Advertisement

تاج العروس 016

(فصل الْخَاء الْمُعْجَمَة مَعَ السِّين)

خَ ب س
خَبَسَ الشيءَ بكَفِّه يَخْبُسُه خَبْساً: أخَذَه وغَنِمه، كخَبَّسَه واخْتَبَسَهَ. وخَبَسَ فُلاناً حَقَّه أَو مالَه: ظَلَمه وغَشَمه، كاخْتَبَسَه إِيَّاه. والخَبُوسُ، كصَبُورٍ: الظَّلُومُ الغَشومُ، قَالَه هشامٌ وَبِه سُمِّيَ الأَسَدُ خَبُوساً. والخُبَاسَة والخُبَاسَاءُ، بضمِّها: الغَنيمَة. قَالَ عُمْرو ابْن جَوَيْنٍ، أَو امرُؤُ القَيْسِ: فَلَمْ أَرَ مِثْلَهَا خُبَاسَةَ وَاحدٍ ونَهْنَهْتُ نَفْسِي بَعْدَما كِدْتُ أَفْعَلَه. هَكَذَا فِي اللِّسَان.
وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: الخُبَاسَةُ: مَا تَخَبَّسْتَ من شْيءٍ، أَيْ أَخذْتَه وغَنِمْتَه.
والخِبْسُ، بِالْكَسْرِ: أَحدُ أَظْمَاءِ الإِبل، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسخ، وَفِي التَّكْمِلَة: آخِرُ أَظْمَاءِ الإِبِل، وَهُوَ الخِمْسُ، بِالْمِيم، ولعلّ مَا فِي التكملة تصحيفٌ، فقد سبق أَنَّ آخِرَ أَظْماءِ الإِبِلِ العِشْرُ، فالصوَاب مَا هُنَا، فتأَمَّلْ. وخُبَاسٌ، كغُرَابٍ: فَرَسُ فُقَيْمِ بنِ جَرِير بن دارِم. قَالَ دُكَيْنُ بنُ رَجَاءٍ الفُقَيْمِيُّ: بَيْنَ الخُبَاسِيَّاتِ والأَوَافِقِ وبَيْنَ آل ساطِعٍ وَنَاعِق
(16/5)

ِ وخُبَاسَةُ، بَهاءٍ: قائدٌ من قُوَّادِ العُبَيْديِّينِ الفاطمِيِّين، وَهُوَ الَّذِي سارَ فِي جَيْشٍ عَظيمٍ ليَأْخذَ مِصْرَ فَهَزَمَهُ ابنُ طُولُونَ. قلتُ: وَقد ضَبَطَه الحافظُ بفتحِ الحاءِ المُهْمَلَةِ والشين الْمُعْجَمَة، فَفِي كلامِ المُصَنِّفِ نَظرٌ نَظرٌ لَا يخفَى. واخْتَبَسَه: أَخَذَه مُغَالَبَةً. واخْتَبَسَ مالَه: ذَهَبَ بِهِ. والمُخْتَبِسُ: الأَسَدُ، كالخَابِسِ والخَبُوسِ، كصَبُورٍ، والخَبَّاسِ، ككَتَّانٍ، والخَنْبَسِ والخُنَابِسِ، كجَعْفَرٍ وعُلاَبِطٍ، وَقد ذَكَرَهما المصنِّف فِي خَ ن ب س، والصوابُ أَنّ النونَ زائدَةٌ. وإِنّما سُمِّيَ الأَسَدُ بذلك لأَنّه يَخْتَبِسُ الفَرِيسَةَ. وخَبَسَه: أَخَذَه.
وأَسَدٌ خُوَابِسٌ: وأَنشد أَبو مَهْدِيٍّ لأَبي زُبَيْدٍ الطّائِيِّ، واسمهُ حَرْمَلَةُ بنُ المُنْذِر:
(فَمَا أَنَا بالضَّعِيفِ فَتَزْدَرُونِي ... وَلاَ حَقِّي اللَّفَاءُ وَلاَ الْخَسِيسُ)

(وَلكِنِّي ضُبَارِمَةٌ جَمْوحٌ ... عَلَى الأَقْرَانِ مُجْتَرِئٌ خَبُوسُ)
وَمَا تَخَبَّسْتُ منْ شَيْءٍ، أَي مَا اغْتَنَمْتُ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ مَأْخُوذٌ من عِبَارَةِ الأَصْمَعِيّ فِي الخُبَاسَة، فإِنَّه قَالَ: مَا تَخَبَّسْتُ منْ شَيْءٍ، أَي مَا أَخْذْتُه وغَنِمْتهُ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رجُلٌ خَبَّاسٌ: غَنَّامٌ. والخُبَاسَةُ: الظُّلاَمَةُ.
خَ ن د ر س
الخَنْدَرِيسُ: الخَمْرُ القَدِيمةُ مُشْتَقٌّ من الخَدْرَسَةِ، وَلم تُفَسَّرْ ونَقل شيخُنَا عَن أَبي حَيَّانَ أَن
(16/6)

َّ أَصلَه فَنْعَلِيسٌ فأُصولُه إِذاً خَدَرَ فالصوابُ ذِكْرُه فِي الرَّاء لأَنَّ الخَمْرَ مُخَدِّرٌ، وَعَلِيهِ المُطَرِّزِيُّ. وَقيل: من الخَرَسِ، وتعقَّبُوه لأَنَّ الدّالَ لَا تُزاد، والصحيحُ أَنَّه فَعْلَلِيلٌ، كَمَا قالَه سيبَوَيْهِ، وَعَلِيهِ فمَوضِعُ ذِكْره قبلَ خَنَس. انْتهى. قلتُ: وأَوْرَدَه صاحبُ اللِّسَانِ بعد خَنَسَ وتَبِعَهُ غيرُ وَاحدٍ. أَو رُومِيَّة مُعَرَّبة. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَحسَبُه معرَّباً، سُمِّيتْ بذلك لقِدَمِها.
قلتُ: وَيجوز أَن تكونَ فارِسِيَّةً معرَّبةً وأَصلهُا خَنْدَهْ رِيش، وَمَعْنَاهُ: ضاحِكُ الذَّقَن، فمَن استَعْمَلَه يضْحَك على ذَقَنِه، فتأَمَّلْ. وحِنْطَةٌ خَنْدَرِيسٌ: قَدِيمةٌ. نَقَله ابنُ دُرَيْدٍ. وكذلِك تَمْرٌ خَنْدَرِيسٌ، أَي قَدِيمٌ.
خَ ن د ل س
الخَنْدَلِسُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هِيَ الناقَةُ الكَثِيرةُ اللَّحْمِ المُسْتَرْخِيَتُه، كالْحَنْدَلِسِ، بالحَاءِ الْمُهْملَة، وَقد تقدَّم. وأَوْرَدَه صاحبُ اللِّسَانِ بعد: خَنَس.

خَ ر س
الَخِرْسُ، بالفَتْح: الدَّنُّ، ويُكْسَر، الأَخِيرَةُ عَن كُراع، والصادُ فِي هذِه الأَخِيرَةِ لُغَةٌ. ج خُرُوسٌ، قَالَ الأَزهرِيُّ: وقرأْتُ فِي شِعْرِ العَجَّاجِ المَقْرُوءِ على شَمِرٍ: مُعَلِّقِينَ فِي الكَلالِيبِ السُّفَرْ وخَرْسهُ المُحْمَرّ فِيهِ مَا اعْتُصِرْ. وبائِعُه وصانِعُه: خَرَّاسٌ،
(16/7)

ككَتَّانٍ، قَالَ الجَعْدِيُّ:
(جَوْنٍ كجَوْنِ الخَمّارِ جَرّدَه الخ ... رّاسُ لَا ناقِسٍ وَلَا هَزِمِ)
النّاقِسُ: الحَامِضُ. والخُرْسُ، بالضَّمِّ: طَعَامُ الوِلادَةِ، كالخِرَاسِ، ككِتَابٍ، الأَخِيرَةُ عَن اللِّحْيَانِيِّ، هَذَا الأَصْلُ، ثمّ صَارَت الدَّعْوَةُ للوِلادَةِ خُرْساً وخِرَاساً. قَالَ الشّاعرُ:
(كُلُّ طَعَامٍ تَشْتَهِي رَبِيعَهْ ... الخُرْسُ والإِعْذارُ والنَّقِيعَهْ)
وَمِنْه حَدِيث حَسّانٍ: كَانَ إِذا دُعيَ إِلَى طَعامٍ قَالَ: إِلى عُرْسٍ أَم خُرْسٍ أَم إِعْذارٍ فإِن كَانَ إِلَى وَاحدٍ من ذَلِك أَجابَ، وإِلاّ لَم يُجِبْ. الخُرْسَةُ بِهَاءٍ: طَعَامٌ تُطْعِمُه النُّفَسَاءُ نَفْسَهَا، أَو مَا يُصْنَع لَهَا من فَرِيقَةٍ ونَحْوِهَا. وخَرَسَهَا يَخْرُسُها، عَن اللِّحْيَانِيِّ.
وكَوْنُ الخُرْسِ طَعَامَ الوِلادَةِ، والخُرْسَةِ: طَعَامَ النُّفَساءِ هُوَ الَّذِي صَرَّح بِهِ ابنُ جِنِّى، وَهُوَ يُخَالِفُ مَا ذَكَرَه ابنُ الأَثِيرِ فِي تَفْسِير حَدِيثٍ فِي صِفَةِ التَّمْرِ: هِيَ صُمْتَةُ الصَّبِيِّ وخُرْسَةُ مَرْيَمَ.)
قَالَ: الخُرْسَةُ: مَا تَطْعَمُه المرأَةُ عِند وِلاَدِهَا. وخَرَّسْتُ النُّفَسَاءَ: أَطْعَمْتُهَا الخُرْسَةَ، وأَرادَ قولَ اللهِ تَعَالى: وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيًّا. وكأَنَّه لَمْ يَرَ الفَرْقَ بينَهُمَا، فتأَمَّلْ.
وَفِي قولِ المُصَنِّف: النُّفَسَاء نَفْسَهَا، جِنَاس اشْتِقاقٍ، وسيأْتي أَنَّ الصادَ لغةٌ فِيهِ. والخَرُوسُ، كصَبُور: البِكْرُ فِي أَوَّلِ حَمْلِهَا. قالَ الشاعِر يَصِفُ قوما بقِلَّة الخَيْرِ:
(16/8)

(شَرُّكُمْ حَاضِرٌ وخَيْرُكُمُ ... دَرُّ خَرُوسٍ من الأَرَانِبِ بِكْرِ)
ويُقال فِي هَذَا الْبَيْت: الخَرُوسُ: هِيَ الَّتِي يُعْمَلُ لَهَا الخُرْسَةُ، زادَ بعضُهُم: عِنْد الوِلادَةِ.
والخَرُوسُ، أَيضاً: القَلِيلَةُ الدَّرِّ. نَقله الصّاغَانِيُّ. وخَرِسَ الرَّجُلُ، كَفرِحَ: شَرِبَ بالخَرْسِ، أَي الدَّنِّ. نَقله الصاغانِيُّ. وخَرِسَ خَرَساً: صارَ أَخْرَسَ بَيِّنَ الخَرَسِ، مُحَرَّكةً، وَهُوَ ذَهَابُ الكَلامِ عِيًّا أَو خِلْقةً، مِنْ قَوْمٍ خُرْسٍ وخُرْسَانٍ، بضَمِّهما، أَي مُنْعَقِدَ اللِّسَانِ عَن الكَلامِ عِيّاً أَو خِلْقَةً.
وأَخْرَسَه اللهُ تَعالَى: جَعَلَه كَذَلِك. والأُخَيرِسُ، مُصَغَّراً: سَيْفُ الحَارِثِ بنِ هِشَام ابْن المُغِيرَةِ المَخْزُومِيِّ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ، نَقَلَه الصّاغانِيُّ، وأَنشدَ فِي العُباب لَهُ:
(فَما جَبُنَتْ خَيْلِي بِفَحْلَ ولاَ وَنَتْ ... وَلَا لُمْتُ يَوْمَ الرَّوْعِ وَقْعَ الأُخَيْرِسِ)
من المَجَازِ: كَتِيبةٌ خَرْسَاءُ، هِيَ الَّتِي لَا يُسْمَعُ لَهَا صَوْتٌ، لوَقَارِهِمْ فِي الحَرْبِ، أَو هِيَ الَّتِي صَمَتَتْ من كَثْرة الدُّرُوعِ، أَي لَيْسَ لَهَا قَعاقعُ، وَهَذَا عَن أَبِي عُبَيْدٍ.
وَمن المَجَازِ: نَزَلْنَا ببَني أَخْنَسَ، فسَقَوْنا لَبَناً أَخْرَسَ، يُقَال: لَبَنٌ أَخْرَسُ: خاثِرٌ لَا صَوْتَ لَهُ فِي الإِناءِ، لغِلَظِه. وَفِي الأَسَاسِ: خاثِرٌ لَا يَتَخَضْخَضُ فِي إِنائِه.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: وسمِعْتُ العَرَبَ تقولُ لِلَّبَنِ الخَاثِر: هذِه لَبَنَةٌ خَرْسَاءُ،
(16/9)

لَا يُسْمَعُ لهَا صَوْتٌ إِذا أُرِيقَتْ. وَفِي المُحْكَم: وشَرْبَةٌ خَرْسَاءُ، وَهِي الشَّرْبَةُ الغَلِيظَةُ من الَّلبَنِ. وَمن المَجَازِ: عَلَمٌ أَخْرَسُ: لَمْ يُسْمَع فِيهِ، وَفِي الأَسَاسِ: مِنْهُ صَوْتُ صَدًى، وَفِي التَّهْذِيب: لَا يُسْمَعُ فِي الجَبَلِ لَهُ صَدَىً، يَعْنِي أَعْلاَمَ الطَّريقِ الَّتِي يُهْتَدَى بهَا، قالَه اللَّيْثُ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: وسَمِعْتُ العَرَبَ تَنْشِدُ: وأَيْرَمٍ أَخْرَسَ فَوْقَ عَنْزِ قَالَ: وأَنْشَدَنِيهِ أَعرابيٌّ آخَرُ: وإِرَمٍ أَعْيَسَ. وَقد تقدم ذكره فِي ح ر س. وَمن المَجَازِ: رَمَاه بخَرْساءَ، الخَرْساءُ: الدّاهِيَةُ، وأَصْلُهَا الأَفْعَى، قالَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ. وَمن المَجَازِ: الخَرْساءُ: السَّحَابَةُ ليسَ فِيهَا رَعْدٌ وَلَا بَرْقٌ. وَلَا يُسْمَعُ لَهَا صوتٌ، وأَكْثَرُ مَا يكُون ذَلِك فِي الشِّتَاءِ لأَنَّ شِدَّةَ البَرْدِ تُخْرِسُ الرَّعْدَ وتُطْفِئُ البَرْقَ. قَالَه أَبو حَنيِفَةَ. ورَجُلٌ خَرِسٌ، كَكَتِفٍ: لَا يَنامُ: باللَّيْلِ، أَو هُوَ) خَرِشٌ، بالشِّينِ المُعْجَمَةِ، كَمَا سَيَأْتِي، والوَجْهَانِ ذَكَرَهُمَا الأُمَوِيّ: والخُرْسَى، كحُبْلَى: الَّتِي لَا تَرْغُو من الإِبِلِ، نَقَله الصّاغَانِيُّ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وَهُوَ مَجازٌ.
وخُرَاسَانُ، بالضَّمِّ، وإِنَّمَا أَطْلَقَهُ لشُهْرَتِه: بِلادٌ مشهورَةٌ بالعَجَمِ، والنِّسْبَةُ إِليْهَا خُرَاسَانِيٌّ، قَالَ سِيبُوَيْهِ: وَهُوَ أَجْوَدُ، وخُرَاسِنيٌّ، بِحَذْف الأَلِفِ الثانيةِ مَعَ كَسْرِ السِّينِ،
(16/10)

وخُرَسَنِيٌّ بحَذْفِ الأَلِفَيْنِ، وخُرْسِيٌّ بحذفِ الأَلِفَيْنِ وَالنُّون، وخُرَاسِيٌّ، ذَكرَ الجَوْهَرِيُّ مِنْهَا الأَوَّلَ والرّابِعَ والخَامِسَ.
وخَرَّسَ عَلَى المَرْأَةِ تَخْرِيساً: أَطْعَمَ فِي وِلادَتِهَا، كخَرَسَهَا يَخْرُسُهَا، عَن الِّلحْيَانِيِّ، وَكَذَا خَرَّسْتُهَا تَخْرِيساً، وخَرَّس عَنْهَا، كِلاهُمَا: عَمِلَهَا لَهَا. قَالَ:
(وللهِ عَيْنَا مَنْ رَأَى مِثْلَ مِقْيَسٍ ... إِذَا النُّفَسَاءُ أَصْبَحَتْ لمْ تُخَرَّسِ)
وَقد خُرِّسَتْ هِيَ، أَي يُجْعَلُ لَهَا الخُرْسُ. وتَخَرَّسَتْ هِيَ: اتَّخَذَتْهُ لِنَفْسِهَا وَمِنْه المَثَلُ تَخَرَّسِي يَا نَفْسُ لاَ مُخَرِّسَةَ لَكِ أَي اصْنَعِي لنَفْسِكِ الخُرْسَةَ. قالَتْهُ امْرأَةٌ وَلَدَتْ وَلم يَكُنْ لَهَا مَن يَهْتَمُّ لَهَا. يُضْرَبُ فِي اعتِنَاءِ المرءِ بنَفْسِه. أَوْرَدَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ والصاغانِيُّ فِي كتابَيْه هَكَذَا، وصاحِبُ اللِّسَان، وَلم يذكر: يَا نَفْسُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: جَمَلٌ أَخْرَسُ: لَا ثَقْبَ لِشِقْشِقَتِه يَخْرُجُ مِنْهُ هَدِيرُه، فَهُوَ يُرَدِّدُه فِيهَا، وَهُوَ يُسْتَحَبُّ إِرْسالُه فِي الشَّوْلِ لأَنَّهُ أَكثرُ مَا يكونُ مِئْناثاً. وناقةٌ خَرْسَاءُ: لَا يُسْمَعُ لَهَا رُغَاءٌ. وعَيْنٌ خَرْسَاءُ: لَا يُسْمَعُ لَجَرَيَانِها صَوتٌ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: يُقال: وَلاَّنِي عُرْضاً أَخْرَسَ أَمْرَسَ، يُرِيد، أَعْرَضَ عنِّي وَلَا يُكَلِّمُنِي. والعِظَامُ الخُرْسُ: الصُّمُّ. حكاهُ ثَعْلَبُ. والخَرْسَاءُ من الصُّخُورِ: الصَّمَّاءُ. أَنْشَدَ الأَخْفَشُ قولَ النّابِغَةِ:
(أَواضِعَ البَيْتِ فِي خَرْسَاءَ مُظْلِمَةٍ ... تُقَيِّدُ العَيْرَ لَا يَسْرِي بهَا السَّارِي)
ويُرْوَى: تُقَيِّدُ العَيْنَ.
(16/11)

والخِرَاسُ، ككِتَابٍ: طَعامُ الوِلادَةِ، عَن الِّلحْيَانِيّ. وقالَ خالِدُ بنُ صَفْوَانَ، فِي صِفَةِ التَّمْرِ: تُحْفَةُ الكَبِيرِ، وصُمْتَهُ الصَّغِيرِ، وتَخْرِسَةُ مَرْيَمَ. كأَنَّهُ سَمَّاه بالمَصْدَرِ، وَقد يكونُ اسْماً، كالتَّوْدِيَةِ والتَّنْهِيةِ. ويُقال للأَفَاعِي: خُرْسٌ، قالَ عَنْتَرَةُ:
(عَلَيْهمْ كُلُّ مُحْكَمَةٍ دِلاَصٍ ... كَأَنَّ قَتِيرَها أَعْيَانُ خُرْسِ)
والخَرّاسُ، ككَتَّانٍ: الخَمَّارُ. ويُجْمَع الخُرْسانُ على الخُرَسِينَ، بتَخْفِيف ياءِ النِّسْبَتة، كَقَوْلِك: الأَشْعَرِينَ. والخُرْسُ، بالكَسْرِ: الأَرْضُ الَّتِي لم تُصْلَحْ للزِّراعة، وَقد خَرَسَتْ وأَخْرَسَتْ واسْتَخْرَسَتْ. ويَحْيَى الخَرِسْيُّ، بِالْفَتْح، وَلِيَ خَرَاجَ مِصْرَ أَيامَ المَهْدِيِّ، وحُسَيْنُ بنُ نَصْرٍ الخُرْسِيّ، عَن سَلاّمِ ابنِ سُلَيْمَانَ المَدائِنيِّ، وأَبو صالِح الخُرْسِيُّ: رَوَى عَن اللَّيْثِ بنِ سَعْدٍ.)
وخُرْسٌ، بالضَّمّ: مَوْضِعٌ قُرْبَ مِصْر.
خَ ر ب س
أَرْضٌ خَرْبَسِيسٌ، كَزْنْجَبِيلٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَي صُلْبَةٌ شَدِيدَةٌ، وعَرْبَسِيسٌ مِثْلُه. والخَرْبَسِيسُ: الشْيءُ اليَسِيرُ، يُقَال: مَا يَمْلِكُ خَرْبَسِيساً، أَي شَيْئاً، وخَرْبَصِيصا مِثْلُهْ.
وَقيل: هِيَ بالصَّاد فِي النَّفْيِ خاصَّةً، كَمَا سيأْتِي.
خَ ر م س
الأخْرِنْمَاسُ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وأَوْرَدَه صاحِبُ اللِّسَانِ، والصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ، وأَهمَلَه فِي التَّكْمِلَةِ. قَالُوا: هُوَ السُّكُوتُ، كالأخْرِمَّاس،
(16/12)

مُدْغَمَةَ النُّونِ فِي الْمِيم، عَن الفَرّاءِ، والصادُ لغةٌ فِيهِ.
واخْرَمَّسَ واخْرَمَّصَ: سَكَتَ. واخْرنْمَسَ الرجُلُ واخْرمَّسَ: ذَلَّ وخَضَعَ. وَقيل: سَكَتَ، وَقد وَرَدَتْ بالصَّاد، عَن كُرَاع وثَعْلَبٍ. والخِرْمِسُ، بالكَسْر: اللَّيْلُ المُظْلِمُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وسيأْتِي، وَلَكِن رَأَيْتُ الجَوْهَرِيَّ ذكر الأَخْرِنْمَاسَ فِي مَادَّة خَ ر س فيحنئذٍ كَتْبُ هذِه المَادّةِ بالسَّوادِ أَوْلَى، وَلِهَذَا أَهْمَلَهُ الصاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَةِ، فتأَمَّلْ.
خَ س س
{الخَسُّ: بَقْلٌ، أَي مَعْرُوفٌ، من أَحْرَارِ البُقُولِ، عَرِيضُ الوَرَقِ حُرٌّ لَيِّنٌ، يَزِيدُ فِي الدَّمِ، والبَرِّيُّ مِنْهُ فِي قُوَّةِ الخَشْخاشِ الأَسْوَدِ، وأَجْوَدُه البُسْتَانِيُّ الطَّرِيُّ الأَصْفرُ العَرِيضُ، وَهُوَ بَارِدٌ رَطْبٌ.
وأَغْذاهُ المَطْبُوخُ، وَهُوَ نافِعٌ من اخْتِلاَفِ المِيَاه، ودَوَامُ أَكْلِه يُضْعِفُ البَصَرَ، ويَضُرُّ بالباهِ.
} وخَسُّ الحِمَارِ: السِّنْجارُ، وَهُوَ أَبو حَلْسَا، وَهُوَ فَيْلُوس، وَهُوَ وَرَق الخَسِّ الرَّقِيق، كثيرُ العَدَدِ إِلَى السَّوَادِ، وأَورَاقُه لاَصِقَةٌ بالأَصلِ، لَوْنُ أَصلِه إِلَى الحُمْرَةِ، ويَصْبُغُ اليدَ والأَرْضَ، والمَكْبُوسُ مِنْهُ بالخَلِّ ينفَعُ الطِّحَالَ، أَكْلاً وضِمادًا.
وبالضَّمِّ، الخُسُّ بنُ حابِسٍ: رَجُلٌ من إِياد معروفٌ، وَهُوَ أَبُو هِنْد بِنْتِ {الخُسِّ الإِيادِيَّةِ، الَّتِي جاءَتْ عَنْهَا الأَمْثَالُ، وكانَتْ مَعرُوفَةً بالفَصَاحَةِ، نَقَلَه ابنُ دُرَيْدِ. وَفِي نَوَادِرِ ابنِ الأَعْرَابِيِّ: يُقال فِيهِ:} خُسٌّ، وخُصٌّ، بِالسِّين وَالصَّاد، وَهُوَ خُصٌّ بنُ حابِسِ بنِ قُرَيْطٍ الإِيَادِيُّ. وَقَالَ أَبو مُحَمَّدٍ الأَسْودُ: لَا يجوزُ فِيهِ إِلا {الخُسُّ، بالسينِ. أَو هِيَ، أَي ابْنَةُ} الخُسِّ:
(16/13)

من العَمَالِيقِ، نَقَلَهُ ابنُ الأَعْرَابِيِّ. والإِيادِيَّةُ: هِيَ جُمْعةُ بنتُ حابِسٍ الإِيَادِيّ، وكِلْتاهما مِن الفِصَاحِ والصَّوَابُ أَنَّ ابْنَةَ {الخُسِّ المَشْهُورةَ بالفَصَاحَةِ وَاحِدَةٌ، وَهِي من بَنِي إِيادٍ، واخْتُلِفَ فِي اسْمِها، فَقيل هِنْد، وَقيل:) جُمْعَةُ، وَمن قَالَ: إِنّهَا بِنْتُ حابِسٍ فقد نَسَبَها إِلَى جَدَّهَا، كَمَا حَقَّقَهُ غيرُ وَاحدِ. ونقلَ شَيخُنَا عَن ابنِ السِّيدِ فِي الفَرْق، أَنهُ يُقال لامْرَأَةٍ من العَرَبِ حَكِيمَةٍ: بنتُ الخُصِّ، وابنةُ} الخُسِّ، فَهَذَا يَدُلُّك على أَنَّهَا امرأَةٌ وَاحِدَةٌ، والاخْتِلاَفُ فِي اسْمِها، فتأَمَّلْ. قلتُ: ونَقَلَ الأُرْمَوِيُّ فِي كِتَابِه عَن اللَّحْيانِيّ: قَالَ الخُسُّ لِبِنْتِه: إِنِّي أُريدُ أَلاّ أُرْسِلَ فِي إِبلِي إلاّ فَحْلاً وَاحِداً. قَالَت: لَا يُجْزِئُهَا إلاَّ رَبَاعٌ قِرْفَاصٌ، أَو بَازلٌ خُجَأَةٌ. {والخُسَّانُ، كُرْمَّانٍ: النُّجُومُ الَّتِي لَا تَغْرُب، كالجَدْيِ، والقُطْبِ، وبَنَاتِ نَعْشٍ، والفَرْقَدَيْنِ، وشِبْهِه هَكَذَا تُسمِّيها العَرَبُ، نَقله ابنُ دُرَيْدِ.} وخَسَّ نَصِيبَه يَخُسُّه، بالضَّمِّ: جَعَلَه {خَسِيساً دَنِيئاً حَقِيراً. ويُقال:} خَسِسْتَ بَعْدِي، بالكَسْرِ، {خِسَّةً، بالكَسْرِ،} وخَسَاسَةً، بالفَتْحِ، إِذا كانَ فِي نَفْسِهِ {خَسِيساً، أَي دَنِيئاً حَقِيراً.} وخَسِسْتَ {وخَسَسْتَ} تَخِسُّ {خَسَاسَةً،} وخُسُوساً {وخِسَّةً: صِرْتَ} خَسِيساً. {وخَسِيسةُ النّاقَةِ: أَسْنَانُهَا دُونَ الإِثنَاءِ، يُقال: جَاوَزَتِ الناقةُ} خَسِيستَهَا، وَذَلِكَ فِي السَّنَةِ السَّادِسَةِ إِذا أَلْقَتْ ثَنِيَّتَها، وَهِي الَّتِي تُجُوزُ فِي الضَّحَايَا والهَدْيِ.
ومِن المَجَازِ: يُقال: رَفَعْتُ مِن! خَسِيسَتِه، إِذَا فَعَلْتَ بِهِ فِعْلاً يكونُ فِيه رِفْعَتُه. نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ.
(16/14)

وقالَ الأَزْهَرِيّ: يُقال: رَفَعَ اللهُ خَسِيسَةُ فُلانٍ، إِذا رَفَعَ اللهُ حالَهُ بعدَ انْحِطَاطِهَا. {والخُسَاسَةُ بالضَّمِّ: عُلاَلَةُ الفَرَسِ. والقَلِيلُ من المالِ، أَيضاً، نقلهما الصاغانِيُّ. ويُقال: هَذَا الأُمُورُ} خِسَاسٌ بينَهُمْ، ككِتَابٍ: أَي دُوَلٌ، نَقله ابنُ فارِسٍ، أَي يَتَدَاوَلُونَهَا.
{وأَخْسَسْتَ يَا رَجُلُ، إِذا فَعَلْتَ فِعْلاً} خَسِيساً، عَن ابنِ السِّكِّيتِ، أَو جِئْتَ {بخَسِيسٍ فِي الأَفْعَالِ.
(و) } أَخْسَسْتَ فُلاَناً: وَجَدْتَه خَسِيساً. {واسْتَخَسَّه: عَدَّه كذلِكَ، أَي خَسِيساً. نقلَه الجَوْهَرِيُّ.
} والمُسْتَخِسُّ، ويُفْتَحُ الخاءُ: الشْيءُ الدُّونُ. {المُسْتَخِسُّ} والمُسْتَخَسُّ: القَبِيحُ الوَجْهِ الدَّمِيمُه، وهِي بِهاءٍ، مُشْتَقٌّ من {الخِسَّةٍ.} وتَخَاسُّوه: تَدَاوَلُوه أَو تَبَادَرَوه. نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {خَسَّ الشِّيءُ} يَخَسُّ {ويَخِسُّ} خِسَّةً {وخَسَاسَةً، فَهُوَ} خَسِيسٌ: رَذُلَ.
وشَيْءٌ {خَسِيسٌ،} وخُسَاسٌ، {ومَخْسُوسٌ: تَافِهٌ. رجُلٌ} مَخْسُوسٌ: مَرْذُولٌ. وقَوْمٌ {خِسَاسٌ: أَرْذالٌ.
} وخَسَّ الحَظُّ، {وأَخَسَّه: قَلَّلَهُ وَلم يُوَفِّرْه، قالَ أَبُو مَنْصُورٍ: العَرَبُ تَقول:} أَخَسَّ اللهُ حَظَّه، وأَخَتَّه، بِالْألف، إِذا لَم يَكُنْ ذَا جَدٍّ وَلَا حَظٍّ فِي الدنْيا وَلَا شيْءٍ من الخَيْرِ. وامْرَأَةٌ {خَسَّاءُ: دَمِيمَةٌ.
} والخَسَاسَةُ: الحالَةُ الَّتِي يَكُونُ عَلَيْهَا! الخَسِيسُ.
(16/15)

{والخَسِيسُ: الكافِرُ. ويُقال: هُوَ} خَسِيسٌ خَتِيتٌ.! والأَخِسَّاءُ: الرُّذَلاءُ لَا يُعْبَأُ بهِم.
خَ ف س
الخَفْسُ: الاسْتِهْزَاءُ، والأَكْلُ القَلِيلُ، كِلاهُمَا عَن أَبِي عَمْرٍ و. والخَفْسُ: الهَدْمُ، يُقال: خَفَسَ البِنَاءَ، إِذا، هَدَمَه. والخَفْسُ: النُّطْقُ بالقَلِيل مِنَ الكَلامِ، كالإِخْفاسِ، هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخ، والصَّوابُ: بالقَبِيحِ من الكَلام. يُقَالُ للرَّجُلِ: خَفَسْتَ يَا هَذَا، وأَخْفَسْتَ، كَمَا فِي الصّحاحِ والتَّكْمِلَة، وَفِي العُبَابِ: قَالَ اللَّيْث: يُقال للرَّجُلِ: خَفَسْتَ يَا هَذَا، وَهُوَ من سُوءِ القَوْلِ، إِذا قُلْتَ لصاحِبِكَ أَقْبَحَ مَا تَقْدِرُ عَلَيْه. والخَفْسُ: الغَلَبَةُ فِي الصِّرَاعِ. وَقد خَفَسَه، إِذا غَلَبَه. قَالَه الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ عَبَّادٍ.
والخَفْسُ: الإِقْلالُ، أَو الإِكْثَارُ من الماءِ فِي الشَّرَابِ، كالإِخْفَاسِ والتَّخْفِيسِ، قالَ الفَرَّاءُ الشَّرَابُ إِذا أَكْثَرْتَ ماءَه قُلْتَ: خَفَسْتُه، وأَخْفَسْتُه، وخَفَسْتُه، وخَفَّسْتُه، وقالَ أَيْضا: يقَال: أَخْفِسْ، أَي أَقِلَّ الماءَ وأَكْثِرْ من النَّبِيذِ. قَالَ ثَعْلَبٌ: هَذَا من كَلامِ المُجَّانِ والصّوابُ: أَعْرِقْ لَهُ، يُرِيد: أَقْلِل لَهُ، مِن الماءِ فِي الكَأْسِ حَتّى يَسْكَرَ. وقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: أَخْفَسَ لَهُ، إِذا أَقَلَّ الماءَ وأَكْثَرَ الشَّرَابَ. اللَّبَنَ أَو السَّوِيقَ. وَكَانَ أَبو الهَيْثَم يُنْكِرُ قولَ الفرّاءِ فِي الشَّرَاب الخَفِيسِ: إِنَّهُ الّذِي أُكْثِرَ نَبِيذُه وأُقِلَّ ماؤُه. وكلامُ المصنِّفِ رَحِمَهُ اللهُ، لَا يَخْلُو عَن نَظَرٍ عِنْد صِدْقِ التأَمُّل.
(16/16)

وتَخَفَّس: انْجَدَلَ واضْطَجَع، كِلاهما عَن ابْن عَبَّادٍ. وانْخَفَسَ الماءُ: تَغَيَّرَ، كَمَا فِي العُبَابِ. وَعَن أَبِي عَمْروٍ: الخَفِيسُ، كأَمِير: الشَّرَابُ الكَثِيرُ المِزاجِ. وَقد أَخْفَسَ لَهُ مِنْهُ، إِذا أَكْثَر مَزْجَه. وشَرَابٌ مُخْفِسٌ: سَرِيعُ الإِسْكَار، واشْتِقَاقُه من القُبْحِ لأَنّهُ يَخْرُجُ بِهِ من سُكْرِه إِلَى القَبِيح من القَوْلِ والفِعل.
خَ ل س
الخَلْسُ، بالفَتْحِ: الكَلأُ اليابِسُ نَبَتَ، هَكَذَا فِي سائرِ النُّسَخ، وَفِي التَّكْمِلَة: يَنْبُتُ فِي أَصْلِه الرَّطْبُ فيَخْتَلِطُ بِهِ، كالخَلِيسِ، كأَمِيرٍ، وَهُوَ مَجَازٌ. قَالَ ابنُ هَرْمَةَ:
(كأَنَّ ضِعَافَ المَشْيِ مِنْ وَحْشِ بِينَةٍ ... تَتَبَّعُ أَوراقَ العَضاهِ مَعَ الخَلْسِ)
والخَلْسُ: السَّلْبُ والأَخْذُ فِي نُهْزَةٍ ومَخَاتَلَةٍ. خَلَسَهُ يَخْلِسُه خَلْساً، وخَلَسَه إِيَّاه، فَهُوَ خالِسٌ وخَلاَّسٌ، كالخِلِّيسَى، كخِصِّيصَى، والاخْتِلاسِ، يُقال: أَخَذَه خِلِّيسَى، أَي اخْتِلاساً. أَو هُوَ، أَي الاخْتِلاسُ، أَوْحَى مِن الخَلْسِ وأَخَصُّ. قالَه اللَّيْث. وَفِي الصّحاح: خَلَسْتُ الشْيءَ، واختَلَسْتُه، وتَخَلَّسْتُه، إِذا اسْتَلَبْتَه. والاسْمُ مِنْهُ: الخُلْسَةُ، بالضَّمِّ. وَهِي النُّهْزَةُ، وَكَذَا مِنْ أَخْلَسَ النَّبَاتُ، إِذا اخْتَلَطَ رَطْبُه بيابِسِه. وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: أَخْلَسَ النَّبْتُ، إِذا كَانَ بَعْضُه أَخْضَرَ، وبَعْضُه أَبْيَضَ، وَذَلِكَ فِي الهَيْجِ، وخَصَّ بَعْضُهُمْ بِهِ الطَّرِيفَةَ
(16/17)

والصِّلِّيَانَةَ والْهَلْتَي والسَّحَمَ. والخَلِيسُ، كأَمِير: الأَشْمَطُ. وأَخْلَسَتْ لِحْيَتُه، إِذا شَمِطَتْ. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: أَخْلَسَ رَأْسُه فَهُوَ مُخْلِسٌ وخَلِيسٌ، إِذا ابْيَضَّ بَعْضُه، فإِذا غَلَبَ بَياضُه سَوادَه فَهُوَ أَغْثَمُ. وَفِي الصّحاحِ: أَخْلَسَ رَأْسُه، إِذا خالَطَ سَوادَه البَيَاضُ. وَمن المَجَازِ: الخَلِيسُ: النَّبَاتُ الهائِجُ، بَعْضُه أَصْفَرُ، وبَعْضُه أَخْضَرُ، كالمُخْلِس. والخَلِيسُ: الأَحْمَرُ الَّذِي خالَطَ بياضَه سَوادٌ. ويُقال: هُنَّ نِسَاءٌ خُلْسٌ، أَي سُمْرٌ. وَمِنْه الحَدِيث: سِرْحَتَّى تَأْتِيَ فَتَيَاتٍ قُعْساً، ورِجَالاً طُلْساً، ونِساءً خُلْساً. وَفِي الوَاحِدَةِ، إِمَّا: خَلْسَاءُ، تَقْدِيراً، كحَمْرَاءَ وحُمْرٍ. وإِمّا: خَلِيسٌ، فَعِيلٌ، وَهُوَ يَشْمَل المُذَكَّرَ والمُؤَنَّث. وإِمّا خِلاَسِيَّةٌ، بالكَسْر، على تَقْدِيرِ حَذْفِ الزّائِدَيْنِ وهُمَا الياءُ والهاءُ، كَأَنَّك جَمعْتَ خِلاسَاً، ككِتَابٍ وكُتُبٍ.
والقِيَاسُ: خُلُسٌ، نَحْو كِنَازٍ وكُنُزٍ، فخَفّف. كَذَا فِي العُباب. وَمن المَجَازَ: الخِلاَسِيُّ، بالكسرِ: الوَلَدُ بينَ أَبَوَيْنِ: أَبْيَضَ وأَسْوَدَ، أَبْيَضَ وسَوْدَاءَ، أَو أَسْوَدَ وبَيْضَاءَ. قَالَ الأَزهَرِيُّ: تقولُ العَرَبُ للغُلامِ إِذا كانَت أُمُّه سَوْدَاءَ وأَبوهُ عَرَبِيًّا آدَمَ، فجاءَتْ بوَلدٍ بينَ لَوْنَيْهِمَا: غُلامٌ خِلاَسِيٌّ، والأُنْثَى خِلاَسِيَّةٌ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الخِلاَسِيُّ: الدِّيكُ بينَ دجَاجَتَيْنِ: هِنْدِيَّةٍ وفارِسِيَّةٍ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وخِلاَسُ بنُ عُمْروٍ الهَجَرِيُّ، عَن عليٍّ، رَضِي اللهُ عَنهُ. وخِلاَسُ بنُ يَحْيَى التَّمِيمِيُّ، عَن ثابِتٍ تابِعِيَّانِ، والصَّوابُ فِي الأَخِيرِ: مِن أَتْبَاعِ التَّابِعِين.
(16/18)

وسِمَاكُ بنُ سَعْدِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ خَلاَّسٍ، كشَدَّادٍ، البَدْرِيُّ: صَحَابِيٌّ، لم يُعْقِبْ، وَكَذَا أَخوه بَشِيرُ بنُ سَعْدٍ، بَدْرِيٌّ أَيضاً. وابنُ أَخيه النُّعْمَانُ بنُ بَشِيرٍ: صَحَابِيٌّ أَيضاً. وأَبُو خَلاَّسٍ أَحَدُ الأَشْرَافِ: شاعِرٌ رئيسٌ جاهِلِيٌّ. وَمن ذُرِّيَّتِه زَبَّانُ)
بنُ عليِّ بنِ عبدِ الواسِعِ، كانَ مَعَ عبدِ اللهِ بنِ عليِّ بنِ عَبّاسٍ، فِي حَرْبِ بَنِي أُمَيّةَ، وابنُه خالِدُ بنُ زَبَّان، كانَ مَعَ جَمَاعَةِ المَنْصُورِ العَبّاسِيِّ. وفاتَه ذِكْرُ عبِد اللهِ بنِ عُمَيْرِ بنِ حارِثَةَ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ خَّلاَسٍ، بَدْرِيٌّ أَيضاً. وعَبَّاسُ بنُ خُلَيْسٍ، كزُبَيْر: مُحَدِّثٌ من تابِعِي التّابِعِينَ يَرْوِي عَن رَجُلٍ، عَن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ. ومُخَالِسٌ، بالضَّمِّ، حِصَانٌ مِن خَيْلِ العَرَبِ معروفٌ. قِيلَ: لِبَنِي هِلاَلٍ، أَو لبَنِي عُقَيْلٍ، قَالَه أَبو مُحَمَّدٍ الأَسْوَدُ. أَو لِبَنِي فُقَيْمٍ، قالَهُ أَبُو النَّدَة.
قَالَ مُزَاحِمٌ:
(يَقُودَانِ جُرْداً مِن بَنَاتِ مُخَالِسٍ ... وأَعْوَجَ يُقْفَى بالأَجِلَّةِ والرِّسْلِ)
وَقد سَبَق لَهُ فِي ج ل س مثلُ ذلِك، فَأَحَدُهما تَصْحِيفٌ عَن الآخَر، أَو الصوابُ بِالْخَاءِ.
والتَّخَالُسُ: التَّسَالُبُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَفِي التَّهْذِيب: تَخالَسَ القِرْنانِ وتَخَالَسا نَفْسَيْهِمَا: رامَ كلٌّ منهُمَا اختِلاسَ صاحِبِه. قَالَ أَبو ذُؤَيْبٍ:
(فتَخالَسَا نَفْسَيْهِمَا بِنَوَافِذٍ ... كنَوَافِذِ العُبُطِ الَّتي لَا تُرْقَعُ)
(16/19)

وممّا يُسَتَدْركُ عَلَيْهِ: الخُلْسُة، بالضَّمِّ: الفُرْصة، يُقَال: هذِه خُلْسَةٌ فانْتَهِزْهَا. والخَلْسُ، فِي القِتَالِ والصِّراعِ. وَهُوَ رَجُلٌ مُخَالِسٌ، أَي شُجَاعٌ حَذِرٌ، كخِلاَّسٍ وخَلِيسٍ. وخَالَسَه ومُخَالَسةً وخِلاَساً.
أنْشد ثَعْلَب:
(نَظَرْتُ إِلَى مَيٍّ خِلاَساً عَشِيَّةً ... عَلَى عَجَلٍ والكَاشِحُونَ حُضُورُ)
وطَعْنَةٌ خَلِيسٌ، إِذا اخْتَلَسَهَا الطّاعِنُ بِحِذْقِه. ورَكَبٌ مَخْلُوسٌ: لَا يُرَى من قِلَّة لَحْمِه. وأَخْلَسَ الشَّعْرُ فَهُوَ مُخْلِسٌ وخَلِيسٌ: اسْتَوَى سَوَادُه وبَيَاضُه، أَو كَانَ سَوَادُه أَكْثَر مِن بَياضِه، وَهِي الخُلْسَةُ. قَالَ سُوَيْدٌ الحارِثِيُّ:
(فَتىً قَبَلٌ لم تُعْنِسِ السِّنُّ وَجْهَهُ ... سِوى خُلْسةٍ فِي الرَّأْسِ كالبَرْقِ فِي الدُّجَى)
وأَخْلَس الحَلِيُّ: خَرَجَتْ فِيهِ خُضْرةٌ طَرِيَّةٌ. عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. وأَخْلَسَتِ الأَرْضُ: أَطَلْعَتَ شَيئاً من النَّبَاتِ، والخَلِيسُ: الخَلِيطُ. والخَلِيسَةُ: مَا تُسْتَخْلَص من السَّبْعِ فتموتُ قَبْلَ أَنْ تُذَكَّى، وَقد نُهِيَ عَنْهَا. والخَلِيسَةُ: النُّهْبَةُ، كالخُلْسَةِ، بالضّمّ، وَهُوَ مَا يُؤْخَذُ سَلْباً ومُكَابَرَةً. والمُخْتَلِسُ: السالِبُ على غِرَّة. والخَالِسُ: المَوْتُ: لأَنّه يَخْتَلِس على غَفْلَةٍ. والمَصَادِرُ المُخْتَلَسَةُ: مَا كانَت على حَذْوِ الفِعْل، كانْصَرفَ انْصِرافاً،
(16/20)

ورَجَع رُجُوعاً. والمُعْتَمَدَة: مَا جُعِلَت اسْماً للمَصْدرِ، كالمَذْهَب والمَرْجِع قَالَه الخَلِيلُ. وَإِذا ضَرَب الفَحْلُ الناقَةَ وَلم يكُنْ أُعِدَّ لَهَا قِيلَ لذلِكَ الوَلَدِ: الَخلْسُ، نَقله)
الصّاغَانِيُّ

خَ ل ب س
الخُلاَبِسُ، كعُلابِطٍ: الحَدِيثُ الرَّقِيقُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقيل: الكَذِبُ، قَالَ الكُمَيْتُ يصِفُ آثارَ الدَّيارِ:
(بِمَا قَدْ أَرَى فِيهَا أَوَانِسَ كالدُّمَى ... وأَشْهَدُ مِنْهُنَّ الحَدِيثَ الخُلاَبِسَا)
والخَلابِسُ، بالفَتْح: الباطِلُ، رَوَاهُ الأُمَوِيّ، كالخَلابِيسِ، يُقال: وَقَعُوا فِي الخَلابِيسِ. والخَلابِيسُ أَيضاً: المُتَفَرِّقُونَ مِنْ كلِّ وَجْهٍ. لَا يُعْرَفُ لَهَا وَاحدٌ، على الصَّحِيح، وَهُوَ قولُ الأَصْمَعِيّ، أَو وَاحِدُهَا خِلْبِيسٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وَقَالَ اللَّيْث: الخَلابِيسُ: الكَذِبُ. والخَلابِيسُ: أَن تَرْوَى الإِبِلُ ثمّ تَذْهَبَ ذَهَاباً شَدِيداً يُعْيِي، أَي يَعْجِزُ الرّاعِيّ. وَفِي بعض الأُصول المُصَحَّحَة: يُعَنِّي يُقَال: أَكْفِيكَ الإِبِلَ وخَلاَبِيسَها. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الخَلاَبيسُ: الشَّيْءُ الَّذِي لَا نِظَامَ لَهُ، وأَنْشَد للمُتَلَمِّسِ:
(إنّ العِلاَفَ ومَنْ بِاللَّوْذِ مِنْ حَضَنٍ ... لمّا رأَوْا أَنّه دِينٌ خَلابِيسُ)

(شَدُّوا الجِمَالَ بأَكْوَارٍ على عَجَلٍ ... والظُّلْمُ يُنْكِرُه القَوْمُ المَكَايِيسُ)
وَقيل: الخَلابِيسُ: الَّذِي لَا يَجْرِي على اسْتِوَاءٍ. عَن ابْن
(16/21)

ِ دُرَيْدٍ. يُقَال: أَمْرٌ خَلاَبِيسُ: على غيرِ استِقامَةٍ. وكذلِك خَلْقٌ خَلابِيسُ. والواحِد خِلْبِيسٌ وخِلْبَاسٌ، أَوْلاً وَاحِدَ لَهُ. والخَلابِيسُ: الِّلئامُ. نَقله الصاغانِيُّ. والخَلابِيسُ: الأَنْذال، وَاحِدُهَا خُلْبُوسٌ. وَقَالَ اللَّيْث: الخَلْنَبُوسُ، كعَضْرَفُوطٍ: حَجَرُ القَدَّاحِ، وضَبطَه الصاغانِيُّ بفتحِ الخَاء واللاّمِ وسكونِ النُّونِ، وذَكَرَه الصاغَانِيُّ فِي خنبس كَمَا سيأْتي. وَفِي الصّحاحِ: ورُبَّمَا قالُوا: خَلْبَسَه وخَلْبَس قَلْبَه، أَي فَتَنَهُ، وذَهَبَ بهِ، كَمَا يُقَالُ: خَلَبَه، وَلَيْسَ بَبْعُد أَنْ يكونَ هُوَ الأَصْلَ لأَنَّ السِّينَ من حُرُوفِ الزِّيَادَاتِ. قلْت: وجَزمَ بهِ ابنُ القَطَّاعِ وَابْن مالِكٍ فِي الّلامِيَّةِ، قَالَ شَيْخُنا: لم يَذْكُرْ شُرَّاحُها خِلافاً فِي ذلِك، وَكَذَا ذَكَرَ الشيخُ أَبو حَيَّانَ فِي خُلاَبس: أَنه بمَعْنَى الخَلاَّبِ، وأَن السِّينَ فِيهِ زائدةٌ فتَأَمَّلْ. وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: هُوَ مَنْحُوتٌ من كَلِمَتَيْنِ: خَلَبَ، وخَلَسَ. نَقَلَه الصّاغَانِيُّ فِي العُباَبِ.
خَ ل م س
الخَلامِيسُ، أَهْمَله الجَوْهَرِيُّ، والصَّاغانِيُّ فِي التَّكْمِلَة، وصاحِب اللِّسَانِ، وَفِي العُبَابِ عَن أَبِي عُمْروٍ وَهُوَ أَن تَرْعَى أَرْبَعَ لَيَالٍ ثمْ تُورِدَ غُدْوَةً أَو عَشِيَّةً، لاَ تَتَّفِقُ على وِرْدٍ وَاحِدٍ، وحِينئذٍ تَقُولُ: رَعَيْتُ خُلْمُوساً، بالضَّمِّ، وَهُوَ الخِمْسُ الَّذِي هُوَ أَحَدُ الأَظْمَاءِ، كَمَا سَيأْتِي إِن شاءَ اللهُ تَعَالَى.
خَ م س
الخَمْسَةُ من العَدَدِ: م، معروفٌ،
(16/22)

وَهُوَ بالهاءِ فِي المُذَكِّر، وبغَيْرِهَا فِي المُؤَنَّثِ، يُقَال: خَمْسَةُ رِجَالٍ، وخَمْسُ نِسْوَةٍ. قالَ ابنُ السِّكِّيتِ: يُقَال: صُمْناً خَمْساً من الشَّهْر، فيُغَلِّبُونَ اللَّيَالِيَ على الأَيّامِ إِذا لم يَذْكُرُوا الأَيّام، وإِنَّما يَقَعُ الصِّيَامِ لأَن لَيْلَةَ كلِّ يومٍ قَبْلَه، فَإِذا أَظْهَرُوا الأَيّامَ، قالُوا: صُمْنَا خَمْسَةَ أَيّامٍ، وكذلِك: أَقَمْنَا عِنْدَه عَشْراً، بَيْنَ يَوْمٍ وليلةٍ، غَلَّبوا التَّأْنِيثَ.
والْخَامِي: الخامِسُ، إِبْدَالٌ. يُقَال: جاءَ فلانٌ خامِساً وخامِياً. وأَنشد ابْن السِّكِّيت لِلْحادِرَة:
(كَمْ لِلْمَنَازِلِ مِنْ شَهْرٍ وأَعْوَامِ ... بِالْمُنْحَنَى بَيْنَ أَنْهَارٍ وآجَامِ)

(مَضَى ثَلاثُ سِنِينَ مُنْذُ حُلَّ بِهَا ... وعامَ حُلَّتْ وَهَذَا التابِعُ الخَامِي)
وثَوْبٌ مَخْمُوسٌ، ورُمْحٌ مَخْمُوسٌ، وخَمِيسٌ: طُولُه خَمْسُ أَذْرُعٍ، وَكَذَا ثَوْبٌ خُمَاسِيٌّ. قالَ: عَبِيدٌ يذْكُرُ ناقَتَه:
(هَاتِيكَ تَحْمِلُنِي وأَبْيَضَ صارِماً ... ومُذَرَّباً فِي مَارِنٍ مَخْمُوسِ)
يَعْنِي رُمْحاً طُولُ مَارِنِه خَمْسُ أَذْرُعٍ. وَفِي حديثِ مُعاذٍ: ائْتُونِي بِخَمِيسٍ أَوْ لَبِيسٍ آخذُهُ منكُم فِي الصَّدَقّةِ الخَمِيسُ: هُوَ الثَّوْبُ الَّذِي طُولُه خَمْسُ أَذْرُعٍ، كأَنَّه يَعْنِي الصَّغِيرَ من الثِّيابِ، مثل: جَرِيحٍ ومَجْرُوح، وقَتِيلٍ ومَقْتُولٍ. وحَبْلٌ مَخْمُوسٌ، أَي من خَمْسِ قُوىً. وَقد خَمَسَهُ يَخْمِسُه خَمْساً: فَتَلَهُ على خَمْسِ قُوىً. وخَمَسْتُهُمْ أَخْمُسُهُم، بالضَّمِّ: أَخَذْتُ خُمْسَ أَموالِهِم. والخَمْسُ: أَخْذُ وَاحدٍ من خَمْسَةٍ. وَمِنْه قولُ عَدِيِّ بنِ حاتِمٍ رَبَعْتُ فِي الجاهِلِيَّةِ، وخَمَسْتُ فِي الإِسْلامِ.
(16/23)

أَي قُدْت الجَيْشَ فِي الحالَيْنِ لأَنّ الأَميرَ فِي الجاهِليَّةِ كانَ يَأْخذُ الرُّبُعَ من الغَنِيمَةِ، وجاءَ الإِسْلامُ فجعَلَه الخُمُسَ، وجَعَلَ لَهُ مَصَارِف، فيكُونُ حينئذٍ من قَوْلهم: رَبَعْتُ القَوْمَ وخَمَسْتُهُمْ، مُخَفَّفاً، إِذا أَخَذْتَ رُبْعَ أَموالهِم وخُمُسَها، وَكَذَلِكَ إِلَى العَشَرَةِ. وخَمَسْتُهم أَخْمِسُهم، بالكَسْرِ: كُنْتُ خامِسَهُمْ. أَو خَمَسْتُهُم أَخْمِسُهُم: كَمَّلْتُهُم خَمْسَةً بنفْسي. وَقد تقدَّم بحثُ ذلِك فِي ع. ش ر.)
ويَوْمُ الخَمِيسِ، من أَيَّام الأُسْبُوعِ، م، معروفٌ، وإِنَّمَا أَرادُوا الخَامِسَ، ولكِنَّهم خَصُّوهُ بِهَذَا البِنَاءِ، كَمَا خَصَّوا النَّجْمَ بالدَّبَرَانِ. قَالَ اللَّحْيَانِيُّ: كانَ أَبو زَيْدٍ يقُولُ: مَضَى الخَمِيسُ بِمَا فِيه، فيُفْرِدُ ويُذَكِّرُ. وَكَانَ أَبو الجَرَّاحِ يَقُول: مَضَى الخَمِيسُ بِمَا فِيهِن، فيَجْمَع ويُؤَنِّث، ويُخْرِجُه مُخْرِجَ العَددِ. ج أَخْمِسَاءُ وأَخْمِسَةٌ وأَخامِسُ. حُكِيَتِ الأَخِيرَةُ عَن الفَرَّاءِ.
والخَمِيسُ: الجَيْشُ الجَرَّارُ، وقيلَ: الخَشنُ. وَفِي المُحْكَم: سُمِّيَ بذلك، لأَنَّهُ خَمْسُ فِرَقٍ: المُقَدِّمة.
والقَلْبُ والمَيْمَنَةُ، والمَيْسَرةُ، والسَّاقَةُ. وَهَذَا القولُ الَّذِي عَلَيْهِ أَكثرُ الأَئمَّةِ، وَقيل: سُمِّيَ بذلِك لأَنه يُخْمَّسُ فِيهِ الغَنَائِمُ. نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه، ونَظَرَ فِيهِ شَيخُنَا قَائِلا بأَنَّ التَّخْمِيسَ للغَنَائِمِ أَمْرٌ شَرْعِيٌّ والخَمِيسُ مَوْضُوعٌ قدِيمٌ.
والخَمِيسُ: سمٌ تَسَمَّوْا بِهِ كَمَا تَسَمَّوْا بِجُمْعَةَ. ويُقَالُ: مَا أَدْرِي أَيُّ خَمِيسِ الناسِ هُو، أَيْ، أَيُّ جَمَاعَتِهِمْ. نَقَلَه الصّاغانِيُّ عنِ ابْن عَبَّادٍ. وخَمِيسُ بنُ عليٍّ الحَوْزِيُّ الحافِظُ أَبو كَرَمٍ الواسِطِيُّ النَّحْوِي شيخُ أَبِي طاهِرٍ السِّلَفِيّ، إِلَى الحُوْزَة مَحَلَّة شَرْقِيَّ وَاسِطَ. وَقد تقدَّم
(16/24)

ومُوَفَّقُ الدِّينِ أَبو البَرَكَاتِ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ الحُسَيْنِ بنِ القاسِمِ بن خَمِيسٍ المَوْصِلِيّ، مُحَدِّثان، الأَخِيرُ عَن أَبي نَصْرِ ابنِ عبدِ الباقِي بن طَوْقٍ، وغيرِه، وَهُوَ من مَشَايِخِ الخَطِيبِ عبدِ اللهِ ابنِ أَحْمَدَ الطُّوسِيِّ، صاحِبِ رَوْضَة الأَخْبَارِ. والخِمْسُ، بالكَسْرِ: مِن أظْمَاءِ الإِبِلِ وهِي، كَذَا فِي النُّسَخ، والصّوابُ: وَهُوَ، وسَقَطَ ذَلِك منَ الصّحاح: أَنْ تَرْعَى ثَلاَثَةَ أَيّامٍ وتَرِدَ اليومَ الرابِعَ، وَلَو حَذَفَ كلِمَةَ اليومَ الرابِعَ، وَلَو حَذَفَ كلِمَةَ وَهِي لأَصَابُ. وَهِي إِبلٌ خَامِسَةٌ وخَوَامِسُ، وَقد خَمَسَتْ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الخِمْسُ: شُرْبُ الإِبِلِ يَوْمَ الرابِعِ مِن يَوْم صَدَرَتْ لأَنَّهُمْ يَحْسُبُونَ يومَ الصَّدَرِ فِيهِ، وَقد غلَّطَه الأَزْهَرِيُّ، وَقَالَ لَا يُحْسَبُ يَوْمَ الصَّدَرِ فِي وِرْدِ النَّعَمِ. قلتُ: وَقَالَ أَبو سَهْل الخَوْلِيُّ: الصَّحِيحُ فِي الخِمْسِ من أَظْمَاءِ الإِبل: أَن تَرِدَ الإِبِلُ الماءَ يَوْمًا فتَشْرَبهَ، ثمَّ تَرْعَى ثَلاثَةَ أَيَّامٍ، ثمّ تَرِدَ الماءَ اليومَ الخامِسَ، فيَحْسُبُون اليومَ الأَوّلَ والآخِرَ اليَوميْنِ اللَّذَيْنِ شَرِبَتْ فيهمَا، ومثلُه قولُ أَبِي زَكَرِيَّا. والخِمْسُ: اسمُ رَجُلٍ ومَلِكٍ باليَمَنْ، وَهُوَ أَوَّلُ مَن عُمِلَ لَهُ البُرْدُ المَعْرُوفُ بالخِمْسِ، نُسِبَتْ إِليه. وسُمِّيَتْ بِهِ، ويُقال لَهَا أَيضاً: خَمِيسٌ، قَالَ الأَعْشَى يصفُ الأَرْضَ:
(يَوْماً تَرَاهَا كَشِبْهِ أَرْدِيَةِ الْ ... خِمْسِ ويَوْماً أَدِيمَها نَغِلاَ)
وَكَانَ أَبو عَمْروٍ يقولُ: إِنما قيلَ للثَّوْبِ: خَمِيسٌ لأَنَّ أَوَّلَ مَن عَمِلَهُ مَلِكُ باليَمن يُقَالُ لَهُ: الخِمْسُ، بالكَسْر، أَمَرَ بعَمَلِ هذِه الثِّيَابِ فنُسِبَتْ إِليه، وَبِه فُسِّر حَدِيثُ مُعَاذٍ السابقُ. قَالَ ابْن)
الأَثِيرِ: وجاءَ فِي البُخَارِيّ
(16/25)

ِ خَمِيص، بالصَّادِ، قَالَ: فإِنْ صَحَّت الرِّوايَةُ فيكونُ اسْتَعارَها للثَّوْبِ.
وَقد أَهْمَلَه المَصنِّفُ عندَ ذِكْرِ الخَمِيسِ، وَهُوَ مُسْتَدْرَكٌ عَلَيْه.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: فَلاةٌ خِمْسٌ، إِذَا انْتَاطَ مَاؤُهَا حتّى يكُونَ وِرْدُ النَّعَمِ اليومَ الرَّابِعَ، سِوَى اليومِ الَّذِي شَرِبَتْ وصَدَرَتْ فِيهِ. هَكَذَا سَاقه فِي ذِكْرِه على اللَّيْثِ، كَمَا تَقَدَّم قَريباً. يُقَال: هُمَا فِي بُرْدَةٍ أَخْمَاسٍ، أَي تَقَارَبَا واجْتَمَعَا واصْطَلَحَا. وأَنْشَدَ ابنُ السِّكَّيتِ:
(صَيَّرَنِي جُودُ يَدَيْهِ ومَنْ ... أَهْوَاه فِي بُرْدَةِ أَخْمَاسِ)
فسَّرَه ثَعْلَبٌ، فَقَالَ: قَرَّبَ مَا بَيْنَنا حَتَّى كأَنّي وَهُوَ فِي خَمْسِ أَذْرُعٍ. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ، وتَبِعَه الصّاغانِيُّ: كأَنَّهُ اشْتَرَى لَهُ جَارِيَةً، أَو ساقَ مَهْرَ امْرَأَتِه عَنهُ.
وَقَالَ ابنُ السِّكَّيتِ يُقَالُ فِي مَثَلٍ: لَيْتَنَا فِي بُرْدَةٍ أَخْمَاسٍ أَي لَيْتَنَا تَقَارَبْنَا. ويُرَادُ بأَخْمَاسٍ، أَي طُولُها خَمْسَةُ أَشْبَارٍ. أَو يُقَالُ ذَلك إِذا فَعَلاَ فِعْلاً وَاحِداً لاشْتِباهِهِما. قَالَه ابنُ الأَعْرَابِيّ. وَمن أَمْثَالِهِم: يَضْرِبُ أَخْمَاساً لأَسْدَاسٍ، أَي يَسْعَى فِي المَكْرِ والخَدِيعَةِ. وأَصْلُه من أَظْمَاءِ الإِبل، ثمّ ضُرِبَ مَثَلاً للَّذِي يُرَوِاغ صاحِبَه ويُرِيه أَنَّهُ يُطِيعُه. كَذَا فِي اللِّسَانِ. وقِيلَ: يُضْرَب لمَنْ يُظْهِر شَيْئاً ويُرِيدُ غَيْرَه، وَهُوَ مأْخوذٌ من قَوْلِ أَبِي عُبَيْدَةَ، ونَصُّه: قَالُوا: ضَرْبُ أَخْمَاسٍ لأَسْداسٍ. يُقَال للَّذي يُقَدِّمُ الأَمْرَ يُرِيدُ بِهِ غَيرَه فيَأْتِيه من أَوَّلهِ، فيَعْمَلُ رُوَيْدا
(16/26)

ً رَوَيْداً. وَقَوله: لأَنَّ إِلى آخِره، مأْخوذٌ من قَوِلِ أَبِي عُبَيْدَةَ، ونَصَّه: قَالُوا: ضَرْبُ أَخْمَاسٍ لأَسْداسٍ يُقَال للَّذي يُقَدِّمُ الأَمْرَ يُرِيدُ بِهِ غَيرَه فيَأْتِيه من أَوَّلهِ، فيَعْمَلُ رُوَيْداً رُوَيْداً. وَقَوله: لأَنَّ إِلَى آخِره، مأْخوذٌ من قَوْلِ رَاوِيةِ الكُمَيْتِ، ونَصُّه: أَنَّ الرَّجُلَ إِذا أَرادَ سَفَراً بَعِيداً عَوَّدَ إِبِلَهُ أَنْ تَشْرَبَ خِمْساً سِدْساً، حَتَّى إِذا دَفَعَتْ فِي السَّيْرِ صَبَرَتْ. إِلَى هُنَا نَصُّ عبارَةِ رَاوِيَةِ الكُمَيتِ. وضَرَبَ بمعْنَى: بَيَّنَ، أَي يُظْهِر أَخْماساً لأَجْلِ أَسْداسٍ، أَي رَقَّى إِبِلَه من الخِمْس إِلَى السِّدْس. وَهُوَ معنَى قَوْلِ الجَوْهَرِيّ: وأَصْلُه من أَظْمَاءِ الإِبل.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: العَرَبُ تَقُولُ لمَنْ خاتَلَ: ضَرَبَ أَخْمَاساً لأَسْدَاسٍ. وأَصْلُ ذلِكَ أَنَّ شَيْخاً كانَ فِي إِبلهِ ومَعَهُ أَولادُه رِجالاً يَرْعَوْنَهَا، قد طالَتْ غُرْبَتُهُم عَن أَهْلِهِم، فَقَالَ لَهُم ذاتَ يومٍ: ارْعَوْا إِبِلَكم رِبْعاً، فرَعَوْا رِبْعاً نَحْوَ طرِيقِ أَهْلِهِم، فقالُوا لَهُ: لَو رَعَيْنَاها خِمْساً: فزادوا يَوْمًا قِبَلَ أَهلِهِم فقالُوا: لَو رَعَيْنَاها سِدْساً: فَفطَنَ الشيخُ لِمَا يُرِيدُون فقالَ: مَا أنْتُم إِلاّ ضَرْبُ أَخْمَاسٍ لأَسْداسٍ، مَا هِمَّتُكم رَعْيُهَا، إِنَّمَا هِمَّتُكُم أَهْلُكُم، وأَنشَأً يقولُ:)
(وذلِكَ ضَرْبُ أَخْمَاسٍ أُرَاهُ ... لأَسْدَاسٍ عَسَى أَلاّ تَكُونَا)
وأَخَذَ الكُمَيْتُ هَذَا البيتَ لأَنَّه مَثَلٌ فَقَالَ:
(وذلِكَ ضَرْبُ أَخْمَاسٍ أُرِيدَتْ ... لأَسْداسٍ عَسَى أَلاّ تَكُونَا)
وأَنشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ لرَجُلٍ من طَيِّيءٍ:
(فِي مَوْعِدٍ قالَه لِي ثُمّ أَخْلَفَهُ ... غَداً غَداً أَخْمَاسٍ لأَسْداسِ)
وَقَالَ خُرَيْمُ بنُ فاتِكٍ الأَسَدِيّ:
(لكِنْ رُمَوْكُمْ بشَيخٍ مِن ذَوِي يَمَنٍ ... لم يَدْرِ مَا ضَرْبُ أَخْمَاسٍ لأَسْدَاسِ)
(16/27)

ونَقَلَ ابنُ السِّكِّيتِ عَن أَبِي عُمْروٍ، عِنْد إِنْشَادِ قولِ الكُمَيْتِ: هَذَا كقَولك: شَشْ بَنْجْ، يَعْنِي يُظْهِر خَمْسَة ويُرِيدُ سِتَّةً. ونَقلَ شَيْخُنا عَن المَيْدَانِيِّ وغيرِه، قالُوا ضَرَبَ أَخْماسَه فِي أَسْداسِه أَي صَرَف حَوَاسَّه الخَمْسَ فِي جِهَاتِه السِّتِّ، كِنايةً عَن استِجْمَاعِ الفِكْرِ للنَّظَرِ فِيمَا يُرَادُ، وصَرْفِ النَّظَرِ فِي الوُجُوه. والخُمْسُ بالضّمّ، وَبِه قرأَ الخِليلُ: فَأَنَّ للهِ خُمَسهُ وبضَمَّتَيْنِ، وكذلِك الخَمِيسُ، وعَلى مَا نَقَلَه ابنُ الأَنْبَارِيّ من اللُّغَوِيِّين، يَطَّرِدُ ذلِك فِي جَمِيعِ هذِه الكُسُورِ، فِيمَا عَدَا الثَّلِيث. كَذَا قرأْته فِي مُعْجَم الْحَافِظ الدِّمْيَاطِيِّ، فَهُوَ مُسْتَدْرَكٌ عَلَى المُصَنِّفِ: جُزْءٌ من خَمْسَةٍ والجَمْعُ: أَخْمَاسٌ. وجَاءُوا خُمَاسَ ومَخْمَسَ، أَي خَمْسَةً خَمْسَةً، كَمَا قَالُوا: ثُنَاءَ ومَثْنَى، ورُباعَ ومَرْبَعَ. وخَمَاسَاءُ، كَبَراكَاءَ: ع، وَهُوَ فِي اللِّسَان فِي ح م. س، وَذكره الصاغانِيُّ هَا هُنَا.
وأَخْمَسُوا: صَارُوا خَمْسَةً. وأَخْمَسَ الرَّجُلُ: وَرَدَتْ إِبِلُه خِمَساً. ويقَال لصاحِبِ تِلْكَ الإِبِل: مُخْمِسٌ. وأَنْشَدَ أَبُو عَمْرِو بنُ العَلاءِ لامْرئِ القَيْسِ:
(يُثِيرُ ويُبْدِي تُرْبَهَا ويَهِيلُهُ ... إِثارَةَ نَبَّاثِ الهَوَاجِرِ مُخْمِسِ)
وخَمَّسَهُ تَخْمِيساً: جَعَلَه ذَا خَمْسِة أَرْكَانٍ. وَمِنْه المَخَمَّسُ من الشِّعْرِ: مَا كانَ على خَمْسَةِ أَجْزَاءٍ، وليسَ ذلِك فِي وَضْعِ العَرُوِض. وَقَالَ أَبُو إِسحاق: إِذا اخْتَلَطت القَوَافِي فَهُوَ المُخَمَّس. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: غُلامُ
(16/28)

خُمَاسِيٌّ ورُبَاعِيٌّ: طالَ خَمْسَةَ أَشْبَارٍ، وأَرْبعةَ أَشْبَارٍ، وإِنّمَا يُقَال: خُمَاسِيّ ورُبَاعِيٌّ فيمَن يَزْدَادُ طُولاً، وَيُقَال فِي الثَّوْب: سُبَاعِيٌّ. وقالَ اللَّيْثُ: الخُمَاسِيُّ، والخُمَاسِيَّةُ من الوَصائفِ: مَا كَانَ طُولُه خَمْسَة أشْبَارٍ. قَالَ: وَلَا يُقَال: سُدَاسِيٌّ وَلَا سُبَاعِيٌّ إِذا بَلَغَ سِتَّةَ أَشْبَارٍ وسَبْعَةً. وقالَ غَيرُه: وَلَا فِي غَيْرِ الخَمْسَةِ لأَنّه إِذا بَلَغَ سِتَّةَ أَشْبَارٍ فَهُوَ رَجُلٌ. وَفِي اللِّسَان: إِذا بَلَغ سَبْعَةَ أَشْبَارٍ صَار رَجُلاً.)
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الخَمْسُونَ من العَدد مَعْرُوف. وقولُ الشّاعِرِ، فِيمَا أَنْشَدَه الكِسَائِيُّ وحكاهُ عَنهُ الفَرّاءُ:
(فِيمَ قَتَلْتُمْ رَجُلاً تَعَمُّدَا ... مُذْ سَنَةٌ وخَمِسُونَ عَدَدَا)
بكسرِ الميمِ من خَمسُون لأَنَّه احتاجَ إِلى حَرَكَةِ الميمِ لإِقامَةِ الوَزْنِ، وَلم يَفْتَحْها لِئَلاَّ يُوهِمَ أَنَّ الفَتْحَ أَصْلُهَا. وَفِي التَّهْذِيبِ: كَسَرَ الميمَ من خَمسُون، والكلامُ خَمْسُون، كَمَا قَالُوا: خَمْسَ عَشِرَةَ، بِكَسْر الشينِ. وقالَ الفَرَّاءُ: رَوَاهُ غيرُه بفتحِ المِيمِ، بَنَاهُ على خَمَسَةٍ وخَمَسَاتٍ. وجَمْعُ الخِمْسِ من أَظْماءِ الإِبل: أَخْمَاسٌ: قَالَ سِيبَوَيْه: لم يُجَاوَزْ بِهِ هَذَا الْبناء. ويُقَال: خِمْسٌ بَصْبَاصٌ، وقَعْقَاعٌ، وحَثْحَاثٌ، إِذا لم يَكُنْ فِي سَيْرِها إِلَى الماءِ وَتِيرَةٌ وَلَا فُتُورٌ لبُعْدِه. قالَ العَجّاجُ: خِمْسٌ كحَبْلِ الشَّعَرِ المُنْحَتِّ مَا فِي انطلاقِ رَكْبِهِ مِنْ أَمْتِ أَي خِمسْ أَجْرَدُ كالحَبْلِ المُنْجَرِدِ من أَمْت: من اعْوِجَاجٍ. والتَّخْمِيسُ فِي سَقْيِ الأَرْضِ: السَّقْيَةُ الَّتِي بَعْدَ التَّرْبِيعِ.
(16/29)

وحَكَى ثَعْلَبٌ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ: لَا تَكُ خَمِيسِيًّا أَي مِمَّنْ يَصُومُ الخَمِيسَ وَحْدَه. وأَخْمَاسُ البَصْرةِ خَمْسَة، فالخُمسُ الأَوَّلُ: العالِيَةُ: والثانِي: بَكْرُ بنُ وَائِلٍ، والثالِثُ: تَمِيمٌ، والرابِعُ: عَبْدُ القَيْسِ، والخَامِسُ: الأَزْدُ. والخِمْسُ، بالكَسْرِ: قَبِيلةٌ، أَنْشَدَ ثَعْلَب: عاذَتْ تَمِيمُ بِأَحْفَى الخِمْسِ إِذْ لَقِيتْ إِحْدَى القَنَاطِرِ لَا يُمْشَى لَهَا الخَمَرُ والقَنَاطِرُ: الدَّواهِي. وابنُ الخِمْسِ: رَجُلٌ.
وقَوْلُ شَبِيبِ بنِ عَوَانَةَ:
(عَقِيلَةُ دَلاَّهُ لِلَحْدِ ضَرِيحِهِ ... وأَثْوابُه يَبْرُقْنَ والخِمْسُ مَائحُ)
عَقِيلَةُ والخِمْسُ: رَجُلانِ. وَفِي حَدِيثِ الحَجَّاجِ أَنَّه سأَلَ الشَّعْبِيَّ عَن المُخَمَّسةِ، قَالَ: هِيَ مسأَلةٌ مِنَ الفَرَائِضِ اخْتَلَفَ فِيهَا خَمْسَةٌ من الصَّحَابَةِ، عليٌّ، وعثمانُ، وابنُ مَسْعُودٍ، وزَيدٌ، وابنُ عَبّاسٍ، رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُم. وَهِي أَمَّ وأُخْتٌ وجَدٌّ. ومُنْيَةُ الخَمِيسِ، كأَمِير: قَريةٌ صغيرَةٌ من أَعمالِ المَنْصُورةِ، وَقد دَخلتُها، وَمِنْهَا شَيْخُ مشايخِنَا شِهَابُ الدِّين أَحْمَدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ محمَّدٍ الخَمِيسِيُّ الشافعيُّ، أَجازه الشِّهَابُ أَحمدُ بنُ محمَّدِ بنِ عَطِيَّةَ بنِ أبِي الخَيْرِ الخَلِيفِيّ سنة.
ووَادِي الخَمِيس: مَوْضِعٌ بالمَغْرِب.
خَ ن ب س
الخُنَابِسُ، كعُلابِطٍ، أَهْمَله الجَوْهَرِيُّ هُنَا، وذكَرَه فِي خَ ب س وأَورَدَ الصاغَانِيُّ بعْضاً مِنْهُ فِي خَ ب س، فالصوابُ كَتْبُ هَذِه المادَّةِ بالسَّوادِ. وَفِي اللِّسَانِ: هُوَ الكَرِيهُ المَنْظَرِ. والخُنَابِسُ: الأَسَدُ لأَنّه
(16/30)

يَخْتَبِسُ الفَرِيسةَ، واخْتِبَاسُه: أَخْذُه. ويُقَال: أَسَدٌّ خُنَابِسٌ، أَي جَريءٌ شَدِيدٌ. والأُنْثَى: خُنَابِسَةٌ. ويُقَال: خُنَابِسٌ: غَلِيظٌ. وَقَالَ الصاغانِيُّ: النونُ زائدةٌ. وذَكرَه فِي خبس. ج خَنَابِسُ، بالفَتْحِ. والخُنَابِسُ: القَدِيمُ الشَّدِيدُ الثابِتُ. قَالَ القُطامِيُّ:
(وقَالُوا عَلَيْكَ ابنَ الزُّبَيْرِ فلُذْ بِهِ ... أَبَى الله أَنْ أَخْزَى وعِزٌّ خُنَابِسُ)
والخُنَابِسُ مِن اللَّيَالِي: الشَّدِيدُ الظُّلْمَةِ. والخُنَابِسُ: الرَّجُلُ الضَّخْمُ الَّذِي تَعْلوه كَرْدَمَةٌ، قَالَه زيدُ ابْن كثْوَةَ، كالخَنْبَسِ، كجَعْفَرٍ، ج خُنَابِسُون، وأَنْشَدَ الإِيَادِيُّ:
(لَيْث يَخَافُكَ خُوْفَه ... جَهْمٌ ضُبارِمَةٌ خُنَابِسْ)
وخِنْبِس بن عَمْرِو بنِ ثَعْلَبَةَ، بالكَسْر، أَي كزِبْرِجٍ، جاهِلِيٌّ، وَهُوَ جَدٌّ لهُدْبَةَ بنِ خَشْرَمٍ، وجَدٌّ لزِيادَةَ بن زَيْدٍ، الشَّاعِرَيْن. فأَمّا خَشْرَمٌ فَهُوَ ابنُ كُرْزِ بنِ إِبي حَيَّةَ بنِ الأَسْحَمِ بنِ عامِر بنِ ثَعْلَبَةَ ابنِ قُرَّةَ بنِ خِنْبِسٍ. وأَمّا زيدٌ فَهُوَ ابنُ مالِكِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ قَرَّةَ بنِ خِنْبِسٍ المَذْكُور. ودُعْجَةُ بن خَنْبَسٍ بالفَتْح ابنِ ضَيْغَمِ بنِ جَحْشَنَةَ بنِ الرَّبِيعِ بنِ زِيَادِ بنِ سَلاَمَة بنِ خَنْبَس شاعِرٌ فارِس، قُتِل فِي آخِر خِلافَةِ عُثْمَانَ، رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، ذَكَرَهُ ابْن الكَلْبِيّ. قالَ الصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَةِ: وَهُوَ فارِسُ العَرَادَة. وَهُوَ غلطٌ. والصَّوابُ أَنَّ فارِسَ العَرَادَةِ جَدُّه، كَمَا نَقَلَهُ
(16/31)

الحافِظ عَن ابنِ الكَلْبِيِّ ونَقَلَه على الصَّوَابِ فِي العُبَابِ فِي ع. ر د وأنَّ فارِسَ العَرَادَةِ هُوَ هُبَيْرةُ ابْن عبدِ مَنَاف اليَرْبُوعِيُّ. وخَنْبَسَ الرَّجُلُ: قَسَمَ الغَنِيمَةَ، ذكرَه الصاغَانِيُّ فِي خَنْبَس، وَالنُّون زَائِدَة، ويَدُلُّك عَلَيْهِ مَا تقدَّم من قَوْله: الخُبَاسَاءُ من الغَنِيمَة: مَا يُخَبَّسُ فتأَمَّلْ: وخَنْبَسَةُ الأَسَدِ: تَرَارَتُهُ أَوِ مِشْيَتُه. وَيُقَال: جَرَاءَتُه. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الخَنَّبُوسُ، بتَشْدِيدِ النُّونِ المفتوحَة: الحَجَرُ القَدَّاحُ.
ذكرَه الصاغانِيُّ بِاللَّامِ، وقلَّده المصنِّف، وسيأْتِي أَيضاً فِي خَ ن ب ل س. والخُنَابِسَةُ: اللَّبُؤةُ الَّتِي اسْتَبانَ حَمْلُهَا. كَذَا فِي العُبَابِ.
خَ ن س
خَنَسَ عَنهُ يَخْنِسُ، بالكَسْر ويَخْنُسُ، بالضَّمّ، خَنْساً، بالفَتْح، وخُنُوساً، كقُعُود، وخُنَاساً، كغُرَابٍ: تأَخَّرَ وانْقَبَضَ، كانْخَنَسَ واخْتَنَسَ، وبكِلَيْهما رُوِيَ حَدِيثُ أَبي هُرَيْرَةَ رضِيَ الله عَنهُ. وخَنَسَ زَيْداً: أَخَّرَه. لازِمٌ مُتَعَدٍّ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن الفَرَّاءِ والأُمَوِيِّ. وَفِي التَّهْذِيبِ: خَنَسَ، فِي كَلَام العَرَبِ، يكون لازِماً ويكونُ مُتَعَدِّياً. يُقَال: خَنَسْتُ فُلاناً فَخَنَس، أَي أَخَّرْتُه فتأَخَّرَ، كأَخْنَسَهُ، وَهُوَ الأَكثَرُ، وَالَّذِي رَوَاهُ أَبو عُبَيْد عَن الفَرّاءِ والأُمَوِيّ خِلاف مَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَنْهُمَا. ونَصُّهما: خَنَسَ الرجُلُ يَخْنِسُ، وأَخْنَسْتُه، بالأَلف. قَالَ الأَزْهَرِيّ: وأَنشَدَ أَبو بَكْرٍ الإِيَادِيّ لشاعرٍ قَدِمَ على النَّبِي
(16/32)

ِّ صلَّى الله عَلَيْه وسَلَّم، فأَنْشَدَه من أَبْيَاتٍ. قالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ العَلاَءُ بن الحَضْرِمِيِّ:
(وإِنْ دَحَسُوا بالشَّرِّ فَاعْفُ تَكَرُّماً ... وإِنْ خَنَسُوا عَنْكَ الحَدِيثَ فَلَا تَسَلْ)
قَالَ: وَهَذَا حُجَّةٌ لمَنْ جَعَلَ خَنَسَ وَاقِعاً. وممَّا يدُلّ على صِحَّة هَذِه اللُّغَة أَيضاً قولهُم: خَنَسَ الإِبْهَامَ، أَي قَبَضَهَا. وَقد رُوِيَ عَن النَّبِيِّ، صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم، أَنَّه قالَ: الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا وخَنَسَ إِصْبَعَه فِي الثّالِثَة أَي قَبَضَهَا، يُعْلِمُهم أَنَّ الشَّهْرَ يكونُ تِسْعاً وعِشْرِين.
وخَنَسَ بفُلانٍ: غَابَ بِهِ قَالَه ابنُ شُمَيْلٍ فِي تَفْسِير حديثٍ رَوَاهُ: يَخْرُجُ عُنُقٌ مِنَ النَّارِ فتَخْنِسُ بالجَبَّارِينَ فِي النَّارِ أَي تُغَيِّبُهم وتُدْخِلُهُم فِيهَا. كتَخَنَّسَ بِهِ. والخَنَّاسُ، كشَدَّادٍ: الشَّيْطَانُ، قَالَ الفَرَّاءُ: هُوَ إِبْلِيسُ يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النّاسِ. وَقَالَ الزَّجَّاجُ فِي قَوْله تَعَالَى: فَلاَ أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ، الْجَوَارِ الكُنَّسِ، أَكثرُ أَهْلِ التَّفْسِيرِ أَنَّ الخُنَّس هِيَ: الكَوَاكِبُ كُلُّهَا، أَو السَّيّارَةُ مِنْهَا دُونَ الثَّابِتَةِ: أَو النُّجُومُ الخَمْسَةُ تَخْنِسُ فِي مَجْرَاهَا وتَرْجِعُ وتَكْنِسُ كَمَا تَكْنِسُ الظِّباءُ، وَهِي زُحَلُ والمُشْتَرِي والمِرِّيخُ والزُّهَرَةُ وعُطَارِدُ، لأَنَّهَا تَخْنِسُ أَحياناً فِي مُجْرَاهَا حَتَّى تَخْفَى تحتَ ضوء الشَّمْسِ، وتَكْنِسُ، أَي تَسْتَتِر كَمَا تُكْنِسُ الظِّبَاءُ فِي المَغَارِ، وَهِي الكِنَاسُ، وخُنُوسُها أَنَّهَا تَغِيبُ كَمَا تَغَيِيبُ الظِّبَاءُ فِي كِنَاسِها، وَقيل: خُنُوسُهَا: اسْتِخْفَاؤُهَا النَّهارِ، بَيْنا نَراهَا فِي آخِرِ البُرْجِ كَرَّتْ رَاجِعةً إِلَى أَوَّلهِ.
(16/33)

وَقيل: سُمِّيّتْ خُنَّساً لتأَخُّرِها لأَنَّهَا الكَوَاكِبُ المُتَحَيِّرَةُ الَّتِي تَرْجِعُ وتَسْتَقِيمُ. وَقيل: سُمِّيَتْ لأَنَّهَا تَخْنِسُ وتَغِيبَ كَمَا يَخْنِسُ الشَّيْطَانُ. قيل: إِنَّ لَهُ رَأْساً كرَأْسِ الحَيَّةِ يَجْثِمُ على القَلْب، إِذا ذكرَ العَبْدُ الله عَزَّ وجَلَّ تَنَحَّى وخَنَسَ، وإِذا تَنَحَّى عَن الذِّكْرِ رَجَعَ إِلَى القَلْبِ يُوَسْوِسُ. نَعُوذُ باللهِ مِنْهُ.
والخَنَسُ، مُحَرَّكةً: قَرِيبٌ من الفَطَسِ، وَهُوَ تَأَخُّرُ الأَنْفِ عَن الوَجْهِ مَعَ ارْتِفَاعٍ قليلٍ فِي الأَرْنَبَةِ.)
وَقيل: لُصُوقُ القَصَبَةِ بالوَجْنَةِ وضِخَمُ الأَرْنَبَةِ. وَقيل: انْقِباضُ قَصَبَةِ الأَنْف وعِرَضُ الأَرْنَبَةِ: وَقيل: هُوَ تَأَخُّرُ الأَنْفِ إِلَى الرَّأْسِ وارْتِفَاعُه عَن الشَّفَةِ، وليسَ بطَوِيلٍ وَلَا مُشْرِفٍ. وَهُوَ أَخْنَسُ، وَهِي خَنْسَاءُ والجَمْعُ خُنْسٌ. وَقيل: الأَخْنَسُ: الَّذِي قَصْرَتْ قَصَبَتُه وارْتَدَّتْ أَرْنَبَتُه إِلَى قَصَبَتِه.
وَفِي الحَدِيث: تُقَاتِلُون قَوْماً خُنْسَ الآنُفِ والمُرَادُ بهِم التُّرْكُ لأَنَّه الغالِبُ على آنافِهِم. والأَخْنَسُ: القَرَادُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. والأَخْنَسُ: الأَسَدُ، كالْخِنَّوْسِ، كسِنَّوْرٍ، قَالَ الفَرَّاءُ: الخِنَّوْسُ، بِالسِّين، من صِفَاتِ الأَسَد فِي وَجْهِه وأَنْفهِ، وبالصّادِ: وَلَدُ الخِنْزِيرِ.
والأَخْنَسُ بنُ غِيَاثِ بنِ عِصْمَةَ: أَحَدُ بَنِي صَعْبِ بن وهب بن جلى بن أخمس بنِ ضُبَيْعَةَ بن رَبِيعَةَ بنِ نِزار. والأَخْنَسُ بنُ العَبّاسِ بنِ خُنَيْس بنِ عَبْدِ العُزِّي بنِ عائِذِ ابْن عُمَيْسِ بن بِلالِ بنِ تَيْمِ الله ابْن ثَعْلَبَةَ. والأَخْنَسُ بن نَعْجَة ابنِ عَدِيّ بنِ كَعْبِ بن عُلَيْمِ
(16/34)

ابْن جَنَاب الكلْبِيّ، شُعَرَاءُ.
والأَخْنَسُ بنُ شِهابِ بنِ شَرِيقِ بنِ ثُمامَةَ بنِ أَرْقَمَ بنِ عَدِيِّ بنِ مُعَاوِيَةَ بنِ عَمْرِو بنِ غَنْمِ بنِ تَغْلِبَ. الصوابُ فِيهِ أَنّه شاعرٌ لَيْسَ لَهُ صُحْبَة، وَالَّذِي لَهُ صُحْبَةٌ هُوَ الأَخْنَسُ بنُ شَرِيقٍ الثَّفَفِيُّ، حَلِيفُ بني زُهْرَةَ، وَهُوَ لَقبٌ لَهُ لأَنَّه خَنَسَ ببَنِي زُهْرَةَ يومَ بَدْرٍ، وكانَ مُطَاعاً فيهم، فَلم يَشْهَدْها مِنْهُم أَحَدٌ، كَمَا فِي العُبَابِ. والأَخْنَسُ بنُ جَنَّابٍ السُّلَمِيُّ: صَحَابِيَّان. وأَبو عامِرِ بنُ أَبِي الأَخْنَسِ الفَهْمِيُّ: شاعِرٌ. وفاتَه أَخْنَسُ بن خَلِيفَة تابِعِيٌّ، عَن ابنِ مَسْعُودٍ. وخَنْسَاءُ بنْتُ خِذَام بنِ خالِدٍ الأَنْصَارِيَّةُ لَهَا ذِكرٌ فِي حَدِيثِ أَبي هُرَيْرَةَ، رَضِي الله عَنهُ وَفِي المُوَطَّإِ: زَوَّجَها أَبُوها وَهِي ثِيِّبٌ. وخَنْسَاءُ بنتُ عَمْرِو بنِ الشَّرِيدِ السُّلَمِيَّةُ الشاعِرةُ، اسمُها تُمَاضِرُ، وَفَدَتْ، وأَسْلَمْتْ، صحابِيَّتَانِ. وخَنْسَاءُ بنتُ عَمْرِو، أَخْتُ صَخْرٍ، شاعِرَةٌ وَهِي بِنْتُ عَمْرِو بنِ الشَّرِيدِ السُّلَمِيَّة الَّتِي ذَكرها. وَهِي الَّتِي يُقَال لَهَا: خُنَاسٌ، كغُرابٍ، أَيضاً، جاءَ ذلِكَ فِي شِعْرِ دُرَيْدِ بنِ الصَّمَّةِ:
(أَخُنَاسُ قَدْ هَامَ الفُؤادُ بِكُمْ ... وأَصَابَهُ تَبْلٌ مِنَ الحُبِّ)
يَعْنِي بِهِ خَنْسَاءَ بنتَ عَمْرِو بنِ الشَّرِيدِ، فغَيَّره لِيسْتَقِيمَ لَهُ وزنُ الشِّعِر، وَلها مَراثٍ وأشْعَارٌ فِي أَخِيهَا صَخْرٍ، مشهورةٌ، وأَجْمَعُوا على أَنّهُ لم تَكُن امرأَةٌ أشْعَرَ مِنْهَا. ورُوِيَ أَنها شَهِدَت القادِسِيَّةَ ومَعَهَا أَربعةُ بَنِينَ لَهَا، فَلم تَزَلْ تَحُضُّهُم على القِتَال وتَذْكُر لَهُم الجَنَّةَ، بكلامٍ فَصِيحٍ، فأَبْلَوْا يومَئذٍ بلَاء حسنا
(16/35)

واستُشْهِدَوا، فكانُ عُمَرُ، رَضِي الله عَنهُ، يُعْطِيهَا أَرزاقَهُم. فَفِي كَلَام المصنِّف نَظَرٌ وقَصُورٌ من وَجْهَيْنِ. وفَاتَه ذِكْرُ خَنْسَاءَ بنتِ رِئَابِ ابنِ النُّعْمانِ، من المُبايِعاتِ.)
والخَنْسَاءُ: البَقرةُ الوَحْشِيَّةُ، صِفَة لَهَا. وأَصْل الخَنَسِ فِي الظِّبَاءِ والبَقَرِ، وَهِي كلُّهَا خُنْسٌ، وأَنْفُ البَقَرِ أَخْنَسُ، لَا يكونُ إِلاّ هَكَذَا. قيل: وَبِه سُمِّيَت المَرْأَةُ. قَالَ لَبِيد:
(أَفَتِلْكَ أَمْ وَحْشِيَّةٌ مَسْبُوعَةٌ ... خَذَلَتْ وهَادِيَةُ الصِّوُارِ قِوَامُهَا)

(خَنْسَاءُ ضَيَّعَتِ الفَرِيرَ فَلم يَرِمُ ... عُرْضَ الشَّقائقِ طَوْفُهَا وبُغَامُهَا)
والخَنْسَاءُ: فَرَسُ عُمَيْرةَ بنِ طارِقٍ اليَرْبُوعِيّ وَهُوَ أَخو حَزِيمَةَ بنِ طارِقٍ الَّذِي أَسَرَه أَسِيدُ ابنِ حِنّاءَة أَخو بَنِي سَلِيطِ ابنِ يَرْبُوعٍ. وَهَذَا الفَرَسُ من أَولاد أَعْوَجَ الَّذِي تَقَدَّم ذِكْرُه، وَهُوَ القائِلُ فِيهَا:
(كَرَرْتُ لَهُ الخَنْساءَ آثَرْتهُ بِهَا ... أَوَائِلهُ مِمَّا عَلِمْت ويَعْلَمُ)
وخُنَاسٌ، كغُرابٍ: ع باليَمَنِ، بل أُحَدُ مَخَالِيفِها. وخُنَاسُ بنُ سِنَانِ بنِ عُبَيْدٍ الخزرجيّ السُّلَمِيُّ، جدُّ الْمُنْذر بن سَرْحٍ، وابْنَاهُ يَزِيدُ بَدْرِيُّ، ومَعْقِلٌ عَقَبِيٌّ بَدْرِيٌّ، وعبدُ اللهِ بن النُّعْمَانِ بنِ بَلْذَمَةَ بنِ خُنَاس بنِ سِنَانٍ المَذْكُورِ. وبَلْذَمَةَ، بالذَّال الْمُعْجَمَة، ويُقَالُ بالمُهْمَلَةِ، ويُقَال بضمَّتين، كَمَا سيأْتي ذِكْرُه فِي مَوضعه. بَدْرِيٌّ أُحُدِيٌّ، وكذلِك أَبُو قَتَادَةَ الحارِثُ بنُ رِبْعِيِّ بنِ بَلْذَمَة
(16/36)

َ النُّعْمَانِ بنِ خُنَاسٍ، واختُلِف فِي اسْمه. بَدْرِيٌّ فِي قولِ بعضِهِم، وَهُوَ مُسْتَدْرَكٌ على المصنِّفِ.
وأُمُّ خُنَاسٍ: امرأَةُ مَسْعُودٍ. هَكَذَا ضَبَطَه ابنُ مَاكُولاَ. لَهُم صُحْبَةٌ وهَمّامُ بنُ خُنَاسٍ المَرْوَزِيُّ، تَابِعِيٌّ، عَن ابنِ عُمَرَ. وفَاتَه: خُنَاسُ بنُ سُحَيْم، عَن زِياد بن حُدَيْرٍ، وخُنَاسٌ الَّذِي حَدَّث عَنهُ كُلَيْبُ بنُ وَائِل. خُنَيْسٌ، كزُبَيْرٍ، ابنُ خالِدٍ أَبُو صَخْرٍ الخُزاعِيُّ الكَعْبيُّ، قُتِل فِيمَا قِيل يومَ الفَتْحِ. خُنَيْسُ بنُ أَبي السَّائِبِ بن عُبَادَةَ الأَنْصَارِيُّ الأَوْسِيُّ، فَارِسٌ بَطَلٌ بَدْرِيٌّ. خُنَيْسُ ابنُ حُذَافَةَ بنِ قَيْسٍ السَّهْمِيُّ، أَخُو عبدِ الله، لَهُ هِجْرَتانِ. وأَبو خُنَيْسٍ الغِفَارِيّ وَيُقَال: خُنَيْسٌ، والأَوّل أَثْبَتُ، لَهُ حديثٌ، صحابِيُّون. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الخُنُسُ، بضَّمَتَيْن، وضَبْطَه الصّاغانِيُّ بالضَّمّ: الظِّبَاءُ أَنْفُسُها. ومَوْضِعُهَا أَيضاً: خُنُسٌ. كَذَا هُوَ نَصُّ التَّكْمِلَة، وَفِي اللِّسان مَأْوَاها. والخُنْسُ: البَقَرُ، وَقد تقدَّم أَنَّ أَصلَ الخَنَسِ فِي الظِّبَاءِ، والبَقَر، كُلُّها خُنُسٌ، وَاحِدُهَا خَنْسَاءُ. وانْخَنَسَ الرَّجلُ: تأَخَّر، مُطاوِع خَنَسَهُ، وَقد تقدَّم فِي أَوَّل المادّة، فَهُوَ تَكْرَارٌ مَعَ عَدَمِ ذِكْرِه: اخْتَنَسَ، وَهُوَ مِثْلُه، كَمَا صرَّح بِهِ غيرُ وَاحد.
ومِن المَجَازِ: انْخَنَسَ الرَّجُلُ، إِذا تَخَلَّف عَن القَوْمِ، وكذلِك خَنَسَ، كَمَا نَقله الأَصْمَعِيُّ عَن أَعرابِيٍّ مِنْ بَنِي عُقَيْلٍ. وتَخَنَّس بهم، أَي تَغَيَّبَ بهم، وَهَذَا أَيضاً قد تقدَّم فِي أَوَّلِ الْمَادَّة، فَهُوَ) تَكْرَار.
(16/37)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الخُنُوسُ: الانْقِباضُ. وخَنَسَ مِن بَيْنِ أَصحابِه: اسْتَخْفَى، والخِنَاسُ كالخُنُوسِ. وخَنَستِ النَّخْلُ: تَأَخَّرتْ عَن قَبُول التَّلْقِيحِ فَلم يُؤَثِّرْ فِيهَا وَلم تَحْمِلْ فِي تِلْك السَّنَةِ.
والخَانِسُ: المُتَأَخِّرُ، والجَمْع: الخُنَّسُ، وَقد تُوصَفُ بِهِ الإِبلُ. ضُمَّزٌ خُنَّسٌ، مَا جُشِّمَتْ جَشِمَتْ أَي صَوَابِرُ على العَطَشِ وَمَا حَمَّلْتَهَا حَمَلَتْه. وضَبَطَه الزَّمَخْشِريُّ بالحاءِ المُهْمَلَةِ والمَوَحَّدة بغيرِ تَشْدِيد، وَقد تقدَّمَ فِي مَوْضعه. وخَنَسَ بِهِ: وَارَاه. وخَنَسَ إِذا تَوَارَى وغابَ. وأَخْنَسْتُه أَنا: خَلَّفْتُه. قَالَه الأَصْمَعيّ. وأَخْنَسُوا الطَّرِيقَ: جَاوَزُوه، عَن أبي عَمْرو، أَو خَلَّفُوه وَراءَهم، وَهُوَ مَجَازٌ، كَمَا للزَّمَخْشَرِيِّ. وقالَ الفَرَّاءُ: أَخْنَسْتُ عَنهُ بَعْضَ حَقِّهِ، فَهُوَ مُخْنَسٌ، أَي أَخَّرْتُه. وَقَالَ أُبو عُبَيدة: فَرَسٌ خَنُوسٌ، كصَبُورٍ: هُوَ الَّذِي يَعْدِلُ وهُوَ مُسْتَقِيمٌ فِي حُضْرِه ذاتَ اليَمِيْنِ وذاتَ الشِّمَالِ، وكذلِك الأُنْثَى بغيرِ هاءٍ. نَقَلَهُ الصّاغانِيُّ، والجَمْعُ خُنُسٌ، والمَصْدَر: الخَنْسُ، بسكونِ النُّونِ. وَقَالَ ابْن سِيدَه: فَرَسٌ خَنُوسٌ: يَسْتَقِيمُ فِي حُضْرِه ثمّ يَخْنِسُ، كأَنَّه يَرْجِعُ القَهْقرَى.
والخُنْسُ: نوعٌ من التَّمْرِ بالمَدِينَةِ، صِغَارُ الحَبِّ لاطِئَةُ الأُقْمَاعِ، على التَّشْبِيهِ بالأَنْفِ، واسْتَعَاره بعضُهُم للنَّبْل، فَقَالَ يَصِف دِرْعاً:
(لَهَا عُكَنٌ تَرُدُّ النَّبْلَ خُنْساً ... وَتَهْزَأُ بالمَعَابِلِ والقِطَاعِ)
وخَنَسَ من مالِه: أَخَذَ.
(16/38)

وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: وَلَدُ الخِنْزِيرِ يُقَال لَهُ: الخِنَّوْسُ، بالسينِ. رَوَاهُ أَبُو يَعْلَى عَنهُ. والخَنَسُ فِي القَدَمِ: انبِسَاطُ الأَخْمَصِ وكَثْرةُ اللَّحْمِ. قَدَمٌ خَنْسَاءُ. والخُنَاسُ، كغُرَابٍ: دَاءٌ يُصِيبُ الزَّرْعَ فيتَجَعْثَنُ مِنْهُ الحَرْثُ فَلَا يَطُولُ: وخَنْسَاءُ وخُنَاسُ وخُنَاسَى، كُلُّه: اسمُ امرأَةٍ.
وبَنُو أَخْنَسَ: حَيٌّ. والثَّلاثُ الخُنَّسُ: من لَيَالِي الشَّهْرِ، قيل لَهَا ذَلِك لأَنَّ القَمَرَ يَخْنِسُ فِيهَا، أَي يَتأَخَّر. ورَحْبُةُ خُنَيْسٍ، كزُبَيْرٍ: مَحَلَّةٌ بالكوفَةِ. والخِنِّيسُ كسِكِّيت: المُرَاوِغُ المُحْتَالُ. والخَنْسُ: الرُّجُوع، وَهُوَ مَجَاز.
خَ ن ب ل س
وممّا يَسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الخَنْبَلُوسُ، كعضْرَفُوطٍ: حَجَر القَدَّاحِ، هُنَا ذَكَرَه صاحِبُ اللسَانِ نَقلاً عَن الأَزهريّ، فِي الخُمَاسِيّ.
خَ ن د ل س
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ أَيضاً: نَاقَةٌ خَنْدَلِسٌ، كجَحْمَرِشٍ: كثيرةُ اللَّحْمِ، هُنَا ذَكَرهُ صاحِبُ اللسَان، وَقد تقدَّم للمُصَنِّف فِي خدلس.
ثمّ رَأَيْتُ المُصَنِّف ذَكَرَها عَن ابنِ دُرَيْدٍ فِي خنس أَيضاً. وَقد تقدَّم.

خَ ن ع س
الخَنْعَسُ، كجَعْفَر، أَهملَه الجَوهَرِيُّ، ونَقَلَه الصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة، وصاحبُ اللسَان، وَلم يَعْزِيَاه وعَزَاهُ فِي العُبَابِ للخَارْزَنْجِيِّ. قَالَ: هُوَ الضَّبُعُ، وأَنْشَدَ الثّانِي قولَ الشَّاعِرِ:
(16/39)

(ولَوْلاَ أَمِيرِي عاصِمٌ لَتَثَوَّرَتْ ... مَعَ الصُّبْحِ عَنْ قُوْرِ ابنِ عَيْسَاءَ خَنْعَسُ)
وقالَ الأَوّلُ: هُوَ الخَتْعَسُ، بالتاءِ. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: خَنْعَسٌ، كجَعْفَرٍ: جَبَلٌ قُرْبَ قرّ فِي دِيَارِ غَنيِّ بنِ أَعْصُر.
خَ ن ف س
خَنْفَسَ الرَّجُلُ عَن القَوْمِ خَنْفَسَةً، إِذا كَرِهَهُم وعَدَل عَنهُم، عَن أَبِي زَيْدٍ، وَكَذَا خَنْفَسَ عَن الأَمْرِ، إِذا عَدَلَ عَنهُ، والنُّونُ زَائِدَةٌ، ولِذا ذَكَرَ الصّاغَانِي غالِبَ هذِه المادّة فِي خَ ف س. والخُنَافِس، بالضَّم: الأَسَد، نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ، كَأَنَّهُ من الخَفْسِ، وَهُوَ الغَلَبَةُ فِي الصِّراعِ. والخَنَافِسُ، بالفَتْح: ع. قُرْبَ الأَنْبَارِ. كَانَ يُقَامُ بهَا سُوقٌ للعَرَبِ، وقِيل: هُوَ اسمُ ماءٍ. ودَيْرُ الخَنَافِسِ عل طُوْدٍ شاهِقٍ غَرْبِيَّ دِجْلَةَ، وَفِيه طِلَّسْم، وَهُوَ أَنَّهُ تَسْوَدُّ فِي كُلِّ سَنَةٍ ثلاثةَ أَيّامٍ حِيطانُه وسُقُوفُه، وأَرْضُه بالخَنَافِسِ الصِّغَارِ، وبعدَ، انْقِضَاءِ تلكَ الأَيَّامِ الثَّلاثَةِ لَا تُوجَدُ ثَمَّ وَاحِدَةٌ الْبَتَّةَ، هَكَذَا نَقَلَه الصاغَانِيُّ. ويَوْمُ الخَنْفَسِ، بالفَتْحِ: مِنْ أَيَّامِ العَرَبِ، نَقله الصّاغانِيُّ أَيضاً، قلتُ: وَهُوَ ناحِيَةٌ باليَمَامَةِ قَرِيبَةٌ من خَزَالا، ومُرَيْفِقٍ، بَين جُرَادٍ وَذي طُلُوحٍ، وبينَها وبينَ حَجْر سَبْعَةُ أَيّامٍ أَو ثَمَانِيَةٌ. والخُنفسةُ، كقُرْطَقَةٍ وعُلَبِطَةٍ، من الإِبِلِ: الرّاضِيَةُ بأَدْنَى مَرْتَعٍ، وَهُوَ مأْخُوذٌ من الخِفْسِ، وَهُوَ الأَكلُ القليلُ، كَمَا مرَّ عَن أَبي عَمْرٍ و. والخُنْفَسَاءُ، بفَتْح الفاءِ
(16/40)

مَمْدُودٌ، والخَنْفَسُ، كجُنْدَبٍ، وضَمُّ الفاءِ لغةٌ فيهمَا، والخِنْفِسُ، مِثَال خِنْدِفٍ، بلُغَةِ أَهْلِ البَصْرِة، قَالَ الشَّاعِر:
(والْخِنْفِسُ الأَسْوَدُ مِنْ نَجْرِهِ ... مَوَدَّةُ العَقْرَبِ، فِي السِّرِّ)
والخُنْفُسَةُ، مثَالُ قُنْبُعَةٍ، والخُنْفَسَةُ، مثَالُ قَرْطَقَةٍ، وَبِهِمَا يُرْوَى قولُ ابنِ دَارَةُ:
(وَفِي البَرِّ منْ ذِئْبٍ وسِمْعٍ وعَقْرَبٍ ... وثُرْمُلَةٍ تَسْعَى وخُنْفُسَةٌ تَسْرِي)
هِيَ هَذِه الدُّوَيْبَّةُ السَّوْدَاءُ المُنْتِنَةُ الرِّيحِ، وَهِي أَصْغَرُ من الجُعَل، تَكُونُ فِي أُصُولِ الحِيطانِ.
ويُقَال: هُوَ أَلَجُّ من الخُنْفُسَاءِ. لرُجُوعِهَا إِليك كَلَّمَا رَمَيْتَ بِها. وَقَالَ أَبو عُمْرٍ و: هُوَ الخُنْفَسُ، للذَّكَر من الخَنَافس، وَهُوَ العُنْظُبُ والحُنْظُبُ وَقَالَ الأَصْمَعيُّ رَحمَه الله: لَا يُقَال: خُنْفُساة، بالهاءِ. وخُنْفَسٌ: لَقَبُ رَجُلٍ. حَكاه ثَعْلَبٌ.
خَ وس
{خَاسَ بِهِ} خَوْساً: غَدَرَ بهِ وخَانَ، أَهْمَلَه الجَوْهَريُّ هُنَا، وأَوْرَدَه فِي خَ ي س تَبَعاً لِلعَيْن. وأَوْرَدَه هُنَا صاحبُ اللِّسَانِ والصّاغَانِيُّ، وَلَكِن لم يَتَعَرَّضَا لهَذَا المَعْنَى. وَفِي اللِّسَانِ: خاسَ عَهْدَه وبَعَهْدِه: نَقَضَه وخانَه. {وخاسَ فُلانٌ مَا كانَ عليهِ، أَي غَدَرَ بِهِ.
وَقَالَ اللَّيْثُ:} خاسَ فُلانٌ بَوعْدِهِ،! يَخِيسُ، إِذا أَخْلَفَ. وخاسَ بعَهْدِه، إِذا غَدَرَ ونَكَثَ.
(16/41)

وَقَالَ الجُوْهَرِيُّ: {خاسَ بِه يَخِيسُ} ويَخُوسُ، أَي غَدَرَ بِهِ. وسيأْتي للمصنِّف فِي خَ ي س أَيضاً.
وكَتَب المادَّةَ بالحُمْرَة ليُوهِمَ أَنه اسْتَدْرَك بِهِ على الجَوْهَرِيّ، وليسَ كذلكَ، فقد رَأَيتَ أَنَّ الجَوْهَريَّ ذَكَرَ فِيهِ الوَجْهَيْنِ: بالواوِ وبالياءِ. (و) {خاسَت الجِيفَةُ: أَرْوَحَتْ وتَغيَّرتْ: نَقله ابنُ فارسٍ، وصوابُه أَن يُذْكر فِي خَ ي س. لأَنَّ مَصْدَرَه الخَيْسُ، لَا} الخَوْسُ، كَمَا سيأْتِي. ومنهَ: خاسَ الشَّيءُ كالطَّعامِ والبَيْع: كَسَدَ حتّى فَسَدَ، عَن ابْن قُتَيْبةَ. وَهَذَا أَيضاً مَوضِعُ ذِكْره فِي خَ ي س. وخاسَ بالعَهْد أخْلَفَ، قالَه اللَّيْثُ فِي خَ ي س {ومِخْوَسٌ، كمِنْبَرٍ، ومِشْرَحٌ مثْلُه أَيْضا، وجَمْدٌ، بالفَتْح، وأَبْضَعَةُ: بَنُو مَعْدِي كَرِبَ الكِنْدِيِّ ابْن وَليعَةَ بن شُرَحْبِيل بن مَعَاوِيَةَ، ابْن حُجْرٍ القَرِدِ. وهم المُلُوكُ الأَرْبَعَةُ الذينَ لَعَنَهُم رسولُ الله صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلِّم، ولَعَنَ أَخْتَهُمْ العَمَرَّدَةَ، وكانُوا قد وَفَدُوا مَعَ الأَشْعَثِ بن قَيْسٍ الكِنْدِيِّ فَأَسْلَمُوا ورَجَعُوا إِلَى اليَمَن ثمَّ ارْتَدُّوا فقُتِلُوا يومَ النُّجَيْرِ، كزُبَيْرٍ: حِصْن مَنِيع بحَضْرَمَوْت، كانُوا الْتَجَؤُوا إِليهِ مَعَ الأَشْعَث بن قَيْس أَيّامَ أَبي بَكْرٍ، رضيَ اللهُ عَنْهُ، فَنَزَلَ الأَشْعَثُ بالأَمَانِ، وقتِلَ مَن بَقِيَ فِي الحِصَارِ. وقِصَّتُه مطوَّلَةٌ ذكرَهَا البِلْبِيسِيُّ فِي الأَنْسَابِ. فقالَتْ نائحَتُهم: يَا عَيْنُ بَكِّي لي المُلُوكَ الأَرْبَعَهْ. تَعْنِي المَذْكُورينَ من بَني مَعْدِيِ كَرِبَ.} والتَّخْوِيسُ فِي الوِرْدِ: أَن تُرْسِل
(16/42)

َ الإِبلَ إِلَى الماءِ بَعيراً بَعيراً، وَلَا تَدَعَها تَزْدَحِمُ، عَن اللَّيْث، والصادُ لغةُ فِيهِ، وسيُذْكر فِي مَحَلِّه. {والمُتَخَوِّسُ من الإِبِلِ: الَّذِي ظَهَرَ لَحْمُه وشَحْمُه سِمَناً. وممّا يُسْتدْرَكُ عَلَيْهِ: التَّخْوِيسُ: النَّقْصُ، عَن أبي عَمْرٍ و. وَعَن ابْن الأَعْرَابيّ:} الخَوْسُ: طَعْنُ الرِّماح وِلاَءً. يُقَال: {خاسَه} يَخُوسُه {خُوْساً.} والأَخْوَسُ: مَوْضِعٌ بالمَدِينَةِ فِيهِ زَرْعٌ. ذَكرَه نَصْرٌ، وأَنشد لِمَعْن بن أَوْسٍ:
(وقالَ رِجَالٌ فاسْتَمَعْتُ لِقِيلِهِمْ ... أَبِينُوا لِمَنْ مَالٌ بأَخْوَسَ ضائعُ)

خَ ي س
{الخِيسُ، بالكَسْر: الشَّجَرُ الكثيرُ المُلْتَفُّ. وَقَالَ أَبو حَنِيفةَ رحمهُ اللهُ: المُجْتمعُ من كُلِّ الشَّجَرِ. أَو مَا كانَ حَلْفاءَ وقَصَباً. وَهُوَ قولُ ابنِ دُرَيْدٍ. وَقَالَ أَبو حنيفَة مَرَّةً: هُوَ المُلْتفُّ من القَصَب والأَشَاءِ والنَّخْل. هَذَا تَعْبيرُ أَبي حَنيفة رحمهُ الله. وَقيل: هُوَ مَنْبِتُ الطَّرْفاءِ وأَنْواعِ الشَّجْرِ.
وَقَالَ أَبو عُبَيدٍ:} الخِيسُ: الأَجَمَةُ. والخِيسُ أَيضاً: مَوْضِعُ الأَسَدِ، {كالخِيسَةِ، فِي الكُلِّ، ج} أَخْيَاسٌ {وخِيَسٌ، الأَخيرُ كعِنَبٍ. قالَ الصَّيْداوِيُّ: سأَلْتُ الرِّيَاشِيَّ عَن} الخِيسَةِ، فَقَالَ: الأَجَمَةُ، وأَنْشَدَ: لِحَاهُمُ كأَنَّهَا {أَخْيَاسُ (و) } الخِيسُ: اللَّبَنُ. عُرِضَ ذَلِك على الرِّياشِيِّ فِي مَعنى دُعَاءِ العَربِ الْآتِي قَرِيبا فأَقرَّ بِهِ عَنْهُم،
(16/43)

قَالَ: إِلاَّ أَنَّ الأَصْمَعِيَّ لم يَعْرِفْه. {والخِيسُ: الدَّرُّ. يُقالُ: أَقلَّ اللهُ} خِيسَهُ، أَي دَرَّه. رَوَاهُ عَمْرٌ و، عَن أَبيه هَكَذَا، ونَقَلَه الأَزْهَريُّ. {والخِيسُ: ع. باليَمَامَة بِهِ أَجَمَةٌ. والخَيْسُ، بالفَتْح: الغَمُّ، وَمِنْه يُقَالُ للصَّبِّي: مَا أَظْرَفَهُ، قَلَّ} خَيْسُه، أَي غَمُّهُ. وَقَالَ ثَعْلَب: معنَى قَلَّ خَيْسُه: قَلَّتْ حَرَكَتهُ.
قَالَ: لَيسَتْ بالعَالِيَةِ. وأَجْحَفَ الصّاغَانِيُّ فِي نَقْلِهْ، فَقَالَ: وزعَم ناسٌ أَنَّ العَرَبَ تَقُول فِي الدُّعاءِ للإِنْسان: قَلَّ خَيْسهُ، بالفَتح، مَا أَظْرَفَهُ. أَي قَلَّ غَمُّه، ولَيسَتْ بالعَالِيَة. وإِنَّمَا الَّتِي لَيْسَت بالعاليَة: الخَيْسُ بمَعْنَى الحَرَكةِ، فتأَمَّلْ. والخَيْسُ: الخَطَأُ، يُقَال: قَلَّ خَيْسُهُ، أَي قَلَّ خَطَؤُه، رَوَاهُ أَبُو سَعِيدٍ، وضَبَطَه الصّاغَانيُّ بالكَسرِ. والخَيْسُ: الضِّلاَلُ. وَمِنْه قولُهُم: {خاسَ} خَيْسُكَ، أَي ضَلَّ ضَلاَلُك، عَن ابْن عَبّادٍ. (و) {خَيْسٌ: ع. بالحَوْفِ الغَرْبِيِّ بمِصْرَ، ويُكْسَر، قالهُ الصّاغانِيُّ، وَزَاد: إِليها تُنْسَبُ البَقَرُ} الخَيْسِيَّةُ. قلتُ: البَلد الَّذِي يُنْسَب إِليه البَقَرُ الجِيَادُ هُوَ من بُلدَانِ صَعِيدَ مصر، وَلَيْسَ من كُوَر الحَوْفِ الغَرْبِيِّ، وَهُوَ من فُتُوحِ خَارِجةَ ابْن حُذَاقَةَ، فتأَمَّلْ. ولعَلَّ مِنْهُ مُحَمَّدَ بن أَيُّوبَ بنِ {- الخَيْسيِّ، بِالفتح، الذَّهَبِيَّ المُحَدِّث رَوَى عَن ابنِ عَبْدِ الدّائمِ، وَعنهُ الحَافِظُ الذَّهَبِيّ.
والخَيْسُ: الكَذِبُ. وَمِنْه يُقال: أَقْلِلْ من} خَيْسِكَ، أَي كَذِبِكَ. وضبَطَه الصّاغانِيُّ بالكْسِر. وَقد {خاسَ بالعَهْدِ} يَخِيسُ! خَيْساً
(16/44)

{وخَيَسَاناً، الأَخيرَةُ بالتَّحْرِيكِ، وَكَذَلِكَ} يَخُوسُ {خوْساً، كَمَا صَرَّح بِهِ الجَوْهَرِيّ، إِذا غَدَرَ بِهِ ونَكَثَ، وَفِي الحَدِيث: لَا} أَخِيسُ بالْعَهْدِ أَي لَا أَنْقُضُه. وزادَ اللَّيْثُ: {وخاسَ بوَعْدِه: أَخْلَفَ. وكُلُّ ذَلِك مَجَازٌ. وخاسَ فُلانٌ: لَزِمَ مَوْضِعُه، يَقُولُون: دَعْ فُلاناً} يَخيسُ، مَعْنَاهُ، دَعْهُ يَلْزَم مَوْضِعَه الَّذِي يُلازِمُه. قَالَه أَبو بَكْرٍ. (و) {خاسَتِ الجِيفَةُ} تَخِيسُ {خَيْساً: أَرْوَحَتْ ونَتَنَتْ وتَغَيَّرتْ. ويُقال: هُو فِي عِيصٍ} أَخْيَسَ، أَو عَدَدٍ أَخْيَسَ، أَي كثيرِ العَدَدِ، قَالَ جَنْدَلُ بنُ)
المَثَنَّى الطُّهَوِيُّ.
(وإِنَّ عِيصِي عِيصُ عِزٍّ أَخْيَسُ ... أَلَفُّ تَحْمِيهِ صَفَاةٌ عِرْمِسُ.)
ويُقال: إِنْ فَعَلَ فُلانٌ كَذا فإِنَّه {يُخَاسُ أَنْفُه، أَي يُرْغَمُ ويُذَلُّ.} وخَيَّسُه {تَخيِيساً: ذَلَّلُهُ. وَكَذَلِكَ:} خاسَه: يُقَال: خاسَ الرَّجُلَ والدَّابَّةَ، {وخَيَّسَهُمَا.} وخاسَ هُوَ: ذَلَّ، لازِم مُتعَدٍّ. وَهَذَا قد أَهمله المصنِّفُ قُصُوراً. وَفِي الحديثِ: أَنَّ رجُلاً سارَ مَعَه عَلى جَمَلٍ قدْ نَوَّقَهُ {وخَيَّسَه، أَي رَاضَهُ وذَلَّلَهُ بالرُّكُوبِ. وفِي حَدِيثِ مُعَاوِيَةَ: أَنَّه كَتَبَ إِلى الحُسَيْنِ بنِ عليٍّ رضِي اللهُ عنهُم: إِني لمْ أَكِسْك ولمْ أَخِسْك أَي لم أُذِلَّك وَلم أُهِنْك. وقِيل: لم أُخْلِفْكَ وَعْداً.} والمُخَيِّسُ، كمُعَظَّمٍ ومُحَدِّثٍ: السِّجْنُ لأَنَّهُ {يُخَيَّسُ فِيهِ المَحْبُوسُ، وَهُوَ مَوْضِعُ التَّذْلِيلِ. نَقَلَهُ ابنُ سيدَه. قَالَ الفَرَزْدَقُ:
(فَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ دَاخِرٌ فِي} مُخَيَّسٍ ... وَمُنْجَحِرٌ فِي غَيْرِ أَرْضِكَ فِي حُجْرِ)
وقيلَ: سُمِّيَ السِّجْنُ! مُخَيَّسِاً
(16/45)

لأنَّ الناسَ يُلْزَمُون نُزُولَه. وَقَالَ. بعضٌ: كمُعَظَّمٍ: مَوْضِعُ {التَّخْيِيسِ وكمُحَدِّثٍ: فاعِلُه. وَمِنْه سُمِّيَ سِجْنٌ كَانَ بالعِراقِ للحَجَّاجِ، وقيلَ: بالكُوفَةِ، بنَاهُ أَميرُ المُؤْمنينَ عليٌّ رَضِي اللهُ عَنهُ، وَكَانَ أَوَّلاً جَعَلَه من قَصَبٍ وسَمَّاه نَافِعًا، وَكَانَ غَيْرَ مُسْتُوْثَقِ البنَاءِ، فنَقَبَهُ اللُّصُوصُ وهَرَبُوا مِنْهُ، فَهدَمه وبَنَى} المُخَيِّسَ لَهُم من مَدَرٍ فَقَالَ: أَمَا تَرَانِي كَيِّساً مُكَيِّسَا بَنَيْتُ بَعْدَ نافِعٍ {مُخَيِّسَا بَاباً حَصِيناً وأَمِيناً كَيِّسَا وَفِي بعض الأُصولِ: بَابا كَبِيرا. قَالَ شَيخُنَا تَبَعاً للبَدْر: وَهَذَا يُنَافِي مَا سَيَأْتِي لَهُ فِي ودق، أَنَّه لم يَثْبُتْ عَنهُ أَنَّه قالَ شِعْراً، إِلى آخِره، فتأَمَّلْ. قلتُ: ويُمْكِنُ أَن يُجَابَ أَن هَذَا رَجَزٌ، وَلَا يُعَدُّ من الشِّعْرِ عِنْد جَمَاعَةٍ. وَقد تقدَّم البحثُ فِي ذَلِك فِي ر ج ز فراجِعْه. وَقد سَمَّوْا} مُخَيِّساً كمُحَدِّث، مِنْهُم سِنَانُ بنُ {المُخَيِّسِ، كمُحَدِّث، قاتِلُ سَهْمِ بنِ بُرْدَةُ، نقَلَه الصَّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ.
وأَبو} المُخَيِّس السَّكُونِيُّ، يَرْوِي عَنْ أَنَسٍ. وَقد تُكُلِّمُ فِيهِ. {ومُخَيِّسُ ابنُ ظَبْيَانَ الأَوَّابِيُّ الْمِصْرِيُّ، تابِعِيّانِ.} ومُخَيِّسُ بنُ تَمِيمٍ، من أَتْبَاعِ التَّابِعِين، رَوَى عَن حَفْصِ بنِ عُمَرَ. قَالَ الذَّهَبِيّ: وشيخُه مَجْهُول. أَو هُوَ بِزِنَةِ مجْلَزٍ، كمَجْلِسٍ ومِنْبَرٍ. وَقد تَقَدَّم فِيهِ الوَجْهَانِ فِي الزَّايِ.
والإِبلُ! المُخَيَّسَةُ، بالفَتْح، أَي
(16/46)

كمُعَظَّمَة: الَّتِي لم تُسَرَّحْ إِلَى المَرْعَى ولكِنَّهَا حُبِسَتْ للنَّحْرِ أَو القَسْمِ، كَذَا فِي الأَساسِ واللِّسَانِ، كأَنَّهَا أُلْزِمَتْ مَكَانَهَا لِتَسْمَنَ.)
وممّا يُسْتدْرَكُ عَلَيْهِ: {خاسَ الطَّعَامُ} خَيْساً: تَغَيَّرَ. {وخاسَ البَيْعُ خَيْساً: كَسَدَ. ويُقَالُ: للشَّيْءِ يَبْقَى فِي مُوْضِعٍ فيتَغَيَّر ويَفْسَد، كالجَوْزِ والتَّمْرِ:} خائسٌ، كالخَائزِ، والزّايُ فِي الجَوْزِ واللَّحْمِ أَحْسَنُ.
{والمُتَخَيِّسُ من الإِبِل: الذِي ظَهَر لَحْمُه وشَحْمُه مِن السِّمَنْ. ذكره اللَّيْث فِي خَ وس هَكَذَا، فالمُتَخَوِّسُ} والمُتَخَيِّسُ لُغَتَانِ صحيحتانِ. {وخَيَّسَ الرّجُلُ: بلَغَ شِدَّةَ الذُّلِّ والإِهَانَةِ والغَمِّ والأَذَى.
} وخاسَ الرَّجُلَ {خَيْساً: أَعطاه بسِلْعَتِه ثَمَناً مَّا، ثمّ أَعطاهُ أَنْقَصَ مِنْهُ، وَكَذَلِكَ إِذا وَعَدَهُ بشيءٍ ثُمّ أَعْطَاه انْقَصَ مِمَّا وَعَده بِهِ.} والخَيْسُ، بالفَتْح: الخَيْرُ، وَمِنْه قولُهم: مالَهُ قَلَّ {خَيْسُه: نقَلَه الصّاغَانِيُّ وصاحِبُ العُبَاب.} وخَيْسٌ {أَخْيَسُ: مُسْتَحْكِمٌ: قَالَ:
(أَلْجَأَهُ لَفْحُ الصِّبَا وأَدْمَسَا ... والطَّلُّ فِي خِيسِ أَراطَى} أَخْيَسَا)
{والخِيسُ، بالكسرِ: مَا تَجَمَّعَ فِي أُصُولِ النَّخْلَةِ من الأَرْضِ، وَمَا فوقَ ذلِكَ الرَّكائِبُ.} ومُخَيِّسٌ، كمُحَدِّثٍ: اسمُ صَنَمٍ لبَنِي القَيْنِ. ويُقَال: أَقْلِلْ مِن! خَيْسِكِ، أَي كَذِبِكَ. كَذَا فِي العُبابِ.
(فصل الدَّال مَعَ السِّين، الْمُهْمَلَتَيْنِ)

د ب س
الدِّبْسُ، بالكَسْرِ وبكسرتْين: عَسَلُ
(16/47)

التَّمْرِ وعُصَارَتُه. وَقَالَ أُبو حنيفةَ، رَحمَه الله: عُصارَةُ الرُّطَبِ مِنْ غَيْرِ طَبْخٍ. وقيلَ: عَمَّا مَا يَسِيلُ من الرُّطَبِ. قَالَ شَيخُنَا: والعَامَّةُ تُطْلِقُه على عَسَلِ الزَّبِيب، كَمَا هُوَ ظاهِرُ كلامِ البَيْضَاوِيّ فِي أَثْنَاءِ المُؤْمِنِينَ.
قلت: فِي ص ق ر إِنَّ الدِّبْسَ هُوَ الصَّقْرُ عندَ أَهْلِ المَدِينَةِ. وخَصَّ بعضُهُمْ عَسَلَ الرُّطَبِ.
وقِيلَ: هُوَ مَا تَحَلَّبَ من الزَّبِيبِ والعِنَبِ. وقِيل: مَا سالَ من جِلاَلِ التَّمْرِ، فرَاجِعْه. والدَّبْسُ، أَيضاً: عَسَلُ النَّحْلِ، هَكَذَا فِي سائرِ النُّسَخِ، ووَقعَ هَكَذَا فِي الأَسَاسِ، وأَسْقَطَه شيخُنا، وَلم أَرَه لغَيْرِ المُصنِّف والزَّمَخْشَرِيِّ، وَلَا هُوَ معروفٌ، غيرَ أَنِّي وَجَدتُ الدِّينَوَرِيَّ ذَكَرَ الدَّبَاسَاتِ، بتَخْفِيف الباءِ، وفَسَّرها بالخَلاَيَا الأَهْلِيَّةِ، كَمَا نَقَلَه عَنهُ صاحبُ اللِّسَان، فَهَذَا يُسْتَأْنَسُ بِهِ أَنْ يكونُ إِطْلاقُ الدِّبْسُ على مَا تقْذِفُه النَّحْلُ صَحِيحاً، فتأَمَّلْ. ويَجُوزُ أَنْ يكونَ عَسَلَ النَّخْلِ، بالخَاءِ الْمُعْجَمَة، كَمَا رَأَيْتُ هَكَذَا فِي بَعْضِ نُسَخِ الأَساسِ، ويكونَ عَطْفَ تفسيرٍ لما قَبْلَه، والمُرَادُ بِهِ عُصَارةُ تَمْرِ النَّخْلِ، بضَرْبٍ من التَّجوُّز، وَفِيه تَكْرارٌ من غيرِ فائدَةٍ، وتَكلُّفٌ ظاهِرٌ، ثمّ رأَيتُ فِي العُبَابِ ذَكَر عَن ابنِ دُرَيْدٍ مَا نَصه: ورُبّمَا سُمِّيَ عَسَلُ النَّحْلِ دِبِساً، بكسرِ الدّالِ والباءِ.
وأنْشَدَ لأَبِي زُبَيْدٍ الطائِيّ:)
(فِي عارِضٍ منْ جِبَالِ بَهْرَائِهَا الْ ... أُولَى مَرَيْنَ الحُرُوبَ عَنْ دُرُسِ)

(فَنْهْزَةٌ مَنْ لَقُوا حَسِبْتَهُمُ ... أَحْلَى وأَشْهَى مِنْ بارِدِ الدِّبِسِ)
(16/48)

فَزَالَ الإِشْكَالُ عَن كَلامِ المَصَنِّف، فتأَمَّلْ. والدَّبْسُ، بالفَتْحِ: الأَسْوَدُ مِنْ كُلِّ شيءٍ، قَالَه اللَّيْثُ.
والدِّبْسُ، بالكَسْرِ: الجَمْعُ الكَثِيرُ مِنَ النّاسِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، ويُفْتَحُ فيَعُمُّ، فيُقَال: مالٌ دِبْسٌ، أَي كَثِيرٌ. والدُّبْسُ، بالضَّمِّ: جَمْعُ الأَدْبَسِ مِن الطَّيْرِ والخَيْلِ الَّذِي لَوْنُه بينَ السَّوادِ والحُمْرَةِ، وتكونُ الدُّبْسَةُ فِي الشّاءِ أَيضاً. وَمِنْه الدُّبْسِيُّ، بالضّمّ: اسْمُ ضَرْبٍ من الحَمَامِ. وَقيل: لطائِرٍ صَغِيرٍ أَدْكَنَ يُقَرْقِرُ، وَلذَا قِيلَ: إِنَّه ذَكَرُ اليَمَامِ، جاءَ على لَفْظِ المَنْسُوبِ وَلَيْسَ بمَنْسُوبٍ. وَقيل: هُوَ مَنْسُوبٌ إِلى طَيْرٍ دُبْسٍ، ويُقاَل: هُوَ إِلى دِبْسِ الرُّطَبِ لأّنَّهُم يُغَيِّرُونَ فِي النَّسَبِ، ويَضُمُّون الدّالَ، كالدُّهْرِيِّ والسُّهْلِيِّ. وقرَأْتُ فِي كِتَاب غَرِيب الحَمَامِ، لحُسَين بنِ عَبْدِ اللهِ الأَصْبَهَانِيِّ الكاتِبِ، عندَ ذِكْرِ صِفاتِ الأَلْوان، مَا نَصُّه: والأَدْبَسُ: الأَخْضَرُ، وَفِيه حُمْرَةٌ وسُوادٌ، وَهِي الدُّبْسَةُ وَهِي بهاءٍ: دُبْسِيَّةٌ. والدَّبُوسُ، كصَبُورٍ، وضَبَطه الصاغَانِيُّ بالضَّمِّ: خُلاَصُ تَمْرٍ. وَفِي اللِّسَان: خُلاصَةُ التَّمْرِ يُلْقَى فِي مَسْلاءِ السَّمْنِ فيَذُوبُ فِيهِ، وهُو مَطْيَبَةٌ للسَّمْنِ. والدَّبُّوسُ، كتَنُّورٍ: وَاحِدُ الدَّبَابيسِ، للمَقَامِعِ من حَدِيدٍ وَغَيره، وَقد جاءَ فِي قَوْلِ لَقِيطِ بنِ زُرَارَةَ: لَوْ سَمِعُوا وَقْعَ الدَّبابِيسِ وكأَنَّهُ مُعَرَّب دَبُّوز، فالصّوَابُ أَن يكونَ المُفْرَدُ دُبُّوس، بالضّمّ، وَكَذَا ضَبَطَه غيرُ وَاحدٍ.
ودَبُّوسِيَّةُ: ة بصُغْدِ سَمَرْقَنْدَ، بينَهَا وبَيْنَ بُخَارَا، وَهِي فِي النُّسَخ كلِّهَا بتَشْدِيد المُوَحَّدَةِ، ومثلُه فِي التَّكْمِلَة، وضَبَطَه الحافِظُ بتَخْفِيفِها،
(16/49)

وَقَالَ: مِنْهَا القاضِي أَبو زَيْدٍ عَبْدُ اللهِ ابنُ عمر بن عِيسى الدَّبُوسِيّ، من كِبَارِ أَئِمَّةِ الحَنَفِيّةِ. قلت: والإِمامُ أَبُو القَاسِمِ عليُّ بنُ حَمْزَةَ بن زَيْد بن حَمْزَةَ بن زَيْد بن حَمْزَةَ بنِ محمدِ السَّليق الحُسَيْنِيّ. من كبار أَئمة الشافعيَة، تُوفِّيّ بِبَغْدَاد سنة ترجَمه الذهبيُّ فِي التَّارِيخ، وذكرتُه فِي شَجر الأَنساب. ودُبَاسٌ، كغُرَابٍ: فَرَسُ جَبَّارِ ابنِ قُرْطٍ الكَلْبِيِّ، من وَلَدِ أَعْوَجَ. وَهُوَ القَائِلُ فِيهِ:
(أَلاَ أَبْلِغْ أَبَا كَرِبٍ رَسُولاً ... مُغَلْغَلَةً ولَيْسَتْ بالمُزَاحِ)

(فَإِنِّي لَنْ يُفَارِقَنِي دُبَاسٌ ... ومُطَّرِدٌ أَحَدُّ مِنَ الرِّمَاحِ)
ويُقَال: للسَّمَاءِ إِذا مَطَرَتْ، وَفِي التَّهْذِيب: أَخَالَتْ للمَطَرِ: دُرِّي دُبَسُ، كزُفَرَ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وَلم يُفَسِّرْه بأَكْثَر من هَذَا. قَالَ ابنُ سِيدَه: وعندِي أَنَّه إِنّمَا سُمِّيَتْ بذلك لاسْوِدادِها بالغَيْمِ.)
والدِّبَاسَاءُ، بالكَسْرِ ويُرْوَى بالفَتْح أَيضاً، ممدوداً فِي القَولَيْنِ: الإِناثُ من الجَرَادِ. الوَاحِدَةُ بِهَاءٍ، دِبَاسَاءَةٌ. نَقله ابنُ دُرَيْدٍ. والدَّبْساءُ: فَرَسٌ سابِقَةٌ كانَتْ لمُجاشِعِ بنِ مَسْعُودِ بنِ ثَعْلَبةَ السُّلَمِيِّ الصَّحابِيِّ أَمِير تَوَّجَ زَمَنَ سيِّدِنا عُمَرَ، وَكَانَ من المُهاجِرينَ، قُتِل يومَ الجَملِ مَعَ عائِشَة، رَضِي اللهُ تَعَالَى عَنْهُم. وأَدْبَسَت الأَرْضُ: أَظْهَرَتِ النَّبَاتَ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ، رَحمَه الله: أَدْبَسُتْ: رَئِيَ أَوَّلُ سَوَادٍ نَبْتِهَا، فَهِيَ مُدْبِسَةٌ.
(16/50)

ودَبَّسَةُ تَدْبِيساً: وَارَاهُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وأَنشد لِرَكَّاضٍ الدُّبَيْرِيِّ:
(فَلاَ ذَنْبَ لِي أَنْ بِنْتُ زُهْرَةَ دَبَّسَتْ ... بِعَيْرِك أَلْوَى يُشْبِه الحَقَّ باطِلُهْ)
فدَبَّسَ هُوَ، أَي تَوَارَى، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخِ. وَلَا يَخْفَى أَنه لَا يكونُ لازِماً ومتعدِّياً إلاَّ إِذا كانَ: دَبَسَهُ، بالتَّخفِيف، وَهُوَ قد ضَبَطُهُ بالتَّشْدِيدِ، وَهَكَذَا عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، فاخْتَلفَا، فتأّمَّلْ. فالصّوابُ فِي قَوْله: فدَبَّسَ بالتَّشْدِيد، كَمَا صرَّحَ بِهِ الصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ، ونَسَبَه إِلى ابنِ عَبَّادٍ. ودَبَّسَ خُفَّهُ تَدْبِيساً: لَدَمهُ، نَقله الصّاغانِيُّ. وادْبَسَّ الفَرَسُ ادْبِسَاساً: صارَ أسْوَدَ مَشْرَباً بحُمْرَةٍ. وممّا يُسْتَدْرَك عَليه: ادْبَاسَّتِ الأَرْضُ ادْبِيسَاساً: اخْتَلَطَ سَوَادُها بحُمْرَتِهَا. وجاءَ بأُمُورٍ دُبْسٍ، أَي دَواهٍ مُنْكَرَةٍ، عَن أبي عُبَيْدٍ، وَقد أُنْكِرَ ذَلِك عَلَيْه، وأَنّ الصّوَابَ رُبْسٍ بالراءِ. قلتُ: وإِنَّ هَذَا الّذي أُنْكِرَ عَلَيْهِ قد ذَكَرَه الزَّمَخْشَريّ فِي الأَساسِ، فإِنَّهُ قالَ: داهِيَةٌ دَبْسَاءُ. ودَوَاهٍ دُبْسٌ.
وَهُوَ مَجَاز. وكزُبَيْرٍ: دُبَيْسٌ المَلاّلُ، عَن الثَّوْرِيِّ. وإِبْرَاهِيمُ بنُ دُبَيْسٍ الحَدّادُ. ذَكَرَه المَصَنِّف فِي س ب ت. ودُبَيْسُ ابنُ سَلاّمٍ القَبانِي، عَن عليِّ بنِ عاصمٍ. ودُبَيْسٌ: رجلٌ من بَنِي صَخْرٍ، وَهُوَ فارِسُ الحَدْبَاءِ. ودُبَيْسٌ الأَسَدِيُّ: مشهورٌ، انْظُرْه فِي شُرُوحِ المَقَامَات.
(16/51)

ونَهْرُ دُبَيْسٍ: بالعراق، إِلَى مُولىً لزيادِ ابنِ أَبيهِ، وَقيل: رجُلٍ قَصَّارٍ كَانَ لَهُ تبصر على الثِّياب.
والدِّبْسُ، بالكسرِ: لَقَبُ أَبِي العَبّاسِ أَحْمَدَ بن محمَّدٍ الحَمّالِ، وحازِم بن محمَّدِ بنِ أَبِي الدِّبْسِ الجُهَنِيِّ، كلاهُما عَن شُيُوخِ ابْن الزَّيْنِيّ. والمُبَارَكُ بنُ عليٍّ الكِنَانِيُّ يُكْنَى أَبا الدِّبْسِ، سَمِعَ الدُّبَيْثي. والدَّبَّاسُ، ككَتَّانٍ: لَقَبُ جَمَاعَةٍ، أَشهَرُهم حَمّادٌ شيخُ سَيِّدِي عبدِ القادِرِ الجِيلانِيِّ، قُدِّس سِرُّه. ويُونُسُ بنُ إِبَراهِيمَ بن عبد القَوِيِّ الدَّبُّوسِيّ، بتثقيل الباءِ الموَحَّدةِ، ويُقال لَهُ: الدَّبَابِيسِيُّ، أَيضاً، وَهُوَ آخِرُ مَن حدَّثَ عَن ابنِ المُقَيّر، وَعنهُ جَمَاعَةٌ من شيوخِ الحَافِظِ. ومُحَمّدُ بنُ عليِّ بن أَبي بَكْر بنِ دَبُّوسٍ، وقَرِيبُه مُحَمَّدُ بنُ محمَّدِ بنِ عبدِ اللَّطِيفِ بنِ دَبُّوسٍ، حَدَّثَا. والمَدَابِسَةُ: بَطْنٌ من لامِ بنِ الحَارِثِ بنِ ساعِدَةَ، فِي اليَمَنِ.)
د ب ح س
الدُّبَّحْسُ، كشُمَّخْرٍ، والحاءُ مُهْمَلَةٌ. أَهمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسَانِ، ونَقَلَه الصَّاغَانِيُّ عَن سِيبُويْهِ، وقالَ صاحِبُ اللِّسَانِ: هُوَ بالخَاءِ المُعْجَمَةِ، مَثَّلَ بِهِ سِيبَوَيْهِ، وفَسَّرَه السِّيرافِيُّ فَقَالَ: هُوَ الضَّخْمُ، فأَوْهَمَ الصّاغَانِيُّ أَنَّ التَّفْسِيرَ لِسيبَوَيْهِ. وقِيل: هُوَ العَظيمُ الخَلْقِ، وَهُوَ بَيَانٌ لمَعْنَى الضَّخْمِ، والصّوَابُ أَنَّ هَذَا بالخَاءِ المُعْجَمَةِ، كَمَا يَأْتِي عَن ابنِ خالَوَيْهِ. وَقَالَ غيرُ السِّيرافِيّ
(16/52)

ِ الدُّبَّحْسُ: هُوَ الأَسَدُ، كَأَنَّه لضَخامَتِه.
د ب خَ س
كالدُّبَّخْسِ، بالخَاءِ المُعْجَمَة، زِنَةً ومَعْنىً، وَهُوَ الَّذِي ذكرَه صاحبُ اللِّسانِ. وذَكَرَهُ ابنُ خَالَوَيْهِ فِي كِتَابِ لَيْسَ. وقالَ فيهِ: الدُّبَّخْسُ: من غَرِيبِ أَسْمَاءِ الأَسَدِ: وَقَالَ فِي كتابِ أَسْمَاءِ الأَسَد: الدُّبَّخْسُ: العَظِيمُ الخَلْقِ، يُقَال: رَجُلٌ دُبَّخْسٌ، وأَسَدٌ دُبَّخْسٌ.
د ب ل س
دبلوس: قريةٌ بمِصْرَ، من الدَّنْجَاوِية. وَقد أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ أَيضاً
. د ح س
دَحَسَ بَيْنَهُمْ دَحْساً، كمَنَعَ: أَفْسَدَ، وكذلِك مَأَسَ وأَرَّشَ. ودَحَسَ: أَدْخَلَ اليَدَ بينَ جِلْدِ الشّاةِ وصِفَاقِهَا للسَّلْخِ، وَمِنْه الحَدِيث: فدَحَسَ بِيَدِهِ حَتَّى تَوَارَتْ إِلى الإِبطِ ثُمَّ مَضَى وصَلَّى وَلم يَتَوَضَّأْ أَي دَسَّهَا بَين الجِلْدِ واللَّحْمِ، كَمَا يَفعل السَّلاَّخُ.
ودَحَسَ الشَّيْءَ: مَلأَه ودَسَّه. ودَحَسَ السُّنْبُلُ: امْتَلأَتْ أَكِمَّتُه مِنَ الحَبِّ، كأَدْحَسَ، وذلِكَ إِذا غَلُظَ.
ودَحَسَ برِجْلِه: مثل دَحَصَ. ودَحَسَ عَنهُ الحَدِيثَ: غَيَّبَه. ودَحَسَ بالشَّرِّ: دَسَّهُ مِن حَيْثُ لَا يُعْلَمُ.
وَمِنْه قولُ العَلاءِ ابنِ الحَضْرَمِيِّ، رَضِيَ الله تَعَالَى عَنهُ، أَنشدَه النَّبِيَّ صلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمَ:
(وَإِنْ دَحَسُوا بِالشَّرِّ فَاعْفُ تَكَرُّماً ... وإِنْ خَنَسُوا عَنْكَ الْحَدِيثَ فَلاَ تَسَلْ)
(16/53)

قَالَ ابنُ الأَثِير: يُرْوَى بالْحَاءِ وبالخَاءِ، يُريد: إِن فَعَلُوا الشَّرَّ مِن حيثُ لَا تَعْلَمُه. قَالَ: والدَّحْسُ: التَّدْسِيسُ للأُمُورِ لِتَسْتَبْطِنَها وتَطْلُبَها أَخْفَى مَا تَقْدِر عَلَيْهِ. والدَّحْسُ، كالمَنْعِ: الزَّرْعُ إِذَا امْتَلأَ حَباً، سُمِّيَ بالمَصْدَرِ. وداحِسٌ والغَبْرَاءُ: فَرسَانِ مَشْهُوران. قالُه الجَوْهَرِيّ. داحِسٌ: فَرَسٌ لقَيْسِ بن زُهَيْر بن جَذِيمةَ العَبْسيّ. وَمِنْه: وَقَع بَيْنَهُم حَرْبُ دَاحِسٍ، وذلِكَ أَنَّه تَرَاهَنَ قَيْسٌ وحُذَيْفَةُ بنُ بَدْرٍ الذُّبيانِيُّ ثمّ الفَزارِيُّ على خَطَرٍ: عِشْرينَ بَعِيراً، وجَعَلاَ الغَايَةَ مائةَ غَلْوَةٍ، والْمِضْمَارَ) أَرْبَعِينَ لَيْلَةً. والمَجْرَى مِن ذاتِ الإِصادِ، مَوْضعٍ فِي بلادِ بَنِي فَزَارَةَ. فأَجْرَى قَيْسٌ داحِساً والغَبْراءَ. وهما فَرسانِ لَهُ، وَقد أُغْفِلَ المصنِّف عَنهُ فِي غ ب ر واسْتُدْرِك عَلَيْهِ هُنَالك. وأَجْرَى حُذَيْفَةُ الخَطَّارَ والحَنْفَاءَ، وهما فَرسانِ لَهُ. قَالَ السُّهَيْلِيُّ: وَيُقَال: إِن الحَنفاءَ هيَ الَّتِي أُجْرِيَتْ مَعَ الغَبْرَاءِ ذلِكَ اليومَ، وَفِيه يَقُولُ الشاعِرُ:
(إِذا كانَتِ الغَبْرَاءُ لِلْمَرْءِ عُدَّةً ... أَتَتَهُ الرَّزَايَا مِنْ وُجُوهِ الفَوَائدِ)

(فَقَدْ جَرَّتِ الحَنْفَاءُ حَتْفَ حُذَيْفَةٍ ... وكانَ يَرَاهَا عُدَّةً للشَّدائدِ)
فَوَضَعَتْ بَنو فَزَارَةَ رَهْطُ حُذَيْفَةَ كَمِيناً فِي الطَّرِيقِ، وَفِي الصّحاحِ: على الطّرِيقِ، فَرَدُّوا الغَبْراءَ ولَطَمُوها، وَكَانَت سابِقَةً، فهاجَتِ الحَرْبُ بينَ عَبْسٍ وذُبْيَانَ أَربَعِينَ سنة. وَهُوَ نَظِيرُ حربِ البَسُوسِ، فإِنها أَيضاً كانَتْ أَرْبَعِينَ سَنةً، وَقد تقدَّم بَيانُهَا فِي بس. وقالَ السُّهَيْلِيُّ ويُقَال: دامَتْ حَرْبُ داحسٍ ثَمانِ عَشْرَةَ سَنةً، لم تَحْمِلْ فِيهَا أُنْثَى، لأَنَّهُم كانُوا لَا يَقْرَبُون النِّسَاء مَا دَامُوا مُحَارِبِينَ.
(16/54)

وَهَذَا الَّذِي ذَكَره المصنِّف هُنَا بعَيْنِه هُوَ عِبَارَةُ الجُوْهَرِيِّ. وكَوْنُ داحِسٍ والغَبْرَاءِ فَرَسَيْ قَيْسٍ، هُوَ الصَّحِيحُ، وصَرَّح بِهِ أَيضاً أَبو عُبَيْدٍ البَكْرِيُّ فِي شرحِ أَمالِي القالِي، ونَقَل السُّهَيْلِيُّ عَن الأَصْبَهَانِيِّ أَنَّ حَربَ داحِسٍ كانَت بعدَ يَوْمِ جَبَلَةَ بأَرْبَعِينَ سَنةً، وآخِرها بِقُلَهَ، من أَرْضِ قَيْسٍ. وهُناكَ اصْطَلَحَتْ حَيْسٌ ومَنُولَةُ، وَهِي أُمُّ بَني فَزَارَةَ.
وَقد تَقدَّم للمصنِّف فِي غ ب ر أنَّ الغَبْراءَ فَرَسُ حَمَلِ بن بَدْرٍ، وصوَّب شيخُنا أَنَّهَا لأَخِيه حُذِيفَةِ ابنِ بَدْرٍ، وجَعَلَ كلاَمَ المصنِّف لَا يَخْلُو عَن تَخْلِيطٍ، وَقد قلتُ: إِنَّ الَّذِي أَوْرَدَه المصنِّف هُوَ نَصُّ الجَوْهَرِيّ، وَلَا تَخْليطَ فِيهِ أَصْلاً، وَمَا صَوَّبه شيخُنَا من أَنَّ الغَبْراءَ لُحُذَيْفَةَ فِيهِ نَظَرٌ، فإِنَّ الذِي عُرِفَ من كلامِهم أنَّ الغَبْراءِ اسمٌ لثلاثةِ أَفْراسٍ، لَحَملِ بنِ بَدْرٍ الفَزَارِيِّ، ولقُدَامةَ بنِ نَصّارٍ الكَلْبِيِّ، ولقَيْسِ ابنِ زُهَيْرٍ العَبْسِيِّ، وَهَذِه الأَخِيرَةُ هِيَ خالَةُ داحِسٍ، وأُخْتُه لأَبِيهِ، كَمَا صَرَّح بِهِ ابنُ الكَلْبِيّ فِي الأَنْسَابِ. والحَنْفَاءُ والخَطَّارُ كِلاهُمَا لحُذَيْفَةَ، والأُولَى أُخْتُ داحِسٍ لأَبِيه من وَلَدِ ذِي العُقَّالِ. ومِن وَلدِ الغَبْراءِ هَذِه الصَّفا: فَرَسُ مُجَاشِعِ بنِ مَسْعُودٍ السُّلَمِيِّ، رضِيَ اللهُ عَنهُ، الَّذِي اشْتَراهُ مِنْهُ سيِّدُنا عُمَرُ رَضِيَ اللهُ عَنهُ، فِي خِلافته بعَشْرَةِ آلافِ دِرْهمٍ، ثمّ أَعطاه لَهُ لمَّا أَرْسَلَه إِلى بلادِ فارِسَ. نَقله ابنُ الكَلْبِيِّ. وسُمِّيَ داحِساً لأَنَّ أُمَّهُ جَلْوَى الكُبْرَى كانَتْ لبنِي تَميمٍ، ثمّ لرَجُلٍ من بَنِي يَرْبُوعٍ، اسمُه قِرْوَاشُ بنُ عُوْفٍ مَرَّتْ بِذي العُقَّال ابنِ أَعْوَجَ. فِي الأَنْسَاب: ابنِ الهُجَيْسِيّ بن زادِ الرَّكْب. وَكَانَ
(16/55)

ذُو العُقَّالِ فَرَساً عَتِيقاً لِحَوْطِ بنِ أَبِي)
جابِرٍ، مَعَ جارِيَتَيْنِ من الحَيِّ خَرَجَتَا لِتَسْقِياهِ فلّما رأَى جَلْوَى ودَىَ، فضَحِكَ شَبَابٌ مِن الحَيِّ كانُوا هُنَاك، فاسْتَحْيَتَا، فأَرْسَلَتَاه. ونَصُّ السُّهَيْلِيّ فِي الرَّوْضِ: فاسْتَحيَا ونَكِّسَا رؤوُسَهما، فأَفْلَتَ ذُو العقَّالِ فَنَزَى عَلَيْهما، فوافَقَ قَبُولَهَا، فعرَفَ حَوْطٌ صاحِبُ ذِي العُقَّالِ ذلِكَ حِين رأى عين فرسة وَهُوَ رجل من بني ثَعْلَبَةَ بنِ يَرْبُوع، وَكَانَ شِرِّيراً، فأَقْبَلَ مُغْضَباً فطَلَبَ مِنْهُم ماءَ فَحْلِه، فلمّا عَظُمَ الخَطْبُ بينَهُم قَالُوا لَهُ: دُونَكَ ماءَ فَرَسِك، فسَطاَ عَلَيْهَا حَوْطٌ وجَعَلَ يَدَه فِي ماءٍ وتُرَابٍ، فأَدْخَلَ يدَه فِي رَحِمِها ثمَّ دَحَسَها حتَّى ظَنَّ أَنَّه قد أخْرَجَ الماءَ، واشْتَمَلتِ الرَّحِمُ على مَا فِيهَا من بقيَّة الماءِ فنَتَجَها قِرْوَاشٌ مُهْراً، فسُمِّيّ داحِساً، وخَرَجَ وكَأَنَّه ذُو العُقَّالِ أَبُوهُ. وَله حَدِيثٌ طويلٌ فِي حَرْبِ غَطَفَانَ وضُرِبَ بِهِ المَثَلُ فَقيل: أَشْأَمُ من دَاحِسٍ. وذلِكَ لِمَا جَرَى بسَبَبِه من الخُطُوبِ. فَلَا يُقَال: إِنَّ الصوابَ أَشْأَمُ من الغَبْرَاءِ كَمَا نَقَلَه شيخُنَا عَن بَعْضِ أَهْلِ النَّظَرِ، زَعَمُوا. وقالُوا: هُوَ المُطَابِقُ للواقِعِ لأَنَّ الحَرْبَ إِنّمَا هَاجَتْ بسَبَبِ الغَبْرَاءِ، فإِنَّ المُرَادَ فِي شُؤْمِه هُنَا هُوَ مَا أشارَ لَهُ المصنِّف فِي قِصَّة نِتاجِهِ، دُونَ المُرَاهَنَةِ الَّتِي سَبَقتْ مِن قَيْسٍ وحُذَيْفَةَ، كَمَا هُوَ ظاهرٌ، فتأَمَّلْ. قَالَ السُّهَيْلِيّ: وأَظْهَرُ مِنْهُ أَن يكونَ مِثْلَ: لابِنٍ وتامِرٍ، وأَنْ يكونَ فاعِلاً بِمَعْنى مَفْعُولٍ. وإِنَّمَا قَيَّدَ المصنِّفُ جَلْوَى بالكُبْرَى احْتِرَازاً من الصُّغْرَى، فإِنّهَا بِنْتُ ذِي العُقَّال مِن الْكُبْرَى، فإِنَّها سُمِّيتْ باسمِ أُمِّهَا، فَهِيَ أُختُ داحِسٍ من أَبِيه وأُمِّه، وَهِي أَيضاً لبني ثَعْلَبَةَ بنِ يَرْبُوعٍ.
(16/56)

والدحّاسُ، كرُمَّانٍ وشَدَّادٍ: دُوَيْبَّةٌ صَفْراءُ سُمِّيَتْ لاستِيطانِهَا فِي الأَرْضِ، وَهِي فِي الصّحاح هَكَذَا، والجَمْعُ: الدَّحَاحِيسُ والأُولَى نَقَلَها الصاغانِيّ. وَفِي المُحْكَم: الدَّحّاسَةُ: دُودَةٌ تَحْتَ التُّرَابِ صَفْرَاءُ صافِيةٌ، لَهَا رأْسٌ مُشَعّبٌ دَقِيقَةٌ تَشُدُّها الصِّبْيَانُ فِي الفِخاخِ لِصَيْدِ العَصَافِيرِ، لَا تُؤْذِي. والدَّاحِسُ والدَّاحُوسُ: قَرْحَةٌ تَخْرُج باليَدِ، وَبِه أَجابَ الأَزْهَرِيُّ حينَ سُئِل عَنهُ، أَو بَثْرَةٌ تَظْهَرُ بَيْنَ الظُّفْرِ واللَّحْمِ فيَنْقَلِعُ مِنْهَا الظُّفُرُ، كَمَا حدَّدَهُ الأَطِبّاءُ. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: الداحِسُ: تَشَعُّثُ الإِصْبَعِ، وسُقُوطُ الظُّفُرِ. وأَنشَدَ أَبو عليٍّ:
(تَشَاخَسَ إِبْهَامَاكَ إِنْ كُنْتَ كاذِباً ... ولاَ بَرِئاَ مِنْ دَاحِسٍ وكُنَاعِ)
والإِصْبَعُ مَدْحُوسَةٌ، من ذَلِك. وَفِي حَدِيثِ طَلْحَةَ: أَنَّه دَخَلَ عليهِ دارَهُ وهِيَ دِحَاسٌ أَي ذاتُ دِحَاسٍ وبَيْتٌ مَدْحُوسٌ ودِحَاسٌ، بالكَسْرِ: مَمْلُوءٌ كثيرُ الأَهْلِ، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ. والدِّحَاسُ: الامتلاءُ والزِّحَامْ. والدَّيْحَسُ، كصَيْقَلٍ: الكثيرُ من كلِّ شَيْءٍ، كالدَّيْخَسِ والدَّيْكَسِ. وممّا يُسْتدْرَكُ عَلَيْه: دَحَسَ مَا فِي الإِنَاءِ دَحْساً: حَسَاهُ. ووِعاءٌ مَدْحُوسٌ ومَدْكُوسٌ ومَكْبُوسٌ، بِمَعْنى وَاحدٍ. نقَلَه)
الأَزْهَرِيُّ عَن بعضِ بني سُلَيْمٍ. ودَحَسَ الثَّوْبَ فِي الوَعَاءِ يَدْحَسُه دَحْساً: أَدْخَله. وبَيْتٌ مَدْحُوسٌ من النّاسِ: أَي مملوءٌ ودَحَسَ الصُّفُوفَ: زَاحَمَها بالمَنَاكِبِ.
(16/57)

ودَاحِسٌ: مَوْضِعٌ. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أَقُولُ لِعَجْلَى بَيْنَ يَمٍّ ودَاحِسٍ ... أَجِدِّى فَقَدْ أَقْوَتْ عَلَيْكِ الأَمالِسُ)
والدَّحْسُ: الكَشْطُ. (
د ح م س
) الدّحْمسُ، كَجُعْفَرٍ وزِبْرِجٍ وبُرْقُعٍ: الأَسْوَدُ مِن كُلِّ شَيْءٍ، كالدَّحْسَمِ. ولَيْلَةٌ دُحْمُسَةٌ، بالصّمِّ: مُظْلِمة. ولَيْلٌ دُحْمُسٌ، بالضّمّ، وضَبَطَه الصّاغَانِيُّ كزِبْرِجٍ: مُظْلِمٌ شَدِيدُ الظُّلمةِ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: وأَنْشَدَنِي رجلٌ:
(وادَّرِعِي جِلْبَابَ لَيْلٍ دُحْمُسِ ... أَسُوَدَ دَاجٍ مِثْلِ لُوْنِ السُّنْدُسِ)
ويقَال: رَجُلٌ دَحْمَسٌ، بالفَتْحِ، ودُحَامِسٌ ودَحْمُسانٌ ودَحْمُسانِيٌّ، بضَمِّهِنّ، أَي آدَمُ اللَّوْنِ أَسْوَدُ ضَخْمٌ غَلِيظٌ سَمِينٌ، كالدُّحْسُمِ. وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: الدُّحَامِسُ: الرَّجُلُ الأَسُوَدُ الضَّخْمُ، بالحِاءِ والخاءِ جَمِيعاً. والدَّحْمَسُ، كجَعْفَرٍ: زِقٌّ يُجْعَلُ فِيهِ الخَلُّ، عَن ابنِ عَبّاد. والدُّحْمُسَانُ، بالضّمّ: الأَحْمَقُ السَّمِينُ، وَقد يُقْلَبُ، فيُقَال: دُحْسُمَان، نَقله الجَوْهَرِيّ. والدُّحَامِسُ: الشّجَاعُ الضَّخْمُ. والدَّحَامِسُ، بالفَتح: اللِّيَالِي المُظْلِمَةُ، نَقله الأَزْهَرِيُّ. وَعَن أَبِي الهَيْثَمِ: الدَّحَامِسُ: ثَلاثُ لَيَالٍ بَعْدَ الظُّلَمِ، وَهِي الحَنَادِسُ أَيضاً، وَقد مَرَّ فِي مَوْضِعِه سابِقاً. (
د خَ ت ن س
) دَخْتَنُوسُ، كعَضْرَفُوط، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ هُنَا، وأَوردَه اسْتِطْراداً فِي تركيب أل ك، فَقَالَ حينَ أَنْشَدَ قَولَ الشاعِر:
(16/58)

(أَبْلِغْ أَبَا دَخْتَنُوسَ مَأْلُكَةً ... غَيْرَ الَّذِي قَدْ يُقَالُ مِلْكَذِبِ)
هِيَ بِنْتُ لَقِيطِ بنِ زُرَارَةَ التَّمِيمِيِّ وَحي، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَلَعَلَّه: وَهِي مُعَرَّبَةٌ، أَصلُهَا دُخْتَرْنُوشُ أَي بِنْتُ الهَنِيءِ، سَمّاهَا أَبُوها باسْمِ ابْنَةِ كِسْرَى قُلِبَت الشِّينُ سِيناً لمَّا عُرِّبَتْ. قَالَ لَقِيطُ بنُ زُرارَةَ:
(يَا ليْت شِعْرِي الْيَوْمَ دَخْتَنْوسُ ... إِذَا أَتَاها الخَبَرُ المَرْمُوسُ)

(أَتَحْلِقُ القُرُونَ أَمْ تَمِيسُ ... لاَ بَلْ تَمِيسُ إِنَّهَا عَرُوسُ)
وَيُقَال: دَخْدَنُوسُ، بِالدَّال، وتَخْتَنُوسُ أَيضاً، وَقد تقدَّم.
د خَ س
الدَّخِيسُ، كأَمِيرٍ: اللَّحْمُ الصُّلْبُ المُكْتَنِزُ الكَثِيرُ، قَالَ النَّابِغَةُ يَصِفُ ناقَتَه:
(مَقْذُوفةٍ بدَخِيسٍ النَّحْضِ بَازِلُهَا ... لَهُ صرِيفَ القُعْوِ بِالمَسَدِ)
وَهُوَ فَعِيلٌ بِمَعْنى مفعول كأَنَّه دُخِسَ بَعْضُه فِي بَعْضٍ، أَي أُدْمِجَ. والدَّخِيسُ: مَوْصِلُ الوَظِيفِ فِي رُسْغِ الدّابَّةِ، وَهُوَ عَظْمُ الحَوْشَبِ. وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الدَّخِيسُ: عُظَيْمٌ فِي جُوْفِ الحافِرِ كأَنَّه ظِهَارَةٌ لَهُ. والحَوْشَبُ: عَظْمُ الرُّسْغِ. والدَّخِيسُ: لَحْمُ باطِنِ الكَفِّ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهُوَ من الإِنْسَانِ والسِّبَاعِ. والدَّخِيسُ مِن الناسِ: العَدَدُ الجَمُّ الكَثِيرُ المُجْتَمِعُ. يُقَال: عَدَدٌ دَخِيسٌ ودَخَاسٌ: أَي كَثِيرٌ، وكذلِكَ نَعَمٌ دِخَاسٌ.
(16/59)

والدَّخِيسُ الكَثِيرُ، هَكَذَا بخَطِّ الجُوهَرِيّ، وَفِي بعضِ نُسَخ الصّحاح: الكَنِيزُ، بالنُّون وَالزَّاي، مِنْ أَنْقَاءِ الرَّمْلِ. والكَثِيرُ مِن مَتَاعٍ الْبَيْتِ. والدَّخِيسُ: الْمُلْتَفُّ مِن الكَلإِ الكَثِيرُ، كالدَّيْخَسِ، كصَيْقَلٍ. قَالَهُ أَبُو حَنِيفَةَ وَقد يكونُ الدَّيْخَسُ فِي اليَبِيسِ.
والدَّخْسُ، بالفَتْح: الإِنْسَانُ التَّارُّ المُكْتَنِزُ اللَّحْمِ، عَن اللَّيْثِ. والدَّخْسُ: الفَتِيُّ مِنَ الدِّبَبَةِ، جمُع دُبٍّ.
وَقَالَ اللَّيْثُ: الدَّخْسُ انْدِسَاسُ شَيْءٍ فِي التُّرابِ، كَمَا تُدْخَسُ الأُثْفِيَّةُ فِي الرَّمَادِ. ولذلِكَ يُقَال للأَثافِيِّ: دَوَاخِسُ، وَزَاد غيرُه: كالدَّخَّسِ. قَالَ العَجَّاجُ: دَوَاخِساً فِي الأَرْضِ إِلاَّ شَعَفَا)
والدُّخَسُ، كصُرَدٍ: دابَّةٌ فِي البَحْرِ تُنْجِي الغَرِيقَ، تُمَكِّنُه من ظَهْرِهَا لِيستَعِينَ على السِّبَاحَة، وتُسَمَّى الدُّلْفِينَ، وَهِي التُّخَسُ وَقد سَبَقَ فِي مَحَلِّه. والتَّاءُ بَدَلٌ عَن الدّالِ. قَالَ الطِّرِمَّاحُ:
(فَكُن دُخَساً فِي البَحْرِ أَوْ جُزْ وَراءَهُ ... إِلَى الْهِنْدِ إِنْ لَمْ تَلْقَ قَحْطَانَ بِالْهنْدِ)
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدَّخَسُ، بالتَّحْريك: داءٌ يأْخُذُ فِي مُشَاشِ الحافِرِ، وَهُوَ وَرَمٌ يكونُ فِي أُطْرَةِ حافِرِ الدّابَّةِ. وَقد دَخِسَ، كفَرِحَ فَهُوَ دَخِسٌ، وفَرَسٌ دَخِسٌ: بِهِ عَيْبٌ. وعَدَدٌ دِخَاسٌ، بالكَسْرِ، أَي كَثِيرٌ، وكذلِكَ: عَدَدٌ دَخِيسٌ. ونَعَمٌ دَخَائِسُ. ودِرْعٌ دِخَاسٌ: مُتَقَارِبَةُ الحَلَقِ. ومِمّا يُسْتدْرَكُ عَلَيْهِ: الدَّخْسُ والدَّخِيسُ: التَّارُّ المُكْتَنِزُ.
(16/60)

وامرأَةٌ مُدْخِسَةٌ: سَمِينةٌ، كأَنَّهَا دَخِيسٌ. وكُلُّ ذِي سِمَنٍ: دَخِيسٌ.
ودَخَسُ اللَّحْمِ: اكتِنَازُهُ. والدَّخَسُ: امْتِلاءُ العَظْمِ مِنَ السِّمَنِ. والدِّخِسُ: الكَثِيرُ اللَّحْمِ المُمْتَلِئُ العَظْمِ. والجَمْع: أَدْخاسٌ. والدَّخْسُ: النّاقَةُ الكَثِيرَةُ اللَّحْمِ، ذكره الأَزْهَرِيُّ فِي لدس وبَيْتٌ دِخَاسٌ. مَلآنُ. ويُرْوَى بالحاءِ وَقد تَقَدَّم. والدَّخْسُ فِي سَلْخِ الشاةِ: الدَّحْسُ. والدِّيْخَسُ، كَصَيْقَلٍ: الَّذِي لَا خَيْرَ فِيهِ. والدَّخُوسُ، كصَبُورٍ: الجَارِيَةُ التّارَّةُ، عَن ابنِ فارِسٍ.
د خَ م س
الدُّخَامِسُ، كعُلابِطٍ، أَهملَه الجُوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الأَسْوَدُ الضَّخْمُ فِي الرِّجَال، كالدُّحَامِس، الحَاءِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الدَّخْمَسَةُ: الخَبُّ الَّذِي لَا يُبَيِّنُ لكَ مَعْنَى مَا يُرِيدُ، كالدَّخْمَسِ، وَقد دَخْمَسَ عَلَيْهِ. وفُلانٌ يُدَخْمِسُ عَلَيْك أَي لَا يُبَيِّنُ لكَ مِحْنَةَ مَا يُرِيدُ. وَقَالَ ابنُ الفَرَجِ: أَمْرٌ مُدَخْمَسٌ ومُدَغْمَسٌ ومُدَهْمَسٌ ومَرَهْمَسٌ ومُنَهْمَسٌ، أَي مَسْتُورٌ، وقالَ ابنُ فارِسٍ: الدَّخْمَسَةُ: مَنْحُوتةٌ من كَلِمَتَيْنِ من دَخَسَ، وَمن دَمَسَ.
وممّا يُسْتدْرَكُ عَلَيْهِ: ثَنَاءٌ مُدَخْمَسٌ ودِخْمَاسٌ: ليستُ لَهُ حَقِيقَةٌ، وَهُوَ الَّذِي لَا يُبَيَّنُ وَلَا يُجَدُّ فِيهِ.
(16/61)

وأَنشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ:
(يَقْبَلُونَ الْيَسِيرَ مِنْكَ ويُثْنُو ... نَ ثَنَاءً مُدَخْمَساً دِخْمَاسَا)
وَلم يفسِّره ابنُ الأَعْرَابِيِّ. والدُّخَامِسُ من الشَّيْءِ: الرَّدِيءُ مِنْهُ. قَالَ حاتِمٌ الطّائِيُّ:
(شَآمِيَةٌ لَمْ تُتَّخَذْ لِدُخَامِسِ الطَّ ... بِيخِ ولاذَمِّ الخَلِيطِ المُجَاوِرِ)
والدُّخَامِسُ: قَبِيلَةٌ. ودُخْمَيْس: قريةٌ بمِصْرَ من الغَرْبِيَة
د خَ ن س
الدَّخْنَسُ، كجَعْفَرٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ والصاغانِيُّ، فِي التَّكْمِلَةِ. وأَورده صاحِبُ اللِّسَان، عَن الأَزْهَرِيّ ومثلُه فِي العُبَابِ، فَقَالَ: هُوَ الشَّدِيدُ مِن الناسِ والإِبِل. أَو: هُوَ الكَثِيرُ اللَّحْمِ الشَدِيدُ مِنْهَا. قالَ الرّاجِزُ:
(وقَرَّبُوا كُلَّ جُلاَلٍ دَخْنَسِ ... عَبْلِ القَرَا جُنَادِفٍ عَجَنَّسِ)
تَرَى عَلَى هَامَتِهِ كالبُرْنُسِ.
د ر ب س
الدِّرْبَاسُ، كقِرْطَاسٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ الصّاغَانِيّ: هُوَ الأَسَدُ، كالدِّرْناس والدِّرْوَاسِ، وأَنْشَدَ فِي العُبابِ لرُؤْبَةَ:
(والتُّرْجُمَانُ بْنُ هُرَيْمٍ هَمَّاسْ ... كأَنَّهُ لَيْثُ عَرِينٍ دِرْبَاسْ)
وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الدِّرْبَاسُ: الكَلْبُ العَقُورُ. والدُّرَابِسُ، كعُلابِطٍ: الضَّخْمُ الشَّدِيدُ من الإِبِلِ.
عَن ابنِ عَبَّادٍ، ومِن الرِّجَالِ، قَالَ الشّاعر:
(لَوْ كُنْتَ أَسْمَيْتَ طَلِيحاً نَاعِساً ... لَمْ تُلْفِ ذَا رَاوِيَةٍ دُرَابِسَا)
وتَدَرْبَسَ: تَقَدَّم. عَن ابْن فارِس. قَالَ الشاعِر:
(16/62)

(إِذَا الْقَوْمُ قَالُوا مَنْ فَتىً لِمُهِمَّةٍ ... تَدَرْبَسَ بَاقِي الرِّيقِ فَخْمُ المَنَاكِبِ)
والشَّمْسُ مُحَمَّدُ بنُ محَمَّدِ بن عليّ الطِّمائِيّ البوتنجِيّ، يُعْرَف بابْنِ دِرْبَاسٍ: حَدَّثَ. ودِرْبَاسٌ: اسمُ كَلْبٍ بعَيْنِه. قالَ الرّاجِز: أَعْدَدْتُ دِرْوَاساً لِدِرْباسِ الحُمُتْ عَن ابْن بَرِّيّ. وسيأْتي.

د ر د ب س
الدَّرْدَبِيسُ: الدَّاهِيَةُ، قَالَ جُرَيٌّ الكاهِلِيُّ:
(وَلَو جَرَّبْتَنِي فِي ذَاكَ يَوْماً ... رَضِيتَ وقُلْتَ أَنْتَ الدَّرْدَبِيسُ)
والدَّرْدَبِيسُ: الشَّيْخُ الكَبِير الهِمُّ. قالَهُ اللَّيْثُ. وأَنشدَ:
(أُمُّ عِيالٍ قَحْمَةٌ نَعُوسُ ... قَدْ دَرْدَبَتْ والشَّيْخُ دَرْدَبِيسُ)
وتُكْسَرُ فِيهِ الدَّال. وَهَكَذَا كتبه أَبو عَمروٍ الإِيادِيّ. والدَّرْدَبِيسُ: العَجُوزُ الفَانِيَةُ، قَالَ الشّاعِرُ:
(جَاءَتْكَ فِي شَوْذَرِهَا تَمِيسُ ... عُجَيِّزٌ لَطْعَاءُ دَرْدَبِيسُ)
أَحْسَنُ مِنْهَا مَنْظَراً إِبلِيسُ والدَّرْدَبِيسُ: خَرَزَةٌ سَوْدَاءُ، كأَنَّ سَوادَها لَوْنُ الكَبِدِ، إِذا رَفَعْتَها واستَشْفَفْتَها رَأَيْتُها تَشِفُّ مِثْلَ لَونِ العِنَبَةِ الحَمراءِ، لِلْحُبِّ، أَي تَتَحَبَّبُ بهَا المَرْأَةُ إِلى زَوْجِهَا، تُوجَدُ فِي قُبورِ عادٍ. قَالَ اللِّحْيَانِيُّ:
(16/63)

وهُنَّ يَقُلْنَ فِي تَأْخِيذِهِنَّ إِيَّاه: أَخَذْتُهَ بالدَّرْدَبِيس، تُدِرُّ العِرْقَ اليَبِيس. قَالَ: تَعْني بالعِرْقِ اليَبِيس: الذَّكَرَ. التَّفْسِيرُ لَهُ. وممَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: الدَّرْدَبِيسُ: الفَيْشَلَةُ: قالَ الشاعِر:
(جَمَّعْنَ مِنْ قَبَلٍ لَهُنَّ وفَطْسَةٍ ... والدَّرْدَبِيسِ مُقَابَلاً فِي المَنْظَمِ)

د ر د ق س
الدُّرْداقِسُ، بالضّمّ: عَظْمُ القَفَا. قَالَ الأَصْمَعِيُّ: هُوَ طَرَفُ العَظْمِ الناتِيءُ فَوقَ القَفَا. أَنشدَ أَبُو زَيد:
(مَنْ زَالَ عَنْ قَصْدِ السَّبِيلِ تَزايَلَتْ ... بالسَّيْفِ هَامَتُهُ عَنِ الدِّرْقاسِ)
قالَ محمّدُ بنُ المُكَرَّم: أَظُنُّ قافِيةَ البَيْت: الدُّرْدَاقِسِ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: هُوَ عَظْمٌ يَصِلُ، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخِ. وَالصَّوَاب: يَفْصِلُ بَيْنَ الرَّأْسِ والعُنُقِ، كأَنَّه رُومِيٌّ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: أَحْسَبَه رُومِيّاً، أَعْرَبَتْه العربُ. قَالَ ابْن فارِس: وَمَا أَبْعَدَ هذِهِ مِن الصِّحَّة. قلتُ: والصادُ لغةٌ فِيهِ، عَن ابْن عَبّادٍ، كَمَا سيأْتي إِن شَاءَ الله تَعَالَى.
د ر س
دَرَسَ الشيْءُ، والرَّسْمُ يَدْرُسُ دُرُوساً، بالضّمّ: عَفَا. ودَرَسَتْهُ الرِّيحُ دَرْساً: مَحَتْه، إِذا تَكَرَّرَتْ عَلَيْهِ فعَفَّتْه. لازِمٌ مُتَعَدٍّ. ودَرَسَهُ القَوْمُ: عَفَّوْا أَثَرَه. ومِن المَجَازٍِ: دَرَسَتِ المَرْأَةُ تَدْرُسُ دَرْساً، الفَتْح، ودُرُوساً، بالضّمّ: حاضَتْ. وخَصَّ اللِّحْيَانِيُّ بِهِ حَيْضَ الجَارِيةِ. وَهِي دَارِسٌ، مِنْ نِسُوَةٍ دُرَّسٍ ودَوَارِسَ. ومِن المَجَازِ: دَرَسَ الكِتَاب
(16/64)

َ يَدْرُسُه، بالضَّمّ، ويَدْرِسُه، بالكَسْر، دَرْساً، بالفَتْحِ، ودِرَاسَةً، بالكَسْرِ، ويُفْتَحُ، ودِرَاساً، ككِتَابٍ: قَرَأَه. وَفِي الأَساس: كَرَّرَ قِرَاءَتَه فِي اللِّسَان ودارَسَهُ، من ذلِكَ كأَنَّه عانَدَه حَتّى انْقَادَ لِحِفْظِهِ. وَقَالَ غيرُه: دَرَسَ الكِتابَ يَدْرُسُه دَرْساً: ذَلَّلهُ بكَثْرة القِرَاءَةِ حَتّى خَفَّ حِفْظُه عليهِ من ذلِك كأَدْرَسَه.
عَن ابنِ جِنِّى قَالَ: وَمن الشّاذّ قِرَاءَةُ أَبي حَيْوَةَ: وبِمَا كُنْتُمْ تَدْرِسُونَ أَي مِنْ حَدِّ ضَرَبَ. وَدَرَّسهُ تَدْرِيساً. قَالَ الصاغانِيُّ: شُدِّد للمُبَالَغة، وَمِنْه مُدَرِّسُ المَدْرَسَة. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: دَرَسَ الكِتَابَ ودَرَّسَ غَيْرَه: كَرَّرَه عَن حِفْظ.
ومِن المَجَازِ: دَرَسَ الجَارِيَةَ: جَامَعَهَا. وَفِي الأَسَاس: دَرَسَ المَرأَةَ: نَكَحَها. ومِن المَجَازِ: دَرَسَ الحِنْطَةَ يَدْرُسُهَا دَرْساً ودِرَاساً: داسَهَا. قَالَ ابنُ مَيَّادةَ:
(هَلاَّ اشْتَرَيْتَ حِنْطَةً بِالرُّسْتَاقْ ... سَمْرَاءَ مِمَّا دَرَسَ ابنُ مِخْرَاقْ)
هَكَذَا أَنْشَدَهُ. قَالَ الصّاغَانِيُّ: وَلَيْسَ لابنِ مَيَّادَةَ على الْقَاف رَجَزٌّ. ودَرَسَ الطعامَ: داسَهُ، يَمَانِيَةٌ، وَقد دُرِسَ، إِذا دِيسَ، والدِّرَاسُ: الدِّرَياسُ، بلُغَة أَهلِ الشّامِ.
(16/65)

ومِن المَجَازِ: دَرَسَ البَعِيرُ يَدْرُسُ دَرْساً: جَرِبَ جَرَباً شَدِيداً فقُطِرَ، قَالَ جَرِيرٌ:)
(رَكِبَتْ نَوارُ كُمُ بَعِيراً دَارِساً ... فِي السُّوقِ أَفْضَحَ راكِبٍ وبَعِيرِ)
قَالَ الأَصْمَعِيُّ: إِذا كَانَ بالبَعير شَيْءٌ خَفِيفٌ مِن الجَرَبِِ قيل: بِه شيءٌ من الدَّرْسِ. والدًّرْسُ: الجَرَبُ، أَوَّلُ مَا يَظْهَرُ مِنْهُ. قَالَ العَجَّاج:
(يَصْفَرُّ لِلْيُبْسِ اصْفِرَارَ الوَرْسِ ... مِنْ عَرَقِ النَّضْحِ عَصِيمَ الدَّرْسِ)
مِنَ الأَذَى ومِنْ قِرافِ الوَقْسِ.
وَقيل: هُوَ الشَّيْءُ الخَفِيفُ مِن الجَرَبِ. وَقيل: مِنَ الجَرَبِ يَبْقَى فِي البَعِيرِ. ومِن المَجَازِ: دَرَسَ الثَّوْبَ يَدْرُسُه دَرْساً: أَخْلَقَه، فدَرَسَ هُوَ دَرْساً: خَلَقَ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، قَالَ أَبو الهَيْثَم: هُوَ مأْخُوذٌ مِن دَرَسَ الرَّسْمُ دُرُوساً، ودَرَسَتْه الرِّيحُ. وَمن المَجَازِ: أَبو دِرَاسٍ: فَرْجُ المرأَة، وَفِي العُبَاب: أَبُو أَدْراسٍ. قَالَ ابنُ فارِسٍ: أُخِذَ من الحَيْضِ. والمَدْرُوسُ: المَجْنُونُ. ويُقال: هُوَ مَنْ بِه شِبْهُ جُنُونٍ.
وَهُوَ مَجَازٌ. والدُّرْسُةُ، بالضَّمِّ: الرِّيَاضَةُ، قَالَ زُهَيْرُ بنُ أَبِي سُلْمَى:
(وَفِي الْحِلْم إِدْهانٌ وَفِي العَفْوِ دُرْسَةٌ ... وَفِي الصِّدْقِ مَنْجَاةٌ مِنَ الشَّرِّ فَاصْدُقِ)
والدَّرْسُ، بالفَتْح: الطَّرِيقُ الخَفِيُّ، كأَنّه دُرِسَ أَثَرُه حَتَّى خَفِيَ.
(16/66)

والدِّرْسُ، بِالْكَسْرِ: ذَنَبُ البَعِيرِ، ويُفْتَحُ، كالدَّرِيسِ، كأَمِيرٍ. وَفِي التَّكْمِلَةِ: كالدَّارِسِ. والدِّرْسُ: الثَّوْبُ الخَلَقُ كالدَّرِيسِ، والمَدْرُوسِ: ج: أَدْرَاسٌ ودِرْسانٌ، وَفِي قَصِيدِ، كَعْبٍ: مُطَرَّحُ البَزِّ والدِّرْسانِ مَأْكُولُ وَقَالَ المُتَنَخِّلُ:
(قَدْ حَالَ بَيْنَ دَرِيسَيْةِ مُؤَوِّبَةٌ ... مِسْعٌ لَهَا بِعَضاهِ الأَرْضِ تَهْزِيزُ)
وقَتَل رجُلٌ فِي مَجلِسِ النُّعْمَانِ جَلِيسَه، فأَمَر بقَتْلِه، فقَالَ: أَيَقْتُلُ المَلِكُ جارَه ويُضَيَّعِ ذِمَارَه قَال: نعمْ، إِذا قَتَلَ جَلِيسَه، وخَضَبَ دَرِيسَه أَي بِسَاطَه. وإِدْرِيسُ النّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ لَيْسَ مُشْتَقّاً من الدِّرَاسَةِ، فِي كتابِ اللهِ عزَّ وجَلَّ كَمَا تَوَهَّمْه كَثِيرُونَ ونَقَلُوه لأَنَّهُ أَعْجَمِيٌّ، واسمُه خَنُوخُ، كصَبُور. وقِيلَ: بفَتح النُّونِ. وقِيلَ: بل الأُولَى مُهْمَلَةٌ. وَقَالَ أَبو زكَرِيّا: هِيَ عِبْرَانِيَّة، وَقَالَ غيرُه: سُرْيانِيّة. أَوْ أَخْنُوحُ، بحاءٍ مهمَلة، كَمَا فِي كُتُب النَّسَب، ونَقَلَه الصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ هَكَذَا، والأَكثرُ الأَوَّلُ. وُلِدَ قَبْلَ موتِ آدمَ عليهِ السَّلامُ بمائةِ سَنَةٍ، وَهُوَ الجَدُّ الرابِعُ والأَرْبُعُونَ لسيِّدنا رَسُولِ الله صلَّى الله عَلَيْه وسَلَّمَ، على مَا قَالَهُ ابنُ الجَوَّانِيّ فِي لمُقَدِّمة الفاضِلِيَّةِ. وقالَ ابنُ خَطِيبِ الدَّهْشَة: وَهُوَ اسمٌ أَعْجَمِيٌّ، لَا يَنْصَرِفُ، للعَلمِيَّة والعُجْمَة. وَقيل:) إِنَّمَا سُمِّيّ بِهِ لكَثْرَةِ دَرْسِه، ليكونَ عَرَبِيًّا. والأَوَّلُ أَصَحُّ. وَقَالَ ابنُ الجَوّانِيِّ: سُمِّيَ إِدْرِيسَ لِدَرْسِه الثَّلاثِينَ صَحِيفَةً الَّتِي أُنْزِلَتْ عَلَيْهِ. هَذَا قَوْلُ أَهْلِ النَّسَب. وكونُه أَحَدَ أَجدادِه صلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم هُوَ الَّذِي نَصَّ عَلَيْهِ أَئمَّةُ النَّسَبِ، كشَيْخِ الشَّرَفِ العُبَيْدلِيّ وغيرِه. وصرَّح
(16/67)

السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْض أَنَّه ليسَ بجَدٍّ لنُوحٍ، وَلَا هُوَ فِي عَمُود النَّسَب. قَالَ: كذلِكَ سَمِعْتُ شيخَنَا أَبا بَكْرِ ابنَ العَرَبِيّ يقولُ ويَسْتَشْهِدُ بحَدِيثِ الإِسراءِ. قَالَ لَهُ حِينَ لَقِيَه: مَرْحَباً بالأَخِ الصّالِح. قَالَ: والنَّفْسُ إِلى هَذَا القَوْلِ أَمْيَلُ. وأَبُو إِدْرِيسَ: كُنْيَةُ الذَّكَر. ومِنَ المَجَازِ: فِي الحَدِيث: حَتَّى أَتَى المِدْرَاسَ، وَهُوَ بالكسرِ: المَوْضِعُ الَّذِي يُدْرَسُ فِيهِ كِتَابُ اللهِ، وَمِنْه مِدْرَاسُ اليَهُودِ، قَالَ ابنُ سِيدَه: ومِفْعَالٌ غَرِيبٌ فِي المَكَانِ. والدِّرْوَاسُ، بالكَسْر: عَلَمُ كَلْبٍ قَالَ الشّاعِرُ: أَعْدَدْتُ دِرْوَاساً لِدِرْباسِ الحُمُتْ قَالَ: هَذَا كلْبٌ قد ضَرِيَ فِي زِقَاقِ السَّمْنِ ليأْكلَهَا، فأَعَدَّ لَهُ كَلْباً يُقَال لَهُ: دِرْواسٌ. وأَنشد السِّيرافِيُّ:
(بِتْنَا وبَاتَ سَقِيطُ الطَّلِّ يَضْرِبُنَا ... عِنْدَ النَّدُولِ قِرَانَا نَبْحُ دِرْوَاسِ)
والدِّرْوَاسُ: الكَبِيرُ الرَّأْسِ مِنَ الكِلاَبِ، كَذَا فِي التَّهْذِيب. والدِّرْوَاسُ: الجَمَلُ الذَّلُولُ الغَلِيظُ العُنُقِ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: الدَّرَاوِسُ: العِظَامُ مِن الإِبل. وَاحِدُهَا: دِرْوَاسٌ. والدِّرْوَاسُ: الشُّجَاعُ الغَلِيظُ العُنُقِ. والدِّرْوَاسُ: الأَسَدُ الغَلِيظُ، وَهُوَ العَظِيمُ أَيضاً. وَقيل: هُوَ العَظِيمُ الرَّأْسِ، وَقيل: الشَّدِيدُ، عَن السِّرَافِيِّ، كالدِّرْياسِ، باليّاءِ
(16/68)

التَّحْتِيَّة، وَهُوَ فِي الأَصلِ: دِرْوَاسٌ، قَلِبَت الواوُ يَاء. وَفِي التَّهْذِيبِ: الدِّرْيَاسُ، باليّاءِ: الكَلْبُ العَقُورُ. وَفِي بَعْض النُّسَخ: كالدِّرْبَاس، بالموحَّدَة. وبكُلِّ ذَلِك رَوِيَ قولُ رُؤْبَةَ السابِقُ فِي د ر ب س.
وَمن المَجاز: المُدَرِّسُ، كمُحَدِّثٍ: الرَّجُلُ الكَثِيرُ الدَّرْسِ، أَي التِّلاَوَةِ بالكِتَابة والمُكَرِّر لَهُ، وَمِنْه مُدَرِّسُ المَدْرَسَةِ. ومِن المَجَازِ: المَدَرَّسُ، كمُعَظَّمٍ: المُجَرَّب، كَذَا فِي الأَساس، وَفِي التكملة: المُدَرَّب. ومِن المَجَازِ: المُدَارِسُ: الذِي قَارَفَ الذُّنُوبَ وتَلَطَّخ بِهَا، من الدَّرْسِ، وَهُوَ الجَرَبُ.
قَالَ لَبِيدٌ يذكُرُ القِيامَةَ:
(يَوْمَ لَا يُدْخِلُ المُدَارِسَ فِي الرَّحْ ... مَةِ إِلاَّ بَرَاءَةٌ واعْتِذَارُ)
وَهُوَ أَيضاً: المُقَارِئُ الَّذِي قَرَأَ الكُتُبِ. والمُدَارَسَةُ والدِّرَاسَةُ: القِرَاءَةُ، وَمِنْه قولُه تعالَى: وَلَيقُولُوا دَارَسْتَ فِي قِرَاءَة ابنِ كَثِيرٍ وأَبِي عَمْرٍ و، وفسَّرَه ابنُ عبّاسٍ رَضِي اللهُ عَنْهُما بقوله:) قَرَأْتَ على اليَهُودِ، وقَرَؤُوا عَلَيْكَ، وَبِه قَرَأَ مُجَاهِدٌ، وفَسَّره هَكَذَا. وقرأَ الحَسَن البَصْريُّ: دَارَسَتْ، بِفَتْح السِّين وسكونِ التاءِ، وَفِيه وَجْهَانِ، أَحدُهما: دَارَسَتِ اليَهُودُ محمَّداً صلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم. وَالثَّانِي: دَارَسَتِ الآيَاتُ سَائِرَ الكُتُبِ، أَيْ مَا فِيهَا، وطَاوَلَتْهَا المُدَّةَ، حتَّى دَرَسَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهَا، أَي مُحِيَ وَذَهَبَ أَكْثَرُه.
(16/69)

وقرأَ الأَعْمَشُ: دَارَسَ أَي دَارَسَ النبيُّ صلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم اليَهُودَ. كَذَا فِي العُبَابِ. وقَرِئَ: دَرَسْتَ أَي قَرَأْتَ كُتُبَ أَهْلِ الكِتَابِ: وَقيل: دَارَسْتَ: ذاكَرْتَهُم.
وَقَالَ أَبو العَبّاس: دَرَسْتَ، أَي تَعَلَّمْتَ. وقَرِئَ: دَرُسُتْ ودَرَسَتْ، أَي هذِه أَخْبَارٌ قد عَفَتْ وانمَحَتْ. ودَرُسَتْ أَشَدَّ مُبَالَغةً. وَقَالَ أَبُو العَبّاسِ: أَي هَذَا الَّذِي تَتْلُوه علينا قد تَطَاوَلَ ومَرَّ بِنا.
وانْدَرَسَ الرَّسْمُ: انْطَمسَ. ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: دِرْعٌ دَرِيسٌ، أَي خَلَقٌ، وَهُوَ مَجَازٌ. قَالَ الشاعِر:
(مَضَى ووَرِثْنَاهُ دَرِيسَ مَفَاضَةٍ ... وأَبْيَضَ هِنْدِيًّا طَوِيلاً حَمائِلُهْ)
وسَيْفٌ دَرِيسٌ، ومِغْفَرٌ دَرِيسٌ كَذَلِك. ودَرَسَ الناقَةَ يَدْرُسُها دَرْساً: ذَلَّلها ورَاضَهَا. والدِّرَاسُ: الدِّيَاسُ. والمِدْرَاسُ والْمِدْرَسُ، بالكَسْر: المَوضع يُدْرَس فِيهِ. والمِدْرَسُ أَيضاً: الكِتَابُ.
والمِدْراسُ: صاحِبُ دِرَاسَةِ كُتُبِ اليهودِ. ومِفْعَلٌ ومِفْعَالٌ من أَبنية المبالَغَة. ودارَسْتُ الكُتُبَ، وتَدَارَسْتُهَا، وادَّارَسْتُهَا، أَي دَرَسْتُها. وتَدَارَسَ القرْآنَ: قرأَه وتَعَهَّدَهُ لِئلاَّ يَنْسَاهُ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وأَصْل المُدَارَسَةِ: الرِّياضةُ والتعهُّدُ للشّيْءِ. وجَمْعُ المَدْرَسَةِ المَدَارِسُ. وفِرَاشٌ مَدْرُوسٌ: مُوَطَّأٌ مُمَهَّدٌ.
(16/70)

والدَّرْسُ: الأَكلُ الشَّدِيدُ. وبَعِيرٌ لم يُدْرَسْ: لم يُرْكَبْ. وتَدَرَّسْتُ أَدْرَاساً، وتَسَمَّلْتُ أَسْمَالاً.
ولَبِسَ دَرِيساً وبَسَطَ دَرِيساً: ثَوْباً وبِسَاطاً خَلَقاً. وطَرِيقٌ مَدْرُوسٌ: كَثُرَ طارِقوه حتَّى ذَلَّلوه.
ومَدْرَسَةُ النَّعَمِ: طَرِيقُهَا. وكلُّ ذلِك مَجَازٌ. وأَبو مَيْمُونَةَ دَرَّاسُ بنُ إِسْمَاعِيلَ، كشَدَّادٍ، المَدْفُون بفاسَ، لَهُ رِوَايةٌ. والإِدْرِيسِيُّون: بَطْنٌ كبِيرٌ من العَلَوِيّة بالمَغْرِب، مِنْهُم ملوكُهَا وأُمَرَاؤُهَا ومُحَدِّثوهَا. وشَبْرَى دَارِس: من قُرَى مِصْرَ، وَهِي مَنْيَةُ القَزَّازِينَ.
د ر ع س
بَعِيرٌ دِرْعُوْسٌ، كقِرْطَعْبٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ أَي حَسَنُ الخَلْقِ، هَكَذَا نقَلَه الصاغانِيّ، فِي كِتَابَيْهِ. ونَقَلَه الأَزْهَرِيُّ وغَيْرُه عَنهُ: بَعِيرٌ دِرْعَوْسٌ: غَلِيظٌ شَدِيدٌ، وسَيَأْتِي أَيضاً فِي الشِّينِ.
د ر ف س
الدِّرَفْسُ، كحِضَجْرٍ: العَظِيمُ من الإِبِلِ، ونَاقَةٌ دِرَفْسَةٌ، قالَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ الأُمَوِيُّ: الدِّرَفْسُ: البَعِيرُ الضَّخْمُ العَظِيمُ. والدِّرَفْسُ: الضَّخْم مِن الرِّجالِ، عَن ابنِ فارِسٍ، كالدِّرْفَاسِ فيهمَا. وَقَالَ شَمِرٌ: الدِّرَفْسُ: العَلَمُ الكَبِيرُ. وأَنْشَدَ لابنِ قَيْسِ الرُّقَيَّاتِ:
(تُكِنُّهُ خِرْقَةُ الدِّرَفْسِ مِنَ الشَّم ... سِ كَلَيْثٍ يَفَرِّجُ الأَجَمَا)
والدِّرَفْسُ: الحَرِيرُ، عَن ابنِ عَبّادٍ.
(16/71)

ودَرْفَسَ الرَّجُل دَرْفَسَةً: رَكِبَ الدِّرَفْسَ مِن الإِبِلِ، أَو حَمَلَ العَلَمَ الكَبِيرَ، نَقله الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ عَبّادٍ. والدِّرْفَاسُ: الأَسَدُ العَظِيمُ الرَّقَبَةِ، عَن ابنِ عَبّادٍ: ومِما يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الدِّرْفْسُ، النّاقَةُ السَّهْلَةُ السَّيْرِ. وقِيلَ: هِيَ الكَثِيرَةُ لَحْمِ الجَنْبَيْنِ.
د ر م س
الدَّرَوْمَسُ، كفَدَوْكَسٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ الصّاغَانِيّ: هُوَ الحَيَّةُ. ودَرْمَسَ الرَّجُلُ: سَكَتَ، عَن ابنِ عَبّادٍ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: دَرْمَسَ الشَّيْءَ: سَتَرَه، كَذَا فِي اللِّسَانِ والتَّكْمِلَةِ.
د ر ن س
الدُّرَانِسُ، كعُلابِطٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، وقالَ الصّاغَانِيُّ: نَقْلاً عَن الَّليْثِ هوالضَّخْمُ الشَّدِيدُ من الرِّجَالِ والإبِلِ قَالَ:
(لَوْ كُنْتَ أَمْسَيْتَ طَلِيحاً ناعسَاً ... لَمْ تُلْفَ ذَا رَاوِيَة دُرَانِسَا)
هَكَذَا أَنشَدَه وَقد تَقَدَّم لَهُ ذَلِك بعَيْنِه فِي الٌّ درَابِسِ، بالمُوَحَدَة، فتأَمَّلْ والدَّرْنَاسُ الَأسَدُ نقلَه الصّاغَانِيُّ عَن ابْن عَبادٍ. وقالَ أَبُو سَهْلٍ الهروى: إِذا جَعَلتَه اسْماً لَهُ تكون النونُ فِيهِ أصلِيِةً وَيجوز أَنْ يكونُ وَصفا لَهُ وتكونَ النونُ زَائِدَة مأخوذةٌ من الدرْسِ من قولِهِم طَرِيقٌ مَدرُوسٌ إِذا كَثُرَ أَخْذُ الناسِ فيهِ فكأَنَّ الَأسَدَ وُصَف بذلك لتَذْلِيلِه وتَلْييِنِه، إيَّاها.
د ر هـ س
الدرهوس، كفردوس قَالَ
(16/72)

الصَّاغَانِي: أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ مَكْتُوبٌ فِي سائِر الأُصُولِ بالأَسُوَدِ ومَلْحَقٌ بهامِشِ الصّحاح وكأَنَّه سقَطَ من نُسْخَةِ الصّاغَانِيِّ، ومَعْنَاه: الشَّدِيدُ، قَالَ رؤْبَةُ:
(جَمَّعَ مِنْ مُبَارَكٍ دِرْهَوْسِ ... عَبْلِ الشَّوَى خُنَابِسٍ خِنَّوْسِ)
ذَا هَامَةٍ وعُنُقٍ عِلْطَوْسِ والدَّرَاهِسُ: الشَّدَائِدُ، مِثْلُ الدَّهَارِسِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. والدُّرَاهِسُ، بالضَّمِّ: الكَثِيرُ اللَّحْمِ من كلِّ ذِي لَحْمٍ، والشَّدِيدُ، قالَهُ الصّاغَانِيُّ، عَن ابْن عَبّاد. فِي اللِّسَان: الدُّرَاهِسُ: الشَّدِيدُ من الرّجَال.
د ر ي س
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الدِّرْيَوْسُ، كفِرْدَوْسٍ: الغَبِيُّ من الرِّجَال. هَكَذَا نقلَه صاحِبُ اللِّسَانِ. قالَ: وَلَا أَحْسَبُهَا عَرَبِيَّةً مَحْضَةً.
د س س
{الدَّسُّ:} دَسُّكَ شَيْئاً تحتَ شَيْءٍ، وَهُوَ: الإِخْفَاءُ، قَالَه اللَّيْثُ. {ودَسَسْتُ الشْيءَ فِي التُّرابِ: أَخْفَيْتهُ.
والدَّسُّ أَيضاً: دَفْنُ الشيْءِ تحتَ الشيْءِ وإِدْخَالُه، وَمِنْه قَوْله تَعالَى: أَمْ} يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَي يَدْفِنُه، أَي الموؤُودَة، ورَدَّ الضَّمِيرَ على لفظِه. قالَهُ الأَزْهَرِيُّ، {كالدِّسِّيسَى كخِصِّيصَى.
} والدَّسِيس، كأَمِيرٍ: الصُّنَانُ الَّذِي لَا يَقْلَعُه الدَّوَاءُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. (و) {الدَّسِيسُ: مَنْ} تَدُسُّه لِيَأْتِيَكَ بالأَخْبَارِ، وَهُوَ شَبِيهُ المُتَحَسِّس. ويُقَال: {انْدَسَّ فُلانٌ إِلَى فُلانٍ يأْتِيهِ بِالنَّمائمِ. والعامَّةُ يُسَمُّونه} الدّاسُوسَ. (و) ! الدَّسِيسُ: المَشْوِيُّ، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ.
(16/73)

{والدُّسُسُ، بضَمَّتَيْن: الأَصِنَّةُ الدِّفِرَة الفائِحِةُ، عَنهُ أَيضاً. (و) } الدُّسُسُ: المُرَاؤُونَ بِأَعْمَالِهم، يَدْخُلُونَ مَعَ القُرَّاءِ ولَيْسُوا مِنْهُمُ، عَنهُ أَيضاً. وَقَالَ أَبو خَيْرَةَ: {الدَّسَّاسَةُ: شَحْمَةُ الأَرْضِ، وَهِي العَنَمَة.
قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وتُسَمِّيها العربُ: الحُلْكَةَ وَبناتِ النَّقَا، تَغُوصُ فِي الرَّمْلِ كم يَغُوصُ الحُوتُ فِي الماءِ، وبَها تُشَبَّهُ بَنَانُ العَذَارَى.} والدَّسّاسُ: حَيَّةٌ خَبِيثَةٌ أَحْمَرُ كالدَّمِ مُحَدَّدُ الطَّرَفِيْنِ، لَا يُدْرَى أَيُّهما رأْسُه، غلِيظُ الجِلْدِةِ لَا يأْخُذ فِيهِ الضَّرْبُ وليسَ بالضَّخمِ، غَلِيظٌ. قَالَ: وَهِي النَّكَّازُ. قَالَ.
الأَزْهَرِيُّ: هَكَذَا قرأْتُه بخَطِّ شَمِرٍ. وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: وَهُوَ ضَرْبٌ من الحَيَّاتِ، وَلم يُحَلِّه. وَقَالَ أَبو عَمْرو: {الدَّسّاسُ فِي الحَيَّاتِ: هُوَ الَّذِي لَا يُدْرَى أَيُّ طَرَفَيْهِ رأْسُه، وَهُوَ أَخْبَثُ الحَيَّاتِ،} يَنْدَسُّ فِي التُّرَابِ فَلَا يَظْهَر للشَّمْسِ، وَهُوَ على لونِ القُلْبِ من الذَّهَبِ المُحَلَّى. {الدُّسَّةُ بالضَّمِّ: لُعْبَةٌ لِصِبْيَانِ الأَعْرَابِ.} ودَسَّ الشيءَ {يَدُسُّه} دَسّاً، {ودَسَّسَه} ودَسَّاهُ الأَخِيرَةُ على البَدَلِ، كَرَاهِيةَ التَّضْعِيف وَمِنْه قولُه تَعَالَى: وَقَدْ خَابَ مَنْ {دَسَّاهَا، أَي} دَسَّسَها أُبْدِلَتْ بعضُ سِيناتِهَا يَاء، كتَظَنَّيْتُ فِي تَظَنَّنْتُ، من الظَّنِّ، لأَنَّ البَخِيلَ يُخْفِي مَنْزِلَه ومالَه، والسَّخِيُّ يُبْرِزُ مَنْزِلَه فيَنْزِلُ عَلَى الشَّرَفِ من الأَرْض، لِئلاَّ يَستَتِرَ عَلَى الضِّيفانِ ومَنْ أَرادَه، ولكلٍّ وَجْهٌ. قَالَه الفَرَّاء والزَّجَّاج. أَو مَعْنَاه: أَفْلَح مَن جَعَلَ نَفْسَه زَكِيَّةً مُؤْمِنَةً، وخاب مَن! دَسَّ نَفْسَه مَعَ الصّالِحِينَ وليسَ
(16/74)

مِنْهُم كَذَا نَقَلَه ثَعْلَبٌ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. أَو مَعْنَاه: خَابَتْ نَفْسٌ {دَسَّاها اللهُ تَعَالى. قالَهُ الفَرَّاءُ. أَو المعنَى:) دَسَّاها: جَعَلَها خَسِيسَةً قَلِيلَةً بالعَمَلِ الخَبِيثِ. ويُقَال: خابَ مَنْ دَسَّى نَفْسَه فأَخْمَلَهَا بتَرْكِ الصَّدَقَةِ والطَّاعَةِ.} وانْدَسَّ: انْدَفَنَ، وَقد دَسَّهُ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَرْقُ {دَسَّاسٌ، أَي دَخّالُ. وَقيل: دَسَّهُ دَسًّا، إِذا أَدْخَله بقُوَّةٍ وقَهْرٍ.} والدَّسِيسُ: إِخْفَاءُ المَكْرِ. {وانْدَسَّ فُلانٌ إِلى فُلانٍ يَأْتِيهِ بالنَّمَائِمِ، وَهُوَ مَجَازٌ، وَهِي} الدَّسِيسَةُ. {والدَّسُّ: نَفْسُ الهِنَاءِ الّذِي تُطْلَى بِهِ أَرْفَاغُ الإِبِلِ، وبَعِيرٌ} مَدْسُوسٌ. وَقد {دَسَّه} دَسًّا: لَمْ يَبَالغْ فِي هِنَائِه. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(تَبَيَّنَّ بَرَّاقَ السَّرَاةِ كَأَنَّهُ ... فَنِيقُ هِجَانٍ {دُسَّ مِنْهُ المَسَاعِرُ)
وَمن أَمْثَالهم: لَيْسَ الهِنَاءُ} بالدَّسِّ. المَعْنَى: أَنَّ البَعِيرَ إِذا جَرِبَ فِي مَساعِرِه لم يُقْتَصَرْ مِن هِنائِه على مَوْضِعِ الجَرَبِ، ولكِن يُعَمُّ بالهِنَاءِ جَمِيعُ جِلْدِه لئلاَّ يَتَعَدَّى الجَرَبُ مَوْضِعَه فيَجْرَبَ مَوْضِعٌ آخَرُ. يُضْرَبُ للرَّجُلِ يَقْتَصِرُ مِن قَضَاءِ حاجةِ صاحِبِهِ عَلَى مَا يَتَبَلَّغُ بهِ وَلَا يُبَالِغُ فِيهَا.

د س ن س
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: دُسُونِس، بالضّمِّ: قَرْيَةٌ بالبَحَيْرَة، وَقد تُعْرَفُ بدُسُونِسِ المَقَارِيضِ، وَقد وَرَدْتُهَا
. د ع س
الدَّعْسُ، كالمَنْعِ: حَشْوُ الوِعَاءِ، وَقد دَعَسَه: حَشَاهُ. والدَّعْسُ: شِدَّةُ الَوطْء
(16/75)

ِ يُقَال: دَعَسَتِ الإِبلُ الطَّرِيقَ تَدْعَسُه دَعْساً، إِذا وَطِئَتْه وَطْأً شَدِيداً. والدَّعْسُ، كالدَّحْسِ فِي السَّلْخِ، أَي سَلْخِ الشاةِ، فَفِيهِ ثَلاثُ لُغَاتٍ، بالحاءِ والخاءِ وَالْعين. والدَّعْسُ: الأَثَرُ، وقِيلَ: هُوَ الأَثَرُ الحَدِيثُ البَيِّنُ، قَالَ ابنُ مُقْبِل:
(ومَنْهَلٍ دَعْسُ آثَارِ المَطِيِّ بِهِ ... تَلْقَي المَخَارِمَ عِرْنِيناً فَعِرْنينَا)
والدَّعْسُ: الطَّعْنُ بالرُّمْحِ، كالتَّدْعِيس. يُقَال: دَعَسَهُ بالرُّمْحِ يَدْعَسُه دَعْساً، ودَعَّسَهُ: طَعَنَهُ.
وطَرِيقٌ دَعْسٌ: كَثِيرُ الآثَارِ، وذلِكَ إِذا دَعَسَتْه القَوَائِمُ ووَطِئَتْه. والدِّعْسُ، بالكَسْرِ: القُطْنُ، عَن ابنِ عَبّادٍ. وَقَالَ بعضُهُم: لُغَةٌ فِي الدِّعْصِ. والمِدْعَاسُ: فَرَسٌ الأَقْرَعِ بنِ حابِسٍ التَّمِيمِيّ، رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ، هَكَذَا فِي التَّكْمِلَةِ. وَفِي اللِّسَان: الأَقْرَع بن سُفْيَانَ. وَفِيه يَقُول الفَرَزْدَق:
(يُعَدِّى عُلاَلاَتِ العَبَايَةِ إِذْ دَنَا ... لَهُ فارِسُ المِدْعاسِ غَيْرِ المُعَمِّرِ)
والمِدْعاسُ: الرُّمحُ الغَلِيظُ الشَّدِيدُ الَّذِي لَا يَنْثَنِي. والْمِدْعَاسُ: الطَّريقُ لَيَّنَتْهُ المَارَّةُ. قَالَ رُؤْبَةُ بنُ العَجَّاج:)
(فِي رَسْمِ آثَارٍ ومِدْعَاسٍ دَعَقْ ... يَرِدْنَ تَحْتَ الأَثْلِ سَيَّاحَ الدَّسَقْ)
أَي مَمَرُّ هَذِه الحَمِيرِ فِي رَسْمٍ قد أَثَّرَتْ فِيهِ حَوافِرُها، كالمِدْعَسِ،
(16/76)

كمِنْبَرٍ، وَهُوَ الرُّمْحُ، يُدْعَسُ بِهِ، أَي يُطْعَنُ. وَقَالَ أَبو عُبَيْد: المَدَاعِسُ مِن الرِّمَاحِ: الصُّمُّ. والمِدْعَسُ أَيضاً: الطَّعَّانُ بالمِدْعَسِ أَنشَدَ ابنُ دُرَيْد:
(لَتَجِدَنِّي بالأَمِير بَرَّا ... وَبِالْقَنَاةِ مِدْعَساً مِكَرَّا)
إِذا غُطَيْفُ السُّلَمِيُّ فَرَّا وسَيُذكَر فِي الصَّاد، وَهُوَ الأَعْرَفُ. قالَ سِيبَوَيْهِ: وكذلِكَ الأُنْثَى بغيرِ هاءٍ، وَلَا يُجْمَع بالواوِ والنُّونِ لأَنَّ الهاءَ لَا تُدْخُلُ مُؤَنَّثَة. والمَدْعَسُ، كمَقْعَدٍ: المَطْمَعُ. والمَدْعَسُ: الجِمَاعُ، وَهُوَ من الكِنَايَاتِ: يُقَال: دَعَسَ فُلانٌ جارِيَتَه دَعْساً، إِذا نَكَحَهَا. والمُدَّعَسُ، كمُدَّخَرٍ: مَخْتَبَزُ القَوْمِ فِي البادِيَةِ ومُشْتَوَاهُمْ. وحَيْثُ تُوضَعُ المَلَّةُ ويُشْوَى اللَّحْمُ، وهُوَ مُفْتَعَلٌ مِن الدَّعْسِ، وَهُوَ الحَشْوُ.
قالَه أَبو عُبَيْد. قَالَ أَبو ذُؤَيْب الهُذَلِيُّ:
(وَمُدَّعَسٍ فِيهِ الأَنِيضُ اخْتَفَيْتَهُ ... بِجَرْدَاءَ يَنْتَابُ الثَّمِيلَ حِمَارُهَا)
يَقُول: رُبَّ مُخْتَبَزٍ جَعَلْتَ فِيه اللَّحْمَ ثمّ اسْتَخْرَجْتَه قبلَ أَن يَنْضَجَ، للعَجَلةِ والخَوْفِ لأَنَّه فِي سَفَرٍ. وَفِي التَّهْذِيبِ: والمُدَّعَسُ: مُخْتَبَزُ المَلِيل. وَمِنْه قولُ الهُذَلِيّ وَفِيه: بِجَرْدَاءَ مِثْلِ الوَكْفِ يَكْبُو غُرَابُهَا أَراد: لَا يَثْبُتُ الغُرَابُ عَلَيْهَا لمَلاسَتِهَا. أَراد الصحراءَ. قلتُ: وَالَّذِي قَرأْتُ فِي دِيوان هُذَيْل مَا سُقْتُه أَوَّلاً. قَالَ السُّكَّرِيُّ:
(16/77)

الأَنِيضُ: لَحْمٌ لم يَبْلُغِ النُّضْجَ. اخْتَفَيْتَه: استَخْرَجْتَه. بِجَرْدَاءَ مِن الأَرْضِ. والثَّمِيلُ: بَقِيَّةُ ماءٍ، هَذَا الحِمَارُ يَأْتِيه، فخَبَّرك أَنَّهَا أَرْضٌ ليسَ فِيها إِلاّ الوَحْشُ.
وَفِي الحَدِيث: فَإِذَا دَنَا العَدُوُّ كَانَتِ المُدَاعَسَةُ بالرِّمَاحِ حَتَّى تَقَصَّد، أَي المُطَاعَنَة، وَمِنْه رَجُلٌ مُدَاعِسٌ، أَي مُطَاعِنٌ. قَالَ:
(إِذا هَابَ أَقْوَامٌ تَقَحَّمتُ غَمْرَةً ... يَهَابُ حُمَيَّاهُ الأَلَدُّ المُدَاعِسُ)
وَفِي النَّوادِرِ: رَجُلٌ دَعُوسٌ عَطُوسٌ قَدُوسٌ دَقُوسٌ، أَي مِقْدَامٌ فِي الغَمَراتِ والحُرُوبِ. وحَرَّفَهُ الصَّاغَانِيُّ فَقَال: فِي العَمَلِ. بدَلَ الغَمَراتِ. ومِمّا يُسْتَدْركُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ دِعِّيسٌ، كسِكِّيت، أَي مِدْعَسٌ. وأَرْضٌ دَعْسَةٌ ومَدْعُوسةٌ: سَهْلَةٌ، أَو قد دَعَسَتْها القَوَائِمُ وكَثُرَتْ فِيهَا الآثارُ. وَيُقَال: المَدْعُوسُ مِن الأَرَضِينَ: الَّذِي قد كَثُرَ فِيهِ الناسُ، ورَعَاه المالُ حَتَّى أَفْسَدَه، وكَثُرت فِيهِ أَورْاَثُه)
وأَبُوَالُه، وهم يكرَهُونَه إِلاَّ أَنْ يَجْمَعَهُم أَثَرُ سَحَابَةٍ لَا يَجِدُون مِنْهَا بُدًّا. وأَدْعَسَهُ الحَرُّ: قَتَلَه. وَقَالَ أَبو سَعِيد: لَحْمٌ مُدْعَسٌ، إِذَا كَبَسْتُه بالنّارِ حَيْثُ يَشْتُوُونَ. والفَقِيهُ أَبُو بَكْرِ بنُ دَعَّاسٍ، كشَدَّادٍ: أَحدُ الأُمَراءِ بزَبِيدَ، وإِليه نُسِبَت المَدْرَسُةُ بهَا.
د ع ب س
الدُّعْبُوسُ، بالضَّمِّ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، وأَورده الصاغَانِيُّ، وعَزَاه فِي العُبَابِ لِابْنِ
(16/78)

عُبَّادٍ. قَالَ: هُوَ الأَحْمَقُ. قلتُ: وكذلِكَ الدِّعْبَاسُ، بالكَسْر. ويَقُولون للحُمَّى: يَا دِعْبَاسَةُ.
والدَّعْبَسَةُ: البَحْثُ والتَّفْتَيِشُ، فِي لُغَةِ العامَّة.
د ع ف س
الدِّعْفِسُ، كزِبْرِجٍ، من الإِبِلِ: الَّتِي تَنْتَظِرُ حتَّى تَشْرَبَ الإِبِلُ، ثمّ تَشْرَب مَا بَقِيَ مِن سُؤْرِهَا، أَهْمَلَه الصاغانِيُّ، فِي التَّكْمِلَة وصاحِبُ اللِّسَان. وعَزَاه فِي العُبَابِ لأَبِي عَمْروٍ.
د ع ك س
الدَّعْكَسُة: لَعِبٌ للمَجُوسِ يُسَمُّونَه الدَّسْتَبَنْدَ، نَقله الجَوْهَرِيُّ. وَقد سَبق فِي الدّالِ المُهْمَلَةِ. يَدُورُون وَقد أَخَذَ بعضُهُم يدَ بَعْضٍ، كالرَّقْصِ. وَقد دَعْكَسُوا وتَدَعْكَسُوا، قَالَ الراجِزِ:
(طَافُوا بِهِ مُعْتَكِسِينَ نُكَّسَا ... عَكْفَ المُجُوسِ يَلْعَبُون الدَّعْكَسَا)

د ع م س
[دغمس
] أَمْرٌ مُدَعْمَسٌ ومُدَغْمَسٌ ومُدَخْمَسٌ ومُدَهْمَسٌ ومُنَهْمَسٌ: مَسْتُور، أَهمَلَه الجَوْهَرِيُّ، ونَقَلَه أَبو تُرَابٍ، قَالَ: سَمِعْتُ شَبَانَة يقولُ ذَلِك. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: مُدَغْمَسٌ: فاسِدٌ مَدْخُولٌ، عَن الهَجَرِيّ
. د ف ط س
دَفْطَسَ الرَّجُلُ: ضَيَّعَ مالَهُ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة، وأَوْرَدَهُ صاحِبُ اللِّسَانِ عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. وأَنْشَدَ:
(قَدْ نَامَ عَنْهَا جَابِرٌ ودَفْطَسَا ... يَشْكُو عُرُوقَ خُصْيَتَيهِ وَالنَّسَا)
والمُرَادُ بالمالِ هُنَا: الإِبِلُ والنَّعَمُ
(16/79)

والشاءُ. ومثلهُ فِي العُبَاب. وقالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ بِالذَّالِ المُعجَمة.
د ف س
أَدْفَسَ الرَّجُلُ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: أَي اسْوَدَّ وَجْهُهُ مِنْ غَيْرِ عِلَّةٍ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: لَا أَحْفَظُ هَذَا الحَرْفَ لِغَيرِهِ. نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ.
د ق ط س
دَقْطَسَ الرَّجُلُ: ضَيَّع مالَه، بالقافِ. كَذَا فِي سائِرَ النُّسَخِ، وَهُوَ تَصحِيفُ دَفْطَسَ. والصوابُ عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ بالفَاء. كَذَا حَقَّقَه الأَزْهَرِيُّ، ولِذَا لم يَذْكُرْه أَحدٌ من الأَئمَّة، ثمَّ إِيرادُ هَذَا الحَرْفِ هُنَا فِي غيرِ مَحَلِّه، والصوابُ ذِكْرُه بعد: دَقَسَ.
د ف ن س
الدِّفْنِسُ، بالكسرِ: المَرْأَةُ الحَمْقَاءُ. وأَنشَدَ أَبُو عَمْرِو بنُ العَلاءِ للفِنْدِ الزِّمَّانِيِّ:
(وَقَدْ أَخْتَلِسُ الضَّرْبَ ... ةَ لاَ يَدْمَى لَهَا نَصْلِي)

(كجَيْبِ الدِّفْنِسِ الوَرْهَا ... ءِ رِيعَتْ وَهْيَ تَسْتَفْلِى)
وَقيل: الدِّفْنِسُ: الرَّعْنَاءُ البَلْهَاءُ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هِيَ البَلْهَاءُ: فَلم يَزِدْ على ذلِك، وأَنْشَدَ:
(عَمِيمَةُ ضاحِي الجِسْمِ ليْسَتْ بِعَثَّةٍ ... وَلا دفْنِسٍ يَطْبِي الكِلاَبَ خِمَارُهَا)
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدِّفْنِسُ: الأَحْمَقُ الدَّنِيءُ، وَفِي بَعْضِ الأُصُولِ: البَذِيُّ، كالدَّفْنَاسِ قَالَ: والفاءُ زائِدَةٌ. وَقَالَ غيرُه: الدِّفْنِسُ: الْمَرْأَةُ الثَّقِيلَةُ. والمُدَفْنِسُ: الثَّقِيلُ الّذِي لَا يَبْرَحُ، عَن ابنِ عَبّادٍ.
(16/80)

وَقَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: الدِّفْنَاسُ: البَخِيلُ، وأَنشَدَ المُفَضَّلُ لعاصِمِ بنِ عَمْرو العَبْسِيِّ:
(إذَا الدِّعْرِمُ الدِّفْنَاسُ صَوَّى لِقَاحَهُ ... فإِنَّ لَنا ذَوْداً ضِخَامَ المَحَالِبِ)

(لَهُنَّ فِصَالٌ لَوْ تَكَلَّمْنَ لاَشْتَكَتْ ... كَلَيْباً وقَالَتْ لَيْتنَا لاِبْنِ غَالِبِ)
وقِيل: الدِّفْنَاسُ هُنَا هُوَ: الرَّاعِي الكَسْلانُ الذِي يَنَامُ ويَتْرُكُ إِبِلَه وَحْدَهَا تَرْعَى، كَذَا قالَهُ ابنُ الأَعْرَابِيِّ، وأَنْشَدَ البَيْتَ.
د ق د س
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ هُنَا: دَقَدُوسُ، بِفَتْح الدالِ والقافِ وضَمِّ الْوَاو: قَرْيَةٌ بمِصْر من أَعمال الشَّرْقِيَّة، وَقد وَرَدْتُهَا غيرَ مَرَّة، مِنْهُ: عبدُ القادِرِ بنُ محمَّدِ بنِ عليٍّ الدَّقَدُوسِيُّ، عُرِفَ بالمِنْهَاجِيِّ، مِمَّن سَمِع على السَّخاوِيّ. وتُوفِّيَ سنة.
د ق ر س
الدَّقارِيسُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ. وَفِي التَّكْمِلَة: الدَّقَارِيسُ. وَقد أَهْمله الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسَان.
وَعَزاهُ فِي العُبَابِ لابنِ عَبّادٍ: الثَّعَالِبَ.
د ق س
دَقَسَ فِي البِلادِ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وقالَ اللَّيْثُ: دَقَسَ فِي الأَرْضِ دَقْساً، ودُقُوساً، بالضَّمِّ، أَوْغَلَ فِيها، وَفِي اللِّسَانِ: ذَهَبَ فتَغَيَّبَ. ودَقَسَ الوَتِدُ فِي الأَرْضِ: مَضَى، من ذلِكَ. نقلَه ابنُ عَبَّاد.
ودَقَسَ خَلْفَ العَدُوِّ: حَمَلَ حَمْلَةً، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. ودَقَسَ البِئْرَ: مَلأَهَا. وجَمَلٌ مِدْقَسٌ، كمَنْبَرٍ: شَدِيدٌ دَفُوعٌ، وَلم يَخُصَّه الصَّاغَانِيُّ بالجَمَلِ.
(16/81)

وإِبِلٌ مَدَاقِيسُ، من ذلِك، وَهِي الَّتِي تَدُقُّ الحَصَى.
والدُّقْسَةُ، بالضَّمِّ: حَبٌّ كالْجَاوَرْسِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدُّقْسَةُ: دُوَيْبَّةٌ صغيرةٌ. ويُفْتَح، أَو الصّوابُ بالفَتْحِ، كَذَا هُوَ بخَطِّ أَبِي سَهْلٍ الهَرَوِيّ. ضَبْطاً مُجَوَّدًا. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: قرأْتُ فِي نَوادر الأَعْرَابِ: مَا أَدْرِي أَيْنَ دَقَسَ، وَلَا أَيْنَ دُقِسَ بِهِ، وَلَا أَيْنَ طَهَسَ وطُهِسَ بِهِ، أَي أَيْنَ ذَهَبَ وذُهِبَ بِهِ. وقَال اللَّيْثُ: الدَّقْسُ لَيْسَ بعَرَبِيٍّ، وَلَكِن دَقْيُوسُ، بالفَتْحِ، اسمُ مَلِك أَعْجَميّ اتَّخَذَ مَسْجِداً عَلَى أَصْحابِ الكَهْفِ. زادَ الصّاغَانِيُّ: ودَقْيَانُوسُ: اسمُ ملِك هَرَبُوا مِنْه، وقِصَّتُهم مَذْكُورَةٌ. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: الدَّقْسُ: المَلِكُ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: الدَّقُوسُ، كَصَبُورٍ: الذِي يَسْتَقْدِمُ فِي الحُرُوبِ والغَمَرَاتِ، كالقَدُوس.
د ق م س
الدِّقَمْسُ، كقِمَطْرٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وقالَ أَبو عَمْروٍ: هُوَ الإِبْرَيْسَمُ، كالْمِدَقْسِ وَهُوَ مَقْلُوبُ مِنْهُ، وَفِي بعض النُّسَخ: كالدِّمَقْسِ. وكُلُّه صَحِيحٌ.
د ك س
الدَّكْسُ: الحَثْوُ، وقَد دَكَسَ الشَّيْءَ دَكْساً، إِذا حَثَاهُ. قَالَهُ اللَّيْثُ. والدَّكَسُ، بالتَّحْرِيكِ: تَرَاكُبُ الشَّيْءِ بَعْضِهِ عَلَى بَعْضٍ وَفِي التَّكْمِلَةِ: فِي بَعْضٍ. والدُّكَاسُ، كغُرَابٍ:
(16/82)

مَا يَغْشَى الإِنْسَانَ مِنَ النُّعَاس ويَتَرَاكَبُ عَلَيْهِ، وأَنشد ابنُ الأَعْرَابِيّ:
(كأَنَّهُ مِن الكَرَى الدُّكَاسِ ... بَاتَ بِكَأْسَيْ قَهْوَةٍ يُحَاسِي)
والدَّوْكَسُ، كجَوْهَرٍ: من أَسماءِ الأَسد. والدَّوْكَسُ مِنَ النَّعَمِ والشَّاءِ: العَدَدُ الكَثِيرُ، كالدَّيْكَسِ، كضَيْغَم وقِمَطْرٍ، وبالوَجْهَيْنِ وُجِدَ الضَّبْطُ فِي نُسَخِ التَّهْذِيبِ. يُقال: نَعَمٌ دَوْكَسٌ، وشَاءٌ دَوْكَسٌ، إِذا كَثُرَتْ، وأَنْشَدَ بعضُهُم:
(مَنِ اتَّقَى الله فَلَمَّا يَيْأَسِ ... مِنْ عَكَرٍ دَثْرٍ وَشاءٍ دَوْكَسِ)
ولُمْعَةٌ دَوْكَس ودَوْكَسَةٌ: مُلْتَفَّةٌ، عَن ابنِ عَبّادٍ. والدِّيَكْسَاءُ، بكسرِ الدّالِ وفْتحِ الياءِ: قِطْعَةٌ عَظِيمَةٌ من النَّعَمِ والغَنَمِ، قالَهُ اللَّيْثُ، وَفِي اللِّسَانِ: من الغَنَمِ والنَّعامِ.
والدَّاكِسُ، لُغَةٌ فِي الكادِسِ: وَهُوَ مَا يُتَطَيَّرُ بِهِ مِن العُطَاسِ ونَحْوِه، كالقَعيدِ وغِيرِه. والدَّاكِسُ من الظِّباءِ: القَعِيدُ. والدَّكِيسَةُ: الجَمَاعَةُ مِن النّاسِ عَن ابنِ عَبّادٍ. وادَّكَسَتِ الأَرْضُ: أَظْهَرَتْ نَبَاتَها، وقالَ الصّاغَانِيُّ: وَذَلِكَ فِي أَوَّلِ نَبْتِهَا، عَن ابْن عَبّاد.
والمُتَدَاكِسُ: الكَثِيرُ من كلِّ شَيْءٍ. والمُتَدَاكِسُ: الشَّكِسُ مِن الرِّجَالِ، كَذَا فِي العُبَابِ. وممَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: دُكَاسُ الشَّحْمِ والتَّمْرِ: مُلْتَفُّهما. عنِ ابنِ عَبَّادٍ.
د ك ر ن س
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: دَكَرْنِيسُ، بِفَتْح الدّال
(16/83)

ِ والكافِ وكسرِ النُّونِ: قَريةٌ بمِصْر من أَعمال الدَّقَهْلِيَّة.
د ل س
الدَّلَسُ، بالتَّحْرِيكِ: الظُّلْمَةُ، كالدُّلْسَةِ، بالضّمّ. والدَّلَسُ: اخْتِلاطُ الظَّلامِ. وَمِنْه قَوْلهم: أَتانَا دَلَسَ الظَّلاَمِ، وخَرَجَ فِي الدَّلَسِ والغَلَسِ. والدَّلَسُ: النَّبْتُ يُورِقُ آخِرَ الصَّيْفِ. والدَّلَسُ بَقَايَا النَّبْتِ والبَقْلِ، ج أَدْلاسٌ، قَالَ:
(بَدَّلْتَنَا مِنْ قَهْوَسٍ قِنْعَاسَا ... ذَا صَهَوَاتٍ يَرْتَعُ الأَدْلاَسَا)
وَيُقَال: إِنَّ الأَدْلاَسَ مِن الرِّبَبِ، وَهُوَ ضَرْبٌ مِنَ النَّبْتِ. وَفِي المُحْكَمِ: وأَدْلاَسُ الأَرْضِ: بقَايَا عُشْبِها. وأَدْلَسْنَا: وقَعْنَا فِيهَا، أَي فِي الأَدْلاسِ. وَفِي التَّكْمِلَة: أَي وَقَعْنَا بالنَّبَاتِ الذِي يُورِقُ فِي آخِرِ الصَّيْفِ. وأَدْلَسَتِ الأَرْضُ، إِذا اخْضَرَّتْ بِهَا، أَي بالأَدْلاسِ. وقالَ الأَزْهَرِيُّ: سَمِعْتُ أَعْرَابِيًّا يَقُولُ لامْرِئٍ قُرِفَ بِسُوءٍ فِيهِ: مَالِي فِيهِ وَلْسٌ وَلا دَلْسٌ، أَي مَالِي فِيهِ خِيَانَةٌ وَلَا خَدِيعةٌ.
والتَّدْلِيسُ فِي البَيْعِ: كِتْمَانُ عَيْبِ السِّلْعَةِ عَن المُشْتَرِي. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَمِنْه أُخِذَ التَّدْلِيسُ فِي الإِسْنادِ، وَهُوَ مَجازٌ وَهُوَ أَنْ يُحَدِّثَ عَن الشَّيْخِ الأَكْبَر، ولَعَلَّهُ مَا رَآهُ، وإِنَّمَا سَمِعَه مِمَّن هُو دُونَه أَو مِمَّنْ سَمِعَه مِنْه، ونحوُ ذلِك، ونَصُّ الأَزْهَرِيِّ: وَقد كانَ رَآهُ إِلاّ أَنّهُ
(16/84)

سَمِعَ مَا أَسْنَدَه إِليهِ من غَيره من دُونِه. وَفِي الأَسَاسِ: المُدَلِّسُ فِي الحَدِيثِ: مَن لَا يَذْكُرُ فِي حَدِيثِه مَنْ سَمِعَه مِنْهُ، ويَذْكُر الأَعْلَى مُوهِماً أَنَّه سَمِعَه مِنْهُ، وَهُوَ غيرُ مَقْبُولٍ. وقَدُ فَعَلَهُ جَمَاعَةٌ من الثِّقَاتِ حتَّى قالَ بعضُهم:
(دَلَّسَ لِلناسِ أَحادِيثَهم ... وَالله لَا يَقبلُ تَدْليسَا)
والتَّدَلُّسُ: التَّكَتم. والتَّدْلسُ أخْذُ الطَّعَامِ قَلِيلاً قَلِيلاً. وَقد تَدَلَّسَهُ. وليسَ فِي التَّكْمِلَة تَكْرارُ، قَلِيلاً. والتَّدَلُّسُ: لَحْسُ المالِ الشَّيْءَ القَلِيلَ فِي المَرْتُعِ، عَن ابنِ عَبّادٍ وادْلاسَّتِ الأَرْضُ: أَصَابَ المالُ مِنْهَا شَيْئاً، كادْلَسَّتِْ: ادْلِسَاساً. ويُقَال: فُلانٌ: لَا يُدَالِسُ، وَلَا يُوَالِسُ، أَي لَا يَظْلِمُ وَلَا يَخُونُ وَلَا يُوَارِبُ. وَفِي اللِّسَان: أَي لَا يُخَادِعُ وَلَا يَغْدِرُ. وَهُوَ لَا يُدَالِسُك: لَا يُخَادِعُكَ وَلَا يُخْفِي عليكَ الشَّيْءَ، فكَأَنَّهُ يَأْتِيكَ بهِ فِي الظَّلامِ. وَقد دَالَسَ مُدَالَسَةً ودِلاَساً. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: التَّدْلِيسُ: عَدَمُ تَبيِينِ العَيْبِ، وَلَا يُخَصُّ بِهِ البَيْعُ. وانْدَلَسَ الشَّيْءُ، إِذا خَفِيَ. ودَلَّسْتُه فتَدَلَّسَ، وتَدَلَّسْتُه.)
والدَّوْلَسِيُّ: الذَّرِيعَةُ المُدَلِّسَةُ وَمِنْه حَدِيثُ سَعِيدِ بنِ المُسَيِّب: رَحِمَ اللهُ عُمَرَ، لَوْ لَمْ يَنْه عَنِ المُتْعَةِ لاتَّخَذَها النّاسُ دُوْلَسِيّاً أَي ذَرِيعَةً للزِّنَا. وتَدَلَّسَ: وَقَعَ بالأَدْلاسِ. ودَلَّسَتِ الإِبِلُ: اتَّبَعَتِ الأَدْلاَس وأَدْلَسَ النَّصِيُّ: ظَهَرَ واخْضَرَّ.
(16/85)

والدَّلَسُ: أَرْضٌ أَنْبَتَتْ بَعْدَمَا أَمْحَلَتْ. والأُنْدُلُسُ، بضَمِّ الهَمْزَةِ والدّالِ اللامِ: إِقْليمٌ عَظِيمٌ بالمَغْرِبِ. هُنَا ذكرَهُ الصّاغَانِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، واسْتَدْرَكَهُ شيخُنَا فِي الأَلف، والأَلف زائدةٌ كالنُّون، فحَقُّه أنَ يُذْكَرَ هُنَا، والمُصَنِّفُ أَغْفلَ عَنهُ تَقْصِيراً، مَعَ أَنه يستطرِدُ جُمْلةً مِن قُرَاه وحُصُونِه ومَعَاقِلِه ومَواضعه. وَفِي اللِّسَانِ: وأَنْدُلُسُ: جَزِيرَةٌ معروفَةٌ، وَزْنُهَا أَنْفُعُلُ، وإِن كَانَ هَذَا مِمَّا لَا نَظِيرَ لَهُ، وذلِكَ أَنَّ النُّونَ لَا مَحَالَةَ زائِدَةٌ، لأَنَّهُ ليسَ فِي ذَوَاتِ الخَمْسَةِ شيْءٌ على فَعْلُلُلٍ فتكونُ النونُ فِيهِ أَصْلاً لُوقُوعِهَا مَعَ العَيْنِ، وإِذا ثَبَتَ أَنَّ النُّونُ زائِدَةٌ فقد بَرَدَ فِي أَنْدُلُس ثلاثَةُ أَحْرَفٍ أُصُول، وَهِي الدّالُ والَّلامُ والسّين، وَفِي أَوّل الكَلامِ هَمْزةٌ، ومَتَى وَقَعَ ذلِكِ حَكَمْتَ النونُ أَصْلاً والهَمْزةُ زَائِدَة لأَنَّ ذَواتِ الأَرْبَعَةِ لَا تَلْحَقُهَا الزَّوَائِدُ مِنْ أَوائلِهَا إلاّ فِي الأَسْمَاءِ الجارِيَةِ على أَفْعَالِهَا نَحْو: مُدَحْرِج وبابِه، فقد وَجَبَ إِذاً أَنَّ النُّونَ والهمزَةَ زائِدَتَان، وأَنَّ الكِلِمَةَ على وَزْنِ أَنْفُعُلٍ، وإِن كانَ هَذَا مِثَالاً لَا نَظِيرَ لَهُ. وإِنَّمَا أَطَلْتُ فِيهِ الكلامَ لأَنَّهُم اخْتَلَفُوا فِي وَزْنِه، واشْتَبَه الحالُ عليهِم، فبَيَّنْتُ مَا يَتَعَلَّقُ بِه لِيستَفِيدَ المُتَأَمِّلُ. وَالله أَعلم.
د ل ع س
الدّلعس، كجَعْفَرٍ، وحِضَجْرٍ، وفِرْدَوْسٍ، وبِرْطِيلٍ، وقِرْطَاسٍ، وعُلابِطٍ، سِتُّ لُغَاتٍ، وَهِي الضَّخْمةُ من النُّوقِ فِي اسْتِرْخاءٍ، وكذلِكَ الْبَلْعَسُ والدَّلْعَكُ. والدّلعوسُ، كفِرْدَوْسٍ،
(16/86)

وحَلَزُونٍ: المرأَةُ الجَرِيئةُ على أَمْرِها العَصِيَّةُ لأَهْلِهَا، قَالَه الأَزْهَرِيُّ، عَن اللَّيْث. وقالَ ابنُ سِيدَه والأَزْهَرِيُّ: الدلعوسُ: المَرْأَةُ والنَّاقَةُ الجَرِيئَةُ بالَّليْلِ الدّائِبَةُ الدُّلْجَةِ النَّشِزَةُ. وضَبْطَه الأُمَوِيُّ كسَفَرْجَلٍ، وَلم يَذْكُر النَّشِزَة. ويُقَال: جَمَلٌ دِلْعَاسٌ ودُلاَعِسٌ، أَي ذَلُولٌ، وكذلِكَ دِلْعَسٌ، بالكَسْرِ، ودِلْعَوْسٌ، كبِرْذَوْنٍ.
د ل م س
الدُّلَمِسُ، كعُلَبِطٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ الدَّاهِيَةُ، كالدِّلْمِسِ، بالكَسْرِ وَهَكَذَا ضبَطَهُ ابنُ فارِسٍ قَالَ: وَهِي مَنْحُوتَةٌ من كَلِمَتَيْنِ، مِنْ دَلَس الظُّلْمَةِ. وَفِي التَّكْمِلَةِ واللِّسَانِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ: الدُّلَمِسُ: الشَّدِيدُ الظُّلْمَةِ، كالدُّلاَمِسِ، فيهِمَا، الأَخِير فِي الدّاهِية، عَن ابنِ عَبّاد، يُقَال: لَيْلٌ دُلاَمِسٌ، أَي مُظْلِمٌ. ودَلْمَسٌ، كجَعْفَرٍ: اسْمٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ أَيضاً: ادْلَمَّسَ اللَّيْلُ إِذا اشَّتَدَّتْ ظُلْمَتُه، وَهُوَ لَيْلٌ مُدْلَمِّسٌ. قَالَ شيخُنَا: وجَزَمَ ابنُ مالِكٍ فِي لامِيَّةِ الأَفْعَالِ أَنَّ مِيمَ ادْلَمَّسَ زائِدَةٌ، وأَصْلُه: دَلَسَ، ووَافَقُه شُرَّاحُهَا.
د ل هـ م س
الدَّلَهْمَسُ، كسَفَرْجَلٍ: الجَرِيءُ الماضِي على اللَّيْلِ. وَهُوَ مِن أَسْمَاءِ الأَسَدِ، قالَ أَبُو عُبَيْدٍ: سُمِّيَ الأَسَدُ بِذلك لقُوَّتِه وجَرَاءَتِه. وَلم يُفْصِحْ عَن صَحِيحِ اشْتِقَاقِه قَالَ الشّاعِرُ: وَأَسَدٌ فِي غِيلِهِ دَلَهْمَسٌ وَقيل: هُوَ الأَسَدُ الَّذِي لَا يَهُولُه شيْءٌ لَيْلًا وَلَا نَهاراً. والدَّلَهْمَسُ: الأَمْرُ المُغَمَّضُ
(16/87)

الغَيْرُ المُبَيَّنِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. والدَّلَهْمَسُ: مِن اللَّيَالِي: الشَّدِيدةُ الظُّلْمَةِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. قَالَ الكُمَيْتُ:
(إِلَيْكَ فِي الْحِنْدِسِ الدَّلَهْمَسةِ الطَّا ... مِسِ مِثْلِ الكَوَاكِبِ الثُّقُبِ)
والدَّلَهْمَسُ: الرَّجُلُ الجَلْدُ الضَّخْم الشُّجَاعُ، لجراءَتِهِ وقُوَّتِه. وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: هُوَ مَنْحوتٌ من كلمتيْن، مِنْ: دَلَسَ، ومِنْ: هَمَسَ، فدلس: أَتَى فِي الظَّلاَمِ، وهَمَسَ: كأَنَّه غَمَسَ نَفْسَه فِيهِ وَفِي كلِّ مَا يرِيده. يقَال: أَسَدٌّ هَمُوسٌ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: ظُلْمَةٌ دَلَهْمَسَةٌ، أَي هائلَةٌ.
د م س
دَمَسَ الظَّلامُ يَدْمِسُ، بالكَسْرِ، ويَدْمُسُ، بالضَّمِّ، دُمُوساً، كقُعُودٍ: اشْتَدَّ. ولَيْلٌ دَامِسٌ، إِذا أَظْلَمَ.
وَقيل: اشْتَدَّ، وَقد دَمَسَ يَدْمِسُ ويَدْمُسُ دَمْساً ودُمُوساً. إِذا اخْتَلَطَ ظَلاَمُه. ولَيْلٌ أُدْمُوسٌ، بالضَّمِّ: مُظْلِمٌ، وَمِنْه سَمَّى شَيْخُ مَشايخِنا الإِمامُ المُحَدِّثُ اللُّغَوِيُّ أَحْمَدُ بن عبدِ العَزِيزِ الهِلالِيُّ كتابَه: إِضاءَة الأُدْمُوسِ فِي شَرْحِ مُصْطَلَحَاتِ القَامُوس. ودَمَسَهُ فِي الأَرْضِ يَدْمِسُه ويَدْمُسُه دَمْساً: دَفَنَهُ وخَبَّأَه. زادَ أَبُو زَيْدٍ: حَيًّا كانَ أَو مَيِّتاً، وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: دَمَسَهُ دَمْساً، إِذا غَطَّاه، كدَمَّسَهُ تَدْمِيساً. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: دَمَسَ المَوْضِعُ ودَسَمَ وسَمَدَ، إِذا دَرَسَ. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: دَمَسَ بَيْنَهُمْ، إِذا أَصْلَحَ، كدَسَمَ. ودَمَسَ عَلَيَّ الخَبَرَ دَمْساً: كَتَمَه الْبَتَّةَ.
(16/88)

ودَمَسَ المَرْأَةَ دَمْساً: جامَعَها، كدَسَمَها، عَن كُراعٍ. ودَمَسَ الإِهَابَ دَمْساً: غَطَّاه لِيُمَرِّطَ شَعَرهُ، وَهُوَ دَمُوسٌ، كصَبُورٍ، ج دُمُسٌ، وكذلِك إِهَابٌ غَمُولٌ، والجَمْعُ: غُمُلٌ، والوَجْهَيْنِ رُوِيَ قولُ الكمَيْتِ يمدَحُ مُسْلِمَ بن هِشَامٍ: لَقَدْ طَالَ مَايا آلَ مَرْوَانَأُلْتُمُبِلاَ دَمَسٍ أَمْرَ العُرَيبِ وَلَا غَمَلْ وَفِي صِفَةِ الدَّجَّالِ: كأَنَّما خَرَجَ مِنْ دِيمَاسٍ. قَالَ بعضُهم: الدِّيْمَاسُ، بالفَتْحِ ويُكْسَرُ، هُوَ الكِنُّ، أَرادَ أَنَّه كَانَ مُخَدَّراً لم يَرَ شَمْساً وَلَا رِيحاً. وقِيلَ: هُوَ السَّرَبُ المُظْلِمُ. وَقد جاءَ فِي الحَدِيثِ مُفَسَّراً أَنه الحَمَّامُ، قَالَ شيخُنا: وَزعم جَماعةٌ أَنَّه بلُغَةِ الحَبَشَة. وَفِي الرَّوْض الأُنُفِ: أَنَّه من الدَّمْسِ، وَهُوَ التَّغْطِيَة، وقَالوا: ياؤُه بَدَلٌ عَن المِيمِ، وأَصْلهُ، دِمَّاسٌ، كَمَا قالُوا فِي دِينَارٍ ونَحْوِه.) ج دَيَامِيسُ إِن فَتحْتَ الدَّالَ، مِثْل شَيْطَانٍ وشَيَاطِينَ ودَمَامِيسُ إِن كَسَرْتَهَا، مِثْل قِيرَاطٍ وقَرَارِيطَ، وسُمِّيَ بذلِك لظلْمَتِه. وانْدَمَسَ الرَّجُلُ: دَخَلَ فِيهِ، أَي الدَّيْماس. والدَّيْماس: سِجْنٌ للحَجَّاجِ ابنِ يُوسُف الثَّقَفِيّ، سُمِّيَ بِهِ لظُلْمَتِه، على التَّشْبِيه. والدَّمْسُ، بالفَتح: الشَّخْصُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ.
وبالتَّحْريك: مَا غُطِّيَ، كالدَّمِيسِ، كأَمِيرٍ. والدَّامُوسُ: القُتْرَةُ، كالنّامُوسِ. والدِّمَاسُ ككِتَابٍ: كُلُّ مَا غَطَّاكَ من شيْءٍ ووَاراكَ. والدُّودَمِسُ، بالضَّمِّ: حَيَّةٌ، قَالَه أَبو عَمْرٍ و. وَقَالَ اللَّيْثُ: ضَرْبٌ مِن الحَيَّاتِ مُحْرَنْفِشَةُ الغَلاصِيمِ.
(16/89)

يُقَال: إِنَّهَا تَنْفُخُ نَفْخاً فتُحْرِقُ مَا أَصَابَتْ. ج الدُّودَمِسَاتُ والدَّوَامِيسُ. ورَوَى أَبو تُرَابٍ لأَبي مالِكٍ: المُدَمَّسُ، كمُعَظَّمٍ، والمُدَنَّسُ، بمَعْنىً وَاحِد، وَقد دَمَّسَ ودَنَّسَ. وتَدَمَّسَتِ المرأَةُ بِكَذَا بمَعْنَى: تَلَطَّخَتْ. والمُدَامَسَةُ: المُوَارَاةُ، وَقد دَامَسَهُ. ودُومِيسُ، بالضَّمِّ: ناحِيَةٌ بِأَرَّانَ، بَيْنَ بَرْذَعَةَ ودَبِيلَ. ومِن المَجازِ: يُقَال: جاءَنَا بأُمُورٍ دُمْسٍ، بالضَّمِّ، أَي عِظَامٍ، كأَنَّه جَمْعُ دامِسٍ، مِثْل: بازِلٍ وبُزْلٍ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَدْمَسَ اللَّيْلُ: مثلَ دَمَس. ذكَرَه الزَّمَخْشَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ.
ودَمَّسَ الخَمْرَ تَدْمِيساً: أَغْلَقَ عَلَيْهَا دَنَّها. وقالَ أَبو مالِكٍ: المُدَمَّسُ، كمُعَظَّمٍ: الذِي عَلَيْهِ وَضَرُ العَسَلِ. وَبِه فَسَّر قولُ الشّاعِرِ:
(إِذا ذُقْتَ فَاهَا قُلْتَ عِلْقٌ مُدَمَّسٌ ... أُرِيدَ بِه قَيْلٌ فغُودِرَ فِي سَأْبِ)
وأَنْكَرَ قولَ أَبِي زَيْدٍ إِنَّه المُغَطَّى. وأَدْمَسَه إِدْماساً: مثل دَمَّسَه تَدْمِيساً، نَقَلَه الصّاغانِيُّ. ودَمِسَتْ يَدُه، كفَرِحَ: تَلَطَّخَتْ بقَذَرٍ. وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: يُقَال: أَتَانِي حَيْثُ وَارَى دَمْسٌ دَمْساً، وذلِك حِينَ يُظْلِمُ أَوَّلُ اللَّيْلِ شَيْئا، ومثلُه: أَتانِي حِينَ تقولُ: أَخُوك أَمِ الذِّئْبُ. والدِّمَاسُ، بالكَسْرِ: كِسَاءٌ يُطْرَحُ عَلَى الزِّقِّ.
(16/90)

والدِّيماسُ: القَبْرُ. وَمِنْه قولُهم: وقَعَ فِي الدِّيمَاسِ. نقلَه الزَّمَخْشَرِيُّ. والمُدَمَّسُ، كمُعَظَّمٍ ومُحَدِّثٍ: السِّجْنُ. ودَمْسِيسُ، بالفَتْحِ: قريةٌ بمِصْرَ، من أَعْمالِ قُوِيْسنا، مِنْهَا الشَّمْسُ محمَّدُ بنُ عليِّ بنِ محمَّدِ بنِ محمّد ابْن أَحْمَدَ الدَّمْسِيسِيُّ، وَالِدُ يَحْيَى، وابنُ أَخِي الشِّهَابِ أَحْمَدَ الدَّمْسِيسِيّ.
مَاتَ سنة.
ودِمِسُوية، بِكَسْر الدَّال وَالْمِيم: قَرْيَتَانِ بمِصْرَ، إِحْداهُمَا فِي جَزِيرَة بنِي نَصْر، وَالثَّانيَِة بالبُحيرة.
ومُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ حَبِيبٍ الشَّمْسِيُّ الغانِمِيّ المَقْدِسِيُّ، يُعْرَف بابنِ دامِسٍ، سَمِع علَى أَبِي الخَيْر العَلاَئيّ، وغيرِه.
د م ح س
الدُّمَاحِسُ، كعُلابِطٍ، أَهْمَله الجَوْهَرِيُّ. وقالَ ابنُ خَالَوَيْهِ: هُوَ الأَسَدُ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الدُّمْحُسُ، واندُّمْحُسِيُّ، بالضَّمِّ: الأَسْوَدُ مِن الرِّجالِ، كالدُّحْمُس. وَقَالَ ابنُ عَبّاد: الدُّمْحُسِيُّ من الرِّجَال: السَّمِينُ الشَّدِيدُ مَعَ غِلَظٍ وسَوادٍ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الدُّمْحُسُ والدُّمَاحِسُ: الغَلِيظُ، عَن اللَّيْث.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدُّمَاحِسُ: السَّيِّئُ الخُلُقِ. نقلَه الصّاغَانِيُّ. وصاحِبُ اللِّسَان.
د م ق س
الدِّمَقْسُ، كهِزَبْرٍ: الإِبْرَيْسَمُ، أَو القَزُّ. وَقد سَبَق فِي قَزَز أَنَّ القَزَّ هُوَ الإِبْرَيْسَمُ، وَهنا غايَرَ بينَهُمَا
(16/91)

وجَعَلَه الجَوْهَرِيُّ نوعا مِنْهُ. قَالَه شيخُنا، أَو الدِّيباجُ، أَو الكَتَّانُ، قالَهُ أَبُو عُبَيْدَة كالدِّمْقَاسِ والدِّقَمْسِ والمِدَقْسِ مَقْلُوبٌ. قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ: وشَحْمٍ كهُدَّابِ الدِّمَقْسِ المُفَتَّلِ وثَوْبٌ مُدَمْقَسٌ: مَنْسُوجٌ بِهِ. ودَمَقْسُ: قريةٌ بمِصْرَ من الغَرْبِيَّة
ِ د م ن س
الدُّمَانِسُ، كعُلابِطٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان، وأَوْرَدَه الصاغانِيُّ فِي دَمَسَ. وَهُوَ د، بمِصْرَ.
ودُمَانِسُ: ة بِتَفْلِيسَ، نقلَه الصّاغانِيُّ.
د ن ح س
،
دنخس
الدَّنْحَسُ، كجَعْفَرٍ، والحاءُ مُهْمَلَة. أَهملَه الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة، وأَورده صاحِبُ الِّلسَانُ، وَلَكِن ضَبَطَه بِالْخَاءِ المُعْجَمَة، وَقَالَ: هُوَ الشَّدِيدُ اللَّحْمِ الجَسِيمُ وعَزاهُ الصّاغَانِيُّ فِي العُبابِ إِلى ابْن فارِسٍ. والخاءُ مُعْجَمَةٌ عِنْده، وضَبَطَه بعضُ الأُصُول اللَّحِمُ ككَتِفٍ.
د ن س
الدَّنَسُ، مُحَرَّكةً: الوَسَخُ، يُقَال: دَنِسَ الثَّوْبُ والْعِرْضُ، كفَرِحَ، دَنَساً ودَنَاسَةً، فَهُوَ دَنِسٌ: اتَّسَخَ، وكذلِك التَّدَنُّسُ، واستعمالُه فِي العِرْض مَجازٌ، وكذلِكَ فِي الخُلُقِ. وقَوْمٌ أَدْنَاسٌ ومَدَانِيسُ. قَالَ جَرِير:
(والتَّيْمُ أَلأَمُ مَنْ يَمْشِي وأَلأَمُهُمْ ... أَوْلاَدُ ذُهْلٍ السُّودِ المَدَانِيسِ)
ومِنْ ذلِكَ: دَنَّسَ ثَوْبَه وعِرْضَه تَدْنِيساً: فَعَلَ مَا يَشِينُه، وَهُوَ
(16/92)

مَجَازٌ. ورَجُلٌ دَنِسٌ المُروءَةِ.
ودَنَسُهُ: سُوءُ خُلُقِه، وَكَذَا رَجُلٌ دَنِسُ الجَيْبِ والأَدْرانِ، وَهُوَ يَتَصَوَّن مِن الأَدْناسِ والمَدَانِسِ.
د ن ف س
الدِّنْفَاسُ، بالكَسْرِ، أَهمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَهُوَ كالدِّفْنَاسِ زِنَةً ومَعْنًى، عنِ ابنِ الأَعْرَابِيِّ، وَهُوَ الرّاعِي الكَسْلانُ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدُّفَانِسُ، كعُلابِطٍ: السَّيِّئُ الخُلُقِ، وعَزاه فِي العُبابِ إِلى ابنِ الأَعْرَابِيِّ. وَقَالَ غَيْرُه: الدِّنْفِسُ، بالكَسْرِ: الحَمُقَاءُ، كالدِّفْنِسِ.
د ن ق س
الدَّنْقَسَةُ: الإِفْسَادُ بَيْنَ القَوْمِ، رَوَاه الأَمَوِيُّ هَكَذَا بالقَافِ والسِّينِ، وَقَالَ: المُدَنْقِسُ: المُفْسِدُ، وكذلِكَ رَوَاه أَبُو عُبَيْدٍ، وَرَوَاهُ سَلَمَةُ عنِ الفَرَّاءِ بالفاءِ والشينِ، وَكَذَلِكَ قالَه شَمِرٌ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: والصوابُ عندِي القافِ والشِّينِ، وَهَكَذَا رَوَاهُ أَبو بَكْرٍ. وَقَالَ اللَّيْث: الدَّنْقَسَةُ: تَطَأْطُؤُ الرَّأْسِ ذُلاًّ. وخَفْضُ البَصَرِ خُضُوعاً، وأَنْشَدَ: إِذَا رَآنِي مِنْ بَعِيدٍ دَنْقَسَا وَقَالَ أَبو عُبَيْد فِي بَاب العَيْنِ: الدَّنْقَسَةُ: النَّظَرُ بِكَسْرِ العَيْنِ، وَقَالَ شَمِرٌ: إِنَّمَا هُوَ بالفَاءِ والشِينِ، كَمَا سَيَأْتِي.
د ن ك س
دَنْكَسَ، بالنُّون، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وأَوردَه الصَّاغَانِيُّ فِي دكس إلاّ أَنّه بالتحتية بدل النُّون وَأوردهُ صَاحب اللِّسَان أَيْضا فِي دكس إِلَّا أَنه ضَبَطَهُ بالنونِ كَمَا للمُصَنِّف، وَقَالَ: دَنْكَسَ الرَّجُلُ فِي بَيْتِه، إذَا اخْتَفَى وَلم يَبْرُزْ لحاجَةِ القَوْمِ، وهُو عَيْبٌ عنَدهُم. هَكَذَا ذَكَرُوه، ومِثْلُه فِي العُبابِ.
(16/93)

د وس
{الدَّوْسُ: الوَطْءُ بالرِّجْلِ، كالدِّيَاسِ والدِّيَاسَةِ، بكسْرِهما، وَقد} دَاسَهُ برِجْلِه {يَدُوسُه} دَوْساً {ودِيَاساً} ودِيَاسَةً: وَطِئَهُ. ويُقَال: نَزَل العَدُوُّ ببنِي فُلاَنٍ فجَاسَهُمْ وحَاسَهُمْ {وداسَهُمْ، إِذا قَتَلَهم وتَخَلَّلَ دِيَارَهم وعَاثَ فِيهم.
ومِن المَجَازِ:} الدَّوْسُ: الجِمَاعُ بمُبَالَغَةٍ، وَقد {داسَهَا} دَوْساً، إِذا عَلاَهَا وبالَغ فِي وَطْئهَا، قَالَ:
(قَامَتْ تُنَادِي عَامِراً فَأَشْهَدَا ... وكَانَ قِدْماً نَاخِياً جَلَندَدَا)
قَدَاسَهَا لَيْلَتَهُ حَتَّى اغْتَدَى وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الدَّوْسُ: الذُّلُّ، وقَدْ {داسَه، إِذا أَذَلَّه.} والدَّوْسُ بن عَدْنَانَ بنِ عبدِ اللهِ، هَكَذَا فِي سائرِ الأَصُولِ، وصوابُه: عُدْثَانُ، بالضَّمِّ والثاءِ المُثَلَّثَة، أَبو قَبِيلَة من الأَزْدِ. وَقَالَ ابنُ الجَوَّانِيِّ النَّسَّابةُ: هُوَ دَوْسُ بن عُدْثَانَ بنِ زَهْرَانَ بنِ كَعْبِ بنِ الحارِث كَعْبِ بنِ عبدِ اللهِ ابنِ الأَزْدِ. مِنْهُم أَبُو هُرَيْرَةَ {- الدَّوْسِيُّ الصَّحَابِيُّ المَشْهور، رضى اللهُ تَعَالَى عَنهُ، وَقد اخْتُلِف فِي اسمِه واسمِ أَبِيه على أَكْثَرَ مِن ثَلاثِينَ قَوْلاً. وَقد تَقَدَّم فِي هـ ر ر.
} ودَوْس، أَيْضاً: قَبِيلَةٌ من قَيْسٍ، وهم بَنو قَيس بنِ عَدْوَانَ بن عَمْرِو بنِ قَيسِ عَيْلاَنَ. وَمن المَجَازِ: {الدَّوْسُ: صَقْلُ السَّيْفِ ونحوِه، وَقد دَاسَهُ، إِذا صَقَلَه.} والدُّوسُ، بالضَّمِّ: الصَّقْلَةُ، عَن ابْن الأَعرَابِيّ. {والمِدْوَسُ، كمِنْبَرِ: المِصْقَلَةُ وَهِي خَشَبَة يُشَدُّ عَلَيْهَا مِسَنٌّ} يَدُوس
(16/94)

ُ بهَا الصَّيْقَل السَّيْفَ حَتَّى يَجْلُوَه. والجَمْع: {مَدَاوِسُ. وَمِنْه قولُ الشَّاعِر:
(وَكأَنَّمَا هُوَ} مِدْوَسٌ مُتَقَلِّبٌ ... فِي الكَفِّ إِلاَّ أَنَّهُ هُوَ أَضْلَعُ)
وقالَ آخَرُ:
(وَأَبْيَضَ كَالْغَدِيرِ ثَوَى عَلَيْهِ ... قُيُونٌ {بِالْمَدَاوِسِ نِصْفَ شَهْرِ)
(و) } المِدْوَسُ: مَا {يُداسُ بِه الطَّعَامُ، وَفِي اللِّسَانِ: الكُدْسُ يُجَرُّ عَلَيْهِ جَرًّا،} كالْمِدْوَاسِ، كمِحْرَابٍ.
{والمَدَاسُ، كسَحَابٍ: الَّذِي يُلْبَسُ فِي الرِّجْلِ، قَالَ شيخُنَا: وَزْنُه بسَحَابٍ غيرُ مُنَاسبٍ، لأَنَّ مِيمَ المَدَاسٍ زائدةٌ، وسِينَ السَّحَابِ أَصْليَّةٌ، فَلَو قالَ: كمَقَامٍ، أَو كمَقَالٍ، لكانَ أَوْلَى، وحَكَى النَّوَوِيُّ أَنّه يُقَالُ:} مِدَاسٌ، بِكَسْر المِيمِ أيْضاً، وَهُوَ ثِقَةٌ، فإِنْ صحَّ فكَأَنَّهُ اعتَبَر فِيهِ أَنَّه آلَةٌ {للدَّوْسِ. انْتَهَى.
وسيَأْتِي فِي ود س.
} والمَدَاسَةُ: مَوْضِعُ دَوْسِ الطَّعَامِ يُقَال: {داسَ الطَّعَامَ} دِيَاساً {فانْداسَ هُوَ فِي} المَدَاسَةِ. (و) {الدَّوَّاسُ،)
ككَتَّانٍ: الأَسَدُ الَّذِي} يَدُوسُ الفَرَائسَ. والشُّجاعُ الَّذِي {يَدُوسُ أَقْرَانَه، وكُلُّ ماهِرٍ فِي صَنْعَتِه،} لدَوْسِ كلٍّ مِنْهُم مَن يُنَازِلُه، وَهُوَ مَجَازٌ. {دَوّاسَةُ الرَّجُلِ، بالهَاءٍ: الأنْفُ.} والدُّوَاسَةُ، بالضَّمِّ، {والدَّوِيسَةُ، كسَفِينَةٍ، الجَمَاعَةُ مِن النّاسِ: نقلَه الصّاغَانِيُّ. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ:} الدِّيسَةُ بالكَسْرِ: الغابَةُ المُتَلَبِّدَةُ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: المُتلَبِّدَةُ، ج! دِيَسٌ،
(16/95)

كعِنَبٍ، {ودِيسٌ، بكسرٍ فَسُكُون، والأَصْل:} الدِّوْسَةُ، قَلِبت الْوَاو يَاء للكسرة. وَفِي حَديثِ أُمِّ زَرْعٍ: {ودَائِسٍ ومُنَقٍّ، الدّائِسُ: الأَنْدَرُ، قالَهُ هِشَامٌ، وَقيل: هُوَ الَّذِي يَدُوسُ الطَّعَامَ ويَدُقُّه ليُخْرِجَ الحَبَّ مِنْهُ. والمَنْقَّى: الغِرْبَالُ. وقَولُهُم: أَتَتْهُم الخَيْلُ} دَوَائِسَ أَي يَتْبَعُ بَعْضُها بَعْضاً. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {الدَّوَائِسُ: هِيَ البَقَرُ العَوَامِلُ فِي} الدَّوْسِ. وطَرِيقٌ {مَدُوسٌ} ومُدَوَّسٌ، كثيرُ الطٌّ رُوقِ. {وداسَ النَّاسُ الحَبَّ} وأَداسُوه: دَرَسُوه، عَن أَبِي حَنِيفَةَ، رَحمَه الله، وَهُوَ {الدِّيَاسُ، بلغةِ الشأْمِ. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: يُقَال: فُلانٌ} دِيسٌ مِن الدِّيَسَةِ: أَي شُجَاعٌ شَدِيدٌ {يَدُوسُ كلَّ مَن نازَلَه. وأَصلُه:} دِوْسٌ. على فِعْلٍ. {والدَّوْسُ: الخَدِيعَةُ والحِيلَةُ. وَمِنْه قَولُهُم: قد أَخَذْنَا فِي} الدَّوْسِ. قالَه أَبو بَكْرٍ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: هُوَ تَسْوِيَةُ الخَدِيعَةِ وتَرْتيبُهَا، مأْخُوذٌ مِنْ {دِيَاسِ السِّيْفِ: وَهُوَ صَقْلُه وجِلاؤُه. وأَبو بكر مُحَمَّد بن بَكْر بن عبد الرزَّاق بن} دَاسَةَ البَصْرِيّ {الدَّاسِيُّ، رَاوِيةُ سُنَنِ أَبي داوودَ.} ودَوْسُ بن عَمْرٍ والتَّغْلبِيّ، قاتِلُ عِلْبَاءَ بنِ الحارِثِ الكِنْدِيّ.
وأَبو! دَوْسٍ عثمانُ بنُ عُبَيْدٍ اليَحْصُبِيّ، شيخٌ لعُفَيْرِ بنِ مَعْدانَ.
د هـ س
الدَّهْسُ، بالفَتْحِ: النَّبْتُ لم يَغْلِبْ عَلَيْهِ لَوْنُ الخُضْرَةِ، عَن ابنِ عَبَّاد.
(16/96)

والدَّهْسُ: المَكَانُ السَّهْلُ اللَّيِّنُ لَيْسَ بِرَمْلٍ وَلَا تُرَابٍ وَلَا طِينٍ، يُنْبِتُ شَجَراً، وتَغِيبُ فِيهِ القَوَائمُ. وقيلَ: الدَّهْسُ: الأَرْضُ الَّتِي يَثْقُلُ فِيهَا المَشْيُ، وَقيل: هِيَ الَّتِي لَا يَغْلِبُ عَلَيْهَا لَوْنُ الأَرْضِ، وَلَا لَوْنُ النَّبَاتِ، وذلِك فِي أَوَّلِ النَّبَاتِ. والجَمْعُ: أَدْهَاسٌ. والدَّهْسُ كالدَّهَاسٍ، كسَحابٍ، مثْل اللَّبْثِ واللَّبَاثِ: المَكَانُ السَّهْلُ الَّليِّنُ، ثمّ إِنَّ الدَّهَاسَ بالفَتْح، هُوَ الَّذِي اقْتَصَر عَلَيْهِ أَكثَرُ الأَئمَّة، وأَنْشَدُوا قولَ ذِي الرُّمَّةِ:
(جَاءَتْ مِنَ الْبِيضِ زُعْراً لاَ لِبَاسَ لَهَا ... إلاَّ الدَّهَاسُ وأُمٌّ بَرَّةٌ وَأَبُ)
إلاَّ مَا حَكَاه النَّوَوِيُّ فِي التَّحْرِيرِ، أَنه يُقَالُ فِيهِ بالكَسْرِ أَيضاً، بمَعْنَى المَفْتُوحِ. وَقَالَ جَمَاعَةٌ: إِن الدِّهَاسَ، بالكَسْرِ: جَمْع دَهْسٍ، بالفَتْحِ، وَهُوَ قِيَاسٌ فِيهِ. نَقَلَهُ شيخُنَا. قلتُ: وَقد صرَّحَ غيرُ وَاحدٍ أَنَّ الدَّهْسَ، بالفَتْح، إِنّمَا يُقَال فِي جَمْعِه: أَدْهاسٌ، كَمَا سبقَ. وأَدْهَسُوا: سَلَكُوه وسارُوا فِيهِ، كَمَا يُقَال: أَوْعَثُوا: سَارُوا فِي الوَعْثِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. ورَمْلٌ أَدْهَسُ: بَيِّنُ الدَّهَسِ، قَالَ العَجَّاج:
(أَمْسَى مِنَ القَابِلَتَيْن سُدَّسَا ... مُوَاصِلاً قُفّاً ورَمْلاً أَدْهَسَا)
ورِمالٌ دُهْسٌ: سَهْلَةٌ لَيِّنةٌ. والدُّهْسَةِ بالضَّمِّ، مَعْطُوفٌ على
(16/97)

مَا قَبلَه، أَي بَيِّيُ الدَّهَسِ والدُّهْسَةِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ لَوْنٌ يَعْلُوه أَدْنَى سَوَادٍ، يكون فِي الرِّمال والمَعْزِ. والدَّهَاسَةُ، بالفَتْحِ: سُهُولَةُ الخُلُقِ، وَهُوَ دَهَّاسٌ، ككَتَّانٍ، سَهْلُ الخُلُقِ دَمِثُهُ. وامْرأَةٌ دَهْساءُ ودَهَاسٌ، كسَحَاب: عَظِيمَةُ العَجُزِ، الأُولَى عَن ابنِ عَبَّاد، نقلَه الصَّاغَانِيُّ فِي العُبَاب، وَيجوز أَن يكون: امرأَةٌ دَهَاسٌ، مَجَازاً على التَّشْبِيه. وعَنْزٌ دَهْسَاءُ، كالصَّدْآءِ، وَهِي السَّوْدَاءُ المُشْرَبَةُ حُمْرَةً إِلاَّ أَنَّه أَقَلُّ مِنْهَا حُمْرَةً، قالَهُ أَبو زَيْدٍ. وأَنْشَدَ الزَّجَّاجُ يَصِفُ الْمِعْزَى:
(وَجَاءَتْ خُلْعَةٌ دُهْسٌ صَفَايَا ... يَصُورُ عُنُوقَهَا أَحْوَى زَنِيمُ)
وسيأْتِي. والدَّهُوسُ كصَبُورٍ: الأَسَدُ ويُقَال: ادْهَاسَّتِ الأَرْضُ ادْهِيسَاساً: صَارَتْ دَهْساءَ اللَّوْنِ، أَي كلَوْنِ الرِّمَالِ وأَلْوَانِ الْمِعْزَى. وقالَ الصّاغَانِيُّ: ادْهَاسَّ النَّبْتُ، إِذا صَارَ أَدْهَسَ اللَّوْنِ، وَكَذَا ادْهاسَّت الأَرْضُ.

د هـ ر س
الدَّهْرَسُ، كجَعْفَرٍ: الدَّاهِيَةُ، ج، دَهَارِسُ، أَنْشَدَ يَعْقُوبُ:
(مَعِي ابْنَا صَرِيمٍ جَازِعَانِ كِلاَهُمَا ... وعَرْزَةُ لَوْلاَهْ لَقِينَا الدَّهَارِسَا)
وَيجمع أَيْضا على الدهاريس.
قَالَ المُخَبَّلُ:
(فإِنْ أَبْلَ لاَقَيْتُ الدَّهَارِيسَ مِنْهُمَا ... فَقَدْ أَفْنَيَا النُّعْمَانَ قَبْلُ وتُبَّعَا)
(16/98)

قَالَ ابنُ سِيدَه: وَاحِدُهَا دِهْرِسٌ ودُهْرُسٌ، فَلَا أَدْرِي لِمَ ثَبَتَت الياءُ فِي الدَّهارِيسِ ونقَل ابنُ الأَعْرَابِيّ الدَّراهِيسَ، أَيضاً. والدَّهْرَسُ: الخِفَّةُ والنَّشَاطُ، قالَ أَبُو عَمْرٍ و: يُقَال: ناقَةٌ ذاتُ دَهْرَسٍ، أَي ذاتُ خِفَّةٍ ونَشَاطٍ، وأَنشد: ذاتُ أَزَابِيَّ وذاتُ دَهْرَسِ
د هـ م س
الدَّهْمَسَةُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: هُوَ السِّرَارُ، كالرَّهْمَسَةِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والدَّهْمَسَةُ: المُسَاوَرَةُ والبَطْشُ. وَفِي التَّهْذِيبِ: قَالَ أَبو تُرَابٍ: سمِعْتُ شَبَانَةَ يَقُولُ: هَذَا: أَمْرٌ مُدَهْمَسٌ ومُدَغْمَسٌ، ومُنَهْمَسٌ، أَي مَسْتُورٌ، وَقد تقدَّم.
د ي س
{الدَّيْسُ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، وَقَالَ الصّاغَانِيُّ فِي آخرِ مادّة دوس الدَّيْسُ: الثَّدْيُ، عِرَاقِيَّةٌ لَا عَرَبِيَّةٌ. قلتُ: فإِذا كانَتْ ليستْ بعَرَبِيَّةٍ فَمَا فائدةُ اسْتِدْرَاكِهَا على الجَوْهَرِيِّ الَّذِي شَرَطَ فِي كِتَابِه أَلاّ يَأْتِيَ فِيهِ إِلاَّ بِمَا صَحَّ عِنْدَه، وكأَنَّه قلَّدَ الصَّاغَانِيَّ فِيمَا أَوردَه. فتأَمَّلْ.} ودِيسَانُ، بالكَسْرة: بهَرَاةَ نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ أَيضاً. قلْت: وَذكره الزَّمَخْشَرِيُّ أَيضاً فِي المُشْتَبِه، ونَسَب إِليهَا رَجُلاً من المُتَأَخِّرِينَ مِمَّنْ حَدَّثَ.
(16/99)

ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:! دِيسوه، بالكَسْر، قَرْيَتَانِ بمِصْرَ إِحداهما بالغَرْبِيَّة، وَالثَّانيَِة فِي حُوْفِ رَمْسِيسَ.
(فصل الذَّال المُعْجَمة مَعَ السِّين.)

ذ ر ط س
إِذْ رِيطُوسُ، بالكَسْرِ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ، ونَقَلَه الأَزْهَرِيُّ، وَذكره صاحِبُ اللِّسَانٍ بإِهْمَالِ الدَّال.
وذَكَرَه الصَّاغَانِيُّ فِي ط وس وَقَالَ: هُوَ دَوَاء المَشْي والكَلِمَةُ رُومِيَّةُ فعُرِّبَتْ، وَقَالَ ابنُ الأَعرَابِيِّ: هُوَ الطُّوسُ. وقِيلَ فِي قَوْلِ رُؤْبَةَ:
(لَوْ كُنْتَ بَعْضَ الشَّارِبِينَ الطُّوسا ... مَا كَانَ إِلاَّ مِثْلَهُ مَسُوسَا)
إِنّ الطُّوسَ هُنَا: دَوَاءٌ يُشْرَبُ لِلْحِفْظِ، وَقيل: أَراد الإِذْرِيطُوسَ، وَهُوَ من أَعْظَمِ الأَدْوِيَة، فاقْتَصَر على بَعضِ حُرُوفِ الكَلِمَةِ. وَقَالَ آخَرُ: بَارِكْ لَهُ فِي شُرْبِ إِذْرِيطُوسَا أَنْشَدَه ابنُ دُرَيْدٍ، وسيأْتِي فِي مَوْضِعِه. قلْت: وَهُوَ ثياذ ريطوس سُمِّيَ باسْمِ المِلِكِ الذِي رُكِّبَ لَهُ، وَهُوَ ثِياذ ريطوس من ملوكِ اليونانِيِّين، وَكَانَ قَبْلَ جَالِينُوس: قَالَ صاحِبُ الْمَنْهَاج: وَهُوَ تَرْكِيبٌ مُسْهِلٌ من غَيْر مَشَقًَّة، ويَنْفَع من الأَمْرَاضِ العَتِيقَةِ، وَمن الامْتِلاءِ من الفُضُول اللَّزِجَة الغَلِظَة، والنِّسْيَانِ، وظُلْمَةِ البَصَر، وعُسْر النَّفَس، ويَنْفَعُ من سُدَد الكَبِدِ، والطِّحَالِ، ووَجَعِ الصَّدْرِ، وضَعْف النَّفَس، ويَغُوص فِي العُروق فيُذِيبُ الأَخْلاطَ ويُخْرِجُها فِي البَوْل، ويَنفع من الخُنَاقِ والصَّرَع، ويُقَوِّي الحَرَارَةَ الغَرِيزِيَّةَ، ويُسْعَطُ مِنْهُ بِمِقْدَار عَدَسَةٍ للصَّرَعِ واللَّقْوَةِ بماءِ الشَّهْدانِجِ. ثمّ
(16/100)

ذَكَرَ تَرْكِيبَه من خَمْسَةٍ وعشرينَ جُزْءاً، فراجِعْه.
ذ ف ط س
ذَفْطَس الرَّجُلُ: ضَيَّع مالَه، كدَفْطَسَ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان، ونقلَه الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وَهَكَذَا ذكره الأَصْمَعِيُّ أَيضاً. وَقد تقدَّم أَنَّ الصَّوَابَ فِيهِ بالدّالِ المُهْمَلَةِ، كَمَا هُوَ فِي نُسَخ النَّوادِرِ.
(فصل الراءِ مَعَ السِّين)

ر أَس
{الرَّأْسُ: م، أَي معروفٌ، وأَجْمَعُوا على أَنَّه مُذَكَّرٌ. والرَّأْسُ: أَعْلَى كُلِّ شيْءٍ. وَمن المَجَازِ: الرَّأْسُ: سَيِّدُ القَوْمِ} كالرَّيِّسِ، ككَيِّسٍ. {والرَّئِيسِ، كأَمِيرٍ. قالَ الكُمَيْتُ يَمْدَحُ مُحَمَّدَ ابنَ سُلَيْمَانَ الهاشِمِيَّ:
(تَلْقَى الأَمَانَ عَلَى حِيَاضِ مُحَمَّد ... ثَوْلاَءُ مُخْرِفَةٌ وذِئْبٌ أَطْلَسُ)

(لاَ ذِي تَخَافُ ولاَ لِهذَا جُرْأَةٌ ... تُهْدَى الرَّعِيَّةُ مَا اسْتَقَامَ} الرَّيِّسُ)
والثَّوْلاءُ: النَّعْجَةُ. والمُخْرِفَةُ. الَّتِي لَهَا خَرُوفٌ يَتْبَعُهَا، ضَرَبَ ذلِكَ مَثَلاً لعَدْلِه وإِنْصَافِه، حتَّى إِنّه لَيَشْرَبُ الذِّئْبُ والشَّاةُ من ماءٍ وَاحدٍ، ج، {أَرْؤُسٌ، فِي القِلَّةِ،} وآرَاسٌ، على القَلْبِ، {ورُؤُوسٌ، فِي الكَثْرَةِ، وَلم يَقْلِبُوا هذِه،} ورُؤْسٌ، وهذِه عَلَى الحَذْفِ. قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(فيَوْماً إِلَى أَهْلِي ويَوْماً إِليْكُمُ ... ويَوْماً أَحُطُّ الخَيْلَ مِنْ {رُؤْسِ أَجْبَالِ)
وأَمّا} الرَّئِيسُ، فيُجْمَع على! الرُّؤَسَاءِ. والعامَّةُ تَقُولُ: الرُّيَسَاء.
(16/101)

{والرَّأْسُ: القُوْمُ إِذا كَثُرُوا وعَزُّوا، نقَلَه الأَصْمَعِيُّ. قَالَ عَمْرُو بنُ كُلْثُومٍ:
(} بِرَأْسٍ مِنْ بَنِي جُشَمَ بْنِ بَكْرٍ ... نَدُقُّ بِهِ السُّهُولَةَ وَالْحُزُونَاَ)
وَهُوَ مَجَازٌ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وأَنا أُرَى أَنَّه أَرادَ الرَّئِيسَ لأَنَّه قَالَ: نَدُقُّ بِهِ وَلم يَقُلْ: بِهِمْ.
وَيُقَال: {رَأْسٌ} مَرْأَسٌ، كمَقْعَدٍ. كَذَا هُوَ مَضْبُوطٌ، وصوابُه بالكَسْرِ، أَي مِصَكٌّ {للرُّؤُوسِ. وَقَالَ العَجَّاجُ: وعُنُقَاً عَرْداً ورَأْساً} مِرْأَسَا مُضَبَّرَ اللَّحْيَيْنِ نَسْراً مِنْهَسَا عَضْباً إِذا دِمَاغُهُ تَرَهَّسَا وَفِي الْجمع: {رُؤُوسٌ} مَرَائِيسُ. و) {رُؤُوسٌ} رُؤّسٌ، كرُكَّع. وبَيْتُ {رَأْسٍ: ع، بالشّامِ مِن قُرَى حَلَبَ) يُنْسَبُ إِليهِ الخَمْرُ قالَ حَسّان: كَأَنَّ سَبِيئَةً مِنْ بَيْتِ رَأْسٍ يَكُونُ مِزَاجَهَا عَسَلٌ ومَاءُ ونَقَل شيخُنَا أَنها قَرْيَةٌ بينَ غَزَّةَ والرَّمْلَةِ، ويُقَال: إِنَّ بهَا مَوْلِدَ الإِمَامِ الشافِعِيِّ، رضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ، قالَه الفَنَارِيّ فِي حَواشِي المُطَوَّلِ. قلتُ: وقالَ الصّاغَانِيُّ: هِيَ كُورَةٌ بالأُرْدُنِّ، وَهِي المُرَادَةُ من قَوْلِ حَسّان.} ورَأْسُ عَيْنٍ: مَدِينةٌ بالجَزِيرَةِ، ويُقَالُ فِيهَا: {رأْسُ العَيْنِ، وَلها يَوْمٌ، وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيدَةَ لسُحَيْمِ بنِ وَثِيلٍ الرِّياحِيِّ:
(وَهُمْ قَتَلُوا عَمِيدَ بَنِي فِرَاسٍ ... } بِرَأْسِ العَيْنِ فِي الحُجُجِ الخَوَالِي)
وَفِي الصّحاح: قَدِمَ فُلانٌ مِن
(16/102)

رأْسِ عَيْنٍ، وَهُوَ مَوْضِعٌ، والعامَّة تَقول: مِن رأْسِ العَيْنِ: قَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: جَاءَ فلانٌ مِنْ رأْسِ عَيْنٍ، إِذا كانَتْ عَيْناً من العُيُونِ نَكِرَةً، فأَمَّا رأْسُ عَيْنٍ هذِه الَّتِي فِي الجَزِيرَةِ، فَلَا يُقال فِيهَا رأْسُ العَيْنِ. ورَأْسُ الأَكْحَلِ: قَرْيَةٌ باليَمَنِ مِن نَوَاحِي ذَمَارِ. ورَأْسُ الإِنْسَانِ: جَبَلٌ بِمَكَّةَ بَيْنَ أَجْيَادٍ الصَّغِيرِ، وأَبِي قُبَيْس.! ورَأْسُ ضَأْنٍ: جَبَلٌ لِدَوْسٍ. وَرَأْسُ الحِمَارِ: د، قُرْبَ حَضْرَمَوْتَ. وَرأْسُ الكَلْبِ: ة بِقُومَسَ. وَقيل: ثَنِيَّةٌ بِهَا. ويُقَال: إِنَّهَا قَارَاتُ الكَلْبِ.
ورَأْسُ الكَلْبٍ: ثَنِيَّةٌ باليَمَامَةِ. وَرأْسُ كِيفَى، بكسرِ الكَاف: ع. بالجَزِيرةِ من دِيَار مُضَرَ، وَهُوَ المَشْهُورُ بِحِصْنِ كِيفَى، أَو غَيْرُه، فَلْيُنْظَرْ. وقولُهم: رُمِيَ فُلانٌ مِنْهُ فِي الرَّأْسِ، أَي أَعْرَضَ عَنْهُ وَلم يَرْفَعْ بِهِ رَأْساً واستَثْقَلَه. تَقول: رُمِيتُ مِنْكَ فِي الرَّأْسِ، على مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه، أَي ساءَ رأْيُكَ فِيَّ حَتَّى لَا تَقْدِرَ أَنْ تَنظُرَ إِليَّ. وَذُو الرَّأْسٍ: لَقَبُ جَرِير بن عَطِيَّةَ بنِ الخَطَفَي، واسمُه حُذَيْفةُ بنُ بَدْرِ بنِ سَلَمَةَ بنِ عَوْفِ بنِ كُلَيْبِ بنِ يَرْبُوع بن حَنْظَلَةَ بنِ مالِك بن زِيْدِ مَنَاةَ، قِيلَ لَهُ ذلِك لجُمَّةٍ كانتْ لَهُ، وكانَ يُقَال لَهُ فِي حَدَاثَتِه: ذُو اللِّمَمِ. وذُو الرَّأْسَيْنِ لَقَبُ خُشَيْنِ بن لأْيِ بنِ عُصَيْمٍ.
(16/103)

وَذُو الرَّأْسينِ أَيضاً: أُمَيَّةُ بنُ جُشَمَ بنِ كِنَانةَ بنِ عَمْرو بنِ قَيْن بن فَهْم بن عَمْرِو بنِ قَيْسِ عَيْلاَنَ. ومِن المَجَازِ: رَأْسُ المالِ: أَصْلُه. وَيُقَال: أَقْرِضْنِي عَشْرَةً برُؤوسِهَا، أَي قَرْضاً لَا رِبْحَ فِيهِ إلاَّ رأْسُ المالِ.
ومِن المَجَازِ: الأَعْضَاءُ {الرَّئِيسَةُ، وَهِي أَرْبَعَةٌ عِنْدَ الأَطِبَّاءِ: القَلْبُ والدِّماغُ والكَبِدُ، فهذِه الثَّلاثَةُ رَئيسَةٌ مِن حَيْثُ الشَّخْصُ، على مَعْنَى أَنَّ وُجُودَه بدُونِهَا أَو بِدُونِ وَاحدٍ مِنْهَا لَا يُمْكِنُ. والرّابِعُ الأُنْثَيَانِ، وكونُه رَئيساً مِن حَيْثُ النَّوْعُ، على مَعْنَى أَنَّه إِذا فاتَ فاتَ النَّوْعُ. ومَنْ قالَ: إِنَّ الأَعْضَاءَ الرَّئيسَةَ هِيَ الأَنْفُ واللِّسَانُ والذَّكَرُ، فقدْ سَهَا.)
قالَ الصّاغَانِيُّ: وشاةٌ رَئيسٌ، كأَمِيرٍ: أُصِيبَ} رَأْسُهَا. مِنْ غَنَمٍ رَآسىَ، بوزنِ رَعَاسىَ، مثْل: حَبَاجَى ورَمَاثَى. والرَّئيسُ، وَفِي التَّبْصِيرُ، والتَّكْمِلَة: رَئيسُ بنُ سَعِيد بنِ كَثير بنِ عُفَيْرٍ الْمِصْرِيّ، مُحَدِّثٌ شاعِرٌ، وَهُوَ أَخو عُبَيْدِ الله. (و) {الرِّئِيسُ، كسِكِّيتٍ: الكَثِيرُ} التَّرَؤُّسِ، أَي التأَمُّرِ.
{والمِرْآسُ، كمِحْرَابٍ: الفَرَسُ الَّذِي يَعَضُّ} رُؤُوسَ الخَيْلِ إِذا صارَتْ مَعَهُ فِي المُجَاراةِ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(لَوْ لمْ يُبَرِّزْهُ جَوَادٌ {مِرْآسْ ... لَسَقَطَتْ بِالْمَاضِغَيْنِ الأَضْراسْ)
أَو} الْمِرْآسُ الَّذِي يَرْأَسُ أَي يَكُونُ {رَئِيساً لَها فِي تَقَدُّمِه وسَبْقهِ.} ورَأَسهُ {يَرْأَسُهُ} رَأْساً، كمَنَع: أَصابَ {رَأْسَهُ فَهُوَ} مَرْؤُوسٌ! ورَئيسٌ.
(16/104)

{والرَّآس، كشَدَّادٍ: بائِعُ} الرُّؤُوسِ. {- والرَّوَّاسِيُّ، بِالْوَاو وياءِ النِّسْبَةِ، لَحْنٌ، وَفِي اللِّسَانِ: مِن لُغَةِ العَامَّةِ. مِنْهُ أَبو الفِتْيَانِ عُمَرُ بنُ الحَسَنِ بنِ عبد الكَرِيمِ الدِّهِسْتَانِيّ الحَافِظُ} - الرَّآسِيّ نُسِبَ إِلَى بيعِ الرُّؤُوسِ. وَقَع لي حَدِيثُه عالِياً فِي الأَرْبَعِين البُلْدانِيَّةِ للحَافِظِ أَبي طاهِرٍ السِّلَفِيِّ وخَرَّجْتُه أَيضاً فِي بَذْلِ المَجْهُود بتَخْرِيجِ حَدِيثِ: شَيَّبَتْنِي هُود مَاتَ سنة. {والمُرَأّسُ، كمُعَظَّمٍ ومِصْباحٍ وصَبُورٍ، من الإِبِلِ: الذِي لم يَبْقَ لَهُ طِرْقٌ، بالكَسْرِ، إلاَّ فِي رَأْسِه، عَن الفَرَّاءِ، حَكَاهُ عَنهُ أَبو عُبَيْدٍ. وَفِي نَصِّه:} المُرائِسُ، كمُقَاتِلٍ. وَقد صَحَّفَهُ المُصَنِّف. وليسَ عِنْدَه {المِرْآسُ، كمِصْبَاحٍ. (و) } المُرَئِّسُ، كمُحَدِّثٍ: الأَسَدُ.
{والَّرَوائِسُ: أعالِي الأَوْدِيَةِ، الوَاحِدَةُ:} رَائِسٌ. وَبِه فُسِّرَ قولُ ذِي الرُّمَّةِ عَلَى الأَصَحِّ:
(خَنَاطِيلُ يَسْتَقْرِينَ كُلَّ قَرَارَةٍ ... ومَرْتٍ نَفَتْ عَنْهَا الغُثَاءَ {الرَّوَائِسُ)
وَهِي أَيضاً المُتَقَدِّمَةُ مِن السّحابِ،} كالمَرَائِسِ. يُقَال: سَحَابَةٌ {رَائسَةٌ. وَبِه فُسِّر بَعْضُ قَول ذِي الرُّمَّةِ السّابِق.} والرَّائِسُ: جَبَلٌ فِي بَحْرِ الشَّامِ. وَبِه فُسِّر قولُ أُمُيَّةَ بنِ أَبِي عائِذٍ الهُذَلِيِّ:
(وَفِي مَعْرَكِ الآلِ خِلْتُ الصُّوَى ... عُرُوكاً على! رائسٍ يَقْسِمُونا)
(16/105)

(و) {رائِسُ: بِئْرٌ لِبَنِي فَزَارَةَ. (و) } الرَّائِسُ: الوَالِي. {والمَرْؤُوسُ: الرَّعِيَّةُ. وقَالَ الفَرَّاءُ:} المَرْؤُوسُ: الَّذِي شَهْوَتهُ فِي رَأْسِهِ لَا غَيْرُ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ. (و) {المَرْؤُوسُ:} الأَرْأَسُ، أَي العَظِيمُ الرَّأْسِ.
{ورِئَاسُ السَّيْفِ، بالكَسْرِ: مَقْبِضُهُ أَو قَبِيعَتُه، قَالَ الصّاغَانِيُّ: وهذِه أَصَحُّ. قَالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
(ثُمَّ اضطغَنْتُ سِلاَحِي عِنْدَ مَغْرِضِهَا ... ومِرْفَقٍ} كرِئَاسِ السَّيْفِ إِذْ شَسَفَا)
هَكَذَا أَنْشَدَه ابنُ بَرِّيّ، وَقَالَ شَمِرٌ: لم أَسْمَعْ: {رِئَاساً إلاَّ هُنَا. قَالَ ابنُ سِيدَهْ: ووَجَدْنَاهُ فِي المُصَنَّفِ: كرِيَاسِ السَّيْف غَيْرَ مَهْمُوزٍ. قَالَ: فَلَا أَدْرِي هَلْ هُو تَخْفِيفٌ أَم الكَلِمَةُ من الياءِ. ومِن المَجَازِ:} الرَّأْسُ مِن الأَمْرِ: أَوَّلُهُ، وتقولُ لمَنْ يُحدِّثُكَ: أَعِدْ عَلَيَّ كَلاَمَكَ مِن {رَأْسٍ، ومِن الرَّأْسِ، وَهِي أَقَلُّ اللُّغَتَيْنِ، وأَنْكَرَهَا بَعضُهُم، وَقَالَ: لَا تَقُلْ: مِنَ الرَّأْسِ. قَالَ: والعَامَّةُ تقولُه. قالَهُ شيخُنَا، وَبِه فُسِّرَ حَدِيثُ: لَمْ يُبْعَثْ نَبيٌّ إِلاَّ عَلَى رَأْسِ أَرْبَعِينَ عَاماً. ونَعْجَةٌ} رَأْسَاءُ: سَوْداءُ الرَّأْسِ والوَجْهِ وسائِرُها أَبْيَضُ. قالَهُ الجَوْهَرِيُّ. وقالَ غَيرُه: شاةٌ {رَأْساءُ: مُسْوَدَّةُ} الرَّأْسِ. وَقَالَ أَبو عُبَيْد: إِذا اسْوَدَّ {رأْسُ الشَّاةِ فَهِيَ} رَأْسَاءُ، فإِن أَبْيَضَّ {رَأْسُهَا مِن بَيْنِ جَسَدِهَا فَهِيَ رَخْمَاءُ ومُخَمَّرَةٌ. وبَنُو} رُؤَاسٍ، بالضَّمِّ: حَيٌّ مِن عامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ. وَهُوَ رُؤَاسُ بن كِلاَبِ بنِ رَبِيعَةَ بن عَامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ. مِنْهُم أَبو دُوَادٍ يَزِيدُ
(16/106)

بنُ مُعَاوِيَةَ بنِ عُمْرِو بنِ قَيْسِ بنِ عُبَيْدِ بنِ {رُؤاسِ بنِ كِلاَبِ بنِ رَبِيعَةَ بنِ عامرِ بنِ صَعْصَعَةَ. قَالَه الأَزْهَرِيُّ.
قلت:} ورُؤَاسٌ اسمُه الحَارِثُ وعَقِبُه مِنْ ثلاثةٍ: بِجَادٍ وبُجَيْدٍ وعُبَيْدٍ، أَولادِ رُؤاسٍ لِصُلْبِهِ.
ومِن وَلَدِ رُؤَاسٍ: وَكِيعُ بن الجَرَّاحِ بنِ مَلِيحِ بنِ عَدِيّ بنِ الفَرَسِ الفَقِيهُ.
وَمِنْهُم حُمَيْدُ بنُ عبدِ الرَّحمنِ ابنِ حُمَيْدٍ، {الرُّؤَاسِيُّونَ. مُحَدِّثُون. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وكانَ أَبو عُمَرَ الزاهِدُ يَقُولُ فِي أَبِي جَعْفَرِ} - الرُّؤاسِيِّ أَحَدِ القُرَّاءِ والمَحَدِّثِين: إِنَّه الرَّوَاسِيُّ، بِفَتْح الرّاءِ وبالوَاوِ من غَيْر هَمْزٍ، مَنْسُوبٌ إِلى رَوَاس: قَبِيلَةٍ من سُلَيْمٍ، وكانَ يُنْكِرُ أَنْ يُقَال: الرُّؤَاسيُّ، بالهَمْزِ، كمَا يَقُولُه المُحَدِّثُون وغيرُهم. قلت: ويَعْنِي بأَبِي جَعْفَر هَذَا مُحَمَّدَ بنَ أَبي سارةَ الرَّوَاسِيّ. ذكرَ ثَعْلَبٌ أَنَّه أَوَّلُ مَن وَضَعَ نحوَ الكُوفِيِّينَ. وَله تَصانِيفُ، وَقد تقدَّم ذِكْرهُ فِي المُقَدِّمة. {والرُّؤَاسِيُّ أَيضاً: العَظِيمُ الرَّأْسِ، ومِمَّن نُسِبَ إِلى ذلِكَ مِسْعَرُ ابنُ كِدَامٍ الفَقِيهُ وغيرُه، وَمِنْهُم مَن يقولُه بتَشْدِيدِ الواوِ، من غَيْرِ هَمْزٍ، وَهُوَ غَلَظٌ. ويُقَال:} رَأسْتُه {تَرْئيساً، إِذا جَعَلْتَه رَئيساً على القَوْمِ.
} وارْتَأَسَ هُوَ: صارَ {رَئيساً،} كتَرَأّسَ، مثلُ تأَمَّرَ. وَفِي نَوَادِرِ الأَعْرابِ:! ارْتَأَسَ زَيْداً، إِذا شَغَلَه.
وأَصْلُه أَخْذٌ بالرَّقَبَةِ وخَفْضُهَا إِلى الأَرْضِ، وَمثله: اكْتَأَسَه وارْتَكَسَه واعْتَكَسَه، كلُّ ذلِكَ بمَعْنًى وَاحدٍ.
(16/107)

{والمُرَائِسُ، كمُقَاتِلٍ: المتَخَلِّفُ عَن القومِ فِي القِتَالِ، نقَلَه الصّاغَانِيُّ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} رُئِسَ الرجُلُ، كعُنِيَ، شَكَا {رَأْسَه، فَهُوَ} مَرْؤوسٌ. {والرَّئِيس: الَّذِي قَدْ شُجَّ رَأْسُه، وَمِنْه قولُ لَبِيدٍ:
(كَأَنَّ سَحِيلَهُ شَكْوَى رَئيسٍ ... يُحَاذِرُ مِنْ سَرَابَا وَاغْتِيَالِ)
} والمَرْؤُوسُ: مَنْ أَصَابَهُ البِرْسَامُ. قَالَه الأَزْهَرِيُّ. وأَصَابَ {رأْسَه: قَبَّلَهُ، وَهُوَ كِنَايَةٌ.} وارْتَأَسّ الشَّيْءَ: رَكِبَ رأْسَه. وفَحْلٌ {أَرْأَسُ، وَهُوَ الضَّخْمُ} الرَّأْسِ، {كالرُّؤَاسِ} - والرُّؤَاسيّ، وَقيل: شاةٌ) أَرْأَسُ، وَلَا تَقُلْ: {- رَؤاسِيٌّ، عَن ابنِ السِّكِّيتِ.} والرَّائِسُ: رَأْسُ الوَادِي. وكُلُّ مُشْرِفٍ: رَائِسٌ.
ورَأَسَ السَّيْلُ الغُثَاءَ: جَمَعَه وسَيَأْتِي للمُصَنِّفِ فِي ر وس.
وهُم {رأُسٌ عَظِيمٌ، أَي جَيْشٌ على حِيَالِهِ لَا يَحْتَاجُون إِلى إِحْلاب.} ورأَسَ الْقَوْمَ {يَرْأَسُهُم} رَآسةً: فَضَلَهُمْ. {ورأَسَ عَلَيْهِم. قَالَه الأَزْهَرِيُّ. ورَوَّسُوه على أَنفُسِهم، قَالَ: وهكَذَا رأَيتُه فِي كِتَابِ اللَّيْثِ، والقِيَاسُ:} رَأّسُوه. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: {رَأَسَ الرَّجُلُ} رَآسَةً، إِذا زَاحَمَ عَلَيْهَا وأَرَادَهَا.
قَالَ: وكانَ يُقَال: {الرَّآسَةُ تَنْزِلُ مِن السَّمَاءِ فيُعَصَّبُ بهَا} رَأْسُ مَنْ لَا يَطْلُبُها. وَفِي الحَدِيث: رَأْسُ الكُفْرِ مِنْ قِبَلِ المَشْرِقِ، وَهُوَ مَجَازٌ، يكون إِشَارَةً إِلَى الدَّجَّالِ أَوْ غَيْرِه من! رُؤَسَاءِ الضَّلاَلِ الخَارِجِينَ بالمَشْرِقِ.
(16/108)

{ورَئِيسُ الكِلابِ} ورائِسُهَا: كَبِيرُها الَّذِي لَا تَتَقَدَّمُه فِي القَنَصِ، وَهُوَ مَجازٌ. وكَلبة {رائسة: يَأْخُذ الصَّيْد. وكَلْبَةٌ} رَؤُوسٌ، كصَبُورٍ: تُسَاوِرُ رَأْسَ الصَّيْدِ. ويُقَال: أَعْطِنِي {رَأْساً مِن الثُّومِ، وسِنًّا مِنْهُ، وَهُوَ مَجَازٌ. وَيُقَال: كَمْ فِي} رَأْسِك مِن سِنٍّ وَهُوَ مَجَازٌ. والضَّبُّ رُبَّمَا {رأَّسَ الأَفْعَى ورُبَّمَا ذَنَّبَها، وذلِكَ أَنَّ الأَفْعَى تَأْتِي جُحْرَ الضَّبِّ فتَحْرِشُه، فيَخْرُجُ أَحْيَاناً برأْسِه مُسْتَقْبِلَهَا، فيُقَال: خَرَجَ} مُرَئِّساً، ورُبَّما احْتَرشَهُ الرَّجُلُ فيَجْعَلُ عُوداً فِي فَمِ جُحْرِه فيَحْسبُه أَفْعَى فيَخْرُجُ {مُرَئِّساً أَو مُذَنِّباً.
وقالَ ابنُ سِيدَهْ: خَرَجَ الضَّبُّ} مُرَائِساً: اسْتَبقَ برَأْسِه من جُحْرِه. ورُبَّمَا ذَنَّبَ. وَيُقَال: وَلَدَتْ وَلَدَها على {رَأْسٍ وَاحِدٍ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، أَي بعضُهُم فِي إِثْرِ بَعْضٍ، وكذلِكَ: وَلَدَتْ ثلاثةَ أَوْلادٍ} رَأْساً عَلَى رأسٍ، أَي وَاحِداً فِي إِثْرِ آخَرَ. ويُقَال: أَنْتَ علَى رأْسِ أَمْرِك {ورِئَاسِهِ أَي على شَرَفٍ مِنْهُ. قالَ الجَوْهَرِيُّ، قولُهُم: أَنْتَ على} رِئاسِ أَمْرِكَ: أَي أَوَّلهِ. والعَّامَّةُ تَقول: عَلَى {رَأْسِ أَمْرِكَ. وعِنْدِي رَأْسٌ من الغَنَمِ، وعِدَّةٌ مِن} أَرْؤُسٍ، وَهُوَ مَجَازٌ، وَكَذَا: رَأْسُ الدِّينِ الخَشْيَةُ. وأَهْلُ مَكَّةَ يُسَمُّون يَوْمَ القَرِّ يَوْمَ {الرُّؤُوسِ لأَكْلِهِم فِيهِ رُؤُوسَ الأَضَاحِي. وَرَأْسُ الشَّيْءِ: طَرَفُه، وَقيل: آخِرُه، نَقَلَه شيْخُنَا.
} والرَّأْسُ: من أَسْمَاءِ مَكَّةَ المُشَرَّفَةِ، وتُسَمَّى! رأْسَ القُرَى.
(16/109)

وَقَالَ ابنُ قُتَيْبَة فِي المُشْكِلِ: {رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ: جَبَلٌ بِالحِجَازِ مُتَشَعِّبٌ شَنِعُ الْخِلْقَةِ. واسْتَدْرَك الصّاغَانِيُّ هُنَا: رَأسِكُ، من مُدُنِ مُكْرَان. وحَقُّه أَنْ يُذْكَرَ فِي الكَافِ.} والرَّئِيسُ: أَبُو عَلِيِّ بنُ سِينَاءَ، مَشهورٌ. وَجَعْفَرُ بنُ محمَّد بنِ الفَضْل {- الرَّأْسِيّ من رَأْسِ العَيْنِ، عَن أَبِي نُعَيْم، وَعنهُ أَبو يَعْلَى الْمَوْصَلِيّ. والصَّدْرُ مُحَمَّدُ بنُ محمَّد بنِ عليّ بنِ محَّمد} - الرُّؤَاسِيّ الأَسَدِيّ الإِسْفِرَايِنِيّ الشافِعيّ، وُلد بِشِقّان من بلادِ خُرَاسَان، لقِيه البِقَاعِيُّ بمَكَّة.)
ر ب س
رَبَسَهُ بيَدِهِ رَبْساً: ضَرَبَهُ بِهَا. ويُقَال: الرَّبْسُ: الضَّرْبُ بِاليَدَيْنِ جَمِيعاً، قَالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ. ورَبَسَ الْقِرْبَةَ: مَلأَهَا. ودَاهِيَةٌ رَبْسَاءُ: شَدِيدَةٌ. ورَبْسَى، كسَكْرَي: فَرَسٌ كَانَ لِبَنِي العَنْبَر، قَال المَرَّارُ العَنْبَرِيُّ: وَرِثْتُ عَنْ رَبِّ الكُمَيْتِ مَنْصِبَا وَرِثْتُ رَبْسَي ووَرِثْتُ دَوْأَبَا رِبَاطَ صِدْقٍ لَمْ يَكُنْ مُؤْتَشَبَا والرَّبِيسُ، كأَمِيرٍ: الشُّجَاعُ من الرِّجَالِ. والرَّبِيسُ: العُنْقُودُ، والكِيسُ، كَذَا فِي النُّسَخِ، ومِثْلُه فِي العُبَابِ، وصَوابُه: والكَبْشُ المُكْتَنِزَانِ، يُقَال: ارْتَبَسَ العُنْقُودُ إِذا اكْتَنَزَ، وَذَلِكَ إِذا تَضَامَّ حَبُّه وتَدَاخَلَ فِي بَعْضٍ، وكَبْشٌ رَبِيسٌ ورَبِيزٌ، أَي مُكْتَنِزٌ أَعْجَرُ.
(16/110)

والرَّبِيسُ: المَضْرُوبُ باليَدَيْن.
والرَّبِيسُ: المُصَابُ بِمَالٍ أَو غَيْرِه، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. والرَّبِيسُ: الدَّاهِيَةُ مِن الرِّجَالِ، كالرَّبْسِ، بالفَتْح، كَمَا يَقْتَضِيهِ سِياقُه، وضَبَطه الصاغانِيُّ بالكَسْرِ، فِي التَّكْمِلَةِ، وبالوَجهين فِي العُبَابِ. يُقَال: رَجُلٌ رَبِيسٌ، أَي جَلْدٌ مُنْكَرٌ دَاهٍ، قَالَ: ومِثْلِي لُزَّ بِالْحَمِسِ الرَّبِيسِ والرَّبِيسُ: الكَثِيرُ من المَال وَغَيره، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، كالرِّبْسِ، بالكَسْر، يُقَال: جاءَ بِمَالٍ رَبِيسٍ وربْسٍ، أَي كَثِيرٍ. وأُمُّ الرُّبَيْسِ، كزُبَيْرٍ: الأَفْعَى، عَن ابنِ عَبّاد، ويُكْنَى بهَا عَن الدَّاهِيَةِ.
وأَبو الرُّبَيْسِ: عَبَّادُ بنُ طَهْمَةَ، هَكَذَا بِالْمِيم فِي التَّكْملَة، وتَبعَه المُصنِّفُ، وذكرَ الحافِظُ أَنَّه طِهْفَةُ الثَّعْلَبيُّ شاعِرٌ من بَنِي ثَعْلَبَةَ بنِ سَعْدِ بنِ ذُبْيَانَ. هَكَذَا قالَهُ الصاغَانِيُّ، وَفِي اللِّسَان: وأَبُو الرُّبَيْسِ التَّغْلِبِيّ، من شعراءِ تَغْلِبَ. وَهُوَ تَصْحِيفٌ، والصوابُ مَعَ الصّاغانِيّ. وَهُوَ عَبَّادُ بنُ طَهْفَةَ بن عِياضٍ، مِنْ بني رِزام بنِ مَازِنِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ سَعْدٍ، كَمَا ذَكَرَه ابنُ الكَلْبِيِّ وغيرُه. وكجَعْفَرٍ: الرَّبْأَسُ بنُ عامِرٍ الطّائِيُّ. صَحَابِيٌّ والصوابُ: أَنه رَبْتَسٌ، المُثنَّاة الفَوقِيَّة، كَمَا حَقَّقه الحَافِظُ، وغيرُه، وسيأْتِي للمصنِّف قَرِيبا. وأَمّا مَا ذكرَه هُنَا فَهُوَ تَصْحِيفٌ. وكسِكِّيتِ: رِبِّيسُ السَّامِرَةِ: كَبِيرُهم خَذَلَهُم اللهُ تَعَالَى. والرَّبِسَةُ من النِّسَاءِ كخَجِلَةٍ: المَرْأَةُ القَبِيحَةُ الوَسِخَةُ، عَن ابْن عَبّادٍ، نقَله الصّاغَانِيُّ. والرِّيبَاسُ، بالكَسْرِ: نَبْتٌ لَهُ
(16/111)

عَسَالِيجُ غَضَّةٌ إِلَى لخُضْرَةِ، عِرَاضُ الوَرَقِ، طَعْمُها حامِضٌ، مَعَ قَبْضٍ، يَنْبُتُ فِي الجِبَال ذَوَاتِ الثُّلُوجِ، والبلادِ البَارِدَةِ من غير زَرْعٍ، بارِدٌ)
يابِسٌ فِي الثّانِيَةِ، وَله، مَنَافِعُ جَمَّةٌ، يَنْفَعُ الحَصْبَةَ والجُدَرِيَّ ويقْطَعُ العَطَشَ والإِسْهَالَ الصَّفْرَاوِيَّ، ويُزِيل الغَثَيانَ والتَّهَوُّعَ، وَفِيه تَقْوِيَةٌ للقَلْبِ، وذُكِر أَنّهَا تنفَعُ من الطاعُون، كَذَا فِي سُرُورِ النَّفْسِ، لابنِ قاضِي بَعْلَبَكَّ، ورُبُّه يُقَوِّي المَعِدَةَ والهَضْمَ ويَنْفَعُ من القَيءِ الشَّدِيدِ والحُمَّى، ويُسَكِّنُ البَلْغَمَ، كَذَا فِي الْمِنْهَاج. وعُصارَتُه تُحِدُّ النَّظَرَ وَفِي بعضِ النُّسَخ: البَصَرَ كُحْلاً مُفْرَداً ومَجْمُوعاً مَعَ الإِثْمِدِ. والارْتِبَاسُ: الاخْتِلاطُ والإِكْثَارُ مِن، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وصَوابُه: الاكْتِنَازُ فِي اللَّحْمِ وغيرِه، كَمَا فِي الأُصُول المُصَحَّحَةِ. وَقَالَ الأُرْمَوِيُّ: ارْبَسَّ: الرَّجُلُ ارْبِساساً، إِذا ذَهَب فِي الأَرْضِ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: إِذَا عَدَا فِيهَا. وارْبَسَّ أَمْرُهُم ارْبِساساً، أَي ضَعْفَ حَتَّى تَفَرَّقُوا، لُغَةٌ فِي ارْبَثَّ. والارْبِسَاسُ أَيضاً، هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخِ، والصَّوابُ: الإِرْبَاسُ، من بَاب الإِفْعَالِ: المُرَاغَمَةُ، قَالَه ابنُ الأَثِير، وَبِه فُسِّرَ الحديثُ: أنَّ رَجُلاً جَاءَ إِلى قُرَيْشِ، إِلى آخِرِه، وَفِيه: فَجَعَل المُشْرِكُونَ يُرْبِسُونَ بِهِ العَبَّاسَ أَي يُسْمِعونَه مَا يُسْخِطُه ويَغِيظُه، أَو يَعِيبُونه بِمَا يَسُوءُه، أَو غير ذلِك، وَقد تقدَّم ذِكْرهُ فِي أَب س. والارْبِساسُ: التَّصَرُّفُ، نقلَه الصاغانِيُّ فِي العُبَابِ. والارْبِسَاسُ: الاسْتِئْخَارُ، يُقَال: ارْبَسَّ أَمْرُهُمْ، إِذا اسْتَأْخَرَ.
(16/112)

قَالَ الصّاغَانِيُّ: التَّرْكِيبُ يدلُّ على الضَّرْب باليَدَيْنِ، وَقد شَذَّ عَن هَذَا التركيبِ: الارْبِساس، والرِّيباس.
ومِمَّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: مَالٌ رِبْسٌ، أَي كَثِيرٌ، عَن ابنِ ابنِ الأَعْرَابِيِّ. وأَمْرٌ رَبْسٌ: منْكَرٌ. وجاءَ بأُمورٍ رُبْسٍ، يَعْنِي الدَّوَاهِيَ، كدُبْسٍ بالراءِ وَالدَّال. وتَرَبَّسَ: طَلَبَ طَلَباً حَثِيثاً. وتَرَبَّسْت فُلاناً: طَلَبْتُه، وأَنْشَد:
(تَرَبَّسْتُ فِي تَطْلاَبِ أَرْضِ ابْنِ مَالِكٍ ... فَأَعْجَزَنِي وَالْمَرْءُ غَيْرُ أَصِيلِ)
وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: يُقَال: جاءَ فُلانٌ يَتَرَبَّسُ، أَي يَمْشِي مَشْياً خَفيّاً. وأَرْبَسُ: قَرْيَةٌ مِن أَعْمَالِ تُونُسَ، مِنْهَا أَبو عَبْدِ اللهِ محمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ ابنِ عُمَرَ بنِ عُثْمَانَ الأَرْبَسِيُّ المَالِكِيُّ قاضِي الرَّكْبِ، سَمع الحديثَ بتُونُسَ والحَرَمَيْنِ ومِصْرَ.
ر ب ت س
رَبْتَسٌ، كجَعْفَرٍ، ابنُ عامِر بن حِصْنِ بنِ خَرَشَةَ بنِ حَيّةَ الطائِيُّ صَحَابِيٌّ وَفَدَ، وكَتَبَ لهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، وَقد أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وذكَرَه الصّاغَانِيُّ وغيرُه من الأَئمَّةِ، وَهُوَ الصوابُ، وأَمَّا ذِكْرُ المصنِّفِ إِيَّاه فِي رَبَسَ فَوَهَمٌ وتَصْحِيفٌ.
ر ج س
رَجَسَتِ السَّمَاءُ تَرْجُسُ رَجْساً، إِذا رَعَدَتْ شَدِيداً وتَمَخَضَّتْ، كارْتَجَسَتْ. وَفِي الأَسَاسِ: قَصَفَتْ بالرَّعْدِ. ورَجَسَ البَعِيرُ: هَدَرَ وقِيلَ: الرَّجْسُ: الصَّوْتُ الشَّدِيدُ فِي الهَدِيرِ.
(16/113)

ورَجَسَ فُلانٌ رَجْساً: قَدَّرَ المَاءَ أَي ماءَ البِئْرِ، بالمِرْجاسِ، كأَرْجَسَ إِرْجاساً. وسَحَابٌ رَاجِسٌ ورَجَّاسٌ، ككَتَّانٍ، ومُرْتَجِسٌ: شَدِيدُ الصَّوْتِ، وكذلِكَ الرَّعْدُ، تَقول: عَفَتِ الدِّيَارَ الغَمَائِمُ الرَّوَاجِسُ، والرِّيَاحُ الرَّوَامِسُ. وبَعِيرُ رَجُوسٌ، كصَبُورٍ، ومِرْجَسٌ، كمِنْبَرٍ، ورَجَّاسٌ، ككَتَّانٍ: شَدِيدُ الهَدِير. ونَاقَةٌ رَجْساءُ الحَنِينِ: مُتَتَابِعَتُهُ، حَكَاهُ ابنُ الأَعْرَابِيّ وأَنْشَد: يَتْبَعْنَ رَجْسَاءَ الْحَنِينِ بَيْهَسَا تَرَى بِأَعْلَى فَخِذَيْهَأ عَبَسَا مِثْلَ خَلُوقٍ الفارِسِيِّ أَعْرَسَا والرِّجَّاسُ كشَدَّادٍ: البَحْرُ، سُمِّيَ بِهِ لصَوْتِ مَوْجِه، أَو لارْتِجَاسِه واضْطِرَابِه، كَمَا سُمِّيَ رَجَّافاً، لارْتِجَافِه. ويُقَال: هُمْ فِي مَرْجُوسَةٍ مِن أَمْرِهِمْ، وَفِي مَرْجُوساءَ، أَي فِي اخْتِلاطٍ والْتِبَاسٍ ودَوَرَانٍ. والمِرْجاسُ، بالكَسْرِ: حَجَرٌ يُشَدُّ فِي طَرَفِ حَبْلٍ ثُمَّ يُدَلَّى فِي البِئرِ فَتُمْخَضُ الحَمْأَةُ حتَّى تَثُورَ ثُمَّ يُسْتَقَى ذَلِك الماءُ فتَنْقَى البِئْرُ، كَذَا فِي الصّحاح، وَمِنْه قولُ الشاعِر:
(إِذَا رَأَوْا كَرِيهَةً يَرْمونَ بِي ... رَمْيَكَ بِالْمِرْجاسِ فِي قَعْرِ الطَّوِي)
أَو هُوَ حَجَرٌ يُرْمَى فِيهَا لِيُعْلَمَ بِصَوْتهِ عُمْقُهَا وقَدْرُ قَعْرِها، أَوْ لِيُعْلَمَ أَفِيهَا ماءٌ أَمْ لَا، نقلَه ابْن الأَعْرَابِيّ. قَالَ ابنُ سِيدَهُ: والمعروفُ الْمِرْداسُ. والرَّاجِسُ: مَنْ يَرْمِي بِه، كالمُرْجِسِ: والرِّجْسُ، بالكَسْرِ: القَذَرُ، أَو الشَّيْءُ القَذِرُ، ويُحَرِّكُ، وتُفْتَح الراءُ
(16/114)

وتُكْسَرُ الجِيمُ، يُقَال: رِجْسٌ نِجْسٌ ورَجِسٌ نَجِسٌ، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وأَحْسَبُهُم قالُوا: رَجَسٌ نَجَسٌ، وَقَالَ الفَرَّاءُ: إِذا بَدَءُوا بالرِّجْسِ ثمّ أَتْبَعُوه النِّجْسَ كسروا النُّون، وإِذا بَدَءُوا بالنجِس، وَلم يَذْكُروا مَعَه الرِّجْسَ فتحُوا الجِيم وَالنُّون. وَقَالَ ابنُ الكَلْبِيّ فِي قولِه تَعَالَى: فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً وَكَذَا فِي قولهِ تعالَى:) رِجْسٌ مِن عَمَلِ الشَّيْطَانِ قَالَ: الرِّجْسُ: المَأْثَمُ. وَقَالَ الزَّجَّاجُ: الرِّجْسُ: كُلُّ مَا اسْتُقْذِرَ مِنَ العَمَلِ، بالَغَ اللهُ تعالَى فِي ذَمِّ هذِه الأَشْيَاءِ فسَمَّاهَا رِجْساً. والرِّجْسُ: العَذَابُ. والعَمَلُ المُؤَدِّي إِلَى العَذَابِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: وأَمّا الرِّجْزُ: فالعَذابُ، والعَمَلُ الَّذِي يُؤدِّي إِلَى العَذَابِ، والرِّجْسُ: العَذَابُ، كالرِّجْز، قَلِبت الزَّايُ سِيناً، كَمَا قِيل: الأَسْدُ والأَزْد. وَجعله الزَّمَخْشَرِيُّ مَجازاً، وَقَالَ: لأَنَّه جَزاءُ مَا استُعِيرَ لَهُ اسمُ الرِّجْسِ. وَقَالَ أَبو جَعْفَرٍ فِي قولِه تَعالى: إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسُ أَي الشَّكَّ.
وقالَ الفَرَّاءُ فِي قولِهِ تعَالى: ويَجْعَلُ الرِّجْسُ عَلى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُون إِنَّهُ العِقابُ والغَضَبُ، وَهُوَ مَضارِعٌ لقولِهِ الرِّجْز قَالَ: ولعلَّهما لُغَتَانِ. ورَجُسِ كفرِح وكَرُمَ، رَجَساً ورَجَاسَةً ككَرَامَةٍ: عَمِلَ عَمَلاً
(16/115)

قَبِيحاً. والرَّجْسُ، بالفتْح: شِدَّةُ الصَّوْتِ، فكأَنَّ الرِّجْسَ العملُ الَّذِي يَقْبُح ذِكْرُه، ويَرْتفِعُ فِي القُبْح. وَفِي التَّكْمِلة: رَجَسَهُ عَن الأَمِر، يَرْجُسُه، بالضَّمِّ، ويَرْجِسُه، بالكَسْرِ. رِجْساً عاقهُ وعَزاه فِي العُبَابِ إِلى ابْن عَبَّاد. والنَّرْجِسُ، بفَتْحِ النُّونِ وكَسْرِها، الأَخِيرُ نَقله الصّاغَانِيُّ عَن أَبِي عَمْرٍ و: من الرَّياحِينِ م، أَي معروفٌ، وَهُوَ مُعَرَّبُ: نَرْكسِ. نافِعٌ شمُّه للزُّكامِ والصُّدَاعِ البارِدَيْنِ، وَمن غِريب خَواصِّه أَنّ أَصله مَنْقُوعاً فِي الحَلِيبِ لَيْلَتَيْنِ يُطْلَى بِه ذَكَرُ العِنِّينِ العاجزِ عَن الجِمَاعِ فيُقِيمُه ويَفْعَلُ فِعْلاً عَجِيباً، وَله شُرُوطٌ لَيْسَ هَذَا مَحَلَّ ذِكْرِها. فِي اللِّسَانِ: والنونُ زائِدَةٌ، لأَنَّه ليسَ فِي كلامِهِم فَعْلِلٌ، وَفِي الكلامِ: نَفْعِل، قَالَه أَبو عَلِيّ، ويُقال: النَّرْجِسُ، فإِن سَمَّيْتَ رَجُلاً بنَرْجِسَ، لم تَصْرِفْه، لأَنَّهُ نَفْعِلُ، كنَجْلِسُ، وليسَ برُباعِيٍّ، لأَنَّه لَيْسَ فِي الكلامِ فَعْلِلٌ، وَفِيه فَعْلَلٌ مِثْلُ جَعْفرٍ، فإِنْ سمَّيْتهُ بِنِرْجِسٍ، صَرَفْته لأَنَّه على وَزْنِ فِعْلِلٍ، فَهُوَ رُبَاعِيٌّ كهِجْرِسٍ. وارْتجَسَ البِناءُ: رَجَفَ واضْطَرَبَ وتَحَرَّكَ حَرَكةً يُسْمَعُ لَهَا صَوْتٌ، وَمِنْه: ارْتِجَاسُ إِيوانِ كِسْرَى لَيْلَة وِلادتِه، صلَّى الله عَليْه وسلَّم. وارْتجَسَتِ السَّمَاءُ: رَعَدَتْ وتمَخَّضتْ للمَطرَ، وَلَا يَخْفَى أَنَّهُ لَو قَالَ فِي أَوَّلِ المادَّةِ: أَو تَمَخَّضت، كارْتجَسَتْ، لأَصابَ وسَلِمَ من تَفْرِيقِ معنى وَاحدٍ فِي مَحَلَّيْنِ. ومِمَّا يُسْتدْرَك عَلَيْهِ: رَجُسَ الشَّيْءُ يَرْجُسُ رَجَاسَةً، مِن حَدِّ كَرُمَ، أَي قَذُرَ وإِنَّهُ لرِجْسٌ
(16/116)

مَرْجُوسٌ، ورَجُلٌ مَرْجُوسٌ. وَقد يُعَبَّرُ بِهِ عَن الحَرَامِ واللَّعْنةِ والكُفْرِ. وَقَالَ مُجَاهِدٌ: الرِّجْسُ: مَا لَا خَيْرَ فِيهِ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: كذلِك يَجْعَلَ اللهُ الرِّجْسَ. وَعَن ابْن الأَعْرَابِيّ: مَرّ بِنا جَمَاعَةٌ رَجِسُون ونَجِسُون، أَي كُفَّارٌ. والرِّجْسُ: الحَرَكَةُ الخَفِيفَةُ. وَمِنْه الحَدِيث: إِذا كَانَ أَحَدُكُمْ فِي الصَّلاةِ فوَجَدَ رِجْساً أَوْ رِجْزاً فَلاَ يَنْصَرِفْ حَتَّى يَسْمَعُ صَوْتاً أَوْ يَجِدَ رِيحاً. ورِجْسُ)
الشَّيْطَانِ: وَسْوَسَتُهُ. والرَّجْسُ، والرَّجْسَةُ، والرَّجَسَانُ والارْتِجَاسُ: صَوتُ الشَّيْءِ المُخْتَلِطِ العَظِيم، كالجَيْشِ والسَّيْلِ والرَّعْدِ. وَهَذَا رَاجِسٌ حَسَنٌ، أَي رَاعِدٌ حَسَنٌ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ.
ر ح م س
الرُّحَامِسُ، بالضَّمِّ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: هُوَ الجَرْيءُ الشُّجَاعُ كالرُّمَاحِسِ والحُمَارِسِ. نقَلَهُ الصّاغَانِيُّ، وسيأْتِي فِي رمحس.
ر خَ س
أَرْخَسَ السَّعْرَ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ لُغَةٌ فِي أَرْخَصَهْ، بالصَّاد. وعُتْبَةُ بنُ سَعِيدِ بنِ رَخْسٍ، بالفَتْح: مُحَدِّثٌ شامِيٌّ، نَقَلَه الحافِظ والصَّاغَانِيُّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: أُرُخْسُ، بضمَّتَيْن، وَيُقَال: رُخْسُ: قَرْيَةٌ بسَمَرْقَنْدَ بَينهمَا أَربعةُ فَرَاسِخَ. مِنْهَا العَبَّاسُ بنُ عبدِ اللهِ الرُّخْسِيُّ.
(16/117)

ر د س
رَدَسَ القَوْمَ يَرْدُسُهُم رَدْساً: رَمَاهُمْ بحَجَرٍ، وكذلِكَ نَدَسّهُمْ قَالَ الشّاعِرُ:
(إِذَا أَخُوكَ لَوَاكَ الحَقَّ مُعْتَرضاً ... فَارْدُسْ أَخاكَ بِعْبْءٍ مِثْلِ عَتَّابِ)
ورَدَسَ الحَائِطَ والأَرْضَ والمَدَرَ رَدْساً: دَكَّهُ بشْيءٍ صُلْبٍ عَرِيضٍ، يُقَالُ لَهُ: الْمِرْدَسُ، والمِرْدَاسُ، كمِنْبَرٍ ومِحْرَابٍ. قالَهُ الخَلِيلُ، وخَصَّ بعضُهُم بهما الحَجَرَ الَّذِي يُرْمَى بِهِ فِي البِئْرِ ليُعْلَمَ أَفِيهَا ماءٌ أَم لَا. وقالَ الراجِز: قَذْفَكَ بِالمِرْدَاسِ فيِ قَعْرِ الطَّوَى وَبِه يُسَمَّى الرَّجُلُ. وَقد أشارَ المصنِّف بِهذَا فِي رِجْس. وَقيل: رَدَسَ يَرْدُسُ رَدْساً: بأَيِّ شْيءٍ كانَ. ورَدَسَ الحَجَرَ بِالحَجَرِ يَرْدُسُه بالضَّمِّ، ويَرْدِسُهُ، بالكَسْرِ، رَدْساً: كَسَرَهُ بِهِ، عنِ ابنِ دُرَيْدٍ.
وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: الْمِرْدَاسُ: الرَّأْسُ، لأَنَّه يُرْدَسُ بِهِ، أَي يُرَدُّ بِهِ ويُدْفَعُ، وأَنْشَد للطِّرِمَّاح:
(تَشُقُّ مُغَمِّضاتِ اللَّيْلِ عَنْهَا ... إِذَا طَرَقَتْ بمِرْدَاسٍ رَعُونِ)
يُقَال: رَدَسَ برَأْسِه، إِذا دَفَعَ بِهِ. والرَّعُون: المُتَحرِّكُ. ورَدَسَ بالشَّيْءِ: ذَهَبَ بهِ، ويُقَالُ: مَا أَدْرِي أَينَ رَدَسَ، أَي أَين ذَهَبَ. ومِن بَنِي الحارِث بنِ بُهْثَةَ بنِ سُلَيْمٍ: عَبَّاسُ بنُ مِرْدَاس بنِ أَبي عامِرِ بنِ جارِيَةَ السُّلَمِيُّ وإِخْوَتُه: هُبَيْرَةُ، وجَزْءٌ، ومُعَاوِيَةُ،
(16/118)

وعَمْرٌ و، بَنو مِرْدَاسٍ، وأُمُّهُم جَميعاً) غَيْرَ العَبّاسِ وَحْدَه: خَنْسَاءُ بِنْتُ عَمرٍ والشاعِرَةُ. وَكَانَ مِرْدَاسٌ صديقا لحَرْبِ ابنِ أُمَيَّةَ، فقتلَهما الجِنُّ مَعاً. وَقيل: إِنَّ ثَلَاثَة ذَهَبُوا على وُجُوههِم فهامُوا، فَلم يُسْمَع لهُمْ بأَثَرٍ: مِرْدَاسٌ، وطالِبُ بنُ أَبِي طالِبٍ، وسِنَانُ بنُ حارِثَةَ المُرِّيُّ. والعَبّاسُ صَحابِيُّ شاعِرٌ شُجَاعٌ سَخِيٌّ، وكُنْيتُه أَبو الهَيْثَمِ، وَقيل: أَبُو الفَضْلِ، أَسْلَمَ قُبَيْل الفَتْحِ. وَفِي اللِّسَانِ: وأَمّا قولُ العَبّاسِ بنِ مِرْداسٍ السُّلَمِيِّ:
(وَمَا كَانَ حِصْنٌ ولاَ حَابِسٌ ... يَفُوقَانِ مِرْدَاسَ فِي المَجْمَعِ)
فكَانَ الأَخْفَشُ يَجْعَلُه من ضَرُورِةِ الشِّعْرِ، وأَنكَرَه المُبَرِّدُ، وَلم يُجَوِّزْ فِي ضَرُورَةِ الشِّعْرِ تَرْكَ صَرْفِ مَا يَنْصَرِفُ. وَقَالَ: الروايةُ الصَّحِيحَةُ: يَفُوقَانِ شَيْخِيَ فِي مَجْمَعِ ورَجُلٌ رِدِّيسٌ، كسِكِّيتٍ، ورَدُوسٌ، مِثْل صَبُورٍ: دَفُوعٌ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: رَدُوسٌ، أَيْ نَطُوحٌ مِرْجَمٌ. والمُرَادَسَةُ: المُرَاياةُ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ بالتَّحْتِيَّة، وَهَكَذَا فِي العُبَابِ، ويُمْكِنُ أَن يكونَ: المُرَاماة، بالمِيم. يُقَال: رَادَسْتُ القَوْمَ مُرَادَسةً، إِذا رَامَيْتَهُمْ بالحَجَرِ.
وتَرَدَّسَ مِن مَكانِه،: أَي تَرَدَّى، عنِ ابنِ عَبَّادٍ نقلَه، الصّاغَانِيُّ. وجَزِيرَةُ رُودِسَ، بضمِّ الراءِ وكَسْرِ الدّالِ: ببَحْرِ الرُّومِ حِيَالَ الإِسْكَنْدَرِيَّةِ وَهِي الَّتِي يَذْكُرُهَا بَعْدُ، وإِهمالُ الدالِ هُوَ المَشْهُور.
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قَوْلٌ رَدْسٌ، كأَنَّهُ يَرْمِي بِهِ خَصْمَه، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وأَنْشَدَ لِلْعُجَيْرِ السَّلُولِيّ:
(16/119)

(بقَوْلٍ وَرَاءَ البابِ رَدْسٍ كَأَنَّهُ ... رَدَى الصَّخْرِ فَالْمَقْلُوبَةُ الصِّيدُ تَسْمَعُ)
والرَّدْسُ: الضَّرْبُ، قَالَه شَمِرٌ. ورَدَسَهُ رَدْساً، كدَرَسَهُ دَرْساً: ذَلَّلَهُ. ومِرْداسُ بنُ عَمْرٍ والفَدَكِيُّ، وَيُقَال فِيهِ: بنُ نَهِيكٍ. ومِرْداسُ ابنُ عُرْوَةَ، ومِرْداسُ بنُ عُقْفَانَ بنِ سُعَيْمٍ، ومِرْداسُ بنُ قَيْسٍ الدَّوْسِيُّ، ومِرْداسُ بنُ مالِكٍ الأَسْلَميُّ ومِرْداسُ بنُ مالِكٍ الغَنَوِيُّ. ومِرْدَاسُ بنُ عُقْفانَ العَنْبَريّ.
ومِرْدَاسُ بنُ مَرْدَاسٍ ومِرْدَاسُ نبُ مُوَيْلِكٍ: صَحَابِيُّونَ.
ر ذ س
رُوذِسُ، بضَمِّ الرّاءِ وكسرِ الذّالِ المُعْجَمَة، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وأَوْرَدَهُ صَاحِبُ اللِّسَانِ بعد روس وَهِي جَزِيرَةٌ لِلرُّومِ تُجَاهَ الإِسْكَنْدَرِيَّةِ، على لَيْلَتَيْنِ مِنْهَا، غَزَاهَا مُعَاوِيَةُ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ فِي خِلاَفَتِه. وكَأَنَّ المصنِّفَ رَحمَه الله تَعَالَى قَلَّدَ الصّاغَانِيَّ فِي ذِكْرِهَا هيا، وَلها ذِكْرٌ فِي الحَدِيثِ.
وضَبَطَه بعضُهُم بالفَتْحِ وإِعْجَامِ الشِّينِ. وإِذا كانَت الكَلِمَةُ رُومِيَّةً فالصّوَابُ أَنْ تُذْكَرَ بعدَ تركيبِ روس، كَمَا فعله صاحِبُ اللِّسَانِ. والمصنِّفُ ذَكَرَهَا فِي مَوْضِعَيْن، وَهُوَ إِطَالَةٌ من غير فائدَةٍ، مَعَ قُصُورٍ فِي ضَبْطِه.
ر س س
{الرَّسُّ: ابْتِدَاءُ الشَّيْءِ، وَمِنْه} رَسُّ الحُمَّى، {ورَسِيسُهَا، عَن أَبي عُبَيْدٍ، وَهُوَ بَدْؤُهَا، وأَوَّلُ مَسِّهَا، وذلِك إِذا تَمَطَّى المَحْمُومُ مِن أَجْلِها وفَتَر جِسْمهُ وتَخَثَّر، قَالَ الأَصْمَعِيُّ: أَوَّلُ مَا يَجِدُ الإِنْسَانُ مَسَّ الحُمَّى قَبْلَ أَنْ تَأْخُدَه وتَظْهَرَ، فَذَلِك} الرَّسُّ،! والرَّسِيسُ أَيْضاً.
(16/120)

وَقَالَ الفَرَّاءُ: أَخَذَتْه الحُمَّى {بِرَسٍّ، إِذا ثَبَتَتْ فِي عِظَامِه.} والرَّسُّ: البِئْرُ المَطْوِيَّةُ بالحِجَارَةِ، وَقيل: هِيَ القَدِيمَةُ، سواءٌ طُوِيَتْ أَم لَا، وَمِنْه فِي الأسَاس: وَقَعَ فِي {الرَّسِّ، أَي بِئْرٍ لم تُطْوَ، والجَمْعُ:} رِسَاسٌ. قالَ النّابِغَةُ الجَعْدِيُّ: تَنابِلَةً يَحْفِرُونَ {الرِّسَاسَا} والرَّسُّ: بِئْرٌ لثَمُودَ، وَفِي الصّحاح: كَانَتْ لِبَقِيَّةٍ مِنْ ثَمُودَ، وَمِنْه قَولُه تَعَالَى: وأَصْحَاب {الرَّسِّ وقالَ الزَّجَّاجُ: يُرْوَى أَنَّ} الرَّسَّ: دِيارٌ لطائفةٍ مِنْ ثَمُودَ، قَالَ: ويُرْوَى أَنّ الرَّسَّ قَرْيَةٌ باليَمَامَةِ يُقَال لَها: فَلْجٌ. ويُرْوَى اَنَّهُمْ كذَّبُوا نَبِيَّهُمْ {ورَسُّوهُ فِي بِئْرٍ، أَي دَسُّوه فِيهَا حتَّى ماتَ.} والرَّسُّ: الإِصْلاحُ بَيْنَ الناسِ، والافْسَادُ أَيْضاً، وَقد {رَسَسْتُ بَيْنَهُم، وَهُوَ ضِدَّ، قَالَ ابنُ فارِسٍ: وأَيّ ذلِكَ كانَ فإِنَّه إِثْبَاتُ عَدَاوَةٍَأو مَوَدَّةٍ.} والرَّسُّ: وَادٍ بِأَذْرَبيجَانَ، يُقَال: كَانَ عَلَيْهِ أَلْفُ مَدِينَةٍ. والرَّسُّ: الحَفْرُ، وَقد رَسَسْتُ، أَي حَفَرْتُ بِئْراً. والرَّسُّ: الدَّسُّ، وَقَدْ دَسَّهُ فِي {رَسٍّ، أَي دَسَّهُ فِي بِئْرٍ.
وَمِنْه سُمِّيَ دَفْنُ المَيِّتِ فِي القَبْرِ:} رَسًّا، وَقد رَسَّ المَيِّتَ، أَي قَبَرَهُ. {والرَّسُّ فِي القَوَافِي: حَرَكَةُ الحَرْفِ الذِي بَعْدَ أَلفِ التَّأْسِيسِ، نَحْو حَرَكَةِ عينِ فاعِل فِي القَافِيَةِ، كيْفَما تحرَّكَتْ حَرَكَتُهَا جازَتْ، وكانَ} رَسًّا للأَلِفِ، قالَهُ اللَّيْثُ، أَو! الرَّسُّ: حَذْفُ الحَرْفِ الَّذِي قَبْلَه، أَو هُوَ فَتْحَةُ الحَرْفِ الذِي قَبْلَ حَرْفِ التَّأْسِيسِ، وَقد ذَكَرَها الخَلِيلُ والأَخْفَشُ، وَكَانَ الجَرْمِي
(16/121)

ُّ يَقُول: لَا حَاجَةَ إِلى ذِكْرِ {الرَّسِّ لأَنَّ مَا قَبْلَ الأَلِفِ لَا يَكُونُ إِلاّ مَفْتُوحاً، وَهَذَا قولٌ حَسَنٌ، إِذْ كانُوا إِنّمَا أَوْقَعُوا التَّشْبِيهَ على مَا تَلْزَمُ إِعادَتُه، فإِذا فُقِدَ أَخَلَّ، وهذِه حَرَكَةٌ لَا يَجُوزَ عنْدَهُمْ أَنْ تكونَ غيرَ الفتحةِ، فَلَا حاجَةَ إِلَى ذِكْرِها فِيمَا يَلْزَم. (و) } الرَّسُّ: تَعَرُّفُ أُمُورِ القُوْمِ وخَبَرِهِمْ، يُقَال: {رَسَّ فُلانٌ خَبَرَ القَوْمِ، إِذا لَقِيَهُم وتَعَرَّق أُمُورَهُم، ومِنْ ذلِكَ قولُ الحَجَّاجِ للنُّعْمَانِ بنِ زُرْعَةَ: أَمِنْ أَهْلِ} الرَّسِّ والنَّسِّ والرَّهْمَسَةِ والبَرْجَمَةِ، أَو مِنْ أَهْلِ النَّجْوَى والشَّكْوَى، أَو مِنْ أَهْل المَحَاشِدِ والمَخَاطِبِ والمَرَاتِبِ. وأَهْلُ {الرَّسِّ: هم الَّذِينَ يَبْتَدِئُون الكَذِبَ ويُوقِعُونَه فِي أَفْوَاهِ النّاسِ. وَقَالَ الزَّمْخْشَرِيُّ: هُوَ مِنْ:} رَسَّ بَيْنَ القُوْمِ، أَي أَفْسَدَ لأَنَّه إِثْباتٌ للعَدَاوَةِ. وقالَ غيرُه: هُوَ مِنْ: {رَسَّ الحَدِيثَ فِي نَفْسِه، إِذا حَدَّثَهَا بهِ، وأَثْبَتَهُ فِيهَا. (و) } الرَّسُّ لُغَةٌ فِي الرَّزِّ، بالزّايِ، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه. أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ إِبراهِيمَ بنِ إِسْمَاعِيلَ بنِ تَرْجُمَانِ الدِّين أَبِي مُحَمَّدٍ القَاسِمِ بنِ إِبْرَاهِيمَ بنِ إِسْمَاعِيلَ بنِ إِبرَاهِيمَ بنِ الحَسَنِ المُثَنَّى {- الرَّسِّيُّ، مِن العَلَوِيِّينَ، بل هُوَ نَقِيبُ الطّالِبِيِّينَ بمِصْرَ، وتَرْجَمَه الذَّهَبِيُّ فِي التَّارِيخِ، قالَ فِيهِ: عَن ابنِ يونُسَ، وَهُوَ يَرْوِي عَن آبائِه. تُوُفِّيَ بمِصْرَ فِي شعْبَانَ سنة. قلتُ: وَكَانَ وَالدُه رَئِيساً مُمَدَّحاً، وجَدَّهُ أَبو محَمَّدٍ أَوَّل من عُرِفَ} - بالرَّسِّي لأَنَّه كانَ يَنْزِلُ جَبَلَ الرَّسِّ، وكانَ عَفِيفاً زاهِداً وَرِعاً، وَله تَصَانِيفُ. وَهُوَ جِمَاعُ بَنِي حَمْزَةَ وبَنِي الهادِي وبَنِي القاسِم. وأَعْقَبَ مُحَمَّدٌ هَذَا سادَةً نُجَبَاءَ، تقدَّموا بمِصْرَ، مِنْهُم: القَاسمُ، وعِيسَى، وجَعْفَرٌ، وعليٌّ، وإِسماعِيلُ، ويَحْيَى، وأَحْمَدُ. الأَخِيرُ، يكْنَى
(16/122)

أَبا القَاسِمِ، تَرْجَمَه الذَّهَبِيُّ فِي التارِيخ، وتَوَلَّى النِّقَابَةَ بمِصْرَ، وَله شِعْرٌ جَيِّدٌ فِي الغَزَلِ والزُّهْدِ، وَله البَيْتَانِ المَشْهوران. خَلِيلَيَّ إِنِّي لِلثُّرَيَّا لَحَاسِدُ إِلَى آخِرِه، ومِنْ وَلِدِه أَبو إِسْمَاعيلَ إِبراهِيمُ بنُ أَحمدَ، نقيبُ الأَشراف بمِصْرَ فِي أَيَّام العَزِيز، تُوُفِّي بهَا سنة، وولداه الحسينُ وعليٌّ، تَوَلَّيَا النِّقَابَةَ بَعْدَ أَبيهما، وَقد أَوْرَدْتُ نَسَبَهم وأَنْسَابَ بَنِي عَمِّهم مَبْسوطاً فِي المُشَجِّرَات. {والرَّسِيسُ، كأَمِيرٍ: الشَّيْءُ الثَّابِتُ الذِي لَزِمَ مَكَانَه، وَقَالَ أَبو عَمْرو:} الرَّسِيسُ: العَاقِلُ الفَطِنُ، كِلَاهُمَا عَن أَبي عَمْرو. وَقَالَ أَبو زَيْد: أَتانا من {ر َسٌ مِنْ خَبَر،} ورَسِيسٌ مِنْ خَبَرٍ، وَهُوَ الخَبَرُ الذِي لم يَصِحَّ. والرَّسِيسُ: ابْتِداءُ الحُبِّ، وَقيل: بَقِيَّتُه وآخِره. وَقَالَ أَبو مالِكٍ: {رَسِيسُ الهَوَى أَصْلُه. وأَنْشَد لِذِي الرُّمَّةِ:
(إِذَا غَيَّرَ النَّأْيُ المحِبِّينَ لَمْ أَجِدْ ... } رَسِيسَ الْهَوَى مِنْ حبِّ مَيَّةَ يَبْرَحُ)
وكذلِك {رَسِيسُ الحُمَّى حِينَ تَبْدَأُ،} كالرَّسِّ، وَلَا يَخْفَى أَنَّ هَذَا قَدْ تَقَدَّم فِي أَوَّلِ المادَّةِ، فإِعَادَتُه هُنَا) ثَانِياً تَكْرَارٌ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: {الرَّسَّةُ، بالفَتْحِ: السَّارِيَةُ المحْكَمَةُ. (و) } الرُّسَّةُ، بالضَّمِّ: القَلَنْسُوَةُ وأَنْشَدَ:
(أَفْلَحَ مَنْ كَانَتْ لَهُ ثِرْعَامَهْ ... ! ورُسَّةٌ يُدْخِلُ فِيهَا هَامَهْ)
(16/123)

{- كالأَرْسُوسَةِ، بالضَّمِّ أَيْضاً، وهذِه عَن ابنِ عَبَّادٍ.} والرُّسّى، كالْحُمَّى: الهَضْبَةُ، {لارْتِساسِهَا. والرماحس بن} الرُّسَارِسِ، بالضَّمِّ فيهمَا، فِي جُمْهُور نَسَبِ كِنَانَةَ. {والرُّسَارِسُ: هُوَ ابنُ السَّكْرَانِ بنِ وَافِدِ بنِ وُهَيْبِ بنِ هَاجِرِ بنِ عُرَيْنَةَ بنِ وَائِلَةَ بنِ الفاكِهِ بنِ عَمْرِو ابنِ الحارِث بنِ مَالك بن كِنَانَةَ. وذَكَرَ ابنُ الكَلْبِي عبدَ الرَّحْمنِ بنَ الرُّماحِسِ هَذَا، وسَاق نسبَهَ هَكَذَا.} ورَسْرَسَ البَعِيرُ، لغةٌ فِي رَصْرَصَ، وذلِك إِذا ثَبَّتَ رُكْبَته وتَمَكَّنَ للنُّهُوضِ، ويُقال: {رَسَّسَ ورَصَّصَ.
} والتَّرَاسُّ: التَّسَارُّ، وهُمْ {يَتَرَاسُّون الخَبَرَ، ويَتَرَهْمَسُونَه، أَي يَتَسارُّونَه.} وارتَسَّ الخَبَرَ فِي النّاسِ، إِذا جَرَى وفَشَا فيهم.
{والمُرَاسَّةُ المُفاتَحَةُ، ومِنْهُ حديثُ ابنِ الأَكْوَع: إِنَّ المُشْرِكِين} رَاسُّونَا الصُّلْحَ وابْتدَءُونا فِي ذلكِ أَي فاتحُونَأ. ويُرْوَى: وَاسُونَا بِالْوَاو أَي اتَّفقُوا مَعنا عَلَيْهِ وَالْوَاو فِيهِ بدل من همزَة الأُسْوَة.
وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْه: {رَسَّ الهَوَى فِي قلْبِه، والسَّقُم فِي جِسْمِه} رَسّاً {ورَسِيساً،} وأَرَسَّ: دَخَلَ وثَبَتَ.
{ورَسُّ الحُبِّ} ورَسِيسُه: بَقِيَّتُه وأَثَرُه.
{ورَسَّ الحَدِيثَ فِي نَفْسِه يَرُسُّه رَسّاً: حَدَّثَها بِه.
وبَلَغَنِي} رَسٌّ مِن خَبَرٍ، أَي طَرَفٌ مِنْهُ، أَو شيءٌ مِنْهُ أَو أَوَّلُه.
(16/124)

{ورَسَّ لَهُ الخَبَر: ذَكَرَه لَهُ، قَالَ أَبو طالِبٍ:
(هُمَا أَشْرَكَا فِي المَجْدِ مَنْ لاَ أَبَالَهُ ... مِنَ النَّاسِ إِلاَّ أَنْ} يُرَسَّ لَهُ ذِكْرُ)
أَي إِلاَّ أَنْ يُذْكَر ذِكْراً خَفِيّاً ورِيحٌ {رَسِيسٌ: لَيِّيَةُ الهُبُوبِ رُخَاءٌ: قالَه أَبو عَمْرٍ و، وأَنْشَدَ:
(كَأَنَّ خُزَامَى عَالِجٍ طَرَقَتْ بِهَا ... شَمَالٌ رَسِيسُ المَسِّ بَلْ هِيَ أَطْيَبُ)
وَقَالَ المازِنِيُّ:} الرَّسُّ: العَلاَمَةُ. {وأَرْسَسْتُ الشَّيْءَ: جَعلتُ لَهُ عَلامةً.} ورَسَّ الشَّيْءَ: نَسِيَه لِتَقادُمِ عَهْدِه. قَالَ: يَا خَيْرَ مَنْ زَانَ سُرُوجَ الْمَيْسِ) قَدْ {رُسَّتِ الحَاجَاتُ عِنْدَ قَيْسِ إِذْ لاَ يَزَالُ مُولَعاً بِلَيْسِ} والرَّسُّ: المَعْدِنُ، والجَمْعُ {الرِّسَاسُ. والرَّسُّ،} والرُّسَيْس، كزُبَيْرٍ: وَادِيانِ بِنَجْدٍ، أَو مَوْضِعانِ، وَقيل: هما ماءَانِ فِي بِلادِ العَرَبِ مَعْروفانِ. قلتُ: {الرَّسُّ: لِبَنِي أَعْيَا بنِ طَرِيف،} والرُّسَيْس لِبَنِي كاهِلٍ. وَقَالَ زُهَيْرٌ:
(لِمَنْ طَلَلٌ كَالُوَحْي عَفٌّ مَنَازِلُهْ ... عَفَا الرَّسُّ مِنْهَا {فَالرُّسَيْسُ فَعَاقِلُهْ)
وَفِي الصّحاح:} والرَّسُّ: اسمُ وادٍ فِي قَول زُهَيْر:
(بَكَرْنَ بَكُوراً وَاسْتَحَرْنَ بِسُحْرَةٍ ... فَهُنَّ لِوَادِي {الرَّسِّ كَالْيَدِ لِلْفَمِ)
} ورَسَّ الحَدِيثَ فِي نَفْسِه، إِذا عَاوَدَ ذِكْرَه ورَدَّدَه. وقالَ أَبو عُبَيْدة: إِنَّكَ! لَتَرُسُّ أَمْراً مَا يَلْتَئِم، أَي تُثَبِّتُ أَمْراً مَا يَلْتَئِم.
ر ط س
الرَّطْسُ، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ. وَقَالَ
(16/125)

ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الضَّرْبُ بِبَاطِنِ الكَفِّ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: لَا أَحْفَظُ الَّرطْسَ لغَيْرِه. وَقد رَطَسَهُ يَرْطُسُه ويَرْطِسُه رَطْساً: ضَرَبه بباطِنِ كَفَّه: وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: ارْطَسَّتْ عَلَيْهِ الحِجَارَةُ، إِذا تَطَابَقَ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ، نقَلَه الصاغَانِيُّ فِي كتابَيْهِ
. ر ع س
الرَّعْسُ، كالمَنْعِ: الارْتِعَاشُ والانْتفَاضُ، كالارْتِعاشِ. رَعَسَ فَهُوَ راعِسٌ ومَرْتَعِسٌ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: مِن إِعياءٍ أَو غَيْرِه. والرَّعَسَانُ، بالتَّحْرِيك: تَحْرِيكُ الرَّأْسِ ورَجَفَانُه كِبَراً، عَن أَبي عَمْرٍ و، وَقَالَ نَبْهَانُ:
(أَرَادُوا جَلاَئِي يَوْمَ فَيْدَ وَقَرَّبُوا ... لِحىً ورُؤُوساً لِلشَّهَادَةِ تَرْعَسُ)
والرَّعُوسُ، كصَبُورٍ من يَرْجُفُ رَأْسُه نَعَاساً، كالرَّاعِسِ، وَقد رَعَسَ الرَّجُلُ، إِذا هَزَّ رأْسَه فِي نَوْمِه. قَالَ رُؤْبَةُ:
(عَلَوْتُ حِينَ يُخْضِعُ الرَّعُوسَا ... أَغْيَدُ يَسْقِي سَوْقَهُ النَّعُوسَا)
أَرادَ بالأَغْيَدِ النَّوْم، لأَنَّهُ يَلِينُ الأَعْنَاقَ حتَّى تَمِيلَ. ونَاقَةٌ رَعُوسٌ: يَرْجُفُ رَأْسُهَا كِبَراً. وَقيل: تُحَرِّكُ رَأْسَهَا إِذا عَدَتْ نَشَاطاً، والشِّينُ لُغَةٌ فِيهِ. والرَّعُوسُ أَيضاً: النَّاقَةُ السَّرِيعَةُ رَجْعِ اليَدَيْنِ والقَوَائِمِ، وهذِه عَن ابنِ عَبَّادٍ. والرَّعُوسُ مِن الرِّمَاحِ: اللَّدْنُ المَهَزَّةِ العَرَّاصُ الشَّدِيدُ الاضْطِرَابِ، كالرَّعَّاسِ. والرَّعِيسُ، كأَمِيرٍ: البَعِيرُ الذِي تُشَدُّ يَدُه إِلى رِجْلِه. فِي التَّكْمِلَة: إِلَى رَأْسِه. فِي اللِّسان: الَّذِي يُشَدُّ مِنْ رِجْلِه إِلى رَأْسِه
(16/126)

بحَبْلٍ حَتَّى لَا يَرْفَعَ رأْسَه، قَالَ الأَفْوَهُ الأَوْدِيُّ:
(يَمْشِي خِلاَلَ الإِبْلِ مُسْتَسْلِماً ... فِي قِدِّهِ مَشْيَ البَعِيرِ الرَّعِيسْ)
أَو هُوَ المُضْطَرِبُ فِي سَيْرِه، وَهُوَ الَّذِي يَهُزُّ رأْسَه فِي سَيْرِه. يُقَال: بَعِيرٌ راعِسٌ ورَعِيسٌ. وَبِه فُسِّر بَيتُ الأَفْوَهِ السابِقُ. والمِرْعَسُ، كمِنْبَرٍ: الرَّجُلُ الخَسِيسُ القَشَّاشُ. وَفِي بعْضِ النُّسَخِ زِيادةُ: الخَفِيف قَبْلَ الخَسِيس وَلم تُثْبَتْ فِي الأُصولِ المصَحَّحة. قالُوا: والقَشَّاشُ الَّذِي يَلْتَقِطُ الطَّعَامَ الذِي لَا خَيْرَ فِيه مِنْ المَزَابِلِ، قالَه ابنُ الأَعْرَابِيِّ. وأَرْعَسَهُ مثل أَرْعَشَهُ، قَالَ العَجَّاجُ يَصِفُ سَيْفاً: يُذْرِي بِإِرْعَاسِ يَمِينِ المُؤْتَلِي خُضُمَّةَ الدَّارِع هذِّ الْمخْتَلِي سُوْقَ الحَصَادِ بِغُروبِ الْمِنْجَلِ.
ويُرْوَى بالشِّينِ. يقولُ: يَقْطَع مُعْظَمَ الدَّارِعِ، وَهُوَ الذِي عَلَيْهِ الدِّرْعُ، على أَنَّ يَمِينَ الضَّارِبِ بِهِ يَرْجُفُ، وعَلى أَنَّه غيرُ مُجْتَهِدٍ فِي ضَرْبِه، وإِنّما نَعَت السَّيْفَ بسُرعةِ القَطْع. والمُؤْتَلِي: الذِي لَا) يَبْلُغُ جُهْدَه. والمُخْتَلِي: الذِي يَحْتَشُّ بِمِخْلاهُ، وَهُوَ مِحَشُّهُ. والإِرْعَاسُ: الارْتجَافُ. فَارْتَعَسَ: ارْتَعَدَ واضطرَبَ. ونَاقَةٌ راعِسَةٌ: نَشِيطَةٌ تَهُزُّ رَأْسَهَا فِي سَيْرِهَا، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وبَعِيرٌ رَاعِسٌ ورَعِيسٌ كذلِك. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رُمْحٌ رَعَّاسٌ، كشَدَّادٍ: شَدِيدُ الاضْطِرابِ.
(16/127)

وتَرَعَّسَ: رَجَفَ واضْطَرَبَ. ورُمْحٌ مَرْعُوسٌ كَذَلِك. والرَّاعِسُ فِي نَوْمِه، كالرَّعُوسِ. والمَرْعوسِ مِن الإِبِلِ كالرَّعِيسِ.
ر غ س
الرَّغْسُ، بالفَتْح: النِّعْمَةُ، ج أَرْغَاسٌ، قَالَ رؤْبَةُ:
(كَالغَيْثِ يَحْيَا فِي ثَرَاه البُؤَّاسْ ... تَرَاهُ مَنْضُوراً عَلَيْهِ الأَرْغَاسْ)
وَقيل: هُوَ السَّعَةُ فِي النِّعْمَةِ. والرَّغْسُ، أَيضاً: الخَيْرُ، والبَرَكَةُ والنَّمَاءُ والكَثْرَةُ. وَقد رَغَسَهُ اللهُ رَغْساً. والمَرْغُوسُ: المُبَارَكُ المَيْمُونُ. يُقَال: وَجْهٌ مَرْغُوسٌ، أَي طَلْقٌ مَيْمُونٌ، وَهُوَ مَرْغُوسُ النَّاصِيَةِ، أَي مُبَارِكُهَا، قَالَ رُؤْبَةُ يمدَحُ أَبَانَ بنَ الوَلِيدِ البَجَلِيَّ: دَعَوْتُ رَبَّ العِزَّةِ القُدُّوسَا دُعَاءَ مَنْ لاَ يَقْرَعُ النَّاقُوسَا حَتَّى أَرانِي وَجْهَكَ المَرْغُوسَا وأَنْشد ثَعْلَبٌ: لَيْسَ بِمَحْمودٍ وَلاَ مَرْغُوسِ والمَرْغُوسُ: الرَّجُلُ المُبَارَكُ الكَثِيرُ الخَيْرِ المَرْزُوقُ. والمَرْغُوسةُ، بِهَاءٍ: المَرْجوسَةُ، يُقَال: هم فِي مَرْغُوسَةٍ مِنْ أَمْرِهِم، أَي اخْتِلاطٍ. والمَرْغُوسَةُ: المَرْأَةُ الوَلُودُ، عَن اللَّيْثِ، وكذلِك الشَّاةُ.
وأَرْغَسَه اللهُ تَعالَى مَالا ووَلَدًا: أَكْثَرَ لَهُ مِنْهُما. قَالَه الأُمَوِيُّ وبَارَكَ لَهُ فِيهِ وَفِي الوَلَدِ، كرَغَسَهُ.
وَتقول: كانُوا قَلِيلاً فرَغَسَهُم اللهُ، أَي كَثَّرَهمْ وأَنْمَاهمْ. وكذلِك هُوَ
(16/128)

فِي الحَسَبِ وغيرِه. وَيُقَال: رَغَسَهُ اللهُ يَرْغَسُهُ رَغْساً، كمَنَعَه، إِذا كَانَ مالُه نامِياً كَثِيراً. والمُرْغِسُ، كمُحْسِنٍ: الذِي يُنَعِّمُ نَفْسَهُ. نقلَهُ الصّاغَانِيُّ عنِ ابنِ عَبَّادٍ. قلتُ: والشِّينُ لغةٌ. والمُرْغِسُ أَيضاً: العَيْشُ الوَاسِعُ، وتُفْتَحُ الغَيْنُ. يُقَال: هُمْ فِي مَرْغَسٍ مِن عَيْشهِم. واسْتَرْغَسَه: اسْتلانَه واسْتَضْعَفَه. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رَجُلٌ مَرْغُوسٌ: مَرْزُوقٌ. والرَّغْسُ: النِّكَاحُ. عَن كُرَاع. ورَغَسَ الشَّيْءَ: غَرَسَه، مَقْلُوبٌ.
والأَرْغَاسُ: الأَغْرَاسُ الَّتِي تَخْرُج على الوَلَدِ، مقْلُوبٌ أَيضاً، كِلاهُمَا عَن يَعقُوب. والمَرُغُوسة:)
الشَّاةُ الكَثِيرةُ الوَلَدِ. قَالَ: لَهْفِي عَلَى شَاةِ أَبِي السَّبَّاقِ عَتِيقَةٍ مِنْ غَنَمٍ عِتَاقِ مَرْغُوسَةٍ مَأْمُورَةٍ مِعْنَاقِ مِعْنَاق: تَلِدُ العُنُوقَ، وَهِي الإِناثُ من أَوْلادِ المَعْزِ
ر ف س
رَفَسَ يَرْفُسُ، بالضَّمِّ، ويَرْفِسُ، بالكَسْرِ، رَفْساً، بالفَتْحِ، ورِفَاساً، ككِتَابٍ، وضَبَطَه بعضُهم كغَرَابٍ أَيضاً، وَهُوَ بالوَجْهَيْنِ مَعًا فِي الجَمْهَرَة: رَكَضَ بِرِجْلِهِ فِي الصَّدْرِ. وإِنَّه رَفُوسٌ، قالَه ابنُ دُرَيْدٍ. ورَفَسَ البَعِيرَ يَرْفُسُهُ رَفْساً: شَدَّهُ بالرِّفاسِ، بالكَسْرِ، وَهُوَ الإِبَاضُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ فارِسٍ، وَزَاد ابنُ عَبَّادٍ: الَّذِي يُشَدُّ بِهِ رِجْلاَ البَعِيرِ بَارِكاً إِلَى وَرِكَيْهِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الرَّفْسَةُ: الصَّدْمَةُ بالرِّجْلِ فِي الصَّدْرِ.
(16/129)

ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: دَابَّةٌ رَفُوسٌ، إِذا كانَ مِن شَأْنِهَا ذلِك، والاسْمُ: الرِّفَاسُ والرَّفِيسُ والرُّفُوسُ. وَرَفَسَ اللَّحْمَ وغَيْرَه من الطَّعَامِ رَفْساً: دَقَّهُ. وَقيل: كُلُّ دَقٍّ رَفْسٌ. وأَصْلُه فِي الطَّعَامِ. والْمِرْفَسُ: الذِي يُدَقُّ بِهِ اللَّحْمُ.
ر ق س
مَرْقَسٌ، كمَقْعَدٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ. وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ لَقَبُ شاعِرٍ طائِيٍّ.
ويُقَال بضَمِّ القافِ أَيْضاً. وَقد أَهملَه المُصَنِّفُ تَقْصِيراً. واسمُه عبدُ الرَّحْمنِ، هَكَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ فِي كِتَابَيْهِ: أَحَدُ بَنِي مَعْنِ بنِ عَتُودٍ، أَخِي بُحْتُر، ثمّ أَحَدُ بَنِي حُيَيِّ بنِ مَعْنٍ. وَهُوَ غَلَطٌ قلَّدَ فِيهِ الصّاغَانِيَّ. وصوابُه: عبدُ الرَّحْمَنِ بنُ مَرْقَسٍ، وضَبَطَه الآمِدِيُّ كَمَا ضَبَطَه المَصَنِّفُ، وَقَالَ غيرُه: بضَمِّ القَافِ، كَذَا حقَّقه الحافِظُ فِي التَّبْصِير، وسَيَأْتِي للمُصَنِّفِ فِي الْمِيمِ مَعَ السّينِ. وَفِي العُباب: إِنْ كَانَ مَفْعَلاً فَهَذَا مَوْضِعُ ذِكْرِه، وإِنْ كانَ فَعْلَلاً فتركِيبُه م ر ق س
ر ك س
الرَّكْسُ: رَدُّ الشَّيْءِ مَقْلُوباً، وقِيلَ: قَلْبُ الشَّيْءِ على رأسِه، أَورَدُّ أَوَّلِهِ علَى آخِرِه، قالَه اللَّيْثُ، وَمِنْه: أَرْكِس الثَّوْبَ فِي الصَّبغ، أَي أَعِدْهُ فِيهِ، وَقد رَكَسَهُ يَرْكُسُه رَكْساً، فَهُوَ مَرْكُوسٌ ورَكِيسٌ.
والرَّكْسُ: شَدُّ الرِّكَاسِ، ككِتَابٍ، وَهُوَ حَبْلٌ يُشَدُّ فِي خَطْمِ الجَمَلِ إِلَى رُسْغِ يَدِهِ فيُضَيَّقُ عَلَيْه فيَبْقَى رَأْسُه مُعَلَّقاً، لِيَذِلَّ، عَن الفَرّاءِ. قلت: والرِّكَاسُ: مِثْلُ الرِّفَاسِ والإِبَاضِ والعِكَاسِ والحِجَازِ والشِّغَارِ والخِطَامِ. والزِّمَامِ والكِمَامِ والخشَاشِ والعِرَانِ والهِجَارِ والرِّفَاقِ. وكُلٌّ مِنْهَا مذكورٌ فِي مَحَلِّه.
(16/130)

والرِّكْسُ، بالكَسْرِ: الرِّجْسُ، وقالَ أَبو عُبَيْدٍ: هُوَ شَبِيهُ المَعْنَى بالرَّجِيع، وَبِه فُسِّر الحَدِيثُ حينَ رَدَّ الرَّوْثَ فَقَالَ: إِنَّهُ رَكْسٌ. والرِّكْسُ مِنَ النَّاسِ: الكَثِيرُ، وقِيلَ: الجَمَاعَةُ مِن الناسِ.
والرَّاكِسُ: اسمُ وَادٍ، والصَّوابُ فِيهِ: راكِسٌ، بِلَا لامٍ. قالَ النَّابِغةُ:
(وَعِيدُ أَبِي قَابُوسَ فِي غَيْرِ كُنْهِهِ ... أَتَانِي وَدُونِي رَاكِسٌ فَالضَّوَاجِعُ)
وَقَالَ ضِبْعَان بن عَبّاد النٌّ مَيْرِيّ:
(بدُورِ بِرَاقِ الخَيْلِ أَو بَطْنِ رَاكِسٍ ... سَقَاهَا بِجُوْدٍ بَعْدَ عُقْرٍ لَجِيمُهَا)
والرَّاكِسُ: الهادِي، وَهُوَ الثَّوْرُ الَّذِي يكونُ فِي وَسَطَ البَيْدَرِ حِينَ يُدَاسُ والثِّيرَانُ حَوَالَيْهِ تَدُورُ وهُوَ يَرْتَكِسُ مَكَانَه، فإِنْ كَانَتْ بَقَرَةً فَهِي رَاكِسَةٌ، وَلَا يَخْفَى لَو قَالَ: والبَقَرُ حَوْلَه ويَرْتَكِسُ هُوَ.
وَهِي بهاءٍ، لأَصابَ فِي حُسْنِ الاخْتِصَار. والرَّكُوسِيَّةُ، بالفَتْح: قَومٌ لَهُم دِينٌ بَيْنَ النَّصَارَى والصَّابِئينَ، ورُوِيَ عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ أَنَّه قَالَ: هَذَا مِن نَعْتِ النَّصَارَى، وَلَا يُعَرَّبُ. والرَّكَاسَةُ، بالفَتْح وتُكْسَرُ: مَا أُدْخِلَ فِي الأَرْضِ، كالآخِيَّةِ، وضَبطه الصَّاغَانِيُّ بالفَتْح والتَّشْدِيدِ. وَفِي التَّنْزِيل العَزِيز: واللهُ أَرْكَسَهُمْ بِما كَسَبُوا قالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: نَكَّسَهُمْ. وَقَالَ الفَرَّاء: رَدَّهُمْ فِي) كُفْرِهم.
(16/131)

قَالَ: ورَكَسَهم لُغَةٌ، ويُقَال: رَكَسْتُ الشَّيْءَ وأَرْكَسْتهُ، لُغَتَان، إِذا رَدَدْتَه. وَعَن ابنِ الأَعْرابِيِّ: أَرْكَسَتِ الجَارِيَةُ، إِذا طَلَع ثَدْيُها، كَذَا نَصُّ الصّاغَانِيِّ، وَفِي اللِّسان: ارْتَكَستِ الجارِيةُ، وَزَاد: فإِذا اجْتَمَع وضخُمَ فقد نَهَدَ، وَقد سَبقَ ذِكُره فِي مَوْضعه. وارْتَكَسَ: انْتَكَسَ وارْتَدَّ، وَهُوَ مُطَاوِعُ رَكَسَه وأَرْكَسَه. وإِذا وَقَعَ الإِنْسانُ فِي أَمرٍ مَا نَجَا مِنْهُ قيل: ارتكسفيه وَفِي الصِّحَاح ارْتَكسَ فلانٌ فِي أَمْر كَانَ نَجا مِنْهُ. وارْتَكسَ: ازْدَحَمَ، وَمِنْه الحَدِيثُ: الفِتَنُ تَرْتَكِسُ بَيْنَ جَرَاثيمِ العَرَبِ، أَي تَزْدحِمُ وتَتَردَّدُ. ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: الرَّكِيسُ، كأَمِير: الرَّجِيعُ وكُلُّ مُسْتَقْذَرٍ. والْمَرْكُوسُ والرَّكِيسُ: المَرْدُود. والْمَرْكُوسُ: المُدْبِرُ عَن حالِه، كالمَنْكوسِ. قالَهُ ابنُ الأَعْرابِيّ. والرَّكِيسُ: الضَّعِيفُ المُرْتَكِسُ. والرِّكْسُ، بالكَسْر: الجِسْرُ. وشَعرٌ مُتَرَاكِسٌ: مُتَرَاكِبٌ. وبِناءٌ رِكْسٌ: رُمَّ بعد الهَدْم، كَمَا فِي الأَساسِ.
ر م ح س
الرُّمَاحِسُ، كعُلابِطٍ، أَهملَه الجوْهرِيُّ، وأَوْردَه الصّاغَانِيُّ عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، وصاحِبُ اللِّسان عَن أَبِي عَمْرٍ و، فِي نَعْت الشُّجاع الجَرِيء الْمِقْدام، كالرُّحَامِسِ، والحُمَارِسِ، والفُدَاحِسِ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهِي كلُّها صَحِيحةٌ. والرُّمَاحِسُ: الأَسَدُ، لإقْدامِه وجَراءَتِه. والرُّمَاحِسُ بنُ عَبد العُزَّى
(16/132)

ابنِ الرُّمَاحِسِ بن الرُّسَارِسِ الكِنَانِيُّ كانَ علَى شُرْطَةِ مَرْوانَ بنِ مُحمَّدِ بن الحكَمِ الملَقَّبِ بالحِمَار. ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: عبْدُ اللهِ بنُ رُمَاحِسٍ القُتَيْبِيُّ الرَّمَادِيُّ. رَوَى عَن المُعَمّر أَبي عَمْرٍ ووزِيادِ بنِ طارِقٍ، وَعنهُ الطّبَرَانِيُّ. وَقَع لنا حَدِيثُه عَالِياً فِي العُشارِيَّات. والرُّماحِسُ بن الرُّسَارِس، تقدَّم للمُصَنِّفِ فِي رسّ قَرِيباً. ورَمْحُوسُ، بِالْفَتْح: قَرْيةٌ بمِصْرَ، من أَعمالِ الأُشْمُونِين.
ر م س
الرَّمْسُ: كِتْمانُ الخَبرِ، يُقَال: رَمَسَ عليهِ الخَبَرَ رَمْساً، إِذا لَوَاه وكَتَمه، وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: إِذا كَتَمَ الرَّجُلُ الخَبرَ عَن القَوْمِ قَالَ: دَمَسْتُ عَلَيْهِم الأَمْرَ، ورَمَستْهُ، ورَمَسْتُ الحدِيثَ: أَخْفَيْتهُ وكَتَمْتهُ.
والرَّمْسُ: الدَّفْنُ. وَقد رَمَسَه يَرْمُسُه ويَرْمِسُه رَمْساً، فَهُوَ مَرْمُوسٌ ورَمِيسٌ: دَفَنه وسَوَّى عَلَيْهِ الأَرْضَ. وَفِي المُحْكَم: الرَّمْسُ: القَبْرُ نَفْسُه. وَقيل: إِذَا كانَ القَبْرُ مُدَرَّماً مَعَ الأَرْضِ فَهُوَ رَمْسٌ، أَي مُسْتَوِياً مَعَ وَجْهِ الأَرْضِ، وإِذا رُفِعَ القَبْرُ فِي السَّماءِ عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ لَا يُقَال لَهُ: رَمْسٌ، وَمِنْه حَدِيثُ ابنِ مُغَفَّل: ارْمُسُوا قَبْرِي رَمْساً أَي سَوُّوه بالأَرْضِ وَلَا تَجْعلوه مُسنَّماً مُرْتَفِعاً. وأَصل الرَّمْسِ: السَّتْرُ والتَّغْطِيَةُ، كالمَرْمَسِ، كمَقْعَدٍ، وَهُوَ مَوْضِعُ الرَّمْسِ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ. وأَنْشَد:
(بِخَفْضٍ مَرْمَسِي أَوْ فِي يَفَاعٍ ... تُصَوِّتُ هَامِتَى فِي رأْسِ قَبْرِي)
والرَّامُوسُ، عَنهُ أَيضاً،
(16/133)

وَج أَرْماسٌ ورُمُوسٌ، قَالَ الحُطَيْئَة:
(جَارًا لِقَوْمٍ أَطَالُوا هُونَ مَنْزِلهِ ... وَغادَرُوهُ مُقِيماً بَيْنَ أَرْمَاسِ)
وأَنشد ابنُ الأَعْرَابِيّ لِعَقِيلِ بنِ عُلَّفَةَ:
(وأَعِيشُ بِالبَلَلِ القَلِيلِ وقدْ أَرَى ... أنَّ الرُّمُوسَ مَصارِعُ الفِتْيَانِ)
والرَّمْسُ، أَيضاً، تُرَابُه، أَي تُرَابُ القبْرِ، وَهُوَ مَا يُحْثَى مِنْه عليهِ. قَالَ الشاعِرُ:
(وبَيْنمَا المرْءُ فِي الأَحْيَاءِ مُغْتَبِطٌ ... إِذا هُو الرَّمْسُ تَعْفُوه الأَعاصِيرُ)
أَراد: إِذا هُوَ تُرَابٌ قد دُفِن فِيهِ والرِّياح تُطَيِّرهُ. وَعَن ابنِ عَبّادٍ: الرَّمْسُ الرَّمْيُ، يُقال: رَمَسَه بحَجَرٍ، إِذا رَماه بِهِ. والرَّوَامِسُ: الرِّياحُ الدَّوَافِنُ للآثارِ، كالرَّامِسَاتِ، وَهِي الَّتِي تَنْقُل التُّرابَ من بَلَدٍ إِلَى آخَرَ، وبينهُمَا الأَيّامُ، ورُبَّمَا غَشَّتْ وَجْهَ الأَرْضِ كُلَّهُ بتُرَابِ أَرضٍ أُخْرَى، قَالَ أَبو حَنِيفَةَ. وَقَالَ ابْن شُمَيْل: الرَّوَامِسُ: الطَّيْرُ الَّذِي يَطِيرُ بالَّليْلِ، قَالَ: أَو كلُّ دَابَّةٍ تَخْرُج باللَّيْلِ فَهِيَ رَامِسٌ تَرْمُسُ الآثَارَ، كَمَا يَرْمَسُ المَيِّتُ. والتَّرْمُسُ، كالتَّنْضُبِ، والتَّاءُ زَائِدَة: وَادٍ لِبَنِي أُسَيْدٍ، بَالتَّصْغِيرِ، أَو ماءٌ لَهُم، وَفِي بَعْضِ الكتُبُ: لِبَنِي أَسَدٍ، مُكبَّراً. والارْتِماسُ فِي المَاءِ: الاغْتِماسُ، قَالَ شَمِر: ارْتَمسَ فِي الماءِ، إِذا انْغَمَسَ فِيهِ حَتّى يَغِيبَ رَأْسُهُ وجَمِيعُ جَسَدِه فِيهِ، وَمِنْه الحَدِيث: كرِهَ للصَّائِمِ
(16/134)

أَنْ يَرْتَمِسَ كَذَا نَقَلَه الصّاغانِيُّ، وقِيل: الفَرْقُ بينَ الارْتِماسِ والاغْتِماسِ: أَنَّه بالراءِ عَدَمُ إِطالةِ اللُّبْثِ فِي الماءِ، وبالغين: إِطالتُه، وَمِنْه الحديثُ: الصَّائِمُ يَرْتَمِسُ وَلَا يَغْتَمِسُ. ومِمَّا) يُسْتَدْرِك عَلَيْهِ: الرَّمْسُ: الصَّوْتُ الخَفِيُّ. والرَّمْسُ: طَمْثُ الأَثَرِ. وكُلّ مَا هِيلَ عَلَيْهِ التُّرابُ، فَهُوَ: مَرْمُوسٌ، ورَمِيسٌ. وَقد رُمِسَ. والخَبَرُ المَرْمُوسُ المُكَتَّمُ.
ووَقَعُوا فِي مَرْمُوسَةٍ من أَمْرِهِم، أَي فِي اخْتِلاطٍ. ورامِسٌ: مَوضِعٌ فِي ديارِ مُحارِبٍ، قد جاءَ ذِكْرُه فِي الحَدِيث. ورَمَسَ حُبُّك فِي قَلْبي: اشْتَدَّ واسْتَحْكَمَ. قَالَه الزَّمَخْشَرِيّ. ورَمْسِيسُ، بالفتْح: قَرْيةٌ بمِصْر، نُسِبتْ إِليها كُورَةُ الحَوْفِ.
ر م ن س
رُومَانِسُ، بالضَّمِّ وكسرِ النُّون، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ والصّاغانِيُّ فِي التَّكْمِلة وصاحِبُ اللِّسان، وأَوْردَهَ فِي العُباب: هُوَ اسْم أُمّ المُنْذِر الكَلْبِيِّ الشاعِرِ، من كَلْبِ بنِ وَبَرَةَ، وأُمّ النُّعْمانِ بنِ المُنْذِرِ، فهُما أَخوانِ لأُمٍّ.
ر وس
{رَاسَ} يَرُوسُ {رَوْساً: مَشَى مُتَبَخْتِراً، والياءُ أَعْلَى، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. (و) } رَاسَ السَّيْلُ الغُثَاءَ: جَمَعَه واحْتَمَلَه، عَن ابنِ دُرَيْدٍ أَيضاً. (و) {رَاسَ فُلانٌ} رَوْساً: أَكَل كَثِيراً وجَوَّدَ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، والشِّين لغةٌ فِيهِ. وإِنَّهُ {لَرَوْسُ سَوْءٍ، أَي رَجُلُ سُوْءٍ، عَن ابنِ عبّادٍ.} ورُوسُ، بالضَّمِّ: بَلَدٌ وقِيلَ:
(16/135)

طَائِفَةٌ مِنَ النّاسِ بِلادُهُمْ مُتَاخِمةٌ للصَّقالِبةِ والتُّرْكِ، وَلَهُم لِسانٌ يَتَكَلَّمُون بِهِ. (و) {رُويْسٌ كُزبَيْرٍ: لَقَبُ أَبِي عبدِ اللهِ مُحَمَّدِ بنِ المُتَوكِّلِ الُّلؤْلُئِيّ البصْرِيِّ القارِئِ راوِي يعْقوبَ بنِ إِسْحاقَ الحَضْرَمِيِّ.
ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ:} اسْتَراسَ، إِذا اسْتَطْعمَ. قالَ أَبو حِزَامٍ: إذْ تَأَرَّى عَدُو فَنَا {مُسْتَرِيسَا تَأَرَّى: انْتَظَر. وعُدُوفَنا: طَعَامنَا.} والرُّوَاسُ: كَثْرة الأَكْلِ: قِيلَ: وَبِه سُمِّيَت القَبِيلَةُ. {ورَوْسُ بنُ عَادِيةَ، وَهِي أُمُّه بنت قَزَعَةَ تقولُ فِيهِ: أَشْبَهَ} رَوْسٌ نَفَراً كِرَامَا كانُوا الذُّرَا والأنْفَ والسَّنَامَا كانُوا لِمَنْ خَالَطَهمْ إِدَامَا {والرَّوْسُ: العَيْب، عَن كُرَاع. وأَبو حاتِمٍ عبدُ الرَّحْمنِ بن عليِّ بنِ يَحْيَى بنِ} رَوَّاسٍ، كشَدَّادٍ، مُحَدِّثٌ. {- والرَّوَّاسِيُّ، بالتَّشْدِيدِ: نَسَبُ كَبيرِ} الرَّأْسِ، مِنْهُم مِسْعَرُ بن كِدَامٍ، وأَبُوه، وَقد تَقَدَّم. وبَنو الرَّائِس: بَطْنٌ من العَرب.)
ر هـ س
الرَّهْسُ، كالمَنْعِ، أَهملَه الجُوهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الوَطْءُ الشَّدِيدُ، وَقد رَهَسَه يَرْهَسُه رَهْساً، مثل دَهَسَه، أَخْبَر بِهِ أَبو مَالكٍ عَن العَرَب. والرَّهْوَسُ، كجَرْولٍ: الأَكَوُلُ، عَن ابنِ فارِس. وارْتَهَسَ الوَادِي ارْتِهَاساً: امْتَلأَ مَاء. وارْتَهَسَ القَوْمُ: ازْدَحَمُوا، بالسِّين وبالشِّين. قالَهُ شُجَاعٌ، كارْتَكَسُوا.
(16/136)

وارْتَهَسّتْ رِجْلاً الدَّابَّةِ، وارْتَهشَتْ، إِذا اصْطَكَّتا وضَرَب بَعْضُها بَعْضًا.
وارْتَهَسَ الجَرَادُ: رَكِبَ بعْضُه بَعْضاً حَتَّى لَا يَكَاد يُرَى التُّرَابُ مَعَه. يُقَال، للرّائدِ: كَيْفَ البِلادُ الَّتِي ارْتَدْتَ قَالَ: تَرَكْتُ الجَرَادَ يَرْتَهِسُ، لَيْسَ لأَحَدٍ فِيهَا نُجْعَةٌ. والشِّين لغةٌ فِيهِ. وتَرَهَّسَ، إِذا تَمَخَّضَ وتَحَرَّك، قَالَ العَجَّاج: عَضْباً إِذَا دِمَاغُهُ تَرَهَّسَا وحَكَّ أَنْيَاباً وخُضْراً فُؤَّسَا وتَرَهَّسَ: اضْطَرَب، عَن ابنِ عَبّادٍ، كارْتَهَسَ. وَمِنْه حَدِيثُ عُبَادَةَ بنِ الصّامِت: وجَرَاثِيمُ العَرَبِ تَرْتَهِسُ، أَي تَضْطَرِبُ فِي الفِتْنَةِ، ويُرْوَى بالشين: تَصْطَكُّ قَبَائِلُهم فِي الفِتن. وَفِي حَدِيث العُرَنِيِّين: عَظُمَتْ بُطونُنا وارْتَهَسَتْ أَعْضَادُنا، أَي اضْطَرَبَتْ، ويُرْوَى بالشين.
ر هـ م س
الرَّهْمَسَةُ، أهمله الجُوْهَرِيّ والصّاغانِيُّ فِي التكملة، وَفِي اللِّسَان والعُبَاب: هُوَ السِّرَارُ، كالدَّهْمَسَةِ والرَّهْسَمَةِ، وَمن قَول الحَجَّاج وَقد أُتِيَ بِرَجُل: أَمِنْ أَهْلِ الرَّسِّ والرَّهْمَسَةِ أَنْت كأَنَّه أَرادَ المُسَارَّةَ فِي إِثارَةِ الفِتْنةِ، وشَقِّ العَصَا بَين المُسْلِمِين، كالدَّهْمَسَةِ. وهُو يُرَهْمِسُ ويَرَهْسِم، إِذا سارَّ وسَاوَرَ. وَقيل: هُوَ التَّعْرِيض بالشَّرِّ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وَبِه فُسِّر قولُ الحَجّاجِ أَيضاً. وَقَالَ شَبَانةُ: أَمْرٌ مُرَهْمَسٌ ومُدَهْمَسٌ ومُنهْمَسٌ، أَي مَسْتُورٌ لَا يُفْصَحُ بِهِ كُلِّه، وَمِنْه: رَهْمَس
(16/137)

َ الخَبَرَ، إِذا أَتى مِنْهُ بطَرَفٍ وَلم يُفْصِحْ بجَمِيعِه، كرَهْسَمَ.
ر ي س
{رَاسَ} يَرِيسُ {رَيْساً، عَن ابنِ دُرَيْدٍ،} ورَيَسَاناً، عَن غَيْرِه: مَشَى مُتَبَخْتِراً، يكون للإِنْسَانِ والأَسَدِ، وَمِنْه قولُ زُبَيْدٍ الطّائِيِّ:
(فَبَاتُوا يُدْلِجُونَ وباتَ يَسْرِي ... بَصِيرٌ بالدُّجَى هادٍ هَمُوسُ)

(إِلَى أَنْ عَرَّسُوا وأَغَبَّ عَنْهُمْ ... قَرِيباً مَا يُحَسُّ لَهُ حَسِيسُ)

(فَلَمَّا أَنْ رَآهُمْ قد تَدَانَوْا ... أَتاهُمْ بَيْنَ أَرْحُلِهِمْ {يَرِيسُ)
وَصَفَ رَكْباً يَسِيرُونَ والأَسَدُ يَتْبَعُهُم. (و) } راسَ الشَّيْءَ {رَيْساً: ضَبَطَهُ وغَلَبَهُ، عَن ابنِ عَبّادٍ.} راسَ القَوْمَ: اعْتَلَى عَلَيْهِم، والهَمْزُ فيهم أَعْلَى. {ورَيْسُونُ، بالفَتْحِ: ة، بالأُرْدُنِّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} الريَّاسُ، كشَدَّادٍ: الأَسَدُ. {وارْتَاسَ} ارْتِيَاساً: تَبَخْتَر. {والرَّيِّسُ، كقَيِّمٍ: الرَّئِيسُ، وَفِي اليَمَنِ يُطْلِقُونَه على من يَحْلِقُ الرأْسَ خاصَّةً. وسأَلْتُ مَرَّةً شيخَنا المُحَدِّثَ اللُّغَويَّ عبدَ الخَالِق بنَ أَبِي بَكْرٍ المِزْجَاجِيّ لِمَ سُمِّيَ} الرَّيِّسُ {رَيِّساً فقالَ من غَيْرِ تَأَمُّلٍ: لأَنَّه يَأْخُذُ} بالرَّأْسِ. وبَحِيرُ بنُ {رَيْسَانُ: من التّابِعِينَ.} ورَيْسَانُ بنُ عَنَزَةَ الطّائِيُّ: شاعِرٌ ابنُ شاعِرٍ.
(16/138)

(فصل السِّين مَعَ السِّين الْمُهْمَلَتَيْنِ)

س أَس
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:! سَئِسَ الطَّعَامُ، كفَرِح، مهموزاً: سَوَّسَ، وَقد ذَكَرَه المُصَنِّف فِي ك ي. س اسْتِطْرَاداً، وَهنا مُوْضعُه.
س ب س
سَابُسُ، ككَابُلَ، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ وصاحبُ اللِّسَانِ. وقالَ الصّاغَانِيُّ: ة بوَاسِطَ، ونَهْرُ سَابُسَ مُضافٌ إِلَيْهَا، قَالَ يَاقُوت: وَهُوَ فَوْقَ وَاسِطَ، وَعَلِيهِ قُرًى.

س ن ت ر س
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: سَنْتَرِيسُ، كزَنْجَبِيل: قَريَةٌ بشَرْفِيَّةِ مِصْرَ.
س ج س
سَجِسَ الماءُ، كفَرِحَ: فَهُوَ سَجِسٌ، ككَتِفٍ، وسَجْسٌ، بفَتحٍ فسُكُونٍ، وسجِيسٌ، كأَمِيرٍ: تَغَيَّرَ، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ، وكَدِرَ، عَن ابنِ السِّكِّيتِ. وقِيلَ: سُجِّسَ الماءُ فَهُوَ مُسَجَّسٌ، كمُعَظَّمٍ، وسَجِيسٌ: أُفْسِد وثُوِّرَ، وَفِي الصّحاح: السَّجَسُ، بالتَّحْرِيكِ: الماءُ المُتَغَيِّر، وَقد سَجِسَ، بالكَسْر، حَكَاهُ أَبو عبيد. قلت: ووَجَدْتُ بِخَطِّ أَبِي زَكَرِيّا: قَالَ أَبُو سَهْلٍ: الَّذِي قَرَأْتُه على أَبِي أُسَامَةَ فِي المُصَنَّف: السَّجِسُ، بكسرِ الجِيمِ: الماءُ المُتَغَيِّر، وأَمّا مُحَرَّكة فَهِيَ مَصْدَرُ سَجِسَ الماءُ، لَا غَيْرُ. ويُقَال: لَا آَتِيكَ سَجِيسَ اللَّيَالِي، أَي آخِرَهَا، وَهُوَ كذلِكَ سَجِيسَ الأَوْجَسِ، كأَحْمَدَ، والآجُسِ، كآنُكٍ، وكذلِك سَجِيسَ عُجَيْسٍ، كزُبَيْرٍ، أَي
(16/139)

أبَداً، وقِيلَ: الدَّهْرَ كُلَّه. قَالَ الشَّاعِر:
(فأَقْسَمْتُ لَا آتِي ابنَ ضَمْرَةَ طائِعاً ... سَجِيسَ عُجَيْسٍ مَا أَبانَ لِسَانِي)
وَفِي حَدِيث المَوْلِد: وَلَا تَضُرُّوه فِي يَقْظَةٍ وَلَا مَنَامٍ، سَجِيسَ اللَّيَالِي والأَيّام، أَي أَبَداً. وَقَالَ الشَّنْفَرَى:
(هُنَالِكَ لَا أَرْجُو حَيَاةً تَسُرُّنِي ... سَجِيسَ اللَّيَالِي مُبْسلاً بالجَرَائِرِ)
وَهُوَ من السَّجِيسِ: للماءِ الكَدِر، لأَنَّه آخِرُ مَا يَبْقَى، وعُجَيْسٌ تَأْكيدٌ لَهُ، وَهُوَ فِي مَعْنَى الآخِر أَيضاً فِي عَجْسِ اللَّيْلِ وَهُوَ آخِرُه. والسَّاجِسِيُّ: غَنَمٌ لِبَنِي تَغْلِبَ بالجزَيرَة، قَالَ رُؤْبَةُ: كأَنَّ مَا لَمْ يَلْقِهِ فِي المَحْدَرِ أَحْزَامُ صُوفِ السَّاجِسِيِّ الأَصْفَرِ)
والسَّاجِسِيُّ من الكِبَاشِ: الأَبْيَضُ الصُّوفِ الفَحِيلُ الكَرِيمُ، قَالَ: كأَنَّ كَبْشاً سَاجِسِيًّا أَرْبَسَا بَيْيَ صَبِيَّيْ لَحْيِهِ مُجَرْفَسَا والتَّسْجِيسُ: التَّكْدِيرُ، وَمِنْه ماءٌ مُسَجَّسٌ، أَي مُكَدَّرٌ قد ثُوِّرَ. وسِجِسْتَانُ، بالكَسْرِ: د، مَعْرُوفٌ، مُعَرَّب سِيسْتانَ، وَيُقَال فِي النَّسَبِ: هُوَ سِجْزِيٌّ، بالكَسْرِ ويُفْتَح، وسِجِسْتَانِيٌّ، بالكَسْر، وعِنْدِي أَنَّ الصّوابَ فِيهِ الفَتحُ لأَنَّهُ مُعَرَّب سَكِسْتَانَ، وسَكْ، بالفَتْح، يُطْلِقُونه على الجُنْدِيِّ والحَرَسِيِّ ونَحْوِهَم تَجَوُّزًا لَا حَقِيقَة، فإِنَّ أَصْلَ مَعْناهُ عِنْدَهُم الكَلْبُ. وسَأَلْتُ بعضَهُم عَن جَماعَةٍ من أَعوان السَّلْطَنَةِ فَقَالَ بالفَارِسيّة: سَكَانِ أَمِيرِ، بالإِضَافَةِ أَي هُم كِلابُ الأَمِيرِ، وَلم يُرِد
(16/140)

ِ الكِلابَ حَقِيقَة وإِنَّمَا أَرادَ أَجْنَادَ الأَمِيرِ، شَبَّهَهُم بالكلابِ، لإِرْسالِه إِيَّاهُم فِي حَوَائجِهِ الشَّديدَةِ، كإِرْسَالِ الصائِدِ كلاَبَه على الصَّيْدِ، وَهُوَ مَشْهُورٌ عِنْدَهُمْ، فالصّوابُ أَنَّ سِجِسْتَانَ معرَّبٌ عَن سَكِسْتَانَ، وَهَذَا كأَنَّه رَدَّ بِهِ عَلَى الصّاغَانِيِّ، حَيْثُ قَالَ: إِنَّهُ مُعَرَّبُ سِيسْتَانَ، وإِنَّه بالفَتْحِ، وَهَذَا الَّذِي نَقَلَه الصّاغَانِيُّ هُوَ المَشْهُورُ الجارِي على أَلْسِنَتِهم، ومِنْهُمْ من يَقُولُ: سُوَيْسِتَانُ. وسِجَاسُ، ككِتَاب: ج، بَيْنَ هَمَذَانَ وأَبْهَرَ
س ج ل ط س
سِجِلاَّطُسُ، بكسرِ السِّينِ والجِيمِ وتَشْدِيدِ الَّلامِ وضمِّ الطاءِ المُهْمَلَةِ: نَمَطٌ رُومِيٌّ، والكلمةُ رُومِيَّةٌ فعُرِّبَت، وَقد أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة وصاحبُ اللِّسَانِ، وأَوْرَدَهُ فِي العُبَابِ عَن ابنِ دُرَيْدٍ. ذَكَرُوا عَن الأَصْمَعِيّ أَنَّهُ قَالَ: سَأَلْتُ عَجُوزاً عِنْدَنَا رُومِيّةً عَن نَمَطٍ فقلْتُ لَهَا: مَا تُسَمُّونَ هَذَا فَقَالَت: سِجِلاَّطُسُ.
س ج ل م س
سِجِلْمَاسَةُ، بكسرِ السِّينِ والجِيم، أَهْمَلَه الجَمَاعَةُ، وَهِي قَاعِدَةُ وِلاَيَةٍ بالمَغْرِبِ ذاتُ أَنْهَارٍ وأَشْجَارٍ غَزيرَةُ الخَيْرَاتِ، يُقَال: إِنَّه يَسِيرُ الرّاكِبُ فِي أَسْوَاقِها نِصْفُ يومٍ فَلا يَقطَعُها، وَلَيْسَ لَهَا حِصْنٌ، بل قُصُورُهَا شامِخَةٌ، وعمَارَاتُهَا مُتَّصِلَةٌ، وَهِي على نَهْرٍ يَأْتي مِنَ المَشْرِقِ، وَهِي المَشْهُورَةُ بتافلالت الْآن، وَهِي كُورَةٌ عَظِيمَةٌ مُشْتَمِلَةُ على بُلْدَانٍ وقُرىً وأَوْدِيَة، وأَهْلُها يُسَمِّنُونَ الكِلاَبَ ويَأْكُلُونَهَا، وَكَذَا الجَرَاذِينَ، كَذَا فِي خَرِيدَةِ العَجَائِبِ لابنِ الوَرْدِيِّ، قَالَ: وغالِبُ أَهْلِهَا عُمْشُ العُيُونِ. ومنهَا من المُتَأَخِّرِين إِمامُ النُّحَاة فِي عَصْرِه أَبو الحَسَنِ بن الزُّبَيْرِ السِّجِلْمَاسِيُّ، كانَ يَحْفَظُ التسهيلَ وشُرُوحَه، أَخَذَ عَن إِمام العَرَبِّيَّةِ أَبي زَيْدٍ عبدِ الرّحمنِ
(16/141)

ابنِ قاسمِ بنِ عَبْدِ الله المِكْنَاسِيِّ وَغَيره، ومِمِّن أَخَذَ عَنهُ الشَّيْخُ عبدُ القادِرِ الفاسِيُّ، ومُحَمَّدُ بنُ أَبِي بَكْرٍ الدَّلائِيّ، ومُحَمَّدُ بنُ ناصِرٍ الدّرْعِيّ، وغيرُهم، تُوفِّيَ بفاسَ سنة. (
س د س
السُّدْسُ، بالضمّ وبضمَّتين: جُزءٍ من سِتَّةٍ، والجَمْعُ أَسْدَاسٌ، كالسَّديسِ، كأَمِيرٍ، كَمَا يُقَال للعُشْرِ: عَشِيرُ. والسُّدْسُ، بالكَسْرِ، من الوِرْدِ فِي الأَظْمَاءِ: بعْدَ الخِمْسِ، وقِيلَ: هُوَ بَعْدَ سِتَّةِ أَيّامٍ وخَمْس لَيَالٍ، وَفِي الصّحاح: أَن تَنْقَطِعَ الإِبِلُ خَمْسَةً وتَرِدَ السادِسَ، وَقَالَ الصاغَانِيُّ: هُوَ خَطَأٌ، والصّوَابُ أَنْ تَنْقَطِعَ أَرْبَعَةً وتَرِد فِي الخَامِسِ، والجَمْعُ الأَسْدَاسُ. قلتُ: وقالَ أَبو سَهْلٍ: الصَّحِيحُ فِي السِّدْسِ فِي أَظْمَاءِ الإِبِلِ: أَن تَشْرَبَ الإِبِلُ يَوْمًا، ثمّ تَنْقَطِعَ من الماءِ أَرْبَعَةَ أَيّامٍ، ثُمَّ تَرِدَه فِي اليَومِ الخَامِس، فيُدْخِلُونَ اليومَ الأَوَّلَ وَالَّذِي كَانَت شَرِبَتْ فِيهِ فِي حِسَابِهِم. وقالَ غَيرُه: الصَّحِيحُ فِي السِّدْسِ: أَن تَمْكُثَ الإِبِلُ فِي المَرْعَى أَرْبَعَةَ أَيّامٍ ثمّ تَرِدَ اليَوْمَ الخَامِسَ. والسَّدَسُ، بالتَّحْرِيكِ: السِّنُّ قَبْلَ البازِلِ، كالسَّدِيسِ، يَسْتَوِي فِيهِ المذكَّرُ والمُؤَنَّثُ، لأَنَّ الإِنَاثَ فِي الأَسْنَانِ كلِّهَا بالهاءِ إِلاّ السَّدَسَ والسَّدِيسَ والبازِلَ. وَج السَّدَسِ والسَّدِيسِ سُدْسٌ، بالضَّمِّ، كأَسَدٍ وأُسْدٍ، وسُدُسٌ، بضمّتَيْن، كرَغِيفٍ ورُغُفٌ. قَالَ مَنْصُور بنُ مَسْجَاحٍ يَذْكر دِيَةً أُخِذَتْ من الإِبِل مُتَخَيَّرَةً كَمَا يَتَخَيَّرها المُصَدِّقُ:
(فَطَافَ كَمَا طافَ المُصَدِّقُ وَسْطَها ... يُخَيَّرُ مِنْهَا فِي البَوَازِلِ والسُّدْسِ)
(16/142)

والسَّدِييسُ: ضَرْبٌ مِنَ المَكَاكِيكِ يُكَالُ بهِ التَّمْرُ. والسَّدِيسُ: الشَّاةُ أَتَتْ عَلَيْهَا السَّنَةُ السادِسَةُ، وعُدَّ من الإِبِلِ مَا دَخَلَ فِي السَّنَة الثامِنَةِ، كَمَا سيأْتِي. وإِزارٌ سَدِيسٌ: طُولُه سِتَّةُ أَذْرُعٍ، كالسُّدَاسِيِّ. وَقَالَ أَبُو أُسَامَةَ: السُّدُوسُ، بالضَّمِّ: النِّيلَنْجُ، وَقد جَاءَ فِي قولِ امْرِئِ القَيْسِ، والطَّيْلَسَانُ وقِيلَ: هُوَ الأَخْضَرُ مِنْهَا، قَالَ يَزِيدُ بنُ خَذَّاق العَبْدِيُّ:
(ودَاوَيْتُهَا حتَّى شَتَتْ حَبَشيَّةً ... كَأَنَّ عَلَيْها سُنْدُساً سُدُوسَا)
وقَدْ يُفْتَحُ، كَمَا نَقَلَه الجوهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيِّ، وَهُوَ قولُ أَبِي أُسامَةَ أَيضاً، وجَمَعَ بينَهما شَمِرٌ فَقَالَ: يُقال لكلِّ ثَوْبٍ أَخْضَرَ: سَدُوسٌ وسُدُوسٌ. وسُدُوس، بالضّمّ: رَجُلٌ طائِيٌّ، وَهُوَ سُدُوسُ بنُ أَصْمَعَ بن أُبَيّ بن عُبَيْدِ بنِ رَبِيعَةَ بنِ نَصْرِ بن سَعْدِ بنِ نَبْهَانَ. وسَدُوس، بالفَتْح: رَجُلٌ آخَرُ شَيْبَانِيٌّ، وه وسَدُوسُ بنُ ثَعْلَبَةَ بنِ عُكَابَةَ بنِ صَعْب، وآخَرُ تَمِيميُّ، وَهُوَ سَدُوسُ بنُ دَارِمِ بن مالِكِ بنِ حَنْظلَةَ. قَالَ أَبُو جُعْفَرٍ مُحَمَّدُ بنُ حَبيب: كلُّ سَدُوسٍ فِي العَرَبِ مَفْتُوحُ السِّينِ إلاّ سُدُوسَ طَيِّئٍ، وكذلِك قالَهُ ابنُ الكَلْبِيّ، ومثلهُ فِي المُحْكَم. وقالَ ابنُ بَرِّيّ: الَّذِي حَكَاه الجَوْهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيِّ هُوَ المَشْهُورُ من قَوْلِه. وقالَ ابنُ حَمْزَةَ: هَذَا مِنْ أَخْلاطِ الأَصْمَعِيِّ المَشْهُورة،)
وزَعَم أَنَّ الأَمْرَ بالعَكْسِ مِمَّا قالَ، وَهُوَ أَنَّ سَدُوس، بالفتحِ: اسمُ الرَّجُلِ
(16/143)

وبالضّمّ: اسمُ الطَّيْلَسَان، وذَكَرَ أنَّ سَدُوس، بالفتحِ، يقعُ فِي مَوْضِعَيْن: أَحَدهمَا سَدُوس الذِي فِي تَمِيمٍ ورَبيعَةَ وغيرِهِمَا، والثّانِي فِي سَعْدِ بنِ نَبْهَانَ. قلْت: وَقد رَوَى شَمِرٌ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ مثلَ ذَلِك، فإِنَّهُ أَنْشَدَ بيتَ امْرِئِ القَيْسِ:
(إِذا مَا كُنْتَ مُفْتَخِراً ففَاخِرْ ... بِبَيْتٍ مِثْلِ بَنِي سَدُوسِ)
ورَوَاه بفَتْحِ السِّينِ، قَالَ: وأَرادَ خالِدَ بنَ سَدُوسِ بنِ أَصْمَعَ النَّبْهَانِيَّ. هَكَذَا فِي اللِّسَانِ والعُبَابِ.
والصوابُ أَنَّ خَالِداً هُوَ أَخُو سَدُوس ابْنَيْ أَصْمَعَ، كَمَا حقَّقَه ابنُ الكَلْبِيِّ. وَمن بَنِي سَدُوسٍ هَذَا وَزَرُ بنُ جابِرِ بنِ سَدُوسٍ الَّذِي قَتَل عَنْتَرَةَ العَبْسِيَّ، ثُمَّ وفَدَ إِلَى النّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّمَ فلَمْ يُسْلِمْ، وَقَالَ: لَا يَمْلكُ رَقَبَتِي عَرَبِيٌّ. والحَارِثُ بنُ سَدُوسٍ، كصَبُورٍ، كَانَ لَهُ أَحَدٌ وعِشْرُونَ وَلَداً ذَكَراً، قَالَ الشَّاعِرُ:
(فَإِنْ شاءَ رَبِّي كانَ أَيْرُ أَبِيكُمُ ... طَوِيلاً كأَيْرِ الحَارِثِ بنِ سَدَوسِ)
وسَدَوسَانُ، بالفَتْح، وضَبَطَه بعضُهُمْ بضَمِّ الدَّال: د، بالسِّنْدِ كثيرُ الخيرِ مُخْصبٌ. وسَدَسَهُمْ يَسْدُسُهم، كنَصَر، سَدْساً: أَخَذ سُدسَ مالِهِم. وسَدَسَهُم يَسْدِسُهم سَدْساً، كضَرَبَ: كَانَ لَهُم سادِساً، وَقد تَقَدَّم نظيرُ ذَلِك فِي ع ش ر، وخ م س وأَسْدَسَ الرَّجُلُ: وَرَدَتْ إِبلُه سِدْساً، وَهُوَ الوِرْدُ المَذْكُور آنِفا.
(16/144)

وأَسْدَسَ البَعيرُ، إِذا أَلْقَى السِّنَّ الَّتِي بَعْدَ الرَّبَاعِيَةِ، قَالَ ابنُ فارِسٍ: وذلِك إِذا وَصَلَ فِي السَّنَةِ الثامِنَة.
والسِّتُّ، بالكَسر: أَصْلُه سِدْسٌ، قلَبُوا السِّينَ الأَخِيرَة تَاء لِتَقْرُبَ من الدّالِ الَّتِي قَبْلَها، وَهِي مَعَ ذَلِك حَرْفٌ مَهْمُوسٌ، كَمَا أَنَّ السِّينَ مَهْمُوسَةٌ، فصارَ التَّقْدِيرُ: سِدْتُ، فَلَمَّا اجْتَمَعَت الدّالُ والتّاءُ وتَقَارَبَتَا فِي المَخْرَجِ أُبْدِلَت الدّالُ تَاء لتُوافِقَها فِي الهَمْسِ، ثمُّأدْغِمت التاءُ فِي التّاءِ فصارَتْ سِتّ كَمَا تَرى، فالتَّغْيِيرُ الأَوَّل للتَّقْرِيبِ من غِير إِدْغَام، والثانِي للإِدْغَامِ، وتقدَّم البَحْثُ فِي ذَلِك فِي س ت ت. قَالَ الصّاغَانِيُّ: والتَّرْكِيبُ يَدُلُّ على العَدَد، وَقد شَذَّ عَنهُ: السَّدُوسُ، والسُّدُوسُ، وسَدُوسُ، وسُدُوسُ. ومِمَّا يُسْتَدْركُ عَلَيه: سِتُّونَ مِن العَشَرَات، مشتَقُّ من السِّتَّةِ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهِ.
وسَدَّسْتُ الشْيءَ تَسْدِيساً: جَعَلْتُه على سِتَّةِ أَرْكانٍ، أَو سِتَّة أَضْلاعٍ، نقلَه الصّاغَانِيُّ. وَفِي اللِّسَان: المُسَدَّسُ من العَرُوضِ: الَّذِي يُبْنَى على سِتَّةِ أَجْزَاءٍ. والسَّدِيسُ: السِّنُّ الَّتِي بَعْدَ الرَّبَاعِيَةِ. والسَّدِيسُ والسَّدَسُ من الإِبِلِ والغَنَم: المُلْقِي سَدِيسَه، وكذلِك الأُنْثَى، وَمِنْه الحَدِيثُ:)
الإِسْلامُ بَدَأَ جَذَعاً، ثُمّ ثَنِيّاً، ثمَّ رَبَاعَيِياً، ثُمّ سَدِيساً، ثمَّ بازِلاً، قَالَ عُمَرُ: فَمَا بَعْدَ البُزُولِ إلاّ النُّقْصانُ. وَيُقَال: لَا آتِيكَ سَدِيسَ عُجَيْسٍ، لُغَةٌ فِي سَجِيس. وَيُقَال: ضَرَبَ أَخْمَاساً لأَسْداسٍ، وَهُوَ مَجَازٌ.
(16/145)

والسِّدْسُ، بالكَسْر: قريةٌ بجِيزِة مِصْرِ.
س ر ج س
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: سَرْجِس، بالفَتْحِ وكسرِ الجيمِ، وسيأْتِي فِي مارَسَرْجِسَ لَهُ ذِكْرٌ. وشَيْبَةُ بنُ نِصَاحِ بنِ سَرْجِس السَّرْجِسِيُّ القارِئُ، مشهورٌ.
س ر خَ س
سَرَخْسُ، بفتحِ السِّينِ والرّاءِ، أَهملَهُ الجَوْهَرِيُّ والصاغَانِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، وَهُوَ: د، عظيمٌ بخُرَاسَانَ، بِلَا نَهْرٍ، وَضَبطه شَيْخُنَا أَيضاً كجَعْفَرٍ، وَقَالَ: حَكَاها الإِسْنَوِيُّ وشُرَّاح البُخَارِيِّ، ونَقَلَ ابنُ مَرْزُوقٍ عَن ابنِ التِّلِمْسَانِيِّ أَيضاً كَسْرَ السِّينِ وفَتْحَ الرّاءِ وكدِرْهَمٍ أَيضاً، وهاتانِ فيهمَا نَظَرٌ، وَالَّذِي ذَكَرَه المُصَنِّف هُوَ المَشْهُورُ الفَصِيحُ، ثمّ رأَيتُ الحافِظ ضبطَه هَكَذَا، وقالَ عَن ابنِ الصَّلاَحِ: إِنَّهُ هُوَ الأَشْهَرُ، قَالَ: ويَدُلُّ عَلَيْه قَول الشاعِرِ:
(إلاَّ سَرَخْس فإِنَّهَا مَوْفُورَةٌ ... مَا دامَ آلُ فُلانَ فِي أَكْنَافِهَا)
قالَ: ويُقَالُ أَيضاً بإِسْكانِ الرّاءِ وفتحِ الخَاءِ، هَكَذَا قَيَّده ابنُ السَّمْعانِيِّ، قَالَ: وسَمِعْتُ كثيرا ممَّن يُعْتَمَدُ يَذْكُرُون أَنَّهَا بِفَتْح الرّاءِ فارِسِيّةٌ، وبإِسْكانِهَا مُعَرَّبَةٌ، قَالَ: وَهَذَا حَسَنٌ. ومِمَّن انْتَسَبَ إِليهَا من القُدَماءِ محمَّدُ بنُ المُهَلَّبِ السَّرَخْسِيُّ، شيخُ أَبِي عَبْدِ اللهِ الدَّغُولِّي وآخَرُون.
س ر د س
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: سَرَدُوسُ، كحَلَزُون: قَرْيَةٌ من قُرَى مِصْرَ بالغَرْبِيَّةِ.
(16/146)

وخليجُ سَرَدُوس: من الخَلْجَانِ القَدِيمَةِ بمِصْرَ، يُقَال: حَفَرَهُ هامانُ لِفِرْعَوْنَ

س ر س
السَّرِسُ، والسَّرِيسُ، ككَتِفٍ وأَميرٍ: العِنِّينُ من الرِّجَال، قالَه أَبو عُبَيْدََ، وأَنْشَدَ لأَبِي زُبَيْدٍ الطّائِيّ:
(أَفِي حَقٍّ مؤَاسَاتِي أَخَاكُمْ ... بِمَالِي ثُمَّ يَظْلِمُنِي السَّرِيسُ)
وَقد سَرِسَ، إِذا عُنَّ، أَو الذِي لَا يَأْتِي النِّسَاءَ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ أَو هُوَ الَّذِي لَا يُولَد لَه، عَن الأَصْمَعِيِّ. ويُرْوَى الشَّرِيس الْمُعْجَمَة. وسَرِيسٌ بَيِّنُ السَّرَسِ. والفَحْلُ إِذا كَانَ لَا يُلْقِحُ، وَهُوَ مَجَازٌ. والسَّرِيس: الضَّعِيفُ، فِي لُغَةِ طَيِّيئٍّ. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: السَّريس: الكَيِّس الحافِظُ لما فِي يَدِهِ. وَفِي بعضِ الأُصولِ: يَدَيْه، ج، سِرَاسٌ وسُرَسَاءُ. وَقد سَرِسَ، كفَرِحَ، سَرَساً فِي الكُلِّ، ويقَالُ فِي الأَخِيرِ: مَا أَسْرَسَهُ: وَلَا فِعْلَ لَهُ، وإِنما هُوَ من بابِ: أَحْنَكُ الشَّاتَيْنِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: سَرِسَ الرجُلُ، بالكَسْرِ، إِذا عَقَلَ وحَزُمَ بَعْدَ جَهْلٍ. وَفِي التَّكْمِلَةِ: مُصْحَفٌ مُسَرَّسٌ، كمُعَظَّمٍ: أَي مُشَرَّزٌ، وَذَلِكَ إِذا لم يُضَمَّ طَرَفَاه، ومِثْلُه فِي العُبَابِ. وسَرُوس، كصَبُورٍ، ورُبَّمَا قِيلَ فِيهِ: شَرُوسُ: د، قَرْبَ إِفْرِيقِيَّةَ، وَفِي العُبَابِ: أَهْلُهَا إِباضِيَّةٌ. ومِمَا يُسْتَدْرَكُ عَليه: سِرْس، بالكَسْرِ: قَرْيَةٌ بمِصْرَ من
(16/147)

أَعْمَالِ المَنُوفِيَّة، وتُعْرَف بسِرْسِ القِثَّاءِ، وَقد وَرَدْتُها. وإِبرَاهِيمُ بنُ السَّرِيسِيّ: أَدِيبٌ، ذكرَه مَنْصُورٌ فِي الذَّيْلِ.
س ر س م س
وسَرْسَمُوسُ، كعَضْرَفُوطٍ: قريةٌ أُخْرَى بهَا، وَقد وَرَدْتُها أَيضاً.
س ر ق س
ومِمَّا يسْتَدْرَكُ عَليه أَيضاً: سِرْيا قُوسُ، بالكَسْرِ: قَرْيَةٌ بالقُربِ مِنْ مِصْرَ.
س س س
! سُسُّويَةُ بالضّمّ والثّانِيَةُ مُشدَّدَةٌ، أَهمَلَه الجُوْهَرِيُّ. والصاغَانِيّ، وصاحِبُ اللِّسَانِ، وَهُوَ اسمٌ. وأَبو نَصْرٍ محَمَّد بنُ أَحْمَدَ، هكَذا فِي النُّسخِ، وَفِي التَّبْصِير: أَحْمَدُ بنُ محَمَّدِ بنِ عُمَرَ بنِ مِمْشَاذَ بنِ سُسُّويَةَ الإِصْطَخْريُّ ثمّ الأَصْبَهَانيُّ المحَدِّث، روى مُسْنَدَ الشَّافِعِيِّ، عَن الجِيزِيِّ. قَالَه الحافِظُ.
س ف س
إِسْفِسُ، بالفَاءِ، كإِثْمِد، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانٍ، وَهُوَ: ة، بمَرْوَ، مِنْهَا خالِد بنُ رُقَادِ إِبْرَاهِيمَ الذُّهْلِيُّ الإَسْفِسِيُّ المُحَدَّثُ. وإِسْفِسُ أَيْضاً: ة، بجَزِيرَةِ ابنِ عُمَرَ، ذاتُ بَسَاتِينَ كَثِيرةٍ. ومُنْيَةُ إِسْفِسَ: قريَةٌ بمِصْرَ من أَعْمَالِ الأُشْمُونِين، وتُعْرَف بمَنْسَفِيسَ الآنَ.
س ف ر س
وأَسْفِرِيسُ: مَحَلَّةٌ بأَصْبَهانَ، نُسِبَ إِلَيْهَا المَيْدَانِيُّ، ومِنْهَا مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ بنِ عَبْدِ الوهَّاب
(16/148)

المَدِينِيّ المَيْدَانِيّ، ذكرَه أَبو مُوسَى وَقَالَ: حدَّثني عَنهُ أَبي وغيرُه.
س ف ل س
وممَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: سَفْلِيسَ: اشْتَهَرَ بهِ الشَّمْسُ مُحَمَّدُ ابنُ أَحْمَدَ العَزَازِيُّ، عُرِف بابنِ سَفْلِيسَ، حَدَّثَ. رَوَى عَن البِقَاعيِّ، سامي الشِّعْرِ. توفِّي سنة.
س ل س
السَّلْسُ: بالفَتْح: الخَيْطُ الَّذِي يُنْظَمُ فِيهِ الخَرَزُ، زادَ الجَوْهَرِيُّ: الأَبْيَضُ الَّذِي تَلْبَسَه الإِماءُ والجَمْعُ سُلُوسٌ، أَو هُوَ القُرْطُ من الحُلِيِّ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. قالَ عبدُ اللهِ ابْن سُلَيْمٍ، من بَنِي ثَعْلَبَة بن الدُّولِ:
(ولَقَدْ لَهَوْتُ وكُلُّ شْيءٍ هالكٌ ... بنَقَاةِ جَيْبِ الدِّرْعِ غَيْرِ عَبُوسِ)

(ويَزِينُها فِي النَّحْرِ حَلْيٌ وَاضِحٌ ... وقَلائِدٌ مِنْ حُبْلَةٍ وسُلُوسِ)
والسَّلِسُ، كَكَتِفٍ: السَّهْلُ اللَّيِّنُ المُنْقَادُ، قَالَ حُمَيْد بن ثَوْر:
(وبعَيْنهَا رَشَأٌ تُرَاقِبُهُ ... مُتَكَفِّتُ الأَحْشَاءٍ كالسَّلْسِ)
أَي لَطِيفُ الأَحْشاءِ خَمِيصُهَا. والاسمُ: السَّلَسُ، مُحَرَّكَةً والسَّلاَسَةُ، يُقَال: رَجُلٌ سَلِسٌ، وشْيءٌ سَلِسٌ: بَيِّنُ السَّلَسِ والسَّلاَسَةِ، وَفِي المُحْكَم: سَلِسَ سَلَساً وسَلاَسَةً وسُلُوساً، فَهُوَ سَلِسٌ وسَالِسٌ.
قَالَ الراجِز:
(مَمْكُورَةٌ غَرْثَى الوِشَاحِ السَّالِسِ ... تَضْحَكُ عَنْ ذِي أُشُرٍ غُضَارِسِ)
(16/149)

والسُّلاَسُ، بالضّمِّ: ذَهَابُ العَقْلِ. والمَسْلُوسُ: الذاهِبُ العَقْلِ، كَمَا فِي الصّحاحِ، وَهُوَ المَجْنُونُ، وَقَالَ غيرُه: رَجُلٌ مَسْلُوسٌ: ذاهِبُ العَقْلِ والبَدَنِ، وَفِي التَّهْذِيب: رَجُلٌ مَسْلُوسٌ فِي عَقْلِه، فإِذا أَصابَهُ ذلِك فِي بَدَنِه فَهُوَ مَهْلُوسٌ. وَقد سُلِسَن كعُنِيَ، سَلَساً وسَلْساً، المَصْدَرَانِ عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. وسَلِسَتِ النَّخْلَةُ، كفَرِحَ: ذَهَبَ كَرَبُهَا، عَن ابْن عَبَّادٍ، كأَسْلَسَتْ، فَهِيَ مِسْلاسٌ، هَكَذَا فِي سَائرِ النُّسَخِ، وفِي العُبَابِ. وَالَّذِي فِي التَّكْمِلَة والِّلسَان: فَهِيَ مُسْلِسٌ، فِيَها وَفِي النّاقَةِ، وَالَّذِي يَظْهَرُ بعدَ التَّأَمُّلِ أَنَّ النَّخْلَةَ مُسْلِسٌ، إِذا تَنَاثَرَ مِنْهَا البُسْرُ، ومِسْلاسٌ، إِذا كانَتْ من عادَتِهَا ذلِكَ، وَقد مَرَّت لَهَا نَظَائرُ فِي مَوَاضِعَ مُتَعدِّدَةٍ فإِنْ كَانَ المصنِّفُ أَرادَ بالمِسْلاَسِ هَذَا المَعْنَى فَهُوَ جائزٌ. زادَ ابنُ عَبَّادٍ: ويُقَال لمَا سَقَطَ مِنْهُمَا: السَّلُسُ. وسَلِسَت الخَشَبَةُ سَلَساً: نَخِرَتْ وبَلِيَتْ، عَن ابنِ عَبَّادٍ: والسَّلِسَةُ، كخَجِلَةٍ: عُشْبَةٌ كالنَّصِيِّ إِلاَّ أَنَّ لَهَا حَبًّا كحَبِّ السُّلْتِ، وإِذا جَفَّتْ كانَ لَها سَفاً يَتَطَايَرُ إِذا حُرِّكَتْ كالسِّهَامِ تَرْتَزُّ فِي العُيُونِ والمَنَاخِرِ، وَكَثِيرًا مَا تُعْمِي السائمةَ، ومَنابِتُها)
السُّهُولُ. قالَهُ أَبو حَنِيفَةَ. وأَسْلَسَتِ الناقَةُ: أَخْرَجَتْ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وَفِي بعضِ الأُصُولِ المُصَحَّحَةِ أَخْدَجَتِ الوَلَدَ قَبْلَ تَمَامِ الأَيَّامِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: قبلَ تَمامِ أَيَّامِه، وَهِي مُسْلِسٌ، والوَلَدُ مُسْلَسٌ. والتَّسْلِيسُ: التَّرْصِيعُ والتَّأْلِيف
(16/150)

لِمَا أُلِّفَ من الحَلْيِ سِوَى الخَرَزِ، وَقد سَلَّسَه، إِذا رَصَّعه، عَن ابنِ عَبّادٍ. ويُقَال: هُوَ سَلِسُ البَوْلِ، بكَسْر الّلامِ، إِذا كانَ لَا يَستَمْسِكُه، وَقد سَلِسَ بَوْلُه، إِذا لَمْ يَتَهَيَّأْ لَهُ أَنْ يُمْسِكَه. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: سَلِسَ المُهْرُ، إِذا انْقَادَ. والسَّلِسُ، ككَتِفٍ: فَرَسٌ المُهَلْهِلِ ابنِ رَبِيعَةَ التَّغْلبِيّ. قَالَه أَبو النَّدَى. قلْت: وَفِيه يَقُول مُخَاطِباً الحَارِثَ بنَ عُبَادٍ فارِسَ نَعَامَةَ: ارْكَبْ نَعامَةَ إِني رَاكِبُ السَّلِسِ والمُسَلَّسُ، كمُعَظَّمٍ: المُسَلْسَلُ، قَالَ المُعَطَّلُ الهُذَلِيُّ:
(لَمْ يُنْسِي حُبَّ القَتُولِ مَطَارِدٌ ... وأَفَلُّ يَخْتَضِمُ الفَقَارَ مُسَلَّسُ)
أَرادَ أَنّه فيهِ مِثْلُ السِّلْسِلَةِ من الفِرِنْدِ، هَكَذَا نَقَلَه الجَمَاعَةُ. قلت: والشِّعْر لأَبِي قِلابَةَ الهُذَلِيِّ والرِّوايةُ ملَسْلَسُ وأَراد المُسَلْسَلَ فقَلَب: والسُّلُوسُ: الخُمُرُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، وأَنْشَدَ:
(قَدْ مَلأَتْ مَرْكُوَّهَا رُوؤُسَا ... كأَنَّ فِيهِ عُجُزاً جُلُوسَا)
شُمْطُ الرُّؤُسِ أَلْقَتِ السُّلُوسَا شَبَّهَها وَقد أَكلَت الحَمْضَ فابْيَضَّتْ وُجُوهُهَا ورُؤُوسُهَا بعُجُزٍ قَدْ أَلْقَيْنَ الخُمُرَ. وشَرَابٌ سَلِسٌ: لَيِّنُ الانْحِدَارِ. ومِسْمَارٌ سَلسٌ: قَلِقٌ، وكُلُّ شَيْءٍ أُقْلِقَ فَهُوَ سَلِسٌ. وَفِي كَلَامه سَلاسَةٌ. وَقد سَلِسَ لي بَحقِّي،
(16/151)

وإِنَّهُ لَسَلِسُ القِيَادِ ومِسْلاَسُ القِيَادِ. كَذَا فِي الأَساسِ.
س ل ع س
سَلَعُوسُ، بفتحِ السِّينِ والَّلام: د، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن يَعْقُوبَ، وَهُوَ وَرَاءَ طَرَسُوسَ، غَزَاه المَأْمُونُ، كَمَا فِي العُبَابِ. وأَمَّا الشَّمْسُ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ مَحْمُودٍ السَّلْعُوسِيُّ الدِّمَشْقِيُّ، فبإِسْكَانِ الَّلامِ، كَمَا ضَبَطَه السَّخَاوِيُّ، وَهُوَ من شُيُوخِ ابنِ حَجَرٍ.
س ل ط س
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: سَلْطِيسُ، بالفَتْح: قريةٌ من حُوْف رَمْسِيسَ.
س ل م س
سَلَمَاسُ، بِفَتْح السِّينِ والّلامِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحبُ اللِّسَانِ، وَهُوَ: د، بأَذْرَبيجَانَ. قلتُ: وَهُوَ أَحَدُ ثُغورِ فارِسَ المَشْهُورَة، على ثلاثَةِ أَيّام من تِبْرِيزَ، وَقد نُسِب إِليه المُحَدِّثُون.
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: سَلَمْسِين: بَلَدٌ نُسِب إِليه أَحْمَدُ بنُ عَيَّاشٍ الرّافِقِيُّ السَّلَمْسِينيّ حَدَّث عَن أَبِي المُظَفَّرِ وغيرِه.

س م د س
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: سَمْدِيسَةُ، بالفَتْح: قريَةٌ بمِصْرَ من أَعْمَالِ البَحَيْرة، وَمِنْهَا زَيْنُ الدِّينِ عَبْدُ الغَفَّارِ بنُ مُحَمَّدِ بنِ مُوسَى بنِ مَسْعُودٍ السَّمْدِيسِيُّ المَالِكِيُّ، وأَوْلاَدُه: البَدْرُ مُحَمَّدٌ، والشَّرَفُ مُوسَى، والكَمالُ مُحَمَّدٌ، حَدَّثوا.
س ن ب س
سِنْبِسُ، بالكَسْر، وَهُوَ: ابنُ
(16/152)

مُعَاوَيَةَ بنِ جَرْوَلِ بنِ ثُعَلَ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: أَبو حَيٍّ من طَيِّئٍ. قلتُ: والعَقِيبُ مِنْهُ فِي ثَلاَثَةِ أَفْخَاذٍ: عَمرو، ولَبِيد، وعَدِيّ، أَولاد سِنْبِس، وَمِنْهُم بَنو أَبَانَ بنِ عَدِيّ بن سِنْبِسَن وهم الَّذين فِي بني تَمِيم، وَيَقُولُونَ: أَبَانُ بن دَارِم، وَيُقَال لبني عَمْرو: بَنو عُقْدةَ، وَهِي أُمّهم، وَمن بني لَبِيد هَؤُلَاءِ. وسِنْباسَةُ البُحَيْرَةِ: من أَعْمَالِ مِصر. وجَابِرُ بن رَأْلانَ السِّنْبِسِيُّ: شاعِرٌ، وأَحمد بن بَرْقٍ السِّنْبِسِيّ: مُحَدِّثٌ، روى عَن المُسْلِم بن عَلاَّن بدِمَشْق. وَعَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ: سَنْبَسَ، إِذَا أَسْرَعَ، فَهُوَ سِنْبِسٌ، بالكَسْر، سَرِيعٌ، وَنقل شيخُنا عَن شُرُوح اللامِيَّة أَن السِّين الأُولى من سِنْبس زَائِدَة، وَبِذَلِك جزمَ ابْن القَطَّأع. قلتُ: وَهُوَ قَوْلُ أَبِي عُمَرَ الزّاهِدِ.
ويُقَال: رأَتْ أُمُّ سِنْبِس فِي النَّوم قائِلاً يَقُول لَهَا: إِذا وَلَدْتِ سِنْبِساً فأَنْبِسِي أَي أَسْرِعِي. وسَيَأْتِي طَرَفٌ مِنْ ذلِكَ فِي ن ب س وسَنَبُوسُن كَسَلَعُوسٍ: ع بالرُّوم، نَقله الصاغَانِيُّ يُقَال: هُوَ دُونَ سَمَنْدُوَةَ.
س م ن اس
سَمْنَاسُ، بالفَتْح، قَرْيَة بجَزِيرَةِ بني نَصْرٍ.
س م ي اط س
سَمْياطِس: قَرْيَة بجَزِيرَةِ بني نَصْرٍ.
س ن ور س
وسَنُّورِس. بِضَم النُّون المشَدَّدَةِ وَكسر الراءِ: من قُرَى الجِيزة
س ن ف ار وس
وسَنْفَارُوُس: أُخْرَى: من عمل الأَشْمونِين.
(16/153)

س ن د س ي س
وسَنْدَسِيس البَصَلِ: أُخْرَى من الغَرْبِيّة.

س ن د ب ي س
وسَنْدَبِيسُ: أُخْرَى من عَمَل الشَّرْقِيَّة، وَمِنْه زينُ الدِّين أَبو الفَضْلِ عبد الرّحمنِ بنُ التّاجِ محَمَّدِ بن مُحَمّدِ بنِ يَحْيَى الشّافِعِيُّ، سمِع علَى التَّنُوخِيِّ، وابنِ الشِّحْنَةِ والبلْقَيْنِيِّ والعِرَاقِيِّ والهَيْتَمِيِّ، وابنِ الجَزَرِيِّ، تُوفِّيَ سنة. وَولده المُحِبُّ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ الرّحمنِ، حدَّث، وَمَات سنة.
س ن س
مُحمّد بن سُنَيْسٍ، كزُبَيْرٍ، أَبو الأَصْبَغِ، الصُّورِيُّ، محدِّثٌ، أَهْمَلَه الجَمَاعَةُ إِلاّ الصاغَانِيَّ. قلتُ: وَقد رَوَى عَن عبدِ اللهِ بنِ صَيْفِيٍّ الرَّقِّيِّ وغَيْرِه، وكانَ يَفْهَمُ الحَدِيثَ، ذكرَه ابنُ ماكُولاَ، كَذَا فِي التَّبْصِير. ومِمَّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: سَنُوسَةُ: قَبِيلَةٌ من البَرَابِرَةِ فِي المَغْرِب، وإِليهم نُسِب الوَلِيُّ الصّالِحُ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ اليُوسُفَ ابنِ عمَرَ بنِ شُعَيبٍ السَّنُوسِيّ، لأَنَّه نَزَلَ عندَهُم، وَقيل: بَلْ هُوَ، مِنْهُم، وأُمُّه شَرِيفةٌ حَسَنِيَّة، كَذَا حقَّقه سيِّدِي مُحَمَّدُ بنُ إِبراهِيمَ الملاليّ فِي المَوَاهِبِ القُدُّوسِيّة، ووُجِد بخطِّه على شَرْحِ الآجُرُّومِيَّةِ لَهُ: السَّنُوسيُّ العِيسِيُّ الشَّرِيفُ القُرَشِيُّ القَصَّارَ.
قلت: العِيسِيُّ من بَيْتِ عِيسى، تُوفِّي سنة.

س ن د س
السُّنْدس، بالضَّمّ، البُزْيُونُ، قالَه الجُوْهَرِيُّ فِي الثُّلاثِيِّ، على أَنّ النُّونَ زائِدةٌ، وقالَ اللَّيث: إِنَّه ضَرْبٌ من البُزْيُونِ يُتَّخَذُ من المِرْعِزِّي. أَو
(16/154)

ْ ضَرْبٌ من البُرُودِ، وَفِي الَحِديثِ: أَنَّ النبيِّ صلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمَ بعثَ إِلَى عُمَرَ رضِيَ اللهُ عَنهُ بجُبَّةِ سُنْدُسٍ قَالَ المُفَسِّرونَ فِي السُّنْدُسِ: إِنّهُ رَقِيقُ الدِّيباجِ ورَفِيعهُ، وَفِي تَفْسِيرِ الإِسْتَبْرَقِ: إِنّه غَلِيظُ الدِّيباج، وَلم يَخْتَلِفُوا فِيهِ، معَرَّبٌ بِلَا خِلافٍ، عندَ أَئمَّةِ اللُّغَةِ، ونَصُّ اللَّيْثِ: وَلم يَخْتَلِفْ أَهلُ اللُّغَة فيهِمَا أَنَّهما مُعَرَّبَانِ، أَي السُّنْدُس والإِسْتَبْرَق. قالَ شيخُنَا: ويُشْكِلُ عَلَيْه أَنَّه وَقَع ذِكْرُه فِي القُرْآنِ، والشافِعِيُّ، رجمه الله تَعَالى، وجَمَاعَةٌ مَنَعُوا وُقُوعَ المُعَرَّبِ فِي القُرْآنِ، فَكيف بَنْفِي الخِلافِ، والشّافِعِيُّ الَّذِي لَا يَنْعَقِدُ إِجْمَاعٌ بدونِه مُصرِّحٌ بالخِلافِ، كَمَا فِي الإِتْقَانِ، وغيرِه، ولذلِك قالَ جماعَةٌ: لعلَّه من تَوَافُقِ الُّلغَاتِ، كَمَا أَشَارَ إِليه المَانِعُونَ، وَالله أَعلم.
س وس
{السُّوسُ، بالضّمّ: الطَّبِيعَةُ والأَصْلُ والخُلُقُ والسَّجيَّة، يُقَال: الفَصَاحةُ من} سُوسِه، قَالَ اللِّحْيَانِيُّ: الكَرَمُ من سُوسِه، أَي طَبْعِه، وفُلانٌ من {سُوِس صِدْقٍ وتُوسِ صِدْقٍ، أَي من أَصْل صِدْقٍ.
والسُّوسُ: شَجَرٌ، م، أَي معروفٌ، فِي عُروقِه حَلاَوةٌ شَدِيدَةٌ وَفِي فُرُوعِه مَرَارَةٌ، وَهُوَ ببِلادِ العَرَبِ كثيرٌ، قَالَه أُبُو حَنِيفَةَ، وَقَالَ غيرُه: السُّوسُ: حَشِيشَةٌ تُشْبِه القَتَّ، وَفِي المُحْكَم: السُّوسُ: شَجَرٌ يَنْبُتُ وَرَقاً من غير أَفْنَانٍ.
(و) } السُّوسُ: دُودٌ يَقَعُ فِي الصُّوفِ والثِّيابِ والطَّعامِ، {كالسَّاسِ، وهمَا العُثَّةُ. قَالَ الكِسَائِيُّ: وَقد} سَاسَ الطَّعَامُ {يَسَاسُ} سَوْساً، بالفَتْح، وهذِه عَن ابنِ عَبّادٍ، {وسَوِسَ} يَسْوَسُ، كسَمِعَ، {وسِيسَ، كقِيلَ،} وأَسَاسَ! يُسِيسُ، كلُّ ذلِك، إِذا وَقَعَ فِيهِ
(16/155)

{السُّوسُ، وليسَ فِي قَوْلِ الكِسَائِيِّ} سِيسَ، كقيلَ وإِنَّمَا زادَه يُونُس فِي كِتَابِ اللُّغَاتِ. وَزَاد غَيره: {سَوَّسَ} واسْتَاسَ {وتَسَوَّسَ، كُلُّ ذلِكَ بمَعْنًى. (و) } السُّوس: كُورَةٌ بالأَهْوَازِ يقَال: إِنّ فيهَا قَبْر دَانِيالَ عَلَيْه السّلامُ، وسُورُهَا وسُورُ تُسْتَرَ أَوَّلُ سُورٍ وُضِع بعدَ الطُّوفانِ، قالَه ابنُ المُقَفَّعِ، وَقد ذكر فِي ت س ت ر قَالَ: وَلَا يُدْرَى من بَنَى سُوراً لهَا، وَيُقَال: إِنَّهُ بناهَا السُّوس ابنُ سامِ بن نُوحٍ عَلَيْهِ السلامُ، عَن ابنِ الكَلْبِيِّ، وَفِي كُوْنِ السُّوسِ ابنَ سامٍ لصُلْبِه غَلَطٌ، فإِنَّ الَّذي صَرَّحَ بِهِ أَئِمَّةُ النَّسَبِ أَنَّ أَولادَ سامٍ عَشرةٌ، وليسَ فيهِم السُّوسُ، ومَحَلُّ تَحقِيقه فِي كُتُبِ الأَنْسَابِ. والسُّوسُ: د، آخَرُ بالمَغْرِب، وَهُوَ السُّوسُ الأَقْصى، وَبيْنهُمَا مَسِيرةُ شَهْرَيْنِ، ومثلُه فِي التَّكْمِلَة. والسُّوسُ: د، آخَرُ بالرُّوم، هَكَذَا فِي سَائِرِ الأُصُولِ، وَفِي التَّكْمِلَةِ والعُبَابِ: بِمَا وَراءَ النَّهْرِ، وَهُوَ الصوابُ. والسُّوسُ: ع {والسُّوسَةُ: فَرَسُ النُّعْمَانِ بن المُنْذِر، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. (و) } السُّوسَةُ: د، بالمَغْرِبِ على البَحْرِ، حَدٌّ بَيْنَ كُورَةِ الجَزيرَةِ والقَيْرَوَانِ.
{وسِيوَاسُ، بالكسرِ: د، بالرُّومِ.
} وسُوسِيَةُ، بالضّمِّ: كُورَةٌ بالأُرْدُنِّ، نقلَه الصّاغَانِيُّ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: {السُّوَاسُ، كغُرَابٍ: داءٌ فِي أَعْنَاقِ الخَيْلِ يَأْخُذُهَا ويُيَبِّسُهَا حَتَّى تَمُوتَ. (و) } سَوَاسٌ، كَسَحابٍ: جَبَلٌ، أَو: ع، أَنشَدَ ثَعْلَبٌ:
(وإنَّ امْرَأً أَمْسَى ودُونَ حَبِيبِهِ ... سَوَاسٌ فوَادِي الرَّسِّ فالهَمَيَانِ)
(16/156)

(لَمُعْتَرِفٌ بالنَّأْيِ بَعْدَ اقْتِرابِه ... ومَعْذُورَةٌ عَيْنَاه بالهَمَلانِ)
(و) {السَّوَاسُ: شَجَرٌ، الوَاحِدَةُ: سَوَاسَةٌ، قَالَ اللَّيْثُ: وَهُوَ من أَفْضَل مَا اتُّخِذَ مِنْهُ زَنْدٌ، لأَنّه قَلَّمَا يَصْلِدُ، وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ، رَحِمَه اللهُ: قالَ أَبو زِيَادٍ: من العِضاه} السَّوَاسُ، شَبِيهٌ بالمَرْخِ، لَهُ سَنِفَةٌ)
كسَنِفَةِ المَرْخِ، ويُسْتَظَلُّ تَحْتَه. وَمن المَجَازِ: {سُسْتُ الرَّعِيَّةَ} سِيَاسَةً، بالكَسْرِ: أَمَرْتُهَا ونَهَيْتُهَا.
{وساسَ الأَمْرَ} سِيَاسَةً: قامَ بِهِ. وَيُقَال: فُلانٌ مُجَرَّبٌ، قد {ساسَ} وسِيسَ عَلَيْه، أَي أَدَّبَ، وأُدِّبَ وَفِي الصّحاحِ: أَي أُمِّر وأُمِّرَ عَليه. {والسِّيَاسَةُ: القِيامُ على الشْيءِ بِمَا يُصْلِحُه. ومُحَمَّدُ بنُ مُسْلِمِ بن} سُسْ، كالأَمْرِ مِنْهُ أَي مِن {سَاسَ} يَسُوسُ: مُحَدِّثٌ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.
{وسَاسَتِ الشاةُ} تَسَاسُ {سَوْساً: كَثُر قَمْلُهَا،} كأَسَاسَتْ {إِساسَةً فَهِيَ} سِيسَةٌ، كلاهمَا عَن أَبِي زَيْدٍ.
{والسَّوَسُ: محرَكةً: مَصْدَرُ} الأَسْوَسِ، وَهُوَ: داءٌ يَكُونُ فِي عَجُزِ الدابَّةِ بَين الوَرِكِ والفَخِذِ يُورِثُه ضَعْفَ الرِّجْلِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: أَبو {سَاسَانَ: كُنْيَةُ كِسْرَى أَنُو شِرْوَانَ مَلِكِ الفَرْس، وَهُوَ أَعجميٌّ، وقالَ بعضُهُم: إِنما هُوَ} أَنوساسانَ، بالنُّون. {وساسانُ الأَكْبَرُ هُوَ ابنُ بَهْمَنَ بنِ أَسْفَنْدِيَارَ المَلِكِ، وحَفِيدُه سَاسَانُ الأَصْغَرُ ابنُ بابَكَ بنِ مَهَرْمِشَ بنِ سَاسَانَ الأَكْبَرِ أَبو الأَكاسِرَة، وأَرْدَشِير بن بابَك بن ساسانَ الأَصغر. وذَاتُ} - السَّوَاسِي، ككَرَاسِي، كَمَا هُوَ مَضْبوطٌ عندَنَا، وَفِي التَّكْمِلَة بِفَتْح
(16/157)

السينِ الأَخِيرَةِ: جَبَلٌ لبنِي جَعْفر ابْن كِلابٍ. {- والسَّوَاسِي مِثْلُ المَرْخِ. أَو ذَاتُ السَّوَاسِي: شُعَبٌ يَصْبُبْنَ فِي تَنُوفَ، قالَه الأَصْمَعِيُّ.} والسَّاسُ: القَادِحُ فِي السِّنِّ، وَهُوَ غيرُ مَهْمُوزٍ وَلَا ثَقِيلٍ، قَالَه أَبو زَيْدٍ. (و) {السَّاسُ أَيضاً: الَّذِي قَدْ أُكِلَ، قَالَ العَجّاجُ:
(تَجْلُو بِعُودِ الإِسْحِلِ المُقَصَّمِ ... غُرُوبَ لَا} سَاسٍ وَلَا مُثَلَّمِ)
وأَصْلُه: {سائسٌ، كهَارٍ وهائرٍ، وصافٍ وصائفٍ، قَالَ العَجَّاج:
(صافِي النُّحَاسِ لم يُوَشَّعْ بالكَدَرْ ... ولمْ يُخَالِطْ عُوده سَاسُ النَّخَرْ)
} ساسُ النَّخَر، أَي أَكْلُ النَّخَر. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: {سَوَّسَ فُلانٌ لَهُ أَمْراً فرَكِبَه، كَمَا تقُولُ: سَوَّلَ لَهُ وزَيَّن لَهُ. وَمن المَجاز: يُقَال:} سُوِّسَ فلانٌ أَمْرَ النَّاسِ، على مَا لم يُسَمِّ فاعِلُه، إِذا صُيِّر مِلِكاً أَو مَلَك أَمْرَهم، ويُرْوَى قولُ الحُطَيْئة:
(لَقَدْ {سُوِّسْتِ أَمْرَ بَنِيكِ حَتَّى ... تَرَكْتِهِمُ أَدَقَّ مِن الطَّحِينِ)
قَالَ الفَرَّاءُ: قولُهم: سُوِّسْت خَطَأٌ. قَالَه الجُوْهَرِيُّ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: السَّاسُ: العُثُّ. وطَعَامٌ} مُسَوَّسٌ، كمُعَظَّمٍ: مُدَوَّدٌ. وكُلُّ آكِلِ شيءِ فَهُوَ {سُوسُه، دُوداً كَانَ أَو غيرَه.} والسَّوْسُ، بالفَتْح: وُقُوعُ {السُّوسِ فِي الطَّعَامِ، وَقد} اسْتَاسَ {وتَسَوَّسَ، وأَرْضٌ} سَاسَةٌ! ومَسُوسَةٌ،
(16/158)

وكذلِكَ طعامٌ {ساسٌ} وسَوِسٌ {وساسَتِ الشَّجَرَةُ سِيَاساً، وأَسَاسَتْ فَهِيَ} مُسِيسٌ.
{والسُّوسَةُ، بالضَّمِّ: فَرَسُ النُّعُمَانِ بنِ المنْذِرِ، وَهِي الَّتِي أَخَذَهَا لحَوْفَزَانُ بنُ شَرِيكٍ لَمَّا أَغَارَ)
على هِجَانِه.} والسَّوْسُ، بالفَتْح: الرِّيَاسَةُ، {وسَاسُوهم} سَوْساً، وإِذا رَأَسُوُه قيل: {سَوَّسُوه،} وأَسَاسُوه، ورَجُلٌ سَاسٌ، من قومٍ {سَاسَةٍ} وسُوَّاسٍ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(سَادَةٌ قَادَةٌ لكُلِّ جَمِيعٍ ... {سَاسَةٌ للرِّجالِ يَوْمَ القِتَالِ)
} وسَوَّسَه القَوْمُ: جَعَلُوه {يَسُوسُهُم.} والسِّيَاسَةُ: فِعْل {السائسِ، وَهُوَ مَن يَقوم على الدّوابِّ ويَرْوضُهَا.
} وسَوَّسَ لَهُ أَمْراً، أَي رَوَّضَه وذَلَّلَه. {وسُوسُ المَرْأَةِ وقَوقُها: صَدْعُ فَرْجِها.} - وسَاسِيٌّ: لقب جَماعَةٍ بالمَغْرِب، مِنْهُم: القُطْبُ سيِّدِي عَبْدُ اللهِ بنُ محمَّدٍ {- ساسِيٌّ، مِمَّن أَخَذَ عَن أَبِي محمَّدٍ الغَزْوانِيِّ وَغَيره. وأَبو} سَاسَانَ: كُنْيَةٌ الحُضَيْنِ بنِ المُنْذِرِ. وَقَالَ ابنِ شُمَيْلٍ: يُقَال للسُّؤَّال: هؤلاءِ بَنُو سَاسانَ. {والسُّوَيْسُ، كزُبيْرٍ: أَحَدج الثُّغُور الْمِصْرِيَّةِ، مَدِينَةٌ على البحرِ المِلْحِ، إِليَها تَرِد السَّفُنُ الحِجَازِيَّة.} والسَّاسُ: قَرْيَةٌ تَحْتَ وَاسِط، مِنْهَا أَبو المَعَالِي بنُ أَبي الرِّضَا {- السَّاسِيُّ، سمِعَ عَلَى أَبي الفَتْح المَنْدَائيِّ. وأَبو فِرْعَوْنَ الساسِيُّ: شاعِرٌ قديم، قَيَّدهُ ابنُ الخَشّاب بخَطِّه. وَقَالَ أَبو عبَيْدَةَ: كُلُّ من يُنْسَب} سَاسِيًّا، يَعْنِي من العَرَب فَهُوَ من
(16/159)

وَلَدِ زَيدِ مَنَاةَ بنِ تَمِيمٍ لأَنَّه كانَ يقَالُ لَهُ: سَاسِيّ، كَذَا فِي التَّبْصِير
. س هـ ن س
افْعَلْ ذلِكَ سِهِنْساهُ، بكسرِ السِّينِ والهاءِ وبضَمِّ الهاءِ الأَخِيرَةِ وكَسْرِها، أَي افْعَلْه آخِرَ كلِّ شْيءٍ، وَهُوَ يَخُصُّ المسْتَقْبَلَ، يُقَال: فَعَلْتُ سِهْنْسَاهُ. أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة وَصَاحب اللِّسَان، وَهُوَ هَكَذَا فِي العُبَاب، عَن الفَرّاءِ.
س ي س
{السِّيسَاءُ، بالكَسْرِ: منْتَظَمُ فَقَارِ الظَّهْرِ، وَهُوَ فِعْلاءٌ، مُلْحَق بِسِرْدَاحٍ. قالَ الأَخْطَلُ:
(لقَد حَمَلَتْ قَيْسَ بنَ عَيْلاَنَ حَرْبُنَا ... عَلَى يابِسِ} السِّيسَاءِ مُحْدَوْدِبِ الظَّهْرِ)
كَذَا فِي الصّحاح، وقالَ الأَصْمَعِيُّ: السِّيساءُ: قُرْدُودَةُ الظَّهْرِ. وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: السِّيسَاءُ من الفَرَسِ: حَارِكُهُ، وَمن الحِمَارِ: ظَهْرُ، وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: {سِيسَاءُ الظَّهْرِ من الدَّوَابِّ: مُجْتَمَعُ وَسَطِه، وَهُوَ مَوْضِعُ الرُّكُوبِ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ من البَغْلِ والحِمَار: الْمِنْسَجُ. وَقَالَ اللِّحْيَانيُّ: هُوَ مُذْكَّرٌ لَا غيرُ. ج} - سَيَاسِيُّ. {والسِّيسَاءَةُ: المُنْقَادَةُ منَ الأَرْض المُسْتَدِقَّةُ، قالَه ابنُ السِّكِّيتِ. ومِنَ المَجَاز: حَمَلَه على} سِيسَاءِ الحَقِّ، أَي حَدِّهِ عَن ابنِ عَبّادٍ. {وسَيِسَ الطَّعَامُ، كفَرِحَ، ويُهْمَزُ، وهذِه مَوْضِعهَا فِي أَوَّلِ فصلِ السِّين، كَمَا تَقَدَّمَتِ الإِشَارَةُ إِليه:} سَوَّسَ، أَي وَقَعَ فِيهِ السُّوسُ. {وسِيسَةُ، بالكَسْرِ، وَلَا تَقُلْ:} سِيسُ كَمَا تَقُولُه العَّامَّة: د، بينَ أَنْطَاكِيَةَ وطَرَسُوسَ.
(16/160)

وسَمُرَةُ بنُ سِيسٍ: من التّابِعينَ. وسِنَانٌ بنُ سِيسٍ: من تَابِعِيهِم. وسَلَمَةُ بنُ سِيسٍ، أَبو عَقِيلٍ المَكِّيُّ. قد حَرَّف المصنِّف فِي إِيرَادٍ هذِه الأَسْمَاءِ هنَا، وَالصَّوَاب فِيهَا: سِيسَ، بالنُّونِ فِي آخِرِهَا، أَمّا الأَوَّل فهكذَا رأَيتُه مَضْبُوطاً فِي تَارِيخ البُخَاريِّ، بخَطِّ ابنِ الجَوَّانِيِّ النَّسَّابَةِ، وقالَ فِيهِ: إِنَّه سَمِع ابنُ عُمَر، وَعنهُ حَيْوَةُ بنُ شُرَيْحٍ، ونَقَلَ الحَافِظُ مثلَ ذَلِك، وأَمّا سِنَانٌ وسَلَمةُ فقد ذكَرَهُمَا الحافِظُ فِي التَّبْصِير، وضَبَطَ أَيضاً وَالدَهُما بالنُّونِ فِي آخِره، وقالَ: رَوى سِنانٌ عَن الحَسَنِ، وَعنهُ يُونُسُ بنُ بُكَيْر، وأَبو عَقِيل المَكِّيُّ المَذْكُورُ شَيخٌ للحُمَيْدِيّ. فإِيرادُ هذِه الأَسْمَاءِ هُنَا من أَعْظَم التحريف، فإِنَّ مَحَلَّهَا النُونُ، فتأَمَّلْ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {سَاسَاهُ، إِذا عَيَّره، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وكأَنَّه نَسَبَه إِلَى بَنِي سَاسَانَ، وهم السُّؤَّال، على مَا ذَكَرَه ابنُ شُمَيْلٍ، والعامّةُ تَقول للشَّحَّاذ المُلِحِّ:} - سِيسَانِيٌّ، {- وسَيْسَانيٌّ.} وَأَسوَسُ، بالفَتحِ: حَجَرٌ يَتَوَلَّد عليهِ المِلْحُ الَّذِي يسَمَّى زَهْرَةً {أَسْوَسَ، قَالَ صَاحب المِنْهَاج: ويُشْبِه أَن يكونَ رُكوبُه من نَداوَةِ البَحْرِ وطَلِّه الَّذِي يَسْقُطُ عَلَيْهِ.
(فصل الشين المعجمعة مَعَ السِّين الْمُهْملَة)

ش أَس
} شَئِسَ المَكانُ، كفَرِحَ: صَلُبَ، وَقَالَ أَبو زَيْد: غَلُظَ واشْتَدَّ، فَهُوَ شَئِسٌ، ككَتِفٍ، {وشَأْسٌ، بِالْفَتْح، وَيُقَال:} شَأْسٌ جَأْسٌ، إِتْبَاعٌ، وَفِي المُحْكَم: مَكَانٌ شَأْسٌ، مثل! شَأْزٍ: خَشِنٌ من الحِجَارَةِ وقِيلَ: غَلِيظٌ، قَالَ:
(16/161)

(عَلَى طَرِيق ذِي كُؤُودٍ شَاسِ ... يَضُرُّ بِالمُوَقَّحِ المِرْداسِ)
خَفَّفَ الهَمْزَ، كقولِهِم فِي كَأْس كاسٌ، ج {شَئِيسٌ، مثل أَمِيرٍ كَضأْنٍ وضَئِينٍ، وَفِي المحْكَم:} شُؤُوسٌ. قالَ أَبو مَنْصور: وَقد يُخَفَّفُ، فيقَالُ للمَكَانِ الغَلِيظِ: {شَاسٌ وشَازٌ، ويقَال مقلوباً: شاسِئٌ وجاسِئٌ: غَلِيظٌ وأَمْكِنَةٌ شُوسٌ، مثل: جُوْنٍ وجُونٍ، ووَرْدٍ ووُرْدٍ.} وَشَأْسٌ، بالفَتح: طريقٌ بَيْنَ خَيْبَرَ والمَدينةِ، على ساكِنها السلامُ، نَقله الصّاغَانِيُّ.
(و) {شأْسُ بنُ نَهَار بن أَسْودَ ابْن حَرِيد بنِ حُيَيّ بن عِسَاسِ ابنِ حُيَيِّ بنِ عَوفِ بنِ سُود بن عُذْرَةَ بنِ مُنَبِّه بنِ نُكْرَةَ بنِ لُكَيْزِ بنِ أَفْصَى بنِ عَبْدِ القَيْسِ، وَهُوَ المُمَزَّقُ العُبْدِيُّ الشاعِر، والمُمَزَّق كمُحَمَّد: لَقَبُهُ. (و) شَأْسٌ: أَخُو عَلْقَمَةَ بن عَبَدَةَ الشَّاعِر، وَهُوَ شَأْسُ بنُ عَبَدَةَ بن ناشِرَةَ بنِ قَيْسِ بنِ عُبَيْد بنِ رَبِيعَةَ ابنِ مالِكٍ، قَالَ فِيهِ يخَاطِب المَلِك:
(وَفِي كُلِّ حَيٍّ قد خَبَطْتَ بنِعمَةٍ ... فحُقَّ} لِشَأْسٍ مِن نَدَاكَ ذَنُوبُ)
فَقَالَ: نَعَمْ وأَذْنِبَةٌ، فأَطْلَقَه وَكَانَ مَحْبُوساً. وفاتَه: شَأْسُ بن زُهَيْرٍ، أَخُو قَيْس ابْن زُهَيْرٍ العَبْسِيِّ، لَهُ ذِكْرٌ.
ش ب ر س
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: شِبْرِسُ وشَبَارِسُ: دُوَيْبَّةٌ، زَعَموا، وَقد نَفَى سِيبَويْهِ أَنْ يكونَ هَذَا البِنَاءُ للواحِدِ، كَذَا فِي اللِّسَانِ، وَقد أَهملَه الصّاغَانِيُّ والجَوْهَرِيّ.
(16/162)

وشَبَرِّيسُ، بحَرَكَتَيْنِ وتَشْدِيدِ الرّاءِ المكسورَةِ: من قَرَى مِصْرَ، مِنْهَا الزَّيْنُ عبد الرّحْمنِ بنُ محمَّدٍ الشَّبَرِّيسِيُّ تلميذٌ الزِّيْن الجَوَّانِيّ.
ش ب س
وشَبَاسُ، كسَحَاب: قَرْيَةٌ بمِصْرَ، وتُعْرَفُ بشَبَاسِ الْمِلْحِ.
ش ح س
الشَّحْسُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ أَبُو حنيفةَ رَحمَه الله: هُوَ شَجَرٌ مِثْلُ العُتْمِ إِلاّ أَنَّهُ أَطْوَلُ مِنْهُ، وَلَا تُتَّخَذُ مِنْهُ القِسِيُّ، لِيُبْسِه وصَلابتِه، فإِنَّ الحَدِيدَ يَكِلُّ عَنهُ، وَلَو صُنِعَتْ مِنْهُ القِسِيُّ لم تُؤَاتِ النَّزْعَ، هَكَذَا حَكَاهُ عَن بَعْض أَعْرَابِ عُمَانَ
ش خَ س
الشَّخْسُ: الاضْطِرَابُ والاخْتِلافُ والشَّخْس أَيضاً: فَتْحُ الحِمَارِ فَمَه عِنْد التَّثاؤُبِ أَو الكَرْفِ قالَه اللَّيْثُ. وَقيل: رَفْعُ رَأْسِه بعدَ شَمّ الرَّوْثَةِ، كَمَا فِي الأَسَاس، كالتَّشاخُسِ، وَفِي نَصِّ اللَّيْث: ويقَال: شَاخَسَ، والفِعْل شَخَسَ كمَنَعَ. ويُقال: أَمْرٌ شَخِيسٌ، كَأمِيرٍ، أَي مُتَفَرِّقٌ. ومَنْطِقٌ شَخِيسٌ: متَفَاوتٌ، وَهُوَ مَجَازٌ. وَقَالَ أَبو سَعيدٍ: أَشْخَسَ لَهُ فِي المَنْطِقِ، إِذا تَجَهَّمَ، وكذلِكَ: أَشْخَصَ. وَمن ذَلِك: أَشْخَصَ فُلاناً وبِفُلانٍ، إِذا اغْتَابُهُ، كأَشْخَصَ بِهِ، نَقله ابنُ القَطًّاعِ وابنُ السِّكِّيتِ، عَن أَبِي عُبَيْدٍ. وتَشَاخَسَتْ أَسْنَانُه: اخْتلَفَتْ، إِمَّا فِطْرَةً وإِمَّا عَرَضاً. وَقيل: تَشاخَسَتْ، أَي مالَ بعضُهَا وسَقَط بعضُهَا هَرَماً، وَهُوَ الشُّخَاسُ. وتَشَاخَسَ مَا بَيْنَهُم، أَي فَسَدَ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيتِ.
(16/163)

وتَشاخَسَ أَمْرُهُم: اخْتلفَ وافْتَرَق (سقط: وتشاخس رَأسه من ضربي: افترق) فِرْقَتَيْنِ، يُقَال: ضَرَبَه فتَشَاخَسَ قِحْفَا رَأْسِه، أَي تَبَايَنَا واخْتَلَفَا، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَقد استُعْمل فِي الإِبْهام، قالَ:
(تَشَاخَسَ إِبْهَامَاكَ إِنْ كُنْتَ كاذِباً ... وَلَا بَرئَا مِنْ دَاحِسٍ وكُنَاعِ)
وَقد يُسْتَعْمَلُ فِي الإِنَاءِ، يُقَال: شَاخَسَ الشَّعَّابُ الصَّدْعَ، أَي صَدْعَ القَدَحِ: مَايَلَهُ، وَفِي التَّكْمِلَة: بَايَنَهُ فبَقِيَ غَيْرَ ملْتَئِمٍ، وَقد تَشاخَسَ. أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابيّ لأَرْطاةَ بن سُهَيَّةَ:
(ونَحْنُ كصَدْعِ العُسَّ إِنْ يُعْطَ شاعِباً ... يَدَعْهُ وفِيهِ عَيْبُه مُتَشَاخِسُ)
) أَي مُتَبَاعِدٌ فاسِدٌ، وإِنْ أُصْلِحَ فَهُوَ مُتَمَايِلٌ لَا يَسْتَوِي. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الشَّخِيسُ، كأَمِيرٍ: المُخَالِفُ لمَا يُوْمَرُ بِهِ. وشَاخَسَ أَمْرُ القَوْمِ: اخْتلَفَ. وشَاخَسَ فاهُ الدَّهْرُ، وَذَلِكَ عِنْد الهَرَمِ، قَالَ الطِّرِمَّاح يَصِف وَعْلاً، وَفِي التَّهْذيب: بَعِيراً:
(وشَاخَسَ فاهُ الدَّهْرُ حتَّى كأَنَّهُ ... مُنَمِّسٌ ثِيرَانِ الكَرِيصِ الضَّوَائِنِ)
والشَّخَاسُ والشَّاخِسَةُ فِي الأَسْنَانِ، والمُتَشَاخِسُ: المَتَمَايِلُ. ويقَال: أَخْلاقُه مُتَشَاكِسَةٌ وأَقْوَالُه مُتَشَاخِسَة، وَهُوَ مَجَازٌ.
ش ر س
الشَّرَسُ، محرَّكةً: سُوءُ الخُلُقِ، والنَّفُورُ، وشِدَّةُ الخِلاَفِ، كالشَّرَاسَةِ. والشَّرِيسِ، كأَمِيرٍ، وهوَ أَشْرَس
(16/164)

ُ وشَرِسٌ، ككَتِفٍ، وشَرِيسٌ، كأَمِيرٍ، وَقد شَرِسَ شَرَساً، كفَرِحَ فَقَط، وشَرِسَتْ نَفْسُه شَرَساً، وشَرُسَتْ شَرَاسَةً فَهِيَ شَرِيسَةٌ، كفَرِحَ وكَرُمَ، قَالَ.
(فَرُحْتُ ولِي نَفْسَانِ نَفْسٌ شَرِيسَةٌ ... ونَفْسٌ تَعَنَّاهَا الفِرَاقُ جَزُوعُ)
هَكَذَا أَنْشَدَه اللَّيْثُ، وَمَا ذَكَرْناهُ مِنْ تَعْيينِ البابَيْنِ وتَمْيِيزِهِما هُوَ الَّذِي صَرَّحَ بِهِ ابنُ سِيدَه وغيرُه، وكلامُ المُصنِّفِ لَا يَخْلُو عَن قُصُورٍ فِي التَّحْرِيرِ فإِنَّ الشَّرَاسَةَ يَقْتَضِي أَنْ يَكُونَ فِعْلُه مَضْمُوناً، والشَّرَسَ محرَّكةً أَنْ يَكُونَ مَكْسُوراً. ويُقَال: ناقَةٌ شَرِيسٌ: ذاتُ شِرَاسٍ. وَفِي حَدِيثِ عَمْرِو بنِ مَعْدِ يكَرِبَ: هُمْ أَعْظَمُنَا خَمِيساً وأَشَّدُّنا شَرِيساً. أَي شَرَاسَةً. والشَّرَسُ، مُحَرَّكةً: مَا صَغُرَ مِن شَجَرِ الشَّوْكِ، حكاهُ أَبُو حَنِفَةَ، رَحِمَهُ اللهُ كالشِّرْسِ، بالكَسْرِ، وَهُوَ مِثْل الشُّبْرُمِ والحَاج، وَقيل: الشِّرْسُ: عِضَاهُ الجَبَلِ، وَله شَوْكٌ أَصْفَرُ، وقِيلَ: هُوَ مَا رَقَّ شَوْكُه، ونَبَاتُه الهُجُولُ والصَّحَارِى، لَا يَنْبُت فِي قِيعَانِ الأَوْدِيَةِ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: وَهُوَ الشُّكَاعَى والقَتَادُ والسَّحَا وكُلُّ ذِي شَوْكٍ مِمّا يَصْغُر، وأَنْشَدَ: وَاضعَةٌ تأْكُلُ كُلَّ شِرْسِ وشَرِسَ، كفَرِح: دامَ علَى رَعْيِه، كَذَا فِي التَّكْمِلَة، وَهُوَ نَصُّ ابنِ الأَعْرَابِيّ، ونَصُّ أَبي حنيفَة: شَرَسَتِ الماشِيَةُ تَشْرُسُ شَرَاسَةً: اشتَدَّ أَكلُهَا، وَلم يَخُصّ بالشِّرْسِ، ومثلُه قولُ أَبِي زَيْدٍ، كَمَا سَيَأْتِي. وَعَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: شَرِسَ الرجُلُ، كفَرِحَ، إِذا تَحَبَّب إِلى النّاسِ. والأَشْرَسُ هُوَ: الجَرِئُ فِي القِتَالِ، نقلَه الصّاغَانِيُّ، وَالَّذِي فِي التَّهْذِيب أَنَّ الجرِيءَ فِي القِتَالِ هُوَ الأَشْوَسُ، فصحَّفه الصاغانِيُّ.
(16/165)

وتَبِعَهُ المصنِّف، فتأَمَّل. وَمِنْه الأَشْرَسُ: الأَسَدُ، لجَرَاءَتِه أَو لِسُوءِ خُلُقِهِ،)
كالشَّرِيسِ، كأَمِيرٍ. والأَشْرَسُ بنُ غاضِرَةَ الكِنْدِيُّ، صحابِيٌّ. وأَرْضٌ شَرْساءُ وشَرَاسٍ كثَمَانٍ وشَنَاحٍ ورَبَاعٍ وحَزَابٍ وزَمانٍ ومَكانٍ وسَرَابٍ، فإِعْرَاب الأَوَّل بالتقدِير فِي غيرِ النَّصْبِ، والثانيِ يُعرَبُ بالحَرَكَاتِ مُطْلَقاً: شَدِيدَةٌ خَشِنةٌ غلِيظَةٌ. والشِّرَاسُ، بالكَسْرِ: أَفْضَلُ دِبَاقِ الأَسَاكِفَةِ، والأَطِبّاءُ يَقُولُون: إِشْرَاسٌ، بزِيادَةِ الأَلِفِ المَكْسُورةِ، قَالَ صاحِبُ الْمِنْهاج: هُوَ الخبثى، ويُشْبِهُ أَصْلَ اللُّوفِ فِي أَفْعَالِه، وإِذا أُحْرِق كَانَ حارّاً فِي الثانِيَة يابِساً فِي الثّالِثةِ، وَهُوَ نافِعٌ من داءِ الثَّعْلَب طِلاءً عَلَيْهِ، وإِذا دُقَّ وشُرِبَ أَدَرَّ البَوْلَ والحَيْض، ويُضَمَّدُ بِهِ الفَتْقُ.
والشَّرْسُ: جَذْبُكَ الناقَةَ بالزِّمامِ، أَي بالعُنْفِ. والشَّرْسُ: مَرْسٌ الجِلْدِ والراحِلَةِ، عَن ابنِ عَبّادٍ، وَقَالَ اللَّيْثٌ: الشَّرْسُ: شِبْهُ الدَّعْلِ للشَّيْءِ، كَمَا يَشْرُسُ الحِمَارُ ظُهُورَ العانَةِ بلَحْيَتْهِ، وَقَالَ غَيره: شَرَسَ الحِمَارُ أُتُنَه يَشْرُسُهَا شَرْساً: أَمَرَّ لَحْيَيْهِ ونحوَ ذلِكَ على ظُهُورِهَا. والشَّرْسُ أَيضاً: أَن تُمِضَّ صاحِبَكَ بالكَلامِ الغَلِيظِ، عَن ابْن عَبّادٍ، وَلَيْسَ فِي التَّكْمِلَةِ والعُبَابِ لَفظَةُ الغَلِيظِ وَلَا يُحْتاجُ إِليها فإِنَّ الإِمْضَاضَ لَا يَكُونُ إِلاَّ بِهِ، فَلَو اقْتَصَرَ على الكَلاَمِ كَانَ أَوْجَزَ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الشَّرْسُ، بالضَّمِّ: الجَرَبُ فِي مَشَافِرِ الإِبِلِ، وَمِنْه يُقال: إِبِلٌ مَشْرُوسَةٌ، كَذَا فِي العُبَابِ. وقالَ أَبو زَيْدٍ: الشَّرَاسَةُ: شِدَّةُ أَكْلِ الماشِيَةِ، وإِنّه لَشَرِسُ الَأكْلِ، أَي شَدِيدُهن هَذِه مأْخُوذًةٌ من عِبَارَة أَبي حنيفَةَ، ونصُّها: وإِنَّه لَشَرِيسُ الأَكْلِ. وَقد شَرَسَ كنَصَرَ. وضبَطَه الأُمَوِيُّ كضَرَبَ.
(16/166)

والمُشَارَسَةَ والشِّرَاسُ، بالكَسْرِ: الشِّدَّةُ فِي المُعَامَلَةِ، وَقد شَارَسَهُ، إِذا عَاسَرَه وشاكَسَه. وتَشَارَسُوا: تَعَادَوْا وتَخَالَفُوا، نَقله ابنُ فارِس. والشَّرْساءُ: السَّحَابَةُ الرَّقِيقَةُ البَيْضَاءُ، نَقَله الصّاغَانِيُّ. وَمن أَمْثَالهِم عَثَرَ بأَشْرَسِ الدَّهْرِ أَي بالشدَّة. ويُقَالُ: هَذَا جَمَلٌ لم يُشْرَسْ، أَي لم يُرَضْ وَلم يُذَلَّلْ، وَهُوَ مَجازٌ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: مَكانٌ شَرْسٌ، بالفَتْح، وشَرَاسٌ، كسَحابٍ: خَشِنٌ غليظٌ صُلْبٌ، وَفِي المُحْكَم: خَشِنُ المَسِّ، قَالَ العَجَّاجُ:
(إِذاُأنِيخَ بمَكَانٍ شَرْسٍ ... خَوَّى على مُسْتَوِيَاتٍ خَمْسٍ)
وأَرْضٌ شَرِسَةٌ وشَرِيسَةٌ: كثيرَةُ الشَّرْسِ. وأُشْرُوسَانُ، بالضَّمّ: فَرْضَةُ مَنْ جاءَ مِن خُرَاسَانَ يُرِيد السِّنْدَ، مِنْهَا أَبو الفَضْل رُسْتُمُ بنُ عبد الرَّحْمَن ابْن خُتُّش الأُشْروسِيّ، شيخٌ لأَبِي محمَد بن الضَّرَّاب. وبزيادةِ نُونٍ قبل ياءِ النِّسْبَة: جَماعةٌ نُسِبوا إِلَى أُشْرُوسَنَةَ، من بلادِ الرُّوم، قَالَه الْحَافِظ: وَقد سَمَّوْا شَرْساً وشَرِيساً)
وأشْرَسُ بنُ كِنْدَة، أَخو معاويَة، وأُمُّهما رَمْلَة بنت أَسَد بن رَبيعة. وأَبو الفَتْح محمَّد بن أَحمدَ بن محَمَّد بن أَشْرَسَ النَّحْوِيُّ النَّسَب البَدْرِيُّ. تُوُفِّيَ سنة.
(16/167)

ش س س
{الشَّسُّ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ الأَرْضُ الصَّلْبُةُ الغَلِيظَةَ اليَابِسَةُ الَّتِي كأَنَّهَا حَجَرٌ وَاحِدٌ، كَمَا هُوَ نَصُّ الأَزْهَريّ فِي العُبَابِ، وَفِي المُحْكَم: كأَنَّهَا حِجَارةٌ وَاحِدضةٌ، ج} شِسَاسٌ، {وشُسُوسٌ، وهذِه نادَرَةٌ} وشَسِيسٌ، كضَأْنٍ وضَئِينٍ، قَالَ أَبو حِماسٍ:
(سابِغَةً مِنْ حِلَقٍ دِخَاسِ ... كالنِّهْيِ مَعْلُوًّا بِذِي {الشِّسَاسِ)
وَقَالَ المَرَّارُ بن مُنْقِذٍ:
(أعَرفْتَ الدَّارَ أَمْ أَنْكَرْتَهَا ... بَيْنَ تِبْرَاكٍ} - فشَسَّي عَبَقُرّ)
والشَّسُّ: لغةٌ فِي الشَّسّ المُثَلَّثَةِ، للنَّباتِ المُعْروفِ المتقدِّم ذِكرُه. {والشّاسُّ: الناحِلُ الضَّعِيفُ من الرِّجالِ. وَقد} شَسَّ المَكَانُ! شُسُوساً، بالضّمِّ، إِذا يَبِسَ، وَكَذَلِكَ شَزَّ يَشِزّ شَزِيزاً، وَقد تقدَّم.

ش ط س
الشَّطْسُ. أَهمله الجُوهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ الدَّهَاءُ والعِلْمُ بِه وَلَيْسَ فِي نَصِّه لفظُ بِهِ، وَفِي التَّهْذِيب: الدَّهَاءُ والغِلُّ، وَفِي المُحْكَم: الدَّهاءُ والفِطْنَةُ. والشُّطَسِيُّ كجُمَحِيٍّ: الرجلُ المُنْكَرُ المارِد الداهِيَةُ، ذُو أشْطَاسٍ. قَالَ رُؤْبَة:
(يَا أَيُّهَا السَّائِلُ عَنْ نُحَاسِي ... عَنِّي ولَمَّا يَبْلُغُوا أَشْطَاسِي)
ورَوَى أَبو تُرَابٍ عَن عَرَّامٍ: شَطَسَ فُلانٌ فِي الأَرْضِ وشَطَفَ، إِذا ذَهَبَ، وَفِي اللسَان والتَّكْمِلَة:
(16/168)

دَخَل فِيهَا إِمَّا راسِخاً وإِمَّا وَاغلاً، وأَنشد:
(تُشَبٌّ لعَيْنِيْ وَامِقٍ شَطَسَتْ بِهِ ... نَوىً غَرْبَةٌ وَصْلَ الأَحِبَّةِ تَقْطَعُ)
والشُّطْسَةُ والشُّطْسُ، بضمِّهما: الخِلاَفُ، يُقَال: أَغْنِ عَنِّي شُطْسَتَكَ وشُطْسَكَ. والشَّطُوس، كصَبور: المخَالفُ لمَا أُمِرَ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: هُوَ الذَّاهِب فِي نَاحيَةٍ، وَهُوَ المَخالِفُ، عَن أَبِي عَمرٍ و. قَالَ رُؤْبَةُ:
(والخَصْمُ ذَا الأُبَّهَةِ الشَّطُوسَا ... كَدُّ العِدَا أَخْلَقَ مَرْمَرِيسَا)

ش ق ر ط س
شُقْرَاطِسُ: مَدِينَة من أَعمالِ أَقْرِيطِشَ، مِنْهَا أَبو محَمّدٍ عبدُ الله بنُ يَحْيَى بنِ عَليّ الشُّقْرَاطِسِيّ، صَاحب القَصِيدَةِ المَعْرُوفَة.
ش ك س
الشَّكْسُ، بالفَتْح: قَبْلَ الهِلاَلِ بيومٍ أَو يَوْمَيْنِ، وَهُوَ المَحاقُ، نَقَله الصّاغَانِيُّ فِي العُبَاب، عَن أَبِي عَمْرٍ و، وأَنشَد: يَوَم الثّلاثاءِ بيَوْمٍ شَكْسٍ وذِكْرُ الفَتْح مُسْتَدْرَكٌ. والشَّكُسُ، كنَدُسٍ وكَتِفٍ، الأَخِيرُ عَن الفَرَّاءِ، وَهُوَ القِيَاسُ: الصَّعْبُ الخُلُقِ العَسِرَهُ فِي المُبَايَعَةِ وغَيرِهَا، وَقَالَ الفَرَّاءُ: رَجُلٌ شَكِسٌ عَكِصٌ، قَالَ الراجِزُ: شَكْسٌ عَبُوسٌ عَنْبَسٌ عَذَوَّرُ
(16/169)

ج شُكْسٌ، بالضّمّ، مِثَال: رَجُلٌ صَدْقٌ، وقَومٌ صُدْقٌ، وَقد شَكُسَ ككَرُمَ، وَفِي التَّهْذِيب: وقَد شَكِسَ، بالكَسْر، يَشْكَسُ شَكَساً وشَكَاسَةً، وَقَالَ الفَرَّاءُ: رجُلٌ شَكِسٌ، وَهُوَ القِيَاس. وإِنه لشَكِسٌ لَكِسٌ، أَي عَسِرٌ. وَمن المَجَازِ: الشَّكِسُ، ككَتِفٍ: البَخِيلُ، وأَصْلُ الشَّكَاسَةِ: العُسْرُ فِي المُعَامَلَةِ، ثمّ سُمِّيَ بِهِ البَخِيلُ، نَقله الصّاغَانِيُّ. وَفِي قَوْلِه تَعَالَى: ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً رَجُلاً فِيه شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ أَي مُخْتَلِفُون لَا يَتَّفِقُون. وَقيل: مُتَنَازِعُونَ. وتَشَاكَسُوا: تَخَالَفُوا وتَضَادُّوا وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: تَشَاكَسُوا: تَعَاسَرَوا فِي بَيْعٍ أَو شِرَاءٍ، وشَاكَسَهُ: عَاسَرَهُ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: شَكَاسَةُ الأَخْلاقِ: شَرَاسَتُهَا. ورَجُلٌ شَكِسٌ، بالكَسْر، كمِشْكَسٍ، كمِنْبَرٍ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وأَنْشَدَ: خُلِقْتُ شَكْساً للأَعادِي مِشْكَسَا ومَحَلَّةٌ سَكْسٌ: ضَيقَةٌ، قَالَ عُبْدُ مَنَافٍ الهُذَلِيُّ:
(وَأنا الَّذِي بَيَّتُّكُمْ فِي فِتْيَةٍ ... بِمَحَلَّةٍ شَكْسٍ ولَيْلٍ مُظْلِمِ)
والَّلْيلُ والنَّهَارُ يَتَشَاكَسَانٍ، أَي يَتَضَادَّانِ، وَفِي الأَساسِ: يَخْتَلِفَانِ. وبَنُو شَكْسٍ، بالفَتْح: تَجْرٌ بالمَدِينةِ، عَن ابْن الأَعرابِيّ.
ش م س
الشَّمْسُ، م، أَي معروفَةٌ، مُؤَنَثَةٌ، قَالَ اللَّيْثُ: الشَّمْسُ عَيْنٌ الضَّحِّ، أَرَادَ أَنَّ الشَّمْسَ هُوَ العَيْنُ الَّتِي فِي السَّماءِ تَجْري فِي الفَلَكِ، وأَنَّ الضَّحَّ ضُوْؤُه الَّذِي يُشْرِق على وَجْهِ الأَرْضِ، ج شُمُوسٌ، كأَنَّهُم جَعَلُوا كلِّ ناحِيَةٍ مِنْهَا شَمْساً، كَمَا قالُوا
(16/170)

للمَفْرِقِ: مَفَارِق، قَالَ الأَشْتَرُ النَّخَعِيُّ:
(حِمىَ الحَدِيدُ عليهُم فكأَنَّهُ ... وَمَضَانُ بَرْقٍ أَوْ شُعَاعُ شُمُوسِ)
والشَّمْسُ: ضَرْبٌ مِنَ المَشْطِ، كانتِ النِّسَاءُ فِي الدَّهْرِ الأُوَّلِ يَتَمَشَّطْنَ بِهِ، وَهِي الشَّمْسَةُ، قالَهُ ابْن دُرَيْدٍ. وأَنْشَدَ:
(فامْتَشَطْتِ النَّوْفَلِيَا ... تِ وعُلِّيتِ بِشمْسِ)
والشَّمْسُ: ضَرْبٌ مِن القَلائِد، وَقيل: هُوَ مِعْلاقُ القِلاَدَةِ فِي العُنُقِ، والجَمْعُ شُمُوسٌ، وقالَ اللحْيَانيُّ: هُوَ ضَرْبٌ من الحُلِيِّ، مُذَكَّر، وقالَ غيرُه، هُوَ قِلاَدةُ الكَلْبِ. والشَّمْسُ: صَنَمٌ قَديمٌ، ذكرَه ابْن الكَلْبِيّ. والشَّمْسُ: عَيْنُ ماءٍ، يُقَال لَهُ: عَيْنُ شَمْسٍ. والشَّمْسُ: أَبُو بَطْنٍ من العَربِ، قالَ تَأَبَّطَ شَرًّا:
(إِني لَمُهْدٍ مِنْ ثَنَائِي فَقَاصِدٌ ... بهِ لاِبْنِ عَمِّ الصِّدْقِ شَمْسِ بنِ مَالِكِ)
ويُرْوَى فِي البَيْتِ بفَتْح الشِّينِ. وَقد سَمَّتْ عَبْدَ شَمْسٍ وَهُوَ بَطْنٌ من قُرَيْشٍ، قِيلَ: سُمُّوا بذلِك الصَّنَمِ، وأَوَّلُ مَن تَسَمَّى بِهِ سَبَأُ بنُ يَشْجُبُ. ونَصَّ أَبو عَلِيٍّ فِي التَّذْكِرة على مَنْعِه، أَي تَرْكِ الصَّرْفِ من عَبْدِ شَمْس، للتَّعْرِيفِ والتَّأْنِيثِ، وفَرَّق بينَه وبَيْنَ دَعْدٍ، فِي التَّخْيِيرِ بينَ الصَّرْفِ وتَرْكِه، قَالَ جَرِير:
(أَنْتَ ابنُ مُعْتَلَجِ الأَبَاطِحِ فافْتَخِرْ ... مِنْ عَبْدِ شَمْسَ بِذِرْوَةٍ وصَمِيم)
(16/171)

وَمَا جاءَ فِي الشعْر مَصْرُوفاً حُمِلَ على الضَّرُورَةِ، كَذَا نَصَّ الصّاغَانِيُّ، فإِذاً لَا يُحْتَاجُِإلى تَأْوِيلٍ، وَهُوَ قولُ شيخِنَا: لعلَّ المُرَادَ على جُوازِ مَنْعِه. وإِلاَّ فالأَفْصَحُ عِنْد أَبِي عليٍّ فِي المُؤَنَّثِ الثُّلاثِيّ الساكِنِ الوسَطِ الصَّرْفُ، كَمَا فِي هَمْعِ الهَوَامِعِ وغيرِه، فتأَمَّلْن وفال ابنُ الأَعْرَابِيّ فِي قولِه: كَلاَّ وشَمْسَ لَنَخْضبَنَّهُمُ دَمَا لم يُصْرِفْ شَمْسَ لأَنَّه ذَهَبَ بهِ إِلَى المَعْرِفَةِ يَنْوِي بِهِ الأَلِفَ والّلام، فلمّا كَانَت نِيَّتُه الأَلَفَ واللامَ لم يُجْرِه، وجَعَلَه مَعْرِفَةً، وَقَالَ غيرُه، إِنّمَا عَنَى الصَّنَمَ المُسَمَّى شَمْساً، وَلكنه تَرَكَ)
الصَّرْفَ لأَنَّهُ جَعَلَه اسْماً للصُّوَرَةِ، وَقَالَ سِيبَوَيْهِ: لَيْسَ أَحَدٌ من العَرَبِ يَقُولُ: هَذِه شَمْسُ فيَجْعَلُها مَعْرِفَةً بغيرِ أَلِف وَلَام، فإِذا قَالُوا: عَبْدُ شَمْس، فكلُّهُم يَجْعَلُهَا مَعْرِفَةً. وأُضِيفَ إِلى شَمْسِ السَّمَاءِ، لأَنَّهُم كانُوا يَعْبُدُونَهَا، وَهُوَ أَحَدُ الأَقْوَال فِيهِ، وَقيل: إِلى الصَّنَمِ.
(16/172)

والنِّسْبَةُ عَبْشَمِيٌّ، بالأَخْذِ منَ الأَوَّلِ حَرْفِيْنِ وَمن الثّانِي حَرْفَيْنِ، ورَدِّ الأسمِ إِلَى الرُّبَاعِيّ، قَالَ عَبْدُ يَغوثَ بنُ وَقَّاصٍ الحَارِثِيُّ:
(وتَضْحَكُ مِني شَيْخَةٌ عَبْشَمِيَّةٌ ... كأَنْ لَمْ تَرَى قَبْلِي أَسِيراً يَمانِيَا)
وأَمَّا بنِ تَمِيمٍ فأَصْلُه، على مَا قالَ أَبُو عَمْرِو بنُ العَلاءِ، وَنَقله عَنهُ الجُوْهَرِيُّ: عَبُّ شَمْسٍ: أَي حَبُّها، أَي ضُوْءُهَا، والعَيْنُ مُبْدَلَةٌ من الحاءِ، كَمَا قالُوا فِي عَبِّ قُرٍّ، وَهُوَ البَرْدُ، وَقد يُخَفَّفُ فيُقَال: عَبُ شَمْسٍ، كَمَا هُوَ نَصُّ الجُوْهَرِيّ، وقِيل: عَبُ الشَّمْسِ: لُعَابُهَا. وإِمَّا أَصْلُه: عَبْءُ شَمْسٍ، بالهَمْزِ والعَبْءُ: العِدْلُ، أَي نَظِيرُهَا وعِدْلُهَا يُفْتَح ويُكْسَرُ، قَالَه ابنُ الأَعْرَابِيّ، والنِّسْبُةُ: عَبْشَمِيٌّ أَيضاً، كَمَا صَرَّحَ بِهِ ابنُ سِيدَه. وعَيْنُ شَمْسٍ: ع بمِصْرَ بالمَطَرِيَّة خارِجَ القَاهِرَة، كَانَ بِهِ مَنْبِتُ البَلَسَانِ قَدِيما، كَمَا تَقدَّمَت. الإِشْارَةُ إِلَيْهِ، وَقد وَرَدْت هَذَا المَوْضِعَ مِرَاراً، وسيأْتي للمصنِّف فِي عين أَيضاً. والشَّمْسَتانِ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَفِي التَّكْمِلَة: الشَّمْسَانِ: مُوَيْهَتانِ فِي جُوْفِ غَرِيضٍ، كأَمِيرٍ، هَكَذَا بالغِينِ المُعْجَمَةِ فِي النٌّ سَخِ، والصوابُ بالإِهْمَالِ، وَهِي قُنَّةٌ مُنْقَادَةٌ بأَعْلَى نَجْدٍ فِي طَرَفِ النِّيرِ، نيرِ بَنِي غَاضِرَةَ، وَقد سَبَق أنَّ الَّذِي لبَنِي غاضِرَةَ فِي النِّير الجانِبُ الغَرْبِيُّ مِنْهُ، فإِنَّ شَرْقِيَّهُ لِغَنيّ بنِ أَعْصُرَ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ والفَرّاءُ: الشُّمَيْسَتَانِ: جَنَّتَانِ بإِزاءِ الفِرْدَوْسِ، وسَيَأْتِي الفِرْدَوْسُ فِي مَوْضِعه. والشَّمَّاسُ، كشَدَّادٍ، من رُؤُوسِ النَّصَارَى: الَّذِي يَحْلِقُ وَسَطَ رَأْسِه، لازِماً لِلْبِيعَةِ، وَهَذَا عَمَلُ عُدُولِهِم وثِقَاتِهِم، قالَهُ اللَّيْثُ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فأَمَّا شَمَّاسُ النَّصارَى فلَيْسَ بعربِيٍّ مَحْض. وَفِي المُحْكَمِ: لَيْسَ بعربِيٍّ صحيحٍ، ج شَمَامِسَةٌ، أَلْحَقُوا الهاءَ للعُجْمَةِ أَو العِوَض. وشَمَّاسُ بنُ زُهَيْرِ بنِ مالِكِ بنِ امرِئ القَيْسِ بنِ مالِكِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ الخَزْرَجِ جَدُّ أَبِي محمَّدٍ ثابِتِ ابنِ قَيْسٍ الصَّحَابِي خَطِيبِ الأَنْصار. والشَّمَّاسِيَّةُ: مَحَلَّةٌ بدِمَشْقَ، وأَيضاً: ع قُرْبَ، وَفِي التَّكْمِلَة: بجَنْب رُصافَةِ بَغْدَادَ، نَقَلَهُمَا الصّاغَانِيُّ. وشَمسَ يَوْمُنَا يَشْمُسُ ويَشْمِسُ من حَدِّ نَصَرَ وضَرَبَ، شُمُوساً، بالضّمِّ فيهمَا، وشَمِسَ، كسَمِعَ، يَشْمِسُ، بالفَتْحِ على القِيَاسٍ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَقد قِيلَ: آتِيه يَشْمُسُ، بالضّمِّ،
(16/173)

ومثلُه فَضلَ يَفْضُلُ، قَالَ ابنُ سِيدَه: هَذَا قولُ أَهْلِ اللُّغَةِ، والصحيحُ عندِي أَنَّ يَشْمُس آتِي شَمَسَ. وأَشْمَسَ يَوْمُنَا، بالأَلِف، أَي صارَ ذَا شَمْسٍ.)
وَيُقَال: يَوْمٌ، شامِسٌ، وَقد شَمَسَ شُمُوساً، أَي ذُو ضِحٍّ نَهَارهُ كُلّه، وقِيلَ: يومٌ شامِسٌ: وَاضِحٌ.
وشَمَسَ الفَرَسُ يَشْمُسُ شُمُوساً، بالضّمّ، وشِمَاساً، بالكَسْرِ: شَرَدَ وجَمَحَ، ومَنَع ظَهْرَهُ عَن الرُّكُوبِ لشِدَّة شَغْبِهِ وحِدَّتِه، فَهُوَ لَا يَسْتَقرُّ، فَهُوَ شامِسٌ وشَمُوسٌ، كصَبُورٍ، مِنْ خَيْلٍ شُمْسٍ، بالضَّمّ، وشُمُسٍ، بضمَّتين، وَمِنْه الحَديثُ كأَنَّهَا أَذْنابُ خَيْلٍ شُمْسٍ وَقد تُوصَفُ بِهِ النّاقةُ، قَالَ أَعْرَابِيٌّ يَصِفُ ناقَتَه: إِنّهَا لعَسُوسٌ شَمُوسٌ ضَرَوسٌ نهُوسٌ. والشَّمُوسُ: من أَسْمَارِ الخَمْرِ، لأَنَّهَا تَشْمُسُ بصاحِبِها: تَجْمَعُ بِهِ، وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ رحِمَهُ الله: لأَنَّهَا تَجْمَعُ بصاحِبِها جِمَاحَ الشَّمُوسِ، فَهِيَ مِثْلُ الدَّابَّةِ الشَّمُوسِ. والشَّمُوسُ بِنْتُ أَبِي عامِرٍ عَبْدِ عَمْرٍ والرَّاهِبِ، وَهِي أُمُّ عاصِمِ بنِ ثابِتٍ. والشَّمُوسُ بنْتُ عَمْرٍ وبن حِزَامٍ الظَّفَرِيَّة، وصوابُه السَّلَمِيَّة. وبنتُ مالِكِ بنِ قَيْسٍ، ذَكَرهُنَّ ابنُ حَبِيب. والشَّمُوسُ بنْتُ النَّعْمَانِ بنِ عامِرٍ الأَنْصَارِيَّةُ، أَخْرَجَ لَهَا الثَّلاثةُ: صَحابِيَّاتٌ.، رَضِيَ اللهُ عَنْهُنَّ. والشَّمُوسُ: فَرَسٌ للأَسْوَدِ بنِ شَرِيكٍ، وفَرَسٌ لِيَزِيدَ بنِ خَذَّاقٍ العَبْدِيّ، وَلها يَقُولُ:
(أَلاَ هَلْ أَتَاهَا أَنَّ شِكَّةَ حَازِمٍ ... عَلَيَّ وأَنِّي قد صَنَعْتُ الشَّمُوسَا)
وفرَسٌ لِسُوَيْدِ بنِ خَذَّاق
(16/174)

ٍ العَبْدِيِّ، أَخِي يَزِيدَ هَذَا. وفَرَسٌ لِعَبْدِ اللهِ بنِ عَامِرٍ القُرَشِيّ. وَهُوَ الْقائِلُ فِيهِ: جَرَى الشَّمُوسُ ناجِزاً بناجِزِ وفَرَسٌ لشَبِيبِ بنِ جَرَادٍ أَحَدِ بني الوَحِيدِ من هَوَازِنَ، فَهِيَ خمْسَةُ أَفْرَاسٍ، ذَكَر مِنْهَا ابنُ الكَلْبِيِّ وابنُ سِيدَه الثانِيَة، وَابْن سِيدَه فقطٍ الخامِسَةَ، والباقِي عَن الصّاغانِيِّ. وَقَالَ أَبو سَعِيدٍ: الشَّمُوسُ: هَضْبَةٌ مَعْرُوفةٌ، سُمِّيَتْ بِهِ لأَنَّهَا صَعْبَةُ المُرْتَقَى. ومِنَ المَجَازِ: شَمَسَ لَهُ، إِذا أَبْدَى عَدَاوَةً وكادَ يُوقِعُ، كَذَا فِي الأَسَاسِ، وَفِي المُحْكَم: شَمَسَ لي فُلانٌ، إِذا بَدَتْ عَدَاوْتُه فلَمْ يَقْدِرْ على كَتْمِهَا، وَفِي التَّهْذِيبِ: أَبْدَى عَدَاوَتَه كأَنَّه هَمَّ أَنْ يَفْعَلَ. والتَّشْمِيسُ: بَسْطُ الشَّيْءِ فِي الشَّمْسِ لِيَيْبَسَ، وَهُوَ أَيضاً: عِبَادَةُ الشَّمْسِ، يُقَالُ: هُوَ مُشَمِّسٌ، إِذا كانَ يَعْبُدُها، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. وقالَ النَّضْرُ: المُتَشَمِّسُ من الرّجالِ: الذِي يَمْنَعُ مَا وَرَاءَ ظَهْرِه، وَهُوَ القَوِيُّ الشَّدِيدُ القُومِيَّةِ، هَذَا هُوَ نَصُّ النَّضْرِ، وقالَ الصّاغَانِيُّ: الشَّديدُ القُوَّةِ، وبَيَّض لَهُ فِي اللسَان، كأَنَّه شَكَّ، وَقد ضَبَطَه أَبُو حامِدٍ الأُرْمَوِيُّ على الصّوابِ كَمَا ذَكَرْنا، قَالَ: والبَخِيلُ غايَةً أَيضاً مُتَشَمِّسٌ، وَهُوَ الَّذِي لَا يُنَال مِنْهُ خَيرٌ، يُقَال: أَتَيْنَا فُلاناً نَتَعرَّض لمعرُوفِه فتَشَمَسَ علينا، أَي بَخِلَ. والمُتَشَمِّسُ: وَالِدُ أَسِيدٍ)
التابِعِيّ، يَرْوِي عَن أَبِي موسَى، وَعنهُ الحَسَنُ. وشمَاسَةُ، كثُمَامَةَ، ويُفْتَحُ: اسمٌ. وشَامِسْتانُ، وَفِي التَّكْمِلَة: شَامِسْتِيانُ،: ة ببَلْخ. وجَزِيرةُ شامِسَ: من الجَزَائر
(16/175)

اليُونانِيَّةِ، ويُقَال: إِنَّهَا فوقَ الثَّلاثِمِائَةِ جَزِيرَةٍ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يومٌ شَمْسٌ، بالفَتح، وشَمِسٌ، ككَتِفٍ: صَحْوٌ لَا غَيْمَ فِيهِ. وشامِسٌ: شديدُ الحَرِّ، وحُكِيَ عَن ثَعْلَبٍ: يَومٌ مَشْمُوسٌ كشَامِسٍ. وتَشَمَّسَ الرَّجُلُ: قَعَدَ فِي الشَّمْسِ وانْتَصَبَ لَها. وتَصْغِيرُ الشَّمْسِ: شُمَيْسَةٌ. والشَّمُوسُ من النسَاءِ الَّتِي لَا تُطالِعُ الرِّجَالَ وَلَا تُطْمِعُهُمْ، قَالَ النّابِغَةُ
(شُمُسٌ مَوَانِعُ كُلِّ لَيْلَةِ حُرَّةٍ ... يُخْلِفْنَ ظَنَّ الفَاحِشِ المِغْيَارِ)
وَقد شَمَسَتْ، وقولُ أَبِي صَخْرٍ الهُذَلِيِّ:
(قِصَارِ الخُطَا شُمٍّ شُمُوسٍ عَنِ الخَنَا ... خِدَالِ الشَّوَى فُتْخِ الأَكُفِّ خَرَاعِبِ)
جَمَعَ شامِسَة على شُمُوس كقَاعِدَةٍ وقُعُودٍ، كَسَّرَه على حَذْفِ الزَّائِدِ، والاسْمُ: الشِّمَاسُ، كالنِّوَارِ.
ورجُلٌ شَمُوسٌ: صَعْبُ الخُلُقِ، وَلَا تَقُلْ: شَمُوصٌ. ورجُلٌ شَمَوسٌ: عَسِرٌ فِي عَدَاوَتِه شَدِيدُ الخِلافِ على مَن عَانَدَهُ. وشَامَسَهُ مُشَامَسَةً وشِمَاساً: عَانَدَهُ وعادَاه، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(قَوْمٌ إِذا شُومِسُوا لَجَّ الشِّمَاسُ بِهِمْ ... ذاتَ العِنَادِ وإِنْ يَاسَرْتَهُمْ يَسَرُوا)
وجِيدٌ شامِسٌ: ذُو شُمُوسٍ، على النَّسَبِ قَالَ:
(بعَيْنَيْنِ نَجْلاوَيْنِ لم يَجْرِ فِيهِما ... ضَمَانٌ وجيدٍ حُلِّيَ الشَّذْرَ شَامِسِ)
(16/176)

وبَنُو الشَّمُوسِ: بَطْنٌ. وشُمْسٌ، بالضّمّ وبالفَتْح، وشميسٌ كأَمِيرٍ، وزُبَيْرٍ: أَسْمَاءٌ. والشَّمْسُ والشَّمُوسُ: بلدٌ باليَمَنِ، قَالَ الرَّاعِي:
(وأَنا الَّذِي سَمِعَتْ مَصانِعُ مَأْرِبٍ ... وقُرَى الشَّمُوسِ وأَهْلُهُنَّ هَدِيرِي)
ويُرْوَى: الشَّمِيس. وشَمْسانِيَّةُ: بُلَيْدَةٌ بالخَابُورِ. والشَّمُوسُ: من أَجْوَدِ قُصُورِ اليَمَامَةِ. وشَمِيسَى: وَادٍ من أَوْدِيةِ القَبَلِيَّة. وقالُوا فِي عَبْشَمْس: عَبَّشَمْس، وَهُوَ من نادِرِ المُدْغَمِ، حكاهُ الفارِسِيُّ.
وبَنُو شُمْسِ بنِ عُمْرِو بن غَنْم بن غالِب، من الأَزْد، بالضَّمِّ، مِنْهُم مُحَمَّدُ بنُ وَاسِعٍ الأَزْدِيُّ الشُّمْسِيُّ، من التابعِين. وأَبُو الشَّمُوس البَلَوِيّ: صَحابِيٌّ، ورُوِيَ حديثُ سُلَيْمِ بنِ مُطَيْرٍ، عَن أَبِيهِ، عَنهُ، ذَكَرَهُ المِزِّيُّ فِي الكُنَى. وأَبو شَمَّاس بن عَمْرِو: صَحابِيٌّ، ذَكَرَه فِي العُبَابِ. ومُنْيَةُ الشَّمّاسِ: قريةٌ بجِيزةِ مِصْرَ، وَهِي المَعْرُوفَةُ بدَيْرِ الشَّمْع.
3 - (ش ن س)
أَشْنَاسُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ بالفَتْحِ: اسمٌ أَعجميٌّ. وقالَ غَيْرُه: هُوَ ع بِسَاحِلِ بَحْرِ فارِسَ، وَفِي كِتَابِ الأُرْمَوِيّ: بإِهْمَالِ الأُولى وإِعْجَامِ الثّانِيَة، ولَعَلَّه خَطَأٌ.
(16/177)

ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
ش م ط س
شمطس. وجاءَ مِنْهُ: شُماطِسُ، بالضَّمِّ وكسرِ الطاءِ المُهْمَلَةِ: قَرْيَةٌ بمِصْرَ من أَعْمَالِ المنُوفِيَّة، وَقد دَخَلْتُهَا.
ش وس
{الشَّوَسُ، محرَّكَةً: النَّظَرُ بمُؤْخِرِ العَيْنِ تَكَبُّراً أَو تَغَيُّظاً،} كالتَّشَاوُسِ، وَفِي المُحْكَمِ: هُوَ أَنْ يُنْظُرَ بإِحْدَى عَيْنَيهِ ويُمِيلَ وَجْهَه فِي شِقِّ العَيْنِ الَّتِي يَنْظُرُ بهَا، يكونُ ذلِك خِلْقةً ويكونُ من الكِبْرِ والتِّيهِ والغَضَبِ، وقِيلَ: هُوَ رَفْعُ الرَّأْسِ تَكبُّراَ. ويُقَال: فُلانٌ {يَتَشَاوَسُ فِي نَظَرِه، إِذا نَظَرَ نَظَرَ ذِي نَخْوَةٍ وكِبْرٍ. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و:} تَشَاوَسَ إِليه، وَهُوَ أَنْ يُنْظُرَ بمُؤْخِرِ عَيْنِهِ، ويُمِيلَ وَجْهَه فِي شِقِّ العَيْنِ الَّتِي يَنْظُرُ بهَا. وقِيلَ: {التَّشَاوُسُ: أَنْ يَقْلِبَ نَظَرَه يَنْظُرُ إِلَى السَّماءِ بإِحْدَى عَيْنَيْهِ أَو} الشَّوَسُ: تَصْغِيرُ العَيْنِ وضَمُّ الأَجْفَانِ للنَّظَرِ، وَقد {شَوِسَ، كفَرِحَ،} يَشْوَسُ {شَوَساً. وَقَالَ اللَّيْثُ:} شاسَ {يَشَاسُ لُغَة فِي} شَوِسَ. وَهُوَ {أَشْوَسُ، إِذا عُرِفَ فِي نَظَرِه الغَضَبُ أَو الحِقْدُ، ويَكُونُ ذَلِك من الكِبْرِ، وامْرَأَةٌ} شَوْساءُ، مِنْ قَوْمٍ {شُوسٍ، قَالَ ذُو الإِصْبَع العَدْوانِيُّ:
(آأَنْ رأَيْتَ بَنِي أَبِي ... كَ مُحَمِّجِينَ إِليْكَ} شُوسَا)
هَكَذَا أَنْشَدَه شَمِرٌ، وَقَالَ أَبو عُمْرٍ و: {والأَشْوَسُ والأَشْوَزُ: المُذِيخُ المُتَكبِّرُ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ:} الشَّوْسُ فِي السِّواكِ: لُغَةٌ فِي الشَّوْصِ، بالصادِ، وَقَالَ الفرَّاءُ:! شاسَ فاهُ
(16/178)

بالسواكِ مثل شاصَهُ قَالَ: وَقَالَ مَرَّةً: الشَّوْصُ: الوَجَعُ، والشَّوْصُ: المُسِيءُ مِنْهُ. وذُو {شُوَيْسٍ مُصَغَّراً: ع. نَقله العامَّةُ. وَمن المَجَاز: مَاءٌ} مُشَاوِسٌ، أَي قَلِيلٌ لم تَكَدْ تَرَاهُ فِي البِئْرِ قِلَّةً أَو بُعْدَ غُوْرِ، كأَنَّهُ {يُشاوِسُ الوَارِدَ، قَالَه الزَّمخْشَرِيُّ، وأَنْشدَ أَبو عَمْرٍ و: أَدْلَيْتُ دَلْوِي فِي صَرىً} مُشَاوِسِ فبَلَّغَتْنِي بَعْدَ رَجْسِ الرَّاجِسِ سَجْلاً عَلَيْهِ جِيَفُ الخَنَافِسِ)
ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: {الأَشْوَسُ: الرّافِعُ رَأْسَه تَكَبُّراً، عَن أَبِي عُمْرٍ و.} والاَشْوَسُ: الجَرِيءُ على القِتَالِ الشَّدِيدُ، والفِعلُ كالفِعْلِ، وَقد يكون {الشَّوَسُ فِي الخُلُقِ.} والتَّشَاوُسُ: إِظْهَارُ التِّيهِ والنَّخْوَةِ، على مَا يَجِيءُ عَلَيْهِ عامَّةُ هَذَا البِنَاءِ، ويُقَال: بُلِيَ فُلانٌ! بشُوسِ الخُطُوبِ، وَهُوَ مَجَازٌ.
(فصل الصَّاد الْمُهْملَة مَعَ السِّين.)

ص ف ق س
صَفَاقُسُ، بفَتْحِ الصّادِ، وَقد يُكْتَبُ بالسِّينِ أَيضاً، وضَمِّ القافِ قد أَهْمَلَه الجماعَةُ، وَهُوَ: د، بأَفْرِيقِيَّةَ على ساحِلِ البَحْر، شُرْبُهُم مِن الآبارِ، وَمِنْه أَبُو البَرَكَاتِ مُحَمَّدُ بنُ محمَّدِ بن حُسَيْنِ ابنِ عبدِ السَّلامِ بن عَتِيقٍ الصَّفَاقُسِيُّ الإِسْكَنْدَرِيُّ، عَن شُيُوخ الذَّهَبِيّ، ولد سنة، وأَخوه أَبُو مُحَمَّدٍ يَحْيَى، وَقد حَدَّثَا عَن جَدِّهِمَا، عَن السِّلَفِيّ.
(16/179)

(فصل الضَّاد الْمُعْجَمَة مَعَ السِّين)

ض ب س
ضَبِستْ نَفْسُه، كفَرِحَ: لَقِسَتْ وخَبُثَتْ، نَقَلَه ابنُ القَطَّاعِ، إِلاّ أَنَّه قالَ: ضَبِسَ الرَّجُلُ: لَقِسَتْ نَفْسُه.
والضَّبِسُ، ككَتِفٍ: الشَّكِسُ الشَّرِسُ الخُلُقِ العَسِرُ من الرِّجالِ، كالضَّبِيسِ، كأَمِيرٍ، وَقد ضَبِسَ ضَبَاسَةً. وَقَالَ أَبو عَدْنَانَ: الضَّبِسُ فِي لغةِ قَيْسٍ: الدَّاهِيَةُ، وَفِي لُغَةِ طَييءٍ. وَهُوَ ضِبْسُ شَرٍّ، بالكَسْرِ، وضَبِيسُهُ، كأَمِيرٍ، أَي صاحِبُه، الأَخِيرَةُ نَقَلَها الصّاغضانِيُّ. والضَّبِيسُ، كأَمِيرٍ: الثَّقِيلُ البَدَنِ والرُّوحِ، ونَصُّ أَبِي عَمْرٍ و: الضِّبْسُ، بالكَسْر، وَكَذَا رَوَاهُ شَمِرٌ، ونقلَهُ عَنهُ الصّاغَانِيُّ.
والضَّبيسُ: الجَبَانُ، كَذَا فِي المُحْكَمِ. والضَّبِيسُ: الأَحْمَقُ الضَّعِيفُ البَدَنِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، ونَصُّه: الضِّبْسُ، بالكَسِر، كَذَا فِي التَّهْذِيبِ، وضَبَطَه الصّاغَانِيُّ هَكَذَا، وصحَّحَهُ عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ أَيضاً. والضَّبْسُ بالفَتْح: الإِلْحَاحُ على الغَرِيمِ، يُقَال: ضَبَسَ عَلَيْهِ إِذا أَلَحَّ. ومِمَّا يَسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الضَّبْسُ، بِالْفَتْح، البَخِيلُ، كَذَا فِي المُحْكَمِ. والضَّبِسُ والضَّبِيسُ، ككَتِفٍ وكأَمِيرٍ: الحَرِيصُ. والضَّبِيسُ: القليلُ الفِطْنَةِ الَّذِي لَا يَهْتَدِي لِحِيلَةٍ. والضِّبْسُ، بالكَسْر، لُغَة فِي الضَّبِسِ، ككَتِفٍ، بمعنَى الخِبِّ والدَّاهِيَةِ، وَمِنْه قَوْلُ عُمَرَ للزُّبَيْرِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: إِنَّهُ لَصَرِسٌ ضَبِسُ.
وَقَالَ
(16/180)

الأَصْمَعِيُّ فِي أُرْجُوزةٍ لَهُ: الجَار يَعْلُو حَبْلَه ضِبْسٌ شَبِثْ وقالَ ابنُ القَطَّاعِ: ضَبِسَ الرجُلُ ضَبَاسَةً: قَلَّ خَيْرُه. وأَحْمَدُ بنُ عبدِ المَلِكِ بنِ مُحَمَّدٍ الضُّبَاسِيُّ،)
بالضَّمّ، كانَ فَقِيهاً، دَرَّسَ بجامِع عَمِق، بعدَ أَخِيهِ، ذكَرَهُ ابنُ سَمُرَةَ فِي تارِيخِ اليَمَنِ.
ض ر س
الضَّرْسُ، كالضَّرْبِ، العَضُّ الشَّديدُ بالأَضْرَاسِ، وَفِي التَّهْذِيب: بالضِّرْس، وضَرَسَه يَضْرِسُه ضَرْساً: عَضَّهُ. والضَّرْسُ: اشْتِدَادُ الزَّمَانِ وعَضُّه، يُقَال: ضَرَسَهُم الزَّمَانُ وضَرَّسهم، وَهُوَ مَجَازٌ، كَمَا فِي الأَساسِ. ومِن المَجَازِ: الضَّرْسُ: صَمْتُ يَوْمٍ إِلى اللَّيْلِ، وَمِنْه حَدِيثُ ابنِ عَبّاسٍ، رضى الله عَنْهُمَا أَنَّهُ كَرِهَ الضَّرْسَ وأَصْلُه من العَضِّ، كأَنَّهُ عَضَّ على لِسَانِه فصَمَتَ. وَعَن أَبِي زَيْدٍ: الضَّرْسُ: أَن يُفْقَرَ أَنْفُ البَعِيرِ بِمَرْوَةٍ ثمّ يُوضَعَ عَلَيْهِ وَتَرٌ أَو قِدٌّ لُوِيَ على الجَرِيرِ لِيُذَلَّلَ بِه، يُقَال: جَمَلٌ مَضْرُوسُ الجَرِيرِ، وأَنْشَدَ:
(تَبِعْتُكُمُ يَا حَمْدَ حتَّى كأَنَّنِي ... بِحُبِّكِ مَضْرُوسُ الجَرِيرِ قَؤُودُ)
وَفِي المُحْكَم: الضَّرْسُ: أَنْ يُلْوَى على الجَرِيرِ قِدٌّ أَو وَتَرٌ ويُرْبَطَ على خَطْمِه حَزّاً لِيَقَعَ ذلِكَ القِدُّ عَلَيْهِ إِذا تَيَبَّس فيُؤْلِمَه فيَذِلَّ، فَذَلِك القِدُّ هُوَ الضَّرْسُ، وَقد ضَرَسَه وضَرَّسه. وَفِي التَّهْذِيبِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ: الضَّرْسُ: الأَرْضُ الَّتِي نَبَاتُهَا هَا هُنَا وَهَا هُنَا، والمَطَرُ هَا هُنَا وَهَا هُنَا: وَيُقَال: مَرَرْنَا
(16/181)

بضَرْسٍ من الأَرْضِ، وَهُوَ المَوْضِعُ يُصِيبُه المَطَرُ يَوْمًا أَو بعضَ يومٍ. والضِّرْسُ، بالكَسْر: السِّنُ، مُذَكَّر ويؤنَّثُ، وأَنْكَرَ الأَصْمَعيُّ تَأَنِيثَه، وأَنْشَدَ قولَ دُكَيْنٍ: فَفُقِئَتْ عَيْنٌ وطَنَّتْ ضِرْسُ فقالَ: إِنَّمَا هُوَ وَطَنَّ الضِّرْسُ فَلم يَفْهَمْه الَّذِي سَمِعَه، وأَنشَدَ أَبُو زَيْدٍ فِي أُحْجِيَّةٍ:
(وسِرْبِ سِلاحٍ قَدْ رَأَيْنَا وُجُوهَهُ ... إِناثاً أَدَانِيهِ ذُكُوراً أَواخِرُهْ)
السِّرْب: الْجَمَاعَة، فأَراد الأَسْنَانَ، لأَن أَدَانِيَها الثَّنِيَّةُ والرَّبَاعِيَةُ وهما مؤنَّثان، وباقِي الأَسْنَانِ مذَكَّرٌ، مثلُ الناجِذِ والضِّرْسِ والنّابِ. ج ضُرُوسٌ وأَضْرَاسٌ وأَضْرُسٌ وضُرُسٌ، الأَخِيرُ اسمُ جَمْعٍ، كَذَا فِي المُحْكَم. والضِّرْسُ: الأَكَمَةُ الخَشِنَةُ الَّتِي كأَنَّهَا مُضَرَّسَةٌ، وَفِي التَّهْذِيبِ: الضِّرْسُ: مَا خَشُنَ من الآكَامِ والأَخَاشِبِ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الضِّرْسُ: الأَرْضُ الخَشِنَةُ، وضبَطه الصّاغَانِيُّ بالفَتْح، وقِيلَ: الضِّرْس: قِطْعَةٌ من القُفِّ مُشْرِفةٌ شَيْئا، غَلِيظَةٌ جِدّاً خَشِنَةُ الوَطْءِ، إِنّمَا هِيَ حَجَرٌ وَاحِدٌ لَا يُخَالِطُه طِينٌ وَلَا يُنْبِتُ، وَهِي الضَّرُوس، وإِنَّمَا ضَرَسُه غِلْظَةٌ وخُشُونةٌ.
وَمن المَجَازِ: الضِّرْسُ: المَطْرَةُ الخَفِيفَةُ، وَفِي الصّحاح: القليلة، ونَصُّ ابنِ الأَعْرَابِيِّ: المَطَرُ الخَفيفُ، ج ضُرُوسٌ، قَالَ: وَقَعَتْ فِي الأَرْضِ ضُرَوسٌ من مَطَر، وَهِي الأَمْطَارُ المُتَفرِّقةُ، عَن)
الأَصْمَعِيِّ، وَفِي التَّهْذِيب: أَي قِطَعٌ مُتفرِّقةٌ، وقيلَ: هِيَ الجُدُرُ.
(16/182)

والضَّرْسُ: طُولُ القِيَامِ فِي الصَّلاةِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وضَبَطه الصاغانِيُّ بالفَتْحِ. والضِّرْسُ: كَفُّ عَيْنِ البُرْقُعِ عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ، وضَبَطه الصّاغَانِيُّ بالفَتْحِ. وَقَالَ المُفَضَّل: الضَّرْسُ: الشِّيحُ والرِّمْثُ ونَحْوهُمَا إِذا أُكِلَتْ جُذُلُهُما، وأَنْشَدَ:
(رَعَتْ ضِرْساً بِصَحَرَاءِ التَّنَاهِي ... فأَضْحَتْ لَا تُقِيمُ علَى الجُدُوبِ)
والضَّرْسُ: الحَجَرُ تُطْوَى بِهِ البِئرُ، ج، ضرُوسٌ يُقَال: بِئْرٌ مَضْرُوسةٌ، إِذا بُنِيَتْ بالحِجَارة، وَقد ضَرَسْتُهَا أَضْرُسُهَا ضَرْساً، من حَدِّ ضَرَب ونَصَر، وَقيل: ضَرْسُها: أَن تَسُدَّ مَا بَيْنَ خَصَاصِ طَيِّهَا بحَجَرٍ، وَكَذَا جَمِيع البِنَاءِ. وضِرْسُ العَيْرِ، وَفِي بعض النُّسخ: البَعِير، وَهُوَ خَطأٌ: سَيْفُ عَلْقَمَةَ ابنِ ذِي قَيْفَانَ الحِمْيَرِيّ، قَالَ زَيْدُ بنُ مَرْبٍ الهَمْدَانِيُّ حِين قَتَلَ ذَا قَيْفَانَ:
(ضَرَبْتُ بضِرْسِ العَيْرِ مَفْرقَ رأْسِهِ ... فَخَرَّ وَلم يَصْبِرْ بحَقِّكَ باطِلُهْ)
وذُو ضُرُوسٍ: سَيْفُ ذِي كَنْعَانَ الحِمْيَرِيّ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، يُقَال: إِنّه مَزْبُورٌ فِيهِ، أَي مكتوبٌ، مَا نَصَّه: أَنَا ذُو ضُرُوسٍ، قاتلتُ عاداً وثَمُوداً، بِاسْتِ مَنْ كُنْتُ مَعَه وَلم يَنْتَصِرْ.
وضِرَاسُ، ككتَابٍ: ة بِجَبالِ اليَمَنِ، هَكَذَا ضَبَطَهُ ابنُ السَّمْعَانِيِّ بالكَسْرِ، وإِليَها نُسِبَ أَبُو طاهِرٍ إِبراهِيمُ بنُ نَصْرِ بنِ مَنْصُورٍ الفارِقِيُّ الضِّرَاسِيُّ، سَمِع مِنْهُ هِبَةُ اللهِ الشِّيرازِيُّ. قَالَ الحافِظُ ابنُ حَجَرٍ: والذِي سَمِعتُه: ضَرَاس، بالضّمّ: جَبَلٌ بعَدَنَ مَعْرُوفٌ، زَاد
(16/183)

الصّاغَانِيُّ: عِنْد مُكَلإ عَدَنِ أَبْيَنَ، فتأَمَّلْ. ويُقَالُ: حَرَّةٌ مَضْرُوسَةٌ، وَفِي المُحْكَم: مُضَرَّسَةٌ، وجَمَعَ بينَهما فِي الصّحاح: فِيهَا حِجَارَةٌ كأَضْراسِ الكِلاَبِ، عَن أَبِي عُبَيْدٍ. وضَرِسَتْ أَسْنَانُه، كفَرِحَ، تَضْرَسُ ضَرَساً: كَلَّتْ مِن تَنَاوُلِ حامِضٍ، وَقد ضَرِسَ الرَّجُلُ الرَّجُلُ فَهُوَ ضَرِسٌ. وأَضْرَسَهُ الحامِضُ: أَكَلَّ أَسْنَانَه، عَن ابنِ عَبّادٍ. وَفِي حَدِيث وَهْبِ بن مُنَبِّه أَنَّ وَلَدَ زِناً من بَنِي إِسْرائِيلَ قَرَّبَ قُرْبَانُه فرُدَّ قَرْبَانُه، فَقَالَ: يَا رَبِّ، يَأْكُلُ أَبَوايَ الحَمْضَ وأَضْرَسُ أَنا، أَنْتَ أَكْرَمُ مِنْ ذلِكَ، قالَ: فقُبِلَ قَرْبَانُه كَذَا فِي العُبَابِ فِي ح م ض. وَمن المَجَازِ: الضَّرِسُ، ككَتِفٍ: مَنْ يَغْضَبُ مِن الجُوعِ، قالَهُ أَبُو زَيْدٍ، لأَنَّ ذلِك يُحَدِّدُ الأَضْرَاسَ، وَكَذَلِكَ الضَّرِمُ، وَقد ضَرِسَ ضَرَساً. والضَّرِسُ: الصَّعْبُ الخُلُقِ، كالشَّرِسِ، قالَهُ اليَزِيدِيُّ. والضَّرِسُ: اسمُ فَرَسٍ اشْتَرَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وسَلَّمَ من الفَزَارِيّ، وغَيَّرَ اسمَه بالسَّكْبِ، تَفَاؤُلاً، وَقد ذًكِرَ ذلِكَ فِي مَوْضعِه. والضَّرُوسُ، كصَبُورٍ: الناقةُ السِّيِّئةُ الخُلُقِ، وقيلَ: ناقَةٌ ضَرُوسٌ هِيَ الَّتِي تَعَضُّ حالِبَها وقِيلَ: هِيَ العَضُوضُ لِتَذُبَّ عَن) وَلَدِهَا، قَالَ الجُوْهَرِيُّ: وَمِنْه هِيَ بِجِنِّ ضِرَاسِها، أَي بِحِدْثانِ نِتَاجِهَا، وإِذا كَانَ كذلِكَ حامَتْ عَنْ وَلَدِها، قَالَ بِشْر:
(عَطَفْنا لهُمْ عَطْفَ الضَّرُوسِ مِن المَلاَ ... بِشَهْبَاءَ لَا يَمْشِي الضَّرَاءَ رَقِيبُهَا)
(16/184)

والضَّرِيسُ، كأَمِيرٍ: الْبِئْرُ المَطْوِيَّةُ بالحِجَارَةِ، كالمَضْرُوسَةِ، وَقد ضَرَسَها يَضْرِسُهَا، من حَدِّ ضَرَبَ، ويَضْرُسُها أَيضاً بالضَّمِّ، ضَرْساً، كَمَا ضَبَطه الأُمَوِيُّ. والضَّرِيسُ: فِقَارُ الظَّهْرِ، وَبِه فُسِّر قولُ عبدِ اللهِ بن سُليْمٍ:
(ولقدْ غدَوْتُ على القَنِيصِ بشَيْظَمٍ ... كالجِذْعِ وَسْطَ الجَنَّةِ المَغْرُوِس)

(مُتقارِبِ الثَّفِنَاتِ ضَيْقٍ زَوْرُهُ ... رَحْبِ اللَّبَانِ شدِيدِ طَيِّ ضَرِيسِ)
والضَّرِيسُ: الجَائِعُ جِدّاً، ج، ضَرَاسَى، يُقَال: أَصْبَح القَوْمُ ضَرَاسَى، إِذا أَصْبَحُوا جِيَاعاً لَا يَأْتِيهِمْ شْيءٌ إِلاَّ أَكَلُوه من الجُوعِ، كحَزينٍ وحَزَانَى. وَمن المَجَازِ: يُقال: أَضْرِسْنا مِنْ ضَرِيسِكَ، أَي التَّمْرِ والبُسْرِ الكَعْكِ، كَذَا فِي العُبَاب. وضُرَيْسٌ، كزُبَيْرٍ: عَلَمٌ. وَمن المَجَازِ: أَضْرَسَهُ: أَقْلَقَه.
وأَضْرَسَه بالكَلامِ: أَسْكَتَه، كأَنَّه ضَرِسَ بِهِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. وَمن المَجَازِ: ضَرَسَتْه ضَرْساً: جَرَّبَتْهُ وأَحْكَمَتْه، وضَرَّسَتْه الخُطُوبُ: عَجَمَتْهُ، وَمِنْه يُقَال: حَرْبٌ ضَرُوسٌ، أَي أَكُولٌ عَضُوضٌ، وَقد ضَرِسَ نابُهَا، أَي ساءَ خُلُقُها. ورَجلٌ مُجَرَّسٌ مُضَرَّسٌ، أَي مُجَرِّبٌ، وَهُوَ الَّذِي أَصابَتْه البَلايَا كأَنَّها أَصابَتْه بأَضْرَاسِها، وكذلِك المُنَجَّذُ، من الناجِذِ، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه.
(16/185)

والمُضَرِّسُ، كمُحَدِّثٍ: الأَسَدُ، نَقَلَه الصَّاغانِيُّ، وَقيل: سُمِّيَ بِهِ لأَنَّه يَمْضُغُ لَحْمَ فَرِيسَتِه وَلَا يَبْتلِعُه، وَقد ضَرَّسه تَضْرِيساً. ومُضَرِّسُ بنُ سُفْيَانَ بنِ خَفَاجَةَ الهَوَازِنِيُّ البَصْرِيُّ: صَحَابِيٌّ شَهِدَ حُنَيْناً. ذكَرَهُ ابنُ سَعْدٍ. وفَاتَهُ: مُضَرِّسُ بنُ مُعَاوِيَةَ، فإِنَّه صحابِيٌّ أَيضاً، وشَهدَ حُنَيْناً، ذكَرَه الكَلْبِيُّ. وفَاته أَيضاً: عُرْوَةُ بنُ مُضّرِّسِ بنِ أَوْسِ بنِ حَارِثَةَ بن لأْمٍ الطائِيُّ، كَانَ سَيِّداً فِي قومِه، صَحابِيٌّ أَيضاً، يَرْوِي عَنهُ الشَّعْبِيُّ. ومُضَرِّسُ بنُ رِبْعِيّ بن لَقِيطِ ابنِ خالِدِ بنِ نَضْلَةَ بنِ الأَشْتَرِ بنِ جَحْوَان بن فَقْعَس الأَسَدِيُّ، شاعِرٌ، كَذَا فِي العُباب. والمُضَرَّسُ، كمُعَظَّمٍ: نَوعٌ من الوَشْيِ، قالَ ابنُ فارسٍ: فِيهِ صُوَرٌ كأَنَّهَا أَضْرَاسٌ، يُقَال: رَيْطٌ مُضَرَّسٌ، أَي مُوَشَّى بِهِ أَثَرُ الطَّيِّ، قَالَ أَبو قِلاَبةَ الهُذَليُّ:
(رَدْعُ الخَلُوقِ بجِلْدِهَا فَكَأَنَّهُ ... رَيْطٌ عِتَاقٌ فِي الصَّوَانِ مُضَرَّسُ)
ويُرْوَى: فِي المَصَانِ. وَهُوَ كُلُّ مَكَانٍ صُنْتَ فيهِ ثَوْباً. وَفِي شَرْحِ ديوانِ هُذَيْل: المُضَرَّسُ: الذِي) طُوِيَ مُرَبَّعاً. وقيلَ: المُضَرَّسَةُ: ضَرْبٌ منَ الثِّيَابِ فِيهَا خُطوطٌ وأَعْلامٌ. وَمن المَجَاز: تَضَارَسَ البِنَاءُ ومثلُه فِي الأَسَاسِ، والَّذِي فِي المُحْكَم تَضَرَّسَ البِنَاءُ: لم يَسْتَوِ، زَاد الزَّمَخْشَرِيُّ: وَلم يَتَّسِقْ، وَزَاد ابنُ سِيدَه: فصارَ فيهِكالأَضْرَاسِ. وَمن المَجَازِ: ضَارَسُوا
(16/186)

مُضَارَسةً وضِرَاساً، كَذَا فِي التَّكْمِلَةِ، وَفِي المُحْكَم: تَضَارَسُوا: تَحارَبُوا وتَعَادَوُا، وَهُوَ من الضَّرَسِ، وَهُوَ غَضَبُ الجُوعِ. ورَجُلٌ أَخْرَسُ أَضْرَسُ، إِتْبَاعٌ لَهُ. ورَجُلٌ ضَرِسٌ شَرِسٌ: بمَعْنى صَعْبِ الخُلُقِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، عَن اليَزِيدِيِّ. قالَ الصّاغَانِيُّ: والتَّرْكِيبُ يَدلُّ على قُوَّةٍ وخُشُونَةٍ. ومِمَّا شَذَّ عَنهُ الضَّرْس: المَطْرَةُ القَلِيلةُ، فقد يُمْكِن أَن يُتَمَحَّلَ لَهُ قِياسٌ. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَضْراسُ العَقْلِ والحُلُمِ أَرْبَعَةٌ بَخْرُجْنَ بعدَ اسْتِحْكامِ الأَسْنَانِ. والضَّرْسُ، بِالْفَتْح: أَن تَعَلِّمَ قِدْحَكَ بأَنْ تَعَضَّه بأَضْرَاسِكَ، كَذَا فِي المُحْكَمِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: بأَسْنَانِكَ، وَزَاد ابنُ سِيدَه: فتُؤثِّرَ فِيهِ، قَالَ دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّةِ:
(وأَصْفَرَ مِنْ قِدَاحِ النَّبْعِ فَرْعٍ ... بِه عَلَمَانِ مِنْ عَقَبٍ وضَرْسِ)
وقِدْحٌ مُضَرَّسٌ، كمُعَظَّمٍ: غيرُ أَمْلَسَ، لأَنَّ فِيهِ كالأضْراسِ. والتَّضْرِيسُ فِي اليَاقُوتَةِ والُّلؤْلُؤَةِ: حَزٌّ فِيها ونَبْرٌ كالأَضْرَاسِ، وَهُوَ مَجَازٌ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ تَحْزِيزٌ ونَبْرٌ يكونُ فِي ياقُوتةٍ أَو لُؤْلُؤةٍ أَو خَشَبَةٍ. وضَرَسَتْهُ الخُطُوبُ ضَرْساً: عَجَمَتْه، على المَثَلِ، قَالَ الأَخْطَل:
(كلَمْحِ أَيْدِي مَثاكِيلٍ مُسَلِّبَةٍ ... يَنْدُبْنَ ضَرْسَ بَنَاتِ الدَّهْرِ والخُطُبِ)
أَرادَ الخُطُوبَ، فحَذَف الواوَ، وَقد
(16/187)

يكونُ من بَاب رَهْنٍ ورُهُنٍ كَذَا فِي المُحْكَم. ورجُلٌ ضِرْسٌ، بالكَسْر، وضَرِسٌ، ككَتِف: مُضَرَّسٌ، إِذا كانَ قد سَافَرَ وجَرَّبَ وقاتَلَ. والضَّرِيسُ، كأَمِيرٍ: الحِجَارَةُ الَّتِي كألأَضْرَاسِ، وَمِنْه: ضَرِيسٌ طُوِيَتْ بالضَّرِيسِ. والضِّرْسُ، بالكَسْر: القِدُّ، وجَرِيرٌ ضَرِسٌ: ذُو ضِرْسٍ، وناقَةٌ ضَرُوسٌ: لَا يُسْمَع لِدِرَّتهَا صوتٌ. والضِّرْسُ، بالكَسْر: السَّحابَةُ تُمْطِرُ لَا عَرْضَ لَهَا. والضَّرْسُ، بِالْفَتْح: عَضُّ العَذْل، وسُوءُ الخُلُقِ، وامتِحَانُ الرجُلِ فِيمَا يَدَّعِيهِ من عِلْمٍ أَو شَجَاعَةٍ، الثلاثَةُ عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. والضَّرْسُ، بالكَسْر: الفِنْدُ فِي الجَبَلِ.
وضارَسْتُ الأُمُورَ: جَرَّبْتُهَا وعرَفتُهَا، كذَا فِي التَّهْذِيبِ والتَّكْمِلَةِ، وضَرِسَ بَنو فُلانٍ بالحَرْبِ، كفَرِحَ، إِذا لَمْ يَنْتَهُوا حَتَّى يُقَاتِلُوا، قالَه الأَزْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ. وَفِي الأَسَاسِ: وَمن المَجَازِ: اتَّقِ النّاقَةِ بجنِّ ضِرَاسِهَا. قلت: نَقَلَ الصّاغَانِيُّ عَن الباهِليِّ: الضِّرَاسُ بالكَسْرِ: مِيسَمٌ لَهُم وَفِي التَّهْذِيبِ: لأَبِي الأَسْوَدِ الدُّؤَلِيِّ أَتانِيَ فِي الصّبْعَاءِ أَوْسُ بنُ عامِرٍ يُخَادِعُنِي فِيهَا بِجِنِّ ضِرَاسِهَا.)
قَالَ: الضِّرَاسُ: مِيسَمٌ، والجِنُّ: حِدْثَانُ ذاكَ، وَقيل: أَرادَ: بحِدْثان نِتَاجِهَا. قلتُ: وَهَكَذَا فَسَّره الزَّمَخْشَريُّ، فإِنَّه قَالَ: أَي بِحِدْثانِ نِتَاجِهَا وسُوءِ خُلُقِهَا على مَنْ يَدْنُو مِنْهَا لِوَلُوعِهَا بوَلَدِهَا.
قلتُ: وَمن هَذَا قِيلَ: ناقَةٌ ضَرُوسٌ، وَهِي الَّتِي تَعَضُّ حالِبَها، وَقد تقدَّم فِي كلامِ المُصَنِّف.
(16/188)

ض ع ر س

ض غ ب س
الضَّغَابِيسُ: صِغَار القِثَّاءِ، جمْعُ ضُغْبُوسٍ، بالضّمِّ، لِفَقْدِ فَعْلُول، بالفَتْحِ، قالَ شيخُنَا: وسِينُه للإِلْحَاقِ بعُصْفُور، بدَلِيلِ قَوْلهم: ضَغَبْتُ إِذا اشْتَهَيْتَ الضَّغابِيسَ، وَعَلِيهِ فمَوْضِعُه الباءُ الموحَّدَة، وَقد تقدَّمت الإِشَارَةُ إِلَيْهِ فِي مَوْضِعِه، وَفِي الحَدِيث: لَا بَأْسَ باجْتِنَاءِ الضَّغَابِيسِ فِي الحَرَمِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هِيَ أَغْصَانٌ شِبْهُ العَرَاجِينِ تَنْبُتُ بالغَوْرِ فِي أُصُولِ الثُّمَامِ والشَّوْكِ طِوَالٌ حُمْرٌ رَخْصَةٌ، وَهِي الَّتِي تُؤْكَلُ، أَو نَبَاتٌ كالْهِلْيَوْنِ يَنْبُت فِي أَصْلِ الثُّمَامِ، يُسْلَقُ بالخَلِّ والزَّيْتِ ويُؤْكَلُ، وَهَذَا قَول الأَصْمَعِيِّ. وأَرْضٌ مَضْغَبَةٌ: كَثِيرَتُه، وَهَذَا دَلِيلُ مَنْ قالَ إِنَّ سِينَه للإِلْحَاقِ.
والضَّغْبُوسُ، بالضّمِّ: وَلَدُ الثُّرْمُلَةِ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. والضُّغْبُوس أَيضاً: الرجُلُ الضَّعِيفُ، على التَّشْبِيهِ، والجَمْعُ الضَّغَابِيسُ، وأَنْشَدَ الجُوْهَريُّ لجَرِير:
(قَدْ جَرَّبَتْ عَرَكِي فِي كُلِّ مُعْتَرَكٍ ... غُلْبُ الرِّجَالِ فمَا بَالُ الضّغابِيسِ)
والبَعِيرُ ضُغْبُوسٌ: لَيْسَ بِمُسِنٍّ لَا سَمِينٍ، نَقله ابنُ عَبّادٍ.
ض غ ر س
الضَّغْرَسُ، كجَرْوَلٍ، أهْمَله الجُوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الرجُلُ النَّهِمُ الحَرِيصُ، كَذَا
(16/189)

التَّكْمِلَة والعُبَابِ، وأَوْرَدَهُ الأَزْهَرِيّ فِي الضادِ والعَيْنِ المُهْمَلَة، فحَقُّه أَن يُذكَر قبلَ مَادَّة الضَّغابِيس.
على الصَّوابِ فتأَمْل.
ض ف س
ضَفَسَ، أَهْمَله الجُوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ لغةٌ فِي ضفز، بالزاي، وكأَنَّ السِّين أُبْدِلتْ من الزَّاي، يُقال: ضَفَسَ البَعِيرَ، يَضْفِسُهُ، بِالْكَسْرِ، ضَفْساً، إِذا جَمَعَ ضِغْثاً مِنْ حَلِيٍّ، وَفِي المُحْكَم: من خِلِيٍّ، فأَلْقَمَه إِيَّاه، كضَفَزَه، وَقد ذُكِرَ فِي موضِعِهِ، نَقله الصّاغانِيُّ فِي كتابَيْه.
ض م س
ضَمَسَ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الضَّمْسُ: المَضْغُ، يُقال: ضَمَسَ الشَّيْءَ يَضْمِسُه، بالكسْرِ، ضَمْساً، إِذا مَضَغَه مَضْغاً خَفِيّاً، كَذَا فِي المُحْكَم والتَّكْمِلَة وتَهْذِيبِ ابنِ القَطَّاعِ والعُبَابِ.
ض ن ب س
الضِّنْبِسُ، كزِبْرِجٍ، أَهمله الجوهَرِيُّ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ الضَّعِيفُ البَطْشِ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَفِي نُسَخِ التَّهْذِيبِ بخطِّ الأُرْمَوِيِّ الضَّعِيفُ البَطْنِ، وكأَنَّهُ غَلَطٌ، السَّرِيعُ الانْكِسَارِ. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: الضِّنْبِسُ: الرِّخْوِ اللَّئِيمُ، كالضِّرْسَامَةِ.
ض ن ف س
الضِّنْفِسُ، كالضِّنْبِس زِنَةً ومَعْنَىً، أَي الرِّخُوِ اللَّئيم، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، ونقلَه ابنُ سِيدَه والصّاغَانِيُّ عَن اللَّيْثِ، وزادَ الأَخِيرُ: الضِّنْفِس كالضِّفْدِعِ.
ض وس
! الضَّوْسُ، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيّ
(16/190)

ُ وصاحبُ اللِّسَانِ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: هُوَ أَكْلُ الطَّعَامٍ كَمَا فِي العُبَاب، وَفِي التَّكْمِلة: هُوَ الأَكْلُ. وَلم يَزِدْ. وَفِي المُحْكَم فِي ض ي س أَنَّ مادّةَ ض وس مَعْدُومَةٌ جُمْلةً، كَمَا سيأْتي
ض هـ س
ضَهَسَه، كمَنعَهُ، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ والأَزْهَرِيُّ وابنُ سِيدَه، وَقد وُجِدَ فِي بَعْضِ نُسَخ الصّحاج مُلْحَقاً بالهَامِشِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: ضَهَسَه: عَضَّهُ بِمُقدَّمِ فِيه قَالَ: وَفِي كلامِ بعضهِم: لَا أَطْعَمَعُ اللهُ إِلاَّ ضَاهِساً، وَلَا سَقاه إِلا قارِساً، ونَصُّ الصّاغانِيِّ: لَا يَأْكُل إِلاّ ضَاهِساً، وَلَا يَشْرَبُ إِلاّ قَارِساً، وَلَا يَخْفَى أَن هَذَا أَخْصَرُ مِمّا قالهُ أَي أَطْعَمَه النَّزْرَ القَلِيلَ من النَّبَاتِ، فَهُوَ يأْكلُه بمُقَدَّمِ فِيهِ، وَلَا يَتَكَلَّفُ مَضْغَه، ونَصُّ الصّاغانِيِّ بعد قَوْله أنَّه لَا يَأْكُلُ مَا يَتَكَّفُ مَضْغُهُ، أَي يَأْكُلُ النَّزْرَ من نَبَاتِ الأَرْضِ. والقَارِسُ البارِدُ، أَي سَقاهُ الماءَ القَرَاحَ بِلا لَبَنٍ، وَهَذَا قدْ يُذْكَرُ فِي مَحَلَّه، فذِكْرُه هُنا تكرارٌ وزِيَادَةٌ مُفْضِيَةٌ للتَّطْوِيلِ، فَتَأَمَّلْ. قَالَ الصّاغَانِيُّ فِي التّكْمِلةِ: دُعَاءٌ لهُم أَيضاً: شَرِبْتَ قارِساً، وحَلَبْتَ جالِساً: يَدْعُونَ عَلَيْهِ أَنْ يَشْرَبَ الماءَ القَرَاحَ ويَحْلبَ الغَنَمَ ويَعْدَمَ الإِبِلَ.
ض ي س
{ضاسَ النَّبْتُ} يَضِيسُ! ضَيْساً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه، عَن أَبِ حَنِيفَة، رَحمَه اللهُ تَعَالَىَ: أَي هاجَ، وَقَالَ مَرَّةً عَن الأَعْرَابِ القُدُمِ: إِذا أَدْبَرَ الرُّطْبُ وأَرادَ أَن يَهِيج قِيل: آذَنَ، وَهُوَ أَوَّلُ الهَيْجِ، وَهُوَ مِن كلامِ سُفْلَى مُضَرَ، وَهَذَا القوْلُ الأَخِيرُ نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن أَبِي حَنِيفَةَ، رحِمَهُ
(16/191)

الله تعَالى، وَعَن ابنِ عَبّادٍ أَيْضاً، قَالَ الرّاعِي:
(وحَارَبَتِ الرِّيحُ الشَّمَالَ وآذَنَتْ ... مَذَانِبُ مِنْهَا {الضَّيْسُ والمُتَصَوِّحُ)
ويُرْوَى اللَّدْنُ والمُتَصَوِّحُ وَهُوَ} ضَيْسُ، بالفَتْحِ، {وضَيِّسٌ، ككَيِّسٍ،} وضَائِسٌ، والأَخِيرُ لُغَةُ نَجْدٍ.
ونَقَلَ الصّاغَانِيُّ إِن أَبي حَنِيفَةَ، رَحِمَه اللهُ: وأَمّا أَهْلُ نَجْدٍ فيَقُولونَ: {ضاسَ} يَضِيسُ فَهُوَ {ضائِسٌ.
قلتُ: ونقَلَ ابنُ سِيدَه، عَن أَبِي حَنِيفَةَ أَنَّ لُغَةَ نَجْدٍ أَنَّ} الضَّيْسَ أَوَّلُ الهَيْجِ، وَمَا نَقَلَه الصاغَانِيُّ: فِيهِ نَوعُ مُخَالَفَةٍ، فتأَمَّلْ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {ضَاسٌ: جَبَلٌ. قالَ ابنُ سيدَه: وَقد قَضَيْنَا أَنَّ أَلِفَه ياءٌ وإِن كانَتْ عَيْناً، والعَيْنُ، وَاوا أَكثرُ مِنْهَا يَاء، لوُجُودِنَا: يَضيسُ، وعَدَمنَا هَذِه المادَّةَ من الْوَاو جُمْلَةً، وأَنشد:
(تَهَبَّطْنَ منْ أَكْنَافِ} ضاسٍ وأَيْلَةٍ ... إِلَيْهَا ولَوْ أَغْرَى بِهِنَّ المُكَلِّبُ)

(فصل الطاءِ مَعَ السِّين)

ط ب ر س
الطبْرسُ، كزِبْرِجٍ وجَعْفَرٍ، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ، وَقَالَ الليِّثُ: هُوَ الكَذَّابُ، وَقَالَ: الباءُ بدَلٌ من الْمِيم، وأَنشد:
(وقَدْ أَتانِي أَنَّ عَبْداً طِبْرِسَا ... يُوعدُنِي وَلَو رَآني عَرْطَسَا)
هَكَذَا ضَبَطَه بالوَجْهَيْنِ. وطُبَيْرِسٌ: عَلَمٌ، والنِّسْبَة إِليه: طُبَرِسِيٌّ.
(16/192)

ط ب س
الطَّبْسُ، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيِّ: هُوَ الأَسْوَدُ مِنْ كلِّ شيءٍ. والطَّبْسُ، بالكَسْرِ: الذِّئْبُ. والطَّبَسُ، بالتَّحْرِيكِ، والطَّبَسانُ، مُحَرَّكةً: كُورَتانِ بُخرَاسانَ، قالَهُ اللَّيْثُ، قالَ المَدائنيُّ: وهما أَوَّلُ فُتُوحِ خُرَاسَانَ، فتَحَهُمَا عبدُ الله بنُ بُدَيْلِ بنِ وَرْقَاءَ، فِي أَيّامِ عُثْمَانَ بنِ عَفَّانَ، رضِيَ اللهُ تَعَالى عَنهُ، وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه لمَالِكِ بنِ الرَّيْبِ المازِنِيِّ:
(دَعَانِي الهَوَى مِن أَهْلِ أُودَ وصُحْبَتِي ... بِذِي الطَّبَسَيْنِ فالْتَفَتُّ وَرائِيَا)
أَعْجَمِيَّة وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فارِسيٌّ معرَّبٌ، وَقد جاءَ فِي الشِّعْر وأَنشد لِابْنِ أَحْمَرَ:
(لَو كُنْتُ بالطَّبَسَيْنِ أَو بِأْلاَلَةٍ ... أَو بَرْبَعِيصَ مَعَ الجَنَانِ الأَسُوَدِ)
الجَنَانُ: كثرةُ الناسِ. والتَّطْبِيسُ: التَّطْيِينُ، هَكَذَا نَقَلَه اللَّيْثُ، وَفِي المُحْكَم: التَّطْبِيسُ: التَّطْبِيقُ، هَكَذَا صحَّحه الأُرْمَوِيُّ. وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: الطاءُ والباءُ وَالسِّين ليسَ بشَيْءٍ، وَمَا ذُكِرَ فِيهِ كُلُّه مَحْمُولٌ على كلامِ العَرَبِ مَا ليسَ مِنْهُ. وَقَالَ ابنُ جِنِّى: بَحْرٌ طَبِيسٌ، كأَمِير: كثيرُ الماءِ، كالخِضْرِم، نَقَلَه الصّاغانِيُّ عَنهُ. والطَّبَسِيُّونَ: مُحدِّثُون، إِلى طَبَس: مَدِينَةٍ بخُراسانَ، منهُم مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ ابنِ أَبِي جَعْفَرٍ الطَّبَسِيُّ، وعَبْدُ الرّزّاق ابنُ محمَّدِ بنِ أَبِي نَصْرٍ الطَّبَسِيُّ، شيخٌ لابنِ عَسَاكِرِ، وبِنْتُه زُبَيْدة،
(16/193)

أَسْمَعَهَا أَبُوهَا من عَبْدِ المُنْعِم القَشَيْرِيّ، وعاشَتْ إِلَى ثمانِ عَشْرَةَ وسِتِّمِائَة، وأَبو الحُسَيْنِ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ الطَّبَسِيُّ، من كبارِ أَئمّة الشَّافِعِيَّة، أَخَذَ عَنهُ الحاكِمُ. وأَمَّا عَبْدُ اللهِ بنُ مِهْرَانَ الطَّبَسيُّ الَّذِي سَمِعَ القَعْنَبِيَّ فَقيل هَكَذَا، وضَبَطَه أَبو سَعد المالِينِيُّ بسين مشدَّدة، بِغَيْر موحَّدة، قَالَ الحافظِ.
ط ح س
طحَس، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الطَّحْسُ والطَّحْزُ يُكْنَى بهِمَا عَن الجِمَاع، يُقال: طَحَسَ الجَارِيَةَ، كمَنَعَ: جامَعَها، وَكَذَلِكَ طَحَزَ، وأَنْكَرَ الأَزْهَرِيُّ الطَّحْسَ، وأَورده ابنُ القَطَّاع كابنِ دُرَيْدٍ.
ط خَ س
الطَّخْسُ بالكَسْر: الأَصْلُ، والنِّجارُ، نقَلَه الجَوْهَرِيُّ، قالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: يُقَال: هُوَ طخْسُ شَرٍّ، أَي نِهَايَةٌ فِيهِ.

ط ر س
الطِّرْسُ، بالكَسْرِ: الصَّحِيفَةُ، إِذا كُتِبَتْ، كالطَّلْسِ، قَالَه شَمِرٌ، أَو هِيَ الَّتِي مُحِيَتْ ثمّ كُتِبَتْ، وَقَالَ اللَّيْثُ: الطِّرْسُ: الكِتَابُ المَمْحُوُّ الَّذِي يُسْتَطَاع أَنْ يُعادَ عَلَيْه الكِتَابَةُ، ج أَطْرَاسٌ، وطُرُوسٌ، والصَاد لغةٌ. وطَرَسَهُ، كضَرَبه: مَحَاهُ وأَفْسَدَه. وضبَطَه الأُمَوِيُّ بالتّشْدِيد. والتَّطرِيسُ: إِعَادَةُ الكِتَابَةِ على المَكْتُوبِ المَمْحُوِّ، قالَهُ اللَّيْثُ. والتَّطَرُّسُ: أَلاّ تَطْعَمَ وَلَا تَشْرَبَ إِلا طَيِّباً، وَهُوَ التَّنَطُّسُ، قالَهُ ابنُ فارِسٍ. قَالَ المَرَّارُ الفَقْعَسِيُّ يَصِفُ جارِيَةً:
(بَيْضَاءُ مُطُعَمَةُ المَلاحَةِ مِثْلُهَا ... لَهْوُ الجَلِيسِ ونِيقَةُ المُتَطَرِّسِ)
(16/194)

والتَّطَرُّسُ عَن الشَّيْءِ: التَّكرُّمُ عَنهُ، عَن ابنِ عبّادٍ، والتَّجنُّبُ، يُقَال: تَطرَّسَ عَن كَذَا، إِذا تَكرَّم عَنهُ ورَفَع نفْسَه عَن الإِلْمَامِ بِهِ، نَقَلَه الصّاغَانِيّ. وَعَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ: المُتَطَرِّسُ والمُتَنَطِّسُ: المُتَاَنِّقُ المُخْتَارُ، وَفِي نُسْخَهِ التَّهْذِيبِ: المُتَنَوِّقُ المُخْتَار، وَهَذَا بعَيْنِه مَعْنَى التَّطَرُّس الَّذِي سَبَقَ ذِكرُه، فإعاِدَتُه تَكرارٌ لَا يَخْفَى. وَقَالَ ابنُ فارِس: الطّاءُ والرّاءُ والسِّينُ فِيهِ كلامٌ لعلَهُ يكونُ صَحِيحاً وذَكَرَ الطِّرْسَ والتَّطَرُّسَ. وطَرَسُوسُ، كحَلَزْونٍ، قالَ شيخُنَا: واخْتَار الأَصْمَعِيُّ فِيهِ الضَّمّ، كعُصْفُورٍ، وقالَ الجُوْهَرِيُّ: وَلَا يُخَفَّف إِلاَّ فِي الشِّعْرِ، لأَنّ فَعْلُولاً ليسَ من أَبْنيَتِهِم: د، إِسلاميٌّ بساحِلِ بحرِ الشّامِ مُخْصِبٌ، كانَ للأَرْمَنِ ثمَّ أُعِيدَ للإِسْلامِ فِي عَصْرِنَا، وَلم يَزَلْ إِلى الآنَ كَذَلِك. وَمِنْه الْحُسَيْن بن محمَّدِ بن الحُسيْنِ الخَوّاصُ المِصْرِيّ الطَّرَسُوسِيُّ، روى عَن يُونُسَ بنِ عبْدِ الأَعْلَى. ومِمّا يُسْتَدْركُ عَلَيْهِ: طَرِسَ الرَّجُلُ، كفَرِح إِذا خَلَقَ جِسْمُه وادْرَهَمّ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.
(16/195)

وطَرَسَ الكِتَاب طَرْساً: كتَبَه، كسَطَرَهُ.
ط ر ب ل س
طَرابُلُسُ: بِفَتْح الطّاءِ وضمِّ الباءِ والّلامِ، أَهْملَه الجُوْهَرِيُّ، وضَبَطُوه أَيضاً بسكونِ الّلامِ، وَفِي شرح الشِّفَاءِ: المَشْهُورُ فِيهَا: تَرابُلُس، بالتاءِ المُثَنّاءِ الفَوْقِيَّة، ونَقَلَهُ شَيْخُنَا. قَالَ ياقُوت: هُما طَرَابُلُسانِ: د، بالشَّأْم، و: د، بالمغْرِبِ، قَالَ: أَو الشّامِيَّةُ أَطْرابُلُسُ بالهمْزِ والغَرْبِيَّةُ بغيرِها، ثُمَّ قَالَ: إِلاّ أَنَّ المُتَنَبّيَ خالَفَ هَذَا، وقالَ يَذْكُرُ الشامِيَّةَ: وقَصَّرَتْ كُلُّ مِصْرٍ عنْ طَرابُلُسِ أَو طَرابُلُسُ رُومِيَّةٌ مَعْنَاهَا: ثلاثُ مُدُنٍ، نَقله الصّاغَانِيّ، وَقد نُسب إِلى كُلِّ مِنْهُمَا مُحدِّثون وعُلَماءُ فِي كُلِّ فَنٍّ، ساقَهُم ياقُوتٌ فِي المعجم.
ط ر د س
طَرْدَسَه، أَهمله الجُوْهَرِيُّ، وَقَالَ المُفَضّل: طَرْدَسَه: إِذا أَوْثَقَه، ككَرْدَسَهُ، نَقله الصاغَانِيّ عَنهُ فِي كتابَيْهِ.
ط ر ط ب س
الطّرْطَبِيسُ، كزَنْجَبِيل، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ، وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ الماءُ الكَثِيرُ. والطَّرْطَبِيسُ أَيضاً: العَجُوزُ المُسْتَرْخِيَةُ، كالدَّرْدَبِيسِ، وَهُوَ أَيْضاً: النّاقةُ الخَوَّارةُ عِنْد الحلْبِ، وَفِي التَّكْمِلَة: ناقَةٌ طَرْطَبِيسٌ: خَوَّارَةٌ فِي الحلْبِ وَهُوَ نَصُّ المُحْكَمِ والعُبابِ.
ط ر ف س
الطِّرْفاسُ والطِّرْفسانُ، بكَسْرهِما: القِطْعةُ من الرِّمْلِ، الأُولى نَقَلَها الصّاغَانِيُّ، والثانِيةُ الجُوْخَرِيُّ وجَمَعَهُما فِي العُبابِ، وأَنشَدَ ابنُ سيدَه والجُوْهَرِيُّ لابنِ مُقْبلٍ:
(16/196)

(أُنِيخَتْ فخَرَّتْ فوقَ عُوجٍ ذَوابِلٍ ... ووَسَّدْتُ رأْسِي طِرْفِسَاناً مُنَخَّلاَ)
أَو الرَّمْلُ الَّذِي صارَ إِلى جَنْبِ الشَّجرةِ. قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: والطِّرْفِسَاءُ، بالمَدِّ: الظَّلْماءُ، لَيْسَ من الغَيْمِ فِي شَيءٍ، وَلَا تَكُونُ ظَلْماءَ إِلاّ بِغَيْمٍ. والطِّرْفِسانُ: الظُّلْمَةُ، عَن ابنِ فارِسٍ، كالطِّرْمِساءِ والطِّرْفِساءِ، وَقد يُوصَفُ بهَا. وقالَ اللَّيْثُ: طَرْفَسَ الرجُلُ: حَدَّدَ النَّظَرَ، أَو طَرْفَسَ: طَرْفَسَ: نَظَرَ وكَسَرَ عَيْنَيْهِ، عَن أَبِي عُمْرٍ و، وضَبْطَه بالشِّينِ المُعْجَمَة. وطَرْفَسَ: لَبِسَ الثِّيابَ الكَثيرةَ، كطَنْفَسَ، فَهُوَ مُطَرْفِسٌ ومُطَنْفِسٌ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. وطَرْفَسَ اللَّيْلُ: أَظْلَمَ، كطَرْمَسَ، عَن ابنِ عَبّادٍ. وطَرْفَسَ المَوْرِدُ: تَكَدَّرَ من كَثْرَةِ الوارِدِةُ. وطَرْفَسَ المَاءُ: كَثُرَ وُرَّادُه، وكِلاهُمَا وَاحِدٌ، فإِن المُوْرِدَ هُوَ الماءُ، لَا يَتَكدَّر إِلاّ من كَثْرَةِ الوُرَّادِ، ولِذَا وَحَّدَهُمَا الصّاغَانِيُّ. ويُقال: السَّمَاءُ مُطَرْفِسَةٌ ومُطَنْفِسَةٌ، أَي مُسْتَغْمِدَةٌ فِي السَّحَابِ الكَثِير، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الطِّرْفِسَانُ، بالكَسْرِ: الطِّنْفِسَةُ، قالَهُ ابنُ الأَعْرَابِيِّ، وَبِه فَسَّر قولَ ابنِ مُقْبِلٍ السابِقَ.

ط ر م س
الطَّرْمِساَءُ، بالكَسْرِ مَمْدُودٌ: الظُّلْمَةُ، نَقَلَهُ الجُوْهَرِيّ، أَو تَرَاكُبُهَا، نَقَلَه اللّيْثُ عَن ابْن دُرَيْدٍ، وَقد يُوصَفُ بهَا، فيُقَال لَيْلَةٌ طِرْمِسَاءُ، ولَيَالٍ طِرْمسَاءُ. ولَيْلَةٌ طِرْمِساءُ شَدِيدَةُ الظُّلْمَةِ، قَالَ:
(وبَلَدٍ كخَلَقِ العَبَايَهْ ... قَطَعْتُه بِعِرْمِسٍ مَشَّايَهْ)
فِي لَيْلَةٍ طَخْيَاءَ طِرْمِسَايَهْ
(16/197)

وَقَالَ أَبو حنِيفَةَ، رحِمَه اللهُ تَعالَى ونَسَبَه الصّاغَانِيُّ لأَبِي خَيْرَه: الطِّرْمِسَاءُ: السَّحابُ الرَّقِيقُ لَا يُوَارِي السمَاءَ. سُمِّيَ الطِّرْمِسَاءَ الغُبَارُ من ذلِكَ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. والطُرْمُوسُ، بالضَّمِّ خُبْزُ المَلَّةِ. والطَّرْمَسَةُ: الانْقِبَاضُ والنُّكُوصُ من فَزَعٍ، والهَرَبُ، ويُقَال للرجُلِ إِذا نَكَصَ هارِباً: طَرْسَمَ وطَرْمَسَ وسَرْطَمَ. والطَّرْمَسَةُ: مَحْوُ الكِتَابَةِ، وَقد طَرْمَسَ الكِتَابِ، إِذا مَحاه، كطَلْمَس.
والطَّرْمَسَةُ: القُطُوبُ التَّعْبُّسُ، يُقال: طَرْمَسَ الرجُلُ، إِذا قَطَّبَ وَجْهَه، وَكَذَا طَلْمَس وطَلْسَم وطَرْسَمَ. واطْرَمَّسَ الليلُ: أَظْلَمَ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الطِّرْمِسُ: كزِبْرِجٍ: الظُّلْمَةُ، والطِّرْمَاسُ: الظُّلْمَةُ الشَّدِيدَةُ. وطَرْمَسَ الرَّجُلُ: سَكَتَ من فَزَعٍ. وطَرْمَسَ، الرَّجُلُ: كَرِهَ الشَّيْءَ.
ط ر ن س
طَرَانِيسُ: قَرْيَتَانِ بمْصِرَ فِي الشَّرْقِيَّة والدَّقَهْلِيَّة.
ط س س
{الطَّسُّ: الطَّسْتُ من آنِيَةِ الصُّفْرِ، معروفٌ. وَقد تقدَّم ذِكْر الطسْتِ فِي مَحَلَّه. قالَ أَبو عُبَيْدَةَ: ومِمّا دَخَلَ فِي كَلامِ العَرَبِ: الطَّسْتُ والتَّوْرُ والطًّاجِنُ، وَهِي فارِسِيَّةٌ كلُّهَا. وَقَالَ الفَرّاءُ: طَيِّيءٌ تَقول: طَسْتٌ، وغيرُهُم:} طَسٌّ، وهم الَّذين يَقُولُونَ: لِصْتٌ، لِلِّص، وجَمْعُه طُسُوتٌ ولُصُوتٌ، عِنْدهم، {كالطَّسَّةِ، بِالْفَتْح،} والطِّسَّةِ، بالكَسْرِ، وَهَذِه عَنْ أَبِي عُمْرٍ و، ج! طُسُوس
(16/198)

ٌ {وأَطْساسٌ، وجَمْع} الطَّسَّةِ {طِسَاسٌ، وَلَا يُمْنَع جَمْعُه على} طُسُسٍ، بل هُوَ قِيَاسُه، {وطَسِيسٌ، كأَمِيرٍ، جمع} الطَّسِّ، كَضَأْنٍ وضَئِينٍ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(هَمَاهِماً يُسْهِرْنَ أَوْ رَسِيسَا ... قَرْعَ يَدِ اللَّعَّابَةِ {الطَّسِيسَا)
} والطَّسَّاسُ: صانِعُه، {والطَّسَاسَةُ حِرْفَتْه، كِلاهُمَا على القِيَاسِ. وقالَ اللَّيْثُ: الطَّسْتُ فِي الأَصْلِ:} طَسَّةٌ، ولكنَّهُم حَذَفُوا تَثْقِيلَ السِّيِن فخَفَّفُوا وسَكَنَتْ فظَهَرَت التّاءُ الَّتِي فِي مَوْضِع هَاءِ التَّأْنِيثِ لسُكُونِ مَا قَبْلَهَا، وَكَذَا تَظْهَرُ فِي كُلِّ موضِعٍ سَكَنَ مَا قَبْلَهَا غيرَ أَلِفِ الفَتْحِ والجَمْعُ طِسَاسٌ.
{وطَسَّه} طَسّاً: خَصَمَه وأَبْكَمَه، كأَنَّهُ غَطَّهُ فِي المَاءِ. (و) {طَسَّهُ فِي الماءِ: غَطَّسَهُ، عَن ابنِ عَبّادٍ، وَفِي التَّكْمِلَةِ: غَطَّه. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: مَا أَدْرِي أَينَ} طَسَّ ودَسَّ وطَسَمَ وسَكَعَ، وَمَعْنَاهُ كلُّه: أَيْنَ ذَهَبَ، كَذَا فِي النّوادِرِ، {كطَسَّسَ} تَطْسِيساً. وطَعْنَةٌ {طاسَّةٌ: جائفَةُ الجَوْفِ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.
} والطَّسَّانُ، ككَتَّانٍ: العَجَاجُ حِينَ يَثُورُ ويُوَارِي كلَّ شَيْءٍ، كَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، وَفِي المُحْكَم: {الطَّسّانُ: مُعْتَرَكُ الحَرْبِ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} الطَّسِيسُ، كأَمِيرٍ: لُعْبَةٌ لهُم، وَبِه فُسِّر بعضُ قولِ رُؤْبَةَ السابِق. {وطَسَّ القَوْمُ إِلى المَكَانِ: أَبْعَدُوا فِي السَّيرِ.} والطِّسَاسُ: الأَظَافِر. وعَبْدُ اللهِ بنُ مِهْرَانَ {- الطَّسِّيُّ: محدِّثُ.} وطَسَّها! طَسّاً: جَامَعَهَا. لُغيَّةٌ.
(16/199)

ط ع س
طَعَسَ الجارِيَةَ، كمَنعَ: جامَعَهَا، أَهْمَله الجُوْهَرِيُّ، وأَوْرَدَه الصّاغَانِيُّ وابنُ القَطَّاعِ، كأَنَّهُ لُغةٌ فِي طَحَسَ، بالحَاءِ، وأَوْرَدَهُ الأَزْهَرِيُّ أَيضاً كَمَا نَقَلَه عَنهُ الأَرْمَوِيّ. وَقَالَ ابنُ دُريْدٍ: وأَحْسَبُ الخلِيل قد ذَكَرَه. وتُقْلَبُ فَيُقَال: الطَّسْعُ، ورُبَّمَا قَلِبَت السِّينُ زاياً، فيُقالُ: الطَّعْزُ، قَالَ الصّاغانيُّ فِي العُبابِ: وَلم يَذْكُرْه الخَلِيلُ فِي كِتابِه.
ط غ م س
الطَّغْمُوس، بالضَّمِّ، أَهْمَلَه الجُوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ، هُوَ المارِدُ من الشَّياطِينِ، والخَبِيثُ من القَطَارِبِ، أَي الغِيلانِ، ولَيْسَ فِي نَصِّ اللَّيْثِ: وغيرِهَا. وقالَ ابنُ دُرَيدٍ: الطُّغُمُوسُ: الذِي أَعْيَا خُبْثاً، نَقله الصّاغَانِيُّ فِي كِتابَيْه.
ط ف ر س
الطِّفْرِسُ، بالكَسْر، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الَّليِّنُ السَّهْلُ، نَقَله الصّاغَانيُّ، فِي كتابَيْه.
ط ف س
طَفَسَ الجَارِيَةَ يَطْفِسُها، بالكَسْر: جَامَعَها، عَن كُرَاع، نَقله ابْن سِيدَه، يُقَال: مَا زَالَ فلانٌ فِي طَفْسٍ ورَفْسٍ، أَي نِكَاح وأَكْلٍ، والشينُ لغةٌ فِيهِ. وَعَن شَمِرٍ: طَفَسَ فلانٌ طُفُوساً، من حَدِّ ضَرَبَ: ماتَ، كفَطَسَ فُطُوساً، يُقَال ذَلِك فِي الإِنْسَان وغيرِه. والطَّفَاسَةُ، بالفَتْح، والطَّفَسُ، مُحَرَّكةً، وَكَذَلِكَ الطَّنَاسَةُ، كَمَا فِي العُبابِ: قَذَرُ الإِنْسَانِ، رَجُلٌ طَفِسٌ والأُنْثَى طَفِسَةٌ، كَذَا فِي المُحْكَم، وَزَاد الأَزْهَرِيُّ: إِذا لم يَتَعَهَّدْ نَفْسَه بالتَّنْظِيفِ، وزادَ الزَّمَخْشَرِيُّ: وثَوْبَه،
(16/200)

وَهُوَ طَفِسٌ، كَكَتِفٍ: قَذِرٌ نَجِسٌ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: أُرَاه يَتْبَع النَّجِسَ، فيُقَال: فلانٌ نَجِسٌ طَفِسٌ، أَي قَذِرٌ، وزادَ الصّاغَانِيُّ: التَّطْفِيس، بِهَذَا المَعْنَى عَن الأَزْهَرِيّ، وأَنْشَدَ لرُؤْبَةَ:
(ومُذْهَباً عِشْنَا بِهِ حُرُوسَا ... لَا يَعْتَرِي مِن طَبَعٍ تَطْفِيسَا)
يَقُول لَا يَعْتَرِي شَبابِي تَطْفِيسٌ.
ط ل س
طَلَسَ الكتَابَ يَطْلِسُه، بالكَسْر، طَلْساً: مَحَاهُ ليُفْسِدَ خَطَّه، فإِذا أَنْعَم مُحْوَه وصَيَّرهُ من الفُضُولِ المُسْتَغْنَى عَنْهَا وصَيَّره طِرْساً فقد طَرَّسه، كَذَا فِي الأَسَاسِ والتَّهْذِيبِ، كطَلَّسَه تَطْلِيساً، وَهَذِه عَن ابنِ دُرَيْدٍ. والطِّلْسُ، بالكَسْرِ: الصَّحِيفَةُ، كالطَّرْس، لُغَةٌ فِيهِ، أَو المَمْحُوَّةُ وَلم يُنْعَمْ مَحْوُهَا، وَبِه فَرَّق الأَزْهَرِيُّ بينَهما. والجَمْعُ طُلُوسٌ، وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه: وجُوْنِ خَرْقٍ يَكْتَسِي الطُّلُوسَا يَقُول: كأَنَّمَا كُسِيَ صُحُفاً قد مُحِيَتْ لِدُرُوسِ آثارِهَا. والطَّلْسُ: الوَسِخُ من الثِّيَابٍ فِي لونِهَا غُبْرَةٌ. والطِّلْسُ: جِلْدُ، وَفِي المُحْكَمِ: جِلْدَةُ فَخِذِ البَعِير إِذا تَسَاقَطَ شَعرُه، وَفِي التَّهْذِيب: لتَسَاقُطِ شَعَرِه. وَلم يُقَيِّدِ ابنُ سِيدَه. والطِّلْسُ: الذِّئْبَ الأَمْعَطُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. والطَّلْسُ، بالفَتْحِ: الطَّيْلَسَانُ الأَسْوَدُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ أَيضاً، والجَمْعُ: الطَّلْسُ، مِنْهُمَا، هَكَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ فِي كِتابَيْه، وَقد وَقَع مِنْهُ تَحْرِيفٌ، والصوابُ على مَا نَقَلَه الأَزْهَرِيّ، عَن ابْن
(16/201)

ِ الأَعْرَابِيّ مَا نَصُّه: والطَّلْسُ والطَّيْلَسَانُ: الأَسْوَدُ، والطِّلْسُ: الذِّئْب الأَمْعُطُ، والجَمْعُ طُلْسُ، مِنْهُمَا. هَذَا نَصَّه، فجَعَلَ الصّاغَانِيُّ الواوَ العاطِفَةَ ضَمَّةً وقَلَّدَه المُصَنِّفُ من غير تَأَمُّلٍ فِيهِ وَلَا مُرَاجَعَةٍ للأُصُولِ الصَّحِيحَةِ، وَهَذَا مِنْهُ غريبٌ، وَلَو كانَ الطَّلْسُ على مَا ذَكَره بمعنَى الطِّيْلَسَانِ الأَسْودِ لَوجَبَ ذِكْرُه عِنْد ذِكْرِ الطِّيْلَسَانِ والطَّيْلَسِ الآتِي ذِكْرُهما، فتأَمَّلْ. والطَّلاَّسَةُ، مشدَّدةً: خِرْقَةٌ يُمْسَحُ بهَا اللَّوْحُ المَكْتُوبُ ويُمْحَى بهَا، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيُّ والصَّاغانِيُّ. والأَطْلَسُ: الثَّوْبُ الخَلَقُ، نَقَلَه ابنُ سِيدَه، قَالَ ابنُ القَطَّاع: وَقد طَلِسَ طَلَساً: أَخْلَقَ. والأَطْلَسُ: الذِّئْبُ الأَمْعُطُ الَّذِي تَسَاقَطَ شَعرهُ، وَهُوَ أَخْبَثُ مَا يَكُون، قالهُ الأَزْهَرِيُّ. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ الَّذِي فِي لُوْنِهِ غُبْرَةٌ إِلى السَّوادِ، والأُنْثَى طَلْساءُ، وَقد طَلُسَ طُلْسَةً وطَلِسَ طَلَساً، ككَرُمَ وفَرِحَ، نَقَلَهُ ابنُ القَطَّاعِ. وكُلُّ مَا عَلَى لونِه من الثِّيَابِ وغَيْرِها: أَطْلَسُ. والأَطْلَسُ: الرَّجُلُ إِذا رُمِيَ بقَبِيحٍ، عَن شَمِرٍ، وأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ:
(ولَسْتُ بأَطْلَسِ الثَّوْبَيْنِ يُصْبِي ... حَلِيلَته إِذَا هَدَأَ النِّيَامُ)
أَرادَ بالحَلِيلَةِ الجَارَةَ. قلتُ: البَيْتُ لأَوْسِ بنِ حَجَرٍ، والإِنْشَادُ لشَمِرٍ، كَمَا قَالَهُ الصّاغَانِيُّ.
والأَطْلَسُ: الأَسْوَدُ الَّذِي كالحَبَشِيِّ ونحوِه، على التَّشْبِيه بلَوْنِ الذِّئْبِ. والأَطْلَسُ: الوَسِخُ الدَّنِسُ الثِّيَابِ، مُشَبَّهٌ بالذِّئْبِ فِي غُبْرةِ ثِيابِه، نَقله ابنُ سِيدَه.
(16/202)

والأَطْلَسُ: كَلْبٌ شُبِّه بالذِّئْبِ فِي خُبْثِه، قَالَ)
البَعِيثُ:
(فصَبَّحَهُ عِنْدَ الشُّرُوقِ غُدَيَّةً ... كِلاَبُ ابنِ عَمّارٍ عِطَافٌ وأَطْلَسُ)
والأَطْلَسُ: السّارِقُ لِخُبْثِه، شُبِّه بالذِّئب. وَمن المَجَاز: طَلَس بالشيْءِ على وَجْهِه يَطْلِسُ، بالكَسْر: جاءَ بِهِ كَمَا سَمِعَه. وَمن المَجَاز: طَلَسَ بَصَرُه: ذَهَبَ، عَن ابنِ عَبّادٍ، وَفِي الأَسَاسِ: طَلَس بَصَرَه وطَمَسَه: ذَهَبَ بِهِ. وَمن المَجَازِ: طَلَسَ بِهَا طَلْساً: حَبَقَ وضَرَطَ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.
والطَّلِّيسُ، كسِكِّيتٍ، كَمَا فِي العُبَاب: الأَعْمَى، والَّذِي فِي التَّكْمِلَة: الطَّلِيسُ: المَطْمُوسُ العَيْنِ، وَقد ضَبَطَهُ كأَمِيرٍ، وَهُوَ الصَّوَابُ، فإِنَّهُ فسَّرَه بالمَطْمُوس، فَهُوَ فَعِيلٌ بمَعْنَى مُفْعُولٍ، وأَمّا فِعِّيلٌ بالتَّشْدِيدِ فإِنَّه من صِيغَ المُبَالَغَة وَلَا يُنَاسِبُ هُنَا، فتأَمَّلْ. ويُقَال: طُلِسَ بِهِ فِي السِّجْنِ، كعُنِيَ: رُمِيَ بِهِ فِيهِ، نَقَله الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ عَبّادٍ. والطَّيْلَسُ، كحَيْدَرٍ: الطَّيْلَسَانُ. قالَ المَرَّارُ الفَقْعَسِيُّ:
(فَرَفَعْتُ رَأْسِي للخَيَالِ فَمَا أَرَى ... غيرَ المَطِيِّ وظُلْمَةٍ كالطَّيْلَسِ)
والطَّيْلسَانُ، مثلَّثَةَ الَّلامِ، عَن القاضِي أَبِي الفَضْلِ عِيَاضٍ فِي المَشَارِقِ وغيرِه، كالَّليْث، وَلم يَذْكُرِ الكَسَر إِلا اللَّيْثُ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: قلت: وَلم أَسْمَعُه بكَسْرِ الَّلامِ لغيرِ اللَّيْثِ، وَنقل ابنُ سِيدَه عَن ابنِ جِنِّى أَنَّ الأَصْمَعِيَّ أَنْكَرَ الكَسَر، ونَسَبه الجُوْهَرِيُّ إِلى العَامَّةِ، وأَمَّانَصُّ اللَّيْثِ فإِنّه قالَ: الطَّيْلسانُ تُفْتح
(16/203)

لامه وتُكْسَر، وَلم أَسْمَعْ فَيْعِلان بكسرِ العَيْنِ، إِنّمَا يكونُ مَضْمُوماً كالخَيْزُرَانِ والحَيْسُمانِ، وَلَكِن لمّا صارَت الكَسْرةُ والضَّمَّةُ أَخْتَيْنِ واشْتَرَكَتَا فِي مَواضِعَ كثيرةٍ دَخَلَت الكَسْرَةُ مُدْخَلَ الضَّمَّةِ. انْتهى. فعُلِمَ مِنْ هَذَا أَنَّ التَّثْلِيثَ إنَّمَا حَكاهُ الَّليْثُ، وغيرُه تابِعٌ لَهُ فِي ذلِكَ، فعَزْوُ المصنِّفِ إِيّاه إِلَى عِياضٍ وغيرِه عَجِيبٌ، وكأَنَّه لم يُطَالعِ العَيْنَ وَلَا التَّهْذيب. واختُلِفَ فِي الطَّيْلَسَانِ والطَّيْلَسِ، فَقيل: هُوَ ضَرْبُ من الأَكْسِيَة، والطَّالِسَانُ لغةٌ فِيهِ، قيل: هُوَ مُعَرَّبُ، وحُكِيَ عَن الأَصْمَعِيِّ أَنَّ الطًّيْلَسَانَ ليسَ بعَرَبِيِّ وأَصْلُه فارِسِيِّ، إِنَّمَا هُوَ تالِسَانُ، فأُعْرِبَ، هَكَذَا بالسِّينِ المُهْمَلة، وَفِي بَعْضِ نسخِ التَّهْذِيب بالشِّينِ المُعْجَمة، وَهَكَذَا ضَبَطَه الأُرْمَوِيُّ. وَمن المَجَازِ يُقَال فِي الشَّتْمِ: يَا ابْنُ الطَّيْلَسَانِ، أَي إِنَّك أَعْجَمِيُّ، لأَنَّ العَجَمَ هم الَّذين يَتَطَيْلَسُون، نَقَله الزَّمَخْشَرِيُّ والصّاغَانِيُّ.
ورَوَى أَبو عُبَيْدٍ عَن الأَصْمَعِيِّ، قالَ: السَّدُوسُ: الطِّيْلَسانُ. وَج الطِّيَالِسَةُ، قَالَ ابنُ سِيدَه: والهاءُ فِي الجَمْعِ للعُجْمَةِ، قَالَ: وجُمْع الطَّيْلَسِ الطَّيَالِسُ، قَالَ: وَلم أَعْرِف للطَّالِسانِ جَمْعاً. وطَيْلَسَانُ، بِفَتْح الّلامِ: إقْلِيمٌ وَاسِعٌ كثيرُ البُلْدانِ من نَوَاحِي الدَّيْلَمِ والخَزَرِ، نَقله الصّاغَانِيُّ. وانْطَلَسَ أَمْرُه:) خَفِيَ، هَكَذَا فِي سائرِ النُّسَخِ، والصَّوابُ: أَثَرُهُ، بالثاءِ، فَفِي التَّكْمِلَةِ: يُقَال: انْطَلَس أَثَرُ الدَّابَّةِ، أَي خَفِيَ، وَهُوَ فِي المُحِيط عَن ابنِ عَبّادٍ هَكَذَا. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الطَّالِسَانُ: لغُةٌ فِي الطَّيْلَسَان، وَقد تَطَلَّسَ بِهِ وتَطَيْلَس، ذَكَرهُمَا ابنُ سِيدَه،
(16/204)

زَاد الزَّمَخْشَرِيُّ: وتَطَلَّسَ.
والأطْلَسُ: ثَوْبٌ من حَرِيرٍ منسوجٍ لَيْسَ بعربِيٍّ. وثِيَابٌ طُلْسٌ، بالضَّمّ: وَسِخَةٌ. والطَّيْلَسَانُ: الأَسْودُ، عَن ابْن الأعرابيّ. والطُّلَسُ، كصُرَدٍ: مَا رَقَّ من السَّحَابِ، يُقَال: فِي السَّمَاءِ طُلْسَةٌ وطُلَسٌ. وَفِي النَّوَادِرِ: عَشِيٌّ أَطْلَسُ وأَطْلَسَةٌ، إِذا بَقِيَ من العِشَاءِ ساعَةٌ مُخْتَلَفٌ فِيهَا، فقائِلٌ.
يقولُ: أَمْسَيْتُ، وقائلٌ يَقُول: لَا، والّذِي يَقُولث لَا يَقُولُ هَذَا القَوْل. وأَبُو داوودَ سُلَيْمَانُ بنُ داوودَ بنِ الجَارُودِ الطَّيالِسِيُّ، صاحِبُ المُسْنَدِ، مشهورٌ، رَوَى عَن شُعْبَةَ وغيرِه، وَعنهُ بُنْدَار. وطَالُسُ، ككَابُلَ: قَرْية بشِرْوَانَ، مِنْهَا الفَقِيهُ المحدِّث عبدُ الحميدِ ابنُ مُوسَى بنِ بايَزِيدَ بنِ مُوسى الطّالِسِيُّ الشِّرْوانِيُّ الشّافِعِيُّ ثمَّ الحَنَفِيُّ، أَخَذَ عَن شَيْخ الإسْلاَم زَكَرِيّا، والجَلالِ السُّيُوطِيِّ والكافِيجِيِّ، وأَجازَه الشمسُ بنُ الشَّحْنَةِ والزَّيْن زَكَرِيَّا إِمامُ الشَّيْخُونِيّة. والأَطْلَسُ: الخَفِيفُ العَارِضِ، وهُم طُلْسٌ، أَو هُوَ الكَوْسَجُ، يَمانِيَةٌ. وابنُ الطَّيْلَسان: هُوَ الحَفِظُ القاسِمُ بنُ محمَّدِ بنِ أَحْمَدَ بنِ مُحَمّدِ ابْن سَلْمَانَ الأَوْسِيّ القُرْطُبِيّ، لَهُ الجَوَاهِرِ المُفَضَّلات فِي المُسَلْسَلاتِ، وُلِدَ سنة، ورَوَى عَن جَدِّه لأمِّه أَبِي القاسِمِ بنِ أَبِي غالِبٍ الشَّرّاطِ، وأجَازَ لَه أَبُو القاَسِمِ ابنُ سَمْجُون، ونَزَل بقُرْطُبَةَ، وتُوفِّيَ بهَا سنة.
ط ل م س
الطِّلْمَساءُ، بالكَسْرِ والمَدّ، أَهْمله
(16/205)

الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: هِيَ الأَرْضُ الَّتِي ليسَ بِهَا مَنَارٌ وعَلَمٌ، وقالَ المَرّارُ:
(لَقَدْ تَعَسَّفْتُ الفَلاَةَ الطِّلْمِسَا ... يَسِيرُ فِيهَا القَوْمُ خِمْساً أَمْلَسَا)
وَقَالَ اللَّيْثُ: الطِّلْمِسَاءُ: الظُّلْمَةُ مِثْلُ الطِّرْمِسَاءِ. وَلَيْلَةٌ طِلْمِسَانَةٌ: مُظْلِمَةٌ، هَكَذَا نقلَه الصّاغَانِيُّ، وَكَذَا أَرْضُ طِلْمِسَانَةٌ: لَا ماءَ بهَا، وقلَّده المصنِّف، والصّوابُ بالتَّحْتِيّة فيهِمَا بدل النُّون، يُقَال: لَيْلَةٌ طِلْمِسَاءَةٌ وطِلْمِسَايَةٌ، وكذلِك أَرْضٌ طِلْمِساءَةٌ وطِلْمِسَايَةٌ. وَقَالَ الأَزهَرِيُّ: طَلْمَسَ: قَطَّبَ وَجْهَه، كطَرْمَسَ وطَلْسَم وطَرْسَم. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الطِّلْمِساءُ: السَّحَابُ الرَّقِيقُ، ورَوَاه أَبُو خَيْرَةَ بالرَّاءُِ، وَقد تَقَدَّم. واطْلَمَّسَ اللَّيْلُ كاطْرَفَّس. وليلةٌ طِلْمِسَاءُ، كطِرْمِساءَ، نَقَلَه ابنُ سِيدَه. وطَلْمَس الكِتَابَ: مَحَاه، نَقله ابنُ القَطَّاع.
ط ل هـ س
الطَّلَهْيَسُ، بالتَّحْتِيَّة، كسَفَرْجَلٍ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وَفِي التَّكْمِلَة والعُبَابِ بالمُوَحَّدة بدل التَّحْتِيَّة، ثمّ وَزْنُه كسَفَرْجَلٍ هُوَ الّذِي فِي التَّكْمِلَة، والصوابُ بالكَسْرِ كقِنْدِيلٍ. وَقد أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وأَوردَه الصّاغَانِيُّ من غير عَزْوٍ، وسيأتِي فِيمَا بعدُ عَزْوُه إِلى اللَّيْثُ، وَقَالَ: هُوَ العَسْكَرُ الكَثِيرُ كالطِّلْهِيسِ، كقِنْدِيلٍ، الصَّوَاب كطِهْلِيسٍ، بِتَقْدِيم الهاءِ وبالكَسْرِ، وَاللَّام والهاءُ زائدتانِ، والطَّيْسُ: العددُ الكثيرُ من كُلِّ شيءٍ، كَمَا سيأْتِي. والطِّلْهِيسُ أَيضَاً: ظُلْمَةُ اللَّيْلِ، كَأَنَّهُ من الطَّلْسِ، وَهُوَ الأَسْوَدُ.
(16/206)

ط ل ن س
اطْلَنْسَى العَرَقُ مُحَرَّكةً، اطْلِنْساءَ: سالَ على الجَسَدِ كلَّه، أهْمله الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَان، وأَورَدَه الصّاغَانِيُّ فِي مَادَة طلس. وَلم يَزِدْ على سَالَ، وضَبَط العَرَقَ بكسرِ العَيْنِ، وكَأَنَّهُ خَطَأٌ، وأَوْرَدَه فِي العُبَاب عَن اللَّيْثِ كَمَا للمُصَنِّف، وأَنشَد:
(إِذا العَرَق اطْلَنْسَى عَليها وَجَدْتَهُ ... لَهُ رِيحُ مِسْكٍ دِيفَ فِي المِسْكِ عَنْبَرُ)

ط م ر س
الطِّمْرِسُ، بالكَسْر: الكَذَابُ، وَفِي المُحْكَم: هُوَ الطُّمْرُوسُ بالضَّمّ، وجَمع بينَهُمَا الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الطِّمْرِسُ: اللَّئِيمُ الدَّنِيءُ. وَفِي المُحْكَم: الطُّمْرُوسُ بالذَمِّ: خُبْزُ المَلَّةِ، كالطُّرْمُوسِ.
والطِّمْرِسُ: الخَرُوفُ نقلَه ابنُ سِيدَه. والطِّمْرِسَاءُ، الكَسْرِ والمَدِّ كالطِّرْمِسَاءِ: الهَبْوَةُ بالنَّهَارِ، وكأَنَّهُ يَعْنِي بِهِ السَّحَابَ الرَّقِيقَ، فإِنَّه الَّذِي فِي المُحْكَم وغيرِه. والطِّمْرِسَةُ: الانْقِبَاضُ والنُّكُوصُ، كالطِّرْمِسَةِ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: الطُّمْرُوسَةُ: الظُّلْمَة، كالطُّرْمُوسَةِ، نَقله ابنُ سِيده.
ط م س
الطُّمُوسُ، بالضَّمِّ: الدُّرُوسُ والمِّحَاءُ، يُقال: يَطْمُسُ، بالضَّمّ، ويَطْمِسُ، بالكضسْرِ، وكذلِك الطُّسُومُ. وَفِي التَّهْذِيب: طَمَسَ الطّرِيقُ والكِتَابُ: دَرَسٍ، وَفِي المُحْكَم: طَمَسَ يَطْمُسُ طُمُوساً: دَرَسَ وامَّحَى أَثَرُه. وطَمَسْتُه طَمْساً: مَحَوْتُه وأَزَلْتُ أَثَرَه، يَتَعَدَّى وَلَا يَتَعَدَّى. وطَمَسْتُ الشْيءَ طَمْساً: استأْصَلْتُ أَثَرَه.
(16/207)

وَقَالَ ابْن القَطَّاع: (سقط: أهلكته) قيل: وَمِنْه قولُه تَعَالَى: فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ وَفِي المُحْكَم: طَمَسَ النَّجْمُ والقَمَرُ والبَصَرُ: ذَهَبَ ضَوْءُه، وَكَذَا لابْنِ القَطَّاع. وَفِي التَّهْذِيبِ: طُمُوسُ الكَوَاكِبِ: ذَهَابُ ضَوْئهَا، فَفِي الآيَةِ تطُمِسَتْ أَي ذَهَبَ ضَوْءُها ونُورُهَا، وَكَذَا قَوْله تَعَالَى: ولَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ أَي لأَعْميناهُم. وقالَ الأَزهَرِيُّ: ويكونُ الطَّمْسُ بمَعْنَى المَسْخِ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: رَبَّنا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ: قالُوا: صارَتْ حِجَارَةً، وَقيل: أَهْلَكَهَا، وَعَن ابنِ عَرَفَةَ.
وأَما قولُه تَعَالى: مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فنَرَُدَّها عَلَى أَدْبَارِهَا فَقَال الزَّجّاجُ: فِيهِ ثَلاثةُ أَقوالٍ: بِجَعْلِ وُجُوهِهِمِ كأَقْفائهم، أَو بجَعْلِهَا مَنَابِتَ الشَّعرِ كأَقْفَائِهِم، أَو الوُجُوهُ هُنَا تَمْثِيلٌ بأَمْرِ الدِّين. المَعْنَى: مِنْ قَبْلِ أَنْ نُضِلَّهُم مُجَازاةً لما هُمْ عَلَيْهِ من العِنَادِ. قَالَ: وتَأْوِيلُ طَمْسِ الشَّيْءِ: إِذْهَابُه عَن صُورتِه. وذَكَرَ المُصَنِّفُ فِي البَصَائِرِ مَا يَقْرُب من ذلِكَ. وطَمِيسٌ، كأَمِيرٍ، أَو طميسةُ، كجُهَيْنَةَ وسَفِينَةٍ، ذَكَرَه الصّاغَانِيُّ فِي الأَوّلِ والثّالِثِ: د، بِطَبَرِسْتَانَ، من سُهُولِهَا.)
وطَمَسَ بعَيْنِه: نَظَرَ نَظَراً بَعِيداً، نَقَلَه ابنُ سِيدَه، وقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الطَّمْسُ: النَّظَرُ إِلَى الشَّيْءِ من بَعِيدٍ وأَنْشَدَ: يَرْفَعُ لِلطَّمْسِ وَرَاءَ الطَّمْسِ وطَمَسَ الرجُلُ: تَباعَد. هَذَا نَصُّ الأَزهَرِيُّ، وَفِي المُحْكَم: بَعُدَ.
(16/208)

والطامِسُ: البَعِيدُ، نَقله الأَزهَرِيُّ، وأَنشد لِابْنِ مَيَّادَة:
(ومَوْمَاةٍ يَحَارُ الطَّرْفُ فِيها ... صَمُوتِ اللَّيْلِ طامِسَةِ الجِبَالِ)
أَي بَعِيدَةٍ لَا تَتَبَيَّنُ مِن بُعْدٍ، ج طَوَامِسُ، وَفِي المُحْكَم: خَرْقٌ طامِسٌ: بَعِيدٌ لَا مَسْلَكَ فِيهِ. وَمن المَجَاز: رَجُلٌ طامِسُ القَلْبِ: مَيِّتُهُ لَا يَعِي شَيْئاً، قَالَه الزَّمَخْشَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ القَطَّاعِ: أَي فاسِدُه.
ورجُلٌ طَمِيسٌ، كأَمِيرٍ، ومَطْمُوسٌ: ذابهِبُ البَصَرِ، ونَقَلَ ابنُ سِيدَه عَن الزَّجَّاجِ: المَطْمُوسُ: الأَعْمَى الذِي لَا يَبِينُ لَهُ حَرْفُ جَفْنِ عينِه، فَلَا يثرَى شُفْرُ عَيْنِه. ونَصُّ الأَزهَرِيُّ: الَّذِي لَا يَتَبَيَّنُ لَهُ حَرْفُ جَفْنِ عينِه لَا يُرَى شُفْرُ عَيْنِه. وقالَ الزَّمَخْشَرِيّ: الَّذِي لَا شَقَّ بَين جَفْنَيْه.
والطَّمَاسةُ، بِالْفَتْح: الحَزْرُ والتقديرُ وَقد طَمَسَ يَطْمِسُ، بالكَسْر، إِذا خَمَّنَ، وَهُوَ كِنَايَةٌ، لأَن الحَزْرَ لَا يَكُونُ غالِباً إِلا بوَضْعِ الجَفْنِ على الجَفْنِ، كأَنَّه طَمَسَ عَلَيْهِ. وانْطَمَسَ الرًَّسْمُ والكِتَابُ وتَطَمَّسَ: امَّحَى وانْدَرَسَ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: طَمَّسَه اللهُ تَطْمِيساً: طَمَسَ، كَذَا فِي المُحْكَم.
والطَّمْسُ آخِرُ الآياتِ التِّسْعِ الَّتِي أُوتِيَهَا مُوسَى عَلَيْهِ السلامُ حِين طُمِسَ على مالِ فِرْعَوْنَ بدَعوته ونَصُّ الأَزهَرِيُّ: إْحْدَى الآياتِ. وأَرْبُعٌ طِمَاسٌ: دارِسَةٌ. وطَمَّسَ عَلَيْهِ: مثْلُ طَمَسَه.
والنُّجُومُ الطَّوامِسُ: الَّتِي تَخْفَى وتَغِيبُ، وهون مَجَازٌ، وَقَالَ الأَزهَرِيُّ:
(16/209)

الطَّوَامسُ: الَّتِي غَطَّاها السَّرابُ فَلَا تُرَى. ورِيَاحٌ طَوَامِسُ: دَوَارِسُ. والطَّمْسُ: الفَسَادُ. والطَّامِسِيَّةُ: مَوْضِعٌ، قَالَه ابنُ سِيدَه، وأَنشد للطِّرِمَّاح:
(انْظُرْ بِعَيْنِكَ هَلْ تَرَى أَظْعانَهُمْ ... فالطّامِسيَّةُ دُونَهُنَّ فثَرْمَدُ)
وطَمَسَ الغَيْمُ النُّجُومَ، وَهُوَ مَجَاز.
ط م ل س
رَغِيفٌ طَمَلَّسٌ، كعَمَلَّسٍ: جافٌّ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، أَو خَفِيفٌ رَقِيقٌ، ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ، قَالَ قلتُ للعُقَيْلِيّ: هَل أَكَلْتَ شَيْئاً قَال: قُرْصَتَيْنِ طَمَلَّسَتَيْنِ. والطَّمْلَسَةُ: الدُّؤُوبُ فِي السَّعْيِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ بِالْعينِ، والصَّوابُ فِي السَّقْيِ، بالقَاف، كَمَا هُوَ بخطِّ الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ عبّادٍ. والطَّمْلَسَةُ: التَّلَطُّفُ والتَّدَسُّسُ فِي الشَّيْءِ. وقِيلَ: الطَّمْلَسَةُ: الغِلُّ، نَقله الصّاغَانِيُّ.

ط ن س
الطَّنَسُ، محرَّكةً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيِّ: هُوَ الظُّلْمَةُ الشَّدِيدَةُ. قالَهُ الأَزهَرِيُّ ونونه كنُونِ نَسْطٍ مُبْدَلَةٌ من مِيم، وأَصْلُ: الطَّمْسُ أَو الطَّلْس.
ط ن ف س
طَنْفَسَ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ هُنَا وذَكَرَ الطِّنْفِسَةَ فِي تَضاعِيف تركيب ط ف س، قَضَاء على
(16/210)

نونه بالزِّيادَةِ، وخالَفه النّاسُ، كَذَا قالَهُ الصّاغَانِيُّ. قلت: وَهَذَا لَا يَلْزَم مِنْهُ أَنَّ الجَوْهَرِيُّ تَرَكَه بِمَرَّةٍ حَتّى يَكْتُبَه المُصَنِّفُ بالأَحْمَر، ويُرِيَهُ كأَنَّهُ مُسْتَدْرَكٌ عَلَيْهِ، وَفِيه نَظرٌ وَقد يَسْتَعْمِل هَكَذَا كثيرا فَلْيُتَنَبَّهْ لذَلِك. قَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: يُقال: طَنْفَسَ الرَّجُلُ، إِذا سَاءَ خُلُقُه بعدَ حُسْنٍ. وَكَذَا إِذا لَبِس الثِّيَابَ الكثيرةَ، كطَرْفَسَ، فَهُوَ مُطَنْفِسٌ ومُطَرْفِسٌ. والطّنْفسة، مُثَلَّثةَ الطّاءِ والفاءِ، وبضمِّهِما عَن كُرَاعٍ، ويُروَى بكسرِ الطاءِ وفتحِ الفاءِ وبالعَكْسِ: وَاحِدةُ الطَّنَافِسِ، وَهِي النَّمْرُقَةُ فَوق الرَّحْلِ.
قيل: الطَّنافِسُ: لِلبُسُطِ والثِّيَابِ ولِحَصِيرٍ من سَعَفٍ عَرْضُ ذِرَاعٌ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ: والحُصُر من سَعَفٍ، إِلى آخِره. والطِّنْفِسُ بالكَسْرِ الرَّدِيءُ السَّمِجُ القَبِيحُ، نَقَللَه الصّاغَانِيُّ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: طَنْفَسَت السّمَاءُ، إِذا اسْتَغْمَدَتْ فِي السَّحَابِ الكثيرِ، كَطَرْفَسَتْ، فَهِيَ مُطَنْفِسَةٌ ومُطَرْفِسَةٌ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ.
ط وس
{الطَّوْسُ، بِالْفَتْح: القَمَرُ عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، نَقَلَه الأَزهَرِيُّ، وَفِي المُحْكَم: الهِلاَلُ، وجمعُه:} أَطْوَاسٌ. والطَّوْسُ: الوَطْءُ والكَسْرُ، يُقَال: {طاسَ الشيْءَ} طَوْساً، إِذا وَطِئَه وكَسَره، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَكَذَلِكَ الوَطْسُ. والطَّوْسُ: حُسْنُ الوَجْهِ ونَضَارَتهُ، يُقَال: طاسَ! يَطُوسُ طَوْساً، إِذا حَسُنَ وَجْهُه ونَضُر، بَعْدَ عِلَّةٍ، مأْخُوذٌ مِن الطَّوْسِ: القَمَرِ، كَذَا فِي التَّهْذِيب، ونَسَبَه الصّاغَانِيُّ لأبِي عَمْرٍ و.
(16/211)

(و) {الطُّوسُ، بالضَّمّ: دَوَامُ الشَّيْءِ، هَكَذَا فِي سائرِ النُّسَخ، وَفِي بَعْضِهَا: دَوَامُ المَشْيِ، وَهُوَ غَلَطٌ فَاحِشٌ لَا أَدْرِي تكيفَ ارْتَكَبَه المُصنِّفُ مَعَ جَلالةِ قَدْرِه، ولعلَّه من تَحْرِيف النُّسَّاخِ، والصّوابُ: دَوَاءُ المَشِيِّ، كَمَا هُوَ مضبوطٌ بخطِّ أَبي السَّناءِ الأُرْمَوِيّ فِي نُسخة التَّهْذِيب، ونَسبه الصّاغَانِيُّ إِلَى ابْن الأَعْرَابِيّ، إِلا أَنّه ضَبَط المَشْيَ، بِفَتْح فَسُكُون، وَهُوَ بكسرِ الشّينِ وتشديدِ الياءِ، كَمَا ضَبَطَه الأُرْمَوِيُّ، وَمَعْنَاهُ دَوَاءٌ يُمَشِّي البَطْنَ، وَهُوَ الإِذْرِيطُوس الَّذِي تقدَّم للمصنِّف فِي الهَمْز، وَهُوَ من أَعْظَم الأَدْوِيَة وَبِه فُسِّرَ قَولُ رُؤْبةَ:
(لَو كنتُ بَعْضَ الشارِبَينَ} الطُّوسَا ... مَا كَانَ إِلاّ مِثْلَه مَسُوسَا)
فاقْتَصَر على بَعْضِ حُرُوفِ الكَلِمَة، وَقيل: هُوَ فِي قولِ رؤْبَة: دَوَاءٌ يُشْرَب للحِفْظِ، وأَنشَدَ ابنُ دُرَيْد: بارِكْ لَه فِي شُرْبِ أَذْرِيطُوسَا وَقد تَقَدَّم، وَفِي الأَسَاسِ: شَرِبَ فُلانٌ {الطُّوسَ، أَي الإذْرِيطُوسَ، وَقد تَقَدَّم. وَفِي الرُّومِيّة: ثِيَاذريطوس، سُمِّيَ باسم مَلِكِ يُونَانَ، رُكِّبَ لَهُ، وكانَ قبلَ جالِينُوس، وأَنه مُسَهِّلٌ من غَيْرِ مَشَقَّة، وأَنه يَنْفَعُ من النِّسْيَان، وتَرْكِيبُه من خَمْسَةٍ وعشرينَ جُزْءاً. (و) } طُوسُ: د، م، أَي بلدٌ معروفٌ بخُراسانَ، وَقد نُسِبَ إِليه
(16/212)

خَلْقٌ كثيرٌ من قُدَمَاءِ المُحدِّثين، مثل محمّدِ بنِ أَسْلَمَ {الطُّوسِيِّ، وغيرِه.
(و) } طَوَاسٌ، كسَحابٍ: ع، وَضَبطه ابنُ دُرِيدٍ بالضَّم، وَفِي المُحْكَم: {طُوسُ} وطُوَاسُ: مَوْضِعَان، وضَبَطَه الأُرْمَوِيّ بضَمِّهِما، وَضَبطه الصّاغَانِيُّ أَيضاً بالضّمّ، فظَهَر من جَمِيعِ هَذِه الأَقْوَالِ أَنَّ ضَبْطَ المُصَنِّفِ خَطَأٌ. (و) {طَوَاسٌ: لَيْلَةٌ من ليالِي المَحَاقِ، هَكَذَا ضَبَطَه الصّاغَانِيُّ بالفَتْحِ، فاغْتَرَّ بِهِ المُصَنِّف، والصوابُ مَا فِي امُحْكَم:} طُوَاسٌ، بالضّمّ، على مَا ضَبَطَه الأُرْمَوِيّ، وقَال: هُوَ من لَيَالِي آخِرِ الشَّهْرِ. {والطاسُ: الإِناءُ يُشْرَبُ فِيهِ، وَفِي المُحْكَمِ: بِهِ، قَالَ: وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: وَهُوَ القَاقُزَّةُ.} والطّاوُوسُ: طائرٌ حَسَنٌ، م، همزته بَدَلٌ من وَاو، لقوْلِهم: {طَوَاوِيسُ تَصْغِيرُه} طُوَيْسٌ،)
بعد حَذْفِ الزِّيَاداتِ، ج: {أَطْوَاسٌ باعْتِقَادِ حذْفِ الزِّيَادَةِ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(كَما اسْتَوَى بَيْضُ النَّعَامِ الأَمْلاس ... مِثْلُ الدُّمَى تَصْوِيرُهُنَّ} أَطْوَاس)
{وطَوَاوِيسُ، وهذِه أَعْرَفُ. وَقَالَ المُؤَرِّجُ:} الطّاَوُوسُ: الجَمِيلُ من الرِّجالِ، بلُغَةِ الشّامِ، وأَنشد:
(فلَوْ كُنْتَ {طاوُوساً لكُنْتَ مُمَلَّكاً ... رُعَيْنُ ولكنْ أَنْتَ لأمٌ هَبَنْقَعُ)
هَكَذَا أَوْرَدَه الصّاغَانِيُّ، وَفِي التَّهْذِيبِ: مُمَلَّقاً والَّلأْمُ: اللَّئِيمُ، ورُعَيْن: اسمُ رجُلٍ. قَالَ: والطّاوُوسُ: الفِضَّةُ بلُغَةِ اليَمَنِ، ونَقَله الزَّمَخْشَرِيّ أَيضاً. (و) } الطّاوُوسُ: الأَرْضُ المُخْضَرَّةُ الَّتِي فيهَا، ونَصُّ الأَزهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ: عَلَيْهَا، كُلُّ ضَرْبٍ من النَّبْتِ، وَفِي التّهْذَِيبِ: من الوَرْدِ، أَيّامَ الرَّبيعِ.
(16/213)

{وطَاوُوسُ بن كَيْسَانَ اليَمَانِيُّ: تابِعِيٌّ، هَمْدَانِيٌ، من بَنِي حِمْيَرَ، كُنْيَتُه أَبو عَبْدِ الرّحْمنِ، ووَلَدُه أَبُو محمَّدٍ عبدُ الله، من أَبْبَاعِ التّابِعِين، وَفِيه يَقُولُ الزَّمَخْشَرِيّ: كَانَ خُلُقُ طاوُوسَ يَحْكِي خَلْقَ} الطاّوُوس. قَالَ الصّاغَانِيُّ: والاخْتِيَارُ أَنْ يُكْتَبَ {الطَّوُسُ عَلَماً بواو وَاحِدَة، كداوُدَ.
} وطَوَاوِيسُ: ة بِبُخَاراءَ. (و) {طُوَيْسٌ كزُبَيْرٍ: مُخَنَّثٌ، كَانَ يُسَمَّى} طاوُوساً، فلمّا تَخَنَّثَ تَسَمَّى {بِطُوَيْسٍ، ويُكَنَّى بأَبِي عَبْدِ النَّعِيمِ، وَفِي الصّحاحِ: تَسَمَّى بعَبْدِ النَّعِيم، وقالَ فِي نَفْسِه:
(إِنَّنِي عَبْدُ النَّعِيمِ ... أَنا} طَاوُوسُ الجَحِيمِ)

(وأَنا أَشْأَمُ مَنْ يَمْ ... شِي على ظَهْرِ الحَطِيمِ)
وَهُوَ أَوَّلُ من غَنَّى فِي الإِسْلامِ بالمَدِينَةِ، ونَقَر بالدُّفِّ المُرَبَّعِ، وكانَ أَخَذَه من سَبْيِ فارِسَ، وَكَانَ خَلِيعاً يُضْحِكُ الثُّكْلَى الحَزْنَى. ويُضْرَب بِهِ المَثَلُ فِي الشُّؤْمِ، ويُقَال: أَشْأَمُ مِنْ طُوَيْسٍ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وأَُرَاه تَصْغِيرَ طاوُوس مُرَخَّماً. وكَانَ يَقُول: يَا أَهْلَ المَدِينَةِ تَوَقَّعُو خُرُوجَ الدَّجّالِ مَا دُمْتَ بَيْنَ ظَهْرَانَيْكُمْ، فإِذا مُتُّ فقد أَمِنْتُم، فتَدَبَّرُوا مَا أَقُولُ، إِن أُمِّي كانَتْ تَمْشِي بالنَّمائِمِ بينَ نِسَاءِ الأَنْصَارِ، ثمّ وَلَدَتْنِي فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي ماتَ فيهَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، وفَطَمَتْنِي يومَ ماتَ أَبو بَكْرٍ. رضِيَ اللهُ تَعَالى عَنهُ، فَكَانَ عُمْرُه إِذ ذَاكَ سَنَتَيْنِ وأَرْبَعةَ أَشْهر، وبَلَغْتُ الحُلُمَ يومَ مَات عُمَرُ، رَضي الله تَعَالَى عَنهُ، فَكَانَ عُمْرُه إِذ ذَاك ثلاثَ عَشْرَةَ سنة كَوَامِلَ، وتَزَوَّجتُ يومَ قُتِلَ عُثْمَانُ، رَضِي الله عَنهُ، ووُلِد لي يومَ قُتِلَ علِيٌّ، رضِيَ اللهُ عَنهُ، فكانَ
(16/214)

عُمْره إِذ ذَاك أَرْبَعِينَ سنة، فمَنْ مِثْلِي فِي الشُّؤْمِ: اللهُمَّ أَعِذْنا من بَلائِكَ. وحَدِيثهُ هَذَا كَمَا أَوْرَدَه المُصَنِّف مُسْتَوْفِىً فِي مَجْمَعِ الأَمْثَالِ للمَيْدَانِيّ، والمُسْتَقْصَى للزَّمَخْشَرِيّ، وشَرْحِ المَقَمَاتِ للشَّرِيشِيّ.
{والمُطَوَّسُ، كمُعَظَّمٍ: الشَّيْءُ الحَسَنُ، قَالَ رُؤْبَةُ:) أَزْمَانَ ذاتِ الغَبْغَبِ} المُطَوَّسِ ويُقَال: وَجْهٌ {مُطَوَّسٌ، أَي حَسَنٌ، قالَ أَبو صَخْرٍ الهُذَلِيُّ:
(إِذْ تَسْتَبِي قَلْبِي بِذِي عُذَرٍ ... ضَافٍ يَمُجُّ المِسْكَ كالكَرْمِ)

(} ومُطَوَّسٍ سَهْلٍ مَدَامِعُهُ ... لَا شاحِبٍ عارٍ وَلَا جَهمِ)
والمُطَوَّسُ: صَحَابِيٌّ، لم أَجِدْ لَهُ ذِكْرًا فِي مَعَاجِمِ الصَّحابَةِ وَلَا فِي التَّبْصِيرِ لِلْحَافِظِ، فلْيُنْظضرْ، ثُمَّ رأَيْتُ فِي كتابِ الكُنَى لِابْنِ المُهَنْدِس مَا نَصُّه: أَبُو {المُطَوَّسِ، ويُقَال: ابنُ المُطَوَّس، عَن أَبِيهِ، رُوِي عَن حَبِيبِ بنِ أَبِي ثَابتٍ، قَالَ: إِنَّ اسمَه عبدُ اللهِ بنُ المُطَوَّسِ، أَُرَاه كُوفِيَّاً ثِقَةٌ، قَالَ البُخَارِيّ: اسْم يَزِيدُ بنُ المُطَوَّسِ، وَقَالَ أَبو حَاتِم: لَا يُسَمَّى، وَقَالَ أَبو دَاوُود: اخْتَلَفَ على سُفْيَانَ وشُعْبَةَ أَبُو المُطَوَّس وابنُ المُطَوَّس. ورأَيْتُ فِي الدِّيوان للذَّهَبِي مَا نَصُّه: أَبُو المُطَوّس المَكِّيّ، عَن أَبيه، قَالَ ابنُ حِبَّان: لَا يَجُوز أَن يُحْتَجَّ بِهِ. ويُقَال: مَا أَدْرِي أيْنَ} طَوَّسَ بِهِ، وليسَ فِي التَّهْذِيبِ لفظُ بِهِ قَالَ: وكذلِك: أينَ طَمَسَ، أَي أَين ذَهَبَ بِهِ. وَقَالَ الأصْمَعِيُّ: {تَطوَّسَتِ المَرْأَةُ، إِذا تَزَيَّنتْ، نقلَه ابْن سِيده والصّاغَانِيُّ.} والطَّوَاوِيسُ: د، ببُخَارَى، وَهِي القَرْيَةُ الَّتِي تقدَّم ذِكْرُهَا قَرِيباً، فإِعادَتُهَا تَكْرَارٌ مُخِلٌّ لَا يَخْفَى.
(16/215)

ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: {التَّطَوُّس: التَّنَفُّشُ، يُقَال: الحَمَامُ يَكْسَحُ حَوْلَ الحَمَامَةِ} ويَتَطَوَّسُ لَهَا، أَي يَتَنَفَّشُ. {- والطاوُوسِيُّ، قَالَ الشِّهَابُ العَجَمِيُّ فِي ذيل اللُّبّ، نقلا عَن ابنِ خَلِّكانَ، فِي ترجمةِ أَبِي الفَضْلِ العِرَاقِيِّ: لم أَعْلم نِسْبَةَ} - الطّاوُوسِيِّ إِلى أَيِّ شَيْءٍ، وسمِعْت جَمَاعَةً من فُقهائَهم ينتَسِبُون هَكَذَا، ويزعُمُون أَنهم من نَسْلِ {طاوُوس بنِ كَيْسَانَ التَّابِعِيّ، فَلَعَلَّهُ مِنْهُم. انْتهى. قلت:} وطاوُوسُ الحَرَمَيْنِ: لَقبُ قُطْبِ الشَّرِيعةِ أَبِي الخَيْرِ إِقْبَالٍ الكَلْبِيِّ، مقامُه بأَبَرْقوه، يزعُمُونَ أَنَّ النَّبِيَّ صلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم لَقَّبَه بذلِكَ، وَهُوَ تلميذُ أَبِي الحَسَنِ السِّيرَوَانِيِّ الآخِذِ عَن جُنَيْدٍ البَغْدَادِيِّ، رَضِيَ الله تَعَالَى عَنهُ، وإِليه انْتَسَبَت الطائفةُ! الطاوُوسِيَّةُ بفَارِسَ، أَكْبرُهم شيخُ الشُّيُوخِ صَفيُّ الدّينِ أَحْمدُ الصافِيُّ الطاوُوسِيُّ الأَبَرْقُوهِيُّ، وَمن وَلدِه غِياثُ الدِّينِ أَبو الفَضْلِ محمَّد بنُ عبدِ القَادِرِ بنِ عبدِ الحَقِّ بنِ عبدِ القَادِر بن عبدِ السّلامِ بنِ أَحْمَدَ بنِ أَبي الخَيْرِ بنِ محمّد بنِ أَبي بكر، ابْن الشَّيْخ أَحمد الصاحب، سمع عَن أَبيه، وأَجاز لَهُ ابنُ أُمَيْلَةَ، والصّلاحُ، والعِزُّبنُ جَماعَةَ والنافِعِيّ، مَاتَ بشِيرَازَ سنة.
وَأَخُوهُ الجَلالُ أَبو الْكَرم عبدُ الله بنُ عبدِ القادِر، قَرأَ على أَبيهِ وعمِّه الصَّدْرِ أَبي إِسحاقَ إِبْرَاهِيمَ، وأَجازَ لَهُ ابنُ أُمَيْلَةَ والصّلاحُ ابنُ أَبى عَمْرٍ و، والمُحِبُّ، وابنُ رافِعٍ، وابنُ كَثِيرٍ، تُوفِّيَ)
سنة. وأَخُوهُما الثالِثُ ظَهِيرُ الدِّينِ أَبو نَصْرٍ عبدُ الرّحمنِ بنُ عبدِ القادِرِ، حدَّثَ عَن أَبيهِ.
(16/216)

ووَلَدُ الثانِي الحافِظُ شهَابُ الدِّينِ أَبُو العَبّاسِ أَحْمَدُ بنُ عبدِ الله، حدَّثَ عَن أَبِيه وعَمَّيْه، والسِّيدِ الشَّرِيف الجُرْجَانِيِّ، وأَجازه ابنُ الجَزَرِيِّ وآخرُون. وبالجملَةِ فهم بيتُ جَلالةٍ ورِيَاسَةٍ وحَدِيثٍ.
{والطَّاوُوسُ: لَقَبُ أَبِي عبدِ اللهِ محمدِ بنِ إِسْحاقَ بنِ الحَسَنِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ سُلَيْمَانَ بنِ داوودَ بنِ الحَسَنِ المُثَنَّى، لحُسْنِ وَجْهِه وجَمَالِه. وَمن وَلَدِه الإمامُ النَّسَابة غِياث الدِّن أَبو المظفَّر عبدُ الْكَرِيم بن أَحمد بن مُوسَى بن الْحسن، عُرِف بابنِ} طاوُوس، لَهُ أٌ والٌ فِي الفنِّ مُخْتَارةٌ. وعمُّه الإِمَام صاحِبُ الكَرَاماتِ رَضِيُّ الدِّينِ أَبو القاسِمِ عليُّ بنُ مُوسَى ابنِ طاوُوس، نَقِيبُ النُّقَبَاءِ بالعِرَاقِ، وَهُوَ الَّذِي كاتَبه المَلِكُ الأَمْجَدُ الحسنُ ابنُ داوودَ بنِ عِيسَى الأَيُّوبِيُّ. وابنُ أِخِيهِ مَجْدُ الدِّين مُحَمَّدُ بنُ الحَسَنِ بنِ مُوسَى بن {طاوُوس النَّقِيب، وَهُوَ الَّذِي خَلَّص الحِلَّةَ والنِّيلَ والمَشْهَدَيْنِ من يَدِ هُلاكُو، فَلم تُنْهَبْ وَلم تُبَحْ كسائِرِ البِلاد، وفيهِم كَثْرَةٌ لَيْسَ هَذَا مَحَلَّ ذِكْرهم.
والشَّمْسُ محمَّد بنُ محمَّدِ بن أَحْمَدَ ابنِ طَوْقٍ} - الطَّوَاوِيسي الكَاتبُ، سَمِعَ الكَثيرَ من أَصْحاب الفَخْرِ بن البُخَارِيِّ، وأَجازَ الحافِظَ ابنَ حَجرٍ فِي سنة. {والطُّوَيْسُ: فَرَسٌ نَجِيبٌ ويُنٍ سَب إِلى العَلْقَمِيّ، وإِلى الدّغُّوم، وإِلى أَبِي عَمْرٍ و.} وطَوْسَةُ بالفَتْح: قريةٌ من أَعمالِ غَرْناطَةَ، مِنْهَا إسْحاق بن إِبْراهِيمَ بنِ عامِرٍ {- الطَّوْسِيُّ الأَنْدَلُسِيُّ الكاتِبُ، هَكَذَا ضَبَطَه أَبو حَيّان تُوفِّيَ سنة. وقَريبُه أَحْمَدُ بنُ عبدِ الله بنِ مُحَمَّدِ بنِ إبْراهِيمَ بنِ عامِرٍ} الطَّوْسىُّ،
(16/217)

ذكَرَه ابنُ عَبْدِ المَلِك، تُوفِّي سنة. وَفِي الأَسْماءِ كالنَّسَبِ: {- طُوسِيُّ بنُ طالِبٍ البَجَلِيُّ، روَى عَن أَبِيه. وفَرْوَةُ بنِ زُبَيْد بنِ} طُوسَى المَدَنِيّ، بفتحِ السِّينِ المهْمَلَة، عَن عائِشَةَ بنتِ سَعْدٍ، وَعنهُ الوَاقِدِيُّ.! والطُّوسُ، بالضّمّ: قريةٌ بمِصْرَ من أَعْمَال الجِيزة.
ط هـ ر م س
طُهُرْمُسُ، بضمِّ الطاءِ والهاءِ والمِيم، وقِيلَ: بكسرِ الميمِ، كَمَا هُوَ المَشْهُورُ الْآن. أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللسانِ والصّاغَانِيُّ، وَهِي: ة بمِصْرَ من أَعْمَال الجِيزَةِ، مِنْهَا إِسْحَاقُ بن وَهْبٍ الطُّْرْمُسِيُّ، عَن ابنِ وَهْبٍ. قَالَ الدّارَقُطْنِيُّ: كَذّابٌ، كَذَا فِي دِيوَانِ الذَّهَبِيِّ. وعبدُ القَوِيِّ بنُ عبدِ الرَّحمنِ بنِ عبدِ الكَرِيمِ الطُّهُرْمُسِيّ، وغيرُهما، الأخِيرُ سَمِعَ على سِبْط السِّلَفِيّ.
ط هـ س
طَهَسَ فِي الأَرْضِ، كمنَعَ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَنقل الصّاغَانِيُّ عَن أَبِي تُرَابٍ قَالَ: إِذا دَخَلَ فيهَا إِمّا رَاسِخاً أَوْ وَاغِلاً. ويُقَال: مَا أَدْرِي أَيْنَ طَهَسَ وأَيْنَ طُهِسَ بِهِ، أَي أَيْنَ ذَهَبَ وذُهِبَ بِهِ، كَذَا فِي العُبَاب والتَّكْمِلَة.
ط هـ ل س
الطِّهْلِسُ، بالكَسْرِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ العَسْكَرُ الكَثِيرُ، ونَصُّ اللَّيْثِ: الكَثِيفُ. ثمّ قولُه: الطِّهْلِسُ، هَكَذَا هُوَ فِي سائِرِ النُّسَخ، وصوابُه: الطِّهْلِيسُ، بزيادةِ الياءِ، وَقَالَ
(16/218)

فِي نَصِّ اللَّيْثِ، كَمَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، وَلما تقدّم أَنّ الهَاءَ واللامَ زائِدَتَانِ، فإِنَّ أَصْلَه الطَّيْسُ، كالطِّلْهِيس، بتقديمِ اللَّام، كَمَا تقدَّم، وأَنْشَدَ اللّيْثُ: جَحْفَلاً طِلْهِيسَاً وَقد حصَل للمصنِّفِ فِي طلهس خَبْطٌ فِي التَّحِرِيرِ قد نَبَّهْنَا عَلَيْهِ هُناك، فَلْيُتَنَبَّهْ لذَلِك، وأَصْلُ الاخْتِلافِ تحصلَ من نُسَخ العَيْنِ فِي هَذِه الكَلِمَة، فَفِي بعضِهَا: الطِّلْهِيسُ، بتقدِيمِ اللامِ، وَفِي بَعْضِهَا الطَّلْهْبَسُ، كشَمَرْدَلٍ، بِتَقْدِيم اللامِ أَيضاً وبالمُوحَّدَة. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: تَطَهْلَسَ وتَهَطْلَسَ: هَرَوْلَ واخْتَالَ، نَقله الصّاغَانِيُّ.
ط ي س
! الطَّيْسُ: العَدَدُ الكَثِيرُ، كَذَا فِي التَّهْذِيبِ، وَفِي المحْكَم: الطَّيْسُ الكثيرُ من الطَّعَامِ والشَّرَابِ والعَدَدِ، وأَنْشَدَ الأَزهَرِيُّ لرُؤْبَة:
(عَدَدْتُ قَوْمِي كعَدِيدِ الطَّيْسِ ... إِذْ ذَهَبَت القَوْمُ الكِرامُ لَيْسِي)
أَراد بهَا: غَيْرِي. واخْتُلِفَ فِي تفسيرِ الطَّيْسِ، فقيلَ كُلُّ مَا فِي وَفِي التَّهْذِيب: عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ من الأَنام، فَهُوَ من الطَّيْسِ، وَفِي المُحْكَم: الطَّيْسُ: مِمَّا عَلَى الأَرْضِ من التُّرَابِ والقُمَامِ وَفِي التَّهْذِيبِ: أَو هُوَ خَلْقٌ كَثِيرُ النَّسْلِ كالذُّبابِ والسَّمَكِ والنَّمْلِ والهَوَامِّ، وَلَيْسَ فِي نَصِّ الأَزهَرِيُّ ذُكْرُ السَّيَكت وعبارةُ المُحْكَم: وقِيلَ: مَا عَلَيْهَا من النَّمْلِ والذُّبابِ وجَمِيعِ الأَنام.
(16/219)

أَو {الطَّيْسُ: البَحْرُ، كالطَّيْسَلِ بزيادَةِ اللَّام، وسيُذْكَرُ فِي مَحَلِّه إِنْ شاءَ الله تَعَالَى، فِي الكُلِّ من المَعَانِي الَّتِي ذُكِرتْ. أَو الطَّيْسُ والطَّيْسَلُ: كَثْرَةُ كُلِّ شيْءٍ، وسيأْتِي أَنَّ الطَّيْسَلَ هُوَ الماءُ الكَثِيرُ، واللَّبَنُ الكثيرُ، وَقيل: الكَثِيرُ من كلِّ شيْءٍ، من الرِّمْلِ والماءِ وغيرِهما، كالطَّيْسَل. وحِنْطَةٌ} طَيْسٌ: كَثيرٌ. أَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ للأخْطَلْ:
(خَلُّوا لَنَا رَاذَانَ والمَزَارِعَا ... وحِنْطَةً {طَيْساً وكَرْماً يانِعا)
} وطَيْسَمانِيَّةُ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصّواب: طِيسَانِيَّةُ بالكَسْرِ كَمَا ضَبَطَه الصّاغَانِيُّ: د، بالأَنْدَلُسِ، من أَعْمَالِ إِشْبِيلِيَةَ.! وطاسَ الشّيْءُ يَطِيسُ طَيْساً: كَثُرَ، كَذَا فِي التَّهْذِيبِ.
(فصل الْعين مَعَ السِّين)

ع ب د س
عُبْدُوسٌ، كحُرْقُوصٍ، بالضّمّ، لِعَوَزِ البِنَاءِ على فَعْلُولفٍ، وصَعْفُوقٌ نادِرٌ، والخَرْنُوبُ مُسْتَرْذَلٌ، ويُفْتَح وأَنْكَره الصّاغَانِيُّ، وصوَّبَ الضّمَّ، وَقد أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ من الأَعْلامِ، وَكَذَلِكَ عِبْدَسٌ، كمِنْبَرٍ، مِنْهُم عُبْدُوسُ بنُ خَلاّدٍ، وأَبُو الْفَتْح عُبْدُوسُ بنُ مُحَمَّدِ ابنِ عُبْدُوسٍ الهَمَذَانِيّ، شيخُ أَبِي عليٍّ المُوسِياباذِيّ، وغيرُهما. وعبدُ اللهِ بنُ محمّدِ بنِ إِبْرَاهِيمَ بنِ عُبْدُوسٍ المَحدِّثُ.
وَيُقَال: إِنّ وَزْنَه فُعْلُوسٌ، والسِّن زائِدَةٌ، وَقد
(16/220)

تَقَدَّم ذَلِك أَيضَاً للمصنِّف فِي ع ب د وَهُوَ قَوْلُ مَنْ فَتَح الْعين، قالَ الصّاغَانِيُّ: وَلَا يُلْتَفَت إِلى هَذَا القَوْلِ.
ع ب س
عَوْبَسٌ، كجَوْهَرٍ: اسْم ناقَةٍ غزِيرةٍ، قَالَ المُزَرِّد: عَوْبَسٌ، كجَوْهَرٍ: اسْم ناقَةٍ غَزِيرةٍ، قَالَ المُزَرِّد:
(فلَمَّا رأَيْنَا ذاكَ لم يُغْنِ نَقْرَةً ... صَبَبْنَا لَهُ ذَا وَطْبِ عَوْبَسَ أَجْمَعَا)
وعَبَسَ وَجْهُهُ يَعْبِسُ عَبْساً وعُبُوساً، من حَدِّ ضَرَبَ: كَلَحَ، كعَبَّسَ تَعْبِيساً. وقِيلَ: عَبَسَ وَجْهُه عَبْساً وعَبَّس: قَطَّبَ مَا بَيْنَ عَيْنَيهِ. ورجُلٌ عابِسٌ. وعَبَّسَ تَعْبِيساً فَهُوَ مُعَبِّسٌ وعَبَّاسٌ، إِذا كَرَّةَ وَجْهه. شُدِّدَ للمُبَالَغَةِ، وَمِنْه قِرَاءَةُ زَيْدِ بنِ عَلِيٍّ عبَّسَ وتَوَلَّى فإِنْ كَشَرَ عَن أَسْنَانِه فَهُوَ كالِحٌ وَقيل: العَبَّاسُ: الكَرِيهُ المَلْقَى والجَهْمُ المُحَيَّا. والعَابِسُ: سَيْفُ عبدِ الرَّحْمنِ بنِ سُلَيْمٍ الكَلْبِيّ، نَقَله الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ الكلبيِّ، وَفِي شِعر الفَرَزْدَقِ: عبد الرَّحِيمِ، وَقَالَ يَمْدَحُه:
(إِذا مَا تَرَدَّ عابِساً فاضَ سَيْفُه ... دِمَاءً ويُعطِي مالَه إِن تَبَسَّمَا)
والعَابِسُ: الأَسَدُ الذِي تَهْرُبُ مِنْهُ الأُسود، وَقَالَ ابْن الأعْرابِيّ: كالعَبُوسِ والعَبّاسِ، قَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: وَبِه سُمِّيَ الرجُلُ عَبَّاساً. قلت: عَبّاسٌ والعَبّاسُ: اسْم عَلَمٍ، فمَن قَالَ: عَبّاسٌ، فَهُوَ يُجْزِيه مُجْرَى زَيْدٍ، ومَن قَال: العَبّاسُ، فإِنَّمَا أَرادَ أَن يَجْعَلَ الرجلَ هُوَ الشيءَ بعَيْنِه، قَالَ ابْن جِنِّى: العَبّاسُ وَمَا أَشبهه من الأَوصَافِ الغالِبَة إِنَّمَا تَعرَّفَتْ بالوَضْعِ دُونَ اللامِ، وإِنما اُقِرَّت اللامُ فِيهَا بعدَ النَّقْلِ، وكونِهَا أَعلاما
(16/221)

ً مُرَاعاةً لمذهبِ الوَصْفِ فِيهَا قبلَ النَّقْلِ. وعَابِسٌ: مَوْلَى حُوضيْطِبِ بنِ عَبْدِ العُزَّى، قيلَ: إِنّه من السابِقين ومِمَّن عُذِبَ فِي اللهِ تَعَالَى. وعابِسُ بنُ رَبِيعَةَ الغُطَيْفِيّ: من المُعَمَّرَيين، قيل: إِنه مُخَضْرَمٌ، كَمَا صَرَّح بِهِ أَبُو الوفاءِ الحِلِّيُّ فِي التَّذْكِرَة، وَقيل:) صَحَابِيٌّ. روى عَنهُ ابنُه عبد الرَّحْمَن. وعابِسُ بنُ عَبْسٍ الغِفَارِيُّ، نَزَلَ الكُوفَة، روى عَنهُ أَبو عَمْرو زَاذانُ أَوْ هُوَ عَبْسُ بنُ عابِسٍ، والأَوّلُ أَكثرُ، صحابِيُّونَ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُم. والعَبَّاسِيَّةُ: ة بنَهْرِ المَلِكِ، وَفِي خالِصِ بَغْدَادَ اُخْرَى، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. والعَبّاسِيَّة: ج، بمِصْرَ فِي شَرْقِهَا، على خَمْسَةَ عشرَ فَرْسَخاً من القاهِرَةِ، سُمِّيَةْ بعَبَّاسَةَ بنتِ أَحْمَدَ بنِ طُولُون، والمَعْرُوفُ الْآن: العَبّاسةُ، من غيرِ ياءٍ كَمَا ضَبَطه السّخَاوِيُّ وغيرُه من المُؤرِّخِين. وَمِنْهَا الأَمِيرُ محمّدُ بنُ محمَّدِ بنِ أَحْمَدَ بنِ عبدِ الوهَّابِ العَبّاسِيُّ، وُلِدَ بهَا سنة، وتَحَوَّلَ هُوَ وأَخُوه العِمَادُ عبدُ الرَّزَّاقِ مَعَ أَخِيهِمَا التاجِ عبدِ الوهَّابِ إِلى مِصْرَ، فأَخَذَ عَن العَلَمِ البُلْقِينِيّ، وسَمِعَ البُخارِيَّ فِي الظّاهِرِيَّة القَدِيمةِ، مَاتَ سنة. والعَبّاسِيَّة: ة قُرْبَ الطائفِ. وقولُه تَعالَى: يَوماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً، أَي كَرِيهاً تَعْبِسُ مِنْهُ الوُجُوهُ، ويُقَالُ: يومٌ عابِسٌ وعَبُوسٌ: شَدِيدٌ، وَمِنْه حَدِيُثُ قُيسٍ: يَبْتَغِي دَفْعَ بَأْسِ يَومٍ عَبُوِس هُوَ صِفَةٌ لأصٍ حابِ اليَومِ، أَي يومٍ يُعَبّسُ فِيهِ، فأَجْرَاهُ صفة على اليَوْمِ، كقولِهِم: ليلٌ نائِمٌ، أَي يُنَامُ فِيهِ.
(16/222)

والعَبَسُ، مُحَرَّكَةً: مَا تَعَلَّقَ بأَذْنَابِ الإِبِلِ مِنْ أَبْوالِهَا وأَبْعَارِها، قالَ أَبو عُبَيْدٍ: يَعْنِي أَنْ يَجِفَّ عَلَيْهَا وعَلى أَفْخَاذِهَا، وَذَلِكَ إنَّمَا يَكُونُ من الشَّحْم، قَالَ أَبُو النَّجْم:
(كأَنَّ فِي أَذْنابِهِنَّ الشُّوَّلِ ... مِنْ عَبَسِ الصَّيْفِ قُرُوَ الأُيَّلِ)
وأَنْشَدَهُ بعضُهم: الأُجَلِ، على إِبْدَالِ الجيمِ من اليَاءِ المُشَدَّدة. وَقد أَعْبَسَت الإِبِلُ وعَبِستْ عَبَساً: عَلاَهَا ذلكَ، الأَخِيرُ عَن أَبِي عُبَيْدٍ وَمِنْه الحَدِيث: أَنَّه نَظرَ إِلى نَعَمِِ بَنِي المُصْطَلِق. وَقد عَبِسَتْ فِي أَبْوالِهَا وأَبْعَارِها من السِّمَنِ فتَقَنَّع بثَوْبهِ وقَرَأَ: وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى مَا مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ قَالَ: وإِنَّمَا عَدَّاه بفِي لأَنَّه فِي مَعْنَى: انْغَمَسَتْ. وذَكَرَ اللُّغَتَيْنِ جَمِيعاً ابنُ القَطَّع فِي الأَبْنِيَة، فاقْتِصَارُ المصنِّفِ رَحِمَه الله تعالَى على إِحْدَاهُمَا قُصُورٌ. وعَبِسَ الوَسَخُ فِي يَدِه وعَلى يَدِهِ عَبَساً، كفَرِحَ: يَبِسَ. وعَلْقَمَةُ بنُ عَبَسٍ، مُحَرَّكَةً: أَحَدُ السِّتَّةِ الَّذِينَ وَلَّوْا عُثْمانَ، رضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ. هَكَذَا فِي سَائِرِ النُّسَخِ، ومثلُه فِي التّكْمِلَة والعُبَابِ، وَهُوَ غَلَطٌ نشَأَ عَن تَحْرِيفٍ تَبِع فِيهِ الصّاغَانِيُّ، وَصَوَابه وَرَوْا عُثْمَانَ، ويَشْهَدُ لَهُ مَا فِي التَّبْصِير: أَحدُ السِّتَّةِ الَّذِين دَفَنُوا عُثْمَانَ.
قَالَ: وذَكَرَه ابنُ قُتَيْبَةَ فِي غَرِيبِه. وعَمْرُو بنُ عَبَسةَ بنِ عامِرٍ السُّلَمِيُّ: صَحابِيٌ مشهورٌ سابِقٌ، نَزَلَ دِمَشْقَ. والعَبْسُ بالفَتْح: نَبَاتٌ، ذكَرَه ابنُ دُرَيْدٌ، وَقَالَ أَبو حاتِمٍ: فَارِسِيَّتُه: شابابَك، وَقَالَ مَرَّةً: أَو سِيسَنْبَر، ويُقَال هُو البُرْنُوفُ، بالمِصْرِيَّةِ، كَمَا سيأْتِي فِي مَحَلَّه
(16/223)

وعَبْسٌ: جَبَلٌ، وقِيلَ:)
ماءٌ بِنَجْدٍ بدِيَارِ بَنِي أَسَدٍ. وعَبْسٌ: مَحَلَّةٌ بالكُوفَةِ نَزَلَها بنُو عَبْسٍ، وَمِنْهَا العَبْسِيُّون المُحَدِّثُونَ.
وَمن الضَّوابِطِ أَنَّ مَن كانَ من أَهْلِ الكُوفَةِ فَهُوَ بالمُوَحَّدةِ، مَنْسوب إِلى هَذِه المَحَلَّة، وَمن كانَ من أَهْلِ الشّامِ فَهُوَ بالنُّون، وَمن كانَ من أَهْلِ البَصْرَةِ فَهُوَ بالشِّينِ الْمُعْجَمَة، نَقله الحافِظُ.
وعَبْسٌ: اسمٌ أَصْلُه الصَّفَةُ، وَهُوَ عَبْسُ بنُ بَغِيضٍ بنِ رَيْث بن غَطَفَانَ بنِ سَعْدِ بنِ قَيٍ سِ بنِ عَيْلانَ: أَبو قَبِيلَة مَشْهُورَة. وعَقِبُه الْمَشْهُور من قُطَيْعَةَ، ووَرَقَةَ، وَهُوَ إِحدى الحَجَرات، وَقد مَرَّ لَهَا ذِكْرٌ فِي م ر ر. وعُبَيْسٌ، كزُبَيْرٍ، تصغيرُ عَبْسٍ وعَبَسٍ، وَقد يكونُ تَصْغِيرَ عَبّاسٍ وعابسٍ، على التَّرْخِيمِ، وقدت سُمِّيَ بِهِ، مِنْهُم عُبَيْسُ بنُ بَيْهَسٍ، وعُبَيْسُ بنُ مَيْمُونٍ ضعَّفُوه: مُحَدِّثَانِ، بل الأَخِيرُ من أَتْبَاعِ التابِعِينَ. وعُبَيْسُ بن هِشَامٍ الناشِرِيُّ، شيخٌ للشِّيعَةِ، أَلَّفَ فِي مَذْهَبِهم. وعَبُّوسٌ، كتَنُّورٍ: ع، نَقله الصّاغَانِيُّ. قَالَ كُثَيِّرٌ يَصِفُ الظَّعُنَ:
(طالِعَاتِ الغَمِيسِ مِنْ عَبُّوسٍ ... سالِكَاتِ الخَوِيِّ مِن أَمْلاَلِ)
وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: العَبْوَسُ، كجَرْوَلٍ: الجَمْع الكَثِيرُ، هَكَذَا ضَبَطَه الصّاغَانِيُّ. وتَعبَّسَ الرجلُ، إِذا تَجَهَّمَ وتَقَطَّبَ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: العَبَسُ، محرَّكةً: الوَذَحُ. وعَبِسَ الثَّوْبُ، كفَرِح: يَبِسً عَلَيْهِ الوَسَخُ. والرَّجُلُ اتَّسَخَ.
(16/224)

والعَبَسُ أَيضاً: بَوْلُ العَبْدِ فِي الفِرَاشِ إِذا تَعَوَّدَه وبانَ أَثَرُه على بَدَنِه وفِراشِه، على التَّشْبِيه، وَمِنْه حديثُ شُرَيْح: أَنَّه كانَ يَرُدُّ مِن العَبَسِ.
والعَوَابِسُ: الذِّئابُ العاقِدَةُ أَذْنابَها، قالَهُ ابنُ السِّكِّيت، وأَنْشَدَ بيتَ الهُذَلِيّ:
(وَلَقَد شَهِدْتُ الماءَ لم يَشْرَبْ بِهِ ... زَمَنَ الرَّبِيع إِلَى شُهُورِ الصَّيِّفِ)

(إِلَّا عَوَابِسُ كالمِرَاطِ مُعِيدَةٌ ... باللَّيْلِ مَوْرِدَ أَيِّمٍ مُتَغَضِّفِ)
وَقد أَعْبَسَ الذِّئْبُ، وَقَالَ أَبُو تُرابٍ: هُوَ جِبْسٌ عِبْسٌ لِبْسٌ، إِتْبَاعٌ. والعَبَسانِ: اسمُ أرضٍ، قَالَ الراعِي:
(أشاقَتْكَ بالعَبْسَيْنِ دَارٌ تَنَكَّرَتْ ... مَعارِفُها إِلاَّ البِلادَ البَلاقِعَا)
وأَبُو الفَرَج عبدُ القاهِرِ بنُ نَصْرِ بنِ أَسدِ بنِ عَبْسُونٍ، قاضِي سِنْجارَ، رَوَى عَن أَبِيه، عَن أَنَسٍ، بخَبَرٍ باطلٍ، وَعنهُ أَسْعَدُ بنُ يَحْيَى. ومُحمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ عَبْسُونٍ البَغْدَادِيُّ، عَن الهَيْثَم بن خَلَفٍ الدُّورِيِّ. والعَبَّاسِّيةُ: قَريةٌ بخالِصِ بَغْدادَ، غيرُ الَّتِي فِي نَهْرِ المَلِك. ومَحَلَّةٌ كانَتْ ببغدادَ قُرْبَ بابِ البَصْرَة، وَقد خَرِبَت الآنَ، تُنْسَب إِلَى العَبّاس بنِ محمّد بن عليّ بن عبد الله بن عَبّاس.
والعَبْسِيَّةُ: ماءَةٌ بالعُرَيْمَة بَيْن جَبَلَىْ طَيِّءٍ، الثلاثَةُ نَقَلَها لصاغانيّ. ومُنْيَةُ العَبْسِيّ قَرْيَةٌ بَغَرْبِيَّةِ) مِصْر، مِنْهَا العِزُّ بن عبد الْعَزِيز بن محمّد بن مُحَمَّد بن مُحَمَّد القاهِرِيُّ، ناظِر دِيوَانِ الأَحْبَاسِ، مَاتَ سنة. وعَبْسُ بنُ عَامِر بنِ عَدِيّ السُلَمِيّ: صَحَابِي عَقَبيٌّ بَدْرِيٌّ.
(16/225)

وعَبْسُ بنُ سُمَارَةَ بنِ غالِبِ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ عَكِّ بنِ عُدْثانَ: قَبِيلةٌ عظيمةٌ باليَمَنِ تَحْتَوِي على شُعُوبٍ وأَفْخاذٍ، يُذْكَرُ بعضُها فِي مواضِعها.
ع ب ف س
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: العَبَنْفَسُ، كسَفَرْجَلٍ، بالفاءِ: مَن جَدَّتاه عَجَمِيَّتَان، كالعَبَنْقَسِ، بالقافِ، كَذَا فِي اللَّسَان.

ع ب ق س
عَبْقَسٌ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: العَبْقَسُ والعُبْقُوسُ كجَعْفَرٍ وعُصْفُورٍ: دُوَيْبَّةٌ، وَكَذَلِكَ العَبْقَصُ والعُبْقُوصُ، بالصَّاد. قَالَ: والعَبَنْقَسُ، كسَفَرْجَلٍ: السَّيئُ الخُلُقِ. وأَيْضاً: الناعِمُ الطَّوِيلُ من الرِّجالِ، قَالَ رُؤْبَة: شَوْقَ العَذَارى العارِمَ العَبَنْقَسَا. والعَبَنْقَسُ: الَّذِي جَدَّتَاه مِنْ قِبَلِ أَبَوَيْهِ أَعْجَمِيَّتان، كالعَقَنْبَسِ، وَقد قِيلَ: إِنّه بالفاءِ، كَمَا تَقَدَّمَ. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: هوا لذِي جَدَّتاه مِنْ قِبَلِ أُمِّه وأَبِيه أَعْجَمِيَّتَانِ، وامْرَأَتُه أَعْجَمِيَّةٌ، والفَلَنْقَسُ: الَّذِي هُوَ عَرَبيٌّ لعَرَبِيَّتيْنِ، وجَدًَّتاه مِنْ قِبَلِ أَبَويْهِ أَمَتَانِ، وامرأَتُه عَربيَّة. والعَبْقَسِيُّ: نِسْبَةٌ إِلى عَبْدِ القَيْسِ القَبِيلَةِ المَشْهُورَةِ، كالعَبْدَرِيِّ: إِلى عَبْدِ الدّارِ، ويُقال أَيَاً: العَبْدِيُّ، وَقد تَقَدَّم فِي ع ب د. والعَبَنْقَسَاءُ: الرَّجُلُ النَّشِيطُ، فِيمَا يُقَال، كَمَا فِي العُبَابِ: والعَبَقِيسُ: بَقَايَا عَقِبِ الأَشْيَاءِ، كالعَقَابِيلِ، نقلَه الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ عَبّادٍ، وسَيَأْتِي فِي عقْبس وَقَالَ غيرُه: يَجُوزُ أَنْ تَكُونَ السينُ بَدَلاً من اللاّمِ.
(16/226)

ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: عَبْقَسٌ: من أَسْمَاءِ الدّاهِيَةِ، نقلَه صاحبُ اللّسَان.
ع ت س
عَتَّاسٌ، كشَدَّادٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ جَدُّ والدِ إسْمَاعِيلَ بنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيٍّ المُحَدِّثِ. قلتُ: هُوَ الصَّيْرَفِيُّ، رَوَى عَن الحُسَيْنِ بنِ يَحْيَى بنِ عَيّاشِ القَطَّانِ.
ع ت ر س
العترس، كجَعْفَرٍ وعَذَوَّرٍ: الحادِرُ الخَلْقِ العَظِيمُ الجَسِيمُ العَبْلُ المَفَاصِلِ مِنّا، كالعَرْدَسِ، والضَّخْمُ المَحازِمِ مِنَ الدَّوَابِ، نَقله الصّاغَانِيُّ. والعَبْرَسُ، كجَعْفَرٍ: الأَسَدُ، كالعَنْتَرِيس. والعَتْرَسُ: الدِّيك، كالعُتْرُسَانِ، بالضّمّ، كِلاهما عَن أَبِي عَمْرو. والعِتْرِيسُ، بالكَسْر: الجَبَّارُ الغَضْبانُ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ الغُولُ الذَكَرُ، وَقيل: العِتْرِيسُ: الدّاهِيَةُ، قَالَ ابنُ فارِسٍ: التاءُ فِيهِ زائِدةٌ، وإِنما هُوَ من عَرِسَ الشيْءَ، إِذا لَزِمَه، كالعَنْتَرِيسِ، والنُّونُ زائِدَةٌ. والعَتْرَسَةُ: الأَخْذُ بالشِّدَّةِ وبالجَفَاءِ والعُنْفِ والغِلْظَةِ. وَقيل: هُوَ الأَخْذُ غَصْباً، يُقَال: أَخَذَ مالَه عَتْرَسَةً وعَتَرْسَهُ مالَه، مُتَعَدٍّ إِلى مَفْعُولينِ، أَي غَصَبَهُ إِيَّاه وقَهَرَه.
وعَتْرَسَه: أَلْزَقَه بالأَرْضِ، وقِيلَ: جَذَبَه إِلَيها وضَغَطَه ضَغْطاً شَدِيداً. والعَنْتَرِيسُ: النّاقَةُ الغَلِيظَةُ الصُّلْبَةُ الوَثِيقَةُ الشَّدِيدَةُ الكَثِيرةُ اللَّحْمِ الجَوَادُ الجَرِيئَةُ، وَقد يُوصَفُ بِهِ الفَرَسُ، قَالَ أَبُو دُوَادٍ يَصِفُ فرَساً:
(16/227)

(كُلّ طِرْفٍ مُوَثَّقٍ عَنْتَرِيسٍ ... مُسْتَطِيلِ الأَقْرابِ والبُلْعُومِ)
قَالَ سِيبَوَيْهِ: هُوَ مِن العَتْرَسَةِ الَّتِي هِيَ الشِّدَّةُ، لم يَحْكِ ذلِكَ غيرُه. قالَ الجَوْهَرِيُّ: النُّونُ زائِدَةٌ، لأنّه مُشْتَقٌّ من العَتْرَسَةِ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَتْرَسُ والعَتَرَّسُ والعِتْرِيسُ: الضابِطُ الشَّدِيدُ.
وعِتْرِيسٌ: اسمٌ للشَّيْطان. والعَنْتَرِيسُ: الشُّجَاع.
ع ج س
العجْسُ، مُثَلَّثَةَ العَيْنِ: مَقْبِضُ القَوْسِ الَّذِي يَقْبِضُه الرّامِي مِنْهَا، وقِيلَ: هُوَ مَوْضِعُ السُّهْمِ مِنْهَا، وَكَذَلِكَ عُجْزُها، كالمَعْجِسِ، كمَجْلِسٍ، وقالَ أَبو حَنِيفَةَ، رحِمَه الله: عَجْسُ القَوْسِ: أَجَلُّ مَوْضِعٍ فِيهَا وأَغْلَظُه، وقولُ الراجِزِ: وفِتْيَةٍ نَبَّهْتُهُم بالعجْسِ. قِيلَ: طائِفَةٌ مِنْ وَسَط اللَّيْلِ، كأَنَّه مأْخُوذٌ من عَجْسِ القَوْسِ، يُقَال: مَضَى عَجْسٌ من عَجْسِ القَوْسِ، يُقال: مَضَى عَجْسٌ من اللَّيْلِ. أَو عَجْسُ الشّيْءِ: سَوادُ اللَّيْلِ أَو غيرهِ أَو آخِرُه، عَن اللَّيْث. وعَجَسَه عَن حاجَتِه يَعْجِسُه عَجْساً: حَبَسَه عَنْهَا، وَكَذَلِكَ تَعَجَّسَه. وعَجَسَه أَيضاً: قَبَضَه، كَذَا فِي العُبَاب. والعَجُوسُ، كصَبُورٍ: السَّحَابُ الثَّقِيلُ الَّذِي لَا يَبْرَحُ.
(16/228)

والعَجُوسُ: المَطَرُ المُنْهَمِرُ فَلَا يُقْلِعُ، قَالَ رُؤْبَةُ: أَوْطَفَ يَهْدِي مُسْبِلاً عَجُوساً وعَجَسَتْ بِهِ الناقَةُ تَعْجِسُ عَجْساً: نَكَبَتْ بِهِ عَن الطَّرِيقِ مِن نَشَاطِها، وَكَذَلِكَ تَعَجَّسَتْ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(إِذا قالَ حادِينَا أَيَا عَجَسَتْ بِنَا ... صُهَابِيَّةُ الأَعْرافِ عُوجُ السَّوَالِفِ)
ويُرْوى: عَجَّسَتْ بِنَا، بالتَّشْدِيد، كَمَا ضَبَطَه الأُمَوِيّ، فَهِيَ لغاتٌ ثلاثٌ، ذكرَ الصّاغَانِي مِنْهَا وَاحِدَةً وقلَّدَه المصنِّف، وأُغْفِلَ عَن الاثنتين. والأَعْجَسُ: الشَّدِيدُ العَجْسِ، أَي الوَسَطِ. نَقَلَه الصّاغَانِي. والعَجَاسَاءُ، ممدُوداً: القِطْعَةُ العَظِيمَةُ من الإبِلِ قَالَ الراعِي يَصف إِبِلاً:
(إِذا سُرِّحَتْ مِن مَنْزِلٍ نَامَ خَلْفَهَا ... بِمَيْثَاءَ مِبْطَانُ الضُّحَى غَيْرُ أَرْوَعَا)

(وإِن بَرَكْت مِنْهَا عَجَساءُ جِلَّةٌ ... بِمَحْنِيَةٍ أَشْلَى العِفَاسَ وبَرْوَعَا)
العِفَاسُ وبَرْوَع: اسمُ ناقَتَيْنِ. يَقُول: إِذا اسْتَأْخَر من هذِه الإِبِلِ عَجَاسَاءُ دَعَا هاتَيْنِ الناقَتَيْنِ فتَبِعَهُمَا الإِبِلُ. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: وَهُوَ فِي شِعْره: خذلت أَي تَخلَّفْتْ. والعَجَاسَاءُ: الإِبلُ العِظَامُ المَسَانُّ. ويُقْصَر، قَالَ: وطافَ بالحَوْضِ عَجَاساً حُوسُ. وأَنْكَر أَبُو الهَيْثمِ القَصْرَ، قَالَ ابنُ بَرِّيّ: وَلَا تَقُل: جَمَلٌ عَجَاسَاءُ. والعَجاسَاءُ أَيَضاً: القِطْعةُ مِن اللَّيلِ.
(16/229)

والعَجاسَاءُ: الظُّلْمَةُ المُتَراكِمَةُ، ج عَجاساءُ، بالمَدِّ أَيَضاً فالمُفْرَدُ والجمعُ سَواءٌ، هَكَذَا مُقْتَضَى صَنِيعِه، وَالَّذِي فِي كتاب الأُرْمَوِيٌ أَنَّ الجَمعَ بالمَدِّ والمُفْرَدَ بالقَصْرِ، فلْيُتَأَمَّلْ.
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: العَجَاسَاءُ: المَوَانِعُ من الأمُورِ، يُقَال: عَجَسَتْنِي عَجَاسَاءُ الأُمُورِ عَنْك.)
وعَجَاسَاءُ: رَمْلَةٌ عَظِيمَةٌ بعَيْنِهَا، نَقله الصّاغَانِيُّ. والعَجَسُ، كنَدُسٍ: العَجُزُ، ج: أَعْجَاسٌ، كأَعْجَازٍ، قالَهُ أَبو حَنِيفَةَ، وأَنشدَ لِرُؤْبَةَ:
(وعُنُقٌ تَمَّ وجَوْزٌ مِهْرَاسْ ... ومَنْكِبَا عِزٍّ لَنَا وأَعْجَاسْ)
والعُجْسَةُ، بالضّمِّ: السّاعَةُ من اللَّيْلِ، وَهِي الهُتْكَةُ والطَّبِيقُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ.
والعُجُوسُ، مُقْتَضَى سِيَاقِه الفَتْحُ، ونَقَلَه فِي التَّكْمِلَة، والصوابُ بالضَّمِّ، وَهُوَ إِبْطاءُ مَشي العَجاسَاءِ من الإِبِلِ، عَن ثَعْلَبٍ، وَهِي النّاقَةُ السَّمِينَةُ تَتَأَخَّرُ عَن النُّوقِ لِثِقَلِ قَتَالِهَا، وقَتَالُهَا: شَحْمُها ولَحْمُها. العِجَّوْسُ، كعِلَّوْصٍ: العِجَّوْلُ وَزْناً ومعْنَىً، عَن ابْن عَبّادٍ. وفَحْلٌ عَدِيسٌ، كخَسِيسٍ، وعَجِيسَاءُ وعَجَاسَاءُ: عاجِزٌ عَن الضِّراب، وَهُوَ الَّذِي لَا يُلْقِحُ. والعِجِّسَي، كخِلِّيفَى: اسمُ مِشْيَة بَطِيئَة، وَقَالَ أَبو بَكرِ بنُ السَّرّاجِ: عَجِيسَاءُ مثلُ قَريثَاءَ. وَفِي الأَمْثَال: لَا آتِيكَ سَجِيسَ عَجِيسٍ، كِلَاهُمَا كأَمِيرٍ، كَمَا ضَبَطَه الصاغَانيُّ، والصَّوابُ أَن عُجَيْساً مُصغَّرٌ، أَي طُول الدَّهْرِ، لأنَّه يَتَعَجَّسُ، أَي يُبْطِيءُ فَلَا يَنْفَدُ أَبداً، وَقد تقدّم فِي س ج س. وتَعَجَّس أَمْرَه: تَتَبَّعَه وتَعَقَّبه،
(16/230)

وَمِنْه حَدِيثُ الأَحْنَف: فيتَعجَّسُكُم فِي قُريشٍ، أَي يَتَتَبَّعُكُم. ويُقَال: تَعَجَّسَتِ الأَرْضَ غُيوثٌ، إِذا أَصَابَها غَيْثٌ بَعْدَ غَيْثٍ فتَثَاقَلَ عَلَيْهَا. وتَعَجَّسَ الرجُلُ: خَرجَ بِعُجْسَةٍ من اللَّيْلِ، أَي بسُحْرَةٍ، وكأَنَّه أَخَذَه من قَوْلِ زُهَيْرٍ. بَكَرْنَ بُكُوراً واسْتَعَنَّ بِعُجْسةٍ على مَا رَواهُ ابنُ الأَعْرَابِيِّ، ليُطابِقَه بالرِّوَايَةِ الْمَشْهُورَة وَهِي: واسْتَحَرْن بِسُحْرةٍ. وتَعَجَّسَ بهِم: حَبَسَهُمْ، عَن شَمِرٍ، وَلَا يَخْفَى أَنَّ هَذَا لَو ذَكَرَه عِنْد عَجَسَه عَن حاجَتهِ، كَانَ أَصابَ، فإِنَّ المَعْنَى وَاحدٌ، فَلَا يُنَاسِبُ تَفْرِيقُهما. وتَعَجَّسَ بهم، إِذا أَبْطَأَ بهِم وتَأَخَّرَ، يُقَال: تعَجَّسَتْ بِي الرّاحِلَةُ.
وتَعَجَّس فُلاناً: عَيَّرَهُ على أَمْرٍ أَمَرَه بِهِ. وتَعَجَّسَه عِرْقُ سَوْءٍ وتَعَقًّله وتَثَقَّلَه، إِذا قَصَّرَ بِهِ عَن المَكَارِمِ، عَن شَمِرٍ، وَمِنْه الحَدِيثُ: يَتَعَجَّسُكُم عِنْدَ أَهْلِ مَكَّةَ، أَي يُضَعِّفُ رَأْيَكُم عِنْدَهم.
والمُتَعَجِّسُ المُتَسَحِّر، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعه. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَجْسُ: شِدَّةُ القَبْضِ عَلى الشّيءِ. وعِجْسُ السَّهْمِ، بالكَسْرِ: مَا دُونَ رِيِشه. وعَجِيسَاءُ اللَّيْلِ: ظُلْمَتُه المُتراكِمَةُ. وعَجَسَت الدّابَّةُ تَعْجِسُ عَجَساناً: ظَلَعَتْ.
(16/231)

والعَجْسَاءُ: النّاقَةُ العَظِيمَةُ الثَّقِيلةُ الحَوْسَاءُ، أَي الكَثِيرَةُ الأَكْلِ.
والعَجِيساءُ: مِشْيَةٌ فِيهَا ثِقَلٌ. وعَجَّسَ وتَعَجَّس: أَبْطَأَ. وَلَا آتِيكَ عُجَيْسَ الدَّهْرِ، أَي آخِرَه.
والعَجَاسَى، بالقَصْر: التَّقَاعُسُ. وعَجْسَاءُ: مَوْضِعٌ. والعَيْجُوسُ: سَمَكٌ صِغَارُ يُمَلَّحُ. وتَعَجَّسَهُ،)
إِذا ضَعَّفَ رَأْيَه. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: العُجْسَة، بالضَّمِّ: سَوادُ الليلِ، وَبِه فسَّرَ قَوْل زُهَيْرٍ حَسْبَمَا رَوَاهُ، قالَ: وَهَذَا يَدُلُّ على أَنَّ مَن رَواه: واسْتَحَرْنَ بِسُحْرَةٍ لم يُرِدْ تَقْدِيم البُكُورِ على الاسْتِحار.
وتَعَجَّس: تَأَخَّر. وَبَنُو العَجِيسِ، كأَمِيرٍ: قَبِيلَةٌ من البَرْبَرِ بالمَغْرِب، وَمِنْهُم عالِمُ الدُّنْيَا أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ أحْمدَ ابنِ مُحمَّدِ بن مُحمَّدِ بن مُحَمَّدِ بن أبي بَكْرِ بن محمّد بن مَرْزُوقٍ العَجِيسِيُّ التِّلِمْسَانِيُّ، يُعْرَفُ بحَفِيدِ ابنِ مَرْزُوقٍ، وبابْنِ مَرْزُوقٍ، وُلِد سنة، وأَخَذَ عَن ابْن عَرَفَة، والبُلْقِينيِّ، وَابْن المَلَقِّن، والعِرَاقِيِّ، وَمَات بتِلِمْسَانَ سنة.
ع ج ن س
العَجَنَّسُ، كعَمَلِّسٍ، أَهْمَلَه الجَوْهريُّ، وَقَالَ السِّيرافيُّ هُوَ الجَمّلُ الضَّخْمُ الشَّدِيدُ مَعَ ثِقَلٍ وبُطْءٍ، قِيلَ: هُوَ الصُّلْبُ الشَّدِيدُ، وَقد أَوْرَدَ الجَوْهَرِيُّ هَذَا الحَرْفَ فِي ع ج س بِنَاء على أنَّ النُّونَ زائِدةٌ، وأَنْشَدَ للعَجّاج:
(يَتْبَعْنَ ذَا هَدْهِدٍ عَجَنَّسَا ... إِذَا الغُرَابَان بِهِ تَمَرَّسَا)
قالَ ابنُ بَرِّيّ: ليسَ البيتُ للعَجَّاج، وَهُوَ لجُرَيّ الكاهليّ، وَقَالَ الصّاغَانيُّ: وللعَجّاج أَرْجوزَةٌ أَوَلها: يَا صاحِ هلْ تَعْرُ رَسْماً مُكْرَساً،
(16/232)

وليسَ مَا ذَكَرَه الجَوْهَرِيُّ مِنْهَا، وإِنّمَا هُوَ لعِلْقَةَ التَّيْميّ، وأَنشدَه أَبو زِيَادٍ الكِلابيُّ فِي نَوَادِرِه لسِراجِ ابْن قُرَّةَ الكِلابيِّ. قلت: وأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ للعَجّاج: عَصْباً عَفَرْنَي جُحْدُباً عَجَنَّسَا، فظَهَرَ بمَجْمُوع مَا ذَكَرْنا أَنَّ الجَوْهَريَّ لم يَتْرُكْه، وإِنما ذَكَره فِي مَوْضِعِه، لزيادَة نُونه عندَه، فكتَابَة المصَنِّف إِيّاه بالحُمْرَة مَحَلُّ نَظَرٍ، وَقد يَخْتَارُ فِي كتَابه مثْلَ هَذَا كثيرا فيَظُنُّ مَن لَا اطِّلاعَ لَهُ على الأُصول المصَحَّحة أَنَّه مِمَّا اسْتُدْرِكَ بِهِ عَلَيْهِ وليسَ كَمَا ظَنَّ، فتأَمَّلْ. وَقد أُغْفِلَ عَن ذِكْر الجَمْع، وقدْ صَرَّح الأَزْهَرِيُّ أَنَّ جمْعَه عَجَانِسُ، بِحَذْف الثَّقِيلَة، لأَنَّها زائِدة.
والعَجَانس: الجِعْلانُ، مَقْلُوبَةُ الجَعَانس، عَن ابْن عَبّاد، وَقد سَبَق ذِكْره. وممّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَجَنَّس: الضَّخْمُ من الغَنَمِ، أَوْرَدَه الأَزْهَرِيُّ. والعَجَنَّس: الأَسَد، أَوْرَدَه الصّاغَانِيُّ. وأَحْمَد بنُ محَمَّد بن العَجَنَّس العَجَنَّسيُّ النَّسَفيُّ، محَدِّثٌ، رَوَى عَن سَعِيد بن عَبْد الرّحْمن بن حَسّان.

ع د ب س
العَدَبَّسٌ، كعَمَلَّسٍ، وكجَعْفَر أَيضاً، كَمَا فِي المحْكَم: الشَّدِيد المُوَثُّقُ الخَلْقِ العَظيمُ من الإِبل وغَيْرَها، ج عَدَابس، قَالَ الكُمَيْتُ يَصفُ صائداً:
(حتَّى غَدَا وغَدَا لَهُ ذُو بُرْدَةٍ ... شَثْنُ البَنَانِ عَدَبَّسُ الأَوْصَالِ)
والعَدبس، كجَعْفَرٍ وعَمَلَّسٍ: الشَّرِسُ الخُلُقِ من الإِبِلِ، عَن ابنِ
(16/233)

دُرَيْدٍ. وقِيلَ: هُوَ الضَّخْمُ العَظِيمُ، وَبِه سُمِّيَ الرجُلُ عَدَبَّساً. العَدَبَّسُ: رَجُلٌ كِنَانِيٌّ مِن أَعْرَاب كِنَانةَ. وَأَبُو العَدَبَّسِ الأَكْبَرُ: مَنِيعُ ابنُ سُلَيْمَانَ الأَسَدِيُّ، ويُقَال: الأَشْعَرِيُّ، تابِعِيٌ، يَرْوِي عَن عُمَرَ بنِ الخَطّابِ، رضِيَ الله عَنهُ، وَعنهُ عاصِمٌ الأَحْوَلُ. وأَما أَبُو العَدَبَّسِ الأَصْغَرُ، قَالَ أَبو حَاتِم: اسمُهُ تُبَيْعُ ابنُ سُلَيْمان، وَقَالَ فِي مَوضِعٍ آخَرَ: لَا يُسَمَّى. رَوَى عَن أَبِي مَرْزُوق، وَعنهُ أَبو العَنْبَس. وسيأْتِي فِي ت ب ع.
وفَاتَه جَعْفَرُ بنُ محمّد الكِنْدِيُّ ابنُ بِنْتِ عَدَبَّسٍ، شيخُ تَمَّامٍ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: عَدَبَّسٌ: طَوِيلٌ، وقَصِيرٌ، عَن ابنِ عَبّادٍ، ضِدٌّ. والعَدَبَّسَةُ: الكُتْلَةُ من التَّمْرِ، نَقَلَه ابنُ الأَعْرَابِيِّ. وعبدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ العَدَبَّسِيُّ الدِّمَشْقِيُّ، ويُعْرَفُ بابنِ عَدَبَّسٍ، رَوَى عَن إِبراهِيمَ بنِ يَعْقُوبَ الجُوزجانِيِّ، وعنهُ الدّارَقُطْنِيُّ. ماتَ بعدَ العِشْرِينَ والثّلاثِمائَة. ذَكَره السَّمْعَانِيُّ.
ع د س
عَدَسَ يَعْدِسُ عَدْساً، مِن حَدٍّ ضَرَبَ: خَدَمَ، عَن أَبِي عَمْرٍ و، ونقلَه ابنُ القَطَّع أَيضاً. وعَدَسَ فِي الأَرْضِ يَعْدِسُ عَدْساً، بالفَتْحِ، وعَدَسَاناً، مُحَرَّكةً، وعِدَاساً، ككِتَابٍِ، وهذانِ عَن ابنِ عَبّادٍ، وعُدُوساً، كعُقُودٍ: ذَهَبَ، يُقَال: عَدَسَتْ بِهِ المَنِيَّةُ، قالَ الكُمَيْت:
(أُكَلِّفُهَا هَوْلَ الظَّلامِ ولَمْ أَزَلْ ... أَخَا اللَّيْلِ مَعْدُوساً إِليَّ وعَادِسا)
(16/234)

أَي يُسَارُ إِليَّ باللَّيْلِ. وعَدَسَ المالَ عَدْساً: رَعَاهُ، عَن ابنِ عبّاد. والعَدْسُ، بِالْفَتْح: الحَدْسُ، وَزْناً ومَعْنىً، وَهُوَ الذَهاب فِي الأَرْضِ كَمَا تقدَّم. والعَدْسُ والحَدْسُ: شِدَّةُ الوَطْءِ على الأَرْضِ.
والعَدْسُ والحَدْسُ: الكَدْحُ. وَمن أَسْماءِ العربِ عُدَسُ وحُدَسُ، كزُفَر، قَالَ الجوْهرِيُّ: وعُدَسُ مِثْلُ قُثَمَ: اسمُ رجُلٍ، وَهُوَ زُرَارةُ بنُ عُدَسَ، أَو صَوابُهُ عُدُسٌ، بضمَّتَيْنِ، اسمُ رجُلٍ، كَمَا قالَهُ ابنُ برِّيّ، وَقَالَ: رَوَاهُ ابْن الدِّينارِيّ عَن شُيوخِه. أَو عُدُسُ ابنُ زَيْدِ بنِ عبدِ اللهِ بنِ دَارِمٍ من تَمِيم، بضَمَّتَيْنٍ خاصَّةً، ومنْ سِواهُ كزُفَرَ، قَالَ ابنُ بَرِّيّ: وَكَذَلِكَ يَنْبَغِي فِي زُرَارةَ بنِ عُدُس، فإِنَّه من وَلَد زَيْدٍ أَيضاً. قلْت: وَهَذِه الضابطَةُ الَّتِي نقَلها ابنُ بَرِّيّ قد صَرَّحَ بهَا ابنُ حَبِيب فِي كِتاب مُخْتَلِف القَبَائِل أَيضاً هَكَذَا. وعُدُسٌ الْمَذْكُور من تَمِيمٍ من ذُرِّيَّتِه صَحابَةٌ وأَشْرَافٌ. قالَ الحافِظُ لَكِن فِي الصَّحابَةِ وَكِيعُ بنُ عُدُسٍ، بِضَمَّتَيْنِ، نعم قالَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ: إِنَّ الصوابَ أَنَّه بالحاءِ المُهْمَلَة. وكلامُ المُصَنِّفِ، رَحمَه اللهُ، هُنَا غيرُ مُحَرَّرٍ، فإِنَّه خَلَطَ كلامَ الجَوْهَرِيِّ مَعَ كلامِ ابنِ بَرِّيٍّ وإِيرادِه، وَلَو اقتصَر على ذِكْرِ الضّابِطَةِ المَشْهُورَةِ لأَصابَ، فتَأَمَّلْ. والعَدُوسُ، كصَبُورٍ: الجَرِيئَةُ القَوِيَّةُ، عَلَى السَّيْرِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. ورَجُلٌ عَدُوسُ السُّرَى: قَوِيٌّ عَلَيْهِ، وَالَّذِي نَصُّوا عَلَيْهِ: رَجُلٌ عَدُوسُ اللَّيْلِ، أَي قَوِيٌّ عَلَى السُّرَى. هَكَذَا نَصُّ عِبارتِهم، وَكَذَلِكَ الأُنْثَى بغيرِ هاءٍ، يكونُ فِي
(16/235)

النّاسِ والإِبِلِ، وَقَالَ جَرِير:
(لَقَدْ وَلَدَتْ غَسّانُ ثَالِثَةَ الشَّوَى ... عَدُوسَ السُّرَى لَا يَقْبَلُ الكَرْمَ جِيدُهَا)
يَعْنِي ضَبُعاً. وثالِثَةُ الشَّوَى: يَعْنِي أَنَّها عَرجاءُ، فكأَنّهَا على ثَلاثِ قَوائمَ، كأَنَّهُ قَالَ: مَثْلُوثَة الشَّوَى. والعَدَسُ، مُحَرَّكةً: حَبٌّ، م، معروفٌ، ويُقَال لَهُ: العَلَسُ والبَلَسُ، والعَدَسَةُ، بهاءٍ: وَاحِدَتُه، وإِنَّما خالَفَ هُنَا قاعِدَتَه لِيُفَرِّعَ عَلَيْهِ مَا يَأْتِي بَعْدَه من المَعْنَى، وَقد تَفْعَلُ ذلِكَ أَحْيَاناً من بابِ التَّفَنُّنِ. قالَ اللَّيْثُ: العَدَسَةُ: بَثْرَةٌ صَغِيرَةٌ شَبِيهَةٌ بالعَدَسَة تَخْرُجُ بالبَدَنِ مُفَرَّقَةً كالطّاعُونِ فَتَقْتُلُ غالِباً، وقَلَّما يسْلَم مِنْهَا، وَقد عُدِسَ، كعُنِيَ، فَهُوَ مَعْدُوسٌ: خَرَجَ بِهِ ذلكَ. وَفِي حَدِيثِ أَبِي)
رافِع: أَنَّ أَبا لَهَبٍ رَماهُ اللهُ بالعَدَسَة، ِ وَهِي من جِنْسِ الطّاعُونِ، كَمَا صَرَّحَ بِهِ غَيْرُ وَاحِدٍ، وكانَتْ قُرَيْشٌ تَتَّقِي العَدَسَةَ وتَخَافُ عَدْوَاها، وعَدَسْ وحَدَسْ: زَجْرٌ للبِغالِ خاصَّةً، عَن أبنِ دُرَيْدٍ، والعَّامَةُ تَقول: عَدْ، قالَ بَيْهَسُ بنُ صُرَيْمٍ الجَرْمِيُّ:
(ألاَ لَيْتَ شِعْرِي هَلْ أَقُولَنْ لِبَغْلَتِي ... عَدَسْ بَعْدما طَال السِّفَارُ وكَلَّتِ)
وَقد يُعْرَبُ فِي ضَرَورَةِ الشِّعْر. وعَدَسْ: اسمٌ للبَغْلِ أَيضاً، يُسَمُّونه بتَسْمِيَةِ الزَّجْرِ وسَبَبِه، لَا أَنَّه اسمٌ لَهُ، لأَنَّ أَصْلَ عَدَسْ فِي الزَّجْر، فَلَمَّا كَثُرَ فِي كَلامِهم وفُهِمَ أَنَّه زَجْرٌ سُمِّيَ بِهِ، كَمَا قِيلَ للحِمَارِ:
(16/236)

سَأْسَأْ وَهُوَ زَجْرٌ لَهُ فسُمِّيَ بِهِ، وَله نَظَائِرُ غَيْرُه، قالَ يَزِيدُ بن مُفَرِّغٍ يُخاطِبُ بَغْلَتَه:
(عَدَس مَا لعَبَّادٍ عَلَيْكَ إِمارَةٌ ... نَجَوْتِ وَهَذَا تَحْمَلينَ طَليقُ)

(فَإِنْ تَطْرُقِي بابَ الأَمِيرِ فإِنَّنِي ... لكُلِّ كَريمٍ ماجِدٍ لَطَرُوقُ)

(سَأَشْكُر مَا أُولِيتُ منْ حُسْن نِعْمَةٍ ... ومِثْلِي بشُكْرِ المُنْعِمِينَ خَليقُ)
وعَبَّادُ هَذَا: هُوَ عَبَّاد بنُ زِيَاد بن أَبِي سُفْيَانَ، وكانَ قد وَلاَّه معَاويَةُ سِجِسْتَانَ، وأَصْحَبَ معَهُ يَزِيدَ المَذْكُورَ، فحَبَسَه خَوْفاً من هِجَائه، فافْتَكَّه معَاويَةُ، والقصَّةُ طَوِيلةٌ فانْظُرْهَا فِي حَوَاشِي ابْن بَرِّيّ. وَقَالَ الخَليلُ: عَدَسْ: اسْم رَجُلٍ كَانَ عَنِيفَاً بالبِغالِ أَيّام سُلَيمانَ، صَلَواتُ الله وسَلامه عَلَيْهِ، كانَتْ إِذا قِيلَ لَهَا: عَدَسْ انزعَجَتْ، وهذاَ غير مَعْروفٍ فِي اللُّغَة. أَو هُوَ بِالْحَاء، رَواه الأَزْهريّ
(16/237)

ُ عَن ابْن أَرْقَمَ، وَقد تقدَّم فِي مَوضعه. وعَدَسْتُ بِهِ: قلتُ لَهُ: عَدَسَ الدَّابَّةَ: زَجَرَهَا لتَنْهَضَ، عُدُوساً. وَعبد الله وعَبْد الرَّحْمن ابْنا عُدَيْس بن عَمْرو بن عُبَيْدٍ البَلَويّ، كزُبَيْرٍ: صَحابيَّان، نَزَل عبد الله مِصْرَ، ويقَال: إِنّه بَايَعَ تَحْتَ الشَّجَرة، وكانَ أَمِيَر الجَيْش القادِمِينَ من مِصْرَ لحِصَار عُثْمانَ، رَضيَ اللهُ عَنهُ، رَوَى عَنهُ جَمَاعَة فِي دِمَشْقَ. عَدَّاسٌ، كشَدَّادٍ: اسمٌ، وَمِنْهُم عَدَّاسٌ: مَوْلَى شَيْبَةَ بن رَبِيعَةَ، من أَهْل نِينَوَى، المَوْصلِيُّ، لَهُ ذِكْرٌ فِي الصَّحَابَة، وإِليه نُسِبَ البُسْتَانُ فِي الطّائف، وَقد دَخَلْتُه. وذَكَرَه السُّهَيْلليُّ فِي الرَّوْض، وقَال: هُوَ غُلامُ عُتْبَةَ بنِ رَبِيعَةَ وشَيْبَةَ بنِ رَبِيعَةَ، وَفِيه أَنَّ عَدَّاساً حِين سَمِعَ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمَ يَذْكُر يُونُسَ بنَ مَتَّى عَلَيْهِ السّلامُ قالَ: وَالله لقَدْ خَرَجْتُ مِنْهَا، يَعْنِي نِينَوَى وَمَا فيهَا عَشَرَةٌ يَعْرِفُونَ مَا مَتَّى، فمِن أَيْنَ عَرَفْتَ مَتّى وأَنْتَ أُمِّيٌّ، وَفِي أُمَّةٍ أُمِّيّةٍ فَقَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: هُوَ أَخِي، كانَ نَبِيّاً وَأَنا نَبِيٌّ. وعَدَسَةُ، بالتَّحْريك: من أَسْمَاءِ النِّسَاءِ. وبَنُو عَدَسَةَ: فِي طَيِّءٍ، وَفِي كَلْبٍ أَيْضاً بَنُو عَدَسَةَ. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: عَدَسَ الرَّجُلُ عَدْساً، إِذا قَوِيَ على الشَّرِّ، نَقَلَه ابنُ القَطَّاع. وعُدَيْسَةُ)
ابنةُ أُهْبَانَ بن صَيْفيِّ، لَها ذِكْرٌ فِي التِّرْمِذيِّ. ومحَمَّد بنُ عُدَيْسٍ الكُوفِيُّ، عَن يُونُسَ بن أَرْقَمَ، وأَبو عُدَس أُبِي ابْن عُرَين الكَلْبيّ، شاعرٌ، مُخْتَلَفٌ فِي داله.
(16/238)

وأَبو الحسَيْن محَمَّد بنُ عَبْد الله بن عَبْدَك الجُرْجَانيُّ العَدَسيّ، عَن القَاسم بن أَبي حَكيمٍ. وأَبو بَكْرٍ محَمَّد بنُ يوسفَ العَدَسيُّ، جُرْجانِيٌّ أَيْضاً، تَفَقَّه وحَدَّثَ عَن أَبي القَاسم البَقَّالِيّ. وعُدَسُ بنُ عاصِم بن قَطَنٍ، ذَكَر ابنُ قانِعٍ أَنَّ لَهُ وِفَادةً. وعُدَس بنُ هَوْذَةَ البَكَّائِيّ، ذَكَرَه الدارَقُطْنيّ فِي الصَّحابَة. وأَبو الحَجَّاج يُسفُ بنُ عَبْد العَزِيز بن عَبْد الرّحْمن بن عُدَيْسٍ، كزُبَيْرٍ، حَدَّثَ عَن أَبي الوَليد الوَقَّشيّ. وأَبو حَفْصٍ عُمَر بنُ محَمَّد بن عُدَيْسٍ: إِمَامٌ لُغَوِيٌّ.
ع د ر س
وممَّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: عَدْرَس، بتقدِيم الدّال عَلَى الرّاءِ، يُقَال: عَدْرَسَهُ عَدْرَسَةً، إِذا صَرَعَه، كعَرْدَسَه، وَمِنْه العَيْدَرُوس، بفَتْح العيْن، ويقَال: إِنّ الدّالَ مقلوبَةٌ عَن التَّاءِ. والعَدْرَسةُ مثْلُ العَتْرَسة: الأَخْذُ بالجَفَاءِ والشِّدَّة، وَبِه سُمِّيَ الأَسَدُ عَيْدَرُوساً. لأَخْذِه القَلْبِ علاَّمةُ اليَمَن محَمَّد بنُ عُمَرَ بن المُبَارَك الحَضْرَمِيُّ الشهير ببَحْرَق، وَبِه لُقِّبَ قُطْبُ اليَمَن محْيِى الدّينِ أَبو محَمَّدٍ عَبْد الله بنُ القُطْب أَبِي بَكْر بن عِمَاد الدِّين أَبي الغَوْث عَبْد الرّحْمن ابْن الفَقِيه مَوْلَى الدُّوَيْلَة محمّد بن شَيخ الشُّيوخ عَليِّ بن القُطْبِ ابنِ عَبْدِ الله عَلَوِيِّ بنِ الغَوْثِ أَبِي عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدٍ، مُقَدَّم التُّرْبَة بتَرِيمَ، الحُسَيْنِيُّ الجَعْفَرِيُّ، وُلِدَ رَضِيَ الله عَنهُ فِي ذِي الحِجَّةِ سنة وتُوفِّي سنة.
(16/239)

وَهُوَ جَدُّ السَّادَةِ آلِ العَيْدَرُوسِ باليَمَنِ. أَعْقَبَ من أَرْبَعَةٍ، أَبِي بَكْرٍ والحُسَيْنِ والعَلَوِيِّ وشَيْخ، وَمن وَلَدِ الأَخِيرِ شَيْخُنَا أُعْجُوبَةُ العَصْرِ والأَوَان، عَنْدَلِيبُ الفَصَاحَةِ والإِتْقَان، رَبِيبُ مَهْدِ السَّعادَةِ، نَسِيبُ الأَصْلِ والسيادةِ، السُّلالةُ النَّبَوِيَّةُ رِدَاؤُه، والأَصَالَةُ العَلَوِيَّةُ انْتِهَاؤُه، مَن اجْتَمَع فِيهِ من المَحَاسِنِ الكَثِيرُ، وارْتَفَعَ ذِكْرُه بينَ الكَبِير والصَّغِير، سيَّدنا ومَولانا، مَن بلَطَائفِ عُلُومِه غَذانَا وأَرْوَانا، السَّيِّدُ الأَنْوَهُ الأَجَلُّ قُطْب المِلَّة والدِّين، الوَجِيهُ عبدُ الرّحمنِ بنُ الشَّرِيف العَلاّمةِ مُصْطَفى بن الإِمامِ المحُدِّثِ المُعَمَّرِ القُطْب شَيْخ بن القُطْب السَّيد مصْطَفَى بن قُطْب الأَقْطَاب عليّ زَيْن العابدينَ بن قُْب الأَقْطَاب السيِّد عبْد الله بن قُطْب الأَقْطَاب السيِّد شَيْخ، هُوَ صَاحب أَحْمد أَباد ابْن القُطْب سَيّدي عبد الله بن وَحِيد عَصْره سَيِّدِي شَيْخِ البانِي بن القُطْب الأَعْظَم السَّيِّد عبدِ الله العَيْدرُوس، أطَالَ الله تَعَالَى فِي بقَائه، فِي نعْمةٍ سابغَةٍ علَيْه، وإِحْسانٍ من ربِّنا إِليه، فجَدُّه الأَعْلَى السَّيِّد شَيْخٌ تُوفِّي سنة. أَخَذَ عَن أَبِيه وعمِّه القُطْب عَليّ بن أَبي)
بكْرٍ، وَبِه تَخَرَّجَ، ووَلَدُه السَّيدُ عبد الله وُلِدَ سنة، وتُوفِّي سنة، لبِس عَن وَالده وعَمّه القُطْبِ أَبي بَكْر بن عَبْد الله، وأَخَذَ الحديثَ عَن الشِّهاب أَحْمد بن عبْد الغَفَّار المَكِّيّ ومحمَّدٍ الحَطّاب وإِسْحاقَ بن جَمْعان، والمُحِبِّ بن ظَهِيرةَ، والقَاضي تاجِ الدِّين المالكيّ، والكُلُّ لَبِسوا مِنْهُ تَبرُّكاً بمكَّةَ. وولَدُه السَّيِّد شَيْخٌ وُلِد سنة وتُوفِّي بأَحْمد أَباد سنة، أَخذ عَن الْجمال محمَّد ابْن محمّد الحطّاب، وأَولادُه: شِهاب الدِّين أَحْمدُ، تُوفِّي ببَرْوَجَ سنة، ومُحْي الدِّنِ أَبُو بَكْرٍ عبدُ القادِرِ صاحبُ الزَّهْرِ الباسِمِ وغيرِه، وعَفِيفُ الدِّين
(16/240)

ِ أَبُو محمَّدٍ عبدُ اللهِ تُوفِيَّ سنة. وحَفِيدُه القُطْبُ السَّيِّدُ شَيْخُ بنُ مُصْطَفَى، مِمَّن أَجازَه الشَّيْخُ المُعمَّرُ حسنُ بنُ عليٍّ العَجَمِيُّ وغيرُه، وَهُوَ الجَدُّ الأَدْنَى لشَيْخِنا المُشَارِ إِليهِ، نَظَرَ اللهُ بعينِ العِنايَةِ إِليه. ومَناقِبُهُم كثيرةٌ، وأَوصافهُم شَهِيرة، وَلَو أَعَرْتُ طَرَفَ القَلمِ إِلى اسْتقْصَائِها لَطَالَ، وحَسْبِي أَن أُعَدَّ مِن خَدَمِهم فِي المَجَال، كَمَا قالَ القائِلُ وأَحْسَنَ فِي المَقَال:
(مَا إِنْ مَدَحْتُ محمَّداً بمَقَالَتِي ... لكِنْ مَدَحْتُ مَقَالَتِي بمُحَمَّدِ)

ع د م س
العُدامِس، كعُلابِطٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ، رَحمَه الله: هُوَ مَا كَثُرَ مِن يَبِيسِ الكَلإِ بالمَكَانِ وتَرَاكَبَ. ويقَال: كَلأٌ عُدَامِسٌ، أَي مُتَرَاكِبٌ، وَلَا يُحْتَاج إِلى ذِكْرِ الْوَاو، فإِن المَعْنَى يَتِمُّ بِدُونِهَا، والاقْتِصَارُ مطلوبُ المُصنِّفِ، رَحمَه الله تَعَالَى، وَهَكَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ بِالْوَاو، لِيُرِيَ المُغَايَرَةَ بينَ القَوْلَيْنِ، فكأَنّه قالَ: وَقد يُوصَفُ بِهِ فيُقَالُ: كَلأٌ عُدَامِسٌ، فتأَمَّلْ.

ع ر ب س
العِرْبِسُ، بالكَسْر، والعَرْبَسِيسُ، بفتحِ العَيْنِ، نَقَله اللَّيثُ، وَقد تُكْسَرُ اعْتِبَاراً بالعِرْبِسِ، أَو هوَ وَهَمٌ، نقلَه الأَزْهَرِيّ، وَقَالَ: لأَنَّه لَيْسَ فِي كَلامِهِم على مِثَال فِعْلَلِيل، بِالْفَتْح فكَثِيرٌ، نَحْو مَرْمَرِيس، ودَرْدَبِيس، وخَمْجَرِيرٍ، وَمَا أَشْبَهَهَا: المَتْنُ المُسْتَوِي من الأَرْضِ، قَالَهُ اللَّيْثُ، وَقَالَ ابنُ فارِس: وَهَذَا مِمَّا زِيدَتْ فِيهِ الباءُ، وإِنما هُوَ من المُعَرَّسِ أَي أَنَّه المُسْتَوِي السَّهْلُ للتَّعْرِيس فيهِ، وأَنْشَدَ للطِّرِمّاح:
(تُرَاكِلُ عَرْبَسِيسَ المَتْنِ مَرْتاً ... كظَهْرِ السَّيْحِ مُطَّرِدَ المُتُونِ)
(16/241)

ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: العَرْبَسِيسُ: الدَّاهِيَةُ، عَن ثَعْلَبٍ، نَقله ابنُ سِيدَه. وأَرْضٌ عَرْبَسِيسٌ: صُلْبَةٌ شَدِيدةٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(أَوْفِي فَلاً قَفْرٍ مِن الأَنِيسِ ... مُجْدِبَةٍ حَدْباءَ عَرْبَسِيسِ)
وعَرْبَسُوسُ: بلدٌ قُرْبَ المَصِّيصَةِ، نَقله الصاغانِيُّ.

ع ر د س
العَرَنْدَسُ، كسَفَرْجَلٍ، من الإِبِلِ: الشَّدِيدُ العَظِيمُ، يُقَال: بَعِيرٌ عَرَنْدَسٌ، قَالَ ابنُ فارِسٍ: وَالنُّون والسِّينُ زائِدَتَانِ، وأَصْلُه عُرُدٌّ، وَهُوَ الشَّدِيدُ. ونَاقَةٌ عَرَنْدَسٌ، عَن أَبِي عَمْرٍ و، وعَرَنْدَسٌ، قالَ العجَّاجُ: والرَّأْسَ مِن خُزَيْمَةَ العَرَنْدَسَا والعَرَنْدَسُ: السَّيْلُ الكَثِيرُ، على التَّشْبِيه بالجَملِ العظِيمِ، عَن ابنِ فارِسٍ. والعَرَنْدسُ: الأَسَدُ الشَّدِيدُ، عَنهُ أَيْضاً. والعَرَادِيسُ: مُجْتَمَعٌ كُلِّ عَظْمَيْنِ مِن الإِنْسانِ وغَيْرِه. نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن ابْن عبّادٍ. وقَالَ الأَزْهرِيُّ: يُقَال: أَخَذَه فَعرْدَسَه ثمّ كَرْدَسَه، فأَمّا عَرْدَسَه فمعْنَاه صَرَعهُ وأَمّا كَرْدَسَه فأَوْثَقَهُ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: ناقَةٌ عَرَنْدَسَةٌ: أَي قَوِيَّةٌ طَوِيلةُ القامَةِ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(أَطْوِي بِهِنَّ سُهُوبَ الأَرْضِ مُنْدَلِثاً ... عَلَى عَرَنْدَسَةٍ لِلْخَرْقِ مِسْبارِ)
وعِزٌّ عَرَنْدَسٌ: ثابِتٌ. وحَيٌّ عَرَنْدَسٌ، إِذا وُصِفُوا بالعِزِّ والمَنَعَةِ.
(16/242)

ع ر س
العَرُوسُ: نَعْتٌ يَسْتَوِي فِيه الرجُلُ والمَرْأَةُ، وَفِي الصّحاح: مَا دَامَا فِي إِعْرَاسِهِما، وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: وَهُوَ اسْمٌ لَهُمَا عِنْد دُخُولِ أَحَدِهما بالآخرِ، وَفِي الحَدِيثِ: فَأَصْبَحَ عَرُوساً وَفِي المَثَلِ: كادَ العَرُوسُ يكونُ أَمِيراً. وَمن العَرُوسِ للمَرْأَةِ قولُ أَبِي زُبيْدٍ الطائيّ:
(كأَنّ بنَحْرِهِ وبمَنْكِبَيْهِ ... عَبِيراً بَات تَعْبَؤُه عَرُوسُ)
وهُم عُرُسٌ، بضمَّتَيْنِ، وأَعْرَاسٌ، وهُنَّ عَرائسُ. والعَرُوسُ: حِصْنٌ باليَمَنِ من حُصُونِ النِّجَادِ.
وقَولُهم فِي المَثَل: لَا عِطْرَ بَعْد عَرُوسٍ، أَوّلُ من قالَ ذلِكَ امْرأَةٌ اسْمُهَا أَسْماءُ بنتُ عبدِ الله العُذْرِيَّة، وَاسم زَوْجِها، وَكَانَ مِن بَنِي عَمِّها، عَرُوسٌ، وماتَ عَنْهَا فَتَزَوَّجَها رجلٌ من قَوْمِهَا أَعْسَرُ أَبْخَرُ بَخِيلٌ دَمِيمٌ، يُقَال لَهُ: نَوْفَل، فلمّا أَرادَ أَنْ يَظْعَنَ بهَا قالَتْ: لَو أَذِنْتَ لي رَثَيْتُ ابنَ عَمِّي وبَكَيْتُ عنْدَ رَمْسه. فقالَ: افْعَلي، فقالَتْ: أَبْكيكَ يَا عرس الأَعْرَاس، هَكَذَا بضَمِّ الرّاءِ فِي النُّسَخ، وصَوابه بالوَاو يَا ثَعْلَباً فِي أَهْله وأَسَداً عنْدَ النّاس، هَكَذَا بالنُّون فِي النُّسَخ، وَصَوَابه بالمَوَحَّدة، مَعَ أَشْيَاءَ لَيْسَ يَعْلَمهَا النّاس. فقالَ: وَمَا تلْكَ الأَشْياءُ: فَقَالَ: كانَ عَن الهِمَّة غيرَ نَعّاس، ويُعْمِلُ السَّيْف صَبِيحاتِ أَنْبَاس، هَكَذَا فِي النُّسَخ، بالنُّون والمَوْحَّدة على النُّون، وَفِي التَّكْملَة: صَبِيحاتِ البَاس، ولعلّه الصوابُ، أَو صَبِيحات امْبَاس، بالميمِ بدل
(16/243)

َ النُّونِ، على لُغَةِ حِمْير، كَمَا يَنْطِقُ بهَا أَهْلُ اليَمنِ، ثمَّ قَالَ: يَا عَرُوسُ الأَغَرّ الأَزْهر، الطّيِّب الخِيم الكَرِيم المَحْضَر، مَعَ أَشْياءَ لَا تُذْكَر. فقالَ: وَمَا تِلْكَ الأَشْياءُ قَالَ: كَانَ عَيُوفاً للخَنَا والمُنْكَر، طَيِّب النَّكْهةِ غَيْر أَبْخَر، أَيْسر غَير أَعْسَر. فَعرف الزَّوجُ أَنَّها تُعرِّضُ بِهِ، فلمّا رَحَلَ بِها قَالَ: ضُمِّي إِليكِ عِطْرَك، وَقد نَظَر إِلَى قَشْوةِ عِطْرِها مَطْرُحةً، فقَالَتْ: لَا عِطْرَ بعْدَ عَرُوسٍ، فذهَبَتْ مثَلاً، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ هَكَذَا. أَو المثَلُ: لَا مَخْبأَ لِعِطْرٍ بعْد عَرُوسٍ قَالَ المُفَضَلُ: تَزَوَّد رَجلٌ يُقَال لَهُ: عَرُوسٌ امْرأَةً فهُدِيتْ إِليه فَوَجَدَهَا تَفِلَةً: ونَصُّ المفضَّلِ: فلمّا هُدِيتْ لَهُ وَجَدَها نَغِلَةً، فَقَالَ لَهَا: أَيْنَ عِطْرُكِ فَقَالَت: خَبَأْتُه، فَقَالَ لَهَا: لَا مَخْبَأَ لِعِطْرٍ بعْد عَرُوسٍ، وَقيل: إِنّها قالَتْهُ بعد مَوْتِه، فذَهَبَتْ مَثَلاً. قَالَ الصّاغَانِيُّ: يُضْرَبُ لِمَن لَا يُؤَخَِّرُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ بالوَاو، وَصَوَابه: لَا يُدَّخَرُ عَنهُ نَفِيسٌ. والعَرُوسَيْنِ: حِصْنٌ باليَمَنِ، كَذَا يُقَال بالياءِ. ووَادِي العَرُوسِ: ع، قُرْبَ المَدِينَةِ المُشرِّفَةِ، على طريقِ الحاجِّ إِلى العِراقِ. والعِرْسُ، بالكَسر: امرأَةُ الرجُلِ فِي كلِّ وَقْتٍ، قَالَ الشَّاعِر:)
(وحَوْقَلٍ قَرَّبهُ مِنْ عِرْسِهِ ... سَوْقِي وقَدْ غابَ الشِّظَاظُ فِي اسْتِهِ)
وعِرْسُها أَيْضاً: رَجُلُها، لأَنَّهما اشْتَركَا فِي الاسْمِ، لمُواصَلَةِ كُلٍّ مِنْهُمَا صاحِبَه وإِلفِه إِياه.
(16/244)

قَالَ العَجّاج:
(أَزْهَرُ لم يُولَدْ بِنَجْمِ نحْسِ ... أنْجَبُ عِرْسٍ جُبِلا وعِرْسِ)
أَي أَنْجَبُ بَعْلٍ وامرأَةٍ، وأَرادَ أَنْجَب عِرسٍ وعِرْسٍ جُبِلاَ، وَهَذَا يَدُلُّ على أَنَّ مَا عُطِفَ بِالْوَاو بمنزلةِ مَا جاءَ فِي لفْظٍ وَاحِدٍ، فكأَنَّه قَالَ: أَنْجَبُ عِرْسَيْنِ جُبِلاَ، لَوْلَا إِرادَةُ ذلِكَ لم يَجُزْ هَذَا، لأَنَّ جُبِلاَ وَصْفٌ لَهما جَمِيعاً، ومُحَالٌ تقديمُ الصِّفَةِ على المَوْصُوف. وجَمْعُ العِرْسِ الّتِي هِيَ المَرْأَةُ، والّذِي هُوَ الرَّجُلُ: أَعْرَاسٌ، والذَكَرُ والأُنْثَى عِرْسَانِ، قَالَ عَلْقَمَةُ يَصِفُ ظَلِيماً:
(حتَّى تَلافَى وقَرْنُ الشَّمْسِ مُرْتَفِعٌ ... أُدْحِيَّ عِرْسَيْنِ فِيهِ البَيْضُ مَرْكُومُ)
قَالَ ابْن بَرِّيّ: تَلافَى: تَدَارَكَ، والأُدْحِيُّ: مَوضع بَيْضِ النَّعامَةِ. وَأَرَادَ بالعِرْسَيْنِ الذَكَرَ والأُنْثَى، لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا عِرْسٌ لصاحِبِه. ولَبْؤَةُ الأَسَدِ: عِرْسُه، ج أَعْرَاسٌ، وَقد اسْتَعارَهُ الهُذَلِي للأَسَدِ، فَقَالَ:
(لَيْثٌ هِزَيْرٌ مُدِلٌّ حَوْلَ غابَتِهِ ... بالرَِّقْمَتَيْنِ لَهُ أَجْرٍ وأَعْرَاسُ)
أَجْرٍ: جَمْع جَرْوٍ. والبيتُ لمالِكِ ابنِ خالِد الخُنَاعِيِّ. وابنُ عِرْسٍ بالكَسْر: دُوَيْبَّةٌ معروفةٌ دُونَ السِّنَّوْرِ، أَشْتَرُ أَصْلَمُ أَسَكُّ، لَهَا نابٌ. وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: تُسَمَّى بالفَارِسيّة: راسُو، ج: بَنَاتُ عِرْسٍ، هَكَذَا يُجْمَع الذَكَرُ والأُنْثَى المَعْرِفةُ والنَّكِرة، تَقول: هَذَا ابنُ عِرْسٍ مُقْبِلاً، وَهَذَا ابنُ عِرْسٍ آخَرُ مُقْبِلٌ. ويجوزُ فِي المَعْرِفَة الرَّفْعُ، وَيجوز فِي النكرَة النَّصبُ، قَالَه المُفَضَّل والكِسَائِيُّ. وَقَالَ
(16/245)

الجَوْهَرِيُّ بعد ذِكْرِ الجَمْع، وَكَذَلِكَ ابنُ آوَى وابنُ مَخاضٍ وابنُ لَبُونٍ وابنُ ماءٍ تَقول: بَنَاتُ آوَى، وبَنَاتُ مَخَاضٍ وبَناتُ لَبْونٍ، وبَناتُ ماءٍ. وحَكَى الأَخْفَشُ: بَناتُ عِرْسٍ وبَنُو عِرْسٍ، وبَناتُ نَعْشٍ وبَنُو نَعْشٍ. والعِرْسِيُّ، بالكَسْر: صِبْغٌ من الأَصْبَاغِ، سُمِّيَ بِهِ لكَوْنِه كأَنَّهُ يُشْبِه لَوْنَ ابنِ عِرْسٍ، الدّابَّةِ. وعَرَسَ البَعِيرَ يَعْرِسُهُ ويَعْرُسُه عَرْساً، مِن حَدِّ ضَرَب وكَتَب: شَدَّ عُنُقَه إِلى ذِرَاعِه وَهُوَ بارِكٌ، وَذَلِكَ الحَبْلُ: عِرَاسٌ، ككِتَابٍ، يُقَال: العَرْسُ: إِيثاقُ عُنُقِ البَعِيرِ مَعَ يَدَيْه جَمِيعاً، فإِنْ كانَ إِلى إِحْدَى يَدَيْهِ فَهُوَ العَكْسُ، واسمُ الحَبْلِ العِكَاسُ، وسَيَأْتِي فِي مَوْضِعِه.
وعَرَسَ عَنِّي: عَدَلَ وتَأَخَّرَ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيّ: العَرْسُ، بالفَتْح: عَمُودٌ فِي وَسَطِ الفُسْطَاطِ.
والعَرْسُ أَيضاً: الإِقَامَةُ فِي الفَرَح. والحَبْلُ. وأَيضاً: الفًَِيلُ الصَّغِيرُ، ويُضَمُّ فِي هذِه، ج أَعْرَاسٌ،)
وبائِعُهَا عَرَّاسٌ ومُعَرِّسٌ، كشَدَّادٍ ومُحَدِّثٍ، ويُرْوَى أَيضاً مِعْرَسٌ، كمِنْبَرٍ، قالَ: وقالَ أَعْرَابِيٌّ: بِكَم البَلْهَاءُ وأَعْرَاسُهَا: أَيْ أَولادُهَا. والعَرْسُ: حائِدٌ. يُجْعَلُ بينَ حائِطَي البَيْتِ الشَّتَوِيِّ لَا يُبْلَغُ بِهِ أَقْصاهُ، ثمّ يُوضَعُ الجَائِزُ مِن طَرَف ذلِكَ الحائِطِ الداخِلِ إِلى أَقْصَى البَيْتِ، ويُسَقَّفُ البَيْتُ كلُّهُ، فَمَا كانَ بَيْنَ الحائِطَيْنِ فَهُوَ سَهْوَةٌ، وَمَا كانَ تحتَ الجائِزِ فَهُوَ المُخْدَع، والصادُ فِيهِ لُغَةٌ، وسيُذْكَرُ فِي مَوْضِعِه. زادَ الجَوْهَرِيُّ: لِيَكُونَ البيتُ أَدْفَأَ، وإِنَّمَا يَكُوُنُ ونَصُّ الجَوْهَرِيّ: وإِنَّمَا يُفْعَلُ ذلِكَ بالبِلادِ البارِدَةِ، ويُسَمَّى بالفارِسِيَّة: بِيجَهْ، وذلكَ البَيْتُ مُعَرَّسٌ، كمُعَظَّمٍ، أَي عُمِل لَهُ عَرْسٌ، وَقد عُرِّسَ تَعْرِيساً. قالَ الجَوْهَرِيُّ:
(16/246)

وذَكَرَ أَبُو عُبَيْدَةَ فِي تَفْسِيرِه شَيْئاً غيرَ هَذَا لم يَرْتَضِه أَبُو الغَوْثِ. والعَرَسُ، محرَّكةً: الدَّهَشُ، يُقَال: عَرِسَ، كفَرِح، بِالسِّين والشين، عَرَساً فَهُوَ عَرِسٌ ككَتِفٍ. وَفِي حَدِيثِ حَسّان بنِ ثابِتٍ: أَنّه كانَ إِذا دُعِيَ إِلى طَعامٍ قَالَ: أَفِي خُرْسٍ أَو عُرْسٍ أَو إِعْذَار العُرْسُ، بالضَّمِّ وبضَمَّتين: مِهْنَةُ الإِمْلاكِ والبِنَاءِ، وقِيلَ: طَعَامُه خاصَّةً، وَقَالَ أَبو عبيد، فِي قَوْله عُرس: يَعْنِي طَعَام الوَلِيمَةِ، هُوَ الّذِي يُعْمَلُ مِنْهُ العُرسُ، يُسَمَّى عُرٍْ اً باسمِ سَبَبِه، قالَ الأَزْهَرِيُّ: العُرسُ: اسمٌ مِن أَعْرَسَ الرَّجُلُ بأَهْلِه، إِذا بَنَى عَلَيْهَا ودَخَلَ بِهَا، ثُم تُسَمَّى الوَلِيمَةُ عُرساً، وَهُوَ أُنْثَى تُؤَنِّثُهَا العَرَبُ، وَقد تُذَكَّر، قَالَ الرّاجِزُ: إِنّا وَجَدْنا عُرُسَ الحَنّاطِ لَئِيمةً مَذْمُومَةَ الحُوَّاطِ نُدْعَى مَعَ النَّسَّاجِ والخَيَّاطِ ج أَعْرَاسٌ وعُرُسَاتٌ، بضَمَّتَيْنِ. والعُرسُ أَيضاً: النِّكَاحُ، لأَنَّهُ المَقْصُودُ بالذَّاتِ من الإِعْراس.
والعَرِسُ ككَتِفٍ: الأَسَدُ لِلُزُومِه افْتِراسَ الرِّجَالِ، أَو لِلُزُومِهِ عَرِينَه. والعُرَسَاءُ، كالشَّهَداءِ فِي جَمْع شَهِيدٍ: ع، نَقَله الصّاغَانِيُّ، وضَبَطَه، وإِنَّمَا هُوَ: العُرَيْسَاءُ، كَمَا ذَكَرَه ابنُ دُرَيْدٍ، وذَكَرَه الصّاغَانِيُّ أَيضَاً. وعَرِسَ الرجُلُ، كفَرِحَ، عَرَساً: بَطِرَ، فَهُوَ عَرِسٌ، يُروَى بالسِّينِ والشِّينِ جَمِيعاً. وعَرِسَ بِهِ عَرَساً: لَزِمَهُ، وعَرِسَ الصَّبِيُّ بأُمِّه عَرَساً: لَزِمَها وأَلِفَها، كأَعْرَسه. وعَرِسَ عَلَيَّ مَا عِنْدَه: امْتَنَعَ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ.
(16/247)

والمِعْرَسُ، كمِنْبَرٍ: السّائِقُ الحاذِقُ السِّيَاقِ، إِذا نَشِطُوا ساَرَ بِهِم، وإِذا كَسِلُوا عَرَّس بهِم، أَي نَزَلَ بهم. والعِرِّيسُ، كسِكِّيتٍ، وبِهَاءٍ: الشَّجَرُ المُلتَفُّ، مَأْوَى الأَسَدِ فِي خِيسِه، قَالَ رُؤْبَةُ: أَغْيَالَه والأَجَمَ العِرِّيسَا) وَصَفَ بِهِ، كَأَنَّه قالَ: والأَجَمَ المُلْتَفَّ، أَو أَبْدَلَه لأَنَّه اسمٌ. وَفِي الْمثل: كمُبْتَغِي الصَّيْدِ فِي عِرِّيسةِ الأَسَدِ.
وَقَالَ طَرَفَةُ: كلُيُوثٍ وَسْطَ عِرِّيسِ الأَجَمْ وذاتُ العَرائِسِ: ع، قَالَ غَسّانُ ابنُ ذُهَيْلٍ السَّلِيطِيُّ:
(لَهانَ عَلَيْهَا مَا يَقُولُ ابنُ دَيْسَقٍ ... إِذا مَا رَغَتْ بينَ اللِّوَى والعَرَائِسِ)
وأَعْرَسَ الرجُلُ: اتَّخّذَ عُرْساً، أَي وَلِيمَةً. وأَعْرَسَ بأَهْلِه: بَنَى عَلَيْهَا، وَفِي التَّهْذِيبِ: بَنَى بهَا، وَكَذَا عَرَّسَ بهَا، وأَنْكَره ابنُ الأَثِير، ونسَبَه الجَوْهَرِيُّ للعامَّة. وأَعْرَسَ القَوْمُ فِي السَّفَرِ: نَزَلُوا فِي آخِرِ اللَّيْلِ للاسْتِراحَةِ، ثمّ أَناخُوا ونامُوا نَوْمةً خَفِيفَةً، ثمّ سارُوا مَعَ انفِجَارِ الصُّبْح سائِرِين، كعَرَّسُوا تَعْرِيساً، وَهَذَا أَكْثَرُ، واَعْرَسُو لُغَةٌ قَلِيلةٌ، قَالَ لَبِيدٌ:
(قَلَّمَا عَرَّس حتَّى هِجْتُه ... بالتَّبَاشِيرِ من الصُّبْحِ الأُوَلْ)
(16/248)

وأَنْشَدَت أَعْرابِيَّةٌ من بَنِي نُمَيْرٍ:
(قد طَلَعَتْ حَمْرَاءُ فَنْطَلِيسُ ... ليسَ لرَكْبٍ بَعْدَها تَعْرِيسُ)
وَقيل: التَّعْرِيسُ: أَن يَسِيرَ النهارَ كلَّه ويَنْزِلَ أَوّلَ اللَّيْلِ، وَقيل: هُوَ النُّزُولُ فِي المَعْهَد، أَيَّ حِينٍ كَانَ من ليلٍ أَو نَهارٍ، وَقَالَ زُهَيْرٌ:
(وعَرَّسُوا ساعَةً فِي كُثْبِ أَسْنُمَةٍ ... ومنْهُمُ بالقَسُومِيّاتِ مُعْتَرَكُ)
والمَوْضِعُ: مُعْرَسٌ، كمُكْرَمٍ، ومُعَرَّسٌ، كمُعَظَّمٍ، وَمِنْه سُمِّيَ مُعَرِّسُ ذِي الحُلَيْفَةِ، عَرَّس فِيهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلّم، وصلَّى فِيهِ الصُّبْحَ ثمّ رَحَلَ. وقالَ اللَّيْثُ: اعْتَرَسُوا عَنهُ، إِذا تَفَرَّقوا، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هَذَا حَرْفٌ مُنْكَر، لَا أَدْرِي مَا هُو. وتَعَرَّس لامْرَأَتِه: تَحَبَّبَ إِليها وأَلِفَهَا، قالَه الزَّمَخْشَرِيُّ، ونَقَلَه ابنُ عبَّادٍ أَيضاً. ولَيْلَةُ التَّعْرِيسِ، هِيَ اللَّيْلَة الَّتِي نَام فِيهَا رَسُولُ اللهُ صَلَّى اللهُ تَعَالَى علَيه وسلَّم، والقِصَّة مَشْهُورةٌ فِي كُتُبِ السِّيَرِ والحَدِيثِ. ومِما يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: عَرِسَ الرَّجُلُ عَرَساً، كفَرِحَ: أَعْيَا، وَقيل: أَعْيَا عَن الجِمَاعِ، نَقَلَه ابنُ القَطَّاعِ. وعَرِسَ عَنهُ: جَبُنَ وتَأَخَّرَ، قالَ أَبو ذُؤَيْب:
(حَتَّى إِذا أَدْرَكَ الرَّامِي وقَدْ عَرِسَتْ ... عَنْهُ الكِلاَبُ فأَعْطَاهَا الَّذِي يَعِدُ)
(16/249)

والشِّينُ لُغَةٌ فِيهِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، كَمَا سيأْتِي. وعَرِسَ الشيْءُ عَرَساً: اشْتَدَّ. وعَرِسَ الشَّرُّ)
بينَهم: شَبَّ وَدَام والعَرِسُ، ككَتِفٍ: الذِي لَا يَبْرَحُ مَوْضِعَ القِتَالِ شَجَاعَةً. والعُرُوسُ، بالضّمِّ: لُغَةٌ فِي العَرُوسِ، بالفَتْحِ، عَن ابنِ الأَعْرَابيِّ. وتَصْغِيرُه: عُرَيِّسٌ، وَمِنْه حَدِيثُ ابنِ عُمَر: أَنَّ امْرَأَةً قالَتْ لَهُ: إِنَّ ابْنَتِي عُرَيِّسٌ قد تَمَعَّطَ شَعَرُهَا. وإِنَّمَا لم تُلْحِقه تاءَ التَّأْنِيثِ وإِنْ كانَ مُؤَنَّثاً، لِقِيَامِ الحَرْفِ الرّابِعِ مَقَامَهُ، وتَصْغِيرُ العُرْسِ بالضّمّ، بغيرِ هاءٍ، وَهُوَ نادِرٌ، لأَنَّ حَقَّه الهاءُ، إِذ هُوَ مُؤَنَّثٌ على ثَلاثَةِ أَحْرُفٍ. وأِعرَسَ بهَا، إِذا غَشِيَهَا، والعامّة تَقول عَرَّس بِهَا، قَالَ الراجِز يَصِف حِماراً:
(يُعْرِسُ أَبْكاراً بهَا وعُنَّساً ... أَكْرَمُ عِرْسٍ بَاءَةٌ إِذْ أَعْرَسَا)
وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ رَضِي الله عَنهُ: أَنَّه نَهَى عَن مُتْعَة الحَجِّ، وَقَالَ: قد عَلِمْتُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم فَعَلَه ولكنْ كَرِهْتُ أَن يَظَلُّوا مُعْرِسِينَ بهِنَّ تَحْتَ الأَراكِ، أَي مُلِمِّينَ بالنِّسَاءِ، وَهَذَا يَدُلُّ أنَّ إِلمامَ الرَّجُلِ بأَهْلِه يُسَمَّى إِعْرَاساً أَيّامَ بِنائِه عَلَيْهَا، وبَعدَ ذَلِك، لأَنَّ تَمتُّعَ الحاجِّ بامْرأَتِه يكونُ من بَعْدِ بِنائِه عَلَيْهَا. وَفِي حَدِيثٍ آخَر: أَعْرَسْتُم اللَّيْلَة قَالَ: نَعَم قَالَ ابنُ الأَثِير: أَعْرَس فَهُوَ مُعْرِسٌ، إِذا دَخَلَ بامْرأَتِه عندَ بِنائِهَا وأَرادَ بهِ هُنَا الوَطْءَ، فسَمّاه إِعْرَاساً، لأَنّه من تَوابِعِ الإِعْرَاسِ، قالَ: وَلَا يُقَالُ فِيهِ: عَرَّس. والمِعْرَسُ، كمِنْبَرٍ: الذِي يَغْشَى امْرَأَتَه، وَقيل: هُوَ الكَثِيرُ التَّزَوُّجِ، وقِيل: هُوَ الكَثِيرُ النِّكَاح. وعَرَسَ البَعِيرَ عَرْساً: أوْثَقه
(16/250)

بالعِرَاسِ، وَهُوَ الحَبْلُ، قالَه ابنُ القَطّاع. والعِرِّيسُ، كسِكِّيت: مَنْبِتُ أَصْلِ الإِنْسانِ فِي قَوْمه، قالَ جَرِيرٌ: مُسْتَحْصِدٌ أَجَمِي فِيهِمْ وعِرِّيسِي والعَرّاسُ، كشَدّادٍ: بائِعُ الأَعْراسِ، وَهِي الحِبَالُ. وأَعْرَسَ الفَحْلُ النّاقَةَ: أَبْرَكَها للضِّرَابِ، وَفِي التَّكْملَة: أَكْرَهَها للبُرُوكِ. والإِعْرَاسُ: وَضْعُ الرَّحَى عَلَى الأُخْرَى، قَالَ ذُو الرُّمّة:
(كأَنَّ عَلى إِعْرَاسِه وبِنَائه ... وَئِيدَ جِيَادٍ قُرَّحٍ ضَبَرَتْ ضَبْرَا)
أَرادَ: على مَوْضِع إِعْرَاسِه. والعَرُوسُ: ضَرْبٌ من النَّخْلِ، حكاهُ أَبو حَنِيفَةَ، رَحَمَه الله. وَهَذِه عرائسُ الإِبل، لكِرَامِهَا، حَكاه الزَّمَخْشَرِيّ.
والعُرَيْسَاءُ: مَوْضعٌ، عَن ابْن دُرَيْدِ. والمَعْرَسَانِيَّاتُ: أَرْضٌ، قَالَ الأَخْطَل:
(وبالمَعْرَسَانِيَّات حَلَّ وأَرْزَمَتْ ... برَوْضِ القَطَا مِنْهُ مَطَافِيلُ حُفَّلُ)
قَالَ الأَزْهَريّ: وَرأَيْتُ بالدَّهْناءِ جِبَالاً مِنْ نِقْيَانِ رِمَالِهَا يُقَالُ لَهَا: العَرَائِسُ، وَلم أَسْمَعْ لَهَا بوَاحِدٍ.
وعُرْسٌ، بالضّمّ: مَوْضِعٌ ببلدِ هُذَيْل. وسُوقُ بني العَرُوسِ: قَرْيَة من أَعْمال مِصْر. والعَرُوس) بَلْدةٌ باليَمن من أَعمال الحَجَّة. ومحمّد بن أَحْمد بن العُرَيِّسة،
(16/251)

بالضَّمّ وَتَشْديد التحتيّة الْمَكْسُورَة، سَمِع أَبا الوَقْت، وَهُوَ لَقَبُ جَدِّه. وعُرْسُ بنُ عَمِيرَةَ الكِنْدِيُّ، بالضّمّ، وَكَذَا عُرْسُ بنُ عامِرِ بنِ رَبِيعَةَ العامِرِيُّ. وعُرْسُ بن قَيْس بنِ سَعِيدٍ الكِنْدِيُّ: صحابِيُّون. وعُرْسُ بنُ فَهْدٍ المَوْصِلِيُّ، وأَبُو الغَنَائِم عَبْدُ الله بنُ أَحْمَدَ بن عُرْسٍ ومحمّدُ بنُ هِبَةِ اللهِ بنِ عُرْس: مُحَدَّثُون. وأَبُو عبدِ اللهِ محمَّدِ بنُ عبدِ اللهِ بن عِرْسٍ المِصْرِيّ، بالكَسْرِ: من شُيُوخِ الطَّبَرانِيّ، والقاضِي مَحْمُودُ بنُ أَحْمَدَ الزَّنْجَانِيُّ، يُلَقَّبُ بانِ عِرْسٍ، رَوَى عَن الناصِرِ لدينِ اللهِ بالإِجازَة، ضبَطه ابْن نُقْطَة بالكَسرِ.
ع ر ط س
عَرْطَسَ الرجُلُ: تَنَحّى عَن القَوْمِ، مثل عَرْطَزَ، قَالَه الجَوْهَرِيُّ. وَزَاد الأَزْهَرِيُّ: وابنُ القَطّاعِ: عَرْطَسَ، إِذا ذَلَّ عَن مُنَاوَاتِهِم ومُنَازَعَتِهِمْ وأِنشد الأَزْهَرِيُّ:
(وَقد أَتانِي أَنَّ عَبْداً طِمْرِساً ... يُوعِدُنِي ولَوْ رَآنِي عَرْطَسا)

ع ر ف س
العِرْفَاسُ، بالكَسْرِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: هِيَ النّاقَةُ الصَّبُورُ على السَّيْرِ، ونَقَل شيخُنا عَن أَبِي حَيّانَ أَنَّ السِّينَ فِيهِ زائِدَةٌ للإِلْحاقِ بسِرْداح، قَالَ: والعِرْفُ، بِالْكَسْرِ: الصَّبْرُ.
والعِرْفَاسُ: الأَسَدُ، عَن ابنِ عَبّادٍ، أَو الصّوابُ فِي هَذَا: العِفْراسُ، مُقَدَّمَة الفاءِ، وسيأْتِي فِي موضِعِه قَرِيبا. والعَرْفَسِيسُ، كزَنْجَبِيل: الضَّخْمُ الشَّدِيدُ من الإِبلِ والنِسَاءِ، يُقَال: ناقَةٌ عَرْفَسِيسٌ، وامْرَأَةٌ عَرْفَسِيسٌ
ع ر ك س
عَرْكَسَ الشيَْ: جَمَع بَعْضَهُ على بَعْضٍ.
(16/252)

واعْرَنْكَسَ، أَي ارْتَكَمَ وتَرَاكَبَ واجْتَمَع بعضُه على بعضٍ، نَقله الخَلِيلُ، قالَ العَجّاجُ: واعْرَنْكَستْ أَهْوالَهُ واعْرَنْكَسَا.
واعْرَنْكَسَ الشَّعْرُ: اشْتَدَّ سَوَادُه وَيُقَال: شَعْرٌ عَرَنْكَسٌ ومُعْرَنْكِسٌ: كَثِيرٌ مُتَرَاكِبٌ كثِيفٌ أَسْوَدُ، وَكَذَلِكَ مُعْلَنْكسٌ ومُعْلَنْكِكٌ. ولَيْلةٌ مُعْرَنْكِسَةٌ: مُظْلِمةٌ. وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: هُوَ مَنْحُوتٌ من عَكَس وعَرَك، وذلِك أَنَّه شيءٌ يَتَرادُّ بعضُ على بعض ويَتَراجَعُ ويُعَارِكُ بَعْضُهُ بَعْضاً، كأَنَّه يَلتَفُّ بِهِ.
ع ر م س
العِرْمِسُ، بالكَسر: الصَّخْرةُ. والعِرْمِسُ: النّاقَةُ الصُّلْبَةُ الشَّدِيدَةُ، وَهُوَ مِنْهُ، شُبِّهَتْ بالصّخْرَةِ، قالَ ابنُ سِيدَه، وقولُه، أَنْشَدَه ثَعلَبٌ: رُبَّ عَجُوزٍ عِرْمْسٍ زَبُونِ لَا أَدْرِي، أَهْوَ من صِفَاتِ الشِّدِيدَةِ، أَم هُوَ مُسْتعارٌ فِيهَا. وقِيلَ: العِرْمِسُ من الإِبِل: الأَدِيبةُ الطَّيِّعةُ القِيَادِ، والأَوّلُ أَقْرَبُ إِلَى الاشْتِقَاق، أَعْنِي أَنَّهَا الصُّلْبَةُ الشَّدِيدةُ. والعَرَمَّسُ، كعَمَلَّسٍ: الماضِي الظَّرِيف مِنّا، عَن أَبِي عَمْرٍ و، يُقَال: هُوَ مَقْلُِوبُ عَمَرَّسٍ، كَمَا سَيَأتِي. وعَرْمَس الرجُلُ، إِذا صَلُبَ بَدَنُه بَعْدَ اسْتِرخَاءٍ، وَهَذَا نَقَله الصّاغَانِيُّ.
ع ر ن س
العِرْناسُ، كقِرْطاسٍ، أَهْمَلَه
(16/253)

الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ الليثُ: هُوَ طائرٌ كالحَمامَةِ لَا تَشْعُرُ بِهِ حَتَّى يَطِيرَ مِن تَحْتِ قَدَمِك فيُفْزِعَك، كالعُرْنُوسِ، بالضّمّ، وأَنْشَدَ: لَسْتُ كَمنْ يُفْزِعُهُ العِرْنَاسُ والعِرْناسُ: أَنْفُ الجَبَلِ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، مثل القُرْناسِ. والعِرْنَاسُ: مَوْضِعُ سَبَائخِ قُطْنِ المَرْأةِ، وَهَذَا نَقله الصّاغَانِيُّ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: عَرَانِيسُ السُّرُرِ: معروفَةٌ، لَا أَدْرِي مَا واحِدُها.
ع س س
{عَسَّ} يَعُسُّ {عَسَّاً} وعَسَساً {واعْتَسَّ} اعْتِسَاساً: طَاف باللَّيْلِ لحِراسَةِ النَّاس، وَهُوَ أَي العَسُّ: نَفْضُ اللَّيْلِ من، وَفِي الأُصولِ المُصَحَّحة: عَن أَهْلِ الرِّيبةِ، والكَشْفُ عَن آرائِهم. وَهُوَ {عاسٌّ، عَن الواحِدِ والجَمِيعِ، وقِيلَ: بل (ج} عَسَسٌ) ، مُحَرِّكَةً، {عَسِيسٌ، كأَمِيرٍ. وفاتَه:} عُسّاسٌ {وعَسَسَة، ككافر وكفار وكَفَرَةٍ، وَقيل:} العَسَسُ، مُحَرَّكةً: اسمٌ للجَمع، كرَائحٍ ورَوَحٍ وخادِمٍ وخَدَمٍ، وَلَيْسَ بتكسِيرٍ، لأَنَّ فَعَلاً ليسَ مِمَّا يُكَسَّرُ عَلَيْهِ فَاعِلٌ، وقولُ المُصَنِّفِ: كحَاجٍّ وحَجِيجٍ يَدُلُّ على أَنَّ {العاسَّ: اسمٌ للجمْعِ أَيضاً، وَمِنْه الحَدِيثُ: هؤلاءِ الدّاجُّ وليسُوا بالحَاجِّ ونَظِيرُه من غير المُدْغَم: كالبَاقِرِ والجامِلِ. وَفِي المَثَل: كَلْبٌ} عَسَّ أَوْعَاسٌّ، ويُرْوَى! اعْتَسَّ خَيْرٌ من كَلْبٍ رَبَضّ أَو رَابِضٍ يُضْرَب للحَثِّ على الكَسْبِ، يَعْنِي أنَّ من تَصَرَّفَ خَيْرٌ مِمَّنْ عَجَزَ، ويُرْوَى: كَلْبٌ عَسَّ خَيْرٌ من أَسَد
(16/254)

ٍ انْدَسَّ قالَ الصّاغَانِيُّ: يُضرَبُ فِي تَفْضِيلِ الضَّعِيفِ على القَوِيِّ إِذا تقاعَس، وأورَدَه بَعْضُ الصُّوفِية فِي بَعْضِ رسائِلِهم: كَلْبٌ جَوَّالٌ خيرٌ من أَسَدٍ رابِضٍ. (و) {عَسَّ عليَّ خَبَرُه} يَعُسُّ {عَسَّاً: أَبْطَأَ. وعَسَّ القَوْمَ عَسَّاً: أَطْعَمَهُمْ شَيْئاً قلِيلاً، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. قلتُ: هُوَ قولُ أَبِ زَيْدٍ، قَالَ: وَمِنْه أُخِذَ} العَسُوسُ من الإِبلِ. (و) {عَسَّت الناقَةُ} تَعُسُّ {عَسَّاً، إِذا رَعَتْ وَحْدَها، وَهِي} عَسُوسٌ، وَكَذَلِكَ القَسُوس. {والعَسُوسُ الذِئْبُ، وزادَ الجَوْهَرِيُّ: الطالِبُ للصَّيْدِ، وأَنْشَدَ قولَ الراجِزِ: واللَّعْلَعُ المُهْتَبِلُ} العَسُوسُ {كالعَسَّاسِ} والعَسْعَسِ {والعَسْعَاسِ، كُلّ ذلِكَ للذِئْبِ الطَّلُوبِ للصَّيْدِ باللَّيْلِ، وَقد} عَسْعَسَ الذِّئبُ، إِذا طافَ باللَّيْلِ، وقِيلَ: يَقَع على كُلِّ السِّباعِ إِذا طَلَبتْه لَيْلاً. {والعَسُوسُ أَيضاً: الناقةُ القَلِيلَةُ الدَّرِّ وَإِن كانَتْ مُفِيقاً، أَي قد اجْتَمَعَ فُوَاقُها فِي ضَرْعِها، وَهُوَ مَا بَيْنَ الحَلْبَتيْنِ، وَقد} عَسَّت {تَعُسُّ، مأْخُوذٌ من} عَسَسْتُ القَوْمَ.! أَعُسُّهم، إِذا أطْعَمْتَهم شَيْئاً قَليلاً، كَمَا تَقدَّم قَرِيباً، نَقلاً عَن أَبِي زَيْدٍ. أَو هِي)
الَّتِي لَا تَدرُّ حتّى تَبَاعَدَ من، وَفِي بَعْضِ الأُصولِ المُصَحَّحَةِ: عَن النّاسِ، وقِيلَ: هِيَ الَّتِي إِذا أُثِيرتْ للحَلْبِ، مَشَتْ سَاعَة ثمَّ طَوَّفَتْ ثمّ دَرَّتْ، وقِيلَ: هِيَ السَّيِّئَةُ الخُلُقِ الَّتِي
(16/255)

تَضْجَرُ وتَتَنَحَّى عَن الإِبِلِ عِنْد الحَلْبِ أَو فِي المَبْرَكِ، ووَصَفَ أَعْرَابيٌّ ناقَةً، فقالَ: إِنَّها {لَعَسُوسٌ ضَرُوسٌ شَمُوسٌ نَهُوسٌ. وقِيلَ: هِيَ الَّتِي} تَعْتَسُّ العِظَامَ وتَرْتَمَّهَا، عَن ابنِ عَبّادٍ. وَفِي اللِّسان والتَّكْمِلَة: هِيَ الَّتِي {تُعْتَسُّ، أَي تُرَازُ، ويُمْسَح، وَفِي اللِّسان: يُلْمَسُ ضَرْعُها، أَبِها لَبَنٌ أَمْ لَا وَقد} اعْتَسَّها المُدِرُّ، وسيأْتِي هَذَا للمُصَنِّف فِي ذِكْرِ مَعنى اعْتَسَّ قَريباً. (و) {العَسُوسُ: امرَأَةُ لَا تُبَالِي أَن تَدْنُوَ من الرِّجَالِ، وَقَالَ الراغِبُ فِي المُفْرَدَاتِ: هِيَ المُتَعاطِيَةُ للرِّيبَةِ باللَّيْلِ. (و) } العَسُوسُ: الرَّجُلُ القَلِيلُ الخَيْرِ، وَقد {عَسَّ عليَّ بِخَيْرِه، قَالَه أَبو عَمْرٍ و. (و) } العَسُوسُ: الطالِبُ للصَّيْدِ باللَّيْلِ، من السِّبَاع مُطْلَقاً، ومنهُم مَنْ عَمَّهُ، فقالَ: هُوَ الطَّالِبُ مُطْلَقَاً، وَمِنْهُم من خَصَّه بالصَّيْدِ فِي أيِّ وقْتٍ: كَانَ، وَمِنْهُم مَنْ خَصَّه بالذِئاب. {والعِسَاسُ، ككِبَابٍ: الأَقْدَاحُ، وَقيل: العِظَامُ مِنْهَا، يَعُبُّ فِيهَا اثْنَانِ وثَلاثةٌ وعِدّةٌ، الواحِد:} عُسٌّ، بالضّمِّ، وقِيلَ: هُوَ أَكْبَرُ من الغُمَرِ، وَهُوَ إِلى الطُّولِ، والرِّفْدُ أَكْبَرُ مِنْهُ، ويُجْمَعُ أَيْضَاً على {عِسَسَةٍ: زَاد ابنُ الأَثِيرِ:} وأَعْسَاس، أَيَاً، فهما مُسْتَدْرَكانِ على المُصنِّف.
وبَنُو {عِسَاسٍ: بَطْنٌ مِنْهُم، نَقله ابنُ دُرَيْد. ويُقَال: دَرَّت النّاقَةُ عِسَاساً، أَي كُرْهاً، وَهُوَ مصدر:} عَسَّت النّاقةُ {تَعُسُّ} عِسَاساً، إِذا ضَجِرَتْ عندَ الحَلْبِ. {والعُسُّ، بالضّمِّ: الذَكَرُ، أَنْشَدَ أَبو الوازِعِ:
(لاقَتْ غُلاماً قد تَشَظَّى} عُسُّه ... مَا كَانَ إِلاّ مَسُّهُ فدَسُّهُ)
(16/256)

وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: {العُسُسُ، بضمَّتَيْن: التُّجَارُ والحُرَصاءُ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخ، والصّوابُ إِسْقاطُ وَاو العَطْفِ. وَقَالَ أَيْضاً:} العُسُسُ: الآنِيَةُ الكِبَارُ. {وعَسْعَسَ، بالفَتْحِ غيرَ مَصْرُوفٍ: مَوْضِعٌ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخ، فكأَنَّهُ ذُهِلَ عَن ضابِطَتِه فِي الاكْتِفَاءِ بالعَيْن عَن الموضِعِ، فجَلَّ من لَا يَسْهُو، بالبَادِية قِيلَ: وإِيّاه عَنَى امْرُؤُ القَيْسِ:
(أَلِمَّا عَلَى الرَّبْعِ القَدِيمِ} بعَسْعَساً ... كأَنِّي أُنَادِي أَوْ أُكَلِّمُ أَخْرَسا)
(و) {عَسْعَس: جَبَلٌ طوِيلٌ لِبَنِي عامِر وراءَ ضَريَّةَ فِي بِلَاد بَنِي جَعْفَر بنِ كِلاَبٍ، وبأَسْفَلِهِ ماءُ الناصِفَةِ. (و) } عَسْعَسُ بنُ سَلاَمَةَ: فَتىً م، أَي مَعْرُوف، بالبصْرَة فِي صَدْر الإِسْلاَم، وَفِيه يقُولُ الرَّاجِز:
(فِينَا لَبِيدٌ وأَبُو مُحَيَّاهْ ... ! وعَسْعَسٌ نِعْمَ الفَتَى تَبَيَّاهْ)
أَي تَعْتَمِدُه.
(16/257)

ودارَهُ {عَسْعَسٍ: غَرْبِيَّ الحِمَى لبَنِي جَعْفَرٍ، وَقد تقدَّم.} والعَسْعاسُ، بالفَتْح: السَّرَابُ،)
قَالَ رُؤْبة:
(وبلَدٍ يَجْرِي عَلَيْهِ العَسْعاسْ ... مِنَ السَّرَابِ والقَتامِ والمَسْمَاسْ)
وَقَالَ ابنُ عَرَفة: {عَسْعَسَ اللَّيْلُ: أَقْبَلَ ظَلامُه أَو أَدْبَرَ، وَفِي التّنْزِيلِ العَزِيز: واللَّيْلِ إِذا عَسْعَس والصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ قيل: هُوَ إِقْبَالُه بظَلامِه، وَقيل: هُوَ إِدْبارُه، وَقَالَ الفَرَّاءُ: أَجْمَعَ المفسِّرُون عَلَى أنَّ معنى عَسْعَسَ: أَدْبَرَ، وَكَانَ أَبو حاتِم وقُطْرُب يَذْهَبَانِ إِلَى أنَّ هَذَا الحَرْفَ من الأَضْدَادِ، وكانَ أَبُو عُبَيْدَةَ يَقُول: عَسْعَسَ الليلُ أَقْبلَ،} وعَسْعَسَ: أَدْبَر. وأَنْشَد: مُدَّرِعاتِ اللَّيْلِ لَمَّا {عَسْعَسْا أَي أَقْبَلَ، وقالَ الزِّبْرِقانُ:
(وَرَدْتُ بأَفْراسٍِ عِتاقٍ وفِتْيَةٍ ... فَوارِطَ فِي أَعْجَازِ ليلٍ} مُعَسْعِسِ)
أَي مُدْبِرٍ مُوَلٍّ. وَقَالَ أَبو إِسْحَاق بنُ السَّرِيِّ: عَسْعَسَ اللَيْلُ، إِذا أَقْبَلَ، {وعَسْعَسَ، إِذا أَدْبَر، والمَعنَيَان يَرْجِعانِ إِلى شيءٍ وَاحدٍ، وَهُوَ ابْتِدَاءُ الظَّلمِ فِي أَوَّلِه وإِدْبَارُه فِي آخِره. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ:} العَسْعَسَة: ظُلْمةُ اللَّيلِ كلِّه، وَيُقَال: إِدباربُه وإِقْبالُه. وعَسْعَسَ الذِّئبُ: طَاف باللَّيْلِ وَكَذَا كُلُّ سَبُعٍ. وعَسْعَسَ السَّحَابُ: دَنَا من الأَرْضِ لَيْلاً، لَا يُقال ذلَكَ إِلا
(16/258)

باللَّيْلِ، إِذا كانَ فِي ظُلْمَةٍ وبَرْقٍ، وأَنْشَدَ أَبُو البِلادِ النَّحْوِيّ:
( {عَسْعَسَ حتَّى لَو يَشاءُ إِدَّنَا ... كَانَ لَهُ مِن ضَوْئِه مَقْبِسُ)
هكَذا أَنْشَدَه الاَزْهَرِيُّ، وَقَالَ: إِدَّنا: أَصله إِذ دَنا، فأَدْغم، وأَنْشَدَه ابنُ سِيدَه من غيرِ إِدغام، وَقَالَ يَعْنِي سَحاباً فِيهِ بَرْقٌ، وَقد دَنا من الأَرْضِ. وعَسْعَسَ الأَمْرَ: لَبَّسهُ وعَمَّاهُ، وأَصْلُه من عَسْعَسَةِ الشيءَ: حَرَّكه، نَقله الصّاغَانِيُّ. ويقالُ: جِئْ بالمالِ من} عَسِّك وبَسِّك، لغةٌ فِي حَسِّكِ، وحَسّك وبَسّك إِتْبَاعٌ، لَا يَنْفَصِلانِ أَي من حَيْثُ كانَ وَلم يَكُنْ، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه. {واعْتَسَّ: اكْتَسَبَ وطَلَب، كاعْتَسَمَ، عَن أَبِي عمْرو. (و) } اعْتَسَّ دَخَلَ فِي الإِبِلِ ومَسَحَ ضَرْعَها لِتَدُرَّ، وأِنْشَدَ أَبو عُبَيْد لابنِ أَحْمَر الباهِليّ:
(راحَتِ الشَّولُ ول يَحْبُها ... فَحْلٌ وَلم يَعْتَسُّ فِيهَا مُدِرّ)
{والتَّعَسُعْسُ: الشَّمُّ، قَالَه أَبُو عَمْرٍ و، وأَنْشَد: كمَنْخِرِ الذِّئْبِ إِذا} تَعَسْعَسَا {والتَّعَسْعُسُ: طَلَبُ الصَّيْدِ باللَّيْلِ، وَقد تَعَسْعَسَ الذِّئْبُ.} والمَعَسُّ: المَطْلَبُ، نَقله ابنُ سِيدَه، وأَنْشَدَ)
للأخْطَل:
(مُعَقَّرةٍ لَا يُنْكِرُ السَّيْفُ وَسْطَها ... إِذَا لم يَكْنُ فِيهَا! مَعَسُّ لحَالِبِ)
(16/259)

{والعَسَاعِسُ: القَنَافِدُ، يُقَال ذَلِك لَها لكَثْرَةِ تَرَدُّدِهَا باللَّيْلِ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} اعْتَسَّ الشيَْ: طَلَبَه باللَّيْلِ، أَو قَصَدُ. وَيُقَال: {اعْتَسَسْنا الإِبِلَ فَمَا وَجَدْنا} عَسَاساً وَلَا قَسَاساً، أَي أَثَراً. {والعاسُّ: الطالِبُ.} والعَسِيسُ، كأَمِيرٍ: الذِّئبُ الكَثِيرُ الحَرَكةِ، وَقيل هُوَ الَّذِي لَا يَتَقَارّ. {والعَسَّاسُ الخَفِيفُ من كلِّ شيءٍ،} كالعَسْعَسِ، وكَلْبٌ {عَسُوسٌ: طَلُوبٌ لمَا يأْكُلُ، وإِنه} لَعَسُوسٌ بضيِّنُ {العَسَسِ: أَي بَطِيءٌ. وَفِيه} عُسُسٌ، بِضَمَّتَيْنِ: أَي بُطْءٌ وقِلَّةُ خَيْرٍ. {والعَسُوسُ: الناقَةُ الَّتِي تَضْرِبُ الحالِبَ برِجْلَها وتَصُبُّ اللبَنَ.} واعْتَسّ الناقَةَ: طَلَبَ لَبنَهَا. {واعْتَسّ بَلَد كَذَا: وَطِئَه فعَرَف خَبَرَه، كاقْتَسَّه واحْتَشَّه واشْتَمَّه واهْتَمَّه واخْتَشَّه.} وعُسَاعِسُ، كعُلابِط: جَبَلٌ، أَنشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ:
(قد صَبَّحَتتْ مِن لَيْلِهَا {عُسَاعِسَا ... عُسَاعِساً ذاكَ العُلَيْمَ الطامِسَ)
يَتْرُكُ يَرْبُوعَ الفَلاةِ فاطِسَا وفُلانٌ} يَعْتَسُّ الآثارَ، أَي يَقُصُّها، {ويَعْتَسُّ الفُجُورُ، أَي يَتْبَعُه. ومُنْيَةُ} عَسَّاسٍ، ككَتّانٍ: قَريةٌ بمِصْرَ من أَعْمال الغَرْبِيَّة، وَقد اجْتَزْتُ بهَا مَرَّتَيْنِ، وَمِنْهَا الشيخُ تَقِيُّ الدِّينِ عبدُ الرَّحْمنِ بنُ يَحْيَى بنِ مُوسَى بنِ مُحَمَّدٍ! العَسّاسِيُّ، ولِدَ سنة، ولقِيَهُ السَّخاوِيُّ ببَلَده، وسَمع عَلَيْهِ بجامعِها المُسَلْسَلَ، وَمَات بهَا سنة، ووَلدُه الشَّمْسُ مُحَمَّدُ بن عبدِ الرَّحْمنِ، وُلِدَ سنة بِسَمَنُّود، وأَخَذَ عَن خالِه الجَلال
(16/260)

ِ السَّمَنُّودِيّ، ثمّ قَدِم القاهِرَة ولازَمَ عبَدَ الحقِّ السُّنْباطِيَّ، والدِّيَمِيَّ، وغيرَهما.

ع س ط س
العَسَطُوسُ، كحَلَزُونٍ، أَو تُشَدُّدُ سِينُه عَن كُراع: شَجَرةٌ كالخَيْزُرانِ، وقِيلَ: هُوَ الخَيْزُرانُ، كَمَا قالَه ابنُ الأَعْرابِيِّ، وقِيلَ: هِيَ شَجَرَةٌ تكونُ بالجَزِيرةِ، لَيِّنةُ الأَغْصانِ، وأَنْشَدَ كُراع لِذِي الرُّمَّة:
(عَلَى أَمْرِ مُنْقَدٍّ العِفَاءِ كأَنَّهُ ... عَصَا عَسَّطُوسٍ لِينُها واعْتِدالُهَا)
قَالَ ابنُ بَرّيّ: والمَشْهُور فِي شِعْره: عَصَا قَسِّ قُوسٍ. قلتُ: وَهَكَذَا أَنْشَدَه الأَصْمَعِيُّ أَيْضاً.
والقَسُّ: القِسِّيسُ، والقُوسُ: صَوْمَعَتُه. والعَسَطُوسُ: رأْسُ النَّصارى بالرّومِيّة، ورُوِي تَشْدِيدُ السينِ فِيهِ أَيضاً.
ع ض ر س
العَضْرَسُ، كجَعْفَرٍ: حِمَار الوَحْشِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. والعَضْرَسُ: البَرْدُ، بفتحٍ فسُكُون، عَنهُ أَيضاً. و: البَرَدُ، بِالتَّحْرِيكِ، وَهُوَ حَبُّ الغَمَامِ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ.
(فباتَتْ عَلَيْهِ لَيْلَةٌ رَجِبِيَّةٌ ... تُحَيِّي بِقَطْرٍ كالجُمَانِ وعَضْرَسٍ.)
وَفِي المَثَل: أَبْرَدُ مِن عَضْرَسٍ. وَفِي المُحْكَم: العَضْرَسُ: الماءُ البارِدُ العَذْبُ كالعُضَارِس، قالَ الشَّاعِرُ: تَضْحَكُ عَن ذِي أُشُرٍ عُضَارِسِ أَرادَ عَن ثَغْرٍ عَذٍ بٍ، ويُرْوَى بالمُعْجَمَة أَيضاً. والعَضْرَسُ: الثَّلْجُ، وَقيل: هُوَ الجَليدُ.
(16/261)

والعَضْرَسُ: الوَرَقُ الَّذِي يُصْبِحُ عَلَيْهِ النَّدَى، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، أَو هِيَ الخضْرَةُ اللازِقَةُ بالحِجارَةِ الناقِعَةِ فِي الماءِ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ أَيضاً. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ وأَبُو زِيَادٍ: العَضْرَسُ: عُشْبٌ أَشْهَبُ غِلى الخُضْرَةِ، يَحْتَمِلُ النَّدَى احْتِمَالاً شَدِيداً، ونَوْرُه قانِئُ الحُمْرَةِ، ولَوْنُ العَضْرَسِ إِلَى السَّوادِ، قَالَ ابنُ مُقْبِلٍ، يَصِفُ العَيْرَ:
(على إِثْرِ شَحَّاجٍ لَطِيف مَصِيرُه ... يَمُجُّ لُعَاعَ العَضْرَسِ الجَوْنِ سَاعِلُهْ)
ويُكْسَرُ فِي هَذِه، وَقيل: نَبَاتٌ فِيهِ رَخاوَةٌ تَسُوَدُّ مِنْهُ جَحَافِلُ الدَّوَابِ إِذا أَكَلَتْهُ، وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: العَضْرَسُ من الذُّكُورِ، وَهُوَ أَشَدُّ البَقْلِ كلِّه رُطُوبةً. كالعُضَارِسِ، بالضَّمِّ فِي الكُلِّ، إِلاّ فِي مَعْنَى البَارِدِ العَذْبِ فإِنَّه رُوِيَ بالغينِ المُعْجَمَةِ أَيضاً، كَمَا أَشَرْنَا لذلِكَ، وَقد أَهْمَلَه المُصَنِّفُ، وسيأْتِي إِن شاءَ الله تَعَالى، وجَمْعُه بالفَتْحِ، كالجُوَالِقِ والجَوَالِقِ. أَو العِضْرِسُ، كزِبْرِجٍ: شَجَرُ الخِطْمِيِّ، هَكَذَا زَعَمَه بعضُ الرُّواةِ، وَلَيْسَ بمعروفٍ، قَالَه أَبو حَنِيفَةَ رَحمَه الله، وقيلَ: شَجَرةٌ لَهَا زَهْرَةٌ) حَمْرَاءُ. وزادَ الصّاغَانِيُّ هُنَا: والعَضَارِسُ: الرِّيقُ الخَصِرُ. وَفِي العُبَابِ تَحْقِيقٌ لهَذَا المَقَام نَفِيسٌ، فراجِعْه.
ع ط ر س
عُطْرُوسٌ، كعُصْفُورٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللسانِ، وَقد جاءَ فِي شِعْرِ الخَنْسَاءِ تُماضِرَ ابْنَةِ عَمْرِو بنِ الشَّرِيدِ السُّلَمِيَّةِ رَضِيَ الله عَنْهَا، وَهُوَ فِي قَوْلِهَا، إِذا تَخَالَفَ ظَهْرَ، هَكَذَا فِي النُّسَخ. بالظَّاءِ المُشَالَةِ المَفْتُوحَة، وَفِي التكملة طُهْرَ بضمْ الطاءِ الْمُهْملَة، البِيضِ عُطْرُوسُ،
(16/262)

وَلم يُفَسَّرْ. قالَه ابنُ عَبّادٍ، فِي المُحِيطِ، قَالَ الصّاغَانِيُّ: وَلم نَجِدْه فِي دِيوانِ شِعْرِهَا، كَذَا نَصُّ التَّكْمِلَة، ونَصُّ العَبَاب: لم أَجِدْ للخَنْسَاءِ قَصِيدَةً وَلَا قِطْعَةً على قَافِيَةِ السِّين المَضْمُومَةِ من بحرِ البَسِيطِ، مَعَ كثرةِ مَا طَالَعْتُه من نُسَخِ دِيوَانِ شِعْرِهَا. وعَجِيبٌ من المُصَنِّفِ كيفَ لم يَعْزُه إِلى الصّاغَانِيِّ، وَهُوَ كلامُه، وَمِنْه أَخَذَ، ويفعلُ مثلَ هَذَا كَثِيراً فِي كتابِه، وَهُوَ مَعِيبٌ.

ع ط س
عَطَسَ يَعْطِسُ، بالكَسْرِ، وَهِي اللُّغَةُ الجَيِّدةُ، وَلذَا وَقَعَ عَلَيْهَا الاقْتِصاَرُ فِي بعَضِ النُّسَخ، ويَعْطُسُ، بالضّمِّ، عطْساً وعُطَاساً، كغُرابٍ: أَتَتْه العَطْسَةُ، قالَ فِي الاقْتِراح: وَهُوَ خاصٌّ بالإنْسَانِ، فَلَا يُقَال لغيرِه وَلَو للهِرَّة، نَقله شيخُنَا، وَقيل: السامُ العُطَاسُ، وَفِي الحدِيث: كَانَ يُحِبُّ العُطَاسَ ويَكْرَهُ التَّثاؤُبَ، قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: لأَنَّ العُطَاسَ إِنما يكونُ مَعَ خِفَّةِ البَدَنِ، وانٍْفِتاح المَسَامِ، وتَيْسِيرِ الحَرَكَاتِ، والتَّثَاؤُب بخِلافِه، وسَبَبْ هَذِه الأَوصافِ تَخْفِيفُ الغِذَاءِ والإِقْلالُ من الطَّعَامِ والشَّرَابِ. وعَطَّسَه غيرُه تعْطِيساً. وَمن المَجَاز: عَطَسَ الصُّبْحُ عَطْساً، إِذا انْفَلَق، وَفِي الأَسَاس: تَنَفَّس. وعَطَسَ فُلانٌ: ماتَ. والعَطُوسُ: مَا يُعْطَسُ مِنْهُ، مَثَّل بِهِ سيبَوَيْهِ، وفَسَّره السِّيرَافِيُّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: العَاطُوسُ: دَابَّةٌ يُتَشاءَمُ بِها، وأَنشد غيرُه لِطَرَفَةَ بنِ العَبدِ:
(لَعَمْرِي لَقد مَرَّتْ عَوَاطِيسُ جَمَّةٌ ... ومَرَّ قُبَيْلَ الصُّبْح ظَبْيٌ مُصَمَّعُ)
(16/263)

وأَنْشَدَ ابنُ خالَوَيْهِ لرُؤْبَةَ: وَلَا أُحِبُّ اللُّجَمَ العَاطُوسا قَالَ: وَهِي سَمَكَةٌ فِي البَحْر، والعَرَبُ تَتَشاءَمُ مِنْهَا. والمَعْطسُ، كمَجْلِسٍ ومَقْعَدٍ. الأخِيرةُ عَن اللُّيْثِ: الأَنْفُ، لأَنَّ العُطَاسَ مِنْهُ يَخْرُجُ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: المَعْطِسُ، بِكَسْر الطاءِ لَا غَيْرُ، وَهَذَا يَدُلُّ على أَنَّ اللُّغَةَ الجَّيِدَةَ يَعْطِسُ بالكَسْرِ، ورَدّ المُفَضَّلُ بن سَلَمَةَ قولَ اللَّيْثِ: إِنَّهُ بفتحِ الطّاءِ،)
كَذَا فِي العُبَابِ، والجَمْع: المَعَاطِسُ. وَمن المَجَاز: العاطِسُ: الصُّبْحُ، كالعُطَاسِ، كغُرَابٍ، الأَخِيرَةُ عَن اللَّيْثِ، كَذَا نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ والصّاغَانِيّ وذَكَرَه الزَّمَخْشَرِيُّ كَذَلِك، فقالَ: وَعَطَسَ الصُّبْحُ: تَنَفَّسَ، وَمِنْه قيل للصُّبْح: العُطَاسُ، تقولُ: جاءَ فُلانٌ قبلَ طُلُوع العُطَاسِ، وَقيل: قَبْلَ هُبُوبِ العُطَّاسِ وتَوَقَّفَ الأَوَّلُ حِين فسَّر قولَ الشَّاعِر: وَقد أَغْتَدِي قَبْلَ العُطَاسِ بسابِحٍ وَنقل عَن الأَصْمعِيِّ أنَّ المُرَادَ: قَبْلَ أَن أَسْمَعَ عُطَاسَ عاطِسٍ فأَتَطَيَّرَ مِنْهُ، قَالَ: وَمَا قَالَهُ اللَّيْثُ لم أَسْمعْه لثِقَةٍ يُرْجَع إِلى قَوْلهِ. والعاطِسُ: مَا اسْتَقْبَلَكَ من أَمامِك من الظِّباءِ، وَهُوَ الناطِحُ، لكَونِه يُتَطَيَّرُ مِنْهُ. والمُعَطَّسُ، كمُعَظَّمٍ: المُرْغَمُ الأَنْفِ، عَن ابنِ عَبّادٍ، يُقَال: رَدَدْتُه مُعَطَّسَاً، أَي مُرْغَماً. واللُّجَمُ العَطُوسُ، كصُرَدٍ: المَوْتُ، وكذلِك اللُجمُ العاطِسُ،
(16/264)

بِفَتْح الْجِيم وضَمِّها، وأَصْلُ اللُّجَم: جمع لُجْمَةٍ ولِجَامٌ، وَهِي الطِّيَرَةُ، لأَنَّها تُلْجِمُ عَن الحَاجَةِ، أَي تَمْنَع، وذلِك أَنَّهُم يَتَطَيَّرُون من العُطَاسِ، فإِذا سافَرَ رجلٌ فسَمِعَ عَطْسةً تَطيَّر ومَنَعَتْه عَن المُضِيِّ، ثمّ استُعْمِل وَاحِداً، قَالَه الزَّمَخْشَرِيُّ. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: تَقول العَرَبُ: عَطَسَتْ بِهِ اللُّجَمُ، أَي ماتَ، وَقَالَ الزَّمَخْشِرَي: أَي أَصابَتْه بالشُّؤْمِ وَقَالَ رُؤْبَةُ:
(قالَتْ لِماضٍ لم يَزَلْ حَدُوساً ... يَنْضُو السُّرَى والسَّفَر الدَّعوسا)
أَلاَ تَخَافُ اللُّجَمَ العَطُوسَا وَيُقَال: هُوَ عَطْسةُ فُلانٍ، أَي يُشْبِهُه خَلْقَاً وخُلُقاً، ويقُولون: كأَنَّه عَطْسَةٌ من أَنْفِه، ويقُولون: خُلِقَ السِّنَّوْرُ مِن عَطْسةِ الأَسدِ. ومِمَّا يسْتَدْرك عَلَيْهِ: العَطَّاس، ككَتانٍ: اسمُ فَرَسٍ لبعْضِ بنِي عبد المَدَانِ، قَالَ: يَخُبُّ بِيَ العَطَّاسُ رافِعَ رأْسِهِ، وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ يَزِيد بنُ عبدِ المَدَانِ الحارِثِيُّ، وَفِي العبابِ: فِيهِ يقُولُ:
(يَبُوعُ بِهِ العطّاس رافِعَ أَنْفِهِ ... لَه ذَمَرَاتٌ بالخَمِيسِ العَرَمْرَمِ)
وبَنُو العَطَّاس: بُطَيْنٌ من اليَمَنِ، من العَلَوِيِّين. ورَجلٌ عَطُوسٌ، كصَبورٍ، إِذا كَانَ يَسْتَقْدِمُ فِي الحُروبِ والغَمَرَاتِ، كالدَّعوسِ. والعَطَّاسَةُ قَرْيَةٌ من الكُفُورِ الشَّاسِعة.
(16/265)

ع ط ل س
العَطَلَّس، كعَمَلَّسٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ درَيْدٍ: هُوَ الطَّوِيلُ. ومِمّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَطْلَسَةُ: عَدْوٌ فِي تَعَسُّفٍ، كالعَلْطَسة، نَقَلَه الصَّاغانِيُّ. والعَطْلَسَةُ أَيْضاً: كلامٌ غير ذِي نِظَامٍ، كالعَسْطَلَةِ، نَقله الأزهريُّ.
ع ط م س
العَيْطَمُوس: التامَّةُ الخَلْقِ، من الإِبلِ والنِّسَاءِ، قالَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: يقَال للنّاقَةِ إِذا كانَت فَتِيَّةً شابَّةً: هِيَ القِرْطاس، والدِّيباجُ، والعَيْطَمُوس. وقِيلَ: المَرْأَةُ الجَمِيلَةُ، عَن شَمِرٍ. أَو هِيَ الحَسَنَةُ الطَّوِيلَةُ، عَن أبِي عُبَيْد، وقِيل: التارَّةُ ذاتُ أَلْوَاحٍ وقَوَامٍ من النِّساءِ، عَن اللَّيْثِ، وَمن النُّوقِ أَيْضاً: الفَتِيَّةُ العَظِيمةُ الحَسْنَاءُ، وقالَ اللَّيْثُ: هِيَ المرأَةُ العاقِرُ، ونَصُّ الأَزْهِرِيّ عَن اللَّيْثِ: ويقَال لهَا: عَيْطَمُوسٌ، فِي تِلْكَ الحالِ إِذا كانَت عاقِراً. كالعُطْموسِ، بالضّمِّ فِي كُلِّ مَا ذُكِر. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: العَيْطَمُوسُ: الناقَةُ الهَرِمَةُ، فإِطْلاقُه عَلَيْهَا وعَلى الفَتِيَّةِ، كَمَا تَقَدَّم، من الأَضدادِ، وَلم يُنَبِهْ عَلَيْهِ المصنِّف. ج عَطَامِيسُ، وَقد جاءَ فِي ضَرُورَةِ الشِّعْرِ: عَطَامِسُ، وَهُوَ نادِرٌ قَالَ الراجِزُ:
(يَا رُبَّ بَيْضَاءَ مِن العَطَامِس ... تَضْحَكُ عَن ذِي أُشُرٍ عُضَارِسِ)
وَكَانَ حَقُّه أَن يقولَ: عَطامِيس، فحَذَفَ الياءَ لضَرُورَةِ الشِّعْرِ، وتمامهُ فِي الصّحاح والعُبَابِ.
(16/266)

وَقَالَ ابنُ فارِس: كلُّ مَا زَاد فِي العَيْطَمُوسِ على العَيْنِ والياءِ والطّاءِ فَهُوَ زائِدٌ، وأَصْله: العَيْطَاءُ، وَهِي الطَّوِيلةُ العُنُقِ.
ع ف ر س
العِفْرِسُ، أَهْمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيد: عِفْرِسٌ، بالكَسْر: اسمٌ. نَقله الصّاغَانِيُّ. قلت: وَهُوَ أَبو حَيٍّ بِالْيمن، وَهُوَ عِفْرِسُ بنُ حُلْف بنِ أَفْتل، وَهُوَ خَثْعم بن أَنْمار. وَقَالَ غيرهُ: العِفْرِسُ والعِفْرِيسُ، كعِفْرِيتٍ، والعِفْرَاسُ، وَقد أَشار لَهُ المصنِّفُ فِي عرفس والعُفْرُوس، بالضَّمِّ، والعَفَرْنَس، كسَفَرْجلٍ: الْأسد الشَّدِيد العُنُقِ الغَليظُه، وَمَا سِوَى الْعين والرّاءِ والفاءِ فَهُوَ زيادةٌ.
وعَفْرَسَهُ عَفْرَسةً، إِذا صَرَعَه وغَلَبَه، قِيلَ: وَبِه سُمِّي الأَسَدُ عِفْرِيساً. والعَفَرْنَسُ، كخَدَرْنَقٍ، إِنما غاير فِي الوَزْنين تَفنُّناً: الغَليظَةُ العُنُقِ الشَّدِيدةُ من الإِبل وَمن الأُسُود والكِلاب والعُلُوج، كَذَا صَرَّح بِهِ الأَزْهَرِيُّ وغيرُه، وإِنّما اقْتَصر المصنِّفُ على الإِبلِ تَقْلِيداً للصّاغَانِيِّ فَقَط، وَلم يُراجِع الأُمّهاتِ، مَعَ قُصُورِه عَن ذِكْرِ العِرْفاسِ هُنَا، مَعَ العَفَرْنَسِ بالمعْنَى الَّذِي ذَكَره، وَعَن ذِكْر العَفْرَسِ كجَعْفَرٍ: السابِق السَّرِيع. والعَفَارِيسُ: النَّعامُ. والعَفْرَسِيُّ: المُعْيِي خُبْثاً.
(16/267)

وعِفْرِسٌ، كزِبْرِجٍ: حَيٌّ بِالْيمن، والمصنِّف أَوردَه بِالْقَافِ، وَهُوَ تَصْحِيفٌ، وَقيل لُغَة. وابنُ العِفْرِيس، كقِنْدِيلٍ: هُوَ أَبُو سَهْلٍ أَحْمدُ بنُ مُحمَّدٍ الزَّوْزَنِيُّ الشّافِعِيُّ الإِمام الفَقِيهُ المتكلِّم صاحِبُ جَمْعِ الجَوَامع، الكِتَاب الَّذِي اخْتَصَرَه من كُتُبِ الشافِعِيِّ، رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، وَمِنْه أَخَذَ التّاجُ السُّبْكِيُّ اسمَ كِتَابه جَمْع الجَوامِعِ.
ع ف س
العَفْسُ، كالضَّرْبِ: الحَبْسُ، يُقَال: عَفَسَ الدَّابَّةَ والماشِيَةَ عَفْساً: حَبَسَهَا على غير مَرْعىً وَلَا عَلَفٍ. والمَعْفُوس: المَحْبُوس، وَقد عُفِسَ كعُنِيَ. والعَفْسُ: الابْتِذالُ للشيءِ والامْتِهَانُ، يُقَال: عَفَسْتُ ثَوْبِي، أَي ابْتَذَلْتُه. والعَفْس: شِدَّةُ سَوْقِ الإِبلِ، وَقد عَفَسَها الرّاعِي عَفْساً: ساقَها سَوْقاً شَدِيداً، قَالَ:، يَعْفِسُها السَّوّاقُ كُلَّ مَعْفَسِ. والعَفْس: دَلْكُ الأَدِيمِ بيَدِه فِي الدِّبَاغِ. والعَفْس: الضَّرْب على العَجُزِ بالرِّجْلِ. وَقَالَ ابنُ القَطّاع: بظَهْرِ الرِّجْلِ. وَقَالَ ابنُ القَطّاع: بظَهْرِ الرِّجْلِ، وَقد عَفَس الرَّجلُ المَرْأَةَ برِجلِه، يَعْفِسها: ضَرَبَها على عَجِيزَتِها، يُعَافِسها وتُعافِسه. والعَفْس: الجَذْب إِلى الأَرْضِ فِي ضَغْطٍ شَدِيدٍ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وَقد عَفَسه عَفْساً: جَذَبه إِلى الأَرْضِ، وضَغَطَه فضَرَب بِهِ، وكذلِك: عَكَسه وعَرَسه، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وأَجازَ ابنُ الأَعْرابيِّ، السينَ وَالصَّاد فِي هَذِه الْحُرُوف.
(16/268)

والمَعْفِس، كمَجْلِسٍ: المَفْصِلُ من المَفَاصِل، قالَ الصّاغَانِيُّ: وَفِي هذِه الكلمةِ نَظَرٌ. والعِيَفْس، كحِيَفْسٍ، وَهُوَ وَزْنٌ بالمجْهول، فإِنَّ ظاهِرَهما أَنَّهما كحَيْدَرٍ، وَالصَّوَاب فيهمَا كقِمَطْرٍ، كَمَا ضَبَطَه غيرُ وَاحدٍ من الأَئِمَّةِ، وَهُوَ القَصِير، نَقله الصّاغَانِيُّ.
وانْعَفَس فِي التُّرابِ: انْعَفَر، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ أَيضاً. وتَعَافَسوا: تَعَالَجوا فِي الصِّرَاعِ. ونَحْوه، وَقد عَفَسه، إِذا صَرَعه. والمُعَافَسةُ: المُعالَجةُ بالأُمورِ والمُمَارسةُ بهَا، يقَال: باتَ فُلانٌ يُعَافِسُ الأُمورَ. والعِفَاس، ككِتَابٍ: الفَسَاد، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسخ الموْجودِةِ وَبِه فُسِّر قولُ جرِيرٍ، يهْجُو الراعِيَ النُّميْرِيَّ:
(فَأَوْلِعْ بالعِفَاسِ بَنِي نُميْرٍ ... كَمَا أَوْلَعْتَ بالدَّبَرِ الغُرابَا)
يَدْعُو عَلَيْهِم، أَراد: بالفَسادِ، كَمَا رَواه عُمارةُ هَكَذَا أَيضاً، وَقيل: بل أَراد ناقَتَه المُسمَّاةَ بالعِفَاسِ، بدَلِيلِ البَيْتِ الَّذِي قبلَ هَذَا:
(تَحِنُّ لَهُ العِفَاس إِذَا أَفاقَتْ ... وتَعْرِفُه الفَصَالُ إِذا أَهَابا)
والعِفَاس: اسمُ ناقةٍ للراعِي النُّميْرِيّ، وكذلِك بَرْوَعُ، قَالَ فِيهما: إِذا بَرَكَتْ مِنْهَا عَجَاسَاءُ جِلَّةٌ بِمَحْنِيَةٍ أَشْلَى العِفَاسَ وبَرْوَعَا واعْتَفَس القَوْمُ: اضْطَربُوا، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسخِ، وَصَوَابه: اصْطَرَعُوا، وَهُوَ نَصُّ بانِ فارِسٍ فِي المُجْمَل. ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْه: العَفْس: الرَّدُّ والكَدُّ والإِتْعاب والإِذالةُ والاستِعمال والضِّباطَة فِي الصِرَاع، والدَّوْس، وأَن يُرَدِّد
(16/269)

َ الرّاعِي غَنَمَه يثْنِيها وَلَا يَدَعُها تَمْضِي على جَهاتِهَا. وعَفَسَه:) أَلْزَقَه بالتُّرابِ ووَطِئَه. وثَوْبٌ مُعَفَّسٌ، كمُعَظَّمٍ: صَبورٌ على الدَّعْكِ. والعِفَاس: المُداعَبَةُ مَعَ الأَهْلِ، وَقد تَقدَّمت الإشارةُ إِيه فِي ع ف ز. والعِفَاس: العِلاَجُ والمُمَارَسةُ وانْعَفَسَ فِي الماءِ: انْغَمسَ. والعِفَاس، ككِتَابٍ: طائِرٌ يَنْعَفِس، فِي الماءِ.
ع ف ر ق س
ومِمَّ يُسْتَدْرك علَيْه: عَفَرْقَس، كسَفَرْجلٍ، وَقيل: بضمِّ القَافِ: اسمُ وادٍ ذَكَره أَبو تَمّامٍ فِي قَولِهْ:
(فَإِنْ يَكُ نَصْرانِيّا النَّهْرِ آلِسٌ ... فَقَدْ وَجَدوا وادِي عَفَرْقَس مُسْلِماً)

ع ف ق س
العَفَنْقَس، كسَمَنْدلٍ: العَسِرُ الأَخْلَقِ السَّيِّئُها، وَقد افْعَنْقَسَ الرجُلُ. وَقَالَ الكِسائِيُّ: هُوَ اللَّئِيمُ الدَّنِيءُ النَّسَبِ، كالفلَنْقَسِ. ويقَال: مَا أَدْرِي مَا الَّذِي عَفْقَسَه أَيْ أَيُّ شيْءٍ أَساءَ خُلُقَه بعد أَنْ كانَ حَسَنَه، وَلَو قَالَ: بَعْد حُسْنِه، لأَصابَ فِي الاخْتِصار، وَقد اسْتَعْملَه هُوَ بنَفْسه أَيضاً فِي طلنْفس، ولكنَّه قلَّدَ الصّاغَانِيَّ فِي سِيَاقِ عِباراته. وتقديمُ القَافِ على الفاءِ لُغَةٌ فِي الكُلِّ، على مَا سيأْتِي. ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: العَفنْقَس: هُوَ المُتَطَاوِلُ على النّاسِ، وَالَّذِي جَدَّتاه لأَبِيه وأُمِّهِ، وامرأَتُه عَجمِيّاتٌ.

ع ق ب س
العَقَنْبَسُ، كسَمَنْدَلٍ، أَهْمَلَه
(16/270)

ُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ عبّادٍ: السَّيِّئُ الخُلُقِ، كالعَبَنْقَس، وَقد تقدَّم وَزْنُه هناكَ بسَفَرْجلٍ. والعَقَابِيس: الدَّوَاهِي، وقَالَ اللِّحْيَانِيُّ: هِيَ الشَّدائِدُ من الأُمورِ، وَقد تقدَّم العَبَاقِيس. وممَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: العَقَابِيس: بَقَايَا المرضِ والعِشْقِ، كالعَقَابِيلِ. هُنَا ذَكَره غيرُ وَاحِدٍ، وأَوْرَدَه المصنِّفُ فِي عَبقس.
ع ق ر س
عقْرسٌ، كجَعْفَرٍ، هَكَذَا ضَبطَه ابنُ عبّادٍ، وِزْبِرِجٍ، هَكَذَا ضَبطَه اللَّيْثُ: حَيٌّ باليمنِ، وَقد أَهْملَه الجَوْهَرِيُّ، وأَوْرده الأَزْهَرِيُّ وابنُ سِيده، وَهُوَ غير عَفْرَس، بالفَاءِ الَّذِي تَقَدَّم، أَو هما وَاحِدٌ.
ع ق ف س
العَقَنْفَس، بتَقْدِيمِ القَافِ على الفاءِ، أَهْملَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: كالعَفَنْقَسِ زِنَةٌ ومَعْنىً، كالجَذْبِ والجَبْذِ، وَهُوَ السَّيِّئُ الخُلُقِ المتَطاوِلُ على الناسِ. ويقَالُ: مَا أَدْرِي مَا الَّذِي عَقْفَسَه، بِمعْنَى مَا عَفْقَسَه، وَقد تَقَدَّم قَرِيبا.

ع ق س
ومِمّا يسْتَدْركُ علَيْه: العقس، سَقَطَ من سائِرِ أُصولِ القَاموسِ الَّتِي بأَيْدِينا، وَكَذَا فِي العُبابِ، وَقد أَوْرَدُه الأَزْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة، وذَكره صاحِب اللِّسانِ أَيضاً، وَهُوَ وَاجِبُ الذِّكْرِ بقَلَمِ الحُمْرةِ، لأَنَّهُ أَهْملَه الجوْهرِيُّ، قالَ ابنُ الأَعْرابِيّ: الأَعْقَسُ من الرِّجال: الشَّدِيدُ الشَّكَّةِ فِي شِرَائِه وبَيْعِه، قَالَ: وَلَيْسَ هَذَا مذْمُوماً، لأَنَّه يَخَافُ الغَبْنَ، وَمِنْه قَوْلُ عُمرَ للزُّبيْرِ رَضِيَ الله عنهُما عَقِسٌ لَقِسٌ.
(16/271)

وقالَ اللَّيْثُ فِي خُلُقِه عَقَسٌ، بالتَّحْرِيكِ، أَي الْتِواءٌ. والعَوْقَسُ: نَبْتٌ، قَالَه أَبو زَيْدٍ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ العَشَقُ، والعَشَق: شَجرةٌ تَنْبُتُ فِي الثُّمَامِ والمَرْخ والأَرَاكِ، تَلْتَوِي.
3 - (ع ك ب س)
العُكَبِسُ، كعُلَبِطٍ وعُلاَبِطٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللِّحْيانِيُّ: هِيَ الكَثِيرةُ من الإِبِلِ، أَو الَّتِي تُقَارِبُ الأَلْفَ، وَهَذَا قولُ أَبِي حاتِم، وَهُوَ لُغَةٌ فِي العكَمِسِ والعُكَامِسِ، باؤُها بدلٌ من الْمِيم، حَكَاهُ يعْقُوب. وتَعَكْبَسَ الشَّيْءُ: تَرَاكَمَ ورَكِبَ بَعْضُه بَعْضاً، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، فَهُوَ عُكَابِسٌ وعُكبِسٌ. ومِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: عَكْبَسَ البَعِيرَ: شَدَّ عُنُقَه إِلى إِحْدى يَدِيْهِ وَهُوَ بَارِكٌ. وَقَالَ كُراع: إِذا صُبَّ لَبَنٌ على مَرَقٍ كَائِنا مَا كانَ فَهُوَ عُكَبِسٌ. وقالَ أَبو عُبيدَةَ: إِنَّمَا هُوَ العَكِيسُ، باليَاءِ.
3 - (ع ك س)
العَكْسُ، كالضَرْبِ: قَلْبُ الكَلامِ، فإِنْ جاءَ كالأَوَّلِ فَهُوَ المُسْتَوِي، كقَوْلِهم: بَابٌ وخَوخٌ ودَعْدٌ، وَهُوَ مَشْهُور عِنْد البَيَانِيِّينَ، وقِيلَ: يُرَادُ بقَلْبِ الكَلام ونَحْوِه أَن يُؤْتَى فِي الإِيراد من غَيْر تَرْتِيبٍ. والعَكْسُ: رَدُّ آخِرِ الشيءِ على أَوَّلِهِ، وَقد عَكَسَه يَعْكِسُه، من حَدِّ ضَرَب. والعَكْسُ: أَنْ تَشُدَّ حَبْلاً فِي خَطْمِ البَعِيرِ إِلى رُسْغِ يَدَيْهِ لِيَذِلَّ، وقالَ الجَعْدِيُّ: هُوَ أَن تَجْعَلَ فِي رَأْسِه خِطَاماً ثمّ تَعْقِدَه على رُكْبَتِه لئلاّ يَصُولَ. وَقَالَ أَعْراَبِي: شَنَقْتُ البَعِيرَ، وعَكَسْتُه، إِذا جَذَبْتَ مِن جَرِيرِه ولَزِمْتَ من رَأْسِه فهَمْلَجَ، وذلِك الحَبْلُ: عِكَاسٌ، ككِتَابٍ.
(16/272)

وَقيل عَكَسَ الدَّابَّةَ، إِذا جَذَب رَأْسَها إِليه، لتَرْجِعَ إِلى وَرَائِها القَهْقَرى، وَقَالَ ابْن القَطَّع: عَكَس البَعِيرَ يَعْكِسُه عَكْساً وعِكَاساً: شَدَّ عُنُقَه إِلى إِحْدَى يَدَيه وَهُوَ بَارِكٌ. والعَكْسُ: أَن تَصُبَّ العَكِيسَ فِي الطَّعامِ، وَهُوَ، أَي العَكِيسُ، لَبَنٌ يُصَبُّ على مَرَقٍ كَائِنا مَا كَانَ. والعَكِيسُ أَيضاً: القَضِيبُ مِن الحَبَلَةِ يُعْكَسُ تَحْتَ الأَرْضِ إِلى مَوْضِعٍ آخَرَ، نقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَلَو قَالَ: والقَضِيبُ مِن الحَتلَةِ، إِلى آخِرِه، لأَصَاب.
والعَكِيسُ من اللَّبَنِ: الحَلِيبُ تُصَبَّ عَلَيْهِ الإِهَالَةُ والمَرَقُ فيُشْرَبُ، عَن الأصْمَعِيّ، وَقيل: هُوَ الدّقِيق يُصَبُّ عَلَيْهِ ثمّ يُشْرَبُ، وَهَذَا عَن أَبي عُبَيْد، قَالَ مَنْظُورٌ الأَسَدِيّ:
(فلمّا سَقَيْنَاها العَكِيسَ تَمَدَّحَتْ ... خَواصِرُها وازْدادَ رَشْحاً وَرِيدُهَا)
هَكَذَا أنشَدَه الأَزْهَرِيُّ. قلتُ: وَهُوَ من أَبْيات الحَمَاسَةِ، فِي قَصيدةٍ للرّاعِي النُّمَيْرِيِّ، يُخَاطَب فِيهَا ابنَ عمِّه الخَنْزَرَ، وفيهَا: تَمَلأَّتْ مَذاكِرُها. والعَكِيسةُ بهاءٍ، من اللَّيَالِي: الظَّلْماءُ. والعَكِيسةُ: الكَثِيرُ من الإِبِلِ، نقلهَا الصّاغَانِيُّ. وتَعَكَّسَ الرجُلُ فِي مِشْيَتِه: مَشَى مَشْيَ الأَفْعى، كأَنَّه يَبِسَتْ عُرُوقُه، ورُبَّمَا مَشَى السَّكْرَانُ كذلِك. ويُقَال: دُونَ هَذَا الأَمرِ، عِكَاسٌ ومِكَاسٌ، بكَسْرِهِمَا، أَي مُرَادَّةٌ ومُرَاجَعةٌ. وقِيلَ: هُوَ أَنْ تَأْخُذَ بنَاصِيَتِه ويأْخُذَ بنَاصِيَتِك، أَو هُوَ إِتْبَاعٌ. وانعَكَسَ الشيءُ) مُطاوِعُ عَكَسَهُ.
(16/273)

واعْتَكَسَ، مْثل انْعَكَسَ، أَنْشَد اللَيْث:
(طَافُوا بِهِ مُعْتَكِسِينَ نُكَسَا ... عَكْفَ المجَوُسِ يَلْعَبُونَ الدَعْكَسَا)
وممَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: عَكَسَ رأْس الْبَعِير يَعْكِسه: عَطَفَه، قَالَ المتَلَمِّس:
(جاوزْتُها بأَمُنٍ ذَات مَعْجَمَةٍ ... تَنجُو بكَلْكَلِها والرأْسُ مَعْكُوسَ)
وَفِي حديثِ الرِّبِيع بن خَيْثَم: اعْكِسُوا أَنْفُسكم عَكْسَ الخَيْلِ باللُّجُم أَي اقْدَعُوها وكُفُّوها ورُدُّوها.
وعَكَسَ الشيءَ: جَذَبَه إِلى الأَرض فضَغَطَه شَدِيداً ثمّ ضَرَبَ بِهِ الأَرْضَ، وَكَذَلِكَ عَتْرَسَه.
واعْتَكَس اللَّبَنَ، مثل عَكَسَ. والعَكْس: حَبْسُ الدّابََّةِ على غَيْرِ عَلَفٍ. والعُكَاس، كغُرابٍ: ذَكَرُ العَنْكَبوتِ، عَن كُراع، وَرَوَاهُ غَيره بالشين، وضَبَطَه كرٌُ مّانٍ، كَمَا سيأْتِي. وعَكَسَ بِهِ، مثل عَسَكَ بِهِ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، أَي لَزِمَه ولَصقَ بِهِ. ورَجلٌ مُتَعَكِّسٌ: مُتَثَنٍّ غُضُون القَفَا، وأَنشَد ابنُ الأَعْرابيّ:
(وأَنْتَ امْرؤٌ جَعْدُ القَفَا مُتَعَكِّسٌ ... منَ الأَقِط الحَوْلِيِّ شَبْعَانُ كَانِبُ)
ويقَال: لمَن تكلَّم بغَيْرِ صوابٍ: لَا تَعْكِس. كَذَا فِي الأساس. وعَكِسَ الرجُلُ، كفَرِحَ: ضاقَ خُلُقُه.
وعَكِسَ: بَخِلَ. وعَكِسَ: بَخِلَ. وعَكِسَ الشِّعْرُ: تَلَبَّدَ، ويُرْوى بالشِّينِ أَيضاً، كَمَا قالَه ابنُ القَطَّاعِ، وسيأْتِي فِي مَوضِعِه. والمُعَاكَسةُ فِي الكَلامِ ونَحْوِه، كالعَكْسِ.
(16/274)

وانعِكَاس الحالِ: انْقِلابُه.
والعَكْس: المَقْتُ، ويُجْمَع على عُكُوسٍ.
ع ك م س
عَكْمَسَ اللَّيْلُ: أَظْلَمَ، كتَعَكْمس. والعُكْمُوس، بالضَّمِّ: الحِمَار، حِمْيَرِيَّةٌ، وَهُوَ مَقْلُوب الكُسْعُومِ والعُكْسُومِ، ويُذْكَر فِي محلِّه. وإِبِلٌ عُكَمِسٌ وعُكَامِسٌ كعُلَبِطٍ وعُلاَبِطٍ: كَثِيرةٌ، أَو قَارَبَت الأَلْفَ، وَكَذَلِكَ عُكَبِسٌ وعُكَابِسٌ، وَقد تَقَدَّم عَن اللِّحْيانِيِّ وأَبِي حاتِمٍ. وَقَالَ غَيرهمَا: العُكَمِس والعُكَامِس: القَطِيعُ الضَّخمُ من الإِبل، وكذلِك الكُعَمِس والكُعَامِس، ويُروَى بالشِّينِ، والسينُ أَعْلَى. ولَيْلٌ عُكَامِسٌ: مُظْلِمٌ مُتَراكِبُ الظُّلْمةِ شَدِيدُها، وكُلُّ شَيٍْ تَرَاكَبَ وتَرَاكَمَ وكثُرَ حَتّى يظْلِمَ من كَثْرتهِ فَهُوَ عُكَامِسٌ وعُكَمِسٌ. ولَيْلٌ عُكَمِسٌ مثل عُكَامِسٌ، وَهَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. وَقَالَ ابنُ فارِس: لَيْلٌ عُكَامِسٌ: مَنْحوتٌ من عَكَسَ وعَمس، لأَنَّ فِي عَمس معنى من معانِي الإِخْفَاءِ، والظُّلْمةُ تُخْفِي.
ع ل ن د س
العَكَنْدَس، كسَمَنْدلٍ، هَكَذَا بالكَافِ فِي سائِرِ أُصُولِ القَامُوسِ وَهُوَ غلطٌ، والصّوابُ بِاللَّامِ، كَمَا هُوَ نَصُّ الجمْهرةِ والعُابِ، وَقد أَهْملَهُ الجَوْهَرِيُّ. قالَ ابنُ دُريْدٍ: هُوَ الصُّلْبُ الشَّدِيدُ من الإِبِلِ، وَهِي بهاءٍ، مِثْل: عَرَنْدَسٍ وعَرَنْدَسَةٍ. وقالَ أَبو الطَّيِّبِ: والعَلَنْدَسُ أَيْضاً: الأَسَدُ الشَّدِيدُ، كالعَرَنْدَسِ وَقد تَقدَّمَ فِي مَوضِعِهِ، وَلَو قالَ: العَلَنْدَسُ: الصُّلْبُ الشَّدِيدُ من الأُسُود والإِبِلِ، وَهُوَ بَهاءٍ، لأَصابَ فِي الاخْتصَار، أَو قَالَ: العَلَنْدَسُ: الأَسَدُ الشَّدِيدُ، وَكَذَا الجَمَلُ، وَهِي بهَاءٍ.
(16/275)

ع ل س
والعَلَسُ، مُحَرِّكةً: القُرَادُ، جَمْعه أَعْلاسٌ، وقِيلَ: هُوَ الضَّخْمُ مِنْهُ، وَبِه سُمِّيَ الرجُلُ. والعَلَسُ ضَرْبٌ مِن البُرِّ جَيِّدٌ تَكُونُ حَبَّتانِ مِنْهُ فِي قِشْرٍ، وَفِي كِتَابِ النَّباتِ: فِي كِمَامٍ، يكون بناحِيَةِ اليمنِ، وقِيلَ: هُوَ طَعامُ أَهْلِ صَنْعاءَ، قَالَ أَبو حنِيفَةَ، رَحمَه اللهُ تَعالَى: غير عَسِيرٍ الاستِنْقَاءِ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: العَدَسُ يُقَال لَهُ: العَلَسُ. والعَلَسُ: ضَرْبٌ من النَّمْلِ، أَو هِيَ الحَلَمةُ، عَن أَبِي عُبَيْدةَ. والمُسَيَّبُ بنُ عَلَس بنِ مالِكِ بن عَمْرِو بنِ قُمَامَة بن عَمْرِو بن زَيْدِ بنِ ثَعْلَبَةَ بن عَدِيِّ بنِ رَبِيعَةَ ابنِ مالِكِ بنِ جُشَمَ بنِ بِلاَلِ بنِ جُمَاعَة بن جُلَيِّ بنِ أَحْمس بنِ ضُبَيْعَةَ ابنِ رَبِيعَةَ بن نِزَار شاعِرٌ مَعْروفٌ. والعَلَسِيُّ: الرَّجُلُ الشَّدِيدُ، قالَ المَرَّارُ:
(إِذَا رَآهَا العَلَسِيُّ أَبْلَسَا ... وعَلَّقَ القَوْمُ أَدَاوَى يُبَّسَا)
والعَلَسِيُّ: نَبَاتٌ نَوْرُه كالسَّوْسَنِ الأخْضَرِ، وَهُوَ نَباتُ الصَّبرِ، قَالَ أَبو عَمْرٍ و: وَهُوَ شَجَرَةُ المَقْرِ، قَالَ أَبو وَجْزةَ السَّعْدِيّ:
(كأَنَّ النُّقْدَ والعَلَسِيَّ أَجْنَى ... ونَعَّمَ نَبْتَه وَادٍ مَطِيرُ)
والعَلْسُ، بالفتحِ: مَا يُؤْكَلُ ويُشْرَبُ، عَن أَبِي لَيْلَى، وَقد عَلَسَت الإِبِلُ تَعْلِسُ: أَصابَتْ مَا تَأْكُلُه.
(16/276)

والعَلْسُ: الشُّرْبُ، وَقد عَلَسَ يَعْلِس، وَمن جد ضرب إِذا شرب وَقيل: أكل. والعَلْسُ، بمعْنَى الأكْلِ، قَلَّمَا يُتَكَلَّمٌ بِهِ بغيرِ حَرْف النَّفْيِ، يُقال: مَا عَلَسْنَا عِنْدَه عَلُوساً، بالفَتْحِ، أَي ذَوَاقاً. وَمَا ذُقْنا عَلُوساً وَلَا أَلُوساً، وَفِي الصّحاحِ: وَلَا لَوُوساً، أَي شَيْئاً، قَالَه أَبو صَاعِدٍ الكِلابِيُّ. وَقَالَ ابْن هانئٍ مَا أكَلْتُ اليومَ عُلاَساً، كغُرَابٍ، أَي طَعَاماً، هَكَذَا فسروه. عَلُّوسُ، كتَنُّور: قَلْعَةٌ للأَكْرادِ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. عُلَيْسٌ، كزُبَيْرٍ: اسمٌ. وَيُقَال: أتاهُمُ الضَّيْفُ وَمَا عَلَّسُوه بشيءٍ تَعْلِيساً، أَي مَا أَطْعَموه شَيْئا. وعَلَّسَ الدّاءُ تَعْلِيساً: اشْتَدَّ وبَرَّحَ. وعَلَّسَ الرجُلُ تَعْلِيساً: صَخِبَ، عَن ابنِ عَبَّاد، وَكَذَلِكَ عَلَسَ يَعْلِسُ عَلْساً، بل حَكَى ابنُ القَطَّاعِ فِي عَلَّس أَيضاً التخفيفَ. والمُعَلَّسُ، كمُعَظَّمٍ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيتِ، ويُرْوَى: كمُحَدِّث، كَمَا ضَبطَه الأُرْمَويّ بخَطِّه: المُجَرَّب، وَكَذَلِكَ المُجَرِّس والمُنَقَّح والمُقَلَّح. ونَاقَةٌ مُعَلَّسَةٌ: مُذَكَّرٌ، كأَنَّها لطُول تَجْربتْها بالمفاوز صارتْ لَا تُبالي كالذُّكور. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَلَس: سَوادُ اللَّيْلِ. والعَلَيسِ: شِوَاءٌ مَسْمُونٌ، وَهُوَ أَيْضاً: شِوَاءٌ مُنْضَج، وَقَالَ ابنُ القَطّاع: هُوَ الشِّواءُ مَع الجِلْد، وَهَكَذَا للجوْهريِّ، وَقد عَلَسْتُ عَلْساً، واعْتَلَسْتُ: شَوَيْتُ، وشِواءٌ مَعْلُوسٌ: أُكِلَ بسَمْنٍ.
(16/277)

والعَلِيسُ: الشِّوَاءُ السَّمِين، هَكَذَا حَكاه كُراع،)
وذَكَر الأَزْهَرِيُّ فِي بَاب خذع شِواءٌ مُعَلَّسٌ ومُخَذَعٌ. والتَّعْلِيس: القَالَةُ. وَبَنُو عَلَسٍ، مُحرَّكَة: بطْنٌ من بني سعْدٍ، والإِبلُ العَلَسيَّةُ: منسوبةٌ إِليهم، أَنْشَد ابنُ الأَعْرابيِّ: فِي عَلَسِيَّاتٍ طِوَالِ الأَعْنَاقْ وعَلَسُ بن الأَسْود، وعَلَس بن النُّعْمان، الكنْديّان. وعَلَسَةُ بنُ عَديٍّ البَلَويُّ: صحابيُّون.
ع ل ط ب س
العَلْطَبِيس، كزَنْجَبيل: الأَمْلَس البَرَّاقُ، هَكَذَا رَوَاهُ الجَوْهَرِيُّ، وأَنشَد قولَ الراجز:
(لمّا رَأَى شَيْبَ قَذَالِي عِيسَا ... وهامَتِي كالطَّسْت عَلْطَبِيسا)
لَا يَجِدُ القَمْلُ بهَا تَعْريسا وسيأْتي شيءٌ منْ ذلكَ فِي علطميس قَرِيبا.
ع ل ط س
العِلْطَوْس، كفِردَوْسٍ: الخِيَارُ الفارِهَةُ مِن النُّوق، وقيلَ: هِيَ المرْأَةُ الحَسْنَاءُ. مَثَّل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وفسَّره السِّيرافيّ. والعِلْطَوْس: الرجلُ الطَّوِيلُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. والعَلْطَسَةُ: عَدْوٌ فِي تَعَسُّفٍ، كالعَطْلَسة. وممّا يسْتَدْرك عَلَيْهِ: كَلامٌ مُعَلْطَسٌ: غير ذِي نِظام، كمُعَسْطَلٍ ومُعَسْلَطٍ.
ع ل ط م س
العَلْطَمِيسُ، كزَنْجَبيلٍ، أَهْملَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هِيَ من النُّوقِ: الشَّدِيدَةُ الضَّخْمةُ ذاتُ أَقْطَارٍ وسَنَامٍ. وَقَوله الغالِيَةُ لَيْسَ موْجُوداً فِي نَصِّ اللّيثِ، وكَأَنَّهُ عَنَى بِهِ غُلُوَّها فِي الثَّمَن، أَو أَنَّه بالعينِ المُهْمَلَة، وَهُوَ ترجمةُ: ذَات أَقْطَارٍ وسَنَامٍ.
(16/278)

والهَامَةُ العلْطَمِيسُ: الضَّخْمةُ الصَّلْعاءُ، وقِيلَ: هِيَ الوَاسِعةُ الكَبِيرةُ، وقِيلَ: هِيَ الوَاسِعةُ الكَبِيرة، وكأَنَّه يُشِيرُ إِلى بَيَان قَولِ الرّاجِزِ الَّذِي تقدَّمَ فِي عَلْطَبِيس. والعَلْطَمِيسُ: الجارِيةُ التارَّةُ الحَسَنة القَوَامِ، عَن ابنِ فارِس، والأَصْل فِي هَذَا: عَيْطَمُوسٌ، واللامُ بَدَلٌ من الياءِ، والياءُ بدلُ من الْوَاو، وكُلُّ مَا زَاد على العيْنِ والطاءِ والياءِ فِي هَذَا فَهُوَ زائدٌ، وأَصلُه العيْطَاءُ، أَي الطَّوِيلة. والعلْطَمِيسُ من صِفَة الكَثِير الأَكْلِ الشَّدِيد البلْعِ، أَوْرده الصّاغَانِيُّ فِي العَلْطَبِيسِ، بالباءِ الموحَّدة. ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: العَلْطَمِيسُ: الضَّخْمُ الشديدُ مُطْلَقاً، عَن شَمِرٍ، وأَنشَد قولَ الرّاجِز: وهامتِي كالطَّسْتِ عَلْطَمِيسَا
ع ل ك س
عَلْكَسٌ، كجَعْفَرٍ: رجُلٌ مِن اليَمنِ، قالَه اللَّيْث. والمُعْلَنْكِسُ، من الييِيس: مَا كَثُرَ واجْتَمعَ، وكذلِك من الرَّمْل. والمُعْلَنْكِسُ: المُتَرَاكِمُ مِن اللَّيْلِ، وَفِي العُبابِ: مِن الرَّمْلِ، كالمُعْرَنْكِسِ. والمُعْلَنْكِسُ: الشَّدِيدُ السَّوادِ من الشَّعرِ، الكَثِيفُ المُتَراكِبُ المُجْتَمِع، كالمُعْلَنْكِك، قَالَه الفرّاء، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: اعْلَنْكَس الشَّعْرُ، إِذا اشْتَدَّ سَوادُه وكَثُرَ، قَالَ العجّاج: بِفاحِمٍ دُووِيَ حتَّى اأَعْلَنْكَسا والمُعْلَنْكِسُ: المُتَردِّدُ، يُقَال: أعْلَنْكَس الشيءُ، إِذا تَرَدَّد، كالْمُعَلْكِسِ، فِي الكُلِّ، وَقَالَ ابْن فَارس: اللامُ بَدَلّ من الراءِ.
(16/279)

ومِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: شَعْرٌ عِلَّكْسٌ، كجِرْدَحْلٍ، وعَلَنْكَسٌ: كثيرٌ مُتراكِبٌ.
واعْلَنْكَسَت الإِبِلُ فِي الموْضِعِ: اجْتَمَعتْ. وعَلْكَسَ البَيْضُ واعْلَنْكَسَ: اجْتمعَ.
ع ل هـ س
عَلْهَسَ الشيْءَ: مَارسَهَ بشِدَّةٍ، أَهْملَه الجُوْهرِيُّ وصاحِبُ الِّلسانِ، وأَوْردهُ الصَّاغَانِيُّ هَكَذَا فِي التَّكْمِلَة، وعَزَاه فِي العُبابِ لابنِ عبّادٍ
ع م ر س
العَمَرَّسُ، كعَمَلَّسٍ: القَوِيُّ على السَّيْرِ السَّرِيعُ الشَّدِيدُ من الرِّجالِ، قَالَ ابنُ فارِسٍ: هَذَا مِمّا زِيدَتْ فِيهِ العَيْنُ، وإِنَّمَا هُوَ من الشَّيْءِ المَرِسِ، وَهُوَ الشَّدِيدُ الفَتْلِ. انتَهَى. والعَمَرَّسُ والعَمَلَّسُ فِي المَعْنَى وَاحدٌ، إِلاّ أَنّ العَمَلَّسَ يُقَال للذِّئْبِ. والعَمَرَّسُ: السِّرِيعُ من الوِرْدِ، يُقال: وِرْدٌ عَمَرَّسٌ، أَي سَرِيعٌ، نَقله الصّاغَانِيُّ. والعَمَرَّسُ: الشَّدِيدُ من السَّيْرِ والأَيّامِ، يُقَال: سَيْرٌ عَمَرَّسٌ، ويومٌ عَمَرَّسٌ، وشَرٌّ عَمَرَّسٌ، وَكَذَلِكَ عَمَرَّدٌ. والعَمَرَّسُ: وَكَذَلِكَ عَمَرَّدٌ. والعَمَرَّسُ: الشَّرِسُ الخُلُقِ القَوِيُّ الشَّدِيدُ. والعُمْرُوسُ، كعُصْفورٍ: الخَرُوف، كالطُّمْروُسِ، قالَهُ الأَزْهَرِيُّ، وَقيل: هُوَ إِذا بَلَغَ العَدْوَ، وكذلِكَ الجَدْيُ، لغَةٌ شامِيَّة، وَيُقَال للجَمَلِ إِذا أَكَلَ وشَرِب واجْتَرَّ وبَلَغ النَّزْوَ: فُرْفُورٌ وعُمْرُوسٌ، الجَوْهَرِيّ عَمَارِيسُ، وعَمَارِسُ، نادِرٌ لضَرورَةِ الشَّعْرِ، كَقَوْل حُمَيْدِ بنِ ثَوْرِ، يَصْف نِسَاءً نَشَأْنَ بالبَادِيَةِ:
(أُولئك لَمْ يَدْرِينَ مَا سَمَكُ القُرَى ... وَلَا عُصُبٌ فِيهَا رِئَاتُ العَمَارِسِ)
والغُلامُ الحادِرُ رُبما قيلَ لَهُ:
(16/280)

عُمْرُوسٌ، عَن أَبِي عَمْرٍ، وقالَ غيرُه: هُوَ الغُلامُ الشائلُ، وكأَنَّه على التَّشْبِيه. وأَبُو الفضْلِ مُحَمَّدُ بنُ عُبَيْدِ الله بنِ أَحْمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بنِ عُمْرُوسٍ المالِكِيُّ، مُحَدِّثُ) بَغْدَادِيّ، روَى عَنهُ أَبُو بَكْرٍ الخَطِيبُ وغيرهُ، تُوُفِّيَ سنة وفَتْحُه من لَحْنِ المُحَدَِّثِينَ، وتَحْرِيفِهم، لِعَوَزٍ بناءٍ فَعْلُول، سِوى صَعْفُوقٍ، وَهُوَ نادِرٌ، قَالَه الصّاغَانِيُّ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العُمْرُوس: الغُلاَم الحادِرُ، عَن أَبِي عَمْرٍ و. والعَمَرَّسُ من الجِبَالِ: الشامِخُ الَّذِي يَمْتَنِعُ أَنْ يُصْعَدَ عَلَيْهِ.
ع م س
العَمَاسُ، كسَحَابٍ: الحَرْبُ الشَّدِيدَةَ، عَن اللَّيْثِ، كالعَمٍ يس كأَمِير. والعَمَاسُ: أَمْرٌ لَا يُقَامُ لَهُ، وكُلُّ مَا لَا يُهْتَدَي لِوَجْهِه عَمَاسٌ، كالعَمْسِ، بالفَتْح، والعَمُوسِ، كصَبُورٍ. والعَمِيسِ، كأَمِيرٍ. يُقَال: أَمْرٌ عَمَاسٌ وعَمُوسٌ، أَي شَدِيدٌ، وَقيل: مُظْلِمٌ لَا يُدْرَي تمن أَيْنَ يُؤْتَى لَهُ، وَكَذَلِكَ مُعَمَّسٌ، كمُعَظَّمٍ.
وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: العَمِيسُ: الأَمْرُ المُغَطَّى. والعَمَاسُ من اللَّيَالِي: المُظْلِمُ الشَّدِيدُ الظُّلْمَةِ، وَقد عَمِسَ وعَمُسَ، كفَرِح وكَرُمَ، نَقله ابنُ القَطَّع، الجَوْهَرِيّ عُمُسٌ، بضمَّتين، وعُمْسٌ، بالضَّمّ.
والعَمَاسُ: الأَسَدُ الشَّدِيدُ، يُقَال: أَسَدٌ عَمَاسٌ، وأَنشد شَمِرٌ لثابِتِ قُطْنَةَ:
(قُبَيِّلَتَانِ كالحَذَفِ المُنَدَّى ... أَطافَ بِهِنّ ذُو لِبَدٍ عَمَاسُ)
(16/281)

كالعَمُوسِ، كصَبُورٍ. وعَمِسُ يَومُنَا، ككَرمَ وفَرِحَ، الأَخِيرَةُ عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَفِي كتاب ابنِ القَطَّاعِ: كضَرَب فَرِحَ، أَمّا كفَرِح وكَرُم فجَعَله فِي عَمسَ اللَّيْلُ، كَمَا تقدَّمَ، عَمَاسةً، بالفَتْح، وعُمُوساً، كقُعُودٍ، وعَمْساً، بِالْفَتْح، وعَمَساً، محرَّكة، فالأَوّلُ من مَصَادِرِ عَمُسَ، ككَرُم، والآخَر من مَصَادِر عَمِس، كفَرِح، هَذَا هُوَ القِيَاس، وفَاتَه من المَصَادِرِ: عُمُوسَة، فقد ذَكَرَه ابْن سِيدَه وغيرُه، وَزَاد ابْن القَطَّاع: عَمَاساً، كسَحَابٍ، وأَوْرَدَه كالعُمُوس والعَمَس، من مصَادِر عَمِسَ، كفرح اشْتَدَّ وسود وأظلم فالأَوّل عامٌّ فِي الأَمْرِ واليومِ، يُقَال: عَمُسَ الأَمْرُ واليومَ، إِذا اشْتَدَّ، وَمِنْه أَمْرٌ عَمَاس ويَوْمٌ عَمَاسٌ، وكذلِك الحَرْبُ والأَسَدُ، وَقد عَمُسَا، وأَما الثّانِي والثّالِثُ فَفِي اللَّيْلِ والنَّهَارِ، يُقال: عَمِسَ اللَّيْلُ وعَمِسَ النَّهَارُ، إِذا أَظْلَمَا، والعَمُوسُ، كصَبُورٍ: مَن يَتَعَسَّفُ الأَشْيَاءَ، كالجَاهِلِ، وَقد عَمِسَ، كفَرِحَ، نَقله ابنُ القَطّاعِ. وعَمِيسُ الحَمَائِمِ، كأَميرٍ: وَادٍ بينَ مَلَل وفَرْشٍ، كَانَ أَحَدَ مَنَازِلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ حينَ مَسِيرِه إِلى بَدْرٍ. وعُمَيْسٌ كزُبَيْرٍ: أَبُو أَسْمَاءَ وسلاَمَة ولَيْلَى، ابنُ مَعَدّ بنِ الحارِث بن تميمِ بنِ كَعْبِ بنِ مالِك ابنِ قُحَافَةَ بن عامِرِ بنِ رَبيِعَةَ بنِ زَيْدِ بنِ مالِكِ بنِ نَسْرِ بن وَهْب الله بنِ شَهْرانَ بنِ عِفْرِسِ بن خُلْفٍ ابنِ أَفْتَلَ، وَهُوَ خَثْعَم بن أَنْمار، وَقَوله: صَحَابِيٌّ، فِيهِ نَظَرٌ، فإنِّي لم أَرَ أَحداً ذَكَرَه فِي مُعْجَم الصَّحَابة، وإِنّما الصُّحْبَةُ)
لابْنَتِه أَسْماءَ المذكورةِ، وأُمِّها هِنْدَ بنتِ عَوْفِ بن زُهَيْر بن الحارِثِ بن كِنَانَةَ، وَهِي
(16/282)

أُخْتُ مَيمونةَ بنتِ الحارِثِ الهِلاليّة زَوْجِ النَّبِيِّ صلَّى اللهُ علَيْه وسلّم، أُمُهُما وَاحِدةٌ. وأُخْتُ لُبَابَةَ أُمِّ الفَضْلِ امرأَةِ العبّاسِ، وكُنَّ تِسْعَ أَخَواتٍ، وكَانَتْ أَسْماءُ فاضلةً جَليلةً، هاجرتْ مَعَ جَعْفَرٍ إِلى الحبشَةِ، ووَلَدتْ لَهُ عَوْناً وَعبد اللهِ، وكانَتْ قبلَ جعْفَرٍ عِنْد حَمْزَةَ بنِ عبْدِ المُطَّلِبِ، فوَلَدتْ لَهُ أَمَةَ اللهِ، ثُمَّ كَانَت عِنْد شَدَّادِ بنِ الهادِ، فولَدتْ لَهُ عبد الله وَعبد الرَّحْمنِ، وَقيل: إِنَّ الَّتِي كانَتْ عِنْد حمْزَةَ وَعند شَدّاد هِيَ أخْتُهَا سَلْمَى لَا أَسماءُ، وتَزَوَّجها بعد جعْفَرٍ أَبُو بكرٍ الصَّدِّيقُ رضِي اللهُ عَنهُ، فوَلَدتْ لَهُ مُحمّداً، وتَزَوَّجها بعده عليُّ بنُ أَبِي طالِبٍ، كرَّم الله وَجهه، فولَدتْ لَهُ يَحْيَى وعَوْناً، ذَكَر ذلِك كلَّه أَبُو القَاسِمِ السُّهيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ، واسْتَوْفَيْتُه عَنْهَا لأَجْلِ تَمامِ الفائِدةِ، وَقد ساقَ ابنُ سعْدٍ نَسَبَها فِي الطَّبَقاتِ، كَمَا ساقَ السُّهيْلِيُّ، مَعَ بعضِ اخْتِلافٍ فِيهِ. وعَمس الكِتَابُ: دَرَسَ، ظاهرُه أَنه من حَدِّ نَصَر، وَكَذَا ضَبْطُه فِي الأُصولِ، إِلاّ ابنَ القَطّاعِ، فقد جعلَه من حدِّ فَرِحَ، وأَنَّ مصْدَرَه العَمَسُ، مُحَرَّكةً. عَمَسَ عَلَيْهِ الشّيءَ يَعْمُسه أَخْفَاهُ، وَفِي التَّهْذِيبِ: خَلَطَه وَلم يُبَيِّنْه، كأَعْمَسَه، وَفِي التَّهْذِيبِ: عَمَّسه. والعَمْسُ أَيضاً: أَن تُرِيَ أَنَّكَ لَا تَعْرِفُ الأَمْرَ وأَنْتَ تَعْرِفُهُ، وَبِه فُسِّر قولُ عليٍّ رَضِي اللهُ تَعَالى عَنهُ: وإِنَّ مُعاوِيَة قادَ لُمَّةً مِن الغُوَاةِ وعَمَسَ عَليهِمُ الخَبَرَ ويُرْوَى بالغينِ المُعْجَمَة. وَفِي النّوادِر: حَلَفَ فُلانٌ على العَمِيسَةِ، كسَفِينَةٍ، وَفِي النُّسَخِ من النَّوادِرِ: العَمِيسِيَّة بزيادَةِ ياءٍ النِّيسْبَة، هَكَذَا فِي سَائِر أُصُولِ القامُوسِ، وَالَّذِي فِي اللِّسَانِ: على العُمَيْسَةِ والغُمَيْسَةِ، بِالْعينِ
(16/283)

والغين، كِلَاهُمَا بالضَّمّ. وَفِي التَّكْمِلَة على العُمَيْسِيَّة والغُمَيْسِيَّة، بالتَّصْغِيرِ والتشديدِ فيهمَا، وبالعَيْنِ والغين، ويوافِقه نَصُّ الأُرْمَوِيّ فِي كِتابِه، وَقد ضَبَطَه بخطِّهِ هَكَذَا، وَهُوَ منقولٌ من كِتابِ النوادِر، أَي عَلَى يَمِينٍ غيرِ حَقٍّ، وَفِي كِتَابِ الأُرْمَوِيّ: على يَمِينٍ مُبْطَلٍ. وتَعَامَسَ عَن الأَمْرِ: أَرَى أَنَّه لَا يَعْلَمُه، وقِيل تَغَافَلَ عَنهُ وَهُوَ بِهِ عالمٌ، كتَغامَس وتَعامَش، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: ومَن قَالَ: تَغَامَس، بالغين، فَهُوَ مُخْطئٌ. وتَعامَس علَيَّ، أَي تَعامَى علَيَّ وتَركَني فِي شُبْهةٍ مِن أَمْره، ويُقَال: تَعامَسْتَ على الأَمْر، وتَعَامَشْت وتَعامَيْتَ، بِمَعْنى وَاحدٍ، وَلَا يَخْفَى أَن قَولَه علَيَّ مكرَّ، فَلَو حذَفه لأَصاب، لأَنَّ الْمَعْنى يَتمُّ بدُونه. وعَامَسَهُ مُعَامَسةً: سَاتَرَه وَلم يُجاهِرْه بالعَدَاوَةِ وعامَسَ فُلاناً: سارَّهُ، وَهِي المُعامَسةُ. وامرَأَةٌ مُعَامِسةٌ: تَتَسَتَّر فِي شَبيْبَتِها وَلَا تَتَهتَّكُ، قَالَ الرّاعي:
(إنَّ الحَلاَلَ وخَنْزَراً وَلَدتْهُمَا ... أُمٌّ مُعَامِسةٌ عَلَى الأَطْهارِ)
) أَي تَأْتِي مَا لَا خَيْر فِيهِ غير مُعَالِنَة بِهِ، هَذِه روايةٌ الأَزْهَرِيِّ، وروايةٌ غَيره: أُمٌّ مُقَارِفةٌ وَهِي أَشْهرُ. وَقَالَ ابنُ جَبَلةَ: المُقَارِفَةُ: هِيَ المُدَانِيَةُ المُعارِضَةُ من أَنء تُصَيبَ الفاحشَةَ، وَهِي الَّتِي تُلْقَح لغيرِ فَحْلِها. ويُقَال: جاءَنَا بأُمُورٍ مُعَمّسَاتٍ، بفَتْح الْمِيم المُشَدَّدة وكَسْرها، أَي مُظْلمةٍ مَلْوِيَّة عَن وَجْهها، قيلَ: هُوَ مأْخُوذٌ من قَوْلهم: أَمْرٌ عَمَاسٌ: لَا يُدْرَى من أَيْن يُؤْتَى لَهُ، كَمَا فِي التَّهْذِيب.
(16/284)

وممّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: العَمَاسُ، بالفَتْح: الدّاهِيَةُ. والعَمَسُ، مُحرَّكةً: الحَمَسُ، وَهُوَ الشِّدَّة، حَكَاهَا ابنُ الأَعْرابيّ، وأَنشد: إِنّ أَخْوالِي جَميعاً منْ شَقِرْلَبِسُوا لي عَمَساً جِلْدَ النَّمِرْ وعَمَّس تَعْمِيساً، أَي أَتى مَا لَا خَيْر فِيهِ غير مُعَالنٍ بِهِ. وأَمْرٌ مُعمَّسٌ كمُعظَّمٍ: شَديدٌ.

ع م ك س
والعُمْكُوسُ، بالضّمِّ، أَهْمله الجَوْهَرِيُّ وصاحبُ العُباب، وَقَالَ ابنُ فارسٍ: هُوَ والعُكْمُوسُ والكُعْسُوم والكُسْعُوم: الحِمَارُ حِمْيَرِيّة، قيل: أَصْلهُ: الكُسْعَة، وَالْوَاو وَالْمِيم زائِدَتَانِ، وَهُوَ الحِمَارُ لأَنَّه يُكْسَع بالعَصَا، أَي يُساق بهَا، وَفِيه كلامٌ يأْتِي فِي ك س ع إِن شاءَ الله تَعالَى.
ع م ل س
العَمَلَّسُ، بفتحِ العَيْنِ والميمِ، وَاللَّام المُشَدَّدة: القَوِيُّ على السَّيْرِ السَّرِيع، كعَمَرَّسٍ، بالراءِ، عَن أَبِي عَمْرٍ و، قَالَه الجَوْهَرِيُّ، وأَنْشَدَ:
(عَمَلَّس أَسْفَارٍ إِذا اسْتَقْبَلَتْ لَه ... سَمُومٌ كحَرِّ النَّارِ لم يَتَلثَّمِ)
وَفِي التَّهْذِيبِ: القَوِيُّ الشَّدِيدُ على السَّفَرِ، السَّرِيع، والعَمَلَّط مِثْله. والعَمَلَّسُ: الذِئْبُ الخَبِيثُ، عَن اللَّيْثِ، وَكَذَلِكَ سَمَلَّعٌ، مَقْلوبه. والعَمَلَّسُ أَيضاً: كَلْبُ
(16/285)

الصَّيْدِ الخَبِيثُ، قَالَ الطِّرمَّاح يَصِف كِلابَ الصَّيْدِ:
(يُوَزِّع بالأَمْراسِ كَلَّ عَمَلَّسٍ ... مِن المُطْعِمَاتِ الصَّيْدَ غير الشَّواحِنِ)
وَهُوَ عَلَى التَّشْبِيهِ. والعَمَلَّسُ: اسْم رجُلٍ كَانَ بَرّاً بأُمِّه، ويُقَال: إِنَّه كانَ يَحُجُّ بهَا علَى ظَهْرِه، وَمِنْه المَثَل: هُوَ أَبَرُّ مِن العَمَلَّسِ. والعُمْلُوسَة، بالضَّمِّ، من نعْتِ القَوْس الشَّدِيدة السَّرِيعَة السَّهْمِ، عَن ابنِ عَبّادٍ، نَقله الصّاغَانِيُّ، وإِن صَحَّ مَا قَالَه فإِنَّ قَوْلَهُم: قَوْسٌ عَمَلَّسةٌ: مَحْمُولٌ على المَجَازِ. والعَمْلَسَةُ: السُّرْعةُ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، قيل: وَمِنْه قِيلَ للذِّئْبِ: عَمَلَّسٌ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَمَلَّسُ: الجَمِيلُ. والعَمَلَّسُ: الناقِصُ، قالَهُ الأَزْهَرِيُّ وغيرهُ.)
ع م وس
ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ هُنَا: عَمَوَاسُ، هَكَذَا قَيَّدَه غيرُ وَاحِدٍ، وَهُوَ بسُكونِ المِيمِ، وأَوْرَدَه الجَوْهَرِيّ فِي ع م س، وَقَالَ طاعُونُ عَمْواسَ أَوّلُ طاعُونٍ كانَ فِي الإِسْلامِ بالشَّأْمِ، وَلم يَزِدْ على ذلِك.
وَفِي العُبَابِ: عَمْوَاسُ: كُورَةٌ من فِلَسْطِينَ، وأَصْحابُ الحَدِيثِ يُحَرِّكُونَ الْمِيم، وإِليه يُنْسَبُ الطَّعُونُ، ويُضَاف، فيُقَالُ: طاعونُ عَمْواسَ، وكانَ هَذَا الطّاعُونُ فِي خِلافَةِ سيِّدِنا عُمَر رضِيَ اللهُ عَنْه، سنةَ ثَمانِيَ عَشْرةَ، وماتَ فِيهِ جَماعةٌ من
(16/286)

الصَّحابَةِ، ذَكَرتُهم فِي كتابي: دَرُّ السَّحَابَة فِي وَفَيَاتِ الصَّحابَة قَالَ:
(رُبَّ خِرْقٍ مِثْلِ الهِلالِ وبَيْضا ... ءَ حَصَانٍ بالجِزْعِ فِي عَمْواسِ)
وطالَمَا تَرَدَّدَ سُؤالُ بعضِ العُلَمَاءِ لي فأُحِيلُه على القَامُوسِ، لِعلْمِي بإحاطَتْه، فيفتِّشُون فِيهِ وَلَا يَجِدُونَه، فيَزِيدُ تَعجُّبُهم. وقَرَأْتُ فِي الرَّوْضِ للسُّهَيْلِيّ عَن أَبي إِسْحَاقَ أَنَّ مُعَاذَ بنَ جَبَلٍ رَضي الله تَعالَى عَنهُ ماتَ فِي طاعُونِ عَمْواس، قَالَ: هَكَذَا مُقَيَّدٌ فِي النُّسْخَة بسكونِ الميمِ، وَقَالَ البَكْرِيُّ فِي كِتَابِ المُعْجَم: من أَسْماءِ البِقاع: عَمَواسُ، محَّركة، وَهِي قريةٌ بالشّام عُرِفَ الطّاعُونُ بهَا، لأَنّه مِنْهَا بَدَأَ، وَقيل: إِنّمَا سُمِّيَ طاعُونَ عَمَواس، لأَنّه عَمَّ وآسَى: أَي جَعَلَ بعضَ الناسِ أُسْوَةَ بعضٍ. انْتهى. قلت: فَهَذَا الَّذِي حَمَلَنِي على أَنء أَفْرَدتْهُ فِي تَرجمةٍ مُسْتَقِلَّة، فتأَمَّلْ.
ع م ي ن س
عُمْيَانِسُ، بالضَّمِّ والياءِ المُثَنّاة تَحْتُ بَعْدَهَا أَلِفٌ ونُونٌ وسين: صَنَمٌ لخَوْلانَ، كانُوا يَقْسِمونَ لَهُ من أَنْعَامهم وحُرُوثِهِم، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ والجَمَاعَة، وأَوْرَدَه الصّاغَانِيُّ اسْتِطْراداً فِي ع م س وضَبَطَهُ هَكَذَا، وعَزَاه فِي العُبَابِ لأَبِي المُنْذِر.
ع ن ب س
العَنْبَسُ، كجَعْفَرٍ وعُلابطٍ: الأَسَدُ إِذا نَعَتَّه، وإِذا خَصَصْتَه باسْمٍ قلتَ: عَنْبَسةُ، غيرَ مُجْرىً، كَمَا تقولُ: أُسَامَةُ وسَاعِدَةُ. وَقَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: وإِنَّمَا سُمِّيَ الأَسَدُ العَنْبَسَ، لأَنَّه عَبُوسٌ، أَي يُشير إِلى أَنَّه فَنْعَلٌ، من العُبُوس، فالأَوْلَى ذِكْرُه فِي ع ب س كَمَا فعله الصّاغَانِيُّ. وعَنْبَسُ بنُ ثَعْلَبَةَ البَلَويُّ، شَهِدَ فَتْحَ مصْرَ، وذَكَرَهُ ابنُ يُونُسَ
(16/287)

وابنُه خَالدٌ دَخلَ مصْرَ، صحابيّان، الأَخيرُ: نقلَه مُحَمَّدُ ابنُ الرَّبِيع الجِيزيّ. وعَنْبَسَةُ بنُ رَبِيعَةَ الجُهَنيُّ: صَحابِيٌّ، أَورَدَه المُسْتَغْفِرِيّ، أَو تابِعِيٌّ.
وفاتَه عَنْبَسَةُ بنُ عَدِيٍّ أَبُو الوَلِيدِ البَلَوِيُّ، قَالَ ابنُ يونُسَ: بَايَعَ تحتَ الشَّجرةِ، وشَهِدَ فَتْحَ مِصْرَ.
والعَنَابِسُ من قُرَيْشٍ: أَوْلادُ أُمَيَّةَ ابنِ عَبْدِ شَمْسٍ الأَكْبَرِ، السِّتَّةُ: وَهُوَ حَرْبٌ، وأَبُو حَرْبٍ، وسُفْيانُ وأَبو سُفْيَانَ، وعَمْروٌ، وأَبو عَمْرٍ و. سُمُّوا بالأَسَدِ، والباقُون يُقَال لَهُم: أَعْيَاصٌ، كَذَا نَقَلَه الجَوْهَرِيّ فِي ع ب س وَالَّذِي صَرَّح بِهِ ابنُ الكَلْبِيِّ أَنَّ الأَعياصَ أَرْبَعَةٌ، والعَنَابِسَ أَرْبَعَةٌ، فأَمَّا الأَعْياصُ فهم: العاصِ وأَبُو الْعَاصِ، والعِيصُ وأَبو العِيصِ، وأَما العَنَابِسُ فهم: حَرْبٌ وأَبو حَرْبٍ، وسُفْيَانُ وأَبُو سُفْيانَ واسمُه عَنْبَسَة، وكلُّهم من وَلَدِ أُمَيَّةَ الأَكْبَر بنِ عَبْدِ شَمْسٍ، وذَكَرَ عَمْراً وأَبا عَمْرٍ و، لكنّه مَا عدَّهُمَا من العَنَابِس، وكَأَنَّهُمَا أُلْحِقا بِهِم. قَالَ: وَمن بَنِي حَرْبِ بنِ أُمَيَّةَ عَنْبَسَةُ بنُ حَرْبٍ، أُمُّه عاتِكَةُ بنتُ أَزْهَرَ الدَّوْسِيِّ، وكانَ وَلاَّهُ مُعاوِيَةُ الطائفَ ثمّ عَزَله، ووَلاّها عُتْبَةَ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: عَنْبَسَ الرجُلُ: إِذا خَرَجَ. هَكَذَا فِي اللِّسَانِ وتَهْذِيبِ الأُرْمَوِيّ، قالَ الأَخِيرُ: كَذَا وَجَدْتُه. وعَنْبَسُ بنُ عُقْبَةَ، عَن ابْن مَسْعُودٍ. وعَنْبَسُ بنُ إِسْمَاعِيلَ، جَدُّ وَالِدِ ابنِ شَمْعُون، رَوَى عَن شُعَيْبِ بنِ حَرْبٍ، وأَبو العَنْبَسِ حُجْرُ بنُ عَنْبَس، عَن عليٍّ.
وأَبُو العَنْبَس: شَيْخٌ لأَبِي نُعيْمٍ،
(16/288)

وبَشِيرُ بن عَنْبَسِ بنِ زَيْدٍ الأَنصارِيِّ: أُحُدِيٌّ. وخَلَفُ بنُ عَنْبَس، ويُوسُفُ ابنُ عَنْبَسٍ البَصْرِيُّ، ومُحمَّدُ بنُ عَنْبَسٍ القَزَّازُ: مُحَدِّثُون. وعَنْبَسَةُ بنُ عُيَيْنةَ بنِ حِصْنٍ الفَزَارِيُّ، من وَلَدِه جَماعةٌ. وإِبْرَاهِيمُ بنُ عبْدِ اللهِ العَنْبَسِيُّ: مُحَدِّثٌ. وعَنَبُوسُ، كحَلَزُون: قَريةٌ من أَعمال نَابُلسَ. وأَوْرَدَ صاحبُ اللِّسَانِ هُنَا: العَنْبَس: الأَمَةُ الرَّعْنَاءُ، عَن أَبي عَمْرٍ و. وَكَذَا:) تَعَنْبَس الرجُلُ، إِذا ذَلَّ بخِدْمةٍ أَو غَيْرِها. قلت: والصوابُ أَنَّهما: البَعْنَس، وبَعْنَسَ، بتَقْدِيمِ الموحَّدَة، وَقد ذُكِرَ فِي مَحَلِّه، فلْيتنَبَّه لذَلِك.
ع ن س
العَنْس: الناقَةُ القَوِيَّةُ، شُبِّهت بالصَّخْرَةِ، وَهِي العَنْسُ، لصَلابَتِها، وَقَالَ ابنُ الأعْرَابِيِّ: العَنْس البازِلُ الصُّلْبَةُ من النُّوقِ، لَا يقَالُ لغَيْرِها، وقالَ اللَّيْثُ: تُسَمَّى عَنْساً إِذا تَمَّتْ سِنُّها، واشْتَدَّتْ قُوَّتُها، ووَفُرَ عِظَامُها وأَعْضَاؤُهَا، وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: هِيَ الَّتِي اعْنَوْنَسَ ذَنَبُها، أَي وَفُرَ، قَالَ الرّاجِزُ:
(كم قَدْ حَسَرْنا مِنْ عَلاَةٍ عَنْسِ ... كَبْداءَ كالقَوْسِ وأُخْرَى جَلْسِ)
والجمْع: عِنَاسٌ وعُنُوسٌ، قَالَه ابنُ الأَعْرابيِّ وابنُ سِيدَه. والعَنْس: العُقَاب، لصَلاَبَتِه. والعَنْس: عَطْفُ العُودِ وقَلْبُه، وَفِي نَصِّ ابنِ دُرَيْدٍ: أَو قَلْبُه، قالَ: وَهُوَ لغةٌ فِي العَنْشِ، بالشين الْمُعْجَمَة، وَزَاد الأُرْمَوِيُّ: والشينُ أَفْصَحُ. وعَنْسٌ: لَقَبُ زَيْدِ بنِ مالِكِ بنِ أُدَد بنِ زَيْدِ بنِ يَشْجُبَ بن عَرِيبِ ابْن زَيْد بن كَهْلانَ. ومالكٌ لَقَبُه
(16/289)

مَذْحجٌ، أَبو قَبِيلَةٍ من اليَمَن، من مَذْحِجٍ، حَكاها سِيبَوَيْه، وأَنْشَدَ:
(لَا مَهْلَ حَتَّى تَلْحَقِي بعَنْسِ ... أَهْلِ الرِّياط البِيضِ والقَلَنْس)
ومِخلافُ عَنْسٍ: بهَا، مضَافٌ إِليه، ومنْهُم جَماعَةٌ نَزَلُوا بالشّام بدَارَيًّا، وَمن الصَّحابَة: عَمّار بنُ يَا سرٍ رَضيَ اللهُ عَنهُ، والأَسْوَد الكَذّابُ المتَنَبِّئ، لعَنَه الله، منهُم. وعَنسَت الجاريَةُ، كسَمِعَ ونَصَر وضَرَبَ، نَقله الصّاغَانِيُّ، عُنُوساً، بالضَّمِّ، وعِنَاساً، بالكَسْر: طالَ مُكْثُهَا فِي مَنْزِل أَهْلِهَا بعدَ إِدْرَاكِها حَتَّى خَرَجَتْ من عِدَادِ الأَبْكَارِ وَلم تَتَزوَّجْ قَطُّ، وعبَارَةُ الجَوْهَرِيِّ: هَذَا مَا لَمْ تَتَزوَّجْ، فإِن تَزَوَّجَت مَرَّةً فَلَا يقَال: عَنسَتْ، قَالَ الأَعْشَى:
(والبِيضِ قَدْ عَنَسَتْ وطَالَ جِرَاؤُهَا ... ونَشَأْنَ فِي فَنَنٍ وَفِي أَذْوادِ)
كأَعْنَسَتْ وعَنَّستْ، وَهَذِه عَن أَبِي زَيْدٍ، وعُنِّسَتْ، وَقَالَ الأَصْمعِيّ: لَا يقَال: عَنَسَتْ وَلَا عَنَِّسَتْ، وَلَكِن يقَال: عُنِّسَتْ، على مَا لم يسَمَّ فاعلُه، فَهِيَ مُعَنِّسَةٌ، وَقيل: يقَال: عَنَسَتْ، بالتَّخفيف، وعُنِّسَتْ، وَلَا يقَال: عَنَّسَتْ. قَالَ ابْن بَرّيّ: الَّذِي ذكرَه الأَصْمَعيّ فِي خَلْق الإِنْسَان، أَنّه يقَال: عَنَّسَت المرأَةُ، بالفَتح مَعَ التَّشْديد، وعَنَسَت، بِالتَّخْفِيفِ، بِخِلَاف مَا حَكَاه الجَوْهَرِيّ. وعَنَّسَها أَهْلُهَا تَعْنِيساً: حَبَسُوهَا
(16/290)

عَن الأَزْواجِ حتَّى جَاوَزَت فَتَاءَ السِّنِّ ولَمَّا تَعْجُزْ، فَهي مُعَنَّسَةُ، وتُجْمَع:) مَعَانِس ومعَنَّسَات. وعَنَسَتْ المَرْأَةُ، وَهِي عانِسٌ، إِذا صارَت نَصَفاً، وَهِي البِكْرُ لم تَتَزَوَّجْ، قَالَه اللَّيْثُ، وَقَالَ الفَرّاءُ: امرأَةٌ عانِسٌ: الَّتِي لم تَتَزَوَّجْ وَهِي تَرْقُب ذلكَ، وَهِي المُعَنَّسة، وَقَالَ الكِسَائيُّ: العانِس: فَوْقَ المُعْصِرِ. وَج عَوَانِس، وأَنْشَدَ لذِ الرُّمَّة:
(وعِيطاً كأَسْرَابِ الخُرُوج تَشَوَّفَتْ ... مَعاصِيرهَا والعَاتِقَاتُ العَوَانِسُ)
يَصِفُ إِبلاً طِوَالَ الأَعْنَاقِ. ويُجْمَع أَيْضاً على عُنْسٍ، بالضّمِّ، وعُنَّسٍ، بضمٍّ فتَشْدِيدٍ، مثْل بازِلٍ وبُزْلٍ وبُزَّلٍ، قَالَ الرَّاجِزُ: يُعْرِس أَبْكَاراً بهَا وعُنَّسَا وعُنُوسٍ، بالضَّمِّ، كقَاعِدٍ وقُعُودٍ، وَهُوَ أَيْضاً جَمْعُ عَنْسٍ، بالفَتْح، للنّاقَة القَوِيَّة، كَمَا حَقَّقه ابنُ سِيدَه. والرجُلُ عانِسٌ أَيضاً، إِذا طَعَنَ فِي السِّنِّ وَلم يَتَزَوَّجْ، وَمِنْه فِي صِفَته صلَّى الله عَلَيْه وسلَّم: لَا عانِسٌ وَلَا مُفَنِّدٌ هَكَذَا روى، أَو الصَّوَاب بالمُوَحَّدَة. وأَكثر مَا يُسْتَعْمَل العانِسُ فِي النِّسَاءِ. والجَمْع: عانِسُون، قَالَ أَبو قَيْس بنُ رِفَاعَةَ: منّا الَّذِي هُوَ مَا إِنْ طَرَّ شارِبُه والعَانِسُونَ ومِنَّا المُرْدُ والشِّيبُ والعَانِسُ: الجَمَلُ السَّمِينُ التّامُّ الخِلْقَةِ، وَهِي بهَاءٍ، ويُقَال: العُنْسُ من الإِبل: فَوق البِكارَة، أَي الصِّغارُ المُتَوسِّطاتُ الَّتِي لَسْنَ أَبْكَاراً، قَالَ أَبو وَجْزةَ السَّعْدِيُّ:
(بِعَانِسَاتٍ هَرِمَاتِ الأَزْمَلِ ... جُشٍّ كبَحْرِيِّ السَّحَابِ المُخْيِلِ)
(16/291)

والعِنَاسُ، ككِتَابٍ: المِرْآةُ، والجَمْعُ العُنُنسُ، بضَمَّتَيْن، عَن أَبي عَمْرٍ و، وأَنشَدَ الأَصْمَعِيّ:
(حتَّى رَأَى الشَّيْبَةَ فِي العِنَاسِ ... وعَادِمَ الجُلاَحِبِ العَوَّاسِ)
والعَنَسُ، مُحَرَّكةً: النَّظَرُ فيهَا كُلَّ ساعَةٍ، نقَله الصّاغَانِيُّ. وعَنَّاسٌ، كشَدّادٍ: عَلَم رَجُلٍ. وعُنَيِّسٌ، كقُصَيِّرٍ، كأَنَّه تَصْغيرُ عِنَاسٍ، اسْم: رَمْل، م، مَعْرُوف، هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخ، ومثلُه فِي العُباب، وَهُوَ غَلَطٌ، وصوابُه: اسمُ رَجُل مَعْروف، ومثلُه فِي الأُصُول الصَّحِيحَة، قالَ الرَّاعِي:
(وأَعْرَضَ رَمْلٌ من عُنَيِّسَ تَرْتَعِي ... نِعَاجُ المَلاَ عُوذاً بِهِ ومَتَاليَا)
هَكَذَا أنشَدُ الأَزْهَرِيّ، وَرَوَاهُ ابنُ الأَعْرَابيّ: منْ يُتَيّم وَقَالَ: اليَتَائِمُ: بأَسْفَل الدَّهْنَاءِ منْقَطعةٌ من الرَّمْل، ويرْوَى: من عُتَيِّين والأَعْنَس بنُ سَلْمَانَ: شاعرٌ، هَكَذَا فِي سائِر أُصُولِ القَاموس، ومثْله فِي التكملة والعباب، وَهُوَ غَلَطٌ من الصّاغَانِيِّ قَلَّده المصَنِّفُ فِيهِ، وَصَوَابه على مَا حَقَّقه الحافظُ ابنُ حَجَرٍ وَغَيره أَن الشَّاعِر هُوَ الأَعْنَس بنُ عُثْمَانَ الهَمْدانيُّ، من أَهْل دِمَشْق، ذَكَره المَرْزُبانِيّ)
فِي الشراءِ. وأَمّا ابنُ سَلْمَان فإِنّه أَبو الأَعْيَس، بالتَّحْتِيَّة، عبد الرَّحْمن بنُ سَلْمَانَ الحِمْصِيُّ، وسيأْتِي للمصَنِّف فِي ع ي س كَذَلِك، ونُنَبِّه عَلَيْهِ هُنَالك. وأَعْنَسه: غَيَّرَه، يُقَال: فُلانٌ لم تُعْنِس السِّنُّ وَجْهَه، أَي لم تُغَيِّرْه إِلى الكِبَرَ، قَالَ سُوَيْدٌ الحَارِثيُّ:
(فَتىً قَبَلٌ لم تُعْنِسِ السِّنُّ وَجْهه ... سِوَى خُلْسَةٍ فِي الرَّأْسِ كالبَرْقِ فِي الدُّجَى)
هَكَذَا أَنْشَدَه أَبو تَمّامٍ فِي الحَمَاسة.
(16/292)

وأَعْنَس الشَّيْبُ وَجْهه وَفِي التَّهْذِيب: رَأْسَه، إِذا خالَطَه، قَالَ أَبو ضَبٍّ الهُذَليّ:
(فَتىً قَبَلٌ لَمْ يعْنُس الشَّيْبُ رَأْسَه ... سوَى خُِيُطٍ فِي النُّور أَشْرَقْنَ فِي الدُّجَى)
وَفِي بعضِ النُّسَخ: قُبُلاً، وَرَوَاهُ المبَرِّد: لم تَعْنُس السِّنُّ وَجْهَه قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهُوَ أَجْوَد.
واعنينَاسُ ذَنَبِ النّاقَةِ: وُفُورُ هُلْبِه وطُولُه، وَقد اعْنَوْنَس الذَّنَب، قَالَ الطِّرمّاح يَصفُ ثَوْراً وَحْشِياً:
(يَمْسَحُ الأَرْضَ بمُعْنَوْنِسٍ ... مِثْل مِئْلاةِ النِّيَاحِ الفِئامِ)
أَي بِذَنَبٍ سابغٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَنْسُ، بالفَتْح: الصَّخْرةُ، وَبهَا سُمِّيَت النّاقَةُ. وأعْنَسَ، إِذا اتَّجَر فِي المَرَائِي. وأَعْنَسَ، إِذا رَبَّى عانِساً. وعَنَّاس أَبو خلِيفَةَ: شَيخٌ لعَبْدِ الصَّمدِ بن عبدِ الوارِثِ. وعبدُ الرّحمنِ بنُ مُحَمَّدِ بنِ سَعِيدِ العَنْسِيُّ، رَحَلَ إِلى بَغْدادَ ثُمّ إِلى خُرَاسانَ، قَالَ ابنُ نُقْطَةَ: وَقد صَحَّفه ابنُ عَساكر. وعُمَرُ بنُ عبدِ الله بنِ شُرَحْبِيل العَنْسِيُّ، مِصْرِيّ، رَوَى عَنهُ عَمْرُو بنِ الحارِثِ.
ع ن ف س
العِنْفِسُ، كزِبْرِجِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ كُرَاع: هُوَ اللَّئِيمُ القَصِيرُ، وأَوْرَدَه الصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة وَلم يعْزُه، وإِنَّمَا عَزاهُ
(16/293)

الأَزْهَرِيُّ، وَفِي العُبَابِ: عَن ابنِ عَبَّادٍ.
ع ن ق س
العَنْقَسُ، بالفتحِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الدّاهِي الخَبِيثُ من الرِّجَالِ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَنْقَسُ، من النِّسَاءِ: الطَّوِيلةُ المُعْرِقَةُ، وَمِنْه قَوْلُ الراجِز:
(حتَّى رُمِيتُ بِمِزَاقٍ عَنْقَسِ ... تَأْكُلُ نِصْفَ المُدِّ لَمْ تَلَبَّقِ)
نَقله الأَزْهَرِيُّ هَكَذَا
ع ن ك س
عَنْكَسٌ، كجَعْفَرٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ والجَمَاعَة، وَقَالَ الصّاغَانِيُّ فِي التَّكْمِلَة: هُوَ اسمُ نَهْرٍ فِيمَا يُقَال، وعَزَاه فِي الْعباب لِابْنِ عَبّادٍ.
ع وس
{العَوْس: الطَّوَفانُ باللَّيْل،} كالعَوَسَانِ، مُحرّكةً، {عاسَ} يَعوسُ {عَوْساً} وعَوَسَاناً، والذِّئب {يَعُوس: يَطلُب شَيْئاً يأْكُلُ، وَكَذَلِكَ: يَعْتَسُّ.} والعُوسُ، بالضَّمِّ: ضَرْبٌ من الغَنَم، ويقَال: هُوَ كَبْشٌ {- عُوسِيٌّ، كَذَا فِي الصّحاح، وَفِي التَّهْذِيب: (و) } العَوَسُ: الكِبَاشُ البِيضُ. والعَوَس، بالتَّحْرِيك: دُخُولُ الشِّدْقَيْن حتّى يكونَ فيهمَا كالهَزْمَتَيْن، يكون ذَلِك عنْدَ الضَّحِك وغيرهِ، قالَه ابنُ درَيْدٍ، وليسَ عندَه: وَغَيره. ونَصُّ الأَزهريِّ وَابْن سيدَه: العَوَس: دخُولُ الخَدَّيْن حتَّى يكونَ فيهمَا كالهَزْمَتَيْن، وأَكْثَر مَا يَكُونُ ذلكَ عِنْد الضَّحكِ. والنَّعْتُ {أَعْوَسُ، وَهِي} عَوْساءُ، إِذا كانَا كَذَلِك.
(16/294)

{وعاسَ علَى عِيَالِه} يَعُوس عَلَيْهِم، إِذا أَكَدَّ، عَلَيْهِم وكَدَحَ، هَكَذَا فِي النُّسَخ: أَكَدَّ، ربَاعيّاً، وصَوَابه كَدَّ، كَمَا فِي الأُصول المصَحَّحَة من الأُمَّهات. وَقَالَ شَمِرٌ: {عاسَ عِيَالَه: قَاتَهُمْ، كعَالَهمْ، قَالَ الشّاعر:
(خَلَّى يَتَامَى كَانَ يُحْسِنُ عَوْسَهُمْ ... ويَقُوتُهُمْ فِي كُلِّ عامٍ جاحِدِ)
وعاسَ مالَه} عَوْساً {وعِيَاسَةً، كسَاسَه سِيَاسَةً، إِذا أَحْسَنَ القِيَامَ عَلَيْهِ، ويُقَال: إِنه لَسَائسُ مالٍ،} وعائِسُ مالٍ، بمَعْنىً وَاحدٍ. وقالَ الأَزْهَرِيُّ فِي تَرْجَمَة عوك: {عُسْ مَعَاشَكَ وعُكْ مَعَاشَكَ،} مَعَاساً ومَعاكاً: أَي أَصْلِحْهُ. {وعاسَ فُلانٌ مَعَاشَه ورَقَّحَه بمَعْنىً وَاحدٍ. (و) } عاسَ الذِّئْبُ {يَعُوس} عَوْساً: طَلَبَ شَيْئاً يأْكُلُه، {كاعْتَسَّ.} والعَوَاسَاءُ، كبَرَاكاءَ: الحامِلُ من الخَنَافِس، حَكَاهُ أَبو عُبَيْدٍ)
عَن القَنَانيِّ، قَالَ: وأَنْشَدَ: بِكْراً {عَوَاسَاءَ تَفَاسَى مُقْرِبَا أَي دَنا أَنْ تَضَعَ، وأَنْشَدَ غيرُه:
(أَقْسَمْتُ لَا أَصْطادُ إِلاَّ عُنْظُبَا ... إِلاّ عَوَاسَاءَ تَفَاسَى مُقْرِبَا)
ومثْلُه فِي المَقْصور والمَمْدُود لأَبِي عليٍّ القَاليّ.
} والعُواسَةُ، بالضّمِّ: الشَّرْبَةُ من اللَّبَن وغيرِه، عَن ابْن الأَعرابيّ. وَقَالَ اللَّيْثُ: {الأَعْوَسُ: الصَّيْقَلُ، قَالَ: والوَصّافُ للشَّيْءِ} أَعْوَسُ وَصَّافٌ، قَالَ جَرير، يَصف السُّيوفَ:
(تَجْلُو السُّيُوفَ وغَيْركُمْ يَعْصَى بهَا ... يَا ابْنَ القُيُونِ وذاكَ فِعْلُ الأَعْوَسِ)
(16/295)

قَالَ الأَزْهَرِيُّ: رابَنِي مَا قَالَه فِي الأَعْوَس، وتَفْسيره، وإِبْدَالُه قافيَةَ هَذَا البَيْت بغَيْرَهَ، والرِّوَايَةُ: وَذَاكَ فِعْلُ الصَّيْقَلِ.
والقَصِيدَةُ لجَريرٍ مَعْروفة، قَالَ: وَقَوله: {الأَعْوَس: الصَّيْقَلُ ليسَ بصحيحٍ عِنْدِي. انْتهى. وَهَذَا الَّذِي ذَكرَه فقد ذَكره ابنُ سِيدَه فِي المحْكَم. وَقد} عاسَ الشيْءَ {يَعوسه: وَصَفَه،} والعائِسُ: الوَاصفُ. وَقَالَ ابنُ فارسٍ: يقولُون: الأَعْوَسُ: الصَّيْقَلُ، والوَصَّافُ للشيءِ، وَقَالَ: كُلُّ ذلكَ ممّا لَا يَكَاد القَلْب يَسسْكُن إِلى صِحَّته. وممَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {المَعَاسُ إِصْلاحُ المَعَاشِ، وَفِي المَثَل: لَا يَعْدَمُ} عائسٌ وَصْلاَتٍ يُضْرب للرَّجُل يُرْمِلُ من المَال والزَّادِ فيَلْقَى الرَّجُلَ فيَنالُ مِنْهُ الشَّيْءَ ثمّ الآخَرَ حتّى يَبْلُغَ أَهْلَه. {وعُوسٌ، بالضَّمِّ: مَوْضعٌ، وهذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.
ع ي س
} العَيْس، بالفَتْح: مَاء الفَحْلِ، وَهُوَ يَقْتُل، لأَنَّه اَخْبَثُ السَّمّ، وأَنْشَد المفَضَّل لطَرَفَةَ بن العَبْد:
(سأَحْلبُ {عَيْساً صَحْنَ سمٍّ فأَبْتَغِي ... بِهِ جِيرَتِي حَتَّى يُجَلُّوا ليَ الخَمَرْ)
وَرَوَاهُ غير المفَضّل:} عَنْساً بالنُّون، إِن لَمْ تُجَلُّا ليَ الخَبَرْ، وإِنّمَا يَتَهدَّدهم بشعْره. وَقيل: العَيْس: ضِرَابُ الفَحْلِ، نَقله الخَليلُ. يُقَال: {عاسَ الفَحْلُ النّاقَةَ} يَعِيسُها! عَيْساً: ضَرَبَها.
(16/296)

{والعِيسُ، بالكَسْر: الإِبلُ البِيضُ يُخَالِطُ بَيَاضَها شيءٌ من شُقْرةٍ، وَهُوَ} أَعْيَسُ، وَهِي {عَيْساءُ بَيِّنَا} العَيَسِ وَهَذَا نَصُّ الجَوْهَرِيِّ. وقالَ غَيره: {العِيسُ} والعِيسَةُ: لَوْنٌ أَبْيَضُ مُشْرَبٌ صَفَاءً بظُلْمَةٍ خَفْيَّةٍ، وَهُوَ فُعْلَةٌ، على قِياس الصُّهْبَة والكُمْتَة، لأَنَّهُ ليسَ فِي الأَلْوَان فِعْلَة، وإِنما كُسِرَت لتَصِحَّ الياءُ، كبِيضٍ.
وَقيل: {العِيس: الإِبلُ تَضْرِبُ إِلى الصُّفْرَة، رَوَاهُ ابنُ الأَعْرَابِيِّ وَحْدَه، وقيلَ: هِيَ كَرَائمُ الإِبِلِ.
} وعَيْسَاءُ: امْرَأَةٌ، وَهِي جَدَّةُ غَسّانَ السَّلِيطيِّ، قَالَ جَريرٌ:
(أَسَاعِيَةٌ {عَيْسَاءُ والضَّأْنُ حُفَّلٌ ... فَما حَاوَلَتْ} عَيْسَاءُ أَمْ مَا عَذِيرُهَا)
(و) {العَيْسَاءُ: الأُنْثَى من الجَرَاد.} وعِيسَى، بالكَسْر: اسْم المَسيح، صَلَوَاتُ الله على نَبيِّنا وَعَلِيهِ وسلَّم. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: عِبْرَانيٌّ أَو سُرْيانٌّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: وَهُوَ مَعْدُلٌ عَن أَيْشُوعَ، كَذَا يَقُولُ أَهْلُ السُّرْيانيَّة. قلْتُ: وَهُوَ قولُ الزَّجّاج، وَقَالَ سِيبَوَيْه: {عِيسَى، فِعْلَى، وليسَتْ أَلِفُه للتَّأْنيث، إِنّمَا هُوَ أَعْجَميٌّ، وَلَو كانَتْ للتَّأْنِث لم يَنْصَرفْ فِي النَّكْرة، وَهُوَ يَنْصَرفُ فِيهَا، قَالَ: أَخْبَرَني بذلك مَن أَثِقُ بِهِ، يَعني بصَرْفه فِي النّكرة. ومثلُه قَولُ الزَّجّاج، فإِنَّه قَالَ: عِيسَى: اسمٌ أَعْجَميٌّ عُدِلَ عَن لَفْظِ الأَعْجَمِيُّة إِلى هَذَا البِناءِ، وَهُوَ غيرُ مَصْوفٍ فِي المَعْرِفة، لاجْتِمَاع العُجْمَة والتَّعْريف فِيهِ، وَيُقَال: اشْتِقاقُه من شَيْئَين: أَحَدُهما} العَيْسُ، والآخَرُ العَوْس، وَهُوَ السِّيَاسَة، فانْ قَلَبَت الواوُ يَاء لانْكِسار مَا قَبْلَها، الجَوْهَرِيّ! عِيسَوْنَ، بفتحِ السِّين. قالَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ غيرُهُ: وتُضَمُّ سِينُه، لأَنَّ الياءَ زائِدةٌ
(16/297)

فسقطَت. . قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وتَقُولُ: رأَيْتُ {العِيسَيْنَ، ومَرَرْتُ} بالعِيسَيْنَ، بفتحِ سِينِهما وتُكْسَرُ سِينُهُما، كُوفِيَّةٌ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: وأَجَازَ الكُوفِيُّونَ ضَمَّ السينِ قَبْلَ الْوَاو، وكَسْرَها قبلَ الياءِ، وَلم يُجِزْه البَصْرِيُّون، وقالُوا: لأَنَّ الأَلِفَ لمّا سَقَطَتْ لاجْتِمَاعِ الساكِنين وَجَبَ أَنْ تَبْقَى السِّينُ مَفْتُوحةً على مَا كانَتْ عَلَيْهِ، سَوَاءٌ كانَتْ الأَلِفُ أَصْلِيّةً أَو غَيْرَ أَصْلِيّةٍ وكانَ الكِسَائِيُّ يَفْرِق بينَهما ويَفْتَحُ فِي الأَصْليّة، فَيَقُول: مُعْطَوْنَ، ويَضُمُّ فِي غَيرهَا، فَيَقُول: {عِيسُونَ، وَكَذَا القَولُ فِي مُوسَى. والنِّسْبَةُ إِليهِما} - عِيسِيٌّ ومُوسِيٌّ، بكسرِ السّينِ وحَذْفِ الياءِ، كَمَا تَقُولُ فِي) مَرْمِيٍّ ومَلْهِيٍّ، {- وعِيسَوِيّ ومُوسَوِيّ، بقلب الْوَاو يَاء، كمَرْمَوِيٍّ، فِي مَرْمىً، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: كانَّ أَصْلَ الحَرْفِ من} العَيَس، وقالَ الليثُ: إِذا اسْتعملتَ الفِعْلَ مِن {عِيسَى قلت:} عَيِسَ {يَعْيَسُ، أَو} عاسَ {يَعِيسُ.} وأَعْيَسَ الزَّرْعُ {إِعْيَاساً، إِذا لم يَكُنْ فِيهِ رَطْبٌ، وأَخْلَسَ، إِذا كانَ فِيهِ رَطْبٌ ويابِسٌ، قالَهُ أَبو عُبَيْدةَ.} وتَعَيَّسَتِ الإِبِلُ صارَتْ بَياضاً فِي سَوَادٍ، وَهَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، قَالَ المَرّارُ الفَقْعَسِيُّ:
(سَلِّ الهُمُومَ بِكُلِّ مُعْطٍ رَأْسَهُ ... ناجٍ مُخَالِطِ صُهْبَةٍ {بتَعَيُّسِ)
وأَبُو} الأَعْيَسِ عبدُ الرحمنِ بنُ سُلَيْمَانَ الحِمْصِيُّ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَصَوَابه: ابْن سَلْمَانَ، وَقد تقدّمت الإِشارةُ إِليه فِي ع ن س. وَمِمَّا يستَدْرَك عَلَيْهِ: {العِيسَةُ، بِالْكَسْرِ: لَوْنُ} العَيَسِ، وتَقَدَّم تَعْلِيلُه.
(16/298)

وظَبْيٌ {أَعْيَسُ: فِيهِ أُدْمَةٌ، وَكَذَلِكَ الثُّوْرُ قَالَ: وعانَقَ الظِّلَّ الشَّبُوبُ} الأَعْيَسُ ورَجُلٌ {أَعْيَسُ الشَّعْرِ: أَبْيَضُه. ورَسْمٌ أَعْيَسُ: أَبْيَضُ. وسَمَّوْا} عَيّاساً، كشَدَّادٍ، ووَقَع هَكَذَا فِي نَسَبِ المحَدِّث عفِيفِ الدّينِ المَطَرِيِّ المَدَنِيِّ، وَهُوَ ضَبَطَه وجَوَّدَه. وَأَبُو {العَيَّاسِ، عَن سَعِيدِ بنِ المُسِّيبِ، وَعنهُ أَنَسُ بنُ عِياضٍ. وعَمْرُو بنُ} عَيْسُونَ الأَنْدَلُسِيُّ، عَن رَجُلٍ، عَن إِسْماعِيلَ القَاضِي. وعبدُ الحَمِيدِ بنُ أَحْمَدَ بنِ عيسَى، يُعْرَف بابْن عيْسُونَ، سَمعَ مِنْهُ عبدُ الغَنيِّ ابنُ سَعِيد. ومحمّد بن عَيْسُونَ الأَنْمَاطِيّ، عَن الحسَنَ بنُ مُلَيح. وأَبو بَدْرٍ {- العِيسِيّ، بالكَسْر: نِسْبة إِلى عِيسَى، روَى عَنهُ أَبو عليّ الهَجَرِيّ شِعْراً فِي نَوَادِره. ونَهْرُ عِيسَى: مَعروفٌ. وعليُّ بنُ عبدِ اللهِ بنِ إِبْرَاهِيمَ العِيسَوِيُّ، إِلى العَيّاسِ جَدٍّ لَهُ اسمُه عِيسَى، لَهُ جُزآنِ سَمِعْنَاهُمَا. ووَاثِقُ بنُ تَمّامِ بنِ أَبِي عِيسَى} - العِيسَوِيُّ وأَبو مَنْصُورٍ يَحْيَى بنُ الحَسَنِ بن الحُسَيْنِ العِيسَوِيُّ الهاشِمِيُّ، حَدَّثَا.
(فصل الْغَيْن مَعَ السِّين)

غ ب س
الغَبَسُ، مُحَرَّكَةً، لُغَةٌ فِي الغَبَشِ، لِوقْتِ الغَلَسِ، قَالَه اللِّحْيَانِيّ، وأَنْشَدَ لِرُؤْبَةَ:
(مِنَ السَّرَابِ والقَتَامِ المَسْمَاسْ ... مِنْ خِرَقِ الآلِ عَلَيْهِ أَغْبَاسْ)
وحَكاهُمَا يَعْقُوبُ فِي المُبْدَلِ، وأَنشد:
(ونِعْمَ مَلْقَى الرِّجالِ مَنْزِلُهُمْ ... ونِعْمَ مَأْوى الضَّرِيكِ فِي الغَبَسِ)
(16/299)

وقِيل: غَبَسُ اللَّيْلِ: ظَلاَمُه مِن أَوَّلِه، وغَبَشُه: مِن آخِرِه، ونَقَل شيخُنَا عَن الخَطَّابِيّ مَا يُخالف هَذَا، فإِنّه قَالَ عَنهُ: الغَبَسُ والغَلَسُ فِي آخِرِ اللَّيْلِ، وَيكون الغَبَشُ فِي أَوَّلِ الليلِ، فتأَمَّلْ.
والغُبْسَةُ، بالضَّمِّ، الظُّلْمَةُ، كالغَبَسِ، أَو هما بَيَاضٌ فِيهِ كُدْرَةٌ، وَهُوَ لَونُ الرَّمادِ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الغُبْسَةُ: لَوْنٌ بَيْنَ الطُّلْسَةِ والغُبْرَةِ، ورَمَادٌ أَغْبَسُ، وذِئْبٌ أَغْبَسٍ، وَهُوَ غَبْسَاءُ، قالَ الأَعْشَى: كالذِّئْبَةِ الغَبْسَاءِ فِي ظِلِّ السَّرَبْ وقولُهم: لَا آتِيكَ مَا غَبَا غُبَيْسٌ، كزُبَيْرٍ، أَي أَبَداً مَا بَقِيَ الدَّهْرُ، وأَنْشَدَ الأمَوِيُّ:
(وَفِي بَنِي أُمِّ زُبَيْرٍ كَيْسُ ... عَلَى الطَّعَامِ مَا غَبَاغُبَيْسُ)
لَا يُعْرَفُ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: لَا أَدْرِي مَا أَصْلُه، كَمَا قالَه الجَوْهَرِيُّ، وَالَّذِي فِي التَّهْذِيبِ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، أَي مَا بَقِيَ الدَّهْرُ. قلت: وكَأَنَّهُ لم يَعْرِفْهُ أَوَّلاً ثمّ فسَّرَه بِمَا ذَكَر، فتأَمَّل، أَو أَصْلُه الذِّئْب، صُغِّرَ أَغْبسُ، مُرَخَّماً، وغَبَا أَصْلُه: غَبَّ، فأَبْدل مِن أَحدِ حَرْفِيِ التَضعيف الأَلِف، مثْل تَقَضَّى البازِي وأَصْله: تَقََّضَ، أَي لَا آتِيكَ مَا دَامَ الذِّئْبُ يأْتِي الغَنَمَ غِبَّاً، وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: وَتقول: لن يَبْلُغَ دُبَيْس، مَا غَبا غُبَيْس. وَهُوَ عَلَمٌ للجَدْيِ، سُمِّيَ لِخَفائه. والغُبْسَة كلَوْنِ الرَّمَادِ.
وغَبَا: بمَعْنَى غَبِيَ، أَي خَفِيَ، طائِيَّةٌ. والوَرْدُ الأَغْبَسُ من الخَيْلِ: هُوَ الذِّي تَدْعوه الأَعَاجمُ: السَّمَنْد، ويَرْغَبون فِيهِ. والغَبَسُ محَرَّكةً: ناقَةٌ لحَرْمَلَةَ ابنِ المنْذِر الطّائِيِّ أَبي زُبَيْد
(16/300)

الشَّاعِر، وَله ناقَةٌ أُخْرَى اسمهَا الجُمَانُ، قَالَ فيهمَا أَبو زُبَيْدٍ الْمَذْكُور، يذكر غُلامَه المَقْتُولَ:
(قد كُنْتَ فِي مَنْظَرٍ ومُسْتَمَعِ ... عنْ نَصْرِ بَهْرَاءَ غيرِ ذِي فَرَسِ)

(تَسْعَى إِلى فِتْيَةِ الأَراقِمِ واسْتَعْ ... جَلْت قبلَ الجُمَان والغَبَس)
وغَبَسَ اللَّيْلُ غَبْساً وأَغْبَسَ، مثل غَبَشَ وأَغْبَشَ، فِي بعض النُّسَخ: اغْبَشَّ، كاحْمَرَّ، وَالصَّوَاب الأَوَّل واغْبَاسَّ، كاحْمارَّ، وَهَذِه عَن الأصْمَعِيّ: أَظْلَمَ. وأَبو عَمْرو أَحْمَد بنُ بِشْر ابْن محمَّدٍ)
التُّجِيبيُّ المُحَدِّثُ، يُعْرَفُ بِابْن الأَغْبَس، مَاتَ بالأَنْدَلُس سنة، وَقد حَدَّث بشيءٍ. وممّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: اغْبَسَّ الذِّئْب اغْبِساساً. وقيلَ: الأَغْبَس من الذِّئاب: الخَفِيفُ الحَرِيص. والغُبْسَةُ، بالضّمِّ: لَوْنٌ بَيْنَ السَّواد والصُّفْرَة. وحِمَارٌ أَغْبَسُ، إِذا كَان أَدْلَمَ. وغَبَسَ وَجْهَه: سَوَّده. وغَبِسَ اللَّيْلُ غَبَساً وغُبْسَةً، كفَرِحَ، لغةٌ فِي غَبِشَ غَبَشاً، نَقله ابنُ القطَّاع وَلَا أَفْعَلُه سَجِيسَ غُبَيْسِ الأَوْجَسِ، أَي اَبَد الدَّهرِ. وغَبَسٌ محَرَّكةً، محدِّثٌ، روى عَن ابْن بُريْدَةَ.
غ د س
أَبو الغَيْدَاس، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وَصَاحب اللِّساَن والصّاغَانِيُّ فِي التَّكْملَة، وعَزَاه فِي العبَاب إِلى الخارْزَنْجِيّ، قَالَ: هِيَ كُنْيَةُ الذَكَر.
(16/301)

3 - (غ د م س)
غُدَامِسُ، بالضَّمِّ، وَهُوَ الْمَشْهُور ويفْتَحُ، وبإِعجام الذَال، وَقد أَهْملَه الجَوْهَرِيُّ وَصَاحب اللِّسَان، وأَوْرَدَه الصّاغَانِيُّ، وَلكنه ضَبَطه فِي كِتابَيْه بإِهْمَال الدّال: د، بالمَغْرب ضارِبَةٌ فِي بِلادِ السُّودانِ بَعْدَ بِلَاد زَافُون، منهَا الجُلُودُ الغُذَامِسِيَّةُ، كأَنَّهَا ثِيَابُ الخَزِّ، فِي النًُّعومَة. قلْتُ: وإِليها نُسِب الإِمامُ المُقْرئُ الجَمَالُ أَبو عَبْد الله محمّد ابنُ عبد الله الغُذامِسِيُّ، مِمَّن تَلاَ على الغِزِّ عبْدِ العَزِيزِ بنِ الحَسَنِ بنِ عِيسَى التواتيّ، نزِيلِ الطَّائِف، وَعنهُ عبدُ اللهِ بنُ أَبِي بَكْر بنِ أَحمد الحَضْرَمِيّ الشَّهير ببا شُعَيْب، وغيرهُ.
غ ر س
غَرَسَ الشَّجَرَ يَغْرِسُ غَرْساً: أَثْبَتَه فِي الأَرْضِ، كأَغْرَسَه، هذِه عَن الزَّجَّاج. والغَرْسُ، بالفتحِ: الشَّجَر المَغْروس، ج أغْرَاسٌ وغِرَاسٌ، بالكَسْر. وبِئْرُ غَرْسٍ: بالمَدِينَة، وَهُوَ بالفَتْحِ، على مَا يَقْتضِي سِياقُ المصنِّفِ، وَهُوَ الَّذِي جَزَم بِهِ ابنُ الأَثِيرِ وَغَيره، وصَوَّبه السّيدُ السَّمْهودِيُّ، وحكَى الأَخِيرُ فِي توَارِيخِه عَن خَطِّ المَرَاغِيِّ ضَمَّ الغَيْنِ، وكذلِك ضبَطه الحافِظُ الذَّهَبِيُّ، وَهُوَ المَشْهور الجارِي على الأَلْسِنَة. وَقد تَعَقَّبَه الحافظُ ابنُ حَجَرٍ، وصَوَّب الفَتْحَ، وَمِنْه الحَدِيث غَرْسٌ من عُيُون الجَنَّة رَوَاهُ ابنُ عَبَاسٍ مَرْفُوعاً، ويَعْضُدُه حديثُ ابْن عُمَرَ قالَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم وَهُوَ جالسٌ على شَفِيرِ بِئْرِ غَرْسٍ: رأَيتُ اللَّيْلَةَ أَنِّي جالِسٌ على
(16/302)

عَيْنٍ من عُيُونِ الجَنَّةِ يَعْنِي هذِه البِئْرَ، وَعَن عُمَر بنِ الحَكَمِ مُرْسَلاً: قالَ رسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسلَّم: نِعْمَ البِئْرُ بِئْرُ غَرْسٍ، هِيَ مِنْ عُيُونِ الجَنَّةِ. وغُسِّلَ صَلَّى الله عَلَيه وسلَّم مِنْهَا، كَمَا نقلَه أَرْبَابُ السِّيَرِ.
ووَادِي الغَرْسِ قُرْبَ فَدَكَ، بينَها وبَيْنَ مَعْدنِ النَّقْرَةِ، وَقَالَ الواقِدِيُّ رحِمَه اللهُ: كانَت مَنازِلُ بَنِي النَّضِيرِ بنَاحِيَةِ الغَرْسِ. والغِرْسُ، بالكَسْرِ: مَا يَخْرُجُ مَعَ الوَلَدِ كأَنَّه مُخَاطٌ، وقِيلَ: مَا يَخْرُج على الوَجْهِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: الغِرْسُ جِلْدَةٌ رَقِيقَةٌ تَخْرُج مَعَ الوَلَدِ إِذا خَرَج من بَطْنِ أُمِّهِ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: الغِرْسُ: المَشِيمَةُ، أَو الغِرْسُ: جُلْدَةٌ رَقِيقَةٌ تَخْرُج علَى وَجْهِ الفَصِيلِ ساعَةَ يُولَدُ، فإِن تُرِكَتْ عَلَيْهِ قَتَلَتْه، قالَ الراجِزُ: يَتْرُكْنَ فِي كُلِّ مُنَاخٍ أَبْسٍ كُلَّ جَنِينٍ مُشْعَرٍ فِي غِرْسِ ج أَغرَاسٌ وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الغِرْس، بالكَسْرِ: الغُرَابُ الأَسْوَدُ، وزادَ غيرُه: الصَّغِير، وضَبَطه بِالْفَتْح أَيضاً. والغَرَاسُ، كسَحَابٍ: مَا يَخْرُجُ من شارِبِ دَواءِ المَشِيِّ، كالخامِّ، عَن الأَصْمَعِيّ.
والغِرَاسُ، بالكَسْرِ: وَقْتُ الغَرْسِ. وَهُوَ أَيضاً: مَا يُغْرَسُ مِن الشَّجَرِ. ويُقَالُ: هُمْ فِي مَغْرُوسَةٍ مِن الأَمْرِ ومَرْغُوسَةٍ، أَي اخْتِلاطٍ،
(16/303)

عَن ابنِ عَبّادٍ. والغَرِيسَةُ: النَّخْلَةُ أَوَّلَ مَا تَنْبُتُ، كالوَلِيدَةِ للصَّبِيَّةِ الحَدِيثَةِ العَهْدِ بالوِلادَةِ، أَو الفَسِيلَةُ ساعَةَ تُوضَعُ فِي الأَرْضِ حتَّى تَعْلَقَ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، والجَمْعُ: غَرَائِسُ وغِرَاسٌ، الأَخِيرَةُ نادِرَةٌ. وعنِ ابنِ عَبَّادٍ: الغَرِيسُ، كأَمِيرٍ: النَّعْجَةُ، وتُدْعَى لِلْحَلْبِ بِغَرِيسْ غَرِيسْ، نقَلَه الصّاغَانِيُّ. وغَرِيسَةُ: عَلَمٌ للإِماءِ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: المَغْرِسُ:) مَوْضِعُ الغَرْسِ، والجَمْع: المَغَارِسُ. والغَرْسُ: القَضِيبُ الذَّي يُنْزَعُ مِن الحَبَّةِ ثُمّ يُغْرَسُ.
والغَرِيسَةُ: شَجَرُ العِنَبِ أَوَّلَ مَا يُغْرَسُ. والغَرِيسَةُ: النَّوَاةُ الَّتِي تُزْرَعُ، عَن أَبِي المُجِيبِ والحَارِثِ بن دُكَيْنٍ. والغِرَاسَةُ: فَسِيلُ النَّخْلِ. وغَرَسَ فُلانٌ عِنْدِي نِعْمَةً: أَثْبَتَهَا، وَهُوَ مَجازٌ.
وَكَذَا غَرَسَ المَعْروفَ، إِذا صَنَعه، نَقله ابنُ القَطَّاع. والغِرَاسُ: مَا كَثُرَ من العُرْفُطِ، عَن كُرَاع.
ومِن المَجازِ: أَنَا غَرْسُ يَدِكَ، وفُلانٌ غَرْسُ نِعْمَتِه. وَتقول: هَذَا مَسْقِطُ رأسِه، ومَكَانُ غِرِاسِه.
والغِرَاسُ، بالكَسْرِ: حِصْنٌ باليَمنِ من أَعْمالِ ذِي مَرْمَرٍ، وَفِيه يَقُولُ السيِّدُ صلاحُ بنُ أَحْمَدَ الوَزِيريّ، من شعراء اليَمَنِ:
(للهِ أَوقاتِي بِذِي مَرْمَرٍ ... وطِيبُ أَوْقَاتِي بِرَبْعِ الغِرَاسِ)
وَهِي طويلةٌ سائِرةٌ. وغَرِيسَةُ: من أَعلام الإِماءِ، نَقله الصّاغَانِيُّ.
غ س س
! غَسَّ الرَّجُلُ فِي البِلادِ: دَخَلَ ومَضَى قُدُماً، وَهِي لغةُ تَمِيمٍ، وقَسَّ: مِثْلُه.
(16/304)

ويُقَال: {غَسَّ فُلانٌ الخُطْبَةَ، أَي خُطْبَةَ الخَطِيبِ: عابَها. وغَسَّ فُلاناً فِي الماءِ: غَطَّهُ فِيهِ، وكذلِكَ: غَتَّهُ،} فانْغَسَّ فِيهِ: انْغَطَّ. قالَ أَبُو وَجْزَةَ:
( {وانْغَسَّ فِي كَدِرِ الطِّمَالِ دَعَامِصٌ ... حُمْرُ البُطُونِ قَصِيرَةٌ أَعْمَارُهَا)
(و) } غَسَّ {غَسَّاً: زَجَرَ القِطَّ فَقَالَ:} غِسْ {غِسْ. قالَهُ اللَّيْثُ، ونَقَلَ شيخُنَا عَن ابنِ دُرَيْدٍ إِنْكارَه عَن جَماعةٍ، وَلم يَثْبُت،} كغَسْغَسْ، وَيُقَال: إِنّ {غَسْغَس إِذا بالَغ فِي زَجْرِه.} والمَغْسُوسَةُ: نَخْلَةٌ تُرْطِبُ وَلَا حَلاوَةَ لَهَا. وَهِي أَيْضاً: الهِرَّةُ، يُقَال لَهَا: الخازِبَازِ، {والمَغْسُوسَةُ. وَقَالَ أَو مِحْجَنٍ الأَعْرَابيُّ. يُقَال: هَذَا الطَّعَامُ} غَسُوسُ صِدْقٍ، وغَلُولُ صِدْقٍ، كِلاهُمَا كصَبُورٍ، أَي طَعَامُ صِدْقٍ، وكذلِك الشَّرَابُ. وأَنَا {أُغَسُّ وأُسْقَى، أَي أُطْعَمُ، نقَلَه الصّاغَانِيُّ. (و) } الغُسَاسُ، كغُرَابٍ: داءٌ فِي الإِبِلِ، ويُقَال مِنْهُ: بَعِيرٌ {مَغْسُوسٌ، أَي أَصابَه ذَلِك. نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عنِ أنِ عَبَّادٍ.} وغَسَّانُ: أَبو قَبِيلَةٍ باليَمَنِ، وَهُوَ مازِنُ بنُ الأَزْدِ بنِ الغَوْثِ، منهُم مُلُوكُ! غَسّانَ بهَا، مِنْهُم جَفْنَةُ بنُ عَمْرٍ و، والْحَارث المُحَرِّقُ، وثَعْلَبةُ العَنْقَاءُ، والحارثُ الأَكْبَرُ، المعروفُ بِابْن مارِيَةَ، وأَوْلاده: النُّعْمانُ، والمُنْذِر، وجَبلَةُ، وأَبو شِمْرٍ، مُلُوكٌ كُلُّهم. فمِن وَلَدِ جَبَلَةَ هَذَا: جَبَل بن الأيْهَم، ومِن وَلَدِ أَبي شِمْرٍ الحارِثُ الأَعْرَجُ بن أَبي شِمْرٍ، وغيرُهم. وغَسَّانُ: ماءٌ بَيْنَ رِمَعَ وزَبيدَ، لوَادِيَيْنِ باليَمَنِ، حَكَاه المَسْعُودِيُّ وابنُ الكَلْبيِّ. وَقيل: يسَدِّ مَأْرِبٍ وَقيل: بالمُشَلَّل قُرْبَ الجُحْفَة، مَنْ نَزَلَ من)
الأَزْدِ فشَرِبَ مِنْهُ سُمِّيَ غَسَّانَ،
(16/305)

ومَنْ لم يَشْرَبْ فَلاَ، قَالَ ابنُ الجَوَّانيِّ: وَالَّذِي نَزَل عَلَى غَسّانَ مِنْهُم بعضُ بَنِي امْرئِ القَيْسِ البِطْريق بن ثَعلَبَةَ البُهْلُول بن مازِن، ومَاوِيَّةُ ورَبِيعَةُ وامْرؤُ القَيْس، بَنُو عَمْرِو بن الأَزْد، وكُرْزٌ وعَامِرٌ ابنَا ثَعْلَبَةَ البُهْلُول بن مَازِنِ بن الأَزد. انْتهى. وَقَالَ ابنُ الكَلْبِيّ: وَلم يَشْرَبْ أَبو حارِثَةَ وَلَا عِمْرانُ وَلَا وَائِلٌ، منْ غَسَّانَ، فليسَ يُقَال لَهُم: غَسَّانُ.
قلْت: وهم بَنُو عَمْرِو بن عامرٍ ماءِ السَّمَاءِ. وَقيل: هُوَ اسمُ دابَّةٍ وَقَعَتْ فِي هَذَا المَاءِ فسُمِّيَ المَاءُ بهَا، وقَال حَسّانٌ:
(إنْ كُنْتِ سائلَةً والحَقُّ مَغْضَبَةٌ ... فالأَزْدُ نِسْبَتُنَا والماءُ غَسَّانُ)
قَالَ شيخُنَا: وَقد حُكِيَ فه الصَّرْفُ والمَنْعُ، على أَصالةِ النَّون وزِيَادَتِهَا، وَقد فَصَّله السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ تفصِيلاً جيّداً. {والغُسُّ، بالضَّمِّ: الضّعِيفُ، عَن ابْن درَيْدٍ. وَقَالَ غَيره: هُوَ اللَّئِيمُ، وَلَيْسَ عنْدَ الأَزْهَريِّ وَابْن سِيدَه الواوُ بَيْنَهما، وزادَ الجوْهَريُّ: من الرِّجَال. والجَمْعُ:} أَغْسَاسٌ {وغِسَاسٌ} وغُسُوسٌ. {والغِسيس، كأَمِيرٍ: الرُّطَبُ الفاسِدُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ. والجَمْعُ:} غُسُسٌ، بضَمَّتَيْن، {كالمَغْسُوسِ} والمُغَسَّسِ، كمعَظَّمٍ، وَهُوَ البُسْر الَّذِي يُرْطِب ثمّ يَتَغَيَّرُ طَعْمُه، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا حَلاوَةَ لَهُ، وَهُوَ أَخْبَثُ البُسْرِ. وَقيل: {الغَسِيسُ} والمَغْسُوسُ {والمُغَسَّسُ: البُسْرُ يُرْطِبُ من حَوْلِ ثُفْرُوقِهِ. ومِمّا يُسْتَدرَك عَلَيْهِ:} الغُسُّ، بالضَّمِّ: البَخِيلُ، عَن الفَرّاءِ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:! الغُسُّ: الضَّعَفَاءُ فِي آرائهِم وعُقُلِهِم.
(16/306)

{والغَسِيسُ} والمَغْسُوسُ: {كالغُسِّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ، فِي النّوادِر:} الغَسِيسَةُ: النَّخْلَةُ تُرْطِبُ ويَتَغَيَّرُ طَعْمُها. {والغُسُّ: الفَسْلُ مِن الرِّجَالِ، والجْمع:} أَغْسَاسٌ. ولسْتَ مِن {غَسَّانِهِ، أَي ضَرْبِهِ، عَن كُراع. وقِيل فِي زَجْرِ القِطِّ أَيضاً:} غَسِّ، مَبْنِيَّاً على الكسرِ، مِثْل: حَسِّ وبَسِّ.! وغُسّانُ بنُ جُذَامٍ، بالضَّمِّ: بَطْنٌ من الصَّدِفِ، ويُقَالُ فِيهِ بالمُهْمَلة أَيضاً.
غ ض س
الغَضَسُ، مُحَرَّكةً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ نَبْتٌ، أَو هُوَ الحبَّةُ الَّتِي تُسَمَّى الكَرَوْيَا، يَمَنِيَّةٌ، قالَه أَبو مالِكٍ، وَلَيْسَ بِثَبْتٍ، ويُقَال: هِيَ التِّقْرِدَةُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
غ ض ر س
غُضَارِسٌ، أَهْمَله الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ، وَقَالَ ابنُ جنَّى: هُوَ لُغَةٌ فِي الْعين، يُقَال: ثَغْرٌ عُضَارِسٌ وغُضَارِسٌ، أَي باردٌ عَذْبٌ، قَالَ:
(مَمْكُورَة غَرْثَى الوشَاح السَّالِسِ ... تَضْحَكُ عَنْ ذِي أُشُرٍ غُضَارِسِ)
كَذَا نَقَلَه صاحِب اللِّسَان.
غ ط ر س
الغِطْرِسُ والغِطْرِيس، بكَسْرِهِمَا، الظَّالِمُ المتَكَبَّرُ المُعْجَب، ج غَطَارِسُ وغَطارِيسُ، وكذلِك المتَغَطْرِسُ، قَالَ الكُمَيْتُ يخَاطِب بَنِي مَرْوَانَ:
(16/307)

(ولَوْلاَ حِبَالٌ مِنْكُمُ هِيَ أَمْرَسَتْ ... جَنائِبَنَا كُنَّا الاُبَاةَ الغَطَارِسَا)
والغَطْرَسَةُ: هِيَ الإِعْجَابُ بالنَّفْسِ، كَمَا فِي العبَاب، ونَسَبهُ للَّيْثِ، والذِي فِي كتاب العَيْنِ: الإِعْجاب بالشَّيْءِ، ومثلُه فِي التَّكمِلَة واللِّسَان، والتَّطَاولُ عَلَى الأَقْرَانِ، وكذلِكَ التَّغَطْرُس.
والغَطْرَسَةُ: التَّكَبُّر والظُّلْمُ. وغَطْرَسَة: أَغْضَبَه. وتَغَطْرَسَ: تَغَضَّبَ وتَطَاوَلَ، قَالَ:
(كَمْ فيهِمُ مِنْ فارِسٍ متَغَطْرِسٍ ... شاكِي السِّلاحِ يَذُبُّ عَنْ مَكْروبِ)
وَقَالَ المؤَرِّجُ: تَغَطْرَسَ فِي مِشْيَتِهِ، إِذا تَبَخْتَرَ. وتَغَطْرَسَ، إِذا تَعَسّفَ الطَّرِيقَ. وَفِي كَلامِ هُذَيْلٍ: تَغَطْرَسَ، إِذا بَخِلَ، ورَجلٌ متَغَطْرِسٌ: بَخِيلٌ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: التَّغَطْرُس: الكِبْر، وَمِنْه قولُ عُمَرَ رَضيَ الله عَنهُ: لَوْلاَ التَّغَطْرُسُ مَا غَسَلْتُِ يَدِي.
غ ط س
غَطَسَ فِي الماءِ يَغْطِس، مِن حَدِّ ضَرَبَ: غَمَسَ وانْغَمَسَ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، يقَال: غَطَسَه فِي المَاءِ وغَطَّسَه وقَمَسَه ومَقَلَه: غَمَسَه فِيهِ. وغَطَسَ فِي الإِنَاءِ: كَرَعَ فِيهِ، عَن ابنِ عَبّادٍ. وَمن المَجَازِ: غَطَسَتْ بِه اللُّجَمُ، أَي ذَهَبَتْ بِهِ المَنِيَّةُ، لُغَةٌ فِي عَطَسَتْ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. والغَطُوس، كصَبورٍ: المِقْدَامُ فِي الغَمَرَاتِ والحُروبِ، كَمَا فِي العبَابِ، أَو الصَّواب فِيهِ: العَطُوس بِالْعينِ المهْمَلَة، كَمَا ضَبَطَه الأَزْهَريُّ وغيرهُ، وَقد صَحَّفَه المصّنِّفُ والصّاغَانِيُّ، وَقد نَبَّهْنا عَلَيْهِ فِي ع ط س.
(16/308)

وتَغَاطَسَ: تَغافَلَ، نقلَه الصّاغَانِيُّ، والشِّينُ لُغَةٌ فِيه، كِلاهمَا عَن أَبي سَعِيدٍ الضَّرِيرِ. وتَغَاطَسَ الرَّجُلانِ فِي المَاءِ وتَقَامَسَا، إِذا تَمَاقَلاَ فِيه، وتَغَاطَسُوا: تَغاطُّوا فِي الماءِ، قَالَ مَعْنُ بنُ أوْس:
(كأَنَّ الكُهُولَ الشُّمْطَ فِي حَجَرَاتِهَا ... تَغَاطَسُ فِي تَيَّارِهَا حِينَ تَحْفِلُ)
والمَغْنِطِيس بفتحٍ فسكُونٍ فكَسْرِ النَّونِ والطاءِ والمَغْنِيطِيس والمِغْنَاطِيس: حَجَرٌ معْروفٌ يَجْذِب الحَدِيدَ، لِخاصَّةٍ فِيهِ، مُعَرَّبٌ، هُنَا نقلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِب اللِّسَانِ، وَكَانَ المُنَاسِب أَن يَذْكُرَه فِي ترجمةٍ مستَقِلّة فِي م غ ط س، فإنّ الحروفَ هذِه لَيست بزائِدَة، فتأَمَّلْ. ومِمَّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: غَطَّسَه تَغْطِيساً، كغَطَسَه. ولَيْلٌ غاطِسٌ: مُظْلِمٌ، كغَاطِشٍ، عنِ بانِ دُرَيْدٍ. والغَطِيسُ، كأَمِيرٍ: الأَسْوَدُ، ويُذْكَرُ غالِباً تأْكِيداً لَهُ. والغُطُوسُ، بالضَّمِّ: الغَفْلَةُِ. والمَغْطِسُ: مَوْضِعُ الغَطْسِ.
والغَطَّاسُ: مَن يَنْغَمِسُ فِي قَعْرِ الماءِ لِيُخْرِجَ أَصْدافاً وغيرَها. وأَبُو عَبْد اللهِ محمّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ محمَّدِ بنِ عليٍّ الأَنْصَارِيُّ الأَنْدَلُسِيُّ البَلَيْسيُّ الناسِخُ، يُعْرَف بِابْن غَطُّوس، كتَنُّور، كتَبَ أَلْفَ مُصْحَف: تُوُفِّي سنة قَالَه ابنُ الأَبَّار، رحمَه اللهُ تَعالى.
غ ط ل س
الغَطَلَّس، كعَمَلَّس، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وَصَاحب اللِّسان، وَقَالَ
(16/309)

َ الصّاغَانِيُّ: هُوَ الذِّئْب، قَالَ: ويكْنَى أَبَا الغَطَلَّس أَيْضاً، كَذَا فِي التَّكْملَة والعبَاب.
غ ل س
الغَلَس، مُحَرَّكةً: ظُلْمَةُ آخر اللَّيْل إِذا اخْتَلَطتْ بضَوْءِ الصَّبَاح، وَمِنْه الحَديثُ: كَانَ يصَلِّي الصُّبْحَ بغَلَس وَقد تَقدَّم ذَلِك عَن الخَطَّابِيّ فِي غ ب س وقالَ الأَزْهَرِيُّ: الغَلَس: أَوَّلُ الصًّبْح حَتَّى يَنْتَشرَ فِي الْآفَاق، وَكَذَلِكَ الغَبَس، وهما سَوَادٌ مُخْتَلطٌ ببَيَاضٍ وحُمْرة مثْل الصُّبح سَوَاءً.
وَقَالَ الأَخْطَلُ:
(كَذَبْتْكَ عَيْنُكَ أَمْ رَأَيْتَ بوَاسِطٍ ... غَلَسَ الظَّلامِ منَ الرَّبَابِ خَيَالا)
وأَغْلَسُوا: دَخَلُوا فِيهَا، أَي الظُّلْمة. وغَلَّسُوا تَغْلِيساً سَارُوا بغَلَس، وَمِنْه حديثُ الإِفاضَةِ: كُنّا نُغَلِّس منْ جَمْعٍ إِلى مِنىً، أَي نَسِير إِليها ذَلِك الوَقْتَ. وغَلَّسُوا: وَرَدُوا الماءَ بغَلَسٍ، وَذَلِكَ أَوَّلَ مَا يَنْفَجِر الصُّبْحُ، وَكَذَلِكَ القَطَا والحُمُرُ، أَنشد ثَعْلَبٌ:
(يُحَرِّكُ رَأْساً كالْكَبَاثَةِ وَاثِقاً ... بوِرْدِ قَطَاةٍ غَلَّسَتْ وِرْدَ مَنْهَلِ)
وغَلِيسٌ، كأَميرٍ: من أَعْلامِ الحُمُرِ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: يَقُولُونَ: وَقَع فُلانٌ فِي وَادِي تُغلِّسَ، يضَمّ الْغَيْن وفَتْحهَا، غَيْرَ مَصْروفٍ، كتُخُيِّبَ وتُهُلِّكَ، أَي فِي دَاهِيَةٍ مُنْكَرَةٍ. والأَصْلُ فِيهِ: أَنَّ الغَارَاتِ كانَتْ تَقَعُ غَالِبا بُكْرَةً بغَلَسٍ، وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: وَقَعَ فُلانٌ فِي أُغْوِيَّةٍ، وَفِي وَامِئَةٍ وَفِي تُغلِّسَ، غيرَ مَصْروفٍ، وَهُوَ جَميعاً الدَّاهِيةُ والباطلُ. وجُبَارَةُ بنُ المُغَلِّس، كُمُحَدِّثٍ: كُوفيٌّ مُحَدِّثٌ، قَالَ الذَّهِبيُّ:
(16/310)

قَالَ ابنُ نُمَيْرٍ: كَانَ يُوضَعُ لَهُ الحَديثُ فيَرْويه وَلَا يَدْرِي وَقَالَ فِي الْمِيزَان: أَحْمَد بنُ محَمَّد بن الصَّلْت بن المغَلِّس الحِمَّانيُّ، يَرْوِي عَن بِشْر بن الوَلِيد، عَن أَبي يُسفَ، كَذَابٌ وَضَّعٌ، تُوُفِّي سنة، ومثْلُه قولُ ابْن قانعٍ وَابْن عَديٍّ، وغَيْرهما. وممّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: وَقَعوا فِي تُغُلِّسَ: الْبَاطِل، عَن أَبي زَيْدٍ. وحَرَّةُ غَلاَّسٍ، ككَتَّانٍ: إِحْدَى حِرَارِ العَرَبِ، وَقد تَقَدَّم لَهُ فِي عِدَاد ذِكْر الحِرَار، وَهنا أغْفَلَه، وَهَذَا مِنْهُ عَجِيبٌ، وسُبْحَانَ مَن لَا يَسْهُو.
غ م س
غَمَسَه فِي الماءِ يَغْمِسُ: مَقَلَه فِيهِ، وأَصْلُ الغَمْسِ: إِرْسَابُ الشَّيْءِ فِي الشيْءِ السَّيَّالِ أَو النَّدَى فِي ماءٍ أَو صِبْغٍ حَتَّى اللُّقْمَة فِي الحَنَك. وغَمَس النَّجْمُ: غابَ، نقلَه الزَّمَخْشَريُّ والصّاغَانِيُّ. وَمن المَجاز، فِي الحَدِيث عَن ابْن مَسْعودٍ: أَعْظَمُ الكَبَائِرِ اليَمِينُ الغَمُوس وَهِي الَّتي تَغْمِسُ صاحِبَها فِي الإثْم ثمّ فِي النّار، وقيلَ: هِيَ الَّتي لَا اسْتثْنَاءَ فيهَا، أَو هِيَ الَّتي تَقْتَطِعُ بهَا مالَ غَيْرِكَ، وَهِي الكاذبَةُ الفَاجِرَةُ، وفَعُولٌ للمبَالَغَةِ، وَبِه فُسِّرَ الحَدِيثُ: اليَمِينُ الغَمُوس تَذَرُ الدِّيَارَ بَلاَقِعَ وقيلَ: هِيَ الَّتي يَتَعَمَّدهَا صاحِبهَا عَالما بأَنَّ الأَمْرَ يخِلافِه ليَقْتَطِعَ بهَا الحُقُوقَ. وقالَ الزَّمَخْشَرِيّ: هُوَ مأْخُوذٌ من قَولهم: وَقَعُوا فِي أَمْرٍ غَمُوسٍ، الغَمُوسُ: الأَمْرُ الشَّديدُ الغَامِسُ فِي الشَّدَّةِ والبَلاَءِ.
والغَمُوسُ: الناقَةُ لَا يُسْتَبَانُ حَمْلُهَا حَتَّى تُقْرِبَ وقيلَ: هِيَ الَّتي يُشَكُّ فِي مُخِّهَا: أَرِيرٌ أَم قَصِيدٌ.
وَقَالَ النَّضْرُ: الغَمُوسُ من الإِبل: الَّتي فِي بَطْنَهَا وَلَدٌ،
(16/311)

وهيَ الَّتي لَا تَشُولُ فيَبِين، والجَمْعُ: غُمُسٌ. والغَمُسُ: الطَّعْنَةُ النّافِذَةُ الوَاسِعَةُ، والنَّجْلاءُ مثْلُهَا، وَقَالَ ابنُ سيدَه: هِيَ الَّتي انْغَمَسَتْ فِي اللَّحْم، وَقد عَبَّرَ عَنْهَا بالوَاسِعَة النّافذَةِ، قَالَ أَبو زُبَيْدٍ:
(ثمَّ أَنْقَضْتَهُ ونَفَّسْتُ عَنْهُ ... بغَمُوسٍ أَو طَعْنَةٍ أُخْدُودِ)
وَقَالَ الزَّمَخْشَريّ: وَهُوَ مَجازٌ، وُصِفَتْ بصِفَة طاعِنِها، لأَنَّه يَغْمِسُ السِّنَانَ حَتَّى يَنْفُذَ، وَهِي الَّتي تَشُقُّ اللَّحْمَ. والغَمِيسُ، كأَميرٍ: منَ النَّبَات: الغَمِيرُ، تَحْتَ اليَبِيسِ. والغَمِيسُ: اللَّيْلُ المُظْلمُ قَالَ أَبو زُبَيْدٍ الطائِيُّ يَصِفُ أَسَداً:
(رأَى بالْمُسْتَوَى عَيْراً وسَفْراً ... أَصَيْلاَلاً جُبَّتُه الغَمِيسُ)
والغَمِيس: الظُّلْمَةُ. والشَّيْءُ: الغَمِيس الَّذِي لمَ يَظْهَرْ للْنَاس وَلم يُعْرَفْ بَعْد، ومنْه قولُهم: قَصيدَةٌ غَمِيسٌ. والغَمِيس: الأَجَمَةُ، وكُلُّ مُلْتَفٍّ يُغْتَمَس فِيهِ، أَوْ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخ، وَفِي التَّهْذِيب والعُبَاب: أَي يُسْتَخْفَى فِيهِ، فَهُوَ غَمِيسٌ، وأَنشد قولَ أَبي زُبَيْدٍ السابِقَ. والغَمِيسُ: مَسيلُ ماءٍ، وقيلَ: مَسيلٌ صَغيرٌ بَيْنَ البَقْلِ والنَّبَات، وَفِي اللِّسَان: يَجْمَعُ الشَّجَرَ والبَقْلَ. والغَمَيْسُ، كزُبَيْر: بِرْكَةٌ عَلَى تِسْعَة أَمْيالٍ من الثَّعْلَبِيَّة، عندَها قَصْرٌ خَرَابٌ الآنَ، ويَوْمُهَا، م، معْرُوفٌ. ووَادِي الغُمَيْسَةِ، بالضَّمِّ، من أَوْدِيَتهم، وقالَ الصّاغَانِيُّ: هِيَ الغُمَيِّسةُ، قَالَ الشاعرُ:
(16/312)

(أَيَا سرْحَتِي وَادِي الغُمَيِّسة اسْلَمَا ... وكَيْفَ بظِلٍّ منْكُمَا وفُنُونِ)
والغَمَّاسَةُ، مشَدَّدةً: منْ طَيْر الماءِ، غَطَّاطٌ يَغْتَمِسُ كثيرا، ج: غَمَّاسٌ. والتَّغْمِيسُ: تَقْليلُ الشُّرْبِ،)
نَقله الصّاغَانِيُّ، وَالَّذِي نُقلَ عنِ كُرَاع أَنّ التَّغْميس هُوَ أَن يسْقِي الرجُلُ إِبلَه ثُمّ يَذْهَبَ.
واغْتَمَسَت المرأَةُ غَمْساً، هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخ، وَفِي التَّهْذِيب والتَّكْملَة: ويقَال: اخْتَضَبَت المَرْأَةُ غَمْساً، إِذا غَمَسَتْ يَدهَا، وَفِي الأُصول المصحَّحة: يَديْهَا خِضَاباً مُسْتَوِياً من غَيْر تَصْوِيرٍ، وَفِي الأَسَاس: من غير نَقْشٍ، ثُمّ إِنَّ قولَه تَصْوِير هكَذا فِي سائِر الأُصول، وضَبَطَ الصّاغَانِيُّ: من غير تصرير براءَين. والمُغَمّس، كمعَظَّم ومُحَدِّث، الأَوّلُ هُوَ الْمَشْهُور عَن أَهْل مَكّةَ، وَالثَّانِي نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، وقالَ: لُغَةٌ فِيهِ: ع بطَريق الطَّائِف، بالقُرب من مَكّةَ، فِيهِ قَبْرُ أَبي رِغَال دَليلِ أَبْرَهَةَ الحَبَشيّ إِلى مَكَّةَ، ويُرْجَمُ إِلى الآنَ، قَالَ أُمَيَّةَ بنُ أَبي الصَّلْتِ:
(حُبِسَ الفِيلُ بالمغَمّس حَتَّى ... ظَلَّ فِيهِ كَأَنَّه مَعْقُورُ)
وممَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: المُغامَسةُ: المُمَاقَلَةُ، وكذلكَ إِذا رَمَى الرّجُلُ نَفْسَه فِي سِطَةِ الحَرْبِ أَو الخَطْبِ. والاغْتماس: أَن يُطٍ يلَ المُكْثَ فِي الماءِ قالَه عليُّ بن حَجَر. والغَمْسُ: المَغْمُوسُ، وَفِي حَدِيث الهِجْرَة: وقَدْ غَمَس حِلْفاً فِي آلِ العاصِ أَي أَخَذَ نَصِيباً مِن عَقْدهم وحِلْفهم يَأْمَنُ بِهِ، وكانَ عادَتُهم أَنْ يُحْضِروا فِي جَفْنَة طِيباً أَو دَماً أَو رَمَاداً فيُدْخلُون فِيهِ أَيْدِيَهمْ عنْدَ التَّحَالُفِ
(16/313)

ليَتمَّ عَقْدُهم عَلَيْهِ باشْتِراكِهم فِي شيءٍ وَاحدٍ. ورَوَى الأَثْرَمُ عَن أَبي عُبَيْدَةَ: المَجْرُ: مَا فِي بَطْنِ الناقَةِ، والثّاني: حَبَلُ الحَبَلَةِ، وَالثَّالِث: الغَمِيس. ورجُلٌ غَمُوسٌ: لَا يُعَرِّسُ لَيْلاً حَتَّى يُصْبِحَ.
والمُغَامَسَةُ: المُدَاخَلَةُ فِي القِتَال، وَقد غامَسَهم. والغَمُوس: الشَّديدُ من الرِّجَالِ الشُّجَاعُ، وَكَذَلِكَ المُغَامِسُ، يُقَال: أَسَدٌ مُغَامِسٌ، وَقد غَامَسَ فِي القِتَال، وغامَزَ فِيهِ، وَهُوَ مَجَازٌ. وغَمسَ عَلَيْهِم الخَبَرَ: أخْفاه. وحَلَف على الغَمِيسة، أَي على يَمينٍ مُبْطَلٍ. والغَمِيسَةُ: أَجَمَةُ القَصَبِ، قَالَ:
(أَتَانَا بِهمْ منْ كُلِّ فَجٍّ أَخافُهُ ... مِسَحٌّ كِسرْحان الغَمِيسَة ضَامِرُ)

غ م ل س
الغَمَلَّسُ، كعَمَلَّسٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ الخَبيثُ الجَريءُ. وقالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ العَمَلَّسُ، وَقد يُوصَفُ بِهِ الذِّئْبُ، كَمَا يُوصَفُ بعَمَلَّسً، وأَنْكَر الأَزْهَرِيُّ الإعْجامَ. وشِقْشِقَةٌ غِمْلاَسٌ، بالكَسْر: ضَخْمَةٌ، نَقَله الصّاغَانِيُّ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ.
غ وس
يَوْمٌ {غَوَاسٌ، كسَحَابٍ، أَهْمله الجَوْهَرِيُّ، وَنقل الأَزْهَرِيُّ عَن ابْن الأَعْرَابيّ، أَي فِيهِ هَزِيمَةٌ وتَشْلِيحٌ، قَالَ: ويُقَال: أَشَاؤُ نَا} مُغَوَّسٌ،
(16/314)

ومُشَنَّخٌ، كمُعَظَّمٍ، إِذا شُذِبَ عَنْهُ سُلاَّؤُهُ، وَهُوَ {التَّغْوِيسُ والتَّشْنِيخُ. وممَّا يُِسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} الأَغْوَس: جَدُّ حُذَيْفَة الصَّحابيِّ، وَقد نَقَلَه الصّاغَانِيُّ فِي غ وز وأَغْفَله هُنَا.
غ ي س
{- الغَيْسَانيُّ: الجَميلُ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، وَزَاد المصنِّفُ: كأَنَّه غُصْنٌ فِي حُسْنِ قَامَتِه واعْتدالِه، قالَه ابنُ عَبّادٍ.} وغَيْسانُ الشَّبَابِ، بالنُّونِ، كَمَا قَالَه أَبو عُبيدةَ {وغَيْسَاتُه، بالمُثَنَّاة فَوْقُ، كَمَا قالَه أَبو عُبيدةَ وغَيْسَاتُه، بالمُثَنّاة فَوْقُ، كَمَا قالَهُ أَبو عَمْرٍ و، أَي أَوَّلُه وحِدَّتُه ونَعْمَتُ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: النّونُ والتاءُ فيهمَا لَيْستَا من أَصْلِ الحَرْف، مَن قَالَ:} غَيْسَات، فَهِيَ تاءُ فَعْلات، ومَن قَالَ: غَيْسَان، فَهِيَ نونُ فَعْلاَن، وأَنْشَدَ أَبو عَمْرٍ ولحُمَيْدٍ الأَرْقَطِ:
(بَيْنَا الْفَتَى يَخْبِطُ فِي غَيْساتِهِ ... أَنْوَكَ فِي نَوْكاءَ مِن نَوْكَاتِهِ)

(إِذا انْتَمَى الدَّهْرُ إِلى عْفْرَاتِهِ ... فاجْتاحَهَا بِشَفْرَتَيْ مِبْرَاتِهِ)
قلتك ويُرْوَى فِي غَسْناته كَمَا سيأْتِي فِي غسن. ولِمَمٌ {غِيسٌ: أَثِيثَةٌ وَافِرَةٌ ناعمَةٌ، ولِمَّةٌ} غَيْسَاءُ: وَافِرَةُ الشَّعَرِ كَثِيرَتُه، قَالَ رُؤْبَةُ:
(رَأَيْنَ سُوداً ورأَيْنَ عِيسا ... فِي سَابِغٍ يَكْسُو اللِّمَامَ {الغِيسَا)
ولَيْسَ منْ} غَيْسَانِه، أَي مِن
(16/315)

ْ ضَرْبِه، هَكَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ هُنَا، وَقد سبق فِي غ س س عَن كُراع أَنَّه: لَيْسَ من غَسَّانه، فراجعْه. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {الغَيْسَاءُ من النِّسَاءِ: الناعِمَةُ، والذَّكَرُ أَغْيَسُ، وَيُقَال: امرأَةٌ} غَيْسِيَّةٌ، ورجُلٌ {- غَيْسِيٌّ، أَي حَسَنٌ. وعليُّ بنُ عبد الله بن} غَيْسَانَ، مُحَدِّثٌ، كَتَبَ عَنهُ أَبو مُحَمَّدٍ العُثْمانيّ.
(فصل الفاءِ مَعَ السِّين)

فءَ س
{الفَأْسُ م مَعْروفَةٌ، وَهُوَ آلةٌ من آلاتِ الحَدِيد، يُحْفَرُ بهَا ويُقْطَعُ، مؤَنَّثَةٌ، ج} أَفْؤُسٌ {وفُؤُوسٌ، وَقيل: يُجْمَع} فُؤْساً، على فُعْلٍ. {والفَأْسُ من اللِّجَام: الحَديدَةُ القائمَةُ فِي الحَنَكِ، وَقيل: هِيَ المُعْتَرِضَةُ فِيهِ، وَفِي التَّهْذِيب: هِيَ الحَديدَةُ القائمَةُ فِي الشَّكِيمَة، قَالَه ابنُ شُمَيْلٍ. وقيلَ: هِيَ الَّتي فِي وَسَط الشَّكيمَةِ بَيْنَ المِسْحَلَيْن. قلتُ: وعَلى القَوْل الأَوَّل اقْتَصَر ابنُ دُرَيْد فِي كِتاب السَّرْج اللِّجَام، وأَنْشَد:
(يَعَضُّ علَى فاَْسِ اللِّجَامِ كأَنَّهُ ... إِذا مَا انْتَحَى سِرْحانُ دَجْنٍ مُوَائلُ)
قَالَ: والمِسْحَل: حَدِيدَةٌ تَحْتَ الحَنَكِ، والشَّكِيمَةُ: حَديدَةٌ مُعْتَرِضَةٌ فِي الفَمِ، وَهَذَا خِلافُ مَا تقدَّم عَن بَعضهم، فإِنَّه فَسَّرَ الفأْسَ بالحَديدَة المُعْتَرِضَة، وَفِيه نَظَرٌ، وَهَذِه صورةُ اللِّجَام، كَمَا صَوَّرهَا ابنُ دُرَيْدٍ فِي الكِتاب المَذْكُور، لتَعْرِفَ الفَأْسَ من المِسْحَل. والفَأْسُ من الرَّأْس: حَرْفُ القَمَحْدُوَة المُشْرِفُ عَلَى القَفَا، وقيلَ: فَأْسُ القَفَا: مُؤَخَّرُ القَمَحْدُوَةِ، وَمِنْه قَوْلُ الزَّمَخْشَرِيّ: صَلَقَهُ علَى مُؤَخَّر رَأْسِه، حَتَّى فَلَقَ} فَأْسَه! بفَأْسِه.
(16/316)

والفأْسُ: الشَّقُّ، يُقَال: فَأَسَ الخَشَبَةَ، أَي شَقَّهَا بالفَأْس، وَقَالَ الأَزْهَريُّ: فأَسَهُ: فَلَقَه. والفَأْسُ: الضَّرْبُ {بالفَأْس، قَالَ أَبو حَنيفَةَ، رَحمَه الله تَعَالَى:} فَأَسَ الشَّجَرَةَ {يَفْأَسُهَا: ضَرَبَها بالفَأْس، وَقَالَ غيرُه: قَطَعَها بهَا. والفَأْسُ: إِصابَةُ فَأْس الرَّأْسِ، وَقد} فَأَسَهُ {فَأْساً. (و) } الفأْسُ: أَكْلُ الطَّعَامِ، وَقد {فأَسَهُ: أَكَلَهُ. فِعْلُهُنَّ كمَنَعَ.} وفاسُ: د، عَظيمٌ بالمَغْربِ، بل قاعدَتُ وأَعْظَمُ أَمْصَارِه وأَجْمَعُه، قَالَ شيخُنَا: وَهِي مَسْقَطُ رَأسِي ومَحَلُّ أُناسِي:
(بِلاَدٌ بهَا نِيطَتْ عَلَيَّ تَمَائمِي ... وأَوَّلُ أَرْضٍ مَسَّ جِلْدِي تُرَابُها)
وفيهَا يَقُولُ الشاعرُ فِي قَصِيدَةٍ أَوَّلُهَا:
(يَا فاسُ حَيَّا اللهُ أَرْضَكِ منْ ثَرىً ... وسَقَاكِ منْ صَوْب الغَمَامِ المُسْبِلِ)

(يَا جَنَّةَ الدُّنْيا الَّتِي أَرْبَتْ علَى ... مِصْرٍ بمَنْظَرهَا البَهِيِّ الأَجْمَلِ)
قيلَ: بَنَاها مَولاَيَ إِدْرِيسُ بنُ عبد الله بن الحَسَن حينَ اسْتَفْحَلَ أَمْرُه بطَنْجَةَ، وَقيل: بل اتَّخَذَها دَارَ مُلْكِه، فَهِيَ بيَدِ أَوْلاَده إِلى نَحْو الثّلاثِمائةِ سنة، حتَّى تَغَلَّبَ عليَها المُتَغَلَّبُون، وَمَعَ ذَلِك فالرِّيَاسَةُ لم تَخْرُجْ منهُم إِلى الْآن. تُرِكَ هَمْزُهَا لكثرةِ الاسْتَعْمَال، وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: وهم لَا يَهْمِزُونَهَا. ولذَا ذَكَرَه المصنَّفُ ثَانِيًا فِي المُعْتَلّ، وَفِي النامُوس: أَنَّ الصوَابَ فه الإِبدالُ، وَهِي)
لغةٌ جائزةُ الِاسْتِعْمَال، وأَنكَرَ بعضُ شُرّاح الشِّفَاءِ الهَمْزَ فِيهِ، وَهُوَ غَريبٌ، بل كَلاَمُ مُؤَرِّخِيهَا ظاهِرٌ فِيهِ، لأَنَّهم قالُوا: إِنَّها سُمِّيَتْ! بفَأْسٍ كانَتْ تُحْفَرُ بهَا، وقيلَ: كَثُرَ كَلامُهم عِنْد حَفْرِ أَساسَهَا: هَاتُوا
(16/317)

الفاس، وَدُّوا الفاس، فسُمِّيَتْ بهَا. وَقيل: لأَنّ مَوْلايَ إِدْريسَ سأَلَ عَن اسْم ذلكَ الوَادِي، فقالُوا لَهُ: ساف فسَمَّاها فاس، بالقَلْب، تَفاؤُلاً. وَقيل: غيرُ ذَلِك، كَمَا بَسَطَه صاحبُ الرَّوْض بالقِرْطاس، وكأَنَّهُ فِي أَثْناءِ سَبْعِمائةٍ خَمسٍ وَعشْرين.
ف ج س
الفَجْسُ: التَّكَبُّرُ والتَّعَظُّمُ، كالفَجْز، بالزّاي، وَقد فَجَسَ يَفْجُس فَجْساً، كالتَّفَجُّس، وَهُوَ العَظَمَةُ والتَّطاوُلُ والفَخْر، قَالَ العَجَّاجُ:
(إِذا أَرادَ خُلُقاً عَفَنْقَسَا ... أَقَرَّه النّاسُ وإِن تَفَجَّسَا)
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: الفَجْس: القَهْر. وَهُوَ أَيضاً: ابْتِدَاعُ فِعْلٍ لم يُسْبَقْ إِليه، قَالَ: وَلَا يكونُ إِلاَّ شَرّاً.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيِّ: أَفْجَسَ الرَّجلُ، إِذا افْتَخَرَ بالباطِل. وممّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: تَفَجَّسَ السَّحَابُ بالمَطَر: تَفَتَّحَ، قَالَ الشّار يَصفُ سَحَاباً:
(متَسَنِّمٌ سَنَماتِهَا متَفَجِّسٌ ... بالهَدرِ يَمْلأُ أَنْفُساً وعُيَونَا)
هَكَذَا نَقَلَه صَاحب اللِّسَان، وكأَنّه لُغَةٌ فِي تَبَجَّسَ، بالموَحَّدة.
ف ح س
الفَحْس، كالمَنْع: أَخْذُكَ الشَّيْءَ عَن، كَذَا نَصُّ الصّاغَانِيِّ، وَفِي التَّهْذِيب: منْ يَدِكَ بلِسانكَ وفَمِكَ من المَاءِ وغيرِه، وَقَالَ ابنُ فارسٍ: الفَحْسُ: لَحْسُكَ الشَّيْءَ بلِسَانكَ عَنْ يَدِك. والفَحْس: دَلْكُ السُّلْتِ، لنَوْعٍ خاصَ من الشَّعِير، حَتَّى تَقْلَعَ
(16/318)

وتُطَايِرَ عَنهُ السَّفَا، نلقَه الصّاغَانِيُّ. وتَفَيْحَسَ فِي مِشْيَتِه، إِذا تَبَخْتَر، وَكَذَلِكَ تَفَيْسَحَ. وممَّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: أَفْحَس الرجَلُ، إِذا سَحَجَ شَيْئا بَعْدَ شيْءٍ.
ف د س
الفُدْس، بالضّمّ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: هُوَ العَنْكَبُوتُ، وَهِي أَيضاً: الهَبُورُ والثُّطْأَةُ، ج فِدْسَة، كقِرَدَةٍ، عَن ابْن الأَعْرَابيِّ، وَقَالَ كُراع: الفُدْشُ: أُنْثَى العَنْكَبُوت، هَكَذَا أَوْرَدَه بالشّين، وسَيَأْتِي. وفُلانٌ الفَدَسيُّ، محَرَّكةً، لَا يُعْرَفُ إِلى مَاذَا نُسِبَ، هَكَذَا فِي سَائِر نُسَخ القَاموس، وَهُوَ غَلَطٌ نَشَأَ عَن تَصْحِيفٍ وَقَع فِيهِ الصّاغَانِيُّ، فإِنَّه نَقَلَ عَن الأَزْهَرِيُّ: رَأيْتُ بالخَلْصَاءِ رَجُلاً يُعْرَف بالفَدَسيّ، يَعْنِي بالتَّحْريك، قَالَ: وَلَا أَدْرِي إِلى أَيِّ شيْءٍ نُسِبَ. فجاءَ المصَنِّفُ وقَلَّدَه، وغَيَّرَ رجُلاً بفُلانٍ الفَدَسيّ، وَلم يرَاجع الأُصولَ الصَّحيحَةَ، وَصَوَابه على مَا فِي التَّهْذيب، وَمن نَصِّه نقلْت: ورأَيتُ بالخَلْصَاءِ دَحْلاً يُعْرَفُ بالفدسِيُّ، قَال: وَلَا أَدْرِي إِلى أَيِّ شيءٍْ ينْسَبُ، هَذَا نَصُّه، بالدّال والحَاءِ، وَلم يُعَيِّن فِيهِ ضَبْطَه بالتَّحْريك، وإِنَّمَا أَتَى بِهِ الصّاغَانِيُّ من عنْده، وَلَو كانَ أَصْلُه الَّذِي نَقَلَ مِنْهُ صَحيحاً لم يُغَيِّرْ دَحْلاً برَجُلٍ، فَكَذَلِك لم نَثِقْ بضَبْطه فِي هَذَا الحَرْف، فنقُولُ: لعلَّ هَذَا الدَّحْلَ كانَ كَثيرَ العَناكِب مَهْجُوراً لَا تَرِدُ عَلَيْهِ الرُّعاةُ إِلاّ قَلِيلا، فسُمِّي بالفُدْسيّ، إِما بالضّمِّ نِسبةً إِلى الْمُفْرد، أَو الفِدَسيّ، بِكَسْر فَفتح، نِسْبَة إِلى الجَمْع، وعَجِيبٌ تَوَقُّفُ الأَزْهَرِيُّ فِيهِ، وكَأَنَّهُ لم يَتَأَمَّلْ، أَو لَم يَثْبُتْ عنْدَه مَا يَطْمَئنُّ إِليه قَلبُه، فتأَمَّلْ وأنْصِفْ.
(16/319)

والفَيْدَسُ، كحَيْدَرٍ: الجَرَّةُ الكَبيرَةُ، وَهُوَ دُونَ الدَّنِّ وفَوْقَ الجَرَّةِ، يَسْتَصْحِبُها سَفْرُ البَحْرِ، أَي مُسافِرُوه، وَهُوَ لُغةٌ مِصْريَّةٌ، قَالَه الصّاغَانِيُّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: أَفْدَسَ الرجُلُ، إِذا صارَ فِي إِنَائه، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخ، وَفِي التكملة والعُباب، وَهُوَ خطأٌ، قلَّدَا المصنِّفُ فِيهِ الصّاغَانِيَّ، وَالَّذِي فِي نَصِّ النوَادر، على مَا نَفَلَه الأَزْهَرِيُّ وغيرُه: صارَ فِي بَابه الفِدَسَةُ، وَهُوَ العَنَاكِبُ، فتأَمَّل ذَلِك، وَالله تعالَى أَعْلَمُ.
ف د ك س
الفَدَوْكَسْ: الأسَدُ، كالدَّوْكَس. والفَدَوْكَس: الرَّجلُ الشَّديدُ، عَن ابْن عَبّادِ، وَقيل: الرجُلُ الجَافِي.
وفَدَوْكَسٌ: حَيٌّ منْ تَغْلِبَ، التَّمْثِيلُ لسيبَوَيْه، والتَّفْسير للسِّيرافيِّ، وَهُوَ جَدٌّ للأَخْطَل، وَفِي الصّحَاح: رَهْطُ الأَخْطل الشَّاعِر، واسمُه غِيَاث بن غَوْثٍ التَّغْلبيُّ، وهم من بَنِي جُشَمَ بن بَكْر بن حُبَيْب بن عَمْرو بن غَنْم بن تَغْلب، هكَذَا ذَكَروا، ونقَلَه فِي العبَاب عَن ابْن الكَلْبيّ فِي جْهَرَة نَسَب تَغْلبَ، وَذكر الناشِريُّ النَّسابَةُ أَنّ الفَدَوْكَسَ هُوَ ابنُ مَالك بن جُشَمَ. وسَاق نَسَبَ الأخْطَل، وفقال: غِيَاثُ بنُ غَوْث بن الصَّلْت ابْن طارِقَةَ بن عَمْرو بن سحبل ابْن الفَدَوْكَس، وَفِي العبَاب: طارِقَةُ بن سَيْحانَ بن عَمْرو بن فَدَوْكَس، وَفِي المؤْتَلف والمخْتَلف للآمديِّ: طارِقة بن تَيَّحان، مثْل هَيَّبَانَ.
(16/320)

ف رد س
الفِرْدَوْس، بالكَسْر، وأَطْلَق فِي ضَبْط مَا بَقِيَ لشُهْرَته: الأَوْدِيَةُ الَّتي تُنْبِتُ ضُرُوباً من النَّبْت، وعِبَارَةُ المحْكَم: هُوَ الوَادِي الخَصِيبُ، عنْدَ العَرَب، كالبُسْتَان. وَقَالَ الزَّجَاج: حَقيقَةُ الفِرْدَوْس أَنّه البُسْتَانُ الَّذِي يَجْمَعُ كُلَّ مَا يكُونُ فِي البَسَاتِينِ، قَالَ: وَكَذَلِكَ هُوَ عنْدَ كُلِّ أَهْل لُغَةٍ. وَقيل: الفِرْدَوْس عنْدَ العَرب: المَوْضِعُ تكونُ فِيهِ الكُرُومُ، وأَهْلُ الشَّام يَقُولُونَ للبَسَاتِينِ والكُرومِ: الفَرَادِيس. وَقَالَ أَهْلُ اللُّغَة: الفِرْدَوْس هُمْ فيهَا خَالدونَ وإِنَّما أَنَّثَ، لأَنَّه عَنَى بِهِ الجَنّةَ، وَهُوَ قَليلٌ، وَلذَا أَتَى بِلَفْظ قد. واخْتُلِفَ فِي لَفْظَةِ الفِرْدَوْس، فَقيل: عَرَبيَّةٌ، وَهُوَ قولُ الفَرّاءِ، أَو رُوميَّةٌ نُقِلَتْ إِلى العَرَبيَّة، نقلَه الزَّجّاجُ وابنُ سيدَه، أَو سُرْيانيَّةٌ، نقلَه الزَّجَّاجُ أَيضاً.
وفِرْدَوْسُ: اسمُ رَوْضَة دونَ اليَمَامَة، لبَنِي يَرْبُوع بن حَنظلَةَ ابْن مَالك بن زَيْد مَنَاةَ بن تَمِيمٍ، وَفِيه يَقُولُ الشّاعر:
(تَحِنُّ إِلى الفِرْدَوْسِ والبِشْرُ دُونَهَا ... وأَيْهَاتَ منْ أَوْطانِهَا حَوْثُ حَلَّتِ)
وفِرْدَوْسٌ: ماءٌ لبَنِي تَمِيمٍ قُرْبَ الكُوفَة، وَهُوَ بعَيْنه الرَّوْضَةُ الّتي لبَني يَرْبُوعٍ، مِنْهُم، المُشْتَمِلَةُ على ميَاهٍ يُسَمَّى كُلُّ وَاحدٍ مِنْهَا بالفِرْدَوْس، وَهَذَا من المصنِّف غريبٌ، كَيفَ يُكرِّرهما وهُمَا وَاحدٌ، وأَحْيَاناً يَفْعل ذَلِك فِي كِتَابه. وقَلْعَةُ فِرْدَوْسٍ بقَزْوِينَ، وإِليها نُسِبَ أَبو الفَتْح نَصْرُ بنُ رِضْوانَ بن ثَروان الفِرْدَوْسيُّ، أَجاز
(16/321)

َ الخَطيبَ عبدَ القاهر بنَ عبد الله الطُّوسيَّ، والتَّقيَّ سلَيْمَانَ بنَ حَمْزةَ. مَاتَ سنة. وَكَذَا الوَليُّ الْمَشْهُور الشَّيْخُ نَجِيب الدِّن الفِرْدَوْسيُّ، صَاحب)
الطَّريقة الفِرْدَوْسيَّة، والمدفونُ بالحَوْض الشَّمْسيِّ من حَضْرة دهْلي، حَرَسَها الله تعالَى وسائرَ بِلَاد الإِسلام. والفُرْدُوس كعُصْفُورٍ: النُّزُلُ يكونُ فِي الطَّعَام، نقلَه ابنُ درَيْدٍ عَن قَوْمٍ من أَهْل البَحْرَيْن. والفَرَادِيس، بِلَفْظ الجَمْع: ع قُرْبَ دِمَشْقَ، وَقد تَقدَّم أَنَّ أَهْلَ الشَّام يُسَمُّونَ مَوَاضِعَ الكُرُوم فَرَادِيسَ، وإِليه يُضَافُ بابٌ منْ أَبْوابهَا المَشْهورة. والفَرَادِيس أَيْضاً: ع قُرْبَ حَلَبَ، بَيْنَ بَرِّيَّة خُسَافَ وحاضِرِ طَيِّءٍ. ورَجُلٌ فُرَادِسٌ، كعُلاَبِطٍ: ضَخْمُ العِظَامِ، نقلَه ابنُ عَبّادٍ. والفَرْدَسَةُ: السَّعَةُ، وَمِنْه صَدْرٌ مُفَرْدَسٌ، أَي وَاسِعٌ، أَو ومِنْه اشْتقَاقُ الفِرْدَوْس، كَمَا نَقَلَه ابنُ القَطّاع، وَهَذَا يؤَيِّد أنْ يكونَ عَرَبيّاً، ويَدلُّ لَهُ أَيضاً قَوْلُ حَسّانٍ:
(وإنّ ثَوَابَ الله كُلَّ مُوَحِّدٍ ... جِنَانٌ من الفِرْدَوْس فيهَا يُخلَّدُ)
وفَرْدَسَه: صَرَعَه، وَقَالَ كُراع: الفَرْدَسَةُ: الصَّرْعُ القَبِيحُ، يقَال: أَخَذَه ففَرْدَسَه، إِذا ضَرَب بِهِ الأَرْضَ، ونَقَلَه الصّاغَانِيُّ فنَسَبَه إِلى اللَّيْث. وفَرْدَسَ الجُلَّةَ: حَشَاها مُكْتَنِزاً، وَقد فُرْدِيَتْ، عَن أَبي عَمْرٍ. وممّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الفِرْدَوْس: الرَّوْضَةُ، عَن السِّيرافيِّ والفِرْدَوْس: خُضْرَةُ الأَعْشَابِ. والفِرْدَوْسُ: حَدِيقَةٌ فِي الجَنَّة، وَهُوَ الفِرْدَوْسُ الأَعْلَى الَّتي جاءَ ذِكْرُهَا فِي الحَديث.
(16/322)

وقالَ اللَّيْثُ: كَرْمٌ مُفَرْدَسٌ أَي مُعَرَّشٌ. وَقَالَ العَجَّاجُ: وكَلْكَلاً ومَنْكِباً مُفَرْدَسَا قالَ أَبو عَمْرٍ و: أَي مَحْشُوّاً مُكْتَنزً. والمُفَرْدَسُ: العَرِيضُ الصَّدْرِ. وفِرْدَوْسٌ الأَشْعَريُّ، وَيُقَال: ابنُ الأَشْعَريِّ، فَرْدٌ سَمِعَ الثَّوْريَّ. وَبَاب فِرْدَوْسٍ: أَحَدُ أَبوابِ دارِ الخِلافَة، نقلَه الصّاغَانِيُّ.
وزَيْنُ الأَئمَّة عبد السَّلام بنُ محمّد بن عليٍّ الخُوَارزْمِيُّ الفِرْدَوْسيُّ، اشتَهر بذلكَ لروايته كتَابَ الفِرْدَوْسِ الأَعْلَى، عَن مُؤلِّفه شَهْرَدَارَ بنِ شيرُوَيْه، روَى عَنهُ صاعِدُ بنُ يوسفَ الخُوارَزْميُّ.
ف ر س
الفَرِس: وَاحِدُ الخَيْل، سُمِّيَ بِهِ لدَقِّه الأَرْضَ بحَوَافِرِه، وأَصْلُ الفَرْسِ: الدَّقُّ، كَمَا قَالَه الزَّمَخْشَريّ، وأَشارَ لَهُ ابنُ فارسٍ للذَّكَر والأُنْثَى، وَلَا يقَال للأُنْثَى: فَرَسَةٌ، قَالَ ابنُ سِيدَة: وأَصلُه التَّأْنيثُ، فلذلكَ قالَ سِيبَوَيْه: وتقولُ: ثلاثَةُ أَفْرَاسٍ، إِذا أَرَدْتَ المُذَكَّرَ، أَلْزَمُوه التَّأْنيثَ، وصارَ فِي كلامِهم للمؤَنَّث أَكثَر مِنْهُ للمُذَكَّر، حتَّى صارَ بمنزِلَة القَدَمِ، قَالَ: وتَصْغِيرها: فُرَيْسٌ، نادرٌ. أَو هِيَ فَرَسَةٌ، كَمَا حَكَاه ابنُ جِنِّي، وَفِي الصّحاح: وإِن أَرَدْتَ تَصْغيرَ الفَرسِ الأُنْثَى خاصَّةً، لم تَقُلْ إِلاّ فُرَيْسَةً، بالهَاءِ، عَن أَبي بَكْر بن السَّرَّاج. ج أفْراسٌ وفُروسٌ، وعَلَى الأَوّل اقْتَصَر الجَوْهَرِيُّ، وراكِبُ فارِسٌ، أَي صاحِبُ فَرَسٍ، على إِرادة النَّسَب، كلاَبِنٍ وتَامِرٍ، قَالَ ابنُ السَّكِّيت: إِذا كانَ الرجُلُ عَلَى حافِر، بِرْذَوْناً كَانَ أَو فَرَساً أَو
(16/323)

بَغْلاً أَو حَمَاراً، قلتَ: مَرَّ بنَا فَارِسٌ على بَغْلٍ، ومَرَّ بنَا فارسٌ على حِمَارٍ، قَالَ الشَّاعِر:
(وإِنّي امْرؤٌ للْخَيْل عِنْدي مَزِيَّةٌ ... عَلَى فارِسِ البِرْذَوْنِ أَو فَارِسِ البَغْلِ)
ج فُرْسان وفَوَارِسُ، وَهُوَ أَحَدُ مَا شَذَ فِي هَذَا النَّوْع، فجاءَ فِي المذَكَّر على فَوَاعِلَ، قَالَ الجَوْهَريُّ فِي جَمْعه على فَوَارِسَ: وَهُوَ شاذُّ، لَا يُقَاس عَلَيْهِ، لأَنَّ فَوَاعِلَ إِنَّمَا هُوَ جَمْعُ فاعِلَةٍ، مثل ضاربَةٍ وضَوَارِبَ أَو جَمْعُ فاعِلٍ إِذا كانَ صِفَةً للمُؤَنَّث، مثْل حائِضٍ وحَوَائضَ، أَوما كَانَ لغير الآدَميِّين، مثل جَمَلٍ بازِلٍ وجِمَالٍ بَوَازلَ، وعاضِهٍ وعَواضِهَ، وحائِطٍ وحَوائطَ، فأَمّا مذَكَّرُ مَا يَعْقِلُ فَلم يُجْمَعْ عَلَيْهِ إِلا فَوارِسُ وهَوَالِكُ ونَوَاكِسُ، فَأَمَّا فَوَارِسُ، فلأَنه شيْءٌ لَا يكونُ فِي المؤَنَّث، فَلم يُخَفْ فِيهِ اللَّبْس، وأَمّا هَوَالِكُ فإِنَّما جاءَ فِي المَثَل: هالكٌ فِي الهَوَالك فجرَى على الأَصل، لأَنه قد يَجيءُ فِي الأَمثال مَا لم يَجِيءْ فِي غيرهَا، وأَمّا نَوَاكِسُ فقد جاءَ فِي ضَرُورَة الشِّعْر. قلْت: وَقد جاءَ أَيضاً: غائبٌ وغَوَائبُ، وشاهدٌ وشَوَاهِدُ، وسيأْتي فِي ف ر ط: فارطٌ وفَوَارِطُ، نَقله الصّاغَانِيُّ، وخالِفٌ وخَوَالِفُ، وَسَيَأْتِي فِي خَ ل ف. قَالَ ابنُ سيدَه: وَلم نَسْمَع امرأَةً فارسةً. وَفِي حَديث الضَّحّاك، فِي رَجُلٍ آلَى من امْرَأَته ثُمّ طَلَّقَها، قَالَ: همَا كفَرسَيْ رِهَانٍ، أَيُّهما سَبَقَ أُخِذَ بِهِ يُضْرَب لاثنيْن يَسْتَبِقَان إِلى غَايَةٍ فيَسْتَوِيَان، وأَمَّا تَفْسِير الحَديث: فإِنَّ العِدَّةَ وَهُوَ ثلاثُ حِيَضٍ أَو ثلاثةُ أَطْهَارٍ، إِن انقَضَتْ قَبْلَ انْقَضَاءِ وقْت إِيلائه،
(16/324)

وَهُوَ أَرْبَعَةُ أَشْهرٍ فقد بانَتْ مِنْهُ المَرْأَةُ بِتِلْكَ التَّطْليقَة، وَلَا شيءَ عَلَيْهِ من الإِيلاءِ، لَنَّ الأَرْبَعَةَ الأَشْهُرِ تَنْقَضي، وليستْ لَهُ بزَوْجٍ، وإِن مَضَتْ الأَرْبَعةُ الأَشْهُرِ وَهُوَ فِي العِدَّةِ بانَتْ مِنْهُ بالإِيلاءِ مَعَ تلكَ)
التَّطْلِيقَةِ، فكانَت، اثْنَتَيْنِ، فجَعَلَهما كفَرَسَيْ رِهَانٍ يَتَسَابَقَانِ إِلى غَايَةٍ، وَهَذَا التَّشْبِيهُ فِي الابْتِدَاءِ، لأَنَّ النِّهَايةَ تُجَلِّي عنِ السابقِ لَا مَحَالَةَ. والفَوَارِسُ: حِبَالُ رَمْلٍ بالدَّهْنَاءِ، قَالَ الأَزْهريُّ: وَقد رَأَيْتُها. وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ لِذِي الرُّمَّةِ:
(إِلى ظُعُنٍ يَقْرِضْنَ أَجْوَازَ مُشْرِف ... شِمَالاً وعَنْ أَيْمَانِهِنَّ الفَوَارِسُ)
وفَسَّرَه بِمَا تقدَّم، وَلَكِن قَالَ الأَزْهَرِيُّ: يَجُوز أَن يكونَ أَرادَ: ذُو الفَوَارِس: اسمُ مَوْضعٍ، كَمَا سيأْتِي، فحَذَف. ويُقَالُ: مَرَّ فارِسٌ علَى بَغْلٍ، وَكَذَا علَى كُلِّ ذِي حافِرٍ، كَمَا تَقدَّم عَن ابنِ السِّكِّيتِ، أَو لَا يُقال، وَهُوَ قَوْلُ عُمَارَةَ بن عَقِيلِ بن بِلال ابنِ جَرِيرٍ، فإِنَّه قَالَ: لَا أَقُولُ لصَاحِب البَغْلِ: فارِسٌ، وَلَكِن أَقول: بَغّالٌ، وَلَا أَقول لصاحِب الحِمَارِ: فارِسٌ، وَلَكِن أَقولُ: حَمَّارٌ.
ورَبِيعَةُ الفَرَسِ. ورَبِيعَةُ الفَرَسِ، تَقَدَّم سبَبُ تَلْقِيبِه بِهِ فِي ح م ر، وَهُوَ رَبيعةُ بنُ نِزارِ بنِ مَعَدِّ بنِ عَدْنَانَ، أَخُو مُضَرَ وأَنْمَارٍ. وفَرَسَانُ، مُحَرَّكةً: جَزِيرَةٌ مأْهُولَةٌ ببَحْرِ اليَمَنِ، قَالَ الصّاغَانِيُّ فِي العُبَاب: أَرْسَيْتُ بِهِ أَيّاماً سنةَ خَمسٍ وسِتِّمائةٍ، وعِنْدَهم مَغَاصُ الدُّرِّ. قلتُ: وَهُوَ مُحاذيَةٌ للمِخْلاف السُّلَيْمَانِيّ، من طَرَفٍ، سُمِّيَتْ ببَنِي فَرَسَانَ. وفَرَسَانُ: لَقَبُ قَبِيلَةٍ من
(16/325)

العربِ، لَيْسَ بأَبٍ وَلَا أُمٍّ، نَحْو تَنُوخ، وإِنّمَا هُم أَخْلاطٌ من تَغْلبَ، اصْطَلَحُوا عَلَى هَذَا الاسْم، قالَه ابنُ درَيْدٍ. قلت: هُوَ لَقَب عِمْرَانَ ابْن عَمْرو بن عَوْف بن عِمْران بن سَيْحَانَ بن عَمْرو الْحَارِث بن عَوْف بن جُشَمَ بن بكر بن حُبَيْب بن عَمْرو بن غَنْم بن تَغْلبَ، قيل: لُقِّبَ بِهِ، لجَبَلٍ بِالشَّام اجتازَ فِيهِ وسَكنَ وَلَدُ بِهِ، ثمَّ ارْتَحَلوا باليَمَن، ونَزَلوا هَذِه الجَزِيرَةَ، فعُرِفَتْ بهم، فلمّا أَجْدَبَتْ نَزَلُوا إِلى وَادِي مَوْزَعٍ، فغَلَبوا عليهمْ وسَكَنُوا هُنَالك، وَمن الفَرَسَانِيِّينَ جَماعةٌ يقَال لَهُم: التَّغالِبُ، يَسْكُنون الرُّبْعَ اليَمانيَّ مِن زَبيدَ، كَذَا حَقَّقُه الناَّشرىُّ، نَسَّابةُ اليَمَن، رحمَه اللهُ تَعالَى. وعَبْدِيدٌ الفَرَسَانيُّ: من رِجالِهم، لَهُ ذِكْرٌ فِي بَنِي فَرَسَانَ، أَورَدَه ابنُ الكلْبِيِّ. والفَارِس والفَرُوس، كصَبورٍ، والفَرَّاس، ككَتَّانٍ: الأَسَدُ، كُلُّ ذَلِك مأْخُوذٌ من الفَرْس، وَهُوَ دَقُّ العُنُق، والأخيرُ للمبَالَغة، ويُوصَفُ بِهِ فيُقَال: أَسَدٌ فَرّاسٌ، أَي كَثيرُ الافْتَرَاسِ. وفَرَسَ فَرِيِيسَتَه يَفْرِسُهَا، من حَدِّ ضَرَبَ: دَقَّ عُنُقَها، وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ: الفَرْس: الكَسْر، وكُلُّ قَتْلٍ فَرْسٌ، والأَصْلُ فِيهِ دَقُّ العُنُقِ وكَسْرُها، وَقد فَرَسَ الذِّئبُ الشاةَ فَرْساً: أَخَذَها فدَقَّ عنُقَهَا. والفَرِيسُ، كأَميرٍ: القَتِيلُ يقَال: ثَوْرٌ فَرِيسٌ وبَقَرةٌ فَرِيسٌ، ج فَرْسَى،، كقَتْلَى، وَمِنْه حَديثُ يأْجُوجَ ومأْجُوجَ فيُصْبِحُونَ فَرْسَى، أَي قَتْلَى.
والفَرِيس: حَلْقَةٌ من خَشَبٍ مَعْطُوفَةٌ تُشَدُّ فِي طَرَفِ الحَبْلِ، قَالَ الشَّاعِر:)
(فَلَوْ كَانَ الرِّشَا مائَتَيْن بَاعاً ... لَكَانَ مَمَرُّ ذلكَ فِي الفَرِيسِ)
(16/326)

وَفِي الأَساس: وَلَا بدَّ لحَبْلكَ منْ فَرِيس. وَهُوَ الحَلْقَةُ من العُود فِي رَأْسه، وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: فارِسيَّتُه جَنْبَر، كعَنْبَر، بِالْجِيم الفَارِسيَّة. وفَرِيسُ بنُ ثَعْلَبَةَ: تابعيُّ، هَكَذَا فِي سَائر النُّسَخ، ومِثْلُه فِي العبَاب، وَهُوَ غَلَطٌ صَوَابه: فَرِيس بنُ صَعْصَعةَ، كَمَا فِي التَّبْصِير والتَّكْملَة، رَوَى عَن ابْن عُمَرَ. وأَبو فِرَاسٍ، ككِتَابٍ: كُنْيَة الفَرَزْدَق بن غالِب بن صَعْصَعَةَ بن ناجيَةَ بن عِقَال بن محمَّد بن سُفْيَانَ ابْن مُجاشع بن دارِمٍ، الشَّاعِر المَشْهور. وأَبو فِرَاس: كُنْيَةُ الأَسَد، وَكَذَلِكَ أَبو فَرَّاسٍ، ككَتَّانٍ، نَقله القَاضي فِي العبَاب. وأَبو فِرَاس رَبِيعَةُ بنُ كَعْب ابْن مَالك الأسْلَميُّ الصَّحَابيّ، حِجَازيٌّ، تُوُفِّيَ سنة، روى عَنهُ أَبو سَلَمَة، وحَنْظَلَةُ بنُ عَمْرٍ والأَسْلَميُّ، وأَبو عِمْرانَ الجَوْنيُّ. وفِرَاس بنُ يَحْيَى الهَمْدانيّ صاحِبُ الشَّعْبِيّ، كُوفِيٌّ مُكَتِّبٌ مُحَدِّثٌ مُؤدِّبٌ، يَرْوِي عَن الشَّعْبِيّ. وفَارِسُ: هم الفُرْسُ، وَفِي الحَدِيث: وخَدَمَتْهم فارِسُ والرّومُ، أَو بِلادُهُم، وَمِنْه الحَدِيث: كُنْتُ شاكِياً بفارِسَ، فكُنْتُِ أُصَلِّي قاعِداً، فسأَلْتُ عَن ذلِكَ عائِشَةَ يُرِيد بذلك بِلادَ فارِسَ.
والفَرْسَةُ، بالفَتْحِ، هَكَذَا حَكَاهُ أَبُو عُبَيْدٍ، وَفِي روايةِ غيرِ: بِكَسْر الفاءِ: رِيحُ الحَدَبِ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الفَرْسَةُ: الحَدَبُ، وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: أَصابَتْه فَرْسَةٌ، إِذا زالتْ فَقْرَةٌ مِن فَقَارِ ظَهْرِه قَالَ: وأمّا الرِّيحُ الَّتِي يكونُ مِنْهَا الحَدَبُ فَهِيَ الفَرْصَةُ، بالصادِ، وإِنَّمَا سُمِّيَتْ لأَنَّها تَفْرِسُ الظَّهْرَ، أَي تَدُقُّه، وقالَ أَبُو زيدٍ: الفَرْسَةُ: قَرْحَةٌ تكونُ فِي العُنُقِ، وَمِنْه:
(16/327)

فَرَستُ عُنُقَه وَفِي الصّحاحِ: الفَرْسَةُ: رِيحٌ تَأْخُذُ فِي العُنُقِ فتَفْرِسُها. وَقَالَ غيرُه: الفَرْسَةُ قَرْحَة تكونُ فِي الحدَبِ. وَقَالَ الكازَرُونِيُّ فِي شَرْحِ المُوجَزِ فِي الطِّبِّ: الأَفْرِسَةُ: جَمْع فَرْسَةٍ، تَأْخُذُ فِي العُنقِ فتَفْرِسُه. وَقَالَ صاحبُ التَّنْقِيح: الفَرْسَةُ لَا تُجْمَع على أَفْرِسَةٍ وأنما تجمع على فرسات وجمعة على أفراسه على الشُّذُوذ، فتَنَبَّهْ لذَلِك. وفَرْسٌ، بِالْفَتْح: ع لِهُذَيْلٍ، أَو بَلَدٌ مِنْ بِلادِهِم، قد جاءَ ذِكْرُه فِي أَشعارِهم، قَالَ أَبو بُثَيْنةَ:
(فأَعْلُوهُمْ بِنَصْلِ السَّيْفِ ضَرْباً ... وقُلْتُ لَعَلَّهُمْ أَصْحَابُ فَرْسِ)
والفِرْسُ، بالكَسْرِ: نَبْتٌ، واخْتَلَفَتْ الأَعْرَابُ فِيهِ، فقِيلَ: هُوَ الشَّرَسُ، أَو القَضْقَاضُ قالَه أَبو حازِم. أَو البَرْوَقُ أَو الحَبَنُ. وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ رحِمَهُ الله: لم يَبْلُغْنِي تَحْلِيَتُهُ. وَعَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ: الفَرَاسُ، كسَحَابٍ: تَمْرٌ أَسْوَدُ، وليسَ بالشَّهْرِي، وأَنْشَد:
(إِذا أَكَلُوا الفَرَاسَ رَأَيْتَ شاماً ... عَلَى الأَنْثَال مِنْهُمْ والغُيُوبِ)
)
قَالَ: الأَنْثال: التِّلالُ. وفَرِسَ، كسَمِعَ: دَامَ على أَكلِه، أَي الفَرَاسِ. وفَرِسَ أَيضاً، إِذا رَعَى الفِرْسَ: النَّبْتَ المَذْكورَ آنِفاً. والفِرَاسَةُ، بالكَسْرِ: اسمٌ مِن التَّفَرُّسِ، وَهُوَ التَّوَسُّم، يُقال تَفَرَّسَ فِيهِ الشيْءَ، إِذا تَوَسَّمَه، وَقَالَ ابنُ القَطّاعِ: الفِرَاسَةُ بالعَيْنِ: إِدْرَاكُ الباطِنِ، وَبِه فُسِّرَ الحَدِيثُ: اتَّقُوا فِرَاسَةَ المُؤْمِنِ، فإِنَّه ينظُر بنُورِ الله وقالَ الصّاغَانِيُّ: لم يَثْبُتْ. قالَ ابنُ الأَثير: يُقَال بمَعْنَيَيْنِ، أَحَدهما: مَا دَلَّ ظاهِرُ الحَدِيثِ عليهِ، وَهُوَ مَا يُوقِعُه اللهُ تعالَى فِي قُلوبِ أَوْلِيَائِه
(16/328)

فيَعْلَمُون أَحوالَ بعضِ الناسِ بنَوعٍ من الكَرَاماتِ وإِصابةِ الظَّنِّ والحَدْسِ، وَالثَّانِي: نَوْعٌ يُعْلَمُ بالدَّلائِلِ والتَّجَارِب والخَلْقِ والأَخْلاٌ ق، فتُعْرَفُ بِهِ أَحوالُ النّاسِ، وللنّاسِ فِيهِ تآلِيفُ قديمةٌ وحديثةٌ. والفَرَاسَةُ، بالفَتْحِ: الحِذْقُ برُكُوبِ الخَيْلِ وأَمْرِهَا ورَكْضها والثَّبَات عَلَيْهَا، وَبِه فُسِّرَ الحَدِيثُ: عَلِمُوا أَوْلادَكُمْ العَوْمَ والفَرَاسَةَ كالفُرُوسَةِ والفُرُوسِيَّةِ، بضمِّهما، وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: يُقَال: فارِسٌ بَيِّنُ الفُرُوسَةِ والفَرَاسَةِ والفُرُوسِيَّةِ، وإِذا كانَ فارِساً بعَيْنِه نَظَرِه فَهُوَ بَيِّنُ الفِراسَةِ، بالكَسْر. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: فارِسٌ فِي النَّاسِ بيِّنُ الفِرَاسَةِ والفَرَاسِة، وعلَى الدَّابَةِ: بَيِّنُ الفُرُوسِيَّةِ، والفُرُوسَة لُغةٌ فِيهِ، هَكَذَا نَصُّه المَنْقُول فِي اللِّسَان، وَهُوَ خِلافُ مَا عَلَيْهِ الجُمْهُور، ثمّ تُوُسِّعَ فِيهِ فقِيل لكلِّ حاذِقٍ بِمَا يُمَارِسُ من الأَشْياءِ كلَّهَا: فارِسٌ، وَبِه سُمِّيَ الرَّجُلُ. وقَدْ فَرُسَ، ككَرُمَ، فُرُوسَةً وفَرَاسَةً، وَقيل: إِن الفَرَاسَةَ والفُرُوسَةَ لَا فِعْلَ لَهُ، وحَكَى اللِّحْيَانِيُّ وَحْدَه: فَرَسَ وفَرُسَ، إِذا صَار فارِساً، وَهَذَا شاذٌّ. وقالَ ابنُ القَطّاع: وفَرَسَ الخِيْلَ فُرُوسَةً وفُرُوسِيَّةً: أَحْكَمَ رُكُوبَهَا، وفَرُسَ أَيْضاً كذلِك، فاقْتِصَارُ المُصَنِّفِ على ذِكْرِ بابٍ وَاحدٍ قُصُورٌ لَا يَخْفَى. والفِرْسِنُ، بالنّون، كزِبْرِجٍ، لِلْبَعِيرِ: كالحافِرِ للفرَسِ، وقالَ ابنُ سِيدَه: الفِرْسِنُ: طَرَفُ خُفِّ البَعِيرِ، مُؤَنَّثَةٌ، حَكَاه سِيبوَيْهِ فِي الثُّلاثِيّ، وَهُوَ فِعْلِنٌ، عَن ابنِ السَّرَّاج، والنُّونُ زائِدَةٌ، والجمْعُ فَرَاسِنُ، وَلَا يقَال: فِرْسِنَاتٌ، كَمَا قَالُوا: خَنَاصِر، وَلَا يَقُولُون: خِنْصَرَات، وَقد يُسْتَعارُ للشاةِ، فيقَال: فِرْسِنُ شَاةٍ، وَالَّذِي للشَّاةِ هُوَ الظِّلْفُ. والفِرْنَاس، كالفِرْصادِ: رَئِيسُ الدَّهاقِينِ والقُرَى، عَن ابنِ خالَوَيْهِ فِي لَيْسَ، ج فَرَانِسَةٌ. والفِرْنَاس أَيْضاً: الأَسَد الضَّارِي، وقِيلَ: الغَلِيظُ الرَّقَبَةِ، وقالَ:
(16/329)


ابنُ خالَوَيْهِ: سُمِّيَ الأَسَد فِرْناساً، لأَنَّه رَئيسُ السِّباعِ، نُونُه زائدةٌ عِنْدَ سِيبَوَيْهِ، كالفُرَانِسِ، بالضَّمِّ. والفِرْناس أَيضاً: الشَّدِيدُ الشُّجاعُ من الرِّجَال، شُبِّه بالأَسَدِ، قَالَه النَّضْر، فِي كتابِ الجُود والكَرَم. وفِرْنَاسٌ: رجلٌ مِن بَنِي سَلِيط ابنِ الْحَارِث بن يَرْبُوعٍ التَّمِيميّ. واَفْرَسَ الرجُلُ عَنْ بَقِيَّةِ مالٍ: أَخَذَه وتَرَكَ مِنْهُ بَقِيَّةً، عَن أَبِي عَمْرٍ و. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: أَفْرَسَ الرّاعِي: غَفَلَ فأَخَذَ الذِّئْبُ شَاة من غَنَمِه.)
وأفْرَسَ الرجُلُ الأَسَدَ حِمَارَه، إِذا تَرَكَه لَهُ لِيَفْتَرِسَه ويَنْجُوَ هُوَ، وكذلِك فَرَّسَه تَفْرِيساً، إِذا عَرَّضَه لَهُ لِيَفْتَرِسَه، واسْتَعْمَلَ العَجّاجُ ذلِكَ فِي النَّعَر، فَقَالَ:
(ضَرْباً إِذَا صَابَ اليَآفِيخَ احْتَفَرْ ... فِي الهامِ دُحْلاناً يُفَرّسْنَ النُّعَرْ)
أَي أَنَّ هَذِه الجِرَاحاتِ وَاسِعَةٌ فَهِيَ تُمَكِّنُ النُّعَرَ مِمّا تُرِيده مِنْهَا، واسْتَعْملَه بعضُ الشُّعَرَاءِ فِي الإِنْسَانِ فقالَ، وأَنْشَده ابنُ الأَعْرَابِيِّ:
(قَدْ أَرْسَلُونِي فِي الكَواعِبِ راعِياً ... وكُنَّ ذِئاباً تَشْتَهِي أَن تُفَرَّسَا)
أَي كانَت هَذِه النِّسَاءُ مُتَشَهِّيَاتٍ للتَّفْرِيسِ، فجَعلهنَّ كالسوامِ، إِلاّ أَنَّهنَّ خالَفْنَ السَّوَامَ، لأَنَّ السَّوامَ لَا تَشْتَهِي أَن تُفَرَّس، إِذ فِي ذلِكَ حَتْفُهَا، والنِّسَاءُ يَشْتَهِينَ ذلِكَ لِمَا فِيهِ من لَذَتِهِنَّ، إِذْ فَرْسُ الرِّجَالِ النِّسَاءَ هُنَا إِنَّمَا هُوَ مُوَاصَلَتُهُنّ، وكَنَى بالذِّئاب عَن الرِّجال، لأَنَّ الزُّناةَ خُبَثَاءُ كالذِّئاب.
وتَفَرَّسَ الرجُلُ، إِذا تَثَبَّت
(16/330)

َ وتأَمَّلأَ الشيْءَ ونَظَرَ، تَقُولُ مِنْهُ: رجُلٌ فارِسُ النَّظَرِ، إِذا كَانَ عالِماً بِهِ. وتَفَرَّس أَيضاً: أَرَى النَّاسَ أَنّه فارِسٌ على الخَيْلِ. وافْتَرَسَه الذِّئبُ: اصْطادَه، وَقيل: قَتَله، وَمِنْه فَرِيسَةُ الأَسَدِ. وَقَالَ النَّضْر بنُ شُميْلٍ: يقَال: أَكَلَ الذِّئْبُ الشاةَ، وَلَا يُقَال: افْتَرَسها. وفَرْنَسةُ المَرْأَةِ: حُسْنُ تَدْبيرِها لأُمورِ بَيْتِهَا والنَّونُ زائِدةٌ، ويقَال: إِنَّها امْرَأَةٌ مُفَرْنِسَةٌ، قَالَه اللَّيْث.
وفَرْسِيس الصُّغْرَى والكُبْرَى قريتانِ بِمِصْرَ، الأُولَى من الشَّرْقِيَّة، والثَّانِيَةُ من جَزِيرةِ قُوَيْسِنَا.
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الفَرَس: نَجْمٌ مَعْروفٌ، لمُشاكَلَتِه الفَرَسَ فِي صورَتِه. وفَارَسَهُ مُفَارَسَةً وفِرَاساً، ويُقَال: أَنا أَفْرَسُ مِنْكَ، أَي أَبْصَرُ وأَعْرَفُ. وَقَالَ الزّجّاجُ: أفْرَسُ النَّاسِ فُلانٌ وفُلانٌ، أَي أَجْوَدُهُمْ وأَصْدقُهُم فِرَاسَةً، قَالَ ابنُ سِيدَه: لَا أَدْرِي أَهُو على الفِعْلِ، أَوْ هُوَ من بابِ أَحْنَك الشّاتَيْنِ. وفَرَسَ الذَّبِيحَةَ فَرْساً: قَطَع نخَاعَهَا، أَو فَصَلَ عُنُقَهَا، وَقَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: الفَرْسُ: النَّخْعُ، وذلِك أَن يَنْتَهِيَ بالذَّبْحِ إِلى النّخَاعِ، وَهُوَ الخَيْطُ الّذِي فِي فَقَارِ الصُّلْبِ، مُتَّصِلٌ بالفَقَارِ، وَقد نُهِيَ عَن ذلِك. وافْتَرَسَ السّبُعُ الشَّيْءَ وفَرَسَه: أَخَذَه فَدَقَّ عُنُقَه. وفَرَّسَ الغَنَمَ تَفْرِيساً: أَكْثَرَ فِيها مِن ذلِكَ، قَالَ سِيبَوَيه: ظَلَّ يُفَرِّسُهَا ويُؤَكِّلُهَا، أَي يُكْثِرُ ذَلِك فِيهَا.
(16/331)

والفَرِيسَةُ والفَرِيسُ: مَا يَفْرِسُ، وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ: خافُوه خَوْفَ اللَّيْثِ ذِي الفَرِيس وأَفْرَسَه إِيَّاه: أَلْقَاه لَهُ يَفْرِسه. وفَرَسَهُ فَرْسَةً قَبِيحَةً: ضَرَبَه فدَخَلَ مَا بَيْنَ وَرْكَيْهِ وخَرَجَتْ سُرَّتُه.
والمَفْرُوس: المَكْسور الظَّهْر، كالمَفْزُور، وَهُوَ الأَحْدَب أَيْضاً، كالفَرِيس. والفُرْسَةُ، بالضَّمّ:)
الفُرْصَةُ، وَهِي النُّهْزَةُ، عَن أبن الأَعْرَابيِّ، وَالصَّاد فِيهَا أَعْرفُ. والفِرْناس: غَليظُ الرَّقَبة.
والفِرْنَوس، كفِرْدَوْسٍ: من أَسْماءِ الأَسَدِِ، حَكَاهُ ابنُ جنِّي، وَهُوَ بنَاءٌ لم يَحْكِه سيبَوَيه. وأَسَدٌ فُرَانِسٌ، كفِرْناسٍ، فُعَانِل، وَهُوَ ممَّا شَذَّ من أَبْنِيَةِ الكِتَابِ. وَذُو الفَوَارِسِ: مَوْضعٌ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أَمْسَى بوَهْبَينَ مجْتَازاً لِطِيَّتِه ... من ذِي الفَوَارِسِ تَدْعُو أَنْفَه الرِّيَب)
وتَلُّ الفَوَارِس: مَوْضعٌ آخَرُ. وككِتَابٍ: فِرَاسُ بنُ غَنْمٍ، وفِرَاس ابنُ عامِرٍ: قَبِيلتان. والمفْتَرِس: الأَسَد. وككَتَّانٍ: فَرّاس بنُ وَائلٍ، فِي الأَزْد. قلْت: هُوَ فَرّاس بنُ وَائِل بن عَامر بن عَمْرو بن كَعْب بن الْحَارِث الغِطْرِيف. وبالتَّحْرِيك: محَمَّد بنُ الحَسَن ابْن غُلاَمِ الفَرَسِ، شَيْخُ الشَّيْخِ الشَّاطبيِّ، مُقْرئٌ مشهُورٌ، سَمِع من السِّلَفيّ وغيرِه. والفَرَس: اسْم رجلٍ من تُجّار دَانِيَةَ، اسمُه مُوسَى، كانَ سَعِيدٌ جدُّ هَذَا المُقْرِئِ يَتَوَلاّه فقيلَ لَهُ: غُلامُ الفَرَس. ومُحَمَّد بنُ عبد الرَّحِيم
(16/332)

الخَزْرَجيّ بن الفَرَس، من أَهْلِ بَيْتٍ بغَرْناطَةَ، ووَلَدُه عبدُ المُنْعم قاضيها، وحَفِيده عَبْد الرّحْمن بنُ عبد المُنْعم حَدَّث عَن السِّلَفيّ. وفِرْسانُ، بالكَسْر: من قُرَى أصْبهانَ، وجُوَّزَ الصّاغَانِيُّ فِيهِ الفَتْحَ أَثْضاً، وَمِنْهَا أَبو الحَجّاج يُوسفُ بنُ إِبْرَاهيمَ الأَسَدِيُّ، مَولاهم الفِرْسانيُّ، سَمعَ عُبَيْدَ الله بنَ مُوسَى وطائفَةً. وفُرْسانُ، بالضّمّ، وَقيل بتَثْليث الفاءِ، من قُرَى إِفْرِيقِيَّة، هَكَذَا نقلَه الصّاغَانِيُّ، وَهُوَ بإِعْجَام الشِّين، كَمَا قَيَّدَه الرُّشَاطيُّ، وتَرَدَّدَ ابنُ السَّمْعَانِيّ فِي ضَبْطه. وأَبو بكْرٍ أَحْمَدُ بُن محمَّد بن فُرَيٍ سِ بن سَهْلٍ البَزّازُ، كزُبَيْرٍ، وابْناه عليٌّ وأَبو الفَتْح محمَّد الحافظُ، مُحَدَّثُون. وأَبو الطَّيِّب عبدُ الله بنُ محمَّد بن أَحْمَدَ بن عبد الله القَاضِي الفُورِسيُّ، ويعْرَف بِابْن فُورِس، بالضَّمِّ وَكسر الراءِ، وَليَ قَضَاءَ طُوسَ، وحَدَّث عَن أَبي يَعْلَى الثَّقَفِيّ، مَاتَ سنة. ومحمّد بنُ عبد الرَّحِيم الفَرَسَيّ، محَدِّث. وعبدُ المَلك بنُ عُمَيْرٍ التابعيُّ يقَال لَهُ: الفَرَسيُّ، نِسْبَة لفَرَسٍ سابقٍ لَهُ، ووَلَدُه مُوسَى بنُ عبد المَلِك لَهُ روَايَةٌ. وبالضَّمّ عبدُ الله بنُ مَنْصور بن إِبْرَاهيمَ بن عليٍّ الفُرْسيّ، من فُقهاءِ اليَمن فِي الْمِائَة السّابعة. والفُرْس، بالضّمّ، ويكْسَر: وَادٍ بَيْنَ المَدينَة ودِيارِ طَيِّئٍ، على طَريق خَيْبَر. وبالكَسر فَقَط: جَبَلٌ على ناحيَةِ عَدَنَ، على يَوْمٍ، من النَّقْرَة، لبَنِي مُرَّةَ بن عَوْف بن كَعْبٍ. ومُنْيَةُ فارِس: قَرْيةٌ بمصْرَ. وشَيْخُ العرَبيَّة أَبو عليٍّ الفارِسيُّ. وأَبو الحُسَيْن عبدُ الغَافِر الفارِسيُّ،
(16/333)

رَاوِيةُ صَحيحِ مُسْلمٍ، مَشهُورانِ، إِلى إِقْليمِ فَارِسَ. والفارِسيَّةُ: من قُرَى السَّوَادِ، مِنْهَا أَبو الحَسَن بن مُسْلِمٍ الزّاهدُ الفارسيُّ، ذكرَه الحافظُ. ويَفْرُس، كيَنْصُر: مَدينَةٌ باليَمَن على سِتَّة مَرَاحِلَ من زَبِيدَ، مشهورةٌ، وَبهَا مَقَامُ الوَلِيِّ الصالحِ أَحْمَدَ بن عُلْوَانَ، نَفَعَنا اللهُ)
بِهِ آمينَ.
ف ر ط س
فُرْطُوسَةُ الخِنْزِيرِ، بضَمِّ الفاءِ، وفِرْطِيسَتُه: أَنْفُه، الأَوَّلُ عَن الجَوْهَرِيِّ، وَالثَّانِي عَن أَبي سَعٍ يدٍ، كالفِنْطِيسَة. أَو فُرْطُوسَتُه وفِرْطِيسَتُه: قَضِيبُه، عَن ابْن عَبّادٍ. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: الفِرْطِيسَةُ: الفَيْشَلَةُ. والفَرْطَسَةُ: مَدُّه إِيّاه، يقَال: فَرْطَسَ فَرْطَسَةً، إِذا مَدَّ فرْطِيسَتَهُ، أَي فَيْشَلَتَه. والفِرْطَاس، بالكَسْر: العَرِيضُ، هَكَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن ابْن درَيْدٍ، وتَبعَه المصَنِّفُ، والصّواب عَنهُ: الأَنْفُ العَريضُ. وقالَ الأصْمَعيُّ: الفِرْطِيسَةُ: الأَرْنَبَةُ. ويُقَال: إِنّه مَنِيعُ الفِرْطِيسَة والفِنْطِيسَة والأَرْنَبَة، أَي هُوَ مَنِيعُ الحَوْزَةَ حَمِيُّ الأَنْفِ. والفَرَاطِيس: الكَمَرُ الغِلاَظُ، عَن ابْن عَبّادٍ، جَمْعُ فُرْطُوسٍ.
وفَرْطَسُ، كجَعْفَر: ة، ببَغْدَادَ، مِنْهَا أَحْمَد بنُ أَبي الفَضْل المقْرئُ. وفَرْطَسَةُ، بهاءٍ: قَرْيَةٌ بمصْرَ.
قلتُ: الصَّوَاب فِيهَا بالقَاف كَمَا سيأْتي أَيْضاً، والفاءُ تَصحيف. ومَمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الفُرْطُوس، بالضّمِّ: قَضِيبُ الفِيلِ.
(16/334)

وقِيلَ: خُرْطُومُه، وَقد فَرْطَسَ، إِذا مَدَّهُمَا. ومِمَّا يُسْتَدْرّكُ عَليه:
ف ر ق س
فَرَاقِسُ: اسمُ جَزيرةٍ بالصَّعِيد، وَقد أَهْمله الجَمَاعةُ. ومِمَّا يُسْتَدْرّكُ عَليه: فُرْقُوسْ، بالضَّمِّ، وفِرْقِسْ، بِالْكَسْرِ: دُعاءُ الكَلْبِ، لُغَةٌ فِي الْقَاف، كَمَا سَيَأْتِي.
ف س س
{الفَسْفَاس، بالفَتْح، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، ونَقَل الصّاغَانِيُّ عَن أَبي عَمْرٍ و، وَفِي اللِّسَان عَنهُ، وعَن الفَرّاءِ قَالَا: هُوَ الأَحْمَقُ النِّهَايَةُ، وَلَيْسَ فِي نَصِّهما لفْظة فِيهِ. وقالَ غيرُهما: الفَسْفَاسُ من السُّيُوف: الكَهَامُ، نقلَه الصّاغَانِيُّ، وسَيَأْتِي أَيضَاً فِي الْقَاف مَعَ السِّين وَالْقَاف مَعَ الشين.
والفَسْفَاسُ: نَبْتٌ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: قيل: أَخْضَرُ خَبيثُ الرِّيح، لَهُ زَهْرَةٌ بَيْضَاءُ يَنْبُتُ فِي مَسَايِلِ الماءِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ:} الفَسِيس، كأَميرٍ: الضَّعِيفُ العَقْلِ أَو الضّعيفُ البَدَنِ، وَهُوَ قَولُ أَبي عَمْرٍ و، {فُسُسٌ، بضمَّتَيْن. وَقَالَ اللَّيْثُ:} الفُسَيْفِسَاءُ: أَلْوَانٌ من الخَرَز يُؤلَّفُ بَعْضُها إِلى بَعْضٍ ثُمّ تُرَكَّب فِي حِيطان البُيوتِ منْ داخِلٍ، كأَنَّه نَقْشٌ مُصَوَّرٌ وأَكْثَرُ مَن يَتَّخذه أَهلُ الشَّام. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: الفُسَيْفِسَاءُ لَيْسَ بعَرَبيٍّ، أَو روميَّةٌ. {والفِسْفِسَةُ، بالكَسْرِ، لغةٌ فِي الفِصْفِصَة، بالصَّاد، للرَّطْبَة، والصّاد أَعْرَب، وهما مَعَرَّبتان، فارِسِيَّتُهما إِسْبٍ سْت.} والفَسْفَسَى، بِالْفَتْح: لُعْبَةٌ لَهُم، عَن الفَرّاءِ.
(16/335)

ومِمَّا يُسْتَدْرّكُ عَليه: {الفِسْفِسُ، كزِبْرِجٍ: البيْتُ المُصَوَّرُ} بالفُسَيْفِسَاءِ، قَالَه اللَّيْث، وأَنْشَد: كصَوْتِ اليَرَاعَة فِي الْفِسْفِسِ {وفَسّى بالتَّشْدِيد: بَلَدٌ، قَالَ: منْ أَهْل} فَسَّى ودَرَابَ جَلْدِ، هَكَذَا نَقَلَه صَاحب اللِّسان، وَهُوَ مَشْهُورٌ بالتَّخْفِيف، وإِنَّمَا شَدَّده الشاعرُ ضَرُورَة، فمَحَلُّ ذِكْره المُعْتَلّ، وإِنّما ذَكَرْتُه هُنَا لأَجْلِ التَّنْبيه عَلَيْهِ. وأَبو المظَفَّر سَهْلُِ بنُ المَرْزُبان ابنُ {فُسَّةَ، بالضّمّ، الأَسْواريّ، عَن أَبي عبد الله محمَّد بن إِبراهيمَ الجُرْجانيِّ، رَحمَه الله تَعَالَى.} والفُسَافِسُ، كعُلاَبطٍ: البَقُّ، نَقله شيخُنا رَحمَه الله تَعَالَى. ومِمَّا يُسْتَدْرّكُ عَليه:
ف س ط س
! الفُسْطَاس: لُغَةٌ فِي الفُسْطَاط، نَقله شيخُنَا عَن التَّوشيح.
ف ط ر س
فُطْرُسٌ، بالضَّمِّ، أَهْمله الجَوْهَرِيُّ وَصَاحب اللِّسَان، وَهُوَ اسْمُ رَجُل، وَمِنْه نَهْرُ فُطْرُسٍ، هَكَذَا أَوْرَدَه أَبو تَمّامٍ فِي أشْعاره، وَكَذَا أَبو نُوَاسٍ، حَيْثُ قَالَ:
(وأَصْبَحْنَ قَد فَوَّزْنَ مِن نَهْر فُطْرُسٍ ... وهنَّ على البَيْت المقَدَّس زُورُ)

(طَوَالِبَ بالرِّكْبَان غَزَّةَ هاشمٍ ... وبالفَرَمَا منْ حاجِهِنِّ شُقُورُ)
وَيُقَال: نَهرُ أَبي فُطْرُسٍ، وَهَذَا هُوَ الْمَشْهُور، وَهَذَا النَّهْرُ قُرْبَ
(16/336)

الرَّمْلَة من أَرْضِ فلَسْطينَ، مَخْرَجُه من جَبَلٍ قُرْبَ نابُلُسَ، ويَصُبُّ فِي البَحْر المِلْح بَيْنَ مَدِينَتَيْ أَرْسُوفَ ويَافَا، بِهِ كانَتْ وَقْعَةُ عبد الله بن عليِّ بن عبد الله بنِ عَبّاسٍ ببَنِي أُمَيَّةَ، فقَتَلَهُم فِي سنة، ورَثَاهُم عَبْدُ اللهِ العَبْليّ مَولاهُمْ فِي قَصَائِدَ مِنْهَا:
(وبالزَّابِيَيْنِ نُفُوسٌ ثَوَتْ ... وأُخْرَى بِنَهْرِ أَبِي فُطْرُسٍِ)

(أُولئك قَوْمٌ أَناخَتْ بِهِمْ ... نَوائِبُ مِنْ زَمَنٍ مُتْعِسِ)
وَقَالَ المُهَلَّبِيُّ: ويُقَالُ: إِنّه مَا الْتَقَى عَلَيْهِ عَسْكَرانِ إِلا هُزِمَ المَغْرِبِيُّ مِنْهما.

ف ط س
الفَطْسُ: حَبُّ الآس، والفَطْسَةُ: وَاحِدَتُه، قَالَه اللَّيْثُ. والفَطْسَةُ: جِلْدُ غَيْرِ الذَكيّ، عَن ابْن عَبّادٍ.
والفَطْسَة: خَرَزَةٌ لَهُم للتَّأْخِيذِ، كَمَا تَزْعُم العَرَبُ يقُلْنَ: أَخَّذْتُه بالفَطْسَة بالثُّؤَبَا والعطْسَة بقَصْر الثُّؤَبَا، مُرَاعَاةً لوَزْنِ المَنْهُك، قَالَ الشّاعِرُ:
(جَمَّعْنَ منْ قَبَلٍ لَهُنَّ وفَطْسَةٍ ... والدَّرْدَبِيسِ مُقَابَلاً فِي المَنْظَمِ)
والفَطَسُ، بالتَّحْرِيك: تَطُامُنُ قَصَبَةِ الأَنْف وانخفاضها وانتشارها أَو الفطس انقراش قَصَبَة الْأنف المنهوكِ فِي الوَجْهِ وانْخِفَاضُها. وَقد فَطِسَ، كفَرِحَ، والنَّعْتُ أَفْطَسٍُ، وَهِي فَطْساءُ، والجَمْعُ الفُطْسُ، والاسْمُ الفَطَسَةُ، مُحَرَّكةً، لأَنَّهَا كالعَاهَة. وفَطَسَ يَفْطسُ فُطُوساً، من حَدِّ ضَرَب: ماتَ، كطَفَس، فَهُوَ فَاطِسٌ وطافِسٌ، وَقيل: ماتَ من غير
(16/337)

ِ داءٍ ظاهِرٍ، وأَنشد ابنُ الأَعرابيّ: تَتْرُكُ يَرْبُوعَ الفَلاتِ فاطِساً والفِطِّيسُ، كسِكِّيتٍ: المِطْرَقَةُ العَظيمَةُ، وَقد طَرَقَ الحَدَّادُ الحَدِيدَ بالفِطِّيس. وفَطْسَة أَيْضاً لَيْسَ بعربيٍّ مَحْضٍ، أَو رُوميَّة أَو سُرْيانيَّةٌ، قَالَه ابنُ دُرَيْدٍ. وقيلَ: الفِطِّيسُ: الفَأْسُ العَظيمةُ.
والفِطِّيسةُ، بالهَاءِ: أَنْفُ الخِنْزير، كالفِنْطِيسَة، والنُّونُ زَائِدَة، أَو فِطِّيسَتُه: أَنْفُه وَمَا وَالاَه.
والفِطِّيسَةُ: شَفَةُ الإِنْسانِ ومِشْفَرُ ذَواتِ الخُفِّ، وخَرَاطيمُ السِّبَاع، هَكَذَا فِي سَائِر أُصُولِ الْقَامُوس، والعِبَارةَ مَأْخُوذةٌ من نَصِّ أَحْمَدَ بن يَحْيَى، وَفِيه مَخَالَفةٌ، فإِن نَصَّه: الفَطَسَةُ، وَهُوَ الشَّفَةُ من الإِنْسَان، وَمن ذَوات الخُفِّ: المِشْفَر، وَمن السِّباع: الخَطْمُ والخُرْطُومُ، وَمن الخِنْزِير: الفِنْطِيسَة. فليسَ فِيهِ مَا يَدلُّ على إِطْلاقِ الفِطِّيسَة على المِشْفَر والخَرَاطِيم، وإِنَّما أَتَى بِمَا بَعْدَ شَفَة الإِنْسَان اسْتطْراداً، وإِيضاحاً للمُبْهَم، فتَأَمَّل. وفَطَسه بالكَلمَة يَفْطِسُه: قالَها فِي وَجْهِه، عَن ابْن عَبّادٍ، كفَطَّسَه تَفْطِيساً. وفَطَسَ الحَدِيدَ يَفطِسُه فَطْساً: عَرَّضَه بالفِطِّيس، أَو طَرَقَه. ومِمَّا يُسْتَدْرّكُ عَليه: الفَطَسُ، مُحَرَّكةً: مَوْضِعُ الفَطَسِ من الأَنْفِ. وتَمْرَةٌ فَطْسَاءُ: صَغِيرَةُ الحَبِّ لاطِئَةُ الأَقْمَاعِ. والفَطْسُ: شِدَّةُ الوَطْءِ. وَقد سَمَّوا فُطَيْساً، مُصَغَّراً. وبَنُو الفُطَيْسِيّ: قَبِيلَةٌ بالمَغْرِب. وصَدَقَةُ بن أَبي بَكْرِ بن أَبي غالِبِ ابْن المَفْطُوسِ، سَمِع أَبا عَلِيِّ بن المَجْبُوب.
(16/338)

وفَطَسْتُه عَن كَذَا: أَوْقَمْتُه، وَكَذَلِكَ إِذا ضَرَبْتَه، قَالَه ابنُ عَبّاد.
ف ع س
الفاعُوسُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الحَيَّةُ، كَمَا نَقَلَهُ عَنهُ الصّاغَانِيُّ، وفِي اللِّسانِ: الأَفْعَى، وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِيِّ:
(بالْمَوْتِ مَا عَيَّرْت يَا لَمِيسُ ... قد يَهْلِكُ الأَرْقَمُ والفَاعُوسُ)
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: جَمْعُه الفُعْسُ. والفاعُوسُ: الكَمَرُ. والدَّاهِيَةُ من الرِّجال يُِسَمَّى فَاعُوس. والفَاعُوسُ: الوَعِلُ، نقَلَه الصّاغَانِيُّ. والفَاعُوس: الكُرَّازُ الَّذِي يُشْرَب فِيهِ. والفَاعُوس: الفَدْمُ الثَّقِيلُ المُسٍ نُّ، هَكَذَا فِي سَائِر أُصولِ الْقَامُوس، وَفِي التَّكْملة: الفَدْمُ المَتِينُ من كُلِّ الدّوابِ، وليسَ فيهَا لفظ كُلِّ وَلَا يحْتَاجُ إِلَيْهِ، ثمّ رأَيْتُ ابنَ عَبّادٍ قَالَ: الفَاعُوس من كُلِّ شَيْءٍ من الدَّوابِّ: الفَدْمُ الثَّقِيلُ المُسِنُّ. والفَاعُوس: لُعْبَةٌ لَهُمْ والَّذِي صَرَّح بِهِ الصّاغَانِيُّ أَنَّه يُسَمَّى بِهِ أَحَدُ الملاَعِبينَ بالمُواغَدَة، وَهِي لُعْبَةٌ لَهُم، يَجْتمعُ نَفَرٌ فَيَتَسَمَّوْنَ بأَسْمَاءَ. والفَاعُوسَةُ، بَهَاءٍ: الفَرْجُ، لأَنَّها تَنْفَعِسُ، أَي تَنْفَرِجُ، قالَ حُمَيْدُ بن الأَرْقَط:
(كأَنَّمَا ذُرَّ عَلَيْه الخَرْدَلُ ... تَبِيتُ فاعُوسَتُهَا تَأَلَّلُ)
ومِمَّا يُسْتَدْرّكُ عَليه: الفَاعُوسَةُ: نَارٌ أَو جَمْرٌ لَا دُخانَ لَهُ. ودَاهيَةٌ فاعُوسٌ: شَديدَةٌ، قَالَ
(16/339)

رِيَاحٌ الجَدِيسيُّ. جِئْتُكَ مِنْ جَدِيسِ بالمُؤْيِدِ الفَاعُوسِ إحْدَى بَنَاتِ الحُوسِ وفَاعُوسٌ: اسمُ رَجُلٍ نُسٍ بَ إِليه المَسْجِدُ ببَغْدادَ.
ف ق س
فَقَسَ الرَّجُلُ وغَيْرُه يَفْقِسُ فُقُوساً، مِن حَدِّ ضرب: ماتَ، وَقيل: ماتَ فَجْأَةً. وفَقَسَ الطَّائِرُ بَيْضَه فَقْساً: كَسَرَهَا وفَضَخَهَا وأَخْرَجَ مَا فِيها، أَو أفْسَدَها، وَالصَّاد لُغَةٌ فِيهِ، وَهُوَ أَعْلَى، وسيأْتِي لَهُ بالشّين أَيضاً. وفَقَسَ الحَيَوَانَ: قَتَلَه، عَن ابنِ عَبّادٍ. وفَقَسَه عَنِ الأَمْرِ: وَقَمَه. وفَقَسَ فُلانٌ فُلاناً: جَذَبَه بِشَعِرِه سُفلاً، وهُما يَتَفَاقَسانِ بشُعُورِهِما، ورُؤُوسِهما، أَي يَتَجَاذَبانِ، كِلاهُما عَن اللِّحْيَانِيِّ أَو الصَّوابُ فِي الثَّلاثِ الأخِيرَة تَقْدِيم القَاف. فِيهِ إِيماءٌ إِلى الرَّدِّ على الجَوْهَرِيّ، تَبَعاً للصّاغانِيِّ حيثُ قَالَ: وَقد انْقَلَبَتْ هَذِه اللُّغَةُ على الجَوْهَرِيِّ. قلتُ: وسيأْتِي فِي ق ف س أَنّ اللِّحْيَانِيَّ رَوَى هذَا الحَرْفَ بالوَجْهَيْنِ، فَلَا انقِلابَ وَلَا خَطأَ، فتأَمَّلْ. والفُقَاسُ، كغُرَابٍ: داءٌ فِي المَفَاصِلِ شَبِيهٌ بالتَّشَنَّجِ، قالَه ابنُ دُرَيْدٍ، ووُجِدَ فِي بَعْضِ نُسَخِ الجَمْهَرَةِ بِتَقْدِيم الْقَاف. والفَقُّسُ، كتَنُّورٍ: البِطِّيخُ الشّاميُّ، أَي الَّذِي يقَال لَهُ: البِطِّيخُ الهِنْدِيُّ، لغةٌ مصْريّة، وأَهْلُ اليَمَن يُسَمُّونَه الحَبحَب، هَكَذَا نقلَه الصّاغَانِيُّ. وَلم يَذْكُر أَنّهَا لغَةٌ مِصْريَّة هُنَا مَعَ ذِكْرَها فِي فيدس وأَشْبَاهه. وفَاقُوسُ، كقابوس: د،
(16/340)

بمصْرَ شَرْقيَّها، على أَرْبَعَةٍ وَخمسين ميلًا، مِنْهَا منْهَا ناصِر الدِّينِ محَمَّدُ بنُ البَدْرِ حَسَنِ بن سَعْد بن محَمَّدُ بنُ البَدْرِ حَسَنِ بن سَعْد بن محَمَّدِ بن يُوسفَ بن حَسَنٍ الزُّبَيْريُّ القُرَشيُّ الفاقُوسيُّ، ووَلَدَاه: التَّقِيُّ عبد الرَّحْمن، حَضَرَ على التَّنُوخيِّ، وَابْن الشِّحْنَة والعِرَاقِيِّ والهَيْتَميِّ، وتُوُفِّيَ سنةَ، والمُحِبُّ محمَّد، سَمِعَ على العِرَاقِيِّ والهَيْتَميِّ وَابْن أَبي المَجْد، والتَّنُوخيِّ، وتُوُفِّيَ سنة، وحَفِيداه محَمَّدٌ ومحَمَّدٌ ابْنا عبد الرّحمن، ممَّن سَمِعَا خَتْمَ البُخَاريِّ فِي الظّاهريَّة. وفُقَيْسٌ، كزُبَيْرٍ: عَلَمٌ. وقالَ النَّضْر: المِفْقَاس كمِحْرَابٍ: العُودُ المُنْحَنِي فِي الفَخِّ الَّذي يَنْفَقَس على الطَّيْر، أَي يَنْقَلِب فيَفْسَخُ عُنُقَه ويَعْقِرُه. وَقد فَقَسَه الفَخُّ، وَقَالَ غيرُه: الْمِفْقَاس: عُودَان يُشَدُّ طَرَفاهُمَا فِي الفَخِّ، وتُوضَعُ الشَّرَكَةُ فِوقَهُمَا، فإِذا أَصابَهُمَا شيءٌ فَقَسَتْ. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: فَقَسَ، إِذا وَثَبَ. وفَقَسَ الشَّيْءَ فَقْساً: أَخَذَه أَخْذَ انْتزَاعٍ وغَصْبٍ.
ف ق ع س
فَقْعَسُ بنُ طَرِيفُ بن عَمرو بن قُعَيْن بن الْحَارِث بن ثَعْلَبَةَ بن دُودَانَ: أَبُو حَيٍّ من أَسَد بن خُزَيْمَةَ بن مُدْرَكَةَ، عَلَمٌ مُرْتَجَلٌ قِياسِيٌّ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَلَا أَدْرِي مَا أًصْلُه فِي العَرَبِيَّةِ. قلتُ: وَهُوَ أَبُو جَحْوَانَ ودِثَار ونَوْفَل ومُنْقِذ وحَذْلَم، ولِكُلٍّ عَقِبٌ.
ف ق ن س
الفَقَنَّسُ، كعَمَلَّسٍ، أَهْمَلَه الجَمَاعةُ، قَالَ الدَّمِيرِيُّ فِي حَيَاةِ
(16/341)

الحَيَوانِ: هُوَ طائِرٌ عَظِيمٌ، بمِنْقَارِه أَرْبَعُون ثَقْباً يُصَوِّتُ بكُلِّ الأَنْغَامِ والأَلْحانِ العَجِيبة المُطْرِبَةِ، يَأْتِي إِلى رأْسِ جَبَلٍ فيَجْمَعُ من الحَطَب مَا شَاءَ ويَقْعُد يَنُوحُ على نَفْسِه أَرْبَعِينَ يَوْماً ويَجْتَمِع إِليه العالَمُ يَسْتَمعُونَ إِليه ويَتَلذَّذُونَ بحُسْن صَوْته ثُمّ يَصْعَدُ عَلَى الحَطَب، ويُصَفِّقُ بجَناحَيْهِ، فتَنْقَدِحُ مِنْه نارٌ، ويَحْتَرِقُ الحَطَبُ والطَّائِرُ، ويَبْقَى رَمَاداً فيَتَكَوَّنُ مِنْهُ طائِرٌ مِثْلُه، ذَكَرَه ابْن سينا فِي الشِّفاءِ، فالعُهْدَةُ عَلَيْه، وَقد ذَكَرُوه فِي شَرْحِ قولِه: والَّذِي حارَتِ البَرِيَّةُ فِيهِ، بيتُ التَّلْخِيصِ، وشَرْحُه فِي المُطَوِّلِ وحَواشِيه، وكأَنَّه سَقَطَ من نُسْخَةِ شيخِنَا فنَسَب المُصَنِّفَ إِلى القُصُور، وَهُوَ كَمَا تَرَى ثابِتٌ فِي سائِرِ النَّسَخِ. وَقَالَ القَزْوِيني: هُوَ قِرقِيس، ثمّ ذَكَر قِصَّتَه بمِثْلِ مَا ذَكَرها الدَّمِيريُّ، وزادَ: فإِذا سَقَط المَطَرُ عَلَى ذلِك الرَّمَادِ تَولَّدَ منْهُ دُودٌ ثمّ تَنْبُتُ لَهُ أَجْنِحَةٌ، فيَصِير طَيْراً، فيَفْعَلُ كفِعْلِ الأَوَّل من الحَكِّ والاحْتِرَاقِ.
ف ل ح س
الفَلْحَسُ، كجَعْفَرٍ: الحَريصُ مِن الرِّجالِ، وَعَن اللَّيْثِ: هِيَ فَلْحَسَةُ. والكَلْبُ أَيْضَاً: فَلْحَسٌ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الفَلْحَسُ: الدُّبُّ المُسِنُّ. وَعَن أَبي عُبَيْدٍ: الفَلْحَسُ فِي المَثَلِ: مَن يَتَحَيَّنُ طَعَامَ النَّاسِ، نقلَه ابْن سِيدَه. وَقيل: الفَلْحَسُ: رَجُلٌ رَئِيسٌ من بَنِي شَيْبَانَ، زَعَمُوا أَنَّه كانَ إِذا أُعْطِيَ سَهْمَهُ مِن الغَنِيمَةِ سأَلَ سَهْماً لامْرَأَتِه ثمُّ لناقَتِهِ. ونَصُّ الجَوْهَرِيِّ: كَانَ يَسْأَلُ سَهْماً فِي الجَيْشِ وَهُوَ فِي بَيْتِه، فيُعْطَى لِعزِّه وسُؤْدَدِه، فإِذا أُعْطِيَه سَأَلَ لامْرَأتِه، فإِذا أعْطِيَه
(16/342)

سأَلَ لبَعِيرِه، فقَالُوا: أَسْأَلُ منْ فَلْحَسٍ، وضُرِبَ بِهِ المَثَلُ، وَكَذَا قَولُهم: أَعْظَمُ فِي نَفْسِه مِنْ فَلْحَسٍ. وَفِي ابنِه زاهِرٍ قِيل العَصَا من العُصَيَّةِ أَي لَا يَكُونُ ابنُ فَلْحَسٍ إِلاَّ مِثْلَه. والفلْحَسَةُ، بِهَاءٍ: المَرْأَةُ الرَّسْحاءُ، قالَه اللَّيْثُ، وزادَ الفَرّاءُ: فَلْحَسٌ: الصَّغِيرَةُ العَجُز. والفِلْحَاسُ، بالكَسْرِ: القَبيحُ السَّمِجُ، نَقله الصّاغَانِيُّ. وتَفَلْحَسَ الرَّجُلُ: مثْلُ تَطَفَّلَ. وممَّا يسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الفَلْحَس: السّائِلُ المُلِحُّ. ورَجُلٌ فَلَنْحَسٌ، كسَفَرْجَلٍ: أَكُولٌ، حَكاه كُراع، قَالَه ابنُ سيدَه: وأُرَاه فَلْحَساً. وَقَالَ أَبو عبَيْدَةَ: الفَلْحَس: العَريضُ، كَمَا فِي العبَاب.
ف ل س
الفَلْس، بالفَتْح: م، مَعْروفٌ، ج فِي القلَّة أَفْلُسٌ، وَفِي الكَثِير: فُلُوسٌ، وبائعه فَلاَّسٌ، ككَتَّانٍ.
والفَلْس: خَاتَمُ الجِزْيَة فِي الحَلْق، ونَصُّ التَّكْملَة: فِي العنُق. وَفِي بَعْض النُّسَخ: الحِزْمَة، بدَل الجِزْيَة، وَهُوَ غَلَطٌ. وَقَالَ ابنُ درَيْدٍ: الفِلْس، وبالكَسْر: صَنَمٌ كَانَ لطَيِّءٍ فِي الجاهليَّة، فبَعَثَ النبيَّ صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم عليَّ بنَ أَبي طالبٍ رَضيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، فهَدَمه وأَخَذَ السَّيْفَيْن اللَّذِيْن كَانَ الحارثُ بنُ أَبي شِمرٍ أهْدَاهُما إِليه، وهما مِخْذَمٌ ورَسوبٌ. والفَلَس، بالتَّحْرِيك: عَدَمُ النَّيْل، وَبِه فَسَّرَ أَبو عَمْرٍ وقولَ أَبي قِلاَبَةَ الطّابخيِّ:
(يَا حُبَّ مَا حُبُّ القَتُولِ وحُبُّها ... فَلَسٌ فَلاَ يُنْصِبْكَ حُبٌّ مُفْلِسُ)
(16/343)

مأْخُوذٌ من أَفْلَسَ، أَي صارَ ذَا فُلُوسٍ بَعْدَ أَنْ كانَ ذَا دَرَاهِمَ، وَفِي الحَديث: مَنْ أَدْرَكَ مالَه عنْدَ رَجُلٍ قد أَفْلَسَ فَهُوَ أَحَقُّ بِهِ أَفْلَسَ الرَّجُلُ، إِذا لَم يَبْقَ لَهُ مالٌ، كأَنَّمَا صارَتْ دَرَاهِمُه فُلُوساً وزُيُوفَاً، كَمَا يقَال: أَخْبَثَ الرَّجُلُ، إِذا صارَ أصْحَابهُ خُبَثَاءَ، وأَقْطَفَ: صارَتْ دَابَّتُه قَطُوفاً. أَو يُراد بِالْحَدِيثِ: أَنَّه صَار إِلى حالٍ بحَيْثُ يقَالُ فِيهَا: ليسَ مَعه فَلْسٌ، كَمَا يقَال: أٌْقهَرَ الرَّجُلُ: صارَ إِلى حالٍ يُقْهَر عَلَيْهَا، وأَذَلَّ الرجُلُ: صارَ إِلى حالٍ يُذَلُّ فِيهَا. وفَلَّسَه القاضِي، وَفِي)
التَّهْذِيب: الحاكِمُ، تَفْليساً: حَكَمَ بإِفْلاسِه، وَفِي التَّهْذِيب والأَسَاس: نَادَى عَلَيْهِ أَنّه أَفْلَس. ومَفَالِيسُ، هَكَذَا بِصِيغَة الجَمْع: د، باليَمَن، نقَلَه الصّاغَانِيُّ، وَقَالَ فِي العبَاب: وَقد وَرَدْتُه. قلْتُ: هُوَ فِي طَرِيق عَدَنَ. وتَفْلِيس، بالفَتْح وَقد تُكْسَر، فيكونُ على وَزن فِعْلِيل، وتُجْعَلُ التَّاءُ أًصْلِيَّةً، لأَنَّ الكَلمَةَ جُرْجِيَّةٌ وإِن وَافَقَتْ أَوزَانَ العَرَبِيَّة، ومَن فَتح التاءَ جَعل الكَلمةَ عَربيَّةً، وَيكون عنْدَه على وَزْن تَفْعيل، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، وَقد ذَكَره المصَنِّفُ رَحمَه الله أَوَّلاً، ونَسَب الكَسَرَ إِلى العامَّة: د، وسَبَقَ لَهُ أنَّهُ قَصَبَةُ كُرْجُسْتانَ، بَيْنَه وسَبَقَ لَهُ أَنَّهُ قَصَبَةُ كُرْجُسْتانَ، بَيْنَه وبَينَ قالِيقَلاَ ثلاثُونَ فَرْسَخاً، افْتُتِحَ فِي خِلاَفَة أَمير المؤْمِنِينَ عثْمَانَ رضيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، وسَبَقَ للمصَنِّف أنَّ عَلَيْهَا سوُرَيْن، وحَمَّامَاتُهَا تَنْبُعُ مَاء حارّاً بغيرِ نارٍ، مِنْهُ عُمَرَ بنُ بُنْدارٍ التَّفْلِيسيُّ الفَقيهُ، وأَبو أَحْمَد حامدُ بنُ يُوسفَ بن الحُسَيْن التَّغْلبيُّ المُحَدِّثُ. ويُقال: شَيْءٌ مُفَلَّسُ اللَّونِ، كمُعَظَّمٍ، إِذا كَانَ عَلَى جِلْدِه لُمَعٌ كالفُلُوسِ.
(16/344)

وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَفْلَسْتُ الرَّجُلَ، إِذا طَلَبْتَه فأَخْطَأْتَ مَوْضعَه، وَهُوَ الفَلَس، والإِفْلاس، قَالَه أَبو عَمْرٍ و. وقَومٌ مَفَاليسُ: اسمُ جَمْع مُفْلِسٍ، كمَفَاطِيرَ جَمْع مُفْطِر، أَو جَمْع مِفْلاسٍ، قَالَه الزَّمَخْشَرِيُّ. ولَقَد أَبْدَعَ الحَريريُّ حيثُ قَالَ: صَلَّيْتُ المَغْربَ فِي تَفْليس، مَعَ زُمْرَةٍ مَفَالِيس. وفُلانٌ فَلِسٌ من كُلِّ خَيْرٍ. ووَقَع فِي فَلَسٍ شَدِيدٍ. وَهُوَ مُفَيْلِس، مالَه إِلاّ أُفَيْلِس.
والفَلاَّسُ، كشَدَّادٍ، اشتهرَ بِهِ أَبو حَفْصٍ عَمْرو بنُ عليّ الصَّيْرَفيُّ الحافظُ، روى عنهُ البُخَاريُّ ومُسْلِمٌ.
ف ل ط س
الْفِلْطاس، أَهمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: الفِلْطَاس والْفِلْطَوْس والفِلْطِيس، كقِرْطاسٍ وجِرْدَحْلٍ وزِنْبِيلٍ: الكَمَرَةُ الغَليظَةُ، وقيلَ العَريضَةُ أوْ رَأْسُها إِذا كانَ عَريضاً، وأَنشَدَ للرّاجز يَذكُر إِبلاً:
(يَخْبِطْنَ بالأَيْدِي مَكَاناً ذَا غَدْرْ ... خَبْطَ المُغِيبَاتِ فَلاَطِيس الكَمَرْ)
أَي خَبْطَ فَلاَطِيسِ الكَمَرِ المُغِيبَاتِ. والفِلْطِيسَةُ، بالكَسْر: خَطْمُ الخِنْزِيرِ، وَهُوَ رَوْثَةُ أَنْفِه. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: تَفَلْطَسَ أَنْفُ الإِنْسِانِ، إِذا اتَّسَعَ. نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.
ف ل ق س
الفَلَنْقَس، كسَمَنْدَلٍ: مَنْ أَبُوه مَوْلىً وأُمُّة عَرَبيَّةٌ. هَذَا قولُ شَمِرٍ وأَبي
(16/345)

عُبَيْدٍ واللَّيْثِ، وأَنْشَدَ شَمِرٌ:
(العبْدُ والهَجِينُ والفَلَنْقَسُ ... ثَلاَثَةٌ مَا فيهُم تَلَمّسُ)
أَو أَبَواه عَرَبيّان وجَدَّتاه من قِبَل أَبَويْه أَمَتَانِ، وَهَذَا قَولُ ابْن السِّكِّيت، قالَ: والعَبَنْقَس: الَّذِي جَدَّتاه منْ قِبَل أُمِّه عجمِيَّتَان وامْرَأَتُه، كَمَا تقدَّم، أَو أُمُّه عَربيَّةٌ لَا أَبوه، وَهُوَ بعَيْنه قَولُ اللَّيْث وشَمرٍ الَّذِي صَدَّر بِهِ، أَو كِلاهمَا مَوْلىً وَهُوَ قولُ أَبي الغَوْث، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، قَالَ: والهَجِينُ الَّذِي أَبوه عَتيقٌ وأُمُّه مَوْلاةٌ، والمُقْرِفُ: الَّذِي أَبوه مَوْلىٍ وأُمُّه لَيْسَتْ كَذَلِك، وَقَالَ ثَعْلَبٌ: الحُرُّ: ابنُ عَرَبِيَّتَيْن، والفَلَنْقَس: ابنُ عَرَبِيَّيْن لأَمَتيْن وجَدَّتاه من قِبَل أَبَويْه أَمتانِ وأُمُّه عَربيَّ. وأَنْكَر أَبو الهَيْثَم مَا قَالَه شَمِرٌ، والقَوْلُ مَا قَالَه أَو زَيْدٍ، وَهُوَ قَوْلُ السِّكِّيت الَّذِي تَقَدَّم، وَقد خالَفَهم أَبو الغَوْث. والفَلَنْقَس: البَخِيلُ الرَّديءُ، كالفَلْقَس، كجَعْفَرٍ وَهُوَ اللَّئيمُ أَيضاً، كَمَا فِي المحْكَم والتَّكْملَة.
ف ن ج ل س
الفَنْجَلِيس، كخَنْدَرِيسٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ درَيْدٍ: هُوَ الكَمَرَةُ العَظيمَةُ كالفَنْطَلِيس، كَمَا سَيَأْتِي أَيضاً. ويقَالُ أَيْضاً: كَمَرَةٌ فَنَجْلِيسٌُ، أَي عَظِيمَةٌ، أَي يُوصَفُ بِهِ أَيضاً.
ف ن د س
فَنْدَسَ الرَّجُلُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعرابيِّ: فَنْدَسَ، بالفاءِ، إِذا عَدَا، وسيأْتِي أنَّ الشِّين لغةٌ فِيهِ. وقَنْدَسَ، بِالْقَافِ، إِذا تابَ بَعْد مَعْصِيَةٍ، وَلَا يَخْفَى أنَّ ذِكْرَ قَنْدَس هُنَا فِي غير مَحَلِّه، فإِنَّه
(16/346)

يَأْتِي لَهُ بعَدَ ذلكَ، وَلَيْسَ ذِكْرُ الأَشْباهِ والنَّظَائر فِي مَحَلٍّ وَاحدٍ من شَرْطه فِي كِتَابه، فتأَمَّلْ.
وفُنْدُسٌ، كقُنْفُذٍ: عَلَمٌ.
ف ن س
الفَنَس، محَرَّكةً، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: هُوَ الفَقْر المُدْقِعُ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: الأَصْلُ فِيهِ: الفَلَس، من الإِفلاس، فأُبْدِلَت اللامُ نوناً، كَمَا تَرى. والفَانُوس: النَّمَّامُ، وَقد فَنَسَ، إِذا نَمَّ، عَن الإِمام أَبي عبد الله محمَّد بن عليِّ بن عُمَرَ التَّميميِّ المَازَرِيِّ فِي كِتَابه المُعْلم وَهُوَ أَحد شُيوخ القَاضِي عِياضٍ، مَاتَ سنة، وَقد تقدَّم ذِكْره، وكأَنَّ فانُوسَ الشَّمَع مِنْهُ.
ف ن ط س
والفِنْطِيس، بالكَسْر، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ لغةٌ فِي الفِرْطِيس، بالرّاءِ: من أَسْماءِ الذَّكَر، أَي القَضِيب، وَمِنْهُم مَن خَصَّه بالخِنْزِير. وَهُوَ أَيْضاً اللَّئيمُ، هَكَذَا أَطْلَقَه الصّاغَانِيُّ، وَقَالَ بَعْضُهم: هُوَ الَّذِي لُؤْمه منْ قِبَل وِلاَدَته. والفِنْطِيس: الرَّجُلُ العَرِيضُ الأَنْفِ. وَهُوَ أَيْضاً: أَنْفٌ اتَّسعَ مِنْخَرُه وانْبَطَحَتْ أَرْنَبَتُه، ج فَناطِيسُ، نقلَه ابنُ عبّادٍ.
والفِنْطِيسَةُ، بهَاءٍ: خَطْمُ الخِنْزِير، وَهِي الفِرْطِيسَةُ أَيْضاً. والفِنْطِيسَةُ: خَطْمُ الذِّئبِ. ويُقَال: هُوَ مَنِيعُ الفِنْطِيسَةِ والفِرْطِيسَةِ والأَرْنَبَةِ، أَي هُوَ مَنيعُ الحَوْزَةِ حَمِيُّ الأَنْفِ، كَذَا روِيَ عَن الأَصْمَعيِّ، قَالَ أَبو سِعِيدٍ: فِنْطِيسَتُه وفِرْطِيسَتُه: أَنْفُهُ. والفِنْطَاس، بالكَسْر: حَوْضُ السَّفِينةِ الَّذِي يَجْتَمِعُ إِلَيْه، وَفِي الأُصول المصَحَّحَة: فِيهِ
(16/347)

نُشَافَةُ مائهَا، قالَهُ أَبو عمْرو، والجَمْعُ: فنَاطِيس، هَذَا هُوَ الأَصْلُ ثمّ كَثُر حتَّى سَمَّوْا سِقَايَة لَهَا، أَي السَّفِينة تُؤَلَّفُ من الأَلْوَاح تُقَيَّر ويُحْمَلُ فِيهَا الماءُ العَذْبُ للشُّرْب. وقالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: الفِنْطَاس: قَدَحٌ من خَشَبٍ يَكُونُ ظاهرُه مُنَقَّشاً بالصُّفْرَة والحُمرَة والخُضْرة يُقْسَمُ بِهِ الماءُ العَذْبُ فِيهَا، وَفِي نَصٍّ ابْن الأَعْرابيِّ: بَيْنَ أَهْل المَرْكَبِ.
وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَنْفٌ فِنْطَاسٌ، إِذا كانَ عَرِيضاً، عَن ابْن درَيْدٍ.
ف ن ط ل س
الفَنْطَلِيس، كخَنْدَرِيسٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الكَمَرَةُ العَظيمَةُ كالفَنْجَلِيس، وَقد تقدَّم، وَقيل: هُوَ ذَكَرُ الرَّجُلِ عامَّةً، يقَال: كَمَرَةٌ فَنْطَلِيسٌ وفَنْجَلِيسٍ، أَي ضَخْمَةٌ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: وسَمعتُ جارِيَةً فَصيحَةً نُمَيْريّة تُنْشِد وَهُوَ تَنْظُر إِلى كَوْكَبَةِ الصُّبْح طالعَةً:
(قَدْ طَلَعَتْ حَمْرَاءُ فَنْطَليسُ ... لَيْسَ لرَكْبٍ بَعْدَها تَعْريسُ)
والفَنْطَلِيس: حَجَرٌ لأَهْل الشَّام، يُطْرَقُ بِهِ النُّحَاس، وَهَذَا مُسْتَدْرَكٌ على المصَنِّف، رحمَه اللهُ تَعَالَى.
ف وس
{فَاس: د، بالمَغْرب، وَقد أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وَصَاحب اللِّسَان وذُكِرَ فِي ف أس، وتكلَّمْنَا هُنَاكَ بِمَا يتَعَلَّقُ بِهِ، فراجِعْه. وممّا يسْتَدْرَك عَلَيْهِ: أَبو عاصِمٍ أَحْمَدُ بنُ الحُسَيْن} - الفاسانيُّ: من شُيُوخ شيخ الإِسْلامِ الهَرَوِيّ، قَالَ الْحَافِظ: نسْبَة إِلَى! فاسانَ، من قُرَى مَرْوَ، وكأَنَّه يَجوزُ فِي سِينها الوَجْهَان، كَمَا جازَ فِي فائها.
(16/348)

ف هـ ر س
الفِهْرِس، بالكَسر، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ الكِتَاب الَّذِي تُجْمَعُ فِيهِ الكُتُب، قَالَ: وليسَ بعَرَبيٍّ مَحْضٍ، ولكنَّه مُعَرَّبٌ، وقالَ غَيره: هُوَ معَرَّبُ فِهْرِسْت. وقَد اشْتَقُّوا مِنْهُ الفِعْلَ فَقَالُوا: فَهْرَسَ كِتَابَهُ فَهْرَسَةٌ، وجَمْعُ الفَهْرَسَةِ فَهَارِس.

ف هـ ن س
الفَهَنَّس، كعَمَلِّسٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وَصَاحب اللِّسَان، وقالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ عَلَمٌ من الأَعْلام.
(فصل الْقَاف مَعَ السِّين الْمُهْملَة)

ق ب ر س
القُبْرُس، بالضَّمِّ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ أَجْوَد النُّحَاسِ هَكَذَا فِي التَّكْملَة وَفِي بَعْض نُسَخ التَّهْذِيب، وَفِي أُخْرَى مِنْهَا: والقُبرُسيُّ من النُّحاس: أَجْوَدُه، وأُراه مَنْسُوباً إِلى قُبْرُسَ هَذِه، يَعنِي من ثُغُورِ الشّام. وقُبْرُسُ: مَوضِعٌ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ وَلَا أَحْسَبه عَرَبياً، وَقَالَ غَيره: جَزِيرَةٌ عَظِيمَةٌ للرُّوم، وَفِي التَّهْذِيب: هُوَ من ثُغُور الشّام، وَفِي التكملة: ثَغْرٌ من الثُّغُور بسَاحل بَحْر الرُّوم، يُنْسَب إِليه الزَّاجُ، بهَا تُوُفِّيَتْ أُمُّ حَرَامٍ بنْتُ مِلْحَانَ بن خَالِد بن زَيْد بن حَرَام الأَنْصَاريَّةُ، خالةُ أَنَسٍ، وزَوْجَةُ عُبَادَةَ رضِيَ اللهُ تعالَى عَنْهُم. قلتُ: وَلها مَقَامٌ عَظيمٌ بِظَاهِر الجَزِيرِة، اجْتَزْتُ بهَا فِي البَحْر عنْدَ تَوَجُّهِي إِلى بَيْت المَقْدِس، وأُخْبِرْتُ أَنَّ علَى مَقَامِها أَوْقَافاً هائِلَةً وخَدَماً، ويَنْقُلُون لَهَا كَرَاماتٍ، وقِصَّةُ شَهادَتِهَا مَذْكُورةٌ فِي كُتُب السِّيَر، رَضِي الله عَنْهَا.

ق ب س
القَبَس، مُحَرَّكةً: النّارُ، وَقيل:
(16/349)

الشُّعْلَةُ من النّار، وَفِي التَّهْذِيب: شُعْلَةٌ من نارٍ تُقْتَبَس، أَي تُوْخَذُ منْ مُعْظَم النارِ، وَمن ذلكَ قولُه تَعَالَى: بشِهَابٍ قَبَسٍ أَي جَذْوَةٍ من نارٍ تَأْخُذُهَا فِي طَرَفِ عُودٍ. وَفِي حَديث عليٍّ رضيَ اللهُ تعالَى عَنهُ: حَتَّى أَوْرَى قَبَساً لقَابسٍ، أَي أَظْهَر نُوراً من الحَقِِّ لطَالِبه، كالمِقْباس. وقَبَسَ يَقْبِس مِنْهُ نَارا، من حَدِّ ضَرَبَ، واقْتَبَسَهَا: أَخَذَهَا. واقْتَبَسَ العِلْمَ وَمن العِلْم: اسْتَفادَه، كذلكَ اقْتَبَسَ مِنْهُ نَارا. وَقَالَ الكسَائيُّ: اقْتَبَسْتُ مِنْهُ عِلْماً وَنَارًا، سَواءٌ، قَالَ: وقَبَستُ أَيضاً، فيهمَا. وَفِي الحَدِيث: من اقْتَبَسَ عِلْماً من النَّجُوم اقْتَبَسَ شُعْبَةً من السِّحْر، وَفِي حَديث العِرْباض: أَتَيْنَاكَ زائِرينَ ومقْتَبسينَ، أَي طالبينَ العِلْمَ. وقاَبِسُ، كناصر: د، بالمَغْرب بَيْنَ طَرَابُلُس الغَرْب وسَفَاقُسَ، مِنْهُ أبُو الحَسَن عليُّ بنُ محَمَّدٍ المَعَافِريُّ القابِسِيُّ، صاحِب الملَخَّصِ، وغيرهُ. والقابُوس: الرجُلُ الجَمِيلُ الوَجْهِ الحَسَنُ اللَّوْنِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. وأَبو قَابُوسَ: كُنْيَةُ النُّعْمَان بن المُنْذِرِ بن امْرِئِ القَيْسِ بنِ عَمْرِ وبن عَدِيٍّ اللَّخْمِيِّ مَلِك العَرَبِ، وجَعَلَه النابِغَةُ أَبا قُبَيْسٍ، للضَّرورَةِ، فَصَغَّرَه تَصْغِيرَ التَّرْخِيمِ، فَقَالَ يخاطِب يَزِيدَ بنَ الصَّعِقِ:
(فَإِنْ يَقْدِرْ عَلَيْكَ أَبو قُبَيْسٍ ... تَحُطُّ بِكَ المَعِيشَةُ فِي هَوَانِ)
)
وإِنَّمَا صَغَّرَه وَهُوَ يرِيد تَعْظِيمَه، كقولِ حُبَابِ بن المنْذِرِ: أَنا جُذَيْلُهَا المُحَكَّكُ وعُذَيْقَهَا المُرَجَّب، وقَابُوسُ: ممنوعٌ لِلعُجْمةِ والمَعْرِفَةِ، قالَ النّابِغَةُ:
(نُبِّئْتُ أَنَّ أَبا قَابُوسَ أَوْعَدَنِي ... وَلَا قَرَارَ علَى زَأْرٍ مَن الأَسَدِ)
(16/350)

وَهُوَ اسمٌ أَعْجَمِيٌّ مُعَرَّبُ كاوُوس، وَبِه لُقِّبَ المُلُكُ الكِيَانِيَّةُ. وأَبُو قُبَيسٍ، مُصَغَّراً: جَبَلٌ بِمَكَّةَ، وهذِه عِبَارَةُ الصّحَاحِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: جَبَلٌ مُشْرِفٌ على مَسْجِدِ مَكَّةَ، سُمِّيَ بِرَجُلٍ مِنْ مَذْحِجٍ، حَدَّادٍ، لأَنَّهُ أَوَّلُ مَن بَنَى فِيهِ، وَفِي الرَّوْضِ لِلْسَّهَيْلِيّ: عُرِفَ أَبو قُبَيْسٍ بُقَبْسِ بنِ شالَخ، رجُلٍ من جُرْهُم، كَانَ قد وَشَى بَيْنَ عَمْرِو بنِ مُضَاضٍ وبينَ ابْنَةَ عَمِّه مَيَّةَ، فنَذَرَتْ أَلاَ تُكَلِّمَه، وَكَانَ شَدِيدَ الكَلَفِ بهَا فحَلَف لَيَقْتُلَنَّ قُبَيٍ ساً، فهَرَب مِنْهُ فِي الجَبَلِ المَعْرُوفِ بِهِ، وانْقَطَع خَبَرُه، فإِمّا ماتَ، وإِمّا تَرَدَّى مِنه، فسُمِّيَ الجَبَلُ أَبَا قُبَيْس، قَالَ: وَله خَبَرٌ طَوِيلٌ ذَكرَه ابنُ هِشَامٍ فِي غَيْرِ هَذَا الكِتَابِ. وكانَ أَبو قُبَيْسٍ الجَبَلُ هَذَا يُسَمَّى الأَمِينَ، لأَنَّ الرُّكْنَ، أَي الحَجَرَ الأَسْوَدَ، كَانَ مُسْتَودَعاً فِيهِ، كَمَا ذَكَرَه أَهْلُ السِّيَرِ والتَّوارِيخ. وأَبو قُبيْسٍ: حِصْنٌ مِن أَعْمالِ حَلَب، نقلَه الصّاغَانِيُّ، وقالَ ياقُوت: مُقَابِل شَيْزَر، معروفٌ. ويزِيدُ بنُ قُبيْسٍ، كزُبَيْرٍ: مُحَدِّثٌ شامِيٌّ، وفَاتَه: أَبُو الحسنِ عليُّ بنُ قُبيْسٍ، شيخٌ لابنِ عَسَاكِر، أَكثَرَ عَنهُ ف تارِيخِه. وقِيبَسُ بنُ أَبي هِشَامٍ كزِيرَكٍ جَدُّ أَبِي مُحَمَّدٍ عبدِ اللهِ ابنِ قيْسٍ السَّهْمِيِّ المُحدِّثِ ذكَره عبدُ الغنِيِّ بنُ سعِيدٍ، قَالَ وَكَانَ يَكْتُبُ مَعَنَا الحَدِيثَ. والقِبْسُ، بالكسرِ: الأَصْلُ، قالهُ ابنُ فارِسٍ، وَلَيْسَ بتَصْحِيفِ قِنْسٍ، بالنُّون، قَالَه الصّاغَانِيُّ. قلتَ: وسيأْتِي فِي ق ن س أنَّ أَبا عُبَيْدٍ صَحَّفه بالباءِ، وَهُوَ فِي قَول العجّاج.
(16/351)

والقَبِيسُ، كأَمِيرٍ وكَتِف: الفَحْلُ السَّرِيعُ الإِلْقاحِ، لَا تَرْجِعُ عَنهُ أُنْثَى، وَقيل: هُوَ الَّذِي يُلْقِحُ لأَوَّلِ قَرْعَةٍ، وَقيل: هُوَ الَّذِي يُنْجِبُ مِن ضَرْبَةٍ واحِدَة، وَقد قَبَس، كفَرِحَ وكَرُمَ قَبَساً، مُحَرَّكةً، وقَبَاسَةً، ككَرَامَةٍ، وَهَذِه عنِ ابنِ عَبّاد، وَفِيه اللَّفُّ والنَّشْرُ المُرَتَّب. ومِن أمثَالِهم لَقْوَةٌ صَادَفَتْ قَبِيساً أَو لَقْوَةٌ وأَبٌ قَبِيسٌ، قَالَ الشَّاعِر:
(حَمَلْتِ ثَلاثَةً فوَضَعْتِ تِمَّاً ... فأُمٌّ لَقْوَةٌ وأَبٌ قَبِيسُ)
يُضرَبُ للمُتَّفِقَينِ يَجْتَمِعَان، وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: يُضْرَبُ فِي سُرْعَةِ اتِّقاقِ الأخَوَيْن، وَقَالَ: هُوَ مَجَازٌ. واللَّقْوَةُ، بالفَتْح: السَّرِيعةُ التَّلَقِّي لِمَاءِ الفَحْلِ، يُقَال: امْرَأَةٌ لَقْوَةٌ، إِذا كانَتْ سَرِيعَةَ الحَمْلِ، كَمَا سيُذْكر فِي مَوْضِعِهِ. وأَقْبَسَهُ: أَعْلَمَهُ، وَمِنْه حَدِيثُ عُقْبَةَ بنِ عامِرٍ، رضِيَ الله عَنهُ: فَإِذا راحَ أَقْبَسْنَاهُ مَا سَمِعْنَا من رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ أَي أَعْلَمْناه إِيّاه، ويُقَال: أَتَانَا فُلانٌ يَقْتَبِسُ)
العِلْمَ فأَقْبَسْناه، أَي عَلَّمْناه، وَهُوَ مَجازٌ. وأَقْبَسَه: أَعْطاه قَبساً مِن نارٍ، يُقَال: اقْتَبَسْنا فُلاناً فأَبَى أَنْ يَقْبِسَنا أَي يُعْطِيَنَا نَارا، وَقد اقْتَبَسَنِي، إِذا قالَ: أَعْطِنِي نَارا. وأَقْبَسَ فُلاَناً: طَلَبَهَا لَهُ، فإِذا جِئْتَهُ بهَا قِيلَ: قَبَسْتُه، وكذلِكَ الخَيْرُ، وقالَ الكِسائيُّ: أَقْبسْتُه نَارا أَو عِلْماً، سوَاءٌ، قالَ: وَقد يَجُوزُ طَرْحُ الأَلِفِ مِنهما. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: قَبَسَنِي نَارا ومالاً، وأَقْبَسنِي عِلْماً، وَقد يُقَالُ بغيرِ الأَلِفِ. وَقد أغْفلَ عَن ذلِك المُصَنِّفُ. وقَنْبَسٌ، كعَنْبَرٍ: اسمٌ، والنُّونُ زائِدَةٌ، وسَيَأْتِي للمُصَنِّفِ ذِكْرُه ثانِياً.
(16/352)

والأَقْبَسُ: مَنْ تَبْدُو حَشَفَتُه قَبْلَ أَنْ يُخْتَنَ، عَن أَبي عَمْرٍ و. واقْتَبَسَ: أَخَذَ مِن مُعْظَمِ النّارِ، وَهَذَا قد تَقدَّم فِي كَلامِه فِي أَوّلِ المَادَّة، هُوَ قَوْلُه: اقْتَبَسَهَا: أَخَذَهَا، فإعادَتُه ثانِياً تَكْرارٌ، كَمَا لَا يَخْفَى. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: القَابِسُ: طالِبُ النَّارِ، جَمْعُه أَقْبَاسٌ، لَا يُكَسَّرُ عَلَى غيرِ ذلِك.
والقَوَابِسُ: الَّذِين يُقْبِسُون الناسَ الخَيْرَ، يَعْنِي يُعَلِّمُونَ. والمِقْبَسُ والْمِقْبَاسُ: مَا قُبسَتْ بِهِ النّارُ.
وفَحْلٌ قَبْسٌ، بالفَتْح، كقَبِيسٍ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. وأَقْبَسَ الفَحْلُ النُّوقَ: أَلْقَحها سَرِيعاً، نَقَلَه ابنُ القَطَّاعِ. وامْرَأَةٌ مِقْبَاسٌ: تَحْمِلُ سَرِيعاً، نقلَه الأَزْهَرِيُّ سَمَاعاً عَن امْرأَة من العَربِ. وسَمَّوْ قَابِساً. وابْنا قُبَيْسٍ فِي هُذَيْلٍ، قَالَ أَبو ذُؤَيْب:
(وبابْنَيْ قُبَيْسٍ وَلم يُكْلَمَا ... إِلى أَن يُضِيءَ عَمُودُ السَّحَرْ)
وقَبَسٌ، بالتَّحْرِيكِ: هُوَ ابنُ خَمَرِ ابنِ عَمْرو، أَخو قَيْسٍ بالياءِ وعَزِيزٍ، ذكرَه ابنُ الكَلْبِيِّ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. قلتُ: أَي فِي الجَمْهَرَةِ، وضَبَطَه هَكَذَا بالمُوَحَّدَة، وعَمروٌ الْمَذْكُور هُوَ ابنُ وَهْبٍ الكِنْدِيُّ. والمُقْتَبَسُ: الجَذْوَةُ مِن النّارِ. وتَقُولُ: مَا زَوْرَتُك إِلاَّ كقَبْسَةِ العَجْلانِ. وَتقول: مَا أَنا إِلاّ قَبْسَةٌ من نَاركَ.
(16/353)

وقَبَسْتُه عِلْماً وخَيْراً، وأَقْبَسْتُهُ، وَقيل: أَقْبَسْتُه فَقَط، قَالَه الزَّمَخْشريُ. ويقالُ: هَذِه حُمَّى قَبَس، فَسَّرَه الصّاغَانِيّ فَقَالَ: حُمَّى عَرَضٍ، وَخَالفهُ الزَّمَخشريّ فَقَالَ: أَي لَا حُمَّي عَرَضٍ، أَي اقْتَبَسَها من غيْرِه وَلم تَعْرِْ لَهُ من نَفْسِه، وَهُوَ مَجازٌ. وقَبَسَ النّارَ: أَوْقَدَها، نقلهَا ابنُ القُطّاع. وقَبِسَّةُ، بِفَتْح الْقَاف وكسْر المُوَحَّدة وَتَشْديد السِّين المَفْتُوحَة: من أَعْمَال بَلَنْسِيَة، مِنْهَا أَحْمَد بنُ عبد العَزيز بن الفَضْل البَلنْسيُّ القَبِسِّيُّ، قَالَ الحافظُ: ذَكرَه ابنُ عبد المَلك فِي التَّكْملة، وضبَطه، وأَرَّخَ مَوْتَه سنة. ومِقْبَاسٌ، كمِحْرَابٍ: فِي نَسَبِ بُدَيْلِ بنِ سَلَمَة الخُزَاعيِّ الصَّحابيِّ، وَهُوَ بُدَيْلُ بنُ سَلَمَة بن خَلَفِ بن عَمْرِو بن مِقْبَاسٍ. وقَابُوسُ: من قُرَى نَهْرِ المَلِكِ.

ق د ح س
القُدَاحِس، كعُلاَبِطٍ: الشُّجَاعُ الجَرِيءُ. وَقيل: السَّيِّئُ الخُلُقِ، وَهَذِه ابْن دُرَيْدٍ. وَقيل: الأَسَد، وَهَذِه عَن الصّاغَانِيِّ. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: الحُمَارِسُ والرُّمَاحِسُ والقُدَاحِسُ: كُلُّ ذَلِك منْ نَعْت الجَرِيءِ الشُّجَاعِ، قَالَ: وَهِي كُلُّها صَحِيحَةٌ.
ق د س
القُدْسُ بالضَّم وبضَمتيْن: الطُّهرْ، اسمٌ ومَصْدَرٌ، وَمِنْه قيل للْجَنَّة: حَظِيرَةُ القُدْسُ. وقُدْسٌ، بالضمّ: جَبَلٌ عَظِيمٌ بنجدٍ قَالَ أَبو ذُؤَيبٍ:
(فإِنّك حَقّاً أَيَّ نظْرَةِ عاشِقٍ ... نَظَرْتَ وقُدْسٌ دُونَها وَوَقِيرُ)
(16/354)

ويُرْوَى وقُفٌّ دوُنهَا، قَالَه السُّكَّريّ، وَبِه فُسِّرَ حَديثُ بِلاَلِ بن الحَارثِ: أَنَّه أَقْطعَه حَيْثُ يَصْلُحُ للزَّرْع منْ قُدْس، وَلم يُعْطِه حَقَّ مَسْلِمٍ. قلتُ: هَكَذَا ذَكرَوه، وَالَّذِي فِي حَديث بِلالٍ هَذَا: أَنَّه أَقْطعَهُ مَعَادِنَ القَبَلِيَّة غَوْرِيَّهَا وجَلْسِيَّهَا وحَيْثُ يَصْلُحُ للزَّرْع من قَرِيسٍ، بالرّاءِ، كَمَا سَيَأْتِي.
والقُدْسُ: البَيْتُ المُقَدَّسَ، لأَنَّه يُتَطَهَّر فِيهِ من الذُّنُوب، أَو للبَرَكَةِ الَّتي فِيهِ، قَالَ الشّاعر: لَا نَوْمَ حَتَّى تَهْبِطي أَرْضَ العُدُسْ وتَشْرَبِي منْ خَيْرِ ماءٍ بقُدُسْ أَرادَ الأَرْضَ المُقَدَّسَة. والقُدْسُ: سَيِّدنا جِبْريلُ عَلَيْهِ السَّلامُ، كرُوحِ القَدْسُ، وَفِي الحَديث: إِنَّ رُوحَ القُدْسُ نَفَثَ فِي رُوعِي، يَعنِي جِبْريلَ عَليْهِ السَّلاَم، لأَنَّهُ خُلِقَ من طَهَارَةٍ، وَفِي صِفَةِ عِيَسى عَلَيْهِ السَّلامُ: وأَيَّدْناه برُوحِ القُدُسِ مَعَناه: رُوحُ الطَّهَارَةِ، وَهُوَ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ.
وقُدْسٌ الأَسَودُ، وقُدْسٌ الأَبيَضُ جَبَلانِ بالحجاز عِنْد العَرج البيَضاءُ، فِي دِيَارِ مُزَينة، وقُرْبَ الأَبْيَض ثَنِيَّةُ رَكُوبةَ، ويُقابِلُ الأَسْوَدَ جَبَلُ آرَةَ، ويُعْرَفانِ أَيْضا بقُدْسِ آرَةَ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: قُدْسُ أُوَارَة، بتقديمِ الهَمَزة على الْوَاو. والقُدَاس، كغُرَابٍ: شْيءٌ يُعَمَلُ كالجُمَانِ من الفِضَّة، قَالَ الشّاعرُ يَصِفُ الدُّموع:
(تَحَدَّرَ دَمْعُ العَيْنِ منْها فخِلْتُه ... كنَظِمِ قُدَاسٍ سِلْكُه مُتَقَطِّعُ)
شَبَّهَ تَحَدُّرَ دَمْعِه بنَظْمِ القُدَاسِ إِذا إنْقَطَع سِلْكُهُ. والقُدَاسُ: الحَجَرُ يُنْصَبُ على مَصَبِّ الماءِ فِي الحَوْض
(16/355)

وغيرِه، وَقيل: يُنْصَبُ فِي وَسَطِ الحَوْضِ، إِذا غَمَرَه الماءُ رَوِيَت الإِبلُ، وَقد يُفْتَحُ مُشَدَّداً، أَي ككَتَّانٍ، عَن ابْن دُرَيْد، وَلَو قَالَ: كغُرَاب وكَتَّانٍ، سَلِمَ من هَذَا التَّطْويل، أَنْشَدَ أَبو) عَمْروٍ:
(لارِيَّ حَتَّى يَتَوَارَى قَدَّاسْ ... ذاكَ الحَجَيْرُ بالإِزاءِ الخَنّاسْ)
أَو حجَرٌ يُطْرَحُ فِي حَوْض الإِبلِ يُقَدَّرُ عَلَيْهِ الماءُ يَقْتَسِمُونَه بَيْنَهُم وَهَذَا قَولُ ابْن دُرَيْدٍ. وَقيل: هِيَ حَصَاةٌ تُوضَعُ فِي الماءِ قَدْرَ الرِّيِّ للإِبل، وَهِي نَحْوُ المَقْلَةِ للإِنْسَان. وقيلَ: هِيَ حَصَاةٌ يُقْسَمُ بهَا الماءُ فِي المَفَاوِزِ، اسمٌ كالحَبّانِ، والقُدَاسُ: المَنِيعُ الضَّخْمُ مِنَ الشَّرَف، عَن ابنِ عَبّادٍ، يُقَال: شَرَفٌ قُدَاسٌ، أَي مَنِيعٌ ضَخْمٌ. والقُدسُ كصُرِدٍ وكُتُبٍ: قَدَحٌ نَحْوُ الغُمَرِ. يُتَطَهَّرُ بِهَا. والقَدِيسُ، كأَمِيرٍ: الدُّرُّ، يَمَانِيَةٌ قَدِيمةٌ، زَعَمُوا، قَالَه ابنُ دُرَيْدٍ. والقَدَسُ، كجَبَلٍ: السَّطْلُ، حِجَازِيَّةٌ، لأَنَّهُ يُتَطَهَّرُ فِيه وبِه. وقَدَسُ: د، قُرْبَ حِمْص، مِن فُتُوحِ شُرَحْبِيلِ بنِ حَسَنَةَ، وإِليه تُضافُ جَزِيرَةُ قَدَسَ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وَالصَّوَاب: بُحَيْرةُ قَدَسَ كَمَا فِي العُبَابِ. والقادِسُ: السَّفِينَةُ العَظِيمَةُ، قَالَه أَبو عمْروٍ، وقِيلَ: هُوَ صِنْفٌ من أَصْنافِ المَرَاكِبِ، وقِيلَ: لَوْحٌ مِن أَلْواحِهَا، وأَنْشَدَ أَبو عَمْروٍ لأُمَيَّة بنِ أَبي عائِذٍ الهَذَلِيّ، هَكَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، وَلم أَجِدْه فِي شِعْرِه:
(وتَهْفُو بهَادٍ لَهَا مَيْلَعٍ ... كَمَا اطَّرَدَ القَادِسَ الأَرْدَمُونَا)
المَيْلَعُ: الذِي يَتَحَرَّكُ هَكَذَا وَهَكَذَا. والأَرْدَمُ: المَلاَّحُ الحَاذِقُ، وَفِي اللِّسَان: كَمَا أَقْحَمَ القَادِسَ، وَفِي
(16/356)

المُحْكَم: كَمَا حَرَّك القادِسَ، والجَمْع: القَوَادِسُ. وقادِسٌ: جَزِيرَةٌ بالأَنْدَلُسِ غَرْبِيَّهَا قُرْبَ البَرِّ، على نِصْفِ يَوْمٍ مِنْهَا، مِنْهَا كامِلُ بنُ أَحْمَدَ بنِ يُوسُفَ القادِسيُّ، ماتَ بإِشْبِيلِيَةَ سنة وقادِسُ: قَصَبَةٌ بِهَرَاة خُرَاسَانَ، أَعْجَمِيُّ. والقادِسِيَّةُ: ة قُرْبَ الكُوفَةِ، على مَرْحَلَةٍ مِنْهُ، بينَهَا وبَيْنَ عُذَيب، يُقال: مَرَّ بِهَا إِبراهيمُ عليهِ السَّلامُ فوَجَدَ بِهَا عَجُوزاً فغَسَلَتْ رَأْسَه، فقالَ: قُدِّسْتِ مِنْ أَرْضٍ، فسُمِّيَتْ بالقادِسِيَّةِ، وَقيل: دَعَا لَهَا وأَنْ تَكُون مَحَلَّةَ الحَاجِّ، وقِيل: إِنَّمَا سُمِّيَتْ بذلِك، لأَنَّه نَزَل بهَا قَومٌ مِنْ أَهْلِ قادِسِ خُرَاسَانَ، نَقله السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ. والقُدُّوسُ، بالضَّمِّ والتّشْدِيد: مِن أَسْمَاءِ اللهِ تَعَالَى الحُسْنَى، ويُفْتحُ، عَن سِيبَوَيْه، وَبِه قرَأَ زَيْدُ بنُ عليٍّ: الملِكُ القدُّوسُ وقَالَ يَعْقُوبُ: سَمِعتُ أَعرَابيّاً يقولُ عِنْد الكِسائِيِّ يُكْنى أَبَا الدُّنْيَا يَقْرَأُ القَدُّوس بالفَتح وحَكَى اللِّحيَانيُّ الإِجْمَاعَ علَى ضَمِّ قُدُّوسٍ وسُبُّوحٍ، وجَوَّزَ الفَتْحَ فِيهمَا، أَي الطَّاهِرُ المُنَزَّهُ عنِ العُيُوبِ والنَّقائصِ أَو المُبَارَكُ، هَكَذَا جاءَ فِي التَّفْسِيرِ، عَن ابنِ الكَلْبِيِّ. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: كُلُّ اسمٍ علَى فَعُّولٍ فَهُوَ مَفْتُوحُ الأَوَّلِ غَيْر قُدُّوسٍ وسُبُّوحٍ وذُرُّوحٍ، هؤلاءِ الثّلاثَةُ هَكَذَا إسْتَثْنَاهَا ثَعْلَبٌ.
وَزَاد المُصَنِّف: فُرُّوج، وَلَيْسَ فِي نَصِّه: فبالضَّمِّ ويُفْتَحْنَ، وَقد أَنْكَرَ الأَزْهَرِيُّ مَا حَكاه اللِّحْيانِيُّ)
من الإِجْمَاعِ.
(16/357)

ويُقَال: هُوَ قدُوسٌ بالسَّيْفِ، كصَبُورٍ، أَي قَدُومٌ بِه، نقلَه الصّاغانِيُّ. وسَمَّوْا قَيْدَاساً، والعامَّة تَقْلِبُ الدالُ طَاءً، ومِقْدَاساً، بالكَسْرِ، وَمن الأَوَّلِ: أَبو طَاهِرٍ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ قَيْدَاسٍ البُونِيُّ، عَن أَبي عليِّ بنِ شاذَانَ. والتَّقْدِيسُ: التَّطْهِيرُ وتَنْزِيهُ الله عزَّ وجلَّ، وقولهُ تعالَى: ونَحْنُ نَسَبِّحُ بِحَمْدِكَ ونُقَدَّسُ لَكَ قالَ الزَّجّاجُ: أَي نُطَهِّرُ أَنْفُسَنا لكَ، وكذلِكَ نَفْعَلُ بِمَنْ أَطاعَك، نُقدِّسُه: أَي نُطَهِّرُه: ومِنْه الأَرْضُ المقُدَّسَةُ، أَي المُطَهَّرةُ وَهِي أَرْضُ الشامِ، وَقَالَ الفَرّاءُ: الأَرْضُ المُقَدَّسَةُ: الطّاهِرَةُ، وَهِي دِمَشْقُ وفِلَسْطِينُ وبَعْضُ الأُرْدُنِّ. وَمِنْه أَيضاً: بَيْتُ المَقْدِسِ، كمَجْلِسٍ، فإِمَّا أَنْ تكونَ علَى حذفِ الزّائدِ، وإِمَا أَنْ تكونُ اسْماً ليسَ على الفِعْلِ، كَمَا ذَهَبَ إِليه سِيبَوَيْه فِي المَنْكِبِ، وَقد يُثَقَّلُ فيقالُ: بَيْتُ المُقَدَّسِ، كمُعَظَّمٍ، أَي المُطَهَّر، والنِّسْبة إِليه: مَقْدِسِيٌّ ومُقَدَّسِيٌّ. والمُقَدِّسُ، كمُحَدِّثٍ: الحَبْرُ، وقِيلَ: الرَّاهِبُ، قالَ امْرُؤُ القَيْسِ يَصِفُ الكِلابَ والثَّوْرَ:
(فأَدْرَكْنَه يَأْخُذْنَ بالسَّاقِ والنَّسَا ... كَمَا شَبْرَقَ الوِلْدانُ ثَوْبَ المُقَدِّسِ)
هَكَذَا بخَطِّ أَبِي سَهْل، والمَوْجُودُ فِي نُسَخِ الصّحاح كُلِّهَا: ثَوْبَ المُقَدِّسِي باليَاءِ، أَي الكِلابُ أَدركتِ الثَّوْرَ فَأَخَذَتْ بساقِه ونَسَاهُ، وشَبْرقَتْ جِلَدَه كَمَا شَبْرَقَتْ وِلْدانُ النَّصَارَى ثَوْبَ الرَاهِبِ المُقَدِّسِ، وَهُوَ الَّذِي جاءَ من بَيْتَ المَقْدِسِ، فقَطَّعُوا ثِيابَة تَبَرُّكاً بهَا. وتَقَدَّسَ: تَطَهَّرَ وتَنَزَّه.
(16/358)

وقُدَيْسَةُ، كجُهَيْنَةَ: بِنْتُ الرَّبِيع، وَهِي أَمُّ عبدِ الرَّحْمن بنِ إِبراهِيمَ بن الزُّبَيْرِ بنِ سُهَيْلِ بنِ عَبْدِ الرَّحْمن بنِ عَوْفِ بن عَبْد عَوْفِ ابْن الحارِث بن زُهْرَةَ بن كلاَبٍ القُرَشيِّ الزُّهْريِّ، وَلَو إقْتَصَرَ عَلى قَولهِ: أُمُّ عبدِ الرَّحْمن بن إِبراهيمَ العَوْفِيِّ القُرَشيِّ، كانَ أَخْصَرَ. والحُسَيْنُ بنُ قُدَاسٍ، كغُرَاب: مُحَدِّثٌ، رَوَى عَنهُ عبدُ الله بنُ أَبي سَعْدٍ الوَرَّاقُ، وابنُه مَحَمَّدٌ، روَى عَنهُ البَاغَنْديُّ. وممَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القُدْسُ: تَنْزيه الله تَعَالَى. وَهُوَ المُتَقَدِّسُ، نَقَلَهُ الاَزْهَرِيُّ.
والقُدْسُ، بالضَّمّ: المَوْضعُ المُرْتَفِعُ الَّذِي يَصْلُحُ للزِّرَاعَة، وَبِه فُسِّرَ بَعْضُ حَديثِ بِلالِ بن الْحَارِث لمُتَقَدِّم. والتَّقْديسُ: التَّبْرِيكُ، والقُدْسُ: البَرَكَةُ، وحَكَى ابنُ الأَعْرَابِيِّ: لَا قَدَّسَهُ اللهُ: أَي لَا بارَكَ عَلَيْهِ. قالَ: والمُقَدَّسُ: المُبَارَكُ، وَقَالَ قَتَادَةُ: أَرْضٌ مُقَدَّسةٌ: مُبَارَكَةٌ، وإِليه ذَهَبَ ابنُ الأَعْرَابيّ. والقَادِسُ: القَدَّاسُ. والقَادُوسُ: إِنَاءٌ من خَزَفٍ أَصْغَرُ مِن الجَرَّة يُخْرَج بِهِ الماءُ من السَّوَاقِي، والجَمْعُ قَوَاديسُ. والقَادِسُ: البَيْتُ الحَرَامُ، وَقَالَ يَعْقُوب: من أَسماءِ مَكَّةَ: قادِسُ، ولمقُدِّسَةُ لأَنها تُقَدِّسُ من الذُّنوبِ، أَي تُطَهِّرُ. ومُنْيَةُ قَادُوس: من قُرَى الجِيزَة بمصْرَ. والقُدَيْسُ، كزُبَيْرٍ: اسمٌ للقَادسيَّة، أَولضَرُورة الشِّعْر، كَمَا جاءَ فِي شِعْر بِشْر بن رَبيعَةَ الخَثْعَميِّ:)
(16/359)

(تَذَكَّرْ هَدَاكَ اللهُ وَقْعَ سُيُوفِنَا ... ببَابِ قُدَيْسٍ والمَكَرُّ ضَرِيرُ)
كَمَا جَعَلها الكُمَيْتُ قادِساً حيثُ يَقُولُ:
(كَأَنَّي عَلَى حُبِّ البُويْبِ وأَهْلِه ... أَرَى بالقَرِيَّيْنِ العُذَيْبَ وقَادِسَاً)
والقَادِسيَّةُ أَيضاً: قَريَةٌ قُرْبَ سُرَّمَن رَأَى
ق د م س
القُدْمُوسُ كالعُصْفُوِر: القَدِيمُ عَن أَبِي عُبَيْدٍ: يُقَال: حَسَبٌ قُدْمُوسٌ: أَي قَديمٌ، وَكَذَلِكَ: عِزٌّ قُدْمُوسُ:
(ولَنَا دَارٌ وَرِثْنَاهَا منَ الْ ... أَقْدَمِ القُدْمُوسِ منْ عَمٍّ وَخَالِ)
والقُدْمُوسُ: المَلِكُ الضَّخْمُ، قالَهُ اللَّيْثُ. والقُدْمُوسُ: العَظيمُ من الإِبل، نقَلَه الصّاغَانِيُّ، عَن ابنِ عَبّادٍ، ج قَدَامِيسُ، وَهُوَ عَلَى التَّشْبيه بالصَّخْرَة العَظيمَة. والقُدْمُوسَةُ من الصُّخُور والنِّسَاءِ: الضَّخْمَةُ العَظيمَةُ، كالقُدْمُوس، وَهِي فِي النِّسَاءِ على التَّشْبيه. والجَمْعُ القَدَامِيسُ، وأَنْشَد اللَّيْثُ فِي الصُّخُور لجَريرٍ:
(وابْنَا نِزَارٍ أَحَلاَّنِي بمَنْزلَةٍ ... فِي رَأْسِ أَرْعَنَ عادِيِّ القَدَامِيسِ)
وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: جَيْشٌ قُدْمُوسٌ: عَظيمٌ. والقُدْمُوسُ: السَّيِّدُ، كالقُدَامِسِ، الأَخيرُ عَن ابْن دُرَيْدٍ. وعِزٌّ قُدَامِسٌ: قَدِيمٌ. والقُدْمُوسُ: المُتَقَدِّمُ.
(16/360)

وقُدْمُوسُ العَسْكَرِ: مُتَقَدِّمُه، قَالَ الشّاعر: بِذِي قَدَامِيسَ لُهَامٍ لَوْدَسَرْ والقُدَامِسُ والقُدْمَوس: الشِّدِيدُ.
ق ر ب س
القَرَبَوس، كحَلَزُونٍ، للسَّرْج، وَلَا يُسَكَّنُ إِلاّ فِي ضَرورَةِ الشِّعْرِ، هَذِه عَبَارَةُ الصّحاح، إِلا أَنَّه قالَ: وَلَا يَخَفَّفُ إِلاّ فِي الشِّعْر، مثل طَرَسُوسَ، لأَنّ فَعْلُول ليسَ من أَبْنيَتهم، وظَنَّ شيخُنَا أَنَّ هَذَا جاءَ بِهِ المصَنِّفُ مِن عنْدِه، فلذَا حَمَلَهُ أَنْ قالَ: هُوَ غَلَطٌ ظاهرٌ، بل تَسْكِينُ الرّاءِ مَعَ ضَمِّ الْقَاف لُغَةٌ مَشْهُورَةٌ فِيهِ، كَمَا أَشَرْتُ إِليه فِي شَرْح الدُّرة وَغَيره، وكلامُ الشِّهَاب فِيهِ قُصورٌ، فإِنّه يَدلُّ على أَنّ سُكُونَه لُغَةٌ مَعَ فتح أَوَّلِه، وَلَا قَائِل بِهِ. إنْتَهَى. وَهَذَا الَّذي غَلَّطَ فِيهِ المصنِّفَ ونَسَبَ القُصورَ فِيهِ للشِّهاب فقد أَبانَ الجَوْهَرِيُّ عَن حَقيقَتِه فِيمَا نَصّهُ، على مَا تَقَدَّم، حَكَاها أَبو زَيْدٍ، فَهِيَ لُغَةٌ صَحيحةٌ عِنْد أَبي زَيْد وعندَ الجَوْهَرِيِّ فِي ضَرورَة الشِّعْر خاصَّةً، ومثَّله بطَرَسُوسَ، فإِنَّه كحَلَزُون، وَقد تُخَفَّف فِي الضَّرورَة، فَمَا ذَهَبَ إِليه شيخُنَا غَلَطٌ، وَلَا قُصورَ فِي كَلام الشِّهَاب، فتأَمَّلْ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ، فِي كتَاب السَّرْج واللِّجَام ونَقَلْتُه مِنْهُ من غير وَاسِطةٍ: إِنَّ القَرَبوسَ: حِنْوُ السَّرْجِ، وهما قَرَبُوسَانِ، وهما مُتَّقَدَّمُ السَّرْجِ ومُؤَخَّره، ويقَالُ لَهما: حِنْوَاه، وهَمَا مِن السَّرْج بمَنْزلَة الشَّرْخَيْن من الرَّحْل، وَج قَرَابِيسُ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وَفِي القَرَبُوس العَضُدَان، وهما رِجْلاَه اللَّتَان تَقَعَان عَلَى الدَّفَّتَيْن، وهما بَاطِنَتَا العَضُدَيْن، فَفِي كلِّ قَرَبُوسٍ عَضُدَانِ وذِئْبَتَان ثُمّ الدَّفَّتَانِ،
(16/361)

وهما اللَّتَان يقَعُ عَلَيْهما بادُّ الفَرَسِ، وَفِي الدَّفَّتَيْن العِراَقَان، وهما حَرْفَا الدَّفَّتَيْن من مُقَدَّم السَّرْجِ ومُؤَخَّرْه، إِلى آخرِ مَا ذَكَرَه، لَيْسَ هَذَا مَحَلَّه، وَفِي العُباب: وبعضُ أَهْل الشَّام يُثَقِّلُه، وَهُوَ خَطّأٌ ويَجْمَعه علَى قَربَابيسَ، وَهُوَ أَشَدُّ خَطأً.
ق ر د س
قُرْدُوسٌ، كعُصْفُورٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَريُّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ اسمُ أَبي حَيٍّ فِي العَرَب، وهَمْ اليَمن، وَقَالَ غيرُه: هُوَ قُرْدُوسُ بنُ الْحَارِث ابْن مَالك بن فَهْم بن غَنْم بن قُرْدُوسٍ، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخ، وَهُوَ غَلَطٌ وصَوَابُه: غَنْمُ بنُ دَوْس ابْن عُدْثانَ بن زَهْرَانَ بن كَعْب ابنِ الحارِث بنِ كَعْبِ بنِ عَبْدِ الله بن نَصْرِ بنِ الأَزْدِ: أَبو حَيٍّ مِن الأَزْدِ أَو من قَيْسٍ، كَمَا فِي العُبَابِ، والأَوَّلُ الصَّوَابُ، وقُرْدُوسٌ هَذَا أَخُو جُرْمُوزٍ، وهم الجَرَامِيزُ والقَرَادِيسُ وأَخُوهما مُنْقِذٌ جَدُّ العُقَاةِ ولَقِيطٌ جَدُّ قاضِي البَصْرَةِ كَعْبِ ابنِ سُورٍ المُتَقَدِّم ذِكْرُه، مِنْهُم هِشَامُ بنُ حَسّانٍ القُرْدُوسِيُّ المُحّدِّثُ، مِن أَخْيارِ أَتْبَاع التَّابعِينَ، وَهُوَ صاحِبُ ابنِ سيرينَ، أَو مَوْلىً لَهُم. وسَعدُ بنُ نَجْدٍ القُردُوسِيُّ قاتِلُ قُتَيْبَةَ بنِ مًسْلِمٍ الباهِلِيِّ. وفاتَه: مُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْنِ القُرْدُوسِيُّ، الَّذِي رَوَى عَن جَرِيرِ بنِ حازِمٍ.
وحُكِيَ عَن المُفَضَّلِ قَالَ: قَرْدَسَهُ وكَرْدَسَه، إِذا أَوْثَقَه، نقلَه الصّاغَانِيُّ. وقَرْدَسَ جِرْوَ الكَلْبِ: دَعاهُ، نَقله الصّاغَانِيُّ. والقَرْدَسَةُ: الصَّلاَبَةُ: والشِّدَّةُ، عَن ابنِ عَبّادٍ، وَمِنْه سُمِّيَ قُرْدُوسٌ.
(16/362)

ودَرْبُ القَرَادِيسِ بالبَصْرَةِ، لِنُزُولِ هذَا الحَيِّ بهَا، قالَ الصّاغَانيُّ: ويُقال لِتلْكَ الخِطَّةِ: القُرْدُوسُ.
ق ر س
القرْسُ: البَرْدُ الشِّدِيدُ، كالقارِسِ والقَرِيسِ، يُقَال: قَرَسَ البَرْدُ، إِذا إشْتَدَّ ويُقَال: لَيْلَةٌ ذاتُ قَرْسٍ، وقالَ أَوْسُ بنُ حَجَرٍ:
(مَطَاعِينُ فِي الهَيْجَا مَطَاعِيمُ لِلْقِرَى ... إِذا إصْفَرَّ آفَاقُ السَّمَاءِ مِنَ الْقَرْسِ)
والقَرْس: البارِدُ كالقَارِس والقَرِيس، يقَال: يَوْمٌ قارِسٌ. والقَرْس: أَكْثَفُ الصَّقيع وأَبْرَدُه، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخ، وَهُوَ عَن اللَّيْث، والَّذِي فِي المحْكَم: والقَرْسُ والقِرْسُ: أَبْرَدُ الصَّقِيع وأَكْثَرهُ.
والقَرَس، بالتَّحْريك: الجامدِ، قالَهُ ابنُ السِّكِّيت، وَلم يَعْرِفْه أَبو الغَيْث، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: القَرَس: الجَامِدُ من كُلِّ شْيءٍ، ويقَال: أَصْبَحَ الماءُ اليَوْمَ قَرِيساً وقارِساً، أَي جَامِدا. والقِرْسُ، بالكَسْر: صِغارُ البَعُوضِ، كالقِرْقِسِ، كزِبْرِجٍ، وقالَ ابنُ السِّكِّيت: هُوَ القِرْقِس الّذِي تَقُولُه العامَّةُ: الجِرْجِس. وقَرَسَ الماءُ يَقْرِس قَرْساً: جَمَدَ، فَهُوَ قَرِيسٌ. وقَرَسَ البَردُ يُقْرِسُ قَرْساً: إشْتَدَّ، كقَرِسَ، كفَرِحَ، قَرسَاً، مُحَرَّكةً، قَالَ أَبو زُبَيْدٍ الطّائِيُّ:
(وقَدْ تَصَلَّيْت حَرَّ حَرْبِهِمُ ... كَمَا تَصَلَّى المَقْرُورُ مِنْ قَرَسِ)
والقَارِسُ والقَرِيسُ: القَدِيمُ، نقَلَه ابنُ عَبّادٍ. وككِتَابٍ: قِرَاسُ بنُ سالِمٍ الغَنَوِيُّ الشاعِرُ، ذكرَه)
الحَافِظُ والصّاغَانِيُّ. والقُرَاسِيَةُ، بالضَّمِّ وتَخْفِيفِ الياءِ: الضَّخْمُ الهَامِ الشَّدِيدُ مِن
(16/363)

الإِبِلِ وغيرِها، الذَّكَر والأُنْثَى بضَمّ القافِ فِي ذلِكَ سواءٌ، والياءُ زائدةٌ كَمَا زِيدَتْ فِي رَبَاعِيَة وثَمَانِيَة، قَالَه أَبو زَيْدٍ. وقُورِسُ، بالضَّمِّ وَكسر الراءِ: كُورَةٌ بنَوَاحِي حَلَبَ، قَالَ الصّاغَانِيُّ: وَهِي الآنَ خَرَابٌ.
وقَرَسَ الرّجلُ قَرْساً: بَرَدَ. وأَقْرَسَهُ البَرْدُ، قيل: المرَادُ بالبَرْدِ هنَا: النَّوْمَ، كَمَا قَيَّدَه بعضُهُم.
وقَرَّسَه تَقْرِيساً: بَرَّدَه، وَمِنْه الحَدِيثُ: قَرِّسُوا الماءَ فِي الشَّنَانِ وصُبُّوه عَلَيْهِمْ فِيمَا بَيْنَ الأَذَانَيْنِ، قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: يَعْني بَرِّدُوه فِي الأَسْقَيَةِ. قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ يَصِفُ عَسَلاً:
(فجَاءَ بمِزْجٍ لَمْ يَرَ النَّاسُ مِثْلَهُ ... هُوَ الضَّحْكُ إِلاّ أَنه عَمَلُ النَّحْلِ)

(يَمَانِيَة أَحْيَا لَهَا مَظَّ مَائِدٍ ... وآلَ قَرَاسٍ صَوْبُ أَسْقِيَةٍ كُحْلِ)
ويُرْوَى أَرْمِيَةٍ كُحْلٍ، كَذَا رَوَاه أَبو سَعِيدٍ، وهما بمَعْنىً وَاحِدٍ، قَالَ الأَزْهَريّ: رَوَاه أَبو حَاتِم: قَرَاس، كسَحَابٍ، وَرَوَاهُ أَبو حَنيفة: كغُرَابٍ، وَقَالَ أَبو سَعِيدٍ الضَّرير: آل قُرَاس: أَجْبُلٌ بَارِدَةٌ، أَو هِيَ هِضَابٌ شدِيدَةُ البَرْدِ بناحِيَة أَزْدِ السَّرَاةِ، وَهُوَ قولُ الأَصْمَعيِّ، قَالَ: كأَنَّهُنّ سُمِّين آل قَرَاسٍ لبَرْدِهَا، كَذَا فِي اللِّسَان، وَفِي شرْح ديوَان هذَيْل: قَالَ الأَصْمَعيُّ: آل قَرَاس: جَبَلٌ بارِدٌ، وآلُه: مَا حَوْلَه من الأَرْض. والقارِس: البارِد. وسَمَكُ قَريسٌ، كأَميرٍ: طُبِخَ عُمِلَ فِيهِ صِبَاغٌ، وتُرِكَ فِيهِ حَتَّى جَمَدَ، سُمِّيَ بِهِ لأَنَّهُ يجْمُد فيَصِير ليسَ بالجامِسِ وَلَا الذَّائب، والصَّاد لُغةٌ فِيهِ، والسِّين لغةُ قيْس. وَفِي العبَاب: والتَّركيب يَدلُّ على البَرْد، وَقد شذَّ عَنْه القُرَاسِيَةُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَرَسْتُ الماءَ فِي الشَّنِّ قَرْساً، إِذا
(16/364)

بَرَّدْته، لغةٌ فِي أَقْرَسَه وقَرَّسَه، حَكاها أَبو عُبَيْدٍ. ولَيلةٌ قارِسَةٌ، وَقَالَ الفارسيُّ: قَرَسَ المَقْرورُ قَرْساً، إِذا لم يَسْتطِعْ أَنْ يَعْمَل بيَدِه مِنْ شدَّة البَرْدِ، وَفِي اللِّسَان: من شِدَّةِ الخَصَر، وَفِي الأَساس: أَقْرَسَ البَرْدُ أَصابِعَهُ: يَبَّسَها مِن الخَصَر، فَلَا يَسْتطيعُ العَمَلَ. ويقَال: قَرَّسَ قَرِيساً، إِذا إتَّخَذه. وأَقْرَسَ العُودُ، إِذا جَمَسَ ماؤُه فِيهِ. وَفِي المحْكَم: إِذا حُبِسَ فِيهِ مَاؤُه. والقُرَاس، كغُرَابٍ: القُرَاسِيةَ. والقَرْس: شَجَرٌ. وقُرَيْسَات: اسمٌ، حَكاه سيبَوَيْهِ فِي الكتَاب. ومُلْكٌ قُرَاسِيَةٌ، أَي عَظيمٌ، وَهُوَ مَجازٌ. وككَتّانٍ: مُدْرِكُ بنُ عبد المَلك بن قَرَّاسٍ الدُّهْمَانيُّ: شاعرٌ، ذَكَره أَبو عليٍّ الهَجَريُّ فِي نَوّادِره. وقُرْسانُ، كعَثْمَانَ: جَزَائرُ مَعْروفَةٌ، جاءَ ذكْره فِي بعض الأَخْبَار، نقلَه أَبو عبَيْدٍ البَكْريُّ. وقُورسُ: قَريةٌ بالمنُوفيّة، وَقد وَرَدْتُها. وَيُقَال أَيضاً بالصّاد. وقَرْسٌ وقُرَيْسٌ: جَبَلانِ قُرْبَ المَدِينة. وقِرَاسٌ، ككِتابٍ: جَبَلٌ تِهامِيٌّ.)
ق ر ط س
القرْطَاسُ، مثلّثة الْقَاف الضّمّ قِرَاءَةُ أَبي مَعْدانَ الكُوفِيِّ، قَالَ شَيخُنا: أَطْلق فِي التَّثْليث فإقْتضَى أَنَّهَا كلَّها فَصِيحَةٌ وَاردِةٌ، وليسَ كَذَلِك، وَقد قَالَ فِي الْمِصْبَاح: كَسْر الْقَاف أَشْهَرُ، وَقَالَ الجَارْبَرْدِيُّ شَرْح الشَّافِيَة: الضَّعِيفُ مَا فِي ثُبُوتِهِ كلامٌ، كقُرْطاسٍ، بالضَّمِّ، فدَلَّ على ضَعْفِه، بخلافِ عبَارة المِصْبَاح فإِنَّها تُوهِمُ أَنّه مَشْهُورٌ، وأَمَّا الفَتْحُ فَلم يَذْكُرْه أَكثرُ أَهْل اللُّغةِ، وقَضيَّةُ قَولِهم فَعْلال فِي غير التَّضْعيف قَليلٌ لم يَرِدْ مِنْهُ إِلاّ
(16/365)

خَزْعالٌ، يَنْفِيه، وَلَكِن أَوْرَدَه ابنُ سِيدَه على ضَعْفِه، وقلَّده المصنِّفُ، وَفِيه نَظرٌ ظاهرٌ. إنتهى. قلْت: وَهَذَا الَّذي أَنْكرَه على المُصَنِّف وابنِ سِيدَه، ونَظرَ فِيهِ، فقد حَكاه اللِّحْيَانِيُّ هَذَا بالفتْح. وَكَذَا حَكى القَرْطَسَ، كجَعْفرٍ، كَذَا نَقله الجَوْهَرِيُّ عَن ابْن دُريْدٍ فِي نوادره، وَقَالَ أَبو سَهْلٍ: هَكَذَا وَجدْتُه فِي الكِتاب المذكورِ، وَهُوَ الصَّحيح. وحكَى الفارَابيُّ وأَبو علْياءَ مْثل دِرْهَمٍ، هَكَذَا قَيَّداه، وَهُوَ الكاغِدُ يُتَّخذُ من بَرْدِيٍّ يكونُ بمِصْر، وأَنْشد أَبو زَيْدٍ لمِخَشٍّ العُقَيْليّ، يَصف رُسومَ الدِّيارِ وآثارَها كأَنها خَطُّ زَبورٍ كُتِبَ فِي قِرْطاسٍ:
(كأَنَّ بحَيْثُ إسْتَوْدَعَ الدَارَ أَهْلُهَا ... مَخَطَّ زَبُورٍ من دَوَاةٍ وقَرْطَسِ)
والقِرْطاس، بالكسْر: الجَملُ الآدَمُ، نَقَلَهُ الصَّاغَانيُّ. وَعَن ابْن الأَعْرَابيِّ: القِرْطاس: الجَارِيَةُ البَيْضاءُ المَدِيدَةُ القَامَةِ. وقَولُه تَعَالَى ولَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ. وَهُوَ الصَّحيفَةُ من أَيِّ شَيْءٍ كانَتْ، يُكْتَبِ فِيهَا، والجَمْع: قَرَاطِيسُ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: تَجْعَلُونَه قَرَاطِيسَ أَي صُحُفاً.
وكُلُّ أَدِيمٍ يُنْصَب للنِّضالِ فَهُوَ قِرْطَاسٌ. والقِرْطاس: النّاقَةُ الفِتِيَّةُ الشابَّةُ، عَن ابْن الأَعْرَابِيِّ، قَالَ: وَهِي أيْضاً الدِّيبَاجُ والدِّعْبِلُ والعَيْطَمُوس. والقِرْطَاس: بُرْدٌ مِصْريٌّ، أَي نَوْعٌ من بُرُودِ مصْرَ.
(16/366)

ودابَّةٌ قِرْطاسِيَّةٌ، إِذا كانَتْ بَيْضَاءَ لَا يُخَالِطُ بَيَاضَهَا شِيَةٌ. فإِذا ضَرَبَ بَياضُها إِلى الصُّفْرّة فَهِيَ نَرْجِسِيَّةٌ. ويقَال: رَمَى فقَرْطَسَ، إِذا أَصابَ القِرْطَاسَ، أَي الغَرَضَ المَنْصوبَ، والرَّمْيَةُ الَّتي تُصِيب: مقَرْطِسَةٌ. وتَقَرْطَسَ: هَلَكَ، نَقَلَه الصّاغَانيُّ. وقَرْطَسُ، كجَعفَر: ة بمصْرَ، وعِبَارَة الصّاغَانيُّ: من قُرَى مصْرَ القَديمَة. قلت: وَالَّتِي هِيَ من قُرَى مصْرَ قَرْطَسَةُ، بهاءٍ، وَهِي من قُرَى البُحَيْرة.
ق ر ط ب س
وممَّا أَهْمَلَه المصنِّفُ تَقْصيراً، كالصّاغَانيِّ فِي العُبَاب، وَهُوَ موجودٌ فِي كُتب اللُّغَةِ: القَرْطَبُوسُ، وَهِي بِفَتْح الْقَاف: اسمٌ للدَّاهِيَة، كَمَا فِي الشّافِيَةِ وشُرُوحِها، بالكَسْرِ: النّاقَةُ العَظِيمَةُ الشَّدِيدَةُ، حَكَاهُ الشيخُ أَبُو حَيّانَ عَن المُبَرِّدِ، ومَثّل بهما سِيبَوَيْهِ جَميعاً، وفَسَّرهُما السِّيرافِيُّ، كَمَا قدَّمنا.
ق ر ع س
القرْعوس، كفِرْدَوْسٍ وزُنْبُورِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ والصّاغَانِيُّ فِي العُبابِ، وَقَالَ أَبُو عَمْروٍ: هُوَ الجَمَلُ الَّذي لَهُ سَنَامانِ، ويُرْوَى بالشّينِ أَيْضاً، وكأَنَّ المُصَنِّفَ لمّا رَأَى الأَزْهَرِيَّ قَالَ فِي كِتَابه: القِرْعَوْس والقِرْعَوْش، ظَنّ أَنّه كرَّره لإخْتلاف الضَّبْط فِي الْقَاف، وَلذَا قَالَ: وزُنْبورٍ وَلَيْسَ كَمَا ظَنَّ، بل إِنما كَرَّره لبيَان أَنَّهُ روِيَ بالسَّين والشِّين، وأَمّا القافُ فمَكْسورَةٌ فيهمَا، كَمَا صَرَّح بِهِ الصّاغَانيُّ أَيْضاً فِي التِّكملة فَقَالَ: والقِرعَوسُ، مِثَال فِرعَون، بِالسِّين والشين، فأَزال الإِشْكال وأَما بضمِّ القافِ فَلم يَضبطْهُ أَحَدٌ من الأَئمَّةِ، وَهَذَا قد أَدْرَكْتُه بعدَ تأَمُّلٍ شَدِيدٍ، فأنْظُرُه.
(16/367)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: كَبْشٌ قَرْعَسٌ، كجَعْفَرٍ إِذا كانَ عَظِيماً، عَن أَبِي عَمْروٍ، كَمَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ والأَزْهَرِيُّ.
ق ر ق س
القَرَقُوس، كحَلَزُونٍ: القَاعُ الصُّلْبُ، عَن اللَّيْثِ، وقالَ الفَرّاءُ: هُوَ القَاعُ الأَمْلَسُ الوَاسعُ المُسْتَوِي لَا نَبْتَ فِيهِ، وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: هُوَ القَاعُ الأَمْلَس الغَلِيظُ الأَجْرَدُ الَّذِي ليسَ عَلَيْهِ شَيْءٌ ورُبَّمَا نَبَعَ فِيهِ ماءٌ ولكِنَّه مُحْترِقٌ خَبِيثٌ كأَنَّهُ قِطْعَةُ نارٍ، ويَكُونُ مُرْتَفِعاً ومُطْمئِنّاً، وَهِي أَرْضٌ مَسْحُورَةٌ خَبِيثَةٌ، ومِنْ سِحْرِهَا أَيْبَسَ اللهُ نَبْتَهَا ومَنَعَه، وَقَالَ بعضُهم: وَادٍ قَرَقٌ وقَرَقُوسٌ، أَي أَمْلَسُ.
والقِرْقِسُ، بالكَسْرِ: الَّذِي يُقَالُ لَهُ: الجِرْجِسُ، شِبْه البَقِّ، ويُقَال: هُوَ البَعُوضُ، وأَنشدَ:
(فلَيْتَ الأَفاعِيَ يَعْضَضْنَنَا ... مَكَانَ البَرَاغِيثِ والقِرْقِسِ)
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: القِرْقِسُ: طِينٌ يَخْتَمُ بِهِ، فارِسيٌّ مُعَرَّبٌ، يُقَال لَهُ: الجِرْجِشْتْ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ مِثْل ذَلِك. وقِرْقِيسَاءُ، بالكسْر والمَدِّ، وَلَا نظيرَ لَهُ إِلاّ بِرْبِيطَاء: اسمُ نبَاتٍ كمَا نَبَّهوا عَلَيْهِ ويُقْصَرُ: د، على الفُرَاتِ. قُرْبَ رَحْبَةِ مالِكٍ، قيل: سُمِّيَ بقِرْقِيسَاءَ بنِ طَهْمُورَثَ المَلِك.
وقِرْقِسَانُ: د. آخَرُ. وقَرْقَسَ بالكَلْب: دَعَاهُ فَقَالَ لَهُ: قُرْقُوسْ، وقَرْقَسَه كَذَلِك، وَكَذَا قَرْقَسَ الجِرْوَ، إِذا دَعَاهُ بِهِ، وقَرْقَسْ
(16/368)

وقُرْقُوسْ: اسمُ ذَلِك الدُّعاءِ. وَقَالَ أَبو زيْدٍ: أَشْلَيْتُ بالكَلْب وقَرْقَسْتُ بالكلْب، إِذا دَعَوْت بِهِ. وَيُقَال أَيضاً للجَدْي إِذا أُشْلِيَ: قُرْقُوسْ، نَقله الصّاغانيُّ عَن الفرّاءِ. وممّا يُسْتَدَرك عَلَيْهِ: قرَاقسُ، بالفْتح: قَريةٌ بمِصْرَ من أَعمال البُحَيْرَة، وَقد دَخلْتُها.
وتَقَرْقَسَ الرَّجلُ، إِذا طَرَح نَفْسَه وتَمَاوَت، نَقله الصّاغانيُّ.
ق ر م س
قَرْمَسُ، كجَعْفر، أَهْمَله الجَوْهَريُّ وَصَاحب اللِّسَان، وَهُوَ: اسمُ د، بالأَنْدَلُس، من أَعَمَال مَارِدَة، نَقله الصّاغانيُّ. وقِرْمِيسِينُ، بالكسْر: د، قُرْبَ الدِّينَوَر، على ثَلَاث مَرَاحلَ مِنْهَا، وَهُوَ مُعَرَّب كِرْمانْشاهَان، نقلهُ الصّاغانيُّ هَكَذَا.
ق ر ن س
القُرنْاس، بالضَّمِّ، والكسْر، الأَخير لِابْنِ الأَعْرَابيِّ، وإقْتصَر الجَوْهَريُّ على الضَّمّ، وَقَالَ: هُوَ شِبُهُ الأَنْفِ يَتَقدَّمُ من، وَفِي الصّحاح: فِي الجَبَل، وأَنْشدَ ابنُ الأَعْرَابيِّ لمَالِك بن خالدٍ الهُذليّ، وَفِي الصّحاح: مَالك بن خُوَيْلدٍ الخُناعيِّ، يَصفُ الوَعل:
(تاللهِ يَبْقَى على الأَيّام ذُو حِيَدٍ ... بمُشمَخرٍّ بِهِ الظَّيَّانُ والآسُ)

(فِي رَأْسِ شاهِقةٍ أَنْبُوبُها خَصِرٌ ... دونَ السَّمّاءِ لَهُ فِي الجَوِّ قُرْناسُ)
والقُرِنْاس، بالضّمّ والكسْر مَعًا، كَمَا ضبَطه الصّاغانيُّ: من النُّوقِ: المُشْرِفةُ الأَقْطارِ كأَنَّه حَرْفُ جَبَلٍ، كالقِرْنِسِ، كزِبْرجٍ، نقلَه الصّاغانيُّ عَن ابْن الأَعْرَابيِّ. والقَرنْاس: عِرْنَاسُ
(16/369)

الْمِغْزَلِ، قَالَ الأَزْهَريُّ: هُوَ صِنّارَتُه، وَيُقَال لأَنْفِ الجَبَلِ: عِرْناسٌ أَيضاً. والقَرَانيس: عَثَانِينُ السَّيْلِ وأَوَائلُه مَعَ الغُثَاءِ. وربّما أَصابَ السَّيْلُ حَجَراً فتَرَشَّشَ الماءُ فسُمَّي القَرَانِسَ. وسَيْفٌ، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخ، وصَوَابه كَمَا فِي التَّكْملة: سَقَفٌ مُقْرْنَسٌ: عُمَلَ على هَيْئَة السُّلَّمِ. وقَرْنَسَ البَازِيُّ، إِذا كُرِّزَ، أَي سَقطَ رِيشُه، وَقَالَ اللَّيْثُ: قَرْنَس البازيُّ، فِعْلٌ لَهُ لازِمٌ، وَفِي اللِّسَان: فِعُلُه لازِمٌ، إِذا كُرِّزَ وخِيطَتْ عَيْناه أَوَّلَ مَا يُصَادُ، هَكَذَا رَوَاه بِالسِّين، كقُرْنِسَ، بالضَّمِّ، أَي مَبْنيّاً للمَجْهول، عَن الجَوْهَريّ، والصّاد لُغةٌ فِيهِ، هَكَذَا نَقله الصّاغانيُّ، ونقلَ الأَزهريُّ عِبَارَة اللَّيْثِ هَذِه وَلم يَذكُر فِيهِ: قَرْنِسَ، بالضَّمّ، وإِنَّمَا فِيهِ بَعْدَ قَوله أوَّل مَا يُصَاد: رَوَاهُ بالسِّين على فَعْلَل، وَغَيره يَقُول: قَرْنَصَ البازِيُّ. هَذَا هُوَ نَص اللَّيْث. وقَرْنَسَ الدِّيكُ، إِذا فَرَّ مِن دِيكٍ آخَرَ وقَنْزَعَ، وَالصَّاد لغةٌ فِيهِ، وأَباه ابنُ الأَعْرَابيِّ، ونَسَبه ابنُ دُرَيْدٍ للعامَّة. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: القُرْنُوس: الخَرَزَةُ فِي أَعْلَى الخُفِّ، وَالصَّاد لُغَةٌ فِيهِ.
ق س س
{القسّ: مُثلَّثةً: تَتَبُّعُ الشَّيْءِ وطَلَبُه، وَالصَّاد لغةٌ فِيهِ} كالتِّقَسُّسِ. والقسُّ: النَّمِيمَةُ، ونَشْرُ الحَدِيث، وذِكْرُ النّاسِ بالغِيبَةِ، قَالَ اللِّحْيَانِيُّ: يقَالُ للنَّمّام: {قَسّاسٌ وقَتّاتٌ وهَمّازٌ وغَمّازٌ ودَرّاجٌ. ويقَال: فُلانٌ} قَسُّ إِبلٍ، بالفَتْح، أَي عَالِمٌ بهَا، قَالَ أَبو حَنِيفَةَ رحمَه اللهُ تَعَالَى: هُوَ الَّذي يَلِي الإِبلَ لَا يفَارِقُهَا. وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ وأَبو عَمْروٍ: هُوَ صاحِبُ الإِبل الّذِي لَا يُفارقُها،
(16/370)

وأَنشَدَ لأَبي محَمَّدٍ الفَقْعَسيّ: يَتْبَعُهَا تِرْعِيَّةٌ قَسٌّ وَرَعْ تَرَى برِجْلَيْه شُقُوقاً فِي كَلَعْ لم تَرْتَمي الوَحْشُ إِلى أَيْدِي الذَّرَعْ والقَسُّ: رَئيسُ النَّصَارى فِي الدِّين والعِلْم، وقيلَ: هُوَ الكَبيرُ العالِمُ، قالَ الراجزُ: لَوْ عَرَضَتْ لأَيْبليٍّ قَسِّ أَشْعَثَ فِي هَيْكَلِهِ مُنْدَسِّ حَنَّ إِلَيْهَا كحَنِينِ الطَّسِّ {كالقِسِّيس، كسِكِّيتٍ، ومَصْدَره القُسُوسَةُ، بالضّمِّ، والقِسِّيسَةُ بِالْكَسْرِ، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخ والصَّواب:} القِسِّيسِيَّة، وَهُوَ هَكَذَا فِي نَصِّ اللَّيْث. ج {القَسِّ} قُسُوسٌ، بالضَّمِّ. وجَمْع {القِسِّيس} قِسِّيسُونَ، ونَقَلَه الفَرّاءُ فِي كتاب الجَمْع والتَّفْريق، قَالَ: يُجْمَع القِّسِيسُ أَيضاً على {قَسَاوِسَة، على غير قِياسٍ، كمَهَالِبَةٍ فِي جَمْع المُهَلَّب. كَثُرَت السِّيناتُ فأَبْدَلُوا مَن إِحداهنَّ وَاواً فقالُوا: قَسَاوِسَةٌ، كَمَا هُوَ. هَكَذَا فِي بَعْض النُّسَخ، ومِثْلُه فِي التَّكْملَة، قَالَ الفَرّاءُ: وربّما شُدِّدَ الجَمْعُ وَلم يُشَدَّد وَاحدُه، وَقد جَمَعَت العَرَبُ الأَتُّونَ أَتَاتِينَ، وأَنْشَدَ لأُمَيَّةَ بن أَبي الصَّلْت:
(لَوْ كَانَ مُنْفَلِتٌ كَانَتْ} قَسَاقِسَةً ... يُحْيِيهمُ اللهُ فِي أَيْدِيهمُ الزُّبُرُ)
(16/371)

هَكَذَا رَوَاه الأَزْهَريُّ، وَرَوَاهُ الصّاغَانيُّ: قَسَاوِسَة. والقَسُّ: الصَّقِيعُ، قيل: وإِليه نُسِبَت الثِّيَابُ القَسِّيَّةُ، لبَياضِه. والقَسُّ: لَقَب عَبْد الرَّحْمن بن عَبْد الله. ويقَال: عبد الله بنُ عَبْد الرّحْمن بن أَبي عَمّارٍ المَكِّيِّ العابِد التّابِعيِّ الَّذي كانَ هَوِىَ سَلاَّمَةَ المُغَنِّيَةَ ثمَّ أَنابَ، ولُقِّبَ بِهِ لِعبَادَتِه. والقَسُّ: إِحْسَانُ رَعْيِ الإِبلِ، {كالتَّقْسِيس، ويقَالُ هُوَ} قَسٌّ بهَا، للعَالِم بهَا، كَمَا تَقدَّم. والقَسُّ: السَّوْقُ، عَن أَبي عُبَيْدَةَ، {كالقَسْقَسَة، يقَال: قَسَّ الإِبِلَ} يَقُسُّها {قَسّاً،} وقَسْقَسَهَا: سَاقَهَا، وقيلَ: همَا لِشِدَّةِ السَّوْقِ.)
والقَسُّ: ع، بَيْنَ العَرِيِش والفَرَماءِ، مِنْ أَرْضِ مِصْرَ بينَهَا وبَيْنَ الفَرَماءِ سِتَّةُ بُرُدٍ فِي البَرِّ تَقْريباً، وقالَ بَعْضُهُم: دونَ ثلاثِينَ مِيلاً، وَهُوَ على ساحِل بحرِ الْمِلْحِ، فِيمَا بَين السَّوَادَةِ والوَارِدَةِ، وَقد خَرِبَ مِن زمَانٍ، وآثارُه باقِيّةٌ إِلى اليَوْمِ، وَهُنَاكَ تَلٌّ عَظِيمٌ من رَمْلٍ خارِجٍ فِي البَحْر الشامِيّ، وبالقُرْب مِن التَّلِّ سِبَاخٌ يَنْبُتُ فِيهِ الْمِلحُ تَحْمِله العُرْبَانُ إِلى غَزَّةَ والرَّمْلَةِ، وبِقُرْبِ هَذَا السِّباخِ آبارٌ تَزْرَع عِنْدَها العُربانُ مَقَاثِئ تِلْكَ البَوَادِي. كَذَا فِي تاريخِ دِمْيَاطَ. وَمِنْه الثِّيَابُ {القَسِّيَّةُ، وَهِي ثِيَابٌ مِن كَتَّانٍ مَخْلوطٍ من حَرِيرٍ كانَتْ تُجْلَب مِن هُناكَ، وَقد وَرَدَ النَّهْيُ عَن لُبْسِهَا، وَقد يُكسَرُ القَافُ، وَهَكَذَا يَنْطِق بِهِ المُحَدِّثون، وأَهلُ مِصْرَ يَقُولُونه بالفَتْحِ، وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ: هُوَ} - القَسِّيُّ، مَنسوبٌ إِلى بلادٍ يُقَال لَهَا: القَسُّ، قَالَ: وَقد رَأَيْتُهَا، وَلم يَعْرِفْها الأَصْمَعِيُّ. أَو هِيَ القَزِّيَّةُ، مَنسوبٌ إِلى القَزِّ، وَهُوَ ضَرْبٌ مِن الإِبْرِيَسم فأُبْدِلت الزّيُ سِيناً،
(16/372)

عَن شَمِرٍ، قَالَ رِبيعَةُ بنُ مَقْرُومٍ:
(جَعَلْنَ عَتِيقَ أَنْمَاطٍ خُدُوراً ... وأَظْهَرْنَ الكَرَادِيَ والعُهُونَا)

(عَلَى الأَحْدَاجِ وإسْتَشْعَرْنَ رَيْطاً ... عِرَاقِيّاً وقَسِّيّاً مَصُونَاً)
وقِيلَ: هُوَ مَنْسُوبٌ إِلى القَسِّ، وَهُوَ الصَّقِيعُ، لِنُصُوعِ بَيَاضِه، وَقد تَقَدَّم. والقَسُّ: سَاحِلٌ بأَرْضِ الهِنْد، وَهُوَ مُعَرَّبُ كَشّ، أَو قَصّ، كَمَا يأْتِي فِي الصّادِ. ودَيْرُ القَسِّ: بِدِمَشْقَ. ودِرْهَمٌ {- قَسِّيٌّ، وتُخَفَّفُ سِينُه، أَي رَدِيءٌ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ.} والقَسَّةُ: القَرْيَةُ الصَّغِيرَةُ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: القِرْبَةُ، بِكَسْر القافِ وبالمُوَحَّدة. {وقَسَّهُم: آذَاهُم بِكَلامٍ قَبِيحٍ، كأَنَّهُ تَتَبَّعَ أَذَاهَم وتَبَغَّاه. (و) } قَسَّ مَا عَلَى العَظْمِ {يَقُسُّه} قَسّاً: أَكَلَ لَحْمَه وإمْتَخَخَهُ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، {كقَسْقَسَه، وهذِه لغةٌ يمانِيَةٌ.} والقَسُوسُ، كصَبُورٍ: ناقَةٌ تَرْعَى وَحْدَها، مِثْلُ العَسُوسِ، وَقد {قَسَّتْ} تَقُسُّ {قَسّاً: رَعَتْ وَحْدَهَا، والجَمْع:} القُسُّ.
(و) {القَسُوسُ أَيضاً: الَّتي ضَجِرَتْ وسَاءَ خُلُقُها عنْدَ الحَلبِ كالعَسُوس والضَّرُوسِ، وَهَذَا عَن ابْن السِّكِّيت. أَو القَسُوسُ: الَّتي وَلَّى لَبَنُهَا فَلَا تَدُرُّ حَتَّى تَنْتَبِذَ.} وقُسُّ بنُ سَاعِدَةَ بنِ عَمْرو بنِ
(16/373)

عَديِّ بن مَالك بن أَيدعان بن النَّمِر ابْن وَائلة بن الطَّمَثان الإِيَاديُّ، بالضَّمِّ: بَلِيغٌ مَشْهُورٌ، وَهُوَ حَكِيم العرَبِ، وَهُوَ أَسْقُفُّ نَجْرَانَ، كَمَا فِي اللِّسَان، وإِيادٌ: هُوَ ابنُ نِزار بن مَعَدّ. وَمِنْه الحَديثُ: يَرْحَمُ اللهُ {قُسّاً، إِنِّي لأَرْجو يَوْمَ القِيَامَة أَنْ يُبْعَث أُمَّةً وَحْدَه. ونصُّ الحَديث: لمَا قَدِم وَفْدُ إِيادٍ عَلى رَسول الله صَلَّى الله عَليْه وسَلَّم قَالَ: أَيُّكُم يَعْرِفُ قُسّاً قالُوا: كُلُّنا نَعْرفُه، قَالَ: فَمَا فَعَل قالُوا: ماتَ، قَالَ: يَرْحَمُ اللهُ قُسّاً، إِنِّي لأَرْجُو أَنْ يَأْتِيَ يَوْمَ القِيَامَةِ أُمَّةً وَحْدَه. وقُسُّ النَّاطِفِ: ع، قُرْبَ)
الكُوفة، على شاطئِ الفُرَات، كانتْ عِنْدَه وَقْعَةٌ بَيْن الفُرْس وَبَين المُسْلمين، وَذَلِكَ فِي خِلافَة سيِّدِنا عُمَرَ، رَضِي الله تعَالَى عَنهُ، قُتِل فِيهِ أَبو عبَيْدِ بنُ مَسْعودٍ الثَّقفيّ. (و) } قُسَيْسٌ، كزٌ بَيْرٍ: ع، قَالَ امْرؤُ القيْس:
(أَجادَ {قُسَيْساً فالصُّهَاءَ فمِسْطَحاً ... وجَوّاًَ ورَوَّى نَخْل قَيْس بنِ شَمَّرَا)
وقُسَيْسٌ: جَدُّ عبد الله بن ياقُوت بن عبدِ الله، المحَدِّث ويُعْرَف} بالقُسَيْس، سَمع ابْن الأَخْضر وكسَحَابٍ {قَسَاسُ بنُ أَبي شِمْر بن مَعْدِي كَرِبَ، شاعِرٌ. وكغُرَابٍ:} قُسَاسٌ: اسمُ جَبَلٍ فِيهِ مَعْدِنُ الحَديد بإِرْمِينِيَة، مِنْهُ السُّيوفُ {القُسَاسيَّةُ. وَفِي المحْكم:} - القُسَاسِيُّ: ضَرْبٌ من السُّيوفِ، وَقَالَ الأَصْمَعيّ: لَا أَدْرِي إِلى أَيِّ شيْءٍ نُسِبَ، وَقَالَ الشّاعر: إِنّ القُسَاسِيَّ الَّذي يَعْصَى بِهِ يَخْتَصِمُ الدَّارِعَ فِي أَثْوَابِه قلتُ: وَقَالَ أَبو عُبَيْدة مثْلَ قَولِ
(16/374)

الأَصْمَعيّ، كَمَا نَقَله السُّهَيْليُّ: فِي الرَّوض. وقُسَاسٌ: جَبَلٌ بدِيَار بَني نُمَيْرٍ، وَقيل: بَني أَسَدٍ، فِيهِ مَعْدِنُ حَديدٍ، الأَخيرُ نَقله السُّهَيْليُّ فِي الرَّوْض، قَالَ: ويقالُ فِيهِ أَيضاً: ذُو قُسَاسٍ، كَمَا يُقَال: ذُو زَيْدٍ، وأَنشدَ قولَ الرّاجز يَصف فَأْساً. إَخْضَرُ منْ مَعْدِنِ ذِي قُسَاسِ كَأَنَّهُ فِي الحَيْد ذِي الأَضْراسِ تَرْمِي بِهِ فِي البَلَدِ الدَّهَاسِ {والقَسْقَاس، بالفَتْح: السَّريعُ، ويقَال: صَوَابُه:} قِسْقِيسٌ، يُقَال: خِمْسٌ {قَسْقَاسٌ، أَي سَرِيعٌ لَا فُتُورَ فِيهِ، وقَرَبٌ قَسْقاسٌ: سَرِيعٌ شَديدٌ ليسَ فِيهِ فُتُورٌ وَلَا وَتِيرَةٌ، قالَه الأَصْمَعيُّ: وَقيل: صَعْبٌ بَعيدٌ.
وَفِي كَلَام المصنِّف، رَحمَه اللهُ، قُصورٌ. (و) } القَسْقَاس: الدَّليلُ الهَادِي والمُتَفَقِّد الَّذِي لَا يَغْفُلُ، إِنَّمَا هُوَ تَلَفُّتاً وتَنَظُّراً. والقَسْقَاس: شِدَّةُ البَرْدِ والجُوعِ، قَالَ أَبو جُهَيْمَةَ الذُّهْليّ:
(أَتَانَا بِهِ القَسْقاسُ لَيْلاً ودُونَه ... جَرَاثِيمُ رَمْلٍ بَيْنَهُنَّ قِفَافُ)

(فأَطْعَمْتُه حَتَّى غَدَا وكَأَنَّه ... أَسِيرٌ يَدَانِي مَنْكِبَيْهِ كِتَافُ)
وَصَفَ طارِقاً أَتاهُ بِهِ البَرْدُ والجُوعُ بَعْدَ أَنْ قَطَعَ قبلَ وُصُولهِ إِليه جَرَاثِيمَ رَمْلٍ، فأَطْعَمه وأَشْبَعَه، حتّى إِنّه إِذا مَشَى تَظُنُّ أَنّه فِي مَنْكِبَيْهِ كِتَافٌ، وَهُوَ حَبْلٌ تُشَدُّ فِيهِ يَدُ الرَّجلِ إِلى خَلْفِه.
والقَسْقَاس: الجَيِّدُ مِنَ الرِّشاءِ. والقَسْقَاس: الكَهَامُ مِنَ السُّيُوفِ، هُنَا ذَكَره الأَزْهَرِيُّ وغيرُه من)
الأَئِمَّةِ، كالصّاغَانِيُّ، وَقد تَقَدَّم للمصَنِّف فِي ف س ف س، أَيضاً، وَلم يَذْكُرْه هُنَاكَ أَحّدٌ إِلاّ الصّاغَانِيّ، وكَأَنَّه تَصَحَّف عَلَيْهِ. والقَسْقَاس: المُظْلِمُ مِن
(16/375)

اللَّيالِي. ولَيْلَةٌ {قَسْقَاسَةُ: شَدِيدَةُ الظُّلْمَةِ.
قَالَ رؤْبَةُ: كَمْ جُبْنَ مِنْ بِيدٍ ولَيْلٍ قَسْقَاسْ أَو} القَسْقَاس مِن اللَّيَالِي: مَا إشْتَدَّ السَّيْرُ فِيهِ إِلى الماءِ، ولَيْسَتْ من الظُّلْمَةِ فِي شيْءٍ. قالَه الأَزْهَرِيُّ. والقَسْقَاس: نَبْتٌ أَخْضَرُ خَبِيثُ الرّائحَةِ، يَنْبُتُ فِي مَسِيلِ الماءِ، لَهُ زَهْرَةٌ بَيْضَاءُ، قَالَ أَبُو حَنِيفَةَ رَحِمَه الله: ذَكَرُوا أَنَّهَا بَقْلَةٌ كالكَرَفْسِ، قَالَ رُؤْبَةُ: وكُنْتَ مِن دَائِكَ ذَا أَقْلاسِ فإسْتَقِئَنْ بَثَمَرِ القَسْقَاسِ قالَ الصّاغانِيُّ: وَلَيْسَ لرُؤْبَةَ على هَذَا الرَّوَيِّ شيْءٌ. والقَسْقَاسُ: الأَسَدُ، {كالقَسْقَسِ} والقُسَاقِسِ، الأَخِيرُ بالضَّمَّ، نَقله الصّاغَانِيُّ. {والقَسْقَسَةُ: بمعنَى الإِسْراع والحَرَكةِ فِي الشْيءِ. وَقَالَ أَبو زَيْد:} القَسْقَاسَةُ والنَّسْنَاسَةُ: العَصَا، وَمِنْه قَولُه صلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم لفَاطِمَةَ بنتِ قَيْسٍ، حينَ خَطَبَهَا أَبو جَهْمٍ ومُعَاوِيَةُ: أَمَّا أَبُو جَهْمٍ فأَخَافُ عَلَيْكِ {قَسْقَاسَتَه، أَي العَصَا. أَو} قَسْقَاسَةُ العَصَا،! وقَسْقَسَتُه: تَحْرِيكُه إِيّاها، فعَلَى هَذَا، العَصَا مَفْعُولٌ بهِ، وعَلى الأَوَّلِ بَدَلٌ. وقِيلَ: أَرادَ بذلِكَ كَثْرَةَ الأَسْفَارِ، يُقَال: رَفَع عَصَاهُ على عاتِقِهِ، إِذا سافَرَ. وأَلَقَى عَصَاهُ مِن عاتِقِه، إِذا أَقامَ، أَي لَا حَظَّ لكِ فِي صُحْبَتهِ، لأَنَّه كثيرُ السَّفَرِ قَلِيلُ المُقَامِ. قَالَه ابنُ الأَثِير.
(16/376)

وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: {القُسُسُ، بضَمَّتْينِ: العُقَلاءُ. والقُسُسُ: السَّاقَةُ الحُذَّاقُ. وقالَ غيرُه:} تَقَسْقَسَ الصَّوْتَ باللَّيْلِ: تَسَمَّعَه. {وقَسْقَسَ فِي السَّيْرِ: أَسْرَعَ فِيهِ. (و) } قَسْقَسَ بالكَلْبِ: صاحَ بِه فقالَ لَهُ: {قُوسْ} قُوسْ. (و) {قَسْقَسَ الشَّيْءَ: حَرَّكَه، وَمِنْه قَسْقَسَ العَصَا، إِذا حَرَّكَهَا، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وقَسْقَسَ اللَّيْلَ أَجْمَعَ: أَدْأَبَ السَّيْرَ فيهِ وَلم يَنَمْ.
ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} اقْتِسَّ الأَسَدُ: طَلَبَ مَا يَأْكُلُ. {والقَسْقَسَةُ: السُّؤَالُ عَن أَمْرِ النّاسِ. ورَجُلٌ} قَسْقَاسٌ: يَسأَلُ عَن أُمُورِ النّاسِ. {والقَسْقَاسُ: الخَفِيفُ من كُلِّ شَيْءٍ.} وقَسْقَسَ مَا عَلَى المائِدَةِ: أَكَلَه. {واقْتَسَّتِ النَّاقَةُ: رَعَتْ وَحْدَهَا،} كقَسَّتْ. {وقَسَّها الرّاعِيِ: أَفْرَدها من القَطيعِ، وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: سُئِل المُهَاصِرُ بنُ المُحِلِّ عَن لَيْلَةِ الأَقْساسِ من قولِه:
(عَدَدْت ذُنُوبِي كُلَّها فوَجَدْتُها ... سِوَى لَيْلَةِ الأَقْسَاسِ حِمْلَ بَعِيرِ)
فقِيلَ: ومَا لَيْلَةُ الأَقْسَاسِ قَالَ: لَيْلَةٌ زَنَيْتُ فِيهَا وشَرِبْتُ الخَمْرَ وسرَقْتُ. وقالَ لَنَا أَبو المُحَيَّا)
الأَعْرَابِيُّ يَحْكِيه عَن أَعْرَابِيٍّ حِجَازِيٍّ فَصِيحٍ: إِنَّ القُسَاسَ غُثَاءُ السَّيْلِ، وأَنْشدَنا عَنهُ:
(وأَنْتَ نفِيٌّ مِن صَنَادِيدِ عامِرٍ ... كَمَا قدْ نَفَى السَّيْلُ} القُسَاسَ المُطَرَّحَا)
وسَمَّوْا {قُسَاساً.} والقَسْقَسُ: المُتَفَقِّدُ الَّذِي لَا يَغْفُل،
(16/377)

{كالقَسْقَاسِ. والقَرَبُ} - القَسِّيُّ: البَعِيدُ والشَّدِيدُ، قَالَه أَبو عَمرو، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: أَحسَبُه القِسْينُّ. وَقَالَ أَبُو عَمرُوٍ أَيضاً: قَرَبٌ {قِسْقِيسٌ، وأَنشد: إِذا حَدَاهُنَّ النَّجَاءُ} القِسْقِيسْ ورجُلٌ {قَسْقاسٌ: يسُوقُ الإِبِلَ، وَقد قَسَّ السَّيْرَ قسّاً: أَسْرَعَ فِيهِ.} والقَسْقَسَةُ: دَلَجُ اللَّيْلِ الدَّائبُ، يُقَال: سَيْرٌ {قِسْقِيس: أَي دائِبٌ.} والقَسَّةُ: القِرْبَةُ، بلُغَةِ السَّوَاد، نقلَه اللَّيْثُ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى.
ق س ط س
{القُسْطَاسُ، بالضّمّ والكَسْرِ: المِيزَانُ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: وَزِنُوا} بِالْقِسْطَاسِ المُسْتَقِيمِ قرَأَ الكُوفِيُّون غيرَ أَبي بَكْرٍ بالكَسْرِ، والبَاقُونَ بالضَّمِّ. وقِيلَ: هُوَ أَقْوَمُ المَوَازِينِ وأَعْدَلُهَا، وقالَ الزَّجّاجُ: القِسْطَاسُ القَرَسْطُون، وبعضُهُم يَفَسِّرُه بالشَّاهِينِ، وقِيلَ: هُوَ القَبَّانُ، أَو قِيلَ: هُوَ مِيزَانُ العَدْلِ أَيَّ مِيزَانٍ كانَ مِن مَوَازِينِ الدَّراهِمِ وغيرِهَا، كالقِصْطاسِ، بالصَّاد، أَو هُوَ رُومِيٌّ مُعَرَّبٌ، قَالَه ابنُ دُرَيْد ومِثْلُه فِي البُخَارِيّ، وَبِه يَسْقُطُ قولُ مَن قالَ إِنّه مَأْخُوذٌ من القِسْطِ، كَمَا نَبَّه عَلَيْهِ شيخُنَا فِي تَرْكِيبِ ق س ط. وقالَ اللَّيْثُ فِي قَوْل عَدِيٍّ:
(فِي حَدِيدِ! القِسْطَاسِ يَرْقُبُنِي الْحا ... رِثُ والمَرْءُ كُلَّ شْيءٍ يُلاقِي)
أَرَها حَدِيدَ القَبّان.
ق س ط ن س
القُسْطَنَاسُ، بالضَّمِّ. وفتحِ الطَّاءِ والنُّونِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ صَلاَيَةُ الطِّيب
(16/378)

وقالَ مَرَّةً أُخْرَى: صَلاَيَةُ العَطَّارِ، وأَنشد لمُهَلْهِل:
(رُدِّي عَلَيَّ كُمَيْتَ اللَّوْنِ صَافِيَةً ... كالقُسْطَنَاسِ عَلاَهَا الوَرْسُ والجَسَدُ)
وقالَ سِيبَوَيْهِ: قُسْطَنَاسُ: شَجَرٌ، والأَصْلُ: قُسْطَنَسُ، فمُدَّ بأَلِفٍ كَمَا مدَّ عَضْرَفُوط بواوٍ، والأَصْل عَضْرَفُط، وَفِي التَّهْذِيبِ، فِي الرٌّ باعِيِّ، عَن الخَلِيل: قُسْطَنَاس: اسمُ حَجَرٍ، وَهُوَ من الخُمَاسِيّ، المُزَادِ، فأَصْلَه: قُسْطَنَس، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ مِثْلَه.
ق س ن ط س
ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قُسْنَطَاس، مِثْلُ الأَوّلِ، غيرَ أَنّ النُّونَ مقدَّمةٌ على الطّاءِ، وَهُوَ صَلاَيَةُ الطَّيبِ، رُومِيَّة، أَهملُه الجَمَاعَةُ، وأَوْرَدَهُ صاحِبُ اللِّسَانِ، وَهُوَ لُغَة فِي قَسْطَنَاس، عَن اللَّيْثِ، وأَنْكَرَه ثَعْلَب، وَقَالَ: إِنّمَا هُوَ قُسْطَنَاس.
ق ص ط س
القُصْطاسُ والقِصْطاسُ، بالضَّمّ والكسرِ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وهما لُغَتَانِ فِي القُسْطَاسِ والقِسْطَاسِ بالسِّين، كَمَا تقدَّمَت الإِشَارَةُ إِلَيْه.
ق ط ر ب س
القَطْرَبوُس، بِفَتْح القَاف وَقد تُكْسَر، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، كَمَا أَهْمَلَ هُوَ القَرْطَبوُس، فَهَذِهِ بِتِلْكَ.
وَقَالَ اللَّيْثُ: هِيَ الشَّديدةُ الضَّرْبِ، وَفِي التَّهْذيب: اللَّسْعِ من العَقَارِب، وأَنْشَدَ أَبو زَيْدٍ: فَقَرَّبُوا لي قَطْرَبُوساً ضَارِبَاً عَقْربَةً تُناهِزُ العَقارِبَا كَذَا فِي خَمَاسيِّ التَّهْذيب، وَقَالَ المازِنيُّ: القَطْرَبُوس: النَّاقَةُ السَّريعَةُ فِي السَّيْر، أَو الشَّديدَةُ من النُّوق، عَن ابْن عَبّاد، وكأَنَّهُ أُخِذَ من مَقْلُوبه: القَرْطَبُوس، فقد مَرّ
(16/379)

َ عَن السَّيَرَافيّ وأَبي حَيّانَ أَنّها الشَّديدَةُ.
ق ط س
وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: القَطُّوس، كتَنُّورٍ: القِطُّ، بلُغةِ الأَنْدَلُس، وَقَالَ أَبو الحَسَن اليُونينِيُّ: أَنْشَدَنَا رَضِيُّ الدِّين الشِّاطبيُّ الأَنْدلسيُّ لبَعض اللُّغَويِّين:
(عَجَائبُ الدَّهْرِ شَتَّى لَا يُحَاطُ بهَا ... منْهَا سَمَاعٌ ومنْهَا فِي القَرَاطِيسِ)

(وإِنَّ أَعْجَبَ مَا جَاءَ الزَّمانُ بِهِ ... فأْرٌ بحمِصَ لإِخْصَاءِ القَطَاطِيس)
وحِمْصُ هَذِه: حِمْصُ الأَنْدَلُسِ. والإِخْصَاءُ بمَعْنَى الخِصَاءِ، كَذَا قَرَأْتُه فِي تَارِيخ الذَّهَبيِّ. قلت: وَقد يَصَحِّفُه العَوَامُّ بالشِّين المُعْجَمة.
ق ط ر س
القَنْطَرِيسُ، كزَنْجَبِيل، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحبُ اللِّسَان، وَقَالَ ابنُ عَبّادِ: هُوَ الفَأْرَةُ. قَالَ الصّاغَانيُّ: وَفِيه نَظَرٌ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هِيَ النّاقَةُ الشَّديدَةُ الضَّخْمَةُ، وأَوَردَ الصّاغَانيُّ هَذَا الحرفَ بعدَ الْقَاف مَعَ اللاّم.
ق ط ر س
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قُطْرُس: لَقَبُ جَدِّ نَفِيس الدِّين أَبي العَبّاس أَحْمَدَ بن عبد الغنيّ بن أَحمدَ بن عبد الرَّحْمن بن خَلَف بن المُسْلم القُطْرُسيِّ اللَّخْميِّ، نَزيل مصْرَ، والمُتَوّفَّي بقُوصَ سنة، وَهُوَ فقيهٌ أَديبٌ مُتَكَلِّمٌ، وَله ديوَانُ شِعْرٍ، وكانَ يُنْبَزُ بِهَذِهِ النِّسْبَةِ.
ق ع س
القَعَسُ، مُحَرَّكَةً: خُرُوجُ الصَّدْرِ ودُخُولُ الظَّهْرِ، وَهُوَ ضِدُّ الحَدَبِ، وَهُوَ أَقْعَسُ وقَعِسٌ، كقَوْلِهمْ: أَنْكَدُ ونَكِدٌ، وأَجْرَبُ وجَرِبٌ. وَهَذَا الضّرْبُ يَعْتَقِبُ عَلَيْهِ هَذَانِ المِثالان كَثيراً، والمَرْأَةُ قَعْسَاءُ، والجَمْعُ: قُعْسٌ.
(16/380)

والأَقَعَسُ من الخَيْل: المُطْمَئنُّ الصُّلْبِ من الصَّهْوَة المُرْتَفعُ القَطَاةِ، يُقَال: فَرَسٌ أَقْعَسُ. وَمن الإِبل: المائلُ الرَّأْسِ والعُنُقِ الظَّهْرِ، هَكَذَا فِي سَائرِ النُّسَخ، صَوابُه: نَحْوَ الظَّهْرِ.
ومِن المَجَازِ: الأَقْعَسُ مِن اللّيَالِي: الطَّوِيلَةُ، كأنَّهَا لَا تَبْرَحُ. والأقْعَسُ جَبَلُ بِدِيارِ رَبِيعَةَ بنِ عُقَيْلٍ، يُكَنَّى، أَي يُدْعَى ويُلَقَّب ويُقَال: ذَا الهَضَبَاتِ. والأقْعَسُ: الرَّجُلُ المَنِيعُ العَزِيزُ. والثَّابِتُ مِن العِزِّ، وَقد قَعِسَ قَعَساً، وعِزَّةٌ قَعْسَاءُ: ثَابِتَةٌ، قَالَ: والعِزَّةُ القَعْسَاءُ لِلأَعَزِّ والأَقْعَسُ نَخْلٌ وأَرْضٌ باليَمَامَة لبَنِي الأَحْنَف. والأَقْعَسَانِ: همَا الأَقَعَسُ وهُبَيْرَةُ ابْنَا ضَمْضَمٍ، كَمَا نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ الأَزْهَريُّ: الأَقْعَسَانِ: هما الأَقْعَسُ ومُقَاعِسٌ ابْنا ضَمْرَةَ بنِ ضَمْرَةَ، من بَني مُجَاشِعٍ، قالَهُ أَبو عُبَيْدَةَ. والقَعْسَاءُ: تَأْنيثُ الأَقْعَسِ. وَهِي ضِدُّ الحَدْباءِ. ومنَ النَّمْل: الرَّافِعَةُ صَدْرَهَا وذَنَبَهَا، والجَمْع: قُعْسٌ قَعْسَاوَاتٌ، على غَلَبَة الصِّفَةِ. والقَعْسَاءُ: فَرَسُ مُعَاذٍ النَّهْدِيِّ، نقلَه الصّاغَانيُّ. والقَعْوَسِ، كجَرْوَلٍ: الشَّيْخُ الكَبيرُ الهَرِمُ. وقِعَاسٌ، ككِتَابٍ: جَبَلٌ من ذِي الرُّقَيْبَة مُطِلٌّ عَلَى خَيْبَرَ. والقُعَاس، كغُرَابٍ: داءٌ فِي الغنَمِ يَحْدُث من كَثْرَةِ الأَكْلِ تَموتُ مِنْهُ. وَالَّذِي فِي التّهْذيب والتَّكْملَة: إلْتِوَاءٌ يَأْخُذُ فِي العُنُق من رِيحٍ كأَنَّهَا تَهْصِرُه إِلى مَا وَرَاءَه وَلَيْسَ فِيهِ تَخْصِيصُ الغَنَمِ، فتأَمَّلْ.
(16/381)

والقَعْسَانُ، كسَلْمَانَ: ع، ذكرَه الصّاغَانيُّ، وضَبَطه فِي)
العبَاب كعُثْمانَ. والقَوْعَس، كجَوْهَرٍ الغَلِيظُ العُنُقِ الشَّديدُ الظَّهْرِ من كُلّ شَيْءٍ. والقَعْس، بالفَتْح: التُّرَاب المُنْتِنُ، عَن ابنُ دُرَيْدٍ، وذَكَرَه أَيضاً أَبو مالكٍ وأَبو زَيْدٍ، كَمَا نَقَلَه الجَوْهَريُّ.
والقُعْسُوسُ، كعُصْفُورٍ: لَقَبٌ للمَرْأَةِ الدَّمِيمَةِ، وَفِي التَّكْملَة هُوَ قُعْسُوسٌ، من غير لامٍ. وقُعْيسِيسٌ، تَصْغِير مُقَعْسِسٍ، على القيَاس: اسمٌ. والإِقْعاس: الغِنَى والإِكثْار، وَقد أَقْعَسَ الرِّجلُ، إِذا إسْتَغْنَى. نَقَلَه ابنُ القَطّاع. وتَقَاعَسَ الرَّجلُ عَن الأَمْر: تَأَخَّرَ وَلم يُقْدِمْ فِيهِ، كقَعَسَ، وتَقَاعَسَ الفَرَس: لم يَنْقَدْ لقَائِده، وَمِنْه قَولُ الكُمَيْت: كَمَا يَتَقَاعَسُ الفَرَسُ الجَرُورُ وإقْعَنْسَسَ: تَأَخَّرَ ورَجَع إِلى خَلْفٍ، قَالَ الرّاجز: بِئْسَ مَقَامُ الشَّيْخِ أَمْرِسْ أَمْرِسِ بَيْنَ حَوَامِي خَشَبَاتٍ يُبَّسِ إِمّا عَلَى قَعْوٍ وإِمّا إقْعَنْسِسِ وإِنَّمَا لم يُدْغَمْ هَذَا لأَنَّه مُلْحَقٌ بأحْرَنَجَمَ، يَقُول: إِنَّ إسْتَقَى ببَكَرَةٍ، وَقَع حَبْلُها فِي غير مَوْضِعه، فَيُقَال لَهُ: أَمْرِسْ، وإِن إسْتَقَى بغَيْر بَكَرةٍ ومَتَحَ أَوْجَعَه ظَهْرُه فيُقَال لَهُ: إقْعَنْسِسْ وإجْذِبِ الدَّلْوَ.
قَالَ أَبو عَليّ: نون إفْعَنْلل بابهَا إِذا وَقَعَتْ فِي ذَوَاتِ الأَرْبَعَة أَنْ تَكُونَ بَين أَصْلَيْن، نَحْو: إخْرَنْطَم، وإحْرَنُجَم. وإقْعَنْسَسَ ملْحَقٌ بذلكَ، فيَجب أَنْ يُحْتَذَى بِهِ طَريق مَا أُلْحِقَ بمِثَالَه، فلْتَكُن السّينُ الأُولَى أَصْلاً، كَمَا أَنَّ الطّاءَ المُقَابِلَة
(16/382)

َ لَهَا من إخْرَنْطَم أَصلُ، وإِذا كَانَت السّينُ الأُولَى من إقْعَنْسَس أَصْلاً كانَت الثانيةُ الزَّائدَةَ بِلَا إرْتِيَابٍ وَلَا شُبْهِةِ. والمُقْعَنْسِسُ: الشَّدِيدُ، وَقيل: المُتَأَخِّر.
قَالَ المُبَرِّدُ: وَكَانَ سيبَوَيْه يقولُ فِي تَصْغيره: مُقَيْعِسٌ أَو مُقَيْعِيسٌ، قَالَ: وليسَ القِيَاسُ مَا قَالَ، لأَنَّ السّينَ مُلحقَةٌ وَالْمِيم غير مُلْحِقَة، والقِيَاسُ قُعَيْسِسٌ وقُعَيْسِيسٌ حتّى تكونَ مثْلَ حُرَيْجِم حُرَيْجِيم. فِي تَحقيرِ مُحْرَنْجِمٍ، فقولُ المُصَنِّف: أَو قُعَيْسٌ، فِي سَائِر النُّسَخ هُوَ إختيَارُ المُبَرّد، على قَولٍ بحذْفِ الْمِيم والسِّين الأَخيرَةِ، كَمَا هُوَ بخَطِّ أَبي سَهْلٍ فِي هامِش الصّحاح. أَوقُعَيْسِسٌ: كَمَا يَقْتَضِيه كلامُ الجَوْهَرِيّ فِي إخْتيَار المُبَرّدِ، أَي بحَذْفِ السِّين دُونَ المِيمِ، وبهمَا جاءَ فِي نُسَخِ الصّحاح. وَج المُقْعَنْسِسِ: مَقَاعِسُ، بِالْفَتْح، بعدَ حَذف الزّيادات والنُّونِ والسِّين الأَخِيرَة، وإِنّمَا لم تُحْذَف الميمُ وإِن كانَتْ زائدَةً، لأَنَّهَا دَخَلَتْ لمَعْنَى اسمِ الفاعِل، وأَنْتَ فِي التَّعْوِيض بالخِيَار، والتَّعْوِيضُ: أَنْ تُدْخِلَ يَاءً ساكِنَةً بَيْنَ الحَرْفَين اللَّذَيْن بعدَ الأَلِفِ، تَقُول: مَقَاعِسُ، وإِن)
شئْتَ مَقَاعِيسُ، وإِنَّمَا يَكونُ التَّعْوِيضُ لاَزِماً إِذا كانَت الزّيَادَةُ رابِعَةً، نَحْو قِنْدِيلٍ وقَنَاديلَ، فقِسْ عَلَيْهِ. ومُقَاعِسٌ، بالضّمّ: أَبو حَيٍّ من تَمِيمٍ، وَهُوَ لَقَبٌ، واسمُه الحارِثُ ابنُ عَمْروٍ بن كَعْبِ بنِ سَعْدِ بن زَيْدِ مَنَاةَ بن تَميمٍ، وإِنّمَا لُقِّب بِهِ لأَنَّه تَأَخَّرَ عَن حِلْفٍ كانَ بَيْنَ قَوْمة، وَقيل: إِنّمَا سُمِّيَ مُقَاعِساً يَوْمَ الكُلاَبِ، لأَنّهم لمَّا إلْتَقَوْا هم وَبَنُو الحارثِ بنِ كَعْبٍ، تنَادَى أُولئكَ: يَا لَلْحَارِثِ،
(16/383)

وتَنَادَى هؤلاءِ: يَا لَلْحَارِثِ، فإشْتَبَه الشِّعَارانِ، فَقَالُوا: يالَمُقَاعِسٍ. وتَقَوْعَسَ الشَّيْخُ: كَبِرَ، والشِّينُ لُغَةٌ فِيهِ. وتَقَوْعَسَ البَيْتُ: تَهَدَّمَ وسَقَطتْ أَرْكانُه. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: المُتَقَاعِس: هُوَ الأَقْعَس.
والأُقَيْعِس: تَصْغيُر الأَقْعَسِ. والقَعَسُ فِي القَوْسِ: نَتُوُّ باطِنِهَا فِي وَسَطِهَا ودُخُولُ ظاهِرِها، وَهِي قَوْسٌ، قَعْسَاءُ، قَالَ أَبو النَّجْم ووَصَفَ صائداً: وفِي اليَدِ اليُمْنَى عَلَى مَيْسُورِهَا نَبْعِيَّةٌ قد شُدَّ مِنْ تَوِتيرِها كَبْداءُ قَعْساءُ عَلَى تأْطِيرِهَا وتَقَاعَسَ العِزُّ، أَي ثَبَتَ وإمْتَنَع، فإقَعَنْسَسَ: ثَبَتَ وَلم يُطَأْطِيءْ رَأْسَه، قَالَ العَجّاج: تَقَاعَسَ العِزُّ بنَا فإقْعَنْسَسَا فبَخَسَ النَّاسَ وأَعْيَا البُخَّسَا أَي بَخَسَهم العزَّ، أَي ظَلَمَهُم حُقُوقُهُم. وتَقَعَّسَت الدَّابَّةُ: ثَبَتَتْ فَلم تَبْرَحْ مَكَانَهَا. وتَقَعْوَسَ الرَّجلُ عَن الأَمْر: تَأَخَّرَ وَلم يُقْدِمْ فِيهِ، هَكَذَا ثَبتَ فِي بعضِ أُصولِ الصّحاح، بَدَلَ، تَقَاعَسَ وصُحِّح عَلَيْهِ. والسِّنُونَ القُعْسُ: الثّابِتَةُ، ومَعنَى ثَبَاتِهَا: طُولُهَا: قَال الشَّاعر:
(صَدِيقٌ لِرِسْمِ الأَشْجَعِيَّينَ بَعْدَمَا ... كَسَتْنِي السِّنُونَ القُعْسُ شَيْبَ المَفَارِقِ)
وقَعَسَ قَعْساً: تأَخَّرَ، وَكَذَلِكَ تَقَعْنَس. وجَمَلٌ مُقْعَنْسِسٌ: يَمْتَنِع أَن يُقَادَ، وكُلُّ مُمْتَنِعٍ مُقْعَنْسِسٌ.
وعِزٌّ مقْعَنْسِسٌ: عَزَّ أَنْ يُضَام
(16/384)

َ وكُلُّ مُدْخِلٍ رَأْسَه فِي عُنُقِه كالمُمْتَنِع من الشَّيْء: مُقَعَنْسِسٌ.
وَيَقُولُونَ: ابنُ خَمْسٍ عَشَاءُ خَلِفَاتٍ قُعْس: أَي مُكْثُ الهِلالِ لخَمْسٍ خَلَوْنَ من الشَّهْر إِلى أَنْ يَغيبَ مُكْثُ هَذِه الحَوَاملِ فِي عَشَائهَا.
وقَعَس الشَّيْءَ قَعْساً: عَطَفَه، كقَعَّسَه.
القَعْوَس، كجَرْوَلٍ: الخَفيفُ.
وَفِي أَمْثَالهم: هُوَ أَهْوَنُ منْ قُعَيْسٍ علَى عَمَّتِه. قَالَ بَعْضُهُم: إنَّه رجُلٌ من أَهْل الكُوفَة دَخَلَ دارَ) عَمَّتِه فَأَصَابَهُمْ مَطَرٌ وقُرٌّ، وكانَ بَيتُهَا ضَيِّقاً، فأَدْخَلَتْ كَلْبَها البَيْتَ، وأَبْرَزَتْ قُعَيْساً إِلَى المَطَر، فماتَ من البَرْد.
وَقَالَ الشَّرْقيُّ القُطَاميُّ: إِنَّه قُعَيْسُ بنُ مقَعِسِ بن عَمْرٍ و، من بَني تَمِيمٍ، مت أَبوه، فحَمَلَتْه عَمَّتُه إِلَى صَاحب بُرٍّ، فَرَهَنَتْه على صاعٍ من بُرٍّ فَغَلِقَ رَهْنُه، لأَنَّهَا لم تَفْتَكَّه، فاسْتَعبَدَه الحَنَّاطُ، فخَرَجَ عَبْداً.
وقالَ أَبو حُضَيْرٍ التَّميمِيُّ: قُعَيْسٌ كَانَ غُلاماً يَتيماً من بَني تَميمٍ، وإِنَّ عَمَّتَه اسْتَعارتْ عَنْزاً من امرَأَةٍ، فرَهنَتْهَا قُعَيْساً، ثمّ ذَبَحَت العَنْزَ وهَرَبَتْ، فضُرِب المَثَلُ بِهِ فِي الهَوَان.
وبَعِيرٌ أَقْعَسُ: فِي رِجْلَيْه قِصَرٌ، وَفِي حارِكهِ انْصِبابٌ.
وككِتَابٍ: عَمْرُو بنُ قِعَاسِ بن عَبْدِ يَغُوَُ المُرَاديُّ، شاعرٌ.
وتَقاعَسَ اللَّيْلُ: مِثْل بَرَكَ، وَهُوَ مَجازٌ.

ق ع م س
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القُعْموس، بالضَّمّ: الجُعْموس.
وقَعْمَسَ الرَّجلُ: أَبْدَى بمَرَّةٍ، ووَضَعَ بمَرَّة. أَهملهَ الجماعةُ، وأَوْرَدَه صاحبُ اللِّسَان هَكَذَا، والصّاد لغةٌ فِيهِ.
3 - (ق ع ن س)
(16/385)

ق ع ن س
وممّا يسْتَدْركَ عَلَيْهِ: القَعْنَسَةُ، أَهْمَلَه الجَوْهَريُّ والصَّاغَانيُّ، وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: هُوَ أَنْ يَرْفَعَ الرَّجلُ رَأْسَه وصَدْرَه، قالَ الجَعْدِيُّ:
(إِذَا جَاءَ ذُو خُرْجَيْن منْهُمْ مُقَعْنِساً ... من الشَّام فَاعْلَمْ أَنَّهُ غَيْرُ قافِلِ)
وَقَالَ اللِّحْيَانيُّ: القَعَانِيس: الشَّدَائدُ من الأُمور، كَذَا فِي اللِّسَان.
ق ف س
قَفَسَ الرَّجلُ قَفْساً وقُفُوساً: ماتَ، وَكَذَلِكَ فَقَس، وهما لُغَتان، وكذلكَ طَفَسَ وفَطَس.
وقَفَس الطَّبْىَ قَفْساً: رَبَطَ يَدَيْه ورِجْلَيْه، نَقَلَه ابنُ القَطّاع، والصّاد لُغَةٌ فِيهِ.
وقَفَس فُلاناً: أَخَذَ بشَعره وجَذَبَه بِهِ سُفْلاً، عَن اللِّحْيَانيّ.
وقَفَس الشَّيْءَ قَفْساً: أَخَذَه أَخْذَ انْتزَاعٍ وغَصْبٍ، بالغين والصّاد، وَفِي بعض النُّسَخ بتحريك الضّاد، وَكِلَاهُمَا صَحيحَان.
وقَفِسَ، كفَرِحَ: عَظُمَتْ رَوْثَةُ أَنْفِه.
وقالَ اللَّيْثُ: الأَقْفَس من الرِّجال: المُقْرِفُ ابنُ الأَمَة.
والأَقْفَس: كُلُّ مَا طالَ وانْحَنَى، عَن ابْن عَبّادٍ، كَأَنَّهُ مقلوبُ الأَسْقَفِ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ.
والقَفْسَاءُ: المَعِدَةُ، وأَنْشَد: أَلْقَيْت فِي قَفْسَائه مَا شَغَلَهْ قَالَ ثَعْلَبٌ: مَعْنَاهُ أَطْعَمَه حتَّى شَبِعَ.
وَقيل: القَفْسَاءُ هُنَا: البَطْنُ والقَفْسَاءُ: الأَمةُ اللَّئيمَةُ الرَّدِيئَةُ، يقالُ: أَمَةٌ قَفْسَاءُ، وَلَا تُنْعَتُ بهَا الحُرَّةُ، كقَفَاسِ، كقَطامِ، قالَهُ النِّضْر.
والقُفْس، بالضّمّ: طائِفَةٌ
(16/386)

بكِرْمانَ، فِي جٍ بالها، وكالأَكْرَاد، وَأنْشد: وكَمْ قَطَعْنَا منْ عَدوٍّ شُرْس زُطٍّ وأَكْرَادٍ وَقُفْسِ قُفْسِ ويرْوَى بالصّاد أَيضاً.
وتَقَفَّس: وَثَبَ، وهمَا يَتَقَافَسَانِ بشُعُورِهما، أَي يَتَواثَبَان، أَي يأخُذُ كُلُّ وَاحدٍ مِنْهُمَا بشَعرِ صاحِبه.)
وممّا ذَكَرَ الجَوْهَريُّ فِي هَذَا الحَرْف قُفِسَ قُفَاساً: أَخَذَه داءٌ فِي المَفَاصِل كالتَّشَنُّجِ، وذَكَرَه ابنُ القَطّاع أَيضاً فِي هَذَا الحَرْف، وَقَالَ الصّاغَانيُّ: وَقد انْقَلَبَ على الجَوْهَريِّ هَذَا الحرفُ، وَالصَّوَاب بتَقْديم الفاءِ، ثُمّ قَالَ: على أَنَّ هَذَا التَّرْكيبَ غيرُ مَوْجودٍ فِي أَكْثَرِ نُسَخِ الصّحاح.
وعَبْدٌ أَقْفَسُ: لَئيمٌ، عَن النَّضْر.
ق ف هـ س
وَمِمَّا يُستدَرك عَلَيْهِ: أقْفَهْسُ: قَرٍْيةٌ بمصْرَ من أَعمال البَهْنَسَاوِية، وَقد اجْتَزْتُ بهَا وَمِنْهَا الإِمَامُ المحَدِّثُ صَلاحُ الدِّينِ خَليلٌ الأَقْفَهْسيُّ، والعَّامَةُ تقولُ: أَقْوَاص.
ق ق س
! المُقَوْقِس، أَهْمَلَه الجَوْهَريُّ، وأَوْرَدَه الصّاغانيُّ فِي قسس وصاحبُ اللِّسَان هُنَا، وَقَالَ فِي آخِرِ المادَّة: وَلم يَذْكُرْ أَدٌ من أَهلِ اللُّغةِ هَذِه الكَلمَةَ فِيمَا انتَهى إِلينا، ثمّ أَعادَه فِي ق وس وقالَ: وحَقُّه أَنْ يُفْرَدَ لَهُ تَركِيب ققس. وَهُوَ مَضْبوطٌ فِي أَكْثَر النُّسَخ على صِيغَة اسْم المَفْعول، وهون المَشُهُور الدّائر على الأَلْسنَة، والصّواب أَنّه بصِيغَة اسمِ الفاعِل، كَمَا ضَبَطَه الصّاغَانيُّ وشيخُنَا. وَهُوَ اسمُ طَائِر مُطَوَّق طَوْقاً سَوَادُه فِي بَيَاضٍ كالحَمَام، عَن أَبي عَمْرٍ و. وَقَالَ.
(16/387)

السُّهَيْليُّ فِي الرَّوْض: مَعْنَاهُ: المطَوِّلُ للبِنَاءِ. وَقَالَ غَيره: هُوَ عَلَمٌ رُوميٌّ لرَجلٍ. وَهُوَ جُرَيْجُ بنُ مِينَى القِبْطِيُّ، وقَد عُدَّ فِي الصَّحَابَة قَالَ الدّارَقُطْنىّ: وَهُوَ غَلَطٌ، وَكَذَا قولُ ابْن مَنْدَهْ وأَبى نُعَيْمٍ صَاحِبُ مِصْرَ والإِسْكَنْدريَّةِ، ويقَال: إِنَّ لهُم {مُقَوْقِسَ آخَرَ صَحابيّاً، جاءَ ذِكْره فِي مُعْجَم ابنِ قانعٍ، هُوَ مَلِكُ القِبْطِ وصاحِبُ الإِسْكَنْدَريَّة، أَرسَلَ إِليه رَسُولُ اله صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وٍِ سَلَّم كِتَاباً يَدْعُوه إِلَى الإِسْلام فأَجَابَ، وقالَ الذَّهَبيُّ: لعلَّه الأَوّلُ. قالُوا: إِنّ المُقَوْقِسَ هُوَ الَّذِي أَهدَى لرَسُول الله صلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم بَغْلَتَه الشَّهْبَاءَ، واسمُها دُلْدُلُ، وَقَالَ ابنُ سَعدٍ: بَقِيَتْ إِلَى زَمَنِ مُعَاويَةَ. قيل: وأَهْدَى أَيْضاً مَارِيَةَ وأُختَهَا سِيرِينَ وقَدَحَ قَوَارِيرَ، وغَيْرَ ذلِكَ، ومِن يَدِه أُخِذَتْ مِصْرُ، وماتُ نَصْرَانيّاً. وَفِي شُرُوحِ المَواهِب كلامٌ ليسَ هَذَا مَحَلَّ اسْتِقْصَائِهِ.
والمُقَوْقسُ: لَقَبٌ لكُلِّ مَن مَلَكَهَا. وَقد تَقَدَّم للمُصَنِّفِ فِي عزز أَنَّ العَزِيزَ لقبٌ لكُلِّ مَن مَلَكَ مِصْرَ والإِسْكَنْدَرِيَّةَ.
ويُقَال لِعَظِيم الهِنْدِ أَيضاً: المُقَوْقِسُ، نُقِل ذلِك عَن ابْن عَبّادٍ فِي المُحِيط، وكأَنَّه غَلَطٌ، لم يُتابِعْه)
عليهِ أَحَدٌ.
} وقَاقِيسُ بنُ صَعْصَعَةَ بنِ أَبِى الخَرِيفِ، مَحَدِّثٌ، رَوَى عَن أَبِيهِ، قالَ الحافِظُ: واختُلفَ فِي إِسْنَادِ حَدِيثهِ، وَأَكْثَرُ الرُّوَاةِ قالُوا: عَن عُمَرَ بنِ قَيْسٍ، عَن أَبِي الخَرِيفِ، عَن أَبِيهِ، عَن جَدِّهِ، قلتُ: هُوَ فِي المُعْجَم الكَبِيرِ، عَن الطَّبَرانيِّ، ونَصُّه: ابنُ أَبي الخَريف عَن أَبيه، عَن جَدِّه، ورَوَى من حَديث صَعْصَعَةَ بن أَبى الخَريف، عَن أَبيه: حَدَّثَني جَدِّي. فتأَمَّلْ. وسيَأْتي ذِكْرُه أَيضاً فِي خَ رف.
(16/388)

وممَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {القَوْقَسَةُ: ضَرْبٌ من عَدْوِ الخَيْلِ. جاءَ فِي مُصَنَّف ابنِ أَبِي شَيْبَةَ، عَن جابِرِ بنِ سَمُرَةَ رَضِي الله تعالَى عَنهُ، قَالَ: رَأَيْتُ رسولَ اللهِ صلى اله عَلَيْهِ وسلَّم فِي جِنَازَةِ أَبي الدَّحْدَاحِ وَهُوَ رَاكبٌ على فَرَسٍ وَهُوَ} يَتَقَوْقَسُ بِهِ، وَنحن حَوْلَه.
{وقَوْقَسَ الرَّجُلُ، إِذا أَشْلَى الكَلْبَ.
} وقَوْقِيسُ: اسمٌ طَائرٍ، نقلَه القَزْوِينيُّ. وَقد ذَكَرَه فِي قَفْنَس.
ق ل ح س
القِلْحَاس، بالكَسْر، أَهمله الجَوْهَريُّ، وَقَالَ اللَّيْث: هُوَ السَّمِجُ القَبِيحُ من الرِّجَال، وَقد تقدَّم فِي فلحس بالفَاءِ. ذَكَره هُنَاكَ تَقْلِيداً للصاغَانِيِّ، وَصَوَابه بالقَاف، وذَكَرَه ابنُ مَنْظُورٍ بعد تَركيب قلس.
ق ل د س
أُوقْلِيدِسُ، بِالضَّمِّ وزيَادَة الْوَاو، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وابنُ مَنْظُورٍ، وَهُوَ اسمُ رَجلٍ وَضَعَ كِتَاباً فِي هَذَا العِلْمِ المَعْرُوفِ، أَي الهَيْئَةِ والهَنْدَسَةِ والحِسَابِ، وَقد نَقَله إِلَى العَرَبِيَّةِ الحَجّاجُ بن يُوسُفَ الكُوفيّ نَقْلَيْن. أَحدهما: الهَارُونِيّ، وثانِيهمَا: المَأْمُونِيّ، ونَقَلَه أَيضاً حُنَيْنُ بنُ إِسْحَاقَ العِبَادٍُّ المُتَوفَّي سنة، وثابتُ بنُ قُرَّةَ الحَرّانيُّ المتوَّفي سنة، وأَبو عُثْمَانَ الدِّمَشْقيُّ. ومِمَّن شَرَحَه اليَزِيديُّ والجَوْهَرِيُّ، والهَامَانيُّ فسَّر المقالةَ الخامِسَةَ فَقَط، وثَابتُ بنُ قُرَّةَ شَرَحَ على العلَّة، وأَبو حَفْصٍ الخُرَاسَانيُّ، وأَحمَد بنُ محمَّدٍ الكَرَابيسُّ، وأَبو الوَفَاءِ الجُوزْجانيّ، وأَبو محَمَّدٍ
(16/389)

البَغْدَاديُّ قاضِي المارِسْتَان، وأَبو القَاسم الأَنْطَاكِيُّ، وأَبو يوسفَ الرّازيُّ، وابنُ العَميدِ، شَرَح المقَالَةَ العاشرَةَ فَقَط، والأَبْزَاريّ، وأَبْزَنُ حَلَّ الشُّكُوكَ فَقَط، والحَسَنُ بنُ الحُسَيْن البَصْرٍ يُّ نَزيلُ مصْرَ شَرَحَ المُصَادَرات، وبلبس اليونانيُّ شرحَ المَقَالَةَ الرابعةَ، وسَلْمَانُ بنُ عُقْبَةَ شرحَ المُنْفَصِلات، وأَبو جَعْفَرٍ الخازِنُ شَرَح المَقَالةَ الرابعَةَ. وممَّن اخْتَصَرَه النَّجْمُ اللّبُوديّ، وممَّن حَرَّره نَصِيرُ الدِّين محمَّدٌ الطُّوسيّ، والتَّقِيُّ أَبو الخَيْرِ محمَّدُ بنُ محمَّدٍ الفارسيّ، سَمّاه تَهْذيبَ الأُصولِ، وممَّن حَشَّى على تَحْريرِ النَّصِير السَّيِّدُ الشَّريفُ الجُرْجَانيّ، وموسَى بنُ محمَّد الشَّهير بقاضي زادَه الرُّوميُّ. هَذَا نهَايَةُ مَا وقفتُ عَلَيْهِ، واللهُ تَعَالَى أَعْلَمُ.
وقَوْلُ ابْن عَبّادٍ: إِقْليدِسُ: اسْمُ كِتَابٍ، غَلَطٌ من وَجْهَيْن: أَحَدهما: صَوابُه أَنًّه اسمُ مؤَلِّفِ الكِتَابِ، والثّاني: أَنَّه أُوقْلِيدِس، بزيادِة الْوَاو، وَكَذَا صَرَّحَ بِهِ الصاغَانيُّ، قَالَ شيخُنا: لَا غَلَطَ، فإنّ إِطلاقَ اسْم المُؤَلِّفِ على كتَابهِ من الأَمْر الْمَشْهُور، بل قَلَّ أَ، ْ تَجِدَ منْ يُمَيِّزُ بيْنَ اسمِ الكِتَاب ومُؤَلِّفِه، فيَقُولُونَ: قَرَأْتُ البُخَارِيَّ، وقَرَأْتُ أَبا دَاوُود، وَكَذَا وَكَذَا، ومُرَادُهم بذلك كُتُبُهم، ولعلَّ ابنَ عَبّادٍ أَراد مِثْلَ هَذَا، فَلَا حَرَجَ. انْتَهَى.
وَهَذَا الَّذِي ذكَرَه شَيْخُنا ظاهِرٌ لَا كلاَم فِيهِ، وَلَكِن يُقالُ: وظِيفَةُ اللُّغَوىّ إِذا سئِلَ مَثَلاَ عَن لَفْظَة البُخَاريّ، فإنْ قَالَ: اسمُ كتَابٍ، لم يُحْسِنْ فِي الجَوَاب، وَالَّذِي يَحْسُنُ أَنْ يَقُولَ: إِنَّ بُخَارا: اسْم بَلَدٍ، واليَاءَ للنِّسْبَة، وقسْ على ذلكَ أَمْثَالَه، فَقَوْل ابْن عَبّادٍ وَلَو كَانَ مُخَرَّجاً على المَشْهُور، وَهُوَ من أَئمًّةِ اللُّغَة، وَلَكِن يَقْبُح على مِثْله عدَمُ التَّمْييزِ بينَ اسمِ المُصَنِّف وكِتابِه، فَتَغْليطُ المصنِّف إِيّاه تَبَعاً للصّاغَاني فِي مَحَلِّه.
(16/390)

وبَقىَ أَنَّ الصَّاغَانيَّ ذَكَره فِي قلدس، وتَبعَه المُصَنِّفُ، وَهَذَا يَدُلُّ على أَنَّ الكَلمَةَ عَرَبيّةٌ، وفيهَا زَوائدُ، وَلَيْسَ كَذَلِك، بل هِيَ كلمةٌ يونانية، وحُرُوفُها كلُّهَا) أَصليّة، فكانَ الصَّوابُ ذِكْرَها فِي الأَلف مَعَ السن، فتأَمَّلْ.
قلس
القَلْسُ: حَبْلٌ ضَخْمٌ من لِيفٍ أَو خُوصِ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: لَا أَدْرِي مَا صِحَّتُه. أَو هُوَ حَبْلٌ غَليظٌ من غَيْرِهما، من قُلُوسِ سُفُنِ البَحْرِ ولَوْ قَالَ: من قُلُوسِ السُّفُن، كانَ أَصابَ فِي حُسن الاخْتصَار، فإِنَّ السُّفنَ لَا تكونُ إِلاّ فِي البَحْر، ويُرْوى أَيضاً: القِلْسُ، بالكَسْر، وَهَكَذَا ضَبَطَه ابنُ القَطّاع.
وَقَالَ اللَّيْثُ: القَلْسُ: مَا خَرَجَ من الحَلْق مِلءَ الفَمِ أَو دونَه، وَلَيْسَ بقَيْءٍ، فإِن عادَ، كَمَا فِي الصّحاح، ونَصُّ اللَّيْث: فإِذا غَلَب فَهُوَ قَيْءٌ، والجَمْعً: أَقْلاسٌ وَقد قَلَسَ الرَّجُلُ يَقْلِسُ قَلْساً، وَهُوَ مَا خَرَجَ من البَطْن من الطَّعَام أَو الشَّراب إِلَى الفَم، أَعادَهُ صاحبُة أَو ألْقاهُ وَهُوَ قالِسٌ، قَالَه أَبو زَيدٍ، وَقَالَ غيرهُ: هُوَ القَلَسُ والقَلَسَانُ، بالتَّحْريك فيهمَا.
والقَلْسُ: الرَّقْصُ فِي غنَاءِ.
وقيلَ: هُوَ الغِنَاءُ الجَيِّدُ.
وقالَ ابنُ الأَعْرَابيِّ: القَلْسُ: الشُّرْبُ الكَثيرُ من النَّبيذ.
والقَلْسُ: غَثَيَانُ النَّفْسِ، وَقد قَلَسَتْ نَفْسُه، إِذا غَثَتْ، يُقَال: قَلَسَتْ نَفْسُه، أَي غَثَتْ فقَاءَتْ.
والقَلْسُ: قَذْفُ الكَأْسِ بالشَّراب.
والقَلْسُ أَيضاً: قَذْفُ البَحْر بالمَاءِ امْتَلاءً، أَي لِشدَّة امْتلائهما، قالَ أَبو الجَرّاح فِي أَبى الحَسَن الكِسائيّ:
(أَبا حَسَنٍ مَا زُرْتُكُمْ مُنْذُ سَنْبَةٍ ... مَن الدَّهْر إِلاّ والزُّجَاجَةُ تَقْلِسُ)
(16/391)

(كَرِيمٌ إِلى جَنْبِ الخِوَان وزَوْرُهُ ... يُحَيَّا بأَهْلاً مَرْحَباً ثُمَّ يَجْلِسُ)
والفِعْلُ كضَرَبَ، يُقَال: قَلَسَ السَّفينَةَ يَقْلِسُهَا، إِذا رَبَطَها بالقَلْس.
وقَلَسَ يَقْلِسُ: قاءَ وغَثَتْ نَفْسُه، وغَنَّى ورَقَص وشَرِبَ الكَثيرَ.
والكَأْسُ والبَحْرُ: قَذَفَا.
وبَحْرٌ قَلاَّسٌ: زَخَّارٌ يَقْدِفُ بالزَّبَد.
وقَالِسٌ، كصاحِبٍ: ع أَقْطَعَه النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم نَبي الأَحَبِّ، قَبيلَة منْ عُذْرَةَ بن زَيد الَّلاتِ، لَهُ ذِكْرٌ فِي حَديث عَمْرو بن حَزْمٍ.)
وقَلُوسُ، كصَبُور: ة، قُربَ الرَّيِّ، على عَشرة فَرَاسخَ مِنْهَا.
وقُلَّيْسٌ، كقُبَّيْطٍ: بِيعَةٌ للحَبَش كنَت بصَنْعَاء اليَمَنِ، بَنَاها أَبْرَهَةُ، وهَدَمَتْهَا حِمْيَرُ، وَفِي التَّهْذِيب: هِيَ القُلَّيْسَةُ.
والقَلِيسُ، كأَميرٍ: البَخيلُ، هَكَذَا فِي سَائر النُّسَخ، وَهُوَ غَلَطٌ، وصوابُه: النَّحْلُ، وَهُوَ قولُ ابْن دُرَيْدٍ، وأَنْشَدَ للأَفْوَه الأَوْديّ:
(منْ دُونهَا الطَّيْرُ ومنْ فَوْقِهَا ... هَفَاهِفُ الرِّيحِ كجُثِّ القَليسْ)
الجُثُّ: الشُّهْدَةُ التّي لَا نَحْلَ فِيهَا.
وَفِي حَديث عَمّارٍ رَضيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: لَا تَأْكُلُوا الصِّلَّوْرَ وَلَا الأَنْقَليس. الصِّلَّوْرُ: الجِرِّيُّ، وَقد تَقَدَّم، والأَنْقَليسُ بفَتْح الهَمْزَة والَّلم، وَهَكَذَا ضَبَطَه اللَّيْثُ وَقيل بكَسْرِهِمَا قالَ اللَّيْثُ: وَهِي سَمَكَةٌ كالحَيَّة، وَقَالَ غيرُه: هِيَ الجِرِّيثُ، كالأَنْكَليس، قلتُ:
(16/392)

وَهُوَ قَوْلُ ابْن الأَعرَابيِّ، وقالَ الأزْهَريُّ: أُرَاهما مُعَرَّبَتَيْن.
والقَلَنْسُوَةُ والقُلَنْسِيَةُ، وَقد حُدَّ فَقيل: إِذا فَتَحْتَ القَافَ ضَمَمْتَ السِّينَ، وإِذا ضَمَمْتَ القَافَ كَسَرْتَها، أَي السِّين، وقَلَبْتَ الوَاوَ يَاء، وَكَذَلِكَ القَلْسُوَةُ والقَلْسَاةُ والقُلْنِيسَةُ، وتُلْبَسُ فِي الرَّأْس، مَعْرُوفٌ، والوَاوُ فِي قَلَنْسُوَة للزِّيادَة غير الإِلْحَاق، وَغير المَعْنَى، أَمَّا الإِلْحَاقُ فليسَ فِي الأَسْمَاءِ مثْلُ فَعَلُّلَة، وأَمّا المَعْنَى فليسَ فِي قَلَنْسُوَة أَكْثَرُ ممّا فِي قَلْسَاة. وَفِي التَّهْذيب: فإِذا جَمَعْتَ أَو صَفَّرتَ فأَنتَ بالخِيَار، لأَن فِيهِ زِيادَتَيْن، الْوَاو وَالنُّون، فإِن شِئتَ حَذَفتَ الْوَاو فقلتَ: ج قَلاَنِسُ، وإِن شِئْت عَوَّضتَ فَقلت: قَلاَنِيسُ.
وَإِن جَمَعْتَ القَلَنْسُوَة، بحَذف الْوَاو، قلت: قَلَنْسٍ، قالَ الشاعرُ، وَقد أَنْشَدَه سيبويْه: لَا مَهْلَ حَتى تَلْحَقِي بعَنْسِ أَهْلِ الرِّيَاطِ البِيضِ والقَلَنْسِي ورأيتُ فِي هامِشِ الجمهرة، على غَيْر الوَجْهِ الَّذِي أَنْشَدَه سِيبَوَيْهٍ مَا نَصُّه: لَا رِيَّ حَتَّى تَلْحَقِي بِعَبْس ذَوِي المِلاءِ البِيضِ والقَلَنْسِ وأَنْشَدَ يُونُسُ: بِيضٌ بهَالِيلُ طِوَالُ القَنْسِ)
ويُروى القَلْسِ، وأَصلهُ قَلَنْسُوٌ، إِلَّا أَنهم رفَضُوا الواوَ لأنَّه لَيْسَ فِي الأَسماءِ اسمٌ آخِرُه حَرْفُ عِلَّة وقَبْلَهَا ضَمَّةٌ، فَإِذا أَدَّى إِلى ذَلِك قِيَاسٌ وَجَبَ أَن يُرْفَضَ ويبْدَلَ من الضَّمَّةِ كَسْرَةٌ فصارَ آخِرَه ياءٌ مَكسورٌ مَا قَبْلَهَا، فكانَ ذلِكَ مُوجِباً
(16/393)

كَوْنَه كَقاضٍ وغَازٍ، قي التَّنْوِين وَكَذَلِكَ القولُ فِي أَحْقٍ وأَدْلٍ، جَمعِ حَقوٍ ودَلْوٍ، وأَشْبَاهِ ذَلِك، فقِسْ عَلَيْهِ، إِن شئتَ عَوَّضت فقلتَ: قَلاَسِيُّ، وَإِن شِئتَ حَذَفْتَ النُّونَ فَقلت: قَلاَسٍ، وَقَالَ ابْن هَرمَةَ:
(إِذا مَا القَلاَسِي والعَمَائِمُ أُخْنِسَتْ ... فَفِيهِنَّ عَنْ صُلْع الرِّجَالِ حُسُورُ)
هَكَذَا رَأَيْته فِي هَامِش نُسخةِ الجمهرة، وَأنْشد ثَعْلَبٌ فنسبه لعُجَيْرِ السَّلوليّ، فَقَالَ:
(إذَا مَا القَلَنْسَى والعَمَائِم أُجْلِهَتْ ... ففيهِنَّ عَن صُلْعِ الرِّجَالِ حُسُورُ)
يَقُول: إِن القَلاسِيَّ والعَمائِمَ إِذا نُزِعَتْ عَن رُؤُوسِ الرِّجالِ فَبدا صَلَعُهم فَفِي النِّساءِ عَنْهُم حُسُورٌ. أَي فُتُورٌ.
ولكَ فِي تَصْغِيرِه وجوهٌ أربعةٌ: إِن شئتَ حَذَفتَ الواوَ والياءَ الأَخِرَتَيْنِ، وَقلت: قُلَيْسِيَةٌ بخفيفِ الياءِ الثَّانِيَة، وَإِن شئْتَ عَوَّضتَ من حَذْفِ النونِ وَقلت: قُلَيْسِيَّةٌ، بتشْدِيدِ الْيَاء الأَخيرَةِ، وَمن صَغَّرَ على تَمَامِهَا وَقَالَ: قُلَيْنِسِيَّةٌ فقد أَخْطَأَ، إِذْ لَا تُصَغِّرُ العَربُ شَيْئاُ على خَمْسَة أَحْرَفٍ على تَمامِه، إِلاَّ أَن يكونَ رابِعُه حرفَ لينٍ. وَفِي الجمهرة فِي بَاب فُعَلْنِيَة، ذكر فِي آخِره: والقُلَنْسِيَةُ، وقالُوا: قُلَيْسِيَةٌ، وَهِي أَعلَى. انْتهى. كَذَا قَالَ، وَهُوَ غَلَطٌ، فإنَّهُ إِنَّمَا يُقال قَلَنْسُوَةٌ، وقُلَنْسِيَةٌ، لغَة فِي تكبيرِهَا، فأَمَّا قُلَيْسِيةٌ فَهُوَ تَصْغِيرٌ فِي قولِ من يَرَى حَذْفَ النونِ، كَمَا تقدم، فتأَمَّلْ.
وقَلْسَيْتُه أُقَلْسِيهِ قِلْساءَ، عَن السِّيرَافيِّ، وقَلْنَسْتُه، فتَقَلْسَى وتَقَلْنَسَ، أَقرُّوا النونَ وَإِن كَانَت زَائِدَة، وأَقَرُّوا أَيضاً الوَاوَ حتَّى قَلَبُوها يَاء، والمعنَى:
(16/394)

أَلْبَسْتُه إِيَّاهَا، أَي القَلَنْسُوَةَ فلَبِسَ، فتَقَلْسَى: مُطَاوِعُ قَلْسَى، وتَقَلْنَسَ: مُطَاوِعُ قَلْنَسَ، فَفِيهِ لَفٌّ ونَشْرٌ مُرَتَّبٌ، والمَفْهُوم من عِبارةِ الأَزْهَريّ وغيرِه أَنَّ كُلاًّ من تَقَلْسَى وتَقَلْنَس مُطَاوِع قَلْسَى، لَا غير، وكذلكَ تَقَلَّسَ: مُطَاوِع قَلْسَى، وَهُوَ مُستَدْرَكٌ على المُصَنِّف.
وقَلَنْسُوَةُ: حِصْنٌ بِفِلَسْطِينَ قُرْبَ الرَّمْلَةِ.
والتَّقْلِيسُ: الضَّرْبُ بالدُّفِّ والغِنَاءُ، وَقَالَ أبُو الجَرّاحِ: هُوَ اسْتِقْبَالُ الوُلاةِ عِنْدَ قُدُومِهِم المِصْرَ بأَصْنَاف اللَّهْوِ، قَالَ الكُمَيْتُ يَصفُ ثَوْراً طَعَنَ فِي الكِلاَبِ، فتَبِعه الذُّبابُ، لِمَا فِي قَرْنِهِ من الدَّمِ:
(ثُمَّ اسْتمَرَّ تُغَنِّيهُ الذُّبَابُ كَما ... غَنَّى المُقلِّسُ بِطْرِيقاً بمِزْمارِ)
)
وَمِنْه حَدِيث عمر رَضِي الله تَعالى عَنهُ: لَمَّا قَدِمَ الشّامَ لقِيَه المُقَلِّسُون بالسُّيُوفِ والرَّيْحان.
وَقَالَ اللَّيْثُ: التَّقْلِيسُ: أَنْ يَضعَ الَّجُلُ يَديْهِ على صَدْرِه ويخْضع ويَسْتَكيِنَ ويَنْحَنِيَ، كَمَا تَفعل النَّصَارَى قبلَ أَن يُكَفِّرُوا، أَي قبل أَنْ يَسْجُدُوا، وَفِي الأَحادِيثِ الَّتِي لَا طُرُق لَهَا: لَمَّا رَأَوْهُ قلَّسُوا لهُ ثمَّ كَفَّرُوا أَي سَجدُوا.
ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قَلسٌ، مُحرَّكةً: مَوْضِعٌ بِالجَزِيرَةِ.
والسَّحَابَةُ تَقْلِسُ النَّدى، إِذا رمَتْ بهِ من غيْرِ مَطَرٍ شَدِيد، وَهُوَ مَجازٌ. قَالَ الشَّاعِر: نَدَى الرَّمْلِ مَجَّتْهُ العِهَادُ القَوَالِسُ وقَلَسَتِ الطَّعْنَةُ بالدَّمِ، وطَعْنةٌ قَالِسةٌ وقَلاَّسَةٌ، وَهُوَ مَجازٌ. قَالَ الشَّاعِر: نَدَى الرَّمْلِ مَجَّتْهُ العِهَادُ القَوَالِسُ وقَلَسَتِ الطَّعْنَةُ بالدَّمِ، وطَعْنةٌ قَالِسةٌ وقَلاَّسَةٌ، وَهُوَ مَجازٌ.
والقَلْسُ: الضَّرْبُ بالدُّفِّ،
(16/395)

والتَّقلِيسُ: السُّجُودُ، وَهُوَ التَّكْفِيرُ، وَقَالَ أَحمدُ بن الحرِيش: التَّقْلِيسُ: رَفعُ الصَّوْتِ بالدُّعاءِ، والقِرَاءةِ والغِناءِ.
وتَقَلَّسَ الرجُلُ، مِثل تَقلْنَس. والتَّقْلِيسُ أَيضاً: لُبْسُ القَلَنْسُوَةِ، والقَلاَّسُ: صانِعُهَا.
وأَبُو الحرَم مُحمَّدُ بنُ مُحمَّدِ بنِ حَمْد بنِ أَبِي الحَرَم القَلاَنِسِيُّ، مُحدِّثٌ مشهورٌ.
والقَلاَّسُ: لَقبُ جماعةٍ من المُحَدِّثِينَ، كأَبِي بكر محمدِ بن يَعْقُوب البغْدَادِيِّ، وأَبِي نَصْرٍ محمدِ بن كُرْدِيّ، وجَعْفَرِ بنِ هاشمٍ، وإِسْحاقَ بنِ عبدِ اللهِ بن الرَّبيعِ، وشُجَاعِ بنِ مَخْلَدٍ، ومُحمّدِ بنِ خُزَيْمَة، وأَبِي عَبْدِ اللهِ محمدِ بنِ المُبارَكِ، وغيرِهم.
وأَبو نَصْر أَحْمدُ بنُ مُحمّدِ بنِ نَصْرٍ القَلاَسِيُّ، بِالْفَتْح وَالتَّخْفِيف، النَّسَفِيُّ الفقِيهُ، مَاتَ بسمرْقَنْدَ سنة.
ق ل ق س
القُلْقَاسُ، بالضّمِّ وإهمالُه فِي الضَّبْط قُصُورٌ.
وَقد أهْملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ رَحِمَه الله تَعالَى: هُوَ أَصْلُ نَباتٍ يُؤكَلُ مَطْبُوخاً ويُتَدَاوى بِهِ، ومَرَقُه يَزِيدُ فِي الباهِ عَن تَجْرِبَةٍ ويُسمِّنُ، وَلَكِن إِدْمانُه يُولِّدُ السَّوْداءَ، كَذَا ذَكَره الأطباءُ.
ق ل م س
القَلَمَّسُ، كعَمَلَّس، أَهْمَلَه الجَوْهرِيُّ، وَقَالَ شَمِرٌ: هُوَ الكَثِيرُ الماءِ مِن الرَّكَايا، يُقَال: إِنَّهَا لَقَلَمَّسَةُ الماءِ، أَي كثيرَةُ الماءِ، لَا تُنْزحُن كالقَلَنْبَسِ.
والقَلَمَّسُ: البَحْرُ، عَن الفرّاءِ، وَقَالَ الشَّاعِر: فصبَّحَتْ قلَمَّساً هَمُومَا
(16/396)

والقلَمَّسُ: الرجُلُ الخَيِّرُ المِعْطاءُ.
وَهُوَ أَيضاً السَّيِّدُ العَظِيمُ، عَن ابْن دُرَيْدٍ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ الرجُلُ الدّاهِيَةُ المُنْكَرُ البَعِيدُ الغَوْرِ.
والقَلمَّسُ: رَجُلٌ كِنَانِيٌّ من نَسَأَةِ الشُّهُورِ على مَعَدٍّ، فِي الجَاهِلِيَّةِ، وَهُوَ أَبُو ثُمَامَةَ جُنَادَةُ بنُ أُمَيَّةَ، من بَنِي المُطَّلبِ بن حدثان بن مالِك بن كِنَانَةَ، كَانَ يَقِفُ عِنْدَ جَمْرَةِ العَقَبَةِ، ويَقُولُ: اللهُمّ إِنّي ناسِئُ الشُّهُورِ ووَاضِعُها مَوَاضِعَها، وَلَا أُعَابُ وَلَا أُحَابُ، اللهمَّ إِنِّي قدْ أَحْلَلْتُ أَحَد الصَّفَرَيْن، وحَرَّمتُ صفَرَ المُؤَخَّرَ، وَكَذَلِكَ فِي الرَّجَبَيْنِ، يَعْني رَجَباً وشَعْبَانَ، ثمَّ يَقُول: انْفِرُوا على اسْمِ اللهِ تَعالَ. وَفِيه يَقُولُ قائلُهُم:
(أَلَسْنَا النّاسِئينَ عَلَى مَعَدٍّ ... شُهُورَ الحِلِّ نَجْعَلُهَا حَرَامَا)
فأَبْطَلَ اللهُ ذلِكَ النَّسِيءَ، وذلِكَ قولُه تَعَالَى: إِنَّمَا النَّسِيُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ قَلَمَّسٌ: وَاسِعُ الحلْقِ وبَحْرٌ قَلَمَّسٌ، أَي زاخِرٌ، عَن ابْن دُرَيْدٍ، ويُقَالُ: الَّلامُ زَائِدَةٌ.
ق ل ن س
وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قَلْنَس الشَّيْءَ غَطَّاه وسَتَرَه.
والقَلْنَسَةُ: أَنْ يَجْمَعَ الرجُلُ يَدَيْه فِي صَدْرِه ويَقُومَ كالمُتَذَلِّلِ. أَهْمَلَه الجوْهَرِيُّ، وأَوْرَده الصّاغَانِيُّ وصاحِبُ اللِّسان
(16/397)

ق ل ن ب س
وَمِمَّا يُستدركُ عَلَيْهِ. بِئْرٌ قَلَنْبسٌ، كسَفَرْجلٍ: كثيرةُ الماءِ، عَن كُرَاع، وَقد أَهْمَلَه الجَمَاعَةُ إِلاّ صاحِبَ اللِّسان.
ق ل هـ ب س
القَلَهْبَسُ، كشَمرْدَل، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: هُوَ المُسِنُّ مِن حُمُرِ الوَحْشِ، وَهِي بهاءٍ.
والقَلَهْبَسَةُ: حَشَفةُ ذكَرِ الإِنْسَان، هَكَذَا نَقَلَه الصّاغَانِيُّ، وَفِي العُبَابِ عَن ابنِ دُرَيْدٍ: قيل: هُوَ مقْلُوبُ قَهْبَلِس.
وهامَةٌ قَلهْبَسَةٌ: مُدَوَّرَةٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
وَكَذَا المَرْأَةُ قَلَهْبَسَةٌ، أَي عَظِيمَةٌ.
ق ل هـ م س
القَلَهْمَسُ، كسَفَرْجَلٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ القَصِيرُ. زَاد الصّاغَانِيُّ: المُجْتَمِعُ الخَلْقِ، وَلم يعْزِيَاه لأَحدٍ، وَفِي العُبَابِ، عَن ابنِ دُرَيْد: وَقَالَ: زَعَمُوا.
ق م س
القمْسُ: الغَوْصُ فِي الماءِ، يَقْمُسُ ويَقْمِسُ، بالضّمِّ والكَسْرِ، وكذلِكَ القُمُوسُ، بالضّمِّ، وَقد قَمسَ فِيهِ قَمْساً وقُمُوساً: انْغَطَّ ثمّ ارْتَفَع، وكُلُّ شَيْءٍ يُنْغَطُّ فِي الماءِ ثمّ يَرْتَفِعُ فقد قَمَسَ.
والقَمْسُ: الغَمْسُ، يُقَال: قَمَسَهُ هُوَ، فانْقَمَسَ، أَي غَمَسه فِيهِ فانْغَمَس، كالإِقْماسِ، وَهِي لُغَةٌ فِي قَمَسه. لازِمٌ مُتَعَدٍّ.
والقَمْسُ: الغَلَبَةُ بالغَوْصِ يُقال: قَامَسْتُه فقَمَسْتُه.
والقَمْسُ: اضْطِرابُ الوَلَد فِي سُخْدِ السَّلَى من البَطْنِ، قَالَ رُؤْبَةُ: وقامِسٍ فِي آلِهِ مُكفَّنِ يَنْزُون نَزْوَ اللاَّعِبِينَ الزُّفَّنِ والقَمُوسُ، كصَبُور: بِئْرٌ تَغِيب
(16/398)

ُ فِيها الدِّلاءُ مِن كَثْرةِ مائِهَا، نقلَه الزَّمَخْشَرِيُّ وابنُ عبّادٍ، وقَمَسَت الدَّلْوُ فِي الماءِ، إِذا غَابَتْ فِيهِ، وَهِي بِئْرٌ بَيِّنَةُ القِمَاسِ، بالكَسر.
والقِمِّيسُ كسِكِّينٍ: البَحْرُ، نَقله الصاغَانِيُّ، عَن ابنِ عَبّادٍ، ج: قَمَامِيسُ.
والقَوْمَسُ، كجَوْهَرٍ: الأَمِيرُ، بالنَّبَطِيَّة، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ عبّادٍ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ المَلِكُ الشَّرِيفُ، وأَنْشَدَ الصَّاغَانِيُّ للفَضْلِ ابنِ العَبّاسِ اللَّهَبِيّ فِي خَ م ش:
(وأَبِي هاشِمٌ هُمَا ولَدَانِى ... قَوْمَسٌ مَنْصِبِي وَلم يَكُ خِيشَا)
وَقيل: هُوَ الأَمِيرُ، بالرُّومِيَّةِ.
والقَوْمَسُ: البَحْرُ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وقِيلَ: هُوَ مُعْظَمُ ماءِ البَحْرِ، كالقَامُوسِ، وَفِي حَدِيثِ ابنِ عَبّاس رَضِي الله تَعَالى عَنْهُمَا، وَقد سُئِلَ عَن المَدِّ والجَزْرِ: مَلَكٌ مُوَكَّلٌ بقَامُوِسِ البَحْرِِ، كُلَّمَ وَضَعَ رِجْلَهُ فِيهِ فاضَ، فَإِذا رَفَعَهَا غاض.
والقُمَّسُ، كسُكَّر: الرجُلُ الشَّرِيفُ، كَذَا نَقَلَه الصّاغَانيُّ، وَهُوَ قولُ ابنِ الأعرابيّ، وأنْشَدَ:
(وعَلِمْتُ أَنِّي قدْ مُنِيتُ بنِئْطَلٍ ... إِذْ قِيلَ كانَ مِنَ الِ دَوْفَنَ قُمَّسُ)
وفسَّره بالسَّيِّد. والجَمْعُ: قَمَامِسُ، وقَمَامِسَةٌ، أَدْخَلوا الهاءَ لتَأْنِيثِ الجَمْعِ.)