبِعَهُ فِي الضّادِ مُقَلِّداً لَهُ من غيْرِ تَنبِيهٍ عَلَيْهِ، وسُكُوتُه دَلِيلٌ على التَّسْلِيمِ، فتَأَمَّلْ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {الوَرْصُ: الدَّبُوقاءُ، وجَمعُه} أَوْرَاصٌ. نَقَلَهُ ابْنُ بَرِّيٍّ عَن ابْنِ خَالَوَيْه.
وصص
{الوَصُّ: إِحْكامُ العَمَلِ، من بِنَاءٍ أَو غيْرِه، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ.} والوَصْوَصُ، {والوَصْوَاصُ، الأَخِيرُ عَن اللَّيْث، وعَلى الأَوَّل اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ: خَرْقٌ وَفِي الصّحاح: ثَقْبٌ فِي السِّتْرِ ونَحْوِه، بمِقْدَارِ عَيْنٍ تَنْظُر فِيهِ. قَالَ: فِي وَهَجَانٍ يَلِجُ} الوَصْوَاصَا
(18/202)

{ووَصْوَصَ: نَظَرَ فِيهِ. و} وَصْوَصَ الجِرْوُ: فَتَح عَيْنيْه، كبَصْبَصَ، عَن ابنِ عَبّادٍ. {وَصْوَصَت المَرأَةُ: ضَيَّقَتْ نِقَابَهَا فَلَمْ يُرَ مِنْهُ إِلاَّ عَيْنَاهَا. وَقَالَ الفَرَّاءُ: إِذا أَدْنَت المَرْأَةُ نِقَابَهَا إِلى عَيْنيْهَا فتِلْكَ} الوَصْوَصَةُ، {كوَصَّصَتْ} تَوْصِيصاً. قَالَ أَبْو زيْدٍ: النِّقَابُ على مَارِنِ الأَنْفِ. والتَّرْصِيصُ لَا يُرَى إِلا عَيْنَاهَا. وتَمِيمٌ تَقُولُ. هُوَ {التَّوْصِيصُ، بالوَاو، وَقد رَصَّصَتْ} ووَصَّصَت. وَقَالَ الجوهَرِيُّ: {التَّوْصِيصُ فِي الانْتِقابٍ مِثْلُ التَّرْصِيصِ.} والوَصَاوِصُ: بَرَاقِعُ صِغَارٌ تَلبَسُها الجارِيَةُ، جَمْعُ {وَصْوَاصٍ. وَفِي الصّحاح:} الوَصْوَاصُ: البُرْقُعُ الصَّغِيرُ، وأَنشد للمُثَقِّب العَبْدِيّ:
(ظَهَرْنَ بكِلَّةٍ وسَدَلْنَ رَقْماً ... وثَقَّبْنَ {الوَصَاوِصَ لِلعُيُونِ)
وأَنْشَدَ ابنُ بَرّيّ لِشَاعِرٍ: يَا لَيْتَهَا قد لبِسَت} وَصْوَاصَا قَالَ الجَوْهَرِيُّ: {الوَصَاوِصُ: حِجَارَةُ الأَيَادِيمِ، وَهِي مَتُون الأَرْضِ. قَالَ الرّاجِزُ: عَلَى جِمالٍ تَهِصُ المَوَاهِصَا بصُلَّبَاتٍ تَقِصُ} الوَصَاوِصَا وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: بُرْقُعٌ! وَصْوَاصٌ، أَي ضَيِّقٌ.
(18/203)

{والوَصَائِصُ: مَضَايِقُ مَخَارِجِ عَيْنَيِ البُرْقُعِ،} كالوَصَاوِصِ. {ووَصْوَصَ الرَّجلُ عَيْنَه: صَغَّرَها ليَسْتَثْبِتَ النَّظَرَ، عَن ابْنِ دُرَيْد.
وقص
} وَقَصَ عُنُقَه، كوَعَدَ، {يَقِصُها} وَقْصاً: كَسَرَها ودَقَّها، {فوَقَصَتْ العُنُقُ بنَفْسِها، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، وَنَقله الجَوْهَريُّ عَن الكسَائيّ هَكَذَا، إِلاّ أَنَّهُ قَالَ: وَلَا يَكُونُ} وَقَصَتِ العُنُقُ نَفْسُها، أَي إِنّما هُوَ {وُقِصَتْ مَبْنيّاً للمَفْعُولِ. قَالَ الرَّاجز: مَا زَالَ شَيْبانُ شَديداً هَبَصُه حَتَّى أَتاه قِرْنُهُ فوَقَصُهْ قَالَ الجوهَريُّ: أَراد:} فوَقَصَهُ فلمّا وَقَفَ على الهَاءِ نَقَل حَرَكَتَها وَهِي الضَّمَّةُ إِلى الصَّاد قَبْلَهَا، فحَرَّكَها بحَرَكَتها. {ووُقِصَ الرَّجُلُ، كعُنِيَ، فَهُوَ مَوْقُوصٌ. وَقَالَ خَالدُ بنُ جَنْبَةَ:} وُقِصَ البَعِيرُ، فَهُوَ {مَوْقُوصٌ، إِذا أَصْبَحَ دَاؤُه فِي ظَهْرهِ لَا حَرَاكَ بِهِ، وكَذلكَ العُنُقُ والظَّهْرُ فِي} الوَقْص. {ووَقَصَتْ بِهِ راحِلَتهُ} تَقِصُهُ قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَهُوَ كقَوْلكَ: خُذِ الخِطَامَ، وخُذْ بالخِطَامِ. وَقَالَ أَبو عُبَيْد: {الوَقْصُ: كَسْرُ العُنُقِ. وَمِنْه قيلَ للرَّجُل} أَوْقَصُ، إِذا كانَ مَائلَ العُنُقِ قَصيرَهَا، وَمِنْه يُقالُ: {وَقَصْتُ الشَّيْءَ، إِذا كَسَرْتَهُ. قَالَ ابنُ مُقْبلٍ يَذْكُر النَّاقَةَ:
(فبَعَثْتُهَا} تَقِصُ المَقَاصِرَ بَعْدَمَا ... كَرَبَتْ حَيَاةُ النَّارِ للمُتَنَوِّرِ)
(18/204)

أَي تَدُقُّ وتَكْسِرُ. و {وَقَصَ الفَرَسُ الآكَامَ: دَقَّهَا، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ غَيْرُهُ: كَسَرَ رُءُوسَها، وَهُوَ مَجَازٌ. وكَذلكَ النَّاقَةُ. قَالَ عَنْتَرَة العَبْسيُّ:
(خَطَّارَةٌ غِبَّ السُّرَى مَوَّارةٌ ... } تَقصُ الإِكَامَ بِذَات خُفٍّ مِيثَمِ)
ويُرْوَى: تَطِسُ، وَهُوَ بمَعْناه. {ووَاقِصَةُ: ع، بَيْنَ الفَرْعَاءِ وعَقَبَةِ الشَّيْطَانِ، بالبَاديَةِ، منْ مَنَازلِ حاجِّ العِرَاقِ لبَنِي شِهَابٍ من طَيِّء. ويُقَال لَهَا} وَاقِصَةُ الحُزُونِ، وَهِي دُونَ زُبَالَةَ بمَرْحَلَتَيْن. و {وَاقِصَةُ: ماءٌ لبَنِي كَعْبٍ، عَن يَعْقُوبَ، ومَنْ قَال:} وَاقِصَاتٌ، فإِنّمَا جَمَعَها بِمَا حَوْلَها عَلى عادَةِ العَرَب فِي مِثْل ذَلِك. وَاقِصَةُ: ع بطَرِيقِ الكُوفَةِ دُونَ ذِي مَرْخٍ. وَقَالَ الحَفْصِيّ: هِيَ ماءٌ فِي طَرَفِ الكُرْمَةِ، وَهِي مَدْفَعُ ذِي مَرْخ. وَاقِصَةُ: ع باليَمَامَة وقيلَ: ماءٌ بهَا: كَمَا فِي المُعْجَم. وأَبو إِسْحَاقَ سَعْدُ بنُ أَبِي! وَقَّاصِ مالكِ بْنِ وُهَيْبٍ، وَقيل: أُهَيْب بن عَبْدِ مَنَافِ بن زُهْرَةَ بن كِلاَبٍ الزُّهْريّ: أَحدُ العَشَرَة المَشْهُود لَهُم بالجَنَّة، وأُمُّهُ حَمْنَةُ بنتُ سُفْيَانَ بنِ أُميَّةَ بْنِ عَبْد شَمْسٍ. وَفِي الرَّوْض. دَعَا لَهُ النَّبيُّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم بأَنْ يُسَدِّدَ اللهُ سَهْمَه، وأَنْ يُجيبَ دَعْوَتَه، فَكانَ دُعَاؤُه أَسْرَعَ إِجابَةً. وَفِي الحَدِيث أَنَّه صَلَّىَ الله عَلَيْهِ وسلَّم قَالَ: احْذَرُوا دَعْوَةَ) سَعْدٍ. ماتَ فِي خِلاَفَة مُعَاوِيَةَ، رَضيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا. وأَخَوَاهُ: عُمَيْرُ بنُ أَبي وَقَّاصٍ بَدْرِيٌّ، قُتِلَ يَوْمَئذٍ: ويُقال: رَدَّهُ النَّبِيُّ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم، واستَصْغَرَهُ، فبَكَى فأَجازَهُ، وقُتِلَ عَن سِتَّ عَشْرَةَ سَنَةً. وعُتْبَةُ. بنُ أَبِي وَقَّاصٍ، الَّذي عَهدَ إِلى أَخيه سَعْدٍ أَنَّ ابْنَ وَليدَةِ زَمْعَةَ منْه، صَحَابيَّانِ.
(18/205)

{والوَقَّاصِيَّة: ة، بالسَّوَادِ من نَاحِيَةِ بَادُورَيَا مَنْسُوبَةٌ إِلى} وَقَّاصِ بنِ عَبْدَةَ بْنِ وَقَّاصٍ الحارثيّ، بن بَلْحَارثِ بن كَعْبٍ. {والوَقْصُ: العَيْبُ، نَقَلَهُ الصاغَانِيّ عَن ابْنِ عَبَّادٍ. والسِّينُ لُغَةٌ فِيهِ. الوَقْصُ: النَّقْصُ، عَن ابنِ عَبّاد أَيْضاً. و} الوَقْصُ: الجَمْع بَيْن الإِضْمَارِ والخَبْنِ، وَهُوَ إِسْكَانُ الثَّانِي من مُتَفَاعِلُنْ فيَبْقَى مُتْفَاعِلُنْ، وهذَا بِنَاءٌ غيْرُ مَنْقُولٍ، فيُصْرَفُ عَنهُ إِلى بناءٍ مُسْتَعْمَلٍ مَقُولٍ مَنْقُولٍ، وَهُوَ قولُهُم: مُسْتَفْعِلُنْ، ثمَّ تُحْذَفُ السينُ فيَبْقَى مُتَفْعلُنْ، فيُنْقَلُ فِي التَّقْطِيع إِلى مَفَاعلُنْ، وبَيْتُه أَنشدَهُ الخَلِيلُ:
(يَذُبُّ عَنْ حَرِيمِه بِسَيْفهِ ... ورُمْحِهِ ونَبْلِهِ ويَحْتَمِي)
ويُحَرَّك، سُمِّيَ بِهِ، لأَنّه بمَنْزلَة الَّذي انْدَقَّت عُنُقُه. و {الوَقَصُ، بالتَّحْرِيك: قِصَرُ العُنُقِ، كأَنَّمَا رُدَّ فِي جَوْفِ الصَّدْرِ، وَقد وَقِصَ، كفَرِح يَوْقَص وَقَصاً، فهُوَ أَوْقَصُ، وامرأَةٌ وَقٍ صَاءُ.} وأَوْقَصَهُ اللهُ تَعَالَى: صَيَّرَهُ {أَوْقَصَ، وَقد يُوصَفُ بذلِكَ العُنُقُ، فيُقَال: عُنُقٌ أَوْقَصُ، وعُنُقٌ} وَقْصَاءُ، حَكَاهَا اللِّحيانيّ. الوَقَصُ: كِسَارُ العِيدَانِ الِّتِي تُلْقَى فِي، وَفِي الصّحاح: عَلَى النَّارِ، يُقَال: {وَقِّصْ على نَارِك، قَالَه الجَوْهَرِيّ، وأَنشد لحُمَيْد:
(لَا تَصْطَلِي النّارَ إِلاَّ مُجْمِراً أَرِجاً ... قد كَسَّرَتْ من يَلَنْجُوج لَهُ} وَقَصَا)
وَقَالَ أَبو تُرَابٍ: سَمِعْتُ مُبْتَكِراً يَقُول: الوَقَشُ {والوَقَصُ: صِغَارُ الحَطَبِ الَّذِي تُشَيَّع بِهِ النَّارُ.
و} الوَقَصُ: وَاحِدُ! الأَوْقَاصِ فِي الصَّدَقَة، وَهُوَ مَا بَيْنَ الفَرِيضَتيْنِ، نَحْو أَن تَبْلُغَ الإِبِلُ خَمْساً، فَفِيها
(18/206)

شَاةٌ. وَلَا شَيْءَ فِي الزِّيادَة حَتَّى تَبْلُغَ عَشْراً، فَمَا بَيْنَ الخَمْس إِلى العَشْرِ {وَقَصٌ، وكذلِكَ الشَّنَق.
وبَعْضُ العُلَمَاءِ يَجْعَلُ الوَقَصَ فِي البَقَرِ خاصَّةً، والشَّنَق فِي الإِبِلِ خَاصَّةً، وهما جَمِيعاً مَا بَيْنَ الفَرِيضَتيْن، قَالَ الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ مَجاز. وَفِي حَدِيثِ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ: أَنَّه أُتِيَ} بوَقَصٍ فِي الصَّدَقَة وَهُوَ باليَمَن، فَقَالَ: لم يَأْمُرْنِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْه وسلَّم فِيهِ بِشَيْءٍ. قَالَ أَبو عَمْرٍ والشَّيْبَانِيّ: {الوَقَصُ بالتَّحْرِيكِ: هُوَ مَا وَجَبَتْ فِيهِ الغَنَمُ من فَرَائِضِ الصَّدَقَةِ فِي الإِبِل، مَا بَيْنَ الخُمْسِ إِلى العِشْرِينَ. قالَ أَبو عُبَيْدٍ: وَلَا أَرَى أَبا عَمْرٍ وحَفِظَ هَذَا لأَنَّ سُنَّةَ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم أَنَّ فِي خَمْسٍ من الإِبِلِ شَاةً، وَفِي عَشْرٍ شَاتَيْن إِلى أَرْبعٍ)
وعِشْرِينَ، فِي كُلَّ خًمْسٍ شَاةٌ. قَالَ: ولكنَّ الوَقَصَ عندنَا مَا بَيْنَ الفَرِيضَتيْن، وَهُوَ مَا زَادَ على خَمْس من الإِبِلِ إِلى تِسْعٍ، وَمَا زَاد على عَشْرٍ إِلى أَرْبَعَ عَشَرَةَ، وكَذلك مَا فَوْقَ ذلِك. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: يُقَوِّي قَوْلَ أَبِي عَمْرٍ وويَشْهَدُ بصِحَّتِه قَوْلُ مُعَاذٍ فِي الحَدِيثِ: أَنَّهُ أُتِيَ بوَقَصٍ فِي الصَّدَقَةِ. يَعْنِي بغَنَمٍ أُخِذَتْ فِي صَدَقَةِ الإِبِل، فَهذَا الخَبَرُ يَشْهَدُ بأَنَّهُ لَيْسَ الوَقَص مَا بَيْن الفَرِيضَتيْن، لأَنّ مَا بَيْنَ الفَرِيضَتيْنِ لَا شَيْءَ فِيهِ، وإِذا كانَ لَا زَكاَةَ فِيهِ فكيْف يُسَمَّى غَنَماً.} والوَقَّائِص: رُءُوسِ عِظَامِ القَصَرَةِ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ عَن ابْن عَبّادٍ. يُقَالُ: خُذْ أَوْقَص الطَّرْيقَيْنِ، أَي أَقْرَبهُما، عَن ابْن عَبّادٍ. وَفِي الأَسَاسِ: أَخْصَرهُمَا، وَهُوَ مَجاز. وبَنُو {الأَوْقَصِ: بَطْنٌ من العَرَب، قَالَه ابنُ دُرَيْدٍ وأَنشد. إِنْ تُشْبِه} الأَوْقَصَ أَو لُهَيْمَا تُشبِهْ رِجالاً يُنْكِرُونَ الضَّيْمَا
(18/207)

يُقَالُ: صَارُوا {أَوْقاصاً، أَي شِلاَلاً مُتَبَدِّدينَ، عَن ابْن عَبَّادٍ. يُقَال: أَتَانَا} أَوْقَاصٌ من بَنِي فُلانٍ، أَي زَعَانِفُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، كُلُّ ذلِكَ جَمْعُ وَقَصِ، كَأَسبَاب وسَبَبٍ. {وتَوَاقَصَ الرَّجُلُ: تَشَبَّه بالأَوْقَصِ، وَهُوَ الَّذِي قَصُرَتْ عُنُقُه خِلْقَةً. وَمِنْه حَدِيثُ جَابِرٍ: وَكَانَت عَلَيَّ بُرْدَةٌ فخَالَفْت بَيْن طَرَفيْهَا، ثمَّ} تَوَاقَصْتُ عَليْهَا كي لاَ تَسْقُطَ أَي انْحَنَيْتُ وتَقَاصَرْتُ لأُمْسِكَهَا بعُنُقِي. وقَدْ نُهِيَ عَن ذلِك. {وتَوَقَّصَ: سَارَ بَيْن العَنَقِ والخَبَبِ، قالَهُ أَبُو عُبَيْدَةَ ونَصُّه:} التَّوَقُّصُ: أَنْ يُقْصِرَ عَن الخَبَبِ ويَزِيدَ على العَنَق ويَنْقُل نَقْلَ الخَبَبِ، غير أَنّهَا أَقرَبُ قَدْراً إِلَى الأَرْضِ، وَهُوَ يَرْمي نَفْسَه ويَخُبُّ، وَهُوَ مَجاز. أَوْ هُوَ شدَّةُ الوَطْءِ فِي المَشْيِ مَعَ القَرْمَطَةِ، كأَنَّهُ يَقصُ مَا تَحْتَهُ، أَي يَكْسِرُه، وَهُوَ مَجَازٌ. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: ويُقَالُ: مَرَّ فُلانٌ {يَتَوَقَّصُ بِهِ فَرَسُهُ، إِذا نزا نَزْواً يُقَارِبُ الخَطْوَ. قُلْتُ: وَهُوَ قُوْلُ الأَصْمَعِيّ، ونَصُّه: إِذا نَزَا الفَرَسُ فِي عَدْوِه نَزْواً ووَثَبَ وَهُوَ يُقَارِبُ الخَطْوَ فذلِك} التَّوَقُّصُ، وَقد {تَوَقَّصَ. وبكُلِّ ذلِكَ فُسِّرَ الحَدِيثُ أَنَّ النبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسَلَّم أُتِيَ بفَرَسٍ فرَكِبَهُ فجَعَلَ} يَتَوَقَّصُ بهِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {وَقَصَ الدَّيْنُ عُنُقَه: كَسَرَها، وَهُوَ مَجاز. ويُقَال: وَقَصْتُ رَأْسَه، إِذا غَمَزْتَه غَمْزاً شَدِيداً، وَرُبمَا انْدَقَّت مِنْهُ العُنُقُ. وَفِي الحَدِيثِ أَنَّهُ قَضَى فِي} الوَاقِصَةِ والقَامصَةِ والقَارِصَةِ بالدِّيَةِ أَثلاثاً وَقد تَقَدَّم فِي ق ر ص وق م ص {والوَاقِصَة بمَعْنَى} المَوْقُوصَةِ، كَمَا قَالوا آشِرَة بمَعْنَى مَأْشورَةٍ. وكقَوْلِه تَعالَى: عيشَة راضِيَة.
(18/208)

{ووَقَّصَ عَلَى نارِهِ} تَوْقِيصاً: كَسَّرَ عليهَا العِيدَانَ، وَهُوَ مَجَازٌ. والدَّابَّةُ تَذُبُّ بذَنبِهَا)
فتَقصُ عَنْهَا الذُّبَابَ {وَقْصاً: إِذا ضَرَبَتْهُ بِهِ فقَتَلَتْهُ، وَهُوَ مَجَاز.} ووُقَيْصٌ، كزُبَير: عَلَمٌ. {ووَقَّاصُ بنُ مُحْرِزٍ المُدْلِجِيّ،} ووَقَّاصُ بنُ قُمَامَةَ، صَحَابِيَّان. وأَبو {الوَقَّاصِ رَوَى عَن الحَسَنِ البَصْرِيّ، والإِسْنَادُ إِليْه مُنْكَرٌ، وَكَذَا المَتْنُ. وأَبُو} وَقَّاصٍ عَنْ زيْد بن أَرْقَمَ، رَوَى حَدِيثَهُ عَلِيُّ بنُ عَبْد الأَعْلَى عَن أَبِي النُّعْمَانِ، عَنْه. {والوَاقُوصَةُ: وَادٍ فِي أَرْضِ حَوْرَانَ بالشَّأْمِ، نَزَلَهُ المُسْلِمُون أَيَّامَ أَبِي بَكْرٍ على اليَرْمُوكِ لغَزْوِ الرُّومِ، وَفِيه يَقُول القَعْقَاع بنُ عَمْرٍ و:
(فَضَضْنَا جَمْعَهم لَمّا اسْتَحَالُوا ... عَلَى} الوَاقُوصَةِ البُتْرِ الرِّقَافِ)
{والوَقَّاص، كشَدَّاد، وَاحِدُ} الوَقَاقِيصِ، وَهِي شِبَاكٌ يُصْطادُ بهَا الطَّيْرُ. نَقَلَهُ السُّهيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ وَبِه سُمِّيَ الرَّجُلُ، أَو هُوَ فَعَّالٌ من {وُقِصَ، إِذا انْكَسَرَ.} والأَوْقصُ: هُوَ أَبُو خَالِدٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ هِشَامٍ، المَكِّيُّ، قاضِيهَا، وَكَانَ قَصِيراً، ومِمَّنْ رَوَى عَنْهُ مَعْنُ بنُ عَلِيٍّ، وغيْرُه، تُوُفِّيَ سنة.
وهص
{الوَهْصُ، كالوَعْدِ: كَسْرُ الشَّيْءِ الرِّخْوِ ووَطْؤُهُ، وَقد} وَهَصَهُ. نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، فَهُوَ {مَوْهُوصٌ،} ووَهِيصٌ، وقِيلَ: دَقَّهُ. وقالَ ثَعْلَبٌ: فَدَغَهُ، وَهُوَ كَسْرُ الرَّطْبِ. و! الوَهْصُ: شِدَّةُ الوَطْءِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، أَي شِدَّةُ غَمْزِ وَطْءِ القَدَمِ عَلَى الأَرْضِ، وأَنشد لأَبي الغَرِيبِ النَّصْرِيّ:
(18/209)

لقد رَأَيْتُ الظُّعنَ الشَّواخِصَا على جِمَالٍ {تَهِصُ} المَوَاهِصَا والسِّين لُغَةٌ فِيهِ. و {الوَهْصُ: الرَّمْيُ العَنِيفُ: الشدِيدُ. وَمِنْه الحَدِيثُ أَن آدَمَ عَلَيْهِ وعَلَى نَبِيِّنا السَّلامُ حينَ أُهْبِطَ من الجَنَّةِ} وَهَصَهُ اللهُ تَعَالَى إِلَى الأَرْض، مَعْناه كأَنَّمَا رَمَى بِهِ رَمْياً عَنِيفاً شَدِيداً، وغَمَزَهُ إِلى الأَرْضِ. وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ، رَضِيَ الله عَنهُ:: مَنْ تَوَاضَعَ رَفَعَ الله حَكَمَته، وَمن تَكَبَّرَ وَعَدَا طَوْرَهُ وَهَصَهُ اللهُ تَعَالَى إِلى الأَرْضِ قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: يَعْنِي كَسَرَهُ ودَقَّهُ. يُقَالُ: {وَهَصْتُ الشَّيْءَ} وَهْصاً، ووَقَصْتُه وَقْصاً، بِمَعْنىً وَاحِدٍ. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: {وَهَصَهُ: جَذَبَهُ إِلى الأَرْضِ. و} الوَهْصُ: الشَّدْخُ، تقولُ: {وَهَصَهُ، وذلِكَ إِذا وَضَعَ قَدَمَهُ عَلَيْه فشَدَخَهُ. أُخِذَ من ذلِكَ} الوَهْصُ بمَعْنَى الجَبّ والخِصَاءِ، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ، يُقَالُ: {وَهَصَ الرَّجُلُ الكَبْشَ، فَهُوَ} مَوْهُوصٌ، {ووَهِيصٌ: شَدَّ خُصْيَيْه ثمّ شَدَخَهُمَا بَيْنَ حَجَرَيْنِ. و} الوَهْصَةُ، بهاءٍ: مَا اطْمَأَنَّ من الأَرْضِ واسْتَدَارَ، عَن ابنِ عَبّادٍ، كأَنَّهُ {وُهِصَ بهَا، أَي وُطِئَتْ، وكَذلِكَ: الوَهْضَةُ، والوَهْطَةُ، والطاءِ) أَعْرَف.} والوَهَّاصُ: المِعْطَاءُ، ورَجُلٌ {موهوصُ الخَلْقِ} ومُوَهَّصُهُ، كمُعَظَّم، كأَنَّهُ تَدَاخَلَتْ عِظَامُه. نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ: وقِيلَ: لاَزَمَ بَعْضُهُ بَعْضاً، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ: {مُوهَّصاً مَا يَتَشَكَّى الفَائِقَا وَقَالَ غَيْرُه: رَجُلٌ} مَوْهُوصٌ، {ومُوَهَّصٌ: شَدِيدُ العِظَامِ. قَالَ ابنُ بُزُرْج: بَنُو} مَوْهَصَى، كخَوْزَلَى: هم العَبِيدُ، وأَنشد:
(لَحَا اللهُ قَوْماً يُنْكِحُون بَنَاتِهِمْ ... بِنِي مَوْهَصَى حُمْرَ الخُصَى والحَنَاجِرِ)
(18/210)

وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {وَهَصَهُ: ضَرَبَ بِهِ الأَرْضَ، كوَأَصَهُ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الوَهْصُ، والوَعْسُ، والوَهْزُ، وَاحِدٌ، وَهُوَ شِدَّةُ الغَمْزِ، وَقيل: الوَهْصُ: الغَمْزُ باليَدِ.} والمَوَاهِصُ: مَوَاضِعُ الوَهْصَةِ. قَالَ أَبو الغَرِيب النَّصْرِيّ: على جِمَالٍ {تَهِصُ} المَوَاهِصَا ويُعَيَّر الرَّجُلُ فيُقَال: يَا ابْنَ {وَاهِصَةِ الخُصَى، إِذا كَانَت أُمُّهُ رَاعِيَةً، وبِذلِكَ هَجَا جَرِيرٌ غَسَّانَ:
(ونُبِّئْتُ غَسَّانَ بنَ} وَاهِصَةِ الخُصَى ... يُلَجْلِجُ مِنِّي مُضْغَةً لَا يُحِيرُهَا)
{والوَهَّاصُ: الأَسَدُ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. وقَال شَمِرٌ: سَأَلْتُ الكِلابِيِّينَ عَنْ قَوْلِهِ:
(كَأَنَّ تَحْتَ خُفِّهَا} الوَهَّاصِ ... مِيظَبَ أُكْمٍ نِيطَ بالمِلاَصِ)
فقالُوا:! الوَهَّاصُ: الشَّدِيدُ. والمِيظَبُ: الظُّرَرُ. والمِلاَصُ: الصَّفَا. وَقد تَقَدَّمَ فِي م ل ص.
(فصل الهاءِ مَعَ الصَّاد)

هبص
الهَبَصُ، مُحَرَّكَةً: النَّشَاطُ، قَالَهُ الجَوْهَرِيُّ، زادَ غيرُه: العَجَلَةُ: وأَنْشَد الجَوْهَرِيُّ قَوْلَ الرّاجِزِ: مَا زَالَ شَيْبَانُ شَديداً هَبَصُهْ حَتَّى أَتَاهُ قِرْنُهُ فوَهَصُهْ قُلتُ: وَقد تَقَدَّم لَهُ فِي وق ص إِنْشَادُ هذَا الرَّجَزِ، وَفِيه: شَدِيداً وَهَصُهْ، هَكَذَا وُجِدَ بخَطّ أَبِي سَهْلٍ الهَرَوِيّ، كالاهْتِباص، عَن ابنِ عَبّادٍ، أَي فِي مَعْنَى العَجَلَةِ يُقَال: هَبِصَ، كفَرْحَ: مَشَى
(18/211)

عَجِلاً، واهْتَبَصَ، إِذا أَسْرَعَ فِي المَشْيِ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ. وهَبِصَ أَيضاً هَبْصاً بالفَتْح، وهَبَصَاً مُحَرَّكَةً، فَهُوَ هَبِصٌ وهابِصٌ: نَشِطَ، ونَزِقَ. وأَنشدَ الجَوْهَرِيُّ قوْلَ الرَّاجِز: فَرَّ وأَعْطَانِي رِشَاءً مَلِصَا كذَنَبِ الذِّئْبِ يُعَدِّي الهَبَصَا هَكَذَا ضَبَطَهُ. قَالَ الصّاغَانِيُّ: والصَّواب الهَبَصَى، كجَمَزَى، كَمَا سَيَأْتِي. هَبِصَ الكَلْبُ يَهْيَصُ هَبَصاً: حَرَصَ عَلَى الصَّيْدِ وقَلَقَ نَحْوَهُ. وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ: قَفَزَ، أَو نَزَا، والمَعْنيَانِ مُتَقَارِبَانِ. من ذَلِك هَبِصَ الرَّجُلُ عَلَى الشَّيْءِ يَأْكُلُه فقَلِقَ لِذلِكَ، والاسْمُ الهَبَصَى، كجَمَزَى. يُقَالُ: هُوَ يَعْدُو الهَبَصَى، وهِيَ مِشْيَةٌ سَرِيعَةٌ ن ومِنْه قولُ الرّاجِزِ الّذِي تَقَدّم. ويُعَدِّي بمَعْنَى يَعْدُو. وانْهبَصَ لِلضَّحِكِ، واهْتَبَصَ: بالَغَ فِيهِ، عَن ابْن عَبّادٍ. ونَصُّ التَّكْمِلَة: هَبَصَ بالضَّحِك واهْتبَصَ: ضَحِكَ ضَحِكاً شَدِيداً.
هرص
الهَرَصُ، مُحَرَّكَةً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: هُوَ الدُّودُ، والدُّوَادُ، قَالَ: وبِه كُنِي الرَّجلُ أَبا دُوَادٍ. قَالَ أَيْضاً: الهَرَصُ: الحَصَفُ فِي البَدَنِ، وَقد هَرِصَ، كفَرِحَ، إِذا حَصِبَ جِلْدُه. وهَرَّصَ تَهْرِيصاً: اشتَعَلَ بَدَنُهُ حَصَفاً، وَهُوَ شَيْءٌ يَطْلُعُ على بَدَنِ الإِنْسَانِ من الحَرِّ، أَو هَذِه بالضَّادِ، كَمَا ضَبَطَهُ ابْنُ دُرَيْدٍ، وسيأْتي. والهَرِيصَةُ، كسَفِينَةٍ: مُسْتَنْقَعُ المَاءِ، نَقله الصَّاغَانِيّ عَن ابْن عَبّاد.
(18/212)

هرنص
الهِرْنِصَانَةُ بالكَسْر وسُكُونِ الرَّاءِ، وكَسْرِ النُّون أَيضاً، أَهمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هِيَ دُودَةٌ، وَقَالَ غيْرُهُ: تُسَمَّى السُّرْفَةَ، والهَرْنَصَةُ: مَشيُهَا، هكَذا أَوْرَدَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي رُبَاعِيّ التَّهْذِيب، وَمِنْهُم مَنْ جَعَلَ النُّونَ زائِدَةً وذَكَرَهُ فِي الَّتِي تَقَدَّمَت. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
هرنقص
الهَرَنْقَصُ، كسَفَرْجَلٍ: القَصِيرُ. هُنَا أَوْرَدَه صاحبُ اللِّسَان، وَقد أَهمله الجَمَاعَةُ، وسيأْتي للمُصَنِّف قَرِيباً بالَّلامِ بَدَل الرَّاءِ، وَقد وُجِدَ فِي الجَمْهَرَةِ بالرَّاءِ.
هصص
{هَصَّهُ} يَهُصُّهُ {هَصَّاً: وَطِئَهُ فشَدَخَهُ كوَهَصَهُ، فَهُوَ} هَصِيصٌ {ومَهْصُوصٌ.} وهُصَيْصٌ، كزُبَيْرٍ: أَبو بَطْنِ من قُرَيْشٍ، وَهُوَ ابنُ كَعْبِ بنِ لُؤَيّ بْنِ غَالِبٍ أَخُو مُرَّةَبنِ كَعْبٍ: الجَدِّ السّابِعِ لِسَيِّدِنا مُحَمَّدٍ رَسُول الله صلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّمَ، وأُمُّهما مُخْتَبِئَةُ كَذَا فِي النُّسَخ. وَفِي العُبَاب: مَخْشِيَّة.
وَفِي المُقَدِّمَةِ الفَاضِلِيّة. وَحْشِيَّةُ بِنْتُ شَيْبَانَ الفِهْرِيّة. قلتُ: وشَيْبَانُ هَذَا هُوَ ابْنُ مُحَارِبِ بْنِ فِهْرٍ، فهِيَ أُخْتُ حَبِيبِ بْنِ شَيْبَانَ، الَّذِي هُوَ جَدٌّ لِضرارِ بْنِ الخَطّاب بْنِ مِرْدَاسِ بنِ كَبِيرِ بن عَمْرِو بْنِ حَبِيبِ القَائل:
(ونَحْنُ بَنُو الحَرْبِ العَوَانِ نَشُبُّهَا ... وبالحَرْبِ سُمّينا فنَحْنُ مُحَارِبُ)
فإِذاً جَمِيعُ وَلَدِ مُرَّةَ {وهُصَيْصٍ وَلَدَهُمْ فِهْرٌ مَرَّتيْنِ.} والهَصْهَاصُ: البَرَّاقُ العَيْنيْنِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ.
(18/213)

وكهُدْهُدٍ وحُلاَحِلٍ: القَوِيُّ مِنَ النَّاس، عَن ابْن عَبَّادٍ. الشَّدِيدُ من الأُسُودِ، كالقُصَاقِص، عَن الفَرَّاءِ. {وهَصَّانُ بْنُ كاهِلٍ، بالفَتْح: مُحَدِّث، والمُحَدِّثُون يَكْسِرُونَه، كَذَا قَالَه الصَّاغَانِيّ، وهم أَعْلَمُ بِهِ. و} هَصَّانُ لَقَبُ عامِرِ بْنِ كَعْب بن أَبِي بَكْرِ بنِ كِلابٍ، أَبُو بَطْن، وضَبَطه غيْرُ وَاحدٍ بكَسْرِ الهَاءِ. قَالَ ابْن سَيّده: وَلَا يكون من هـ ص ن لأَنّ ذَلِك فِي الْكَلَام غير مَعْرُوف. {وهَصِيصُ النَّارِ: بَصِيصُها. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: زَخِيخُ النَّارِ، بَرِيقها،} وهَصِيصُهَا: تَلأْلُؤُها. وَحكى عَن أَبي ثَرْوَانَ أَنَّه قَال: ضِفْنَا فُلاناً فلمّا طَعِمْنَا أَتَوْنَا بالمَقَاطِرِ فيهَا الجَحِيمُ {يَهِصُّ زَخِيخُهَا، فأُلقِي عَلَيْهَا المَنْدَلُ، أَي يَتَلأْلأُ بَرِيقُهَا والمَقَاطِرُ، المَجَامِرُ.
والجَحِيمُ: الجَمْر.} وهَصَّصَ الرَّجُلُ {تَهْصِيصاً، إِذا بَرَّقَ عَيْنَيْه، وَمِنْه} الهَصْهَاصُ الَّذِي تَقَدَّم. {والهَاصَّةُ: عَيْنُ الفِيلِ خَاصَّةً، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ. وَقَالَ ابنُ فارِس: وَمَا أَدْرِي صِحَّتَهُ.} والمُهَصْهِصَةُ: عَيْنُ اللُّصُوصِ باللِّيْلِ خاصَّةً، هكَذا نَقَلَه الصّاغَانِيّ، وعَبَّرَ عَن المُفْرَدِ بالجَمْع كيُوَلُّونَ الدُّبُرَ قَالَه شيْخُنَا. {وهَصْهَصَهُ: غَمَزَهُ شَدِيداً، كهَصَّهُ، عَن ابْنِ فارِس.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الهَصُّ: الصُّلْبُ من كُلِّ شَيْءٍ {والهَصُّ: شِدَّةُ القَبْضِ بالأَصَابِع، كَمَا فِي الرَّوْضِ نَقْلاً عَن العَيْن. قَالَ: وَمِنْه} هُصَيصٌ. قُلْتُ: وَكَذَا {هَصَّانُ.} والهَصُّ: الدَّقُّ والكَسْرُ، نَقله الصّاغَانِيّ.! والهُصْهُصُ، كهُدْهُدٍ: الذِّئْبُ، نَقله الصّاغَانِيّ.
(18/214)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ أَيضاً:
هقص
الهَقْصُ، بالفَتْح، أَهْمَلَه المُصَنِّفُ والجَوْهَرِيّ، وَفِي اللِّسَان: ثَمَرُ نَبَاتٍ يُؤْكَلُ، وضَبَطَه الصَّاغَانِيُّ بالتَّحْرِيك وَقَالَ حَمْلُ نَبْتٍ.
هلنقص
الهَلَنْقَصُ، كغَضَنْفَر، أَهمله الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ القَصِيرُ، وذَكَرَه صاحِبُ اللِّسَان بالرَّاءِ، وَهَكَذَا هُوَ فِي الجَمْهَرَة وَقد تَقدَّم.
همص
هَمَصَ لَحْمَهُ يَهْمصُه هَمْصاً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الخَارْزَنْجِيّ: أَي أَكَلَهُ. هَمَصَ فُلاناً: إِذا صَرَعَه وعَلاَهُ، وقِيلَ: هَمَصَهُ، إِذا قَتَلَهُ، كاهْتَمَصَهُ، فِي الكُلّ، عَن الخَارْزَنْجِيّ. وَرَجُلٌ مَهْمُوصُ الفُؤَادِ، أَي مَضْغُوثُه، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ أَيضاً. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهَمَصَةُ: هَنَةٌ تَبْقَى من الدَّبَرة فِي غَابِرِ البَعِيرِ، أَوردَهُ صاحِبُ اللِّسَان. هَكَذَا فِي هذِه المادَّةِ وَلم يَزِدْ على ذلِكَ.
هندلص
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهَنْدَلِيصُ، بالفَتْح: الكَثِيرُ الكَلامِ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ، قَالَ: وليْسَ بثَبْتٍ. وَقد أَهْمَلَه الجَماعةُ، وأَوْرَدَه صاحِبُ اللِّسَان.
هنبص
الهِنْبِصُ بالكَسْر، أَهمله الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُو الضَّعِيفُ الحَقِيرُ الرَّدِيءُ، كَمَا فِي العُبَابِ. الهُنْبُص، كقُنْفُذٍ: العَظِيمُ البَطْنِ، هُنَا ذَكَرَه ابنُ عَبّادٍ، وَهُوَ بالضَّاد كَمَا سيأْتي.
(18/215)

فِي رباعيّ التَّهْذِيب عَن أَبي عَمْرٍ و: الهَنْبَصَةُ: الضَّحِكُ العَالِي. ويُقَالُ: هُوَ أَخْفَى الضَّحِكِ، كَمَا نَقَلَه ابنُ القَطّاعِ، وَقد هَنْبَصَ الرَّجُلُ. وقيلَ: إِنّ النُّونَ زَائِدَةٌ، وهُوَ من هَبَصَ الرَّجُلُ بالضَّحِكِ: إِذا بَالَغَ فِيهِ، كَمَا تَقَدَّم، وسيأْتِي أَيْضاً فِي الضَّادِ
هيص
{الهَيْصُ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ، هُوَ العُنْفُ بالشَّيْءِ، قَالَ: و} الهَيْصُ: دَقُّ العُنُقِ كالهَوْصِ. قَالَ أَبو عَمْرٍ و: الهَيْصُ من الطَّيْر: سَلْحُهُ، أَي ذَرْقُه، قَد هَاصَ {يَهِيصُ، إِذا رَمَى بِهِ، والضَّاد لُغَة،} والمَهَايِصُ: مَسَالِحُها ومَوَاقِعُهَا، والضَّادُ لُغَةٌ. الوَاحِدُ {مَهْيَصٌ، كمَقْعَدٍ. قَالَ ابنُ بَرّيّ: وأَنشدَ أَبُو عَمْرو للأَخيَلِ الطَّائِيّ: كأَنَّ مَتْنَيْهِ من النَّفِيِّ} مَهَايِصُ الطَّيْرِ عليَ الصُّفِيِّ قَالَ شيخُنا: الطَّير استُعْمِل مصْدَراً ووَاحِداً وجَمْعاً، فلِذلِكَ اعْتَبَرَ أَوَّلاً إِفرادَهُ فأَعَاد عَلَيْهِ الضَّمِيرَ مُذَكَّراً فَقَالَ: سَلْحُهُ، ثمّ اعْتَبَرَ أَنَّه جَمْعٌ فَأَعَادَ عَلَيْهِ الضمِيرَ مُؤَنَّثاً فِي مَسَالِحِهَا، وَهُوَ ظَاهِرٌ، وإِنْ تَوَقَّف فِيهِ بَعْضُ المُحَشِّين فَلَا يُلْتَفَتُ إِليهم.
(فصل الياءِ مَعَ الصَّاد)

يصص
! يَصَّصَ الجِرْوُ، لُغَةٌ فِي جَصَّصَن وبَصَّصَ، أَي فَقَحَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ عَن أَبي زيْدٍ، قَالَ: لأَنَّ بعضَ العَرَبِ يَجْعَلُ الجِيمَ يَاءً فيَقُول
(18/216)

ُ للشَّجَرَة: شيَرَة، وللجَثْجاتِ جَثْياث. قُلْتُ: ونَقَلَهُ الفَرَّاءُ أَيْضاً مِثْلَ أَبِي زَيْدٍ. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: وهُمَا لُغَتَانِ. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: بَصَّصَ، وبَصَّصَ بالياءِ، بمعناهُ. وَذكر أَبو عُبَيْدٍ عَن أَبي زَيْدٍ بَصَّص بالبَاءِ. قَالَ السُّهَيْلِيّ فِي الرَّوْض: قَالَ القَالِي: إِنّمَا رَوَاه البَصْرِيُّون عَن أَبِي زَيْدٍ يَصَّصَ، بياءٍ تحتية، لأَنّ اليَاءَ تُبْدَل مِنَ الجِيمِ كَثِيراً، كَمَا تَقُول أَيِّل وأَجِّل، وَقد تقدّك الْكَلَام فِيهِ فِي ب ص ص. بِقِيَ أَنَّ الصَّاغَانِيّ نَقَلَ عَن أَبي زَيْدٍ: يَصْيَصَ الجرْوُ بمعنَى يَصَّصَ، واستدركه على الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ نَقْلٌ غَرِيبٌ، فقد تَقَدَّمَ مَا رَوَاه البَصْرِيُّون عَن أَبِي زيْدٍ إِنما هُوَ يَصَّصَ، فتَأَمّلْ. و {يَصَّصتِ الأَرْضُ: تَفَتَّحتْ بالنَّبَاتِ، نَقله الصّاغَانِيُّ عَن ابْن عبّادٍ، وَهُوَ مَجاز.} يَصَّصَ النّبَاتُ: تَفَتَّح بالنَّوْرِ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ عَن ابنِ عَبّادٍ أَيْضاً، وَهُوَ مَجَاز. و {يَصَّصَ عَلَى القَوْمِ: حَمَلَ عَلَيْهم، نَقله الصّاغَانِيّ أَيْضاً عَن ابْنِ عَبَّادٍ، وَهُوَ مَجَازٌ.
ينص
} اليَنْصُ، بالفَتْح، أَهملَه الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللّسان. وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ من أَسْمَاءِ القُنْفُذ الضَّخْم، وقِيلَ: هُوَ مَقْلُوبُ النَّيْصِ، بتَقْدِيم النُّون، وهُنَاك ذَكَره صاحِبُ اللّسَان، ومِثْلُه فِي المُحِيطِ بتَقْدِيك النُّون، أَوْ أَحَدُهُمَا تَصْحِيفٌ. واختَلَفَتْ نُسَخُ التَّهْذِيب للأَزْهَرِيّ، ففِي بَعْضِهَا كَمَا فِي الأَصْلِ بتَقْدِيم النُّون، وَفِي نُسْخَةٍ عَلَيْهَا خَطّ الأَزْهَرِيِّ: اليَنْص، بتَقْدِيم الياءِ على النُّون.
يوص
! - اليَوَصِّيُّ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان، وَهُوَ بفَتْح اليَاء
(18/217)

ِ والوَاوِ وكَسْرِ الصَّاد وباليَاءِ المُشَدَّدَتيْن، ووَزَنَهُ اللَّيْثُ بفَعَلِّيّ وَقَالَ: هُوَ طائِرٌ بالعِرَاق، شِبْهُ البَاشَقِ إِلاّ أَنَّهُ أَطْوَلُ جَناحاً من البَاشَقِ، وأَخبَثُ صَيْداً، أَو هُوَ الحُرّ. ونَصُّ اللَّيْثِ: وَهُوَ الحُرُّ. وَقَالَ أَبو حَاتِم فِي كِتَاب الطَّيْر قَالَ الطَّائِفِيُّ أَو غَيْرُه: الحُرُّ من الصُّقُور شِبْهُ البَازِي، يَضْرِبُ إِلى الخُضْرَةِ، أَصفَرُ الرِّجْلَيْن والمِنْقَارِ، صَائِدٌ. وَقَالَ آخَرُونَ: بل الحُرُّ: الصَّقْر، كَذَا فِي العُبَابِ. ثمَّ إِنّ المُصَنِّفُ قد أَعَادَه أَيْضاً فِي وص ي إِشَارَةً إِلى وُقُوعِ الاخْتِلافِ فِي مادَّتِه ووَزنِه، وسَيَأْتِي الكَلامُ عَلَيْهِ هُنَاكَ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَى.
(18/218)

(بَاب الضَّاد الْمُعْجَمَة)

(فصل الْهمزَة مَعَ الضَّاد الْمُعْجَمَة)

أَبض
{أَبَضَ البَعِيرَ} يَأْبِضُه أَبْضاً، من حَدِّ ضَرَبَ، وزَادَ فِي اللِّسَان: {ويَأْبُضُه} أُبُوضاً، من حَدّ نَصَرَ شَدَّ رُسْغَ يَدهِ إِلى عَضُدِهِ حَتَّى تَرْتَفِعَ يَدُهُ عَن الأَرْضِ، وَقد {أَبَضْتُهُ، فَهُوَ} مَأْبُوضٌ. وذلِكَ الحَبْلُ إِبَاضٌ، ككِتَابٍ، ج: {أُبُضٌ، بضَمَّتَيْنِ، نَقله الجَوْهَرِيّ عَن الأَصْمَعِيّ. وَقَالَ أَبو زيْدٍ نَحْوٌ مِنْهُ وأَنشَدَ ابنُ بَرّيٍّ لِلْفَقْعَسِيّ: أَكْلَفُ لَمْ يَثْنِ يَدَيْهِ} آبِضُ! والإِبَاضُ أَيْضاً: عِرْقٌ فِي الرِّجْلِ، عَن أَبِي عُبَيْدَةَ. ويُقَال لِلْفَرَس إِذَا تَوَتَّرَ ذلِكَ العِرْقُ مِنْهُ
(18/219)

{مُتَأَبِّضٌ. وَمن سَجَعَاتِ الأَسَاس: كأَنَّهُ فِي} الإِبَاضِ من فَرْطِ الانْقِبَاضِ. وعَبْدُ اللهِ بنُ إِبَاضٍ التَّمِيمِيُّ، الَّذِي نُسِبَ إِليْه الإِبَاضِيَّةُ من الخَوَارِجِ، وهُمْ قَوْمٌ من الحَرُورِيَّةِ، وزَعَمُوا أَنَّ مُخَالِفَهُمْ كافِرٌ لَا مُشْرِكٌ، تَجُوزُ مُنَاكَحَتُه، وكَفَّرُوا عَلِيّاً وأَكْثَرَ الصَّحَابَةِ، وكَان مَبدَأُ ظُهُورِهِ فِي خِلاَفَةِ مَرْوَانَ الحِمَارِ. و {أُبَاضُ، كغُرَاب: ة، باليَمَامَةِ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: عِرْضٌ باليمَامةِ، كَثِيرُ النَّخْلِ والزَّرْعِ، وأَنْشَد مُحَمَّدُ بنُ زِيادٍ الأَعْرَابِيُّ:
(أَلاَ يَا جَارَتَا} بأُبَاضَ إِنِّي ... رَأَيْتُ الرِّيحَ خَيْراً مِنْكِ جَارَا)

(تُغَذِّينَا إِذا هَبَّتْ عَلَيْنَا ... وتَمْلأُ عَيْنَ نَاظِرِكُمْ غُبَارَا)
قَالَ ياقوت: لَمْ يُرَ أَطْوَلُ من نَخِيلِها، قَالَ: وعِنْدَهَا كانَتْ وَقْعَةُ خالِدِ بنِ الوَلِيدِ بمُسَيْلِمَةَ الكَذَّابِ وأَنشد: كَأَنَّ نَخْلاً من {أُبَاضَ عُوجَا أَعناقُها إِذْ هَمَّتِ الخُرُوجَا زَاد فِي اللّسَان: وَقد قِيلَ: بِهِ قُتِلَ زيْدُ بنُ الخطّابِ.} والمَأْبِضُ، كمَجْلِسٍ: بَاطِنُ الرُّكْبَةِ من كُلِّ شَيْءٍ، كَمَا قَالَه الجَوْهَرِيّ، والجَمْعُ: {مَآبِضُ. وَمِنْه الحَدِيثُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم بَالَ قائِماً لِعلَّةٍ} بمَأْبِضَيْه أَي لأَنَّ العربَ تقولُ: إِنَّ البَوْلَ قَائِما يَشْفِي من تِلْكَ العِلَّةِ. و {المَأْبِضُ من البَعِير: باطِنُ المِرْفَقِ. وَفِي التَّهْذِيب:} مَأْبِضَا السَّاقَيْنِ: مَا بَطَنْ من الرُّكْبَتيْنِ، وهُمَا فِي يَدَيِ البَعِيرِ بَاطِنَا المِرْفَقيْنِ. وَقَالَ غيرُه: المَأْبِضُ: كُلُّ مَا ثَبَتَتْ عَلَيْهِ فَخِذُكَ. وَقيل:! المَأْبِضَانِ: مَا) تَحْتَ الفَخِذيْنِ فِي مَثَانِي أَسَافِلِهما. وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي
(18/220)

ٍّ لِهمْيَانَ بنِ قُحَافَةَ: أَوْ مُلْتَقَى فَائِلِه {ومَأْبِضِهْ قيل: الفَائِلانِ: عرْقانِ فِي الفَخِذيْن.} والمَأْبِضُ: بَاطِنُ الفَخِذيْنِ إِلى البَطْنِ، {كالأُبْضِ، بالضَّمّ، عَن ابْن دُرَيْد. وأَنْشَد لهِمْيَانَ: كأَنَّمَا يَيْجَعُ عِرْقَيْ أَبْيَضِهْ ومُلْتَقَى فَائِلِه} وأُبُضِهْ هكَذَا هُوَ مَضْبُوطٌ فِي نُسخِ الصّحاح بضَمَّتيْنِ فِي مَادّة ب ي ض وضَبَطَهُ بَعْضُهُمْ: وإِبِضِه بكَسْرَتيْن. يُقَال: أَخَذَ {بإِبِضهِ، إِذا جَعَلَ يَدَيْهِ من تَحْتِ رُكبَتيْهِ مِنْ خَلْفِه، ثُمَّ حَمَلَهُ.} والأَبَايِضُ: اسْمُ هَضَبَات تُوَاجِهُ ثَنِيَّةَ هَرْشَى، نَقَلَه ياقُوتٌ فِي المُعْجَمِ، وَقَالَ: كأَنَّهُ جمع بَايِضٍ. قلتُ: وَفِيه نَظَرٌ فإِنَّهُ إِنْ كَانَ جَمْعَ بَايِضٍ كَمَا قالَهُ فمَحَلُّ ذِكْره ب ي ض لَا هُنَا فتَأَمَّلْ. يُقَال {أَبَضَهُ أَبْضاً: أَصابَ عِرْقَ} إِبَاضِهِ، فَهُوَ {مَأْبُوضٌ. وَفِي إِضَافَةِ العِرْقِ إِلى الإِبَاض نَظَرٌ، فإِن الإِبَاضَ هُوَ نَفْسُ العِرْقِ، والكَلامُ فِيهِ كالكَلامِ فِي عِرْقِ النِّسَا. و} أَبَضَ نَسَاهُ أَبْضاً: تَقبَّضَ وشَدَّ رِجْليْه! كأَبِضَ، وبالكَسْر، أَي كفَرِحَ، نقلهما الجَوْهَرِيّ.
(18/221)

{والأَبْضُ: التَّخْلِيَةُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وَهُوَ ضِدُّ الشَّدِّ، قُلتُ: ونَصّ ابنَ الأَعْرَابِيّ:} الأَبْضُ: الشَّدُّ، {والأَبْضُ: التَّخْلِيَةُ، فَهُوَ إِذن مَعَ مَا تَقَدَّمَ ضِدٌّ، وَلم يُصَرِّح بِهِ المُصَنِّف. الأَبْضُ: السُّكُونُ، عَنهُ أَيضاً. قُلْتُ: فَهُوَ إِذَنْ ضِدٌّ أَيضاً، وَلم يُصَرِّحْ بِهِ المُصَنِّفُ، وأَنشدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ فِي مَعْنَى الحَرَكَةِ: تَشْكُو العُرُوقُ} الآبِضَاتُ {أَبْضَا فِي المُحْكَم والصّحاح:} الأُبْضُ بالضَّمِّ: الدَّهْرُ، قَالَ رُؤْبةُ: فِي حِقبَةٍ عِشْنَا بِذَاكَ {أُبْضَا خِدْنَ اللَّوَاتِي يَقْتَضِيْن النُّعْضَا ج} آبَاضٌ، كقُفْلٍ وأَقْفَالٍ. {وأَبْضَهُ، مُثَلَّثَةً، وَاقْتصر ياقُوتٌ والصَّاغَانِيّ على الضَّمّ: ماءٌ لِبَلْعَنِبرِ. وَقَالَ أَبو القَاسِمِ جَارُ اللهِ: ماءَةٌ لِطَيِّءٍ، ثمّ لِبَنِي مِلْقَطٍ مِنْهُم، عَليْه نَخْلٌ قُرْبَ المَدِينَةِ المُشَرَّقَةِ، على عَشَرَةِ أَمْيَال، مِنْهَا. قَالَ مُسَاوِرُ بنُ هِنْدٍ:
(وجَلَبْتُهُ من أَهْلِ} أُبْضَةَ طَائِعاً ... حَتَّى تَحَكَّمَ فِيه أَهْلُ إِرَابِ)
قَالَ ابنُ شُمَيْل: فَرَسٌ {أَبُوض النَّسَا: شَدِيدُ السُّرْعَةِ، كأَنَّمَا} يَأْبِضُ رِجْليْه من سُرْعَةِ رَفْعِهِما)
عِنْد وَضْعِهِمَا. {ومُؤْتَبِضُ النَّسَا: الغُرَابُ، لأَنّهُ يَحْجِلُ كَأَنَّهُ مَأْبُوضٌ، قَالَ الشَّاعِرُ:
(وظَلَّ غُرَابُ البَيْنِ مُؤْتبِضَ النَّسَا ... لَهُ فِي دِيَارِ الجَارَتيْنِ نَعِيقُ)
} والمُتَأَبِّضُ: المَعْقُولُ {بالإِباضِ، يُقَال: قد تَقَبَّض، كأَنَّمَا} تَأَبَّض.
(18/222)

وَقَالَ لبِيد:
(كأَنَّ هِجَانَها {مُتَأَبِّضاتٍ ... وَفِي الأَقْرَانِ أَصْوِرَةُ الرَّغَامِ)
أَي مَعْقُولات} بالإِباض وَهِي مَنْصُوبَةٌ على الحَالِ. {وتَأَبَّضْتُ البَعِيرَ: شَدَدْتُهُ} بالإِباضِ، فتَأَبَّضَ هُوَ، لاَزِمٌ مُتَعَدّ، كَمَا يُقَالُ زَادَ الشَّيْءُ وزِدْتُهُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {التَّأَبُّضُ: انْقِبَاضُ النَّسَا، وَهُوَ عِرْققٌ، نَقله الجَوْهَرِيُّ.} وتَأَبَّضَ: تَقَبَّضَ. وَقَالَ أَبو عُبَيْدة: يُسْتَحَبّ من الفَرَسِ {تَأَبُّضُ رِجْليْهِ وشَنَجُ نَسَاهُ. قَالَ: ويُعْرَفُ شَنَجُ نَسَاهُ بتَأَبُّضِ رِجْليْه وتَوْتِيرِهِما إِذا مَشَى.
قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: وَهُوَ مَدْحٌ فِيهِ. ويُقَال:} تَأَبَّضَت المَرْأَةُ، إِذا جَلَسَتْ جِلْسَةَ {المُتَأَبِّضِ. قَالَ سَاعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ يَهْجُو امْرَأَةً:
(إِذا جَلَسَتْ فِي الدَّارِ يَوْماً تَأَبَّضَتْ ... } تَأَبُّضَ ذِئْبِ التَّلْعَةِ المُتَصَوِّبِ)
أَراد أَنّهَ تَجْلِسُ جِلْسَةَ الذِّئْبِ إِذا أَقْعَى، وإِذا تَأَبَّضَ عَلَى التَّلْعَةِ تَرَاهُ مُنْكَبّاً. والْمَأْبِضُ: الرُّسْغُ، وَهُوَ مَوْصِلُ الكَفِّ فِي الذّراعِ. وتَصْغِيرُ {الإِبَاضِ أُبَيِّضٌ. قَالَ الشَّاعِرُ.
(أَقولُ لِصاحِبِ واللَّيْلُ دَاجٍ ... أُبيِّضَكَ الأُسَيِّدَ لَا يَضِيعُ)
يقولُ: احْفَظْ} إِبَاضَكَ الأَسْوَدَ لَا يَضِيعُ، فصَغَّرَه، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
أَرض
{الأَرْضُ، الَّتِي عَليْهَا النَّاسُ، مُؤَنَّثَةٌ ن قَالَ اللهُ تَعَالَى وَإِلى} الأَرْضِ كيْفَ سُطِحَتْ اسْمُ جِنْسٍ، قَالَه الجَوْهَرِيّ، أَوْ جَمْعٌ
(18/223)

بِلا وَاحِدٍ، وَلم يُسْمَعْ {أَرْضَةُ، وعِبَارَةُ الصّحاح: وَكَانَ حَقُّ الوَاحِدَةِ مِنْهَا أَنْ يُقَال أَرْضَةٌ، ولكنَّهُم لَمْ يَقُولُوا. ج:} أَرْضَاتٌ، هَكَذَا بسُكُونِ الرَّاءِ فِي سَائِرِ النُّسَخِ، وَهُوَ مَضْبُوطٌ فِي الصّحاح بفَتْحِهَا قَالَ: لأَنَّهُمْ يَجْمَعُون المُؤَنَّث الّذِي لَيْسَ فِيهِ هَاءُ التَّأْنِيث بالأَلِفِ والتَّاءِ، كقَوْلِهم: عُرُسات، قَالَ: قد يُجْمَعُ على {أُرُوضٍ، ونَقَلَهُ أَبو حَنِيفَةَ عَن أَبي زَيْدٍ.
وَقَالَ أَبو البَيْدَاءِ: يُقَال: مَا أَكْثَرَ أُرُوضَ بَنِي فُلانٍ. فِي الصّحاح: ثُمَّ قالُوا:} أَرَضُونَ، فجَمَعُوا بِالْوَاوِ والنُّونِ، والمُؤَنَّث لَا يُجْمَع بالْوَاوِ والنّونِ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ مَنْقُوصاً، كثُبَةٍ وظبَةٍ، ولكِنَّهُم جَعَلُوا الوَاوَ والنُّونَ عِوَضاً من حَذْفِهِم الأَلِفَ والتَّاءَ، وتَرَكُوا فَتْحَةَ الرَّاءِ على حَالِهَا، ورُبَّمَا سُكِّنَتْ. انْتَهَى. قُلْتُ: وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: يُقَال: أَرْضٌ وأَرْضُون بالتَّخْفِيف، {وأَرَضُون بالتَّثْقِيل، ذَكَرَ ذلِكَ أَبُو زَيْدٍ. وَقَالَ عَمْرُو بنُ شَأْسٍ.
(ولَنَا مِنَ} الأَرْضِينَ رَابِيَةٌ ... تَعْلُو الإِكَامَ وَقُودُهَا جَزْلُ)
وَقَالَ آخَرُ:
(مِنْ طَيِّ {أَرْضِينَ أَمْ مِنْ سُلَّمٍ نزلٍ ... من ظَهْرِ رَيْمَانَ أَو مِنْ عِرْضِ ذِي جَدَنِ)
وَفِي اللِّسَان: الْوَاو فِي} أَرَضُونَ عِوَضٌ من الهَاءِ المَحْذُوفَة المُقَدَّرَة، وفتحوا الرَّاءَ فِي الجَمْع لِيَدْخُلَ الكَلِمَةَ ضَرْبٌ من التَّكْسِير استِيحَاشاً من أَن يُوَفِّرُوا لَفْظَ التَّصْحِيح لِيُعْلِمُوا أَنَّ {أَرْضاً مِمَّا كَانَ سَبِيلُه لَوْ جُمِع بالتَّاءِ أَنْ تُفْتَح راؤُه فيُقَال} أَرَضاتٌ. فِي الصّحاح: وزَعَمَ أَبُو الخَطّاب أَنَّهُم يقولُون: {أَرْضٌ و} آرَاضٌ، كَمَا قالُوا أَهْلٌ وآهَالٌ. قَالَ ابْن بَرّيّ: الصَّحِيحُ عِنْد المُحَقِّقين فِيمَا
(18/224)

حُكِيَ عَن أَبِي الخَطَّاب {أَرْضٌ} وأَرَاضٍ، وأَهْلٍ، كأَنَّهُ جمع {أَرْضَاةٍ وأَهْلاةٍ، كَمَا قَالُوا: ليْلَةٌ ولَيَالٍ، كأَنَّهُ جَمْعُ لَيْلاةٍ، ثمّ قالَ الجَوْهَرِيّ:} - والأَرَاضِي غيْرُ قِيَاسِيٍّ، أَي على غيْرِ قِيَاس، قَالَ كَأَنَّهُم جَمَعُوا آرُضاً، هَكَذَا وُجِدَ فِي سائِر النُّسَخ مِنَ الصّحاح، وَفِي بَعْضِها كَذَا وُجِدَ بخَطّه، ووَجَدْتُ فِي هامِش النُّسْخَة مَا نَصُّه: فِي قَوْلِه: كأَنَّهُم جَمَعُوا آرُضاً نَظَرٌ، وذلِكَ أَنَّه لَوْ كانَ الأَرَاضِي جَمْعَ الآرُضِ لَكَان أآرِض، بوَزْنِ أَعارِض كقَوْلِهِم أَكْلُبٌ وأَكَالِبُ، هَلاَّ قَالَ إِنَّ {- الأَراضِيَ جَمْعُ وَاحِدٍ مَتْرُوكٍ، كلَيَالٍ وأَهَالٍ فِي جَمْع لَيْلَةٍ وأَهْلٍ، فكَأَنَّهُ جَمْعُ لَيْلاَةٍ، وإِنْ اعْتَذَر لَهُ مُعْتَذِرٌ فَقَالَ إِنّ الأَرَاضِيَ مَقْلُوبٌ من أآرِضِ لم يَكُن مُبْعِداً، فيَكُونُ وَزْنُه إِذَنْ أَعَالفُ، كانَ أَرَاضئَ، فخُفِّفَت)
الهَمْزَةُ وقُلِبَت يَاء. انْتَهَى. وقالَ ابنُ بَرّيّ: صوابُه أَنْ يقولَ جَمَعُوا} أَرْضَى مِثْل أَرْطَى، وأَمّا آرُض فقاسُ جَمْعِه أَوَارِضُ. و! الأَرْضُ: أَسْفَلُ قَوَائِمِ الدَّابَّةِ، قَالَ الجَوْهَرِيّ. وأَنشدَ لحُمَيْدٍ يَصِفُ فَرَساً: ولَم يُقَلِّبْ أَرْضَهَا البَيْطَارُ وَلَا لِحَبْليْهِ بهَا حَبَارُ يَعْنِي لم يُقَلِّب قَوَائِمَهَا لِعِلَّةٍ بِهَا. وَقَالَ غيْرُهُ: الأَرْضُ: سَفِلَةُ البَعِيرِ والدَّابّةِ، وَمَا وَلِيَ الأَرْضَ مِنْهُ. يُقَال: بَعِيرٌ شَدِيدُ الأَرْضِ، إِذا كَانَ شَدِيدَ القَوَائِمِ، قَالَ سُوَيْدُ بنُ كُرَاع:
(فرَكِبْنَاهَا على مَجْهُولِهَا ... بصِلاَبِ الأَرْض فِيهنَّ شَجَعْ)
وَنقل شيخُنَا عَن ابْنِ السِّيد فِي الفَرْقِ: زَعَمَ بَعْضُ أَهْلِ اللُّغَةِ أَنّ الأَرْضَ بالظَّاءِ المُشالَة: قَوَائِمُ الدَّابَّةِ خاصَّةً، ومَا عَدَا ذلكَ فَهُوَ بالضَّاد،
(18/225)

قَالَ وَهَذَا غيْرُ مَعْرُوف. والمَشْهُور أَنّ قَوَائِمَ الدَّابَّةِ وغيْرَهَا أَرْضٌ بالضَّاد، سَمِّيَتْ لانْخِفَاضِها عَن جِسْمِ الدَّابَّةِ، وأَنَّهَا تَلِي الأَرْضَ. وكُلُّ مَا سَفَلَ فهُوَ {أَرْضَ. وَبِه سَمِّيَ أَسفَلُ القَوَائِمِ. و} الأَرْضُ الزُّكَامُ، نقَلَه الجَوْهَرِيّ وَهُوَ مُذَكَّر. وَقَالَ كُرَاع: هُوَ مُؤَنَّثٌ، وأَنشد لِابْنِ أَحْمَر:
(وقَالُوا أَنَتْ أَرْضٌ بِهِ وتَحَيَّلَتْ ... فأَمْسَى لِمَا فِي الصَّدْرِ والرَّأْسِ شاكِيَا)
أَنَتْ: أَدْرَكَتْ. ورَوَاه أَبُو عُبَيْدٍ أَتَتْ: وَقد {أُرِضَ} أَرْضاً. الأَرْضُ: النُّفْضَةُ والرِّعْدَةُ، وَمِنْه قَوْلُ ابنِ عَبّاسٍ: أَزُلْزِلَت الأَرْضُ أَم بِي أَرْضٌ. كَمَا فِي الصّحَاح، يَعْنِي الرِّعْدَة، وقِيلَ يَعنِي الدُّوَارَ.
وأَنشدَ الجَوْهَرِيّ قَوْلَ ذِي الرُّمَّة يَصفُ صائِداً:
(إِذا تَوَجَّسَ رِكْزاً مِنْ سَنَابِكهَا ... أَوْ كَانَ صاحبَ أَرْض أَو بِه المُومُ)
يَقُولون: لَا {أَرْضَ لَكَ. كلاَ أُمَّ لَكَ، نَقله الجَوْهَرِيّ.} وأَرْضُ نُوحٍ: ة، بالبَحْرَيْن، نَقله ياقُوتٌ والصَّاغَانِيّ. يُقَال: هُوَ ابْنُ أَرْضٍ، أَي غَرِيبٌ لَا يُعْرَفُ لَهُ أَبٌ وَلَا أُمٌّ. قَالَ اللَّعِينُ المِنْقَرِيّ:
(دَعانِي ابْنُ أَرْضِ يَبْتَغِي الزَّادَ بَعْدَمَا ... تَرَامَتْ حُليْمَاتٌ بِهِ وأَجارِدُ)
ويُرْوَى: أَتَانَا ابنُ أَرْضِ. قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: ابنُ الأَرْضِ: نَبْتٌ يَخرُجُ فِي رُؤُوسِ الإِكَامِ، لَهُ أَصْلٌ وَلَا يَطُولُ، وكأَنَّه شَعرٌ، وَهُوَ يُؤْكَلُ، وَهُوَ سَرِيعُ الخُرُوجِ سَرِيعُ الهَيْجِ. {والمَأْرُوضُ: المَزْكُومُ. وَقَالَ الصَّاغَانِيّ: وَهُوَ أَحَدُ مَا جَاءَ على: أَفْعَلَهُ فَهُوَ مَفْعُولٌ، وَقد} أُرِضَ كعُنِيَ {أَرْضاً،} وآرَضَهُ اللهُ! إِيراضاً، أَي أَزْكَمَهُ، نَقَلَه الجَوْهَريّ.
(18/226)

و {المَأْرُوضُ: مَنْ بِهِ خَبَلٌ منْ أَهْلِ} الأَرْضِ والجِنّ. قَالَ الجَوْهَريُّ: هُوَ المُحَرِّكُ رَأْسَهُ وجَسَدَهُ بِلَا عَمْدٍ، وَفِي بعض النُّسَخ بِلَا عَمَلٍ، وَهُوَ غَلَطٌ. و {الأَرْضُ: الخَشَبُ أَكَلَتْهُ} الأَرَضَةُ، مُحَرَّكَةً، اسمٌ لدُوَيْبَّةٍ، {فالأَرْضُ هُنَا بمعنَى} المَأْرُوض، وَقد {أُرِضَتِ الخَشَبةُ، كعُنِي،} تُؤْرَضُ أَرْضاً، بالتَّسْكين، فَهِيَ {مَأْرُوضَةٌ، إِذا أَكَلَتْهَا الأَرَضَةُ، كَمَا فِي الصّحاح، وزادَ غيْرُه: وأَرضَتْ} أَرْضاً أَيْضاً، أَي كسَمِعَ. {والأَرَضَةُ م، وَهِي دُودَةٌ بَيْضاءُ شِبْهُ النَّمْلَةِ تَظْهَرُ فِي أَيَّامِ الرَّبِيع. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: الأَرَضَةُ ضَرْبانِ: ضَرْبٌ صَغَارٌ مثْلُ كِبَارِ الذَّرِّ، وَهِي آفَةُ الخَشَبِ خاصَّةً، وضَرْبٌ مثْلُ كِبَارِ النَّمْل، ذَواتُ أَجْنحَةٍ، وَهِي آفَةُ كُلِّ شَيْءٍ من خَشَب ونَبَات، غيْرَ أَنَّها لَا تَعْرضُ للرّطِبِ، وَهِي ذَوَاتُ قَوَائمَ، والجَمْعُ} أَرَضٌ. وقيلَ الأَرْضُ اسْمٌ للجَمْع. انْتَهَى. قُلْتُ: وَفِي تَخْصيصه الضَّرْبَ الأَوَّلَ بالخَشَب نَظَرٌ، بل هِيَ آفَةٌ لَهُ ولغَيْره، وَهِي دُودَةٌ بَيْضَاءُ سَوْدَاءُ الرَّأْسِ، وليْس لَهَا أَجْنِحَةٌ، وَهِي تَغوصُ فِي الأَرْضِ. وتَبْنِي لَهَا كِنّاً من الطِّينِ. قيل: هِيَ الَّتِي أَكَلَتْ مِنْسَأَةَ سَيِّدِنَا سُليْمَانَ عَليْه السَّلامُ، ولِذَا أَعانَتْهَا الجِنُّ بالطّينِ كَمَا قالٌ وَا، وأَنْشَدَنَا بَعْضُ الشيُوخ لبَعْضِهِم: أكَلْتُ كُتْبِي كأَنَّنِي {أَرَضَهْ} وأَرِضَت القَرْحَةُ، كفَرِحَ {تأْرَضُ} أَرَضاً: مَجِلَتْ وفَسَدَتْ بالمِدَّةِ. نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَزَاد غيْرُهُ: وتَقَطَّعَتْ، وَهُوَ المَنْقُولُ عَن الأَصْمَعِيّ، {كاستَأْرَضَت، نَقله الصَّاغَانِيّ.} وأَرُضَتِ الأَرْضُ، ككَرُمَ، {أَرَاضَةً، كسَحَابَة، أَي زَكَتْ، فَهِيَ} أَرْضٌ {أَرِيضَةٌ، وكَذلِك} أَرِضَةٌ، أَي زَكيَّةٌ كَرِيمَةٌ، مُخَيِّلَةٌ للنَّبْت
(18/227)

والخَيْرِ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: هِيَ الَّتِي تَرُبُّ الثَّرَى وتَمْرَحُ بالنَّبَات. ويُقَال: {أَرْضٌ} أَرِيضَةٌ بَيِّنَةُ {الأَرَاضَةِ، إِذا كانَتْ لَيِّنَةَ المَوْطِئ، طَيِّبَةَ المَقْعَدِ، كَرِيمَةً، جَيِّدَةَ النَّبَاتِ. قَالَ الأَخْطَلُ:
(ولَقَدْ شَرِبْتُ الخَمْرَ فِي حَانُوتِهَا ... وشَرِبْتُهَا} بأَرِيضَةٍ مِحْلالِ)
ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عَنْ أَبِي عَمْرٍ و، يُقَال: نَزَلْنَا {أَرْضاً} أَرِيضَةً، أَي مُعْجِبَة للعَيْن. وَقَالَ غَيْرُهُ: أَرْضٌ أَرِيضَةٌ: خَلِيقَةٌ لِلْخَيْرِ وللنَّبَاتِ، وإِنّهَا لَذَاتُ {إِرَاضٍ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل:} الأَرِيضَةُ: السَّهْلَةُ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هِيَ المُخْصِبَةُ الزَّكِيَّةُ النَّباتِ. {والأُرْضَة، بالكَسْرِ، والضَّمّ، وكِعَنبَةٍ: الكَلأُ الكَثِيرُ. وَقيل:} الأُرْضَةُ من النَّبَاتِ: مَا يَكْفِي المَالَ سَنَةً. رَوَاه أَبو حَنِيفَةَ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. {وأَرَضَت الأَرْضُ، من حَدِّ نَصَرَ: كَثُرَ فِيهَا الكَلأُ.} وأَرَضْتُهَا: وجَدْتُهَا كَذلِكَ، أَي كَثِيرَةَ الكَلإِ. قَالَ الأَصْمَعِيُّ: يُقَال: هُوَ {آرَضُهُم بِهِ أَنْ يَفْعَل ذلِكَ، أَي أَجْدَرُهُمْ وأَخْلَقُهُم بِهِ. شَيْءٌ عَرِيضٌ أَرِيضٌ، إِتباعٌ لَهُ، أَو يُفْرَدُ فيُقَالُ: جَدْيٌ أَرِيضٌ، أَي سَمِينٌ، هَكَذَا نَقَلَه الجَوْهَرِيّ)
عَن بَعْضِهِم. وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ:
(عَرِيضٌ} أَرِيضٌ بَاتَ يَيْعِرُ حَوْلَهُ ... وبَاتَ يُسَقِّينَا بُطُونَ الثَّعَالِبِ)
{وأَرِيضٌ، كأَميرِ، وَعلي اقْتَصَرَ يَاقُوتٌ فِي المُعْجَم، أَو يَرِيضٌ، باليَاءِ التَّحْتِيَّة: د، أَوْ وَادٍ، أَو مَوْضِعٌ فِي قَوْل امْرئ القيْس:
(أَصابَ قُطَيَّاتٍ فسَالَ اللِّوَى لَه ... فوَادِي البَدِيِّ فانْتَحَى} لأَرِيضِ)
(18/228)

ويُرْوَى بالوَجْهَيْن، وهُمَا كيَلَمْلَم وأَلَمْلَم، والرُّمْحُ اليَزَنِيّ والأَزَنِيّ. {والإِرَاضُ ككِتَابٍ، العِرَاضُ، عَن أَبي عَمْرٍ و، قَالَ أَبو النَّجْم:
(بَحْرُ هِشَامٍ وهُوَ ذُو فِرَاض ... ِ)

(بَيْنَ فُرُوعِ النَّبْعَةِ الغِضَاض ... ِ)

(وَسْطَ بِطَاحِ مَكَّةَ} الإِرَاض)
ِ
(فِي كُلّ وَادٍ وَاسعِ المُفَاض ... ِ)
وكأَنَّ الهَمزَةَ بَدَلٌ من العَيْن، أَي الوِسَاعُ، يُقَال: أَرْضٌ أَرِيضَة، أَي عَريضَة. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: {الإِرَاضُ: بِسَاطٌ ضَخْمٌ من صُوفٍ أَو وَبَرٍ. قُلتُ: ونَقَلَه غيْرُه عَن الأَصْمَعيّ وعَلَّلَه غيْرُه بقَوْله: لأَنَّهُ يَلِي الأَرْضَ، وأَطْلَقَه بَعْضُهُم فِي البِسَاط.} وآرَضَهُ اللهُ: أَزْكَمَهُ، فَهُوَ {مَأْرُوضٌ، هكَذَا فِي الصّحاح، وَقد سَبَقَ أَيضاً، وكَان القِيَاس فَهُوَ مُؤْرَض.} والتَّأْرِيضُ: أَنْ تَرْعَى كَلأَ الأَرْضِ، فَهُوَ {مُؤَرِّض نَقله الأَزْهَريّ، وأَنْشَدَ لابْن رالاَن الطّائيّ:
(وهُمُ الحُلُومُ إِذا الرَّبيعُ تَجَنَّبَتْ ... وهُمُ الربيعُ إِذا} المُؤرِّضُ أَجْدَبَا)
قُلتُ: ويُرْوَى: وَهُم الجِبَالُ إِذا الحُلُومُ تَجَنَّنَت قيل: {التَّأْرِيضُ فِي المَنْزل، أَنْ تَرْتَادَهُ وتَتَخيَّرَهُ للنُّزول. يُقَال: تَرَكْتُ الحَيَّ} يَتَأَرَّضُونَ للْمَنْزِل، أَي يَرْتَادُون بَلَداً يَنْزِلُونه. التَّأْرِيضُ: نِيَّةُ الصَّوْمِ وتَهْيِئَتُهُ من اللَّيْل، كالتَّوْرِيض، كَمَا فِي الحَديث: لَا صيَامَ لمَنْ لم! يُؤَرِّضْهُ من الليْلِ أَي لم يُهَيِّئْهُ، وَلم يَنْوِه، وسَيَأْتِي فِي ورض.
التَّأْرِيضُ: تَشْذِيبُ الكَلاَم
(18/229)

ِ وتَهْذِيبُه، وَهُوَ فِي مَعْنَى التَّهيئَةِ. يُقَالُ: أَرَّضْتُ الكَلاَمَ، إِذا هَيَّأْتَهُ وسَوَّيْتَهُ. التَّأْرِيضُ: التَّثْقيلُ، عَن ابْن عَبَّادٍ. التَّأْرِيضُ: الإِصْلاَحُ، يُقَال: {أَرَّضْتُ بَيْنَهُم، إِذا أَصْلَحْتَ. التَّأْرِيضُ: التَّلْبِيثُ، وَقد} أَرَّضَهُ {فتَأَرَّضَ، نَقَلَه ابنُ عَبَّادٍ. التَّأْرِيضُ: أَنْ تَجْعَلَ فِي)
السِّقَاء، أَي فِي قَعْره، لَبَناً أَو مَاء، أَو سَمْناً أَوْ رُبّاً. وعبَارَةُ التَّكْملَة: لَبَناً أَو مَاء أَوْ سَمْناً، أَو رُبَّا، وكأَنَّه لإِصْلاحه، عَن ابْن عَبَّادٍ.} والتَّأَرُّضُ: التَّثَاقُلُ إِلى الأَرْض، نَقَلَه الجَوْهَريّ، وَهُوَ قولُ ابْن الأَعْرَابِيّ، وأَنْشَدَ للرّاجز: فَقَامَ عَجْلانَ ومَا {تَأَرَّضَا أَي مَا تَثَاقَل، وأَوَّلهُ: وصاحبٍ نَبَّهْتُه ليَنْهَضَا إِذا الكَرَى فِي عَيْنِه تَمَضْمَضَا يَمْسَحُ بالْكَفَّيْن وَجْهاً أَبْيَضَا فَقَام إِلخ، وَقيل: مَعْنَاه: مَا تَلبَّثَ وأَنْشَدَ غيْرُهُ للجَعْدِيّ:
(مُقيمٌ مَعَ الحَيِّ المُقيمِ وقَلْبُه ... مَعَ الرَّاحلِ الغَادِي الَّذي مَا تأَرَّضَا)
التَّأَرُّضُ: التَّعَرُّضُ والتَّصَدِّي يُقَال: جَاءَ فُلانٌ} يَتَأَرَّضُ لي، أَي يَتَصَدَّى ويَتَعَرَّضُ. نَقَلَه الجَوْهَريُّ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ:
(قَبُحَ الحُطِيْئَةُ من مُنَاخِ مَطِيَّةٍ ... عَوْجاءَ سائمَةٍ {تَأَرَّضُ للقِرَى)
التَّأَرُّضُ: تَمَكُّنُ النَّبْتِ منْ أَنْ يُجَزَّ، نَقَلَه الجَوْهَريّ. وفَسِيلٌ} مُسْتَأْرِضٌ: لهِ عرْقٌ فِي الأَرْض، فأَمَّا إِذا نَبَتَ
(18/230)

على جِذْع أُمِّه فَهُوَ الرَّاكِبُ، وكَذلكَ وَدِيَّةٌ {مُسْتَأْرِضَةٌ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقد تَقَدَّم فِي ر ك ب. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَليْه: أَرْضُ الإِنْسَان: رُكْبَتَاه فَمَا بَعْدَهُمَا. وأَرْضُ النَّعْلِ: مَا أَصَابَ الأَرْضَ منْهَا. ويُقَال: فَرَسٌ بَعيدٌ مَا بَيْنَ أَرْضِه وسَمَائه، إِذَا كَانَ نَهْداً، وَهُوَ مَجَازٌ. قَالَ خُفَافٌ:
(إِذَا مَا استَحَمَّت} أَرْضُه منْ سَمَائهِ ... جَرَى وهُوَ مَوْدُوعٌ ووَاعِدُ مَصْدَقِ)
{وتأَرَّضَ فُلانٌ بالمَكَان إِذا ثَبَتَ فَلم يَبْرَحْ. وَقيل: تَأَنَّى وانْتَظَر، وقَامَ على الأَرْض. وتَأَرَّضَ بالمَكَان،} واستَأْرَض بِهِ: أَقَامَ ولَبِثَ. وَقيل: تَمَكَّنَ. {وتَأَرَّضَ لي: تَضَرَّعَ. وَمن سَجَعَات الأَسَاس: فُلانٌ إِن رَأَى مَطْمَعاً تَأَرَّض وإِن مطمعاً أَعرَض.} والأَرْضُ: دُوَارٌ يَأْخُذُ فِي الرَّأْسِ عَن اللَّبَنِ فتُهرَاقُ لَهُ الأَنْفُ والعَيْنَانِ. يُقَال: بِي {أَرضٌ} - فآرِضُونِي، أَي دَاوُونِي. وشَحْمَةُ الأَرْضِ: هِيَ الحُلْكَةُ تَغُوصُ فِي الرَّمْل، ويُشبَّهُ بهَا بَنَانُ العَذَارَى. وَمن أَمْثَالهم: آمَنُ منَ الأَرْض، وأَجْمَعُ من الأَرْض، وأَشَدُّ من الأَرْصِ. وأَذَلُّ من الأَرْضِ. ويُقَال: مَا {آرَضَ هَذَا المَكَانَ أَي مَا) أَكْثَرَ عُشْبَهُ. وقيلَ: مَا آرَضَ هَذِه الأَرْضَ: مَا أَسْهَلَها وأَنْبَتَها وأَطْيَبَهَا. حكاهُ أَبُو حَنيفَةَ عَن اللِّحْيَانيّ. ورَجُلٌ} أَرِيضٌ بَيِّنُ {الأَرَاضَةِ، أَي خَليقٌ للخَيْر، مُتَوَاضِعٌ، وَقد أَرُض، نَقله الجَوْهَرِيُّ، وتركَه المُصَنِّفُ قُصُوراً، وزَادَ الزَّمَخْشَريّ} وأَرُوضٌ كَذلك.
(18/231)

{واسْتَأْرَضَت الأَرْضُ، مثْل} أَرُضَتْ، أَي زَكَتْ ونَمَت. وامرأَةٌ عَرِيضَةٌ {أَرِيضَةٌ: وَلُودٌ كَامِلَةٌ، على التَّشبيه بالأَرْض.
} وأَرْضٌ {مأْرُوضَةٌ:} أَريضَةٌ، وكَذلكَ {مُؤْرَضَةٌ.} وآرَضَ الرَّجُلُ {إِيرَاضاً: أَقَامَ عَلَى} الإِرَاض. وَبِه فَسَّرَ ابنُ عَبَّاسٍ حَديثَ أُمِّ مَعْبَد: فشَرَبُوا حَتَّى {آرَضُوا وقالَ غيْرُه أَي شَرِبوا عَلَلاً بعدَ نَهَلٍ حَتَّى رَوُوا، من:} أَراضَ الوَادِي إِذا اسْتَنْقَعَ فِيهِ الماءُ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ. حَتَّى {أَرَاضُوا، أَي نامُوا على} الإِرَاضِ، وَهُوَ البِسَاطُ. وَقيل: حَتَّى صَبُّوا اللَّبَنَ على الأَرْضِ. وقَال ابْن بَرِّيّ: {المُسْتَأْرِضُ: المُتَثاقِلُ إِلى الأَرْض، وأَنشد لِسَاعِدَةَ يَصِفُ سَحَاباً:
(} مُسْتَأْرِضاً بَيْنَ بَطْنِ اللِّيثِ أَيْمَنُهُ ... إِلَى شَمَنْصِيرَ غَيْثاً مُرْسَلاً مَعِجَا)
{وتأَرَّضَ المَنْزِلَ: ارْتَادَهُ، وتَخيَّرَهُ للنُّزُول، قَالَ كُثيِّرٌ:
(} تأَرَّض أَخْفافُ المُنَاخَةِ مِنْهُمُ ... مَكَانَ الَّتِي قد بُعِّثَتْ فازْلأَمَّتِ)
{واستَأْرَضَ السَّحَابُ: انبَسَطَ وقيلَ: ثَبَتَ، وتَمَكَّن، وأَرْسَى.} والأَرَاضَةُ: الخِصْبُ وحُسْنُ الحَالِ.
ويُقَال: مَنْ أَطاعَنِي كُنْتُ لَهُ {أَرْضاً. يُرَادُ التَّوَاضُعُ، وَهُوَ مَجَاز. وفُلانٌ إِنْ ضُرِبَ} فأَرْضٌ، أَي لَا يُبَالِي بضَرْبٍ، وَهُوَ مَجَاز أَيضاً. وَمن أَمثالهم آكَلُ مِنَ {الأَرَضَةِ. وأَفْسدُ من الأَرَضَةِ.
أَضض
} الإِضُّ، بالكَسْرِ: الأَصْلُ كالإِصِّ، بالصَّاد، نَقله الصَّاغَانِيّ عَن ابْنِ عَبّادٍ.! والإِضَاضُ، بالكَسْرِ: المَلْجَأُ، نقَلَه الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَدَ للرَّاجز:
(18/232)

لأَنْعَتَنْ نَعامَةً مِيفَاضَا خَرْجاءَ ظَلَّتْ تَطْلُبُ {الإِضَاضَا أَي تَلجأُ إِلَيْهِ. وَمن سَجَعاتِ الأَسَاس: مَا كَانَ سَبَبُ شِرَادِهِمْ وانْفِضاضِهِم، إِلاّ الثِّقَةَ بمَصَادِهِمْ} وإِضاضِهِم. و {الإِضاضُ: تَصَدُّق النّاقَةِ ظَهْراً لِبَطْنٍ عِنْدَ المَخَاضِ. ووَجَدَتْ} إِضَاضاً، أَي حُرْقَةً أَو كالحُرْقَة عِنْدَ نِتَاجِها. {- وأَضَّنِي الأَمْرُ} أَضّاً: بَلَغَ منّي المَشَقَّةُ، وأَحْزَنني. أضَّنِي الفَقرث إِليْكَ: أَحْوَجَنِي وأَلْجَأَنِي، {يُؤُضُّ} ويَئِضُّ. {والأَضُّ: المَشَقَّةَ، قَالَه اللَّيْثُ. و} أَضَّ الشَّيْءَ {يَؤُضُّهُ} أَضَّاً: كَسَرَهُ، مثل هَضَّه، كَمَا فِي الجَمْهرَة. وَفِي بَعْض نُسَخِهَا: الأَضُّ: الكَسْرُ، كَالهَضّ. و {أَضَّت النَّعَامَةُ إِلى أُدْحِيّها أَضّاً: أَرادَتْه،} كآضَّتْ إِليْه مُؤاضَّةً، نَقله الصَّاغَانيّ. {وائْتَضَّهُ} ائْتِضَاضاً: طَلَبَهُ، يُرِيغُه ويُريغُ لَهُ. و {ائْتَضَّهُ مائَةَ سَوْط: ضَرَبَهُ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ.
و} ائْتَضَّ إِليْه ائْتضاضاً: اضْطَرَّ، فَهُوَ {مُؤْتَضٌّ، أَي مُضْطَرٌّ مُلْجأٌ، وَبِه فَسَّر أَبو عُبَيْدٍ قولَ رُؤْبةَ: دَايَنْتُ أَرْوَى والدُّيُونُ تُقْضَى فمَطَلتْ بَعْضاً وأَدَّتْ بَعْضَا وهْيَ تَرَى ذَا حَاجَةٍ} مُؤْتَضَّا قَالَ ابنُ سِيدَه: وأَحْسَنُ من ذلِك أَنْ تَقُولَ: أَيْ لاجِئاً مُحْتاجاً.! والمُؤاضٌّ: المُبَادِرُ إِلى الشَّئِ، عَن ابْنِ عَبّادٍ.
(18/233)

و {المُؤَاضُّ من الإِبِل: الماخِضُ، وَهِي الَّتِي أَخَذَهَا} الإِضَاضُ عِنْدَ النِّتَاج، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: {الأَضُّ: الإِجْهادُ} كالإِضَاضِ، وَقد {ائْتَضَّ فُلانٌ، إِذا بَلَغَ مِنْهُ المَشَقَّةُ.
وناقَةٌ} مُؤْتَضَّةٌ: أَخذَهَا {الإِضَاضُ عَن الأَصْمَعِيّ. والإِضَاضُ: الحُرْقَةُ.} وائتَضَضْتُ نَفْسِي لِفُلانٍ، واحْتَضَضْتُهَا، أَي استَزَدْتُهَا، نَقله الصَّاغَانِيّ. {والمُؤْتَضُّ: المُحْتَاجُ والمُضْطَرُّ.
أَمض
} أَمِضَ، كفَرِح، أَهملَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الليْثُ: أَي عَزَمَ ولَمْ يُبالِ من المُعَاتبَةِ، وعَزِيمَتُه باقِيَةٌ فِي قَلبهِ، فَهُوَ {أَمِضٌ، ككَتِفٍ. وكَذَا إِذَا أَبْدَى لِسَانُه غيْرُ مَا يُرِيدُه فقد أَمِضَ فهُوَ أَمِضٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عليْه:} الأَمْضُ: البَاطِلُ، وقِيلَ: الشَّكُّ، عَن أَبِي عَمْرٍ و. وَمن كَلامِ شِقٍّ: إِي ورَبِّ السَّمَاءِ والأَرْضِ، وَمَا بَينهمَا من رَفْعٍ وخَفْض، إِنَّ مَا أَنْبَأْتُك بِهِ لَحَقٌّ مَا فِيهِ أَمْض.
أَنض
{الأَنِيضُ، كأَمِير: اللَّحْمُ النِّيئُ لم يَنْضَجْ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَقد} أَنُضَ {أَنَاضَةً، ككَرُمَ، يَكُونُ ذلِكَ فِي الشِّوَاءِ والقَدِيد. وَقَالَ أَبو ذُؤَيْب
(ومُدَّعَسٍ فِيهِ الأَنِيضُ اخْتَفيْتُهُ ... بِجَرْدَاءَ يَنْتَابُ الثَّمِيلَ حِمَارُهَا)
مُدَّعَسٌ: مَكضانُ المَلَّةِ. الأَنِيضُ: خَفَقانُ الأَمْعَاءِ فَزَعاً، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ فِي العبَاب.} وأَنَضَ اللَّحْمُ {يَأْنِضُ} أَنِيضاً، إِذا تَغَيَّرَ. نَقله الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَدَ
(18/234)

لزُهَيْرٍ فِي لِسَان مُتَكَلَّمٍ عابَهُ وهَجَاهُ:
(يُلَجْلِجُ مُضْغَةً فِيهَا {أَنِيضٌ ... أَصَلَّتْ فَهْيَ تَحْتَ الكَشْحِ داءُ)
} وآنَضَهُ {إِيناضاً، إِذا شَوَاهُ وَلم يُنْضِجْه، عَن أَبي زيْدٍ. وزَادَ ابنُ القَطَّاع:} أَنْضْتُه {إِنَاضَةً. وذَكَر الجَوْهَرِيّ هُنَا:} أَناضَ النَّخْلُ {يُنِيضُ} إِناضَةً، أَي أَيْنَعَ، وتَبِعَهُ صاحِبُ اللِّسَان. وَهُوَ غَرِيب، فإِنَّ أَنَاضَ مادّته ن وض، وَقد ذَكَرهُ صاحِبُ المُجْمَلِ وغيْرُهُ على الصَّوَابِ فِي ن وض، ونبَّه عَلَيْهِ أَبُو سَهْلٍ الهَرَوِيّ والصَّاغَانِيّ، وَقد أَغْفَلَه المُصَنِّفُ، وَهُوَ نُهزَتُه وفُرْصَتُه.
أَيض
{الأَيْضُ: العَوْدُ إِلى الشَّيْءِ،} آضَ {يَئيِضُ} أَيْضاً: عادَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ عَن ابْن السِّكِّيت. قَالَ اللَّيْثُ: الأَيْضُ: صَيْرُورَةُ الشَّيْءِ شيْئاً غيْرَهُ، وتَحْوِيلُه من حَالِهِ، وأَنشد: حَتَّى إِذا مَا {آضَ ذَا أَعْرَافِ كالكَوْدَنِ المَوْكُوفِ بالوِكَافِ الأَيْضُ: الرُّجوعُ: يُقَال: آضَ فُلانٌ إِلى أَهْلِهِ، أَي رَجَعَ إِليْهِم، قَالَ اللَّيْثُ:} وآضَ كَذَا، أَي صَارَ. يُقَالُ: آضَ سَوادُ شَعْرِه بَياضاً. أَصْلُ الأَيْضِ: العَوْدُ. تَقول: فَعَلَ ذلِكَ أَيْضاً، إِذا فَعَلَهُ مُعَاوِداً لَهُ، راجِعاً إِليْه، قَالَه ابنُ دُرَيْدٍ. وكَذَا تَقُولُ: افْعَلْ ذلِكَ! أَيضاً، فاسْتُعِيرُ لمَعْنَى الصَّيْرُورَةِ، لِتَقَارُبِهِمَا فِي مَعْنَى الانْتِظَارِ. تَقُولُ: صارَ الفَقِيرُ غَنِيّاً، وَعَاد غَنِيّاً، ومِثْلُه استِعَارَتُهم النِّسْيَانَ للتَّرْكِ، والرَّجَاءَ لِلْخَوْف، لِمَا فِي النِّسْيَان من
(18/235)

مَعْنَى التَّرْكِ، وَفِي الرَّجَاءِ مِن مَعْنَى التَّوقُّعِ، وبابُ الاسْتِعارَة أَوْسَعُ من أَنْ يُحَاط بِهِ، كَمَا فِي العبَاب. وَفِي حَدِيثِ سَمُرَةَ إِنَّ الشَّمْسَ اسْوَدَّتْ حتَّى {آضَتْ كَأَنَّهَا تَنُّومَةٌ. قَالَ أَبو عُبَيْد: أَي صارَت ورَجَعَت. بَقِيَ عَلَيْهِ: قَوْلُهُم:} الأَوْضَةُ، بالفَتْح لبَيْتٍ صَغِيرٍ يَأْوِي إِليْهِ الإِنْسَانُ، هَكَذَا هُوَ المَشْهُورُ عِنْدَهم، وكَأَنَّهُ من آض إِلى أَهْلِهِ، إِذا رَجَعَ. والأَصْلُ الأَيْضَةُ، إِن كانَتْ عَرَبِيَّةً، أَو غيْر ذَلِك فتَأَمَّلْ.
(فصل الباءِ مَعَ الضَّاد)

برض
البَرْضُ: القَلِيلُ، كالبُرَاضِ، بِالضَّمِّ. ومَاءٌ بَرْضٌ: قَلِيلٌ، وَهُوَ خِلافُ الغَمْرِ. ج بِرَاضٌ، بالكَسْرِ، وبُرُوضٌ، وأَبْرَاضٌ، كَمَا فِي الصّحاح. وثَمَدٌ بَرْضٌ: ماؤُه قَلِيلٌ. قَالَ رُؤْبَةُ: فِي العِدِّ لَمْ يَقْدَحْ ثِمَاداً بَرْضَا وبَرَضَ المَاءُ من العَيْن يَبْرُضُ ويَبْرِضُ: قَلَّ. وقِيلَ: خَرَجَ وهُوَ قِلِيلٌ، كَمَا فِي الصّحاح، كابْتَرَضَ، كَمَا فِي العُبَابِ. بَرَضَ لِي من مَالِهِ يَبْرُضُ ويَبْرِضُ بَرْضاً، أَي أَعْطَانِي مِنْه شيْئاً قَلِيلاً. وَقَالَ أَبو زيْدٍ: إِذا كَانَت العَطِيَّةُ يَسِيرَةً قُلْتَ: بَرَضْتُ لَهُ أَبْرُضُ بَرْضاً. عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: رَجُلٌ مَبْرُوضٌ ومَضْفُوه، ومَطْفُوهٌ، ومَضْفُوفٌ، ومَحْدُودٌ: مُفْتقِرٌ، لكَثْرَةِ، ونَصُّ النَّوادِرِ: إِذا نَفِدَ مَا عِنْدَهُ من كَثْرَةِ عَطَائِهِ. البَرّاضُ، ككَتَّان: مَن يَأْكُلُ كُلَّ شَيْءٍ من مَالِهِ، ويُفْسِدُه، كالمُبْرِض، أَي كمُحْسِنٍ، كَمَا
(18/236)

هُوَ فِي سَائِر النُّسَخ، والصَّوابُ كمُحَدِّث، كَمَا هُوَ نَصُّ العَيْنِ. البَرَّاضُ بنُ قيْسٍ الكِنَانِيُّ، مِنْ وَلَدِ ضَمْرَةَ بنِ بَكْرِ بنِ عَبْدِ مَنَاةَ، مِنْهُم، أَحَدُ فُتَّاكِهِمْ، يُقَال: إِنّه خَلَعَهُ قَوْمُه لِكَثْرةِ جِنَاياتِه، فحَالَفَ حَرْبَ بنَ أُمَيَّةَ، ثُمّ قَدِمَ على النُّعْمَانِ وسَأَلَهُ أَنْ يَجْعَلَهُ على لَطِيمَةٍ يُرِيدُ أَن يَبْعَثَ بِهَا إِلى عُكَاظ، فَلم يَلْتَفِتْ إِليْه، وجَعَلَ أَمرَها إِلى عُرْوَةَ الرّحّالِ، وَهُوَ ابنُ عُقبَةَ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ كِلابٍ، فسَار مَعَه حَتَّى وَجَدَ عُرْوَةَ خالِياً، فوَثَبَ عَلَيْهِ، فضَرَبَهُ ضَرْبَةً خَمَدَ مِنْهَا، واسْتَاق العِيْرَ ولَحِق بالحَرَمِ، فكَفَّت عَنهُ هَوَازِنُ، وبسَبَبِهِ قامَت حَرْبُ الفِجَارِ بَيْن بَنِي كِنَانَةَ وقَيْسِ عَيْلانَ. والبُرْضَةُ، بالضَّمِّ: مَوْضِعٌ لَا يَنْبُتُ فِيهِ الشَّجَرُ، وَلَو قَالَ: أَرْضٌ لَا تُنبِت شيْئاً، كانَ أَخْصَرَ، وَهِي أَصْغَرُ من البَلُّوقَةِ. قلتُ: وَقد تَقدَّمَ للمُصَنِّف فِي الصَّاد المُهْمَلة: البِرَاصُ: بِقَاعٌ فِي الرَّمْلِ لَا تُنبِتُ، جَمعُ بُرْصَةٍ، وتَقَدَّم أَيضاً هُنَاكَ عَن ابْنِ شُمَيْلٍ أَنَّهَا البَلُّوقَة، فليُنْظَرْ أَنَّهَا لُغَة أَو أَحَدهُمَا تَصْحِيفٌ عَن الآخَرِ. البُرْضَة، أَيضاً: مَا تبَرَّضْتَ مِنَ المَاءِ القَلِيلِ. والبَرِيضُ، كأَمِيرٍ: وَادٍ فِي شِعْر امْرئِ القيْس، وَقد تَقَدَّم الإِنْشادُ فِي أر ض أَو الصَّوَابُ فِيهِ اليَرِيضُ، بالمُثَنَّاة التَّحْتِيَّة، قالَه الأَزْهَرِيُّ، ومَنْ رَواه بالبَاءِ فقد صَحَّف. والبَارِضُ: أَوَّلُ مَا يَظْهَرُ من نَبْتِ الأَرْض، وخَصَّ بَعْضُهم بِهِ الجَعْدَةَ، والنَّزَعَةَ، والبُهْمَى، والهَلْتَى، والقَبْأَةَ، وقِيل: هُوَ أَوّلُ مَا يُعْرَفُ مِنَ النَّبَاتِ وتَتَنَاوَلُهُ النَّعَمُ، وَقَالَ الأَصْمَعيُّ: البُهْمَى: أَوَّلُ مَا يَبْدُو مِنْهَا البَارِضُ، فإِذا
(18/237)

تَحَرَّكَ قَلِيلاً فَهُوَ جَمِيمٌ، قَالَ لبِيدٌ:)
(يَلْمُجُ البَارِضَ لَمْجاً فِي النَّدَى ... مِنْ مَرَابِيعِ رِيَاضٍ ورِجَلْ)
وَقيل: هُوَ أَوَّلُ مَا تُخْرِجُ الأَرْضُ من نَبْتٍ، وَفِي الصّحاح: من البُهْمَى والهَلْتَى وبِنْتِ الأَرْضِ قبْلَ أَنْ تَتبَيَّنَ أَجْنَاسُه، وَفِي الصّحاح: لأَنَّ نِبْتَةَ هذِه الأَشيَاءِ وَاحِدَةٌ، ومَنبِتُهَا وَاحِدٌ، فَهِيَ مَا دَامَتْ صِغَاراً بَارِضٌ، فإِذا طالَتْ تَبَيَّنَت أَجْنَاسُهَا. وَمِنْه حَدِيثُ خُزيْمَةَ وذَكَرَ السَّنَةَ المُجْدِبَةَ أَيْبَسَتْ بَارِضَ الوَدِيسِ. وَفِي المُحْكَم: البَارِضُ من النَّبَات بَعْدَ البَذْرِ، عَن أَبي حَنِيفَةَ. وَقد بَرَضَ النَّبَاتُ يَبْرُضُ بُرُوضاً. يُقَالُ: أَبْرَضَتِ الأَرْضُ، إِذا كَثُرَ بَارِضُهَا وتَعَاوَنَ. ومَكانٌ مُبْرِضُ: إِذا تَعَاوَنَ بَارِضُهُ وكَثُرَ، كبَرَّضَت تَبْرِيضاً، كَمَا فِي العُبَاب. من المَجَازِ: تَبَرَّضَ الرَّجلُ، إِذا تبَلَّغَ بالقَلِيل من العَيْشِ، كَمَا فِي الصّحاح. يُقَال: تَبَرَّضَه، إِذا تَطَلَّبَهُ من هاهُنَا وهَاهُنَا قلِيلاً قَلِيلاً. وتَبَرَّضَ سَمَلَ الحَوْضِ: إِذا كَانَ مَاؤُه قَلِيلاً فأَخَذْتَه قَلِيلاً قَلِيلاً. وَفِي الحَدِيثِ: ماءٌ قَلِيلٌ يَتبَرَّضُه النَّاسُ تَبرُّضاً أَيْ يَأْخُذُونَه قَلِيلاً قَلِيلاً. من المَجَاز: تَبَرَّضَ الشَّيْءَ: أَخَذَه قَلِيلاً قَلِيلاً، وتَبلَّغَ بِهِ. مِن المَجَازِ: تَبرَّضَ فُلاَناً، إِذا أَصَابَ مِنْه الشَّيْءَ قبْلَ الشَّيْءِ، أَو الشَّيْءَ بَعْدَ الشَّيْءِ، وتَبَلَّغَ بِهِ، كَمَا فِي العبَابِ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: تَبَرَّضَتِ الأَرْضُ: تَبَيَّن نَبْتُهَا،
(18/238)

كَذَا فِي المُحْكَم. وبِئْرٌ بَرُوضٌ: قَلِيلَةُ الماءِ. وَهُوَ يَتبَرَّضُ المَاءَ، كُلَّمَا اجْتَمَع مِنْهُ شَيْءٌ غَرَفَه. والابْتِرَاضُ: تَطَلُّبُ العَيْشِ من هُنَا وهُنَا. والبَرَّاضُ، ككَتَّانٍ: الَّذِي يُنِيلٌ الشَّيْءَ، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ الشَّاعِر:
(وَقد كُنْتُ بَرَّاضاً لَهَا قَبْلَ وَصْلِهَا ... فكَيْفَ ولزَّتْ حَبْلَهَا بحِبَالِي)
وَقَالَ اللَّيْثُ فِي مَعْنَاه: كُنْتُ أَطْلُبُهَا فِي الفَيْنَة بَعْدَ الفيْنَة أَحْيَاناً، فَكيْفَ وَقد عَلِقَ بَعْضُنَا ببعَضٍ.
ويُقَال: إِنَّ المَالَ ليَتبَرَّضُ النَّبَاتَ تَبَرُّضاً، وذلكَ قبْلَ أَنْ يَطُولَ ويَكُونَ فِيهِ شِبَعُ المَالِ. ويُقَال: مَا فيهِ إِلاَّ شُفَافَةٌ لَا تَفْضُل إِلاّ عَن التَّبَرُّض، أَي التَّرَشُّف. وبَقِيَ مِنْ مالِهِ بُرَّاضَةٌ كثُمّامَةِ، أَي القَلِيلُ، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ.
بضض
{البَضُّ من الرَّجَالِ: الرَّخْصُ الجَسَدِ، عَن الأَصْمَعِيّ، قَالَ: وليْسَ من البَيَاضِ خاصَّةً، ولكِنَّه من الرُّخُوصَةِ. وَقَالَ غيْرُهُ: هُوَ الرَّقِيقُ الجِلْدِ المُمْتَلِئُ، كَمَا فِي الصّحاح، وَهِي بِهَاءٍ. قِيلَ: امرأَةٌ} بَضَّةٌ: رَقِيقَةُ الجِلْدِ نَاعِمَةٌ، إِنْ كانَتْ بَيْضَاءَ أَوْ أَدْماءَ. وَقَالَ أَبو عَمْرو: هِيَ اللَّحِيمَةُ البَيْضَاءُ. وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ: هِيَ الرَّقِيقَة الجِلْد الظَّاهِرَةُ الدَّمِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: اْمْرَأَةٌ بَضَّةٌ: نَاعِمَةٌ مُكْتَنِزَةُ اللَّحْمِ، فِي نَصَاعَةِ لَوْن. البَضُّ: اللَّبَنُ الحَامِضُ، {كالبَضَّةِ. قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ:} البَضَّةُ: اللبَنَةُ الحَارَّةُ الحَامضَةُ،
(18/239)

وَهِي الصَّقْرَةُ. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: سَقَانِي {بَضَّةً} وبَضّاً، أَي لبَناً حامِضاً. وجَارِيَةُ {بَضِيضَةٌ،} وبَاضَّةٌ، {وبَضْبَاضَةٌ، أَي} بَضَّةٌ، أَي كَنِزَةٌ تَارَّةٌ، فِي نَصَاعَةٍ.
وقِيلَ: بَيْضَاءَ. وبِئْرٌ {بَضُوضٌ، كصَبُورٍ: يَخْرُجُ مَاؤُهَا قَلِيلاً قَلِيلاً، فَهِيَ قَلِيلَةُ الماءِ، ج} بِضَاضٌ، بالكَسٍرِ، وَفِي بعض النُّسَخ: {بَضَائِضُ. وَمَا فِي البِئْرِ بَاضُوضٌ، أَي بَلَلَةٌ، عَن ابْن عَبّادٍ. قَالَ أَبو سَعِيدٍ: مَا فِي السِّقَاءِ} بُضَاضَةٌ من مَاءٍ، بالضَّمّ، أَي شَيْءٌ يَسِيرٌ. قَالَ غيْرُه: مَا فِي السِّقَاءِ بَضِيضَةٌ، كسَفِينَةٍ، أَي يَسِيرُ مَاءٍ {والبَضِيضَةُ: المَطَرُ القَلِيلُ، نَقَلَه الصَّاغَانيّ.
و} البَضِيضَةُ، أَيْضاً: ملْكُ اليَدِ، يُقَال: أَخْرَجَتُ لَهُ {- بَضِيضَتِي، أَي مِلْكَ يَدِي.} وبَضَّ المَاءُ {يَبِضُّ} بَضّاً {وبُضُوضاً} وبَضِيضاً: سَالَ قَلِيلاً قَلِيلاً، وقِيلَ: رَشَحَ مِنْ صَخْرٍ أَو أَرْضٍ. وَفِي حَدِيث تَبُوكَ والعَيْنُ {تَبِضُّ بشَيْءٍ من ماءٍ. وَفِي الصّحاح: وَلَا يُقَالُ بَضَّ السِّقاءُ وَلَا القِرْبَةُ، أَي إِنَّمَا ذلِك الرَّشْحُ أَو النَّتْحُ، فإِنْ كَانَ دُهْناً أَو سَمْناً فَهُوَ النَّثّ. قَالَ: وبَعْضُهُم يَقُولُه ويُنْشِدُ لرُؤْبَةَ:
(فَقلْتُ قَوْلاً عَرَبِيّاً غَضّا ... لَو كانَ خَرْزاً فِي الكُلَى مَا} بَضَّا)
وَفِي الحَدِيثِ: أَنَّه سَقَطَ من الفَرَسِ فِإِذا هُوَ جَالِسٌ وعُرْضُ وَجْهِه {يَبِضُّ مَاءً أَصْفَرَ و} بَضَّ لَهُ {يَبُضُّ، بالضَّمِّ: أَعْطَاهُ شَيْئاً قَلِيلاً،} كأَبَضَّ لَهُ! إِبْضَاضاً، وأَنْشَدَ شَمِرٌ للكُمَيْت:
(18/240)

(ولمْ {تُبْضِضِ النُّكْدَ للجَاشِرِين ... وأَنْفَدَتِ النَّمْلُ مَا تَنْقُلُ)
قَالَ: هَكَذَا أَنْشَدَنِيهُ ابنُ أَنَس بضَمِّ التّاءِ، ورَوَاهُ القَاسِمُ بفَتْحِها، وهُمَا لُغَتَان. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: نَضَّ لَهُ بشَيْءٍ،} وبَضَّ لَهُ بشَيْءٍ، وَهُوَ المَعْرُوف، القَلِيل. {والبَضَضُ، مُحَرَّكَةً: المَاءُ القَلِيلُ، نَقله الجَوْهَرِيّ. و} بَضَّ الحَجَرُ ونَحْوُهُ يَبِضُّ: نَشَغَ مِنْهُ المَاءُ شِبْهَ العَرَقِ، وَمِنْه قَوْلُهُم: فُلانٌ مَا {يَبِضّ حَجَرُه، أَي لَا يُنَالُ مِنْهُ خَيْرٌ، وَهُوَ مَثَلٌ يُضْرَبُ لِلبَخِيلِ. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: أَيْ مَا تَنْدَى) صَفَاتُه. وبَضَّ أَوْتَارَهُ: حَرَّكَها لِيُهَيِّئَهَا للضَّرْب، هَكَذَا نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. ونقَل ابنُ بَرِّيّ عَن ابْن خالَوَيْه: بَظَّ أَوْتَارَهُ، وبَضَّهَا، بالظَّاءِ والضَّادِ. والظَّاءُ أَكْثَرُ وأَحْسَنُ. يُقَال: مَا عَلَّمَكَ أَهْلُكَ إِلاَّ مِضّاً} وبِضّاً، ومِيضاً وبِيَضاً، بكَسْرِهِنَّ، وَهُوَ أَنْ يُسْأَلَ عَنِ الحَاجَةِ فيَتَمَطَّقَ بشَفَتيْه، نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ عَن الفَرّاءِ: وسَيَأْتِي مُفَسَّراً بأَكْثَرَ من ذلِكَ فِي م ض ض. {والبَضْبَاضُ: الكَمْأَةُ، هكَذَا قَالُوه، وليْسَت بمَحْضَةٍ. ورَجُلٌ} بُضَابِضٌ، بالضَّمِّ: قَوِيٌّ، وكَذلِكَ ضُبَاضِبٌ، ورُبَّمَا استُعْمِل فِي البَعِيرِ أَيْضاً. عَن ابْن الأَعْرَابِيّ: {بَضَّضَ} تَبْضِيضاً، إِذا تَنَعَّمَ: {وابْتَضَضْتُ نَفْسِي لَهُ} ابْتِضَاضاً: استَزَدْتُها لَهُ، كائْتَضَضْتُها، نَقَلَهُ الصَّاغَانيّ عَن ابنِ عَبَّادٍ. و! ابْتَضَضْتُ القَوْمَ: اسْتَأْصَلْتُهُم، نَقَلَه الصَّغانيّ عَن ابْنِ عَبّادٍ.
(18/241)

{وتَبَضَّضْتُه: أَخَذْتُ كُلَّ شَيْءٍ لَهُ، عَن ابْن عَبّادٍ. و} تَبَضَّضْتُ حَقِّي منْه: استَنْظَفْتُه قَلِيلاً قَلِيلاً، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ هَكَذَا. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَليْه: {بَضَّتِ العَيْنُ} تَبِضُّ {بَضّاً} وبَضِيضاً: دَمَعَتْ. ويُقَال للرَّجُلِ إِذا نُعِتَ بالصَّبْرِ على المُصِيبَة: مَا {تَبِضُّ عَيْنُه. وَفِي حَدِيثِ طَهْفَةَ: مَا تَبِضُّ ببِلاَل، أَي مَا يَقْطُرُ مِنْهَا لَبَنٌ.} وبَضَّتِ الحَلَمَةُ، أَي دَرَّت باللَّبَن. {وبَضَّتِ الرَّكِيَّةُ تَبِضُّ: قَلَّ ماؤُهَا. قَالَ أَبو زُبَيْد:
(يَا عُثْمَ أَدْرِكْنِي فإِنَّ رَكيَّتِي ... صَلَدَتْ فأَعْيَتْ أَنْ} تَبِضَّ بِمَائِهَا)
وَفِي حَدِيث النَّخَعِيّ: الشَّيْطَانُ يَجْرِي فِي الإِحْلِيل {ويَبِضُّ فِي الدُّبُرِ أَي يَدِبُّ فِيهِ فيُخَيّل أَنَّه بَلَلٌ أَو رِيحٌ. وامرأَةٌ} بَضَاضٌ، كسَحَاب: بَضَّةٌ. {والبَضَاضَةُ،} والبُضُوضَةُ: نُصَوعُ البَيَاضِ فِي سِمَنٍ، وَقد {بَضَضْتَ يَا رَجُل} وبَضِضْتَ، بالفَتْح والكَسْرِ. وَقيل: {البَضَاضَةُ: رَقَّةُ اللَّوْنِ وصَفَاؤُه الَّذِي يُؤَثِّر فِيهِ أَدْنَى شَيْءٍ. وهُوَ} أَبَضُّ النَّاسِ، أَي أَرَقُّهُمْ لَوْناً، وأَحْسَنُهُم بَشَرَةً. {وبَضَّضَ عَلَيْهِ بالسَّيْفِ: حَمَلَ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ.} وبَضَّضَ الجِرْوُ، مثل جَصَّصَ، ويَضَّضَ، ويَصَّصَ، كُلُّهَا لُغَاتٌ.
بعض
بَعْضُ كُلِّ شَيْءٍ: طائِفَةٌ مِنْه، سَوَاءٌ قَلَّتْ أَوْ كَثُرَتْ، يُقَالُ: بَعْضُ الشَّرِّ أَهْوَنُ مِنْ بَعْضِ. ج أَبْعَاضُ، قَالَ ابنُ سِيدَهْ: حَكَاهُ ابنُ جِنِّي، فَلَا أَدْرِي، أَهو تَسَمُّحٌ أَم هُو شَيْءٌ رَوَاه.
(18/242)

وَلَا تَدْخُلُهُ الَّلامُ، أَي لامُ التَّعْرِيف لأَنَّهَا فِي الأَصْلِ مُضَافَةٌ، فَهِيَ مَعرفةٌ بالإِضَافَةِ لَفْظاً أَو تَقْدِيراً، فَلَا تَقْبَل تَعْرِيفاً آخَرَ خِلافاً لابْنِ دَرَسْتَوَيْه والزَّجَاجِيِّ فإِنَّهما قَالا: البَعْضُ والكُلُّ. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَفِيه مُسَامَحَة، وهُو فِي الحَقِيقَة غيْرُ جَائِزٍ، يَعْنِي أَنَّ هَذَا الاسْمَ لَا يَنْفَصِلُ عَن الإِضَافَةِ. وَفِي العُبَابِ: وَقد خَالَفَ ابنُ دَرَسْتَوَيْهِ النَّاسَ قاطِبَةً فِي عَصْرِه، وَقَالَ النَّاقِدِيّ:
(فَتَى دَرَسْتَوِيّ إِلى خَفْضِ ... أَخْطَأَ فِي كُلِّ وَفِي بَعْضِ)

(دِمَاغُه عَفَّنَه نَوْمُه ... فصارَ مُحْتاجاً إِلى نَفْضِ)
قَالَ أَبُو حَاتم: قلت للأَصْمَعِيّ: رَأَيْت فِي كِتَابِ ابنِ المُقَفَّع: العِلْم كَثِير، ولكِنَّ أَخْذَ البَعْضِ خيْرٌ من تَرْكِ الكُلَّ، فأَنْكَرَهُ أَشَدَّ الإِنْكَار وَقَالَ: الأَلفُ والَّلامُ لَا يَدْخُلاَن فِي بَعْضٍ وكُلِّ لأَنَّهُمَا مَعْرِفَةٌ بغيْرِ أَلِفٍ ولاَمٍ. وَفِي القُرْآنِ العَزيز: وكُلّ أَتُوْهُ دَاخِرِينَ. قَالَ أَبو حاتِمٍ: لَا تَقُولُ العَرَبُ الكُلّ وَلَا البَعْض، وَقد اسْتَعْمَلَها النَّاسُ حَتَّى سِيبَويْه والأَخْفَشُ فِي كِتَابَيْهِما لِقِلَّة عِلْمِهِما بِهذَا النَّحْوِ، فاجْتَنِبْ ذلِكَ، فإِنَّهُ ليْسَ من كَلامِ العَرَب. انْتَهَى. قَالَ شيْخُنَا: وهذَا من العَجَائِب، فَلَا يَحْتَاج إِلى كَلاَمٍ. قُلتُ: وقالَ الأَزْهَرِيُّ: النَّحْوِيُّون أَجَازُوا الأَلِفَ والَّلامَ فِي بَعْضِ وكُلٍّ، وإِنْ أَبَاهُ الأَصمَعِيُّ. قَالَ شيْخُنا أَيْ بِناءً على أَنَّها عِوَضٌ عَن المُضَافِ إِليْه، أَو غيْر ذلِكَ، وجَوَّزَهُ بَعْضٌ. على أَنَّهُ مُؤَوَّلٌ بالجُزْءِ، وَهُوَ يَدْخُلُ عَليْه ال فَكَذَا مَا قَامَ مَقَامَه، وعُورِضَ بأَنَّه ليْسَ مَحَلَّ النِّزَاعِ. والبَعُوضَةُ: البَقَّة، ج بَعُوضٌ، قَالَه الجَوْهَرِيّ، وَقد وَرَدَ فِي الحَدِيث،
(18/243)

وَهَكَذَا فُسِّرَ، وَقَالَ الشَّاعِرُ:
(يَطِنُّ بَعُوضُ المَاءِ فَوْقَ قَذَالِهَا ... كمَا اصْطَخبَت بَعْدَ النَّجِيِّ خُصُومُ)
وأَنْشَدَ مُحَمَّدُ بنُ زِيَادٍ الأَعْرَابِيُّ: ولَيْلَةٍ لَمْ أَدْرِ مَا كَرَاهَا أُسَامِرُ البَعُوضَ فِي دُجَاهَا كُلّ زَجُولٍ يُتَّقَى شَذَاهَا لَا يَطْرَبُ السَّامِعُ مِنْ غِنَاهَا)
وَقَالَ المُصَنِّف فِي البَصَائِر: إِنّما أُخِذَ لَفْظُه من بَعْضٍ، لصِغَرِ جِسْمه بالإِضَافَةِ إِلى سَائر الحَيَوانات. البَعُوضَةُ: مَاءٌ لبَنِي أَسَدٍ، قَرِيبُ القَعْرِ، كانَ لِلْعَرَب فِيهِ يَوْمٌ مَذْكُورٌ. قَالَ مُتَمِّمُ بنُ نُوَيْرَةَ يَذْكُرُ قَتْلَى ذلِكَ اليَوْمِ:
(على مِثْلِ أَصْحَابِ البَعُوضَةِ فاخْمِشِي ... لَكِ الوَيْلُ حُرَّ الوَجْهِ أَوْ يَبْكِ مَن بَكَى)
ورَمْلُ البَعُوضَةِ: مَوْضِعٌ فِي البَادِية، قالَهُ الكِسَائِيّ. وبُعِضُوا، بالضَّمِّ: آذَاهُم، وَفِي الأَساسِ: أَكَلَهُمُ البَعُوضُ. ولَيْلَةٌ بَعِضَةٌ، كفَرِحَة ومَبْعُوضَةٌ، وأَرْضٌ بَعِضَةٌ، أَي كَثِيرَتُه. وأَبْعَضُوا فهم مُبْعِضُونَ: صَارَ فِي أَرْضِهِمْ البَعُوضُ، أَو كَثُرَ، كَمَا فِي الأَسَاس. من المَجَاز: كَلَّفَنِي فُلانٌ مُخَّ البَعُوضِ، أَي مَالا يَكُون، كَمَا فِي التَّكْمِلَةِ. وَفِي الأَساسِ: أَي الأَمْرَ الشَّدِيدَ. قَالَ اللَّيْثُ: البُعْضُوضَةُ، بالضَّمِّ: دُوَيْبَّة كالخُنْفَساءِ، تَقْرِضُ الوِطَابَ، وَهِي غيْرُ البُعْصَوصَةِ، بالصادِ، الّتي تَقَدَّم ذِكْرُها. والغِرْبانُ تَتبَعْضَضُ، أَي يَتَنَاوَلُ بَعْضُهَا بَعْضاً، نَقله الصّاغَانِيّ. وبَعَّضْتُهُ تَبْعِيضاً: جَزَّأْتُهُ،
(18/244)

فتَبَعَّضَ، أَيْ تَجَزَّأَ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَمِنْه: أَخَذُوا مالَه فبَعَّضُوه، أَي فَرَّقُوهُ أَجْزاءً. وبَعَضَ الشَّاةَ وبَعَّضَهَا. قَالَ الصَّاغَانِيُّ: والتَّرْكِيب يَدُلُّ على تَجْزِئَةِ الشَّيْءِ، وَقد شَذَّ عَنْهُ البَعُوض. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: البَعْضُ: مَصْدَرُ بَعَضَهُ البَعُوض يَبْعَضُه بَعْضاً: عَضَّهُ، وآذَاهُ، وَلَا يَقَال فِي غيْرِ البَعُوضِ. قَالَ يَمْدَحُ رَجُلاً باتَ فِي كِلَّةٍ:
(لَنِعْمَ البَيْتُ بَيْنُ أَبِي دِثَارٍ ... إِذا مَا خَافَ بَعْضُ القَوْمِ بَعْضَا)
قَوْله بَعْضاً، أَي عَضّاً. وأَبو دِثَارٍ: الكِلَّةُ. وقَوْمٌ مَبْعُوضُونَ، وأَرْضٌ مَبْعَضَةٌ، كَمَا يُقَال: مَبَقَّة، أَيْ كَثِيرَتُهُمَا. تَذْنِيبٌ: نُقِلَ عَن أَبي عُبَيْدَةَ أَنَّهُ جَعَلَ البَعْضَ من الأَضْدادِ، وأَنَّهُ يَكُون بمَعْنَى الكُلِّ واسْتَدَلَّ لَهُ بقَوْلِه تَعالى: يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكم أَي كُلّه. واستَدَلَّ بِقَوْلِ لبِيد: أَوْ يَعْتَلِقْ بَعْضَ النُّفُوسِ حِمَامُها فإِنَّهُم حَمَلُوه على الكُلِّ. قُلتُ: وَهَكَذَا فَسَّرَ أَبُو الهيْثَمِ الآيَةَ أَيضاً. قَالَ ابنُ سِيدَه: وليْسَ هذَا عِنْدي على مَا ذَهَب إِليْه أَهْلُ اللُّغَةِ مِنْ أَنَّ البَعْضَ فِي مَعْنَى الكُلّ. هَذَا نَقْضٌ وَلَا دَلِيلَ فِي هَذَا البَيْتِ، لأَنَّهُ إِنَّمَا عَنَى ببَعْضِ النُّفُوسِ نَفْسَهُ. قَالَ أَبُو العَبّاسِ أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى: أَجْمَع أَهْلُ النَّحْوِ على أَنَّ البَعْضَ شَيْءٌ من أَشيَاءَ أَو شَيْءٌ من شَيْءٍ، إِلاّ هِشَاماً فإِنَّه زَعَم أَنَّ قَوْلَ لِبيدٍ: أَوْ يَعْتَلِقْ إِلخ فادَّعَى وأَخْطَأَ أَنَّ البَعْض
(18/245)

َ هُنَا جَمْعٌ، وَلم يَكُنْ هذَا مِنْ عَمَلِهِ وإِنّمَا أَرادَ لبِيدٌ ببَعْضِ النُّفُوسِ نَفْسَهُ. قَالَ: وقَوْلُه تَعَالَى: يُصِبْكم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُم أَنَّه كَانَ وَعَدَهُم بشَيئين عَذَاب الدُّنِيَا)
وعَذَاب الآخِرَة، فقَال: يُصِبْكُمْ هذَا العَذَابُ فِي الدُّنيَا، وَهُوَ بَعْضُ الوَعْدَين من غيْرِ أَنْ نَفَى عَذَابَ الآخِرَة. وَقَالَ أَبو إِسْحاقَ فِي قَوْله: بَعْضُ الَّذِي يَعِدكم من لَطِيفِ المَسَائِل أَنَّ النَّبِيَّ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم إِذا وَعَدَ وَعْداً وَقَعَ الوَعْدُ بأَسْرِه وَلم يَقَعْ بَعْضُه، فمِنْ أَيْنَ جازَ أَنْ يَقُولَ بَعْض الَّذِي يَعِدُكُم، وحَقُّ اللَّفْظِ: كُلُّ الَّذِي يَعِدُكُم، وَهَذَا بَابٌ من النَّظَرِ يَذْهَبُ فِيهِ المُنَاظِرُ إِلى إِلْزَام حُجَّتِه بأَيْسَرِ مَا فِي الأَمْرِ، وليْس هَذَا فِي مَعْنَى الكُلِّ، وإِنَّمَا ذَكَرَ البَعْضَ لِيُوجِبَ لَهُ الكُلَّ، لأَنَّ البَعْضَ هُوَ الكُلُّ. ونَقَل المصَنِّف فِي البَصَائر عَن أَبِي عُبَيْدَةَ كَلاَمَهُ السَّابِقَ، إِلاّ أَنَّه ذَكَر فِي اسْتِدْلاَلِهِ قَوْلَهُ تَعَالَى: ولأُبَيِّنَ لكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ أَي كُلَّ، وذَكَر قَوْلَ لبِيدٍ أَيْضاً. قَال: هَذَا قُصُورُ نَظَرٍ مِنْهُ، وذلِكَ أَنَّ الأَشيَاءَ على أَرْبَعَةِ أَضْرُبٍ: ضَرْب فِي بَيانِهِ مَفْسَدَةٌ، فَلَا يَجُوزُ لِصَاحِبِ الشَّرِيعَةِ بَيَانُه، كوَقْتِ القِيَامَة، ووَقْتِ المَوْتِ. وضَرْب مَعْقُول يُمْكِن لِلْنَّاسِ إِدراكُه من غيْر نَبيّ، كمَعْرِفة اللهِ، ومَعْرِفَةِ خَلْقِ السَّموَاتِ والأَرْضِ، فَلَا يَلْزَمُ صَاحِبَ الشَّرْعِ أَنْ يُبَيِّنَه، أَلاَ تَرَى أَنَّه أَحالَ مَعْرِفَتُه على العُقُول فِي نَحْوِ قَولِه قُل انْظُروا مَاذَا فِي السَّموَاتِ والأَرْضِ وَقَوله: أَوْلَم يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمواتِ. وضَرْب يَجِبُ عَلَيْهِ بَيَانُه، كأَصُولِ الشَّرْعِيّات المُخْتَصَّةِ بشَرِعِهِ. وضَرْب يُمْكِنُ الوُقُوفُ عَلَيْهِ بِمَا
(18/246)

يُبَيِّنُه صاحِبُ الشَّرْع، كفُرُوعِ الأَحْكَام. فإِذَا اخْتَلَفَ النَّاسُ فِي أَمْرٍ غيْرِ الَّذِي يَخْتَصُّ بالنَّبِيِّ بَيَانُه، فَهُوَ مُخَيَّر بَيْنَ أَنْ يُبَيِّنَ وبَيْنَ أَنْ لَا يُبَيِّنَ، حَسْبَ مَا يَقْتَضِيه اجْتِهَادُه وحِكْمَتُه. وأَمّا الشَّاعِرُ فإِنّهُ عَنَى نَفْسَهُ. والمَعْنَى إِلاّ أَنْ يَتَدَارَكَنِي المَوْتُ، لكِنْ عَرَّضَ ولَمْ يُصَرِّح تَفَادِياً من ذِكْرِ مَوْتِ نَفْسِه، فتَأَمَّلْ.
بغض
البُغْضُ بالضَّمِّ: ضِدُّ الحُبِّ، نَقله الجَوْهَرِيّ. قَالَ شيْخُنَا، ضِدُّ الحُبِّ يَلْزَمُه العَدَاوَةُ فِي الأَكْثَر، لَا أَنَّهما بمَعْنىً، لِظَاهِرِ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ العَدَاوَةَ والبَغْضَاءَ والبِغْضَةُ، بالكَسْرِ، والبَغْضَاءُ: شِدَّتُه، وكَذلِك البَغَاضَةُ. وبَغضَ، ككَرُمَ، ونَصَرَ، وفَرِحَ، بَغَاضَةً مَصْدرُ الأَوَّلِ، فَهُوَ بَغيضٌ، مِنْ قَوْم بُغَضَاءَ. من المَجَازِ: يُقَالُ، نَسَبَهُ ابنُ بَرِّيّ إِلى أَهْلِ اليَمَنِ: بَغَضَ جَدُّكَ، كتَعَسَ جَدُّكَ، وعَثُرَ جَدُّكَ، وَهُوَ من حَدِّ كَرُمَ. من الْمجَاز فِي الدُّعاءِ: نَعِمَ اللهُ بِكَ عَيْناً وبَغَضَ بعدُوِّك عَيْناً، وَهُوَ من حَدِّ نَصَرَ. قَالَ: أَبو حَاتِمٍ: قَوْلُهُم أَنَا أَبْغُضُهُ ويَبْغُضُنِي، بالضَّمِّ، لُغَةٌ رَدِيئَةٌ، من كَلام الحَشْوِ، وأَثْبَتَها ثَعْلَبٌ وَحْدَهُ، فإِنّه قالَ فِي قَوْلِهِ عَزَّ وجَلَّ: إِنّي لِعَمَلِكُمْ مِنَ القَالِينَ أَيْ الباغَضِين، فدَلَّ هَذَا على أَنَّ بَغَضَ عنْده لُغَةٌ، ولَوْلاَ أَنَّهَا لُغَة عِنْدَه لَقَالَ من المُبْغِضِينَ.
(18/247)

قَوْلُهُم: مَا أَبْغَضَهُ لِي. شَاذٌّ لَا يُقَاس عَليْه، كَمَا قَالَهُ الجَوْهَرِيّ. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: إِنَّمَا جَعَلَهُ شَاذّاً، لأَنَّهُ جَعَلَهُ من أَبْغَضَ، والتَّعَجُّب لَا يكونُ من أَفْعَلَ إِلاَّ بِأَشَدَّ ونَحْوِه، قَالَ: وليْس كَمَا ظَنَّ، بَل هُوَ من بَغُضَ فُلانٌ إِلَيَّ. قَالَ: وَقد حَكَى أَهْلُ اللُّغَةِ والنَّحْو: مَا أَبْغَضَنِي لَهُ، إِذا كُنْتَ أَنْتَ المُبْغِضَ لَه، وَمَا أَبْغَضَنِي إِليْه، إِذا كانَ هُوَ المُبْغِضَ لَكَ. انْتَهَى. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: وحَكَى سِيبَوَيْه: مَا أَبْغَضَنِي لَهُ، ومَا أَبْغَضَنِي لَهُ فإِنَّمَا تُخبِرُ أَنَّكَ مُبْغِضُ لَه، وإِذا قُلْتَ: مَا أَبْغَضَه إِلَيَّ فإِنَّمَا تُخبِرُ أَنَّهُ مُبْغَضٌ عِنْدَك. وأَبْغَضُوه، أَي مَقَتُوه، فَهُوَ مَبْغَضٌ. وبَغِيضُ بنُ رَيْثِ بنِ غَطَفَانَ بنِ سَعْدِ بْنِ قيْسِ عَيْلاَنَ: أَبُو حَيٍّ مِنْ قَيْسٍ. والتَّبْغِيضُ، والتَّباغُضُ، والتَّبَغُّضُ: ضِدُّ التَّحْبِيبِ، والتَّحابُبِ، والتَّحَبُّبِ، تقولُ: حَبُبَ إِليَّ زَيْدٌ: وبَغُضَ إِليَّ عَمْرٌ و، وتَحَبَّبَ لي فُلانٌ، وتَبَغَّضَ لي أَخُوه. وَمَا رأَيْتُ أَشَدَّ تَباغُضاً مِنْهُمَا، ولَمْ يَزَالاَ مُتَبَاغِضَيْنِ. وبَغِيضٌ التَّمِيمِيُّ الحَنْظَلِيّ غَيَّرَ النبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليْه وسَلَّم اسْمَهُ حِينَ وَفَدَ عَلَيْهِ بحَبِيبٍ، تَفَاؤُلاً. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: البِغْضَةُ، بالكَسْرِ: القَومُ يَبْغَضُون، قَالَه السُّكَّرِيّ فِي شَرْحِ قَوْل سَاعِدَةَ بنِ جُؤيَّةَ:
(ومِنَ العَوَادي أَنْ تَقَتْكَ بِبِغْضَةٍ ... وتَقَاذُفٍ مِنْهَا وأَنَّكَ تُرْقَبُ)
(18/248)

قَالَ ابنُ سِيدَه: فَهُوَ على هَذَا جَمْعٌ، كغِلْمَةٍ وصِبْيَةٍ، وَلَوْلَا أَنَّ المَعْهُودَ من العَرَبِ أَن لَا تَتَشَكَّى من مَحْبُوبٍ بِغْضَةً فِي أَشْعارِهَا لَقُلْنَا إِنَّ البِغْضَةَ هنَا الإِبْغاضُ. وبَغَّضَهُ اللهُ إِلى الناسِ، فهُوَ مُبَغَّضٌ: يُبْغَضُ كَثِيراً. والبَغَاضَةُ: شِدَّةُ البُغْضِ، قَالَ مَعْقِلُ بنُ خُوَيْلِدٍ الهُذَلِيّ:)
(أَبَا مَعْقِل لَا تُوطِئَنْكَ بَغَاضَتِي ... رُؤُوسَ الأَفَاعِي مِن مَرَاصِدِها العُرْمِ)
والبَغُوضُ: المُبْغِضُ، أَنْشد سِيبَوَيْه: ولكِنْ بَغُوضٌ أَنْ يُقَالَ عَدِيمُ قلتُ: وَفِيه دَلِيلٌ قَوِيٌّ لِمَا ذَهَبَ إِليه ثَعْلَبٌ من أَنَّ بَغَضْتُه لُغَةٌ، لأَنَّ فَعُولاً إِنَّمَا هِيَ فِي الأَكْثَرِ عَن فاعِلٍ لَا مَفْعِلٍ وَقيل: البَغِيضُ المُبْغِضُ والمُبْغَضُ جَمِيعاً، ضِدٌّ. والمُبَاغَضَةُ: تَعَاطِي البَغْضَاءِ، وَقد بَاغَضْتُه. أَنْشَد ثَعْلبٌ: يَا رُبَّ مَوْلىً سَاءَنِي مُبَاغِضِ عَلَيَّ ذِي ضِغْنٍ وضَبٍّ فَارِضِ لَهُ قُرُوءٌ كقُرُوءِ الحَائِضِ والبَغِيضُ: لَقَبُ الحَسَنِ بْنِ مُحَمَّد بنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَعْفَرٍ الصَّادِق، يُقَالُ لِوَلِدَه بَنُو البَغِيضِ.
بوض
{بَاضَ} بَوْضَاً، أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ، أَي أَقَامَ بالمَكَانِ ولَزِمَ. بَاضَ بَوْضاً إِذا حَسُنَ وَجْهُهُ بَعْدَ كَلَفٍ، ومِثْلُه بَضَّ يَبِضُّ.
بهض
بَهَضَنِي هَذَا الأَمْرُ، كمَنَعَ، أَهملَهُ الجَوْهَرِيُّ، كَذلِكَ أَبْهَضَنِي، بالأَلِفِ، وَهِي لُغَةٌ
(18/249)

ضَعِيفَةٌ، كَذَا نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ عَن الخَارْزَنْجِيّ. وَقَالَ أَبو تُرَابٍ: سَمِعْتُ أَعْرَابِيّاً من أَشْجَعَ يَقُولُ: بَهَضَنِي الأَمْرُ وبَهَظَنِي، أَي فَدَحَنِي. قَال الأَزْهَرِيّ: وَلم يُتَابِعْهُ عَلَى ذلِكَ أَحَدٌ. قُلْتُ: ولِذَا قَالَ المُصَنِّف: وبالظَّاءِ أَكْثَرُ. وَفِي اللِّسَان: البَهْضُ: مَا شَقَّ عَليْكَ، عَن كُرَاع، وَهِي عَرَبِيَّةٌ البَتَّةَ.
بيض
{الأَبْيَضُ: ضِدُّ الأَسْوَدِ، من} البَيَاض، يَكُونُ ذلِك فِي الحَيَوَانِ والنَّبَاتِ وغيْرِ ذلِكَ مِمَّا يَقْبَلُهُ غيْرُه، وحَكَاه ابنُ الأَعْرَابِيّ فِي الماءِ أَيْضاً، ج {بِيضٌ، بالكَسْرِ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وأَصْلُهُ بُيْضٌ، بالضَّمِّ، أَبْدَلُوه بالكَسْرِ لتَصِحَّ اليَاءُ. الأَبْيَضُ، السَّيْفُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، أَيْ} لبَيَاضِهِ. قَالَ المُتَنَحِّلُ الهُذَلِيّ:
(شَرِبْتُ بجَمِّه وصَدَرْتُ عَنْه ... {بأَبْيضَ صَارِمٍ ذَكَرٍ إِباطِي)
الأَبْيَض: الفِضَّةُ،} لبَيَاضِها، ومنْهُ الحَدِيثُ: أُعْطِيتُ الكَنْزَيْن الأَحْمَرَ والأَبْيَضَ هُمَا الذَّهَبُ والفِضَّةُ. الأَبْيَضُ: كَوْكَبٌ فِي حَاشِيَةِ المَجَرَّةِ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. من المَجَاز: الأَبْيَضُ: الرَّجُلُ النَّقِيُّ العِرْضِ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: إِذا قالَت العَرَبُ فُلانٌ أَبْيَضُ، وفُلانَةُ! بَيْضَاءُ، فالمَعْنَى نَقَاءُ العِرْضِ من الدَّنَسِ والعُيُوبِ، وَمن ذلِكَ قَوْلُ زُهَيْرِ بنِ أَبِي سُلْمَى يَمْدَحُ هَرِمَ بنَ سِنَانٍ:
(أَشَمُّ أَبْيَضُ فَيّاضٌ يُفَكِّك عَنْ ... أَيْدِي العُنَاةِ وعَن أَعْنَاقِهَا الرِّبَقَا)
وَقَالَ ابنُ قَيْس الرُّقيّاتِ فِي عَبْدِ العَزيزِ بْن مَرْوانَ:
(أُمُّكَ بَيْضَاءُ مِنْ قُضَاعَةَ فِي ال ... بَيْتِ الَّذِي يُسْتَظَلُّ فِي طُنُبِهْ)
(18/250)

قَالَ: وَهَذَا كَثِيرٌ فِي شِعْرِهم، لَا يُرِيدُون بِهِ {بَيَاضَ اللَّوْنِ، ولكِنَّهُم يُرِيدُون المَدْحَ بالكَرَمِ، ونَقَاءِ العِرْضِ من العُيُوبِ. وإِذَا قَالُوا: فُلانٌ أَبْيَضُ الوَجْهِ، وفُلانَةُ بَيْضَاءُ الوَجْهِ، أَرادُوا نَقَاءَ اللَّوْنِ من الكَلَفِ والسَّوَادِ الشَّائِنِ، قَال الصَّاغَانِيّ: وأَمَّا قَوْلُ الشَّاعِر:
(} بِيضٌ مفارقُنَا تَغْلِي مَرَاجِلُنَا ... نَأْسُو بأَمْوَالنَا آثَارَ أَيْدِينا)
فإِنَّهُ قِيلَ فِيه مائَتا قَوْلٍ، وَقد أُفرِدَ لِتَفْسِيرِ هذَا البَيْتِ كِتَاب. والبَيْتُ يُرْوَى لِمِسْكِين الدَّارِميّ، وليْسَ لَهُ. ولِبَشامَةَ بْنِ حَزْنٍ النَّهْشَلِيّ. ولبَعْضِ بَنِي قَيْسِ بْنِ ثَعْلبَةَ، كَذَا فِي التَّكْمِلَةِ، وَفِي العُبَاب: سَمِعْت وَالِدِي، المَرْحُوم، بغَزْنَةَ فِي شُهُورِ سَنَةِ نَيِّفٍ وثُمَانِينَ وخَمْسمَائةٍ يَقُولُ: كُنتُ) أَقرأَُ فِي صِبَاي كِتَابَ الحَمَاسَةِ لأِبي تَمَّامٍ على شَيْخِي بغَزْنَةَ، ففَسَّرَ لي هذَا البَيْتَ، وأَوَّلَ لي قَولَهُ: بِيضٌ مَفَارِقُنا مائَتِيْ تَأْوِيلٍ، فاسْتَغْرَبْتُ ذلكَ حَتَّى وَجَدْتُ الكِتَابَ الَّذِي بُيِّنَ فِيهِ هذِه الوُجُوهُ ببَغْدَادَ فِي حُدُودِ سَنَةِ أَرْبَعِينَ وسِتَّمائِةٍ، والحَمْدِ لله على نِعَمِه. قُلْتُ:! وأَبْيَضُ الوَجْهِ: لَقَبُ أَبِي الحَسَنِ مُحَمَّدِ بنِ مُحَمَّدٍ، أَبِي البَقَاءِ جَلالِ الدّين البَكْرِيّ المُتَوَفَّى سنة المَدْفُون ببِرْكَةِ الرَّطْلِيّ، وَهُوَ جَدُّ السَّادةِ المَوْجُودِين الآَنَ بِمِصْرَ. الأَبْيَضُ: جَبَلُ بمَكَّةَ، شَرِّفَها اللهُ تَعالَى، مُشرِفٌ على حُقِّ أَبِي لَهَبٍ، وحُقِّ إِبراهِيم بْنِ مُحمَّدِ بنِ طَلْحَةَ، وَكَانَ يُسَمَّى فِي الجاهِلِيَّةِ المُسْتَنْذر، قَالَه الأَصْمَعِيّ. الأَبْيَضُ: قَصْرٌ للأَكاسِرَة
(18/251)

ِ بالمَدَائِنِ كَانَ مِن العَجَائِبِ، لم يَزَلْ قَائِماً إِلى أَنْ نَقَضَهُ المُكْتَفِي بِاللَّه العَبّاسِيُّ، فِي حُدُودِ سنة وبَنَى بُشُرَافَاتهِ أَسَاسَ التَّاجِ الَّذِي بدَارِ الخِلافَةِ، وبأَسَاسِهِ شُرَافَاتِهِ، فتُعُجِّبَ من هَذَا الانْقِلاَبِ، وإِيَّاه أَرادَ البُحْتُرِيّ بقَوْلِه:
(ولَقَدْ رَابَنِي نُبُوُّ ابْنِ عَمِّي ... بَعْدَ لِينٍ مِن جانِبَيْهِ وأُنْسِ)

(وإِذا مَا جُفِيتُ كُنْتُ حَرِيّاً ... أَن أُرَى غيْرَ مُصْبِح حَيْثُ أُمِسى)

(حَضَرَتْ رَحْلِيَ الهُمُومُ فوَجَّهْ ... تُ إِلَى أَبْيَضِ المَدَائِنِ عَنْسِي)

(أَتَسَلَّى عَن الحُظوظِ وآسَى ... لمَحَلٍّ من آلِ سَاسَانَ دَرْسِ)

(ذَكَّرَتْنِيهُمُ الخُطُوبُ التَّوَالِي ... ولَقَدْ تُذْكِرُ الخُطُوبُ وتُنْسِي)
{والأَبْيَضَانِ: الَّلبَنُ والماءُ، نَقله الجَوْهَرِيُّ عَن ابْنِ السِّكِّيت وأَنْشَدَ لِهُذيْلِ بْنِ عَبْدِ اللهِ الأَشْجَعِيّ:
(ولكِنَّما يَمْضِي لِيَ الحَوْلُ كَامِلاً ... ومالِيَ إِلاَّ} الأَبْيَضَيْنِ شَرَابُ)

(من المَاءِ أَو مِنْ دَرِّ وَجْناءَ ثَرَّةٍ ... لهَا حَالِبٌ لَا يَشْتَكِي وحِلاَبُ)
أَو الشَّحْمُ والَّلبَنُ، قالَهُ أَبُو عُبَيْدَةَ. أَو الشَّحْمُ والشَّبَابُ، قَالَه أَبُو زيْد وابنُ الأَعْرَابِيّ، وَمِنْه قَولُهُم: ذَهَبَ {أَبْيَضَاهُ. أَو الخُبْزُ والمَاءُ، قَالَه الأَصْمَعِيُّ وَحْدَه. أَو الحِنْطَةُ والمَاءُ. قَالَه الفَرّاءُ.
قَالَ الكِسَائِيّ: يُقَال: مَا رَأَيْتُه مُذْ} أَبْيَضَانِ، أَي مُذْ شَهْرانِ أَوْ يَوْمانِن وذلِكَ {لبَيَاضِ الأَيَامِ، وعَلى الأَخِيرِ اقْتَصَر الزَّمَخْسَرِيّ. فِي الحَدِيث: لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَظْهَرَ المَوْتُ الأَبْيَضُ والأَحْمَرُ، الأَبْيَضُ: الفَجْأَةُ، أَيْ مَا يَأْتِي فَجْأَةً وَلم يَكُنْ قَبْلَهُ مَرَضٌ يُغَيِّر لَوْنَه. والأَحْمَرُ: المَوْتُ بالقَتْلِ لأَجْلِ الدَّمِ. وقِيلَ مَعْنَى} البَيَاضِ فيهِ خُلُوُّهِ مِمَّا يُحْدِيُه
(18/252)

مَنْ لَا يُعَاقِصُ مِنْ تَوْبَةٍ، واسْتِغْفَار، وقَضَاءِ حُقُوقٍ لازِمَةٍ، وغيْرِ ذلِكَ من قَوْلِهِم: {بَيَّضْتُ الإِنَاءَ، إِذا فَرَّغْتَهُ، قَالَه الصَّاغَانِيّ.} والأُبَايِضُ، ضَبَطَه هُنَا بالضَّمِّ، والإِطْلاق هُنَا وَفِي أَب ض يَدُلّ على أَنَّه بالفَتْح،)
وَهُوَ الصَّوابُ فإِنَّ يَاقوتاً قَالَ فِي مُعْجَمِه كأَنَّه جَمْعُ بَايض. وَقد تَقَدَّمَ أَنَّه هَضَبَاتٌ يُوَاجِهْنَ ثَنِيَّةَ هَرْشَى. {والبَيْضَاءُ: الدَّاهِيَةُ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ، وكَأَنَّه على سَبِيلِ التَّفَاؤُلِ، كَمَا سَمَّوُا اللَّدِيغَ سَلِيماً.
و} البَيْضَاءُ: الحِنْطَةُ وَهِي السَّمْرَاءُ أَيْضاً. البَيْضَاءُ أَيْضاً: الرَّطْبُ من السُّلْتِ، قَالَه الخَطَّابِيّ.
وَفِي حَديثِ سَعْدٍ: سُئِلَ عَن السُّلْت {بالبَيْضَاءِ فكَرِهَهُ، أَي لأَنَّهما عِنْدَهُ جِنْسٌ وَاحِدٌ، وخَالَفَهُ غيْرُهُ، وعَلى قَوْلِ الخَطَّابِيّ كرِهَ بَيْعهُ باليَابِسِ مِنْهُ، لأَنَّهُ مِمّا يَدْخُلُه الرِّبَا، فَلَا يَجُوزُ بَعْضُهُ ببَعْض إِلاّ مُتَمَاثِلَيْنِ، وَلَا سَبِيلَ إِلى مَعْرِفَةِ التَّمَاثُلِ فِيهِمَا وأَحَدُهُمَا رَطْبٌ والآخَرُ يَابِسٌ، وَهَذَا كقَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَليْه وسَلَّم: أَيَنْقُصُ الرَّطْبُ إِذا يَبِسَ فقِيلَ لَهُ: نَعَمْ. فنَهَى الحِنْطَةِ والشَّعيرِ، لَا قِشْرَ لَهُ. البَيْضَاءُ: الخَرَابُ من الأَرْضِ، وهُوَ فِي حَدِيثِ ظَبْيَانَ وذَكَرَ حِمْيَرَ، قَالَ: وكانَتْ لَهُم البَيْضَاءُ والسَّوْدَاءُ، أَرادَ الخَرَابَ والعَامِرَ من الأَرْضِ، لأَنَّ المَوَاتَ مِنَ الأَرْضِ يَكُونُ أَبْيَضَ، فإِذا غُرِسَ فِيهِ الغِرَاسُ اسْوَدَّ واخْضَرَّ. البَيْضَاءُ: القِدْرُ، عَن أَبِي عَمْرٍ و، كأُمّ} بَيْضَاءَ، عَنهُ أَيْضاً، وأَنْشَدَ:
(وإِذْ مَا يُرِيحُ النَّاسُ صَرْماءُ جَوْنَةٌ ... يَنُوسُ عَليْهَا رَحْلُهَا مَا يُحَوَّلُ)
(18/253)

(فَقُلْتُ لَهَا يَا أُمَّ بَيْضَاءَ فِتْيَةٌ ... يَعُودُكِ مِنْهُم مُرْمِلُون وعُيَّلُ)
البَيْضَاءُ: حِبَالَةُ الصَّائِدِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وأَنشد:
( {وبَيْضَاءَ مِنْ مَالِ الفَتَى إِنْ أَرَاحَهَا ... أَفَادَ وإِلاَّ مالُه مالُ مُقْتِرِ)
يَقُول: إِنْ نَشِبَ فِيهَا عَيْرٌ فجَرَّهَا بَقِيَ صَاحِبُهَا مُقْتِراً. و} البَيْضَاءُ: فَرَسُ قَعْنَبِ بْنِ عَتَّاب بنِ الحارِثِ. البَيْضَاءُ: دَارٌ بالبَصْرَةِ لعُبَيْدِ اللهِ بْنِ زِيَاد ابنِ أَبِيه. والبَيْضَاءُ:! بَيْضَاءُ البَصْرَةِ، وهِيَ المُخَيَّس، هَكَذَا نَقَلَهُ الصَّاغَانِيّ. ويُفْهَم من سِيَاقِ المُصَنّف أَنَّ المُخَيَّس هُوَ دَارُ عُبَيْدِ اللهِ، وليْسَ كَذلِكَ. ويَدُلُّ لِذلِكَ قَوْلُ سَيِّدِنا عَلِيٍّ رضِيَ اللهُ عَنهُ فِيمَا رُوِيَ عَنهُ: أَمَا تَرَانِي كَيِّساً مُكيَّسا بَنَيْتُ بَعْدَ نَافِعِ مُخَيَّسَا قالَ جَحْدَرٌ المُحْرِزِيّ، اللِّصّ، وَكَانَ قد حُبِسَ فِيهَا:
(أَقُولٌ للصَّحْبِ فِي البَيْضَاءِ دُونَكُمُ ... مَحلّةً سَوَّدَتْ بَيْضَاءَ أَقْطَارِي)
البَيْضَاءُ: أَرْبَعُ قُرَىً بمِصْرَ، اثْنَتَانِ مِنْهَا فِي الشَّرْقِيَّةِ، ووَاحِدَةٌ من أَعْمَالِ جَزِيرَةِ قويسنا.
وأُخْرَى من ضَوَاحِي الإِسْكَنْدَرِيّة، إِحدَاهُنّ تُذْكَر مَعَ المليصِ، والَّتِي فِي الشَّرْقِيّة تُذْكَر مَعَ)
مجول. البَيْضَاءُ: د، بفَارِسَ، سُمِّيَ لبَيَاضِ طِينهِ، وَمِنْه القَاضَي
(18/254)

نَاصِرُ الدّين، عَبْدُ اللهِ بنِ عُمَرَ ابنِ مُحَمَّدِ بن عليٍّ البَيْضَاوِيّ المُفَسِّر، تُوُفِّيَ بتبْرِيز سنة وأَبُو الأَزْهَرِ عَبْدُ الوَاحدِ بنُ مُحَمَّدِ ابْن حبّان الإِصْطَخْرِيّ، صَاحب الرِّبَاط بالبَيْضَاءِ، والقَاضِي أَبُو الحَسَن مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَحْمَد البَيْضَاوِيّ، حَدَّث عَنهُ أَبُو بَكْرٍ الخَطِيبُ. البَيْضَاءُ: كُورَةٌ بالمَغْرِب البَيْضَاءُ: ع، بحِمَى الرَّبَذَةِ، وَفِيه يَقُولُ الشَّاعِرُ: لقد مَاتَ بالبَيْضَاءِ من جانِبِ الحِمَى البَيْضَاءُ: ع بالبَحْرِيْن، كَانَ لعبْدِ القيْسِ، وَهُوَ ثَغْرٌ دُونَ ثاج، فِيهِ نَخِيلٌ وميَاهٌ وأَحْسَاءٌ عَذْبَةٌ، وقُصُورٌ فِي حُدْودِ الخَطِّ، وتُعْرَف ببَيْضاءِ بَنِي جَذِيمَةَ. قَالَ أَبو سَعِيد: وَقد أَقمْتُ بِهِ مَعَ القَرَامِطَة قَيْظَةً. البَيْضَاءُ: عَقَبَةٌ بجَبَل يُسَمَّى المَنَاقِب. البَيْضَاءُ: مَاءٌ بنَجْدٍ، لبَنِي مُعَاوِيَةَ بن عُقيْل، وَمَعَهُمْ فِيهِ عامِرُ بنُ عُقيْلٍ. البَيْضَاءُ: د، خَلْفَ بَاب الأَبْوَاب ببِلادِ الخَزَرِ. البَيْضَاءُ: اسْمٌ لحَلَبَ الشَّهْبَاءِ، يُقَال لَهَا ذلِكَ، كَمَا يُقَالُ لَهَا الشَّهْبَاءُ. البَيْضَاءُ: ع، بالقَطِيفِ، وهُوَ قُرَيَّاتٌ فِي رَمْل فِيهَا النَّخْلُ. البَيْضَاءُ: عَقَبَةُ، وَفِي التَّكْمِلَة: ثَنِيَّةُ التَّنْعِيمِ البَيْضَاءُ: مَاءٌ لبَنِي سَلُول قَوْلُ أَبِي سَعِيدٍ الخَدْرِيّ: رَأَيْتُ فِي عامٍ كَثُرَ فِيهِ الرِّسْلُ،! البَيَاض أَكْثَر من السَّوادِ أَي الَّلبَن أَكثَر من التَّمْر.
(18/255)

البَيَاضُ: لَوْنُ الأَبْيَضِ، {كالبَيَاضَةِ، كَمَا قَالُوا: مَنْزِلٌ ومَنْزِلَةٌ، كَمَا فِي الصّحاح، وزَادَ فِي العَبَاب: ودَارٌ ودَارَةٌ. البَيَاضُ: ع، باليَمَامَةِ. البَيَاضُ: حِصْنٌ باليَمَنِ. البَيَاضُ: أَرضٌ بنَجْدٍ لبَنِي عَامِر بنِ عُقَيْل. وبَنُو} بَيَاضَةَ: قَبِيلَةٌ من الأَنْصَارِ. وَمِنْه حَدِيثُ أَسْعَدَ بْنِ زُرَارَةَ، رَضِيَ اللهُ عَنه: إِنَّ أَوَّلَ جُمْعَةٍ جُمِعَتْ فِي الإِسْلامِ بالمَدِينَةِ فِي هَزْمِ بَنِي بَيَاضَةَ. قلتُ: وَهُوَ بَيَاضَةُ بنِ عَامِرِ بْنِ زُرَيْقِ بنِ عَبْدِ حَارِثَةَ بْنِ مَالِكِ بْنِ زيْدِ مَنَاةَ، من وَلَدِ جُشَمَ بْنِ الخَزْرَجِ. مِنْ وَلَدِهِ زِيَادُ بنُ لَبِيدٍ، وفَرْوَةُ بنُ عَمْرٍ و، وخَالِدُ بنُ قيْسٍ، وغَنَّامُ بنُ أَوْسٍ، وعَطِيَّةُ بنُ نُوَيْرَةَ، الصَّحَابِيُّون، رَضِيَ اللهُ عنهُم. تَقُولُ: هَذَا أَشَدُّ {بَيَاضاً مِنْه، ويُقَالُ أَيْضاً: هذَا أَبْيَضُ مِنْه، وَهُوَ شَاذٌّ كُوفِيّ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: وأَهْلُ الكُوفَةِ يَقُولُونَه ويَحْتَجُّون بقَوْلِ الرَّاجِزِ: جَارِيَةٌ فِي دِرْعِها الفَضْفَاض أَبْيَضُ مِنْ أُخْتِ بِنِي إِبَاضِ قَالَ المُبَرِّد: البَيْتُ الشَّاذُّ ليْسَ بحُجَّةٍ على الأَصْل المُجْمَعِ عَلَيْهِ. قَالَ: وأَمّا قَوْلُ الآخَرِ:
(إِذا الرِّجَالُ شَتَوْا واشْتَدَّ أَكْلُهُمُ ... فأَنْتَ} أَبْيَضُهُمْ سِرْبالَ طَبَّاخِ)
)
فيَحْتَمِلُ أَن لَا يَكُونَ بمَعْنَى أَفْعَلَ الَّذِي تَصْحَبُه مِنْ لِلْمفَاضَلَةِ، وإِنَّمَا هُوَ بمَنْزِلَة قَوْلك: هُوَ أَحْسَنُهم وَجْهاً وأَكْرَمهُم أَباً، تُرِيد: حَسَنُهُمْ وَجْهاً وكَرِيمُهُم أَباً، فكَأَنَّه قَالَ: فأَنْت! مُبْيَضُّهم سِرْبالاً، فَلَمَّا أَضافَهُ انْتَصَبَ مَا بَعْدَه على التَّمْيِيزِ. انْتَهَى. قلتُ: البَيْتُ لِطَرَفَةَ يَهْجو
(18/256)

عَمْرَو بْنَ هِنْدٍ، ويُرْوَى:
(إِن قُلتَ نَصْرٌ فنَصْرٌ كانَ شَرَّ فَتىً ... قدْماً {وأَبْيَضَهُم سِرْبَالَ طبّاخِ)
وَهَكَذَا رَوَاه صَاحِبُ العُبَاب.} والبَيْضَةُ وَاحِدَةُ {بَيْضِ الطَّائرِ، سُمِّيَتْ} لَبَيَاضِهَا، ج {بُيُوضٌ ن بالضَّمِّ،} وبَيْضَاتٌ، وبَيْضٌ. قَالَ عَمْرو بنُ أَحْمَرَ:
(أُرِيهِمْ سُهَيْلاً والمَطِيُّ كأَنَّهَا ... قَطَا الحَزْنِ قد كانَتْ فِرَاخاً {بُيُوضُها)
قَالَ الصَّاغَانِيّ: وَلَا تُحَرَّك اليَاءُ من بَيْضَاتٍ إِلاَّ فِي ضَرورةِ الشِّعْرِ، قَالَ:
(أَخُو} بَيَضَاتٍ رائحٌ مُتَأَوِّبٌ ... رَفِيقٌ بِمَسْحِ المَنْكِبَيْن سَبُوحُ)
كَذلِكَ {البَيْضَةُ وَاحدَةُ} البَيْضِ من الحَدِيد، على التَّشبِيهِ {ببَيْضَةِ النَّعَامِ، قَالَه أَبو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بنُ المُثَنَّى التَّيْمِيّ فِي كِتَاب الدُّروع، وأَنشد فِيهِ:
(كأَنَّ نَعامَ الدَّوِّ بَاضَ عَليْهِمُ ... وأَعْيُنُهُمْ تَحْتَ الحَبِيكِ حَوَاجِزُ)
وَقَالَ آخَر:
(كأَنَّ النَّعامَ} باضَ فوقَ رُؤُوسِنَا ... بنِهْيِ القِذَافِ أَو بنِهْيِ مُخَفِّقِ)
وَقَالَ فِيهِ: {البَيْضَةُ: اسمٌ جَامِعٌ لِمَا فِيهَا من الأَسْمَاءِ والصِّفات الِّتِي مِن غيْرِ لَفْظها، ولَهَا قَبائِلُ وصَفَائِحُ كقبَائلِ الرَّأْسِ، تُجْمَعُ أَطْرافُ بَعْضِهَا إِلَى بَعْضِ بمَسَامِيرَ يَشُدُّونَ طَرفَيْ كُلِّ قَبِيلَتيْنِ.
قَالَ: ورُبما لم تَكُنْ مِنْ قبَائِلَ، وكانَت مُصْمَتَةً مَسْبُوكَةً من صَفِيحَةٍ وَاحِدَةٍ، فيُقَالُ لَهَا صَمّاءُ. ثمّ أَطالَ فِيهَا. البَيْضَةُ: الخُصْيَةُ، جَمْعُه بِيضَاهٌ، بالكَسْرِ. من المَجَازِ: البَيْضَةُ: حَوْزَةُ كُلِّ شَيْءٍ. يُقَال: استُبِيحَتْ} بَيْضَتُهُم، أَي أَصْلُهُم ومُجْتَمَعُهُم،
(18/257)

ومَوْضِعُ سُلْطانِهِم، ومُسْتَقَرُّ دَعْوَتِهِم. و {البَيْضَةُ: سَاحَةُ القَوْمِ. قَالَ لَقِيطُ بنُ مَعْبَدٍ:
(يَا قَوْمِ} بَيْضَتُكُمْ لَا تُفْضَحُمَّ بِها ... إِنِّي أَخَافُ عَليْهَا الأَزْلمَ الجَذَعَا)
يَقُول: احْفَظُوا عُقْرَ دَارِكُمْ. والأَزْلَمُ الجَذَعُ: الدَّهْرُ، لأَنَّهُ لَا يَهْرَم أَبَداً. {وبَيْضَةُ الدارِ: وَسَطها ومُعْظَمُهَا. وبَيْضَةُ الإِسْلامِ: جَمَاعَتُهُم: وبَيْضَةُ القَوْمِ: أَصْلُهُم ومُجْتَمَعُهُم. يُقَال: أَتَاهم العَدُوُّ فِي} بَيْضَتهِم. وبَيْضَةُ القَوْمِ: عَشِيرَتهُم. وَقَالَ أَبُو زيْد: يُقَال لوَسَطِ الدَّارِ: بَيْضَةٌ، ولجَمَاعَةِ المُسْلِمينَ:) بَيْضَةٌ. البَيْضَةُ: ع بالصَّمَّان لِبَنِي دَارِم، قالَه ابنُ حَبِيب. قُلتُ: وهُوَ دَارِمُ بنُ مَالِكِ بن حَنْظَلَة، ويُكْسَرُ. وَقَالَ أَبو سَعِيد: يُقَال: لِمَا بَيْنَ العُذَيْبِ والعَقبَةِ: البَيْضَةُ، وبَعْدَ البَيْضَةِ البَسِيطَةُ كَذَا نَصُّ العُبَابِ. وَفِي الصّحاح: {بِيضَةُ، بالكَسْر: اسمُ بَلْدَةٍ. قَالَ الصَّاغَانِيّ: هِيَ بالحَزْنِ لبَنِي يَرْبوع. قُلْتُ: وَفِي المُعْجَم: المُصْعِد إِلى مَكَّة يَنْهَضُ فِي أَوَّلِ الحَزْنِ من العُذَيْبِ فِي أَرْضٍ يُقَال لَهَا البِيضَة حَتَّى يَبْلُغَ مَرْحَلَةَ العَقَبَةِ فِي أَرْضٍ يُقَال لَهَا: البَسِيطَةُ، ثمّ يَقَع فِي القَاعِ، وَهُوَ سَهْلٌ، وَيُقَال: زُبَالَةُ أَسْهَلُ مِنه.} وبَيْضَةُ النَّهَارِ:! بَيَاضُهُ، يُقَال: أَتَيْتُه فِي بَيْضَةِ النَّهَارِ. من الْمجَاز قَولُهم: هُوَ أَذَلُّ مِنْ بَيْضَةِ البَلَدِ، أَي من بَيْضَةِ النَّعَامِ، وَهِي التَّرِيكَةُ الَّتِي تَتْرُكُهَا فِي الفَلاةِ فَلَا تَحْضَنُهَا، وَهُوَ ذَمٌّ. وأَنشد ثَعْلَبٌ للرَّاعِي يَهْجُو ابنَ الرِّقَاع العَامِلِيّ:
(لَوْ كُنْتَ من أَحَدٍ يُهْجَى هَجَوْتُكُمُ ... يَا ابْنَ الرِّقَاعِ ولكِنْ لَسْتَ من أَحَدِ)
(18/258)

(تأْبَى قُضاعَةُ لَمْ تَعْرِفْ لَكُم نَسَباً ... وابْنَا نِزَارٍ فأَنْتم بَيْضَةُ البَلَدِ)
أَرادَ أَنَّه لَا نَسَب لَهُ وَلَا عَشِيرَةَ تَحْمِيه. وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِشَاعِرٍ. قَالَ ابْن بَرِّيّ: هُوَ صِنَّان بنُ عَبّادٍ اليَشْكُريّ:
(لَو كانَ حَوْضَ حِمَارٍ مَا شَرِبْتُ بِهِ ... إِلاَّ بإِذْنِ حِمَارٍ آخِرَ الأَبَدِ)

(لكِنَّه حَوَضُ مَنْ أَوْدَى بإِخْوَتِهِ ... رَيْبُ المَنُون فَأَمْسَى بَيْضَةَ البَلَدِ)
أَي أَمْسَى ذَلِيلاً كهذِه البَيْضَةِ الَّتِي فَارَقَهَا الفَرْخُ فرَمَى بِهَا الظَّلِيمُ فدِيسَتْ، فَلَا أَذَلَّ مِنْهَا. وَقَالَ كُرَاع: الشِّعْر للمُتَلَمِّس. وَقَالَ المَرْزُبَانِيّ: إِن الشّعرَ لِثَوْبِ بن النَّار اليَشْكُرِيّ. يُقَال أَيْضاً: هُو بَيْضَةُ البَلَدِن إِذا مَدَحُوهُ ووَصَفُوه بالتَّفَرُّدِ، أَي وَاحِدُه الَّذِي يُجْتَمَع إِليْه ويُقبَلُ قَوْلُه. وأَنشَدَ أَبُو العَبّاس لامْرَأَةٍ من بَنِي عَامِرِ بْنِ لُؤَيّ تَرْثِي عَمْرَو بْنَ عَبْدِ وُدٍّ، وتَذْكُر قَتْل عَليٍّ إِيّاه:
(لَوْ كَانَ قَاتِلُ عَمْرٍ وغيْرَ قَاتِلِه ... بَكيْتُهُ مَا أَقَامَ الرُّوحُ فِي جَسَدِي)

(لكِنَّ قاتِلَه مَنْ لَا يُعَابُ بِهِ ... وكَانَ يُدْعَى قَدِيماً بَيْضَةَ البَلَدِ)
أَي أَنَّهُ فَرْدٌ ليْسَ أَحَدٌ مِثْلَهُ فِي الشِّرَفِ،! كالبَيْضَةِ الَّتِي هِيَ تَرِيكَةٌ وَحْدَهَا ليْسَ مَعَهَا غيْرُهَا. قَالَ الصَّاغَانِيّ: قَائِله هَذَا الشِّعر هِيَ أُخْتُ عمْرِو بن عبْدِ وُدّ وإِذَا ذُمَّ الرَّجُل فقِيلَ هُوَ بَيْضَةُ البَلَدِ، أَرَادُوا هُوَ مُنْفَرِدٌ لَا نَاصِرَ لَهُ بمَنْزلَةِ بَيْضَةٍ قَام عَنْهَا الظَّلِيم وتَرَكَها
(18/259)

لَا خيْرَ فِيهَا وَلَا مَنْفَعَة، ضِدٌّ. ذَكَرَهُ أَبو حَاتِمٍ فِي كتَابِ الأَضْدَادِ. وكَذَا أَبو الطِّيِّب اللُّغَويّ فِي كتاب الأَضْدَادِ. وسُئِلَ ابنُ الأَعْرَابيّ عَن ذلكَ فقَال: إِذا مُدِحَ بهَا فَهِيَ الَّتِي فِيهَا الفَرْخُ، لأَنَّ الظَّلِيم حينئِذٍ يَصُونُهَا، وإِذا) ذُمَّ بِها فَهِيَ الَّتِي قد خَرَج الفَرْخُ عَنْهَا ورَمَى بهَا الظَّلِيمُ فدَاسَهَا النَّاسُ والإِبْلُ، وَهَكَذَا نَقَلَه أَبُو عَمْرٍ وَعَن أَبِي العَبَّاسِ أَيْضاً. وَقَالَ أَبو بَكْرٍ: قولُهم: فُلانٌ بَيْضَةُ البَلَدِ، هُوَ من الأَضْدادِ، يَكُونُ مَدْحاً، وَيكون ذَمّاً. قُلْتُ: وأَما قَوْلُ حَسّانَ فِي نَفْسِه:
(أَمْسَى الخَلابيسُ قَدْ عَزُّوا وقَدْ كَثُرُوا ... وابْنُ الفُرَيْعَةِ أَمْسَى بَيْضَةَ البَلَدِ)
فَقَالَ أَبُو حَاتم: هُوَ مَدْحٍ. وأَبَاه الأَزْهَرِيُّ وَقَالَ: بَلْ هوَ ذَمٌّ، انْظُرْه فِي التَّهْذِيبِ. {وبَيْضَةُ البَلَدِ: الفَقْعُ، كَمَا فِي العبَابِ، وَفِي الأَسَاس: هِيَ الكَمْأَةُ. من المَجَاز قوْلُهُم فِي المَثل: كَانُوا بيْضَة العُقْرِ، للمَرَّة الأَخِيرَة، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ. وَقَالَ اللّيْثُ يَبِيضُهَا الدِّيكُ مَرَّةً وَاحِدَةً، ثُمَّ لَا يَعُودُ. يُضْرَبُ لِمَنْ يَصْنَع الصَّنِيعَةَ ثُمَّ لَا يَعُودُ لَهَا. وَقيل: بَيْضَةُ العُقْرِ: أَن تُغْصَبَ الجَارِيَةُ نَفْسُهَا فتُقْتَضّ فتُجَرَّب ببَيْضَةٍ، وتُسَمَّى تِلْكَ البَيْضَةُ بَيْضَةَ العُقْرِ، وَقد تقدّم فِي ع ق ر. من المَجَازِ: بَيْضَةُ الخِدْرِ: جَارِيَتُه، لأَنَّهَا فِي خِدْرُهَا مَكْنُونَةٌ. وَفِي البَصَائِر: وكَنىَ عَن المَرْأَةِ بِالبَيْضَة تَشبِيهاً بِهَا فِي اللَّوْن، وَفِي كَوْنِهَا مَصُونَةً تَحْتَ الجَنَاحِ، ويُقَال: هِيَ من} بَيْضَاتِ الحِجَالِ. وأَنْشَدَ الصَّاغَانِيّ لامْرِئ القيْس:
(وبَيْضَةِ خِدْر لَا يُرَامُ خِبَاؤُهَا ... تَمَتَّعْتُ مِنْ لَهْوٍ بِهَا غيْرَ مُعْجَلِ)
! والبَيْضَتَان، بالفَتْح، ويُكْسَرُ، وَبِهِمَا رُوِيَ قَوْلُ الأَخْطَل:
(18/260)

(فَهُوَ بهَا سَيِّئٌ ظَنّاً وليْسَ لَهُ ... {بالبَيْضَتيْنِ وَلَا بالغَيْضِ مُدَّخَرُ)
وَهُوَ ع على طَرِيقِ الشَّامِ من الكُوفَة. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: هُوَ بالفَتْح، فَوْقَ زُبَالَةَ. وَقَالَ غيْرُه: هُوَ مَا حَوْلَ البَحْرَيْنِ من البَرِّيِّة، ورَوَاهُ بالكَسْر. وأَمَّا قولُ: الفرزدق:
(قَعِيدَكُمَا اللهُ الَّذِي أَنْتُمَا لَهُ ... أَلمْ تَسْمَعَا بالبَيْضَتيْن المُنَادِيَا)
فإِنَّهُ أَرادَ بِهِمَا المَوْضِعَ الَّذِي بالحَزْنِ لبَنِي يَرْبُوعٍ، والذِي بالصَّمَّان لبَنِي دَارِمٍ. وَقد رُوِيَ فِيهِمَا الفَتْحُ والكَسْرُ، كَمَا تَقَدَّم. وهُناكَ قولٌ آَخَرُ، يُقَال لِمَا بَيْنَ العُذيْبِ ووَاقِصَةَ بأَرْضِ الحَزْنِ من دِيَارِ بَنِي يَرْبُوعِ بْنِ حَنْظَلَةَ: بَيْضَةٌ. والبِيضَةُ، بالكَسْرِ: الأَرْضُ} البَيْضَاءُ المَلْسَاءُ. قَالَ رُؤبةُ: يَنْشَقُّ عَنِّي الحَزْنُ والبِرِّيتُ والبِيضَةُ البَيْضَاءُ والخُبُوتُ هكَذا رَوَاه شَمِرٌ عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ بكَسْرِ البَاءِ قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: {البِيضَةُ: لَوْنٌ من التَّمْرِ، ج} البِيضُ، بالكَسْر أَيضاً. من المَجَازِ قَوْلُهُم: سَدَّ ابْن! بِيضٍ الطَّرِيقَ، بالكَسْر، وَقد يُفْتَح، كَمَا) هُوَ فِي الصّحاح. ووجدتُ فِي هَامِشِه بخَطّ أَبِي زَكَرِيّا، قَالَ أَبُو سَهْلٍ الهَرَوِيّ: هَكَذَا رأَيتُ بخَطّ الجَوْهَرِيّ بفَتْحِ البَاءِ. وكذَا رَوَاهُ خَالُه أَبُو إِبْرَاهِيمَ الفَارَابِيّ فِي دِيوَانِ الأَدَبِ. أَو هُوَ وَهَمٌ للجَوْهَرِيّ، قَالَ أَبو سَهْلٍ: والَّذِي قَرَأْتُه على شيْخِنَا أَبِي أُسَامَةَ، بكَسْرِ البَاءِ، وَهَكَذَا رَأَيْتهُ بخَطِّ جَمَاعَةٍ من العُلَمَاءِ باللُّغَة، بكَسْرِ البَاءِ، وَهَكَذَا نَقَلَه ابنُ العَدِيم فِي تَارِيخ حَلَب. قُلْتُ: والصَّوابُ أَنَّه
(18/261)

بالكَسْرِ والفَتْح، كَمَا نَقَلَه الصَّاغَانِيّ وغيْرُه، وبِهِمَا رُوِيَ قَوْلُ عَمْرِو بنِ الأَسْوَد الطُّهَوِيّ:
(سَدَدْنَا كَمَا سَدَّ ابنُ بِيض طَرِيقَهُ ... فلَمْ يَجِدُوا عِنْدَ الثَّنِيَّةِ مَطْلَعَا)
وَكَذَا قَوْل عَوْفِ بنِ الأَحْوَصِ العَامِرِيّ:
(سَدَدْنَا كَمَا سَدَّ ابْن بَيْض فَلم يَكُن ... سِوَاهَا لِذِي الأَحْلاَمِ قَوْمِيَ مَذْهَبُ)
والجَوْهَرِيّ لم يُصَرَّح بالفَتْح وَلَا بالكَسْر، وإِنَّمَا هُوَ ضَبْط قَلَمٍ، فَلا يُنْسَب إِليه الوَهَمُ فِي مِثْل ذلِكَ، على أَنَّ لَهُ أُسْوَةً بخَاله، وكَفَى بِهِ قُدْوَةً. وأَمّا ابنُ بَرِّيّ فقد اخْتَلَفَ النَّقْلُ عَنهُ فِي التَّعْقِيب.
وَقَالَ رَضِيُّ الدينِ الشَّاطِبِيّ على حَاشِيَة الأَمَالي لابْنِ بَرِّيّ مَا نَصُّه: وأَبو مُحَمَّد، رَحِمَهُ الله، حَمَلَ الفَتْحَ فِي بَاءِ الشَّاعِر على فَتْح البَاءِ فِي صَاحِبِ المَثَل، فعَطَفَه عَليه، أَيْ أَنَّ الشَّاعِرَ الذِي هُوَ حَمزَةُ بنُ بِيضٍ، وسَيَأْتي ذِكْرُه بكَسْرِ البَاءِ لاَ غيْر، فتَأَمَّلْ: تَاجِرٌ مُكْثِرٌ من عَادٍ، كَذَا نَصُّ المُحِيط. وَقَالَ ابنُ القَطَّاعِ: أَخبَرنَا أَبُو بَكْرٍ اللُّغَوِيُّ، أَخبَرَنا أَبُو مُحَمَّدٍ إِسْمَاعِيلُ بنُ مُحَمَّدٍ النَّيْسَابُورِيّ، أَخبَرنَا أَبو نَصْرٍ الجَوْهَرِيّ، قَالَ: قَالَ الأَصْمَعِيّ: ابنُ بَيْضٍ كَانَ فِي الزَّمَن الأَوّلِ، عَقَرَ نَاقَتَهُ عَلَى ثَنِيَّةٍ، وَعند ابنِ قُتيْبَة: نَحَرَ بَعِيراً لَهُ على أَكَمَةٍ، فسَدَّ بِهَا الطَّرِيقَ ومَنَعَ النَّاسَ مِنْ سُلُوكِهَا. وَقَالَ المُفَضَّلُ: كَانَ ابنُ بَيْض رَجُلاً من عَادٍ تاجِراً مُكْثِراً، فكانَ لُقْمَانُ بنُ عَادٍ يَخْفِره فِي تِجَارَته ويُجِيزُه على خَرْجٍ يُعْطِيه ابنُ بَيْضِ يَضَعُه لَهُ على ثَنِيَّةٍ، إِلى أَن يَأْتِيَ لُقْمَانُ فيَأْخُذَه، فإِذَا أَبْصَرَهُ لُقْمَانُ قَد فَعَل ذلِكَ. قَالَ: سَدَّ ابنُ بَيْضٍ السَّبِيلَ، أَي لم يَجْعَلْ لي سَبِيلاً على أَهْلِهِ ومَالِهِ. وَذكر ابنُ قُتَيْبَةَ عَن بَعْضِهِم: هُوَ رَجُلٌ كانَت عَلَيْهِ إِتَاوَةٌ فهَرَبَ
(18/262)

بهَا فاتَّبَعه مُطَالِبُهُ، فَلمَّا خَشِيَ لَحَاقَهُ وَضَعَ مَا يُطَالِبُه بِهِ على الطَّرِيقِ ومَضَى، فلَمَّا أَخَذ الإِتَاوَةَ رَجَعَ وقَال هذَا المَثَلَ، أَي مَنَعَنا من اتِّبَاعَه حِينَ أَوْفَى بِمَا عَليْه، فكَأَنَّه سَدَّ الطَّرِيق. وقَال بَشَامَة بن عَمْرو:
(وإِنَّكمُ وعَطَاءَ الرِّهَانِ ... إِذَا جَرَّت الحَرْبُ جُلاًّ جَلِيلاَ)

(كثَوْبِ ابْنِ بَيْضٍ وَقاهُمْ بِهِ ... فسَدَّ على السَّالِكِين السَّبِيلاَ)
قَالَ الصَّاغَانِيّ: الثَّوْبُ كِنَايَةٌ عَن الوِقَايَة لأَنَّهَا تَقِي وِقَايَةَ الثَّوْبَ. وَقَالَ ابنُ قُتَيْبة فِي قَوْلِ عَمْرو) بْن الأَسْوَد الطُّهَوِيّ السَّابِق: كَنَى الشّاعِرُ عَن البَعِيرِ، إِنْ كَانَ التَّفْسِيرُ على مَا قَالَهُ الأَصْمَعِيّ، أَو عَنِ الإِتَاوَة إِنْ كَانَ التَّفْسِيرُ على مَا ذَكَرَه غيْرُه بالثَّوْب، لأَنَّهما وَقَيَا، كَمَا يَقِي الثَّوْبُ، كَذَا فِي تَارِيخ حَلَب لابْنِ العَدِيم. {وبِيضَات هَكَذَا فِي النُّسَخ بالتَّاءِ الفَوْقِيَّة، والصَّوابُ} بِيضَانُ الزُّرُوبِ، بِالكَسْر والنّون: د قَالَ أَبُو سَهْم أُسَامَةُ بنُ الحَارِث الهُذَلِيُّ:
(فلَسْتُ بمُقْسِم لَوَدَدْتُ أَنِّي ... غَدَاتَئِذٍ {ببِيْضَانِ الزُّرُوبِ)
} والبِيضَانُ، بالكسْرِ: جَبَلٌ لتَنِي سُليْم. قَالَ مَعْنُ بنُ أَوْسٍ المُزَنِيُّ، يَمْدَح بَعْض بَنِي الشَّرِيد السُّلَمِيِّين:
(لآلِ الشَّرِيدِ إِذْ أَصَابُوا لِقَاحَنا ... بِبَيْضَانَ والمَعْروفُ يُحْمَدُ فاعِلُهْ)
البِيَضَانُ من النَّاسِ: ضِدُّ السُّودان، جَمْعُ أَبْيَضَ، وأَسْوَدَ. مِنَ المَجَاز: البَيْضُ، بالفَتْح: وَرَمٌ فِي يَدِ الفَرَسِ، مِثْل النُّفْخِ والغُدَدِ، وفَرَسٌ ذُو بَيْضِ. قَالَ
(18/263)

الأَصْمَعِيّ: هُوَ من العيُوبِ الهَيِّنَةِ. وَقد {بَاضَتْ يَدُه} تَبِيضُ {بَيْضاً. وقَال أَبُو زيْد: البَيْضَةُ: وَرَمٌ فِي رُكْبَةِ الدَّابّةِ. و} بَاضَتِ الدَّجَاجَةُ، ونَصّ الصّحاح: الطَّائِرَةُ، فَهِيَ {بَائِضٌ: أَلْقَتْ} بَيْضَها. دَجَاجَةٌ {بَيُوضٌ، كصَبورٍ: كَثِيرَةُ البَيْض. ج} بُيُضٌ، بضَمَّتَيْن، {وبِيضٌ، بالكَسْرِ، الأُولَى ككُتُبٍ، الأَوْلَى تَمْثِيلُهَا بصُبُرٍ فِي جمع صَبُور، الثَّانِيَةُ مِثْلُ مِيلٍ، فِي لُغَة مَنْ يَقُولُ فِي الرُّسُلِ رُسْل، وإِنّمَا كُسِرَت الباءُ لِتَسْلَمَ البَاءُ، قَالَه الجَوْهرِيّ وَقَالَ غَيْرُه: وَقد قَالُوا: بُوضٌ. وَقَالَ الأَزْهَريّ: يُقَال دَجَاجَةٌ بائضٌ، بغيْر هاءٍ، لأَنَّ الدِّيكَ لَا} يَبِيض. وَقَالَ غيْرُه: يُقَال دِيكٌ بائِضٌ، كَمَا يُقَال: وَالِدٌ، وكَذلك الغُرَابُ، قَالَ: بِحَيْثُ يَعْتَشُّ الغُرَابُ {البائضُ قَالَ ابنُ سِيدَهُ: وَهُوَ عِنْدي عَلَى النَّسَبِ. من المَجَازِ: باضَ الحَرُّ، أَي اشْتَدَّ، كَمَا فِي الصّحاح، والأَسَاس، ووَهِمَ الصَّاغَانِيّ فذَكَرَهُ فِي التَّكْمِلَة، وَهُوَ مَوْجُودٌ فِي نسَخ الصّحاح كُلِّهَا.
من المَجَازِ: بَاضَت البُهْمَى، أَي سَقَطَتْ نِصَالُهَا، كَمَا فِي الصّحاح} كأَبَاضَتْ {وبَيَّضَتْ.
والَّذِي فِي التَّكْمِلَة والعُبَابِ: أَبَاضَت البُهْمَى، مِثْلُ بَاضَتْ، وكَذلِكَ} أَبْيَضَتْ. و {بَاضَ فُلاناً} يَبِيضُهُ: غَلَبَهُ فِي {البَيَاضِ، وَلَا يُقَال يَبُوضُه، كَمَا فِي الصّحاح والعبَاب، وَهُوَ مُطَاوِعُ} بَايَضَهُ {فبَاضَه، كَمَا قَالَه الجَوْهَرِيّ. قَالَ ابنُ عَبّادٍ:} بَاضَ العُودُ، إِذا ذَهَبَتْ بِلَّتهُ ويَبْسَ، فهُوَ يَبِيضُ! بُيُوضاً، وَهُوَ مَجَاز.
(18/264)

باضَ بالمَكَانِ: أَقَامَ بِهِ، كَمَا فِي العُبَاب، وَهُوَ مَجَازٌ. بَاضَ السَّحَابُ، إِذا مَطَرَ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وَهُوَ مَجَاز، وأَنْشَدَ:)
(بَاضَ النَّعَامُ بِهِ فنَفَّرَ أَهْلَهُ ... إِلاَّ المُقِيمَ عَلَى الدَّوا المُتَأَفِّنِ)
قَالَ: أَراد مَطَراً وَقََ بنَوْءِ النَّعائم. يَقُولُ: إِذا وَقَعَ هَذَا المَطَرُ هَرَبَ العُقَلاءُ وأَقَامَ الأَحْمَقُ، كَمَا فِي العبَاب. وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: وَصَفَ هذَا الشاعِرُ وَادِياً أَصابَهُ المَطَرُ فأَعْشَبَ. والنَّعَامُ هُنَا النَّعَائِمُ من النُّجُوم، وإِنَّمَا تُمْطِرُ النَّعَائمُ فِي القَيْظِ فيَنبُتُ فِي أُصُول الحَلِيِّ نَبْتٌ يُقَال لَهُ النَّشْرُ، وَهُوَ سُمٌّ إِذا أَكَلَه المالُ مَوَّتَ. ومعنَى باضَ: أَمْطَرَ. والدَّوَا بمَعْنَى الدّاءِ. وأَرادَ بالمُقِيمِ المُقِيمَ بِهِ على خَطَرِ أَن يَمُون. والمُتَأَفِّنُ: المُتَنَقِّص. قَالَ: هَكَذَا فَسَّره المُعَلَّبِيُّ فِي بَاب المقْصور لابْنِ وَلاّدٍ، فِي بابِ الدّال قَالَ الفَرَّاءُ: تَقُولُ العَرَبُ: امْرَأَةٌ {مُبْيِضَةٌ، إِذا وَلَدَت البِيضَانَ، قَالَ، ومُسْوِدَةٌ ضدُّها. قَالَ: وأَكْثَرُ مَا يَقُولُون: مُوضِحَة، إِذا وَلَدَت} البِيضَانَ، كَمَا فِي العُبَاب. قَالَ الفَرّاءُ: وَلَهُم لُعْبَةٌ، يَقُولُونَ: {- أَبِيضِي حَبَالاً وأَسِيدِي حَبَالاً، هَكَذَا نَقَلَه الصَّاغَانِيّ فِي كِتَابَيْه.} وبَيَّضَه {تَبْيِيضاً: ضِدُّ سَوَّدَهُ. يُقَالُ:} بَيَّضَ اللهُ وَجْهَهُ. من المَجاز: بَيَّضَ السِّقاءَ إِذا مَلأَهُ من المَاءِ واللَّبَنِ، نَقله الجَوْهَرِيّ والصَّاغَانِيّ. بَيَّضَه أَيضاً، إِذا فَرَّغَهُ، وَهُوَ ضِدٌّ، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ وصَاحِبُ اللِّسَان، وَهُوَ مَجَاز.
(18/265)

{والمُبَيِّضَةُ، كمُحَدِّثَةٍ: فِرْقَةٌ من الثَّنَوِيَّة. قَالَ الجَوْهَرِيّ: وهُمْ أَصْحَابُ المُقَنَّعِ، سُمُّوا بذلِكَ} لِتَبْيِيضهم ثِيَابَهُمْ مُخَالَفَةً للمُسَوِّدَةِ من العَبَّاسِيِّينَ، أَي لأَنَّ شِعَارَهُمْ كانَ السَّوادَ. يَسْكُنُون قَصْرَ عُمَيْرٍ. {وابْتَاضَ الرَّجُلُ: لبِسَ البَيْضَةَ من الحَدِيد. من المَجَازِ:} ابْتَاضَ القَوْمَ، أَي اسْتَأْصَلَهُمْ. يُقَال: أَوْقَعُوا بهِم {فابْتاضُوهُم، أَي استَأَصَلُوا بَيْضَتَهُم} فابْتِيضُوا: اسْتُؤْصِلُوا، وأُبِيحَتْ {بَيْضَتُهُمْ.} وابْيَضَّ الشَّيْءُ، {وابْيَاضَّ: ضِدُّ اسْوَدَّ، واسْوَادّ، وَهُوَ مُطَاوِعُ} بَيِّضْتُ الشَّيْءَ {تَبْيِيضاً، كَمَا فِي الصّحاح. وأَيّامُ} البِيضِ، بالإِضَافَةِ، لأَنَّ البِيضَ من صِفَةِ الِّليَالِي، أَيْ أَيّامُ الّليَالِي البِيضِ، وَهِي الثالِثِ عَشَرَ إِلى الخامِسَ عَشَرَ، وَهُوَ القَوْلُ الصَّحِيحُ، كَمَا قَالَه النَّوَوِيُّ وغيْرُهُ، وإِنَّمَا سُمِّيَتْ لَيَالِيهَا {بِيضاً لأَنَّ القَمَرَ يَطْلُع فِيهَا من أَوَّلِها إِلى آخِرِها. أَو هِيَ من الثَّانِي عَشَرَ إِلى الرابِعَ عَشَرَ، وَهُوَ قَوْلٌ ضَعِيفٌ شَاذٌ. قَالَ شيْخُنَا: وَلَا يَصِحُّ إِطْلاقُ البَيَاضِ على الثَّانِي عَشَرَ، لأَنَّ القَمَرَ لَا يَسْتَوْعِبُ لَيْلَتَهُ، ولاَ تَقُل: الأَيَّامُ البِيضُ، قَالَه ابنُ بَرِّيّ، وابنُ الجَوَالِيقِيّ، ولكِنَّ أَكْثَرَ الرِّوَايَاتِ هَكَذَا: كانَ يَأْمُرُنا أَنْ نَصُومَ الأَيّامَ البِيضَ، وَقد أَجابَ شُرَّاحُ البُخَارِيّ عَمّا أَنْكَرَاهُ، مَعَ أَنّ المُصَنِّف قد ارْتَكبَه بنَفْسِهِ فِي وض ح ففسَّر الأَوَاضِحَ هُنَاكَ بالأَيّامِ البِيضِ: وممّا يُسْتَدْرَكُ عَليْه:} أَباضَ الشَّيْءُ مْثْلُ {ابْيَضَّ، وكذلِك} ابْيَضَضَّ، فِي ضَرُورَة الشِّعْر، قَالَ الشَّاعِر:)
(إِنَّ شَكْلِي وإِنَّ شَكْلَكِ شَتَّى ... فالْزَمِي الخُصَّ واخْفِضِي! - تَبْيَضِضِّي)
(18/266)

فإِنَّه أَراد: {- تَبْيَضِّي، فزَادَ ضَاداً أُخْرَى ضَرُورَةً لإِقامَةِ الوَزْن، أَوْرَدَه الجَوْهَرِيّ هكَذا فِي مَادَّة خفض. وَيُقَال: أَعْطِنِي} أَبْيَضَّهْ، بتَشْديد الضادِ، حَكَاهُ سِيبَوَيْه عَن بَعْضِهِم، يُرِيدُ أَبْيَضَ، وأَلْحَق الهَاءَ كَمَا أَلْحَقَهَا فِي هُنَّه، وَهُوَ يُرِيدُ: هُنَّ. ولكَوْنِ الضَّادِ الثّانِيَة وَهِي الزّائدةُ ليْسَت بحَرْفِ الإِعْرَاب لَحِقَتْه بَيَانَ الحَرَكَة. قَالَ أَبو عَلِيٍّ: وَهِي ضَعِيفَةٌ فِي القِيَاس. {وأَبَاضَ الكَلأُ: ابْيَضَّ ويَبِسَ.} والمُبَايَضَةُ: المُغَالبَةُ فِي البَيَاض، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. {وأَبْيَضَتِ المَرْأَةُ} وأَبَاضَتْ: وَلَدَت البِيضَ، وكَذلِكَ الرَّجُلُ. {والبَيَّاضُ، ككَتَّانٍ: الَّذِي} يُبَيِّضُ الثِّيَابَ، على النَّسَب، لَا عَلَى الفِعَل، لأَنَّ حُكْمَ ذلِكَ إِنَّمَا هُوَ {مُبَيِّضٌ.} والأَبْيَضُ: عِرْقُ السُّرَّةِ، وقِيلَ: عِرْقٌ فِي الصُّلْبِ، وقِيلَ: عِرْقٌ فِي الْحَالِبِ، صِفَةٌ غالِبَةٌ، كُلُّ ذلِكَ لمَكَانِ البَيَاضِ. وَقَالَ الجَوْهِرِيُّ: {الأَبْيضانِ: عِرْقان فِي حالِبِ البعِيرِ، وأَنْشَد للرَّاجِزِ كأَنَّما يَيْجعُ عِرْقَيْ} أَبْيَضِهْ قَالَ الصاغَانِيّ: ووقعَ فِي الصّحاح: عِرْقا أَبيضِه بالأَلف، والصَّوابُ عِرْقَيْ بالنَّصْبِ كقَوْلِهم: يُوَجَعُ رَأْسَه.
(18/267)

وَقَالَ غيْرُه: هُمَا عِرْقَا الوَرِيدِ. وقِيلَ: عِرْقَانِ فِي البَطْنِ، {لِبَيَاضِهِمَا. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(} وأَبْيَضَ قد كَلَّفْتُه بعدَ شُقَّةٍ ... تَعَقَّدَ مِنْهَا أَبْيَضَاهُ وحَالِبُهْ)
{وبَيَاضُ الكَبِدِ والقَلْبِ والظُّفرِ: مَا أَحَاطَ بهِ. وقِيلَ: بَيَاضُ القَلْبِ من الفَرَسِ: مَا أَطَافَ بالعِرْق من أَعْلَى القَلْبِ. وبَيَاضُ البَطْنِ: بَنَاتُ اللَّبَنِ وشَحْمُ الكَلَى ونَحْوُ ذلِكَ، سَمَّوْهَا بالعَرَضِ كأَنَّهُمْ أَرادُوا: ذَات البَيَاضِ. وكَتِيبَةٌ} بَيْضَاءُ: عَلْيَها بَيَاضُ الحَدِيدِ. {والبَيْضَاءُ: الشَّمْسُ، لبَيَاضِها، قَالَ الشَّاعِر:
(} وبَيْضَاءَ لم تَطْبَعْ ولَمْ تَدْرِ مَا الخَنَا ... تَرَى أَعْيُنَ الفِتيَانِ من دُونِهَا خُزْرَا)
وَيُقَال: كَلَّمتُه فَمَا رَدَّ عَلَيَّ بَيْضَاءَ وَلَا سَوْداءَ، أَي كَلِمَةً حَسَنَة وَلَا قبِيحَةً، على المَثَلِ. وكَلاَمٌ أَبْيَضُ: مَشْرُوحٌ، على المَثَلِ أَيْضاً، وَكَذَا صَوْتٌ أَبْيَضُ، أَي مُرْتَفِعٌ عَال، على المَثَلِ أَيْضاً.
وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: يُقَال للأَسْوَدِ: أَبو البَيْضَاءِ، {وللأَبْيَض أَبُو الجَوْنِ. واليَدُ} البيْضَاءِ، الحُجَّة المُبَرْهَنَةُ، وَهِي أَيْضاً اليَدُ الَّتِي لَا تُمَنُّ والَّتِي عَن غيْرِ سُؤَالٍ، وذلِكَ لشَرَفِهَا فِي أَنْوَاعِ الحِجَاجِ والعَطَاءِ. وأَرْضٌ {بَيْضَاءُ: مَلْسَاءُ لَا نبَاتَ فِيهَا، كَأَنَّ النَّبَاتَ كَانَ يُسَوِّدُهَا، وقِيلَ: هِيَ الَّتِي لم) تُوطَأْ.} وبَيَاضُ الجِلْدِ: مَا لَا شَعرَ عَلَيْهِ. ودَجَاجَةٌ {بَيَّاضَةٌ، كبَيُوضٍ، وهُنَّ} بُوضٌ. وغُرَابٌ بائِضٌ على النَّسَبِ، {والأَبْيَضُ: مُلْكُ فَارِسَ لبَيَاضِ أَلْوانِهِم، أَو لأَنَّ الغَالِبَ على أَمْوَالِهِم الفِضَّةُ.
} والبَيْضَةُ، بالفَتْح: عِنَبٌ بالطَّائفِ، أَبْيَضُ عَظِيمُ الحَبِّ.
(18/268)

وبَيْضَةُ السَّنَامِ: شَحْمَتُه، على المَثَلِ.
وبِيضَ الحِيُّ: أُصِيبَتْ بَيْضَتُهُم وأُخذَ كُلُّ شَيْءٍ إِلهُم، {وبِضَناهُمْ،} كابْتَضنَاهُم: فَعَلنا بِهِم ذلِ: َ عَنوَةً.
{وبَيْضَةُ الصَّيْفِ: مُعْظَمُه. وبَيْضَةُ الحَرّ: شِدَّتُه. وبَيْضَةَ القَيْظِ: شِدَّةُ حَرِّه، وَقَالَ الشَّمّاخ:
(طوَى ظِمْأَهَا فِي بَيْضةِ القيْظِ بَعْدَما ... جَرَى فِي عِنَانِ الشِّعْرَيَيْنِ الأَمَاعِزُ)
وقَالَ بَعْضُ العَرَب: يَكُونُ على المَاءِ بَيْضَاءُ القَيْظِ، وذلِك من طُلُوعِ الدَّبَرَانِ إِلى طُلُوعِ سُهَيْلٍ.
وَفِي الأَسَاس: أَتيْتُه فِي بَيْضَةِ القَيْظِ، وبَيْضَاءِ القَيْظِ، أَي صَمِيمِه، من طُلُوعِ سُهيْل والدَّبَرَانِ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: والَّذِي سَمِعْتُه: يَكُونُ على المَاءِ حَمْرَاءُ القَيْظِ، وحِمِرُّ القَيْظِ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: أَفْرَخَ بَيْضَةُ القَوْمِ: إِذا ظهرَ مَكْتُومُ أَمْرِهِم. وأَفرَخَتِ البَيْضَةُ: صَارَ فِيهَا فَرْخٌ.} وبَاضَتِ الأَرْضُ: اصْفَرَّتْ خُضْرتُهَا، ونَفَضَت الثَّمَرةَ وأَيْبَسَتْ، وقِيلَ: بَاضَتْ: أَخْرَجَتْ مَا فِيهَ من النَّبَاتِ. وَفِي الحَدِيثِ فِي صِفَة أَهْلِ النَّارِ فَخِذُ الكافِرِ فِي النارِ مِثْلُ البَيْضاءِ قِيلَ: هُوَ اسمُ جَبَلٍ.
قلتُ: ولَعَلَّه الَّذِي تَقَدَّم فِي المَتْنِ، أَو غيْرُهُ، فَليُنْظر. ورَجُلٌ! مُبَيِّضٌ، كمُحَدِّثٍ: لاَبِسٌ ثِيَاباً بِيضاً.
وحَمْزَةُ بنُ بِيضِ بنِ عَبْدِ اللهِ بن شَمِرٍ الحَنَفِيّ: شاعِرٌ مَشْهُورٌ فَصِيحٌ، رَوَى عَن الشَّعْبِيّ، وَعنهُ وَلَدُه مُخْلَد، قَدِمَ حَلَبَ ومَدَحَ المُهَلَّبَ فِي الحَبْسِ، كذَا فِي تَارِيخ ابْنِ العَديم وَهُوَ بكَسْرِ الباءِ لَا غيْر، قَالَه ابْن بَرِّيّ، وضَبَطَه الحافِظُ بالفَتْحِ. وذَكَرَ النَّضْرُ بنُ شُمَيْلٍ أَنَّه دَخَلَ على
(18/269)

المَأْمُون فَقالَ: أَنْشِدْنِي أَخْلَبَ بَيْتٍ قالَتْه العَرَبُ، قَالَ: فأَنْشَدْتُه أَبْيَاتَ حَمْزَةَ بنِ بِيضٍ فِي الحَكَمِ بْنِ أَبي العَاص:
(تَقُولُ لِي والعُيُونُ هَاجِعَةٌ ... أَقِمْ عَلْينَا يَوْماً فلمْ أُقِمِ)

(أَيَّ الوُجُوهِ انْتَجَعْتَ، قُلْتُ لَهَا ... وأَيُّ وَجْهٍ إِلاَّ إِلَى الحَكَمِ)
مَتَى يَقُلْ صَاحِبَا سُرَادِقِهِهذا ابنُ بِيضِ بالبَابِ يَبْتَسِمِ وَفِي شَرْحِ أَسماءِ الشُّعَرَاءِ لأَبِي عُمَرَ المُطَرِّز: حَمْزَةُ بنُ بِيضِ. قَالَ الفَرَّاءُ: البِيضُ: جَمْع أَبْيَضَ وبَيْضَاءَ. والبَيْضَةُ، بالفَتْح: مَوْضعٌ عِنْدَ مَاوَانَ، بِهِ بِئَارٌ كَثيرةٌ، من جِبَالهِ أُدَيْمَةُ والشّقدان. وبالكَسْر جَبَلٌ لبَنِي قُشيْرٍ: {والبُيَيْضَة، بالتَّصْغِير: اسمُ ماءٍ.} والبُوَيْضَاءُ، مُصَغَّراً: قَرْيَةٌ بالقُرْب من دِمَشْقِ الشَّامِ، وأَهْلُهَا مَشْهُورُون بالجُودِ، وَبهَا مَاتَ المَلِكُ الأَمْجَدُ، الحَسَن بنُ)
داوُودَ بْنِ عيِسَى بنِ أَبِي بَكْرِ بن أَيُّوبَ. وذُو {بِيضَانَ، بالكَسْر: مَوْضِعٌ. قَالَ مُزَاحم:
(كَمَا صَاحَ فِي أَفْنَانِ ضَالٍ عَشِيَّةً ... بأَسْفَلِ ذِي بِيضَانَ جُونُ الأَخَاطِبِ)
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: البَيْضَةُ، بالفَتْح: أَرضٌ بالدَّوِّ، وحَفَروا بهَا حَتَّى أَتَتْهم الرِّيحُ مِن تَحْتِهِم فرَفعَتْهم، ولَمْ يَصِلُوا إِلى المَاءِ. وَقَالَ غيْرُه: البَيْضَةُ: أَرْضٌ بَيْضَاءُ لَا نَباتَ فِيهَا. والسَّوْدَةُ: أَرضٌ بهَا نَخِيلٌ.} والبَيَاضَةُ: مَوْضعٌ بالإِطْفِيحِيّة، من أَعْمَالِ مِصْرَ، وَهِي أَرضٌ بَيْضَاءُ سَهْلٌ لَا نَبَاتَ بِها. والسَّوادةُ تجَاهَ مُنْيَةِ بنِي خُصِيبٍ، بهَا نخيلٌ ومَزَارِعُ.
(18/270)

وبَيَاضٌ أَيْضاً من قُرَى الفَيُّومِ.
وَقَالَ الفَرَّاءُ: يُقَال: مَا عَلَّمَكَ أَهْلُكَ إِلاَّ بِيضاً، بالكَسْرِ، أَي تَمَطُّقاً، نَقله الصّاغانِيّ. وبَاضَ مِنّي فُلانٌ: هَرَبَ. {وابْتَاضَهم: دَخَلَ فِي} بَيْضَتِهِمْ. {وابْتَاضَ: اخْتَارَ.} وبَاضَت الأَرْضُ: أَنْبَتَت الكَمْأَةَ.
{- وبَايَضَنِي فُلانٌ: جاهَرَني، من بَيَاضِ النَّهَارِ. وَلَا يُزَايِل سَوَادِي} بَيَاضَك، أَي شَخْصِي شَخْصَك، وَهُوَ مَجَاز. {والأَبْيَضُ بنُ مُجَاشِعِ بنِ دَارِمٍ: بَطْنٌ من تَميمٍ، مِنْهُم أَبُو لَيْلَى الأَبْيَضُ الشَّاعِر.
} والبَيَّاضَةُ، مُشَدَّدَة: مَحَلَّةٌ بحَلَبَ.
(فصل التاءِ مَعَ الضَّاد)

ترض
تِرْيَاضٌ، كجِرْيال، أَهمَلَه الجَوْهَرِيّ، ثمَّ إِنَّ اليَاءَ تَحْتِيَّةٌ على الصَّحِيح، ووَقَعَ فِي بَعْضِ النُّسَخ بالمُوَحَّدَة وَهُوَ خَطَأٌ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ من أَسْمَاءِ النِّسَاءِ، ذَكَره فِي بَابِ فِعْيَال. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
تعض
التَّعْضُوضُ، بالفَتْحِ، هُنَا أَوْرَدَه صاحِبُ اللِّسَانِ وابنُ الأَثِيرِ، وسَيَأْتِي للمُصَنِّف فِي ع ض ض، على أَنَّ التَّاءَ زائِدَةٌ، وسَيَأْتي الكَلامُ عَلَيْهِ هُنَالِك.
(فصل الْجِيم مَعَ الضَّاد)

جحض
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: جِحِضْ، بِكَسْر الجِيمِ والحَاءِ:
(18/271)

زَجْرٌ للكَبْشِ. أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ والمُصَنِّف، وأَورَدَه الصَّاغَانيُّ فِي التَّكْملَة، وصاحبُ اللّسَان. قلتُ: ويأْتي للمُصَنِّف فِي ج ح ط هَذَا المعنَى.
جرض
الجَرَضُ، مُحَرَّكةً: الرِّيقُ. يُغَصُّ بِهِ: يُقَال: جَرضَ برِيقه يَجْرضُ، مِثَال كسَرَ يَكْسرُ، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: قَالَ ابْن القَطّاع: صَوابُه جَرِضَ يَجْرَض كفَرِحَ، أَي ابْتَلَعَهُ بالجَهْدِ على هَمٍّ وحُزْنٍ. قُلتُ: مثْلهُ قولُ ابْنِ دُرَيْدٍ قَالَ: الجَرَضُ، مُحَرَّكَةً: الغَصَصُ بالرِّيقِ. يُقَال، جَرِض يَجْرَض، مِثَال سَمع يَسْمَع: إِذا اغْتصَّ، وخَصَّه غَيْرُه بغَصَص المَوْتِ وأَجْرَضَه برِيقه: أَغَصَّه. فِي المَثَل: حَالَ الجَرِيضُ دُونَ القَرِيضِز قِيلَ: الجَرِيضُ: الغُصَّةُ، والقَرِيضُ: الجرَّةُ. وَقيل الجَرِيضُ: الغَصَصُ، والقَرِيضُ: الشِّعْرُ. وَقَالَ الرِّيَاشيّ. الجَرِيضُ والقَرِيضُ يَحْدُثانِ بالإِنْسَان عنْدَ المَوْتِ، فالجَرِيضُ: تَبَلُّعُ الرِّيقِ. والقَرِيضُ: صَوْتُ الإِنْسَانِ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لامرِئِ القَيْس:
(كَأَنَّ الفَتَى لم يَغْنَ بالنَّاسِ لَيْلَةً ... إِذا اخْتَلَفَ اللَّحْيَانِ عِنْدَ جَرِيض)
وَهَكَذَا أَنشدَه الصّاغَانِيّ أَيضاً. والّذي فِي ديوانِ شِعْرِه: كأَنَّ الفَتى بالدَّهْرِ لم يَغْنَ لَيْلَةً يُضْرَبُ لأَمْرٍ يَعُوقُ دُونَه عائِقٌ، كَذَا فِي العُبَابِ. وَقَالَ زَيْدُ بنُ كُثْوَةَ: يُقَال عنْد كُلّ أَمْرٍ كَانَ مَقْدُوراً عَلَيْهِ فحِيلَ دُونَهُ. قالَ: وأَوَّلُ مَنْ قَالَهُ عَبِيدُ بنُ الأَبْرَصِ حينَ
(18/272)

اسْتَنْشَدَهُ المُنْذِرُ قولَه: أَقْفَرَ من أَهْلِه مَلْحُوبُ فَقَالَ:
(أَقْفَرَ من أَهْلِه عَبِيدُ ... فاليَوْمَ لَا يُبْدى وَلَا يُعِيد)
)
فاسْتَنْشَدَهُ ثَانِياً فَقَالَ: حَالَ الجَرِيضُ دُونَ القَرِيضِ وقِيلَ: أَوَّلُ مَنْ قَالَه شَوْشَنٌ، كَذَا فِي النُّسَخِ، وصَوابُه جَوْشَنٌ بِالجِيمِ وَهُوَ ابنُ مُنقِذٍ الكلابِيّ حِين مَنَعَهُ أَبُوهُ من قَول الشِّعْرِ حَسَداً لَهُ لتَبْرِيزِه كانَ عَلَيْه، فجَاشَ الشِّعْرُ فِي صَدْرِه، فمَرضَ مِنْهُ حُزْناً، فرَقَّ لَهُ أَبُوهُ، وَقد أَشْرَفَ على المَوْت، فَقَال: يَا بُنِيَّ انْطق بمَا أَحْبَبْتَز فَقَالَ: حالَ الجَرِيُض دُون القَرِيض، ثمَّ أَنْشَأَ يَقُولُ:
(أَتَأْمُرُنِي وقدْ فَنِيَتْ حَياتِي ... بأَبْيَاتٍ أُحَبِّرُهُنَّ منِّي)

(فَلَا تَجْزَعْ عليَّ فإِنَّ يَوْمي ... ستَلْقَى مِثْلَهُ وكَذاكَ ظَنِّي)
فأُقْسِمُ لَوْ بَقِيتُ لقُلْتُ قَوْلاً أَفُوقُ لَهُ قَوَافِيَ كُلِّ جِنِّي ثمَّ ماتَ فَقَالَ أَبُوهُ يَرْثِيه:
(لَقَدْ أَسْهَرَ العَيْنَ المَرِيضَةَ جَوْشَنٌ ... وأَرَّقَها بَعْدَ الرُّقَاد وأَسْهَدَا)
فَيَالَيْتَهُ لَمْ يَنْطقِ الشِّعْرَ قَبْلَهَاوعاشَ حَمِيدً مَا بَقينَا مُخَلَّدَا ويَالَيْتَهُ إِذْ قَال عَاشَ بقَوْلهِوهَجَّنَ شعْري آخرَ الدَّهْرِ سَرْمَدَا وَقَالَ المَيْدَانيّ: يُضْرَب لأَمْر يُقْدَرُ عَلَيْهِ أُخِّرَ حِين لَا يَنْفَع، ووَرَدَ فِي مَعْنَاه: حَال الأَجَلُ دُونَ الأَمْلِ. والجَرِيضُ: المَغْمُومُ، وَقيل: هُوَ الشَّديدُ الهَمِّ: يُقَال: مَاتَ فُلانٌ
(18/273)

جَرِيضاً، أَي مَغْمُوماً، كالجِرْيَاض، والجِرْآضِ، بكَسْرِهما، عَن أَبي الدُّقَيْش، وأَنْشَدَ لِرُؤْبَةَ يَمْدَحُ بِلاَلَ بنَ أَبي بُرْدَةَ: وخَانِقيّ ذِي غُصَّةٍ جِرْيَاضِ رَاخَيْتَ يَوْمَ النَّقْر والإِنْقَاضِ ويُرْوَى جْرْآضِ. قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: يُرِيد رَجُلَيْنِ خانِقَيْن. وَقَالَ ابنُ الأَعرَابِيّ: هَمَّان خَنَقَاهُ. رَاخَاهُمَا: فَرَّجَهُمَا، كَذَا فِي العُبَابِ والتَّكْمَلَةِ. قُلتُ: ويُرْوَى وخَانِقٍ، أَي رُبَّ ذِي خَنْق. يُقَال: أَفْلَت فُلانٌ جَرِيضاً، أَي يَكَادُ يَقْضِي، وَمِنْه قَوْلُ امرِئِ القَيْس:
(وأَفْلَتَهُنَّ عتِلْباءٌ جَرِيضاً ... ولَوْ أَدْرَكتْهُ صَفِرَ الوِطَابُ)
يَعْنِي علباءَ بنَ الحَارث، وَكَانَ امرؤُ القيْس قَصَدَ غَزْوَ بَنِي أَسَدٍ، فحَذَّرَهم عِلباء فرَحَلُوا بلَيْلٍ.
وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: هُوَ يَجْرَضُ بنَفْسِه، أَي يَكَاد يَقْضِي. وقِيلَ: الجَرِيضُ: أَن يَجرَضَ على نَفْسِه إِذا قَضَى. وقِيلَ: الجَرَضُ، بالتَّحْرِيك: أَن تَبْلُغَ الرُّوحُ الحَلْقَ، والإِنْسَانُ جَرِيضٌ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الجَرِيضُ: المُفْلِتُ بعدَ شَرٍّ. وَفِي الأَسَاسِ افْلَتَ فُلاَنٌ جَرِيضاً، أَي مُشرِفاً على الهَلاكِ، بلَغَت) نَفْسُه حَلْقَهُ فجَرِضَ بِهَا، كَقَوْلِه تَعَالَى كلاَّ إِذا بَلَغَتِ التَّراقِيَ، فلَوْلاَ إِذَا بَلَغَتِ الحُلْقُومَ، وسَيَأْتِي شَيْءٌ من ذلِكَ فِي ج ر ع. وَج الجَرِيضِ المَوْصُوفِ: جَرْضَى، كَمَا أَنَّ جَمْع المَرِيضِ مَرْضى. قَالَ رُؤْبَةُ:
(أَصْبَحَ أَعْدَاءُ تَمِيمٍ مَرْضى ... ماتُوا جَوىً والمُفْلتُون جَرْضَى)
(18/274)

أَي حَزِنِينَ. قَال الزَّمخْشَرِيُّ: هَذَا هُوَ الصَّواب، وإِنْ حُكِيَ عَن النَّضْرِ خِلافُهُ. والجِرْوَاضُ، بالكَسْر: الغَلِيظُ الشَّدِيدُ، وَهُوَ مَأْخُوذٌ من العَيْنِ، ونَصُّه: بَعِيرٌ جِرْوَاضٌ، ذُو عُنُقٍ جِرْوَاضٍ، أَي غَلِيظٍ شَدِيدٍ، وأَنْشَدَ لِرُؤْبَةَ: بِهِ نَدُقُّ العُنُقَ الجِرْواضَا وَفِي التَّهْذِيب: بَعِيرٌ جِرْوَاضٌ، إِذا كَانَ ضَخْماً ذَا قَصَرَةٍ غَلِيظَةٍ، وَهُوَ صُلْبٌ، وأَنْشَدَ قولَ رُؤْبَةَ السّابِقَ. الجِرْوَاضُ: الأَسَدُ، عَن ابْن خَالَوَيْه، كالجِرَاضِ، ككِتَابٍ، والجُرَئِض والجُرَائِض كعُلَبطٍ وعُلابِطِ، والجِرْياضِ، كلُّ ذَلِك عَن ابْن خَالَوَيْه، كَمَا فِي العُبَاب. وقَوْلُه فِيهِمَا، أَي فِي الأَسَد، وَفِي مَعْنَى الغَلِيظِ الشَّدِيد. الأَخِيرُ عَن اللَّيْث. قَالَ ابنُ خَالَوَيْه: وجَمْعُ الجُرَائِضِ جَرَائِضُ، بالفَتْحِ. ذَكَرَهُ فِي كِتَاب النَّبْرة قَال: وكُلُّ اسمٍ عَلَى فُعَالِلٍ فجَمْعُه على فَعَالِلَ، نَحْوُ عُرَاعِر وعَرَاعِرَ، وعُطَارِدٍ وعَطَارِدَ، قَال: وكُلُّ اسْمٍ فِيهِ أَرْبَعُ مُتحَرِّكاتٍ على فُعَلِلٍ، فأَصْلُه فُعَالِلٌ، نَحْو هُدَبِدٍ وعُجَلِطٍ، أَصْلُهُمَا هُدَابِدٌ وعُجَالِطٌ، فاعْرِفُه فإِنَّه لِكُلِّ مَا يَرِد عَلَيْكَ. ونَاقَةٌ جُرَاضٌ، بالضَّمِّ: لَطِيفَةٌ، بوَلَدِهَا، نَعْتٌ للأُنْثَى خَاصَّةً، دونَ الذَّكَرِ، قَالَه اللَّيْثُ، وأَنْشَدَ:
(والمَرَاضِيعُ دَائِبَاتٌ تُرَبِّي ... لِلْمَنَايَا سَلِيلَ كُلِّ جُرَاضِ)
أَبُو القَاسِم عَبْدُ الله بنُ عَبْدِ الجَبَّارِ بنِ الجُرَئِضِ، كعُلَبِطٍ، هَكَذَا هُو فِي العُبَاب، وضَبَطَهُ الْحَافِظ بالتَّصْغِير، ومثْلُه فِي التَّكْملَة، الحِمْصِيّ الطَّائِيّ: مُحَدِّثٌ، عَن مُسَاعِدِ بنِ أَشْرَسَ، سَمِعَ مِنْهُ ابنُ الثلاّجِ. وجَرَضَهُ: خَنَقَهُ، وَمِنْه الجَرّاضُ، للْخُنَّاقِ. وَقَالَ مُنْتَجِعٌ:
(18/275)

يُقَال: أَفْلَتَ مِنْهُم وَقد جَرَضُوه، أَي خَنَقُوه. وجَمَلٌ جُرَائضٌ، كعُلابِطٍ: أَكُولٌ شَدِيدُ القَصْلِ بِأَنْيَابِهِ للشَّجَرِ، كَذَا فِي التَّهْذِيب عَن اللَّيْثِ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الجُرَائِضُ: العَظِيمُ من الإِبِلِ. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: حَكَى أَبو حَنِيفَةَ فِي كِتَاب النَّبَات أَنَّ الجُرَائِضَ: الجَمَلُ الَّذِي يُحَطِّم كُلَّ شَيْءٍ بأَنْيَابِهِ، وأَنْشَدَ لأَبِي مُحَمَّد الفَقْعَسيّ: يَتْبَعُهَا ذُو كدْنَةٍ جُرَائضُ) لِخَشَبِ الطَّلْحِ هَصُورٌ هائضُ بحَيْثُ يَعْتَشُّ الغُرَابُ البَائِضُ وممّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: الجَرَضُ، مُحَرَّكَةً: الجهْد. والجَرِيضُ: غَصَصُ المَوْتِ. والجَرِيضُ: اخْتلافُ الفَكَّيْنِ عنْدَ المَوْت. وجَرِضَتِ النَّاقَةُ بجِرَّتِها، مثل ضَرِجَتْ. وَفِي الأَسَاس: جَرَضَ رِيقَهُ. وجَرَعَهُ، بمَعْنىً. وَمن أَمْثَالِهم: أَفْلَتَ بجَرِيضَةِ الذَّقَنِ. وبَعِيرٌ جُرَاضٌ، بالضَّمِّ، كجِرْاوض، عَن اللَّيْث، وأُنشد: إِنَّ لَهَا سَانيَةً نَهّاضَا ومَسْكَ ثَوْرِ سَحْبَلاً جُرَاضَا وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: الجُرَاض: العَظيم. والجِرْيَاض والجِرْوَاضُ: الضَّخْمُ العَظِيمُ البَطْنِ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: قُلتُ لأَعْرَابِيّ: مَا الجِرْياض قَالَ: الَّذِي بَطْنُه كالحيَاض، وكذلكَ رَجُلٌ جُرَائِضٌ وجُرَئِض، كعُلاَبِطٍ وعُلَبِطٍ، حَكَاهُ الجَوْهرِيّ عَن أَبي بَكْرِ بْنِ السّرّاج.
(18/276)

والجُرَاضِيَة: الرَّجلُ العَظِيمُ، حَكَاهُ ابنُ الأَنْبَاريّ، قُلتُ: وَقد تَقدَّم فِي الصَّاد المُهْمَلَة. ونَعْجَةٌ جُرَائِضَةٌ وجُرَئِضَةٌ مثالُ عُلَبِطَة: عَرِيضَةٌ ضَخْمَة، كَمَا فِي الصّحاح. والجَرَّاض، ككَتَّان: الشَّدِيدُ الغَمِّ، وَبِه رُوِيَ قَولُ رُؤْبة السَّابِق: وخانقَيْ ذِي غُصَّةٍ جَرَّاضِ والجِرْوَاضُ: النَّاقَةُ اللَّطِيفَةُ بوَلدِهَا، كالجُرَاضِ، بالضَّمِّ، عَن اللَّيْث، كَمَا فِي التَّكْمِلَة. والجِرْآض، مِثَالُ جِرْفاسٍ: الأَسَدُ، كَمَا فِي التَّكْمِلة.
جربض
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الجُرَبِضُ، كعُلبِطٍ: العَظِيمُ الخَلْقِ، أهمله الجَماعَة، وأَوردَه صاحِبُ اللِّسَان، وَهُوَ مِثْل الجُرَئضُ بالهَمْزَة.
جرفض
الجُرَافِضُ، كعُلاَبِط، أَهْمَلَه الجوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الثَّقِيلُ الوَخْمُ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ، وابنُ سِيدَه، والصَّاغَانِيّ.
جرمض
الجُرَامِضُ، بالمِيم بَدَلَ الفاءِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ كالجُرَافِضِ زِنَةً ومَعْنىً، نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ، وابنُ سِيدَه، والصَّاغَانِيّ.
جضض
{جَضَّ الرَّجلُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: أَي مَشَى} - الجِيضَّى، كزِمِكَّى، اسمٌ لمِشْيَةٍ فِيهَا تَبَخْتُرٌ. قَالَ الكِسَائِيُّ، وأَبُو زَيْدٍ: جَضَّ عَلَيْه بالسَّيْفِ: حَمَلَ عَلَيْهِ، {كجَضَّضَ، وَهَذِه عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وَلم يَخُصّ أَبُو زَيْدٍ سَيْفاً وَلَا غَيْرَهُ. قَالَ ابنُ عَبّادٍ:} التَّجْضِيضُ أَيْضاً: العَدْوُ الشَّدِيدُ، وَقد! جَضَّض
(18/277)

َ البَعِيرُ، كَمَا فِي العُبَاب، ونَصُّ التَّكْمِلَة: جَضَّ.
جلض
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الجِلَضُ: مَصدرُ جَلُضَ، أَي ضَخُمَ. نَقَلَه أَبو حَيَّانَ فِي كِتَابِ الارْتِضَاءِ، وَقَالَ: هُوَ شاذٌّ عَن التَّرْكِيب.
جلهض
الجُلاَهِضُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ كالجُرَافِضِ، زِنَةً ومَعْنىً نَقَلَه الجَمَاعَة.
جلنض
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اجْلَنْضَى: اضْطَجَعَ لُغَةٌ فِي الطَّاءِ، والظَّاءِ أَوْرَدَه أَبُو حَيَّانَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ أَيضاً:
جمض
الجَمَضُ: مَصْدَر جَمَضَه، أَي قَهَرَهُ. قَالَ أَبُو حَيَّانَ: وَقد شَذَّ أَيضاً عَن التَّرْكيب، لأَنَّ الجِيم ممّا يُضْبَطُ بالقَانُونِ: إِن اجْتَمَعَتْ مَعَ ممّا يُضْبَطُ بالقَانُونِ: إِن اجْتَمَعَتْ مَعَ راءٍ أَو يَاءٍ أَصْلِيَّة، فالكَلِمَةُ ضَادِيَّةٌ، وإِلاَّ فَظَائِيّة.
جهض
الجَاهِضُ: مَنْ فِيه جَهَاضَةٌ وجُهُوضَةٌ، أَي حِدَّةُ نَفْسٍ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ عَن الأُمَوِيّ. الجَاهِضُ: الشَّاخِصُ المُرْتَفِعُ من السَّنَامِ وغَيْرِهِ. يُقَال: بَعِيرٌ جاهِضُ الغارِبِ، إِذا كَانَ شاخِصَ السَّنَامِ مُرْتَفِعَهُ. عَن ابْن عَبّادٍ. الجَاهِضَةُ، بهَاءٍ: الجَحْشَةُ الحَوْلِيَّةُ. ج جَوَاهِضُ، عَن ابْن عَبّادٍ: والجَهَّاضَة، مُشَدَّدَةً: الهَرِمَةُ. يُقَال: إِنَّ نَاقَتَك هذِه لَجَهَّاضَةٌ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. الجهِيضُ، كأَمِيرٍ، عَن اللَّيْث، زَاد غيْرُهُ: الجَهِض،
(18/278)

مِثْل كَتِفٍ، كَذَا فِي سَائِر النُّسَخِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ الجِهْضُ، بالكَسْرِ، كَمَا هُوَ نَصُّ النَّوَادِر عَن الفَرَّاءِ، قَالَ: خِدْجٌ وخَدِيجٌ، وجِهْضٌ وجَهِيضٌ، هُوَ الوَلَدُ السَّقْطُ، أَو الجَهِيضُ: مَا تَمَّ خَلْقُه ونُفِخَ فِيهِ رُوحُهُ من غَيْرِ أَنْ يَعِيشَ. قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ الإِبِلَ: يَطْرَحْنَ بالمَهَامِهِ الأَغْفَالِ كُلَّ جَهِيضٍ لَثِقِ السِّرْبَالِ قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: الجَهَاضُ: كسَحَابٍ: ثَمَرُ الأَرَاكِ، أَوْ هُوَ جَهَاضٌ مَا دَام أَخْضَرَ، كَمَا فِي العُبَابِ. وجَهَضَهُ عنِ الأَمْرِ، كمَنَع، وأَجْهَضَهُ عَلَيْه، أَي غَلَبَهُ عَلَيْه ونَحَّاهُ عَنهُ. يُقَالُ: صَادَ)
الجَارِحُ الصَّيْدَ فأَجْهَضْناهُ عَنهُ، أَي نَحَّيْنَاه وغَلبْنَاه على مَا صَادَهُ. وَمِنْه حَدِيثُ أَبِي بَرْزَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ: كَانَت العَرَبُ تَقُول: مَنْ أَكَلَ الخُبْزَ سَمِنَ، فلمّا فَتَحْنَا خَيْبَرَ أَجْهَضْنَاهُم على مَلَّةٍ، فأَكَلْتُ مِنْهَا حَتَّى شَبْعْتُ. قد يَكُونُ أَجْهَضَ بمَعْنَى أَعْجَلَ، يُقَالُ: أَجْهَضَه عَن الأَمْرِ، وأَجْهَشَهُ، وأَنْكَصَهُ، إِذا أَعْجَلَهُ عَنهُ. أَجْهَضَتِ النَّاقَةُ: أَسْقَطَت، كَمَا فِي الصّحاح، أَي أَلْقَتْ وَلَدَهَا لِغَيْرِ تَمَامٍ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: إِذا أَلْقَتِ الناقةُ وَلَدَهَا وَقد نَبَتَ وَبَرُهُ قَبْلَ التَّمام قِيلَ: أَجْهَضَتْ. وَقَالَ أَبُو زيْدٍ: يُقَالُ لِلنَّاقَةِ إِذا أَلْقَتْ وَلَدَهَا قَبْلَ أَنْ يَسْتَبِينَ خَلْقُه: قد أَسْلَبَتْ، وأَجْهَضَتْ، ورَجَعَتْ رِجَاعاً، فَهِيَ مُجْهِضٌ، ج مَجَاهِيضُ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: يُقَالُ ذلِكَ للنَّاقَةِ خاصَّةً. زَادَ الجَوْهَرِيّ: فإِنْ كَانَ ذلِكَ من عَادَتِهَا فَهِيَ مِجْهَاضٌ، والولَدُ مُجْهَضٌ وجَهِيضٌ. وجَاهَضَهُ جِهَاضاً: مَانَعَهُ، وعَاجِلَه. وَمِنْه حَدِيثُ مُحَمَّدِ ابْن مُسْلَمَةَ أَنَّهُ قَصَدَ يَوْمَ أُحُدٍ
(18/279)

رجلا قَالَ، فجاهضني عَنهُ أَبُو سُفْيَان، أَي مَا نعني عَنهُ وأزالني.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: أجهضه عَن مَكَانَهُ: أنهضه والجهض بِالْكَسْرِ: الْوَلَد الَّذِي ألقته النَّاقة قبل أَن تستبين خلقه. والإجهاض: الإزلاق، والإزالة.
والمجهاض: الَّتِي من عَادَتهَا إِلْقَاء الْوَلَد لغير تَمام
جوض
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رجل {جَوَّاضٌ، كجياض} وجَوْضَي، كسكرى، من مَسَاجِد رَسُول الله [
] بَين الْمَدِينَة وتبوك، هَكَذَا أوردهُ صَاحب اللِّسَان، وَقد أهمله الْجَمَاعَة، قلت: وَأما الْموضع الَّذِي ذكره فقد صحف فِيهِ، وَصَوَابه حوصاء - بِالْحَاء وَالصَّاد الْمُهْمَلَتَيْنِ ممدودا بَين وَادي الْقرى وتبوك نَقله غير وَاحِد من الْأَئِمَّة وَقَالَ أَبُو إِسْحَق: هُوَ بالضاد الْمُعْجَمَة، أَي مَعَ الْحَاء، وَأَهْمَلَهُ المُصَنّف فِي مَوْضِعه، وَقد أستدركاه عَلَيْهِ هُنَاكَ، ثمَّ رَأَيْت أَبَا حَيَّان ذكره فِي كتاب الارتضاء وَقَالَ: مَوضِع بطرِيق تَبُوك، وَضَبطه بِالْجِيم وَالضَّاد وَقَالَ: هُوَ شَاذ عَن التَّرْكِيب. فَتَأمل
جيض
{جَاضَ عَنهُ} يَجِيضُ: حاد كَمَا فِي الصِّحَاح عَن الْأَصْمَعِي وَعدل كَمَا فِي الْعباب، وَالصَّاد لُغَة فِيهِ عَن يَعْقُوب وَقد تقدم، وَأَشد الْجَوْهَرِي لجَعْفَر بن علبة الْحَارِثِيّ:
(وَلم تدر إِن {جِضْنَا من الْمَوْت} جَيْضَةً ... كم الْعُمر بَاقٍ والمدى متطاول)
(18/280)

{كجَيَّضَ} تَجْيِيضاً، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ، وأَنْشَد لرُؤْبَةَ:
( {وجَيَّضُوا عَنْ قَصْرِهِم وجَيَّضُوا ... هُنَّا وهَنَّا فاستُخِفّ الخُفَّض)
ُ} والجِيَضُّ، كهِجَفٍّ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: نَقَلَه أَبو عُبَيْدٍ عَن الأَصْمَعِيّ، زَادَ ابنُ الأَنْبَارِيّ: {الجِيِضّيَ، مِثْلُ زِمِكَّى: مِشْيَةٌ بتَبَخْتُرٍ واخْتِيَالٍ. قَالَ رُؤْبَة: مِنْ بَعْدِ جَذْبِي المِشْيَةَ الجِيِضَّى فِي سَلْوَةِ عِشْنَا بِذكَ أُرْضَا} وجَايَضَهُ {مُجَايَضَةً: فَاخَرَهُ، عَن ابْن عَبّادٍ. يُقَالُ:} جايَضْنَاهُم بفُلانٍ، أَي فَاخَرْنَاهُم بِهِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {الجَيْضَةُ: الرَّوْغَانُ، والعُدُولُ عَن القَصْدِ. وجَاضَ عَنهُ: نَقَرَ، وقِيل فَرَّ، حَكَاهُ ابنُ السِّيدِ فِي الفَرْقِ.} وجاضَ فِي مِشْيَتِه مِثْلُ جَضَّ. ورَجُلٌ جَيَّاضٌ وجَوَّاضٌ، على المُعَاقَبَةِ: يَمْشِي مُتبَخْتِراً.
(فصل الحاءِ مَعَ الضَّاد)

حبض
الحَبَضُ، مُحَرَّكَةً: التَّحَرُّكُ، يُقَال: مَا بِهِ حَبَضٌ وَلَا نَبَضٌ، أَي حَرَاكٌ، كَمَا فِي الصّحاح والعُبَاب، وزادَ فِي اللّسَان: لَا يُسْتَعْمَل إِلاّ فِي الجَحْد. قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الحَبَضُ: الصَّوْتُ، والنَّبَضُ: اضْطِرَاب العِرْق، كَذَا هُوَ نَصُّ أَبِي عَمْرٍ و، ونَقَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: لَا أَدْرِي مَا الحَبَض، كَمَا فِي الصّحاح أَيضاً. ويُقَال: هُوَ أَشَدّ مِن النَّبْضِ. وَقد حَبَضَ العِرْقُ يَحْبِضُ حَبْضاً، وكَذلِكَ حَبَضَ القَلْبُ، إِذا ضَرَب ضَرَباناً شَدِيداً. وأَصابَت
(18/281)

القَومَ دَاهِيَةٌ من حَبَضِ الدَّهْرِ، أَي من ضَرَبَانِه. عَن ابْن دُرَيْدٍ: الحَبَضُ: القُوَّةُ، قَالَ تَقُولُ العَرَبُ: مَا بِهِ حَبَضٌ وَلَا نَبَضٌ، يُرِيدُون: مَا بِهِ قُوَّةٌ. قَالَ غيرُه: الحَبَضُ: بَقِيَّةُ الحَيَاةِ. وحَبَضَ الرجُلُ يَحبِضُ، من حَدِّ ضَرَبَ: مَاتَ، عَن اللِّحْيَانِيّ. حَبَضَ بالوَتَرِ كضَرَبَ، وسَمِعَ: أَنْبَضَ، وذلِكَ أَنْ تَمُدَّ الوَتَرَ ثُمَّ تُرْسِلَهُ فيَقَع عَلَى عَجْسِ القَوْسِ. حَبِضَ السَّهْمُ حَبْضاً بالفَتْحِ وحَبَضاً، مُحَرَّكَةً: وَقَعَ بَيْن يَدَي الرّامِي ولَمْ يَسْتَقِمْ، وَهُوَ من حَدِّ ضَرَبَ وسَمِع أَيْضاً، كَمَا صَرَّحَ بِهِ فِي العُبَابِ واللّسَان.
وفاتَه من مَصادِرِه: حُبُوضاً، قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَهُوَ خِلاف الصَّارِد. وَقَالَ اللَّيْثُ: حَبِضَ السَّهْمُ، إِذا مَا وَقَعَ بالرَّمْيَّةِ وَقْعاً غَيْرَ شَدِيدٍ، وأَنشَدَ لرُؤْبَةَ: والنَّبْلُ تَهْوِي خَطَأً وحَبْضَا قَالَ الأَزْهَريُّ: وَمَا ذَكَره اللَّيْثُ مِنْ أَنَّ الحابِضَ الَّذِي يَقَعُ بالرَّمِيَّةِ وَقْعاً غَيْرَ شَدِيدٍ، لَيْس بصوابٍ. حَبَضَ ماءُ الرَّكِيَّةِ يَحْبضُ حُبُوضاً: نَقَصَ وانْحَدَرَ. ظاهِرُ سِيَاقِه أَنَّه من حَدّ نَصَرَ، وَقد صَرَّحَ الصَّاغَانِيّ فِي العُبَابِ أَنّه من حَدّ ضَرَبَ وسَمِعَ. والحَبْضُ، بالفَتْح: الصَّوْتُ الضَّعِيفُ، عَن ابْن عَبَّادٍ، قُلتُ: وَهُوَ مَأْخُوذٌ من حَبِضَ السَّهْمُ، إِذا وَقَعَ بَيْنَ يَدَيْهِ لضَعْفِه.
الحُبَاضُ، كغرَابٍ: الضَّعْفُ عَن ابنِ دُرَيْدٍ. يقَال: حَبَضَ حَقُّهُ يَحْبِضُ حَبُوضاً: بَطَلَ وذَهَبَ، مَأْخوذٌ من حَبَضَ ماءُ الرَّكِيَّةِ. وأَحْبَضْتُه: أَبْطَلْتُه. حَبَضَ الغُلامُ، إِذا ظُنَّ بِهِ
(18/282)

خَيْرٌ فأَخْلَفَ، فَهُوَ حابِضٌ قَالَ:
(وإِنّا لَقَوّالُونَ لِلْخَصْمِ أَنْصِتُوا ... إِذَا حَبَضَ الكَعْبِيُّ إِلاَّ التَّكَعُّبَا)
يَقُولُ: إِذا لَمْ يَكُنْ عِنْدَه شَيْءٌ غير أَنْ يَقُولَ: أَنا من بَنِي كَعْبٍ. حَبَضَ القَوْمُ يَحْبِضُون حُبُوضاً: نَقَضُوا. قَالَ اللَّيْثُ: القَلْبُ يَحْبِضُ حَبْضاً أَي يَضْرِبُ ضَرْباً شَدِيداً ثمّ يَسْكُنُ، وكَذلِكَ)
العِرْقُ يَحْبِضُ ثُمَّ يَسْكُنُ. المِحْبَضُ، كمِنْبَرٍ: عُودٌ يُشْتَارُ بِهِ العَسَلُ، كَمَا فِي الصّحاح، أَو يُطْرَدُ بِهِ الدَّبْرُ، بفَتْح فسُكون، والجَمْع مَحَابِضُ، قَالَ ابنُ مُقْبِلٍ يَصِفُ نَحْلاً:
(كَأَنَّ أَصْواتَها مِنْ حَيْثُ تَسْمَعُهَا ... صَوْتُ المَحَابِضِ يَنْزِعْنَ المَحَارِينَا)
المَحَارِينُ: مَا تَسَاقَطَ من الدَّبَرِ فِي العَسَل فمَاتَ فِيهِ. وَقَالَ الشَّنْفَرَى وأَشْبَعَ الكَسْرَ فوَلَّد يَاء:
(أَو الخَشْرَم المَبْثُوث حَثْحَثَ دَبْرَهُ ... مَحَابِيضُ أَرْساهُنَّ شارٍ مُعَسِّلُ)
أَراد بالشَّارِي الشَّائِرَ، فقَلَبَهُ. المِحْبَضُ: الْمِنْدَفُ، نقلَه الجَوْهَرِيّ عَن أَبِي الغَوْثِ، والجَمْع أَيْضاً مَحَابِضُ. وحَبُّوضَةُ: كسَبُّوحَةٍ: قَرْيَة قَرِيبَةٌ من شِبَام وتَرِيمَ، من أَعْمالِ حَضْرَموت. حَبِيضٌ، كأَمِير: جَبَلٌ قُرْبَ مَعْدنِ بَنِي سُلَيْمٍ، نَقله الصَّاغَانِيّ: قُلتُ: هُوَ يَمْنَةَ الحاجِّ إِلى مَكَّةَ شَرَّفَهَا اللهُ تَعالَى. وأَحبَضَ: سَعَى، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ. أَحْبَضَ السَّهْمُ ضِدُّ أَصْرَدَ، نَقله الجوْهَرِيّ. وَفِي الأَسَاس: يُقَالُ: أَنْبَضَ فأَحْبَضَ. قَالَ أَبو عَمْرٍ و. أَحْبَضَ
(18/283)

الرَّكِيَّةَ إِحْبَاضاً: كَدَّهَا فَلم يَتْرُكْ فِيهَا مَاءً. قَالَ: والإِحْبَاطُ: أَنْ يَذْهَبَ مَاؤُهَا فَلَا يَعُودُ كَمَا كَانَ قَالَ: وسأَلتُ الحُصَيْبِيّ عَنهُ فَقَالَ: هُمَا بمَعْنىً واحِدٍ. وحَبَّضَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ عَحْبِيضاً، أَي سَبَّخَ عَنهُ وخَفَّفَ كَمَا فِي العُبَابِ والنَّوادِر. وممّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: حَبَضُ الدَّهْرِ، بالتَّحْرِيك: ضَرَبَانُه، عَن اللَّيْث. والمَحَابِضُ: أَوْتَارُ العُودِ، عَن أَبي عَمْرٍ و، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ ابنِ مُقْبِل:
(فُضْلى تُنَازِعُهَا المَحَابِضُ رَجْعَهَا ... حَذَّاء لَا قَطعٌ وَلَا مِصْحَالُ)
ورَجُلٌ حَابِضٌ وحَبَّاضٌ: مُمْسكٌ لِمَا فِي يَدَيْهِ بَخِيلٌ. وحَبَضَ لنا بشَيْءٍ، أَيْ أَعْطَانَا.
حرض
الحَرَضُ، مُحَرَّكَةً: الفَسَادُ يَكُون فِي البَدَنِ، وَفِي المَذْهَبِ، وَفِي العَقْلِ قالَه ابنُ عَرَفَةَ.
الحَرَضُ: الرَّجُلُ الفَاسِدُ المَرِيضُ، يُحْدِثُ فِي ثِيَابِه، وَاحِدُه وَجَمْعُه سَوَاءٌ، كَمَا فِي الصّحاح، كالحَارِضَةِ، والحَارِضِ، والحَرِضِ، كَكَتِفٍ، يقَالُ: إِنَّه حَارِضَةُ قَوْمه، أَي فَاسِدُهم. الحَرَضُ: الكَالُّ المُعْيِي، قِيلَ: هُوَ المُشْرِفُ عَلَى الهَلاَكِ، كالحَارِض. يُقَالُ: رَجُلٌ حَرَضٌ وحَارِضٌ، إِذا أَشْرَفَ على الهَلاكِ. قِيلَ: الحَارِضَةُ والحَرَضُ: مَنْ لَا خَيْرَ عِنْدَه، وَهُوَ مَجَاز، ورَوَى الأَزْهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيّ: رَجُلٌ حَارضَةٌ: لَا خَيْرَ فِيهِ، قَالَ: يَا رُبَّ بَيْضَاءَ لَهَا زَوْجٌ حَرَضْ حَلاَّلَةٍ بَيْنَ عُرَيْقٍ وحَمَضْ
(18/284)

أَو هُوَ الَّذِي لَا يُرْجَى خَيْرُه وَلَا يُخَاف شَرُّه، وَهُوَ مَجَاز. يُقَال للْوَاحِدِ والجَمْع والمُؤَنَّثِ، قالَ الفَرَّاءُ: يُقَال: رَجُلٌ حَرَضٌ، وقَوْم حَرَضٌ، وامْرَأَةٌ حَرَضٌ، يَكُون مُوَحَّداً على كُلّ حالٍ، الذَّكَرُ والأُنْثَى والجَمْعُ فِيهِ سَوَاءٌ. قَالَ: ومِنَ العَرَبِ مَنْ يَقُولُ: للذَّكَرِ حَارِضٌ والأُنْثَى حَارِضَةٌ.
ويُثَنّى هُنَا ويُجْمَع، لأَنَّهُ خَرَجَ على صُورَةِ فَاعل، وفَاعلق يُجْمَعُ. قَالَ: وأَمَّا الحَرَضُ فتُرِكَ جَمْعُهُ لأَنَّهُ مَصْدَرٌ بمَنْزِلَة دَنَفٍ وضَنىً، قَوْمٌ دَنَفٌ وضَنىً، ورَجُلٌ دَنَفٌ وضَنىً. وَقَالَ الزّجَاج: مَنْ قَال رَجُلٌ حَرَضٌ فمَعْنَاه ذُو حَرَضٍ، ولذلِكَ لَا يُثْنَى وَلَا يُجْمَع، وكَذلكَ رَجُلٌ دَنَفٌ: ذُو دَنَف، وكَذلكَ كُلّ مَا نُعِتَ بالمَصْدَر. وَقد يُجْمَعُ على أَحْرَاض، كسَبَب وأَسْبَاب، وكَتِف وأَكْتَاف، وصَاحِب وأَصْحَاب، على حُرْضَان، بالضَّمّ، وَهُوَ أَعْلَى، على حِرَضَةٍ، يكَسْر ففَتْح. وَفِي اللّسَان: وأَما حَرِضٌ بالكَسْرِ فجَمْعُه حَرِضُونُ، لأَنَّ جَمْعَ السَّلامة فِي فَعِلٍ صِفَةً أَكْثَرُ، وَقد يَجُوز أَنْ يُكَسَّر على أَفْعَال، لأَنَّ هذَا الضَّرْبَ من الصَّفَةِ رُبَّمَا كُسِّرَ عَلَيْه، نَحْوُ نَكدٍ وأَنْكَادٍ. قَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: الحَرَضُ: مَنْ أَذَابَه العشْقُ أَو الحُزْنُ، وَهُوَ فِي مَعْنَى مُحْرَضِ، كَمَا فِي الصّحاح، كالمُحَرَّضِ، كمُعَظَّم. وضَبْطُ الصّحاح يَقْتَضِي أَن يَكُونَ كمُكْرَم. قَالَ اللَّيْثُ: الحَرَضُ: مَنْ لَا يَتَّخِذُ سلاَحاً وَلَا يُقَاتِلُ، جَمْعُهُ أَحْرَاضٌ وحُرْضانٌ، وأَنشد للطِّرِمَّاح:
(مَنْ يَرُمْ جَمْعَهُمْ يَجِدْهُمْ مَرَاجِي ... حَ حُمَاةً للعُزَّل الأَحْراضِ)
الحَرَضُ: السَّاقِطُ الَّذِي لاَ يَقْدِر على النُّهُوض. وَقيل: هُوَ السَّاقطُ الَّذي لَا خَيْرَ فِيهِ، كالحَرِيض، والحَرِض، والمُحَرَّض،
(18/285)

والإِحْرِيضِ، كأَمِيرٍ، وكَتِفٍ، ومُعَظَّمٍ، وإِزْمِيلٍ، وضَبَطَهُ) غَيْرُهُ فِي الثالِث كمُكْرَمٍ. وَقد حَرِضَ كفَرِحَ. هذَا القَوْلُ نُبْذَةٌ من كَلاَمِ أَبِي عُبَيْدَة، الَّذِي قَدَّ مْنَاه عَن الجَوْهَرِيّ، ومَعْنَاهُ أَذَابَهُ الحُزْنُ أَو العِشْقُ. وأَمّا فِعْلُ الحَرَضِ بمَعْنَى السَّاقِطِ فحَرَضَ يَحْرُضُ حُرُوضاً، كَمَا فِي اللِّسَانِ، أَيْ من حَدِّ نَصَرَ، أَو كَرُمَ وأَنا على شَكٍّ فِي أَحدِهِمَا، فإِنِّي مَا رأَيْتُه مَضْبُوطاً. الحَرَضُ: الرَّدِيءُ من النَّاسِ، القَبِيحُ مِنَ الكَلاَمِ، والجَمْعُ أَحْرَاضٌ. فأَمَّا قولُ رُؤْبَةَ: يَا أَيُّهَا القَائلُ قَوْلاً حَرْضَا إِنَّا إِذَا نَادَى مُنَادٍ حَضَّا فإِنّهُ احْتَاجَ فسَكَّنَهُ، كَمَا فِي اللِّسَان. وجَعَلَهُ الصَّاغَانِيّ لُغَةً، وَلم يَقُلْ للضَّرُورَةِ. الحَرَضُ: المُضْنَى مَرَضاً وسُقْماً. وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الهالِكِينَ. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: أَيْ مُدْنَفاً. وَقَالَ قَتَادَةُ: حَتَّى تَهْرَمَ وتَمُوتَ، وَقد حَرَضَ الرَّجُلُ يَحْرُضُ ويَحْرِضُ، من حَدّ نَصَرَ وضَرَبَ، حُرُوضاً، بالضَّمِّ، وَكَذَلِكَ حَرْضاً، بالفَتْحِ، أَي هَلَكَ. وحَرَضَ الرَّجُلُ نَفْسَهُ يَحْرِضُهَا حَرْضاً، من حَدِّ ضَرَبَ: أَفْسَدَها، وَهُوَ مَجَاز. وحَرضَ. ككَرُمَ وفَرِحَ: طَالَ هَمُّهُ، وسُقْمُه، فَهُوَ حَرِضٌ. يُقَال: حَرُضَ الرَّجُلُ، إِذا رَذُلَ وفَسَدَ، فَهُوَ حَارِضٌ، وكَذلِكَ مَحْرُوضٌ، أَي مَرْذُولٌ فاسِدٌ، مَتْرُوكٌ، بَيِّنُ الحَرَاضَةِ، بالفَتْح، والحُرُوضَةِ، والحُرُوضِ، بضَمِّهما. ويُقَالُ: رَجُلٌ حِرْضَةٌ، بالكَسْرِ، أَي ساقِطٌ مَرْذُولٌ، لَا خَيْرَ فِيهِ. ج حِرَضٌ، كعَنبٍ، ولَوْ قَالَ: كقِرَد، كَانَ أَحْسَن.
(18/286)

ونَاقَةٌ حَرَضٌ، مُحَرَّكَةً: ضَاوِيَّةٌ مَهْزُولَةٌ والمَحْرُوضُ: المَرْذُولُ، كالحَارِضِ. وحَرَضُ، مُحَرَّكَةً: د، باليَمَنِ، فِي أَوائِلِه، عَلَى رَأْسِ الوَادِي سَهَام، مِمَّا يَلِي مَكَّةَ شَرَّفَها الله تَعَالَى، بَيْنَهُ وبَيْنَ حَلْيٍ مَفازَهٌ، وَمن أَعْمَالِهِ العريشُ، وَقد تَقَدَّم ذِكرهُ فِي مَوْضِعِه، قَالَ الحَافِظُ: وَقد خَرَجَ مِنْهُ جَمَاعَةٌ فُضَلاءُ. الحَرَضُ من الثَّوْبِ: حَاشِيَتُه وطُرَّتُه وصَنِفَتُهُ، كَمَا فِي العُبَاب. الحُرْضُ، بضَمَّة وبضمَّتَيْن: الأُشْنَانُ، تُغْسَلُ بِهِ الأَيْدِي عَلَى إِثْرِ الطَّعَامِ، الأَوَّلُ حَكَاهُ سِيبَوَيْه كَمَا فِي نُسَخِ الكِتَابِ وَفِي بَعْضِها بالفَتْحِ. وَقَالَ أَبُو زِيَادٍ: هُوَ دِقَاقُ الأَطْرَافِ، وشَجَرَتُه ضَخْمَةٌ ورُبَّمَا استُظلَّ بهَا، وَلها حَطَبٌ، وَهُوَ الَّذِي يَغْسِلُ بِهِ النَّاسُ الثِّيَابَ، قَالَ: وَلم نَرَ حُرْضَاً أَنْقَى وأَشَدَّ بَيَاضاً من حُرْض يَنْبُتُ باليَمَامَةِ، وإِنَّمَا هُوَ بَوادٍ من اليَمَامَةِ يُقَال لَهُ جَوُّ الخَضَارِمِ. قَالَ زُهَيْرٌ يَصِفُ حِمَاراً:
(كأَنَّ بَرِيقَهُ بَرَقَانُ سَحْلٍ ... جَلاَ عَن مَتْنِه حُرْضٌ وماءُ)
)
وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: شَجَرُ الأُشْنانِ، يُقَال لَهُ الحَرْضُ. وَهُوَ من النَّجِيلِ، وقُرِئَ بِهِ قَوْلُه تَعَالَى: حَتَّى تَكُونَ حَرضاً، أَي حَتَّى تَكُونَ كالأُشْنانِ نُحولاً، هَكَذَا بالنُّونِ، والصَّوابُ قُحُولاً، بالقَاف، ويُبْساً. قَالَ الصَّاغَانِيّ: وَهِي قراءَةُ الحَسَنِ البَصْرِيِّ. قَالَ: وكانَ السُّدِّيّ يَعيبُ هَذِه القِرَاءَةُ. ومَنْصُورُ بنُ مُحَمَّدٍ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والَّذِي فِي التَّبْصِير: مُحَمَّد ابنُ مَنْصُورِ بْنِ عَبْدِ الرَّحِيمِ الأُشْنَانِيّ، رَوَى عَنهُ القَاسِمُ بن الصَّفّارِ. أَبو أَحْمَدَ عَبْدُ الباقِي بنُ عَبْدِ الجَبَّار الهَرَوِيّ صاحبُ أَبِي الوَقْتِ، الحُرْضِيَّانِ، بالضَّمِّ، مُحَدِّثانِ
(18/287)

والمِحْرَضَة، بالكَسْرِ: وِعَاؤُهُ أَي الحُرضُ، يُتَّخَذُ من خَشَبٍ أَوْ شَبَهٍ ونَحْوِهِ، والجَمْعُ المَحَارِضُ. يُقَالُ: نَاوِلْهُ المِحْرَضَةَ، وأَعِدَّ الأَبَارِيقَ والمَحَارِضَ. والحَرَّاضُ، ككَتَّانٍ: مَنْ يَحْرِقُه للْقِلْيِ. وَفِي الصّحاح: الَّذِي يُوقِدُ على الحُرضِ لَتَّخِذَ مِنْهُ القِلْيَ، أَي للصَّبَّاغِين، قِيلَ: يُحْرَقُ الحَمْضُ رَطْباً، ثمَّ يُرَشُّ المَاءُ على رَمَادِه فيَنْعَقدُ فيَصِيرُ قِلْياً، وأَنشَدَ فِي العُبَاب لعَدِيِّ بْن زَيْد العبَاديّ:
(مثْلُ نَارِ الحَرَّاضِ يَجْلُو ذُرَى المُز ... نِ لِمَنْ شَامَهُ إِذَا يَسْتَطيرُ)
قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: شَبَّهَ البَرْقَ فِي سُرْعَةِ وَميضه بالنَّار فِي الأُشْنَانِ، لسُرْعَتِها فيهِ. الحَرَّاضُ أَيْضاً: المُوقِدُ على الصَّخْرِ لاتِّخاذِ النُّورَةِ أَو الجصِّ، كَمَا فِي الصّحاح. بالكُوفَةِ الحَرَّاضَةُ، بِهَاءٍ، هِيَ سُوقُ الأُشْنانِ، عَن أَبِي حَنيفَهَ. الحُرَاضُ، كغُرَابٍ، ع قُرْبَ مَكَّةَ، بَيْن المُشَاشِ والغُمَيْرِ، فَوْقَ ذَاتِ عِرْقٍ إِلى البُسْتَانِ، قِيلَ: كانتْ بِهِ العُزَّى، وقيلَ بالنَّخْلَةِ الشَّامِيَّة. وَقد جَاءَ ذِكْرُهُ فِي الحَدِيث: قَالَ الفَضْل ابنُ العَبَّاسِ اللَّهَبِيُّ:
(وَقد كَانَتْ وللأَيَّامِ صَرْفٌ ... تُدَمِّنُ مِنْ مَرَابِعهَا حُرَاضَا)
وذُو حُرُض، كعُنُق: ع، أَو وَاد لبَنِي عَبْدِ اللهِ بْن غَطَفَانَ، عنْد مَعْدِن النَّقِرَةِ، بَينهمَا خَمْسَةُ أَمْيَال، قِيلَ هُوَ ع، بأُحُد قُرْبَ المَدِينَةِ المشَرَّفَةِ. وحُرَاضَانُ، كخُرَاسَانَ: وَادٍ بالقَبَليَّةِ، كَمَا فِي التَّكْمِلَةِ والعبَابِ.
(18/288)

حُرَاضَةُ، كثُمَامَةَ: ماءٌ قُرْبَ المَدِينَةِ، المُشرَّفَة، لبَنِي جُشَمَ بنِ مُعَاوِيَةَ، ويُقَال فِيهِ حَرَاضَةُ، كسَحَابَة، كَمَا فِي التَّكْمِلَة. والأَحْرَض من الرِّجَالِ، المُتَفَتِّتُ أَشْفَارِ العَيْنِ، قَالَه ابْن عَبَّادٍ. أَحْرُضُ، بضَمِّ الرَّاءِ: جَبَلٌ ببِلادِ هُذَيْلٍ، أَو مَوْضعٌ فِي جِبَالِهم، كَمَا فِي المُعْجَم، كأَنَّهُ جَمْع حَرْضٍ، بالفَتْح، كفَلْسٍ وأَفْلُسٍ، سُمِّيَ بذلك لأَنَّ مَنْ شَرِبَ مِنْ مَائِه حَرِضَ، أَي فَسَدَعْ مَعِدَتُه، كَمَا فِي المُعْجَم والعُبَاب. من المَجَازِ قولُهم: خِبْتَ بابَاغِيَ الكَرَمِ، بَيْنَ الحُرْضَةِ والبَرَم، هُوَ بالضَّمِّ، أَمينُ المُقَامِرِين، كَمَا فِي العُبَاب. ويُقَالُ هُوَ الَّذِي يُفِيضُ القِدَاحَ للأَيْسَارِ) لِيَأْكُلَ من لَحْمِهِم، وَهُوَ مَذْمُومٌ كالبَرَم، كَمَا فِي الأَسَاس. وَفِي الصّحاح: الَّذِي يَضْرِبُ للأَيْسَار بالقِدَاحِ، لَا يَكُونُ إِلاَّ سَاقطاً بَرَماً. وَفِي اللِّسَان: يَدْعُونَع بذلِكَ لرَذَالَتِه. قَالَ الطِّرِمَّاحُ يَصفُ حِمَاراً:
(ويَظَلُّ المَلئُ يُوفِي عَلَى القِرْ ... ن عَذُوباً كالحُرْضَة المُسْتفاضِ)
قَالَ: المُستَفاضُ: الَّذِي أُمِر أَنْ يُفِيضَ القِدَاحَ. والإِحْرِيضُ، بالكَسْرِ: العُصْفُرُ عامَّةً، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي حَدِيث عَطاءٍ، وَقيل: هُوَ العُصْفُر الَّذِي يُجعَل فِي الطَّبْح، وَقيل: هُوَ حَبُّ العُصْفُرِ، قَالَ الرَّاجِزُ: أَرَّقَ عَيْنَيْكَ عَن الغُمُوضِ بَرْقٌ سَرَى فِي عَارِضٍ نَهُوضِ مُلْتَهِبٌ كلَهَبِ الإِحْرِيض يُزْجِي خَرَاطِيمَ غَمَامٍ بِيضٍ وحَرِضَ، كفَرِحَ: لَقَطَهُ.
(18/289)

حَرِضَ الرَّجُلُ: فَسَدَتْ مَعِدَتُهُ، فَهُوَ حَرِضٌ. وأَحْرَضَه الحُبُّ: أَفْسَدَه، قَالَه أَبو عُبَيْدَة، وأَنْشَدَ للعَرْجِيّ:
(إِنّي امْرُؤٌ لَجَّ بِي حُبٌّ فأَحْرَضَنِي ... حَتَّى بَلِيتُ وحَتَّى شَفَّنِي السَّقَمُ)
أَي أَذَابَنِي، كَمَا فِي الصّحاح. ويُقَال: أَحْرَضَه المَرَضُ، فَهُوَ حَرِضٌ، وحارِضٌ، إِذَا أَفْسَدَ بَدَنَهُ وأَشْفَى على الهَلاكِ، وَهُوَ مَجَازٌ. أَحْرَضَ فُلانٌ وَلَدَ وَلَدَ سَوْءْ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وحَرَّضَهُ تَحْرِيضاً: حَثَّه على القِتَالِ وأَحْمَاهُ عَلَيْه، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ ابنُ سيدَه: التَّحْرِيضُ: التَّحْضِيضُ. قَالَ اللهُ تَعَالَى يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ المُؤْمِنِينَ على القِتَالِ. وَقَالَ الزَّجَّاجُ: تَأْوِيلُه حُثَّهُمْ على القِتَالِ قَالَ: وتَأْوِيلُ التَّحْرِيضِ فِي اللُّغَةِ أَن تَحُثَّ الإِنْسَانَ حَثَّاً يَعْلَمُ مِنْهُ أَنَّه حارضٌ إِن تَخَلَّفَ عَنْه. قَالَ: والحَارِضُ: الَّذِي قَدْ قَارَبَ الهَلاَكَ. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: حَرَّضَ زَيْدٌ: شَغَلَ بِضَاعَتَه فِي الحُرْضِ، أَي الأَشْنَان. قَالَ أَيضاً: حَرَّضَ ثَوْبَه، إِذا صَبَغَه بالإِحْرِيضِ، أَي العُصْفُر. حَرضَ الثّوْبُ إِذا بَلِيَ حَرَضُه، وَهُوَ حاشِيَتُه وطُرَّتُهُ وصَنِفَته. مُقْتَضَى سِيَاقِه أَنَّه من بَاب التَفْعِيل، والصَّوَابُ أَنَّهُ من حَدِّ فَرِحَ كَمَا فِي العُبَابِ والتَّكْملَة. قَالَ اللِّحْيَانيّ: المُحَارَضَةُ: المُدَاوَمَةُ على العَمَلِ، وكَذلِكَ المُوَاظَبَةُ، والمُوَاصَبَة، والمُوَاكَبَة، وقِيلَ فِي تَفْسِيرِ الآيَة: حَرِّضِ المُؤْمِنِين عَلَى القِتَالِ. أَيْ حُثَّهُمْ عَلَى أَنْ يُحَارِضُوا على القِتَال حَتَّى يُثْخِنُوهُم.)
قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: المُحَارَضَةُ:
(18/290)

المُضَارَبَةُ بالقِدَاح، وَقد حَارَضَ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: حَرَضَهُ المَرَضُ، كأَحْرَضَهُ، إِذا أَشْفَى مِنْهُ على شَرَفِ المَوْتِ. وَفِي التَّهْذِيب: المُحْرَضُ الهَالِكُ مَرَضاً، الَّذِي لَا حَيٌّ فيُرْجَى، وَلَا مَيّتٌ فيُوأَسُ مِنْهُ. قَالَ امرؤُ القيْس:
(أَرى المَرْءَ ذَا الأَذْوَادِ يُصْبِحُ مُحْرَضاً ... كإِحْرَاضِ بَكْرٍ فِي الدِّيارِ مَرِيضِ)
ويُرْوَى مُحْرِضاً. وأَحْرَضَهُ المَرَضُ: أَدْنَفَهُ وأَسْقَمَهُ. ويُقَال: كَذَبَ كَذْبَةً فأَحْرَضَ نَفْسَه، أَي أَهْلَكَهَا. وجاءَ بقَوْلٍ حَرَضٍ، أَي هَالِكٍ. ونَاقَةٌ حُرْضَانُ، بالضَّمِّ: ساقطَةٌ. وجَمَلٌ حُرْضانُ: هَالِكٌ. وكَذلِكَ النَّاقَةُ بغَيْر هَاءٍ. وأَحْرَضَهُ: أَسْقَطَهُ. وَمِنْه قَولُ أَكْثَمَ بنِ صَيْفِيّ: سُوءُ حَمْلِ الفَاقَةِ يُحْرِضُ الحَسَبَ، ويُذْئر العَدُوَّ، ويُقَوِّي الضَّرُورَةَ. قَالَ: أَي يُسْقِطُه. وكُلُّ شَيْءٍ ذَاوٍ: حَرَضٌ، بالتَّحْريك. والأَحْرَاضُ: السَّفِلَةُ من النَّاسِ، والَّذِين اشْتَهَرُوا بالشَّرِّ، أَو هُمُ الَّذِين أَسْرَفُوا فِي الذُّنُوب فأَهْلَكُوا أَنْفُسَهم. وَمِنْه حَدِيث مُحلِّم بنِ جَثَّامَةَ قالَ: كُلُّنَا إِلاَّ الأَحْرَاض. وَقيل أَرادَ بِهِ الَّذِينَ فَسَدَتْ مَذَاهِبُهم. وَقَالَ الجَوْهَريّ: الأَحْرَاضُ: الضِّعافُ الَّذِين لَا يُقَاتِلُون، كالحُرْضانِ.
والحُرْضَة، بالضَّمِّ: الَّذِي لَا يَشْتَرِي اللَّحْمَ وَلَا يَأْكُلُه بثَمَنٍ إِلاَّ أَنْ يَجدَهُ عِنْدَ غَيْرِه. حَكَاهُ الأَزْهَرِيُّ عَن أَبِي الهَيْثَمِ.
(18/291)

ورَجُلٌ حَارِضٌ: أَحْمَقُ، والأُنْثَى بالهَاءِ. وقَوْمٌ حُرْضَانٌ: لَا يَعْرِفُونَ مَكَانَ سَيِّدهم. والحُرْضُ، بالضَّمّ: الجِصُّ. والحَرَّاضَةُ، بالتَّشْدِيد: المَوْضِعُ الَّذِي يُحْرَقُ فِيهِ الأُشْنَانُ، وقِيلَ: هُوَ مَطْبَخُ الجِصِّ، كُلُّ ذلِكَ اسمٌ كالبَقَّالَةِ والزَّرَّاعَةِ. والإِحْرِيضُ، بالكَسْرِ: المُوقِدُ على الأُشْنَانِ. وحَرْضٌ، بالفَتْح: ماءٌ مَعْرُوفٌ بالبَاديَةِ. ويُقَال: حَرَّضَهُ تَحْرِيضاً: أَزَالَ عَنْه الحُرْضَ، كَمَا تَقُولُ قَذَّيْتُه، إِذَا أَزَلْتَ عَنْه القَذَى. نَقله المُصَنِّف فِي البَصَائِرِ. وأَحْرَضَه عَلَى الشَّيْءِ إِحْراضاً، مثل حَرَّضَهُ تَحْرِيضاً، كَمَا فِي التَّكْمِلَة. والأَحْرَاضُ: مَوْضِعٌ فِي قَوْلِ ابْن مُقْبِل:
(وأَقْفَرَ مِنْهَا بَعْدَ مَا قَدْ تَحُلُّهُ ... مَدافِعُ أَحْرَاض وَمَا كانَ يُخْلِفُ)
كَمَا فِي المُعْجم. وحَرَّضَ تَحْرِيضاً: صَارَ ذَا حُرْضَةِ، بالضَّمّ، وَهُوَ أَمِينُ المُقَامَرِين، كَمَا فِي التَّكْمِلَة. وأَبُو الفَضْلِ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمن الحُرَيْضِيّ، بالضَّمِّ، من أَهْلِ نَيْسَابُورَ، سَمِعَ أَبَا طَاهِرِ بْنَ مخمش الزِّيادِيّ، تَرْجَمَهُ الخَطِيبُ فِي تارِيخ بَغْدَادَ، ماتَ سنة.
حرفض
الحِرْفِضَةُ، بالكَسْرِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وَقَالَ، اللَّيْثُ: هِيَ الكَرِيمَةُ من النُّوقِ، وأَنشد: وقُلُصٌ مَهْرِيَّةٌ حَرَافِضُ كَمَا فِي العُبَاب، ونَقَلَهُ صَاحِبُ اللّسَانِ عَن ابْنِ دُرَيْدٍ. قَالَ شَمِرٌ: إِبلٌ حَرَافِضُ،
(18/292)

أَي مَهَازِيلُ ضَوَامرُ. وَقيل: حَرَافِضُ: ذُلُلٌ، لَا وَاحدَ لَها. قَالَ أَبو مُحَمَّد الفَقْعَسِيُّ يَصِفُ الإِبِلَ: قِعْدانُهَا مَوْثُوغَةٌ حَرَافِضُ أَي دائبَةٌ فِي العَمَل، كَمَا فِي العُبَابِ.
حضض
{حَضَّه عَلَيْه} يَحُضُّه، من حَدِّ نَصَرَ، {حَضَّاً، بالفَتْحِ،} وحُضّاً، بالضَّمِّ، {وحِضِّيضَى، كحِثِّيثَى،} وحُضِّيضَى، بالضَّمِّ. والكَسْرُ أَعْلَى وَلم يَأْتِ على فُعِّيلَى بالضَّمِّ، غَيْرُهَا: حَثَّهُ، وحَرَّضَه، وأَحْمَاهُ عَلَيْه، كَمَا فِي الصّحاح. وَفِي المُحْكَم: الحَضُّ: ضَرْبٌ من الحَثِّ فِي السَّيْرِ والسَّوْقِ وكُلِّ شَيْءٍ. {والحَضُّ أَيْضاً: أَنْ تَحُثَّه فِي شَيْءٍ. لَا سَيْرَ فِيهِ وَلَا سَوْقَ. حَضَّه حَضّاً،} كحَضَّضَه {تَحْضِيضاً. وَفِي التَّهْذِيب:} الحَضُّ: الحَثُّ على الخَيْر. ويُقَالُ: {حَضَّضْتُ القَوْمَ على القِتَالِ} تَحْضِيضاً: إِذا حَرَّضْتَهم. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: {الحَضُّ} والحُضُّ لُغَتَان، كالضَّعْفِ والضُّعْفِ. أَو الاسْمُ الحُضُّ، بالضَّمِّ، {- كالِحُضِّيضَى بلُغَتَيْه، والمَصْدَر بالفَتْح.} والحَضِيضُ، كأَمِيرٍ: القَرَارُ فِي وَفِي الصّحاح: مِنَ الأَرْضِ، عِنْدَ مُنْقَطَعِ الجَبَلِ. قَالَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ غَيْرُه: هُوَ قَرَارُ الأَرْضِ عِنْدَ سَفْحِ الجَبَل. وقِيلَ: هُوَ فِي أَسْفَلِه، والسَّفْحُ من وَرَاءِ {الحَضِيض.
} فالحَضِيضُ مِمَّا يَلِي السَّفْحَ، والسَّفْحُ دُونَ ذلِكَ. ج {أَحِضَّةٌ،} وحُضُضٌ، بضَمَّتَيْن، وأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ لبَعْضهِمْ: الشِّعْرُ صَعْبٌ وطَوِيلٌ سُلَّمُهْ إِذَا ارْتَقَى فِيهِ الَّذِي لَا يَعْلَمُه زَلَّتْ بِهِ إِلى الحَضِيضِ قَدَمُه يُرِيدُ أَنْ يُعْرِبَهُ فيُعْجمُه والشِّعْرُ لَا يَسْطِيعُهُ مَنْ يَظْلِمُه
(18/293)

قلتُ: وَقد أُطْلِق الحَضِيضُ على كُلّ سَافِلٍ فِي الأَرْضِ، وكأَنَّه لاَحَظَهُ المُصَنِّفٌ فأَسْقَطَ القَيْدَ)
الَّذِي قَيَّدَه الجَوْهَرِيّ وغَيْرُه، وَهُوَ قَوْلُهُم: عِنْدَ مُنْقَطَعِ الجَبَلِ أَو أَسْفَله أَو غَيْر ذلِكَ، ويَشْهَدُ لذلِكَ مَا جَاءَ فِي الحَدِيث أَنَّهُ أُهِدِيَ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْه وسَلَّمَ هَدِيَّةٌ فَلم يَجِدْ شَيْئاً يَضَعُهَا عَلَيْه فَقَالَ: ضَعْهُ {بالحَضيضِ، فإِنَّمَا أَنا عَبْدٌ آكُلُ كَمَا يأْكُلُ العَبْدُ يَعْنِي بالعَبْدِ نَفْسَهُ.} والحَضضُ، كزُفَر، وعُنُق، كِلاَهُمَا عَن ابْنِ دُرَيْد، وَهَكَذَا ضَبَطَهَا الجَوْهَرِيّ وابنُ سِيدَه، وَفِي لُغَاتٌ أُخْرَى، رَوَى أَبو عُبَيْدٍ عَن اليَزِيديّ: {الحُضَضُ، والحُضَظُ والحُظَظُ والحُظُظُ. قَالَ شَمِرٌ: وَلم أَسْمَعِ الضَّادَ مَعَ الظَّاءِ إِلاّ فِي هذَا. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: قَالَ ابنُ خَالَوَيْه: الحُظُظُ والحُظَظُ: وَزَاد الخَلِيلُ: الحُضَظُ، بضَادٍ بَعْدَهَا ظَاء. وَقَالَ أَبو عُمَرَ الزَّاهِد: الحُضُذُ، بالضَّاد والذَّال، رَوَى ابنُ الأَثِير هذِه الأَوْجُهَ مَا خَلاَ الضَّادَ والذَّالَ. وقالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ عُصَارَةُ شَجَرٍ، وَهُوَ نَوْعَانِ: العَرَبِيُّ، مِنْهُ عُصَارَةُ الخَوْلانِ، ويُعْرَفُ بالمَكِّيّ أَيْضاً، يُطْبَخ فيُجْعَل فِي أَجْرِبَةٍ، وَهُوَ الأَجْوَدُ، قَالَ: والهِنْدِيُّ عُصَارَةُ شَجَرَةِ الفِيْلَزَهْرَجِ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ عَن أَبي عُبَيْدَةَ: المَقِرُ يَخْرُجُ مِنْهُ الصَّبِرُ أَوَّلاً، ثمّ} الحُضَضُ، ثُمَّ ثُفْلُه، وَقَالَ صاحِب المِنْهَاج: ويُغَشُّ المَكِّيّ بالدِّبْسِ البَصْرِيّ المُغْلَى فِيهِ صَبِرٌ، ومُرٌّ، وزَعْفَرَانٌ، وعُرُوقُ ماءِ الآسِ، وماءُ قُشُورِ الرُّمَّانِ. قَالَ: ويُغَشُّ الهِنْدِيُّ بعُصَارَةِ الأَمْبَرِ بَارِيس، يُطْبَخ بالماءِ حَتَّى يَجْمُدَ، وكِلاهُمَا، أَي النَّوْعَيْن نَافِعٌ لِلأَورامِ الرِّخْوَةِ والخَوَّارَةِ، والقُرُوحِ والنُّفَّاخَاتِ والنَّمْلَة والخُبثَةِ والدَّوَاحِسِ خاصَّةً بماءِ وَرْدٍ، وَهُوَ يَشُدُّ الأَعْضَاءَ، ويَنْفَعُ من القُلاَع.
(18/294)

والرَّمَدِ، وغِشَاوَةِ العَيْنِ، وجَرَبِ العَيْن، والجُذَامِ، والبَوَاسِيرِ، وشُقُوقِ السِّفْلِ، والإِسْهَالِ، واليَرَقَانِ الأَسْوَدِ، والطِّحَالِ، شُرْباً وضِمَاداً، ولَسْعِ الهَوَامِّ والخَوَانِيقِ غَرْغَرَةً بمَائِهِ. الهِنْدِيُّ مِنْهُ يَشْفِي من عَضَّةِ الكَلْبِ الكَلِبِ طِلاءً وشُرْباً كُلَّ يَوْم نِصْفُ مِثْقَالٍ بماءٍ. وَفِي الهِنْدِيّ تَحْلِيلٌ وقَبْضٌ يَسِيرٌ يَنْفَع كُلَّ نَزْفٍ، هُوَ يُغَزِّر الشَّعرَ ويُحمِّرُه ويُقَوِّيه، ويَقَال: المَكِّيّ أَجودُ للأَوْرَام، والهِنْدِيّ أَجْوَدُ للشَّعرِ. قِيلَ: هُوَ نَبَاتٌ يُعْمَلُ بعُصَارَتِه هَذَا الدّواءُ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ صَمْغٌ من نَحْوِ الصَّنَوْبَرِ والمُرِّ وَمَا أَشْبَهَهُما، مِمَّا لَهُ ثَمَرةٌ كالفُلْفُلِ، وتُسَمَّى شَجَرَتُهُ الحُضَضَ. قِيلَ: هُوَ دَوَاءٌ، وَعَلِيهِ اقتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، ووَقَعَ فِي نُسَخِ المُحْكَمِ: دَاءٌ، وقِيلَ: دَوَاءٌ. وَفِي حَدِيث سُلَيْمَانَ بنِ مُطَيْرٍ إِذا أَنا برَجُل قد جَاءَ كأَنَّه يَطْلبُ دَوَاءً أَو {حُضَضاً.
وَهَذَا يَقتضِي أَن الحُضَضَ غَيْرُ الدَّوَاءِ، وقِيلَ: هُوَ دَوَاءٌ آخَرُ يُتَّخَذُ مِنْ أَبْوَالِ الإِبِلِ، قالَهُ اللَّيْثُ. وَفِي بَعْض الأُصُولِ: يُعْقَدُ، وَهَذَا القَوْلُ قد دَفَعَه الصّاغَانِيّ فِي العُبَابِ وصَوَّب مَا ذَكَرْنَاهُ أَوَّلاً أَنَّه عُصَارَةُ شَجَرٍ. و} الحَضُوضُ، كصَبُورٍ: نَهرٌ كَان بَيْنَ القَادِسِيَّةِ والحِيرَةِ. فِي)
الجَمْهرَة: {الحُضْحُضُ كقُنْفُذٍ: نَبْتٌ، عَن أَبي مالِكٍ.} وحَضَوْضَى كشَرَوْرَى، وَيُقَال أَيَضاً:! حَضُوضٌ، مثل صَبُورٍ: جبَلٌ فِي البَحْرِ أَو جَزِيرَةٌ فِيهِ، كانَتِ العَرَبُ تَنْفِي إِلَيْهِ خُلَعاءَهَا، كَمَا فِي العُبَاب والتَّكْمِلَة.
(18/295)

{والحَضَوْضَى: البُعْدُ، عَن ابْن عَبّاد. و} الحَضَوْضَى: النَّارُ، عَنهُ أَيِضاً. {والحَضَوْضَاةُ: الضَّوْضَاةُ، عَنهُ أَيْضاً. يُقَالُ: مَا عِنْدَه} حَضَضٌ وَلَا بَضَضٌ، مُحَرَّكَتَيْن، أَي شَيءٌْ عَنهُ أَيْضاً. يُقَالُ: أَخْرَجَتُ إِليه {- حَضِيضَتِي وبَضِيضَتِي، أَي مِلْكَ يَدِي، عَنهُ أَيْضاً.} والمُحَاضَّةُ: أَنْ {يَحْضَّ، أَي يَحُثَّ كُلّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا صَاحِبَهُ. وقَرَأَ شُعْبَةُ بن الحَجَّاجِ وَلَا} يُحَاضُّونَ عَلى طَعَامِ المِسْكِينِ بالتَّحْتِيَّةِ المَضْمُومَة. وقَرَأَ ابنُ المُبَارَكِ بالمُثَنَّاة الفَوْفِيّة المَضْمُومَةَ. وقَرَأَ أَهْلُ المَدِينَةِ: وَلَا {يَحُضُّونَ، وقَرَأَ الحَسَنُ: وَلَا} تَحُضُّونَ. {والتَّحَاضُّ: التَّحَاثُّ، وَبِه قَرَأَ الأَعْمَشُ، وعاصِمٌ، ويَزِيدُ بن القَعْقَاع، وَلَا} تَحَاضُّون بالفَتْح. قَالَ الفَرَّاءُ: وكُلٌّ صَوَابٌ، فمَنْ قرأَ: {تُحَاضُّون فمعْنَاه تُحَافِظُون، ومَنْ قرأَ: تَحَاضُّونَ فمَعْناه} يَحُضُّ بَعْضُكُم بَعْضاً، ومَنْ قَرَأَ {تَحُضُّون فمَعْنَاهُ تَأْمُرُونَ بإِطْعامِه.} واحْتَضَضْتُ نَفْسِي لفُلانٍ: استَزَدْتُهَا، كابْتَضَضْتُ. وائْتَضَضْتُ، عَن ابْن الفَرَج. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {- الحُضِّيُّ، بالضَّمِّ: الحَجَرُ الَّذِي تَجِدُه} بحَضِيضِ الجَبَل، وَهُوَ مَنْسُوبٌ كالسُّهْلِيّ والدُّهْرِيّ، نَقله الجَوْهَرِيّ عَن الأَصْمَعِيّ، وكَذَا الصَّاغَانِيّ فِي كِتَابَيْه، وصاحِبُ اللِّسَان. وعَجِيبٌ من المُصَنِّف كَيْفَ أَغْفلَ عَنهُ. وأَنشد الجَوْهَرِيُّ لحُمَيْدٍ الأَرْقَطِ: يَكْسُو الصُّوَى أَسْمَرَ صُلَّبِيَّا وَأْباً يَدُقُّ الحَجَرَ! الحُضِّيَّا
(18/296)

وأَحْمَرُ {- حُضِّيّ: شَدِيدُ الحُمْرَةِ، كَمَا فِي اللِّسَان.} والأُحْضُوضُ، بالضَّمّ: بَطْنٌ من خَوْلانَ باليَمَن، نَقَلَه الهَمْدَانِيّ. والنّسْبَةُ {- حُضَضِيٌّ. وَمِنْهُم سَلَمَةُ بنُ الحَارِث} - الحُضَضِيُّ، الَّذِي شَهِد فَتْحَ مِصْر.
حفرضض
حَفَرْضَضٌ، كسَفَرْجَلٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ فِي كِتَابِهِ فِي أَل ب مَا نَصُّه: فَأَخْبَثُ الإِلْبِ إِلْبُ حَفَرْضَضٍ: وحَفَرْضَضٌ: جَبَلٌ من السَّرَاةِ بشِقّ تِهَامةَ، هَكَذَا نَقَلَهُ عَنهُ ابنُ سِيدَه فِي المُحْكَمِ، والصَّاغَانِيُّ فِي كِتَابَيْهِ.
حفض
حَفَضَهُ حَفْضاً: أَلْقَاهُ وطَرَحَهُ مِنْ يَدَيْه، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيّ، والصَّاغَانِيُّ عَن شَمِرٍ، كحَفَّضَه تَحْفِيضاً، عَن الأَصْمَعِيّ وَحْدَه. وأَنشَد الجَوْهَرِيّ لأُمَيَّةَ بن أَبِي الصَّلْتِ فِي صِفَةِ الجَنَّة:
(وحُفِّضَتِ النُّذُورُ وأَردَفَتْهُمْ ... فَضُولُ اللهِ وانْتَهَت القُسُومُ)
ويُرْوَى: البُدُورُ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ الصَّاغَانِيّ: هذِه رِوَايَة شمِرٍ، ورَوَاه غَيْرُهُ: وخفِّضَت، بالخَاءِ المُعْجَمَة، وَهِي الرِّوَايَة الصَّحيحَة. يَقُولُ: إِذا انْتَهَوْا إِلى الجَنَّة حَلَّ لَهُم الطَّعَامُ، وسَقَطَتْ عَنْهُم النُّذُورُ، فَلَا صَوْمَ عَلَيْهِم. انْتَهَة. وَقَالَ غَيْرُه: حُفِّضَت: طُومِنَت وطُرِحَتْ. حَفَضَ العُودَ حَفْضاً: حَنَاهُ وعَطَفَه. قَالَ رُؤْبةُ:
(18/297)

إِمَّا تَرَى دَهْراً حَنَانِي حَفْضَا أَطْرَ الصَّنَاعَين العَرِيشَ القَعْضَا قَالَ الجَوْهَرِيّ: فجَعَلَهُ مَصْدَراً لحَنَانِي، لأَنَّ حَنَانِي وحَفَضَنِي وَاحِدٌ. والحَفَضُ، مُحَرَّكَةً: مَتَاعُ البَيْتِ، وقُمَاشُه، ورَديءُ المَتَاعِ ورُذَالُه، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. وَقيل: هُوَ مَتَاعُ البَيْت إِذا هُيِّئَ للحَمْلِ. وَفِي الصّحاح: لِيُحْمَلَ. وَقيل: الحَفَضُ: وِعَاءُ المَتَاعِ، كالجُوَلِقِ ونَحْوِه. وَقيل: بل الحَفَضُ: كُلُّ جُوَالِقٍ فِيه مَتَاعُ القَوْمِ. الحَفَضُ أَيضاً: البَعِيرُ الذِي يَحْمِلُه. وَفِي الصّحاح: يَحْمِلُ خُرْثِيَّ البَيْتِ، وَفِي العَيْنِ: خُرْثِيَّ المَتَاعِ. وقَالُوا: هُوَ القَعُودُ بِمَا عَلَيْهِ. وَقَالَ يُونُس: رَبِيعَة كُلُّهَا تَجْعَل الحَفَضَ لِلْبَعِيرِ، وَقيس وتَجْعَل الحَفَضَ للمَتَاعِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: الَّذِي يَحْمِل قُمَاشَ البَيْتِ هُوَ الحَفَضُ، وَلَا يَكاد يَكُونُ ذلِك إِلاّ رُذَالَ الإِبِلِ، وَبِه سُمِّيَ البَعِيرُ الّذي يَحْمِلُه حَفَضاً.
قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الحَفَضُ: بَيْتُ الشَّعرِ بعُمُدِه وأَطْنَابِه، وَهُوَ الأَصْلُ. قَالَ غَيْرُه: الحَفَضُ: حَامِلُ العَلَمِ وَهُوَ مَجَاز: يُقَالُ: نِعْم حَفَضُ العِلْمِ هذَا، أَي حَامِلُه. قَالَ شَمِر: وبَلَغَنِي عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ أَنَّهُ قَالَ يَوْماً وَقد اجْتَمَعَ عِنْدَه جَمَاعَةٌ فَقَالَ: هؤُلاءِ أَحْفَاضُ عِلْمٍ، وإِنَّمَا أُخِذَ من الإِبِلِ الصِّغَارِ.)
من المَجاز: الحَفَضُ: الجَمَلُ الضَّعِيفُ. ويُقَال: إِبِلٌ حِفَاضٌ، أَي ضَعِيفَة. وقِيلَ: الحَفَضُ: الصَّغِيرُ منَ الإبِلِ أَوَّلَ مَا يُرْكَبُ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وإِنَّمَا سُمِّيَ البَعِيرُ الذَّلُولُ حَفَضاً لأَنَّهُم كَانٌ وَا يَخْتَارُون لحَمْلِ بُيُوتِهِم أَذَلَّ الإِبِلِ لئَلاَّ يَنْفِرَ، فسُمِّيَ البَعِيرُ حَفَضاً، وتَقَدَّم عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ مِثْلُ ذلِكَ.
(18/298)

قيل: الحَفَضُ: عَمُودُ الخِبَاءِ، ج حِفَاضٌ كجَبَل وجِبَال، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ، وأَنْشَدَ اللَّيْثُ:
(بمَلْقَى بُيُوتٍ عُطِّلَت بحِفَاضِهَا ... وأَنَّ سَوَادَ اللِّيْلِ شُدَّ عَلَى مُهْرِي)
وأَحْفَاضٌ، كسَبَبٍ وأَسْبَاب، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. وأَنْشَدَ قولَ عَمْرِو ابْنِ كُلْثُوم:
(ونَحْنُ إِذَا عِمَادُ الحَيِّ خَرَّتْ ... على الأَحْفَاضِ نَمْنَعُ مَا يَلِينَا)
ويُرْوَى: مَنْ يَلِينَا، أَي خَرَّتْ على المَتَاع. ويُرْوَى: عَن الأَحْفَاضِ، أَي خَرَّتْ عَنِ الإِبِل الَّتِي تَحْمِلُ المَتَاعَ، كَمَا فِي الصّحاح. وَفِي اللِّسَان: مَنْ قَالَ عَن الأَحْفَاضِ عَنى الإِبِلَ الَّتِي تَحْمِلُ المَتَاعَ، ومَنْ قَالَ عَلَى الأَحْفَاضِ عَنَى الأَمْتِعَةَ أَو أَوْعِيَتَهَا كالجُوَالِقِ ونَحْوِها. وَفِي التَّكْمِلَة: وَقيل: هِيَ عُمُدُ الأَخْبِيَةِ، ومثْلُه فِي العُبَابِ. وَقيل: الأَحْفاضُ هُنَا: صِغَارُ الإِبِل أَوَّلَ مَا تُرْكَبُ، وكانُوا يُكِنُّونَهَا فِي البُيُوتِ مِنَ البَرْدِ. قَالَ ابنُ سِيدَه: ولَيْسَ هذَا بمَعْرُوفٍ. من أَمْثَالِهِم: يَوْمٌ بِيَوْمِ الحَفَضِ المُجَوَّرِ. أَي هذَا بِمَا فَعَلْتُ أَنَا بعَمِّي، وَقد تَقَدَّم شَرْحُه فِي حرف الرَّاء فِي ج ور فراجِعْه. وحَفَّضَتُهُم تَحْفِيضاً: طَرَحْتُهم خَلْفِي وخَلَّفْتُهُم. قَالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ الهُذَلِيّ:
(بسَاقٍ إِذا أُولَى العَدِيِّ تَبَدَّدُوا ... يُحَفِّضُ رَيْعَانَ السُّعَاةِ سَعِيرُهَا)
فِي النَّوَادِر: حَفَّضَ اللهُ عَنه، وحَبَّضَ عَنْهُ، أَي سَبَّخَ عَنْه وخَفَّف.
(18/299)

يُقَال: حَفَّضَ الأَرْضَ، أَي يَبَّسَهَا. وَقَالَ أَبو نَصْرٍ: يُقَال: حُفِّضَتْ أَرْضُنَا وَهِي مُحَفَّضٌ، كمُعَظَّمٍ، بغَيْر هَاءٍ، وَهِي لُغَةُ هُذَيْلٍ، أَي يَابِسَةٌ مُقَعْقَعَةٌ، كَمَا فِي العُبَابِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: حَفَضَ الشَّيْءَ: قَشَرَهُ. وَيُقَال: إِنَّهُ لحَفَضُ عِلْمٍ، أَي قَلِيلُه رَثُّهُ، شَبَّهَ عِلْمَه فِي قِلَّتِه بالحَفَضِ، الَّذِي هُوَ صَغِيرُ الإِبِلِ، وقِيلَ بالشَّيْءِ المُلْقَى. قَالَ ابْن بَرِّيّ: والحَفِيضَةُ: الخَلِيَّةُ الّتِي يُعَسِّلُ فِيهَا النَّحْلُ. قَالَ: وَقَالَ ابنُ خالَوَيْه: ولَيْسَت فِي كَلَامهم إِلاَّ فِي بَيْتِ الأَعْشَى وَهُوَ:
(نَحْلاً كدُرْدَاقِ الحَفِيضَةِ مَرْ ... هُوباً لَهُ حَوْلَ الوَقُودِ زَجَلْ)
والحَفَضُ: حَجَرٌ يُبْنَى بِهِ. والحَفْضُ: عَجَمَةُ شَجَرَةٍ تُسَمَّى الحِفْوَلَ، عَن أَبِي حَنيفَةَ. قَالَ: وكُلُّ عَجَمَة من نَحْوِهَا حَفَضٌ. وَفِي الجَمْهَرَة: وَقد سَمَّت العَرَبُ مُحَفِّضَاً، أَي كمُحَدِّث.
حمض
الحَمْضُ: مَا مَلُحَ وأَمَرَّ مِنَ النَّبَاتِ، كالرِّمْثِ، والأَثْلِ، والطَّرْفَاءِ ونَحْوِها، كَمَا فِي الصّحاح.
وَفِي المُحْكَم: الحَمْضُ من النَّبَاتِ، كُلُّ نَبْتٍ مَالِحٍ أَو حَامِضٍ يَقُومُ على سُوقٍ وَلَا أَصْلَ لَهُ. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: كُلُّ مِلْحٍ أَو حَامِضٍ من الشَّجَرِ كانَتْ وَرَقَتُه حَيَّةً إِذا غَمَزْتَهَا انفَقَأَتْ بمَاءٍ، وَكَانَ ذَفِرَ المَشَمِّ، يُنْقِي الثَّوْبَ إِذَا غُسِلَ بِهِ، أَو اليَدَ، فَهُوَ حَمْضٌ، نَحْو النَّجِيلِ، والخِذْرافِ، والإِخْرِيطِ، والرِّمْثِ، والقِضَّةِ، والقُلاَّمِ، والهَرْمِ، والحُرُضِ، والدَّغَلِ، والطَّرْفَاءِ، وَمَا
(18/300)

أَشْبَهَهَا. وَفِي التَّهْذِيب عَن اللَّيْثِ: الحَمْضُ: كُلُّ نَبَاتٍ لَا يَهِيجُ فِي الرَّبِيع ويَبْقَى على القَيْظِ وَفِيه مُلُوحَةٌ، إِذا أَكَلَتْهُ الإِبِلُ شَرِبَتْ عَلَيْه، وإِذَا لم تَجِدْهُ رَقَّتْ وضَعُفَت. وهِي كفَاكِهَةِ الإِبِلِ، والخُلَّةُ مَا حَلاَ، وَهِي كخُبْزِهَا أَي أَنَّ العَرَبَ تَقُولُ: الخُلَّةُ خُبْزُ الإِبِلِ، والحَمْضُ فَاكِهَتُهَا. ويُقَال: لَحْمُها، كَمَا فِي الصّحاح، ج: الحُمُوضُ، قَالَ الرّاجِزُ: يَرْعَى الغَضَى من جَانِبَيْ مُشَفِّقِ غِبّاً ومَنْ يَرْعَ الحُمُوضَ يَغْفِقِ أَي يَرِد المَاءَ كُلَّ سَاعَةٍ، كَمَا فِي الصّحاح. وحَمَضَتِ الإِبِلُ، من حَدِّ نَصَرَ، حَمْضاً وحُمُوضاً: أَكَلَتْه، وَفِي الصّحاح: رَعَتْهُ، ونَقَلَه عَن الأَصْمَعِيّ. واقْتَصَر فِي المَصَادِرِ على الأَخِيرِ، كاحْمَضَت، نَقَلَه الصَّاغانِيُّ فِي التَّكْمِلَة، والزَّمَخْشَرِيّ فِي الأَسَاس. وأَحْمَضْتُهَا أَنا. رَعَّيْتُهَا الحَمْضَ. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: حَمَضَت الإِبِلُ فهِيَ حامِضَةٌ، إِذا كَانَت تَرْعَى الخُلَّةَ ثمّ صَارَتْ إِلى الحَمْضِ تَرْعَاهُ، مِنْ حَوَامِضَ. يُقَال: إِبلٌ حَمْضِيَّةٌ، بالفَتْح، أَي مُقِيمَةٌ فِيهِ، نَقله الجَوْهَرِيّ عَن الأَصْمَعِيّ. وبَعِيرٌ حَمْضِيٌّ: يأْكُلُ الحَمْضَ. والمحْمَضُ، كمُقْعَدٍ، ويُضَمّ أَوَّلُهُ، ذلِكَ المَوْضِعُ الَّذِي تَرْعَى فِيهِ الإِبِلُ الحَمْضَ، الضَّمُّ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ، ويُنْشَدُ على اللُّغَتَيْنِ قَوْلُ هِمْيَانَ بنِ قُحَافَةَ السَّعْديّ: وقَرِّبُوا كُلَّ جُمَالِيٍّ عَضِهْ قَرِيبَةٍ نُدْوَتُهُ مِنْ مُحْمَضِهْ وحَمَضْتُ عَنهُ، كَرِهْتُه، ووحَمَضْت بِهِ: اشْتَهَيْتُهن نقلهما الصّاغَانيّ.
(18/301)

وأَرْضٌ حَمِيَضَةٌ، كسَفِينَة: كَثِيرَتُه، عَن ابنِ شُمَيْل، وأَرَضُونَ حُمْضٌ، بالضَّمِّ. والحَمْضَة، بالفَتْح: الشَّهْوَةُ للشَّيْءِ. وَفِي حَدِيثِ الزُّهْرِيّ: الأُذُنُ مَجَّاجَةٌ وللنَّفْسِ حَمْضَةٌ. وإِنَّمَا أُخِذَت من شَهْوَةِ الإِبِل)
للحَمْضِ، لأَنَّهَا إِذا مَلَّت الخُلَّةَ اشْتَهَت الحَمْضَ فتَحَوَّلُ إِليه، كَمَا فِي الصّحاح. وَهَكَذَا ذَكَرَه أَبُو عُبَيْدٍ فِي الغَرِيبِ، ولكِنْ عَزَاهُ لِبَعْض التَّابِعِينَ. وخَرَّجَه ابنُ الأَثِير من حَدِيثِ الزُّهْرِيّ، كَمَا هُو فِي الصّحاح. وَفِي نَوَادِرِ الفَرّاءِ: للأُذُنِ مَجَّةٌ ومَجَاجَةٌ. وَفِي كِتَابِ يافِعٍ ويَفَعَة تَقُول للرَّجُلِ الكَثِيرِ الكَلاَمِ: اكْفُفْ عَنَّا كَلاَمَك فإِنَّ للأُذُنِ مَجَّةً، وللنَّفْسِ حَمْضَةً، أَي تَمُجُّه وتَرْمِي بِهِ. وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: المَجَّاجَة: الَّتِي تَمُجُّ مَا سَمِعَتْه فَلَا تَعيه إِذَا وُعِظَّتْ بشَيءٍ، أَو نُهِيَت عَنْهُ، ومَعَ ذلكَ فَلَهَا شَهْوَةٌ فِي السَّمَاع. وَقَالَ أَزْهَرِيّ: المَعْنَى أَنَّ الآذَانَ لَا تَعِي كُلَّ مَا تَسْمَعُه، وَهِي مَعَ ذَلِك ذَاتُ شَهْوَة لمَا تَسْتَظْرِفُه من غَرَائِبِ الحَدِيثِ ونَوَادِرِ الْكَلاَمِ. وبَنُو حَمْضَةَ، بالفَتْح: بَطْنٌ من العَرَبِ من بَنِي كِنَانَةَ. قُلْت: وهم بَنُو حَمْضَةَ بْنِ قَيْسٍ اللَّيْثِيّ، وَهُوَ عَمُّ الصَّعْبِ بنِ جَثَّامَةَ بْنِ قَيْس الصَّحَابِيّ المَشْهُورِ، قَالَ الشَّاعر:
(ضَمِنْتُ لِحَمْضَةَ جِيرَانَهُ ... وذمَّةَ بَلْعَاءَ أَنْ يُؤْكَلاَ)
والمَعْنَى أَن لَا يُؤْكل، وبَلْعاءُ هَذَا هُوَ ابْنُ قَيْسِ اللَّيْثيّ. وعَبْدُ اللهِ بنُ حَمْضَة الخُزَاعِيُّ، تَابِعِيٌّ، عَن أَبِي هُرَيْرَةَ، فِي الأَمْرِ بالمَعْرُوفِ. أَبُو مَحْفُوظ مُعَاذ، كَذَا فِي سَائِر النُّسَخ، وَهُوَ غَلَطٌ، صَوَابُه مُعَان، بالنُّونِ، وكَذَا ضَبَطَه ابنُ مَاكُولاَ، وَهُوَ ابنُ حَمْضَةَ البَصْرِيّ، رَوَى عَنْه ابنَ مَهْدِيّ، وأَحْمَدُ بنُ حَنْبَل، ويَحيَى بنُ معِين.
(18/302)

أَبو مَحْفُوظٍ رَيْحَانُ بنُ حَمْضَةَ البَصْرِيّ، روى عَنهُ أَحمد بنُ حَنْبَل، هَكَذَا هُوَ فِي كتاب الذَّهَبِيّ، وتَبِعَهُ المُصَنِّف، والصَّوَابُ أَنَّ مُعَانَ بنَ حَمْضَةَ هوَ أَبُو مَحْفُوظٍ، وَقد رَوَى عَنهُ الجَمَاعَةُ المَذكُورُون، وهما وَاحِدٌ، نَبَّه عَلَيْه الحَافِظُ، مُحدِّثُونَ. وفَاتَه: حَمْضَةُ بنُ قَيْسٍ اللَّيْثِيُّ، عَمُّ الصَّعْبِ بْنِ جَثَّامَةَ بْنِ قَيْسٍ الصَّحَابِيِّ المَشْهُورِ. والحَمْضِيُّون مِنْهُمْ جَمَاعَةٌ نُسِبُوا إِلى جَدِّهم حَمْضَةَ. وحَمْضٌ: ماءٌ لتَمِيمٍ، وقِيلَ: وَادٍ قُرْبَ اليَمَامَةِ. حَمَضٌ مُحَرَّكَةً: جَبَلٌ، وَقيل: مَنْزِلٌ بَيْنَ البَصْرَةِ والبَحْرَيْن، وقِيلَ بَيْنَ الدَّوِّ والسُّودَةِ. قَالَ الشَّاعِرُ: يَا رُبَّ بَيْضَاءَ لَهَا زُوْجٌ حَرَضْ حَلاَّلةٍ بَيْنَ عُرَيْقٍ وحَمَضْ والحُمُوضَةُ، بالضَّمّ: طَعْمُ الحَامِض، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ غَيْرُه: الحُمُوضَةُ مَا حَذَا اللسَانَ كطَعْم الخَلِّ واللَّبَن الحَازِرِ نادِر، لأَنَّ الفُعُولَة إِنَّمَا تَكُونُ للْمَصَادِرِ. وَقد حَمضَ ككَرُمَ، وجَعَلَ، وفَرِحَ، الأُولَى عَن اللِّحْيَانِيّ ونَقَلَ الجَوْهَرِيّ هَذِه وحَمَضَ من حَدِّ نَصَر، حَمِضَ كفَرِحَ فِي)
اللَّبَنِ خاصَّةً حَمَضاً، مُحَرَّكَةً، وَهُوَ فِي الصّحاح بالفَتْح، وحُمُوضَةً، بالضَّمّ. قَالَ: ويُقَالُ: جاءَنا بِإِدْلَةِ مَا تُطَاقً حَمْضاً، أَي حُمُوضَةً، وَهِي اللَّبَنُ الخَاثِرُ الشَّدِيدُ الحُمُوضَةِ ويُقَال: لَبَنٌ حامضٌ، وإِنَّهُ لَشَديدُ الحَمْض والحُمُوضَةِ. ورِجُلٌ حامضُ الفُؤَادِ، فِي الغَضَب، أَي مُتَغَيِّرُهُ فَاسِدُه عَدَاوَةً، كَمَا فِي
(18/303)

العُبَابِ، وَهُوَ مَجَازٌ. والَّذِي فِي الصّحاح: فُلانٌ حامضُ الرِّئَتَيْنِ، أَي مُرُّ النَّفْسِ. والحَوَامِضُ: مِياهٌ مِلْحَةٌ لبَنِي عُمَيْرَةَ، نَقَله ابنُ عَبّاد. وحَمِضَةُ، كفَرِحَة: ة، من قُرَى عَثَّرَ، من جِهَةِ القِبْلَةِ، كَمَا فِي العُبَابِ على ساحِلِ بَحْرِ اليَمَنِ، كَمَا فِي التَّكْمِلَة. ويَوْمُ حَمَضَى، مِثَالُ جَمَزَى: من أَيَّامِهِم، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. حميضَةُ، كسَفِينَة، وجُهَيْنَة: ابنُ رُقَيْمِ الخَطْمِيُّ، صَحابِيّ، شَهِدَا أُحُداً، قَالَه الغَسّانِيّ. حمِيَضَةُ بِنْتُ ياسِرٍ، وحميضَةُ بِنْتُ الشَّمَرْدَلِ، أَو هُوَ ابْنُه، أَي الشَّمَرْدَل، من الرُّوَاةِ، لَهُمْ ذِكْر. والحِمّاضُ، كرُمّان: عُشْبَةٌ جَبَلِيَّةٌ من عُشْبِ الرَّبِيع، ووَرَقُهَا عِظَامٌ ضُخْمٌ فُطْحٌ كالهِنْدبَا، إِلاَّ أَنَّه حامِضٌ شَديدُ الحَمْض، وزَهْرُهُ أَحْمَرُ، ووَرَقُه أَخْضَرُ، ويَتَنَاوَسُ فِي ثَمَره مِثْل حَبِّ الرُّمَّان، طَيِّبٌ، يَأْكلُه النَّاسُ شَيْئاً قَلِيلاً. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ، وأَبُو زِيَادٍ: الحُمَّاضُ يَطُولُ طُولاً شَدِيداً، وَله وَرَقَةٌ عَرِيضَةٌ، وزَهْرَةٌ حَمْرَاءُ، فإِذَا دَنَا يُبْسُهُ ابْيَضَّتْ زَهْرَتُهُ. قَالَ أَبو زِيَادٍ: والحُمَّاضُ ببِلادِنَا، أَرْضِ الجَبَل، كَثِيرٌ، وَهُوَ ضَرْبَانِ: أَحَدُهما حامِضٌ عَذْبٌ، وَمِنْه مُرٌّ. وَفِي أُصُولِهِمَا جَمِيعاً إِذا انْتَهَيَا حُمْرَة، وبذْرُ الحُمَّاضِ يُتَدَاوَى بِهِ وكَذلِكَ بوَرَقِه. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: الحُمَّاضُ: بَقْلَةٌ بَرِّيَّةٌ، تَنْبُتُ أَيّامَ الرَّبِيعِ فِي مَسايِل الماءِ، ولَهَا ثَمَرَةٌ حَمْرَاءُ، وَهِي من ذُكُورِ البُقُولِ، وأَنْشَدَ ابْن بَرِّيّ:
(فتَدَاعَى مَنْخرَاهُ بدَمٍ ... مِثْل مَا أَثْمَرَ حُمَّاضُ الجَبَلْ)
قَالَ: ومَنَابتُ الحُمَّاضِ الشُّعَيْبَاتُ
(18/304)

ومَلاجِيءُ الأَوْديَةِ، وفِيها حُمُوضَةٌ، وربّمَا نَبَّتَها الحاضِرَةُ فِي بَسَاتِينِهم وسَقُوْهَا ورَبَّوْها فَلَا تَهِيجُ وَقْتَ هَيْجِ البُقُولِ البَرِّيَّةِ. وَفِي المِنْهَاج: الحُمَّاضُ بَرِّيّ وبُسْتَانِيّ، والبَرِّيُّ يُقَال لَهُ السِّلقُ، وَلَيْسَ فِي البّرِّيّ كُلّه حُمُوضَة. والبُسْتَانيّ يُشْبِه الهِنْدَبَا، فِيهِ حُمُوضَة ورُطُوبَة فَضْليَّة لَزِجَةٌ، وأَجْوَدُه البُسْتَانِيّ الحَامضُ. انْتَهَى. وكلاَهُمَا، أَي المُرُّ والعَذْبُ، أَو البُسْتَانيّ والبَرِّيّ نافعٌ للعَطَشِ، والْتهَابِ الصَّفْرَاءِ، يُقَوِّي الأَحْشَاءَ، يُسَكِّنُ الغَثَيَانَ والخَفَقَانَ الحارّ، والأَسْنَانَ الوَجِعَةَ، ويَنْقَعُ من اليَرَقَانِ الأَسْوَدِ، وَيَنْقَعُ ضمَاداً إِذا طُبِخَ للْبَرَض والقَوْبَاءِ، ويُضَمَّدُ بِهِ الخَنَازِيرُ، حَتَّى قيلَ إِنَّهُ إِذا عُلِّقَ فِي عُنُق صاحبِ الخَنَازير نَفَعَهُ، وَهُوَ مَعَ الخَلِّ نافعٌ للجَرَبِ، ويُمْسك الطَّبْعَ، ويَقْطَعُ شَهْوَةَ الطِّين. وبِزْرُهُ بَاردٌ فِي)
الأُولَى، وَفِيه قَبْضٌ يَعْقِلُ الطَّبْعَ خاصَّةً إِذا قُلِيَ. وقالُوا: إِنْ عُلِّق فِي صُرَّةٍ، لَمْ تَحْبَلْ مَا دَامَتْ عَلَيْهَا، وَهُوَ نافِعٌ من لَسْعِ العَقارِبِ، وإِذَا شُرِبَ من البِزْرِ قَبْلَ لَسْعِ العَقْرَبِ لم يَضُرَّ لَسْعُهَا. ويُقَال: لِمَا فِي جَوْفِ الأُتْرُج حَماضٌ، بارِدٌ يابِسٌ فِي الثَّالثَةِ، يَجْلُوا الكَلَفَ واللَّوْنَ طِلاَءً، ويَقْمَعُ الصَّفْرَاءَ، ويُشَهِّي الطَّعَامَ، ويَنْفَعُ من الخَفَقَانِ الحَارِّ. ويُطَيِّبُ النَّكْهَةَ مَشْرُوباً، ويَنْفَعُ من الإِسْهَال الصَّفْرَاوِيّ، ويُوَافقُ المَحْمُومينَ. والتَّحْمِيضُ: الإِقْلالُ من الشِّيْءْ. يُقَالُ: حَمَّضَ لَنَا فُلانٌ فِي القرَى، أَي قَلَّلَ، وكَذلَكَ التَّحْبِيضُ. والمُسْتحْمِضُ: اللَّبَنُ البَطيءُ الرَّوْبِ، نَقَلَه ابنُ عَبَّاد. ومَحْمُودُ بنُ عَلِيٍّ الحُمُّضيُّ، بضَمَّتَين مُشَدَّدَةً: مُتَكَلِّمٌ،
(18/305)

شَيْخٌ للفَخْرِ الرَّازِيّ. وَقد تَقَدَّم للمُصَنِّفِ فِي الصَّاد أَيضاً. وذَكَرْنا هُنَاكَ أَنَّه هُوَ الصَّوابُ، وَهَكَذَا ضَبَطَهُ الحَافظُ وغَيْرُه، فإِيرادُهُ هُنَا ثَانِياً تَطْوِيلٌ مُخِلٌّ لَا يَخْفَى، فَتأَمَّلْ. وممّ يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قَوْلُهُم: اللَّحْمُ حَمْضُ الرِّجَالِ، وقَولُهُم للرَّجُل إِذَا جاءَ مُتَهَدِّداً: أَنْتَ مُخْتَلٌّ فتَحَمَّضْ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، والصَّاغَانِيّ، والزَّمَخْشَرِيّ، وَهُوَ مَجَازٌ، وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت فِي كِتَاب المَعَانِي: حَمَّضْتُهَا، يَعْنِي الإِبِلَ، تَحْمِيضاً، أَي رَعَّيْتُهَا الحَمْضَ. وَمن المَجَازِ قولُهم: جَاءُوا مُخِلِّينَ فَلاَقَوْا حَمْضَا أَي جاءُوا يَشْتَهُونَ الشَّرَّ فوَجَدُوا مَنْ شَفَاهُمْ مِمّا بِهِم. ومثلُه قولُ رُؤْبة: ونُورِدُ المُسْتَوْرِدينَ الحَمْضَا أَي مَنْ أَتانَا يَطْلُب شَرّاً شَفَيْنَاه مِنْ دَائه، وذلِكَ أَنَّ الإِبِلَ إِذا شَبِعَتْ من الخُلَّةِ اشْتَهَتِ الحَمْضَ.
وإِبِلٌ حَمَضِيَّة، بالتَّحْرِيك، لُغَةٌ فِي حَمْضِيَّة، بالتَّسْكِين، على غَيْرِ قِيَاس. وأَحْمَضَتِ الأَرْضُ، فَهِيَ مُحْمِضَةٌ: كَثِيرَةُ الحَمْضِ، وكَذلِك حَمْضِيَّةٌ. وَقد أَحْمَضَ القَوْمُ، أَي أَصَابُوا حَمْضاً. ووَطِئْنَا حُمُوضاً من الأَرْضِ، أَي ذَوَاتِ حَمْضِ. والمُحَمِّضُ من العِنَبِ، كمُحَدِّث: الحَامِضُ. وحَمَّضَ تَحْمِيضاً: صَار حَامِضاً. وفُؤَادٌ حَمْضٌ، بالفَتح، ونَفْسٌ حَمْضَةٌ: تَنْفِرُ من الشِّيْءِ أَوّلَ مَا تَسْمَعُه.
قَالَ دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّةِ:
(إِذا عِرْسُ امْرِئٍ شَتَمَتْ أَخَاهُ ... فلَيْسَ فُؤَادُ شانِيهِ بحَمْضِ)
وتَحَمَّضَ الرَّجُلُ: تَحَوَّلَ من شَيْءٍ إِلى شَيْءٍ. وحَمَّضَهُ عَنهُ، وأَحْمَضَهُ: حَوَّلَهُ، وَهُوَ مَجاز.
(18/306)

وأَحْمَضَ القَوْمُ: أَفَاضُوا فِيما يُؤْنِسُهُمْ من حَدِيثٍ. وَمِنْه حَدِيث ابنِ عَبّاس رَضِيَ الله عَنْهُمَا أَنّه كانَ يَقُول، إِذا أَفاضَ مَنْ عِنْدَهُ فِي الحَدِيثِ بَعْدَ القُرْآنِ والتَّفْسير: أَحْمِضُوا، ضَرَبَ ذلِكَ) مَثَلاً لخَوْضِهِم فِي الأَحادِيثِ وأَخْبَارِ العَرَبِ، إِذَا مَلُّوا تَفْسِيرَ القُرْآن، وَقَالَ الطِّرْمَاحُ:
(لَا يَنِي يَحْمِضُ العَدوَّ وذُو الخُلَّ ... ةِ يُشْفَى صَدَاهُ بالإِحْمَاضِ)
وَقَالَ بَعْضُ النَّاس: إِذَا أَتَى الرَّجُلُ المَرْأَةَ فِي دُبُرِهَا فقد حَمَّضَ تَحْمِيضاً، وَهُوَ مَجَاز، كأَنَّه تَحَوَّلَ من خَيْرِ المَكَانَيْنِ إِلى شَرِّهمَا شَهْوَةً مَعْكُوسَةً. ويُقَال للتَّفْخِيذِ فِي الجِمَاع التَّحْمِيضُ أَيْضاً.
وَمِنْه قَوْلُ الأَغْلَبِ العِجْلِيِّ يَصِفُ كَهْلاً: يَضُمُّها ضَمَّ الفَنِيقِ البَدَّا لَا يُحْسِنُ التَّحْمِيضَ إِلاَّ سَرْدَا يَحْشُو المَلاقِيَّ نَضيّاً عَرْدَا والحُمَّيْضَى، كسُمَّيْهَى: نَبْتٌ، ولَيْسَ من الحُمُوضَة. وبَنُو حُمَيْضَةَ. بَطْنٌ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: مِنْ كنَانَةَ. وحُمَيْضَةُ: اسمُ رَجُلٍ مَشْهُورٍ مِنْ بَنِي عامِرِ بْن صَعْصَعَةَ. وحُمَيْضَةُ بنُ مُحَمَّدِ بن أَبي سَعْدٍ الحَسَنِيّ، من أُمَرَاءِ مَكَّةَ، كَان بالعِرَاق. وحَمِيضٌ، كأَمِيرٍ: مَاءٌ لعائِذَةَ بنِ مَالِكٍ، بقَاعَةِ بَنِي سَعْدٍ. والحُمّاضِيَّةُ: مَعْجُونٌ يُرَكَّب من حُمَّاضِ الأُتْرُجِّ، وصِفَتُهَا مَذْكُورَةٌ فِي كُتُبِ الطِّبّ.
والحَامِضُ: لَقَبُ أَبِي مُوسَى سُلَيْمَانَ بنِ مُحمَّد بْنِ أَحْمَدَ النَّحْوِيِّ، أَخَذَ عَن ثَعْلَبٍ، صَحِبَهُ أَرْبَعِينَ سَنَةً، وأَلَّفَ فِي اللُّغَة غَرِيب الحَدِيثِ وخَلْق الإِنْسَانِ والوُحُوش والنَّبَات، رَوَى عَنهُ أَبو عُمَرَ الزَّاهدُ، وأَبُو جَعْفَر
(18/307)

ٍ الأَصْبَهَانِيّ. مَاتَ سنة وحَامِضُ رَأْسِهِ: لَقَبُ أَبي القَاسِمِ عَبْدِ اللهِ ابنِ مُحَمَّدِ بنِ إِسْحاقَ المَرْوَزِيّ الحَامِضِيّ، رَوَى عَنهُ الدَّارقُطْنِيّ. قَالَه السَّمْعَانِيّ.
حَوْض
{الحَوْضُ، م مَعْرُوف، وَهُوَ مُجْتَمَعُ الماءِ.} وحَوْضُ الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسلَّم الَّذِي يَسْقِي مِنْهُ أُمَّتَهُ يَوْمَ القِيَامَةِ، حَكَى أَبُو زَيْدٍ: سَقَاكَ اللهُ {بِحَوْضِ الرَّسُولِ، ومِنْ حَوْضِهِ. ج} حِيَاضٌ {وأَحْوَاضٌ. قَالَ رُؤْبَةُ: أَنْتَ ابْنُ كُلِّ سَيِّدٍ فَيّاضِ جَمِّ السِّجَالِ مُتْرَع الحِيَاضِ واختُلف فِي اشْتقَاقه، فقِيل: مِنْ حَاضَتِ المَرْأَةُ حَيْضاً، إِذَا سَالَ دَمُهَا، وسُمِّيَ بِهِ لأَنَّ المَاءَ يَحِيضُ إِلَيْه، أَي يَسِيلُ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: والعَرَبُ تُدْخِلُ الْوَاوَ على الْيَاءِ، والْيَاءَ على الْوَاوِ، لأَنَّهما من حَيِّز وَاحِد، وسَيَأْتي الكَلامُ عَلَيْهِ قَرِيباً. قِيلَ: مِنَ حَاضَ المَاءَ} يَحُوضُه {حَوْضاً، إِذا جَمَعَه وحَاطَه. حَاضَ يَحُوضُ حَوْضاً: اتَّخَذَهُ.} وحَوْضُ الحِمَارِ: سَبٌّ، أَي مَهْزُومُ الصَّدْرِ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيّ وَهُوَ مَجَازٌ. وذُو {الحَوْضَيْن: لَقَبُ عَبْدِ المُطَّلِب، واسمُه شَيْبَةُ أَو عَامِرُ بنُ هاشِم بنِ عَبْد مَنَافٍ شَيْخ البَطْحَاءِ، قَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ عَنْه: أَنا ابنُ ذِي الحَوْضَيْنِ عَبْدِ المُطَّلِبْ ذُو الحَوْضَيْن الحَسْحَاسُ ابنُ هكَذَا فِي النُّسَخ والصَّوابِ مِنْ غَسَّان، كَمَا فِي العُبَابِ والتَّكْمِلَة.} وحَوْضَى، كسَكْرَى: ع، كَمَا فِي الصّحاح والعُبَاب، وأَنْشَدَ لأَبِي ذُؤَيْب:
(مِن وَحْشِ! حَوْضَى يُرَاعِي الصَّيْدَ مُنْتَبِذاً ... كأَنَّهُ كَوْكَبٌ فِي الجَوِّ مُنْحَرِدُ)
(18/308)

قُلتُ: وقِيلَ: إِنّ حَوْضَى مَدِينَةٌ باليَمَن. وَقَالَ اليَعْقُوبيُّ: حَوْضَى: مَدِينَةُ المَعَافِرِ. قَالَ ابنُ بَرّيّ: ومِثْلُه لِذِي الرُّمَّة:
(كَأَنَّا رَمَتْنَا بالعُيُون الَّتِي نَرَى ... جَآذِرُ حَوْضَى من عَيُونِ البَرَاقِعِ)
وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه:
(أَوْذِي وُشُومٍ {بحَوْضَى بَاتُ مُنْكَرِساً ... فِي ليِلَةٍ من جُمَادَى أَخْضَلَتْ دِيَمَا)
والَّذِي فِي المُعْجَم أَنّ حَوْضَى: جَبَل فِي دِيَار بَنِي كِلاَبٍ يُقَالُ لَه حَوْضَى الماءِ، وَهُنَاكَ آخَرُ يُقال لَهُ حَوْضَى الظِّمْءِ لطَهْمَانَ بْنِ عَمْرِو بْنِ سَلَمَةَ بْنِ سَكَنِ بنِ قُرَيْطِ ابنِ عُبَيْدِ بنِ أَبِي بَكْرِ بْنِ كِلاب. وَقيل: حَوْضَى: اسمُ ماءٍ لَهُم يُضِيفُون إِليه الهَضْبَ. وأَبُو عَمْرٍ و، هكذَا فِي النُّسَخ بالوَاوِ، وصَوَابُه أَبو عُمَرَ، واسمُه حَفْصُ بنُ عُمَرَ بْنِ الحَارِث بْنِ عُمَرَ ابْنِ سَخْبَرَةَ النَّمَرِيّ) } - الحَوْضِيُّ، ثِقَةٌ، م، مَشْهُورٌ من أَهْلِ البَصْرَة، رَوَى عَن شُعْبَةَ وأَبَان وهِشَامٍ الدَّسْتَوَائيّ والمُبَارَكِ بنِ فضَالَةَ، وهَمَّامٍ، ويَزِيدَ بْن إِبْرَاهيم، وعَنْه البُخَارِيّ وجَمَاعَةٌ، وآخِرُهُم أَبو خَلِيفَةَ الفَضْلُ بنُ الحُبَابِ الجُمَحِيّ، أَوْرَدَه ابنُ المُهَنْدِس فِي الكُنَى مُخْتَصَراً وابنُ السَّمْعَانِيّ مُطَوَّلاً، وَلم يَذْكُرُوا النِّسْبَةَ إِلَى مَاذَا. قَالَ ابنُ الأَثِير: نِسْبَة إِلى الحَوْضِ، وَقَالَ غَيْرُهُ إِلَى حَوْضَى، مَدِينَة باليَمَن. و {المُحَوَّضُ، كمُعَظَّمٍ: شَيْءٌ} - كالحَوْضِ يُجْعَلُ للنَّخْلَة تَشْرَبُ مِنْه
(18/309)

نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَمِنْه حَدِيثُ أُمِّ إِسْمَاعِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ: لَمَّا ظَهَرَ لهَا ماءُ زَمْزَمَ جَعَلَتْ {تُحَوِّضُهُ أَي تَجْعَلُه} حَوْضاً يَجْتَمِعُ فِيهِ الماءُ. وَفِي المُحْكَم: {المُحَوَّضُ: مَا يُصْنَعُ حَوَالَيِ الشَّجَرَةِ عَلَى شَكْلِ الشَّرَبَةِ قَال: أَمَا تَرَى بِكُلِّ عَرْضٍ مُعْرِضِ كُلَّ رَدَاحٍ دَوْحَةِ المُحَوَّضِ واستَحْوَضَ الماءُ: اجْتَمَعَ، كَمَا فِي الصّحاح. وَفِي اللّسَان والعُبَابِ: اتَّخَذَ لِنَفْسِه حَوْضاً. من المَجَاز: أَنا أَحَوِّضُ لَكَ هذَا الأَمْرَ. كَذَا فِي النُّسَخِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوَابُ حَوْلَ ذلِكَ الأَمْرِ، كَمَا فِي الصّحاح، والعُبَابِ، واللِّسَان، أَي أَدُورُ حَوْلَهُ، مثْل أُحَوِّطُ، حَكَاه الجَوْهَرِيّ عَن يَعْقُوبَ.
ويُرْوَى عَن الأَصْمَعِيّ مِثْلُهُ. ويُقَال أَيْضاً: فُلانٌ يَحُوضُ حَوْلَ فُلانَةَ أَي يَدُورُ حَوْلَهَا يُجَمِّشُهَا، كَمَا فِي الأَسَاسِ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: حَوْضُ الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمَ هُوَ الكَوْثَرُ، اللهُمَّ اسْقِنَا مِنْه مِنْ غَيْرِ سَابِقَةِ عَذَابٍ، ويُجْمَعُ الحَوْضُ أَيْضاً على حِيضانٍ.} وحَوَّضَ الماءَ {تَحْوِيضاً: حَاطَهُ.} والتَّحْوِيضُ: عَمَلُ الحَوْضِ. {والاحْتِيَاضُ: اتِّخَاذُه، عَن ثَعْلَب. وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:
(طَمِعْنَا فِي الثَّوَابِ فكَانَ جَوْراً ... } كمُحْتَاضٍ على ظَهْرِ السَّرَابِ)
{وحَوْضُ المَوْتِ: مُجْتَمَعُهُ، على المَثَلِ، والجَمْع كالجَمْع.} والمُحَوَّضُ: الحَوْضُ بنَفْسِه. وَفِي الحَدِيث: ذكر! حَوْضَاءَ، بالفَتْح والمَدّ: مَوْضِعٌ بَيْنَ وَادِي القُرَى وتَبُوكَ، مِنْ مَنَازِلهِ صَلَّى الله عَلَيْه وسَلَّم. ضَبَطَهُ ابنُ إِسْحَاقَ هكَذَا، وقَدْ سَبَقَ لَهُ ذِكْرُهُ فِي ح وص.
(18/310)

ويُقَال: مَلأَ {حَوْضَ أُذُنِهِ بكَثْرَةِ كَلاَمِهِ، وَهُوَ صَدَفَتُهَا، وَهُوَ مَجَازٌ. وانْصَبَّ عَلَيْهِم} حَوْضُ الغَمَامِ {وحِيَاضُهُ، وَهُوَ مَجَازٌ أَيْضاً.} وحِيَاضُ المَوْصِليّ: مَحَلَّةٌ بمِصْرَ مَشْهُورَةٌ. وحِيَاضُ الدَّيْلَمِ، انْظُرْهُ فِي د ح ر ض. {والأَحْوَاضُ: أَمْكِنَةٌ تَسْكُنُهَا بَنُو عَبْدِ شَمْسِ بْنِ سَعْدِ بْنِ زَيْدِ مَنَاةَ بْنِ تَمِيم.
حيض
} حَاضَتِ المَرْأَةُ {تَحِيضُ} حَيْضاً {ومَحِيضاً، زَادَ أَبو إِسْحَاقَ:} ومَحَاضاً، فَهِيَ {حائِضٌ، هُمِزَتْ وإِنْ لم تَجْرِ على الفعْلِ، لأَنَّه أَشْبَهَ فِي اللَّفْظ مَا اطَّرَدَ هَمْزه من الجَارِي على الفِعْلِ، نَحْو قائِمٍ وصائمٍ، وأَشْبَاهِ ذلِكَ. قَالَ ابنُ سِيدَه: ويَدُلُّك على أَنَّ عَيْنَ} حائِضٍ هَمْزَةٌ وليْسَت يَاء خالصَةً، كَمَا لَعَلَّه يَظُنُّه كَذلِكَ ظَانٌّ، قَوْلُهم: امْرَأَةٌ زائِرٌ، من زِيَارَةِ النِّسَاءِ، أَلا تَرَى أَنَّه لَو كَانَتِ العيْنُ صَحِيحَةً لوَجَبَ ظُهُورُهَا واواً، وأَن يُقَالَ: زَاوِر، وعَلَيْه قَالُو: العَائِرُ للرَّمِدِ، وإِنْ لم يَجْرِ على الفِعْل لمَّا جاءَ مَجيءَ مَا يَجِب هَمْزُهُ وإِعْلالُه فِي غَالِبِ الأَمْرِ، ومِثْلُه الحَائِشُ. قَال الجَوْهَرِيّ: {حاضَتْ فَهِيَ} حائِضَةٌ، عَن الفَرّاءِ، وأَنْشَدَ:
(رَأَيْتُ حُيُونَ العَامِ والعامِ قَبْلَهُ ... كحائِضَة يُزْنَى بهَا غَيْرَ طاهِرِ)
من نِسَاءٍ {حَوَائِضَ} وحُيَّضٍ. قَالَ أَبُو المُثَلَّم الهُذَلِيّ:
(مَتَى مَا أَشَأْ غَيْرَ زَهْوِ المُلُو ... كِ أَجْعَلْكَ رَهْطاً عَلَى {حُيَّضِ)
وَقَالَ ابْن خالَوَيْه: يُقَال:} حاضَتْ ونُفِستْ، ودَرَسَتْ، وطَمِثَتْ، وضَحِكَتْ، وكادَتْ، وأَكْبَرَتْ، وصَامَتْ، وزادَ غَيْرُه:! تَحَيَّضَتْ،
(18/311)

وعَرَكَتْ، أَيْ سَالَ دَمُها. قَالَ شَيْخُنَا: {ولِلحَيْضِ أَسماءٌ فَوْقَ الخَمْسَةَ عَشَرَ. وَقَالَ المُبرِّدُ: سُمِّيَ} الحَيْضُ {حَيْضاً من قَوْلهم:} حَاضَ السَّيْلُ، إِذا فاضَ. وَقَالَ أَبُو سَعِيد: {حاضَتْ: إِذَا سَالَ الدَّمُ مِنْهَا فِي أَوْقَاتٍ مَعْلُومة. قَولُه تَعالَى: يَسْأَلُونَكَ عَنِ} المَحِيضِ قَالَ الزَّجّاجُ: المَحِيضُ فِي هذِه الآيَةِ المَأْتَى مِن المَرْأَة، لأَنَّهُ مَوْضِعُ {الحَيْضِ، فكَأَنَّهُ قَالَ: اعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي مَوْضِعِ الحَيْضِ، وَلَا تُجامِعُوهُنّ فِي ذلِكَ المَكَانِ. فَهُوَ اسمٌ ومَصْدَرٌ. قِيلَ: ومِنْهُ الحَوْضُ، لأَنَّ الماءَ يَحيضُ، أَي يَسِيلُ إِلَيْه، قَالَ: والعَرَبُ تُدْخِلُ الْوَاوَ على الْيَاءِ والْيَاءَ على الْوَاوِ، لأَنَّهُمَا من حَيَّزٍ وَاحِد وَهُوَ الهَوَاءُ، وهما حَرْفَا لِينٍ. قَالَه الأَزْهَرِيّ، ونَقَلَه الصَّاغَانِيُّ أَيْضاً، فَلَا عِبْرَةَ باسْتِبْعَادِ شَيْخِنا لَهُ، وَهُوَ ظاهِرٌ.} والحَيْضَةُ: المَرَّةُ الوَاحِدَةُ، أَي مِنْ دُفَعِ {الحَيْضِ ونُوَبِهِ. و} الحِيضَةُ، بالكَسْر: الاسْمُ، والجَمْعُ {الحِيَضُ، كَمَا فِي الصّحاحِ. وَفِي حَدِيثِ أُمِّ سَلَمَةَ: لَيْسَتْ} حِيضَتُكِ فِي يَدِكِ، هُوَ بالكَسْرِ الاسْمُ من الحَيْضِ، والحالُ الَّتِي تَلْزَمُهَا الحَائِضُ من التَّجَنُّبِ كالجِلْسَةِ والقِعْدَةِ من الجُلُوسِ والقُعُودِ. و {الحِيضَةُ، أَيْضاً: الخِرْقَةُ الَّتِي تَسْتَثْفِر بِهَا المَرْأَةُ. وقَالَت عَائِشَةُ رَضيَ اللهُ عَنْهَا: لَيْتَني كُنْتُ} حِيضَةً مُلْقَاةً. {والتَّحْيِيضُ: التَّسْيِيلُ، قَالَ عُمَارَةُ بنُ عَقِيلٍ:)
(أَجالَتْ حَصَاهُنَّ الذَّوَارِي وحَيَّضَتْ ... عَلَيْهِنّ حَيْضَاتُ السُّيُولِ الطَّوَاحِمِ)
و} التَّحْيِيضُ: المُجَامَعَةُ فِي الحَيْض، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ.! والمُسْتَحَاضَةُ: مَنْ يَسِيلُ دَمُها
(18/312)

وَلَا يَرْقَأُ فِي غَيْرِ أَيّام مَعْلُومَة، لَا مِنْ عِرْقِ {الحَيْضِ، بَلْ من عِرْق يُقَالُ لَهُ العَاذِل، وَقد استُحِيضَتْ.
وَفِي الصّحاح:} استُحِيضَت المَرْأَةُ أَي اسْتَمَرَّ بهَا الدَّمُ بَعْدَ أَيَّامِهَا، فَهِيَ {مُسْتَحاضَةٌ، هَكَذَا بالمَبْنِيّ على المَفْعُول، ووُجِدَ بِخَطِّ أَبي زَكَرِيَّا: استُحِيضَتْ، وَهُوَ اسْتِفْعَالٌ من الحَيْض، وإِذا استُحِيضَت المَرْأَةُ فِي غَيْرِ أَيّام حَيْضِهَا صَلَّتْ وصَامَتْ، وَلم تَقْعُدْ كَمَا تَقْعُد الحائِضُ عَن الصَّلاةِ.} وحَيْضٌ: جَبَلٌ بالطَائِفِ، ويُقَالُ. هوَ شِعْبٌ بتِهَامَةَ لهُذَيْلٍ، يَجِيءُ من السَّرَاة. وَقيل: {حَيْضٌ ويَسُومُ: جَبَلانِ بنَخْلَةَ، كَمَا فِي العُبَابِ.} وتَحَيَّضَتْ: قَعَدَت أَيّامَ {حَيْضِهَا عَنِ الصَّلاَةِ، أَي تَنْتَظِر انْقِطَاعَ الدَّم.
وَفِي الحَدِيثِ:} - تَحَيَّضِي فِي عِلْمِ اللهِ سِتّاً أَو سَبْعاً كَمَا فِي الصّحاح، أَي عُدِّي نَفْسَكِ {حائِضاً، وافْعَلَي مَا تَفْعَل} الحائضُ، وإِنَّمَا خَصَّ السِّتَ أَو السَّبْعَ لأَنَّهَا الغَالِبُ على أَيَّامِ الحَيْض. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {حاضَ السَّيْلُ: فاضَ.} والحِيضَةُ، بالكَسْر: الدَّمُ نَفْسُه وكَذلِكَ المَحِيضُ.
{والحِيَاضُ، ككِتَابٍ: دَمُ الحَيْضَةِ. قَالَ الفَرَزْدَق:
(خَوَاقُ حِيَاضِهِنَّ تَسِيلُ سَيْلاً ... على الأَعْقَابِ تَحْسبُهَا خِضَابَا)
} وحَاضَت السَّمُرَةُ حَيْضاً، وَهِي شَجَرَةٌ يَسِيلُ مِنْهَا شَيْءٌ كالدَّم، كَمَا فِي الصّحاح وَهُوَ مَجَاز.
وَقَالَ غَيْرُهُ:! حَاضَتِ الشَّجَرَةُ: خَرَجَ مِنْهَا الدُّوَدِمُ، وَهُوَ شَيْءٌ كالدَّمِ على التّشْبِيه. قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: يُضَمَّدُ بِهِ رأْسُ المَوْلُودِ لِيُنَفَّرَ عَنهُ الجَانُّ. وَقَالَ اللِّحْيَانِيُّ فِي بَاب الصَّاد
(18/313)

والضَّاد حاصَ وحاضَ بمَعْنَىً وَاحِدٍ، وكذلِك قَالَه ابنُ السِّكِّيت. وَمن المَجَاز: العَزْلُ {حَيْضُ الرِّجَالِ.
وتَقُولُ: فُلانٌ دَيْدَنُه أَنْ يَحِيصَ} ويَحِيضَ. ويُوشِكُ أَن يَحِيضَ. {وتَحَيَّضَتْ مِثْلُ} حَاضَت، أَو شَبَّهَتْ نَفْسَهَا بالحَائضِ. {وحاضَتْ: بَلَغَتْ سِنَّ} المَحِيضِ. وَمِنْه الحَدِيثُ: لَا تُقْبَلُ صَلاَةُ حَائِضٍ إِلى بخِمَارٍ فإِنَّهُ لَمْ يُرِدْ فِي أَيّام {حَيْضِهَا، لأَنَّ} الحَائِضَ لَا صَلاةَ عَلَيْهَا. {والمِحْيَضَةُ: الخِرْقَةُ المُلْقَاةُ، والجَمْعُ} المَحَايِضُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. وَمِنْه حَدِيثُ بِئْرِ بُضَاعَةَ: يُلْقَى فِيهَا {المَحَايِضُ. وقِيلَ:} المَحَايِضُ جَمْعُ {المَحِيضِ، وَهُوَ مَصْدَرُ حَاضَ، فَلَمَّا سُمِّيَ بِهِ جَمَعَهُ. ويَقَعُ} المَحِيضُ على المَصْدَرِ، والزَّمَانِ، والدَّم، كَمَا تَقَدَّمَ. {والحَيْضَةُ: السَّيْلَةُ، والجَمْعُ الحَيْضَاتُ. ويُجْمَعُ} الحائضُ أَيْضاً على حَاضَةٍ، كحَائك وحَاكَةٍ، وسَائِق وسَاقَةٍ.
(فصل الخاءِ مَعَ الضَّاد)

خرض
الخَرِيَضَةُ، كسَفِينَةٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هِيَ الجَارِيَةُ الحَدِيثَةُ السِّنِّ، الحَسَنَةُ، البَيْضَاءُ التَّارَّةُ، وجَمْعُهَا خَرَائِضُ. هكَذا نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ والصّاغَانِيّ عَن اللَّيْثِ. وَقَالَ الأَوّلُ: لَمْ أَسْمَعْهُ لِغَيْرِ اللَّيْث، ولَعَلَّهُ بالصَّادِ وَهَذَا يَقْتَضِي أَنَّهُ من مادَة خَ ر ص وذَكَرَهَا الأَزْهَرِيّ فِي رُبَاعِيّ الخَاءِ مَعَ الصَّادِ المُهْمَلَةِ، امْرَأَةٌ خَرْبَصَةٌ: شَابَّةٌ ذَاتُ تَرَارَةٍ. والجَمْعُ خَرَابِصُ
(18/314)

وذَكَرَها ابنُ عَبَّادٍ فِي رُبَاعِيّ الخَاءِ مَعَ الضادِ المُعْجَمَتَيْن، بعد ذِكْره إِيَّاهَا فِي الثُّلاَثِيّ فِي الخَاءِ والضَّادِ المُعْجَمَتَيْن. قَالَ الصَّاغَانِيّ: وأَنَا مَعَ هُهْدَةِ هذِهِ اللَّفْظَةِ فَالِجُ بنُ خَلاَوَةَ، وبَرِيٌّ بَرَاءَةَ الذِّئْبِ من دَمِ يُوسُفَ صَلَواتُ اللهِ وسَلاَمُه عَلَيْه، كَمَا فِي العُبَابِ. واخْتَلَفَتْ عِبَارَتُه فِي التَّكْمِلَة، فإِنَّه بَعْد ذِكْرِ عِبَارَةِ الأَزْهَرِيّ الَّتِي تَقَدَّمت قَالَ: والصَّوابُ مَا ذَكَرَه اللَّيْثُ، أَي فِي رُبَاعِيّ الخَاءِ والضَّادِ. وَفِي إِطلاقِ قَوْلِ المصنِّف: ولَعَلَّه بالصَّادِ، مَحَلُّ نَظَرٍ وتَأَمُّل.
خضض
{الخَضَاضُ، كسَحَابٍ: الشَّيْءُ اليَسِيرُ من الحُلِيِّ. قَالَ القَنَانِيُّ:
(ولَوْ أَشْرَفَتْ من كُفَّةِ السِّتْرِ عَاطِلاً ... لَقُلْتَ غَزالٌ مَا عَلَيْه خَضَاضُ)
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: ومثْلِهُ قوْل الآخَرِ جَارِيَةٌ فِي رَمَضَانَ المَاضِي تُقَطِّعُ الحَدِيثَ بالإِيمَاضِ مِثْلُ الغَزَالِ زِينَ بالخَضَاض قَبَّاءُ ذَاتُ كَفَلٍ رَضْرَاضِ و} الخَضَاضُ: الأَحْمَقُ، كالخَضَاضَةِ، يُقَال: رَجُلٌ! خَضَاضٌ وخَضَاضَةٌ، أَيْ أَحْمَقُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. الخَضَاضُ: المِدَادُ، والنِّقْسُ، رُبما يُكْسَر، قالَهُ الجَوْهَرِيّ. الخَضَاضُ: مِخْنَقَةُ السَّنَّوْرِ، أَو مِخْنَقَةُ الغَزَالِ. الخَضَاضُ: غُلُّ الأَسِيرِ، نقَلَه الصَّاغَانِيُّ.
(18/315)

{الخَضَضُ، مُحَرَّكَةً، مَقْصُورٌ مِنْهُ، كَمَا فِي العُبَاب، وأَيْضاً: أَلْوانُ الطَّعَامِ. عَن ابنِ بُزُرْجَ. الخَضَضُ: الخَرَزُ البِيضُ الصِّغَارُ، يَلْبَسُهَا الصِّغَارُ من الإِمَاءِ، نَقله الجَوْهَرِيّ والجَمَاعَةُ. وأَنْشَدُوا:
(إِنَّ قُرُومَ خَطْمَةَ أَنزَلَتْنِي ... بِحَيْثُ يُرَى من الخَضَضِ الخُرُوتُ)
) } وخَضَّضَها {تَخْضِيضاً: زَيَّنَهَا بِهِ نقَلَه الصَّاغَانِيُّ. قَالَ اللَّيْثُ:} الخَضِيضُ: المَكَانُ المُتَتَرِّب تَبُلُّه الأَمْطَارُ. {والخَضْخَاضُ: ضَرْبٌ من القَطِرَانِ، تُهْنَأُ لَهُ الإِبِلُ، هَذَا نَصُّ الصَّحاح وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: بل هُوَ نِفْطٌ أَسْوَدُ رَقِيقٌ لَا خُثُورَةَ فِيهِ، تُهْنَأُ بهِ الإِبِلُ الجُرْبُ، ولَيْس بالقَطِرَانِ، لأَنّ القَطرانَ عُصَارَةُ شَجَرٍ مَعْرُوفٍ، وفِيه خُثُورَةٌ، يُدَاوَى بِهِ دَبَرُ البَعِيرِ، وَلَا يُطْلَى بِهِ الجَرَبُ وشَجَرُهُ يَنْبُتُ فِي جبَال الشَّام، يُقَالُ لَهُ العَرْعَرُ. وأَمّا} الخَضْخَاضُ فإِنَّهُ دَسِمٌ رَقِيقٌ يَنْبُعُ من عَيْن تَحْتَ الأَرْضِ. قُلْتُ: وهذَا سَبَبُ عُدُولِ المُصَنِّفُ عَنْ عِبَارَةِ الصّحاح. ولَمَّا لَمْ يَطَّلِعْ شَيْخُنا على مَا ذَكَره الأَزْهَرِيّ اعْتَرضَ على المُصَنِّف وَقَالَ: إِنَّ عِبَارَةُ الجَوْهَرِيّ أَسْهَلُ وأَقْرَبُ. {والخُضَاخِضُ، بالضَّمّ: الكَثِيرُ الماءِ والشَّجَرِ من الأَمْكِنَةِ نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ وأَنْشَدَ:
(} خُضَاخِضَةٌ بخَضِيع السُّيُو ... لِ قدْ بَلَغَ السَّيْلُ حِذْفَارَهَا)
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: البَيْتُ لحاجِزِ بْنِ عَوْفٍ. وحِذْفارُهَا: أَعْلاها. وَقَالَ غَيْرُهُ: البَيْتُ لابْنِ وَدَاعَةَ الهُذَلِيّ، ويُرْوَى: قَدْ بَلَغَ المَاءُ جَرْجَارَهَا قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: الخُضَاخِضُ:
(18/316)

السَّمِينُ البَطِينُ من الرِّجَال والجِمَالِ، كالخُضَاخِضَةِ.
{والخُضخض، كهُدْهُدٍ وعُلَبِطٍ، وَلم يَذْكُر ابنُ عَبَّادٍ} الخُضْخُضِ مِثَال هُدْهُدٍ، وإِنَّمَا ذَكَرَه الأَصْمَعِيّ، قَالَ: جَمَلٌ {خُضَاخِضٌ} وخُضخضٌ، مثل عُلاَبِطٍ وعُلَبِطٍ وهُدْهُدٍ، إِذا كانَ يَتَمَخَّضُ مِن لِينِ البَدَنِ والسَّمَنِ. وقَال غَيْرُهُ: {الخُضَاخِضُ: الحَسَنُ الضَّخْمُ مِنَ الرَّجَالِ، والجَمْع خَضَاخِضُ، بالفَتْح، نَقَلَه الأَزْهَرِيّ. وَقيل: رَجُلٌ} خُضْخُضٌ: عَظِيمُ الجَنْبَيْن. {والخُضَاخِضُ: رِيحٌ تَهُبُّ بَيْنَ الصَّبَا والدَّبُور، هَكَذَا زَعَمَه المُنْتَجِع، وَهِي الإِيرُ أَيضاً، لَا تُصْرَفُ، أَو رِيحٌ تَهُبّ من المَشْرِقِ، كَذَا زَعَمَهُ أَبو خَيْرَةَ، وَلم يَعْرِفْهَا أَبُو الدُّقَيْش، ذَكَرَ ذلِكَ كُلَّه شَمِرٌ فِي كِتَابِ الرِّيَاح.} والخَضْخَضَةُ: تَحْرِيكُ المَاءِ والسَّوِيقِ ونَحْوِه. وَفِي العُبَابِ: ونَحْوِهما، وأَنْشَدَ لِصَخْرِ الغَيّ الهُذَلِيّ.
(ومَاءٍ ورَدْتُ عَلَى زَوْرَةٍ ... كمَشْيِ السَّبَنْتَى يَرَاحُ الشَّفِيفَا)

( {فخَضْخَضْتُ صُفْنِيَ فِي جَمِّه ... خِيَاضَ لمُدَابِرِ قِدْحاً عَطُوفَا)
وأَصلُ} الخَضْخَضَةِ مِنْ خَاضَ يَخُوضُ، لَا من {خَضَّ} يَخُضُّ. يُقَال: {خَضْخَضْت دَلْوِي فِي الماءِ} خَضْخَضَةً، أَلاَ تَرَى الهُذَلِيَّ جَعَلَ مَصْدَرَه الخِيَاضَ، وَهُوَ فِعَالٌ من خَاضَ. و {الخَضْخَضَةُ المَنْهِيُّ) عَنْهَا فِي الحَدِيث هُوَ الاستِمْناءُ باليَدِ، أَي استِنْزَالُ المَنِيِّ فِي غَيْرِ الفَرْج. وسُئل ابنُ عَبَّاسٍ عَن الخَضْخَضَةِ فَقَالَ: هُوَ خَيْرٌ مِنَ الزِّنَا، ونِكَاحُ الأَمَة خَيْرٌ مِنْهُ والكَلِمَة مُضَاعَفَة صُورَةً، وأَصْلُهَا المُعْتَلّ.} وتَخَضْخَضَ الماءُ: تَحَرَّكَ، وهُوَ مُطَاوِعٌ {لِخَضْخَضْتُه. قَالَ ابنُ فارِسٍ:} خَاضَضْتُه:
(18/317)

بايَعْتُه مُعَاوَضَةً، كَمَا فِي العُبَابِ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {الخَضَضُ، مُحَرَّكَةً: السَّقَطُ فِي المَنْطِق.
ويُوصَفُ بِهِ فيُقَالُ: مَنْطِقٌ} خَضَضٌ. ومَكَانٌ {خَضِيضٌ: مَبْلُولٌ بالماءِ،} كخُضَاخِضٍ، مثل عُلاَبِطٍ.
وَقَالَ اللَّيْثُ: {خَضْخَضْتُ الأَرْضَ، إِذا قَلَبْتَها حَتَّى يَصِيرَ مَوْضِعُهَا مُثَاراً رِخْواً، إِذا وَصَلَ الماءُ إِلَيْهَا أَنْبَتَت.} وخَضْخَضَ الحِمَارُ الأَتَانَ: خَالَطَهَا. ويُقَال: وَجَأَهُ بالخِنْجَرِ فخَضْخَضَ بِهِ بَطْنَهُ.
وَقَالَ الفَرَّاءُ: نَبْتٌ {خُضَخِضٌ،} وخُضَاخِضٌ: كَثِيرُ المَاء: نَاعِمٌ رَيَّانُ.
خفض
الخَفْضُ: الدَّعَةُ، كَمَا فِي الصّحاح والعُبَابِ، وزادَ غَيْرُهُمَا، والسُّكُونُ، واللِّينُ. زَادَ فِي الأَسَاسِ: والانْكِسَار. وَفِي اللِّسَان: العَيْشُ الطَّيِّب. وكُلُّ ذلِكَ مُتَقَارِبٌ. ويُقَال: هُمْ فِي خَفْضٍ من العَيْش. من المَجَازِ: عَيْشٌ خَافِضٌ، كعِيشَةٍ رَاضِيَةٍ، كَمَا فِي الأَسَاس، وَقد خَفُضَ عَيْشُهُم ككَرُمَ، وأَنْشَد الصَّاغَانِيّ:
(لَا يَمْنَعَنَّكَ خَفْضُ العَيْشِ فِي دَعَةٍ ... نُزُوعُ نَفْسٍ إِلى أَهْلٍ وأَوْطَانِ)

(تَلْقَى بِكُلّ بِلادٍ إِنْ حَلَلْتَ بِهَا ... أَهْلاً بأَهْلٍ وجِيرَاناً بِجِيرانِ)
قَالَ شَيْخُنَا: وتَوَقَّفَ سَعْدِي أَفندي فِي قَوْلِ الشَّاعِر هذَا. وأَشَار المرْزُوقِيّ إِلى أَنَّ خَفَضَ العَيْشِ سَعَتُه ورَغَدُه. ومَعْنَى الدَّعَةِ: الرَّاحَةُ والسُّكُونُ. وكَلامُ المُصَنِّف، لَا يَخْلُو عَن قَلَقٍ يَحْتَاجُ إِلى التَّأْويل. قُلتُ: كَلاَمُ المُصَنِّف ظاهِرٌ، وَبِه عَبَّر الجَوْهَرِيُّ وغَيْرُه مِنَ الأَئِمَّةِ، وَلَا قَلَقَ فِيهِ، على مَا بَيَّنّا، وَلَا يَحْتَاجُ
(18/318)

المَقَامُ إِلَى تَأْوِيلٍ. فتَأَمَّلْ. الخَفْضُ: السَّيْرُ اللَّيِّنُ، ضِدُّ الرَّفْعِ. يُقَال: بَيْنِي وبَيْنَكَ لَيْلَةٌ خَافِضَةٌ، أَي هَيِّنَةُ السَّيْرِ. نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ مَجَازٌ. وأَنْشَدَ قَولَ الشَّاعِر، وَهُوَ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ:
(مَخْفُوضُها زَوْلٌ ومَرْفُوعُهَا ... كمَرِّ صَوْبٍ لَجِلٍ وَسْطَ رِيحْ)
قَالَ الصّاغَانِيّ: ويُرْوَى: ومَوْضُوعها. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: والَّذِي فِي شِعْرِه: مَرْفُوعُهَا زَوْلٌ ومَخْفُوضُها والزَّوْلُ: العَجَبُ، أَيْ سَيْرُها اللَّيِّن كمَرِّ الرِّيحِ. وأَمّا سَيْرُها الأَعْلَى وَهُوَ المَرْفُوعُ فعَجَبٌ لَا) يُدرَكُ وَصْفُه. الحَفْضُ، بمَعْنَى الجَرِّ، وهُمَا فِي الإِعْرَابِ بمَنْزِلَةِ الكَسْرِ فِي البِنَاءِ فِي مُوَاضَعَاتِ النَّحْوِيِّين، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ والجَمَاعَةُ. من المَجَازِ، الخَفْضُ: غَضُّ الصَّوْتِ ولينُه وسُهولَتُه. وصَوْتٌ خَفِيضٌ، ضِدُّ رَفِيعٍ. والخَافِضُ فِي الأَسْمَاءِ الحُسْنَى: مَنْ يَخْفِضُ الجَبَّارينَ والفَرَاعِنَةَ ويَضَعُهُم، ويُهِينُهُم ويَخْفِضُ كُلَّ شَيْءٍ يُرِيدُ خَفْضَهُ. وخَفَضَ بالمَكَان يَخْفِضُ: أَقَامَ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: يُقَال لِلْقَوْمِ: هُمْ خافِضُون، إِذا كَانُوا وَادِعِينَ عَلَى المَاءِ مُقِيمِينَ، وإِذا انْتَجَعُوا لم يَكُونُوا فِي النُّجْعَةِ خافِضِينَ لأَنَّهُم يَظْعَنُون لطَلَبِ الكَلإِ وَمساقِطِ الغَيْثِ. والخَافِضَةُ: التَّلْعَةُ المُطْمَئِنَّةُ من الأَرْضِ، والرَّافِعَةُ: المَتْنُ من الأَرْضِ، عَن ابْنِ شُمَيْلٍ. الخَافِضَةُ: الخَاتِنَةُ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وخُفِضَتِ الجَارِيَةُ كخُتِنَ الغُلامُ. خَاصٌّ بِهِنّ. وقِيلَ: خَفَضَ الصَّبِيَّ يَخْفِضُهُ خَفْضاً: خَتَنَهُ، فاسْتُعْمِلَ فِي الرَّجُل. والأَعْرُفُ مَا ذَكَرَهُ المُصَنِّف، وَقد يُقَالُ للْخاتِنِ: خافِضٌ، ولَيْس بالكَثِير.
(18/319)

وَفِي الحَدِيثِ: إِذا خَفَضْتِ فَأَشمِّي أَي لَا تَسْحَتِي، شَبَّهَ القَطْعَ اليَسِيرَ بإِشْمَامِ الرّائحَة. قَوْلُه تَعَالَى: خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ أَي تَرْفَعُ قَوْماً إِلَى الجَنَّةِ وتَخْفِضُ قَوْماً إِلى النَّارِ كَمَا فِي العُبَاب. وَقَالَ الزَّجّاج: المَعْنَى أَنهَا تَخْفِضُ أَهْلَ المَعَاصِي، وتَرْفَعُ أَهْلَ الطَّاعَة. وقِيلَ: تَخْفِض قَوْماً فتَحُطُّهُم عَن مَرَاتِب آخَرِينَ تَرْفَعُهم إِلَيْهَا والَّذِينَ خُفِضُوا يَسْفُلُون إِلى النَّارِ والمَرْفُوعُون يُرْفَعون إِلى غُرَفِ الجِنَان. من المَجَازِ قَوْلُهُم: هُوَ خَافضُ الطَّيْرِ، أَي وَقُورٌ ساكِنٌ، وكذلكَ خَافضُ الجَنَاحِ. من المَجَازِ قَوْلُه تَعَالَى: واخْفضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ من الرَّحْمَةِ أَي تَوَاضَعْ لَهُمَا وَلَا تَتَعَزَّزْ عَلَيْهَما، أَو هُوَ منَ المَقْلُوب، أَي اخْفضْ لَهُمَا جَنَاحَ الرَّحْمَةِ من الذُّلِّ، كَمَا فِي العُبَابِ. وَكَذَا قَوْلُه تَعالَى: واخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنين أَي أَلِنْ جَانِبَكَ لَهُمْ.
قَالَ ابنُ شُمَيْل فِي تَفْسِير الحَدِيثِ: إِنَّ الله يَخْفِضُ القِسْطَ ويَرْفَعُه. قَالَ: القِسْطُ: العَدْلُ يُنْزِلُه مَرَّةً إِلَى الأَرْضِ، ويَرْفَعُه أُخْرَى. وَقَالَ الصّاغَانِيّ: أَيْ يَبْسُطُ لِمَنْ يَشَاءُ ويَقْدِرُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ العَرَبُ تقولُ: أَرْضٌ خافِضَةُ السُّقْيَا، إِذا كانَتْ سَهْلَة السَّقْيِ، ورافعَةُ السُّقْيَا، إِذا كانَتْ على خلاَف ذلِكَ. من المَجَازِ: خَفِّضِ القَوْلَ يَا فُلاَنُ، أَي لَيِّنْهُ، وخَفِّضْ عَلَيْكَ الأَمْرَ: هَوِّنْهُ.
وَمِنْه حَديثُ الإِفْك ورَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم يُخَفِّضُهُم، أَي يُسَكِّنُهُم ويُهَوِّنُ عَلَيْهِم الأَمْرَ، وَفِيه أَيْضاً قَولُ أَبِي بَكْرٍ لِعَائشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما: خَفِّضي عَلَيْك، أَي هَوِّني الأَمْرَ وَلَا تَحْزَني لَهُ.
(18/320)

خَفِّضْ رأْسَ البَعِيرِ، أَي مُدَّهُ إِلَى الأَرْضِ لِتَرْكبَهُ، قَالَه اللَّيْثُ، وأَنْشَدَ لهِمْيَانَ بْنِ قُحَافَةَ:) يَكَادُ يَسْتَعْصِي على مُخَفِّضِهْ واخْتَفَضَ: انْحَطَّ، كانْخفَضَ، نَقَلَهُ الصَّاغانيّ. اخْتَفَضَت الجَارِيَةُ: اخْتَتَنَتْ، وَهُوَ مُطَاوِعٌ لِخَفَّضْتُها. والحُرُوفُ المُنْخَفِضَةُ: مَا عَدَا المُسْتَعْلِيَةَ، وهُنَّ الأَرْبَعَةُ المُطْبَقَةُ، والخَاءُ والغَيْن المُعْجَمَتَانِ، والقافُ، يَجْمَعُها قَوْلُكَ قغضخصطظ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه. الانْخفَاضُ: الانْحِطاطُ.
وامرأَةٌ خافِضَةُ الصَّوْتِ وخفِيضَتُه: خَفِيَّتُهُ لَيِّنَتُه، وَفِي التَّهْذِيبِ: لَيْسَت بسَلِيطَةٍ، وَقد خَفَضَت وخَفَضَ صَوْتُها: لاَنَ وسَهُلَ. وخَفْضُ العَدْلِ: ظُهُورُ الجَوْرِ عَلَيْه إِذا فَسَدَ الناسُ. ورَفْعُه: ظُهُورُهُ على الجَوْرِ إِذا تَابُوا وأَصْلَحُوا، فخَفْضُهُ من اللهِ تَعالَى استِعْتَابٌ، ورَفْعُه رِضاً. ويُقَالُ: خَفَّضَه، إِذا وَهَّنَ أَْمْرَهُ وقَدْرَهُ وهَوَّنَه. والخَفِيضَةُ: لِينُ العَيْش وسَعَتُه. وعَيْشٌ خَفْضٌ، ومَخْفُوضٌ، وخَفِيضٌ: خَصِيبٌ فِي دَعَةٍ وخِصْبٍ ولِينٍ. والمَخْفِضُ، كمَجْلِسٍ، مثل الخَفْضِ.
ومَخْفِضُ القَوْمِ: المَوْضِعُ الَّذِي هُمْ فِيهِ فِي خَفْضٍ ودَعَةٍ. وخَفِّضْ عَلَيْكَ جَأْشَكَ، أَي سَكِّنْ قَلْبَك.
وخَفَضَ الطائِرُ جَنَاحَهُ: أَلاَنَه وضَمَّهُ إِلى جَنْبِهِ لِيُسَكِّنَ من طَيَرانِهِ، وخَفَضَ جَنَاحَه خَفْضاً: أَلاَنَ جَانِبَه، على المَثَلِ. والخَفْضُ: المُطْمَئِنُّ من الأَرْضِ، جَمعُه خُفُوضٌ. وكَلامٌ مَخْفُوضٌ وخَفِيضٌ.
وَهُوَ مُنْقَادٌ خَافضُ الجَنَاح.
(18/321)

وخَفَضَت الإِبِلُ: لاَنَ سَيْرُها، ولَهَا مَخْفُوضٌ ومَرْفُوعٌ. وَمَا زَالَتْ تَخْفِضُنِي أَرْضٌ ومَرْفُوعٌ. وَمَا زَالَتْ تَخْفِضُنِي أَرْضٌ وتَرْفَعُنِي أُخْرَى حَتَّى وَصَلْت إِلَيْكُمْ. وكُلُّ ذلِك مَجَاز. وخَفَضَ الرَّجُلُ خُفُوضاً: مَاتَ. وحَكَى ابنُ الأَعْرَابِيّ: أُصِيبَ بمَصَائِبَ تَخْفِيضُ المَوْتَ، أَي بمَصَائبَ تُقَرِّب إِليه المَوْتَ لَا يفْلِت مِنْهَا، كَمَا فِي اللِّسَان. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
خفرضض
خَفَرْضَضٌ، كسَفَرْجَلٍ، هُنَا أَوْرَدَه ابنُ بَرِّيّ خَاصَّةً، وَقَالَ: هُوَ اسمُ جَبَلٍ بالسَّرَاةِ فِي شِقٍّ. وَقد تَقَدَّمَ عَن ابْنِ سِيدَه وغَيْرِه أَنَّه بالحَاءِ. وَهُوَ الصَّوابُ، وإِنَّمَا ذَكَرناه هُنَا لأَجْلِ التَّنْبِيه عَلَيْهِ.
خوض
{خاضَ الماءَ} يَخُوضُه {خَوْضاً وخِيَاضاً، بالكَسْرِ: دَحَلَهُ ومَشَى فِيهِ،} كخَوَّضَه {تَخْوِيضاً،} واخْتاضَهُ. و {خَاضَ بالفَرَسِ: أَوْرَدَه الماءَ} كأَخَاضَهُ {إِخَاضَةً، الأَخِيرُ عَن أَبِي زَيْدٍ، كَذلِكَ خَاوَضَه فِيهِ} مُخَاوَضَةً كَمَا فِي الأَسَاس. خَاضَ الشَّرَابَ فِي المِجِدَحِ: خَلَطَه وحَرَّكَهُ، وكَذلِكَ {خَوَّضَهُ، قَالَ الحُطَيْئَةُ يَصِفُ امْرَأَةً سَمَّتْ بَعْلَها:
(وقَالتْ شَرَابٌ بَارِدٌ فاشْرَبَنَّهُ ... ولَمْ يَدْرِ مَا} خَاضَتْ لَهُ فِي المَجَادِحِ)
من المَجَازِ: خاضَ الغَمَراتِ {يَخُوضُهَا} خَوْضاً: اقْتَحَمها، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ. خَاضَهُ بالسَّيْفِ: حَرَّكَهُ فِي المَضْرُوبِ، كَمَا فِي الصّحاح، وذلِكَ إِذَا وَضَعْتَ السَّيْفَ فِي أَسْفَلِ بَطْنِه، ثمّ رَفَعْتَهُ إِلى فَوْق. وهُوَ مَجَازٌ. {والمُخَاضَةُ: مَا جَازَ النَّاسُ فِيهِ مُشَاةً ورُكْبَاناً، وَهُوَ المَوْضِعُ الَّذِي} يَتَخَضْخَضُ مَاؤُه! فيُخَاضُ عِنْدَ العُبُور
(18/322)

عَلَيْه. ج {مَخَاضٌ} وَمَخَاوِضُ. الأَخِيرُ عَن أَبِي زَيْدٍ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. مِنَ المَجَاز قَوْلُه تَعَالَى: وكُنَّا {نَخُوضُ مَعَ} الخَائِضِين، أَي فِي البَاطِلِ ونَتْبَعُ الغاوِينَ، كَمَا فِي العُبَاب، وَكَذَا قولُهُ تَعَالى: وهُمْ فِي {خَوْضٍ يَلْعَبُون، قولُه تعالَى:} وخُضْتُم كالَّذِي {خَاضُوا أَي} كخَوْضِهِم والعَرَبُ تَجْعَل مَا والَّذِي وأَنْ مَعَ صِلاَتِهَا بِمَنْزِلة المَصَادِرِ، وكَذلك قَوْلُه تَعَالَى: وإِذا رَأَيْتَ الَّذِينَ {يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا.} والخَوْضُ: اللَّبْسُ فِي الأَمْرِ. وَمن الكَلامِ: مَا فِيه الكَذِبُ والبَاطِلُ، وَقد {خَاضَ فِيهِ.} والمِخْوَضُ، كمِنْبَرٍ، لِلشَّرابِ، كالمِجْدَحِ للسَّوِيقِ. تَقُولُ مِنْهُ: {خَضْتُ الشَّرَابَ، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ أَبو المُثْلَّم الهُذَلِيّ:
(وأَسْعُطْكَ بالأَنْفِ مَاءَ الأَبا ... ءِ مِمَّا يُثَمَّلُ} بالمِخْوَضِ)
ويروى: فِي المَوْفِض. {والخَوْضُ: بَلَدٌ. كَمَا قَالَهُ أَبو عَمْرٍ و. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: وَادٍ بشِقّ عُمَانَ. قَالَ ابنُ مُقبل:
(أَجَبْتُ بَنِي غَيْلاَنَ والخَوْضُ دُونَهُمْ ... بأَضْبَطَ جَهْمِ الوَجْهِ مُخْتَلِفِ الشَّجْرِ)
} وخَوْضُ الثَّعْلَبِ: ع باليَمَامَةِ، حَكَاهُ ثَعْلَبٌ، وقِيلَ: وَرَاءَ هَجَرَ. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: مَحَلٌّ خَلْفَ عُمَانَ. وضَبَطَهُ بالحَاءِ. وَهُوَ تَصْحِيفٌ. ويُقَالُ: لَيْتَه وَرَاءَ! خَوْضِ الثَّعْلَبِ يُضْرَب فِيمَن يَتَمَنَّى)
البُعْدَ لِصَاحِبِه. وَقَالَ مُقَاتِلُ بنُ رِيَاحٍ الدُّبَيْرِيّ. وَكَانَ خَرَبَ إِبِلاً أَيّامَ حَطْمَةِ المَهْدِيّ: إِذَا أَخْذِتَ إِبِلاً من تَغْلِبِ فَلاَ تُشَرِّقْ بِي ولكِنْ غَرِّبِ
(18/323)

وبِعْ بقرْحٍ أَو بِخَوْضِ الثَّعْلَبِ وإِنْ نُسِبْتَ فانْتَسِبْ ثمّ اكْذِبِ وَلَا أَلُومَنَّكَ فِي التَّنَقُّبِ ويروى: بقَرْحَى. {والخَوْضَةُ، بالفَتْح: اللُّؤْلُؤَةُ، عَن أَبِي عَمْرٍ و. فِي النَّوَادِرِ: سَيْفٌ} خَيِّضٌ، ككَيِّسٍ، إِذا كانَ مَخْلُوطاً من حدِيدٍ أَنِيثٍ، وحَدِيدٍ ذَكَرٍ، وأَصْلُه خَيْوِضٌ، على فَيْعِلٍ. {وتَخَوَّضَ الرَّجُلُ: تَكَلَّفَ الخَوْضَ فِي المَاءِ، هَذَا هُوَ الأَصْلُ، ثمّ استُعْمِلَ فِي التَّلَبُّس فِي الأَمْرِ والتَّصَرُّفِ فِيه، وَمِنْه الحَدِيث: رُبَّ} مُتَخَوِّضٍ فِي مالِ اللهِ تَعالَى، أَي رُبَّ مُتَصَرِّفٍ فِي مالِ اللهِ تَعَالَى بِمَا لَا يَرْضَاهُ الله تَعالَى. وقِيلَ: التَّخَوُّضُ فِي المَالِ: التَّخْلِيطُ فِي تَحْصِيلِهٍ من غَيْرِ وَجْهِهِ كَيْفَ أَمْكَنَ. وَهُوَ مَجَازٌ. من المَجَاز: خَاضَ القَوْمُ، {وتَخَاوَضُوا فِي الحَدِيثِ، أَيْ تَفَاوَضُوا، كَمَا فِي الأَسَاسِ، واللّسَان، والعُبَابِ، والصّحاح. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه:} تَخَوَّضَ الماءَ: مَشَى فِيهِ: أَنشدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: كَأَنَّهُ فِي الغَرْضِ إِذْ تَرَكَّضَا دُعْمُوصُ ماءٍ قَلَّ مَا {تَخَوَّضَا} والخَوْضُ: اللَّبْسُ فِي الأَمْرِ. {وأَخَاضَ القَوْمُ خَيْلَهُم الماءَ، إِذا} خَاضُوا بِهَا الماءَ. {وخَوَّضَ الشَّرَابَ: حَرَّكَهُ،} وخَوَّضَ فِي نَجِيعِه. شُدِّدَ للمُبَالَغَة، كَمَا فِي الصّحاح. {وخَاوَضَهُ فِي البَيْعِ: عَارَضَهُ، وَهُوَ مَجاز. نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ، وَهِي رِوَايَةُ ابْنِ الأَعْرَابِيّ، ورَواه أَبو عُبَيْدٍ عَن أَبِي عَمْرٍ و، بالصَّادِ المُهْمَلَة، وَقد تَقَدَّم. وَمن المَجَازِ:} الخِيَاضُ: أَن يُدْخِل
(18/324)

قدْحاً مُسْتَعَاراً بَيْنِ قِدَاحِ المَيْسِرِ، يتَيَمَّنُ بِهِ. ويُقَال: {خُضْتُ بِهِ فِي القِدَاحِ خِيَاضاً.} وخَاوَضْتُ القِدَاحَ {خِوَاضاً. قَالَ الهُذَلِيُّ يَصِف مَاء وَرَدَه:
(فخَضْخَضْت صُفْنِيَ فِي جَمِّهِ ... خِيَاضَ المُدابِرِ قِدْحاً عَطُوفَا)
خَضْخَضْت تَكْرِيرٌ من خَاضَ يَخُوضُ، لَمَّا كَرَّرَه جعَله مُتَعَدِّياً. والمُدَابِرُ: المَقْمُورُ يُقْمَرُ فيَسْتَعِيرُ قِدْحاً يَثِقُ بفَوْزِه ليُعَاوِدَ مَنْ قَمَرَه القِمَارَ. ويُقَال للمَرْعَى إِذا كَثُرَ عُشْبُه والْتَفَّ: اخْتَاضَ)
اخْتِيَاضاً. وَقَالَ سَلَمَةُ بنُ الخُرْشُبِ الأَنْمَارِيّ:
(ومُخْتاضٍ تَبِيضُ الرُّبْدُ فِيهِ ... تُحُومِيَ نَبْتُه فَهوَ العَمِيمُ.)

(غَدَوْتُ لَهُ يُدَافِعُني سَبُوحٌ ... فِرَاشُ نُسُورِهَا عَجْمٌ جَرِيمُ)
وَقد تُجْمَع} المَخَاضَةُ على {مَخَاضَاتٍ قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ سَبْرَةَ الحَرَشِيّ:
(إِذا شَالَتِ الجَوْزاءُ والنَّجْمُ طالِعُ ... فكُلُّ مَخَاضاتِ الفُرَاتِ مَعابِرُ)
} وخاضَ إِلَيْه حتّى أَخَذَه. وخاضَ البَرْقُ الظَّلامَ. {وخَاضَتِ الإِبِلُ: لَجَّتْ فِي السَّرَاب، وكُلُّ ذلِك مَجَازٌ.
(فصل الدَّال مَعَ الضَّاد)

دأَض
} الدَّأَض، مُحَرَّكَةً، أَهمَلَه الجَوْهَرِيّ واللَّيْثُ. وَقَالَ البَاهِلِيُّ: هُوَ السِّمَنُ والامْتِلاءُ، وأَنْشَد فِي المَعَانِي: وَقَدْ فَدَى أَعْنَاقَهُنّ المَحْضُ! والدَّأْضُ حَتَّى لَا يَكُونَ غَرْضُ قَالَ: الدَّأْضُ والدَّأَص، بالضَّاد والصّاد: أَنْ لاَ يَكُون
(18/325)

َ فِي الجُلُودِ نُقْصانٌ. وَقد {دئِضَ} يَدْأَض! دَأَضاً، ودَئِصَ يَدْأَص دَأَصاً. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: ورَوَاه أَبُو زَيْد: والدَّأْظُ حَتَّى لَا يَكُونَ غَرْضُ قَالَ: وكَذلِكَ أَقْرَأْنِيه المُنْذِرِيُّ عَن أَبِي الهَيْثَمِ. وسَيُذْكَر فِي مَوْضِعه. ومَعْنَى البَيْت، أَي فَدَاهُنَّ أَلْبَانُهُنّ من أَنْ يُنْحَرْنَ. قَالَ: والغَرْض: أَنْ يَكُونَ فِي جُلُودِهَا نُقْصَانٌ. وَقد أَنْشَدَه الجَوْهَرِيّ فِي غ ر ض كَمَا سَيَأْتِي.
دحض
دَحَضَ برِجْلِهِ، كمَنَعَ: فَحَصَ بِهَا، وكذلِكَ دَحَضَ، بالصّادِ، قَالَ أَبو سَعِيد. وبِهِمَا رُوِيَ قَوْلُ مُعَاوِيَةَ لِعَمْرِو بنِ العَاصِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا حِينَ ذُكِرُ لَهُ مَا رَوَاهُ ابنُهُ عَنْهُ، من قَوْلِ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم لِعَمَّارٍ رَضِيَ الله عَنهُ: تَقْتُلُكَ الفِئَةُ البَاغِيَةُ لَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ تَدْحَضُ بهَا فِي بَوْلك، أَنَحْن قَتَلْنَاه إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِي جَاءَ بهِ. دَحَضَ عَن الأَمْرِ: بَحَثَ عَنْه، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. دَحَضَت رَجْلُه تَدْحَض دَحْضاً ودُحُوضاً: زَلَقَتْ، وَقد دَحَضَها وأَدْحَضَها: أَزْلَقَها. وَفِي حَدِيثِ وَفْدِ مَذْحِجٍ: نُجَبَاءُ غَيْرُ دُحَّضِ الأَقْدَامِ والدُّحَّضُ: جَمْعُ دَاحِض، وهُمُ الَّذِين لَا ثَبَاتَ لَهُم وَلَا عَزِيمَةَ فِي الأُمُورِ. من المَجَاز: دَحَضَتِ الشَّمْسُ عَن كَبِدِ السَّمَاءِ، تَدْحَضُ دَحْضاً: ودُحُوضاً: زَالَتْ إِلى جِهَةِ المَغْرِب، كأَنَّهَا دَحَضَتْ، أَي زَلِقَتْ. من المَجَازِ: دَحَضَتْ الحُجَّةُ دُحُوضاً: بَطَلَت. قَالَ الله تَعَالَى: حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ. أَي بَاطِلَةٌ. ونَقَلَ ابنُ دُرَيْدٍ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ، قَالَ: أَي مَدْحُوضَةٌ.
(18/326)

وأَدْحَضْتُهَا، أَيْ أَبْطَلْتُهَا دَفَعْتُهَا. وَمِنْه قولُه تعالَى: لِيَدْحضُوا بِهِ الحَقَّ، أَيْ لِيَدْفَعُوا بِهِ. ودُحَيْضَةُ، كجُهَيْنَةَ: مَاءٌ لِبَنِي تَمِيمٍ. قَالَ الأَعْشَى:
(أَتَنْسَيْنَ أَيَّاماً لَنَا بدُحَيْضَةٍ ... وأَيَّامَنَا بَيْنَ البَدِيِّ فثَهْمَدِ)
ومَكَانٌ دَحْضٌ، بالفَتْح، ويُحَرَّكُ، ودَحُوضٌ، كصَبُور، الأَخِيرُ مِنَ العُبَاب، والأَوَّلان من الصّحاح: زَلِقٌ. أَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ فِي شَاهِد التَّحْرِيك قولَ الرّاجِز يَصِفُ نَاقَتَهُ: قد تَرْدُ النِّهْيَ تنَزَّى عُوَمُهْ فتَسْتَبِيحُ ماءَهُ فتَلْهَمُهْ حَتَّى يَعُودَ دَحَضاً تَشَمَّمُهْ العُوَمُ: جَمْع عُومَةٍ لِدُوَيْبّة تَغُوص فِي الماءِ، كأَنَّهَا فَصٌّ أَسْوَدُ. وأَنْشَدَ فِي العُبَاب مِنْ شَاهدِ التَّسْكِين قَوْلَ طَرفَة:
(أَبَا مُنْذِرٍ رُمْتَ الوَفَاءَ فهِبْتَهُ ... وحِدْتَ كَمَا حادَ البَعِيرُ عَن الدَّحْضِ)
ج دِحَاضٌ، كجَبَلٍ وجِبَالٍ. قَالَ رُؤْبَةُ يَمْدَحُ بِلالَ بْنَ أَبِي بُرْدَةَ بنِ أَبي مُوسَى الأَشْعَرِيّ: فأَنْتَ يَا ابْنَ القَاضِيَيْن قَاضِي مُعْتَزِمٌ على الطَّرِيقِ الماضِي بثَابِتِ النَّعْلِ على الدِّحَاضِ) جَعَلَه ابنَ القَاضِيَيْن، لأَنَّ أَبَاه كَانَ قَاضِياً، وجَدَّه قَضَى يَوْمَ الحَكَمَيْن، وبِلالٌ أَيْضاً كَانَ قاضِياً. والمَدْحَضَةُ: المَزَلَّة، وَقد جَاءَ فِي حَدِيث الصِّراط. يُقَالُ:
(18/327)

مَكَانٌ مَدْحَضَةٌ، إِذا كَانَ لَا تَثْبُت علَيْه الأَقْدَامُ. دَحُوضٌ، كَصَبُورٍ: ع، بالحِجَاز قَالَ سَلْمَى بنُ المُقْعَد:
(فيَوْماً بأَذْنَابِ الدَّحُوضِ ومَرَّةً ... أُنَسِّئُهَا فِي رَهْوِهِ والسَّوَائِلِ)
أُنسِّئُهَا، أَي أَسُوقُهَا. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: دَحَضَهُ وأَدْحَضَهُ: أَزْلَقَهُ. وَفِي صِفَةِ المَطَرِ: فدَحَضَت التِّلاَعَ، أَي صَيَّرَتْهَا مَزْلَقَةً. والدَّحْضُ: الدَّفْعُ كالإِدْحاض: والمَاءُ الَّذِي يَكُون عَنْه الزَّلَقُ، والجَمْع الأَدْحَاض. يُقَال: وَقَعُوا على الأَدْحَاضِ. ومَزَلَّةٌ مِدْحَاضٌ: يُدْحَضُ فِيهَا كَثِيراً، والجَمْع مَدَاحِضُ.
دحرض
دُحْرُضٌ، بالضَّمِّ، ووَسِيعٌ: ماءَانِ عَظِيمَان وَراءَ الدَّهْنَاءِ لِبَنِي مالِك بنِ سَعْدٍ. فدُحْرُضٌ لآلِ الزِّبْرِقانِ بْنِ بَدْرٍ، ووَسِيعٌ لبَنِي أَنْفِ النَّاقَةِ. وثَنَّاهُمَا عَنْتَرَةُ بن شَدّاد العَبْسِيّ بلَفْظِ الوَاحِدِ، كَمَا يُقَال: القَمَرَانِ، وَهُوَ القَولُ الأَخِير للجَوْهَرِيّ. وصَوَّبَهُ ابنُ بَرِّيّ، وحَكَى عَن أَبِي مُحَمَّد الأَعْرَابِيّ المَعْرُوف بالأَسْوَدِ مَا ذَكَرْنَاه، فَقَالَ:
(شَرِبَتْ بمَاءِ الدُّحْرُضَيْنِ فأَصْبَحَتْ ... زَوْرَاءَ تَنْفِرُ عَن حِيَاضِ الدَّيْلَمِ)
قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ الأَسْوَد: حِيَاضُ الدَّيْلَمِ هِيَ حِيَاضُ الدَّيْلَمِ بنِ بَاسِلٌ بنِ ضَبَّةَ، وذلِكَ أَنَّه لَمّا سارَ بَاسِلٌ إِلى العراقِ وأَرْضِ فارِسَ استَخْلَفَ ابْنَه على أَرْضِ الحِجَاز، فقَامَ بأَمْرِ أَبِيهِ، وحَمَى الأَحْمَاءَ وحَوَّضَ الحِيَاضَ، فلَمَّا بَلَغَه أَنَّ أَباهُ قد أَوْغَلَ فِي أَرْضِ فارِسَ أَقْبَلَ بمَنْ
(18/328)

أَطاعَه إِلى أَبِيهِ حَتَّى قَدِمَ عَلَيْه بأَدْنَى جِبَالِ جَيْلاَن. ولمّا سَارَ الدَّيْلَمُ إِلى أَبِيه أَوْحَشَتْ دِيَارُه وتَعَفَّتْ آثارُه فَقَالَ عَنْتَرةُ البيتَ يَذْكُر ذلِكَ.
دخض
الدَّخْضُ، أَهمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ اللّيْث: هُوَ سُلاَحُ السِّبَاعِ، وَقد يَغْلبُ على سُلاَحِ الأَسَدِ. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: الدَّخْص: سُلاَحُ الصِّبْيَانِ، كَمَا فِي العُبَاب. وقَد دَخَضَ الأَسدُ، كمَنَع، دَخْضاً.
والدُّخَاضُ: الاسْمُ مِنْه.
دضض
{دَضَّ أَهمله الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: دَصَّ} ودَضَّ، إِذا خَدَمَ سائِساً. نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ فِي كِتَابَيْه.
دفض
دَفَضَ يَدْفِضُ، أَهمله الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ العَزِيزيّ: أَيْ شَدَخَ وكَسَرَ، كَمَا فِي العُبَاب، ونَقَلَهُ صاحِبُ اللِّسَان عَن ابْنِ دُرَيْدٍ، وَقَالَ: يَمَانِيَةٌ، وَقَالَ: وأَحْسَبُهُم يَسْتَعْملُونَهَا فِي لِحَاءِ الشَّجَرِ إِذَا دُقَّ بَيْنَ حَجَرَيْنِ.
دكض
واسْتَدْرَكَ صاحِبُ اللّسَغان هُنَا مَادَّة د ك ض وَقَالَ: الدَّكِيضَضُ: نَهْرٌ بِلُغةِ الهِنْدِ، وَهُوَ غَلَطٌ، وَالصَّوَاب مَا قَدَّمْنَاه فِي دكص عَن ابْن عَبَّادٍ مَعَ اخْتِلافٍ فِيهِ، فانْظُرهُ.
دهض
أَدْهَضَتِ النَّاقَةُ، أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللّسَانِ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ مِثْلُ أَجْهَضَتْ، إِذا أَلْقَت وَلَدَهَا لِغَيْر تَمَامٍ.
ديض
مِشْيَةٌ! دِيِضَّى كجِيِضَّى، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللّسَان. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هِيَ مِشْيَةٌ فِيهَا اخْتِيَالٌ، زِنَةً ومَعْنىً، كَمَا فِي العُبَابِ.
(18/329)

(فصل الراءِ مَعَ الضَّاد)

ربض
الرَّبَضُ، مُحَرَّكة: الأَمْعَاءُ، كَمَا فِي الصّحاح. أَو هُوَ كُلُّ مَا فِي البَطْن من المَصَارِين وغَيْرِهَا، سِوَى القَلْبِ والرِّئَة. ويُقَال: رَمَى الجَزَّارُ بالحَشْوِ والرَّبَضِ: ويُقَال: اشتَرَيْتُ مِنْهُ رَبَضَ شَاتِهِ وَهُوَ مَجَازٌ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الرَّبَضُ: مَا تَحَوَّى من مَصَارِينِ البَطْنِ، ومِثْلُه قولُ أَبي عُبَيْد. وَقَالَ أَبو حاتِم: الَّذي يَكُون فِي بُطُونِ البَهَائِم مُتَثَنِّياً: المَرْبِضُ، والذِي أَكبَرُ مِنْهَا: الأَمْغَالُ. وَاحِدُهَا مُغْل. وَالَّذِي مثل الأَثْنَاءِ: حَفِثٌ وفَحِثٌ. والجَمْعُ أَحْفَاثٌ وأَفْحَاثٌ. من الْمجَاز: الرَّبَضُ: سُورُ المَدِينَة وَمَا حَوْلَهَا. وَمِنْه الحَدِيث أَنا زِعيمٌ لِمَنْ آمَنَ بِي وأَسْلَم وهَاجَر بِبَيْتٍ فِي رَبَضِ الجَنَّة وَقيل: الرَّبَض: الفَضَاءُ حَوْلَ المَدِينَة. ويُقال: نَزَلُوا فِي رَبَضِ المَدِينَةِ والقَصْرِ أَي مَا حَوْلَهَا من المَسَاكن. الرَّبَضُ: مَأْوَى الغَنَمِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وأَنشد للعَجّاجِ يَصِفُ الثَّوْرَ الوَحْشِيّ: واعْتَادَ أَرْباضاً لَهَا آرِيُ من مَعْدِنِ الصِّيرانِ عُدْمُلِيُّ العُدْمُلِيُّ: القَدِيمُ. وأَراد بالأَرْباضِ جَمْعَ رَبَضٍ. شَبَّهَ كِنَاسَ الثَّورِ بمَأْوَى الغَنَمِ. وَفِي الحَدِيث: مَثَلُ المُنَافِقِ كالشَّاةِ بَيْن الرَّبَضَيْن، إِذا أَتَت هذِه نَطَحَتْهَا، وإِذا أَتَتْ هذِه نَطَحَتْهَا كَمَا فِي العُبَاب. قُلتُ: ويُرْوَى: بينَ الرَّبِيضَيْن. والرَّبِيضُ: الغَنَم نَفْسُها، كَمَا يَأْتي. فالمَعْنَى عَلَى هَذَا أَنَّه مُذَبْذَبٌ كالشَّاة
(18/330)

ِ الوَاحِدَة بَيْن قَطِيعَيْنِ من الغَنم. وإِنَّمَا سُمِّيَ مَأْوَى الغَنَمِ رَبَضاً لأَنَّهَا تَرْبِضُ فِيهِ.
وكَذلك رَبَضُ الوَحْشِ: مأَواه وكِنَاسُه. من المَجَازِ: الرَّبَضُ: حَبْلُ الرَّحْلِ الِّذِي يُشَدُّ بِهِ، أَو مَا يَلِي الأَرْضَ مِنْه، أَي من حَبْلَ الرَّحْلِ، لَا مَا فَوْقَ الرَّحْلِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الرَّبَضُ: مَا وَلِيَ)
الأَرْضَ من البَعِير إِذا بَرَكَ، والجَمْع الأَرْبَاضَ. وأَنْشَدَ: أَسْلَمَتْهَا مَعاقِدُ الأَرْباضِ أَي مَعاقِدُ الحِبَالِ على أَرْبَاضِ البُطُونِ. وَقَالَ الطِّرِمَّاح:
(وأَوَتْ بِلَّةُ الكَظُومِ إِلى الفَظِّ ... وجَالَتْ مَعَاقِدُ الأَرْباضِ)
وإِنَّمَا تَجُولُ الأَرْباضُ من الضُّمْرِ، هكذَا قَالَهُ اللَّيْث: وغَلَّطَه الأَزْهَرِيّ. وَقَالَ: إِنَّمَا الأَرْباض الحِبَالُ. وَبِه فَسَّرَ أَبو عُبَيْدَة قَوْلَ ذِي الرُّمَّة:
(إِذَا مَطَوْنا نُسُوعَ الرَّحْلِ مُصعِدَةً ... يَسْلُكْنَ أَخْرَاتَ أَرَباضِ المَدَارِيجِ)
قَالَ: والأَخْرَاتُ: حَلَقُ الحِبَالِ. قُلتُ: وفَسَّر ابنُ الأَعْرَابِيّ الأَرْباضَ فِي البَيْت ببُطُونِ الإِبِلِ، كَمَا ذَهَبَ إِليه اللَّيْثُ. من المَجَازِ: الرَّبَضُ: قُوتُكَ الَّذِي يُقِيمُك ويَكْفِيك من اللَّبَن، نَقله الجَوْهَرِيُّ.
قَالَ: وَمِنْه المَثَلُ: مِنْكَ رَبَضُكَ وإِنْ كانَ سَمَاراً أَي مِنْكَ أَهْلُك وخَدَمُكَ ومَنْ تَأْوِي إِليه وإِنْ كانُوا مُقَصِّرين. قَالَ: وَهَذَا كقُولِهِم: أَنْفُكَ مِنْك ولَوْ كانَ أَجْدَعَ. وزادَ فِي العُبَاب: وكَذَا مِنْكَ عِيصُك وإِنْ كَانَ أَشِباً. وَفِي اللِّسَان: السَّمَارُ: اللَّبَنُ الكَثِيرُ المَاءِ. والمَعْنَى: قَيِّمُك مِنْك لأَنه مُهْتَمٌّ بك، وإِنْ لَمْ يَكُن حَسَنَ القيَامِ عَلَيْكَ. ثمّ إِنّ قَوْلَه فِي المَثَل: رَبَضُك، مُحَرَّكَة كَمَا يَقْتَضِيه سِياقُ المُصَنِّف وهكَذَا وُجِدَ بخَطِّ الجَوْهَرِيّ. ورأَيتُ فِي
(18/331)

هَامِش الصّحاح مَا نَصَّه: وَجَدْت فِي كتابِ المِعْزَى لأَبِي زَيْد نُسْخةً مَقْرؤة على أَبِي سَعِيدٍ السِّيرَافِيّ وَيُقَال: مِنْكَ رُبُضُكَ وإِن كانَ سَمَاراً هكذَا بضَمَّتَيْن صُورَةً لَا مُقَيَّدَاً، يَقُول: مِنْكَ فَصِيلَتُكَ، وهم بَنُو أَبْيه، وإِنْ كانُوا قومَ سُوءٍ لَا خَيْرَ فِيهِم. قَالَ: ووَجَدْتُ فِي التَّهْذِيب للأَزْهَرِيِّ بخَطّه مَا نَصُّه: ثَعْلَب عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ: مِنْك رُبْضُك هَكَذَا بضمّ الراءِ غير مُقَيَّدٍ بوَزْنٍ، قَالَ: والرُّبْض: قَيِّمُ بَيْته. وهكَذَا وَجَدْتُ أَيضاً فِي كتاب الأَمْثَال للأَصْمَعِيّ. الرَّبَضُ: النَّاحِيَةُ من الشَّيْءِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن الكِسَائيّ. قَالَ أَبو زَيْدٍ: الرَّبَضُ: سَقِيفٌ كالنِّطَاقِ يُجْعَل فِي حِقْوَىِ النَّاقَةِ حَتَّى يُجَاوِزَ الوَرِكَيْنِ من الناحِيَتَيْنِ جَمِيعاً وَفِي طَرِفَيْه حَلْقَتَانِ يُعْقَدُ فيهِمَا الأَنْسَاعُ ويُشَدُّ بِهِ الرَّحْلُ. من المَجَازِ: الرَّبَضُ: كُلُّ مَا يُؤْوَى إِلَيْه ويُسْتَرَاحُ لَدَيْه، مِنْ أَهْلٍ، وقَرِيبٍ، ومالٍ، وبَيْتٍ، ونَحْوِه، كالغَنَمِ، والمَعِيشةِ، والقُوتِ، وَمِنْه قَولُ الشَّاعِر:
(جَاءَ الشِّتَاءُ ولَمّا أَتَّخِذْ رَبَضاً ... يَا وَيْحَ كَفِّيَّ من حَفْرِ القَرامِيصِ)
قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وَمِنْه أُخِذَ الرَّبَضُ لِمَا يَكْفِي الإِنْسَانَ مِنَ اللَّبَنِ، كَمَا تَقَدَّم. وَقَوله: من أَهْلٍ) يَشْمَلُ المرأَةَ وغَيْرَها، فقد قَالُوا أَيْضاً: الرَّبَضُ: كُلُّ امرأَةٍ قَيِّمَةِ بَيْتٍ، وَقد رَبَضَتْه تَرْبِضُه، من حدِّ ضَرَبَ: قامَت فِي أُمُورِه وأَوَتْه، ونُقِلَ عَن ابْن الأَعْرَابِيّ: تَرْبُضُهَ أَيْضاً، أَي من حَدِّ نَصَر، ثمّ رَجَع عَن ذلِك، ج الكُلِّ أَرْباضٌ، كسَبَب وأَسْبَابٍ. الرِّبْضُ، بالكَسْر، منَ البَقَر: جَمَاعَتُه حَيْثُ تَرْبِضُ أَي تَأْوِي
(18/332)

وتَسْكُنُ. نُقِلَ ذلكَ عَن صاحِبِ كِتَاب المُزْدَوَجِ من اللُّغَات فَقَط.
ونَقَلَه صاحِبُ اللّسَان أَيضاً، ونَصُّه: الرِّبْضُ: مَرَابِضُ البَقَر، وأَصْلُ الرِّبْضِ والرِّبْضَةِ للغَنَم، ثمّ استُعْمِلَ فِي البَقَرِ والنّاس. الرُّبْضُ، بالضَّم: وَسَطُ الشَّيْءِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن الكِسَائِيّ. قَالَ الصَّاغَانِيّ: وَكَذَلِكَ قَوْلُ الأَصْمَعِيّ، وأَنْكَره شَمِرٌ، كَمَا فِي التَّهْذِيب. قَالَ بَعْضُهُم: الرُّبْضُ: أَساسُ البِنَاءِ والمَدِينَةِ، وضَبَطَهُ ابنُ خالَوَيْه بضَمَّتَيْن وَقيل: هُوَ والرَّبَضُ بالتَّحْرِيك سَوَاءٌ، مِثْلُ سُقْم وسَقَمٍ. قَالَ شَمِرٌ: الرُّبْضُ: مَا مَسَّ الأَرْضَ مِنَ الشَّيْءِ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: رُبَضُ الأَرْضِ: مَا مَسَّ الأَرْض مِنْه. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: الرُّبْضُ: الزَّوْجَةُ، وَكَذَلِكَ الرُّبُضُ، بضَمَّتَيْن، ويُفْتح ويُحَرَّكُ، فَهِيَ أَربعُ لُغَات، وليْس فِي نَصِّ الصَّاغَانِيّ فِي كِتَابَيْه الرُّبُض، بضَمَّتَيْن عَن ابْن الأَعْرَابِي، وإِنَّمَا ذَكَر ثَلاثَ لغَاتٍ فَقَط، وهكَذَا فِي اللِّسَان أَيضاً قَالَ لأَنَّهَا تُرَبِّضُ زَوْجَهَا، أَي تَقُومُ فِي أُموره وتُؤْويه. قَالَ: أَو الأُمُّ أَو الأُخْتُ تُعَزِّبُ ذَا قَرَابَتِهَا، أَي تَقُومُ عَلَيْه. ومِن ذلِك قَوْلهم: مَاله رُبْضٌ يَرْبِضُه. وَفِي الأَسَاسِ: وَمن المَجَاز: مَا رَبَضَ امْرَأَةً أَمْثَلُ من أُخْت، أَي كَانَتْ رُبْضاً لَهَا ومَسْكَناً، كَمَا تَقُول أَبَوْتُه وأَمَمْتُه، أَي كُنتُ لَه أَباً وأُمّاً.
الرُّبْضُ: عَيْنُ ماءٍ الرُّبْضُ: جَمَاعَةُ الطَّلْحِ والسَّمُرِ، وقِيلَ: جَمَاعَةُ الشَّجَرِ المُلْتَفِّ.
(18/333)

والرُّبْضَةُ بالضَّمِّ: القِطْعَةُ العَظِيمَةُ مِنَ الثَّرِيدِ، عَن ابْن دُرَيْد. الرُّبْضَةُ: الرَّجُلُ المُتَرَبِّضُ، أَي المُقِيمُ العَاجِزُ، كالرُّبَضَةِ، كهَمَزَةٍ، وَهُوَ مَجَاز. قَالَ اللَّيْث: الرِّبْضَةُ، بالكَسْر: مَقْتَلُ كُلِّ قَوْمٍ قُتِلُوا فِي بُقْعَةٍ وَاحِدَةٍ، وضَبَطَه الصّاغَانِيّ فِي التَّكْمِلَة بالتَّحْرِيك فوَهِم، وَهُو فِي العُبَابِ على الصحّة.
قَالَ إِبراهيمُ الحَرْبِيّ: قَالَ بَعْضُهم: رأَيْتُ القُرَّاءَ يَوْمَ الجَمَاجِمِ رِبْضَةً. الرِّبْضَةُ: الجُثَّةُ. قَالَ ابْن دُرَيْد: وَمِنْه قَوْلهُم: ثَرِيدٌ كَأَنَّهُ رِبْضَةُ أَرْنَبٍ، أَي جُثَّتُه. هكَذا فِي النُّسَخ، والصَّوَاب جُثَّتُهَا، بدَلِيل قَوْلِه فِيمَا بَعْد: جَاثِمَةً: بارِكَةً. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلم أَسْمَعْ بِهِ إِلاَّ فِي هذَا المَوْضِع. ويُقَال: أَتانَا بتَمْرٍ مِثْلِ رِبْضَةِ الخَرُوفِ، أَي قَدْرِ الخَرُوفِ الرَّابِضِ. وَمِنْه أَيضاً: كَرُبْضَةِ العَنْزِ، بالضَّمِّ والكَسْر، أَي جُثَّتَها إِذا بَرَكَتْ. الرِّبْضَةُ من النَّاسِ: الجَمَاعَةُ مِنْهُم، وكَذَا من الغَنَمِ. يُقَال: فِيهَا رِبْضَةٌ من النَّاس، والأَصْلُ للغَنَمِ، كَمَا فِي اللِّسَان. قَالَ ابنُ دُرَيْد: رَبَضَتِ الشَّاةُ وغَيْرُهَا من)
الدَّوَابِّ، كالبَقَر والفَرَسِ والكَلْبِ تَرْبِضُ، من حَدّ ضَرَبَ، رَبْضاً ورَبْضَةً، بفَتْحِهِمَا، ورُبُوضاً، بالضَّمّ، ورِبْضَةً حَسَنَةً، بالكَسْرِ، كبَرَكَت، فِي الإِبِل، وجَثَمَتْ، فِي الطَّيْر. ومَوَاضِعُهَا مَرَابِضُ، كالمَعَاطِنِ للإِبل. وأَرْبَضَها غَيْرُهَا، كَذَا فِي النُّسَخِ. وَلَو قَال: هُوَ، بَدَلَ غَيْرها كَانَ أَخصَرَ. أَمّا قولُه صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم للضّحّاكِ ابْن سُفيانَ بْنِ عَوْن العامِرِيّ أَبِي سَعِيدٍ وَقد بَعَثَهُ إِلى قَوْمِه بَنِي عامرِ بْنِ صَعْصَعَةَ بْن كِلاب إِذا أَتَيْتَهُمْ فارْبِضْ فِي دارِهم ظَبْياً.
(18/334)

قَالَ ابنُ سِيدَه: قِيلَ فِي تَفْسِيره قَوْلاَنِ: أَحدُهُمَا: أَي أَقمْ فِي دِيَارِهِم آمِناً كالظَّبْيِ الآمِنِ فِي كِنَاسِه، قد أَمِنَ حَيْثُ لَا يَرَى إِنْسِيّاً، وَهُوَ قَوْلُ ابنِ قُتَيْبَةَ عَن ابْنِ الأَعْرابِيّ. أَو المَعْنَى: لاَ تَأْمَنْهُم، بل كُنْ يَقِظاً مُتَوَحِّشاً مُسْتَوْفِزاً، فإِنَّكَ بَيْنض أَظْهُرِ الكَفَرَةِ، فإِذا رَابَكَ مِنْهُم رَيْبٌ، نَفَرْتَ عَنْهُم شَارِداً، كَمَا يَنْفِرُ الظَّبِيُ، وَهُوَ قَوْلُ الأَزْهَرِيّ: وظَبْياً فِي القَوْلَيْنِ مُنْتَصِبٌ على الحالِ، وأَوقَعَ الاسْمُ مَوْقِعَ اسْمِ الفَاعِل، كأَنَّه قَدَّرَه مُتَظَبِّياً كَمَا حَكَاه الهَرَوِيّ فِي الغَرِيبَيْن. قُلتُ: والَّذِي صَرَّحَ بِهِ الحافِظُ الذَّهَبِيُّ وغَيْرُه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسَلَّم إِنَّما أَرْسَلَه إِلى مَنْ أَسْلَم مِنْ قَوْمِه، وكَتَب إِليه أَن يُوَرِّثَ امرأَةَ أَشْيَمَ الضِّبَابِيّ من دِيَةِ زَوْجِهَا، فالوَجْهُ الأَوَّلُ هُوَ المُنَاسِبُ للمَقَام، ولأَنَّه كَانَ أَحَدَ الأَبْطَالِ مَعْدُوداً بمائِةِ فارِس، كَمَا رُوِيَ ذَلِك، وَكَانَ مُسْتَوْحِشاً مِنْهُم، فَطَمَّنَهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسلَّم، وأَزالَ عَنهُ الوَحْشَةَ والخَوْفَ، وأَمَرَهُ بأَن يَقَرَّ فِي بُيُوتِهِم قَرَارَ الظَّبْيِ فِي كِنَاسِه، وَلَا يَخْشَى من بأْسِهِم، فتَأَمَّلْ. فِي حَدِيث الفِتَنِ رُوِيَ عَن النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم أَنَّه ذَكَرَ من أَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ يَنْطِقَ الرُّوَيْبِضَةُ فِي أُمُورِ العَامَّة وَهُوَ تَصْغِير الرَّابِضَةِ، وَهُوَ الَّذِي يَرْعَى الرَّبِيضَ، كَمَا نَقَلَه الأَزْهَرِيّ. وبَقِيَّةُ الحَدِيثِ: قِيلَ: وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ: الرَّجُلُ التَّافِهُ أَي الحَقِيرُ يَنْطِقُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ. وَهَذَا تَفْسِيرُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم لِلْكَلِمةِ. بأَبِي وأُمّي، وَلَيْسَ فِي نَصِّه كَلمةُ أَيْ، بَيْنَ التّافِه والحَقِير.
قلتُ: وقَرَأْتُ فِي الكَامل لِابْنِ عَدِيٌّ فِي تَرْجَمَة مُحَمّد بْنِ إِسحاقَ عَن عَبْدِ الله بنِ دِينَار عَن أَنسٍ، قِيلَ: يَا رَسُولَ الله، مَا الرُّوَيْبِضَةُ قَالَ: الفاسقُ يَتَكَلَّم فِي أَمرِ العَامَّة انْتَهَى. وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ: ومِمّا يُثْبِت
(18/335)

ُ حَدِيثَ الرُّوَيْبِضَةِ الحَدِيثُ الآخَرُ من أَشرَاطِ السَّاعَةِ أَن يُرَى رعَاءُ الشاءِ رُؤُوسَ النَّاسِ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: الرُّوَيْبِضَةُ هُوَ الَّذِي يَرْعَى الغَنَم، وَقيل: هُوَ العَاجِز الَّذِي رَبَضَ عَن مَعَالِي الأُمُورِ وقَعَدَ عَن طَلَبِهَا: وزِيَادَةُ الهاءِ فِي الرّابِضَةِ لِلْمُبَالَغَةِ. كَمَا يُقَال دَاهِيَة قَالَ: والغَالِبُ عِنْدِي أَنَّه قِيلَ للتّافِهِ من النّاسِ: رابِضَةٌ ورُوَيْبِضَةٌ، لِرُبُوضه فِي بَيْتِه وقِلَّةِ)
انْبِعَاثِه فِي الأُمُور الجَسِيمَةِ. قَالَ: مِنْهُ قيل: رَجُلٌ رُبُضٌ على، هكَذَا فِي النُّسَخ، وصَوَابُه عَن الحَاجَاتِ والأَسْفَار، بضَمَّتَيْن، إِذا كَانَ لاَ يَنْهَضُ فِيهَا، وَهُوَ مَجاز. وَقَالَ اللِّحْيَانِيّ: أَي لَا يَخْرُج فِيهَا. من المَجَازِ: قَالَ اللَّيْثُ: فانْبَعَثَ لَه وَاحدٌ من الرَّابِضَة، قَالَ: الرّابِضَة: ملائِكَةٌ أُهْبِطُوا مَعَ آدمَ عَلَيْه السَّلامُ يَهْدُون الضُّلاَّلَ. قَالَ ولَعَلَّه من الإِقَامَةِ. فِي الصّحاح: الرَّابِضَةُ بَقِيَّةُ حَمَلَةِ الحُجَّةِ، لَا تَخْلُو الأَرْضُ مِنْهُم. وَهُوَ فِي الحَدِيث ونَصُّ الصِّحَاح: مِنْهُ الأَرْضُ. من المَجَازِ: الرَّبُوضُ، كصَبُورٍ: الشَّجَرَةُ العَظِيمَةُ، قَالَه أَبو عُبَيْدٍ، زَاد الجَوْهَرِيّ: الغَلِيظَةُ، وَزَاد غَيْرُه: الضَّخْمَة. وَقَوله: الوَاسِعَة. مَا رَأَيْتُ أَحداً من الأَئِمَّةِ وَصَفَ الشَّجَرَةَ بِهَا، وإِنَّمَا وَصَفُوا بهَا الدِّرْعَ والقِرْبَةُ، كَمَا سَيَأْتِي. وأَنشدَ الجَوْهَرِيّ قَوْلَ ذِي الرُّمَّة:
(تَجَوَّفَ كُلَّ أَرْطَاةٍ رَبُوضٍ ... مِنَ الدَّهْنَا تَفَرَّعَتِ الحِبَالاَ)
والحِبَالُ: الرِّمَالُ المُسْتَطِيلَةُ. ج: رُبُضٌ، بضَمَّتَيْن. وَمِنْه قَولُ العَجَّاج يَصف النِّيرَان: فهُنَّ يَعْكِفْنَ بهِ حَجَا برُبُضِ الأَرْطَى وحِقْفٍ أَعْوَجَا عَكْفَ النَّبِيطِ يَلْعَبُون الفَنْزَجَا
(18/336)

الرَّبُوضُ: الكَثِيرَةُ الأَهْل من القُرَى، نَقَله الصّاغَانِيّ. وَيُقَال: قَرْيَةُ رَبُوضٌ: عَظِيمَةٌ مُجْتَمِعَةٌ.
وَمِنْه الحَدِيث: إِنّ قَوْماً من بَنِي إِسرائيلَ بَاتُوا بقَرْيَةٍ رَبُوضٍ. من المَجَاز: الرَّبُوضُ: الضَّخْمَةُ مِنَ السَّلاسلِ، وأَنشَدَ الأَصْمَعِيّ:
(وَقَالُوا رَبُوضٌ ضَخْمَةٌ فِي جَرَانِهِ ... وأَسْمَرُ من جِلْدِ الذِّرَاعَيْنِ مُقْفَلُ)
أَراد بالرَّبُوضِ سِلْسِلَةً رَبُوضاً أُوثِقَ بهَا، جَعَلَهَا ضَخْمَةً ثَقِيلَةً. وأَرادَ بالأَسْمَرِ قِدّاً غُلَّ بِهِ فيَبِسَ عَلَيْهِ. وَمِنْه حَدِيثُ أَبِي لُبَابَةَ رَضِيَ الله عَنْه أَنَّه ارْتَبَطَ بسِلْسلَةٍ رَبُوض إِلى أَن تَابَ اللهُ عَلَيْه قَالَ القُتَيْبِيّ: هِيَ الضَّخْمَة الثَّقِيلَةُ، زَاد غَيْرُه: الَّلازِقَةُ بصَاحِبهَا، وفَعُولٌ منْ أَبْنِيَة المُبَالَغَة يَسْتوِي فِيهِ المُذَكَّر والمُؤَنَّث. من المَجَازِ: الرَّبُوضُ: الوَاسِعَةُ من الدُّرُوعِ، وَيُقَال هِيَ الضَّخْمَة، كَمَا فِي الأَساس. قلت: وَقد رَوَى الصَّاغَانِيُّ حَدِيثَ أَبي لُبَابَةَ بتَمَامِه بسَنَدٍ لَهُ مُتَّصِل، وذَكَرَ فِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم هُوَ الَّذِي حَلَّه. وقَرَأَتُ فِي الرَّوْض للسُّهَيْليّ أَنَّ الَّذِي حَلَّه فاطمةُ، رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، ولمَّا أَبَى لأَجْلِ قَسَمِه، قَالَ صلى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم: إِنَّمَا فَاطِمَةُ بِضْعَةٌ مِنِّي فحَلَّتْهُ. فانْظُره. فِي حَديثِ مُعَاوِيَةَ: لَا تَبْعَثُوا الرَّابِضَيْنِ الرَّابِضَانِ: التُّرْكُ)
والحَبَشَةُ، أَي المُقِيمَيْنِ السَّاكِنَيْن، يُرِيد: لَا تُهَيِّجُوهم عَلَيْكم مَا دَامُوا لَا يَقْصدُونَكُم. قلت: وهُو مِثْلُ الحَدِيث الآخر اتْرُكُوا التُّرْكَ مَا تَرَكُوكُم، ودَعُوا الحَبَشَةَ مَا وَدَعُوكم. والرَّبِيضُ، كأَمِيرٍ: الغَنَمُ برُعَاتهَا المُجْتَمعَةُ فِي مَرَابِضها،
(18/337)

كأَنَّه اسمٌ للجَمْع، كالرِّبْضَة، بالكَسْر. يُقَال: هَذَا رَبِيضُ بَنِي فُلانٍ ورِبْضَتُهم. قَالَ امرُؤُ القَيْسِ.
(ذَعَرْتُ بِهِ سِرْباً نَقِيّاً جَلُودُه ... كَمَا ذَعَرَ السِّرْحَانُ جَنْبَ الرَّبِيضِ)
الرَّبِيضُ: مُجْتَمَعُ الحَوَايَا، كالمَرْبضِ، كمَجْلِسٍ ومَقْعَدٍ، والرَّبَض، مُحَرَّكَةً أَيضاً، كُلُّ ذلِكَ عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيّ. الرَّبَّاض، ككَتّانٍ: الأَسَدُ الَّذِي يَرْبِضُ على فَرِيسَتِه. قَالَ رُؤْبَةُ: كَمْ جَاوَزَتْ مِنْ حَيَّةٍ نَضْنَاضِ وأَسَدٍ فِي غِيلِهِ قَضْقَاضِ لَيْثٍ على أَقْرَانِه رَبَّاضِ قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: رَبَضَه يَرْبِضُهُ ويَرْبُضُهُ: أَوَى إِلَيْه كَذَا فِي العُبَاب، وَقد سَبَقَ أَنَّ ابنَ الأَعْرَابِيّ رَجَعَ عَن اللُّغَة الثَّانِيَةِ. من المَجازِ: رَبَضَ الكَبْشُ عَن الغَنَمِ يَرْبِضُ رُبُوضاً: تَرَكَ سِفَادَهَا. وَفِي الأَسَاسِ: ضِرَابَهَا، ومِثْلُه فِي الصّحاح. حَسَرَ وعَدَلَ عَنْهَا، أَو عَجَزَ عَنْهَا، وَلَا يُقَال فِيهِ: جَفَرَ. وَقَالَ ابْن عَبّادٍ والزَّمَخْشَرِيّ: يُقَالُ للغَنَم إِذا أَفْضَتْ وَحَمَلَتْ: قَدْ رُبِضَ عَنْهَا. رَبَضَ الأَسَدُ على فَرِيسَتِه، رَبَضَ: القِرْنُ على قِرْنِه، إِذا بَرَكَ عَلَيْه، وَهُوَ رَبّاضٌ، فيهمَا.
من المَجَازِ: رَبَضَ اللَّيْلُ: أَلقَى بنَفْسِه، ولَيْلٌ رَابِضٌ على المَثَلِ، قَالَ: كأَنَّهَا وقَدْ بَدَا عُوَارِضُ واللَّيْلُ بَيْنَ قَنَوَيْنِ رَابِضُ بجَلْهَةِ الوَادِي قَطاً رَوَابِضُ والتِّرْباضُ، بالكَسْرِ: العُصْفُرُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ.
(18/338)

قَالَ ابنُ عَبّاد: أَرْبَضَ أَهْلَهُ وأَصْحَابَه، إِذا قَامَ بنَفَقَتْهم. كَمَا فِي العُبَابِ. فِي الصّحاح: أَرْبَضَتِ الشَّمْسُ، إِذا اشْتَدَّ حَرُّهَا حَتَّى يَرْبِضَ الظَّبْيُ والشَّاةُ، أَي مِنْ شِدَّةِ الرَّمْضَاءِ، وَهُوَ قَوْلُ الرِّيَاشيّ. وَفِي العُبَاب: أَرْبَضَت الشَّمْسُ: أَقَامَتْ كَمَا تَرْبِضُ الدَّابَّةُ، فبَلَغَتْ غَايَةَ ارْتِفَاعِهَا، ولَمْ تَبْدَأْ للنُّزولِ، وَبِه فُسِّرَ حَدِيثُ الأَنْصَارِيَّة.
وَهُوَ مَجَاز. من المَجازِ: أَرْبَضَ: الإِناءُ القَوْمُ: أَرْوَاهُم. يُقَال: شَرِبُوا حَتَّى أَرْبضَهُمُ الشَّرَابُ. أَي أَثْقَلَهُمْ من الرِّيِّ حَتَّى رَبَضُوا، أَي ثَقُلُوا، ونَامُوا مُمْتَدِّين عَلَى الأَرْض. وإِنَاءٌ مُرْبِضٌ.)
وَفِي حَدِيث أُمّ مَعْبَدٍ أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليه وسلَّم لَمّا قَالَ عِنْدَها دَعَا بإِناءٍ يُرْبِضُ الرَّهْطَ.
قَالَ أَبو عُبَيْد: مَعْنَاه يُرْويهم حَتَّى يُثْقلَهُمْ فيَرْبِضُوا فيَنَامُوا، لكَثْرَة اللَّبَن الَّذِي شَرِبُوه، ويَمْتَدُّوا على الأَرْضِ. ومَنْ قَالَ: يُرِيضُ الرَّهْطَ فهُوَ من أَراضَ الوَادِي. وقَدْ ذَكَرَ الجَوْهَرِيُّ الوَجْهَيْنِ.
وَقَالَ: وقَوْلُهم: دَعَا بإِنَاءٍ، إِلَى آخِرِه. والصَّحِيحُ أَنَّه حَدِيثٌ، كَمَا عَرَفْتَ، وَقد نَبَّه عَلَيْهِ الصّاغَانِيّ فِي التَّكْمِلَةِ. وتَرْبِيضُ السِّقَاءِ بالمَاءِ: أَنْ تَجْعَلَ فِيهِ مَا يَغْمُرُ قَعْرَهُ، نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ عَن ابْن عَبّاد، وَقد رَبَّضَه تَرْبِيضاً. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: رَبَّضَ الدّابَّةَ تَرْبِيضاً كَأَرْبَضَها وَيُقَال للدَّابَّة: هِيَ ضَخْمَةُ الرِّبْضَةِ، أَي ضَخْمَةُ آثَارِ المرْبَطِ. وأَسَدٌ رابِضٌ، كرَبّاضِ، وَمِنْه المَثَلُ: كَلْبٌ جَوَّالٌ خَيْرٌ من أَسَدٍ رَابِضِ. وَفِي رِوَايَة: من أَسَدٍ رَبَضَ. ورَجلٌ رَابِضٌ: مَرِيضٌ، وَهُوَ مَجَازٌ. والرُّبُوضُ، بالضَّمّ، مَصْدَرُ الشَّيْءِ الرَّابِضِ، وأَيْضاً جَمْعُ رَابِضٍ. وَمِنْه حَدِيثُ عَوْفِ بن مَالك رَضِيَ الله
(18/339)

عَنهُ أَنَّهُ رَأَى فِي المَنَامِ قُبَّةً من أَدَمٍ حَوْلَها غَنَمٌ رُبُوضٌ أَي رَابِضَة.
والرِّبْضَةُ، بالكَسْرِ: الرَّبِيضُ. ويُقَال للأَفْطَسِ: أَرْنَبَتُهُ رَابِضَةٌ على وَجْهِه، أَي مُلْتَزِقَةٌ، وَهُوَ مَجَاز، قَالَه اللَّيْثُ. والرَّبَضُ، بالتَّحْرِيك: الدُّوَّارَةُ من بَطْنِ الشَّاةِ، وَقيل: الرَّبَضُ: أَسْفَلُ من السُّرَّةِ. والمَرْبِضُ: تَحْتَ السُّرَّةِ وفَوْقَ العَانَةِ. ورَبَضُ النَّاقَةِ: بَطْنُهَا، قَالَه اللَّيْث، وَقد تَقَدَّم عَن الأَزْهَرِيّ إِنْكَارُه، وَقيل: إِنَّمَا سُمِّيَ بذلِكَ لأَنَّ حُشْوَتَها فِي بَطْنِهَا. ورَبَّضْتُه بالمَكَانِ تَرْبِيَضاً: ثَبَّتُّه. قيلَ: وَمِنْه الرَّبَضُ: امْرَأَةُ الرَّجُلِ، لأَنَّهَا تُثَبِّتُهُ فَلَا يَبْرَحُ. وتَرَكْتُ الوَحْشَ رَوَابِضَ. وَهُوَ مَجَاز. وحَلَبَ مِنَ اللَّبَنِ مَا يُرْبِضُ القَوْمَ، أَي يَسَعُهُم. وَهُوَ مَجَاز. وقِرْبَةٌ رَبُوضٌ: كَبِيرَةٌ لَا تَكَادُ تُقَلُّ، فَهِيَ رَابِضَةٌ أَو يَرْبِضُ مَنْ يُرِيدُ إِقْلالَهَا وَهُوَ مَجَازٌ. ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عَن ابْن السِّكِّيت: يُقَال: فُلانٌ مَا تَقُومُ رَابِضَتُه، إِذا كَانَ يَرْمِي فيَقْتُلُ، أَو يَعِينُ فيَقْتُل، أَي يُصِيبُ بالعَيْن. قَالَ: وأَكْثَرُ مَا يقَال فِي العَيْنِ. انْتَهَى. وكَذلِك: مَا تَقومُ لَهُ رَابِضَةٌ، وهُوَ مَثَلٌ، وعَجِيبٌ من المُصَنِّف تَرْكُه. والرّابِضَةُ: العَاجِزُ عَن مَعالِي الأُمورِ. وَفِي الحَدِيث كرَبِيضَةِ الغَنَمِ أَي كالغَنَمِ الرُّبَّضِ.
وصَبَّ اللهُ عَلَيْهِ حُمَّى رَبِيضاً. أَي من يَهْزَأُ بِه. وَيُقَال: أَقامَتِ امْرَأَةُ العِنِّينِ عِنْدَه رُبْضَتَهَا، بالضَّمِّ، أَي قَدْرَ مَا عَلَيْهَا أَنْ تَرْبِضَ عِنْدَه، وَهِي سَنَةٌ، وَهُوَ مَجَاز. وَيُقَال: صِدْتُ أَرْنَباً رَبُوضاً أَي بَارِكَةً.
(18/340)

وَيُقَال: الْزَمُوا رَبَضَكم، وَهُوَ مَسْكَنُ القَوْمِ على حِيَالِه، وَهُوَ مَجَاز. ورِبَاضٌ ومُرَبِّضٌ ورَبَّاضٌ، ككِتَابٍ ومُحَدِّثٍ وشَدَّادٍ: أَسماءٌ. والرَّبَضُ، مُحَرَّكَةً: مَوْضِعٌ قبلَ قُرْطُبَةَ.
ومَوْضِعٌ آخَرُ مُتَّصَلٌ بقَصْرِ قُرْطُبَةَ، مِنْهُ يُوسُفُ بنُ مَطْرُوحٍ الرَّبَضِيّ، تَفَقَّه على أَصحابِ)
مالِكٍ. وَقَالَ ابْنُ الأَثِير: الرَّبَضُ: حَيٌّ من مَذْحَجٍ. والرَّبَضُ: اسمُ مَا حَوْلَ الرَّقَّةِ. مِنْهُ الحَسَنُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمن الرَّبَضِيّ الرِّقِّيّ البَزّاز، نَقله السَّمْعَانِيّ. ومِنْ رَبَضِ أَصْبَهَانَ أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْن عَلِيّ الرَّبَضِيُّ. وَمن رَبَضِ مَرْو: أَبو بَكْرٍ، أَحْمَدُ ابنُ بَكْرِ بنِ يُونُسَ الرَّبَضِيُّ المَرْوَزِيُّ. وَمن رَبَضِ بَغْدَادَ، أَبُو أَيُّوبَ سُلَيْمَانُ الضَّرِيرُ.
رحض
رَحَضَهُ يَرْحَضُه، كمَنَعَه، رَحْضاً: غَسَلَه، كأَرْحَضَهُ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: لُغَة حِجَازِيَّة، وأَنشد:
(إِذا الحَسْنَاءُ لمْ تَرْحَضْ يَدَيْهَا ... ولَمْ يُقْصَرْ لَهَا بَصَرٌ بسِتْر)
قلتُ: وَمِنْه أَيْضاً حَدِيثُ ابْنِ عَبّاس، فِي ذِكْرِ الخَوَارِج وعَلَيْهِم قُمُصٌ مُرْحَضَةَ أَي مَغْسولة وعَلى الأُولَى اقْتَصَر الجَوْهَرِيّ وغيرُه من أَئمَّة اللُّغَة، وأَنشدَ الصَّاغَانِيُّ للمُتَلَمِّس:
(لَن يَرْحَضَ السَّوْءَاتِ عَنْ أَحْسَابِكُمْ ... نَعَمُ الحَوَاثِرِ إِذْ تُسَاقُ لِمَعْبَدِ)
وَهُوَ مَجَاز. ومَعْبَدٌ هُوَ أَخُو طَرَفَة المَقْتُول. يَقُول: لَنْ يَغْسِل عَن أَحْسَابِكُم العَارَ والدَّنَسَ أَخْذُ العَقْلِ، وَلَكِن طَلَبُ الثَّأْرِ، وَقد تَقدَّم فِي ح ث ر.
(18/341)

فَهُوَ رَحِيضٌ ومَرْحُوضٌ مَغْسُول. وَمِنْه حَدِيثُ عائِشةَ فِي عُثْمَانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهما: حَتَّى إِذا مَا تَرَكُوه كالثَّوْبِ الرَّحِيض أَحَالُوا عَلَيْهِ فقَتَلُوه أَي لَمَّا تَابَ وتَطَهَّرَ من الذَّنْبِ الَّذِي نُسِبَ إِليه قَتَلُوه. وقَال العُدَيْلُ بنُ الفَرْخ:
(مَهَامِهُ أَشْبَاهٌ كَأَنَّ سَرَابَهَا ... مُلاَءٌ بأَيْدِي الغَاسِلاتِ رَحِيضُ)
والْمِرْحَاضُ، بالكَسْرِ: خَشَبَةٌ يُضْرَبُ بِهَا الثَّوْبُ إِذا غُسِلَ. نَقلَه الجَوْهَرِيّ. هُوَ أَيضاً المُغْتَسَل، كَمَا فِي الصّحاح. المِرْحَاضُ فِي الأَصْل: مَوْضِعُ الرَّحْضِ، وقَد يُكْنَى بِهِ عَن مَطْرَحِ العَذِرَةِ، وجَمِيعُ أَسمائِه كذلِك، نَحْو الغَائِطِ، والبَرَازِ، والكَنِيفِ، والحُشِّ، والخَلاَءِ، والمَخْرَجِ، والمُسْتَرَاحِ، والمُتَوَضَّإِ، فلمّا شاعَ استِعْمَالُ وَاحِدٍ وشُهِرَ انْتَقَلَ إِلَى آخَرَ. كَمَا فِي العُبَابِ. والجَمْعُ المَرَاحِضُ والمَرَاحِيضُ. وَمِنْه حَدِيثُ أَبي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيّ: فوَجَدْنا مَرَاحِيضَهم استُقْبِلَ بهَا القِبْلَة، فكُنَّا نَنْحَرِفُ ونَسْتَغْفِرُ اللهَ يَعنِي بالشَّام. المِرْحَضَةُ، كمِكْنَسَةٍ: شَيْءٌ يُتَوَضَّاُ فِيهِ مِثْلُ الكَنِيفِ، قَالَه اللَّيْثُ، وَفِي الأَسَاسِ: هِيَ المِيضَأَةُ. قَالَ ابنُ عَبّاد: الرَّحْضُ: الشَّنَّةُ، والمَزَادَةُ الخَلَقُ، نَقله الصّاغَانيّ. والرِّحْضِيَّةُ، بالكَسْر: ة، قُرْبَ المَدِينَةِ، المُشْرَّفَةِ، للأَنْصَارِ وبَنِي سُلَيْمٍ، عِنْدَها آبَارٌ كَثيرَةٌ ونَخِيلٌ. هكَذَا نَقله الصَّاغَانِيّ فِي كِتَابَيْه، والَّذِي فِي المُعْجَمِ وغَيْرِه: مَاءٌ فِي غَرْبِيّ ثَهْلاَنَ يُدْعَى رُحَيْضَةَ. أَي كسفينة، وَهُوَ من جِبَالِ) ضَرِيَّةَ،
(18/342)

وسيَأْتي أَنّ ثَهْلاَنَ جَبَلٌ لبَنِي نُمَيْرٍ بنَاحِيَةِ الشُّرَيْفِ وضَرِيَّةُ والشُّرَيْفُ كِلاهُمَا بنَجْدٍ قُرْبَ المَدِينَة. فإِنْ كانَ هكَذَا فقد وَهِمَ الصَّاغَانِيّ فِي ضبْطِه فَتَأمل. والرُّحَضَاءُ، كالخُشَشَاءِ: العَرَقُ مُطْلقاً، ويُقَال عَرَقُ الحُمَّى، كَمَا قَالَه اللَّيْثُ. وَقيل: هُوَ العَرَقُ فِي إِثْرِ الحُمَّى، وَقيل: هُوَ الحُمَّى بعَرَقٍ، أَو عَرَقٌ يغسِلُ الجِلْدَ كَثْرَةً، أَي لكَثْرَتِهِ، وكَثِيراً مَا يُسْتَعْمل فِي عَرَقِ الحُمَّى والمَرَضِ. وبهِ فُسِّر حَدِيثُ نُزُولِ الوَحْيِ: فمَسَحَ عَنهُ الرُّحَضَاءَ وَقد رُحِضَ المَحْمُومُ، كعُنِيَ: أَخَذَتْه الرُّحَضَاءُ، قالَهُ اللَّيْثُ، وَهُوَ مَجازٌ، وَقَالَ الأَزهَرِيُّ: إِذا عَرِقَ المحْمُومُ من الحُمَّى فهِيَ الرُّحضاءُ. وحَكَى الفَارِسيُّ عَن أَبِي زَيْد: رُحِصَ رَحْضاً، فَهُوَ مَرْحُوضٌ، إِذا عَرِقَ فكَثُرَ عَرَقُه عَلَى جَبينِه فِي رُقَادِه، أَو يَقَظَتِه، وَلَا يَكُونُ إِلاَّ مِنْ شَكْوَى. والرُّحَاضُ، بالضَّمِّ، اسْمٌ مِنْهُ، أَي من الرُّحَضَاءِ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ. وسَمَّوْا رَحَّاضاً، ككَتَّانٍ، وكذلِكَ رَحْضَة، بالفَتْح، ومُحَرَّكَة. وارْتَحَضَ الرَّجُل: افْتَضَحَ، عَن أَبِي عَمْرْو، كَمَا فِي العُبَاب، وَهُوَ مَجَاز. وخُفَافُ بنُ إِيماءَ بْنِ رَحَضَةَ ابْن خُرْبَةَ بنِ خلافِ بنِ حارِثَةَ بنِ غِفَارٍ الغِفَارِيّ، صَحابِيٌ. قلتُ: خُفَافٌ، كغُرَابٍ، كَانَ إِمامَ قَوْمِه وخَطِيبَهم، شَهِدَ الحُدَيْبِيَةَ، رَوَى عَنهُ الجَمَاعَةُ وأَبُوهُ إِيماءُ، بكَسْرِ الهَمْزِ والمَدّ، وفَتْحِهَا والقَصْر، لَهُ صُحْبَةٌ أَيْضاً، وَكَانَ سَيِّدَ بَنِي غِفَارٍ. ورحضَةُ قيل مُحَرَّكةَ، وبُقَال بالضَّم، ويُقَال بالفَتْح، كَمَا
(18/343)

هُوَ صرِيحُ سِياقِ المُصنِّف، لَهُ صُحْبةٌ أَيضاً، كَمَا نَقله غَيْرُ وَاحِدٍ.
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: يَرْحَضُهُ، كيَنْصُر: لُغةٌ فِي يَرْحَضُ. كيمْنَعُ، كَمَا فِي اللِّسَان. والرُّحَاضَةُ: الغُسَالةُ، عَن اللِّحْيَانِيّ. وثَوْبٌ رَحْضٌ، لَا غَيْر: غُسِيلَ حَتَّى خَلَقَ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وأَنْشَد:
(إِذا مَا رَأَيْتَ الشَّيْخَ عَلْبَى وجِلْدُه ... كرَحْضٍ قدِيمٍ فالتَّيَمُّنُ أَرْوَحُ)
والمِرْحَضَةُ: الإِجّانَة، لأَنَّه يُغْسَلُ فِيهَا الثِّيَابُ، عَن اللّحْيَانِيّ. والمِرْحَاضَة: شَيْءٌ يُتَوَضَّأُ بِهِ كالتَّوْرِ، عَن ابْن الأَعرابِيّ، كَمَا فِي التَّهْذِيب. والتَّرْحَاضُ، بالفَتْحِ: الغَسْلُ: وأَنْشَد بن بَرِّيّ فِي م ض ض قَوْلَ سِنَانِ بن مُحَرِّشٍ الأَسَدِيّ: مِن الحَلُوءِ صادِقِ الإِمْضَاضِ فِي العَيْنِ لَا يَذْهَبُ بالتَّرْحَاضِ والأَرْحَضِيَّةُ: وَادٍ بَيْنَ أُبْلَى وقُرّانَ، بينَ الحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْن. نَقَلَهْ ياقُوت.
رضض
{الرَّضُّ: الدَّقُّ والجَرْشُ، وَقد} رَضَّهُ {يَرُضُّهُ} رَضّاً، وَهُوَ {رَضِيضٌ} ومَرْضُوضٌ، وَقيل:! رَضَّهُ رَضّاً إِذا كَسَرهُ. الرَّضُّ: تَمْرٌ يُدَقُّ ويُخَلَّصُ من النَّوَى، ثمّ يُنْقَعُ فِي المَخْضِ، أَي اللَّبَنِ فتُصْبِحُ الجارِيةُ فتَشْرَبُه، وأَنْشَد الجَوْهَرِيُّ قولَ الرّاجِز: جَارِيَةٌ شبَّتْ شَبَاباً غَضَّا تُصْبَحُ مَحْضاً وتُعَشَّى رَضَّا مَا
(18/344)

بَيْن وِرْكَيْها ذِرَاعاً عَرْضَا لَا تُحْسِنُ التَّقْبِيلُ إِلاَّ عَضَّا {كالمُرِضَّةِ، بضَمّ المِيمِ وكَسْرِ الرَّاءِ، وتُكْسَرُ المِيمُ وتُفْتَحُ الرّاءُ، عَن ابنِ السَّكِّيت، قَالَ: وَهِي الكُدَيْراءُ.} ورُضَاضُ الشَّيءِْ، أَي بالضَّمِّ: مَا {رُضَّ مِنْه، عَن ابنِ دُرَيدٍ. وَفِي الصّحاح:} رُضَاضُ الشِّيْءِ: فُتَاتُه. {والرَّضْرَاضُ: الحَصَى، عَن ابنِ دُرَيْد، أَو صِغارُهَا، أَي مَا دَقَّ مِنْهَا الَّذِي يَجْرِي عَلَيْهِ الماءُ، وَهَذَا أَكْثَرُ فِي الاسْتِعْمَال، وَمِنْه قولُ الرَّاجِز: يَتْرُكْنَ صَوَّانَ الحَصَى} رَضْراضَا وَفِي حَدِيث الكَوْثَر طِينُه المِسْكُ، {ورَضْراضُه التُّومُ أَي الدُّرّ، وَكَذَا قَوْلُهم: نَهْرٌ ذُو سِهْلَة وَذُو رَضْراضٍ. السَّهْلَة: رَمْلُ القَنَاةِ الَّذِي يَجْرِي عَلَيْهِ الماءُ،} كالرَّضْرَضِ مَقْصُورٌ مِنْهُ.
و {الرَّضْراضُ أَيْضاً: الأَرْضُ} المَرْضُوضَةُ بالحِجَارَةِ، وأَنشد ابْن الأَعْرَابِيّ:
(يَلُتُّ الحَصَى لَتَّاً بِسُمْرٍ كَأَنَّها ... حِجَارَةُ {رَضْرَاضٍ بغَيْلٍ مُطَحْلِبِ)
كَمَا فِي الصّحاح. و} الرَّضْراضُ: الرَّجلُ اللَّحِيمُ، وَمِنْه الحَدِيثُ أَنَّ رَجُلاً قَالَ لَهُ مَرَرْتُ بجُبُوبِ بَدْرٍ فإِذا برَجُلٍ أَبْيَضَ رَضْرَاضٍ، وإِذا رَجُلٌ أَسْوَدُ بِيَدِهِ مِرْزَبَةٌ يَضْرِبُه، فَقَالَ: ذَاكَ أَبو جَهْل وَهِي بِهَاءِ. قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الرَّضْرَاضُ: القَطْرُ من المَطَرِ الصِّغارُ. هُوَ أَيضاً الكَفَلُ المُرْتَجُّ عَنهُ المَشْي. قَالَ رُؤْبةُ. أَزْمانُ ذاتُ الكَفَلِ! الرَّضْرَاضِ رَقْرَاقَةٌ فِي بُدْنِهَا الفَضْفَاضِ قَالَ ابنُ عَبّاد: الأَرَضُّ:
(18/345)

القَاعِدُ الَّذِي لَا يَرِيمُ وَلَا يَبْرَحُ. {وأَرَضَّ الرَّجُلُ} إِرضاضاً: أَبْطأَ وثَقُلَ، وأَنشد الجَوْهَرِيّ للعَجّاج:) ثُمَّ اسْتَحَثُّوا مُبْطِئاً {أَرَضَّا و} أَرَضَّتِ الرَّثِيئَةُ: خَثَرَتْ، نَقله الجَوْهَرِيّ. قَالَ ابنُ عبّاد، وابنُ السَّكّيت: {أَرَضَّ، إِذَا عَدَا عَدْواً شَدِيداً، فَهُوَ مَعَ إِبطاءٍ وثِقَلٍ، ضِدّ.} والمُرِضَّةُ، بضَمِّ المِيمِ وكَسْرِ الرّاء: الأُكْلَة والشُّرْبَةُ الَّتِي إِذا أَكَلْتَهَا أَو شَرِبْتَهَا رَضَّت عَرَقَك فأَسَالتْه، قَالَه أَبو زَيْدٍ. ونَصُّه: {أَرَضَّتْ عَرَقَك.} ورَضْرَضَه: كَسرَهُ، وَقيل: دَقَّةُ وَلم يُنْعِمُ، وَكَذَلِكَ {رَضَّهُ. و} الرَّضْراضَةُ: الحِجَارَةُ {تَتَرَضْرضُ على وَجْهِ الأَرْضِ، أَي تَتَحَرَّكُ وَلَا تَلْبَثُ. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: وقِيلَ: تَتَكَسَّرُ، ومِثْلُه قولُ الجَوْهَرِيّ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه:} ارْتَضَّ الشَّيْءُ: تَكَسَّرَ. {والمِرَضَّة، بالكَسْر: الَّتِي} يُرَضُّ بِهَا.
{وأَرَضَّ التَّعَبُ العَرَقَ: أَسَالَهُ. ويُقَال للرّاعِيَةِ إِذا} رَضَّتِ العُشْبَ أَكْلاً وهَرْساً: {رَضَارِضُ، قَالَ: يَسْبُتُ رَاعِيهَا وَهِي رَضَارِضُ سَبْتَ الوَقِيذِ والوَرِيدُ نابِضُ وَفِي الصّحاح: إِبِل رَضَارِضُ: رَاتِعَةٌ كأَنَّهَا} تَرُضُّ العُشْبَ.! والمُرِضَّةُ، بالضَّمّ وكَسْرِ الرَّاءِ: اللَّبَنُ الحَلِيبُ يُحْلَبُ على الحَامِضِ، وقِيل: هُوَ قَبْلَ أَن يُدْرَكَ وَهِي الرَّثِيئَةُ الخَاثِرَةُ. وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ: إِذا صُبَّ لَبَنٌ
(18/346)

حَلِيبٌ على لَبَنٍ حَقِينٍ فَهُوَ المُرِضَّةُ والمُرْتَثِئَةُ. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: سأَلْتُ بعضُ بَنِي عامِرٍ عَن المُرِضَّةِ فَقَالَ: هُوَ اللَّبَنُ الحَامِضُ الشَّدِيدُ الحُمُوضَةِ، إِذا شَرِبَهُ الرَّجُلُ أَصْبَح قَد تَكَسَّرَ. قَالَ ابنُ أَحْمَر يَذُمّ رَجُلاً ويَصِفُه بالبُخْلِ، كَمَا فِي الصّحاح، وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: هُوَ يُخَاطِبُ امْرَأَتَه، وَفِي العُباب: يُحذِّرها أَنْ تَتَزَوَّج بَخِيلاً:
(ولاَ تَصِلِي بِمَطْرُوقٍ إِذا مَا ... سَرَى فِي القَوْمِ أَصْبَح مُسْتَكِينَا)

(يَلُومُ وَلَا يُلامُ وَلَا يُبَالِي ... أَغَثّاً كَانَ لَحْمُكِ أَمْ سَمِينَا)

(إِذا شَرِبَ {المُرِضَّةَ قَالَ أَوْكِي ... على مَا فِي سِقَائِكِ قد رَوِينَا)
قَالَ ابْن بَرّيّ: كَذَا أَنْشَدَه أَبو عَليّ لابْنِ أَحْمَرَ. رَوينَا على أَنَّه من القصِيدَة النُّونِيّة. وَفِي شِعْرِ عمْرِو بن هُمَيْلٍ اللِّحْيَانِيّ، وَفِي العٌ بابِ: الهُذليّ قد رَوِيتُ فِي قَصِيدَة أَوَّلها:
(أَلاَ مَنْ مُبْلِغُ الكُعْبِيّ عَنّي ... رَسُولاً أَصلُهَا عِنْدِي ثَبِيتُ)
وَفِي العُبَاب: يُهْجُو عَمْرُو بْنَ جُنَادَةَ الخُزَاعيّ، ومِنْهَا:
(تَعَلَّمْ أَنَّ شَرَّ فَتَى أُنَاسٍ ... وأَوْضَعَه خُزَاعِيٌّ كَتِيتُ)

(إِذَا شَرِبَ المُرِضَّةَ قَالَ أَوْكِي ... على مَا فِي سِقَائك قد رَوِيتُ)
)
قَالَ الصَّاغَانِيّ: وهذَا من تَوَارُدِ الخَاطِرُ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ:} أَرَضَّ الرجلُ {إِرْضَاضاً، إِذا شَرِبَ} المُرِضَّةَ فثَقُلَ عَنْهَا، وأَنشد قَوْلَ العَجّاج: ثمّ استَحثُّوا مُبْطِئاً أَرَضّاً
(18/347)

وَعَن أَبي عُبَيْدَةَ: المُرِضَّةُ من الخَيْلِ: الشَّدِيدَةُ العَدْوِ. وَعَن ابنِ السِّكِّيت: أَرَضَّ فِي الأَرْضِ أَيْ ذَهَبَ. {والرَّضْراضُ: الصَّفَا، عَن كُرَاع. وبَعِيرٌ} رَضْرَاضٌ: كَثيرُ اللَّحْمِ، عَن الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَد قَوْلَ الجَعْدِيّ يَصِفُ فَرَساً:
(فعَرَفْنَا هِزَّةً تَأْخُذُهُ ... فَقَرَنَّاهُ {بِرَضرَاضٍ رَفَلّْ)
أَيْ أَوثَقْنَاه بِبَعيرٍ ضَخْمٍ. وَمن المجَاز: سَمِعْتُ بِمَا نَزَل بِك ففتَّ كَبِدِي} ورَضَّ عَظَامِي، كَمَا فِي الأَساسِ. {ورَضْرَاضَةُ: مَوْضِعٌ بسَمَرْقَنْدَ، مِنْهُ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ مَحْمُودِ بن عَبْدِ اللهِ} الرَّضْراضِيّ، رَوَى عنهُ أَحْمَدُ بنُ صَالِحِ بنِ عُجَيْف. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه:
رعض
رَعَضَ الفَرَسُ، كمَنَع: انتَفَضَ وارْتَعَدَ. وارْتَعَضَتِ الشَّجَرَةُ: تَحَرَّكَت ورَعَضَتْهَا الرِّيحُ وأَرْعَضَتْهَا. وارْتَعَضَتِ الحَيَّةُ: تَلَوَّتْ. هَكَذَا ذَكَرَه صاحِبُ اللّسَان هُنَا عَن ابنِ الأَثِير، وأَهْمَلَه الجَمَاعَةُ، وَقد سَبَقَ ذلِكَ بعَيْنه فِي الصّادِ ولَعَلَّ مَا ذَكَرَهُ لُغَة، فتَأَمّلْ.
رفض
رَفَضَه يَرْفِضُه ويَرْفُضُه. من حَدّ ضَرَبَ ونَصَرَ، رَفْضاً، بالفَتْح، ورَفَضاً، مُحَرَّكَةً: تَرَكَهُ، كَمَا فِي الصّحاح، والعُبَاب. زادَ فِي اللّسَان: وفَرَّقَه. رَفَضَ الإِبِلَ يَرْفِضُهَا رَفْضاً من حَدّ ضَرَبَ فَقَطْ، كَمَا فِي الصّحاح، وَمن حَدّ نَصَرَ أَيْضاً، كَمَا فِي العُبَاب: تَرَكَهَا تَتَبَدَّدُ، أَيْ تَتَفَرَّق فِي مَرْعَاهَا حَيْثُ أَحَبَّت، لَا يَثْنِهَا عمَّا تُريد، كأَرْفَضَهَا إِرْفاضاً، عَن الفَرَّاء، فَرَفَضَت هِيَ تَرْفُضُ رُفُوضاً، بالضَّمِّ، أَي رَعَتْ وَحْدَهَا، والرَّاعِي
(18/348)

يَنْظُر إِلَيْهَا. وَفِي الصّحاح: يُبْصِرُهَا، قَرِيباً أَوْ بَعِيداً. قُلْتُ: فَهُوَ مُتَعَدٍّ لازِمٌ، وزادَ فِي اللِّسَان بَعْدَ قَوْلهِ: أَو بَعِيداً لَا تُتْعِبُه وَلَا يَجْمَعُهَا. ونَصّ الفَرّاء: أَرْفَضَ القَوْمُ إِبِلَهُمْ: إِذَا أَرْسَلُوها بِلارِعَاءٍ. وَقد رَفَضَت الإِبِلُ، إِذَا تَفَرَّقَتْ، وَرَفَضَتْ هِيَ تَرْفِضُ رَفْضاً، أَي تَرْعَى وَحْدَهَا، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ للرّاجز: سَقْياً بِحَيْثُ يُهْمَلُ المُعَرَّضُ وحَيْثُ يَرْعَى وَرَعِي وأَرْفِضُ ويُرْوَى: ويَرْفِضُ. قَالَ ابْن بَرّيّ: المُعَرَّضُ من الإِبل: الّذِي وَسْمُه العِرَاضُ. والوَرَعُ: الصَّغِيرُ الضَّعِيفُ الَّذِي لَا غَنَاءَ عِنْدَه. ويُقَال: إِنَّمَا مَالُ فُلانٍ أَوْرَاعٌ، أَي صِغَارٌ. وَهِي إِبِلٌ رَافِضَةٌ ورَفْضٌ، بالفَتْحِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وأَنشدَ قَوْلَ الشَّاعِرِ يَصِفُ سَحاباً. قُلْتُ: وَهُوَ مِلْحَةُ الجَرْمِيّ، كَمَا فِي الْعباب، وقِيلَ: مِلْحَةُ بنُ وَاصِلٍ، كَمَا فِي اللّسَان.
(تُبَارِي الرِّيَاحَ الحَضْرمِيّاتِ مُزْنُهُ ... بمُنْهَمِرِ الأَوْرَاقِ ذِي قَزَعٍ رَفْضِ)
ويُحَرَّكُ أَيْضاً، وجَمْعُه حينئذٍ أَرْفَاضٌ، وإِنَّمَا عَدَلَ عَن إِشارَة الجِيمِ، لئَلاّ يُظَنّ أَنَّهُ جَمْعٌ لَهُمَا. يُقَال: رَفَضَ النَّخْلُ، وذلِك إِذا انْتَشَرَ عِذْقُه وسَقَطَ قِيقَاؤُه. نَقله الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ وصَاحبُ اللّسَان. رَفَضَ الوَادِي: انْفَسَحَ واتَّسَع، كأَرْفَضَ، كَمَا فِي العُبَابِ واسْتَرْفَضَ، عَن ابْن عَبّادٍ. رَفَضَ: رَمَى، وَمِنْه الرّافِضُ فِي قَوْلِ ابنِ أَحْمَرَ الْآتِي، أَي الرّامِي. وشَيْءٌ رَفِيضٌ ومَرْفُوضٌ: مَتْرُوكٌ مَرْمِيٌّ مَفُرَّقٌ.
(18/349)

والرَّفِيضُ، كأَمِيرِ: العَرَقُ، كَمَا فِي العُبَاب، أَي لِسَيَلانِهِ. الرَّفِيضُ أَيضاً: المُتَقَصِّد، أَي المُتَكَسِّرُ من الرِّمَاح. قَالَ امْرُؤُ القَيْس:
(ووَالَى ثَلاثَاً واثْنَتَيْنِ وأَرْبَعاً ... وغَادَرَ أُخْرَى فِي قَنَاةٍ رَفِيضِ)
أَي صَرَع ثَلاثَةً على الوِلاءِ، وتَرَكَ فِي الأُخْرَى قَنَاةً مَكْسُورَةً. والرَّوَافِضُ: كُلُّ جُنْدٍ، ولَيْسَ فِي الصّحاح لَفْظَةُ كُلّ وَلَا فِي العُبَابِ. وَفِي اللِّسَان: جُنُودٌ تَرَكُو قائِدَهم وانْصَرَفُوا، كَمَا فِي)
الصّحاح. وَفِي العُبَابِ: وذَهَبُوا عَنْهُ. والرَّافِضَة: فِرْقَة مِنْهُم، والنِّسْبَةُ إِليهم رَافِضِيّ. الرَّافِضَةُ أَيضاً: فِرْقَةٌ مِن الشِّيعة، قَالَ الأَصْمَعِيُّ: سُمُّوا بذلك لأَنَّهم تَرَكُوا زَيْدَ بنَ عَلِيّ، كَذا نَصُّ الصّحَاح. وَفِي اللّسَان والعُبَاب: قَالَ الأَصْمَعِيُّ: كانُوا بَايَعُوا زَيْدَ بْنَ عَلِيّ بن الحُسَيْن بنِ عَلِيّ بن أَبِي طالِب رحِمَهُم الله تَعالَى، ثُمَّ قَالُوا لَهُ: تَبَرَّأْ، وَفِي بعض الأُصُول ابْرَأْ مِنَ الشَّيْخَيْنِ نُقَاتِلْ مَعَكَ، فأَبَى، وقَالَ: كانَا وَزيرَيْ جَدِّي، صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسلَّم، فَلَا أَبْرَأُ مِنْهُمَا. وَفِي بَعْضِ النُّسَخ: أَنا مَعَ وَزِيرَيْ جَدِّي. فَتَرَكُوه ورَفَضُوه، وارْفَضُّوا عَنْه. كَمَا فِي العُبَاب. وَفِي اللِّسَان.
فسُمّوا رَافِضَةً. والنِّسْبَةُ رافِضِيٌّ، وقالُوا: الرَّوَافِض، وَلم يَقُولوا: الرُّفَّاض، لأَنَّهُمْ عَنَوُا الجَمَاعَاتِ. ورُفَاضُ الشَّيْءِ، بالضَّمِّ: مَا تَحَطَّمَ مِنْهُ فتَفَرَّقَ، كَمَا فِي الصّحاح، ونَقَله الصَّاغَانِيّ عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وأَنشدَ ابنُ بَرِّيّ للعَجَّاج: يُسْقَى السَّعِيطُ فِي رُفَاضِ الصَّنْدَل والسَّعيط: دُهْنُ الْبَانِ، وقيلَ: دُهْنُ الزَّنْبَقِ.
(18/350)

ورُفُوضُ النَّاسِ: فِرَقُهُم، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ الراجزُ: مِنْ أَسَدٍ أَو مِنْ رُفُوضِ النّاس الرُّفُوضُ من الأَرْضِ: مَا لَا يُمْلَكُ مِنْهَا، كَمَا فِي العُبَاب واللّسَان، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ. قَالَ: وَقَالَ قَومٌ: بَلْ رُفُوضُ الأَرْضِ أَنْ تَكُونَ أَرْضٌ بَيْنَ أَرْضَيْنِ لِحَيَّيْنِ، فَهِيَ مَتْرُوكَةٌ يَتَحَامَوْنَهَا. وَفِي الصّحاح: رُفُوضُ الأَرْضِ: مَا تُرِكَ بَعْدَ أَنْ كَانَ حِمىً. الرُّفُوضُ أَيضاً: المُتَفَرِّقُ من الكَلإِ. يُقَال: فِي أَرْضِ كَذَا رُفُوضٌ من كَلإِ، أَي مُتَفَرِّقٌ بعِيَدٌ بَعْضُهُ من بَعْضٍ، كَمَا فِي الصّحاح، والعُبَاب، والجمْهَرة. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: والرَّفَّاضَةُ، كجَبَّانَة: الَّذِينَ يَرْعوْنَهَا، أَي رُفُوضَ الأَرْضَ.
وَهُوَ فِي الصّحاح أَيضاً، ووَقَعَ فِي العُبَابِ: يَزْرَعُونَهَا. والرَّفَضُ مِنَ الماءِ مُحرَّكَةً، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ قولُ أَبي عُبَيْدَةَ كَمَا قَالَه الصَّاغَانِيّ، وَعَلِيهِ اقْتَصر الجَوْهِريّ، ونَقَلَه أَيْضاً أَبو عُبيْدٍ عَن أَبِي زَيْدٍ، وَهُوَ قَوْل الفَرّاءِ أَيْضاً. وَفِي حاشِيَة الصّحاح: وَهُوَ الصّحِيحُ المَسْمُوعُ من العَرَب. ويُسَكَّن. وَهُوَ قَوْلُ ابنِ السِّكّيت كَمَا نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ والزَّمخشَرِيّ. قُلتُ: وَهُوَ قولُ ابْنِ الأَعْرَابِيّ أَيْضاً، وفَسّرَهُ بَقَوْلِه: هُوَ دُونَ الملْءِ بقَلِيلٍ وأَنشد:
(فَلَمَّا مَضَتْ فوْقَ اليَدَيْنِ وحنَّفَتْ ... إِلى المَلْءِ وامْتَدَّت برَفْضٍ عُيُونُهَا)
: القَلِيلُ مِنْهُ، أَي من الماءِ، وكَذَا من اللَّبَنِ، يَبْقَيانِ فِي أَسْفَلِ القِرْبةِ أَو المَزَادَةِ، وَهُوَ مِثْلُ)
الجُرْعَةِ، والجَمْعُ أَرْفَاضٌ، عَن اللّحِيَانيّ. ومَرَافِضُ الوَادِي: مَفَاجِرُه حَيْثُ يَرْفَضُّ إِليه السَّيْلُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ وَهُوَ قَوْلُ أَبِي حَنِيفَةَ، ونَقَلَه الزَّمَخْشَرِيّ أَيْضاً، وأَنْشَدَ لابْن الرِّقَاع:
(18/351)

(ظَلَتْ بحَزْمِ سُبَيْعٍ أَو بِمَرْفَضِه ... ذِي الشِّيحِ حيثُ تَلاَقَى التَّلْعُ فانْسحَلاَ)
وَقَالَ غيرُه: المَرْفَضُ: مِنْ مَجَارِي المِيَاه وقَرَارَاتِهَا، قَالَ: ساقَ إِلَيْهَا ماءَ كُلِّ مرْفَضِ مُنْتِجُ أَبْكَارِ الغَمَامِ المُخَّضِ ورَجُلٌ رُفَضةٌ: يَأْخُذُ الشَّيْءَ ثُمَّ لَا يَلْبَث أَن يَدَعَهُ، كَمَا فِي الأَسَاسِ. وَفِي الصّحاح: يُقَال: قُبَضَةٌ رُفَضَةٌ، كهُمزةٍ، فِيهِما، إِذَا كَانَ يَتَمَسَّكُ بالشَّيْءِ ثُمَّ لَا يَلْبَثُ أَنْ يَدَعهُ. وَقَالَ ابنُ السِّكّيت: يُقَال: رَاع قُبَضَةٌ رُفَضَةٌ، لِلَّذِي يَقْبِضُ الإِبلَ ويجْمَعُهَا، فإِذَا صارَتْ إِلى المَوْضِعِ الَّذِي تُحِبّه وتَهْوَاه رَفَضَها وتَرَكها تَرْعَى حيْثُ شاءَت، كَمَا فِي الصّحاح، ومثلُه فِي الأَسَاس. قَالَ أَبو زَيْدٍ: رَفَّضَ فِي القِرْبَةِ تَرْفِيضاً، إِذا أَبْقَى فِيهَا قَلِيلاً م ماءٍ، نَقلَه، أَبُو عُبَيْدٍ عَنهُ فِي النّوادر: رَفَضَ الفَرسُ ونَقَضَ، إِذا أَدْلَى ولَمْ يَسْتَحْكِم إِنْعاظُه، ومِثْلُه سَيَّأَ، وشَوَّلَ، وأَسابَ وأَساحَ وسيَّحَ. وارْفِضاضُ الدُّمُوعِ: تَرَشُّشُها، كَمَا فِي العُبَابِ. وعِبَارَةُ الصّحاح: ارْفِضَاضُ الدَّمْعِ: تَرَشُّشُه. وَفِي اللِّسَان: ارْفَضَّ الدَّمْعُ ارْفِضَاضاً: سالَ وتَفَرَّقَ وتَتَابَعَ سَيَلاَنُه وقَطَرَانُه، وَقيل: إِذا انْهَلَّ مُتَفَرِّقاً. الارفِضَاضُ مِنَ الشَّيْءِ: تَفَرُّقُهُ وذَهَابُه. وكُلُّ مُتَفَرِّقٍ ذَهَبَ مُرْفَضٌّ، قَالَه الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَدَ لِلْقُطَامِيّ:
(أَخُوكَ الَّذِي لَا تَمْلِكُ الحِسَّ نَفْسُهُ ... وتَرْفَضُّ عِنْد المُحْفِظاتِ الكَتائِفُ)
يقولُ: هُوَ الَّذِي إِذا رآك مَظْلُوماً رَقَّ لَك، وذَهَب حِقْدُه، كالتَّرَفُّضِ فِيهِما. يُقَال: تَرَفَّضَ الدَّمْعُ، إِذا
(18/352)

سالَ وتَفَرَّقَ. وتَرفَّضَ الشَّيْءُ: ذَهَبَ مُتَفَرِّقاً. والرَّافِضُ فِي قَوْلِ عَمْرو بْنِ أَحمرَ البَاهِلِيِّ:
(إِذا مَا الحِجَازِيَّاتُ أَعْلَقْنَ طَنَّبَتْ ... بمَيْثَاءَ لَا يَأْلُوكَ رَافِضُها صَخْرَا)
: الرَّامِي، وأَعْلَقْنَ بمَعْنَى عَلَّقْنَ، أَي إِذا عَلَّقْن أَمْتِعَتَهُنَّ بالشَّجَر، هَكَذَا فِي النُّسَخ. والصَّوابُ: على الشَّجَرِ، لأَنَّهُن فِي بِلادِ شَجَرٍ. طَنَّبَتْ، أَي مَدَّتْ أَطْنَابَهَا، وخَيَّمَتْ هِيَ، أَي ضَرَبَتْ خَيْمَتَها، بمَيْثَاءَ، أَي بسَهْلَةِ لَيِّنَةٍ. لَا يَأْلُوكَ: لَا يَسْتَطِيعُك، ورَفِضُهَا، أَي الرَّامِي بِهَا أَنْ يَرْمِيَ صَخْرَةً لِفِقْدانِهَا، يُرِيدُ أَنَّهَا فِي أَرْضٍ دَمِثةٍ لَيِّنَةٍ، كَذا فِي العُبَابِ واللِّسَانِ والتَّكْمِلَة. وتَرَفَّضَ الشَّيْءُ، إِذا تَكَسَّرَ، كَمَا فِي العُبَابِ. وممّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: ارْفَضَّ عَرَقاً، أَي جَرَى عَرَقُه)
وسالَ: وارْفَضَّ جُرْحُه: سالَ قَيْحُه وتَفَرَّقَ. وارْفَضَّ جُرْحُه: سالَ قَيْحُه وتَفَرَّقَ. وارْفَضَّ الوَجَعُ: زالَ. ويُقَال لشَرَكِ الطَّرِيقِ إِذا تَفَرَّقَتْ: رِفَاضٌ بالكَسْرِ، قَالَه الجَوْهَرِيّ، وأَنشد لرُؤْبَة: يَقْطَعُ أَجوازَ الفَلاَ انْقِضَاضِ بِالعِيسِ فَوْقَ الشَّرَكِ الرِّفَاضِ وَهِي أَخادِيدُ الجَادَّةِ المُتَفَرِّقَةَ. وقِيل: هِيَ المُرْفَضَّةُ المُتَفَرِّقةُ يَمِيناً وشِمالاً. وتَرَفَّضَ القَوْمُ وارْفَضُّوا: تَفَرَّقُوا. قَالَ اللَّيْث. والرِّفَاضُ ككِتَابٍ: جَمْعُ رَفْضٍ: القَطِيعُ من الظِّبَاءِ المُتَفَرِّقُ.
والرَّفْضُ: الكَسْرُ. والرَّفْضُ: الطَّرْدُ.
(18/353)

ورَفَضُ الشَّيْءِ، بالتَّحْرِيك: مَا تَحَطَّمَ مِنْهُ وتَفَرَّقَ، والجَمْعُ أَرْفَاضٌ. قَالَ طُفَيْلٌ يَصِفُ سَحاباً:
(لَهُ هَيْدَبٌ دَانٍ كأَنَّ فُرُجَهُ ... فُوَيْقَ الحَصَى والأَرْضِ أَرْفَاضُ حَنْتَمِ)
شَبَّهَ قِطَعَ. السَّحَاب السُّودَ الدّانِيَةَ من الأَرْضِ لامْتِلائِهَا بكِسَرِ الحَنْتَمِ المُسْوَدِّ والمُخْضَرِّ.
ومَرَافِضُ الأَرْضِ: مَسَاقِطُهَا من نَوَاحِي الجِبَالِ ونَحْوِها، وَقد وُجِدَ هذَا فِي بَعْض نُسَخِ الصّحاح على الهَامِش. ورَفَضُ الشَّيْءِ: جَانِبُهُ. قَالَ بَشّار:
(وكَأَنَّ رَفْضَ حَدِيثِهَا ... قِطَعُ الرِّيَاضِ كُسِينَ زَهْرَا)
والرَّفْضُ، بالكَسْرِ: مُعْتَقَدُ الرّافِضَةِ، وَمِنْه قولُ الإِمَام الشِّافِعِيّ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ، فِيمَا يُنْسَب إِلَيْه، وأَنْشَدَناهُ غَيْرُ واحدٍ من الشُّيُوخ:
(إِنْ كانَ رِفْضاً حُبُّ آلِ مُحَمَّدٍ ... فَلْيَشْهَدِ الثَّقلانِ أَنِّي رَفِضِي)
والأَرْفَاضُ: هُمُ الرّافِضَةُ، الطّائِفَةُ الخَاسِرَة، كأَنَّه جمع رَافِضٍ، كصَاحب وأَصْحاب. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: سَمِعْتُ أَعْرَابِيّاً يقولُ: القَوْمُ رَفَضٌ فِي بُيُوتِهم. أَي تَفَرَّقُوا فِي بُيُوتِهِمْ، والنَّاسُ أَرْفَاضٌ فِي السَّفَر، أَي مُتَفَرِّقون. ونَعَامٌ رَفَضٌ. بالتَّحْرِيك، أَي فِرَقٌ. نَقَله الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَدَ لِذِي الرُّمَّةِ:
(بِهَا رَفَضٌ من كُلِّ خَرْجاءَ صَعْلَةٍ ... وأَخْرَجَ يَمْشِي مِثْلَ مَشْيِ المُخَبَّلِ)
وَمن المَجَازِ: الرَّفْضُ، بالفَتْحِ: القُوتُ، مَأْخُوذٌ من الرَّفِضِ الَّذِي هُوَ القَلِيلُ من الماءِ واللَّبَنِ.
وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: رَفَضَ فُوهُ يَرْفُضُ إِذا أَثْغَرَ، كَمَا فِي العُبَاب.
(18/354)

وَمن المَجَازِ: دَهَمَنِي من ذلِكَ انْفَضَّ مِنْهُ صَدْرِي وارْفَضَّ مِنْهُ صَبْري وَتقول: لِشَوْقِي إِليْكَ فِي قَلْبِي رَكَضَات، ولخُبِّك فِي مُفَاصِلِي رَفَضَات. هُوَ من رَفَضَت الإِبِلُ إِذا تَبَدَّدَت فِي المَرْعَى، كَمَا فِي الأَساس.)
ركض
الرَّكْضُ: تَحْرِيكُ الرِّجْلِ، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ: وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: اركُضْ برِجْلك هذَا مُغْتَسَلٌ باردٌ وشَرَابٌ قَالَ الصَّاغَانيّ: أَي اضْربْ بهَا الأَرْضَ ودُسْهَا بهَا. وَقَالَ ابنُ الأَثير: أَصْلُ الرَّكْضِ الضَّرْبُ بالرِّجل والإِصَابَةُ بهَا، كَمَا تُرْكَضُ الدّابَّةُ وتُصابُ بالرِّجْل. وأَنشد الصَّاغَانيّ لذِي الرُّمَّة يَصف الجُنْدَبَ:
(مُعْرَوْرِياً رَمَضَِ الرَّضْرَاضِ يَرْكُضُه ... والشَّمْسُ حَيْرَى لَها بالجَوِّ تَدْوِيمُ)
وَفِي الأَسَاس: يُقَال: رَكَضَ الجُنْدَبُ الرَّمْشَاءَ بكُرَاعَيْه. وَهُوَ مَجَاز. وَمِنْه أَيْضاً حَديثُ عُمَرَ بن عَبْد العَزِيز إِنّا لَمَّا دَفَنَّا الوَليدَ رَكَضَ فِي اللَّحْدِ أَي ضَرَب برِجْلِه الأَرْضَ. وَهُوَ مَجاز.
الرَّكْضُ: الدَّفْعُ، وَمِنْه سُمِّيَ دَمُ الاسْتِحاضَةِ رَكْضَةَ الشَّيْطَان، كَمَا سَيَأْتي. الرَّكْضُ: اسْتِحْثَاثُ الفَرَسِ للعَدْوِ برِجْلِهِ واسْتجْلابُه إِيَّاهُ، وقَد رَكَضَ الدَّابَّةَ يَرْكُضُها رَكْضاً: ضَرَبَ جَنْبَيْهَا برِجْلِهِ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: ثُمَّ كَثُر حَتَّى قيلَ: رَكَضَ الفَرَسُ، إِذا عَدَا، ولَيْسَ بالأَصْل، والصَّوابُ رُكِضَ، بالضَّمِّ، كَمَا سَيَأْتي. من المَجَاز: الرَّكْضُ: تَحَرُّكُ الجَنَاحِ، وَهُوَ يَرْكُضُ بجَنَاحَيْه: يُحَرِّكُهُمَا ويَرُدُّهُمَا عَلَى جَسَده، كَمَا فِي الأَسَاس. وَفِي الصّحاح: ورُبما قالُوا رَكَضَ الطَّائرُ،
(18/355)

إِذا حَرَّكَ جَناحَيْه فِي الطَّيَرَان، وأَنْشَدَ قَوْلَ الرّاجز: أَرَّقَنِي طَارِقُ هَمٍّ أَرَّقَا ورَكْضُ غِرْبانٍ غَدَوْنَ نُعَّقَا وأَنشدَ الصَّاغَانيّ لسَلاَمَةَ بن جَنْدَلٍ:
(وَلَّى حَثِيثاً وهذَا الشَّيْبُ يَتْبَعُهُ ... لَو كَانَ يُدْرِكُه رَكْضُ اليَعَاقِيبِ)
وَفِي اللّسَان: يَجُوز أَن يُعْنَى باليَعَاقِيب ذُكُورُ القَبَجِ، فَيكون الرَّكْضُ من الطَّيَرَان، ويَجُوز أَنْ يُعْنَى بهَا جِيَادُ الخَيْل فيكُون من المَشْيِ. قَالَ الأَصْمَعِيّ: لَمْ يَقُل أَحدٌ فِي هَذَا المَعْنَى مثْلَ هذَا البَيْتِ، ويُقَال: رَكَضَ الطّائرُ رَكْضاً: أَسْرَعَ فِي طَيَرَانه. الرَّكْضُ: الهَرَبُ، وَقد رَكَضَ الرَّجُلُ إِذا فَرَّ وَعَدَا، قَالَه ابْن شُمَيْلٍ. وَمِنْه قولُه تعالَى: إِذا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُون لَا تَرْكُضُوا وراْجعُوا قَالَ الزّجّاجُ: أَي يَهْرُبُون من العَذَاب. وَقَالَ الفَرّاءُ: أَي يَنْهَزِمُون ويَفِرُّون. الرَّكْضُ: العَدْوُ والإِحْضَارُ، وَقد رَكَضَت الفَرَسُ الأَرْضَ بقَوَائمهَا، إِذا عَدَتْ، وأَحْضَرَتْ. وقيلَ: رَكَضَت الخَيْلُ: ضَرَبَت الأَرْضَ بحَوَافِرها. وَهُوَ مَجَازٌ. والرَّكْضَةُ: الدَّفْعَةُ والحَرَكَةُ، وَمِنْه حَديثُ ابْن) عَبَّاسٍ، رَضيَ الله عَنْهُمَا، فِي دَمِ المُسْتَحَاضَةِ إِنَّمَا هُوَ عِرْقٌ عانِدٌ، أَو رَكْضَةٌ من الشَّيْطَان.
قَالَ ابنُ الأَثير: أَصْلُ الرَّكْضِ الضَّرْبُ بالرِّجْل. أَرادَ الإِضْرَارَ بهَا والأَذَى. والمَعْنَى أَنّ الشَّيْطَانَ قد وَجَدَ بذلكَ طَريقاً إِلى التَّلْبِيس عَلَيْهَا فِي أَمرِ دِينهَا وطُهْرِها وصَلاَتِهَا، حَتَّى أَنْسَاهَا ذلكَ عَادَتَهَا، وَصَارَ فِي التَّقْدير كَأَنَّهُ يَرْكُضُ بآلَةٍ من رَكَضاتِه. قَالَ شَمِرٌ: يُقَال: هُوَ
(18/356)

لَا يَرْكُضُ المِحْجَنَ، أَيْ لَا يَدْفَعُ عَن نَفْسه، نَقله الصَّاغَانيّ، وفَسَّرَه ابنُ الأَعْرَابيّ فَقَالَ: أَي لَا يَمْتَعِضُ من شَيْءٍ، وَلَا يَدْفَعُ عَن نَفْسِهِ، نَقله صاحِبُ اللّسَان. ورُكِضَ الفَرَسُ، كعُنِيَ فرَكَضَ هُوَ: عَدَا، فَهُوَ راكضٌ ورَكُوضٌ يُقَالُ: فُلانٌ يَرْكُضُ دَابَّتَه وَهُوَ ضَرْبُه مَرْكَلَيْهَا برِجْلَيْه، فلمّا كَثُرَ هَذَا على أَلْسِنَتِهم استَعْمَلُوهُ فِي الدَّوَابِّ فقالُوا: هِيَ تَرْكُضُ، كأَنَّ الرَّكْضَ مِنْهَا. وَفِي الصّحاح والعُبَاب: رَكَضْتُ الفَرَسَ برِجْلي: إِذا استَحْثَثْتَهُ لِيَعْدُو، ثمّ كَثُرَ حَتَّى قِيلَ رَكَضَ الفَرسُ، إِذا عَدَا، وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ: قد سَبَقَ الجِيَادَ وهُوَ رَابِضُ فكَيْفَ لَا يَسْبِق وهُوَ راكِضُ وَلَيْسَ بالأَصْل. والصَّوابُ رُكِضَ الفَرَسُ. على مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه، فَهُوَ مَرْكُوضٌ. قلت: وَمثله نُقِلَ عَن الأَصْمَعِيّ، فإِنَّهُ قَالَ: رُكِضَت الدَّابَّةُ، بغَيْر أَلفٍ، وَلَا يُقَالُ رَكَضَ هُوَ، إِنَّمَا هُوَ تَحْرِيكُك إِيّاه سارَ أَوْ لَمْ يَسِرْ. وكأَنَّ المُصَنِّف نَظَر إِلَى قَول ابنِ دُرَيْدٍ السّابق فِيمَا أَنْشَدُوهُ، وإِلَى قَوْل سيبَوَيْه: جاءَت الخَيْلُ رَكْضاً، وإِلى قَوْل شَمِرٍ، فإِنَّهُ قَالَ: قد وَجَدْنَا فِي كَلاَمِهم: رَكَضَت الدَّابَّةُ فِي سَيْرها، ورَكَضَ الطائرُ فِي طَيَرَانه، قَالَ الشّاعرُ:
(جَوَانِحُ يَخْلِجْنَ خَلْجَ الظِّبَا ... ءِ يَرْكُضْنَ مِيلاً ويَنْزِعْنَ مِيلاَ)
وَقَالَ رُؤْبَة: والنَّسْرُ قَدْ يَرْكُضُ وَهْوَ هَافِي وَقد يُجَابُ عَن قَوْل شَمِرٍ هَذَا بأَنَّ ذلكَ إِنما هُوَ بضَرْبٍ من المَجَاز. وَقَول الجَوْهَريّ: ولَيْس بالأَصْل يَدُلُّ على ذلكَ. ويُجَابُ عَن قَوْل سِيبَوَيْه
(18/357)

أَيْضاً أَنّه جيءَ بالمَصْدَر على غَيْرِ فعْلِه وَلَيْسَ فِي كُلّ شَيْءٍ قيل مِثْل هَذَا، إِنّمَا يُحْكَى مِنْهُ مَا سُمِعَ. فتأَمَّلْ. من المَجَاز: قَعَدَ على مَرَاكض الحَوْضِ، وَهِي جَوَانِبه الَّتي يَضْرِبُهَا الماءُ. من المَجَاز: المِركَضُ، كمِنْبَرٍ: مِسْعَرُ النّارِ، وقيلَ: هُوَ الإِسْطَامُ. قَالَ عامرُ بْن العَجْلان الهُذَليّ:)
(تَرَمَّضَ من حَرِّ نَفَّاحَةٍ ... كَمَا سُطِحَ الجَمْرُ بالمِرْكَضِ)
من المَجَاز: المِرْكَضَةُ، بهَاءٍ: جَانِبُ القَوْسِ، كَمَا فِي الصّحاح. والَّذي قالَ ابنُ بَرّيّ: هُمَا مِرْكَضَا القَوْسِ. وجَمَعَ بَيْنَهُمَا الزَّمَخْشَريّ فَقَالَ: قَوْسٌ طَوْعُ المِرْكَضَيْنِ والمِرْكَضَتَيْن، وهُمَا السِّيَتَانِ، والجَمْعُ المَرَاكِضُ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرّيّ لأَبي الهَيْثَم التَّغْلَبيّ:
(لَنا مَسَائِحُ زُورٌ فِي مَرَاكِضِها ... لِينٌ ولَيْسَ بهَا وَهْيٌ وَلَا رَقَقُ)
يُرْوَى قولُ الشّاعِرِ:
(ومِرْكَضَةٌ صَرِيحيٌّ أَبُوها ... يُهَانُ لَهَا الغُلاَمَةُ والغُلامُ)
بكَسْر الْمِيم، وَهُوَ نَعْتُ الفَرَس أَنّها رَكَّاضَةٌ تَرْكُضُ الأَرْضَ بقَوَائمها إِذا عَدَتْ وأَحْضَرَتْ، وهوَ مَجَاز. قُلتُ: والبَيْتُ لأَوْس بن غلْفاءَ التَّمِيميّ، كَمَا قَالَه ابْن بَرِّيّ. قَالَ الصّاغَانيّ: ويُرْوَى: ومُرْكِضَةٌ، كمُحْسِنَة. من المَجَاز: أَرْكَضَت المَرْأَةُ: عَظُمَ وَلَدُهَا فِي بَطْنِهَا وتَحَرَّكَ، هَكَذَا فِي سَائِر الأُصُول. ونَصُّ الصّحاح: أَرْكَضَت الفَرَسُ، وَكَذَلِكَ نَصُّ العُبَاب. وَفِي اللّسَان: أَرْكَضَت الفَرَسُ:
(18/358)

تَحرَّكَ وَلدُهَا فِي بَطْنهَا وعَظُمَ. زَادَ الصَّاغَانيّ: وَمِنْه فَرَسٌ مُرْكِضَةٌ قُلتُ: وَبِه رُوِيَ قَولُ أَوْسِ بن غَلْفَاءَ السَّابق. قلتُ: وكذلكَ نَصَّ أَبُو عُبَيْدٍ: أَرْكَضَت الفَرَسُ فَهِيَ مُرْكِضَةٌ ومُرْكِضٌ، إِذا اضْطَرَب جَنِينُهَا فِي بَطْنهَا، وأَنشد قَوْلَ أَوْسٍ السَّابقَ، فقَوْلُ المُصَنِّف: المَرْأَة، وَهَمٌ. من المَجَاز: ارْتَكَضَ فُلانٌ فِي أَمرِه: اضْطَرَبَ. وَمِنْه قَولُ بَعْض الخُطَبَاءِ: انتَفَضَتْ مِرَّتُه، وارْتَكَضَتْ جِرَّتُه. وكَذَا ارْتَكَضَ الوَلَدُ فِي البَطْن: اضْطَرَبَ. وارْتَكَضَ الماءُ فِي البِئْر: اضْطَرَبَ. وكُلُّ ذَلِك مَجازٌ. وَمِنْه أَيْضاً: ارْتَكَضَ فُلانٌ فِي أَمْره: تَقَلَّبَ فِيهِ وحَاوَلَه.
وَهُوَ فِي مَعْنَى الاضْطرابِ. مِنْهُ أَيْضاً مُرْتَكَضُ المَاءِ: مَوْضِعُ مَجَمِّه، كَمَا فِي الصّحاح والأَسَاس. ورَاكَضَهُ: أَعْدَى كُلٌّ منْهُمَا فَرَسَهُ. كَمَا فِي الصَّحاح، والعُبَاب، والأَسَاس. وتَرْكَضَاءُ وتَرْكِضَاءُ، بالفَتْح والكَسْر مَمْدُودانِ، هكذَا فِي النُّسخ، وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ: التَّرْكَضَى والتِّرْكِضَاءُ، إِذَا فَتَحْتَ التّاءَ والكَافَ قَصَرْتَ، وإِذا كَسَرْتَهُمَا مَدَدْت، هَكَذَا مَثَّلَ بهمَا النُّحَاةُ فِي كُتُبهم وَلم يُفَسَّرَا، وعنْدي أَنَّهُما الرَّكْضُ. قَالَ شَيْخُنا: هُوَ من القُصُور العَجيب، فقد فَسَّرَهُمَا أَبُو حَيّانَ فِي شَرْح التَّسهيل فَقَالَ: قَالُوا: يَمْشِي التِّرْكِضَاءَ، اسمٌ لِمشْيَةٍ فِيهَا تَبَخْتُرٌ، وصَرَّح بأَنَّ التَّاءَ زائدَةٌ، وقَولُه: عنْدي، غَيْرُ عنْدٍ، انْتَهَى. قُلْتُ: وَفِي اللّسَان: هُوَ ضَرْبٌ من المَشْي عَلَى شَكْلِ تلْكَ الْمِشْيَةِ. وقيلَ: مِشْيَةُ التَّرْكَضَى: مِشْيَةٌ فِيهَا تَرَقُّلٌ وتَبَخْتُرٌ. وممّا يُسْتَدْرَك) عَلَيْه: المَرْكَضَانِ: مَوْضِعُ عَقِبَيِ الفَارسِ من مَعَدَّيِ الدَّابَّةِ.
(18/359)

وفَرَسٌ مُرْكِضَةٌ ومُرْكِضٌ: اضْطَرَب جَنِينُهَا فِي بَطْنهَا، عَن أَبي عُبَيْد. وفَرَسٌ رَكَّاضَةٌ: مُحْضِرَةٌ. وَيُقَال: رَكَضَه البَعِيرُ برِجْلِه، إِذَا ضَرَبَه، وَلَا يُقَالُ رَمَحَه، كَمَا نقلَه الجَوْهَريّ عَن ابْن السِّكِّيت، وَكَذَلِكَ نَقَله الأَزْهَريُّ وابنُ سِيدَه. ورَكَضَ الأَرضَ والثَّوْبَ: ضَرَبَهما برِجْله. والرَّكْضُ: مَشْيُ الإِنْسَانِ برِجْلَيْهِ مَعاً.
والمَرْأَةُ تَرْكُضُ ذُيُولَهَا وخَلْخَالَهَا برِجْلَيْهَا إِذا مَشَت، وَهُوَ مَجاز، قَالَ النَّابغَة:
(والرَّاكِضَاتُ ذُيُولَ الرِّيْطِ فَنَّقَهَا ... بَرْدُ الهَوَاجِرِ كالغِزْلانِ بالجَرَدِ)
وخَرَجُوا يَتَرَاكَضُونَ. وتَرَاكَضُوا إِلَيْهم خَيْلَهُم حَتَّى أَدْرَكُوهم. وارْتَكَضُوا فِي الحَلْبَةِ. وأَتَيْتُه رَكْضاً. حَكَاه سِيبَوَيْه، وَهُوَ مَجاز. وَعَن أَبي الدُّقَيْشِ: تَزَوَّجْتُ جَارِيَةً فَلم يَكُ عنْدي شَيْءٌ، فرَكَضَت برِجْلَيْهَا فِي صَدْرِي وقَالت: يَا شَيْخُ، مَا أَرجُو بك وَهُوَ مَجَاز. ورَكَضَت النُّجُومُ فِي السَّمَاءِ: سَارَت، وَهُوَ مَجَاز، ومِنْ ذلكَ بِتُّ أَرْعَى النُّجُومَ وَهِي رَوَاكِضُ. ورَكَضَت القَوْسُ السَّهْمَ: حَفَزَتْه، وَمِنْه قَوْسٌ رَكُوضٌ ومُرْكِضَةٌ، أَي سَرِيعَةُ السَّهْمِ، وقيلَ: شَديدَةُ الدَّفْعِ والحَفْزِ للسَّهْم، عَن أَبي حنيفَة، تَحْفِزُه حَفْزاً. قَالَ كَعْبُ بنُ زُهَيْر:
(شَرِقَاتٍ بالسّمِّ مِنْ صُلَّبِيٍّ ... ورَكُوضاً من السَّرَاءِ طَحُورَا)
ورَكَضْتُ القَوْسَ: رَمَيْتُ بهَا، وَهُوَ مجَاز. وتَرَكْتُه يَرْكُض برِجْله للمَوْت ويَرْتَكِضُ للمَوْت.
(18/360)

وارْتَكَضَت النَّاقةُ: اضطَرَبَ وَلدُهَا، فهيَ مُرْتَكِضَةٌ، وَهُوَ مَجَازٌ، كَمَا فِي الأَسَاس. وكشَدَّادٍ: رَكّاضُ بن أَبَّاقٍ الدُّبَيْريُّ: راجزٌ مَشْهُورٌ. وَقد سَمَّوْا مُرَكِّضاً، كمُحَدِّثٍ. ورَكْضَةُ جَبْرَئِيل عَليّ السَّلَام منْ أَسْمَاءِ زَمْزَمَ، نَقَلَه الصّاغَانيّ.
رمض
الرَّمْضُ مُحَرَّكَةً: شِدَّةُ وَقْعِ الشَّمْسِ على الرَّمْل وغَيْرِه، كَمَا فِي الصّحاح والعُبَاب. وَمِنْه حَديثُ عُقَيْل: فجَعَل يَتَتَبَّعُ الفَيْءَ من شِدَّةِ الرَّمَضِ. وَقيل: الرَّمَضُ: شِدَّةُ الحَرِّ، كالرَّمْضاءِ، وقيلَ: هُوَ حَرُّ الحِجَارَةِ من شِدَّةِ حَرِّ الشَّمْس. وَقيل: هُوَ الحَرُّ، والرُّجُوعُ من المَبَادِي إِلى المَحَاضِر، كَمَا فِي اللِّسَان، وَقد رَمِضَ يَوْمُنَا، كفَرِح: اشْتَدَّ حَرُّه، كَمَا فِي الصّحاح، رَمِضَت قَدَمُه رَمَضاً: احْتَرَقَتْ من الرَّمْضَاء، كَمَا فِي الصّحاح. ويُقَالُ أَيْضاً: رَمِضَ الرَّجُلُ يَرْمَضُ رَمَضاً، إِذا احْتَرَقَت قَدَمَاه من شِدَّةِ الحَرِّ. والرَّمْضَاءُ: اسمٌ للأَرْض الشَّديدَةِ الحَرَارَةِ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَمِنْه الحَديثُ: صَلاةُ الأَوَّابينَ إِذَا رَمِضَت الفِصَالُ منَ الضُّحَى أَيْ إِذا وَجَدَ الفَصِيلُ حَرَّ الشَّمْسِ من الرَّمْضَاءِ. يَقُولُ: فصَلاةُ الضُّحَى تِلْكَ السَّاعَةَ. وَقَالَ ابنُ الأَثير: هُوَ أَنْ تَحْمَى الرَّمْضَاءُ، وَهِي الرَّمْلُ، فتَبْرُكَ الفِصَالُ من شدَّةِ حَرِّهَا وإِحْرَاقِهَا أَخْفَافَها، وأَنشَدَ الصّاغَانيّ لِذِي الرُّمَّة يَصِف الجُنْدَبَ:
(مُعْرَوْرِياً رَمَضَ الرَّمْضاءِ يَرْكُضُه ... والشَّمْسُ حَيْرَى لهَا فِي الجَوِّ تَدْوِيمُ)
(18/361)

يُقَال أَيْضاً: رَمِضَت الغَنَمُ، إِذا رَعَتْ فِي شدَّةِ الحَرِّ فقَرِحَتْ أَكْبَادُهَا وحَبِنَتْ رِئَاتُهَا، كَمَا فِي الصّحاح، وَفِي اللِّسَان: فحَبِنَت رِئَاتُهَا وأَكْبَادُهَا وأَصابَها فِيهَا قَرَحٌ. ورَمَضَ الشَّاةَ يَرْمِضُهَا رَمْضاً، من حَدِّ ضَرَبَ: شَقَّهَا وعَلَيْهَا جِلْدُها، وطَرَحَها على الرَّضْفَة وجَعَل فَوْقَهَا المَلَّةَ لتَنْضَجَ، كَمَا فِي الصَّحاح. وَفِي المُحْكَم: رَمَضَ الشَّاةَ يَرْمِضُهَا رَمْضاً: أَوْقَدُوا عَلَيْهَا، فإِذا نَضِجَتْ قَشَرُوا جِلْدَها وأَكَلُوها. رَمَضَ الرّاعِي الغَنَمَ يَرْمِضُهَا رَمْضاً: رَعَاهَا فِي الرَّمْضَاءِ، وأَرْبَضَها عَلَيْهَا، وَمِنْه قَوْلُ عُمَرَ، رَضيَ اللهُ عَنهُ، لرَاعِي الشاءِ: عَلَيْكَ الظَّلَفَ من الأَرْض لَا تَرْمِضْهَا، والظُّلَفُ: المَكَانُ الغَليظُ الَّذِي لَا رَمْضَاءَ فِيهِ، كأَرْمَضَها ورَمَّضَهَا تَرْمِيضاً.
ويُرْوَى قَوْلُ عُمَرَ أَيضاً بالتَّشْديد، وتَمامُ الحَديث: فإِنَّ: راعٍ وكُلُّ راعٍ مَسْئُولٌ عَن رَعيَّته أَي لَا تُصِبِ الغَنَمَ بالرَّمْضاءِ فإِنّ حَرَّ الشَّمسِ يَشتَدُّ فِي الدَّهَاسِ والرَّمْلِ. رَمَضَ النَّصْلَ يَرْمِضُهُ، ويَرْمُضُه من حَدّ ضَرَبَ، ونَصَرَ: جَعَلَهُ بَيْنَ حَجَرَيْن أَمْلَسَيْن ثمّ دَقَّةُ لِيَرِقَّ. نَقَلَه الجَوْهَريُّ عَن ابْن السَّكّيت. وشَفْرَةٌ رَميضٌ، كأَميرٍ، بَيِّنُ الرَّماضَةِ، أَي وَقِيعٌ ماضٍ، حَديدٌ، وكَذلك نَصْلٌ رَمِيضٌ، ومُوسَى رَمِيضٌ، وكُلُّ حادٍّ رَمِيضٌ، كَمَا فِي الصّحاح، فَعِيلٌ بمَعْنَى مَفْعُولٍ. وَفِي الحَديث إِذا مَدَحْتَ الرَّجُل فِي وَجْهِه فكأَنَّمَا أَمْرَرْتَ عَلى حَلْقِه مُوسَى رَمِيضاً. وأَنشد ابنُ بَرِّيّ)
للوَضَّاح بن إِسْمَاعيل:
(وإِنْ شئْتَ فاقْتُلْنَا بمُوسَى رَمِيضَةٍ ... جَمِيعاً فَقَطِّعْنا بهَا عُقَدَ العُرَا)
(18/362)

قَالَ الصّاغَانيّ: وَهَذَا يَحْتَمِلُ أَنْ يكونَ بمَعْنَى فَاعِلٍ من رَمُضَ وإِنْ لم يُسْمَع، كَمَا قيل فَقِيرٌ وشَديدٌ. وروايَةُ شَمرٍ: سِكِّينٌ رَمِيضٌ بَيِّنُ الرَّمَاضَةِ تُؤنس بتَقْدير رَمُضَ. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: الرَّمِضَةُ، كفَرِحَة: المَرْأَةُ الّتي تَحُكُّ فَخِذُها فَخِذَها الأُخْرَى، نَقَلَه الصّاغَانيّ. ورُشَيْدُ بنُ رُمَيْضٍ، مُصَغَّرَيْن: شاعرٌ، نَقله الصّاغَانيّ. قُلتُ: وهُو منْ بَنِي عَنْزِ بن وائلٍ، أَو من بَنِي عَنَزَةَ. وشَهْرُ رَمَضَانَ، مُحَرَّكَةً، من الشُّهُورِ العَرَبِيَّة م مَعْرُوف، وَهُوَ تاسعُ الشهورِ. قَالَ الفرّاءُ: يُقَال: هَذَا شَهْرُ رَمَضَانَ، وهما شَهْرَا رَبِيعٍ وَلَا يُذْكَر الشَّهْرُ مَعَ سائرِ أَسماءِ الشُّهورِ العَرَبيّة. يُقَال: هَذَا شعبانُ قد أَقْبَلَ، وشاهِدُه قَوْله عَزَّ وجَلَّ: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذي أُنْزِلُ فِيهِ القُرْآنُ، وشاهِدُ شَهْرَيْ رَبيعٍ قَوْلُ أَبي ذُؤَيْبٍ:
(بِهِ أَبَلَتْ شَهْرَيْ رَبيعٍ كِلَيْهمَا ... فَقَدْ مَارَ فيهَا سِمْنُها واقْترارُهَا)
قلتُ: وَكَذَلِكَ رَجَبٌ فإِنَّهُ لَا يُذْكَر إِلاّ مُضَافاً إِلى شَهْرٍ، وكَذَا قَالُوا الَّتي تُذْكَرُ بلَفْظ الشَّهْر هِيَ المَبْدُوءَة بحَرْف الرّاء، كَمَا سَمعْتُه من تَقْرير شَيْخِنَا المَرْحُوم السّيّد مُحَمّد البُلَيْديّ الحُسَنِيّ، رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى، وأَسكَنه فِسِيحَ جَنَّته، قُلْتُ: وَقد جاءَ فِي الشِّعر من غَيْر ذكْر الشَّهْر قَالَ: جَارِيَةٌ فِي رَمَضَانَ الماضِي تُقَطِّعُ الحَديثَ بالإِيماضِ قَالَ أَبو عُمَرَ المُطَرِّزُ: أَي كانُوا يَتَحَدَّثُون فنَظَرَتْ إِلَيْهم، فاشْتَغَلوا بحُسْنِ نَظَرِهَا عَن الحَديثِ، ومَضَتْ. وَفِي الرَّوْض للسُّهيْليّ فِي قَوْله
(18/363)

تَعَالَى: شَهْرُ رَمَضَانَ، اخْتَارَ الكُتَّاب والمُوَثِّقُون النُّطْقَ بهذَا اللَّفْظ دُونَ أَنْ يَقُولُوا كُتِبَ فِي رمَضَانَ. وتَرْجَمَ البُخَاريُّ والنَّوَوِيّ على جَوازِ اللَّفْظَيْن جَميعاً، وأَوْرَدَا الحَديثَ: مَنْ صَامَ رَمَضَانَ وَلم يَقُل: شَهْرَ رَمَضَانَ، قَالَ السُّهَيْليّ: لكُلِّ مَقَامٍ مَقالٌ، ولابُدَّ من ذِكْر شَهْرٍ فِي مَقَامٍ وحَذْفِه فِي مَقَامٍ آخرَ، والحِكْمَةُ فِي ذِكْره إِذا ذُكِرَ فِي القُرْآن وغَيْره، والحِكْمَةُ أَيْضاً فِي حَذْفِهِ إِذا حُذِفَ من اللَّفْظ، وأَيْنَ يَصْلُحُ الحَذْفُ ويَكُونُ أَبْلَغَ من الذِّكْر. كُلُّ هذَا قد بَيَّنَاه فِي كتاب نَتَائج الفِكر غَيْرَ أَنَّا نُشِير إِلى بَعْضها فنَقُولُ: قَالَ سِيبَوَيْه: وممَّا لَا يَكُونُ العَمَلُ إِلاَّ فِيهِ كُلّه المُحَرَّم وصَفَر، يُريد أَن الاسْمَ العَلَم يَتَنَاوَلُه اللَّفْظ كُلّه، وكَذلك إِذا قُلْت: الأَحْد والاثْنَين وإِن قُلْت يَوْمَ الأَحَدِ، أَو شَهْر المُحَرَّم، كَانَ ظَرْفاً وَلم يَجْرِ) مَجْرَى المَفْعُولات، وزَالَ العُمُومُ من اللَّفْظ، لأَنَّك تُريد: فِي الشَّهْر وَفِي اليَوْم، ولذلكَ قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسلَّم: مَنْ صَامَ رَمَضَانَ وَلم يَقُل شَهْرَ رَمضانَ ليَكُون العَمَلُ فِيهِ كُلّه. ج: رَمَضَانَاتٌ، نَقَلَه الجَوْهَريّ ورَمَضَانُونَ، وأَرْمِضَةٌ، الأَخيرُ فِي اللِّسَان. وفَاتَه أَرْمِضَاءُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَرماضِينُ، نَقَلَه الصَّاغَانيّ وصَاحبُ اللّسَان. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: زَعَمُوا أَنّ بَعْضَ أهل اللُّغة قَالَ: أَرْمُضٌ، وَهُوَ شَاذٌّ ولَيْس بالثَّبت وَلَا المَأْخوذ بِهِ. سُمِّيَ بِهِ لأَنَّهُمْ لَمّا نَقَلُوا أَسْماءَ الشُّهُورِ عَن اللُّغَةِ القَديمَة سَمَّوْهَا بالأَزْمنَةِ الَّتي وَقَعَتْ فيهَا. كَذَا فِي الصّحاح، وَفِي الجَمْهَرَة: الَّتِي هِيَ فِيهَا: فوَافَقَ نَاتِقٌ، أَيْ هذَا الشَّهْرُ وَهُوَ اسْمُ رَمَضَانَ فِي اللُّغَةِ القَدِيمَةِ أَيّامَ زَمَن الحَرِّ والرَّمَض، فسُمِّيَ بِهِ. هَذِه عبارَةُ ابْن دُرَيْد فِي الجَمْهَرَة، ولكنَّ المُصَنّف قد
(18/364)

تَصَرَّف فِيهَا على عادَته، ونَصُّ الجَمْهَرَة: فوَافَقَ رَمَضَانُ أَيّامَ رَمَضِ الحَرِّ وشِدَّتِه فسُمِّيَ بِهِ، ونَقَله الصّاغَانيّ وصاحبُ اللّسَان هَكَذَا على الصَّواب. وَفِي الصّحاح: فوَافَق هَذَا الشَّهْرُ أَيّامَ رَمَضِ الحَرِّ فسُمِّيَ بذلك. وَهُوَ قَريبٌ من نَصِّهما، ولَيْس عنْدَ الكُلِّ ذِكْرُ ناتِق، وسَيَأْتي فِي القَاف أَنَّه من أَسْمَاءِ رَمَضَانَ، وَقد وَهِمَ الشُّرَّاحِ هُنَا وَهْماً فاضِحاً، حَتَّى شَرَحَ بَعضُهُم نَاتق بشدَّةِ الحَرّ، كأَنَّهُ يَقُولُ وَافَقَ رَمَضَانُ ناتقَ، بالنَّصْبِ، أَي شِدَّة زَمَن الحَرِّ، وَهُوَ غَريبٌ، وكُلُّ ذلكَ عَدَمُ وُقُوفٍ على مَوادِّ اللُّغَة، وإِجراءُ الفِكْر والقِيَاسِ مِنْ غَيْرِ مُرَاجَعَةِ الأُصُولِ. فتَأَمَّلْ. أَو هُوَ مُشْتَقٌّ مِنْ رَمِضَ الصائِمُ يَرْمَضُ، إِذا اشْتَدَّ حَرُّ جَوْفِه من شِدَّةِ العَطَشِ. وَهُوَ قَولُ الفَرَّاءِ، أَوْ لأَنَّهُ يَحْرِق الذُّنُوبَ، من: رَمَضَهُ الحَرُّ يَرْمِضُهُ، إِذا أَحْرَقَه، وَلَا أَدْرِي كَيْفَ ذلِك، فإِنّي لم أَر أَحداً ذَكَرَه. وَرَمَضانٌ إِن صَحَّ مِنْ أَسماءِ اللهِ تَعَالَى فغَيْرُ مُشْتَقّ مِمّا ذُكِرَ أَو رَاجِعٌ إِلَى مَعْنَى الغَافِر، أَي يَمْحُو الذُّنُوبَ ويَمْحَقُهَا. قَالَ شَيْخُنَا: هُوَ أَغِرَبُ مِن إِطْلاق الدَّهْرِ، لأَنَّهُ وَرَدَ فِي الحَدِيث، وإِنْ حَمَلَة عِيَاضٌ على المَجَازِ، كَمَا مَرَّ، وَلم يَرِدْ إِطلاقُ رَمَضَانَ عَلَيْه تَعَالَى، فكَيْف يَصِحُّ، وبأَيِّ مَعْنىً يُطْلَق عَلَيْه، سُبْحَانَه وتَعَالَى. قُلْتُ: وَهَذَا الَّذِي أَنْكَرَهُ شَيْخُنَا مِنْ إِطْلاقِ اسْمِ رَمَضَانَ عَلَيْه. سُبْحَانَه، فَقَد نَقَلَه أَبُو عُمَرَ الزَّاهدُ المُطَرِّزُ فِي يَاقُوتَتِه، ونَصُّه: كَانَ مُجَاهِدٌ يَكْرِهُ أَن يَجْمَعَ رَمَضَانَ ويَقُولُ: بَلَغَني أَنَّه اسمٌ من أَسْمَاءِ اللهِ عَزَّ وجَلّ، ولِذَا قَالَ المُصَنِّف: إِنْ صَحَّ، إِشَارَةً إِلى قَوْلِ مُجَاهدٍ هذَا، ومَنْ حَفِظَ حُجَّةٌ على مَنْ لم يَحْفَظ. قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الرَّمَضِيُّ مُحَرَّكَةً، مِنَ السَّحَابِ والمَطَرِ: مَا كانَ فِي آخِرِ الصَّيْفِ وأَوَّلِ
(18/365)

الخَرِيفِ. فالسَّحَابُ رَمَضيٌّ، والمَطَرُ رَمَضِيٌّ، وإِنَّمَا سُمِّيَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا رَمَضِيّاً لأَنَّهُ يُدْرِكُ سُخُونَةَ الشَّمْسِ وحَرَّها. من)
المَجَازِ: أَرْمَضَه حَتَّى أَمْرَضَه، أَي أَوْجَعَهُ، وَهُوَ مَأْخُوذٌ من قَوْلِهِم: أَرْمَضَهُ الحَرُّ، أَي أَحْرَقَه. ونَصُّ الصّحاح: أَرْمَضَتْنِي الرَّمْضَاءُ: أَحْرَقَتْنِي، ومِنْهُ أَرْمَضَهُ الأَمْرُ. وَفِي اللّسَان عَن أَبِي عَمْرٍ و: الإِرْمَاضُ: كُلُّ مَا أَوْجَعَ. يُقَال: أَرْمَضَنِي، أَي أَوْجَعَنِي، وأَنْشَدَ فِي العُبَابِ لِرُؤْبَةَ: ومَنْ تَشَكَّى مُغْلَةَ الإِرْمَاضِ أَو خُلَّةً أَعْرَكْتُ بالإِحْماضِ أَرْمَضَ الحَرُّ القَوْمَ: اشْتَدَّ عَلَيْهم، كَذَا فِي الجَمْهَرَة، ولَيْس فِيها فآذَاهُم. قَالَ: ويُقَال: غُوَّرُوا بِنَا فقَد أَرْمَضْتُمُونا، أَي أَنِيخُوا بِنَا فِي الهَاجِرَة. ومثلُه فِي الأَسَاسِ. من المَجَازِ: رَمَّضْتُه تَرْمِيضاً، أَي انْتَظَرْتُه شَيْاً، كَذَا فِي الصّحاح، والعُبَاب، وَهُوَ قَولُ الكسَائيّ، وَهُوَ فِي الجَمْهَرَة هكَذَا، ولَيْسَ فِي أَحَدِ هؤلاءِ لَفْظُ: قَلِيلاً، وكَأَنَّهُ جاءَ بِهِ المُصَنِّف لِزِيَادَة المَعْنَى. وَفِي الأَسَاسَ: أَتَيْتُه فلَمْ أَجِدْه فرَمَّضْتُه تَرْمِيضاً: انتَظَرْتُهُ سَاعَةً. وَقَوله: ثُمَّ مَضَيْتُ، مأَخْوذٌ من قَوْلِ شَمِرٍ، فإِنَّه قَالَ: تَرْمِيضُه أَنْ تَنْتَظِرَه ثُمَّ تَمْضِيَ. وَقَالَ ابنُ فارِس: مُمْكِنٌ أَن تَكُونَ المِيمُ أَصْلِيَّة، وأَنْ تَكُونَ مُبْدَلَةً من باءٍ. وَفِي الأَسَاس: ومَعْنَاه نِسْبَتُه إِلى الإِرمَاضِ لأَنَّه أَرْمَضَ بإِبْطْائه عَلَيْكَ. فِي النَّوَادِر: رَمَضْتُ الصَّوْمَ: نَوَيْتُه، نَقله الصَّاغَانِيّ. والتَّرَمُّضُ: صَيْدُ الظَّبْيِ فِي وَقْتِ الهَاجِرَةِ، وَهُوَ أَنْ تَتْبَعَهُ حَتَّى إِذا تَفَسَّخَتْ قَوَائِمُه من شدَّةِ الحَرِّ أَخْذْتَه، كَذَا فِي الصّحاح. قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:
(18/366)

التَّرَمُّضُ: غَثَيَانُ النَّفْسِ قَالَ مُدْرِكُ الكِلاَبِيّ فِيمَا رَوَى أَبُو تُرَابٍ عَنْهُ: ارْتَمَضَتِ الفَرَسُ بِهِ وارْتَمَزَتْ، أَي وَثَبَتْ بِهِ. من المَجَاز: ارْتَمَضَ زَيْدٌ مِنْ كَذَا، أَي اشتَدَّ عَلَيْهِ وأَقْلَقَه، وأَنشد ابنُ بَرّيّ: إِنَّ أُحَيْحاً ماتَ من غَيْرِ مَرَضْ ووُجْدَ فِي مَرْمِضِه حَيْثُ ارْتَمَضْ عَسَاقِلٌ وجُبَّأٌ فِيهَا قَضَضْ من المَجَازِ: ارْتَمَضَ لفُلان، أَي حَدِب لَهُ، كَمَا فِي العَبَاب، وَفِي اللّسَان: حَزِنَ لَهُ. ارْتَمَضَتْ كَبِدُه، أَي فَسَدَتْ، كَمَا فِي العُبَاب. ونُقِلَ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: ارْتَمَضَ الرجُلُ: فَسَدَ بَطْنُه ومَعِدَتُه، كَمَا فِي اللٍّ سَان. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الرَّمْضاءُ: شِدَّةُ الحَرِّ. وقم رَمَضَ، كفَرِحَ: رَجَعَ من البَادِيَة إِلى الحَاضرة. وأَرْضٌ رَمضَةُ الحجَارةِ، كفَرْحَة. ورَمِضَ الإِنْسَانُ رَمَضاً: مَضَى)
على الرَّمْضاءِ، والحَصَى رَمِضٌ. قَالَ الشَّاعِر:
(فهُنَّ مُعْتَرِضَاتٌ والحَصَى رَمِضٌ ... والرِّيحُ سَاكِنَةٌ والظِّلُّ مُعْتَدِلُ)
ورَمِضَتْ عَيْنُه، كفَرِحَ: حَمِئَتْ حَتَّى كَادَتْ أَنْ تَحْتَرِقَ. وَمِنْه الحَدِيثُ فَلَمْ تَكْتَحِل حَتَّى كادَت عَيْنَاهَا تَرْمَضَانِ على قَوْلِ مَنْ رَوَاه بالضَّاد. ووَجَدْتُ فِي جَسَدِي رَمَضَةً، مُحَرَّكَةً، أَي كالمَلِيلَةِ. والرَّمَضُ: حُرْقَةُ الغَيْظِ، وَقد أَرْمَضَه الأَمْرُ، ورَمِضَ لَهُ، وَهُوَ مَجَازٌ. ومِنْ ذلِكَ: تَدَاخَلَنِي مِنْ هَذَا الأَمْرِ رَمَضٌ، وَقد رَمِضْت لَهُ ورَمضْتُ مِنْهُ، وارْتَمَضْتُ كَمَا فِي الأَسَاسِ.
والرَّمَضِيَّة، مُحَرَّكَةً: آخِرُ المِيَرِ
(18/367)

وذلِكَ حِينَ تَحْتَرِقُ وَهِي بَعْدَ الدَّثَئِيَّة. والرَّمِيضُ والمرْمُوض: الشِّوَاءُ الكَبِيسُ، وَهُوَ قَرِيبٌ من الحَنِيذِ غَيْرَ أَنَّ الحَنِيذَ يُكَسَّرُ ثمّ يُوقَدُ فَوْقَهُ، ومَوْضِعُ ذلِك مَرْمِضٌ، كمَجْلِسٍ، كَمَا فِي الصّحاح. يُقَال: مَرَرْنَا على مَرْمِضِ شَاةٍ ومَنْدَةِ شَاةٍ، وَقد أَرْمَضْتُ الشَّاةَ، ولَحْمٌ مَرْمُوضٌ وَقد رُمِضَ رَمْضاً. والرَّمَضَانِيَّةُ: جَزِيرَةٌ من أَعْمَالِ الأُشْمُونِين.
روض
{الرَّوْضَةُ والرِّيَضةُ، بالكَسْرِ، وهذِه عَن أَبِي عَمْرٍ و، مِنَ الرَّمْلِ، هكَذا وَقَعَ فِي العُبَاب. وَفِي الصّحاح واللِّسَان وغَيْرِهِما من الأُصولِ: مِن البَقْلِ والعُشْبِ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ، وقِيلَ هُوَ مُسْتَنْقَعُ الماءِ، مِن قاعٍ فِيهِ جَرَاثِيمُ ورَوَابٍ سَهْلَةٌ صِغَارٌ فِي سَرَارِ الأَرْضِ. وَقَالَ شَمِرٌ: كأَنَّ الرَّوْضَةَ سُمِّيَتْ رَوْضَةً} لاسْتِرَاضَةِ المَاءِ فِيها، أَي لاسْتِنْقَاعِه. وَقيل: الرَّوْضَةُ: الأَرْضُ ذَاتُ الخُضْرَةِ، وقِيل: البُسْتَانُ الحَسَنُ، عَن ثَعْلبٍ، وقِيلَ: الرَّوْضَةُ: عُشْبٌ وماءٌ، وَلَا تَكُونُ {رَوْضَةً إِلاَّ بماءٍ مَعَها، أَوْ إِلى جَنْبِهَا. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ الكِلابِيّ: الرَّوْضَةُ: القَاعُ يُنْبِت السِّدْرَ، وَهِي تَكُونُ كسَعَةِ بَغْدَادَ، وقِيلَ: أَصْغَرُ الرِّيَاضِ مائَةُ ذِرَاعٍ. وَفِي العِنَايَةِ: الرَّوْضُ: البُسْتَانُ، وتَخْصِيصُها بذَاتِ الأَنْهَارِ بِناءً على العُرْفِ. قَالَ شَيْخُنَا: الأَنْهَارُ غَيْرُ شَرْطٍ، وأَما الماءُ فَلَا بُدَّ مِنْهُ فِي إِطْلاقهم لَا فِي العُرْفِ. قِيلَ: وأَكْثَرُ مَا تُطْلق الرَّوضَةُ على المُرْتَبَعِ، كمَا أَوْمَأَ إِلَيْهِ فِي المُحْكَم، وقِيل: الرَّوْضَةُ: أَرْضٌ ذَاتُ مِيَاهٍ وأَشْجَارٍ وأَزْهَار طَيِّبَة. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ:} رِياضُ
(18/368)

الصَّمّانِ والحَزْنِ بالبَادِيَة أَماكشنُ مُطْمَئِنَّةٌ مُسْتَوِيَةٌ {يَسْتَرِيضُ فِيهَا ماءُ السَّمَاءِ، فأَنْبَتَتْ ضُرُوباً من العُشْبِ، وَلَا يُسْرِع إِليها الهَيْجُ والذُّبُولُ. قَالَ: فإِنْ كاَنتْ} الرِّيَاضُ فِي أَعَالِي البِرَاقِ والقِفَافِ فهِيَ السُّلْقَانُ وَاحِدُها سَلَقٌ، كخُلْقَانٍ وخَلَقٍ، وإِن كانَت فِي الوَطَاءَاتِ فَهِيَ {رِيَاضٌ. ورُبَّ رَوْضَةٍ فِيهَا حَرَجَاتٌ من السِّدْرِ البَرِّيِّ، ورُبَّما كَانَت الرَّوْضَةُ مِيلاً فِي مِيلٍ، فإِذا عَرُضَتْ جِدّاً فَهِيَ) قِيعانٌ. قَالَ الأَصْمَعِيّ: الرَّوْضَةُ: نَحْوُ النِّصْفِ من القِرْبَةِ. ويُقَالُ فِي المَزَادَةِ رَوْضَةٌ مِنَ المَاءِ، كقَوْلِكَ: فِيهَا شَوْلٌ من المَاءِ. ونَقَلَ الجَوْهَرِيّ عَن أَبِي عَمْرٍ و: فِي الحَوْض رَوْضَةٌ من الماءِ، إِذا غَطَّى الماءُ أَسْفَلَهُ. وأَنشد لهِمْيَانَ:} ورَوْضَةٍ سَقَيْتُ مِنْهَا نِضْوَتِي وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ. وأَنشدَ أَبو عَمْرٍ وَفِي نَوَادِرِه وذَكَرَ أَنَّهُ لهِمْيَانَ: ورَوْضَةٍ فِي الحَوْضِ قد سَقَيْتُهَا نِضْوِي وأَرْضٍ قد أَبَتْ طَوَيْتُهَا فِي التَّهْذِيب: كُلُّ ماءٍ يَجْتَمِعُ فِي الإِخَاذَات والمَسَاكاتِ والتَّنَاهِي فهيَ رَوْضَةٌ. ج: {رَوْضٌ} ورِيَاضٌ، اقْتَصَر عَلَيْهِمَا الجَوْهَرٍ يُّ، زَاد فِي العُبَابِ واللّسَان: {رِيضَانٌ، عَن اللَّيْث، وأَصْلُهما رِوَاضٌ ورِوْضَانٌ، صارَتِ الواوُ يَاء لِلْكَسْرَةِ قَبْلَهَا. هذَا قَوْلُ أَهْلِ اللُّغَةِ. قَالَ ابنُ سِيدَه: وعِنْدِي أَنَّ رِيضَاناً لَيْسَ بِجَمْعِ رَوْضَةِ، إِنَّمَا هُوَ جَمْع رَوْضٍ، الَّذِي هُو جَمْعُ رَوْضَة. لأَنَّ لَفْظُ رَوْضٍ وإِنْ كانَ جَمْعاً قد طابَقَ وَزْنَ ثَوْرٍ، وهم مِمَّا قد يَجْمَعُونَ الجَمْع إِذا طابَق وَزْنَ الوَاحِد وَقد يَكُون جَمْعَ رَوْضَة عَلَى طَرْحِ الزّائِد الَّذِي هُوَ الهاءُ.} والرِّيَاضُ: ع. وَفِي العُبَابِ: عَلَمٌ لأَرْضٍ باليَمَن بَين مَهْرَةَ وحَضْرَمَوْتَ.
(18/369)

ورِيَاضُ الرَّوْضَةِ: ع بمَهْرَةَ، أَي بأَرْضِ مَهْرَةَ. ورِيَاضُ القَطا: ع آخَرُ: قَالَ الحَارِثُ بنُ حِلِّزَةَ:
( {فرِيَاضُ القَطَا فأَوْدِيَةُ الشُّ ... رْبُبِ فالشُّعَبَتانِ فالأَبْلاءُ)
} ورَاضَ المُهْرَ {يَرُوضُهُ} رِيَاضاً، {ورِيَاضَةً: ذَلَّلَهُ ووَطَّأَهُ، وقيلَ: عَلَّمَهُ السَّيْرَ، فَهُوَ} رَائِضٌ مِنْ {رَاضَةٍ} ورُوَّاضٍ، كَمَا فِي العُبَاب. وأَنْشَد لِلْباهِلِيّ:
(ورَوْحُهِ دُنْيَا بَيْنَ حَيَّيْنِ رُحْتُهَا ... أخُبّ ذَلُولاً أَو عُرُوضاً {أَرُوضُها)
وَقَالَ رُؤْبَةُ يَصِف فَحْلاً: يَمْنَعُ لَحْيَيْه من} الرُّوَّاضِ خَبْطُ يَدٍ لم تُثْنَ بالإِباضِ {وارْتاضَ المُهْرُ: صَارَ} مَرُوضاً، أَي مُذَلَّلاً. ونَاقَةٌ {رَيِّضٌ، كسَيِّد: أَوّلَ مَا رِيضَتْ، وَهِي صَعْبَةٌ بَعْدُ، وكَذلِكَ العَرُوض والعَسِيرُ والقَضِيب، من الإِبل كُلّه، والأُنْثَى والذَّكَر فِيهِ سواءٌ، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ: وكَذلِك غُلامٌ} رَيِّضٌ، وأَصْلُه رَيْوِضٌ، قُلِبَت الواوُ يَاء وأُدْغِمَتْ. وَفِي)
اللّسَان: {الرَّيِّضُ من الدَّوَابِّ: الِّذِي لم يَقْبَل} الرِّيَاضَةَ وَلم يَمْهَرِ المِشْيَةَ ولَمْ يَذِلّ لرَاكِبِهِ. وَفِي المُحْكَم: الرَّيِّضُ من الدَّوابّ والإِبِل: ضِدّ الذَّلُول، الذَّكَرُ والأُنْثَى فِي ذلِكَ سَواءٌ. قَالَ الرّاعِي:
(فكَأَنَّ {رَيِّضَهَا إِذَا اسْتَقْبَلْتَها ... كانَتْ مُعَاوَدَةَ الرِّكَابِ ذَلُولاَ)
قَالَ: وَهُوَ عِنْدِي على وَجْهِ التَّفَاؤُل، لأَنَّهَا إِنَّمَا تُسَمَّى بذلِكَ قَبْلَ أَنْ تَمْهَرَ} الرِّيَاضَةَ. {والمَرَاضُ: صَلاَبَةٌ فِي أَسْفَلِ سَهْل تُمْسِكُ الماءَ، ج:} مَرَائِضُ {ومَرَاضَاتٌ، نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ، قَالَ فإِذا احْتَاجُوا إِلى مِيَاهِ} المَرَائِض حَفَرُوا
(18/370)

فِيها جِفَارا فشَرِبُوا، واسْتَقَوْا من أَحْسَائها، إِذا وَجَدُوا ماءَهَا عَذْباً. فِي العُبَاب: {المَرَاضُ} والمَرَاضَاتُ، هَكَذَا فِي النُّسخِ، وَفِي التَّكْمِلَة المَرَاضُ والمراضَان {والمَرَائِضُ: مَوَاضعُ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: فِي دِيَار تَمِيمٍ بَيْنَ كَاظِمَةَ والنَّقِيرَةِ، فِيهِما أَحْسَاءٌ. وَقَالَ الصَّاغَانِيّ: قَالَ حَسَّانُ بنُ ثَابِتٍ، رَضِيَ الله عَنهُ:
(دِيَارٌ لِشَعْثاءِ الفُؤادِ وتِرْبِها ... لَيَالِيَ تَحْتَلُّ المَرَاضَ فَتَغْلَمَا)
وَقَالَ كُثَيّر:
(وَمَا ذِكْرُه تِرْبَيْ خُصَيْلَةَ بَعْدمَا ... ظَعَنَّ بأَجْوَازِ المَرَاضِ فتَغْلَمِ)
} وأَرَاضَ: صَبَّ اللَّبَنَ عَلَى اللَّبَنِ، قَالَه أَبو عُبَيْدٍ، وبِه فَسَّر حَدِيثَ أُمِّ مَعْبَدٍ: أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم وصاحِبَيْه لَمَّا نَزَلُوا عَلَيْهمَا وحَلَبُوا شَاتَهَا الحائلَ شَرِبُوا من لَبَنِهَا وسقَوْها، ثُمَّ حَلَبُوا فِي الإِنَاءِ حَتَّى امْتَلأَ، ثُمَّ شَرِبُوا حَتّى {أَرَاضُوا. قَالَ ثَمَّ: أَرَاضُوا وأَرَاضُّوا من} المُرِضَّة، وَهِي الرَّثِيئَة. قَالَ: وَلَا أَعْلَمُ فِي هَذَا الحَدِيث حَرْفاً أَغْرَبَ مِنْهُ. قَالَ غَيْرُه: {أَرَاضَ: إِذا رَوِي فنَقَعَ بالرِّيِّ. وَبِه فُسِّرَ الحَدِيثُ المَذْكُور. قِيلَ: أَرَاضَ، أَي شَرِبَ عَلَلاً بَعْدَ نَهْلٍ، مَأْخُوذٌ من الرَّوْضَةِ، وَهُوَ مُسْتَنْقَعُ الماءِ. وَبِه فُسر الحَدِيثُ المَذْكُور، وَهُوَ قَرِيبٌ من القَوْلِ الأَوَّلِ، بل هُمَا عِنْدَ التَّأَمُّل وَاحِدٌ، فإِنَّهَا أَرَادَت بِذلِكَ أَنَّهُم شَرِبُوا حَتى رَوُوا فنَقَعُوا بالرِّيّ. أَراضَ القَوْمَ: أَرْوَاهُم بَعْضَ الرِّيِّ. ومِنْهُ فِي حَدِيثِ أُمِّ مَعْبَدٍ أَيْضاً فَدَعَا بِإِناءٍ} يُرِيضُ الرَّهْطَ: فِي رِوَايَةٍ، أَي يُرْوِيهم بَعْضَ الرِّيّ، من أَراضَ الحَوْضُ، إِذا صُبَّ فِيهِ من الماءِ مَا يُوَارِي
(18/371)

أَرْضَهُ. وجَاءَنَا بإِنَاءٍ {يُرِيضُ كَذَا وكَذَا نَفْساً، والأَكثَرُ يُرْبِضُ، بالبَاءِ المُوَحَّدَة، وَقد تَقَدَّم. وأَشارَ الجَوْهَرِيُّ إِلى الوَجْهَيْن فِي ر ب ض. و} أَرَاضَ الوَادِي: اسْتَنْقَعَ فِيهِ الماءُ، {كاسْتَرَاضَ، وكَذلِكَ أَراضَ الحَوْضُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ عَن ابنِ السِّكِّيت. قَالَ: وَمِنْه قولُهُم: شَرِبُوا حَتَّى} أَرَاضُوا، أَي رَوُوا فنَقَعُوا بالرِّيِّ. وأَتَانَا بإِنَاءٍ يُرِيضُ كَذَا كَذَا نَفْساً. وَهُوَ مَجَاز. ورَوَّضَ {تَرْوِيضاً: لَزِمَ)
الرِّيَاضَ. و} رَوَّضَ السَّيْلُ القَرَاحَ: جَعَلَه رَوْضَةً. {واسْتَرَاضَ المَكَانُ. فَسُحَ، واتَّسَعَ. و} اسْتَرَاضَ الحَوْضُ: صُبَّ فِيهِ من الماءِ مَا يُوَارِي أَرْضَهُ. كَذَا فِي العُبَابِ. وَفِي اللِّسَان: مَا يُغَطِّي أَسْفَلَه.
وَهُوَ مَجاز. وقِيلَ: اسْتَرَاضَ، إِذا تَبَطَّح فِيهِ الماءُ على وَجْهِه، وكَذلك أَرَاضَ الحَوْضُ. من الْمجَاز: {استراضَتِ النَّفْسُ، أَيْ طَابَتْ، يُقَال: افْعَلْ ذلِ: َ مَا دَامَتْ النَّفْسُ} مُسْتَرِيضَةً. أَي مُتَّسِعَةً طَيِّبَةً. واسْتَعْمَلَه حُمَيْدٌ الأَرْقَطُ فِي الشِّعْر والرَّجَز فَقَالَ: أَرَجَزاً تُرِيدُ أَمْ قَرِيضَا كِلَيْهِمَا أُجِيدُ {مُسْتَرِيضَا أَي وَاسِعاً مُمْكِناً، ونَسَبَه الجَوْهَرِيُّ للأَغْلَبِ العِجْليّ. وَقَالَ الصَّاغَانِيّ: وَلم أَجِدْه فِي أَراجِيزِه.
وَقَالَ ابْن بَرّيّ. نَسَبَهُ أَبو حَنِيفَةَ للأَرْقَط، وزَعَمَ أَنَّ بَعْضَ المُلُوكِ أَمَرَهُ أَنْ يَقُولُ فَقال هَذَا الرَّجَز.} ورَاوَضَه على أَمرٍ كَذَا، أَي دَارَهُ لِيُدْخِلَه فِيهِ، كَمَا فِي الصّحاح والأَساسِ، وَهُوَ مَجَاز.! والمُرَاوَضَةُ المَكْرُوهَةُ فِي الأَثَرِ
(18/372)

المَرْوِيّ عَن سَعِيدِ بن المُسَيِّب: أَنْ تُوَاصِفَ الرَّجُلَ بالسِّلْعَةِ لَيْسَتْ عِنْدَكَ. وَهِي بَيْعُ المُوَاصَفَةِ، هَكَذَا فَسَّرَهُ شَمِرٌ. وَفِي اللّسَان: وبَعْضُ الفُقَهَاءِ يُجِيزُهُ إِذا وَافَقَتِ السِّلْعَةُ الصِّفَةَ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: تُجْمَعُ الرَّوْضَةُ على الرَّوْضَاتِ.
{والرَّيِّضَة، ككَيِّسَةٍ: الرَّوْضَة.} وأَرْوَضَتِ الأَرْضُ {وأَرَاضَتْ: أُلْبِسَها النَّبَاتُ،} وأَراضَها الله: جَعَلَهَا {رِيَاضاً. وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: يُقَالُ:} أَراضَ اللهُ البِلاَدَ: جَعَلَهَا رِيَاضاً. قَالَ ابنُ مُقِبِلٍ:
(لَيَالِيَ بَعْضُهُمْ جِيرانُ بَعْضٍ ... بغُوْلٍ فَهْوَ مَوْلِيٌّ {مُرِيضُ)
وأَرْضٌ} مُسْتَرْوِضَةٌ: تُنْبِتُ نَبَاتاً جَيِّداً، أَو اسْتَوَى بَقْلُهَا. {والمُسْتَرْوِضُ من النَّبَاتِ: الّذِي قد تَناهَى فِي عِظَمِهِ وطُولِهِ. وقَال يَعْقُوبُ: أَرَاضَ هَذَا المَكَانُ،} وأَرْوَضَ: إِذا كَثُرَتْ رِيَاضُه، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَنْه. وَقَالَ يَعْقُوب أَيْضاً: الحَوْضُ المُسْتَرِيضُ: الَّذِي قد تَبَطَّحَ المَاءُ على وَجْهِه وأَنشد: خَضْراءُ فِيهَا وَذَمَاتٌ بِيضُ إِذا تَمَسُّ الحَوْضَ {يَسْتَرِيضُ يَعْنِي بالخَضْرَاءِ دَلْواً. والوَذَمَاتُ: السُّيُورُ. وَمن المَجَازِ: قَصِيدَةٌ} رَيِّضَةٌ القَوَافِي، إِذا كانَتْ صَعْبَةً لم تَقْتَضِبْ قَوَافِيَهَا الشُّعَرَاءُ. وأَمْرٌ {رَيِّضٌ: لم يُحْكَمْ تَدْبِيرُه.} والتَّرَاوُضُ فِي البَيْعِ والشِّرَاء: التَّحاذِي، وَهُوَ مَا يَجْرِي بَيْنَ المُتَبَايِعَيْن من الزِّيَادة والنُّقْصان، كأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنهما) {يَرُوضُ صَاحِبَه. مِنْ} رِيَاضَةِ الدَّابَّةِ، وَهُوَ مَجَاز. ونَاقَةٌ! مَرُوضَةٌ.
(18/373)

{ورَوَّضَهَا} تَرْوِيضاً، {كرَاضَها. شُدِّدَ للمُبَالَغَة.} والرُّوَّضُ: جَمْعُ {رائِضٍ. وحَمَّادٌ البَصْرِيّ عُرِفَ} بالرَّائض، لِرِيَاضَةِ الخَيْلِ، سَمِعَ من الحَسَنِ وابْنِ سِيرِينَ. وَمن أَمْثَالِهم: أَحْسنُ من بَيْضَةٍ فِي {رَوْضَةٍ نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيُّ فِي الكَشّاف والأَسَاس.} واسْتَرَاضَ المَحَلُّ: كَثُرَتْ {رِيَاضُه. وَمن المَجَاز: أَنا عِنْدَك فِي} رَوْضَةٍ وغَدِير. ومَجْلِسُك رَوْضَةٌ من {رِيَاضِ الجَنَّةِ. ومِنْه الحَدِيث مَا بَيْن قَبْرِي ومِنْبَرِي رَوْضَةٌ من رِيَاضِ الجَنَّةِ قَالَ ثَعْلَبٌ: إِنَّ مَنْ أَقَامَ بهذَا المَوْضِعِ فكَأَنَّهُ أَقَام فِي رَوْضَةٍ مِن رِيَاضِ الجَنَّة، يُرَغِّبًُ فِي ذلِك. ويُقَال:} رَوِّضْ نَفْسَكَ بالتَّقْوَى {ورَاضَ الشاعِرُ القَوَافِيَ} فارْتَاضَتْ لَهُ. {ورُضْتُ الدُّرَّ} رِيَاضَةً: ثَقَبْتُه، وَهُوَ صَعْبُ {الرِّيَاضَةِ وسَهْلُهَا، أَي الثَّقْبِ، وكُلُّ ذلِك مَجَازٌ، كَمَا فِي الأَساس. والرَّوْضَةُ: قَرْيَةٌ بالفَيُّوم.} والرَّوْضَةُ: جَزِيرَةٌ تُجَاهَ مِصْرَ، وتُذْكَرُ مَعَ المِقْيَاسِ، وَقد أَلَّفَ فِيها الجَلالُ السَّيُوطِيّ كِتَاباً حافِلاً، فرَاجِعْهُ.
(فصل الشين مَعَ الضَّاد)

شرض
قَالَ الأَزْهَرِيّ: أُهْملَت الشِّينُ مَعَ الضَّادِ إِلاّ قَوْلهم: جَمَلٌ شِرْوَاضٌ، بالكَسْرِ، أَي رِخْوٌ ضَخْمٌ، فإِنْ كَانَ ضَخْماً ذَا قَصَرَةٍ غَلِيظَةٍ وَهُوَ صُلْبٌ، فَهُوَ جِرْوَاضٌ. والجَمْعُ شَرَاوِيضُ. ووَحَّدَ بَيْنَهُمَا الجَوْهَرِيّ حَيْث قَالَ: جَمَلٌ شِرْوَاضٌ مِثْلُ جِرْوَاضٍ. والَّذِي ذَكَرَهُ الأَزْهَرِيّ هُوَ قَوْلُ اللَّيْث، وَقد تَقَدَّمَ فِي ج ر ض. وذَكَرَ هُنَا فِي التَّكْمِلَة: الشَّرَضُ، بالتَّحْرِيك: الأَرْضُ الغَلِيظَةُ.
(18/374)

فَهُوَ مِمَّا يُسْتَدْرَكُ بِه على الجَمَاعَةِ، وكَأَنَّهُ لُغَةٌ فِي شَرَزٍ بالزَّاي، فتَأَمَّلْ.
شرنض
جَمَلٌ شِرْناضٌ، بالكَسْرِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: أَي ضَخْمٌ طَوِيلُ العُنُقِ، وجَمْعُهُ شَرَانِيضُ. هكَذَا أَوْرَدَه الجَمَاعَةُ نَقْلاً عَنهُ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَلَا أَعْرِفُه لغَيْرِه. وَقَالَ الصَّاغَانِيّ: لَمْ أَجِدْه فِي رُبَاعيّ الشِّين مِنْ كِتَابِ اللَّيْث.
شمرض
الشِّمِرْضَاضُ، بالكَسْرِ، ضَبْطُه هكذَا مُوهِمٌ أَنْ يَكُون بِسُكُونِ المِيمِ، والأَوْلَى أَنْ يَقُول كسِرِ طْرَاطٍ، وَقد وَزَنَه صاحِبُ العَيْنِ بحِلِبْلاَبٍ، وَقد أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَفِي التَّهْذِيب فِي خُماسِيّ الشِّين: قالَ اللَّيْثُ: هُوَ شَجَرٌ بالجَزِيرَةِ، وأَنكَرَهُ الأَزْهَرِيّ، قَالَ: ويُقَالُ: بَلْ هِي كَلِمَةُ مُعَايَاةٍ كَمَا قالُوا: عُهْعُخٌ. قَالَ: فإِذا بَدَأْتَ بالضَّاد هدرَ وَقَالَ الصّاغانِيّ: لم أَجِدْ هَذَا اللَّفْظَ فِي خُمَاسِيّ كِتَابِ اللَّيْثِ مِن حَرْف الشِّينِ.
(18/375)

(فصل الضَّاد مَعَ الضَّاد)

ضوض
{الضَّوْضَا، مَقْصُورَةً: الجَلَبَةُ وأَصْواتُ النَّاسِ، لُغَةٌ فِي المَهْمُوزَةِ، المَمْدُودَةِ. يُقَالُ:} ضَوْضَى الرِّجالُ {ضَوْضاةً} وضَوْضَاءً: إِذا سَمِعْت أَصْوَاتَهُمْ، كَذَا فِي تَهْذِيبِ ابْنِ القَطاع. يُقَالُ: رَجُلٌ! مُضَوْضٍ أَي مُصَوِّتٌ، كمُضَوْضِئٍ.
(فصل الْعين مَعَ الضَّاد)

عجمض
العَجَمْضَى، كحَبَرْكَى، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ ضَرْبٌ من التَّمْرِ، وزادَ ابنُ عَبّادٍ: صِغَارٌ، كَمَا فِي العُبَابِ، وَوَزَنَه فِي التَّكْمِلَة بعَلَنْدَى.
عربض
العِرْبَاضُ، كقِرْطَاسٍ: الغَلِيظُ الشَّدِيدُ مِنَ النَّاسِ، عَن ابنِ دُرَيْد: نَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيّ: العِرْبَاضُ من الإِبِلِ: الغَلِيظُ الشَّدِيد. وَفِي اللِّسَان: العِرْبَاضُ: البَعِيرُ القَوِيُّ العَرِيضُ الكَلْكَلِ، الغَلِيظُ الشَّدِيدُ الضَّخْمُ. العِرْبَاضُ: الأَسَدُ الثَّقِيلُ العَظِيمُ، كَمَا فِي العُباب.
ويُقَال: أَسَدٌ عِربَاضٌ رَحْبُ الكَلْكَلِ. وأَنْشَدَ الصَّاغَانِيُّ لمُحَمَّد بنِ عَبْدِ الله النُّمَيْرِيّ، وَكَانَ شَبَّبَ بزَيْنَبَ أُخْتِ الحَجّاج بنِ يُوسُفَ فِي شِعْرِه:
(أَخافُ مِنَ الحَجّاجِ مَا لَسْتُ آمِناً ... من الأَسَدِ العِرْبَاضِ إِنْ جاعَ يَا عَمْرُو)

(أَخَافُ يَدَيْهِ أَنْ تُصِيبَ ذُؤَابَتِي ... بأَبْيَضَ عَضْبٍ لَيْسَ مِنْ دُونِه سِتْرُ)
(18/376)

كالعِرَبْضِ. كقِمْطْرٍ، فِيهِنّ. أَمّا فِي الأَوَّل فقَدْ نَقَلَهُ ابنُ دُرَيْدٍ. وَفِي الثَّانِي نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَفِي الثَّالث نَقَلَه الصّاغَانِيّ فِي العَبَابِ وَفِي التَّكْمِلَة، وأَنْشَد لرُؤْبَةَ: إِنَّ لَنَا هَوّاسَةً عِرَبْضَا نَرْدِي بِهِ ومِنْطَحاً مِهَضَّا قَالَ ابنُ عَبّادٍ: العِرْباضُ: المِرْتاجُ الَّذِي يُلْزَق خَلْفَ البَابِ مِمّا يَلِي الغَلَقَ. أَبو نُجِيْحٍ، العِرْباض بن سَارِيَة السُّلَمِيُّ، تُوُفِّيَ سنةَ خَمْسٍ وسَبْعِينَ. العِرْبَاضُ الكِنْدِيّ: صَحابِيّان، وَهَذَا الأَخِيرُ لَمْ أَرَ ذِكْرَه فِي المَعَاجم. العِرَبْضُ كقِمَطْرٍ: العَرِيضُ. وَبَينهمَا الجِنَاسُ المُصَحَّف. يُقَالُ: شَيْءٌ عِرَبْضٌ، أَي عَرِيضٌ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: العُرَابِضُ. كعُلاَبِطٍ: الغَلِيظُ الشَّدِيدُ من النّاس، كَمَا فِي العُبابِ.
عرض
العَرُوضُ، كصَبُورٍ: مَكَّةُ والمَدِينَةُ، شَرَّفَهُمَا اللهُ تَعالَى وَمَا حَوْلَهما، كَمَا فِي الصّحاح، والعُباب، والمُحْكَم، والتَّهْذِيب، مُؤَنَّثٌ، كَمَا صَرَّح بِهِ ابْن سِيدَهْ ورُوِيَ عَن مُحَمَّدِ بنِ صَيْفِيّ الأَنْصَارِيِّ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ أَنَّ رَسُولَ اللهُ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم خَرَج يَوْمَ عاشُوراءَ وأَمَرَهُم أَن يُؤْذِنُوا أَهْلَ العَرُوض أَنْ يُتِمُّوا بَقِيَّةَ يَوْمِهِم. قيل: أَرادَ مَنْ بأَكْنَافِ مَكَّةَ والمَدِينَةِ. وقَوْله: مَا حَوْلهما داخِلٌ فِيهِ اليَمَنُ، كَمَا صَرَّحَ بِهِ غَيْرُ وَاحِد من الأَئمَّة، وَبِه فَسَّروا قَوْلَهُم: اسْتُعْمِلَ فُلانٌ على العَرُوضِ، أَي مَكَّةَ والمَدِينَةِ واليَمَنِ وَمَا حَوْلَهُمْ. وأَنْشَدُوا قَولَ لَبِيدٍ:
(وإِنْ لَمْ يَكُنْ إِلاَّ القِتَالُ فإِنَّنَا ... نُقَاتِلُ مَا بَيْنَ العَرُوضِ وخَثْعَمَا)
(18/377)

أَي مَا بَيْنَ مَكَّة واليَمَن. وعَرَضَ الرَّجُلُ: أَتَاهَا، أَي العَرُوضُ. قَالَ عَبْدُ يُغُوثَ بنُ وَقّاصٍ الحارِثيُّ:
(فيا رَاكِباً إِمَّا عَرَضْتَ فبَلِّغَنْ ... نَدَامَايَ مِنْ نَجْرَانَ أَنْ لَا تَلاَقِيَا)
وَقَالَ الكُمَيْت:
(فأَبْلِغْ يَزِيدَ إِنْ عَرَضْتَ ومُنْذِراً ... وعَمَّيْهِمَا والمُسْتَسِرَّ المُنَامِسَا)
يَعْني إِنْ مَرَرْت بِهِ. وَقَالَ ضابِيُ بنُ الحارَث:
(فيا رَاكِباً إِمَّا عَرَضْت فَبلِّغَنْ ... ثُمَامَةَ عَنِّي والأُمُورُ تَدُورُ)
العَرُوضُ: النّاقَةُ الَّتِي لم تُرَضْ، وَمِنْه حَدِيثُ عُمَرَ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ: وأَضْرِبُ العَرُوضَ وأَزْجُرُ العَجُولَ وأَنشد ثَعْلَبٌ لحُمَيْدٍ:
(فَمَا زَالَ سَوْطِي فِي قِرَابِي ومِحْجَنِي ... وَمَا زِلْتُ مِنْهُ فِي عَرُوضٍ أَذُودُهَا)
وَقَالَ شَمِرٌ فِي هذَا البَيْت: أَي فِي نَاحِيَةٍ أُدارِيه وَفِي اعْتِرَاضٍ. وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيّ لعَمْرو بنِ أَحْمَر البَاهِليّ:
(ورَوْحَةُ دُنْيَا بَيْنَ حَيَّيْن رُحْتُهَا ... أُخِبُّ ذَلُولاً أَو عَرُوضاً أَرُوضُها)
كَذَا نَصّ العُبَابِ. ونَصُّ الصّحاح. أُسِير عَسِيراً أَو عَرُوضاً. وَقَالَ: أُسِيرُ، أَي أُسَيِّر. قَالَ: ويُقَال مَعْنَاه أَنّه يُنْشِدُ قَصِيدَتَيْن، إِحْدَاهُمَا قد ذَلَّلَها، والأُخْرَى فِيهَا اعْتِرَاضُ. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: والَّذِي فَسَّرَه هَذَا التَّفْسِيرَ رَوَى أُخِبُّ ذَلُولاً. قَالَ: وهكَذَا رِوَايَتُهُ فِي شِعْرِه وأَوَّلُه:
(أَلاَ لَيْتَ شِعْري هَلْ أَبِيتَنَّ لَيْلَةً ... صَحِيحَ السُّرَى والعِيسُ تَجْرِي عَرُوضُها)
)
(بتَيْهَاءَ قَفْرٍ والمَطِيُّ كأَنَّهَا ... قَطَا الحَزْنِ قد كانَتْ فِرَاخاً بُيُوضُها)
(18/378)

ورَوْحَةُ ... قُلتُ: وقَوْلُ عُمَرَ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ، الَّذِي سَبَقَ وَصَفَ فِيهِ نَفْسَه وسِيَاسَتَهُ وحُسْنَ النَّظَرِ لِرَعِيَّتِهِ فَقَالَ: إِنِّي أَضُمُّ العَتُودَ، وأُلْحِقُ القَطُوفَ، وأَزْجُرُ العَرُوضَ. قَال شَمِر: العَرُوضُ: العُرْضِيَّةُ من الإِبِلِ الصَّعْبَةُ الرَّأْسِ الذَّلُولُ وَسَطُهَا، الَّتِي يُحْمَلُ عَلَيْهَا، ثمَّ تُسَاقُ وَسَطَ الإِبِلِ المُحَمّلَةِ، وإِنْ رَكِبَها رَجُلٌ مَضَتْ بِهِ قُدُماً وَلَا تَصَرُّفَ لرَاكِبها، وإِنّمَا قَالَ: أَزْجُرُ العَرُوضَ لأَنَّهَا تَكُونُ آخِرَ الإِبلِ. وَقَالَ ابْن الأَثِيرُ: العَرُوضُ: هِيَ الَّتِي تأَخذ يَمِيناً وشِمَالاً وَلَا تَلْزَمُ المَحَجَّةَ. يقُول: أَضْرِبُه حَتّى يَعُودَ إِلى الطَّرِيق، جَعَلَه مَثَلاً لحُسْنِ سِيَاسَتِه للأَمَّة. وَتقول: ناقَةٌ عَرُوضٌ، وفيهَا عَرُوضٌ وناقَةٌ عُرْضِيَّة. وفيهَا عُرْضيَّة إِذا كانَتْ رَيِّضاً لَمْ تُذَلَّلْ. وَقَالَ ابنُ السَّكّيت: نَاقَةٌ عَرُوضٌ، إِذَا قَبِلَتْ بَعْضَ الرِّيَاضَةِ وَلم تَسْتَحْكِم. من المَجَاز: العَرُوضُ: مِيزَانُ الشِّعْرِ، كَمَا فِي الصّحاح، سُمِّيَ بِهِ لأَنَّهُ بِهِ يَظْهَرُ المُتَّزِنُ مِنَ المُنْكَسِر عِنْدَ المُعَارَضَةِ بِهَا. وَقَوله: بِه هكَذَا فِي النُّسَخ، وصَوابُه: بِهَا، لأَنَّهَا مُؤَنَّثَةٌ، كَمَا سَيَأْتِي، أَو لأَنَّهَا ناحِيَةٌ من العُلُوم أَي من عُلُوم الشِّعْر، كَمَا نَقَلَه الصَّاغَانِيّ، أَو لأَنَّهَا صَعْبَةٌ، فَهِيَ كالنَّاقَة الَّتِي لم تُذَلَّل، أَوْ لأَنَّ الشِّعْرَ يُعْرَض عَلَيْهَا، فَمَا وَافقَهُ كَانَ صَحِيحاً، وَمَا خالَفَهُ كَانَ فَاسِداً، وهُوَ بعَيْنِه القَوْلُ الأَوّل، ونَصّ الصّحاح: لأَنَّه يُعَارَضُ بِهَا. أَوْ لأَنَّهُ أُلْهِمَهَا الخَلِيلُ بن أَحْمَد الفَرَاهِيدِيّ بمَكَّةَ، وَهِي العَرُوضُ. وَهَذَا الوَجْهُ نَقَلَه بَعْضُ العَرُوضِيِّينَ. فِي الصّحاح: العَرُوضُ أَيْضاً
(18/379)

اسمٌ للجُزْءِ الأَخِيرِ من النِّصْفِ الأَوَّلِ من البَيْت، وَزَاد المُصَنّف: سالِماً كَانَ أَوْ مُغَيَّراً. وإِنَّمَا سُمِّيَ بِهِ لأَنّ الثَّانِيَ يُبْنَى على الأَوَّلِ، وَهُوَ الشَّطْرُ. وَمِنْهُم مَنْ يَجْعَلُ العَرُوضَ طَرَائقَ الشِّعْرِ وعَمُودَه، مِثْل الطَّوِيل. يُقَال: هُوَ عَرُوضٌ وَاحِداً، واخْتِلافُ قَوَافِيهِ تُسَمَّى ضُرُوباً. وَقَالَ أَبُو إِسْحَاقَ. وإِنَّمَا سُمِّيَ وَسَطُ البَيْت عَرُوضاً، لأَنَّ العَرُوضَ وَسَطُ البَيْت من البِنَاء، والبَيْتُ من الشِّعْر مَبْنِيٌّ فِي اللَّفْظ على بِنَاءِ البَيْتِ المَسْكُونِ لِلْعَرَبِ، فقِوَامُ البَيْتِ مِن الكَلامِ عَرُوضُه، كَمَا أَنّ قِوَامَ البَيْتِ من الخِرَقِ العَارِضَة الَّتِي فِي وسَطِه، فَهِيَ أَقْوَى مَا فِي بَيْتِ الخِرَقِ، فلِذلِكَ يَجِبُ أَنْ تكونَ العَرُوضُ أَقْوَى من الضَّرْبِ، أَلاَ تَرَى أَنَّ الضُّرُوبَ النَّقْصُ فِيهَا أَكْثَرُ مِنْهُ فِي الأَعَارِيض. وَهِي مُؤَنَّثَةٌ، كَمَا فِي الصّحاح،، ورُبَّمَا ذُكِّرت، كَمَا فِي اللّسَان، وَلَا تُجْمَعُ لأَنَّهَا اسمُ جِنْس، كَمَا فِي الصّحاح.
وَقَالَ فِي العَرُوضِ، بمَعْنَى الجُزْءِ الأَخِيرِ إِن ج: أَعارِيضُ، على غَيْرِ قِيَاسٍ، كأَنّهُم جَمَعُوا) إِعْرِيضاً، وإِنْ شِئْتَ جَمَعْتَه على أَعَارِضَ، كَمَا فِي الصّحاح. العَرُوضُ: النَّاحِيَةُ. يُقَال: أَخَذَ فُلانٌ فِي عَرُوضٍ مَا تُعْجِبُني. أَي فِي طَرِيقٍ ونَاحِيَة. كَذَا نَصّ الصّحاح. وَفِي العُبَابِ: أَنْتَ مَعِي فِي عَرُوضٍ لَا تُلائمُني، أَي فِي ناحِيَة. وأَنشد:
(فإِنْ يُعْرِضْ أَبُو العَبّاسِ عَنِّي ... ويَرْكَبْ بِي عَرُوضاً عَن عَرُوضِ)
قَالَ: ولِهذا سُمِّيَت النَّاقَةُ الَّتِي لم تُرَضْ عَرُوضاً، لأَنَّها تَأْخُذُ فِي نَاحِيَةٍ غَيْرِ النّاحِيَةِ الَّتِي تَسْلُكُهَا.
وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ للأَخْنَسِ بْنِ شِهَابٍ التَّغْلَبِيّ:
(لكُلِّ أُنَاسٍ مِن مَعَدٍّ عِمَارَةٌ ... عَرُوضٌ إِلَيْهَا يَلْجَؤُون وجانِبُ)
(18/380)

يَقُول لِكُلّ حَيٍّ حِرْزٌ إِلاّ بَنِي تَغْلِبَ فإِنَّ حِرْزَهُم السُّيُوفُ. وعِمَارة خَفْضٌ، لأَنَّه بَدَلٌ من أُناس، وَمن رَواه عُرُوضٌ، بالضَّمّ جعله جَمْعَ عَرْضٍ، وَهُوَ الجَبَلُ، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ الصَّاغَانِيّ: وَرِوَايَة الكُوفِيّين عَمَارَةٌ بفَتْح العَيْن ورَفْع الهاءِ. العَرُوضُ: الطَّرِيق فِي عُرْضِ الجَبَلِ، وقِيلَ: مَا اعْتَرَضَ مِنْهُ فِي مَضِيقٍ، والجَمْع عُرْضٌ. وَمِنْه حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ: فَأَخَذَ فِي عَرُوضٍ آخَرَ أَي فِي طَرِيقٍ آخَرَ من الكَلام. العَرُوضُ من الكَلاَمِ: فَحْوَاهُ. قَالَ ابنُ السِّكّيت: يُقَال عَرَفْتُ ذلِكَ فِي عَرُوضِ كَلامِه، أَي فَحْوَى كَلامِهِ ومَعْنَاه. نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وكذَا مَعَارِض كَلامِه كَمَا فِي اللّسَان. العَرُوضُ: المَكَانُ الَّذِي يُعَارِضُك إِذا سِرْتَ. كمَا فِي الصّحاح والعُبَاب.
العَرُوضُ: الكَثِيرُ مِنَ الشَّيْءِ. يُقَال: حَيٌّ حَرُوضٌ، أَي كَثِيرٌ، نَقَله ابنُ عَبّادٍ. العَرُوضُ: الغَيْمُ، هَكَذَا فِي الأُصُلِ باليَاء التَّحْتِيَّة، هُوَ مَعَ قَوْلِهِ: السَّحابُ عَطْفُ مُرَادِفٍ، أَوْ هُوَ تَكْرَارٌ، أَو الصَّوابُ الغَنَم بالنُّون، كَمَا فِي اللّسَان، وَهِي الّتِي تَعْرُضُ الشَّوْكَ، تَنَاوَلُ مِنْهُ وتَأْكُلُه، تَقُولُ مِنْهُ: عَرَضَتِ الشّاةُ الشَّوْكَ تَعْرُضُه. إِلاَّ أَنَّ قَوْلَه فِيما بَعْدُ: ومِن الغَنَم، يُؤَيِّدُ القَوْلَ الأَوَّلَ، أَو الصّواب فِيهِ: وَمن الإِبِلِ، كَمَا سَيَأْتِي. قَالَ الفَرَّاءُ: العَرُوضُ: الطَّعَامُ. نَقله الصَّاغَانِيّ.
العَرُوضُ: فَرَسُ قُرَّةَ بنِ الأَحْنَفِ بن نُمَيْرٍ الأَسَديّ. العَرُوضُ: من الغَنَمِ، كَمَا فِي النُّسَخ، أَو الصَّوَاب من الإِبِل، فإِنَّ الإِبِلَ تَعْرُضُ الشَّوْكَ عَرْضاً، وَقيل: هُوَ مِن الإِبِل والغَنَم: مَا يَعْتَرِضُ
(18/381)

الشَّوْكَ فيَرْعَاهُ، ويُقَال عَرِيضٌ عَرُوضٌ، إِذا فَاتَه النَّبْتُ اعْتَرَضَ الشَّوْكَ. واعْتَرَضَ البَعِيرُ الشَّوْكَ: أَكَلَه. وبَعِيرٌ عَرُوضٌ: يَأْخُذُه كَذلك. وقِيلَ: العَرُوضُ: الَّذِي إِذا فاتَهُ الكَلأُ أَكَلَ الشَّوْكَ، كَمَا فِي الصّحاح والعُبَاب. يُقَال: هُوَ رَبُوضٌ بِلاَ عَرُوضٍ، هكَذَا فِي النُّسَخِ. والَّذِي فِي الصّحاح والعُبَاب: رَكُوضٌ بِلا عَرُوضٍ، أَي بِلا حاجَةٍ عَرَضَت لَهُ. فالَّذِي صَحَّ من مَعْنَى)
العَرُوضِ فِي كَلام المُصَنِّفِ أَرْبَعَ عَشرَةَ مَعْنىً، على تَوَقُّفٍ فِي بَعْضِهَا، وسَيَأْتِي مَا زِدْنا عَلَيْهِ فِي المُسْتَدْرَكَات. وعَرَضَ الرَّجُلُ: أَتى العَرُوضَ، أَي مَكَّةَ والمَدِينَةَ واليَمَنَ وَمَا حَوْلَهُنّ، وَهَذَا بعَيْنِه قد تَقَدَّم للمُصَنِّف قرِيباً، فَهُوَ تَكْرَارٌ. عَرَضَ لَهُ أَمْرُ كَذَا، يَعْرِضُ، من حَدِّ ضَرَبَ: ظَهَرَ عَلَيْه وبَدَا، كَمَا فِي الصّحاح، ولَيْس فِيهِ عَلَيْه وبَدَا، كعَرِضَ، كسَمِعَ، لُغَتَان جَيّدَتان، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ الفَرّاءُ: مَرَّ بِي فُلانٌ فَمَا عَرَضْتُ لَهُ، وَلَا تَعْرِضْ لَهُ، وَلَا تَعْرَضْ لَهُ، لُغَتَان جَيِّدَتانِ. وَقَالَ ابْنُ القَطّاع: فَصِيحَتانِ. والَّذِي فِي التَّكْمِلَة عَن الأَصْمَعِيّ: عَرِضْت لَهُ تَعْرِضُ، مثل حَسِبْتُ تَحْسِبُ، لُغَةٌ شاذَّةٌ سَمِعْتها. عَرَضَ الشَّيْءَ لَهُ عَرْضاً: أَظْهَرَه لَهُ، وأَبْرَزَهُ إِلَيْه. عَرَضَ عَلَيْه أَمْرَ كَذَا: أَرَاهُ إِيّاهُ. وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: ثمّ عَرَضَهُمْ عَلَى المَلائِكَةِ. ويُقال: عَرَضْتُ لَهُ ثَوْباً مَكانَ حَقِّه. وَفِي المَثَلِ: عَرْضٌ سَابِرِيٌّ لأَنَّهُ ثَوْبٌ جَيِّدٌ يُشْتَرَى بأَوَّلِ عَرْضٍ، وَلَا يُبَالَغُ فِيهِ، كَمَا فِي الصّحاح،
(18/382)

وَهَكَذَا هُوَ عَرْضُ سَابِرِيٍّ، بالإِضافَةِ.
والَّذِي فِي الأَمثال لأَبِي عُبَيْدٍ بخَطِّ ابنِ الجَوَالِيقِيّ عَرْض سَابِرِيّ. عَرَضَ العُودَ عَلَى الإِنَاء. وعَرَضَ السَّيْفَ عَلَى فَخِذِه يَعْرِضُه ويَعْرُضُه، فِيهِما، أَي فِي العُود والسَّيْف، وَهَذَا خِلافُ مَا فِي الصّحاح، فإِنّه قَالَ فِي: عَرَضَ السَّيْفَ: فهذِه وَحْدَها بالضَّمِّ، والوَجْهَانِ فيهمَا عَن الصَّاغَانِيّ فِي العُبَابِ. وَفِي الحَدِيثِ أُتِيَ بإِنَاءٍ من لَبَنٍ فَقَال: أَلاَ خَمَّرْتَه ولَوْ بعُودٍ تَعْرِضُه عَلَيْه رُوِيَ بالوَجْهَيْنِ، ويُرْوَى: لَوْلاَ خَمَّرْتَهُ. وَهِي تَحْضِيضِيَّةٌ أَي تَضَعُهُ مَعْرُوضاً عَلَيْهِ، أَي بالعَرْض.
وَقَالَ شَيْخُنَا: قَوْلُه: والعُود، إِلخ، كَلامُع كالصَّرِيح فِي أَنّهُ ككَتَبَ، وَهُوَ الَّذِي اقْتَصَرَ عَلَيْهِ ابنُ القَطَّاع، والحَدِيث مَرْوِيٌ بالوَجْهَيْنِ، وكَلاَمُ المُصَنِّف فِي عَرَضَ غَيْرُ مُحَرَّرٍ وَلَا مُهَذَّب، بل يُناقِضُ بَعْضُه بَعْضاً. قُلتُ: أَمَّا مَا ذَكَرَه عَن ابْنِ القَطّاع فصَحيحٌ، كَمَا رأَيْتُهُ فِي كِتَابِ الأَبْنِيَة لَهُ. وأَمَّا مَا نَسَبَهُ إِلى المُصَنِّف من القُصُورِ فغَيْرُ ظاهِرٍ، فإِنَّه قَالَ فِيمَا بَعْدُ: يَعْرِضُهُ ويَعْرُضُهُ، فِيهِمَا، والمُرَادُ بضَمِيرِ التَّثْنَيَةِ العُودُ والسَّيْفُ، فقد صَرَّح بأَنَّهُ على الوَجْهَيْن، ولَعَلَّه سَقَط ذلِك من نُسْخَةِ شَيْخِنَا، أَوْ لم يَتَأَمَّلْ آخِرَ العِبَارَةِ. وأَمَّا قَوْلُه: كَلاَمُه فِي عَرَضَ غَيْرُ مُحَرَّرٍ وَلَا مُهَذّب فمَنْظُورٌ فِيهِ، بل هُوَ مُحَرَّرٌ فِي غَايَةِ التَّحْرِير، كَمَا يَعْرِفُه المَاهِرُ النِّحْرِيرُ، ولَيْسَ فِي المادَّةِ مَا يُخَالِفُ النُّصُوصَ، كَمَا سَتَقِفُ عَلَيْهِ عِنْدَ المُرُورِ عَلَيْهِ. فتَأَمَّلْ وأَنْصفْ. عَرَضَ الجُنْدَ عَرْضَ عَيْنٍ، وَفِي الصّحاح: عَرْضَ العَيْنِ: أَمَرَّهُم عَلَيْه، ونَظَرَ مَا حَالهُمْ وَقد عَرَضَ العارِضُ الجُنْدَ، كَمَا فِي الصّحاح. وَفِي البَصَائِر: عَرَضْت الجَيْش
(18/383)

َ عَرْضَ عَيْنٍ: إِذا أَمْررْتَه)
على بَصَرِك لِتَعْرِفَ مَنْ غابَ ومَنْ حَضَرَ. عَرَضَ لَهُ مِنْ حَقِّه ثَوْباً أَو مَتَاعاً، يَعْرِضُه عَرْضاً من حَدِّ ضَرَبَ، وكَذَا عَرَضَ بِهِ، كَمَا فِي كِتَابِ الأَرْمَوِيّ. وَفِي اللّسَان: ومِنْ فِي قَوْلك: مِنْ حَقّه، بمَعْنَى البَدَل، كقَوْلِ اللهِ عَزَّ وجَلَّ: ولَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنْكُمْ مَلائِكَةً فِي الأَرْضِ يَخْلُفُونَ يَقُول: لَو نَشَاءُ لجَعَلْنَا بَدَلَكُمْ فِي الأَرْض ملائِكَةً. أَعْطَاهُ إِيَّاه مَكَانَ حَقِّه. عَرَضَتْ لَهُ الغُولُ: ظَهَرَتْ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ عَن أَبي زَيْدٍ. عَرَضَتِ الناقَةُ: أَصابَهَا كَسْرٌ أَو آفَةٌ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ حُمَامُ بنُ زَيْدِ مَنَاةَ اليَرْبُوعِيّ:
(إِذا عَرَضَتْ مِنْهَا كَهَاةٌ سَمِينَةٌ ... فَلَا تُهْد مِنْهَا واتَّشقْ وتَجَبْجَبِ)
كعَرِضَ، بالكَسْرِ فِيِهِمَا، أَي فِي الغُولِ والنَّاقَةِ، والأُوْلَى كعَرِضَتْ أَمّا فِي الغُولِ فنَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ عَن أَبي زَيْدٍ، وأَمّا فِي النّاقَةِ فالصّاغَانِيّ فِي العُبَاب، وصاحِبُ اللّسَان. وَفِي الحَدِيث: أَنَّه بَعَثَ بَدَنَةً مَعَ رَجُلٍ فَقَالَ: إِنْ عَرَضَ لَهَا فانْحَرْهَا أَيْ إِنْ أَصابَهَا مَرَضٌ أَو كَسْرٌ. وَقَالَ شَمِرٌ: ويُقَال: عَرَضَتْ. من إِبِلِ فُلانٍ عارِضَةٌ، أَي مَرِضَتْ. وقالَ بَعْضُهُم: عَرِضَتْ، أَي بالكَسْرِ، قَالَ: وأَجْوَدُه عَرَضَتْ، أَي بالفَتْحِ. وأَنشَدَ قَوْلَ حُمَامِ بْنِ زَيْدِ مَناةَ السّابِق. عَرَضَ الفَرَسُ فِي عَدْوِه: مَرَّ عارِضاً صَدْرَهُ ورَأْسَهُ، وقِيلَ: عارِضاً، أَي مُعْتَرِضاً على جَنْبٍ وَاحِدٍ، يَعْرِضُ عَرْضاً، وسَيَأْتِي للمُصَنِّف ذِكْرُ مَصْدَرِه قَرِيباً. عَرَضَ الشَّيْءَ يَعْرِضُه عَرْضاً: أَصابَ عُرْضَه. عَرَضَ بسِلْعَتِهِ يَعْرِضُ بهَا عَرْضَا عَارَضَ بهَا، أَي بادلَ بهَا
(18/384)

فَأَعْطَى سِلْعَةً وأَخَذَ أُخْرَى. ويُقَالُ: أَخَذْتُ هذِه السِّلْعَةَ عَرْضاً، إِذا أَعْطَيْتَ فِي مُقَابَلَتِهَا سِلْعَةً أُخْرَى. عَرَضَ القَوْمَ على السَّيْفِ: قَتَلَهُم، كَمَا فِي الصّحاح، والأَسَاس. عَرَضَهُمْ على السَّوْطِ: ضَرَبَهُم بِهِ، نَقَلَه ابْنُ القَطّاع. عَرَضَ الشَّيْءُ عَرْضاً: بَدَا وظَهَرَ. عَرَضَ الحَوْضَ والْقِرْبَةَ: مَلأَهُمَا. عَرَضَتِ الشَّاةُ: ماتَتْ بمَرَضِ عَرَضَ لَهَا. عَرَضَ البَعِيرُ عَرْضاً: أَكَلَ من أَعْرَاضِ الشَّجَرِ، أَي أَعالِيه وَقَالَ ثَعْلَبٌ: قَالَ النَّضْرُ بنُ شُمَيْلٍ: سَمِعْتُ أَعرابيّاً حِجازيّاً وبَاعَ بَعِيراً لَهُ، فَقَالَ: يأْكُلُ عَرْضاً وشَعْباً. الشَّعْبُ: أَنْ يَهْتَضمَ الشَّجَرَ مِنْ أَعْلاه، وَقد تَقَدَّم. يُقَالُ: عَرَضَ عَرْضَهُ، بالفَتْح، ويُضَمُّ أَيْ نَحَا نَحْوَهُ وكَذِلكَ اعْتَرَضَ عَرْضَهُ. والعَارِضُ: النّاقَةُ المَرِيَضَةُ أَو الكَسِيرُ، وهِيَ الَّتِي أَصابَها كَسْرٌ أَو آفَةٌ. وَفِي الحَدِيثِ: ولَكُمُ العارِضُ والفَرِيشُ وَقد تَقَدَّم فِي ف ر ش وَفِي وط أَوقد عَرَضَت الناقَةُ أَيْ إنّا لَا نَأْخُذُ ذَاتَ العَ