Advertisement

تاج العروس 007

(فصل الْفَاء) مَعَ الْحَاء الْمُهْملَة)
فتح
: (فَتَحَ) البَابَ (كَمَنَعَ) يَفْتَحُه فَتْحاً فانفتحَ: (ضِدُّ أَغلقَ، كَفَتَّح) الأَبوابَ فانْفَتَحَتْ، شُدِّد للكثرة.
(وافتَتَحَ) البَابَ، وفَتَّحه فانفتَحَ وتَفتَّحَ.
(و) من الْمجَاز: (الفَتْح: الماءُ) المفتَّح إِلى الأَرْض ليُسقَى بِهِ. وَعَن أَبي حنيفَةَ: هُوَ الماءُ (الجَارِي) على وَجْه الأَرْض. وَفِي (التَّهْذِيب) : (الفَتْح: النَّهْر. وجاءَ فِي الحَدِيث: (مَا سُقِيَ فَتْحاً ومَا سُقِيَ بالفَتْح فَفِيهِ العُشْرُ) المعني مَا فُتِح إِليه ماءِ النَّهْر فَتْحاً من الزُّروع والنَّخِيل فَفِيهِ العُشْر. والفَتْح: الماءُ يَجْرِي من عَيْنٍ أَو غَيرهَا. (و) الفَتْح: (النَّصْرُ) . وَفِي حَدِيث الحُذَيْبِيَة: (أَهو قَتُح؟) أَي نَصْرٌ. وَفِي قَوْله تَعَالَى: {فَقَدْ جَآءكُمُ الْفَتْحُ} (الأَنفال: 19) أَي النَّصْر (كالفَتَاحَةِ) بِالْفَتْح، وَهُوَ النُّصْرة.
وَمن الْمجَاز: الفَتْح، وَهُوَ النُّصْرة.
وَالْمجَاز: الفَتْح: (افْتِتَاحُ دارِ الحَرْب) . وَجمعه فُتوحٌ. وفَتَحَ الْمُسلمُونَ دارَ الكُفْر. والفَتْح: (ثَمَرٌ للنَّبْع يُشبهُ الحَبَّةَ الخَضْراء) إِلاّ أَنّه أَحمرُ خُلوٌ مُدَحْرَح يأْكله النَّاس.
(و) من الْمجَاز: الفَتْح: (أَوّلُ مَطَرِ الوَسْمِيّ) وَقيل: أَوّلُ المطرِ مُطلقاً، وجمْعه فَتُوح، بِفَتْح الفاءٍ. قَالَ:
كأَنَّ تَحْتِي مُخْلِفاً قَرُوحاً
رَعَى غُيُوثَ العَهْدِ والفَتُوحَا
وَهُوَ الفَتْحَةُ أَيضاً. وَمن ذَلِك قَوْلهم فَتَحَ اللَّهُ فِنُوحاً كَثِيرَة، إِذا مُطِرُوا. وأَصابت الاآضَ فُتوحٌ. ويومٌ مُنْفَتِحَ بالماءِ.
(و) الفَتْح: (مَجْرَى السِّنْخ) ، بالكسْر، (من القِدْحِ) ، أَي مُرَكَّب النَّصْل من السَّهْم. وجمعُه فُتوح.
(7/5)

(و) من الماجز: الفَتْح فِي لُغَة حِمَير: (الحُكْمُ بينَ الخَصْمَيْنِ) . وَقد فَتحَ الحاكمُ بَينهم، إِذا حَكَمَ. وَفِي (التَّهْذِيب) : (الفَتْحُ: أَن تَحكُم بَين قَوْمٍ يَخْتَصمونَ إِليكَ، كَمَا قَالَ سبحانَه: {رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ} (الأَعراف: 89) (كالفُتَاحَةِ بالكسرِ والضمِّ) . يُقَال: مَا أَحْسَنَ فُتاحَتَه، أَي حُكومته. وَبَينهمَا فُتَاحاتٌ أَي خصُومات. وفلانٌ وَلِيَ الفِتَاحَةَ، بِالْكَسْرِ، وَهِي ولايَةُ القضاءِ. وَقَالَ الأَسْعَرُ الجُعْفِيّ:
أَلاَ مَنْ مُبْلِغٌ عَمْراً رَسُولاً
فَإِنّي عَنْ فُتَاحَتِكمْ غَنِيُّ
(والفُتُحُ بضمَّتَيْنِ: البابُ الواسعُ المَفْتُوحُ) . (و) الفُتُحُ (من القواريرِ: الواسِعةُ الرأْس) .
(و) قَالَ الكسائيّ: (مَا لَيْسَ لَهَا صِمَامٌ وَلَا غِلافٌ) لأَنّها حنيئذٍ مَفْتُوحَة، وَهُوَ فُعُلٌ بمعنَى مفعول.
(والاسْتِفْتَاحُ: الاسْتِنْصار) . وَفِي الحَدِيث: (أَنّه كَان يَسْتَفْتِحُ بِصَعَالِيكِ المهاجِرِين) أَي يَستنصر بِهم. وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {7. 001 ان تستفتحوا. . الْفَتْح} (الأَنفال: 29) ، قَالَه الزَّجَّاج. وَيجوز أَن يكون مَعْنَاهُ إِن تَستَقْضُوا فقد جاءَكُم القَضاءُ. وَقد جاءَ التفسيرُ المعنَيَيْنِ جَمِيعًا.
واسْتَفْتَحَ اللَّهَ على فلانٍ: سَأَلَه النَّصرَ عَلَيْهِ.
(و) الاستفتاحُ: (الافتِتَاحُ) ، يُقَال: استَفْتَحْت الشيْءَ وافتَتحْتُه، وجاءَ يَستفتِح البابَ.
(والمِفْتَاحُ) : مِفتاحُ الْبَاب، وَهُوَ (آلَةُ الفَتْح) ، أَي كلُّ مَا فُتِح بِهِ الشيْءُ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: وكلّ مُسْتَغْلَقٍ. (كالمِفتحِ) ، قَالَ سِيبَويْهِ: هَذَا الضَّرْب ممّا يُعتمل مكسورَ الأَوّلِ،
(7/6)

كَانَت فِيهِ الهاءُ أَو لم تكَن. وَالْجمع مَفَاتِيحُ ومَفاتِحُ أَيضاً. قَالَ الأَخفش: هُوَ مثلُ قَوْلهم: أَمَانِي وأَمانيّ، يخفّف ويشدَّد. وَفِي الحَدِيث: (أُوتِيتُ مَفَاتِيحَ الكَلِم) وَفِي رِوَايَة: (مَفاتِح) هما جمعُ مِفْتَاحٍ ومِفْتَح، وهما فِي الأَصل ممّا يُتوصَّل بِهِ إِلى اسْتِخْرَاج المُغْلقات الَّتِي يتعذَّر الوصولُ إِليها، فأَخْبَرَ أَنه أُوتِيَ مفاتيحَ الكلامِ وَهُوَ مَا يَسَّرَ اللَّهُ لَهُ من البَلاغة والفصاحة والوُصُولِ إِلى غوامِضِ الْمعَانِي وبدائع الحِكَم، ومحاسن العِباراتِ والأَلفاظ الَّتِي أُغلِقَتْ على غَيره وتعذّرتْ عَلَيْهِ. ومَن كَانَ فِي يَده مفاتِيح شيْءٍ مخزونٍ سَهُل عَلَيْهِ الوصولُ إِليه.
(و) المِفْتاح: (سِمَةٌ) ، أَي عَلاَمة، (فِي الفَخِذِ والعُنُقِ) من البَعِير على هَيْئه.
(و) المَفْتَحَ، (كَمَسْكَنٍ: الخِزَانَةُ) ، قَالَ الأَزهَرِيّ: وكلُّ خِزَانَةٍ كانَت لِصِنْفٍ من الأَشياءِ فَهِيَ مَفْتَحٌ.
(و) المَفْتَحُ أَيضاً (الكَنْزُ والمَخْزِنُ) . وَقَوله تَعَالَى: {7. 001 مَا ان مفاتحه. . الْقُوَّة} (الْقَصَص: 76) . قيل: هِيَ الكُنُوزُ والخَزَائنُ. قَالَ الزَّجَّاج: رُوِي أَن خَزائِنه مَفاتِحُه. ورُوي عَن أَبي صالحٍ قَالَ: مَا فِي الخزائن مِن مالٍ تَنُوءُ بِهِ العُصْبةُ. قَالَ الأَزهريّ: والأَشبَه فِي التَّفْسِير أَنّ مفاتحَه خزائنُ مالِه، وَالله أَعلم بِمَا أَراد. قَالَ: وَقَالَ اللَّيْث: جمع المِفْتَاحِ الَّذِي يُفْتَح بِهِ المِغْلاَقُ مَفاتيحُ، وَجمع المَفْتَحِ: الخزانةِ المَفَاتِحُ. وجاءَ فِي التَّفْسِير أَيضاً أَنّ مَفَاتِحه كَانَت من جُلودٍ على مقدارِ الإِصْبع، وَكَانَت تُحمَلُ على سَبْعِين بَغْلاً أَو ستّين. قَالَ: وهاذا لَيْسَ بقويّ وروَى الأَزهريُّ عَن أَبي رزِين قَالَ: مَفاتحُه: خَزائنُه، إِنْ كَان لَكافِياً مِفتاحٌ واحدٌ خَزائنَ الكوفةِ، إِنّما مَفاتحُه المالُ.
(وفَاتَحَ) الرَّجلُ امرأَتَه: (جامَعَ. و) من الْمجَاز: فاتحَ (: قَاضَي) وحاكم، مُفاتحةً وفِتَاحاً.
(7/7)

وَفِي حَدِيث ابْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّهُ عنهُما: (مَا كُنْتُ أَدْرِي مَا قَوْلُ اللَّهِ عزّ وجلّ: {رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا} (الأَعراف: 89) حَتَّى سمعْت بنتَ ذِي يَزَن تَقول لزَوجهَا: تعال أَفاتِحْك، أَي أُحاكمْك) . وَمِنْه: لَا تُفَاتِحُوا أَهل القَدَرِ. أَي لَا تُحَاكِموهم، وَقيل: لَا تَبْدؤُوهم بالمجَادلةِ والمناظَرة. (و) يُقَال (تفَاتحَا كَلاماً بَينهمَا) ، إِذا (تَخَافتَا دُونَ النّاسِ) .
(والحُروفُ المُنْفتِحَةُ) هِي الَّتِي يُحْتَاج فِيهَا لِفَتْحِ الحنَكِ (مَا عَدَا ضطصظ) وَهِي أَربعة أَحرف فإِنّها مُطبقة.
(و) من الْمجَاز قَول الأَعرابِيّة لزوجِها: بيني وَبَيْنك (الفتَّاح) ، ككَتّان، وَهُوَ (الحاكمُ) ، بلغَة حِمير.
(وفاتِحَةُ الشَّيْءَ: أَوُّله) .
(و) فِي (التَّهْذِيب) عَن ابْن بُزُرْج: (الفَتْحَى، كسكْرى: الرِّيح) ، وأَنشد:
أَكُلُّهم لَا بَاركُ اللَّهُ فِيهِمُ
إِذَا ذُكِرت فَتْحى مِنَ البَيْعِ عاجِبُ
فَتْحَى على فَعْلَى.
(والفَتُوح كصَبُور: أَوّلُ المَطَر الوَسْميّ) .
وَقد تقدّم النَّقْل عَن اللّسان أَنّ الفَتوحَ بِالْفَتْح، جمْع الفَتْح بمعنَى المطرِ. وَقد أَنكر ذالك شَيخنَا وشَدَّد فِيهِ وَقَالَ: لَا قائِلع بِهِ، وَلَا يُعرَف فِي العربيّة جمع فَعْلٍ، بِالْفَتْح، على فَعُول، بالفتحِ، بل لَا يُعرف فِي أَوزان الجُموع فَعول بِالْفَتْح مُطلقًا.
(و) من المجازِ الفتُوح: (النّاقَة الواسِعَةُ الإِحْلِيل) ، وَفِي بعض النّسخ: الأَحاليل، (وَقد فَتَحَتْ، كمَنَع، وأَفْتَحتْ) بِمَعْنى، والنَّزورُ مثلُ الفَتوح، وَفِي حَدِيث أَبي ذَرَ: (قَدْر حَلْبِ شاةٍ فَتُوحٍ) . ونُوقٌ فُتُحٌ. (والفُتْحَة بالضَّم: تَفَتُّحُ الإِنسانِ بِمَا عِندَه من مِلْك وأَدَب) . وَفِي نُسخة: من مالٍ، بدل مِلْك، (يَتَطَاوَلُ) أَي يتَفاخر (بِهِ) ، تَقول: مَا هاذِه الفُتْحَة الّتي أَظْهَرتَها وتَفتَّحْت بهَا علينا. قَالَ ابْن دُريد: وَلَا أَحسبه عربيًّا.
(و) فَتّاح (ككَتّان: طائرٌ) أَسودُ
(7/8)

يُكثُر تحريكَ ذَنَبهِ، أَبيضُ أَصلِ الذَّنَب من تَحتِه، وَمِنْهَا أَحمر (ج فَتَاتِيحُ، بِغَيْر أَلفٍ وَلَام) هاكذا فِي النُّسخ، وَهُوَ غير ظَاهر. قَالَ شَيخنَا: هاذا غير جارٍ على قواعدِ العَرب، فإِنّه لَا مانِعَ من دُخُول ال على جمع من الجموع، فتأَمّل. قلت: وَلَعَلَّ الصَّوَاب: بِغَيْر أَلفٍ وتاءٍ، كَمَا فِي (اللِّسَان) وَغَيره، أَي وَلَا يُجمع بالأَلف والتاءِ، وَقد اشْتبهَ على المصنّف.
(والفُتَاحِية، بالضمّ، مُخَفّفَة: طارٌ آخَرُ) مُمشَّق بحمرة، وَفِي نسخ (اللِّسَان) وغيرِه من الأُمّهات: والفُتَاحة، بالضَّمّ، من غير زِيَادَة الياءِ بعد الحاءِ.
(ونَاقَةٌ مفَاتِيحُ) ، قَالَ شَيخنَا: هُوَ مِمَّا لَا نَظِير لَهُ فِي الْمُفْردَات (وأَينُقٌ مفاتِيحَاتٌ: سِمَان) ، حَكَاهَا السِّيرافيّ.
(و) من الْمجَاز (فَواتِحُ الفُرْآنِ) ، هِيَ (أَوائِل السُّوَرِ) . وقرأَ فاتِحةَ السُّورةِ وخاتِمَتها، أَي أَوّلها وَآخِرهَا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
المِفْتَحُ، كمنْبر: قناةُ الماءِ. وكُلّ مَا انكشفَ عَن شَيْءٍ فقد انفتَحَ عَنهُ وتَفتّحَ. وتَفتُّحُ الأَكمَّةِ عَن النَّوْر: تشقُّقُها. ويَومُ الفتْح يَومُ القِيامَة، قَالَه مُجاهد.
والمُفْتتَحُ، بصِيغَة اسْم الْمَفْعُول، وَيكون اسمَ زَمان ومكانٍ ومَصدراً ميميًّا، وَهِي لُغَة شائعة فصيحة، كَذَا فِي شرح دِيباجة الكَشَّاف للمصنّف، قَالَ: وأَمّا المُخْتَتَم فَغير فَصيحةٍ، وأَشاء إِليه الخفاجيُّ فِي الْعِنَايَة.
وَبَيت فتاح: وَاسع، كَمَا فِي الْفَائِق.
وَمن الْمجَاز: الفُتُوحة الحُكُومَةُ كالفِتَاح، بِالْكَسْرِ.
وَيُقَال للْقَاضِي: الفَتَّاح، لأَنّه يفتح مواضَعَ الحقّ.
قَالَ الأَزهريّ: والفتّاح فِي صفةِ الله تَعَالَى: الحاكِم. وَفِي التَّنْزِيل: {وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ} (سبأَ: 26) . وَقَالَ ابْن الأَثير: هُوَ الَّذِي يفتح أَبوابَ الرِّزق والرّحمة لِعِبَادِهِ.
والفاتِحُ: الحاكِمُ.
(7/9)

وفَتَحَ عَلَيْهِ: عَلَّمَه وعرّفَه، وَقد فُسِّرَ بِهِ قولُه تَعَالَى: {7. 001 اءَتحدثونهم بِمَا. . عَلَيْكُم} (الْبَقَرَة: 76) وَمِنْه الفَتْح على القارىء، إِذا أُرْتج عَلَيْهِ. وإِذا اسْتَفْتَحَكَ الإِمَامُ فافْتَحْ عَلَيْهِ. والفَتْح: الرِّزْق الّذِي يَفتَح اللَّهُ بِهِ، وجمْعه فُتُوحٌ.
وفاتَحَ الرَّجلَ: سَاوَمَه وَلم يُعْطِه شيْئاً، فإِن أَعطاهُ قيل فَاتَكَه، حَكَاهُ ابْن الأَعْرَابيّ.
وافتتَاحُ الصَّلاةِ: التكبيرةُ الأُولَى.
وأُمُّ الكِتابِ: فاتِحَةُ القُرآنِ. والفَتْحُ: أَن تَفْتَحَ عَلَى من يَستَقْرِئك.
وفُتِحَ على فُلانٍ: جُدَّ وأَقْبَلَتْ عَلَيْهِ الدُّنْيَا.
وافْتَحْ سِرَّك عَلَيّ لَا عَلى فلَان.
ومَا أَحْسَنَ مَا افتُتِحَ عامُنَا بِهِ، إِذا ظَهرتْ أَمَارَةُ الخصْب.
وذَ وقَقْتُ افْتتاح الخَراجِ. وكلّ ذالك مَجاز.

فثح
: (الفَثِحُ كالفَحِثِ) ، ككَتِف، (وَزْناً وَمعنى. ج أَفثاحٌ) ، وَقد تقدَّم فِي فَحَث فَرَاجعه.

فجح
: (الفُجْحُ بالضمّ: قبيلةٌ أَبوهم اسْمه فَجُوح، كصَبور) .

فحح
: (فَحِيحُ الأَفعَى: صَوتُها مِن فِيهَا) . والكَشِيش: صَوتها من جِلْدها، (كتَفْحَاحِها) ، بِالْفَتْح، (وفَحِّها) ، وَقَالَ الأَصمعيّ: تَفِحّ وتَحِفّ. والحَفِيف من جِلْدها، والفَحِيح مِن فِيها. (وَهِي تَفُحّ وتَفِحّ) ، بالضَّمِّ وَالْكَسْر، فَحًّا وفَحِيحاً، وَهُوَ صَوْتها من فِيهَا. وَقيل: هُوَ تَحكُّكُ جِلْدِها بعْضِه بِبَعْض. وعمَّ بعضُهم بِهِ جميعَ الحيّات. وخَصَّ بِهِ بعضُهم أُنثَى الأَساوِدِ.
وَفِي (الصِّحَاح) : وكُلُّ مَا كانَ من المضاعف لَازِما فالمستقبل مِنْهُ يجيءّ عَلَى يَفعِل، بِالْكَسْرِ، إِلاّ سبعةَ
(7/10)

أَحرفٍ جاءَت بالضمّ وَالْكَسْر، وَهِي يَعلّ ويَشحّ ويجدّ فِي الأَمر، ويَصدّ أَي يَضِجّ، ويَجمُّ من الجِمَام، والأَفْعَى تَفحّ، والفَرَس تَشبّ. وَمَا كَانَ متعدِّياً فمستقبلُه يجيءُ بالضمّ، إِلاّ خمسةَ أَحرفٍ جاءَت بالضّمّ وَالْكَسْر، وَهِي تَشدّه وتَعلّه ويَبتّ الشّيْءَ ويَنمّ الحديثَ، ورَمّ الشَيّءَ يَرمُّه. وَمثله فِي كتب التصريف.
(والفُحُحُ، بضمّتين: الأَفاعِي الهائجَةُ) المُرِزّة من أَصوَاتِ أَفواهِها. (و) عَن ابْن الأَعرابيّ: يُقَال: (فَحْفَحَ) الرُّجلُ، إِذا (صَحَّحَ المَودّةَ وأَخلَصَها) ، وحَفْحَفَ، إِذا ضاقَتْ مَعيشتُه، وسيأْتي. (و) فَحْفَحَ الرُّجُلُ؛ (أَخذْته بُحّةٌ فِي صَوْتِه) . والفَحفَحة: تَردُّدُ الصَّوْتِ فِي الحعلْق شَبيهٌ بالبُّحَّة. (فَهُوَ فَحْفَاحٌ) ، وَهُوَ الأَبحّ، زادَ الأَزهَرِيّ: من الرّجالِ (و) فَحْفَحَ الرّجلُ إِذا (نَفَخَ فِي نَوْمهِ، كَفَحَّ) يَفِحُّ فَحيحاً. قَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ على التّشبيه بفَحِيح الأَفعَى. (وفُحّةُ الفُلْفُلِ، بالضّمّ: حَرَارَتُه) . (والفَحْفَاح) ، بِالْفَتْح: (اسمُ نَهْرٍ فِي الجنَّة) ، كَذَا فِي (الصّحاح) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الفَحْفحَةُ: الْكَلَام، عَن كُرَاع ورَجلٌ فَحفاحٌ: مُتكلِّم، وَقيل هُوَ الكثيرُ الكلامِ.
واستدرك شَيخنَا:
فَحفحة هُذيل، وَهِي جَعلُهم الحاءَ المهملةَ عَيناً، نقلهَا السُّيُوطيّ فِي المزهر والاقتراح.

فدح
: (فَدَحَه الدَّيْنُ) والأَمْرُ والحِمْل، (كمَنَعَ) ، يَفْدَحه فَدْحاً: (أَثْقَلَهُ) فَهُوَ فادِحٌ، وَذَاكَ مَفْدُوحٌ. وَفِي حَدِيث ابْن جُريج أَنّ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (وعَلَي المُسْلمِينَ أَنْ لَا يَتْرُكُوا فِي الإِسْلامِ مَفْدُوحاً فِي فِداءٍ أَو عَقْل) . قَالَ أَبو عُبَيْد: هُوَ الَّذِي فَدَحَه الدَّيْنُ، أَي أَثقلَه. وَفِي حَدِيث غَيره: (مُفْرَحاً) ، بالرَّاءِ، فأَمّا قَول
(7/11)

بَعضهم فِي المفعولِ مُفْدِح فَلَا وَجه لَهُ؛ لأَنّا لَا نَعلم أَفدحَ.
(وفَوادِحُ الدَّهْرِ: خُطوبُه) وشدائدُه.
(وأَفْدحَ الأَمْرَ واسْتَفْدَحَه: وَجَده فادِحاً، أَي مُثْقِلاً) ، كمُحسن، (صَعْباً) .
واستفدحه: استثقله.
(والفادِحَة: النَّازلةُ) والخَطْب. تَقول: نزلَ بِهِ أَمرٌ فادحٌ، إِذا غَالَه وبهظه. وَلم يُسمعْ أَفدحَه الدَّينُ مِمَّن يُوثق بعربيّته. كَذَا فِي (الصِّحَاح) .

فذح
: (تَفذَّحَتِ النَّاقَةُ) ، بالذَّال الْمُعْجَمَة بَين الفاءِ والحاءِ الْمُهْملَة، (وانفَذحَت) ، إِذا (تَفاجَّت لِتَبولَ) . وَلَيْسَت بثبْت قالَ الأَزهريّ: لم أَسمع هاذا الحَرف لغير ابْن دُريد، والمعروفُ فِي كَلَامهم بهاذا الْمَعْنى تفشَّجتْ وتَفشَّحت، بِالْجِيم والحاءِ.

فَرح
: (الفرَحُ، محرّكةً: السُّرُورُ) ، وَفِي (اللّسان) : نقيض الْحزن. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ أَن يَجدَ فِي قلْبه خِفّةً. وَفِي الْمُفْردَات: الفَرحُ هُوَ انشراحُ الصَّدر بلذّةٍ عاجلةٍ غير آجلة، وذالك فِي اللّذات البدنيّة الدُّنيويّة. والسُّرور هُوَ انشراحُ الصَّدرِ بلذَّة فِيهَا طُمأْنينةُ الصَّدرِ عَاجلا وآجلاً. قَالَ: وَقد يُسمَّى الفرحُ سُرُوراً، وَعَكسه. (و) الفَرَح: الأَشَر و (البطَر) . وَقَوله تَعَالَى: {7. 001 لَا تفرح ان. . الفرحين} (الْقَصَص: 76) قَالَ الزّجّاجُ: مَعْنَاهُ وَالله أَعلم لَا تفْرح بِكَثْرَة المَال فِي الدُّنْيا، لأَنَّ الَّذِي يفرح بِالْمَالِ يصرِفه فِي غيرِ أَمرِ الآخرةِ. وَقيل: لَا تَفْرحْ: لَا تأْشر والمعنيانِ متقاربانِ، لأَنّه إِذا سُرَّ ربَّما أَشِرَ.
و (فَرِحَ) الرّجلُ كعَلِمَ (فَهُوَ فَرِحٌ) ، ككَتِف، (وفَرُحٌ) ، بضمّ الراءِ، هاكذا فِي النُّسخ، وَمثله فِي (اللّسانِ) وغيرِه من الأُمَّهات، وَفِي بَعْضهَا (فَرُوحٌ) كصبور، (ومَفروحٌ) ، كِلَاهُمَا عَن ابنِ جنِّي، (وفارِحٌ وفَرْحَانُ) ، بِالْفَتْح، (وهم فَرَاحَى) كسَكَارَى (وفَرْحَى) بالقصْر. (وامرأَةٌ فَرِحةٌ وفَرْحَى
(7/12)

وفَرْحَانةٌ) ، قَالَ ابْن سَيّده: وَلَا أَحُقّه. (و) قد (أَفْرَحَهُ) أَفراحاً (وفَرَّحه) تَفريحاً. يُقَال: فلانٌ إِنْ مسَّه خيرٌ مِفْراحٌ وفَرحانُ.
(والمِفْرَاحُ) ، بِالْكَسْرِ: الَّذِي يَفْرَح كلَّما سَرَّه الدّهرُ، وَهُوَ (الكثيرُ الفَرَحِ) .
(و) يُقَال: لَك عِنْدِي فُرْحةٌ، (الفُرْحَة، بالضّمّ: المَسرَّة) والبُشّرَى. (وَيفتح. و) الفُرْحَة أَيضاً (مَا يُعْطِيه المُفرِّحُ لَك) أَو يُثيبه مكافأَةً لَهُ.
(وأَفرحَه) الشَّيْءُ والدَّينُ (أَثقله) ، والهمزة للسَّلب. (والمُفْرَحُ بِفَتْح الرّاءِ) : المثقلُ بالدَّينِ، وأَنشد أَبو عُبيدة لَبيهسٍ العُذْريّ:
إِذا أَنتَ أَكثرْتَ الإِخِلاّءَ صادَفَتْ
بِهمْ حاجَةٌ بعضَ الَّذِي أَنتَ مانِعُ
إِذا أَنتَ لم تَبْرَحْ تُؤَدِّي أَمانةً
وتَحملُ أُخْرَى أَفرَحتْكَ الودائعُ
والمُفْرَح: (المُحْتَاجُ المَغْلُوب) ، وَقيل: هُوَ (الفَقِيرُ) الَّذِي لَا مَال لَهُ. وَفِي الحَدِيث أَنَّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقال: (لَا يُترك فِي الإِسلام مُفْرحٌ) . قَالَ أَبو عُبيد: المفْرَح هُوَ الّذي أَثقلَه الدّينُ والغُرْمُ وَلَا يجِد قضاءَه، وَقيل أَثقلَ الدَّينُ ظَهره. وَفِي (التَّهْذِيب) و (الصِّحَاح) . كَانَ (فِي) الْكتاب الَّذِي كتبه سيِّدُنا رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمبين الْمُهَاجِرين والأَنصار (أَن لَا يَتْركوا مُفْرَحاً حتّى يُعينوه على مَا كَانَ من عَقْلٍ أَو فِداءٍ) . قَالَ الأَزهريّ: والمُفْرح: المفدوحُ. وكذالك الأَصمعيُّ قَالَ: هُوَ الَّذِي أَثقلَه الدَّين. يَقُول: يُفْضَى عَنهُ ديْنُه من بَيتِ المَال وَلَا يُتْرَك مدِيناً. وأَنكر قوْلهم مُفْرَج، بِالْجِيم. قَالَ الأَزْهرِيّ: من قَالَ مُفْرح فَهُوَ الَّذِي أَثقلَه العِيالُ وإِنْ لم يكن مُدانا. (و) المُفْرح: (الَّذِي لَا يُعرَف لَهُ نَسبٌ وَلَا ولاءٌ) . وروَى بعضُهم هاذه بِالْجِيم،
(7/13)

وَقد تقدّم فِي مَحلِّه أَنه هُوَ الَّذِي لَا عَشيرة لَهُ. (و) المُفْرح أَيضاً: (القَتِيلُ يُوجد بَين القرْيتَين) ، ورُوِيَت بِالْجِيم أَيضاً.
(والفَرْحانة: الكمْأَةُ البَيْضاءُ) ، عَن كُراع، قَالَ ابْن سِيده: وَالَّذِي رَويْنَاه بِالْقَافِ. قلت: وسيأْتي فِي محلّه إِن شاءَ الله تَعَالَى.
(والمُفَرِّح: دواءٌ م) أَي مَعْرُوف، مُركَّب من أَجزاءٍ مذكورةٍ فِي كتب الطّبّ، وَهُوَ من المعاجين النافعة.

فرسح
: (الفرْساحُ، بِالْكَسْرِ: الأَرض العرِيضة الواسعة) ، رَوَاهُ الأَزهريُّ عَن أَبي زيد، وَقَالَ: هاكذا أَقرأَنيه الإِياديّ. وَقَالَ شَمرٌ: هاذا تَصْحِيف، والصّواب الفرْشَاح، بالشين الْمُعْجَمَة، من فَرشَح فِي جِلْسته، ثمَّ قَالَ الأَزهريّ: هاذا الْحَرْف من الجمهرة، وَلم أَجدْه لأَحد من الثِّقات، فليُفْحص عَنهُ.

فرشح
: (الفِرْشاحُ) ، بِالْمُعْجَمَةِ، هِيَ (الفِرْساح) ، بِالْمُهْمَلَةِ، وَهِي الأَرض العريضة الواسعة.
(و) الفِرْشاح من النّساءِ: (المرأَةُ السَّمِجة الكبيرةُ، وكذَا النَّاقةُ) . قَالَ:
سَقَيتُكُمُ الفِرْشاحَ نَأْساً لأُمِّكمْ
تَدبُّون للموْلَى دَبِيبَ العقاربِ
(و) الفِرْشاح (: المُنبسِطُ) المُنبطِحُ (من الحوافِر) . قَالَ أَبو النّجْم فِي صِفة الحافرِ:
بكلِّ وَأْبٍ للحصى رضّاحِ
لَيْسَ بمُصْطرَ وَلَا فرشاحِ
(و) الفرْشاح: (سَحابٌ لَا مطَرَ فِيهِ. و) الفرْشَاح: (الأَرْض) الواسعةُ (العرِيضةُ) ، وَقد تقدّم ذالك فِي أَوّل المادّة، فَهُوَ تكْرَار، كَمَا لَا يخفى. (وتَفَرْشَحَت النّاقةُ) ، هاكذا فِي النّسخ، وَفِي بَعْضهَا: وفَرْشَحَت النَّاقَةُ، وَمثله فِي (الصّحاح) (: تَفحَّجتْ للحَلْب) . وفَرطَشتْ للْبَول.
(وفَرشَحَ) الرّجلُ (فَرْشَحةً
(7/14)

وفَرْشَحَى: وَثَبَ) وثْباً متقارِباً، وَقد تقدّم فِي الحاءِ أَيضاً. (أَو) فَرشَحَ، إِذا (قَعدَ مُسْتَرْخِياً فأَلصقَ فَخذيْهِ بالأَرْض) ، كالفَرْشَطةِ سَوَاءً. (أَو) فَرشَحَ إِذا قَعَد و (فَتَحَ) مَا (بينَ رِجْلَيْه) ، قَالَه اللِّحْيَانيّ. وَقَالَ أَبو عُبيد: الفَرْشَحة: أَن يَفْرِش بَين رِجْلَيْه ويُباعِدَ إِحداهما من الأُخرَى. وَقَالَ الْكسَائي: فَرشَحَ الرَّجلُ فِي صَلاته، وَهُوَ أَن يُفحِّجَ بَين رِجْلَيْه جِدًّا وَهُوَ قَائِم، وَمِنْه حَديث ابْن عُمر: (أَنّه كَانَ لَا يُفرْشِح رِجْلَيْه فِي الصّلاة وَلَا يُلْصقهما، وكلن بَين ذالك) .
(والفرْشح، بِالْكَسْرِ: الذّكَر) وَهُوَ مَجاز.

فرطح
: (فَرَطحه: عَرّضَه) وبَسَطَه، كفَلْطحه، (ورأْسٌ فِرْطاحٌ ومُفَرْطَحٌ، كمُسَرهدٍ، هاكذا قَالَ الجوهريّ) بالراءِ، (وَهُوَ سَهْو، والصَّواب مُفَلْطَح بِاللَّامِ) ، أَي (عَرِيضٌ) . قَالَ شَيخنَا وَقد سَقَطت هاذه الْعبارَة من بعض النُّسخ، وَهُوَ الصّواب، فإِنه يُقَال بالرّاءِ وباللام، كَمَا فِي غير ديوَان والراءُ تُقارِض الّلامَ، كَمَا عُرِف فِي مُصنّفات الإِبدال، انْتهى.
وَفِي (اللسانِ) وأَنشد لِابْنِ أَحمر البَجَليّ يَصف حيّةً ذَكرا:
خُلِقَتْ لَهازِمُه عِزِينَ ورأْسُه
الكقُرْص فُرطِحَ من طَحينِ شَعيرِ
قَالَ ابنَ برّيّ: صَوَابه فُلْطحَ بِاللَّامِ، قَالَ: وكَذالك أَنشهد الآمديّ انْتهى.
قلت: فالمصنِّف تابعٌ لابنِ بَرّيَ فِي رَدّه على الجوهريّ.

فرفح
: (الفَرْفَح) ، بالفاءَين، هاكذا فِي
(7/15)

النُّسخ الَّتِي بأَيدينا، وَفِي (اللّسَان) بالفاءِ ثمَّ القافِ: (الأَرْضُ الملْسَاءُ) ، هاكذا فسَّرَه غيرُ وَاحِد من أَئمةِ اللُّغَة.

فركح
: (الفَرْكَحَة: تباعُدُ مَا بَيْن الأَلْيَتَيْنِ) ، من كُرَاع.
(والفِرْكَاحُ) ، بالكسرِ (والمُفَرْكَح) كمُسَرهَد: (مَن ارتفعَ مِذْرَوَا اسْتِه وخَرَجَ دُبُرُه) . وأَنشد:
جاءَت بِهِ مُفرْكَحاً فِرْكَاحَا
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
بَنو الفركَاح قبيلةُ بالشَّأْم.

فسح
: (الفُسْحة، بالضمّ) ، والفُسَاحة: (السَّعَة) الواسعة فِي الأَرض (و) قد (فَسُحَ المكانُ، ككَرُم) ، فَسَاحةً.
(وأَفْسحَ، وتَفسَّحَ، وانفسَحَ) طَرْفُه، إِذا لم يَرُدَّه شيءٌ عَن بُعْد النَّظر. وانفسحَ صَدرُه: انشرَحَ. (فَهُوَ فَسِيحٌ وفُسَاحٌ) . مثل طَويل وطُوَالٍ. وَفِي حَدِيث أُمّ زرْع: و (بَيتهَا فُسَاحٌ) ، أَي وَاسع، ويروَى (فَيَّاح) بِمَعْنَاهُ.
(و) منزلٌ فَسِيح، ومجلس (فَسِحٌ) ، على فَعِلٍ، (وفُسْحُم) : واسعُ، وَالْمِيم زَائِدَة.
(وفَسَحَ لَهُ) فِي الْمجْلس، (كمَنَعَ) ، يَفْسَح فَسْحاً وفُسُوحاً (وَسَّحَ) لَهُ، (كَتفسَّحَ) . وَفِي التَّنْزِيل: {7. 001 اذا قيل لكم. . الْكمّ} (المجادلة: 11) .
والقَوْم يَتفسَّحون، إِذا مَكَنُوا.
(ورَجلٌ فُسُحٌ وفُسْحُمٌ: واسعُ الصَّدْرِ) ، وَالْمِيم زَائِدَة، وَفِي صفة سيّدنا رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (فَسِيحُ مَا بينَ المَنْكِبَينِ) ، أَي بَعيدُ مَا بَيْنَهما لِسَعَة صَدْره. وحكَى اللِّحْيَانيّ: فلانٌ ابنُ فُسحُمٍ. وَقَالَ: نُرَى أَنّه من الفُسْحَة والانفساحِ، قَالَ: وَلَا أَدْرِي مَا هاذا.
(والفَسْح بالفَتْح: شِبْه الجَوَاز) ، يُقَال (فَسَحَ لَهُ الأَميرُ فِي السَّفَر) ، إِذا
(7/16)

(كَتَبَ لَهُ الفسْحَ. وَهُوَ) أَي الفَسْحُ (أَيضاً: مُسَاعَدَةُ الخَطْوِ كالفَيْسَحي) .
وَفِي (التَّهْذِيب) : سَمعْت أَعرابيًّا من بني عُقَيل يُسمَّى شَمْلَةَ يَقُول لخرّازٍ كَانَ يَخْرِز لَهُ قِرْبَةً، فَقَالَ لَهُ: (إِذا خَرزْتَ فأَفسِحِ الخُطَا لئلاّ يَنخرمَ الخَرْزُ. يقُول: باعِدْ بَين الخُرْزَتينِ.
(و) قَالَ الفرّاءُ: قرأَ النَّاسُ {7. 001 تَفَسَّحُوا، بِغَيْر اءَلف، وقراءَها الْحسن: تفاسحوا، باءَلف، قَالَ: و} ع (تفاسَحوا) وتَفسَّحُوا متقاربٌ فِي الْمَعْنى، أَي

فشح
: (فَشَحَ، كمنَعَ) ، وفَشَج، إِذا (فَرَّجَ مَا بَين رِجْلَيْه) ، بالحاءِ وَالْجِيم، رَوَاهُ ثعلبٌ عَن ابْن الأَعْرَابيّ (و) فَشَح (عَنهُ: عَدَلَ، كفَشّحَ) تَفْشِيحاً، (فيهمَا) ، بالحاءِ وَالْجِيم، عَن ثعلبٍ أَيضاً.
(وتَفشَّحَت النَاقةُ كانْفشحتْ) وفَشّحَت: (تَفاجَّت) لِتبولَ
(7/17)

قَالَ حسَّان:
إِنّكِ لَو صاحَبْتِنَا مَذِحْتِ
وحَكَّكِ الحِنْوَانِ فانْفشَحْتِ
وَقيل انفشَحَت، إِذا بقيَتْ كذالك لِوَجعٍ.

فصح
: (الفَصْحُ والفَصَاحَة: البَيَان) . قَالَ شيخُنا: قَالَ أَئمّةُ الاشتقاقِ وأَهلُ النَّظَر: مدارُ تركيب الفَصاحةِ على الظُّهُور. وَقَالَ أَئمّة الْمعَانِي وَالْبَيَان: حَيْثُ ذَكَر أَهل اللُّغَة الفَصَاحَةَ فمُرادهم بهَا كثرةُ الِاسْتِعْمَال، كَمَا أَشار إِليه الشّهابٍ فِي العِناية فِي هود، وأَنّهُمْ قد يستعملونها مُرَادِفةً للبلاغة، كَمَا دلَّ عَلَيْهِ الاستعمالُ، يُقَال: مَا كَانَ فَصيحاً وَلَقَد (فَصُحَ، ككرُمَ) ، فَصَاحةً، (فَهُوَ فَصيحٌ) ، وَهُوَ البيِّن فِي (اللِّسَان) و (البَلاَغَةِ) .
وَمن الْمجَاز: لِسَان فصِيحٌ، أَي طَلْقٌ. (و) رجل (فَصُح) ، على البمالغة، كزيد عَدْل (من) قَومٍ (فُصْحاءَ وفِصَاحٍ وفُصُحٍ) ، بِضَمَّتَيْنِ. قَالَ شيبويه: كسَّروه تكسيرَ الِاسْم، نَحْو قَضِيب وقُضُب. (وَهِي فصِيحَةٌ، من) نِسْوَةٍ (فَصَاحٍ وفَصَائحَ. أَو اللَّفْظ الفَصِيح: مَا يُدَركُ حُسْنُه بالسَّمْع) .
(و) من الْمجَاز: (فَصُحَ الأَعجميّ، ككَرُم) ، فَصاحةً، إِذا (تكلَّمَ بالعَربيّة وفُهِم عَنْه، أَو) فَصُحَ: (كَان عربياًّ فازداد فصاحَةً) ، وَفِي الْمِصْبَاح جَادَتْ لغتُه فَلم يْحن، (كتفصَّحَ) . وتَفَاصحَ: تكلَّف الفَصَاحة، والتَّفصُّحُ: استعمالُ الفصاحَة، وَقيل التَّشبُّه بالفُصحاءِ، وهاذا نَحْو قَوْلهم: التحلُّم هُوَ إِظهار الحِلْم. والفَصِيح: المنطلق اللِّسَان فِي القَوْل، الَّذِي يعرفُ جيِّدَ الْكَلَام من رَدِيئَة. (و) قد (أَفصحَ) ، إِذا (تكلَّم بالفَصاحةِ) . وأَفصح الكلامَ وأَفصح بِهِ، وأَفصَح الرجُلُ القَوْلَ. فلمَّا كثُر وعُرِفَ أَضمرُوا القولَ واكتفَوْا بِالْفِعْلِ، مثل أَحْسنَ وأَسْرَعَ وأَبطأَ، إِنّما
(7/18)

هُوَ أَحسنَ الشيءَ وأَسرعَ (العملَ) وَقد يجيءُ فِي الشِّعْر فِي وَصْف العُجْم أَفصحَ، يُرِيد بِهِ بيَان القوْل وإِن كَانَ بِغَيْر العَربيّة، كَقَوْل أَبي النَّجْم.
أَعجَمَ فِي آذانها فَصيحَا
يَعْنِي صَوتَ الحمارِ، أَنّه أَعجمُ وَهُوَ فِي آذان الأُتن فَصِيحٌ بيِّنٌ.
(و) من الْمجَاز، فِي (التَّهْذِيب) عَن ابْن شُميل: هاذا (يومٌ فِصْحٌ) ، كَمَا تَرى، الفِصْحُ (بِالْكَسْرِ) : الصَّحْوُ من القُرّ، (و) يومٌ (مُفصِحٌ: بِلَا غيمٍ وَلَا قُرًّ) ، ونُفصح من شِتَائِنَا: نتخلَّص. وكذالك أَفصَيْنَا من هاذا القُرّ، أَي خرجْنَا مِنْهُ، وَقد أَفْصَى يوْمُنا وأَفْصَى القُرُّ، إِذَا ذَهبَ.
(وأَفصح اللَّبنُ ذَهبَتْ رَغُوَتَه) ، فَهُوَ مُفصِحٌ، (كفصَّحَ) ، هاكذا عندنَا، بِالتَّشْدِيدِ، وَمثله فِي (الأَساس) ، وَفِي بعض ككَرُمِ، ثلاثيًّا، وَعَلِيهِ اقْتصر الجوهريّ فِي (الصّحاح) ، ونصُّه: وفَصُحَ اللّبنُ، إِذا أُخِذتْ عَن الرَّغْوَةُ، قَالَ نَضْلَةُ السُّلَميّ:
رَأَوهُ فازدرَوْهُ وهْوَ خِرْقٌ
ويَنْفَعُ أَهلَه الرّجلُ القَبِيحُ
فلَمْ يَخْشَوْا مَصَالَتَه علَيْهِمْ
وتَحْتَ الرَّغْوةِ اللَّبَنُ الفَصيحُ
ويُروَى: اللَّبنُ الصَّريح. (أَو) أَفصحَ اللّبَنُ: (انقطعَ اللِّبَأُ عَنهُ) ، وَعَلِيهِ اقتصرَ فِي (اللَّسَان) .
(و) أَفصَحَت (الشّاةُ: خَلَصَ لبنُها) ، وكذالك الناقَةُ. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: أَفصحَت الشّاهُ، إِذا انقطعَ لِبَؤُهَا وجاءَ اللَّبَنُ بعْدُ. وربَّمَا سُمِّيَ اللّبنُ فِصْحاً وفَصِيحاً، وَفِي (الأَساس) فصح: سَقَاهمْ لَبَناً فَصِيحاً. (و) أَفصحَ (البَوْلُ) كأَنّه (صَفَا) ، حَكَاهُ ابنُ الأَعرابيّ، قَالَ: وَقَالَ رجلٌ من غَنيّ مَرِضَ: قد أَقصحَ بَوْلِى اليومَ وَكَانَ أَمِس مِثلَ الحِنَّاءِ. وَلم يُفسِّره.
(و) من الْمجَاز: أَفصحَ (النّصارَى: جاءَ فِصْحُهم، بِالْكَسْرِ، أَي عِيدُهم)
(7/19)

وَهُوَ نَوْرُوزُهم ومُعَيَّدُهم، وَهُوَ إِذا أَفطَروا وأَكلوا اللّحمَ، وَمثله فِي (الْمِصْبَاح) ، وَقَالَ ابْن السِّكِّيت فِي بَاب مَا هُوَ مكسور الأَوّل، مِمَّا تفتحه العَامّة: وَهُوَ فِصْحُ النّصارَى، إِذا أَكَلوا اللَّحْمَ وأَفْطَرُوا. وَالْجمع فُصُوحٌ كحِمْلِ وحُمْولِ. وأَفصَح النَّصَارَى، بالأَلف: أَفطروا، من الفَصْح وَهُوَ عِيدُهم مثلُ عِيد الْمُسلمين، وصَومُهم ثمانيةٌ وأَربعون يَوْمًا، ويومُ الأَحدِ الكانِئنُ بعد ذالك هُوَ العِيد.
(من) الْمجَاز، شَرِبْنَا حتّى أَفصحَ (الصُّبْحُ) ، أَي بدا ضَوْؤُه و (استبانَ. و) أَفصحَ لَك (الرَّجُلُ: بيَّنَ) وَلم يُجَمْجِم. (و) أَفصحَ (الشَّيْءُ: وَضَحَ) ، وكلّ واضِحٍ مُفْصِحٌ.
(و) يُقَال: قد (فَصَحَكَ الصُّبْحُ) ، أَي (بانَ لكَ وغَلَبَك ضَوْؤه) ، وَمِنْهُم من يَقُول: فَضَحَك. وحَكَى اللِّحْيَانيّ: فصَحَه الصُّبْحُ: هَجَمَ عَلَيْه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَفصحَ الصّبيُّ فِي مَنْطقة إِفصاحاً، إِذا فهِمْتَ مَا يَقُول فِي أَوّلِ مَا يَتَكلَّم. وأَفصحَ الأَغتمُ، إِذا فَهِمْتَ كلاَمَه بعد غُتْمَتهِ. وأَفصحَ عَن الشيءَ إِفصاحاً، إِذا بَيَّنه وكَشَفه، وَفِي (الأَساس) : إِذا لَخْصَه، وَهُوَ مَجاز. وَفِي الحَدِيث: (عُفِرَ لَهُ بِعَددِ كلِّ فَصيحٍ وأَعجَمَ) أَراد بالفصيح بني آدم، وبالأَعجم البهائمَ. وَكَذَا قَوْلهم: لَهُ مالٌ فصيحٌ وصامِتٌ.
والفصيح فِي كَلَام العَامّة: المُعْرَب.
وأَفصحَ الرَّجلُ من كَذَا، إِذا خَرَجَ مِنْهُ، كَذَا فِي (الصّحَاح) .

فَضَح
: (فَصَحَه كمنَعَه: كَشَفَ مَسَاوِيَه) . يَفضَحه فَضْحاً، وَهُوَ فِعل مجاوِزٌ من الفاضح إِلى المفضوح، (فافْتضَحَ) ، إِذَا رَكِبَ أَمْراً سيّئاً فاشتَهَرَ بِهِ. (وَالِاسْم الفَضِيَةُ والفُضُوحُ) ، كقُعُود، (والفُضُوحَة) ، بِزِيَادَة الهاءِ
(7/20)

(بضمّهما، والفَضَاحَة، بالفَتْح، والفِضَاح، بِالْكَسْرِ) .
ورجلٌ فَضّاحٌ وفَضُوحٌ: يَفضَح النّاسَ. وَفِي مثل (الظَّمَأُ الفادِح أَهْوَنُ من الرِّيّ الفاضِح) . وَفِي حديثٍ (فُضُوحُ الدُّنْيَا أَهْوَنُ مِنْ فُضُوحِ الآخِرة) وَتقول: إِذا كَانَ العُذْر وَاضحا كَانَ العِتَابُ فاضِحاً.
(والأَفْضَحُ: الأَبيَضُ لَا شَدِيدا) فِي الْبيَاض. قَالَ ابنُ مُقْبل:
فأَضحَى لَهُ جُلْبٌ بأَكْنَافِ شُرْمَةٍ
أَجَشُّ سِمَاكيٌّ من الوَبْلِ أَفضَحُ
الجِلْب: السَّحَاب، وشُرْمة: مَوضِع. والأَجشّ: الَّذِي فِي رَعْدِه غِلظٌ. والسِّمَاكيّ: الَّذِي مُطِرَ بنَوْءِ السِّمَاك. والفعْلُ مِنْهُ (فَضِحَ كَفَرِحَ، وَالِاسْم الفُضْحَة، بالضّمّ) ، وَقيل الفُضْحَة والفُضْح: غُبْرَة فِي طُحْلَةٍ يخالِطهَا لَونٌ قَبيح يكون فِي أَلوان الإِبل والحَمام، والنَعْتُ أَفضحُ وفَضحاءُ.
(و) الأَفضَح: (الأَسَدُ) ، لِلَوْنه، (و) كذالك (البَعير) ، وذالك من فَضَح اللَّوْنِ. قَالَ أَبو عَمْرٍ و: سأَلْتُ أَعرابِيًّا عَن الأَفضح فَقَالَ. هُوَ لَونُ اللَّحْمِ المطبوخِ.
(و) من الْمجَاز (أَفضحَ الصُّبحُ) ، إِذا (بدَا) واستنارَ، (كفَضَّحَ) ، مشدَّداً، وَفِي بعض النّسخ مخفَّفاً. (و) أَفضحَ (النَّخْلُ: احْمَرَّ واصفَرَّ) ، قَالَ أَبو ذؤَيبٍ الهذليّ:
يَا هَلْ رَأَيْتَ حُمُولَ الحَيِّ غادِيَةً
كالنَّخل زَيَّنَها يَنْعٌ وإِفْضاحُ
(و) من الْمجَاز: يُقَال للنام وقتَ الصَّبَاح: (فَضَحَك الصُّبْحُ) فقُمْ، أَي (فَصَحَكَ) ، بالصَّاد الْمُهْملَة، مَعْنَاهُ أَنَّ الصُّبْحَ قد استَنَارَ وتَبَيَّنَ حتّى بَيَّنَك لمن يَرَاكَ وشَهَرَك.
وَفِي النِّهَايَة: فِي الحَدِيث: (أَنّ بِلالاً أَتَى ليُؤذنه بالصُّبْح فشَغَلتْ عائشةُ بِلَالًا حتَّى فَضَحَه فالصُّبْحُ) أَي: دَهَمته فُضْحَةُ الصُّبْح، وَهِي
(7/21)

بياضُه وَقيل فَضَحَه: كَشفَه وبَيَّنه للأَعْيُن بضَوْئه، وَقيل مَعْنَاهُ أَنّه لما تَبيَّنَ الصُّبْح جِدًّا ظَهرتْ غَفْلَتُه عَن الوَقْتِ فصارَ كَمَا يَفتضِح بعَيْبٍ ظهرَ مِنْهُ.
(والصُّبْحُ الفَضَحُ، محرّكةً: مَا تَعْلُوه حُمْرَةٌ) ، لاستنارته.
(والصُّبْحُ الفَضَحُ، محرّكةً: مَا تَعْلُوه حُمْرَةٌ) ، لاستنارته.
(و) يُقَال (هُوَ فَضِيحٌ فِي المالِ) إِذا كَانَ (سيِّىء القيامِ عَلَيْهِ) ، بِعَدَمِ الْمُحَافظَة لَهُ.
(وَيُقَال للمُفْضِحِ) الَّذِي اشتهرَ بسوءٍ: (يَا فَضُوحُ) ، كصَبُور.
(وفاضِحَةُ: ع) بَين جبَالِ ضَرِيّةَ، وَقيل هُوَ بِالْجِيم.
(وفاضَحٌ: ع قُربَ مكّة) عِنْد أَبي قُبيسٍ كَانَ النّاس يَخرجون إِليه لحاجتهم. (وواد بالشُّريْفِ بنَجْدٍ) قُرْبَ المدينةِ المشرَّفَة. وجبلٌ قُربَ رِيم.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَفضحَ البُسْرُ إِذا بدَت الحُمرةُ فِيهِ. وسُئل بعض الفقهاءِ عَن فَضِيح البُسْرِ فَقَالَ: لَيْسَ بالفَضِيح، ولاكنّه الفضُوح. أَراد أَنّه يُسكِر فيفضح شاربَه إِذا سَكِرَ منْه.
وافتَضَحْنَا فِيك: فرَّطْنَا فِي زيارتك وتفقُّدِك.
وأَرادُوا أَن يتناصَحوا فتفاضَحوا.
وتَفَاضَحَ المُرْتَجِزانِ، وفاضحَ أَحدُهما الآخرَ.
وَمن الْمجَاز. فَضَحَ القَمَرُ النُّجومَ: غَلَب ضَوؤُه ضَوْأَهَا فَلم يَتبيَّنْ، وَكَذَا الصُّبْح.

فطح
: (فَطَحَه، كمَنَعَه) ، فَطْحاً (: جَعَلَه عَرِيضاً) . قَالَ الشَّاعِر:
مَفْطُوحةُ السِّيَتَينِ تُوبعَ بَرْيُها
صَفْرَاءُ ذاتُ أَسِرّةٍ وسَفَاسِقِ
كَذَا فِي (الصّحاح) ، (كفَطَّحه) تَفطيحاً، (و) فَطَحَ (بالعَصَا) ظَهْرَه يَفْطَحُه فَطْحاً (ضَرَبَه بهَا، و) فَطَحَت (المَرْأَةُ بالوَلَدِ: رَمَتْ) بِهِ. (و) فَطَحَ العُودَ وغَيْرَه، كالحديدِ، فَطْحاً، وفَطَّحه تَفطيحاً: (بَرَاه وعَرَّضَه) : يُقَال فَطَحْت الحَديدةَ
(7/22)

إِذا عَرَّضْتها وسَويْتها بِمْسحاةٍ أَو مِعْزَقٍ أَو غيرِه. قَالَ جرير:
هُوَ القَيْنُ وابنُ القَيْنِ لَا قَيْنَ مِثْلُه
لِفَطْحِ المَسَاحِي أَو لجَدْلِ الأَدَاهِمِ
(والفَطَح محَّركةً: عِرَضٌ) فِي وَسط (الرَّأْسِ والأَرنَبةِ) حتّى يَلْتَزِقَ بالوَجْه، كالثَّور الأَفطحِ. قَالَ أَبو النّجْم يَصفُ الهَامَةَ:
قَبْصَاءَ لم تُفْطَحْ وَلم تُكَتَّلِ
وَرجل أَفطحُ: عريضُ الرأْسِ بَيِّنُ الفَطَحِ. والتّفطيحُ مثله. ورأْسٌ أَفطحُ ومُفطَّح: عريضٌ. وأَرنبةٌ فَطْحَاءُ.
(والأَفطَحُ: الثَّور، لذالك) ، صِفة غالبة، بِاللَّامِ على الصَّوَاب، وَفِي بعض النُّسخ: (كَذَلِك) ، بِالْكَاف، وَهُوَ خطأٌ (و) الأَفطحُ (: الأَفدَعُ) ، بِالْعينِ الْمُهْملَة وسيأْتي. (و) الأَفطحُ (الحِرْباءُ) الَّذِي تصهر الشّمسُ ظَهرَه ولونَه فيَبيضّ من حَمْيِها.
(ونَاقَةٌ فَطُوحٌ) كصَبور (ضَخْمَةُ البَطْنِ) عريضةُ الأَضلاع.
(وفَطِحَ النَّخلُ كفَرِحَ: لَقِحَ) ، عَن كُراع.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الفَطحاءُ، للمَوضِع المُنْبَسِطِ من القَوْس، كالفَرِيصةِ والصُّفْح.

فقح
: (التَّفَقُّح: التّفتّح) مُطلقًا، وَمِنْهُم مَن خَصَّه بالْكلَام، قَالَه الأَزهريّ. (وفَقَحَ الجِرْوُ) ، بِكَسْر الجِيم وَسُكُون الرّاءِ ولدُ الكَلْب، يَفْقَح فَقْحاً، (كمنَع: فَتَح عَيْنَيْهِ أَوّلَ مَا يَفْتَح وَهُوَ صَغيرٌ) ، وَمثله جَصَّصَ. وصأْصَأَ إِذا لم يَفْتَح عَيْنَيْه. (كَفَقَّحَ) تَفْقِيحاً. قَالَ أَبو عُبيد: وَفِي حَدِيث عُبيد الله بن جَحْش أَنّه تَنصَّرَ بعد إِسلامه فَقيل لَهُ فِي ذالك فَقَالَ: (إِنّا فَقّحْنا وصَأْصَأْتُم) أَي وَضَحَ لنا الحقُّ وعَشِيتم عَنهُ. وَقَالَ ابْن بَرّيّ: أَي أَبصَرْنا رُشدَنَا وَلم تُبْصِرُوا، وَهُوَ مستعار. (و) فَقَحَ
(7/23)

(فلَانا: أَصابَ فَقْحَتَه) أَي، دُبرَه، وسيأْتي الكلامُ علَيْهِ قَرِيبا. (و) فَقَحَ (الشّيْءَ) يَفقَحُه فَقْحاً (: سَفّهُ كَمَا يُسَفُّ الدّواءُ) ، يمانِيَة. (و) فَقَحَ (النّبَاتُ: أَزهَى وأَزهَرَ. وَ) الفُقَّاحُ، (كرُمّانٍ: عُشْبَةٌ) نَحْو الأُقْحُوَانِ فِي النّبَات والمَنْبَت، واحدته فُقّاحةٌ وَهِي من نَبات الرَّمْلِ، وَقيل الفُقّاحُ أَشَدُّ انضمامَ زَهْر من الأُقحوان، يَلْزَق بِهِ التُّراب كَمَا يَلْزَقُ بالحَمَصِيص (أَو) الفُقَّاح (نَوْرُ الإِذْخِرِ) ، قَالَ الأَزهَريّ: الفُقّاح من العِطْر. وَقد يُجعَل فِي الدّواءِ، يُقَال لَهُ فُقّاحُ الإِذْخِر، وَهُوَ من الْحَشِيش. وَقَالَ أَيضاً: هُوَ نَوْرُ الإِذْخِر إِذا تَفتَّح بُرْعومُه. وكلّ نَورٍ تفَتّح فقد تَفَقَّحَ، وكذالك الوَرْدُ وَمَا أَشبَهه من بَراعيمِ الأَنوارِ. وتَفَقَّحَت الوَرْدَةُ: تفتَّحَت (أَو) هُوَ (مِنْ كلِّ نبت: زَهْرُه) حِين يَنفتِحُ على أَيِّ لَونٍ كَانَ، (كالفَقْحَة) ، بفَتْح فَسُكُون. قَالَ عاصمُ بنُ مَنظورٍ الأَسديّ:
كأَنَّك فُقَّاحَةٌ نَوّرَتْ
مَعَ الصُّبْح فِي طَرَف الحائرِ
(و) الفُقَّاحُ (مِنَ النِّسَاءِ: الحَسَنةُ الخَلْقِ) ، بِفَتْح فَسُكُون، عَن كُراع.
(والفَقْحَة) ، بِفَتْح فَسُكُون مَعْرُوفَة، قيل هِيَ (حَلْقَةُ الدُّبُرِ، أَو واسِعُها) ، أَي واسعُ حَلْقَةِ الدُّبرِ. قَالَ شَيخنَا: وهاذه عبارةٌ قَلِقَة، لأَنّ ظاهرَه أَنّ الفَقْحَة هِيَ الواسعُ حَلْقةِ الدُّبرِ، وَلَا قائلَ بِهِ، وإِنّما المُرَاد أَنَّ الفَقْحَة فِيهَا قولانِ، فقيلَ: هِيَ حَلْقةُ الدُّبر مُطلقًا، وَقيل هِيَ خَلْقَة الدُّبرِ الواسِعةُ، وكأَنّه أَضاف الصِّفة إِلى الْمَوْصُوف، فتأَمّلْ، انْتهى. وَفِي (اللِّسَان) : وَقيل الدُّبُرُ الواسِعُ، وَقيل هيَ الدُّبُر بجُمْعِها، ثمَّ كثُرَ حتَّى سمِّي كلّ دُبر فَقْحَة. (ج فِقَاحٌ) قَالَ جرير:
ولوْ وُضِعَتْ فِقاحُ بني نُميرٍ
عَلَى خَبَثِ الحديدِ إِذاً لَذَابَا
(7/24)

(و) الفَقْحة (: رَاحَةُ اليَدِ، كالفَقَاحَةِ) يَمانِيَة، شُمِّيَت بذالك، لاتّساعها، (و) الفَقْحَة: (مِنْدِيلُ الإِحرامِ) ، يمانيَة.
(وتَفَاقَحُوا) ، إِذا (جَعَلُوا ظُهورَهُم إِلى ظُهورِهِم) ، كَمَا تَقول: تَقَابَلوا وتظَاهَروا.
(وَهُوَ مُتَفَقِّحٌ للشَّرِّ) ، أَي (متهَيِّىءُ) لَهُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فقَّحَ الشَّجَرُ: انْشقَّتْ عُيونُ وَرَقهِ وبدَتْ أَطرافُه.
وعَلى فُلانٍ حُلّةٌ فُقَّاحِيّة، وَهِي على لَوْنِ الوَرْدِ حينَ هَمّ أَن يَتفتّحَ.

فلح
: (الفَلحُ، محرّكَةً، والفَلاَحُ: الفَوْزُ) بِمَا يُغْتبَط بِهِ وَفِيه صَلاحُ الْحَال. (والنَّجاةُ، والبَقاءُ فِي) النّعيم، و (الخَيرِ) . وَفِي حَدِيث أَبي الدّحداح (بشَّرك اللَّهُ بخَير وفَلَحٍ) أَي بَقَاءِ وفَوْزٍ، وَهُوَ مقصورٌ من الفَلاح، وَقَوْلهمْ: لَا أَفْعَلُ ذالك فَلاحَ الدّهْرِ، أَي بقاءَه. وَقَالَ الشَّاعِر:
ولاكنْ لَيس فِي الدُّنْيَا فَلاَحُ
أَي بقاءٌ، وَفِي (التَّهْذِيب) عَن ابْن السِّكّيت: الفَلَحُ والفَلاحُ: البقاءُ، قَالَ الأَعشى:
وَلَئِن كنّا كقَوْمٍ هَلَكوا مَا لِحَيَ يَا لَقَومٍ مِنْ فَلَحْ
وَقَالَ عَديّ:
ثمَّ بعدَ الفَلاَحِ والرُّشدِ والإِ
مَّةِ وَارَتْهُم هُنَاكَ القُبورُ
وَقَالَ الأَضبطُ بن قُرَيعٍ السَّعْديّ:
لكلِّ هَمَ من الهُمُومِ سَعَهْ
والمُسْيُ والصُّبْحُ لَا فَلاَحَ معَهْ
يَقُول: لَيْسَ مَعَ كرِّ اللّيلِ والنّهَارِ بقاءٌ. وَفِي حَدِيث الأَذان: (حَيَّ على الفَلاَح) ، يَعْنِي هَلُمَّ على بَقاءِ الخَير. وَقيل: أَسْرِعْ إِلى الفَوزِ بالبقاءِ الدّائمِ. وَقَالَ ابنُ الأَثير: وَهُوَ من أَفلَحَ، كَالنَّجَاح من أَنجَحَ، أَي هَلُمُّوا إِلى
(7/25)

سَببِ البقاءِ فِي الجَنّة والفَوْزِ بهَا وَهُوَ الصّلاة فِي الجَمَاعَة.
قلت: فَلَيْسَ فِي كَلَام الْعَرَب كلِّه أَجمعُ من لفظَةِ الفلاحِ لخيرَىِ الدُّنيا وَالْآخِرَة، كَمَا قَالَه أَئمّةُ اللِّسَان. (و) فِي الحَدِيث: (صَلَّينا مَعَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمحتَّى خَشِينَا أَن يَفُوتَنا الفَلاحُ) أَي (السَّحورُ) ، كالفَلَح؛ لبقاءِ غَنَائِه. وَعبارَة (الأَساس) و (الصّحاح) : (لأَنّ بِهِ بقاءَ الصَّوم، وأَصلُ الفَلاحِ البَقَاءُ) .
(والفَلْح: الشَّقُّ) والقَطْع. قَالَ شَيخنَا: الفَلْحُ وَمَا يُشاركه كَالفَلْق والفَلْد والفلْذِ وَنَحْو ذالك يَدُلُّ على الشَّقّ والفَتْح، كَمَا فِي الكشّاف، وصَرّحَ بِهِ الرّاغبُ وَغَيره. وَهُوَ بِنَاء على مَا عَلَيْهِ قُدماءُ أَهلِ اللُّغَة من أَنّ المشاركةَ فِي أَكثرِ الْحُرُوف اشتقاقٌ يَدُور عَلَيْهِ معنَى المادّةِ، فيتّحد أَصلُ مَعناهَا ويتغايَرُ فِي بَعْض الوُجوه، كَمَا هُوَ صَنيعُ صَاحبِ التَّهْذِيب والعَيْن وَغَيرهمَا. انتهَى الْمَقْصُود مِنْهُ.
وفَلَحَ رَأْسَه فَلْحاً: شَقَّه. (و) الفَلْح: (المَكْر) ، كالتفليح، ويأْتي قَرِيبا. (و) الفَلْح (: النَّجْشُ فِي البَيْع) ، وَقد فَلحَ بِهِ، وذالك أَن يَطْمَئنّ إِليك فَيَقُول لَك بِعْ لِي عَبْداً أَو مَتاعاً أَو اشْتره لي، فتأْتى التجارَ فتَشتريه بالغَلاءِ وتَبيع بالوَكْس وتُصيب من التَّاجِر. وَهُوَ الفَلاَّح. وَفِي (التَّهْذِيب) : والفَلْح النَّجْشُ، وَهُوَ زِيَادَة المكْتَرِي ليَزيدَ غيرُه فيَغُرَّ بِهِ، (كالفَلاَحة) بِالْفَتْح. و (فِعلُ الكلِّ) فَلَحَ، (كمَنَع) ، يفلَح فَلْحاً.
(و) الفَلَحُ (محرّكةً: شَقُّ فِي الشَّفةِ) . وَقد فَلحها يَفلَحها فَلْحاً شَقَّها، وَاسم ذالك الشَّقِّ الفَلَحةُ مثل القَطَعة. وَقيل: الفَلَحُ: شَقٌّ فِي وَسطها دون العَلَم. وَقيل هُوَ تَشقُّقٌ فِي الشَّفةِ واسترخاءٌ وضِخَم، كَمَا يُصِيب شِفَاهَ الزِّنْج، رَجُلٌ
(7/26)

أَفْلحُ وامرأَةٌ فلْحاءُ. وَفِي (التَّهْذِيب) : الفَلَح: شَقٌّ فِي الشَّفة (السُّفْلَى) ، فإِذا كَان فِي العُلْيَا فَهُوَ عَلَمٌ.
(والفَلاَّح: المَلاّح) ، وَهُوَ الَّذِي يَخدُمُ السُّفنَ.
وَفَلحَ الأَرْض للزِّراعة يَفْلَحها فَلْحاً، إِذا شَقَّها للحَرْث. (و) الفَلاّح: (الأَكَّار) ، لأَنّه يَفلَحُ الأَرْضَ، أَي يَشقُّها، وحرْفتُه الفِلاَحَة. وَفِي (الأَساس) : وأَحْسَبُك من فَلاَّحَة الْيمن، وهم الأَكَرَة، لأَنّهم يَفلحون الأَرضَ (أَي) يَشقّونها. (و) الفَلاّح: (المُكَارِي) ، تَشْبِيها بالأَكّار، وَمِنْه قولُ عَمْرِو بنِ أَحمرَ الباهليّ:
لهَا رِطْلٌ تكِيلُ الزَّيتَ فِيهِ
وفَلاَّحٌ يَسوقُ لَهَا حمَارَا
كَذَا فِي (التَّهْذِيب) .
(و) قَالَ الله تَعَالَى: {7. 002 قد اءَفلح الْمُؤْمِنُونَ} (الْمُؤْمِنُونَ: 1) أَي: أُصِيرُوا إِلى الفَلاَح. قَالَ الأَزهرِيّ: وإِنَّمَا قيل لأَهل الجَنّةِ مُفْلِحُونَ لفَوْزِهم ببَقاءِ الأَبدِ. وَقَالَ أَبو إِسحاق فِي قَوْله عزّ وجلّ: {7. 002 اءَولئك هم المفلحون} (الأَعراف: 157) يُقَال لكلّ مَن أَصابَ خَيْراً مُفلحٌ. وَقَول عَبِيد:
أَفْلِحْ بِمَا شِئْتَ فقد يُبلَغ بَال
نَّوْكِ وَقد يُخَدَّعُ الأَريُب
مَعْنَاهُ فُزْ وَاظْفَرْ. وَفِي (التَّهْذِيب) يَقُول عِشْ بِمَا شِئْتَ من عَقْلٍ وحُمْق فَقد يُرْزَق الأَحمقُ ويُحرَمُ العاقلُ.
وَقَالَ اللّيْث فِي قولِه تَعَالَى: {7. 002 وَقد اءَفلح. . استعلى} (طه: 64) أَي: ظَفِرَ بِالْمُلْكِ مَن غَلَبَ.
وأَفلَحَ (بالشَّيْءِ: عاشَ بِهِ) . قَالَ شَيخنَا: الْمَعْرُوف أَنّه رباعيّ لَازم، وقرأَ طَلْحة بن مُصَرّف؛ وعَمْرو بن عُبيد {7. 002 قد افلح الْمُؤْمِنُونَ} بالبناءِ للْمَفْعُول، حَكَاهُ الشَّيْخ أَبو حَيّان فِي الْبَحْر، وَنَقله فِي الْعِنَايَة وبَسَطه.
(7/27)

(والتَّفليح: الاستهزاءُ والمَكْرُ) ، وَقد فَلّحَ بهم تَفليحاً: مَكَرَ وَقَالَ غيرَ الحقِّ. وَقَالَ أَعرابيّ: قد فلَّحوا بِهِ، أَي مَكرُوا.
(و) قَالَ ابْن سِيده: (الفَلَحةُ، محرّكةً: القَرَاحُ من الأَرضِ) الَّذِي استُقَّ للزَّرْع، عَن أَبي حنيفَة، وأَنشد لحسّان:
دَعُوا فَلَحَات الشّام قد حَالَ دُونَهَا
طِعَانٌ كَأَفوَاهِ المَخَاضِ الأَواركِ
يَعْنِي المَزارِعَ. وَمن رَوَاهُ: (فَلَجات الشأْم) بِالْجِيم، فَمَعْنَاه مَا اشتُقُّ من الأَرض للدِّبار، كلّ ذَلِك قَول أَبي حنيفَة، كَذَا فِي (اللِّسَان) .
(والفَلِيحة: سَنِفَةُ المَرْخِ إِذا انشقَّت) ، ويروَى بِالْجِيم، وَقد تقدّم.
(وَمن أَلفاظ) الجاهليّة فِي (الطّلاق) قَالَ شَيخنَا: أَي الدّالّة عَلَيْهِ بالكنايَة. لأَنّه لاَ يَلزم معَه إِلاّ بمقارنَة النِّيَّة، كَمَا عرف فِي الْفُرُوع: (استَفْلِحِي بأَمْرِكِ) ، أَي فُوزى بِهِ. وَفِي حَدِيث ابْن مَسْعُود أَنّه قَالَ: إِذا قَالَ الرجلُ لامرأَتهِ استفلِحِي بأَمْرِك، فَقَبِلَتْه، فواحدةٌ بَائِنَة. قَالَ أَبو عُبَيْدَة: مَعْنَاهُ اظفَرِي بأَمرِك، واسْتَبِدِّي بأَمرك. قَالَ شَيخنَا: وَهُوَ مَرْوِيٌّ بِالْجِيم أَيضاً. وَقد تقدّمت الإِشارة فِي مَحلّه، وبالوَجْهَيْن ضَبَطَه البَيضَاويّ تَبَعَاً للزَّمَخْشَرِيّ، عِنْد قَوْله تَعَالَى: {7. 002 اولئك هم المفلحون} (الأَعراف: 157) .
(والفَلاَحَة، بِالْفَتْح) ، وضبطَه صَاحب اللِّسَان بِالْكَسْرِ: (الحِرَاثة) ، وَهِي حِرْفَة الأَكَّار.
(و) يُقَال: فُلانٌ (فِي رِجْلِه فُلُوحٌ) ، بالضّمّ، أَي (شُقُوقٌ) من البَرد. ويُروَى بِالْجِيم أَيضاً.
(و) الفَلْحُ: الشَّقّ والقَطْع. قَالَ الشَّاعِر:
قد عَلِمَتْ خَيْلُكَ أَنَّى الصَّحْصَحُ
إِنَّ (الحَدِيدَ بالحَدِيدِ يُفْلَحُ
(7/28)

أَي يُشَقُّ ويُقْطَع) . وأَورَد الأَزهريُّ هاذا البيتَ شَاهدا مَعَ فَلَحْت الحَديدَ إِذا قَطَعْته.
(ومُفْلِح) : كمحْسِن، (وكَسَحَاب وزُبَيرٍ وأَحْمَدَ أَسماءٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَومٌ أَفلاحٌ: فائزُون، قَالَ ابْن سَيّده: لَا أَعرفُ لَهُ وَاحِدًا. وأَنشد:
بَادُوا فَلم تَكُ أُولاهُمْ كآخِرِهِمْ
وهَلْ يُثَمَّرُ أَفلاحٌ بأَفْلاحِ
أَي قَلَّمَا يُعْقِبُ السَّلفُ الصالحُ إِلاّ الخَلَفَ الصّالِحَ. وَفِي الحَدِيث (كلُّ قَومٍ على مَفْلَحةٍ من أَنفُسِهِم) وَهِي مَفعَلَة من الفَلاَح، وَهُوَ مِثْل قَوْله تَعَالَى: {كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} (الْمُؤْمِنُونَ: 53) و (الرّوم: 32) .
والفَلَحَة، محرّكةً: مَوضِعُ الفَلَح وَهُوَ الشَّقُّ فِي الشَّفَة السُّفلَى. وَفِي حَدِيث كعْبٍ: (المرأَةُ إِذا غابَ عَنْهَا: زَوْجُهَا تَفَلَّحَتْ وتنكَّبَتِ الزِّينة) أَي تَشقَّقتْ وتَقَشَّفَت. قَالَ ابْن الأَثير: قَالَ الخَطّابيّ: أُراه تَقَلَّحَت، بِالْقَافِ، من القَلَح وَهُوَ الصُّفرة الّتي تعلو الأَسنانَ.
وَكَانَ عنترةُ العَبْسِيّ يُلَقْب الفَلحاءَ، لفَلَحَة كَانَت بِهِ، وإِنّما ذَهبوا إِلى تأْنِيث الشَّفة، قَالَ شُرَيحُ بنُ بُجَيرِ بنِ أَسْعَدَ التَّغلبيّ:
ولوْ أَنّ قَوْمِي قَوْمُ سَوْءِ أَذلّةٌ
لأَخْرَجَني عَوْفُ بنُ عَوْفٍ وعِصْيَدُ
وعَنْتَرَةُ الفلْحَاءُ جاءَ مُلأَمّاً
كأَنّهُ فِنْدٌ مِنْ عَمَايةَ أَسودُ
أَنَّثَ الصِّفَة لتأْنِيثِ الِاسْم. قَالَ الشَّيخ ابْن بَرّيّ: كَانَ شُرَيْح قَالَ هاذه القَصِيدةَ بسَبب حرْبٍ كَانَت بَينه وَبَين بني مُرّةَ بنِ فَزارة وَعَبْس. والفِنْدُ القِطْعة العظيمةُ الشَّخْصِ من الجَبل. وعَمَايةُ: جَبلٌ عظيمٌ. والمُلأَمُ: الَّذِي قد لبِسَ لأْمَته وَهِي الدِّرْعُ. قَالَ: وذكَرَ النحويّون أَن تأْنيثَ الفَلحاءِ إِتباعٌ لتأْنيث لفْظ عنترَةَ. قَالَ ابْن مَنْظُور: ورأَيْتُ فِي بعض حَوَاشِي نُسخ
(7/29)

الأُصول الّتي نَقلْت مِنْهَا مَا صُورته: فِي الجمهرة لِابْنِ دريدٍ. عِصْيدٌ لقبُ حِصْنِ بن حُذَيفةَ أَو عُيينةَ بنِ حِصْن.
ورجلٌ مُتفلِّحُ الشَّفَةِ واليَدينِ والقَدَمَينِ: أَصابَه فِيهَا تَشقُّقٌ من البَردِ.
والفَيْلحَانيُّ: تِينٌ أْودُ يَلِي الطُّبَّارَ فِي الكِبَ، وَهُوَ يَتقلَّع إِذا بَلغَ، شديدُ السّوادِ، حَكَاهُ أَبو حنيفَة. قَالَ: وَهُوَ جَيِّدُ الزبيبِ. يَعْنِي بالزَّبيب يابسَه.

فلدح
: (الفَلَنْدَحُ: الغَلِيظُ) الثَّقِيلُ، وَلم يَذكره صاحبِ اللِّسَان. (و) الفَلَنْدَح: (والدُ حَضْرَمِيّ المُشَجِّعِيّ) ، على صِيغَة اسْم الْفَاعِل، من شَجَّع تشجيعاً، (الشّاعر) .

فلطح
: (فَلْطَحَ القُرْصَ: بَسَطَه وَعَرَّضَه) . وكلُّ شَيْءٍ عرَّضتَه فقد فَلْطَحتَه. وَعَن أَبي الفَرَج فَرْطَح القُرْصَ وفَلْطَحه، وأَنشد لرجل من بَلحارث بنِ كعْبٍ، يَصف حَيّةً:
جُعِلَتْ لَهَازِمُه عِزِينَ ورأْسُه
الكفُرْص فُلْطِحَ من طَحِينِ شَعِيرِ
وَقد تقدّم هاذا البيتُ بِعَيْنِه فِي فرطح بالرّاءِ، وذكَرَه الأَزهريّ بِاللَّامِ.
وَعَن ابْن الأَعْرَابيّ: رَغيفٌ مُفلْطَح. واسِعٌ، وَفِي حَدِيث القِيَامَةِ (عليهِ حَسكَةٌ مُفَلْطَحَةٌ لَهَا شَوْكَةٌ عَقِيفَة) . المُفَلْطَح: الَّذِي فِيهِ عِرَضٌ واتِّسَاع.
(ورَأْس فِلْطَاحٌ) ، بِالْكَسْرِ، (ومُفَلْطَح) ، أَي (عَريضٌ) . ذكَرَ ابْن بَرّيّ فِي تَرْجَمَة فرطح قَالَ: هاذا الحَرفُ أَعنِي قولَه مُفَلْطَح، الصَّحِيح فِيهِ عِنْد المحقِّقِين من أَهل اللُّغَة أَنّه مُفلْطح، بِاللَّامِ.
وَفِي الْخَبَر أَن الْحسن البصريّ مرَّ على بَاب ابنِ هُبَيْرةَ وَعَلِيهِ القُرّاء، فسلَّمَ ثمّ قَالَ: مَا لِي أَراكم جُلوساً، قد أَحفَيتُم شَوَارِبَكم، وحَلَقتم رُؤُوسَكم، وقَصَّرْتم أَكمامَكم،
(7/30)

وفَلطحْتُم نِعالكم، فضختم القُرَّاءَ فَضَحَكم الله.
وَفِي حَدِيث ابْن مَسْعُود: (إِذا ضَنّوا عَلَيْهِ بالمُفَلْطَحَة) ، قَالَ الخَطّابيّ، هِيَ الرُّقَاقة الّتي قد فُلطِحَت، أَي بُسِطَت، وَقَالَ غَيره: هِيَ الدّراهم، ويُروَى المُطَلْفَحة، وَقد تقدّم.
(وفِلْطَاحٌ: ع) .

فلقح
: (فَلْقَحَ) الرّجُلُ (مَا فِي الإِنَاءِ) ، إِذا (شَرِبَه أَو أَكلَه أَجْمَعَ) .
(وَرَجُل فَلْقَحِيٌّ) ، إِذا كَان (يَضْحَك فِي وُجوهِ النَّاس. و) يُقَال أَيضاً: فلانٌ (يَتَفَلْقَحُ أَي يستبشر إِليهم) . وهاذه الْمَادَّة لم يذكرهَا ابْن منظُور فِي (اللِّسَان) .

فنح
: (فَنَح الفَرَسُ من الماءِ، كمَنَع: شَرِبَ دونَ الرِّيّ) . قَالَ:
والأَخْذُ بالغَبُوق والصَّبُوحِ
مُبَرِّدٌ لِمِقْأَبٍ فَنُوحِ
المِقْأَب: كَثيرُ الشُّرْب.

فنطح
: (فَنْطَحٌ) . كجعفر، (اسمٌ) ، وَفِي بعض النُسخ بالضّمّ.

فوح
: ( {فَاحَ المِسْكُ) } يَفوح {ويفِيح (} فَوْحاً {وفُؤُوحاً} وفَوَحَاناً) ، محرّكةً، ( {وفَيْحاً} وفَيَحاناً: انْتَشَرَتْ رَائحتُه) والمادّة واويّة ويائيّة، {والفَوْحُ وِجْدَانُك الرِّيحَ الطَّيّبة. (وَلَا يُقَال فِي) الرّائحة (الكَرِيهةِ) ، على الصَّوَاب، كَمَا فِي (المصباحِ) و (الأَساس) والنوادر. (أَو عامٌّ) فِي الرَّائحتين، وَهُوَ مَرجوحٌ.} وفاح الطِّيبُ {يَفوح} فَوْحاً، إِذا تَضوّع، وَقَالَ الفرّاءُ: {فاحَتْ رِيحُه وفَاخَت بِمَعْنى. وَقَالَ أَبو زيد:} الفَوْح من الرُّيح والفَوخ، إِذا كَانَ لَهَا صَوتٌ.
(و) {فاحَت (القِدْرُ: غَلَتْ) } تَفِيحُ {وتَفُوح، وَقد أَخرَجه مُخْرَج التَّشْبِيه، أَي كأَنّه نارُ جَهنَّمَ فِي حَرّها. (} وأَفحْتُها) أَنا. وَذكره ابْن مَنْظُور فِي الياءِ.
(7/31)

(و) {فاحَت (الشَّجَّةُ) } تَفِيح {فَيْحاً: (نَفَحَتْ) ، أَي قَذَفَتْ (بالدَّمِ) . وَفِي (الأَساس) : فارَت بالدَّم الْكثير. وفاح الدَّمُ فَيْحاً} وفَيَحَاناً وَهُوَ {فاحٍ: انْصَبَّ. (} وأَفاحَهُ: هَرَاقَه) وسَفَكَه. ودَمٌ {مُفَاحٌ: سائلٌ، قَالَ أَبو حَرْبٍ الأَعْلَمُ، وَهُوَ جاهليّ:
نحنُ قَتَلْنَا الملِكَ الجَحْجَاجَا
ولمْ نَدَعْ لِسارِحٍ مُرَاحَا
إِلاَّ دِبَاراً أَو دَماً} مُفاحَا
(و) {الفَيْح} والفَيَحُ: السَّعَة والانتشار. {والأَفْيَح} والفَيَّاح: كلُّ موضعٍ واسعٍ، يُقَال: (بحرٌ {أَفْيَحُ) بَيَّنُ} الفَيَحِ. وَفِي (الْمِصْبَاح) : وادٍ {أَفْيَحُ، على غير قِيَاس. (و) بَحرٌ (} فيّاحٌ بَيِّنُ {الفَيَحِ: واسعٌ) ، والفَعْل مِنْهُ} فاحَ {يَفَاحُ} فَيْحاً، وقِيَاسه {فَيِحَ} يَفْيَحُ. وَفِي حَدِيث أُمِّ زَرْعٍ: (وبَيتُهَا {فَياحٌ) ، أَي واسعٌ، رَوَاهُ أَبو عُبيد مشدّداً. وَقَالَ غَيره: الصَّوَابُ التخفيفُ.
(و) من الْمجَاز: فاحَت الغارَةُ: اتَّسَعَت. (} فَيَاحِ كقَطَامِ اسمٌ للغارَة. و) كَانَ يُقَال للغارَة فِي الجاهلِيّة ( {- فِيحِى} فيَاحِ) ، وطالك إِذَا دَفَعَت الخَيلُ المُغيرةُ فاتَّسَعَت. وَقَالَ شَمِرٌ: فِيحِى (أَي اتَّسِعي) عَلَيْهِم وتفَرَّقِي. قَالَ غَنِيّ بن مَالك:
دَفعْنا الخَيْلَ شَائِلَة عليهمْ
وقُلْنا بالضُّحَى فِيحِى فَيَاحِ
(7/32)

وَقَالَ الأَزهريّ: قَوْلهم للغَارَةِ، فيحِى فَيَاحِ، الغَارَةُ هِي الخَيْل المُغيرَةُ تُصبِّح حَيًّا نازلين، فإِذا أَغارَت على ناحيةٍ من الحيِّ تحرَّزَ عُظْمُ الحيّ ولجئُوا إِلى وَزَرٍ يَلوذُونَ، وإِذا اتَّسَعُوا وانتَشرُوا أَحرزُوا الحَيَّ أَجْمَعَ. ومعنَى فِيحِى: انتشرِي أَيَّتها الخَيْلُ المغيرةُ. وسَمَّاها فَيَاحِ لأَنّها جماعَةٌ مؤنّثة، خَرجَت مَخْرَجَ قَطَامِ وحَذامِ وكَسَابِ.
( {والفَيْحَاءُ: الوَاسِعَةُ من الدُّورِ) والرِّيَاض. (و) } الفَيْحَاءُ: (حَسَاءٌ مُتَوْبَلٌ) ، أَي حَسَاءٌ مَعَ تَوَابِلَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ فِي هَذِه الْمَادَّة:
{فَوْحُ الحَرِّ: شِدّةُ سُطُوعِه.} وفَوْحُ الحَيْضِ: مُعْظَمه وأَوّلُه.
وَمن شَجَعَات الأَساس: نَزلْنا فِي بُسْتانٍ تَناوَحت أَطيارُه {وتَفاوحَتْ أَنوارُه.
وَمن الْمجَاز: طَعْنةٌ} فَيّاحةٌ. ورجلٌ {فَيّاحٌ: فَيَّاضٌ نَفَّاحٌ كَثيرُ العَطَايا.
وذَكرَه صَاحب النِّهَايَة فِي الياءِ

فيح
: (} الفَيْح {والفُيُوحُ) ، كقُعُود: (خِصْبُ الرَّبِيعِ فِي سَعَةِ البِلاَدِ) .
والجمْع} فُيُوحٌ. قَالَ:
تَرْعَى السَّحَابَ العَهْدَ {والفُيُوحَا
قَالَ الأَزهريّ: رَوَاهُ ابنُ الأَعرابيّ والفُتوحا بالتّاءِ. والفَتْح والفُتُوح من الأَمطارِ. قَالَ: وهاذا هُوَ الصَّحِيح، وَقد ذُكِرَ فِي مَكَانَهُ.
(و) من الْمجَاز: (ناقةٌ} فَيّاحَةٌ) ، إِذا كَانَت (ضَخمةَ الضَّرْعِ غَزِيرةَ اللّبَنِ) . قَالَ:
قد تَمْنَحُ {الفَيّاحَةَ الرَّفُودَا
تَحسِبُهَا حالبَةً صَعُودَا
(} وفَيْحَانُ: ع) كثيرُ الوُحوشِ
(7/33)

(فِي ديار بنِي سَعْد) ، بَين الحِجاز والشأْم، فَعْلانُ من {الأَفْيَح: قَالَ الرّاعِي:
أَو رَعْلَةٌ من قَطَا} فَيْحَانَ حَلأَها
عَن ماءِ يَثْرِبَةَ الشُّبَّاكُ والرَّصَدُ
( {وفَيْحَةُ) : مَوضِع (فِي ديارِ مُزَينَةَ) .
(} وفَيْحُونةُ: اسمُ امرأَةٍ) لَهَا ذِكْرٌ.
( {وأَفِحْ عَنْك من الظَّهِيرَةِ: أَبْرِدْ) ، أَي أَقِمْ حتَّى يَسكُنَ عَنْك النَّهارُ ويَبرد. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: يُقَال: أَرِقْ عَنْك من الظَّهِيرة، وأَهْرِقْ وأَهْرِىء، وأَبِخْ وبخْبح وأَفِخ، إِذا أَمرْتَه بالإِبراد، قَالَ ابْن سَيّده: وَهِي واويّة ويائيّة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} فاحَ الحَرُّ {يَفِيح} فَيْحاً: سَطَعَ وهَاجَ. وَفِي الحَدِيث: (شِدّةُ القَيْظ مِنْ فَيحُ جَهَنَّمَ) وَهُوَ مَجازٌ، واويّة ويائيّة، وَفِي الأَساس أَنه مأْخُوذ من فاحَت الشَّجَّةُ، وَعَن أَبي زيد: يُقَال لَو مَلَكتُ (الدُّنيا) لفَيَّحْتها فِي يومٍ، أَي أَنفقْتها وفَرَّقْتها فِي يومٍ وَاحِد.

(فصل الْقَاف) مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
قبح
: (القُبْح، بالضّمّ: ضِدّ الحُسْن) ، يكون فِي الصُّورة والفِعْل، (ويُفتح. قَبُحَ ككَرُمَ) يَقْبُح (قُبْحاً) ، بالضّمّ، (وقَبْحاً) ، بِالْفَتْح، (وقُبَاحاً) ، كغُرَاب، (وقُبُوحاً) ، كقعود، (وقَبَاحَةً) ، كسَحَابَةٍ، (وقُبُوحَةً) ، بالضَّمِّ. (فَهُوَ قَبيحٌ من) قَوم (قِبَاحٍ وقَبَاحَى و) امرأَةٌ (قَبْحَى وقبِيحةٌ مِن) نِسوةٍ (قَبَائحَ وقِبَاحٍ) .
(وقَبحهُ اللَّهُ) قَبْحاً وقُبُوحاً: أَقصَاه و (نَحَّاه) وباعَدَه (عَن الخَيْر) كلَّه، كقُبُوحِ الكَلْبِ والخنْزير. قَالَه أَبو زيد. وَفِي القرآنِ {وَيَوْمَ
(7/34)

القِيَامَةِ هُمْ مّنَ الْمَقْبُوحِينَ} (الْقَصَص: 42) أَي المبَعدينَ عَن كلِّ خَيْر. وَعَن ابْن عبّاس: أَي من ذَوِي صُوَرٍ قبِيحةٍ. (فَهُوَ مَقْبُوحٌ) . وَقَالَ ابْن سِيدَه: المقبوح: الَّذِي يُرَدّ ويَخسأُ. والمنبوح: الَّذِي يُضْرَب لهُ مثَلُ الكَلْبِ، ورُوِيَ عَن عَمَّار أَنّه قَالَ لرَجلٍ نالَ بِحضْرته من عائشةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: (اسكُتْ مَقْبُوحاً مَشْقُوحاً مَنبوحاً) ، أَراد هاذا المعنَى.
(و) قَبَحَ (البَثْرةَ: فَضَخَها) ، بالخاءِ الْمُعْجَمَة، (حتَّى يَخْرُجَ قَيْحُهَا) ، وَفِي (الأَساسِ) : عَصَرهَا قبْلَ نُضْجِهَا، وَعَن ابْن الأَعرْرابيّ: يُقَال: قد اسْتَكْمَتَ العُرُّ فاقبَحْه. العُرُّ: البَثْرَة، واسْتِكْمَاتُه: اقترابُه للانفِقَارِ.
(و) قَبَحَ (البَيْضَةَ: كَسَرهَا) . وكلُّ شيْءٍ كسَرْتَه فقد قَبَحْته.
(و) قَالُوا: (قُبْحاً لَهُ وشُقْحاً) ، بالضّمّ فيهمَا، وقَبْحاً لَهُ وشَقْحاً، وهاذا إِتباعٌ. وسيأْتي (فِي شقح) قَرِيبا إِن شاءَ الله تَعَالَى.
(وأَقبَحَ) فلانٌ: (أَتَى بقَبيح) .
(واستَنْبَحه) : رَآهُ قبيحاً، وَهُوَ (ضدُّ استحسَنه) .
(و) قَبّح لَهُ وَجْهَه: أَنكرَ عَلَيْهِ مَا عَمِلَ. و (قَبَّحَ عَلَيْهِ فِعْلَه تَقبِيحاً) ، إِذا (بَيَّنَ قُبْحَه) . وَفِي حَدِيث أُمّ زَرْع (فَعِنده أَقول فَلَا أُقَبَّح) ، أَي لَا يردّ عليَّ قَولي لميْلِه إِليّ وكَرامتِي عَلَيْهِ.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : (القَبِيح: طَرَفُ عَظْمِ) المِرْفَقِ، والإِبرةُ: عُظَيمٌ آخَرُ رَأَسُه كبيرٌ وبَقيَّتهُ دَقِيقٌ مُلزّز بالقَبيح، وَقَالَ غيرُه: القَبِيحُ طَرَفُ عَظْمِ (العَضُدِ ممّا يَلِي المِرْفَقَ) ، وَالَّذِي يلِي المنْكِبَ يُسَمَّى الحَسَنَ، لِكثرةِ لَحْمِه. وَقَالَ الفَرّاءُ: أَسفلُ العَضُدِ القبيحُ، وأَعلاهَا الحَسَنُ. وَفِي (الأَساس) : ضَرَبَ حَسَنَه وقَبِيحَه. وَقيل: القَبِيحانِ الطّرَفانِ الدَّقِيقَانِ اللَّذَانِ فِي رُؤُوس الذِّرَاعينِ. وَيُقَال لطَرفِ الذرّاع الإِبرةُ. (أَو) القَبيحُ
(7/35)

(مُلتَقَى السَّاقِ والفَخِذ) ؛ وهما قَبِيحانِ، قَالَ أَبو النَّجم:
حَيْثُ تُلاقِي الإِبرةُ القَبِيحَا
(كالقَبَاحِ كسَحاب) ، وَقَالَ أَبو عُبيد: يُقَال لعَظْم السَّاعدِ ممّا يلِي النِّصفَ مِنْهُ إِلى المِرْفَق: ك 2 سْرُ قَبيحٍ قَالَ:
ولوْ كُنتَ عَيْراً كُنْتَ عَيْرَ مَذَلَّةٍ
وَلَو كُنْتَ كِسْراً كنتَ كِسْر قَبِيحِ
وإِنّمَا هجاه بذالك لأَنّه أَقلُّ العِظامِ مُشَاشاً، وَهُوَ أَشرعُ العِظامِ انكساراً، وَهُوَ لَا يَنجبِر أَبداً. وَقَوله كسْر قبيحٍ، هُوَ من إِضافة الشيّءِ إِلى نفْسه، لأَنّ ذالك العظْم يُقَال لَهُ كِسْر.
(و) القُبَّاحُ (كرُمَّان: الدُّبُّ) الهَرِم.
(و) فِي النَّوَادِر: (المُقَابحَة) والمُكَابَحةُ: (المُشَاتمة) .
(و) فِي الأَساس: (ناقَةٌ قَبيحةُ الشُّخْبِ) ، أَي (واسِعَةُ الإِحليل) .
(وقَبْحَانُ، بالفَتْح: مَحَلَّة بالبَصْرَة) قريبةٌ من سُوقِهَا الْكَبِير.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَبحه الله: صَيَّرَه قَبيحاً، قَالَ الحُطيئةُ.
أَرَى لكَ وَجْهاً قَبَّحَ اللَّهُ شَخْصَه
فقُبِّحَ مِن وَجْهٍ وقُبِّحَ حاملُه
وَعَن أَبي عَمرٍ و: قبَحْت لَهُ وَجْهَه، مخفّفةً، والمعنَى: قلت لَهُ: قَبَحَهُ اللَّهُ، من القَبْحِ وَهُوَ الإِبعادُ. وَفِي الحَدِيث: (لَا تُقَبِّحُوا الوَجْهَ) ، مَعْنَاهُ لَا تَقُولوا إِنّه قَبيح، فإِنّ الله صَوَّره، وحكَى اللِّحْيَانيّ: اقبُحْ إِن كُنْت قابحاً. وإِنّه لقَبيحٌ، وَمَا هُو بقابحٍ فَوق مَا قبح. قَالَ: وكذالك يَفْعَلُونَ فِي هاذه الْحُرُوف إِذا أَرادَت افعَلْ ذَاك إِن كنت تُرِيدُ أَن تفعل. وَفِي حَدِيث أَبي هُريرة: (إِنْ مُنِعَ قَبَّحَ وكَلَحَ) أَي قَالَ لَهُ: قَبَحَ اللَّهُ وَجهَكَ. وَالْعرب تَقول: قَبَحَه اللَّهُ وأُمًّا زَمَعتْ بِهِ. أَي أَبْعَده اللَّهُ وأَبْعدَ والِدَتَه.
(7/36)

والمَقَابح: مَا يُسْتَقْبَح من الأَخْلاق. والمَمَادِح: مَا يُسْتَحسَن مِنْهَا.

قحح
: ( {القُحُّ، بالضَّمّ: الخالِصُ من اللُّؤْمِ والكَرَمِ و) من (كلّ شيْءٍ) ، كأَنّه خالِصٌ فِيهِ. قَالَ:
لَا أَبتغى سَيْبَ اللَّئيم القُحِّ
يَاكدُ من نَحْنَحةٍ وأَحِّ
يَحكِي سُعَالَ الشَّرِقِ الأَبحِّ
(و) القُحّ، أَيضاً: (الجَافِي فِي النّاس وَغَيرهم) ، وهاذا قَول اللَّيث. (و) من ذالك (البِطّيخ النِّيءُ) الَّذِي لم يَنضَجْ، يُقَال لَهُ} قُحٌّ. وَقيل: القُحّ البِطِّيخ آخِرَ مَا يَكون. (وَقد {قَحَّ) } يَقُحّ ( {قُحوحَةً) ، بالضّمّ. قَالَ الأَزهريّ: أَخطأَ الَّليث فِي تَفْسِير الفُحّ وَفِي قَوْله للبِطّيخَة الَّتِي لت تَنضَج إِنّها} لقُحٌّ، وهاذا تصحيفٌ. قَالَ: وَصَوَابه الفِجُّ بالفَاءِ وَالْجِيم، يُقَال ذالك لكلِّ ثَمَرٍ لم يَنْضَجْ.
(وأَعْرَابيٌّ {قُحٌّ} وقُحَاحٌ، بضمّهمَا) : مَحْضٌ خالصٌ، وَقيل: هُوَ الّذي لم يَدْخُل الأَمصارَ وَلم يَختلِط بأَهلِهَا. وَقد وَرَدَ فِي الحَدِيث: (وعَرَبيّة {قُحّة) . وَقَالَ ابْن دُرَيْد: قُحٌّ: مَحْضٌ، فَلم يَخُصَّ أَعرابِيًّا من غيرِه، وأَعرَابٌ} أَقحاحٌ، والأُنثَى قُحَّةٌ. وعَبدٌ قُحٌّ: مَحْضٌ خالصٌ، (بَيّن {القَحَاحَةِ} والقُحُوحةِ) ، خالصُ العُبُوديّة. وَقَالُوا: عَربيٌّ كُحٌّ وعَرِبيّة كُحّةٌ، الْكَاف فِي كُحَ بدلٌ من الْقَاف فِي قُحَ، لقَولهم: أَقحاحٌ، وَلم يَقُولُوا: أَكحاح. يُقَال: فلانٌ من {قُحِّ العَرب وكُحِّهم، أَي من صَمِيمهم، قَالَ ذالك ابْن السِّكِّيت وَغَيره.
(} وقُحَاحٌ الأَمرِ، بالضّمّ: فَصُّه وخالِصُه وأَصلُه) ، وهاذا عَن كُرَاع. يُقَال: صَار إِلى {قُحَاحِ الأَمْر، أَي أَصلِه وخالِصه. ولأَضطَرَّنَّك إِلى} قُحَاحِك، أَي إِلى جَهْدك. وحكَى الأَزهريُّ عَن ابْن الأَعرابيّ: لأَضطَرَّنّك إِلى قُحَاحِك أَي إِلى أَصْلك. وَقَالَ ابْن بُزُرْج: واللَّهِ لقد وَقَعتُ! بقُحَاح
(7/37)

قُرِّك، ووَقَعْتُ بقُرِّك، وَهُوَ أَن يَعلم عِلْمَه كُلَّه وَلَا يَخْفَى عَلَيْهِ شيءٌ مِنْهُ.
( {والقَحْقَحَة: تَردُّد الصَّوْتِ فِي الحَلْق) ، وَهُوَ شَبيهٌ بالبُحَّة. (وضَحِكُ القِرْدِ) يُقَال لَهُ} القَحْقَحَةُ، وصَوتُه الخَنْخَنَةُ.
( {والقُحْقُح، بالضّمّ: العَظْمُ المُطِيف) ، أَي المُحيط (بالدُّبُرِ) ، وَقيل هُوَ مَا أَحاطَ بالخَوْرَانِ. وَقيل: هُوَ مُلْتَقَى الوَرِكَيْن من باطنٍ، وَقيل هُوَ دَاخل بَين الوَرِكَيْن وَهُوَ مُطِيف بالخَوْرانِ، والخَورَانُ بينَ} القُحْقُحِ والعُصْعُص، وَقيل: هُوَ أَسْفَلُ العَجْبِ فِي طِبَاقِ الوَرِكَيْن فوقَ القَبّ شَيْئا.
وَفِي (التَّهْذِيب) {القُحْقُح لَيْسَ من طَرَفِ الصُّلْب فِي شَيْءٍ، ومُلْتَقَاه من ظاهرِ العُصْعُص. قَالَ: وأَعلَى العُصْعُص العَجْبُ، وأَسفلُه الذَّنَب، وَقيل: القُحْقُحُ: مُجْتَمع الوَركينِ، والعُصْعُصُ طَرَفُ الصُّلْبِ الباطِنُ، وطَرَفُه الظَّاهرُ العَجْبُ. والخَوْنُ هُوَ الدُّبُر.
(و) القُحْقُح: (ع) .
(وقَرَبٌ) محرّكَةً (قَحْقَاحٌ ومُقَحْقَحٌ: شَديدٌ) .
(} والقَحِيح فوقَ العَبِّ والجَرْعِ) ، وَمثله فِي (اللِّسَان) .

قدح
: (القِدْحُ، بِالْكَسْرِ: السَّهْمُ قَبْلَ أَنْ يُرَاشَ ويُنْصَلَ) . وَقَالَ أَبو حنيفَة: القدْح: العُودُ إِذا بَلَغَ فَشُذِّب عَنهُ الغُصْنُ وقُطِع على مِقدارِ النَّبْل الَّذِي يُراد من الطُّول والقِصَر. وَقَالَ الأَزهريّ: القِدْح قِدْحُ السَّهْمِ. و (ج قِدَاحٌ) ، بِالْكَسْرِ. (و) قِدْحُ المَيْسرِ، وَالْجمع (أَقْدُحٌ) وأَقْدَاحٌ (وأَقَادِيحُ) ، الأَخيرة جمْعُ الجمْعِ. قَالَ أَبو ذُؤيبٍ يَصِف إِبلاً:
أَمّا أُولاتُ الذُّرَى منْها فعاصِبةٌ
تَجُول بينَ مَنَاقِيهَا الأَقَادِيحُ
والكَثِير قِدَاحٌ.
وَفِي حديثِ أَبي رافعٍ: (كُنْتُ
(7/38)

أَعمل الأَقدَاحَ) أَي السِّهَامَ الَّتِي كانُوا يَستقسمون أَو الَّذِي يُرمَى بِهِ عَن القَوْس، وَقيل هُوَ جَمْع قَدَحٍ وَهُوَ الَّذِي يُؤكَل فِيهِ.
وَفِي خديث آخَرَ: (أَنّه كَانَ يُسَوِّى الصُّفوفَ حَتّى يَدَعَهَا مثلَ القِدْحِ أَو الرَّقِيم) أَي مثْل السَّهْمِ أَو سَطْرِ الكِتابة.
وَفِي حَدِيث أَبي هُريرَة: (فشَرِبْتُ حَتّى اسْتَوَى بَطْنِى فصَارَ كالقِدْحِ) ، أَي انتصبَ بِمَا حَصلَ فِيهِ من اللَّبَنِ وَصَارَ كالسَّهْم بعد أَن كَانَ لَصِقَ بظَهْره من الخُلُوِّ.
(و) القَدَح (فَرسٌ لَغِنِيِّ) بن أَعْصُر.
(و) القَدَحُ، (بِالتَّحْرِيكِ: آنيَةٌ) للشُّرْب معروفَة. قَالَ أَبو عُبيد: (تُروِى الرَّجُلَين) وَلَيْسَ لذالك وَقتٌ، (أَو) هُوَ (اسمٌ يَجمَع الصِّغَارَ والكِبَارَ) مِنْهَا، (ج أَقداحٌ. ومُتَّخِذُهُ قَدَّاحٌ، وصَنَعْته القِدَاحةُ) .
(وقَدَحَ فِيهِ) ، أَي فِي نَسَبِهِ (كَمَنَعَ) ، إِذا (طَعَنَ) ، وَهُوَ مَجَاز. وَمِنْه قَول الجُلَيح يهجو الشَّمَّاخَ:
أَشَمّاخُ لَا تَمْدَحْ بِعِرْضِك واقْتصِدْ
فأَنْتَ امرُؤٌ زَنْدَاكَ للمُتقادِحِ
أَي لَا حَسَبَ لَك وَلَا نَسَبَ يَصِحّ مَعْنَاهُ، فأَنْتَ مثْل زَنْدٍ من شَجَرٍ مُتقادِحٍ، أَي رِخْو العِيدَانِ ضَعِيفِها إِذَا حَرَّكتْه الرّيحُ حَكَّ بعضُه بعْضاً فالْتهبَ نَارا، فإِذا قُدِحَ بِهِ لمنْفَعة لم يُورِ شَيئاً.
وقَدَحَ فِي عِرْضِ أَخيه يَقْدَح قدْحاً: عابَه. (و) قدَحَ (فِي القِدْح) يَقْدَح، وذالك إِيذا (خَرَقَه) ، أَي السَّهمَ بسِنْخ النَّصْلِ، وذلكَ الخَرْقُ هُوَ المَقْدَح. (و) قَدَحَ (بالزَّنْدِ) يَقْدَحُ قَدْحاً (رام الإِيراءَ بِهِ، كاقتَدَحَ) اقتداحاً.
(والمِقْدَحُ) ، بِالْكَسْرِ، (والقَدّاح) ككَتّان، (والمِقْدَاحُ) ، والمِقْدَحَة، كلُّه (حَدِيدَتُه) الَّتِي يُقْدَحُ بهَا، (و)
(7/39)

قيل: (القَدّاحُ والقَدّاحة: حَجَرُه) الَّذِي يُقدَح بِهِ النّارُ، وَقَالَ الأَزهريّ: القَدّاح: الحَجر الَّذِي يُورَى مِنْهُ النّار. والقَدْحُ: قَدْحُك بالزَّنْدِ وبالقَدّاح لتُورِيَ. وَعَن الأَصمعيّ: يُقَال للّذي يُضرَب فتَخْرُج مِنْهُ النّارُ: قَدَّاحة.
(و) فِي مَثلٍ: (سَتَأْتِيكَ بِمَا فِي قَعْرِهَا المِقْدَحة) ، أَي يَظهر لَك مَا أَنت عَمٍ عَنهُ. (المِقْدَحُ) والمِقْدحة (: المِغْرَفة) . وَقَالَ جرير:
إِذا قِدْرُنَا يَوْمًا عَن النّار أُنزِلتْ
لنَا مِقْدحٌ مِنْهَا وللجار مِقْدَحُ
(والقَدْحُ والقادِحُ: إِكَالٌ يَقه فِي الشّجرِ والأَسنانِ) . والقَادِحُ: العَفَن، وَكِلَاهُمَا صِفةٌ غالبةٌ. قَالَ الأَصمعيّ: يُقَال وَقَع القَادَحُ فِي خعشَبَةِ بَيتِه، يعنِي الآكِل، وَقد قُدِحَ فِي السِّنّ والشّجرة وقُدِحَا قَدْحاً. وقَدَحَ الدُّودُ فِي الأَسنانِ والشّجَرِ قدْحاً، وَهُوَ تأَكُّلٌ يَقه فِيهِ.
(و) القادح: (الصَّدْعُ فِي العُودِ) ، والسَّوادُ الّذي يَظهر فِي الأَسنان، قَالَ جَميل:
رَمَى اللَّهُ فِي عَيْنَيْ بُثَيْنَةَ بالقَذَى
وَفِي الغُرِّ من أَنيابها بالقَوَادِحِ
وَيُقَال: عُودٌ قد قُدِحَ فِيهِ، إِذا وَقَعَ فيهِ القادحُ. (والقادِحَة: الدُّودة) الّتي تَأْكل السِّنَّ والشَّجَرَ، تَقول: قد أَسرعَتْ فِي أَسنانه القَوادِحُ.
(و) القُدْحَة، بالضَّمّ: مَا اقتُدِحَ، يُقَال، أَعطِني (قُدْحَة من المَرَق) ، أَي (غُرْفَة مِنْهُ) ، وبالفَتْح المَرّة الواحدةُ من الفعْل.
(و) من الْمجَاز: هُوَ أَطْيَشُ من (القَدُوح) ، كصَبور، هُوَ (الذُّبَاب، كالأَقْدَحِ) . قَالَ الشَّاعِر:
ولأَنتَ أَطْيشُ حِين تَغْدُو سَادراً
رَعِشَ الجَنَانِ من القَدُوحِ الأَقدَحِ
(7/40)

وكلُّ ذبابٍ أَقْدَحُ، وَلَا تراهُ إِلاّ وكأَنّه يَقْدح بيدَيْهِ، كَمَا قَالَ عَنترةُ:
هَزِجاً يَحُكُّ ذِراعَهُ بذِراعِهِ
قَدْحَ المُكِبِّ على الزِّنَادِ الأَجْذَمِ
(و) القَدْوح أَيضاً: (الرَّكِيُّ تُغْرَف) وَفِي نُسْخَة: تُغتَرف (باليَد) . وَفِي (الأَساس) : بِئرٌ قَدُوحٌ: لَا يُؤخَذ مَاؤُهَا إِلاّ غُرْفَةً.
(والقَدِيحُ: المَرَق، أَو مَا يَبْقَى فِي أَسفل القِدْرِ فيُغْرَف بجَهْدٍ) . وَفِي حَدِيث أُمّ زرع (تَقْدَحُ قِدْراً وتَنصِب أُخرَى) أَي تَغرِف. يُقَال قَدَحَ القِدْرَ إِذا غَرَفَ مَا فِيهَا. وقَدَحَ مَا فِي أَسفلِ القِدْر يَقْدَحه قَدْحاً فَهُوَ مَقدوحٌ وقَدِيح، إِذا غَرَفه بجَهْد. قَالَ النّابغة الذُّبيانيّ:
يَظَلُّ الإِمَاءُ يَبْتدِرْن قَدِيحَها
كَمَا ابتدرَتْ كَلْبٌ مِيَاهَ قُراقر
وَقَبله:
بقيّة قِدْرٍ من قُدُورٍ تُوُرِثتْ
لآلِ الجُلاَحِ كابِراً بعد كابِر
وَرَوَاهُ أَبو عُبيد: (كَمَا ابتَدَرَتْ سَعْدٌ) . وقُرَاقِرُ هُوَ لسَعْدِ هُذَيْمٍ وَلَيْسَ لكَلْبٍ.
(و) من الْمجَاز: (التَّقْدِيح: تَضْمِيرُ الفَرَسِ) ، وَقد قَدَّحَه: ضَمَّرَه. وخَيلٌ مُقَدَّحَةٌ على صِيغَة اسْم الْمَفْعُول: ضامرةٌ كَأَنَّهَا ضُمِّرَت، فُعِلَ ذالك بهَا. (و) التّقديح: (غُؤُورُ العَيْنِ، كالقَدْح) ، يُقَال قَدَحَتْ عَينُه وقَدَّحَتْ: غَارَتْ، فَهِيَ مُقدِّحةٌ. وخَيلٌ مُقدَّحَة: غائرةُ العُيُون.
(والقِدْحَة، بِالكسر:) مشتقّ (من اقتداحِ النّاس) بالزَّند، قَالَه اللَّيْثِ (و) القَدْحَةُ (بالفَتْح للمَرَّة) الوَاحِدَةِ من الفَعْلِ، (وَمِنْه) فِي الحَدِيث: (لَو شَاءَ اللَّهُ لجَعَلَ لِلنّاسِ قَدْحَةَ ظُلمَةٍ كَمَا جَعلَ لَهُم قَدْحَةَ نُورٍ) . (والقدّاح، ككَتّانِ) : نَوْرُ النَّبَاتِ
(7/41)

قبْلَ أَن يَتَفَتَّح، اسمٌ كالقَذَّاف. وَقيل: هِيَ (أَطرافُ النَّبْتِ) من الوَرقِ (الغَضّ. و) قَالَ الأَزهريّ: القَدَّاحُ: (: أَرْآدٌ) جمع رِئْد، وَهُوَ فَرْخُ الشجَر، كَمَا سيأْتي (رَخْصَةٌ) ، أَي ناعِمة، (من الفِصْفِصة) ، عِراقِيّة. والواحدَة قَدّاحةٌ.
(و) القَدّاح (: ع فِي دِيَار) بني (تَميم) .
(واقتدح المَرَقَ و) قَدَحه: (غَرَفَه) بالمِقْدَحة. (و) اقتدَح (الأَمْرَ: دَبَّرَه) ونَظَرَ فِيه، (والاسمُ القِدْحَة، بِالْكَسْرِ) ، قَالَ عَمرُو بنُ العاصِ:
يَا قَاتَلَ اللَّهُ وَرْدَاناً وقَدْحَتَه
أَبْدَى لَعمرُكَ مَا فِي النَّفْسِ وَرْدَانُ
وَرْدَانُ: غُلامٌ لعَمْرو بن الْعَاصِ، استشاره فِي أَمر عليّ رَضِي الله عَنهُ وأَمْرِ معاوِيَةَ إِلى يَذهَب، فأَجابه وَرْدانُ بِمَا كَانَ فِي نفْسه، وَقَالَ لَهُ: الآخِرةُ مَعَ عليّ والدُّنيا مَعَ مُعاويَة، وَمَا أَراك تَخْتَار عَلَى الدُّنيا، فقالَ عَمرٌ وهاذا البَيتَ، ومَنْ رَوَاهُ: (وقَدْحَتَه) ، أَراد بِهِ مَرّةً وَاحِدَة. وَقَالَ ابْن الأَثير فِي شَرْحه: القِدْحَة: اسمُ الضَّرْبِ بالمِقْدَحَة، والقَدْحَةُ المَرّةُ. ضَرَبَهَا مَثلاً لاستخراجه بالنَّظَر حقيقةَ الأَمر.
(وذُو مُقَيْدِحَانَ ابْن أَلْهَانَ: قَيْلٌ) من الأَقْيَال الْحِمْيَريّةِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
وَمن أَمثالهم (اقْدَحْ بدِفْلَى فِي مَرْخ) يُضرَب للرّجل الأَديب الأَريب، قَالَه أَبو زَيد. قَالَ الأَزهَريّ: وزِنَادُ الدِّفلَي والمَرْخِ قَالَ الأَزهَريّ: وزِنَادُ الدِّفلَى والمَرْخِ كثيرةُ النّارِ لَا تَصْلِد. وقَدَحَ الشَّيْءُ فِي صدْرِي أَثّرَ، من ذالك. وَفِي حَدِيث عليّ كرَّم الله وَجهَه: (يَقْدَح الشَّكُّ فِي قَلْبه بأَوّلِ عارِضَة من شُبْهَة) . وَهُوَ من ذالك. وَيُقَال فِي مَثلٍ: (صَدَقني وَسْمَ قِدْحِه) أَي قَالَ الحقّ، قَالَه أَبو زيد. وَيَقُولُونَ: (أَبْصِرْ وَسْمَ قِدْحك) ، أَي اعْرِفْ نَفسَك، وأَنشد:
ولاكنْ رَهْطُ أُمِّك من شُتَيمٍ
وَسْمَ قِدْحِكَ فِي القِدَاحِ
(7/42)

وَمن الْمجَاز: قَدَحَ فِي سَاقِ أَخيه، إِذَا غَشَّه وعَمِلَ فِي شَيْءٍ يكرهُه. رَوَى الأَزهريّ عَن ابْن الأَعرابيّ: تَقول: فُلانٌ يفُتُّ فِي عَضُد فلانٍ ويَقْدَح فِي سَاقه، قَالَ: والعَضُد: أَهلُ بَيته. وساقُه: نَفْسُه. قَالَ الزِّمَخْشَرِيّ: وَهُوَ مستعارٌ من وُقُوعِ القَوَادِحِ فِي ساقِ الشَّجَرَة.
وقُدُوحُ الرَّحْلِ: عِيدانُه، لَا واحدَ لَهَا. قَالَ بِشرُ بن أَبي خازم: لَهَا قَرَدٌ كجَثْوِ النّمل جَعْدٌ
تَعَضُّ بهَا العَراقِي والقُدُوحُ
وَفِي الحَدِيث: (لَا تَجْعَلُوني كقَدَح الرَّاكبِ) أَي لَا تُؤخِّروني فِي الذِّكْر، لأَنّ الرَّاكِب يُعَلِّق قَدَحَه فِي آخرِ رَحْلِه عِنْد فَراغه مِن تَرْحالِه ويجعُله خلْفه، كَمَا قَالَ حَسّان:
كَمَا نِيطَ خَلْفَ الرَّاكبِ القَدَحُ الفَرْدُ
وقَدَحْتُ العَيْنَ، إِذا أَخرَجْت مِنْهَا الماءَ الفاسِدَ. وقحَ خِتَامَ الخابِيَة قَدْحاً: فَضَّهُ، قَالَ لبيد:
أَغلى السِّبَاءَ بكُلِّ أَدْكَنَ عاتِقٍ
أَو جَوْنةٍ قُدِحَتْ وفُضَّ خِتَامُها
وَفِي الْمثل: (هاذا ماءٌ لَا يَنَام قادِحُ) إِذا وُصِف بالقلَّة.
وَمن الْمجَاز: قادَحَه: ناظَرَه، وتَقادَحَا، وجَرَتْ بَيْنَهُمَا مُقادَحةٌ: مُقاذَعَةٌ، من القَدْح بمعنَى الطَّعن. وَمن الأَمثال: (أَضِيءْ لي أَقدَحْ لَك) ، أَي كُنْ لي أَكُنْ لَك.
وَفِي (الْمُضَاف) للثعالبيّ: قِدْحُ ابْن مُقْبِلٍ يُضْرَب مَثلاً فِي حُسْن الأَثر.
ودارة القَدّاح: مَوضِع، عَن كُراع، وَهُوَ من دِيارِ تَمِيم، وسيأْتي.

قذح
: (قَاذَحَهُ: شاتَمَه) وقَابَحَه، قَالَ الأَزهريّ خاصّةً: قَالَ ابْن الفَرَج: سَمِعت خَليفةَ الحُصَينيّ قَالَ: يُقَال:
(7/43)

المُقَاذَحة والمُقاذَعة: المُشَاتمة.
(و) يُقَال (تَقَذّحَ لَهُ بشَرَ) ، إِذا (تَشَرَّرَ) ، وسيأْتي.

قرح
: (القَرْحُ) ، بالفتحِ (ويضمّ) لُغَتَانِ (: عَضُّ السِّلاحِ ونَحوِه) مِمَّا يَجْرَحُ البَدَنَ و (ممّا يَخْرُجُ، بالبَدَن. أَو) القَرْح (بالفَتْح: الآثَارُ وبالضّم، الأَلَمُ) ، يُقَال: بِهِ قُرْح من قَرْح، أَي أَلَمٌ من جِراحَةٍ، وقالَ يَعْقُوب: كأَنّ القَرْح الجِرَاحَاتُ بأَعْيَانها وكأَنّ القُرْحَ أَلَمُها، وَقَالَ الفرَّاءُ فِي قَوْله تَعَالَى: {7. 003 ان يمسسكم قرح} (آل عمرَان: 140) و (قُرْح) قَالَ: وأَكثَرُ القرّاءِ على فَتح القافِ، قَالَ: وَهُوَ مِثْل الجَهْد والجُهْد، والوَجْد والوُجْد. وَفِي حديثِ أُحُدٍ: {7. 003 من بعد مَا اءَصابهم الْقرح} (آل عمرَان: 172) وَهُوَ بالفَتْح والضَّم: الجرْحُ، وَقيل هُوَ بالضمّ الاسمُ، وبالفَتْح المصدَر. أَرادَ مَا نَالَهُم من القَتْل والهَزيمةِ يومئذٍ.
(و) قَرَحَ (كمَنَع: جَرَحَ) ، يَقْرَحُه قَرْحاً. وَقيل: سُمِّيَت الجِرَاحاتُ قَرْحاً بِالْمَصْدَرِ، قَالَه الزّجّاج.
(و) قَرِحَ جِلْدُ الرجُلِ، (كَسَمِعَ: خَرَجَت بِهِ القُرُوحُ) يَقرَح قَرَحاً فه قَرِيحٌ.
(والقَرِيح: الجَرِيحُ) ، مِن قَومٍ قَرْحَى وقَرَاحَى وَقد قَرَحَه، إِذا جَرَحَه. وَفِي حَدِيث جابرٍ (كُنَّا نَخْتَبط بقِسِيِّنا ونأَكُل حتّى قَرِحَتْ أَشداقُنا) ، أَي تَجرَّحَتْ من أَكْل الخَبَط. قَالَ قَالَ المُتنَخِّل الهذَلي:
لَا يُسْلِمُون قَرِيحاً حَلَّ وَسْطَهُمُ
يَوْمَ اللِّقَاءِ وَلَا يُشْوُونَ مَن قَرَحُوا
قَالَ ابْن بَرّيّ: مَعْنَاهُ لَا يُسْلِمون من جُرِحَ مِنْهُم لأَعدائهم، و (لَا يُشوُون من قَرَحوا، أَي) وَلَا يُخطِئون فِي رَمْيِ أَعدائِهم.
(7/44)

(والمقروح: مَن بِهِ قُرُوحٌ) .
والقَرْحَة واحدةُ القَرْحِ والقُرُوحِ. (والقَرْحُ) أَيضاً (: البَثْر) ، بِفَتْح فَسُكُون، (إِذَا تَرامَى إِلى فَسادٍ. و) قَالَ اللّيْث: القَرْح (: جَرَبٌ شَدِيدٌ يُهْلِكُ) ، ونصّ عبارَة اللّيث: يَأَخُذُ (الفُصْلاَنَ) ، بالضّم، جمع فَصِيل، أَي فَلَا تَكاد تَنجو. وفَصِيلٌ مَقروح. قَالَ أَبو النَّجم:
يَحْكى الفَصِيلَ القَارِحَ المَقْرُوحَا
(وأَقْرَحُوا: أَصابَ) مَواشِيَهم أَو (إِبلَهم ذالك) ، أَي القَرْحُ.
وقَرِحَ قَلْبُ الرَّجلِ من الحزنِ، (وأَقرَحَه اللَّهُ) ، قَالَ الأَزهَرِيّ: الَّذِي قَالَه اللَّيْث من أَنّ القَرْحَ جَرَبٌ شديدٌ يأْخُذ الفُصْلانَ غِلطٌ، إِنما القَرْحَة داءٌ يأْخُذ البَعير فيَهْدَل مِشْفرُه مِنْهُ. قالَ البَعيث:
ونَحْنُ مَنَعْنَا بالكُلاَبِ نساءَنا
بضَرْبٍ كأَفْوَاهِ المُقَرِّحةِ الهُدْلِ
وقْرِحَ البعيرُ فهوَ مَقْرُوح وقَرِيح، إِذا أَصابَتْه القَرْحة، وقَرَّحت الإِبلُ فَهِيَ مُقرِّحَة، والقَرْحَة لَيست من الجَرب فِي شيْءٍ، وسيأْتي لذالك بقيّة.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : (القُرْحَة بالضَّمّ) الغُرَّة فِي وَسطِ الجَبَةِ، و (فِي وَجْهِ الفَرَسِ) مَا (دونَ الغُرّة) . وَقيل: القُرْحَة: كلُّ بياضٍ يكون فِي وَجْهِ الفرَس ثمَّ يَنقطِع قبلَ أَن يَبلُغَ المَرْسِنَ، وتُنْسَب القُرْة إِلى خِلْقَتِها فِي الاستِدارةِ، والتّثليثِ والتربِيع، والاستِطالَة والقِلّة، وَقيل: إِذا صَغُرَت الغُرّةُ فَهِيَ القُرْحَة، وأَنشد الأَزهريّ:
تُبارِي قُرْحَةً مِثلَ الْ
وَتيرةِ لم تَكُن مَغْدَا
يَصف فَرساً أُنثَى. والوتيرة: الحَلْقَة الصّغِيرَةُ يُتعلَّم عَلَيْهَا الطَّعْنُ والرَّمْيُ. والمَغْد: النَّتْف. أَخبرَ أَنّ قُرْحَتَهَا جِبِلَّةٌ لَم تَحدُث عَن عِلاَجِ نَتْفٍ، وقَالَ أَبو عُبَيْدة الغُرّة مَا فَوق الدِّرهم، والقُرْحة قَدْرُ الدِّرهم فَمَا دُونَه. وَقَالَ النَّضْر:
(7/45)

القُرْحَة بَين عَيْنَي الفَرِس مثلُ الدِّرهم الصغِير. وَمَا كَانَ أَقرَحَ وَلَقَد قَرِحَ يَقرَحُ قَرَحاً.
(و) من الْمجَاز (رَوْضَةٌ قَرْحَاءُ: فِيهَا) ، أَي فِي وَسطها (نُوّارَةٌ بَيْضَاءُ) ، قَالَ ذُو الرُّمَّة يَصف رَوضةً.
حَوّاءُ قَرْحَاءُ أَشراطِيّة وَكفَتْ
فِيهَا الذِّهَابُ وحَفَّتْها البَراعيمُ
وَقيل القَرحاءُ: الَّتِي بَدَا نَبْنُهَا.
(والقُرْحَانُ، بالضّمّ: ضَرْبٌ من الكَمْأَةِ) بِيضٌ صغَارٌ ذَوَاتُ رُؤُوسٍ كرُؤُوس الفُطْرِ، قَالَ أَبو النّجم.
أَوْقَر الطَّهرَ إِليَّ الجَانِي
مِنْ كَمْأَةٍ حُمْرٍ وَمن قُرْحَانِ
(الوَاحِدُ أَقْرَحُ أَو قُرْحَانَةٌ. (و) القُرْحَانُ (من الإِبل: مَا لم يَجْرَبْ) أَي لم يُصِبْه جَرَبٌ (قطّ. و) القُرْحَان (من الصِّبْيَة: مَنْ لم يُجَدَّرْ) ، أَي لم يَمسَّه القَرْحُ، وَهُوَ الجُدَرِيّ، وكأَنّه الخالِصُ من ذالك، (الْوَاحِد) والاثنان (والجميع) والمذكّر والمؤنّث (سَواءٌ) ، إِبلٌ قُرْحَانٌ، وصَبيٌّ قُرْحَانٌ، (وَفِي حَدِيث) أَمير الْمُؤمنِينَ (عُمَرَ رَضِي الله عَنهُ) (أَنّ أَصحَابَ رسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمقَدِمُوا مَعَه الشّامَ وَبهَا الطّاعُونُ، وَقيل لَهُ: إِنَّ مَعك من أَصحاب رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمقُرْحَانٌ، فَلَا تُدْخِلْهُمْ على هاذا الطّاعُونِ) ، أَي لم يُصبهم داءٌ قَبْلَ هاذا. قَالَ شَمِرٌ: قُرحَان، إِن شِئتَ نَوّنت وإِن شِئت لم تُنَوِّن. وَقد جمعَه بعضُهم بِالْوَاو وَالنُّون. وأَوردهُ الجوهريُّ حَدِيثا عَن عُمرَ رَضِي الله عَنهُ حينَ أَرادَ أَن يَدخل الشامَ وَهِي تَستعِر طاعوناً، فَقيل لَهُ: (إِنّ (مَنْ) مَعَك من أَصحاب رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (قُرْحانُونَ) فَلَا تَدْخُلْهَا) ، وَهِي (لُغَيّة) ، وَفِي (الْمُخْتَار) و (اللِّسَان) و (الصّحاح) و (الأَساس) : وَهِي لُغَة متروكة.
(7/46)

(و) من الْمجَاز: (أَنت قُرحانٌ) مِمَّا قُرِحْت بِهِ: أَي بَريءٌ. وَقَالَ الأَزهريّ: أَنت قُرحانٌ (من هاذا الأَمر وقُرَاحِيٌّ) ، أَي (خَارج) ، وأَنشد قَول جرير:
يُدَافِعُ عَنكمْ كلَّ يومِ عَظيمةٍ
وأَنت قُرَاحِيٌّ بسِيفِ الكَواظِمِ
(و) القُرْحَان: (مَنْ لم يَشهَد الحَربَ، كالقُرَاحِيّ. و) فِي (التَّهْذِيب) قَالَ بَعضهم: القُرْحان: مَن لم يَمسَّه قَرْحٌ وَلَا جُدَرِيّ وَلَا حَصْبَة، والقُرْحانُ أَيضاً: (مَنْ مَسَّه القُرُوحُ) ، وَهُوَ (ضِدٌّ) ، يُذَكّر (ويؤنّث) .
(و) من المجازِ: (قَرَحَه بالحقِّ: استقبَلَه بِهِ) ، (وقَارَحَه: واجَهَه) . ولَقِيَهُ مُقَارَحَةً. أَي كِفَاحاً ومُوَاجَهةً.
(والقَارِح من ذِي الحافِر بِمَنْزِلَة البازِل من الإِبل) . فِي (الصّحاح) : كلُّ ذِي حافِرٍ يَقْرَح، وكلّ ذِي خُفّ يَبْزُل وكلّ ذِي ظِلْفٍ يَصْلَغ. قَالَ الأَعشَى فِي الفَرس:
والقارِحِ العَدَّا وكلَّ طِمِرةٍ
لَا تَسْتَطِيع يَدُ الطَّوِيلِ قَذَالَها
(ج قَوارِحُ وقخرَّحٌ) ، كسُركَّر، (ومقَارِيحُ) قَالَ أَبو ذُؤَيْب:
جَاوَزْتُه حينَ لَا يَمْشِي بعَقْوَتِه
إِلاَّ المقانِيبُ والقُبُّ المقارِيحُ
قَالَ ابْن جنّي: هاذا من (شَاذّ) الجَمع، يَعْنِي أَن يكسَّر فاعلٌ على مَفاعيل، وَهُوَ فِي الْقيَاس كأَنّه جمْع مِقْرَاح كمِذكَار ومِئناث، ومَذاكير ومَآنيث، (وَهِي) ، أَي الأَنثى، (قارِحٌ وقَارِحة) ، وَهِي بِغَيْر هاءٍ أَعلَى، قَالَ الأَزهَريّ: وَلَا يُقَال قارِحَة.
وَقد (قَرَحَ الفَرسُ، كَمَنَع وخَجِلَ) يَقْرَح (قُرُوحاً وقَرَحاً) ، الأَخيرة محرّكة، وَفِيه اللّف والنّشْر المُرَتَّب. (وأَقْرَحَ) ، بالأَلف. هاكذا حَكَاهُ
(7/47)

اللِّحْيانيّ، وَهِي لُغَة رَدِيئَة، وَقيل ضَعيفة مهجورة، فَفِي (الصّحاح) وَغَيره: الفَرسُ فِي السَّنَة الأُولى حَوْليّ، ثمَّ جَذَعٌ، ثمَّ ثَنِيٌّ، ثمَّ رَبَاعٌ، ثمَّ قارِحٌ. وَقيل: هُوَ فِي الثَّانِيَة فِلْوٌ، وَفِي الثَّالِثَة جَذَعٌ. يُقَال: أَجْذَعَ الْمُهرُ وأَثنَى وأَرْبَعَ، وقَرَحَ، هاذه وَحْدَهَا بِغَيْر أَلف.
(وقَارِحُه: سِنُّه الّذِي) قد (صَارَ بِهِ قارحاً، وقُرُوحُه انتهاءُ سِنِّه) ، وإِنّما تنتهِي فِي خَمْس سِنِين، (أَو) قُرُوحُه: (وُقُوعُ السِّنّ الَّتِي تَلِي الرَّبَاعِيَة) . وقَد قَرَحَ، إِذا أَلْقَى أَقصَى أَسنانِه. وَلَيْسَ قُرُوحُه بِنَباتِه. وَله أَربعُ أَسنانٍ يَتحوّلُ من بعْضها إِلى بعض: يكون جَذَعاً، ثمَّ ثَنِيًّا، ثمَّ رَبَاعِياً ثمَّ قارِحاً، وَقد قَرَحَ نابُه. وَقَالَ الأَزهريّ عَن ابْن الأَعرابيّ: إِذا سَقَطَت ربَاعِيَةُ الفَرسِ ونَبَتَ مكانَها سِنٌّ فَهُوَ رَبَاعٌ، وذالك إِذا استَتَمَّ الرابعَةَ. فإِذا حانَ قُرُوحُه سقَطَت السِّنُّ الّتي تلِي رَبَاعِيَتَه ونَبَتَ مكَنَها نابُه، وَهُوَ قارِحُه، وَلَيْسَ بعد القُرُوح سُقُوطُ سِنَ ولاَ نَبَاتُ سِنَ. قَالَ: وإِذا دَخَلَ الفَرَسُ فِي السادِسةِ واستَتمَّ الخَامِسَةَ فقَدْ قَرِحَ.
(والقَرَاحُ، كسحَاب: الماءُ) الَّذِي (لَا يُخَالِطُه ثُفْل) ، بضمَ فَسُكُون، (من سَوِيقٍ وغَيْرِه) ، وَهُوَ الماءُ الّذِي يُشْرَب إِثْرَ الطَّعَامِ. قَالَ جريرٌ:
تُعَلِّل وهْي ساغِبَةٌ بَنِيهَا
بأَنْفَاسٍ من الشَّبِمِ القَرَاحِ
وَفِي الحَدِيث (جِلْف الخُبْزِ وَالْمَاء القَرَاح) هُوَ المَاء الّذِي لم يخالِطْه شيْءٌ يُطيَّب بِهِ، كالعَسَل والتَمر والزَّبِيبِ. (و) القَرَاحُ: (الخالِصُ، كالقَرِيح) ، قَالَه أَبو حنيفةَ، وأَنشد قَولَ طَرفَةَ:
ومِنْ قَرْقَفٍ شِيبَتْ بماءٍ قَرِيحْ
ويروى (قَدِيح) ، أَي مُغْتَرف.
(و) القَرَاحُ: (الأَرْضُ) البارز الظَّاهِر الَّذِي (لَا مَاءَ بهَا وَلَا شجر)
(7/48)

وَلم يَختلط بشيْءٍ، قَالَ الأَزهريّ: (ج أَقرِحَةٌ) ، كقَذالٍ وأَقْذِلة. وَيُقَال: هُوَ جمعُ قريح، كقَفيز وأَقفِزةٍ. (أَو) القَرَاحُ من الأَرَضِينَ كلُّ قِطْعَة على حِيَالِهَا من مَنَابتِ النَّخْل وَغير ذالك. وَقَالَ أَبو حنيفَة: القَرَاح: الأَرضُ (المُخَلَّصَة للزَّرع والغَرْسِ) وَقيل القَراحُ المَزْرَعَةُ الّتي لَيْسَ عَلَيْهَا بِناءٌ وَلَا فِيهَا شَجرٌ، (كالقِرْوَاح) ، وَهُوَ الفَضاءُ من الأَرض الَّتِي لَيْسَ بهَا شَجَرٌ وَلم يَختلِطْ بهَا شيْءٌ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ، (والقِرْيَاحِ والقِرْحِيَاءِ، بكسرهنّ) . قَالَ ابنُ شُميل: القِرْوَاحُ جَلَدٌ من الأَرض وَقَاعٌ لَا يَستمْسِكُ فِيهِ الماءُ، وَفِيه إِشرافٌ، وظَهْرُه مُستوٍ، وَلَا يستَقرّ فِيهِ ماءٌ إِلاّ سالَ عَنهُ يَميناً وشِمالاً.
(و) القَرَاحِ (أَربعُ مَحَالٌ ببغدادَ) .
(والقِرْوَاحُ، بِالْكَسْرِ: الناقَة الطّويلةُ القَوَائِمِ) ، قَالَ الأَصمعيّ: قلْت لأَعرابيّ: مَا النّاقَةُ القِرْوَاح؟ قَالَ: الَّتِي كأَنّها تَمْشِي على أَرْمَاح. (و) القِرْوَاح: (النَّخْلَة الطويلةُ) الجَرْداءُ (المَلْسَاءُ) ، أَي الَّتِي انْجَرد كَرَبُها وطالَتْ، (ج قَرَاوِيحُ) ، وأَمّا فِي قولِ سُوَيْدِ بن الصَّامِت الأَنصارِيّ:
أَدِينُ ومَا دَيْنِي عَليكُمْ بمَغْرَمٍ
ولاكنْ عَلى الشُّمِّ الجِلاَدِ القَرَاوِحِ
وَكَانَ حَقُّه القَرَاوِيح، فاضطُرّ فحَذفَ.
(و) عَن أَبي عَمرٍ و: القِرْوَاحُ (: الجَمل يَعافُ الشُّرْبَ مَعَ الكِبَار، فإِذا جاءَ) الدَّهْداهُ، وَهِي (الصِّغَارُ، شَرِبَ مَعَهَا) ، وَفِي نشخة: معهنّ.
(و) القِرْوَاح أَيضاً: (البارزُ الْذِي لَا يَستُرُه من السَّماءُ شَيءٌ) ، وقيلَ هُوَ الأَرْضُ البارزةُ للشَّمْش، قَالَ عَبيدٌ:
فمَنْ بنَجْوَته كمَنْ بعَقْوَتِه
ولمُسْتَكِنُّ كمَنْ يَمْشِي بقِرْواحِ
(والقُرَاحِيّ بالضّمّ: من لَزِمَ القَرْيَة)
(7/49)

و (لَا يَخرُج إِلى البادِيَة) . قَالَ جَرير:
يُدَافِع عَنكمْ كُلَّ يَومِ عَظيمةٍ
وأَنْتَ قُرَاحِيٌّ بِسِيفِ الكَوَاظِمِ
وَقيل قُرَاحِيّ: منسوبٌ إِلى قُرَاحٍ وَهُوَ اسمُ مَوضِع، قَالَ الأَزهَريّ: هِيَ قريةٌ على شَاطِىء البَحْر، نَسَبَه إِلَيْهَا.
(والقارِحُ: الأَسَدُ، كالقَرْحَانِ، و) القارِح: (القَوْسُ البائنةُ عَنْ وَتَرِهَا) . (و) قَرَحَتِ (النّاقَةُ: استَبَانَ حَمْلُها) . قَالَ ابْن الأَعْرَابيّ: هِيَ قارحٌ أَيّامَ يَقْرَعُهَا الفَحْلُ، فإِذَا اسْتَبَانَ حَمْلُهَا فَهِيَ خَلِفَةٌ، ثمَّ لاَ تزَال خَلِفَةً حتّى تَدْخُل فِي حَدّ التَّعشير. وَعَن اللّيث: ناقةٌ قارِحٌ، (وَقد قَرَحَتْ قُرُوحاً) بالضّمّ، إِذا لم يَظُنُّوا بهَا حَمْلاً وَلم تُبَشِّر بذَنَبها حتّى يَستَبِينَ الحَمْلُ فِي بَطْنهَا. وَقَالَ أَبو عُبَيْد: إِذا تَمَّ حَمْلُ النَّاقَةِ وَلم تُلْقِه فَهي حينَ يَستَبِينُ الحَمْلُ بهَا قارِحٌ. وَقَالَ غيرُه: فَرَسٌ قَارِحٌ: قامَتْ أَربعين يَوْمًا مِن حَمْلها أَو أَكثَرَ حَتَّى شَعَّرَ والقَارِح: الناقةُ أَوّلَ مَا تَحمِل، والجَمْع قَوَارِحُ وقُرَّحٌ، وَقد قَرَحَت تَقْرَحُ قُرُوحاً وقِرَاحاً. وَقيل القُرُوحِ أَوْلَ مَا تَشولُ بذَنَبِهَا، وقيلَ إِذا تمَّ حَملُهَا فَهِيَ قَارِحٌ، وقيلَ هِيَ الّتي لَا تُشْعِرُ بلَقَاحِهَا حتَّى يَسْتعبِين حَمْلُهَا. وعبارةُ الكُلّ متقاربةٌ.
(والقَرِيحة: أَوّلُ ماءٍ يُتَنبَط) ، أَي يُخْرَج (من البِئر) حِين تُحْفَر (كالقُرْحِ) ، بالضّمّ، قَالَ ابْن هَرْمةَ:
فإِنّك كالقَريحةِ حِين تُمْهَى
شَروبُ الْمَاءِ ثمَّ تَعُودُ مَأْجَا
المأْج: المِلْح، وَرَوَاهُ أَبو عبيد (بالقريحةِ) ، وَهُوَ خطأٌ كَذَا فِي (اللِّسَان) .
(7/50)

وَمِنْه قَوْلهم: لفلانٍ قَرِيحَةٌ جَيّدة، يُرَاد استبناطُ العِلْم بجَودةِ الطّبع. قَالَ شيخْنا: وَهِي قُوّة تستنبطُ بهَا المعقولات، وَهُوَ مجازٌ صرَّحَ بِهِ غيرُ وَاحِد. وَقَالَ أَوس:
على حَينَ أَنْ جَدَّ الذَّكَاءُ وأَدرَكَتْ
قَريحَةُ حِسْيٍ مِنْ شَرِيحٍ مُغَمِّمِ
يَقُول: حسنَ جَدَّ ذَكائي، أَي كبِرْت وأَسننْت، وأَدْرَك من ابْني قريحةُ حِسْيٍ، يَعْنِي سَعرَ ابنِه شُريحِ بن أَوْس، شَبَّهه بِمَا لَا يَنْقَطِع وَلَا يُغَضغَض، مُغَمِّم، أَي مُغْرِق.
(و) قَريحَة الشّباب: أَوّلُه، وَقيل هِيَ (أَوّلُ كُلِّ شَيْءٍ) وباكُورَتُه، وَهُوَ مجَاز. (و) القَرِيحَة (مِنك: طَبْعُك) الَّذِي جُبِلْتَ عَلَيْهِ لأَنّه أَوّل خِلقتك وَوَقع فِي كَلَام بَعضهم أَنّها الخاطر والذِّهْن.
(والقُرْحُ، بالضَّم: أَوّلُ الشَّيْءِ) . وَهُوَ فِي قُرْح سِنِّه، أَي أَوَّلها. قَالَ ابْن الأَعْرَابيّ: قلت لأَعرابيّ: كم أَتَى عَلَيْك؟ فَقَالَ: أَنا فِي قُرْحِ الثَّلَاثِينَ. يُقَال: فلانٌ فِي قُرْحِ الأَربعين، أَي فِي أَوّلها، (و) القُرْحُ: (ثلاثُ ليالٍ) أَوّل (الشهْرِ) ، وَمِنْهُم من ضبطَه كصُرَدٍ. نقلَه شَيخنَا.
(و) من الْمجَاز (الاقتراحُ: ارتِجالُ الكَلام) ، يُقَال: اقتَرَحَ خُطْبَتَه، أَي ارتَجلَها. (و) الاقتراحُ: (استنباطُ الشيْءِ من غير سَماعٍ) . وَفِي (حَاشِيَة الكشّاف) للجرْجانيّ: هُوَ السُّؤال بلاَ رَوِيَّةٍ. (و) الاقتراحُ: (الاجتباءُ والاختِبَارُ) . قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: يُقَال اقترحْتُه، واجتبَيْته، وخَوَّصته، وخلَّمْته واخْتَلَمْته واستَخْلَصْته واسْتَمَيْتُهِ كلُّه بمعنَى اخترْته. وَمِنْه يُقَال: اقترحَ عَلَيْهِ صَوْتَ كَذَا وَكَذَا، أَي اخْتَارَهُ. (و) الاقْتراح: (ابتِدَاعُ) أَوّلِ (الشيْءِ) تَبتدعُه وتَقترِحه من ذاتِ نَفْسك من غير أَن تَسمعَه. وَقد اقتَرحَه، عَن ابْن الأَعرابيّ. واقتُرِحَ السَّهمُ وقُرِحَ: بُدىءَ عَملُه. وَفِي (الأَساس) : وأَنا أَوّلُ مَن اقترحَ مَودّة فُلانٍ، أَي أَوَّلُ مَن اتَّخذَه صَديقاً، وَهُوَ مَجاز.
(7/51)

(و) الاقتراحُ: (التَّحكُّم) ، ويُعدَّى بعَلَى، يُقَال: اقتَرَحَ عَلَيْهِ بِكَذَا: تَحكَّمَ وسأَلَ من غير رَوِيّة. وعبارةُ البَيْهَقيّ فِي (التَّاج) : الاقتراحُ طَلبُ شيْءٍ مَا مِن شَخصٍ مَا بالتَّحكُّم.
(و) من الْمجَاز: الاقتراح: (: رُكُوبُ البَعِيرِ قَبل أَنْ يُركَبَ) ، وَقد اقتَرَحَه.
(والقَرِيح: السَّحَابَة أَوّلَ مَا تَنْشَأُ) .
(و) القَرِيح: (الخالِصُ) ، كالقَرَاح، قَالَه أَبو حَنِيفة. وأَنشد أَبو ذُؤَيْب:
وإِنَّ غُلاماً نِيلَ فِي عَهْدِ كاهلٍ
لَطِرْفٌ كنَصْلِ السَّمْهرِيِّ قَرِيحُ
نِيلَ، أَي قُتِلَ. فِي عَهْدِ كاهلٍ، أَي لَهُ عَهْدٌ وميقاٌ.
(و) القَرِيحُ (بن المُنخَّلِ فِي نَسبِ سَامَةَ بنِ لُؤَيّ) بن غَالبٍ القُرَشيّ.
(و) القَرِيحُ (من السَّحَابَةِ ماؤُهَا) حِينَ يَنزِل. قَالَ ابْن مُقبل:
وكأَنّمَا اصطبَحتْ قَرِيحَ سَحابة
وَقَالَ الطِّرِمّاح:
ظَعائن شِمْنَ قرِيحَ الخَرِيفِ
مِن الأَنْجُمِ الفُرْغِ والذّابحَهْ
(وذُو القُرُوحِ:) لقَبٌ (امرِىء القَيْس) بن حُجْرٍ الشَّاعِر الكِنديّ، (لأَنّ قَيْصَرَ) ملكَ الرُّوم (أَلْبَسَه) ، وَفِي نُسْخَة: بعَثَ إِليه (قَميصاً مَسْموماً) فلَبِسه (فتَقرَّحَ) مِنْهُ (جَسَدُه فماتَ) . قَالَ شيخُنا: وهاذا هُوَ الْمَشْهُور الَّذِي عَلَيْهِ الْجُمْهُور، وَفِي (شرْح شَوَاهِد الْمُغنِي) لِلْحَافِظِ جَلال الدّين السيوطيّ أَنّه ذُو الفُرُوج بالفاءِ وَالْجِيم، لأَنّه لم يُخلّف إِلاّ البناتِ. وَقد أَخرجَ ابْن عَسَاكِر عَن ابْن الكَلبيّ قَالَ: (أَتى قَومٌ رسولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمفسأَلُوه عَنْ أَشَرِ النّاسِ، فَقَالَ: ائتُوا حَسَّاناً، فأَتوه فسَأَلُوه فَقَالَ: ذُو الفُرُوج) .
(وذُو القرْح: كَعْبُ بنُ خَفَاجةَ) الشَّاعر.
(والقَرْحَاءُ: فَرَسَانِ) لهُم.
(7/52)

(و) عَن أَبي عُبيدة: القُرَاحِ (كغُرَاب: سِيفُ) بِكَسْر السِّين الْمُهْملَة (القطِيفِ) ، وأَنشد للنّابغة:
قُرَاحِيّة أَلْوَتْ بِليفٍ كأَنَّهَا
عِفَاءُ قِلاَصٍ طارَ عَنْهَا تَواجِرُ
وَقَالَ جرير:
ظَعِائنَ لم يَدِنَّ مَعَ النَّصَارى
وَلَا يَدْرِينَ مَا سَمَكُ القُرَاحِ
وَقَالَ غَيره: هُوَ سِيفُ البَحرِ مُطلقاً. (و: ة) بالبَحرَين. وَفِي نُسْخَة (و: ع،) أَي واسمُ مَوضِع.
(والقُرَيْحاءُ، كبُتَيْراءَ: هَنَةٌ تَكُونُ فِي بَطْن الفَرَسِ كرأْس الرَّجُل) وَمثله فِي (التَّهْذِيب) و (اللِّسَان) . قَالَ: (و) هِيَ (من البَعِيرِ لَثَّاطَةُ الحَصَى) .
(و) عَن أَبي زيد: (قُرْحَة الرَّبيعِ أَو الشِّتَاءِ بالضَّمّ: أَوّلُه) . وأَصَبْنا قُرحَةَ الوَسْميِّ: أَوّلَه، وَهُوَ مَجازٌ فِي الأَساس.
(و) يُقَال (طَرِيقٌ مَقْرُوحٌ:) قد (أْثِّرَ فِيهِ فصَارَ مَلحُوباً) بَيِّناً موطوءًا.
(والمقرِّحة: أَوّلُ الإِرْطاب) ، وذالك إِذا ظهرَت القُرُوح. (و) المُقَرِّحة (من الإِبل. بهَا قُرُوحٌ فِي أَفواهِيهَا فتَهدَّلتْ لذالك مَشافرُهَا) ، واسمُ ذالك الدّاءِ القُرْحةُ، بِالضَّمِّ ونَسبُه الأَزهريّ إِلى اللّيث، وَهُوَ الصَّوَاب. قَالَ البَعِيث:
ونَحْنُ مَنَعْنَا بالكُلاَبِ نِسَاءَنَا
بِضَرْبٍ كأَفْوَاهِ المُقَرِّحَة الهُدْلِ
وَمثله فِي إِصلاح الْمنطق لِابْنِ السِّكّيت، قَالَ: وإِنّما سَرَقَ البَعيثُ هاذا المعنَى من عَمْرَو بنَ شَأْس:
وأَسْيَافُهُمْ آثَارُهنّ كأَنُّهَا
مَسافِرُ قَرْحَى فِي مبَارِكها هُدْلُ
وأَخذه الكُميتُ فَقَالَ:
يُشَبَّهُ فِي الهامِ آثارُهَا
مَشافِرَ قَرْحَى أَكلْنَ البَرِيرَا
وَقَالَ الأَزهريّ: قرَّحَت الإِبلُ فَهِيَ
(7/53)

مُقَرِّحة، والقَرْحَة ليستْ من الجَرب فِي شيْءٍ.
(وقَرَحَ) الرَّجلُ (بِئراً، كمنَعَ، واقْتَرَحها: حَفَر فِي مَوضعٍ لَا يوجَد فِيهِ الماءُ) ، أَو لم يُحفَرُ فِيهِ، فكأَنّه ابتَدَعها.
(وأَقْرُحٌ، بضمّ الرّاءِ: ع) لبني سُوَاءَةَ من طيّىءٍ، وَيُقَال: الأَقارحُ أَيضاً، وَهُوَ شِعْبٌ.
(وقِرْحِيَاءُ) ، بِالْكَسْرِ (: ع) آخَرُ.
(وذُو القَرْحَى) سُوقٌ (بِوَادِي القُرَى) . وَقد جاءَ فِي الحَدِيث ذِكر قُرْح، بضمّ الْقَاف وَسُكُون الحاءِ وَقد، يُحرَّك فِي الشّعر: سُوقُ وادِي القُرَى، صلَّى بِهِ رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلموبنَى بِهِ مَسْجداً. وأَمّا قَول الشّاعر:
حُبِسْن فِي قُرْحٍ وَفِي دَارَاتها
سَبْعَ ليالٍ غيرَ مَلوفاتها
فَهُوَ اسْم وادِي القُرَى. كَذَا فِي (لِسَان الْعَرَب) .
(والقُرَاحِيتَانِ بالضَّمِ: الخَاصِرتان.
(وتَقَرَّحَ لَهُ) بالشّرّ، إِذا (تَهَيَّأَ) ، مثل تَقَدَّحَ وتَقدَّحَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ فِي هاذه الْمَادَّة:
التَّقرِيح: أَوّل نَبَاتِ العَرفَجِ. وَقَالَ أَبو حنيفةَ: التقريحُ أَوّلُ شَيْءٍ يَخرُج من البَقل الَّذِي يَنبت فِي الحَبّ. وتَقريحُ البقْلِ: نباتُ أَصْلِه، وَهُوَ ظُهُورُ عُودِه. وَقَالَ رجلٌ لآخَرَ: مَا مَطَرُ أَرضِك؟ فَقَالَ: مُرَكِّكة فِيهَا ضُرُوسٌ وثَرْدٌ، يَدُرُّ بَقْلُه وَلَا يُقَرِّح أَصْلُه. ثمَّ قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: ويَنْبُت البَقْلُ حينَئذٍ مُقْتَرِحاً صُلْباً. وَكَانَ ينبغِي أَن يكون مُقَرِّحاً، إِلاّ أَن يكون اقتَرَحَ لُغَةً فِي قَرَّحَ. وَقَالَ يجوز أَن يكون قولُه مُقْتَرِحاً، أَي منتصِباً قَائِما على أَصْلِه. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: لَا يُقَرِّح البَقْلُ إِلاَّ مِن قَدْر الذّراع من ماءِ المَطر، فَمَا زَاد. قَالَ: ويَذُرُّ البَقْلُ منَ مَطرٍ ضَعِيفٍ قَدرِ وَضَحِ الكَفّ.
والتَّقريح: التَّشْوِيكُ، ووَشْمٌ مُقَرَّحٌ: مُغَرَّزٌ بالإِبرةِ. وتَقْريحُ
(7/54)

الأَرضِ: ابتداءُ نَباتِهَا.
وَفِي الحَدِيث: (خَيْرُ الخَيْل الأَقرَحُ المجَّل) ، هُوَ مَا كَانَ فِي جَبْهتِه غُرّة.
وَفِي (الأَساس) : فَرسٌ أَقرَحُ: أَغَرُّ، وخَيْلٌ قُرْحٌ. وَمن الْمجَاز: تَفَرَّى الدُّجَى عَن وَجْهِ أَقْرَحَ، وَهُوَ الصُّبح، لأَنّه بياضٌ فِي سَواد. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
وَسُوجٌ إِذا اللَّيْلُ الخُدَارِيُّ شَقَّه
عَن الرَّكْب مَعرُوفُ السَّماوةِ أَقْرَحُ
يَعْنِي الفجْرَ والصُّبْحَ.
والقَرْحَاءُ: الرَّوْضَة الَّتِي بَدَأَ نَبْتُهَا. وهَضْبَةٌ قِرْوَاحٌ: مَلْسَاءُ جَرْدَاءُ طويلةٌ.
وَفِي (الأَساس) : قَرَّحَتْ سِنُّ الصَّبيّ هَمَّت بالنَّبَات، فإِذا خَرَجَت قيل: غَرَّرَت.
وَهُوَ قُرْحَةُ أَصحابِه: غُرّتهم، وَهُوَ مجَاز.
وَبَنُو قَرِيح، كأَمير: حيٌّ.
وقُرْحَانُ: اسمُ كَلْب.
وَفِي (الأَساس) : وَلَا ذُبابَ إِلاَّ وَهُوَ أَقرَحُ، كَمَا لَا بَعيرَ إِلا وَهُوَ أَعلَمُ.

قردح
: (القُرْدُح بالضّم: ضَرْبٌ من البُرُود، ويُفتَح. و) فِي (التَّهْذِيب) فِي الرُّباعيّ القُرْدُح (: القِرْدُ الضَّخْم كالقُرْدُوحِ) . بالضَّمّ.
(وقَرْدَحَ) الرّجُلُ: (أَقَرّ بِمَا يُطْلَبُ) إِليهِ أَو يُطلَب (مِنْه. و) عَن ابْن الأَعرابيّ: القَرْدَحَةُ: الإِقرارُ على الضِّيم، والصَّبْرُ على الذُّلِّ. وقَد قَرْدَحَ، إِذا (تَذَلّل) وتَصاغَرَ، وَهُوَ مُقَرْدِحٌ. قَالَ: وأَوصَى عبدُ الله بن خازِم بَنهيه عِنْد مَوته فَقَالَ: يَا بَنيَّ، إِذا أَصابتْكم خُطَّةُ ضَيْمٍ لَا تُطِيقُون وَقْعَها فَقَرْدِحُوا لَهَا فإِنَّ اضطرابَكم مِنْهُ أَشدُّ لِرُسوخِكم فِيهِ. وَقَالَ الفرَّاءُ: القَرْدَحةُ الذُّلّ.
(والقُرْدُوحَة والقُرْدُوحَة، بضمّهما) : شيْءٌ ناتىءٌ (كالجَوْزة فِي حَلْق
(7/55)

المُرَاهِقِ) ، وَهُوَ عَلامةُ بُلوغِه.
(والمُقَرْدِحُ) : المتصاغِر؛ ومنهُ سُمِّيَ (الَّذِي يَجىءُ بَعْدَ) السُّكَيْت، وَهُوَ (العاشِرُ من خَيْلِ الحَلْبة) ، وَقد تَقدّم ذِكْر أَسمائها.
(اقْرَندَحَ لي: تَجَنَّى عليَّ. والمُقْرَنْدِحُ: المستَعِدُّ للشَّرِّ) المتهيِّىء لَهُ. وهاذِه المادّة مِمَّا استدركه على الجوهَريّ، وَلم يَذكرها ابْن مَنْظُور، وَالنُّون والأَلف زائدتان.

قرزح
: (القُرْزُحُ، بالضَّمِّ) ، كالقُرزُوحِ: (شَجَرٌ) ، واحدته قُرْزُحَة. (و) قُرزُحٌ اسْم (فرس. و) القُرْزُحُ: (لِباسٌ كَانَ لنسائهم) أَي الأَعراب، كنَّ يَلبَسْنَه.
(و) القُرْزُحَة، (بهاءٍ، المرأَةُ القَصيرةُ والدَّمِيمةُ) أَي القبيحة الخِلْقَةِ. والجمْع القَرازِحُ، قَالَ:
عَبْلَةُ لَا دَلُّ الخَوَامِلِ دَلُّهَا
وَلَا زِيُّهَا زِيُّ القِبَاحِ القَرَارحِ
(و) القُرْزُحَة (بَقْلَةٌ) ، عَن كرَاع، وَلم يُحَلِّها. (و) عَن أَبي حنيفَة: القُرْزُحَة: (شُجَيْرَةٌ) جَعْدةٌ لَهَا حَبٌّ أَسودُ.

قرشح
: (قَرْشَحَ) الرَّجُلُ: (وَثَبَ وَثْباً مُتقارِباً) ، كفَرْشَحَ. وَقد تقدّم.

قزَح
: (القِزْحُ، بِالْكَسْرِ: بَزْرُ البَصَلِ) ، شامِيَّة. (و) القِزْح: (التَّابَلُ) ، بِفَتْح الموحَّدة، الَّذِي يُطرَح فِي القِدْرِ، كالكَمّون والكُزْبَرَة، (ويُفتَحُ) ، أَي فِي الأَخير، وجمعهما أَقْزاحٌ، (وبائعه قَزَّاحٌ) . وَعَن ابْن الأَعرابيّ: هُوَ القِزْح والقَزْح، والفِحَا والفَحَا.
(وقَزَحَ القِدْرَ، كمَنَعَ، وقَزَّحَها) تَقزيحاً: (جَعَلَه فِيهَا) وطَرَحَ فِيهَا الأَبَازيرَ، كَمَا يُقَال فَحَّاهَا. وَفِي الحَدِيث (وإِنْ قَزَّحَه ومَلَّحَه) ، أَي تَوْبَلَه، مِن القِزْح.
(ومَلِيحٌ قَزِيحٌ إِتباعٌ) ، قَالَ
(7/56)

شَيخنَا وَهُوَ قولٌ مَرْجُوح، وَالصَّوَاب أَنَّ كلّ واحدٍ مِنْهُمَا أُريد مِنْهُ مَعْنَاهُ الموضوعُ لَهُ، فَفِي (اللِّسَان) : المليحُ من المِلْ، والقَزِيح من القِزْح، والإِتباع يَقتضِي التأْكيدَ وأَن الثانيَ لَيْسَ لَهُ معنى مستقِلٌّ بِهِ، وَلَيْسَ كذالك.
(والمِقْزَحةُ، بِالْكَسْرِ: نحوٌ) ، وَفِي بعض النّسخ: نوعٌ (من المِمْلَحَةِ) ، قَالَ شَيخنَا: وجوَّزَ بَعضهم فِي ميمه الفَتحَ، كالموضع.
(والتَّقَازِيح: الأَبازِيرُ) ، من الجُمُوع الَّتِي لَا وَاحدَ لهَا.
(وتَقْزِيحُ الحَدِيثِ: تَزْيينُه) وتَحْسينه وتَتميمُه، من غير أَن يَكذبَ فِيهِ، وَهُوَ مَجاز.
(وقَزَحَ الكَلْبُ ببَوْلِهِ) وقَزِحَ، (كَمَنَعَ وسَمِعَ) يَقْزَح فِي اللغتين جَمِيعًا (قَزْحاً) ، بِالْفَتْح، (وقُزُوحاً) ، بالضَّمّ: بالَ، وَقيل: رَفعَ رِجْلَه وبالَ، وقِيلَ: رَمَى بِهِ ورَشَّه، وَقيل: هُوَ إِذا (أَرسَلَه دَفْعاً) ، بفتْح فَسُكُون، وَفِي بعض النّسخ بضمَ فَفتح.
(و) عَن أَبي زيدٍ: قَزَحَت (القِدْرُ قَزْحاً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (وقَزَحَاناً) ، محرّكةً. إِذا (أَقْطَرَتْ مَا خَرَجَ مِنْهَا) .
(والقَزْحُ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (بَوْلُ الكَلْبِ) ، وَقد قَزَح، إِذا بالَ (وبالكسْر: خُرْءُ الحَيَّةِ) ، جمْعه أَقزاحٌ.
(وقَزَحَ) ، هاكَذَا هُوَ مضبوطٌ عندنَا بِالتَّخْفِيفِ، وَالصَّوَاب بِالتَّشْدِيدِ، (أَصْلَ الشَّجَرةِ) فَهِيَ مُقَزَّحة: (بَوَّلَه) ، والشَّجَرةُ المقزَّحَة الَّتِي قَزّحتِ الكلابُ والسِّبَاعُ بأَبوالِها عَلَيْهَا. وسيأْتي.
(وقَوْسُ قُزَحَ، كزُفَرَ) ، وَفِي بعض النُّسخ كصُرَدٍ: طَرائقُ مُتقوِّسَة تَبدو فِي السَّمَاءِ أَيامَ الرّبيع، زَاد الأَزهريّ: غِبَّ المطرِ بحُمْرَةٍ وصُفْرة وخُضْرة، وَهُوَ غير مَصْروف، وَلَا يُفْصَل قُزَحُ من قَوسٍ، لَا يُقَال: تَأَمَّلْ قُزَحَ فَما أَبينَ قَوْسَه. وَفِي الحَدِيث عَن ابْن وَفِي الحَدِيث عَن ابْن عَبّاس: (لَا تَقُولوا قُزَحَ، فإِنَّ قُزَحَ اسمُ شَيطانٍ، وَقُولُوا قَوْس اللَّهِ عزّ وجلّ)
(7/57)

قيل: (سُمِّيَت) لتَسْوِيلها للنّاس وتَحسينها إِليهم المعاصِيَ، من التَّقزيح وَهُوَ التَّحسين، وَقيل: (لتَلوُّنِها، من القُزْحَةِ، بالضّمّ) ، اسْم (للطَّرِيقة من صُفْرةٍ وحُمْرَة وخُضْرَة) ، وَهِي الأَلْوَان الّتي فِي القَوْس. (أَو لارتفاعِها، مِن قَزَحَ) الشيءُ، إِذا (ارتفَعَ) ، كأَنّه كَرِه مَا كانُوا عَلَيْهِ من عاداتِ الجاهليّة وأَنْ يُقَال، قَوْسُ اللَّهِ، فيُرْفَع قَدْرُهَا كَمَا يُقَال: بيتُ الله.
(وَمِنْه: سِعْرٌ قازِحٌ) ، أَي (غالٍ) .
وَقَالُوا: قَوْسُ اللَّهِ أَمانٌ من الغَرَق. وَفِي (التَّهْذِيب) عَن أَبي عَمرو: القُسْطَانُ: قَوْسُ قُزَحَ، وسيأْتي فِي: قسط. وسُئل أَبو العَبّاسِ عَن صَرْفِ قُزَح فَقَالَ: مَن جَعله اسمَ شيطانٍ أَلحقَه بزُحَلَ. وَقَالَ المبرّد: لَا يَنصرفُ زُحَلُ، للمعرِفَة والعَدْل، (أَو قُزَحُ اسمُ مَلَكٍ مُوَكَّلٍ بالسّحَاب) ، وَبِه قَالَ ثَعْلَب، فإِذا كَانَ هاكذا أَلحقْته بعُمَرَ. قَالَ الأَزهريّ: وعُمَر لَا ينصرفَ فِي المعرفَةِ ويَنصرف فِي النَّكرة، (أَو) قُزَحُ: (اسمُ مَلِك من مُلوك الْعَجم، أُضيفَت قَوْسُ إِلى أَحَدهما) أَي إِلى مَلَكٍ أَمَلِكٍ. وهاذا القَوْل الأَخير غريبٌ جدًّا، واستبعدَه شيخُنَا، وَلم أَجدْه فِي كتاب وَلم يذكر القولَ المشهورَ أَنّ قُزَح اسمُ شَيْطَانٍ.
وَمن الْغَرِيب، قَالَ الدميريّ فِي الْمسَائِل المنثورة: إِنّ قَوْلهم قَوْسُ قُرَح بالحاءِ خطأٌ، وَالصَّوَاب قَوسُ قُزَعَ، بِالْعينِ، لأَنّ قزَع هُوَ السَّحَاب، نَقله شيخُنا.
(و) فِي (الْمِصْبَاح) و (اللِّسَان) والعُباب قُزَحُ اسمُ (جَبَلٍ بِالمُزْدَلِفَة) ، وَهُوَ القَرْنُ الَّذِي يَقف عِنْده الإِمامُ بهَا، لَا يَنصرِف، للعَدْل والعلميّة. يُقَال أُضيفَت القَوْسُ إِليه، لأَنّه أَوَّل مَا ظهرتْ فَوقَه فِي الجاهليّة. وَلم يُشِر إِليه المصنّف، وَقد رُوِيَ، ذالك فِي بعض التفاسِير نقلا عَن بَعضهم.
(7/58)

(والقازِحُ الذَّكَرُ الصُّلْبُ) ، صفةٌ غالبة.
(وتَقَزَّح النَّبَاتُ) والشَّجَرُ، إِذا (تَشَعَّبَ شُعَباً كَثِيرَة) .
(و) من ذالك (المُقَزَّح كمُعَظَّم: شَجَرٌ يُشْبِه التِّينَ) مِن غريبِ شَجَرِ البَرّ، لَهُ أَغصانٌ قُصارٌ. وَفِي الحَدِيث: (نَهَى عَن الصَّلاة خَلْفَ الشَّجَرةِ المقزَّحَة) ، وَقيل: هِيَ الَّتِي تَشعَّبتْ شُعَباً كَثيرةً، وَقيل: أَرادَ بهَا كلَّ شجرةٍ قَزَّحتُ الكِلاَبُ والسِّباعُ بأَبوالِها عَلَيْهَا.
(و) قُزَاحٌ (كغُرَابٍ: مَرَضٌ يُصِيب الغَنَم. و) قَالَ أَبو وَجْزَةَ:
لَهُم حاضرٌ لَا يُجْهَلونَ وصَارِخٌ
كسَيحلِ الغَوادِي تَرتَمِي بالقَوازِحِ
قَالَ الأَزهريّ: (قَوَازِحُ الماءِ نُفّاخاتُه) الَّتِي تَنتفِخ فتَذهب.
(والتَّقزيح: شيءٌ عَلَى رأْسِ نَبْتٍ أَو شَجَرَةٍ يَتَشَعَّبُ) شُعَباً (كبُرْثنِ الكَلْبِ) ، وَهُوَ اسمٌ كالتَّمتين والتَّنْبيت. وَقد قَزّحَتْ.

قسح
: (قَسَحَ) الشَّيءُ، (كَمَنَعَ، قَسَاحَةً) ، بِالْفَتْح، (وقُسُوحَةً) ، بالضَّمّ: (صَلُبَ. و) قَسَحَ (الرّجُلُ) : أَنعظَ أَو (كَثُرَ إِنعاظُه) ، يَقْسَح قُسُوحاً، (كأَقْسَحَ) ، من بَاب الإِفْعال، وَفِي بعض النُّسخ (كاتقتسح) ، من بَاب الافتعال. وَهُوَ قاسِحٌ وقسَّاحٌ ومَقسوحٌ، هاذه حِكايةُ أَهل اللُّغة. قَالَ ابْن سَيّده: وَلَا أَدرِي للفظِ مفعولٍ هُنَا وَجْهاً، إِلاّ أَن يكونَ مَوْضُوعا مَوضِع فاعِلٍ، كَقَوْلِه تَعَالَى: {7. 004 كَانَ وعده ماءَتيا} (مَرْيَم: 61) أَي آتِيَا.
(و) قَسَحَ (الحَبْلَ: فَتلَه) .
(والقَسَح، محرَّكَةً) والقُسُوح والقُسَاحُ (: اليُبْس، أَبو بَقيّةُ الإِنعاظِ) ، أَو شِدَّته.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : (إِنّه لقُسَاحٌ مَسقوحٌ) : يابسٌ صُلْب.
(وقاسَحَهُ: يابَسَه) .
(وثَوبٌ قاسِحٌ: غليظٌ) . ورُمْحٌ قاسِحٌ: صُلبٌ شديدٌ.
(7/59)

قشح
: (قَشَاحِ، كقَطَام: الضَّبُعُ. و) يُقَال: ثَوْبٌ قاشِحٌ) ، أَي (قاسحٌ) ، بِالسِّين، لغةٌ فِيهِ.
(والقُشَاحُ، كغُرَابٍ: اليابِسُ) ، كالقُسَاح بِالسِّين. وهاذه المادّة تَركَها الجوهريُّ وابنُ مَنْظُور.

قفح
: (قَفَحَه، كمَنعَه: كَرِهَه) وتَرَكَه. (و) فِي (التَّهْذِيب) : قَفَحَ فلانٌ عَن الشيءِ مِثْل (الطَّعَام) وغيرِه: (امْتَنَعَ) عَنهُ. وقَفَحَت نَفْسُ عَن الطّعام، إِذا تَرَكَه. وَقَالَ شَمرٌ: نَفْسٌ قافِحةٌ، أَي تارِكة.
(و) عَن ابْن دريدٍ: قَفَحَ (الشيْءَ) إِذا (اسْتَفَّه كَمَا يُستَفُّ الدَّواءُ) .
(والقَفِيحَة) هِيَ (الزُّبّدة تُحْلَب عَلَيْهَا الشَّاةِ) .
(وعَجاجَةٌ قَفْحَاءُ، وَهِي أَن تَرَى شُعُوباً) فِيهَا كَثِيرَة (تَتَشَعَّبُ مِنْهَا) .

قلح
: (القَلَحُ، محرّكَةً: صُفْرةٌ) تَعلو (الأَسْنَانَ) فِي النّاس وغيرِهِم. وَقيل هُوَ أَن تَكثُر على الأَسنانِ وتَغْلُظَ ثمَّ تَسوَدُّ أَو تَخضرّ. وَقَالَ أَبو عُبيدٍ: هُوَ صُفْرة فِي الأَسنانِ وَوَسَخٌ يَرْكَبها من طُولِ تَرْكِ السِّوَاكِ. وَقَالَ شَمِرٌ الحَبِرْ صُفْرَةٌ فِي الأَسنان، فإِذا كثُرَت وغَلخظَت واسودَّت واخضَرّت فَهُوَ القَلَح. وَمن الْغَرِيب مَا نَقله شيخُنا عَن بَعضهم: القَلَح صُفرةُ أَسنانِ الإِنسانِ، وخُضْرةُ أَسنانِ الإِبل، (كالقُلاَح) ، بالضّمّ، وإِطلاقُه يُوهِم الفتحَ، وَهُوَ غيرُ سديدٍ. قَالَ الأَزهريُّ: وَهُوَ اللُّطَاخ الَّذِي يَلْزَق بالثَّغْر. وَقد (قَلِحَ، كفَرِحَ) ، قَلَحاً. والمرأَةُ قَلْحَاءُ، وجَمْعُهَا قُلْحٌ. قَالَ الأَعشى:
قد بَنَى اللُّؤمُ عَلَيْهِم بَيْتَه
وفَشَا فيهم مَعَ اللُّؤمِ القَلَحْ
وقَلَّحَ الرَّجلَ والبَعِيرَ: عالَجَ قَلَحَهما. (و) من ذالك (قَوْلهم: عَوْدٌ) ، بِفَتْح الْعين الْمُهْملَة وَسُكُون
(7/60)

الْوَاو (يُقَلَّح، أَي تُنَقَّى أَسنانُه وتُعَالَج من القَلَح) ، وَهُوَ (من بَاب قَرَّدت البَعيرَ) نَزعْت عَنهُ قُرَادَه، ومَرَّضت الرَّجُلَ، إِذا قُمْت عَلَيْهِ فِي مَرَضه، وطَنَّيتُ البَعيرَ، إِذا عالَجْته من طَنَاه. فالتَّفعيلُ للإِزالةِ.
(والقِلْحُ بِالْكَسْرِ: الثَّوْبُ الوَسخُ) ، وللمُتَلَبِّس بِهِ قَلِحَ كفَرِحَ، قالَه شَمِرٌ.
(و) القَلْحُ (بِالْفَتْح: الحِمَارُ المُسنّ. و) قَالَ ابْن سِيده: (الأَقلَحُ الجُعَل) ، لقَذَر فِي فِيه، صفةٌ غالبةٌ.
(و) الأَقلَحُ (بنُ بَسَّام البُخَاريّ، محدِّثٌ) يَرْوِي عَن محمَّد بن سَلاّم البِيكَنْدِيّ. (وعاصمُ بن ثابِتِ بن أَبي الأَقلَح) ، هاكذا فِي النُّسخ المصحَّحة، ووَقَع فِي بَعْضهَا بِغَيْر الكُنْيَة وَهُوَ خَطَأٌ؛ (صحابيٌّ) ، كانَ يَضْرِب الأَعناقَ بَين يدَيه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
(و) فِي (النَّوَادِر) : (تَقَلَّحَ) فُلانٌ (البِلاَدَ) تعقلُّحاً: (تكسَّبَ فِيهَا فِي الجَدْب) وتَرقَّعها فِي الخصْب.
(والقِلْحَمُّ) ، بِالْكَسْرِ (المُسِنّ) ، و (موضِعه) حرف (الْمِيم) ، وسيأْتي الْبَيَان هُنَاكَ إِن شَاءَ الله تَعَالَى.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَا ورد فِي الحَدِيث عَن كَعْب: (أَنَّ المرأَةَ إِذَا غَابَ زَوْجُها تقلَّحت) أَي تَوسَّخت ثِيابُها وَلم تَتعَهَّد نَفْسَها وثِيابَها بالتنظيف. ويروَى بالفَاءِ، وَقد ذُكِرَ فِي موضِعه.
وَمن الْمجَاز: رَجلٌ مُقلَّح، أَي مُذلَّل مجرّب، كَذَا فِي (الأَساس) .

قلفح
: (قَلْفَحه: أَكله أَجمع) .

قَمح
: (القَمْح: البُرّ) حينَ يَجْرِي الدَّقِيقُ فِي السُّنْبُل، وَقيل: من لدُنِ الإِنضاجِ إِلى الاكتناز، وَهِي لُغة شامِيّة، وأَهل الْحجاز قد تَكلَّمُوا بهَا،
(7/61)

وَقد تَكرّر ذِكْرُه فِي الحَدِيث، وقيلَ لُغَةٌ قِبطيَّة، نَقله شَيخنَا، وَالصَّوَاب الأَوّل، كَمَا فِي (الْمِصْبَاح) وَغَيره.
(و) القَمْح مَصدرُ (قَمِحَه، كسَمِعَه) ، أَي السَّوِيقَ (، استَفَّه، كاقْتَمَحَه) واقتمحَهُ أَيضاً: أَخَذَه فِي رَاحَتِه فَلَطَعه، كَذَا فِي (الأَساس) و (اللِّسَان) .
(والقَمِيحَة: الجُوَارِش) ، بضمّ الْجِيم، هاكذا فِي النُّسخ، وَفِي بَعْضهَا بِزِيَادَة النُّون فِي آخِره. والقَمِيحة أَيضاً: السَّفُوفُ من السَّويق وَغَيره.
(و) الاسمُ (القُمْحَة، بالضّمّ) ، كاللُّقْمَة. والقُحْمَةُ: (مِلْءُ الفَمِ مِنْهُ) ، أَي من السَّويقِ أَو من الماءِ، كَمَا صَرَّح بِهِ غيرُ وَاحِد.
(والقُمُّحَانُ، كعُنْفُوان وتُفتَح الْمِيم) ، وَهِي رِوَايَة البصرّيين فِي قَول النَّابغة الْآتِي: (الوَرْسُ) أَو الذَّرِيرةُ نَفْسُها، (أَو كالذَّرِيرة يَعلو الخَمْرَ) ، وَهُوَ زَبَدُهَا، (و) قيل: هُوَ (الزَّعْفَرَانُ، وكالقُمْحَة، بالضَّمّ فِي الكُلّ) ، وَقيل هُوَ طِيبٌ. قَالَ النَّابغة: إِذا فُضّتْ خَوَاتِمُه عَلاَهُ
يَبِيسُ القُمَّحَانِ من المُدَامِ
يَقُول: إِذا فُتِحَ رَأْسُ الحُبّ من حِنبَاب الخَمْر العَتِيقةِ رَأَيتَ عَلَيْهَا بَيَاضاً يَتَغَشَّاها مِثْلَ الذَّرِيرةِ. قَال أَبو حنيفةَ: لَا أَعلم أَحداً من الشُّعَرَاءِ ذَكَرَ القُمَّحَان غَيْرَ النّابِغَة. قَالَ: وَكَانَ النالبغةُ يأْتِي المدينةَ ويُنْشِد بهَا النّاسَ ويَسمع مِنْهُم، وَبهَا جَماعةُ الشعراءِ.
(و) فِي (الصِّحَاح) و (الأَساس) و (اللِّسَان) نقلا عَن أَبي عُبَيْدٍ: (قَمَحَ البَعِيرُ قُمُوحاً) ، وقَمَه يَقْمَه قُمُوهاً، إِذا (رَفَعَ رأْسه عِنْد الحَوْضِ وامتَنَعَ مِن الشُّرْب) رِيًّا، (كتقَمَّحَ وانْقَمَحَ) وقَامَحَ، الأَخِيرَة من (الأَساس) و (اللِّسَان) .
قَالَ أَبو زيد: تقَمَّحَ فُلانٌ من الماءِ، إِذا شَرِب الماءَ وَهُوَ مُتكارِهٌ، (فَهُوَ) بعيرٌ (قامِحٌ) ، يُقَال: شَرِب فتقَمَّحَ وانقمَحَ بِمَعْنى. و (ج) قُمَّحٌ (كَرُكّه. و) قد (قَامَحَتْ
(7/62)

إِبلُك) ، إِذا (وَرَدَتْ فَلم تَشْرَبْ) ورَفَعَتْ رؤُوسَها (لِداءٍ) يكون بهَا (أَو، بَرْد) ماءٍ، أَوريَ أَو عِلَّة. (وَهِي ناقةٌ مُقَامِحٌ) ، بِغَيْر هاءٍ (وإِبلٌ مُقامِحَةٌ) وقِمَاحٌ، على طَرْح الزائدِ. قَالَ بِشْرُ بن أَبي خازمٍ يَذكر سَفينةً ورُكْبانَها:
ونَحْنُ على جَوَانِبها قُعُودٌ
نَغُضُّ الطَّرْفَ كالإِبلِ القِمَاحِ
(و) من الْمجَاز: (أَقْمَحَ) الرّجلُ، إِذا (رَفَع رأْسَه وغَصِّ بَصَرَه) ، قَالَه الزَّجَّاج، وَرَوَاهُ سَلَمَةُ عَن الفرّاءِ. وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {7. 004 فَهِيَ الى الاءَذقان. . مقمحون} (يس: 8) وَفِي حَدِيث عليَ كرَّم الله وَجهَه، قَالَ لَهُ النَّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (سَتَقْدَمُ على الله أَنتَ وشِيعَتُك راضينَ مَرْضِيِّين، ويَقْدَمُ عَلَيْك عَدُوُّك غِضَاباً مُقمَحِين) ثمَّ جمَعَ يدَه إِلى عُنقِه يُريهم كَيفَ الإِقماحُ، وَهُوَ رَفْعُ الرأْسِ وغَضُّ البَصر.
(و) أَقْمَحَ (بأَنْفِهِ: شَمَخَ) وَرَفَعَ رأْسَه لَا يكَاد يَضَعُه، فكأَنَّه ضِدّ.
(و) أَقمَحَ (السُّنْبُلُ: جَرَى فِيهِ الدَّقِيقُ) ، تَقول: قد جَرَى القمْحُ فِي السُّنبُل وَقد أَمَحَ البُرُّ. قَالَ الأَزهَرِيّ وَقد أَنضَجَ ونَضِجَ.
(و) من الْمجَاز: أَمَحَ (الغُلُّ الأَسِيرَ) ، إِذا (تَرَكَ رأْسَه مَرفُوعاً لضِيقِه) ، فَهُوَ مُقْمَح، وذالك إِذا لم يَترُكه عَمودُ الغُلُّ الَّذِي يَنخُس ذَقَنَهُ أَن يُطَأْطىء رأْسَه، كَمَا فِي (الأَساس) . وَقَالَ ابْن الأَثير: قَوْله تَعَالَى: {7. 004 فَهِيَ الى الاءَذقان} (هِيَ كِنايةٌ عَن الأَيدِي لَا عنِ الأَعناقِ، لأَنّ الغُلّ يَجْعَل اليدَ تلى الذَّقنَ والعُنُقَ وَهُوَ مُقاربٌ للذَّقن. قَالَ الأَزهريّ: وأَراد عزّ وجلّ أَنّ أَيديَهم لما غُلّتْ عِنْد أَعناقهم رَفعَت الأَغلالُ
(7/63)

أَذقَانَهم ورؤُسَهم صُعُداً كالإِبل الرّافعةِ رُءُوسها.
(وشَهْرَا قُمَاحٍ، ككِتَاب وغُرَابِ) : شَهْرَا الكانُونِ، لأَنَّهما يُكْرَه فيهمَا شُرْبُ الماءُ إِلاّ عَلَى ثْفلٍ، قَالَ مَالك بن خالدٍ الهُذَليّ:
فَتًى مَا ابْنُ الأَغرِّ إِذَا شَتَوْنَا
وحُبَّ الزّادُ فِي شَهْرَيْ قُمَاحٍ
رُوِي بالوَجهين، وَقيل سُمِّيَ بذالك لأَنّ الإِبِلَ فيهمَا تُقَامِحُ عَن الماءِ فَلَا تَشْربُه. قَالَ الأَزهريُّ: هُمَا (أَشَدُّ مَا يَكُونُ من البَرْدِ) ، سَمِّيا بذالك لِكَرَاهَة كلِّ ذِي كَبِد شُرْبَ الماءِ فيهمَا، ولأَنّ الإِبل لَا تَشرب فيهمَا إِلاّ تعذيراً، وَقَالَ شَمِرٌ: يُقَال لشَهْرَيْ قُماح: شَيْبَانُ ومِلْحَانُ.
(والقمْحَى والقِمْحَاة، بكسرِهما: الفَسْشَةُ) ، بالفَتْح، و (والقِمْحَانَةُ، بِالْكَسْرِ: مَا بينَ القَمَحْدُوَةِ ونُقْرَةِ القَفَا) .
(و) من الْمجَاز (قَمَّحَهُ تَقميحاً) ، إِذا (دفَعَه بالقَليل عَنْ كثيرٍ) مِمَّا (يَجِبُ لَهُ) . كَمَا يفعل الأَميرُ الظالمُ بِمن يَغْزُو مَعَه، يَرْضَخُه أَدنى شَيْءٍ ويَستأْثر عَلَيْهِ بالغَنيمَة. كَذَا فِي (الأَساس) .
(والقامِحُ: الكَارِعُ للماءِ لأَيَّةِ عِلَّةٍ كَانَت) ، كالعِيافة لَهُ أَو قِلّة ثُفْلٍ فِي جَوْفه أَو غيرِ ذالك ممّا ذكرَ.
(و) عَن الأَزهريّ: قَالَ اللَّيْث: القامِح (من الإِبلِ مَا اشْتَدّ عَطشُه حتّى فَتَرَ شَديداً) . وبَعيرٌ مُقمَحٌ وَقد قَمَحَ يَقْمَحٌ منشِدّة العَطش قُموحاً، وأَقْمحَه العَطشُ فَهُوَ مُقمَح. قَالَ الله تَعَالَى: {7. 004 فَهِيَ الى الاءَذقان. . مقمحون} : خاشعون لَا يَرفَعُون أَبصارَهم.
قَالَ الأَزهريّ: كلُّ مَا قالَه اللَّيث فِي تَفْسِير القامح والمُقَامِح، وَفِي تَفْسِير قَوْله عزّ وجلّ {فَهُم مُّقْمَحُونَ} فَهُوَ خَطأٌ، وأَهل العربيّة والتفسيرِ على غيرِه. فأَمّا المُقامِح فإِنّه رُوِيَ عَن الأَصمعيّ أَنه قَالَ: بعيرٌ مُقَامِحٌ وناقَةٌ مُقَامِحٌ، إِذَا رَفَعَ رأْسَه عَن الأَصمعيّ أَنه قَالَ: بعيرٌ مُقَامِحٌ وناقَةٌ مُقَامِحٌ، إِذَا رَفَعَ رأْسَه عَن
(7/64)

الحَوْضِ وَلم يَشْرَبْ وَجمعه قِماحٌ. ورُوِيَ عَن الأَصمعيّ أَنّه قَالَ: التَّقَمُّح: كراهَةُ الشُّرْب قَالَ: وأَما قَوْله تَعَالَى: {فَهُم مُّقْمَحُونَ} فإِنّ سَلمةَ روَى عَن الفرّاءِ أَنه قَالَ: المُقْمَح الغاضُّ بصرَه بعد رَفْعِ رأْسه. وَقد مرّ شيءٌ مِنْهُ.
(واقْتَمَحَ، البُرُّ: صَار قَمْاً نَضْيجاً) هَكَذَا فِي سَائِر النّسخ، وَالَّذِي فِي (اللِّسَان) وَغَيره: أَقمَحَ البُرُّ، كَمَا تَقول أَنضَجَ، صَرَّحَ بِهِ الأَزهريّ وغيرُه، فَلْينْظر ذالك.
(و) اقتَمحَ (النَّبِيذَ) والشَّرَابَ واللَّبنَ والماءَ: (شَرِبَه) كقَمِحَه.
وَقَالَ ابْن شُميل: إِنّ فُلاناً لقَمُوحٌ للنَّبِيذ، أَي شَرُوبٌ لَهُ. وإِنّه لقَحُوفٌ للنَّبيذ. وقَمِحَ السَّوِيقَ قمْحاً، وأَمّا الخُبْز والتّمر فَلَا يُقَال فيهمَا قَمِحَ، إِنّما يُقَال القَمْحُ فِيمَا يُسَفُّ. وَفِي الحَدِيث (أَنّه كانَ إِذا اشتَكَى تَقَمَّحَ كَفًّا من حَبَّةِ السَّوداءِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ اللَّيْث: يُقَال فِي مثَلٍ (الظمأُ القامح خيرٌ من الرِّيِّ الفاضِح) . قَالَ الأَزهريّ: وهاذا خلافُ مَا سمِعناه من الْعَرَب، والمسموع مِنْهُم الظمأُ الفادِحُ خير من الرِّيِّ الفاضِح) ومعناهُ الْعَطش الشّاقّ خيرٌ من رِيَ يَفضَح صاحبَه.
وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ فِي قَول أُمِّ زَرْع: (وعِندَه أَقُولُ فَلَا أُقَبَّح، وأَشرَبُ فأَتقمَّح) ، أَي أَروَى حتّى أَدَعَ الشُّرْبع.، أَرادَتْ أَنّهَا تَشْرب حتّى تروَى وتَرْفَعَ رَأْسَهَا. ويُروَى بالنُّون. قَالَ الأَزهَريّ: وأَصْل التقَمُّح فِي الماءِ، فاستعارَتْه للّبَنِ، أَرادَت أَنَّهَا تَرْوَى من اللبَن حَتَّى تَرفَع رأْسَها عَن شُرْبِه كَمَا يَفْعَلُ البَعِيرُ إِذا كرِعَ شُرْبَ الماءِ.
وَمن الأَساس فِي الْمجَاز: قَوْلهم: وَمَا أَصابَت الإِبلُ إِلاّ قَمِيحَةً من كلإٍ: شيْئاً من اليابِس تَسْتَفُّه.
(7/65)

والقَمْحَة نَهْرٌ أَوّلَ هَجَرَ. والقَمْحَة: قَرْيَة بالصَّعِيد.

قنح
: (قَنَحَه) ، أَي العُودَ والغُصنَ (كمنَعَه) يَقْنَحُ قَنْحاً، إِذا (عَطَفَه) حتّى يصيرَ (كالمِحْجَن) ، أَي الصَّولَجان. وَهُوَ القُنَّاح والقُنَّاحة.
(و) قَنَحَ (الشّارِبُ) يَقْنَح قَنححاً (رَوِيَ فَرَفَعَ رَأْسَهُ رِيًّا وتَكَارَهِ عَلَى الشُّرْب، كَتَقَنَّحَ) ، والأَخيرة أَعلى. وَقَالَ أَبو حَنِيفَة: قَنَحَ من الشّرَاب يَقْنَحُ قَنْحاً: تَمَزَّزَهُ. وَقَالَ الأَزهريّ: تقنَّحْت من الشَّرَاب تقنحاً قَالَ: وَهُوَ الْغَالِب على كَلَامهم. وَقَالَ أَبو الصَّقر: قَنَحْت أَقنَح قَنْحاً. وَفِي حَدِيث أُمِّ زرْع (وأَشْرَبُ فأَتَقنَّح) أَي أَقطَع الشُّربَ وأَتمهَّلُ فِيهِ. وَقيل: هُوَ الشُّرْب: بعد الرِّيّ. قَالَ شَمِرٌ: سَمِعت أَبا عُبيد يسأَل أَبا عبدِ الله الطُّوَالَ النّحويّ عَن معنى قَوْلهَا (فأَتقَنّح) فَقَالَ أَبو عبدِ الله: أَظنّها تُريد أَشرَبُ قَلِيلا قَلِيلا. قَالَ شَمهرٌ: فقلْت: لَيْسَ التَّفْسِير هاكذا، ولاكنّ التَّقنُّح أَن تَشرَب فَوق الرِّيّ، وَهُوَ حرفٌ رُويَ عَن أَبي زيد. قَالَ الأَزهريّ: وَهُوَ كَمَا قَالَ شَمِرٌ وَهُوَ التَّقنُّح والتَّرَنُّح، سمعْتُ ذالك من أَعراب بنِي أَسَد. وَفِي بعض النُّسخ (كقَنَّحَ) ، والأُولَى أَعلَى.
(وَفِي (التَّهْذِيب) : قَنَحْ (الْبَاب) فَهُوَ مَقْنُوح (نحتَ خشَبَةً ورفَعَه بهَا) . تَقول للنَّجّار: اقنَحْ بَابَ دارِنَا، فيَصنَع ذالك. (كأَقْنَحَه. و) تِلك الخشبَةُ هِيَ (القُنَّاحة، كالرُّمّانة) ، وَعَن ابْن الأَعرابيّ: يُقَال لِدَرَوَنْدِ البابِ النِّجَاف والنَّجْرانُ، ولِمَتْرَسِه القُنّاحُ. ولِعَتبَتِهِ النَّهْضَةُ. وَفِي كتاب الْعين: القِنْح: اتِّخاذُك قُنّاحَةً تَشُدّ بهَا عِضَادَةَ بابِك ونحْوَهَا، ويُمسِّيها الفُرْسُ قانه. قَالَ ابْن سَيّده: وَلَا أَدرِي كَيفَ ذالك، لأَنّ تعبيرَه عَنهُ لَيْسَ بحَسنٍ. قَالَ: وَعِنْدِي أَن القِنْح هُنَا
(7/66)

لُغَة فِي القُنَّاح. وَفِي (الصّحاح) : القُنّاحَة بالضمّ مُشدّدة: (مِفْتاحٌ مُعْوَجٌّ طوِيلٌ، وقَنَّحتُ البابَ تَقْنِيحاً) إِذا (أَصْلحْتَ ذالك عَلَيْهِ) .

قوح
: ( {قاحَ الجُرْحُ} يَقُوحُ) : انْتَبَرَ، و (صَارَت فِيهِ المِدَّةُ) ، وسيُذكَر فِي الياءِ، ( {كتقَوّح) .
(و) قاحَ (البَيْتَ) } قَوْحاً (: كَنَسَه) ، لُغَة فِي حَاقَه، عَن كُرَاع، {كقَوّحَه.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: (} أَقَاحَ) الرَّجُلُ، إِذا (صَمَّم على المنْع بعد السُّؤال) ، ولاكنّه ذَكَرَه فِي الياءِ.
(و) رُوى عَن عُمرَ أَنه قَالَ: (مَنْ مَلأَ عَيْنَيْه من {قاحة بَيت قبل أَن بوذن لهِ فَقَدْ فَجَرَ) ، (} القَاحَةُ: السَّاحَة) ، قَالَ ابنُ الْفرج: سمِعْت أَبا المِقْدَام السُّلَميّ يَقُول: هَذَا باحَةُ الدَّارِ {وَقَاحَتها. ومثلُه طِينٌ لازِبٌ ولازِق، ونَبِيثة البِئرِ ونَقِيثتها، عاقَبَت القافُ الباءَ. وَقَالَ ابنُ زِياد: مرَرْتُ على دَوْقَرَةً فرأَيْت فِي قَاحَتها دَعْلَجاً شَظِيظاً. قَالَ: قَالحَةُ الدّارِ: وَسَطُهَا. والدَّعْلَج: الجُوَالِق. والدَّوقَرَة: أَرضٌ نَقِيَّة بَين جِبَالٍ أَحاطَتْ بِهِ. (ج} قُوحٌ) ، مثل سَاحَةٍ وسُوحٍ، ولابَة ولُوب، وقارةٍ وقُورٍ. وَعَن ابْن الأَعرابي: القُوح: الأَرَضُون الَّتِي لَا تُنبِت شَيْئا.
(و) فِي (النِّهَايَة) ، فِي الحَدِيث (أَنّ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم احْتَجَمَ {بالقَاحَةِ وَهُوَ صَائِم) ، هُوَ اسمُ (ع بقُرْبِ المدينةِ) على ثلاثِ مَراحلَ مِنها. وَفِي التوشيح: على مِيلٍ من السُّقْيَا.

قيح
: (} القَيْح: المِدّة) الخَالِصة (لَا يُخَالِطُهَا دَمٌ) ، وَقيل: هُوَ الصَّديد الّذي كأَنّه الماءُ وَفِيه شُكْلَةُ دَمٍ. ( {قَاحَ الجُرْحُ} يَقِيحُ) قَيْحاً (كقاحَ يَقوح، وقَيَّحَ) الجُرْحُ (كقاحَ يَقوح، وقَيَّحَ) الجُرْحُ (وتَقَيَّحَ) وتَقَوّحَ (وأَقَاحَ) . قَالَ ابْن سيدَه: الْكَلِمَة (واويّة) و (يائيّة) .
(7/67)

(فصل الْكَاف) مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
كبح
: (كَبَحَ الدّابَة: جَذَبَ لِجَامَهَا) ، وضَرَب فاهَا بِهِ (لِتَقِفَ) وَلَا تَجْرِيَ، يَكْبَحُهَا كَبْحاً. وَيُقَال: لَيْسَ كَبْحُ الصَّعْبِ الشَّرِس إِلاّ باللِّجَام الشَّكِسِ. وَفِي حَدِيث الإِفاضَة من عَرَفَات: (وَهُوَ يَكْبَحُ راحِلَته) ، وَهُوَ من ذالك. كَبَحْتُ الدَّابَّةَ، إِذا جَذَبْتَ رأْسَهَا إِليك وأَنت راكبٌ ومَنَعْتَهَا من الجِمَاح وسُرْعَةِ السَّيرِ. هاذه عِبَارةُ النِّهَايَةِ، وَقد تَصحَّفَت على مُلاّ علِيّ قارىء فِي النامُوس فَقَالَ: (وأَسْرعَتِ السَّيْرَ) بدل (وسُرْعَة السَّير) ، وجعلَ بَين العبارتين مُباينَةً. وَقد تَكفّلَ شَيخنَا برَدّه. (كأَكبَحَها) ، وهاذه عَن يعقُوبَ. وَعبارَة الجوهريّ: يُقَال: أَكْمَحْتُهَا وأَكْفَحْتها وكَبَحتها، هاذه وحدَها عَن الأَصمعيّ بِلَا أَلف.
(و) كَبَحَه (السَّيْف: ضَرَبَ) ، وَهُوَ ضَرْبٌ فِي اللَّحْم دون العَظْم.
(و) من الْمجَاز: كَبَحَ (فُلاناً) كَبْحاً: (رَدَّه عَن الحاجَةِ) ، وكَبَحَ الحائطُ السَّهْمَ، إِذا أَصابَ الحائطَ حِين رُمِيَ بِهِ ورَدَّه عَن وَجْهه ولَم يَرْتَزَّ فِيه. وكَبَحَ الحَجرُ حافِرَ الدّابّة: صَكَّه.
(والكُبْح، بالضمّ: نَوعٌ من المَصْلِ أَسوَدُ، أَو هُوَ الرَّخْبينُ) ، بفَتْح فَسُكُون وكَسْر الموَحّدة.
(وإِنّه لمُكبحٌ، كمُعَظَّم ومُكْرَم: شامخٌ) عالٍ، (وَقد أُكْبِح، بالضّمّ، إِذا كَانَ كذالك) .
(وكَابَحَه: شاتَمَه) وقَابَحَه.
(و) من الْمجَاز: (الكابِحُ: مَا) وَفِي نُسْخَة (التَّهْذِيب) : من (استقبَلَك ممَّا يُتَطيَّرُ مِنْهُ) من تَيْس وغَيرِه، وَهُوَ النَّطِيح، لأَنه يَكبَحه عَن وَجْهه. و (ج كَوابحُ) ، قَالَ البَعِيث:
ومُغْتدياتٌ بالنُّحوس كَوَابِحُ
(7/68)

كتح
: (كَتَحَ الطّعامَ كَمنَع: أَكَلَ) مِنْهُ (حتّى شَبِع. و) كتَحَت (الرِّيحُ فُلاناً: سَفَتْ عَلَيْهِ التُّرَابَ، أَو نازعَتْهُ ثِيَابَه) . وَفِي نسخَة (ثَوْبَه مثل كثَحته بالمثلّثة، كَمَا سيأْتي.
(و) كتحَ (الدَّبَى الأَرْضَ: أَكَلَ مَا عَلَيْهَا) من نَبَات أَو شَجَرٍ. قَالَ:
لَهُمْ أَشدُّ عَليكُمْ يَوْمَ ذالكُمُ
من الكَوَاتحِ من ذَاك الدَّبَى السُّودِ
(والكَتْح: دُونَ الكَدْحِ من الحَصَى. و) الكَتْحُ: (الشَّيْءُ يُصِيب الجِلْدَ فيُؤَثّر فِيهِ) ، دون الكَدْح، وكَتَحَه كَتْحاً: رَمَى جِسْمَه بِمَا أَثَّرَ فِيهِ. قَالَ أَبو النَّجم يَصف حَميراً:
يكتَحْنَ وَجْهاً بِالحَصَى مَكْتُوحَا
ومَرّةً بحافرٍ مَكبوحَا
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الكُتَّيْح، مُشدَّداً مُصغَّرا: اسمُ نَبْت.

كثح
: (الكَثْحَة من النّاس: جماعَةٌ غيرُ كَثِيرَةٍ) ، من النَّوَادِر، كالكَفْحة.
(وتَكاثَحُوا بالسُّيُوف: تَكَافَحُوا) ، الثاءُ لُغَة فِي الفَاءِ.
(وكَثَحَ) الرّجُلُ ثوبَه (عَن اسْتِه كمَنَعَ: كَشَفَ) ، عربيٌّ صحيحٌ خلافًا للْبَعْض.
(و) كَثَحَت (الرِّيحُ عَلَيْهِ التُّرابَ: سَفَتْه) أَو نازَعَتْه ثَوبَه، ككتَحته، وَقد تقدّم، (ككثَّح) تَكثيحاً؛ إِذا كَشَفَ. (و) قَالَ المفضَّل. كَثَحَ (من المالِ مَا شَاءَ) ، مثل (كَسَحَ) ، وسيأْتي (و) كَثَحَ (الشّيْءَ: جَمَعَه وفَرَّقَه) ، كأَنّه (ضِدّ. وتَكَثَّح بالحَصَى) وبالتُّراب، أَي (تَضَرَّبَ بِهِ) .

كحح
: ( {الكُحُّ، بالضَّمّ) : الخالِص من كلّ شيْءٍ، مثل (القُحّ) ، يُقَال (عَرَبيٌّ} كُحٌّ)
(7/69)

وأَعرابٌ {أَكْحاحٌ، إِذا كانُوا خُلصَاءَ: (وعَرَبيَّةٌ} كُحَّةٌ) ، كقُحّة، وعبدٌ {كُحٌّ خالصُ العُبُودَة. وزعمَ يعقوبُ أَنَّ الْكَاف فِي كلّ ذالك بدَلٌ عَن الْقَاف. قلت: وَقد تقدّم فِي الْقَاف.
(وأُمُّ كُحَّةَ) ، بالضَّم: (امرأَةٌ نَزَلَت فِي شَأْنِهَا الفَرَائِضُ) ، وَلها ذِكْر فِي تَفْسِير قَوْله تَعَالَى: {لّلرّجَالِ نَصيِبٌ مّمَّا تَرَكَ} (النِّسَاء: 7) فِي النِّسَاءِ.
(} والكَحْكح كهُدْهُدٍ وسِمْسِمٍ) ، من الإِبل والبَقَر والشَّاءِ: الهَرِمَةُ الَّتِي لَا تُمْسِك لُعَابَهَا، وَقيل: هِيَ الَّتِي قد أَكِلَتْ أَسنانُها، وَهِي أَيضاً (العَجُوز الهَرِمَة والنَّاقَة المُسِنَّة) ، وناقَة قُحْقُح، {وكُحْكُح، وعَزُومٌ وعَوْزَمٌ، إِذا هَرِمَتْ.
} والأَكَحُّ: الَّذِي لَا سِنّ لَهُ.
( {والكُحُحُ، بضمّتين: العَجائزُ الهَرِمَاتُ) المُسِنّات. وَفِي (التَّهْذِيب) إِذا أَسَنَّت الناقَةُ وذَهبَت أَسنانُها فَهِيَ ضِرْزِمٌ ولِطْلِطٌ} وَكِحْكِح وعِلْهِز (وهِرْهِر) ودِرْدِح.
كدح
: (كَدَحَ فِي العَمَلِ كمَعَ: سَعَى) يَكدَح كَدْحاً، وَقَالَ أَبو إِسحاق: الكَدْحُ فِي اللُّغَة، السَّعْيُ، والحِرْص، والدُّؤُوب فِي الْعَمَل فِي بابِ الدُّنيا والآخرةِ. قَالَ ابْن مُقْبِل:
وَمَا الدّهْرُ إِلاّ تارَتانِ فمِنْهُمَا
أَمُوتُ وأُخْرَى أَبتغِي العَيْشَ أَكْدَحُ
أَي تَارَة أَسعَى فِي طَلب العَيْش وأَدأَب.
(و) كَدَحَ الإِنسانُ: (عَمِلَ لنَفْسه خَيْراً أَو شَرًّا) ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {7. 004 انك كَادِح. . كدحا} (الانشقاق: 6) . قَالَ الجوهَرِيّ، أَي تَسعَى. (و) كَدَحَ: (كَدَّ) ، وَهُوَ يَكدَح فِي كذَا، أَي يَكُدُّ، (و) أَصابه شيْءٌ فكَحَ (وَجْهه) ، أَي (خَدَشَ، أَو) كَدَحَ وَجْهَ فُلانٍ، إِذا (عَمِلَ بِهِ مَا يَشِينُه، ككَدّحَه) تَكديحاً فتَكدَّحَ، خَدَشَه فتَخدّشَ. (أَو) كدَحَ وَجْهَ أَمْره، إِذا (أَفَسَده. و) كَدَحَ (لِعِيَالِه:
(7/70)

كَسَبَ، كاكتَدَحَ) ، أَي اكتَسَب. قَالَ الأَغْلَبُ العِجليّ:
أَبو عِيالٍ يَكدَحُ المَكَادحَا
(و) كَدَحَ (رأْسَه بالمُشْط: فَرَّجَ شَعْرَه) بِهِ.
(و) قَوْلهم: (بهِ كَدْحٌ) ، بِفَتْح فَسُكُون، أَي (خَدْش) ، وَقيل الكَدْح أَكبرُ من الخَدْش. (ج كُدُوحٌ) . وَفِي الحديثِ: (مَنْ سأَلَ وَهُوَ غنيٌّ جاءَت مَسْأَلتُه يَوْمَ القِيَامة خُدُوشاً، أَو خُمُوشاً، أَو كُدُوحاً فِي وَجْهِه) . قَالَ ابْن الأَثير: الكُدُوحُ: الخُدُوش، وكُلّ أَثَرٍ من خَدْش أَو عَضَ فَهُوَ كَدْحٌ، ويَجُوز أَن يكون مَصدراً سُمِّيَ بِهِ الأَثَرُ.
(وتَكَدَّحَ الجِلْدُ: تَخدَّشَ) . وَوَقَع من السَّطْح فتَكدَّحَ، أَي تَكسَّرَ. وتُبدَلُ الهاءُ من كلّ ذالك.
(وحِمَارٌ مُكدَّحٌ كمُعظَّم: مُعَضَّضٌ) وَقَالَ أَبو عُبيدٍ: الكُدُوحُ: آثارُ الخُدُوشِ، وَمِنْه قيل للحِمَار الوَحْشيِّ مُكَدَّحٌ، لأَنَّ الحُمُرَ يُعضِّضْنَه. وأَنشَد:
يمْسونَ حَوْلَ مُكَدَّمٍ قد كَدَّحَتْ
مَتْنَيهِ حَمْلُ حَناتِمٍ وقِلالِ
(وكَوْدَحٌ) كجَوهرٍ (اسمُ) رجُل.

كدرح
: (كِدْرَاحٌ، بِالْكَسْرِ) : اسْم (ع) ، وَالصَّوَاب أَنّه كِرداحٌ.

كذح
: (كَذَحَتْه الرِّيحُ، كمَنَعَهُ: رَمَتْه بالحَصَى والتُّرَاب) ، لُغَة فِي كدَحَتْه بالمهمَلَة، مثل كتَحَته، بالمثنّاة الفوقيّة، وَقد تقدّم.

كرح
: (الكِرْح، بِالْكَسْرِ: بَيتُ الرَّاهبِ. ج أَكْراحٌ) (والكارِحُ وبهاءٍ) كالكارُهَة: (حَلْقُ الإِنسان) أَو بَعضُ مَا يكونُ فِي الحَلْق مِنْهُ. قَالَ ابنُ دُريد: أَحسب ذالك.
(7/71)

(والأُكَيْرَاحُ) ، بالضمّ: بيوتٌ، و (مواضِعُ تَخرُجُ إِليها النَّصَارَى فِي) بعضِ (أَعيادِهِم) ، وَهُوَ مَعْرُوف قَالَ:
يَا دَيْرَ حَنَّة مِنْ ذاتِ الأُكَيراحِ
مَنْ يَصْحُ عَنْكِ فإِنّي لَسْتُ بالصَّاحِي

كربح
: (كَرْبَحَه: صَرَعَه، أَو الكَرْبَحَة: الشّدُّ المُتَثاقِلُ) كالكَرمَحة، (و) الكَرْبَحَة؛ (عَدْوٌ دُونَ الكَرْدَحةِ) والكَرْدَمَةِ، وَلَا يُكَرْدِم إِلاَّ الحمارُ والبغلُ.

كرتح
: (كَرْتَحَه) ، بِالْمُثَنَّاةِ الْفَوْقِيَّة (: صَرَعَه. وتَكَرْتَحَ فِي مِشْيتِه) وكَرْتَحَ، إِذا (مَرَّ مَرًّا سَرِيعا) وأَسرعَ.

كردح
: (الكُرْدِحُ، بِالْكَسْرِ) ، أَي كسر الأَوّل وَالثَّالِث: (العَجُوز، والرَّجُلُ الصُّلْبُ) .
(والكِرْدَاحُ) ، بِالْكَسْرِ: (السَّريعُ العَدْوِ) المتقارِبُ المشْيِ، (وَالِاسْم) مِنْهُ (الكَرْدَحَة) ، وَهُوَ من عَدْوِ القَصيرِ المتقارِب الخَطْوِ المجتهدِ فِي عَدْوِه. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: وَهُوَ سَعْيٌ فِي بُطءٍ وَقد كَرْدَحَ.
(والكُرْدَاح، بالضّم: القَصِيرُ) .
(و) عَن الأَصمعيّ: سَقَطَ من السَّطْح (فتَكَرْدَحَ) ، أَي (تَدَحْرَجَ) ، وَالْهَاء لُغَة فِيهِ. (و) مثله (تَكَرْتَح) بالتّاءِ المثنّاة الفوقيّة، وَقد تقدَّم.
(وكَرْدَحَه: صَرَعَه) ، مثل كَرْبَحَه.
(والكَرْدَحَاءُ) ، بالمدّ (وقياسُه القَصْرُ: ضَرْبٌ من المَشْيِ) فِيهِ قَرْمَطَةٌ وإِسراعٌ، كالكَرْتَحةِ والكَرْمَحَةِ.
وكَرْدَحَ، إِذا عَدَا على جَنْبٍ وَاحد.
(والمُكَرْدَح: بِفَتْح الدّال: المتذلِّل المتصاغِرُ) .
والكِرْدَاح مَوضعٌ، وَهُوَ الصَّوَاب.
(7/72)

كرفح
: (المُكَرْفَح: المُشَوَّه) الخِلْقَةِ.

كرمح
: (الكَرْمَحَة: الكَرْبَحَة) ، المِيم مقلوبةٌ عَن الباءِ، وَهُوَ دُون الكَرْدَمة. قَالَ أَبو عَمرٍ و: كَرْمَحْنَا فِي آثارِ القَوم، أَي عدَوْنَا عَدْوَ المتثاقِل.

كسح
: (كسَحَ) غلبَيْتَ والبئرَ، (كمَنَع) يَكسَحُ كَسْحاً (: كَنَسَ. و) كسَحَت (الرِّيحُ الأَرْضَ: قرَتْ عَنْهَا التُّرَابَ) .
(و) من الْمجَاز: أَغارُوا عَلَيْهِم (فاكتسَحُوهُم) ، أَي (أَخَذُوا مالَهُمْ كلَّه) . وَيُقَال: أَتينا بني فُلانٍ فاكتَسحْنا مالَهم، أَي لم نُبْقِ لَهُم شَيْئا.
وَفِي (الأَساس) : وكَسَحَ فُلاَلانٌ من مالِي مَا شاءَ.
وَفِي (اللِّسَان) : قَالَ المفضَّل: كَسَحَ وكَثَحَ بِمَعْنى وَاحِد.
(والمِكْسَحَة: المِكْنسة) . قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هاذا الضَّرْب ممّا يُعتَمَل مكسورَ الأَوّلِ، كَانَت الهاءُ فِيهِ أَو لم تَكن. وَفِي (الصّحاح) : المِكْسَحَة مَا يُكْنَس بِهِ الثَّلْجُ وغيرُه.
(و) قَالَ ابْن سَيّده: (الكُسَاحَة: الكُنَاسَة) ، بضمِّهما. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ كُسَاحَةُ البيتِ: مَا كُسِحَ من التُّراب فأُلْقِيَ بعضُه على بعضٍ. والكُسَاحة: تُرابٌ مجموعٌ كُسِحَ بالمِكسَح.
(و) الكُسَاحَةُ والكُسَاحُ: (الزَّمَانَة فِي اليَدَيْنِ والرِّجْلَيْن) ، وأَكثَرُ مَا يُسْتَعْمَل فِي الرِّجْلَيْن. وَقَالَ الأَزهريّ: الكَسَحُ: ثقَلٌ فِي إِحدَى الرِّجلين إِذا مَشَى جَرَّها جَرًّا. (كَسحَ كفَرِحَ) كَسَحاً، (وَهُوَ أَكسَح وكَسْحَان وكَسيحٌ) كأَميرٍ (وكَسَيْح) ، كزُبَيْر. (و) قَالَ أَبو سَعيد: (الكُسَاح) ، بالضّمّ: (داءٌ للإِبلِ) ، جَمَلٌ مَكسوحٌ لَا يَمشِي من شِدّة الظَّلْعِ. (و) قَالَ أَيضاً: العُودُ (المكسَّح) ، كمُعظَّم، أَي (المُقَشَّر)
(7/73)

المُسَوَّى. وَمِنْه قَول الطِّرمّاح:
جُمَاليّةٍ تغتالُ فضَلَ جَدِيلِهَا
شَنَاحٍ كصَقْب الطّائفيِّ المُكسَّحِ
وإِعجام السِّين لغةٌ فِيهِ.
(والكَسِيح) ، كأَمِير: (الْعَاجِز) إِذا مَشى، كأَنّه يَكحسَح الأَرْضَ أَي يَكنُسُهَا.
(و) قيل: (الأَكحسَحُ: الأَعرَجُ، والمُقْعَدُ) أَيضاً. (ج، كُسْحَانٌ) بالضمّ كأَحْمَرَ وحُمْرَانٍ. وَفِي حَدِيث ابْن عُمَر سُئل عَن مَال الصَّدَقة فَقَالَ: (إِنَّهَا شَرُّ مالٍ، إِنَّمَا هِيَ مالُ الكُسْحَانِ والعُورانِ (، ومعنٍ ى الحديثِ أَنّه كَرِهَ الصدقةَ إِلاَّ لأَهل الزَّمَانةِ.
وَفِي حَدِيث قَتَادَةَ فِي تَفْسِير قَوْله تَعَالَى: {وَلَوْ نَشَآء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ} (يس: 67) أَي جعلناهم كُسْحاً يعنِي مُقعَدِين، جمع أَكْسَح كأَحْمَرَ وحُمْرٍ.
(والمُكَاسَحَة: المُشَارَبَة) ، هاكذا فِي النُسخ غَالِبا، وَفِي بعض الأُمهات: المُشَارَّة (الشَّديدَةُ) ، فليُرَاجَع.
(و) الكَسِحُ، (كالكَتِف: مَنْ تَستَعِينُه وَلَا يُعِينُك) لعَجْزه.
(و) يُقَال: فلانٌ (مَا أَكسَحَه) ، أَي (مَا أَثْقَله. و) يُقَال (جَملٌ مَكْسُوحٌ) إِذا كَانَ (بِهِ ظَلْع شَدِيدٌ) ، وَقد تقدّم أَنه تَتمّةٌ من قَول أَبي سعيد اللُّغويّ.
(والكَسْحُ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (العَجْز) من دَاءٍ يأْخُذ فِي الأَوراكِ فتَضعف لَهُ الرِّجْلُ.
(ومُكَسَّحَة، كمعَظمة، بِالسِّين والشين، ويُفتحان ويُكسران: ع) باليَمَامَةِ، قَالَ الحَفْصيّ: هُوَ نَخْلٌ فِي جَزْع الوادِي قَريباً من أُشَيّ. قَالَ زِياد بن مُنقِدٍ العَدَويّ:
يَا لَيْت شِعْرِيَ عَن جَنْبَيْ مُكَشَّحةٍ
وحيثُ يُبْنَى من الحِنَّاءَة الأُطُمُ
عَن الاشاءَة هَل زَالتْ مَخارِمُها
وَهل تغيَّرَ من آرامِها إِرَمُ
(7/74)

كَذَا فِي (مُعْجم ياقوت) .

كشح
: (الكَشْحُ: مَا بَين الخاصرَة إِلى الضِّلَعِ الخَلْفِ) ، وَهُوَ من لدُنِ السُّرّة إِلى المَنْن، قَالَ طرَفة:
وآليتُ لَا يَنفَكُّ كَشْحِي بِطَانَةً
بعَضْبٍ رَقِيقِ الشّفرتين مُهنَّدِ
قَالَ الأَزهريّ: هما كَشْحَانِ، وَهُوَ مَوْقِع السَّيفِ من المُتقلَّد، وَفِي حَدِيث سعْد: (إِنَّ أَميرَكم هاذا الأَهضَمُ الكَشْحَيْن) ، أَي دَقيقُ الخَصْرَين.
قَالَ ابْن سَيّده: وَقيل الكَشْحَانِ جانِبَا البَطْنِ من ظَاهرٍ وباطنٍ، وهما من الخَيْل كذالك. وَقيل: الكَشْحُ مَا بَين الحَجَبة إِلى الإِبطِ. وَقيل: هُوَ الخَصْرُ. وَقيل: هُوَ الحَشَى. والكَشْح: أَحدُ جانِبَيِ الوِشَاح. وَقيل: إِنَّ الكَشْح من الجِسم إِنّما سُمِّيَ بذالك لوُقُوعه عَلَيْهِ. وَفِي (الأَساس) : كَمَا قيل للإِزارِ الحَقْوُ.
(و) من الْمجَاز: (طَوَى كَشْحَه على الأَمر: أَضمَرَه وسَتَره) ، هُوَ نصُّ عبارَة الجوهريّ، وَفِي (اللِّسَان) وغيرِه: طَوَى كَشْحَه على أَمرٍ: استمرّ عَلَيْهِ، وكذالك الذّاهبُ القَاطعُ الرَّحمِ، قَالَ:
طَوَى كَشْحاً خليلُك والجَنَاحَا
لِبَيْنٍ مِنْك ثُمّ غَدَا صُرَاحَا
وَطَوَى كَشْحاً على ضِغْنٍ، إِذا أَضمَرَه. قَالَ زُهَير:
وَكَانَ طَوَى كَشْحاً على مُسْتَكِنَّةٍ
فَلَا هُوَ أَبدَاهَا ولمْ يَتَجمْجَمِ
(و) طَوَى كَشْحَة (عَنِّي) ، إِذا (قَطَعَنِي) وعَادَاني. وَمِنْه قَول الأَعشى:
وَكَانَ طَوَى كَشْحاً وأَبَّ ليَذْهَبَا
قَالَ الأَزهَريّ: يحتملِ قَوْله: وَكَانَ طَوَى كَشْحاً، أَي عَزَمَ على أَمْر واستَمرَّتْ عَزيمتُه، وَيُقَال: طَوَى
(7/75)

كَشْحه عَنهُ، إِذا أَعرَضَ عَنهُ.
(و) الكَشْحُ: (الوَدَعُ) . و (ج) كلِّ ذالك (كُشُوحٌ) ، لَا يُكسَّر إِلاّ عَلَيْهِ. قَالَ أَبو ذُؤَيب:
كأَنّ اللظِّباءَ كُشُوحُ النِّسا
يَطْفُونَ فَوقَ ذُرَاه جُنُوحَا
قَالَ أَبو سعيد السُّكّريّ جامعُ أَشعار الهُذلّيين: الكَشْح وِشَاحٌ من وَدَعٍ، فأَرادَ: كأَنَّ الظباءَ فِي بياضها وَدَعٌ. يَطْفُون فوقَ ذُرَا الماءِ. وجُنُوحٌ: مائلة. شبَّهَ الظِّباءَ وَقد ارتفَعنَ فِي هاذَا السَّيْل بكُشوحِ النِّسَاءِ عليهنّ الوَدَعُ. ثمَّ قَالَ: وَكَانَت الأَوْشِحَةُ تُعْمَل من وَدَعٍ أَبيضَ.
(و) الكَشَحُ (بالتَّحْرِيك: داءٌ فِي الكَشْحِ) ، أَي الخاصرة، (يُكوَى مِنْهُ، أَو) هُوَ (ذاتُ الجَنْب) . وكَشحَ كشَحاً: شَكَا كَشْحَه. (و) قد (كُشِحَ، كعُنِيَ) ، كَشْحاً، إِذا (كُوِيَ مِنْهُ، وَمِنْه) سُمِّيَ (المكشوح المُرَادِيُّ) حِلْفاً، ونَسَبُه فِي بَجِيلَةَ ثمّ فِي بني أَحْمَسَ، واسْمه هُبَيْرَةُ بنِ هِلالٍ، وَيُقَال: عبدُ يغوثَ بن هُبيرةَ بنِ الحارثِ بن عَمْرِو بن عامرِ بن عليّ بن أَسلمَ بن أَحْمَس بن الغَوْث بن أَنمارٍ، وَهُوَ والدُ بَجيلةَ وخَثْعَم. وَفِي (الرّوض الأُنف) : وإِنّمَا سُمِّيَ مكشوحاً لأَنّه ضُرِب بسَيف على كَشْحه. قَالَ شَيخنَا: وَيُمكن الْجمع بَينهمَا بأَنَّه لما أَثيبَ فِي كَشْحِه بالسَّيْف عالَجوه بالكَيّ. وابنُه قَيْسٌ ويُكنَى أَبا شَدّاد، قاتلُ الأَسودِ العَنْسِيّ، من فُرْسَانِ الإِسلام.
(و) الكِشَاحُ، (ككِتَاب: سِمَةٌ فِي الكَشْحِ) . ورجلٌ مكشوحٌ: وسُمَ بالكِشَاح فِي أَسفلِ الضُّلُوعِ. وكَشَحَ البعيرَ، وكَشَّحَه: وَسَمَه هُنَالك. التشديدُ عَن كُرَاع.
(والكاشِحُ: مُضمِرُ العَداوةِ) المتولِّي عَنْك بوُدّه. والعَدُوُّ المبغِضُ كأَنّه يَطْوِي العَدَاوةَ فِي كَشْحِه، أَو كأَنْه يُولِيك كَشْحَه ويُعْرِض عَنْك بوَجْهه. والاسمُ الكُشَاحَة. وَفِي الحَدِيث: (أَفضلُ الصَّدَقةِ على ذِي الرَّحِمِ الكاشحِ)
(7/76)

قَالَ ابْن الأَثير: وسُمِّيَ العَدُوُّ كاشحاً لأَنّه وَلاّكَ كَشْحَه وأَعْرَضَ عَنْك. وَقيل: لأَنه يَخبَأُ العَدَاوَةَ فِي كَشْحِه وَفِيه كَبِدُه والكَبدُ بَيتُ العَدَاوَةِ والبَغْضَاءِ. وَمِنْه قيل للعَدُوِّ أَسودُ الكَبِدِ، كأَنَّ العَدَاوَة أَحرَقَت الكَبِدَ.
(وكَشَحَ لَهُ بالعَداوَة: عَادَاه) وفاسَدَه (ككَاشَحَه) مُكاشَحةً وكِشَاحاً.
(و) كَشَحَ (القَوْمَ: فَرَّقَهم) ، يُقَال: مَرَّ فُلانٌ يَكْشَحُ القَوْمَ ويَشُلُّهم ويَشحَنُهُم، أَي يُفَرِّقهم ويَطْرُدهم.
(و) كشَحَتِ (الدَّابَّةُ) ، إِذا (أَدخلَتْ ذَنَبَهَا بَين رِجْلَيْها) . وأَنشد:
يَأْوِي إِذا كَشَحَتْ إِلى أَطبَائِها
سَلَبُ العَسِيبِ كأَنّه ذُعْلُوقُ
(و) كَشَحَ (البَيْتَ: كَنَسَه) ، لغةٌ فِي الْمُهْملَة.
(و) فِي الأَساس: تَوَشَّحَها و (تكَشَّحَها: جَامَعَهَا) وتَغَشَّاها.
(والمِكْشَاحُ: الفَأْس) ، وَقيل: مِنْهُ الكاشِح، قَالَه المفضَّل.
(و) المِكْشَاح: (خَدُّ السَّيْفِ كالمِكْشَح) ، ومنهُ شُمِّيَ المكشوح المُرَاديّ، على مَا أَسلَفْنا عَن كتاب الرَّوض.
(والتَّكْشِيح: التَّقْشير) والتَّسْويه، لُغَة فِي الْمُهْملَة. (و) التَّكشِيح: (الكَيُّ على الكَشْح) بالنّار، وَقد تقدّمَ أَنّه عَن كرَاع. وَمن إِبلٌ مُكَشَّحَة.
(والكَشُوحُ، كصَبور، من السُّيوف السَّبْعَة الّتي أَهدَتها بِلْقِيسُ إِلى) سيِّدنا (سُليمانَ عَلَيْهِ) وعَلى نبيّنا الصّلاةُ و (السَّلام) ، نقل شيخُنَا عَن رأْسِ مالِ النَّدِيمِ لِابْنِ حبيب قَالَ: هِيَ ذُو الفَقَار، والصَّمصامة، ومُخْذَم ورَسُوب وضِرْس الحِمَار، وذُو النُّون، والكَشُوح.
(وكَشَحُوا عَن الماءِ وانكشَحُوا) ، إِذا ذَهَبوا عَنهُ و (تَفَرَّقوا) . وَفِي (التَّهْذِيب) : كَشَحَ عَن الماءِ، إِذا أَدْبرَ عَنهُ. وَفِي (الأَساس) : ولمَّا رَآنِي
(7/77)

كَشَحَ، أَي أَدبَرَ وَولَّى بكَشْحه. وكَشَحَ الظَّلامُ، و (وكَشَح) الضوءُ أَدبرَ. وَهَذَا مجازٌ.
(ومُكشَّحَةُ) ، بضمّ فتشديد الشِّين: اسْم موضعٍ بِالْيَمَامَةِ، وَقد مرّ (فِي كسح) ، وَالصَّوَاب ذِكْره هُنَا، كَمَا صرّح بِهِ ياقُوت فِي (المعجم) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الكُشَاحَة، بالضّمّ: المُقاطعة.
وكَشَحَ العُودَ كَشْحاً: قَشَرَه.
وكَشَحَ الطائرُ: صَدَرَ مُسرِعاً.
وكَشَحَه: طَعَنَ فِي كَشْحِه.
والكَشْحَانُ: القَرْنانُ، أَورَدَه الفُقهاءُ وَلَا إِخالُه عَربيًّا، قَالَه شَيخنَا نقلا عَن بَعضهم.
قلت: وَهُوَ خطأُ والصوابُ بالخاءِ الْمُعْجَمَة، وسيأْتي فِي محلّه إِن شاءَ الله تَعَالَى.

كفح
: (الكَفِيحُ: الكُفءُ) والنَّدِيد، (وزَوْجُ المَرْأَةِ) ، لِكَوْنه يُكافحُهَا مُواجَهةً. (والضَّجِيع) لَهَا، كَمَا فِي (الأَساس) . (والضَّيْف المفاجىءُ) على غَفْلَة.
(والأَكْفَح: الأَسْوَد) المتَغيِّر. وكفَحْته كَفْحاً كلَوَّحْته.
(وكَفَحَه، كَمَنَعَه: كَشَف عَنهُ غِطاءَه) ، ككَشَحَه وكَثَحَه.
(و) كَفَحَه (بالعَصا) كَفْحاً: (ضَرَبَه) بهَا. وَقَالَ الفرّاءُ: كفَحْته بالعصا، أَي ضَرَبْته، بالحاءِ. وَقَالَ شَمِرٌ: كَفَخْته، بالخَاءِ الْمُعْجَمَة. وَقَالَ الأَزهريّ كفَحْته بالعصا والسَّيْف، إِذَا ضَرَبْتهُ مُوَاجعةً، صحيحٌ. وكفَخْته بالعصا، إِذا ضَرَبْته لَا غَيرُ.
(و) كَفَحَ (لِجَامَ الدّابّة) كَفْحا. (جَذَبَه) . وَعبارَة التّهذيب والمحكم: كفَحَهَا باللِّجَامِ كَفْحاً جَذَبَهَا، (كأَكْفَحَه) . وَفِي (التَّهْذِيب) : أَكفَحَ الدّابَّةَ إِكْفاحاً تَلقَّى فاهَا باللِّجَام
(7/78)

يضرِبُه بِهِ لِتَلْتَقِمَه، وَهُوَ من قَوْلهم: لَقِيتُه كِفَاحاً، أَي استَقُبَلْتُه كَفَّةَ كَفَّةَ.
(و) كَفَحَ (فُلاناً: وَاجَهَه و) كَفَحَ (المرأَةَ) يَكْفَحُهَا: (قَبَّلَها فَجْأَة) ، أَي غَفْلَة، (كَكَافَحَها، فيهمَا) ، أَي فِي تَقْبِيل المرأَةِ والمواجهة، وَقَول شَيخنَا إِنّ هاذه عبارةٌ قَلِقَة غيرُ مُحرّرةٍ لَيْسَ بسديدٍ، بل هِيَ فِي غايةِ الوُضْوح والبَيَانِ، فإِنه أَشارَ بقوله (فيهمَا) إِلى الوجهَين، فَفِي (الْمُحكم) و (المَشَارقِ) و (التَّهْذِيب) : المُكَافَحَة مُصادَفَةُ الوَجْهِ بالوَجْهِ مفاجأَةً، كَفَحَهُ كَفْحاً وكافَحَه (مُكافحةً وكِفَاحاً) : لَقِيَهُ مُواجهة، ولَقِيَه كَفْحاً ومُكافحةً وكِفاحاً، أَي مُوَاجهةً، جَاءَ المصدرُ فِيهِ على غير لفظِ الفِعْل، قَالَ ابْن سَيّده: وَهُوَ موقوفٌ عِنْد سِيبَوَيْهٍ مطَّرِدٌ عِنْد غيرِه. وأَنشد الأَزهريّ:
أَعاذِلُ مَن تُكتَبْ لَهُ النّارُ يَلْقَهَا
كِفَاحاً وَمن يُكْتَبْ لَهُ الخُلْدُ يَسْعَدِ
والمكافَحَة فِي الحَرْل: المُضَارَبةُ تِلْقَاءَ الوُجُوهِ. وَفِي النِّهَايَة فِي الحديثِ أَنّه قَالَ لحسّان (لَا تَزَالُ مُؤَيَّداً برُوحِ القُدُسِ مَا كَافَحْتَ عَنْ رَسُول الله) ، المُكَافَحة: المُضَارَبة والمُدَافَعَة تِلْقَاءَ الوَجْه، ويُرْوَى نَافَحْتَ، وَهُوَ بِمَعْنَاهُ وَفِي (الصِّحَاح) : كافَحُوهُم، إِذا استَقْبَلُوهم فِي الحرْب بوُجُوهِهم لَيْسَ دونَها تُرْسٌ وَلَا غَيْرُه. وَفِي حَدِيث جَابر: (إِنَّ الله كلَّمَ أَباك كِفَاحاً) أَي مُوَاجَهةً لَيْسَ بَينهمَا حجابٌ وَلَا رَسولٌ. وَقَالَ الأَزهريّ فِي حَدِيث أَبي هريرةَ: (أَنَّه سُئِلَ: أَتُقبِّل وأَنتَ صَائِم؟ فَقَالَ: نعمْ وأَكْفَحُهَا) ، أَي أَتمكَّن من تَقبيلها وأَستَوْفِيه من غير اختلاسٍ، من المكافحة، وَهِي مُصَادَفةُ الوَجْهِ. وَبَعْضهمْ يرويهِ: (وأَقحَفُها) قَالَ أَبو عُبَيْد: فَمن رَوَاه وأَكفَحُها أَراد بالكَفْح اللِّقَاءَ والمباشَرَةَ للجِلْد؛ وكلُّ مَن واجَهتَه ولَقِيتَه كَفَّةَ كَفَّةَ فقد كافَحْته كِفَاحاً ومُكافحةً، وَمن رَوَاهُ (وأَقحَفُهَا) أَراد شُرْبَ الرِّيق، من قَحَفَ الرَّجلُ مَا فِي الإِناءِ، إِذا
(7/79)

شَرِبَ مَا فِيهِ. وإِذا عَلِمتَ ذالك ظَهرَ لَك وُضوحُ عِبَارَته ودَفْعُ التعارُضِ بَين عبارَة النّهَايَة والقاموس على مَا ادَّعَى القارى فِي الناموس. وَالله تَعَالَى أَعلمه
(و) كَفِحَ عَنهُ (كَسَمِعَ: خَجِلَ وجَبُنَ) عَن الإِقْدَام، (و) قَالَ ابْن شُمَيْا (فِي) تَفْسِير الحَدِيث: (أَعْطَيْتُ مُحَمّداً كِفَاحاً) أَي (أَشياءَ كثيرَةً مِنْ) ونصّ عبارتِه: أَي كثيرا من الأَشياءِ فِي (الدُّنْيَا وَالْآخِرَة) . (وأَكفَحْتُه عنِّي: ردَدْتُه) عَن الإِقدام علَيَّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الكَفْحَةُ من النّاسِ: جماعةٌ لَيست بكثيرة، كالكَثْحة، كَذَا فِي (النَّوَادِر) .
وكَفَحَتْه السَّمائمُ كَفْحاً: لَوَّحَتْه
وتَكافَحُوا، وتَكَافَحَت الأَمواجُ. وبَحْرٌ مُتكافِحُ الأَمواجِ. وكافَحَتْه السَّمُومُ. والمُكَافِحُ: المباشِرُ بنفْسِه، وفُلانٌ يكافِحُ الأُمورَ، إِذا باشَرَها بنفْسِه. وتكفَّحَتِ السَّمَائمُ أَنفُسُها: كَفَحَ بعضُها بعْضاً. قَالَ جَندَلُ ابْن المثنَّى الحارثيّ:
فَرَّجَ عَنْهَا حَلَقَ الرَّتائجِ
تكَفُّحُ السَّمَائِمِ الأَواجِجِ
أَراد الأَواجَّ، ففَكَّ التّضعيفَ للضّرورة.
وكافَحَه بِمَا ساءَه.
وأَصابَه من السَّمُومِ لَفْح، وَمن الحَرُور كَفْح.
والمكافَحَة: الدَّفْعُ بالحُجَّة، تَشبيهاً بالسَّيف ونحوِه. وهاذه استدركها شيخُنَا نقلا مِنْ مُفردات الرّاغب.

كلح
: (كلَحَ كمَنَعَ) يَكْلَح (كُلُوحاً وكُلاَحاً) ، بضمّهما، إِذا (تَكشَّرَ فِي عُبُوس) . وَقَالَ ابْن سَيّده: الكُلوحُ والكُلاَحُ:
(7/80)

بُدُوُّ الأْسنانِ عِنْد العُبُوس. (كتَكلَّحَ) وأَنشد ثَعْلَب:
ولَوَى التَّكَلُّحَ يَشتِكى سَغَباً
وأَنا ابنُ بَدْرٍ قاتِل السَّغْبِ
(وأَكْلَحَ) واكْلَوَّحَ وهاذه من (الأَساس) (وأَكْلَحْتُه) . قَالَ لبيدٌ يَصف السِّهام:
رَقَمِيّات عَلَيْهَا ناهِضٌ
يُكْلَحُ الأَرْوَقُ مِنْهَا والأَيَلْ
قَالَ الأَزهريّ: (و) سمعتُ أَعرابيًّا يَقُول لجَملٍ يَرْغو وَقد كشَرَ عَن أَنيابه. قَبَحَ اللَّهُ كَلَحَتَه، يعنِي فمَهُ، وَمن الْمجَاز قَوْلهم: (مَا أَقْبَحَ كَلَحَتَه) وجَلَحَتَه، (محرَّكَةً، أَي فَمَه وحَوَالَيْه) ، قَالَه ابْن سِيده والزَّمَخْشَريّ.
(و) من الْمجَاز: أَصابَتْهُمْ سَنةٌ كُلاَحٌ. الكُلاَح (كغُرَابٍ وقَطَامِ: السَّنَةُ المُجدِبة) . قَالَ لبيد:
كانَ غِيَاثَ المُرْمِلِ المُمْتاحِ
وعِصْمَةً فِي الزَّمَن الكُلاَحِ
(والكَوْلَحُ) ، كجَوْهر: الرَّجُل (القَبِيحُ. و) من الْمجَاز (تَكَلَّحَ) ، إِذا (تَبسَّمَ. و) مِنْهُ: تكَلَّحَ (البَرْقُ) ، إِذا (تَتَابَعَ) . وتَكَلُّحُ البرقِ. دَوَامُه واستِسْرارُه فِي الغَمامةِ البيضاءِ.
(و) من الْمجَاز: (دِهْرٌ كالِحٌ) وكُلاَحٌ، قَالَ الأَزهريّ: أَي (شَدِيد. و) المُكالحَة: المُشَارَّة.
و (كالَحَ القَمَرُ: لم يَعْدِلْ عَن المَنْزِلِ) بل استَتَر فِي الغَمَامة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الكالِح: الَّذِي قد قَلصَتْ شَفَتُه عَن أَسنانِه نحْو مَا تَرَى من رؤُوس الغَنَم إِذا بَرزَت الأَسنانُ وتَشمَّرَت الشّفَاهُ، قَالَه أَبو إِسحاق الزجّاجيّ، وَبِه فسّر قَوْله تَعَالَى: {تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ} (الْمُؤْمِنُونَ: 104) .
(7/81)

والبَلاءُ المُكْلِح الَّذِي يُكْلِحُ النّاسَ بشِدّته، جَاءَ ذالك فِي حَدِيث عليّ.
وَفِي (الأَساس) : كَلّحَ وَجْهَه: عَبَّسَه. وكَلَّحَ فِي وَجْهِ الصّبيّ والمجنونِ فَزّعَه. واستدرَك شَيخنَا الكَلَحَة، وَقَالَ: فَسَّرَها جماعةٌ بالهَمِّ. وكلَّحَه الأَمرُ: هَمَّه، وَهُوَ غريبٌ فِي الدَّوَاوِين.
قلت: الصَّوَاب أَنّه أَكْلَحه الهَمُّ، وَقد تَصحَّفَ على شَيخنَا.
قَالَ الأَزهَرِي: وَفِي بَيْضَاءِ بني جَذِيمةَ ماءٌ يُقَال لَهُ كلح، وَهُوَ شَرُوبٌ عَلَيْهِ تَخلٌ بَعْلٌ قد رَسَخَت عُرُوقُها فِي الماءِ.

كلتح
: (الكَلْتَحَة ضَرْبٌ من المشْيِ) (وكَلْتَحٌ اسْمٌ) .
ورَجلٌ كَلْتَحٌ: أَحمقُ.

كلدح
: (الكَلْدَحَة) هُوَ (الكَلْتَحَة) ، لضَرْبٍ من المَشْيِ.
(والكَلْدَح) ، بِالْفَتْح، وضَبطَه بعضٌ بِالْكَسْرِ (: الصُّلْبُ، والعَجُوزْ) .

كلمح
: (الكِلْمِح، بِالْكَسْرِ: التُّرَاب) يُقَال: بِفِيهِ الكِلْمِحُ، وَسَيذكر فِي كلحم.

كمح
: (كَمَحَ الدّابَّةَ وأَكمَحَها: كَبَحَهَا) ، قَالَ ابْن سَيّده: كمَحْت الدّابَّةَ باللِّجَام كَمْحاً، إِذا جَذَبْتَه إِليك لتَقِفَ وَلَا تَجْرِيَ، وأَكْمَحَه، إِذَا جَذَبَ عِنَانَه حَتَّى يَنتَصِبَ رأْسُه. وَمِنْه قَول ذِي الرُّمّة:
تَمُورُ بضَبْعَيْهَا وتَرْمِي بجَوْزِها
حِذَاراً من الإِيعاد والرّأْسُ مُكْمَحُ
ويُروى (تَموجُ ذِرَاعاهَا) وعزَاه أَبو عُبيد لِابْنِ مُقْبلٍ. وَقَالَ: كمَحَه وأَكمَحَه، وكَبَحَه وأَكْبَحَه
(7/82)

بِمَعْنى، وأَراد الشاعرُ بقَوله الإِيعاد ضَرْبَه لَهُ بالسَّوط، فَهِيَ تَجتهِد فِي العَدْوِ لخَوْفِهَا من ضَرْبه ورأْسُها مُكْمَح، ولَو تَرَكَ رأْسَها لَكَانَ عَدْوُهَا أَشدَّ.
(و) فِي (الصِّحَاح) : (أَكمَحَ الكَرْمُ) إِذا (تحَرَّكَ للإِيرَاقِ) . ونقلَ الأَزهريّ عَن الطّائفيّ: أَكمَحَت الزَّمَعة إِذا مَا ابْيضَّتْ وخَرجَ عَلَيْهَا مِثلُ القُطْن، وذالك الإِكْماحُ. والزَّمَعُ: الأُبَنُ فِي مَخَارِجِ العَنعاقيدِ.
(والكَوْمَح) ، كجَوهر، ويُضمّ، هُوَ الرَّجلُ (العَظيمُ الأَلْيَتينِ) ، قَالَ:
أَشْبَهَهُ فجاءَ رِخْواً كَوْمَحَا
وَلم يَجِىء ذَا أَلْيتنِ كَوْمَحَا
(و) الكَوْمَح من الرِّجَال أَيضاً: (مَن تَمْلأُ فَاهُ أَسنانُهُ حتّى يَغْلُظَ كَلاَمُه) . قَالَ ابْن دُريد: الكَوْمَح: الرَّجلُ المُتَرَاكِبُ الأْنانِ فِي الفَمِ حَتّى كأَنّ فَاه قد ضَاقَ بأَسْنَانه. وفَمٌ كَوْمَحٌ: ضاقَ مِن كَثرةِ أَسنانِه ووَرَمِ لِثَاتِه.
(والكَيْمُومُ: المُشْرِفُ) زَهْواً. (و) الكَيْمُوح والكِيحُ: (التُّرَابُ) ، قَالَه أَبو زيد، وَالْعرب تَقول: احْثُ فِي فِيه الكَوْمَحَ. يَعنون التُّرَابَ. وأَنشدَ:
اهْجُ القُلاخَ واحْشُ فَاه الكَوْمَحَا
تُرْباً فأَهْلٌ هوَ أَنْ يُقَلَّحَا
(و) أَكمَحَ الرَّجُل: رَفَعَ رَأْسَه من الزَّهْو، كأَكمَخَ، عَن اللِّحْيَانيّ، والحَاءُ أَعلَى، وإِنّه لمُكْمَحٌ ومُكْبَحٌ، (المُكْمَح، كمُكْرَمٍ: الشَّامِخ) ، وَمثله المُكْبَح. (وَقد أُكمِحَ) وأُكبِحَ (على مَا لم يُسمَّ فاعلُه) ، إِذا كَانَ كذالك.
(والمكامِيحُ مِن الإِبل: المَقَارِيبُ) فِي السَّير.
(والكَوْمَحانُ) : موضعٌ. قَالَ ابنُ مُقْبل يَصِف السَّحَابَ:
أَناخَ برَمْلِ الكَوْمَحَينِ إِناخةَ ال
يَمَانِي قِلاصاً حَطَّ عَنهنَّ أَكْوُرَا
وَقَالَ الأَزهريّ: هُنَا (حَبْلانِ) ،
(7/83)

بالحاءِ الْمُهْملَة. (من) حِبَال (الرَّملِ) . وأَنشد البَيتَ، (م) أَي معرُوفانِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الكَومَحُ: الفَيْشَلَةُ.

كنتح
: (الكَنْتَح، كجعفرٍ: الأَحمق) ، مثل الكلْتَح والكَنْثَح.

كنثح
: (الكَنْثَحُ) ، بالثاءِ المثلّثَة هُوَ (الكَنْتَح) ، بالمثنّاة الفَوقيّة، وَهُوَ الأَحمق.

كنسح
: (الكِنْسِح، بِالْكَسْرِ: الأَصْلُ) والمَعْدِن، (كالكِنْسِيح) .

كوح
: ( {كاحَهُ} كَوْحاً: قاتَلَه فغَلَبَه، {ككَاوَحَه) ، وَعبارَة الْمُحكم:} كاوَحَه {فكَاحَه} كَوْحاً: قاتلَه فغَلبَه. وَقَالَ الأَزهريّ: {كاوَحْتُ فُلاناً} مُكاوَحَةً، إِذا قاتلْتهُ فغلَبْته. (و) عَن ابْن الأَعرابيّ ( {كَوَّحَهُ) } تَكويحاً ( {وأَكَاحَهُ) } إِكَاحةً، إِذا غَلَبَه. {وأَكَاحَ زَيْداً: أَهلَكَه. (و) كاحَه} كَوْحاً: (غَطَّه فِي ماءٍ أَو تُرابٍ. {وكَوَّحَه) } تكويحاً: (أَذَلَّه) . {وكوّحَ الزِّمامُ البَعِيرَ، إِذَا ذلَّلَه. وَقَالَ الشاعِر:
إِذَا رَامَ بَغْياً أَو مِرَاحاً أَقامَه
زِمَامٌ بمَثْنَاهُ خِشَاشٌ مُكَوِّحُ
(و) } كَوَّحَه، إِذا (رَدَّه) . وَقَالَ الأَزهَرِيّ: التَّكويح: التَّغليب. وأَنشد أَبو عَمرو:
أَعْدَدْته للخَصْم ذِي التَّعَدِّي
كَوَّحْته مِنك بدُونِ الجَهْد
(و) فِي (الأَساس) . (كَاوَحَه) ، إِذا (شَاتَمَه وجَاهَرَهُ) بالخُصُومة.
(و) رأَيْتهما {يَتكاوَحَانِ، وَقد (} تَكَاوَحَا) ، أَي (تَمارَسَا) وتَعَالَجَا (فِي الشَّرّ بَينهمَا) .
(و) قَالَ ابْن سِيده: (! الكَاح: عُرْضُ الجَبَل، كالكِيحِ، بِالْكَسْرِ) . وَقَالَ غَيره: عُرْضُ الجَبل، وأَغْلَظُه، وَقيل: هُوَ سَفْحُه وسَفْحُ سَنَدِه. (ج)
(7/84)

{أَكواحٌ. قَالَ ابنُ سَيّده: وإِنما ذَكرْته هُنَا لظُهُور الْوَاو فِي التكسير. وَجمع} الكِيح ( {أَكْياحٌ} وكُيُوحٌ) ، بالضَّمّ. وَنقل الأَزهريّ عَن الأَصمعيّ: الكِيح: ناحيةُ الجَبَلِ. قَالَ: والوادي رُبَّما كَانَ لَهُ {كِيحٌ إِذا كَانَ فِي حَرْفٍ غليظٍ، فحَرْفُه} كِيحُه، وَلَا يُعَدّ {الكِيحُ إِلاّ مَا كَانَ مِن أَصلَبِ الحجارةِ وأَخشنِها، وكلُّ سنَدِ جَبلٍ غليظٍ} كِيحٌ. وَالْجَمَاعَة {الكِيحَةُ.
(وَهُوَ} كِوَاحُ مالٍ، بِالْكَسْرِ) ، أَي (إِزاؤُه. وَمَا {أَكاحَهُ: مَا أَعْطَاه.

كيح
: (} الكَيَحَ محرّكةً: الخُشُونةُ والغِلَظ. و) عَن اللَّيْث: (أَسْنانٌ {كِيحٌ، بِالْكَسْرِ) . وأَنشد:
ذَا حَنَكٍ} كِيحٍ كحَبِّ القِلْقِلِ
( {وكِيحٌ} أَكْيَحُ: خَشِنٌ غليظٌ، كَيَوْمٍ أَيَوْمَ) ، تأْكيدٌ. وإِنّما سُمِّيَ سَنَدُ الجَبَلِ كِيحاً لغِلَظِه وخُشونَتِه.
(وَمَا {كاحَ فِيهِ السَّيفُ وَمَا} أَكاحَ، كَمَا حَاكَ) ، وسيأْتي فِي الْكَاف إِن شاءَ الله تَعَالَى.
(! وأَكَاحَهُ: أَهْلَكَه) ، وَذكره الأَزهريّ فِي الْوَاو، وَقد تقدّم.

(فصل اللَّام) مَعَ الحاءِ المهلمة)
لبح
: (اللَّبَحُ، محرّكَةً: الشجاعةُ) ، نقلَه الأَزهريّ عَن ابْن الأَعرابيّ، (و) بِهِ سُمِّيَ (رَجلٌ لَهُ ذِكْرٌ فِي) كُتبِ (الحَدِيث) والسِّيَر، وَمِنْه الخبرُ: (تَباعَدَت شَعُوبُ من لَبَحٍ فَعَاشَ أَيّاماً) (و) اللَّبَح: (الشِّيْخُ المُسِنّ) .
و (لبَحَ كمنع، وأَلبَحَ ولَبَّحَ) ، ذكرَ الأَفعالَ وَلم يَتعرّض لمعانيها، مَعَ أَنَّ قِياسَ التحريكفيه يَقْتَضِي أَن يكون فِعْله من حَدِّ فَرِحَ، فتأَمّل.
(و) لُباحٌ (كغُرابٍ: ع) .

لتح
: (لَتَحَه، كمَنَعَه) ، يَلْتَحُه لَتْحاً:
(7/85)

(ضَرَبَ وَجهَه أَو جَسَدَه بالحَصَى فأَثَّر فِيهِ) من غير جَرْح شديدٍ. قَالَ أَبو النَّجم يَصف عَانَةً طَرَدَهَا مِسْحَلُهَا وَهِي تعدُو وتُثِير الحَصَى فِي وَجْهِه:
يَلْتَحْنَ وَجْهاً بالحَصَى مَلْتوحاً
(أَو) لَتَحَخ: (فَقَأَ عَيْنَه) بضَرْبِها (و) روى عَن أَبي الهَيْثَم أَنّه قَالَ: لَتَحه (ببَصَرِه: رَمَاهُ بِهِ) ، حَكَاهُ عَن أَبِي الْحسن الأَعرابيّ الكِلابِيِّ، وَكَانَ فصيحاً.
(و) لَتَحَ (جارِيَتَه) لَتْحاً، إِذا نَكَحَها و (جامَعَهَا) ، وَهُوَ لاتِحٌ وَهِي مَلتوحةٌ. (و) لَتَحَ (فُلاناً: مَا تَرك عِنْده شَيْئا إِلاّ أَخَذَه. و) لَتَحَ (بيَدِهِ ضَرَبَه بهَا) على وَجْهِ أَو جَسَدِ أَو عَينٍ.
(و) لَتِحَ، (كَفَرِحَ: جَاعَ. والنَّعْت لَتْحَانُ، و) هِيَ (لَتْحَى. و) فِي (التَّهْذِيب) عَن ابْن الأَعرابيّ: (هُوَ رجلٌ لاتحٌ ولْتَاحٌ كغُرَاب، ولُتَحَة كهُمَزة، ولَتِحٌ ككَتِفٍ: عاقِلٌ دَاهِيَة) . وقَومٌ لِتَاحٌ، وَهُوَ العُقَلاءُ من الرّحال الدُّهاةُ.
(و) يُقَال: (هُوَ أَلْتَحُ شِعْراً مِنْهُ، أَي أَوْقَعُ على المَعَانِي) وَفِي بعض النُّسخ: على العنَى.

لجح
: (اللُّجْحُ، بالضّم) ، بِالْجِيم قبل الحاءِ: (شَيْءٌ) يكون (فِي أَسْفَلِ البِئر) والجبلِ كأَنّه نَقْبٌ. (و) شيءٌ يكون فِي أَسفلِ (الوادِي كالدَّحْلِ) ، كاللُّحْج بالحاءِ قبل الْجِيم، قَالَ شَمِرٌ:
بادٍ نَوَاحِيه شَطون اللُّجْحِ
قَالَ الأَزهريّ: وَالْقَصِيدَة على الحاءِ، قَالَ: وأَصله اللُّحج، الحاءُ قبل الْجِيم فقَلَب.
(و) اللَّجَحُ، (بِالتَّحْرِيكِ: اللَّخَصُ فِي العَيْنِ، أَو الغَمَصُ) ، بالغين محرَّكَةً. (وعَيْرُ العَينِ) بِفَتْح الْعين الْمُهْملَة
(7/86)

وَسُكُون المثنّاة التّحتيّة، وَفِي بعض النُّسخ بضمّ الْعين وَسُكُون الموحّدة وخو خطأٌ (الّذي يَنْبُتُ الحاجِبُ على حَرْفه) ، وَهُوَ كفَّتها، كلُحْجِها. وَالْجمع من كلِّ ذالك أَلجاحٌ.

لحح
: ( {أَلَحَّ فِي السُّؤال) مثل (أَلْحَفَ) بِمَعْنى واحدٍ. (و) } أَلَحّ (السَّحابُ: دامَ مَطَرُه) ، قَالَ امرؤُ الْقَيْس:
دِيَارٌ لسَلْمَى عافِياتٌ بِذي خَالِ
أَلحَّ عَلَيْهَا كلُّ أَسحَمَ هَطَّالِ
وسَحابٌ {مِلْحاحٌ: دائمٌ،} وأَلَحَّ السَّحَابُ بِالْمَكَانِ: أَقامَ بِهِ، مثْل أَلَثَّ.
(و) من الْمجَاز: أَلحَّ (الجَملُ: حَرَنَ) ولَزِمَ مكانَه فَلم يَبْرَح كَمَا يَبْرَحُ الفَرَسُ، وأَنشد:
كَمَا {أَلحَّتْ على رُكْبَانها الخُورُ
وَكَذَا أَلحَّت النّاقَةُ. وَقَالَ الأَصمعيّ حَرَنَ الدّابَّةُ،} وأَلَحَّ الجَملُ، وخَلأَت النّاقَةٌ. (و) أَجاز غَيْرُ الأَصمعيّ أَلَحَّت (الناقَة خَلأَتْ) . وَفِي حَدِيث الحُدَيْبِيَة: (فركبَ ناقَتَه فزَجَرَها المُسلِمُون {فأَلحَّت) ، أَي لزِمَت مكانَهَا؛ من أَلَحَّ بالشْيءِ، إِذا لزِمَه وأَصَرَّ عَلَيْهِ.
(و) أَلحَّت (المَطِيُّ: كَلَّتْ فأَبطَأَتْ) وكلُّ بَطِيءٍ} مِلْحاحٌ، ودابّةٌ {مُلِحٌّ، إِذا بَرَكَ ثَبَتَ وَلم يَنْبعِثْ.
(و) من الْمجَاز:} أَلَحَّ (القَتَبُ: عَقَرَ ظَهْرَها) ، قَالَ البَعيث المُجاشعيّ:
أَلَدُّ إِذا لاقَيْتُ قَوماً بخُطّةٍ
أَلَحَّ على أَكْتَافِهِمْ قَتَبٌ عُقَرْ
قَالَ ابْن بَرِّيّ: وَصَفَ نفْسَه بالحِذْق فِي المخاصَمةِ وأَنّه إِذا عَلِقَ بخَصْمٍ لم يَنفصِلْ مِنْهُ حتّى يُؤَثِّرَ كَمَا يُؤَثِّرُ القَتَبُ فِي ظَهْرِ الدَّابّة.
(وَهُوَ) ، أَي القَتَب، (ملْحَاحٌ) يَلزَق بظَهْرِ البَعير فيَعْقرُه، وكذالك هُوَ من الرِّحَال والسُّرُوجِ، وَهُوَ مَجاز
(! ولَحْلَحُوا: لم يَبْرَحُوا مَكَانَهُمْ،
(7/87)

{كتلَحْلَحُوا) . قَالَ ابْن مُقْبِل:
بِحَيَ إِذا قِيلَ اظْعَنُوا قدْ أُتِيتُمُ
أَقامُوا على أَثْقَالِهمْ} وتَلَحْلحُوا
يُرِيد أَنهم شُجعانٌ لاَ يَزْولون عَن مَوْضعِهم الّذي هم فِيهِ إِذا قيل لَهُم أُتِيتم، ثِقَةً مِنْهُم بأَنْفسهم. وَيَقُول الأَعرابيُّ، إِذا سُئِل مَا فَعَل القَومُ: {تَلَحْلَحُوا، أَي ثَبَتوا، وَيُقَال} تَلَحْلَحُوا، أَي تفرَّقوا. وأَنشد الفَرَّاءُ لامرأَةٍ دَعَتْ علَى زَوجِها بعدَ كِبَرِه:
تَقول وَرْياً كُلَّما تَنَحْنحَا
شَيخاً إِذا قلّبتَه تَلَحْلَحَا
أَرادت: تَحلْحَلا فقَلبت، أَرادَتْ أَنَّ أَعضَاءَه قد تفرَّقَت من الكِبَر.
وَفِي الحَدِيث: (أَنَّ نَاقَة رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم {تَلَحْلَحت عندَ بَيتِ أَبي أَيُّوبَ ووَضَعَتْ جِرَانَها) ، أَي أَقامَت وثَبتَتْ.
(} ولَحِحَتْ عَيْنُه كسَمِعَ: لَصِقَتْ بالرَّمَصِ) وَقيل: لَحَحُها: لُزُوقُ أَجفانِها لكَثْرَةِ الدُّمُوعِ، وَهُوَ أَحَد الأَحرُف الَتي أُخْرِجَت على الأَصل من هاذا الضَّرْب، مُنبِّهة على أَصلِهَا ودَلِيلاً على أَوّلِيَّة حالِها. والإِدغامُ لُغَة. وَقَالَ الأَزهريّ عَن ابْن السِّكيِّت قَالَ: كلُّ مَا كَانَ على فَعِلَتْ سَاكِنة التاءِ من ذَوَات التَّضعيف فَهُوَ مُدْغم، نَحْو صَمَّت المرأَةُ وأَشْباهها، إِلاّ أَحْرُفاً جاءَت نوادِرَ فِي إِظهار التَّضْعيف، وَهِي لحِحَتْ عَينُه، إِذا التصَقَت، ومَشِشَت الدَّابَّةُ، وصَكِكَتْ وضَبِبَ البَلَدُ: إِذَا كَثُرَ ضبَابُه، وأَلِلَ السِّقَاءُ إِذا تغيَّرتْ رِيحه، وقَطِطَ شَعرُه.
ولَحَّتُ عينُه كَلَخَّت: كثُرَ دُموعُها وغلُظَت أَجفانُها.
(ومَكَانٌ {لاحٌّ} ولَحِحٌ، ككَتِفٍ، ولَحْلَحٌ: ضَيِّقٌ) . ورُوِيَ: مكانٌ لاخٌّ، بِالْمُعْجَمَةِ. ووَادٍ لاحٌّ: أَشِبٌ يَلْزَق شَجرِه ببعْضٍ. وَفِي حَدِيث ابْن عبّاس فِي قصّة إِسماعيلَ عَلَيْهِ السلامُ وأُمِّه هَاجَرَ وإِسكانِ إِبراهيم إِيّاهما مكّةَ، (والوادِي يومئذٍ لاحٌّ)
(7/88)

أَي ضَيِّقٌ مُلتَفٌّ بالشجَر والحَجَر. أَي كثيرُ الشَّجر. وَرُوِيَ شمِرٌ (والوادي يومئذٍ لاخٌّ) بالخَاءِ الْمُعْجَمَة، وسيأْتي ذِكره.
(وَهُوَ ابنُ عَمِّي {لَحاًّ) ، فِي الْمعرفَة، (وابنُ عَمَ} لحٍّ) ، فِي النكرَة بِالْكَسْرِ، لأَنه نَعْت للعمّ، أَي (لاصِقُ النَّسَبِ) ، ونَصبَ لحًّا على الحَال لأَنّ مَا قبله معرفَة، وَالْوَاحد والاثنان والجمِيعُ والمؤنَّث فِي هاذا سواءٌ بمنزلةِ الْوَاحِد. وَقَالَ اللِّحيانيّ: هما ابنَا عَمَ لحَ ولحًّا، وهما ابنَا خالةٍ، وَلَا يُقَال هما ابْنا خالٍ لحًّا وَلَا ابنَا عمَّةٍ لحًّا، لأَنهما مُفترقانِ، إِذ هما رَجلٌ وامرَأَةٌ.
(و) عَن أَبي سعيد: ( {لحَّتِ القَرَابَةُ بينَنا لَحًّا) ، إِذا دَنَتْ، (فإِن لم يَكن) ابنُ العَمِّ (لحًّا وَكَانَ رجلا من العَشِيرَة قلتَ) : هُوَ (ابْن عَمِّ الكَلالةِ وابنُ عمَ كلالةٌ) وكَلَّت تَكِلُّ كَلاَلةً، إِذا تَباعَدَت.
(وخُبْزَةٌ) } لَحّةٌ و ( {لَحْلَحةٌ) } ولَحْلَحٌ: (يابِسةٌ) . قَالَ:
حَتَّى أَتَتْنَا بقُرَيصٍ لَحلَحِ
ومَذْقَةٍ كقُرْبِ كَبْشٍ أَمْلَحِ
( {والمُلَحْلَح، كمُحمَّد) . وَفِي نسخةٍ: كمُسَلْسَل، وَهُوَ الصَّوَاب: (السَّيِّدُ) ، كالمُحَلْحَلِ وسيأْتي.
(} واللُّحُوح، بالضّمّ) لُغَة عَربيّةٌ لَا مُوَلَّدة على مَا زَعمَه شيخُنَا، وَكَونه يالضّمّ هُوَ الصَّوَاب، والمسموع من أَفواهِ الثِّقَات خَلَفاً عَن سَلَفٍ، وَلَا نظَرَ فِيهِ كَمَا ذَهب إِليه شيخُنا: (شِبْهُ خُبْزِ القَطائِف) لَا عَيْنُه كَمَا ظنّه شَيخنَا، وجَعَلَ لفْظ شبْه مستدرَكاً، (يُؤكَلُ باللَّبَن) غَالِبا، وَقد يُؤكل مَثرُوداً فِي مَرَقِ اللَّحْم نادِراً، (ويُعْمَل باليَمَنِ) ، وَهُوَ غالبُ طَعامه أَهلِ تِهَامَةَ، حتّى لَا يُعرَف فِي غيرِه من الْبِلَاد. وَقَول شَيخنَا إِنّه شاعَ بالحجاز أَكثَرَ من اليَمَن، تَحَامُلٌ مِنْهُ فِي غير محلّه، بل اشتبهَ عَلَيْهِ الْحَال
(7/89)

فَجعله القَطَائفَ بعينِه فاحتاجَ إِلى تأْوِيل، وكأَنَّه يُريد أَوّل ظُهُورِه، ولذالك اقتصَرَ على اسْتِعْمَاله باللَّبَن، وَفِي الْيمن، فإِنّه فِي الْحجاز أَكثرُ اسْتِعْمَالا وأَكثَر أَنواعاً. انْظر هاذا مَعَ الاشتهار المتعارَف عِنْد أَهل المعرفةِ أَنَّ {اللُّحُوحَ من خَواصّ أَرضِ الْيمن لَا يَكاد يُوجد فِي غَيره.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَلَحَّ فِي الشيْءِ: كثُرَ سُؤَالُه إِيّاه كالَّلاصق بِهِ. وَقيل: أَلحَّ على الشيْءِ: أَقبَلَ عَلَيْهِ وَلَا يَفتُرُ عَنهُ، وَهُوَ الإِلْحاح، وكلُّه من اللُّزُوق.
ورَجلٌ} مِلْحاحٌ: مُديمٌ للطَّلَب، وأَلَحَّ الرَّجلُ فِي التقاضِي، إِذا وَظَبَ.
ورَحًى! مِلْحاحٌ علَى مَا يَطحَنُهُ. والمُلِحُّ: الَّذِي يَقوم من الإِعياءِ فلاَ يَبْرَحُ.

لدح
: (لَدَحَه، كمَنَعَه: ضَرَبَه بِيَدِهِ، و) قَالَ الأَزهري: وَالْمَعْرُوف (لَطَحَه) ، وكأَنّ الطَّاءَ وَالدَّال تعاقبَا فِي هاذا الحرْف

لزح
: (التَّلزُّحُ: تحَلُّبُ فِيكَ) ، أَي فَمِك (مِنْ أَكْلِ رُمّانةٍ أَو إِجَّاصَة) تَشهِّياً لذالك.

لطح
: (لَطَحَهُ، كمنَعَهُ: ضَرَبَهُ ببَطْنِ كَفِّهِ) ، كلَطَخَه، (أَو) لَطَحَه، إِذا ضرَبَه (ضَرْباً ليِّناً على الظَّهْر) ببطنِ الكفِّ، كَذَا فِي (الصّحاح) . قَالَ: (و) يُقَال: لَطَحَ (بِهِ) ، إِذا (ضَرَبَ بِهِ الأَرضَ) . وَقيل: لَطَحَه: ضَرَبَه بيَدِه مَنشورةً ضَرْباً غيرَ شديدٍ، وَفِي (التَّهْذِيب) اللَّطْح كالضَّرْب باليَد، يُقَال مِنْهُ: لَطَحْتُ الرّجْلَ بالأَرْض، قَالَ: وَهُوَ الضَّرْبُ لَيْسَ بالشّديدِ ببَطْن الكَفّ ونحوِه. وَمِنْه حَدِيث ابْن عبّاس أَنّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمكانَ يَلْطَحُ أَفخاذَ أُغيْلِمَةِ بني عبد المطَّلب لَيلةَ المزدَلِفة وَيَقُول: (أَبَنِيَّ لَا تَرْمُواجَمْرَةَ العَقَبَةِ حتَّى تَطْلُع الشَّمسُ) .
(7/90)

(واللَّطْح كاللَّطْخ إِذا جَفَّ وحُكَّ وَلم يَبْقَ لَهُ أَثَرٌ) . وَمثله فِي (التَّهْذِيب) و (الْمُحكم) .

لفح
: (لَفَحَهُ بالسَّيْفِ، كَمنَعَه: ضَرَبَه) بِهِ لَفْحةً: ضَرْبَةً خفيفَةً. (و) فِي (الصّحاح) : لفحَتِ (النّارُ بحرِّهَا) وَكَذَا السَّمومُ: (أَحرقَتْ) . وَفِي التَّنْزِيل: {تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ} (الْمُؤْمِنُونَ: 104) قَالَ الأَزهَرِيّ: لفَحَتْه النّارُ إِذا أَصابَت أَعلَى جَسَدِه فأَخْرَقَتْه. وَفِي (العُباب) و (الْمُحكم) : لفَحَتْه النّارُ تَلفَحه (لَفْحاً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (ولَفَحَاناً) ، محرّكةً: أَصابَت وَجْهِه؛ إِلاّ أَنَّ النَّفْح أَعظَمُ تأْثيراً مِنْهُ، وكذالك لفحَتْ وَجْهَه. وَقَالَ الزَّجّاج فِي ذالك: تَلْفَحُ وتَنْفَح بِمَعْنى واحدٍ، إِلاّ أَنّ النَّفْح أَعظمُ تأْثيراً مِنْهُ. قَالَ أَبو مَنْصُور: ومَّما يُؤيِّد قولَه تَعَالَى: {وَلَئِن مَّسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مّنْ عَذَابِ رَبّكَ} (الأَنبياء: 46) . وَفِي حَدِيث الْكُسُوف: (تَأَخّرْتُ مخَافَةَ أَن يُصِيبَنِي مِن لَفْحها) ، لفْحُ النّار: حَرُّهَا ووَهَجُها. والسَّمُومُ تَلفَح الإِنسانَ. ولَفحَتْه السَّمومُ لَفْحاً: قابلَتْ وَجْهَه. وأَصابَه لَفْحٌ من حَرُورٍ وسَمُومٍ. والنَّفْح لكُلِّ بارِد وأَنشَدَ أَبو العَالية:
مَا أَنتِ يَا بَغْدَادُ إِلاّ سَلْحُ
إِذَا يَهُبُّ مَطَرٌ أَو نَفْحُ
وإِنْ جَفَفْتِ فتُرَابٌ بَرْحُ
بَرْح: خالصٌ دَقيقٌ.
(و) اللُّفَّاح (كَرْمّان: نَبْتٌ) يَقْطِينيٌّ أَصْفَرُ، (م، يُشْبه الباذنجانَ) طَيِّبُ الرائحةِ، قَالَ ابنُ دُريد: لَا أَدري مَا صِحّتُه. وَفِي (الصّحَاح) : اللُّفَّاح هاذا الَّذِي يُشَمّ شَبيهٌ بالباذنْجَان إِذا اصْفَرَّ. (و) اللُّفّاح: (ثَمَرَةُ اليَبْرُوحِ) ، بِتَقْدِيم المثنّاة التحتيّة على الموحّدة، لَا على مَا زعمَه شيخُنَا فإِنّه تصحيفٌ فِي نُسخته، وَقد تقَدّمت الإِشارة بذالك فِي برح، وتقدّم أَيضاً تحقيقُ مَعْنَاهُ، فراجعْه إِنْ شِئْت.

لقح
: (لقَحَت النّاقَةُ كسَمِعَ) تَلْقَح
(7/91)

(لَقْحاً) ، بفتْح فَسُكُون، (ولَقَحاً، محرّكة، ولَقَاحاً) ، بِالْفَتْح، إِذا حَمَلَتْ، فإِذا اسْتبانَ حَمْلُهَا قيل: استَبانَ لَقَاحُها. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: قَرَحَت تَقرَحُ قُرُوحاً، ولَقِحَت تَلْقَح لَقَاحاً ولَقْحاً: (قَبِلَت الِلَّقَاحَ) ، بِالْكَسْرِ وَالْفَتْح مَعًا، كَمَا ضُبط فِي نُسختنا بالوَجْهَين. وَرُوِيَ عَن ابْن عبّاسٍ (أَنه سُئل عَن رجُل كَانَت لَهُ امرأَتان أَرضَعتْ إِحداهما غُلاماً، وأَرضعت الأُخرى جاريةٍ، هَل يتزوّج الغُلام الْجَارِيَة؟ قَالَ: لَا، اللِّقَاحُ واحدٌ) . قَالَ اللَّيْث: أَراد أَن ماءَ الفَحْل الَّذِي حَمَلَتَا مِنْهُ واحدٌ، فاللَّبَن الَّذِي أَرضعتْ كلُّ واحدةٍ مِنْهُمَا مُرْضَعَها كَانَ أَصلُه ماءَ الفَّحْلِ، فَصَارَ المُرْضَعَانِ وَلدَيْن لزوجِهِما، لأَنّه كَانَ أَلقحَهما. قَالَ الأَزهريّ: وَيحْتَمل أَن يكون اللّقاح فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس مَعْنَاهُ الإِلقاح، يُقَال أَلقَحَ الفَحلُ النّاقةَ إِلقاحاً ولَقَاحاً، فالإِلقاحُ مصدرٌ حقيقيّ، واللَّقاحُ اسمٌ لما يقوم مَقَامع المصدرِ، كَقَوْلِك أَعطَى عَطاء وإِعْطاءً وأَصلَح صَلاَحاً وإِصلاحاً، وأَنبتَ نباتاً وإِنباتاً. (فَهِيَ) ناقَةٌ (لاقِحٌ) وقارِحٌ يومَ تَحمِل، فإِذا استبانَ حَملُهَا فَهِيَ خَلِفَةٌ قَالَه، ابْن الأَعرابيّ، (مِنْ) إِبلٍ (لَوَاقحَ) ولُقَّحٍ كقُبَّرٍ، (ولَقُوحٌ) ، كصَبور (مِنْ) إِبلٍ (لُقُحٍ) ، بِضَمَّتَيْنِ.
(و) اللَّقَاحُ (كسَحاب: مَا تُلْقَح بِهِ النَّخْلَةُ، وطَلْعُ الفُحَّالِ) ، بضمّ فتشديد، وَهُوَ مَجَاز.
(والحَيّ) اللَّقَاح، والقَوْمُ اللَّقَاح وَمِنْه سُمِّيَت بَنو حنيفةَ باللَّقَاح، وإِيَّاهم عَنَى سعدُ بنُ ناشبٍ:
بِئُسَ الخلائفُ بَعدَنا
أَولادُ يِشْكُرَ واللَّقَاحُ
وَقد تقدَّم فِي برح فراجِعْه (الَّذين لَا يَدِينُون للمُلوك) وَلم يُملَكوا، (أَو لم يُصِبْهُم فِي الجاهِليَّة سِباءٌ) أَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
لعَمْرُ أَبيكَ والأَنباءُ تَنْمِي
لَنِعْمَ الحَيُّ فِي الجُلَّى رِيَاحُ
(7/92)

أَبْوَا دِينَ المُلُوكِ فهم لَقَاحٌ
إِذَا هِيجُوا إِلى حرْبٍ أَشَاحُوا
وَقَالَ ثَعْلَب: الحَيّ اللَّقاح مشتقٌّ من لَقَاح النَّاقَةِ: لأَنّ النَّاقة إِذَا لَقِحَتْ لم تُطَاوِع الفَحْلَ. وَلَيْسَ بقَويّ.
(و) فِي (الصّحاح) : اللِّقَاحُ. (كَكِتَاب: الإِبلُ) بأَعْيَانها. (واللَّقُوح، كصَبُورٍ واحِدتُها، و) هِيَ (النّاقَةُ الحَلُوبُ) ، مثل قَلُوصٍ وقِلاَص، (أَو) النّاقَة (الّتي نُتِجَتْ لَقُوحٌ) أَوّلَ نتَاجِهَا (إِلى شَهْرَين أَو) إِلى (ثلاثةٍ، ثمَّ) يَقَعَ عَنْهَا اسمُ اللَّقُوح، فَيُقَال (هِيَ لَبُون) . وَعبارَة (الصّحاح) : ثمَّ هِيَ لَبونٌ بعد ذالك.
(و) من الْمجَاز: اللِّقَاح (: النُّفُوس) وَهِي (جمْع لِقْحَة، بِالْكَسْرِ) ، قَالَ الأَزهَرِيّ: قَالَ شَمهرٌ: وَتقول الْعَرَب: إِنّ لي لِقْحَةً تُخْبِرني عَن لِقَاحِ النّاسِ. يَقُول: نفْسِي تُخْبرني فتصْدُقني عَن نُفوس النَّاس، إِن أَحْبَبْتُ لهُم خَيراً أَحبُّوا لِي خعيْراً وإِنْ أَحبَبت لَهُم شَرًّا أَحبُّوا لِي شَرًّا، وَمثله فِي (الأَساس) . وَقَالَ يزِيد بن كثُوَة: المَعْنَى أَنّى أَعرِف إِلى مَا يصير إِليه لِقَاحُ الناسِ بِمَا أَرى من لِقْحَتي: يُقَال عِنْد التأْكيد للبصيرِ بخاصِّ أُمورِ النّاسِ وعَوامّها.
(و) اللِّقاح: اسمُ (ماءِ الفَحْلِ) من الإِبل أَو الْخَيل، هاذا هُوَ الأَصل، ثمَّ استُعير فِي النِّساءِ فَيُقَال: لَقِحَت، إِذَا حَمَلَت: قَالَ ذالك شَمِرٌ وغيرُه من أَهل العربيّة.
(واللِّقْحَةُ) ، بِالْكَسْرِ: النّاقَةُ من حِين يَسمَن سَنامُ وَلدِهَا، لَا يَزال ذالك اسمَهَا حتّى تَمضِيَ لَهَا سبعَةُ أَشهر ويُفصَل وَلدُهَا، وذالك عِنْد طُلوع سُهَيْل وَقيل: اللِّقْحَة هِيَ (اللَّقُوح) ، أَي الحَلُوب الغَزيرَةُ اللَّبنِ، (وَيفتح) ، وَلَا يُوصفُ بِهِ، ولاكن يُقَال لِقْحةُ فُلانٍ، قَالَ الأَزهريّ: فإِذا جَعلْتَه نعْتاً قُلْت: ناقَةٌ لَقُوحٌ. قَالَ: وَلَا يُقَال: ناقةٌ لِقْحَةٌ إِلاّ أَنّك تَقول هاذه لِقْحَةُ فُلانٍ (ج لِقَحٌ) ، بِكَسْر فَفتح، (ولِقَاحٌ) ، بِالْكَسْرِ، الأَوّلُ هُوَ القيَاسُ، وأَمّا الثَّانِي فَقَالَ
(7/93)

سِيبَوَيْهٍ: كَسرُوا فِعْلَة على فِعَالٍ كَمَا كَسَّروا فُعْلة عَلَيْهِ، حتّى قَالُوا جُفْرَة وجِفار قَالَ: وَقَالُوا لِقَاحانِ أَسودَانِ، جعلوها بِمَنْزِلَة قَوْلهم إِبلانِ: أَلا تَرَى أَنّهم يَقُولُونَ لِقَاحَةٌ وَاحِدَة، كَمَا يَقُولُونَ قِطْعَة وَاحِدَة. قَالَ: وَهُوَ فِي الإِبل أَقوَى لأَنّه لَا يُكسَّر عَلَيْهِ شيءٌ.
وَقَالَ ابْن شُمَيْل: يُقَال لِقْحَةٌ ولِقَحٌ، ولَقُوحٌ. ولَقَائحُ. واللِّقَاحُ ذَوَاتُ الأَلبانِ من النُّوق، واحدُهَا لَقُوحٌ ولِقْحَة. قَالَ عديّ بن زيد:
مَن يكُنْ ذَا لِقَحٍ رَاخِيَاتٍ
فلِقَاحِي مَا تَذُوقُ الشَّعِيرَا
بلْ حَوَابٍ فِي ظِلاَلِ فَسِيلٍ
مُلِئتْ أَجْوافُهنَّ عَصيرَا
(و) اللِّقْحَة واللَّقْحَة: (العُقَابُ) الطّائرُ المعوف. (و) اللِّقْحَة واللَّقْحَةُ: (الغُرَاب. و) اللِّقْحَة واللَّقْحَة فِي قَول الشَّاعِر:
ولقدْ تَقيَّلَ صَاحِبي مِن لِقْحَةٍ
لَبَناً يَحِلّ ولحمْهَا لَا يُطْعَمُ
عَنَى بهَا (المرأَة المُرْضِعَة) . وَجعلهَا لِقْحَةً لتصحَّ لَهُ الأُحجِيَّة. وتَقَيَّل: شَرِبَ القَيْل، (وَهُوَ شُرْبُ نِصْفِ النَّهَار) .
(واللَّقَح، محرَّكةً: الحَبَلُ) . يُقَال امرأَةٌ سَريعةُ اللَّقَحِ. وَقد يُستعمل ذالك فِي كلّ أُنثَى، فإِنّا أَن يكون أَصلاً، وإِمّا أَن يكون مستعاراً. (و) اللَّقَح أَيضاً: (اسمُ مَا أُخِذ من الفَحْل) ، وَفِي بعض الأُمّهات: الفِحَال (ليُدَسَّ فِي الآخَر) .
والإِلقَاحُ والتَّلقيح: أَن يَدَعَ الكَافُورَ، وَهُوَ وِعاءُ طَلْع النَّخْل، لَيلتَينِ أَو ثَلَاثًا بعد انْفلاقه ثمّ يَأَخذَ شِمْرَاخاً من الفُحَّال. قَالَ الأَزهريّ: وأَجوَدُه مَا عَتُقَ كانَ من عَامِ أَوّل، فيدُسُّونَ ذالك الشِّمْرَخَ فِي جَوْفِ الطَّلْعَةِ، وذالك بقَدرٍ. قَالَ: وَلَا يفعل ذالك إِلاّ رَجلٌ عالمٌ بِما يَفعَل مِنْهُ، لأَنّه إِن كَانَ جاهِلاً فأَكْثَرَ مِنْهُ أَحرَقَ الكَافُورَ فأَفسدَه، وإِنْ أَقلَّ مِنْهُ صارَ الكافُورُ كثيرَ الصِّيصاءِ، يعنِي بالصِّيصاءِ مَا لَا نَوَى لَهُ. وإِن لم يَفعل
(7/94)

ذالك بالنَّخلة لم يُنتَفع بطَلْعِها ذالك العامَ.
(و) فِي (الصّحاح) : (المَلاَقِح: الفُحول، جمع مُلْقِحٍ) ، بِكَسْر الْقَاف. (و) المَلاَقِح أَيضاً: (الإِناث الَّتِي فِي بُطونِها أَولادُهَا، جمع مُلْقَحَة، بِفَتْح الْقَاف. و) قد يُقَال: (المَلاَقِيح: الأُمَّهَات. و) نُهِيَ عَن أَولاد المَلاقيح وأَولاد المَضَامين فِي المُبَايَعة، لأَنّهم كَانُوا يَتَبَايَعُون أَولادَ الشّاءِ فِي بطُون الأُمّهاتِ وأَصلاب الآباءِ. والمَلاَقِيحُ فِي بُطون الأُمُّهات، والمَضامِينُ فِي أَصْلاب الآباءِ. وَقَالَ أَبو عُبيدٍ: المَلاَقيح: (مَا فِي بُطونها) أَي الأُمَّهاتِ (من الأَجِنَّة. أَو) المَلاَقيحُ: (مَا فِي ظُهُورِ الجمَال الفُحولِ) . رُوِيَ عَن سعيدِ بن المسيِّب أَنّه قَالَ: (لَا رِبَا فِي الحَيَوَانِ، وإِنّما نُهِيَ عَن الحيوانِ عَن ثَلاث: عَن المَضَامين والمَلاقيح وحَبَلِ الحَبَلَةِ) . قَالَ سعيد فالملاقِيح مَا فِي ظُهُورِ الجِمال، والمَضَامِينِ مَا فِي بُطون الإِناث. قَالَ المُزَنّي: وأَنا أَحفَظ أَنّ الشافعيّ يَقُول: المَضَامِينُ مَا فِي ظُهُور الجِمال، والمَلاَقيح مَا فِي بُطونِ الإِناث. قَالَ المُزَنيّ: وأَعلَمْت بقولِه عبدَ الْملك بنَ هِشَامٍ، فأَنشدني شَاهدا لَهُ من شِعر الْعَرَب:
إِنَّ المضامينَ الَّتِي فِي الصُّلْب
مَاءَ الفُحُول فِي الظّهُور الحُدْبِ
ليسَ بمغْنٍ عَنْك جُهْدَ اللَّزْب
وأَنشدَ فِي الملاقيح:
مَنَّيْتَنِي مَلاقِحاً فِي الأَبطُنِ
تُنْتَجُ مَا تَلْقَحُ بَعْدَ أَزمُنِ
قَالَ الأَزهريّ: وهَذَا هُوَ الصّواب. (جَمْعُ مَلْقُوحةٍ) . قَالَ ابْن الأَعرابيّ: إِذَا كَان فِي بَطْنِ النَّاقةِ حَمْلٌ فَهِيَ مِضْمانٌ وضامِنٌ، وَهِي مضامِينُ وضَوَامِنُ، والّذي فِي بطْنها مَلقُوحٌ ومَلْقُوحةٌ. وَمعنى المَلْقوحِ: المحمولُ، واللاّقح: الحامِلُ. وَقَالَ أَبو عُبَيْد:
(7/95)

واحدةُ الملاقِيحِ مَلْقُوحةٌ، من قَوْلهم لُقِحَت، كالمَحْمومِ من حُمّ، وَالْمَجْنُون من جُنّ، وأَنشد الأَصمعيّ:
وعِدَةِ العامِ وعامٍ قابلِ
مَلقُوحَةً فِي بطن نابٍ حائلِ
يَقُول: هِيَ مَلقوحَةٌ فِيمَا يُظهِرُ لي صاحِبُها، وإِنّما أُمُّهَا حائلٌ. قَالَ فَالملقُوحُ هِيَ الأَجِنّة الَّتِي فِي بطونِها، وأَما المَضَامينُ فَمَا فِي أَصلاب الفُحول، وكانُوا يَبيعُون الجَنينَ فِي بطْن الناقةِ، ويَبيعون مَا يَضْرِبُ الفَحلُ فِي عامِهِ أَو فِي أَعوامٍ، كَذَا فِي (لِسَان الْعَرَب) .
(وتَلقَّحَتِ النّاقَةُ) ، إِذا شلَتْ بذَنَبها و (أَرَتْ أَنَّها لاقِحٌ) لئلاَّ يدْنُوَ مِنْهَا الفَحْلُ (وَلم تَكُنْ) كَذالك.
(و) تَلقَّحَ (زيدٌ: تَجَنَّى عليَّ مَا لم أُذْنِبْه. و) من الْمجَاز: تَلقَّحَتْ (يَداه) ، إِذَا (أَشارَ بهما فِي التَّكلُّم) ، تَشْبِيها بالنّاقَة إِذا شالَتْ بذَنَبِها. وأَنشد:
تَلَقَّحُ أَيْديهمْ كأَنَّ زَبِيبَهم
زَبِيبُ الفُحُولِ الصِّيدِ وَهِي تَلَمَّحُ
أَي أَنهم يُشِيرُون بأَيديهم إِذَا خَطَبُوا. والزَّبِيب شِبْه الزَّبَد يَظْهَر فِي صامِغِيِ الخَطِيب إِذَا زَبَّبَ شِدْقَاه.
(وإِلقاح النَّخْلةِ وتَلْقيحُها: لَقْحُهَا) وَهُوَ دَسُّ شِمْراخِ الفُحّالِ فِي وِعاءِ الطَّلْع، وَقد تقدَّم، وَهُوَ مَجاز، فإِنَّ أَصْل الَّقَاح للإِبل. يُقَال: لَقَحوا نَخْلَهم وأَلْقحوها. وجاءَنا زمَنُ اللَّقاح، أَي التلقيح. وَقد لَقَّحْت النَّخيلَ تَلقِيحاً.
(و) من الْمجَاز أَيضاً: (أَلقَحَتِ الرِّيَاحُ الشَّجرَ) والسَّحابَ ونحوَ ذالك فِي كلِّ شَيْءٍ يَحْمِل (فهيَ، لَوَاقِحُ) ، وَهِي الرِّياح الَّتِي تَحمِل النّدَى ثمَّ تَمُجُّه فِي السَّحابِ، فإِذا اجتَمَعَ فِي السَّحَاب صارَ مَطَراً. (و) قيل: إِنّما هِيَ (مَلاقحُ) . فأَمّا قَوْلهم: لواقحُ، فعلَى
(7/96)

حذفِ الزَّائِد، قَالَ الله تَعَالَى: {الرّيَاحَ لَوَاقِحَ} (الْحجر: 22) قَالَ ابْن جنّي: قياسُه مَلاقِح، لأَنَّ الرِّيح تَلْقَح السَّحابَ. وَقد يجوز أَن يكون على لَقِحَتْ فَهي لاقحٌ، فإِذا لَقِحَت فزَكَت أَلْقحَت السّحَابَ، فَيكون هاذا مِمَّا اكتُفِيَ فِيهِ بالسَّبَب عَن المُسبَّب، قَالَه ابْن سَيّده.
وَقَالَ الأَزهريّ: قرأَها حمزةُ {لَوَاقِحَ} فَهُوَ بيِّن، وَلَكِن يُقَال إِنّمَا الرِّيحُ مُلقِحَة تُلقِح الشّجرَ فكيفَ قيل لوَاقح؟ فَفِي ذالك معْنيانِ: أَحدهما أَنْ تجْعَل الرِّيح هِيَ الَّتِي تَلْقَحُ بمرورِهَا على التُّراب والماءِ، فَيكون فِيهَا اللِّقَاح، فَيُقَال: رِيحٌ لاقحٌ، كَمَا يُقَال: ناقةٌ لاقِحٌ، ويَشهد، على ذالك أَنّه وَصَفَ رِيحَ العذابِ بالعَقِيم، فَجَعلهَا عَقيماً إِذْ لم تُلفِح. والوجهُ الآخر: وَصْفُها باللَّقْح وإِن كَانَت تُلْقِح، كَمَا قيل لَيْلٌ نَائِم، والنومُ فِيهِ، وسرٌّ كاتمٌ، وكما قيل المَبروزُ والمَختوم، فَجعله مَبروزاً وَلم يقل مُبرَزاً فَجَاز مفعول لمُفْعَل كَمَا جَازَ فاعلٌ لمُفعِل. وَقَالَ أَبو الْهَيْثَم: ريحٌ لاقحٌ، أَي ذَات لِقاحٍ، كَمَا يُقَال دِرْهم وازِنٌ، أَي ذُو وَزْن، وَرجل رامِحٌ وسائفٌ ونابِلٌ، وَلَا يُقَال رَمَحَ وَلَا سَافَ وَلَا نَبَلَ، يُرَاد ذُو سيفٍ وَذُو نَبْل وَذُو رُمْح. قَالَ الأَزهريّ: وَمعنى قَوْله: {7. 006 واءَرسلنا الرِّيَاح لَوَاقِح} ، أَي حَوامل، جَعلَ الريحَ لاقِحاً لأَنّها تحمِل الماءَ والسحابَ وتقلِّبَهُ وتُصرِّفه ثمَّ تَستَدرّه، فالرِّياح لَواقحُ، أَي حَوامِلُ على هاذا المعنَى. وَمِنْه قَول أَبي وَجْزَةَ:
حتّى سَلَكْنَ الشَّوَى مِنهنَّ فِي مَسَك
من نَسْلِ جَوَّابةِ الآفاقِ مِهْدَاجِ
(7/97)

سَلَكْن يَعْنِي الأُتن، أَدخلْن شَوَاهنّ، أَي قوائمهنّ فِي مَسَك، أَي فِيمَا صارع كالمَسَك ولأَيديها. ثمَّ جعل ذالك الماءَ من نَسْل رِيحٍ تَجُوب البلادَ. فجَعَلَ الماءَ للرِّيح كالوَلد، لأَنّها حمَلَتْه. وممّا يحقِّق ذالك قولُه تَعَالَى: {وَهُوَ الَّذِى يُرْسِلُ الرّيَاحَ بُشْرىً بَيْنَ يَدَىْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَآ أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً} (الأَعراف: 57) أَي حَمَلَت. فعلَى هاذَا المعنَى لَا يحْتَاج إِلى أَن يكون لاقحٌ بمعنَى ذِي لَقْح، ولكنّها تَحمل السّحابَ فِي الماءِ. قَالَ الجوهريّ ريَاحٌ لَواقحُ وَلَا يُقَال مَلاقحُ، وَهُوَ من (النَّوَادِر) ، وَقد قيل: الأَصْل فِيهِ مُلقِحَة، ولاكنها لَا تُلقِح إِلاّ وَهِي فِي نفْسها لاقحٌ، كأَنَّ الرِّياح لَقِحَتْ بخَير، فإِذا أَنشأَت السّحابَ وفيهَا خَيرٌ وصلَ ذالك إِليه.
قَالَ ابْن سَيّده: ورِيحٌ لاقِحٌ، على النّسب، تَلقَح الشّجَرُ عَنْهَا، كَمَا قَالُوا فِي ضدّه: عَقيمٌ. (وحَرْبٌ لاقِحٌ على المَثَل) بالأُنْثَى الْحَامِل. وَقَالَ الأَعشى:
إِذا شَمَّرَت بالنَّاسِ شَهْبَاءُ لاقِحُ
عَوَانٌ شدّ يدٌ هَمْزُهَا وأَظلَّت
يُقَال هَمَزَتْه بنابٍ، أَي عَضَّتْه.
(و) من الْمجَاز: يُقَال للنخلَةِ: الْوَاحِدَة: لَقِحَت، بِالتَّخْفِيفِ. و (استَلْقَحَتِ النّخْلَةُ) أَي (آنَ لَهَا أَنْ تُلْقَحَ. و) فِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز (رَجلٌ مُلقَّح) كمُعظَّم، أَي (مُجرَّب) منقَّح مُهذَّب.
(وشَقِيحٌ لَقِيحٌ، إِتباعٌ) ، وَقد تقدّم.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
نِعْمَ المِنْحةُ اللِّقْحَةُ، وَهِي النّاقة القَريبةُ العَهْدِ بالنّتاج.
واللَّقَح: إِنبات الأَرَضين المجدِبة. قَالَ يصف سحاباً:
لَقَحَ العِجَافُ لَهُ لِسَابعِ سَبْعَةِ
فشَرِبْنَ بعْدَ تَحَلُّؤٍ فَرَوِينا
يقولُ: قَبِلَت الأَرَضونَ ماءَ السحابِ
(7/98)

كَمَا تَقبَلُ الناقةُ ماءَ الفَحْل، وَهُوَ مَجاز. وأَسَرّت الناقَةُ لَقَحاً وَلَقَاحاً، وأَخْفَتْ لَقَحاً ولَقَاحاً. قَالَ غَيلانُ:
أَسَرَّت لَقَاحاً بعدَ مَا كانَ رَاضَها
فِرَاسٌ وفيهَا عِزّةٌ ومَيَاسِرُ
أَسرَّتْ أَي كَتَمَتْ وَلم يُبشِّر بِهِ، وذالك أَنَّ النَّاقَة إِذا لَقِحَتْ شالَتْ بذَنَبها وزَمَّت بأَنْفِهَا واستكبَرَت، فبَانَ لَقَحُهَا، وهاذه لم تَفعلِ من هاذا شَيْئا. ومَيَاسِرُ: لِينٌ. والمعنَى أَنها تَضْعُفُ مرَّةً وتَدِلّ أُخرى. قَالَ:
طَوَتْ لَقَحاً مِثْل السَّرار فَبشَّرتْ
بأَسْحَمَ رَيّانِ العَشِيَّةِ مُسْبَلِ
مثل السّرار، أَي مثل الهِلال فِي السّرار. وَقيل: إِذا نُتِجَت بعضُ الإِبل وَلم يُنْتَج بعضٌ، فوضَعَ بعضُها ولَم يَضَعْ بعضُها فَهِيَ عِشَار، فإِذا نُتِجتْ كلُّهَا ووَضَعت فَهِيَ لِقاحٌ. و (أَدِرُّوا لِقْحَةَ المسلِمينَ) فِي حَدِيث عُمَر، المُرَاد بهَا الفَيْءُ والخَرَاجُ الَّذِي مِنْهُ عَطاؤُهم وَمَا فُرِضَ لَهُم. وإِدرارُه: جِبَايَتُه وتَحَلُّبه (وجَمعُه مَعَ العَدْلِ فِي أَهل الفَيْءِ، وَهُوَ مجَاز. واللَّواقح: السِّياطُ. قَالَ لِصٌّ يُخَاطب لِصًّا:
وَيْحَك يَا عَلْقمةَ بنَ ماعِزِ
هَل لكَ فِي اللَّوَاقِح الحَرائزِ
وَهُوَ مَجاز. وَفِي حَدِيث رُقْيَة العَيْنِ: (أَعُوذُ بك من شَرّ كُلّ مُلْقِح ومُخْبِلٍ) . المُلْقِح: الَّذِي يُولَد لَهُ، والمُخْبِل الَّذِي لَا يُولَد لَهُ، من أَلقَحَ الفَحْلُ الناقةَ إِذَا أَولَدَها. وَقَالَ الأَزهريّ: فِي تَرْجَمَة صمعر: قَالَ الشَّاعِر:
أَحَيّةُ وادٍ نَغْرَةٌ صَمْعَرِيّةٌ
أَحَبُّ إِليكْم أَمْ ثَلاثٌ لوَاقِحُ
قَالَ: أَرادَ باللَّواقحِ العَقارِبَ.
وَمن الْمجَاز: جَرَّب الأُمورَ فَلَقَّحَت عَقْلَه. والنَّظرُ فِي عَواقبِ الأُمورِ تَلقيحُ العقولِ. وأَلْقَحَ بَينهم
(7/99)

شرًّا: سَدَّاه وتَسبَّب لَهُ وَيُقَال اتّقِ الله وَلَا تُلْقِح سِلْعتَك بالايْمان.

لكح
: (لَكَحَهُ، كمنَعَه) يَلْكَحُه لَكْحاً: (وَكَزَه، أَو) لَكَحَه، إِذا (ضَرَبَه) بِيَدِهِ (شَبِياً بِهِ) ، أَي بالوكْز، قَالَ الأَزهريّ:
يَلْهَزُه طوْراً وطَوراً يَلكَحُ
حتّى تَراه مائلاً يُرَنَّحُ

لمح
: (لَمَحَ إِليه، كَمَنَع) ، يَلْمَحُ لَمْحاً (: اخْتَلَسَ النَّظرَ، كأَلْمحَ) ، أَي أَبصرَ بنَظرٍ خَفيفٍ. وَقَالَ بَعضهم: لَمَحَ نَظَرَ، وأَلْمَحَه هُوَ، والأَوّل أَصحُّ. وَفِي (النِّهاية) : اللَّمْحُ. سُرْعةُ إِبصارِ الشَّيْءِ كاللّمْءِ، بِالْهَمْز. واللَّمْحَة: النّظْرة بالعَجَلَة، وَقيل لَا يكون اللَّمْح إِلاّ من بَعِيدٍ.
(و) لَمَحَ (البَرْقُ والنَّجْمُ: لَمَعَا) ، يَلمَحَانِ (لَمْحاً ولَمَحَاناً) ، محرّكةً فِي الثَّانِي، (وتَلْمَاحاً) ، بِالْفَتْح، تَفعال من لَمْح البَصَرِ. ولَمَحَه ببَصَرِه. (وَهُوَ) أَي البَرقُ (لامحٌ ولَمُوحٌ) ، كصَبورٍ (ولَمَّاحٌ) ، ككتَّان، قَالَ:
فِي عَارض كمُضِىءِ الصَّبح لمَّاحِ
(وأَلْمَحَهُ: جَعلَه) مِمَّن (يَلْمَحُ) . وَفِي (الصّحاح) : لَمَحَه وأَلمَحَه والْتَمَحَه، إِذا أَبصَرَه بنَظَرٍ خَفِيفٍ. وَالِاسْم اللَّمْحَة.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : أَلْمَحَتِ (المَرأَةُ مِنْ وَجْهِهَا) إِلْمَاحاً، إِذا (أَمكنَتْ مِن أَنْ يُلْمَحَ، تَفعَلُ ذالك الحسناءُ تُرِى) ، بضَمّ حرْف المضارَعة، أَي تُظهِر (مَحَاسِنَها) مَنْ يَتصدَّى لَهَا (ثُمَّ تُخفِيهَا) ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
وأَلمحْنَ لَمْحاً مِن خُذُودٍ أَسِيلةٍ
رِوَاءٍ خَلاَ مَا أَنْ تَشِفَّ الْمَعَاطِسُ
(و) من الْمجَاز: (لأُرِيَنَّك لَمْحاً باصراً) ، أَي (أَمْراً واضِحاً) .
(7/100)

(والمَلامِحُ: المَشَابِه) . قَالَ الجوهَرِيّ: تَقول: رأَيت لَمْحَةَ البَرقِ، وَفِي فلانٍ لَمْحةٌ من أَبيه، ثمَّ قَالُوا: فِيهِ مَلاَمِحُ من أَبيه، أَي مَشَابِهُ. (و) مَلامِحُ الإِنسانِ: (مَا بَدَا من مَحاسِنِ الوَجه ومَساوِيه) ، وَقيل: هُوَ مَا يُلمحُ مِنْهُ، (جمْعُ لَمْحَةِ) ، بِالْفَتْح، (نادرٌ) على غير قِيَاس، وَلم يَقُولُوا: مَلْمَحة. قَالَ ابْن سِيده: قَالَ ابْن جنِّي اسْتَغْنُوْا بلَمحَة عَن واحدِ مَلامِحَ.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : اللُّمَّاح (كرُمّان: الصُّقُور الذَّكِيَّة) ، قَالَه ابْن الأَعرابيّ:
(والأَلْمَحِيّ) من الرّجال: (مَنْ يَلْمَحُ كَثيراً.
والتُمِحَ، بَصَرُه) بالبناءِ للمفعُول: (ذُهِبَ بِهِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
من الْمجَاز أَبيضُ لَمَّاحٌ: يَقَقٌ، كَذَا فِي (الأَساس) .
واستدرك شَيخنَا لامِحُ عطْفَيه، وَهُوَ المُعجَب بنَفسه النّاظرُ فِي عطْفَيْه.
لوح
: ( {اللَّوْح: كلُّ صَفيحةٍ عَرِيضةٍ، خَشَباً أَو عَظْماً) ، وَمثله فِي (الْمُحكم) و (التَّهْذِيب) . (ج} أَلْواحٌ، {وأَلاَوِيحُ جج) أَي جمْع الجمْعِ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لم يُكسَّر هاذا الضَّرْبُ على أَفعُلٍ كَرَاهيَةَ الضّمّ على الْوَاو.
(و) اللَّوْح: (الكَتِف إِذا كُتِبَ عَلَيْهَا) كَذَا فِي (التَّهْذِيب) .
(و) اللَّوْح: (الهَواءُ) بَين السماءِ والأَرْض، (والضّمِّ أَعلَى) ، وَلم يَحْكِ الفَتحَ فِيهِ إِلاّ اللِّحْيَانيّ. قَالَ الشَّاعِر:
لِطائرٍ ظَلَّ بنَا يَخُوتُ
يَنْصبُّ فِي اللُّوحِ فَمَا يَفُوتُ
وَيُقَال: لَا أَفعَلُ ذالك وَلَو نَزَوْتَ فِي اللُّوح، أَي وَلَو نَزَوْت فِي السُّكَاكِ، والسُّكَاكُ بالضمّ هُوَ الهواءُ الَّذِي يُلاقِي أَعنانَ السَّمَاءِ.
(و) اللَّوْح: (النَظْرَة، كاللَّمْحَة) .} ولاَحَه بِبصَرِه! لَوْحَةً: رآهُ ثمَّ خَفِيَ عَنهُ.
(7/101)

(و) اللَّوْح: أَخفُّ (العَطش) ، وعمَّ بِهِ بعضُهم جِنسَ العَطشِ. وَقَالَ اللِّحْيانِيّ: اللَّوْح: سُرعةُ العطشِ ( {كاللُّوحِ} واللُّوَاح {واللُّؤُوح، بضمهنّ) ، الأَخيرة عَن اللِّحْيانيّ (} واللَّوَحانِ، محرّكةً، {والالتِيَاحِ) . وَقد} لاَحَ {يَلُوحُ،} والْتَاحَ.
( {وأَلاَحَ) النَّجمُ: (بَدَا) وأَضاءَ وتَلأْلأَ، كلاَحَ. (و) أَلاَحَ (البَرْقُ: أَوْمَضَ) ، فَهُوَ} مُلِيحٌ. وَقيل: {أَلاَحَ: أَضاءَ مَا حَولَه. قَالَ أَبو ذُؤَيب:
رَأَيْتُ وأَهْلِي بِوادِي الرَّجي
عِ مِن نحْوِ قَيْلةَ برْقاً} مُلِيحَا
( {كلاَح) } يَلوح {لَوحاً} ولُؤُوحاً {ولَوَحَاناً. (و) قَالَ المتلمِّسُ:
وَقد} أَلاَحَ (سُهَيْلٌ) بَعدَمَا هَجَعُوا
كأَنّه ضَرَمٌ بالكَفِّ مَقبوسُ
قَالَ ابْن السّكّيت: يُقَال لاَحَ السُّهَيْل، إِذا بدَا وأَلاحَ، إِذا (تَلأْلأَ. و) من الْمجَاز: أَلاَحَ (الرّجُلُ) من الشيْءِ {يُلِيح} إِلاَحَةً كأَشاحَ: (خافَ) وأَشفَقَ (وحاذَرَ) ، وَفِي بعض الأُصول (حَذِرَ) ثلاثياً. وَفِي حَدِيث الْمُغيرَة: (أَتَحْلِفُ عِنْدَ مِنْبر رسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم {فأَلاحَ مِنَ اليَمِينِ) ، أَي أَشفَقَ وخافَ.
(و) من الْمجَاز: أَلاحَ (بِسَيْفِهِ: لَمَعَ بِهِ) وحَرَّكَه، (} كَلَوّحَ) {تَلْوِيحاً.
(و) } أَلاحَ (فُلاَناً: أَهلَكَه) يُلِيحه إِلاحةً.
( {والمِلْوَاحُ: الطَّوِيلُ، والضَّامرُ) ، وكذالك الأُنثَى: امرأَةٌ} مِلْوَاحٌ. ودَابّةٌ، مِلْوَاحٌ، إِذا كَانَ سريعَ الضُّمْرِ. (و) المِلْوَاحُ: (المرأَةُ السَّريعةُ الهُزَالِ) وجمْعُه مَلاوِيحُ، قَالَ ابنُ مُقْبل:
بِيضٌ! مَلاَويحُ الصَّيفِ لَا صُبُرٌ
على الهَوَان وَلَا سُودٌ وَلَا نُكُعُ
(و) المِلْوَاح: (العَظِيم الأَلْوَاحِ) ، والأَلواحُ من الجَسد: كلُّ عَظمٍ فِيهِ عِرَضٌ قَالَ:
يَتْبَعْنَ إِثْر بازلٍ مِلْوَاحِ
(7/102)

وبَعيرٌ مِلْوَاحٌ ورَجلٌ مِلْوَاحٌ. وَقَالَ شَمرٌ وأَبو الْهَيْثَم: المِلْواحُ هُوَ الجَيِّدُ الأَلْواحِ العَظيمُهَا. وَقيل: أَلْوَاحُه ذِرَاعاه وساقاه وعَضُداه. (و) المِلْوَاحُ: (سَيفُ عَمرو بن أَبي سَلَمةَ) ، وَهُوَ مَجاز، تَشبيهاً بالعَطْشَانِ. (و) المِلْوَاحُ: (البُومَة) تُخَيَّط عَيْنُها و (تُشَدُّ) فِي (رِجْلِها) صُوفةٌ سوداءُ، ويُجعَل لَهُ مَرْبأَةٌ ويَرتَبىءُ الصّائدُ فِي القُتْرة (ليُصادَ بهَا البازِي) ، وذالك أَنْ يُطِيرَهَا سَاعةً بعد ساعةٍ، فإِذا رَآهُ الصَّقْر أَو البازِي سقَطَ عَلَيْهِ فأَخذَه الصائدُ. فالبُومَة وَمَا وَمَا يَلِيها تُسمَّى {مِلْوَاحاً.
(و) المِلْوَاح من الدَّوابِّ: (السَّريعُ العَطَشِ) ، قَالَه أَبو عُبيد. (} كالمِلْوَاحِ) ، مثلِ مِنْبرٍ، ( {والمِلْياحِ) ، الأَخيرة عَن ابْن الأَعرابيّ. فأَمّا} مِلْوَاحٌ فعلى الْقيَاس، وأَمّا {مِلْيَاحٌ فنادرٌ. قَالَ ابْن سَيّده: وكأَنّ هاذه الواوَ إِنّما قُلبتْ يَاء لقُرْب الكَسرةِ، كأَنّهُم تَوهَّموا الكَسرةَ فِي لَام مِلواح حَتَّى كأَنّه} لِوَاحٌ، فانقلَبَت الوَاوُ يَاء لذالك.
(وإِبلٌ {لَوْحَى) أَي (عَطْشَى،} ولاَحَه العَطَشُ أَو السَّفرُ) والبَرْدُ والسُّقْمُ والحُزْن يَلُوحُه لَوْحاً: (غَيَّرَه) وأَضْمَرَه. وأَنشد:
وَلم يَلُحها حَزَنٌ على ابْنُمِ
وَلَا أَخٍ وَلَا أَبٍ فتَسْهُمِ
( {كلوَّحَه) } تَلويحاً. وَقَالُوا: {التَّلْوِيح هُوَ تَغيير لونِ الجِلْد من مُلاقَاةِ حَرِّ النّارِ أَو الشَّمس. وقِدْحٌ} مُلَوَّح: مُغَيَّر بالنّار، وكذِّلك نَصْلٌ {مُلَوَّحٌ. ولَوَّحتْه الشّمْسُ: غَيَّرتْه وسَفَعَتْ وَجْهَه. وقالَ الزّجّاج: {لَوَّاحَةٌ لّلْبَشَرِ} (المدثر: 29) أَي تحرِق الجِلْدَ حتّى تُسوِّدَه. يُقَال لاَحَهُ} ولَوَّحَه.
(وأَلوَاحُ السِّلاحِ: مَا يَلُوح مِنه، كالسَّيْفِ ونحْوِه) مثل السِّنَانِ. قَالَ ابْن سَيّده:! والأَلْواحُ: مَا لاَحَ من السِّلاح، وأَكْثرُ مَا يُعنَى بذالك
(7/103)

السيوفُ لبَياضِها. قَالَ عَمْرو بن أَحمرَ الباهليّ:
تُمْسى كأَلْواحِ السِّلاحِ وتُضْ
حِي كالمَهَاةِ صَبِيحَةَ القَطْرِ
قَالَ ابْن بَرِّيّ: وَقيل فِي أَلوَاحِ السِّلاحِ إِنّهَا أَجفانُ السُّيوفِ، لأَنّ غِلافَها من خَشَبٍ، يُرَاد بذالك ضُمُورُهَا، يَقُول تُمْسِي ضامرةً لَا يَضُرُّهَا ضُمْرُهَا، وتُصْبِح كأَنَّهَا مَهَاةٌ صبيحةَ القَطْر، وذالك أَحسنُ لَهَا وأَسْرَعُ لعَدْوِهَا.
(والمُلَوَّحُ كمُعظَّم) : المُغيَّر بالنَّار أَو الشَّمْس أَو السَّفَر. وَاسم (سَيفِ ثابتِ بن قَيْسٍ) الأَنصاريّ. (واسْم والدِ فَضَالَة، لَهُ ذِكْرٌ فِي (شرْح الشِّفاءِ) . جَدُّ قَبَاثِ بنِ أَشْيمَ الكِنانيّ.
( {ولُحْتُه: أَبصَرْتُه) .} ولُحْتُ إِلى كَذَا أَلُواح: إِذا نظَرْت إِلى نارٍ بعيدَة. قَالَ الأَعشى:
لعَمْرِي لقدْ {لاحَتْ عُيونٌ كَثيرةٌ
إِلى ضَوْءِ نارٍ فِي يَفَاعٍ تُحَرَّقُ
أَي نَظَرتْ. قَالَ شَيخنَا: وأَنشدوا:
وأَصْفَر من ضَربِ دارِ المُلوكِ
تَلوح علَى وَجْهِهِ جَعْفَرَا
قَالَ ابْن بَرِّيّ: هُوَ من لاحَ، إِذا رأَى وأَبصر، أَي تُبْصِر وتَرَى على وَجْهِ الدِّينار جَعفَراً، أَي مرسوماً فِيهِ، وَهُوَ ظاهرٌ لَا غُبارَ عَلَيْه. قَالَ: ورُوِيَ (يَلوحُ) بالتّحتية، وَهُوَ يحْتَاج إِلى تأْوِيل وتقديرِ فِعلٍ ناصِب لجَعْفَر، نَحْو اقصدُوا جعفراً، وشِبْهه. وَقد اسْتَوْفَاهُ الجَلال السُّيُوطيّ فِي أَواخرِ الأَشباه والنظائر النَّحوية.
(} واسْتلاحَ) الرّجلُ، إِذا (تَبصَّرَ) فِي الأَمْر.
(و) قولهمْ، ( {لَوِّحِ الصَّبِيَّ) ، مَعْنَاهُ (قُتْه) بالضّمّ، أَمرٌ من قَاتَ يقوتُ (مَا يُمسِكُه) ، وَفِي نُسخة بِمَا يُمسكه.
(} والمُلْتَاحُ) ، بالضّمّ (: المتَغَيِّر) من الشَّمس أَو من السَّفر أَو غير ذالك.
(! واللَّيَاحُ، كسَحاب وكِتَابٍ:
(7/104)

الصُّبْحُ) لِبياضه. ولَقِيتُه {بِلِيَاحٍ، إِذَا لَقِيتَه عندَ العَصْرِ والشَّمْسُ بيضاءُ.
(و) اللَّيَاحُ واللِّيَاحُ (: الثَّوْرُ الوَحشيّ) ، لبياضه. (و) الِلَّيَاحُ (: سَيفٌ لحَمْزَةَ) بن عبد المطَّلب (رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ) ، وَمِنْه قَوْله.
قَد ذاقَ عُثْمَانُ يَوْم الجَرِّ من أُحُدٍ
وَقْعَ الِلَّياح فأَوْدَى وَهُوَ مَذمومُ
قَالَ ابْن الأَثير: هُوَ من لاَح يَلوح} لِيَاحاً، إِذَا بَدَا وظَهَرَ. (و) الِلَّيَاحُ: (الأَبيضُ من كل شَيْءٍ. و) من الْمجَاز يُقال: (أَبْيضُ {لِيَاحٌ) بالوَجهين، ويَقَقٌ ويَلَق: (ناصعٌ) ، وذالك إِذَا بُولِغَ فِي وَصْفه بالبياض. وَفِي نسختنا: لماح، بِالْمِيم بدل لياح بالتَّحتيّة، وَهُوَ صحيحٌ فِي بَابه، وَقد تَقَدّم استدراكُه، وأَمّا هُنَا فَلَيْسَ إِلاّ بالتّحْتِيّة.
قَالَ الفرّاءُ: إِنّمَا صَارَت الْوَاو فِي لِيَاح يَاء لانكسار مَا قبلَها. وأَنشد:
أَقبُّ البَطْنِ خَفّاقٌ حَشَاهُ
يُضِيءُ اللَّيْلَ كالقَمَرِ اللِّيَاحِ
قَالَ ابْن بَرِّيّ: البَيت لمَالِك بن خالدٍ الخُنَاعِيّ يمدح زُهيرَ بنَ الأَغَرِّ. اللِّيَاح الأَبيضُ المتلأْلىء. وَقَالَ الفَارسيّ: وأَمّا لَيَاحٌ، يغِني كسَحابٍ فشاذّ: انقلبت واوه يَاء لغير عِلّة إِلاّ طَلبَ الخِفّة.
(} ولوَّحَهُ) بالنّار تَلويحاً (أَحْمَاه) ، قَالَ جِرَانُ العَوْدِ، واسْمه عَامر بن الْحَارِث:
عُقَابٌ عَقَنْبَاةٌ كأَنّ وَظِيفَهَا
وخُرْطَومَها الأَعلَى بنارٍ {مُلَوَّحُ
(و) لاَحَ الشَّيْبُ يَلوحُ فِي رَأْسه: بدَا،} ولوَّحَ (الشَّيْبُ فُلاناً) غَيَّره، وذالك إِذا (بَيَّضَه) . قَالَ:
من بعْد مَا! لوَّحَكَ القَتيرُ
(7/105)

وَقَالَ الأَعشى:
فلَئِنْ لاحَ فِي الذُّؤَابَة شَيْبٌ
يَا لَبَكْرٍ وأَنْكَرَتْني الغَوَانِي
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
اللَّوْحُ، اللَّوْحُ المَحْفُوظ، وَهُوَ فِي الآيَة مُستودَعُ مَشِئاتِ الله تَعَالَى، وإِنَّمَا هُوَ على المَثَلِ: وَفِي قَوْله تَعَالَى: {6 وكتبنا لَهُ فِي {الأَلواح} (الأَعراف: 145) قَالَ الزّجّاج: قيل: كانَا} لَوْحَيْن، وَيجوز فِي اللُّغَة أَن يُقَال {للَّوْحينِ أَلواحٌ.
ولَوْحُ الكَتِفِ: مَا مَلُسَ مِنْهَا عنْد مُنقَطَ عَيْرِهَا من أَعلاها.
قَالَ ابْن الأَثير: وَفِي أَسماءِ دَوابِّه صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنّ اسمَ فَرسِه} مُلاَوِحٌ، وهُو الضَّامر الّذي لَا يَسْمَن، والسَّرِيعُ العطَشِ، والعظيمُ الأَلوَاحِ.
وَمن الْمجَاز: لاحَ لي أَمرُك {وتَلوَّحَ: بانَ ووَضَحَ، كَذَا فِي (الأَساس) .
وَقَاتل أَبو عُبَيْدٍ: لاحَ، الرَّجلُ وأَلاحَ، فَهُوَ} لائحٌ {ومُلِيحٌ، إِذَا بَرَزَ وظَهَر.
} ولَوائحُ الشيْءُ: مَا يَبدو مِنْهُ وتَظهرُ عَلامَتُه عَلَيْهِ. وأَنشد يَعْقُوب فِي المقلوب قَول خُفاف بن نَدْبَةَ.
فإِنّا تَرَيْ رَأْسي تَغَيَّرَ لَونُه
ولاَحَتْ {- لَواحِي الشَّيْبِ فِي كلِّ مَفْرِقِ
قَالَ: أَراد لَوائح.
وَفِي (الأَساس) : نَظَرْت إِلى لَوَائِحه وأَلْواحِه، إِلى ظَواهِره.
وَمن الْمجَاز أَلاحَ بثَوْبه ولَوّحَ بِهِ، الأَخيرة عَن اللِّحْيَانِيّ: أَخَذَ طَرَفَه بيَدِه من مكانٍ بعيدٍ ثمَّ أَدارَه ولَمَع بِهِ ليُرِيَه مَن يُحِبُّ أَن يَراه: وكلُّ من لَمَعَ بشيْءٍ وأَظهرَه فقد لاحَ بِهِ، ولَوَّح وأَلاحَ، وهما أَقلّ.
} ولَوَّحَه بالسَّيْف والسَّوطِ والعَصَا: عَلاَه بهَا فضَرَبه.
وَفِي (الأَساس) من الْمجَاز: لَوَّحْتُه
(7/106)

بعَصاً أَو نِعْل: عَلَوْتُه، {ولَوَّحَ لِلكَلْب بِرَغَيفٍ فَتبِعه.
وأَلاح بحَقّي: ذَهَبَ بِهِ. وقُلتُ لَهُ قَولاً فَمَا أَلاَحَ مِنْهُ، أَي مَا استحَى.} وأَلاحَ على الشيْءِ: اعْتَمَدَ.
وَفِي (الأَساسِ) : وَمن الْمجَاز: لم يَبْقَ مِنْهُ إِلاّ! الأَلْواحُ، وَهِي العِظَامُ العِرَاضُ للمَهزول.

(فصل الميمِ) مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
متح
: (مَتحَ الماءَ كمَنَعَ) ، يَمْتَحه مَتْحاً: (نَزَعَه) . وَفِي (اللِّسَان) : المَتْح: نَزْعُكَ رِشاءَ الدَّلوِ تَمُدُّ بيَدٍ وتأْخُذ بيَدٍ على رأْسِ البِئر. مَتَحَ الدّلْوَ يَمْتَحها مَتْحاً ومَتَحَ بهَا. وَقيل: المَتْح كالنَّزْع، غيرَ أَنَّ المَتْح بالقَامَة وَهِي البَكَرَةِ.
وَفِي (الصّحاح) : الماتِح المُستَقِي، وكذالك المَتُوح.
ومَتَحَ الدّلْوَ مَتْحاً، إِذَا جَذَبَها مُسْتَقِيماً لَهَا. ومَاحَها يَمِيحها، إِذَا مَلأَها من أَسْفلِ البِئرِ. وَتقول العَربُ: (هُوَ أَبصَرُ من المائح باسْتِ الماتِح) ، يَعْنِي أَن الماتحَ فوقَ المائح، فالمائحُ يرَى الماتحَ ويَرَى اسْتَه. قَالَ شَيخنَا: وَعِنْدهم من الضوابط: الأَعلَى للأَعْلَى، والأَسفل للأَسفَل.
(و) متَحَه مَتْحاً، إِذا (صَرَعَه وقَلَعَه. و) قَالَ أَبو سعيد مَتحَ الشّيءَ ومَتَخَه، إِذا (قَطَعَه) من أَصْله.
(و) من الْمجَاز: مَتَحَ (النّهارُ) ، إِذا (ارتفَعَ) وامتدَّ، لُغة فِي مَتَعَ.
(7/107)

(و) من الْمجَاز: (بِئرٌ مَتُوحٌ) ، كصَبُور، يُمتَح مِنْهَا، أَي (يُمَدّ مِنْهَا بِاليَدَينِ على البَكَرَة) نَزْعاً. وَقيل: قَرِيبةُ المَنْزَعِ، كأَنّها تَمْتَح، بنفْسَها، كَمَا فِي (الأَساس) والجمْعُ مُتُحٌ.
(وعُقْبَةٌ مَتُوحٌ) ، أَي (بعيدَةٌ) ، وبيننا فَرْسَخٌ مَتحاً، أَي مَدًّا. وفَرْسخٌ ماتِح ومَتّاحٌ: ممتَدّ. وَفِي (التَّهْذِيب) : مَدَّادٌ.
(ولَيلٌ مَتّاحٌ ككَتَّان: طوِيلٌ) . وسُئلَ ابنُ عبّاسٍ عَن السَّفَر الذِي تُقصَر فِيهِ الصَّلاةُ فَقَالَ: (لَا تُقْصَرُ إِلاّ فِي يَوْمٍ مَتّاحٍ إِلى اللّيل) ، أَراد لَا تُقصَر الصّلاةُ إِلاّ فِي مَسيرةِ يومٍ يَمتَدّ فِيهِ السَّيْرُ إِلى السماءُ بلاَ وَتيرةٍ وَلَا نُزُولٍ. قَالَ الأَصمعيّ: يُقَال مَتَحَ النّهارُ ومَتَحَ اللّيلُ. إِذا طالا، ويومٌ مَتَّاحٌ: طويلٌ تامٌّ، يُقَال ذالك لنَهار الصّيف ولَيلِ الشِّتاءِ ومَتَح النّهارُ، إِذا طالَ وامتدَّ وكذالك أَمتَحَ، وكذالك اللَّيْلُ.
(و) من الْمجَاز (فَرَسٌ مَتّاحٌ) : طَويلٌ (مَدّادٌ) ، أَي فِي السَّير، كَذَا فِي (الأَساس) .
(و) روَى أَبو تُرابٍ عَن بعْض الْعَرَب: انتَتَحتُ الشّيءَ و (امْتَتَحْتُه: انْتزَعْتُه) ، بِمَعْنى وَاحِد، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) فِي تَرْجَمَة نتح.
(و) من الْمجَاز (الإِبِلُ تَتَمَتَّحُ فِي سَيْرها) أَي (تَتَروَّحُ بأَيْدِيهَا) . وَفِي بعض النُّسخ، تَرَاوَحُ. وَزَاد فِي (الأَساس) : كتَرَاوُح يَدَيْ جاذِبِ الرّشاءِ، قَالَ ذُو الرمة:
لأَيدِي المَهَارَى خَلْفَها مُتَمَتَّحُ
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
رَجلٌ ماتحٌ، ورجالٌ مُتّاحٌ، وبعيرٌ ماتحٌ، وجمالٌ مَواتِحُ. وَمِنْه قَول ذِي الرُّمّة:
ذمَامُ الرَّكايَا أَنْكَزَتْهَا المَوَاتحُ
(7/108)

ومتَحِ الخمسينَ: قاربها، والخاءُ أَعلى. وَفِي حَدِيث أُبَيّ: (فَلم أَرَ الرّجالَ مَتَحتْ أَعناقَها إِلى شيْءٍ مُتُوحَهَا إِليه) ، أَي مَدَّتْ أَعناقَهَا نحوَه. وَقَوله مُتُوحها، مصدرٌ غيرُ جاءٍ على فِعْله، أَو يكون كالشُّكُورِ والكُفُور.
وَفِي (الأَساس) : من الْمجَاز: وبئْسَ مَا مَتَحَتْ بِهِ أُمُّه، أَي قَذَفَتْ بِهِ.

مجح
: (مَجَحَ، كَمَنَع) وفَرِح، كَمَا فِي (اللِّسَان) ، مَحْجاً ومَجَحاً، الأَخيرَة محرّكة: (تَكَبَّرَ) وافتَخَرَ، (كتَمَجَّحَ) وتَبَجَّحَ، (وَهُوَ مَجَّاحٌ) بَجّاحٌ بِمَا لَا يَملِك، يَمانية.
(و) مِجَاحٌ (ككِتَاب: فَرسُ مالِكِ بن عَوفٍ النَّضْريّ) ، واسمُ مَوضِع ذكَرَه السُّهَيْليّ فِي حَدِيث الهِجْرَة، قَالَه شَيخنَا. (و) اسمُ فَرَسِ (أَبي جهلِ بن هِشامٍ) المخزوميّ.
(ومَجِحْت) ، أَي بَذِخْت.
ومَجِحَ الدَّلوَ بلُغَتيه فِي الْبِئْر: خَضْخَضَها، وَهُوَ مُسْتَدْرك عَلَيْهِ من (اللِّسَان) .

محح
: ( {المَحُّ: الثَّوبُ) الخَلَق (البالِي) } كالْمَاحّ. (وَقد {مَحَّ} يَمُحُّ) كشَدّ يَشُدّ، (و) مَحّ (يَمِحّ) كفَرَّ يَفِرّ، لُغتانِ صَحيحتانِ، خِلافاً لشَيْخِنَا، فإِنّه ادّعى فِي الثَّانِيَة الشُّذُوذَ، ( {مَحًّا} ومَحَحاً) ، محرَّكَةً، ( {ومُحوحاً) ، بالضمّ،} وأَمَحَّ {يُمحُّ، إِذا أَخْلَقَ وكذالك الدارُ إِذا عَفَتْ. وأَنشدَ:
أَلاَ يَا قَيْلَ قد خَلُقَ الجَديدُ
وحُبُّكِ مَا يُمِحُّ وَمَا يَبيدُ
وهاذا قد ذَكرَها الزّمخشريُّ فِي (الأَساس) ، وَابْن مَنْظُور فِي (اللّسان) .
} والمُحُّ، بالضَّمّ: خالُصِ كلّ شيْءٍ، (و) {المُحُّ: (صُفْرَةُ البَيْض} كالْمُحَّة) . قَالَ ابنُ سَيِده: وإِنّما يُريدُون فَصّ البَيْضةِ، لأَنّ المُحَّ جَوْهَرٌ والصُّفرةُ عَرَضٌ، وَلَا يُعبَّر بالعَرَض
(7/109)

عَن الجَوْهر، اللَّهُمَّ إِلاّ أَن تكون العربُ قد سَمّت مُحَّ البَيضةِ صُفْرةً. قَالَ: وهاذا مَا لَا أَعرِفه، وإِن كَانَت العامّة قد أُولِعتْ بذالك. أَنشدَ الأَزْهَرِيُّ لعبد الله بن الزِّبَعْرَى:
كانَتْ قُرَيْشٌ بَيْضةً فتفَلَّقَتْ
{فالمُحُّ خالِصُها لعَبْدِ مَنَافِ
(أَو مَا فِي البَيْضِ كلِّه) من أَصفَرَ وأَبيضَ، قَالَه ابْن شُمَيْل. قَالَ: وَمِنْهُم من قَالَ} المُحَّة: الصَّفْراءُ، والغِرْقِىءُ: البَياضُ الّذي يُؤكَل. وَقَالَ أَبو عَمرو: يُقَال لبياضِ البَيْضِ الّذي يُؤكَل: الآحُ، ولصُفرته الماحُ، وسيأْتي.
(و) {المُحَاحُ (كغُرَابٍ: الجُوحُ. و) } المَحَّاح (ككتَّان: الكَذَّاب، ومَنْ يُرضيكَ بقَولِهِ وَلَا فِعْلَ) ، وَفِي (التَّهْذِيب) يُرضِي النّاسَ بِكَلَامِهِ وَلَا فِعْلَ (لَه) ، وَهُوَ الكَذُوب وَقيل هُوَ الكَذَّاب الّذي لَا يَصْدُقُك أَثَره، يَكْذِبك من أَينَ جاءَ، قَالَ ابْن دُرَيْد: أَحْسبهم رَوَوْا هاذه الكلمةَ عَن أَبي الخَطّاب الأَخفشِ. وَيُقَال {مَحّ الكَذّاب} يَمُحُّ {مَحَاحَةً.
(و) } المَحَاحُ، (كسَحَاب) ، من (الأَرْض: القَليلةُ الحَمْضِ) . يُقَال أَرْضٌ {مَحَاحٌ.
(} والمَحْمَحُ {والمَحْمَاح) } والمُحَامِح: (الخَفيف النَّزِقُ) ككَتِفٍ، وَفِي نُسْخَة: النَّذْل (و) قيل: هُوَ (الضَّيِّقُ البَخيلُ) .
(والأَمَخُّ: السَّمِينُ) ، كالأَبَحّ.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : (مَحْمَحَ فُلاَناً) ، إِذا (أَخْلَصَ مَوَدَّتَه) .
( {وتَمَحْمَحَ: تَبَحْبَحَ. و) } مَحْمَحَتِ (المَرْأَةُ: دنا وَضْعُها) . ( {ومَحْمَاحِ) ، بالكِسْرِ، بمعنَى (بَحْبَاحِ) . قَالَ اللِّحْيانيّ: وَزعم الكسائيّ أَنّه سمعَ رَجُلاً من بني عامِرٍ يَقُول: إِذا قيلَ لنا أَبَقِي عنْدكُمْ شيءٌ قلْنا: مَحْمَاحِ، أَي لم يَبْقَ شيءٌ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} مَحَّ الكِتَابُ! وأَمحَّ، أَي دَرَسَ.
(7/110)

مدح
: (مَدَحَه) ، كمَنَعَه يَمدَحُه (مَدْحاً ومِدْحةً) ، بِالْكَسْرِ، هاذا قولُ بَعضهم، والصَّحيح أَنَّ المَدْحَ المصدَرُ، والمِدْحَة الاسمُ، وَالْجمع مِدَحٌ (: أَحسَنَ الثَّنَاءَ عَلَيْه) ، ونقيضُه الهِجَاءُ. وَقَالَ شَيخنَا: قَالَ أَئمَّة الاشتقاقِ وفقهاءُ اللُّغة: المَدْح بمعنَى الوَصْف بالجميلِ، يقابلُه الذّمُّ و: بِمَعْنى عَدِّ المآثر، ويقابلُه الهَجْو، وَنَقله السيِّد الجُرجانيّ فِي (حَاشِيَة الكشّاف) . (كمَدَّحَه) تَمديحاً، (وامْتَدحَه وتَمَدَّحه) . وَفِي (الْمِصْبَاح) : مَدَحْتُه مَدْحاً، كنَفعَ: أَثنَيتُ عَلَيْهِ بِمَا فِيهِ من الصِّفات الجميلةِ خلْقِيَّة كَانَت أَو اختياريّة، ولاهذا كَانَ المَدْحُ أَعَمَّ من الحَمْد. قَالَ الْخَطِيب التِّبريزيّ: الْمَدْح من قَوْلهم انْمدَحَتِ الأَرضُ إِذا اتَّسَعَت. فَكأَنّ معنَى مَدحْته: وَسَّعْت شُكْرَه (ومَدهْتُه مَدْهاً مِثلُه) وَعَن الْخَيل بالحاءِ للْغَائِب وبالهاءِ للحاضر، وَقَالَ السَّرقُسْطيِّ: يُقَال إِنّ المَدْهَ فِي صِفَة الحالِ والهَيْئة لَا غير، نَقله شيخُنا.
(والمَدِيح، والمِدْحَة) ، بِالْكَسْرِ، (والأُمْدوحَة) ، بالضّمّ: (مَا يُمدَح بِهِ) من الشِّعْر. (ج) مَدِيحٍ فعلَى غيرِ قِيَاس، ونَظيره حَديثٌ وأَحاديثُ. قَالَ أَبو ذُؤَيْب:
لَو أَنَّ مِدْحَة حَيَ أَنشَرَتْ أَحَداً
أَحْيَا أَبوَّتَكِ الشَّمَّ الأَماديحُ
وَهِي رِوَايَة الأَصمعيّ على الصّواب كَمَا قَالَه ابْن برّيّ:
(و) رجل (مُمَدَّحٌ كمحمَّد) ، أَي (مَمدوحٌ جِدًّا) ، ومُمْتَدَحٌ كذالك.
(وتَمَدَّح) الرَّجُلُ، إِذا (تَكلَّفَ أَنْ يُمْدَحَ) وقَرَّظَ نفسَه وأَثنَى عَلَيْهَا. (و) تَمدَّحَ الرَّجلُ: (افْتَخَرَ وتَشَبَّعَ بِمَا لَيْسَ عِنْدَه. و) تَمدَّحَتِ (الأَرْضُ والخاصِرَة: اتَّسَعَتَا) ، ثَنَّى الضميرَ نَظراً إِلى الأَرض والخاصرة، لَا كَمَا
(7/111)

زَعمَه شَيخنَا أَنّه ثَنّاه اعْتِمَادًا على أَنّ كلّ شخْص لَهُ خاصرتانِ، فكأَنّه قصدَ الجِنْس، فأَمّا تمدَّحَت الأَرضُ فعلى البَدل من تندَّحت وانْتَدَحَت. وتَمَدَّحَت خوَاضِرُ الماشيةِ: اتّسعَت شِبَعاً، مِثْل تَنَدّحَت. فِي (الصّحاح) : قَالَ الرّاعِي يَصِف فرسا.
فلمّا سَقَيْنَاهَا العَكِيسَ تَمَدَّحتْ
خَواصِرُهَا وازْدَادَ رَشْحاً وَرِيدُها
يُروَى بالدّال والذّالِ جَمِيعًا. قَالَ ابْن بَرِّيّ: الشِّعْر للرّاعي يَصف امرأَةً طَرَقَتْه وطَلَبَت مِنْهُ القِرَى، وَلَيْسَ يَصفُ فَرَساً. (كامتَدَحَتْ وامّدَحَتْ) بتَشديد الْمِيم (كادَّكَرتْ. ووَهِمَ الجوهريّ فِي قَوْله امدَحَّت) ، بتَشْديد الحاءِ (لُغَة فِي انْدَحّتْ) . نصّ عبارةِ الجوهَرِي: امْدَحَّ بَطْنُه لُغة فِي انْدَحَّ، وأَقرّه عَلَيْهِ الصاغَانيّ وَابْن بَرّيّ وَغَيرهمَا مَعَ كَثْرَة انتقادهما لكَلامه، وهما هما، منع تحريفِ كَلَامه عَن موَاضعه كَمَا صرّح بِهِ شَيخنَا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
رَجلٌ مادِحٌ من قَوم مُدَّحٍ.
والمَمَادِح: ضِدّ المَقابِح.
وانْمَدَحَت: اتَّسَعَت. ومَادَحَه وتَمَادَحُوا، وَيُقَال: التَّمادُح التَّذابحُ. وَالْعرب تَتَمدَّح بالسَّخاءِ.

مذح
: (المَذَح محرّكةً: عَسَلُ جُلَّنارِ المَظّ) ، وَهُوَ الرُّمّان البَرّيُ.
(و) المَذَحُ: (اصْطكاكُ الفَخذَين) من الماضِي إِذَا مَشَى لسِمَنِه، كَذَا فِي (النَّاموسِ) . وَفِي (اللِّسان) : المَذَح الْتِواءٌ فِي الفَخذَين إِذَا مَشَى انْسَحَجَتْ إِحداهما بالأُخرَى. ومَذِحَ الرَّجلُ يَمْذَحَ مَذَحاً، إِذا اصْطَكَّتْ فَخذاه والْتَوَتَا حتَّى تَسَحَّجَا ومَذِحَت فَخذَاه. قَالَ الشّاعر:
إِنّكِ لَو صاحَبْتِنَا مَذِحْتِ
وحَكَّكِ الحِنْوانِ فانْفَشَحْتِ
(7/112)

وَقَالَ الأَصمعيّ: إِذَا اصْطَكَّت أَلْيَتَا الرَّجُلِ حتّى يَنْسَحِجَا قيل: مَشِقَ مَشَقاً، وإِذا اصطَكَّت فَخذاه قيلَ: مَذِحَ يَمْذَح مَذَحاً، ورجلٌ أَمذَحُ بَيَّنُ المَذَحِ، وَقيل: مَذِحَ للَّذي تصطكُّ فخِذاه إِذَا مَشَى. والمَذَح فِي شِعر الأَعشء، فَسَّروه بالحُكَّة فِي الأَفخاذ، وأَكثرُ مَا يَعرِض للسَّمين من الرِّجَال. وَكَانَ عبدُ الله بن عَمرٍ وأَمْذَحَ. (أَو) المَذَحُ (: احتراقُ مَا بَين الرُّفْغَيْن والأَلْيتَيْنِ) . وَقد مَذِحَت الضِّأْنُ مَذَخاً عَرِقَتْ أَفْخَاذُها. (و) المَذَحُ أَيضاً: (تَشَقُّقُ الخُصْيَةِ لاحتِكاكِها بشَيْءٍ) ، وَقيل: المَذَح: أَنْ يَحْتَكَّ الشَّيءُ بالشْيءِ فيتَشقَّق. قَالَ ابْن سَيّده: وأُرَى ذالك فِي الحيوانِ خاصّةً.
(والأَمْذَحُ: المُنْتِن. و) من ذالك قَولهم: (مَا أَمْذَحَ رِيحَهُ) ، أَي مَا أَنْتنَ.
(وتَمذَّحَه: امتَصَّه) .
(و) تَمذَّحَت (خاصِرتاه: انتَفَخَتا رِيًّا) . قَالَ الرّاعي:
فَلَمَّا سَقَيْنَاهَا العَكِيسَ تَمذَّحَتْ
خَواصِرُهَا وازداد رَشْحاً وَرِيدُها
والتَّمَذُّح: التَّمدُّد، يُقَال: شَرِب حتّى تَمذَّحَت خاصِرَتُه، أَي انتفحَتْ من الرِّيّ، وَقد سبق.

مرح
: (مَرِحَ، كفَرِحَ: أَشِرَ وبَطِرَ) ، والثلاثةُ أَلفاظٌ مترادفةٌ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِى الاْرْضِ بِغَيْرِ الْحَقّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ} (غَافِر: 75) وَفِي المفردَاتِ: المَرَحَ: شِدَّةُ الفَرَحِ والتَّوسُّع فِيهِ.
(و) مَرِحَ (: اخْتَالَ) ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {وَلاَ تَمْشِ فِى الاْرْضِ مَرَحًا} (الإِسراء: 37) أَي متبختِراً مُخْتَالاً.
(7/113)

(و) مَرِحَ مَرَحاً: (نَشِطَ) . فِي (الصِّحَاح) و (الْمِصْبَاح) : المَرَحُ: شِدَّة الفَرَحِ، والنَّشاط حتّى يُجاوِزَ قَدْرَه، (و) مَرِحَ مَرَحاً، إِذَا خَفَّ، قَالَه ابْن الأَثير. وأَمْرَحَه غيرُه. (وَالِاسْم) مرَاحٌ، (ككِتَاب، وَهُوَ مَرِحٌ) ، ككَتِف (ومِرِّيحٌ، كسكِّين، مِنْ) قَوْم (مَرْحَى ومَرَاحَى) ، كِلَاهُمَا جمْع مَرِحٍ، (ومِرِّيحينَ) ، جمْع مِرِّيح، وَلَا يُكسَّر.
(وفرَسٌ مِمْرَحٌ ومِمْراحٌ) بكسرهما (ومَرُوحٌ) ، كصَبورٍ: نَشِيطٌ، (و) قد (أَمْرَحَهُ الكَلأُ) ، وناقَةٌ مِمْرَاحٌ ومَرُوحٌ، كذالك، قَالَ:
تَطْوِي الفَلاَ بمَرُوحٍ لَحمُهازِيَم
وَقَالَ الأَعشى يَصف نَاقَة:
مَرِحَتْ حُرَّةً كقَنطَرةِ الرو
مي تَفْرِى الهَجِيرَ بالإِرْقالِ
(والمَرَحَانُ، محرَّكَةً: الفَرَحُ) والخِفّة.
(و) قيل: المَرَحَان (: الضَّعْف) ، وَقد مَرِحَت العَينُ مَرَحَاناً: ضَعُفَت. (و) المَرَحَانُ: (شِدَّةُ سَيَلانِ العَيْن وفَسَادُها) وهَيَجَانُها، قَالَ النّابغة الجعديّ:
كأَنَّ قذًى بالعَيْنِ قد مَرِحَتْ بِهِ
وَمَا حَاجة الأُخْرَى إِلى المَرَحَان
وَقد (مَرِحَتْ، كفَرِحَتْ) ، إِذا أَسبَلَت الدَّمْعَ، والمعنَى أَنّه لمّا بكَى أَلِمَت عينُه فصارَت كأَنّهَا قَذِيَةٌ، وَلما أَدامَ البُكَاءَ قَذِيَت الأُخْرَى، وهاذا كَقَوْل الآخَر.
بَكَتْ عَيْنِيَ اليُمْنَى فلَمَّا زَجَرتُها
عَن الجَهْلِ بعد الحِلْم أَسبَلَتَا مَعَا
وَقَالَ شَمِرٌ: المَرَح: خُرُوجُ الدَّمْعِ إِذا كَثُر، وَقَالَ عَدِيّ بن زيد:
مَرِحٌ وَبْلُه يَسُحَّ سُبُوبَ ال
ماءِ سَحاً كأَنّه منْحُورُ
وعَينٌ مِمرَاحٌ: سرِيعَةُ البُكاءِ. ومَرِحَتْ عَيْنُه مَرَحَاناً: فَسَدَتْ وهَاجَتْ.
(7/114)

(و) من الْمجَاز: (قَوْسٌ مَرُوحٌ) كصَبُور: (يَمْرَح رَاؤُوهَا) تَعجُّباً (لحْسْنِها) إِذا قَلَّبُوها، وَقيل: هِيَ الَّتِي تَمْرَح فِي إِرسالِها السَّهْمَ. تَقول الْعَرَب (طَرُوحٌ مَرُوح، تُعْجِل الظّبْيَ أَن يَرُوح) . (أَو) قوسٌ مَرُوحٌ (كأَنَّ بهَا مَرَحاً لحُسْنِ إِرْسَالها السَّهمَ) ، كَذَا فِي (الصِّحَاح) .
(و) من الْمجَاز: مَرِحَت الأَرْضُ بالنَّبَات مَرَحاً: أَخرَجَتْه.
و (الممْرَاحُ مِنَ الأَرْضِ: السَّرِيعَةُ النَّبَاتِ) حِين يُصيبُهَا المطرُ. وَقَالَ الأَصمعيّ: المِمْرَاحُ من الأَرْضِ: الّتي حالَتْ سَنَةً فَلم تَمْرَحْ بنَبَاتها.
(و) من الْمجَاز الممْرَاحُ (من العَيْن: الغَزِيرَةُ الدَّمْعِ) .
(ومَرْحَى) مَرّ ذِكرُه (فِي برح) قَالَ أَبو عمرِو بنُ العلاءِ: إِذا رَمَى الرّجلُ فأَصابَ قيل: مَرْحَى لَه، وَهُوَ تَعجبٌ من جَودةِ رَمْيِه. وَقَالَ أُميّة بن أَبي عَائِذ:
يُصِيب القَنيصَ وصِدْقاً يَقُ
ول مَرْحَى وأَيْحَى إِذا مَا يُوالِي
وإِذا أَخطأَ قيل لَهُ: بَرْحَى.
(و) مَرْحَى: (اسمُ ناقةِ عَبْدِ الله بن الزَّبِيرِ) ، كأَمِيرٍ، (الشَّاعِر) ، عَن ابْن الأَعرابيّ وأَنشد:
مَا بالُ مَرْحَى قَد امْسَتْ وَهِي ساكنةٌ
باتَتْ تَشَكَّى إِليَّ الأَينَ والنَّجَدَا
(والتَّمرِيحُ: تَنْقِيَةُ الطَّعَامِ من العَفَا) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ، وَفِي بعض الأُمَّهَات من الغَفَى (ب) المَحاوِقِ، أَي (المَكَانِس) .
(و) التَّمريح: (تَدْهِينُ الجِلد) . قَالَ:
سَرَتْ فِي رَيلٍ ذِي أَدَاوَى مَنُوطَةٍ
بلَبَّاتها مَدبوغَةٍ لم تُمرَّحِ
(و) من الْمجَاز: التَّمريح: (مَلْءُ المَزَادَة الجَديدةِ مَاءً ليَذْهَبَ مَرَحُها
(7/115)

أَي لتَنْسَدّ عُيُونُها) وَلَا يسيلَ مِنْهَا شيءٌ. وَفِي (التَّهْذِيب) : هُوَ أَن تُؤخَذ المَزادةُ أَوّلَ مَا تُخرَز فتملأَ مَاء حتّى تَمتلِىء خُرُوزْهَا وتَنتفِخ، والاسمُ المَرَحُ، وَقد مَرِحَت مَرَحَاناً. وَقَالَ أَبو حنيفَة: مزَادَةٌ مَرِحَةٌ: لَا تُمْسِكُ الماءَ. وَعَن ابْن الأَعرابيّ: التمريح: تَطِيبُ القِرْبة الجديدة بإِذْخِرٍ أَو شِيحٍ، فإِذا طُيِّبَت بطِينٍ فَهُوَ التَّشرِيبُ. ومَرَّحْتُ القِربةَ: شَرَّبتُها.
(و) من الماجز التَّمريحُ: (أَنْ تَصِير إِلى مَرْحَى الحَرْبِ، أُخِذَتْ من لفْظ المَرْحَى لَا من الِاشْتِقَاق) ، لأَنّ التّمريح مَزيدٌ، فَلَا يكون مشتقًّا من المجرّد، والأَخْذ أَوسَعُ دَائِرَة من الاستقاق.
(وَمَرَحَيَّا، محرَّكَةً:) زَجْرٌ، عَن السّيرافيّ، يُقَال (للرَّامِي) عِنْد إِصابته، (كَمَرْحَى) ، وَقد مَرَّ قَرِيبا.
(و) مَرَحَيًّا: (ع) .
(و) من الْمجَاز: (كَرْمٌ مُمرَّحٌ، كمعظَّم: مُثْمِرٌ أَو مُعَرَّشٌ) على دَعَائمه.
(و) مُرَيحٌ (كزُبَير: أُطُمٌ بِالْمَدِينَةِ لبني قَيْنُقَاع) ، كَذَا فِي (مُعْجم أَبي عُبيد البَكريّ) .
(و) مِرَاحٌ، (ككِتَابٍ: ثَلاَثُ شِعَابٍ يَنظُرَ بعضُها إِلى بعضٍ) ، يجيءُ سَيْلُهَا من داءَةَ. قَالَ:
تَركْنا بالمِرَاحِ وَذي سُحَيمٍ
أَبا حَيّان فِي نَفَرٍ مَنَاقِي
(والمِرْحَة، بالكَسْر: الأَنْبارُ من الزبِيبِ وغَيْرِه) ، وَهُوَ المَحَلُّ الَّذِي يُخْزَن فِيهِ ذالك.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
التِّمْراحَة، من أَبنِيَة المبالغةِ، من المَرَح وَهُوَ النِّشَاط، وَقد جاءَ ذِكْره فِي حَدِيث عليّ كَذَا فِي النّهاية.
(7/116)

وَعَن ابْن سَيّده: المَرُوح: الخَمْر، سُمِّيَت بذالك لأَنَّهَا تَمْرَحُ فِي الإِناءِ قَالَ عُمارَةُ:
مِن عُقارٍ عِنْد المِزَاجِ مَرُوحِ
وَقَول أَبي ذُؤَيب)
مُصَفّقةٌ مُصَفّاةٌ عُقارٌ
شآمِيَةٌ إِذا جُلِيَتْ مَرُوحُ
أَي لَهَا مِرَاحٌ فِي الرَّأْس وسَورَة يَمْرَح مَنْ يشربُها.
ومَرِحَ الزَّرْعُ يَمْرَح مَرَحاً: خرَجَ سْنبُلُه ومَرَّحَ مُهْرَه: ليَّنَه وأَزالَ مَرَحَه وشِمَاسَه ومُهْرٌ مُمَرَّحٌ: مُذَلَّلٌ.
وَمن الْمجَاز: مَرِحَتْ عَيْنُه بقَذَاها: رَمَتْ بِهِ: ومَرِحَ السَّحَابُ: أَسْبَلَ المطَرَ. وَلَا تَمْرَحْ بعِرْضِك: لَا تُعرِّضْه.
وَمن أَمثالهم: مَرْحَى مَرَاحِ، كصَمِّي صَمَامِ، يُراد بِهِ الدَّاهِيَة. قَالَ الشَّاعِر:
فأَسمَعَ صَوْته عَمْراً ووَلَّى
وأَيْقَنَ أَنَّه مَرْحَى مَرَاحِ

مزح
: (مَزَحَ كمَنَع) يَمْزَح (مَزْحاً ومُزَاحاً ومُزَاحَةً، بضمّهما) وَقد ضبط بِالْكَسْرِ فِي أَوّلهما أَيضاً وضَبَطَ الفيّوميّ ثَانِيهمَا ككَرَامَة، (وهما) أَي المُزَاح والمراحَة (اسمانِ) للمصدَر (: دَعَبَ) ، هاكذا فسَّروه. وَفِي (الْمُحكم) : المَزْح نَقيضُ الجِدّ. وَنقل شيخُنَا عَن بعضِ أَهل الغَرِيب أَنَّه المُبَاسَطَة إِلى الغَيْرِ على جِهَةِ التّلَطُّف والاستِعْطَافَ دونَ أَذِيَّة، حتّى يَخْرُجَ الاستهزاءُ والسُّخَرية. وَقد قَال الأَئمة: الإِكثارُ مِنْهُ والخُرُوجُ عَن الحدّ مُخِلٌّ بالمرُوءَةِ والوَقَارِ، والتنزُّهُ عَنهُ بالمَرَّةِ والتقبُّضُ مُخِلٌّ بالسُّنَّةِ والسِّيرةِ النَّبَوِيّة المأْمُورِ باتّباعها والاقتداءِ، وخيرُ الأُمور أَوْسطُها.
(ومَازَحَه مُمازَحَةً ومِزَاحاً، بِالْكَسْرِ) ، استدرَكه بالضَّبْط لإِزالة الإِبهام بَينه وَبَين مَا قبلَه. وإِيّاك والِمُزاح، ضبط بِالْكَسْرِ والضّمّ.
(وتَمَزَحَا) : تَدَاعَبَا، ورجُلٌ مَزَّاحٌ.
(7/117)

(والإِمزاحُ: تَعْرِيشُ الكَرْمِ) ، حَكَاهُ أَبو حنيفَة.
(و) من الْمجَاز: (مَزَّحَ العِنَبُ تَمزيحاً: لَوَّنَ) ، وكذالك السُّنبلُ. (و) مَزَّحَ (الكَرْمُ: أَثْمرَ، أَو الصَّوَاب بِالْجِيم) ، وَقد تقدّم، وأَورده الزمخشريّ وَغَيره هُنَا.
(والمَزْحُ: السُّنْبُل) :.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
(المُزَّحُ من الرِّجَال: الخارجون من طَبْع الثُّقلاءِ) المُتميِّزُون من طبع البُغَضاءِ، قَالَه الأَزهريّ.
ومُنْيَةُ مَزّاحٍ، ككتّان، قَرية بِمصْر من الدَّقهليّة، نُسب إِليها أَبو العزائم سُلطانُ بنُ أَحمدَ بن إِسماعيلَ، مُقّرِىءُ الدِّيارِ المصريّة وعالمُها، حدّثنا عَنهُ شيوخُ مشايخِ مشايخِنا.

مسح
: (المَسْحُ، كالمَنْع: إِمرارُ) كَ (اليَدَ على الشّيْءِ السَّائلِ) أَ (والمُتَلطِّخِ لأَذهابِه) بذالك، كمَسْحِك رأْسَك من الماءِ وجَبِينَك من الرَّشْح، (كالتَّمسيحِ والتَّمَسُّح) ، مَسَحه يَمسَحه مَسْحاً، ومسَّحَه، وتَمسَّح مِنْهُ وَبِه. وَفِي حَدِيث فرَسِ المُرَابطِ (أَنّ عَلَفَه ورَوْثَهُ ومَسْحاً عنهُ، فِي مِيزَانه) يُرِيدُ مَسْحَ التُّرَابِ عَنهُ وتَنظيفَ جِلْدِه. وَفِي (لِسَان الْعَرَب) : وَقَوله تَعَالَى: {7. 007 وامسحوا برؤوسكم. . الى الْكَعْبَيْنِ} (الْمَائِدَة: 6) فسَّره قعلبٌ فَقَالَ: نزَل القُرآنُ، بالمَسْح والسُّنَّةُ بالغسْل، وَقَالَ بعضُ أَهلِ اللُّغَة: من خَفَض (أَرجُلِكم) فَهُوَ على الجِوَارِ. وَقَالَ أَبو إِسحاق النّحوي: الخفْضُ على الجِوَارِ لَا يجوز فِي كتابِ الله عزّ وجلّ، وإِنّما يجوز ذالك فِي ضَرورة الشِّعْر، ولاكنّ المَسْحَ على هاذه القراءةِ كالغَسْل. وممّا يَدلُّ على أَنّهُ غَسْلٌ أَنّ المسحَ على الرِّجْل لَو كانَ مَسْحاً كمَسْحِ الرَّأْس لَم يَجُزْ تَحديدُه إِلى الكَعْبَيْن كَمَا جَازَ التحديدُ فِي اليَديْن إِلى الْمرَافِق، قَالَ الله عزّ وجلّ: {وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ} بِغَيْر تَحْدِيد فِي الْقُرْآن، وَكَذَلِكَ فِي التَّيمُّمِ
(7/118)

{7. 007 فامسحوا بوجوهكم واءَيديكم مِنْهُ} (الْمَائِدَة: 6) من غير تَحديد، فهاذا كلُّه يُوجِب غَسْلَ الرِّجلين. وأَمّا مَن قرأَ {7. 007 واءَرجلكم} فَهُوَ على وَجهَين: أَحدهما أَنّ فِيهِ تَقديماً وتأْخيراً، كأَنّه قَالَ: فاغْسِلُوا وُجُوهَكم وأَيديَكم إِلى المَرافقِ وأَرجُلَكم إِلى الكَعبين (وامْسحُوا برُؤُوسكم، فقدّمَ وأَخَّرَ ليَكُون الوضُوءُ وِلاءً شَيْئا بعد شيْءٍ. وَفِيه قولٌ آخَر، كأَنّه أَراد: واغسلوا أَرْجُلَكم إِلى الْكَعْبَيْنِ) لأَنَّ قَوله إِلى الكَعْبَيْنِ قد دَلَّ على ذالك كَمَا وصَفْنَا، ويُنسَق بالغَسْل، كَمَا قَال الشَّاعِر:
يَا لَيْتَ زَوْجَك قد غَدَا
مُتَقَلِّداً سيْفاً ورُمْحَا
الْمَعْنى متقلّداً سَيْفا وحاملاً رُمحاً.
وَفِي الحَدِيث: (أَنّه تَمسَّهَ وصَلَّى) أَي تَوضّأَ. قَالَ ابْن الأَثير: يُقَال للرَّجل إِذا تَوَضَّأَ: قد تَمَسَّح، والمسْحُ يكون مَسْحاً باليَد وغَسْلاً. وَنقل شيخُنا هاذه العبارةَ بالاختصار ثمَّ أَتبعها بِكَلَام أَبي زيد وَابْن قُتيبة مَا نصُّه: قَالَ أَبو زيد: المَسْحُ فِي كَلَام الْعَرَب يكون إِصابَةَ البَللِ، وَيكون غَسْلاً، يُقَال مَسَحْتُ يَدي بالماءِ، إِذا غَسَلْتُها، وتَمسَّحْتُ بالماءِ، إِذا اغُتسلْتُ، وَقَالَ ابْن قُتيبةَ أَيضاً: كَانَ رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلميَتوضّأُ بِمدَ، فَكَانَ يَمْسح بالماءِ يدَيْه ورِجْلَيْه وَهُوَ لَهَا غاسلٌ قَالَ: وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {7. 007 وامسحوا برؤوسكم واءَرجلكم} المُرَاد بمسْحِ الأَرجُلِ غَسْلُها. ويستدلّ بِمَسْحه صلى الله عَلَيْهِ وسلمرِجلَيْه بأَنّ فِعْلَه مُبيِّن بأَنّ المسحَ مُسْتَعْمَل فِي المَعنيَينِ المذكُورَيْن، إِذ لَو لم يُقَلْ بذالك لَزِم القولُ بأَنّ فِعلَه عَلَيْهِ السَّلَام بطرِيقِ الْآحَاد ناسخٌ للْكتاب، وَهُوَ مُمتنعٌ. وعَلى هاذا فالمسْحُ مُشتركٌ بَين مَعنيين، فإِن جَازَ إِطلاقُ اللَّفْظةِ الواحدَة وإِرادةُ كلاَ
(7/119)

مَعنَييها إِن كَانت مُشتركةً أَو حَقيقةً فِي أَحَدِهما مَجازاً فِي الآخر، كَمَا هُوَ قولُ الشافِعيّ، فَلَا كَلاَمَ. وإِنْ قيل بالمَنْع فالعامِلُ محذُوفٌ، والتّقدير: وامْسَحوا بأَرْجْلِكم مَعَ إِرادة الغَسْلِ.
(و) من الْمجَاز: المَسْحُ: (القَوْلُ الحَسَنُ) من الرّجُل، وَهُوَ فِي ذالك (ممَّن يَخْدَعُك بِهِ) . مَسَحَه بِالْمَعْرُوفِ، أَي بِالْمَعْرُوفِ من القوْل وَلَيْسَ مَعَه إِعطاءٌ، قَالَه النَّصْر بن شُميل. وَقيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيح الدَّجَّال، لأَنّه يَخْدَع بقوله وَلَا إِعطاءَ. (كالتَّمسيح. و) المَسْحُ (المَشْطُ) . والماسِحَةُ: الماشِطَةُ. قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدَّجّال، لأَنّه يُزَيّن ظاهرَه ويُمَوِّهُه بالأَكاذيب والزَّخارِف. (و) من الْمجَاز: المَسْحُ: (القَطْع) : وَقد مَسَحَ عُنُقَه وعَضُدَهُ: قَطَعهما.
وَفِي (اللِّسَان) : مَسَحَ عُنُقَه وَبهَا، يَمسَحُ مَسْحاً: ضَرَبها، وَقيل قَطَعها. قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيحُ الدَّجّال، لأَنّه يضرِب أَعناقَ الّذِين لَا يَنقادون لَهُ. وَقَوله تَعَالَى: {7. 007 ردوهَا عَليّ فَطَفِقَ. . والاءَعناق} (ص: 33) يُفسَّر بهما جَمِيعًا. وروَى الأَزهَرِيّ عَن ثَعْلَب أَنّه قيل لَهُ: قَالَ قُطْرب: يَمْسَحُهَا يُبَرِّك عَلَيْهَا فأَنكره أَبو العبّاس وَقَالَ: لَيْسَ بشيْءٍ. قيل لَهُ: فأَيْش هُوَ عندَك؟ فَقَالَ: قَالَ الفرَّاءُ وغيرُه: يَضْرِب أَعناقَها وسُوقعها، لأَنّهَا كانَت سَبَبَ ذَنْبه. قَالَ الأَزهريّ: ونحْو ذالك قَالَ الزّجاجُ، قَالَ: وَلم يَضرِب سُوقَها وَلَا أَعناقَهَا إِلاّ وَقد أَباحَ اللَّهُ لَهُ ذالك، لأَنْه لَا يَجعلُ التوْبَةَ من الذّنبِ بِذَنْبٍ عَظيمٍ. قَالَ: وَقَالَ: قَومٌ إِنّه مَسَحَ أَعْنَاقَها وسُوقَها بالماءِ بيَدِه. قَالَ: وهاذا لَيْسَ يُشبِه شَغْلَهَا إِيّاه عَن ذِكْرِ الله، وإِنّما قَالَ ذالك قَومٌ لأَنَّ قتْلَها كَانَ عِنْدهم مُنْكَراً، وَمَا أَباحه اللَّهُ فَلَيْسَ بِمنْكر، وجائزٌ أَن يُبيحَ ذالك لِسليمانَ عَلَيْهِ السّلامُ فِي وَقْتِه ويَحْظُرُه فِي هاذَا الوقْتِ. قَالَ ابنُ الأَثير: وَفِي حَدِيث سُليمانَ عَلَيْهِ السلامُ:
(7/120)

{7. 007 فَطَفِقَ مسحا بِالسوقِ والاءَعناق} قيل: ضَرَبُ أَعناقَهَا وعَرْقَبَهَا. يُقَال: مَسَحَه بالسَّيْف، أَي ضَرَبَه، ومَسَحه بالسَّيف: قطَعَه. وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
ومُستَامَةٍ تُسْتامُ وهْيَ رَخِيصةٌ
تُباعُ بسَاحاتِ الأَيادِي وتُمْسَحُ
تُمْسَح أَي تُقْطَع: والماسِح: القَتَّال.
(و) المَسْح: (أَنْ يَخْلُق اللَّهُ الشَيْءَ مُبَارَكاً أَو مَلْعُوناً) . قَالَ المُنذرِيّ: قلت لأَبي الهَيْثَم: بلَغَني أَنَّ عِيسَى إِنّمَا سُمِّيَ مَسِيحاً لأَنهُ مُسِحَ بالبَرَكة، وسُمِّيَ الدَّجّالُ مَسيحاً لأَنّه ممسوحُ العَيْنِ، فأَنْكرَه وَقَالَ: إِنَّمَا الْمَسِيح (ضِدُّ) الْمَسِيح، يقالُ مَسَحه الله، أَي خلَقه خَلْقاً مُبارَكاً حَسَناً، ومسَحَه اللَّهُ أَي خَلَقَه خَلْقاً قَبيحاً ملعوناً.
قلت: وهاذا الَّذِي أَنكره أَبو الهَيثم قد قَالَه أَبو الْحسن القابسيّ: ونقلَه عَنهُ أَبو عَمْرٍ الداني، وَهُوَ الوَجه الثَّانِي وَالثَّالِث. وقَولُ أَبي الْهَيْثَم الرابعُ وَالْخَامِس.
(و) المَسْح: (الكَذِبُ) ، قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيح الدجّال لكَونه أَكْذبَ خلْقِ اللَّهِ، وَهُوَ الوَجْه السَّادِس، (كالتَّمْسَاح، بِالْفَتْح) ، أَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
قَد غَلَبَ النَّاسَ بَنو الطمَّاحِ
بالإِفْك والتَّكذَابِ والتَّمساحِ
وَفِي المزهر للجلال، قَالَ سَلاَمةُ بنُ الأَنباريّ فِي شرح المَقامات: كلُّ مَا ورَدَ عَن الْعَرَب من المصادر على تَفعال فَهُوَ بِفَتْح التّاءِ، إِلاّ لفظتينِ: تِبْيَان وتِلْقَاء. وَقَالَ أَبو جَعْفَر النّحّاسُ فِي شرح المُعلّقَات: لَيْسَ فِي كَلَام الْعَرَب اسمٌ على تِفعالٍ إِلاّ أَربعة أَسماءٍ وخامسٌ مختلَف فِيهِ، يُقَال تِبْيَان، ولقِلادةِ المرأَةِ: تِقْصَارُ، وتِعْشَارٌ وتِبْرَك مَوضعانِ، وَالْخَامِس تِمْساحٌ، وتَمْسَحٌ أَكثرُ وأَفصحُ. كذَا نَقله شَيخنَا. فَكَلَام ابْن الأَنباريّ فِي المصدرَين، وَكَلَام ابْن النّحّاس فِي الأَسماءِ.
(7/121)

(و) من الْمجَاز المَسْحُ (: الضَّرْبُ) ، يُقَال: مَسَحَه بالسَّيْف: أَي ضَرَبَه. وَقَوله تَعَالَى: {7. 007 فَطَفِقَ مسحا. . والاءَعناق} ، قيل: ضَرَب أَعْنَاقَها وعَرْقَبَها، وَقد تقدّم قَرِيبا. وَمِنْه: مَسَحَ أَطرافَ الكَتَائِبِ بِسَيْفه.
وَقَالَ الأَزهَرِي: المَسيح: الماسح، وَهُوَ الْقِتَال، وَبِه سُمِّيَ، كَذَا ذَكَره المصنِّف فِي (البصائر) . قلت: وَهُوَ قريبٌ فِي المَسْحِ بمعْنى القَطْع، وَهُوَ الوَجْه السَّابِع.
(و) من الْمجَاز المَسْحُ: (الجِماع) وَقد مَسَحَها مَسْحاً، ومتَنَها مَتْناً: نَكَحَهَا.
(و) من الْمجَاز: المَسْحُ: (الذَّرْع كالمِسَاحَة، بِالْكَسْرِ) ، يُقَال مَسَحَ الأَرْضَ مَسْحاً ومسَاحَةً: ذَرَعَهَا، وَهُوَ مَسَّاحٌ.
(و) المَسْح: (أَنْ تَسيرَ الإِبِل يَومَها) ، يُقَال مَسَحَت الإِبل الأَرْضَ يَومَها دَأْباً، أَي سارَتْ فِيهَا سَيراً شَديداً. (و) مَسْحُ الناقَة أَيضاً (أَن تُتْعِبَها وتُدْبِرَهَا وتهزِلَهَا، كالتَّمْسيح) ، يُقَال مَسَحْتها ومَسَّحْتها، قَالَه الأَزهري، وَهُوَ مَجاز.
(و) المِسْحُ (بِالْكَسْرِ: البَلاَسُ) بِكَسْر الموحّدة وتفتح، ثَوْبٌ من الشَّعرِ غليظٌ، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . وَجمعه بُلُسٌ، وسيأْتي فِي السِّين، قيل: وَبِه سمِّي المسيحُ الدّجال، لِذُلِّه وهَوَانِهِ وابتذاله، كالمسْح الَّذِي يُفْرَش فِي البَيْت، قيل: وَبِه سُمِّيَ كلمة اللَّهِ أَيضاً للبْسه البَلاسَ الأَسودَ تَقشفاً. فهما وَجْهانِ ذَكرَهما المصنّف فِي (البصائر) .
(و) المِسْح: (الجادَّةُ) من الأَرض، قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح، لأَنّه سالِكُها، قَالَه المصنّف فِي (البصائر) . (ج مُسُوحٌ) ، وَهُوَ الجْمع الكثيرُ، وَفِي الْقَلِيل أَمساحٌ. قَالَ أَبو ذُؤَيب:
ثمَّ شَرِبْن بنَبْط والجِمالُ كأَ
نّ الرَّشْحَ مِنْهُنَّ بااباطِ أَمساحُ
قَالَ السكّريّ: يَقُول تَسْوَدُّ جْلودُهَا على العَرَق، كأَنّهَا مُسوحٌ. ونَبْط: موضعٌ.
(7/122)

(و) المَسَحُ (بِالتَّحْرِيكِ: احتراقُ باطنِ الرُّكْبَة لخشونة الثَّوبِ) ، وَفِي نُسْخَة: من خُشْنَة الثّوْب. (أَو) هُوَ (اصْطِكَاكُ الرَّبْلَتَيْنِ) ، هُوَ مس باطنِ إِحدَى الفَخذيْنِ باطنَ الأُخْرَى، فيَحدُث لذالك مَشَقٌ وتَشقّقٌ، والرَّبْلَة بِالْفَتْح وَسُكُون الموحَّدةِ وَفتحهَا: باطنُ الفَخذِ، كَمَا سيأْتي. وَفِي بعض النُّسخ (الرُّكبتَين) وَهُوَ خطأٌ. قَالَ أَبو زيد: إِذا كَانَ إِحدى رَبْلَتَيِ الرّجلِ تُصِيب الأُخرَى قيل. مَشق مَشَقاً. ومَسحَ، بِالْكَسْرِ، مَسَحاً، (والنَّعْتُ أَمْسَحُ، و) هِيَ (مَسْحَاءُ) ، رَسْحاءُ، وقَوم مُسْحٌ رُسْحٌ. وَقَالَ الأَخطل:
دُسْمُ العَمائمِ مُسْحٌ لَا لُحومَ لهُمْ
إِذا أَحَسُّوا بشَخْص نابىء أَسدُوا
وَفِي حَدِيث اللِّعان أَنَّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقال فِي وَلدِ الملاعَنَة: (إِنْ جاءَتْ بِهِ مَمْسُوحَ الأَلْيتيْن) ، قَالَ شَمِرٌ: الّذي لَزِقَتْ أَلْيَتاه بالعَظْمِ وَلم يَعْظُما. قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدَّجّال، لأَنّه معيوب بكلِّ عَيبٍ قبيحٍ.
(والمَسِيحُ: عِسَى) بن مَرْيم (صَلَّى الله) تَعَالى (عَلَيْه) وعَلى نبيِّنَا (وسَلَّم، لبَرَكَتِهِ) ، أَي لأَنّه مُسحَ بالبَرَكَة، قَالَه شَمرٌ، وَقد أَنكرَه أَبو الهيثَمِ، كَمَا سيأْتي، أَو لأَنَّ جبريلَ مَسَحه بالبَركة، وَهُوَ قَوْله تَعَالَى: {7. 007 وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا اءَينما كنت} (مَرْيَم: 31) ولأَنّ الله مَسَحَ عَنهُ الذُّنوبَ. وهاذانِ القَولانِ من كتاب دَلَائِل النوّة لأَبي نُعَيم: وَقَالَ الرَّاغب: سُمِّيَ عيسَى بالمسيح لأَنّه مُسِحَت عَنهُ القُوَّةُ الذّميمةُ من الجَهْل والشَّرَهِ والحِرْص وَسَائِر الأَخلاقِ الذميمة، كَمَا أَنَّ الدَّجَّال مُسِحَت عَنهُ القُوَّة المحمودة من العِلْم والعَقْلِ والحلْم والأَخْلاق الحَميدة. (وذَكَرْت فِي اشتقاقه خَمسين قَولاً فِي شَرْحى لمَشَارِقِ الأَنوَارِ) النَّبَوِيَّة للصاغَانيّ. وشَرحُه المسمَّى بشوارِقِ الأَسْرَارِ العليّة، وَلَيْسَ بمَشارِقِ
(7/123)

القَاضِي عياضٍ، كَمَا تَوهَّمَه بعضٌ. وَسبق للمصنّف كلامٌ مثل هَذَا فِي ساح، وذَكرَ هُنَاكَ أَنَّه أَوردَهَا فِي شرْحه لصحيح البخاريّ، فلعلَّله المُرَاد فِي قَوْله (وغَيْرِهِ) كَمَا لَا يَخفَى.
قلت: وَقد أَوصلَه المصنّف فِي بصائر ذَوي التَّمْيِيز فِي لطائف كتاب الله الْعَزِيز، مجلدان، إِلى ستّة وَخمسين قولا، مِنْهَا مَا هُوَ مَذْكُور هُنَا فِي أَثناءِ المادّة، وَقد أَشرْنا إِليه، وَمِنْهَا مَا لم يَذكره. وتأْليف هاذا الكِتاب بعد تأْليف الْقَامُوس، لأَني رأَيتُه قد أَحالَ فِي بعض مواضِعه عَلَيْهِ. قَالَ فِيهِ: واختُلِف فِي اشتقاق الْمَسِيح، فِي صِفة نَبِيّ الله وكلَمته عيسَى، وَفِي صِفةِ عدوّ الله الدّجّال أَخزاه الله، على أَقْوالٍ كَثِيرَة تنِيف على خمسين قولا. وقَال ابْن دِحْيَةَ الحافظُ فِي كِتَابه (مَجمع الْبَحْرين فِي فَوَائِد المَشرقَيْنِ والمَغرِبَين) : فِيهَا ثلاثَةٌ وَعِشْرُونَ قَولاً، وَلم أَرَ مَنْ جَمعها قَبْلي ممَّن رَحَلَ وجالَ، ولقِيَ الرِّجَال. انْتهى نَص ابْن دِحيَهَ.
قَالَ: الفَيْروز آباذي: فأَضَفْت إِلى مَا ذكَره الْحَافِظ من الْوُجُوه الحَسَنة والأَقوالِ البديعة، فتمّتْ بهَا خَمْسُونَ وَجْهاً. وَبَيَانه أَنَّ العلماءَ اخْتلفُوا فِي اللَّفْظَة، هَل هِيَ عربيّة أَم لَا، فَقَالَ بَعضهم: سريانيّة، وأَصلُهَا مَشيخا، بالشين الْمُعْجَمَة، فعرّبتها الْعَرَب، وَكَذَا ينطِق بهَا الْيَهُود، قَالَه أَبو عُبيد، وهاذا القَوْل الأَوّل. وَالَّذين قَالُوا إِنّها عربيّة اخْتلفُوا فِي مادّتها، فَقيل: من سيح، وَقيل: من مسح، ثمَّ اخْتلفُوا، فَقَالَ الأَوّلون مَفْعل، من ساح يسيح، لأَنّه يَسِيح فِي بُلدَانِ الدُّنْيا وأَقْطَارِهَا جميعِها، أَصُلها مَسْيِح فأُسْكِنَت الياءُ ونُقِلتْ حَركَتها إِلى السِّين، لاستثقالهم الكسرةَ على الياءِ وهاذا القولُ الثَّانِي، وَقَالَ الْآخرُونَ: مَسيحٌ مُشتقُّ من مَسَحَ، إِذا سارَ فِي الأَرض وقَطَعها، فَعيل بمعنَى فاعِل. والفريق بَين هاذا وَمَا قبله أَنَّ هاذا يَختصّ بقَطْع الأَرضِ وَذَاكَ بقَطْع جميعِ البلادِ، وهاذا الثَّالِث، ثمَّ سَردَ الأَقوالَ كلَّهَا، وَنحن قد
(7/124)

أَشرْنا إِليها هُنَا على طَرِيق الاستيفاءِ ممزوجَةً مَعَ قَول المصنّق فِي الشّرْح، وَمَا لم نَجِدْ لَهَا مناسَبَة ذكرناهَا فِي المستدركات لإِجل تَتميم الْمَقْصُود وتَعميم الْفَائِدَة.
(و) المَسِيح: (الدَّجَّالُ لشُؤْمِهِ) ، وَلَا يجوز إِطلاقُه عَلَيْهِ إِلاّ مقيَّداً فَيُقَال المَسيحُ الدَّجّالد، وَعند الإِطلاق إِنما يَنصرف لعيسَى عَلَيْهِ السلامُ، كَمَا حَقَّقه بعضُ العلماءِ. (أَو هُوَ) ، أَي الدّجّال، مِسِّيح (كَسِكِّينٍ) ، رَوَاهُ بعض المحَدِّثين. قَالَ ابْن الأَثير: قَالَ أَبو الهَيثم: إِنّه الَّذِي مُسِحَ خَلْقُه، أَي شُوِّهِ. قَالَ: وَلَيْسَ بشيْءٍ.
(و) المَسِيح والمَسِيحة: (القِطْعَةُ من الفِضَّةِ) ، عَن الأَصمعيّ، قيل: وبهُ سُمِّيَ عيسَى عَلَيْهِ السلامُ لحُسْنِ وَجْهه. ذكرَه ابْن السِّيد فِي الْفرق. وَقَالَ سَلَمة بن الخُرشُب يصف فرسا:
تَعَادَى من قَوائمها ثَلاثٌ
بتَحْجِيلٍ وَوَاحدةٌ بَهيمُ
كأَنّ مَسِيحَتيْ وَرِقٍ عَلَيْهَا
نَمَتْ قُرْطَيهما أُذُنٌ خذِيمُ
قَالَ ابْن السِّكّيت: يَقُول كأَنَّمَا أُلبِسَتْ صفيحَةَ فِضَّةٍ من حُسْن لوّنِهَا وبَرِيقها، وَقَوله نَمَتْ قُرْطَيهما، أَي نَمَتِ القُرطَين اللَّذَيْنِ من المَسِيحتَين، أَي رَفَعَتْهما، وأَراد أَنَّ الفِضَّة مِمَّا تُتَّخذ للحَلْيِ، وذالك أَصفَى لَهَا.
(و) المَسيح: (العَرَقُ) : قَالَ لبيد:
فَرَاشُ المَسِيحِ كالجُمَانِ المُثقَّبِ
وَقَالَ الأَزهريّ: سُمِّيَ العَرقُ مَسِيحاً لأَنّه يُمْسَح إِذا صُبَّ. قَالَ الرّاجز:
يَا رِيَّهَا وَقد بَدَا مَسِيحى
وابتَلَّ ثَوْبَايَ من النَّضِيحِ
وخَصَّه المصنّف فِي (البصائر) بعَرق الخَيْل، وأَنشد:
وَذَا الجِيَادُ فِضْنَ بالمَسيحِ
قَالَ: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ.
(و) المَسِيح: (الصِّدّيقُ)
(7/125)

بالعبرانيّة، وَبِه شُمِّيَ عسَى عَلَيْهِ السلامُ، قَالَه إِبراهيم النّخَعيّ، والأَصمعيّ، وابنُ الأَعرابيّ، قَالَ ابْن سَيّده: سُمِّيَ بذالك لصِدْقِه. وَرَوَاهُ أَبو الْهَيْثَم كذالك، وَنَقله عَنهُ الأَزهريّ. قَالَ أَبو بكر: واللُّغويّون لَا يعْرفُونَ هاذا. قَالَ: ولعلّ هاذا كَانَ يُسْتَعْمَل فِي بعض الأَزمان فَدَرَسَ فِيمَا دَرَسَ من الْكَلَام قَالَ: وَقَالَ الكسائيّ: وَقد دَرَسَ من كَلَام الْعَرَب كثيرٌ. وَقَالَ الأَزهريّ: أُعرِب اسمُ المسيحِ فِي الْقُرْآن على مَسيح، وَهُوَ فِي التَّوْرَاة مَشيحا فعُرِّب وغَيِّر، كَمَا قيل موسَى وأَصلُه مُوسى.
(و) من الْمجَاز عَن الأَصمعيّ: المعسيح (الدِّرْهَمُ الأَطْلَسُ) ، هاكذا فِي (الصّحاح) و (الأَساس) ، وَهُوَ الَّذِي لَا نَقْشَ عَلَيْهِ. وَفِي بعض النّسخ (الأَملس) قيل: وَبِه سُمِّي المسيحُ، وَهُوَ مناسبٌ للأَعورِ الدّجّال، إِذْ أَحَدُ شقَّيْ وَجْهِه مَمْسُوحٌ.
(و) المَسِيح: (المَمْسُوح بمثْلِ الدَّهْنِ) ، قيل: وَبِه سُمِّيَ عِيسَى عَلَيْهِ السّلام، لأَنّه خَرَجَ من بطْنِ أُمِّه مَمسوحاً بالدُّهْن أَو كأَنّه مَمسوحُ الرّأْسِ، أَو مُسِح عندَ وِلادته بالدُّهْن، فَهِيَ ثلاثَةُ أَوْجه أَشار إِليها المصنّف فِي (البصائر) .
(و) الْمَسِيح أَيضاً: الممسوحُ (بالبَرَكَةِ) ، قيل: وَبِه سُمِّيَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام، لأَنّه مُسِح بالبَرَكَةِ، وَقد تقدّم.
(و) المَسِيح: الْمَمْسُوح (بالشُّؤْمِ) ، قيل: وَبِه شمِّيَ الدَّجّال.
(و) من الْمجَاز: المَسيح هُوَ الرجل (الكثيرُ السِّيَاحَة) ، قيل وَبِه سُمِّيَ عَلَيْهِ السلامُ، لأَنّه مَسَحَ الأَرضَ بالسِّياحَةِ. وَقَالَ ابْن السّيد: سُمِّيَ بذالك لجَوَلانه فِي الأَرض. وَقَالَ ابْن سَيّده: لأَنّه كَانَ سائحاً فِي الأَرض لَا يسْتَقرّ، (كالمِسِّيحِ، كسكِّينٍ) ، راجعٌ للَّذي يَلِيهِ، وَهُوَ يصلُح أَن يكون تَسميةً لعيسى عَلَيْهِ السَّلَام، كَمَا يَصلح لتَسمية الدَّجّال، لأَنّ كلاًّ مِنْهُمَا
(7/126)

يَسِيح فِي الأَرض دَفعةً، كَمَا هُوَ مَعْلُوم، وإِنْ كانَ كَلامُ المصنّق يُوهِمُ أَنَّ المشدَّد يَختص بالدجّال، كَمَا مرَّ. فقد جَوَّز السُّيُوطِيّ الأَمرَينِ فِي التوشيح، نَقله شَيخنَا.
(و) من الْمجَاز: المَسِيح: الرَّجُلُ (الكَثِيرُ الجِمَاعِ، كالمَاسِحِ،) وَقد مَسَحَهَا يَمسَحُهَا، إِذا نَكَحَهَا، قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح الدّجّال، قَالَه ابْن فَارس.
(و) من الْمجَاز: المعسيح هُوَ الرَّجل (المَمْسُوحُ الوَجْهِ) ، لَيْسَ على أَحَد شقَّيْ وَجْهِه عَينٌ وَلَا حاجِبٌ، والمسيحُ الدّجّالُ مِنْهُ على هاذه الصِّفة، وَقيل سُمِّيَ بذالك لأَنّه مَمْسُوح العَينِ. وَقَالَ الأَزهريّ: الْمَسِيح: الأَعورُ، وَبِه سُمِّيَ الدّجّالُ. ونحوَ ذَلِك (قَالَ أَبو عَبيد) .
(و) المَسِيحُ: (المِنْدِيلُ الأَخْشَنُ) ، لكَونه يُمْسَح بِهِ الوَجْهُ، أَو لكَونه يُمسِك الوَسَخَ. قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسِيح الدّجّالُ، لاتِّساخه بدَرَن الكُفْرِ والشِّرْك، قَالَه المصنِّف.
(و) المَسيح: (الكذَّاب، كالماسِحِ، والممْسَحِ) وأَنشد:
إِنِّي إِذَا عَنَّ مِعَن مِتْيَحُ
ذَا نَخْوةِ أَو جَدَلٍ بَلَنْدَحُ
أَو كَيْذُبَانٌ مَلَذانٌ مِمْسَح
(والتِّمْسَحِ) ، وهاذا عَن اللِّحْيَانيّ، (بِكَسْر أَوّلهما) ، والأَمْسَحِ.
(و) عَن ابْن سَيّده: (المَسْحَاءُ: الأَرض المسْتَوِيَةُ ذاتُ حَصًى صِغارٍ) لَا نَبَاتَ فِيهَا، والجمْعُ مَسَاحٍ وَمَسَاحى غُلِّب فكُسِّر تكسيرَ الأَسماءِ. ومكانٌ أَمْسَحُ. (و)
(7/127)

المَسْحاءُ (: الأَرْضُ الرَّسْحَاءُ) . قَالَ ابْن شُمَيل: المَسحاءُ: قِطعةٌ من الأَرض مُستوِيَةٌ جَرداءُ كثيرةُ الحَصَى، لَيْسَ فِيهَا شجرٌ وَلَا نَبْت، غَليظةٌ جَلَدٌ، تَضرِب إِلى الصَّلاَبة، مثْل صَرْحَةِ المِرْبَدِ، وليستْ بقُفّ وَلَا سَهْلَةٍ. ومكانٌ أَمسحُ. قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيحُ الدّجّال، لعَدَمِ خَيْرِه وعِظَمِ ضَيْرِه، قَالَه المصنّف فِي (البصائر) .
وَقَالَ الفرّاءُ يُقَال مَرَرْت بخَرِيقٍ من الأَرض بَين مَسْحاوَيْنِ. والخَرِيقُ: الأَرض الّتى تَوَسَّطَها النَّبَاتُ.
(و) قَالَ أَبو عَمرٍ و: المَسْحاءُ: (الأَرْضُ الحَمْرَاءُ) ، والوَحْفَاءُ: السّوداءُ.
(و) المعسْحَاءُ: (المَرْأَةُ) قَدَمُها مُستَوِية (لَا أَخْمَصَ لَهَا) ، ورَجلٌ أَمسَحُ القَدَمِ. وَفِي صفَة النَّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (مَسِيحُ القَدَمَين) ، أَراد أَنَهما مَلْساوان لَيِّنتان لَيْسَ فيهمَا تَكسُّرٌ وَلَا شُقَاقٌ، إِذا أَصابَهما الماءُ نَبَا عَنْهُمَا. قِيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ عيسَى، لأَنّه لم يعكن لرِجْله أَخْمَصُ، نُقل ذالك عَن ابْن عبّاس رَضِيَ اللَّهُ عنهُما.
(و) المَسْحَاءُ: المرأَةُ (الَّتِي مَا لِثَدْيَيْهَا حَجْمٌ. و) المسحاءُ: (العَوْرَاءُ) . والّذي فِي (التَّهْذِيب) : المَسِيح: الأَعورُ، قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدّجّال. (و) المَسْحَاءُ: (البَخْقَاءُ الّتي لَا تكون عَيْنُها مُلَوَّزَة) ، هاكذا عندنَا فِي النُّسخ بِالْمِيم وَاللَّام والزّاي، وَفِي بعض الأُمهات (بِلَّوْرة) بِكَسْر الموحّدَة وشدّ اللاّم وَبعد الواوِ راءٌ. (و) المَسْحَاءُ: (السَّيّارَةُ فِي سِياحَتِهت) والرَّجلُ أَمْسحُ. (و) المَسْحَاءُ: (الكَذّابة) ، والرَّجلُ أَمْسحُ، وتَخْصِيصُ المرأَةِ بِهاذِه المعانَي غير الأَوّلين غير ظَاهر، وإِحالةُ أَوْصافِ الإِناث على الذُّكور خلافُ الْقَاعِدَة، كَمَا صرّحَ بِهِ شَيخنَا.
(و) من الْمجَاز: (تَماسَحَا) ، إِذا (تَصَادَقَا، أَوْ) تَماسَحَا إِذا (تَبَايَعَا فتَصَافَقَا) وتحَالَفا: (ومَاسَحَا) ، إِذا (لاَيَنَا فِي القَوْلِ غِشًّا) ، أَي والقُلوب غير صافِيَةِ، وَهُوَ المُدَاراةُ.
(7/128)

وَمِنْه قَوْلهم: غَضِبَ فمَاسَحْتُه حتَّى لاَنَ، أَي دَارَيْته. قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدّجّال، كَذَا فِي (الْمُحكم) . قَالَ المصنِّف فِي (البصائر) : لأَنّه يَقُول خلاف مَا يُضمِر.
(والتِّمْسَحُ) والتِّمْساح، بكسرهما، من الرِّجَال: (المارِدُ الخَبِيثُ) ، والكَذَّاب الّذِي لَا يَصْدُق أَثَرَه، يَكْذِبك من حَيْثُ جاءَ. (و) التِّمْسَحُ: (المُدَاهِنُ) المُدارِي الَّذِي يُلايِنُك بالقَولِ وَهُوَ يَغُشُّك. قيلَ: وَبِه سمِّيَ الْمَسِيح الدّجّال، لأَنّه يَغُشّ ويُدَاهِنُ.
(و) التِّمسَح كأَنّه مقصورٌ من (التِّمْسَاح، وَهُوَ خَلْقٌ كالسُّلَحْفَاةِ ضَخْمٌ) ، وَطوله نَحْو خَمسةِ أَذرعٍ وأَقلّ من ذالك يَخطف الإِنسانَ والبَقَرَ ويَغوص بِهِ فِي الماءِ فيأْكله، وَهُوَ من دوابِّ الْبَحْر (يَكُونُ بنِيلِ مِصْرَ وبنَهْرِ مَهْرَانَ) ، وَهُوَ نهر السَّند. وبهاذا استدلُّوا أَن بينهُما اتِّصالاً، على مَا حَقّقه أَهلُ التَّارِيخ. قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح الدجّال، لضَررِه وإِيذائه، قَالَه المصنِّف فِي (البصائر) .
(والمَسِيحَةُ: الذُّؤَابَةُ) ، وَقيل: هِيَ مَا تُرِك من الشَّعر فَلم يُعالَج بدُهْن وَلَا بشيْءٍ. وَقيل: المَسِيحَة من رأْسِ الإِنسانِ: مَا بَين الأُذُنِ والحاجِبِ، يَتصعَّدُ حَتَّى يكون دون اليافُوخِ. وَقيل: هُوَ مَا وَقَعَتْ عَلَيْهِ يدُ الرَّجُلِ إِلى أُذنِه من جَوانِب شَعرِه، قَالَ:
مَسائح فَوْدَيْ رَأْسِه مُسْبَغِلَّةٌ
جَرَى مِسْكُ دَارِينَ الأَحَمُّ خِلاَلَهَا
وَقيل: المسائِحُ: موضِعُ يدِ الماسِح. ونقلَ الأَزهريّ عَن الأَصمعيّ: المسائحُ: الشَّعرُ. وَقَالَ شَمِرٌ: وهِي مَا مَسحْتَ من شَعرك فِي خَدِّك ورأْسِك، وَفِي حَدِيث عَمَّار (أَنّه دخَلَ عَلَيْهِ وَهُوَ يُرجِّل مَسائِحَ من شَعره) ، قيل هِيَ الذّوائبُ وشَعرُ جانِبَيِ الرأْس قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدّجال، لأَنّه يأْتِي آخِرَ الزَّمَانِ، تَشبِيهاً بالذّوائب، وَهِي مَا نَزلَ من الشَّعرِ على الظَّهْر، قَالَه المصنّف فِي (البصائر) .
(و) المَسِيحة: (القَوْسُ) الجَيِّدة.
(7/129)

(ج مَسَائحُ) قَالَ أَبو الهَيثم الثَّعلبيّ:
لَنَا مَسَائحُ زُورٌ فِي مَراكِضِها
لِينٌ ولَيْسَ بِهَا وَهْنٌ وَلَا رَقَقُ
قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيح عيسَى، لقُوّته وشِدّته واعتِدَالِه وتَعْدَلته، كَذَا قَالَه المصنّف فِي (البصائر) .
(و) المَسِيحة: (وادٍ قُرْبَ مَرِّ الظَّهْرَانِ) .
(و) من الْمجَاز: (عَلَيْهِ مَسْحَةٌ) ، بِالْفَتْح، (منْ جَمَالٍ) ، ومَسْحَةُ مُلْكٍ. أَي أَثر ظاهرٌ مِنْهُ. قَالَ شَمرٌ الْعَرَب تَقول: هاذا رجلٌ عَلَيْهِ مَسْحَةُ جَمال ومَسْحَةُ عِتْقٍ وكَرَمٍ، وَلَا يُقَال ذالك إِلاّ فِي الْمَدْح. قَالَ: وَلَا يُقَال عَلَيْهِ مَسْحَةُ قُبحٍ. وَقد مُسِحَ بالعِتْق والكَرمِ مَسْحاً. قَالَ الكُمَيْت:
خَوَادِمُ أَكْفَاءٌ عليهنّ مَسْحَةٌ
من العِتْق أَبْدَاها بَنَانٌ ومَحْجِرُ
(أَو) بِهِ مَسْحَةٌ (من هُزَالٍ) وسِمَنٍ، نَقله الأَزهريّ عَن الْعَرَب، أَي (شَيءٌ مِنْهُ) .
(وذُو المَسْحَةِ جَرِيرُ بنُ عبْدِ الله) ابْن جابرِ بنِ مالِكِ بنِ النَّضْر أَبو عَمرٍ و (البَجَليّ) رَضِيَ اللَّهُ عنهُ. وَفِي الحَدِيث عَن إِسماعيلَ بن قَيْسٍ قَالَ: سمِعْت جَريراً يَقُول مَا رَآنِي رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلممنذ أَسلَمْتُ إِلاّ تَبسَّمَ فِي وَجْهي، قَالَ: ويَطْلُع عَلَيْكُم رَجلٌ من خيارٍ ذِي يَمَنٍ على وَجْهِه مَسْحَةُ مُلْك. وهاذا الحديثُ فِي النِّهايَة لِابْنِ الأَثير (يَطلُعُ عَلَيْكُم مِن هاذا الفَجِّ رَجلٌ من خَير ذِي يَمَنٍ، عَلَيْهِ معسْحَةُ مُلْكٍ) فَطَلَع جَريرُ بنُ عبد الله، كَذَا فِي (اللِّسَان) .
(و) عَن أَبي عُبيد (المُسُوحُ: الذَّهَابُ فِي الأَرض) ، وَقد مَسَحَ فِي الأَرض مُسُوحاً إِذا ذَهَبَ، وَالصَّاد لُغَة فِيهِ، قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدّجّال.
(وتَلُّ ماسِحٍ: ع بقِنَّسْرِينَ) .
(7/130)

(وامْتَسَحَ السَّيْفَ) من غِمْده، إِذا (اسْتَلَّهُ) .
(والأُمْسُوحُ، بالضّمّ: كُلُّ خَشَبَةٍ طَوِيلَةٍ فِي السَّفِينةِ) وجمْعه الأَماسيحُ.
(و) من الْمجَاز: (هُوَ يَتَمَسَّحُ بِه) ، كأَنّه يَتَقَرّبُ إِلى الله تَعَالَى بالدُّنُوّ مِنْهُ، ويَتمَسَّحُ بثَوبه أَي يُمِرَّ ثَوْبَه على الأَبدانِ فَيتقرّب بِهِ إِلى الله تَعَالَى. قيلَ وَبِه سُمِّيَ المسيُ عيسَى، قَالَه الأَزهريّ.
(و) من الْمجَاز: (فُلانٌ يتمسَّح أَي لَا شيءَ مَعَهُ، كأَنّه يَمْسَحُ ذِراعَيْهِ) ، قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدَّجّالُ لإِفلاسهِ عَن كل خَيرٍ وبَركة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَسَحَ الله عَنك مَا بكَ، أَي أَذهَبَ، وَقد جاءَ فِي حَدِيث الدُّعاءِ للمرض.
والماسِحُ من الضَّاغِطِ، إِذَا مَسَحَ المُرْفقُ الإِبطَ من غير أَن يَعْرُكَه عَرْكاً شَدِيدا. وإِذا أَصابَ المِرْفَقُ طَرَفَ كِرْكِرةِ البَعيرِ فأَدْمَاه قيل: بل حَازٌّ، وإِن لم يُدْمِه قيل: بل ماسِحٌ، كَذَا فِي (الصّحاح) .
وخَصِيٌّ مَمسوحٌ، إِذا سُلِتَتْ مَذاكِيرهُ.
والمَسَحُ: نَقْضٌ وقِصَرٌ فِي ذَنَبِ العُقَابِ قيل: وَبِه سُمِّيَ فِي ذَنَبِ العُقَابِ قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح الدّجَّال، ذكرَه المصنّف فِي البصائر، كأَنّه سُمِّيَ بِهِ لننْصِه وقِصَر مُدّته.
وعَضُدٌ مَمسوحَةٌ: قليلةُ اللَّحْمِ؛ وَقيل: سُمِّيَ الْمَسِيح لأَنّه كَانَ يَمسَح بيدِه على العَليل والأَكْمهِ والأَبرصِ فيُبْرِئه بإِذن الله تَعَالَى. ورُويَ عَن ابنّ عبّاس أَنّه كَانَ لَا يَمسَح بِيَدِهِ ذَا عاهَةٍ إِلاّ بَرَأَ. وَقيل: سُمِّيَ عِيسَى مَسيحاً اسمٌ خَصَّه الله بِهِ، ولمَسْحِ زكرِيّا إِيّاه، قَالَه أَبو إِسحاق الحربيّ فِي غَريبهِ الْكَبِير. ورُوِيَ عَن أَبي الهَيثم أَنّه قَال: الْمَسِيح ابْن مريَمَ الصِّدِّيق، وضِدّ الصِّدِّيق المسيحُ الدَّجّال، أَي الضِّلِّيل الكَذّاب، خلقَ الله المَسِيحين، أَحدُهما ضِدُّ الآخَر، فَكَانَ الْمَسِيح ابْن مَريمِ يُبْرِىءُ الأَكمَهَ والأَبرص ويُحيِي الموتَى بإِذن الله، وكذالك الدجَّال يُحِيي الميتَ بإِذن الله،
(7/131)

ويُميت الحَيّ ويُنشِىء السَّحَابَ ويُنْبِت النّباتَ بإِذن الله، فهما مَسيحانِ. وَفِي الحَدِيث (أَمَّا مَسيح الضَّلالةِ فكَذَا) ، فدلَّ هاذا الحَدِيث على أَنّ عِيسَى مَسِيحِ الهُدَى، وأَنّ الدّجّال مَسيحُ الضَّلالةِ.
والأَمْسحُ من الأَرض المستوِي، والجمْع الأَماسِح. وَقَالَ اللَّيث: الأَمْسحُ من المَفَاوِز كالأَمْلسِ.
والماسِحُ: القَتَّال، قَالَه الأَزهريّ؛ وَبِه سُمِّيَ المسِيح الدّجّال، على قَول.
والشيءُ الْمَمْسُوح: القَبيحُ المشئُوم المُغيَّر عَن خِلْقته.
والمَسيح: الذَّراع، قيل: وَبِه سُمِّي المسيحُ الدّجّال، لأَنّه يَذْرَع الأَرضَ بِسَيْره فِيهَا.
والأَمسحُ: الذِّئب الأَزلُّ المسرِع، قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح الدّجّال لخُبثِه وسُرْعَةِ سَيرِه ووُثُوبِه.
وَمن الْمجَاز فِي حَدِيث أَبي بكر (أَغِرْ عَلَيْهِمْ غَارة مَسْحاءَ) هُوَ فَعْلاءُ من مَسَحَهم يَمسَحهم، إِذا مَرَّ بهم مَرًّا خَفيفاً لَا يُقِيم فِيهِ عندَهم.
وَفِي (الْمُحكم) : مَسَحَتِ الإِبلُ الأَرضَ: سارَت فِيهَا سَيْراً شَدِيداً، قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح، لِسُرْعَة سَيرِه. والمسيحُ أَيضاً الضِّلِّيل، ضدّ الصِّدِّيق، وَهُوَ من الأَضداد، وَبِه سُمِّيَ الدّجّال، لضلالتِه، قَالَه أَبو الْهَيْثَم.
وَيُقَال: مَسَحَ النّاقَةَ، إِذا هَزَلَها وأَدْبرَهَا وضَعَّفَها. وَقيل: وَبِه سُمِّيَ الدّجّال، كأَنّه لُوحِظَ فِيهِ أَنّ مُنْتَهَى أَمرِه إِلى الهلاكِ والدَّبَارِ.
وَيُقَال: مَسَح سَيفَه، إِذا سَلَّه من غِمْدِه. قيل: وَبِه سُمِّيَ الدّجّال، لشَهْرِه سُيوفَ البَغْيِ والعُدْوانِ.
وَقيل: سُمِّيَ المسيحُ عيسَى لحُسْن وَجْهِه، والمسيحُ هُوَ الحسَنُ الوجْهِ الجميلُ.
وَقَالَ أَبو عُمَر المُطرِّز: المَسِيح السَّيْف. وَقَالَ غَيره: المَسيح المُكَارِي. وَقَالَ قُطْرُب: يُقَال مَسَحَ الشيءَ، إِذا قَالَ لَهُ: بارَكَ الله عَلَيْك.
(7/132)

وَفِي (مُفْرَدَات الراغِبِ) : رُوِيَ أَن الدجَّال كَانَ مَمسوحَ اليُمْنَى، وأَن عِيسى كَانَ ممسوحَ اليُسْرَى، انْتهى.
وَقيل: سُمِّيَ الْمَسِيح لأَنّه كَانَ يمشِي على الماءِ كمَشْيِه على الأَرض. وَقيل الْمَسِيح: الملِك. وهاذان الْقَوْلَانِ من العَيْنيّ فِي تَفْسِيره. وَقيل: لمّا مشَى عيسَى على الماءُ قَالَ لَهُ الحَواريُّون: بمَ بَلَغْت؟ قَالَ: تَرَكتُ الدُّنْيَا لأَهلِها فاستوَى عندِي بَرُّ الدُّنيا وبَحْرُهَا. كَذَا فِي (البصائر) .
وَعَن أَبي سَعِيدٍ: فِي بعض الأَخبار (نَرْجُو النَّصْر على مَنْ خالَفَنا، ومَسْحَةَ النِّقْمَةِ على مَن سَعَى) . مَسْحتها: آيتُها وحِلْيَتُها. وَقيل: مَعْنَاهُ أَنّ أَعناقهم تُمْسَح، أَي تُقطف.
وسِرْنَا فِي الأَمَاسيح، وَهِي السَّبَاسِب المُلْس.
وَمن من الْمجَاز تَمسَّحَ للصَّلاةِ: تَوضّأَ وَفِي الحَدِيث: (أَنّه تَمسَّح وصلَّى) أَي تَوضّأَ. قَالَ ابْن الأَثِير: يُقَال للرجُلِ إِذا تَوضأَ: قد تَمسَّحَ.
والمَسْحُ يكونُ مَسْحاً باليَدِ وغَسْلاً.
ومَسْحُ البَيت: الطَّوافُ.
وَفِي الحَدِيث: (تَمسَّحُوا بالأَرْضِ فإِنّها بِكُم بَرّةٌ) ، أَراد بِهِ التَّيَمُّمَ، وَقيل: أَرادَ مُباشرةَ تُرابها بالجبَاةِ فِي السُّجود من غير حائلٍ.
والخَيْلُ تَمْسَح الأَرضَ بحَوافرها.
وماسَحَه: صافَحَه، والْتقَوْا فتمَاسَحُوا: تصَافَحوا. وماسَحَه: عاهَدَه.
ومَسَحَ القَوْمَ قَتْلاً: أَثْخنَ فيهم. ومَسَحَ أَطْرافَ الكَتائب بسَيفِه. وكَتَبَ على الأَطرافِ المَمْسُوحةِ. وكلُّ ذالك من الْمجَاز.
وماسُوحُ: قَريةٌ من قُرَى حسبان
(7/133)

من الشّام نُسب إِليها جَماعةٌ من المحدِّثين.
وأَبو عليّ أَحمد بن عليّ المُسُوحيّ بالضَّمّ، من كبار مَشَايِخ الصُّوفِيّة صحِبَ السَّرِيّ، وسَمعَ ذَا النُّون، وَعنهُ جَعفرٌ الخلديّ.
وَتَمِيم بن مُسَيح، كزُبير، يروِي عَن عليّ رَضِي الله عَنهُ، وَعنهُ ذُهْل بن أَوْس.
وَعبد الْعَزِيز بن مُسَيح، روَى حديثَ قَتَادَة.

مَشح
: (المَشَحُ، محرّكةً: اصطِكاكُ الرَّبْلَتين) ، قد تقدّم ضبْط هاذه اللفْظة، وسيأْتي فِي مَوْضِعه أَيضاً إِن شَاء الله تَعَالَى، (أَو) هُوَ (احتراقُ باطِن الرُّكبةِ لخُشونةِ الثَّوْبِ) ، أَو هُوَ أَن يمسَّ باطنُ إِحدَى الفَخِذَين باطِنَ الأُخرَى، فيَحدُث لذِّلك مَشَقٌ وتَشقُّق. وَقد مَشَح، لُغَة فِي الْمُهْملَة وَقد تقدّم.
(وأَمْشَحَتِ السَّنَةُ: أَجْدَبَتْ وصَعُبَتْ. و) أَمْشَحَت (السَّمَاءُ: تَقَشَّعَ عَنْهَا السَّحَابُ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عُمارَةُ بن عَامر بن مَشِيح بن الأَعور، كأَميرٍ لَهُ صُحبة.

مصح
: (مَصَحَ) بالشّيْءِ، (كمنَع) يَمصَحُ مَصْحاً و (مُصُوحاً: ذَهَبَ) . وَكَذَا مَصَحَ الشيءُ، إِذا ذَهَبَ (وانقَطَع) . وكذَا مَصَحَ فِي الأَرْضِ مَصْحاً: ذَهَب. قَالَ ابْن سَيّده: والسِّينُ لُغَة. (والثَّدْيُ) ، هاكذا فِي الأُصول المصحَّحة بالثاءِ المثلَّثَة وَالدَّال الْمُهْملَة، و (: رَشَحَ) ، بالشِّين الْمُعْجَمَة والحاءِ الْمُهْملَة، وَفِي بعضِ الأُصول (رَسَخ) بِالسِّين الْمُهْملَة والخاءِ الْمُعْجَمَة. وَالَّذِي فِي (اللِّسَان) وَغَيره من الأُمَّهات: ومَصَحَ النَّدَى، هاكذا بالنُّون وَالدَّال يَمصَح مُصُوحاً: رَسَخَ فِي الثّرَى: ومَصَحَ الثَّرَى مُصُوحاً، إِذا رسَخَ فِي الأَرض. فَيحْتَمل أَن يكون كلامُ المُصَنّف مُصحَّفاً عَن الثّرَى، أَو عَن
(7/134)

النَّدَى. وذهَبَ ورَسَخَ (ضِدّ. و) مَصَحَتْ (أَشَاعِرُ الفَرَسِ) ، إِذا (رَسَختْ أُصُولُها) ، وَهُوَ قَول الشَّاعِر:
عَبْلُ الشَّوَى ماصِحَةٌ أَشاعِرُهْ
مَعْنَاهُ: رَسَخَت أُصولُ الأَشاعرِ (فأَمِنَتْ أَن تُنْتَف) أَو تَنْحصَّ.
(و) مَصَحَ (الثَوْبُ: أَخْلَقَ) ودَرَسَ.
(و) مَصَحَ (النَّبَاتُ: وَلَّى لَوْنُ زَهْرِه) . ومَصَح الزَّهْرُ مُصُوحاً: ولَّى لونُه، عَن أَبي حَنيفَةَ. وأَنشد:
يُكْسَيْنَ رَقْمَ الفَارِسِيِّ كأَنّه
زَهْرٌ تَتابَعَ لَوْنُه لم يَمْصَحِ
(و) مَصَحَ (الظِّلُّ) مُصُوحاً: (قَصُرِ. و) مَصَحَ (الشَّيْءَ: ذَهَبَ بِهِ) ، والّذي فِي (الصّحاح) : مَصَحْت بالشَّيْءِ: ذَهَبْتُ بِهِ. قَالَ ابْن بَرِّيّ: هاذا يَدلُّ على غلطِ النَّضْر بن شُميل فِي قَوْله: مصَحَ اللَّهُ مَا بك، بالصَّاد، ووَجْهُ غلَطِه أَنَّ مَصَحَ بِمَعْنى ذَهَبَ لَا يَتعَدَّى إِلاّ بالبَاءِ، أَو بالهَمْزة، فَيُقَال مَصَحْت بِهِ، أَو أَمصَحْتُه، بِمَعْنى أَذْهَبْته. قَالَ: وَالصَّوَاب فِي ذالك مَا رَواه الهَرويُّ فِي الغَريبَين قَالَ: وَيُقَال: مَسَحَ الله مَا بك، بِالسِّين، أَي غَسَلَك وطَهَّرَك من الذُّنُوب، وَلَو كَانَ بالصّاد لقَالَ: مصَحَ الله بِمَا بِك أَو أَمْصَحَ اللَّهُ مَا بكَ.
(و) مصَحَ الضَّرْعُ مُصُوحاً: غَرَزَ وذَهَبَ لَبَنُه. ومَصَحَ (لَبَنُ النّاقَةِ) : وَلَّى و (ذَهَبَ) كمَصَعَ مُصُوعاً.
(و) مَصَح (اللَّهُ تعالَى مَرضَك) . ونصُّ عبارةِ ابْن سَيّده: مَا بك مَصْحاً (: أَذهبَهُ، كَمَّحَهُ) تَمصيحاً.
(والأَمْصَحُ: الظِّلُّ الناقِصُ الرّقيقُ. وَقد مَصِحَ كفَرِحَ) . وَالَّذِي فِي الأُمّهات اللُّغَوية أَنّ مَصَحَ الظِّلُّ من بَاب (مَنَعَ، فليُنْظَرْ مَع قَول المصنِّف هاذا.
(و) مِمَّا استدركَ المصنّفُ على الجوهريّ: (المُصاحَات كغُرَابَاتٍ: مُسُوكُ) جمْع مَسْكِ وَهُوَ الجِلْدُ (الفُصْلانِ) بالضّمّ، جمْع
(7/135)

فَصِيلٍ: ولَد الناقَةِ (تُحْشَى بالتِّبْنِ) فتُطْرَ للنّاقَة لتَظُنَّهَا وَلَدَهَا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَصَحَ الكِتَابُ يَمْصَحُ مُصُوحاً: دَرَسَ أَو قَارَبَ ذالك، ومَصَحَت الدّارُ: عَفَتْ. والدّارُ تَمْصَحُ أَي تعدرُس. قَالَ الطِّرِمّاح:
قِفَا نَسَلِ الدِّمَنَ المَاصِحَهْ
وهَلْ هِيَ إِن سُئِلَتْ بائحَهْ
ومَصَحَ فِي الأَرضِ مَصْحاً، ذَهَب. قَالَ ابْن سَيّده: وَالسِّين لُغَة.

مضح
: (مَضَحَ عِرْضَه، كمنَعَ) ، يَمضَحه مَضْحاً (: شانَه) وعَابَه، (كأَمْضَحَ) إِمْضاحاً، كَذَا عَن الأُمويّ. وأَنشَدَ للفرزدق يُخاطب النَّوَارَ امرأَتَه:
وأَمضَحْتِ عِرْضِي فِي الحياةِ وشِنْتِني
وأَوْقَدتِ لي نَاراً بكلِّ مَكانِ
قَالَ الأَزهَريّ: وأَنشدنا أَبو عَمْرٍ وَفِي مَضَح، لبكْرِ بن زَيدٍ القُشريّ:
لَا تَمضَحنْ عِرْضِي فأَنِّي ماضِحُ
عِرْضَك إِنّ شاتَمْتَني وقادحُ
يُريدُ أَنّه يُهلِك مَن شاتَمه ويَفعلُ بِهِ مَا يُؤَدِّي إِلى عَطَبهِ، كالقَادِح فِي الشَّجَرَةِ.
(و) قَالَ شُجاعٌ: مَضَحَ (عَنهُ) ونَضَحَ: (ذَبَّ) ودفَعَ.
(و) فِي (نَوَادِر الأَعراب) : مَضَحتِ (الإِبلُ) ونَضَحَت ورَفَضت، إِذا (انتَشَرَتْ. و) مَضَحَتِ (المزَادَةُ: رَشَحَتْ) ، كنَضَحَت. (و) مَضَحَت (الشَّمْسُ) ونَضَحَت، إِذا (انتَشَرَ شُعَاعُها) على الأَرْض.

مضرح
: (المَضْرَحُ والمَضْرَحِيّ) ، والأَخير أَكثر (: الصَّقْرُ) الطَّوِيلُ الجَنَاحِ. وَفِي الْكِفَايَة: المَضْرَحِيّ: النَّسْر، وَقَالَ أَبو عُبيدٍ: الأَجدَلُ والمَضْرحيّ والصَّقْرُ والقُطَامِيّ واحدٌ. وَقد مَرّ
(7/136)

للمصنّف فِي ضَرح فراجِعْه. وإِنّمَا أَعاده هُنَا نظرا إِلى أَصالة الميمِ فِي قَول بعض أَهل اللُّغَةِ، وتقدّم لنا الْكَلَام هُنَاكَ.
مطح: (مَطَحَه كمنَعَه: ضَرَبَه بيَدِه) ، يمْطَحه مَطْحاً، وَرُبمَا كُنيَ بِهِ عَن النِّكاح.
(و)
مَطَحَ
(المرأَةَ: جَامَعَهَا) . قَالَ الأَزهَريّ: أَمّا الضَّرْبُ بِالْيَدِ مَبسوطَةً فَهُوَ البَطْح. قَالَ: وَمَا أَعرِف المَطْح، إِلاّ أَن تكون الباءُ أُبدِلت ميماً.
(وامتَطَحَ الوَادِي: ارتَفَعَ وكَثُرَ ماؤُه) وسالَ سَيْلاً عريضاً، كتَبطَّحَ وتَمطَّحَ.

ملح
: (المِلْح، بِالْكَسْرِ، م) ، أَي مَعْرُوف، وَهُوَ مَا يُطيَّب بِهِ الطَّعَامُ: (وَقد يُذكّر) ، والتَّأْنِيث فِيهِ أَكثَرُ، كَذَا فِي العُبَاب. وتصغيرِ مُلَيْحَة. وَقَالَ الفَيّوميّ: جمْعها مِلاحٌ كشِعْب وشعاب.
(و) من الْمجَاز المِلح: (الرَّضَاعُ) وَقد رُوِي فِيهِ الفَتْحُ أَيضاً، كَذَا فِي (الْمُحكم) ، وَنَقله (اللِّسَان) ، وَقد مَلَحَت فُنةُ لفُلانٍ، إِذا أَرْضَعَت، تَمْلَح وتَمْلُح. وَقَالَ أَبو الطَّمَحَان، وكانَتْ لَهُ إِبِلٌ يَسْقِي قَوْماً من أَلبانها ثمَّ إِنّهم أَغاروا عَلَيْهَا فأَخذُوها:
وإِنّي لأَرجُو مِلْحَها فِي بُطونِكمْ
وَمَا بَسَطَتْ مِنْ جِلْدِ أَشعَثَ أَغْبَرَا
وذالك أَنّه كَان نَزل عَلَيْهِ قَوْمٌ فَأَخذُوا إِبلَه فَقَالَ: أَرجو أَن تَرعَوْا مَا شَرِبْتم من أَلبان هاذه الإِبل، وَمَا بَسَطَتْ منْ جُلُودِ قَومٍ كأَنَّ جلُودَهم قد يَبِست فسَمِنُوا مِنْهَا.
وَفِي حَدِيث وَفْدِ هَوَازِنَ: (أَنَّهم كلَّموا رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي سَبْيِ عشائرِهم فَقَالَ خَطيبُهم: إِنّا لَو كُنّا مَلَحْنا للحارِث بن أَبي شَمِرٍ أَو للنُّعمان بن المنذِر ثمَّ نَزلَ مَنزِلَك
(7/137)

هَذَا منّا لحَفِظَ ذالك لنا وأَنت خيرُ المكْفُولِين، فاحْفَظْ ذالك. قَالَ الأَصمعيّ فِي قَوْله مَلَحْنَا، أَي أَرْضَعْنا لَهما. وإِنَّمَا قَالَ الهَوَازِنيّ ذالك لأَنّ رَسُولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمكان مُسْتَرْضَعاً فيهم، أَرْضَعَتْه حَليمةُ السَّعدِيّة.
(و) المِلْح: (العِلْم. و) الْمِلْح أَيضاً (العُلَمَاءُ) ، هاكذا فِي (اللِّسَان) وذكَرَهما ابْن خالَويه فِي كتاب (الجامِع للمشترك) ، والقَزّازُ فِي (كِتَابه الْجَامِع) .
(و) من الْمجَاز: المِلْح الحُسْنُ، من (المَلاَحَة) ، وَقد مَلُح يَملُحُ مُلُوحةً ومَلاحةً ومِلحاً، أَي حَسُن. ذكرَه صَاحب المُوعب واللَّبْليّ فِي (شرح الفصيح) ، والقَزّاز فِي (الْجَامِع) .
(و) من الْمجَاز: مَلَحَ القِدْرَ إِذا جَعَلَ فِيهَا شَيْئا من مِلْح، وَهُوَ (الشَّحْمُ) . وَفِي (التَّهْذِيب) عَن أَبي عَمرٍ و: أَمْلَحْت القِدْرَ، بِالأَلف، إِذا جَعلْتَ فِيهَا شَيْئا من شَحْمٍ.
(و) المِلْح أَيضاً (: السِّمَنُ) الْقَلِيل، وضبطَه شَيخنَا بفتْح السِّين وَسُكُون الْمِيم، وجعلَه مَعَ مَا قبله عطْف تفسيرٍ ثمّ قَالَ: وَقد يُقَال إِنّهما مُتغَايرانِ، وَالصَّوَاب مَا ذَكرْناه. وأَملَح البعيرُ، إِذَا حَمَلَ الشَّحْمَ، ومُلِحَ فَهُوَ مملوح، إِذا سَمِنَ. وَيُقَال: كَانَ رَبيعُنا مَملوحاً. وكذالك إِذا أَلْبَنَ القَومُ وأَسْمَنُوا، (كالتَّمَلُّحِ والتَّمْلِيحِ) وَقد مَلَّحَتِ النّاقَةُ: سَمِنَتْ قَلِيلا، عَن الأُموي وَمِنْه قَول عُرْوَةَ بن الوَرْد:
أَقَمْنَا بهَا حِيناً وأَكثرُ زَادِنا
بَقِيَّةُ لَحْمٍ مِن جَزورٍ مُمَلِّحِ
وَالَّذِي فِي (البصائر) :
عَشيَّةَ رُحْنَا سائرين وزادُنا
إِلخ، وجَزور مُملِّح فِيهَا بقيّة
(7/138)

من سِمَنٍ، وأَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
ورَدَّ جازِرُهمْ حَرفاً مصهَّرةً
فِي الرأْسِ مِنْهَا وَفِي الرِّجْلَينِ تَمْليحُ
أَي سِمَنٌ: يَقُول: لَا شَحْمَ لَهَا إِلاَّ فِي عَيْنِها وسُلامَاهَا. قَالَ: أَوّل مَا يَبْدأُ السِّمَنُ فِي اللِّسَان والكَرِش، وآخِرُ مَا يَبقَى فِي السُّلاَمَى والعَيْن. وتَملَّحتِ الإِبلُ كمَلَّحَت، وَقيل: هُوَ مَقلوبٌ عَن تَحلَّمَت أَي سَمِنَت، وَهُوَ قَول ابنِ الأَعرابيّ. قَالَ ابْن سَيّده: وَلَا أَرى للقَلْب هُنَا وَجْهاً. وأَرى مَلَحَت النَّاقةُ بِالتَّخْفِيفِ لُغَة فِي مَلَّحَت. وتملَّحَت الضِّبابُ كَتحَلَّمَت أَي سَمِنَت، وَهُوَ مَجاز.
(و) المِلْح: (الحُرْمَة والذِّمامُ، كالْمِلْحَةِ، بِالْكَسْرِ) ، وأَنشد أَبو سعيدٍ قَولَ أَبي الطَّمَحان المتقدّم، وفَسَّره بالحُرْمة والذِّمام. وَيُقَال بَين فُلانٍ وفُلانٍ مِلْحٌ ومِلْحةٌ، إِذا كَانَ بَينهمَا حُرْمَةٌ، كَمَا سيأْتي. فَقَالَ: أَرجُو أَن يَأْخُذَكم الله بحُرْمَةِ صاحِبها وغَدْرِكُم بهَا. قَالَ أَبو العَباس: الْعَرَب تُعظّم أَمْرَ المِلْحِ والنّارِ والرَّمَادِ.
(و) المِلْحُ: (ضِدٌّ العَذْبِ مِنَ الماءُ كالمَلِيحِ) ، هاذا وَصْفٌ وَمَا ذُكِرَ قبلَه كلّها أَسماءٌ. يُقَال ماءٌ مِلْحٌ. وَلَا يُقَال: مالِحٌ إِلاّ فِي لُغَة رَديئة، عَن ابْن الأَعرابيّ، فإِن كَانَ الماءُ عَذْباً ثمَّ مَلُحَ يُقَال: أَمْلَح. وبَقْلَةٌ مالحَةٌ. وحكَى ابنُ الأَعرابيّ: ماءٌ مالِحٌ كمِلْح. وإِذا وَصفتَ الشيْءَ بِمَا فِيهِ من لمُلُوحَة قلت: سَمَكٌ مالِحٌ، وبَقْلَةٌ مالِحةٌ. قَالَ ابْن سِيده: وَفِي حَدِيث عُثمان رَضِي الله عَنهُ: (وأَنا أَشْرَبُ ماءَ المِلْح) ، أَي الشَّدِيد المُلُوحَةِ قَالَ الأَزهَرِيّ عَن أَبي الْعَبَّاس: إِنّه سمع ابنَ الأَعرابيّ قَالَ: ماءٌ أُجَاجٌ، وقُعَاعٌ، وزُعَاقٌ، وحُرَاقٌ وماءٌ يَفْقَأُ عينَ الطّائر، وَهُوَ الماءُ المالِحُ. قَالَ: وأَنشدنا:
بَحْرُك عَذْبُ الماءِ مَا أَعَقَّهُ
رَبُّكَ والمحرُومُ مَن لمْ يُسْقَهُ
(7/139)

أَرادَ: مَا أَقَعَّه. من القُعَا، وَهُوَ الماءُ المهلْح فَقَلَبَ.
قَالَ ابْن شُميل: قَالَ يُونُس: لم أَسمع أَحداً من الْعَرَب يَقُول: ماءٌ مالحٌ. وَيُقَال: سَمكٌ مالِحٌ، وأَحسنُ مِنْهُمَا سَمَكٌ مَليحٌ ومملوحٌ. قَالَ الجوهَرِيّ: وَلَا يُقَال مالِحٌ. قَالَ: وَقَالَ أَبو الدُّقَيْش: يُقَال ماءٌ مالحٌ ومِلْح. قَالَ أَبو مَنْصُور؛ هاذا وإِنْ وُجِدَ فِي كَلَام الْعَرَب قَلِيلا لُغَةٌ لَا تُنْك. قَالَ ابْن بَريّ: قد جاءَ المالح فِي أَشعَار الفُصحاءِ، كَقَوْل الأَغلب العِجْليّ يَصف أُتُناً وحِماراً:
تَهالُه من كَرْبهِنَّ كالحَا
وافْتَرَّ صاباً ونَشُوقاً مالِحَا
وَقَالَ غَسّانُ السَّلِيطيّ:
وبِيِّ غِذَاهنَّ الحَليبُ وَلم يَكنْ
غِذَاهُنّ نِينَانٌ من البحرِ مالِحُ
أَحَبُّ إِلينا مِنْ أُناسٍ بِقَرْيَةٍ
يَمُوجُون مَوْجَ البَحْرِ والبَحْرُ جَامِحُ
وَقَالَ عُمر بن أَبي رَبيعةَ:
وَلَو تفَلَتْ فِي البَحْر والبَحْرُ مالحٌ
أَصبَحَ ماءُ البَحْرِ من ريقِهَا عَذْبَا
قَالَ: وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: يُقَال شيْءٌ مالِحٌ، كَمَا يُقَال: حامِضٌ. قَالَ ابنَ بَرّيّ: وَقَالَ أَبو الجَرّاح: الحَمْضُ: المالِحُ من الشَّجَر. قَالَ ابْن بَرّيّ: ووَجْهُ جَوازِ هاذا من جِهة العَربيَّة أَن يكون على النَّسَب، مثل قَوْلهم ماءٌ دافِقٌ، أَي ذُو دَفْق، وَكَذَلِكَ ماءٌ مالح، أَي ذُو مِلح، وكما يُقَال: رَجلٌ تارِسٌ، أَي ذُو تُرْسٍ، ودَارِعٌ، أَي ذُو دِرْعٍ. قَالَ: وَلَا يكون هاذا جَارِيا على الفِعْل. وَقَالَ ابْن سيدَه: وسَمَكٌ مالِحٌ ومَلِيحٌ ومَمْلُوح (ومُمَلَّح) وكَرِهَ بعضُهم مَلِيحاً ومالِحاً، وَلم
(7/140)

يَرَ بَيْتَ. عُذَافرٍ حُجّة، وَهُوَ قَوْله:
لَو شاءَ رَبِّي لم أَكنْ كَرِيَّا
وَلم أَسُقْ شَعْفَرَ المَطِيَّا
بَصَريّةَ تزَوّجتْ بَصْرِيًّا
يُطْعِمها المالِحَ والطَّرِيَّا
(وأَمْلَحَ) الرَّجلُ: (وَرَدَه) ، أَي مَاء مِلْحاً، (ج مِلْحَةٌ) ، بِزِيَادَة الهاءِ (ومِلاَحٌ) بِالْكَسْرِ، كشِعْب وشِعَاب، (وأَمْلاَحٌ) ، كتُرْب وأَتْراب، (ومِلَحٌ) ، بِكَسْر ففتْح، وَقد يُقَال أَمْواهٌ مِلْحٌ ورَكِيّةٌ مِلْحةٌ. وَقد (مَلُحَ) الماءُ، (ككرُمَ) ، وَهِي لُغةُ أَهلِ الْعَالِيَة. (ومَنَعَ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ وَنَقله ابْن سيد وَابْن القطّاع (ونَصَرَ، نسبَها الفيُّوميّ لأَهل الحِجاز، وذكرَها الجوهَرِيّ وغيرُ واحدٍ، (مُلُوحَةً) ، بالضَّم، (ومَلاَحَةً) مصْدَريّ بَاب كَرُمَ، ومُلُوحاً، مصْد بَاب منَع كقَعَدَ قُعُوداً، ذكرَه الجوهَريّ والفيّوميّ.
(والحُسْنُ مَلُحَ ككَرُمَ) ، يَمْلُح مُلُوحَةً ومَلاَحَةً ومِلْحاً. فهاذِه ثلاثةُ مصادرَ: الأَوّل هُوَ الْجَارِي على القِيَاس، وَالثَّانِي هُوَ الأَكثير فِيهِ، وَالثَّالِث أَقلُّها. (فَهُوَ مَلِيحٌ ومُلاَحٌ) ، كغُرَاب، (ومُلاَّحٌ) ، بِالتَّشْدِيدِ، وَهُوَ أَمْلَحُ من المَليح، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . قَالَ:
تَمْشِي بجَهْمٍ حَسَنٍ مُلاّحِ
أَجَمَّ حتَّى هَمَّ بالصِّياحِ
يَعْنِي فَرْجعها، وهاذا الْمِثَال لمَّا أَرادوا المبالغَة قَالُوا فُعّال، فَزادوا فِي لفظِه لِزيادة مَعْنَاهُ، مكثل كَريم وكُرّام، وكَبير وكُبَّار. (ج) أَي جمع الْمليح (مِلاَحٌ) ، بِالْكَسْرِ، (وأَمْلاَحٌ) ، كِلَاهُمَا عَن أَبي عمرٍ و، مثل شَريف وأَشراف، وكَريم وكِرَام. (و) جمع مُلاَح ومُلاّحٍ (مُلاَحُونَ ومُلاّحُونَ، وهما جمْعاً سَلامَة، والأُنْثَى مَليحَة.
(و) فِي (الأَساس) : من الْمجَاز (مَلَحَهُ) أَي عِرْضَه، (كمَنَعَه: اغْتَابَه) ووقَعَ فِيهِ (و) مَلَحَ (الطاَّئرُ:
(7/141)

كَثُرَ سُرْعَةُ خَفَقانِه بِجَنَاحَيْهِ) . قَالَ:
مَلْحَ الصُّقورِ تحتَ دَجْنٍ مُغِينِ
قَالَ أَبو حَاتِم: قلْت للأَصمعيّ: أَتُرَاه مَقلوباً من اللَّمْح؟ قَالَ: لَا، إِنّمَا يُقَال لَمَحَ الكَوكَبُ وَلَا يُقَال مَلَحَ، فَلَو كَانَ مقلوباً لجَاز أَن يُقَال مَلَح.
(و) مَلَحَ (الشَّاةَ: سَمَطَها) ، فَهِيَ مَملُوحة، كَملَّحها تَمليحاً، وَتَمليحُها: أَخْذُ شعرِها وصُوفِها بالماءِ. وَفِي حَدِيث عَمْرو بن حُريث (عَنَاقٌ قد أُجيدَ تمليِحُها وأُحْكِم نُضْجُها) قَالَ ابْن الأَثير: التّمليح هُنَا السَّمْطُ، وَقيل تَمليِحُهَا تَسْمِينها، وَقد تقدَّم.
(و) مَلَحَ (الوَلَدَ: أَرْضَعَه) يَمْلَحُ ويَملُح، وَهُوَ مجَاز.
(و) مَلَحَ (السَّمَكَ) ومَلَّحَه فَهُوَ مملوحٌ مُملَّح مَليحٌ. وَيُقَال سَمكٌ مالحٌ.
(و) مَلَحَ (القِدْرَ) يَملَحُه مَلْحاً: (طَرَحَ فِيهِ المِلْح) بقَدْر. كَذَا فِي (الصّحاح) ، (كمَلَحَهُ، كضَرَبَه) يَمْلِحَه مَلْحاً، فهما لغتانِ فصيحتان. وفاتَه مَلَّحه تَمليحاً، وذالك إِذا أَكثَرَ مِلْحَه فأَفسدَه وَنقل ابْن سِيدَه عنس يبويه مَلَحَ ومعلَّحَ وأَمْلَحَ بِمَعْنى واحدٍ. ثمَّ إِنَّ الْمَوْجُود فِي النُّسخ كلِّهَا تذكيرُ الضَّمير، والمقرَّر عندهُم أَنّ أَسماءَ القُدورِ كلِّهَا مُؤَنّثَة إِلاّ المِرْجَلَ فَكَانَ الصّوَابُ أَن يَقُول: كملَحَهَا، أَشارَ إِليه شيخُنَا.
(و) مَلَحَ (المَاشِيَةَ) مَلْحاً (أَطْعَمَهَا سَبَخَةَ المِلْح) . وَهُوَ تُرَابٌ ومِلْحٌ والمِلْحُ أَكثرُ، وذالك إِذَا لم تَقدِرْ على الحَمْضِ فأَطعَمَهَا، كمَلَّحَهَا تَمليحاً.
(والمَلَحُ، محرّكَةً) : داءٌ وعَيْبٌ فِي رِجْلِ الدّابَّة. وَقد مَلِحَ مَلَحاً، وَهُوَ (وَرَمٌ فِي عُرْقُوبِ الفَرَسِ) دونَ الْجد، فإِذا اشتَدَّ فَهُوَ الجَرَذُ.
(و) المَلَح: (ع) من دِيار بني جَعْدةَ باليَمَامَةِ، وَقيل: بسَوَادِ الكُوفَةِ مَوضعٌ يُقَال لَهُ مَلَحٌ. وَقَالَ السّكَّريّ: معلَحٌ: ماءٌ لبنِي العَدَوِيّة، ذكَر ذالك فِي شرح قَول جرير:
يُهْدِي السَّلامَ لأَهْل الغَوْرِ من مَلَحِ
هَيْهَاتَ مِن مَلَحٍ بالغَوْر مُهدَانَا
(7/142)

كَذَا فِي (المعجم) . (وأَمْلَحَ الماءُ: صارَ مِلْحاً. و) قد (كَانَ عَذْباً) ، عَن ابْن الأَعرابّي. (و) أَمْلَحَ الإِبلَ: (سَقَاهَا إِيّاه) ، أَي مَاء ملْحاً، وأَملَحَتْ هِيَ: وَرَدَتْ مَاء مِلْحاً. (و) أَملحَ (القِدْرَ: كثَّر مِلْحَهَا، كمَلَّحَها) تَمليحاً، قَالَ أَبو مَنْصُور: وَهُوَ الكلامُ الجيّد:
(والمَلاَّحة مشدّدةً: مَنْبِتُه) ، كالبَقَّالة لمنْبت البقْلِ، (كالمَمْلَحةِ) ، بِفَتْح الْمِيم، هاكذا هُوَ مضبوطٌ عندنَا، وَهُوَ مَا يُجْعَل فِيهِ المِلْح، وضَبطه الزَّمَخْشَرِيّ فِي الأَساس بِالْكَسْرِ (والمَلاَّحُ) ، ككَتَّاب (: بائِعُه، أَو) هُوَ (صاحِبُه) ، حَكَاهُ ابْن الأَعرابيّ. وأَنشد:
حتّى تَرَى الحُجُرَاتُ كلَّ عشيّةٍ
مَا حَوْلَهَا كمُعَرَّسِ المَلاّحِ
(كالمُتَمَلِّحِ) ، وَهُوَ مَتَزَوِّده أَو تاجِرُه. قَالَ ابنُ مُقبِل يَصف سَحاباً:
تَرَى كلَّ وادٍ سَال فِيهِ كأَنّما
أَناخَ عَلَيْهِ رَاكبٌ مُتَمَلِّحُ
(و) المَلاّح (: النُّوتِيُّ) . وَفِي (التَّهْذِيب) صاحبُ السَّفِينة، لملازَمتِه الماءَ المِلْحَ. (و) هُوَ أَيضاً (مُتَعَهِّدُ النَّهْرِ) ، وَفِي بعض النُّسخ: البَحر، (ليُصْلِحَ فُوَّهَتَه) ، وأَصله من ذالك، (وصَنْعَتُه المِلاَحة، بِالْكَسْرِ. والمَلاَّحِيَّة) ، بِالْفَتْح وَالتَّشْدِيد وَقيل: سمِّيَ السَّفَّانُ مَلاّحاً لمعالَجته الماءَ المِلْح بإِجراءِ السُّفنِ فِيهِ. وأَنشد الأَزهَرِيُّ للأَعْشى:
تَكَافَأَ مَلاَّحُهَا وَسْطَها
مِن الخَوْفِ، كَوَثَلَهَا يَلْتَزِمْ
(و) فِي حَدِيث ظَبْيَانَ (يأْكُلون مُلاَّحَهَا، ويَرعَوْنَ سَرَاحَهَا، قَالَ الأَزهريّ عَن اللَّيْث: المُلاّح (كرُمَّان) من الحَمْض. وأَنشدَ:
يَخْبِطْنَ مُلاّحاً كذَاوِي القَرْمَلِ
(7/143)

وَقَالَ أَبو مَنْصُور: المُلاّح من بقول الرِّياض، الْوَاحِدَة مُلاَّحَةٌ، وَهِي بَقلةٌ غَصّةٌ فِيهَا مُلوحةٌ، مَنابِتُها القِيعَانُ وَفِي (الْمُحكم) : المُلاّحة: عُشْبة من الحُمُوض ذَات قُضُب ووَرَقٍ، مَنْبتُها القَفَافُ، وَهِي مالحةُ الطَّعْمِ ناجعةٌ فِي المَال، وَحكى ابْن الأَعرابيّ عَن أَبي المُجِيب الرّبَعي فِي وَصْفه رَوْضَةً: (رأَيتُها تَنْدَى من بُهْمَى وصُوفَانةٍ (ويَنَمةٍ) ومُلاَّحَة ونَهَقَةٍ. ونقلَ ابْن سَيّده عَن أَبي حَنيفة، المُلاَّح (نَبْتٌ) مثل القُلاّم فِيهِ حُمْرَة، يُؤكَل مَعَ اللَّبَن، وَله حَبٌّ يُجمَع كَمَا يُجمع الفَثُّ ويُهبَز فيُؤكَل، قَالَ: وأَحسبه سُمِّيَ مُلاَّجاً لِلَّوْنِ لَا للطَّعْم. وَقَالَ مَرّةً: المُلاّحُ: عُنْقُودُ الكَبَاثِ من الأَرَاكِ، سُمِّيَ لِطَعْمه، كأَنّ فِيهِ من حَرارته مِلْحاً وَيُقَال: نَبْتٌ مِلْحٌ ومالحٌ للحَمْض وَيُقَال: نَبْتٌ مِلْحٌ ومالحٌ للحَمْض.
(و) المِلاَح، (ككِتَابٍ: الرِّيحُ تَجْرِي بهَا السَّفِينَةُ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ، قَالَ: وَبِه سُمِّيَ المَلاّح مَلاّحاً.
(و) فِي الحَدِيث (أَنّ المختارَ لمّا قتلَ عُمَرَ بنَ سَعْدٍ جَعَلَ رأْسه فِي مِلاَحٍ وعَلَّقَه) ، المِلاَحُ: (المِخْلاَةُ) قَالَ ابْن سَيّده هُنَاكَ: وأُراه مقلوباً من الوَلِيحة الغِرَارةُ، والمِلاَح المخلاةُ. قَالَ ابْن سَيّده هُنَاكَ: وأُراه مقلوباً من الوَليحة، إِذا لم أَستدِلّ بِهِ على ميمه أَهي زائدةٌ أَم أَصلٌ، وحملُهَا على الزّيادة أَكثرُ. (و) قيل: هُوَ (سِنَانُ الرُّمْحِ) .
قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: (و) المِلاَحُ: (السُّتْرَة) .
(و) المِلاَحُ: (أَنْ تَهُبَّ الجَنُوبُ عَقِبَ الشَّمَالِ) .
(و) المِلاَحُ (بَرْدُ الأَرْضِ حينَ يَنْزِلُ الغَيْثُ) .
(و) عَن اللَّيْث: المِلاَحُ: الرَّضَاعُ. وَقَالَ غيرُه: (المُرَاضَعةُ) ، مصدر مَالح مُمالَحَةً، وسيأْتي مَا يتعلّق بِهِ فِي الممالحة.
(7/144)

(و) المِلاَح: (مُعَالَجَةُ حَيَاءِ النَّاقةِ) إِذا اشتكَت، فتُؤْخَذ خِرْقَةٌ ويُطْلَى عَلَيْهَا دَوَاءٌ ثمَّ تُلْصَق على الحَياءِ فيبرأُ، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) .
(و) المِلاَحُ: (المِيَاهُ المِلْح) هاكذا فِي النُّسخِ، وَهُوَ نصُّ عبارَة التَّهْذِيب.
(والمُلاَحِيّ كغُرَابِيّ) ، عَن ابْن سَيّده، (وَقد يشدَّد) ، حَكَاهُ أَبو حنيفَة، وَهِي قَليلَة: (عِنَبٌ أَبْيَضُ طَوِيلٌ) ، أَي فِي حَبّه طُولٌ، وَهُوَ من المُلْحَة.
(وَقَالَ أَبو قَيس بنُ الأَسْلت) .
وَقد لاحَ فِي الصُّبْح الثُّريَّا كَمَا تَرَى
كنْقُودِ مُلاّحِيّةٍ حينَ نَوَّرَا
وَقَالَ أَبو حنيفَة إِنّمَا نُسِبَ إِلى المُلاّح وإِنما المُلاّح فِي الطّعم.
(و) المُلاَحِيُّ (نَوْعٌ مِن التِّين) صِغَارٌ أَمْلَحُ صادِقُ الحَلاوةِ ويُزَبِّبُ (و) المُلاَحِيُّ (مِنَ الأَرَاكِ: مَا فِيهِ بَياضٌ وحُمْرَةٌ وشُهْبَةٌ) ، قَالَه أَبو حنيفةَ، وأَنشدَ لمُزاحمٍ العُقَيْلي:
فمَا أُمُّ أَحْوَى الطُّرّتَين خَلا لَهَا
بِقُرَّى مُلاَحِيٌّ من المَرْدِ لَهَا
(والمَلْحَة) ، بِالْفَتْح: (لُجَّةُ البَحْرِ. و) رُوِيَ عَن ابْن عبّاس أَنّ قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (الصّادقُ يُعطَى ثلاثَ خِصَالٍ: المُلْحَة، وَالمهابَة، والمحبّة) . المُلْحَة (بالضَّمِّ: المَهَابَةُ والبَرَكَةُ) . قَالَ ابْن سَيّده: أُراه من قَوْلهم: تملَّحَت الإِبلُ سَمِنْت. فكأَنّه يُرِيد الفَضْلَ والزِّيَادَةَ. ثمَّ إِنَّ الَّذِي فِي أُمّهَاتِ اللُّغة أَن المُلْحة هِيَ البَرَكةُ، وأَمَّا المَهَابة فَهِيَ من لَفْظِ الحَدِيث كَمَا عَرَفت، وَلَيْسَ بتفسير للمُلْحَةِ فتأَمّلْ.
(و) من الْمجَاز: طْرِفْنَا بمُلْحَةِ من مُلَحِك. المُلْحَة: (واحِدَةُ المُلَحِ من الأَحادِيثِ) ، وَهِي الكَلِمة المَليحة وَقيل: القَبيحة، وَبِهِمَا فُسِّر قولُ عائشةَ رَضِي الله عَنْهَا: (رُدّوها عليّ، مُلْحَةٌ فِي النّارِ اغْسِلوا عنِّي أَثَرها بالماءِ
(7/145)

والسِّدْر) . قَالَ الأَصمعيّ: بَلَغْتُ بالعُلْم ونِلْتُ بالمُلح.
وأَبو عليّ إِسماعيل بنُ محمّد الصَّفّار النّحْوِيّ الأَديب المُلَحيّ رَاوِي نسخةِ ابنِ عَرَفَةَ، وأَبو حَفْصِ بنُ شاهينَ يعرف بابنِ المُلَحِيّ. . قَالَ الْحَافِظ ابنُ حَجر: وأَشعَبُ الطْامِعُ أَيضاً يُعرَف بذالك، قَالَ: وهؤُلاءِ نسِبُوا إِلى رِوَايَةِ اللَّطَائِف والمُلَح.
(و) من الْمجَاز المُلْحَة من الأَلوَان (بَيَاضٌ) يَشوبُه، أَي (يُخِالِطُه سَوَادٌ، كالمَلَحِ، مُحرّكَةً) ، تَقول فِي الصِّفة: (كَبْشٌ أَمْلَحُ) بَيِّنُ المُلْحَةِ والمَلَحِ. وَقَالَ الأَصمعيّ: الأَملَحُ الأَبَلقُ بسَوَادٍ وبَيَاضٍ. وَقَالَ غيرُه: كلُّ شَرٍ وصُوفٍ ونَحوه كَانَ فِيهِ بَياضٌ وسَوادٌ، فَهُوَ أَمْلَحُ. وَفِي الحَدِيث (أَنّ رَسُولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمأُتِيَ بكَبشَيْن أَملَحَيْنِ فذَبحَهما) . وَفِي (التَّهْذِيب) (ضَحَّى بكَبْشين أَمْلَحَيْنِ) (ونَعْجَةٌ مَلْحَاءُ) : شَمَطَاءُ سَودَاءُ تَنْفُذُهَا شَعرَةٌ بَيضاءُ. .
(و) وَقَالَ الكِسائيّ وأَبو زيد وَغَيرهمَا: الأَملحُ: الذِي فِيهِ بَياضٌ وسَوادٌ وَيكون البَياضُ أَكثرَ. و (قد امْلَحَّ) الكَبشُ (امْلِحاحاً) . صَار أَمْلَحَ. وَيُقَال كَبشٌ أَمْلَحُ، إِذا كَانَ شَعرُه خَلِيساً.
(و) المُلْحَة أَيضاً: (شَدُّ الزَّرَقِ) حتّى يَضْرِب إِلى البَيَاض، وَقد مَلِحَ مَلَحاً وامْلَحّ امْلِحَاحاً وأَمْلَحَ. وَقَالَ الأَزهريّ: الزُّرْقَة إِذا اشتدّتْ حتَى تَضربَ إِلى البَياض قيل: هُوَ أَمْلَحُ العَيْن.
(و) مِلْحَةُ، (بالكَسْر) : اسْم (رَجُل. و) مِلْحَةُ الجَرْميّ (شاعرٌ) من شُعرائهم.
(و) من الْمجَاز: (مِلْحَانُ، بِالْكَسْرِ) اسمُ شَهرِ (جُمادَى الآخِرَة) ، سُمِّيَ بذالك لابْيِضَاضِه. قَالَ الكُميت:
إِذَا أَمسَتِ الآفاقُ حُمْراً جُنُوبُها
لشَيْبَانَ أَو مِلْحَانَ واليومُ أَشْهَبُ
(7/146)

شَيْبَانُ: جُمَادَى الأُولَى، وَقيل كانُونُ الأَوّل (و) مِلْحَانُ (: الكانُونُ الثَّاني، سُمِّيَ بذالك لبياضِ الثَّلجِ. وَنقل الأَزهريُّ عَن عَمْرِو بن أَبي عَمرٍ و: شِيبَانُ، بِكَسْر الشين. ومِلْحَانُ من الأَيّامِ إِذَا ابْيَضَّت الأَرضُ من الصَّقِيع. وَفِي (الصّحاح) : يُقَال لبَعض شُهور الشِّتَاءِ مِلْحان، لِبياضِ ثَلْجِه.
(و) مِلْحَانُ: (مُخْلاَفٌ باليَمَنِ) مشهورٌ، يُضاف إِلى حُفَاشَ. (و) مِلْحَانُ (جَبَلٌ بدِيارِ سُلَيمٍ) بالحجاز. وَقَالَ ابْن الحائك: مِلْحَانُ بنُ عَوْفِ بن مالكِ بن زيد بن سَدَدِ بن حِمْيَر، وإِليه يُنْسَب جَبَلُ مِلْحَانَ المُطِلُّ على تِهَامَةَ والمَهْجَمِ، واسمُ الجَبلِ رَيْشَانُ فِيمَا أَحْسب. كَذَا فِي (المعجم) .
(والمَلْحَاءُ: شَجَرَةٌ سَقَطَ وَرَقُها) وبَقِيتْ عِيدَنُهَا خُضْراً. (و) المَلْحَاءُ من البَعير: الفِقْرُ الّتي عَلَيْهَا السَّنامُ، وَيُقَال: هِيَ مَا بينَ السَّنَامِ إِلى العَجُزِ، وَقيل (لَحْمٌ فِي الصُّلْبِ) مُستَبطِنٌ (مِنَ الكاهِلِ إِلى العَجُزِ) . قَالَ العجّاج:
مَوصولةُ المَلْحَاءِ فِي مُستعظَمِ
وكَفَلٍ من نَحْضِه مُلَكَّمِ
وَقَول الشَّاعر:
رَفَعُوا رَايَةَ الضِّرَابِ ومَرُّوا
لَا يُبَالُون فارِسَ المَلْحَاءِ
يَعْنِي بفارِسِ الملحاءِ مَا علَى السَّنَامِ من الشَّحْمِ. وَفِي (التَّهْذِيب) : الملحَاءُ بَين الكاهلِ والعَجُزِ وَهِي من البَعير مَا تَحْتَ السَّنَامِ وَالْجمع مَلْحاوَاتٌ.
(و) من الْمجَاز: أَقبَلَ فُلانٌ فِي كَتيبةٍ مَلْحَاءَ، المَلْحَاءُ: (الكَتِيبَةُ) البَيْضَاءُ (العَظِيمَةُ) ، قَالَ حسّان بن رَبِيعَةَ الطائيّ:
وأَنَّا نَضْرِبُ المَلْحَاءَ حَتَّى
تُولِّيَ والسُّيُوفُ لَنَا شُهُودُ
(7/147)

(و) المَلْحَاءُ: (كَتِيبَةٌ كَانَتْ لآلِ المُنْذِرِ) من مُلُوك الشامِ، وهما كَتيبتانِ، إِحداهما هاذه، وَالثَّانيَِة الشَّهْبَاءُ. قَالَ عَمرُو بن شأْسٍ الأَسديّ:
يُفْلِّقْن رَأْسَ الكَوكَبِ الضَّخْمِ بَعْدَمَا
تَدُورُ رَحَى المَلْحَاءِ فِي الأَمر ذِي البَزْلِ
(و) مَلْحاءُ (: وَادٍ باليَمَامَةِ) من أَعظم أَوْدِيَتها. وَقَالَ الحَفْصيّ. وَهُوَ من قُرَى الخَرْج بهَا. كذَا فِي (المعجم) .
(و) من الْمجَاز فُلانٌ (مِلْحُه عَلَى رُكْبَتِهِ) ، هاكذا بالإِفرادِ فِي النُّسخ، والصَّواب (على رُكْبَتَيْه) بالتثنية كَمَا فِي أُمّهاتِ اللُّغَة كلِّهَا. واختُلف فِي تَفْسِيره على أَقوالٍ ثلاثةٍ، (أَيْ لَا وعفَاءَ لَهُ) ، وَهُوَ القَوْل الأَوّل. قَالَ مِسكِينٌ الدَّارِميّ:
لَا تلُمْهَا إِنّها مِن نِسْوَةٍ
مِلْحُهَا موضوعةٌ فوقَ الرُّكَبْ
قَالَ ابْن الأَعرابيّ: هاذه قليلةُ الوفاءِ. قَالَ: وَالْعرب تَحلِف بالمِلْح والماءِ تَعْظِيمًا لَهما. وَفِي (التَّهْذِيب) فِي معنَى الْمثل: أَي مضيِّعٌ لحقِّ الرَّضاعِ غير حافِظٍ لَهُ، فأَدْنَى شيءٍ ينْسِيه ذِمَامه، كَمَا أَنَّ الَّذِي يَضَع المِلْحَ على رُكبتَيه أَدْنَى شيءٍ يُبدِّده. (أَو سَمينٌ) . وَهُوَ القَوْل الثَّانِي، قَالَ الأَصمعيّ فِي معنى البيتِ السَّابِق: (هاذه زنْجيّة، والْمِلْح شَحْمُهَا هَا هُنا، وسِمَنُ الزّنْج فِي أَفخاذها. وَقَالَ شَمِرٌ: الشّحم يُسمَّى مِلْحاً. (أَو حَدِيدٌ فِي غَضَبِه) ، وَهُوَ القَوْل الثَّالِث. وَقَالَ الأَزهريّ: أَي سَيِّىء الخُلُقِ يَغَضب من أَدنَى شيءٍ كَمَا أَنّ المِلْحَ عَلَى الرُّكْبَة يَتَبَدّد من أَدنى شيْءٍ. وَفِي (الأَساس) : أَي كثير الخِصَام، كأَنّ طُولَ مُجاثاتِه ومُصاكَّته الرُّكَبَ قَرَّحَ رُكْبتَيه، فَهُوَ يَضَعُ المِلْحَ عَلَيْهِمَا يُدَاوِيهما.
(و) فِي (الْمُحكم) : (سَمَكٌ) مالحٌ و (مَليحٌ ومَمْلُوحٌ ومُمَلَّحٌ) وَكره بَعضهم مَلِيحاً ومالحاً، وَلم يَر بَيتَ عُذَافرٍ حُجّةً، وَقد تقدّم.
(7/148)

(وقَليبٌ مَليحٌ: ماؤُه مهلْحٌ) . وأَقلِبَةٌ مِلاَحٌ، قَالَ عَنترةُ يَصف جُعَلاً:
كأَنَّ مُؤَشَّرَ العَضُدَين حَجْلاً
خَدُوجاً بينَ أَقْلِبَةٍ مِلاَحِ
(واسْتَمْلَحَهُ) ، إِذا (عَدَّهُ مَلِحياً) وَيُقَال وَجدَه مليحاً.
(وذَاتُ المِلْح. ع) قَالَ الأَخطل:
بِمُرْتَجِزٍ دَانِي الرَّبَانِ كأَنّه
عَلى ذَات مِلْح مُقْسِمٌ مَا يَرِيمُها
(وقَصْرُ المِلْح) مَوضع آخَرُ (قُرْبَ خُوَارِ الرَّيّ) ، على فراسِخَ يَسيرَةٍ، والعَجم يُسمُّونه دِه نَمك.
(و) مُلَيْحٌ، (كزُبَيرٍ: قَريةٌ بِهَرَاةَ) ، مِنْهَا أَبو عُمَرَ عبدُ الواحدِ بنُ أَحمدَ بنِ أَبي القاسمِ الهَرَوِيّ، حَدّثَ عَن أَبي منصورٍ مُحمّدٍ بنِ محمدِ بنِ سِمْعَانَ النَّيسابوريّ وَغَيره.
(و) بَنو مُلَيح: (حَيٌّ مِنْ خُزَاعَةَ) ، وهم بَنو مُلَيح بن عَمْرِو بنِ ربِيعَةَ، وعَمْرٌ وَهُوَ جُمّاع خُزَاعَة.
(وأُمَيْلحُ: ماءٌ لبني رَبِيعَةِ الجُوعِ) هُوَ رَبِيعَةُ بنُ مالِكِ بنِ زَيدِ مَناة. (و: ع) فِي بلادِ هُذَيْل كَانَت بِهِ ومةٌ. قَالَ المتنخِّل:
لَا يَنْسَإِ الله مِنَّا مَعْشَراً شَهِدُوا
يَوْمَ الأُمِيلِحِ لَا غَابُوا وَلَا جَرَحُوا
(والمَلُّوحَةُ كسَفُّودَةَ: ة بحَلَبَ كَبِيرَةٌ) ، كَذَا فِي (المعجم) .
(و) مُلَيْحَةُ، (كجُهَيْنَةَ: ع) فِي بِلَاد بني تَميم، وَكَانَ بِهِ يوْمٌ بَين بني يَرْبوع وبِسْطَام بن قَيسٍ الشَّيْبَانيّ. واسمُ جبَل فِي غَربِيّ سَلْمَى أَحَدِ جَبَلَيْ طَيِّءٍ، وَبِه آباءٌ كثيرةٌ وطَلْح.
(و) من الْمجَاز يُقَال: (بَينهمَا مِلْحٌ ومِلْحَةٌ) ، بكسرهما، أَي (حُرْمَةٌ) وذِمَامٌ (وحِلْفٌ) ، بِكَسْر فَسُكُون. وَفِي بعض النُّسخ بِفَتْح فَكسر مضبوطاً بالقَلم. وَالْعرب
(7/149)

تَحلِف بالمِلْح والماءِ تَعْظِيمًا لَهما، وَقد تقدّم.
(و) مِنْهُ أَيضاً (امتَلحَ) الرّجُلُ، إِذا (خَلَطَ كَذِباً بحقَ) ، كارْتَثَأَ. قَالَه أَبو الْهَيْثَم، وَقَالُوا إِنّ فلَانا يَمتَذِق، إِذا كانَ كَذوباً، ويَمْتَلِح، إِذا كَانَ لَا يُخْلِص الصَّدق.
(والأَمْلاَحُ) ، بِالْفَتْح (: ع) ، قَالَ طَرَفَةُ بنُ العَبد:
عَفَا مِن آلِ لَيْلَى السَّهْ
بُ فالأَمْلاَحُ فالغَمْرُ
وَقَالَ أَبو ذُؤَيْب:
أَصْبَحَ مِن أُمِّ عَمْرٍ وبَطْنُ مَرٍ فأَج: زاعُ الرَّجِيع فَذُو سِدْرٍ فأَمْلاحُ
(ومَلّحَ الشّاعِرُ) إِذا (أَتَى بشَيْءٍ مَلِيحٍ) ، وَقَالَ اللَّيْث أَملَح: جاءَ بكلمةٍ مَليحةٍ.
(و) مَلّحَ (الجَزُورُ) فَهِيَ مُملِّح: (سَمِنَتْ قَلِيلاً) ، وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ. جَزورٌ مُملِّح: فِيهَا بقيّة من سِمَن.
(و) فِي (التَّهْذِيب) (يُقَال: مَا أُمَيْلِحَهُ) فصَغَّرُوا الفِعْلَ وهم يُرِيدُونَ الصِّفة حتّى كَأَنّهُم قَالُوا مُلَيْ، (وَلم يُصَغَّرْ من الفِعْلِ غيرُه و) غيرُ قَوْلهم (مَا أُحَيْسِنَهُ) وَقَالَ بَعضهم: وَمَا أُحَيْلاه. قَالَ شيخُنَا: وَهُوَ مبنيٌّ على مذهَب البصريّين الّذين يَجزِمُون بفِعلِيّة أَفعَل فِي التّعجُّب. أَمَّا الكوفيّون الَّذين يَقولون باسميَّته فإِنّهم يُجوِّزُون تَصْغيرَه مُطلقًا، ويَقيسون مَا لم يَرِدْ على مَا وَرد، ويَستدلُّون بِالتَّصْغِيرِ على الاسميَّة، على مَا بُيِّن فِي العربيّة. قَالَ الشَّاعِر:
يَا مَا أُميلِحَ غِزْلاناً عَطَوْنَ لَنا
مِنْ هاؤُلَيَّاءِ بعيْنَ الضّالِ والسَّمُرِ
الْبَيْت لعلِيّ بن أَحمدَ الغَرِيبيّ وَهُوَ حَضَرِيّ وَيُقَال اسْمه الْحُسَيْن بن عبد الرحمنا، ويُروَى للمجنون، وَقَبله:
بِاللَّهِ يَا ظَبَياتِ القَاعِ قُلْت لنا
لَيْلايَ مِنكنَّ أَم لَيلَى من البشَرِ
(7/150)

(و) من الْمجَاز: مالَحْت فُلاناً مُمالَحة (المُمَالَحةُ، المُوَاكَلَةُ. و) فلانٌ يحفظ حُرمَةَ المُمَالَحة، وَهِي (الرَّضَاعُ) . وَفِي (الأُمّهات اللُّغَوِية: المُراضَعَةُ) . قَالَ ابْن بَرِّيّ: قَالَ أَبو الْقَاسِم الزّجّاجِيّ لَا يَصحُّ أَن يُقَال تَمالَحَ الرَّجلانِ، إِذا رَضَعَ كلُّ واحدٍ مِنْهُمَا صاحِبَه، هَذَا محالٌ لَا يكون، وإِنّمَا المِلْح رَضاعُ الصَّبِيِّ المرأَةَ، وهاذا مَا لَا تَصحُّ فِيهِ المُفَاعلةُ، فالمُمالحة لفظةٌ مُوَلَّدَةٌ وليستْ من كَلَام الْعَرَب. قَالَ وَلَا يصَحُّ أَن يكون بِمَعْنى المُوَاكَلة يكون مأْخوذاً من المِلْح، لأَنَّ الطَّعامَ لَا يَخْلُو من المِلْح. ووَجْهُ فسادِ هاذَا القَولِ أَنَّ المُفاعَلَةَ إِنما تكون مأْخُوذَةً من مصدرٍ، مثل المُضَارَبَة والمُقاتلة، وَلَا تكون مأْخُوذَةً من الأَسماءِ غير المصادِرِ. أَلاَ تَرَى أَنَّه لَا يَحْسُن أَن يُقال فِي الإِثنين إِذا أَكلاَ خُبزاً: بَينهمَا مُخَابَزة، وَلَا إِذا أَكلاَ لَحماً: بَينهمَا مُلاحَمة.
(ومِلْحتانِ، بِالْكَسْرِ) ، تَثنيَة مهلْحةَ، (مِنْ أَوْدِيَةِ القَبَلِيَّة) ، عَن جَار الله الزّمخشريّ عَن عُلَيَ. كَذَا فِي (المعجم) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ من هَذِه الْمَادَّة:
مَلَحَ الجِلْدَ واللَّحْمَ يَمْلَحه مَلْحاً فَهُوَ مَملوحٌ، أَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
تُشْلِي الرَّمُوحَ وَهِيَ الرَّموحُ
حَرْفٌ كأَنَّ غُبْرَها مملُوحُ
وَقَالَ أَبو ذُؤَيب:
يَسْتنُّ فِي عُرُضِ الصَّحراءِ فائِرُهُ
كأَنّه سَبِطُ الأَهْدابِ مَملوحُ
يَعنِي البحرَ، شَبَّه السّرَابَ بِهِ.
وأَملَحَ الإِبلَ: سَقاها مَاء مِلْحاً. وأَملِحْنِي بنَفْسك: زيِّنِّي. وَفِي (التَّهْذِيب) : سأَل رَجلٌ آخَرَ فَقَالَ: أُحِبُّ أَن تُمْلِحَني عِنْد فُلانٌ بنَفْسِك، أَي تُزيِّنَني وتُطْرِيَني. وَقَالَ أَبو ذُبيانَ بنُ الرَّعْبَل: أَبغَضُ الشُّيُوخِ
(7/151)

إِلى الأَقَلحُ الأَمْلَحُ الحَسُوّ الفَسُوّ. كَذَا فِي (الصّحاح) .
وَفِي حَدِيث خَبّابٍ (لاكنّ حَمزةَ لم يَكن لَهُ إِلاّ نَمِرَةٌ مَلْحاءُ) ، أَي بُرْدَة فِيهَا خطوطٌ سُودٌ وبِيضٌ.
وَمِنْه حَدِيث عُبَيْد بن خالدٍ: (خَرَجْتُ فِي بُرْدَين وأَنا مُسبِلُهما، فالتفتُّ فإِذا رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَقلت: إِنّما هِيَ مَلْحَاءُ. قَالَ وإِنْ كَانَت مَلْحَاءَ، أَمالَكَ فيَّ أُسْوَةٌ) .
والمُلْحَة والمعَحُ فِي جَمِيع شَعرِ الجَسَد من الإِنسان وكلِّ شيْءٍ: بَياضٌ يَعلو السَّوَادَ.
وَقَالَ الفرّاءُ: المليحُ: الحَليم والرّاسِب.
وَمن الْمجَاز: يُقَال: أَصَبْنا مُلْحَةً من الرّبيع، أَي شَيْئا يَسِيراً مِنْهُ. وأَصابَ المالُ مُلْحَةً من الرَّبِيع: لم يَستَمْكِنْ مِنْهُ فنَالَ مِنْهُ شَيْئاً يَسِيراً.
والمِلْحُ: اللَّبَنُ، عَن ابْن الأَعرابيّ، وَذكره ابْن السيِّد فِي المثلّث. والمِلح: البَرَكَة، يُقَال؛ لَا يُبَارِك الله فِيهِ وَلَا يُملِّح، قَالَه ابْن الأَنبارِيّ. وَقَالَ ابنُ بُزُرج: مَلَحَ الله فِيهِ فَهُوَ مَملوحٌ فِيهِ، أَي مُبَارَكٌ لَهُ فِي عَيشه ومالِه.
والمُلْحَة، بالضّمْ، مَوضِع، كَذَا فِي (المعجم) .
وَفِي الحَدِيث: (لَا تُحَرِّم المَلْحَةُ والمَلْحَتَانِ) أَي الرَّضْعَة والرَّضعتَان، فأَمّا بِالْجِيم فَهُوَ المَصّة، وَقد تقدّمت ومَلِيح، كأَميرٍ: ماءٌ باليَمَامَةِ لبني التَّيْمِ، عَن أَبي حَفصةَ، كَذَا فِي (المعجم) .
ومَلَّحَ الماشيةَ تَمليحاً: حَكَّ المِلْحَ على حَنَكِهَا.
والأَملَحانِ: مَوضعٌ. قَالَ جَرير:
كأَنَّ سَلِيطاً فِي جَوَاشِنَها الحَصَى
إِذَا حَلَّ بَين الأَملَحَينِ وَقِيرُها
وَفِي مُعْجم أَبي عُبيد: الأَملَحانِ: ماءَانِ لضَبّةَ بلُغَاط، ولُغَاط وادٍ لضَبّةَ. والمَمَالح فِي دِيار كَلْبٍ، فِيهَا رَوْضَةٌ، كَذَا فِي (المعجم) .
(7/152)

وَيُقَال للنَّدَى الّذي يَسقُط باللَّيلِ على البَقْل أَمْلَحُ، لبَياضِه. قَالَ الرّاعي يَصف إِبلاً.
أَقَامَتْ بِهِ حَدَّ الرّبيعِ وجَارُهَا
أَخو سَلْوَةٍ مَسَّى بِهِ اللَّيْلُ أَمْلَحُ
يعنِي النَّدَى. يَقُول: أَقامَت بذالك المَوضِع أَيَامَ الرَّبِيعِ، فَمَا دامَ النَّدَى فَهُوَ فِي سَلْوةٍ من العَيْش.
والمِمْلاحُ: قَريةٌ بزَبِيدَ، إِليها نُسِب القَاضِي أَبو بكرِ بنُ عُمَر بنِ عثمانَ النّاشريّ قَاضِي الجَنَدِ، توفّيَ بهَا سنة 760.
وَمن الْمجَاز: لَهُ حَركاتٌ مُستملَحَة. وفُلانٌ يَتَظَرّف ويَتَمَلَّح.
ومَلِيحُ بن الجَرَّاح أَخو وَكِيعٍ.
وحَرَامُ بن مَلْحَانَ، بِالْفَتْح وَالْكَسْر: خالُ أَنسِ بن مالكٍ.
وَفِي أَمثالهم: (مُمَالِحَانِ يَشْحَذَانِ المُنْصُل) للمتصافِيَيْنِ (ظَاهرا) المُتضادَّين باطِناً، أَورده الميدانيّ.
والمِلْح: اسمُ ماءٍ لبني فَزارةَ، استدركه شَيخُنا نقلا عَن أَبي جَعْفَر اللّيْليّ فِي (شرح الفصيح) ، وأَنشد للنَّابغة:
حتَّى استغاثَتْ بأَهْلِ المِلْح مَا طَعِمتْ
فِي مَنزلٍ طَعْمَ نَوْمٍ غيرَ تَأْوِيبِ
قلت: وَفِي (المعجم) : المِلْحُ موضعٌ بخُراسانَ.
والمِلاَح، ككِتاب: مَوضع، قَالَ الشُّوَيعرُ الكِنَانِيّ:
فسائلْ جعْفَراً وَبنى أَبيها
بَنَى البَزَرَي بِطِخْفَةَ والمِلاَحِ
وأَبو الْحسن عليّ بن محمّد البغداديّ الشَّاعِر المِلْحيّ، بالكَسْر، إِلى بَيع المِلْحِ، رَوى عَنهُ أَبو محمّد الجوهريّ.
والمِلْحِيّة، بِالْكَسْرِ: قَرْيَةٌ بأَدْنَى الصَّعيد من مصر، ذاتُ نَخيل، وَقد رأَيتُها.
(7/153)

والمِلْحِيّة: قومٌ خَرجوا على المستنصِر العَلوِيّ صَاحب مصر، وَلَهُم قِصّة.
ومُلَيحُ بن الهُون: بَطنٌ.
ويُوسف بن الْحسن بن مُلَيحٍ، حَدّثَ. وإِبراهيم بن مُلَيْحِ السُّلَمِيّ، لَهُ ذِكْر. وَفَاطِمَة بنْت نَعْجةَ بن مُلَيْح الخُزَاعِيّة هِيَ أُمُّ سعيدِ بن زيدٍ أَحدِ العَشرةَ. ومُلَيْح بن طَرِيفٍ شَاعِر. ومسعود بن رَبِيعَة المُلَحي الصَحابيّ نُسِبَ إِلى بني مُلَيْح بن الهُون.

منح
: (مَنَحَهُ) الشّاةَ والنّاقَةَ (كَمنَعَه وضَرَبَه) يَمنَحه ويَمْنِحُه: أَعارَه إِيّاهَا، وَذكره الفَرَّاءُ فِي بَاب بَفعَل ويَفعِل. ومَنَحَه مَالا: وَهَبَه. ومَنَحَه: أَقرَضه. ومَنَحَه: (أَعْطَاهُ، والاسمُ المِنْحَة، بِالْكَسْرِ) ، وَهِي العَطِيّة، كَذَا فِي (الأَساس) .
(و) قَالَ اللِّحْيَانيّ: (مَنَحَه النّاقَةَ: جعَلَ لَهُ وَبَرَهَا ولَبَنَهَا ووَلدَها. وَهِي المِنْحَة) ، بِالْكَسْرِ (والمَنِيحة) . قَالَ: وَلَا تكون المَنِيحَةُ إِلاّ المُعَارةَ للَّبن. خَاصَّةً والمِنْحَة مَنْفَعَتُه إِيّاه بِمَا يَمنحه. وَفِي (الصّحاح) : والمَنيحة: مِنْحَة اللّبَنِ، كالنّاقةِ أَو الشاةِ تُعطِيها غيرَك يَحتَلِبها ثمَّ يَرُدّها عَلَيْك.
وَفِي الحَدِيث: (هلْ مِن أَحدٍ يَمْنَحُ مِنْ إِبِلهِ ناقَةً أَهْلَ بَيتٍ لَا دَرَّ لهُمْ) . وَفِي الحَدِيث: (ويَرْعَى عَلَيْهَا مِنْحَةً مِنْ لُبْنٍ) أَي غنم فِيهَا لبَنٌ، وَقد تقع المِنحَةُ على الهِبَة مُطلقًا لَا قَرْضاً وَلَا عارِيَّةً، وَفِي الحَدِيث: (مَنْ مَنَحَه الْمُشْركُونَ أَرْضاً فَلَا أَرْضَ لَهُ، لأَنّ من أَعَارَه مُشرِكٌ أَرضاً لِيزرَها فإِنّ خَرَاجَها على صاحِبها المُشْرِكِ لَا يُسقِط الخَراجَ عَنهُ منْحَتُه إِيّاهَا المُسْلِمَ، وَلَا يكون على المُسْلِم خرَاجُهَا.
وَقيل: كلُّ شيْءٍ تَقصِد بِهِ قَصْدَ شَيْءٍ فقد مَنَحْتَه إِيّاه، كَمَا تَمْنَح المرأَةُ
(7/154)

وَجْهَهَا المِرآةَ، كَقول سُوَيْد بن كُراع.
تمنَحُ المِرآةَ وَجْهاً واضِحاً
مِثلَ قَرْنِ الشَّمْسِ فِي الصَّحْوِ ارتَفَعْ
قَالَ: ثَعْلَب: مَعْنَاهُ تُعطِي من حُسْنَها المرآةَ.
وَفِي الحَدِيث: (مَنْ مَنَحَ مِنْحَةَ وَرِقٍ أَو مَنَحَ لَبَناً كَانَ كَعِتْقِ رَقَبَة) وَفِي النِّهَايَة: (كَانَ كعِدْلِ رَقَبة) قَالَ أَحمد بن حَنبل: مِنْحَةُ الوَرِقِ القَرْضُ: وَقَالَ أَبو عُبيد: المِنْحة عِنْد الْعَرَب على مَعنَيين: أَحدهما أَن يُعطِيَ الرَّجلُ صاحبَه المالَ هِبَةً أَو صِلَةً فيَكونَ لَهُ، وأَمّا المِنحة الأُخرَى فأَن يَمْنَحَ الرَّجلُ أَخاه نَاقَةً أَو شَاة يَحلُبها زَماناً وأَيّاماً ثمَّ يَردُّها، وَهُوَ تأْويل قَوْله فِي الحَدِيث الآخَر: (المِنْحَة مردُودَةٌ والعارِيَّةُ مُؤَدَّاةٌ) .
المِنْحة أَيضاً تكون فِي الأَرض، وَقد تقدّم.
(واسْتَمْنَحَه: طلَبَ) مِنْحتَه، أَي (عَطِيَّتَه) . وَقَالَ أَبو عُبيد: استَرْفَدَه.
(والمَنِيحُ، كأَمِيرٍ: قِدْحٌ بِلَا نَصِيبٍ) ، قَالَ اللِّحْيَانيّ:: هُوَ الثالِث من القِداحِ الغُفْلِ الَّتِي لَيْسَت لَهَا فُرُضٌ وَلَا أَنصِباءُ. وَلَا عَلَيْهَا غُرْم، وإِنما يُثقَّل بهَا القِدَاحُ (كَراهيَةَ التُّهمَةِ. اللحيّانيّ: المَنِيح: أَحَدُ القِدَاحِ) الأَربعةِ الَّتِي لَيْسَ لَهُ غُنْم وَلَا غُرْم، أَوّلها المُصدَّر، ثمَّ المُضعَّف، ثمَّ المَنِيح، ثمَّ السَّفِيح. (و) قيل: المَنِيح: (قِدْحٌ يُستعارُ تَيَمُّناً بفَوْزِهِ) . قَالَ ابْن مُقْبل:
إِذا امْتَنَحَتْه من مَعَدِّ عِصابَةٌ
غَدَا رَبُّه قَبْلَ المُفِيضِينَ يَقْدَحُ
يَقُول: إِذا استعارُوا هاذا القِدْحَ غَدَا صاحِبُه يَقْدَحُ النَّارَ لتَيقُّنِه بفَوزِه. وهاذا هُوَ المَنِيحُ المستعارُ. وأَمّا قَوله:
فَمَهْلاً يَا قُضَاعُ فَلَا تَكونِي
مَنِيحاً فِي قِدَاحِ يَدَيْ مُجِيلِ
(7/155)

فإِنّه أَراد بالمَنِيح الَّذِي لَا غُنْمَ لَهُ وَلَا غُرْمَ عَلَيْهِ.
وأَما حَدِيث جابِر: (كُنتُ مَنِيحَ أَصحابي يَوْمَ بَدْرٍ) ، فَمَعْنَاه أَي لم أَكُنْ مِمَّن يُضْرَب لَهُ بسَهْمٍ مَعَ المجاهدِين لصِغْرِي، فَكنت بمنزلةِ السَّهْم للَّغْوِ الَّذِي لَا فَوزَ لَهُ وَلَا خُسْرَ عَلَيْهِ. (أَو) المَنيح (قِدْحٌ لَهُ سَهْمٌ) . ونصّ (الصّحاح) : المَنِيح. سَهْمٌ من سِهَامِ المَيسِر ممّا لَا نَصِيبَ لَهُ، إِلاّ أَنْ يُمْنَح صاحبُه شَيْئا.
(و) المَنِيحُ: (فَرَسُ القُرَيْم أَخي بني تَيْم. و) المَنِيح أَيضاً: (فَرسُ قَيس بن مَسعُود الشَّيْبَانيّ. و) المَنِيحَة (بهاءٍ فَرسُ دِثارِ بن فَقْعَسٍ) الأَسَديّ.
(وأَمنَحَتِ النّاقَةُ: دَنَا نَتَاجُهَا، وَهِي مُمْنِحٌ) كمُحْسِن، وذكَره الأَزْهَرِيّ عَن الكِسَائيّ وَقَالَ: قَالَ شَمِرٌ: لَا أَعْرِف أَمْنَحَتْ بهاذا المعنَى. قَالَ أَبو مَنْصُور: وهاذا صحيحٌ بهاذا المعنَى وَلَا يَضُرُّة، إِنْكارُ شَمِرٍ إِيّاه.
(و) من الْمجَاز المَنُوح و (المُمَانِحُ) مثْل المُجالِح، وَهِي (نَاقَةٌ يَبْقَى لبَنُهَا) ، أَي تدِرّ فِي الشِّتَاءِ (بَعْدَ ذَهَابِ الأَلبَانِ) من غَيرهَا. ونُوقٌ مَمَانِحُ، وَقد مانحَتْ مِنَاحاً ومُمَانَحةً. (و) مِنْهُ أَيضاً المُمَانِحُ (مِنَ الأَنْطَارِ: مَا لَا يَنقَطع) ، وكذالك من الرِّيَاح غيثُهَا.
(وامْتَنَح: أَخَذَ العَطَاءَ. وامْتُنِحَ مَالا) ، بالبِنَاءِ للْمَفْعُول، إِذا (رُزِقَه، وتَمَنَّحْتُ المالَ: أَطْعَمْتُه غَيرِي، وَمِنْه حَدِيث أُمِّ زَرعٍ) فِي الصَّحِيحَيْنِ: ((وآكُلُ فأَتَمَنَّحُ)) أَي أُطعِم غيرِي، تَفعُّلٌ من المَنْح: العَطيّة، وَهُوَ مَجازٌ.
(و) مِنْهُ أَيضاً: (مَا نَحَتِ العَيْنُ) ، إِذا (اتَّصَلَتْ دُمُوعُهَا) فَلم تَنقطِع.
(وسَمَّوْا مانِحاً ومَنَّاحاً ومَنِيحاً) . قَالَ عبدُ الله بن الزَّبِيرِ يَهجو طَيّئاً:
ونَحْنُ قَتَلْنَا بالمَنيحِ أَخاكُمُ
وَكِيعاً وَلَا يُوفِي من الفَرَسِ البَغْلُ
المَنِيح هُنَا: رَجلٌ من بني أَسَدٍ من بني مالكٍ، أَدخل الأَلفَ وَاللَّام
(7/156)

فِيهِ وإِنْ كَانَ علَماً، لأَنّ أَصلَه الصِّفَة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فلانٌ مَنّاحٌ مَيّاحٌ نفّاحٌ، أَي كَثيرُ العَطَايَا. وفلانٌ يُعْطِي المَنَائِح والمِنَح، أَي العَطَايا. والمُمانَحَة: المُرَافَدَةُ بعِطَاءٍ.
وَمن المَجَاز: مُنِحَت الأَرضُ (وامْتُنحَت) القِطَارَ؛ كلُّ ذَلِك من الأَساس.
ومَنِيحٌ، كأَمِير: جَبَلٌ لبني سَعدٍ بالدَّهناءِ.
والمَنِيحَة واحدةُ المنَائح من قُرَى دِمشقَ بالغُوطَة، إِليها يُنسَب أَبو العبّاس الوليدُ بن عبد الملِك بن خَالِد بن يَزيدَ المَنِيحِيّ، رَوَى وحَدَّث. وَبهَا مَشْهَدٌ يُقَال لَهُ قَبْرُ سَعْد بن عُبَادةَ الأَنصاريّ، والصَّحِيح أَنّ سَعْدا مَاتَ بِالْمَدِينَةِ، كَذَا فِي (المعجم) .

ميح
: ( {المَيْح: ضَرْبٌ حَسَنٌ من المَشْيِ) فِي رَهْوَجَةٍ حَسَنَةٍ. وَقد} مَاحَ {يَمِيحُ} مَيْحاً، إِذا تتبَختَر، وَهُوَ مَجاز، ( {كالمَيْحُوحَة. و) هُوَ (مَشْيٌ) كمَشْيِ (البَطَّةَ) ، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . قَالَ رُؤبَة:
مِنْ كلِّ} ميّاحٍ تَراه هَيكلاَ
(و) {المَيْح: (أَنْ تَدخُلَ البِئرَ فتَملأَ الدّلْوَ لِقلَّة مائِها) . ورجلٌ} مائحٌ من قَومٍ ماحَةٍ. وَفِي حَدِيث جابرٍ: (أَنهم وَرَدُوا بِئراً ذَمَّة قَلِيلا ماؤُها قَالَ: فنَزلْنا فِيهَا سِتَّةً {ماحَةً) . وأَنشد أَبو عُبيدة:
يَا أَيُّهَا المائح دَلْوِي دُونَكَا
إِنِّي رأَيتُ الناسَ يَحْمَدُونكَا
وَالْعرب تَقول: (هُوَ أَبصَرُ من المائح باستِ الماتح) تَعْنِي أَن الماتحَ فَوق المائح، والمائحُ يرَى الماتحَ ويَرَى اسْتَه.
(و) } المَيْح يَجْري مَجْرَى (المَنْفَعَة) . وكلّ من أَعطَى مَعروفاً فقد مَاحَ، وَهُوَ مجَاز.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: {الميحْ: (الاسْتِيَاكُ) ، وَقد} ماحَ فَاه بالسِّواكِ
(7/157)

{يَمِيح} مَيْحاً إِذا شاصَه وسَوَّكَه. وَهُوَ مَجاز. قَالَ:
يَمِيح بعُودِ الضَّرْوِ إِغْريضَ بَغْشَةٍ
جَلاَ ظَلْمَهُ من دُونِ أَن يُتَهَمَّمَا
(و) قيل المَيْح (المهْوَاكُ) بنفْسِه، (و) قيل هُوَ (اسْتِخْرَاجِ الرِّيقِ بِه) ، أَي بالمِسْوَاك، وَقَالَ الرّاعي:
وعَذْب الكَرَى يَشفِي الصَّدَى بَعدَ هَجْعَةٍ
لَهُ من عُرُوقِ المُستظَلَّةِ مائحُ
عَنى {بالمائح السِّوَاكَ لأَنُّجه يَمِيح الرِّيقَ كَمَا يَمِيح الّذي يَنزِل فِي القَلِيب فيغْرِف الماءَ فِي الدَّلو. وعَنَى بالمستظَلَّة الأَراكَةَ، فَهُوَ مَجاز.
(و) من الْمجَاز أَيضاً المَيْحُ: (الشَّفَاعة) . يُقَال} مِحْتُه عِنْد السُّلْطَان: شَفَعْتُ لَهُ. (و) من الْمجَاز أَيضاً المَيْح: (الإِعْطاءُ) ، وَقد ماحَه مَيْحاً أَعطَاه، ( {كالامْتِيَاحِ} والمِيَاحة، بالكسرِ) ، (وَقد {ماحَ} يَمِيحُ فِي الكُلّ) ، {فالامتياحُ افتِعالٌ من} المَيْح، والسائلُ {مُمتَاحٌ} ومُستمِيحٌ، والمسؤُول {مُستَمَاحٌ. وَقيل:} امْتاحَ الماءَ من البِئرِ حقيقَةٌ، {وامتاحَه: استعطاه، مَجَازٌ.
(و) من الْمجَاز: مايَلَ السُّلطانَ و (} مَايَحَه: خَالطَه) ، وكذالك النِّساءَ.
( {والمَاحَة: السَّاحَة) ، لُغةٌ فِي البَاحة.
(} والمَاحُ: صُفْرةُ البَيْضِ أَو بياضُه) ، عَن أَبي عمرٍ و، وَقد تقدّم فِي محح.
( {والمِيحُ، بِالْكَسْرِ: الشِّيصُ من النَّخْل) ، وَهُوَ الرَّدِيءُ مِنْهُ.
(و) من الْمجَاز: (} التَّميُّح: التَّكَفُّؤ) . وَقد مَرَّ فُلانٌ {يَتَميَّح، أَي يَتَبَختَر ويَتميَّل ويَنظر فِي ظِلِّه، كَمَا فِي (الأَساس) .
(و) } مَيّاحٌ، (ككتّان) : اسمٌ، واسمُ (فَرِس عُقْبَةَ بنِ سَالمٍ. و) من الْمجَاز: ( {تَمَايَحَ) الغُصْنُ والسَّكرانُ: (تَمَايَلَ) } كمَيَّحَ، {وتَميَّحَ.
(و) من الْمجَاز (} اسْتَمَحْتُه:) استَعطَيْته، أَي (سَأَلتُهُ العَطَاءَ، أَو)
(7/158)

استَمَحْته (: سأَلتُه أَنْ يَشْفَعَ لي) عِنْد السُّلْطَان.
(والمائح: فَرس مِردَاسِ بن حُوَىَ. {وامتاحَتِ الشّمسُ ذِفْرَى البَعِيرِ: استَدَرَّت عَرَقَه) . قَالَ ابنُ فَسْوَة يَذكر ناقتَه ومُعَذَّرَها:
إِذا امْتَاحَ حَرُّ الشَّمس ذِفْرَاهُ الشَّمس ذِفْرَاهُ أَسْهَلَتْ
بأَصْفَرَ مِنْهَا قاطِراً كُلَّ مَقْطَرِ
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} مَاحَت الرِّيحُ الشَّجَرَة: أَمالَتْها. قَالَ المَرّارُ الأَسَديّ:
كَمَا ماحَتْ مُزَعْزِعَةٌ بغَيلٍ
يَكَادُ ببَعْضِه بَعْضٌ يَمِيلُ
وماحَ، إِذا أَفضَلَ، {وامتاحَ فُلانٌ فُلاناً، إِذا أَتَاه يَطلُب فَضْلَه.
وَمَا يَحْنَ فِي قَولِ صَخْرِ الغَيِّ:
كأَنّ بَوَانِيَهُ بالمَلاَ
سَفَائِنُ أَعْجَمَ} مايَحْنَ رِيفَا
قَالَ السُّكّرِيّ: أَي {امتَحْنَ، أَي حَمَلْنَ من الرِّيف. هاذا تَفسيره.
} وامْتَاحَه الحرُّ والعَمَلُ: عَرَّقَه، وَهُوَ مَجاز.
والمائح فِي قَول العُجَيْرِ السَّلوليّ:
ولِي مائحٌ لم يُورَدِ الماءُ قَبْلَه
يُعلِّي وأَشْطَانُ الدِّلاَءِ كَثيرُ
عَنَى بِهِ اللِّسَانَ لأَنّه يَميح من قَلْبِه. وعَنَى بالماءِ الكَلامَ. وأَشطانُ الدِّلاءِ، أَي أَسبابُ الكلامِ كمثيٌ لدَيه، غير مُتعذِّر عَلَيْهِ. وإِنّما يَصِف خُصوماً خاصَمَهم فغَلَبَهم أَو قاوَمَهم، فَهُوَ مَجَاز.
وبيني وبَينَه {مُمَايَحَةٌ ومُمَالحةٌ، وَهُوَ مَجازٌ، كَمَا فِي (الأَساس) .
} ومَيّاحُ بنُ سَرِيعٍ، ككَتّانٍ، عَن مُجاهد.
وأَبو حَامدٍ محمّدُ بن هارُونَ بنِ عبد الله بن مَيّاحٍ البَعْرَانيّ! - المَيَّاحيّ، روَى عَنهُ الدارَقُطْنيُّ وَغَيره.
(7/159)

(فصل النُّون) مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
نبح
: (نَبَحَ الكَلْبُ) ، وَهُوَ المعروفُ وصرَّحَ بِهِ الجَماهيرُ. (و) فِي (الصّحاح) : وربّما قَالُوا نَبَحَ (الظَّبْيُ والتَّيْسُ) عنْد السِّفادِ، أَي على جِهَةِ القِلّة، وَهُوَ مَجاز كَمَا فِي الأَساس (و) كَذَا نَبَحَ (الحَيَّةُ) ، كلّ ذالك (كمَنَعَ وضَرَبَ) ، إِذا صَوَّت، يَنْبَحُ ويَنْبِح (نَبْحاً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (ونَبِيحاً) ، كأَمير، (ونُبَاحاً) ، بالضّمّ، كِلَاهُمَا مشهورٌ فِي الأَصوات، كصَهِيلٍ وبُغَامٍ وضُبِط أَيضاً بالكَسر كَمَا فِي (الأَساس) و (اللِّسَان) . وفاتَه النُّبُوح، بالضّمِّ (وتَنْبَاحاً) بِالْفَتْح للمبالغةِ والتَّكثيرِ.
وَقَالَ الأَزهريّ: الظَّبْيُ إِذا أَسَنَّ ونَبَتَ لقُرُونه شُعَبٌ نَبَحُ. قَالَ أَبو مَنْصُور: والصّوَابُ الشُّعْبُ جمع الأَشْعَب وَهُوَ الَّذِي انْشَعَبَ قَرْنَاه. والتَّيس عِنْد السِّفَادِ يَنبَحُ، والحَيَّة تَنْبَح فِي بعضِ أَصواتِهَا، وأَنشد:
يأْخُذُ فِيهِ الحَيّةَ النَّبُوحَا
(وأَنْبَحْتُه) : جَعلْته يَنْبَحُ. قَالَ عَبْدُ بنُ حَبِيبٍ الهذَليّ:
فأَنْبَحْنَا الكِلابَ فَورَّكَتْنَا
خِلاَلَ الدّارِ دَامِيَةَ العُجُوبِ
وأَنْبَحْته و (استَنْبحتُه) بِمَعْنى. يُقَال استَنبح الكَلْبَ، إِذَا كانَ فِي مَضَلّةٍ فأَخْرَجَ صَوْتَه على مِثلِ نُباحِ الكَلْب، ليسمعَه الكَلْبُ فيتوهَّمَه كَلْباً فيَنبَح، فيَستدِلّ بنُبَاحِه
(7/160)

فيهتدِيَ. قَالَ الأَخطل يهجو جَرِيرًا:
قَومٌ إِذا استنْبَحَ الأَقْوَامُ كَلْبَهُمُ
قَالُوا لأُمِّهِمْ بُولِي على النّارِ
(و) من الْمجَاز: سمِعْتُ نُبوحَ الحَيّ، (النُّبُوحُ) ، بالضّمّ: (ضَجَّة القَوْمِ وأَصوَاتُ كِلابِهِم) . زَاد فِي (الأَساس) : وغيرِهَا. قَالَ أَبو ذُؤَيب:
بأَطْيَبَ من مُقبَّلِها إِذَا مَا
دَنَا العَيُّوقُ واكتَتَمَ النُّبُوحُ
(و) النُّبُوح: (الجماعَةُ الكَثِيرةُ) من النّاس. قَالَ الجوهريّ: ثمّ وُضِعَ مَوضِعَ الكثْرةِ والعِزِّ. قَالَ الأَخطلُ:
إِنَّ العرَارَة والنُّبُوحَ لِدَارِمٍ
والعِزَّ عندَ تكامُلِ الأَحسابِ
وهاذا البيتُ أَورده ابْن سَيّده وغيرُه:
إِنَّ العَرَارَةَ والنُّبُوحَ لِدَارم
والمُستخفَّ أَخوهُم الأَثقالاَ
وَقَالَ ابْن بَرّيّ: عَن الْبَيْت الَّذِي أَورده الجوهَرِيّ: إِنّه للطِّرِمّاح قَالَ: وَلَيْسَ للأَخطل كَمَا ذكره الجوهَريّ، وصواب إِنشاده (والنُّبوحَ لطَيِّىء) وَقَبله:
يَا أَيُّهَا الرّجلُ المفاخِرُ طَيِّئاً
أَغْرَبْتَ نفْسَك أَيّما إِغْرابِ
قَالَ: وأَنّا بَيت الأَخطلِ فَهُوَ مَا أَوردَه ابْن سَيّده، وَبعده:
المانِعين الماءَ حتَّى يَشْرَبُوا
عَفَوَاتِه ويُقسِّمُوه سِجَالاَ
مَدَح الأَخطلُ بني دَارِم بكثرةِ عَدَدهم وحَمْلِ الأُمورِ الثّقال الَّتِي يَجِز غَيرُهم عَن حَمْلها، كَذَا فِي وَفِي (اللِّسَان) .
(و) النَّبَّاح (ككَتَّان: والدُ عامرٍ مُؤَذِّنِ عليّ) بن أَبي طالبٍ (رَضِي الله عَنهُ) وكرّمَ وَجْهَه. (و) النّبّاحُ: صَدَفٌ بيضٌ صِغَارٌ. وَعبارَة (التَّهْذِيب) (منَاقِفُ صِغَارٌ بِيضٌ مَكّيّة) ، أَي يُجاءُ بهَا مِن مَكَّة (تُجعَل فِي القَلائدِ)
(7/161)

والوُشُحِ وتُدْفَع بهَا العَيْن، (واحدته بِهاءٍ، وأَبو النّبَّاح محمّدُ بنُ صالحٍ، محدّثٌ) .
(و) النُّبَّاحُ (كرُمّان: الهُدْهُدُ الكثيرةُ القَرْقَرةِ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ. وَقد نَبَحَ الهُدْهُدُ يَنْبَح نُبَاحاً، إِذا أَسَنَّ فغَلُظ صَوْتُه، وَهُوَ مَجاز.
(و) قَالَ أَبو خَيْرةٍ: النُّبَاح (كغُرَابٍ: صَوْتُ الأَسْوَدِ) يَنبَح نُباحَ الجَرْوِ.
(و) قَالَ أَبو عَمرٍ و: (النَّبْحَاءُ: الظَّبْيَةُ الصَّيَّاحَةُ) . وَعَن ابْن الأَعْرَابيّ: النّبَّاح: الظَّبيُ الكَثِيرُ الصِّياحِ.
(وذُو نُبَاحٍ) ، بالضمّ، (حَزْمٌ مِن الشَّرَبَّة قُرْبَ تَيْمَنَ، وَهِي هَضْبَة من ديارٍ فَزَارَةَ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
كلْبٌ نابحٌ ونَبّاحُ. قَالَ:
مالكَ لَا تَنْبَحُ يَا كَلْبَ الدَّوْم
قد كُنتَ نبَّاحاً فمَالك اليَوْم
قَالَ ابْن سَيّده: هؤلاءِ هومٌ انتظروا قَوماً فانتظرُوا نُباحَ الكَلْبِ ليُنذِرَ بهم. وكِلابٌ نَوَابحُ ونُبَّحٌ ونُبُوحٌ. وكَلبٌ نُبَاحِيٌّ: ضَخمُ الصَّوْت، عَن اللِّحْيَانيّ. وَرجل مَنبوحٌ يُضْرَبُ لَهُ مثَلُ الكَلْب ويُشبَّه بِه، وَمِنْه حَدِيث عمّار رَضِي الله عَنهُ فِيمَن تناوَل من عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا: (اسْكُتْ مَقْبُوحاً مشقوحاً مَنبوحاً) حَكَاهُ الهرويُّ فِي الغريبين. والمَنْبُوح: المشتوم، يُقَال نَبحتْنِي كِلابُكَ، أَي لَحِقَتُنِي شَتائمُكَ.
وَفِي (التَّهْذِيب) : نَبَحَهُ الكَلْبُ ونَبَحَتْ عَلَيْهِ ونَابَحَه.
وَفِي مثَلٍ: (فُلانٌ لَا يُعَوَى وَلَا يُنْبَح) ، يَقُول: مِنْ ضَعْفه لَا يُعتَدّ بِهِ وَلَا يُكَلَّم بخَيْرٍ وَلَا شَرَ.
ورجُلٌ نَبّاحٌ: شديدُ الصَّوْت، وَقد حُكِيَت بِالْجِيم.
وَمن الْمجَاز نَبَحَ الشَّاعرُ، إِذا هَجَا، كَمَا فِي (الأَساس) .
(7/162)

والنّوابحُ: مَوضعٌ، قَالَ مَعْنُ بن أَوس:
إِذَا هِيَ حَلّتْ كَرْبَلاَءَ فَلَعْلَعاً
فَجَوْزَ العُذَيب دُونَها فالنَّوابِحَا
واستدرك شيخُنا نُبَيحاً الغنَويّ كزُبير، من التابِعين.

نتح
: (النَّتْح) ، بالمثنّاة الفوقيّة السّاكنة (: العَرَق) . وَفِي (الصّحاح) : الرّشْح. (و) قيل: (خُرُوجُه) ، أَي العَرقِ (مِن الجِلْدِ، كالنُّتُوحِ) بالضّم، نَتَحَ يَنْتَحِ نَتْحاً ونُتُوحاً (و) النَّتْح والنُّتُوحُ: خُرُوج (الدَّسَم مِنَ النِّحْيِ) . يُقَال: نَتَحَ النِّحيُ، إِذا رَشَحَ بالسَّمن ونَتَحَت المَزادَةُ نَتْحاً ونُتُوحاً. (و) كَذَا خُرُوجُ (النَّدِيّ) ضَبطه فِي نسختنا النَّدِيّ، كأَمير فليُنظر (من الثَّرَى) . وَقَالَ الأَزْهَرِيّ. النَّتْح: خُرُوجُ العَرَقِ من أُصول الشَّعرِ. (نَتَح هُوَ، كضَرَبَ، لازِمٌ، (ونَتَحَه الحَرُّ) وغيرُه، متعدَ.
(والنُّتُوحُ) ، بِالضَّمّ. (صُمُوغُ الأَشجارِ) ، وَلَا يُقَال نُتُوعٌ كَمَا فِي (الصّحاح) ، أَي على مَا اشتهرَ على الأَلْسنة. قَالَ شَيخنَا: ثُمّ يُحتاج إِلى النظرِ فِي مفْرده، هَل هُوَ نَتْح كصَمْغ وزْناً وَمعنى، أَو غير ذَلِك.
(والمِنْتَحَة، بِالْكَسْرِ: الاسْتُ) ، وَمثله فِي (اللِّسَان) .
(وانتَاحَ، مالَهُ مَعْنًى) مناسبٌ لهاذه المادّة لَا أَنه بِناءٌ مهمَل من أَصْله على مَا قرّره شَيخنَا، فَيلْزم عَلَيْهِ أَن يُقَال مَا الْمَانِع من أَن يكون افتعال من النَّوْح أَو من النَّيح، فإِنّ كلاًّ مِنْهُمَا مادّة واردةٌ لَهَا معَان، فتأَمّلْ. (وغَلِطَ الجَوهريُّ) رَحمَه الله تَعَالَى (ثَلاَثَ غَلَطَاتٍ) بِنَاء على مَا أَصَّلَه، (أَحدها: أَن التَّرْكِيب صَحِيح) لَيْسَ فِيهِ حَرْفُ عِلَّة، (فَمَا للانتِيَاحِ فِيهِ مَدْخَلٌ) ، وَلَا يكونُ مُطَاوعاً لنَتَحَ أَيضاً كَمَا هُوَ ظَاهر (ثَانِيهَا: أَنَّ الانتياحَ لَا معنَى لَهُ) ، أَي فِي هاذا التَّرْكِيب، لَا مُطلقاً كَمَا توهَّمه بعضٌ. (ثالثُها: أَنّ الرِّواية
(7/163)

فِي الرجز) لذِي الرّمة (المُستشهَد بِهِ) يصفَ بَعيراً يَهدِر فِي الشِّقْشِقة:
(رَقْشَاءَ تَنْتَاح، اللُّغَامَ المُزْبِدَا)
دَوَّوَ فِيهَا رِزُّه وأَرْعَدَا
إِنَّمَا هـ (تَمْتَاح بِالْمِيم لَا بالنُّون) ، وَمَعْنَاهُ (أَي تُلْقِي اللُّغَامَ) . قَالَ شَيخنَا: وَلم يَتعقّبه ابْن بَرّيّ فِي الْحَوَاشِي، وَلَا تعرَّض للرّجز شارحُ الشواهِدِ، كعادته فِي إِهمال المهمّات.
قلت: وَلم يَتعقَّبْه ابنُ منظورٍ أَيضاً مَعَ كَمَال تتبُّعه لما استُدرِك على الجوهريّ. ونصُّ عبارَة الجوهريّ: والانتياح مثْل النَّتْح، قَالَ ذُو الرّمّة ... الخ. وَيُوجد فِي بعْض نُسخه: الانتتاحُ، بفَوقِيَّتَين. وَقد يُقَال إِنّ رِوايةَ المصنِّف لَا تَقدَح فِي رِواية الجوهريّ لأَنَّهم صَرَّحُوا أَن رِوَايَة لَا تَقدَح فِي رِواية، وَلَا تُرَدّ روايَةٌ بأُخْرَى لَو صَحّت وورَدَتْ عَن الثِّقات، كَمَا صرَّح بِهِ ابنُ الأَنباريّ فِي أُصوله وَابْن السّرّاج، وأَيَّده ابنُ هِشام. وَيُمكن أَن يُقَال إِنّ نون تنتاح بدل عَن الْمِيم، وَهُوَ كثير، أَو أَنَّ الأَلفَ لَيست بمبدَلة، كَمَا هُوَ دعوَى المصنّف، بل هِيَ أَلف إِشباع زِيدتْ للوزْنِ، قَالَه شَيخنَا.
(واليَنْتُوحُ، كيَعْسُوبٍ: طائرٌ) أَقرَعُ الرأْسِ يكون فِي الرَّمْلِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَنَاتِحُ العَرَق: مَخَارِجُه من الجِلْد. ونَتَح ذِفْرَى البعيرِ يَنْتِح عَرَقاً، إِذَا سارَ فِي يومٍ صائِفٍ شديدِ الحَرِّ فقَطرَ ذِفْرَياه عَرَقاً.
وَفِي (التَّهْذِيب) : رَوَى أَبو أَيّوبَ عَن بعضه الْعَرَب: امتتحْت الشيْءَ وانتَتَحْتُه وانتزَعْته، بِمَعْنى واحِدٍ.
وَقَالَ شَيخنَا: النَّتْح: سَيَلاَنُ الدَّمعِ.
وَفِي (الأَساس) : نِحْيٌ نَتّاحٌ: رَشَّاحٌ. وَمن المَجاز: فلَان يَنْتَحُ نَتْحَ الحَمِيت، إِذا كانَ سميناً.

نجح
: (النَّجَاح، بالفتْح، والنَّجْحُ بالضّمّ: الظَّفَرُ بالشَّيْءِ) والفَوْزُ. وَقد (نَجَحَتِ
(7/164)

الحاجَةُ، كمَنَعَ، وأَنْجَحَتْ) وأَنجحْتُهَا لَك. (وأَنجَحَهَا اللَّهُ تَعَالَى) : أَسْعَفَه بإِدراكِهَا.
(وأَنجَحَ زَيْدٌ: صارَ ذَا نجْحٍ. وَهُوَ مُنْجِحٌ، مِنْ) قومٍ (مَنَاجِيحَ ومَنَاجِحَ) . وَقد أَنجَحْتُ حَاجتَه، إِذا قضيْتها لَهُ. وَفِي خطْبَة عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا: (وأَنْجَحَ إِذْ أَكدَيْتُم) .
(وتَنَجَّجَ الحاجَةَ واستَنْجَحَهَا) ، إِذا (تَنَجَّزَها) ، ونَجَحتْ هِيَ. وَمن سَجَعَات الأَساس: وَبِاللَّهِ أَتَفتِحُ، وإِيّاه أَستَنْجِحُ.
(والنَّجِيحُ: الصَّوابُ مِنَ الرّأْيِ و) النَّجيحُ: (المُنْجِحُ من النّاس) ، أَي مُنْجِحُ الحاجاتِ، قَالَ أَوْسٌ:
نَجِيحٌ جَوَادٌ أَخو مَأْقِطٍ
نِقَابٌ يُحدِّثُ بالغائب
وَفِي (الأَساس) : رجُلٌ مُنْجِح: ذُو نُجْح.
(و) من الْمجَاز: النَّجيح: (الشَّدِيدُ مِن السَّيْر) ، يُقَال: سارَ فلانٌ سَيراً نَجِيحاً، أَي وَشيكاً، (كالنَّاجِحِ) ، سَيرٌ ناجحٌ ونَجِيحٌ: وَشِيكٌ. وَكَذَلِكَ المكانُ. ونَهْضٌ نَجِيحٌ مُجِدْ. قَالَ أَبو خِراشٍ الهُذَليّ:
يُقَرِّبُه النَّهْضُ النَّجُيحُ لِمَا بِهِ
وَمِنْه بُدُوٌّ تَارَة ومُثُولُ
(ونَجَحَ أَمْرُهُ: تَيَسَّرَ وسَهُلَ، فهوَ ناجحٌ. و) من الْمجَاز: (تَنَاحَجَت) عَلَيْهِ (أَحْلامُه) ، قَالَ ابْن سَيّده أَي (تَتَابَعَتْ بصِدْقٍ) ، أَو تَتابَعَ صِدقُهَا، وَقَالَ غَيره: يُقَال ذالك للنّائم إِذا تَتابعْتُ عليهِ رُؤْيَا صِدْقٍ.
(وسَمَّوا نَجِيحاً) ، كأَمِير، (ونُجَيحاً) ، كزُبَير، (ومُنْجِحاً) ، كمُحْسِن، ونُجْحاً، بِالضّم، (ونَجَاحاً) كسَحاب.
(وَعبد الله بن أَبي نَجِيح) ، كأَمِير، مُحَدِّثٌ مكّيّ.
(والنَّجَاحَة) ، بِالْفَتْح: (الصَّبْر) .
(7/165)

(و) يُقَال: (نَفْسٌ نَجِيحةٌ: صابِرةٌ) ، وَمَا نَفْسي عَنهُ بنَجِيحَة، أَي بصابرة.
(و) من الْمجَاز: يُقَال. (أَنجَحَ بك) الباطلُ، أَي (غَلَبَكَ) ، وكلُّ شَيْءٍ غَلَبك فقد أَنجَحَ بك، (فإِذا غَلَبْتَه فأَنْجَحْتَ بِهِ) . وَفِي (الأَساس) : إِذا رُمْتَ الباطلَ أَنجَحَ بك، أَي غلبَكَ وظَفِرَ بك.
وَبَنُو نجاحٍ: قَبيلةٌ بِالْيمن.
وأَبو بكرٍ محمّد بن العَباس بن نَجُيحٍ، كأَمِيرٍ، البَزَّاز البغداديّ، مُحدِّث، روَى عَنهُ أَبو عليّ بن شاذاتَ، وتوفّي سنة 345.

نحح
: ( {نَحَّ} يَنِحُّ {نَحِيحاً) . من حدّ ضَرَبَ: (تَرَدَّدَ صَوْتُه فِي جَوْفِه،} كنَحْنَحَ {وتَنَحْنَحَ) . قَالَ الأَزهريّ عَن اللَّيْث:} النَّحْنَحَةُ: {التَّنَحْنُحُ، وَهُوَ أَسهلُ من السُّعَال، وَهِي عِلّةُ البَخِيل، وأَنشد:
يَكاد من نَحْنَحةٍ وأَحِّ
يَحكِي سُعالَ الشَّرقِ الأَبَحِّ
(و) نَحّ (الجَمَلَ يَنُحُّه، بالضّمّ) ،} نَحًّا: (حَثَّه) .
( {ونَحنَحَه) ، إِذا (رَدّه رَدًّا قَبِيحاً) ، ونصُّ عباراتهم:} ونَحْنَحَ السائلَ: رَدَّه رَدًّا قَبيحاً.
( {والنَّحَاحَة: الصَّبْر) . أَنا أَخْشَى أَن يكون هاذا مصحَّفاً عَن النَّجَاحَة، بِالْجِيم، وَقد تقدّم، فإِنّي لم أَرَ وَاحِدًا ذكرَه من المصنفين. (و) } النَّحَاحَة (: السَّخَاءُ، والبُخْل، ضدُّ. و) من ذالك ( {النَّحَانِحَةُ) بِمَعْنى (البُخَلاءِ) اللِّئام. قيل: جمْع} نَحْنَح، كجَعْفَر، وَقيل من الجموع الَّتِي لَا واحدَ لَهَا.
(و) رَجُلٌ (شَحِيحٌ {نَحِيحٌ) ، أَي بخيل، (إِتْبَاعٌ) ، كأَنّه إِذا سُئل اعتَلّ كَراهَةً للعطاءِ فردَّدَ نَفْسه لذالك.
قَالَ شَيخنَا: ودَعوى الإِتباع بِنَاء على أَنَّ هاذه المادّة لم تَردْ بمعنَى البُخْل، وأَمّا على مَا حكَاه المصنّف من وُرود} النَّحَاحة بِمَعْنى البُخْل فصَوّبوا أَنّه تأْكيدٌ بالمُرادف.
(7/166)

( {ونُحَيْح بن عَبدِ الله، كزُبَير، من بني) مُجَاشِع بن (دَارم، جاهليٌّ) ، وقيّدَه الشاطبيّ بِالْجِيم بعد النّون، وَقَالَ: هُوَ نُجَيحُ بن ثُعَالَةَ بن حَرَامِ بن مجاشعٍ، كَذَا فِي (التبصير) لِلْحَافِظِ ابْن حجر.
(و) قَوْلهم: (مَا أَنا} بنَحْنَحِ النَّفْسِ عَنْ كَذَا، كنَفْنَفٍ) ، أَي (مَا أَنا بِطَيِّبِ النَّفْسِ عَنْه) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{النَّحْنَحَة: صَوتُ الجَرْع من الحَلْق، يُقَال مِنْهُ: تَنَحْنَحَ الرَّجلُ، من كُراع. قَالَ ابْن سَيّده: ولسْتُ مِنْهُ على ثِقة، وأُراهَا بالخَاءِ. قَالَ: وَقَالَ بعض اللُّغويين:} النَّحْنَحَةُ: أَن يكرِّرَ قَولَ: نَحْ نَحْ، مُسْتَرْوِحاً، كَمَا أَن المَقْرُور إِذا تَنَفَّسَ فِي أَصابعه مُستدْفِئاً فَقَالَ: كَهْ كَهْ، اشتُقَّ مِنْهُ الْمصدر ثمّ الفِعل، فَقيل كَهْكَهَ كَهْكَةً، فاشتقُّوا من الصَّوْت. كَذَا فِي (اللِّسَان) .

ندح
: (النَّدْحُ) ، بِالْفَتْح (ويُضَمّ: الكَثْرة) . قَالَ العَجّاج:
صِيدٌ تَسَامَى وُرَّماً رِقابُهَا
بِنَدْحِ وَهْمٍ قَطِمٍ قَبقَابُهَا
(و) النَّدْح والنُّدْح: (السَّعَةُ) والفُسْحَة. (و) النَّدْحُ: (مَا اتَّسَعَ من الأَرضِ كالنَّدْحَة والنُّدْحَةِ) . تَقول: إِنّكَ لفي نَدْحَةٍ من الأَمر، (والمَنْدُوحةِ) مِنْهُ، أَي سَعَةُ. وَقَالُوا: لي عَن هاذا الأَمرِ مَندوحَةٌ، أَي مُتَّسَعٌ. (والمُنْتَدَحِ) . يُقَال: لي عَنهُ منْدُوحَةٌ ومُنتَدَحٌ، أَي سَعةٌ. وَفِي حَدِيث عِمْرانَ بن الحُصَين. (إِنْ فِي المعَارِيضِ لمَندوحَةً عَن الكَذِب) . قَالَ الجوهَرِيّ: وَلَا تقُلْ ممدوحة، يَعْنِي أَنَّ فِي التَّعْرِيض بالقَوْل من الاتِّساع مَا يُغنِي الرَّجُلَ عَن الِاضْطِرَار إِلى الْكَذِب المَحْضِ. وَقَالَ ابْن عُصْفُور فِي المُمْتِع: حُكِيَ عَن أَبي عُبيدٍ أَنه قَالَ فِي مندوحةٍ، من قَوْلك: مَا لي عَنهُ مَندُوحَةٌ، أَي مُتَّسَع: إِنّها
(7/167)

مشتقَّةٌ من اندَاحَ، وَذَلِكَ فاسدٌ. لأَنَّ انداحَ انفعَلَ، ونونَه زَائِدَة، ومندوحةٌ مفعولةٌ، ونُونُه أَصليّة، إِذ لَو كَانَت زَائِدَة لكَانَتْ مَنْفُعْاَة، وَهُوَ بناءٌ لم يَثبتْ فِي كِلامهم، فَهُوَ عبى هاذا مشتقٌّ من النَّدْح، (و) هُوَ (سَنَدُ الجَبَلِ) وجانِبُه وطَرَفُه، وَهُوَ إِلى السَّعَة، وَقَالَ غَيره: المَندُوحَة بِفَتْح الميمِ، وضمُّها لَحْنٌ. وَفِي كتاب (لحنِ العَوَامّ) للزُّبيدِيّ: يُقَال: لَهُ عَن هاذَا مَنْدُوحَةٌ ومُنْتَدَحٌ، أَي مُتَّسَع، وَهُوَ النَّذح أَيضاً، من انتدَحَتِ الغَنَمُ فِي مَرَابِضها. وَقَالَ أَبو عبيدٍ: المندوحة الفُسْحَة والسَّعَة، وَمِنْه اندَاحَ بَطْنُه، أَي انتفخَ، واندَحَى لغةٌ فِيهِ. وَهُوَ غَلطٌ مِن أَبي عُبَيْد، لأَنّ نونَه أَصليّة، وَنون انداح زَائِدَة، واشتقاقه من الدَّوْح وَهُوَ السَّعَة. (ج) أَي جمع النَّدْحِ والنُّدْحِ (أَنْداحٌ) . وجَمْع المندُوحَة مَنَادِيحُ، قَالَ السُّهَيْليّ: وَقد تُحْذَف الياءُ ضَرُورَة. قَالَ شيخُنَا: ومِثْلُه جَائِز فِي السَّعَة، كَمَا فِي منهاجِ البلغاءِ لحازمٍ، وَكتاب (الضَّرائر لِابْنِ عُصْفُور) .
(و) النِّدْحُ، (بالكَسْر: الثِّقْل، والشَّيْءُ ترَاهُ منْ بَعِيدٍ) .
(ونَدَحَه كمنَعه: وَسَّعَه) ، كنَدَّحَه تَنديحاً. وهاذَا من (الأَساس) ، (وَمِنْه قَول أُمِّ سَلمةَ لعائشةَ رَضِيَ اللَّهُ عنهُما) حينَ أَرادت الخُروجَ إِلى الْبَصْرَة: (قَدْ جَمَعَ القُرْآنُ ذَيْلَك فَلاَ تَنْدَحِيهِ. أَي لَا تُوَسِّعيه) وَلَا تُفَرِّقيه (بخُروجِك إِلى الْبَصْرَة) ، والهاءُ للذّيل، ويُروَى: لَا تَبْدَحيه. بالباءِ، أَي لَا تَفْتَحِيه، من البَدْح وَهُوَ العَلانيَة، أَرادتْ قولَه تَعَالَى: {وَقَرْنَ فِى بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ} (الأَحزاب: 33) وَقَالَ الأَزهريّ: من قَالَه بالباءِ ذهَبَ إِلى البَدَاح، وَهُوَ مَا اتَّسَعَ من الأَرْض وَمن قَالَه بالنُّون ذهَبَ بِهِ إِلى النَّدْح وَهُوَ السَّعة.
(وبنُو مُنَادِحٍ، بالضَّمّ: بَطْنٌ) صغِير (من جُهَينَةَ) القبيلةِ الْمَشْهُورَة.
(وتَنَدَّحَتِ الغَنَمُ مِنْ) ومِثله فِي
(7/168)

(الصّحاح) ، وَفِي بعض النّسخ (فِي) وَهُوَ الْمُوَافق لِلأُصول الصَّحِيحَة (مَرَابِضِهَا) ومَسَارِحِهَا: (تَبَدّدَتْ) وانتَشَرَتْ (واتَّسَعَتْ مِن البِطْنَة) ، كانتدَحَتْ.
(وسَمَّوْا نادِحاً) ومُنَادِحاً.
(وانْدَحَّ) بطْنُ فلانٍ (اندِحَاحاً:) اتَّسَعَ من البِطْنَةِ: (مَوْضِعه دحح) وَقد تَقَدّم، (وغَلِطَ الجَوْهَرِيُّ) فِي إِيراده هُنَا.
(وانْدَاحَ) بَطْنه (اندِيَاحاً) ، إِذا انتفخَ وتدلَّى، من سِمَنٍ كَانَ ذالك أَو عِلّةٍ، (مَوضِعه دوح) ، وَقد تقدّم أَيضاً، (وغَلِط) الجوهَرِي (أَيضاً رَحمَه الله تَعَالَى) فِي إِيراده هُنَا.
قُلت: وَوجدت فِي هامِش نُسْخَة (الصّحاح) مَنْقُولًا من خطّ أَبي زكريّا: اندَحَّ بَطنُه انْدحاحاً، وانْدَاحَ اندياحاً بابهما المضاعف والمعتلّ، وَقد ذكرهمَا فِي بابهما على الصِّحة، وءنَّمَا جمعَهُما هُنَا لتقارب معانيهما، انْتهى.
قَالَ شَيخنَا: وإِنّما ذكر الجوهريّ هُنَا اندَحّ وانداحَ اسْتِطْرَادًا، لتقارِب الموادّ فِي اللّفْظ واتفاقهما فِي المعنَى والدّليل على ذالك أَنّه ذكرهمَا فِي محلّهما، فَهُوَ لم يدّعِ أَنّ هاذا موضِعُه، وإِنما أَعادهما اسْتِطْرَادًا على عَادَة قدماءِ أَئمّةِ اللُّغَة، كَمَا فِي الْعين كثيرا، وَفِي مواضِعَ من (التَّهْذِيب) وَغَيره، فَلَا غَلَطَ وَلَا شَططَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَرضٌ مَندوحة: واسعةٌ بَعيدة. وَفِي حَدِيث الحجّاج (وادٍ نادِحٌ) ، أَي واسعٌ.
والمَنادِحُ: المَفَاوِز، كَمَا فِي (الصّحاح) .
وندَحَت النّعامَةُ أُندُوحَةً: فَحَصَت أُفحوصةً ووسَّعَتها لبَيْضها، كَمَا فِي (الأَساس) .
وَفِي الرَّوض: نادَحَه: كاثَرَه.
وَفِي (مجمع الأَمثال) (أَتْرَبَ فَنَدَحَ) ، أَي صارَ مالُه كالتُّرَابِ فوسَّعَ عَيشَه وبذَّرَ مالَه، نَقله شَيخنَا.

نزح
: (نَزَحَ) الشيْءُ، (كمَنَعَ وضَرَبَ) يَنْزَح ويَنْزِحُ (نَزْحاً) إِذا (بَعُدَ) ، كانْتَزَحَ انتِزَاحاً.
(7/169)

(و) نَزَحَ (البِئرَ) يعنزَحها نَزْحاً (: اسْتَقَى ماءَهَا حَتّى يَنْفَدَ أَو يَقِلّ، كأَنْزَحَهَا. ونَزَحَتْ هِيَ) ، أَي البِرُ والدَّارُ تَنْزَحُ (نَزْحاً) ونُزُوحاً (فَهِيَ نازِحٌ ونُزُحٌ) ، بضمّتين، (ونَزُوحٌ) ، كصَبورٍ، (فِي البُعْد والبِئْرِ) ، فَهُوَ لازمٌ ومُتعدّ. وشيءٌ نُزُحٌ ونازِحٌ: بعيدٌ، أَنشدَ ثَعْلَب:
إِن المَذَلّة مَنْزِلٌ نُزُحٌ
عَن دارِ قَوْمكِ فاتْرُكي شَتْمِى
وَفِي (الصّحَاح) : بِئر نَزُوحٌ: قَليلةُ الماءِ، ورَكَايَا نُزُحٌ.
وَفِي حَدِيث ابْن المسيِّب قَالَ لقَتَادَة: (ارحلْ عنِّي فَلَقَد نَزَحْتَني) ، أَي أَنفَدْتَ مَا عِندِي.
(والنَّزَحُ، محرَّكَة: الماءُ الكَدِرُ، و) النَّزَح أَيضاً: (البِئرُ) الّتي (نُزِحَ أَكثرُ مائِهَا) ، كَذَا فِي (الصّحاح) ، قَالَ الراجز:
لَا يَسْتَقِي فِي النَّزَحِ المَضْفُوفِ
إِلاّ مُدَارَاتُ الغُرُوبِ الجُوفِ
وعِبَارَة النّهَايَة: الَّتِي أُخِذَ مَاؤْهَا.
(والنِّزِيحُ: البَعِيد) ، وَفِي حَدِيث سَطِيح: (عبدُ المَسِيِح، جاءَ من بَلدٍ نَزيح) فَعيلٌ بمعنَى فَاعل.
(والمِنْزَحَة، بِالْكَسْرِ: الدَّلْوُ) يُنزَح بهَا الماءُ (وشِبهُها) .
(وَهُوَ بِمُنْتَزَحٍ) من كذَا، أَي (بِبُعْدٍ) مِنْهُ، (و) قد (نُزِحَ بهِ، كعُنِى: بَعُدَ عَنْ دِيَارِه غَيبَةً بعيدَةً) ، وأَنشد الأَصمعيّ للنّابغة:
ومَن يُنزَحْ بِهِ لَا بُدَّ يَوماً
يَجِيءُ بِهِ نَعِيٌّ أَو بَشِيرُ
(وقَوْمٌ مَنَازِيحُ) وإِبِلٌ مَنَازيحُ، من بلادٍ بعيدَة. قَالَ ابْن سِيدَه: وَقَول أَبي ذؤَيب:
وصَرَّحَ الموتُ عَن غُلْبٍ كأَنّهُمُ
جُرْبٌ يُدَافِعها السَّاقِي مَنَازِيحُ
إِنّما هُوَ جمْع مِنزاحٍ، وَهِي الَّتِي تأْتي إِلى الماءِ مِن بُعْد.
(7/170)

(ونَزَحَ القَوْمُ) ، وَفِي بعض النّسخ: أَنزَحَ القَوْمُ: (نَزَحَتْ) مِياهُ (آبارهم. ومحمّدُ بنُ نازحٍ، محدِّثٌ، روَى عَن اللَّيْث بن سعدٍ) ، ذكره الأَمير والحافظ ابْن حجر.
(وقَوْلُ الجَوْهَرِيّ: قَالَ ابنُ هُرْمَة يَرثِي ابنَه) :
فأَنتَ مِنَ الغوائِل حِين تُرمَى
ومِن ذَمِّ الرِّجَالِ بمُنْتزَاحٍ
أَشبعَ فَتحَةَ الزَّايِ فتولَّدَت الأُف، هاكذا فِي (اللِّسَان) وَغَيره، وَهُوَ (سَهْوٌ) مِنْهُ، (وإِنَّمَا يَمدَحُ القاضِيَ جَعفَرَ بنَ سُلَيْمَانَ) بن عليّ الهاشميّ. ووجدْتُ فِي هَامِش نُسخة (الصّحاح) مِمَّا وُجد بخطّ أَبي سَهْلٍ، أَنّ البَيتَ من قصيدةٍ مَدَحَ بهَا بَعْضَ القُرشيّين، مَن اسمُه محمّد، وَكَانَ قاضِياً لجعفرِ بن سُليمانَ بن عليّ، وفيهَا:
رأَيتُ محمَّداً تَحْوِي يَدَاهُ
مَفَازَ الخَارِجَاتِ من القِدَاحِ
فليُنظَرْ هاذا مَعَ قَول المصنّف وَمَعَ قَول شَيخنَا.
قلت: لَا سهْو، فإِنّ القصيدة مُشْتَمِلَة على الأَمرَين رِثَاءِ الْوَلَد ومَدح جَعفر، فَلَا مُنَافَاة وَلَا سَهْو.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَنْزَحَه، وماءٌ لَا يَنْزِحُ وَلَا يَنْزَحُ، أَي لَا يَنْفَدُ.
وَمن الْمجَاز: أَنت من الذمّ بمُنْتَزَح. وَيُقَال: شَرُّكَ سُرُحٌ، وخَيْرُك نُزُحٌ، أَي قَلِيل، كَمَا فِي (الأَساس) .

نسح
: (النَّسْحُ) ، بِالْفَتْح، (والنُّسَاح، كغُرَابِ: مَا تَحَاتَّ عَن التَّمْرِ مِنْ قِشْرِه وفُتَاتِ أَقْمَاعِه ونَحوِهما) ، وَفِي نُسْخَة وَنَحْو ذالك، وَهِي الْمُوَافقَة للأُصول (مِمّا يَبْقَى) فِي (أَسْفَل الوِعَاءِ) ، كَذَا عَن اللَّيْث.
(و) قَالَ الجوهريّ: (نَسَحَ التُّرَابَ، كمَنَعَ: أَذْرَاهُ) ، كطا نَقله فِي (اللّسان) . وهاذه المادّة مَكْتُوبَة فِي نسختنا بالحُمْرة بِنَاء على أَنّهَا من الزِّيَادَات على
(7/171)

الجوْهَرِيْ، فَلْينْظر هاذَا.
(و) نَسِحَ الرّجلُ، (كفَرِحَ) ، نَسَحاً (طَمِعَ) .
(والمِنْسَاحُ) ، بِالْكَسْرِ (شَيءٌ يُنْسَحُ بِهِ التُّرَابُ، أَي يُذْرَى) ، هاكذا فِي النُّسخ عندنَا، وَفِي بَعْضهَا (يدْفع بِهِ التّرَاب أَو يُذْرَى) ، وَفِي بعض مِنْهَا (يُدفَع بِهِ التّرَاب ويُذْرَى بِهِ) .
(و) نَسَاحٌ، (كسَحَابٍ وكِتَاب) ، الْفَتْح عَن العِمرانيّ، وَالْكَسْر رَوَاهُ الأَزهَرِيّ (: وَادٍ باليَمَامة) لآل وزان من بني عَامر، قَالَه نصرٌ. وَقيل: وادٍ يَقسِم عارضَ اليمامَةِ، أَكثرُ أَهلِه النَّمِرُ بنُ قَاسِطٍ. ونَسَاحٌ أَيضاً مَوضعٌ أَظنّه بالحجاز، وذكرَه الحفَصيُّ فِي نواحِي اليمامَةِ، وَقَالَ: هُوَ وادٍ، وَعَن ثَعْلَب أَنّه جَبَلٌ، وأَنشدَ:
يُوعِد خَيْراً وهْو بالزَّحزاحِ
أَبعَدُ مِن رَهوَة مِنْ نَسَاحِ
وَمثله قَالَ السُّكَّريُّ (وَله يَومٌ، م) أَي مَعْرُوف.
(ونُسَيِّحٌ، كمصغَّر نَسِيحٍ: وادٍ آخَرُ بهَا) أَي باليمامةِ.
وَقَالَ الأَزهريّ: مَا ذكرَه اللَّيْث فِي النّسخ لم أَسمعْه لغيره، قَالَ: وأَرجو أَن يكون مَحْفُوظًا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مِمَّا نقَله شَيخنَا عَن القَاضِي أَبي بكْرِ بن العربيّ فِي عارِضَته فإِنّه قَالَ: نَسجْت الثَّوْبَ بالجِيم: جمَعْت خُيوطَه حتّى يتمَّ ثَوباً، ونَسحْت بالحَاءِ الْمُهْملَة، إِذا نَحَتّ القِدْرَ حتّى يَصير وِعَاءً ضابطاً لما يُطْرَحُ فِيهِ من طعامٍ وشرابٍ.

نشح
: (نَشَحَ) الشّاربُ، (كمنَعَ) ، يَنشَح (نَشْحاً) ، بِفَتْح وَسُكُون، (ونُشُوحاً) ، بالضّمّ وانتَشَحَ، إِذا (شَرِبَ) شُرْباً
(7/172)

قَلِيلا (دُونَ الرِّيِّ) ، قَالَ ذُو الرُّمّة:
فانْصاعتِ الحُقْبُ لم يُقْصَعْ صَرائرُها
وَقد نَشَحْنَ فَلَا رِيٌّ وَلَا هِيمُ
(أَو) نَشَح، إِذا شَربَ (حَتَّى امْتَلأَ) ، فَهُوَ (ضدٌّ. و) نَشَحَ بَعِيرَه: سقَاهُ مَاء قَلِيلا، ونشَحَ (الخَيْلَ: سَقَاهَا مَا يَفْثَأُ) ، أَي يكسر (غُلَّتَها) ، قَالَ الأَزهريّ: وسمعْتُ أَعرابِيًّا يَقُول لأَصحابه: أَلاَ وانْشَحُوا خَيلَكم نَشْحاً، أَي اسقُوهَا سَقْياً يَفْثَأُ غُلَّتَها وإِنْ لم يُرْوهَا. قَالَ الرّاعِي يذكر مَاء ورَدَه:
نَشَحْتُ بهَا عَنْساً تَجَافَى أَظَلُّهَا
عَن الأُكْمِ إِلاَّ مَا وَقَتْهَا السَّرَائحُ
(والنَّشُوحُ كَصَبور: الماءُ القليلُ) وأَنشد الجوهريُّ:
حتّى إِذا مَا غَيَّبَتْ نَشُوحَا
وَهُوَ قولُ أَبي النَّجْم يَصف الحمُر، وَمَعْنَاهُ: أَي أَدْخَلَت أَجْوَافَهَا شرَاباً غيّبَتْه فِيهِ.
(والنُّشُحُ، بضمّتَيْن: السّكَارَى) ، قَالَ شيخُنَا يُنظرُ مَا مُفْرَدُه، أَو لَا مُفرَدَ لَهُ.
قلت: الَّذِي يظْهر أَنّ مفرَدَه نَشُوحٌ، لما عُرِف مِمَّا تقدّم من معنى قولِ أَبِي النَّجم.
(وسِقَاءٌ نَشَّاحٌ) ، ككَتَّانٍ، أَي رَشَّاحٌ (مُمْتلىءٌ نَضَّاحٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
النَّشْحُ العَرَق، عَن كُراع.
ونَشَحْتُ المالَ جُهْدِي: أَقْلَلْتُ الأَخذَ مِنْهُ، وَقد وَرد ذالك فِي حَدِيث أَبي بكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ.
(7/173)

نصح
: (نَصَحَه) ينصَحُهُ، (و) نصَحَ (لَهُ، كمنَعَه) وباللام أَعلَى، كَمَا صرَّح بِهِ الجوهريّ وَغَيره، وَهِي اللُّغة الفُصْحَى. قَالَ أَبو جَعْفَر الفِهْرِيّ فِي شرح (الفصيح) : الأَصل فِي نَصَحَ أَن يَتَعَدَّى هاكذا بحرفِ الجرّ، ثمَّ يُتَوَسَّع فِي حذْف حرْف الجرّ فيصِل الفعلُ بنفْسه. فَتَقول: نَصحْت زيدا. وَقَالَ الفَرّاءُ فِي كتاب (المصادر لَهُ) : العربُ لَا تكَاد تَقول نَصَحْتُك، إِنّمَا يقولونَ نعصَحْتُ لَك، وَقد يَقُولُونَ نَصحْتُك يُرِيدُونَ نَصحْت لَك. قَالَ النَّابِغَة:
نَصَحتُ بعنِي عَوفٍ فَلم يَتقَبَّلوا
رَسُولِي ولَم تَنْجَح إِليهم وَسَائِلي
وَقَالَ ابنُ دُرُسْتويْه: هُوَ يَتعَدَّى إِلى مفعولٍ واحدٍ، نحْو قَولك نَصحْت زيدا، وإِذا دخلَت الّلامُ صارَ يَتعدَّى إِلى اثْنَيْنِ، فَتَقول: نَصحْت لزيدٍ رَأَيَه. وَقد يُحذَف الْمَفْعُول إِذَا فُهِم المعنَى، فَتَقول: نَصحْت لزيدٍ، وأَنت تُرِيدُ نَصحْت لزيدٍ رَأْيَه، وتحْذف حرْفَ الجرِّ من الْمَفْعُول الثَّانِي، فيَتَعدّى الفِعل بِنَفسِهِ إِليهما جَمِيعًا، فَتَقول. . نصحْتُ زيدا رأْيَه. قَالَ أَبو جَعْفَر: وَمَا قَالَه ابنُ دُرُسْتويه من أَنّ نَصحْت يَتعدَّى إِلى اثْنَيْنِ أَحدهما بنفْسه وَالثَّانِي بحرْف الجرّ، نحْو نصَحْت لزيدٍ رأْيَه، دَعْوَى، وَهُوَ مُطَالَب بإِثباتها، وَلَو كَانَ يَتعدَّى إِلى اثْنَيْنِ لسُمِع فِي مَوضع مَا، وَفِي عدم سَمَاعه دليلٌ على بُطلانه. قَالَ شيخُنا رَحمَه الله تَعَالَى: وَهُوَ كلامٌ ظاهرٌ، وَابْن دُرُسْتويه كثيرا مَا يَرتكِب مثْلَ هاذه التمحُّلات: وَقد ذَكَر مثْل هاذا فِي شكر وَقَالَ: تَقْدِيره شكَرْت نعْمَته. وأَطالَ فِي تَقْرِيره (نُصْحاً) بضمّ فَسُكُون، (ونَصَاحَةً) ، كَسَحَابة، ونِصَاحَةً، بِالْكَسْرِ، أَوردَه صاحبُ (اللّسان) ، (ونَصَاحِيَةً) ، كَكَرَاهِيَة، ونُصُوحاً، بالضّم، حَكَاهُ أَربابُ الأَفعال، ونَصْحاً، بِفَتْح فَسُكُون، أَورَده صَاحب (اللِّسان) . (وَهُوَ ناصحٌ ونَصِيحٌ، من) قَوم (نُصَّحٍ) ، بضمّ
(7/174)

فتشديدِ (ونُصَّاح) ، كُرمّان، ونُصَحاءَ.
(و) يُقَال: نَصَحْتُ لَهُ نَصيحتي نُصُوحاً، أَي أَخلَصْتُ وصَدَقْت، و (الاسمُ النَّصِيحَة) .
قَالَ شَيخنَا: الأَكثر من أَئمّة الِاشْتِقَاق على أَنّ النُّصْح تَصفية العَسلِ وخِياطة الثّوبِ، ثمَّ استُعمِل فِي ضدِّ الغِشّ، وَفِي الإِخلاصِ والصدق كالتَّوبةِ النَّصُوحِ. وَقيل: النُّصْحُ والنَّصِيحةُ والمُنَاصَحةُ: إِرادةُ الخَيْرِ للغَيرِ وإِرْسَادُه لَهُ، وَهِي كلمةٌ جامعٌ لإِرادةِ الخَيْر. وَفِي النِّهَايَة: النَّصِيحَة كلمةٌ يُعبَّر بهَا عَن جُملةٍ، هِيَ إِرادة الخيرِ للمَنصوح لَهُ، وَلَيْسَ يُمْكن أَن يُعبَّر عَن هاذا المعنَى بكلمةٍ وَاحِدَة تَجمَع مَعناه غَيرهَا. وَقَالَ الخَطّابيّ: النَّصِيحَةُ كلمةٌ جامعةٌ معنَاهَا حِيازةُ الحَظّ للمَنصوح لَهُ. قَالَ: وَيُقَال هُوَ من وَجِيزِ الأَسماءِ ومختَصَر الكلامِ، وأَنّه لَيْسَ فِي كَلَام الْعَرَب كلمةٌ مُفْردَة تُسْتَوفَى بهَا العِبَارَة عَن معنَى هاذه الكَلمة، كَمَا قَالُوا فِي الفَلاَح. وَفِي شَرْح الفصيح للَّبْليّ: النّصيحة: الإِرشادُ إِلى مَا فِيهِ صَلاحُ المنصوحِ لَهُ، وَلَا كيون إِلاّ قَولاً، فإِن استُعْمِل فِي غَير القَول كَانَ مجَازًا. والنُّصْح: بَذْلُ الاجتهادِ فِي المَشُورةِ، وَهُوَ النَّصيحَة أَيضاً، عَن صاحِب الجَامع. هاذا زبدةُ كَلَامهم فِي النّصيحة انْتهى.
قلْت: وهاذا الّذي نَقله شيخُنَا من أَنَّ النُّصح تَصفيةُ العسَل عِنْد الأَكثرِ، قد رَدّه المصنّف فِي (البصائر) وَقَالَ: النُّصْح: الخلوص مُطلقاً، وَلَا تَقييد لَهُ بالعَسلِ وَلَا بغَيره. وَقَالَ فِي محلَ آخرَ: النَّصِيحة كلمةٌ جَامعَةٌ، مُشتقَّة من مادّة نصح الْمَوْضُوعَة لمعنيَينِ: أَحدهما الخُلوص والنّقَاء، وَالثَّانِي الالْتئامُ والرِّفَاءُ، إِلى آخِرِ مَا قَالَ.
(ونَصَحَ) الشيْءُ (: خَلَصَ) ، وكلُّ شيْءٍ خَلَصَ فقد نَصَحَ.
(و) من الْمجَاز: نَصَحَ الخيّاطُ (الثَّوْبَ) والقَمِيصَ: (خَاطَهُ) ، يَنْصَحه نَصْحاً، أَو أَنْعَمَ خِياطَتَه، (كَتَنَصَّحَهُ. و) نَصَحَ الرَّجلُ (الرِّيِّ) نَصْحاً، إِذا (شَرِبَ حَتّى رَوِيَ) . وَفِي بعض
(7/175)

الأُمّهات (حَتَّى يَرْوَى) قَالَ:
هاذَا مقامهي لَك حتَّى تَنْصَحِي
رِيًّا وتَجْتَازِي بَلاطَ الأْبطَحِ
ويُروَى (حتّى تَنْضَحى) بالضاد الْمُعْجَمَة، وَلَيْسَ بالعالي.
(و) من الْمجَاز قَالَ النضْر: نَصَحَ (الغَيْثُ البَلَدَ) نَصْحاً (: سَقَاه حتّى اتَّصَلَ نَبْتُه فَلم يكُنْ فِيهِ فَضَاءٌ) وَلَا خَلَلٌ. وَقَالَ غيرُه: نَصَحَ الغَيْثُ البِلادَ ونَصَرَهَا بِمَعْنى واحدٍ.
(و) من المجازَ قولُهم: (رجُلٌ ناصحُ الجَيْبِ:) نَقِيُّ الصَّدْرِ ناصِحُ الْقلب، (لَا غِشَّ فِيه) . وَفِي (الْجَامِع للقزّاز) : النُّصْحُ: الاجتهادُ فِي المَشُورَةِ، وَقد يستعار فَيُقَال: فلانٌ ناصحُ الجَيْبِ، أَي ناصِحُ القَلْبِ، لَيْسَ فِي قَلْبه غِشٌّ. وَقيل: ناصِحُ الجعيبِ مثل قَوْلهم: طاهرُ الثَّوْب، وكلُّه على المثَل. قَالَ النَّابِغَة:
أَبْلِغِ الحَارِثَ بنَ هِنْدٍ بأَنّي
ناصِحُ الحَيْبِ باذلٌ للثَّوَاب
(و) من الْمجَاز: سقاني ناصِحَ العَسَلِ، أَي ماذِيَّه. و (النَّاصح: العَسَل الخالِصُ) . وَفِي (الصّحاح) عَن الأَصمعيّ: هُوَ الخَالِصُ من العَسَل وغيرِهَا، مثْل الناصِع. ووجدْت فِي هامشه مَا نَصُّه: العربُ تُذكِّر العسَلَ وتُؤَنّثه، والتأْنِيث أَكثرُ، كَذَا قَالَ الأَزهريّ فِي كِتَابه، انْتهى. قَالَ سَاعِدَة بن جُؤَيّة الهذليّ يَصِف رَجلاً مَزَجَ عَسَلاً صافياً بماءٍ حتّى تَفرَّق فِيهِ:
فأَزالَ مُفرِطَهَا بأَبيضَ نَاصحٍ
من ماءِ أَلْهَاب بهنَّ التَّأْلَبُ
وَقَالَ أَبو عَمْرو: النَّاصِح: النصاصِعُ فِي بَيت ساعدةَ. قَالَ: وَقَالَ النَّضرُ أَرادَ أَنّه فَرْقَ بَين خالِصِها ورَديئها بأَبيضَ مُفْرَط، أَي بماءِ غدِيرٍ مملوءٍ.
(و) الناصِح (الخَيّاطُ، كالنَّصَّاح والنَّاصِحِيّ) . وقميصٌ منصوحٌ و (آخَرُ) مُنْصَاحٌ.
(7/176)

(و) الناصِح: (فَرَسُ الحَارث بن مَرَاغَةَ أَوْ فَضَالَةَ بنِ هِنْد، وفَرَسُ سُوَيدِ بن شَدّادٍ) .
(و) من الْمجَاز: صَلِّبْ نِصَاحَكَ. النِّصَاح (ككِتَابٍ: الخَيْطُ) ، وَبِه سُمِّيَ الرَّجلُ نِصَاحاً. (والسِّلْكُ) يُخَاط بِهِ، (ج نُصُحٌ) بِضَمَّتَيْنِ، (ونِصَاحةٌ) ، الكسرة فِي الْجَمِيع غير الكسرة فِي الْوَاحِد، والأَلف فِيهِ غير الأَلف، والهاءُ لتأْنيثِ الجميعِ.
(و) نِصَاحٌ: (والدُ شَيْبَة القارِىء) ، وَكَانَ أَبو سعد الإِدريسيّ يَقُوله بِفَتْح فتشديد، قَالَه الْحَافِظ ابْن حجر.
(والمِنْصَحَةُ، بِالْكَسْرِ: المِخْيَطَة كالمِنْصَح) ، بِغَيْر هاءٍ، وَهِي الإِبرة، فإِذا غلُظَت فَهِيَ الشَّعيرة.
(و) من الْمجَاز: (المُتَنَصَّحُ: المتَرَقَّعُ) كِلَاهُمَا على صيغةِ المفعولِ. ويقولُون: فِي ثوبِه مُتَنَّحَ لمَنْ يُصلِحه، أَي موضِعُ إِصلاحٍ وخِيَاطةٍ، كَمَا يُقَال إِنّ فِيهِ مُتَرقَّعاً. قَالَ ابْن مُقْبل:
ويُرعَدُ إِرعادَ الهَجِينِ أَضاعَه
غَدَاةَ الشَّمَالِ الشُّمْرُجُ المُتَنصَّح
(و) قَالَ أَبو عمرٍ و: المُتَنَصَّحُ (: المُخَيَّطُ جيَّداً) ، وأَنشد بَيت ابْن مُقْبل.
(و) من الْمجَاز: (أَرْضٌ مَنصوحةٌ: مَجُودَةٌ) ، نُصِحَتْ نَصْحاً، قَالَه أَبو زيدٍ. وَحكى ابنُ الأَعرابيّ: أَرضٌ مَنصوحة: (مُتَّصِلة) بالغَيْث كَمَا يُنصَح الثّوبُ. قَالَ ابْن سَيّده: وهاذه عبارةٌ رَدِيئة، إِنَّمَا المنصوحَة الأَرضُ المتَّصلةُ (النَّبَاتِ) بعضه ببعضٍ، كأَنَّ تِلْكَ الجُوَبَ الَّتِي بَين أَشخاصِ النَّبَاتِ خِيطَت حتّى اتّصلَ بعضُها بِبَعْض.
(و) من الْمجَاز: نَصَحَتِ الإِبلُ الشّرْبَ تَنصَح نُصُوحاً: صَدَقَتْه. و (أَنْصَحَ الإِبلَ: أَرْوَاهَا) ، عَن ابْن
(7/177)

الأَعرابيّ، كَمَا فِي (الصِّحَاح) . (والنِّصَاحات كجُمالاتٍ: الجُلودُ) ، قَالَ الأَعشى:
فتَرَى القَوْمَ نَشَاوَى كُلَّهُمْ
مِثْلَما مُدّتْ نِصَاحاتُ الرُّبَحْ
قَالَ الأَزهريّ: أَراد بالرُّبَح الرُّبَعَ فِي قَول بَعضهم. وَقَالَ ابْن سَيّده: الرُّبَح من أَولاد الغَنَم، وَقيل: هُوَ الطائرُ الّذي يُسمَّى بِالْفَارِسِيَّةِ زَاغ (و) قَالَ المؤرِّج: النِّصَاحاتُ (: حِبَالاتٌ يُجعَلُ لَهَا حَلَقٌ وتُنْصَبُ فيُصَادُ بهَا القُرُودُ) . وذالك أَنّهم إِذا أَرادوا صَيْدَهَا يَعمِد رَجلٌ فيعمَل عِدّة حِبَالٍ ثمَّ يأْخذ قِرْداً فَيَجْعَلهُ فِي حَبْلٍ مِنْهَا، والقُرُود تَنظُرُ إِليه من فوقِ الجَبَل، ثمَّ يَتنحَّى الحابلُ فتنزلُ القُرُودُ فتدخلُ فِي الحِبَالِ وَهُوَ ينظر إِليها من حَيْثُ لَا ترَاهُ ثمَّ ينزل إِليها فيأْخذ مَا نَشب فِي الحِبال. وَبِه فسَّر بعضُهم قَول الأَعشى، والرُّبَح القِرْد، أَصلها الرُّبّاح وَقد تقدّم.
(و) النِّصَاحَات: (جِبَالٌ بالسَّرَاة) .
و (النَّصْحاءُ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: ع) (و) مِنْصَحٌ (كمِنْبَرٍ: د) ، وَالَّذِي فِي (المعجم) أَنّه وادٍ بتهامة وراءَ مكَّة. قَالَ امْرُؤ القيسِ بن عابسٍ السَّكُونيّ:
أَلاَ لَيْتَ شِعْرِي هَلْ أَرَى الوَرْدَ مَرَّةً
يُطَالِب سِرْباً مُوكَلاً بِغِوَارِ
أَمامَ رَعيلٍ أَو برَوْضَةِ مِنْصَحٍ
أُبادرُ أَنعاماً وإِجْلَ صُوَارِ
(والْمَنْصَحيَّةُ، بِالْفَتْح) وباءِ النّسبة (ماءٌ بتِهَامَةَ) لبني هُذَيْل.
(و) مَنْصَحٌ، (كمَسْكَنٍ: ع)
(7/178)

أَخرُ وَالصَّوَاب فِي هاذا أَن يكون بالضاد الْمُعْجَمَة كَمَا سيأْتي.
(وتَنَصَّحَ) الرَّجلُ، إِذا (تَشَبَّه بالنُّصَحاءِ، وانْتَصَحَ) فلانٌ (قَبِلَهُ) أَي النُّصْحَ. وَفِي (اللِّسَان) : انتصِحْ كِتَابَ الله، أَي اقْبَلْ نُصْحَه. وأَنشدوا:
تقولُ انْتَصِحْني إِنّني لَك ناصِحٌ
وَمَا أَنا إِنْ خبَّرْتُهَا بأَمينِ
قَالَ ابْن بَرّيّ: هاذا وَهَمٌ، لأَنّ انْتَصَح بمعنَى قبِلَ النصيحةَ لَا يَتعدّى لأَنّه مطاوعُ نَصحتُه فانتَصَح، كَمَا تَقُول رَدْدُته فارْتَدّ، وسدَدْته فاستَدّ، ومدَدْته فامتدّ، فأَمّا انتصَحْتُه بمعنَى اتَّخذْته نِصيحاً فَهُوَ متعدَ إِلى مفعول، فَيكون قَوْله انتصِحْني إِنّني لَك نَاصح، بمعنَى اتَّخِذْني ناصحاً لَك، وَمِنْه قَوْلهم: لَا أُريد مِنْك نُصْحاً وَلَا انْتِصَاحاً، أَي لَا أُريد مِنْك أَن تَنْصَحنِي وَلَا أَن تتّخذني نَصِيحاً، فهاذا هُوَ الفَرْق بَين النُّصح والانتصاح. والنُّصْح مصدر نَصَحْته، والانتصاح مصدر انتَصَحْتُه أَي اتخذْتُه نَصيحاً، أَو قَبِلْت النَّصِيحَةَ، فقد صَار للانتصاح معنيانِ.
(و) مِن المجازِ: نَصَحَتْ تَوْبَتُهُ نُصُوحاً، (التَّوْبَةُ النَّصُوحُ) هِيَ (الصَّادقةُ) . قَالَ أَبو زيد: نَصَحْته أَي صَدَقْته. وَقَالَ الجوهَرِيّ: هُوَ مأْخُوذ من نَصَحْت الثَّوْبَ، إِذا خِطْته، اعْتِبَارا بقوله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (من اغتابَ خَرَقَ، وَمن استغفَرَ الله رَفَأَ) . (أَو) التَّوْبة النَّصوح: الخَالِصَة وَهِي (أَنْ لَا يَرجِعَ) العَبْدُ (إِلى مَا تَابَ عَنْهُ) . وَفِي حَدِيث أَبَيّ: (سأَلتُ الّنبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمعن التّوبَة النّصُوح فَقَالَ: هِيَ الخالِصَةُ الَّتِي لَا يُعَاوِدُ بَعْدَها الذّنْب) . وفَعولٌ من أَبنية الْمُبَالغَة، يَقع على الذّكر والأُنثَى، فكأَنّ الإِنسانَ بالغَ فِي نُصْح نفْسِه بهَا. وَقَالَ أَبو إِسحاقَ: تَوْبَة نَصُوحٌ: بَالغةٌ فِي النُّصْح، (أَو) هِيَ (أَن لَا يَنْوِيَ الرُّجُوعَ) وَلَا يُحدِّث نَفْسَه إِذا تَاب
(7/179)

من ذالك الذَّنب العَوْدَ إِليه أَبداً. قَالَ الفرّاءُ: قرأَ أَهل الْمَدِينَة {نَّصُوحاً} (التَّحْرِيم: 8) بِفَتْح النُّون، وذُكِرَ عَن عاصِمٍ بضمّ النّون. فَالَّذِينَ قَرَءُوا بِالْفَتْح جَعَلُوهُ من صفة التَّوبَة، وَالَّذين قرءُوا بالضّمّ أَرادوا الْمصدر مثل القُعود. وَقَالَ المفضّل: بَات عَزُوباً وعُزُوباً، وعَرُوساً وعُرُوساً.
(وسَمَّوْا ناصِحاً ونَصِيحاً) ونَصَّاحاً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
انتصَح: ضِدّ اغتشَّ. وَمِنْه قَول الشَّاعِر:
أَلاَ رُبَّ مَن تَغْتَشُّه لَك ناصِحٌ
ومُنتصِحٍ بادٍ عليكَ غوائلُه
تَغْتَشُّه: تعتدُّه غاشًّا لَك. وتَنصِحه: تَعتدّه ناصحاً لَك.
واستنصَحَه: عَدَّه نَصيحاً.
والتَّنصُّح: كثرةُ النُّصْح. وَمِنْه قَول أَكثَمٍ بن صَيفيّ: (إِيّاكم وكَثرةَ التَّنصُّح فإِنّه يُورِث التُّهَمَة) .
ونَاصَحَه مُناصَحَةً.
وَمن الْمجَاز غُيوُثٌ نواصِحُ: مُترادِفةٌ، كَمَا فِي (الأَساس) .

نضح
: (نَضَحَ البَيْتَ يَنْضِحُهُ) ، بِالْكَسْرِ نَضْحاً: (رَشَّه) ، وَقيل رَشَّه رَشًّا خَفيفاً. قَالَ الأَصمعيّ: نَضَحْتُ عَلَيْهِ الماءَ نَضْحاً، وأَصابَهُ نَضْحٌ من كَذَا. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: النَّضْح مَا كَانَ على اعْتِمَاد، وَهُوَ مَا نَضْحتَه بيَدِكَ معْتمِداً. والنَّاقَةُ تَنضَح ببَوْلها، والنَّضْخُ مَا كانَ على غَير اعتمادٍ، وَقيل: هما لُغتان بِمَعْنى واحدٍ وكلّه رَشٌّ. وحكَى الأَزهريّ عَن اللّيْث: النَّضْح كَالنَّضْخِ ربَّمَا، اتَّفَقَا وربّمَا اخْتلفَا، وسيأْتي.
(و) من الْمجَاز: نضَحَ الماءُ (عَطَشَه) يَنْضِحُه: بَلَّه و (سَكَّنَه) ، أَو رَشَّه فذَهَبَ بِهِ، أَو كَاد أَن يَذهب بِهِ، (و) نَضَحَ الرِّيَّ نَضْحاً: (رَوِيَ أَو شَرِب دُونَ الرِّيِّ، ضِدٌّ) . وَفِي (التَّهْذِيب) : نضَحَ الماءُ المالَ يَنضِحُه: ذَهَبَ بعطَشه أَو قَارَبَ ذالك. قَالَ شيخُنا: قضيّة كَلَام المصنّف كالجوهريّ أَنّ نَضَحَ
(7/180)

يَنْضِح رَشَّ كضَرَب، والأَمرُ مِنْهُ كاضْرِب، وَفِيه لُغَة أُخْرَى مَشْهُورَة كمنَعْ، حَكَاهُ أَرباب الأَفعال والشِّهاب الفيَوميّ فِي (الْمِصْبَاح) ، وغيرُ واحدٍ. ووقَع فِي الحَدِيث: (انضحْ فَرْجَكَ) فضبَطه النَّوويُّ وَغَيره بِكَسْر الضّاد الْمُعْجَمَة كاضْرِب، وَقَالَ: كذالك قيَّده عَن جمْع الشُّيوخ. واتَّفق فِي بعض المجالِس الحديثيّة أَنّ أَبا حَيّان رَحمَه الله أَملَى هاذا الحَدِيث فقَرَأَ انضَحْ بِالْفَتْح، فردّ عَلَيْهِ السِّراجُ الدّمنهُوريّ بقول النّوويّ، فَقَالَ أَبو حيّان: حَقّ النَّوويّ أَن يَسْتَفِيد هاذا منّى، وَمَا قُلْتُه هُوَ القِيَاسُ. وَحكى عَن صَاحب الْجَامِع أَنَّ الكَسْر لُغَة، وأَن الْفَتْح أَفصَحُ، وَنَقله الزَّركشيّ وسلَّمه. واعتمَد بعضُهم كلامَ الجوهَرِيّ وأَيّد بِهِ كلاَمَ أَبي حّيان. وَهُوَ غير صَحِيح، لما سمعْت من نقْله عَن جمَاعَة غَيرهم. واقتصارُ المصنّف تبعا للجوهرِيّ قُصُورٌ، والحافظ مقدَّم على غَيْرِه، وَالله أَعلَمُ، انْتهى.
(و) نضَحَ (النّخْلَ) والزّرعَ وغَيرَهما) (سَقَاهَا بالسَّانِيَة) وَفِي الحَدِيث: (مَا سُقِيَ من الزَّرْع نَضْحاً فَفِيهِ نِصْفُ العُشْرِ) يُرِيد مَا سُقِيَ بالدّلاءِ والرُوب والسَّوانِي وَلم يُسْقَ فَتْحاً. وهاذا نَخْلٌ تُنْضَحُ أَي تُسقَى، وَيُقَال: فلانٌ يَسقِي بالنّضْح، وَهُوَ مصدرٌ.
(و) من الْمجَاز: نَضَحَ (فُلاناً بالنَّبْل) نَضْحاً (: رَمَاه) ورَشَقَه. ونَضْحْنَاهم نَضْحاً فَرَّقْناه فيهم كَمَا يُفَرّق الماءُ بالرَّشّ. وَفِي الحَدِيث أَنّه قَالَ للرُّماة يَوْم أَحُدَ (انضَحُوا عنَّا الخَيْلَ لَا نُؤْتَى مِنْ خَلْفِنا) ، أَي ارمُوهُم بالنُّشَّاب.
(و) من الْمجَاز: نَضَحَ الغَضَا: تَفطَّرَ بالورق والنّباتِ. وعَمَّ بعضُهم بِهِ الشَّجَرَ فَقَالَ: نَضحَ (الشَّجَرُ) نَضْحاً: (تَفَطَّر ليُخْرُجَ وَرقُه) ، قَالَه الأَصْمعيّ. قَالَ أَبو طَالب بن عبد المطّلب:
بُورِكَ الميِّتُ الغرِيبُ كَمَا بُو
رِكَ نَضْحُ الرُّمّانِ والزَّيْتونُ
(7/181)

وَفِي (اللِّسَان) : فأَمّا قَول أَبي حنيفَة نُضُوح الشّجر، فَلَا أَدري أَرآه للْعَرَب أَم هُوَ أَقدَمَ فجمَع نَضْحَ الشَّجَرِ على نُضوحٍ، لأَنّ بعضَ المصادر قد يُجمع كالمَرض والشُّغلُ والعَقْلِ.
(و) نَضَح (الزَّرْعُ) غَلُظَت جُثّتُه، وذالك إِذا (ابتَدأَ الدَّقيقُ فِي حَبَّهِ) ، أَي حبِّ سُنْبله (وَهُوَ رطْبٌ، كأَنْضَحَ) ، لُغتان، قَالَه ابْن سَيّده.
(و) نَضَحَ (بالبَوْل على فَخديْهِ: أَصابَهُمَا بِهِ) ، وَكَذَلِكَ نَضَحَ بالغُبَار. وَفِي حَدِيث قَتادَة: (النِّضْح من النَّضْح) يُرِيد من أَصابه نَضْحٌ من البَوْل وَهُوَ الشيءُ اليسيرُ مِنْهُ فعلَيه أَن يَنضحَه بالماءِ، وَلَيْسَ عَلَيْهِ غَسْلُه. قَالَ الزَّمخشريّ: هُوَ أَن يَصيبَه من البَوْل رَشاشٌ كرُؤُوس الإِبر. وَقَالَ الأَصمعيّ نضحْت عَلَيْهِ الماءَ نَضْحاً، وأَصابَه نَضْحٌ من كَذَا.
(و) نَضَحَ (الجُلَّةَ) ، بضمّ الْجِيم وَتَشْديد اللاّم، يَنضِحُها نَضْحاً: رَشَّها بالماءِ لِيَتَلازبَ تَمْرُهَا ويَلزَم بَعضُه بَعْضًا. أَو نَضَحَها، إِذا (نَثَرَ مَا فِيهَا) . وقولُ الشَّاعِر:
يَنضِحُ بِالبوْلِ والغُبَارِ على
فخْذَيْهِ نَضْحَ العِيدِيّةِ الجُلَلاَ
يفسَّرُ بكلْ واحدٍ من هَاتين.
(و) من الْمجَاز: نَضَحَ (عَنْه: ذَبَّ وَدَفَعَ) كمَضَحَ، عَن شُجاع، ونَضَحَ الرَّجلَ: رَدَّ عَنهُ، عَن كَراعِ. ونَضَحَ الرَّجلُ عَن نَفْسِه، إِذا دافَعَ عَنْهَا بحُجَّة. وَهُوَ يَنضَح عنْ فُلانٍ (كناضَحَ) عَنهُ مُناضحةً ونِضَاحاً. وَهُوَ يُناضِحُ عَن قَوْمه وينَافِح. وأَنشد:
ولوْ بُلِي فِي مَحفِلٍ نِضَاحِي
أَي ذَبِّي ونَضْحِي عَنهُ.
(و) نضَحَت (القِرْبَةُ) والخابيَةُ والجَرَّةُ (تَنْضَحُ كتَمنَع) ، هَذَا هُوَ الْقيَاس، وَقد مرَّ عَن أَبي حَيّان مَا يُؤيِّده (نَضْحاً وتَنْضَاحاً) ، بِالْفَتْح فيهمَا، إِذا كَانَتْ رَقيقَةً فخَرَجَ الماءُ و (رَشَحَتْ) ، عَن ابْن السِّكّيت. وكذالك الجَبلُ الَّذِي
(7/182)

يَتحلَّبُ الماءُ بَين صُخورِه. ومَزَادةٌ نَضْوحٌ: تَنضَحُ الماءَ.
(و) نَضَحَت (العَيْنُ) تَنْضَح نَضْحاً: (فَارَتْ بالدَّمْع) ، والنَّضْح يَدْعُوه الهَمَلاَنُ، وَهُوَ أَن تَمتلِىء العَيْنُ دمْعاً ثُمّ تنتَضِح هَمَلاناً لَا ينقَطع، (كانتَضَحَتْ وتَنَضَّحَتْ) انتِضاحاً وتَنَضُّحاً.
(وانْتضَحَ) الرَّجلُ (واستَنْضَحَ) ، إِذا (نضَحَ مَاء) ، أَي شَيْئا مِنْهُ (على فَرْجِه) ، أَي مذاكِيره ومُؤنَزِره (بَعْدَ) الْفَرَاغ من (الوُضوءِ) ليَنْفِيَ بذالك عَنهُ الوَسْواس، كانتَفضَ، كَمَا فِي حديثٍ آخَرَ، ومعناهما واحدٌ. وانتضاحُ الماءِ على الفَرْح من إِحدَى الخِلالِ العَشرة من السْنة الَّتِي وردتْ فِي الحَدِيث، خَرّجَه الجماهيرُ. وَفِي حَدِيث عطاءٍ وسُئل عَن نَضَح الوُضوءِ هُوَ بِالتَّحْرِيكِ، مَا يَتَرَشَّشُ مِنْهُ عِنْد الوُضُوءِ كالنَّشَر.
(وقَوسٌ نَضُوحٌ ونُضَحِيَّة كجُهَنيّة: طَرُوحٌ نَضَّاحَةٌ بالنَّبْلِ) ، أَي شديدةُ الدَّفْع والحفْزِ للسَّهم، حَكَاهُ أَبو حنيفةَ، وأَنشد لأَبي النَّجم:
أَنْحَى شِمَالاً هَمَزَى نَضُوحَا
أَي مَدّ شِمالَه فِي القَوْس وهَمَزَى، يَعنِي شَدِيدَة. والنَّضُوح من أَسماءِ القَوْس. (والنَّضُوحُ كصَبُورٍ: الوَجُورُ فِي أَيِّ مَوْضعٍ مِنَ الفَمِ كانَ) . ونصُّ عبارةِ اللِّسَان: فِي أَيِّ الفمِ كَانَ.
(و) من الْمجَاز: النَّضُوح (الطِّيبُ) ، وَقد انتَضَحَ بِهِ، والنَّضْحُ: مَا كَانَ رَقِيقاً كالماءِ، والجمْع نُضُوحٌ وأَنضِحَةٌ. والنَّضْخُ: مَا كَانَ مِنْهُ غليظاً كالخَلُوقِ والغَالِيَة، وسيأْتي. وَفِي حَدِيث الإِحرام: (ثمَّ أَصبَحَ مُحْرِماً يَنْضح طِيباً) أَي يَفوح. وأَصْلُ النَّضْح الرّشْح، فشبَّهَ كَثْرةَ مَا يَفوح من طِيبه بالرَّشْح.
(و) من الْمجَاز: رأَيتُه يَتنضَّح. يُقَال: (تَنَضَّحَ مِنْه) ، أَي مِمَّا قُرِفَ بِهِ، إِذا (انْتَفَى وتَنَصَّلَ) مِنْهُ.
(7/183)

(والنَّضَّاحُ) كشَدّاد: (سَوَّاقُ السَّانِيَةِ) وساقِي النَّخْل. قَالَ أَبو ذُؤَيْب:
هَبَطْن بَطنَ رُهَاطٍ واعتصَبْنَ كمَا
يَسْقِي الجُذُوعَ خِلالَ الدُّورِ نَضّاحُ
(و) نَضَّاحُ (بن أَشْيَمَ الكَلْبِيّ) لَهُ قِصّة مَعَ الحُطيئة، ذَكْرَهَا ابْن قُتيبَة كَذَا فِي (التبصير) .
(وأَنضَحَ عِرْضَه: لَطَخَه) ، قَالَ ابْن الفَرَج: سمعْتُ شُجاعاً السُّلميّ يَقُول: أَمضحْتُ عرضي وأَنضَحتُه، إِذا أَفْسدْتَه. وَقَالَ خَليفَة: أَنضحْتُهُ، إِذا أَنهبْته النّاسَ.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: (المْنْضَحة) والمِنْضَخَة، (بِالْكَسْرِ) فيهمَا: (الزَّرَّافة) . قَالَ الأَزهريّ: وَهِي عِنْد عوامّ النّاس النَّضَّاحة، ومعناهما واحِدٌ. والنّضَّاحةُ هِيَ الآلةُ الّتي تُسوَّى من النُّحاسِ أَو الصُّفْرِ للنِّفط وزَرْفِه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
النَّضَح، محرّكَةً، والنَّضيحُ: الحَوْضُ لأَنه يَنضَحُ العَطَشَ أَي يَبلُّه. وَقيل هما الحَوْضُ الصَّغِير. وَالْجمع أَنضاحٌ ونُضُحٌ. وَقَالَ اللّيْث: النَّضيح من الحِياض: مَا قَرُب من البِئر حتّى يكون الإِفراغُ فِيهِ من الدَّلْو، ويون عَظِيما، وَهُوَ مَجاز.
والناضِح: البعيرُ أَو الحمارُ أَو الثَّوْرُ الَّذِي يُستقَى عَلَيْهِ الماءُ، وَهِي ناضِحةٌ وسانِيَة، وَالْجمع نَواضِحُ، وَهُوَ مَجَاز، وَقد تَكرّر ذِكْرُه فِي الحَدِيث مُفرَداً ومجموعاً، فَكَانَ واجبَ الذِّكْر.
والنَّضْحات: الشّيْءُ اليسِيرُ المتفرِّق من المطرِ، قَالَ شَمِر: وَقد قَالُوا فِي نَضَحَ المطرُ بالحاءِ والخاءِ، والنَّاضِح: المطرُ، وَقد نضَحَتْنا السَّماءُ. والنِّضْحُ أَمْثَلُ من الطَّلّ، وَهُوَ قَطْرٌ بينَ قطْرَيْنِ. ونضَح الرَّجلُ بالعَرقِ نَضْحاً فضَّ بِهِ، وكذالك الفرسُ.
والنَّضِيحُ والتَّنضاح: العَرقُ.
(7/184)

ونَضَحَت ذِفْرَى البَعيرِ بالعَرَق نَضْحاً، وَقَالَ القُطَاميّ:
حَرَجاً كأَنَّ من الكُحَيل صُبَابةً
نَضَحَتْ مَغابِنُها بِهِ نَضَحَانَا
وَرَوَاهُ المؤرِّج (نُضَحتْ) وَقَالَ شَمِرٌ: نضَحت الأَديمَ بَلَلْتُه أَن لَا يَنكَسِر. قَالَ الكُميت:
مَضَحْتُ أَديمَ الوُدّ بيني وبينَكُمْ
بآصِرَةِ الأَرْحَامِ لَو تَتَبلَّلُ
نَضَحْت، أَي وَصلْت، وَهُوَ مَجاز.
ورضٌ مَنْضَحَة: واسعةٌ.
ونَضَحَت الغَنَمُ: شَبعَتْ.
وانتَضَحَ من الأَمر: أَظهَرَ البرَاءَةَ مِنْهُ. والرّحلُ يُرْمَى أَو يُقْرَف بتُهمَة فينتَضِح مِنْهُ، أَي يُظْهِر التَّبرُّؤَ مِنْهُ.
ومِنضَحٌ، كمنبر: مَعدِنٌ جاهِليّ بالحجاز عِنْده جَوْبَةٌ عَظِيمَة يَجتمع فِيهِ الماءُ.
والمَنْضَحِيّة قَالَ الأَصمعيّ: ماءٌ بتهامَة لبني الدِّيل خاصَّةً، كَذَا فِي (المعجم) .

نطح
: (نَطَحَه كمنَعَه وضَرَبَه) ، والأَوّل هُوَ القِيَاس، لأَنّه أَكثرُ اسْتِعْمَالا: (أَصَابَهُ بقَرْنِه) ، والنَّطْح للكِباش ونحوِهَا. يَنطَحه ويَنْطِحه. وكَبشٌ نَطّاحٌ. (و) قد (انْتَطَحَتِ الكِبَاشُ) ، إِذا (تَنَاطحَتْ. و) فِي التَّنْزِيل: {وَالْمُتَرَدّيَةُ} ( {وَالنَّطِيحَةُ} ) (الْمَائِدَة: 3) وَهِي المنطوحة (الَّتِي ماتَتْ مِنْهُ) ، أَي من النَّطْحِ. (والنَّطِيح للمُذَكّرُ) . قَالَ الأَزهرِيّ: وأَمّا النّطِيحَة فِي سُورَة الْمَائِدَة فَهِيَ الشّاة المنطوحة تَمُوتُ فلاَ يَحِلُّ أَكلُهَا، وأُدْخِلَت الهاءُ فِيهَا لأَنّها جُعِلَت اسْما لَا نَعْتاً. قَالَ الجوْهرِيّ: وإِنما جاءَت بالهاءِ لغَلَبَة الِاسْم عَلَيْهَا، وكذالك الفريسة والأَكيلة والرَّمِيَّة، لأَنَّه لَيْسَ هُوَ على نطَحَتْهَا فَهِيَ مَنطوحة، وإِنّما هُوَ الشيءُ فِي نفْسِه مِمَّا يُنطح،
(7/185)

والشّيءُ مِمَّا يُفْرَس ويُؤْكَل.
(و) من مَجازِ المجازِ: النَّطيح (الرَّجُلُ المشْؤومُ) ، مأْخوذٌ من النَّطيح الّذي يَستَقْبِلك من أَمامك مِمَّا يُزْجَر. قَالَ أَبو ذُؤَيْب:
فأَمْكَنَّهُ مِمَّا يُريدُ وبَعضُهُم
شقيٌّ لَدَى خَيْرَاتهِنّ نطيحُ
(و) النَّطِيح: (فرسٌ) ذالَتْ غُرّتُه حتّى تَسيل إِلى إِحدَى أُذُنَيْه، وَهُوَ يُتشَاءَم بِهِ، وَقيل: النَّطيح من الخَيْل: الّذِي (فِي جَبْهتِه دائِرتَان) ، وإِن كَانَت وَاحِدَة فَهِيَ اللَّطْمَةُ، وَهُوَ اللَّطيم. ودائرةُ النَّاطحِ من دَوَائِر الخَيْل. وَقَالَ الأَزهريّ: قَالَ أَبو عُبَيْد: من دوَائر الخَيْل دائرةُ اللَّطَاةِ وَهِي الّتي فِي وَسَطِ الجَبْهة. قَالَ: وإِن كَانَت دائرتان قَالُوا فَرسٌ نَطِيحٌ، (ويُكْرَه) ، أَي مَا كَانَ فِيهِ دائرتَا النَّطيحِ. وَقَالَ الجوهريّ: دائرةُ اللَّطَاة ليستْ تُكرَه.
(و) من الْمجَاز: تطَّير من النَّطِيحِ والنَّاطِحِ. النَّطِيحُ: (مَا يَأْتِيكَ مِنْ أَمَامِك) ويَسْتَقبِلك (مِنَ الطَّيْرِ) والظّباءِ (والوَحْشِ) وغيرِها مِمَّا يُزجَر (كالنَّاطِيح) وَهُوَ خِلافُ القَعِيد.
(و) من الْمجَاز: كَلأَك اللَّهُ مِن نَواطِحِ الدَّهْرِ.
(النَّوَاطِحُ: الشَّدَائِدُ، واحِدُهَا ناطِحٌ) ، يُقَال: أَصابَه ناطِحٌ، أَي أَمرٌ شديدٌ ذُو مشَقّة. قَالَ الرّاعي:
وَقد مَسَّهُ مِنَّا ومنهنَّ ناطِحُ
(و) من الْمجَاز فِي أَسجاعهم: إِذا طَلَعَ النَّطْح، طَابَ السَّطْح. (النَّطْحُ والنّاطِح: الشصرَطَانِ، وهما قَرْنَا الحَمَلِ) . قَالَ ابْن سَيّده: النَّطْح نَجْمٌ من مَنَازِل القَمر يُتشائَم بِهِ أَيضاً. قَالَ ابْن الأَعرابيّ: مَا كَانَ من أَسماءِ المَنازِلِ فَهُوَ يأْتي بالأَلف والّلام، كَقَوْلِك نَطْحٌ والنَّطْح، وغَفْرٌ والغٍ فْر.
(و) قَوْلهم: (مَالَهُ ناطحٌ وَلَا خَابِطٌ) ، أَي (شَاةٌ وَلَا بَعيرٌ. و)
(7/186)

من الْمجَاز (فِي الحَدِيث: فارِسُ) بالضّمّ هاكذا والمرادُ بِهِ مَا يُتاخِم الرُّومَ (نَطْحةٌ أَو نَطْحَتَانِ) ، هاكذا بالرّفْع فيهمَا فِي اللسانِ، وأَوردَه الهروِيّ فِي الغَربيين فِي نَطح، وَفِي بعض الأُمَّهَات (نَطْحةً أَو نَطْحتين) بالنَّصْب فيهمَا، أَوردَه ابْن الأَثير كالهَرويّ فِي قرن، (ثُمَّ لَا فَارِسَ بعدَها أَبداً) ، وَمَعْنَاهُ (أَي فَارِسُ تَنْطِحُ مَرَّةً أَو مرَّتين، ثُمَّ يَزُولُ مُلْكُهَا) ويَبْطُل أَمرُها، هَكَذَا فسَّرَهُ الهَرَويّ. فِي الغريبَيْن. وَفِي النّهايَة: أَيْ فارِسُ تُقاتِلُ المسلمينَ مَرّةً أَو مرّتَيْنِ ثمّ يَزُول مُلْكُها، فَحذف الْفِعْل لبَيان مَعْنَاهُ.
قَالَ شَيخنَا: وهاذه الأَقوالُ صَريحةٌ فِي أَنَّهما مَنصوبانِ على المفعوليّة الْمُطلقَة إِلاّ أَنْ يُقَال إِنهم لم يَتقَيدوا فِي الخطّ لأَصّل المعنَى، أَو أَنهم أَجْرَوه على لُغة من يُلْزِم المثنَّى الأَلفَ فِي جَمِيع الأَحوالِ، نَحْو ساحران، أَو نصبُ (مرّةً) فِي كَلَامهم على الظَّرْفِيَّة لَا المفعُولِيّة الْمُطلقَة، والظرْف هُوَ الخبرُ على المبتدَإِ، وَهُوَ على حذْف مُضاف أَي قِتَالُ فارسَ الْمُسلمين وَقْتاً أَو وَقتينِ، فتأَمَّلْ فإِنّه قَلَّ مَن تَعَرَّضَ للتَّكلُّم عَلَيْهِ، انْتهى.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
كبْشٌ نَطيحٌ، من كِباش نَطْحَى ونَطَائِحَ، الأَخيرَة عَن اللِّحْيَانيّ ونَعجَةٌ نَطيحٌ ونَطيحَةٌ، من نِعَاجٍ نَطْحَى ونَطائحَ.
وَمن الْمجَاز: تَناطَحت الأَمواجُ، والسُّيولُ، والرِّجَالُ فِي الْحَرْب. وَبَين العالِمَيْن والتّاجرَيْنِ نِطاحٌ. وجَرَى لنا فِي السُّوق نِطَاحٌ. والنِّطَاح أَيضاً المقابلَة فِي لُغَة الحجَاز، ونَطَحَه عَنهُ: دفَعَه وأَزالَه.
وَمن الأَمثال (مَا نَطَحَتْ فِيهِ حَمّاءَ ذاتُ قَرْن) ، يُقَال ذالك فِيمَن ذَهَبَ هَدَراً.
وَفِي الحَدِيث: (لَا يَنْتَطِيحُ فِيهَا عَنْزَانِ) ، أَي لَا يَلتَقِي فِيهَا اثنانِ ضَعيفانِ، لأَنّ النِّطَاحَ من شأَنِ التُّيُوس والكِبَاش، لَا العَتُود، وَهِي إِشارة إِلى
(7/187)

قصَّة مَخْصُوصَة لَا يجرِي فها خُلْف وَلَا نِزاعٌ.
ومحمَّد بن صَالح بنَ مِهْرَانَ بن النَّطّاحِ، حَدّثَ عَن معتَمِر بن سُليمانَ وطبقتِه، وبُكَيْر بن نَطّاحٍ الشَّاعِر الحَنفيّ، أَخباريّ.

نظح
: (أَنْظَحَ السُّنْبلُ) بالظَّاءِ المُشَالةِ، إِذا (جَرَى الدَقيقُ فِيهِ) أَي فِي حَبِّه، عَن اللَّيث، ونقلَه الأَزهريّ وَقَالَ: الّذي حفِظْناه وسمِعْناته من الثِّقات نَضَحَ السُّنْبل (كأَنضَحَ بالضَّاد) الْمُعْجَمَة. قَالَ: والظّاءُ بهاذَا المعنَى تصحيفٌ، إِلاّ أَن يكون مَحفوظاً عَن الْعَرَب فَتكون لُغَة من لُغاتِهِم، كَمَا قَالُوا بَضْرُ المرأَةِ لِبَظرها.

نفح
: (نَفَحَ الطِّيبُ، كَمَنَعَ) ، يَنفَح، إِذا أَرِجَ و (فاحَ، نَفْحاً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (ونُفَاحاً) ونُفُوحاً، (بالضّمِّ) فِيهما، (ونَفحَاناً) ، محرّكةً. وَله نَفْحَةٌ ونَفَحَاتٌ طَيّبة، ونافِجَةٌ نافِحةٌ، ونوافِجُ نوافِحُ.
(و) من الْمجَاز: نَفَحَت (الرِّيحُ: هَبَّتْ) ، أَي نَسَمَت وتَحرَّكَ أَوائِلُهَا، كَمَا فِي (الأَساس) . ورِيحٌ نَفوحٌ: هَبُوبٌ شديدةُ الدَّفْعِ. قَالَ أَبو ذُؤيب يَصف طِيبَ فَمِ مَحبوبته وشَبَّهَه بخَمرٍ مُزِجت بماءٍ:
وَلَا مُتحيِّرٌ باتتْ عليهِ
ببَلْقَةٍ يَمانيَةٌ نَفوحُ
بأَطْيب مِن مُقبَّلِها إِذا مَا
دَنا العَيّوقُ واكتَتَمَ النُّبوحُ
قَالَ ابْن بَرِّيّ: المتحيِّر: الماءُ الكثيرُ قد تَحيَّرَ لكثْرته وَلَا مَنْفَذَ لَهُ. والنَّفوحُ: الجَنُوب، تَنَفحُه ببَرْدِهَا. والنُّبُوح: ضَجَّةُ الحَيِّ. وَقَالَ الزّجّاج: النَّفْح كاللَّفْح، إِلاّ النَّفْ أَعظمُ تأْثيراً من اللَّفْح. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ اللَّفْح لكلِّ حارَ، والنَّفْحُ لكلّ باردٍ. ومثْله فِي (الصّحاح) و (المِصْباح) ، وَرَوَاهُ أَبو عُبيدٍ عَن الأَصمعيّ.
(و) من الْمجَاز: نفَحَ (العِرْقُ) يَنْفَح نَفْحاً، إِذا (نَزَا مِنْهُ الدَّمُ)
(7/188)

وطَعْنَةٌ نَفّاحَةٌ: دَفّاعة بالدَّم، وَقد نَفَحَتْ بِهِ. (و) نَفَحَ (الشَّيءَ بالسَّيفِ تَنَاوَلَهُ) من بعيدٍ شَزْراً. ونَفَحَه بالسَّيْف: ضرَبه ضَرْباً خَفِيفا.
(و) من الْمجَاز: نَفَحَ (فُلاناً بشيْءٍ: أَعْطَاهُ) . وَفِي الحَدِيث: (المُكْثِرُون هم المُقِلُّون إِلاّ مَنْ نَفَحَ فِيهِ يمينَه وشِمَالَه) ، أَي ضَرب يدَيْه فِيهِ بِالعَطَاءِ. وَمِنْه حَدِيث أَسماءَ، (قَالَ لي رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَنفِقِي وانضَحِي وانفَحِي وَلَا تُحْصِي فيُحْصِيَ اللَّهُ عَلَيْك) .
(و) من الْمجَاز: نَفَحَ (اللِّمَّةَ: حَرَّكها) ولَفَّهَا. وَفِي (اللِّسَان) : نَفَحَ الجُمَّةَ: رَجَّلَها. وهما متقاربانِ.
(و) فِي مصنّفات الغريبِ: (النَّفْحَة من الرِّيح) فِي الأَصل (الدَّفْعةُ) ، تَجوُّزٌ بهَا عَن الطِّيب الَّذِي تَرتاح لَهُ النَّفْسُ، مِنْ نَفَحَ الطَّيبُ إِذا فاحَ. (و) النَّفْحَة (من العَذَاب: القِطْعَة) . قَالَ اللّيث عَن أَبي الْهَيْثَم أَنه قَالَ فِي قَول الله عزّ وجلّ: {7. 011 ولئك مستهم نفحة من عَذَاب رَبك} (الأَنبياء: 46) : يُقَال أَصابَتْنا نَفْحَةٌ من الصَّبَا، أَي رَوْحَةٌ وطِيبٌ لَا غَمَّ فِيهِ، وأَصابَتْنَا نَفْحَةٌ من سَمُومٍ أَي حَرٌّ وغَمٌّ وكَرْبٌ.
وَفِي (الصّحاح) : وَلَا يزَال لفُلانٍ من الْمَعْرُوف نَفَحَاتٌ، أَي دَفَعَاتٌ. قَالَ ابْن مَيّادةَ:
لمَّا أَتَيتُكَ أَرْجُو فضْلَ نائِلكُمْ
نَفَحْتَني نَفْحَةً طابَتْ لَهَا العَرَبُجمْع عَرَبة، وَهِي النَّفْسُ
(و) قَالَ أَبو زيد: من الضُّروع (النَّفُوحُ) ، أَي (كصَبور) ، وَهِي الَّتِي لَا تَحبِسُ لَبَنَها. و (من النُّوق: مَا تُخرِج لَبنَها من غَيْر حَلْبٍ) ، وَهُوَ مَجاز. (و) النَّفُوحُ (من القِسِيِّ:
(7/189)

الطَّرُوحُ) ، وَهِي الشَّدِيدةُ الدَّفْعِ والحَفْزِ للسَّهْم، حَكَاهُ أَبو حنيفةَ. وَقيل: بَعيدةُ الدَّفْعِ للسَّهْم، كَمَا فِي (الأَساس) ، وَهُوَ مَجاز، (كالنَّفِيحَة) والمِنْفَحةِ، وهما اسْمان لِلقوس.
وَفِي (التَّهْذِيب) عَن ابْن الأَعرابيّ: النَّفْحُ: الذَّبّ عَن الرَّجلِ، (و) قد (نافَحَه) إِذا (كافَحَه وخَاصَمَه) كنَاضَحَه. وَقد تقدّم. وَفِي الحديثِ (أَن جِبريلَ مَعَ حَسَّانَ مَا نافَحَ عنِّي) ، أَي دَافَع. والمُنَافَحَة والمُكافحة: المُدافعةُ والمُضارَبَة، وَهُوَ مَجاز. يُرِيد بمنافحتِه هِجَاءَ الْمُشْركين ومُجَاوَبَتَهُم على أَشعارِهم.
وَفِي حَدِيث عليَ رَضِي الله عَنهُ فِي صِفِّينَ (نافِحُوا بالظُّبا) ، أَي قاتِلُوا بالسُّيوف. وأَصْله أَن يَقرُب أَحَدُ المقاتِلين من الآخَر بحَيث يَصِلُ نَفْحُ كلِّ واحدٍ مِنْهُمَا إِلى صاحِبه، وَهِي رِيحُه ونَفَسُه.
(والإِنفَحَة، بِكَسْر الْهمزَة) ، وَهُوَ الأَكثرُ كَمَا فِي (الصّحاح) و (الفصيح) ، وصرَّحَ بِهِ ابْن السِّكِّيت فِي إِصلاح المنْطق فَقَالَ: وَلَا تَقُلْ أَنْفَحَة، بِفَتْح الْهمزَة. قَالَ شيخُنَا: وهاذا الّذي أَنكروه قد حكَاه ابنُ التّيّانيّ وصاحبُ العَين. (وَقد تُشدّد الحاءُ) . فِي هَامِش (الصّحاح) مَنْقُولًا من خطّ أَبي زكريّا: وَهُوَ أَعلَى. وَفِي (الْمِصْبَاح) : هُوَ أَكثرُ: وَهُوَ أَعلَى. وَفِي (الْمِصْبَاح) : هُوَ أَكثرُ. وَقَالَ ابْن السِّكّيت: هِيَ اللُّغَة الجيّدَة. (وَقد تُكسَر المفاءُ) ولاكنّ الفتحَ أَخفُّ، كَمَا فِي (اللِّسَان) : (والمِنْفَحَة) ، بِالْمِيم بدل الْهمزَة، و (البِنْفَحَة) ، بالموحَّدة بَدَلا عَن الْمِيم، حَكَاهُمَا ابنُ الأَعْرَابيّ والقَزَّازُ وَجَمَاعَة. قَالَ ابْن السِّكِّيت: وحَضَرَني أَعرابيّان فصيحانِ من بني كِلاَب، فَقَالَ أَحدُهما: لَا أَقولُ إِلاّ إِنفحَة، وَقَالَ الآخَرُ: لَا أَقولُ إِلاّ مِنْفَحَة. ثمّ افتَرَقَا على أَن يَسأَلاَ عَنْهُمَا أَشياخَ بني كِلاَب، فاتَّفقت جَماعَةٌ على قولِ ذَا وجماعةٌ على قولِ ذَا، فهما لغتانِ قَالَ الأَزهريّ عَن اللَّيْث: الإِنْفَحَة لَا تكون إِلاّ لذِي كَرِشٍ، وَهُوَ (شيْءٌ يُستخرَج من بطْنِ الجَدْيِ الرَّضيعِ
(7/190)

أَصفرُ، فيُعصَر فِي صُوفةٍ) مُبتَلَّة فِي الَّبن (فيَغْلُظُ كالجُبْن) . والجمْع أَنافِحُ، قَالَ الشَّمَّاخُ:
وإِنَّا لمن قَومٍ علَى أَنْ ذَمَمْتِهِمْ
إِذا أَوْلَموا لم يُولِمُوا بالأَنافحِ
(فإِذا أَكلَ الجَدْيُ فهُوَ كَرِشٌ) . وهاذِه الجملةُ الأَخيرة نقلهَا الجوهريّ عَن أَبِي الفصيح: هِيَ آلةٌ تَخْرُج من بَطْنِ الجَدْي فِيهَا لَبَنٌ مُنْعَقِدٌ يُسمَّى اللِّبَأَ، ويُغيَّر بِهِ اللّبَنُ الحليبُ فيَصير جُبْناً. وَقَالَ أَبو الهَيثم: الجَفْر من أَولادِ الضَّأْن والمعز: مَا قد استكرَشَ وفُطِم بعدَ خمسينَ يَوْمًا من الْولادَة أَو شِرينِ، أَي صارَتْ إِنْفحَتُه كَرِشاً حِين رَعَى النَّبْتَ. وإِنّمَا تكون إِنفَحةً مَا دَامَتْ تَرْضَع. (وَتَفْسِير الجوهريّ الإِنفحةَ بالكَرِشِ سَهْوٌ) . قَالَ شيخُنا نَقلاً عَن بعضِ الأَفاضِل: ويَتعيَّن أَنّ مُرادَه بالإِنفحة أَوَّلاً مَا فِي الكَرِش، وعبَّر بهَا عَنهُ مجَازًا لعلاقةِ المُجاورةِ. قلْت: وَهُوَ مَبنيٌّ على أَنّ بَينهمَا فَرْقاً، كَمَا يُفيده كلامُ ابْن دُرُسْتَوَيْه. وَالظَّاهِر أَنه لَا فَرْقَ. وَقَالَ فِي شرْح نظْم الفصيح: الجوهريّ لم يُفسِّر الإِنفحةَ بمُطْلَق الكَرِشِ حتّى يُنْسَبَ إِلى السَّهو، بل قَالَ: هُوَ كَرِشُ الحَمَلِ أَو الجَدْي مَا لم يَأْكُل، فكأْنّه يَقُول: الإِنفحة: المَوْضِعُ الّذي يُسَمَّى كَرِشاً بعد الأَكلِ، فعبارتُه عِنْد تحقيقها هِيَ نفْسُ مَا أَفاده المجْد. ونَسِبَتُه إِيّاه إِلى السّهو بمثلِ هاذا من التَّبَجُّحَاتِ، ثمَّ قَالَ: وَقَوله بعدُ: فإِذا أَكلَ فَهِيَ كَرِشٌ، صريحٌ فِي أَنّ مُسَمَّى الإِنفَحة هُوَ الكَرِش قَبْل الأَكل، كَمَا لَا يَخفَى، كالسَّجْل والكأْ والمائدة، ونحوِهَا من الأَسماءِ الَّتِي تَختلف أَسماؤُها باختِلافِ أَحوالِها.
(والأَنَافِحُ كلُّهَا لَا سيَّما الأَرنبُ) من خواصِّها (إِذا عُلِّقَ مِنْهَا على إِبهامِ المحموم شُفِيَ) ، مجرَّب، وذكَرَه داوودُ فِي تذكِرته، والدَّمِيرِيّ فِي حَياةِ الْحَيَوَان.
(و) يُقَال: (نِيَّةٌ نَفَحٌ) ، محرّكَةً، أَي (بَعيدةٌ) .
(7/191)

(و) النَّفِيح، كأَمِير، والنِّفِّيح (كَسِكِّين) ، الأَخيرة عَن كُراع، (و) الْمِنْفَحُ، ك (منْبرٍ: الرّجُلُ المِعَنّ) ، بكسْر الْمِيم وفتْح العَين الْمُهْملَة وَتَشْديد النُّون، وَهُوَ الدّاخل على القَوم، وَفِي (التَّهْذِيب) : مَعَ القَوْم وَلَيْسَ شأْنُه شأْنَهم. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: النَّفِيح: الَّذِي يَجيءُ أَجْنبيًّا فيَدخل بَين القَوْم ويُسْمِل بَينهم ويُصلِح أَمرَهم. قَالَ الأَزْهَرِيّ: هاكذا جاءَ عَن ابْن الأَعْرَابِيّ فِي هاذا المَوضعِ، النّفِيح بالحاءِ. وَقَالَ فِي موضعٍ آخَر: النَّفيجِ بِالْجِيم: الَّذِي يَعترض بيَن القَوم لَا يُصلِح وَلَا يُفْسِد. قَالَ: هاذا قَول ثَعْلَب.
(وانتفحَ بِهِ: اعْتَرَضَ لَهُ. و) انتَفَحَ (إِلى مَوضِعِ كَذَا: انقَلَبَ) .
(و) الله هُوَ (النَّفّاح) بالخَير، وَهُوَ (النَّفّاح المُنْعِم على الخَلْق) ، وَهُوَ مَجاز. قَالَ الأَزهريّ: لم أَسمَع النَّفّاحَ فِي صِفَات الله تَعَالَى الَّتِي جاءَت فِي الْقُرْآن والسُّنَّة، وَلَا يجوز عِنْد أَهل الْعلم أَن يُوصف الله تَعَالَى بِمَا لَيْسَ فِي كتبه وَلم يُبيِّنها على لِسَان نَبيِّه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وإِذا قيل للرّجل: إِنّه نَفّحٌ، فَمَعْنَاه الكثيرُ العَطَايَا.
(و) النَّفّاحُ: (زَوجُ المرأَةِ) ، يَمانِيَة، عَن كُرَاع.
(و) عَن ابْن السِّكّيت: (النَّفيحة) للقَوْس: (شَطِيبةٌ من نَبْعٍ) ، قَالَ مُلَيْحٌ الهُذليّ:
أَنَاخُوا مُعِيدَاتِ الوَجِيفِ كأَنّهَا
نَفَائِحُ نَبْعٍ لم تَرَيَّعْ ذَوابِلُ
(والإِنْفَحة) بِالْكَسْرِ: (شَجرٌ كالباذِنْجَانِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَوْلهم: لَهُ نَفَحَاتٌ من مَعروف، أَي دَفَعَاتٌ. وَفِي الحَدِيث: (تَعرَّضُوا لنَفَحَاتِ رَحمة الله) . وَهُوَ مجَاز.
والنَّفْح: الضَّرْبُ والرَّمْيُ. وَفِي (التَّهْذِيب) : طَعْنَةٌ نَفُوحٌ: يَنفَحُ دَمْهَا سَريعاً. ونَفْحَةُ الدَّمِ: أَوّل فَوْرَةِ تَفُور
(7/192)

مِنْهُ ودَفْعَةٍ، قَالَه خالدُ بنُ جَنْبةَ. ونَفَحَ الشيْءَ، إِذا دَفَعَه عَنهُ. وَفِي حَدِيث شُرَيحٍ (أَنَّه أَبطلَ النَّفْحَ) أَراد نَفْحَ الدَّابّة برِجْلِهَا، وَهُوَ رَفْسُهَا، كَانَ لَا يُلِزم صاحبَها شَيْئا.
ونَفَحَت الدّابّة تَنْفَح نَفْحاً، وَهِي نَفُوحٌ: رَمَحَت بِرِجْلها ورَمَت بِحَدِّ حافِرِها ودَفَعَت. وَقيل: النَّفْح بالرِّجْل الواحدةِ، والرَّمْح بالرِّجلَيْنِ مَعًا، وَفِي (الصّحاح) نَفَحَت النَّاقَةُ: ضَرَبَتْ برِجْلِها. وجاءَت الإِبلُ كأَنَّهَا الإِنْفَحة، إِذا بالَغُوا فِي امْتلائِها وارْتوائِها. وَفِي (المعجم) : قَالُوا: بالعِرْض من اليَمَامَة وادٍ يَشقُّهَا من أَعلاهَا إِلى أَسفَلِهَا، وإِلى جانِبه مَنفوحةُ، قَرية مَشْهُورَة من نواحِي اليَمامَة، كَانَ يَسكُنها الأَعشَى، وَبهَا قَبرُه. قَالَ:
بِقَاعِ مَنْفُوحَةَ ذِي الحائرِ
وَهِي لبني قَيسِ بن ثَلبةَ بن عُكَابةَ.

نقح
: (نَقَحَ العَظْمَ، كمَنَعَ) ، يَنْقَحُ نَقْحاً: (اسْتَخْرَجَ مُخَّهُ) . والخاءُ لُغَة فِيهِ (كنقَّحَه) تَنقيحاً، (وانْتَقَحَه) انتقاحاً. (و) نَقَحَ (الشَّيْءَ: قَشَرَه) ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ. وأَنشد لغُلَيِّمٍ من دُبَير:
إِليكَ أَشكُو الدَّهْرَ والزَّلازِلاَ
وكلَّ عامٍ نَقَحَ الحَمائلا
يَقُول: نَقَحُوا حَمائلَ سُيوفهم، أَي قَشَروها فباعُوها لشِدّة زمَانِهم.
(و) نَقَحَ (الجِذْعَ: شَذَبَهُ عَن أُبَنهِ) ، بضمّ الْهمزَة وفتْح الموحّدة، (كنَقّحَه) تَنقيحاً. وَفِي (التَّهْذِيب) النَّقْح: تَشذِيبُك عَن العَصا أُبَنَها حتّى تَخْلُصَ. وتَنقيحُ الجذْع تَشذيبُه. وكلُّ مَا نَحَّيْت عَنهُ شَيْئا فقد نَقَّحْتَه. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
مِنْ مُجْحِفاتِ زَمنٍ مِرِّيدِ
نَقَّحْنَ جِسْمي عَن نُضَارِ العُودِ
(و) من الْمجَاز: (تَنْقِيحُ الشِّعْرِ
(7/193)

وإِنقَاحُه: تَهْذِيبُهُ) . يُقَال خَيْرُ الشِّعرِ الحَوْليّ المُنقَّح. وأَنقَحَ شِعْرَه إِذا حَكَّكَه. ونَقَّحَ الكَلاَمَ: فتَّشَه وأَحسَنَ النَّظَرَ فِيهِ، وَقيل أَصلَحَه وأَزالَ عُيوبَه. والمُنقَّح: الكلامُ الذِي فُعِلَ بِهِ ذالك.
وَمن سجَعات الأَساس: مَا قُرِضَ الشِّعر المُنقَّح، إِلاّ بالذِّهن المُلقَّح.
(و) من الْمجَاز: (ناقَحَه) ، إِذا (نافَحه) وكَافَحه، إِن لم يكن تَصحيفاً.
(والنَّقْح) ، بِفَتْح فَسُكُون: (سَحَابٌ أَبيضُ صَيْفيٌّ) . قَالَ العُجَير السَّلوليّ:
نَقْحٌ بوَاسِقُ يَجْتَلِي أَوْسَاطَها
بَرْقٌ خِلاَلَ تَهلُّلٍ ورَبَابِ
(و) قَالَ أَبو وَجْزَةَ السَّعديّ:
طَوْراً وطَوْراً يَجُوبُ العُقْرَ من نَقَحٍ
كالسَّنْدِ أَكْبَادُهُ هِيمٌ هَرَاكِيلُ
النَّقَح، (بِالتَّحْرِيكِ: الخَالِصُ من الرَّمْل) . والسَّنْد: ثيابٌ بيضٌ. وأَكبادُ الرَّمْلِ: أَوْسَاطُه. والهَرَاكيلُ الضِّخام من كُثْبَانه. أَراد الشاعِرُ هُنَا البيضَ من حِبَال الرَّملِ.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: يُقَال (أَنقَحَ) الرَّجلُ، إِذا (قَلَعَ حِلْيَةَ سَيْفِه فِي) أَيّام (الجَدْبِ) أَي القَحْطِ (والفقْر) . كنَقَّحَ. وَقد تقدّم.
(و) من الْمجَاز: (تَنَقَّحَ شَحْمُه) ، الصّواب شَحْمُ ناقتِه، كَمَا فِي سَائِر الأُمَّهات وكُتب الْغَرِيب، أَي (قَلَّ) . وَفِي (اوساس) : ذَهَبَ بَعْضَ ذهَاب.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فِي حَدِيث الأَسلميّ (إِنّه لَنِقْحٌ) ، أَي عالمٌ مُجرَّب.
من المَجاز: رَجلٌ مُنقَّح: أَصابتْه البَلايَا، عَن اللِّحْيَانِيّ. وَقَالَ بَعضهم: هُوَ مأْخوذ من تَنقيح الشِّعْرِ. ونَقَّحَته السِّنونَ: نالتْ مِنْهُ، وَهُوَ مَجاز أَيضاً.
وروَى الليثُ عَن أَبي عَمرو بن
(7/194)

العلاءِ أَنّه قَالَ فِي مَثَلٍ (استغْنَتِ السُّلاَّءَة عَن التَّنْقِيح) ، وذَلك أَنّ العصَا إِنّمَا تُنَقَّح لتَملُسَ وتُملَق والسُّلاّءَةُ: شَوكَةُ النَّخْلَةِ، وَهِي فِي غايةِ الاستواءِ والمَلاَسَة، فإِن ذَهَبْتَ تَقْشِرُ مِنها خَشُنتْ، يُضْرَب مَثلاً لمن يُريد تَجوِيد شيْءٍ هُوَ فِي غايةِ الجَوْدة، من شِعْرٍ، أَو كلامٍ أَو غَيره، مِمَّا هُوَ مستقيمٌ.

نكح
: (النِّكَاح) ، بِالْكَسْرِ، فِي كَلَام الْعَرَب: (الوَطْءُ) ، فِي الأَصل، (و) قيل: هُوَ (العَقْدُ لَهُ) ، وَهُوَ التَّزويج، لأَنّه سببٌ للوَطءِ المباحِ، وَفِي (الصّحاح) : النِّكاحُ: الوَطْءُ، وَقد يكون العَقْد. وَقَالَ ابْن سَيّده: النِّكاح: البُضْع، وذالك فِي نَوْعَ الإِنسانِ خاصّةً، واستعملَه ثعلبٌ فِي الذّباب. قَالَ شَيخنَا: واستعماله فِي الوَطْءِ والعَقْدِ مِمَّا وَقَعَ فِيهِ الخِلافُ، هَل هاذا حقيقةٌ فِي الكلّ أَو مَجازٌ فِي الكلّ، أَو حقيقةٌ فِي أَحدِهِمَا مَجازٌ فِي الآخَر. قَالُوا: لم يَرِدِ النّكَاحُ فِي الْقُرْآن إِلاّ بمعنَى العَقْدِ، لأَنّه فِي الوَطْءِ صَرِيحٌ فِي الجِماعِ، وَفِي العَقْدِ كِنايةٌ عَنهُ. قَالُوا: وَهُوَ أَوْفَقُ بالبلاغَةِ والأَدبِ، كَمَا ذكرَه الزَمخشريّ والرَّاغبُ وَغَيرهمَا. (نَكَحَ) الرَّجلُ، (كَمَنَعَ) اقْتَضَاهُ القِياسُ وأَنكرَه جماعَة (وضَرَبَ) ، هاذا هُوَ الأَكثر وَبِه وَرد الْقُرْآن، وَعَلِيهِ اقتصرَ صاحبُ (الْمِصْبَاح) وَغَيره. قَالَ ابْن سَيّده: وَلَيْسَ فِي الْكَلَام فَعَل يَفْعِل مِمَّا لامُ الفِعل مِنْهُ حاءٌ إِلاّ يَنكِحُ ويَنْطِح، ويَمْنِحُ، ويَنْضِح، ويَنْبِح، ويَرْجِح، ويأْنِح، ويأْزِح، ويَمْلِح.
وَقَالَ ابْن فَارس: النِّكاح يُطلَق على الوطْءِ، وعَلى العَقْد دون الوَطْءِ، وَقَالَ ابْن القُوطِيّة: نكَحْتُهَا، إِذا وَطِئتها أَو تَزَوّجْتها، وأَقَرَّه ابنُ القَطّاع، وَوَافَقَهُمَا السَّرَقُسطيّ وغيرُهم. ثمّ قَال فِي
(7/195)

(الْمِصْبَاح) بعد تصريفَات الْفِعْل: يُقَال مأْخُوذٌ من نَكَحَه الدَّواءُ إِذا خامَرَه وغَلَبَه، أَو من تَناكُحِ الأَشجارِ، إِذا انضَمَّ بعضُهَا إِلى بعض، أَو من نَكَحَ المطَرُ الأَرضَ، إِذا اختلَط فِي ثَرَاهَا وعَلى هاذا فَيكون النِّكاح مَجازاً فِي العَقْد والوَطْءِ جَمِيعًا، لأَنّه مأْخوذٌ من غَيره، لَا يَستقيم القَولُ بأَنّه حقيقةٌ لَا فيهمَا وَلَا فِي أَحدِهما. ويؤيِّده أَنّه لَا يُفْهَم العَقْد إِلاّ بقرينةٍ، نَحْو نَكَحَ فِي بَنِي فلانٍ؛ وَلَا يفهم الوَطءُ إِلاّ بقرينةٍ، نَحْو نَكَحَ زَوْجتَه، وذالك من عَلَامَات المَجاز. وإِن قيل غير مأْخوذٍ من شَيْءٍ فيعتَبَر الوطءُ والاشتراك، واستعماله لُغَة فِي العقْد أَكثرُ. وَفِي نُسخةٍ من (الْمِصْبَاح) : فيترجَّح الاشترَاك، لأَنّه لَا يُفهَم واحدٌ من قِسْمَيه إِلاّ بقَرينة. قَالَ شَيخنَا: وهاذا من الْمجَاز أَقرَبُ. وقولُه: واستعماله لُغة فِي العقد، إِلخ هُوَ ظَاهر كلامِ جمَاعَة، وظاهرُ المصنّف كالجوهريّ عكْسُه، لأَنَّه قدَّمَ الوَطءَ، ثمَّ ظاهِر الصّحاح أَنّ استعمالَه فِي العقْد قليلٌ أَو مَجاز، وكلامُ المصنّف يَدلُّ على تَساويهما. انْتهى.
وَفِي (اللِّسَان) : نَكَحَها يَنْكِحُها، إِذا تَزَّوجها، ونَكَحَهَا يَنكِحها، إِذا باضَعها، وكذالك دَحَمَهَا وخَجَأَهَا. وَقَالَ الأَعشَى فِي نَكَح بِمَعْنى تَزَوّج:
وَلَا تَقْرَبَنّ جَارَةً إِنّ سِرَّهَا
عليكَ حَرامٌ فانكِحَنْ أَو تَأْبَّدَا
(ونَكَحَتْ) هِيَ: تَزوّجَتْ، (وَهِي ناكِحٌ) فِي بني فُلان. (و) قد جاءَ فِي الشِّعر: (ناكِحةٌ) ، على الفِعْل، أَي (ذاتُ زَوْجٍ) مِنْهُم. قَالَ:
أَحاطَتْ بخُطّابِ الأَيَامَى وطُلِّقَتْ
غَدَاةَ غَدِ منهنَّ مَنْ كَانَ ناكِحَا
وَقَالَ الطِّرِمَّاح:
ومِثْلُكِ ناحَتْ عَلَيْهِ النِّسَا
ءُ من بَين بِكْر إِلى ناكِحَةْ
وَفِي حَدِيث قَيْلة (انْطَلقْتُ إِلى
(7/196)

أُختٍ لي ناكحٍ فِي بني شَيْبَنَ) ، أَي ذاتِ نِكَاح، يعنِي متزوّجة، كَمَا يُقَال حائضٌ وطاهرٌ وطالقٌ، أَي ذَات حيض وطهارة وَطَلَاق. قَالَ ابْن الأَثير وَلَا يُقَال ناكحٌ إِلاّ إِذا أَرَادُوا بناءَ الِاسْم من الْفِعْل، فَيُقَال نكَحَت فَهِيَ ناكِح. وَمِنْه حَدِيث سُبيعَةَ (مَا أَنتِ بناكحٍ حتَّى تَنقَضِيَ العِدّة) .
(واسْتَنْكَحَها: نَكَحَهَا) ، حَكَاهُ الفارسيّ. وأَنشد:
وهُمْ قَتَلوا الطّائيَّ بالحِجْرِ عَنْوَةً
أَبا جابِرٍ واستَنكحُوا أُمَّ جابرِ
واستَنكَحَ فِي بني فُلانٍ: تَزوَّجَ فيهم: كَذَا فِي (اللِّسَان) .
(و) أَنكحَه المرأَةَ: زَوّجَه إِياها. (وأَنكَحَهَا: زَوَّجَها. والاسمُ النُّكْح) والنِّكْح (بالضمّ وَالْكَسْر) ، لُغتان. قَالَ الجوهريّ: وَهِي كلمةٌ كَانَت الْعَرَب تَتزوَّج بهَا. ونِكْحُها الّذِي يَنكِحها وَهِي نِكْحتُه، كِلَاهُمَا عَن اللِّحْيَانيّ.
(ورَجُلٌ نُكَحَة) ، كهُمْزَةٍ، (ونُكَحٌ) ، بِغَيْر هاءٍ: (كَثِيرةٌ) ، أَي النّكاحِ، المُرَاد بِهِ هُنَا التّزويج. وَفِي حَدِيث مُعَاوِيَةَ: (لسْتُ بنُكَحٍ طِلَقةٍ) ، أَي كثير التَزويج والطَّلاق. وفُعَلَةٌ من أَبْنيةِ الْمُبَالغَة لمن يَكثُر مِنْهُ الشّيْءُ. وَقَالَ أَبو زيد: يُقَال: إِنّه لنُكَحَةٌ من قَوْمٍ نُكَحَاتٍ، إِذا كَانَ شديدَ النِّكاح. وَفِي (اللِّسَان) : وَكَانَ الرَّجلُ فِي الجاهليّة يأْتِي الحيَّ خاطباً، فَيقوم فِي نادِيهم فَيَقُول: خِطْبٌ، أَي جِئْت، خاطِباً، فَيُقَال لَهُ: نِكْحٌ، أَي قد أَنْكحناك إِيَّاهَا. وَيُقَال نُكْحٌ، إِلاَّ أَنْ نِكْحاً هنال ليوازِنَ خِطْباً وقَصَرَ أَبو عبيدٍ وابنُ الأَعرابيّ قَوْلهم (خِطْبٌ، فَيُقَال: نَكْحٌ) ، على خَبرِ أُمِّ خارجةَ، وإِليه أَشار المصنِّف بقوله (وكانَ يُقَالُ لأُمِّ خارِجَةَ عِنْدَ الخِطْبَة: خِطْب، فَتَقول: نِكْح، فَقَالُوا: (أَسْرَعُ مِنْ نِكَاحِ أُمِّ خارِجَة)) . وَقد مرَّ شيءٌ من ذَلِك فِي خطب.
(و) من الْمجَاز: (نَكَحَ النُّعَاسُ عَيْنَه: غَلَبها) ، كنَاكَها. وكذالك استنكَحَ النَّومُ عَينَه. (و) مِنْهُ أَيضاً
(7/197)

نَكَحَ (المَطَرُ الأَرضَ) وناكَها، إِذا (اعْتَمَدَ عَلَيْهَا. والنَّكْحُ، بِالْفَتْح: البُضْعُ) وذالك فِي نَوعِ الإِنسان، وَقد مرّ ذالك عَن ابْن سَيّده.
والمَنَاكِح خَيْرُهَا الأَبكارُ
قيل لَا مُفردَ لَهُ وَقيل مُردُه مَنْكَحٌ، كمَقْعَد، وَهُوَ أَقرب إِلى الْقيَاس، وَقيل مَنكوحةٌ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَا مرَّ من الْمِصْبَاح فِي مَعَاني النّكاح، وَمن الْمجَاز: أَنكَحُوا الحَصَى أَخفافَ الإِبل.

نوح
: ( {التَّنَاوُح: التَّقابُل) ، وَمِنْه} تَنَاوُحُ الجَبَلَين، {وتناوُحُ الرِّياحِ. وهاذَا مجازٌ، وسيأْتي.
(و) من الْمجَاز أَيضاً: (} ناحَتِ المَرْأَةُ زَوْجهَا) ، إِشارة إِلى تَعديتِه بنفْسه، وَهُوَ مرجوحٌ، (و) {ناحَتْ (عَلَيْه) ، وَهُوَ الرّاجِح،} تَنُوح ( {نَوْحاً) ، بِالْفَتْح (} ونُوَاحاً، بالضَمّ) لمَكَان الصَّوت، ( {ونِيَاحاً} ونِيَاحَةً) ، بكسرهما، ( {وَمنَاحاً) ، بِالْفَتْح مصدرٌ ميميّ،} ومَنَاحةً. زادَه ابْن مَنْظُور، (والاسمُ {النِّيَاحَةُ) ، بِالْكَسْرِ. (ونِسَاءٌ} نَوْحٌ {وأَنْوَاحٌ) ، كصَحْب وأَصْحاب، (} ونُوَّحٌ) ، بضمّ فتشديد، ( {ونَوَائحُ) ، وهما أَقْيَسُ الجموعِ، (} ونائِحاتٌ) . جمْع سَلامة. وَيُقَال: {نائحةٌ ذاتُ} نِيَاحة. {ونَوَّاحَةٌ ذاتُ} مَناحَةٍ.
(وكُنّا فِي {مَنَاحةِ فُلانٍ) .} المَنَاحة الاسمُ ويُجمَع على {المَنَاحَاتِ} والمَنَاوِحِ. {والنَّوائحُ اسمٌ يقعُ على النِّسَاءِ يَجتمعْن فِي} مَنَاحةٍ، ويُجمَع على {الأَنواح.} والمَنَاحة {والنَّوْح: النِّسَاءُ يَجتمعن للحُزْن. قَالَ أَبو ذُؤَيب:
فهُنّ عُكوفٌ كَنوْحِ الكَري
مِ قد شَفَّ أَكبادَهنَّ الهَوهيُّ
وجعلَ الزَّمخشريّ وغيرُه النّوائحَ مَجازاً مأْخُوذاً من التّناوُحِ بمعنَى التقابُل، لأَنّ بعضهنّ يُقابِل بَعْضًا إِذا} نُحْنَ.
(7/198)

( {واسْتَنَاحَ: ناح) ، فالسين والتاءُ للتأْكيد، كاسْتجاب.
(و) } اسْتنَاحَ (الذِّئبُ: عَوَى) فأَدْنَتْ لَهُ الذِّئابُ، أَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
مُقْلِقَة {للمُسْتَنِيحِ العَسَّاسُ
يَعنِي الذّئبَ الّذِي لَا يَستقِرّ.
(و) استناحَ (الرّجُلُ: بَكَى، واسْتَبْكَى غَيْرَه) . وَقَول أَوسٍ:
وَمَا أَنا ممَّنْ} يَستَنِيحُ بشَجْوِهِ
يُمَدُّ لَهُ غَرْبَا جَزُورٍ وجَدْوَلُ
معناهُ: لستُ أَرضَى أَن أُدفعَ عَن حَقّي وأُمنَع حَتّى أُحْوَجَ إِلى أَن أَشْكوَ فأَستعين بغَيري. وَقد فُسِّرَ على المَنى الأَوّل، وَهُوَ أَن يكون يَستَنِيح بمعنَى يَنوح.
( {ونَوْحُ الحَمَامَةِ) : مَا تُبْدِيه مِن (سَجْعِهَا) على شَكْل النَّوْح، والفِعْل كالفِعْل، صَوَّبع جماعةٌ أَنّه مَجاز والأَكثر أَنّه إِطلاقٌ حَقيقيّ، قَالَه شَيخنَا. قَالَ أَبو ذُؤَيْب:
فواللَّهِ لَا أَلقَى ابنَ عَمَ كأَنّه
نُشَيبةُ مَا دامَ الحَمامُ} يَنوحُ
وحَمامةٌ {نائحةٌ} ونَوَّاحةُ.
(والخَطيبانِ) أَبو إِبراهيمَ (إِسحاقُ بنُ محمّد) بن إِبراهيمَ بنِ محمّد بن محمّد ( {- النَّوْحيّ) النَّسْفيّ (وإِسماعيلُ بن محمَّد) بن مُحَمَّد بن نُوح بن زيد بن نُعمان (} - النَّوْحِيّ، محدِّثان) ، والصّواب أَنَّهما منسوبانِ إِلى جَدِّهما نُوحٍ.
( {وتَنَوَّح الشّيْءُ) } تنَوُّحاً، إِذا (تَحَرَّكَ وَهُوَ مُتدَلَ) .
( {ونُوحٌ) ، بالضّمّ، اسْم نبيّ (أَعجميّ) ، وَمِنْهُم من قَالَ اسْمه عبد الشّكور أَو عبد الغفَار، وأَنَّ نُوحاً لَقبُه لكثرةِ} نَوْحِه وبُكَائه علَى ذَنْبه، كَذَا قيل. (مُنْصَرِفٌ) ، مَعَ العجمة والتعريف، (لِخفَّتِهِ) ، أَي بِسُكُون وسطِه. وكذالك كلُّ اسمٍ على ثَلَاثَة أَحرُف أَوسطُه
(7/199)

سَاكن، مثل لُوط، لأَنّ خِفَّته عادلَت أَحدَ الثِّقلينِ. قَالَ شَيخنَا: وهاذا مَا لم يُنقَل فَيصير علَماً على امرأَة، فإِنّه حِينَئِذٍ يُمنع من الصَّرف لاجتماعِ ثلاثِ عِلل، كَمَا قيَّد بِهِ جماعةٌ من المحقّقين.
(و) {نَوَّحٌ (كَبَقَّمٍ: قَبِلَةٌ فِي نواحِي حَجْرٍ) ، بِفَتْح فَسُكُون.
(} والنَّوائح: ع) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{تَنَاوحَت الرِّياحُ، إِذا اشتَدَّ هُبُوبُها. قَالَ لبيدٌ يمدَح قومه:
ويُكَلِّلُون إِذَا الرِّياحُ} تنَاوحَتْ
خُلُجاً تُمَدُّ شَوَارِعاً أَيْتَامُها
والرِّياح إِذا تقابلَتْ فِي المهَبِّ تَنَاوَحَت، لأَنّ بَعضَهَا يُنَاوِحُ بَعْضًا ويُناسِج، فكلُّ رِيحٍ استطالَتْ أَثراً فهبَّتْ عَلَيْهِ رِيحٌ طُولاً فَهِيَ نَيِّحَتُه، فإِن اعترضَتْه فَهِيَ نَسِيجَتُه. والرِّياحُ {المتناوِحةُ هِيَ النُّكْب، وذالك أَنّها لَا تَهُبُّ مِن جهةٍ واحدةٍ ولِّكنّها تَهُبُّ من جِهاتٍ مختلفةٍ، سُمِّيَتْ لمقابلَةِ بعْضِها بَعْضًا، وذالك فِي السَّنَةِ وقلَّة الأَندِيَة، ويُبْس الهواءِ وشِدَّة البرْدِ.
} والنَّوْحَةُ {والنَّيْحَةُ: القُوّة.
} والنَّوائح: الرّايَات المتقابِلةُ فِي الحُروب، والسُّيوفُ، وبِهما عنَى الشَّاعِر:
لقد صَبَرَتْ حَنيفةُ صَبْرَ قَوْمٍ
كِرَامٍ تَحْتَ أَظلالِ النَّواحِي
أَراد {النَّوائحَ، قَالَه الكسائيّ.

نيح
: (} النَّيْحُ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (اشتدادُ العَظْمِ بَعْدَ رُطُوبَتهِ من الكَبِيرِ والصَّغيرِ) . وَقد {نَاحَ} يَنِيح، إِذا صَلُبَ واشتَدَّ.
(و) {النَّيْح: (تَمايُلُ الغُصْنِ،} كالنَّيَحَانِ) ، محرَّكَةً. وَقد {ناحَ، إِذا مالَ.
(وعَظْمٌ} نَيِّحٌ ككَيِّسٍ: شَدِيدٌ) صُلبٌ. (و) يُقَال (! نَيَّحَ اللَّهُ عَظْمَه) ، إِذا (شَدَّدَه) ، يَدْعُو لَهُ بِذالك. (و)
(7/200)

يُقَال أَيضاً: {نَيَّحَ اللَّهُ عَظْمَه، إِذا (رَضَّضَه) ، يدعُو عَلَيْهِ، فَهُوَ (ضِدّ) . وَالَّذِي فِي الحَدِيث: (لَا} نَيَّحَ اللَّهُ عِظَامَه) ، أَي لَا صَلَّب مِنْهَا وَلَا شَدّ مِنْهَا.
(وَمَا {نَيَّحتُه بخيرٍ) ، أَي (مَا أَعطَيتُه شَيْئا) .
} والنَّوْحة: القُوَّة، وَهِي النَّيْحَة أَيضاً.

(فصل الْوَاو) مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
وتح
: ( {الوَتْحُ) ، بِفَتْح فَسُكُون المثنّاة الفوقيّة، (و) } الوَتَح، (بِالتَّحْرِيكِ، و) {الوتح (ككَتِف) هُوَ (: القَلِيلُ التَّافِهُ من الشَّيءِ، كالوَتِيحِ) ، كأَمِير. وشيءٌ} وَتْحٌ {ووَتِحٌ: قليلٌ تافِهٌ. وَيُقَال: (} وَتَحَ عَطَاءَهُ، كوَعَد، {وأَوْتَحَهُ) } ووَتَّحَه {تَوْتِيحاً زادهُ صاحبِ (اللِّسَان) : أَقلَّه، (} فوتح ككرم) {يوتح (} وتاحة) بالفتْحِ: ( {ووُتُوحَةً) ، بالضّم،} ووَتْحَةً، بفَتْح فَسُكُون، أَورده ابْن مَنْظُور. يُقَال أَعطَى عَطَاءً {وَتْحاً.
(} وأَوْتَحَ فُلانٌ: قَلَّ مالُه. و) {أَوْتَحَ (فُلاناً: جَهَدَه وبَلَغَ مِنْهُ) . قَالَ:
قَرْقَمَهُمْ عَيْشٌ خَبِيثٌ} أَوتَحَا
هاذه روايةُ ثَعْلَب، وَرَوَاهُ ابْن الأَعْرَابي (أَوتخا) بالخاءِ الْمُعْجَمَة وفسَّره بِمَا فسّر بِهِ ثَعْلَب. وَاحْتمل ابْن الأَعْرَابيّ الخاءَ مَعَ الحاءِ، لاقترابهما فِي المخرَج.
(وَمَا أَغْنَى عَنِّي وَتَحَةً، محرَّكَةً) ، كقَولك: مَا أَغنَى عَنِّي عَبَكَة. وَقيل: مَعْنَاهُ مَا أَغْنَى عنِّي (شَيْئا) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
طَعَامٌ {وَتِحٌ: لَا خَيْرَ فِيه،} كوَحِتٍ. وشيْءٌ {وَتْحٌ وَعْرٌ، إِتباعٌ لَهُ. وَفِي هَامِش (الصّحاح) : الصّواب أَنّه تأْكيد، أَي نَزْرٌ قَلِيل، وَهِي} الوُتُوحَة والوُعُورة، ورجُلٌ! وَتِحٌ ككَتِفٍ، أَي خَسيس
(7/201)

{وأَوتَحَ لَهُ الشيْءَ، إِذا قَلَّله.
} وتَوتَّحَ الشَّرَابَ: شَرِبَه قَلِيلا قَلِيلا، وَكَذَا {تَوتَّحَ مِنْهُ. كَذَا فِي (اللِّسَان) .

وجح
: (} الوُجَاحُ، مثلَّثَةً: السِّتْر) ، يُقَال: لَيْسَ دونَه {وَجَاحٌ} ووِجَاح {ووُجَاحٌ، أَي ستْرٌ. وَاخْتَارَ ابْن الأَعرابيّ الْفَتْح. وَحكى اللِّحْيَانيّ: مَا دُونَه أُجَاج وإِجاجٌ، عَن الكساتئيّ، (وحكَى: مَا دونه أَجَاحٌ) ، عَن أَبي صَفوانَ، وكلّ ذالك على إِبدال الْهمزَة من الْوَاو.
قلت: وَقد تقدّم ذالك فِي الْهمزَة. وجاءَ فُلانٌ وَمَا عَلَيْهِ وِجَاح أَي شيْءٌ يَستُره. وتُبْنَى هاذا الكلمةُ على الكسرِ فِي بعضِ اللُّغَات، (و) قَالَ أَبو خَيْرَة:
جَوْفَاءَ مَحشُوَّةً فِي مُوجَح
أَضيافُه جُوَّعٌ مِنْهُ مَهَازِيلُ
(المُوحَجُ، بِفَتْح الْجِيم: الجِلْدُ الأَمْلَسُ) . وأَضيافُه: قِرْدانهُ.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : قَالَ سَاعِدَة بن جُؤَيّة الهذَليّ:
وَقد أَشْهَدُ البَيتَ المُحَجَّبَ زَانَه
فِرَاشٌ وخِدْرٌ مُوجَحٌ ولَطَائمُ
قَالَ:} المُوجَحُ: (الصَّفِيقُ من الثِّيابِ) الكَثيفُ الغَليظُ، ( {كالوَجِيحِ) . وثَوبٌ} وَجِيحٌ {ومُوجَح: قَويّ وَقيل: ضَيِّقٌ مَتِين، (و) المُوجَح (المُلْجَأُ) ، كأَنّه أُجِيءَ إِلى مَوضعٍ يَسْتُرهُ، قَالَ الأَزهريّ: الْمَحْفُوظ فِي المُلْجإِ تَقْدِيم الحاءِ على الْجِيم، فإِن صَحّت الرِّوَايَة فلعلّها لُغتان، وروى الحَدِيث بفح الْجِيم وَكسرهَا على الْمَفْعُول وَالْفَاعِل، قَالَ: وأَقرأَني إِبراهيم بن سعد الواقديّ:
تَتْرك أَمْر القَوْم فيهم بَلابلٌ
وتَتْرك غَيظاً كَانَ فِي الصَّدْرِ} مُوجحَا
قَالَ شَمهر: رَوَاهُ مُوجحاً، بِكَسْر الْجِيم.
(وبابٌ! مَوْجُوحٌ) أَي (مَرْدُودٌ) ، أَو أُرْخِيَ عَلَيْهِ السِّتْرُ.
(7/202)

( {والوَجَحُ، محرَّكةً: شبْهُ الغَارِ) . وأَنشد:
فلاَ} وَجَحٌ يُنْجِيكَ إِنْ رُمْتَ حَرْبَنَا
وَلَا أَنتَ مِنّا عنْد تِلْكَ بآيلِ
وَقَالَ حُمَيْدُ بن ثَور:
نَضَحَ السُّقَاةِ بصُبَابات الرَّجَا
ساعَةَ لَا يَنْفَعُها منْه {وَجَحْ
وَيجمع على} أَوْجَاح، قَالَ:
بكُلِّ أَمْعَزَ مِنْهَا غيرِ ذِي وَجَحٍ
وكلِّ دَارةِ هَجْلٍ ذاتِ أَوْجَاحِ
أَي ذَات غِيرَانٍ.
( {وأَوجَحَ) الشيْءُ (ظَهَرَ وبَدَا،} كوَجَّحَ) . يُقَال {وَجَّحَ الطّريقُ: ظَهرَ ووَضَحَ.
(و) أَوْجَحَ، إِذا (بَلَغَ فِي الحَفْرِ} الوَجَاحَ) ، بِالْفَتْح، (أَي الصَّفَا الأَملسَ) . قَالَ الأَفْوَهُ:
وأَفراسٌ مُذَلَّلَةٌ وبِيضٌ
كأَنَّ مُتُونَها فِيهَا الوَجَاحُ
(و) {أَوجَحَ (البَوْلُ زَيْداً: ضَيَّقَ عَلَيْهِ) ، ورُوِيَ عَن عُمَر رَضِيَ اللَّهُ عنهُ: (أَنّه صلّى صَلاَة الصُّبح فَلَمَّا سَلَّم قَالَ: مَنِ استطاعَ مِنْكُم فَلَا يُصَلِّيَنَّ وَهُوَ} مُوجَحٌ) ، وَفِي رِوَايَة (فَلَا يُصلِّي {مُوجِحاً. قيل: وَمَا المُوجِح. قَالَ: المُرهَق من خَلاءٍ أَو بَوْل) يَعْنِي مضيَّقاً عَلَيْهِ. قَالَ شَمِرٌ: هاكَذَا رُوِيع بِكَسْر الْجِيم. وَقَالَ بعضهُمْ:} مُوجَح، وَقد {أَوجَحَه بَولُه. وسَمعْت أَعرابِيًّا سأَلتُه عَنهُ فَقَالَ: هُوَ} المُجَحّ، ذهبَ بِهِ إِلى الْحَامِل.
(و) {أَوجَحَه (إِلَيْه: أَلَجأَهُ) ، وَمِنْه} المُوجَح، وَهُوَ المُلْجَأُ، وَقد تقدّم
(7/203)

(و) {أَوْجَحَ (البَيْتَ: سَتَرَه) فَهُوَ} مُوجَح: أَرْخَى عَلَيْهِ السِّترَ.
(و) يُقَال (لَقِيتُه لاِءَدْنَى {وُجَاحٍ) ، بالضّمّ، (لأَوّلِ شيءٍ يُرَى) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} أَوجَحَتِ النّارُ: أَضاءَتْ وبَدَتْ. {وأَوجَحَتْ غُرّةُ الفَرَسِ} إِيجاحاً: اتّضَحَتْ. وَقد {وَجَحَ} يَوْجَحُ {وَجْحاً إِذا التجأَ، كذالك قُرِىءَ بخطّ شَمِرٍ.} والمُوجِح الَّذِي يُخفِي الشيءَ ويَستُره. وذكرَ الأَزهَرِيّ فِي تَرْجَمَة جوح: {والوَجاحُ بَقيّة الشيْءِ من مالٍ وغيرِه، وطَريقٌ} مُوَجَّح كمعظَّم مَهْيَع {والمُوجِح: الَّذِي} يُوجِح الشّيْءَ ويُمْسكه ويَمنَعه، من {الوَجَحَ وَهُوَ المَلجأُ. ويُقال للماءِ فِي أَسفل الحَوضِ إِذا كَانَ مقدارَ مَا يستره:} وَجَاحٌ، كَذَا فِي (اللِّسَان) .

وحح
: ( {الوَحْوَحَة: صَوْتٌ مَعَه بَحَحٌ. و) الوَحْوَحَةُ: (النَّفْخُ فِي اليَدِ مِنْ شِدَّةِ البَرْدِ) . وَقد} وَحْوَحَ من البَرْد، إِذا رَدَّدَ نفَسَه فِي خَلْقه حتّى تَسمعع لَهُ صَوتا. قَالَ الكُمَيت:
{ووَحْوَحَ فِي حِضْنِ الفَتَاةِ ضَجِيعُها
ولَمْ يَكُ فِي النُّكْدِ المَقَالِيتِ مَشْخَبُ
(} والوَحْوَحُ) : الرَّجلُ (الْمَنْكَمِشُ الحَدِيدُ النَّفْسِ) . قَالَ:
يَا رُبَّ شَيخٍ من لُكَيزٍ {وَحَوْحِ
عَبْلٍ شَدِيدٍ أَسْرُه صَمَحْمَحِ
(و) } الوَحْوَحُ: (الشَّديدُ) القُوَّةِ الّذي يَنْحِمُ عِنْد عَمله لِنَشاطه وشِدّته. ورجالٌ {وَحَاوِحُ.
(و) الوَحْوَحُ: (الكَلْبُ المُصَوِّتُ،} كالوَحْوَاحِ، فيهمَا) ، بل فِي الثَّلَاثَة، كَمَا فِي (اللِّسَان) وَغَيره.
(و) {الوَحْوَاح (الخَفِيف) من الرِّجال. قَالَ أَبو الأَسود العجليّ:
مُلازمٍ آثَارَهَا صَيْداحِ
واتَّسَقتْ لزاجرٍ} وَحْواحِ
(7/204)

(و) الوَحْوَح: (طائرٌ) ، قَالَ ابْن دُريد: وَلَا أَعرف مَا صحّتُها.
( {وتَوَحْوَحَ الظَّلِيمُ فَوْقَ البَيْضِ) ، إِذا (رَئِمَهَا وأَظْهَرَ وَلُوعَهُ بهَا) . قَالَ تَميم بن مقبل:
كبَيْضَةِ أُدْحِيَ} تَوَحْوَحَ فَوْقَها
هِجَفّانِ مِرْيَاعَا الضُّحَى وَحَدَانِ
( {ووَحِّ) ، بِالتَّشْدِيدِ مبنيًّا على الْكسر، وَفِي مؤلفات الْغَرِيب: وَحْ وَحْ (زَجْرٌ للبَقَر) .} ووَحْوَحَ الثَّوْرُ: صَوَّتَ. ووَحْوَحَ البَقَرَ: زجَرَها. وَفِي (اللِّسَان) : وإِذا طَرَدْتَ الثّورَ قلْتَ لَهُ: قَعْ قَعْ، وإِذا. زَجرْتَه قلت لَهُ: {وَحْ وَحْ.
(} والوَحُّ: الوَتِدُ، و: ع) بل ناحيةٌ من عُمَانَ. (و) {الوَحُّ (رَجُلٌ فَقِيرٌ. وَمِنْه: (أَفْقَرُ مِنْ} وَحٍّ)) وَيُقَال: كَانَ وَحٌّ رَجلاً زَجَرَ فَقيهاً فَضُرِبَ بِهِ المثَل فِي الحاجَة. (أَو من الوَتِدِ) ، قَالَه ابْن الأَعرابيّ، وَهُوَ قَول المفضّل.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{الوَحْوَاحُ: السيِّدُ الرَّئيسُ، جمْعه وَحَاوِحُ، وبِه فسَّر ابنُ الأَثير قَول أَبي طالبٍ يمدح النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
حتّى تُجَالِدَكم عَنهُ} وَحَاوِحةٌ
شِيبٌ صَنَاديدُ لَا يَدْعَرْهُم الأَسَلُ
هُوَ جمْعُ {وَحْوَاحٍ، والهاءُ فِيهِ لتأْنيث الجَمْعِ. وَمِنْه حَدِيث الَّذِي يَعبُر الصِّراطَ حَبْواً وهم أَصحابُ وَحْوَحٍ، أَي أَصحابُ مَن كَانَ فِي الدّنيا سيِّداً. ويَجوز أَن يكون من الوَحْوَحَة وَهُوَ صَوتٌ فِيهِ بُحُوحةٌ، كأَنّه يعنِي أَصحابَ الجِدَالِ والخِصَام والشَّغْبِ فِي الأَسواقِ وَغَيرهَا. وَمِنْه حَدِيث عليّ (لقَدْ شفَى} وَحَاوِحَ صَدْرِي حَسُّكُم إِيّاهم بالنِّصال) . قَالَ السُّهيليّ فِي الرّوض: الوَحَاوِحُ الحُرَق والحَرَاراتُ.
{ووَحْوَحٌ: اسْم رَجلٍ، قَالَ الجَعديُّ يرثيه، وَهُوَ أَخوه:
ومِنْ قَبْلِه مَا قدْ رُزِئتُ} بِوَحْوَح
وَكَانَ ابنَ أُمِّي والخَليلَ المُصَافِيَا
(7/205)

وَلَيْسَ بِصفة، كَمَا قَالَه ابْن بَرِّيّ.
{والوَحْوَحُ أَيضاً: وَسَطُ الوادِي، عَن أَبي عُبيد.

ودح
: (} أَوْدَحَ) الرّجلُ (: أَقَرَّ، أَو) أَقرَّ (بالباطِلِ) ، حَكَاهُ ابْن السِّكِّيت، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . وأَنشد:
{أَوْدَحَ لما أَنْ رَأَى الجَدّ حَكَمْ
(أَو) } أَوْدَحَ، إِذا أَقرّ (بالذُّلّ والانقِيادِ لمَنْ يَقُودُه) ، نَقله الأَزْهَرِيّ عَن أَبي زيد، وأَنشد:
وأَكْوى على قَرْنَيه بَعْدَ خِصائِه
بِنارِي وَقد يُخصَى العَتُودُ فيُودحُ
(و) أَوْدَحَ الرَّجلُ (: أَذْعَنَ وخَضَعَ وانْقَادَ. و) أَوْدَحَ (: أَصْلَحَ الحَوْضَ. و) {أَوْدَحَتِ (الإِبلُ: سَمِنَتْ وحَسُنَ حالُها) ، وَفِي بعض النُّسخ: حسُنت (و) ربَّمَا قَالُوا أَوْدَحَ (الكَبْشُ) إِذا (تَوَقفَ وَلم يَنْزُ) ، أَي لم يَعْلُ. (و) يُقَال: (مَا أَغْنَى عَنِّي} وَدَحَةً) وَلَا (وَتَحَةً) وَلَا وَذَحة وَلَا وَشَمة ولاَ رَشَمة، كلّ ذالك محرَّكة، أَي مَا أَغنَى عنِّي شَيْئا.
{ووَدْحَانُ: مَوضع، وَقد سَمَّوْا بِهِ رجُلاً.

وذح
: (} الوَذَحُ مُحَرَّكة: مَا تَعلَّقَ بأَصْوَاف الغَنَمِ من البَعرِ والبَوْلِ) ، وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ مَا يَتَعَلَّقُ من القَذَرِ بِأَلْيَة الكَبْش. قَالَ الأَعشى:
فَتَرى الأَعْدَاءَ حَولِي شُزَّراً
خاضِعِي الأَعناقِ أَمثَالَ {الوَذَحْ
(الْوَاحِدَة بهاءٍ. ج} وُذْحٌ، كبُدْنِ) وبَدَنة. قَالَ جريرٌ:
والتّغلَبِيَّة فِي أَفْوَاهِ عَوْرَتِها
وُذْحٌ كَثيرٌ وَفِي أَكْتَافِها الوَضَرُ
وَيُقَال مِنْهُ: ( {وَذحَت) الشَّاة (، كفَرِحَ،} تَوْذَحُ،! وتَيْذَحُ) بِالْفَتْح وَالْكَسْر مَعًا وَذَحاً.
(و) قَالَ النَّضر: الوَذَحُ:
(7/206)

(احْتِرَاقٌ فِي باطِنِ الفَخِذَين) وانسِحاجٌ يكون فيهمَا. قَالَ: وَيُقَال لَهُ المَذَح أَيضاً.
( {والوَذْحُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، (الذَّوْحُ) ، وَقد تقدّم.
(و) من الْمجَاز:} الوَذَاح، (كسَحَابٍ: الفَاجِرةُ تَتْبَعُ العَبِيدَ) .
(و) قَالَ الأَزهريّ عَن أَبي عَمرو: يُقَال: (مَا أَغنَى عنّي {وَذَحَةً) ، أَي (وَتَحَةً) ، وَقد تقدّم.
(وعَبْدٌ} أَوْذَحُ: لَئيمٌ) . وَقَالَ بعض الرُّجَّاز يهجو أَبا وَجْزةَ:
مَولَى بني سَعدٍ هجِيناً {أَوْذَحَا
يَسُوق بَكْرَيْن وناباً كُحْكْحَا
قَالَ أَبو مَنْصُور: كأَنّه مأْخوذٌ من الوَدَح، فَهُوَ مَجاز.
(و) } وُذَيْحٌ (كَزْبير: والدُ بِشْر التّميميّ الشّاعر) الْمَشْهُور.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{الوَذَحَة: الخُنَفساءُ، من الوَذَح، وَهُوَ مَا يَتعلَّق بأَلْيَةِ الشَّاة من البَعرِ فيَجفّ، وَفِي حَدِيث عليّ كرّمَ الله وَجْهه (أَمَا واللَّهِ ليُسلَّطَنَّ عَلَيْكُم غُلامُ ثَقِيفٍ الذَّيَّال المَيَّال، إِيه أَبا وذَحةَ) ، وَبَعْضهمْ يَقُوله بالخاءِ، وَفِي حَدِيث الحَجَّاج أَنّه رأَى خُنفَساءَ فَقَالَ: فاتَلَ اللَّهُ أَقواماً يَزعمون أَنّ هاذه من خَلْق الله. فَقيل: ممَّ هِيَ؟ قَالَ: من} وَذَحِ إِبليسَ.

وشح
: ( {الوُشاحُ، بِالضّمّ وَالْكَسْر) ،} والإِشاح على الْبَدَل، كَمَا يُقَال وِكَاف وإِكافٌ. وَقَالَ المبرّد فِي (الْكَامِل) : كلّ وَاو مَكْسُورَة أَوّلاً تُهمَز. وأَقرّهَا الْجَمَاعَات وجعلوها قَاعِدَة، نَقله شَيخنَا. وكلُّ ذالك حَلْى النِّسَاءِ، (كِرْسَانِ منْ لُؤْلُؤ وجوْهر مَنظومان يُخَالفُ) ، وَفِي بعض النّسخ مَخالَفٌ، (بَينَهما، مَعطوف أَحدهما على الآخَر) {تَتَوشّحُ المرأَةُ بِهِ. وَمِنْه اشتْقَّ} توشَّح الرّجلُ بثَوْبه.
(7/207)

(و) {الوِشَاح: (أَدِءَمٌ عرِيضٌ) يُنسَج من أَديمٍ عَريضاً و (يُرصَّعُ بالجواهرِ) و (تَشُدُّه المرأَةُ بينَ عاتِقَيْها وكَشْحيْهَا) . وامرأَةٌ حاملةُ الوِشَاحِ} والوِشاحَين، (ج {وُشُحٌ) بضمّتين (} وأَوْشِحةٌ {ووَشَائحُ) قَالَ ابْن سَيّده: وأُرى الأَخيرة على تَقْدِير الهاءِ. قَالَ كُثَيِّر عزّةَ:
كأَنّ قَنَا المُرَّانِ تحْت خُدورِها
ظباءُ المَلاَنِيطَتْ عَلَيْهَا} الوَشائحُ
(وَقد {تَوشَّحَت المَرْأَةُ} واتَّشحتْ {ووَشَّحْتُها} توْشِيحاً) . قَالَ ابْن سَيّده: {التَّوْشيح أَن} يَتَّشِح بالثَّوْب ثمَّ يُخْرِجَ طَرَفَه الَّذِي أَلقاه على عاتِقه الأَيسرِ من تحْتِ يدِه اليُمْنَى، ثمَّ يَعْقِد طَرَفَيْهِمَا على صَدْرِه. وَقد {وَشَّحَه الثَّوبَ} وأَشَّحَه. قَالَ مَعقل بن خُوَيلدٍ الهُذليّ:
أَبا مَعْقِلٍ إِنْ كُنْتَ {أُشِّحْتَ حُلّةً
أَبا مَعْقِلٍ فانظُرْ بنَبْلِكَ مَن تَرمِي
وَقَالَ أَبو مَنْصُور:} التَّوَشُّح بالرِّداءِ مثل التأَبُّطِ والاضطباع، وَهُوَ أَن يُدخلَ الثَّوْبَ من تحْت يَدِه اليُمْنَى فَيُلقِيَه على مَنكِبه الأَيسرِ، كَمَا يفعل المُحْرِم.
(و) من الْمجَاز: (هِيَ غَرْثَى الوِشَاحِ) ، إِذا كَانَتْ (هَيْفَاءَ. و) من المَجَاز ( {تَوشَّحَ) الرَّجلُ (بسَيْفِهِ وثَوبِه) ونِجَادِه، إِذا (تَقلَّدَ) . قَالَ شَيخنَا: استعمالُ التَّقليدِ فِي الثَّوب غير مَعْرُوف، وكأَنّه قصَدَ بِهِ اللُّبْس مَجازاً، وَهُوَ غيرُ سَديدٍ، والّذي فِي مُصنَّفَات اللُّغَة: التَّوشيحُ بالثَّوب: وَضْعُه على عاتِقه مُخالفاً بَين طَرَفَيْه. انْتهى.
قلت: وَقد تَقدّم فِي تَوشَّح الثَّوْبَ عَن أَبي مَنْصُور وَابْن سَيّده مَا يُبيِّن حَقيقتَه، ثمَّ قَالَ أَبو مَنْصُور: والرَّجلُ} يتَوشَّح بحَمائلِ سَيْفِه فتَقَع الحَمائلُ على عاتِقه اليُسرَى وَتَكون اليُمنَى مَكشوفَةً. قلْت: وَفِي الحَدِيث: (أَنّه كَانَ يَتوَشَّحُ بثَوْبه) ، أَي يَتَغَشَّى بِهِ،
(7/208)

والأَصلُ فِيهِ من الوِشاحِ. وسيأْتي فِي آخر المادّة.
( {والوِشَاح، بِالْكَسْرِ: سَيْفُ شَيْبَنَ النَّهْديّ. وذُو} الوِشَاح) : لقبُ رَجلٍ (من بني سَوْمِ بن عَدِيّ. و) الوِشَاحُ اسمُ (سَيْفِ) أَمير الْمُؤمنِينَ (عُمَرَ بنِ الخطّابِ رَضِيَ اللَّهُ) تَعَالَى (عَنْه) .
(و) عَن ابْن سَيّده: الوِشَاحُ و ( {الوِشَاحَةُ، بِالْكَسْرِ) ، كإِزَارٍ وإِزَارةٍ (السَّيْفُ) ، لأَنه} يُتَوَشَّح بِهِ. قَالَ أَبو كَبيرٍ الهذليّ:
مُسْتَشْعِرٌ تحْتَ الرِّداءِ {وِشَاحَةً
عِضْباً غَموضَ الحَدِّ غَيرَ مُفَلَّل
(} وواشِحٌ: بطنٌ من الأَزْد) ، من الْيمن، نزلُوا البَصرة، وهم بَنو واشح بن الْحَارِث، مِنْهُم أَبو أَيّوبَ سُليمانُ بنُ حَرْبٍ، عَن شُعبَةَ والحَمَّاديْنِ وَعنهُ البخاريّ وأَبو زُرْعَة.
( {وَوَشْحَى، كسكْرَى: ماءٌ لبني عَمرِو ابْن كِلاَبٍ) ، قَالَ:
صَبَّحْنَ مِن وَشْحَى قَلِيباً سُكَّا
وَرَوَاهُ أَبو زيادٍ بالمدّ، وقالَ غيرُه:} الوَشْحَاءُ ماءَةٌ بنَجدٍ فِي دِيَار بني كلابٍ لبني نُفَيلٍ مِنْهُم، ودارةُ {وَشْحَى: موضعٌ هُنالك، عَن كُرَاع.
(و) من الْمجَاز: (الوَشْحَاءُ) من (العَنْز) ، كَذَا بخطِّ أَبي سَهْلٍ، وَفِي أُمَّهَات اللُّغَة (من المَعْز) : السَّوداءٌ (الموشَّهَةُ ببَيَاضٍ)
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
خَرَجَ} متوشِّحاً بلجامه. قَالَ لبيدٌ:
ولقدْ حَمَيْتُ الحَيّ تَحمِلُ شكّتِي
فُرُطٌ، {- وِشَاحِي إِذا غَدَوْتُ لجامُها
أَخبر أَنَّه خَرَج طَليعةً لقوْمِه على رَاحِلَته وَقد اجْتَنَبَ إِليها فَرَسَه} وتَوشّحَ بلِجامها رَاكِبًا راحلَتَه، فإِنْ أَحسَّ بالعَدْوّ أَلْجَمها ورَكبها تَحرُّزاً من العَدُوّ وغاوَلَهم إِلى الحَيِّ مُنذراً. وَهُوَ مَجاز.
{والوُشْحَةُ} والأُشْحة، بالضَّم: الحَمِيَّةُ
(7/209)

والغَضَب والجِدّ. وَقد ذكره المصنّف فِي التُّشْحة، وهاذا مَوْضِعه على الصَّوَاب.
والوِشَاح: القَوْسُ.
وَمن المَجاز {المُوَشَّحة من الظِّباءِ والشَّاءِ والطَّيْر: الّتي لَهَا طُرَّتانِ. زَاد فِي (الأَساس) : مُسبَلتانِ من جانِبَيها. قَالَ:
أَو الأُدْمُ المُوشّحة العَواطى
بأَيديهنَّ من سَلَمِ النِّعَافِ
وديكٌ} مُوشّح، إِذا كَانَ لَهُ خُطَّتان كالوِشَاح. وثَوْبٌ مُوشَّحٌ، وَذَلِكَ لوشْيٍ فِيهِ، حَكَاهُ ابْن سَيّده عَن اللِّيحْيَانيّ.
وَمن الْمجَاز أَيضاً: تَوشَّح الجبلَ: سلَكَه. {وتَوَشّحَ المرأَةَ: جَامعهَا. وَمِنْه حَدِيث عَائِشَة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا (كَانَ رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم} - يَتَوَشَّحنى) ، أَي يتغَشَّاني. وَيُقَال: يُعانقني ويُقبّلني: وَفِي حَدِيث آخَرَ: (لَا عدمْتَ رجُلاً {وَشّحكَ هاذا الوِشاحَ) ، أَي ضَرَبَكَ هاذه الضَّربةَ فِي موضِع الوِشَاحِ.
ويَومُ الوِشَاحِ ذَكَره ابْن الأَثير، وَله قِصّة.
وَكَانَ للنّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمدِرعٌ تُسمَّى ذَات الوِشَاحِ.
واستدرك شَيخنَا:
} التّوْشِيح: اسمٌ لنَوْع من الشّعْر استحدَثَه الأَندلسيون، وَهُوَ فنٌّ عَجيبُ لَهُ أَسماطٌ وأَغصانٌ وأَعاريضُ مختلِفة وأَكثر مَا يَنتهِي عِنْدهم إِلى سبعةِ أَبيات.
{ووِشاحُ بنُ عبد الله وولدُه محمّد بنُ وِشاحٍ، ووِشاحُ بن جَوادِ الضّرير، وفتْحُ بن مُحَمَّد بن وِشاحٍ، محدّثُون، والأَخير زاهدٌ.

وضح
: (} الوضَحُ، محرّكة: بَياضُ الصُّبْحِ)
(7/210)

وَقد يُرَاد بِهِ مُطلقُ الضِّوْءِ والبَيَاضِ من كلِّ شيْءٍ. وَفِي الحَدِيث: (أَنّه كانَ يَرفَع يديْهِ فِي السُّجودِ حتّى يَتبيَّنَ وَضَحُ إِبطيْه) أَي البياضُ الّذي تحْتهما، وذالك للمبالغةِ فِي رفْعِهما وتَجافِيهِمَا عَن الجَنبَين. وَفِي حَدِيث عُمَر رَضِيَ اللَّهُ عنهُ: (صُومُوا من {الوَضَح إِلى الوَضَح) ، أَي من الضَّوءِ إِلى الضَّوْءِ، وَقيل: من الهِلاَل إِلى الهِلال. قَالَ ابْن الأَثير: وَهُوَ الوَجْه، لأَنَّ سِياقَ الحَدِيث يدلُّ عَلَيْهِ، وتَمامه (فإِنْ خَفِيَ عَلَيْكُمْ فأَتمُّوا العِدَّةَ ثَلاَثِينَ يَوْماً) .
(و) الوَضَحُ: بَياضُ (القَمَرِ) وضَوْؤُه، (و) قد يُكنَى بِهِ عَن (البَرَص) ، وَمِنْه قيل لجَذيمةَ الأَبرشِ:} الوَضَّاحُ، وسيأْتى الكلامُ عَلَيْهِ، وَفِي الحَدِيث: (جاءَه رجُلٌ بكفضه وَضَحٌ) ، أَي بَرَصٌ. (و) الوَضَح: الشِّيَةُ، و (الغُرَّةُ والتَّحُجِيلُ فِي القَوَائِمِ) وَغير ذالك من الأَلْوان، وَمِنْه قَوْلهم: فَرسٌ ذُو {أَوْضاح.
الوَضَح: (ماءٌ لبني كلاَبٍ) ، قَالَ أَبو زِيَاد: هُوَ لبني جعفَرِ بن كِلاَبٍ، وَهِي الحِمَى فِي شقّه الّذي يَلِي مهَبَّ الجَنوبِ. وإِنّما سُمِّيَ بِهِ لأَنّه أَرْضٌ بَيضاءُ تُنْبِتُ النَّصِيَّ بينَ جبال الحِمَى وبينَ النِّيرِ، والنِّيرُ جِبالٌ لغَاضِرةَ بنِ صَعْصعة. كَذَا فِي (المعجم) .
(و) فِي الحَدِيث: (غَيِّرُوا الوَضَحَ) ، أَي (الشَّيْبَ) ، يعنِي اخْضِبوه.
(و) الوَضَحُ: (الدِّرْهَمُ الصَّحِيحُ) ودِرهمٌ وَضَحٌ: نقِيٌّ أَبيضُ، على النّسب. وحكَى ابْن الأَعرابيّ: أَعطَيته دَراهِمَ} أَوْضَاحاً كأَنّهَا أَلْبَانُ شَوْلٍ رعَتْ بِدَكْدَاكِ مَالكٍ. مَالَكٌ رَمْلٌ بعَينه قَلْما تَرْعى الإِبلُ هُنالك إِلاّ الحَلِيَّ، وَهُوَ أَبيضُ، فَشبَّه الدّراهمَ فِي بياضها بأَلبانِ الإِبل الّتي لَا تَرْعَى إِلاّ الحَليَّ.
(و) الوَضَحُ: (مَحَجَّةُ الطَّرِيقِ) ووَسطُه.
(و) من الْمجَاز: حَبَّذا الوَضَحُ:
(7/211)

(اللَّبَنُ) . قَالَ أَبو ذُؤَيب:
عَقّوا بسهْمٍ فَلم يَشعُرْ بِهِ أَحدٌ
ثمّ استفاءُوا وَقَالُوا حَبّذا الوَضَحُ
أَي قَالُوا: اللَّبنُ إِلينا أَحبُّ من القَود، فأَخبَرَ أَنّهم آثروا إِبلَ الدِّيَة وأَلبانَها على دَمِ قاتلِ صاحِبهم. قَالَ ابْن سَيّده: وإِراه سُمِّيَ بذالك لبَياضه. وَقيل: الوَضَحُ من اللَّبَن: مَا لم يُمْذق، وَيُقَال: كَثُر الوَضَحُ عِنْد بني فُلان، إِذا كَثُرتْ أَلْبانُ نعَمِهم.
(و) الوَضَحُ: (حَلْيٌ من الفِضَّة) هاكذا ذَكرَه أَبو عُبيد فِي (الْغَرِيب) . وَفِي (المَشَارِق) : حَلْيٌ من الحِجارة. قَالَ فِي التوشيح: أَي حجَارة الفضّة. و (ج) الكُلِّ ( {أَوضَاحٌ) ، سُمِّيت بذالك لبياضها. وَفِي الحَدِيث: (أَنّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَقَاد مِن يَهوديَ قتَلَ جُوَيْريةً علَى أَوْضَاحٍ لَهَا) . (و) قيل: الوَضَحُ: (الخَلْخَالُ) ، فخَصَّ.
(و) } وَضَحُ الطَّرِيفَة: (صِغَارُ الكَلاَ) ، وَقَالَ أَبو حنيفَة: هُوَ مَا ابيَضَّ مِنْهَا، والجمْع أَوْضاحٌ. وَقَالَ الأَصمعيّ: يُقَال: فِي الأَرض أَوْضَاحٌ من كَلاَ، إِذا كَانَ فِيهَا شيءٌ قد ابيضَّ. قَالَ الأَزهريّ: وأَكثرُ مَا سمعتُهم يَذكرون الوَضَحَ فِي الكَلإِ للنَّصِيِّ والصِّلِّيانِ الصَّيفِيَّ الَّذِي لم يأْتِ عَلَيْه عامٌ ويَسودُّ. قَالَ ابْن أَحمرَ ووصَفَ إِبلاً:
تَتَبَّعُ {أَوْضَاحاً بسُرَّةِ يَذْبُلٍ
وتَرْعَى هَشِيماً من حُلَيْمةَ بالِيَا
وَقَالَ مَرّةً: هِيَ بَقَايَا الحَلِيّ والصِّلِّيانِ، لَا تكون إِلاّ من ذالك.
(و) قد (وَضَحَ الأَمْرُ) والشْيءُ (يَضحُ} وُضُوحاً {وضحَةً) ، كعِدَة، (} وضَحَةً) ، بِالْفَتْح لمَكَان حرْف الحلْقِ، (وَهُوَ {واضحٌ} ووَضَّاحٌ. {واتَّضَحَ} وأَوْضَحَ {وتَوَضَّحَ: بانَ) وظَهَرَ. (} ووَضَّحَه) هُوَ {تَوْضيحاً (} وأَوْضَحَه) {إِيضاحاً،} وأَوضَحَ عَنهُ.
وتَوَضَّحَ الطّرِيقُ: استبانَ.
(7/212)

(و) {الوَضَّاحُ، (ككتّان) : الرَّجلُ (الأَبيضُ اللَّوْنِ الحسَنُهُ) الحَسَنُ الوَجْهِ البَسّامُ.
(و) الْعَرَب تُسمِّي (النَّهار) الوَضَّاحَ واللّيلَ الدُّهْمَانَ.
(و) الوَضّاح (لَقَبُ جَدِيمةَ الأَبرشِ) . وَفِي (الصّحاح) : وَقد يُكنَى} بالوضَحِ عَن البَرص، وَمِنْه قيل لجَذِيمة الأَبرشِ الوَضّاحُ. قَالَ: وَهَذَا سببُ تَسْمية الْعَرَب لَهُ، لَا مَا قَالَه الخليلُ: سُمِّي جَذِيمةَ الأَبرشَ لأَنّه أَصابَه حرْقُ نارٍ فبقِيَ أَثره نقطٌ سودٌ وحمر.
(و) الوَضّاح (مَولًى بَرْبَرِيٌّ لبنِي أُميَّة) ، قَالَ ذالك السُّكَّريّ فِي قَول جرير:
لقد جاهَدَ الوَضّاحُ بالحقِّ مُعلِماً
فأَوْرثَ مَجْداً بَاقِيا آل بَرْبَرَا
كَانَ شَاعِرًا، وَهُوَ الْمَعْرُوف {بوَضَّاحِ الْيمن، وَكَانَت أُمُّ البنينَ بنت عبد الْعَزِيز بن مرْوَان تحْت الوليدِ بن عبد الْملك، وَكَانَت تُحِبُّ الوَضّاحَ. وَفِي الْمُضَاف والمنسوب للثعالبيّ: قَالَ الجاحظ: قُتِل بِسَبَب الفِسق ثلاثةٌ من العبيد: وَضَّاحُ اليمنِ، ويَسَارُ الكواعِب، وعبْدُ بني الحسْحاس. (وإِليه سبَتِ} الوَضَّاحِيَّة) وَهِي (ة) مَعْرُوفَة.
(و) فِي حَدِيث المَبْعَث: (أَنّ النَّبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمكان يَلْعَبُ وَهُوَ صغِيرٌ مَعَ الغِلْمانِ (بعَظْمِ! وضّاحٍ) وَهِي لُعبةٌ (لصِبيانِ الأَعراب) ، وذالك أَن (تأْخُذ الصِّبْيةُ عَظْماً أَبيضَ فيَرْمُونَه فِي) ظُلْمَةِ (اللَّيْلِ. و) ، أَيْ ثُمّ (يَتفرَّقُون فِي طلبِهِ) فَمن وجده مِنْهُم فلَه القَمْرُ. قَالَ: ورأَيت الصِّبيانَ يِصَغِّرونه فَيَقُولُونَ عُظيمُ وصاحٍ. قَالَ: وأَنشدني بعضُهم:
عُظيم وضّاحٍ ضِحنَّ اللَّيْلهْ
لَا تَضِحنّ بعْدهَا مِنْ ليْلةْ
(وبِكْرُ الوضَّاحِ: صلاةُ الغَداةِ.
(7/213)

وثِنْيُ دُهْمانَ: العشَاءُ الآخِرةُ) ، قَالَ الراجز:
لوْ قِسْتَ مَا بيْن مُنَاخيْ سَبَّاحْ
لِثنْيِ دُهْمان وبِكْرِ الوضَّاحْ
لقِسْتَ مَرْتاً مُسْبَطِرَّ الأَبْدَاحْ
سبَّاحٌ بَعيرُه. والأَبداحُ: جوانِبُه.
(و) عَن أَبي عمْرٍ و: ( {استَوْضَح الشَّيْءَ) واستَكفَّه، وذالك (إِذا وضَعَ يَدَه على عَيْنَيْه) فِي الشَّمس (لينظرَ هلْ يَراه) يُوَقِّي بكفّه عَينيه شُعاعَ الشَّمسِ. يُقَال: استوضِحْ عَنهُ يَا فُلان. (و) استوضح (فُلاناً أَمْراً) ، وكذالك الكلامَ، إِذا (سأَله أَن يِوَضَّحه لَهُ) .} واستوضَح عَن الأَمر: بَحثَ.
( {والمُتَوَضِّحُ: مَنْ يظْهَر) . وَقد تَوضَّحَ الطّرِيقُ: استَبَانَ. (ومَن يَرْكَب وضَحَ الطريقِ) و (لَا يَدْخُل فِي الخَمَرِ) محرَّكةً. (و) قَالَ النضّر:} المُتوضِّح (من الإِبل: الأَبيضُ غيرُ) وَفِي بعض الأُمّهات وَلَيْسَ (شَدِيد البَياضِ) ، أَشدُّ بَياضَاً من الأَعْيَصِ والأَصهَبِ، ( {كالوَاضِح) ، وَهُوَ (} المُتَوضِّح الأَقْرَابِ) ، وأَنشد:
مُتَوضِّح الأَقْرابِ فِيهِ شُهْلةٌ
شَنِج اليَدَيْنِ تَخَالُه مَشكولاَ
( {والوَاضحة: الأَسْنَانُ) الَّتِي (تَبْدُو عِنْد الضَّحك) ، صفة غالبة. وأَنشدَ:
كلُّ خَليلٍ كنت صافَيتُه
لَا تركَ اللَّهُ لَهُ} وَاضِحَة
كلُّهُمُ أَرْوَغُ من ثَعلبٍ
مَا أَشْبه اللَّيلَةَ بالبارِحَهْ
وَفِي الحَدِيث: (حتَّى مَا أَوْضَحُوا بضاحِكَةٍ) ، أَي مَا طلَعُوا بضاحِكَة وَلَا أَبدوْها، وَهِي إِحْدَى ضَواحِكِ الإِنسانِ.
(! وتُوضِحُ بالضّمّ وكسْر الضّاد: ع، بَين إِمَّرَةَ إِلى أَسْودِ العيْنِ) ، وَهُوَ كَثيبٌ أَبيضُ فِي كُثبانٍ حُمْرٍ بالدَّهناءِ بَين أَجإٍ واليمامةِ.
(7/214)

( {والوَضَحةُ، محرَّكةً: الأَتانُ) أُنثَى الحِمَارِ. (و) } الواضِحة و ( {المُوضِحةُ) من الشِّجَاج: الّتي بَلَغت العَظْمَ} فأَوضحتْ عَنهُ، وَقيل: هِيَ الّتي تَقْسِر الجِلْدَةَ الّتي بَين اللَّهم والعظمِ، أَو (الشَّجَّةُ الّتي تُبْدِي وَضَحَ العِظَامِ) وَهِي الَّتِي يكون فِيهَا القِصَاصُ خاصّةً، لأَنّه ليْس من الشِّجاج شَيْءٌ لَهُ حَدٌّ يَنتهِي إِليه سِوَاهَا، وأَمّا غيرُها من الشِّجَاج فَفِيهَا دِيَتُهَا. والجمعُ {المَوَاضِحُ. وَالَّتِي فُرِض فِيهَا خَمْسٌ من الإِبل هِيَ مَا كَانَ مِنْهَا فِي الرّأْس والوَجهِ، فأَمّا} المُوضِحةُ فِي غيرِهِما فَفِيهَا الحُكومة.
(و) فِي الحَدِيث: ((أَمَرَ النّبيُّ صلَّى الله) تعلى (عَلَيْهِ وسلّمَ بصِيَامِ الأَوَاضِحِ)) حكَاه الهرويّ فِي الغَريبَين. قَالَ ابْن الأَثير: وَفِي الحَدِيث: (أَمرَ بصيَام الأَوضاحِ) ، (أَيْ أَيّامِ) اللَّيالي (البِيضِ) ، جمْعِ وَاضِحَة، وَهِي ثالثَ عشَرَ ورابعَ عشَرَ وخامِسَ عَشرَ، و (أَصْلُه ووَاضِحُ فقُلبَت الواوُ) الإِولَى (هَمْزةً) كَمَا عُرِف ذالك فِي كُتُبِ الصّرْف.
( {والوَضِيحَة: النَّعَم. ج} وَضَائحُ) ، قَالَ أَبو وَجْزةَ:
لِقَوْمِيَ إِذْ قَوْمِي جَميعٌ نَواهُمُ
وإِذْ أَنَا فِي حَيَ كثيرِ {الوَضَائِحِ
(و) من الْمجَاز: (} وَضَحَتِ الإِبلُ باللَّبَن: أَلمَعتْ) ، كَذَا فِي (الأَساس) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الوَضَحُ: بياضٌ غالبٌ فِي أَلوانِ الشَّاءِ قد فَشَا فِي جَميع جَسَدِهَا؛ والجمْعُ أَوضاحٌ. وَفِي (التَّهْذِيب) : فِي الصَّدْرِ والظَّهْرِ والوَجْهِ، يُقَال لَهُ {توضيحٌ، وَقد} تَوضَّحَ.
{وأَوضحَ الرَّجلُ والمرأَةُ: وُلدَ لَهما أَولادٌ} وُضَّحٌ بِيضٌ.
وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ منْك أَدْنَى وَاضِحَة، إِذا وَضَحَ لَك وظَهَرَ حتّى كأَنّه مُبْيَضٌّ.
ورجلٌ {واضحُ الحعسَب} ووَضَّاحُه: ظاهرُه نَقِيُّه مُبْيضُّه، على المَثَل. وَكَذَا قَوْلهم: لَهُ النَّسَبُ الوضَّاحُ.
(7/215)

{ووَضَحُ القَدمِ: بَياضُ أَخمَصه. وَقَالَ الجُميح:
والشَّوْك فِي وَضَحِ الرِّجْلينِ مَركُوزُ
وَقَالَ أَبو زيد: من أَين وَضَحَ الرَّاكبُ، أَي مِن أَيْن بَدَا. وَقَالَ غَيره من أَين أَوضَحَ، بالأَلف. وَقَالَ ابْن سَيّده: وَضَحَ الرّاكِبُ: طَلَعَ، وَمن أَين أَوْضَحْتَ، بالأَلف، أَي من أَين خَرَجْت، عَن ابْن الأَعرابيّ. وَفِي (التَّهْذِيب) : من أَين} أَوْضَحَ الرَّاكِبُ، وَمن أَين أَوْضَعَ، وَمن أَين بَدَا وَضَحُك.
{وأَوضَحْتُ قَوماً: رأَيْتهم.
والواضِح: ضدُّ الخاملِ،} لوُضوح حالِه وظُهور فِضْلِه، عَن السَّعْديّ. {والوُضَّح: الكَوَاكِبُ الخُنَّسُ إِذا اجْتَمَعَتْ مَعَ الكواكِب المُضيئة من كواكِب المنازلِ. وَقَالَ اللّيث: إِذا اجتمعتِ الكواكِبُ الخُنَّس مَعَ الْكَوَاكِب المُضِيئةِ مِن كواكب المَنازِل سُمِّينَ جَمِيعًا} الوُضَّحَ.
وَعَن اللِّيحْيَانيّ: يُقَال: فِيهَا {أَوضاحٌ من النّاس وأَوباشٌ وأَسقاطٌ، يُعنَى جماعاتٌ من قبائلَ شَتَّى. قَالُوا: وَلم يُسْمَعْ لهاذه الحروفِ وَاحِدًا وَقَالَ أَبو حنيفَة: رأَيتُ} أَوْضاحاً من النّاس هَا هُنا وَهَا هُنا لَا واحدَ لَهَا.
وأَبو عبد الله محمّدُ بن الحسَيْنِ بن عليّ بن الوَضّاح الأَنباريّ الشَّاعِر، حدّثَ عَن أَبي عبد الله المَحَامِليّ، وأَبي حامدٍ الإِسماعِيليّ، وانتقلَ إِلى نَيْسَابُورَ وَبهَا تُوُفِّيَ سنة 345.
وأَبو عُمَرَ عامرُ ابْن أَسيدِ بن وَاضِحٍ الأَصبهانيّ عَن ابْن عُيينَة ويحيي القَطَّانِ.

وطح
: (! الوَطْحُ) ، كَذَا هُوَ بِفَتْح فَسُكُون فِي سَائِر النّسخ، وَهُوَ صَنيعُ المصنّفِ، وبخطِّ أَبي سهْل: الوَطَح، هاكذا محرَّكَةً. وَهُوَ (مَا تَعَلَّقَ بالأَظلاف ومخالِبِ الطَّيرِ من الطينِ والعُرَّة) وبخطّ أَبي زكريّا: من الطِّين والعُرِّ،
(7/216)

وَهُوَ جائزٌّ أَيضاً، وأَشبه ذالك، واحدته وَطْحَةٌ.
(و) قد ( {وَطَحَه} يَطِحُه) {طِحَةً، كعِدَةِ، إِذا (دَفَعَه بيدَيْهِ عَنِيفاً) ، أَي فِي عُنْفٍ، كَمَا فِي بعض كُتب الْغَرِيب.
(و) القَومُ (} تَوَاطَحُوا) إِذا (تدَاوَلُوا الشَّرَّ بَيْنَهُم، أَو) تَوَاطَحُوا، إِذا (تقَاتَلُوا) ، وَبِه فسّر قَول الحَكَم الخُضْرِيّ.
لَذَ بأَفْوَاهِ الرُّواةِ كأَنّمَا
{يَتَوَاطَحُون بِهِ على الدِّينارِ
وَقَالَ أَبو وَجزة:
تُفرِّج بَين العَسكرِ المُتَوَاطِحِ
(و) } تَواطَحَت (الإِبلُ) على (الحَوْضِ) ، إِذا (ازْدَحَمَتْ عَلَيْه) .
( {والوَطِيحُ، كشَرِيف: حِصْنٌ بخَيْبَرَ) ، وستأْتِي عدّةُ حصونِ خيبرَ فِي خبر.

وقح
: (} وَقحَ الحافِرُ، ككَرُمَ وفَرِحَ ووَعَدَ) ، {يَوْقُح} ويَوْقَح {ويَقِحُ (} وَقَاحَةً) ، بِالفتح، ( {ووُقُوحَة) ، بالضّم، كِلَاهُمَا مصدَر وقُحَ ككرُمَ، (} وقِحَةً) ، كعِدَة، ( {وقَحَةً) بِالْفَتْح، مصدران للمفتوح والمكسور، وهما نادِرانِ. قَالَ ابْن جنّي: الأَصل وِقْحَة، حذفوا الواوَ على الْقيَاس كَمَا حذفت من عِدَة وزِنَة، ثمَّ إِنّهُم عدَلوا بهَا عَن فِعْلَةٍ إِلى فَعْلَة، فأَقَرُّوا الحرفَ بِحَالهِ وإِن زَالَت الكسرة الَّتِي كَانَت مُوجِبةً لَهُ فَقَالُوا} القَحَة، فتَدرَّجوا {بالقِحَة إِلى القَحَة وَهِي} وَقْحَةٌ كجَفْنَة، لأَنَّ الفاءَ فُتِحَت لأَجل الحرفِ الحَلقيّ كَمَا ذهبَ إِليه محمّد بن يَزيد. وأَبَى الأَصمعيُّ فِي {القَحَة إِلاّ الفتحَ، كَذَا فِي (اللِّسَان) (} ووَقَحاً) ، محرَّكةً مصدرُ! وَقِحَ، كفَرِحَ، هاكذا على الصّوَاب كَمَا فِي فِي سَائِر النُّسخ، واستبه على شَيخنَا فجعلَه تَارَة كالوَعْدِ، وَتارَة بالضّمّ، وَتارَة، بضمّتين،
(7/217)

واستدرك بهاذا الأَخير على المُصَنّف.
{ووَقحَ (وَهُوَ} وَاقِحٌ) ، إِذا (صَلُبَ) واشتدَّ، ( {كاسْتَوقَحَ} وأَوْقَحَ) ، وكذالك الخُفُّ والظَّهْرُ.
(و) من الْمجَاز: {وَقِحَ (الرَّجُلُ: قَلَّ حَياؤُه) } وَقَاحَةً، وَهُوَ بَيَّنُ الوَقَحِ {والوُقُوحِ، زادهما اللِّحيانيّ فِي الوَجْهِ، وَيُقَال رَجلٌ} وَقِيحُ الوجْهِ {ووَقَاحُه: صُلْبُه قليلُ الحياءِ، والأُنثَى} وَقَاحٌ، بِغَيْر هاءٍ، وَالْفِعْل كالفِعل، والمصدر كالمصدر وَقَالَ أَئمَّةُ الاشتقاقِ: {الوَقَاحَة: الجَرَاءَة على القَبائح وعَدَمُ المبالاةِ بهَا، كَمَا نَقله البيضاويّ والزمخشريُّ.
(و) من الْمجَاز: (} المُوَقَّحُ، كمُعظَّم: المُحرَّب) الّذي قد أَصابته البَلايَا، عَن اللِّحْيَانيّ، وَهُوَ المُوَقَّعُ أَيضاً.
(وَرَجُلٌ وَقَاحُ الذَّنَبِ) ، محرَّكَةً، {وَوَقَاحٌ (كَسَحَابٍ: صَبُورٌ على الرُّكُوب) ، عَن ابْن الأَعرابيّ. (وحافرٌ وَقَاحٌ: صُلْبٌ) : بَاقٍ على الحِجَارَةِ، والنّعْت وَقاحٌ، الذَّكَرُ والالنثَى فِيهِ سواءٌ و (ج} وُقُحٌ) ، بضمْ فتشديد.
( {وتَوْقِيحُ الحَوْضَ: إِصْلاحُه بالمَدَرِ) حتّى يَصْلُب فَلَا يُنشِّفَ الماءَ، (و) قد} يُوقَّح ب (الصَّفائح) . وَقَالَ أَبو وَجزةَ:
أَفْرِغْ لَهَا مِن ذِي صَفِيحٍ {أَوْقَحَا
مِن هَزْمةٍ جابَتْ صَمُوداً أَبْدَحَا
(و) } التّوقيح (فِي الْحَافِر: تَصْلِيبُه بالشَّحْم المُذَاب) حتّى إِذا تَشيَّطَتِ الشَّحْمَةُ وذَابَتْ كُوِيَ بهَا مواضِعُ الحَفا والأَشاعِرِ.
وَمن الْمجَاز: بعيرٌ {مُوَقَّحٌ: مَكدودٌ بِالْعَمَلِ، وَهُوَ مِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ.

وكح
: (} وَكَحَه برجْله {يَكِحُه) } وَكْحاً، إِذا (وَطِئَه) وَطُأً (شَدِيداً) .
( {والوُكُحُ، لضمَّتين: الفِرَاخُ الغَلِيظَة) ، على النَّسب، كأَنّه جمْعُ} واكحٍ أَو {وَكُوحٍ، إِذْ لَا يَسوع أَن يكون جمعَ} مُستَوكِحٍ (وَقد! اسْتَوْكَحتْ) : غَلظَت.
(7/218)

( {والأَوْكَحُ: التُّرَابُ) وَقد تقدّمت الإِشارة إِليه فِي أَوّل الْبَاب، لأَنّه عِنْد كُراع فَوْعَل، وَقِيَاس قَول سِيبَوَيْهٍ أَن يكون أَفعل. (و) } الأَوْكَح أَيضاً: (الحَجَرُ) ، وَالْمَكَان الصُّلبُ.
( {وأَوْكَحَ) الرَّجلُ (أَعْيَا. و) } أَوكَحَ (فِي حَفْرهِ، أَي بَلَغَ الحَجَرَ) . قَالَ الأَصمعيّ: حَفَرَ فأَكْدَى وأَوْكَحَ، إِذا بلَغَ المكانَ الصُّلبَ.
(و) قَالَ الأَزهريّ عَن أَبي زيد: أَوْكَحَ (العَطِيَّةَ) إِيكاحاً إِذا (قَطَعهَا. و) فِي (التَّهْذِيب) : {أَوْكَحَ (عَنِ الأَمْرِ: كَفَّ) عَنْه وتَركَه، وَقيل أَوْكَحَ الرَّجُلُ: مَنَعَ واشتدَّ على السَّائِل، (و) قَالَ المفضَّل: (سَأَلَهُ} فاسْتَوْكَحَ) {استيكاحاً، إِذَا (أَمْسَكَ وَلم يُعْطِ) .

ولح
: (} وَلحَ البَعِيرَ كوَعدَه: حمصله مَا لَا يُطيقُ) .
( {والوَلِيحُ} والوَلائحُ: الغرائِرُ والجِلالُ) والأَعْدال يُحمَل فِيهَا الطّيبُ والبَزُّ ونحوُه، قَالَ أَبو ذُؤَيبٍ يصف سَحاباً:
يُضيءُ رَبَاباً كَدُهْمِ المَخَا
ضِ جُلِّلْن فوقَ الوَلاَيَا {الوَلِيحَا
(الواحِدَة} وَلِيحَةٌ) ، وَقيل هُوَ الضَّخْم الواسعُ من الجَوَالق. وَقيل هُوَ الجُوَالِق مَا كَانَ. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: {الوَليحة: الغِرَارَةُ، والمِلاَحُ: الْمِخْلاةُ، قَالَ ابْن سَيّده: وأُراه مقلوباً من الوَليح، وَقد تقدّم فِي ملح مَا يتَعَلَّق بِهِ فراجعْه.

ومح
: (} الوَمّاح، ككَتّانٍ: صَدْعُ فَرْجِ المَرأَةِ) قَالَ الأَزهَرِيّ: قرأْت بخطّ شَمِرٍ، أَنّ أَبا عَمْرٍ والشَّيْبَانيَّ أَنشد هاذه الأَبيات:
لمصا تَمشّيْت بُعَيدَ العتَمهْ
سمِعْتُ من فَوقِ البُيوتِ كَدَمَهْ
إِذا الخَرِيعُ العَنْقَفِيرُ الحُذَمهْ
يَؤُرّهَا فَحْلٌ شديدٌ الضَّمُضَمهْ
أَرًّا بِعَتَّارٍ إِذا مَا قَدَّمَهْ
فِيهَا انْفَرَى! وَمّاحُها وخَزَمَهْ
(7/219)

قَالَ: وَمّاحُها: صَدْعُ فَرْجِها. وانفَرَى: انفَتح وانفتقَ لإِيلاجه الذَّكَر فِيهِ، قَالَ الأَزهريّ: لم أَسمعْ هاذا الحرْف إِلاّ فِي هاذه الأَرجوزةِ، وأَحسبها فِي نوادره.
( {والوَمْحة) ، بِفَتْح فَسُكُون (الأَثَرُ من الشَّمْسِ) ، حَكَاهُ الأَزهريّ خاصّةً عَن ابْن الأَعرابيّ.

ونح
: (} وَانَحَهُ {مُوانحَةً: وافَقَهُ) . كَذَا قَالَه ابْن سَيّده.

وَيْح
: (} وَيْحٌ لزيدٍ) ، بالرفْع، ( {ووَيْحاً لَهُ) بالنّصب، (كَلمةُ رَحْمَةٍ) ، وويْلٌ كلمةُ عَذَابٍ، وَقيل هما بِمَعْنى واحدٍ. وَقَالَ الأَصمعيّ: الوَيل قُبُوحٌ،} والوَيْح تَرحُّمٌ، ووَيْسٌ تَصغيرُها، أَي هِيَ دونهَا. وَقَالَ أَبو زيد: الوَيْلُ هَلَكةٌ {والويْحُ قُبُوحٌ، والوَيْس ترَحُّمٌ، وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: الوَيْلُ يُقَال لمن وَقَعَ فِي الهَلَكَةِ، الوَيْحُ زَجْرٌ لمن أَشرَف فِي الهَلَكةِ. وَلم يذْكر فِي الوَيس شَيئاً. وَقَالَ ابْن الفَرج: الوَيْحُ والوَيْلُ والوَيْس واحدٌ. وَقَالَ ابْن سَيّده: وَيْحَه كوَيْله، وَقيل: وَيْحٌ تقبيحٌ.
قَالَ ابْن جنّى: امْتَنعُوا من اسْتِعْمَال فِعْل الويحِ، لأَنّ الْقيَاس نَفاه ومَنَع مِنْهُ، وذالك لأَنّه لَو صُرِّف الفِعْلُ من ذالك لوجبَ إِعلالُ فائِه كوَعَد، وعَينه كباع، فتحامَوا استعمالَه لِمَا كَانَ يُعقِب من اجْتِمَاع إِعلالين. قَالَ وَلَا أَدرِي أَأُدخل الأَلفُ واللاّم على الوَيْح سَمَاعاً أَم تَبسُّطاً وإِدلالاً. وَقَالَ الْخَلِيل: وَيْسٌ كلمةٌ فِي مَوضِع رأْفةٍ واستملاحٍ، كقَولك للصّبيّ وَيْحَه مَا أَملَحَه، ووَيْسَه مَا أَملَحَه. وَقَالَ نصرٌ النَّحوِيّ: سمعْت بعضَ مَن يَتنطَّع يَقُول:} الوَيْح رَحمةٌ، وَلَيْسَ بَينه وَبَين الوَيْل فُرقَانٌ إِلاّ أَنّه كَانَ أَلْيَنَ قَلِيلا.
وَفِي (التَّهْذِيب) : قد قَالَ أَكثرُ أَهلِ اللُّغَةِ إِنّ الوَيلَ كلمةٌ تقال لكلّ مَن وَقَع فِي هَلَكةٍ وعَذاب، والفرْقُ بَين وَيْح ووَيْل، أَنّ وَيْلاً تقال لمن وَقَعَ فِي هَلَكةٍ أَو بَلِيّة لَا يُترحَّمُ
(7/220)

عَلَيْهِ، {ووَيْح ثُقال لكلِّ مَن وَقَع فِي بَلِيّة يُرْحَم ويُدعَى لَهُ بالتخلُّص مِنْهَا. أَلا ترَى أَنَّ الوَيْل فِي الْقُرْآن لمستحِقيِّ العذابِ بجرائِمهم، وأَمّا وَيْح فإِنّ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقالها لعمّار: (} وَيْحَك يَا ابنَ سُميّةَ بُؤساً لَك، تَقتُلُكَ الفِئةُ الباغِية) كأَنّه إِعلِمَ مَا يُبتلَى بِهِ من القَتْل فتوجَّعَ لَهُ وتَرحَّمَ عَلَيْهِ.
(ورَفْعُه على الابتداءِ) ، أَي على أَنه مبتدَأٌ والظرْف بعده خبَرُهُ. قَالَ شَيخنَا: والمسوِّغ للابتداءِ بالنكرة التعظيمُ المفهومُ من التَّنْوِين أَو التنكير، أَو لاِءَنَّ هاذه الأَلفاظَ جَرتْ مَجْرَى الأَمثال، أَو أُقيمَت مُقامَ الدُّعَاءِ، أَو فِيهَا التعجُّبُ دَائِما، أَو لوُضوحه، أَو نَحْو ذالك مِمَّا يُبديه النّظَرُ وتَقتضِيه قواعِدُ العربيّة. (ونَصْبُه بإِضمارِ فعْل) ، وكأَنك قلت: أَلْزمَه اللَّهُ {وَيْحاً، كَذَا فِي (الصّحاح) و (اللِّسَان) . وَفِي (الْفَائِق) للزّمخشريّ، أَي أَتَرحَّمه تَرحُّماً. وَزَاد فِي (الصّحاح) : وأَما قَوْلهم: فَتعساً لَهُم، وبُعْداً لثَمود، وَمَا أَشبه ذالك فَهُوَ منصوبٌ أَبَداً لأَنّه لَا تَصِحُّ إِضافتُه بِغَيْر لامٍ، لأَنّك لَو قلْتَ فتَسَهم أَو بُعْدَهم لم يَصلُح، فلذالك افترقَا.
(و) لَك أَن تَقول: (} وَيْحَ زيدٍ {ووَيْحَه) ، ووَيْلَ زَيْدِ ووَيْلَه. بالإِضافَة، (نَصْبُهما بِهِ) أَي بإِضمار الفِعْل (أَيضاً) ، كَذَا فِي (الصّحاح) ، وَرُبمَا جُعِل مَعَ (مَا) كلمة وَاحِدَة.
(و) قيل: (} ويْحمَا زيدٍ بمعْنَاهُ) ، أَي هِيَ مثلُ ويْح كلمة ترحُّم قَالَ حُميدُ بنُ ثورٍ:
أَلاَ هَيَّمَا مِمّا لَقِيتُ وهَيَّمَا
ووَيْحٌ لمن لم يَدْرِ مَاهُنّ ويْحَمَا
ووجدْت فِي هَامِش (الصّحاح) مَا نصُّه: لم أَجِدْه فِي شعْره. (أَو أَصلُه) أَي أَصْلُ وَيْح (ويْ) ، وكذالك ويْس ووَيْل (وُصلَت بحاءٍ مَرَّةً) فَقيل: وَيْح (وبلام مرَّة) فَقيل وَيْل وستأْتي، (وبباءٍ مرّةً) فَقيل وَيْب، وَقد
(7/221)

تقدّم، (وبسِينٍ مرّة) فَقيل وعيْس، كَمَا سيأْتي، وسيأْتي الْكَلَام عَلَيْهَا فِي محلِّهَا. وَكَذَا ويْك، ووَيْه وويْح. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سأَلتُ الخليلَ عَنْهَا فَزعم أَنّ كلّ مَن نَدِم فأَظهر نَدَامَتَه قَالَ: وعيْ، وَمَعْنَاهَا التَّنديمُ والتَّنبيه. قَالَ ابْن كَيْسَان: إِذا قَالُوا وَيْلٌ لَهُ {ووَيْحٌ لَهُ، ووَيْسٌ لَهُ، فَالْكَلَام فيهنّ الرَّفعُ على الابتداءِ، وَاللَّام فِي مَوضِع الْخَبَر، فإِن حذفت اللَّام لم يكن إِلاّ النصب كَقَوْلِه: وَيْحَه ووَيْسَه.

(فصل الياءِ) التَّحْتِيَّة مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
يُوح
: (} يُوحُ {ويُوحَى، بضمِّهما من أَسماءِ الشَّمْس) . قَالَ شَيخنَا: كَتْبه بالحمرةِ مُؤْذِنٌ بأَنَّ الجوهريّ لم يذْكرهُ، وَلَيْسَ كذالك، فإِنه قد ذكرَه فِي الموحّدة، وأَورد الْخلاف هُنَاكَ فأَغنى عَن إِعادته هُنَا، انْتهى.
قلْت: ووجدْت فِي هَامِش (الصّحاح) مَنْقُولًا من خطِّ الإِمام أَبي سهل مَا نصُّه: يُوحُ ويُوحَى من أَسماءِ الشَّمْس، وذكرَ ذالك أَبو عليّ الفارسيْ فِي الحلبيَّات عَن الْمبرد، انْتهى.
قلت: هاذه الْعبارَة تتمّة من كَلَام ابْن بَرِّيّ، فإِنه قَالَ: لم يذْكر الجوهريّ فِي فصل الياءِ شَيْئا، وَقد جاءَ مِنْهُ يُوحُ اسمٌ للشَّمس. قَالَ وَكَانَ ابْن الأَنباريّ يَقُول هُوَ بوحُ، بالباءِ، وَهُوَ تَصْحِيف. وَذكره أَبو عليّ الفارسيّ فِي الحلبيّات عَن المبرّد بالياءِ الْمُعْجَمَة بِاثْنَتَيْنِ، وكذالك ذكره أَبو العلاءِ المعرّيّ فِي شعره فَقَالَ:
ويُوشَع ردَّ يُوحَى بَعضَ يَوم
وأَنْتَ مَتَى سَفَرْتَ رَدَدْتَ} يُوحَا
قَالَ: ولمّا دَخَلَ بَغَدادَ اعتُرض عَلَيْهِ فِي هاذا البَيتِ فَقيل لَهُ: صحَّفتَه،
(7/222)

وإِنّما هُوَ بوحُ بالبَاءِ، واحتجُّوا عَلَيْهِ بِمَا ذكره ابنُ السِّكِّيت فِي أَلفاظه، فَقَالَ لَهُم: هاذه النُّسخ الَّتِي بأَيديكم غيَّرها شُيوخُكم، ولاكن أَخرِجوا النُّسخَ العَتِيقة فأَخرَجُوهَا فوجدوها بالتّحتيّة كَمَا ذكرَه أَبو العلاءِ. وَقَالَ ابْن خالَويه: هُوَ يُوحُ، بالياءِ الْمُعْجَمَة بِاثْنَتَيْنِ وصحَّفه ابْن الأَنباريّ فَقَالَ بُوحُ، بِالْمُوَحَّدَةِ. وجرَى بَين ابنِ الأَنباريّ وَبَين أَبي عُمَر الزاهِد كلّ شيْءٍ حتَّى قَالَت الشّعراءُ فيهمَا، ثمَّ أَخرجا كتاب الشَّمس والقَمر لأَبي حَاتِم السِّجستانيّ فإِذا هُوَ يُوح بالياءِ الْمُعْجَمَة بِاثْنَتَيْنِ، وأَما البوح بالباءِ فَهُوَ النَّفْسُ لَا غيُ.
وَقَالَ ابْن سَيّده: يُوحُ: الشَّمْسُ، عَنْ كُرَاع، لَا يدْخلهُ الصَّرف وَلَا الأَلف وَاللَّام، وَالَّذِي حَكَاهُ يعقوبُ بوحُ، انْتهى.
وَفِي حَدِيث الْحسن بن عليّ: (هَل طَلَعَتْ يُوح) ، يَعْنِي الشَّمس. وَهُوَ من أَسمائها، كبَراحِ وهما مبنيّان على الْكسر. قَالَ ابْن الأَثير: وَقد يُقَال فِيهِ {يُوحَى، على مِثَال فُعْلَى.
وَمن سَجعات الأَساس: جعلَك اللَّهُ أَعْمَرَ من نُوح، وأَنْوَرَ من يُوح.
وَنقل شَيخنَا عَن السَّفاقسيّ فِي إِعراب الْفَاتِحَة: قيل: لم يجىءْ مَا فاؤُه ياءٌ تَحتيّة وعينُه وَاو غير يَومٍ، اتِّفَاقًا، قيل:} ويُوحُ اسمٌ للشمس، وَقيل هُوَ بالموحّدة. وَمثله فِي المزهر.

يدح
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ من مادّة الياءِ مَعَ الحاءِ:
{يدح. قَالَ ابْن مَنْظُور: رأَيت فِي بعض نسخ الصّحاح:} الأَيدح اللهوُ والباطلُ. تَقول الْعَرَب: أَخَذْته {بأَيْدَحَ ودُبَيْدَحَ، على الإِتباع.} وأَيْدَحُ أَفعَلُ لَا فَيْعَلٌ. قَالَ ابْن بَرِّيّ: لم يذكر الجوهريّ فِي فصل الياءِ شَيْئا، انْتهى.
قلت: وَقد وجَدْت ذالك مَنْقُولًا فِي هَامِش نُسْخَة الصّحاح من خطّ الإِمام أَبي سهْل النحويّ الهَرويّ. والمصنِّف ذكره فِي بدح بالموحَّدة على خلاف الصَّواب، وَهنا محلُّ ذِكره، وَالله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى أَعلَمُ، وأَمره أَحكمُ.
(7/223)

(بَاب الخاءُ الْمُعْجَمَة)
من كتاب الْقَامُوس الْمُحِيط.
قَالَ ابْن كَيْسَان: من الْحُرُوف المجهور والمهموسُ، والمهموسُ عَشرةٌ: الهاءُ، والحاءُ والخَاءُ وَالْكَاف، والشِّين، والسّينُ؛ والتاءُ، وَالصَّاد، والثاءُ، والفاءُ، ومعنَى المهموسِ أَنّه حرْفٌ لانَ فِي مَخرجه دون المجهور، وجَرَى مَعَه النَّفَسُ، فَكَانَ دون المجهور فِي رَفْع الصَّوت.
وَقَالَ الْخَلِيل بن أَحمد: حروفُ العربيّة تسعةٌ وَعِشْرُونَ حرفا، مِنْهَا خمسةٌ وعشرونَ صِحاحٌ لَهَا أَحيازٌ ومدارِجُ، فالخاءُ والغين فِي حيّز وَاحِد، والخاءُ من الْحُرُوف الحلْقية. وَقد تقدّم شيءٌ من ذالك.

(فصل الْهمزَة) مَعَ الْخَاء)
أَبخ
: ( {أَبَّخه} تأْبيخاً) : لُغَة فِي (وَبْخه) ، وَمَعْنَاهُ: لامَه (وعَذَلَه) ، قَالَ ابْن سَيّده: حَكَاهُ ابنُ الأَعرابيّ، وأُرى همزته إِنّما هِيَ بدلٌ من وَاو وَبَّخه، على أَن بدل الْهمزَة من الْوَاو الْمَفْتُوحَة قليلٌ، كوَناةٍ وأَناةٍ، وَوَحَدٍ وأَحَدٍ.
قلت: ومثْله ذَكَرَ الخطيبُ أَبو زكريّا فِي (حَاشِيَة الصّحاح) ، ورأَيته مَنْقُولًا من خطِّه عِنْد قَوْله: الوشاح.

أَخخ
: ( {الأَخِيخَةُ: دَقِيقٌ يُعَالَج بِسَمْنٍ أَو زَيْتٍ) ثمَّ يُصَبُّ عَلَيْهِ ماءٌ (ويُشْرَبُ) ، وَلَا يكون إِلاّ رَقِيقا. قَالَ:
تَصْفِرُ فِي أَعظُمِه المَخِيخَهْ
تَجَشُّؤَ الشَّيْخِ على الأَخِيخَهْ
شعبَّهَ صَوْتَ مصِّه العظَامَ الَّتِي فِيهَا المخّ بتجشُّؤ الشّيخ، لأَنّه مُسْتَرْخِي الحَنَكِ واللَّهَوَات، فلَيْسَ لجُشَائِ صَوْتٌ. قَالَ أَبو مَنْصُور: هاذا الَّذِي قيل فِي الأَخِيخَة صَحِيح، سُمِّيَتْ} أَخِيخَةً لحكايةِ صَوْتِ المتجشِّىء إِذا تَجشّأَها لرِقَّتِها.
(! وأَخُّ: كلمةُ تَكْرُّهٍ) وتَوجُّعٍ
(7/224)

(وتَأْوُّهٍ) من غَيظٍ أَو حُزنٍ. قَالَ ابْن دُرَيْد: وأَحسبها مُحدَثة.
(والأَخُّ: القَذَر) ، قَالَ:
وانْثَنَتِ الرِّجْلُ فصَارَتْ فَخَّا
وصارَ وَصْلُ الغَانِيَاتِ أَخّا
(وَيكسر) ، وهاكذا أَنشده أَبو الهَيْثَم.
(و) الأَخُّ والأَخَّة (لُغة فِي الأَخِ) والأُختِ، حَكَاهُ ابْن الكلبيّ، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا أَدرِي مَا صحّةُ ذالك.
( {وإِخْ، بِالْكَسْرِ: صَوتُ إِناخَةِ الجَمَلِ) ، وَلَا فِعلَ لَهُ. وَفِي الموعب: وَلَا يُقَال} أَخَخْتُ الجَملَ ولاكن أَنَخْته. (و) {إِخّ (بمعْنَى كِخَّ، أَي اطْرَحْ. وَقد يُفْتح فيهمَا) ، أَي فِي معنى الطَّرْح والزجْر.
(وَا) } وأخَّا، بالضّمّ: ع البَصْرةِ، بِهِ أَنهرٌ وقُرًى) فِي جَانب دجلةَ الشرقيّ.
وَمن الْمجَاز: بَين السَّماحة والحَماسة تآخ.

أَرخ
: ( {أَرَخَ الكِتَابَ) ، بِالتَّخْفِيفِ، وقَضِيَّته أَنّه كنَصَرَ، (} وأَرّخَه) ، بِالتَّشْدِيدِ، ( {وآرَخه) ، بمَدِّ الْهمزَة: (: وعقَّتَه) ،} أَرْخاً {وتأْريخاً} ومُؤارَخة. وَمثله التَّوْريخُ، وزَعمَ يعقوبُ أَنّ الْوَاو بَدلٌ من الْهمزَة. وَقيل إِنَّ {التَّأْريخ الَّذِي} يُؤرّخه الناسُ لَيْسَ بعربيّ محْض، وإِنّ الْمُسلمين، أَخذوه من أَهْل الْكتاب. قَالَ شَيخنَا: وَقد أَنكرَ جماعةٌ استعمالَه مخفّفاً، والصّوابُ ورودُه واستعماله،
(7/225)

كَمَا أَورده ابْن القطاع وَغَيره. والخِلاف فِي كَونه عربيًّا أَو لَيْسَ بعربيّ مَشْهُور، وَقيل هُوَ مقلوب من التأْخير.
وَقَالَ الصُّوليّ: تَارِيخ كلِّ شيءٍ غابتُه ووَقتُه الَّذِي ينتهِي إِليه، وَمِنْه قيل: فلانٌ تاريخُ قومِه، أَي إِليه يَنتهِي شَرَفُهم ورياستُهم.
وَفِي الْمِصْبَاح: {أَرَّخْتُ الكتابَ، بالتثقيل، فِي الأَشهَر، والتخفيفُ لغةٌ حكَاها ابْن القطّاع، إِذَا جلتَ لَهُ تَارِيخا. وَهُوَ معرّب، وَقيل عربيٌّ، وَهُوَ بَيان انتهاءِ وَقْته. وَيُقَال: ورَخَّت، على البدَل، والتَّوريخ قليلُ الِاسْتِعْمَال.} وأَرّخت البيِّنة: ذكرْتُ تَارِيخا وأَطلقْت، أَي لم تذكره، انْتهى.
(وَالِاسْم {الأُرْخَة، بالضّمّ) .
(} والأَرْخُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، وَهُوَ الصَّحِيح، قَالَه أَبو مَنْصُور، (ويُكْسر) ، نُقِلَ عَن الصَّيْدَاويّ: (الذَّكَرُ من البَقَرِ) ، وَيُقَال: الأُنْثَى من البقَر البِكْرُ الَّتِي لم يَنْزُ عَلَيْهَا الثِّيرَانُ.
(و) {الأَرَخُ، (محرَّكةً: ة بأْجَأَ) أَحدِ جَبَلَيْ طيِّىء.
(} - والأُرْخِيُّ، بالضّمّ: الفَتِيّ مِنه) أَي من الْبَقر، وَمِنْهُم من عَمَّ بِهِ البقرَ {كالأَرْخِ} والإِرْخِ، قَالَه أَبو حنيفَة، وَالْجمع {آراخٌ} وإِراخٌ، والأُنثى {أَرَخَه، محرّكةً،} وإِرْخَة، وَالْجمع {إِراخٌ لَا غير. قَالَ ابْن مُقْبل:
أَو نعْجَةٌ من إِراخِ الرّملِ أَخْذَلَها
عنْ إِلْفها واضِحُ الخَدّينِ مَكْحُولُ
قَالَ ابْن برّيّ: هاذا البيتُ يقوِّي قَول مَن يَقُول إِنّ} الأَرْخَ الفِتيّة بِكْراً كَانَ أَو غير بِكْر، أَلاَ تَرَاه قد جعلَ لَهَا وَلداً بقوله: وَاضح الخدّين مَكْحُول وَالْعرب تُشبِّه النِّساءَ الخَفِراتِ فِي مَشْيهنّ {بالإِراخِ، كَمَا قَالَ الشَّاعِر:
يمشِين هَوْناً مِشْيَةَ} الإِراخِ
(أَو) الإِراخ (ككِتَابٍ: بَقَرُ الوَحْش) ، الْوَاحِد! أَرْخة. ويُطلق على المذكّر والمؤنّث، وَهُوَ ظاهرُ كَلَام الْجَوْهَرِي.
(7/226)

( {والأُرْخِيَّة ولَدُ الثَّيْتَل) ، وَقَالَ ابْن السِّكّيت: الأَرْخ بقَرُ الوَحْش. فجعلَه جِنْساً، فَيكون الواحِد على هاذا القَوْل أَرْخَة، مثل بَطّ وبطَّةٍ، وَتَكون الأَرْخة تقَع على الذّكر والأُنثى، يُقَال:} أَرْخَة ذَكرٌ {وأَرْخة أُنثَى، كَمَا يُقَال بطّة طذكرٌ وبَطّة أُنثى. وكَذالك مَا كَانَ من هاذا النَّوع جِنْساً وَفِي واحده تاءُ التأْنيث، نَحْو حمَامٍ وحمامةٍ. وَقَالَ الصَّيداويّ} الإِرْخ بِالْكَسْرِ: ولدُ البقَرَة الوحْشيّة إِذا كَانَ أُنثَى. وَقَالَ مُصعبُ بن عبد الله الزُّبيريّ: الأَرْخ وَلدُ البقَرةِ الصَّغيرُ. وأَنشدَ الباهلّ لرَجُلٍ مَدنيّ كَانَ بِالْبَصْرَةِ:
لَيْتَ لي فِي الخَمِيس خَمسينَ عَاما
كلُّهَا حَوْلَ مَسْجدِ الأَشياخِ
مَسْجد لَا تَزالُ تَهْوِي إِليه
أُمُّ أَرْخٍ قِناعُهَا مُتَرَاخِي
وَقيل: إِنّ التَّارِيخ مأْخوذٌ مِنْهُ، كأَنّه شيءٌ حَدَثَ كَمَا يَحدُث الولَدُ. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ وأَبو مَنْصُور: الصحيحُ الأَرخُ بِالْفَتْح، وَالَّذِي حَكَاهُ الصَّيداوي فِيهِ نَظرَّ، والّذي قَالَه اللّيث أَنّه يُقَال لَهُ {- الأُرْخِيُّ لَا أَعرفه، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . وَقَالُوا من الأَرْخ ولَدِ البقرةِ} أَرخْتُ {أَرْخاً.
} وأَرَخَ إِلى مَكَانَهُ {يأْرَخُ} أُروخاً: حَنَّ إِليه. وَقد قيل إِنّ الأَرْخ من البَقَرِ مُشتقٌّ من، لحَنينه إِلى مكانِه ومأْواه.

أَزخ
: ( {الأَزْخُ) ، بالزاي الساكنة، (لُغة فِي الأَرْخ) ، وَهُوَ الفَتِيّ من بَقر الوحْشِ، رَوَاهُمَا جَميعاً أَبو حنيفَة، وأَمّا غَيره من أَهْل اللُّغة فإِنّما رِوَايَته الأَرخ، بالرّاءِ. وَالله أَعلمُ.

أَضخ
: (} أُضاخ، كغُرَابٍ: ع) بالبادية، يُصرَف وَلَا يصرف، وَقيل جَبَلٌ، يُذكّر (ويؤنّث) وَفِي المراصد أَنّه من قُرَى اليمامةِ لبني نُميرٍ، وَقيل: من أَعمالِ الْمَدِينَة. وَيُقَال: وُضَاخ، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس يَصف سَحاباً.
فَلَمَّا أَنْ دنَا لِقَفَا أُضاخٍ
وَهَتْ أَعجازُ رَيِّقه فَخَارا
(7/227)

وَفِي (اللِّسَان) : وكذالك {أُضَايِخُ، أَنشد ابْن الأَعرابيّ.
صَوَادِراً مِن شُوكَ أَو} أُضَايِخَا

أَفخ
: ( {أَفَخَهُ) } يأْفِخُهُ {أَفْخاً، إِذا (ضَرَب يافُوخَه) ، قَالَ أَبو عبيدٍ: أَفَخْتُه وأَذَنْته: أَصَبْت يافُوخَه وأُذُنَه. (وَهُوَ) أَي اليافوخ (حَيْثُ الْتقَى عَظْمُ مُقَدَّمِ الرَّأْسِ و) عَظْمُ (مُؤخَّرِه) ، وَهُوَ الْموضع الَّذِي يَتحرَّك من رأَسِ الطِّفل، وَقيل: هُوَ حيْث يكون لَيِّناً من الصَّبيّ قبل أَن يتَلاقَى العَظْمَانِ: السَّمّاعة والرَّماعة، وَهُوَ مَا بينَ الهَامةِ والجَبْهة. قَالَ اللَّيث: مَن هَمزَ اليافوخَ فَهُوَ على تَقْدِير يفْعُول ورجلٌ} مأْفوخ، إِذا شُجَّ فِي يأْفوخه. وَمن لم يَهمز فَهُوَ على تَقْدِير فاعول من اليفخ، والهمْزُ أَصْوبُ وأَحسنُ.
(و) {اليَافُوخُ (من اللَّيل: مُعظَمُه) ، و (ج) } اليافوخ ( {يَوَافيخُ) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ بِالْوَاو، وَمثله فِي (التَّهْذِيب) ، قَالَ شَيخنَا: وَالَّذِي فِي أُمَّهات اللُّغة الْقَدِيمَة:} اليآفيخ، بِالْهَمْز والإِبدال تَخْفِيفًا. وَفِي حَدِيث عليّ رَضِي الله عَنهُ: (وأَنتم لَهَامِيمُ العَرَبِ {ويآفِيخُ الشَّرَفِ) ، اسْتعَار للشّرفِ رءُوساً وجعلَهم وَسَطَهَا وأَعلاَها. (وهاذا سَدلُّ على أَنّ أَصلَه يفخ) ، أَي فاؤُه تحتيّة، فَالصَّوَاب حِينَئِذٍ أَن يُكَر فِي فصل التّحتيّة. (ووَهِمَ الجوهريُّ فِي ذِكْره هُنَا) ، وأَشار فِي (الْمِصْبَاح) للوجهين فَقَالَ: اليافُوخُ يُهمَز وَهُوَ أَحسنُ وأَصوبُ، وَلَا يُهمز، ذكرَ ذالك الأَزهَرِيّ.
قلت: وَقد تقدّم عَن اللّيث مِثل ذالك وَلَا يَخفى أَنّ هاذا وأَمثال ذالك لَا يُعَدُّ وَهَماً.

أَلخ
: (} ايتَلَخَ الأَمْرُ عَلَيْهِم) {ائْتِلاَخاً (: اخْتَلَطَ) ، يُقَال: وَقَعُوا فِي} ائْتلاخٍ، أَي اختلاطٍ.
(و) {ائْتَلخَ (العُشْبُ: عَظُمَ وطالَ) والْتفَّ، يأْتلِخ ائْتلاخاً، قَالَه اللَّيث، وأَرضٌ} مُؤْتلِخة ومُلْتَخَّة، ومُعْتلِجة وهادِرة.
(7/228)

(و) يُقَال: ائْتلَخَ (مَا فِي البَطْنِ) إِذا (تَحرَّكَ) وسمعتَ لَهُ قَرَاقِرَ.
(و) ائْتَلخَ (اللَّبتُ) ، إِذا (حَمُضَ) .

أَوخ
: ( {التَّأَوُّخُ: القَصْدُ) ، إِن لم يكن تَصحيفاً عَن التناوح، فإِنه لم يذكُره أَحدٌ من أَئمّة اللُّغَة.

أَيخ
: (} إِيخِ) ، بِالْكَسْرِ، مَبْنيَّةً على الْكسر، كلمةٌ (تُقَالُ عنْد إِناخةِ البَعِيرِ) ، لغةٌ فِي إِخّ، وَقد تقدّم.

(فصل الباءِ) الموحّدة مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
بخخ
: ( {بَخْ كَقَدْ، أَي عظُمَ امرُ وفَخُمَ) ، وَهِي كلمةٌ (تُقالُ وَحْدَها) ، قَالَ شَيخنَا: كلامُه كالصَّريح فِي أَنّها فعْلٌ ماضٍ، لأَنه شرحَها بِهِ وَفِيه نَظَرٌ، (و) قد (تُكَرَّرُ) فَيُقَال (} بخٍ بَخْ، الأَوّل منوَّن وَالثَّانِي مُسكَّن) ، كَقَوْلِك غَاقٍ غاقْ، (وقُلْ فِي الإِفراد بخْ سَاكِنة، {وبَخِ مَكْسُورَة، وبَخ منوّنةً) مَكْسُورَة (} وبَخٌ منوّنَةً مَضْمُومَة، وَيُقَال: بخْ بَخْ، مُسكَّنين، {وبخٍ بَخٍ، منوَّنَين) مكسورين مخَفَّفين، (وبخَ بخَ) منوّنين مكسورين (مُشَدّدين) ، كلَّ ذالك (كلمةٌ تُقال عِنْد الرِّضا والإِعجابِ بالشَّيءِ أَو الفَخْرِ والْمَدْحِ) ، وَقد تُستعمل للإِنكار، وَتَكون للرِّفق بالشيْءِ، وللمُبَالغة، كَمَا حَكَاهُمَا فِي عُقود الزَّبرجد.
وَقَالَ أَبو حيَّانَ فِي شَرح التسهيل: قَالُوا فِي الْحَذف: بخٍ بخٍ، بِالْكَسْرِ،} وبَخْ! بَخْ، بالتسكين، وَهِي كلمةٌ تقال عِنْد استعظام الشّيْءِ قَالَ: فأَمّا من كسَره فلأَنّه لمّا حذف التقَى ساكِنَانِ الخاءُ الأُولى والتنوين، فكُسِر الخاءُ. وأَمَّا منْ سَكَّنَ فلأَنّه لما حذف اللَّام حذَفَ مَعهَا التَّنْوِين، فبقِيَ الأَوْسَطُ على سكونه.
وَقَالَ السُّهَيْليّ فِي (الرّوض الأُنف) : بَخ بخ، كلمةٌ مَعْنَاهَا التعجُّب، وفيهَا لُغات: بَخْ بِسُكُون الخاءِ، وبكسرها مَعَ التَّنْوِين، وبتشديدها مَعَ التَّنْوِين وَعَدَمه.
وَفِي (اللِّسَان) : قَالَ ابْن السِّكِّيت
(7/229)

{بَخٍ بَخٍ وبهٍ بَهٍ بِمَعْنى واحدٍ. قَالَ ابْن الأَنباريّ: معنى بَخْ بَخْ تَظيمُ الأَمر وتَفخيمهُ، وسَكنت الخاءُ فِيهِ كَمَا سكَنت اللاّمُ فِي هعلْ وبلْ. وَفِي (التَّهْذِيب) وبَخْ كلمةٌ تقال عِنْد الإِعجاب بالشّيْءِ، تُخفَّف وتثقَّل، وَقَالَ:
بَخْ بَخْ لِهاذا كَرماً فوقَ الكَرَمْ
وَقَالَ أَبو الْهَيْثَم: بَخْ بخْ كلمةٌ تتكلَّم بهَا عِنْد تَفضيلِك الشيْءَ، وكذالك بَذَخْ وَجَخْ.
(} وتَبَخْبَخَ الحَرُّ) ، كتخَبْخَب وباخ (: سَكَنَ) بعضُ فَورته. وبَخْبِخُوا عَنكُمْ من الظَّهِيرَة: أَبْرِدُوا كخَبْخِبُوا، وَهُوَ مقلوب مِنْهُ.
(و) {تَبخْبَخت (الغَنمُ: سَكَنَتْ حَيْثُ) وَفِي بعضِ الأُمّهات: أَينما (كانتْ) .
(} وبَخْبَخَ البَعهيرُ) {بَخْبخةً} وبَخْباخاً: (هَدرَ) ، {وبَخْبَاخُه: هدِيرٌ يَملأُ فَمَه بشِقْشِقته. وَهُوَ جَنلٌ} بَخباخُ الهَدِيرِ. وقيلَ: {بَخْبَاخُه: أَوّلُ هعدِيرِه.
(و) } بَخبَخَ (الرَّجلُ: إِبرَدَ مِنَ الظَّهِيرةِ) ، كَخبْخَبَ. وَقد وردَ فِي الحَدِيث كَمَا تقدَّم.
(و) {تَبخُبَخَ (لَحْمُه) ، أَي الرّجلِ:) (صَار يُسمعُ لَهُ صوتٌ مِنْ هُزالٍ بَعْدَ سِمنٍ) . وربّمعا شُدِّدت كالاسم. وَقد جمعَها الشاعرُ فَقَالَ يصف بَيْتا:
رَوافدُه أَكرَم الرّافدَاتِ
بَخٍ لَك بخَ لبَحْرِ خِضَمّ
(و) عَن أَبي عَمْرو: (بَخَّ) ، إِذا (سَكَّن مِنْ غَضَبِهِ) وخَبَّ من الخَبَب. (و) بَخَّ وَفِي (فِي النّوم غَطَّ، كبَخْبَخَ) .
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: (إِبلٌ} مُبَخبخةٌ) ، أَي (عظيمةُ الأَجوافِ) ، وَهِي المُخبْخَبة، وَقد تقدَّم، مقلوبٌ مأْخوذٌ من بخ بخ، وبَخٍ بخٍ: فكأَنّها من عِظَمها إِذا رَآهَا النّاسُ قَالُوا: مَا أَحسنَها. وَقَالَ ابْن سَيّده: وإِبِلٌ مُبَخْبَخةٌ: يُقَال لَهَا: بَخ بَخ إِعجاباً بهَا.
(7/230)

(وَعَن ابْن الأَعرابيّ: ( {البَّخُّ: الرَّجُلُ السَّرِيّ. ودِرْهمٌ بَخِيٌّ) ، مخفّفاً، (وَقد تشدّد الخاءُ) . إِذا (كُتِبَ علَيه بَخْ. ومَعْمَعيُّ: كُتُبِ عَلَيْهِ معْ) ، مضاعفاً، لأَنّه منقوصٌ، وإِنّما يُضاعَف إِذا كَانَ فِي حالِ إِفراده مُخفَّفاً، لأَنّه لَا يَتمكّن فِي التصريف فِي حالِ تخفيفه، فيحتملُ طول التضاعف. وَمن ذالك مَا يقَّل فيُكتفَى بتثقيله. وإِنّما حُمِل ذالك على مَا يجرِي على أَلسنةِ النَّاس، فوجدُوا بخّ مثقّلاً فِي مستعمَل الْكَلَام، ووجدوا مَعَ مخفّفاً، وجَرْسُ الخاءِ أَمتنُ من جَرْس الْعين، فكرهوا تثقليَ الْعين، فافهَمْ ذالك. وَقَالَ الأَصمعيّ: دِرْهم بَخِيٌّ: خَفِيفَة، لأَنّه مَنْسُوب إِلى بَخْ، وبَخْ خفيفةُ الخاءِ، وَهُوَ كَقَوْلِهِم ثَوبٌ يَدِيٌّ للواسع، وَيُقَال للضَّيّق، وَهُوَ من الأَضداد. قَالَ: والعامّة تَقول} - بخّيّ، بتَشْديد الخاءِ، وَلَيْسَ بصواب. وَقَالَ أَبو حَاتِم: لَو نُسِب إِلى بَخ على الأَصل قيل بَخَويّ كَمَا إِذا نُسِب إِلى دَمٍ قيل دَمويّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{بَخبَخ الرّجلُ: قَالَ بَخ بَخ. وَفِي الحَدِيث (أَنَّه لما قرأَ: {7. 013 وسارعوا الى مغْفرَة. . وجنة} (آل عمرَان: 133) . وَقَالَ الحجّاج لأَعشى هَمْدَان فِي قَوْله:
بَيْنَ الأَشجِّ وَبَين قَيسٍ باذِخٌ
} بَخْبَخْ لوالدِه وللمولُودِ
: وَالله لاَ {بَخْبَخْتَ بَعْدَهَا.
وَعَن الأَصمعيّ: رَجلٌ وَخْواخٌ} وبَخْباخ، إِذا استَرْخَى بَطْنُه واتَّسَعَ جُلْدُه.

بدخ
: (البَدِيخ: الرّجُلُ العَظِيمُ الشَّأْنِ. ج بُدَخَاءُ) قَالَ، ساعدةُ.
بُدَخاءُ كلُّهم إِذا مَا نُوكِرُوا
(وَقد بَدخَ، مثلّثة الدّال، وتبَدَّخَ) ، إِذا (تعَظَّمَ وتَكبَّرَ) ، وَيُقَال: فلانٌ يَتبدَّخ علينا ويَتمدَّخ، أَي يَتعظَّم ويَتكبَّر.
(7/231)

(وامرأَةٌ بَيْدَخَةٌ: تارَّةٌ) ، لُغة حِمْيريّة.
(وبَيْدَخُ) : اسْم (امرأَةٍ) . قَالَ: (وبَيْدَخُ) : اسْم (امرأَةٍ) ، قَالَ:
هلْ تَعرفُ الدَّارَ لآلِ بَيْدَخَا
جَرَّت عَلَيْهَا الرِّيحُ ذَيلاً أَنْبَخَا

بذخ
: (البَذَخُ، محرّكةً: الكِبْر) ، وتَطَاوُلُ الرَّجُلِ بِكَلَامِهِ، وافتخارُه، وَقد جَاءَ ذالك فِي حَدِيث الخَيل: (والّذي يتَّخذها أَشَرًّا وبَطَراً وبَذَخاً) .
(بَذَخَ كفَرِحَ) ونَصَر، يَبْذَخ ويَبْذُخ، والفتْح أَعلَى، بَذَخاً وبُذُوخاً، (وتَبَذّخَ) ، إِذا (تَكَبَّر) وفَخَرَ (وعَلاَ) .
(و) من الْمجَاز: (شَرَفٌ باذخٌ وعِزٌّ شامِخٌ، أَي (عالٍ) . والباذِخِ الشامخ: الجبلُ الطَّويلُ، صِفةٌ غالبة، (وجِبَالٌ بَواذِخُ) وشَوَامِخُ. وَقد بَذَخَ بُذُوخاً.
وَمن الْمجَاز: رَجلٌ باذِخٌ، والجمْع بُذَخاءُ. ونَظيره مَا حَكَاهُ سيبويهِ من قَوْلهم عالمٌ وعُلماءُ. وَقَالَ سَاعِدَة بن جُؤَيَّة:
بُذَخاءُ كُلُّهُم إِذا مَا نُوكِرُوا
يُتْقَى كَمَا يُتْقَى الطَّلِيُّ الأَجربُ
ويُجْمع الباذِخ على بُذَّخٍ.
(والبَيْذَخُ: المرأَةُ البادِنُ) ، لُغَة فِي الْمُهْملَة.
(و) بَيْذَخُ: (نَخْلة م) ، أَي مَعْرُوفَة.
(وبَذَخْ) ، محرّكةً، (وبِذِخْ، بكسرتين، بِمَعْنى بَخ) وعجباً، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . وأَنشد:
نحْن بنُو صَعْبٍ وصَعْبٌ لاِءَسَدْ
فبِذِخٍ هلْ تُنْكِرَنْ ذَاكَ مَعَدّ
(و) من الْمجَاز: (بَعيرٌ بِذْخٌ، بِالْكَسْرِ، و) بَذِخٌ وبَذّاخٌ (ككتِف وكَتّان: هَدَّارٌ مُخرِخٌ لشِقْشِقَتِه) فَلم يكن فَوْقه شيْءٌ وَقد بَذَخَ يَبْذُ بَذَخَاناً فَهُوَ باذخ. (وبَذَّاخٌ) .
(والبُذَاخِيُّ بالضَّمّ: العَظِيمُ) .
(7/232)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
رَجلٌ باذِخٌ وبَذّاخٌ، قَالَ طرَفةُ.
أَنت ابنُ هِندٍ فقلْ لي مَن أَبوك إِذاً
لَا يُصلِح المُلكَ إِلاّ كلُّ بِذَّاحِ
وباذَخَه: فاخَره.
وَفِي (التَّهْذِيب) : فِي الْكَلَام هُوَ بَذّاخٌ، وَفِي الشِّعر هُوَ باذخ.
وَتقول إِذَا زَجرْتَه عَن ذالك أَو حَكيتَه: بِذِخْ بِذِخْ.
واستدرك هُنَا بعضُ أَرباب الْحَوَاشِي: البِذْخَانُ جمع بَذَخٍ، محرّكةَ، لوَلَدِ الضَّان، ونقلَه عَن النِّهَايَة مُعْتَمدًا على بعض رِوَايَات التِّرمِذيّ، وَالصَّوَاب أَنّه البِذْجان، بِالْجِيم، وَقد تَقدّم.

بذلخ
: (بَذْلَخَ) الرَّجلُ (بَذْلخَةً وبَذْلاَخاً) بالفَتْح: طَرْمَذَ، (فَهُوَ مُبَذْلِخٌ وبِذْلاخٌ) بِالْكَسْرِ، (وَهُوَ الّذِي يَقول وَلَا يَفعل) .

بربخ
: (البَرْبَخُ: مَنْفَذُ الماءِ. و) بَرْبَخُ البَولِ: (مَجْرَاه) ، مِصْريّة. (وَهُوَ الإِردَبَّة) ، بِالْكَسْرِ وَفتح الدّال الْمُهْملَة وشدّ الموحّدة، (و) هِيَ (البَالُوعةُ من الخَزَفِ. و) البَرْبَخ: (ع) وَقد تقدَّم فِي الْمُهْملَة ذَلِك، فأَحدهما تَصْحِيف عَن الآخر.

برخ
: (البَرْخُ: النَّمَاءُ والزِّيادة، والرَّخِيصُ من الأَسعارِ) عُمَانِيّة، وقيلل هِيَ بالعِبْرَانِيّة أَو السُّرْيَانِيّة. يُقَال: كَيفَ أَسعارهم؟ فَيُقَال: بَرْخٌ، أَي رَخيص.
(و) البَرْخُ (القَهْرُ ودَقُّ العُنُقِ والظَّهْرِ. و) البرْخُ: (ضَرْبٌ يَقْطَعُ بَعْض اللَّحْمِ بالسَّيْفِ) .
(والبَرِيخُ) ، كأَمِيرٍ (: المكسورُ الظَّهْرِ) ، والمدقُوقُ العُنقِ.
(والتَّبْرِيخ: الخُضُوعُ) والذُّلّ والتَّبْرِك. قَالَ:
وَلَو يُقَالُ بَرِّخُوا لبَرَّخُوا
لِمَارَ سَرْجِيسَ وَقد تَدَخدَخُوا
(7/233)

أَي ذَلُّوا وخَضَعوا. وبَرِّخُوا برِّكوا، بالنَّبَطيّة. كَذَا فِي (اللِّسَان) .

برزخ
: (البَرْزَخُ) : مَا بَين كلِّ شَيْئينِ. وَفِي (الصّحاح) (الحاجزُ بَين الشَّيئينِ. و) البَرْزَخ: مَا بَين الدُّنيا والآخِرَةِ قبْلَ الحشْر (مِنْ وَقْتِ الموْتِ إِلى القِيَامَة) . وَقَالَ الفرّاءُ: البَرزَخ مِن يَوم يموتُ إِلى يَوم يُبعَث. (ومَنْ ماتَ) فقدْ دَخَلَه، أَي البَرْزخَ.
(و) فِي حَدِيث عبد الله وَقد سُئِل عَن الرَّجُلِ يَجِد الوَسْوَسةَ، فَقَالَ: تِلْك (بَرازِخُ الإِيمانِ) ، يُرِيد (مَا بَين أَوَّلِه وآخرِه) . وأَوّلُ الإِيمان الإِقرارُ بِاللَّه عزّ وجلّ، وآخِره إِماطَةُ الأَذَى عَن اطّريق. (أَو) بَرازِخُ الإِيمان: (مَا بينَ الشّكّ واليَقِينِ) .

بزخ
: (البَزَخ، محرَّكَةً) : تَقاعُسُ الظَّهْرِ عَن البَطْن، وَقيل: هُوَ أَن يَدْخُلَ البَطْنُ وتَخْرُج الثُّنَّة وَمَا يَليها، وَقيل: هُوَ أَن يَخْرُجَ أَسفلُ البَطْنِ ويَدْخُل مَا بَين الوَرِكَيْن، وَقيل: هُوَ (خُروجُ الصَّدرِ ودُخُولُ الظَّهْرِ) . يُقَال: (رجُلٌ أَبزَخُ وامرأَةٌ بَزْخَاءُ) ، وَفِي وَرِكه بَزَخٌ.
(وبَزَّخَ تَبزِيخاً: استَخْذَى) ، قَالَه أَبو عمْرٍ و، وأَنشد قَول العجَاج.
وَلَو أَقولُ بَزِّخُوا لَبزَّخُوا
وفسّره بِهِ، وَرَوَاهُ غَيره (بَرِّخوا) بالراءِ وَقد تقدّم، والزّاي أَفصحُ.
(و) من المَجاز: (تَبَازَخَ) الرَّجلُ (عَنِ الأَمْرِ) ، إِذا (تَقَاعَسَ. و) ربَّما يَمشِي الإِنسانُ مُتَبَازخاً كمِشْيَةِ (المرأَةِ) العجوزِ (خَرَجَتْ عَجيزَتُهَا) وانحنَى ثَبَجُهَا.
(و) فِي الحَدِيث ذكر وَفد (بُزَاخَة، بالضّمّ) وَالتَّخْفِيف، (ع) ، قَالَ أَبُو عُبيد: رَملةٌ من وَراءِ النِّبَاج. وَفِي التّوشيح: ماءٌ ببلادِ أَسدٍ وغَطفانَ، وَقيل: ماءٌ لطيِّىء، عَن الأَصمعيّ، ولبنِي أَسدٍ، عَن أَبِي عَمْرٍ والشِّيْبَانيّ، كَانَت (بِهِ وَقْعَةٌ) للْمُسلمين فِي خلَافَة أَمير الْمُؤمنِينَ (أَبي بَكْرٍ) الصِّدِّيق (رضِيَ الله تَعَالَى عَنْه) .
(7/234)

(و) فِي (التَّهْذِيب) عَن اللّيث: (البَزْخ) ، أَي بِفَتْح فَسُكُون: (الجَرْفُ) بلغَة عُمَان، قَالَه أَبو مَنْصُور. وَقَالَ غَيره: هُوَ البَرْخُ، بالرّاءِ.
وبَزْخَاءُ: فَرَسُ عَوْفِ بن الكاهنِ الأَسلَميّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
تَبَازَخَ الفَرسُ إِذا ثَنَى حافِرَه إِلى بَطْنِه لقِصَرِ عُنقِه وَقتَ الشُّرْبِ، وَبِه فُسِّرَ حَدِيث عُمرَ رَضِي الله عَنهُ (أَنه دعَا بفرَسَينِ هَجِينٍ وعَربيَ للشُّرْب، فتطاوَلَ العَتيقُ فشَرِبَ بطُولِ عُنُقِه، وتَبازَخَ الهَجِينُ) .
وَقَالَ ابْن سَيّده البَزَخُ فِي الفَرِس: تطمُنُ ظَهْرِه وإِشرافُ قَطَاتِه وحارِكِه. والفعْلُ من ذالك بَزِخَ بَزَخاً، وَهُوَ أَبزَخُ، وانْبَزَخَ كبَزِخَ عَن ابْن الأَعرابيّ، وبِرْذَوْنٌ أَبزَخُ. والبَزَخُ فِي الظَّهْر: أَن يَطمئنّ وَسَطُه ويَخْرُجَ أَسفلُ البَطْن. والبَزْخَاءُ من الإِبل: الّتي فِي عَجُزِها وَطأَةٌ.
وبَزَخَه بَزْخاً: ضَرَبَه فدَخَلَ مَا بَين وَرِكَيْهِ وخَرَجَتْ سُرّتُه.
والبِزْخ، بِالْكَسْرِ: الوِطَاءُ من الرَّمل، والجمْع أَبزاخٌ.
وتَبَازَخَ الرَّجلُ: مَشَى مِشْيَةَ الأَبْزخِ أَو جَلَسَ جِلْستَهُ. قَالَ عبدُ الرحمان بن حسّان:
فتَبَازَتْ فتَبازَخْتُ لَهَا
جِلْسَةَ الجازِر يَسْتَنْجِي الوَتَرْ
وبَزَخَ القَوْسَ: حَنَاها. قَالَت بعضُ نساءِ مَيْدَعَان:
لَو مَيْدعَانُ دَعَا الصَّريخ لَقَدْ
بَزَخَ القِسِيَّ شَمَائِلٌ شُعْرُ
وبَزَخَ ظَهْرَه بالعَصَا يبزَخُه بَزْخاٍ: ضَرَبَخ. وعَصاً بَزُوخٌ، كِلَاهُمَا شديدةٌ. قَالَ:
أَبتْ لي عِزّةٌ بَزرَى بَزُوخُ
إِذَا مَا رَامَها عِزٌّ يَدُوخُ
وبَزَخَه يَبزَخُه بَزْخاً: فضَحَه.
وبُزَاخٌ، كغُرَاب: مَوضع، قَالَ النَّابِغَة، يصف نَخْلاً:
بُوَاخيَّة أَلْوَتْ بلِيفٍ كأَنّهَا
عِفَاءُ قِلاَصٍ طَارَ عَنْهَا تَوَاجِرُ
(7/235)

بزمخ
: (بَزْمَخَ) الرَّجُلُ، إِذا (تكبَّرَ) ، وهاذا عَن ابْن دُريد فِي الجمهرة.

بطخ
: (البِطِّيخُ) والطِّبِّيخ لُغَتانِ، وَهُوَ (من اليَقْطِينِ الّذي لَا يَعْلُو، ولاكنْ يَذْهَبُ) حِبَالاً (علَى وَجْهِ الأَرْضِ، واحدتُه بهاءٍ) بِطِّخة.
(والمَبْطَخةُ، وتُضمُّ الطاءُ: مَوضِعُهُ) ومَنبِته، وجمْعه المَبَاطِخُ. وَمن سَجَعَات الأَساس: ورأَيته يدُورُ بَين المَطَابخ والمَباطخ.
(وأَبْطَخُوا) وأَقْثَئُوا وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
(: كَثُرَ) (عِنْدَهم. وحمّد بن) عبد الله (بن أَبي بكْر بنِ بطِّخ) الدّلاَّل، محدِّث (شاميّ) ، حدّثَ عَن النّاصح الحَنْبلِيّ وَغَيره، (روينَا عَن أَصحابِه) .
(و) نقل أَبو حَمزَةَ عَن أَبي زيد: المَطْخُ و (البَطْخُ: اللَّعْقُ) ، وَلم أَسمعْه من غَيره.
(وباطِخُ الماءِ: الأَحمقُ. ورجُلٌ بُطَاخِيٌّ، كغُرَابِيّ: ضَخْمٌ) .
(وإِبلٌ) بَطِخَة، (ورَجَالٌ بَطِخَةٌ كفَرِحة) : ضِخَامٌ. وكلُّ ذالك مجَاز.
وتَبطَّخَ: أَكَلَ البِطِّيخَ، كَذَا فِي (الأَساس) .

بَلخ
: (بَلِخَ كفَرِحَ: تَكَبَّر، كتَبَلَّخَ) ، يَبْلَخ بَلَخاً، وَهُوَ أَبلخُ بيِّنُ البَلَخِ. قَالَ أَوسُ بن حَجَرٍ:
يَجودُ ويُعْطِي المالَ عَن غَير ضِنّةٍ
ويَضْرِبُ رأْسَ الأَبلَخِ المُتَهكِّمِ
والجميع البُلْخُ.
(و) قَالَ ابْن سَيّده: (البِلْخ) ، بِالْكَسْرِ (: المتكبِّر) فِي نفْسه، (ويُفْتَح، و) ، البَلْخُ، (بالفَتْح: شَجَرُ السِّنْدِيَانِ، كالبُلاَخِ، كغُرَاب) ، وهاذه عَن أَبي العبّاس. قَالَ: وَهُوَ الشّجر الّذي تُقطعَ مِنْهُ كُدِينات القَصَّارين.
(7/236)

(و) البَلْخ (الطُّولُ. و) بلام لامٍ: (د) عظيمةٌ بالعراق، وَبهَا نهرُ جَيحون، وَهِي أَشهرُ بلادِ خُراسانَ وأَكثرها خَيْراً وأَخلاً. وَفِي (اللِّسَان) : كُورةٌ بخُراسان.
(و) البُلْخُ، (بالضّمّ، جمْع بَلِيخٍ) : اسمٌ (لنهرٍ بالجزيرةِ يُقَال لَهُ بُلْخ) ، بضمّ فَسُكُون، (وبُلُخ) ، بضمّتين (وأَبالخُ وبَلِيخاتٌ وبلائخُ) ، كلُّ ذَلِك جَمعُ بَليخ.
(والبَلْخَاءُ) من النِّساءِ: (الحَمْقاءُ و) يُقَال (نِسوةٌ بِلاَخٌ) ، بِالْكَسْرِ، أَي (ذَوَاتُ أَعجازٍ) .
(والبُلاَخِيَّة، بالضَمّ: العَظيمةُ) فِي نفْسِها الجَريئة على الفُجُور، (أَو الشَّرِيفَة) فِي قومِهَا.
(وبَلخَانُ، محركَةً: د، قُرْبَ أَبِيَورْدَ) .
(والبَلَخيَّة محرّكةً، شجرٌ يَعْظُم كشجَر الرُّمّان) زهَرُ حَسنٌ، كَمَا فِي نُسخة، وَفِي بَعْضهَا (لَهُ هْرٌ حسَنٌ) .

بوخ
: ( {باخَ) ، الصّواب} باخت (النّارُ) {تَبُوخ} بَوْخاً {وبُؤُوخاً} وبَوَخاناً: سَكَنَتْ وفَتَرتْ. (و) من المجازِ: باخَ (الغَضَبُ) ، إِذا (سَكَنَ) ، قَالَ رُؤبةُ:
حتّى {يَبُوخَ الغَضَبُ الحَمِيتُ
(و) من الْمجَاز: عَدَا (الرّجلُ) حتّى باخَ وشاخَ (: أَعْيَا) وانْبَهَر.
(و) باخَ (اللَّحْمُ} بُؤُوخاً) بالضّمّ، إِذا (تَغَيَّرَ) وفَسَد. وباخَ الرجُلُ {يَبوخُ، إِذا فَتَرَ. وَقيل: باخَ الحَرُّ، إِذا سَكَنَ فَوْرُه.
(و) يُقَال: (هُمْ فِي} بُوخٍ) أَمْرهم، (بالضّمّ، أَي اخْتِلاطٍ) . وَفِي (الأَمثال) : (وَقَعوا فِي دُوكَةٍ! وبُوخٍ) لمَن وَقعَ فِي شَرَ وخُصومة. قَالَه الميدانيّ.
(7/237)

(و) باخَت النارُ، و ( {أَبَخْتُهَا: أَطفأَتُها) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} أَبِخْ عَنْك من الظَّهيرة، أَي أَقِمْ حتّى يَسكُنَ حَرُّ النَّهارِ ويبَرُدَ.
وَمن المَجاز: بَينهم حَرْبٌ مَا {يَبُوخُ سَعِيرُهَا.} وباخَ عَنْه الوِرْدُ: فتَرَتْ عَنهُ الحُمَّى. {وأَباخ النَّائرةَ بَينهم. كَذَا فِي (الأَساس) .

(فصل التاءِ) المثنّاة الفوقيّة مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
تخخ
: (التَّخُّ عُصَارَةُ السِّمْسِمِ) ، وَهُوَ الكُسْب. (و) } التَّخُّ: (العَجِينُ الحامِضُ) المُستَرْخِي. (وَقد {تَخَّ) العَجينُ} يَتُخُّ {تُخُوخاً و (} تُخُوخةً) ، إِذا كثُرَ ماؤُه حتَّى يَلِين، وكذالك الطِّين إِذا أُفْرِطَ فِي كثْرةِ مائِه حتّى لَا يُمْكِن أَن يُطيَّن بِهِ. ( {وأَتَخَّهُ) صاحبُه إِذا فعل بِهِ ذالك.
(} والتَّخْتَخَة: اللُّكْنَةُ) وَهُوَ فِي بعْض حِكَايَة الأَصوات كأَصواتِ الجِنّ. (وَهُوَ) أَي الرَّجلُ ( {تَخْتَاخٌ} - وتَخْتَخَانيٌّ) ، بفتحهما، أَي (أَلكَنُ) ، سُمِّيَ من ذالك.
(وأَصبحَ) الرَّجُلُ ( {تَاخًّا، أَي) مُؤْتَثِئاً، وَهُوَ الّذي (لاَ يَشْتَهِي الطَّعَامَ) .
(} وتِخ تِخْ، بِالْكَسْرِ: زَجْرٌ للدَّجَاجِ) .

ترخ
: (التَّرْخُ: الشَّرْطُ اللِّيِّن) ، قَالَه ابنُ الأَعرابيّ، يُقَال اتْرَخْ (شَرْطِي) وارْتَخْ، قَالَ الأَزهريّ: هما لُغَتَانِ: التَّرْخُ والرَّتْخ، مثل الجَبْذ والجَذْب. (وَهُوَ) أَي التَّرْخُ (قِطَعٌ صِغَارٌ فِي الجِلْد) . وَقد (تَرَخَ الحَجَّامُ شَرْطَه، كمَنَعَ، أَي لم يُبالِغْ فِي التَّشْرِيطِ) ، مثْل رَتَحَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ ابْن سَيّده: تُرَاخ. مَوضع.
(7/238)

تنخ
: (تَنَخَ بِالْمَكَانِ تُنُوخاً) ، بالضّمّ، وتَنَأَ تُنوءًا: (أَقامَ) بِهِ، (كتَنَّخَ) ، مشدّداً، فَهُوَ تانخٌ وتانِىءٌ، أَي مُقيم، (وَمِنْه) سُمِّيَت (تَنَوخُ) ، كصَبور، وَمن شَّدَ فقد أَخطأَ، (قَبِيلةٌ) من اليَمَنِ، (لأَنّهُم اجْتَمَعُوا) وتحَالفوا (أَقَامُوا فِي مواضَعهِم) . وَقَالَ ابْن قُتيبةَ فِي المعارف: تَنُوخُ ونَمِر وكَلْب، ثلاثتُهم إِخوةٌ. (ووَهِمَ الجَوهريُّ فذكرَه فِي ن وخ) بِبِنَاء على أَنّ التّاءَ لَيست بأَصليّة. ونَظراً إِلى الِاشْتِقَاق والمأْخذ، فإِنّه من الإِناخة بِمَعْنى الإِقامة فَلَا يُعَدُّ مثل هاذا وَهَماً.
(وتَنِخَ، كفَرِحَ: اتَّخَمَ) ، وذالك إِذا خَبُثَتْ نَفْسُهُ من شِبَعٍ أَو غيرِه كطَنِخَ، (وأَتْنَخَه الدَّسَمُ) ، إِذا فَعَلَ بِهِ ذالك. وتَنِخَت نفْسُه وطَنِخَتْ بمعنٍ ى.
(و) تَنَخَفي الأَمر: رَسَخَ فِيهِ وثَبَتَ، فَهُوَ تانِخٌ، مثل نَتَخ، بِتَقْدِيم النُّون على التاءِ، وَمِنْه (تانَخَهُ فِي الحَرْبِ) إِذا (ثابَتَه) .

توخ
: ( {تاخَتِ الإِصبَعُ فِي الشَّيْءِ الوَارِمِ أَو الرِّخْوِ) ، إِذا (خاضَتْ) وغَابَتْ فِيهِ. ذكرَه اللّيث، وأَنشد بَيتَ أَبي ذؤَيب:
قَصَرَ الصَّبُوحَ لَهَا فشُرِّجَ لَحمُها
بالنَّيّ فهْي} تَتُوخُ فِيهِ الإِصْبعُ
قَالَ: ويُرْوَى: تثوخ، بالثلَّثة، وسيأْتي. قَالَ الأَزهري: ثاخ وسَاخ معروفانِ بهاذا المعنَى، وأَمّا تاخ بمعناهما فمَا رَوَاهُ غير الّليث.
قلت: وَلذَا أَنكرَه ابْن دُرَيْد وأَغفَلَه الجوهريّ وغيرُه.

تيخ
: ( {تَاخَه} بالمِتْيَخَةِ) ، بِكَسْر الْمِيم وَسُكُون التاءِ قبل الياءِ، ( {وَوَتَخَه} بالمِيتَخَة) ، بِكَسْر الْمِيم وَتَقْدِيم الياءِ الساكِنَةِ على التاءِ (: ضَرَبَهُ بالعَصَا) أَو القَضيب الدُّقِيق الَّليِّن، وقِيل: كلّ
(7/239)

مَا ضُرِب بِهِ من جَريدٍ أَو عَصاً أَو دِرَّة وَغير ذالك.
(أَو المِتْنَخَة) ، بِكَسْر الْمِيم وَسُكُون الياءِ. ( {والمِيتَخَةُ) ، بِكَسْر الْمِيم وَتَقْدِيم الياءِ (} والمِتِّيخة) ، بِكَسْر الْمِيم وَتَشْديد التَّاء، والمَتِّيخَة، بِفَتْح الْمِيم مَعَ تَشْدِيد التّاءِ، قَالَ الأَزهَرِي وهاذه كلُّهَا (أَسْمَاءٌ لجَرِيدِ النَّخْلِ، أَو) أَصل (العُرْجون) . فَمن قَالَ مِتَخَة فَهُوَ من وَتَخَ يَتِخُ، وَمن قَالَ مِتْيَخة فَمن {تَاخَ} يَتِيخ، وَمن قالَ م 2 تِّيخة فَهُوَ ف 2 عِّيلة من مَتخ. وَفِي الْحَدث: (أَنّه خَرَجَ وَفِي يَدِه متِّيخة فِي طَرَفِها خُوصٌ مُعتمِداً على ثابِتِ بن قيس) . وَفِي حَدِيث آخَر (أُتِيَ النّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمبسَكْرَانَ فقَال: (اضرِبُوهُ. فضَرَبُوه بالنِّعَال والثِّيَاب والمِتِّيخة) ، وترجمَ عَلَيْهَا ابْن الأَثير فِي متخ قَالَ: وأَصلها فِيمَا قيل من مَتَخ اللَّهُ رَقَبَتَه بالسَّهْم، إِذا ضَربَه.

(فصل الثاءِ) المثلّثة مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
ثخخ
: {ثَخَّ الطِّينُ والعَجِينُ إِذا أُكثِر ماؤُهما كتَخَّ، وأَتَخَّه} وأَثَخّه وَهِي أَقلُّ اللُّغَتَيْن، وَقد ذُكِر ذالك فِي حرف التاءِ، وَهنا ذَكَره صاحِبُ اللِّسَان وغيرِه، فَهُوَ مستدركٌ على المصنّف.

ثلخ
: (ثَلَخ البَقرُ، كمنَع) ، يَثْلَخ ثَلْخاً: (رَمَى خَثَاه) ، وَهُوَ خُرْؤه، (أَيامَ الرَّبيع) وَقيل إِنّمَا يَثْلَخ إِذا كَانَ الربيعُ وخالَطه الرُّطْب.
(وثَلِخَ، كفَرِحَ: تَلطَّخ. و) يُقَال (ثَلّخته تَثليخاً لَطَّخْته) بقَذَرٍ فَثَلِخَ كفَرِح.

ثوخ
: ( {ثاخت الإِصبَعُ} تَثُوخُ) ، بِالْوَاو، ( {وَتَثِيخُ) ، بالياءِ (: خاضَتْ فِي وَارمٍ أَوْ رِخْوٍ) ، وكذالك} ثاخَ الشيْءُ {ثَوْخاً: سَاخَ،} وثَاخَتْ قَدَمُه فِي الوَحَل: غابَتْ
(7/240)

وسَاخَ {وثَاخ: ذَهَبَ فِي الأَرض سُفْلاً وزعَم يعقوبُ أَن ثاءَ} ثاخَتْ بَدَلٌ من سين ساخَت.

(فصل الْجِيم) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
جبخ
: (الجَبْخُ) ، كالجَمْخ: (إِجالَتُك الكِعَابَ فِي القِمَارِ) . وَقد جَبَخَ القدَاحَ والكِعَابَ، إِذا حَرَّكَها وايجالَها.
(والأَجْباخُ: أَمْكِنةٌ فِيهَا نَخُيلٌ. و) هِيَ (فِي قَول طَرَفةَ: الحِجارَة) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الجَبْخ والجِبْخ جَمِيعًا حَيْثُ تُعَسِّل النَّحْلُ، لُغَة فِي الج 2ُبْحِ. وجَبَخَ جَبْخاً، إِذا تَكبَّرَ، كجَمَخ، بِالْمِيم، وسيأْتي.

جخخ
: ( {جَخَّ) الرَّجُلُ: (تَحوَّلَ مِنَ مكانٍ إِلى) مَكَان (آخَرَ. و) قَالَ الفرّاءُ فِي حَدِيث البَرَاءِ بن عَازِب: (أَنّ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمكان إِذا سَجَد جَخَّ) قَالَ شَمِرٌ: يُقَال جَخَّ الرَّجلُ فِي صَلاته إِذا (رَفَعَ بَطْنَه. و) قيل فِي تَفْسِيره معنَى جخّ إِذَا (فَتَحَ عَضُدَيْهِ) عَن جَنْبَيْه (فِي السُّجْود) ، وكذالك اجْلَخّ، وَفِي روايةٍ (} جَخَّى) ، وَهُوَ الأَكثرُ، كَمَا فِي النّهاية. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: يَنْبَغِي لَهُ أَن {يُجَخِّيَ ويُخَوِّيَ. قَالَ: والتَّجخَيَة إِذا أَراد الرّكوعَ رَفع ظَهْرَه. وَقَالَ أَبو السَّمَيدَعِ: المُجخِّى: الأَفحجُ الرِّجْلين.
(و) جَخَّ (بِبَوْلِه: رَمَى) بِهِ، وَقيل جَخَّ بِهِ إِذا رغَّى بِهِ حَتَّى يَخُدَّ بِهِ الأَرضَ كَذَا حَكَاهُ ابْن دُرَيْد بِتَقْدِيم الْجِيم على الخاءِ. قَالَ ابْن سَيّده: وأُرى عكْس ذالك لُغة.
(و) جَخَّ (برجْلِه: نَسَفَ بهَا التُّرَابَ) فِي مَشْيِه،} كخَجَّ، حَكَاهُمَا ابنُ
(7/241)

دُرَيْد مَعًا قَالَ: وخجَّ أَعلَى.
(و) جَخّ الرجلُ: (اضْطَجَعَ مُتمكناً مُسْتَرخِياً. و) {جَخَّ (جارِيَتَه مَسَحَها) ، أَي نَكحَها، (} كَجَخْجَخَ {وتَجَخْجخَ) ، هاكذا فِي النُّسخ، وَالصَّوَاب أَنّ فِي معنى النِّكاح ثلاثَ لُغَات:} جَخَّها {وجَخْجَخَها وخَجْخَجَهَا، وَقد تقدّم.
(} وجَخْجَخَ) الرّجلُ: (كَتَمَ مَا فِي نَفْسِهِ) وَلم يُبدِه. كَخَجْخَج.
(و) {جَخْجَخَ: (صَاحَ ونَادَى) . وَفِي الحَدِيث: (إِنْ أَردْت العِزّ} فجَخْجِخْ فِي جُشَم) . قَالَ الأَغلبُ العِجليّ.
إِنْ سَرَّكَ العِزُّ {فجَخْجِخْ فِي جُشَمْ
أَهْلِ النَّبَاهِ والعَدِيدِ والكَرَمْ
قَالَ اللَّيْث:} الجَخْجَخَةُ الصِّياحُ والنّدَاءُ، ومعنَى الحَدِيث صِحْ فيهم ونادِهم وتَحوَّلْ إِليهم. وَقَالَ أَبو الهَيثم: أَي ادْعُ بهَا تُفاخِرْ مَعَك.
(وَقَالَ) أَبو الْفضل: وسمعتْ أَبا الهَيثم يَقُول: {جَخْجخ أَصله من (} جَخْ جَخْ) كَمَا تَقول بَخ بَخ عِنْد تفضيلك الشيْءَ.
(و) جَخْجَخَ إِذا (دَخَلَ فِي مُعْظَمِ الشَّيْءِ) ، وَبِه فسَّرَ بعضُهُم قَول الأَغْلب العِجليّ:
(و) جَخْجَخَ (فُلاناً: صَرَعَه. {وجَخْجَخَ) } وتَجَخْجَخَ، إِذا اضطَجعِ وتمكَّنَ و (اسْتَرْخَى) ، وَلَا يَخفَى أَنّه مَعَ مَا قبلَه تَكرارٌ. (و) يُقَال فِي قَول الأَغلب العِجليّ: {جَخْجِخْ بهَا، أَي ادْخلْ بهَا فِي مُعطٍ مها وسَوَادِهَا الذِي كأَنّه لَيل.
وَقد} تَجخجَخَ (اللَّيْلُ) إِذا (تَرَاكَمَ) وتَرَاكَبَ واشتَدَّ (ظَلاَمُه) . وأَنشد أَبو عبد الله:
لمَنْ خَيالٌ زارَنا مِنْ مَيْدَخَا
طافَ بِنَا واللَّيلُ قد {تَجَخْجَخا
(} والجَخُّ) ! والجَخَّاخ (: الهِلْبَاجَة) ، وَقد تقدّم فِي بَابه (و) هُوَ (الوَخْمُ
(7/242)

الثَّقِيل) الفَدْمُ الأَكْولُ النَّؤومُ. 9
( {وجَخْ) ، بِفَتْح فَسُكُون، (بمعنَى بَخْ) ، وَقد تقدّم عَن أَبي الْهَيْثَم مَا يُفسّره.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الجَخْجخَةُ: التّعريضُ، وَبِه فُسِّر بعضُ قَولِ الأَغلبِ أَي عَرِّضِ بهَا وتَعَرَّضْ لَهَا.
والجَخْجَخَة: صَوتُ تكثيرِ الماءِ.
وجَخْ، زَجرٌ للكَيش} وجَخِ جَخِ
بِالْكَسْرِ: حكايةُ صَوتِ البطنِ. قَالَ:
إِنّ الدَّقيقَ يلْتَوِي بالجُنْبُخِ
حتَّى يَقولَ بَطنُه {جَخٍ جَخِ
وَذكر فِي (اللِّسَان) هُنَا:} جَخَّت النُّجومُ! تَجْخِيَةً، وخَوَّتْ تَخْوِيَةً، إِذَا مالَت للمَغِيب، وَالصَّوَاب ذِكْره فِي المعتل كَمَا سيأْتي إِن شاءَ الله تَعَالَى.

جرفخ
: وَمِمَّا يسْتَدرك هُنَا مِمَّا ذكره صاحبُ اللِّسَان.
جَرْفَخَ الشَّيءَ إِذا أَخذَه بكثرةٍ. وأَنشد:
جَرْفَخَ مَيَّارُ أَبي تُمَامَة
فليُنظُر.

جفخ
: (جَفَخَ كمَنَعَ) وضَرَب، يَجْفَخ ويَجْفِخ جفْخاً، كجَخَف (: فَخَرَ وتَكَبَّرَ) ، وكذالك جَمَخَ، عَن الأَصمعيّ. (فَهُوَ جَفّاخ) وجَمّاخٌ، وَذُو جَفْخ وَذُو جَمْخ.
(وجَافَخَهُ: فاخَرَهُ) ، كجامخه.

جلخ
: (جَلَخَ السَّيْلُ الوَادِيَ، كَمَنَعَ) ، يَجلَخُه جَلْخاً: قطع أَجرافَهُ، و (ملأَه. وَهُوَ سَيْلٌ جُلاَخٌ، كغُرَاب) وجُرَاف، أَي كثيرٌ.
والجُلاَح، بالحَاءِ غير مُعْجمَة: الجُرَاف.
(و) جَلَخَ (بِهِ: صَرَعَه. و) جلَخَ (بَطْنَه سَحَجَه. و) جَلَخَ (جارِيَتَه: نَكَحها) ، وَهُوَ نَوعٌ من النِّكاح، وَقيل الجَلْخ أَخراجُها والدَّعْس إِدخالُها.
(و) جَلخَ (الشَّيْءَ: مَدَّهُ. و) جَلَخَ (فُلاناً بالسَّيْف: بَضَعَ مِنْ لحْمِهِ بَضْعَةً) .
ورُوِيَ عَن النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنّه قَالَ: (أَخَذَني جِبْرِيلُ ومِيكائِيلُ
(7/243)

فصَعِدَا بِي فإِذا بنهرَيْن جِلْوَاخَيْنِ، فقلتُ: مَا هاذان النَّهْرَان؟ قَالَ جِبْرِيل سُقْيَا أَهِلِ الدُّنيا) ، جِلوَاخَيْنِ، أَي واسِعَيْن، قَالَه ابْن الأَثير. (والجِلْوَاخ، بِالْكَسْرِ: الوادِي الواسِع) الضَّخْم (الممتلِىء) العَميق. وأَنشد أَبو عَمرٍ و:
أَلا ليتَ شِعْرِي هَلْ أَبيتَنَّ ليلَةً
بأَبْطح جِلْواخٍ بأَسفلِه نَخْلُ
والجِلْوَاخُ: التَّلْعَةُ الَّتِي تعظُم حتّى تَصيرَ نِصفً الوادِي أَو ثُلثَيْه.
(ومَجَالِخُ كمَسَاكن: وادٍ بِتهَامَة) .
(و) عَن ابْن الأَنباريّ: (اجْلَخَّ) الشَّيخُ (اجْلِخاخاً) ، إِذا (ضَعُفَ وفَتَر عظامُه) وأَعضاؤْه، وَقيل: سَقَطَ (فَلَا يَنْبَعِثُ) وَلَا يَتحرَّك. وأَنشد:
لَا خَيْر فِي الشَّيخ إِذَا مَا اجْلخَّا
واطْلَخَّ ماءُ عَينِهِ وَلَخَّا
(و) قَالَ أَبو العبّاس: جَخّ وَجَخَّى واجْلَخّ (فِي السُّجود: فتَحَ عَضُدَيه) عَن جَنْبَيْه وَجافَاهمَا عَنْهُمَا.
(واجْلَنْخَى) ، كاسْلَنْقَى: (تَقَوَّضَ وبَرَكَ) وَلم يَنبعِثْ.
(و) الجُلاَخُ، (كغُرَابٍ: علَمٌ) لشاعر.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الجلْواخُ: مَا بانَ من الطّريق ووَضَحَ وجَلْوَخٌ اسمٌ.
واستدرك شَيخنَا هُنَا:
جِلخٍ جِلب بكسرهما، فِي شرح أَمَالي القالي لأَبي عُبَيد الْبكْرِيّ، وَمِنْهُم من ضَبطَه بالحاءِ الْمُهْملَة.

جمخ
: (الجَمْخُ) والجَفْخُ (الكِبْرُ والفَخْرُ) ، جَمَخَ يَجمَخ جَمْخاً (وَهُوَ جامِخٌ) وجمُوخٌ وجَمِيخ: فِخِّيرٌ، (من) قوم (جُمَّخ) .
(وجَامَخَه) جِماخاً: (فاخَره) .
وجَمَخَ الخَيلَ والكِعَابَ يَجمَخُها
(7/244)

جَمْخاً وَجَمَخَ بهَا: أَرسَلَها ودَفَعها. قَالَ:
فإِذا مَا مَرَرْتَ فِي مُسَبَطِرَ
فاجْمَخ الخعيلَ مثْلَ جَمْخِ الكِعَابِ. والجَمْخ مثْل الجَبْخ فِي الكِعَاب إِذا أُجِيلَت، وجَمَخ الصِّبْيانُ بالكِعَاب مثْل جَبَخُوا وجَمَحُوا، إِذا لعبوا بهَا مُتَطارِحِين لَهَا. وانجمَخَ: انتصبَ. وجَمَخَ جَمْخاً: قَفَزَ، والجَمْخ السَّيَلانُ وجَمَخَ اللَّحْمُ تَغيَّرَ: كخمَجَ.

جنبخ
: (الجُنْبُخُ، كقُنْفُذ: الضَّخْمُ) . بلغَة مِصْر، قَالَه اللَّيب، (و) عَن ابْن السِّكّيت: الجُنْبُخ (: الطَّويلُ) . وأَنشد:
إِن القصيرَ يَلْتَوِي بالجُنْبُخِ
حتَّى يَقولَ بطْنُه حَخٍ جَخِ
(و) الجُنْبُخ أَيضاً: الْكَبِير العظيمُ (العالي) ، وَمِنْه عِزٌّ جُنْبُخ. قَالَ أَعرابيّ:
يأْبى لِيَ اللَّهُ وعِزٌّ جُنبُخُ
(و) الجُنْبُخ: (القَمْلُ الضِّخَامُ) عَن اللّيث، (الْوَاحِدَة بهاءٍ) .

جندخ
: (الجُنْدَخُ كقُنْفِذٍ: الجَرَادُ الضَّخمُ) ، وَلم يتعرّض لَهَا أَحد من الأَئمّة فلينْظرْ.

جوخ
: ( {جاخَ السَّيْلُ الوَادِيَ) } يَجُوخه {جَوْخاً: جَلَخَه و (اقتلَعَ أَجْرَافَه) قَالَ الشَّاعر:
فلِلصَّخْرِ مِن} جَوْخِ السُّيول وَجِيبُ
( {كجوّخه) } تجويخاً إِذا كسر جنبَيه. وأَنشد ابنُ بَرِّيّ للنَّمر بن تَوْلَب:
أَلَثَّتْ عَليْنَا ديمةٌ بعْدَ وَابلٍ
فلِلجِزع من جَوْخ السُّيول قَسِيبُ
( {وتَجَوَّخَتِ البِئرُ) والرَّكِيّة} تَجوُّخاً: (انهارَتُ، و) يُقَال:! تَجوَّختِ (القُرْحَةُ: انفجَرَتْ) بالمدّة.
(7/245)

( {والجَوْخَانُ) بالفته: (الجَرِينُ) وَهُوَ بَيْدَرُ القَمْح ونحْوه، بصريّة، وجَمْعُه} جَواخِينُ، قَالَ أَبو حَاتِم: هُوَ قَول العامّة، وَهُوَ فارسيٌّ معرّب.
( {والجُوخَة، بالضّمّ: الحُفْرَة) .
(و) من الْمجَاز: (} جَوَّخه) {تَجويخاً، إِذَا (صَرَعَه) واقتلَعَه من مَكَانَهُ، تَشْبِيها بالسَّيْل الجارف.
(} وجَوْخَى، كسَكْرَى: اسمٌ للإِماءِ) . (و) {جَوْخَى: (ة من عَمَلِ واسِطَ. مِنْهَا) أَبو بكرٍ محمّدُ بنُ عُبيد الله} - الجَوْخائيّ، وَفِي بعض النّسخ: {- الجَوْخاني. (و) } جَوْخَى: (ع قُرْبَ زُبَالَة. ويُمدّ) . وأَنشد ابنُ الأَعرابيّ.
وقالُوا عليكمْ حَبَّ جَوْخَى وسُوقَهَا
وَمَا أَنا أَمْ مَا حَبُّ جَوْخَى وسُوقُها
وَفِي (اللِّسَان) : وسَمَّى جَريرٌ مُجاشِعاً بنِي جَوْخَى فَقَالَ:
تعشَّى بَنو جَوْخَى الخَزِيرَ وخَيلُنا
تُشَظِّى قِلاَلَ الحَزْنِ يَوْمَ تُناقِلُهْ

جيخ
: ( {الجَيْخُ: الجَوْخُ) ، يُقَال: جاخَ السَّيْلُ الوادِيَ} يَجِيخه! جَيْخاً: أَكَلَ أَجْرافَه، وَهُوَ مثْل جَلَخَه، والكلمة يائيّة وواويّة.

(فصل الخاءِ) مَعَ الخاءِ، المعجمتين)
خنخ
: (خَنُوخُ) ، كصَبُور، (أَو) هُوَ (أَخْنُوخُ) ، بِالْفَتْح كَمَا فِي النُّسخ، وضبطَه شيخُنا بالضّمّ إِجرَاءً لَهُ على أَوزان الْعَرَب وإِن كَانَ أَعجميًّا اسْم سيِّدِنا (إِدريس عَلَيْهِ) وعَلى نبيّنا الصَّلَاة و (السَّلامُ) ، وَالَّذِي صدَّرَ بِهِ المصنّف هُوَ القَوْل المسهور، وَعَلِيهِ الأَكثر، كَمَا أَشار إِليه الْحَافِظ ابْن حَجرٍ، وَمن لغاته أُخْنُخ، بضمّ الهمزةِ وَحذف الْوَاو، وأَهْنوخ وأَهْنَخ وأَهنوح. وَفِي كَلَام المصنّف قُصور.
(7/246)

خوخ
: ( {الخَوْخَة: كُوَّةٌ تُؤَدّي الضَّوْءَ إِلى البَيتِ. و) الخَوْخَة: (مُخْترَقُ مَا بَين كلِّ دارَيْنِ مَا) نُصِبَ (عَلَيْهِ بابٌ) ، بلغَة أَهل الْحجاز. وعَمَّ بعضُهم فَقَالَ: هِيَ مُخْتَرقُ مَا بَين كلِّ شَيئين. وَفِي الحَديث: (لَا تَبْقَى} خوْخَةٌ فِي المسجِد إِلاّ سُدَّت غَيْرَ خَوْخَةِ أَبي بكر) ، هِيَ بابٌ صَغِير كالنّافذة الْكَبِيرَة تكون بَين بَيتين يُنصَب عَلَيْهَا بابٌ.
(و) من الْمجَاز: الخَوْحَة (الدُّبُر) .
(و) الخَوْخَة (ضَرْبٌ من الثِّيَابِ أَخْضَرُ) ، لغةُ مكّيّة، وَفِي بعض الأُمَّهاتِ: خُضْرٌ، قَالَه الأَزهريّ.
(و) الخَوْخَة: (ثمَرةٌ. م. ج خَوْخٌ) ، وَهُوَ هاذا الَّذِي يُؤكل.
(و) عَن ابْن سيدَه: ( {الخَوْخاءُ. و) } الخَوْخاءَة (بهاءٍ: الأَحْمَقُ) من الرِّجال، (ج {خَوْخَاءُون) ، قَالَ الأَزهريّ: الّذي أَعرفه لإِبِي عُبيد: الهَوهاءَة: الجَبَان الأَحمق، بالهاءِ، ولعلَّ الخاءَ لُغة فِيهِ.
(و) عَن أَبي عَمْرٍ و: (} الخُوَيْخِيَةُ) ، بتَخْفِيف الياءِ (كبُلَهْنِيَةٍ: الدَّاهِيَةُ) ، قَالَ لَبِيد:
وكلُّ إِناسٍ سَوف تَدخُلُ بينهمْ
{خُوَيْخِيَةٌ تَصفَرُّ مِنْهَا الأَنامِلُ
ويروى: (بَيتَهُم) قَالَ شَمِرٌ لم أَسمعْ خُويخِيَة إِلاّ للبيد. وأَبو عَمْرٍ وثِقَةٌ. وَقَالَ الأَزهَرِيّ: هاذا حرْفٌ غَرِيب، وَرَوَاهُ بعضُهم (دُوَيْهيَة) ، وَقَالَ: وَمن الْغَرِيب أَيضاً مَا رُوِيَ عَن ابْن الأَعرابيّ قَالَ: الصُّوصِيَة والصُّوَاصِيَة: الدَّاهِية.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : (رَوْضَةُ} خَاخٍ) اسمُ مَوضع (بَيْنَ مَكَّةَ والمَدِينَةِ) شَرّفهما الله تَعَالَى، وَكَانَت المرأَةُ الّتي أَدّركها عليٌّ والزُّبَيرُ رَضِيَ اللَّهُ عنهُما وأَخذا مِنْهَا كتابا كتَبَه حاطِبُ بن أَبي بَلْتَعةَ إِلى أَهْل مكّة إِنّما أَلْفَيَاها برَوْضَةِ خَاخٍ، ففتَّشاها وأَخذَا مِنْهَا الكتابَ.
(وخَاخ، يُصْرَفُ ويُمنَع) ، أَي بِاعْتِبَار المكانِ أَو الْبقْعَة، مَعَ العلميّة.
(وأَحمدُ بن عُمَرَ! - الخاخِيُّ القُطْرُبُّليّ) ، محدّث.
(7/247)

{وأَخاخَ العُشْبُ} إِخَاخَةً: خَفِيَ وقَلَّ) ، كأَنّه دَخَلَ فِي الخَوْخَة.

(فصل الدَّال) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
دبخ
: (دَبَّخَ) الرّجلُ (تدْبِيخاً: قَبَّبَ) ، بِباءَين موحَّدتين، كَذَا فِي سَائِر النُّسخ، وَفِي نُسْخَة قَتصبَ (ظَهْرَهُ) ، بالمثنّاة الفوقيّة والإِولى الصوابُ، (وطَأْطَأَ رَأْسَهُ) ، بالخاءِ والحاءِ جَمِيعًا، عَن أَبي عَمرٍ ووابن الأَعرابيّ.
(و) دُبّاخٌ، (كرُمَّانٍ: لُعْبَةٌ) لَهُم.

دخخ
: ( {الدَّخُّ) ، بِالْفَتْح (ويُضَمُّ) ، وَعَلِيهِ اقتصرَ ابْن دُرَيْد، وَقَالَ: هُوَ (} الدُّخَانُ) قَالَ الشَّاعِر:
لَا خَيْر فِي الشَّيْخ إِذا مَا اجْلَخَّا
وسالَ غرْبُ عَينِه فاطْلَخّا
والْتَوَتِ الرِّجلُ فصارَتْ فَخَّا
وصارَ وَصْلُ الغَانِيَاتِ أَخَّا
عنْد سُعَارِ النّارِ يَغشَى {الدُّخَّا
وَفِي الحَدِيث: (قَالَ لِابْنِ صَيَّاد: مَا خَبأْتُ لَك؟ قَالَ هُوَ} الدُّخّ) وفسِّرَ فِي الحَدِيث أَنّه أَراد بذالك {7. 014 يَوْم تاءْتي. . بِدُخَان مُبين} (الدُّخان: 10) وَقيل: إِنّ الدّجّال يَقتُله عيسَى ابنُ مريمَ بجَبَلِ الدُّخَان، فَيحْتَمل أَن يكون أَراده، تَعريضاً بقتْله، لأَنَّ ابنَ صيّاد كَانَ يظَنّ أَنه الدّجّال.
( {ودَخْدَخَ) القَومَ (ذَلَّلَ) ووطِىءَ بِلادَهم، قَالَ الشاعِر:
ودَخْدَخَ العَدُوَّ حَتَّى اخْرَمَّسا
وكذالك داخَهم.
} والدَّخْدَخَة مثْل التَّدويخ، {دَخْدَخَهم: دَوّخَهم. (و) دَخْدَخَ: (كَفَّ. و) دَخْدَخَ: (قَارَبَ الخَطْوَ) فِي عَجَلة. (و) دَخْدَخَ البَعيرُ، إِذا رُكبَ حتّى (أَعْيَا) وذَلَّ، قَال الرّاجِز:
والعَوْدُ يَشكو ظَهْرَه قد} دَخْدَخَا
(و) ! دَخْدَخَ: (أَسْرَعَ) . وَفِي النَّوَادِر:
(7/248)

مرَّ فُلانٌ مُدَخْدِخاً ومُزَخْزِخاً، إِذا مَرَّ مُسرِعاً.
(و) عَن المؤرِّجِ: ( {الدَّخْدَاخُ) ، بِالْفَتْح، (دُوَيْبَّةٌ) صَفراءُ كثيرةُ الأَرجُل. قَالَ الفَقعسيّ:
ضحِكَتْ ثُمَّ أَغْرَبَتْ أَنْ رأَتْني
لاقْتطاعِي قَوائمَ الدَّخْداخِ
(و) الدَّخْدَاخ: (أَخو بَشَّارِ بن بُرْدٍ. و) الدَّخْدَاخ (والدُ خِدَاشٍ، تِلْمِيذٍ) للإِمام (مَالك) رَضِيَ اللَّهُ عنهُ.
(} والدَّخَخُ، محرَّكَةً: سَوادٌ وكُدُورَةٌ) ، وَفِي بعض النُّسخ و (كُدْرة) .
(ورجلٌ {دُخْدُخٌ} ودُخَادِخٌ، بضمّهما) ، أَي (قَصِيرٌ) .
( {وتَدَخْدَخَ) الرَّجلُ: (انْقَبَضَ) . لُغة مرغُوبٌ عَنْهَا. كَذَا فِي (اللِّسَان) .
(} ودُخْدُخْ، بِالضَّمِّ) مَبْنِيا على السّكُون،
( {ودُخْدُوخْ) ، بِزِيَادَة الْوَاو: (كلمةٌ يُسكَّتُ بِهِ الإِنسانُ ويُقْذَع) ، وَمَعْنَاهُ قد أَقررْتَ فاسكُتْ.
(} ودَخْدِخْ عنِّي الدُّخَانَ: كُفَّهُ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
تَدَخْدَخَ اللَّيْلُ، إِذا اختلَطَ ظَلامُه، {والدُّخْدُخُ، بالضَّم: دُوَيْبَّة.
وَعَن الخَطَابيّ: الدَّخّ: نَبْتٌ يكون بَين البَساتِينِ، وَبِه فُسِّر حَديث ابْن صيّاد. وفسّرَه الْحَاكِم بالجِمَاع. وأَنّه كالزَّخِّ، بالزاي، ووَهَّموه وبالغُوا فِي تَغليطه، وَقَالُوا: هُوَ تَخليطٌ فاحِش يَغِيظ العالمَ والمؤْمنَ. وأَنكر أَبو الْفضل العراقيُّ} الدَّخَّ بِمَعْنى الجِماع، وَقَالَ: إِنه لم يَرِدْ فِي كَلَام أَهل اللُّغَة. وأَشار إِليه الْحَافِظ السّخاويّ فِي (شرح الأَلفيّة) . قَالَه شَيخنَا.

دربخ
: (دَرْبَخَتِ الحَمَامَةُ لذَكَرِهَا) : خضَعَتْ لَهُ و (طَاوَعَتْهُ للسِّفادِ. و) كذالك (الرَّجُلُ) ، إِذا (طَأْطَأَ رأْسَه وبَسَط ظَهْرَه) . وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: دربَخَ الرّجلُ: حَنَى ظَهرَه. والدَّرْبَخة: الأَصغاءُ إِلى الشيْءِ والتّدلُّل. قَالَ ابْن دُريد: أَحسبها سريانيّة. ودَرْبَخَ: ذلّ، عَن ابْن الأَعرابيّ،
(7/249)

وَلم يعْتَذر لَهُ وَكَذَلِكَ حَكَاهُ يَعْقُوب والحاء الْمُهْملَة لُغَة، وَقد تقدم.

دلخ
: (الدَّلَخُ، مُحرّكةً: السِّمَنُ) ، عَن أَبي عَمْرو، ومصدر (دَلِخَ كفَرِحَ) يَدْلَخ، (فَهُوَ دَلِخٌ) ، ككَتِفٍ، (ودَلُوخٌ) كصَبورٍ، أَي سَمينٌ. (و) دَلِخَتِ الإِبلُ تَدْلَخ دَلْخاً ودَلَخاً، و (إِبلٌ دُلَّخ) بضمّ فتشديد، (ودَوَالِخُ) ودُلْخٌ، بضمّ فَسُكُون سَمِنَت، أَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
أَلمْ تَرَيَا عِشَارَ أَبي حُميدٍ
يُعَوِّدُها التَّذَيُّلَ بالرِّحالِ
وكانَتْ عِنْدَهُ دُلُخاً سِمَاناً
فأَضخَتْ ضُمَّراً مِثلَ السَّعَالِي
(ورَجُلٌ دَالِخٌ: مُخْصِبٌ، وهم دَالِخُونَ) :: مُخصبون.
(و) قَالَ الفرَّاءُ: (امرأَةُ دُلَخَة) ودُلاَخٌ، (كهُمَزَة وغُرَابٍ) ، أَي (عَجْزَاءُ، ج) دِلاخٌ، (كَكِتاب) . وأَنشد:
أَسْقَى دِيار جلَّدِ بِلاَخِ
من كلّ هعيفاءِ الحَشَى دُلاَخِ
وَيُقَال: إِن دِلاخ للواحدة والجميع.
(والدَّلُوخ، كصَبورٍ: النَّخْلَة الكثيرةُ الحَمْلِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
دَلِخَ الأَنَاءُ دلَخاً، إِذا امتلأَ حتَّى يَفيض،، هاذه وحدَهَا عَن كُراه.

دمخ
: (دَمْخٌ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (جَبَلٌ) طويلٌ نَحْو ميل فِي السماءِ بَين أَجْبال ضِخامٍ فِي ناحيةِ ضَرِيَّةَ،
(7/250)

قَالَ طَهْمَان بنُ عَمرٍ والكِلابيّ:
كَفى حَزَناً أَنِّى تَطالَلْتُ كَيْ أَرَى
ذُرَى قُلَّتَيْ دَمْخٍ فمَا تُرَيَانِ
تَطالَلْت: أَي مَدَدتُ عُنقِي لأَنظر.
(ودَمَخ كَمنع: ارتَفَعَ) تكبُّرًا. (و) عَن ابْن الأَعرابيّ: دَمَخ (رأْسَهُ) دَمْخاً (: شَدَخَه) . ودَمَّخَ الرَّجلُ تدميخاً: طَأْطَأَ ظَهرَه، والحاءُ لُغة، وَقد تقدّم. ودَمَّخَ ودنَّخ، إِذا طأْطأَ رأْسَه.
(و) يُقَال (لَيلٌ دامخٌ: لَا حَارٌّ وَلَا بارِدٌ) .
(و) الدُّمَاخ: (كغُرَاب: لُعبَةٌ للأَعرابِ) ، وَهُوَ غير الدُّبَّاخ، (و) يُقَال (أَثقَلُ مِن دَمْخِ الدَّمَاخ) ، (ككِتَاب: جِبالٌ بنَجْد) ، قَالَ ابْن سَيّده: والِّمَاخ مَوضع. قَالَ أَبو رِياش: إِنما هُوَ دمْخٌ، فَجَمعه بِمَا حوْلَه.

دنخ
: (دَنَّخَ) الرَّجلُ (تَدْنِيخاً: خَضَعَ وذَلَّ وطَأْطَأَ رأْسَه) وظَهْرَه. والتَّدنيخ: خُضُوعٌ وذِلّة، وتَنكيسُ الرَّأْسِ. يُقَال: لمَّا رَآنِي دَنّخ.
(و) دَنَّخَ الرَّجُلُ) (أَقامَ فِي بَيْتِه) فَلم يَبْرَحْ. قَالَ العَجّاج:
وإِنْ رَآنِي الشُّعَرَاءُ دَنَّخُوا
وَلَو أَقُولُ بزِّخُوا لبَزَّخُوا
(و) دنَّخَت (الطبِطِّيخَةُ: انهَزَمَ بَعْضُهَا وخَرَجَ بعضُها) .
وَفِي بعض النُّسخ: خَرجَ بعضُها وانهَزَمَ بعضُهَا.
(و) دَنَّخَت (ذِفْرَاه: أَشْرفَتْ قَمَحْدُوَتُه عَليها ودَخلَتْ هِيَ) أَي ذِفْرَاه (خَلْفَ الخُشَشَاوَيْنِ) ، بضمّ الخاءِ الْمُعْجَمَة وتحريك الشِّينَين المعجمتَين على صِيغَة التَّثنية.
(والمُدَنِّخ، كمُحَدّث: الفَحَّاشُ) ، ومَنْ رأْسِه ارتفاعٌ وانخِفَاضٌ.
(والدَّنَخَانُ) ، محرّكَةً: (التَّثاقُلُ بالحِمْل فِي المَشْيِ) ، وَقد مرّ فِي حرف الْجِيم.
دنفخ: (الدَّنْفَخُ) ، كجَعفرٍ: (الضَّخْم)
(7/251)

من الرِّجال. (و) الدَّنْفَخُ: (اسمُ رَجُلٍ) . وَلم يذكر هاذه المادَّةَ ابنُ مَنْظُور.

دوخ
: ( {دَاخَ) فُلانٌ} يَدُوخ {دَوْخاً: (ذَلَّ) وخَضَعَ.} وَدَوّخْناهم {فَدَخوا، وكذالك} أَدخْنَاهم. كَمَا فِي (الأَساس) و (اللِّسَان) .
(و) دَاخَ (البِلاَدَ) {يَدُوخُها} دَوْخاً: (قَهَرَهَا واسْتَوْلَى عَلَى أَهْلِها) . وكذالك النّاسُ {دُخْنَاهم} دَوْخاً، ( {كدَوَّخها) } تَدوِيخاً، (ودَيَّخَها) تَدْييخاً واويّة ويائيّة. {ودوَّخناهم تَدْويخاً: وَطِئناهم. وَهُوَ مَجاز.
(و) البَعِيرَ: (} دَوَّخَه) ، وَكَذَلِكَ الرَّجُلَ (: أَذلَّه) . وَفِي بعض الأُمّهات (ذَلَّله) ، يائيّة وواويّة. وَفِي حَدِيث وَفْدِ ثَقِيف: ( {أَداخَ العَرَبَ ودَانَ لَهُ النَّاسُ) ، أَي أَذلَّهم.
(ولَيْلٌ} دائخٌ: مُظْلِم) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{دَوَّخَ الوَجعُ رأْسَه: أَدارَه،} ودَوَّخَ البِلاَدَ، إِذا مشَى فِيهَا حتَّى عَرفَها وَلم يَخْفَ عَلَيْهِ طُرُقُها. وَمن الْمجَاز دَوَّخني الحَرُّ: أَضعَفني.

ديخ
: ( {الدِّيخ، بِالْكَسْرِ: القِنْوُ. ج) } دِيَخَة (كَدِيَكةٍ) ودِيكٍ، والذَّال أَعلَى، وإِيّاها قدّمَ أَبو حنيفَةَ {ودَاخَ} يَدِيخ {دَيْخاً.} ودَيَّخه هُوَ: ذَلَّله، كدَوّخَه، يائيّة وواوِيّة. قَالَ الأَزهريّ: دَيّخْته وذيّخْته وذيَّخْته بالدّال والذّال: ذَلَّلْته، وَهُوَ {مُدَيَّخ، أَي مُذَلَّل. وَحَكَاهُ أَبو عبيدٍ عَن الأَحمر بالذّال الْمُعْجَمَة، فأَنكرَه شَمِرٌ. قَالَ الأَزهريّ: وَهُوَ صَحِيحٌ لَا شَكَّ فِيهِ، والذّال لُغة شاذّة.

(فصل الذَّال) الْمُعْجَمَة مَعَ الخاِ الْمُعْجَمَة)
ذخخ
:
وذذخ
: (} الذَّوْذَخُ كَكَوْكَبٍ: العِذْيَوْطُ) ، وَهُوَ الوَاخْوَاخُ أَيضاً، كَمَا سيأْتي عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، (و) عَنهُ أَيضاً:
(7/252)

الذَّوذَخ (العِنِّينُ) ، وَهُوَ الزُّمَّلقُ الَّذِي يُنزِل قبْلَ الخِلاَط.
( {والذَّخْذَاخ) مِثْل ذالك، عَن غير ابْن الأَعرابيّ، وَهُوَ أَيضاً (المُنَقِّب عَن كلِّ شيْءٍ.
} والذخذخاح: بِالْفَتْح؛ ذُو الْمنطق المعرب الفصيح
{وذَاذِيحُ: ة من عَمَلِ حَلَب) .
ذمخ: (الذَّمَخُ، مُحَرَّكةً. و) الذِّمَخ (كَعنَبٍ: ثَمرةُ شَجرةٍ) تُشبِه التِّينَ.

ذيخ
: (} الذِّيخ، بِالْكَسْرِ: الذِّئبُ الجَريءُ) ، بلسانِ خَوْلاَنَ.
(و) {الذِّيخ: (الفَرَسُ الحِصَانُ) ، بِكَسْر الحاءِ الْمُهْملَة.
(و) فِي حَدِيث عليّ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ: (كَانَ الأَشعَتُ ذَا} ذِيخٍ) ، وَهُوَ (الكِبْر) ، حَكَاهُ الهَرويُّ فِي الغريبين.
(و) الذِّيخ: (كَوْكَبٌ أَحمرُ. و) الذِّيخ: (القِنْوُ) من النَّخلة، حَكَاهُ كُرَاع فِي الذّال الْمُعْجَمَة، وجَمْعه {ذِيَخَةٌ، وَقد تقدّم فِي الدَّال.
(و) فِي حديثِ القِيامةِ (ويَنظر الخيلُ عَلَيْهِ السَّلَام إِلى أَبيه فإِذا هُوَ} بِذِيخٍ مُتَلطِّخ) ، وَهُوَ (ذَكَرُ الضِّباع الكَثِيرُ الشَّعَر) ، وأَراد بالتلطّخِ التلطُّخَ برَجِيعِه أَو الطَّين، كَمَا فِي حَدِيث آخَر: ( {بذِيخٍ أَمْدَرَ) ، أَي مُتلطِّخ بالمَدَر. [وَفِي حَدِيث خُزَيمةَ و (الدِّيخ مُحْرَنْجِماً) أَي، أَنّ السَّنَةَ تَركَت ذَكَر الضِّباع مُجتمِعاً مُنقبِضاً من شِدّة الجَدْبِ. (والأَنثَى بهاءٍ. ج} ذُيُوخٌ {وأَذْياخٌ} وذِيَخَةٌ) كعِنَبَة. وَجمع الأُنثى {ذِيخَاتٌ وَلَا يُكسَّر.
(} وذَيَّخَ) {تَذْييخاً: (ذَلَّلَ) ، حَكَاهُ أَبو عُبيد وَحدَه، والصوَاب الدَّال. وَكَانَ شَمِرٌ يَقُول: دَيَّخْته ذلَّلْته، بِالدَّال، من دَاخ يَدِيخُ إِذا ذَلّ.
(و) } ذَيَّخَت (النَّخْلَةُ) ، إِذا (لَمْ تَقْبَلِ الإِبارَ) وَلم تَعْقدِ شَيْئا.
( {والمذْيَخَة، كَمَسْبَعَةٍ: الذِّئابُ) ، بِلِسَان خَوْلانَ، وهم قبيلةٌ باليَمَن.
(} وأَذاخَ بالمكانِ: أَطافَ بِهِ ودَارَ)
(7/253)

وَبَقِي عَلَيْهِ قولُهم:
{أَذاخَ بنِي فُلانٍ} وذوّخَهم، إِذا قَهَرَهُم واستوْلَى عَلَيْهِم. استدركه شَيخنَا، وَلَا أَدرِي من أَين لَهُ ذَلِك، فليحقّقْ.

(فصل الرَّاء) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
ربخ
: (الرَّبِيخُ: القَتَب الضَّخْمُ) . قَالَ: فلمّا اعْتَرَتْ طارقَاتُ الهُمُومِ
رَفَعْتُ الوَلِيَّ وكُوراً رَبِيخاً
أَي ضَخماً، (وغَلِطَ الجوهريُّ فِي قَوْله من الرِّجال) ، أَي بِالْجِيم، (وإِنّمَا هُو مِنَ الرِّحال) ، بالحاءِ الْمُهْملَة، (وَلَوْلَا قولُه المُسْتَرْخِي لَحْمِلَ على) تحريفِ فَلم (النَّاسِخ) . قَالَ شَيخنَا: قد يُقَال لَا دلالةَ فِيهِ على مَا زَعَمَه، إِذ يدّعي أَنَّه استُعمل مجَازًا. وَيُقَال رَجلٌ مُسترْخٍ وإِكافٌ مُسترخٍ، إِذا طالَ عَن مَحلِّه المعتادِ وجاوزَ مكانَه المعروفَ، فالاسترخاءُ لَيْسَ خاصًّا ببني آدَمَ.
(و) رُوِيَ عليّ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ أَنّ رجلا خاصَم إِليه أَبا امرأَتِه فَقَالَ: زَوَّجَنِي ابنَتَه وَهِي مجنونةٌ. فَقَالَ: مَا بَدَا لكَ مِن جُنونها؟ فَقَالَ: إِذا جامعْتُهَا غُشِيَ عَلَيْهَا، فَقَالَ: (تِلْكَ (الرَّبُوخُ) لسْتَ لهَا بأَهل) أَراد أَنّ ذَلِك يُحْمَد مِنْهَا، وَهِي (المَرْأَةُ يُغْشَى عَلَيْهَا عِنْدَ الجِمَاعِ) مِن شِدَّة الشَّهْوَة. قَالَ الشَّاعِر:
أَطْيَبُ لَذَّات الفتَى
نَيْكُ رَبُوخٍ غَلِمَهْ
وَقيل هِيَ الّتي تَنْخِرُ عِنْد الجِماع وتَضْطَرِب كأَنَّها مَجنونة. (وَقد رَب 2 خَتْ كفَرِحَ ومَنَعَ) تَرْبَخُ رَبَخاً ورُبُوخاً و (رَبَاخاً) ، بِالْفَتْح. وأَصْل الرُّبُوخ من تَرَبَّخَ فِي مَشْيه، إِذا اسْتَرْخَى.
(وأَرْبَخَ) الرَّجلُ: (اشْتَرَى) جَارِيَة (رَبُوخاً) ، وَقد تقدّم مَعْنَاهُ.
(و) أَرْبخَ (الرَّمْلُ) ، إِذا (تَكَاثَفَ) ، وأَرْبَخَ الماشِي فِيهِ.
(7/254)

(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: أَرْبَخَ (زَيْدٌ) ، إِذا (وَقَعَ فِي الشَّدَائد. و) حُكِيَ عَن بعْض الْعَرَب: مَشَى حتَّى (تَرَبَّخَ) ، أَي (اسْتَرْخَى) .
(ورَابِخٌ: ع بنجْدٍ) ، قَالَ ابْن دُرَيْد: أَحسب ذالك، وَلم يَتيقّنْه. وَفِي (اللِّسَان) وأَرضٌ رابِخٌ تأْخُذ اللُّؤَمَة وَلَا حِجَارةَ فِيهَا وَلَا نَقَلَ
ومُرْبِخٌ (كمُحْسن: جَبلٌ من جبالِ زَرُودَ) أَو (رَمْلَةٌ بالبَادِيَة) . قَالَ أَبو الْهَيْثَم: سُمِّبَ جبلُ مُرِبخ مُرْبِخاً. لأَنه يَرْبَخ الْمَاشِي فِيهِ من التَّعَب والمشقّة.
(ورَبِخَتِ الإِبلُ فِي الرَّمْل، كفَرِحَ: اشْتَدَّ عَلَيْهَا السَّيْرُ فِيهِ) وفَتَرَت من الكَلاَل. وأَنشد:
أَمِنْ جِبالِ مُرْبِخٍ تَمَطَّيْنْ
لَا بُدَّ مِنْهُ فانْحَدرْنَ وارْقَيْنْ
أَو يَقْضِيَ اللَّهُ ذُبَابَاتِ الدَّيْنْ
قَالَ ابْن سَيّده: وَلَا أَعرف مثل هاذا يُشتَقُّ من الأَعلام، إِنّما ذالك فِي إِتيانِ المواضِع، كأَنْجَدَ وأَتْهَمَ.

رتخ
: (رَتَخَ الطَّينُ والعَجينُ) رَتْخاً إِذا (رَقَّ) فَلم يَنْخَبِز، فَهُوَ راتِخٌ زَلِقُ.
(و) رَتَخَ (بِالْمَكَانِ) رُتُوخاً، إِذا (أَقَامَ) وثَبَتَ (و) رَتَخَ (عَن الأَمر) ، إِذا (تخلَّفَ) .
(وجِلْدٌ أَرْتَخُ: يابسٌ) لازِقٌ.
(وقُرَادٌ) راتخٌ: يابِسُ الجِلْدِ، وَعَن اللَّيث: قُرَاد (رَتِخٌ، ككَتِف) ، وَهُوَ الّذي (شَقَّ أَعلَى الجِلْدِ فَلَزِقَ بِهِ) ، رُتُوخاً. وأَنشد:
فقُمْنَا وزَيدٌ راتِخٌ فِي خِبَائِها
رُتُوخَ القُرَاد لَا يَريم إِذا رَتَخْ
(والرَّتْخ) ، بِفَتْح فَسُكُون: قِطَخ صِغارٌ فِي الجِلْد خاصَّةً، (كالتَّرْخ) فِي مَعنَييه: أَحدهما قد عَرَفْتَ، وَالثَّانِي الشَّرْطُ اللِّيِّن، عَن ابْن الأَعرابيّ. يُقَال أَرْتَخَ الحَجّام، إِذا لم يُبَالِغ فِي الشَّرط، قَالَ:
رَشْحاً من الشَّرْطِ وَرَتْخاً وَاشِلاً
(7/255)

وَقَالَ الأَزهريّ: هما لُغتان: التَّرْخُ والرَّتُخ، مثل الجَبْذ والجَذْب.
(والرَّتَخَة، محرّكَةً. الرَّدَغَةُ من الطَّين) ؛ التاءُ مَقْلُوبَة عَن الدَّال.

رجخ
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ هُنَا:
الرُّجَّخُ كسُكّر: اسْم كُورةٍ، هُنَا ذكرَه صاحبُ (اللِّسَان) ، والمصنِّف أَوردَه فِي الْجِيم، فلينظرْ.

رخخ
: ( {الرَّخَاخُ، كسَحَاب، من العيشِ الواسِعُ) اللّيِّن.} ورخاخُ العَيْشِ. خَفْضُه ورَغَدُه، ويُوصَف بِهِ فَيُقَال عَيشٌ {رَخَاخٌ، أَي واسعٌ ناعمٌ. وَفِي الحدِيث: (يأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ أَفضَلُهُمْ} رَخَاخاً أَقصَدُهم عَيْشاً.
(و) الرَّخاخ (مِن الأَرضِ: الرِّخْوَة) اللَّيِّنة. وَعَن ابْن شُميل: رَخَاخُ الأَرضِ: مَا اتَّسعَ مِنْهَا ولاَنَ وَلَا يَضرُّك أَسْتَوَى أَو لم يَسْتَوِ.
( {والرَّخَّاءُ) ، بِالتَّشْدِيدِ والمدّ (مِثْلُها) ، عَن ابْن الأَعرابيّ (أَو) } الرخَّاءُ: الأَرضُ (المتَّسِعةُ، أَو هِيَ المُنْتَفِخَة الّتي تَكسَّرَتْ تحْتَ الوَطْءِ. ج {- رَخَاخِيُّ) ، بِالْفَتْح. والنَّفْخاءُ مثْلُها وَهِي} الرّخَّاءُ والسَّخَّاءُ والمَسْوَخَةُ والسُّوَّاخَى.
(و) اقال أَبو حنيفةَ: ( {الرُّخُّ، بالضّمّ: نَبَاتٌ لَيَّنٌ) هَشٌّ،} كالرَّخَاخ، بِالْفَتْح، عَن ابْن سَيّده.
(و) {الرُّخُّ (من أَدَوَات الشِّطْرَنْج) . قَالَ اللَّيث: هُوَ مُعرّبٌ وَضَعُوه تَشبيهاً} بالرُّخّ الّذي هُوَ الطّائر، نَبَّه عَلَيْهِ ابْن خَلِّكان. (ج {رِخَخَةٌ) ، كقُرْط وقِرَطَة،} والرِّخَاخ بِالْكَسْرِ. وَمن سَجَعَات الأَساس: (من حَقِّ الأَشياخ، أَن لَا يَجُولُوا جوْلَ الرِّخَاخ) .
(و) {الرُّخُّ: (طائرٌ كبيرٌ يَحمِل الكَرْكَدَّنَ) ، وسيأْتي للمصنِّف فِي النُّون: دابّة عَظيمة تَحمِل الفِيلَ على قَرْنِها.
(و) } الرُّخُّ: (رُبْعٌ من أَرباعِ نَيْسَابُورَ، مِنْهُ هارُونُ بنُ عبد الصَّمد الرُّخّيّ النَّيْسَابُوريّ) .
(7/256)

{والإِرْخاخُ: المبالَغة فِي الشَّيْءِ.
(} والارتِخاخ) . وَفِي بعض النُّسخ ( {الاسترخاخ) ، وَالَّذِي عندنَا هُوَ الصَّوَاب (: الاستِرْخَاءُ) . قَالَ ابْن الأَعرابيّ:} ارْتَخَّ العَجينُ ارْتِخاخاً إِذا استَرخَى. (و) {الارتخاخُ: (اضطِرَابُ الرَّأْيِ) ، وَقد ارْتَخَّ رأْيُه.
(وطِينٌ} رَخْرَخٌ {ورَخْرَاخٌ: رَقيقٌ) لَيِّنٌ.
(و) يُقَال: (سَكْرَانُ} مُرْتَخٌّ) ومُلْتَخُّ بالراءِ وَاللَّام، أَي (طافِحٌ) .
( {ورُخَّانُ كرُمَّان: لَا بمَرْو) .
(} ورَخَّةُ: ع) .
(و) فِي (التَّهذيب) : ( {رَخَّه: وَطِئَه) فأَرْخَاه، وَقيل: شَدخَه فأَرْخَاه، قَالَ ابنُ مُقبل:
فلَبَّدَه مَسُّ القِطَارِ ورَخَّه
نعَاجُ رُؤافٍ قَبْل أَن يَتَشدَّدَا
ورُوِيَ: رَجَّه، بِالْجِيم، والأَوّل أَكثر.
(و) رَخَّ (الشَّرَابَ: مَزَجَه) . ورَخَّ العَجينُ} يَرِخُّ {رَخًّا: كَثُرَ ماؤُه.} وأَرَخَّه هُوَ. ورَخَاخُ الثَّرَى: مَا لانَ مِنْهُ.

ردخ
: (الرَّدْخُ: الشَّدْخ، وبالتَّحْرِيك الرَّدَغُ) ، عُمانيّة:

رزخ
: (الرَّزْخُ: الزَّجُّ بالرُّمْح) وَقد رَزَخه رَزْخاً. والمِرْزَخة: كلُّ مَا رُزِخَ بِهِ.

رسخ
: (رَسَخ) الشَّيْءُ يَرسَخ (رُسُوخاً) : (ثَبَتَ) فِي مَوْضِعه. والرَّاسِخ فِي العِلْم: الّذي دَخَلَ فِيهِ دُخُولاً ثَابتا. وجبَلٌ راسخٌ، ودِمْنةٌ راسِخةٌ. وكلُّ ثَابتٍ راسِخٌ، وَمِنْه. {الرَّاسِخُونَ فِى الْعِلْمِ} (آل عمرَان: 7) وَهُوَ مَجاز، وَقيل: هم المُدارِسون فِي كِتَاب الله. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: هم الحُفّاظ المُذاكرُون. وَقَالَ مَسروق: قَدِمْتُ الْمَدِينَة فإِذا زيدُ بنُ ثابتِ من الرَّاسخين فِي العِلْم. وَقَالَ خَالِد بنُ جَنْبَةَ: الرّاسخُ فِي العِلْم: بَعِيدُ العِلْم.
(و) من الْمجَاز رَسَخَ (الغَدِيرُ)
(7/257)


رُسُوخاً، إِذا (نَشَّ ماؤُه ونَضَبَ فذَهَبَ. و) مِنْهُ أَيضاً رَسَخَ (المَطَرُ) ، إِذا (نَضَبَ نَدَاهُ فِي) دَاخل (الأَرْضِ فالتَقَى) مِنْهُ (الثَرَيَانِ) ، تَثْنِيَة الثَّرَى.
(وأَرْسَخَهُ) أَرْسَاخاً: (أَثبتَه) ، كالحِبْر يَرْسَخ فِي الصَّحِيفَة، والعِلْمِ يَرسَخ فِي قَلْب الإِنسان، وَهُوَ مجَاز، وَكَذَا رَسَخَ حُبُّه فِي قلْبه. والوَرَقُ الدَّخِينُ لَا يَرسَخ فِيهِ الحِبْر، كَمَا فِي (الأَساس) .

رصخ
: (رَصَخَ فِي الأَمرِ: رَسَخَ) .

رضخ
: (رَضَخَ الحَصَى) والنَّوَى والعَظْمَ وغَيرَهَا من الْيَابِس (كمَنَع وضَرَبَ) يَرْضَخُه ويَرْضِخُه رَضْخاً: (كَسَرَهَا) والرَّضْخُ: كَسْرُ الرَّأْسِ، ويُستعمَل الرَّضْخ فِي كَسْرِ النَّوَى والرَّأْس للحيّات وغيرِها. ورَضَخْتُ رأْسَ الحَيَّةِ بالحِجارة.
(و) رَضَخَ (لَهُ) مِنْ مالِه، إِذا (أَعطاهُ عَطاءً غيرَ كَثِير) يَرْضَخه رَضْخاً. والرَّضْخ. والرَّضْخ: العَطِيَّة القليلة. قَالَ شيخنَا: وَمِنْه الرَّضْخ من الْغَنَائِم، لأَنّه عَطِيّة دونَ السَّهْم. وَيُقَال أَرضَخْتُ للرّجُلِ، إِذا أَعطَيْتَه قَلِيلا من كثيرٍ.
(و) رضَخَ (بِهِ الأَرْضَ: جَلَدَه بهَا) من الرَّضْخ وَهُوَ الشَّدْخ والدَّقّ.
(و) رضَخَتِ (التُّيوسُ: أَخذَتْ فِي النِّطَاحِ) فَشَدَخَت رُؤُوسُ بعْضِها بعْضاً.
(والمِرْضَاخُ) ، بِالْكَسْرِ، والمِرْضَخَة: (حَجَرٌ يُرْضَخُ بِهِ النَّوَى) ، والجمْع المَرَاضخ. وَفِي حَدِيث بدْر: (شبَّهْتُها النَّوَاةَ تَنْزُو من تَحْت المَرَاضِخ) .
(والرَّضْخُ) والرَّضْخَة: الشَّيْءُ اليَسير من (خَبَر تَسْمَعُه وَلَا) وَفِي بعض الأُمَّهات: منح غير أَنْ (تَستَيْقِنهُ) وَفِي بعض النّسخ: تَسْتَبِينه. (يُقَال: هم يَتَرَضَّخُونَ الخَبَرَ) ، من ذالك.
(و) يُقَال (راضَخَ زَيْدٌ شَيْئا) ،
(7/258)

إِذَا (أَعطاه كَارِهًا) ، وراضَخْنَا مِنْهُ شَيْئا: أَصَبْنَا ونِلْنا. والمُرَاضَخَةُ: العَطاءُ على الكخرْه.
(و) راضَخَ (فلَانا: رامَاه بالحِجَارَة) وَبِه جزمَ الجوهريُّ وغيرُه من أَئمَّة اللُّغة، ولاكن جاءَ فِي حديثِ العَقَبَة: (قَالَ لَهُمْ: كَيْفَ تُقَاتِلُون؟ قَالُوا: إِذا دَنا القَوْمُ مِنّا كانَت المُرَاضَخَة) ، وَهِي المُرَامَاةُ بالسِّهام. واقتصرَ عَلَيْهِ ابنُ الأَثير تَبعاً للإِمام الخَطّابيّ وَغَيره من أَئمّة الْغَرِيب. وَقَالَ الْجلَال فِي (الدُّرّ النَّثير) : قَالَ الفارسيُّ: فِيهِ نَظرٌ، والوَجْه أَن يُحْمَل على المُراماة بالحِجارة بحيثُ يَرضَخ بعضَهم رؤُوسَ بَعض.
(و) يُقَال: (هُوَ يَرتَضِخُ لُكْنَةً عَجَميَّةً، إِذا نَشَأَ معَهُم) أَي مَعَ العَجَم يَسيراً. (ثمَّ صَارَ معَ) وَفِي بعض النّسخ إِلى (العَرِب، فَهُوَ يَنزِعُ إِلى العَجَم فِي أَلفاظِ) من أَلفاظهم لَا يستمِرُّ لسانُه على غَيرهَا (ولَو اجْتَهَدَ) . وَفِي حديثِ صُهيبٍ (كانَ يَتَضِخُ لُكْنَةً رُوميَّة، وَكَانَ سَلْمَانُ يَرْتَضِخُ لُكْنَةً فارِسِيَّة، وَكَانَ عَبْدُ بني الحَسحاسِ يَرتضخ لُكْنَةً حَبَشيَّة مَعَ جَوْدَةِ شِعرِه) .
(وتَراضَخْنَا) بالسِّهَام: (تَرَامَيْنَا) . والتَّرَاضُخ تَرامِي القَوْمِ بَينهم بالنُّشَّاب. والحاءُ فِي جَمِيع ذالك لُغة جائزةٌ إِلاَّ فِي الأَكل، وَهُوَ قَوْلهم ظَلُّوا يَتَرَضَّخون أَي يُكَسِّرُون الخُبْزَ فَيأْكلونه ويَتناولونه. وَفِي (الأَساس) : ورأَيتهم يَتَرَضَّحُون الخُبْزَ ويَترصِّخونه. وَعِنْده رَضْخٌ من خُبْز، ووقعَتْ رَضْخةٌ من مَطَرٍ ورِضَاخٌ.
والرَّضِيخة والرُّضَاخة: القَليلُ من العَطِيَّة، وَقيل الرَّضْخُ والرَّضِيخة العَطيّة المُقارِبة، كَمَا فِي (اللّسان) . وكلُّ ذالك مُسْتَدْرك على المصنّف.

رفخ
: (الرُّفُوخ، بالضّمّ: الدَّواهِي) ، وَلم يذكر لَهُ مُفردا.
(وعَيشٌ رافِخ: رافغٌ) ، الْغَيْن بدَلٌ عَن الخاءِ.
(7/259)

رمخ
: (الرِّمْخُ بِالْكَسْرِ: الشَّجَر المجتَمِع. و) عَن ابْن الأَعرابيّ: (الرَّمْخَاءُ الشصاةُ الكلِفَة بأَكْلِهَا) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ، وَالصَّوَاب: بأَكله، أَي بأَكل الرِّمْخ.
(و) الرّمخَة (كعِنْبة وبُسْرة: البَلَح) ، بلُغة طيّىء. قَالَ شَمِرٌ: وَهُوَ السَّدَاءُ، مَمْدُود، بلُغة أَهل الْمَدِينَة، والسَّيَابُ بلُغة وادِي القُرَى، والخَلاَل بلُغة أَهل الْبَصْرَة، (ج رِمْخ) ، بِالْكَسْرِ، (ورُمْخ) ، بالضّمِّ. (و) مِنْهُ: (أَرْمَخَتِ النَّخْلَةُ: أَثمرَتْهُ) ، أَي البَلَح. (و) أَرْمَخَ (الرَّجُلُ: لانَ وذَلَّ) ، كأَدْمَخَ.
(و) أَرمَخَتِ (الدَّابّة: أَخذَتْ فِي السِّنّ، أَو أَنْقَتْ) .
ورُماخ، بالضّمّ: مَوضِع.

رنخ
: (رَنَحَ) الرَّجلُ: (فَتَرَ فُتُوراً) .
ورَنَّخَه تَرنِيخاً: ذلَّله.
(وتَرنَّخَ بِهِ: تشَبَّثَ) وتَعَلَّق.

روخ
: (تَرَوّخَ فِي الطِّينِ: وَقَعَ فِيهِ) ، الصوَاب تَزَوَّخ بالزاي لُغة فِي تَسوّخ، وسيأْتي فِي السِّين.

ريخ
: ( {راخ) الرَّجلُ (} يَرِيخُ) {رَيْخاً} ورُيُوخاً {ورَيَخَاناً: ذَلَّ، وَقيل: لانَ و (} استَرْخَى) . وكذالك، دَاخَ (أَو) رَاخَ الرَّجلُ، {يَرِيخ؛ إِذا (تَبَاعَدَ) . وَفِي بعض النُّسخ: باعَدَ (مَا بَين فَخِذَيْه) وانْفَرَجَا (حَتَّى عَجَزَ عَن ضَمِّهما) ، عَن ابْن الأَعرابيّ. وأَنشد:
أَمْسَى حَبِيبٌ كالفُرَيخِ} رَائِخَا
باتَ يماشي قُلُصاً مَخَائِخَا
( {والتَّرْيِيخ: التَّوْهِين) ، يُقَال: ضَرَبُوا فُلاناً حتّى} رَيَّخوه، أَي
(7/260)

أَوْهَنوه وأَلاَنوه. وأَنشد:
بوقْعِهَا يُريِّخُ {المُرَيِّخُ
والحَسَبُ الأَفعى وعِزٌّ جُنْخُ
(} والمُرَيَّخ، كَمُعَظَّم، المُرْداسَنْج) ذكره الأَزهريّ هَاهُنَا، (و) قَالَ اللّيث: ويُسمَّى (العُظَيمُ الهَشُّ الوالِجُ) أَي الدَّاخِل (فِي جَوْفِ القَرْنِ) {مُرَيَّخَ القَرْنِ، (} كالمَرِيخ) ، كأَمِير، هاكذا فِي سَائِر النَسخ. (ج أَمْرِخَة) ، هاكذا نقلَه الأَزهَرِيّ. عَن اللَّيْث فِي مرخ، فجعلَه مَرِيخاً، وجمَعَه على أَمْرِيخَة، وجعلَه فِي هاذا البابِ مُرَيَّخاً بتَشْديد الياءِ، قَالَ وَلم أَسمعْه لغيره. والذَّي نقلَه الأَزهريّ عَن أَبي خَيْرَة أَنّه قَال هُوَ المَرِيخِ والمَرِيج، أَي بالخَاءِ وَالْجِيم، كِلَاهُمَا كأَمِيرٍ: القَرْنُ الداخلُ ويجمعان أَمْرِيخةً وأَمرِجة. وَحَكَاهُ أَبو تُرَاب فِي كتاب الاعتقاب قَالَ: وسأَلْتُ عَنهُ أَبا سَعيد فَلم يعرفهما.
( {ورِيخٌ، بِالْكَسْرِ: ع بخُراسانَ أَو نَاحِيَةٌ بنَيْسَابُورَ، منهَا) أَبو بكر (مُحمَّد بن الْقَاسِم بن حَبِيب الصّفارُ وذُرِّيَّته المحدِّثون} الرَّيخِيُّون) ، حدّث عَن جدّه، وَعنهُ حَفيدُه أَبو سعد، وَمِنْهُم عِصام الدّين أَبو حَفص عُمر بنُ أَحمدَ الصَّفّار، أَحدُ الأَئمّةِ بنَيْسَابُورَ، سمع أَبا بكرِ بن خَلفٍ. وأُختُه عائشةُ بنت أَحمدَ سمِعَتْ من أَبيها، وعنها زَيْنبُ الشَّعرِيّة. وأَبو سعدٍ عبد الله بن عُمَر بن أَحمدَ، مَشْهُور، وابنُه الْقَاسِم كذالك، قَالَه الْحَافِظ فِي (التبصير) .

(فصل الزَّاي) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
زتخ
: (زَتَخَ القُرَادُ زُتُوخاً) ، بالضّمّ إِذا شَبِثَ بمَنْ عَلِقَ بِهِ، (الصَّوَاب فِيهِ أَنَّه بالرّاءِ، وَقد تقدّم، وَلذَا لم يذكرهُ أَحدٌ من الأَئمَّة هُنَا) .
(7/261)

زخخ
: ( {زَخَّه) } يَزُخّه {زَخًّا: دَفَعه و (وقعه فِي وَهُدَةٍ) أَي الْمَكَان المنخفض، وَفِي الحَدِيث: (مثَلُ أَهْل بَيتي مَثَلُ سَفِينةِ نُوحٍ مَنْ تخلّفَ عَنْهَا زُخَّ بِهِ فِي النّار) ، أَي دُفِعَ ورُمِيَ.} وزَخَّ فِي قَفاهُ، وَقَالَ ابْن جريج: كل دفع {زَخٌّ،} وزَخَّ فِي قَفاهُ أَي دَفَعَ وأَخْرَجَ.
(و) {الزَّخُّ} والزَّخَّة: الحِقْدُ والغَضَب والغَيظ. قَالَ صَخْرُ الغَيِّ:
فَلَا تَقْعُدَنَّ على {زَخَّةٍ
وتُضْمِرَ فِي القَلْبِ وَجْداً وخِيفَا
وَيُقَال} زَخَّ (زَيْدٌ) {زَخًّا، إِذا (اغْتَاظَ) ، قَالَ ابْن سَيّده: وذَكرُوا أَنّه لم يُسمع} الزَّخَّة الّتي هِيَ الحِقد وَالْغَضَب إِلاّ فِي هاذا البيتِ.
(و) زَخَّ (وَثَبَ) ، وَرُبمَا وَضَعَ الرَّجلُ مِسْحَاتَه فِي وَسط نَهرٍ ثُمَّ يَزُخّ بنفْسِه، أَي يثِب.
(و) زَخَّ (بِبَوْلِه) (زَخًّا: (رَمَاهُ) ودَفعَه، مثْل ضَخَّ.
(و) {الزَّخُّ: السُرْعَةُ. يُقَال، زَخَّ (الحادِي) الإِبلَ: ساقَها سَوْقاً سَرِيعا واحتَثَّها. والزَّخُّ والنَّخُّ: السَّيرُ العَنيفُ، وَقد زَخَّ إِذا (سَارَ سَيراً عَنِيفاً. و) من الْمجَاز مَا رُوِيَ لعليّ بن أَبي طالبٍ كرّم الله وَجهَه أَنّه قَالَ:
أَفْلَحَ مَنْ كانَتْ لَهُ} مِزَخَّهْ
{يَزُخُّها ثُمّ يَنامُ افَخَّهْ
(} المِزَخَّة، بِكَسْر الْمِيم وَفتحهَا) وبالفتح صَدّر الجوهَرِيّ كأَنّها مَوضِع الزَّخّ، أَي الدَّفْع (: المَرْأَةُ) وسُمِّيَت لأَنّ الرَّجلَ {يَزُخُّهَا، أَي يُجامِعها (} كالزَّخَّة) ، بِالْفَتْح، (و) {المَزَخّة، (بِفَتْحِهَا: فَرْجُهَا) لأَنّهَا مَوْضِعُ} الزَّخِّ. ( {وزَخْزَخَهَا) } زِخْزَاخاً إِذا جَامَعَها، {كزَخَّها زخًّا، وَهُوَ من ذالك، لأَنّه دَفْع.
} وزَخّت المرأَة بالماءِ {تَزُخّ،} وزَخّتْه: دَفعَتْهُ. (وامْرَأَةٌ {زَخَّاخَةٌ، مشدَّدةً) ،} وزُخَّاءُ، ممدودةً، إِذا كَانَت ( {تَزخُّ بالماءِ عِندَ الجِمَاع) .
(} وزَخَّ الجَمْرُ) ، بالجِيم كَمَا فِي غير
(7/262)

نُسخة، وَمثله فِي الأُمّهات اللُّغَوِيَة، وَيُوجد فِي بعض النُّسخ بالخاءِ الْمُعْجَمَة، وَلَيْسَ بصواب ( {يَزِخّ) ، بِالْكَسْرِ والضّمّ.
(} زَخًّا {وزَخِيخاً: بَرَقَ) أَي لَمَعَ. وكذالك الحَريرُ لأَنّه يَبرُق من الثِّياب. وَفِي بعض النُّسخ (بَردَ) ، بالدّال بدل الْقَاف وصوّبَه بعضُ المُحَشِّينَ، وَهُوَ غلط.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَا جاءَ فِي حَدِيث عليّ رَضِي الله عَنهُ: كتبَ إِلى عثمانَ بنِ حُنَيف، لَا تَأْخُذَنَّ من} الزُّخَّة والنُّخّة شَيْئا) الزُّخَّة: أَولاد الغَنم لأَنّهَا! تُزَخّ، أَي تُساق وتُدفَع من وَرَائِهَا، وَهِي فُعْلة بمعنَى مفعولة، كالقُبْضَة والغُرْفة. وإِنّما لَا تُؤخَذ مِنْهَا الصَّدَقة إِذا كَانَت مُنفردة، فإِذا كَانَت مَعَ أُمَّهَاتها اعتُدّ بهَا فِي الصَّدقة وَلَا تُؤخذ، ولعلَّ مذهَبَه قد كَان لَا يَأْخذ مِنْهَا شَيْئا. كَذَا فِي (اللِّسَان وَالنِّهَايَة) .

زرنخ
: (الزِّرْنِيخُ بِالْكَسْرِ: حَجَرٌ. م) ، أَي مَعْرُوف، وَله أَنواع كَثِيرَة (مِنْهُ أَبْيَضُ و) مِنْهُ (أَحْمَرُو) مِنْهُ (أَصْفَرُ. و) الزرْنِيخ: (ة بالصَّعِيد) .

زلخ
: (الزَّلْخُ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: المَزَلَّةُ) ، وَهِي المَزْلَقة (تَزِلُّ مِنْهَا الأَقدامُ لنُدُوَّتِهِ أَو مَلاسَتِه) . وَالَّذِي فِي الأُمّهات (لنَداوَتها لأَنَّها صَفاةٌ ملْساءُ) . ورَكِيَّةٌ زَلُوخٌ وزَلْخٌ: ملساءُ أَعْلاها مَزَلّةَ يَزْلَقُ فِيهَا مَن قامَ عَلَيْهَا. وَقَالَ الشَّاعِر:
كأَنّ رِمَاحَ القَومِ أَشطانُ هُوّةٍ
زَلُوخِ النَّوَاحِي عَرْشُها مُتهدِّمُ
وبِئرٌ زَلُوخٌ وزَلُوجٌ، وَهِي المُتزلِّقةُ الرأْسِ، (كالزَّلِخِ، ككَتِفِ) . مكانٌ زَلْخٌ وزَلِخٌ، وزَلِجٌ بِالْجِيم أَيضاً، أَي دَحْضٌ مَزَلَّة، وَصْفٌ بِالْمَصْدَرِ. ومَزَلَّةٌ زَلْخٌ، كذالك، قَالَ:
قامَ على مَزَلّةٍ زَلْخٍ فزَلّ
وَعَن أَبي زيد: زَلَخَتْ رِجْلُه وزَلَجَت
(7/263)

تَزْلَخ زُلُوخاً. وأَزلَخَ قَدَمَه.
(و) الزَّلْخُ (غَلْوَةُ السَّهْمِ) وَقَالَ اللّيْث: هُوَ رَفْعُك يَدَك فِي رَمْيِ السَّهْمِ إِلى أَقصَى مَا تَقدِر عَلَيْهِ، تُريدُ بُعْدَ الغَلْوَةِ، وأَنشد:
مِنْ مِائَةٍ زلْخٍ بِمرِّيخٍ غالْ
وَفِي (التَّهْذِيب) : سُئل أَبو الدُّقَيش عَن تَفْسِير هاذا البَيت بعَينه فَقَالَ: الزَّلْخ أَقْصَى غايةِ المُغَالي. قَالَ الأَزهَرِيّ: الَّذِي قَالَه اللَّيْث حرْفٌ لم أَسمعه لغَيره. قَالَ: وأَرجو أَن يكون صَحِيحا.
(وزَلَخَه بالرُّمْح يَزْلِخُهُ) ، بالكَسرِ زَلْخاً مثل زَخَّه (: زَجَّهُ) بِهِ، وَهِي الْمِزْلَخَة.
(و) زَلِخَ (كَفَرِحَ: سَمِنَ) ، يُقَال زعلِخَت الإِبلُ تَزْلَخ زَلَخاً سَمِنَت.
(والزُّلَّخَة، كقُبَّرةٍ: الزُّحُلُوقَةُ) يَتَزلَّج مِنْهَا الصِّبيانُ.
(و) من المَجاز قولُهم: رَمَى اللَّهُ بالزُّلَّخة، مَن طَعَن فِي المَشْيَخة، وَهُوَ (وَجَعٌ بَأْخُذُ فِي الظَّهْرِ فيَجْسُو ويَغْلُطُ حتّى لَا يَتحَرَّكَ مَعَهُ الإِنْسَانُ) من شدّته، واشتقاقُه من الزَّلْخ وَهُوَ الزَّلْق. ويُروَى بتَخْفِيف اللاّم، وَقَالَ الخطَّابيّ وَرَوَاهُ بعضُهم بِالْجِيم، قَالَ: وَهُوَ غَلطٌ. وَقَالَ ابْن سَيّده: هُوَ داءٌ يأْخُذُ فِي الظَّهْر والجَنْب، وأَنشد أَبو عَمرٍ و:
وصِرْتُ من بَعْدِ القَوَامِ أَبْزَخَا
وزَلّخَ الدَّهْرُ بظَهْرِي زُلَّخَاقال أَبو الهَيثم: اعتلَّت أُمُّ الهَيثم الأَعرابِيّةُ فزَارَهَا أَبو عُبَيْدَة وَقَالَ لَهَا: عَمَّ كانَتْ عِلَّتُكِ؟ قالَت: شَهِدْتُ مأْدُبَةً فأَكَلْتُ جُبْجُبَة، مكِنْ صَفِيفِ هِلَّعَة، فاعْتَرَتْني زُلَّخة، قُلْنَا لَهَا: مَا تَقُولِينَ يَا أُمَّ الهَيْثَم؟ فَقَالَت: أَو لِلنَّاسِ كَلامانِ.
(و) قَالَ خَلِيفَةُ الضِّبابيُّ: (الزَّلْخَانُ
(7/264)

ويحَرَّك) وَالْجِيم لغةٌ فِيهِ: (التَّقَدُّم فِي المَشْيِ) ، والّذي فِي الأُمّهَات اللُّغَوية، فِي السُّرْعَة.
(وَزَلِيخَا) ، بِفَتْح الزّايِ وَكسر الّلام، قَالَ شَيخنَا: والعوَامّ يَنطقون بِهِ على وُجُوهٍ من الفَساد مِنْهَا التصغير، وَمِنْهَا التَّشْدِيد، وكلّ ذالك خطأٌ، وَهِي (صاحِبَةُ يُوسُفع) الصِّدِّيق (عَلَيْه) وعَلى نَبِيّنا أَزْكَى (السَّلام) فِيمَا زعم المفسِّرُون. وجَزَمَ أَقوامٌ بأَنَّ اسمَها رَاعِيل.
(وزَلَّخَه تَزليخاً: مَلَّسَه) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَزَلخَ البَابَ، إِذا أَغلقَه بالمِزلاخ، وَيُقَال: المزلاخ تُعَلَّق بِهِ الأَبوابُ وَلَا تُغَلَّق، كَمَا فِي (الأَساس) .
وَمن الْمجَاز: زَلَخَ الماءُ عَن الصَّخرة. وسَهمٌ زالِخٌ يَزْلَخ على وَجْهِ الأَرضِ ثمَّ يَمضي، وأَزْلَخَه صاحبُه. وَفِي مَثَل (لَا خيرَ فِي سَهمٍ زَلخ) وزَلَخَ فِي مَشْيِه: أَسْرَع.
وعَنَقٌ زَلاّخٌ: شديدٌ. قَالَ:
يَرِدْنَ قبل فُرَّطِ الفِرَاخِ
بِدَلَجٍ وعَنَقٍ زَلاّخِ
ونَاقَةٌ زَلُوخٌ: سَريعةٌ. وَتقول: (رُبَّ كَلمة عَورَاءَ زَلَخَتْ مِنْ فِيك ثمَّ زَلَّخَت قَدَمَكَ فِي مقَام تلافيك) .
ورَجُلُ مُزَلَّخٌ: لَئيم مُدفَّعٌ عَن الكَرم مُزلَّقٌ عَنهُ. وَمِنْه عيشٌ مزلّخ، وعطاءٌ مزلّخٌ: دُونٌ.
(7/265)

وعُقْبَةٌ زَلُوخٌ: طَويلةٌ بَعيدة.
وزَلَخَ رأْسَه زَلْخاً: شَجَّه، وهاذه عَن كرَاع.

زمخ
: (زَمَخَ) بأَنْفه (كمَنَعَ) زَمْخاً، وشَمَخَ (: تكَبَّرَ) وتَاهَ. وأُنُوفٌ زُمَّخٌ: شُمَّخٌ (والزَّامِخ: الشَّامُخ) بأَنْفه.
(و) من الْمجَاز: الزَّامُ (مِنَ الكَيْلِ: الوافِرُ. و (مِنْهُ أَيضاً، عُقْبَةٌ زَمُوخٌ وزَمَخٌ، محرّكةً: بَعيدةٌ) . وَقَالَ أَبو زيد: عُقْبَة زَموخٌ وحَجُون: (شَديدةٌ) . وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: زَموخٌ وبَزُوخٌ: عَسِرَةٌ نَكِدة.
(و) زُمَّيْخُ، (كقُبَّيْطٍ: كُورَةٌ ببَيْقهَقَ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
جِبالٌ لَهَا أُنُوفٌ زُمَّخٌ. قَالَ الشّاعِر:
أَجْوازُهنّ والأُنوفُ الزُّمَّخُ
يَعنِي بالأَجوازِ أَوْساطَ الجبالِ. وأَنُوفُها الطِّوَالُ. وَهُوَ مَجاز. وَكَذَا قَولُهم: نِيَّةٌ زَموخٌ، أَي بعيد كَمَا فِي (الأَساس) .

زنخ
: (زَنِخَ الدُّهْنُ) والسَّمْنُ، (كفَرِحَ) ، يَزنَخ زَنَخاً زَنَخاً (: تَغَيَّرَ) تْ رائحتُه (فَهُوَ زَنِخٌ) ، ككَتِفٍ، وَفِي الحَدِيث: (أَنَّ النَّبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمدَعَاه رجُلٌ فقدّمَ إِلَيْه إِهَالَةً زَنِخَةً فِيهَا عَرْقُ) ، أَي مُتغيِّرة الرائحةِ. وَيُقَال، سَنِخة، بِالسِّين.
(و) زَنِخَ (السَّخْلُ: رَفَعَ رأْسَه عِنْد الارتضاعِ مِنْ غَصَصٍ أَو يُبْسِ حَلْقٍ. وزَنَخَ، كنَصَر وضَرَبَ) ، يَزْنُخُ (زَنُوخاً) بالضَّمّ (كزَنَّخَ) تَزنِيخاً، واقتصرَ فِي الأَساس على بَاب ظرف.
(والتّزَنُّخُ: التَّفَتُّحُ فِي الكَلامِ) إِذا كَانَ بملءِ شِدْقَيْه، (والتَّكَبُّر) ، مثل التَّزَمّخ.
(وإِبلٌ زَنِيخةٌ، كَفَرِحَة: ضاقَتْ بُطُونُهَا عَطَشاً) والُذي عَن كرَاع: عَطِشَتْ مَرَّةً بَعْدَ مرَّةٍ فَضاقَتْ بُطُونُها.
(7/266)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عَن أَبي عَمرٍ و: زَنَخَ القُرَادُ زُنُوخاً، ورَتَخَ رُتُوخَا، إِذا تَشبَّثَ بمَن عَلِقَ بِهِ. وأَنشد:
فقُمْنَا وزَيْدٌ راتخٌ فِي خِبَائِه
رُتُوخَ القُرَادِ لَا يَرِيمُ إِذا زَنَخْ
هاكذا أَوردَه الأَزهَرِيّ فِي زنخ، ويروى (إِذا رتَخ) ومعناهما وَاحِد، وَقد تقدّم.

زوخ
: ( {زُوَاخ، بالضمّ: ع) يمْنَع (ويُصرف) .

زيخ
: (} زَاخَ {يَزِيخُ} زَيْخاً {وزَيَخاناً) ، محرّكةً: (جَارَ وظَلَمَ) . قَالَ شَمِرٌ: زاخَ وزاحَ بالخَاءِ والحاءِ بِمعنًى. (و) زَاخَ عَن الْمَكَان (تَنَحَّى،} وأَزَاخَه: نَحَّاه) . وحُكِيَ عَن أَعرابيَ من قيس أَنه قَالَ: حَمَلوا عَلَيْهِم {فأَزاخُوهم عَن مَوضِعهم، أَي نَحَّوهم، ويُرْوَى بَيتُ لبيدٍ:
لَو يَقُوم الفِيلُ أَو فَيَّالُه
زاخَ عَن مِثْل مَقَامِي وزَحَلْ
قَالَ أَبو الهَيثم: زاحَ بالحاءِ: أَي ذهَب وزَاحَتْ عِلَّتُه، وأَما زَاخَ بالخاءِ فَهُوَ بِمَعْنى حارَ لَا غَير.
(} وتَزَيَّخ: تَذَلَّلَ) ، كذَيَّخَ، بالذّال.

(فصل السِّين) الْمُهْملَة مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
سبخ
: (التَّسْبِيخ: التَّخْفِيفِ) ، وَهُوَ مَجاز. وَفِي الحَدِيث عَن النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (أَنّ سَارِقا سَرَقَ مِنْ بَيْتِ عائشةَ رَضِي الله عَنْهَا شَيئاً فدعتْ عَلَيْهِ، فَقَالَ لَهَا النّبيُّ: (لَا تُسَبِّخِي عَنْهُ بدُعَائِكِ عَلَيه) ، أَي لَا تُخفّفِي عَنهُ إِثْمَه الّذي استحقَّه. بالسَّرِقة بدُعائكِ عَلَيْهِ. يُرِيد أَنَّ السَّارق إِذا دعَا عَلَيْهِ المسروقُ مِنْهُ
(7/267)

خَفَّف ذالك عَنهُ. قَالَ الشَّاعِر:
فسَبِّخْ علَيْك الهَمَّ واعْلَمْ بأَنّه
إِذَا قَدَّر الرّحمنُ شَيئاً فكائنُ
وَيُقَال: اللهُمَّ سَبِّخْ عنِّي الحُمَّى، أَي خَفِّفْها. وسَبِّخْ عنّا الأَذَى، يَعنِي اكْشِفْه وخَفِّفْه.
(و) التّسبيخ أَيضاً: (التَّسْكِينُ) والسُّكُونُ جَمِيعًا. (و) التَّسبيخ: (لَفُّ القُطْنِ) بعد النَّدْفِ لتَغزله المرأَةُ، (ونَحْوِه) ، كالصُّوفِ والوَبَر.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: سَمعْت أَعرابيًّا يَقُول: الْحَمد لله على تَسبيخِ العُرُوق. وإِساغةِ الرِّيق، بمعنَى (سُكُون العِرْقِ من ضَرَبانٍ وأَلَمٍ) فِيهِ. والتَّسبيخُ (: الفَرَاغُ، والنَّوْمُ الشَّديدُ) ، وَقيل: هُوَ رُقادُ كلِّ ساعةٍ. وسبَّخْتُ أَي نِمْتُ، (كالسَّبْخِ فيهمَا) ، نَقله الفرّاءُ عَن أَبي عَمرٍ و. وَقَالَ الزّجّاج: السَّبْحُ والسَّبْخُ قَريبانِ من السَّواءِ، وقُرِىء: {7. 015 ان لَك فِي النَّهَار. . طَويلا} (المزمل: 7) قرأَ بهَا يَحيى بن يَعمر. قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: من قَرأَ سَبْحاً فَمَعْنَاه اضطراباً. ومَعَاشاً، وَمن قرأَ سَبْخاً أَراد رَاحَةً وتَخفيفاً للأَبدانِ والنَّومَ. وَقَالَ الفرّاءُ: هُوَ من تَسبيخ القُطْنِ وَهُوَ تَوسيعُه وتَنفيشُه، يُقَال سَبِّخِي قُطنَك، أَي نَفِّشِيه ووسِّعِيه.
(والسَّبيخُ) ، كأَميرٍ (المُعَرَّضُ من القُطْنِ ليُوضَع عَلَيه الدّواءُ) فَوق جُرْحٍ، (الواحِدَةُ) بهاءٍ (سَبِيخةٌ. و) السَّبِيخ أَيضاً: (مَا لُفَّ سَبِيخٌ ومُسَبَّخ مُفدَّك، وكذالك من الصُّوف والوَبَر) .
(و) من الْمجَاز: وَرَدت مَاء حَولَه سَبِيخُ الطَّيرِ، وَهُوَ (مَا تَنَاثَرَ من الرِّيشِ) ونَسَلَ، وَهُوَ المُسَبَّخ. و (ج) الثّلاثةِ (سَبائِخُ) ، قَالَ الأَخطلُ يَذكر الكِلاَبَ:
فأَرْسَلُوهُنّ يُذْبِين التُّرَابَ كَمَا
يُذْرِي سَبائخَ قُطْنٍ نَدْفُ أَوْتَارِ
(7/268)

(والسَّبَخَة، محرَّكَةً ومسكَّنَةً: أَرضٌ ذاتُ نَزَ ومِلْحٍ. ج سِبَاخٌ. و) قد سَبِخَتْ سَبَخاً فَهِيَ سَبِخَةٌ و (أَسْبَخَتِ الأَرْضُ) . والسَّبَخُ: المكانُ يَسبَخُ فيُنْبت المِلْحَ وتَسوخُ فِيهِ الأَقدامُ، وَقد سَبُخَ سَبَخاً.
(و) السَّبَخَةُ: (ع بالبَصرةَ، وَمِنْه فَرَقَدُ بن يَعقُوبَ) العابدُ، تُوفِّيَ سنة 131، وَفِي الحَدِيث أَنه قَالَ لأَنسٍ وذكرَ البصرةَ (إِنْ مَرَرتَ بهَا ودَخَلْتَهَا فإِيّاك وسِبَاخَهَا) وَهِي الأَرض الّتي تَعلوها المُلُوحةُ وَلَا تَكاد تُنبت إِلاّ بَعْضَ الشَّجرِ.
(و) السَّبَخَة: (مَا يَعْلُو المَاءَ) من طُول التَّرْكِ (كالطُّحْلُبِ) وَنَحْوه.
(وسَبَخَ) فِي الأَرض: (تَبَاعَدَ) كسَبَحَ، وَقد تقدّم.
(ونَسَبَّخَ) والغَضَبُ: (سَكَنَ وَفَتَرَ، كسبَّخ تَسبيخاً) .
(وأَسْبَخَ فِي حَفْرِهِ) ، إِذا بَلَغَ (السِّبَاخَ) ، تَقول: حَفَرَ بِئْراً فأَسْبَخَ، إِذا انتهَى إِلى سَبَخة.

سخخ
: ( {السَّخَاخٌ، كسَحَابٍ: الأَرضُ اللَّيِّنَة الحُرَّةُ} كالسَّخَاسِخ) .
قَالَ أَبو مَنْصُور: هُوَ جَمْعُ {سَخَاخٍ، هَكذا جَمعَه القُطاميّ، وَقَالَ يَصف سَحاباً ماطراً:
تَواضَعَ} بالسَّخاسِخ مِنْ مُنِيمٍ
وجَادَ الَيْنَ وافْتَرَشَ الغِمَارَا
(ومَوْضِعٌ بِمَا وَراءَ النَّهْرِ) .
( {والسَّخّاءُ: الرَّخَّاءُ) ، وَهِي الأَرضُ اللَّيِّنة الواسِعَة، كَمَا تقدّم، (ج} - سَخَاخِيّ) كرَخَاخِيّ، كِلَاهُمَا بِالْفَتْح.
(و) فِي (النَّوَادِر) : ( {سَخَّ فِي الحَفْر والسَّيْر) كزَخَّ: (أَمَعَنَ) فيهمَا، وَيُقَال: لُخَّ فِي البِئر مثْل} سُخَّ، أَي احْفِر. (و) ! سَخَّت (الجَرَادَةُ: غَرَزتْ ذَنَبَها فِي الأَرضِ) لتبيضَ.

سدخ
: (انسدخَ) على الأَرض: (انبسَطَ)
(7/269)

يُقَال: ضَرَبَه حتَّى انسَدَخَ. وَقد تقدّم انسدج فِي الْجِيم فراجعْه.

سربخ
: (السَّرْبَخ كجَعْفَرٍ: الأَرضُ الواسِعَةُ) ، وَقيل: هِيَ البعيدةُ، وَقيل: هِيَ: (المَضِلَّة) ، بِفَتْح الْمِيم وَكسر الضّاد، وَهِي الَّتِي لَا يُهتَدى فِيهَا لطريق. وَفِي حَدِيث جُهَيش: (وكائِنْ قَطَعْنَا إِليكَ من دَوِّيَّةٍ سَرْبَخٍ) ، أَي مفازةِ واسعَةِ الأَرجاءِ.
(والسَّرْبَخَة: الخفَّةُ والنَّزَق) محرّكَةً. (والمَشْيُ الرُّوَيدُ، والمَشْيُ فِي الظَّهيرَة) . وَفِي (النَّوَادِر) : يُقَال ظَلَلْتُ اليَومَ مُسَرْبَخَا ومُسَنْبَخاً، أَي ظَلِلْتُ أَمْشِي فِي الظَّهيرة.
(ومَهْمَهٌ سِرْبَاخٌ، بِالْكَسْرِ: واسِعُ) الأَرجاء (و) مَهْمَهٌ (مُسَرْبَخٌ) ، كمُسَرْهَد: (بَعيدٌ) واسعٌ، قَالَ أَبو دُوَاد:
أَسْأْدَتْ لَيْلَة ويَوماً فَلمَّا
دَخَلَتْ فِي مُسَرْبَخٍ مَرْدُنِ
قَالَ: المَرْدُونُ: المنسوجُ بالسَّرَاب. والرَّدَن: الغَزْل.

سردخ
: (السُّرْدُوخُ، بالضَّمّ: تَمرٌ يُصَبُّ عَلَيه الماءُ) ، لم يذكرهُ أَحدٌ من الأَئمّة، وَلَا وَجدتُهُ فِي الأُمّهَات.

سفنخ
: (الإِسْفاناخُ) ، بِالْكَسْرِ: (نَبَاتٌ م) أَي مَعْرُوف، وَهُوَ (مُعرّب) ، وَمن خواصّه أَنّه (فِيهِ قُوَّةٌ جاليَةٌ غَسَّالةٌ يَنفَع الصَّدرَ والظَّهْر) وَهُوَ (مُلَيِّن) .

سلخ
: (سَلَخَ) الإِهابَ، (كنَصَرَ ومَنَعَ) ، يَسْلَخه ويَسْلُخه سَلْخاً: (كَشَطَ) عَن ذِيه. والسَّلْخ: مَا كُشطَ عَنهُ. (و) سَلَخَ. (نَزَعَ) ، يُقَال: سَلَخَت المرأَة دِرْعَها، إِذَا نَزَعَتْه. وَهُوَ مَجاز، قَالَ الفرزدق:
إِذا سَلَخَتْ عَنْهَا أُمَامَةُ دِرْعَها
وأَعْجَبَهَا رَابِي المَجَسَّةِ مُشْرِفُ
(والمَسلوخ: شاةٌ سُلِخَ) عَنْهَا (جِلْدُهَا) ، وَهِي المسلوخةُ أَيضاً.
(7/270)

(و) سَلخَ (الشَّهْرُ: مَضَى، كانسَلخَ. و) سَلَخَ (فُلاَنٌ شَهْرَه) يَسْلَخه ويَسْلُخه سَلْحاً وسُلُوخاً: (أَمْضَاه وَصَارَ فِي آخِرِه) ، وَهُوَ مَجاز. وَفِي (التَّهْذِيب) : يُقَال سَلَخْنَا الشَّهرَ، أَي خَرَجْنَا مِنْهُ فسَلَخْنَا كُلَّ لَيلة عَن أَنفُسِنا جُزْءا من ثلاثينَ جُزْءًا حتّى تكاملَتْ لَياليه، فسلَخْنَاه عَن أَنفُسِنا كلَّه. قَالَ: وأَهْلَلْنَا هلاَلَ شَهْرِ كَذا، أَي دَخَلْنَا فِيهِ ولَبِسْنَاه، فنَحْن نَزدادُ كُلَّ لَيلةً إِلى مُضِيِّ نِصْفِه لِباساً مِنْهُ، ثمَّ نَسْلخُه عَن أَنفُسنا كلَّه. وَمِنْه قَوله:
إِذا مَا سَلَخْتُ الشَّهْرَ أَهْلَلْتُ مثْلَه
كَفَى قاتِلاً سَلْخَى الشُّهُورَ وإِهلالِي
وَقَالَ بيدٌ:
حتَّى إِذَا سَلَخَا جُمَادَى سِتَّةٍ
جَزْءًا فطَالَ صيَامُه وصيَامُهَا
قَالَ وجُمَادَى سَتّةٍ هِيَ جُمَادَى الآخِرَة، وَهِي تَمامُ ستَّة أَشهر من أَوّلِ السَّنَةِ، والنَّباتُ إِذا سَلَخَ ثمَّ عَاد فاخْضَرَّ كلُّه فَهُوَ سالِخٌ، من الحَمْض وغَيْره (و) فِي (الْمُحكم) : سَلَخَ (النَّباتُ: اخْضَرَّ بعد الهَيْج) وعَادَ.
(و) من الْمجَاز: سَلَخَ (اللَّهُ النَّهَارَ من اللَّيْل: اسْتَلَّهُ، فانْسَلَخَ) : خَرَجَ مِنْهُ خُرُوجاً لَا يَبْقَى مَعَه شيءٌ من ضَوْئه، لأَنَّ النَّهَار مكوَّرٌ على اللَّيل، فإِذا زَالَ ضَوؤُه بَقِيَ اللَّيلُ غاسِقاً قد غَشِيَ النّاسَ.
(و) سَلَخَتْ (الحَيَّةُ) تَسْلَخُ سَلْخاً وكذالك كلُّ دابّةٍ: (انْسَرَى) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ، وَفِي الأُمّهَات كلِّهَا: تَنْسَرِي (عَن سَلْخَتِهَا) ، بِالْفَتْح، أَي جِلْدَتِها. ووَجَّهَه شيخُنَا بأَنَّ لفْظَ الحَيَّةِ يُطْلَق على الذَّكَر والأُنْثَى، كَمَا صرَّحَ بِهِ جماعةٌ.
(والسَّلْخ) ، بِالْفَتْح: (آخِرُ الشَّهرِ، كمُنْسَلَخِه) ، بِفَتْح الَّلام.
(و) السَّلْخ: (اسمُ مَا سُلِخَ عَن الشَّاة) ، والإِهَابُ، أَي كُشِطَ عَنهُ، وَمن المَجاز سلَخَ الجَرَبُ جِلْدَه.
(والسَّالخ: جَرَبٌ يُسلَخُ مِنْهَا الجَمَلُ) .
(7/271)

وسَلَخَ الحَرُّ جِلْدَ الإِنسانِ وسَلَّخَه، فانسَلَخَ وتَسَلَّخَ.
(و) السالِخ: (اسمُ الأَسْوَدِ من الحَيَّاتِ) شَديد السَّواد. قَالَ ابنُ بُزُرْج: ذَلِك أَسودُ سالِخاً، جعلَه معرفَة ابْتِدَاء من غَير مسأَلَةٍ. وأَسودُ سالخٌ، غيرَ مُضَافٍ، لأَنّه يَسْلَخ جِلْدَه كلّ سَنَةٍ. (والأُنْثَى أَسْوَدَةٌ وَلَا تُوصَف بِسَالخة. وأَسْوَدُ) سالِخٌ (وأَسْوَدانِ سالِخٌ) ، لَا تُثنَّى الصِّفةُ، فِي قَول الأَصمعيّ وأَبي زيد، وَقد حكَى ابنُ دُرَيْد تثنيتَها، والأَوّلُ أَعرَفُ. (وأَساوِدُ سالِخَةٌ وسَوَالِخُ وسُلَّخٌ وسُلَّخَةٌ) ، الأَخيرة نادرة.
(والأَسْلَخ: الأَصلَعُ) ، وَهُوَ بِالْجِيم أَكثر، (و) الرَّجل (الشَّدِيدُ الحُمْرَةِ) .
(والسَّليخَة: عِطْرٌ) تَراه (كأَنّه قِشْرٌ مُنْسَلِخ) ذُو شُعَبٍ. (و) السَّليخة: (الوَلَدُ) ، لكَونه سُلِخَ، أَي نُزِعَ من بطْن أُمّه. (و) السَّليخة: (دُهْنُ ثَمَرِ البَانِ قبلَ أَن يُرَبَّبَ) بأَفاوِيهِ الطِّيب، فإِذا رُبِّبَ بالمِسْك والطِّيب ثمَّ اعتُصِرَ فَهُوَ مَنشوشٌ، وَقد نُشَّ نَشًّا، أَي اختَلطَ الدُّهْنُ برَوائحِ الطِّيب.
(و) السَّلِيخةُ من العَرْفَج: منا ضَخُمَ من يَبِيسِه. و (من الرِّمْث: مَا لَيْسَ) فِيهِ (مَرعًى) ، إِنَما هُوَ خَشَبٌ يابسٌ، وَالْعرب تَقول للرِّمْث والعَرْفَج إِذا لم يَبْقَ فيهمَا مَرْعًى للماشية: مَا بَقِيَ مِنْهَا إِلاّ سَليخةٌ.
(و) السَّلْخ و (المِسْلاخُ: جِلْدُ الحَيَّةِ) الّذي تَنسَلُخ عَنهُ، كالسَّلْخَةِ.
وَمن المَجاز: فُلانٌ حمارٌ فِي مِسْلاَخِ إِنسانٍ. وَفِي حَدِيث عَائِشَة: (مَا رأَيْت امرَأَةً أَحَبَّ إِليّ أَنْ أَكُونَ فِي مسْلاَخها من سَوْدَةَ) . تَمنَّتْ أَن تكون مثْلَ هَيْئَتِها وطَرِيقَتها.
(و) المِسْلاخُ: (نَخْلَةٌ يَنتثر بُسْرُهَا) وَهُوَ (أَخْضَرُ) . وَفِي حَدِيث مَا يَشتَرِطه المشترِي على البَائِع (أَنّه لَيْسَ لَهُ مِسلاخٌ وَلَا مِخْضَار) . (و) المِسْلاخُ: (الإِهَابُ) كالسِّلْخ بِالْكَسْرِ.
(7/272)

(و) رجلٌ (سَلِيخٌ مَلِيخٌ: شديدُ الجِمَاعِ وَلَا يُلْقِح. و) سَليخٌ مليخٌ: (مَن لَا طَعْمَ لَهُ) . والّذي فِي الأُمّهَات بإِسقاط (مَنْ) .
(وَفِيه سَلاَخَةٌ ومَلاَخَةٌ) ، إِذا كَانَ كذالك، عَن ثَعْلَب.
(والسَّلَخُ، مُحرّكةً: مَا على المِغْزلِ من الغَزْل) .
(واسْلخّ) الرَّجلُ (اسلِخَاخاً: اضْطَجَع) . وأَنشد:
إِذا غَدَا القَوْمُ أَبَي فاسْلَخَّا
(والإِسْلِيخُ، كإِزْمِيل: نَبَاتٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فِي حَدِيث سُليمانَ عَلَيْهِ السَّلَام والهدهدِ (فسَلَخُوا مَوضِعَ الماءِ كَمَا يُسْلَخ الإِهَابُ فخَرَجَ الماءُ) ، أَي حَفَروا حتّى وَجَدوا الماءَ.
وشاةٌ سَلِيخٌ: كُشِطَ عَنْهَا جِلْدُها، فَلَا يَزال ذالك اسمَها حتّى يُؤكَل مِنْهَا فإِذا أُكِلَ مِنْهَا سُمِّيَ مَا بَقِيَ مِنْهَا شِلْواً، قلَّ أَو كثُرَ.
وسَلَخَ الظَّليمُ، إِذا أَصابَ رِيشَه دَاءٌ.
وسَلْخُ الشَّعْرِ: وضْعُ لفظٍ بمعنَى اللّفظِ الآخَر فِي جَمِيعه، فتُزيلُ أَلفاظَه وتَأْتي بدَلَهَا بأَلْفَاظٍ مُرَادِفة فِي معناهَا؛ فَهَذَا سَلْخٌ فإِنْ قَصَّرَ دون مَعْنَاهُ كَانَ مَسْخاً.
ومسْلخٌ اسْم جَبَلٍ ذُكِرَ فِي غَزْوةِ بدْرٍ، نَقله السُّهَيْليّ.

سمخ
: (السِّمَاخ: بالكَسْر) : لُغة فِي (الصِّمَاخ) ، وَهُوَ ثَقْبُ الأُذُنِ الّذي يَدْخُلُ فِيهِ الصَّوْتُ، وبعضُهم أَنكر السِّين.
(و) سَمَخَه (كَمَنَعه) يَسْمَخه سَمْخاً: (أَصابَ سِمَاخَه فَعَقَرَه) .
وَيُقَال سَمَخَني بحدَّة صَوْته وكَثرَةِ كلامِه. ولُغة تميمٍ الصَّمْخ.
(و) سَمَخَ (الزَّرْعُ: طَلَعَ أَوَّلاً) .
(و) يُقَال: (إِنّه لحسَنُ السِّمْخةِ، بِالْكَسْرِ، كأَنّه مأْخوذٌ من السِّماخ) ، وَهُوَ (العِفَاص) .
(7/273)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
السِّماخ: الثَّقْب الّذي بَين الدُّجْرَيْنِ من آلَةِ الفَدَّانِ.

سملخ
: (السُّمْلُوخ: بالضَّمّ: الصُّمْلُوخ، كالسِّمْلاخِ) ، وَهُوَ من الأُذن: وَسَخُهَا وَمَا يخرُج من قُشورِها، قَالَه النّضْر.
(و) السُّمْلوخُ: (مَا يُنْتَزَعُ مِنْ قُضْبَانِ النَّضِيِّ) الرَّخْصَةِ، مثْل القُضْبان، وجمْعه السَّمَالِيخُ، وَهِي الأَماصيخ.
(والسَّمَالِيخيُّ مِنَ اللَّبَنِ والطَّعام: مَا لَا طَعْمَ لَهُ. و) السَّمَالِخِيّ: (لَبَنٌ حُقِنَ) وتُرِكَ (فِي السِّقَاءِ وحُفِرَ لَهُ حُفْرَةٌ ووُضِعَ فِيهَا ليَرُوبَ) ، وطَعْمُه طَعْمُ مَخْضٍ.

سنخ
: (السِّنْخ، بِالْكَسْرِ: الأَصْلُ) من كلِّ شيْءٍ. والجمْع أَسْنَاخٌ وسُنُوخٌ، والحاءُ لُغَة فِيهِ.
ورَجَعَ فلانٌ إِلى سِنْخِ الكَرَمِ وإِلى سِنْخُه الخَبيثِ. وَفِي حَدِيث الزُّهْرِيّ (أَصْلُ الجِهَادِ وسِنْخُه الرِّبَاطُ فِي سَبِيل الله) .
(و) السِّنْخ (من السِّنّ: نَنْبِتُه) . وأَسْنَاخُ الثَّنَايَا والأَسنانِ: أُصولُهَا.
(و) فِي (النوادِر) : السِّنْخ (من الحُمَّى: سَورَتُها) .
(و) السِّنْخ: (ة بخُراسانَ، مِنْهَا ذاكِرُ بنُ أَبي بكْرٍ السِّنْخيّ) .
(والسُّنُوخُ: الرُّسُوخُ) ، وَقد سَنَخَ فِي العِلْم يَسنَخ سُنُوخاً: رَسَخَ فِيهِ وعَلاَ.
(والسَّنَخُ، محرَّكَةً: البَعِيرُ) .
(وسَنِخَ الدُّهْنُ) والطّعَامُ وَغَيرهمَا، (كَفَرِحَ) ، يَسنَخُ سَنَخاً: تَغَيَّرَ وفَسدتْ رِيحُه، لُغَة فِي (زَنِخَ) ، وَقد تقدّم، وَهُوَ مَجاز.
(و) سَنِخَ (من الطَّعَام) وَحْدَه، إِذا (أَكْثَرَ) .
والسَّنَاخَة: الرِّيحُ المُنْتِنَة، كالسَّنْخَة، بِفَتْح فَسُكُون، يُقَال: بَيتٌ
(7/274)

لَهُ سَنْخةٌ وسَنَاخةٌ. قَالَ أَبو كَبير:
فَدَخَلْتُ بَيْتاً غَيرَ بَيْتِ سَنَاخَةٍ
وازدَرْتُ مُزْدَارَ الكَرِيمِ المُفْضِلِ
(و) السَّنَاخة: (الوَسَخُ وآثارُ الدِّبَاغِ) . وَقيل فِي معنى البيتِ، أَي لَيْسَ ببَيتِ دِبَاغٍ وَلَا سَمْنٍ.
(و) فِي (النَّوادر) : (بَلَدٌ سَنِخٌ، ككَتِفٍ: مَحَمَّةٌ) ، أَيَ مَوضِع الحُمَّى.
(وسانِخٌ: جدُّ نَصْرِ بن أَحمدَ، أَو) هُوَ (بِالْمُهْمَلَةِ) .
(والتَّسْنِيخُ: طَلَبُ الشَّيْءِ) .
(والسُّنْخَتَانِ، بالضّمّ: القَامَتانِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
سِنْخُ السِّكّينِ: طَرَفُ سِيلاَنِه الدّاخلُ فِي النِّصاب. وسِنْخ النَّصْل: الحَديدةُ الّتي تَدخل فِي رأْسِ السَّهْمِ. وسِنْخُ السَّيف: سِيلاَنه.
وأَسْنَاخُ النُّجُوم: الّتي لَا تَنْزِل بنُجوم الأَخْذ، حَكَاهُ ثَعْلَب. قَالَ ابْن سَيّده: فَلَا أَحُقُّ أَعَنَى بذلك الأُصولَ أَم غيرَها. وَقَالَ بَعضهم: إِنّمَا هِيَ أَشياخُ النُّجُومِ.
وَعَن أَبي عَمْرٍ و: صَنِخَ الوَدَكُ وسَنِخَ.
وَفِي (الأَساس) : سَنِخَ الرَّجلُ: حَفَرَتْ أَسنانُه، وسَنِخَت: ائْتَكَلَتْ أُصولُها.

سنبخ
: (المُسَنْبَخُ كمُسَرْهَد: المُسَرْبَخ، وَهُوَ الّذِي يَمْشِي فِي الظَّهِيرَة) ، تَقول: ظَلِلتُ اليَومَ مُسَرْبِخاً ومُسَنْبِخاً، كَذَا فِي (النَّوَادِر) .

سوخ
: ( {سَاخَتْ قَوَائِمُه) فِي الأَرض: (ثاخَتْ) ، بالمثلَّثة لُغة فِيهِ. وسَاخت الرِّجْل} تَسِيخ: ثاخَتْ، والأَقدامُ {تَسوخُ وتَسِيخ: تَدخُل فِيهَا وتَغِيب. وَفِي حديثِ سُرَاقةَ: (} فساخَتْ يَدُ فَرَسِي) ، أَي غَاصَتْ فِي الأَرض.
(و) سَاخَ (الشَّيْءُ) ! يَسُوخ: (رَسَبَ
(7/275)

و) ساخَت (الأَرضُ بهم) سَوْخاً و ( {سُيُوخاً} وسُؤُوخاً) ، بضمّهما، ( {وسَوَخَاناً) ، محرّكَةً: (انخسَفَتْ) ، وكذالك الأَقدَامُ.
(و) يُقَال: إِنّ (فِيهِ} سُوَاخُيَة) شَدِيدَة، (كعُلاَبِطة) ، أَي (طِينٌ كثيرٌ. و) . يُقَال (صارَتِ الأَرْضُ {سُوَاخاً) بالضّمِّ،} وسُوَّاخاً كرُمَّانٍ، أَي طيناً.
(و) يُقَال: مُطِرْنَا حتّى صَارَت الأَرْضُ ( {سُوَّاخَى) ، بضمّ فتشديدٍ (كشُقّارَى) ، هاكذا فِي (التَّهْذِيب) ، (وتصغيرها} سُوَيْوِخَةٌ) ، كَمَا يُقَال كُمَيْثِرَة. (وقولُ الجوهَرِيّ على فُعَالَى) ، أَي (بفتْح اللاَّم) وَتَخْفِيف الْعين هُوَ (غَلَطٌ) ، وَقد وُجِدَ ذالك فِي بعض نُسخ الأُمّهَاتِ، على مَا أَوردَه الجَوْهَرِيّ، (أَي كثُرَ بهَا رهزَاغُ المَطَر) ،
وَيُقَال: بَطحاءُ سُوَّاخَى، وَهِي الّتي تسوخُ فِيهَا الأَقدام. ووصَفَ بَعِيرًا يُراض، قَالَ: فأَخَذَ صاحِبُه بذَنَبِه فِي بطحاءَ سُوّاخَى، وإِنَّمَا يُضْطَرُّ إِليها الصَّعبُ {ليَسُوخَ فِيهَا.} والسُّوَّاخَى: ظين كثُر ماؤُه من رِزَاغِ المَطر.
(و) فِي (النَّوَادِر) : ( {تَسَوَّخَ: وَقَعَ فِيهِ) ، أَي فِي السُّوَّاخَى، مثْل تَزوَّخَ، وَقد تقدَّم.
(} وسُوخُ، بالضّمّ: ة) .

سيخ
: ( {ساخ) الشّيءُ (} يَسِيخُ {سَيْخاً} وسَيَخَاناً) ، محرَّكةً: (رَسَخَ) ، مثْل يَسُوخ.
(و) ساخَ الصَّخْرُ. (ثاخَ) .
( {والسِّيَاخُ ككِتَابٍ: بُنَاةُ الطَّينِ) والسَّاخَة: لُغة فِي السَّخَاةِ، وَهِي البَقْلة الرَّبَعِيّة.
وَفِي حَدِيث يَوْم الجُمعة (مَا مِن دابّة إِلاّ وَهِي} مُسِيخة) ، أَي مُصْغِيَة، مُستمِعة، ويروَى بالصّاد، وَهُوَ الأَصل.

(فصل الشين) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
شبخ
: (الشَّبْخُ: صَوْتُ الحَلْب من
(7/276)

اللَّبَنِ) . وَالَّذِي فِي (اللِّسَان) : صَوت اللَّبَن عِنْد الحَلْب، كالشَّخْبِ، عَن كُراع.

شخخ
: ( {الشَّخُّ: البَوْلُ، وصَوْتُ الشُّخْبِ) إِذَا خَرَجَ من الضَّرْعِ.
(} وشَخَّ فِي نَومه) ، إِذا (غَطَّ) وصَوَّتَ.
(و) {شَخَّ (ببَوْلِه) } يَشُخُّ ( {شَخِيْخاً) } وشَخًّا: لم يَقْدرْ أَن يَحْبِسَه فغَلَبَه، عَن ابْن الأَعرابيّ، وعمَّ بِهِ كُراع فَقَالَ: شَخَّ ببَولِه {شَخًّا، إِذا لم يَقْدِرْ على حَبْسه.
(و) شَخَّ ببَوْلِه و (} شَخْشَخَ: امْتَدَّ كالقَضِيبِ) ، أَو مَدَّ بِهِ وصَوَّتَ. (وإِنَّه {لشَخْشَاخٌ بالبَوْلِ) ، من ذالك.
(} والشَّخْشَخَة: صَوْتُ السَّلاحِ) واليَنْبُوتِ. (و) ! الشَّخْشَخَةُ: (صَوْتُ حَركَةِ (القِرْطَاسِ) والثَّوبِ الْجَدِيد، كالخَشْخَشَة فِي الكُلّ، وَهِي لغةٌ ضَعيفةٌ.
(و) الشَّخْشَخةُ: (رَفْعُ النَّاقَةِ صَدْرَها وبَارِكَةٌ) . وَقد شَخْشَخَتْ.

شدخ
: (الشَّدْخُ، كالمنْع: الكَسْرُ فِي كلِّ) شيْءٍ (رَطْبٍ) ، كالعَرْفَج وَمَا أَشبَهه، (وَقيل) هُوَ التَّهَشِيمُ، يُعنَى بِهِ كسْرُ (يابِسٍ) ، وكلِّ أَجْوَفَ كالرأْسِ ونحوهِ.
(و) شَدَخَه يَشْدَخه شَدْخاً (فتَشَدّخَ) و (انْشَدَخَ) . وشُدِّخَت الرُّؤُوس، شُدِّدَ للكثْرة.
(و) الشَّدْخ: (المَيْل) عَن القَصْد. وَقد شَدَخَ يَشْدَخَ يَشْدَخ شَدْخاً، وَهُوَ شادخٌ. قَالَ أَبو مَنْصُور: لَا أَعرف هاذا الحرْفَ وَلَا أَحُقّه. ثمَّ قَالَ: صَحَّحه قَولُ أَبي النَّجم الآتِي ذِكرُه عِنْد قوْلِه: الشادخ.
(و) الشَّدَخ: (انتشارُ الغُرَّةِ وسَيَلاَنُهَا سُفْلاً) فتَملأُ الجَبْهَةَ وَلم تَبْلُغ الغَيْنَيْنِ، وَقيل: إِذا غَشيَت الوَجْه
(7/277)

من أَصْلِ النّاصِيَة إِلى الأَنفِ. (وَهِي) أَي الغُرَّةُ (الشَّادِخَةُ) . وَقد شَدَخَت تَشْدَخ شُدُوخاً وشَدْخاً. قَالَ:
غُرُّتُنَا بالمجْدِ شادِخَةٌ
للنّاظِرِين كأَنّهَا بدْرٌ
(وَهُوَ أَشْدَخُ وَهِي شَدْخَاءُ) : ذُو شادِخَةٍ. وَقَالَ أَبو عْبيدة: يُقَال لغُرّةِ الفَرسِ إِذا كانتْ مُستديرةً: وتيرةٌ، فإِذا سالتْ وطالتْ فَهِيَ شاذِخةٌ. وَقد شَدَخَتْ شُدُوخاً: اتَّسعتْ فِي الوَجْه، وَقَالَ الراجز:
شَدَخَتْ غُرّةُ السَّوابق فيهم
فِي وُجُوهٍ إِلى اللِّمامِ الجِعَادِ
(والمُشَدَّخُ، كمعظَّم: بُسْرٌ يُغْمَزُ حتَّى يَنْشَدِخَ) . زَاد الجوهريّ: ثمَّ يَيْبَس فِي الشِّتاءِ. وَقَالَ أَبو مَنْصُور: المُشَدَّخ من البُسْر: مَا افتَضَخَ، والفَضْخ والشَّدْخُ واحدٌ.
(و) المُشَدَّخُ: (منَقْطَعُ العُنُقِ. و) مِنْهُ قَوْلهم: (شَدَخَه) إِذا (أَصابَ مُشدَّخَه) .
(والشَّدْخَة من النَّبَات: الرَّخْصَة الرَّطْبَة) ، وَيُقَال عَجَلَةٌ شَدْخَةٌ، كَذَا فِي (الْمُحكم) ، ويعِني بالعَجلة ضَرْباً من النَّبَات.
(ويَعْمَرُ) بن عَوْفٍ الكنَانيّ جَدُّ بنِي دَأْبٍ الّذِين أُخِذَ عَنْهُم كَثيرٌ من عِلْم الأَخبار والأَنساب، ولَقبُه (الشُّدَّاخُ كطُوَّال) ، بالضّمّ فالتشديد. أَنكره جمَاعَة وَقَالُوا: لَا يَصحّ لأَنّه جَمْعٌ والجُمُوع لَا تكون أَلقاباً، وصَحّحه رخرون وَقَالُوا: لَعلَّه أُطلِقَ عَلَيْهِ وعَلى ذَوِيه. (و) يُروَى فِيهِ الكَسْر مَعَ التَّشْدِيد، مثْل (طِيّاب، وَقد يُفتَح) ، فهُو مُثلّث، والفتحُ هُوَ الرَّاجِح. وَفِي (الرَّوْض الأُنُف) : الشَّدّاخُ، بفتْح الشين، كَمَا قَالَه ابْن هِشَام، وبضمّها إِنّما هُوَ جمْعٌ، وَجَائِز أَن يُسمَّى هُوَ وَبَنوهُ الشُّدّاخ، كالمَنَاذرة فِي المُنذِر وبَنيه. (أَحَدُ حُكَّامِهِم) ، أَي بني كِنَانةَ فِي
(7/278)

الجاهليّة. وَالْحَاكِم هُنَا هُوَ الَّذِي يتولَّى فصْل قَضاياهم بأَحكامه، لُقِّب بِهِ لأَنّه (حُكِّمَ) أَي جُعِل حَاكما (بَيْنَ قُضَاعَةَ) ، هاكذا فِي سَائِر نُسخ الْقَامُوس تبعا لبَعض المؤرِّخين، وَيُوجد فِي بعض النُّسَخ: بَين خُزَاعَة، (وقُصَيّ) ، وَمثله فِي (اللِّسَان) ، بِهِ جَزَم السُّهيليّ وابنُ قُتيبةَ وغَيرُهُمَا، وذالك حِين حكَّموه (فِيمَا) تَنازَعوا فيهِ من (أَمْرِ الكَعْبَة وكَثُرَ القَتْلُ) والسَّفك، (فشَدَخَ دِمَاءَ قُضاعَة) ، وَفِي نُسخة: جُزاعَة (تَحْتَ قَدَمِه وأَبْطَلَها، فَقَضَى) . وَفِي نُسْخَة: وقَضى (البَيْتِ لقُصَيَ) . وَهُوَ مَجاز، ووقعَ فِي (الأَساس) : ومِنه قِيل لقُصَيَ الشّدّاخ، لإِبطاله دماءَ خُزاعة. والصّواب مَا ذكَرْنا.
(والأَشْدَخُ: الأَسَد) .
(والأَشداخُ: وادٍ بعِقِيقِ المدينةُ) ، مِن أَوْدِيَة تِهَامَةَ. قَالَ حسّانُ بنُ ثَابت:
أَلم تَسَله الرَّبْعَ الجَديدَ التّكلُّمَا
بمَدْفَعِ أَشْدَاخٍ فَبُرْقَةِ أَظْلَمَا
(والشَّادِخ: الصَّغِير إِذا كَان رَطْباً) ، غُلاَمٌ شادِخُ: شابٌّ، كَمَا فِي (الأَساس) و (اللِّسان) .
(و) فِي (النِّهاية) : (الشَّدَخ، مَحرّكَةً: الوَلَدُ لغَير تَمامٍ، إِذا كَانَ سِقْطاً) رَطْباً رَخْصاً لم يَشْتَدَّ. وَقد جاءَ ذَلِك فِي حَدِيث ابْن عُمَر أَنْه قَال فِي السِّقْط (إِذا كَانَ شَدَخاً أَو مُضْغَةً فادْفِنْه فِي بَيْتِكَ) وطِفْلٌ شَدَخٌ: رَخْصٌ.
وَعَن ابْن الأَعرابيّ: يُقَال للغُلامِ: جَفْرٌ، ثمَّ يافِعٌ، ثمَّ شَدَخٌ، ثمّ مُطَبَّخٌ، ثُمّ كَوْكَبٌ.
(وأَمْرٌ شاذِخٌ: مائِلٌ عَنِ القَصْدِ) . وَقد شَدَخَ شُدُوخاً. قَالَ أَبو النَّجم:
مُقتدِرُ النَّفْسِ على تَسْخِيرِهَا
بأَمْرِهِ الشَّادِخِ عَن أُمورِهَا
(7/279)

أَي يَعدِل عَن سَنَنِها ويَمِيل. وَقَالَ الراجز:
شادِخَة تَشْدَخُ عَن أَذْلالِهَا
قَالَ أَبو عُبيدة: أَي تَعْدِل عَن طَرِيقها.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الشَّادِخَة: الفَعْلَة الْمَشْهُورَة القَبِيحَة، وَبِه فُسِّر قولُ جرير:
ورَكِبَ الشّادِخةَ المُحَجَّلَه
بَنو الشَّدَّاخِ بَطنٌ.

شذخ
: (الشَّاذِياخُ) ، بِكَسْر الذَّال الْمُعْجَمَة وياءٍ مثنّاة تحتيّة (اسمُ نَيْسَابُورَ) الْقَدِيم (و: ة) أُخرَى (بمَرْوَ) .

شرخ
: (الشَّرْخُ) والسَّنْخ (: الأَصْلُ والعِرْقُ. و) الشَّرْخُ: (الحَرْفُ النّاتىء من الشَّيءِ) كالسَّهْمِ ونحوِه. وشَرْخاً الفُوقِ: حَرْفاه المُشْرِفَانِ اللَّذانِ يَقَع بَينهمَا الوترُ. وَعَن ابْن شُمَيْل: زَنَمَتا السَّهْمِ: شَرْخَا فُوقِه، وهما اللَّذَانِ الوَتَرُ بينَهما، وشَرْخَا السَّهْمِ مثلُه. قَالَ الشّاعر يَصفِ سَهماً رمَى بِهِ فأَنفذَ الرَّمِيَّة وَقد اتَّصلَ بِهِ دَمُها:
كأَنَّ المتْنَ والشَّرْخَينِ مِنْهُ
خِلافَ النَّصْلِ سِيطَ بِهِ مَشيِجُ
(و) الشَّرُخ: (أَوّلُ الشبابِ) ونَضَارَتُه وقُوّتُه، وَهُوَ مصدَرٌ يَق على الْوَاحِد والإِثنين والجَمْع، وَقيل هُوَ جَمْعُ شارِخٍ، مثْل شارِب وشَرْب. وَقَالَ شَمِرٌ: الشَّرْخُ الشَّبَابُ، وَهُوَ اسمٌ يَقع مَوْقِع الجمْعِ، قَالَ لبيد:
شَرْخاً صُقُوراً يافِعاً وأَمْرَدَا
وَفِي الحَدِيث: (اقتُلُوا شُيُوخ المُشْرِكِينَ واسْتَحَيُوا شَرْخَهم) . قَالَ أَبو عُبَيْد: فِيهِ قَولانِ: أَحدُهما أَنّه أَرادَ بالشُّيُوخ الرِّجالَ المَسَانَّ أَهْلَ
(7/280)

الجَلَدِ والقِتال وَلَا يُريد الهَرْمَى الّذين إِذا سُبخوا لم يُنْتَفَع بهم فِي الخِدْمَة. وأَراد بالشَّرّخ الشَّبابَ أَهلَ الجَلَد الّذين يُنتَفَع بهم فِي الخِدْمَة، وَقيل: أَراد بهم الصِّغارَ، فَصَارَ تأْويلُ الحديثِ: اقتُلوا الرِّجالَ البالِغَين واستَحيُوا الصِّبيانَ. قَالَ حسَّان بن ثَابت:
إِنّ شَرْخَ الشَّبَابِ والشَّعَرَ الأَسْ
وَدَ مَا لَم يُعَاصَ كَانَ جُنونَا
وَجمع الشَّرْخِ شُرُوخٌ وشُرَّخٌ.
(و) الشَّرْخ: (نِتَاجُ كلِّ سَنَةٍ مِنْ أَولادِ الإِبلِ) . قَالَ أَبو عُبيدةَ: الشَّرْخ النِّتاجُ. يُقال: هاذا من شَرْخِ فُلانٍ، أَي من نِتَاجه. وَقيل: الشَّرْخ نِتَاجُ سَنَةٍ مَا دامَ صِغَاراً.
(و) الشَّرْخ: (نَجْلُ الرّجُلِ) ، أَي وَلدُه. وَقد شَرَخَ شُرُوخاً؛ وَقيل هُوَ النُّطْفَة يكون مِنْهَا الوَلدُ.
(و) الشَّرْخُ: (نَصْلٌ لم يُسْقَ بَعْدُ وَلم يُرَكَّبْ عَلَيْهِ قائِمُه) ، وَالْجمع شُرُوخٌ.
(و) الشَّرْخُ: (جمْع شارِخٍ) ، مثْل طائِر وَطيْر، وشارِب وشَرْب، (للشَّابِّ) الحَدَث. وَهُوَ أَحدُ القَولين، وَثَانِيهمَا أَوَّل الشَّبَاب، وَقد تقدَّم. كَذَا قَالَه أَبو بكرٍ.
(و) الشَّرْخُ: (التِّرْبُ والمِثْل. و) يُقَال: (هما شَرْخَانِ) ، أَي (مِثْلانِ) . وَهُوَ شَرْخِي وأَنا شَرْخُه، أَي تِرْبِي ولِدَتِي. (ج شُرُوخٌ) ، وهم الأَتْرابُ.
(والشُّرُوخُ أَيضاً: العِضَاهُ) .
(و) قَوْلهم (شُرُوخٌ شُرَّخٌ مبالغَةٌ) . قَالَ العجّاج:
صِيدٌ تَسَامَى وشُرُوخٌ شُرَّخُ
(وشَرَخَ نَابُ البَعيرِ شَرْخاً وشُرُوخاً: شَقَّ البَضْعَةَ) وخَرَجَ. قَالَ الشَّاعِر:
فلَمَّا اعْتَرَتْ طارِقَاتُ الهُمومِ
رَفَعْتُ الوَلِيَّ وكُوراً رَبِيخَا
(7/281)

عَلَي بازلٍ لم يَخْنَهَا الضِّرَابُ
وَقد شَرَخَ النَّابُ مِنْهَا شُرُوخَا
وَفِي (الصّحاح) : شَرَخَ نابُ البَعيرِ شَرْخاً، وشرَخَ الصَّبيُّ شُرُوخاً.
(وَبَنُو شَرْخٍ: بطنٌ من خُزاعَةَ) القَبيلةِ الْمَشْهُورَة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
شَرْخُ الأَمرِ: أَوّلُه. وشَرْخَا الرَّحْلِ: حَرْفَاه وجَانباه، وَقيل خَشَبتاه من وَرَاءٍ ومُقَدم. وَفِي (التَّهْذِيب) : شَرْخَا الرَّحْلِ: آخِرَتُه وأَوْسَطُه. قَالَ العجّاج:
شَرْخَا غَبِيطٍ سَلِسٍ مِرْكَاحِ
وَفِي حَدِيث عبدِ الله بن رَوَاحَة، قَالَ لِابْنِ أَخيه فِي غَزْوَةِ مُؤْتَةَ (لعلَّك تَرجِع بَين شَرْخَي الرَّحْل) ، أَي جانِبيه، أَراد أَنّه يُستشهَد فيَرجِع ابنُ أَخيه راكِباً مَوْضِعَه على راحلتِه فيستَريح. وَكَذَا كَانَ. وَفِي (الأَساس) : وَلَا يَزال فُلانٌ بَين شَرْخَيْ رَحْلِه، إِذا كَانَ مِسْفاراً.
وفِقَعَةٌ شِرْياخٌ: لَا خَيْرَ فِيهَا.
وَفِي حَدِيث أَبي رُهْمٍ: (لَهُم نَعَمٌ بشَبَكَةِ شَرْخٍ) ، بفتْح فَسُكُون: موضِع بالحِجَاز، وَبَعْضهمْ يَقُول بِالدَّال.
وَبَنُو أَبي الشَّرْخ: بَطنٌ من جُذَام، وَلَهُم بَقِيَّة برِيف مِصْر، وَيُقَال لَهُم المَشَارِخَة والشُّرُوخُ؛ وإِليهم نُسِبَ شَبْرَى.

شربخ
: (الشَّرْبَاخُ بِالْكَسْرِ) والموحَّدةِ: (الكَمْأَةُ الفاسُدَةُ المُسترخِيَةُ) : هاكذا ذَكرَه فِي الرُّباعيّ غيرُ واحدٍ، وأَوردَه ابْن مَنْظُور فِي شرخ.

شردخ
: (رَجُلٌ شِرْدَاخُ القَدَمِ، بِالْكَسْرِ: عَظِيمُهَا عَرِيضُهَا) . وَفِي (النَّوَادِر) : قَدَمٌ شِرْدَاخةٌ: عَرِيضَةٌ. وَفِي بعض حواشِي نُسخِ (الصّحاح) : قَالَ أَبو سهْل: الّذي أَحفظُه: شِردَاحُ القدَمِ بالحاءِ
(7/282)

الْمُهْملَة. قلت: ورَدَّه التِّبريزيُّ وصوَّبَ أَنه بِالْمُعْجَمَةِ، وإِنما التَّصْحِيف جاءَ من أَبي سَهْل.

شلخ
: (الشَّلْخُ: الأَصْلُ) والعِرْق، (ونَجْلُ الرَّجُل) . قَالَ ابنُ حَبيب: شَلْخُ الرَّجُلِ وشَرْخُه، ونَجْلُه ونَسْلُه وزَكْوَتُه وزَكْيَتُه واحدٌ. قَالَ أَبو عدنان: قَالَ لي كِلابيّ: فُلانٌ شَلْخُ سَوْءٍ وخَلْفُ سَوْءٍ، وأَنشد بَيتَ لبيدٍ:
وبَقِيتُ فِي شَلْخٍ كجِلْد الأَجْربِ
(أَو نُطفَتُه) ، وَهِي المَنِيُّ الّذي يَتكوَّن مِنْهُ الوَلدُ، كَمَا ذكرَه أَهلُ الاشتقاقِ.
(و) الشَّلْخ: (فَرجُ المرأَةِ) .
(وشَلَخَهُ بالسَّيْف: نَبَرَه بِهِ) .
(وشالَخُ. كَهَاجَر) ابنُ نُوحٍ عَلَيْهِ السّلامُ (جَدُّ) سيِّدنا (إِبراهِيمَ) الخَليلِ (عَلَيْهِ) وعَلى نبيِّنا الصَّلاةُ (وَالسَّلَام) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الشَّلْخ: حُسْنُ الرَّجلِ، عَن ابْن الأَعرابيّ. والمَشَالِخَة: بَطْنٌ من جُذَام.

شمخ
: (شَمَخَ الجَبَلُ) يَشْمَخُ شُمُوخاً: (عَلاَ) وارتَفَعَ (وطالَ) . والجِبَالُ الشَّوَامِخُ: الشَّوَاهِقُ.
(و) شَمَخَ (الرَّجلُ بأَنْفِه) وشَمَخُ أَنفَه (: تكَبَّرَ) وارتَفَعَ وعَزّ، يَشْمَخُ شُمُوخاً.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : (شَمْخُ بنُ فَزَارَةَ. بَطْنٌ. و) قد (صَحَّفَ الجوهريّ فِي ذِكْرِه بِالْجِيم) ، وذكرَ الخلافَ الزُّبَيْرُ بن بَكّارٍ وغيرُه، وَلَكِن الرَّاجِح مَا ذكَرَ المصنّف.
(و) قَالَ أَبو تُرَاب: قَالَ عَرْام: (نِيَّةٌ) زَمَخٌ و (شَمَخٌ، محرّكَةً) ، وزَمُوخٌ وشَمُوخٌ: (بَعيدَةٌ) .
والشَّمّاخ بن حُليفٍ وابنُ الْمُخْتَار، وابنُ العلاَءِ، وَابْن عَمرٍ و، وَابْن ضِرَارٍ، وَابْن أَبي شَدّاد: (شعراءُ) ،
(7/283)

وَالْمَشْهُور مِنْهُم هُوَ الْخَامِس اسْمه مَعْقِل، وكُنْيَتُه أَبو سعيد.
(و) شُمَيْخٌ، (كزُبَيْرٍ) ، كنيتُه (أَبو عامرٍ) .
(و) جَبَلٌ شامِخٌ، (كزُبَيْرٍ) ، كنيتُه (أَبو عامرٍ) .
(و) جَبَلٌ شامِخٌ وشَمَّاخٌ: طويلٌ فِي السّماءِ، وَمِنْه قيل للمتكبّر (الشّامخ) وَهُوَ (الرّافع أَنفَه عِزًّا) وكِبْراً. (ج شُمَّخٌ) ، مثل الزُّمَّخ.
ورَجلٌ شَمَّاخٌ: كَثيرُ الشُّمُوخِ.
(و) الشّامخ: (اسمُ) رَجلٍ.
(ومَفَازَةٌ شَمُوخٌ) وزَمُوخٌ: (بعيدَة) .
وَمن المَجاز: نَسبٌ شامِخٌ.

شمرخ
: (الشِّمْرَاخُ، بالكَسْر: العِثْكَالُ) الَّذِي (عَلَيْه بُسْرٌ) ، وأَصله فِي العِذْق، (أَو عِنَبٌ، كالشُّمْرُوخ) بالضّمّ. وَفِي التَّهْذِيب: الشِّمْرَاخُ عِسْقَبَةٌ من عِذْقَبَةٌ من عِذْقِ عُنقودٍ. وَفِي الحَدِيث: (خُذُوا لَهُ عِثْكَالاً فِيهِ مائةُ شِمْراخٍ فاضرِبوه بِهِ ضَرْبةً) .
(و) الشِّمْرَاخُ: (رأْسٌ) مُستدِيرٌ طويلٌ دقيقٌ فِي أَعْلَى (الجَبلِ) . وَقَالَ الأَصمعيّ: الشَّماريخ: رءُوسُ الجِبَالِ، وَهِي الشَّنَاخيب.
(و) الشِّمْرَاخُ: (أَعالِي السَّحابِ) .
(و) الشِّمْرَاخ: (غُرَّةُ الفَرَسِ إِذا دَقَّتْ) وطَالَتْ (وسالَتْ) مُقْبِلةً، (و) ، أَيْ حَتَّى (جَلَّلَتِ الخَيْشُوم وَلم تَبلُغِ الجَحْفَلَةَ) . وَقَالَ اللَّيثُ: الشِّمْرَاخُ من الغُرَر: مَا سَالَ عَلى الأَنْفِ، (وَلَا يُقَال للفَرَسِ نَفْسِهِ شِمْرَاخٌ، وغَلِطَ الجوهريّ) .
قلت: استدلالُ الجَوْهَريِّ بِبَيْت. حُرَيْثِ بن عَنَّابٍ النَّبْهَانيّ:
تَرَى الجَوْنَ ذَا الشِّمْرَاخِ والوَرْدَ يُبتَغَى
لَيَالِيَ عَشْراً وَسْطَنَا وَهُوَ عائرُ
يُؤيِّد كَونَ الشِّمْرَاخِ نفْسَ الفَرسِ، كَذَا قيل: (و) الصّواب أَنَّ ((ذُو الشِّمْرَاخ)) هُنَا اسمُ (فَرَسِ مالِكِ بن عَوفٍ النَّصْرِيّ) كَمَا حقَّقَه غيرُ واحدٍ.
(7/284)

(والشَّمْرَاخِيَّة) : صِنْفٌ (من الخَوارجِ) ، وهم (أَصحابُ عبدِ الله بن شِمْرَاخٍ) .
(و) شَمْرَخَ النَّخْلَةَ: خَرَطَ بُسْرَهَا. وَقَالَ أَبو صَبْرَة السَّعْديّ: (شَمْرِخِ العِذْقَ، أَي اخرُطْ شَمارِيخَه بالمِخْلبِ قَطْعاً) . وَفِي نُسخة اللِّسَان (قعْطاً) بِتَقْدِيم الْعين على الطّاءِ، فَلْينْظر.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الشُّمْرُوخ غُصْنٌ دَقيقٌ رَخْصٌ يَنبُتُ فِي أَعلَى الغُصنِ الغَليظِ خَرَجَ فِي سَنَتِه رَخْصاً.

شنخ
: (الشِّنَاخُ، ككِتَابٍ: أَنْفُ الجَبَلِ) . قَالَ ذُو الرُّمّة يَصف الجِبالَ:
إِذا شِنَاخُ أَنْفِهِ تَوقَّدَا
وَفِي (التَّهْذِيب) :
إِذا شَنَاخِي قُورِهَا تَوَقَّدَا
أَراد شَنَاخِيبَ قُورِهَا، وَهِي رُؤُسها.
(والمُشَنَّخُ، كمعظَّم من النَّخْل: مَا نُقِّحَ عَنهُ سُلاّؤُه) ، وَهُوَ شَوْكُه. (وَقد شَنَّخَ عَلَيْه نخلَه تَشْنِيخاً) ، من ذالك.

شندخ
: (الشُّنْدُخ بالضّمّ) : العظيمُ (الشَّدِيدُ) ، وَفِي (التَّهْذِيب) : الشُّنْدُخُ من الخَيْلِ والإِبل والرِّجال: الشَّديدُ (الطَّويلُ المُكْتنِز) اللَّحْمِ. وأَنشد:
بشُنْدُخٍ يَقْدُمُ أُولَى الأُنُفِ
(و) الشُّنْدُخُ: (الأَسَدُ) ، لشِدَّته.
(و) الشُّندُخُ: (الوَقَّاد مِنَ الخَيْل) . وأَنشد أَبو عُبَيْدة قَول المرّارِ:
شُنْدُخٌ أَشدفُ مَا وَزَّعته
وإِذا طُؤطِىءَ طيّارٌ طِمِرّ
(و) الشُّنْدُخُ: (طَعَامٌ يَتَّخِذُه مَن ابتَنَى دَاراً، أَو قَدِم من سَفَر، أَو وجَدَ ضَالَّته) ، قَالَه الفَرّاءُ. (كالشِّنداخِيّ بضمِّهنّ) فِي الكُلّ مَعَ فتح الدّال الْمُهْملَة فِي الثَّالِثَة والأَخيرة،
(7/285)

عَن الفرّاءِ، وَزَاد فِي (اللِّسَان) : الشُّنْدخيّ.
(وشَنْدَخَ) الرَّجلُ، إِذا (عَمِلَه) ، أَي ذالك الطّعَامَ.

شيخ
: ( {الشَّيْخ} والشَّيْخُونُ) ، قَالَ شَيخنَا الثّاني غَريبٌ غير مَعْرُوف فِي الأُمّهات الْمَشْهُورَة، وأَوردَه بعض شُرّاح الفصِيح وَقَالُوا: هُوَ مُبالغة فِي الشَّيْخ (: مَنِ اسْتَبَانَتْ فِيهِ السِّنُّ) وظَهَر عَلَيْهِ الشَّيْبُ، (أَو) هُوَ {شَيْخٌ (من خَمْسِينَ) إِلى آخرِه، (أَو) هُوَ من (إِحْدَى وخَمسينَ إِلى آخرِ عُمْرِه) ، وَقد ذكرَهما شُرَّاح الفصيح، (أَو) هُوَ من الْخمسين (إِلى الثّمانين) ، حَكَاهُ ابْن سَيّده فِي (المخصّص) ، والقزّاز فِي (الْجَامِع) ، وكُراع، وَغير وَاحِد. (ج} شُيُوخٌ) ، بالضمّ على الْقيَاس، ( {وشيُوخٌ) ، بِالْكَسْرِ لمناسَبَة التّحتيّة، كَمَا فِي بيوتٍ وبابه، (} وأَشْيَاخٌ) كبَيْت وأَبيات، ( {وشِيَخَةٌ) بكسْر ففتْح، (} وشِيخَةٌ) كصِيبْيَة، ذكرَه ابْن سَيّده وكُراع. ( {وشِيخانٌ) ، بِالْكَسْرِ كضِيفانٍ (} ومشْيخَةٌ) ، بفتْح الْمِيم وكسْرها وَسُكُون الشين وفتْح التحتيّة وضمّها، وَقد ذكرَ الرِّوَايتين اللِّحْيَانيّ فِي (النَّوَادِر) ( {ومَشِيخَةٌ) ، بِفَتْح الْمِيم وَكسر الْمُعْجَمَة، (} ومَشْيُوخاءُ) ، وَقد مَرَّ فِي الْجِيم أَنّه لَا نَظِير لَهُ إِلا أَلفاظ ثَلَاثَة، وَيُزَاد مَعْبُودَاءُ ومَعْيُوراءُ، وسيأْتي ذكرهمَا. ( {ومَشْيُخَاءُ) ، بِحَذْف الْوَاو مِنْهَا، وَلم يذكرهُ ابْن مَنْصُور. (} ومَشايِخُ) ، وأَنكره ابْن دُرَيْد، وَقَالَ القزّاج فِي (الْجَامِع) : لَا أَصْل لَهُ فِي كَلَام الْعَرَب. وَقَالَ الزَّمخشريّ: {المَشايخ لَيست جمْعاً} لشَيخ، وتَصلح أَن تكون جمْع الجمَع. وَنقل! شيخُنا عَن عِناية الخفاجيّ أَثناءَ الْمَائِدَة: قيل مَشَايخ جمع شَيْخ لَا على الْقيَاس، وَالتَّحْقِيق أَنَّه جمْعُ مَشْيَخة كمَأْسَدة، وَهِي جمْع شَيخٍ.
وممّا أَغفله من جُموع الشَّيخ الأَشاييخ. قَالَ الزَّمَخْشَريّ: وَيَقُولُونَ:
(7/286)

هؤلاءِ {الأَشاييخ، يُرَاد جمْع أَشياخٍ، مثل أَنايِيب وأَنيابٍ، نَقله شُرّاح الفصيح، قَالَه شيخُنَا.
(وتصغيره} شُيَيْخ) بالضّمّ، على الأَصل، ( {وشِيَيُخ) ، بِالْكَسْرِ على مَا جَوَّزوه فِي اليائيّ الْعين، كبِيَيْت (} وشُوَيْخ) بِالْوَاو، (قَليلَة) ، بل أَنكرَه جمَاعَة، (وَلم يعرِفها الجوهريّ) الّذي نصُّ عِبَارَته: وَلَا تقل شُوَيْخ. فانْظُرْه مَعَ عبارَة المُصَنّف.
(وعَبْدُ اللَّطِيف بن نصْرٍ، وَعبد الله بن محمَّد بن عبد الجليلِ، المحدِّثانِ {الشَّيْخِيَّانِ: نِسْبَةٌ إِلى الشَّيْخ) القُطْب الإِمام أَبي نصرٍ (المِيهَنِيّ) ، بِكَسْر الْمِيم، نسْبة إِلى مِيهَنَةَ بلْدةٍ بالعجم.
(وَهِي} شَيْخَةٌ) ، وَلَو قَالَ: وَهِي بهاءٍ كفى، وكأَنّه صَرّحَ لبُعْد ذِكْرِ المُذَكَّر الّذي يُحال عَلَيْهِ، قَالَه شَيخنَا. ثمَّ إِنَّ إِثباتَها نقلَه القزّازُ وغيرُه من أَئمّة اللُّغة، وأَنشدوا قَول عَبِيد بن الأَبرص:
مأَنّها لِقْوَةٌ طَلُوبٌ
تَيْبَسُ فِي وَكحرِها القُلوبُ
باتَتْ علَى أُرَّمٍ عَذُوباً
كأَنّها شَيْخَةٌ رَقُوبُ
قَالَ ابْن بَرِّيّ: الضَّمِير فِي باتت يعود إِلى اللِّقْوَة، وَهِي العُقاب، شبَّهَ بهَا فرَسَه إِذا انقَضَّت للصَّيد. وعَذُوب: لم تَأْكل شَيْئا. والرَّقُوب: الّتي تَرْقُبُ وَلَدَها خَوفاً أَن يَموت.
(و) قد (شاخَ يَشيخُ {شَيَخاً محرّكةً،} وشُيُوخَةٌ) بضمّ، الشّين وَكسرهَا كسُهُولة ( {وشُيُوخِيَّة) ، بضمّ الشّين وكسْرخها، حَكَاهُ اليَزيديّ فِي (نوادره) . (و) زَاد اللِّحْيَانيّ (} شَيخُوخةً {وشَيْخُوخِيَّة) . فَهُوَ شَيْخٌ.
(} وشَيَّخَ {تَشْيِيخاً} وتَشَيَّخَ) : شاخَ.
وَفِي (اللِّسَان) : أَصلُ الياءِ فِي شَيخوخة متحرِّكة فسكّنتْ، لأَنّه لَيْسَ فِي الْكَلَام فَعْلُول، وَمَا جاءَ على هاذا من الْوَاو مثل كَيْنُونَة وقَيْدودة وهَيْعوعة فأَصله كَيَّنُونة، بِالتَّشْدِيدِ، فخفّف، وَلَوْلَا ذالك لقالوا كَوْنُونة وقَوْدُودَة، وَلَا يَجب ذالك فِي ذَوات الياءِ مثل الحَيْدُودة والطَّيرورة والشَّيخوخة.
(7/287)

(وأَشياخُ النُّجُومِ) هِيَ الدَّراريّ قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: أَشياخُ النُّجُومِ هِيَ الّتي لَا تَنزِل فِي مَنازل القمرِ المسمَّاة بنُجومِ الأَخْذ. قَالَ ابْن سَيّده: أُرى أَنّه عَنَى بالنُّجُوم الكواكبَ الثابِتَة. وَقَالَ ثَعْلَب: إِنّما هِيَ أَسناخُ النُّجُوم، وَهِي (أُصُولُهَا) الّتي عَلَيْهَا مَدَارُ الْكَوَاكِب وسَيرُها، وَقد تقدّم فِي سنخ.
(والشَّيْخُ: شَجَرَةٌ) ، قَالَ أَبو زيد: وَمن الأَشخار الشَّيْخ، وَهِي شجَرةٌ يُقَال لَهَا شَجَرةُ الشُّيوخِ، وثَمرتُها جِرْوٌ كجِرْو الخِرِّع. قَالَ: وَهِي شَجَرَة العُصْفُر، مَنبِتها الرِّياضُ والقُرْبانُ.
(و) الشَّيْخ (للمرأَة: زَوْجُهَا) .
ورُسْتَاقُ الشَّيْخِ: ع بأَصْفَهَانَ.
( {وشَيْخَانُ: لَقبُ مُصْعَب بن عبد الله المُحَدِّث. و) شَيْخَانِ مَبنيًّا على الْكسر على مَا ضَبطه ابْن الأَثير: (ع بِالْمَدِينَةِ) ، على ساكنَها أَفضلُ الصَّلاة والسلامِ، وَهُوَ (مُعَسْكَرُه صلى الله عَلَيْهِ وسلميومَ أَحُدٍ) ، وَبِه عَرَضَ النّاس.
(} وشَيَّخَه) {تَشييخاً: (دَعَاهُ} شَيْخاً، تَبْجِيلاً) وتَعظيماً.
(و) {شَيَّخَ (عَلَيْهِ: عابَه) وشنَّعَ عَلَيْهِ.
(و) شَيَّخَ (بِهِ: فَضَحَه) . قَالَ أَبو زيد: شَيَّخْت بالرَّجلِ تشييخاً وسَمَّعتُ بِهِ تَسميعاً، ونَدّدْت بِهِ تَنديداً، إِذا فَضَحْتَه.
(} والشَّيْخَة) ، مقتضَى إِطلاقِه أَنه بالفَتح، وَقد حقّق غَيرُ واحدٍ أَنّه بِالْكَسْرِ: (رَمْلَةٌ بيضاءُ ببلادِ أَسَد وحَنْظَلَة) ، وهاكذا رَواه الجَرميُّ وَغَيره، (وَمِنْه قولُ ذِي الخِرَقِ) خَليفةَ بنِ حَمَلٍ (الطُّهَويّ) نهسبة لطُهَيَّة بالضّمّ، قَبيلَة يأْتي ذِكْرُهَا، وإِنّمَا لُقِّبَ بيتٍ أَو شِعرٍ (على الصَّحِيح) ، خلافًا لأَبي عُمَرَ الزّاهِد وَابْن الأَعرابيّ، فإِنّهما رَوياه بالحاءِ الْمُهْملَة:
ويَستخرِجُ اليَرْبُوع من نافِقَائِهِ
(وَمن جُحْرِهِ بالشَّيْخةِ اليَتَقَصَّعُ)
(7/288)

وَهُوَ من أَبياتٍ سبْعة أَوردها أَبو زيدٍ فِي نوادره لذِي الخِرَق، وبَسطَه فِي (شرح شَواهد الرَّضيّ) لعبد الْقَادِر البغداديّ.
(و) {الشِّيخَة، (بِكَسْر الشّين: ثَنِيَّةٌ) ، كَذَا فِي سَائِر الأُصول الْمَوْجُودَة عندنَا، وَفِي نُسخة أُخرَى (بِنْيَة) ، بِكَسْر الموحَّدة وَسُكُون النُّون وفتْح الياءِ التّحتيّة، وصحّحَ شَيخنَا الأُولَى والصَّواب على مَا فِي (اللِّسَان) وَغَيره من الأَمَّهَات (نَبْتَة) ، واحدةُ النّبتِ، وبالنُّون ثمَّ الموحَّدَة، (لبَياضِها) ، كَمَا قَالُوا فِي ضَرْبٍ من الحَمْضِ: الهَرْمُ.
(} والشَّاخَة: المعتَدِلُ) ، قَالَ ابْن سَيّده: وإِنَّمَا قَضَينا على أَنّ أَلفَ شاخة ياءٌ لعدم شوخ، وإِلاّ فقد كَانَ حقّها الْوَاو لكَونهَا عَيناً، كَذَا فِي (اللِّسَان) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ أَبو العبّاس: شَيْخٌ بَيِّنُ {التّشيُّخ} والتَّشيِيخ {والشَّيْخُوخة. والشَّيْخ: وَطْبُ اللَّبنِ، والشَّيْخ: الوَعِلُ المُسِنّ.
وَمن المَجاز: وَرِثَ مِن} مَشْيَخَته الكرَمَ وَمن أَشياخه: آبَائِهِ، كَذَا فِي (الأَساس) .

(فصل الصَّاد) الْمُهْملَة مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
صبخ
: (الصَّبَخَة) لُغَة فِي (السَّبَخَة) ، والسِّين أَعلَى.
(وصَبِيخَةُ القُطْن: سَبِيخَتُه) ، والسِّين فِيهِ أَفْشَى.

صخخ
: ( {الصَّخُّ: الضَّرْبُ) بالحَديد على الحَديد، و (بشيْءٍ صُلْبٍ) كالعصا (على) شَيْءٍ (مُصْمَت. و) الصَّخُّ: (صَوْتُ الصَّخْرَةِ،} كالصَّخيخ) ، إِذا ضرَبْتَها بحَجرٍ أَو غيرِه، وكلّ صَوتٍ من وَقْعِ صَخرةٍ على صخرةٍ ونحوُه. وَقد {صَخّت} تَصُخّ، تَقول: ضَرَبت الصَّخْرَةَ بحَجَرٍ فسمَعْتُ لَهَا صَخَّةً.
(و) فِي حَدِيث ابْن الزُّبير وبِناءِ
(7/289)

الْكَعْبَة (فخافَ النّاسُ أَن يُصِيبَهم {صَاخَّةٌ من السَّمَاءِ) ، (} الصَّاخَّة: صَيْحَةٌ) {تَصُخّ الأُذنَ، أَي (تُصِمّ لشِدّتها) . قَالَه ابْن سَيّده. (و) مِنْهُ سُمِّيَت (القِيامةُ) الصَّاخّة، وَبِه فسَّر أَبو عُبَيْدَة قَوْله تَعَالَى: {7. 016 فاذا جَاءَت الصاخة} (عبس: 33) فإِمّا أَن يكون اسمَ الْفَاعِل من صَخّ يَصُخّ، وإِمّا أَن يكون المصدرَ. وَقَالَ أَبو إِسحاق: الصّاخّة هِيَ الصَّيحَة الّتي تكون فِيهِ القِيامة تَصُخّ الأَسماعَ أَي تُصِمّها فَلَا تَسْمع إِلاّ مَا تُدْعَى بِهِ للإِحياءِ. وَتقول:} صَخَّ الصَّوْتُ الأُذنَ يَصُخُّهَا صَخًّا. وَفِي نُسخة من (التَّهْذِيب) أَصَخّ إِصْخاخاً.
(و) فِي (الأَساس) : الصَّاخَّة: (الدَّاهِيَة) الشديدةُ، وَمِنْه سُمِّيَت القِيَامَة.
(و) يُقَال: كأَنّه فِي أُذنه صاخَّة، أَي طَنة.
و (صَخّ الغُرَابُ) يَصُخّ إِذا (طَعَن) بمنقاره (فِي دبَرَةِ البَعِير) ، وصَخَّ {صَخِيخاً، وَهُوَ صَوتُه إِذا فَزِعَ.
} وصَخَّ لحَديثه: أَصاخَ لَهُ.
وَمن المَجازِ:! - صَخَّنِي فلانٌ بعَظِيمة: رمَاني بهَا وبَهَتَنِي.
صرخَ: (الصَّرْخَة: الصَّيْحَة الشَّدِيدةُ) عِند الفَزَعِ أَو المُصيبة.
(و) الصُّرَاخُ، (كغُرَاب: الصَّوْتُ) مُطلقاً (أَو شَدِيدُه) مَا كانَ، صرَخَ يَصْرُخُ صُرَاخاً.
وَمن أَمثالهم (كانَت كصَرْخَةِ الحُبلي) للأَمر يَفْجَؤُك.
(والصَّارِخ: المُغِيثُ، والمُستَغيث، ضِدٌّ) ، قَالَه ابنُ القَطّاع، وَحَكَاهُ يَعقوبُ فِي كتاب الأَضداد عَن الجَماهير. وَقيل الصَّارِخ: المستغيثُ والمُصْرِخ المُغِيث. قَالَ الأَزهريّ: وَلم أَسمع لغير الأَصمعيّ فِي الصَّارِخ أَن يكون بِمَعْنى المُغِيث. قَالَ: والنّاسُ كلُّهم على أَنَّ الصارخَ المُستغِيثُ والمصْرِخَ المُغيثُ، (كالصَّرْيخ فيهمَا) ، أَي فِي المغيث والمستغيث، فَهُوَ من
(7/290)

الأَضداد أَيضاً. قَالَ أَبو الْهَيْثَم: الصَّريخ: الصَّارِخ، وَهُوَ المُغيث، مثْل قَدير وقادِر.
(والمُصْرِخ) ، كمُحْسِن، وضُبِط فِي بعْض النُّسخ بِالتَّشْدِيدِ: (المُغِيث والمُعِين) ، أَحدهما تَصْحِيف عَن الآخر، قَالَ الله تَعَالَى فِي كِتَابه الْعَزِيز: {7. 016 مَا اءَنا بمصرخكم. . بمصرخي} (إِبراهيم: 22) قَالَ أَبو الهَيْثَم: مَعْنَاهُ مَا أَنا بمُغَيثِكُم.
وَفِي (التَّهْذِيب) : الصَّريخ. قد يكون فَعِيلاً بمعنَى مُفْعِل مثل نَذير بِمعنى مُنذِر، وسَمِيع بِمَعْنى مُسمِع. وَقَالَ شَيخنَا نقلا عَن أَرباب المعانِي: الصُّراخ: الصِّياحُ، ثمَّ تُجُوِّز بِهِ عَن الاستغاثة، إِذ لَا يَخلو مِنْهُ غَالِبا، ثمَّ صَار حَقِيقَة عُرفِيّةً فِيهِ. وَفِي الكشَّاف: لَا صَرِيخ، أَي لَا مُغِيث، أَو لَا إِغاثة، يُقَال: أَتاهم الصَّرِيخُ، أَي الإِغاثةُ.
(واصْطَرَخُوا) واسْتصْرَخُوا و (تَصَارَخُوا) بمعنَى صَرَخُوا.
(والصَّارِخَةَ: الإِغاثة، مصدرٌ على فاعِلة) وأَنشد:
فكانُوا مُهلِكِي الأَبناءِ لَوْلَا
تَدَارَ لهمْ بصارِخَةً شَفِيقُ
(و) يُقَال: الصَّارخةُ (صَوْتُ الاستِغَاثَة) . وَمِنْه قَوْلهم: سَمِعْتُ صارِخَةَ القَوْم. وَقَالَ اللَّيث: الصَّارخَةُ بمعنَى الصَّرِيخ المُغِيث.
(و) من الْمجَاز فِي الحَدِيث، أَنّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (كَانَ يَقُومُ من النَّومِ إِذَا سَمِعَ صَوْتَ (الصَّارِخِ)) أَي (الدِّيك) ، لأَنّه كثير الصِّياحِ باللَّيْل؛ وَقيل: هُوَ حقيقةٌ فِيهِ. وَقد جَوَّزوا الوَجهين.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: الصَّرَّاخ (كَكَتَّان: الطّاوُوس) . والنَّبّاحُ: الهُدْهُدُ.
(والصَّرْخَة: الأَذَانُ) ، مَأْخُوذٌ من الصَّيْحَة الشّديدة.
(و) صُرْخٌ، (كقُفْلٍ: جَبَلٌ بالشَّأْم) .
(7/291)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
المُسْتَصْرِخ، وَهُوَ المُسْتغِيث، وَرَوَى شَمِرٌ عَن أَبي حاتمٍ أَنّه قَالَ؛ الاستصراخ: الاستغاثة، والاستصرَاخ الإِغاثة، والاستصراخ الِاسْتِعَانَة والصُّراخ صَوْتُ استعانتِهم: قَالَ ابْن الأَثير: استُصرِخَ الإِنسانُ، إِذا أَتاه الصَّارخ، وَهُوَ الصَّوتُ يُعلِمه بأَمرٍ حادِثٍ يَستَعِينُ بِهِ عَلَيْهِ، أَو يَنْعَى لَهُ مَيتاً. واستَصْرَخْتُه، إِذا حَمَلْتَه على الصُّرَاخ.
والتَّصرُّخ تَكَلّفُ الصُّراخِ. وَيُقَال التَّصرُّخُ بالعُطاسِ حُمْق.
وَيُقَال: استصرَخَني فأَصْرَخْتُه، أَي أَغَثْتُه، وَقيل: الْهمزَة للسَّلْب، أَي أَزَلْت صُرَاخَه.
والصَّرِيخ: صَوتُ المُسْتَصْرِخ.
وَيُقَال: صَرَخَ فلانٌ يَصْرُخ صُرَاخاً، إِذا استغاثَ فَقَالَ: واغَوْثاه، واصَرْخَتاه.

صربخ
: (الصَّرْبَخَةُ: الخِفَّةُ والنَّزَق) والنَّشاط، وَلم يذكرهُ صَاحب (اللِّسان) .

صلخ
: (الأَصلَخُ: الأَصَمُّ جِدًّا) ، كَذَلِك قَالَ الفرّاءُ وأَبو عُبَيْد: قَالَ ابْن الإِعْرَابيّ: فهؤلاءِ الكوفيّون أَجمعوا على هَذَا الحرّف بالخَاءِ الْمُعْجَمَة. وأَمّا أَهلُ البصرةِ ومَن فِي ذالك الشِّقّ من الْعَرَب فإِنّهم يَقُولُونَ الأَصلَج، بِالْجِيم. وَقد صَلِخَ سَمْعُه وصَلِجَ، الأَخيرة عَن ابْن الأَعرابيّ: ذهَبَ (فَلَا يَسْمَعُ) شَيْئا (البَتّةَ) . ورَجلٌ أَصلَخُ بَيِّنُ الصَّلَخِ. قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: فإِذا بالَغوا بالأَصمّ قَالُوا: أَصَمُّ أَصلَخُ: وإِذَا دُعِيَ على الرَّجلِ قيل: صَلْخاً كصَلْخِ النَّعام. لأَنّ النّعام كلَّه أَصْلَخُ. وَكَانَ الكُمَيْت أَصَمَّ أَصْلَخَ.
(و) الأَصلَخ: (الجَمَلُ الأَجْرَبُ. ونَاقَةٌ صَلْخَاءُ وإِبِلٌ صَلْخَى وجَرَب صَالِخٌ: سَالِخٌ) ، وَهُوَ النَّاخِس الَّذِي يَقع فِي دَبَرِه فَلَا يُشَكُّ أَنّه سَيَصْلَخُه.
(7/292)

وصَلْخهُ إِيّاه أَنّه يَشْمَل بدَنَه.
(وتَصَالَخَ) علَيْنَا فُلانٌ، إِذا (تَصَّامّ) كتَصَالَجَ، بِالْجِيم.
(ودَاهِيَةٌ صَلُوخٌ) ، كصَبُورٍ: (مُهْلِكَةٌ) .
(وأَصْلَخَّ) زيدٌ (اصْلِخَاخَاً: اضْطَجَعَ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَسْوَدُ صالِخٌ وسالِخٌ، لنَوْعٍ من الحَيّات، حَكَاهُ أَبو حاتمٍ بالصّاد وبالسّين. وَقَالَ غَيره: أَقتَلُ مَا يكون من الحَيّات إِذا صَلَخَتْ جِلْدَهَا. وَيُقَال للأَبرَصِ الأَصْلَخُ.

صمخ
: (الصِّمَاخ، بالكَسْر: خَرْقُ الأُذُنِ) الباطِنُ الّذي يُفضِي إِلى الرأْس، تميميّة، (كاللأُصْمُخِ) بالضّمّ، والسِّينُ لُغة فيهمَا، وَقد مَرّت الإِشارة إِليه، والجمْع أَصمِخَةٌ وصُمُخٌ وصَمَائخُ. وضَرَب اللَّهُ على أَصمِختهم، إِذا أَنامَهُم. وَهُوَ جمْعُ قِلَّة. وَفِي حَدِيث عَليَ رَضِي الله عَنهُ: (أَصغت لاستراق صمائخ الأَسماع (هِيَ جمع صِماخ) كشمائِل وشِمَال. وغَلَطَ شَيخنَا مَرَّتينِ حَيْثُ استدركه فِي آخِر مادّةِ الصَّاخّة، وصَحَّفَه بالمصايخ. (و) يُقَال إِنَّ الصِّماخ هُوَ (الأُذُنُ نَفْسُهَا) ، وذكرَه الجوهريُّ مستدِلاًّ بقول العجّاج. (و) الصِّمَاخ: (القَلِيلُ مِنَ المَاءِ) ، والصّواب أَنَّ الصِّماخ البِئرُ القليلةُ الماءِ، والجمْع صُمُخٌ. يُقَال للعَطشانِ: إِنّه لصادِي الصِّمَاخ.
(و) الصُّمَاخ، (بالضّمّ) : اسْم (ماءٍ) .
(وصَمَخَه) يَصمُخُه صَمْخاً إِذا (أَصَابَ صِمَاخَه) بأَنْ عَقَره بعُودٍ أَو غيرهِ. (و) عَن ابْن السِّكِّيت: صَمَخَ
(7/293)

(عَيْنَهُ) يَصْمُخها صَمْخاً، إِذا (ضَرَبَهَا بِجُمْعِ) ، بضمِّ الْجِيم، (كَفِّهِ) ، وَفِي بعضِ الأَمّهات: يَدِه.
(و) عَن أَبي عُبيد: صَمَخَت (الشَّمْسُ وَجْهَه: أَصابتْه) . وَقَالَ شَمِر: صَمَخَتْ بالخَاءِ: أَصابَتْ صِمَاخَه، (أَو) صَمَخَتْهُ الشَّمْسُ إِذا (اشْتَدَّ وَقْعُها عَلَيْهِ) .
(وامرَأَةٌ صَمِخَةٌ، كفَرِحَةٍ: غَضَّةٌ) .
(والسَّمَّاخَة، كجَبَّانة: القَطِنَة) .
(و) عَن أَبي عُبيد: (الصِّمْخ) والصِّمْغ، (السكر: شيءٌ يابسٌ يُوجَد فِي أَحاليلِ) جمع إِحليل الصااءِ، هاكذا عندنَا بِالْهَمْز، وَفِي غَالب النّسخ: الشَّاة، بالتاءِ فِي آخِره، أَي فِي إِحليل ضَرْعها (بُعَيْدَ وِلاَدَتِهَا) ، فإِذا فُطِرَ ذَلِك أَفصَحَ (لَبنُهَا) بَعد ذالك واحْلَوْلَي، وَيُقَال للحالِب إِذا حلَبَ الشَّاةَ: مَا تَرَك فِيهَا فُطْراً. (الْوَاحِدَة بهاءٍ) صِمْخَةٌ وصِمْغَةٌ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
صَمَخَ أَنفَه: دَقَّه، عَن اللِّحيانيّ.
والصَّمْخ: كلُّ ضَربة أَثّرتْ فِي الوَجه فَهُوَ صَمْخ.

صملخ
: (الصِّمْلاَخُ، بِالْكَسْرِ: داخِلُ خَرْقِ الأُذنِ، وَوَسَخُهُ) وَمَا يَخْرُجُ من قُشورِهَا، (كالصُّمْلُوخ) ، بالضّمّ، والجمْع الصَّمَالِيخ. وَمن (سَجَعَات الأَساس) : أَخرج مِنْ صِمَاخِه صِمْلاخَة وَقَالَ النَّضر: صُمْلُوخُ الأُذنِ وسُمْلُوخُها.
(والصُّمَالِخ، كعُلابِطٍ: اللّبَنُ الخاثِرُ) المُتلبِّد.
(و) قَالَ ابْن شُميل فِي بَاب اللّبَن: (الصُّمَالِخُيُّ) و (السُّمَالِيخِيُّ) من اللَّبَن: الّذي حُقِنَ فِي السِّقاءِ ثمَّ حُفِرَ لَهُ حُفرةٌ ووُضِعَ فِيهَا حتّى يَروب. يُقَال: سَقاني لَبناً صُمَالِخيًّا. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: الصُّمَالِخيُّ من الطَّعَام واللّبَن: الّذي لَا طَعمَ لَهُ.
(وصَمالِيخُ النَّصِيِّ) والثِّلِّيَانِ: (مَا رَقَّ من نَبَاتِ أُصولِها) ، واحدتُه
(7/294)

صُمْلُوخٌ. قَالَ الطِّرِمَّاح:
سَماوُيَّةٌ زُغُبٌ كأَنَّ شَكِيرَهَا
صَمَالِيخِ مَعهودِ النَّصِيِّ المَجَلَّحِ
وَقَالَ أَبو حنيفَةَ: الصُّمْلُوخُ أُمْصُوخُ النَّصيْ، وَهُوَ مَا يُنتزَع مِنْهُ مثْل القَضِيب.

صنخ
: (الصِّنْخُ، بِالْكَسْرِ) : لغَةٌ فِي (السِّنْخ) ، وَهُوَ الوَضَحُ والوَسَخُ. (وفَمٌ صَنِخٌ، كَكَتِفٍ: خَرجَتْ أَصْنَاخُه) : أَوساخُه.
(ورَجُلٌ صُنَاخِيَّة) ، بالضّمّ وَتَشْديد التّحيّة، أَي (عَظِيم) .
(و) فِي حَدِيث أَبي الدَّرداءِ (نِعْمَ البُيتُ الحَمَّامُ يُذْهِب (الصَّنَخَة) ويُذَكِّر النّار) .
وَهُوَ (محرّكةً: الدَّرَنُ) والوسَخُ. يُقَال: صَنِخَ بَدَنُه وسَنِخَ، والسِّين أَشهر.

صيخ
: ( {الصَّاخَة) بِالتَّخْفِيفِ: (وَرَمٌ فِي العَظْمِ مِن كَدْمَة أَو صَدْمَةٍ، يَبْقَى أَثرُه) كَالمَشَش. هَكَذَا بتذكير الضَّمير فِي سَائِر النُّسخ، عَائِد إِلى الورَم. وَفِي الأُمهات اللُّغَوِيَّة: يَبَقى أَثرُها. وَهُوَ الصَّوَاب.
(و) الصَّاخَة: (الدَّاهِيَة) ، لُغة فِي التَّشْدِيد، وَقد تقدّم (ج} صَاخَاتٌ {وصَاخٌ) . وأَنشد:
بلَحْيَيهِ} صَاخٌ من صِدَامِ الحَوَافِرِ
( {وأَصَاخَ لَهُ) وإِليه} يُصِيخ {إِصاخَةً: (اسْتَمَعَ) وأَنصَتَ لِصَوته. قَالَ أَبو دُوَاد:
} ويُصِيخ أَحياناً كَمَا اس
تَمَعَ المُضِلُّ لِصَوْتِ ناشَدْ
وَفِي حَدِيث ساعةِ الجُمعة: (مَا من دابّةٍ إِلاَّ وَهِي {مُصِيخةٌ) أَي مُستمِعة مُنصِتَة، ويروى بِالسِّين، وَقد تقدَّم.
وَفِي حدِيث الغارِ: (} فانصاخَت
(7/295)

الصَّخْرَة، هاكذا رُوِيَ بالخَاءِ الْمُعْجَمَة، وإِنّما هُوَ بِالْمُهْمَلَةِ، بِمَعْنى انشقَّت.
وَيُقَال {انصَاخَ الثَّوْبُ، إِذا انْشَقَّ من قِبَلِ نَفْسهِ. وأَلِفُهَا منقلبةٌ عَن واوٍ، وَقد رخوِيَت بِالسِّين. قَالَ ابْن الأَثير: وَلَو قيل إِنَّ الصَّاد فِيهَا مُبدَلة من السِّين لم تكن الخاءُ غَلطاً.
(و) يُقَال: (بَلَدٌ} صُوَّاخٌ، كرُمَّان) ، إِذا كَانَ (تَصُوخ فِيهِ الأَرجلُ) .
( {وصاخَ) فِي الأَرض} يَصُوخ {ويَصِيخ: (ساخَ) ، أَي دخَل فِيهَا، وَقد تقدّم.
وَمن الْمجَاز.} أَصاخَ فُلانٌ على حقِّ فُلانٍ: سكَتَ عَلَيْهِ أَن يذهَبَ بِهِ.

(فصل الضَّاد) الْمُعْجَمَة مَعَ الْخَاء)
وَقد وجد فِي بعض الأُصول بالحمرة كأَنَّه من زيادات المصنّف، وَهُوَ سَهْو من قلم النَّاسِخ، قَالَه شَيخنَا.

ضخخ
: ( {الضَّخُّ: الدَّمْعُ، وامتدادُ البَوْلِ ونَضْخُ الماءِ) ، وَقد} ضَخَّه {ضَخًّا، وهاذا الأَخيرُ عَن أَبي مَنْصُور.
(} والمِضَخَّة، بِالْكَسْرِ: قَصَبةٌ فِي جَوفِها خَشَبَةٌ يُرْمَى بهَا الماءُ) من الفَمِ.
{وانضَخَّ الماءُ} كانضاخَ، إِذا انصَبَّ.

ضردخ
: (الضِّرْدِخُ، بِالْكَسْرِ: العظيمُ مِنْ كلِّ شيْءٍ) .
(و) يُقَال: (نَخْلَةٌ ضِرْدَاخٌ) ، بِالْكَسْرِ، أَي (صَفِيَّةٌ كرِيمٌ) . قَالَ بعضُ الطائيِّين:
غَرَسُت فِي جَبَّانةٍ لم تَسْنَخِ
كلَّ صَفِيَ ذاتِ فَرْعٍ ضِرْدِخِ
تَطَلَّبُ الماءَ مَتى مَا تَرْسَخِ

ضمخ
: (الضَّمْخ: لَطْخُ الجَسَد بالطِّيبِ)
(7/296)

حَتَّى كأَنَّه وَفِي بعض الأُمّهات: حتَّى كأَنّما (يَقْطُر) . قَالَ ابْن سَيّده: ضَمَخَه بالطِّيب يَضْمَخُه ضَمحخاً: لَطَخَه بِهِ، (كالتَّضميخ) ، وَفِي الحَدِيث (كَانَ يُضَمِّخ رَأْسَه بالطِّيب.
(وانضَمَخَ) واضَّمَخَ (واضْطَمَخَ وتَضَمَّخَ) ، إِذا (تَلَطَّخَ بهِ) .
والمَضْخ: لُغةٌ شنعاءٌ فِي الصِّمْخ.
(والضِّمْخَة بِالْكَسْرِ: المرأَةُ، والنّاقَة السَّمِينَة. و) الضَّمْخَة: (الرُّطَبُ الَّذِي يَقْطُر مِنهُ شَيءٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
ضَمَخَ عَينَه ووَجهه يَضْمَخُه ضَمْخاً ضَرَبَهُ بِجُمعِه. وَقيل: الضَّمْخ: ضَرْبُ الأَنف، رَعَفَ أَو لمْ يَرْعُف. وَقيل: هُوَ كلُّ ضَرْبٍ مُؤثِّرٍ فِي أَنفٍ أَو عَينٍ أَو وَجْهٍ.
وضَمَخَه فلانٌ أَتعبَه.

ضوخ
أَو
ضيخ
: ( {ضاخٌ: ع بالبادِية) .
(} والضَّاخَة) مُخفَّفةً: (الدَّاهِيَةُ) الشَّدِيدَةُ، إِن لم يكن مصحَّفاً من الصَّاخَة، بالصّاد الْمُهْملَة.
{وانضاخَ الماءُ: انصَبَّ، كانْضَخَّ. وَمِنْه الحَدِيث (وَهُوَ} مُنضاحٌ عَليكم بوَابِلِ البَلاَيَا) . وَمثله فِي التَّقْدِير: انقضّ الحائطُ وانقَاض. قَالَ ابْن الأَثير: هاكذا ذكرَه الهَرَوِيّ وشرَحَه. وذَكَرَه الزّمخشريّ فِي الصَّاد والحاءِ الْمُهْمَلَتَيْنِ، وأَنكرَ مَا ذكرَه الهَرويّ.

(فصل الطاءِ) الْمُهْملَة مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
طبخ
: (الطَّبْخ: الإِنْضَاج) ، سواءٌ كَانَ لِلَّحمِ أَو غَيره، (اشْتِوَاءً واقتِداراً) .
وَقد (طَبَخَ) القِدْرَ واللّحْمَ، (كنَصَرَ ومَنَعَ) يَطبُخه ويَطْبَخه
(7/297)

طَبْخاً، واطَّبَخَه، الأَخيرة عَن سِيبَوَيْهٍ (فانْطَبَخَ، واطَّبَخَ، كافْتَعَل) : اتَّخَذَ طَبِيخاً. وَيكون الاطِّباخ اشتواءً واقتِداراً، يُقَال هاذه خُبْزَةٌ جَيِّدةُ الطَّبْخِ، وآجُرَّة جَيِّدةُ الطَّبْخ.
(و) المَطْبَخ، (كمَسْكَنٍ: موضِعُه) الّذي يُطبَخ فِيهِ. وَفِي التَّهْذِيب: المطبَخ: بَيْتُ الطّبَّاخ. والمِطْبَخ، بِكَسْر الْمِيم، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَيْسَ على الفِعْل مَكَانا وَلَا مصدرا، ولاكنَّه اسمٌ كالمِرْبد.
وَفِي (الأَساس) : والموضِع مِطْبَخ، بِالْكَسْرِ: فليُنظر هاذا مَعَ عبارَة المصنّف.
(و) المِطْبَخ (كمِنْبر: آلَتُه) ، أَي الطَّبْخِ، (أَو القِدْرُ) ، لأَنّه يُطبَخ بهَا.
(و) الطَّبَّاخ (ككَتَّان: مُعَالِجُه) ، أَي الطَّبْخ.
(و) الطِّبَاخة (ككتَابة، حِرْفَتُه) أَي الطَّبْخ.
وَفِي (اللِّسان) ، وَقد يكون الطَّبْخ فِي القُرْصِ والحِنْطة، وَيُقَال: أَتَقْدِرُونَ أَم تَشوُون. وَهَذَا مُطَّبَخُ الْقَوْم ومُشتَواهم. وَيُقَال: اطَّبِخِوا لنا قُرْصاً. وَفِي حَدِيث جَابر (فاطَّبَخْنَا) ، هُوَ افتَعلْنا، من الطَّبْخ فقُلبت التّاءُ لأَجل الطاءِ (قَبْلها) . والاطِّباخ مَخصوصٌ بِمن يَطْبخ لنفْس. والطَّبْخُ عامٌّ لنفْسه ولغَيره، وسيأْتي.
(و) الطُّبَاخَة، (ككُنَاسَةٍ) : الفُوَارَة، وَهُوَ (مَا فارَ مِن رَغْوَةِ القِدْرِ) إِذا طُبِخَ فِيهَا. وطُبَاخَة كلّ شيْءٍ عُصَارَتُه المأْخُوذَةُ مِنْهُ بعْد طَبْخِ، كعُصَارَة البَقَّمِ ونحوِه.
وَفِي (التَّهْذِيب) : الطُّبَاخَة: مَا تأْخذ مَا تَحتاج إِليه مِمَّا يُطْبَخ، نحْو البَقَّمِ تَأْخُذ طُبَاخَتَه للصِّبغ وتَطْرَخُ سائرَه.
(7/298)

(و) يُقَال: هُوَ يَشْرَب (الطَّبِيخ) اسْم لضَرْبٍ من الأَشرِبة. وَعَن ابْن سِيده: (ضَرْبٌ من المُنَصَّفِ) من الأَشربة.
(و) فِي الحَدِيث: (إِذا أَرادَ اللَّهُ بعَبْدٍ سُوءًا جعَلَ مَالَه فِي الطَّبِيخَيْنِ) ، قيل: هما (الجِصُّ والآجُرُّ) . فَعِيلٌ بِمَعْنى مفعول. وَقَول الشَّاعِر:
واللَّهِ لَوْلَا أَن تَخُشَّ الطُّبَّخُ
بِيَ الجَحيمَ حيثُ لَا مُسْتصرَخُ
(و) هُوَ (كقُبَّرٍ: ملائكةُ العَذَابِ) ، يَعْنِي الكفّار، (الْوَاحِد طابخ) .
(و) الطَّبَاخُ، (كسَحَابٍ) ، كَذَا وُجِدَ بخَطّ الإِياديّ، (ويُضَمُّ) ، كَذَا وُجد بخَطّ الأَزهَرِيّ: (الإِحكامُ والقُوّةُ والسِّمَنُ) ، يُقَال: رَجُلٌ فِي كَلَامه طَبَاخٌ، إِذا كَانَ مُحْكماً. ورجلٌ لَيْسَ بِهِ طَبَاخٌ، أَي لَيْسَ بِهِ قُوّة لَا سِمَنٌ، قَالَ حسّان بن ثَابت:
المالُ يَغْشَى رِجَالاً لَا طَبَاخَ بهمْ
كالسَّيْل يَغْشَى أُصُولَ الدِّنْدِنِ البالِي
وَفِي حَدِيث ابْن المُسيّب: (ووَقَعَت الثَّالثةُ فا تَرْتَفِع وَفِي الناسِ طَبَاخٌ) . قَالَ فِي (اللِّسَان) : أَصل الطَّبَاخ القُوّة والسِّمَن، ثمَّ استُعمِل فِي غَيره، فَقيل: لَا طَبَاخ، لَهُ أَي لَا عَقْلَ لَهُ وَلَا خَيْرَ عندَهُ. أَرادَ أَنَّهَا لم تُبْقِ فِي النّاسِ من الصَّحابة أَحداً. وَمثله فِي المَشَارِق للقاضِي عِياض.
وَفِي (الأَساس) : فِي الْمجَاز: وَمَا فِي كَلامِه طَبَاخٌ: فائدةٌ، وأَصْلُه اللَّحْم الأَعجفُ الّذي مَا فِيهِ جَدْوَى لطابِخه.
(و) تَطبَّخَ الرَّجلُ: أَكلَ الطِّبِّيخَ (كسِكِّينٍ) ، وَهُوَ (البِطِّيخ) بلُغة أَهل الْحجاز. وَفِي (الأَساس) : لُغَة أَهل الْمَدِينَة، وقيَّدَه أَبو بكر بِفَتْح الطاءِ.
(و) من المَجاز: (الطَّابِخُ: الحُمَّى الصَّالِبُ) ، وَقد طَبَخَه الجُدَرِيُّ والحَصْبَةُ.
(و) من المَجاز: (الطَّابِخة: الهَاجرَة) وَقد طَبَخَتْهُم الهواجِرُ. وخرَجُوا فِي طَبِيخَةِ الحَرِّ وطَبَائِخِه، وَهِي سَمائِمُه
(7/299)

وَقْتَ الهَجِيرِ. قَالَ الطِّرِمَّاح:
ومَسْتَأْنِسٍ بالقَفْر باتتْ تَلُفُّه
طبَائخُ حَرَ وَقْعُهنَّ سَفُوعُ
(و) طابِخةُ: (لقَبُ عامِرِ بنِ الياسِ بن مُضَرَ) ، وَهُوَ والدُ أُدّ، وكأَنّه إِنّمَا أُثبِت الهاءُ فِي الطابخَةَ للمبالغَة، لَقَّبه بذالك أَبوه حِين طَبَخَ الضَّبَّ، وذالك أَنّ أَباه بعَثَه فِي بُغاءِ شيْءٍ فوجَد أَرْنباً فطبَخَها وتَشاغَل بهَا عَنهُ.
(وطَبَائخُ الحَرِّ: سَمَائمُه) ، جمْع طَبِيخةِ، وَهُوَ مَجازٌ كَمَا تقدَّم. (وامرأَة طبَاخِية ككَرَاهِيَةٍ وغُرَابِيَّةٍ: شابَّةٌ) مُمتلِئة (مُكْتَنِزَةُ) اللَّحْم. قَالَ الأَعشى:
عَبْهَرَة الخَلْقِ طُبَاخِيَّةٌ
تَزِينُه بالخُلُقِ الطَّاهِرِ
ويروى لُبَاخِيَّة. (أَو) امرأَة طبَاخِية: (عاقِلَةٌ مَليحة) . (و) المُطَبِّخ، (كمُحَدِّث: أَوَّلُ وَلَد الضَّبّ) أَمْلأَ مَا يكون، قَالَه ابْن سَيّده وَقيل: هُوَ الّذي كادَ يَلحَق بأَبيه. وأَوّله: حِسْلٌ، ثمَّ غَيْدَاقٌ، ثمَّ مُطَبِّخٌ، ثمَّ خِضْرِمٌ، ثمَّ ضَبٌّ. وَقد طَبَّخَ الحِسْلُ تَطبيخاً: كَبِرَ. (والشَّابُّ المُمْتلِيء) . قَالَ ابْن الأَعرابيّ: يُقَال للصّبيّ إِذا وُلِدَ: رَضعيٌ وطِفْلٌ، ثمَّ فَطِيمٌ، ثمَّ دارِجٌ، ثمَّ جَفْرٌ، ثمّ يافِعٌ، ثمَّ شَدَخٌ، ثمَّ مُطبِّخٌ، ثمَّ كَوْكَبٌ. (و) قد (طَبَّخ تَطْبِيخاً: تَرَعْرَعَ و) عَقَلَ و (كَبِرَ) .
(والأَطْبَخُ: المُسْتَحْكِمُ الحُمْقِ، كالطَّبْخَةِ) ، بِفَتْح فَسُكُون، بَيِّنُ الطَّبَخِ. ورَجُلٌ طَبْخَة أَحمقُ، وَالْمَعْرُوف طَيْخَةٌ وسيأْتي.
وَفِي الحَدِيث: (كَانَ فِي الحَيِّ رَجلٌ لَهُ زَوجَةٌ وأُمٌّ ضَعيفة، فشَكَتْ زَوْجَتُه إِليه أُمَّه، فَقَامَ الأَطبَخُ إِلى أُمِّه فأَلْقَاها فِي الوَادِي) حَكَاهُ الهَرَوِيّ فِي الغريبين، ورُوِيَ بالحاءِ أَيضاً.
(واطَّبَخَ اطِّبَاخاً) ، من بَاب افتعَل: (اتَّخَذَ طَبِيخاً) ، وَهُوَ كالقَدير. وَقيل: القَدِيرُ: مَا كَان بِفِحاً وتوَابِلَ، والطَّبِيخ مَا لمْ يُفَحَّ.
وهاذا مُطَّبَخ القَومِ ومُشْتوَاهم، وَقد
(7/300)

يكون الطَّبْخ فِي القُرْص والحِنْطَةِ.
(والمَطَابِخِ: ع بمكّةَ) :
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
(والطِّبْخ بِالْكَسْرِ: اللَّحْم الْمَطْبُوخ وطَبَخ الحَرُّ الثّمَرَ: أَنضَجَه) .
وَفِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز: هُوَ أَبيضُ المَطْبَخِ، وَهُوَ بِيضُ المَطَابِخِ.

طبرخ
: (الطِّبْرَاخ، بِالْكَسْرِ: لَقبُ والدِ عليِّ بن أَبي هاشِمٍ المحدِّثِ) ، رَوى عَن سَعيدِ بنِ عبد الرحمان، قَالَ الأَزديّ: ضَعيفٌ جدًّا، كذَا فِي كتاب (الضعفاءِ) للذهبيّ. (أَو هُوَ بِالْمِيم) ، كَمَا سيأْتي قَرِيبا.

طخخ
: ( {الطَّخُّ: رَمْيُ الشَّيْءُ وابعَادُه) . وَقد} طَخَّه {يَطُخُّه} طَخًّا: أَلقاه من يَده فأَبْعدَ.
(و) من الكِنَايَة: الطَّخُّ (: الجِمَاعُ) وَقد {طَخَّ المرأَةَ} يَطخُّهَا طَخًّا ورُوِيَ عَن يحيَى بن يَعْمر، أَنَّه اشتَرَى جَارِيَة خُراسانيَّة ضَخْمَةً، فَدَخَلَ عَلَيْهِ أَصحابُه فسأَلوه عَنْهَا فَقَالَ: (نِعْمَ {المِطَخَّة) .
(} والمِطَخَّة) ، بِالْكَسْرِ: (خَشَبَةٌ) يُحَدَّد أَحَدُ طَرَفَيها و (تَلْعَبُ بهَا الصِّبْيَان) .
( {والطُّخُوخُ) ، بالضّمّ (الشَّرَسُ) فِي الخُلُقِ (وسُوءُ العِشْرَة) والمعاملَة، طَخَّ طَخًّا: شَرِسَ فِي معامَلَتهِ.
(و) مِنْهُ (} الطَّخْطَاخُ) ، بِالْفَتْح، وَهُوَ الرَّجلُ (السيِّىء الخُلُقِ) .
(و) الطَّخْطَاخُ (من الحُليِّ: صَوتُه) . وَفِي (اللِّسَان) : ورُبَّمَا حُكِيَ صَوْتُ الحُلّى ونحْوه بِهِ.
(و) الطَّخَطاخُ: (الغَيْمُ المنضَمُّ بَعْضُه إِلى بَعْض) ، يُقَال: سَحابٌ {طَخْطَاخٌ: إِذا انضمَّ واستَوَى. (و) الطَّخطَاخُ اسمُ (رَجُل) .
(} والطُّخَاطِخُ بالضّمّ: الظُّلْمَة) ، يُقَال: لَيلٌ {طُخَاطِخٌ، وَقد طَخْطَخَه السَّحَابُ.
(} والمُتَطَخْطِخُ: الأَسْوَدُ) من الغَنَم،
(7/301)

عَن أَبي عُبيد. {وتَطَخطَخَ اللَّيلُ: أَظلمَ وتَرَاكَم، يكون بغَيْم وَبِغير غَيْم، وَمثله تَدَخْدَخَ، وذالك إِذا كَانَ غَيمٌ يَسْتُرُ ضَوْءَ النُّجُومِ، وذالك إِذا لم يكن فِيهِ قَمرٌ. (و) يُقَال للرَّجُل (الضَّعِيف البَصَرِ) :} مُتَطَخْطِخُ، والجمْعُ {مُتَطَخْطِخُون. وَقد طَخْطَخَ اللَّيْلُ بَصَرَه، إِذا حَجَبَتْهُ الظُّلْمَةُ عنِ انفِسَاح النتَّظَرِ، قَالَه ابْن سِيده.
(} والطَّخْطَخَة: تَسْوِيَةُ الشَّيْءِ) واستِوَاؤُه (وضَمُّ بَعْضِهِ إِلى بَعْضٍ) ، كنحْو السَّحَاب يكون فِيهِ جُوَبٌ ثمَّ {يَتَطَخْطَخ. (و) } الطَّخْطَخَةُ: (حِكَايَةُ قَوْلِ الضَّاحِك:! طِيخْ طِيخْ) ، وَهُوَ أَقبحُ القَهقَهَةِ.

طرخ
: (الطَّرْخَه) ، بِفَتْح فَسُكُون (. . شِبْهُ حَوْضٍ كَبِيرٍ) وَاسع يُتخذ (عِنْدَ مَخْرَجِ القَنَاةِ) يَجْتَمع فِيهِ الماءُ ثمّ يَنفجر مِنْهُ إِلى المَزرَعَة. وَهُوَ (دَخِيلُ) ليستْ فارِسيّةً لَكْنَاءَ وَلَا عَرَبِيَّةً مَحْضَة.
(وطَرْخَانُ، بِالْفَتْح وَلَا تَضُمُّ أَنْتَ (وَلَا تَكسِر وإِنْ فَعَلَهُ المُحدِّثُونَ) . وَالصَّوَاب الِاقْتِصَار على الْفَتْح: (اسمٌ للرَّئيسِ الشَّرِيفِ) فِي قومه، وَالَّذِي لَا يُؤخَذ مِنْهُ الخراجُ، أَشار إِليه مُلاّ عليّ الْقَارِي، لُغة (خُرَاسَانِيَّةٌ) فارِسِيّة، قَالَ شيخُنا: ويأْتي للمصنّف فِي بطرق أَنّ الطَّرْخان الّذي يكون تحْت يَدِه خَمسةُ آلافِ رجل، وَهُوَ دون البِطْرِيق، (ج طَرَاخِنَةٌ) .
(والطَّرْخُونُ: نَبَاتٌ، معَرَّبٌ، أَصْلُ عُرُوقِهِ العاقِرْقَرْحَا) ، وَمن خواصّه أَنّه (قاطِعٌ شَهْوَةَ الباهِ) ليبُوستِه.
(و) طِرِّيخٌ (كَسِكِّينٍ: سَمَكٌ صِغَارٌ تُعَالَجُ بالمِلْحِ) وتُؤْكَل.
(وطَرْخَابذُ: ة بجُرْجَانَ) .

طرثخ
: (الطَّرْثَخَةُ) ، قَالَ شَيخنَا: قَضيّةُ اصطلاحِه فِي مُراعاة تركيبِ الْحُرُوف تقديمُ هاذهِ المادّةِ على طرخ، وَقد خالَفَ ذالك فِي جَمِيع الأُصول حتّى قيل إِنّهَا الطَّرشَخَة، بالشين الْمُعْجَمَة لَا المثلَّثَة (: الخفَّةُ والنَّزَقُ) .
(7/302)

قلت: وَقد تقدَّم فِي الصَّرْبَخة هاذا المعنَى بعَينه، فلعلَّ أَحدهما تصحيفٌ عَن الآخَر، وَلم يذكُره صاحِبُ (اللِّسَان) وَلَا غَيره.

طلخ
: (الطَّلْخُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، والطَّمخ (: الغِرْيَنُ) ، بكسرِ الْغَيْن الْمُعْجَمَة وَسُكُون الراءِ وَفتح المثنّاة التّحتيّة (الّذِي تَبْقَى فِيهِ الدَّعامِيصُ فَلَا يُقْدَر عَلَى شُربِهِ) ، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . وَقَالَ غَيره: الطَّلْخ بَقيّةُ الماءُ فِي الحَوض والغَدِيرِ. وَفِي (الهِدَايَة) : الطَّلْخُ: الطِّين الّذي فِي أَسفلِ الحَوْضِ. (و) الطَّلْخُ (: اللَّطْخُ بِهِ) ، أَي بذالك الطِّينِ. (و) الطَّلْخ (: التَّسْوِيدُ) . وَقد رُوِيَ عَن النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنه كَانَ فِي جِنازة فَقَالَ: (أَيُّكُم يأْتي المدينَةَ فَلَا يَدَعُ فِيهَا وَثَناً إِلاّ كَسَرَه، وَلَا صُورَةً إِلاَّ طَلَخَهَا، وَلَا قَبْراً إِلاّ سَوَّاه) ، مَعْنَاهُ سَوَّدَهَا، وكأَنّه مقلوب، وَمِنْه اللَّيلة المُطْلَخِمَّة، وَالْمِيم زَائِدَة. (و) الطَّلْخ: (إِفْسَادُ الكتَابَةِ) ، وَفِي بعض الأُمهات (الكِتَاب وَنَحْوه) ، واللَّطْخ أَعمُّ. (و) الطَّلْخ: (اللَّطْخُ بالقَذَرِ) ، وَبِه فَسَّرَ، شمِرٌ الحديثَ المتقدِّم.
(والطَّلْخَاءُ) : الامرأَة (الحَمْقَاءُ) .
(و) طَلْخَاءُ (: ع بمِصْرَ) ، وَهُوَ قَريَةٌ (على النِّيلِ المخفْضِي) ، أَي المُوَصِّل (إِلى دِمْيَاطَ) قُبالةَ المنصورةِ، وَقد دَخَلْتُها.
(واطْلَخَّ) دَمْعُ عينه (اطلِخَاخاً: تَفرَّقَ) ، وأَنشد الأَزهريّ فِي تَرْجَمَة جَلَخ:
لَا خَيْر فِي الشَّيْخِ إِذا مَا اجْلخَّا
واطْلَخَّ ماءُ عَينِهِ ولَخَّا
(و) اطْلَخَّ (دَمعُه) أَي دَمْعُ عَينه، إِذا (سَالَ) .

طمخ
: (طَمَخَ بأَنفِهِ: تَكَبَّرَ) وشَمَخ. والطَّمْخ: الطَّلْخ، وَقد تقدَّم.
(7/303)

والطِّمْخ، بِالْكَسْرِ: شَجَرٌ يُدْبَغُ بِهِ يَجيءُ أَديمُ أَحمر، وَيُقَال لَهُ أَيضاً العِرْنَة.
طَمْنِيخ، بِفَتْح الطاءِ. وَسُكُون الْمِيم وَكسر النُّون من قُرَى مصْر.

طمرخ
: (الطِّمْرَاخُ لقَبُ والدِ عليِّ بن أَبي هاشِمٍ، أَو هُوَ بالباءِ الْمُوَحدَة، وَقد تقدّم) قَرِيبا. وَلَا يَخْفَى أَنَّ فِي إِعادته هُنَا تَكْرَارا والصّوابُ هُوَ الأَوّل.

طملخ
: (الطَّمَالِيخُ) ، قيل: لَا مَفردَ لَهُ، (: السَّحَابُ) ، جمع سَحَابة، (البِيضُ المُتفرِّقة الرَّقِيقَة) .

طنخ
: (طَنِخَ) الرجلُ، (كَفَرِحَ) ، يَطنَخ طَنَخاً، وتَنِخَ يَتْنَخ تَنَخاً: (بَشِمَ واتَّخَمَ، وغَلَبَ على قَلْبِهِ الدَّسَمُ) ، قدَّم السَّبَبَ على المسَبَّبِ، فإِنَّ البَشَمَ والاتّخَام ناشِئان عَن غَلَبَةِ الدّسَمِ على القَلْب. وَقد جَاءَ فِي (اللِّسان) وغيرِه من الأُمَّهات على الأَصل: غَلَبَ الدَّسَمُ على قَلْبه واتَّخَم مِنْهُ، فَهُوَ طَنِخٌ وطانِخ. (وسَمِنَ) .
(وطَنَّخَهُ) الدَّسمُ تَطنيخاً (وأَطْنَخَه) إِطناخاً: (أَتْخَمَهُ) .
(و) مِمَّا تَصحَّف على المصنّف (الطَّنَخَةُ محرَّكة: الأَحْمَقُ) ، فإِنَّ الصّواب فِيهِ بالمثنّاة التحتيّة، وَقد تقدّمَتْ إِليه الإِشارة فِي الموحّدة.
(ومَرَّ طِنْخٌ من اللَّيْلِ، بالكسرِ) أَي (طائفَةٌ) ، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا أَدرِي مَا صِحّتُه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
طَنِخَتْ نفْسُه بالكِبْر خَبُثَت. وطَنِخَت النَّاقةُ والدَّابَّة: اشتدَّ سِمَنُهما. قَالَ شَمِرٌ: وسمِعْت ابْن الفَقْعَسِيّ يَقُول: نشرَب هاذه الأَلبانَ فتُطْنِخُنا عَن الطَّعام أَي تُغنِينا. كَذَا فِي (اللَّسان) .
(7/304)

وطَنِّيخ، بالفَتْح مُشدّداً: قَريةٌ بِمصْر.

طوخ
: ( {طُوخٌ بالضمّ: أَربعَةَ عشَرَ مَوضعاً بمِصْر وَمِنْهَا) طُوخ القُرْموص،} وطُوخ الأَقلام، كِلَاهُمَا بالضَّواحِي، وطُوخ بني مَزْيَد من إِقْلِيم دِمْيَاط. وقَريَتَانِ بالمُنُوفيّة، إِحداهما بالقُرب من لجا. وطُوخ دُجَانَة وطخوخ مسراوَة من قَرى البُحَيْرَة. وطُوخ الْخَيل، وطوخ تَنْدَة من الأُشمونين، وطُوخ الجَبَل من الإِخْمِيمِيَّة، وطخوخ دمتو من قُرَى قُوص. كَذَا فِي قوانين الدِّيوان لِابْنِ الجيعان.
(و) عَن اللَّحْيَانيّ: يُقَال: ( {طاخَه) } يَطِيخهُ {ويَطُوخَه} طَيْخاً و ( {طَوْخاً: رماهُ بقَبِيحٍ مِنْ قَولٍ أَو فِعْل) ، يائية وواوية، والأَوّل أَكثر.

طيخ
: (} طَاخَ {يَطِيخُ) } طَيْخاً (تَلَطَّخَ بالقَبِيحِ) ، مِن قولٍ أَو فِعلٍ، ( {كتَطَيَّخَ. و) طَاخَ (فُلاَناً: لَطَّخَهُ بهِ) ، أَي بالقَبِيح، (} كطَيَّخه) ، يَتعدَّى وَلَا يَتعدّى. (و) طاخَ طَيخاً: (تَكَبَّرَ وانهَمَكَ فِي الباطِلِ) . قَالَ الْحَارِث بن حِلِّزةَ:
فاتْرُكو {الطَّيخَ والتَّعَدِّي وإِمَّا
تَتَعاشَوْا ففِي التَّعاشِي الدَّاءُ
(و) } الطَّائخ {والطَّيَّاخة و (} الطَّيْخَةُ: الأَحمَقُ) الّذِي (لَا خَيْرَ فِيهِ) ، وَقيل: أَحمقُ قَذِرٌ. وجَمع الطَّيْخةِ {طَيْخَاتٌ، قَالَ: وَلم نَسْمَعْه مُكسَّراً. ورُوِيَ} الطَّيَّاخةُ، مشدّداً فِيمَا أَنشده الأَزهريّ:
ولَسْتُ {بطيَّاخةٍ فِي الرِّجالِ
ولستُ بخِزرَافةِ أَخْدَبَا
(و) زَمَنُ} الطَّيْخة: زَمنُ (الفَتْنَة) والحَرْب.
(و) عَن أَبي زيد: ( {طَيَّخَه السِّمَنُ: مَلأَه شَحْماً ولَحْماً. و) عَن أَبي زيد} طَيَّخَ، (العَذَابُ عَلَيْهِ: أَلحَّ) ، الأَوْلَى أَنْ يَقُول: {طَيَّخَه العذابُ: أَلح عَلَيْهِ (فأَهْلَكَه) ، كَمَا هُوَ نصُّ أَبي زيد.
(} والمُطَيَّخُ كَمُعَظَّم: الفاسِدُ) ، قَالَ ابْن سَيّده: طاخَ الأَمْرَ! طَيْخاً:
(7/305)

أَفسَدَه. وَقَالَ أَحمد بن يحيَى: هُوَ من تَواطَخَ القَوْمُ. قَالَ: وهاذا من الفَساد بِحَيْثُ تَراه. قَالَ ابْن جِنّي: وَقد يَجوز أَن يُحسن الظَّنّ بِهِ فَيُقَال إِنّه أَراد كأَنّه مقلوب مِنْهُ. (و) {المُطيَّخ أَيضاً: (المَطْلِيُّ بالقَطِرَانِ) ..
(} والطِّيخ بِالْكَسْرِ: حكَايَةُ) صَوْت (الضَّحك) ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ. (و) قَالَ اللَّيْث: (قالُوا: {طيخِ طيخ بِالْكَسْرِ، مَبنياً على الكسْر، أَي قَهْقَهُوا) ، وَقد تقدّم.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ أَبو مَالك:} طَيَّخَ أَصحابَه، إِذا شتَمَهم فأَلحَّ عَلَيْهِم، {والطَّيْخ والطِّيخ: الجَهْلُ. وناقَةٌ طَيُوخٌ: تَذْهَب يَميناً وشِمَالاً وتأْكُل من أَطرافِ الشَّجَرِ.
} وطَيْخُ، بالفَتْح: مَوْضعٌ بينَ ذِي خَشَبٍ ووادي القُرَى. قَالَ كُثيِّر عَزّةَ:
فواللَّهِ مَا أَدرِي! أَطَيْخاً تَواعَدُوا
لتِمَ ظَمٍ أَمْ ماءَ حَيْدةَ أَوْرَدُوا

(فصل الظاءِ) المشالة مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
هاذا الفصْل مكتوبٌ فِي سَائِر النّسخ بالحُمرة، لكَونه من مستدركاته.

ظمخ
: (الظّمَخْ كِنَب: شَجَرَةٌ على صُورَة الدُّلْبِ) يُقطَع مِنْهَا خَشَبُ القَصّارِينَ الَّتِي تُدفَنُ وَهِي العِرْنُ أَيضاً، الْوَاحِدَة عِرْنَة، والسَّفْعُ طَلْعُهُ (و) هُوَ أَيضاً (شَجَرة التِّينِ، فِي لعة طَيءِ. الْوَاحِدَة بهاءٍ، أَو) الظمخ، (بِسُكُون الْمِيم، ككسْرَة وَكسر) هاكذا نقلَه الأَزهري عَن أَبي عَمْرو، (وَقد تسكَّن الْمِيم فِي الجمعِ، كتينَة وتينٍ) وَيُقَال إِن الظِّمْخ هُوَ شَجرُ السُّمَّاقِ، وَيُقَال فِيهِ الظِّنخ بالنُّون، والزمخ بالزاي، والطنخ بِالطَّاءِ بالنُّون، والزمخ بالزاي، والطنخ بِالطَّاءِ الْمُهْملَة، وَقد تقدّمت الإِشارة إِلى كل واحدٍ مِنْهَا.

(فصل الْعين) الْمُهْملَة مَعَ الخاءُ الْمُعْجَمَة)
هَذَا الفصْلُ أَيضاً ساقطٌ من الصّحاح،
(7/306)

كالّذي تقدّم، وَلَيْسَ فِيهِ من مُهمَّات الكلامِ مَا يحْتَاج إِلى عقد فصل.

عهعخ
: (العُهْعُخُ بالضّم) ، وَقيل كِدْرهَم وقِيل كجُنْدَب كَمَا فِي (حواشِي المطوَّل) . قَالَ الأَزهَرِيّ: قَالَ الْخَلِيل بن أَحمد: سَمِعْنَا كلمة سنَاءَ لَا تجوز فِي التأْليف سُئِل أَعرابِيٌّ عَن ناقَتِه فَقَالَ: تركْتها تَرعَى العُهْعخَ. قَالَ: وسأَلْنَا الثِّقَات من عُلَمَائهمْ فأَنكروا أَنْ يكون هاذا الاسمُ من كَلَام الْعَرَب. قَالَ: وَقَالَ الفَذُّ مِنْهُم: هِيَ (شَجَرَةٌ يُتَدَاوَى بهَا وبِوَرَقِها) ، وَفِي كَلَام الأَكثر أَنّه نبتٌ (وأَنكرَهَا بَعْضُهُم وَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ الخُعْخُعُ) ، بضمّ فَسُكُون الْعين، وَقد أُنكِرَ ذالك أَيضاً لِاجْتِمَاع حُروف الحَلْق فِيهِ، وَهِي لَا تكَاد تَجتمع فِي كلمةِ. وَقيل الهَاءُ والخَاءُ لَا يَجْتَمعانِ. (ووقَعَ فِي كُتُبِ البَيَانيِّينَ) كشَرْح الخلخاليّ والتَّفتازَنيّ كِلَاهُمَا على التَّلْخِيص: (العُهْخُعُ، بِتَقْدِيم الخَاءِ) على الْعين آخِر الكلمةِ، وَفِي بعض الْحَوَاشِي بِتَقْدِيم الهاءِ على الْعين أَوّل الْكَلِمَة (وَهُوَ غَلَطٌ) . وأَنكر كثير من أَئمّة اللُّغَة الْعَرَبيَّة هاذه الْكَلِمَة بِجَمِيعِ لُغَاتها وَقَالُوا كلُّها كلماتُ مُعاياةٍ لَيْسَ لَهَا معنى. وسيأْتي فِي حرف الْعين إِن شَاءَ الله تَعَالَى.

(فصل الفاءِ) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
فتخ
: (الفَتْخَة) ، بِفَتْح فَسُكُون (ويُحَرَّكُ) . ذكرهمَا غيرُ واحدِ من أَئمّة الغريبِ، فَلَا اعتدادَ بإِنكار شَيخنَا على اللُّغة الأُولى (: خاتَمٌ كبِيرٌ يكونُ فِي اليَدِ والرِّجْلِ) بفَصَ وَغير فَصّ، وَقيل: هِيَ الخاتَمُ أَيًّا كانَ. (أَو حَلْقَةٌ مِن فِضَّةِ) تُلْبَس فِي الإِصبع (كالخَاتَمِ) وَقيل: الفَتخَة حَلْقَة من فِضّة لَا فَصَّ فِيهَا، فإِذا كَانَ فِيهَا فَصٌّ فَهِيَ الخاتَم. وَكَانَت نِسَاءُ الجاهليّة يَتّخذْنها فِي عَشْرهِنَّ. (ج فَتَخٌ) ، بِالتَّحْرِيكِ، (وفُتُوخٌ) ، بالضّمّ، (وفَتَخَاتٌ) ، محرّكَةً
(7/307)

وذُكِرَ فِي جَمْعهِ فِتَاخٌ. قَالَ الشَّاعِر:
تَسقُطُ مِنْهُ فَتَخِي فِي كُمِّي
قَالَ ابنَ بَرّيّ: هاذا الشِّعرُ للدَّهناءِ بنت مِسْحَل زَوج العَجّاج، وَكَانَت رَفْعَتْه إِلى المُغَيرة بن شُعبةَ فَقَالَت لَهُ: أَصلَحَك الله، إِنّي مِنْهُ بجُمْع، أَي لم يَفتضَّني، فَقَالَ العجَّاج:
اللَّهْ يَعلم يَا مُغيرةُ أَنّنِي
قد دُسْتُهَا دَوْسَ الحِصَانِ المُرْسَلِ
وأَخذْتُها أَخذَ المُقصِّبِ شاتَه
عَجْلاَنَ يَذَحُهَا لقَوْمٍ نُزَّلِ
فَقَالَت الدَّهناءُ:
واللَّهِ لَا تَخْدعُني بشَمِّ
وَلَا بتَقْبِيلٍ وَلَا بِضَمِّ
إِلاّ بِزَعْزَاعٍ يُسلِّي هَمِّي
تَسقطُ مِنْهُ فَتَخِي فِي كُمِّي
قَالَ: وحقيقةُ الفَتْخَة أَن تكون فِي أَصابِع الرَّجلَين. ومعنَى شِعر الدَّهناءِ أَنَّ النِّساءَ كُنَّ يَتَخَتَّمنَ فِي أَصابع أَرْجُلهن، فتَصِفُ هاذه أَنّه إِذا شالَ بِرِجْلَيْهَا سَقطَتْ خَواتِيمها فِي كُمِّها؛ وإِنّما تَمنَّت شِدَّةَ الجِماعِ.
(والفَتَخُ، مُحَرَّكةً: استِرْخَاءِ المفَاصِل ولِينُهَا) وعِرَضُهَا، وَقيل: هُوَ اللِّينُ فِي المَفاصل وغيرِها، فَتِخَ فَتَخاً، وَهُوَ أَفتَخُ (أَو) الفَتَخُ: (عَرِضُ الكَفِّ والقَدَمِ وطُولُهما. وَمِنْه: أَسَدٌ أَفْتَخُ) : عريضُ الكَفِّ. ورَجلٌ أَفتخُ بيِّنُ الفَتخِ، إِذا كَانَ عَرِيض أَفتخُ بيِّنُ الفَتخِ، إِذا كَانَ عَرِيِّ الكَفِّ والقَدَمِ مَعَ اللِّين. قَالَ الشَّاعر:
فُتْخُ الشَّمَائلِ فِي أَيْمَانِهمْ رَوَحُ
(و) الفَتَخُ (شِبْهُ الطَّرَقِ) ، محرَّكَةً (فِي الإِبلِ. و) الفَتَخِ (: كُلُّ جُلْجُلٍ) ، كهُدْهُد، هاكذَا ضُبطَ فِي سَائِر النُّسخ الْمَوْجُودَة عندنَا، والّذي فِي (اللِّسَان) : (كلّ خَلْخَالٍ) (لَا يَجْرُسُ) ، أَي لَا يُصَوِّت.
(7/308)

(وفَتَخَ) الرَّجلُ (أَصابعَهُ) فَتْخاً (وفَتَّخَهَا) تَفتيخاً: (عَرّضَهَا وأَرخَاهَا) ، وَقيل، فَتَخَ أَصابِعَ رُجْلَيْه فِي جُلُوسه، ثَنَاهَا ولَيَّنها. قالَ أَبو مَنْصُور: يَثنِيهما إِلى ظاهرِ القَدَم لَا إِلى باطِنها. وَفِي الحَدِيث (أَنّه كَانَ إِذا سَجَدَ جَافَى عَضُدَيْه عَن جَنْبَيْه وفَتَخَ أَصَابِعَ رِجْلَيْه) . قَالَ يحيَى بن سعيد: الفَتْخ أَن يَصْنَع هاكذا، ونَصَبَ أَصابعَه ثمَ غَمزَ مَوْضِعَ المَفَاصِلِ مِنْهَا إِلى باطِن الرَّاحَةِ وثَنَاهَا إِلى بَاطِنِ الرِّجْلِ، يَعْنِي أَنّه كَانَ يَفْعَل ذالك بأَصَابع رِجْلَيْهِ فِي السجودِ. قَالَ الأَصمعيّ. وأَصلُ الفَتَخِ اللِّينُ.
(والفَتْخَاءُ) شيْءٌ مُربَّعٌ (شِبْهُ مِلْبَنٍ من خَشَبٍ يَقعُدُ عَلَيْهِ مُشْتَارُ) اسْم فاعلٍ من اشتارَ (العَسَلِ) ثمَّ يَمُدُّ من فَوق حتّى يَبلُغَ مَوضعَ العَسَلِ.
(و) الفَتْخَاءُ (مِنَ العقْبَانِ) ، بِالْكَسْرِ، جمع عُقَابٍ (: اللَّيِّنَةُ الجنَاحِ) لأَنّهَا إِذا انحَطَّت كسَرتْ جَنَاحَيها وغَمَزتْهما، وهاذا لَا يكون إِلاّ مِن اللِّين. وَقَالَ شيخُنَا. وَقد أَكثَر المصنّفات اللُّغَويّة أَنّ الفَتْخَاءَ المُسترخِيَةُ الجَنَاحَينِ مُطْلَقاً من الطُّيورِ، ثمَّ أُطلِقَت على العقْبَانِ، كأَنَّهَا صِفةٌ لازمةٌ لَهَا، فصارَتْ من أَسمائها. ولذلكَ زعمَ قَومٌ أَن طَلاقهَا عَلَيْهَا مَجاز. وأَنشد:
كأَنِّي بفتخاءِ الجَنَاحَينِ لِقْوَةِ
دَفُوف من العِقْبَانِ طَأْطأْتُ شِمْلالي
(و) يُقَال: (نَاقَةٌ فَتْخَاءُ الأَخْلافِ) ، إِذا (ارْتَفَعَتْ أَخْلاَفُهَا قِبَلَ بَطْنِهَا) ، وَهُوَ (ذَمٌّ، وَفِي المَرْأَة والضَّرْعِ مَدْحٌ) وَعبارَة (اللِّسَان) : تُعطِي أَنّه فِي المرأَة مَدْحٌ أَيضاً، فليُنظَر.
(و) فِتَاخٌ، (كَكتَابٍ) ، اسْم (ع) .
(وفُتُوخُ الأَسَد) ، بالضّمّ: (مَفَاصلُ مَخَالِبِه) ، هاكذا فِي النُّسخ، والّذي فِي اللِّسَان الفَتخْ عرَضُ مَخالبِ الأَسدِ ولِينُ
(7/309)

مَفاصِلها (وأَفْتَخَ) الرَّجُلُ: ارْتَخَى، و (أَعْيَا وانْبَهَرَ) .
(والأَفاتِيخُ من الفُقُوعِ هَنَوَاتٌ) ، وَفِي بعض الأُصول. هَنَات (تَخْرُجُ أَوّلاً) ، وَفِي بعض الأُصول. فِي أَوّله، (فتُظَنّ كَمْأَةً) ، وَفِي بعض الأُصول: فيَحبسها النّاسُ كَمْأَةً (حَتَّى تُستَخْرَجَ فتُعْرَفَ) حَكَاهُ أَبو حنيفةَ، وَلم يَذكر للأَفَاتِيخ وَاحِدًا.
(ورَجُلٌ) ، وَفِي (الأَساس) : وظَبْيٌ (أَفْتَخْ الطَّرْفِ: فاتِرُه) .
(و) فُتَيْخٌ (كَزُبَيْرٍ: ع) . وَفِي (اللِّسَان) : فُتَيْخٌ وفَتَّاخٌ دَحْلاَنِ بأَطْرَاف الدّهْنَاءِ مِمَّا يَلِي اليمامةَ، عَن الهَجريّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الفَتْخُ والفَتْخَة: باطِنُ مَا بينَ العَضُدِ والذّراعِ. والفَتَخُ فِي الرِّجّلَيْن طُولُ العَظْمِ وقِلْةُ اللَّحْمِ (قَالَ الشَّاعِر:
على فَتْحَاءَ تَعْلَمُ حِين تَنْجُو
وَمَا إِنْ حَيْثُ تَنْجُو من طَرِيقِ
قَالَ: عَنَى بالفَتخاءِ رِجْلَه، قَالَ: وهاذا صفةُ مُشتار العسلَ) .
وَقَالَ الأَصمعي: فَتْخاءُ قَدَمٌ ليِّنةٌ. وَقَالَ أَبو عَمرو: فِيهَا عَوَجٌ، وَفِي (الأَساس) : وتَفتَّختِ المرأَةُ، وخَرَجَتْ مُتفَتِّخةً. والضَّفادِهُ فُتْخ الأَرْجُلِ.

فخخ
: ( {الفَخُّ: المِصْيَدَةُ) ، بِكَسْر الميمِ، وَهِي الّتي يُصَادُ بهَا، معروفٌ، (ج} فِخَاخٌ {وفُخُوخ) ، بالكسْر والضّمّ، قَالَ: وَقيل. هُو معرَّب من كَلَام الْعَجم.
قَالَ أَبو مَنْصُور: وَالْعرب تُسمِّي} بالفَخِّ الطَّرَقَ قَالَ الراءُ، الحَضْبُ: سُرعةُ أَخْذِ الطَّرَقِ الرَّهْدَنَ، وَقد تقدّم فِي الموحّدة.
(و) فِي حديثِ بِلال:
أَلاَ لَيْتَ شِعْرِي هَلْ أَبِيتنَّ لَيلةً
{بفَخّ وحَوْلِي إِذْخِرٌ وجَلِيلُ
} فَخٌّ: (ع بمكَّةَ) . وَهُوَ فِيمَا قِيل: وَادي الزَّاهرِ، (دُفِنَ بِهِ) أَوْرَعُ
(7/310)

الصّحابةِ وأَشدُّهم اتّباعاً للنَبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمواقتفاءً لآثارِه عبدُ الله (بن عُمَرَ) بن الْخطاب، رَضِي الله عَنْهُمَا، كَذَا قَالَه ابْن حِبّان وغيرُه. وَقَالَ مُصْعَبٌ الزُّبيريّ: دُفِنَ بذِي طُوًى، يَعْنِي بمَقْبَرة المهاجرينَ. وَفِي تَارِيخ الأَزرقيّ أَنّه دُفَنَ بالمنقبرة العُلْيَا عندَ ثَنِيَّة أَذَاخِرَ. وَقَالَ قَومٌ: إِنّه بالمُحصَّب. وأَمَّا مَا قِيل إِنه بالجَبَل الّذي بالمُعَلاّة فَلَا يَصحُّ بوَجهٍ، كَمَا لَا يُعتَدّ بقولِ مَن قَالَ أَنّه مَاتَ بِالْمَدِينَةِ أَو فِي الطّرِيق أَو غَيْر ذالك. وترجمَة سيّدنَا عبد الله بنِ عُمَرَ واسِعَةٌ راجعْهَا فِي الكُتب المُطوّلات.
(و) الفَخُّ: (اسْتِرْخَاءُ الرِّجْلَيْنِ، {كالفَخَخِ} والفَخَّةِ) ، رَجُلٌ {أَفَخُّ وامرأَةٌ} فَخَّاءُ.
( {وفَخَّ النّائمُ} يَفِخُّ {فَخًّا} وفَخِيخاً: غَطَّ، {كافْتَخَّ) } افتخاخاً ( {وفَخَّت (الرّائحةُ فاحَتْ) .
} والفَخّة {والفَخُّ فِي النّوم: دونَ الغَطِيط، تَقول: سمعْت لَهُ} فَخُيخاً. وَفِي حَدِيث صَلَاة اللّيل: أَنه نامَ حتّى سَمِعْتُ {فَخِيخَه، أَي غطيطَه.
(} والفَخِيخَةِ) {والفَخّ: أَن يَنَامَ الرَّجلُ ويَنْفُخَ فِي نَوْمه. وَفِي حَدِيث عليَ رَضِي الله عَنهُ:
أَفْلَحَ من كانَ لهُ مِزَخَّهْ
يَزُخُّهَا ثمَّ يَنَام} الفَخَّهْ
أَي يَنام نَوْمَةً يُسمَع {فَخِيخُه فِيهَا وَقيل: هِيَ (النَّوْمَةُ بَعْدَ الجمَاعِ) .
(و) } الفَخّة: (المَرْأَةُ القَذُرَةُ) ، {كالفَخّ. قَالَ جرير:
وأُمُّكُمُ} فَخٌّ قُذَامٌ وخَيْضَفٌ
وأَنشد الأَزهريّ للمِنتْقَرِيّ:
أَلَسْتَ ابنَ سَوَدَاءِ المَحَاجِرِ! فَخّةٍ
لَهَا عُلْبَةٌ لَخْوَا ووَطْبٌ مُجْزَّمُ
(و) الفَخَّة أَيضاً: المرأَةُ (الضَّخْمَة. و) الفَخَّة أَيضاً: (النَّوْمُ على القَفَا) ،
(7/311)

نَقله أَبو العبّاس عَن ابْن الأَعرابيّ. (و) يُقَال: الفَخَّة (نَوْمُ الغَدَاةِ) ، كَذَا فِي (الأَساس) . (و) الفَخَّة (القَوْسُ اللَّيِّنَة) .
(و) عَن المفضَّل: ( {فَخْفَخَ) الرَّجلُ، إِذا (فَاخَرَ بالباطِلِ) .
(و) قَالَ ابْن سيدَه: (} فَخيخُ الأَفْعَى: فَحِيحُهَا) ، وبالحَاءِ أَعلَى. قَالَ أَبو مَنْصُور: أَمّا الأَفْعَى فإِنّه يُقَال فِي فعله فَحّ يَفِحّ فَحيحاً، بالحَاءِ، قَالَه الأَصمعيّ وأَبو خَيْرَة الأَعرابيّ. وَقَالَ شَمِرٌ: الفَحِيح لما سِوَى: الأَسْوَدِ مِن الحَيّات بفِيه، كأَنّه نَفَسٌ شديدٌ، قَالَ: والحَفِيف من جَرْسِ بَعْضِه ببعْضِ. قَالَ أَبو مَنْصُور: وَلم أَسمع لأَحد فِي الأَفعَى وسائرِ الحَيّات {فَخيخاً، وهاذا غَلَطٌ اللَّهُمَّ إِلاّ أَن يكون لُغَة لبَعض العَرَب لَا أَعرِفها، فإِنَّ اللُّغات أَكثرُ من أَنْ يُحِيطَ بهَا رَجلٌ واحدٌ. وَقَالَ الأَصمعيّ: فَحَّت الأَفعى تَفحّ، إِذا سَمِعْتَ صَوْتَها من فمها، فأَمّا الكَشيش فصَوْتُها من جِلْدهَا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فَخٌّ: ماءٌ أَقطعَه النّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمعُظَيمَ بنَ الْحَارِث المُحاربيّ.
والخَفْخَفَةُ} والفَخفخة: حَركةُ القِرْطَاس والثَّوب الجَديدِ.
وَمن المَجاز: وَثَبَ فُلانٌ من فَخِّ إِبلِيسَ: تابَ:

فدخ
: (فَدَخَ رأْسَهُ بالحَجرِ كمنَعَ) يَفدَخه فَدْخاً: (شَدَخَه) وَهُوَ رَطْبٌ. والفَدْخ: الكَسْرُ. وفَدَخْتُ الشيْءَ فَدْخاً: كسَرْته (وَلَا يَكُونُ إِلاّ للشَّيْءِ الرَّطْبِ) وَفِي نسخةٍ: فِي الشيْءِ الرَّطبِ.

فرخ
: (الفَرْخُ: ولَدُ الطّائرِ) ، هاذا الأَصلُ، (و) قد استُعمِل فِي (كلّ صغيرٍ مِنَ الحَيَوَانِ والنَّبَاتِ) : الشَّجَرِ وغَيرِهَا. (ج) القليلُ (أَفْرُخٌ) ، بضمّ الراءِ، (وأَفْرَاخٌ) ، وَهُوَ شاذّ، لأَنّ فَعْلاً الصّحيحَ العَيْنِ لَا يُجْمعَ على أَفعالٍ، وشَذّ مِنْهُ ثلاثةُ أَلفاظِ فَرْخ وأَفراخٌ، وزَنْدٌ وأَزناد، وحَمْل وأَحمال، قَالَه ابْن هِشَام فِي شرْحِ الكَعبيّة، وأَشار إِليه فِي التَّوضيح وغيرِه. قَالَ: وَلَا رَابِع
(7/312)

لَهَا، بِخِلَاف نَحو ضَيْف وأَضياف، وسَيْف وأَسياف. فإِنَّه بابٌ واسعٌ، كَذَا نقلَه شَيخنَا. (وفِرَاخٌ) ، بِالْكَسْرِ جمْعٌ كثير، (و) كذالك (فُرُوخٌ) ، بالضّمْ، وفُرُوخٌ، بحذّف الْوَاو، (وأَفْرِخَةٌ) ، جمعٌ قليلٌ نادرٌ، عَن ابْن الأَعرابيّ. وأَنشد:
أَفْوَاقُهَا حِذَة الجَفِيرِ كأَنّها
أَفْوَاهُ أَفْرِخَةٍ من النِّغْرانِ
(وفِرخَانٌ) ، بِالْكَسْرِ جمْع كَثير.
(و) الفَرْخُ: (الرَّجُل الذَّليلُ المَطْرُودُ) ، وَقد فَرَّخ، إِذَا ذَلّ، قَالَه أَبو مَنْصُور.
(و) من المَجاز: الفَرْخُ (الزَّرْعُ المُتَهيِّىء للانشِقاقِ) بَعْدَمَا يَطلُعُ، وَقيل هُوَ إِذا صارَتْ لَهُ أَغصانٌ، وَقد فَرَّخَ وأَفرَخَ، وَقَالَ اللّيث: الزَّرْعُ مَا دَامَ فِي البَذْرِ فَهُوَ الحَبُّ، فإِذا انشَقَّ الحَبُّ عَن الوَرَقِ فَهُوَ الفَرْخ، فإِذا طَلَعَ رأْسُه فَهُوَ الحَقْل.
(و) الفَرْخ (عَلَمٌ. و) الفَرْخُ (مُقَدَّمُ الدِّماغِ) ، على التَّشْبِيه، كَمَا قيل لَهُ: العُصْفُورُ، جمْعه فِرَاخٌ. قَالَ الفرزدق:
ويَوْمَ جَعلْنا البِيضَ فِيهِ لعامرٍ
مُصَمّمَةً تَفْأَى فرَاخَ الجَماجِمِ
يَعنِي بِهِ الدِّمَاغِ والفَرْخ: مُقَدَّمُ دِمَاغِ الفَرَس.
(وأَفْرَخَتِ البَيْضَةُ والطَّائرةُ وفَرَّخَتْ) ، مُشدّداً (: صارَ) ، هَكَذَا بالصَّاد فِي النّسخ الَّتِي بأَيدينا، وَالَّذِي فِي (اللِّسَان) وَغَيره: طَار (لهَا) ، بالطّاءِ الْمُهْملَة (فَرْخٌ. وَهِي مُفْرِخٌ) ، كمُحْسن ومُفرِّخ، بالتَّشْدِيد، وأَفرَخَ البيضُ: خَرَجَ فَرْخُه وأَفرَخَ الطائرُ: صَار ذَا فَرْخٍ وفَرَّخَ، كذالك. (والمَفَارِخُ: مَواضِعُ تَفريخِها) ، لم يذكُرُوا لَهُ مُفْرَداً.
(واسْتَفْرَخَ الحَمَامَ: اتَّخَذَها للفرَاخِ) ، وَمِنْه قَول الحَريريّ. يَستَفْرخُ حَيْثُ لَا أَفراخ.
(و) من المَجاز: (فَرَّخَ الرَّوْعُ) ، بِفَتْح الرّاءِ (تَفْرِيخاً: ذَهَبَ، كأَفْرَخَ) ، وَمِنْهُم من ضَبطَ الرُّوع، بالضمّ، وَلَا معنَى
(7/313)

لذَهاب القَلْب، كَمَا هُوَ ظاهرٌ، يُقَال: ليُفرِخ عَنْك رَوْعُك، أَي ليَخرُجْ عَنْك فزَعُك كَمَا يَخرحُ الفَرْخ عَن البَيْضة. (و) فَرّخَ (الرَّجُلُ) : تَفْرِيخاً (فَزِعَ ورَعَبَ) ، وفُرِّخَ الرِّعْدِيدُ، بالبناءِ للْمَجْهُول، تفريخاً: رُعِبَ وأُرْعِدَ، وكذالك الشَّيخُ الضّعيف. وَقَالَ الأَزهَرِيّ: يُقَال للفَرِقِ الرِّعديد: قد فَرّخَ تفريخاً، (و) فَرّخَ (القَوْمُ: ضَعُفُوا، أَي صَارُوا كالفِرَاخِ) من ضَعْفِهُم.
(و) فِي (الأَساس) : من المَجازِ فرَّخَ (الزَّرْعُ) تَفريخاً (: نَبَتَ أَفراخُهُ) ، وفَرَّخَ شَجرُهم فِرَاخاً كَثِيرَة، وَهِي مَا يَخْرُجُ فِي أُصوله من صِغَاره.
(و) فَرِخَ الرَّجلُ (: كَفَرِحَ: زَالَ فَزَعُهُ واطْمَأَنَّ. و) قَالَ الهوازنيّ: إِذا سَمِعَ صاحبُ الآمّةِ الرَّعْدَ والطَّحْنَ فَرِخَ (إِلى الأَرْضِ) أَي (لَزِقَ بهَا) ، تفريخاً، هاذا مُقْتَضى عِبَارَته، وَقد وَرَد من بَاب فَرِحَ أَيضاً.
(و) فِي حَدِيث أَبي هُريرةَ يَا بَنِي (فَرُّوخ) ، قَالَ اللَّيْث: هُوَ (كَتَنُّورٍ) من وَلَدِ إِبراهيمَ عَلَيْهِ وعَلى نَبِيّنَا أَفضلُ الصّلاة والسّلام (أَخو) سيِّدنا الذّبيح (إِسماعيلَ، و) سيِّدنا الغَيورِ (إِسحَاقَ) عَلَيْهَا السّلام، وُلدَ بعدهُمَا وكثُرَ نسلُه ونَمَا عَددُه، فَهُوَ (أَبو العَجَمِ الّذين فِي وَسَطِ البِلادِ) ، وَهُوَ فارسيٌّ، وَمَعْنَاهُ السَّعِيد طالعُه، وَقد تَسقُط واوُه فِي الِاسْتِعْمَال. وَقَالَ الشَّاعِر:
فإِنْ يأْكُلْ أَبو فَرُّوخَ آكُلْ
وَلَو كانَتْ خَنَانِيصاً صِغَارَا
قَالَ ابْن مَنْظُور: جَعلَه أَعجميًّا فَلم يَصْرِفه، لمكانِ العُجْمَة والتّعريف.
(و) من الْمجَاز (أَفْرَخَ الأَمْرُ) وفَرَّخَ: (اسْتَبَانَ) آخِرُ أَمْرِه (بَعْدَ استِبَاه. و) مِنْهُ أَيضاً أَفرَخَ (القَوم بَيْضَتَهم) ، وَفِي بعض الأُمَّهات
(7/314)

بَيضَهُم، إِذا (أَبْدَوْا سِرُّهُمْ) ، يُقَال ذالك للّذي أَظهَر أَمْرَه وأَخرَجَ خَبَرِ، لأَنّ إِفراخَ البَيْضِ أَن يَخْرُجَ فَرْخُه، (و) مِنْهُ أَيضاً نقل الأَزهريّ عَن أَبي عُبَيْدٍ من أَمثالهم المنتشرةِ فِي كَشْفِ الكَرب عِنْد المخاوِف عَن الجَبان قولَهم (أَفْرِخْ رُوعَكَ) يَا فلَان، (أَي سَكِّنْ جَأْشَكَ) ، يَقُول: ليَذْهَبْ رْعبُك وفَزَعُك؛ فإِنَّ الأَمرَ لَيْسَ على مَا تُحَاذِر. وَفِي الحَدِيث كتبَ مُعَاوِيَة إِلى ابْن زيادٍ (أَفْرِخْ روعَك قد وَلَّيناك الكُوفةَ) وَكَانَ يَخاف أَن يُولِّيَها غيرَه.
وأَفرَخَ فُؤادُ الرَّجُلِ، إِذَا خَرَجَ، روعُه وانكشَفَ عَنهُ الفَزَعُ كَمَا تُفرِخُ البَيضةُ إِذا انفلَقَتْ عَن الفَرْخِ فخرَجَ. وأَصْلُ الإِفراخ الانكشافُ، قَالَ الأَزهريّ: وقَلَبه ذُو الرُّمّة لمعرفته بِالْمَعْنَى فَقَالَ:
ولَّيَ يَهُزّ انهزاماً وَسْطا زَعِلاً
جَذْلاَنَ قد أَفْرخَتْ عَن رَوعِه الكُرَبُ
قَالَ: والرَّوْعُ فِي الفُؤادِ كالفَرْخِ فِي البَيْضَةِ. وأَنشد:
وقُلْ للفُؤادِ إِن نَزا بِك نَزْوَةً
من الخَوْف أَفْزِخْ أَفْرِخْ أَكثَرُ الرَّوْعِ باطلُهْ
وَقَالَ أَبو عُبَيْدَة: أَفْرَخَ رَوْعُه إِذا دُعِيَ لَهُ أَن يَسكن رَوْعُه ويَذهب.
(والفَرْخَةُ) ، بفتْح فَسُكُون: (السِّنَانُ العرِيضُ) .
(و) فُرَيْخ، (كزُبَيْر: لَقَبُ أَزْهَرَ بنِ مَرْوَانَ المحدِّثِ) .
(و) قَوْلهم (فُلانٌ فُرَيْخ قُريشٍ) ، إِنّما هُوَ (تَصغِيرُ تَعْظِيمٍ) على وَجْهِ المدْح، كَقَوْل الحُبَاب بن المُنذر: (أَنا جُذَيلُها المُحَكَّكُ وعُذَيقُها المُرَجَّب) . وَالْعرب تَقول: فلانٌ فُرَيخُ قَوْمِه، إِذا كَانُوا يُعظِّمونه ويُكرمونه، وصُغِّر على وَجْهِ المبالغةِ فِي كَرَامته.
(7/315)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
باض فيهم الشَّيْطَانُ وفَرَّخَ، أَي اتَّخَذَهُمْ مَسكَناً ومعْبراً لَا يُفَارِقُهم، كَمَا يُلازِم الطائرُ مَوضعَ بَيْضِه وأَفْراخه. وَقَالَ بعضُهم:
أَرَى فِتْنَةً هَاجَتْ وبَاضَتْ وفَرَّخَتْ
وَلَو تُرِكَتْ طَارَتْ إِليها فِرَاخُهَا
وَفِي الحَدِيث (أَنّه نهَى عَن بَيع الفَرُّوخ بالمَكِيل من الطَّعَام) . قَالَ ابْن الأَثير: الفَرُّوخ من السُّنْبُل: مَا اسْتَبَانَ عَاقَتُه وانَقَدَ حَبُّه، وَهُوَ مِثْلُ نَهْيِهِ عَن بَيْعِ المُخَاضَرةِ والمَحَاقَلَة.
والفَرِخ، ككَتِفٍ: المُدَغْدَغُ من الرِّجَال.
والفُرَيخ، مُصغَّراً، قَيْنٌ كَانَ فِي الجاهليّة تُنسَب إِليه النِّصَالُ الفُرَيخِيَّةُ، وَمِنْه قولُ الشَّاعِر:
ومَقْذُوذَين من بَرْيِ الفُرَيْخِ
وَمن الْمجَاز: فُلانٌ فَرْخٌ من الفُرُوخ، أَي وَلَدُ زِنًى. وَقَالَ الخَفاجيُّ فِي (شفاءِ الغَليل) : هُوَ إِطلاقُ أَهلِ الْمَدِينَة خاصَّةً.
وَقَالَ شَيخنَا: بل هُوَ إِطلاقٌ شائعٌ مُوَلّد فِي الْحجاز.
وَفِي (الأَساس) : فُلانٌ فُرَيْخُ قَوْمِهِ، للمُكرَّم فيهم، شَبيهٌ بفُرَيخٍ فِي بَيتِ قَومٍ يُرَبُّونه ويُرَفْرِفون عَلَيْهِ. وللمعاني متصرَّفَات ومذاهبُ، أَلاَ تَرَاهُم قَالُوا: (أَعَزُّ من بَيْضَةِ البَلَدِ) ، حَيْث كَانَت عَزيزةً لتَرفْرُفِ النَّعامةِ عَلَيْهَا وحَضْنِها، وأَذلُّ من بَيْضَةِ البَلَدِ، لتَرْكهَا إِيَّاهَا وحَضْنِ أُخرَى.
وشَيْبَانُ بن فَرُّوخٍ مَحدِّثٌ مَشهورٌ خَرَّخَ لَهُ الأَئمّةُ، وذكَرَه الحافظُ فِي التَّقْرِيب. وعَمْرُو بن خَالِد بن فَرّوخٍ الحَرّانيّ التّميميّ، والدُ أَبي عُلاَثة، من رِجال الصَّحيحَيْن.

فردخ
: (المُفَرْدَخُ، كمُسَرْهَد: الضَّخْمُ
(7/316)

النّاعِمُ) . هاذه المادّة لم يَذكُرْهَا ابْن مَنْظُور وَلَا غَيره، وأَنا أَخاف أَن يكون مصحَّفاً من مُفَرْضَخ، بالضادِ الْمُعْجَمَة، لاتّحاد المعنَى، فليُنظرْ.

فَرسَخ
: (الفَرْسَخُ، ذكرَه الجوهريُّ) فِي كِتَابه (وَلم يَذكُر لَهُ معنى) ، لأَنّه قَالَ: الفَرْسَخُ واحدُ الفَراسِخ فارسيٌّ معرّبٌ.
وَقد يُقَال إِنّه لم يَثْبُتّ عندهُ مَا ذكرَه المصنّف من الْمعَانِي، فَلَا يُؤاخَذ بِهِ. (وَهُوَ السُّكُون) ، ذكرَه غيرُ واحدٍ من أَئمّةِ الغَرِيب. (و) الفَرْسَخ (السَّاعَةُ) من النَّهَار، قَالَت الكِلاَبيّة: فَراسِخُ اللَّيْلِ والنَّهَارِ: ساعاتُهما وأَوْقاتُهما. وَقَالَ خالدُ بنُ جَنْبَة: هؤلاءِ قَوْمٌ لَا يَعرفُون مَواقيتَ الدَّهْر وفَرَاسِخَ الأَيّام، قَالَ: حَيْثُ يأْخُذُ اللَّيْلُ مِن النَّهار. والفَرْسَخُ من المسافَةِ المعلومةِ فِي الأَرض مأْخُوذٌ مِنْهُ. ويُوجد فِي نسخ (الْمِصْبَاح) : الفَرْسَخةُ: السَّعَةُ، وَمِنْه أُخِذ فَرسَخُ الطَّرِيقِ. والصَّواب أَنَّ الذَّي بِمَعْنى السَّعَة هُوَ الفَرْشَخَة، بالشِّين الْمُعْجَمَة، وَهِي الَّتِي تَلِيهَا.
(و) الفَرْسَخ: (الرَّاحَة. وَمِنْه) أُخِذَ فَرْسَخُ الطَّرِيقِ (كَمَا قيل، وَهُوَ (ثَلاَثَةُ أَمْيَالٍ هاشِمِيّة) ، أَو ستّة، (أَو اثْنَا عَشَرَ أَلفَ ذرَاعٍ، أَو عَشَرَةُ آلافِ) ذِراع، سُمِّيَ بذالك لأَنّ صاحِبَه. إِذا مَشَى قَعَد واسْتَرَاح، من ذالك، كأَنّه سكَنَ قعَدَ واسْتَرَاح، من ذالك، كأَنّه سكَنَ. (و) الفَرْسَخ: (الفُرْجَةُ) ، هاكذا بضَمِّ الفاءِ وَالْجِيم بعد الرّاءِ فِي سَائِر النُّسْخ. (و) يُقَال ل (شَيءٍ لَا فَرْجَة فِيهِ) : فرْسخٌ، هاكذا ضُبِطَ، (كأَنَّه) على السلْبِ، وَهُوَ (ضدٌّ. و) قَوْلهم انتظَرتُك فَرْسَخاً، أَي (الطَّوِيل من الزَّمَانِ) ، أَي من اللّيل أَو من النَّهَار، وكأَنّ الفَرْسَخَ أُخِذَ من هاذا، (و) الفرسخ (الفَيْنَة) ، وَفِي نُسخة: (بَرازِخُ بينَ السُّكُون والحَرَكَة. و) عَن ابْن شُمَيْل: (: الفَرْسَخُ: الشَّيْءُ الدائمُ الكثيرُ الّذي لَا ينْقَطِعُ) ، وَهِي كُلِّيَّة عِنْده.
(والتَّفَرْسُخُ) ، هاكذا فِي النُّسخ عندنَا، وَفِي بعض الأُمُّهَات: والفَرْسَخ.
(7/317)

(والافْرِنْسَاخُ: انكِسَارُ البَرْدِ) ، وَقَالَ بعضُ الْعَرَب: أَعْصَبَت السّمَاءُ أَيّاماً بعَيْنٍ مَا فِيهَا فَرْسَخ، أَي لَيْسَ فِيهَا فُرْجَةٌ وَلَا إِقلاعٌ، (كالفَرْسَخَةِ. و) الافْرِنْسَاخُ: (انْفِرَاجُ الهَمِّ وانكِسَارُ الحُمَّى) ، يُقَال: فعرْسَخَ عنّى المعرَضُ وافْرَنْسَخَ، أَي تباعَدَ، وكذالك تَفَرْسَخَت عَنهُ الحُمَّى وغيرُهَا من الأَمراضِ.
(وسَرَاوِيلُ مُفْرسَخَةٌ: واسعَةٌ) ، من الفَرسَخة، وَهِي السَّعَة، على مَا فِي الْمِصْبَاح.

فرشخ
: (الفَرْشَخَةُ) بالشين الْمُعْجَمَة (: السَّعَةُ) هَذِه الْمَادَّة ساقِطَة من اللِّسَان وغيرِه من كُتب الغَرِيب، وإِنما ذَكَرُوا مَعَانِيهَا فِي الْمُهْملَة. (قَالَ أَبو زيادِ) مَا مُطِرَ النّاسُ من مَطَرٍ بَين نَوْأَين إِلاَّ كانَ بَينهمَا فَرْسَخٌ: قَالَ: والفَرْسَخُ انكسار البَرْدِ. و (إِذا احْتَبَسَ المعطَرُ اشتَدَّ البَرْدُ وإِذَا) ، وَفِي نُسخَة. فإِذا (مُطِرَ النّاسُ كانَ للْبَرْدِ) بعدَ ذَلِك (فَرْشَخٌ) ، هاكذا بالشين الْمُعْجَمَة: وَالصَّوَاب أَنّه فَرْسَخ، بالسّين الْمُهْملَة، (أَي سُكُونٌ) ، من قولكَ فَرْسَخُ الْمُهْملَة، (أَي سُكُونٌ) ، من قولكَ فَرْسَخَ عنِّي المَرضُ إِذا تَبَاعَدَ.

فرضخ
: (الفِرْضِخُ، بِالْكَسْرِ) ، من أَسماءِ (العَقْرَب) كالشَّوْشَب وتَمْرَةَ.
(ورَجُلٌ فِرْضَاخٌ: ضَخْمٌ عَرِيضٌ) غليظ كثير اللَّحْمِ، (أَو طَوِيلٌ، وَهِي بهاءٍ) لَحيمةٌ عَريضةٌ. (وامْرأَةٌ فهرْضَاخَةٌ وفِرْضَاخِيَّة) والياءُ للمبالَغة: ضَخمةٌ (عَرِيضَةُ الثَّدْيَيْنِ) .
(و) رَجُلٌ (مُفَرْضَخٌ، كمُسَرْهَدٍ) ضَخْمٌ (ضَعِيفٌ) ناعمٌ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فَرسٌ فِرْضَاخَة، وقَدمٌ فِرْضَاخَةٌ وفهرْضَاخ والفِرْضاخُ النَّخْلَةُ الفَتِيَّة. وَقيل: ضَرْبٌ من الشَّجر.

فرفخ
: (الفَرْفَخ) ، والفَرْفَخَة: البَقْلة الحمقاءُ، وَلَا تَنْبُت بنَجْد، وتُسمَّى (الرِّجْلَةَ) ، قَالَ أَبو حَنيفةَ: (مُعَرَّبٌ) فارسيّته ((َرْهنْ، أَي) بِالْفَتْح، مَعْنَاهُ
(7/318)

(عَريضُ الجَنَاح) ، فإِن ((َرْ) هُوَ الجَنَاح، و (هَنْ) هُوَ العَرِيضِ، قَالَ العجّاج:
ودُسْتهُمْ كَمَا يُدَاس الفَرفَخُ
يُؤكَل أَحْياناً وحِيناً يُشدَخُ
(و) الفَرْفَخُ (: الكَعَابِرُ) ، جمْع كُعْبُورة (منَ الحنْطة) .

فسخ
: (الفَسْخ: الضَّعْفُ) فِي العَقْلِ والبَدَن كالفَسْخة. والفَسِيخ، كأَمِيرٍ: الضعيفُ الّذي يَنفسِخ عِنْد الشِّدّة. (و) الفَسْخ (: الجَهْلُ) ، وَهُوَ يَرجِع إِلى ضَعْف العَقْلِ. (و) الفَسْخُ (: الطَّرْحُ) ، يُقَال فسَخْت عنِّي ثَوبي، إِذا طَرَحْتَه. (و) الفَسْخ: (إِفْسَادُ الرَّأْيِ) ، وَقد فَسِخَ رأْيُه، كفَرِحَ. فَسَخاً فَهُوَ فَسِخٌ: فَسَدَ وفَسَخَه فَسْخاً: أَفسَدَه. (و) الفَسْخ: (النَّقْضُ) فَسَخَ الشيْءَ يَفْسَخُه فَسْخاً فانفَسَخَ: نَقْضَه فانتَقَضَ. (و) الفَسْخُ (: التَّفْرِيقُ) ، وَقد فَسَخَ الشيْءَ، إِذَا فَرَّقَه. (و) الفَسْخ (الضَّعِيفُ العَقْلِ والبَدَنِ) كالفَسْخَةِ. والفَسْخُ: (مَنْ لاَ يَظْفَرُ بحاجَتِهِ وَلَا يَصلُحُ لأَمْرِهِ، كالفَسِيخِ) ، كأَمير.
(و) من المَجاز: (انْفَسَخَ العَزْمُ والبَيْعُ والنِّكَاحُ: انتَقَضَ) ، وَقد فَسَخَه، إِذا نَقَضَه. وَفِي الحَدِيث (كَانَ فَسْخُ الحَجِّ رُخْصَةً لأَصحاب النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، وَهُوَ أَن يكون نَوَى الحَجَّ أَوّلاً ثمَّ يُبْطِله ويَنْقُضه ويجْعَله عُمْرَةً ويُحِلّ ثمّ يَعود يُحرِم بحَجَّةٍ، وَهُوَ التَّمتُّع أَو قريبٌ مِنْهُ.
(وفَسَخَ يَدَهُ، كمنَعَ) ، يَفسَخَا فَسْخاً: (أَزَالَ المَفْصِلَ عَن مَوْضِعِهِ) من غَير كسْرٍ. وفَسَخَه فانفَسخَ. وفَسَخَ المجبِّرُ يَدَه: فكّ مَفصِله. وَيُقَال: وَقَعَ فلانٌ فانفَسخَت قَدمُه وفَسخْتُه أَنا.
(و) فَسِخَ رأْسُه، (كفَرِحَ: فَسَدَ) وفَسَخَه: أَفسدَه.
(7/319)

(وتَفَسَّخَ الشَّعْرُ عَن الجِلْدِ) واللَّحْمُ عَن العظْم: (زَالَ وتطاير، خَاص بالمَيتُ) أَي لَا يُقال إِلاّ لشَعرِ المَيْتَةِ وجلْدِهَا.
(وتفسَّخت الفَأْرَةُ فِي الماءِ تقطعتْ) .
(و) تَفَسَّخَ (الرّبَعُ) ، كصُرَدٍ، وَهُوَ الفَصِيل (تحْت الحِمْلِ) الثّقيل: (ضَعُفَ وعَجَزَ) ، وَذَلِكَ إِذا لم يُطِقْه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
انفسخَ اللَّحْمُ وتَفَسَّخ: انخضَدَ عَن وَهَنٍ أَو صُلُولٍ. واللّحْمُ إِذا أَصَلّ انفَسَخ.
وأَفسَخَ القُرآنَ: نَسِيه.
ودخلَ يَفْسخ ثِيابَه.
وَمن الْمجَاز: فاسخَه البَيْعَ وتَفاسخَاه.
وتَفَاسخَت الأَقاويلُ: تَنَاقَضَتْ.

فشخ
: (فَشَخَه، كمنَعَهُ: ضَرَب رأْسَه بيدِهِ أَو صَفَعه) ، وَفِي نُسْخَة: ضعفه، والأُولى الصّوَابُ، يَفْشَخُهُ فشْخاً. (و) فشَخَه فِي اللَّعِب (: ظَلَمَه. و) فَشَخَه (فِي اللَّعِبِ) أَي لَعبِ الصِّبيانِ: (كَذَبَ) .
(والتَّفْشِيخُ: إِرخَاءُ المَفَاصِلِ) . وفَنْشَخَ وفَشَخَ أَعْيَا.

فصخ
: (فصَخَ عَنهُ. كَمَنَعَ: تَغَابَى) عَنهُ وأَنت تَعلَمُهُ يُقَال: فصَخْتُ عَن ذالك الأَمرِ فِصْخاً، قَالَه ابْن شُمَيْل، (وفُصِخَ، كعنى: غُبِنَ فِي البَيْعِ. و) يُقَال: (رجُلٌ فَصِيخٌ وفَصِيخَةٌ وفاصِخةٌ مِن فَوَاصِخَ) ، أَي (غَيْرُ مُصِيبِ الرَّأْيِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فَصَخَ يَدَه وفَسَخها إِذا أَزاله عَن مفصِله، حُكِيَ الصّاد عَن أَبي الدُّقيش. وَعَن أَبي حَاتِم: فَصَخَ النّعامُ بصَوْمِه، إِذا رَمَى بِه.

فضخ
: (فَضَخَه، كمَنَعَهُ) ، يَفْضَخُه فَضْخاً (: كَسَرَهُ، وَلَا يكونُ إِلاّ فِي شيْءٍ
(7/320)

أَجْوَفَ) ، نَحْو (الرأْسِ والبَطِّيخِ. و) فَضَخَ رأْسَه وكذالك الرُّطَبَةَ ونحْوَها (: شَدَخَهُ، كافْتَضَخَه، فيهمَا. و) عَن أَبي زيد: فَضَخَ (عَيْنَه) فَضْخةً، و (فَقَأَهَا) فَقْئاً، وهما واحدٌ للعَيْن والبَطْنِ، وكلّ وِعَاءٍ فِيهِ دُهْنٌ أَو شَرَابٌ. وَيُقَال: انفَضَختِ العَيْن: انفَقأَت.
(وأَفْضَخَ العُنْقُودُ: حانَ) وصَلَحَ (أَنْ يُفْتَضَخَ) و (يُعْتَصَرَ) مَا فِيهِ.
(و) فلانٌ يَشرَبُ (الفَضيخ) ، وَهُوَ (عَصِيرُ العِنَب. و) هُوَ أَيضاً (شَرَابٌ يُتَّخذُ من بُسْرٍ مَفْضُوخٍ) وَحْدَه من غَير أَن تَمسَّه النّارُ، وَهُوَ المَشدوخ. وفَضَخْت البُسْرَ وافتَضَخْته. قَالَ الراجز:
بالَ سُهَيْلٌ فِي الفَضِيخِ ففَسَدْ
يَقُول: لمّا طَلَعَ سُهَيْلٌ ذَهَبَ زَمَنُ البُسْر وأَرْطَب، فكأَنّه بالَ فِي. وَقَالَ بعضُهم: هُوَ الفُضُوخ لَا الفَضِيخ، المعنَى أَنّه يُسْكِر شارِبَه فيَفْضَخُه. (و) عَن أَبي حاتمٍ: الفَضِيخ: (لَبَنٌ غَلَبَه الماءُ) حتّى رَقَّ وَهُوَ أَبيضُ، مثل الضَّيْح، والخَضَار، والشِّجَاج، والشُّهَابَة، والبِرَاح، والمِزْرَح، والدِّلاَح، والمَذْق.
(والمِفْضَخَةُ) ، بِالْكَسْرِ: (حَجَرٌ يُفْضَخُ بِهِ البُسْرُ) ويُجَفّف. (و) المِفْضَخَة؛ (الوَاسِعَة من الدِّلاَءِ) . وحُكِيَ عَن بَعْضهم أَنّه قيل لَهُ: مَا الإِناءُ؟ فَقَالَ: حَيث تَفضَخ الدَّلْوُ أَي تَدْفُق فتَفيضُ فِي الإِناءِ.
(والمَفَاضِخُ: أَوانِي) يُنبَذُ فِيهَا (الفَضيخ) .
(وانفَضَخَتِ لقَرْحَةُ وغَيْرُهَا: انفَتَحَتْ) وانْعَصَرَتْ (واتَّسَعَتْ) ، وكلُّ شيْءٍ اتّسعَ وعَرُضَ فقد انفضَخَ.
(و) انفضَخَ (زَيْدٌ: بَكَى شَدِيداً) ، يُقَال: بينَا الإِنسانُ ساكِتٌ إِذ انْفَضَخَ، وَهُوَ شدَّةُ البُكَاءِ وكَثرةُ الدَّمْعِ. (و) انفَضَخَت (الدَّلْوُ: دَفَقَتْ مَا فِيهَا مِنَ الماءِ) ، وَيُقَال فِيهِ: انفضَجَت، بِالْجِيم أَيضاً، وَقد تقدّم.
(و) انفَضَخَ (سَنَامُ البَعيرِ: انشَدَخَ
(7/321)

و) سُئل ابنُ عُمر عَن الفَضِيخ فَقَالَ: لبس بالفَضِيخ، ولاكن هُوَ (الفَضُوخُ، كقَبُولٍ) ، وَهُوَ (الشَّرَابُ) ، أَراد أَنه (يَفْضَخُ شارِبَه، أَي يَكْسِرُه ويُسْكِرُه) ، وَبَينهمَا الجِنَاس.
(و) فِي حديثِ علَيّ رَضِي الله عَنهُ أَنه قَالَ: (كنْتُ رَجلاً مَذَّاءً، فسأَلْتُ المِقْدَادَ أَنْ يَسْأَلَ النَّبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَقَالَ: إِذا رأَيْتَ المَذْيَ فتوصِّأْ واغْسِلْ مَذَاكِيرَك، وإِذَا رأَيْت فَضْخَ الماءِ فاغْتَسِلْ) يُرِيد المَنِيَّ.
و (فَضَخَ الماءَ: دفَقَه) :
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
انفَضَخَت القارُورَةُ، إِذا تَكسَّرت فَلم يَبْقَ فِيهَا شيْءٌ. والسِّقاءُ يَنْفَضِخُ وَهُوَ مَلآنُ فينْشَقُّ ويَسِيل مَا فِيهِ.

فقخ
: (فَقَخَه، كمَنَعَه، فَقْخاً وفِقَاخاً، بِالْكَسْرِ: ضَرَبَه) ، كقَفَخَه فِي مَعَانِيه، وسيأْتي، (وَلَا يكون) الفَقْخُ والقَفْخُ (إِلاَّ عَلَى الرَّأْسِ أَو شَيءٍ أَجْوَفَ،) فإِنْ ضَرَبَهُ على شَيْءٍ مُصْمَت يابِسٍ قَالَ: صَفَقْتُه وصَقَعْتُه، وسَيَأْتي.

فلخ
: (فَلَخَهُ، كمَنَعَه) ، يَفْلَخُه فَلْخاً (سَلَعَه وأَوْضَحَهُ) ، قَالَه شَمِرٌ، كقَفَخَه.
(والفَيْلَخُ) ، كصَيْقَلٍ: (الرَّحَى أَو أَحَدُ رَحَيَيِ الماءِ، واليَد السُّفَلْى مِنْهُمَا) ، وَمِنْه قَوْله:
وفَلَّخه تَفليخاً: ضَرَبَه

فلذخ
: الفَلْذَخ: اللَّوْزِينَجُ. ذكرَه هُنَا ابْن مَنْظُور، وأَهمله المُصَنّف.

فنخ
: (الفَنْخُ: القَهْرُ والغَلَبَة) ، وَقيل هُوَ أَقبح الذُّلِّ والقَهْر، فَنَخَه يَفْنَخُه فَنْخاً، وَهُوَ فَنِيخ. (و) الفَنْخ: (التَّذْلِيلُ، كالتَّفْنِيخ فِي الكُلِّ) والتَّفنُّخ. وَفِي حَدِيث عائشةَ وذَكَرَت عُمَرَ رَضِي الله عَنْهُمَا
(7/322)

(فَفَنَخَ الكَفَرَةَ) أَي أَذَلَّهَا وقَهَرَهَا. (و) الفَنْخُ (: تَفْتِيتُ العَظْمِ مِنْ غَيرِ شَقَ) يَبِينُ (وَلَا إِدمَاءٍ) ، وَقيل: هُوَ ضَرْبُكَ الرَّأْسَ بالعَصَا، شَقَّه أَو لم يَشُقّه، (و) فِي قَول العجاج:
لَعَلِمَ الأَقْوَامُ أَنِّي مِفْنَخُ
لِهَامِهِمْ أَرُضُّه وأَنْقَخُ
(المِفْنَخُ، كمِنْبَرٍ: من يُذِلُّ أَعداءَه ويَكْسِر) ، وَفِي بعض الأُمّهَات ويَشُجّ (رأْسَهُمْ كثيرا) ، هاكذا بإِفراد رأْسهم فِي سَائِر الأُمهات إِرادةَ الجِنْس، فَلَا معنَى لاعتراضِ شَيخنَا عَلَيْهِ بقوله: قيل: الظَّاهِر رءُوسهم، ثمَّ قَالَ: إِلاّ أَنّ المصنّف غَلَّط الجوهَرِيّ بمثْله فِي سلع فسَرَى إِليه، وَلَا يقبل الِاعْتِذَار عَنهُ عَلَيْهِ.
(و) قَالَت امرأَة:
مَالِي وللشُّيوخِ
يَمْشُن كالفُرُوخِ
والحَوُوقَلِ (الفَنِيخ)
(الفَنِيخُ) (كأَمِيرٍ) الشّيخ (الرِّخْوُ الضَّعيف) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فَنَخَه يَفْنَخُه فَنْخاً وفُنُوخاً: أَثْخَنَه وَفِي حَدِيث المُتْعَة (بُرْدُ هاذا غيرُ مَفنوخٍ أَي غَيْرُ خَلَقٍ وَلَا ضَعِيف. يُقَال: فَنَخْتُ رَأْسَه وفَنّخْته، أَي شَدَخْته وذَلَّلْته.

فنشخ
: (الفَنْشَخَة) ، بالشِّين الْمُعْجَمَة بعد النُّون: العَجْزُ و (الإِعْيَاءُ والتَّأَخُّرُ عَن الأَمرِ) . وَقد فَنْشَخَ. وفَشَخَ.
(و) الفَنْشَخَة: (التَّفْحِيجُ بَيْنَ الرِّجْلَيْنِ عِنْد البَولِ) كالفَرْشَحَة (و) الفَنْشَخة: (أَن يَكْبَرَ الرَّجلُ ويَشِيخَ) ويَعْيَا من الهَرَم. (و) من ذالك (المُفَنْشِخُ) ، وَهُوَ (السَّاقِط) على الأَرضِ من الإِعياءِ (النَّائم) الكَسْلان.
(و) من المَجاز: (تَفَنْشَخَتِ المَرْأَةُ فِي) حَالَة (الجِمَاعِ) إِذا (بَاَدَتْ بَيْنَ رِجْلَيْهَا) .
(وفَنْشَخٌ) ، جعفرٍ، (عَلَمٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ من (التَّهْذِيب) :
يُقَال: فَنْشَخه فِنْشَاخاً، وزَلْزَلُه زِلزَالاً بِمَعْنى واحدٍ.
(7/323)

فنقخ
: فِنْقَخٌ، بالكَسْر: الدّاهية، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) عَن الفرّاءِ قلْت: ويأْتِي للمصنّف فِي قنقخ قَرِيبا، وَهنا ذكرَه ابنُ مَنْظُور.

فوخ
: ( {فَاختِ الرِّيحُ} تَفُوخُ) {وتَفيخ (} فَوَخَاناً) ، محرَّكَةً (: سَطَعتْ) ، مثل فَاحَتْ، نُقِلَ، ذالك عَن الأَصمعيّ. (أَوْ) فَاخَتْ الرّيحُ تَفُوخُ (إِذا كانَ لَهَا صَوتٌ) . قَالَ أَبو زيد: إِذا جَعَلْت الفِعْلَ للصَّوْت قلت: {فاخَ} يَفوخُ، {وفاخَتْ الرِّيحُ} تَفُوخ {فَوْخاً، إِذا كَانَ مَع هُبوبها صَوْتٌ. وأَمّا الفَوْحُ بالحاءِ فَمن الرِّيح نَجِدُهَا، لَا من الصَّوْت.
(و) } فاخَ (الرَّجُلُ) {يَفُوخ} فَوْخاً و (فَوَخَاناً: خَرَجَتْ مِنْه رِيحٌ) . {وفَاخَ الحَدَثُ نفْسُه} يَفُوخُ: صَوَّتَ، ( {كأَفَاخَ) } يُفِيخ {إِفاخَةً. قَالَ ابْن الأَثير:} الإِفاخَة الحَدَث من خُرُوجِ الرِّيحِ خاصّةً. وَقَالَ اللَّيث: إِفاخَةُ الرِّيحِ بالدُّبُرِ. وَقَالَ النَّضْر بن شُميل: إِذا بالَ الإِنسان أَو الدَّابّةُ فخرَجَ مِنْهُ رِيحٌ قيل: {أَفَاخَ، وسيُذكر فِي الياءِ. وأَنشد لجرير:
ظَلَّ اللَّهَازِمُ يَلْعَبُونَ بنِسْوَةٍ
بالجَوْ يَوْمَ} يَفُخْنَ بالأَبوالِ
(و) فَاخَ الحَرُّ: سَكَنَ.
و ( {أَفِخْ عَنَّا) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ والصّواب: عَنْك، كَمَا فِي سَائِر الأُمّهات، (مِن الظَّهيرَةِ: أَبْرِدْ) ، أَي أَقِمْ حتّى يَسْكُن حَرُّ النَّهارِ ويَبْرد، وَهُوَ مَذْكُور فِي الياءِ أَيضاً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ الفرَّاءُ:} أَفَخْتُ الزِّقَّ! إِفاخةً، إِذَا فَتحْتَ فَاه ليَفُشُّ رِيحَه. قَالَ: وسَمِعت شَيخا من أَهل الْعَرَبيَّة يَقُول: أَفَخْت الزِّقّ، إِذا طَلَيْتَ دَاخِلَه برُبَ. وأَفاخَ ببَولِه، إِذا اتَّسَعَ مَخْرَجُه، وأَفاخَت النّاقَةُ ببَوْلها وأَشاعَتْ وأَوْزَغَتْ.
(7/324)

فيخ
: ( {الفَيْخَة السُّكُرُّجَة) ، بضمّ السِّين الْمُهْملَة وَالْكَاف وَتَشْديد الرّاءِ المضمومة} وفَيَّخَ العَجين: جَعَلَه كالسُّكُرُّجَةِ. وأَنشد اللَّيث:
ونَهِيدةٍ فِي {فَيْخَةٍ مَع طِرْمَةٍ
أَهْدَيْتُهَا لفَتًى أَرَادَ الزَّغْبَدَا
(و) الفَيْخَة (مِنَ البَوْلِ: اتِّسَاعُ مَخْرَجِهِ) ، عَن ابنِ الأَعرابِيّ. وَقد} أَفاخَت النَّاقةُ.
(و) الفَيْخَة (مِنَ الحَرِّ: شِدَّتُه) وفَوَرَانُه. (و) الفَيْخَة (مِنَ النَّبَاتِ: الْتِفَافُه وكَثْرتُه. {وفاخَتِ الرِّيحُ} تَفِيخُ) {فَيَخَاناً (} كتَفُوخُ:) سَطَعَتْ.
( {وأَفاخَ الرَّجُلُ: سُقِطَ فِي يَدِهِ) . قَالَ الفرزدق:
} أَفَاخَ وأَلقَى الدِّرْعَ عَنهُ وَلم أَكُنْ
لأُلقِيَ ذِرْعِي عَن كَمِّيَ أَقاتُلُهْ
كَذَا فِي (التَّهْذِيب) : (و) فِيهِ أَيضاً: {أَفاخَ فُلانٌ (منْ فُلانٍ) إِذَا صَدَّ عَنْه) ، وأَنشد:
} أَفَاخُوا مِنْ رِمَاحِ الحَطِّ لمَّا
رَأَوْنَا قَدْ شَرَعْنَاهَا نِهَالاَ
( {والإِفَاخَة: الرُّدَامُ) ، بالضَّمّ، هُوَ الضُّرَاط. وَقد فاخَ} وأَفاخَ، إِذا ضَرَط، (أَو) هُوَ (الحَدَثُ مَعَ خُرُوجِ الرِّيح) خاصّةً.
(! والفَيْخُ: الانتِشَارُ: كالفَيْح، عَن كُرَاع. قَالَ ابْن سَيّده: وليستُ مِنْهَا على ثِقة.

(فصل الْقَاف) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
قفخ
: (القَفْخُ: الفَقْخُ) ، وَهُوَ الضَّرب (كالقِفَاخِ) ، بِالْكَسْرِ، وَلَا يكون القَفْخُ إِلاَّ على شيْءٍ صُلْبٍ أَو على شَيْءٍ أَجوفَ أَو على الرَّأْسِ، فإِنْ ضَرَبَه على شيْءٍ مُصْمَتِ يابسٍ قَالَ: صَفَقْتُه وصَقَعْتُه. وقَفَحَ رأْسَه بالعَصَا يَقْفَخه
(7/325)

قَفْخاً كذالك. وَقَالَ الأَصمعيّ: قَفَخْت الرَّجلَ أَقْفَخُه قَفْخاً، إِذا صَكَكْتَه على رأْسه بالعَصا.
(والقَفْخَةُ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: البَقَرَةُ المُسْتَحْرِمَة) .
(والقَفِيخَة: طَعَامٌ يُعَالَجُ) ، وَفِي بعضِ الأُمّهَات:) يُصْنَع (بالتَّمْرِ والإِهَالَةِ) يُصَبُّ على جَشيشَةٍ.
(وأَقْفَخَتِ البَقَرَةُ: اسْتَحْرَمَتْ) . وَيُقَال أَقفَخَتْ أَرْخُهُم، أَي اسْتَحْرَمَتْ بَقَرَتُهُم. (و) كذالك (الذِّئْبَةُ) إِذا أَرادَتِ (السِّفَادَ) .
(و) القُفَاخُ، (كغُرَابٍ: المَرْأَةُ الحادِرَةُ) ، وَفِي بعض النُّسخ الحَادُورَة (الحَسَنَةُ الخَلْقِ) ، بِفَتْح فَسُكُون.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
القَفْخ: كَسْرُ الشيْءِ عَرْضاً. وَعَن اللَّيث: القَفْخُ: كَسْرُ الرأْسِ شَدْخاٍ. قَالَ: وكذالك إِذا كَسَرْتَ العِرْمِضَ على وَجْهِ الماءِ قلْت: قفَخْتُه قَفْخاً. وأَهلُ اليمنِ يُسمُّونَ الصَّفْعَ قَفْخاً. وأَهلُ اليمنِ يُسمُّون الصَّفْعَ القَفْخَ.

قلخ
: (قَلَخَ الفَحْلُ: كمَنَع) ، يَقْلَخُ (قَلْخاً) وقُلاَخاً (وقَلِيخاً) ، الأَخيرة عَن سِيبَوَيْهٍ، إِذا (هَدَرَ) ، وَهُوَ قُلاَّخٌ وقَلاَّخٌ كأَنّه يَقْلَعُهُ من جَوْفه. وَقيل قَلْخُه: أَوَّلُ هَدِيرِه. قَالَ الفرّاءُ: أَكثرُ الأَصواتِ بُنِيَ على فَعِيل، مثْل هَدَرَ هَديراً، وصَهَلَ صَهِيلاً، ونَبَحَ نَبِيحاً، وقَلَخَ قَليخاً، وَقيل القَلْخُ والقَلِيخ شِدّةُ الهَديرِ.
(و) قَلَخ: (ضَرَبَ يَابسا على يابسٍ. و) قَلُخَ (الشَّجَرَةَ قَلَعَها) ، الخاءُ مبدَلة من العَين.
(والقَلْخُ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: الحِمَارُ المُسِنُّ) ، بالخاءِ والحاءِ. وأَنشد اللَّيث:
أَيَحْكُم فِي أَمْوَالِنا ودِمائِنا
قُدَامَةُ قَلْخُ العَيْرِ عَيْرِ ابنِ جَحْجَبِ
(و) القَلْخُ: (الفَحْلُ الهائجُ) إِذا كَانَ يَقْلَع الهَدِيرَ قَلْعاً. (و) القَلْخُ (: قَصَبٌ أَجْوَفُ) .
(وقَلَّخَهُ بالسَّوْطِ تَقليخاً: ضَرَبَه.
(7/326)

و) قَلَّخَ (النَّبتُ: اشتَدَّ) .
(و) القُلاَخ، (كَغُرَابٍ: ع باليمنِ والقُلاَخُ) والقَلْخُ: الضَّخْمُ الهَامَةِ، وَمِنْه سُمِّيَ الرَّجخلُ. والمُسَمَّى بهاذا الاسمِ القُلاَخُ (العَنْبَرِيُّ) ، من بني العَنْبَرِ بن مالِكٍ من بني تُميم، (شاعِرٌ، و) القُلاَخُ (بن، يَزِيدَ) شاعرٌ (آخَرُ، و) القُلاَخُ (بنُ حَزْنٍ) شاعِرٌ (آخَرُ سَعْدِيٌّ) من بني سَعدٍ القَبِيلَةِ المشهورةِ من تَمِيم، (وَلَيْسَ كَمَا ذَكَرهُ الجوهريُّ، وإِنَّمَا البَيت) الَّذي أَنشدَه (للعَنبريِّ) لَا للسَّعْدِيّ، والّذي للعَنبريّ.
أَنَا القُلاَخُ فِي بُغَائِي مِقْسَمَا
أَقْسَمْتُ لَا أَسْأَمُ حَتّى يَسْأَمَا
(وأَمَّا السَّعْديُّ) فإِنّه (يَقُول:
أَنا القُلاَخُ بنُ جَنَابِ بنِ جَلاَ أَبو خَنَاشِيرَ أَقودُ الجَمَلاَ) وَفِي بعض النُّسخ: (أَبو خَناثير) ، وَهِي الدَّوَاهِي، (وجنَابٌ جَدُّه) لَا أَبوه. وهاذا الّذي اعترضَ بِهِ المصنّف قد سَبَقَه إِليه الصّغَانيّ وَابْن بَرِّيّ. قَالَ ابْن بَرِّيّ: الَّذِي ذَكرَه الجوهريّ لَيْسَ هُوَ القُلاَخ بن حَزْن كَمَا ذَكرَ، وإِنّما هُوَ القُلاَخُ العَنْبريّ. ومِقْسَمٌ غُلامٌ القُلاَخِ هاذا العَنبريِّ، وَقد كَانَ هَرَبَ فخَرَجَ فِي طَلَبِه، فنَزَلَ بقَوْمٍ فَقَالُوا: من أَنت؟ قَالَ: أَنا القُلاخ، إِلخ ومعنَى الْبَيْت، أَي إِنّي مشهورٌ معروفٌ. وكلُّ مَن قادَ الجَملَ فإِنه يُرَى من كلِّ مكانٍ. وأَورده أَبو محمّد البكريّ فِي الأَمثال لَهُ، عِنْد قَوْله: (مَا اسْتَتَرَ مَن قَادَ الجَمَلَ) ، فَقَالَ: أَي أَنا ظاهرٌ غَيرُ خَفيّ.
(ويُقال للفَحْلِ عِنْدَ الضِّرَاب: قَلَخْ قَلَخْ) ، مجزومٌ.

قمخ
: (أَقْمَخَ بِأَنْفِه: تَكَبَّرَ وشَمَخَ) ، كأَكْمَخَ إِكماخاً، عَن الأَصمعيّ. (و) أَقْمَخَ الرَّجلُ: (جَلَسَ كالمُتَعظِّمِ) شامِخاً بأَنْفه.

قنفخ
: (القَنْفَخُ: نَبْتٌ. و) القَنْفَخُ (من الدَّوَاهِي: الشَّدِيدَةُ) المُنْكَرةُ
(7/327)

(ويُكْسَر) ، وَقد تقدَّم فِي فنقخ، فراجعْه.

قوخ
: ( {قَاخَ جَوْفُه} قَوْخاً) ، {وقَخَا، مَقلوبٌ (: فَسَدَ مِن داءٍ) . (وَلَيْلَة} قاخ) : مظْلمَة (سَوْدَاء) وأَنشد:
كمْ لَيلَة طَخيَاءَ {قاخاً حِنْدِسَا
تَرَى النُّجُومَ من دَجَاهَا طُمَّسَا
وَلَيْسَ نَهارٌ قاخٌ كذالك، عَن كرَاع. كَذَا فِي (اللِّسَان) .

(فصل الْكَاف) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
كخخ
: (} كَخّ فِي نَومِهِ {يَكِخُّ) ، بالكسرِ،} كَخًّا و ( {كَخِيخاً: غَطَّ) فِيهِ.
(} وكِخْكِخْ) ، مسكَّناً (وتُشدَّد الخاءُ فيهمَا وتُنوَّن، وتُفْتَح الكافُ وتُكْسَر) . وأَحسن مِنْهُ عبارَة التوشيح كخ بِفَتْح الكافِ وكسرِهَا وَسُكُون الْمُعْجَمَة مشدّدة ومخفّفة، وبكسرها منونّة وَغير منوّنَة، عربيّة، وَقيل فارسيّة. وَالثَّانيَِة مؤكِّدَة، قَالَ شَيخنَا: كونُها غيرَ عربيّة صرَّحَ بِهِ ابنُ الأَثير وغيرُه من أَهل الغريبِ، ومُرَادهم بمؤكّدة للأُولَى تأْكيداً لفظيًّا، (يُقَالُ عِنْدَ زَجْرِ الصَّبيِّ عَن تَنَاوُلِ شيْءٍ وعندَ التَّقَذُّرِ مِن شيْءٍ) . وَفِي الحَدِيث عَن أَبي هُرَيرة رَضِي الله عَنهُ: (أَنّه أَكلَ الحَسنُ أَو الحُسين تَمرةً من الصَّدَقَة فَقَالَ لَهُ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كخ كخ، أَمّا عَلمْتَ أَنّا أَهلُ بيتٍ لَا تَحِلُّ لنا الصَّدَقَة) .

كرخ
: (كَرْخُ: مَحَلَّةٌ) ، وَفِي بعض الأُمّهات: سُوقٌ (ببَغْدَادَ) ، نَبطيّة، هاكذا كَرْخ، بِغَيْر تعريفٍ فِي (التَّهْذِيب) .
(وكَرْخُ باحُدَّا) ، بضمّ الحاءِ الْمُهْملَة وَتَشْديد الدَّال الْمُهْملَة: قَرْيَة (بسُرَّ مَن رَأَى) ، بِالْقربِ من بَغدادَ.
(وكَرَخُ حُدَّانَ) ، بضمّ فتشديد:
(7/328)

قَرية (قُرْبَ خانِقِينَ. وكَرْخُ الرَّقَّةِ) : قَرْيَة (بالجَزيرةِ. وكَرْخُ مَيْسَانَ) ، بِفَتْح الْمِيم: قَرْيَة (بسَوَادِ العِرَاقِ. وكَرْخُ خُوزِسْتَانَ، م) أَي مَعْرُوف. (وَيُقَال) فِي هاذه الأَخيرةِ (كَرْخَةُ) ، بِزِيَادَة الهاءِ.
(وكَرْخُ عَبَرْتَا) قَرْيَةٌ (بالنَّهْرَوَانِ) .
(وكَرْخِيَتَي) ، بأَلف مَقْصُورَة، وَفِي بعض النُّسخ بأَلف ممدودة: (: قلْعَة على تَلَ قُربَ إِرْبِلَ) .
(و) فِي (التَّهْذِيب) : (الكَرَاخَةُ) ، وَفِي غَيره: الكُرَاخيَّةُ (: الشُّقَّةُ من البَوَارِي) ، لُغة (سَوَادِية) .
(والكارِخُ: الّذِي يَسُوقُ الماءَ) إِلى الأَرض، سوادِيّة أَيضاً. (وكَرُوخُ) كصَبورٍ (: بَهَرَاةَ) .
(وأُكَيْرَاخُ: ع، أَو هُوَ بالحَاءِ) الْمُهْملَة.
(وكِرْخَايَا) ، بِالْفَتْح (: شِرْبٌ يُفِيضُ) الماءَ من عَمودِ نَهْرِ عِيسَى) .
والكارِخَة: الحَلْق أَو شْيءٌ مِنْهُ، وَقد قيلت بالحاءِ الْمُهْملَة، كَذَا فِي (اللِّسَان) .

كشخ
: (الكَشْخَانُ، ويُكسَر: الدَّيُّوثُ) ، وَهُوَ دخيلٌ فِي كلامِ الْعَرَب.
(وكَشَّخَه تَكْشِيخاً) ، يُقَال للشاتم: لَا تُكَشِّخْ فُلاناً. قَالَ اللّيث: الكَشْخَانُ لَيْسَ من كَلَام العَربِ.
(وكَشَّخَه تَكْشِيخاً) ، يُقَال للشاتم: لَا تُكَشِّخْ فُلاناً. قَالَ اللّيث: الكَشْخَانُ لَيْسَ من كَلَام العَربِ، فإِن أَعْرِبَ قيل كِشْخَانٌ على فِعْلالٍ وَقَالَ الأَزهريّ: إِن كَان الكَشْخ صَحيحاً فَهُوَ حرْفٌ ثلاثيّ. وَيجوز أَن يُقَال فُلانٌ كَشْخَانُ على فَعْلانَ، وإِنْ جَعلْت النّون أَصليّة فَهُوَ رُباعيٌّ، وَلَا يجوز أَن يكون عَربيًّا لأَنّه يكون على مِثَال فَعْلاَلٍ، وفَعْلاَلٌ لَا يكون فِي غير المضاعف، فَهُوَ بناءٌ عقيمٌ، فافْهمه.
(وكَشْخَنَه: قالَ لَهُ: يَا كَشْخَانُ) ، مولَّدة ليستْ بعربيّة.

كشمخ
: (الكَشْمَخَة) ، بِالْفَتْح والضّمّ: (بَقْلَةٌ) ، تكون فِي رِمال بني سَعدٍ تُؤكَل، (طَيِّبةٌ رَخْصةٌ) . قَالَ الأَزهريّ: أَقَمْتُ فِي رِمَال بني سَعْدٍ فَمَا رأَيتُ
(7/329)

كَشْمَخةً وَلَا سَمِعْت بهَا. قَالَ: وأَحسبها نبطيَّة، وَمَا أُراهَا عَربيّة. وذكَرَ الدِّيْنَوَريُّ الكَشْمَخَةَ وفَسَّرَهَا كذالك ثمَّ قَالَ: (وَهِي المُلاَّح) ، بالحَاءِ الْمُهْملَة، هاكذا فِي (النّسخ) ، وَفِي بعضِها بِالْمُعْجَمَةِ.

كشملخ
: (الكُشْمَلَخُ، بضمّ الْكَاف) وَسُكُون الشين (وَفتح الْمِيم وَاللَّام) ، بصْريّة، وَهِي (الكَشْمَخَةُ) والمُلاّحُ. حَكَاهَا أَبو حنيفةَ قَالَ: وأَحسبها نَبطيّة. قَالَ: وأَخبرني بعضُ البصريّين أَنَّ الكُشْمَلَخ اليَنَمةُ.

كفخ
: (كَفَخَه بالعَصَا، كمَنَعَه) كَفْخاً، إِذا (ضَرَبَهُ) ، عَن أَبي تُرَابٍ. (وَقَفَخَه) أَي صَفَعَه. وَقد تَقَدَّم.
(والكَفْخَةُ) ، بِالْفَتْح: (الزُّبْدَةُ المُجْتَمعة البَيْضَاءُ) من أَحسنِ الزُّبْدِ، قَالَ:
لَهَا كَفْخَةٌ بَيْضَا تَلُوحُ كأَنَّهَا
تَرِيكَةُ قَفْرٍ أُهْدِيَتْ لأَمِيرِ
(ورَجلٌ مِكْفَخٌ، وعَمُودٌ مِكْفَخٌ) ، كِلَاهُمَا (كمِنْبَرٍ) أَي (قَوِيٌّ) شَدِيد.

كمخ
: (كَمَخَ بأَنْفِهِ، كمَنَعَ: تَكَبَّرَ) وشَمَخَ، كَذَا فِي (الصّحاح) .
(و) كَمَخَ (بِهِ: سَلَحَ) ، يُقَال كَمَخَ البَعيرُ بسَلْحِه يَكْمَخُ كَمْخاً، إِذا أَخرَجَه رَقيقاً.
(و) كمَخَهُ (باللِّجَام) : قَدَعَه، مثْل (كبَحَ) بالحاءِ الْمُهْملَة، وَقد تقدّم.
(والكامَخُ، كهاجَر) ، وَيكسر أَيضاً، كَمَا فِي (الْمِصْبَاح) ، وَالْفَتْح أَشهرُ، وأَكثر، وَهُوَ لَفظٌ أَعجميٌّ عَرَّبُوه. قلْت: وجَرَى على قَولِ المِصْباحِ الحريريُّ فِي قَوْله:
وأَمّا الأَديبُ فخيرٌ لَهُ
من الأَدَب القُرْصُ والكَامِخُ
وَهُوَ (إِدَامٌ) ، وَهُوَ بالفَارِسيّة كامَه، كَمَا فِي (شفاءِ الغليل) . وَمِنْهُم مَن خَصَّه بالمخلَّلات الّتي تُستعمَل لتُشهِّيَ الطَّعَامَ. وَفِي (اللِّسَان) : قُرِّبَ إِلى أَعرابيَ خُبْزٌ وكامَخٌ فَلم يَعرفْه، فَقَالَ: مَا هاذا؟
(7/330)

فَقيل: كَامَخٌ: فَقَالَ: قد علمْت أَنه كامَخٌ، ولاكن أَيُّكُم كَمَخَ بِهِ. يُريد: سَلَحَ بِهِ.
(و) قَالَ أَبو العبّاس: الكُمَاخُ (كَغُرَابٍ: الكِبْرُ والتَّعَظُّم) .
(و) كَمَاخ (كسَحَابٍ: د، بالرُّوم، أَو هُوَ كَمَخٌ) ، بِحَذْف الأَلف.
(والإِكْمَاخ: الإِقماخ) ، وَهُوَ رَفْعُ الرأْسِ تَكبُّراً، وَقيل: الإِكماخُ: جُلوسُ المُتعظِّمِ فِي نَفْسه. حكَى أَبو الدُّقَيْش: فَبَبِسَ كسَاء لَهُ ثمَّ جَلَسَ جُلُوسَ العَرُوسِ على المِنصَّة وَقَالَ: هاكذا يَكْمَخُونَ مِنَ البَأْوِ والعَظَمَة. وَقَول الشّاعر:
إِذا ازْدَهَاهُمْ يَوْمُ هَيْجَا أَكْمَخُوا
بَأْوًا ومَدَّتْهُمْ جِبالٌ شُمَّخُ
قيل: مَعْنَاهُ عُمِّرُوا وزَادُوا، وَقيل: تَرَادُّوا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَلِكٌ كَيْمَخٌ: رَفَعَ رَأْسَه تَكَبُّراً. وأَكمَخَ الكَرْمُ: بَدَتْ زَمَعَاتُه، وذالك حينَ يَتَحرَّكِ للإِيراق. هاذه عَن أَبي حنيفةَ.

كوخ
: ( {الكُوخُ، بالضَّمّ،} والكَاخُ: بَيْتٌ مُسَنَّمٌ) ، أَي لَهُ سَنَامٌ، وَهُوَ فارسيٌّ {والكُوخُ أَيضاً: بَيْتٌ (مِنْ قَصَبٍ بِلَا كَوَّةٍ) ، قَالَ الأَزهريّ: الكُوخ} والكَاخُ دَخِيلانِ فِي العربيّة. والكُوخُ: كُلُّ مَوضِعٍ يَتَّخذه الزَّارِعُ على زَرْعِه، وَيكون فِيهِ، يَحفَظ زُرُوعه. وكذالك النَّاطُور يَتَّخذه يَحفظ مَا فِي البُسْتَان. وأَهل مَرْوَ يَقولون: {كاخٌ للقَصْر الّذي يُتَّخَذ فِي البُستان والمواضع. (ج} أَكواخٌ {وكُوخَانٌ} وكِيخَانٌ {وكِوَخَةٌ) ، الأَخير بكسْر فَفتح.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
لَيلةٌ} كاخٌ: مُظلمةٌ.

(فصل اللَّام) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
لبخ
: (لَبَخَ، كَمَنَعَ: ضَرَبَ، وأَخَذَ
(7/331)

وقَتَلَ) ، يَلْبَخُه لَبْخاً. (و) لَبَخَ: (احْتَالَ للأَخْذِ، و) لَبَخَ: (شَتَمَ) .
(واللَّبَخَةٌ، محرَّكَةً: شَجَرَةً عَظِيمَةٌ) مِثْلُ الدُّلْب، (ثَمَرُهَا) أَخضَرُ (كالتَّمْرِ حُلْوٌ) جدًّا (لاكِنَّه كَرِيهٌ) وَلَا يَنبُت إِلاّ بأَنْصِنَا من صعِيدِ مِصْر، لأَبي حنيفَة وَقيل: هِيَ شجرةٌ عَظيمة مثْلُ الأَثْأَبَة أَو أَعظمُ، وَرَقُهَا شَبيهٌ بورَقِ الجَوز، وَلها جَنًى كجَنَى الحُمَّاطِ مُرٌّ، إِذا أُكِلَ أَعطَشَ، وإِذا شُرِبَ عَلَيْهِ الماءُ نَفَخَ البَطْنَ، حَكَاهُ أَبو حنيفةَ، وأَنشد:
مَنْ يَشْرِبِ الماءَ ويأْكُلِ اللَّبَخْ
تَرِمْ عُرُوقُ بَطْنِه ويَنْتَفِخْ
قَالَ: وَهُوَ من شَجر الجِبال. قَالَ صَاحب (اللِّسَان) : وأَخبرني الْعَالم بِهِ أَنّه رَآهَا بأَنْصِنا، وذكرَ أَنّه جيِّدٌ لوَجَعِ الأَضراس، (وإِذا نُشِرَ خَشَبُه أَرعَفَ ناشِرَهُ) ، ويُنشَر أَلواحاً فيبلُغ اللَّوْح مِنْهَا خَمسين دِينَارا، يَجعله أَصحابُ المراكب فِي بِناءِ السُّفن. (و) زعَم أَنّه (إِذا ضُمَّ لَوْحَانِ مِنْه ضَمًّا شَدِيدا وجُعلا فِي الماءِ سَنَةً) (صَارَا لَوْحاً وَاحِدًا والْتَحَمَا) ، وَلم يذكر فِي (التَّهْذِيب) أَنْ يُجْعَلاَ فِي الماءِ سنة وَلَا أَقل وَلَا أَكثرَ. (وَعَن أَبي باقِلٍ الحَضْرَميِّ) قَالَ: (بَلَغَنِي أَنَّ نَبِيًّا) : من أَنبياءِ بني إِسرَائيلَ (شَكَى إِلى الله تعالَى الحَفَرَ) ، محرَّكَةً أَو بِفَتْح فَسُكُون، (فأَوْحَى إِليه أَنْ كُلِ اللَّبَخَ) فأَكَلَه فشُفِيَ. قَالَ صاحبِ (اللِّسَان) : ورأَيتها أَنا بِجَزِيرَة مصر، وَهِي من كبار الشّجَر وأَعجب مَا فِيهِ أَنْ (قِيلَ: كَانَ سُمًّا) يَقتُل (بِفَارِسَ فنُقِلَ إِلى) أَرض (مِصْر فزالَتْ سُمِّيَّتُه) وَصَارَ يُؤْكل وَلَا يَضرُّ. ذكره ابْن البيطار العَشّاب فِي كتاب (الْجَامِع) .
(واللُّبُوخ، بالضّمّ: كَثْرَةُ اللَّحْمِ فِي الجَسَد. و) مِنْهُ (اللَّبِيخُ) ، كأَمِيرٍ: الرَّجلُ (اللَّحِيم. وَهِي لُبَاخِيَّة، كغُرابيَّةٍ) : كثيرةُ اللَّحمِ ضَخْمة الرَّبَلة تامّة، كأَنّهَا منسوبة إِلى اللُّبَاخِ. وَيُقَال للمرأَةِ الطَّوِيلَةِ العَظيمةِ الجِسمِ: خِرْبَاق ولُبَاخيّة.
(7/332)

(واللَّبِيخَةُ: نَافِجَةُ: نافِجَةُ المِسْكِ. والتَّلَبُّخُ: التَّطيُّبُ بِهِ) ، كِلَاهُمَا عَن الهجريّ. وأَنشد:
هَدَاني إِليها رِيحُ مِسْكٍ تَلَبَّخَتْ
بِهِ فِي دُخَانِ المَنْدَلِيِّ المُقصَّدِ
(و) اللِّبَاخ، (كَالكِتَابِ: اللِّطَامُ والضِّرَابُ) ، وَقد لابخَ يُلابِخ مُلابخةً ولِبَاخاً.

لتخ
: (لَتَخَهُ، كمَعَهُ: لطَخَه) ، الطاءُ لُغَة فِي التاءِ، (و) عَن اللَّيث: اللَّتْخ الشَّقّ. وَقد لَتَهَه إِذا (شَقَّه. و) لَتَخَه (بالسَّوْط: سَحَلَه وشَقَّ جِلْدَه وقَشَرَه) .
و (تَلتَّخَ) مثْل (تَلَطَّخَ) .
(و) يُقَال: (رَجُلٌ لَتِخَةٌ، كفَرِحَة: داهيَةٌ) مُنكَرٌ، هاكذا حَكَاهُ كُراع. وَقد نَفَى سِيبَوَيْهٍ هاذا المِثالَ فِي الصّفات.
(واللَّتْخَانُ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (الجائعُ) ، عَن كُراع، وَالْمَعْرُوف عِنْد أَبي عبيدٍ الحاءُ، وَقد تقدّم.

لخخ
: ( {لَخَّ فِي كلامِه: جاءَ بِهِ مُلْتبِساً مُسْتَعْجِماً) ، وَفِيه} لَخَّةٌ.
(و) {لَخِخَتْ (عَيْنُهُ) ، كفَرِحَ. إِذَا الّتَزَقَتْ من الرَّمَصِ، كلَحِحَتْ.
} ولَخَّتْ عَيْنُهُ {تَلِخُّ} لَخًّا {ولَخِيخاً (: كَثُرَ دَمْعُهَا) وغلِظَتتَ أَجفَانُهَا، أَنشد ابنُ دُرَيد:
لَا خَيْرَ فِي الشَّيْخ إِذا مَا} أَجْلَخَّا
وسَالَ غَرْبُ عَيْنِه فَلَخَّا
أَي رَمِصَ.
(و) {لَخَّ (فُلاناً: لَطَمَهُ. و) لَخَّ (فِي الجَبَل: اتَّبَعَه. و) لَخَّ (الخَبَرَ: تَخَبَّرَهُ واسْتَقْصَاه. و) لَخَّ (فِي الحَفْرِ: مالَ. و) لَخَّ (بالطِّيب: طَلَى بِهِ) .
(و) يُقَال فُلانٌ (سَكْرَانُ} مُلْتَخٌّ) ، أَي (طافِحٌ) مُختلِط لَا يَفهم شَيْئا، لاختِلاَط عَقْله، (وَلَا تَقُلْ مُلْطَخٌ) ، لأَنّه لَيْسَ بعربيّ، ونَسبه الجوهريّ إِلى العامّة.
(7/333)

(و) يُقَال: ( {الْتَخَّ) عَلَيْهِم (الأَمرُ) ، أَي (اخْتَلَطَ) ، وَمِنْه أُخِذَ: سَكْرانُ مَلتَخٌّ (و) الْتَخَّ (العُشْبُ: الْتَفَّ) .
(و) فِي حَدِيث معاويةَ قَالَ: (أَيّ الناسِ أَفصحُ؟ فَقَالَ رجلٌ: قَومٌ ارْتَفَعوا عَن} لَخْلَخَانِيَّةِ العِراق) . ( {اللخْلَخَانِيَّة: العُجْمَة فِي المَنْطِقِ) ، قَالَ أَبو عبيدةَ: وَهُوَ العَجْزُ عَن إِرْدافِ الكلامِ بعْضِه بِبَعْض، من قَوْلهم لَخَّ فِي كَلَامه، إِذا جاءَ بِهِ مُلتبِساً.
(ورَجُلٌ} - لَخْلَخَانيٌّ: غَيْرُ فَصِيحٍ) وكذالك امرأَةٌ لَخْلَخَانِيّة، إِذا كَانَت لَا تُفْصِحُ. وَبِه جَزَمَ الزّمَخْشَرِيّ وَغَيره. قَالَ البَعِيث:
سَيَتْرُكُهَا إِنْ سَلَّم اللَّهُ جارَهَا
بَنُو {اللَّخْلَخَانِيَّاتِ وهْيَ رُتُوعُ
وَفِي فقه اللُّغة للثعالبيّ أَنَّ ذَلِك يرِض فِي لُغَةِ أَعراب الشِّحر وعُمَانَ، كَقَوْلِهِم فِي مَا شاءَ اللَّهُ: مَشَا الله، ونَاس يَنسُبونها للعِرَاق.
(و) يُقَال (امْرَأَةٌ} لَخَّةٌ) ، إِذا كانَت (قَذِرَة مُنْتِنة) .
(و) يُقَال (وَادٍ! لاخٌّ) ، بتَشْديد الخاءِ ومُلْتَخّ. قَالَ ابْن الأَثير: أَثبَتَه ابْن مُعين بِالْمُعْجَمَةِ (و) قَالَ: مَن قَالَ غير هاذا فقد صَحَّف فإِنّه يُرْوَى (بالمهمَلة) أَي (مُلتَفُّ المَضَايِقِ) كثيرُ الشَّجَرِ مُؤتشِبٌ. ورُوِيَ عَن ابْن الأَعرابيّ أَنه قَالَ: جَوفٌ لاخٌّ، أَي عَميقٌ، والجَوْف: الوادِي، ومعنَى قَوْله والوَادِي لاَخٌّ، أَي مُتضايِقٌ مُتَلاَخٌ لكثرةِ شجرِه وقِلَّة عِمَارَته. وَقَالَ الأَصمعيّ: وادٍ لاخٌ ملتفٌّ بِالشَّجَرِ. (و) قَالَ شَمِرٌ فِي كِتَابه: إِنما هُوَ لاخٌ، (بتَخْفِيفِ المُعْجَمة) ذَهَبَ فِي أَخذه (مِنَ الأَلْخَى) ، هاكذا عندنَا فِي النُّسخة بالأَلف الْمَقْصُورَة، والّذِي فِي الأُمُّهَات من الإِلْخَاءِ، واللخواءُ (للمُعْوجِّ) الفَمِ، (وَبِالثَّلَاثَةِ) الْمَذْكُورَة من الأَوجه (رُوِيَ حَدِيثُ ابنِ عبّاسٍ) رَضِي الله عَنْهُمَا (فِي قِصَّة إِسماعِيلَ) وأُمِّه هاجَر وإِسكانِ إِبراهِيمَ إِيّاه فِي الحَرَم، عَلَيْهِم
(7/334)

السلامُ قَالَ: ((والوَادِي يَومَئذٍ لاخٌّ)) ، قَالَ الأَزهريّ: والرِّوايَةُ لاخٌّ، بالتَّشديد.
(وأَصْلٌ {لَخُوخٌ) ، كصَبورٍ: (مَعْيُوبٌ) ، دَخَلَت اللَّخَّة فِيهِ.
(} ولَخْلَخَانُ: قَبِيلَةٌ) ، قيل: إِليهم نُسِبَت اللخْلَخَانيّة، (أَو) اسْم (ع) ، أَي مَوضِع.
( {واللخْلَخَةُ: طِيبٌ م) ، أَي مَعْرُوف. وَقد لخلخَه، إِذا تَطيَّبَ بِهِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} اللخَّة: الأَنف. قَالَ:
حتّى إِذا قالَتْ لَهُ إِيهٍ إِيهْ
وجَعَلَتْ لَخَّتُهَا تُغَنِّيهْ
أَرادت: تُغَنِّنُه، من الغُنّة. وَعَن الأَصمعيّ: نَظَرَ فُلانٌ نَظَرَ اللَّخْلَخانِيَّة، وَهُوَ نَظَرُ الأَعاجمِ.

لطخ
: (لَطَخَهُ، كمَنَعَهُ) ، يَلْطَخُه لَطْخاً: (لَوَّثَهُ فتَلَطَّخَ) : تَلَوَّثَ.
(ولُصِخَ) فلانٌ (بِشَرَ، كعُنِيَ: رُمِيَ بِه) ، مُقتضاه أَنّه لَا يُسْتعمل إِلاّ مَبّنِيًّا للْمَجْهُول، وقَد استُعمل على بناءِ الْمَعْلُوم أَيضاً، فَفِي (اللِّسَان) وَغَيره: لَطَخْت فُلاناً بِأَمرٍ قَبِيحٍ: رَمَيْته بِهِ. وتَلَطَّخَ فُلانٌ بأَمرٍ قَبيحٍ تَدَنَّسَ بِهِ، وَهُوَ أَعمُّ من الطَّلْخ. وتَلَطَّخ بِشَرَ: فَعَلَهُ وَفِي حَدِيث أَبي طَلْحَة (تَرَكَتْني حتّى تَلَطَّخْت) أَي تَنَجَّسْت وتَقذّرْت بالجِماع. [
(و) فِي السَّمَاءِ (لَطْخٌ من سَحَابٍ ونَحْوِهِ: قليلٌ مِنْه) ، وسمِعْتُ لَطْخاً من خبَر، أَي يَسيراً مِنْهُ.
(و) لُطَخَةٌ، (كهُمَزَةٍ. و) لِطِّيخ مثل (سِكِّين) ، وَهُوَ (الأَحْمَقُ) لَا خيرَ فِيهِ، (ج) أَي الجمْع (لُطَخَاتٌ. و) رجل لَطِخٌ، (كَكَتِفٍ: القَذِرُ الأَكْلِ) .
واللطَخُ: كلُّ شيْءٍ لُطِخَ بغَيْرِ لوْنِه (واللطُوخ) ، كَصُبور: (مَا يُلْطَخ بِهِ الشَّيْءُ) ويُغَيِّر لَونَه، وَقَوْلهمْ سكرانُ مُلْطَخّ، بتَشْديد الخاءِ، جَوَّزَه جماعَةٌ وأَنكره الجوهريّ، وسَبَقَه ابنُ قُتَيْبَةَ وابنُ السِّكِّيت فِي إِصلاحِهِ، وتبعهم شُرَّاحُ الفصيحِ.
(7/335)

لفخ
: (لَفَخَهُ عَلَى رَأْسِهِ) وَفِي رأْسِهِ، (الفاءِ، كمَنَعَه) ، إِذا (ضَرَبَه بالعَصَا) ، خَصَّه بِهِ بعضُهم، (أَو لَطَمَه) ، وَفِي نُسْخَة لَطَحَه. واللَّفْخ: ضَرْبُ جَميعِ الرَّأْسِ، وَقيل: هُوَ كالقَفْخ. ولَفَخَه البَعيرُ يَلْفَخهُ لَفْخاً: رَكَضَه برِجْلهِ مِن وَرائه.

لمخ
: (تَلَمَّخَ بكلامٍ قَبِيحٍ: أَتَى بِه. و) لَمَخَه يَلْمَخه يَلْمَخه لَمْخاً: لَطَمَه. (ولامَخَهُ مُلامَخَةً ولِمَاخاً: لاطَمَهُ) كلاخَمَه ولاَبَخَه. وأَنشد:
فَأَوْرَخَتْه أَيَّمَا إِيرَاخِ
قَبْلَ لِمَاخ أَيِّمَا لِمَاخِ

لوخ
: ( {لاخَه} يَلُوخُه: خَلَطَه، {فالْتَاخَ) : اختَلَطَ.
(} واللِّوَاخَةُ {واللِّيَاخَةُ، بكسرهما: الزُّبْدُ الذَّائبُ مَعَ اللَّبَنِ) .
(} والْتَاخَ العَجِينُ: اخْتَمَرَ) ، ووَادٍ لاَخٌ: عميقٌ، عَن أَبي حنيفَةَ. وَفِي (التَّهْذِيب) : أَوْدِيَة! لاخَةٌ. قَالَ: وأَصلُه لاخ، ثمّ نُقِلَت إِلى بَناتِ الثَّلَاثَة فَقيل لائخٌ. ثمَّ نقصتْ مِنْهُ عينُ الفِعْل. قَالَ: وَمَعْنَاهُ السَّعَة والاعْوِجَاج. وروَى ثَعْلَب عَن ابْن الأَعرابيّ. وادٍ لاخٌّ بِالتَّشْدِيدِ، وَقد ذُكر فِي بَاب المضاعف، وَهُوَ المتضايقُ الكثيرُ الشَّجرِ. كَذَا فِي (اللِّسَان) .

(فصل الْمِيم) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
متخ
: (مَتَخَه، كمَنَعَه ونَصَرَه) ، يمتُخه ويَمتُخه مَتْخاً: (انْتَزَعَهُ مِنْ مَوْضِعِه، كامْتَاخَهُ) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخِ، وأَلِفُه إِشباعٌ، لأَنّه إِن كَانَ من بَاب الافتعال فموضِعُه ماخ، وَلَو قَالَ: كأَمْتَخَه، أَي من بَاب الإِفعال كَانَ أَحسنَ.
(و) مَتَخَ (المَرْأَةَ) يَمْتَخُها مَتْخاً: (جَامعَها. و) مَتَخَ: (قَصَعَ وضَرَبَ) .
(7/336)

وَيُقَال: مَتَخ اللَّهُ رَقَبَته بالسَّهْم: ضَرَبَه. (و) مَتَخَ (: أَبْعَدَ وارْتَفَعَ) ، وَقد مَتَخْته: رَفَعْته. ومَتَخَ: رَفعَ.
(و) مَتَخَت (الجَرَادةُ فِي الأَرضِ غَرَزَتْ ذَنَبَها لِتَبِيضَ. و) مَتَخَ (بسَلْحِهِ: رَمَى. و) مَتَخ (فِي الشَّيْءِ: رسَخَ) .
(والمِتِّيخَةُ، كسِكِّنَةٍ: العَصَا، والمِطْرَقُ الدَّقيقُ) اللَّيِّن، أَو هُوَ كلّ مَا ضُرِبَ بِهِ من جَرِيدٍ أَو عَصا أَو دِرَّةِ، وسيأْتي فِي وتخ ضَبْطُ أَلفاظه.
(وعُودٌ مِتِّيخٌ، كَسِكِّين: طويلٌ لَيِّنٌ) ، ومثلُه عُودٌ مِرِّيخٌ، وسيأْتي. ومَتَخَ الخمسينَ: قارَبَها، والحَاءُ الْمُهْملَة لُغَة، وَقد تقدّم. ومَتَخَ بالدّلُو: جَذَبَهَا.

مخخ
: ( {المُخُّ بالضّمّ، والقِطْعَةُ} مُخَّةٌ: نِقْيُ العَظْمِ) ، وَقيل: {المُخَّةُ أَخصُّ مِنْهُ. وَفِي (التَّهْذِيب) : نِقْيُ عِظامِ القَصَبِ. وَقَالَ ابْن دُريد: المُخّ: مَا أُخرِجَ مِنْ عَظْمٍ.
(و) المُخُّ (: الدِّمَاغُ) ، قيل إِنّهُ حَقيقَةٌ، وَعَلِيهِ جَرَى الشِّهَاب فِي أَوّل البقرةِ، وكلامُ الجَوْهَرِيّ كَالصَّرِيحِ فِي أَنّه مَجاز، قَالَ:
فَلَا يَسْرِقُ الكَلْبُ السَّرُوقُ نِعَالَنا
وَلَا نَنْتَقِي المُخَّ الَّذِي فِي الجَمَاجِمِ
وَصَفَ بهذَا قَوماً فذَكَرَ أَنَّهم لَا يَلبَسُون من النِّعَال إِلاّ المَدْبوغة. والكَلْب لَا يأْكلُها، وَلَا يَستخرِجون مَا فِي الجَماجم؛ لأَنَّ الْعَرَب تِعيِّر بأَكْل الدِّماغ، كأَنّه عِنْدهم شَرَهٌ ونَهمٌ.
(و) من المَجاز: المُخّ: (شَحْمَةُ العَيْنِ) ، وأَكثر مَا يُستَعْمَل فِي الشِّعر. وَفِي (التَّهْذِيب) : وشَحْمُ العَيْن قد سُمِّيَ مُخًّا. قَالَ الراجز:
مَا دامَ} مُخٌّ فِي سُلاَمَى أَو عَيْنْ
(و) المُخّ: (فَرَسُ) الغُرَاب بن سَالم، (و) المُخُّ: (خَالِصُ كلِّ شيْءٍ) ، يُقَال: هاذا من مُخِّ قَلْبِي ومُخَاخَتِه، كنُخِّه ونُهَاخَتِه، أَي من صافِيه.
(7/337)

وَفِي الحَدِيث (الدُّعَاءُ مُخُّ العِبَادَةِ) ، أَي خالِصُهَا. (ج {مِخَاخٌ) كحِبَابٍ وحُبَ وكِمَام وكُمَ، (وَ} مِخَخَةٌ) ، كعِنَبةٍ. وَفِي حَدِيث أُمِّ مَعْبَدٍ (فَجَاءَ يَسوقُ أَعْنُزاً عِجَافاً {مُخَاخُهنَّ قَلِيل) ، وإِنّما لم يَقُلْ قَليلَة لأَنّه أَرادَ أَن مِخَاخَهن شيْءٌ قَلِيل.
(} ومَخَّخَ العَظْمَ {وتَمَخَّخَهُ} وامْتَخَّهُ {ومَخْمَخَهُ) وتَمَكَّكَه: (أَخْرَجَ} مُخَّه) .
(وعَظْمٌ {مَخِيخٌ: ذُو مُخَ. وشاةٌ} مَخِيخةٌ) ، وناقةٌ مَخِيخَةٌ.
( {وأَمَخَّ العَظْمُ: صارَ فِيهِ مُخٌّ، و) أَمَخَّتِ الدّابَّةُ و (الشَّاةُ: سَمِنَتْ) } وأَمخَّت الإِبلُ أَيضاً: سَمِنَت، وَقيل هُوَ أَوّلُ السِّمَن فِي الإِقبال وآخِرُ الشَّحْمِ فِي الهُزال. وَفِي المثَل (بَين المُمِخَّة والعَجفاءِ) (و) {أَمَخَّ (العُودُ ابْتَلَّ وجَرَى فِيهِ الماءُ) وأَصْلُ ذالك فِي العَظْمِ. (و) أَمَخَّ حَبُّ (الزَّرْعِ: جَرَى فِيهِ الدَّقِيقُ) ، وأَصْلُ ذالك فِي العَظْم.
(} والمُخَاخَةُ، الضّمّ) : مَا خرَجَ من العَظْمِ، فِي فَمِ ماصِّهِ) ، وَهِي مَا تَمصَّصَ مِنْهُ.
(وإِبلٌ {مَخائِخُ: خِيَارٌ) ، جمع} مَخِيخة، يُقَال: ناقةٌ مَخِيخةٌ. أَنشد ابْن الأَعرابيّ:
بَاتَ يُرَاعِى قُلُصاً {مَخَائخَا
وَهُوَ مَجاز.
(وأَمْرٌ} مُمِخٌّ: طويلٌ) ، وَالَّذِي فِي (اللِّسَان) إِذا كَانَ طائلاً من الأُمور.
( {والمَخُّ: الليِّن) :
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
هاؤلاءِ} مُخُّ القَوْمِ {ومُخَّتُهم: خِيَارُهم. وَلَا أَرَى لأَمْركَ} مُخًّا: خَيْراً.
وأَمْرٌ {مُمِخٌّ} ومُمَخِّخٌ: فِيهِ فَضْلٌ وخَيْر. ولسانٌ مُمِخٌّ: حسَنُ الشّفاعة.
وَله لسانٌ مُمِخٌّ: ذلِقٌ قَوِيٌّ على الْكَلَام.
وَفِي مثَل (أَهْونُ مَا أَعْمَلْت لِسَانٌ مُمِخٌّ) .
(بَين {المُمِخّة والعَجفاءِ) للوَسَطِ.
وَفِي (المثَل شَرٌّ مَا أَجاءَك إِلى} مُخَّةِ عُرْقُوبٍ) ، فِي الحاجَة إِلى اللَّئِيم.
(7/338)

مدخ
: (المَدْخُ: العَظَمَةُ) . رَجلٌ مَادِخٌ ومَدِيخٌ: عَظيمٌ عَزيزٌ، من قَوْمٍ مُدَخَاءَ. ورِوِيَ بَيْتُ سَاعدَةَ الهُذليّ:
مُدَخَاءُ كلّهم إِذَا مانُوكِرُوا
يُتحقَى كَمَا يُتْقَى الطَّلِيُّ الأَجرَبُ
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: المَدْخُ: (المَعُونَةُ التَّامَّةُ) ، وَقد (مَدَخَه كمَنَعَه) يَمْدَخُه مَدْخاً: (أَعانَهُ) على خَيْرٍ أَو شَرَ.
(والمادِخُ والمَدِيخ والمِدِّيخُ، كسِكِّينٍ) ، والمُتمَادِخ: العَظِيمُ العَزِيز) ، من قَوم مُدَخاءَ.
(ورَجُلٌ مَدُوخٌ ومُتَمادِخٌ: يَعْمَل الشّيْءَ بعَجَلةٍ) .
(والتَّمَادُخُ: البَغْيُ) ، قَالَ:
تَمَادَخُ بالحِمَى جَهْلاً علَيْنَا
فهَلاَّ بالقَنَانِ تَمادَخِينا
(كالامتِدَاخِ) ، قَالَ الزَّفَيَان:
فَلَا تَرَى فِي أَمرِنا انْفِساخَا
من عُقَدِ الحَيّ وَلَا امتِدَاخَا
(و) التمادُحُ: (التَّثَاقُلُ، والتَّقَاعُسُ عَن الشَّيْءِ) . وَقد تَمدَّخت الإِبلُ، إِذا تَقَاعسَتْ فِي سَيْرها، والذال الْمُعْجَمَة لُغة فِيهِ.
(وتَمَدَّخَتِ النَّاقَةُ) تَلَوَّت و (تَعَكَّسَتْ فِي سَيْرِهَا. و) تَمدَّخَ (الرَّجُلُ: تَكَبَّرَ) وبَغَى. (و) تَمدّخَت (الإِبِلُ: امْتَلأَتْ سِمَناً) .

مذخ
: (المَذَخُ، مُحرَّكَةً) ، وَضَبطه فِي اللِّسان بإِسكان الذَّال (: عَسَلٌ) يَظهر (فِي جُلَّنَارِ المَظِّ) ، وَهُوَ رُمَّانُ البَرِّ، عَن أَبِي حنيفةَ، ويَكْثُر حتَّى (يَتمذَّخه النَّاسُ، أَي يَتمصَّصُونَهُ) ، وَقَالَ الدِّينوَريّ: يَمتَصُّه الإِنسانُ حتَّى يَمتلِىء، وتَجرِسُه النَّحلُ.
(وتَمَذّخَت النّاقَةُ والرَّجُلُ تَمذُّخاً) ، إِذا تقَاعَسَا و (تَمَاكَسَا فِي السَّيْر) ، كتَمَذَّحَت، بالحاءِ. وَفِي بعض النُّسخ تَمَاكَثَا.

مرخ
: (المَرْخُ) من (شَجَرِ) النارِ، معروفٌ،
(7/339)

(سَرِيعُ الوَرْيِ) كَثيرُه، وَفِي المثَلِ (فِي كلِّ شجرةٍ نَار، واستَمْجَدَ المَرْخُ والعَفَار) واستمجَدَ: استفْضَلَ. قَالَ أَبو حنيفةَ: مَعْنَاهُ اقتَدِحْ على الهُوَيْنَى فإِنّ ذالك مُجْزِيءٌ إِذا كَانَ زِنَادُك مَرْخاً. وَقيل، العَفَارُ: الزَّنْدُ وَهُوَ الأَعلَى، والمَرْخُ الزَّنْدَةُ، وَهُوَ الأَسفلُ. قَالَ الشَّاعِر:
إِذا المَرْخُ لم يُورِ تَحْتَ العَفَارِ
وضُنَّ بقِدْرٍ فَلم تُعقَبِ
وَقَالَ أَبو حنيفَة: المَرْخُ من العِضَاه، وَهُوَ يَنفَرِش ويَطُول فِي السَّماءُ حتّى يُستَظَلَّ فِيهِ، وَلَيْسَ لَه وَرَقٌ وَلَا شَوكٌ، وعِيدَانُه سَلِبَةٌ قُضْبَانٌ دِقَاقٌ، ويَنبُت فِي شعب وَفِي خشب، وَمِنْه يكون الزِّنادُ الَّذي يُقتَدَحُ بِهِ، واحدتُه مَرْخَة. وَقَول أَبي جُنْدَبٍ:
فَلَا تَحسَبَنْ جَاري لدَى ظِلِّ مَرْخة
وَلَا تَحْسَبَنْه فَقْعَ قاعٍ بقَرْقَرِ
خَصَّ المَرْخَةَ لأَنّهَا قَليلةُ الوَرَقِ سَخِيفة الظِّلّ. وَقَالَ أَبو زِيَاد: لَيْسَ فِي الشّجر كلِّه أَوْرَى نَارا من المرْخِ. قَالَ: وَرُبمَا كَانَ المَرْخُ مُجتمعاً مُلْتَفًّا وهَبَّت الرِّيحُ وجاءَ بعضُه بَعْضًا فأَورَى فأَحْرَق الوادِيَ، ولمْ نعرَ ذالك فِي سائرِ الشّجر. قَالَ الأَعشى:
زِنَادُك خَيرُ زِنادِ المُلو
كِ خالَطَ فَيهنّ مَرْخٌ عَفَارَا
وَلَو بِتَّ تَقْدَحُ فِي ظُلْمَةٍ
حَصَاةً بنَبْعٍ لأَوْرَيْتَ نارَا
وَقَالُوا: النَّبْعُ لَا نارَ فِيهِ، وَيُقَال (أَورَى بنَبْعٍ) ، للشّدِيدِ الرأْيِ البالِغ فِي الدَّهَاءِ، وسيأْتي فِي الْعين.
(ومَرَخَ كمَنَعَ: مَزَحَ. و) مَرَخَ (جَسَدَهُ) يَمْرَخُه مَرْخاً (دَهَنَه بالمَرُوخِ، وَهُوَ مَا يُمْرَخُ بِهِ البَدَنُ من دُهْنٍ وغَيْرِه. كمَرَّخَه) تمريخاً، وتَمرَّخَ بِهِ.
(وأَمْرَخَ العَجِينَ: رَقَّقَه) ، وذالك إِذا كَثَّر عَلَيْهِ الماءَ.
(وَذُو المَمْرُوخِ: ع) .
(و) المِرِّيخ (كسكِّينٍ المِرْدَاسَنْجُ. و) المِرِّيخ: الرَّجُل (الأَحْمَقُ) ، عَن بعض الأَعرابِ. (و) المِرِّيخ: السَّهْمُ الّذي
(7/340)

يُغَالَى بِهِ، وَهُوَ (سَهمٌ طَوِيلٌ لَهُ أَرْبَعُ قُذَذٍ) يُقْتَدرُ بِهِ الغِلاَءُ. قَالَ الشمّاخ:
أَرِقْتُ لَهُ فِي القَوْمِ والصُّبْحُ ساطعٌ
كَمَا سَط المِرِّيخُ شَمَّره الغَالِي
قَالَ ابْن بَرِّيِّ: يَصف رَفيقاً مَعَه فِي السَّفر غَلَبَه النُّعَاسُ فأَذِنَ لَهُ فِي النَّوم. وَمعنى شَمَّره، أَي أَرْسلَه، والغَالِي: الّذي يَغْلُو بِهِ. وَمعنى شَمَّره، أَي أَرْسلَه، والغَالِي: الّذي يَغْلُو بِهِ الّذي يَغْلُو بِهِ، أَي يَنْظرُ كَمْ مَدَى ذَهَابِه. وَقَالَ أَبو حنيفةَ عَن أَبي زِيَادَ: المِرِّيخ: سَهْمٌ يَصنَعُونَه آل الخفّة، وأَكثَرُ مَا يُغلُونَ بِهِ لإِجْراءِ الخَيْل إِذَا استبَقُوا.
(و) المِرِّيخُ: (نَجْمٌ مِنْ الخُنَّسِ فِي السَّمَاءِ) الْخَامِسَة، وَهُوَ بَهْرَامُ. قَالَ:
فعِنْدَ ذَاكَ يَطْلُعُ المِرِّيخُ
بالصُّبْح يَحْكِي لَوْنَهُ زَخِيخُ
من شُعْلَةٍ سَاعَدَهَا النَّفِيحُ
قَالَ ابْن الأَعرابيّ: مَا كَانَ من أَسماءه الدَّرَارِيّ فِيهِ أَلِفٌ وَلَام فقد يجيءُ بغيرِ أَلف ولامٍ، كَقَوْلِك مِرِّيخٌ فِي المِرِّيخ، إِلاّ أَنّكَ تَنْوِي فِيهِ الأَلِف واللامَ.
(و) عَن أَبي خَيْرَة: المَرِيخ، (كقَتِيلٍ) ، وَالْجِيم لُغة فِيهِ: (القَرْنُ فِي جَوْفٍ القَرْنِ) ، ويُجمعانِ أَمْرخة وأَمْرِجة. وَقَالَ أَبو تُراب: سأَلْت أَبا سعيدٍ عَن المَرِيخ والمَريج فَلم يَعرِفهم.
(و) المَرخُ، ككَتِفٍ، مِنَ الشَّجَر: اللَّيِّنُ كالمِرِّيخ، كسِكِّين) . قَالَ أَعرابيّ: شَجرٌ مِرِّيخ ومَرِخٌ وقَطِفٌ، وَهُوَ الرَّقيق اللَّيِّن. (و) المَرِخُ (مِن النَّاس) والمِرِّيخ أَيضاً: (الكثيرُ الادِّهانِ) والطِّيب.
(ومارِخَةُ) : اسْم (امْرَأَةٍ كَانَت تَتَخَفَّرُ ثمَّ وَجدُوهَا تَنْبُشُ قبراً، فَقيل: هاذا حَيَاءُ مارِخَةَ) فذَهبتْ مَثلاً.
(والمُرْخَة، بالضّمّ) ، لُغَة فِي الرُّمْخَةُ وَهِي (البَلَحَة أَو البُسْرَة ج مُرَخ) كصُرَد.
(وثَوْرٌ أَمْرَخُ: بِهِ نُقَطٌ بيضٌ وحُمْر) .
(7/341)

(و) المُرَّخُ، (كسُكَّرٍ: الذَّنَبُ) .
(وكزُبَيْرٍ: فَرَسُ الحَارِثِ بن دُلَفَ) .
(والمارِخ: الجارِي والمُجْرِي) .
(والمَرْخاءُ: النَّاقَةُ المسْرِعةُ نَشاطاً) .
(ومَرْخٌ ومَرْختانِ) بِكَسْر النُّون تَثْنِيَة مَرْخة (ومَرَخٌ، محرَّكةً) ، أَسماءُ (مَوَاضِع. ومَرَخَاتٌ، كعَرفاتٍ: مَرْسًى ببحْرِ اليَمَن. وَذُو مَرَخٍ، محرّكةً: وادٍ بالحجاز. و) فِي الحَدِيث ذُكِرَ (ذُو مَرَاخٍ، كسَحَاب) ، وضَبطَه ابْن مَنْظُور وَابْن الأَثير بضمّ الْمِيم: (وادٍ) قُربَ مُزدَلِفةَ، وَقيل: هُوَ جَبَل بمكّةَ، وَيُقَال بالحَاءِ الْمُهْملَة. وَفِي مَرَاصدِ الاطِّلاع تبعا لمعجم أَبي عُبيد البكريّ: مِرَاخٌ، بِالْكَسْرِ: مَوضِعٌ بِتِهامة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
المَرْخُ: المِزَاحُ، عَن ابْن الأَعرابيّ وَفِي حَدِيث عائشةَ (أَنَّ عَمرَ لَيْسَ ممَّن يُمْرَخُ معَه) ، أَي يُمزَح، هاكذا فسَّروا. وَفِي حَدِيثهَا أَيضاً (لَيْسَ كلُّ النَّاسِ مخرَّخاً عَلَيْهِ) ، ضبطوه كسُكّر. قَالَ الأَزهريّ: هاكذا رَوَاهُ عُثْمَان، أَي لَيْسَ مِمَّن يُستلاَنُ جانبُه. وَقَالُوا: (أَرْخِ يَديْك واستَرْخ، إِنَّ الزِّنَاد من مَرْخ) ، يُقَال ذالك للكريم الّذي لَا يُحتاج أَن تُلِحَّ عَلَيْهِ. فسَّرَه ابْن الأَعرابيّ.
والمِرِّيخ: الذِّئب، جاءَ ذالك فِي قَول عَمْرٍ وذِي الكَلْب.
يَا لَيْتَ شعْري عَنْكَ والأَمْرُ عَمَمْ
مَا فَعَلَ اليَوْمَ أُوَيْسٌ فِي الغَنَمْ
صُبَّ لَهَا فِي الرِّيحِ مِرِّيخٌ أَشَمّ
فاجْتَالَ مِنْهَا لَجْبَةً ذاتَ هَزَمْ
يُرِيد ذِئباً، كنى عَنهُ بالمِرِّيخُ المُحدّد، مثَّله بِهِ فِي سُرْعَته ومَضَائهِ. واجتالَ: اختارَ، فدَلَّ على أَنَّه يُرِيد الذِّئبَ دونَ السَّهْم، لأَنّ السَّهْمَ لَا يخْتَارُ.
ومَرِخَ العَرْفَجُ مَرَخاً فَهُوَ مَرِخٌ: طَابَ وَرَقُه وطالَتْ عِيدانُه.
(7/342)

مسخ
: (مَسَخَه، كمَنَعَهُ) ، يَمْسَخُه مَسْخاً (حَوَّلَ صُورَتَه إِلى) صُورة (أُخْرَى أَقبحَ) مِنْهَا، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . واستعملوه فِي أَخْذ الشِّعْر وتَغيير من هَيْئةٍ إِلى أُخْرَى، وأَكثرُ مَا استُعمِلَ: فِي تغييرِ لفظٍ بمُرَادِفٍ كُلاًّ أَو بَعْضًا، ورُبما استعملوه فِي المعانِي، قَالَه شَيخنَا.
(و) من ذالك (مَسَخَه اللَّهُ قِرْداً) يَمْسَخه، (فَهُوَ مِسْخٌ ومَسِيخٌ) . وَفِي حَدِيث ابنِ عبّاس (الجانُّ مَسِيخُ الجِنّ، كَمَا مُسِخَت القِرَدَةُ من بني إِسرائيلَ) . الجانُّ: الحيَّاتُ الدِّقاق.
(و) من المَجاز عَن أَبي عُبيدةَ: مَسخَ (النَّاقَةَ) يَمسَخُهَا مَسْحاً، إِذا (خَزَلَهَا وأَدْبَرَهَا إِتْعاباً) واستعمالاً. قَالَ الكُمَيْت يَصِف نَاقَة:
لم يَقْتَعِدْهَا المُعَجِّلونَ وَلم
يَمْسَخ مَطَاها الوُسُوقُ والقَتَبُ
قَالَ: وَيُقَال بالحاءِ.
(والمَسِيخُ) ، فَعِيل بمعنَى مفعولٍ، من المسْخِ، وَهُوَ (المشْوَّهُ الخَلْقِ) قيل: وَمِنْه المَسِيخُ الدّجَالُ، لتَشْوِيهه وعَوَرِ عَيْنِه عَوَراً مختلِفاً.
(و) من المَجاز: المَسِيخ من النَّاس: (مَنْ لَا مَلاحةَ لَهُ، ولَحْمٌ أَوْ فاكِهَةٌ لَا طَعْمَ لهُ) . والّذي فِي اللِّسان وغيرِه: المَسِيخ من اللَّحْم: الّذي لَا طَعمَ لَهُ، وَمن الطّعَام: الَّذِي لَا مِلْح لَهُ وَلَا لَوْنَ وَلَا طَعْمَ. وَقَالَ مُدرِكٌ القَيسيّ: هُوَ المَلِيخ أَيضاً، وَمن الفاكهةِ مَا لَا طَعمَ لَهُ، وَقد مَسُخَ مَسَاخَةً وربَّمَا خَصُّوا بِهِ مَا بينَ الحَلاَوَةِ والمَرارة. قَالَ الأَشعرُ الرَّقَبانُ، وَهُوَ أَسدِيٌّ جاهليّ يُخاطِب رَجلاً اسْمه رَضْوانُ:
بِحَسْبِك فِي القَوْم أَن يَلَموا
بأَنّك فيهم غَنِيّ مُضِرّ
وَقد عَلِمَ المَعْشَرُ الطَّارقوك
بأَنّك للضّيْف جُوعٌ وقُرّ
إِذا مَا انتَدَى القَوْمُ لم تأْتِهِمْ
كأَنَّك قد قَلدتك الحُمُرْ
(7/343)

مَسِيخٌ مَلِيخٌ كلَحْمِ الحُوَارِ
فَلَا أَنتَ حُلْوٌ وَلَا أَنْت مُرّ
وَقد مَسَخَ كَذَا طَعْمَه: أَذْهَبَه. وَفِي المَثلِ (أَمْسَخُ من لَحْمِ الحُوَارِ) ، أَي لَا طَعْمَ لَهُ.
(و) المَسِيخ من النَّاس: (الضَّعِيفُ الأَحمقُ) .
(والماسِخيُّ القَوَّاس) ، لمَنْ يَصطنِع قَوْساً.
(والمَاسِخِيَّة: الأَقْوَاسُ، نُسِبَتْ إِلى ماسِخَةَ) لَقَبِ (قوّاسٍ أَزْدِيَ) اسْمه نُبَيشةُ بن الْحَارِث، أَحد بني نَصْر بن الأَزْد، قَالَ الجَعديّ:
بعِيسٍ تَعطَّفُ أَعْنَاقُها
كمَا عَطَفَ الماسِخيُّ القِيَاسَا
كَذَا قَالَ السُّهيليُّ فِي (الرَّوض) . وَقَالَ أَبو حنيفةَ: زَعَمُوا أَنَّ ماسخةَ رَجلٌ من الأَزْدِ أَزْد السَّراةِ. والماسِخيّةُ: القِسِيُّ مَنسوبة إِليه، لأَنّه أَوَّلُ من عَمِل بهَا. وَقَالَ ابْن الكلبيّ: هُوَ أَوّل مَن عَمِلَ القِسِيّ من الْعَرَب. قَالَ: والقَوّاسُون والنَّبَّالُون من أَهل السَّرَاة كثيرٌ، لكثرةِ الشَّكر بالسَّرَاة، قَالُوا: فلمَّا كثُرَت النِّسّبَةُ إِليه وتقَادَم ذالك قيل لكلّ قَوْاسٍ ماسِخيّ، وَفِي تسمِيَة كُلِّ قَوْاسٍ ماسخيًّا قَالَ الشَّمّاخُ فِي وَصْف ناقتِه:
عَنْسٌ مُذَكَّرَةٌ كأَنَّ ضُلُوعَهَا
أُطُرٌ حَنَاهَا الماسِخِيُّ بيثْرِبِ
ونَقَلَ السُّهيليُّ عَن أَبي حنيفةَ فِي كتاب النّبات: وَقد تُنْسَبُ القِسِيّ أَيضاً إِلى زَارَةَ، وَهِي امرأَةُ ماسخَةَ. قَالَ صَخْرُ الغَيّ:
(و) سَمْحَةٌ مِن قسِيِّ زَارَةَ حَمْرَا
ءُ هَتُوفٌ عِدَادُهَا غَرِدُ
قَالَ شيخُنَا: وزارَةُ أَهملَها المصنِّف، وستأْتي.
(وفَرَسٌ مَمْسُوخٌ: قليلُ لَحْم الكَفَلِ. وامْرَأَةٌ مَمسُوخَةُ العَجُزِ: رَسْحَاءُ) ، والحاءُ أَعلَى.
(والمِسْخِيَّةُ، بِالْكَسْرِ: نَوْعٌ من البُسُطِ) . وأَمْسَخَت العَضُدُ: قلَّ لَحْمُهَا.
(7/344)

(وأَمْسَخَ الوَرَمُ: انْحَلَّ) .
(وامتَسَخَ السَّيْفَ: اسْتَلَّة) .
(و) يُقَال: (يُكْرَه انمسَاخُ حَمَاةِ) الفَرَسِ، أَي ضُمورُه.
(والأُمْسُوخُ) ، بالضّمّ (: نَباتٌ م) ، أَي مَعْرُوف (مُسَمِّنٌ مُحسِّنٌ مُنَقَ قابضٌ مُلْحِمٌ) .

مصخ
: (المَصْخُ) لُغة فِي (المَسْخ. و) المَصْخ: (انتِزَاعُ الشَّيْءِ) واجتذابُه عَن جَوْفِ شيْءٍ آخرَ (وأَخْذُهُ) . مَصَخَ الشَّيْءَ يَمصَخُه مَصْخاً، (كالامتصاخ والتَّمصُّخ) ، امتصَخَه وتَمصّخَه: اجتذَبه.
(والأُمْصُوخَة) ، بالضّمّ: (: خُوصَةُ الثُّمَامِ) ، قَالَ اللَّيث: وضَرْبٌ من الثُّمَامِ لَا وَرَقَ لَهُ، إِنّمَا هِيَ أَنَابِيبُ مُرَكّب بعضْهَا فِي بعض، كلُّ أَنبوبةٍ مِنْهَا أُمصوخَةٌ، إِذا اجتذبتَها خَرَجَتْ من جَوْفِ أُخرَى، كأَنَّها عِفَاصٌ أُخْرِج من المُكحُلَة. (ج أُمْصُوخٌ) ، وَهُوَ الجمْعُ اللُّغَوي، (و) الجمعُ الحَقيقيّ (أَمَاصِيخُ) . وَقَالَ أَبو حنيفَة: الأُمصوخَة والأُمصوخُ، كِلَاهُمَا: مَا تَنْزِعه من النَّصِيّ مثْل القَضيب. قَالَ: والأُمْصُوخة أَيضاً: شَحْمَةُ البَرْدِيِّ البيضاءُ.
(وأَمْصَخَ) الثُّمام: (خَرَجَتْ أَمَاصِيخُه) . ومَصَخَها وامتَصَخَهَا، إِذا انتَزَع الأُمصوخةَ مِنْهَا وأَخذَهَا. وتَمَصَّخَ البَرْدِيَّ: نَزَعَ لُبَّهَا. وَفِي الحَدِيث: (لَو ضَرَبَكَ بأُمْصُوخِ عَيْشُومَةٍ لقَتَلَكَ) هُوَ خُوصُ الثُّمَام، وَهُوَ أَضعَفُ مَا يكون.
(والمَصُوخَةُ) من الغَنَم (: الشَّاةُ) الّتي (سْتَرْخَى أَصْلُ ضَرْعِهَا) كأَنّهَا امتُصِخَتْ ضَرتُهَا، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) .
(وكرُمَّانٍ: نَبَاتٌ) ، قَالَ الأَزهريّ: رأَيْت فِي البادِيَةِ نَبَاتاً يُقَال لَهُ المُصَّاخ والثُّدّاءُ (لخ قُشُورٌ كالبَصَلِ) بعضُهَا فوقَ بعضٍ، كلّما قَشرْتَ أُمصوخةً ظهَرَتْ أُخرَى، وقُشُورُه جَيّدة،
(7/345)

وأَهل هَرَاةَ يُسمّونَه دليزَادْ (و) امتصخ الشَّيءُ عَن الشَّيْء: انْفَصل.
و (امَّصَخَ الوَلَدُ امِّصَاخاً: انفَصَلَ عَن) بطنِ (أُمِّه) .

مضخ
: (مَضَخَ كمَعَ: لَطَخَ الجَسَدَ بالطِّيب) ، وَهُوَ لُغة شَنْعَاءُ فِي ضَمَخ، كَذَا فِي (اللِّسَان) .

مطخ
: (مَطَخَ كمَنَعَ: أَكَلَ كثيرا. و) عَن أَبي زيد: المَطْخُ: اللَّعْقُ. وَقد مَطَخَ (العَسَلَ لَعِقَه) ، مَطْخاً. وَمن الأَمثال (أَحمَقُ ممَّن يَمطَخ الماءَ) وأَحْمقُ يمطَخُ الماءَ: لَا يُحسِنُ أَن يَشرَبَه من حُمْقه، ولاكِن يَلْعَقُه. وأَنشد شَمِرٌ:
وأَحْمَقُ ممَّن يَمطَخُ الماءَ قَالَ لي
دَعِ الخَمْرَ واشْرَبْ مِن نُقَاخٍ مُبرَّدِ
ويُروى (يبطَخ) ويروى (مِمَّن يلعَقُ الماءَ) .
(و) مَطَخَ (الماءَ: مَتَخَه من البِئرِ بالدَّلْوِ) مَطْخاً، أَي جَذبَه. وأَنشد:
أَما وَربِّ الرَّاقِصَاتِ الزُّمَّخِ
يَزخرْن بَيتَ اللَّهِ عِنْدَ المَصْرَخِ
ليَمْطَخنَّ بالرِّشاءِ المِمْطَخِ
(و) مَطَخَ (بيدِه: ضَرَبه. و) مَطَخَ (عِرْضَه) يمطَخه مَطْخاً: (دَنَّسَه. والمَاطخ: الفَرسُ الرِّخْوُ عَدْواً) . ومَطْخُه: تَنْزِيَتُه. وَقد مَطَخ يَمطَخ، عَن الهجَريّ. (والمَطَّاخُ، ككتَّانٍ: الأَحمق، والمتكبِّر) ، والفاحشُ البَذِيءُ، (و) اللَّطْخ و (المَطْخ: الغِرْيَن) من الماءِ (يَبْقَى فِي الحَوض) ، أَو الغَدِير الَّذِي فِيهِ الدَّعَامِيصُ (وَلَا يُقْدَر على شُرْبِه) .
(وَيُقَال للكَذّاب: مِطِخْ مِطِخْ بكسرتين، أَي قَولُك باطِلٌ) ومَيْنٌ.

ملخ
: (المَلْخ، كالمَنْبع: السَّيْرُ الشَّدِيدُ) ،
(7/346)

قَالَ ابْن سَيّده: المَلْخ: كلُّ سَيْرِ سَهلٍ، وَقد يكون الشَّدِيدَ. وَقَالَ غَيره: المَلْخ: أَن يَمُرَّ مرًّا سَرِيعا. ومَلَخَ فِي الأَرضِ: ذَهَبَ فِيهَا. وَقَالَ ابْن هانىءٍ: المَلْخ مَدُّ الضَّبْعَيْنِ فِي الحُضْرِ على حالاته كلِّهَا مُحْسِناً أَو مُسيئاً. (و) المَلْخ (التُّردُّدُ فِي الباطِلِ وإِكْثَارُهُ) ، وَقيل: يَمْلَخ فِي الباطلِ: يَمُرُّ مرًّا سَرِيعا سَهلاً، عَن شَمِرٍ. وَقد وردَ ذالك فِي حَدِيث الْحسن.
(و) المَلْخ (جَذْبُ الشيْءِ قَبْضاً وعَضًّا) وقَد مَلَخ الشيْءَ يَملَخ مَلْخاً وامتَلَخَه: اجْتَذَبَه فِي استِلالٍ، يكون ذالك قَبْضاً وعَضًّا. (و) المَلْخ: (التَّثَنِّي. و) المَلْخ: (الجِماع، و) المَلْخ: (زَنَخُ الطَّعَامِ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ. (و) المَلْخ: (لَعِبُ الفَرَسِ) ، وكذالك غيرُه. (و) المَلْخ: (شُرْبُ التَّيْسِ بَوْلَه) ، وَقد مَلَخَه يَملَخه مَلْخاً،
(و) المَلْخ: (جَفْرُ الفَحْلِ عَن الضِّراب، كالمُلُوخِ والمَلاَخَةِ) ، وَهُوَ مَليخٌ، إِذا جَفَرَ عَن الضِّراب. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: إِذا ضَرَبَ الفَحْلُ النّاقَةَ فَلم يُلْقِحْهَا فَهُوَ مَلِيخ.
(والمَلِيخُ: البَطِيءُ الإِلْقَاحِ) وَقيل هُوَ الّذي لَا يُلْقِح أَصْلاً وإِنْ ضَرَبَ، والجَمْع أَمْلِخةٌ.
(و) المَلِيخ (الفَاسِدُ) ، وَقيل كلّ طَعامٍ فاسِدٍ مَلِيخٌ، حَكَاهُ ابنُ الأَعرابيّ. (و) المَلِيخ (الضَّعِيفُ) من الرِّجال. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: هُوَ من الرِّجال الّذي لَا تَشْتَهِي أَن تَرَاه عَيْنُك، فَلَا تُجالسه وَلَا تَسمَع أُذنُك حَدِيثَه. (و) المَليخ: (مَا لَا طَعْمَ لَهُ) مثْل المَسيخِ، وَقد مَلُخَ، بالضّمّ مَلاَخَةً، وخَصَّ بعضُهم بِه الحُوَارَ الّذي يُنحَرُ حِين يَقَع من بَطْن أُمِّه، فَلَا يُوجَد فِيهِ طَعْم، وَفِيه مَلاخةٌ.
(وامْتَلَخَه) : انتَضَاه و (انْتَزَعَه) واجْتَذَبَهُ فِي استِلالٍ، وقِيلَ: انتضَاه مُسْرِعاً. (و) امتَلَخَ (سَيْفَه: اسْتَلَّه. و) امتَلَخَ (لِجَامَه: أَخْرَجَه) وانتزَعَه
(7/347)

(مِنْ رَأْسِ الدَّابَّة) ، وامتَلَخَ الرُّطَبةَ من قِشْرِها واللَّحْمَة عَن عَظْمِها، كذالكَ. وامْتَلَخْت الشيْءَ. وَفِي حَدِيث أَبي رافعٍ (ناولْني الذِّراعَ، فامتَلخْتُ الذِّراعَ) أَي استَخْرَجتها.
(ورَجلٌ مُتملِّخُ الصُّلْبِ: مَوْهُونُه) كَأَنَّه مُنتَزعٌ بعضُه عَن بعض.
(ومَالخَه: لاعَبَهُ ومَالَقَهُ) ، مِلاخاً ومُمَالَخَةً، والمَلاَّخ: المَلاَّق. وأَنشد الأَزهريّ هُنَا بيتَ رُؤبَةَ يَصف الحمارَ.
مُقْتدِرُ التَّجليحِ مَلاّخُ المَلَقْ
والخافل: الهارِب. وكذالك الماخِل والمالِخ. قَالَ الأَزهريّ: سَمِعْت غيرَ واحدٍ من الأَعراب:
(وعَبْدٌ مَلاَّخٌ) ككَتّان، أَي (أَبَّاقٌ) ، أَي كَثيرُ الإِباقِ. وَعَن ابْن الأَعرابيّ: المَلْخُ: الفِرَارُ.
(و) امتلَخ عَينَه: اقتَلَعَها، عَن اللِّحْيَانيّ.
و (تَمَلَّخَتِ العُقَابُ عَيْنَه) ، وامْتَلَخَتْهَا، إِذا (انْتَزَعَتْهَا) .
(ومُسْتَمْلِخُ بنُ عِكْرِمَةَ بنِ أَبي ذُؤَيْبٍ الهُذليّ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
امتَلَخَ يَدَه مِن يدِ القابضِ عَلَيْهِ: نَزعها.
ورَجلٌ مُمتلَخ العَقْلِ: ذاهِبُه مُستلَبه، هُوَ مجَاز.
ومَلَخَ القَومُ مَلْخَةً صَالِحَة، إِذا أَبعَدُوا فِي الأَرض.
والمَلْخُ فِي الباطِل: التلهِّي واللَّجُّ فِيهِ.
ومَلَخَ الضِّبْعَانُ الضَّبُعَ مَلْخاً: نَزَا عَلَيْهَا، عَن ابْن الأَعرابيّ.
وَعَن أَبي عُبَيْد: فَرَسٌ مَلِيخٌ ونَزُورٌ وصَلُودٌ، إِذا كَان بَطىءَ الإِلْقَاحِ، وجمْعه مُلُخٌ.
والمَلِيخ: اللَّبَنُ الّذي لَا يَنسَلُّ من اليَدِ.

موخ
: ( {مَاخَ الغَضَبُ) وغيرُه (} يَمُوخُ)
(7/348)

{مَوْخاً، إِذا (سَكَنَ) ، عَن ثَعْلَب عَن ابْن الأَعرابيّ. وَقَالَ الأَزهريّ: الْمِيم فِيهِ مُبدلَة من الباءِ، يُقَال بَاخَ حَرُّ اللَّهَبِ ومَاخ، إِذا سَكَن وَفَتَرَ حَرُّه.
(} وماخُ: مَحَلَّةٌ ببُهَارَا) سُمّيَتْ بمَجوسيَ اسمُه ماخ، أَسلَمَ وجعَلَ دارَه مَسْجِداً ومَحَلَّة وسُوقاً، فنُسِبَا إِليه، مِنْهَا أَبو عُمرَ أَحمَدُ بنُ محمّد بن أَحمدَ المُقْرِىء الماخِيّ، وَابْنه مُحَمَّد، رَوَيَا.
(و) مَاخ: اسْم (جَدّ لأَحمَد بنِ خَنْبٍ البُخَاريِّ) المحدِّث، (وَيُقَال فِيهِ مَاخَكُ) ، وَيُقَال إِنّ {ماخَكَ هُوَ جَدّ أَبي إِسحاقَ إِبراهِيمَ بن إِسحاقَ بن مَاخكَ الصَّفَّار، رَوَى عَن الجُوَيْبَارِيّ وَغَيره.
} وماخَانُ: علمٌ، و: ة، بمرْوَ.
( {وماخُوَانُ) قَرْيَةٌ (أُخْرَى) من قُرَى مَرْوَ، مِنْهَا خَرَجَ أَبو مُسلِم الخُرَاسانيُّ صاحبُ الدَّعوة إِلى الصحراءِ.
} وامْتاخَه: انتَزعَه. إِن لم تكن الأَلفُ للإِشباعِ وَقد تقدّم فِي متخ.

ميخ
: ( {مَاخَ} يَمِيخُ) {مَيْخاً: (تَبَخْتَرَ فِي المَشْيِ،} كتَمَيَّخَ) . وَقَالَ اللَّيث: هُوَ التَّبَخْتُر فِي الأَمْرِ. قَالَ الأَزهريّ: هاذا غَلَطٌ، والصّوابُ ماحَ يَميحُ، بالحاءِ، إِذا تَبخترَ.
وأَبو محمّدٍ الأَبردُ بن خَالِد بن عبد الرحمان بن مَاخ البُخَارِيّ! - الماخِيّ، إِلى جَدّه، وَهُوَ والدُ مَتِّ بنِ الأَبردِ.

(فصل النُّون) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
نبخ
: (النَّبْخُ: جُدَرِيُّ الغَنَمِ) ، وَقيل هُوَ الجُدَرِيُّ مُطلقًا (وغَيْرُهُ) مِمَّا يَنتَفط ويَمتلىء. قَالَ كعبُ بن زُهَير:
تَحطَّمَ عَنها قَيْضُهَا عَن خَرَاطِمٍ
وعَنْ حَدَق كالنَّبْخ لم تتفتَّقِ
يَصفُ حدقَةَ الرَّأْلِ، الواحِدَة نَبْخَة.
(و) النَّبْخُ (مَا نَفِطَ من اليَدِ عَن العَمَلِ) فخرَجَ عَلَيْهِ شِبْهُ قَرْحٍ ممتلىء
(7/349)

مَاء، فإِذا تَفقَّأَ أَو يَبِسَ مَجِلَت اليَدُ فصَلُبَتْ عَن العَمَلِ. (ويُحَرَّك) فِي الأَخير فِي قَول بَعضهم.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: أَنْبخَ الرَّجلُ، إِذا أَكلَ النَّبْخَ، وَهُوَ (أَصْلُ البَرْدِيِّ) يُؤكل فِي القَحْط.
(والنَّابِخَة: المتَكلِّمُ والمتكَبِّرُ) . ورَجلٌ نابخةٌ: جَبّارٌ. (و) النَّابخةُ: (الأَرْضُ البَعِيدَةُ) . جمعُها نَوابخُ، أَو هِيَ النّائخة، بالبَاءِ التّحتيّة كَمَا سيأْتي.
(والنَّبْخَاءُ) : الأَكَمة أَو (الأَرْضُ المرتَفِعَةُ) ، وَمِنْه قولُ ابنةُ الخُسّ حِين قيلَ لَهَا: مَا أَحسنُ شيْءٍ؟ فَقَالَت: غادِيَةٌ فِي إِثْر سارِيَة، فِي نَبْخَاءَ قاوِيَة) . وإِنّمَا اختارَت النَّبْخَاءَ لأَنَّ الْمَعْرُوف أَنَّ النَبَاتَ فِي الموضِعِ المُشْرِف أَحسَنُ. (و) قد قيل فِي النّبخاءِ هِيَ الرَّابِيَةُ (الرِّخْوَةُ لَا مِنَ الرَّمل بل مِن جَلَدِ الأَرْضِ ذاتِ الحجَارَة) ، كَذَا فِي أَمَالي ثَعلب. (ج نَبَاخَى) كُسِّر تَكسيرَ الأَسماءِ لأَنّهَا صفةٌ غالبة.
(وأَنْبَخَ: زَرَعَ فِيهَا) ، أَي فِي أَرْضٍ نَبْخَاءَ (و) أَنبَخَ: (أَكَلَ النَّبْخَ) . وَهُوَ أَصْلُ البَرْديّ، وَقد تَقَدّم، عَن ابْن الأَعرابيّ (و) أَنْبخَ الرَّجُلُ إِذا (عَجَنَ عَجِيناً أَنْبَخَاناً) ، وَهُوَ المسترخِي.
(ونَبَخَ العَجِينُ) بنفسِه (يَنْبِخُ نُبُوخاً) : انتفخَ واختَمَرَ، وَقيل: (حَمُضَ وَفَسَدَ. وَهُوَ نَبَّاخٌ) ، ككتَّانٍ (وأَنْبَخَانٌ) ، أَي الحامض الْفَاسِد. وعَجين أَنْبخَانٌ وأَنْبخَانيٌّ: مُختمِرٌ مُنتفِحٌ. قَالَ شَيخنَا: وَقد سَبَقَ لَهُ فِي نَبج بِالْجِيم: عَجين أَنْبَجَانٌ: مُدْرِك، وَمَالهَا أُخْتٌ سِوَى أَرْوَنَان فصارَت ثلاثَةً، فلهَا أُختانِ. وَزَاد ابْن القطَّاعِ لَهَا أُختَين أُخْرَيَيْن فَقَالَ فِي كتاب الأَبْنية لَهُ: جاءَ على أَفْعَلان عَجينٌ أَنبخانٌ بالخاءِ، وَقيل بِالْجِيم أَيضاً، وَهُوَ الحامِض، ويَوْمٌ أَرْوَنَانٌ، للشَّديد الغَيمِ، وأَسْحَمَانٌ اسمُ جَبَلٍ، وأَخْطَبَانٌ للشِّقِرَّاقِ، لَا يُعْرَف غَيرهَا.
(و) عَن أَبي مالِكٍ: (ثَرِيدٌ أَنْبَخَانيٌّ: لَهُ بُخَارٌ وسُكُونَةٌ) . هاكذا فِي سَائِر النُّسخ وَفِي بعضِها: وسُخُونة، (أَو هُوَ يُسَوَّى من)
(7/350)

الكَعْكِ والزَّيْتِ فيَنْتَفخ فيُصَبُّ عَلَيْهِ الماءُ فيَسْتَرخِي.
(و) فِي حَدِيث عبد الْملك بن عُمير: (خُبْزَةٌ أَنْبَخَانيَّةٌ) ، أَي لَيِّنَةٌ (هَشَّة) ، هَكَذَا فسَّروه. وَقيل (ضَخْمَةٌ، أَو كأَنَّهَا كُورُ الزَّنَابيرِ) .
(والنَّبْخَةُ) ، بِالْفَتْح مثل (النُّكْتَة، وتُضَمُّ. و) يُقَال النَّبْخَة هِيَ (الكِبْرِيتَة الّتي تُثْقَبُ بهَا النَّارُ. و) النَّبْخة (بَردِيٌّ يُجْعَلُ بَيْنَ) كلِّ لَوْحَين من (أَلواحِ السَّفِينةِ، ويُحَرَّك) ، عَن كُراع.
(والأَنْبَخُ) من الرِّجال (: الجافِي الغَلِيظُ. و) الأَنبَخُ: (الأَكدَرُ اللَّونِ الكثِيرُ من التُّرَاب) .
والنَّبَخ: آثارُ النارِ فِي الْجَسَد.

نتخ
: (نَتَخَه يَنْتخُ نَزَعَه) ونُتِخَ فُلانٌ من أَصحابه: نُزِعَ. ونَتَخَتْه المَنيَّةُ من بَين قَومه، وَهُوَ مَجاز. (و) نَتَهٍ هـ: (قَلَعَهُ. والبازِي) يَنْتِخ نَتْخاً: نَسَرَ (اللَّحْمَ) بمِنْسَرِه و (خَطِفَه) وكذالك النَّسْرُ، وكذِّلك الغُرَابُ يَنتِخ الدَّبَرَة عَن ظَهْرِ البعيرِ. قَالَ الشَّاعِر:
يَنْتِخُ أَعْينَها الغِرْبَانُ والرَّخَمُ
(و) نَتَخَ (الثَّوْبَ: نَسَجَهُ) ، وَمِنْه حَدِيث ابْن عبّاس رَضِي الله عَنْهُمَا (إِنَّ فِي الجَنَّة بِسَاطاً مَنْتُوخاً بالذَّهَب) أَي منسوجاً. والناتِخ: الناسِجُ.
(و) نَتَخَ (إِليه ببَصَرِهِ: نَظَرَ) .
(و) النَّتْخ: النَّقْب.
و (المِنْتَاخُ: المِنْقَاشُ) . والنَّتْخُ: إِخراجُك الشَّوْكَ بالمِنتاخَين وهما المِنقاش ذُو الطَّرعفين.
(والمُتَنَتِّخُ: المُتَفَلِّي) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
النَّتْخ: إِزالةُ الشَّيْءِ عَن موضِعه. ونَتَخَ الضِّرْسَ والشَّوْكَة يَنتِخُهما: استخْرجَهما. وَقيل: النَّتْخُ: الاستخراجُ عامّةً.
(7/351)

ونَتَخْته: نَقَشْته. ونَتَخْته: أَهَنْته. ونَتَّخَ بِالْمَكَانِ تَنْتِيخاً: أَقامَ. ونَتَّخَ على الإِسلام: ثبَتَ ورسخَ، وَقد وردَ ذالك فِي حَدِيث عبد الله بن سَلاَم، فِي رِوَايَة.

نجخ
: (نَجَخَ كمَنَع: فَخَر) ، مأْخوذ من نجَخ البعيرُ نَجَخاً فَهُوَ نَجِيخٌ: بَشِمِ. (و) نَجَخَ (البِئرَ حفَرها. و) نَجخَ (النَّوْءُ: هَاجَ) ، وَقَالَ بعضُ العَرب: مَرَرْنا ببعيرٍ وَقد شَبَّكَت نَجَخَاتُ السِّمَاكِ بَين ضُلوعِه، يعنِي مَا أَنبَتَ اللَّهُ عَن أَمطارِ نَوءِ السِّمَاكِ. (و) نَجَخَ (السَّيْلُ: دفَعَ فِي سَنَدِ الوَادِي فحذَفه فِي وسَطِ الماءِ) . وَفِي بعض النُّسخ: البحْرِ بدل الماءِ قَالَ:
مُفْعَوعِمٌ يَنْجَخُ فِي أَمواجِهِ
(و) نجِيخُه: صَوْتُه وصَدْمُه، وَكَذَا ناجِخَتُه.
(و) النُّخَاخُ، (كغُرَابٍ: صَوت السَّاعلِ. وَهُوَ نَاجِخٌ، ومُنَجِّخ، كمُحَدِّث) . يُقَال: أَصبَحَ ناجِخاً ومُنجِّخاً، إِذا غَلُظَ صَوْتُه من زُكامٍ أَو سُعَالٍ.
(والنَّاجِخُ: البَحْرُ المصَوِّتُ، كالنَّجُوخِ) ، كصبُور، قَالَ:
أَظلُّ مِن خَوْفِ النَّجُوخِ الأَخضَرْ
كأَنّني فِي هُوَّةٍ أَحَدَّرْ
(و) قَالَ ثَعْلَب: الناجخُ. (صَوْتُ اضطِرابِ الماءِ على السَّاحِلِ) ، اسمٌ كالغَارِب والكاهِلِ.
(وامْرَأَةٌ نَجَّاخَةٌ: لفَرْجها صَوْتٌ عِنْد الجِمَاع) ، والنَّجْخ هُوَ صَوْتُ دَفْعٍ من الماءُ إِذا جُومِعَت. ونَجَخَاتُ الماءِ: دُفَعه. وَقيل: هِيَ الّتي لَا تَشْبَع من الجِمَاع، (أَو هِيَ الرَّشَّاحَة الَّتِي تُمَسِّحُ الابتلالَ، أَو) هِيَ (الّتي يَنْتَجِخ سُرْمُهَا كانْتجاخِ سُرْمِ) هاكذا فِي النُّسخ وَفِي بعض الأُمَّهَات: بَطْنِ (الدَّابَّةِ إِذا صَوَّتَ) .
(والنَّجِيخَةُ: زُبدَةٌ تُلْصَقُ بجَوانبِ
(7/352)

المِمْخَضِ) . والنَّجْخُ فِي مَخْضِ السِّقَاءِ كالنَّخْج.
(والتَّناجُخُ: التَّفَاخُرُ، واضطرابُ المَوْجِ حتَّى يُؤَثِّرَ فِي) أُصولِ (الأَجرافِ) .
وسَيْلٌ ناجِخٌ: شديدُ الجِرْيَة، الّذي يَحْفِر الأَرضَ حَفْراً شَدِيدا.
(ومُنْجِخٌ كمُحْسِنٍ) ويُفْتَح (حَبْلٌ من رَمْلٍ) بالدَّهناءِ.

نخخ
: (ا {لنَّخُّ: السَّيْرُ العَنِيفُ) وَسَوْقُ الإِبلِ وزَجْرُهَا واحتِثَاثها. وَقد} نَخَّهَا {يَنُخُّهَا. قَالَ الرَّاجِز يَصِفُ حادِيَينِ للإِبلِ:
لَا تَضْرِبا ضَرْباً} ونُخَّا {نَخَّا
مَا تَرَكَ النَّخُّ لهنّ مُخَّا
وَقَالَ هِمْيَانُ بن قُحَافةَ:
إِنَّ لهَا لسائقاً مِزَخَّا
أَعجَمَ إِلاّ أَن} يَنُخَّ نَخَّا
{والنَّخُّ لمْ يَتركْ لهنَّ مُخَّا
(و) النَّخُّ: (الإِبلُ تُنَاخُ عِنْدَ المصَدِّقِ) قَرِيبا مِنْهُ (ليُصَدِّقَهَا) ، وَقد نَخَّها ونَخَّ بهَا. قَالَ الراجِز:
أَكْرِمْ أَميرَ الْمُؤمنِينَ النَّخَّا
(و) النَّخُّ: (بسَاطٌ طَويلٌ) طُولُه أَكثرُ من عَرْضه، وَهُوَ فارسيٌّ معرَّب، وجمْعه} نِخَاخٌ.
(و) النَّخُّ: (قَوْلُكَ للبَعِيرِ) فِي الزَّجر (إِخْ إِخْ) ، على غير قياسٍ. وَقد {نَخْنَخهَا} فَتَنَخْنَخَت: أَبْرَكَها فبَرَكتْ. قَالَ الشَّاعِر:
وَلَو {أَنَخْنَا جَمْعَهُمْ} تنخنَخوا
وَقَالَ أَبو مَنْصُور: وسَمعت غيرَ واحدِ من الْعَرَب يقولُ: نَخْنِخْ بالإِبل، أَي ازْجُرْهَا بِقَوْلِك: إِخْ إِخْ، (ليَبْرُكَ) . وَقَالَ اللَّيث: النَّخنَخة من قَولك: أَنَخْتُ الإِبلَ فاستناخَتْ، أَي بَرَكَتْ، ونَخْنَخْتُهَا فَتَنَخْنَخَت، من الزَّجْر. وأَمّا الإِناخَة فَهُوَ الإِبراكُ، لم يُشْتَقّ من حِكَايَة صَوتٍ، أَلاَ تَرَى أَنَّ الفَحْلَ يَستَنِيخ النَّاقَةَ فتَنَخْنَخُ
(7/353)

لَهُ. {والنَّخُّ من الزَّجر من قَوْلك إِخْ، يُقَال:} نَخَّ بهَا {نَخًّا شَدِيدا} ونَخَّةً شَدِيدَة، وَهُوَ التأْنِيخ أَيضاً. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: {نَخْنَخَ، إِذا سَارَ سَيْراً شَدِيدا،} وتَنَخْنَخَ البَعِيرُ: بَرَكَ.
(و) النُّخُّ، (بالضّمّ: المُخّ، {كالنُّخَاخَةِ) ، وَيُقَال: هاذا من} نُخّ قلْبي، {ونُخَاخَة قلْبي، وَمن مُخّ قلْبي، أَي من صافيه.
(و) فِي الحَدِيث: (ليسَ فِي النَّخَّةِ صَدَقَةٌ) واختُلِف فِي تَفْسِيره، فَقيل: (النَّخَّةُ) ، بِالْفَتْح (: الرَّقِيقُ) من الرِّجال والنساءِ، يَعْنِي المماليكَ، نَقله الأَزهريّ عَن أَبي عبيدةَ. وَعَن ابْن شُمَيْل: هاذه نَخَّة بنِي فُلانٍ، أَي عَبْدُ بنِي فلانٍ. (و) قَالَ الكسائيّ: إِنّمَا هُوَ (البَقَرُ العَوَامِلُ، ويُضَمُّ) فِي هاذه، وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ الصّواب. (و) اخْتَار ابْن الأَعرابيّ من هاذه الأَقاويلِ: النَّخّةُ (الحُمُرُ) ، وَهُوَ اسمٌ جامعٌ لَهَا. قَالَ: وَيُقَال لَهَا الكُسْعَة، (ويُثَلَّثُ. و) قَالَ قَومٌ: النَّخَّة: (المُرَبَّيَاتُ فِي البُيُوتِ) وَقَالَ أَبو سَعِيد: كلُّ دابّة استُعمِلتْ من إِبلٍ وبقرٍ وحُمُرٍ ورَقِيقٍ فَهِيَ نَخّة ونُخّة. (و) قَالَ قَوْمٌ: النَّخّة: (الرِّعَاءُ، ويُضمُّ) فِي هاذه على مَا اشتهَرَ فِي الْبَادِيَة. (و) قَالَ آخرُون: النّخّة (الجَمَّالُون) .
(و) النَّخَّة (مِن الخَبَرِ مَا لمْ يُعْلَمْ حقُّه من باطِلِه. و) النَّخَّة (مِن المَطرِ: الخفِيفُ. و) النَّخَّة (أَنْ يأْخُذ المُصَدِّقُ دِيناراً لنفْسِه) بعد فَراغِه من الصّدَقة. قَالَ:
عَمِّي الّذي مخَنَعَ الدِّينارَ ضاحِيَةً
دِينارَ نَخّةِ كَلْبٍ وَهُوَ مَشهودُ
(واسمُ الدِّينار نَخَّةٌ، أَيضاً) ، وبكلّ ذالك فُسِّر قَوْله صلى الله عَلَيْهِ وسلمالمتقدّم ذكرهُ.
(} والنَّخِيخة: البَخِيخةُ) وَهُوَ زُبْدٌ رَقيقٌ يَخْرجُ من السِّقاءِ إِذا حُمِلَ على بَعيرٍ بعْد مَا خَرَجَ زُبْدُه الأَوّل، فيُمْخَض فيَخْرج مِنْهُ زُبدٌ رَقيقٌ.
( {ونَخْنَخه: نَحَّاه) وزَجَره. (و) } نَخْنَخَ (زَيْدٌ: سارَ) سَيْراً (شَدِيدا)
(7/354)

عَن ابنِ الأَعرابِيّ. (و) {نَخْنَخَ (الإِبلَ: أَبرَكَها،} فتَنخْنختْ) : فبَرَكَتْ قَالَ الشَّاعِر:
وَلَو {أَنَخْنَا جَمْعَهمْ} تَنَخْنَخُوا
وتَنَخْنَخَت النّاقَةُ، إِذا رَفَعَتْ صَدْرَهَا عَن الأَرْضِ وَهِي باركة. (وسَعْدُ الدِّينِ بنُ! نَخِيخٍ، كأَمِير: جَدّ أَصحابِنا الفقهَاءِ من الخُرَاسانيِّين، لَهُ روايةٌ) فِي الحَدِيث (وشِعْرٌ رائقٌ) .

ندخ
: (الأَنْدَخُ: المائِقُ القلِيلُ الكلامِ) .
(و) المِنْدَخ، (كمِنْبَرٍ: مَنْ لَا يُبَالِي بِمَا قيلَ لَهُ من الفُحْشِ أَو قَالَ) لَهُ.
(وتَندَّخَ) الرَّجلُ إِذا (تَشبَّعَ بِمَا لَيْسَ عندَه) .
(وندَخَ كمَنَعَ: صَدَمَ. يَقُول راكبُ البحْرِ: ندَخْنَا ساحِلَ كذَا، وأَندَخْنَا المَرْكَبَ السَّاحِلَ) : صَدَمْنَا.
وأَنْدَخُ: مدينةٌ بالعجم.

نذخ
: (نَذَخَ العَيْرُ) ، وَفِي نُسخَة: البَعِيرُ، (كَمَنَع: سَعَى) سَعْياً (شَدِيداً، كأَنْذَخَ) .
(والنَّوْدَخُ فِي الجَبَانُ) .

نسخ
: (نَسخه) بِهِ، (كَمَنَعَه) ، ينسَخُه، وانتَسَخَه: (أَزَالَهُ) بِهِ وأَدالَهُ. والشيءُ يَنسَخ الشيْءَ نَسْخاً، أَي يُزِيله وَيكون مكانَه. وَالْعرب تَقول: نَسَخَت الشَّمسُ الظِّلَّ وانتَسَخَتْه: أَزالَتْه، والمعنَى أَذْهَبَت الظِّلَّ وَحلَّتْ مَحلَّه، وَهُوَ مَجازٌ. ونَسْخُ الآيَةِ بالآيَةِ: إِزالَةُ حُكْمِها. والنَّسْخ: نَقْلُ الشَّيءِ من مَكانٍ، إِلى مَكَانٍ وَهُوَ هُوَ. (و) نسخَه: (غَيَّرَهُ) . ونَسَخَت الرِّيحُ آثَارَ الدِّيَار: غَيَّرَتْهَا. (و) نَسَخَه: (أَبْطَلَه، وأَقَامَ شَيْئا مُقَامَه) . وَقَالَ اللَّيث: النَّسْخ: أَن تُزِيل أَمْراً كَانَ من قبلُ يُعْمَل بِهِ ثمَّ تَنْسَخَه بحادِثٍ غيرِه. وَقَالَ الفَرّاءُ: النَّسْخُ أَنْ تَعْمَلَ بالآيةِ ثُمَّ تَنزِلَ آيَةٌ أُخرَى فتَعمَلَ بهَا وتَتْركَ
(7/355)

الأُولَى. وَفِي التَّنْزِيل: {مَا نَنسَخْ مِنْ ءايَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا} (الْبَقَرَة: 106) والآيةُ الثّانِيَة ناسخةٌ والأُولَى مَنسوخَة. وقرأَ ابْن عامرٍ {مَا نَنسَخْ مِنْ ءايَةٍ} بضمّ النّون من أَنسَخَ رُباعيّاً. قَالَ أَبو عليّ الفارسيّ: الهَمْزَة للوجُود كأَحْمَدْتُه: وجَدْتُه: مَحموداً. وَقَالَ الزمخشَريّ: الهَمْزَة للتعدية. حقّقَه شَيخنَا. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: النَّسْخ تَبديلُ الشَّيْءِ مِن الشيْءِ وَهُوَ غيرُه. (والشَّيءَ) ، عَن الفَّرَاءِ وأَبي سَعِيد: نَسخَه الله قِرْداً و (مَسَخَه) قِرْداً بِمَعْنى واحدٍ.
(و) نَسَخَ (الكِتَابَ: كَتَبَهُ عَن مُعَارَضَةٍ) . وَفِي (التَّهْذِيب) : النَّسخ اكتِتَابُك كِتَاباً عَن كِتَابٍ حَرْفاً بحرّف، (كانْتَسَخَه واسْتَنْسَخَه) ، وَالْكَاتِب نَاسخ ومُنْتَسِخ.
(و) الْمَكْتُوب (المَنْقُولُ مِنْهُ النُّسْخَة، بالضّم) ، وَهُوَ الأَصْل المُنَتَسَخُ مِنْهُ. وَفِي التَّنْزِيل: {7. 020 انا كُنَّا نَسْتَنْسِخ. . تَعْمَلُونَ} أَي نستنسِخ مَا تَكتُب الحَفَظَةُ فيثبتُ عِنْد الله تَعَالَى. وَفِي (التَّهْذِيب) : أَي نأْمُر بنَسْخِه وإِثباته.
(و) نَسَخَ (مَا فِي الخَلِيَّة: حَوَّلَه إِلى غَيْرِهَا) .
(والتَّنَاسُخُ والمُنَاسَخَةُ فِي) الْفَرَائِض و (المِيرَاثِ: مَوْتُ وَرَثَةٍ، بَعْدَ وَرَثةٍ وأَصْلُ المِيرَاث قائمٌ لم يُقْسَمْ) وَهُوَ مَجاز، (و) كذالك (تَناسُخُ الأَزْمِنَة) ، وَهُوَ (تَدَاوُلُهَا) ، وَفِي الحَدِيث (لم تكن نُبُوَّةٌ إِلاّ تَنَاسَخَتْ) ، أَي تَحوَّلتْ من حالٍ إِلى حالٍ، أَي أَمْر الأُمّةِ وتغايُر أَحوالِها، وَهُوَ مَجاز. (أَو انقراضُ قَرْنٍ بَعْدَ قَرْنٍ آخَرَ. وَمِنْه) الفِرقَةُ (التَّنَاسُخِيَّةُ) ، وَهِي طائفةٌ تقولُ بتناسُخِ الأَرواحِ وأَنْ لَا بَعْثَ، وَهُوَ مَجاز.
(وبَلْدَةٌ نَسِيخَةٌ ونُسَخِيَّةً كجُهَنِيَّة: بعيدةٌ) .
(7/356)

(والنُّسُوخ بالضّمّ: ة بالقَادِسِيَّة) .

نضخ
: (نَضَخَه، كمَنَعَه: رُشَّه، أَو كَنَضَحَهُ) ، قَالَ أَبو زيد: النَّضْخُ الرّشّ، مثْل النَّضْح، وهما سَواءٌ تَقول: نَضَخْت أَنضَخْ، بالفَتْح، قَالَ الشَّاعِر:
بِهِ مِن نِضَاخ الشَّوْلِ رَدْعٌ كأَنّه
نُقَاعَةُ حِنَّاءٍ بماءِ الصَّنَوْبرِ
وَقَالَ القُطَاميّ:
وإِذَا تَضَيَّفُنِي الهُمُومُ قَرَيْتُهَا
سُرُحَ اليَدَيْن تُخَالِسُ الخَطَرَانَا
حَرَجاً كأَنّ مِن الكُحَيلِ صُبَابَةً
نُضِخَتْ مَغَابِنُهَا بهَا نتَضَخَانَا
(أَو) النَّضْخ (دُونَه) ، أَي دون النّضْح، وَقيل: النَّضْخ: مَا كَانَ على غيرِ اعتمادٍ، والنَّضْح: مَا كَانَ على غيرِ اعتمادٍ، والنَّضْح: مَا كَانَ على اعتمادٍ. قَالَ الأَصمعيّ: مَا كَانَ مِن فعْل الرَّجُل فَهُوَ بالحَاءِ غَير مُعْجمَة وأَصابه نَضْخٌ، بالخَاءِ مُعجمةً، وَهُوَ أَكبَرُ من النَّضْحِ. قَالَ أَبو عُبيد: وَهُوَ أَعجَبُ إِليَّ من القَول الأَوّل. وَقَالَ أَبو عُثمانَ التَّوّزيّ: قد اختُلِف فِي أَيّهما أَكثرُ، والأَكثرُ أَنّه بِالْمُعْجَمَةِ أَقلُّ من الْمُهْملَة. وَفِي حَدِيث النَّخَعيّ (لم يَكُنْ يَرَى بنَضْخِ البَوْلِ بَأْساً) ، يَعْنِي نَثْره وَمَا تَرشَّشَ مِنْهُ، ذَكَرَه الهَرويّ بِالْمُعْجَمَةِ.
(و) نَضَخَ (المَاءُ: اشتَدَّ فَوَرَانُهُ) فِي جَيشَانه وانفجارِه (مِنْ يَنْبوعِه. أَو) النضْخ (مَا كَانَ مِنْهُ من سُفْلٍ إِلى عُلْوٍ) ، قَالَه أَبو عليّ.
وعَيْنٌ نضَّاخةٌ: تَجِيش بالماءِ، وَفِي التَّنْزِيل: {فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ} أَي فوَّارَتان. وَفِي قصيدة كَعْب:
مِن كلِّ نَضّاخَةِ الذِّفْرَى إِذا عَرِقَتْ
يُقَال: عَين نضاخةٌ، أَي كثيرةُ الماءِ فَوّارَة. أَراد أَنَّ ذِفْرَى الناقَةِ كثيرُ النَّضْخ بالعَرَق.
(7/357)

(و) نَضَخَ (النَّبْلَ) وَبِه (فِي العَدُوِّ: فرَّقَهَا) فيهم.
(والنَّضْخُ: الأَثَرُ يَبْقَى فِي الثَّوْبِ وغَيرِه) كالجسَد (من الطِّيبِ) وَنَحْوه، وَهُوَ الرَّدْعُ واللَّطْخ. وَقَالَ أَبو عَمْرو: النَّضْخ مَا كَانَ من الدّمِ والزّعفرانِ والطِّين وَمَا أَشبه، والنَّضْح بالماءِ وبكلِّ مَا رَقَّ، مثْل الخَلِّ وَمَا أَشبهَه.
(والنَّضَّاخُ، ككتّان: الغَزِيرُ من الغَيْث) . قَالَ جِرانُ العَوْدِ:
ومنْه علَى قَصْرَيْ عُمَانَ سَحِيفَةٌ
وبالخَطِّ نَضّاخُ العَثَانِينِ واسعُ
السَّحِيفة: المَطْرةُ الشَّدِيدَة: وعُثْنونُ المطَرِ: أَوّلُه.
(والنَّضْخَة المَطْرَة) ، يُقَال: وَقعَتْ نَضْخةٌ بالأَرض، أَي مَطْرة. وأَنشد أَبو عَمرو:
لَا يَفرَحُون إِذا مَا نَضْخةٌ وَقَعَتْ
وهمْ كِرامٌ إِذا اشتَدَّ المَلازِيبُ
وأَنشد:
فقُلْتُ لعَلَّ اللَّهَ يُرْسِلُ نَضْخَةً
فيُضْحِي كِلانَا قَائِما يَتَذمَّرُ
(والنِّضَاحُ: المُنَاضَخة) .
(وانتَضَخَ الماءُ: تَرشَّشَ) .
(والمِنْضَخَة: الزَّرّافَة، والعَامّة تَقول النَّضَّاخَة) . وأَكثرُ مَا وَرَدَ فِي هاذا الْبَاب بالحاءُ والخاءِ الْمُعْجَمَة، وَقد تقدَّم ذِكْر نضح.
وانضَحَّ الماءِ وانْضَاخَ: انْصَبَّ. وَقَالَ ابْن الزُّبيرِ (إِنَّ الموتَ قد تَغشَّاكُم سَحَابَتهُ فَهُوَ مُنْضَاخٌ عَلَيْكُم بوَابِلِ البَلاَيَا) ، حَكَاهُ الهَرويّ فِي الغريبين.

نطخ
: (هُوَ نِطْخُ شَرَ، بِالْكَسْرِ وبالطّاءِ الْمُهْملَة، أَي صاحبُ شَرَ) .

نفخ
: (نَفَخَ بفَمه) يَنفُخُ نَفْخاً إِذا
(7/358)

(أَخْرَجَ مِنْهُ الرِّيحَ) ، يكون ذالك فِي الاستِرَاحَة والمعالَجة وَنَحْوهمَا، قَالَه ابْن سَيّده. (كنَفَّخَ) تَنفيخاً. قَالَ شَيخنَا: استعملوا نَفَخ لَازِما وَهُوَ الأَكثر، وَقد يَتعدَّى، كَمَا قَالَه جمَاعَة، وقُرِىء بِهِ فِي الشواذّ، كَمَا أَشار إِليه الخَفاجيُّ فِي العِنَايَةِ أَثناءَ الأَنبياءِ، فَلَا يُعتَدُّ بقولِ أَبي حَيّان أَنّه لَا يَتعدَّى وَلَا يكون إِلا لَازِما، بعد وُروده فِي الْقُرْآن، وَلَو شاذًّا، انْتهى.
وَمَا بالدَّار نافخُ ضَرَمَةٍ، أَي أَحدٌ وَيُقَال: نَفَخَ الصُّورَ ونفَخَ فِيهِ، قَالَه الفرَّاءُ وَغَيره، وَقيل: نَفَخَه لغةٌ فِي نفَخَ فِيهِ.
(و) نفَخَ (بهَا ضَرَطَ) .
(والنَّفِيخُ) ، كأَمِيرٍ: (الموكَّلُ بنَفْخِ النّارِ) . قَالَ الشَّاعِر:
فِي الصُّبْح يَحكِي لونَه زَخيخُ
مِنْ شُعْلةٍ ساعَدَهَا النَّفِيخُ
قَالَ: صَار الّذي يَنْفُخ (نَفِيخاً) مثلَ الجَليس، لأَنّه لَا يَزال يتعهَّده بالنَّفْخ.
(والمِنْفَاخُ) ، بِالْكَسْرِ: (آلَتُه) ، أَي الّذي يُنْفَخ بِهِ النارُ وغيرُها ككِير الحدّادِ.
(والنَّفْخُ: ارتِفَاعُ الضُّحَى) . وانتفَخَ النّهارُ: عَلاَ قبل الانتصاف بساعةٍ، وَهُوَ مَجاز. (و) النَّفْخ: (الفَخْر والكِبْر) ، يُقَال رجلٌ ذُو نَفْخٍ، ونَفْج، بِالْجِيم، أَي صاحبُ فخرٍ وكِبْر. ورَجلٌ مُنتفِخٌ: ممتلىءٌ كِبْراً وغَضَباً. وَفِي قَوْله: (أَعوذ بك من نَفْثِه ونَفْخِه) أَي كهبْره.
ونَفَخَ شِدْقَيْه: تَكَبَّر، وَهُوَ مَجاز.
(ورجُلٌ أَنْفَخُ) بَيِّنُ النَّفَخ: الّذي (فِي خُصْيَتِه نَفْخٌ) وَفِي حَدِيث عليّ: (نافخُ حِضْنَيه) ، أَي مُنتفِخٌ مُستعِدٌّ لأَنْ يَعْمل عملَه من الشَّرِّ.
(و) نَفَخَه الطَّعامُ يَنفُخه نَفْخاً فانتَفَخَ: مَلأَه فامتَلأَ، يقالُ: (بِهِ
(7/359)

نَفْخَةٌ، ويثلّث، أَي انتفاخُ بَطْنٍ) من طَعَامٍ ونحوِه.
(والنَّفْخَاءُ) من الأَرضِ: مثْل (النَّبْخَاءِ) ، وَقيل هِيَ أَرضٌ مرتفِعة مَكْرَمةٌ لَيْسَ فِيهَا رَملٌ وَلَا حِجَارَة، تُنبِت قَلِيلا من الشَّجَر وَمثلهَا النَّهْدَاءُ، غير أَنّهَا أَشدّ اسْتِوَاء وتصوُّباً فِي الأَرض. وَقيل: النَّفخاءُ: أَرضٌ لَيِّنَةٌ فِيهَا ارتفاعٌ. وَالْجمع النَّفَاخي. (و) النَّفْخَاءُ: (أَعْلَى عَظْمِ السَّاقِ) .
(و) عَن ابْن سَيّده: يُقَال (رجُلٌ أُنفَخَانٌ وأُنْفَخَانيٌّ، (وإِنْفِخَانٌ وإِنْفِخَانيٌّ) بضمّها وبكسرهما، ويه بهاءٍ) أَي (امتَلأَ سمَناً) ، نَفَخَهما السِّمَنُ فَلَا يكون إِلا سِمَناً فِي رَخَاوَة. وكذالك رَجلٌ منفوخٌ وقَومٌ منفوخُون.
(والنُّفُخُ، بضمَّتين) ، الفَتَى (الممتلِىءُ شَبَاباً) ، وكذالك الْجَارِيَة، بِغَيْر هاءٍ.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : النُّفَّاخ (كرُمّانٍ: نَفْخَةُ الوَرَمِ مِن داءٍ يَحدُث) يَأْخذ حَيْثُ أَخذَ.
(و) النّفَّاخة، (بهاءٍ: الحَجاةُ) الَّتِي تَرتفع (فَوْقَ الماءِ. و) النُّفَّاخة: (هَنَةٌ مُنْتَفِخةٌ تكونُ فِي بَطْنِ السَّمَكِ هِيَ نِصَابُهَا) فِيمَا زَعموا، (وَبهَا تَستقِلُّ فِي الماءِ وتَترَدّدُ) .
(والمَنْفُوخُ: البَطِينُ) ، أَي العظيمُ البَطْنِ. (و) من الْمجَاز: المنفوخُ والمنتفُخُ (: السَّمِينُ) . وقَوم مَنفوخون.
(وككَتّابٍ: د، بالمغرِب) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
نَفَخَتْ بهم الطَّرِيقُ، أَي رَمَتْ بهم بغْتةً، من نَفَخَت الرِّيحُ، إِذا جاءَت بَغتةً.
ونَفَخَ الإِنسانُ فِي اليَرَاعِ وَغَيره.
والنَّفْخة: نَفْخَةُ يومِ القيامةِ.
وَقَالَ أَبو حنيفَة: النَّفْخَة: الرَّائِحَة الخَفيفةُ اليسيرةُ. والنَّفْخَة: الرَّائِحَة الْكَثِيرَة. قَالَ ابْن سَيّده: وَلم أَر أَحداً وَصَفَ الرائحةَ بالكَثْرةِ وَلَا القِلّةِ غير أَبي حنيفَة.
(7/360)

وبالدَّابَّةِ نَفْخٌ، وَهُوَ رِيحٌ تَرِمُ مِنْهُ أَرساغُهَا فإِذا مَشَت انفَشَّت.
والنَّفَخ: داءٌ يُصيبُ الفَرَسَ تَرِمُ مِنْهُ خُصْياه، نَفِخَ نَفَخاً فَهُوَ أَنفَخُ.
وَفِي حديثِ أَشراط السَّاعَة (انتفَاخُ الأَهِلَّة) ، أَي عِظَمُها.
وانتفَخَ عليّ: غَضِبَ.
ونَفْخَةُ الشَّبَابِ: مُعْظَمُه.
وأَتَانَا فِي نَفْخةِ الرَّبِيعِ، أَي حِين أَعشَب وأَخصَبَ. وَقَالَ أَبو زيد: هاذه نفخَةُ الرّبيع، ونَفْحَتُه: انتهاءُ نبْتَتِه، وَهُوَ مَجَاز.
والمَنفوخ: الجَبَان، على التَّشْبِيه بعَظيمِ البَطْن، لأَنّه انتفَخَ سَحْرُه.
ومَنافِخُ الشَّيْطَانِ: وَسَاوِسُه. وَيُقَال للمُتطاوِلِ إِلى مَا لَيْسَ لَهُ: نَفَخَ الشّيطانُ فِي أَنْفِه.

نقخ
: (النُّقَاخُ، كغُرابٍ: الماءُ الباردُ العَذْبُ الصَّافِي، والخالِصُ) ، وسقَطَ الْوَاو من بعض النسخُ. أَي الّذي يكَاد يَنقَخ الفُؤادَ ببَرْدِه. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ الماءُ الطَّيِّب فَقَط، وأَنشد للعَرُجيّ.
فَإِنْ شِئتِ حرَّمتُ النّساءَ سِواكمُ
وإِنْ شِئتِ لم أَطْعَمْ نُقَاخاً وَلَا بَرْدَا
وَفِي (التَّهْذِيب) النُّقَاخ: الخالصُ، وَلم يُعيِّن شَيْئا. وَعَن الفرّاءِ: هَذَا نُقَاخُ العربيَّةِ، أَي خالِصُهَا، وَهُوَ مَجاز. وروى عَن أَبي عُبيدة: النُّقَاخ: الماءُ العَذْبُ. وأَنشد شَمِرٌ:
وأَحمَقُ ممَّنْ يَلْعَق الماءَ قَالَ لي
دَعِ الخمرَ واشْرَبْ من نُقَاخٍ مُبَرَّدِ
وَقَالَ ابْن شُميل: النُّقاخ الماءُ الْكثير يَنْبِطه الرَّجلُ فِي المَوضع الذِي لَا ماءَ فِيهِ. وَفِي الحَدِيث (أَنَّه شرِبَ من رُومَةَ فَقَالَ: (هاذا النُّقَاخُ) ، هُوَ الماءُ العَذْبُ الَّذِي يَنقَخ العَطَشَ، أَي يَكْسِرُهُ ببردِه. ورُومَةُ: بئرٌ بِالْمَدِينَةِ. (و) قَالَ أَبو العبّاس: النُّقَاخ: (النَّوْمُ فِي العافيَةِ والأَمْنِ. و) النُّقَاخُ: الضَّرْبُ على الرَّأْس بِشيْءٍ صُلْبٍ.
(7/361)

(نَقَخَ) رأْسَه بالعصَا وبالسّيف، (كمَنَع: ضَرَبَ. و) قيل: هُوَ الضَّربُ على الدِّماغِ حتّى يَخرجَ مُخُّه، يُقَال: نَقخَ (دِمَاغَهُ) ونَقَفَه (: كَسَرَه) . قَالَ العجّاج:
لعَلِمَ الأَقوامُ أَنِّي مِفْنَخُ
لِهَامِهِم أَرُضُّهُ وأَنقَخُ
(وانْتَقَخَ المُخَّ) ونَقَخَه: (اسْتَخْرَجَه) .
(و) عَن أَبي عَمرو: (ظَلِيمٌ أَنقَخُ) ، إِذا كَانَ (قَلِيل الدِّمَاغِ) . وأَنشد لطَلْق بن عَديّ:
حتَّى تَلاقَى دَفُّ إِحدَى الشُّمّخِ
بِالرُّمْحِ من دُونِ الظّلِيمِ الأَنقخِ
(وناقةٌ نَقَخَةٌ، محرّكةٌ: تَثَّاقلُ فِي مَشْيِها سِمَناً) .
(و) النُّقَّاخ، (كرُمّانٍ: مُقدَّمُ القَفَا من الأُذُنِ والخُشَّاءِ) .

نكخ
: (نَكَخَه فِي حَلْقِهِ) نَكْخاً (كمَنَعَهُ: لَهَزَه) ، يمانيَة.

نوخ
: (تَنَوَّخَ الجَمَلُ النّاقَةَ: أَبَركَها للسِّفادِ) والضِّرَاب، (كأَناخهَا) ليَركَبها، (فاستناخَتْ) : بَرَكتْ، (و) نَوَّخهَا (فتَنوَّخَتْ) ، واستناخ الفحْلُ النَّاقةَ وتَنوَّخَها: أَبرَكهَا ثمَّ ضرَبَها. (و) عَن ابْن الأَعرابيّ: تَنوّخَ: تَنوّخَ الفحلُ النَّاقةَ فاستَنَاخَتْ وتَنوَّخَت. (وَلَا يُقَالُ نَاخَتْ وَلَا أَنَاخَتْ) ، قَالَ شَيخنَا: وحكَى أَربابُ الأَفعالِ أَنَخْت الجَملَ: أَبرَكْته فأَنَاخَ الجَملُ نفسُه، وَفِيه استعمالُ أَفْعَل لَازِما ومتعدّياً، وَهُوَ كثير، وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ يُقَال: أَناخَ رُباعيًّا، وَلَا يُقَال ناخ، ثُلاثيًّا.
(والنَّوْخَة: الإِقَامَة) .
(والمُنَاخُ، بالضَّم: مَبْرَكُ الإِبلِ) ، وَهُوَ المَوضع الّذي تُنَاخ فِيهِ الإِبلُ. وَفِي الحَدِيث (مِنًى مُنَاخٌ، منى مَنزِل) . ورَوِيَ بِفَتْح الْمِيم أَيضاً. قَالَ شيخُنَا:
(7/362)

ويأْتي مَصدَراً كالإِناخَة، وَاسم مفعول على حَقِيقَته، واسمَ زمَان، لأَنّ الْمَفْعُول من المَزيد يأْتي للوجوه الأَربعة على مَا عُرِف فِي مبادىء الصَّرْف.
(والمُنِيخُ: الأَسَد) .
(والنَّائِخَة: الأَرضُ البَعِيدَة) ، أَو هِيَ النّابخة بالموحّدة، وَقد سبقَ.
ونَوّخَ اللَّهُ الأَرضَ طَروقةً للماءِ، أَي جَعَلَهَا مِمَّا تُطيقه، وَهُوَ مَجاز.
(وذُو مَنَاخٍ كَمَنَارٍ: لَهِيعَةُ بنُ عبدِ شَمْسِ، قَيْلٌ) من الأَقيال.
(وتَنُوخُ) قبيلةٌ ذُكرَ (فِي تنخ، ووَهِمَ الجوهريُّ) ، وَقد مرَّ فِي الفوقيّة فلينظَرْ هُنَاكَ.
وَفِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز أَناخَ بِهِ البَلاءُ والذُّلّ، وهاذا مُنَاخُ سَوءٍ، للمكانِ غير المرضيّ.

(فصل الْوَاو) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)
وبخ
: (وَبَّخَه) بسُوءٍ (توبِيخاً) ، إِذا (لاَمَهُ وعَذَلَهُ) وأَبَّخَه لُغَةٌ فِيهِ، عَن ابْن الأَعرابيّ، قَالَ ابْن سَيّده: أُرَى همزتَه بَدلاً من الْوَاو، وَهُوَ مذكورٌ فِي الْهمزَة.
(و) وَبَّخه: (أَنّبَهُ وهَدَّدَه) .
والوَبْخَة. العَذْلَة المُحْرِقة، قَالَ أَبو مَنْصُور: الأَصلُ فِي الوَبْخَةِ الوَمْخَةُ، فقُلبِت الباءُ ميماً لقُرْب مَخرجيهما.

وتخ
: ( {وَتَخَه بالعَصَا: ضَرَبَه بهَا) .
(} والوَتَخَة، محرّكةً: الوَحَلُ) .
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: يُقَال: (مَا أَغْنَى) عنّى ( {وَتَخَةً: شَيئاً) : رَوَاهُ بالحاءِ وبالخاءِ.
(} والمِيتَخَة) ، بِالْكَسْرِ! كالمِتْيَخَة. قَالَ شيخُنَا: هاذا اللّفظُ قد وردَ فِي الحَدِيث، وذَكرَ أَهلُ الْغَرِيب فِيهِ لُغاتٍ استوعبَها الزّمخشريُّ فِي الْفَائِق، وأَوردها ابْن الأَثير فِي النِّهاية فَقَالَ: هاذه اللّفظَةُ قد اختُلِف فِي ضَبْطِها، فَقيل بِكَسْر الْمِيم وَتَشْديد التاءِ، وبفتح الْمِيم مَعَ التَّشْدِيد، وبكسر الْمِيم وَسُكُون
(7/363)

التاءِ قبل الياءِ، وبكسر الْمِيم وَتَقْدِيم الياءِ الساكنة على التاءِ. قَالَ الأَزهريّ وَهَذِه كلُّهَا أَسْمَاءٌ لجريد النّخْل وأَصلِ العُرْجون، وَقيل: هِيَ اسْم (العَصَا) ، وَقيل: القَضِيب الليِّن الدَّقِيق. وَقيل: كلُّ مَا ضُرِبَ بِهِ من جَريدٍ أَو عَصا أَو دِرَّةٍ.
( {وأَوْتَخْتَ مِنِّي: بلَغْتَ منِّي) الجهْدَ قَالَ ثَعْلَب: استجاز ابْن الأَعرابيّ الْجمع بَين الحاءِ والخاءِ هُنَا لتقارُب المخرجين. قَالَ: وَالصَّوَاب: أَوتحا أَي قَلَّلَ أَو أَقلَّ.

وثخ
: (} الوَثَخَةُ، محرّكةً: البِلَّةُ من الماءِ) قَالَ ابْن الأَعرابيّ: يُقَال فِي الحَوْض بِلَّةٌ وهِلَّةٌ ووَثَخَةٌ.
(و) نقلَ الأَزهريّ عَن النَّوَادِر: ( {الوَثِيخَة) والوَثيغةُ: (مَا اخْتَلط من أَجناس العُشْبِ الغَضِّ) فِي الرّبيع. (و) } الوَثِيخَة أَيضاً: اسمُ (مَا رَقَّ من العِظَام واختلَطَ بالوَدَكِ) . (و) {الوثيخةُ أَيضاً: (الأَرضُ ذاتُ الوَحَلِ) ، وأَنا أَخشَى أَن يكون تَصحيفاً من المثنّاة الفوقيّة. (وَمَا ثَخُنَ من اللَّبَن) .
(و) يُقَال (رجُلٌ} مَوثوخُ الخَلْقِ {ومُوَثَّخُه كمُعظَّمِه: ضَعِيفُه) ، وَمِنْهُم مَن جعلَ المثيخَة بمعنَى العَصا من هاذه المادّة.

وخخ
: (} الوَخُّ: الأَلم. و) {الوَخُّ: (القَصْد) ، كِلَاهُمَا عَن ابْن الأَعرابيّ، وَذكره الأَزهريّ.
(} والوَخْوَخَةُ: حِكايةُ صَوْتِ طائرٍ) .
( {والوخْوَاخ) ، بِالْفَتْح، من الرِّجال: (السَّمِينُ) الكثيرُ اللّحم مُضطرِبُه (والمُسْتَرْخِي البَطْنِ المتَّسِع الجِلْد) كالبَخْباخ، والكَسِلُ الثَّقِيلُ. (و) قيل: هُوَ (العِنِّينُ) . قَالَ ابْن الأَعرابيّ: الذَّوْذَاخُ} والوَخْوَاخُ: العذْيَوْط،
(7/364)

كالبَخْباخ. (و) الجبَان و (الضَّعِيفُ، والكَسْلاَن) عَن العمَلِ (و) الوَخْوَاخ (: الرِّخْوُ من التَّمْر) . وكلُّ مُسترْخٍ {وَخْواخٌ. وَعَن ابْن الأَعرابيّ: تَمرٌ وَخْوَاخٌ: لَا حلاَوَةَ لَهُ وَلَا طَعْمَ.

ودخ
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ هُنَا:
} الوَدَخَة، محرّكَةً: الخُنفساءُ، قَالَه الش