Advertisement

تاج العروس 006

(فصل الزَّاي) مَعَ الْجِيم)
زأَج
: فِي (التَّهْذِيب) عَن شَمِرٍ: قَوْلهم: (! زَأَجَ بينَهم كمَنَعَ) : إِذا (حَرَّشَ) ، أَي أَغْرَى وَسَلَّطَ بعضَهم على بعْضٍ، مثل زَمَجَ.

زبج
: وَيُقَال: (أَخَذَه) أَي الشيءَ (بزَأْبَجِه) (وزَأْمَجِه) أَي بِجَمِيعِهِ، إِذا (أَخذَ كُلَّه) . قَالَ الفارسيّ: وَقد هُمِز، وَلَيْسَ بصحيحٍ. قَالَ: أَلاَ تَرى إِلى سِيبويهِ كَيفَ أَلزمَ مَن قَال إِنّ الأَلف فِيهِ أَصلٌ، لعَدمِ مَا يَذْهَبُ فِيهِ أَن يَجْعَله كجَعْفَرٍ. قَالَ ابْن الأَعرابيّ: الْهمزَة فيهمَا غير أَصليّة.
قلت: وَلذَا لم يتعرّض لَهُ الجوهريّ.

زبرج
: (الزِّبْرجُ، بِالْكَسْرِ: الزِّينَةُ، من وَشْيٍ أَو جَوْهَرٍ) وَنَحْو ذَلِك؛ هاذا نصّ الجوهريّ. وَقَالَ غَيره: الزِّبْرِجُ الوَشْيُ. والزِّبْرِجُ: زِينَةُ السِّلاحِ. وَفِي حَدِيث عليّ، رَضِيَ اللَّهُ عنهُ (حَلِيَتِ الدُّنْيَا فِي أَعْيُنِهم ورَاقَهُم زِبْرِجُهَا) زِبْرِجُ الدُّنْيَا: غُرُورُها وزِينتُها.
والزِّبْرِجُ: النَّقْشُ.
وزَبْرَجَ الشَّيءَ: حَسَّنَه. وكلُّ شيءٍ حَسَنٍ: زِبْرِجٌ عَن ثَعْلَب.
(و) الزِّبْرِج: (الذَّهَبُ) . وأَنشدوا:
يَغْلِي الدِّمَاغُ بِهِ كغَلْيِ الزِّبْرِجِ
(و) الزبْرِجُ: (السَّحاب الرَّقيقُ فِيهِ حُمْرَةٌ) ، قَالَه الفرَّاءُ. وَقيل: هُوَ السَّحَابُ النَّمِرُ بِسواد وحُمْرَةٍ فِي وَجْهِه. وَقيل: هُوَ الخَفيف الّذي تَسْفِره الرِّيحُ. وَقيل: هُوَ الأَحمر مِنْهُ. وسَحابٌ مُزبْرَجٌ. قَالَ الأَزهريّ: والأَوّل هُوَ الصّواب. والسَّحابُ النَّمِرُ مُخَيِّلٌ
(6/5)

للمَطَر، والرَّقيقُ لَا ماءَ فِيهِ. (و) فِي (الصّحاح) يُقَال: (زِبْرِجٌ مُزَبْرَجٌ) أَي (مُزَيَّن) .

زبردج
: (الزَّبَرْدَجُ) و (الزَّبَرْجَدُ) : الزُّمُرُّذُ. صَريحُه أَنه لُغةٌ مَشْهُورَة، وَلَيْسَ كذالك، فقد صرَّحَ ابنُ جِنِّي فِي أَوّل الخصائص: إِنّما جاءَ الزَّبَرْدَج مَقلوباً فِي ضرورةِ شِعْرٍ، وذالك فِي القافية خاصَّةً، وذالك لأَنّ الْعَرَب لَا تَقلِب الخُماسيَّ.

زبنج
: (ابْن زَبَنَّجٍ كسَفَنَّجٍ) : اسمُ رَجُلٍ، وَهُوَ (راوِيةُ ابنِ هَرْمَةَ) الشاعرِ، وناقلُ شعرِه.

زجج
: ( {الزُّجُّ، بالضّمّ: طَرَفُ المِرْفَقِ) المحدَّدِ، وإِبرَةُ الذِّراعِ الّتي يَذْرَعُ الذّراعُ من عِندها؛ قَالَه الأَصمعيّ. وَفِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز: اتَّكأَ على} زُجَّىْ مِرْفَقَيْه، واتَّكَئوا على زِجاجِ مَرَافقِهم. وَفِي (اللِّسَان) زُجُّ المِرْفقِ: طَرَفُه المُحَدَّدُ، على التَّشْبِيه. (و) {الزُّجُّ:} زُجُّ الرُّمْحِ والسَّهْمِ. قَالَ ابْن سِيده: الزُّجُّ: (الحديدة) الَّتِي تُركَّبُ عالِيَتَه. {والزُّجُّ يُرْكَزُ بِهِ الرُّمْحُ فِي الأَرض، والسِّنَانُ يُطْعَن بِهِ. (ج) } زِجَاجٌ (كجِلاَلٍ) ، بِالْكَسْرِ جمع جلّ. قَالَ الْجَوْهَرِي: جمع {زُجِّ الرمج} زِجاجٌ بِالْكَسْرِ لاغير جَمِيع زِجاجٌ، ُ، (و) يجمع أَيضاً على زِجَجَةٍ، مثل (فِيَلَةٍ) ، {وأَزْجاجٍ} وأَزِجَّةٍ. وَفِي (الصّحاح) : وَلَا تَقُلْ {أَزِجَّة.
(و) } الزُّجُّ أَيضاً: (جمعُ {الأَزَجِّ) وَهُوَ (من النَّعَامِ للبَعِيدِ الخَطْوِ) . وَفِي (اللِّسَان) } الزَّجَج فِي النَّعامةِ: طُولُ
(6/6)

سَاقَيْهَا وَتَبَاعُدُ خَطْوِهَا، يُقَال ظَلِيمٌ {أَزَجُّ، ورَجُلٌ} أَزَجُّ: طويلُ السَّاقَيْن: (أَو) {الأَزَجّ من النعامِ: (الَّذِي فوقَ عَيْنَيْهِ ريشٌ أَبيضُ) .
(و) الزُّجُّ: (نَصْلُ السَّهْمِ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ. (ج} زِجَجَةٌ) كعِنَبة ( {وزِجاجٌ) كجِلال،} وأَزِجَّةٌ. قَالَ زُهَيْر:
ومَنْ يَعْصِ أَطْرَافَ الزِّجَاجِ فإِنّه
يُطِيعُ العَوَالِي رُكِّبَتْ كُلَّ لَهْذَمِ
قَالَ ابْن السِّكّيت: يَقُول: كُلَّ لَهْذَمِ الأَمْرَ الصَغِيرَ صَارَ إِلى الأَمْرِ الكَبِيرِ. وقالَ أَبو عُبَيدَةَ: هاذا مَثَلٌ، يَقُول إِنّ الزُّجَّ لَيْسَ يُطْعَنُ بِهِ، إِنما يُطعَن بالسِّنَان؛ فمَن أَبَى الصُّلْحَ وَهُوَ الزُّجُّ الَّذِي لَا طَعْنَ بهِ أُعْطِيَ العَوَالِيَ وَهِي الَّتِي بهَا الطَّعْنُ. قَالَ خالدُ بنُ كُلْثُومٍ: كَانُوا يَستقبِلون أَعداءَهم إِذا أَرادُوا الصُّلْحَ {بِأَزِجَّةِ الرِّمَاحِ، فإِذا أَجابوا إِلى الصُّلْح وإِلاّ قَلَبُوا الأَسِنَّةَ وقَاتلوهم.
(و) } الزَّجّ (بِالْفَتْح: الطَّعْنُ {بالزُّجِّ) يُقَال: زَجَّه} يَزُجُّه زَجًّا: طَعَنَه بالزُّجِّ ورَماه بِهِ، فَهُوَ {مَزْجُوجٌ.
(و) من الْمجَاز:} الزَّجُّ: (الرَّمْيُ) . يُقَال: زَجَّ بالشيْءِ من يَدِه {يَزُجُّ زَجًّا: رمَى بِهِ. وَفِي (اللِّسَان) : الزَّجُّ: رَمْيُكَ بالشْيءِ تَزُجُّ بِهِ عَن نَفْسك.
(و) الزَّجُّ: (عَدْوُ الظَّلِيمِ) . يُقَال زَجَّ الظَّلِيمُ برِجْلِه} زَجًّا: عَدَا فرَمَى بهَا. وَهُوَ مَجَازٌ وظَلِيمٌ أَزَجُّ: {يَزُجُّ بِرِجْلَيه. وَيُقَال للظَّلِيم إِذا عَدا:} زَجَّ بِرِجْلَيه.
(و) {أَزَجَّ الرُّمْحَ،} وزَجَّجَه، {وزَجَّاه، على البَدَلِ: رَكَّبَ فِيهِ الزُّجَّ:} وأَزْجَجْته فَهُوَ {مُزَجٌّ. قَالَ أَوْسُ بن حَجَرٍ:
أَصَمَّ رُدَيْنِيًّا كَأَنَّ كُعوبَهُ
نَوَى القَسْبِ عَرّاصاً مُزَجًّا مُنَصَّلاَ
قَالَ ابْن الأَعرابيّ: وَيُقَال:} أَزَجَّه إِذا أَزالَ مِنْهُ الزُّجَّ، ويُرْوَى عَنهُ أَيضاً أَنه قَالَ: ( {أَزْجَجْت الرُّمْحَ: جَعلتُ لَهُ} زُجًّا) ، ونَصَلْتُه: جَعلْت لَهُ نَصْلاً،
(6/7)

وأَنْصَلْته: نَزَعْت نَصْلَه. قَالَ: وَلَا يُقَال: {أَزْجَجْته إِذا نَزعْت} زُجَّه.
( {والزُّجَاجُ) : القَوارِيرُ، (م، ويُثَلَّث) ، والواحِد من ذالك} زُجَاجَة، بالهَاءِ. وأَقَلُّهَا الكَسْرُ. واعن اللَّيْث: {الزُّجَاجة فِي قَوْله تَعَالَى القِنْدِيلُ. وَعَن أَبي عُبَيْدةَ: يُقَال للقَدَح: زُجَاجةٌ. مَضْمُومَة الأَوْل، وإِن شئِت مَكْسُورَة، وإِن شِئت مَفْتُوحَة، وَجَمعهَا} زُجَاجٌ، {وزِجَاجٌ} وزَجَاجٌ.
( {والزَّجَّاج) . كعَطَّارٍ (: عاملُه) وصانعُه. وحِرْفتُه} الزِّجَاجةُ: قَالَ ابْن سِيدَه: وأُراهَا عِراقيّة.
( {- والزُّجَاجِيّ) بالضّمّ وياءِ النِّسْبة: (بائعُه) .
(وأَبو الْقَاسِم) إِسماعيلُ (بنُ أَبي حارثٍ) ، وَفِي نُسْخَة: حَرْبِ بدل حَارِث (صاحبُ الأَربعينَ) . رَوَى عَن يُوسفَ بنِ مُوسَى، وَعنهُ أَحمدُ بنُ (محمدِ بن) عليِّ بنِ إِبراهيمَ الآبَنْدُونِيّ وغيرُه.
(و) أَبو الْقَاسِم (يُوسفُ بنُ عبد الله، اللُّغويّ المصنِّف المحدِّث) . سَكَنَ جُرْجَانَ عَن الغِطْرِيفيّ، وَمَات سنة 415.
(وَعبد الرَّحمان بنُ أَحمدَ الطَّبَرِيّ) .
(وأَبو عليّ الحَسَنُ بنُ محمدِ بن العبَّاس) ، روَى عَن عليّ بنِ محمدِ بن مَهْرُويَه القَزّوِينيّ، مَاتَ قبل الأَربعِمَائَة.
(والفَضْل بنُ أَحمدَ بن محمدٍ) .
(وبالفَتْح مشدّداً، أَبو الْقَاسِم عبد الرَّحْمان إِسحاقَ) النّحويّ (} - الزّجّاجيّ صَاحب الجُمَل) ، بغداديّ، سكَنَ دِمشقَ عَن محمَّدِ بنِ العبَّاسِ اليَزِيدِيّ وَابْن دُرَيد وابنُ الأَنباريّ، (نُسِب إِلى شَيْخُه أَبي إِسحاقَ) إِبراهيمَ بنِ السَّرِيّ بن سَهْلٍ النَّحْوِيّ (الزَّجّاج) ، صَاحب مَعَاني القرآنِ، روى عَن المبرّد وثَعْلَبٍ، وَكَانَ يَخْرُطُ الزُّجَاجَ، ثمَّ تَرَكَه وتَعلَّمَ الأَدَبَ، توفِّيَ ببغدادَ سنة 311.
(! والمِزَجّ) ، بِالْكَسْرِ: (رُمْحٌ قصيرٌ
(6/8)

كالمِزْراق) ، فِي أَسفلِه {زُجٌّ، وَقد استعملوه فِي السَّرِيعِ النُّفوذِ.
(} والزَّجَجُ، محرَّكةً) : رِقَّةُ مَخَطِّ الحاجِبَيٌّ ودِقَّتُهما وطولُهما وسُبوغُهما واسْتِقْواسُهما. وَقيل: {الزَّجَج: (دِقَّةُ الحاجِبَينِ فِي طُولٍ) . وَفِي بعض النُّسخ: دِقَّةٌ فِي الحاجِبينِ وطُولٌ. (والنَّعْتُ} أَزَجُّ) . يُقَال: رجلٌ أَزَجُّ، وحاجبٌ أَزَجُّ، {ومُزَجَّجٌ. (و) هِيَ (} زَجَّاءُ) ، بَيِّنَةُ الزَّجَجِ. ( {وزَجَّجَه) أَي الحاجبَ بالمِزَجّ، إِذا (دَقَّقَه وطَوَّله) . وَقيل: أَطالَه بالإِثْمِد. وقولُه:
إِذا مَا الغَانِيَاتُ بَرَزْنَ يَوْماً
} وزَجَّجْنَ الحَوَاجِبَ والعُيُونَا
إِنما أَراد: وكَحَّلْن العيونَ.
وَفِي (اللِّسَان) : وَفِي صفة النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ( {أَزَجُّ الحواجِب) .} الزَّجَجُ: تَقَوُّسٌ فِي النّاصية، مَعَ طُولٍ فِي طَرَفِه وامتداد.
{والمِزَجّة: مَا يُزجَّج بِهِ الحَوَاجِب.
} والأَزَجُّ: الحاجِبُ: اسمٌ لَهُ فِي لُغَة أَهلِ اليَمنِ، وَفِي حَدِيث الَّذِي اسْتَسْلَف أَلفَ دينارٍ فِي بني إِسرائيلَ: (فأَخَذَ خَشَبَةً فنَقَرَهَا وأَدخَلَ فِيهَا أَلف دينارٍ وصَحيفةً، ثمَّ {زَجَّجَ مَوْضِعَها) أَي سَوَّى مَوضِعَ النَّقْرِ وأَصلَحَه، من} تَزْجِيجِ الحواجبِ، وَهُوَ حَذف زَوائدِ الشَّعر. قَالَ ابْن الأَثير: وَيحْتَمل أَن يكون مأْخوذاً من الزُّجِّ: النَّصْلِ، وَهُوَ أَنْ يكونَ النَّقْرُ فِي طَرَفِ الخَشبةِ، فتَرَكَ فِيهِ زُجًّا ليُمْسِكَه ويَحْفَظَ مَا فِي جَوْفِهِ.
(! والزُّجُجُ بضمّتينِ الحَمِيرُ
(6/9)

المُقَتَّلَة) ، وَفِي بعض النّسخ: المُقْتَتِلة.
(و) {الزُّجُج أَيضاً: (الحِرَابُ المُنَصَّلَةُ) ، ظاهرُ صَنيعِه أَنه جمعٌ وَلم يَذْكُرْ مُفْرَدَه.
(و) فِي الحَدِيث ذُكِرَ (زُجُّ لاَوَةَ) ، وَهُوَ بالضمّ (: ع) نَجْديّ بعثَ إِليه رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وسلمالضحَّاكَ بن سُفيانَ يَدْعُو أَهلَه إِلى الإِسلام.
(و) من الْمجَاز: (} زِجَاجُ الفَحْلِ، بالكسرِ: أَنْيَابُه) ، وأَنشد:
لَهَا زِجاجٌ ولَهاةٌ فارضُ
(وأَجْمَادُ {الزِّجَاجِ: ع بالصَّمّان) ذكره ذُو الرُّمَّة:
فَظَلَّتْ بأَجْمَادِ الزِّجاجِ سَواخِطاً
صِياماً تُغَنِّي تَحْتَهُنّ الصّفائِحُ
يَعْنِي الحميرَ سَخِطَتْ على مَرَاتِعها ليُبْسها.
(} وازْدَجَّ الحاجِبُ: تَمَّ إِلى ذُنَابَي العَيْنِ) .
( {والمَزْجُوج) : المَرْمِيُّ بِهِ، و (غَرْبٌ لَا يُدِيرونه ويُلاقُون بَين شَفَتَيْه ثمَّ يَخْرِزُونَه) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
زَجَّ: إِذا طَعَنَ بالعَجَلَة.
} والزَّجّاجَة: الاسْت، لأَنها تَزُجّ بالضَّرْط والزِّبْل.
{والزَّجَج فِي الإِبل: رَوَحٌ فِي الرِّجْلَيْن وتَجْنِيب.
} وازْدَجَّ النَّبْتُ: اشتدَّتْ خُصَاصُه.
وَفِي (الأَساس) : (وَمن الْمجَاز: نَزَلْنَا بوَادٍ! يَزُجُّ النَّبَاتَ (وبالنَّبَات) أَي يُخرِجه ويَرْمِيه كأَنّه يَرْمِي بِهِ عَن نفْسه) ، انْتهى.
وَفِي حَدِيث عَائِشَة قَالَت: (صلَّى
(6/10)

النّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ليلَةً فِي رَمَضَانَ، فتَحَدَّثُوا بذالك. فأَمْسَى المَسجِدُ من اللّيلةِ المُقْبِلَةِ {زَاجًّا) . قَالَ ابْن الأَثير: قَالَ الحَرْبيّ: أَظنه جَأْزاً، أَي غاضًّا بالنّاس، فقَلَب، من قَوْلهم: جَئِز بالشَّرَابِ جَأْزاً: إِذا غُصّ بِهِ. قَالَ أَبو مُوسَى: وَيحْتَمل أَن يكون: راجًّا، بالراءِ، أَراد أَنّ لَهُ رَجّةً من كثيرةِ النَاسِ.
} وزُجٌّ: ماءٌ أَقطَعَه رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمالعَدّاءَ بنَ خالدٍ.
قلت: ومِزْجَاجَةُ، بِالْكَسْرِ: موضِعٌ بالقُرْب مِن زَبِيدَ، مِنْهُ شيخُنَا رَضِيُّ الدِّين عبدُ الْخَالِق بنْ أَبي بكرِ بنِ الزَّيْن بن الصِّدّيق بن مُحَمَّد بن المِزْجاجيّ، ورهطُه.
وأَبو محمّدٍ عبدُ الرَّحيمِ بنُ محمدِ بن أَحمَد بنِ فارسٍ الثّعُلَبيّ البغداديّ الحَنْبَليّ، عُرِف بابنِ الزَّجَّاجِ، سَمِع بنَ صِرْما وابنَ رَوْزَبَه وجماعَةً، وحَدَّث.
وَقَالَ قُطْرُب فِي مُثَلَّثِه: الزَّجاج بِالْفَتْح: حب القَرَنْفُل.

زرج
: (زَرَجَه بالرُّمْحِ) يَزْرُجُه زَرْجاً: (زَجَّه) . قَالَ ابنُ دُرَيْد: وَلَيْسَ باللّغة العالِيَةِ.
(والزَّرْجُ فِي بعض: جَلَبَةُ الخَيلِ وأَصْوَاتُها) . ونَصُّ غيرِ المصنّف: الزَّرْجُ: جَلَبَةُ الخَيْلِ وأَصواتُها. قَالَ الأَزهريّ: وَلَا أَعرفُه.
(والزَّرَبجُونُ، وكَقَرَبُوسٍ) أَي محرّكةً (شَجَرُ العِنَبِ) بلغَة الطَّائِف؛ قَالَه النَّضْر. (أَو قُضْبانها) .
(و) الزَّرَجُونُ: (الخَمْرةُ) ، معرّب زَرْكُون، أَي لَوْنُ الذَّهبِ؛ كَذَا فِي شِفاءِ الغَليل.
(و) الزَّرَجونُ أَيضاً: (المَطَرُ الصَّافي المُسْتَنقِعُ فِي الصَّخْرَةِ) .
(وَذكره الجوهَرِيُّ) تبعا للأَزهريِّ (فِي) زرجن فِي (النُّون) ، وسيأْتي ذِكْرُه
(6/11)

هُنَاكَ مُسْتَوَفًى، (ووِهِمَ) فِي ذالك، أَلا تَرى إِلى قَول الرّاجز:
هَلْ تَعْرِفُ الدَّارَ لأُمِّ الخَزْرَجِ
مِنْهَا فَظَلْتُ اليَوْمَ كالمُزَرَّجِ
(أَي كالنَّشوانِ) الَّذِي أَسْكَرْته الخَمْرَةُ، أَي أَحْدَثَتْ فِيهِ نَشْوَةً.
قَالَ شيخُنا: وَلَا وَهَمَ فِيهِ، بل هُوَ الصّوَابُ، لأَن النونَ فِيهِ أَصليّة هُوَ الصّوَابُ، لأَن النونَ فِيهِ أَصليّة عِنْد جماهِيرِ أَئمّة اللُّغَة والتصريف، بِدَلِيل أَنّ من لغاته زُرْجُون، بالضّمّ كعُصْفور، وَفِي هاذه اللُّغةِ نُونه كسين قَرَبُوس على أَنه قد تَبِعَ الجَوْهريّ فِي النُّون، وأَقرّه هُنَاكَ بِغَيْر تَنبيهٍ على وَهَمٍ وَلَا غيرِه، وَقَالَ جمَاعَة: الحَقُّ هُوَ صَنيعُ الجوهريّ، لأَنهم نَصّوا على أَن هاذا من خَلْطِ العربيّ فِي الِاشْتِقَاق من اللَّفْظ العجميّ، لكَونه لَيْسَ من لغته. وَقِيَاسه: المُزَرْجَن، نَبَّه عَلَيْهِ ابنُ جِنِّي فِي المُحْتَسب وَابْن السَّرّاج وَغَيرهمَا. وَقَالُوا: إِن العربَ قد تَتصرّفُ فِي الأَلْفاظِ العجميّةِ كتصرُّفِها فِي العربيّة بالْحَذْف وَغَيره. فالرّاجز تَوَهَّمَ زيادةَ النُّونِ فعامَلها معاملةَ الزائدِ فحذَفَها، وَلَا يكون وذالك دالاًّ على زيادتِها. انْتهى بتصرُّفٍ يَسِيرٍ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الزَّرْجِين: مَحلَّة كبيرَة بمَرو، مِنْهَا رزين بن أَبي رزين، عَن عِكْرِمَةَ مَوْلَى ابْن عبَّاس، وَعنهُ ابنُ المُبَارك.

زردج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الزَّرْدَجُ، بِالْفَتْح اسمٌ للعُصْفُر، معرّبٌ عَن زَرْدَه.

زرنج
: (زَرَنْجُ، كَسَمَنْدَ: قَصَبةُ سِجِسْتَانَ) قَالَ ابْن قُتَيْبَةَ: وسِجِسْتَانُ إِقليمٌ عظيمٌ،
(6/12)

قَصبتُه زَرَنْجُ. قَالَ ابنُ (قَيْسٍ) الرُّقَيّات:
جَلَبُوا الخَيْلَ مِن تِهَامَةَ حَتَّى
وَرَدَتْ خَيْلُهم قُصُورَ زَرَنْجِ
مِنْهَا أَبو عبد الله مُحَمَّدُ بنُ كَرّامٍ العَابِدُ السَّجْزِيّ صاحِبُ المذهبِ المشهورِ.
(وزَرْنُوجُ وزَرْنُوقُ) ، الْقَاف بدلٌ عَن الْجِيم (: د، للتُّرْكِ وَرَاءَ أُوزْجَنْدَ) ، بضمّ الهمزةِ وَسُكُون الزّاي.

زعج
: (زَعَجَه، كمَنَعَه: أَقْلَقَه وقَلَعَهُ من مَكَانَهُ، كأَزْعَجَه) ، رِباعيًّا، (فانْزَعَجَ) .
وَفِي (اللِّسَان) : الإِزْعاجُ نقيضُ الإِقرارِ، تَقول: أَزْعَجْتُه من بِلادِه فشَخَصَ، وانْزَعَجَ قَلِيلا. قَالَ: وَلَو قيلَ: انْزَعَجَ وازْدَعَجَ، لَكَانَ قِيَاسا. وَلَا يَقُولُونَ: أَزْعَجْتُه فَزَعَجَ. قَالَ ابْن دُريد: يُقَال: زَعَجه وأَزْعَجَه: إِذا أَقْلَقه. وَفِي حَدِيث أَنَس: (رأَيتُ عُمَرَ يُزْعِج أَبا بكرٍ إِزْعَاجاً يومَ السَّقِيفَةِ) ، أَي يُقِيمُه وَلَا يَدَعُه يَستَقرُّ حتّى بَايَعَه.
(و) زَعَجَ: إِذا (طَرَدَ وصاحَ. و) الِاسْم (الزَّعَجُ، مُحَرَّكَةً) ، وَهُوَ (القلق) . وَفِي حَدِيث عبد الله بن مَسْعُود: الحَلِف يُزْعِجُ السِّلْعَةَ ويَمْحَقُ البَرَكَةَ) قَالَ الأَزهريّ: أَي يَحُطُّهَا. وَقَالَ ابْن الأَثير: أَي يُنَفِّقها ويُخرِجُها من يدِ صَاحبهَا ويُقْلِقُهَا.
(والمِزْعَاجُ) بِالْكَسْرِ (: المَرْأَةُ) الَّتِي (لاَ تَستقِرُّ فِي مَكانٍ) .

زعبج
: (الزّعْبجُ، كجَعْفَر وزِبْرِجٍ: الغَيْمُ الأَبيضُ) ، قَالَه الأَزهريّ، (أَو الرَّقيقُ) الخَفيفُ وَلَيْسَ بثبتٍ؛ قَالَه ابْن سِيدَه. (و) الزَّعْبَج: (الحَسَنُ من كلِّ شيءٍ، و) الزَّعْبَج: (الزَّيْتونُ) .

زعلج
: (الزَّعْلَجَة: سُوءُ الخُلُقِ) كَذَا فِي (التَّهْذِيب) و (اللِّسَان) .
(6/13)

زغبج
: (الزَّغْبَجُ) ، كجَعْفَر، بالمُوَحَّدة بعد الْغَيْن، كَذَا فِي (النّسخ) وَفِي (اللِّسَان) بالنُّون بدل الباءِ (: ثَمَرُ العُتْمِ) بضمّ الْعين الْمُهْملَة، (وَهُوَ) زَيْتُونُ الجِبَال، وَهُوَ (كالنَّبِقِ الصِّغارِ) يكون (أَخْضَر ثمَّ يَبْيَضُّ ثمَّ يَسْوَدُّ فيَحْلُو فِي مَرارةٍ) ، وعَجَمَتُه مثل عَجَمَة النَّبِق، يُؤكَلُ ويُطْبَخ ويُصفَّى ماؤُه (وَله رُبٌّ يُؤْتَدَمُ بِهِ) كرُبِّ العِنَبِ.

زغلج
: (الزَّغْلَجَةُ: سُوءُ الخُلُق، كالزَّعْلَجة. والأَوّلُ الصَّوابُ) .

زلج
: (الزَّلْجُ، مُحَرَّكةً: الزَّلَقُ، ويُسَكَّن) يُقَال: مَكان زَلْجٌ، وزَلَجٌ، وزَلِيجٌ: أَي دَحْش. (و) يُقَال: (مَرَّ يَزْلِجُ) ، بِالْكَسْرِ، (زَلْجاً) ، كأَمِيرٍ: إِذا (خَفّ على الأَرْضِ) .
(والزّارِجُ: النّاجِي من الغَمَرَات، وَمن يَشْرَب شُرْباً شَدِيداً) من كلّ شيْءٍ يُقَال: زَلَج يَزْلِج، فيهمَا جَمِيعًا.
(و) التَّزَلُّج: التَّزَلُّق.
والسَّهْمُ يَزْلِج على وَجْهِ الأَرْض ويَمضِي مضاءً زَلْجاً، فإِذا وقعَ السهمُ بالأَرْض وَلم يَقصِدْ إِلى الرَّمِيَّة قلت: أَزْلَجْتُ السَّهمَ.
وزَلَجَ السَّهْمُ يَزْلِجُ زُلُوجاً. وزَلِيجاً: وقعَ على وَجْهِ الأَرْضِ وَلم يَقْصِد الرَّمِيَّةَ.
وسَهْمٌ زَلْجٌ كأَنه وَصْفٌ بِالْمَصْدَرِ. قَالَ أَبو الهَيثم: الزَّالِج من السِّهام: إِذا رَمَاه الرَّامي فقَصَّرَ عَن الهَدفِ وأَصابَ صَخْرَةً إِصابةً صُلْبَةً، فاستقَلَّ من إِصابة الصَّخَرَةِ إِياه، فَقوِيَ، وارْتَفَعَ إِلى القِرْطاسِ فَهُوَ لَا يُعَدُّ مُقَرْطِساً.
و (سَهْمٌ) زَالِجٌ: (يَتَزَلَّجُ عَن القَوْس) ، وَفِي نُسْخَة يَنْزَلج، (كالزَّلُوج) كصَبور.
(والمُزعلَّج، كمُحَمَّد: القليلُ) يُقَال: عَطاءٌ مُزَلَّجٌ: أَي وَتْحٌ قَلِيل وَعَطاءٌ مُزعلَّجٌ: مُدَبَّق لم يَنِمّ. وكلُّ مَا لم تُبَالِغْ فِيه وَلم تُحْكِمه فَهُوَ مُزَلَّج. (و) قيل: المُزَلَّج: (المُلْصَقُ بالقَوْم
(6/14)

وَلَيْسَ مِنْهُم) . وَقيل: الدَّعِيُّ. (و) المُزَلَّجُ: الَّذِي لَيْسَ بتامِّ الحَزْمِ. والمُزلَّجُ: (الرَّجلُ النّاقِصُ) الضَّعيف. وَقيل: هُوَ النّاقصُ الخَلْقِ. (و) قيل: هُوَ (الدُّونُ من كلِّ شيْءٍ. و) المُزلَّج أَيضاً: (البَخيلُ. و) من الْعَيْش: المُدَافَعُ بالبُلْغَة. و (من الحُبّ: مَا كَانَ غيرَ خالصٍ) ، حُبٌّ مُزلَّجٌ: فِيهِ تَغْرِيرٌ. وَقَالَ مُلَيحٌ:
وقَالَتْ أَلاَ قَدْ طالَ مَا قَدْ غَرَرْتَنا
بِخِدْعٍ وهاذَا مِنْكَ حُبٌّ مُزَلَّجُ
(والمِزْلاج والزِّلاَجُ) ، الأَخير (ككِتابٍ: المِغْلاق، إِلاّ أَن يُفْتَحُ بِالْيَدِ، والمِغْلاق) الَّذِي (لَا يُفْتَح إِلاّ بالمِفْتَاحِ) ، سُمِّيَ بذلك لسرعةِ انْزِلاجه. وَقد أَزْلَجْتُ البابَ، أَي أَغْلقْتُه. قَالَ ابْن شُمَيل: مَزَالِيجُ أَهلِ البَصرة: إِذا خَرَجت المَرْأَةُ من بَيْتها وَلم يكن فِيهِ راقِبٌ تَثِقُ بِهِ، خرجَتْ فَردّت بابَها، وَلها مِفتاحٌ أَعْقَفُ مثلُ مفاتيحِ المَزاليجِ من حَديد، وَفِي البابِ ثَقْبٌ فتُزْلِج فِيهِ المفتاحَ، فتُغْلِق بِهِ بابَها. وَقد زَلَجَتْ بابَها زَلْجاً: إِذا أَغلقَتْه بالمِزلاج.
(وامرأَةٌ مِزْلاجٌ: رَسْحاءُ) (و) الزَّلْج: السُّرْعَة فِي المَشْي وَغَيره.
و (الزَّلُوجُ) كصَبور: (السَّرِيعُ) .
(و) زَلُوجُ: (فَرَسُ عبدِ الله بن جَحْشِ الكنانيّ، أَو ناقَتُه) ، وَهُوَ الصَّوابُ.
وَعَن اللَّيث: الزَّلَجُ: سُرْعَةُ ذَهَابِ المَشْيُ ومُضِيُّهُ يُقَال: زَلَجتِ النَّاقة تَزْلِجُ زَلْجاً: إِذا مَضَتْ مُسْرِعَةً كأَنها لَا تُحرِّكُ قَوَائِمهَا من سُرْعَتِهَا. وأَما قولُ ذِي الرُّمَّةِ:
حَتَّى إِذا زَلَجَتْ عَن كُلِّ حَنْجَرَةٍ
إِلى الغَلِيلِ وَلم يَقْصَعْنَه نُغَبُ
فإِنه أَراد: انْحَدرَتْ فِي حَناجِرِها مُسْرِعةً لشدَّةِ عَطَشها.
(وقِدْحٌ زَلوجٌ: سَرِيعُ الانزلاقِ
(6/15)

من اليَدِ) . وَفِي بَعْضهَا: من القَوْسِ. وَقَالَ:
فقِدْحُه زَعِلٌ زَلُوجُ
(وعَقَبَةٌ زعلُوجٌ: بَعيدةٌ طويلةٌ) . قَالَ اللِّحيانيُّ: يُقَال: سِرْنَا عَقَبَةً زَلُوجاً وزَلُوقاً: أَي بعيدَة طَوِيلةً.
(وَزَلَجَ البَابَ: أَغْلَقَه بالمِزْلاج، كأَزْلَجَه) . وَقد مرّ ذالك قَرِيبا.
(وزَلَّج) فلانٌ (كَلامَه تَزْلِيجاً) : إِذا (أَخْرَجَه وسَيَّرَه) . وَقَالَ ابْن مُقْبِل:
وصَالِحَةِ العَهْدِ زَلَّجْتُها
لِوَاعِي الفُؤادُ حَفِيظِ الأُذُنْ
يَعني قَصِيدةً أَو خُطْبَة.
(ونَاقَةٌ زَلَجَى، كجَمَزَى) وزَلُوجٌ (وزَليجَةٌ: سَرِيعَةٌ) فِي السَّيْرِ. وَقيل: سَريعةُ الفَراغِ عِنْد الحَلْبِ. ومَرّ عَن الليثِ مَا يُقَارِبُه.
(والزَّلَجَانُ، محرَّكَةً: التَّقَدُّمُ) فِي السُّرْعَةِ، وكذالك الزَّبَجانُ. قَالَ أَبو زيدٍ: زَلَجَتْ رِجْلُه وزَبَجَتْ. وَيُقَال: الزَّلَجانُ: سَيْرٌ لَيِّنٌ.
(والزُّلُجُ، وبضمتين: الصُّخُورُ المُلْسُ) ، لأَنّ الأَقدامَ تَنزلِقُ عَنْهَا.
(والتَّزْلِيجُ؛ مُدَافَعَةُ العَيْشِ بالبُلْغَة) قَالَ ذُو الرُّمَّة:
عِتْقُ النِّجَار وعَيْشٌ غيرُ تَزْليجِ
(وتَزَلَّجَ النَّبِيذَ) والشَّرَابَ: إِذا (أَلَحَّ فِي شُرْبِه) ، عَن اللِّحْيَانيّ، كتَسَلَّجَه، وتركْتُ فلَانا يَتَزلَّجُ النَّبِيذَ، أَي يُلِحُّ فِي ششُرْبِه.
(ومُزْلِجٌ، كمُقْبِلٍ، لَقَبُ عَبدِ الله بنِ مَطَرٍ،) لقَوْله:
نُلاَقِي بهَا يَوْمَ الصَّبَاحِ عَدُوَّنَا
إِذا أُكْرِهَتْ فِيهَا الأَسِنَّةُ تُزْلَجُ
(6/16)

وَعَن ابْن الأَعرابيّ: الزُّلُجُ: السِّرَاح من جَمِيع الحيوانِ.

زمج
: (زَمَجَ القِرْبَةَ) زَمْجاً: إِذا (مَلأَهَا) لُغَة فِي جَزَمَها. قَالَ ابْن سِيدَهْ: وَزعم يعقوبُ أَنه مقلوبٌ. والمصدر يأْبَى ذالك. (و) عَن شَمِرٍ: زَأَجَ (بَيْنَهم) وزَمَجَ: إِذا (حَرَّشِ) وأَغْرَى. (و) زَمَج (عَلَيْهِم) زَمْجاً: إِذا (دَخَلَ بِلَا إِذْنٍ) وَلَا دَعْوةٍ فأَكلَ. وَعَن ابْن الأَعرابيّ: زَمَجَ على القَوْمِ ودَمَقَ ودَمَرَ بِمَعْنى واحدٍ.
(و) زَمِج (كَفَرِحَ: غَضِبَ) زَمَجاً، محرَّكةً (وَهُوَ زَمِجٌ ومُزْمَئجٌّ) . قَالَ الأَصمعيّ: سمعتُ رجُلاً من أَشْجَعَ يَقُول: مَا لي أَراك مُزْمَئِجًّا: أَي غَضبانَ.
(والزِّمِجَّى كزِمِكَّى: أَصلُ ذَنَبِ الطَّائِر) ومَنْبِتُه.
(و) زُمَّجٌ (كدُمَّلٍ: طائرٌ) دُونَ العُقَابِ يُصَادُ بِهِ. وَقيل: هُوَ ذَكَرُ العِقْبَانِ عَن أَبي حَاتِم. وَقد يُقَال زُمَّجَةٌ يُشبِه صَوتُه نُبَاحَ الجَرْوِ. وَفِي سفْر السَّعَادة: هُوَ من الجَوَارِح الَّتِي تُعَلَّم. وَقَالَ الجَرْميُّ: هُوَ ضَرْبٌ من العِقْبَان. قَالَ ابْن سِيدَهْ: زعمَ الفارِسيُّ عَن أَبي حَاتِم أَنه مُعرَّبٌ، قَالَ: وَذكر سِيبَوَيْهٍ الزُّمَّجَ فِي الصِّفات وَلم يفسِّره السِّيرافيّ. قَالَ والأَعْرَفُ أَنه الزُّمَّحُ، بالحاءِ. وَفِي (التَّهْذِيب) (فارسِيَّتُه دُوبِرادَران، لأَنه إِذا عجزَ عَن صَيْدِه أَعَانَه أَخوه) على أَخْذه. (ووَهِمَ الجوهريُّ فِي: ده) لأَن (ده) مَعْنَاهُ عشرَة و (دو) مَعْنَاهُ اثنانِ. فاتّضح أَن قولَ شَيخنَا فِي تأْييد الجوهريّ أَنّ المصنِّفَ جرَى على فارسيَّة مُوَلَّدَة تَحَامُلٌ مَحْضٌ.
(وأَخذه بزَأْمَجِه بَزأْبَجِه) وزَأْبَرِه، مَهْمُوز: أَي أَخذه كلَّه وَلم يَدَعْ مِنْهُ شَيْئا. وَحَكَاهُ سيبويهِ غيرَ مَهْمُوز عِنْد ذِكْر الْعَالم والناصر، وَقد هُمِزا. وَقيل: إِن الْهمزَة فيهمَا أَصليَّة.
(وزِمِجَّةُ الظَّلِيمِ) ذَكرِ النَّعامِ
(6/17)

(بكسرتين وشَدِّ الْجِيم: مِنْقَارُه) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عَن ابْن سَيّده: يُقَال رَجُلٌ رُمَّجٌ وزُمَّاجٌ: وَهُوَ الخَفِيفُ الرِّجُلَيْنِ.
وجَاءَني القَوْمُ بزَأْمَجِهِم: أَي بأَجمعِهم.
وازْمَأَجَّتِ الرُّطَبَةُ: انتفختْ من حَرَ أَو نَدًى أَو انتهاءٍ، عَن الهَجَريّ:
وَفِي (الأَساس) : سَمِعت لزيدٍ زمجة صخَباً وزَجْراً، وَهُوَ ذُو زَماجِرَ وزَماجِيرَ، وَيجوز كونُ ميمها زَائِدَة.

زمهج
: (كَلأٌ مُزْمَهِجٌّ) ، أَي (أَنِيقٌ ناضرٌ كَثِيرٌ) ، أَهمله الجوهريّ وابنُ مَنْظُور.

زنج
: (الزَّنْج) بِالْفَتْح (ويكسَر) لُغَتَانِ فصيحتان (والمَزْنَجَة) بِالْفَتْح (والزُّنُوجُ) بالضّمّ (: جِيلٌ من السُّودان) تَسكنُ تَحت خَطِّ الاستواءِ وجَنُوبِيَّه وَلَيْسَ وراءَهم عِمَارَةٌ. وَقَالَ بعضُهُم: وتَمتدُّ بلادُهم من المَغْرِب إِلى قُرْبِ الحَبَشَة، وبعضُ بلادِهِم على نِيلِ مهصْرَ. (واحِدُهُم زَنْجِيّ) بِالْفَتْح وَالْكَسْر، حَكَاهُ ابْن السِّكّيت وأَبو عُبَيْد مثل رُوميّ ورُومٌ وفارِسِيّ وفُرحسٌ، لأَن ياءَ النَّسبِ عَديلَة هَاءِ التأْنيث فِي السُّقُوط.
وأَمّا الأَزْنُج فِي قَول الشَّاعِر:
تَراطُن الزَّنْجِ بزَجْلِ الإِزْنُجِ
فإِنه تكسيرٌ على إِرادة الطّوَائف والأَبْطُنِ، قَالَه الفارسيُّ، كَذَا فِي (الْمُحكم) .
وأَبو خَالِد مُسلمُ بنُ خالدٍ الزنْجي القُرشيّ مَوْلَاهُم، إِنما لُقِّب بالضِّدِّ لبياضه.
(و) الزَّنج (بالتَّحْرِيك: شدّةُ العَطَشِ) ، زَنجَت الإِبلُ زَنَجاً: عَطشتْ مَرَّةً بعدَ مَرَّة فضاقَتْ بُطُونُها. وكذالك زَنجَ الرَّجُلُ منْ تَرْك الشَّرْب، عَن
(6/18)

كُراع. وَفِي (التَّهْذِيب) زَنِج زَنَجاً وصَرَّ صَرِيراً وصَدِيَ وصَرِيَ بِمَعْنى واحدٍ، (أَو هُوَ أَنْ تُقْبَضَ أَمعاؤه ومَصارِينُه من العَطَشِ) . قَالَ ابْن بُزُرْج: الزَّنَجُ والحَجَزُ واحدٌ، يُقَال حَجِزَ الرّجُلُ وزَنِجَ: وَهُوَ أَن تَقَبَّضَ أَمعاءُ الرّجُلِ ومَصَارِينُه من الظَّمإِ (وَلَا يَسْتطِيع) ، هاكذا فِي النّسخ، وَصَوَابه فَلَا يَستطيع بالفاءِ. (أَكثارَ الطُّعْمِ والشُّرْب) .
(و) يُقَال (عَطَاءٌ مُزَنَّج، كمُعَظَّم قليلٌ) . لم يذكرْ أَحدٌ من أَئمَّة اللغةِ، فَالظَّاهِر أَنه تَحريفٌ عَن مُزلَّج، بِاللَّامِ، وَقد تقدّم.
(وزُنْج، بالضمّ: ة، بنَيْسَابُورَ) .
(وزَنْجَانُ بالفَتْح. د، بأَذْرَبِيجانَ) بالجَبَلِ (مِنْهُ محمّد بن أَحمَد بن شاكرٍ) عَن نَصْرِ بن علِيَ وإِسماعيلَ بنِ بِنتِ السُّدِّيّ، وَعنهُ يُوسفُ بنُ الْقَاسِم المَيّانِجِي وغيرُه، (والإِمَامُ سَعْدُ بن عليَ شيخُ الحَرَمِ، وأَبو الْقَاسِم يوسفُ بنُ الحَسَنِ) ، عَن أَبي نُعَيمٍ الحافِظِ، مَاتَ سنة 473 (وأَبو القاسمُ يُوسفُ بنَ عَلِيَ) ، تَفَقَّه على أَبي إِسحاقَ الشِّيَازِيّ، وأَفْتَى، وبَرَعَ، مَاتَ سنة 555 (الزَّنْجَانِيُّونَ) .
(والزِّنَاج، بالكسرِ: المُكافأَةُ) بخَيرٍ أَو شَرَ، عَن أَبي عَمّرٍ و.
(و) زُنَيْج، (كزُبَيْرٍ: لقبُ أَبي غَسَّانَ مُحَمَّد بن عَمْرٍ والمُحَدِّثِ) .
وزَنْجَوَيْهِ: جَدُّ أَبي بَكْرٍ أَحمدَ بن مُحَمَّدِ بن أَحْمَدَ بن محمدَّ بنِ زَنْجَوَيهِ فقيهٌ فاضلٌ، مِن زَنْجَانَ، رَوَى عَن أَبي عَلِيِّ بنِ شَاذَانَ، وماتَ سنة 490 وزَنْجَوَيْه: لقبُ مُخَلّد بنِ قُتَيْبَةَ بنِ عبدِ الله الأَزْدِيّ، وابنُه حُمَيْدٌ أَبو أَحْمَدَ النَّسَائيّ الحافظُ، مُحدِّثٌ مَشهورٌ، كَذَا فِي (تَارِيخ ابْن النَّجّارِ) .
وتَزَنَّجَ عَليَّ فُلانٌ: تَطَاوَلَ، ذكرَه ابنُ مَنْظُور وابنُ الأَثيرِ.
والبُرْهَانُ إِبراهِيمُ بنُ عبد الوهَّاب الزَّنْجَانِيُّ شارحُ الوَجِيز.
(6/19)

زنذنج
: الزنذنيج: قَرْيَة ببُخَارَا، وإِليه تُنسب الثيابُ الزِّنْذنيجيّة. وسيأْتي ذكرهَا.

زنفلج
: (الزِّنْفِيلَجَة، بِكَسْر الزّاي وَفتح اللَّام، والزِّنْفَالَجَةُ) ، بقلبِ الياءِ أَلفاً (والزَّنْفَلِيجَة، كقَسْطَبِيلَة: شَبيهٌ بالكِنْفِ) ، بالكسْر، صرّح أَبو حَيَّانَ وغيرُه من أَهلِ التصريفِ أَنّ نونَها زائدةٌ، والصّوابُ أَنه (مُعَرَّب) عَن (زَنْ بِيلَهْ) ، بِفَتْح الزَّاي وَكسر الموحَّدة فإِن قدّمت اللَّام على الياءِ، كسرْتَها وفتحْتَ مَا قبلَهَا، فَقلت: الزَّنْفَلِيجَة.
وهاذه المادّة عندنَا بالأَسود، بِنَاء على أَنّ الجوهريّ قد ذكرهَا، وَفِي نُسْخَة شَيخنَا بالحمرة، وَهُوَ وَهَمٌ.

زنفج
: (الزَّنّفَجَةَ: الدَّاهِيَةُ) ، أَهملها ابْن مَنْظُور والجوهريّ.

زوج
: ( {الزَّوْجُ) للمرأَةِ: (البَعْلُ. و) للرَّجل: (} الزَّوْجَةُ) ، بالهاءِ، وَفِي (الْمُحكم) الرَّجُلُ {زَوْجُ المرأَةِ، وَهِي زَوْجُه} وزَوْجَتُه. وأَبَاها الأَصْمَعِيُّ بالهاءِ. وَزعم الكِسائيُّ عَن الْقَاسِم بن مَعْنٍ أَنه سَمِعَ من أَزْدِشَنُوءَةَ بغيرِ هَاءٍ (والكلامُ بالهاءِ) أَلاَ ترى أَنّ الْقُرْآن جاءَ بالتذكير: {6. 001 اسكن اءَنت {وزوجك الْجنَّة} (الْبَقَرَة: 35) هَذَا كلّه قولُ اللِّحْيَانيّ. قَالَ بعض النّحويّين: أَمّا الزَّوْجُ فأَهْلُ الحِجَازِ يَضَعونه للمذكّر والمؤنّث وَضْعاً وَاحِدًا، تَقول المرأَةُ هاذا} - زَوْجي، وَيَقُول الرجل: هاذه! زَوْجي. قَالَ تَعَالَى: {وَإِن أردتم
(6/20)

اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ} (النِّسَاء: 20) أَي امرأَةٍ مَكَان امرأَةٍ، وَفِي (المِصْباح) : الرَّجل: زَوْجُ المرأَةِ، وَهِي زَوْجُه أَيضاً. هاذه هِيَ اللُّغَةُ الْعَالِيَة، وَجَاء بهَا الْقُرْآن ... وَالْجمع مِنْهُمَا {أَزواج. قَالَ أَبو حَاتِم: وأَهل نَجْد يَقُولُونَ فِي المرأَة:} زَوْجةٌ، بالهاءِ، وأَهلُ الحَرَمِ يتكلّمون بهَا. وعَكَسَ ابنُ السِّكِّيت فَقَالَ: وأَهلُ الْحجاز يَقُولُونَ للمرأَة: زَوْجٌ، بِغَيْر هاءٍ، وسائرُ الْعَرَب زوجةٌ بالهاءِ، وَجَمعهَا زَوْجَاتٌ. والفقهاءُ يقتصرون فِي الِاسْتِعْمَال عَلَيْهَا للإِيضاح وخَوْف لَبْسِ الذَّكَرِ بالأُنثى، إِذ لَو قيل: فَرِيضة فِيهَا زَوْجٌ وابنٌ، لم يُعْلَم أَذكرٌ أَم أُنْثى، اته.
وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: وَيُقَال أَيضاً: هِيَ {زَوجَتُه، واحْتَجَّ بقول الفَرَزْدَقِ:
وإِنّ الْذي يَسْعَى يُحَرِّشُ} - زَوْجَتي
كَسَاعٍ إِلى أُسْدِ الشَّرَى يَسْتَبِيلُهَا
(و) الزَّوْج: (خلاف الفَرْدِ) . يُقَال زَوْجٌ أَو فَرْدٌ، كَمَا يُقَال: شَفْعٌ أَو وِتْر.
(و) الزَّوْجُ: النَّمَطُ. وَقيل: الدِّيباجُ. قَالَ لَبيد:
مِنْ كُلِّ مَحْفُوفٍ يُظِلُّ عِصِيَّهُ
زَوْجٌ عليهِ كِلَّةٌ وقِرَامُها
وَقَالَ بعضُهم: الزَّوْجُ هُنَا: (النَّمَطُ يُطْرَحُ على الهَوْدَجِ) . وَمثله فِي (الصّحاح) ، وأَنشد قَول لبيد. ويُشبِه أَن يكون سُمِّيَ بذالك لاشْتمال على مَا تَحتَه اشتمالَ الرَّجُلِ على المَرأَة. وهاذا لَيْسَ بقَوهيَ.
(و) الزَّوْجُ (: اللَّوْنُ من الدِّيبَاج ونَحْوِه) . وَالَّذِي فِي (التَّهْذِيب) والزَّوج: اللَّوْنُ. قَالَ الأَعْشَى:
وكُلُّ زَوْجٍ منَ الدِّيباجِ يَلْبَسُهُ
أَبو قُدَامَه مَحْبُوًّا بِذاك مَعَا
فتقييدُ المصنِّف بالدِّيباج وَنَحْوه غيرُ سديدٍ. وَقَوله تَعَالَى: {6. 001 وَآخر من
(6/21)

شكله {أَزواج} (ص: 58) قَالَ: مَعناه أَلْوانٌ وأَنواعٌ من العَذَاب.
(وَيُقَال للاثنينِ: هما} زَوْجانِ، وهما زَوْجٌ) كَمَا يُقَال: هما سِيَّانِ، وهما سَوَاءٌ. وَفِي (الْمُحكم) : الزَّوْجُ: الاثنانِ. وَعِنْده {زَوْجَا نِعَالٍ،} وَزَوْجَا حَمامٍ يَعْنِي ذَكَرَيْنِ أَو أُنْثَيَينِ، وَقيل: يَعني ذَكَراً وأُنثى. وَلَا يُقَال: زَوْجُ حَمامٍ، لأَنّ الزَّوجَ هُنَا هُوَ الفَرْدُ وَقد أُولعت بِهِ العَامَّة. وَقَالَ أَبو بكر: العَامَّة تُخطِيءُ، فَتَظنُّ أَن الزَّوجَ اثنانِ، وَلَيْسَ ذالك من مَذَاهبِ العربِ، إِذ كَانُوا لَا يَتَكلَّمون {بالزَّوْجِ، مُوَحَّداً فِي مثل قَوْلهم: زَوْجُ حَمامٍ، ولاكنهم يُثَنُّونه فَيَقُولُونَ: عِنْدِي زَوْجَانِ من الحَمام، يَعنونَ ذَكراً وأُنثى؛ وَعِنْدِي} زَوْجَانِ من الخِفَافِ، يَعنونَ اليَمِينَ والشِّمَالَ، ويُوقِعونَ {الزَّوْجَينِ على الجِنْسَيْنِ المُختَلِفِيْنِ، نَحْو الأَسود والأَبيِض، والحُلْوِ والحَامِض، وَقَالَ ابْن شُمَيلٍ: الزَّوْج: اثنانِ، كُلُّ اثنينِ: زَوْجٌ. قَالَ: واشتريْت زَوْجينِ من خِفافٍ: أَي أَربعةً. قَالَ الأَزهريّ: وأَنكرَ النّحويّون مَا قَالَ. والزَّوْجُ: الفَرْدُ، عِنْدهم. وَيُقَال للرجلِ والمرأَةِ: الزَّوْجَانِ. قَالَ الله تَعَالَى: {6. 001 ثَمَانِيَة اءَزواج} (الأَنعام: 143) يُرِيد ثمانيةَ أَفرادٍ وَقَالَ هاذا هُوَ الصَّواب. والأَصلُ فِي الزَّوْج الصِّنْفُ والنَّوْعُ من كُلّ شيْءٍ، وكلُّ شَيْئينِ مُقْتَرِنَيْنِ: شَكْلَيْنِ كَانَا أَو نَقيضَيْنِ: فهما زَوجانِ، وكلّ واحدٍ مِنْهُمَا: زَوْجٌ.
(} وَزَوَّجْتُه امرأَةً) ، يَتعَدَّى بِنَفسِهِ إِلى اثنينِ، فَتَزَوَّجَها: بِمَعْنى أَنْكَحْتُه امرأَةً فَنَكَحها. ( {وتَزَوَّجْتُ امرأَةً. و) } زَوَّجْتُه بامرأَةٍ. وتَزَوَّجْتُ (بهَا، أَو هاذه) تَعْدِيَتُها بالباءِ (قليلةٌ) ، نَقَله الجوهريّ عَن يُونُس. وَفِي (التَّهْذِيب) وَتقول الْعَرَب: {زَوَّجْتُه امرأَةً،} وتَزَوَّجْتُ امرأَةً، وَلَيْسَ من كَلَامهم: {تَزَوَّجْتُ بامْرَأَةً، وَلَا} زَوَّجْتُ مِنْهُ امرأَةً،
(6/22)

وَقَالَ الفَرّاءُ: {تَزَوَّجْتُ بامرأَة: لغةٌ فِي أَزْدِشَنُوءَةَ،} وتَزَوَّج فِي بني فُلان نَكَحَ فيهم. وَعَن الأَخفش: وتَجُوز زِيَادَةُ الباءِ فيُقال: {زَوَّجْتُه بامرأَةٍ، فَتَزَوَّج بهَا.
(وامرأَةٌ} مِزْوَاجٌ: كثيرَةُ {التَّزَوُّجِ) } والتَّزَاوُجِ.
و (كثيرَةُ {الزِّوَجَةِ) كعِنَبَة، (أَي الأَزْوَاجِ) ، إِشارة إِلى أَن جَمْعٌ للزَّوْج، فَقَوْل شيخِنَا: إِنّ الأَقْدَمينَ ذَكَرُوا فِي جمع الزَّوْج} زِوَجَةً كعِمَبَةٍ، وَقد أَغفله المصنِّفُ كالأَكْثَرِين، فِيهِ تأَمُّلٌ.
(و) زَوَّجَ الشيءَ بالشيءِ وزَوَّجَه إِليه: قَرَنه. وَفِي التَّنْزِيلِ: وَ { {زَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ} (الدُّخان: 54) أَي (قَرَنّاهُم) وأَنشد ثَعْلَب:
وَلَا يَلْبَثُ الفِتْيَانُ أَنْ يَتَفَرَّقُوا
إِذا لَم} يُزَوَّجْ رُوحُ شَكْلٍ إِلى شَكْلٍ
قَالَ شَيخنَا: وَفِيه إِيماءٌ إِلى أَنّ الْآيَة تكون شَاهدا لِمَا حَكَاهُ الفَرّاءُ، لأَن المرادَ مِنْهَا القِرَانُ لَا التَّزويجُ المعروفُ، لأَنه لَا تَزْويجَ فِي الجَنَّة. وَفِي (واعي اللُّغَة) لأَبي مُحَمَّد عبد الحقّ الأَزْديّ: كلُّ شَكْل قُرِنَ بِصَاحِبِهِ: فَهُوَ زَوجٌ لَهُ، يُقَال: {زَوَّجْت بَين الإِبلِ أَي قَرَنْت كلَّ واحدٍ بواحِدٍ. وَقَوله تَعَالَى: {6. 002 واذا النُّفُوس زوجت} (التكوير: 7) أَي قُرِنَتْ كلُّ شِيعةٍ بمَن شايَعتْ. وَقيل: قُرِنتْ بأَعمالها. وَلَيْسَ فِي الجَنَّةِ تَزْوِيجٌ. ولذالك أَدخَلَ الباءَ فِي قَوْله تَعَالَى: {} وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ} (و) قَالَ الزَّجّاج فِي قَوْله تَعَالَى: {6. 002 احشروا الَّذين ظلمُوا واءَزواجهم} (الصافات: 22) (الأَزْوَاجُ: القُرَناءُ) والضُّرَبَاءُ والنُّضَرَاءُ. وَتقول: عِنْدِي من هاذا أَزْوَاجٌ: أَي أَمثالٌ. وكذالك {زَوْجَانِ من الخِفَافِ، أَي كلُّ واحدٍ نَظِيرُ صاحبِهِ. وكذالك الزَّوْجُ المَرْأَةُ، والزَّوْجُ المَرْءُ، قد تَنَاسَبا بعَقْدِ النِّكَاحِ. وَقَوله تَعَالَى: {6. 002 اءَو} يزوجهم ذكرانا واناثا} (الشورى: 50) أَي يقرنهم، وكل شَيْئَيْنِ اقْترن أَحدهمَا
(6/23)

بالآخَر فهما زَوْجَانِ. قَالَ أَبو منصورٍ: أَراد {بالتَّزْوِيجِ التَّصْنِيفَ، والزَّوْج: الصِّنْف. والذَّكَرُ صِنْف، والأُنثى صِنْف.
(} وتَزوَّجَه النَّومُ: خالَطَه) .
( {والزّاجُ: مِلْحٌ م) أَي مَعْرُوف. وَقَالَ اللَّيْث: يُقَال لَهُ الشَّبُّ اليَمَاني وَهُوَ من الأَدوية، وَهُوَ من أَخْلاط الحِبْر.
(} والزِّيجُ، بِالْكَسْرِ: خَيْطُ البَنَّاءِ) كشَدّاد، وَهُوَ المِطْمَر، وهما (مُعَرَّبانِ، الأَول عَن زَاك، وَالثَّانِي عَن زِه، وَهُوَ الوَتَر؛ كَذَا فِي (شِفاءِ الغَليل) وَفِي (مَفَاتِيح الْعُلُوم) : ( {الزّيِج) : كتابٌ يُحسَب فِيهِ سَيْرُ الكواكبِ، وتُسْتَخْرَجُ التَّقْوِيماتُ، أَعنِي حِسابَ الكواكبِ سَنَةً سَنَةً، وَهُوَ بالفارسيّة زِه، أَي الوَتَر، ثمَّ عُرِّبَ فَقيل: زِيجٌ، وجمعوه على} زِيَجَةٍ كقِرَدَة) .
بقيَ أَن المصنّف أَورد {الزِّيج فِي الْوَاو إِشارة إِلى أَنه واويٌّ. وَلَيْسَ كذالك بل الأَوْلَى ذِكُرهَا فِي آخِرِ الموادّ، لكَونهَا مُعرّبةً. فإِبقاؤها على ظاهرِ حُرُوفِها أَنْسبُ. قالِ شيخُنا. وَقَالَ الأَصمعيّ فِي الأَخير: لَيست أَدري أَعربيُّ هُوَ أَم مُعرّب.
(} وزَاج بَينهم) وزَمَجَ: إِذا (حَرَّشَ) وأَغرَى. وَقد تقدّم. وَقيل: إِن زاج مَهْمُوز الْعين، فَلَيْسَ هَذَا محلّ ذِكْره.
(و) من (الْمجَاز) : {تَزاوَجَ الكَلامانِ} وازْدَوَجَا. وَقَالُوا على سَبِيلِ ( {المُزَاوَجَة) هُوَ و (} الازْدِوَاجُ) بِمَعْنى واحدٍ. {وازْدَوَجَ الكلامُ} وتَزاوَجَ: أَشْبَهَ بَعضُه بَعْضًا فِي السَّجْعِ أَو الوَزْن، أَو كَانَ لإِحْدَى القَضِيَّتينِ تَعَلُّقٌ بالأُخرَى.
وَمن (الْمجَاز) أَيضاً: أَزْوَجَ بَينهمَا {وزَاوَجَ، كَذَا فِي (الأَساس) .
وَفِي (اللِّسَان) : والافتعالُ من هاذا البابُ} ازْدَوَجَت الطَّيرُ {ازْدِوَاجاً فَهِيَ} مُزْدَوِجَةٌ.
{وتَزَاوَجَ القَوْمُ} وازْدَوَجُوا: تَزَوَّجَ بعضُهم بَعْضًا. صَحَّت فِي! ازْدَوَجُوا لكَوُنِهَا فِي معنى تَزَاوَجُوا.
(6/24)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{الزَّوَاج، بِالْفَتْح، من} التَّزويجِ: كالسَّلامِ من التَّسليم. والكسرُ فِيهِ لُغَة، كالنِّكاح وَزْناً وَمعنى، وحَمَلُوه على المُفَاعَلَة، أَشار إِليه الفَيّوميّ.
{والزِّيج: عِلْمُ الهَيْئةِ.
} وزايجة: صُورَةٌ مُرَبَّعَة أَو مُدَوَّرَةٌ تُعْمَل لموضِعِ الكواكبِ فِي الفَلَك، (ليُنْظَر) فِي حكم المَوْلِد، فِي عبارَة المُنجِّمين؛ وَنَقله عَن (مفاتِيح الْعُلُوم) للرازيّ.
(! وزاجٌ: لقبُ أَحمدَ بنِ منصورٍ الحَنْظَلِيّ) المحدِّث.

زردج
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الزَّرْدَجُ، بِالْفَتْح: اسمٌ لعُصْفُر، مِعَرَّبٌ عَن زَرْدَه.

زهرج
: (الزَّهْزَجُ) كجَعفر بالزَّاءَئْنِ، هاكذا فِي نسختنا، وَالَّذِي فِي (اللِّسَان) وَغَيره الزَّهْرَج، بالراءِ قبل الجيمِ: وَهُوَ (عَزيفُ الجِنّ وجَلَبَتُها) ، أَي حكايةُ أَصواتِها، (ج زَهَازِجُ) ذَكَره. الأَزهريُّ فِي تَرْجَمَة سمهج من أَبيات.
تَسْمَعُ للجِنِّ بهَا زَهَازِجَا
ُ
زهلج
: (تَزَهْلَجَ الرُّمْحُ) : إِذا (اطَّرَدَ) .
و (الزَّهْلَجَة: المُدَارَاةُ) .
وَفِي النوادِرِ: زَهْلَجَ لَهُ الحَدِيثَ وزَهْلَقَه وزَهْمَجَه، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) .

زنذنج
: الزندنيج: قربَة ببُخَارَا، وإِليها تُنْسَب الثّيابُ الزنذنيجيّة. وسيأْتي ذِكرُهَا.

زهمج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
زَهْمَجَ. فَفِي النَّوادر: زَهْلَجَ لَهُ الحديثَ وزَهْمَقَه وزَهْمَجَه بِمَعْنى، قَالَه أَبو مَنْصُور.
(6/25)

(فصل السِّين) الْمُهْملَة مَعَ الْجِيم)
سبج
: (السُّبْجَة، بالضمّ، والسَّبِيجةُ) : درْعٌ عَرْضُ بَدَنِه عَظْمَةُ الذِّراع، وَله كُمٌّ صغيرٌ نحوُ الشِّبْر، تَلْبَسه رَبّاتُ البُيُوت. وَقيل: بُرْدَةٌ من صُوفٍ فِيهَا سَوادٌ وبَيَاضٌ. وَقيل: السُّبْجة والسَّبَيجة: ثَوْبٌ لَهُ جَيْبٌ وَلَا كُمَّينِ لَهُ. زَاد فِي التَّهْذِيب: يَلْبَسُه الطَّيّانُونَ. وَقيل: هِيَ مِدْرَعَةٌ كُمُّها من غيرِهَا. وَقيل: هِيَ غِلاَلَةٌ تَبْتَذِلُها المرأَةُ فِي بَيتها كالبَقِير. والجمعُ سَبائِجُ وسِبَاجٌ.
والسُّبْجَةُ والسَّبِيجةُ: (كِساءٌ أَسودُ) . والسَّبِيجةُ: الْقَمِيص، فارسيٌّ مُعَرَّب. (وتَسَبَّجَ) بِهِ: (لَبِسَهُ) . قَالَ العَجّاج:
كالْحَبَشِيّ الْتَفَّ أَوْ تَسَبَّجَا
وَعَن اللَّيْث: تَسَبَّجَ الأَنْسانُ بكساءٍ تَسَبُّجاً.
(و) السُّبْجَةُ: (البَقِيرةُ، كالسَّبِيج) ونصُّ عبارةِ ابنِ السِّكّيت: والسَّبِيجُ والسَّبِيجة: البَقِيرَةُ، وأَصلُها بالفارسيّة: شَبِى، وَهُوَ القَمِيص: / / / /
وَفِي حَدِيث قَيْلَةَ (أَءَنها حَمَلَتْ بِنْتَ أَخِيهَا وَعَلَيْهَا سُبَيِّج من صُوف) أَرادتْ تصغيرَ السَّبِيج، كرَغِيف ورُغَيِّف.
(وسْبْجَةُ القَمِيصِ، بالضَّمّ: لَبِنَتُه ودَخَارِيصُهُ) ، وَجَمعهَا سُبَجٌ. قَالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْر:
إِنّ سُلَيْمَى وَاضحٌ أَبْدانُها
لَيِّنَةُ الأَبدانِ من تحتِ السُّبَجْ
(وكِسَاءٌ مُسَيَّجٌ) : أَي (عَرِيض) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
السِّبَاج، بِالْكَسْرِ: ثيابٌ من جُلودٍ، واحِدتُها سُبْجَةٌ. والحاءُ الْمُهْملَة أَعلى. وَهُوَ مُرَاد الهُذَليّ بقوله:
إِذا عَاد المَسَارِحُ كالسِّباحِ
(6/26)

أَي أَجدبتْ فصارَت مُلْساً بِلَا نَبَاتٍ.
والسَّبَجُ: خَرَزٌ أَسودُ، دَخيلٌ مِعَرَّب، وأَصله شَبَه.
والسَّبَابِجَة: قَوْمٌ ذَوُو جَلَدٍ من السِّنْد والهند، يكونُونَ مَعَ رئيسِ السَّفينةِ البَحريّة يُبَذْرِقُونَها، واحدهم سَبِيجيّ. ودخلتْ فِي جمعه الهاءُ للعُجمة والنَّسَب كَمَا قالُوا: البَرابرة. وَرُبمَا قَالُوا: السَّابَجَ قَالَ هِمْيَانُ:
لَوْ لَقِيَ الفِيلَ بأَرْضٍ سَابِجَا
لَدَقّ مِنْهُ العُنْقَ والدَّوارِجَا
وإِنما أَراد هِمْيَانُ: سابَجا، فَكسر لتسوية الدَّخِيل لأَن دخيلَ هاذه القصيدة كلَّهَا مكسورٌ. وَعَن ابْن السِّكِّيت: السَّبَابِجة: قومٌ من السِّند يُستأْجَرُون ليُقاتِلوا، فيكونون كالمُبَذْرِقة فظَنّ هِمْبَانِ أَنّ كلَّ شيْءٍ من ناحِبة السِّند سَبِيجٌ، فَجعل نفْسعه. سَبِيجاً. وَفِي (الصّحاح) السَّبابِجةُ قَوْمٌ من السِّند كَانُوا بِالْبَصْرَةِ جَلاوِزَةً وحُرّاسَ السِّجْنِ، والهاءُ للعُجْمة والنَّسَبِ. قَالَ يَزيدُ بن المُفَرِّغ الحِمْيَرِيّ:
وطَمَاطِيمَ مِن سَبابِيجَ خُزْرٍ
يُلْبِسونِي معَ الصَّباحِ القُيُودَا
قَالَ شَيخنَا: والعَجَبُ من المصنّف فِي عده ذكر السَّبابجة مَعَ تَتَبُّعِه الجَوْهَرِيَّ فِي غَالب المواضِع.

سبرج
: (سَبْرَجَ) فُلانٌ (عَليَّ الأَمْرَ) : إِذا (عَمّاهُ) .
(وسابَرُّوجُ) بِفَتْح الموحّدة وَتَشْديد الرَّاءِ المضمومة: (ع: بِبَغْدَاد) .

سبنج
: (السَّبَنْجُونَة) بِفَتْح السِّين والموحَّدة، وَسُكُون النُّون، وضمّ الْجِيم، فِي (التَّهْذِيب) فِي (الرُّبَاعِيّ) رُوِيَ أَن الحسنَ بنَ عليَ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ كَانَت لَهُ سَبَنْجُونَةٌ من جُلُودِ الثعالب، كَانَ إِذا صَلَّى لم يَلْبَسها، قَالَ شَمِرٌ: سأَلت محمَّدَ بنَ
(6/27)

بَشّارِ عَنْهَا، فَقَالَ: (فَرْوَةٌ من الثّعالب، مُعَرَّب آسْمَانْ كُونْ) ، أَي لون السماءِ قَالَ شَمِرٌ: وسأَلت أَبا حاتِمٍ فَقَالَ: كَانَ يذهب إِلى لَون الخُضْرَة، آسْمَانْ جُونْ وَنَحْوه.

ستج
: (الإِسْتاج والإِسْتيج، بكسرهما) من كَلَام أَهلِ الْعرَاق: وَهُوَ (الَّذِي يُلَفّ عَلَيْهِ الغَزْلُ بالأَصابع ليُنْسَج) ، تسمِّيه العربُ أُسْتُوجَةً وأُسْجُوتَةً. قَالَ الأَزهريّ: وهما مُعَرّبانِ.
(وأَسْتَجَةُ: د بالمَغْرِب) بالأَندلس، من أَعمال قُرْطُبَةَ.
وَسقط من أَصل شَيخنَا، فنسب الاغفالَ إِلى المصنّف، وَلَيْسَ كذالك. مِنْهَا: مُوسَى بنُ الأَزهَرِ، وأَبو بكرٍ إِسحاقُ بنُ محمدِ بن إِسحاقَ، وأَبو عليَ حسَّانُ بنُ عبد الله بنِ حسَّان، اللُّغويّون، الأَسْتَجِيُّون.

سجج
: ( {سَجَّ) } يَسُجّ: إِذا (رَقّ غائِطُه) . {وسَجَّ بسَلْحِه: أَلْقاه رَقيقاً، وأَخَذَه لَيْلَتَه سَجُّ: قَعَدَ مَقَاعِدَ رِقَاقاً. وَقَالَ يَعْقُوب: أَخذَه فِي بَطْنِه} سَجٌّ: إِذا لانَ بطنُه. وسَجّ الطائرُ {سَجًّا: حَذَف بذَرْقِه. وسَجَّ النَّعَامُ: أَلقَى مَا فِي بَطنِه. وَيُقَال: هُوَ يَسُجّ سَجًّا ويَسُكّ سَكًّا: إِذا رَمعى مَا يجيءُ مِنْهُ، وَعَن ابْن الأَعرابيّ: سَجّ بسَلْحه وتَرَّ: إِذَا حَذَف بِهِ.
(و) سَجَّ (الحائِطَ) يَسُجُّه سَجًّا: إِذا مَسَحه بالطِّين الرِّقيق، وَقيل: (طَيَّنَه) ، وَكَذَا سَجَّ سَطْحَه.
(} والمِسَجَّة) ، بِالْكَسْرِ: الَّتِي يُطْلَى بهَا، لُغَة يَمَانِيَة، وَفِي (الصّحاح) : (خَشَبةٌ يُطَيَّن بهَا) . وَهِي بِالْفَارِسِيَّةِ المالَجَة، وَيُقَال للمالَق: مِسَجَّةٌ ومِمْلَقٌ ومِمْدَرٌ ومِمْلَطٌ ومِلْطَاطٌ.
(6/28)

(و) {السَّجَّةُ الخَيْلُ.
وَفِي (الصّحاح) : (السَّجَّة والبَجَّة صَنَمَانِ) . وَفِي (الْمُحكم) : السَّجَّة: صَنَم كَانَ يُعبَد من دون الله عزّ وجلّ وَبِه فُسِّر قولُه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (أَخْرِجُوا صَدَقاتِكُم، فَإِنّ الله قَدْ أَراحَكُمْ مِنَ السَّجَّةِ والبَجَّةِ) .
(و) يُقال: سَقاه} سَجَاجاً، (السَّجَّة {والسَّجَاج) بِالْفَتْح: (اللبَن الَّذِي رُقِّق بِالْمَاءِ) . وَقيل: هُوَ الَّذِي ثُلُثُه لَبَنٌ وثُلُثَاه ماءٌ قَالَ:
يَشْرَبُه مَحْضاً ويَسْقِي عِيالَهُ
} سَجَاجاً كأَقْرَابِ الثَّعَالِبِ أَوْرَقَا
واحدتُه {سَجَاجَةٌ، وأَنكر أَبو سعيد الضّريرُ قولَ مَن قَالَ: إِن} السَّجَّةَ اللَّبَنَةُ الَّتِي رُقِّقَت بالماءِ، وَهِي {السَّجَاجُ قَالَ: والبَجَّة: الدَّمُ الفَصيدُ، وَكَانَ أَهلُ الجاهليَّةِ يَتَبَلَّغونَ بهَا فِي المَجاعات، قَالَ بعضُ الْعَرَب: أَتانا بضَيْحَةٍ} سَجَاجَةٍ تَرَى سَوادَ الماءِ فِي حَيْفِهَا. {فَسجَاجَةٌ هُنَا بدَلٌ، إِلاَّ أَن يَكُونُوا وَصَفُوا} بالسَّجاجَةِ لأَنها فِي مَعْنَى مَخلوطةٍ، فَيكون على هاذا نَعْتاً.
( {والسُّجُج، بضمّتين: الطَّايَاتُ) جمع طَايَةٍ وَهِي السَّطْحُ (المُمَدَّرةُ) أَي المَطْلِيَّة بالطِّين. (و) } السُّجُج أَيضاً: (النُّفُوس الطَّيِّبة) . وَمثله فِي (اللِّسَان) .
(وَيَوْم {سَجْسَجٌ) كجَعْفَر: (لَا حرٌّ) مُؤْذٍ (وَلَا قَرٌّ) . وكلُّ هواءٍ معتدلٍ طَيِّبٍ:} سَجْسَجٌ، وظِلٌّ سجْسَجٌ ورِيح سَجْسَجٌ لَيِّنَةُ الهواءِ مُعتدِلةٌ. قَالَ مُلَيْحٌ:
هَلْ هَيَّجَتْكَ طُلولُ الحَبِّ مُقْفِرةً
تَعْفُو مَعارِفَها النُّكْبُ {السَّجاسِيجُ
احْتَاجَ فكَسَّر} سَجْسَجاً على {سَجاسِيج.
(} والسَّجْسَجُ: الأَرضُ ليستْ بصُلْبة وَلَا سَهْلَةٍ) . وَقيل: هِيَ الأَرضُ الواسعةُ. وَفِي الحَدِيث: (أَنَّه مَرَّ بِوَادٍ بَين المَسْجِدَيْنِ فَقَالَ: هاذِه سَجاسِجُ مَرَّ
(6/29)

بهَا مُوسَى عَلَيْهِ السّلام) . هِيَ جمعُ {سَجْسَجٍ بهاذا المَعْنَى.
(و) } السَّجْسَجُ: (مَا بَين طُلوعِ الفَجْرِ إِلى طُلُوعِ الشَّمْسِ) ، كَمَا أَن من الزَّوال إِلى العَصْر يُقَال لَهُ: الهَجِير والهاجِرَة، وَمن غُروب الشّمس إِلى وَقت اللَّيل: الجُنْحُ ثمَّ السَّدَف والمَلَث والمَلَس؛ كلّ ذالك قولُ ابنِ الأَعرابيّ.
(وَمِنْه) أَي مَا تقدَّم من الْمَعْنى فِي أَوَّل الترجمةِ (حديثُ) الحَبْرِ سيِّدِنا عبدِ الله (بنِ عَبَّاسِ) رَضِيَ اللَّهُ عنهُما (فِي صفة الجَنّة: (وهَوَاؤُها السَّجْسَجُ)) أَي المعتدلُ بَين الحَرِّ والبَرد، (وغَلطَ الجوهريُّ فِي قَوْله: الجَنَّةُ! سَجْسَجٌ) . وَيحْتَمل أَن يكون على حَذْف مُضَاف. وَفِي رِوَايَة أُخرى: (نَهعارُ الجَنَّةِ سَجْسَجٌ) ، وَفِي أُخرى. (ظلُّ الجَنَّة سَجْسَجٌ) . وَقَالُوا: لَا ظُلمةَ فِيهِ وَلَا شَمْسَ. وَقيل: إِن قَدْرَ نُورِهِ كالنُّور الّذي بَين الفَجرِ وطلوعِ الشَّمْس.
قلت: وبهاذا يَصحُّ إِرجاعُ الضميرِ إِلى أَقربِ مَذكور، خلافًا لشَيْخِنَا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عَن أَبي عَمْرو: جَسَّ: إِذا اخْتَبَر. وسَجَّ: إِذا طَلَعَد كَذَا فِي (اللِّسَان) .

سحج
: (سَحَجَه) الحائطُ (كمنَعَهُ) يَسْحَجُه سَحْجاً: خَدَشَه. وسَحَجَ جِلْدَه: إِذا (قَشَرَةَ فانْسَحَجَ) انْقَشَر. والسَّحْجُ: أَن يُصيبَ الشيءُ الشيءَ فيَسْحَجَه، أَي يَقْشِرَ مِنْهُ شَيْئا فليلاً، كَمَا يُصيبُ الحافِرَ قبْلَ الوَجَى سَحْجٌ. وانْسَحَجَ جِلْدُه من شيْءٍ مَرَّ بِهِ: إِذا تقَشَّرَ الجِلدُ الأَعلى. وَيُقَال: أَصابه شيْءٌ فسَحَجَ وَجْهَه، وَبِه سَحْجٌ.
وسَحَجَ الشيءَ بالشّيءِ سَحْجاً، فَهُوَ مَسْحُوجٌ وسَحِيجُ: حَاكَّة فقَشَره. قَالَ أَبو ذُؤَيب:
فَجَاءَ بِهَا بَعْدَ الكَلاَلِ كَأَنّه
مِنَ الأَيْنِ مِحْرَاسٌ أَقَذُّ سَحِيجُ
(وسَحَّجَه) تَسحيجاً (فتَسَحَّجَ) ، شُدِّد (للكَثرة) .
(6/30)

(وحِمَارٌ مُسَحَّجٌ) كمُعَظَّم، هاكذا فِي سَائِر الأُمهات اللُّغَوِيَّة، وَفِي نسختنا: مُسْتَحَجٌ، على مُفْاتَعَل، والأَوّل هُوَ الصوابُ (: مُعَضَّض مُكَدَّح) ، هُوَ من سحْجِ الجِلْدِ، قَالَ أَبو حَاتِم: قرأْتُ على الأَصمَعيّ فِي جِيميّة العَجّاج:
جَأْباً تَرَى بِلِيتِه مُسَحَّجَا
فَقَالَ: (تَلِيلَه) . فقلْت: بِليتِه. فَقَالَ: هاذَا لَا يكون. قلت: أَخبرني بِهِ مَنْ سَمِعه من فَلْقِ فِي رُؤْبَةَ، أَعني أَبا زَيد الأَنصاريّ. قَالَ: هَذَا لَا يكون، فَقلت: جعله مصدرا، أَراد تَسحيجاً، فَقَالَ: هاذا لَا يكون. قلت: فقد قَالَ جَريرٌ:
أَلَمْ تَعْلَمْ مُسَرِّحِيَ القَوافِي
فَلاَ عِيًّا بِهِنَّ وَلَا اجْتِلابَا (سقط:
أَي تسريحي، فَكَأَنَّهُ أَرَادَ أَن يَدْفَعهُ فَقلت لَهُ: فقد قَالَ الله تَعَالَى: {ومزقناهم كل ممزق} (سُورَة سبأ الْآيَة 19) فَأمْسك.
قَالَ الْأَزْهَرِي: كَأَنَّهُ أَرَادَ: ترى بليته تسحيجا، فَجعل مسحجا مصدرا.
(وبعير سحاج: يسحج الأَرْض بخفة) ، أَي يقشرها فَلَا يلبث أَن يحفى. وناقة مسحاج، كَذَلِك.
(والسحج - كالمنع - تَسْرِيح لين على فَرْوَة الرَّأْس) . يُقَال: سحج شعره بالمشط سحجا: إِذا سرحه تسريحا لينًا.
(و) السحج: (: الْإِسْرَاع) . يُقَال: مر يسحج: أَي يسْرع. قَالَ مُزَاحم على أثر الْجعْفِيّ دهر وَقد أَتَى
لَهُ مُنْذُ ولى يسحج السّير أَربع
(و) هُوَ أَيْضا (جرى دون الشَّديد للدواب. و) مِنْهُ يُقَال: (حمَار مسحج ومسحاج) - بكسرهما -: عضاض، من سحجه، وسحجه: إِذا عضه فأثر فِيهِ، وَقد غلب على حمر الْوَحْش.
(6/31)

وَعَلِيهِ المساحج: وَهِي آثَار تكادم الْحمر عَلَيْهَا. والتسحيج: الكدم. قَالَ النَّابِغَة:
رباعة أضرّ بهَا رباع
بِذَات الْجزع مسحاج شنون
(وسيحوج) على فيعول: (ع) ، وَاسم رجل.
(و) مسحج (كمنبر: المِبْراةُ يُبْرَى بهَا الخَشَبُ) . يُقَال: سَحَجَ العُودَ بالمِبْرَد يَسْحَجُه سَحْجاً: قَشَرَه. وسَحَجَت الرِّيحُ، كذالك، ورِياحٌ سَواحِجُ.
والسَّحَجُ: داءٌ فِي البَطْنِ قاشِرٌ، مِنْهُ.
(و) سَحَجَ الأَيْمَانَ يَسْحَجُها: تابَعَ بَيْنَهَا.
و (المِسْحَاجُ والسَّخْوج: المرأَةُ الحَلُوفُ الَّتِي تَسْحَج الأَيْمانَ) ، أَي تُتابِعُها. وَرجل سَحّاجٌ. وكذالك الحَلِف. أَنشد ابْن الأَعرابيّ:
لَا تَنْكِحِنَّ نَحِضاً بَجْبَاجَا
فَدْماً إِذا صِيحَ بِهِ أَفَاجَا
وإِنْ رَأَيْتِ قُمُصاً وسَاجَا
ولِمَّة وحَلِفاً سَحّاجَا

سخج
: (السَّخَاوِجُ) مِمَّا لَيْسَ فِي الصّحاح وَلَا (لِسَان الْعَرَب) ، وضَبطه عندنَا بالخاءِ الْمُعْجَمَة وَالْوَاو. ووُجدَ فِي بعض النّسخ بالحاءِ الْمُهْملَة والرّاءِ. والصّوابُ أَنه بالحاءِ الْمُهْملَة وَالْوَاو. وَهِي (الأَرضُ الَّتِي لَا أَعلامَ بهَا وَلَا مَاءَ) ، من سَحَجَت الرِّيحُ الأَرضِ: إِذا قَشَرَتْها، ورِياح سَوَاحِجُ. ولاكن على هاذا فإِنها مُلحقةٌ بِمَا قبلهَا، لَا يُحتاج إِلى إِفرادِهَا بترجمةِ مُستقلَّة.

سدج
: (سَدَجَه بالشْيءِ: ظَنَّه بِهِ) ، أَي اتَّهمه. (والسَّدَّاجُ: الكَذَّاب) . وَقد سَدَجَ سَدْجاً.
(6/32)

(وتَسدَّجَ) ، أَي (تَكَذَّبَ وتَخَلَّقَ) وتَقَوَّلَ الأَباطِيلَ. وأَنشد:
فِينَا أَقاويل امرىءٍ تَسَدَّجَا
وَقيل السَّدّاجُ هُوَ الكَذَّاب الّذِي لَا يَصْدُقُك أَثَرَه، يَكْذِبُك مِنْ أَينَ جاءَ. قَالَ رُؤبَة:
شَيْطَانَ كُلِّ مُتْرَفٍ سَدَّاجِ
وحَمْلُ التَّخلُّقِ على اسْتِعْمَال الخُلُقِ الحَسَنِ دون الاختلاقِ مَعَ مخالَفته لأَقوالِ الأَئمّة فِي شرحِ شيخِنا خُرُوجٌ عَن السَّداد.
وأَما استعمالُ ابنِ الخَطِيب وغيرِه من أَهلِ الأَندلسِ السَّدَاجَة فِي معنى السُّهولة وحُسْنِ الخُلُقِ، إِنما هُوَ من السَّاذَجِ، بِالْمُعْجَمَةِ، الَّتِي تأْتي بعدُ مُعرَّب سادَه، وَهُوَ خالِي الذِّهْنِ عِنْدهم وَهُوَ فِي معنى السَّهْل الخُلُقِ. ثمَّ إِنهم لمّا عرّبوه أَجْرَوْا عَلَيْهِ استعمالَ اللَّفْظِ العربيّ من الِاشْتِقَاق وَغَيره، وأَهملوا الذّالَ لِكَثْرَة الِاسْتِعْمَال. هاذا هُوَ التَّحْرِير، وَلَا يُنَبِّئكَ مثلُ خَبِير.
(وانْسَدَجَ) ، مقلوب: انْسَجَد، وانْدَسَج: إِذا (انْكَبّ على وَجْهِه) كحالةِ السَّاجِد.

سذج
: (السّاذَج: مُعَرَّب ساذه) هاكذا فِي النُّسخ الَّتِي بأَيدينا. وَفِي أُخرى السَّاذَج: أُصولٌ وقُصبانٌ تَنْبُتُ فِي المِيَاه تَنْفَع لكذا وَكَذَا، مُعَرَّبُ ساذه، وَفِي (اللِّسَان) : حُجَّةٌ ساذِجَةٌ وساذَجَةٌ بِكَسْر الذَّال وَفتحهَا غيرُ بَالِغَة. قَالَ ابْن سيدَه: أُراها غير عربيّة، إِنما يستعملها أَهلُ الْكَلَام فِيمَا لَيْسَ ببُرْهَانِ قاطِع، وَقد تسْتَعْمل فِي غيرِ الْكَلَام والبُرهان وَعَسَى أَنيكون أَصلها ساذَه فعُرِّبت كَمَا اعْتيدَ مثلُ هاذا فِي نَظِيرِه من الكلامِ المُعَرّب. انْتهى، قلت: وَمثله فِي (المُحْكَم) .
وَفِي الحدي: (أَنه صلى الله عَلَيْهِ وسلمتَوَضَّأَ ومَسَحَ على خُفَّيْن أَسْوَدَيْنِ سَاذَجَيْنِ) . تكلّم عَلَيْهِ أَهلُ الغَرِيب
(6/33)

وضبطُوه بِكَسْر الذّال وَفتحهَا. قَالَ الشَّيخ وليُّ الدِّينِ العِراقيّ فِي (شرح سُنَن أَبي دَاوُود) ، عِنْد ذكر خُفَّيْه صلى الله عَلَيْهِ وسلموكونهما ساذَجَيْنِ فَقَالَ: كأَنّ المرادَ: لم يُخَالِطْ سَوادَهما لونٌ آخَرُ. قَالَ: وهاذه الْكَلِمَة تُستعمل فِي العُرْفِ بهاذا المَعْنى وَلم أَجِدْهَا فِي كُتبِ اللغةِ بهاذا الْمَعْنى، وَلَا رأَيتُ المُصَنِّفينَ فِي غَرِيب الحَدِيث ذَكروها. انْتهى. كَذَا نَقله شَيخنَا. وَقيل: السَّاذَجِ: الَّذِي لَا نَقْشَ فِيهِ. وَقيل: الّذي لَا شَعَر عَلَيْهِ، والصّواب أَنه الَّذِي على لونٍ واحدٍ لَا يخالِطُه غيرُه. وَفِي (أَقانيم الْعَجم) لحميد الدينِ السيواسيّ: ساده وسادج: الّذِي على لَوْنٍ واحدٍ لم يُخَالِطْه غيرُه.
فَقَوْل شَيخنَا فِي أَوّل المادّة: وَمن الْعَجَائِب إِغفالُ المصنّف الساذجَ فِي الأَلْوان، وَهُوَ الَّذِي لَا يخالطُ لَوْنَه لَوْناً آخرَ يُغَايِرُه؛ عَجِيب، فتأَمَّل. وَلَو استدرَك عَلَيْهِ بِمَا فِي (اللِّسَان والمحكم) المتقدّم ذكّرُه كَانَ أَلْيَقَ. وَالله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى أَعلم.

سرنج
: (سُرُنْجٌ، كعُرُنْدٍ) أَي بِضَمَّتَيْنِ فَسُكُون، هاكذا ضبَطه غيرُ وَاحِد، ورأَيت فِي كتاب (لبس المُرَقَّقة) تأْليف أَبي مَنْصُور الْآتِي ذِكْرُه مثلَ مَا ذَكَره المصنّف بضبْطِ الْعلم. ولاكن فِي تعليقة الْحَافِظ اليغموريّ، نقلا عَن الْحَافِظ أَبي طاهرٍ السِّلَفيّ قَالَ: هُوَ بسين مُهْملَة مضمومةٍ وموحْدة وجيم، فَلْيُنْظَر (: قَبيلةٌ من الأَكرادِ) وسيأْتي ذِكْر الأَكرادِ فِي كرد. (مِنْهُم) العلاَّمة (أَبو منصورٍ محمّدُ بنُ أَحمدَ بنِ مَهْدِيّ السُّرُنْجِيّ) المِصْريّ النَّصِيبيّ النَّصِيبيّ، رَحمَه الله تَعَالَى (المُحدِّث هُوَ ووالدُه) وَرُوِيَ عَنهُ ولدُه منصورٌ، والحافظ أَبو طَاهِر السِّلَفيّ وغيرُهُما. ذكره الذَّهبيّ، وَعِنْدِي من مؤلفاته: (لبس المرققة) فِي كرّاسة لَطِيفَة.
(6/34)

سرج
: (والشَّمْس) : سراجُ النَّهَار، مجَاز. وَفِي التَّنْزيل: {وَجَعَلْنَا سِرَاجاً وَهَّاجاً} (النبأَ: 13) وَقَوله تَعَالَى: {6. 002 وداعيا الى. . سِرَاجًا منيرا} (الأَحزاب: 46) إِنما يُرِيد مثل السِّرَاج الَّذِي يُستضيءُ بِهِ، أَو مثل الشَّمس فِي النُّور والظُّهُر والهُدَى سِرَاجُ المؤمِن، على التِّشْبِيه، وَمِنْهُم من جعل (سِرَاجاً) صفة لِكِتَاب، أَي ذَا كتاب مُنير بَيِّنٍ قَالَ الأَزهريّ: والأَوَّلُ حَسَنٌ، وَالْمعْنَى: هادِياً كأَنّه سِراجٌ يُهتَدى بِهِ فِي الظُّلَم.
وَمن سَجَعات الحَرِيرِيّ فِي أَبي زَيْد السَّروجيّ: تَاج الأُدباء، وسِرَاج الغرباء. أَي أَنهم يستضيئون بِهِ فِي الظُّلَم.
(و) سِراجٌ، (عَلَمٌ) . قَالَ أَبو حنيفةَ: هُوَ سِراجُ بنُ قُرَّةَ الكلابيّ.
(وسَرَجَتْ شَعْرَهَا، وسَرَّجَتْ) ، مخفّفة ومشدّدة: (ضَفَرتْ) . وهاذه مِمَّا لم يذكرهَا ابنُ مَنْظُور وَلَا الجوهريّ
(6/35)

وَلَا رأَيتها فِي الأُمّهاتِ المشهورةِ.
وأَنا أَخشى أَن يكون مُصَحَّفاً عَن: سرحت، بِالْمُهْمَلَةِ، فراجِعْه.
(و) من الْمجَاز: سَرِجَ الرجُلُ (كفَرِح: حَسُنَ وَجْهُهُ) ، قيل: هُوَ مُوَلَّد، وَقيل: إِنه غَرِيب.
(و) سَرِجَ: إِذا (كَذَب، كَسَرَج، كنَصَر) ، والأَوّل مرجوحٌ، وسَرَج الكَذِبَ يَسْرُجه سَرْجاً: عَمِلَه.
(و) السَّرْجُ: رَحْلُ الدَّابَةِ، مَعْرُوف، وَلذَا لم يتعرّضْ لَهُ المضنِّف إِلاّ اسْتِطْرَادًا. وَالْجمع سُرُوجٌ. وَهُوَ عربيّ. وَفِي شفاءِ الغليل، أَنه مُعرَّب عَن سَرْك: و (أَسْرَجْتُهَا: شَدَدْتُ عَلَيْهَا السَّرْجَ) فَهِيَ مُسْرَجٌ. (والسَّرّاجُ مُتَّخِذُه) وصانِعه أَو بائِعه (وحِرْفَتُه السِّرَاجَة) ، بِالْكَسْرِ، على قَاعِدَة المصادر من الحِرَف والصنائع كالتِّجَارة وَالْكِتَابَة وَنَحْوهمَا.
(و) من الْمجَاز: رَجُلٌ سَرّاجٌ مَرّاجٌ: أَي كَذّاب يَزيد فِي حَديثِه. وَقيل: السَّرَّاج: هُوَ (الكَذّاب) الَّذِي لَا يَصْدُق أَثَرَه يَكذِبُك مِن أَينَ جاءَ، ويُفرَد فَيُقَال: رجلٌ سَرّاجٌ. وَقد سَرّجَ. وَيُقَال (بكَّلَ على أُمِّ فُلانٍ فسَرِّج عَلَيْهَا بأُسْرُوجَة) وَفِي (الأَساس) سَرَّجَ عليَّ أُسْرُوجةً، وتَسَرّجَ عليَّ: تَكَذَّبَ، وإِنه يُسَرِّج الأَحاديثَ تَسْرِيجاً. وكلّ ذالك مجازٌ.
(وسُرَيْجٌ) كزْبَيْر: (قَيْنٌ) مَعْرُوف، وَهُوَ الَّذِي (تُنْسَب إِليه السُّيُوفُ السُّرَيْجيّةُ) . وشَبَّه العَجّاجُ بهَا حُسْنَ الأَنْفِ فِي الدِّقَّة والاستواءِ، فَقَالَ:
وفاحِماً ومَرْسِناً مُسَرَّجَا
كَذَا فِي (اللِّسَان) . وَقيل: أَي كالسِّرَاج فِي البَرِيقِ واللَّمَعانِ. وَقد أَنكر ذالك أَهلُ الْمعَانِي وَالْبَيَان.
(6/36)

(وأَبو سعيدٍ محمدُ بنُ القاسِمِ بنِ عُمَرَ بنِ سُرَيْجٍ، عالمُ العراقِ) وفقيهُها (والهَيْثَم بنُ خالدٍ، السُّرَيْجيُّونَ) . نِسْبَة إِلى جَدِّهم، (عُلماءُ) مُحدِّثونَ.
(وسَرْجُ بن إِبراهيمَ الخليلِ صلواتُ الله عَلَيْهِ وسلامُه) ، عُدَّ من جُمْلَة أَولاده، و (أُمُّه قَطُورَا بنت يَقْطُنَ) .
(و) سَرْجٌ، بِلَا لَام، (عَلَمُ جمَاعَة) من المُحَدِّثين، (مِنْهُم يُوسُفُ بنُ سَرْجٍ، وصالحُ بنُ سَرْجٍ، ومحمدُ بنُ سِنَانِ بنِ سَرْجٍ، المحدّثونَ) . وسالمُ بنُ سَرْجٍ: تابِعِيٌّ، كُنْيَته أَبو النُّعْمَان، ذَكَرَه ابنُ حِبّانَ.
(و) سَرْجٌ: (ع)
(والسُّرْجَجُ، كتُرْتَبٍ) بضمّ فَسُكُون فَفتح (: الدائمُ) .
(والسُّرْجِيجَة) بِالْكَسْرِ (والسُّرْجوجة) بالضمّ: الخُلُقُ و (الطَّبيعةُ) والطَّرِيقةُ. يُقَال: الكَرَمُ مِن سِرْجِيجَتِهِ، أَي خُلُقِه، حَكَاهُ اللِّحْيَانيّ. وَعَن أَبي زيدٍ: إِنه لكريمُ السُّرْجُوجة والسِّرجيجةِ، أَي كريمُ الطَّبيعة. فِي (الصّحاح) عَن الأَصمعيّ إِذا استوتْ أَخلاقُ القومِ قيل: هم على سُرْجُوجَةٍ واحدةٍ، ومَرِنٍ ومَرِسٍ.
(وسُرْجَةُ) ، بالضمّ، (كصُبْرَة: ع) ، قُرْبَ سُمَيْساطَ. و: ة، بحَلَبَ. وحِصْنٌ بَين نَصِيبِينَ ودُنَيْسَرَ) ، بضمّ الدّال وَفتح النُّون أَي رأْس الدُّنيا، وسيأْتي ذكْرْهَا.
(وسَرُوجُ) ، بِالْفَتْح: (د، قُرْبَ حَرّان) العَوَامِيدِ الْمَشْهُور بِالنِّسبة إِليها أَبو زيدٍ المَعْزُوّ إِليه المقاماتُ الحَرِيريّة.
(و) من الْمجَاز: سَرَجَ اللَّهُ وَجْهَه، و (سَرَّجَه تَسْرِيجاً) أَي (بهَّجَه وحَسَّنَه) . وَفِي (اللِّسَان) : سَرَّجَ الشيءَ زَيَّنَه. وسَرَجَه الله وسَرَّجه. وَفَّقَه. وَالَّذِي قَالَه المصنِّف فَهُوَ بإِجماعِ أَهلِ اللغةِ كالبَيْهَقيّ وابنِ القَطّاع والسَّرَقُسْطيّ وابنِ القُوطيّة. وَكَانَ شيخُ شيخِنا الإِمامُ أَبو عبد الله مُحَمَّد بن الشاذليّ رحمهمَا الله تَعَالَى يَبحث فِي
(6/37)

ثُبوته. ويَرى أَنه غير ثابتٍ فِي الْكَلَام الْقَدِيم، وَقد أَشار إِلى ذالك شيخُنا فِي حواشِي عقودِ الجُمانِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
جَبِينٌ سارِجٌ، أَي واضحٌ كالسِّراج، عَن ثَعْلَب. وأَنشد:
يَا رُبَّ بَيْضَاءَ من العَواسِجِ
لَيِّنَةِ المَسِّ على المُعَالِجِ
هَأْهاءَةٍ ذَاتِ حَبِينٍ سارِجِ
والأُسْرُوجَةُ الكذبُ، وَقد تقدّم.
والسِّرْجِينُ والسَّرْجُونُ: وَهُوَ الزِّبْل، قد جَزَم كثيرُون على زيادةِ نونهما. والمصنّف أَوْرَدَه فِي النُّون من غير تنبيهٍ عَلَيْهِ هُنَا.
والسِّيرَجُ بِالْكَسْرِ، وَهُوَ غير الشَّيْرَجِ بِالْمُعْجَمَةِ بِمَعْنى السَّليط، وَهُوَ دُهْن السِّمْسِم، معرّبُ سِيرَه.

سردج
: (سَرْدَجَه: أَهْمَلَه) . أَهمله الجوهريّ وَابْن مَنْظُور.

سرنج
: (السَّرَنْج: كسَمَنْد: شيءٌ من الصَّنْعَة كالفُسَيْفِساءِ. ودَواءٌ، م) أَي معروفٌ، (وَقد يُسمَّى بالسَّيْلَقُونِ يَنفَعُ فِي الجِراحات) .
والإِسْرِنْجُ، بِالْكَسْرِ: نوعٌ من الإِسْفِيداجِ.
وسَرَنْجَة: قَرْيَة بمِصْرَ.

سربج
:
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
سَرْبَج، بالباءِ الْمُوَحدَة بعد الراءِ. فِي (اللِّسَان) فِي حَدِيث جُهَيْش (وكائنْ قَطَعْنَا إِليك من دَوِّيَّة سَرْبَجٍ) أَي مَفَازةٍ واسعةٍ بَعيدةِ الأَرجاء.
(6/38)

سرفج
:
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
سرفج: يُقَال: رجُلٌ سَرْفَجٌ، أَي طَوِيل.

سرهج
: (السَّرْهَجَةُ: الإِباءُ والامتناع، والفَتْلُ الشَّدِيدُ. و) مِنْهُ (حَبْلٌ مُسَرْهَجٌ) ، أَي مفتول، كمُسَمْهَجٍ، وسيأْتي.
وَهَذَا مِمَّا لَيْسَ فِي (الصّحاح) و (اللِّسان) .

سفتج
: وَمِمَّا زَاد عَلَيْهِ وعَلى الجوهريّ: (السُّفْتَجَة) بالضّمّ (كقُرْطَقَة) : وَهُوَ (أَنْ يُعْطِيَ مَالا لآخَرَ، وللآخَر مالٌ) وَفِي تسخة: أَن تُعطِيَ مَالا لآخَرَ وللآخِذِ مالٌ (فِي بلدِ المُعْطِي) بِصِيغَة اسْم الْفَاعِل (فيُوَفِّيَه إِيّاه) وَفِي نخسة: إِياها (ثَمَّ) ، أَي هُنَاكَ، (فيَسْتَفِيد أَمْنَ الطَّرِيقِ) . وفِعْلُه السَّفْتَجَةُ، بالفَتْح، قد وَقعتْ هاذه اللفظةُ فِي سُنَن النَّسائيّ. واختلفَتْ عِباراتُ الفُقَهَاءِ فِي تَفْسِيرهَا، فَمنهمْ من فسَّرها بِمَا قَالَه المصنّف. وفسَّرهَا بعضُهُم فَقَالَ: هِيَ كِتَابُ صاحِبِ المالِ لوَكِيلِه أَن يَدْفَعَ مَالا قِرَاضاً يَأْمَنُ بِهِ من خَطَرِ الطَّرِيقِ. والجَمْعُ السَّفَاتِجُ وَقَالَ فِي (النَّهر) : هِيَ بضمّ السينِ، وَقيل: بِفَتْحِهَا وَفتح التاءِ، مُعَرّبُ سَفْتَه. وَفِي (شرح الْمِفْتَاح) : بضمّ السِّين وَفتح التاءِ: الشيءُ المُحْكَم، سُمِّيَ بِهِ هاذا القَرْضُ لإِحكامِ أَمره، وَهُوَ قَرْضٌ استفادَ بِهِ المُقْرِضُ سُقوطَ خَطَرِ الطَّرِيقِ بأَنْ يُقرِضَ مالَه عِنْد الخَوْف عليهِ ليُرَدَّ عَلَيْهِ فِي مَوْضِع أَمْنٍ، لأَنه عَلَيْهِ السلامُ نَهَى عَن قَرْضٍ جَرَّ نَفْعاً، قَالَه شيخُنَا.

سفج
: السَّفْجُ: الكَذِبُ، عَن كُراع من اللِّسَان.
وَيُقَال: (مَا أَشَدَّ سَفَجَ هاذه الرِّيحِ) محرّكة (أَي شدّةَ هُبوبِها) ومَرِّها.
(6/39)

سفدج
: (الإِسْفِيدَاجُ بِالْكَسْرِ: هُوَ رَمَادُ الرَّصاصِ والآنُكِ) ، هُوَ كعَطْفِ التَّفْسِير لما قَبْلَه، (والآنُكِيُّ إِذا شَدَّدَ عَلَيْهِ الحَريقَ صَار إِسْرِنْجاً) ، وَهُوَ (مُلَطَّفٌ جَلاّءٌ) ، وَله غير ذالك من الْفَوَائِد مَذْكُورَة فِي كُتبِ الطِّبّ، فليُراجَع، (مُعرَّبٌ) ، عَن ابْن سِيدَه.

سفلج
: (السَّفَلَّجُ، كعَمَلَّس: الطَّويلُ) ، مُستدرَكٌ على الجوهريّ وَابْن منظورٍ، وَهُوَ ملحقٌ بالخماسيّ

سفنج
: (السَّفَنَّجُ، كعَمَلَّس: الظَّلِيمُ الخَفيفُ) ، وَهُوَ ملحقٌ بالخماسيّ، بتَشْديد الْحَرْف الثَّالِث مِنْهُ. وَقيل: الظَّليمُ الذَّكَرُ. وَقيل: هُوَ من أَسماءِ الظَّليم فِي سُرْعَتِه. وأَنشد:
جاءَتْ بِهِ منِ اسْتِها سَفَنَّجَا
أَي وَلدتْه أَسودَ. والسَّفَنَّجُ: السَّرِيعُ. وَقيل: الطَّوِيل. والأُنثى سَفَنَّجَةٌ. (و) قَالَ اللَّيْث: السَّفَنَّج: (طائرٌ كثيرُ الاسْتِنان) .
قَالَ ابْن جِنِّي: ذهب بعضُهم فِي سَفَنَّج أَنه من السَّفْجِ وأَن النونَ المشدّدةَ زائدةٌ، ومذهبُ سيبويهِ فِيهِ أَنه كَلاَمِ شَفَلَّحٍ وراءِ عَتَرَّس.
والسُّفانِجُ: السَّرِيعُ، كالسَّفَنَّج أَنشد ابْن الأَعرابيّ:
يَا رُبَّ بَكْرٍ بالرُّدافَى وَاسِجِ
سُكَاكَةٍ سَفَنَّجٍ سُفَانِجِ
(و) يُقَال: سَفْنَجَ، أَي أَسْرَع وقولُ الآخر:
يَا شَيْخُ لَا بُدَّ لنا أَنْ نَحْجُجَا
قد حَجَّ فِي ذَا العامِ مَن تَحَوَّجَا
فابْتَعْ لَهُ جِمالَ صِدْقٍ فالنَّجَا
وعَجِّلِ النَّقْدَ لَهُ وسَفْنِجَا
لاَ تُعْطهِ زَيْفاً وَلَا نَبَهْرَجَا
قَالَ: عَجِّل النَّقْدَ لَهُ. وَقَالَ: سَفْنِجَا: أَي وَجِّهْ وأَسْرِعْ لَهُ، من
(6/40)

السَّفَنَّجِ: السَّرِيعِ. وَقَالَ أَبو الهَيْثَم:
(سَفْنَجَ لَهُ سَفْنَجَةً: عَجَّلَ نَقْدَه) وأَنشد:
إِذا أَخَذْتَ النَّهْبَ فالنَّجَا النَّجَا
إِنّي أَخافُ طالِباً سَفَنَّجاً
(الإِسْفَنْج) بِكَسْر فَسُكُون فَفتح عُرُوقُ شَجَرٍ، (نافعٌ فِي القُروحِ العَفِنَة) معرّبٌ.

سكبج
: (السِّكْبَاجُ، بِالْكَسْرِ، مُعَرَّب) عَن سركه باجه، وَهُوَ لحم يُطْبَخ بِخَلّ، هاذا أَحسنُ مَا يُقَال، وَمَا نَقَلَه شيخُنا عَن ابْن القطَّاع فَهُوَ مخالقٌ لقواعدهم.
وَيُقَال: سَكْبَجَ الرّجُلُ: إِذا أَعَدَّ سِكْبَاجاً.
(والسَّكْبِينَج: دَوَاءٌ، م) ، وَالَّذِي فِي كُتب الطِّبّ أَنه صَمّغُ شَجرةٍ بفارِسَ.

سكرج
: وَبَقِي على المُصَنّف مِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ.
لَفْظَة السُّكُرُّجَة. وَهُوَ فِي حَدِيث أَنس (لَا آكُلُ فِي سُكُرُّجَةٍ) . قَالَ عِيَاض فِي (المشارِق) ، وَتَابعه ابْن قُرْقُول فِي (الْمطَالع) : هِيَ بضمّ السِّين وَالْكَاف والرّاء مشدّدة وَفتح الْجِيم؛ كَذَا قيدنَا. وَقَالَ ابنُ مَكِّيّ: صَوَابه بِفَتْح الراءِ: قصَاعٌ يُؤكَل فِيهَا، صغارٌ، وَلَيْسَت بعربيّة، وَهِي كُبْرَى وصُغْرَى: الكُبْرَى تَحْمِلُ سِتَّ أَوَاقٍ، والصُّغْرَى ثَلاَثَ أَواقٍ، والصُّغْرَى ثَلاَثَ أَواقٍ، وَقيل: أَرْبَعَ مَثَاقيلَ وَقيل: مَا بينَ ثُلْثَيْ أُوقِيّة. وَمعنى ذالك أَنّ العربَ كانَتْ تَسْتَعْمِلُهَا فِي الكَوَامِخِ وأَشباهِهَا من الجَوَارِشِ على المَوائد حَوْلَ الأَطعمةِ للتَّشهِّي
(6/41)

والهَضْمِ. فأَخبر أَنّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلملم يأْكل على هاذه الصِّفةِ قطُّ. وَقَالَ الداووديّ: هِيَ القَصْعةُ الصغيرةُ المَدْهُونةُ. ومثلُه كلامُ ابنِ منظورٍ وابنِ الأَثير وَغَيرهم، وَهُوَ يَرْجِع إِلى مَا ذَكَرنا. فَكَانَ يَنْبَغِي الإِشارة إِليه.

سلج
: (سَلِجَ اللَّقْمَةَ، كسَمِعَ) يَسْلَجُها (سَلْجاً) ، بِفَتْح فَسُكُون (وسَلَجَاناً) محرَّكة: (بَلِعَها) . وكذالك سَلَجَ الطَّعَامَ، مثل سَرَطَه سَرْطاً. وَقيل: السَّلَجَانُ: الأَكْلُ السَّريعُ. وَمِنْه الْمثل: (الأَخْذُ سَلَجَان، والقَضَاءُ لِيّان) أَي إِذا أَخَذَ الرَّجُلُ الدَّيْنَ أَكَله، فإِذا أَرادَ صاحبُ الدَّيْنِ حَقَّه لَوَاه بِهِ، أَي مَطَلَه؟ أَورده الجَوهريّ والزَّمَخْشَرِيّ وَغَيرهمَا.
(و) قد سَلِجَت (الإِبِلُ) تَسْلَج، (: اسْتَطْلَقَتْ) بُطُونُها (عَن أَكْلِ السُّلَّجِ) ، بضمّ فتشديد، وَهُوَ نَباتٌ يأْتي ذِكْرُه قَرِيبا، (كَسَلَجَ كنَصَر) ، يَسْلُج، بالضمّ، سُلُوجاً. وَقَالَ أَبو حَنيفَة: سَلِجَتْ، بِالْكَسْرِ لَا غَيْرِ. قَالَ شَمِرٌ: وَهُوَ أَجْوَدُ. والجوهريُّ اقتصرَ على الفَتْح.
(و) روى أَبو تُرابٍ عَن بعض أَعرابِ قَيْسٍ: (سَلَجَ الفَيْصلُ النَّاقَةَ) ومَلَجَها: إِذا (رَضَعَها) ، نَقله ابْن مَنْظُور.
(والسِّلِّجَان) ، بِكَسْر السّين، فلام مشدّدة مَكْسُورَة (كصِلِّيَان: الحُلْقُومُ) يُقَال: رَماه اللَّهُ فِي سِلِّجانه.
(و) السُّلَّجَانْ، بضمّ السّينِ فلام مشدّدة مَضْمُومَة (كقُمَّحان: نَباتٌ) تَرعاه الإِبلُ (كالسُّلَّج كقُبَّرٍ) ، والسَّلِيجَة، وَهُوَ نَبْت رِخْوٌ من دِقِّ الشَّجرِ. وَيُقَال: السُّلَّجَان: ضَرْبٌ مِنْهُ.
وَقَالَ أَبو حَنيفَةَ: السُّلَّجُ: شَجَرٌ ضِخَامٌ كأَذْنَابِ الضِّبَابِ، أَخضرُ،
(6/42)

لَهُ شَوْكٌ. من الحَمْضِ الَّذِي لَا يَزَالُ أَخْضَرَ فِي القَيْظ والرَّبيعِ، وَهِي خَوَّارَة. قَالَ الأَزهريّ: مَنْبِتُه القِعَانُ، ولهُ ثَمَرٌ فِي أَطرافه حِدَّةٌ، وَيكون أَخضرَ فِي الرَّبِيع، ثمَّ يَهِيجُ فيَصْفَرُّ. قَالَ: وَلَا يُعدّ من شجرِ الحَمْض.
(وتَسَلَّجَ الشَّرَابَ واسْتَلَجَه: أَلَحَّ فِي شُرْبِه) . وَعَن اللِّحْيَانيّ: تَركْتُه يَتَزلَّجُ النَّبيذَ وَيَسلَّجه، أَي يُلِحّ فِي شُرْبِه.
واسْتَلَجه: (كأَنَّه مَلأَ بِهِ سِلِّجَانَه) أَي حُقلومَه.
(والسَّلاَليجُ: الدُّلْبُ الطِّوالُ) والدُّلْبُ: شجَرٌ مَعْرُوفٌ.
والسَّلِيجَة: السَّاجَة الَّتِي يُشَقُّ مِنْهَا البابُ) ، قَالَه أَبو حَنيفةَ الدِّينوريّ.
(والسِّلَّجْنُ) ، بِكَسْر السّين وَتَشْديد اللامِ الْمَفْتُوحَة وَسُكُون الْجِيم (كسِنَّخُف: الكَعْكُ) . فالنُّون زَائِدَة، وصرَّح غيرُ وَاحِد بأَنها أَصليّة كالفاءِ فِي وَزْنه؛ قَالَه شَيخنَا.
(والسَّلْج والسَّجْل: العَطَاءُ) ، أَحدهما مقلوب عَن الآخرِ.
(و) السُّلَج (كصُرَد: أَصْدَافٌ بَحْرِيّة فِيهَا شيءٌ يُؤكَل) .
(وطَعَامٌ سَلِيجٌ) ، كأَمير، (وسَلَجْلَجٌ كسَفَرْجَل، و) سُلَجْلِجٌ مثل (قُذَعْمِل) ، أَي (طَيِّبٌ يُتَسَلَّجُ، أَي يُبْتَلَع) سَهْلُ المَسَاغِ بِلَا عُسْر.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَبيضُ سَلْجَجُ: هُوَ السيفُ الماضِي الَّذِي يَقطَع الضَّرِيبَةَ بسهُولة؛ قَالَه السُّهَيْليّ فِي الرَّوْض. وأَنشد قَولَ حَسّان، رَضِيَ اللَّهُ عنهُ فِي يَوْم بَدْرٍ:
زَيْنِ النَّدِيِّ مُعَاوِدٍ يومَ الوَغَى
ضَرْبَ الكُمَاةِ بكلِّ أَبيضَ سَلْجَج
مَأْخوذٌ من سَلْجِ اللُّقمة، ضاعَفوا الجِيمَ كَمَا ضاعَفوا دالَ مَهْدَد، وَلم يُدْغِمُوه لأَنَّهم أَلحقوه بجَعْفَر.

سلبج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
سَلْبَج، كجَعْفَر، فِي (التَّهْذِيب) فِي الرُّباعيّ السَّلابِج: الدُّلْبُ الطِّوَالُ.
(6/43)

سلعج
: (سَلَعُوجُ) محركةً (كَقَرَبُوس: د) .

سلمج
: (السَّلْمَج) كجَعْفَر (النَّصْلُ الطَّوِيلُ الدَّقِيقُ، ج سَلامِجُ) . وَفِي (التَّهْذِيب) : يُقَال للنِّصالِ المحدَّدةِ: سَلاَجِمُ وسَلامِجُ.

سلهج
: (السَّلْهَج: الطَّوِيلُ) ، وَاقْتصر عَلَيْهِ ابنُ مَنْظُور.

سمج
: (سَمُجَ) الشَّيْءُ، بالضَّمِّ، (ككَرُمَ) يَسْمُج (سَمَاجَةً: قَبُحَ) وَلم يَكُن فِيهِ مَلاَحةٌ، (فَهُوَ سَمْجٌ) مثلُ ضَخُمَ فَهُوَ ضَخْمٌ، (وسَمِجٌ) مثلُ خَشُنَ فَهُوَ خَشنٌ، (وسَمِيجُ) مثل قَبُحَ فَهُوَ قَبيحٌ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سَمْجٌ لَيْسَ مُخَفَّفاً من سَمِجٍ، ولاكّنه كالنَّضْرِ، (ج سِمَاجٌ) ، مثل ضِخَامٍ وسَمِجُونَ، وسُمَجاءُ وسَمَاجَى. وَقد سَمُجَ سَمَاجَةً وسُمُوجَةً، وسَمجَ؛ الكسرُ عَن اللِّحْيَانيّ. وَهُوَ سَمِيجٌ لَمِيجٌ وسَمْجٌ لَمِجٌ، (و) قد (سَمَّجَه تَسْميجاً) : إِذا جعله سَمْجاً (و) عَن ابنِ سِيدَه: (السَّمْجُ والسَّمِيجُ:) الَّذِي لَا مَلاحةَ لَهُ، الأَخيرةُ هُذَليّةٌ. قَالَ أَبو ذُؤيب:
فإِنْ تَصْرِمِي حَبْلِي وإِن تَتَبَدَّلِي
خَليلاً ومِنْهُمْ صالِحٌ وسَمِيجُ
وَقيل: سَميجٌ هُنَا فِي بَيت أَبي ذِؤْيبٍ: الَّذِي لَا خَيْرَ عِنْده.
والسَّمْج والسَّمِيج أَيضاً: (اللَّبَنُ الدَّسِمُ الخَبِيثُ الطَّعْمِ) . وَكَذَلِكَ السَّمْهَجُ والسَّمَلَّج، بِزِيَادَة الهاءِ واللاّمِ.
ولَبَنٌ سَمْج: لَا طَعْمَ لَهُ. والسَّمْجُ الخَبِيثُ الرِّيحِ.
واسْتَسْمَجَه: عَدَّه سَمْجاً. وأَنا أَسْتَسْمِج فِعْلَك.

سمنج
: (سِمنْجَانُ، بِالْكَسْرِ: د، من طَخَارِسْتَان) .
(6/44)

سمحج
: (السَّمْحَجُ من الخَيلِ والأُتُنِ: الطَّوِيلةُ الظَّهْرِ، كالسِّمْحَاجِ) ، بِالْكَسْرِ. وَزعم أَبو عُبَيْدِ أَنّ جَمْعَ السَّمْحَجِ من الأُتُنِ سَماحِيجُ. وكذالك قَالَ كُرَاع: إِن جميعَ السَّمْحَجِ من الْخَيل سَماحيجُ، وكلا القولينِ غَلَطٌ إِنما هُوَ سَماحِيجُ جمعُ سِمْحَاجٍ أَو سُمْحوجٍ. وَقد قَالُوا: ناقةٌ سَمْحَجٌ.
(و) السَّمْحَجُ (: الفَرَسُ القَبّاءُ الغَليظةُ النَّحْضِ) مُعْتَزّه. وَلَا يُقَال للذَّكَرِ، بل (تَخُصُّ الإِناثَ) .
(و) السَّمْحَجُ أَيضاً (: القَوْسُ الطَّوِيلَةُ) . قَوْسٌ سَمْحَجٌ: طَوِلَةٌ. وَقد جاءَ ذالك فِي شعرِ الطِّرِمّاح.
(والسُّمْحُوج) بالضمّ (: الطويلُ البغيضُ) .
(و) فِي (التَّهْذِيب) (السَّمْحَجَةُ الطُّولُ فِي كلِّ شيْءٍ) .
وسَمَاحيجُ: مَوضعٌ، قَالَ:
جَرَّتْ عَلَيْهَا كلُّ رِيحٍ سَيْهُوجْ
مِنْ عَنْ يَمِينِ الخَطِّ أَو سَماحِيجْ
أَراد جَرَّتْ عَلَيْهَا ذَيْلَها.

سمرج
: (السَّمَرَّجُ) ، بتَشْديد الرَّاءِ (كَسَفَنَّجٍ، وسَفَنَّجةٍ: اسْتَخْرَاجُ الخَرَاجِ فِي ثَلاثِ مَرّاتٍ) فارسيٌّ معرّبٌ. قَالَ العَجَّاج:
يَوْمَ خَراجٍ يُخْرِجُ السَّمَرَّجَا
(أَو اسمُ يَومٍ يُنْقَدُ فِيهِ الخَرَاجُ) ، قَالَ ابنُ سَيّده: السَّمَرَّجُ: يومُ جِبَايَةِ الخَرَاجِ. وَقيل: هُوَ يَومٌ للعَجَمِ يَسْتَخْرِجون فِيهِ الخَرَاجَ فِي ثلاثِ مرَّاتٍ. وسيُذْكَر فِي حرف الشين.
(و) يُقَال: (سَمْرِجْ لَهُ، أَي أَعطه) .
وَفِي (التَّهْذِيب) : السَّمَرَّجُ: المُسْتَوِي
(6/45)

من الأَرض، وَجمعه السَّمارِجُ. قَالَ جَنْدَلُ بنُ المُثَنَّى:
يَدَعْنَ بالأَمَالِس السَّمَارِجِ
للطَّيْرِ واللَّغاوِسِ الهَزَالِجِ
كلَّ جَبِينٍ مُشْعِرِ الحَواجِجِ

سمعج
: (السَّمْعَجُ) كجَعْفَرٍ: (اللَّبَنُ الدَّسِمُ الحُلْوُ) ، كالسَّمَلَّجِ، قَالَه الفَرّاءُ.

سملج
: (السَّمَلَّجُ، كعَمَلَّسٍ: الخَفِيفُ) ، وَهُوَ ملحقٌ بالخُمَاسيّ، بتَشْديد الحرفِ الثّالثِ مِنْهُ. قَالَ الراجِز:
قالتْ لَهُ مَقَالَةً تَلَجْلَجَا
قَوْلاً مَليحاً حَسَناً سَمَلَّجَا
لَو يُطْبَخُ النِّىءُ بِهِ لأُنْضِجَا
يَا ابنَ الكِرامِ لجْ عَلَيَّ الهَوْدَجَا
(و) السَّمَلَّجُ (: اللَّبَنُ الحُلْوُ) الدَّسِمُ. قَالَ الفَرّاءُ: يُقَال لِلَّبَنِ: إِنه لسَمْهَجٌ سَمَلَّجٌ: إِذا كَان حُلْواً دَسِماً، (كالسُّمَالِجِ، بالضَّمِّ) عَن اللَّيث. وَقَالَ بعضم: هُوَ الطَّيِّبُ الطَّعْمِ. وَقيل: هُوَ الَّذِي لم يطعم. والسَّمْجُ والسَّمِيجُ: اللَّبَنُ الدَّسِمُ الخَبِيثُ الطَّعْمِ، وكذالك السَّمْهَج والسَّمَلَّج، بِزِيَادَة الهاءِ وَاللَّام، كَمَا تقدّمت الإِشارةُ إِليه.
(و) السَّمَلَّج: (عُشْبٌ من المَرْعَى) عَن أَبي حَنيفةَ. قَالَ: وَلم أَجدْ مَن يُحَلِّيه عَلَيَّ.
(و) السَّمَلَّجُ: (سَهْمٌ لَطيفٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
يُقَال: سَهْمٌ سَمَلَّجٌ: إِذا كَانَ خَفِيفا.
(و) السِّمِلاَّجُ (كسِنِمّارٍ: عِيدٌ) للنَّصَارَى) .
(وسَمْلَجْتُه فِي حَلْقِي: جَرِعْتُه جَرْعاً سَهْلاً) ، عَن ابنِ سِيده.
(و) يُقَال: (رجُلٌ سَمَلَّجُ الذَّكَرِ، ومُسَمْلَجُه) : أَي (مُدَوَّرُه) و (طَوِيلُه) .
(6/46)

سمهج
: (سَمْهَجَ كلامَه: كَذَبَ فِيهِ) . هاذه المادّة فِي نسختنا مكتوبةٌ بالأَسود، وَهُوَ الصّواب. وتُوجد فِي بَعْضهَا بالحُمْرة. وَهِي فِي (الصّحاح) مختصَرة. (و) سَمْهَجَ (الدَّرَاهِمَ: روَّجَهَا. و) سَمْهَجَ: (أَرْسَل. و) سَمْهَجَ: (أَسْرَعَ) .
(و) السَّمْهَجَة: الفَتْلُ الشَّدِيدُ. وَقد سَمْهَجَ: (فَتَلَ شَدِيداً. و) سَمْهَجَ: (شَدَّدَ فِي الحَلِفِ) . قَالَ:
يَحْلِفُ بَجٌّ حَلِفاً مُسَمْهَجَا
قلتُ لَهُ: يَا بَجُّ لَا تُلَجِّجَا
ويَمِين سَمْهَجةٌ: شديدَةٌ. وَقَالَ كُرَاع: يَمِينٌ سَمْهَجَةٌ: خفيفَةٌ. قَالَ ابنُ سَيّده: ولستُ مِنْهُ على ثِقَة.
والسَّمْهَجُ: السَّهْلُ.
(ولَبَنٌ سَمْهَجٌ: خُلطَ بالماءِ) ، قَالَه أَبو عُبَيْدَة (أَو دَسِمٌ حُلْوٌ) ، قَالَه الفَرَّاءُ.
والسَّمْهَج والسَّمْهِيج: اللَّبَن الدَّسِمُ الخَبِيثُ الطَّعْمِ، وكذالك السَّمَلَّج، وَقد تقدّم. (كالسَّمْهَجِيجِ، فيهمَا) وَفِي (اللِّسَان) : السَّمْهَجِيجُ من أَلبانِ الإِبلِ: مَا حُقِنَ فِي سِقَاءٍ غيرِ ضارٍ فلبِثَ وَلم يَأْخُذْ طَعْماً.
(والمُسَمْهَج من) الجِبالِ: المَفْتُولُ شَدِيدا، وَمن (الخَيْلِ: المُعْتدِلُ الأَعْضَاءِ) قَالَ الراجز:
قد أَغْتَدِي بِسابِحٍ ضافِي الخُصَلْ
مُعْتَدِلِ سُمْهِجَ فِي غيرِ عَصَلْ
(وسَمَاهِجُ) بِالْفَتْح (: ع بَين عُمَانَ والبَحْرَيْنِ) ، فِي البَحْرِ.
(وسَمَاهِيجُ، إِشْبَاعُه) زِيدتْ عَلَيْهِ الياءُ، (أَو مَوْضِعٌ آخَرُ قريبٌ مِنْهُ) . وَفِي (الصّحاح) : الأَصمعيّ: سَمَاهِيجُ: جَزِيرَةٌ فِي البحْرِ تُدعَى
(6/47)

بالفارسيَّة: ماشْ مَا هِي، فعَرَّبتها العربُ. وأَنشد:
يَا دَارَ سَلْمَى بينَ دارَاتِ العُوجْ
جَرَّتُ عَلَيْهَا كلُّ رِحيَ سَيْهُوجْ
هَوْجَاءَ جاءَتْ مِنْ جِبَالِ ياجُوجْ
منْ عَنْ يَمِينِ الخَطِّ أَو سَماهِيجْ
انْتهى. وَقَالَ أَبو دُوَاد:
وإِذا أَدْبَرَتْ تَقولُ: قُصُورٌ
من سَماهِيجَ فَوْقَها آطامُ
(و) عَن أَبي عُبَيْدَةَ: يُقَال (لَبَنٌ سُمَاهِجٌ عُمَاهِجٌ، بضمهما) : إِذا كَانَ (لَيْسَ بحُلْوٍ وَلَا آخِذَ طَعْمٍ) ، وسيأْتي.
(والسِّمْهَاجِ، بِالْكَسْرِ: الكَذِبُ) .
وأَرْضٌ سَمْهَجٌ: واسعةٌ سَهْلَةٌ ورِيحٌ سَمْهَجٌ: سَهلةٌ. وَعَن الأَصمعيّ ماءٌ سَمْهَجٌ: لَيِّنٌ.

سنج
: (السُّنُج، بضمّتَيْن: العُنّابُ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ.
(و) فِي (الأَساس) : لَا بُدَّ للسِّرَاجِ من السِّنَاج، (ككِتَاب أَثَرُ دُخانِ السِّرَاجِ فِي) الجِرَارِ و (الحائطِ) .
(وكُلُّ مَا لَطَخْتَه بلَوْن غيرِ لَوْنهِ فقد سَنَجْتَه) .
(و) السِّنَاجُ أَيضاً: (السِّراجُ) ، نُقِلَ ذالك (عَن ابْن سِيدَه،: كالسَّنِيج) كأَميرٍ.
(و) أَبو دَاوُود (سُليمانُ بنُ مَعْبَد) المَرْوَزِيّ، سمعَ النَّضْرَ بن شُمَيْلٍ والأَصمعيّ، قَدِم بَغْدَاد، توفِّيَ سنة 257. (والحَافِظانِ أَبو عليَ الحُسينُ بن محمّدِ) بنِ شِعيبٍ، وَقيل: الحَسنُ بنُ محمدِ بنِ شُعْبَةَ المَرْوَزِيّ سكنَ بغدادَ، وحَدّث بهَا عَن المَحْبُوبيّ (جامعَ التِّرْمِذيّ) وروى أَيضاً عَن أَبي (بَحْرِ بن) كوْثَرٍ البَرْبَهَارِيّ وإِسماعِيلَ بنِ محمدّ محمّد الصّفّارِ، توفّي سنة 391 كَذَا فِي (تَارِيخ الْخَطِيب) . (وَمُحَمّد بن
(6/48)

أَبي بكرٍ، ومحمّد بن عُمَرَ، السِّنْجِيّونَ، بِالْكَسْرِ: مُحَدِّثون) .
(وسُنْج، بالضَّمّ: لَا، ببَامِيَانَ) .
(و) سِنْج، (بِالْكَسْرِ: ة، بمَرْوَ) .
(و) سِنْجَانُ، (كعِمْرَانَ: قَصَبَةٌ بخُرَاسانَ) .
(و) يُقَال: اتَّزَنَ منّي بالسَّنْجَة الراجِحَة. (سَنْجَةُ المِيزَانِ، مَفْتُوحَة، وبالسِّين أَفصحُ من الصَاد) ، وَذكر الجوهَرِيّ فِي الصَّاد، نقلا عَن ابْن السّكيت: وَلَا تَقُلْ: سَنْجَة. أَي بِالسِّين، فليُنْظَر.
وَفِي (اللِّسَان) : سَنْجَةُ الميزانِ: لُغَةٌ فِي صَنْجَته، وَالسِّين أَفصح.
(وسَنْجَةُ) ، بِالْفَتْح (: نَهْرٌ بدِيارِ مُضَرَ) .
(و) سَنْجَةُ لَقبُ حَفْص بن عُمَرَ الرِّقِّيّ.
(و) السُّنْجَة بالّضمّ: الرُّقْطَةُ، ج) سُنَجٌ (كحُجَرٍ) فِي حُجْرَة.
(و) من ذالك قَوْلهم: (بُرْدٌ مُسَنَّجٌ) أَي أَرْقَطُ (مُخَطَّطٌ) . وأَنا أَخشى أَن يكون هاذا تَصحِيفاً عَن الموّحدة. وَقد تقدّم: كساءٌ مُسَبَّجٌ، أَي عَريضٌ، فليراجَعْ.

سنبذج
: (السُّنْباذَجُ، بالضّمّ) فَسُكُون النُّون، وَفتح الذّال الْمُعْجَمَة: (حَجَرٌ يَجْلُو بِهِ الصَّيْقَلُ السُّيوفَ وتُجْلَى بِهِ الأَسنانُ) والجَوَاهِرُ.

سوج
: ( {الساّج: شَجَرٌ) يَعْظُمُ جِدًّا، ويَذهبُ طُولاً وعَرْضاً، وَله وَرقٌ أَمثالُ التِّرَاس الدَّيْلَميَّة، يَتَغَطَّى الرَّجُلُ بِوَرَقَةٍ مِنْهُ فَتَكِنُّه من المَطَر، وَله رائحةٌ طيِّبة تُشابِه رائحةَ وَرقِ الجَوْزِ، مَعَ رِقَّة ونُعومة، حَكَاهُ أَبو حنيفةَ. وَفِي (الْمِصْبَاح) : السَّاج: ضَرْبٌ عظيمٌ من الشَّجَر، الواحدةُ} ساجَةٌ، وجمعُها! ساجَاتٌ، وَلَا يَنْبُتُ إِلاّ بالهِنْد، ويُجْلَب مِنْهَا إِلى غيرِهَا. وَقَالَ
(6/49)

الزَّمَخْشَرِيّ: السَّاجُ: خَشَبٌ أَسودُ رَزهينٌ، يُجلَبُ من الهِند، وَلَا تَكاد الأَرْضُ تُبلِيه، وَالْجمع {سِيجَانٌ كنَارٍ ونِيرَانٍ. وَقَالَ بعضُهم: السَّاجُ: يُشبه الآبِنُوسَ، وَهُوَ أَقلُّ سَوَاداً مِنْهُ. وَفِي (الأَساس) : وعُمِلَتْ سفينةُ نُوحٍ عَلَيْهِ السلامُ من ساجٍ. انْتهى. وَقَالَ جماعةٌ: إِنه وَرَدَ فِي التَّوراةِ أَنه اتّخذها من الصَّنَوْبَر وَقيل: الصَّنَوْبَر: نَوْعٌ من السَّاج.
(و) السَّاجُ: (الطَّيْلَسَانُ الأَخضرُ) وَبِه صَدّرَ فِي النِّهَايَة، أَو الضَّخْمُ الغَلِيظُ، (أَو الأَسودُ) ، أَو المُقَوَّرُ يُنسَج كذالك. وَبِه فُسِّرَ حديثُ ابنِ عبَّاس: (كَانَ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلميَلْبَسُ فِي الحَرْبِ مِن القَلانِس مَا يكون من السِّيجانِ (الخِضْرِ) وفِي حَدِيث أَبي هريرَةَ (أَصحابُ الدَّجّال عَلَيْهِم السِّيجانُ) . وَفِي روايةٍ: (كُلُّهُم ذُو سَيْفٍ مُحَلًّى} وسَاجٍ) . وَقيل الساجُ: الطَّيْلَسانُ المُدَوَّرُ، ويُطْلَق مَجَازاً على الكِسَاءِ المُرَبّع. قُلْت: وَبِه فُسِّر حديثُ جابرٍ: (فَقَامَ {بِسَاجَةٍ) . قَالَ: هُوَ ضَرْبٌ من الملاحِفِ مَنسوجة.
وَقَالَ شَيخنَا: والأَسوَدُ الَّذِي ذَكَره المصنِّف أَغفلوه لغرابته فِي الدَّوَاوِين.
قلت: قَالَ ابنُ الأَعرابيّ:} السِّيجان: الطَّيَالِسَةُ السُّودُ، واحدُها سَاجٌ: فَكيف يكون مَعَ هَذَا النَّقْلِ غَريباً؟ وَقَالَ الشَّاعِر:
ولَيْلٍ يقولُ الناسُ فِي ظُلماتِهِ
سَواءٌ صَحيحاتُ العُيونِ وعُورُهَا
كأَنَّ لَنَا مِنْهَا بُيُوتاً حَصِينةً
مُسُوحاً أَعالِيهَا وسَاجاً كُسُورُهَا
إِنّما نَعَتَ بالاسمين لأَنّه صَيَّرَهُمَا فِي مَعْنَى الصِّفَةِ، كأَنَّهُ قَالَ: مُسْوَدّة أَعالِيهَا، مُخْضَرَّة كُسُورُهَا.
وتصغيرُ {السَّاجِ} سُوَيْجٌ، والجمعُ سيجَانٌ.
(وساجَ {سَوْجاً،} وسُوَاجاً بالضمّ،! وسَوَجَاناً) ، محرّكةً: (سارَ) سَيْراً (رُوَيْداً) ، قَالَه ابنُ الأَعرابيّ.
(6/50)

(وسُوّج، كحُورٍ، و) {سُوَاجٌ. مثل (غُرَابٍ: مَوضعانِ) .
وَفِي (اللِّسَان) :} سُوَاجٌ: جَبَلٌ. قَالَ رُؤْبَةُ:
فِي رَهْوَةٍ عَزّاءَ من سُواجِ
(وأَبُو سُوَاجٍ) عَبّادُ بن خَلَفِ بنِ عُبَيْدِ بنِ نَصْرٍ (الضَّبّيّ أَخو بني عبدِ مَنَاةَ بن بَكْرِ) بنِ سَعْدٍ (فارِسُ بَذْوَةَ) ، وَهُوَ الَّذِي سَقَى صُرَدَ بنَ جَمْرَةَ اليَرْبوعيّ المَنِيَّ فماتَ، وَله أَخبارٌ مَذْكُورَةٌ فِي كتابِ البَلاذُريّ.
( {والسَّوَجَانُ) مُحَرَّكَةً (: الذَّهَابُ والمَجِيءُ) ، عَن أَبي عَمْرو. وَمِنْهُم من زَعَمَ فِيهِ الفَتْحَ نَظَراً إِلى إِطلاقِ المُصَنِّف، وَهُوَ وَهَمٌ. سَاجَ} سَوْجاً: ذَهَبَ وجاءَ. وَقَالَ:
وأَعْجَبَهَا فِيمَا {تَسُوجُ عِصَابةٌ
من القومِ شِنَّخْفُونَ غيرُ قِضَاف
(وكِسَاءٌ} مُسَوَّجٌ: اتُّخِذَ مُدَوَّراً) وَاسِعًا، أَشار إِليه فِي (الأَساس) ، ويُطلَق أَيضاً على المُرَبَّعِ، وَقد مَرَّ آنِفاً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{السّاجَةُ: الخشَبَةُ الواحِدَةُ المُشَرْجَعَةُ المُرَبَّعةُ، كَمَا جُلِبت من الهِند.
وَيُقَال} للسَّاجَة الَّتِي يُشَقّ مِنْهَا البابُ: السَّلِيجة، وهاذا قد تقدم للْمُصَنف فِي سلج.
{والسُّوجُ: عِلاجٌ من الطِّين، يُطبَخ ويَطْلِي بِهِ الحائكُ السَّدَى. وسَاجَ الحائكُ نَسيجَه} بالمسْوَجَة: رَدّدَهَا عَلَيْهِ.
وأَبو السّاجِ: من قُوّادِ المُعْتَمِد، وإِليه تُنسَبُ الأَجنادُ! السّاجِيَّة، توفِّيَ سنة 266.

سهج
: (سَهَجَ الطِّيبَ، كمَنَعَ) يَسْهَجُه سَهْجاً: (سَحَقَه) ، وَقيل: كُلُّ دَقَ: سَهْجٌ (و) سَهَجَتِ (الرِّيحُ) سَهْجاً: هَبَّت هُبُوباً دَائِما و (اشتدَّتْ) ، وَقيل: مَرَّتْ مُروراً شَديداً (فَهِيَ سَيْهَجٌ)
(6/51)

كصَيْقَلٍ، وسَيْهَجَة (وسَيْهُوجٌ) كطَيْفُور (وسَهُوجٌ) كصَبُور (وسَهْوَجٌ) كجَهْوَرٍ، أَي شديدةٌ. أَنشد يَعْقُوبُ لبَعض بني سَعْد:
يَا دارَ سَلْمَى بينَ داراتِ العُوجْ
، جَرَّتْ عَلَيْهَا كلُّ ريحٍ سَيْهُوجْ
وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: رِيحٌ سَيْهُوكٌ وسَيْهُوجٌ وسَيْهَكٌ وسَيْهَجٌ. قَالَ والَّهْكُ والسَّهْجُ: مَرُّ الرِّيحِ. وزعمَ يعقوبُ أَن جِيم سَيْهَجٍ وسَيْهُوجٍ بدلٌ من كافِ سَيْهَكٍ وسَيْهُوكٍ (و) سَهَجَت الرِّيحُ (الأَرْضَ: قَسَرَتْها) وَقيل: قَشَرَت وَجْهَهَا. قَالَ مَنْظُورٌ الأَسَديّ:
هَلْ تَعْرِفُ الدَّارَ لأُمِّ الحَشْرَجِ
غَيَّرَها سَافِي الرِّيَاحِ السُّهَّجِ
(و) سَهَجَ (القَوْمُ لَيْلَتَهم: سارُوهَا) سَيْراً دَائِما، قَالَ الراجِز:
وَقد سَهَجْنَاها فَطَالَ السَّهْجُ
(و) عَن أَبي عمرٍ و: (المَسْهَج: مَمَرُّ الرِّيحِ) ، قَالَ الشاعِرُ:
إِذَا هَبَطْنَ مُسْتَحَاراً مَسْهَجَا
(و) عَنهُ أَيضاً المَسْهَجُ (كمِنْبَر: الّذي يَنْطَلِق فِي كُلِّ حَقَ وباطِلٍ. و) المِسْهَج (: المِصْقَع) البَليغُ. قَالَ الأَزهريّ: خَطِيبٌ مِسْهَجٌ ومِسْهَكٌ.
وَعَن أَبي عُبَيدٍ: الأَساهِيّ (والأَسَاهِيج ضُرُوبٌ مُخْتَلِفَةٌ من السَّيْرِ) ، وَفِي نُسْخَة سَيْرِ الإِبْلِ. وَفِي (الأَساس) : وأَخَذَ بِي الْيَوْم أَساهِيجَ لَيْسَ لي فِيهَا نَصَفٌ، أَي أَفانين من الباطِلِ لَيْسَ لي فِيهَا نَصَفةٌ.
وسُوهَاجُ، بالضمّ: قريةٌ بصَعِيدِ مِصْرَ.
(6/52)

سيج
: ( {سَيِجٌ، ككَتِفٍ: د، بالشِّحْر) فِي ساحِل اليَمَن.
(و) } السِّيَاج (ككتَاب: الحَائطُ) ظاهِرُه أَنه يائيّ الْعين، وَهُوَ صَنيع الجَوْهَريّ وَابْن مَنْظُور. وصرّح الفَيّوميّ بأَن ياءَه عَن واوٍ كصِيام. وَكَذَا أَبو حَيّان، وأَكثر أَئمة النَّحْو على أَنه واويّ الْعين. فَفِي (الْمِصْبَاح) {السّاج (و) السِّياجُ (مَا أُحِيطَ بِهِ عَلى شَيْءٍ من النَّخْلِ والكَرْمِ) ، من شَوْكٍ ونَحْوِ، والجمعُ} أَسْوِجَة {وسُوجٌ، والأَصلُ بضمّتين، مثل كتاب وكُتُب لكنه أُسكِن استثقالاً للضّمّة على الْوَاو. (وَقد} سَيَّجَ حائطَه {تَسْيِيجاً) . وَفِي (الأَساس) :} سَوَّجْت على الكَرْمِ، بِالْوَاو، {وسَيَّجتُ، باليَاءِ أَيضاً: إِذا عمِلْت عَلَيْهِ ساجاً. وَمثل فِي (الْمِصْبَاح) ، فكانَ الأَوْلَى ذِكرُه فِي المادّتين على عادَته.
وَزَاد فِي (اللِّسَان) فِي هاذه المادّة:} والسّاجُ الطَّيْلَسانُ، على قولِ مَن يَجْعَل أَلِفَه منقلبةً عَن الياءِ.
( {وسِيجَانُ بنُ فَدَوْكَسٍ، بِالْكَسْرِ، ووَهْبُ بن مُنَبِّه بن كَامِل بن} سَيْج) ابْن {سِيجَانَ بنِ فَدَوْكَسِ الصَّنْعَانيّ، (بالفَتْحِ أَو بالكسْرِ أَو بالتَّحْرِيك أَخو هَمّامٍ) وعبدِ الله وعَقِيل ومَعْقلٍ، وهما (شَيْخاً) قُطْرِ (اليَمَنِ) عُلْماً وعَمَلاً.

(فصل الشين) الْمُعْجَمَة مَعَ الْجِيم)
شأَج
: (} شَأَجَه الأَمْرُ، كمَنَعَه: أَحْزَنَه) ، مقلوب شَجَأَه. وَلم يذكرهُ الجوهريّ وَلَا ابْن مَنْظُور.

شبج
: (الشَّبَج، محرَّكَةً: البابُ العالي
(6/53)

البِنَاءِ) ، هُذَلِيّة. قَالَ أَبو خِرَاشٍ:
وَلَا وَاللَّهِ لَا يُنْجِيكَ دِرْعٌ
مُظَاهَرَةٌ وَلَا شَبَجٌ وَشِيدُ
(أَو) الشَّبَجُ: (الأَبوابُ. واحِدُهَا) شَبَجَةٌ (بهاءٍ) .
(وأَشْبَجَه) : إِذا (رَدَّه) .
قَالَ شَيخنَا: وَبَقِي من هَذِه الْمَادَّة:
شَبَجَ: إِذا سَار بشدّة، ذكره أَربابُ الأَفعال، وأَغفله المصنّف.
قلت: وأَنا أَخشى أَن يكون هَذَا مُصَحَّفاً من: شَجّ يالشين وَالْجِيم فَقَط: إِذا سَار بشدّة، كَمَا سيأْتي فِي الَّذِي يعده.

شجج
: ( {شَجَّ رأْسَهُ} يَشِجُّ) بِالْكَسْرِ ( {ويَشُجّ) بالضمّ،} شَجًّا، فَهُوَ {مَشْجُوجٌ} وشَجِيج، من قومٍ {شَجَّى، الجمعُ عَن أَبي زيد: (كَسَرَه) ، وهاذا عَن اللَّيْث. وَعَن أَبي الهَيْثَم:} الشَّجُّ: أَن يَعْلُوَ رأْس الشيْءِ بالضَّرْب كَمَا {يَشُجُّ رَأْسَ الرَّجُلِ، وَلَا يكون} الشَّجُّ إِلاّ فِي الرَّأْسِ. وَفِي حَدِيث أُمّ زَرْعٍ: ( {شَجَّكِ أَو فَلَّكِ) ، الشَّجُّ، فِي الرأْس خاصَّةً، فِي الأَصل، وَهُوَ أَن يَضْرِبَه بشيْءٍ فيَجْرَحَه فِيهِ ويَشُقَّه. ثمَّ استُعْمِل فِي غيرِه من الأَعضاءِ.
(و) } شَجَّ (البَحْرَ: شَقَّه) ، وَهُوَ مَجاز. وَعبارَة (الصّحاح) و (اللِّسَان) :
{وشَجَّت السَّفِينةُ البَحْرَ: خَرقَتْه وشَقَّته. وكذالك السابِحُ. وسابِحٌ} شَجَّاجٌ: شديدُ الشَّجِّ. قَالَ:
فِي بَطْنِ حُوتٍ بهِ فِي البَحْر {شَجّاجِ
(و) } شَجّ (المَفَازَةَ: قَطَعَهَا) ، وهوَ مَجَازٌ. قَالَ الشَّاعِر:
{تَشُجُّ بِيَ العَوْجَاءِ كلَّ تَنُوفَةٍ
كأَنَّ لَهَا بَوًّا بِنهْي تُغَاوِلُهْ
وَفِي حَدِيث جابرٍ: (فأَشْرَعَ ناقتَه فشَرِبَتْ} فشَّجَّت) . قَالَ: هاكذا
(6/54)

رَوَاهُ الحُمَيْديّ فِي كِتَابه. وَقَالَ: مَعْنَاهُ قَطَعَتِ الشُّرْبَ، من: {شَجَجْتُ المَفَازَةَ: إِذا قَطَعْتَهَا بالسَّيْرِ. قَالَ: واّلذي رَوَاهُ الخطَّابيّ فِي غَرِيبه وَغَيره: (} فَشَجَتْ) ، على أَنّ الفاءَ أَصليّة والجيمُ مخففَّة، وَمَعْنَاهُ تَفَاجَّتْ أَي فَرَّقَت مَا بَين فَخِذَيْها لِتَبُولَ.
(و) من الْمجَاز: شَجَّ الخَمْرَ بالماءُ {يَشِجُّهَا، بِالْكَسْرِ،} ويَشُجّها، شَجًّا: مَزَجَها.
وَفِي حَدِيث جابرٍ، أَرْدَفَني رَسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فالْتَقَمْتُ خاتَمَ النُّبُوّةِ فكانَ {يَشُجُّ عليَّ مِسْكاً) أَي أَشمُّ مِنْهُ مِسْكاً، وَهُوَ من: شَجّ (الشَّرابَ) : إِذا (مَزَجَه) بالماءِ، كأَنّه كَانَ يَخْلِط النَّسيمَ الواصلَ إِلى مَشَمِّه بريحِ المِسْك، وَمِنْه قَول كَعْبٍ:
} شُجَّتْ بِذِي شَبَمٍ من مَاءِ مَحْنِيَةٍ
أَي مُزِجَت وخِلِطت.
(و) {الشَّجَجَ، محرَّكَة: أَثَرُ الشَّجَةِ فِي الجَبين.
و (رجلٌ} أَشَجُّ بَيِّنُ {الشَّجَجِ) ، إِذا كَانَ (فِي جَبِينه أَثَرُ} الشَّجَّةِ) .
{والشَّجَّة أَيضاً: المَرَّة من} الشَّجِّ.
(و) كَانَ (بَيْنَهُم {شَجَاجٌ، أَي) } تَشَاجٌّ ( {شَجَّ بعضهُم بَعْضًا) .
} والشَّجَّة: واحدةُ شِجَاجِ الرَّأْسِ وَهِي عشرٌ: الحارِصَة، والدّامِيَة، والبَاضِعَة، والسِّمْحاق، والمُوضِحَة، والهاشِمة، والمُنَقِّلة، والمأْمومة، والدامِغَة، وسيأْتي فِي دمغ.
( {وشَجَجَى، كجَمَزَى: العَقْعَق) .
(} والتَّشْجِيجُ: التَّصْمِيمُ) .
(! والأَشَجُّ) : هُوَ المُنْذِر بن الْحَارِث بن عَصَرَ (العَصَرِيّ، صحابيّ) مَشْهُور، (واسمُ جماعةٍ) .
(6/55)

( {والشَّجَوْجَى) ، بِضَم الجيمِ الأُولى: (الرَّجُلُ المُفْرِطُ فِي الطُّولِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} الشَّجِيجُ {والمُشجَّجُ: الوَتِدُ لِشَعَثِه، صِفةٌ غالبةٌ. قَالَ:
} ومُشجَّجٌ أَمّا سَواءُ قَذالِهِ
فَبدَا وغَيَّبَ سارَهُ المَعْزاءُ
ووَتِدٌ {مَشْجوجٌ} وشَجِيجٌ {ومُشَجَّجٌ، شُدِّد لكثرةِ ذالك فِيهِ. وهاذا فِي (الصّحاح) و (اللِّسَان) . وَفِي (الأَساس) مَا بالدَّار} شَجِيجٌ {ومُشَجَّجٌ، أَي وَتِدٌ، وَهُوَ مَجاز.
} وشَجَّ الأَرضَ برَاحلتِه {شَجًّا: سَار بهَا سَيْراً شَديداً.
وَمن أَمثالهم:
(فلانٌ} يَشُجُّ بِيَد ويأْسُو بأُخرى) : إِذا أَفسدَ مرَّةً وأَصلحَ مَرَّةً. وَفِي (الأَساس) وزيدٌ {يشُجّ مَرّةً ويأْسو مَرَّةً: يُخْطِيءُ ويُصِيب. وأَنشد المَيْدَانيّ فِي الأَمثال.
إِنّي لأُكْثِرُ مِمّا سُمْتَني عَجَباً
يَدٌ تَشُجُّ وأُخْرَى مِنْك تأْسُونِي
} والشَّجَجُ {والشَّجَاجُ: الهَوَاءُ. وَقيل} الشَّجَج: نَجْمٌ، كَذَا فِي (اللِّسَان) .
واستدرك شَيخنَا:
! شَجَّةُ عَبْدِ الحَمِيد، وَهُوَ عبدُ الحَميد بنُ عبدِ اللَّهِ بن عُمَرَ بنِ الخَطَّاب، وبحُسْنها يُضرَب المَثَلُ.

شحج
: (شَحيجُ البَغْلِ والغُرَابِ: صَوْتُه، كشُحَاجِه، بالضمّ) ، وَفِي (اللِّسَان) : الشَّحِيجُ والشُّحَاجُ، بالضَّمّ: صَوْتُ البَغْلِ وبَعضُ أَصواتِ الحِمَارِ. وَقَالَ ابْن سيدَهْ هُوَ صَوْتُ البَغْلِ والحِمَارِ، (وشَحَجَانِه) مُحَرَّكَةً.
وَفِي (التَّهْذِيب) : شَحَجَ البَغْلُ يَشُحَج
(6/56)

شَحْيجاً، والغرابُ يَشْحَج شَحَجَاناً.
وَقيل: شَحِيجُ الغُرابِ: تَرْجِيعُ صَوْتِه، فإِذا مَدَّ رأْسَه، قيل: نَعَبَ. وغُرَابٌ شَحّاجٌ: كثيرُ الشَّحِيجِ، وكذَّلك سائرُ الأَنواعِ؛ هَذَا قولُ ابنِ سِيده. قَالَ الرَّاعِي.
يَا طِيبَها لَيْلَة حتَّى تَخَوَّنَها
دَاعٍ دَعَا فِي فُرُوعِ الصُّبْحِ شَحّاجِ
أَراد المُؤذِّنَ فاستعارَ.
(شَحَجَ كجَعَلَ وضَرَبَ) يَشْحَجُ ويَشْحِجُ شَحيجاً وشُحَاجاً وشَحَجَاناً وتَشْحَاجاً، وتَشَحَّجَ وتسْتَشْحَجَ.
وَقَالَ ابنُ سَيّده: وأُرَى ثَعْلَباً قد حكَى شَحِجَ، بِالْكَسْرِ. قَالَ: ولستُ مِنْهُ على ثِقَةٍ.
وَفِي حَدِيث ابْن عُمَرَ (أَنه دَخلَ المسجِدَ فرَأَى قاصًّا صَيّاحاً، فَقَالَ: اخْفِضْ من صَوْتك، أَلم تَعلمْ أَنّ اللَّهَ يُبْغِضُ كُلَّ شَحّاجٍ) ، الشُّحَاجُ: رَفْعُ الصَّوْتِ، وَهُوَ بالبغْلِ والحِمَار أَخَصُّ، كأَنَّه تَعْرِيضٌ بقوله تَعَالَى: {6. 003 ان اءَنكر الاءَصوات. . الْحمير} (لُقْمَان: 19) وهُوَ الشُّحَاجُ والشَّحِيج والنُّهَاق والنَّهِيق.
(وشَحَجَ الغُرَابُ) : إِذا (أَسَنَّ وغَلُظَ صَوْتُه) . وَفِي (الْمُحكم) : الشَّحيج والشُّحَاج: صَوْتُ الغُرابِ إِذا أَسَنَّ.
(والبِغَالُ: بنَاتُ شَحّاجٍ، ككَتّان) وشاحِجٍ. وَرُبمَا استُعِيرَ للإِنسانِ. وَفِي (الأَساس) : ومَرَاكِبُهم بناتُ شَحّاجٍ وَهِي البغَالُ والحَمِير.
(والحِمَارُ الوَحْشِيّ: مِشْحَجٌ، كمِنْبَر وشَحّاجٌ، ككَتّان) قَالَ لبيد:
فَهْوَ شَحّاجٌ مُدِلٌّ سَنِقٌ
لاحِقُ البَطْنِ إِذا يَعْدُو زَمَلْ
كَذَا فِي (الصّحاح) . وَفِي (اللِّسَان)
(6/57)

المِشْحَج والشَّحّاجُ: الحمارُ الوَحْشيّ، صِفَةٌ غالبة.
(وطَلْحَة بن الشَّحَّاجِ، مُحَدِّثٌ) . وَبَنُو شَحّاجٍ، ككَتّانٍ: بَطْنانِ فِي الأَزْد) ، قَالَ ابْن سِيده: وَفِي الْعَرَب بَطْنانِ يُنْسَبان إِلى شَحّاجٍ، كِلَاهُمَا من الأَزْد، لَهُم بَقِيَّة فيهمَا.
وَيُقَال: شَحَجَتْنِي الشَّواحِجُ، أَي (الغِرْبانُ) .
وَيُقَال للغِرْبانِ: (مُسْتَشْحَجات) ومُسْتَشْحِجات، بِفَتْح الحاءِ وكسْرها: (أَي اسْتُشْحِجْن فشَحَجْن) ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
ومُسْتَشْحَجَاتٍ بالفِراقِ كأَنّها
مَثَاكِيلُ مِن صُيّابَةِ النُّوبِ نُوَّحُ
وشَبَّهَهَا بالنُّوبِ لِسَوادِها.

شرج
: (الشَّرَج، مُحَرَّكةً: العُرَى) عُرَى المُصْحَفِ والعَيْبَةِ والخِباءِ ونحوِ ذالك، شَرَجها شَرْجاً، وأَشْرَجَهَا وشَرَّجَها: أَدخلَ بعضَ عُرَاهَا فِي بعضٍ، ودَاخَل بينَ أَشْراجِهَا. وَفِي حَدِيث الأَحْنَف (فأَدخلْتُ ثِيابَ صَوْنِي العَيْبَةَ فأَشْرَجْتُهَا) . يُقَال: أَشْرَجْتُ العَيْبَةَ وشَرَّجْتُهَا: إِذا شَدَدْتَها بالشَّرَجِ، وَهِي العُرَى (و) الشَّرَجُ: (مُنْفَسَحُ الوادِي، ومَجَرَّةُ السَّمَاءِ، وفَرْجُ المرأَةِ) ، ولجمع من ذالك كلّه أَشْرَاجٌ. مذكورٌ فِي (الصّحاح) . (و) الشَّرَجُ: (الشِّقَاق) ونصُّ (الصّحاح) : انْشِقاقٌ (فِي القَوْس) وَقد انْشَرَجَت: إِذا انشَقَّتْ، عَن ابْن السِّكِّيت.
(والشَّرْجُ: الفِرْقَةُ) ، وهما شَرْجَان. يُقَال: أَصْبَحوا فِي هاذا الأَمرِ شَرْجَينِ: أَي فِرْقَتَيْنِ. وَفِي الحَدِيث: (فأَصْبَحَ النَّاسُ شَرْجَيْنِ، فِي السَّفَر) ، أَي نِصْفَيْنِ، نِصْفٌ صِيَامٌ، ونِصْفٌ مَفَاطِيرُ (و) الشَّرْجُ: (مَسيلُ ماءٍ من الحَرَّةِ إِلى السَّهْل) كالشَّرْجَة. و (ج) أَي جَمعهمَا (شِرَاجٌ) ، بِالْكَسْرِ، (وشُروجٌ) ، بالضَّمّ
(6/58)

(و) الشَّرْج: (الشِّرْكَةُ والمَزْجُ) ، قَالَه الزمخشريّ فِي (الأَساس) . (والجَمْعُ والكَذِبُ) ، الأَخيرُ إِمّا لُغة فِي المُهملة وَقد تَقَدَّم، أَو مُصَحَّفٌ مِنْهُ.
(و) الشَّرْجُ (: شَدُّ الخَريطةِ، كالإِشْرَاجِ والتَّشْرِيجِ) . قَالَ أَبو زيد: أَخْرَطْت الخَرِيطةَ وشَرَّجْتُها وأَشْرَجْتَها وشَرَجْتها: شَدَدْتها.
(و) الشَّرْجُ: (المِثْلُ، كالشَّرِيج) تَقول: هاذا شَريجُ هاذا، أَي مِثلُه، (و) الشَّرْجُ (: النَّوْع) والضَّرْب. وهما شَرْجٌ واحدٌ.
(و) الشَّرْجُ: (نَضْدُ اللَّبِن) كَكَتِف. وَفِي (الصّحاح) : وشَرَجْت اللَّبِنَ شَرْجاً: نَضَدْتُه. وَفِي نسخةٍ اللِّبْن، بِكَسْر اللَّام. وَفِي (اللِّسَان) : وشَرَّجَ اللَّبِنَ: نَضَدَ بعضَه إِلى بعضٍ. وكلُّ مَا ضُمَّ بَضُه إِلى بعضٍ فقد شُرِجَ وشُرِّجَ.
(و) الشَّرْجُ: (وادٍ بِالْيمن) .
وَفِي الْمثل: (أَشْبَهَ شَرْجٌ شَرْجاً لَو أَنَّ أُسَيْراً) . كَذَا فِي (الصّحاح) . ووجدْت على حَاشِيَته مَا نصُّه: هاذا المثَلُ يُضْرَب للأَمْرَينِ يَشْتَبِهَان ويَفترقانِ فِي شيْءٍ، وذَكَرَ أَهلْ البادِيةِ أَن لُقْمانَ بن عَاد قَالَ لِابْنِهِ لُقَيْمٍ: أَقِمْ هَا هُنَا حَتَّى أَنطلِقَ إِلى الإِبلِ. فنَحَر لُقَيمٌ جَزوراً فأَكلَها وَلم يَخْبَأْ لِلُقمانَ شَيْئا. فكرِه لائمتَه، فحَرَّقَ مَا حولَه من السَّمُرِ الَّذِي بَشَرْج وشَرْجٌ: وادٍ لِيَخْفَى المَكَانُ. فلمَّا جاءَ لُقْمَانُ جعلَت الإِبلُ تُثِيرُ الجَمْرَ بأَخْفَافِهَا. فعرَف لقمانُ المكانَ، وأَنكرَ ذَهَابَ السَّمُرِ، فَقَالَ: أَشْبَه شَرْجٌ شَرْجاً لَو أَن أُسَيْمِراً) . وأُسَيْمرٌ تَصْغِير أَسْمُرٍ، وأَسْمُرٌ جمع سَمُرٍ. وَذكر ابنُ الجَوالِيقي فِي تَفْسِير هاذا الْمثل خلافَ مَا ذَكرنا هُنَا.
(و) فِي (الصّحاح) : قَالَ يَعقوبُ: شَرْجٌ: (ماءٌ لبني عَبْسٍ) .
(وسَعْدُ بنُ شِرَاج، ككِتَاب، مُحَدِّثٌ مُقْرِىءٌ فَرْدٌ) .
(6/59)

(وزَيْدُ بنُ شَرَاجَةَ، كسَحَابَة: شيخٌ لعَوْفٍ الأَعرابيّ) .
(وزُرْزُورُ) بالضمّ (بنُ صُهَيبٍ) مولَى آلُ جُبَيْرِ بن مُطْعِمٍ (الشَّرْجِيّ مُحَدِّثٌ) صالِحٌ، روى عَن عَطَاءٍ، وَعنهُ ابنُ عُيَينَةَ، منسوبٌ إِلى الشَّرْجةِ: مَوْضِعٍ بمكَّةَ.
(وشَرْجُ العَجوزِ) فِي حديثِ كَعْبِ بن الأَشْرَفِ (ع، بقُرْبِ المَدِينةِ) على ساكِنِها أَفضلُ الصلاةِ وأَتمّ التسليمِ.
(والشَّريجةُ: شيْءٌ) يُنسَجُ (من سَعَفِ) النَّخْلِ (يُحْمَلُ فيهِ البِطِّيخُ ونَحْوُه) ، كَذَا فِي (الصّحاح) . (و) الشَّريجةُ: (قَوْسٌ تُتَّخَذُ من الشَّريجِ) والشَّرِيجُ اسمٌ (للعُودِ الّذِي يُشقّ فِلْقَيْنِ) . وَفِي (اللِّسَان) : الشَّريجُ: العُودُ يُشَقُّ مِنْهُ قَوْسَانِ، فكلُّ وَاحِدَة مِنْهُمَا شَرِيجٌ. وَقيل: الشَّريجُ: القَوسُ المُنْشَقَّة، وَجَمعهَا شَرَائِجُ. قَالَ الشَّمّاخ:
شرائِجُ النَّبْعِ بَرَاهَا القَوّاسْ
وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: قوسٌ شَريجٌ: فِيهَا شَقٌّ وشقٌّ. فوصفَ بالشَّريجِ، عَنَى بالشَّقّ المَصدَرَ، وبالشِّقّ الاسمَ. والشَّرَجُ: انشقاقُها. وَقيل: الشَّرِيجةُ من القسِيّ: الَّتِي ليستْ من غُصْن صَحيحٍ مثل الفِلْق. وَعَن أَبي عمرٍ و: من القِسِيِّ الشريجُ، وَهِي الَّتِي تُشَقُّ من العُودِ فِلْقَتَيْنِ، وَهِي القَوْسُ الفِلْقُ أَيضاً. وَقَالَ الهُذَلِيّ:
وشَرِيجَةٌ جَشّاءُ ذَاتُ أَزاملٍ
يُحْظِي الشِّمَالَ بهَا مُمَرٌّ أَمْلَسُ
يعتني القَوْسَ يُخْظِي: يُخرِجِ لَحْمَ السَّاعِد بشِدّةِ النَّزْعِ حَتَّى يكتنِزَ السّاعِدُ.
(و) الشَّرِيجةُ (جَدِيلةٌ من قَصَبٍ) تُتَّخَذ (للحَمَامِ. و)) الشَّريجةُ: (العَقَبَةُ الَّتِي يُلْصَق بهَا رِيشُ السَّهْمِ) .
(وعليُّ بنُ محمدِ الشَّرِيجيُّ: مُحدِّث) .
(والشَّرْجَةُ: د، بساحلِ اليَمَنِ) قَالَ شَيخنَا: إِطلاقُه يَقتضِي الفَتْحَ،
(6/60)

وضَبطها العارِفُون بالتّحريك. قلت الْمَعْرُوف الْمَشْهُور على أَلسنتهم بالفَتح، وهاكذا ضبطَه غيرُ واحدٍ. وَقد دَخلتُها. وَهِي فِي مَسيلِ الوادِي. مِنْهَا سِرَاجُ الدّين عبدُ اللّطِيفِ بنُ أَبي بكرِ بنِ أَحمدَ بن عُمَرَ الزَّبِيدِيّ الحَنَفيّ شَيْخُ نُحَاةِ مِصْرَ، دَرّس النَّحْوَ والفِقْه بمدارِسها، توفِّيَ سنة 802، وولَدُ وَلَدِه الشيخُ زَيْنُ الدّينِ أَحمدُ بنُ أَحمدَ بنِ عبد اللطيفِ الحنفيّ، ممّن رَوَى عَن السَّخَاوِيّ، وَهُوَ من شُيوخِ الحافظِ وَجيهِ الدينِ عبدِ الرَّحمانِ بنِ عليّ بن الدَّيْبَعِ الشيبانيّ الزَّبِيديّ، وَله مؤلفَات شَهِيرةٌ.
(و) الشَّرْجَةُ أَيضاً: (حُفْرَةٌ تُحْفَر فيُبْسَط فِيهَا جِلْدٌ فتُسْقَى مِنْهَا الإِبلُ) .
(وانْشَرَجَ) القَوْسُ: (انْشَقّ) .
(والتَّشْرِيج: الخياطَةُ المُتَبَاعِدَة) ، وَمثله فِي (الصّحاح) .
(والشَّرِيجانِ: لَوْنَانِ مُخْتَلِفانِ) من كلّ شيْءٍ. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: هما مختلِطان غيرَ السَّواد وَالْبَيَاض.
وَفِي (الصّحاح) : وكلُّ لَوْنَيْنِ مُخْتَلِفَيْنِ: فهما شَرْجَانِ) .
(و) الشَّرِيجانِ: (خَطَّا نِيرَى البُرْدِ) أَحدهما أَخضَرُ والآخَرُ أَبيضُ أَو أَحمرُ. وَقَالَ فِي صِفَةِ القَطَا:
سَبَقْتُ بِوِرْدِهِ فُرّاطَ سِرْبٍ
شَرَائِجَ بينَ كُدْرِيَ وجُونِ
وَقَالَ الآخَرَ:
شَريجانِ من لَونَينِ خِلْطانِ مِنهمَا
سَوَادٌ وَمِنْه واضحُ اللَّوْنِ مُغْرَبُ
(والمُشَارَجَة: المُشَابَهة) والمُمَاثَلة. (و) مِنْهُ (فَتَياتٌ مُشَارِجَاتٌ) : أَي أَتْرابٌ (مُتَسَاوِيَاتٌ فِي الشِّنّ) .
(و) شُرِّجَ اللَّحْمُ: خالطَه الشَّحْمُ. وَقد شَرَّجَه الكَلأُ. قَالَ أَبو ذُؤيب يَصِف فَرساً:
قَصَرَ الصَّبُوحَ لهَا فشُرِّجَ لَحْمُهَا
بالنَّبيِّ تَثُوخُ فِيهَا الإِصْبَعُ
(6/61)

أَي خُلِطَ لَحْمُهَا بالشَّحْم. و (تَشرَّجَ اللَّحمُ بالشَّحْمِ: تَدَاخَلَ) ، ونصُّ (الصّحاح) وَغَيره: (تَدَاخَلاَ) ، مَعْنَاهُ: قَصَرَ اللَّبَنَ على هاذه الفَرس الَّتِي تَقَدَّمَ ذِكْرُها فِي بيتٍ قَبْلَه، وَهُوَ:
تَغْدُو بِهِ خَوْصَاءُ يَقْطَع جَرْيُها
حَلَقَ الرِّحالةِ فَهْيَ رِخْوٌ تَمْزَعُ
وَمعنى شُرِّجَ لحمُهَا: جُعِل فِيهِ لَونانِ من الشَّحْم واللَّحْم. والنَّيّء: الشَّحْم. وَقَول: فَهِيَ تَثوخ فِيهَا الإِصبعُ: أَي لَو أَدْخَل أَحدٌ إِصبعَه فِي لَحْمهَا لَدَخَل لِكثرةِ لحْمِهَا وشَحْمها. والخَوْصَاءُ: غائرةُ العَينينِ. وحَلَقُ الرِّحَالةِ: الإِبْزِيمُ. والرِّحالة: سَرْجٌ يُعمَل من جُلود. وتَمْزَعُ: تُسْرع.
(ودَابَّةٌ أَشْرَجُ بَيِّنة الشَّرَجِ) : إِذا كَانَت (إِحْدَى خُصْمَيْه أَعظمَ من الأُخْرَى) ، وَمثله فِي (الصّحاح) . وَفِي (الأَساس) : رجلٌ أَشْرَجُ: لَهُ خُصْيَةٌ واحدةٌ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عَن ابْن الأَعرابيّ: شَرِجَ: إِذا سَمِنَ سَمَناً حَسَناً. وشَرِجَ: إِذا فَهِمَ.
وَفِي (الْمِصْبَاح) : الشَّرَجَ، بِفتْحَتَيْنِ: مَجْمَعُ حَلْقَة الدُّبُرِ الَّذِي يَنْطَبق.
(وَقَالَ ابْن القَطّاع: الشَّرْج، كفَلْسٍ) : مَا بَين الدُّبُر والأُنْثَيَيْنِ. وَدَعوى شَيخنَا أَنه فِي (الصّحاح) ، وعجيبٌ إِهمالُ المصنّف إِيّاه، غريبٌ فإِني تَصفَّحت نُسْخَة (الصّحاح) فِي مادّته فَلم أَجدْه. نعمْ مَرَّ للمصنّف فِي أَوّل الْمَادَّة: الشَّرَجُ: فَرْجُ المرأَة، ولكانّ هاذا غير ذالك.
وشَرْجَة: موضعٌ. وأَنشد:
لمَنْ طَلَلٌ تَضَمَّنَه أُثَالُ
فشَرْجَةُ فالمَرَانَةُ فالحِبالُ
وشَرِيج كأَمِيرٍ: قَريةٌ بالمَهْجَم بِالْيمن. مِنْهَا أَحمد بن الأَحْوَسِ الْفَقِيه تَرْجَمه الجَنَدِيّ وغيرُه.
والشَّيْرَجُ، مِثَال صَيْقَل وزَيْنب:
(6/62)

دُهْنُ السِّمْسِم، ورُبما قيل للدُّهْن الأَبيضِ وللعَصِير قَبْلَ أَن يَتَغيّر تَشْبِيهاً بِهِ لصفائه. وَهُوَ مُلْحق بِبَاب فَعْلَل نَحْو جَعْفَر. وَلَا يجوز كسْرُ الشِّين. والعَوَامُ يَنْطِقون بِهِ بإِهمال السّين.
وَفِي (الأَساس) وَمن الْمجَاز: المَرْءُ بَين شَرِيجَيْ غَمَ وسُرُور، وأَشْرَجَ صَدْره عَلَيْهِ.

شطرج
: (الشِّطْرَنْج) ، كسر الشين فِيهِ أَجود (وَلَا يُفْتَح (أَوله)) ليَكُون من بَاب جُرْدَحْلٍ. هاكذا صرَّحَ الواحِديّ (: لُعْبَةٌ م) أَي مَعْرُوفَة (والسِّين لُغَة فِيهِ، من الشَّطَارَة) ، أَو المُشَاطَرة، راجعٌ للأَول، (أَو من التَّسْطِير) ، رَاجع للثَّانِي، صرّح بِهِ ابْن هِشَام اللَّخْميّ فِي فَصيحه، (مُعَرَّبٌ) من: صدرنك، أَي الْحِيلَة، أَو من: شدرنج، أَي مَن اشْتَغَلَ بِهِ ذَهَبَ عَنَاؤُه بَاطِلا، أَو من: شطرنج، أَي سَاحل التَّعَب، الأَخير من الناموس وكلّ ذالك احتمالاتٌ. قَالَ شَيخنَا: ودَعْوَى الِاشْتِقَاق فِيهِ، أَو كَوْنه مأْخُوذاً من مَادَّة من الموادّ، قد رَدّه ابْن السَّرّاج وتَعَقَّبه بِمَا لَا غُبَارَ عَلَيْه، لأَن كُلاًّ من المادّتين المأْخُوذِ مِنْهُمَا بَعْضٌ لأَصْلِه الَّذِي أُريدَ أَخْذُه من تِلْكَ المادّةِ، فتأَمَّلْ. ثمّ مَا نَفَاهُ المصنّفُ من فَتْحه، أَثبتَه غيرُه، وجَزَم بِهِ الحَريريّ وَغَيره وَقَالُوا: الفتحُ لُغَةٌ ثابتةٌ، وَلَا يضُرُّها مُخالفَةُ أَوْزَانِ العربِ، لأَنه عَجميٌّ مُعَرَّب، فَلَا يجيءُ على قواعدِ العربِ من كلِّ وَجْهٍ. وَقَالَ ابْن بَرِّيّ فِي حَوَاشِي (الصّحاح) : الأَسماءُ العَجَمِيَّة لَا تُشتَقُّ من الأَسماء العربيّة، والشّطْرنج خُمَاسيّ واشتقاقه من شطر أَو سطر يُوجب كَونهَا ثُلاثيّة فَتكون النونُ والجيمُ زائدتينِ، وَهَذَا بَيِّنُ الفَسَادِ. ومِثْلُه فِي المُزْهر للجَلال، فليُرَاجَع.
(والشَّيطَرَجُ، بِكَسْر الشّين) وَسُكُون
(6/63)

التّحْتِيَّة، وَفتح الطّاءِ والرّاءِ: (دَواءٌ م) أَي مَعْرُوف عِنْد الأَطِبّاءِ، (مُعَرَّب) عَن (جِيتَرك بالهِنديّة) ، استعملها الْعَرَب، (نافعٌ لِوجَعِ المفَاصل والبَرَص والبَهَقِ) .

شفرج
: (الشُّفَارِج، كعُلاَبطِ) ، نَقله الجوهريّ عَن يَعقوبَ: وَهُوَ (الطَّبَقُ) يُجعَل (فِيهِ الفَيْخَاتُ والسُّكُرُّجات) تَقَدّم بيانُها، فارسيٌّ (مُعَرَّب) وَهُوَ الَّذِي يُسمّيه النَّاس (بِيشْبَارِجَ) بكمسر الموحّدة، وَسُكُون التحتيّة والشين وَفتح الموحّدة، وَبعدهَا أَلف، وَكسر الرّاء وَفتحهَا. وَقد ذكره ابْن الجواليقي فِي كِتَابه المعرّب، وَقَالَ: هِيَ أَلوان اللّحْم فِي الطَّبَائخ. وَفِي (هَامِش الصّحاح) : وَوَجَدته فِي كتاب الْمُحِيط: الشَّفارِيج: جمع الشُّفارِج من الأَطعمة.

شفج
: (الشَّافَافَج: نَبْتٌ، مُعَرّب) عَن (شَابَابَكَ) ، فارسيّ، (وَهُوَ البُرْنُوفُ) بالضّمّ.

شلج
: (شَلْجُ) بِفَتْح فَسُكُون: (ة ببلادِ التُّرْك) بالقُرْب من طِرَازَ (مِنْهُ يُوسُف بن يَحْيَى الشَّلْجِيّ، مُحَدِّث) ، روى عَن أَبي عليَ الحَسَنِ بن سُلَيْمَانَ بن مُحَمَّد البَلْخِيّ، وَعنهُ أَحمدُ بنُ عبد الله.

شمج
: (الشَّمْجُ: الَعلْط) ، شَمَجَه يَشْمُجه شَمْجاً، (و) الشَّمْج: (الاستعْجَالُ) والسرْعَة، وَمِنْه: ناقَةٌ شَمَجَى، كَمَا سيأْتي، (و) الشَّمْجُ: (الخِيَاطَةُ المُتَبَاعِدَةُ) ، يُقَال: شَمَجَ الخَيّاط الثَّوْبَ يَشْمُجُه شَمْجاً: خاطَه خِياطَةً مُتَبَاعدةً، وَيُقَال: شَمْرَجَه شَمْرَجَةً، كَمَا سيأَتي. (و) شَمَجَ من الأَرُزِّ والشَّعيرِ ونَحْوِهما: خَبَزَ مِنْهُ شِبْهَ قُرَص غلاَظ، وَهُوَ الشَّمَاجُ.
(6/64)

و (مَا ذُقْت شَمَاجاً، كسَحاب) وَلَا لَمَاجاً أَي مَا يُؤْكَل: وَيُقَال: مَا أَكلْت خُبْزاً وَلَا شَماجاً. وَقَالَ الأَصمعيّ: مَا ذُقْت أَكَالاً وَلَا لَمَاجاً وَلَا شَمَاجاً، أَي مَا أَكَلْت (شَيْئا) ، وأَصله مَا يُرْمَى بِهِ من العِنَب بَعْدَمَا يُؤْكَل.
(ونَاقَةٌ شَمَجَى) مُحَرَّكَةً (كبَشَكَى) أَي (سَريعةٌ) . قَالَ مَنْظُورُ بن حَبّةَ الأَسَديّ، وحَبَّة أُمُّه، وأَبوه شَريكٌ:
بِشَمَجَى المَشْيِ عَجُولِ الوَثْبِ
غَلاّبة للنّاجِياتِ الغُلْبِ
حتَّى أَتَى أُزْبِيُّها بالأَدْبِ
الغُلْب: جمع الغَلْبَاءِ، والأَغْلَب: العظيمُ الرَّقَبَةِ والأُزْبِيّ: النَّشَاط. والأَدْبُ: العَجَبُ.
(وَبَنُو شَمَجَى بنِ جَرْمٍ) : قبيلةٌ (من قُضَاعَةَ) من حِمْيَرَ (ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ) حَيْثُ إِنه قَالَ: وَبَنُو شَمَجِ بنِ جَرْمٍ من قُضَاعَة. (وأَما بَنو شَمْخِ بنِ فَزَارَةَ، فبالخَاءِ الْمُعْجَمَة وَسُكُون الْمِيم) حَيٌّ من ذُبْيَانَ. (وغَلِطَ الجوهريّ رَحمه الله تَعَالَى) وَعَفا عنّا وَعنهُ حَيْثُ إِنه قَالَ: وَبَنُو شَمَجِ بنِ فَزَارَةَ، بِالْجِيم مُحَرَّكَةً. وَقد سَبَقَ المصنِّفَ الإِمامُ أَبو زَكريّا فإِنه كتب بخَطّه على هَامِش نُسْخَة (الصّحاح) مَا صَوَّبه المُصَنّفُ، وَكَذَلِكَ ابنُ بَرِّيّ فِي (حَواشيه) ، والصاغانيّ فِي (التَّكْمِلَة) ، وغيرُهُم.

شمرج
: (الشَّمْرَجَةُ: إِساءَةُ الخِيَاطَةِ) يُقَال: شَمْرَجَ ثَوْبَه: إِذا خَاطَهُ خِيَاطَةً مُتَبَاعِدَةَ الكُتَبِ وباَعدَ بَين الغُرَزِ، وأَساءَ الخِيَاطَةَ.
(و) الشَّمْرَجَة: (حُسْنُ الحِضَانةِ) ، أَي حُسْنُ قِيَامِ الحاضِنَةِ على الصَّبيّ. (وَمِنْه اسْمُ المُشَمْرَجِ) ، للصَّبيّ، اشْتُقّ من ذالك. وَقد شَمْرَجَتْه.
(و) الشَّمْرَجَةُ: (التَخْليطُ فِي الكَلام) .
(واشُّمْرُجُ، كقُنْفُذٍ، و) شُمْرُوج مثل (زُنْبُورٍ: الثَّوْبُ، والجُلُّ الرَّقيقُ
(6/65)

النَّسْجِ) مِنْهُمَا، وكذالك ثَوْبٌ مُشَمْرَجٌ. قَالَ ابنُ مُقْبِل يَصِفُ فَرَساً:
ويُرْعَدُ إِرْعَادَ الهَجِينِ أَضَاعَهُ
غَدَاةَ الشَّمَالِ الشُّمْرُجُ المُتَنَصَّحُ
يُرِيد الجُلَّ، يَقُول: هاذا الفَرَسُ يُرْعَد لِحدَّتِه وذكائِه كالرَّجُلِ الهَجِين، وذالك مِمَّا يُمْدَح بِهِ الخَيلُ. والمُتَنصَّح المَخِيطُ، يُقَال: تَنَصَّحْتُ الثَّوْبَ ونَصَحْتُه: إِذا خُطْتَه.
(و) الشِّمْرَاجُ (كشِمْرَاخٍ: المُخَلّط من الكَذِبِ) .
(والشَّمَارِجُ: الأَباطيلُ) .
وَفِي (اللِّسَان) هُنَا ذَكَرَ الشَّمَرَّج، وَهُوَ اسمُ يومِ جِبَايَةِ الخَراجِ للعَجمِ وَقَالَ عَرَّبَه رُؤبَةُ بأَن جعلَ الشِّينَ سِيناً فَقَالَ:
يومَ خراجٍ يُخرِجُ السَّمَرَّجَا
قلت: وَقد مَرَّ ذِكْرُه فِي السّين الْمُهْملَة، فراجعْه.

شنج
: (الشَّنَجُ، محرَّكَةً: الجَمَلُ) قَالَ اللّيْث وَابْن دُرَيْد: تَقول هُذَيل: غَنَجٌ على شَنَجٍ: أَي رَجلق على جَمَلٍ. ومثلُه فِي العُبَاب والتَّكْمِلة.
(و) الشَّنَجُ: (تَقَبُّضٌ فِي للجِلْد) والأَصابع وغيرِهما. وَفِي الحَدِيث: (إِذا شَخَصَ بَصَرُ المَيتِ وشَنِجتِ الأَصابعُ) ، أَي انْقَبَضَتْ وتَشَنَّجت. وَقَالَ الشَّاعِر:
قامَ إِليها مُشْنِجُ الأَناملِ
أَغْثَى خَبِيثُ الرِّيحِ بالأَصائِلِ
وَقد (شَنِجَ) الجِلْدُ، بِالْكَسْرِ، (كفَرِحَ) ، وأَشْنَجَ (وانْشَنَجَ وتَشَنَّجَ) فَهُوَ شَنِيجٌ قَالَ الشّاعر:
وانْشنَجَ العِلْبَاءُ فاقْفَعَلاَّ
مِثْلَ نَضِيِّ السُّقْمِ حِين بَلاَّ
(6/66)

(وشَنَّجْتُه تَشْنيجاً) قَالَ جَمِيلٌ:
وتَنَاوَلَتْ رأْسي لِتَعْرِفَ مَسَّه
بمُخَضَّبِ الأَطْرَافِ غيرِ مُشَنَّجِ
قَالَ اللَّيْث: ورُبما قَالُوا: شَنِجٌ أَشْنَجُ، وشَنِجٌ مُشَنَّجٌ، والمُشنَّج أَشدُّ تَشْنيجاً. وَفِي (الْمُحكم) : رجُلٌ شَنِجٌ وأَشْنَجُ. مُتَشَنِّجُ الجِلْد واليَدِ. ويَدٌ شَنِجَةٌ. ضَيِّقَةُ الكَفِّ. (وفَرَسٌ شَنِجُ النَّسَا) ، بِالْفَتْح: مُتَقبِّضُه، وَهُوَ عِرّقُ، وَهُوَ (مَدْحٌ) لَهُ، (لأَنه إِذا) تَقَبَّضَ نَسَاهُ و (شَنِجَ لم تَسْتَرْخِ رِجْلاه) . قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
سَلِمِ الشَّظَى عَبْلِ الشَّوَى شَنِجِ النَّسَا
لَهُ حَجَبَاتٌ مُشْرِفَاتٌ على الفَالِ
وَقد يُوصَف بِهِ الغُرَابُ، قَالَ الطِّرِمَّاح:
شَنِجُ النَّسَا حَرِقُ الجَنَاحِ كَأَنَّهُ
فِي الدّارِ إِثْرَ الظَّاعِنِينَ
وَفِي (التَّهْذِيب) : وإِذا كانَت الدّابّةُ شَنِجَ النَّسا فَهُوَ أَقوَى لَهَا وأَشدُّ لرِجْلَيْهَا وَفِيه أَيضاً: من الحَيوان ضُرُوبٌ تُوصفُ بشَنَجِ النَّسَا، وَهِي لَا تَسمَحُ بالمَشْيِ، مِنْهَا الظَّبْيُ، وَمِنْهَا الذِّئْب، وَهُوَ أَقْزَلُ إِذا طُرِدَ. فكأَنَّه يَتَوحَّى، وَمِنْهَا الغُرَابُ وَهُوَ بَحْجِلُ كأَنّه مقَيَّد. وشَنَجُ النَّسَا يُستَحَبُّ فِي العِتَاقِ خاصَّةً، وَلَا يُسْتَحبّ فِي الهَمَالِيج.
(و) مُشَنَّجٌ (كمُحَمَّدٍ، عَلَمٌ) .
(وبالكسر: جَدُّ خَلاَّدِ بنِ عَطَاءٍ المُحَدِّث) .
(وأَبُو بكرٍ عبدُ الله بنُ محمّدٍ الشِّنْجِيّ، بِالْكَسْرِ: شَيْخُ رِبَاطِ الشُّونِيزِيَّةِ) ببغدادَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الأَشْنَجُ: الَّذِي إِحدَى خُصْيَتَيْهِ أَصغَرُ من الأُخْرَى: كالأَشْرَجِ، والرَّاءُ أَعْلَى.
وَفِي حَدِيث مَسْلَمَةَ: (أَمنَعُ الناسَ من السَّرَاوِيلِ المُشَنَّجةِ) قيل هِيَ الواسعَةُ الَّتِي تَسْقُطُ على الخُفِّ
(6/67)

حَتَّى تُغطِّيَ نِصْفَ القَدَمِ، كأَنّه أَراد: إِذا كَانَت وَاسِعَة طويلةٌ لَا تَزال تُرْفَعُ فَتَتَشَنَّجِ.
والشَّنَجُ: الشَّيْخُ، هُذَلَيّة؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) .
وأَبو جَعفرٍ أَحمدُ بنُ محمَّدٍ الشانجُ الأَنْدَلُسيّ الْكَاتِب، ذكَرَه الصابونيّ فِي تَكْمِلَة الإِكمال.

شهدنج
: (الشَّهْدَانِجُ) بِفَتْح الشِّين وَكسر النُّون (وَيُقَال شَاهْدَانِجُ) بِزِيَادَة الأَلف بعد الشين. وَفِي (مَا لَا يَسَعَ الطَّبِيبَ جَهْلُه) ويُقَال لَهُ شاهْدانِكُ، وشاهْدانق بِالْكَاف وَالْقَاف. قَالَ: والكُلُّ مُعرَّب عَن شاهْ دَانه، وَمَعْنَاهُ سُلْطَانُ الحَبِّ، ويُعَبِّرُون فِي كتب الطِّبّ بأَنه (حُبُّ القِنَّبِ) ، بكسرٍ فُنُونٍ مُشدَّدَة. وَفِي المُغْرِب: أَنه بَذْرُ القِنَّب. وَمن خواصّه أَنه (ينْفَع من حُمَّى الرِّبْعِ) شُرْباً، (والبَهَقِ والبَرَصِ) طِلاءً (ويَقْتُل حَبَّ القَرْعِ) وَهُوَ دودُ البَطْنِ (أَكْلاً ووَضْعاً على البَطْنِ من خَارِجٍ أَيضاً) ،

شهترج
: (شاهْتَرَجُ) مُعَرّب: شاه تره، مَعْنَاهُ سُلطان البُقُول (م) أَي مَعْرُوف عِنْد الأَطبَّاءِ (نافعٌ وَرَقُه وبَزْرُه للجَرَبِ والحِكَّةِ) وسائِر الأَمراضِ السَّوْداوِيَّةِ (أَكْلاً وشُرْباً لِمَا يَرِدُ من الحُمَّيات العَتِيقَةِ) ، هَكَذَا فِي سَائِر النّسخ، وَهُوَ الصّواب، وضَبَطَه شيخُنَا بالنُّون والفاءِ وصَوَّبَه، وَلَيْسَ كذَّلك.

شذنج
: (شَاذَنُجُ) ، مُعَرّب: شادنه، وَمَعْنَاهُ سُلطان الحَبِّ (م) أَي مَعْرُوف (نافِعٌ من قُرُوحِ العَيْنِ) .

شيج
: ( {شِيجٌ، كمِيل: مُحَدِّثٌ رَوَى عَن طَاوُوسٍ) ، قَالَ شَيخنَا: سَقَطَ هاذا فِي أَكثر الأُصولِ. وَقَالَ الصاغانيُّ: خَلاّدُ بن عَطَاءِ بن} الشِّيجِ: من المُحَدِّثين. قلت: وَقد تقدّم فِي شنج أَنّ جَدّه (مُشَنِّج) بِالْمِيم على صِيغَة
(6/68)

اسْم الْفَاعِل، فليُنْظَر هَذَا مَعَ كَلَام الصاغانيّ.

(فصل الصّاد) الْمُهْملَة مَعَ الْجِيم)
صبج
: (الصَّوْبَجُ) . كجَوْهَر، (ويُضَمّ) ، وَهُوَ نَادِر (: الَّذِي يُخْبَزُ بِهِ) . قَالَ الشَّيْخ أَبو حَيّانَ فِي شرح التَّسْهِيل لما تَكلّم على الأَوزان: وفُوعَل بالضّمّ مثل صُوبَج، وَهُوَ شيٌ من خَشَبٍ يَبْسُط بِهِ الخَبّازُونَ الجَرْدَقَ. قَالَ: وَلم يأْتِ على هاذا الوَزْنِ غيرُه وغيرُ سُوسَن، وَهُوَ (مُعَرَّب) . والضَّمّ موافقٌ لأَعجميّته جَرْياً على الْقَاعِدَة الْمَشْهُورَة بَين أَئمّة الصَّرْف واللُّغة، وَهِي أَنه لَا تَجْتَمِع صادٌ وجميٌ فِي كلمةٍ عربيّةٍ فَلَا يَثبُت بِهِ أَصل فِي الْكَلَام. وَلذَلِك حَكَموا على نحوِ الجِصّ والإِجّاص والصَّوْلَجَانِ وأَضرابِهَا بأَنَّها عَجميّة. وَاسْتثنى بَعضهم (صَمَج) وَهُوَ القِنْدِيل، فَقَالُوا: إِنه عربيّ لَا نَظِيرَ لهُ فِي الْكَلَام العربيّ. وَمِنْهَا قولُهم: لَا تَجْتَمِع الجيمُ والقافُ فِي كلمةٍ عربيّة إِلا أَن تَكُ مُعرَّبة أَو حكايةَ صَوْتٍ، وَلَا تَجْتَمِع نونٌ بعْدهَا زايٌ، وَلَا سينٌ بعْدهَا لامٌ، وَلَا كَاف وجيم.
ويُستدرَك على أَبي حَيَّانٍ: كُوسَج، فإِنه سُمع بالضّمّ. حَقّقه شَيخنَا رَحمَه الله تَعَالَى. قلت: وَكَونه مضموماً هُوَ الصَّوَاب لأَنه مُعَرَّب عَن جُوبَه بالضُّمّ، وَهُوَ الخَشَبَةَ: فَلَمَّا عُرِّب بَقِي على حَاله.

صجج
: ( {صَجَّ) ، أَهْمَلَهَا اللَّيث، وروى أَبو العَبّاس عَن ابْن الأَعرابيّ: صَجّ: إِذا (ضَرَبَ حَديداً على حديدٍ فصَوَّتَا) .} والصَّجِيجِ: ضَرْبُ الحديدِ بعضِه على بعضٍ (! والصُّجُج، بضمّتينِ: ذالك الصَّوْتُ) .

صرج
: (الصَّارُوجُ النُّورَةُ وأَخْلاطُها) الَّتِي تُصَرَّجُ بهَا البِرَكُ وغيرُها، فارسيّ
(6/69)

(مُعَرَّب) ؛ كَذَا فِي (التَّهْذِيب) وَعَن ابْن سِيدَه: الصَّارُوجُ: النُّورَةُ بأَخْلاطِهَا تُطَلَى بهَا الحِيَاضُ والحَمّامات، وَهُوَ بالفَارِسِيّة: جارُوف، عُرِّبَ فَقيل: صارُوج، وَرُبمَا قيل: شارُوق. (وصَرَّجَ الحَوْضَ تَصْريجاً) طَلاه بِهِ، ورُبما قَالُوا: شَرَّقَه.

صرمنج
: (صَرْمَنْجَانُ: ناحيَةٌ من نواحِي تِرْمِذَ، مُعَرَّب جَرْمَنْكَانَ) .

صعنج
: (المُصَعْنَجُ: المَنْصُوبُ المُدَمْلَكُ) . مستدركٌ على ابنِ منظورٍ والجوهريّ.
صلج
: (الصَّوْلَجَانُ بِفَتْح الصَّاد واللاّم) ، والصَّوْلَجَة والصَّوْلَج والصَّوْلَجَانةُ: العُودُ المُعْوَجّ، فارسيّ معرّب؛ الأَخيرة عَن سِيبَوَيْهٍ. وَقَالَ الجوهريّ: الصَّوْلَجَان (: المِحْجَنُ) . وَقَالَ الأَزهري: الصَّوْلَجَان والصَّوْلَج والصُّلَّجَة كلُّها معرَّبة، (ج صَوالِجَةٌ) الهاءُ لمكانِ العُجْمة. قَالَ ابْن سَيّده: وهاكذا وُجدَ أَكثرُ هاذا الضَّرْبِ الأَعْجَميّ مُكَسَّراً بالهاءِ. وَفِي (التَّهْذِيب) الصَّوْلَجَان: عَصاً يُعْطَفُ طَرَفُها، يُضْرَب بهَا الكُرَةُ على الدَّوَابِّ، فأَمّا العَصَا الَّتِي اعْوَجَّ طَرَفَاها خِلْقَةً فِي شجَرتِها فَهِيَ مِحْجَن.
(وصَلَجَ الفضَّةَ: أَذابَها) وصَفّاها، (و) صَلَجَ (الذَّكَرَ: دَلَكَه، و) صَلَجَ (بالعَصَا: ضَرَب) .
(والصَّلَجُ، مُحَرَّكةً: الصَّكَمُ) .
والصَّوْلَجُ: الضَّمَاخُ.
(والأَصْلَج: الشَّدِيدُ الأَمْلَسُ) ، والأَصلَجُ الأَصلَعُ بلغَة بعضِ قَيْسٍ. (و) الأَصْلَج: (الأَصَمّ) ، يُقَال: أَصَمُّ أَصْلَجُ (وَلَيْسَ تَصْحِيفَ الأَصْلَخِ) . وَقَالَ الهَجريّ: أَصَمُّ أَصْلَجُ كأَصْلَخَ
(6/70)

قَالَ الأَزهَرِيّ فِي تَرْجَمَة صلخ: الأَصْلَخُ الأَصمّ، كذالك قَالَ الفرّاءُ وأَبو عُبَيْد، قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: فهؤلاءِ الكوفيُّون أَجْمَعُوا على هاذا الجَرْفِ بخَاءِ، وأَمّا أَهلْ البَصرةِ وَمن فِي ذالك الشِّقِّ من الْعَرَب فإِنهم يَقُولُونَ الأَصْلَج، بِالْجِيم.
(والتَّصَالُجُ: التَّصامُم) قَالَ ابْن الأَعرابيّ: وَسمعت أَعرابيًّا يَقُول: فلَان يَتَصالَجُ علينا: أَي يَتصامَمُ. قَالَ: ورأَيت أَمَةً صَمّاءَ تُعرَفُ بالصَّلْخَاءِ، قَالَ: فهما لغتانِ جيّدتانِ، بالخاءِ وَالْجِيم. قَالَ الأَزهريّ: وَسمعت غيرَ واحدٍ من أَعرابِ قَيْس وتَمِيمٍ يَقُول للأَصمّ: أَصْلَجُ، وَفِيه لُغَة أُخرَى لبني أَسَدٍ ومَن جَاوَرَهم: أَصْلَخُ، بالخَاءِ.
(والصَّوْلَج: الفِضَّةُ) الخالِصَةُ، (والصّافي الخالِصُ، كالصَّوْلَجَةِ) .
(والصُّلُجِجُ، بضمّتين: الدَّراهِمُ الصِّحاحُ) الخالِصةُ.
(و) الصُّلَّجَة (كزُّلَّخَةٍ) ، بضمَ فتشديد اللاّم الْمَفْتُوحَة: (الفِيلَجَةُ من القَزّ) والقَدِّ، كَذَا فِي (اللِّسَان) .
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: (الصَّلِيجَة: سَبِيكَةُ الفِضّةِ المُصَفّة) وَهِي النَّسِيكة.
(وصَلِيجَا، كزَلِيخَا: عَلَمٌ) .

صلهج
: (الصَّلْهَجُ: الصَّخْرَةُ العظيمةُ، والنّاقَةُ الشَّدِيدَةُ) كالصَّيْهَجِ، والجَيْحَلِ، وهاذا عَن الأَصمعيّ.

صمج
: (الصَّمَجَةَ، محرَّكةً: القِنْديلُ، ج صمَجٌ) ، وَهُوَ مُسْتَثْنى من القاعدةِ الَّتِي مَرّ ذِكْرُهَا، وقالُوا: إِنه عربيٌّ وَلَيْسَ فِي كَلَام الْعَرَب كلمةٌ فِيهَا صادٌ وجيمٌ غيْرَه. وَقيل: إِنه (مُعَرّب) عَن الرُّوميّة، تبعا للجوهريّ فإِنه قَالَ ذالك، وأَورد بيتَ الشَّمّاخ.
والنَّجْم مِثْل الصَّمَجِ الرُّوميّاتْ
(6/71)

قَالَ شيخُنَا: وَلَا شاهدَ فِيهِ، لجَوَاز أَن تكون الصِّفةُ للقيد.
(وصَوْمَجٌ أَو صَوْمَجَانُ: ع، أَو) هُوَ (بالحَاءِ الْمُهْملَة) .

صملج
: (الصَّمَلَّجُ، كعَمَلَّس) : الصُّلْبُ (الشديدُ) من الخَيلِ وغيرِهَا.

صنج
: (الصَّنْجُ: شيْءٌ يُتَّخَذ من صُفْرٍ يُضْرَبُ أَحدُهُما على الآخَر) قَالَ الجوهريّ: وَهُوَ الَّذِي يَعرفه العربُ (و) هُوَ أَيضاً (آلَةٌ ذُو أَوْتَارٍ يُضرَب بهَا) . وَفِي (اللِّسَان) : الصَّنْج العربيّ: هُوَ الّذي يكون فِي الدُّفوف ونحوِه، عربيّ، فأَمّا الصَّنْجُ ذُو الأَوتارِ فدَخِيل (مُعَرَّب) ، يَخْتَصُّ بِهِ العَجَم، وَقد تكلّمَت بِهِ العربُ. ونصُّ عبارَة الجوهريّ: مُعرَّبان. وَقَالَ غَيره: الصَّنْج: ذُو الأَوْتَار الَّذِي يُلْعَب بِهِ. واللاّعِبُ بِهِ الصَّنّاجُ والصَّنّاجَةُ. قَالَ الأَعْشَى:
ومُسْتَجِيباً تَخَالُ الصَّنْجُ يَسْمَعُه
إِذَا تُرَجِّعُ فِيهِ القَيْنَةُ الفُضُلُ
وَقَالَ الشَّاعِر:
قُلْ لِسَوَّارٍ إِذا مَا
جِئْتَهُ وابْنِ عُلاَثَهْ
زَادَ فِي الصنْجِ عُبَيْدُ
اللَّهِ أَوْتاراً ثَلاَثَهْ
قلت: الشّعْر لأَبي النَّضْرِ مولَى عَبْدِ الأَعْلَى، مُحَدَث.
(و) يُقَال: (مَا أَدْرِي أَيْ صَنْج هُوَ: أَيْ أَيّ الناسِ) .
(و) الصُّنُج (بضمّتين: قِصَاعُ الشِّيزَى) ، وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: الضُّنُج: الشِّيزَة. (والأُصْنُوجة، بالضّمّ: الدُّوَالِقَة من العَجين) .
(6/72)

(وليلَةٌ قَمْرَاءُ صَنّاجَةٌ: مُضيئةٌ) قلت: هاذا تَحْرِيف، وإِنما هُوَ صَيَّاجَة، بالياءِ التّحتيّة، وسيأْتي فِي محلّه، وذِكْرُه بالنُّون وَهَمٌ.
(وأَعشى بني قَيْسٍ) ، وَيُقَال لَهُ: أَعْشَى بَكْرٍ: كَانَ يُقَال لَهُ: (صَنّاجةُ العَربِ، لجَوْدَة شِعْره) .
(وابنُ الصَّنّاج: يُوسُفُ بن عبدِ الْعَظِيم، مُحَدِّث) .
(وصَنَجَ النّاس صُنوجاً: رَدَّ كُلاًّ إِلى أَصْله) .
(و) صَنَجَ: (بالعَصَا ضَرَبَ) بهَا. (وصَنَّجَ بِهِ تَصْنيجاً: صَرَعه) .
(وصَنْجَة: نرٌ بَين دِيار مُضَرَو وديار بَكْرٍ. وصَنْجَةُ المِيزانِ مُعرَّبة) وَلَا تَقُل بِالسِّين. قَالَه ابْن السّكّيت وَتَبعهُ ابنُ قتيبةَ. وَفِي نُسْخَة من (التَّهْذِيب) : سَنْجةٌ وصَنْجةٌ، والسينُ أَعْرَبُ وأَفصحُ، فهما لُغَتَانِ. وأَمّا كَوْنُ السِّينِ أَفْصَحَ فلأَنّ الصّادَ والجيمَ لَا يجتمعانِ فِي كلمةٍ عربيّة. وَفِي (الْمِصْبَاح) : سَنْجَةُ المِيزان معرّب، وَالْجمع سَنَجَاتٌ، مثل سَجْدَةٍ وسَجَدات، وسِنَجٌ، مثل قَصْعةٍ وقِصَعٍ، قَالَ الفرَّاءُ: هِيَ بالسّين، وَلَا يُقَال بالصّاد) ، وَقد تقدّم الْبَحْث فِي ذالك فَرَاجعه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
امرأَةٌ صَنَّاجَةٌ: ذاتُ صَنْجٍ. قَالَ الشَّاعِر:
إِذا شِئْتُ غَنَّتْنِي دَهَاقِينُ قَرْيةٍ
وصَنْاجَةٌ تَجْذُو على كُلِّ مَنْسِمِ
وصَنْجُ الجِنّ: صَوتُهَا. قَالَ القُطَامِيّ:
تَبِيتُ الغُولُ تَهْرِجُ
وصَنْجُ الجِنِّ من طَرَبٍ يَهِيمُ

صنهج
: (عَبْدٌ صِنْهَاجٌ وصِنْهَاجَةٌ، بكسرهما عَرِيقٌ فِي العبُوديّة. وصِنْهَاجَةُ)
(6/73)

قَالَ ابْن دُريد: بضمّ الصّاد وَلَا يجوز غيرُه، وأَجاز جماعةٌ الكَسْرَ. قَالَ شيخُنا: وَالْمَعْرُوف عندنَا الْفَتْح خاصّة فِي الْقَبِيلَة بِحَيْثُ لَا يكادون يعْرفُونَ غَيره، (قَوْمٌ بالمَغْرِب) كثيرُون مُتَفرِّعون، وهم (من وَلَدِ صِنْهَاجَةَ الحِمْيَريّ) ، وَقد نُسِب إِليه جمَاعَةٌ من المُحَدِّثين.

صوج
: ( {الصَّوْجانُ) بالَفَتْح: (كُلُّ يابِسِ الصُّلْبِ من الدَّوَابِّ والنَّاسِ) . لَو قَالَ: الشَّدِيد الصُّلْبِ من الدَّوَابِّ، كَانَ أَحْسَنَ مثلَ مَا هُوَ فِي (اللِّسَان) وغيرِه. قَالَ:
فِي ظَهْرِ} صَوْجَانِ القَرَا لِلْمُمْتَطِي
(ونَخْلَةٌ {صَوْجَانَةٌ: يابسةٌ كَزَّةُ السَّعَفِ) . وعَصاً صَوْجَانٌ ة: كَزَّةٌ.
(وأَيُّ صَوْجَانٍ هُوَ) : مثلُ أَيّ صَنْجٍ هُوَ، أَيْ (أَيُّ النّاسِ) .
} والصَّوْجَان: الصَّوْلَجَانُ.

صهج
: (الصَّهْيَجُ: الصَّلْهَج) ، وَقد تقدّم مَعْنَاهُ قَرِيبا عَن الأَصمعيّ.
(والصَّيْهُوجُ: الأَمْلَسُ. و) قَالَ الأَزهريّ: (بَيْتٌ صَيْهِوجٌ) : أَي (مُملَّسٌ) . وظَهْرٌ صَيْهِوجٌ: أَمْلَسُ. قَالَ جَنْدَلُ:
على ضُلوعٍ نَهْدةِ المَنَافِجِ
تَنْهَضُ فيهنّ عُرَى النَّسائجِ
صُعْداً إِلى سَناسِنٍ صَياهِجِ

صهبح
: (وَبَرٌ صُهَابِحٌ) : أَي (صُهابِيّ) ، أَبدلوا الْجِيم من الياءِ، كَمَا قَالُوا الصِّيصِيجّ والعَشِجُّ وصِهْرِيجٌ وصِهْرِيٌّ. وَقَول هِمْيَانَ:
أَرادَ الصُّهَابِيَّ، فخَفَّفَ وأَبدلَ
أَرادَ الصُّهَابِيَّ، فخَفَّفَ وأَبدلَ.
(6/74)

صهرج
: (الصِّهْرِيجُ، كقِنْدِيلٍ و) وصُهَارِجٌ مثل (عُلابِطٍ: حَوْضٌ يَجتمع فِيهِ الماءُ) ، جَمعُه صَهَارِيجُ. قَالَ عَجّاج:
حَتَّى تَنَاهى فِي صَهَارِيجِ الصَّفَا
يَقُول: حَتَّى وَقَفَ هاذا الماءُ فِي صَهَارِيجَ مِن حَجَرٍ. وَعَن ابْن سِيده: الصِّهْرِيج: مَصْنَعَةٌ يَجتمع فِيهَا الماءُ، وأَصلُه فارسيّ، وَهُوَ الصِّهْريّ، على البَدَلِ. وَحكى أَبو زيد فِي جمعه صَهَارِيّ.
(و) صَهْرَجَ الحَوْضَ: طَلاَه.
و (المُصَهْرَجُ: المَعْمُولُ بالصّارُوجِ) : النُّورةِ، وَمِنْه قَول بعض الطَّفَيْليّين: وَدِدْت أَنّ الكوفةَ بِرْكَةٌ مُصَهْرَجة.
وحَوْضٌ صُهَارِجٌ: مَطْلِيُّ بالصَّارُوجِ وَقد صَهْرَجُوا صِهْرِيجاً. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
صوادِيَ الهَامِ والأَحْشَاءُ خافِقةٌ
تَنَاوُلَ الهِيمِ أَرْشَافَ الصَّهارِيجِ
(وصَهْرَجْتُ: قَرْيَتَانِ شَمَاليَّ القاهرةِ) ، الصُّغْرَى والكُبْرَى.

صيج
: (لَيلةٌ) قَمْرَاءُ ( {صَيّاجَةٌ) أَي (مُضيئةٌ) ، كَذَا فِي (نَوَادِر الأَعراب) ، هَذَا هُوَ الصّحيح.

(فصل الضّاد) الْمُعْجَمَة مَعَ الْجِيم)
ضبج
: (ضَبَجَ) الرَّجلُ، بالمُوحَّدة (: أَلْقَى نَفْسَه على) ، وَفِي نسخةٍ: فِي (الأَرضِ من كَلاَلٍ أَو ضَرْبٍ) ، قَالَ ابْن دُريد وَلَيْسَ بثَبتٍ؛ كَذَا فِي (الجمهرة) . وَلم يذكرهُ الجوهريّ.

ضجج
: (} أَضَجَّ القَوْمُ {إِضْجاجاً: صاحُوا وجَلَّبُوا) ، نسبه الجوهريّ إِلى أَبي عُبيدٍ وَفِي بعض النّسخ: فجَلَّبوا، (فإِذا جَزِعوا) من شيْءٍ وفَزعُوا (وغُلِبُوا} فضَجُّوا يَضِجُّون! ضَجِيجاً) . وَفِي
(6/75)

(اللِّسَان) : {ضَجَّ} يَضِجّ {ضَجًّا} وضَجِيجاً {وضَجَاجاً} وضُجاجاً، الأَخِيرة عَن اللِّحْيَانيّ: صَاح، والاسمُ {الضَّجَّة.} وضَجَّ البَعيرُ {ضَجيجاً.} وضَجَّ القَوْمُ {ضَجَاجاً. وَعَن أَبي عَمْرٍ و: ضَجّ: إِذا صاحَ مُستغيثاً. وسمِعتُ} ضَجَّةَ القَومِ أَي جَلَبتَهم. وَفِي الغَرِيبينِ: {الضَّجيجُ الصِّياحُ عِنْد المَكروه والمَشقَّةِ والجَزَعِ.
(} والضَّجَاجُ، كسَحَاب: القَسْر، و) فِي (التَّهْذِيب) {الضَّجَاجُ: (العَاجُ) ، وَهُوَ مثلُ السِّوار للمرأَةِ، قَالَ الأَعشى:
وتَرُدُّ مَعْطُوفَ الضَّجَاجِ عَلَى
غَيْلٍ كأَنَّ الوَشْمَ فيهِ خِلَلْ
(و) } الضَّجَاج: (خَرَزَةٌ) تَستَعملها النِّسَاءُ فِي حُلِيِّهن.
(و) {الضِّجَاج، (بِالْكَسْرِ: المُشَاغَبَةُ والمُشارَّةُ،} كالمُضاجَّة) . {وضَاجَّه} مُضَاجَّةٍ {وضِجَاجاً: جَادَلَه وشارَّه وشاغَبَه. وَالِاسْم} الضَّجَاجُ، بِالْفَتْح. وَقيل: هُوَ اسمٌ من {ضاجَجْت وَلَيْسَ بمصدر، وأَنشد الأَصمعيّ:
إِنِّي إِذا مَا زَبَّبَ الأَشْداقُ
وكَثُر الضَّجَاجُ واللَّقْلاقُ
وَقَالَ آخر:
وأَغْشَتِ النّاسَ} الضَّجاجَ {الأَضْجَجَا
وصَاحَ خَاشِي شَرِّها وهَجْهِجَا
إِراد} الأَضجَّ، فأَظهرَ التّضعيفَ اضطراراً. وهاذا على نحْوِ قولِهم: شِعْرٌ شاعِرٌ.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ:! الضِّجَاجُ (صَمْغٌ يُؤْكَل) فإِذا جَفّ سُحِقَ ثمَّ كُتِّلَ وقُوِّيَ بالقِلْيِ، ثمَّ غُسِلَ بِهِ الثَّوْبُ فيُنقِّيه تَنْقِيَةَ الصَّابونِ.
(6/76)

(و) الضَّجَاجُ: ثَمَرُ نَبْتٍ أَو صَمْغٌ تَغسِل بِهِ النِّسَاءُ رُؤُوسَهنّ، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد بِالْفَتْح، وأَبو حنيفَة بِالْكَسْرِ، وَقَالَ مَرَّةً: الضِّجَاجُ: (كلُّ شَجرٍ يُسَمُّ بهَا الطَّيْرُ أَو السِّباعُ) .
( {والضَّجُوجُ) كصَبورٍ: (ناقةٌ} تَضِجُّ إِذا حُلِبَتْ) .
(و {ضجج} تضجيجا: أَي ذهب أَو مَال) (و) {ضَجَّجَ (: سَمَّ الطَّائرَ أَو السَّبُعَ) .
وَفِي (اللِّسَان) : وَقد وُصِفَ بالمَصدر مِنْهُ فَقيل: رَجُلٌ} ضِجَاجٌ، وقَومٌ {ضُجُجٌ. قَالَ الرَّاعِي:
فاقْدُرْ بذَرْعِك إِنِّي لن يُقوِّمَنِي
قولُ} الضِّجَاجِ إِذا مَا كُنْتُ ذَا أَوَدِ

ضرج
: (ضَرَجَه) ضَرْجاً: (شَقَّه، فانْضَرَجَ) قَالَ ذُو الرُّمّة يصف نسَاء:
ضَرَجْنَ البُرُودَ عَن تَرائِبِ حُرَّةٍ
أَي شَقَقْن. ويروى بالحاءِ: أَي أَلْقَيْن. (و) ضَرَجَ الثَّوْبَ وغيرَه (لَطَخَه) بالدَّمِ ونحوِهِ من الحُمْرَةِ أَو الصُّفْرَةِ. قَالَ يصف السَّرَابَ على وَجْهِ الأَرْضِ:
فِي قَرْقَرٍ بلُعْبَابِ الشَّمسِ مَضْروجِ
يَعْنِي السَّرَابَ.
وضَرَّجَه (فتَضرَّجَ) . وكلُّ شَيْءٍ تَلَطَّخَ بدَمٍ أَو غيرِه فقد تَضَرَّجَ وَقد ضُرِّجتْ أَثوابُه بدَمِ النَّجيعِ.
وضَرَجَ الشيْءَ ضَرْجاً فانْضَرَجَ، وضَرَّجَه فتَضرَّجَ: شَقَّه، فعُرِف بذالك عَدمُ التَّفْرِقَة بَين المُطَاوِعَيْنِ. وهاكذا فِي كتب الأَفعال. وَفِي حَدِيث: المرأَة صاحبَة المَزَادَتين: تَكاد تَتَضَرَّجُ من المَلْءِ: أَي تَنْشَقُّ.
وتَضَرَّجَ الثَّوْبُ: انْشَقٌ. وَفِي (اللِّسَان) تَضَرَّجَ الثَّوْبُ: إِذا تَشَقَّقَ.
(و) ضَرَّجَه (أَلْقاه) .
(6/77)

(وعَيْن مَضْروجةٌ: واسعَةُ الشَّقِّ) نجْلاءُ. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
تَبَسَّمْنَ عَن نَوْرِ الأَقاحِيِّ فِي الثَّرَى
وفَتَّرْن عَن أَبصارِ مَضْروجةٍ نُجْلِ
والانْضِراجُ: الانْشُقاق، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
مِمَّا تَعَالَتْ مِن البُهْمَى ذَوَائِبُهَا
بالصَّيْفِ وانْضَرَجَتْ عَنهُ الأَكامِيمُ
(و) قَالَ المُؤَرِّجُ: (انْضَرَجَ: اتَّسَعَ) ، وأَنشد:
أَمَرْتُ لَهُ براحلةٍ وبُرْدٍ
كَرِيمٍ فِي حَواشِيهِ انْضِراجُ
وانْضَرَجَتْ لنا الطَّرِيقُ: اتَّسعَتْ. (و) عَن الأَصمعيّ: انْضَرَجَ (مَا بَيْنَهُمْ: تَبَاعَدَ) .
(و) انْضَرجَت (العُقَابُ) : انحطَّتْ من الجَوّ كاسِرَةً و (وانْقَضَّت على الصَّيْد) . وانْضَرَجَ البازِي على الصَّيْد: إِذا انقَضَّ، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
كتَيْسِ الظِّبَاءِ الأَعْفَر انْضَرَجَتْ لَهُ
عُقَابٌ تَدَلَّت مِن شَمارِيخِ ثَهْلانِ
وَقيل: انْضَرجَتْ: انْبَرَتْ لَهُ، (أَو أَخذَتْ فِي شِقَ) .
(و) فِي (الأَساس) و (الصّحاح) : (تَضرَّجَ البَرْقُ: تَشقَّقَ. و) تَضرَّج (النَّوْرُ: تَفَتَّحَ) .
وَفِي (اللِّسَان) : انْضَرجَ الشَّجرُ: انشقَّت عُيُونُ وَرَقِه وبَدَتْ أَطرافُه.
وتَضَرَّجَتْ عَن البَقْلِ لَفَائفُه: إِذا انْفَتحَتْ.
وإِذا بَدَتْ ثِمارُ البُقولِ من أَكْمَامها قيل: انْضَرجَتْ عَنْهَا لفَائفُها، أَي انْفَتَحَتْ.
(و) من الْمجَاز: تَضرَّجَ (الخَدُّ احْمارَّ) . وَفِي (الأَساس) : هُوَ مُضَرَّحُ الخَدَّينِ. وكلَّمْنه فتَضَرَّج خَدّاه.
(و) من الْمجَاز: تَضَرَّجَت (المَرْأَةُ) إِذا (تَبَرَّجَتْ) وتَحَسَّنَتْ.
(6/78)

(وضَرَّجَ الجَيْبَ تَضْريجاً أَرْخَاه) .
وعبارةُ النّوادر: أَضْرجَت المَرْآةُ جَيْبَهَا: إِذا أَرْخَتْه.
(و) ضَرَّجَ (الإِبلَ) إِذا (رَكَضَها فِي الغَارَة) .
وضَرَجَت النَّاقَةُ بجِرَّتِهَا وجَرَضَت
(و) من الْمجَاز: ضَرَّجَ (الكَلاَمَ: حَسَّنَه وزَوَّقَه) ، قَالَ أَبو سعيد: تَضْريجُ الْكَلَام فِي المَعَاذير: هُوَ تَزْويقُه وتَحْسينُه. وَيُقَال: خيرُ مَا ضُرِّجَ بِهِ الصَّدْقُ، وشَرُّ مَا ضُرِّجَ بِهِ الكَذبُ.
(و) ضَرَّجَ (الثَّوْبَ) تَضْريجاً، (صَبَغَه بالحُمْرةِ) ، وَهُوَ دونَ المُشْبَع وفوقَ المُوعرَّد. وَفِي الحَدِيث: (وعَلَيَّ رَيْطةٌ مُضرَّجَة) أَي لَيْسَ صِبْغُهَا بالمُشْبَع.
(و) يُقَال: ضَرَّجَ (الأَنْفَ بالدَّمِ: أَدْمَاهُ) قَالَ مُهَلْهَلٌ:
لَوْ بِأَبَانَيْن جَاءَ يَخْطُبُها
ضُرِّجَ مَا أَنْفُ خاطبٍ بدَمِ
وَفِي كتاب لوَائِلٍ: (وضَرِّجوه بالأَضامِيم) : أَي دَمُّوْه بالضَّرْب.
(والإِضْرِيجُ) ، بِالْكَسْرِ: (كِسَاءٌ أَصفَرُ، و) قَالَ اللِّحْيَانيّ: الإِضْرِيج: (الخَزُّ الأَحمرُ) وأَنشد:
وأَكسِيةُ الإِضْريِ فَوقَ المَشَاجِبِ
أَي أَكْسبةُ خَزَ أَحْمَرَ. وَقيل: هُوَ كساءٌ يُتَّخَذ من جَيِّدِ المِرْعِزَّى. وَقَالَ اللَّيث: الإِضْريجُ: الأَكْسِيَة تُتَّخذُ من المِرْعِزَّى مِن أَجوَده. والإِضرِيج: ضَرْبٌ من الأَكسِيَةِ أَصفَرُ.
(و) الإِضرِيج: الجَيِّدُ من الخَيْلِ، وَعَن أَبي عبيدَةَ: الإِضريجُ من
(6/79)

الخَيْلِ: الجَوَادُ الكثيرُ العَرَقِ وَقَالَ أَبو دُواد:
وَلَقَد أَغْتَدِي يُدَافِعُ رُكْنِي
أَجْوَليُّ ذُو مَيْعَةٍ إِضْرِيجُ
وَقَالَ الإِضريجُ: الواسعُ اللَّبَانِ. وقيلَ الإِضريج: (الفَرَسُ الجَوَادُ) الشَّدِيدُ العَدْوِ.
(و) ثوبٌ ضَرِيجٌ وإِضْرِيجٌ: مُتَضَرِّجٌ بالحُمْرَةِ أَو الصُّفْرَةِ. وَقيل: الإِضْرِيجُ: (الصِّبْغُ الأَحمرُ) . وثَوبٌ مُضرَّجٌ، من هاذا، وَقيل: لَا يكون الإِضْرِيجُ إِلاّ مِن خَزَ.
(والمُضرِّجُ كمُحَدِّثٍ) ، هاكذا فِي نُسختنا، وَفِي بَعْضهَا: والمُضْرِجُ كمُحْسِن: (الأَسَدُ) .
(والمَضَارِجُ، كالمَنَازِل: المَشَاقُّ) جَمعُ مَشَقَّةٍ. قَالَ هِمْيَانُ يَصفُ أَنيابَ الفَحْلِ:
أَوْسَعْنَ من أَنيابِه المَضَارِجَا
(و) المَضَارِجُ: (الثِّيابُ الخُلْقَانُ) تُبْتَذَلُ مِثْل المَعَاوِزِ، قَالَه أَبو عُبيدٍ، واحدُها مِضْرَجٌ، كَذَا فِي (الصّحاح) و (اللِّسَان) وَغَيرهمَا. وإِهمال المُصَنّف مُفْرَدَه تَقصيرٌ أَشار لَهُ شَيخنَا.
(وضارِجٌ) اسْم (ع) مَعْرُوف فِي بلادِ بني عَبْسٍ، وَقيل: بِبِلَاد طَيِّىءٍ. والعُذَيْبُ: ماءٌ بِقُرْبه، وَقد مَرَّ. قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
تَيَمَّمَتِ العَيْنَ الَّتِي عِنْدَ ضَارِجٍ
يَفِيءُ عَلَيْهَا الظِّلُّ عَرْمَضُهَا طَامِي
قَالَ ابْن بَرِّيّ: ذكر النّحّاس أَن
(6/80)

الرِّواية فِي الْبَيْت: (يَفيىءُ عَلَيْهَا الطَّلْحُ) ، ويروى بإِسناد ذَكَرَه أَنه وفدَ قَومٌ من الْيمن على النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمفقالوا: يَا رَسُول الله، أَحْيانا اللَّهُ ببيتين من شعر امرىء الْقَيْس بن حُجْر. قَالَ: وَكَيف ذالك قَالُوا: أَقْبَلْنَا نُريدك، فَضَلَلنا الطّريقَ فبقينَا ثَلاثاً بِغَيْر ماءٍ، فاستظْلَلْنَا بالطَّلْح والسَّمُر. فأَقْبَل راكبٌ مُتلثِّمٌ بعمامةٍ، وتَمثَّلٌ رَجُلٌ ببيتين، وهما:
ولَمَّا رَأَت أَنَّ الشَّريعةَ هَمُّها
وأَنَّ البَياضَ من فَرائصها دَامى
تَيَمَّمَت العَيْنَ الَّتِي عنْدَ ضارِجٍ
يَفيءُ عَلَيْهَا الطَّلْحُ؛ عَرْمَضُها طَامى
فَقَالَ الرَّاكِب: مَن يَقُول هاذا الشِّعرَ؟ قَالَ: امرُؤُ الْقَيْس بن حُجْرٍ. قَالَ: وَالله، مَا كَذَبَ، هاذا ضارجٌ عنْدكُمْ. قَالَ: فَجَثْونا على الرُّكَب إِلى ماءٍ، كَمَا ذَكَر، وَعَلِيهِ العَرْمَضُ يَفيءُ عَلَيْهِ الطَّلْحُ، فشربْنا رِيَّنَا، وحَمَلْنَا مَا يَكْفينَا ويُبلِّغُنَا الطَّريقَ. فَقَالَ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (ذَاك رجلٌ مذكورُ فِي الدُّنْيَا شَريفٌ فِيهَا مَنسيٌّ فِي الآخرةِ خاملٌ فِيهَا، يَجيءُ يومَ الْقِيَامَة معهُ لوَاءُ الشُّعَرَاءِ إِلى النَّار) .
(وعَدْوٌ ضَريجٌ: شديدٌ) ، قَالَ أَبو ذُؤَيب:
جِزَاءٌ وشَدٌّ كالحَريقِ ضَرِيجُ
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
ضَرَجَ النَّارَ يَضْرِجُهَا: فتَحَ لَهَا عَيْناً؛ رَوَاهُ أَبو حنيفَة.
والضَّرْجَةُ والضَّرَجَةُ: ضَرْبٌ من الطَّير.
واستدرك شيخُنا هُنَا: المضْرَجيّ، بضمّ الْمِيم وَآخِرهَا ياءُ النِّسْبة، جمع المضرَجيّات، وَهِي الطُّيور الكَواسرُ. والصّواب أَنه بالحاءِ الْمُهْملَة، وسيأْتي فِي مَحَلِّه.
(6/81)

ضربج
: (الضَّرْبَجيُّ من الدَّراهمِ: الزّائفُ) روى ثعلبٌ أَنّ ابْن الأَعرابيّ أَنشده:
قدْ كُنْتُ أَحْجُو أَبا عَمْرٍ وأَخاً ثِقَةً
حَتَّى أَلمَّتْ بنَا يَوْمًا مُلِمّاتُ
فقُلْتُ: والمرءُ قد تُخْطِيه مُنْيَتُه
أَدْنَى عَذِيّاته إِيّايَ مِئياتُ
فكانَ مَا جَادَ لي لَا جَادَ منْ سَعَةٍ
دَرَاهمٌ زَائفاتٌ ضَرْبَجِيَّاتُ
قَالَ ابْن الأَعرابيّ: دِرْهمٌ ضَرْبَجيّ: زائفٌ، وإِنْ شِئْت قلت: زَيْفٌ قَسِيٌّ والقَسِيُّ: الَّذِي صَلْبَ فِضَّتُه من طُول الخَبْءِ.

ضلج
: (الضَّوْلَج: الفِضَّة. والصَّوابُ بالصّاد الْمُهْملَة) ، وَقد تقدّم بيانُه فِي مَحَلِّه.

ضمج
: (الضِّمْجِ: لَطْخُ الجَسَدِ بالطِّيب حَتَّى كأَنّه يَقْطُرُ) ، وَقد ضَمَجَه: إِذا لَطَخَه.
(و) الضَّمْجَة: (دُوَيْبةُ مُنتنَة) الرّائحةُ (تَلْسَعُ) ، وَالْجمع ضَمْجٌ.
(و) قَالَ الأَزهريّ فِي تَرْجَمَة (خعم) قَالَ أَبو عَمرٍ و: الضَّمَج، (بالتَّحريك هَيَجَانُ) الخَيْعَامةِ، وَهُوَ (المَأْبون) المَجْبُوس (وَقد ضَمِجَ كفَرِحَ) ضَمَجاً (و) الضَّمَجُ: (آفَةٌ تُصِيب الإِنْسَانَ و) الضَّمَج: (اللُّصُوقُ بالأَرضِ، كالإِضْماجِ) ، ضَمِجَ الرّجُلُ بالأَرضِ وأَضمجَ: لَزِقَ بِهِ، والضَّامِج: اللاّزِمُ. وَقَالَ همْيانَ بن قُحَافَة:
أَنْعَتُ قَرْماً بالهَديرِ عَاجِجَا
ضُباضِبَ الخَلْقِ وَأَي دُهَامِجَا
يُعْطِى الزِّمامَ عَنَقاً عُمالِجَا
كأَنَّ حِنّاءٍ عَلَيْهِ ضَامجَا
(6/82)

أَي لاصِقاً. وَفِي (اللِّسَان) : وَقَالَ أَعرابيّ من بني تَمِيم يَذكُر دوابَّ الأَرضِ وَكَانَ من بادية الشأْم:
وَفِي الأَرضِ أَحْنَاشٌ وسَبْعٌ وخارِبٌ
ونَحنُ أُسارَى وَسْطَهمْ نَتَقَلَّبُ
رُتَيْلاَ وطَبُّوعٌ وشِبْثَانُ ظُلْمَةٍ
وأَرْقَطُ حُرْقُوصٌ وضَمْجٌ وعَنْكَبُ
والضَّمْجِ: مِن ذَوات السُّمُومِ. والطَّبُّوعُ: من جِنسِ القُرَادِ.

ضمعج
: (الضَّمْعَج) : الضَّخْمَة من النُّوق.
وامرأَة ضَمْعَجٌ: قصيرةٌ ضَخْمَةٌ. قَالَ الشَّاعِر:
يَا رُبَّ بيضاءَ ضَحوكٍ ضَمْعَجِ
وَفِي حَدِيث الأَشْتَر يصف امرأَةُ أَرادهَا: (ضَمْعَحاً طُرْطُبًّا) . الضَّمْعَج: (المَرْأَةُ الضَّخمة) الغَلِيظةُ. وَقيل: القَصيرةُ، وَقيل: (التَّامَّةُ) الخَلْقِ، وَلَا يقا ذالك للذَّكَر وَقيل: الضَّمْعَج من النِّساءِ: الضَّخْمَةُ الَّتِي تَمْ خَلْقُهَا واسْتَوْثَجتْ نَحْواً من النَّمَام، (وكَذَا) لِكَ (البَعِيرُ) والفَرَسُ والأَتانُ. قَالَ هِمْيَان:
يَظَلُّ يَدْعُو نِيبَهَا الضَّمَاعِجَا
البَكَرَاتِ اللُّقَّحَ الفَواثِجَا

ضوج
: ( {الضَّوْجُ: مُنْعَطَفُ الوَادِي) وَالْجمع} أَضْواجٌ {وأَضْوُجٌ، الأَخيرة نادرة. قَالَ ضِرَارُ بنُ الخَطّاب الفِهْريّ:
وقَتْلَى من الحَيِّ فِي مَعْرَك
أُصِيبوا جَميعاً بِذِي} الأَضْوُجِ
(و) قد ( {تَضَوَّجَ الوادِي: كَثُرَ} أَضْواجُه) أَي مَعَاطِفُه. (و) قد {تَضَوَّجَ و (} ضَاجَ) {يَضُوج} ضَوْجاً: (مالَ، واتَّسَعَ، {كانْضاجَ) . المحفوظُ أَنّ} تَضوَّجَ {وضَاج واوِيَّانِ بِمَعْنى اتَّسَعَ، وأَما} ضَاجَ بِمَعْنى مَال، فيائيٌّ، وسيأْتي. ولَقِيَنَا {ضَوْجٌ من} أَضْواج
(6/83)

الأَوْدِيَةِ، {فانْضَوَجَ فِيهِ} وانْضَوَجْتُ على إِثْره. وَقيل: هُوَ إِذا كُنْتَ بينَ جَبَلَيْنِ مُتَضايِقَيْنِ ثمَّ اتَّسَعَ، فقد {انْضَاجَ لَك. وَفِي الأَساس: ورَكِبَني زَيْدٌ} بأَضْواجٍ من الْكَلَام يعمُوجُ عليَّ بهَا.
( {والضَّوْجَانُ} والضَّوْجانَةُ) بِمَعْنى (الصَّوْجَانِ) ، بالصّاد الْمُهْملَة، عَن اللَّيْث، وَقد تقدَّمَ بتفصيله.

ضهج
: (أَضْهَجَتِ النَّاقَةُ) ، كأَجْهَضَت (: أَلقَت وَلدَها) ، إِما مَقْلُوبٌ وإِما لُغة، عَن الهَجَريّ، وأَنشد:
فرُدُّوا لِقَوْلِي كلَّ أَصْهَبَ ضامِرٍ
ومَضْبورةٍ إِن تَلْزَمِ الخَيْلَ تُضْهِجِ

ضيج
: ( {ضَاجَ) عَن الشيْءِ} ضَيْجاً: عَدَلَ ومالَ عَنهُ، كجاضَ. {وضَاجَ عَن الحَقِّ: مالَ عَنهُ. وَقد ضَاجَ (} يَضِيجُ {ضُيُوجاً) بالضَّمِّ (} وضَيَجَاناً) مُحَرَّكَةً، وأَنشد:
إِمَّا تَرَيْنِي كالعَرِيشِ المَفْروجْ
{ضَاجَتْ عِظَامي عَنْ لَفِيءٍ مَضْروجْ
اللَّفِيءُ: عَضَلُ لَحْمِه.} وضَاجَ السَّهْمُ عَن الهَدَفِ، أَي (مَال) عَنهُ. {وضَاجَتْ عِظَامُه} ضَيْجاً: تَحَرَّكَتْ من الهُزَالِ، عَن كُراع.

(فصل الطّاء) الْمُهْملَة مَعَ الْجِيم)
طبج
: (طَبِجَ كفَرِحَ) يَطْبَج طَبَجاً إِذا (حَمُقَ) وَهُوَ أَطْبَجُ.
(والطَّبْج) ، بِفَتْح فَسُكُون: (استِحكامُ الحَماقةِ) ، عَن أَبي عَمرٍ و، وَفِي كتاب (الغَريبَينِ) للهَرَويّ: فِي الحَدِيث (وَكَانَ فِي الحَيِّ رَجُلٌ لَهُ زَوْجةٌ
(6/84)

وأَمٌّ ضعيفةٌ فشكَتْ زوجتُه إِليه أَمَّه، فَقَامَ الأَطْبَجُ إِلى أُمِّه فأَلقاها فِي الوادِي) هاكذا رَوَاهُ الهرَوِيُّ بِالْجِيم، وَرَوَاهُ غَيره بالخَاءِ، وَهُوَ الأَحمقُ الَّذِي لَا عقْلَ لَهُ، قَالَ: وكأَنّه الأَشْبَه.
(و) الطَّبْج: (الضَّرْب على الشيْءِ الأَجوفِ، كالرَّأْسِ) وغيرِه، حَكَاهُ ابنُ حَمُّويَه عَن شَمِرٍ.
(وتَطَبَّجَ فِي الكَلامِ) ، إِذا (تَفَنَّنَ وتَنَوَّعَ) . هَذَا وَهَم من المصنّف، والصّواب أَنه تَطنَّجَ بالنّون بدل الموحَّدة، وسيأْتي إِن شَاءَ الله تَعَالَى.
(والطِّبِّيجة، كسِكِّينة) : أُمُّ سُوَيْدٍ، وَهِي (الاسْتُ) .

طبهج
: (الطَّبَاهِجَة) ، بِفَتْح الطّاءِ والهاءِ، وَفِي بعض النّسخ: بِغَيْر هاءٍ فِي آخِره: (اللَّحْمُ المُشَرَّح) ، وَهُوَ الصَّفيف. وَفِي تَاج الأَسماءِ أَنّه (مُعرَّب تَبَاهَهْ) . وَفِي (اللِّسَان) أَن باءَه بدلٌ من الباءِ الَّتِي بَين الباءِ والفاءِ، كبِرِنْد وبُنْدُق، الَّذِي هُوَ فِرِنْد وفُنْدُق، وجيمه بدلٌ من الشّين.

طثرج
: (الطَّثْرَجُ: النَّمْا) ، قَالَه أَبو عمرٍ وَقَالَ ابْن بَرِّيّ: لم يذكر لذالك شَاهدا. قَالَ: وَفِي الْحَاشِيَة: شاهدةٌ عَلَيْهِ، وَهُوَ لمَنْظُورِ بنِ مَرْثَد:
والبِيضُ فِي مُتونِها كالمَدْرَجِ
أَثْرٌ كآثارِ فِراخِ الطَّثْرَجِ
أَرادَ بالبيضِ: السُّيوفَ، والمَدْرَجُ: طَريقُ النَّمْل، والأَثْر: فِرِنْدُ السَّيْف شَبَّهه بالذَّرّ.

طزج
: (الطّازَجُ: الطَّرِيّ، مُعَرَّب تازَه) ، قَالَ ابْن الأَثيرِ فِي حَدِيث الشَّعْبيّ: قَالَ لأَبي الزِّناد. تأْتِينا بهاذه الأَحاديثِ قَسِيَّةً وتأْخذها منّا طازَجَةً. القَسِيَّةُ: الرَّدِيئة. (و) الطازَجَةُ: (من الحَدِيث:
(6/85)

الصَّحيحُ الجَيِّد النَّقِيُّ) الخالِصُ.

طسج
: (الطَّسُّوجُ، كسَفُّودٍ: الناحِية، ورُبْعُ دَانِقٍ) . ونصّ الجوهريّ: والطَّسُّوج: حَبَّتانِ، والدَّانِقُ أَربعةُ طَساسِيجَ. ووجدْت فِي هامشه مَا نَصُّه: إِنما أَراد بالطَّسُّوجِ والدَّانِق نِسْبَتَها من الدِّرْهم لَا من الدِّينار، لأَن الدِّرهم سِتَّةُ دَوانِيقَ وثَمَانٍ وأَربعون حَبّةً، فَيكون طَسُّوجُ الدِّرهمِ كَمَا قَالَ حَبَّتَيْن، ودَانِقُه ثَمَان حَبّاتٍ، انْتهى.
وَقَالَ الأَزهريّ: الطَّسُّوج: مِقدارٌ من الوزّن، (مُعَرَّبٌ) .
(والطَّسُّوج: واحدٌ من طَسَاسِيج السَّوَادِ مُعَرَّبةٌ) .

طفسنج
: (طَفْسُونَجُ: د، بشاطىءِ دَجْلَةَ) .

طعج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
طَعَجها يَطْعَجُها طَعْجاً: نَكَحها. من اللِّسَان.

طنج
: (الطُّنُوجُ: الصُّنوفُ) والفُنونُ
(و) حكَى ابْن جِنِّي قَالَ: أَخبرَنا أَبو صالحٍ السَّلِيلُ بن أَحمدَ بنِ عِيسَى بن الشَّيْخ قَالَ: حَدثنَا أَبو عبد الله مُحَمَّد بن الْعَبَّاس اليَزيديّ قَالَ: حَدثنَا الْخَلِيل بن أَسدٍ النُّوشَجَانيّ قَالَ: حَدثنَا مُحَمَّد بن يزِيد بن ربّان قَالَ: أَخبرني رجلٌ عَن حَمّادٍ الرَّاوِيَةِ قَالَ: أَمرَ النُّعْمَانُ فنُسِخت لَهُ أَشعارُ العَربِ فِي الطُّنُوجِ، يَعْنِي (الكَرارِيس) فكُتِبتْ لَهُ، ثمَّ دَفَنَهَا فِي قَصْره الأَبيضِ، فلمّا كَانَ المُختارُ بن (أَبي) عُبَيْد قيلَ لَهُ: إِن تَحتَ القصْرِ كَنْزاً. فاحْتَفَره فأَخْرَجَ تِلْكَ الأَشعارَ. فمِن ثَمَّ أَهلُ الكوفةِ أَعلَمُ بالأَشعار من أَهلِ البَصرَةِ (لَا واحدَ لهَا) . وَفِي (التَّهْذِيب) نقلا عَن النَّوَادِر: تَنَوَّعَ فِي الْكَلَام وتَطنَّجَ وتَفنَّنَ، إِذا أَخَذَ فِي فُنونٍ شَتَّى. قلت: هاذا هُوَ الصّوَاب وأَما ذكُرْ المصنْف إِيّاهَا فِي (طبج) فوَهَمٌ، وَقد أَشرنا لَهُ آنِفا.
(6/86)

(وطَنَجَةُ: د، بشاطِىِء بَحْرِ المَغْرِب) قريبةٌ من تطاون، وَهِي قاعِدَةٌ كبيرةٌ جامعةٌ، بَين الأَمصارِ المُعْتَبَرَة.

طهج
: (الطَّيْهُوجُ:) طائرٌ، حَكَاهُ ابْن دُريد، قَالَ: وَلَا أَحسبُه عربيًّا. وَقَالَ الأَزهريّ: الطَّيْهُوجُ: طائرٌ، أَحسبُه مُعَرَّباً، وَهُوَ (ذَكَرُ السِّلْكانِ) ، بِكَسْر السِّين الْمُهْملَة، وسيأْتي، (مُعَرَّب) عَن تيهو، ذَكَرَه الأَطِبّاءُ فِي كُتبهم.

طغج
: قَالَ شَيخنَا: وَبَقِي على المصنِّف من هَذَا الْفَصْل:
محمّد بن طُغْج الإِخْشِيد، بالغين الْمُعْجَمَة.

طوج
: {وطاجَةُ: وَهِي قبِيلةٌ من الأَزد، مِنْهَا سعيدُ بنُ زيدٍ، من رجالِ البُخَارِيّ.

(فصل الظّاء) الْمُعْجَمَة مَعَ الْجِيم)
ظجج
: (} ظَجَّ: صاحَ فِي الحَرْب صِياحَ المُسْتَغِيثِ) ؛ قَالَ ابْن الأَعْرَابِي. (و) قَالَ أَبو مَنْصُور: الأَصل فِيهِ ضَجّ (بالضَّاد) ثمَّ جُعِلَ ضَجّ (فِي غيرِ الْحَرْب) ،! وظَجّ بالظّاءِ فِي الْحَرْب. وَقَول شيخنَا إِنه لَحْنٌ أَو لثغة، تَحامُلٌ شَدِيد، سامَحَه الله تَعَالَى.

(فصل الْعين) الْمُهْملَة مَعَ الْجِيم)
عبج
: (العَبَجَة، محَرَّكَةً) ، قَالَ إِسحاق بن الفَرَج: سمعْت شُجَاعاً السُّلعمِيَّ يَقُول: العَبَكَة: الرّجلُ (البَغيضُ الطَّغَامُ) بِالْفَتْح والغينِ المُعجمة، وَفِي نُسْخَة: الطَّغٍ امَة، بِزِيَادَة الهاءُ (الّذِي لَا يَعِي مَا يَقُول وَلَا خَيرَ فِيهِ) . قَالَ:
(6/87)

وَقَالَ مْدرِكٌ الجَعْفَرِيُّ: هُوَ العَبَجَة؛ جاءَ بهما فِي بَاب الْكَاف وَالْجِيم.

عثج
: (العَثْج) بِفَتْح فَسُكُون، (ويُحَرَّك: الثَّعْج) ، بِتَقْدِيم الثّاءِ على الْعين، وَقد تَقدّم، (و) هُوَ (الْجَمَاعَة من النّاس) فِي السَّفر، (كالعُثْجَةِ، بالضَّمّ) ، مِثَال الجُرْعَة، وَقيل: هما الْجَمَاعَات. وَفِي تَلْبيةِ بعضِ العَرب فِي الجاهِليّة:
لاهُمَّ لَوْلَا أَنّ بَكْراً دُونَكَا
يَعْبُدكَ النّاسُ ويَفْجُرونَكَا
مَا زَالَ مِنَّا عَثَجٌ يَأْتونَكا
وَيُقَال: رأَيْت عَثْجاً وعَثَجاً من النّاس: أَي جَماعةً. وَيُقَال للجَماعة من الإِبلِ تَجْتَمِع فِي المَرْعَى: عَثَجٌ قَالَ الرّاعِي يَصِف فَحْلاً:
بَنَاتُ لَبُونِهِ عَثَجٌ إِليه
يَسُفْنَ اللِّيتَ مِنْه والقَذَالا
قَالَ ابْن الأَعرابيّ: سأَلت المُفضَّلَ عَن هاذا البيتِ، فأَنشد:
لم تَلْتَفِتْ لِلِداتِهَا
ومَضَتْ على غُلَوائِهَا
فَقلت: أُريد أَبْيَنَ من هاذا. فأَنشأَ يَقُول:
خُمْصانةٌ قَلِقٌ مُوَشَّحُها
رُؤدُ الشَّبَابِ غَلاَ بِهَا عَظْمُ
يَقُول: مِن نَجَابَةِ هاذا الفَحْلِ سَاوَى بَنَاتُ اللَّبُون من بَنَاتِه قَذَالَه لحُسْن نَبَاتِهَا.
(و) العَثْج والعَثَج: (القِطْعَة من اللَّيْلِ) . يُقَال: مَرَّ عَثْجٌ من اللَّيْل وعَثَجٌ، أَي قِطْعَةٌ.
(وعَثَجَ يَعْثِج) عَثْجاً وعَثِجَ بِالْكَسْرِ كِلاَهُما (: أَدامَ) ، وَفِي نُسْخَة: أَدْمَن (الشُّرْبَ شَيْئا بعدَ شيْءٍ) .
(والعثْجَجُ: الجَمعُ الكثيرُ) .
(6/88)

(والعَثَوْثَجُ: البَعِيرُ السَّرِيعُ الضَّخْمُ) المجتمِعُ الخَلْقِ، (كالعَثَنْجَج، والعَثَوْجَجِ) .
(و) قد (اعْثَوْثَجَ اعْثِيثاجاً) واعْثَوْجَجَ: إِذا (أَسْرَعَ) .
واثْعَنْجَجَ الماءُ، والدَّمْعُ: سَالاَ.

عثنج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ من هاذا الْفَصْل:
العَثْنَج، بتَخْفِيف النّون: الثَّقيلُ من الإِبل.
والعَثَنَّج، بشدّها: الثَّقيلُ من الرِّجال. وَقيل: الثَّقيلُ، وَلم يُحَدَّ من أَيّ نوع عَن كرَاع.
والعَثَنْجَج: الضَّخْمُ من الإِبل، وَكَذَلِكَ العَثَمْثُم والعَبَنْبَل، وسيأْتي ذِكرهما.

عجج
: ( {عَجَّ} يَعِجّ) ، كضَرَب يَضْرِب، (و) {عَجّ (} يَعَجّ كيَمَلّ) أَي بسكر الْعين فِي الْمَاضِي وفتحِها فِي الْمُضَارع، خلافًا لمن تَوَهَّم أَنه بِفَتْح الْعين فيهمَا نظرا إِلى ظاهرِ عبارةِ المصنِّف، وَهُوَ غيرُ وَارِد لعدَمِ حَرْفِ الحَلْقِ فِيهِ، وشذَّ: أَبَى يَأْبَى، وَقد تقدّم لنا هَذَا البحثُ مَراراً، وسيأْتي أَيضاً فِي بعض الْمَوَاضِع من هاذا الشرحِ ( {عَجًّا} وعَجِيجاً) ، وَكَذَا ضَجّ يَضِجّ: إِذا (صاحَ) ، وقيَّده الأَزهريّ بالدعاءِ والاستغائة، (ورفَعَ صَوْتَه) .
وَفِي الحَدِيث: (أَفضَلُ الحجِّ {العَجُّ والثَّجُّ) ، العَجُّ: رَفْعُ الصَّوْتِ بِالتَّلْبِيَة.
وَفِي الحَدِيث: (مَنْ قَتل عُصْفوراً عَجَّ إِلى اللَّهِ تَعَالى يومَ الْقِيَامَة) .
} وعَجَّةُ القومِ وعَجِيجُهم: صِياحُهم وجَلَبَتُهم. وَفِي الحَدِيث: (منْ وَحَّدَ الله تَعَالَى فِي {عَجَّته وَجَبَتْ لَهُ الجَنَّةُ) أَي مَنْ وَحَّدَه عَلانِيَةٌ، (} كعَجْعَجَ) ، مضاعفاً، دليلٌ على التكريرِ غيه.
(و) عَجَّ (النَّاقةَ: زَجَرَها) . فِي (اللِّسَان) : وَيُقَال للنَّاقَةِ إِذا زَجَرْتَهَا: عَاجْ. وَفِي (الصّحاح) عَاجِ، بِكَسْر الْجِيم مُخَفَّفَة. وَقد {عَجْعَجَ بالنَّاقَةِ، إِذا عَطَفَهَا إِلى شَيْءٍ (فَقَالَ:} عاجِ عاجِ) .
(6/89)

(و) فِي النَّوَادِر: عَجَّ (القَومُ) {وأَعَجّوا، وهَجّوا وأَهَجّوا، وخَجُّوا وأَخَجّوا: إِذا (أَكثَرُوا فِي فُنُونهم) وَيُوجد فِي بعض النّسخ: فِي فنونهِ (الرُّكوبَ) .
(و) } عَجَّت (الرِّيحُ) وأَعَجَّت (: اشتدَّتْ) ، أَو اشتدَّ هُبُوبُها (فأَثارَت) وسَاقَت العَجَاجَ أَي (الغُبَارَ، {كأَعَجّ، فيهمَا) ، وَقد عُرِفتْ.} وعَجَّجَتْه الرِّيحُ: ثَوَّرَتْه. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: النُّكْتُ فِي الرِّياح أَربعٌ: فَنَكْباءُ الصَّبَا والجَنوبِ مِهْيَافٌ مِلْواحٌ، ونَكْبَاءُ الصَّبَا والشَّمالِ مِعْجَاجٌ مِصْرَادٌ لَا مطَرَ فِيهَا وَلَا خير، ونَكْباءُ الشَّمَالِ الودَّبُورِ قَرَّةٌ، ونكباءُ الجَنُوبِ والدَّبُورِ حارَّةٌ. قَالَ: {والمعْجَاج: هِيَ الَّتِي تُثير الغُبَارَ.
(ويومٌ} مُعجّ {وعَجّاجٌ ورِيَاحٌ} مَعَاجِيجُ) ضدُّ مَهَاوِينَ.
{والعَجّاجُ: مُثيرُ} العَجَاجِ.
{والتَّعْجيجُ: إِثارةُ الغُبَارِ.
(} والعْجَّة، بالضَّمْ) : دَقيقٌ يِعجَن بسَمْن ثمَّ يُشْوَى. قَالَ ابْن دُريد: {العُجَّة: ضَرْبٌ من الطَّعَام، لَا أَدري مَا حَدُّها. وَفِي (الصّحاح) : (طَعَامٌ) يُتَّخَذُ (من البَيْض. مُولَّدٌ) . قلت: لغةٌ شاميّة. قَالَ ابْن بَرِّيّ. قَالَ ابنُ دُريد: لَا أَعرف حقيقةٍ} العُجّةِ، غير أَن أَبا عَمْرو ذَكَرَ لي أَنه دَفيقٌ يُعْجَن بسَمْنٍ. وَحكى ابْن خالَوَيْه عَن بَعضهم أَن العُجّةَ كلُّ طعامٍ يُجمَع، مثل التَّمْر والأَقِط.
(و) جِئْتُهم فَلم أَجد إِلاَّ {العَجَاجَ والهَجَاجَ. (العَجَاجُ، كسَحَابٍ: الأَحْمَق) ، والهَجَاجُ: مَنْ لَا خَيْرَ فِيهِ.
(و) العَجَاجُ: (الغُبَار) . وَقيل: هُوَ من الغُبَارِ مَا ثَوَّرَتْه الرِّيحُ، واحِداتُه عَجَاجَةٌ، وفِعْلُه التَّعْجِيجُ.
(و) العَجَاجُ: (الدُّخَانُ:،} والعَجَاجَةُ
(6/90)

أَخَصُّ مِنْهُ. (و) فِي الحَدِيث: (لَا تَقُوم السّاعةُ حَتَّى يأْخُذَ اللَّهُ شَرِيطَته من أَهْلِ الأَرْضِ، فَيَبْقَى {عَجَاجٌ لَا يَعْرِفِون مَعروفاً وَلَا يُنْكِرُونَ مُنكَراً) . قَالَ الأَزهريّ: العَجَاجُ: (رَعَاعُ النَّاسِ) والغَوْغاءُ والأَراذِلُ ومَنْ لَا خَيْرَ فِيهِ، واحدُه عَجَاجَةٌ، قَالَ:
يَرْضَى إِذا رَضِيَ النِّسَاءُ} عَجَاجَةٌ
وإِذَا تُعُمِّد عَمْدُه لم يَغْضَبِ
( {والعَجَاجَة: الإِبلُ الكثيرةُ العَظِيمةُ) ؛ حَكَاهُ أَبو عُبَيْد عَن الفَرّاء. وَقَالَ شَمِرٌ: لَا أَعرِف العَجَاجَة بهاذا المَعْنَى.
(و) فُلانٌ (لَفَّ} عَجَاجَتَه عَلَيْهِم) : إِذا (أَغَارَ عَلَيْهِم) . وَقَالَ الشَّنْفَرَى.
وإِني لأَهْوَى أَنْ أَلُفَّ {- عَجَاجَتِي
على ذِي كِسا مِن سَلاَمانَ أَو بُرْدِ
أَي أَكتسح غَنيَّهم ذَا البُرْد، وفَقِيرَهم ذَا الكسَارِ.
(و) فِي المَقَامات الحَرِيريّة: ثمَّ إِنه (لَبَّدَ} عَجَاجَتَه) وغَيَّضَ مُجَاجَته: أَي (كفَّ عمَّا كَانَ فِيهِ) .
( {والعَجَّاجُ) الصَّيّاحُ مِن كلِّ ذِي صَوْتٍ) من قَوْسٍ ورِيحٍ؛ نَهْرٌ} عَجَّاجٌ، وفَحْلٌ {عَجّاجٌ فِي هَدِيرِه.} وعَجَّت القَوْسُ {تَعِجُّ} عَجِيجاً: صَوَّتت، ( {كالعَجْعاجِ) والعاجِّ. والأُنثى بالهاءِ. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: رجل} عَجْعَاجٌ بَجْبَاجٌ: إِذا كَانَ صَيّاحاً. والبَعير {يَعجّ فِي هَدِيرِه عَجًّا} وعَجيجاً: يُصوِّتُ {ويُعَجْعِج: يُردِّدُ} عَجِيجَه ويُكَرِّره.
وَقَالَ غَيره: {عَجَّ: صاحَ. وجَعَّ: أَكلَ الطِّينَ، وعَجّ الماءُ} يَعِجّ {عَجيجاً} وعَجْعَجَ، كِلَاهُمَا: صَوَّتَ. قَالَ أَبو ذُؤَيْب:
لكلِّ مَسِيلٍ من تهَامةَ بَعْدَما
تَقَطّعَ أَقْرَانُ السَّحابِ {عَجِيجُ
ونَهْر} عَجّاجٌ: تَسْمع لمائِهِ! عَجِيجاً،
(6/91)

أَي صَوْتاً. وَمِنْه قَوْلُ بعض الفَخَرة: نَحن أَكثرُ مِنْكُم ساجاً ودِيباجاً وخَرَاجاً ونَهراً {عَجّاجاً) . وَقَالَ ابْن دُريد: نهر} عَجّاجٌ: كثيرُ الماءِ (وَفِي حَدِيث الْخَيل (إِن مَرَّت بنهر عَجَّاج فشَرِبتْ مِنْهُ كُتِبتْ لَهُ حَسناتٌ) أَي كثير الماءِ) كأَنه {يَعِجّ من كَثرتِه وصَوْتِ تَدفُّقه.
(و) العَجّاج (بن رُؤبةَ) بنِ العَجّاجِ السّعْديّ، من سَعْدِ تَمِيم، (الشَّاعِر، وهُمَا) ، أَي (} العَجّاجانِ) أَشعرُ النَّاس. قَالَ ابنُ دُرَيد: سُمِّيَ بذالك لقَوْله:
حَتَّى يَعِجَّ ثَخَناً مَنْ عَجْعَجَا
وَاسم {العَجَّاج عبدُ اللَّهِ.
(} والعَجْعَاج: النَّجيب المُسِنّ من الخَيْل) ، قَالَه ابنُ حبيب.
(و) يُقَال (طَرَيقٌ {عاجٌّ) زَاجٌّ، أَي (مُمْتَلىءٌ) .
(} وعَجْعَجَ البَعيرُ: ضُرِبَ فَرَغَا) وصَوَّتَ (أَو حُملَ عَلَيْهِ حِمْلٌ ثقيلٌ) فصوَّتَ لأَجله.
( {وعَجَّجَ البَيتَ من الدُّخَان) . وَفِي نُسْخَة: دُخَاناً (} تَعْجيجاً) : إِذا (مَلأَه {فتَعَجَّجَ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ من الْمَادَّة:
(} العَجْعَجَة: وَهِي فِي قُضَاعَة كالعَنْعَنة فِي تَميم) ، يُحَوِّلون الياءَ جيماً مَعَ الْعين، يَقُولُونَ: هَذَا راعجَّ خَرَجَ! مَعِجْ: أَي راعيَّ خَرجَ مَعي، كَمَا قَالَ الراجز:
خَالِي لَقيطٌ وأَبو عَلجِّ
المُطْعِمَانِ اللَّحْمَ بالعَشجَّ
وبالغَداةِ كِسَرَ البَرْنِجِّ
يُقْلَعُ بالوَدَّ وبالصِّيصِجِّ
أَرادَ علِيّ، والعَشِيّ، والبَرْنيّ،
(6/92)

والصِّيصيّ. وَفِي الأَساس: وَمن المُسْتَعَار: جاريةٌ عَجَّ ثَدْياهَا: تَكَعَّبَتْ. ودَخلَ وَله رائحةٌ تَعِجّ بالمَسْجِد.
! والعَجَاجَة: الهَبْوة، كالهَجَاجة، وسيأْتي فِي هَجّ.

عدرج
: (العَدَرَّج، كعَمَلَّس: السَّرِيعُ الخفيفُ، واسمٌ) ، كَذَا عَن ابْن سَيّده.
(و) يُقَال: (مَا بِهَا) . أَي بالدَّار (مِنْ عَدَرَّجٍ) ، أَي (أَحَدٌ) .

عذج
: (العَذْجُ: الشُّرْب) . عَذَجَ الماءَ يَعْذِجه عَذْجاً. وَقيل: عَذَجه: جَرِعه، وَلَيْسَ بثَبتٍ. وعَذَجَه عَذْجاً: شَتَمَه؛ عَن ابْن الأَعرابيّ. والغَيْن أَعلى.
و (عَذْجٌ عَاذِجٌ) بِالْكَسْرِ: (مبالغَةٌ) فِيهِ، كَقَوْلِهِم: جَهْدٌ جاهِدٌ. قَالَ هِمْيَان بن قُحافَة:
تَلْقَى من الأَعْبُدِ عَذْجاً عاذِجاً
أَي تَلقَى هاذه الإِبلُ من الأَعْبُدِ زَجْراً كالشَّتْم.
(و) رجل مِعْذَجٌ (كمِنْبَر: الغَيُورُ السَّيِّىءُ الخُلُقِ، والكثيرُ اللَّوْمِ) ، الأَخيرُ عَن ابْن الأَعرابيّ، وأَنشد:
فَعَاجَتْ عَلَيْنَا من طُوَالِ سَرَعْرَعٍ
عَلَى خَوْفِ زَوْجٍ سَيِّىءِ الظَّنِّ مِعْذَجِ
عذلج: (عَذْلَجَ السِّقاءَ: مَلأَه) ، وَقد عَذْلَجْت الدَّلْوَ. (و)
عَذْلَجَ
(وَلَدَه: أَحْسَنَ غِذَاءَه) ، فَهُوَ مُعَذْلَجٌ.
(والولدُ عُذْلُوج) بالضّمّ: حَسَنُ الغِذَاءِ.
(والمُعَذْلَج: المُمْتَلِىءُ) ، قَالَ أَبو ذُؤَيْب يَصف صَيَّاداً:
لَهُ مِن كَسْبِهنّ مُعَذْلَجَاتٌ
قَعَائِدُ قد مُلِئْنَ من الوَشِيقِ
(6/93)

والمُعَذْلَج: (النَّاعِمُ) عَذُلَجَتْه النِّعْمَةُ، (الحَسَنُ الخَلْقِ) ، بِفَتْح الخاءِ، ضَخْمُ القَصَبِ (وَهِي بهاءٍ) امرأَة مُعَذْلَجَةٌ: حَسَنَةُ الخَلْقِ ضَخْمَةُ القَصَبِ.
(وعَيْشٌ عذْلاَجٌ، بِالْكَسْرِ: ناعِمٌ) .

عرج
: (عَرَجَ) فِي الدَّرَجَة والسُّلَّمِ يَعْرُجُ، بالضّمّ (عُرُوجاً ومَعْرَجاً) ، بِالْفَتْح (: ارْتَقَى) ، وعَرَجَ فِي الشْيءِ وَعَلِيهِ يَعْرِجُ، بِالْكَسْرِ، ويَعْرُج، بالضّمّ عُرُوجاً أَيضاً: رَقِيَ. وعَرَجَ الشيءُ فَهُوَ عَريجٌ: ارتفَعَ وعُلا. قَالَ أَبو ذُؤَيب:
كمَا نَوَّرَ المِصْباحُ للعُجْمِ أَمْرَهُمْ
بُعَيْدَ رُقَادِ النَّائمينَ عَريجُ
(و) عَرَجَ زيدٌ يَعْرُجُ، بالضّمّ (: أَصابَه شيْءٌ فِي رِجْله فخَمَعَ وَلَيْسَ بخِلْقَةٍ. فإِذا كَانَ خِلْقَةً فَعَرِجَ، كفَرِحَ) ، ومصدره العَرَجُ، محرَّكةً. والعُرْجَةُ، بالضّمّ (أَو يُثَلَّث، فِي غير الخِلْقَة، وَهُوَ أَعْرَجُ بَيِّنُ العَرَجِ، من) قَوْمٍ (عُرْجٍ وعُرْجَانٍ) . بالضَّمّ فيهمَا، وعَرِجَ، بِالْكَسْرِ لَا غير: صارَ أَعْرَجَ.
(وأَعْرَجَه اللَّهُ تَعالى) : جعلَه أَعْرَجَ.
وَمَا أَشَدَّ عَرَجَه. وَلَا تَقُلْ: مَا أَعْرَجَه، لأَن مَا كَانَ لوناً أَو خِلْقَةً فِي الجَسَد لَا يُقَال مِنْهُ: مَا أَفْعَلَه، إِلاّ مَعَ أَشَدَّ.
(والعَرَجَانُ، محرْكَةً: مِشْيَتُه) ، أَي الأَعْرجِ.
وعَرَجَ عَرَجَانَا: مَشَى مِسْيَةَ الأَعْرجِ بعَرَضٍ فغَمَز من شيْءٍ أَصابَه.
(و) يُقَال: (أَمرٌ عَرِيجٌ) : إِذا (لم يُبْرَمْ) .
(وعَرَّجَ) البِناءَ (تَعْريجاً: مَيَّلَ) فتَعَرَّجَ. وعَرَّجَ النَّهْرَ: أَمالَه. وعَرَّجَ عَلَيْهِ: عَطَفَ. (و) عَرَّجَ بِالْمَكَانِ: إِذا (أَقامَ) . والتَّعَريج على الشْيءِ: الإِقَامَةُ علَيْه. وعَرَّجَ فُلانٌ على المَنزِل. وَفِي الحَدِيث: (فَلم أُعرِّجْ عَلَيْهِ) أَي لم أُقِمْ وَلم أَحْتَبْس. (و) عَرَّج: (حَبَس المَطِيَّةَ على المَنزل) . يُقَال: عَرَّجَ الناقَةَ: حَبَسَهَا. والتَّعْريج أَن تَحْبِس مَطيَّتك مُقيماً على رُفْقَتك
(6/94)

أَو لحاجَةٍ، (كتَعرَّجَ) . قرأَت فِي (التَّهْذِيب) فِي تَرْجَمَة (عرض) : تَعرَّضْ يَا فُلان، وتَهجَّسْ، وتَعَرَّجْ: أَي أَقِمْ.
(والمُنْعَرَج) من الوادِي: (المُنْعَطَفُ) مِنْهُ يَمْنَةً ويَسْرَةً، كِلَاهُمَا بِفَتْح الْعين على صِيغَة اسْم الْمَفْعُول، ووَهِمَ من قَال خلافَ ذالك. وانْعَرَجَ: انعطفَ. وانعَرَجَ القَوْمُ عَن الطّريق: مَالُوا. ويقا للطّريق إِذا مَال: انْعَرَج.
وَيُقَال: مَالِي عنْدك عِرْجَةٌ، بِالْكَسْرِ، وَلَا عَرْجَةٌ، بالفَتْحِ، وَلَا عَرَجَةٌ، محرّكَةً، وَلَا عُرْجَةٌ، بِالضَّمِّ، وَلَا تَعَرُّجٌ: أَي مُقامٌ، وَقيل: مَحْبس.
(والمِعْرَاجُ والمِعْرَجُ) ، بِحَذْف الأَلف (والمَعْرَج) بالفَتْح؛ نَقله الجوهريّ عَن الأَخفش ونَظَّره بمِرْقَاة ومَرْقَاة (: السُّلَّمُ) أَو شِبْهُ دَرَجَةٍ، تَعْرُجُ عَلَيْهِ الأَرْواحُ إِذا قُبِضَتْ، يُقَال: لَيْسَ شيءٌ أَحسن مِنْهُ إِذا رَآهُ الرُّوحُ لم يَتمالكْ أَن يَخْرُجَ.
(و) المِعْرَج: (المَصْعَد) ، والطَّريق الَّذِي تَصْعَد فِيهِ الملائكةُ جمعُه المَعَارجُ. وَفِي التَّنْزِيل: {مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ} (المعارج: 3) قيل: معارجُ الْمَلَائِكَة: مَصَاعدُهَا الَّتِي تَصعَدُ فِيهَا وتَعْرُجُ فِيهَا. وَقَالَ قَتادَةُ: ذِي المعارج: ذِي الفَوَاضِل والنِّعَم. وَقَالَ الفَرّاءُ (ذِي المعارج) من نَعْت الله، لأَن الْمَلَائِكَة تَعْرُجُ إِلى الله تَعَالَى، فوصَفَ نَفْسَه بذالك. قَالَ الأَزهريّ: وَيجوز أَن يُجمَع المِعْرَاجُ مَعَارِجَ، والمِعْرَاجُ: السُّلَّمُ، وَمِنْه ليلَةُ المِعْرَاجِ، وَالْجمع مَعارِجُ ومَعَاريجُ مثل مَفَاتحَ ومَفَاتيحَ. قَالَ الأَخْفَشُ: إِن شئتَ جعلْتَ الواحدَ مِعْرَجاً ومَعْرَجاً.
(والعَرَجُ، محرَّكَةً: غَيْبوبةُ الشَّمْسِ أَو انْعراجُها نَحْو المَغْرِب) ، وأَنشد أَبو عَمرٍ و:
حتّى إِذا مَا الشَّمْسُ هَمَّتْ بعَرَجْ
(6/95)

(و) العَرِجُ (كَكَتِفٍ: مَا لَا يَستقيمُ) مَخْرَجُ (بَوْله من الإِبل) ، والعَرَجُ فِيهِ كالحَقَب، فَيُقَال: حَقِبَ البعيرُ خَقَباً، وعَرِجَ عَرَجاً، فَهُوَ عَرِجٌ، وَلَا يكون ذالك إِلاّ للجمل إِذا شُدَّ عَلَيْهِ الحَقَبُ، يُقَال: أَخْلِفْ عَنهُ لئلاّ يَحْقَبَ.
(و) العَرَجُ (بالفَتْح: د، باليَمَن، ووادٍ بالحِجَاز ذُو نَخيلٍ، و: ع بِبِلَاد هُذَيْلٍ) . قَالَ شَيخنَا: إِنْ كَانَ هُوَ الَّذِي بِالطَّائِف فالصّواب فِيهِ التَّحْريك كَمَا جَزَم بِهِ غيرُ واحدٍ، وإِن كَانَ منزِلاً آخَرَ لهُذَيْلٍ فَهُوَ بِالْفَتْح، وَبِه جزم ابْن مُكرَّم، انْتهى. قلت: لَيْسَ فِي كَلَام ابْن مُكرَّم مَا يَدُلّ على مَا قَالَه شيخُنَا، كَمَا ستعرف نَصَّح، (ومنْزِلٌ بطريقِ مَكَّةَ) ، شَرَّفَها الله تَعَالَى. فِي (اللِّسَان) : العَرْجَ بِفَتْح الْعين وإِسكان الرّاءِ: قَرْيَةٌ جامعَةٌ من أَعمال الفُرْع. وَقيل: هُوَ مَوْضِعٌ بَين مكَّةَ وَالْمَدينَة وَقيل: هُوَ على أَربعةِ أَميالٍ من الْمَدِينَة. (مِنْهُ عبدُ الله بنُ عَمْرِو بنِ عُثمانَ بنِ عَفّانَ) ثالثِ الخلفاءِ، (العَرْجِيّ الشّاعر) ، رَضِيَ اللَّهُ عنهُ، الَّذِي قَالَ:
أَضاعُونِي وأَيَّ فَتًى أَضَاعُوا
ليَوْمِ كَريهَةٍ وسِدَادِ ثَغْرِ
وَفِي بعض النُسخ: عبد الله بن عُمَرَ بن عَمْرو بن عُثمان، وَلم يُتَابَعْ عَلَيْهِ، وَله قِصّة غريبةٌ نَقَلها شُرّاحُ المَقَامَاتِ. وقَوْل شَيخنَا: وَفِي (لِسَان العَرَب) مَا يَقْضِي أَنّ الشاعِرَ غيرُ عبدِ الله وَهُوَ غَلطٌ واضحٌ، وإِن توقَّف فِيهِ الشيخُ عَلِيٌّ المَقدسيّ لقصوره، غيرُ واردٍ على صَاحب اللِّسَان، فإِنه لم يَذْكُرْ قَوْلاً يُفهَم مِنْهُ التَّغَايرُ، مَعَ أَنّى تَصَفَّحت النُّسْخَةَ وَهِي الصحيحةُ المَقروءَة وَالله أَعلم.
(و) العَرْجُ: (القَطِيعُ من الإِبل) مَا بَين السّبعين إِلى الثّمانين أَو (نحوُ الثَّمَانِينِ) ، وهاكذا وُجِدَ بخطّ أَبي
(6/96)

سَهْلٍ، (أَو مِنْهَا إِلى تسعين، أَو مِائةٌ وخَمسون وفُوَيْقَهَا) ، ونَسَبه الجوهريّ إِلى أَبي عُبَيْدَةَ، (أَو من خَمْسِمِائة إِلى أَلفٍ) ، ونَسبه الجوهريّ إِلى الأَصمعيّ. وَقَالَ أَبو زَيد: العَرْجُ: الكثيرُ من الإِبلِ. وَقَالَ أَبو حاتِمٍ: إِذا جاوَزَتِ الإِبلُ المائَتينِ وقارَبت الأَلْفَ فَهِيَ عَرْجٌ. وقرأْت فِي (الأَنساب) للبَلاذُرِيّ قَولَ العلاءِ بن قَرَظَةَ خالِ الفرزدقِ:
وقَسَّم عَرْجاً كأَسُه فوقَ كَفِّه
وآبَ بِنَهْبٍ كالفَسِيلِ المُكمَّمِ
قَالَ: العَرْجُ: أَلْفٌ من الإِلل. (ويُكْسَرُ، ج أَعْرَاجٌ وعُروجٌ) ، قَالَ ابنُ قَيْسِ الرُّقَيّاتِ:
أَنْزَلوا من حُصونِهنَّ بناتَ التُّ
رْكِ يأْتُونَ بَعْدَ عَرْجٍ بعَرْجِ
وَقَالَ:
يومَ تُبْدِي البِيضُ عَنْ أَسْوُقِها
وتَلُفُّ الخَيْلُ أَعْراجَ النَّعَمْ
وَقَالَ ساعدةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
واسْتَدْبَرُوهُمْ يُكْفِئُون عُرُوجَهُمْ
مَوْرَ الجَهَامِ إِذا زَفَتْه الأَزْيَالُ
(والعُرَيْجَاءُ، ممدوةً) ، مَضمومَة: (الهاجرَةُ، وأَن تَرِدَ الإِبلُ يَوْمًا نِصْفَ النَّهَارِ ويَوْماً غُدْوَةً) وبهاذا اقْتصر الجوهريّ. وَقيل: هُوَ أَن تَرِدَ غُدْوة ثمَّ تَصْدُرَ عَن الماءِ، فَتكون سائرَ يَومِها فِي الكَلإِ وليلتَهَا ويَوْمَها من غَدِهَا، فتَرِدَ لَيْلًا الماءَ، ثمَّ تَصْدُر عَن الماءِ فَتكون بَقيَّةَ لَيْلَتهَا فِي الكَلإِ ويَوْمَهَا من الغَدِ وليلَتَهَا، ثمَّ تُصبح الماءَ غُدْوَةً، وَهِي من صفَاتِ الرِّفْه؛ (وأَن يأْكُلَ الإِنسانُ كلَّ يَوْمٍ مَرَّةً) ، يُقَال: إِنّ فُلاناً لَيأْكُل العُرَيْجاءَ، إِذا أَكَل كُلَّ يومٍ مرَّةً وَاحِدَة. وَنقل شيخُنَا عَن أَمثال حَمْزَةَ أَن العُرَيجاءَ أَن تَرِدَ الإِبلُ كلَّ يومٍ ثَلاَثَ ورْدَاتٍ، وصَحَّحه جماعةٌ. قلتُ: وَهُوَ غَريبٌ.
(و) عُريجَاءُ، (بِلَا لامٍ: ع) .
(وأَعْرَجَ) الرّجلُ: (حَصَلَ لَهُ
(6/97)

إِبلٌ عُرْجٌ) ، بالضّمّ، هاكذا فِي سَائِر النّسخ، والصّواب: حَصلَ لَهُ عَرْج من الإِبل، أَي قَطِيعٌ مِنْهَا، كَمَا فِي (للسان) وَغَيره. (و) أَعْرَجَ الرَّجلُ (دَخَلَ فِي وَقْت غَيْبُوبة الشّمس، كعَرَّجَ) تَعْريجاً (و) أَعْرَجَ (فُلاناً: أَعْطَاه عَرْجاً من الإِبل) ، أَي وَهَبَه قَطيعاً مِنْهَا.
(و) الأَعْوَرُ (الأَعْرَجُ: الغُرَابُ) ، لحَجَلانِه.
(وثَوْبٌ مُعَرَّجٌ: مُخَطَّطٌ فِي الْتوَاءٍ) .
(وعُرْجُ، وعُرَاجُ) بضَمِّهما (مَعرِفتَيْن ممنوعَتين) من الصَّرْف: (الضِّبَاعُ، يجعلونها بمَنزلةِ القَبيلةِ) وَلَا يُقَال للذَّكر: أَعْرَجُ. قَالَ أَبو مُكْعِت الأَسَديّ:
أَفَكَانَ أَوَّلَ مَا أَثَبْتَ تَهارَشَتْ
أَبْناءُ عُرْجَ عليكَ عِنْدَ وَجَارِ
يَعْنِي أَبناءَ الضِّباعِ، وتَرَكَ صَرْفَها لجعْلِهَا اسْما للقَبيلة. وأَما ابْن الأَعرابيّ قَالَ: لم يُجْرَ (عُرْج) وَهُوَ جَمعٌ، لأَنه أَراد التَّوْحيدَ، والعُرْجَةَ، فكأَنّه قَصَدَ إِلى اسمٍ واحدٍ، وَهُوَ إِذا كَانَ اسْما غير مُسمًّى نَكِرَةٌ.
(والعَرْجَاءُ: الضَّبُع) ، خِلْقَة فِيهَا، وَالْجمع عُرْجٌ.
(وَذُو العَرْجاءِ: أَكَمَة بأَرْضِ مُزَيْنَة) .
(وعُرَاجَةُ، كثُمامَة: اسْمٌ) .
(وعَرِيجَةُ، كحَنيفةَ: جَدُّ نُسَيرِ بنِ دَيْسَمٍ) .
(وبَنُو الأَعْرَجِ: حَيٌّ م) ، أَي معروفد وكذالك بَنو عُرَيجٍ، وسيأْتي.
(والعُرْجُ) بالضَّمّ (من المُحَدّثين: كثيرُون) .
(والأُعَيْرِجُ) مُصغّراً: (حَيَّةٌ صَمّاءُ) من أَخْبَثِ الحَيَّات (لَا تَقْبَل الرُّقْيَةَ) تَثِبُ حتّى تَصيرَ مَعَ الْفَارِس فِي سَرْجه. قَالَ أَبو خَيْرَةَ: (وتَطْفِرُ كالأَفْعَى) . وَقيل: هِيَ حَيّةٌ عَريضٌ لَهُ قائمةٌ واحدةٌ عَريضة.
(6/98)

(قَالَ اللّيث) بنُ مُظفّر: (لَا يُؤنَّث) و (ج الأُعَيْرِجاتُ) .
(والعَارِجُ: الغائبُ) ، هاكذا بالغين الْمُعْجَمَة عندنَا، وَالصَّوَاب (العائب) بِالْمُهْمَلَةِ كَمَا فِي (اللِّسَان) .
(والعَرَنْجَجُ اسمُ حِمْيَرَ بنِ سَبَإٍ) ، قَالَه السُّهَيْليّ فِي الرّوْض، وَابْن هشامٍ وَابْن إِسحاقَ فِي سيرتهما.
(واعْرَنْجَجَ: جَدَّ فِي الأَمْر) ، قيل: وَمِنْه أُخِذَ اسمُ العَرَنْجَج.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
العُرْجَة: الظَّلَع، ومَوْضِع العَرَج من الرِّجْل.
وتَعارَجَ: حَكَى مِشْيَة الأَعْرجِ.
والعَرَجُ: النَّهْر، والوادِي، لَا نعراجِهما.
وعَرَجَ الشْىءُ فَهُوَ عَرِيج: ارتفعَ وَلاَ (والرُّوحُ مَعروجٌ) فِي قَول الحُسين بن مُطَيْر أَي مَعْروجٌ بِهِ، فحَذَف.
والأَعْرَجُ: حيَّة أَصَمُّ خَبيثٌ.
والعُرْجُ: ثلاثُ ليالٍ من أَوّلِ الشَّهْرِ، حُكِيَ ذالك بن ثَعْلَب.
وَبَنُو عَرِيجٍ، كأَميرٍ: من بني عَبْدِ مَنَاةَ بنِ كِنانةَ بنِ خُزيمةَ بنِ مُدْرِكَةَ، وهم قَلِيلُونَ، كَمَا فِي (المَعَارِفِ) لِابْنِ قُتَيْبةَ. وَمِنْهُم أَبو نَوْفلِ بن (أَبي) عَقْرب، وَثَّقه فِي (التَّقْرِيب) .
وَذكر فِي أَحكام الأَساس هُنَا: العُرْجُون، لانْعِرَاجِه، وثَوْبٌ مُعَرْجَنٌ فِيهِ صُوَرُ العَرَاجِينِ. قلت: وهاذا إِذا قيل بِزِيَادَة النُّون، فليراجَعْ.

عربج
: (العُرْبُج، بالضَّمّ) ، والباءِ الموحَّدة، ومقله فِي (التكملة) : (الكَلْبُ الضَّخْم) . وَفِي (التَّهْذِيب) العُرْبُج والثَّمْثَم: كلبُ الصَّيْدِ، وضَبْط القلمِ بالكَسر.
(6/99)

عرطج
: (عُرْطُوجٌ، كزْنْبُورٍ: مَلِكٌ) من المُلوك.

عرفج
: (العَرْفَج: شَجَرٌ) ، وَقيل: هُوَ ضَرْبٌ من النَّبَات (سُهْلِيٌّ) سريعُ الانقيادِ (واحِدتُه بهاءٍ، وَبِه) وَفِي بعض النّسخ: وَمِنْه (سُمِّيَ الرّجلُ) . وَقيل: هُوَ من شَجرِ الصَّيْفِ لَيِّنٌ أَغْبَرُ، لَهُ ثَمَرةٌ خَشْنَاءُ كالحَسَكِ. وَقَالَ أَبو زيادٍ: العَرْفَجَ: طَيِّبُ الرِّيحِ أَغْبَرُ إِلى الخُضْرَة، وَله زَهرةٌ صَفراءُ، وَلَيْسَ لَهُ حبٌّ وَلَا شَوْكٌ. قَالَ أَبو حَنيفةَ: وأَخبرني بعضُ الأَعرابِ أَن العَرْفَجةَ أَصلُهَا واسعٌ، يأْخذُ قِطعَةً من الأَرض تَنْبت لَهَا قُضبانٌ كثيرةٌ بقدْرِ الأَصل، وَلَيْسَ لَهَا وَرَقٌ (لَهُ بَالٌ) إِنما هِيَ عِيدَانٌ دِقاقٌ، وَفِي أَطرافها زُمَعٌ يَظهر فِي رُؤُوسها شيءٌ كالشَّعرِ أَصفَرُ. قَالَ: وَعَن الأَعراب القُدُم: العَرْفَجُ مِثْلُ قِعْدَةِ الإِنسانِ، يَبْيَضُّ إِذا يَبِسَ، وَله ثَمرةٌ صَفْرَاءُ، والإِبلُ والغَنَمُ تأْكلهُ رَطْباً ويابساً، ولَهَبُه شَديدُ الحُمْرةِ، ويبالَغُ بحُمْرته فَيُقَال: كأَنّ لِحْيَتَه ضِرامُ عَرْفَجَةٍ. وَفِي حَدِيث أَبي بكرٍ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ: (خَرَجَ كأَنَّ لِحْيَتَه ضِرَامُ عَرْفَجٍ) .
وَمن أَمثالِهم: (كَمَنِّ الغَيْثِ على العَرْفَجَةِ) ، أَي أَصابَها وَهِي يابِسةٌ فاخضرَّتْ. قَالَ أَبو زيد: يُقَال ذالك لمن أَحسنْتَ إِليه، فَقَالَ لَك: أَتمُنُّ عَلَيَّ؟
وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: إِذا مُطِرَ العَرْفَجُ ولاَنَ عُودُهُ قِيلَ: قد ثَقَّب عُودُهُ، فإِذا اسْوَدَّ شَيْئا قِيلَ: قد قَمِلَ، فإِذا ازدادَ قَلِيلا قِيل: قد ارْقَاطَّ، فإِذا ازْدَادَ شَيْئا قِيل: قد أَدْبَى، فإِذا تَمَّتْ خُوصَتُهُ قِيل: قد أَخْوَصَ. قَالَ الأَزهريّ: ونارُ العَرْفَحِ يُسمِّيها العَرَبُ نَارَ الزَّحْفَتَين، لأَنّ الَّذِي يُوقِدها يَزْحَف إِليها، فإِذا اتَّقدَتْ زَحَف عَنْهَا. وَذكر أَبو عُبَيْدٍ البكريّ: فإِذا ظهرَتْ بِهِ خُضْرَةُ النَّبَاتِ قيل: عَرْفَجَةٌ خاضبَةٌ.
(6/100)

(والعَرَافِجُ) . بالفَتْح: (رُمَالٌ لَا طَرِيقَ فِيهَا) .
(وليُّ العَرْفَجَةِ: ضَرْبٌ من النِّكاح) .
(وعَرْفَجَاءُ) ، بالمدّ (: ع، أَو ماءٌ لبني عُمَيْل) .

عزج
: (عَزَجَ) عَزْجاً: (دَفَعَ. و) قد يُكنَى بِهِ عَن النِّكَاح، يُقَال: عَزَجَ (الجارِيَةَ) : إِذا (نَكَحَهَا. و) عَزَجَ (الأَرْضَ بالمِسْحَاة) : إِذا (قَلَبَها) ، كأَنّه عاقَبَ بينَ عَزَقَ وعَزجَ.

عسج
: (عَسَجَ) يَعسجُ عَسْجاً وعَسَجَاناً وعَسِيجاً: (مَدّ العُنُقَ فِي مَشْيِه) ، وَهُوَ العَسِيجُ، قَالَ جَرير:
عَسَجْن بأَعْنَاقِ الظِّباءِ وأَعْيُنِ ال
وارْتَجَّتْ لَهُنّ الرَّوادفُ
(و) من ذالك (بَعِيرٌ مِعْسَاجٌ) ، أَو من العَسَج، وَهُوَ ضَرْب من سَيْرِ الإِبلِ.
قَالَ ذُو الرُّمَّة يَصِف ناقَتَه:
والعِيسُ مِنْ عَاسِجٍ أَوْ وَاسِجٍ خَبَباً
يُنْحَزْنَ مِنْ جانِبَيْهَا وهْي تَنْسَلِبُ
يَقُول: الإِبلُ مُسْرِعَات يَضْرِبْن بالأَرْجُل فِي سَيْرِهِنَّ وَلَا يَلْحَقْنَ نَاقَتِي، وسيأْتي فِي وسج.
(والعَوْسَجَة: ع بِالْيمن، و) قَالَ أَبو عَمرٍ و: فِي بلادِ باهِلَةَ، (مَعْدِنٌ للفِضَّة) ، يُقَال لَهُ: عَوْسَجَةُ.
(و) العَوْسَجَةُ: (شَوْكٌ) . وَفِي (اللِّسَان) : شَجَرٌ من شَجَرِ الشَّوْك، وَله ثَمَرٌ أَحمرُ مُدَوَّرٌ كأَنّه خَرَزُ العَقيقِ. قَالَ الأَزهريّ: هُوَ شَجَرٌ كثيرُ الشَّوْكِ، وَهُوَ ضروبٌ: مِنْهُ مَا يُثْمِر ثَمَراً أَحمرَ يُقَال لَهُ المُقَنَّع فِيهِ حُمُوضَةٌ. قَالَ ابْن سِيدَه: والعَوْسَجُ المَحْضُ يَقْصُر أُنْبُوبُه (ويَصْغُر وَرَقُهُ) ويَصلُب عُودُه، ولاَ يَعْظُم شَجَرُه، فذالك قَلْبُ العَوْسَجِ، وَهُوَ أَعْتَقُه. قَالَ؛ وهاذا قَوْلُ أَبي حَنيفةَ،
(6/101)

(ج) ، أَراد الجَمْعَ اللّغَويَّ، (عَوْسَجٌ) بِلَا هاءٍ. قَالَ الشَّمَّاخ:
مُنعَّمة لم تَدْرِ مَا عَيشُ شِقْوةٍ
وَلم تَغْتَزِلْ يَوْمًا على عُودِ عَوْسَجِ
وَمِنْه سُمِّيَ الرَّجلُ. قَالَ أَعرابيُّ وأَرادَ الأَسدُ أَن يأْكُلَه فلاَذَ بعَوْسَجَةٍ:
يَعْسِجُني بالخَوْتَلَهْ
يُبْصِرُني لَا أَحسَبُهْ
أَراد. يَخْتِلني بالعَوْسَجة يَحْسَبُني لَا أُبصِرُه. وَيُقَال: إِن جمْعَ العَوْسَجةِ عَوَاسِجُ، قَالَ الشاعِر:
يَا رُبَّ بَكْرٍ بالرُّدافَى وَاسِجِ
اضْطَرَّهُ اللَّيْلُ إِلى عَوَاسِجِ
عَوَاسِجٍ كالعُجُزِ النَّوَاسِجِ
قَالَ ابْن مَنْظُور: وإِنما حَمَلْنا هاذا على أَنه جَمْعُ عَوْسَجَةٍ (لَا جَمع عَوْسجٍ الَّذِي هُوَ جَمْعُ عوسَجَةٍ) لأَن جَمْع الجَمْعِ قليلٌ البَتَّةَ إِذا أَضَفْتَه إِلى جمْع الواحدِ.
(وعَسِجَ المالُ كفَرِحَ: مَرِضتْ) التأْنيث لأَنّ المُرَاد من المالِ الإِبلُ خاصَّةً (من رِعْيَتها) ، بِالْكَسْرِ، وأَحسن من هَذَا عبارَة المُحكم: وعَسِجَ الدَّابَّةُ يَعْسِجُ عَسَجاناً: ظَلَعَ.
(وعَوْسَجُ: فَرَسُ طُفَيلِ بنِ شُعَيْثٍ) ، بالثاءِ المثلّثة مُصَغَّراً.
(والعَوَاسِجُ: قبيلةٌ م) ، أَي مَعْرُوفَة.
(واعْسَجَّ الشَّيْخُ اعْسِجَاجاً: مَضَى) فِي حَاله (وتَعوَّجَ كِبَراً) .
وَذُو عَوْسَجٍ: موضعٌ، قَالَ أَبو الرُّبَيْس الثَّعْلَبيّ:
أُحِبُّ تُرابَ الأَرضِ إِنْ تَنْزِلي بِهِ
وَذَا عَوْسَجٍ والجِزْعَ جِزْعَ الخَلائقِ
وعَوْسَجةُ: اسمُ شاعرٍ مَذْكُور فِي
(6/102)

الطَّبقات، وأَورد لَهُ المَيْدَانيّ فِي الهاءِ قَوْله؛
هَذا أَحَقُّ مَنْزِلٍ بِتَرْكِ
الذِّئْبُ يَعْوِي والغُرَابُ يَبْكِي
استدركه شيخُنَا رَحمَه الله تَعَالَى.

عسلج
: (العُسْلُج) : الغُصْنُ النّاعمُ. وَفِي (الْمُحكم) : العُسْلُج (والعُسْلُوجُ، بضمِّهما) والعِسْلاجُ: الغُصْنُ لِسَنَتِه. وَقيل: هُوَ كلّ قَضِيبٍ حَديثٍ. والعُسْلُج والعُسْلُوجُ: (مَا لاَنَ واخْضَرّ من القُضْبانِ) أَي قُضْبانِ الشَّجَرِ والكَرْم أَوّلَ مَا تَنْبُت. وَيُقَال: عَسالِيجُ الشَّجَرِ: عُرُوقُهَا، وَهِي نُجُومُها الَّتِي تَنْجُم مِن سَنَتها. قَالَ: والعَساليجُ عِنْد العامَّة: القُضْبانُ الحَديثةُ.
(وعَسْلَجَتِ الشَّجَرةُ: أَخْرجَتْه) ، أَي العُسْلُوجَ. وَفِي (الصّحاح) : أَخْرجَت عَسالِيجَها.
وَفِي حَدِيث طَهْفَةَ: (وَمَات العُسْلُوجُ) . هُوَ الغُصْمُ إِذا يَبِسَ وذَهَبتْ طَرَاوَتُه، وَقيل: هُوَ القَضِيبُ الحَديثُ الطُّلُوعِ، يُريد أَن الأَغصانَ يَبِسَتْ وهَلَكَتْ من الجَدْبِ.
وَفِي حديثِ عَلِيّ: (تَعْلِيقُ اللُّؤلؤِ الرَّطْبِ فِي عَسَالِيجها) : أَي أَغصانهَا. وَفِي (اللِّسَان) : العَسالِيج: هَنَوَاتٌ تَنْبَسَط على وَجْهِ الأَرْضِ كأَنّهَا عُرُوقٌ، وَهِي خْضْرٌ، وَقيل: هُوَ نَبْتٌ على شاطىءِ الأَنهارِ يَتَثَنَّى ويَمِيل من النَّعْمَةِ، قَالَ:
تَأَوَّدُ إِنْ قامَتْ لِشَيْءٍ تُرِيدُه
تَأَوُّدَ عُسْلُوجٍ عَلَى شَطِّ جَعْفَرٍ
(و) يُقَال: (جَارِيَةٌ عُسْلُوجَةُ النَّبَاتِ) والقَوَامِ: (نَاعِمَةٌ) ، وَهُوَ مَجَاز.
(و) العَسَلَّجُ (كَعَمَلَّسٍ: الطَّيِّبُ من الطّعَام، أَو الرَّقيقُ مِنْهُ) .
(و) عَسَلَّجُ (: ة بالبَحْرَيْنِ) (وقَوَامٌ عُسْلُجٍ، بالضَّمّ: قَدٌّ نَاعِمٌ) قَالَ العَجّاج:
وبَطْنَ أَيْمٍ وقَوَاماً عُسْلُجَا
(6/103)

وَقيل: إِنّما أَراد عُسْلُوجاً، فخَفَّف.
وشَبَابٌ عُسْلُجٌ: تَامٌّ.

عسنج
: (العَسَنَّجُ، كعَمَلَّس: الظَّلِيمُ) ، وَهُوَ ذَكَرُ النَّعَامِ. أَوْرَده بانُ منطور، وأَهمله الجوهريّ.

عشنج
: (العَشَنَّجَ، كَعَمَلَّسٍ: المُنقبِضُ الوَجْهِ السَّيِّىءُ الخُلُقِ) ، بضمَّتين؛ هاكذا فِي النُّسخ، وَالصَّوَاب: السَّيِّىءُ المَنْظَرِ من الرِّجَال، كَمَا فِي نُسخة.

عصج
: (الأَعْصَجُ: الأَصْلعُ) ، قَالَ ابنُ سَيّده: وَهِي لُغة شَنْعَاءُ لِقَوْمٍ من أَطرافِ اليَمَن لَا يُؤخَذ بهَا. قلت: وَلذَا أَهملَه الجوهريّ، فإِنه لَيْسَ على شَرْطِه.

عصلج
: (العَصَلَّجُ، كعَمَلّسٍ) : الرَّجُلُ (المُعْوَجُّ السّاقِ) ، أَهمله ابْن مَنْظُور والجوهريّ.

عضثج
،
عضفج
،
عضنج
: (العُضَائِج كعُلابِطٍ، والثّاءُ مثلَّثة، والعُضافِج، كعُلابِط) بالفاءِ: (كِلَاهُمَا الصُّلْبُ الشَّدِيدُ) من الإِبل والخَيْل. (والضَّخْم السَّمِينُ) .
وَالَّذِي فِي (اللِّسَان) : عَبْد عَضْنَجٌ بالنّون: ضَخْم ذُو مَشافِرَ؛ عَن الهَجريّ هاكذا حَكَاهُ: ذُو مَشافرَ. قَالَ ابنُ سِيدَه: أُرَى ذالك لِعِظَمِ شَفَتَيه.
قلت: فليُنظَر ذالك إِن لم يكن مَا قَالَه المُصنِّف تَصحيفاً. وسيأْتي فِيمَا بعدُ أَن الضَّخْمَ السَّمينَ هُوَ العُفاضِجُ، وهاذا مقلوبٌ مِنْهُ.

عضمج
: (العَضْمَجَةُ) ، بِالْمِيم (: الثَّعْلَبةُ) ، هَكَذَا فِي (النُّسخ) ، وَقد أَهمله ابْن مَنْظُور وَغَيره، وسيأْتي فِي عمضج، وإِن هَذَا مقلوبٌ مِنْهُ.

عفج
: (العَفْجُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، (وبالكسر)
(6/104)

وَفِي بعض النُّسخ بإِسقاط وَاو العطْف، والأَوّل الصّوابُ، (و) العَفَجُ (، بِالتَّحْرِيكِ، و) العَفِجُ (ككَتِفٍ) ، فهاذه أَربعُ لغاتٍ، وَفِي (الصّحاح) ثَلاثُ لغاتٍ، فإِنه أَسقطَ مِنْهَا مَا صدَّرَ بِهِ المصنّف: وَهُوَ المِعَى. وَقيل: مَا سَفَل مِنْهُ. وَقيل: هُوَ مَكَانُ الكَرِش لِمَا لَا كَرِشَ لَهُ. والجمعُ أَعْفَاجٌ. وَفِي (الصّحاح) الأَعفاجُ من النّاس والحافرِ والسِّباعِ كلِّهَا: (مَا يَنْتَقِلُ) ونصّ الصّحاح: مَا يَصير (الطّعامُ إِليه بعدَ المَعِدَةِ) ، وَهُوَ مثلُ المَصَارِينِ لِذَواتِ الخُفِّ والظِّلْفِ الَّتِي تُؤَدِّي إِليها الكَرِشُ بعد مَا دَبَغَتْه، وَفِي بعض نسخ (الصّحاح) : بعد مَا دَفَعتْه. وَقَالَ اللّيث: العَفْج من أَمعاءِ البَطْنِ لكُلّ مَا لَا يَجْتَرّ كالممْرَغة للشَّاة. قَالَ الشَّاعِر:
مَباسِيمُ عَن غِبِّ الخَزِيرِ كأَنَّما
يُنَقْنِقُ فِي أَعْفاجِهِنَّ الضَّفادِعُ
(ج أَعْفَاجٌ) وعِفَجَةٌ.
وعَفِجَ عَفَجاً فَهُوَ عَفِجٌ: سَمنتْ أَعْفَاجُه. قَالَ:
يَا أَيُّهَا العَفِجُ السَّمينُ، وقَوْمُه
هَزْلَى تَجُرُّهمُ بَنَاتُ جَعَارِ
(والأَعْفَجُ: العَظيمُها) أَي الأَعْفاجِ.
(وعَفَجَ) بالعَصاء (يَعّفِجُ) ، إِذا (ضَرَبَ. و) عَفَجَ (جارِيتَه: جامَعَها) . وَفِي (الصّحاح) : ورُبما يُكْنَى بِهِ أَيضاً عَن الجِماع. وَعبارَة (اللِّسَان) وعَفَجَ جاريتَه: نَكَحَها. (والمِعْفَج، كمِنْبَرٍ: الأَحمقُ) الَّذِي (لَا يَضْبِط؛ الكَلاَمَ والعَمَلَ) وَقد يُعالِج شَيْئا يَعيش بِهِ على ذالك.
(والِعْفاجُ) : مَا يُضْرَب بِهِ.
(والمِعْفَجة: العَصَا) وَقد عَفَجَه بالعَصا يَعْفِجُه عَفْجاً: ضَربَه بهَا
(6/105)

فِي ظَهْرِه ورأْسِه. وَقيل: هُوَ الضَّرْب باليَدِ. قَالَ:
وَهَبْتُ لقَومي عَفْجَةً فِي عَباءَة
ومَنْ يَغْشَ بالظُّلْم العَشِيرَةَ يُعْفَجِ
(والعَفِجَة، بِكَسْر الفاءِ: نِهَاءٌ) بِكَسْر النُّون وَفِي بعض النّسخ: أَنْهَاءٌ، بِزِيَادَة الأَلف (إِلى جَنْب) ، وَفِي نُسْخَة: جَانب (الحِيَاضِ) ف (إِذا قَلَصَ ماءُ الحِيَاضِ شَرِبُوا) مِن ماءِ العَفِجةِ (واغْتَرفوا مِنْهَا) ، وَفِي بعض النّسخ: اغترفوا وشَرِبوا مِنْهَا؛ وَهُوَ الأَحسن.
(والعَفَنْجَجُ) ، قَالَ الأَزهريّ: هُوَ بوزْن فَعَنْلل. وبعضُهم يَقُول: عَفَنَّج، بتَشْديد النُّون: وَهُوَ الأَخرَقُ الجافي الَّذِي لَا يَتَّجِهُ لعَمَلٍ، وَقيل: الأَحمقُ فقطْ. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: هُوَ الجافي الخَلْقِ. وأَنشد:
وإِذْ لَمْ أُعَطِّلْ قَوْسَ وُدِّي وَلم أَضَعْ
سِهَامَ الصِّبَا للمُسْتَمِيتِ العَفَنْجَجِ
قَالَ: المُستميت: الَّذِي اسْتَماتَ فِي طلَب اللهْوِ والنِّسَاءِ. وَقَالَ فِي مكانٍ آخَرَ: العَفَنْجِيجُ. بإِثْبَاتِ الياءِ وَهُوَ الجَافِي الخَلْقِ. وَقيل: هُوَ (الضَّخْمُ الأَحمقُ) ، قَالَ الراجز:
أَكْوِى ذَوِي الأَضْغَانِ كَيًّا مُنْضِجَا
مِنهمْ وَذَا الخِنّابةِ العَفَنْجَجَا
والعَفَنْجَجُ أَيضاً: الضَّخْمُ اللَّهازِمِ والوَجَناتِ والأَلْواحِ، وَهُوَ مَعَ ذالك أَكولٌ فَسْلٌ عظيمُ الجُثّةِ ضعيفُ العَقْلِ وَقيل: هُوَ الغَليظُ، مَعَ مَا تَقدَّم فِيهِ. قَالَ سيبويهِ: عَفَنْجَجٌ مُلحقٌ بجَحَنْفلٍ، وَلم يَكُونُوا لِيُغيِّروه عَن بِنائه، كَمَا لم يَكُونُوا لِيُغَيِّروا عَفْجَجاً عَن بِناءِ جَحْفَلٍ. أَراد بذالك أَنهم يَحفظون نِظامَ الإِلحاقِ عَن تَغييرِ الإِدغامِ.
(و) العَفَنْجَجُ أَيضاً: (النّاقةُ) الضَّخْمَةُ المُسِنّةُ. وَقيل: هِيَ (السَّريعةُ) ، وَكَذَا ناقَةٌ عَنْفَجِيجٌ، وسيأْتي.
(وتَعفَّجَ) البَعِيرُ (فِي مَشْيِه) ، وَفِي بعض النُّسخ: فِي مِشْيَتِه، أَي (تَوَّج) .
(واعْفَنْجَجَ: أَسْرَع) .
(6/106)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
العَفْج: أَن يَفْعَل الرَّجُلُ بالغلامِ فِعْلَ قَوْمِ لُوطٍ عَلَيْهِ السَّلَام.
والمِعْفاجُ: الخَشَبَةُ الَّتِي تُغسَل بهَا الثِّيَابُ.
واعْفَنْجَج الرجلُ: خَرُقَ، عَن السيرافيّ، كَذَا فِي (اللِّسَان) .

عفشج
: (العَفْشَج) ، بالشين الْمُعْجَمَة بعد الفاءِ (: الطَّوِيلُ الضَّخْمُ) ، هاكذا فِي نسختنا، والصّواب: الثّقِيلُ الوَهِمُ، كَمَا فِي نُسخة أُخرى ورجلٌ عَفْشَجٌ: إِذا كَانَ كذالك. قَالَ ابنُ سَيّده: زَعَمَ الخليلُ أَنّه مَصْنوعٌ. قلت: وَلذَا لم يذكرهُ الجوهريّ، لأَنه لَيْسَ على شَرْطه.

عفضج
: (العَفْضَج، بالمُعجَمة) بعد الفاءِ، (كجَعْفَر، و) العِفْضاجُ، مثل (هِلْقَامٍ) ، بِالْكَسْرِ، (و) العُفَاضِجُ، مثل (عُلابِطِ) ، بالضَّمِّ: كلُّه (: الضَّخْمُ السَّمِينُ الرِّخْوُ) المُنْفَتِقُ اللَّحْمِ.
والأُنْثى عِفْضَاجٌ.
وَالِاسْم العَفْضَجَة والعَفْضَج، بالهاءِ، وغيرِ الهاءِ؛ الأَخيرَة عَن كُرَاع.
وبَطْنٌ عِفْضاجٌ. وعَفْضَجَتُهُ: عِظَمُ بَظْنِه وكَثرَةُ لَحْمِه.
والعِفْضَاجُ من النِّسَاءِ: الضَّخْمَةُ البَطْنِ المسترْخِيَةُ اللَّحْمِ.
(و) العَفْضَجُ، (كجَعْفَرٍ: الصُّلْبُ الشَّدِيدُ) ، لم أَجد هاذا فِي أُمَّهَات اللُّغَة، غير أَنهم قَالُوا: (و) يَقُول العربُ: (هُوَ مَعْصُوبٌ مَا عُفْضِجَ، بالضُّمّ) ، وَمَا حُفْضِجَ: أَي (مَا سَمِنَ) . وعبارةُ (اللِّسَان) : إِذا كَانَ شديدَ الأَسْرِ غيرَ رِخْوٍ وَلَا مُفاضِ البَطْنِ. وَقد تقدَّم فِي حفضج فانظُرْه.

عفنج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ هُنَا:
العَفَنَّجُ، بِالْفَتْح وَتَشْديد النّون:
(6/107)

وَهُوَ الثّقيل من النَّاس. وَقيل: هُوَ الضَّخْم الرِّخْوُ من كُلّ شيْءٍ، وأَكثَرُ مَا يُوص بِهِ الضِّبْعَانُ.

علج
: (العِلْجُ، بالكسرِ: العَيْرُ) الوَحْشِيّ إِذا سَمِنَ وقَوِيَ. (و) العِلْجُ (الحِمَارُ) مُطلقًا (و) يُقَال: هُوَ (حِمَارُ الوَحْشِ السَّمينُ القَوِيُّ) ، لاسْتِعْلاجِ خَلْقِه وغِلَظِه. وكلُّ صُلْبٍ شَدِيدٍ: عِلْجٌ.
(و) العِلْجُ: (الرَّغيفُ) ، عَن أَبي العَمَيْثَلِ الأَعرابِيّ. وَيُقَال: هُوَ (الغَلِيظُ الحَرْفِ) .
(و) العِلْج: (الرَّجلُ من كُفّارِ العَجَمِ) ، والقَوِيّ الضَّخْمُ مِنْهُم.
(ج عُلُوجٌ وأَعْلاجٌ) ومَعْلُوجَى، مَقْصُور، قَالَه ابْن منظورٍ، (ومَعْلُوجاءُ) مَمْدُود: اسمٌ للجميعِ يَجْرِي مَجْرَى الصِّفةِ عِنْد سِيبَوَيْهٍ. وَفِي (الرَّوض الأُنُف) للعلاّمة السُّهيليّ، بعد أَن جَوَّزَ فِي لَفْظِ مَأْسَدة أَنه جمع أَسَد، قَالَ: كَمَا قالُوا: مَشْيَخَة وَمَعْلَجَةٌ، حكى سيبويهِ: مَشْيَخَةٌ ومَشْيُوخاءُ، ومَعْلَجةٌ ومَعْلُوجاءُ، قَالَ: وأَلفَيْتُ أَيضاً فِي النَّبَاتِ مَسْلُوماءَ، لجماعَة السَّلَمِ، ومَشْيُوحاءَ بالحَاءِ الْمُهْملَة للشِّيحِ الكثيرِ. قَالَ شيخُنا: ونقلَ ابنُ مالِكٍ فِي (شرح الكافية) : مَعْبُوداءُ جمع عَبْدٍ، وسيأْتي للمصنِّف. فَهَذِهِ خَمْسَةٌ، والاستقراءُ يَجْمَعُ أَكثرَ ممّا هَاهُنَا. انْتهى. (و) زَاد الجوهريّ فِي (جمعه) (عِلَجَة) ، بكسرٍ ففتْح.
(و) يُقَال: (هُوَ عِلْجُ مالٍ) ، بِالْكَسْرِ، كَمَا يُقَال: (إِزاؤُه) .
(وعَالَجَه) أَي الشيْءَ، (عِلاَجاً ومُعَالَجَةً: زاوَلَه) ومَارَسَه. وَفِي حَدِيث الأَسْلَميّ: (إِني صاحبُ ظَهْرٍ أُعالِجُه) أَي أُمارِسه وأُكَارِي عَلَيْهِ، وَفِي حديثٍ آخَرَ (عالَجْتُ امرأَةً فأَصَبْتُ مِنْهَا) . وَفِي حديثٍ: (مِنْ كَسْبِه وعِلاَجِه) . وَفِي حَدِيث عليَ رَضِيَ اللَّهُ (أَنه بعثَ برجُلَيْنِ فِي وَجْهَ وَقَالَ: إِنكما عِلْجَانِ فعالِجَا عَن دِينِكما) ، العِلْج:
(6/108)

هُوَ الرَّجُلُ القَوِيّ الضَّخْمُ. وعالِجَا: أَي مارِسَا العَمَلَ الَّذِي نعدَبْتُكُمَا إِليه واعْمَلاَ بِهِ وزَاوِلاَهُ. وكلّ شيْءٍ زَاوَلْتَه ومارَسْتَه فقد عَالَجْتَه.
(و) عالَجَ المَريضَ مُعَالَجَةً وعِلاَجاً عانَاهُ و (دَاوَاه) . والمُعَالِجُ: المُدَاوِي، سواءٌ عالَجَ جَرِيحاً أَو عَليلاً أَو دَابَّةً. وَفِي حَدِيث عائشةَ رَضِي الله عَنْهَا: (أَن عبد الرحمنِ بن أَبي بكْرٍ تُوُفِّيَ بالحُبْشِيّ على رأْسِ أَميالٍ من مَكَّةَ فَجْأَة، فنقلَه ابنُ صَفْوَانَ إِلى مكّة. فَقَالَت عائشةُ: مَا آسَى على شَيْءٍ من أَمرِه إِلاّ خَصْلتَيْنِ: أَنّه لم يُعَالِجْ، وَلم يُدْفَنْ حيثُ ماتَ) أَرادتْ أَنّه لم يُعَالِجْ سَكْرَةَ المَوْت فَتكون كَفّارَةً لذُنُوبه. قَالَ الأَزهريّ: وَيكون مَعْنَاهُ أَن عِلَّته لم تَمْتدَّ بِهِ فيعالِجَ شِدَّةَ الضَّنَى ويُقَاسِيَ عَلَزَ المَوْتِ. وَقد رُوِيَ: لم يُعَالَجْ، بِفَتْح اللاّم: أَي لم يُمَرَّضْ، فَيكون قد نالَه مِن أَلَمِ المَرَض مَا يُكفِّر ذُنُوبَه.
(و) عَالَجَه ف (عَلجَه) عَلْجاً: إِذا زَاوَلَه ف (غَلَبَه فِيهَا) ، أَي فِي المُعَالَجَة.
و (اسْتَعْلَجَ جِلْدُه) : أَي (غَلُظَ) ، فَهُوَ مُسْتَعْلِجُ الخَلْقِ.
(ورَجُلٌ علجٌ، ككَتِفٍ، وصُرَدٍ، وخُلَّرٍ) ، الأَخير بالضّمّ وَتَشْديد الثّاني، وَفِي نُسْخَة: (سُكَّرٍ) ، وهاذان الأَخِيرَان من (التَّهْذِيب) : وَمَعْنَاهُ (شديدُ) العِلاجِ (صَريعٌ، مُعَالِجٌ للأُمُور) . وَفِي (اللِّسَان) : العُلَّجُ: الشَّديدُ من الرّجال قِتَالاً ونِطَاحاً.
(و) العَلَجُ، (بالتَّحْرِيكِ: أَشاءُ النَّخْلِ) ، عَن أَبي حَنيفَةَ، أَي صِغَارُه. وَقد تقدم فِي حرف الْهمزَة.
(والعُلْجَانُ، بالضّمّ: جماعةُ العِضَاهِ (و) العَلَجَانُ (بالتَّحْرِيكِ: اضطرابُ النَّاقَةِ) ، وَقد عَلِجَتْ تَعْلَج.
(و) عَلَجَانُ (: ع) .
(و) العَلَجُ والعَلَجَانُ (نَبْتٌ م) أَي معروفٌ. قيل: شَجَرٌ مُظَللِمُ الخُضْرَةِ وَلَيْسَ فِيهِ وعرَقٌ، وإِنما هُوَ قُضْبانٌ كالإِنسان القاعدِ، ومَنْبِتُه السَّهْلُ، وَلَا تأْكلُه الإِبلُ إِلاّ مضطَرَّةً، قَالَ أَبو حَنيفةَ: العَلَج، عِنْد أَهلِ نَجْد: شَجرٌ لَا ورَقَ لَهُ، إِنما هُوَ خيطانٌ
(6/109)

جُرْدٌ، فِي خُضْرتها غُبْرَةٌ، تءْكُلُها الحَميرُ فتَصفَرُّ أَسنانُها، فلذالك قيل للأَقْلَحِ: كأَنّ فاهُ فُو حِمَار أَكلَ عَلَجَاناً. واحِدَتُه عَلَجَانَةٌ. قَالَ عبدُ بني الحَسْحَاس:
فبِتْنَا وِسَادَانَا إِلى عَلَجَانَةٍ
وحِقْفٍ تَهَادَاهُ الرِّيَاحُ تَهَادِيَا
قَالَ الأَزْهَرِيّ: العَلَجَانُ: شَجَرٌ يُشْبِه العَلَنْدَى، وَقد رأَيتهما بالبادية (وناقَةٌ عَلِجَةٌ بِكَسْر اللَّام أَي شديدةٌ) وتُجمَع عَلِجَات. وَقَالَ:
أَتَاكَ مِنْهَا عَلِجَاتٌ نِيبُ
أَكلْنَ حَمْضاً فالوجوهُ شِيبُ
وَقَالَ أَبو دُوَاد:
عَلِجَاتٌ شُعْرُ الفَرَاسِنِ والأَشْ
داقِ كُلْفٌ كأَنَّها أَفْهَارُ
(والعَالِجُ: بَعِيرٌ يَرْعَاهُ) أَي العَلَجَانَ.
تَعَلَّج الرَّملُ: اعْتَلَجَ.
وعالجٌ: رِمَالٌ مَعْرُوفَة بالبَادِيَة، كأَنّه مِنْهُ بعد طَرْحِ الزْائِد، قَالَ الْحَارِث بن حِلِّزَةَ:
قُلتُ لعَمْرٍ وحينَ أَرْسَلْتُه
وَقد حَبَا من دُونِنا عالجُ
لَا تَكْسَعِ الشَّوْلَ بأَغْبَارِهَا
إِنّك لَا تَدْرِي مَنِ النّاتِجُ
(و) عالجٌ: (ع) بالبادِيَة (بِهِ رَمْلٌ) . وَفِي حَدِيث الدُّعَاءِ: (وَمَا تَحْوِيه عَوَالِجُ الرِّمال) : هِيَ جمعُ عالِجٍ، وَهُوَ مَا تَرَاكَمَ من الرَّمل ودخلَ بعضُه فِي بعضٍ) .
(و) ذكر الجوهَرِيّ فِي هاذه الترجمةِ (العَلْجَن) ، بِزِيَادَة النُّون: وَهِي (النّاقةُ الكِنَازُ اللَّحْمِ) ، قَالَ رُؤبَة:
وخَلَّطَتْ كُلُّ دِلاَثٍ عَلْجَنِ
تَخْلِيطَ خَرْقَاءِ اليدَيْنِ خَلْبَنِ
(6/110)

(والمرأَة الماجِنَةُ) ، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) وأَنشد:
يَا رُبَّ أُمَ لِصَغيرٍ عَلْجَنِ
تَسرِقُ باللَّيْلِ إِذا لمْ تَبْطَنِ
(وَبَنُو العُلَيج، كزُبَيرٍ، وَبَنُو العِلاَج، بِالْكَسْرِ: بَطْنَانِ) الأَخِير من ثَقيفٍ. وَقد أَنكر بعضٌ تَعريفَهما. وَمن الأَخير عَمْرُو بنُ أُميَّةَ.
(واعْتَلَجوا: اتَّخَذوا صِراعاً وقِتَالاً) . وَفِي الحَدِيث: (إِنَّ الدُّعَاءَ لَيَلْقَى البَلاءَ فَيَعْتَلِجَان) أَي يَتَصَارعانِ. (و) اعْتَلَجَت (الأَرْضُ: طالَ نَبَاتُهَا) .
والمُعْتَلِجَةُ: الأَرضُ الَّتِي اسْتَأْسَدَ نَبَاتُهَا والْتَفَّ وكَثُرَ.
(و) من الْمجَاز: اعْتَلَجت (الأَمواجُ: الْتَطَمَتْ) ، وكذالك اعْتَلَجَ الهَمُّ فِي صَدْرِه، على المَثَلِ (و) فِي الحَدِيث: (ونَفَى مُعْتَلِجَ الرَّيْبِ:) هُوَ مِنْهُ، أَو من اعْتَلَجَت الأَمواجُ.
(و) العَلَجَانَة، مُحَرَّكَةً: تُرَابٌ تَجْمَعه الرِّيحُ فِي أَصْل (شَجرةٍ) ، وهاذا لم يذكرهُ ابْن مَنْظُور وَلَا الجوهريّ.
(و) عَلَجَانةُ (: ع) . وَقد تَقَدَّم أَن (عَلَجَانَ) محرّكَةً موضعٌ، فهما واحدٌ، أَو اثْنَان، فليُحرَّر. (و) يُقَال: (هَذَا عَلُوجُ صِدْقٍ) وعَلُوكُ صِدْقٍ (وأَلُوكُ صِدْقٍ) بِالْفَتْح فِي الكُلّ: لما يُؤْكَل، (بِمَعْنى) واحدٍ. (وَمَا تَعلَّجْتُ بعَلُوج: مَا تَأَلَّكت) . وَفِي بعض النّسخ: مَا تَلَوَّكْت (بأَلوكٍ) ، وكذالك مَا تَعَلَّكت بعَلُوكٍ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ فِي هاذه المادّة:
العِلْج، بِالْكَسْرِ: الرَّجُلُ الشديدُ الغليظُ. وَقيل: هُوَ كلُّ ذِي لِحْيَةٍ.
واسْتَعْلَجَ الرَّجلُ: خَرجَتْ لِحْيَتُه وغَلُظَ واشتَدَّ وعَبُلَ بَدَنُه. وإِذا خَرَجَ وَجْهُ الغُلامِ قيل قد اسْتَعْلَجَ.
(6/111)

والعِلاجُ: المِراسُ والدِّفاعُ، واسمٌ لما يُعالَج بِهِ.
واعْتَلجَتِ الوَحْشُ: تَضَارَبَتْ وتَمَارَستْ. قَالَ أَبو ذُؤيْبٍ يَصف عَيْراً وأُتُنا:
فَلَبِثْنَ حِيناً يَعْتَلِجْنَ بِرَوْضَةٍ
فَتَجهدُّ حهيناً فِي المِراحِ وتَشْمَعُ
وتَعَلَّجَ الرَّمْلُ: اجتمعَ.
ونَاقَةٌ عَلِجَةٌ: كثيرةُ اللَّحْمِ.
والعَلَجَ، محرَّكةً: نَبْتٌ.
وتَعَلَّجَت الإِبلُ: أَصابَتْ من العَلَجَانِ، وعَلَّجْتُهَا أَنا: عَلَفْتُها العَلَجَانَ.

علهج
: (العَلْهَجَةُ: تَلْيِينُ الجِلْدِ بالنّارِ ليُمْضَغَ ويُبْلَعَ) ، وَكَانَ ذالك من مأْكل القَوْمِ فِي المَجَاعاتِ.
(والعَلْهَجُ: شَجَرٌ) .
(والمُعَلْهَجُ: شَجَرٌ) .
(والمُعَلْهَجُ، كمُزَعْفَرٍ) : الرَّجلُ (الأَحمقُ) الهَذْرُ (اللَّئيمُ) ، قَالَه اللَّيث، وأَنشد:
فكيفَ تُسَامِيني وأَنتَ مُعَلْهَجٌ
هُذَارِمةٌ جَعْدُ الأَنامِلِ حَنْكَلُ
(و) المُعَلْهَجُ: الدَّعِيُّ، وَالَّذِي وُلِدَ من جِنْسَينِ مختلفَيْنِ. وَقَالَ ابنُ سَيّده: وَهُوَ الَّذِي لَيْسَ بخالِصِ النَّسَب. وَفِي (الصّحاح) : المُعَلْهَجُ: (الهَجينُ) بِزِيَادَة الهاءِ، (وحُكْمُ الجَوْهَرِيّ بزيادةِ هائِه غَلَطٌ) . قَالَ شيخُنَا: لَا غَلَطَ، فإِن أَئمّةَ الصَّرْفِ قاطِبَةً صَرَّحوا بزيادةِ الهاءِ فِيهِ، وَنَقله أَبو حَيَّانَ فِي (شرْحِ التَّسْهِيل) ، وَابْن القَطّاعِ فِي تَصْريفه، وغيرُ واحدٍ؛ فَلَا وَجْهَ للحُكْمِ عَلَيْهِ بالغَلَطِ فِي مُوَافقَة الْجُمْهُور، والجَرْي على الْمَشْهُور. ثمَّ إِنّ هاذه المادّة مكتوبةٌ عندنَا بالحُمْرَة، وَكَذَا فِي سَائِر النُّسَخ الَّتِي بأَيْدِينا، بِنَاء على أَنَّه زادَها على الجَوْهَرِيّ، وَلَيْسَ كذالك، بل المادَّة مَذْكُورَة فِي (الصّحاح) ثَابِتَة فِيهِ، فالصّواب كَتْبِهَا بالأَسودِ. وَالله أَعلم.
(6/112)

عمج
: (عَمَجَ يَعْمِجُ) ، بِالْكَسْرِ: قَلْبُ: مَعَجَ، إِذا (أَسرَعَ فِي السَّيْر. و) عَمَجَ (سَبَجَ فِي الماءِ) .
والعَمُوج، فِي شِعْر أَبي ذُؤيبٍ: السابِحُ.
(و) عَمَجَ: (الْتَوَى فِي الطَّرِيق يَمْنَةً ويَسْرَةً) ، يُقَال: عَمَجَ فِي سَيْرِه إِذا سارَ فِي كلّ وَجْهٍ، وذالك من النّشاط (كَتَعَمَّجَ) .
والتَّعَمُّجُ: التَّلَوِّي فِي السَّيْر والاعْوِجَاجُ. وتَعَمَّجَ السَّيْلُ فِي الوادِي: تَعوَّجَ فِي مَسِيرِه يَمْنَةٍ ويَسْرَةً. قَالَ العَجّاج:
مَيَّاحةً تَميحُ مَشْيَا رَهْوَجَا
تَدَافُعَ السَّيْلِ إِذا تَعَمَّجَا
(والعَمجُ: كجَبَلٍ، وسُكَّرٍ: الحَيَّة) ، لتلَوِّيهَا، الأَوّل عَن قُطْرُب.
وتَعَمَّجَت الحَيَّةُ: تَلَوَّت. قَالَ:
تَعَمُّج الحَيَّةِ فِي انْسِيابِهِ
وَقَالَ:
يَتْبَعْنَ مِثْلَ العُمَّجِ المَنْسوسِ
أَهْوَجَ يَمْشِي مِشْيَةَ المَأْلُوسِ
(كالعَوْمَج) ، عَن كُراع، حَكَاهَا فِي بَاب فَوْعَل. قَالَ رؤبَة:
حَصْبَ الغُوَاةِ العَوْمَجَ المَنْسُوسَا
(و) يُقَال (سَهْمٌ عَمُوجٌ: يَتلوَّى فِي ذَهَابِهِ) ، وَفِي نُسْخَة: فِي مَسيرِه وفَرَسٌ عَمُوجٌ: لَا يَسْتقيمُ فِي سَيْرِه.
ونَاقَةٌ عُمْجَةٌ وعَمْجَةٌ: مُتَلوِّيَةٌ.

عمضج
: (العَمْضَجُ) و (العُمَاضِجُ) كجَعْفَر وعُلابِطٍ: الصُّلْبُ الشَّدِيدُ من الخَيْل (والإِبلِ) ، وَمثله فِي (اللِّسَان) ، وَقد تقدّم فِي عضمج.
(6/113)

عملج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عملج عَن كرَاع: المُعَمْلَجُ: الَّذِي فِي خَلْقِه خَبْلٌ واضطرابٌ، وَهِي بالغَيْنِ الْمُعْجَمَة أَكثر.
ورَجلٌ عَمَلَّجٌ، كعَمَلَّسٍ: حَسَنُ الغِذاءِ. قَالَ الأَزهريّ: الَّذِي روينَاهُ للثِّقاتِ الفُصحاءِ: رجُلٌ غَمَلَّجٌ، بالغين الْمُعْجَمَة: إِذا كَانَ ناعِماً.
والعَمَلَّجُ: المُعْوَجّ السَّاقَيْنِ، كَذَا فِي (اللِّسَان) ،.

عمهج
: (العَمْهَجُ) والعُمَاهِجُ (كجَعْفَرٍ وعُلابِطٍ) : مثل الخامِطِ من اللَّبَن عِنْد أَوْلِ تَغَيُّرِه؛ قَالَه أَبو زيد. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: العَمَاهِج: الأَلْبَانُ الجامدةُ. وَقَالَ اللَّيْث: العُمَاهِجُ: (اللَّبَن الخاثرُ) من أَلبانِ الإِبل. وأَنشد:
تُغْذَى بمَحْضِي اللَّبَنِ العُمَاهِجِ
قَالَ ابْن سَيّده: وَقيل هُوَ مَا حُقِنَ حتّى أَخَذَ طَعْماً غير حامضٍ، وَلم يخالِطْه ماءٌ، وَلم يَخْثُر كلّ الخَثارةِ فيُشْرَب (و) العُمَاهِج: الرّجُلُ (المُخْتَالُ المُتَكبِّر. و) قَالَ الأَزهريّ: العَمْهَج: (الطَّوِيلُ) من كلّ شيْءٍ وَيُقَال: عِنُقٌ عَمْهَجٌ وعُمْهوجٌ. (و) قَالَ ابْن دُرَيْد: العَمْهَجُ: (السَّريعُ. و) العُمَاهِجُ: (المُمْتلِيءُ لَحْماً وشَحْماً) والضَّخْمُ السَّمِينُ، لُغَةٌ فِي المُعْجَمة، وأَنشد:
مَمْكُورَة فِي قَصَبٍ عُمَاهِجِ
(كالعُمْهوجِ) ، بالضّمّ.
(و) العُمَاهجُ: (الأَخُضرُ المُلْتفُّ من النَّبَات) . وأَنشد ابْن سَيّده لجَنْدَلِ بنِ المُثَنّى:
فِي غُلْوَاءِ القَصَبِ العُمَاهِجِ
ويُروَى: الغُمَالِجِ. (ج العَمَاهِيجُ) قَالَ الأَزهريّ: وكلُّ نَباتٍ غَضَ فَهُوَ عُمْهُوجٌ. وشَرَابٌ عُمَاهِجٌ: سَهْلُ المَسَاغِ. والعُمَاهِجُ: التَامُّ الخَلْقِ. وَقَالَ أَبو عُبيدةَ: من اللَّبَن العَمَاهِيجُ
(6/114)

والسَّمَاهِيجُ، وهما اللّذَانِ ليسَا بحُلْوَيْن وَلَا آخِذَيْ طَعْمٍ.

عنج
: (العَنْجُ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: أَن يَجْذِب الرّاكبُ خِطَامَ البَعِيرِ) قِبَلَ رَأْسِه (فَيَرُدَّه على رِجْلَيْهِ) حَتَّى رُبمَا لَزِمَ ذِفْرَاهُ بقادِمَةِ الرحْلِ. وَقد عَنَجَ الشيءَ يَعنِجُه: جَذَبه. وكُلُّ شَيْءٍ تَجْذِبُه إِليك: فقد عَنَجْتَه. وعَنَجَ رأْسَ البَعِيرِ يَعْنِجْه ويَعْنُجه عَنْجاً: جَذَبَه بخِطَامِه حَتَّى رَفَعَه وَهُوَ راكبٌ عَلَيْهِ.
وَفِي الحَديث: (أَنّ رجلا سَار مَعَه على جَملٍ، فجعَلَ يَتقدَّمُ القَوْمَ، ثمَّ يَعْنِجُه حَتَّى يَصيرَ فِي أُخْرَيَاتِ القَوْمِ) أَي يَجذِب زِمَامَه ليَقِفَ، مِن عَنَجَه يَعْنِجُه. إِذا عَطَفَه.
وَمِنْه الحَدِيث أَيضاً: (وعَثَرتْ ناقَتُه فعَنَجَهَا بالزِّمامِ) وَفِي حَدِيث عليّ كرّم الله وَجهه: (كأَنَّه قِلْعُ دارِيَ عَنَجَه نُوتِيُّه) أَي عَطَفَه مَلاّحُه. (كالإِعْنَاج) .
وأَعْنَجَتْ: كَفّت. قَالَ مُلَيْحٌ الهُذَليّ:
وأَبْصَرْتُهم حتَّى إِذَا مَا تَقَاذَفتْ
صُهَابِيَّةٌ تُبْطِى مِراراً وتُعْنِجُ
(والاسمُ العَنَجِ، مُحَرَّكةً) وَهُوَ الرِّيَاضَةُ، وَفِي المَثَل: (عَوْدٌ يُعَلَّمُ العَنَجَ) يُضْرَب مثلا لمن أَخذَ فِي تَعَلُّمِ شَيْءٍ بعدَمَا كَبِرَ. وَقيل: مَعْنَاهُ، أَي يُرَاضُ فيُرَدُّ على رِجْلَيْه. وعَنَجْتُ البَكْرَ أَعْنِجُه عَنْجاً: إِذا رَبَطْت خِطَامَه فِي ذرَاعَه وقَصَرْته، وإِنما يُفعَل ذالك بالبَكْر الصَّغيرِ إِذا رِيضَ، وَهُوَ مأْخوذٌ من عِنَاجِ الدَّلْوِ، كَمَا يأْتي. (و) قَوْلهم: شَيخٌ (شَنَجٌ على عَنَجٍ: أَي شَيْخٌ هَرِمٌ على جَمَل ثَقِيل؛ وَقد تقدَّم: (وَهُوَ أَيضاً الشَّيْخُ) ، والّذِي فِي لُغَةِ هُذَيْلٍ: الرَّجلُ، (لُغَةً فِي) الْغَيْن (الْمُعْجَمَة) . قَالَ الأَزهَرِيّ: وَلم أَسمعه بالغين من أَحدٍ يُرْجَع إِلى عِلْمه، وَلَا أَدرِي مَا صِحّته.
(6/115)

(و) تَقول: لَا بُدّ للداءِ من عِلاَجٍ، وللدِّلاءِ من عِنَاجٍ. العِنَاجُ (ككِتَاب حَبْلٌ) أَو سَيْرٌ (يُشَدُّ فِي أَسْفَلِ الدَّلْوِ العَظِيمَةِ ثمّ يُشَدّ إِلى العَرَاقِي) جَمعَ عَرْقُوَةِ أَو العَرَاوِي. (و) قَالَ: الأَزهريّ: العِنَاجُ: (خَيْطٌ خَفِيفٌ يُشَدّ فِي إِحْدَى آذانِ الدَّلْوِ الخفيفةُ إِلى العَرْقُوَةِ) . وَقيل: عِنَاجُ الدَّلْوِ: عُرْوَةٌ فِي أَسفلِ الغَرْبِ من باطنٍ، تُشَدّ بوَثَاقٍ إِلى أَعلَى الكَرَبِ، فإِذا انقَطَعَ الحَبْلُ أَمْسَكَ العِنَاجُ الدَّلْوَ أَن تَقَعَ فِي البِئْرِ، وكلّ ذالك إِذا كانَت الدَّلْوُ خَفيفةً، و (هُوَ) إِذا كَانَ فِي دَلْوٍ ثَقِيلةٍ حَبْلٌ أَو بِطَانٌ يُشَدّ تَحْتَهَا ثمَّ يُشَدّ إِلى العَرَاقِي فَيكون عَوْناً للوَذَمِ، فإِذا انقطعَت الأَوْذَامُ أَمسكَهَا العِنَاجُ. قَالَ الحُطيئةُ يمدحُ قوما عَقَدُوا لجارِهِم عَهْداً فوَفَوْا بِهِ وَلم يُخْفِرُوه:
قَوْمٌ إِذا عَقَدُوا عَقْداً لِجَارِهِمُ
شَدّوا العِنَاجَ وشَدّوا فوْقَه الكَرَبَا
وهاذه أَمْثَالٌ ضَرَبَهَا لإِيفائهم بالعَهْد.
وَالْجمع أَعْنِجَةٌ وعُنُجٌ.
وَقد عَنَجَ الدَّلْوَ يَعْنُجُهَا عَنْجاً: عَمِلَ لَهَا ذالك.
(و) العِنَاجُ: (وَجَعُ الصُّلْبِ) والمَفَاصِلِ، (والأَمْرُ ومِلاَكُه) ، هاكذا فِي نُسختنا، وَهُوَ وَهْمٌ، والصّواب: وَمن الأَمْرِ مِلاَكُه؛ ومثلُه فِي (الأَساس) و (اللِّسَان) وَغَيرهمَا. يُقَال: إِني لأَرَى لأَمرِك عِنَاجاً: أَي مِلاَكاً، مَجَازٌ مأْخوذٌ من عِنَاجِ الدَّلْوِ. وَفِي الحَدِيث: (إِن الَّذين وَافَوُا الخَنْدَقَ من المُشْركينَ كانُوا ثَلاثةَ عَسَاكِرَ، وعِنَاجُ الأَمر إِلى أَبي سُفْيَانَ) : أَي أَنه كَانَ صاحِبَهُم ومُدبِّرَ أَمْرِهم والقائمَ بشُؤونهم، كَمَا يَحمل ثِقَلَ الدَّلْوِ عِنَاجُها. (و) من الْمجَاز أَيضاً: هاذا (قولٌ لَا عِنَاجَ لَهُ، بِالْكَسْرِ) : إِذا (أُرْسِلَ بِلَا) ، وَفِي نُسْخَة: على غير (رَوِيَّةٍ) . وأَنشد اللّيث:
(6/116)

وَبَعْضُ القَوْلِ لَيْسَ لَهُ عِنَاجٌ
كسَيْلِ المَاءِ لَيْسَ لَهُ إِتَاءُ
(و) عَن أَبي عُبَيْدٍ: (العَنَاجِيجُ) : جمع عُنْجُوجٍ، كعُنْقُودٍ، (جِيَادُ الخَيْلِ) وَقيل: الرّائعُ مِنْهُ.
وأَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
إِنْ مَضَى الحَوْلُ ولَمْ آتِكُمُ
بعَنَاج تَهْتَدِي أَحْوَى طِمِرّ
يُروى بعَنَاج وبعَناجِي. فَمن رَوَاهُ بعَنَاجٍ فإِنه أَراد بعَنَاجِج، أَي بعَناجِيجٍ، فَحذف الياءَ للضّرورةِ، فَقَالَ بعَنَاجِجَ، ثمَّ حَوّلَ الجيمَ الأَخيرَةَ يَاء فَصَارَ على وَزْن جَوَارٍ، فَنَّونَ لنُقْصَانِ البناءِ، وَهُوَ من مُحَوَّلِ التّضعِيفِ. وَمن رَوَاهُ عَنَاجِي، جعله بمنزلةِ قولِه:
ولِضَفادِي جَمِّهِ نَقَانِقُ
أَراد عَناجِجَ كَمَا أَراد ضَفَادِعَ.
(و) قد استعملوا العَنَاجِيجَ فِي (الإِبلِ) أَنشد ابْن الأَعْرَابيّ:
إِذا هَجْمةٌ صُهْبٌ عَنَاجِيجُ زَاحَمَتْ
فَتًى عِنْدَ جُرْدٍ طاحَ بَينَ الطَّوائحِ
قَالَ اللّيْث: وَيكون العُنْجوجُ من النَّجَائِبِ أَيضاً، وَفِي الحَدِيث: (قيل: يَا رَسُولَ اللَّهِ، فالإِبِل؟ قَالَ: تِلك عَنَاجِيجُ الشَّيَاطِينِ) أَي مَطَايَاهَا وَاحِدُهَا عُنْجُوجٌ، وَهُوَ النَّجِيبِ من الإِبلِ. وَقَالَ ذُو الرُّمّة يَصف جَوَارِيَ، وَقد عُجْنَ إِليه رُؤُوسَهنّ يَوْم ظَعْنِهِنّ:
حَتَّى إِذا عُجْنَ من أَعْنَاقهنّ لَنَا
عَوْجَ الأَخِشَّةِ أَعناقَ العَنَاجِيجِ
وَقيل: هُوَ الطّويلُ العُنُقِ من الإِبل والخَيل، وَهُوَ من العَنْجِ: العَطْفِ، وَهُوَ مَثَلٌ ضَربَه لَهَا، يُرِيد أَنها يُسْرِعُ إِليها الذّعْرُ والنِّفارُ.
(و) العَنَاجِيجُ: (من الشَّبَابِ أَوَّلُه) . وهاذا لم يَذكره ابْن مَنْظُور وَلَا غَيره.
(6/117)

(والعَنْجَجُ، بِالْفَتْح) ، هاكذا عندنَا على وزن جَعْفَر فِي (النُّسْخ) ، وَهُوَ وَهَمٌ، والصَّواب: العَنَجْنَج، بِزِيَادَة النّون بَين الجيمين، ومثلُه فِي (الصّحاح) مضبوطاً، وذِكْرُ الفَتْحِ مُسْتَدْرَكٌ: وَهُوَ (العَظِيمُ) . وأَنشد أَبو عَمرٍ ولهِمْيَانَ السَّعْديّ:
عَنَجْنَجٌ شَفَلَّحٌ بَلَنْدحُ
(و) العُنْجَج، (بالضّمّ: الضَّيْمَرَانُ) من الرَّياحِينِ. قَالَ الأَصمعيّ وَلم أَسمعه لغيرِ اللّيث. وَقيل: هُوَ الشَّاهِسْفَرَمُ.
(و) رَجلٌ مِعْنَجٌ، (المِعْنَجُ، كمِنْبَر: المُتَعَرِّضُ للأُمور) ، وَفِي بعض النُّسَخ: المُعْتَرِض.
(وعَنْجٌ) بفتحٍ فَسُكُون (ويُحَرَّك: جَدُّ محمَّدِ بنِ عبدِ الرَّحمان، من كبار أَتباعِ التَّابِعين) .
(وأَعْنَجَ) الرَّجُلُ: (اسْتَوْثَقَ من أُمورِه) ، وَهُوَ كِنَايَةٌ عَن الفواءِ بالعُهُود، (و) أَعْنَجَ الرجُلُ (اشْتَكَى) من عِنَاجِه، أَي (من صُلْبِه) ومَفَاصِله.
(وعَنَجَةُ الهَوْدَجِ، محرَّكَةً: عِضَادَتُه عِنْد بابِه) يُشَدّ بهَا البابُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
العِنَاجُ: مَا عُنِجَ بِهِ. وَفِي (الأَساس) عِنَاجُ النّاقَةِ: زِمَامُها، لأَنّهَا تُعنَجُ بِهِ أَي تُجذَب.
والعَنَجُ، مُحَرَّكَةً: جماعةُ النّاسِ.
وَمن الْمجَاز، وأَعرابيّ فِيهِ عُنْجُهِيَّة: جَفاءٌ وكِبْرٌ.
وَفِي حديثِ ابْن مسعودٍ: فلمّا وضعْتُ رِجْلي على مُذَمَّرِ أَبي جَهْل، قَالَ: اعْلُ عَنِّجْ. أَراد: اعْلُ عَنِّي، فأَبدل الياءَ جيماً.
(6/118)

عنبج
: (العُنْبُج، بالضّمّ: الأَحْمَقُ) . وَفِي (التَّهْذِيب) : العُنْبُج: الضَّخْمُ (الرِّخْوُ والثَّقِيلُ) من الرّجال الَّذِي لَا رأْيَ لَهُ (وَلَا عَقْلَ) ، وَقَالَ أَيضاً: العُنْبُج: الضَّخْمُ الرِّخْوُ الصَّقِيلُ من كلّ شيءٍ، وأَكثرُ مَا يُوصَفُ بِهِ الضِّبْعانُ. وَقَالَ اللَّيث: العُنْبُج: الثَّقيل من النّاس. وَقَالَ غَيره: العُنْبُج: الوَتَرُ الضَّخْمُ الرِّخْوُ (كالعُنْبوجِ، فيهمَا) أَي فِي المَعْنَيينِ.
(و) العُنَابِجُ، (كعُلاَبِطٍ: الجَافِي) الغليظُ الثَّقِيلُ.

عنثج
،
عنشج
: (العَنْثَجُ) ، كجَعفرٍ وعُلابِطٍ، بالثّاء المثلّثة بعد النّون؛ هاكذا فِي نسختنا، والّذِي فِي (اللِّسَان) وَغَيره بالشّين بدل الثّاءِ: وَهُوَ (الغادِر السَّمِين الضَّخم) . وَفِي (التَّهْذِيب) : العَنْشج: المُتَقَبِّضُ الوَجْهِ السَّيِّىءُ المَنْظَرِ. وأَنشدَ لبِلالِ بنِ جَرِيرٍ، وبَلَغَه أَن مُوسى بن جَريرٍ إِذا ذُكِرَ نَسَبَه إِلى أُمِّه، فَقَالَ:
يَا رُبَّ خالٍ لي أَغَرَّ أَبْلَجَا
من آلِ كِسْرَ يَغْتَدِي مُتَوَّجَا
لَيْسَ كَخَالٍ لَك يُدْعَى عَنشجَا
هاكذا مضبوطٌ عِندنا فِي نُسْخَةِ اللِّسَان بِكَسْر العينِ ضبْطَ القَلم، فليُحَرَّر.

عنفج
: (العَنْفَجِيجُ) كزَنْجَبيلٍ: (النَّاقَةُ البَعيدةُ مَا بَين الفُروجِ، أَو الحَديدةُ المُنكَرَةُ مِنْهَا) ، أَي من النُّوقِ المفهومِ من الناقةِ (أَو المُسِنَّةُ الضِّخْمَةُ) . ونَاقَةٌ عَفَنْجَجٌ: عَنْفَجِيجٌ. قَالَ تميمُ بنُ مُقْبِلٍ:
وعَنْفَجِيجٍ يَمُدُّ الحَرُّ جِرَّتَهَا
حَرْفٍ طَليحٍ كَرُكْنٍ خَرَّ من حَضَنٍ
(6/119)

وَهَذَا على أَنّ النُّون أَصليّة. وَقد ذَكَرَه غيرُ واحدٍ من الأَئمة فِي عفج على أَن النّون زَائِدَة.

عنهج
: (العُنَاهِجُ كعُلابِطٍ: الطَّوِيلُ) السّريعُ من الإِبل، لُغَة فِي العُمَاهِج، وَقد تقدّم آنِفا.

عوج
: ( {عَوِجَ كفَرِحَ) } يَعْوَجُ (وَالِاسْم) {العِوَجُ (كعِنَبٍ) على القيَاس، وَقد صَرَّح بِهِ أَئمّةُ الصّرف. (أَو يُقَال فِي) كلّ (مُنْتَصِبٍ) كَانَ قَائِما فمالَ، (كالحَائِط والعَصَا) والرُّمْحِ (: فِيهِ} عَوَجٌ، مُحَرَّكَةً) ، وَيُقَال شَجَرَتُك فِيهَا {عَوَجٌ شَديدٌ. قَالَ الأَزهَريّ: وَهَذَا لَا يجوز فِيهِ وَفِي أَمثاله إِلاّ} العَوَج وَفِي (الصّحاح) : قَالَ ابْن السِّكِّت: وكلّ مَا يَنْتَصِب كالحائط والعُود قيل: فِيهِ {عَوَجٌ، بِالْفَتْح. (و) مَا كَانَ (فِي نَحْو الأَرضِ والدِّين) : فِيهِ} عِوَجٌ (كعِنَبٍ) . {وعاجَ} يَعوجُ إِذا عَطَفَ. والعِوَجُ فِي الأَرض: أَن لَا تَستويَ. وَفِي التَّنْزِيل: {6. 007 لَا ترى فِيهَا {عِوَجاً اءَمتا} (طه: 107) . قَالَ ابْن الأَثير وَقد تكرّر ذكرُ العوَج فِي الحَدِيث اسْما وفعْلاً ومصدراً وفاعلاً ومفعولاً وَهُوَ بِفَتْح الْعين مختصٌّ بكلِّ شخصٍ مَرْئِيَ كالأَجسام، وبالكسر، بِمَا لَيْسَ بمَرْئِيَ كالرَّأْي والقَوْل. والأَوّل أَكثرُ. وَمِنْه الحَدِيث: (مَتّى يُقيم بِهِ المِلَّةَ} العَوْجَاءَ) ، يَعْنِي مهلَّةَ إِبراهيمَ على نَبِّينا وَعَلِيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلَام، والّتي غَيَّرتْهَا العربُ عَن استقامتها. والعِوَجُ بِالْكَسْرِ: فِي الدِّين. تَقول: فِي دينه عوَجٌ، وَفِيمَا كَانَ! التَّعْويجُ يكثرُ، مثلُ الأَرض والمَعَاش. وَفِي التَّنْزِيل: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ
(6/120)

الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ {عِوَجَا} قَيِّماً (الْكَهْف: 1، 2) قَالَ الفرّاءُ: مَعْنَاهُ: الحمدُ لله الَّذِي أَنزل على عَبده الْكتاب قَيِّماً وَلم يَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً، وَفِي تأَخيرٌ أُريدَ بِهِ التّقْديمُ.
} وعِوَجُ الطّريقِ وعَوَجُه: زَيْغُه. وعِوَجُ الدِّينِ والخُلُقِ: فَسادُه ومَيْلُه، على المَثَل.
والفِعْلُ من كُلّ ذالك: عَوِجَ عَوَجاً وعِوَجاً.
قَالَ الأَصمعيّ: يُقَال: هاذا شيءٌ {مُعْوَجٌّ، (وَقد} اعْوَجَّ {اعْوجَاجاً) ، على افْعَلَّ افْعلالاً. وَلَا يُقَال:} مُعَوَّجٌ، على مُفَعَّلٍ، إِلاّ لعُودٍ أَو شيْءٍ رُكِّب فِيهِ العاجُ.
( {وعَوَّجْتُه) : عَطَفتُه، (} فتَعَوَّجَ) : انعَطَفَ. قَالَ الأَزهريّ: وَغَيره (يُجيز) {عَوَّجْت الشْيءَ} تَعْويجاً {فتَعَوَّجَ: إِذا حَنَيْته، وَهُوَ ضِدّ قَوَّمْته، فأَمّا إِذا انْحنَى من ذَاته فَيُقَال: اعْوَجّ} اعْوجَاجاً. يُقَال عَصاً {مُعْوَجّةٌ، ولاَ تقلْ: مِعْوَجَّة. يُقَال عَصاً مُعْوَجّةٌ، ولاَ تقلْ:} مِعْوَجَّة، بِكَسْر الْمِيم؛ وَمثله فِي (الصّحاح) .
( {والأَعْوَجُ) لكلّ مَرْيّ، والأُنثى} عَوْجاءُ، والجماعَة {عُوجٌ.
وَرجل} أَعْوَجُ بَيِّنُ العَوَجِ: وَهُوَ السَّيِّىءُ الخُلُقِ) .
(و) أَعْوَجُ (بِلَا لامٍ: فَرَسٌ) سابقٌ رُكِبَ صَغيراً {فاعْوجَّتْ قَوائمُه.} والأَعْوَجِيَّة منسوبةٌ إِليه. قَالَ الأَزْهَريّ والأَعْوَجِيّة منسوبةٌ إِلى فَحْل كَانَ يُقَال لَهُ أَعْوجُ، يُقَال: هاذا الحِصَانِ من بَنَاتِ أَعْوَجَ. وَفِي حديثٍ أُمِّ زَرْعٍ: (رَكِبَ {أَعْوَجيًّا) : أَي فرسا مَنْسُوبا إِلى أَعْوَجَ، (و) هُوَ فَحْلٌ كريمٌ تُنْسَب الخَيْلُ الكرَامُ إِليه. وأَما قَوْله:
أَحْوَى من} العُوجِ وَقَاحُ الحافرِ
فإِنه أَرادَ: من وَلَدِ أَعْوَجَ، وكَسَّرَ أَعْوَجَ تكسيرَ الصِّفات، لأَن أَصلَه الصَّفَةُ. وَفِي (الصّحاح) : أَعْوَجُ: اسمُ فرسٍ كَانَ (لبني هِلال) بن عامرٍ (تُنْسَب إِليه {الأَعْوَجِيّات) ، وبَنات} أَعْوَجَ وَبَنَات! عُوجٍ. قَالَ أَبو عُبيدةَ: (كَانَ أَعْوَجُ (لكِنْدَةَ،
(6/121)

فأَخذَتْهُ) بَنو (سُلَيمٍ) فِي بعضِ أَيّامهم، (ثمَّ صَار إِلى بني هِلالٍ) ، وَلَيْسَ فِي الْعَرَب فَحْلٌ أَشْهَر وَلَا أَكثر مِنْهُ نَسْلاً (أَو صَار إِليهم) أَي إِلى بني هِلَال (من بني آكِلِ المُرَارِ) . وهاذا القولُ ذكرَه الأَصمعيّ فِي كتاب الفَرَس (و) قَالَ المُبَرِّدُ: أَعوَجُ: (فَرسٌ لَغنيّ بن أَعْصُرَ) رُكِبَ صَغِيراً قَبْلَ أَن تَشْتَدّ عِظَامُه فاعوَجَّت قوائمُه، وَقيل: ظَهْرُه. وَفِي (وَفيات الأَعْيَان) لِابْنِ خِلِّكان: أَنه سُمِّيَ أَعْوَجَ لأَنهم حَملوه فِي خُرْجٍ، وهَربوا بِهِ لنَفاسَته عِنْدهم، وهم فِي غارةٍ شُنَّتْ عَلَيْهِم، {فاعْوَجّ فِي ذالك الخُرْج. قَالَ شيخُنا: وَهُوَ الَّذِي اعْتَمدهُ كثيرٌ من أَرْباب التَّواريخ.
وذَكَرَ الواحديّ فِي شرح ديوَان أَبي الطّيّب المتنبّي من عجائب سيَرِ أَعْوَجَ وأَخْبَارِه أُموراً لَا تَسَعُهَا العُقُولُ.
وَفِي كتاب (الفَرْق) لِابْنِ السِّيدِ: الخَيْلُ المعروفةُ عِنْد الْعَرَب بناتُ} الأَعْوَجِ ولاحقٍ وبناتُ العَسْجَديّ وَذي العُقال وداحس والغَبْراءِ والجَرَادَة والحَنْفَاءِ والنَّعامة والسَّماءِ وحامِل والشَّقراءِ والزَّعْفران والحَرُون ومَكْتوم والبطون والبُطَين وقُرْزُل والصَّريح والزَّبِد والوُحَيْف وعَلْوَى.
قَالَ شيخُنا: وأُمُّ أَعْوَجَ يقالَ لَهَا سَبَلُ، وَكَانَت لغَنيّ أَيضاً.
ثمَّ ظاهرُ المصنّفِ كالجوهريّ، وأَكثرُ اللغويين وأَرباب التصانيف فِي الخَيْل أَنّ أَعوجَ إِنّما هُوَ واحدٌ. وَقَالَ جمَاعَة: إِنهما أَعوجانِ، هاذا الَّذِي ذَكرْنَاهُ ابنُ سَبَلَ، هُوَ أَعْوَجُ الأَصغَرُ. وأَمّا أَعْوَجُ الأَكبرُ فَهُوَ فَرَسٌ آخَرُ يُقَال لَهُ: العجوس وَهُوَ ولَدُ الدينارِ، وولدَت الدِّينَار زَاد الرَّكْب فرس سُليمان
(6/122)

بن داوودَ عَلَيْهِمَا الصّلاة والسّلام، بقيت من الخَيْل الَّتِي خرجَت من الْبَحْر، وَكَانَ أَعطاه قوما وَفَدوا عَلَيْهِ وَقَالَ لَهُم: تَصَيَّدُوا عَلَيْهِ مَا شِئتم، وَكَانُوا من جُرْهُم، فَكَانَ لَا يَفوته شيءٌ فسُمِّيَ زَاد الرَّكْب. انْتهى.
( {والعَوْجاءُ: الضَّامِرةُ من الإِبل) ، قَالَ طَرَفةُ:
وإِنّي لأُمْضِي الهَمَّ عِنْد احْتِضَارِهِ
} بعَوْجاءَ مِرْقَالٍ تَرُوحُ وتَغْتَدِي
وَيُقَال: ناقَةٌ {عَوْجَاءُ: إِذا عَجِفَت} فاعْوَجّ ظَهْرُهَا (و) العَوْجَاءُ: اسمُ امرأَةٍ و (هَضْبةٌ تُناوِحُ جَبَلَىْ طَيِّءٍ) سُمِّيَتْ بِهِ لأَنّ هاذه المرأَةَ صُلِبتْ عَلَيْهَا، وَلها حديثٌ تقدّم بعضُه فِي أَوّل الْكتاب عِنْد ذكر أَجإٍ (و) العوجاءُ: (فرسُ عامرِ بنِ جُوَيْنٍ الطَّائِيّ) ، صَوَابه: عَمرو بن جُوَين، وكَوْنُ أَنّ العَوجاءَ فرسٌ لَهُ لم يَذْكروه، وغايةُ مَا يُقَال: إِن المصنّف أَخَذه من قَوْله:
إِذَا أَجَأٌ تَلَفَّعَتْ بشِعَابِهَا
عليَّ وأَمْسَتْ بالعَمَاءِ مُكَلَّلهْ
وأَصْبَحَتِ العَوْجَاءُ يَهتَزُّ جِيدُهَا
كجِيدِ عَرُوسٍ أَصْبَحتْ مُتَبَذِّلَهْ
وبعضُهُم يَرويه لامرىء القَيْسِ فَالْمُرَاد {بالعَوْجاءِ هُنَا أَحدُ أَجْبُلِ طيّىء لَا الْفرس، فليُحرَّرْ. (و) العَوْجاءُ: (اسمٌ لمواضِعَ) مِنْهَا قَرْيَةٌ بمصرَ. (و) العَوْجَاءُ: (القَوْسُ) .
(وعَاجَ) الشيءَ (عَوْجاً) وعِيَاجاً،} وعَوَّجَه: عَطَفَه. وَيُقَال: {عُجْتُه} فانْعَاجَ أَي عَطَفْته فانْعَطفَ، وَمِنْه قَول رُؤبة:
{وانْعَاج عُودِي كالشَّظِيفِ الأَخْشَنِ
وعاجَ بِالْمَكَانِ، وَعَلِيهِ، عَوْجاً وعَوَّجَ} وتَعَوَّجَ: عَطَفَ.
وعَاجَ بِالْمَكَانِ {يَعُوجُ} عَوْجاً (! ومَعَاجاً) بِالْفَتْح: (أَقَامَ) بِهِ، وَفِي حَدِيث إِسماعيل عَلَيْهِ السَّلَام: ((هَل) أَنتم عائِجون) ، أَي
(6/123)

مُقِيمون، يُقَال: عاجَ بِالْمَكَانِ، {وعَوَّجَ: أَي أَقامَ. وعاجَ غيرَه بِالْمَكَانِ يَعُوجُه، (لَازم، مُتَعَدّ) ، وَفِي بعض النُّسَخ: لازمٌ ويَتَعَدَّى، وَمِنْه حَدِيث أَبي ذَرّ: (ثمَّ عَاجَ رأْسَه إِلى المَرْأَة، فأَمَرَها بطعامِ) ، أَي أَمالَه إِليهما والتَفَت نحوَهَا. (و) عاج عَلَيْه (وَقَفَ) . والعائج: الواقِف. وأَنشد فِي (الصّحاح) .
} عُجْنَا على رَبْعِ سَلْمَى أَيَّ تَعْرِيجِ
وَضَعَ التَّعْرِيجَ موضِعَ العَوْجِ إِذا كَانَ مَعْنَاهُمَا وَاحِدًا.
(و) عاجَ عَنهُ: إِذا (رَجَعَ) . قَالَ ابْن الأَعْرَابيّ: فلانٌ مَا يَعُوجُ عَن شيْءٍ أَي مَا يرْجِع عَنهُ.
(و) عاجَ: (عَطْفَ رَأْسَ البَعِيرِ بالزِّمامِ) وَكَذَا الفَرَسَ. وَمِنْه قَول لبيد:
{فعاجُوا عَلَيْهِ مِنْ سَوَاهِمَ ضُمَّرِ
وعَاجَ نَاقَتَه،} وعَوَّجَهَا، {فانْعَاجتْ} وتَعَوَّجَتْ: عَطَفها، أَنشد ابْن الأَعرابيّ:
{عُوجُوا عليَّ} وعَوِّجوا صَحْبِي
عَوْجاً وَلَا {كَتَعوُّجِ النَّحْبِ
} عَوْجاً متعلّق {بعُوجُوا لَا} بعَوِّجُوا، يَقُول: عُوجُوا مُشَارِيكنَ لَا مُتفارِدين متكارِهِين كَمَا يَتكارَهُ صاحبُ النَّحْبِ على قَضَائِه. وَفِي (اللِّسَان) : والعَوْجُ: عَطْفُ رأْسِ البَعِيرِ بالزِّمَامِ أَو الخِطَامِ. تَقول: {عُجْتُ رأْسَه} أَعُوجُه عَوْجاً. قَالَ والمرأَةُ تَعُوجُ رأْسها إِلى ضَجِيعها. وعاج عُنُقَه عَوْجاً: عَطَفَه. قَالَ ذُو الرُّمّة يصف جَوارِيَ قد! عُجْنَ إِليه رُؤُسَهنّ يومَ ظَعْنِهنّ:
حتَّى إِذا عُجْنَ من أَعناقهنّ لَنَا
عَوْجَ الأَخِشَّةِ أَعناقَ العَنَاجِيحِ
أَراد بالعَنَاجِيج هُنَا جِيَادَ الرِّكَابِ، واحِدُهَا عُنْجُوجٌ. وَيُقَال
(6/124)

لجِيَادِ الخيلِ: عَنَاجِيجُ أَيضاً، وَقد تقدّم.
( {وعاجِ مبنيّةً بِالْكَسْرِ) على التّعريفِ (: زَجْرٌ للنّاقَة) وينوّن على التنكير. قَالَ الأَزهريّ: يُقَال للناقَة فِي الزَّجْر: عاجِ، بِلَا تنوينٍ فإِن شِئتَ جزمْت على تَوَهُّمِ الوُقُوفِ. يُقَال:} عَجْعَجْتُ بالناقَة: إِذا قلت لَهَا: {عاجِ عاجِ. قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: وَيُقَال للنّاقَة: عاجٍ وجَاه، بِالتَّنْوِينِ، قَالَ الشَّاعِر:
كأَنِّيَ لم أَزْجُرْ بِعَاجٍ نجِيبةً
وَلم أَلْقَ عَن شَحْطٍ خَليلاً مُصافِيَا
قَالَ الأَزهريّ: قَالَ أَبو الْهَيْثَم فِيمَا قرأْتُ بخطّه: كلُّ صَوّتٍ يُزْجَر بِهِ الإِبلُ فإِنه يَخْرُجُ مَجْزُومًا، إِلاّ أَن يَقعَ فِي قافيةً فيُحرَّك إِلى الْخَفْض، تَقول فِي زَجرِ الْبَعِير: حَلْ حَوْبْ، وَفِي زجْر السَّبُعِ: هَجْ هَجْ، وجَهْ جَهْ، وجاهْ جاهْ، فإِذا حَكَيْتَ ذالك قلتَ للبعير: حَوْبْ أَو حَوْب، وَقلت للناقة: حَلْ أَو حَلٍ.
وَقَالَ شَمِرٌ: يُقَال للمَلكِ:} عاجٌ. قَالَ: وأَنشدني ابنُ الأَعرابيّ:
وَفِي العاجِ والحِنّاءِ كَفُّ بَنَانِهَا
كَشَحْمِ القَنَا لمْ يُعْطِهَا الزَّنْدَ قَادِحُ
قَالَ الأَزهريّ: والدّليل على صِحَّة مَا قَالَ شَمِرٌ فِي العاج أَنه المَسَكُ مَا جاءَ فِي حديثٍ مرفوعٍ: (أَن النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقال لثَوْبانَ: اشْتَرِ لفاطِمَةَ سِوَارَيْنِ من عاجٍ) . لم يُرِد! بالعَاجِ مَا يُخْرَط من أَنْيَابِ الفِيَلَة لأَنّ أَنيابَها مَيتَة، (و) إِنما (العَاجُ: الذَّبْلُ) ، وَهُوَ ظَهْرُ السُّلَحْفاةِ البَحْرِيّة. وَفِي الحَدِيث: (أَنه كَانَ لَهُ مُشْطٌ من العاجِ) . العاجُ: الذَّبْلُ وَقيل: شيْءٌ يُتَّخَذ من ظَهْرِ السُّلَحْفَاةِ البَحْريّة. فأَمّا العاجُ الَّذِي هُوَ للفِيل فنَجِس عِنْد الشّافِعِيّ، وطاهِرٌ عِنْد أَبي حنيفَة؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) . قلت: والحَدِيث حُجَّةٌ لنا. وَقَالَ ابنُ قتيبةَ والخَطّابيّ: الذَّبْل: هُوَ عَظْمُ السُّلَحْفَاةِ البَرِّيّة والبَحْريّة.
(6/125)

وَقيل: كلُّ عَظْمٍ عِنْد العَرَبِ عاجٌ. وَقَالَ ابنُ شُمَيلٍ: المَسَكُ من الذَّبْلِ وَمن العَاجِ كهيئةِ السِّوَارِ تَجْعَلُه المرأَةُ فِي يَدَيْهَا، فذالك المَسَكُ. [قَالَ والذَّبْلُ: القَرْنُ، فإِذا كَانَ من عاجٍ فَهُوَ مسَكٌ وعاجٌ ووَقْفٌ، وإِذاكان من ذَبْلٍ فَهُوَ مَسَكٌ لَا غيرُ. وَقَالَ الهُذَلّي.
فجَاءَتْ كَخَاصِي العَيْرِ لم تَحْلَ عاجَةً
وَلَا جَاجَةً مِنْهَا تَلُوحُ عَلَى وَشْمِ
{فالعاجَة: الذَّبْلَةُ. والجَاجَة: خَرَزَةٌ لَا تُسَاوي فَلْساً، وَقد تقدّم.
(و) العَاجُ: (النّاقَةُ اللَّيِّنَةُ الأَعْطَافِ) هاكذا فِي النُّسخ، وَفِي أُخرَى: اللَّيِّنةُ الانْعِطَافِ. وَفِي (اللِّسَان) عاجٌ: مِذْعَانٌ لَا نَظِيرَ لَهَا فِي سُقُوطِ الهَاءِ كَانَت فَعْلاً، أَو فَاعِلاً ذهبَتْ عينُه. قَالَ الأَزهَرِيّ: وَمِنْه قولُ الشَّاعِر:
تَقَدَّى بِيَ المَوْمَاةَ عاجٌ كأَنَّهَا
(و) العَاجُ: (عَظْمُ الفِيلِ) وَلَا يُسَمَّى غيرُ النّابِ} عاجاً، كَذَا قَالَه ابْن سَيّده والقَزّاز، وسَبَقَهُمْ اللّيْث. وَفِي (المصْباح) : العاجُ: أَنْيَابُ الفِيَلَة. (وَمن خواصِّه أَنه إِنْ بُخِّرَ بِهِ الزّرعُ أَو الشّجرُ لم يَقْرَبْه دُودٌ، وشارِبَتُه كلَّ يومٍ دِرْهَمَيْن بماءٍ وعَسَلٍ إِن جُومعَت بعدَ سبعةِ أَيّامٍ) من شُرْبهَا مَع المُدَاوَمَة عَلَيْهَا ذَهَب عُقْرُهَا و (حَبِلَتْ) ؛ نقلَه الأَطِبّاءُ.
(وصاحِبُه) من الصّحاح (وبائعُه) ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، ( {عَوّاجٌ) .
(وَذُو عَاجٍ: وادٍ) .
(وَ} عَوَّجَه) أَي الإِناءَ ( {تَعْويجاً: رَكَّبَه) أَي العاجَ (فِيهِ) . وَمِنْه إِناءٌ} مُعَوَّجٌ، قَالَ المَعَرِّيُّ:
{فَعُجْ يَدَكَ اليُمْنَى لتَشْرَبَ طَاهِرا
فقد عِيفَ للشّرب الإِناءُ} المُعَوَّجُ
(6/126)

قَالَ شُرّاحه: أَي الإِناءُ الّذي فِيهِ العَاجُ، وَهُوَ عَظْمُ الفِيل.
( {وعُوجُ بنُ عُوقٍ) ، بضمّهما لَا عُنُق، كَمَا يأْتي للمصنّف فِي عوق. قَالَ اللّيث: هُوَ (رَجُلٌ) ذُكِرَ أَنه كَانَ (وُلِدَ فِي مَنزلِ) أَبينا أَبي البَشَر (آدَمَ) عَلَيْهِ السلامُ (فعَاشَ إِلى زَمَنِ) السيِّدِ الكَلِيمِ (موسَى) عَلَيْهِ السّلامُ، وأَنه هَلَكَ على يَدَيْه (وذُكِرَ من عِظَمِ خَلْقِه شَنَاعَةٌ) . قَالَ القَزّازُ فِي جامِعِ اللُّغَة: عُوجُ بنُ عُوقٍ: رجُلٌ من الفَرَاعِنَةِ، كَانَ يُوصَف من الطُّولِ بأَمْرٍ شَنِيعٍ. قَالَ الخَلِيل رَحمَه الله: ذُكِرَ أَنه إِذا قَامَ كَانَ السّحَابُ لَهُ مِئْزراً، وذُكِر أَنه صاحِبُ الصَّخْرَةِ الَّتِي أَراد أَن يُطبِقها على عَسْكَرِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام.
(} والعَوِيج) كأَمِيرٍ: (فَرَسُ عُرْوَةَ بن الوَرْدِ) المعروفِ بعُرْوَةِ الصَّعالِيكِ. ( {والعَوَجَانُ، محرّكَةً: نَهْرٌ) .
(وجَبَلاَ عُوجٍ، بالضّمّ: جَبَلانِ باليَمَن) .
(ودَارَةُ} عُوَيج، كزُبَيرٍ، م) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ من الْمَادَّة:
{العَوْجُ: الانعِطَافُ.
} وعُجْتُ إِليه {أَعُوجُ} عِيَاجاً {وعِوَجاً، وأَنشد:
قِفَا نَسْأَلْ مَنَازِلَ آلِ لَيْلَى
مَتَى عِوَجٌ إِلَيْهَا وانْثِناءُ؟
} وانْعَاجَ: انعطَفَ.
وَيُقَال: نَخِيلٌ عُوجٌ: إِذا مَالَتْ. قَالَ لَبيدٌ يَصِف عَيْراً وأُتُنَه وسَوْقَه إِيّاهَا:
إِذَا اجْتَمَعَتْ وأَحُوَذَ جانِبَيْهَا
وأَوْرَدَهَا على عُوجٍ طِوَالِ
فَقَالَ بَعضهم: أَوْرَدَهَا على نَخِيل نابِتَةٍ على الماءِ قد مالتْ {فاعوَجَّت لكثرةِ حِمْلِهَا. وَقيل: معنى قولِه: على عُوجٍ أَي على قَوَائِمها العُوجِ، ولذالك قيلَ للخَيْلِ عُوجٌ. وَيُقَال لقَوائِمِ الدّابةِ: عُوجٌ.} والتّعْوِيج فِيهَا: التَّجْنِيبُ، ويُسْتَحَبّ ذالك فِيها. قَالَ ابنُ سيدَه:! العُوجُ: القَوائمُ،
(6/127)

صِفةٌ غالبةٌ. وخَيلٌ عُوجٌ: مُجَنَّبة، وَهُوَ مِنْهُ.
وأَعْوَجُ: فَرَسُ عَدِيِّ بنِ أَيُّوبَ.
وعاجَ بِهِ: مالَ وأَلَمَّ بِهِ ومَرَّ عَلَيْهِ.
وامرأَةٌ عَوْجَاءُ: إِذا كَانَ لَهَا وَلَدٌ تَعُوجُ إِليه لتُرْضِعَه. وَمِنْه قَول الشَّاعِر:
إِذَا المُرْغِثُ {العَوْجَاءُ بَات يَعُزُّهَا
على ثَدْيِهَا ذُو وَدْعَتَيْنِ لَهُوجُ
ومالَه على أَصحابِه تَعْوِيجٌ وَلَا تَعْرِيجٌ: أَي إِقامةٌ.
وناقةٌ عائِجَةٌ: لَيِّنَةُ الانْعِطَافِ.
والعُوجُ: الأَيّامُ. وَبِه فُسِّرَ قولُ ذِي الرُّمّة:
عَهِدْنَا بهَا لَو تُسْعِفُ العُوجُ بالهَوَى
رِقَاقَ الثَّنَايَا واضِحَاتِ المَعَاصَمِ
وَقَالَ شَمِرٌ: قَالَ زَيْدُ بنُ كُثْوَةَ: من أَمثالهم: (الأَيّامُ عُوجٌ رَوَاجِعُ) ، يُقَال ذَلِك عِنْد الشَّماتَة، يقولُها المَشْموتُ بِهِ، أَو تُقال عَنهُ، وَقد تُقَال عندَ الوَعِيدِ والتهدُّدِ. وَقَالَ الأَزهريّ: عُوجٌ هُنَا: جمعُ أَعْوَجَ، وَيكون جَمْعاً} لعَوْجَاءَ، كَمَا يُقَال: أَصْوَرُ وصُورٌ، وَيجوز أَن يكون جمعَ {عائِجٍ فكأَنّه قَالَ عُوُجٌ على فُعُلٍ فخَفَّفه.
ودَارَةُ العُوجِ: مَوْضِع.
وأَعْوَجُ: اسْم حَوْضٍ. وَبِه فُسِّر مَا أَنشده ثَعْلَب:
إِنْ تأْتِني وَقد ملأَتُ أَعْوَجَا
أُرْسِلُ فِيهَا بازِلاً سَفَنَّجَا
} والعُوَيجاءُ: نَوْعٌ من الذُّرَة.
وسُفْيَانُ بنُ أَبي العَوْجَاءِ: مَدَنيٌّ من التَّابِعين.
وإِسماعيلُ ذُو {الأَعْوَجِ: فِي عَمُودِ نَسبِه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ذكرَه السُّهَيْليُّ فِي (الرَّوْض) ،} والأَعْوَجُ.
(6/128)

فرَسُه، وأَنه هُوَ الّذي يُنسب إِليه الخَيْلُ، وَكَانَ لغَنِيّ بن أَعْصُرَ، وَهُوَ جَدُّ داحِسٍ المذكورِ فِي حَرْبِ داحسٍ والغَبْراءِ.
وَفِي مَعَارِف ابْن قُتَيْبةَ: أَبو العاجِ السُّلَميّ: كَانَ عَاملا على البَصْرة اسمُه كثيرُ بنُ عبدِ الله، قيل لَهُ: أَبو العَاجِ، لثَنايَاه.

عهج
: (العَوْهَجُ) والعَمْهَجُ: (الطَّويلةُ العُنُقِ من الظِّلْمانِ) ، جمع ظَليمٍ، وَهُوَ ذَكَرُ النَّعَامِ، (و) من (النُّوقِ والطِّبَاءُ) . وَيُقَال للنّعامة: عَوْهَجٌ. (و) قيل: هِيَ (النَّاقَةُ الفَتِيَّةُ) . وَقيل: هِيَ التَامّة الخَلْقِ. وقِيل: هِيَ الحَسَنَةُ اللَّوْنِ الطويلَةُ العُنُقِ فقطْ. وَقد يُوصف الغَزالُ بكلّ ذالك. وامرأَة عَوْهَجٌ: تامَّةُ الخَلْقِ حَسَنَةٌ. وَقيل: الطَّوِيلةُ العُنُقِ. قَالَ:
هجَانُ المَحَيّا عَوْهَجُ الخَلْقِ سُرْبِلَتْ
من الحُسْنِ سِرْبالاً عَتِيقَ البَنَائقِ
(و) قيل: العَوْهَجُ: (الطَّوِيلةُ الرِّجْلَيْنِ من النَّعَامِ) . قَالَ العَجّاج:
فِي شَمْلَةٍ أَو ذاتَ زِفَ عَوْهَجَا
كأَنه أَراد الطويلةَ الرِّجْلَيْنِ؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) . (و) العَوْهَجُ: (الظِّبْيَةُ) الَّتِي (فِي حَقْوَيْهَا خُطَّتَانِ سَوْدَاوَانِ) ، وَمثله فِي (اللِّسَان) . (و) قَالَ البُشْتَيّ: العَوْهَجُ: (الحَيَّةُ) فِي قَول رؤبة:
حَصْبُ الغُوَاةِ العَوْهَجَ المَنْسوسَا
قَالَ أَبو مَنْصُور: وهاذا تَصحيفٌ، دَلّك على أَن صاحِبَه أَخذَ عَرَبِيَّته من كُتُبٍ سُقيمةٍ، وأَنه كاذبٌ فِي دَعْوَاه الحِفْظَ والتَّمْييزَ. والحَيَّة يُقَال لَهَا: العَوْمَج، بِالْمِيم. وَمن قَالَ: العَوْهَج، فَهُوَ جاهِلٌ أَلْكَنُ. وهاكذا رَوَى الرُّواةُ بيتَ رُؤبَةَ، وَقد تقدّم فِي تَرْجَمَة عمج. (و) عَوْهَجٌ: (فَحْلُ إِبل كَانَ لمَهْرَةَ) ، كَانَ مَوْصُوفا بحُسْن حِلْقَته.
(6/129)

(والعَوَاهِجُ: قَوْمٌ من العَرَبِ) قَالَ:
يَا رُبَّ بَيضاءَ مِنَ العَوَاهِجِ
شَرّابَةٍ لِلَّبَنِ العُمَاهِجِ
تَمْشِي كمَشْيِ العُشَرَاءِ الفاسِجِ
حَلاَّلةٍ للسُّرَرِ البَواعِجِ
(كَأَنَّ رِيحاً مِنْ خُزَامَى عالِجِ)
تُطْلَى بِهِ دُونَ الضَّجِيعِ الوالِجِ

عيج
: (مَا {أَعيجُ بِهِ) وَمَا} أَعِيج من كلامِه بشيْءٍ (: مَا أَعْبأُ) بِهِ. وَبَنُو أَسَدٍ يَقُولُونَ: مَا أَعُوجُ بكلامِه، أَي مَا أَلتفتُ إِليه.
{والعَيْجُ: شِبْهُ الاكْتِرَاث.
وَقَالَ أَبو عَمرٍ و:} العِيَاجُ: الرُّجُوعُ إِلى مَا كُنتَ عَلَيْهِ. وَيُقَال: مَا أَعِيج بِهِ {عُيُوجاً: أَي مَا أَكْتَرثُ لَهُ وَلَا أُبَالِيه وأَنشدوا:
ومَا رَأَيْتُ بهَا شَيْئا أَعِيجُ بِهِ
إِلاّ الثُّمَامَ وإِلاَّ مَوْقِدَ النّارِ
تَقول: عَاجَ بِهِ} يَعِيج {عَيْجُوجَةً فَهُوَ} عائجٌ بِهِ. قَالَ ابْن سَيّده: مَا عَاجَ بقولِه عَيْجاً وعَيْجُوجةً: لم يَكْتَرِثْ لَهُ أَو لم يُصَدِّقْه.
(وَمَا {عِجْتُ بِهِ: لم أَرْضَ بِهِ) . وَمَا} عاجَ بِهِ! عَيْجاً: لم يَرْضَه (و) مَا عِجْتُ (بالمَاءِ: لم أَرْوَ) لمُلوحتِه، وَقد يُستعمَل فِي الواجِب. وشَرِبْت شَرْبَةً، مَاء مِلْحاً، فَمَا عِجْت بِهِ، أَي لم أَنتفعْ بِهِ، أَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
ولَمْ أَرَ شَيئاً بعدَ لَيْلَى أَلَذُّه
ولاَ مَشْرباً أَرْوَى بِهِ فأَعيجُ
أَي أَنتفع بِهِ. (و) العَيْجُ: المَنْفَعَةُ. وَمَا عِجْت (الدَّاوَاءِ) عَيْجاً. وتَنَاوَلْتُ دَوَاءً فَمَا عِجْتُ بِهِ: أَي (لم أَنتفعْ) بِهِ. وَعَن ابْن الأَعْرَابيّ: يُقَال: مَا يَعِيجُ بقلبي شيْءٌ من كلامِك، وَيُقَال: مَا عِجْتُ بخَبَرِ فُلانٍ، وَلَا أَعِيجُ بِهِ: أَي لم
(6/130)

أَشْتفِ بِهِ (وَلم أَستَيْقِنْهُ) . وعاج يَعِيج، إِذا انْتفع بالكلامِ وغيرِه.

(فصل الْغَيْن) الْمُعْجَمَة مَعَ الْجِيم)
غبج
: (غَبِجَ الماءَ، كسَمِع) يَغْبَجُه: (جَرَعَه) جَرْعاً متداركاً، (و) هِيَ (الغُبْجَة، بالضّمّ) ، أَي (الجُرْعَة) .

غذج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
غَذَجَ الماءَ يَغْذِجُه غَذْجاً: جَرَعَه. قَالَ ابْن دُريد: وَلَا أَدري مَا صِحَّتُهَا؛ ذكره ابْن مَنْظُور.

غسلج
: (الغَسْلَجُ) كجعْفر: (البَنْجُ الأَسودُ) . وَقَالَ أَبو حنيفةَ: هُوَ نَباتٌ مثلُ القَفْعَاءِ يَرتفِع قَدْرَ الشِّبْر، لَهُ وعرَقَةٌ لَزِجَةٌ، وزَهْرَةٌ كزَهرةِ المَرْوِ الجَبَليّ.
(و) الغَسْلَج: (الأَمْرُ بَين أَمْرَيْنِ، و) هُوَ أَيضاً (مَا لَا تَجِدُ لَهُ طَعْماً من الطَّعَامِ والشَّرَابِ، كالغَسَلَّجِ كعَمَلَّسٍ) ، وكلُّ هَذَا مُسْتَدْركٌ على الجوهريّ ابنِ منظورٍ.

غصلج
: (الغَصْلَجَة) بالصّاد بعد الغَيْن (فِي اللَّحْم: إِذا لم يُمْلِحْه وَلم يُنْضِجْ وَلم يُطَيَّبْه) . وهاذا مُسْتَدْرك أَيضاً.

غلج
: (غَلَجَ الفَرَسُ يَغْلِجُ) كضَرَبَ، غَلْجاً وغَلَجَاناً: إِذا (جَرَى) جَرْياً (بِلَا اخْتلاطٍ. وَهُوَ مِغْلَجٌ، كمِنْبَرٍ) ، إِذا كَانَ كذالك. وغَلَجَ: خَلَطَ العَنَقَ بالهَمْلَجة.
(وتَغَلَّجَ) الرَّجُلُ: إِذا (بَغَى وظَلَمَ) .
(و) غَلَجَ (الحِمَارُ) : عَدَا، و (شَرِبَ وتَلمَّظَ بِلِسَانِهِ) .
(و) يُقَال: (عَيْرٌ مِغْلَجٌ، كمِنْبَرٍ: شَلاّلٌ لِعَانَتِه) ، وأَنشد:
سَفْوَاءَ مِرْخَاءٍ تُبَارِى مِغْلَجَا
(6/131)

(والأُغْلُوجُ) بالضَّمّ: (الغُصْنُ الناعِمُ) .
(والغُلُجُ، بضمّتينِ: الشَّبَابُ الحَسَنُ) ، وَمِثله فِي (اللِّسَان) ، وَقد أَهمله جُملةٌ من الأَئمّة.

غلمج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
غلمج.
قَالَ الأَزهريّ فِي الرُّباعيّ: يُقَال: هُوَ غُلامِجُك: أَي غُلامُك، وغُلامِشُك، مثلُه.

غمج
: (غَمَجَ الماءَ، كضَرَبَ وفرِحَ) يَغْمِجُه غَمْجاً: إِذا (جَرَعَه) جَرْعاً مُتَتَابِعًا.
(والغَمْجَة، ويُضَمّ: الجُرْعَة) ، لُغَة فِي الباءِ.
(و) الغَمِجُ (ككَتفٍ: الفَصِيلُ يَتَغَامَجُ بَين أَرْفَاغِ أُمِّه) ويَلْهَزُهَا، لهزها قَالَ الشَّاعِر:
غُمْجٌ غَمَالِيجُ غَمَلَّجاتُ
(و) الغَمِجُ (من المِيَاهِ: مَا لم يَكن عَذْباً، كالمُغَمَّج، كمُعَظَّم) والصّواب المسموعُ من الثِّقَات، وَالثَّابِت فِي الأُمَّهات: ماءٌ غَمَلَّجٌ: مُرٌّ غليظٌ، كم سيأْتي.

غملج
: (الغملجُ، كجَعْفَرٍ، وعَمَلَّسٍ، وقِنْدِيلٍ، وزُنْبُور، وسِرْدابٍ، وغُلابِطٍ) ، ستّ لغاتٍ وَهُوَ (الَّذِي لَا يَثْبُ على حالةٍ) واحدةٍ، يُحْسِنُ ثمَّ يُسيءُ، وَهُوَ المُخلِّط، ومِنْ عَدَمِ استقامتِه (يكون مَرَّةً قارِئاً ومرَّةً شاطِراً، ومرَةً سَخِيًّا ومرّةٍ بَخيلاةً، ومَرّةً شُجَاعاً ومَرّة جَبَاناً) ومَرّةً حَسَنَ الخُلُقِ ومَرَّةً سَيِّئهُ، لَا يَثبُت على حَالَة واحدةٍ، وَهُوَ مَذْمُومٌ مَلومٌ عِنْد العَرب: قَالَه ابْن الأَعْرَابيّ. قَالَ: (و) يُقَال للمرأَة: (هِيَ غَمْلَجٌ) ، كجَعْفر، (وغَمَلَّجٌ) ، كعَمَلَّسٍ، (وغِمْلِيجة) ، بِالْكَسْرِ، (وغُمْلُوجَة) ، بالضّمّ.
(6/132)

وأَنشد:
أَلاَ لاَ تَغُرَّنّ امْرءًا عُمَرِيّةٌ
على غَمْلَجٍ طَالَتْ وتَمّ قَوَامُهَا
عُمَرِيّة: ثِيَابٌ مصبوغةٌ.
وَقد فَاتَ المصنِّفَ فِي هاذه المادّة فوائدُ كثيرةٌ.
فَفِي (اللِّسَان) وَغَيره: عَدْوٌ غَمْلَجٌ: مُتَدارِكٌ. قَالَ ساعِدةُ بن جُؤَيَّةَ يصف الرّعْدَ والبرقَ:
فأَسْأَدَ اللَّيلَ إِرْقاصاً وزَفْزَفةً
وغَارَةً ووَسِيجاً غَمْلَجاً رَتِجَا
والغَمَلَّجُ: الخَرْقُ الواسِعُ. قَالَ أَبو نُخَيْلَةَ يَصف نَاقَة تَعدو:
تُغْرِقُه طَوْراً بشدَ تُدْرِجُهْ
وتَارةً يُغْرِقُها غَمَلَّجُهْ
والغَمَلَّج: الْطَويل المُسْتَرُخِي. وبَعيرٌ غَمَلَّجٌّ: طويلُ العُنُقِ فِي غِلَظٍ وتَقَاعُسٍ. وَقَالَ أَبو حَيّانَ فِي (شرح التَّسْهيل) : الغَمَلَّج: الطويلُ العُنُقِ. وَاخْتلفُوا فِي زيادةِ ميمه وأَصالتها على قَولَيْنِ؛ نقل هاذا شيخُنَا.
وماءٌ غَمَلَّجٌ: مُرٌّ غليظٌ.
والغُمْلُوجُ والغِمْليجُ: الغَليظُ الجَسِيمُ الطّويلُ. يُقَال: وَلَدتْ فُلانةُ غُلَاما فجاءَت بِهِ أَمْلَجَ غِمْلِيجاً، حَكَاهُ ابنُ الأَعْرَابيّ عَن المسروخيّ. قَالَ: وأَكثرُ كَلَام الْعَرَب: غُمْلوجٌ، وإِنّما غِمْليجٌ عَن المسروحيّ وَحده.
وَقَالَ أَبو حنيفَة: شَجَرٌ غُمَالِجٌ: قد أَسرَعَ النَّبَاتَ وطَالَ. والغُمَالِجُ: نَباتٌ (على شَكْلِ الذَّآنِينِ) ينبتُ فِي الرَّبيع.
وقَصَبٌ غُمَالِجٌ: رَيّانُ. قَالَ جَنْدَلُ بنُ المُثَنَّى:
فِي غُلْوَاءِ القَصَبِ الغُمَالِجِ
والغُمْلُوج: الغُصْنُ النَّابِتُ يَنْبُت فِي الظِّلِّ. وَقَالَ أَبو حنيفةَ: هُوَ الغُصن الناعمُ من النّبَات.
وَرجل غَمْلَجٌ: إِذا كَانَ نَاعِمًا، لُغَة فِي الْعين.
(6/133)

غمهج
: (الغُمَاهِجُ، كعُلابِط) جاءَ فِي قولِ هِمْيَانَ بنِ قُحَافَةَ يصف إِبلاً فِيهَا فَحْلُهَا، أَنشده الأَزهَريّ:
تَتْبَعُ قَيْدُوماً لَهَا غُماهِجَا
رَحْبَ اللَّبَانِ مُدَمَجاً هُجَاهِجَا
قَالَ: هُوَ (الضَّخْمُ السّمهينُ) . وَيُقَال: العُمَاهِجُ، بِالْعينِ: بمعْنَاه، وَقد تقدّم.

غنج
: (الغُنْج، بالضّم، وبمْتين، وكغُرابٍ) الأَخيرَة عَن كُرَاع: (الشَّكْل) ، بِالْكَسْرِ، وَقيل: مَلاحَةُ العَيْنَيْنِ. وَقد (غَنِجَت الجارِيَةُ، كسَمِع، وتَغَنَّجت، وَهِي مِغْنَاجٌ وغَنِجَةٌ) . وَفِي حَدِيث البُخَاريّ فِي تَفْسِير العَرِبَةِ: هِيَ الغَنِجَةُ، الغُنْجُ فِي الجَارِيَةِ تَكَسُّرٌ وتَدلُّلٌ.
(والغَنَجُ، محرَّكَةً) فِي قَوْلهم: غَنَجٌ على شَنَجٍ: الرَّجُلُ. وَقيل: (الشَّيْخُ، هُذَليَّةٌ) ، وَهُوَ (لُغَة فِي المُهْمَلَة) ، وَقد تقدّمت الإِشارةُ إِليه.
(و) الغُنْج، (بالضّمّ، و) الغِنَاجُ (ككِتابٍ: دُخَانُ النَّؤُورِ) الَّذِي تَجعله الواشِمةُ على خُضْرَتِهَا لِتَسْوَدَّ، قَالَه أَبو عَمرٍ و.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الأُغْنُوجَةُ: وَهُوَ مَا يُتَغنَّجُ بِهِ، قَالَ أَبو ذُؤيّب:
لَوعى رَأْسَه عَنّى ومَالَ بِوُدِّه
أَغانِيجُ خَوْدٍ كانَ فِينَا يَزُورُهَا
وغُنْجَةُ، بِلَا لامٍ: القُنْفُذَةُ، لَا تَنصرف.
ومِغْنَجٌ: أَبو دُغَةَ.
والغَوْنَجُ: الجَمَلُ السَّريع؛ عَن كُرَاع، قَالَ: وَلَا أَعرِفها عَن غَيره.

غنتج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ هُنَا:
غنتج، بالغين والنُّون والمثنّاة الفوقيّة قبل الْجِيم.
(6/134)

قَالَ ابْن بَرِّيّ فِي تَرْجَمَة ضعا:
غوَلدَتْ أَعْثَى ضَرُوطاً غَنْتَجَا
وَهُوَ الثَّقيلُ الأَحمقُ.
قلت: وَقد مرّ هاذا بعَينه فِي العُنبُج بِالْعينِ الْمُهْملَة والنّون وَالْمُوَحَّدَة، وأَنا أَخشى أَن يكون أَحدُها مصحَّفاً عَن الآخَر.

غندج
: (غَنْدَجَانُ، بِالْفَتْح) فِي أَوّله وثالثه وذِكْرُ الفتحِ مُسْتَدْرك عَلَيْهِ (: بفارِسَ بمَفازةٍ مُعْطِشة) ، لَا يَخْرُجِ مِنْهُ إِلاّ أَدِيبٌ أَو حاملُ سِلاحٍ.
قَالَ شيخُنَا: وإِذا سُلِّمَ مَا ادُّعِيَ فِيهِ من العُجْمة والتَّعْرِيف بعْدهَا، فَيجوز أَن لَا يُعْرَف وَزْنُه، وأَنّ موضِعه النّونُ فتأَمّل.

غوج
: ( {غاجَ) الرّجلُ فِي مِشْيَتِه} يَغُوجُ. إِذا (تَثَنَّى وتَعَطَّفَ) وتَمَايَلَ ( {كتَغَوَّجَ) } تَغَوُّجاً.
(وفَرسٌ {غَوْجٌ) مَوْجٌ. غَوْجٌ: جَوَادٌ. ومَوْجٌ إِتْبَاعٌ.} وغَوْجُ (اللَّبَانِ واسِعُ جِلْدِ) وَفِي نُسخة: جِلْدَةِ (الصَّدْرِ) ، وَقيل: هُوَ سَهْلُ المَعْطِف. قَالَ الجوهريّ: وَلَا يكون كذالك إِلاّ وَهُوَ سَهْلُ المَعْطِف. وَقيل: هُوَ الطَّوِيلُ القَصَبِ. وَقيل: هُوَ الَّذِي يَنثَنِي: يَذْهَبُ ويَجِيءُ، وأَنشد اللَّيْث:
بَعِيدُ مَسَافِ الخَطْوِ غَوْجٌ شَمَرْدَلٌ
يُقَطِّعُ أَنْفَاسَ المَهَارِي تَلاتِلُهْ
وَقَالَ أَبو وَجْزَةَ:
مُقَارِبٍ حِينَ يَحْزَوْزِي عَلَى جَدَدٍ
رِسْلٍ بمُغْتَلِجَاتِ الرَّمْلِ {غَوّاجِ
وَقَالَ النّضرُ:} الغَوْجُ: اللَّيِّنُ الأَعْطَافِ من الخَيْلِ، وجمعُه {غُوجٌ، كَمَا يُقَال جاريةٌ خَوْدٌ، وَالْجمع خُودٌ. وَقَالَ أَبو ذُؤَيْب:
عَشِيَّةَ قامَتْ بالفِنَاءِ كَأَنَّهَا
عَقِيلَةُ نَهْبٍ تُصْطَفَى} وتَغُوجُ
(6/135)

أَي تَتعرَّضُ لرئيسِ الجَيْشِ لِيَتَّخِذَها لنَفْسه. ورجُلٌ! غَوْجٌ: مُسْتَرْخٍ فِي النُّعَاس. وجَمَل غَوْجٌ: عريضُ الصَّدرِ.

(فصل الفاءِ) مَعَ الْجِيم)
فتنج
: (الفُوتَنْجُ) ، بضمّ الأَوّل وَفتح الثَّالِث (: دواءٌ، م) أَي مَعْرُوف، وَهُوَ فارسّ (مُعَرَّبُ بُوتَنْك) ، وَهُوَ الفُودَنْج الْآتِي، كَمَا يُفهَم من كُتبِ الأَطبّاءِ، أَو هما متغايِرَانِ كَمَا هُوَ صَنيعُ المصنّف؛ فليُحَرَّرْ.

فثج
: (الفاثِجُ: الناقَةُ الحَامهل) كالفَاسِج؛ قالَهُ الأَصمعيّ، (و) هُوَ أَيضاً الناقَةُ (الحائِلُ السَّمِينةُ، ضِدٌّ، و) قيل: هِيَ (الكَوْماءُ السَّمِينَةُ) وإِن لم تكنْ حَائِلا. وَقيل: هِيَ الناقَةُ الَّتِي لَقِحَتْ وحَسُنَتْ، عَن أَبي عُبَيْدَةَ. وَقيل هِيَ الَّتِي لَقِحَتْ فَسَمِنَتْ، وَهِي فَتِيَّةٌ، وَقيل: هِيَ الفَتِيَّةُ اللاقِحُ؛ عَن الأَصْمَعِيّ. قَالَ هِمْيَانُ بنُ قُحَافَةَ
يَظَلُّ يَدْعُونِيبَهَا الضَّمَاعِجَا
والبَكَرَاتِ اللُّقَّحَ الفَوَاثِجَا
ويُرْوَى: الفَوَاسِجَا، وسيأْتي. (و) عَن أَبي عَمرٍ و: (فَثَجَ) : إِذا (نَقَصَ) فِي كلِّ شيْءٍ.
(و) فَثَجَ: (الماءَ الحارَّ) بالماءِ (الباردِ: كَسَرَ) بِهِ (حَرَّه) ، هاكذا فِي نُسختنا، وَفِي بَعْضهَا: حَدَّه. (و) فَثَجَ الرَّجُلُ: (أَثْقَلَ، كفَثَّجَ) مُشدَّداً. (وأَفْثَجَ: تَرَكَ. و) قَالَ الكِسَائِيّ: عَدَا الرَّجُلُ حَتَّى أَفْثَجَ وأَفْثَأَ: إِذا (أَعْيَا وانْبَهَرَ، كأُفثِجَ) (بالضمّ) على صِيغة فِعْلِ المَفْعُولِ، وهاذا حَكَاهُ ابْن الأَعْرَابيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
ماءٌ لَا يُفْثَجُ وَلَا يُنْكَسُ، أَي لَا يُنْزَحُ. وقَال أَبو عُبَيْد: ماءٌ لَا يُفْثَج: أَي لَا يُبْلَغ غَوْرُه. (سقط: وَفِي الصِّحَاح: وَقَوْلهمْ: بِئْر لَا تفثج،
(6/136)

وَفُلَان بَحر لَا يفثج: أَي لَا ينْزح. وَالْعجب من المُصَنّف كَيفَ ترك هَذَا مَعَ كَمَال اقتفائه للجوهري.
فجج
: ( {الفَجُّ: الطَّرِيقُ الواسِعُ بَين جَبَلَيْنِ) وَقيل: فِي جَبَلٍ قَالَهُ أَبو الْهَيْثَم أَو فِي قُبُل جَبَلٍ، وَهُوَ أَوْسعُ من الشِّعْب. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ مَا انْخَفَض من الطُّرُق. وجمعُه} فِجَاجٌ {وأَفِجَّةٌ، الأَخيرةُ نادرةٌ. قَالَ جَنْدَلُ بن المُثَنَّى الْحَارِثِيّ:
يَجِئْنَ من أَفِجَّةٍ مَنَاهِجِ
وَقَالَ أَبو الْهَيْثَم: الفَجّ: المَضْرِبُ البَعيدُ. وكلُّ طريقٍ بَعُدَ فَهُوَ فَجٌّ. وَعَن ابْن شُمَيْلٍ: الفَجّ) كأَنّه طريقٌ. قَالَ: ورُبما كَانَ طَرِيقا بَين جَبَلَيْنٍ أَو حائطَينِ، ويَنْقَاد ذالك يومَيْنِ أَو ثَلاثةً إِذا كَانَ طَرِيقا أَو غَيْرَ طرِيقٍ، وإِن لم يكنْ طَرِيقا فَهُوَ أَرِيضٌ كثيرُ العُشْبِ والكلإِ، (} كالفُجَاجِ بالضّمّ) .
( {وأَفَجَّه) } وافْتَجَّه: إِذا (سَلَكَه) .
{وفَجُّ الرَّوْحَاءِ سَلَكَه النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمإِلى بَدْرٍ وعامَ الفَتْح والحجّ.
(} والفِجّ، بِالْكَسْرِ) من كل شيْءٍ: مَا لَمْ يَنْضَجْ، و (النِّيءُ من الفَوَاكِهِ) . وبِطِّيخُ {فِجٌّ: إِذا كَانَ صُلْباً غير نَضيجٍ. وَقَالَ رجلٌ من الْعَرَب: الثِّمَارُ كُلُّهَا} فِجَّةٌ فِي الرَّبيع حِين تَنْعَقِدُ حتّى يُنْضِجَها حَرُّ القَيْظِ، أَي تكون نِيئَةً ( {كالفَجَاجَةِ بِالْفَتْح) } الفَجَاجة: النَّهَاءَةُ وقِلَّةُ النُّضْجِ. (و) فِي (الصِّحَاح) : الفِجّ: (البِطِّيخُ الشّاميّ) الَّذِي يُسمّيه الفُرْسُ: الهِنْدِيَّ. وكلُّ شَيْءٍ من البِطّيخ والفواكِه لم يَنْضَج فَهُوَ فِجٌّ.
(وقَوْسٌ {فَجّاءُ) : ارتفعتْ سِيَتُهَا فبانَ وَتَرُهَا عَجْسِها. وَقيل) قَوسٌ} فَجّاءُ ( {ومُنْفَجّة: بانَ وَتَرُهَا عَن كَبِدِهَا) .
} وفَجَّ قَوْسَه، وَهُوَ {يَفُجُّهَا} فَجًّا، وكذالك فَجَأَ قَوْسَه، ( {وفَجَجْتُها} أَفُجُّهَا {فَجًّا:) رَفَعْتُ وَتَرَهَا عَن كَبِدِهَا مثل} فَجَوْتُها.
(6/137)

وَقَالَ الأَصمعيّ: من القِيَاسِ الفَجّاءُ {والمُنْفَجّةُ} والفَجّواءُ والفَارِجُ والفَرْجُ، كلّ ذالك القَوْسُ الَّتِي يَبِينُ وَتَرُهَا عَن كَبِدِها، وَهِي بَيِّنَةُ {الفَجَجِ. قَالَ الشَّاعِر:
لَا} فَجَجٌ يُرَى بهَا وَلَا فَجَا
{وفَجَجْتُ رِجْليَّ، (وَمَا بَين رِجْلَيّ) } أَفُجُّهُما {فَجًّا: (فَتَحْتُ) وباعَدتُ لبنَهُمَا؛ وَكَذَا} فاجَجْتُ وفَجَوْتُ ( {كأَفْجَجْتُ. و) الفَجَجُ: أَقْبَحُ من الفَحَجِ، يُقَال: (هُوَ يَمْشِي} مُفَاجًّا وَقد {تَفاجَّ} وأَفَجَّ) .
{والفَجُّ فِي كلامِ الْعَرَب: تَفريجُكَ بَين الشيئينِ. يُقَال:} فاجَّ الرَّجلُ {يُفاجُّ} فِجَاجاً {ومُفاجَّةً: إِذا باعَدَ إِحدَى رِجْليه من الأُخرَى ليَبول.
} والفَجَجُ فِي القَدمينِ: تَبَاعُدُ مَا بَينهمَا. وَقيل: هُوَ فِي الإِنسان تَبَاعُدُ الرُّكْبتينِ، وَفِي البهائمِ تَبَاعُدُ العُرْقوبَينِ فَجَّ {فَجَجاً. وَفِي الحَدِيث: (كَانَ إِذا بالِ} تَفاجَّ حتَّى نَأْوِيَ لَهُ) {التَّفاجُّ: المُبَالغةُ فِي تَفْرِيجِ مَا بَين الرِّجْلَينِ، وَفِي حَدِيث أَمِّ مَعْبَدٍ: (} فتفاجَّتْ عَلَيْهِ ودَرَّتْ (واجْتَرَّت)) وَفِي حديثٍ آخَرَ حِين سُئلَ عَن بَني عامرٍ، فَقَالَ: (جَمَل أَزْهَرُ {مُتَفَاجٌّ) . أَراد أَنه مُخْصِبٌ فِي ماءٍ وشَجرٍ، فَهُوَ لَا يزَال يَبُولُ لكثرةِ أَكلِه وشُرْبِهِ.
وَرجل} مُفِجُّ السّاقَيْنِ: إِذا تَبَاعَدتْ إِحداهما من الأُخرَى. وَفِيمَا سَبّ بِهِ حَجَلُ بنُ شَكَل الحارثَ بن مُصرِّف بَين يَدَيِ النُّعْمَانُ: (إِنه {لمُفِجُّ السَّاقَينِ، قَعْوُ الأَلْيَتَيْنِ.
(و) أَفَجَّ الرَّجلُ: (أَسْرَعَ. و) أَفَجَّ الظَّلِيمُ: رَمَى بصَوْمِه. و (النَّعامةُ) } تُفِجّ: إِذا (رَمَتْ بِصَوْمها) . وَقَالَ ابنُ القِرِّيَّة: ( {أَفَجَّ} إِفْجَاجَ النَّعَامَةِ، وأَجْفَلَ إِجْفَالَ الظَّلِيم) . (و) أَفَّجَّ (الأَرْضَ بالفَدَّانِ) ، إِذا (شَقَّها شَقًّا مُنْكَراً) ، فَهِيَ {مُنْفَجَّةٌ: مُنْشَقَّة (وَرَجَلٌ} أَفَجُّ بَيِّنُ! الفَجَجِ، وَهُوَ أَقْبَحُ من الفَحَجِ)
(6/138)

الْآتِي ذِكرُه. وَقَالَ ابْن الأَعْرَابيّ: {الأَفَجّ والفَنْجَلُ، مَعًا: المُتَبَاعِدُ الفَخِذَيْنِ الشَّديدُ الفَجَجِ؛ وَمثله الأَفْجَى. وأَنشد.
اللَّهُ أَعْطَانِيكَ غيرَ أَحَدَةَ
وَلَا أَصَكَّ أَو أَفَجَّ فَنْجَلاَ
(} والفجْفجُ، كَفَدْفَدٍ وهُدْهُدٍ وخَلْخَالٍ) لرجْلُ (الكَثِيرُ الكلامِ) والفَخْرِ (المُتَشبِّعُ بِمَا لَيْسَ عِندَه) . وَقيل: هُوَ الكثيرُ الصِّياحِ والجَلَبَةِ. وَقيل: هُوَ الكثيرُ الكلامِ بِلَا نِظَامٍ. والأُنثى بالهاءِ. وَفِيه {فَجْفَجَةٌ. وأَنشد أَبو عُبَيْدَةَ لأَبي عارِمٍ الكِلابيّ فِي صفةِ بَخيل:
أَغْنَى ابنُ عَمْرٍ وعَن بَخِيلٍ} فَجْفَاجْ
ذِي هَجْمَةٍ يُخْلِفُ حَاجَاتِ الرَّاجْ
شُحْمٍ نَواصِيهَا عِظَامِ الإِنْتَاجْ
مَا ضَرَّهَا مَسُّ زَمَانٍ سَحّاجْ
وَفِي حَدِيث عثمانَ: (إِنّ هاذا {الفَجْفَاجَ لَا يَدْرِي أَين اللَّهُ عَزَّ وجلّ) ، هُوَ المِهْذَارُ المِكْثَارُ من القَوْلِ. قَالَ ابْن الأَثير: ويروى: (البَجْباجَ) ، وَهُوَ بِمَعْنَاهُ أَو قريبٌ مِنْهُ.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: (} الفُجُج، بضمّتينِ: الثُّقَلاءُ) من النّاس
( {والإِفْجِيجُ، بِالْكَسْرِ: الوَادِي، أَو الواسعُ) مِنْهُ، وَهُوَ مَعْنَى الفَجّ، (أَو الضَّيِّق العَميق، ضَدٌّ) . ووادٍ} إِفْجِيجٌ: عَميقٌ؛ يَمَانِيَةٌ. وبعضُهُم يَجعَل كلَّ وَاد {إِفْجِيجاً؛ وَبِه صَدَّرَ المُصَنِّف.
(} والفُجَّةُ، بالضّمّ: الفُرْجَةُ) بَين الجَبَلينِ.
(وحافِرٌ {مُفِجٌّ) : أَي (مُقبَّبٌ) وَقَاحٌ؛ وَهُوَ مححمودٌ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} الفِجَاجُ: الظَّلِيمُ يَبِيضُ وَاحِدَة. قَالَ:
بَيْضَاء مِثْل بَيْضَةِ الفِجَاجِ
! وفَجَّ الفَرسُ وغيرُه: هَمَّ بالعَدْوِ.
(6/139)

وَعَن ابْن سَيّده: {الفَجّانُ: عُودُ الكِبَاسَ. قَالَ: وقَضَيْنَا بأَنَّه فَعْلان لغَلَبة بَاب (فَعْلان) على بَاب (فَعّال) ، أَلاَ تَرى إِلى قَوْله صلى الله عَلَيْهِ وسلمللوفد الْقَائِلين لَهُ: نَحن بَنو غَيّانَ فَقَالَ: بلْ أَنتُم بَنو رَشْدَانَ) ، فَحَمله على بَاب (غوى) ، وَلم يحملهُ على با (غين) لغَلَبَة زِيَادَة الأَلف والنّون.
وَفِي أَحاجِيهم: مَا شَيْءٌ} يُفَاجُّ وَلَا يَبُول؟ هُوَ (المِنضَدَة) شيءٌ كالسَّريرِ لَهُ أَربعُ قوائمَ، وهاذا من الأَساس.

فحج
: (فَحَج كمَنَعَ) ، هاكذا فِي سَائِر الأُمّهَات والأُصول مضبوطاً بالقَلَم. وَقَالَ شيخُنَا: قلت: المعروفُ فِي الْفِعْل من الأَفْحَج أَنه بِكَسْر الْعين، كَمَا فِي غيرِه من أَوْصافِ العُيوب، ويدلُّ لذالك مَجِيءُ مَصْدرِه مُحَرَّكاً، وَوَصفه على أَفْعَل. انْتهى. وَفِي (الصّحاح) : فَحَج يَفْحَج فَحْجاً بِفَتْح الْعين كَذَا ضَبطه أَبو سَهْلٍ بخطّه: (تَكَبَّرَ) . (و) فَحجَ (فِي مِشْيته) : إِذا (تَدَانَى صُدُورُ قَدَمَيْه وَتَبَاعَدَ عَقِبَاه) ، وتَفَحَّجَ ساقَاه، ودَابَّةٌ فَحْجَاءُ، (كَفَحَّجَ) ، مُشَدَّداً، وتَفَحَّجَ وانْفَحَجَ.
وَفِي (اللِّسَان) : الفَحَجُ: تَبَاعُدُ مَا بَين أَوْسَاطِ السَّاقَيْنِ فِي الإِنْسَانِ والدَّابَة. وقيلَ: تَبَاعُدُ مَا بَين الفَخِذَينِ. وَقيل: تباعُدُ مَا بَين الرِّجْلَيْنِ. والنَّعْتُ أَفْحَجُ. والأُنثى فَحْجَاءُ. وَقد غَحِجَ فَحَجاً وفَحْجَةً، الأَخيرة عَن اللِّحْيَانِيّ.
(وَهُوَ أَفْحَجُ بَيِّنُ الفَحَجِ، محرَّكةً) : الَّذِي فِي رِجْلَيْه اعْوِجَاجٌ. وَفِي الحَدِيث فِي صفَة الدَّجّال: (أَعْوَر
(6/140)

أَفْحَج) . وَحَدِيث الَّذِي يُخَرِّب: الْكَعْبَة (كأَنِّي بِهِ أَسوَدَ أَفْحَجَ يَقْلَعُها حَجَراً حَجَراً) .
(و) قَالَ أَبو عورٍ و: (التَّفَحُّج) : مثل التَّفَشُّجِ، وَهُوَ (التَّفْرِيجُ بَين الرِّجْلَيْنِ) إِذا جَلَسَ، وكذالك التَّفْحِيج مثلُ التَّفْشِيج.
(وأَفْحَجَ: أَحْجَمَ. و) أَفْحَجَ (عَنْه: انْثَنَى) .
(و) أَفْحَجَ (حَلُوبَتَهُ) ، إِذا (فَرَّجَ مَا بَيْن رِجْلَيْهَا) ليَحْلُبَهَا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الفَحْجَلُ: الأَفُحَجُ، زِيدَت اللاّم فِيهِ كَمَا قيل: عَدَدٌ طَيْسٌ وطَيْسَلٌ: أَي كَثِيرٌ، ولذَكَرِ النَّعَام: هَمْقٌ وهَيْقَلٌ. قَالَ: وَلَا يعْرِف سيبويهِ اللاّمَ زائِدَةً إِلاّ فِي عَبْدَلٍ.
وفَحْوَجٌ: اسْمٌ.
والفُحْجُ: بَطْنٌ، اسْم أَبِيهم فَحُوجٌ.

فخج
: (فَخَجَ، كمَنَعَ: تَكَبَّر) . الكلامُ فِيهِ كَالَّذي مَضَى فِي (فحج) غير أَني رأَيته كَمَا قبله فِي (اللِّسَان) مضبوطاً بالكَسْرِ ضبطَ القَلَم، قَالَ: الفَخَجُ: الطَّرْمَذةُ. وَقد فَخَجَه وفَخَجَ بِهِ. (والفَخَجُ) : مُبَايَنَةُ إِحْدَى الفَخِذَيْنِ للأُخْرَى. وَقد فَخِجَ فَخَجاً، وَهُوَ (أَسْوَأُ من الفَحَجِ تَبايُناً) ، وأَكثرُ ذالك فِي الإِبلِ.

فخدج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فَخْدَجٌ كجَعْفرٍ: وَهُوَ اسمُ شَاعِر.

فدج
: (الفَوْدَجُ: الهَوْدَجُ) وَقيل: هُوَ أَصغرُ من الهَوْدَج. والجمعُ الفَوَادِجُ والهَوَادِجُ. (و) الفَوْدَجُ: (مَرْكَبُ العَرُوسِ) . وَقَالَ اليَزِيديّ: شَيْءٌ يَتَّخِذه أَهلُ كِرْمَانَ، وَالَّذِي تَتَّخِذه الأَعرابُ هَوْدَجٌ.
(و) الفَوْدَجُ من النَّاقَةِ: الأَرْفاغُ) ، يُقَال ناقَةٌ واسِعَةُ الفَوْدَجِ: أَي وَاسِعَةُ الأَرْفاغ.
(6/141)

(والفَوْدَجات) ، هاكذا فِي نسختنا بالتاءِ المثنّاة فِي الآخِر، والصّوابُ: الفَوْدَجَانِ مُثَنًّى: وَهُوَ (ع) . قَالَ ذُو الرُّمّة:
لَهُ عَليهنَّ بالخَلْصَاءِ مَرْتَعِهِ
فالفَوْدَجَيْن فَجْنَبَىْ واحِفٍ صَخَبُ

فذج
: (الفُوذَنْج، بالضَّمّ) كبُوشَنْج، هاكذا مضبوطٌ فِي النُّسخ: (نَبْت، مُعَرَّب) عَن بُوذِينَه، وَهُوَ معروفٌ عِنْد الأَطِبَّاءِ، وَيُقَال: فُودَنُج، بإِهمالِ الدّال، وضمّ الأَول وَالرَّابِع.
وفاذَجَانُ: قَريةٌ بأْصبَهَانَ، مِنْهَا أَبو بكرٍ محمّدُ بنْ إِبراهِيم بنِ إِسحاقَ الأَصبهانيّ، بغداديّ، حَدْثَ بهَا عَن أَبي مسعودٍ الرّازِيّ. وَعنهُ أَبو بكر القَطِيعيّ وغيرُه.

فرج
: (فَرَجَ الله الغَمَّ) ، من بَاب ضَرَبَ، (يَفْرِجه) بِالْكَسْرِ (: كشَفَه، كَفَرَّجَه) مشدّداً، فانفرَجَ وتَفَرَّجَ. قَالَ الشَّاعِر:
يَا فَارِجَ الهَمِّ وكَشّافَ الكُرَبْ
والفَرَجُ من الغَمّ، بالتحريج، يُقَال: فَرَّجَ الله غَمَّك تَفْرِيجاً.
(والفَرْجُ: العَوْرَةُ) ، فَهُوَ اسْم لجَمِيع سَوْآتِ الرَّجال والنِّسَاءِ والفِتْيَانِ وَمَا حَوالَيْهَا، كُلُّه فَرْجٌ، وكذالك من الدَّوابِّ ونحوِها. وَفِي (اللِّسَان) : الفَرْجُ: مَا بَين اليَدَيْنِ والرِّجْلَيْن. وَفِي المُغْرِب: الفَرْجُ) قُبُلُ الرَّجْلِ والمرأَةِ، باتّفاق أَهلِ اللّغَة. وَقَول الفقهاءِ: القُبُلُ والدُّبُرُ كِلَاهُمَا فَرْجٌ يَعْنِي فِي الحُكْمِ. وَفِي (الْمِصْبَاح) : الفَرْجُ من الإِنسان يُطْلَق على القُبُلِ والدُّبُر، لأَنّ كلّ وَاحِد مُنفرِجٌ أَي مُنْفَتِحٌ، وأَكثر اسْتِعْمَاله فِي العُرْف فِي القُبُل.
(و) فُلانٌ تُسَدّ بِهِ الفُرُوجُ: جمعُ
(6/142)

الفَرْجِ، وَهُوَ (الثَّغْر) المَخُوفُ، (و) هُوَ (مَوْضِعُ المَخَافَةِ) . قَالَ:
فَغَدَتْ كِلا الفَرْجَيْنِ تَحْسَب أَنه
مَوْلَى المَخَافَةِ خَلْفُهَا وأَمامُها
سُمِّيَ فَرْجاً لأَنه غير مَسْدُودٍ. و (فِي حَدِيث عُمَر) (قَدِمَ رَجُلٌ من بعضِ الفُرُوجِ) ، يَعْنِي الثُّغُورَ.
(و) الفَرْجُ: (مَا بَيْنِ رِجْلَيِ الفَرَسِ) ، وَقَالَ امرؤُ القَيْس:
لَهَا ذَنَبٌ مثلُ ذَيْلِ العَرُوسِ
تَسُدّ بِهِ فَرْجَها مِنْ دُبُرْ
أَراد مَا بَين فَخِذَيِ الفَرَسِ ورِجْلَيْهَا. وسَمِّيَ فَرْجُ المَرْأَةِ والرّجُلِ فَرْجاً لأَنّه بَين الرِّجْلَيْنِ.
(و) الفَرْجُ: (كُورَةٌ بالمَوْصِل) .
(و) الفَرْجُ: (طَريقٌ عِنْد أُضَاخَ) كغُرَاب.
(و) أُمِّرَ علَن الفَرْجَيْنِ. وَفِي عَهْدِ الحَجّاج: (استعْملتُك على الفَرُجَيْن والمِصْرَيْن) (الفَرْجَانِ: خُرَاسَانُ وسِجِسْتَانُ) ، والمِصْرَانِ: الكُوفَةُ والبَصْرَةُ: قَالَهُ الأَصمعِيّ. وأَنشد قَول الهُذليّ:
علَى أَحَدِ الفَرْجَيْنِ كَانَ مُؤَمِّرِي
ومقله فِي النّهَايَة. وَهُوَ قولُ أَبي الطَّيِّبِ اللّغويّ وغيرِه (أَو) المُرَاد بالفَرْجَيْنِ خراسانُ (والسندَ) ؛ وَهُوَ قولُ أَبي عُبَيْدَةَ. وَقد أَوردَهما فِي (الصّحاج) .
(و) الفَرْجَانُ: (الفَرْجُ) كالجُحْرَانِ لَهُ ذِكْرٌ فِي حديثِ عَائِشَة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا.
(و) لَا تُفْشِ سِرَّك إِليه فإِنه فُرُجٌ، (بضَمَّتينِ) ، هُوَ (الَّذِي
(6/143)

لَا يَكْتُم سِرًّا، ويُكْسَر) : الأَوّلُ، عَن ابْن سَيّده. وَحكى اللُّغَتَيْنِ كُرَاع.
(و) الفُرُجُ: (القَوْسُ البائِنةُ عَن الوَتَرِ) وَهُوَ المُنْفَجَّة السِّيَتَيْن. وَقيل هِيَ الَّتِي بانَ وَتَرُهَا عَن كَبِدهَا، (كالفَارِجِ والفَرِيجِ) ، وَقد تقدّمَت الإِسارةُ إِليه.
(و) الفُرُجُ: (المَرْأَةُ تكونُ فِي ثَوْبٍ واحدٍ) . وَفِي (اللِّسَان) : امرأَةٌ فُرُجٌ: مُتَفَضِّلَةٌ فِي ثَوْبٍ، يَمَانِيَةٌ، كَمَا يقولُ أَهلُ نجدٍ: فُضُلٌ.
(و) الفُرْجُ (بالضّمِّ: د، بفارِسَ، مِنْهُ الْحسن بن عليّ المُحَدّث) وأَبو بكرٍ عبدُ الله بنُ إِبراهِيمَ بنِ محمّدِ بن جَنْكَوَيْه، شيخٌ صالحٌ وَرِعٌ، عَن أَبي طالِبٍ حَمزةَ بن الحُسَيْن الصُّوفيّ، وَعنهُ أَبو القَاسم هِبَةُ الله بن عبدِ الوارثِ الشِّيرَازيّ، سمع مِنْهُ بفُرْج وأَثنَى عَلَيْهِ.
(والَفُِرْجَةُ، مثلّثَةً: التَّفَصِّي) ، أَي الخَلاَصُ (من الهَمّ) . والفَرْجَة، بِالْفَتْح: الرَّاحَةُ من حُزْنٍ أَو مَرَضٍ. قَالَ أُميَّةُ بن أَبي الصَّلْت:
لَا تَضِيقَنَّ فِي الأُمُورِ فَقْد تُكْ
شَفُ غَمّاؤُهَا بِغَيْرِ احْتِيَالِ
رُبمَا تَكْرَهُ النُّفُوسُ من الأَمْ
رِ لَهُ فَرْجَةٌ كَحَلِّ العِقالِ
قَالَ ابْن الأَعْرَابيّ: فُرْجَةٌ اسمٌ، وفَرْجَةٌ مَصْدَرٌ (و) قيل: الفَرْجَةُ فِي الأَمْرِ، و (فُرْجَة الحائطِ) والبابِ (بالضّمّ) ، والمَعْنَيَانِ متقارِبَانِ. وَقد فَرَجَ لَهُ يَفْرِجُ فَرْجاً وفَرْجَةً. والمصنِّف أَخذ التثليثَ من (التّهذيب) ، فإِن نِصّه: ويُقَال: مَا لهاذا الغَمِّ من فَرْجَة وَلَا فُرْجَةٍ وَلَا فِرْجَةٍ.
(والأَفْرَجُ: الّذِي لَا) تكَاد (تَلْتَقِي أَلْيَتاهُ لعِظَمِهما) ، وهاطا فِي الحَبَش. رجلٌ أَفْرَجُ، وامرأَة فَرْجاءُ بَيِّنَا الفَرَجِ.
(و) يُقَال: لَا تَنظُرْ إِليه فإِنه فَرِجٌ. الفَرِجُ والأَفْرَجُ: (الَّذِي لَا يَزالُ يَنْكشِف فَرْجُه) إِذا جلسَ ويَتكشَّفُ.
(6/144)

(و) فَرِجَ بِالْكَسْرِ فَرَجاً، و (الِاسْم الفَرَجُ، مُحَرّكةً) . وَفِي حَدِيث الزُّبَيْر: (إِنه كَان أَجْلَعَ فَرِجاً) .
(والمُفْرِج، بِكَسْر الراءِ: الدَّجَاجَةُ ذاتُ فَرَارِيجَ. و) المُفْرِج أَيضاً: (مَنْ كَانَ حَسَنَ الرَّمْيِ فيُصْبِح (يَوْمًا) وَقد) أَفْرَجَ، أَي (تَغَيَّر رَمْيُه) .
(وَبَنُو مُفْرِجٍ) كمُحْسِن: (قبيلةٌ) من ظَيِّىءٍ.
(وَبِفَتْحِهَا) وَفِي بعض النُّسخ: وكمُكْرَمِ (: القَتِيلِ يُوجَد فِي فَلاَةٍ) من الأَرض (بَعِيدَةٍ من القُرَى) ، كَذَا عَن ابْن الأَعرابيّ، أَي فَهُوَ يُودَى من بيتِ المالِ وَلَا يَبْطُلُ دَمُه (و) قَالَ أَبو عبيدَة: المُفْرَج: هُوَ (الَّذِي يُسلِمُ وَلَا يُوالِي أَحَداً، أَي إِذا جَنَى) جِنَايَةً (كَانَ) ، أَي كَانَت جِنَايَتُه (عَلَى بَيْتِ المَال. لأَنه لَا عاقِلَةَ لَهُ. وَمِنْه) الحَدِيث: ((لَا يُتْرَك فِي الإِسلام مُفْرَجٌ)) يَعْنِي إِن وُجِدَ قَتِيلٌ لَا يُعْرَفُ قاتلُه وُدِيَ من بيتِ مالِ الإِسلام وَلَا يُتْرَكُ ويُرْوَى بالحَاءِ، وسَيُذْكَرُ فِي موضعِه. وَكَانَ الأَصمعيّ يَقُول: هُوَ مُفْرَحٌ، بالحَاءِ، ويُنْكِر قولَهُم: مُفْرَجٌ، بِالْجِيم وروى أَبو عُبَيْدٍ عَن جابرٍ الجُعْفيّ أَنه هُوَ الرّجُلُ يكون فِي القَوْمِ من غيرِهم فحُقَّ عَلَيْهِم أَن يَعْقِلُوا عَنهُ. قَالَ: وسمعتُ محمّدَ بنَ الحسنِ يَقُول: يُرْوَى بِالْجِيم والحَءِ. وَقيل: هُوَ المُثْقَلُ بحَقِّ دِيَةٍ أَو فِداءٍ أَو غُرْمٍ.
(و) عَن أَبي زيد: المُفرَّجُ (كمُحَمَّدٍ) وَكَذَا المِرْجَلُ والنَّحِيتُ كلّ ذالك (: المُشْطُ) . وأَنشَدَ ثَعْلَب لبَعْضهِم يَصف رَجُلاٍ شاهِدَ زُورٍ:
يَفْتُق الخِيسَ بالنَّحِيتِ المُفَرَّجْ
(و) المُفَرَّج أَيضاً: (مَنْ بانَ مِرْفَقُهُ عَن إِبْطِه) ، قَالَ الشَّاعِر:
مُتوسِّدينَ زِمَامَ كُلِّ نَجِيبةٍ
ومُفَرَّجٍ عَرِقِ المَقَذِّ مُنَوَّقِ
(6/145)

(والفَرُوجُ، كصَبُورِ: القَوْسُ الَّتِي انْفَرَجَتْ سِيَتَاهَا) وانْفَجَّت.
(و) الفَرُّوج (كَتَنُّورٍ: قَمِيصُ الصّغِيرِ. و) قيلَ: هُوَ (قَبَاءٌ) فِيهِ (شَقٌّ مِن خَلْفِه) . و (صلَّى بِنَا النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلموعليه فَرُّوجٌ من حَرير، والجمعُ الفَرَاريجُ.
(و) الفَرّوج: (فَرْخ الدَّجَاج) ، وَهُوَ الفَتِيُّ مِنْهُ، (وبُضَمّ، كسُبُّوحٍ) ، لُغَة فِيهِ، رَوَاهُ اللِّحْيَانيّ.
(وتَفَاريجُ القَبَاءِ والدَّرَابِزِينِ: شُقوقُهما) وخُروقُهما، وَهِي الحُلْفُق، واحدُها تِفْرَاجٌ. (و) التَّفَاريج (من الأَصابعِ: فَتَحَاتُها) ، عَن ابْن الأَعْرابيّ (جمع تِفْرِجَة) ، بِكَسْر الأَوّل وَالثَّالِث. وَفِي (اللِّسَان) أَنه جمع تِفْرَاجٍ. (وَرجل تِفْرِجَةٌ) ، بالضّبط المُتَقدِّم، (وتِفْرَاجَةٌ) ، بِزِيَادَة الأَلف وَالْهَاء، وحكاهما أَبو حيّان فِي (شرح التسهيل) ، (ونِفْرَاجاءُ) مكسوراً، (وهاذه) أَي الأَخيرة (بالنّون) بدل التَّاءِ، وَالَّذِي فِي (اللِّسَان) و (التَّهْذِيب) : رجل نِفْرِجُ ونِفْرِجَةٌ ونِفْرَاج ونِفْرِجَاءُ، كلّ ذَلِك بالنُّون: يَنْكَشفُ عِنْد الحَرْب. ونِفْرِجٌ ونِفْرِجةٌ وتِفْرِجٌ وتِفْرِجةٌ: (جَبانٌ ضعيفٌ) . أَنشد ثَعْلَب:
تِفْرِجَةُ القَلْبِ قَليلُ النَّيْلِ
يُلْقَى عَلَيْهِ نِيِدْلاَنُ اللَّيْلِ
(وأَفْرَجُوا عَن الطّريق، و) أَفْرَجَ القَوْمُ عَن (القَتيل) ، إِذا (انكَشَفوا. و) أَفْرَجُوا (عَن المكانِ) ، إِذا أَخَلُّوا بِهِ و (تَرَكُوه) .
(وفَرَّجَ تَفْريجاً: هَرِمَ) .
(والفَرِيج) ، كأَميرٍ (: البارِدُ) ، هاكذا فِي نسختنا بالدّال، وَهُوَ خطأُ، وَالصَّوَاب: البارِزُ المُنْكَشِفُ الظَّاهِر، وكذالك الأُنثَى. قَالَ أَبو ذُؤَيبٍ يَصِف دُرِّةً.
بِكَفَّىْ رَقاحِيَ يُرِيدُ نَمعاءَهَا
لِيُبْرِزَهَا لِلْبَيْعِ فَهْيَ فَرِيجُ
كَشَفَ عَن هاذه الدُّرَّةِ غِطَاءَها
(6/146)

لِيرَاهَا النّاسُ. (و) الفَرِيجُ: (النّاقة الّتي وَضَعَت أَوَّلَ بَطْنٍ حَمَلتْه) ، وَقَالَ كُرَاع: امرأَةٌ فَرِيجٌ: قد أَعْيَتْ من الوِلادةِ. وناقةٌ فَرِيجٌ كالَّةٌ، شُبِّهَتْ بالمَرْأَة الّتي قد أَعْيَتْ من الوِلادَة: نقَلَه ابْن سَيّده. وَقَالَ مَرَّةً: الفَرِيجُ من الإِبلِ: الَّذِي قد أَعيا وأَزحَفَ.
(وفَرَاوَجَانُ) ، بِالْفَتْح، وَيُقَال: بَرَاوَجَانُ، (: ة بمَرْو) مِنْهَا أَبو عبد الله مُحَمَّد بن الْحسن بن زيد المَرْوَزيّ، رَوَى عَنهُ الحاكِمُ أَبو عبد الله وغيرُه.
(ورجُلٌ أَفْرَجُ الثَّنَايا) و (أَفْلَجُها) بِمَعْنى واحدٍ.
(والفارِجَ: الناقَةُ انْفَرَجَتْ عَن الوِلادة فتُبغِض الفَحْلَ وتَكْرَهُه) .
(و) أَبو جَعْفَر (محمّد بنُ يَعْقُوبَ) بنِ الفَرَجِ الصُّوفيّ السّامُرِّيّ (الفَرَجِيّ مُحَرَّكَةً) ، منسوبٌ إِلى الجَدّ، (زاهِدٌ مشهورٌ) ، أَنفَقَ الكثيرَ على العلماءِ والفُقَرَاءِ، وتَفَقَّه، وسَمِعَ علِيَّ بنَ المَدِينيّ وأَبا ثَوْرٍ، صحب أَبا تُرَابٍ النَّخْشَبِيِّ وَذَا النُّونِ المِصريَّ، وَعنهُ محمّدُ بنْ يُوسفَ بنِ بِشْرٍ الهَرَويُّ، وَمَات بالرَّمْلَة بعد سبعين وَمِائَتَيْنِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ من هاذا الْبَاب:
الفَرْجُ: الخَلَل بَين شَيْئينِ. وَالْجمع فُرُوجٌ، لَا يُكْسَّر على غير ذالك.
والفُرْجَة: الخَصَاصَةُ بَين الشَّيئينِ.
وَعَن النَّضْر بن شُمَيْلٍ: فَرْجُ الْوَادي: مَا بَين عُدْوَتَيْه، وَهُوَ بَطْنُه وفَرْجُ الطَّريقِ مِنْهُ، وفُوَّهَتُه. وفَرْجُ الجَبَل: فَجُّه.
وَبَينهمَا فُرْجَةٌ: أَي انْفرَاجٌ. وجمعُ الفُرْجَة فُرُجاتٌ، كظُلماتٍ. وَفِي الحَدِيث: (فُرَجُ الشَّيْطَانلا) ، جمع فُرْجَةٍ كظُلْمَةٍ وظُلَمٍ.
والمُفْرَجُ، كمُكْرَمٍ: الَّذِي لَا عَشيرَةَ لَهُ، قَالَه أَبو مُوسَى.
وَمَكَان فَرِجٌ: فِيهِ تَفَرُّجٌ.
وجَرَت الدَّابةُ مِلْءَ فُرُوجِهَا. وَهُوَ
(6/147)

مَا بَين القَوَائمِ، يُقَال للفَرس: مَلأَ فَرْجَه وفُرُوجَه: إِذا عَدَا وأَسرعَ بِهِ. قَالَ أَبو ذُؤَيْب يصف الثَّور:
فَانْصَاعَ منْ فَزَعٍ وسَدَّ فُرُوجَه
غُبْرٌ صَوَارٍ وَافِيَانِ وأَجُدَعُ
أَي مَلأَ قَوَائمَه عَدْواً كأَنّ العَدْوَ سَدَّ فُرُوجَهومَلأَها. وافيَانِ، أَي صَحيحانِ وأَجْدَعُ: مقْطُوعُ الأُذنِ.
وفُرُوجُ الأَرْضِ: نَواحيها.
وفَرَجَ البَابَ: فَتَحَه. وبابٌ مَفْرُوجٌ مُفَتَّحٌ. وَقَول أَبي ذُؤَيب:
وللشَّرِّ بَعْدَ القَارعَات فُرُوجُ
يحْتَمل أَن يكون جمْعَ فَرْجَة كصَخْرةٍ وصُخُورٍ أَو مَصدراً لفَرَجَ يَفْرِجُ، أَي تَفَرُّجٌ وانْكشَافٌ.
وَفِي (التَّهْذِيب) : فِي حَدِيث عَقيلٍ (أَدْرِكوا القَوْمَ على فَرْجَتهم) أَي على هَزيمتهم. قَالَ: ويُرْوَى بالقَاف والحاءِ.
والفارِجيّ: إِلى بَاب فارْجَك مَحلَّة ببُخَارَا، مِنْهَا أَبو الأَشعث عبد الْعَزِيز بن (أَبي) الْحَارِث النِّزاريّ، عَن الْحَاكِم أَبي أَحمد وَغَيره، وَعنهُ أَبو محمَّدٍ النَّخْشَبيّ وَغَيره.
وفارِجُ بنُ مالكِ بنِ كَعْبِ بنِ القَيْن: بَطْنٌ، مِنْهُم مالكٌ وعَقيلٌ ابْنَا فارجٍ اللَّذَانِ جَاءَا بعَمْرِو بنِ عَديّ إِلى خَاله جَذيمةَ الأَبْرَشِ.
وفَرْجَيَان: قَرْيَةٌ بسَمَرْقَنْدَ، مِنْهَا أَبو جعفَرٍ محمّد بنُ إِبراهيمَ بن مُحدث.
ونَعْجَةٌ فَرِيجٌ: إِذا وَلَدَتْ فانْفَرَجَ وَرِكَاهَا.
والمُفْرَج: الّذي لَا وَلَدَ لَهُ. وَقيل الّذي لَا عشيرَةَ لَهُ؛ عَن ابْن الأَعرَابيّ وَقيل: الَّذِي لَا مالَ لَهُ.
والمَفْرُوجُ: الّذي أَثقلَه الدَّيْنُ، وَصَوَابه الحاءِ.
(6/148)

وفَرَجَ فَاه: فَتَحَه للمَوْت. قَالَ ساعدَةُ بنُ جُؤَيّةَ:
صِفْرِ المَبَاءَةِ ذِي هِرْسَيْنِ مُنْعَجفٍ
إِذا نَظَرْتَ إِليه قْلْتَ قد فَرَجَا
وأَفْرَجَ الغُبَارُ: أَجْلَى.
والمَفَارِجُ: المَخَارجُ.
وفَرُّوجٌ، كَتَنُّورٍ: لَقبُ إِبراهيمَ بن حَوْرانَ، قَالَ بعضُ الشُّعَراءِ يهجوه.
يُعرِّض فَرّوجُ بنُ حَوْرانَ بِنْتَه
كَمَا عُرِّضتْ للمُشْتَرينَ جَزُورُ
لَحَا اللَّهُ فَرُّوجاً وخَرَّب دارَه
وأَخْزَى بني حَوْرَانَ خِزْيَ حَمِيرِ
وفَرَجٌ وفَرّاجٌ ومُفَرِّجٌ: أَسماءٌ.
واستدرك شيخُنا:
الفَيْرَجُ لضَرْبٍ من الأَصْباغ، عَن الْمُحكم، قلت: هاكذا فِي نُسختنا، ولعلْه الفَيْرُوزَجُ؛ وسيأْتي.

فربج
: (افْرَنْبَج جِلْدُ الحَمَلِ) ، بالحاءِ الْمُهْملَة محرّكَةً (: شُوِيَ فيَبِسَ) ، وهاكذا فِي (الصّحاح) ، وَفِي بعض الأُمّهات (أَعَالِيهِ) . قَالَ السَّاعر يَصِف عَنَاقاً شَوَاها وأَكَلَ مِنْهَا.
فآكُلُ من مُفْرَنْبِجٍ بَين جلْدِهَا

فرتج
: (الفِرْتاجُ، بِالْكَسْرِ: سِمَةٌ للإِبل) ، حَكَاهُ أَبو عُبَيْدٍ وَلم يُحَلِّ هاذه السِّمَةَ.
(و) فِرْتاج: (ع، قيل:) ببلادِ طَيِّىءٍ، أَنشد سِيبَوَيْهٍ.
أَلَمْ تَسْأَلْ فتُخْبِرَك الرُّسُومُ
عَلَى فِرْتَاجَ والطَّلَلُ القديمُ
وأَنشد ابْن الأَعرابيّ:
قلتُ لِحَجْنٍ وأَبي العَجّاجِ
أَلاَ الْحَقَا بطَرَفَيْ فِرْتاجِ

فرحج
: (فَرْحَجَ فِي مِشْيَته: تَفَحَّجَ) .
(6/149)

(والفَرْحَجَى فِي المشْي: شبه الفَرْشَحَة) .

فرزج
: وَمِمَّا يسْتَدرك على المصنّف هُنَا:
الفَيْرُوزَجُ: وَهُوَ ضَرْبٌ من الأَصْباغِ. قلت: ويُطْلَق على الحَجَر المعروفِ. وذَكر لَهُ الأَطبَّاءُ خَواصَّ. وَجعله شَيخنَا (الفَيْرَج) كصَيْقَل، واستدركه فِي فرج، وَهُوَ وَهَمٌ.
والفَرْزَجة: شَيْءٌ تَتَّخِذُه النِّساءُ للمُداواةِ.

فردج
: وفِرْدَاجُ: جَدّ أَبي بكرٍ محمّدِ بنِ بَرَكَةَ بنِ الفِرْدَاجِ القِنَّسْرِيّ الحَلَبِيّ، عَن أَحمدَ بنِ هاشمٍ الأَنطاكيّ، وَعنهُ أَبو بكرِ بنُ المُقْرِي.
فرنج: (الإِفْرَنْجَةُ: جِيلٌ، مُعَرَّبُ إِفْرَنْك) هاكطا بإِثبات الأَلِفِ فِي أَوّله. وعَرّبَه جماعةٌ بحَذْفها وَفِي شِفَاءِ الغَليل:
فرنج
: معرّبُ فَرَنْك، سُمُّوا بذالك لأَنّ قاعِدةَ ملكهم فَرَنْجَة، ومَلِكها يُقَال لَهُ الفَرَنْسيس، وَقد عَرّبوه أَيضاً.
(والقِيَاس كَسر الرَّاءِ، إِخراجاً لَهُ مُخْرَجَ الإِسْفِنْط) اسمٍ للخَمْر (على أَنّ فَتْح فائِها) أَي الإِسفِنْطِ (لغةٌ) صحيحةٌ، (و) لَكِن (الكَسْر أَعْلَى) عِنْد الحُذّاق.

فسج
: (الفَاسِجُ) ، بالسّين الْمُهْملَة و (الفاثِج) بالمثلَّقة، بِمَعْنى واحدٍ. وَقيل: هِيَ اللاّقِحُ مَعَ سِمَنٍ. وَالْجمع فَواسِجٌ، قَالَ:
والبَكَرَاتِ الفُسَّجَ العَطَامِسَا
(و) الفاسِجَةُ من الإِبل: (الَّتِي أَعْجَلَهَا الفَحْلُ فَضَرَبَهَا قَبْلَ وَقْتِ الضِّرَابِ) . فَسَجَتْ تَفْسُج فُسُوجاً؛ قَالَه اللّيْث. وَقَالَ فِي الشّاءِ، وَهِي فِي النُّوقِ أَعْرَفُ عِنْد العَرَب. (و) عَن أَبي عَمرٍ و: هِيَ (النَّاقَةُ السَّرِيعَةُ الشَّابّةُ) . وَعَن النَّضْر بنِ شُمَيلٍ: الَّتِي حَمَلَتُ
(6/150)

فزَمَّت بأَنْفها واستكبرَتْ. وَقَالَ الأَصمعيّ: الفاسِجُ والفاثجُ: العَظِيمةُ كم الإِبلِ. قَالَ: وبعضُ الْعَرَب يَقُول: هما الْحَامِل.
وفِسِنْجَانُ، بِالْكَسْرِ: بلدةٌ بفارِسَ مِنْهَا أَبو الْفضل حَمّادُ بنُ مُدْرِكِ بن حَمّادٍ، مُحَدِّث.
وفُوسِجُ، كقُومِسَ: بَلدٌ بالهَراةِ؛ استدركَه صاحبُ النَّاموس، وَهُوَ هَرَوِيّ. وأَنا أَخشى أَن يكون تَحْرِيف فُوشَنْج، الْآتِي ذِكْرُه.
(والتَّفْسِيج) و (التَّفْشيج) : كِلَاهُمَا بِمَعْنى.
(وأَفْسَجَ عَنّي: تَرَكَني وخَلَّى عنّي) .

فشج
: (فَشَجَ يَفْشِجُ) من حَدّ ضَرَب: إِذَا (فَرَّجَ بَين رِجْلَيْه ليَبُولَ) . وَفِي الحَدِيث: (أَنّ أَعْرَابِيًّا دخلَ مسجدَ رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمفَفَشَج فبَالَ) ، قَالَ أَبو عُبَيْد: الفَشْج: تَفْرِيجُ مَا بَين الرِّجْلينِ دون التَّفَاجِّ، (كفَشَّجَ) مشدَّداً. قَالَ الأَزهريّ: وهاكذا رَوَاهُ أَبو عُبَيْد.
وفَشَجَت النَّاقَةُ وتَفَشَّجَتْ وانْفَشَجَتْ: تَفاجَّتْ وتَفَرْشَحَتْ لتُحْلَبَ أَو تَبُولَ. وَفِي حَدِيث جابِرٍ: (تَفَشَّجَتْ ثمَّ بَالَتْ) يَعْنِي النّاقَةَ، كَذَا رَوَاهُ الخَطّابيّ.
والتَّفْشيجُ: أَشَدُّ من الفَشْج، وَهُوَ تَفْرِيجُ مَا بَين الرِّجْلَيْنِ.
(والتَّفَشُّجُ: التَّفَحُّج) . وتَفَشَّجَ الرّجلُ: تَفَحَّجَ. وَقَالَ اللَّيث: التَّفَشُّج: التَّفَحُّج على النَّارِ؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) .

فشنج
: وفُوشَنْجُ، بالضّمّ، وَيُقَال: بُوشَنْكُ وبُوشَنْجُ: مدينةٌ قُرْبَ هَرَاةَ، كمخا أَبو نُعَيمٍ حَمزةُ بنُ الهَيْضَمِ التّميميّ. قَالَ ابنُ حِبّان: رَوَى عَن جَرِيرِ بنِ عبد الحَميد، وَعنهُ عبدُ المَجِيد بن إِبراهِيمَ الفُوشَنْجِيّ.

فَضَجَّ
: (تَفَضَّجَ عَرَقاً) : سالَ. وفلانٌ
(6/151)

يَتَفَضَّجُ عَرَقاً: إِذا (عَرِقَت أُصولُ شَعَرِه وَلم يَبْتَلَّ) ، وَفِي نسختنا: وَلم تَسِلْ، بالسّين، وَهُوَ وَهَمٌ ينبغِي التّنبُّه لذالك، (كانْفَضَجَ) فُلانٌ بالعَرَق: إِذا سَالَ بِهِ، قَالَ ابنُ مُقْبِل:
ومُنْفَضِجَاتٍ بالحمِيمِ كأَنَّمَا
نُضِحَتْ جُلُودُ سُروجِها بذِنَابِ
(و) تَفَضَّجَ (جَسَدُه) ، وَفِي بعض الأُمّهات: بَدنُه (بالشَّحْم) : تَشقَّقَ، وذالك إِذا (أَخَذَ مَأْخَذَه فانْشَقَّتْ عُرُوقُ اللَّحْمِ فِي مَداخِل الشَّحْم) بَين المَضَابِعِ، (و) تَفَضَّجَ (بَدَنُ النّاقَةِ) ، إِذا (تَخَدَّدَ لَحمُهَا) أَي تَشقَّقَ من السِّمَن. (و) تَفَضَّجَ (الشيْءُ) ، إِذا (تَوَسَّعَ) . وكلُّ شيْءٍ تَوسَّعَ فقد تَفضَّج، وَمثله انْفَضَجَ. قَالَ الكُمَيْت:
يَنْفَضِجُ الجُودُ مِنْ يَدَيْهِ كَمَا
يَنْفَضِجُ الجَوْدُ حِين يَنْسَكِبُ
وَقَالَ ابْن أَحْمَر:
أَلم تَسْمَعْ بفاضِجَةَ الدِّيارَا
أَي حَيْثُ انْفَضَجَ واتَّسَعَ.
(وانْفَضَجَت القُرْحَةُ: انْفَرَجَت) وانْفَتَحَتْ. (و) قَالَ ابْن شُميل: انْفَضَجَ (الأُفُقُ) : إِذا (تَبَيَّنَ) وظَهَرَ. (و) يُقَال: انْفَضَجَت (السُّرَّةُ) ، إِذا (انْفَتَحَتْ. و) انْفَضَجَت (الدَّلْوُ) بِالْجِيم إِذا (سَالَ مَا فِيهَا) ، كَذَا عَن شَمِرٍ. وَقَالَ الأَزهَرِيّ: وَيُقَال بالخاءِ أَيضاً.
(و) انْفَصَجَ (الأَمْرُ: اسْتَرْخَى وضَعُفَ) . وَفِي حَدِيث عَمْرِو بن العاصِ أَنه قَالَ لمُعَاويَةَ (لقد
(6/152)

تَلافَيْتُ أَمْرَك وَهُوَ أَشدّ انْفِضَاجاً من حُقّ الكَهُولِ) ، أَي أَشدُّ استرخاءً وضَعْفاً من بيتِ العَنْكَبُوتِ.
(و) انْفَضَجَ (البَدَنُ: سَمِنَ جِدًّا) .
(والفَضِيجُ) ، كأَمِيرٍ (: العَرَقُ) .
(و) عَن ابْن الأَعْرَابيّ: (المِفْضَاجُ) و (العِفْضَاجُ) بمَعْنًى، وَهُوَ العَظيمُ البَطْنِ المُسْتَرْخِيه.
وَيُقَال: انْفَضَجَ بَطْنُه: إِذا اسْتَرْخَتْ مَرَاقُّه. وكُلُّ مَا عَرُضَ، كالمَشْدُوخِ، فقد انْفَضَجَ. وَقد تقدّم فِي (عفضج) فراجِعْه.

فلج
: (الفَلْجُ) بفتحٍ فسكونٍ (: الظَّفَرُ والفَوْز) ، هاذا هُوَ الْمَنْقُول فِيهِ، (كالإِفْلاجِ) رُبَاعيًّاً. صَرَّحَ بِهِ ابنُ القَطّاع فِي الأَفْعَال، والسَّرَقُسْطيّ، وصاحِبُ الواعِي، وثابتٌ، وأَبو عُبَيْدَةَ، وقُطْربٌ فِي فَعَلْت وأَفْعَلت، وغيرُهم. واقتصرَ ثعلبٌ فِي الفَصِيح على الثلاثيّ، ومُقْتَضَى كلامِه أَن يكون الرباعيُّ مِنْهُ غيرَ فصيحٍ. وَلم يُتَابَعْ على ذالك. يُقَال: فَلَجَ الرَّجلُ على خَصْمِه وأَفْلَجَ إِذا عَلاهُم وفاتَهم. وكذالك فَلَجَ الرّجُلُ أَصحابَه. وفَلَجَ بحُجَّته، وَفِي حُجَّتِه، يَفْلُجُ فَلْجاً وفُلْجاً وفَلَجاً وفُلُوجاً، كذالك. وفَلَجَ سَهْمُه وأَفْلَجَ فازَ. وأَفْلَجَه اللَّهُ عَلَيْه فَلْجاً وفُلُوجاً.
(وَالِاسْم) للمصدر من كلّ ذالك الفُلْجُ، (بالضّمّ) فالسكون، (كالفُلْجَة) بِزِيَادَة الهاءِ. وهاذا الّذي ذكرَه المصنِّف من الضّمّ فِي اسْم الْمصدر هُوَ الْمَعْرُوف فِي قواعِد اللُّغويّين والصَّرفيّين. وحكَى بعضٌ فِيهِ الفَلَجَ، محرَّكَةً، فَهُوَ مُسْتَدْرك عَلَيْهِ.
قَالَ الزَّمَخْشَريّ فِي شرخ مقاماته: الفُلْجُ والفَلَجُ كالرُّشْد والرَّشَد: الظَّفَر. ومِثْلُه فِي (الأَساس) . ونَقَلَه شُرّاحُ الفَصِيح.
وَفِي (اللِّسَان) : والاسمُ من جَمِيع ذالك الفُلْجُ والفَلَجُ، يُقَال: لِمَن الفُلْجُ والفَلَجُ؟ .
قلت: هُوَ نَص عِبارةِ اللِّحْيَانيّ فِي النَّوادر. وَقَالَ كُراع فِي المُجرَّد: يُقَال
(6/153)

فِي الْمصدر من فَلَجَ: الفُلْج، بضمّ الفاءِ وتسكين الّلام، والفَلَجُ، بِفَتْح الفاءِ واللاّم.
قلت: وَقد أَنكرَه الدَّمَامِينيّ، وتَبِعَه غيرُ واحِدٍ، وَلم يُعوَّل عَلَيْهِ.
(و) الفَلْجُ: القَسْمُ، فِي (الصّحاح) : فَلَجْتُ الشْيءَ أَفْلِجْه، بِالْكَسْرِ، فَلْجاً: إِذا قَسَمْته.
وَفِي (الْمُحكم) و (اللِّسَان) : فَلَجَ الشَّيْءَ بَينهمَا يَفْلِجُه، بِالْكَسْرِ، فَلْجاً: قَسَمَه بِنصْفَيْن. وَهُوَ التَّفْريق و (التَّقْسِيم، كالتَّفْليجِ) ، وَمِنْهُم من خَصَّه بِالْمَالِ، باللاَّمِ، وَآخَرُونَ بالماءَ الجارِي؛ والكلُّ صحيحٌ. قَالَ شَمِرٌ: فَلَّجْتُ المالَ بَينهم: أَي قَسَمْته. وَقَالَ أَبو دُواد:
فَفريقٌ يُفْلِّجُ اللَّحْمَ نيئاً
وفَرِيقٌ لِطَابِخِيهِ قُتَارُ
وَهُوَ يُفَلِّجُ الأَمْرَ، أَي يَنظر فِيهِ ويُقَسِّمه ويُدَبِّره؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) و (الْمِصْبَاح) ، وسيأْتي القولُ الثَّانِي.
(و) الفَلْجُ أَيضاً: (الشَّقُّ نِصْفَيْنِ) يُقَال: فَلَجْت الشيْءَ فِلْجَيْن، أَي شَقَقْته نِصْفَيْن، وَهِي الفُلُوجُ، الوَاحِد فَلْج وفِلْجٌ.
(و) الفَلْجُ: (شَقُّ الأَرْضِ للزِّراعَة) ، يُقَال؛ فَلَجْت الأَرْضَ للزِّراعَة، وكلُّ شَيْءٍ شَقَقْتَه فقد فَلَجْتَه.
(و) الفَلْجُ (فِي الجِزْيَة: فَرْضُهَا) ، وَفِي نُسخة شَيخنَا الَّتِي شَرَحَ عَلَيْهَا (والجِزْيَةَ: فَرَضَهَا) ثمّ نقلَ عَن شفاءِ الغليل: أَنه مُعَرَّب. وَفِي حَدِيث عُمَرَ (أَنه بَعثَ حُذيفَةَ وعُثْمَانَ بنَ حُنَيْفٍ إِلى السَّوَادِ ففَلَجَا الجِزْيَةَ على أَهْلِهَا) فَسَّرَه الأَصمعيّ فَقَالَ: أَي قَسَماها، وأَصلُه من الفِلْج، وَهُوَ المِكْيَالُ الَّذِي يُقَال لَهُ: الفَالِجُ. قَالَ: وإِنّمَا سُمِّيَت القِسْمَةُ بالفَلْجِ لأَنّ خَرَاجَهُم كَانَ طَعَاما.
وَفِي (الأَساس) : وفَلَجُوا الجِزْيَةَ بينَهُم قَسَمُوهَا. وفَلِّجْ بَين أَعْشِرائِك لَا تَخْتَلِطْ، أَي فَرِّقُ.
(6/154)

وَفِي (الْمُحكم) و (التَّهْذِيب) و (اللِّسَان) فَلَجْتُ الجِزْيَةَ على القَوْمِ: إِذا فَرَضْتَهَا عَلَيْهِم. قَالَ أَبو عُبيد: هُوَ مأْخُوذٌ من القَفيزِ الفالِجِ.
وفَلَجَ القَوْمَ، وعَلَى القَوْمِ، (يَفْلُجُ ويَفْلِج) ، بالضّمّ وَالْكَسْر، فَلْجاً، وَاقْتصر الجماهيرُ على أَن الفِعْل الثلاثيَّ مِنْهُ كنَصَرَ لَا غيرُ، وَبِه صَرَّحَ فِي (الصّحاح) وَغَيره، قَالَه شيخُنَا.
ثمَّ إِن هاذا الَّذِي ذَكرْناه من الوَجُهَيْن إِنما هُوَ فِي: فَلَج القَوْمَ: إِذا ظَفِرَ بهم. والمصنِّف يدَّعي أَنه (فِي الكُلّ) من فَلَجَ: إِذا ظَفِرَ، وفَلَجَ: إِذا قَسَمَ، وفَلَجَ: إِذا شَقّ، وفَلَج: إِذا فَرَض. وَلم يُصَرِّحْ بذالك أَربابُ الأَفعال. فالمعروف فِي فَلَجَ: إِذا قَسَمَ، أَنه من حَدِّ ضرَب لَا غيرُ، وَمَا عَدَاهَا كنَصَرَ لَا غَيْرُ، فلتُرَاجَعْ فِي مَظَلِّهَا. ثمَّ إِنه لم يتعرَّض لتَعْدِيَتِه بنفْسِه أَو بأَحَدِ الحُرُوف. فالمشهورُ الَّذِي عَلَيْهِ الجمهورُ أَنه يتَعَدَّى بَعَلَى، وَاقْتصر عَلَيْهِ فِي الفصيح ونَظْمه. وصَرَّحَ ابنُ القَطَّاع بتعْدِيَته بنفْسه، وتابَعَه جماعةٌ.
(و) عَن ابْن سَيّده: الفَلْجُ: (: ع، بَين البَصْرَة و) حِمَى (ضَرِيَّةَ) مُذكَّر. وَقيل: هُوَ وَادٍ بطريقِ البَصْرةِ إِلى مكَّة، ببطْنِه منازلُ للحَّاجِّ، مَصْرُوفٌ. قَالَ الأَشْهَبُ بن رُمَيْلَة:
وإِنّ الّذي حَانَتْ بفَلْجٍ دِمَاؤُهمْ
هُمُ القَوْمُ كلُّ القَوْمِ يَا مَّ خالدِ
وَقيل: هُوَ بَلدٌ. وَمِنْه قِيل. لطريقٍ مأْخَذُهُ من البَصرَةِ إِلى اليمامَةِ: طريقُ بَطْنِ فَلْجٍ. قَالَ ابْن بَرّيّ: النّحويّون يستشهدون بهاذا الْبَيْت على حذف النّون من (الَّذين) لضَرُورَة الشِّعْر، والأَصل فِيهِ: (وإِنّ الّذِين) فحذَفَ النّونَ ضَرُورَة.
(و) الفِلْج، (الكسْر: مِكْيَالٌ) ضَخْمٌ (م) ، أَي مَعْرُوف يُقْسَم بِهِ وَيُقَال لَهُ: الفَالِجُ. وقِيل: هُوَ
(6/155)

القَفِيزُ. وأَصلُه بالسُّرْيَانِيَّة: (فالغَاءُ) فعُرِّبَ. قَالَ الجَعْدِيّ يَصف الخَمْر.
أُلْقِيَ فِيهَا فِلْجَانِ من مِسْكِ دَا
رِينَ وفِلْجٌ مِن فُلْفُلٍ ضَرِمِ
قلت: وَمن هُنَا يُؤْخَذ قَوْلهم للظَّرْف المُعَدِّ لشُرْبِ القَهْوَةِ وغيرَهَا (فِلْجَان) والعَامّة تَقول: فِنْجَان، وفِنْجَال، وَلَا يصحّانِ.
(و) الفِلْج من كل شْيءِ: (النِّصْفُ) ، وَقد فَلَجَه: جعلَه نِصْفَين. (ويُفْتَح) فِي هاذه، (و) يُقَال: (هُمَا فِلْجَانِ) . وَقَالَ سِيبويه: الفِلْج: الصِّنْف من النَّاس، يُقَال: الناسُ فَلْجَانِ: أَي صِنْفَانِ من داخلٍ وخارجٍ. وَقَالَ السِّيرَافيّ من داخلٍ وخارجٍ. وَقَالَ السِّيرَافيّ الفِلْج: الّذي هُوَ النِّصْف والصِّنْف مُشْتَقّ من الفِلْج الّذي هُوَ القَفيز، فالفلْج على هاذا القَوْل عربيّ، لأَن سِيبَوَيْهٍ إِنما حَكَى الفلْج على أَنه عربيّ، غير مشتقّ من هاذا الأَعجميّ: كَذَا فِي اللِّسَان.
(و) الفَلَجُ، (بِالتَّحْرِيكِ: تَبَاعُدُ مَا بَين القَدَمَيْنِ) أُخُراً. وَقيل: الفَلَجُ اعْوجاجُ اليَدَيْنِ، وَهُوَ أَفْلَجُ، فإِن كَانَ فِي الرِّجْلَيْن فَهُوَ أَفْحَجُ، (و) قَالَ ابْن سَيّده: الفَلَجُ: (تَبَاعُدُ) مَا بَين السّاقَيْنِ، وَهُوَ الفَحَجُ، وَهُوَ أَيضاً تَبَاعُدخ (مَا بينَ الأَسنانِ) ، فَلِجَ فَلَجاً وَهُوَ أَفْلَجُ، وثَغْرٌ مُفَلَّجُ أَفْلَجُ، ورجُلٌ أَفْلَجُ: إِذا كَانَ فِي أَسنانِه تَفرُّقٌ، وَهُوَ التَّفْليجُ أَيضاً. وَفِي التّهذيب والصّحاح: الفَلَجُ فِي الأَسنانِ: تَباعُدُ مَا بينَ الثَّنَايَا والرَّبَاعِيَاتِ خِلْقَةً، فإِنْ تُكُلِّفَ فَهُوَ التَّفْلِيج. (وَهُوَ أَفْلَجُ الأَسنانِ) وامرأَةٌ فَلْجَاءُ الأَسنانِ. قَالَ ابْن دُريد: (لَا بُدَّ من ذِكْر الأَسنانِ) ، نَقله الجوهَرِيّ. وَقد جاءَ فِي وَصْفه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (كَانَ أَفْلَجَ الثَّنِيَّتَيْنِ) ، وَفِي روايةٍ: (مُفَلَّجَ الأَسنانِ) ، كَمَا فِي الشَّمائل. وَفِي الشِّفَاءِ (كَانَ أَفْلَجَ أَبْلَجَ) قَالَ شَيخنَا: وإِذا عَرفتَ هاذا، ظهرَ لَك أَن مَا قالَه ابنُ دُرَيْدٍ: إِنْ أَراد لَا بُد من ذكر الأَسنان وَمَا بمعناها كالثَّنَايَا كَانَ على طريقِ التَّوْصِيف، أَو لأَخفّ الأَمرِ، ولَّكنه غيرُ مسلَّم
(6/156)

أَيضاً، لمَا ذَكَره أَهلُ اللّغَة من أَن فِي الجمهرة أُموراً غير مُسلَّمة. وَبِمَا ذُكِرَ تَبَيَّن أَنه لَا اعتراضَ على مَا فِي الشّفاءِ، وَلَا يَأْبَاه كونُ أَفلَجَ لَهُ معنى آخَرُ، لأَن القَرِينَةَ مُصَحِّحةٌ للاستعمال. انْتهى. ثمَّ إِن الفَلَجَ فِي الأَسنان إِن كَانَ المرادُ تَبَاعُدَ مَا بَينهَا وتَفْرِيقَها كلَّهَا فَهُوَ مذمومٌ، لَيْسَ من الحُسْنِ فِي شَيْءٍ، وإِنما يَحْسُن بَين الثنايا، لتفصيلِه بَين مَا ارْتَصَّ من بَقِيَّة الأَسنان وتَنَفُّسِ المتكلِّم الفَصِيح مِنْهُ، فَلْيُحَقَّقْ كلامُ ابنُ دُرَيْدٍ فِي الجمهرةِ.
وَفِي (الأَساس) : استَقَيْتُ الماءَ من الفَلَجِ: أَي الجَدْوَلِ.
قَالَ السُّهَيْليّ فِي (الرَّوْض) : الفَلَجُ: العَيْنُ الجارِيَةُ، والماءُ الجارِي، يُقَال ماءٌ فَلَجٌ، وعَيْنٌ فَلَجٌ، وَالْجمع فَلَجَاتٌ وَقَالَ ابْن السِّيد فِي الفَرق: الفَلَج: الجارِي من الْعين. والفَلَج: البِئْرُ الْكَبِيرَة، عَن ابْن كُنَاسة. وماءٌ فَلَجٌ: جارٍ. وَذكره أَبو حنيفَة الدِّينَوريّ بالحاءِ الْمُهْملَة، وَقَالَ فِي مَوضِع آخَر: سُمِّيَ الماءُ الْجَارِي فَلَجاً، لأَنه قد حَفَر فِي الأَرضِ وفَرَّقَ بينَ جانِبَيْهَا، مأْخُوذٌ من فَلَجِ الأَسنان، قلتُ: فَهُوَ إِذنْ من الْمجَاز.
(و) فِي (اللِّسَان) : الفَلَج، بالتَّحْرِيك (: النَّهْرُ) ، عَن أَبي عُبَيْدٍ. وَقيل: هُوَ النَّهْرُ (الصَّغِيرُ) ، وَقيل: هُوَ الماءُ الجَارِي. قَالَ عَبِيدٌ:
أَو فَلَج ببَطْنِ وادٍ
للماءِ من تَحْتِه قَسِيبُ
قَالَ الجوهريّ: (وَلَو رُوِيَ: (فِي بطُون وادٍ) ، لاسْتَقَامَ وَزْنُ البيتِ. والجمعُ أَفلاجٌ. وَقَالَ الأَعشى:
فَمَا فَلَجٌ يَسْقِي جَدَاوِلَ صَعْنَبَى
لَهُ مَشْرَعٌ سَهْلٌ إِلى كُلِّ مَوُرِدِ
(وغَلِطَ الجوهَريّ فِي تسكين لامه) . نَصُّه فِي صحاحه: والفَلْج: نَهرٌ صغيرٌ. قَالَ العَجّاج:
فَصَبَّحَا عَيْناً رِوًى وفَلْجَا
(6/157)

قَالَ: والفَلَجُ، بِالتَّحْرِيكِ، لُغَة فِيهِ. قَالَ ابْن بَرِّيّ: صوابُ إِنشادِه:
تَذَكَّرَا عَيْناً رِوًى وفَلَجَا
بتحريك اللَّام. وَبعده:
فرَاحَ يَحْدُوهَا وبَاتَ نَيْرَجَا
وَالْجمع أَفْلاَجٌ. قَالَ امْرُؤ القَيْس:
بعَيْنَيّ ظُعْنُ الحَيِّ لمَّا تَحَمَّلوا
لَدَى جانِبِ الأَفْلاَجِ مِن جَنْب تَيْمَرَا
وَقد يُوصَف بِهِ، فَيُقَال: ماءٌ فَلَجٌ، وعَيْنٌ فَلَجٌ. وَقيل: الفَلَج: المَاءُ الجارِي من العَين؛ قَالَه اللّيث. وَقَالَ ياقوت فِي مُعْجم الْبلدَانِ: الفَلَجُ: مدينةٌ بأَرضِ اليَمَامة لبنِي جَعْدَةَ وقُشَيْرٍ ابْنَيْ كَعْبِ بن رَبيعَةَ بنِ عامِرِ بنِ صَعْصَعةَ، كَمَا أَن حَجْراً مدينةٌ لبني رَبِيعَةَ بنِ نِزارِ بنِ مَعَدّ بنِ عَدْنَانَ، قَالَ الجَعْدي:
نَحْنُ بنُو جَعْدَةَ أَصحابُ الفَلَجْ
قلت: وأَنشد ابنُ هِشَام فِي (المُغْني) قَول الرّاجز:
نَحن بَنو ضَبَّةَ أَصحابُ الفَلَجْ
قَالَ البَدْرُ الدَّمامِينيّ فِي شرْحه: إِنّ التحريكَ غيرُ مَعْرُوف، وإِنه وقعَ للرَاجز على جِهة الضَّرُورَة والإِتباع للفَتْحة. قَالَ شيخُنا: وَهَذَا مِنْهُ قُصورٌ وعدمُ اطّلاع، واغترارٌ بِمَا فِي (القَامُوس) و (الصّحاح) من الِاقْتِصَار الّذي يُنافي دَعْوَى الإِحاطَةِ والاتّساع، ثمَّ قَالَ: وَمَا قَاله الدّمامينيّ مَبْنيٌ على شَرْح الفَلْج بالظَّفَرِ، وشَرَحه غيرُهُ بأَنه اسمُ مَوضعٍ. انْتهى.
و (الأَفْلَج: البَعيدُ مَا بَين اليَدَيْنِ) .
وَفِي (اللِّسَان) : وَقيل الأَفلجُ: الّذي اعْوِجاجُه فِي يَدَيْه، فإِن كَانَ فِي رِجْليه فَهُوَ أَفْحَجُ.
(وغَلِطَ الجوهريّ فِي قَوْله: البعيدُ مَا بَين الثَّدْيَيْنِ) .
وَفِي (اللِّسَان) : الأَفلجُ أَيضاً من الرِّجَال: البَعيدُ مَا بَين الثَّدْيَينِ. قَالَ شيخُنا: وَقد تَعَقَّبوه بأَنّ الْمَعْنى واحدٌ، وَهُوَ
(6/158)

الْمَقْصُود من التَّعْبِير، وَقَالُوا: يَلزمُ عادَةً من تَبَاعُدِ مَا بَين الثَّدْيَين تباعُدُ مَا بَيْن اليَدَينِ، والثَّدْيُ عامٌّ فِي الرِّجال والنِّسَاءِ، كَمَا تقدّم، فَلَا غلطَ.
(و) الفَلْجُ والفَالِجُ: البَعِيرُ ذُو السَّنامَيْن، وَهُوَ الّذي بَين البُخْتِيّ والعَرَبيّ، سُمِّي بذِّلك لأَن سَنامه نِصْفَانِ، وَالْجمع الفَوَالِجُ. وَفِي (الصّحَاح) (الفالِجُ: الجَمَلُ الضَّخْمُ ذُو السَّنامَيْن يُحْمَل من السِّنْدِ) البلادِ المعروفةِ (للفِحْلَةِ) ، بِالْكَسْرِ. وَقد ورد فِي الحَدِيث: (أَنّ فالِجاً تَردَّى فِي بِئرٍ) . وَقيل: سُمِّيَ بذالك لأَن سَنَامَيْه يَخْتلِف مَيْلُهما.
والفَلْج والفُلْج: القَمْر.
والفَالِجُ فِي حَدِيث عليّ رَضِي الله عَنهُ: اللَّهُن المُسْلِمَ مَا لَمْ يَغْشَ دَنَاءَةً يَخْشَعُ لَهَا إِذا ذُكِرَتْ وتُغْرِي بِهِ لِئَام النّاسِ كاليَاسِرِ الفالِجِ) اليَاسِرُ المُقَامِرُ (و) عنهُ الفالِجُ: (الفائزُ من السِّهَام) . سَهْمٌ فَالِجٌ: فائزٌ. وَقد فَلَجَ أَصحابَه وعَلى أَصحابه، إِذا غَلَبَهُم. وَفِي حديثٍ آخَرَ: (أَيُّنَا فَلَجَ أَصحابَه) . وَفِي حَدِيث سعدٍ: (فأَخذْتُ سَهْمي الفالِجَ) : أَي القامِرَ الغالِبَ. قَالَ: وَيجوز أَن يكون السّهْمَ الّذي سَبَقَ بِهِ فِي النِّضَال.
(و) الفالجُ: مَرَضٌ من الأَمراضِ يَتَكوَّنُ من (اسْتِرْخَاءِ) أَحدِ شِقَّيِ البَدَنِ طُولاً؛ هاذا نَصُّ الزَّمَخْشَريّ فِي (الأَسَاس) . وَزَاد فِي شَرْحِ نَظْمِ الفصيح: فيَبحطُلُ إِحساسُه وحَرَكَتُه، وَرُبمَا كَانَ فِي عُضْوٍ وَفِي (اللِّسَان) هُوَ رِيحٌ يأْخُذُ الإِنسانَ فَيَذْهَب بشِقِّه. ومثلُه قَول الخَليل فِي كتاب العَين. وَقد يَعْرِض ذالك (لأَحَدِ شِقَّيِ البَدَنِ) ويَحْدُث بَغْتَةً (لانْصِبابِ خِلْطٍ بَلْغَمِيّ) ، فأَوّلُ مَا يُورِث أَنه (تَنْسَدّ مِنْهُ مَسَالِكُ الرُّوحِ) ، وَهُوَ حاصلُ كلامِ الأَطباءِ. وَفِي حَدِيث أَبي هُرَيْرَةَ رَضِي الله عَنهُ: (الفالِجُ داءُ الأَنبياءِ) : وَقَالَ التَّدْمُريّ فِي (شرح الفصيح) : الفالِج: داءٌ
(6/159)

يُصيب الإِنسانَ عِنْد امتلاءِ بُطُون الدِّماغ من بعضِ الرُّطوبات، فيَبْطُل مِنْهُ الحِسُّ وحَركاتُ الأَعضاءِ، ويَبْقَى العَليلُ كالمَيْتِ لَا يَعْقِل شَيْئا.
والمَفْلُوجُ: صاحبُ الفالِج.
وَقد (فُلِجَ كعُنِيَ) اقْتصر عَلَيْهِ ثعلبٌ فِي الفَصِيح، وتَبعَه المشاهيرُ من الأَئمّة، زَاد شيخُنَا: وبَقِيَ على المصنّف أَنه يُقَال: فَلِجَ، بِالْكَسْرِ، كعَلِمَ؛ حكاهَا ابنُ القَطَّاع والسَّرَقُسْطِيّ وغيرُهُمَا (فَهُوَ مَفْلُوجٌ) ، قَالَ ابْن دُرَيْد: لأَنّه ذَهَبَ نِصْفُه. وَقَالَ ابْن سَيّده: فُلِجَ فالِجاً، أَحَدُ مَا جاءَ من المصادرِ على مِثَالِ فاعِلٍ.
(و) بِلَا لامٍ: (ابنُ خلاوَةَ) الأَشْجَعِيّ، اسمُ رَجلٍ، (و) كَانَ فِي قِصَّته أَنه (قِيلَ لَهُ يَوْمَ الرَّقَم) محرّكةً من أَيّامهم الْمَشْهُورَة (لمّا قَتَلَ أُنَيْسٌ الأَسْرَى) ، هاكذا فِي نسختنا، وَفِي بَعْضهَا: لمّا قتلَ أَنيسٌ الأَسَديّ، وَلَا يصحّ (: أَتَنْصُر أُنَيْساً؟ فَقَالَ: إِنه مِنْهُ بَرِيءٌ. ومَنه قولُ المُتَبَرِّىءِ من الأَمْر) : فُلانٌ يَدَّعِي عَلَيَّ فَوْدَيْن وغِلاوَةً و (أَنا مِنْهُ فالِجُ بنُ خَلاَوَة) : أَي أَنا مِنْهُ بَرِىءٌ؛ قَالَه الأَصمعيُّ، وَعَن أَبي زيدٍ: يُقَال للرجل إِذا وَقَعَ فِي أَمْرٍ قدْ كَانَ مِنْهُ بمَعْزِلٍ: كنتَ من هذَا فالِجَ بنَ خَلاَوَةَ، يَا فَتى. وَفِي (اللّسَان) : ومثلُه قَول الأَصمعيّ: لَا نَاقَةَ لي فِي هاذا وَلَا جَمَلَ؛ رَوَاهُ شَمهرٌ لابنِ هانِىءٍ، عَنهُ.
(والفَلُّوجَةُ، كسَفُّودَة: القَرْيَةُ من السَّوَادِ و) هِيَ أَيضاً (الأَرضُ المُصْلَحَةُ) الطّيِّبَةُ البيضاءُ المُسْتَخْرَجَةُ (للزَّرْع) ، و (ج فَلالِيجُ. و) مِنْهُ سْمِّيَ (ع) : مَوْضِعٌ (بالعِراق) فَلُّوجَة. وَفِي (اللِّسَان) : (بالفُرات) بدل: (العِراق) .
(و) قَالَ ابْن دُريد فِي المفلوجِ: سُمِّيَ بِهِ لأَنه ذَهَب نِصْفُه.
وَمِنْه قيلَ:
الفَلِيجَةُ، (كسَفِينَة) ، وَهُوَ (شُقَّةٌ من شُقَق) البَيتِ. وَقَالَ الأَصمعيّ: من شُقَقِ (الخِبَاءِ) . قَالَ:
(6/160)

وَلَا أَدرِي أَين تكون هِيَ. قَالَ عُمَر بن لَجَإٍ:
تَمَشَّى غَيرَ مُشْتَمِل بثَوْبٍ
سِوَى خَلِّ الفَلِيجَةِ بالخِلاَلِ
وَفِي (المُحْكَم) : وَقَول سَلْمَى بن المُقْعَد الهُذَليّ:
لَظَلَّتْ عَلَيْهِ أُمُّ شِبْل كأَنَّها
إِذا شَبِعَتْ مِنْهُ فَلِيجٌ مُمَدَّدُ
يجوز أَن يكون أَراد: فَلِيجَةً ممدَّدَةً، فحذَف، وَيجوز أَن يكون ممّا يُقَال بالهاءِ وَبِغير الهاءِ، وَيجوز أَن يكون من الْجمع الَّذِي لَا يُفَارقُ واحِدَه إِلاّ بالهاءِ.
(و) فِي قَول ابْن طُفَيْل.
تَوَضَّحْنَ فِي عَلْيَاءَ قَفْرٍ كأَنّها
مَهَارِقُ فَلُّوجٍ يُعَارِضْنَ تالِيَا
قَالَ ابنُ جَنْبَةَ: هُوَ (كالتَّنُّورِ: الكاتِبُ) قلت: ويُطْلَق على المدبِّر الحاسِبِ، من قَوْلِهم: هُوَ يُفلِّج الأَمْرَ، أَي ينظر فِيهِ ويُقَسِّمه ويدَبِّره.
(و) فَلُّوجٌ: (ع) .
(و) يُقَال: (أَمْرٌ مُفَلَّجٌ، كمُعَظَّم: غيرُ مُستقيمٍ) على جِهَته (ورَجلٌ مُفَلَّجُ الثَّنَايَا) وفَلِجُها أَي (مُتَفَرِّجُها) ، الأَخيرة من الأَساس؛ هَكَذَا فِي النّسخ، وَفِي بَعْضهَا: مُنْفَرِجُها، من بابِ الانفعال، وَهُوَ خلافُ المُتَراصّ الأَسنانِ. وَفِي صِفته صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (أَنه كَانَ مُفَلَّجَ الأَسْنَانِ) ، وَفِي روايةٍ: (أَفْلَجَ الأَسنانِ) ، وَفِي أُخْرَى: (أَفْلَجَ الثَّنِيَّتَيْن) .
(وإِفْلِيجِ، كإِزْمِيل: ع) .
(وفُلْجَةُ) ، بالتسكين (: ع بَين مَكَّةَ والبَصرَةِ) ، وَقيل: هُوَ الفَلَج، المتقدّم ذِكْرُه.
(و) فِي الْمثل: (مَنْ يَأْتِ الحَكَمَ وَحْدَه يَفْلُجْ) .
(6/161)

و (أَفْلَجَه) اللَّهُ عَلَيْهِ فَلْجاً وفُلُوجاً: (أَظْفَره) وغَلَّبَه وفَضَّلَه. (و) أَفْلَجَ اللَّهُ (بُرْهَانَه: قَوَّمَه وأَظْهَرَه) . وَالِاسْم من جَمِيع ذالك الفُلْجُ والفَلَجُ، يُقَال: لِمَن الفُلْجُ والفَلَجُ؟ وَفِي حَدِيث مَعْنِ بن يَزِيد: (يابَعْتُ رسولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلموخاصمتُ (إِليه) فَأَفْلَجَني) أَي حَكَمَ لي وغَلَّبَني على خَصْمي.
(وتَفَلَّجَتْ قَدَمُه) : إِذا (تَشَقَّقتْ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ من هاذه المادّة:
امرأَة مُتفلِّجَة: وَهِي الّتي تَفعل ذالك بأَسنانها رَغْبَةً فِي التَّحسين. وَمِنْه الحَدِيث (أَنه لَعَنَ المُفتَفلِّجاتِ للحُسْن) .
والفَلَج، محَرَّكةً: انْقِلابُ القَدَم على الوَحْشِيّ وزَوَالُ الكَعْب.
وَهن أَفلج: مُتَبَاعِدَ الاسْكتيْن. وفَرَسٌ أَفْلَجُ: متباعِدُ الحَرْقَفتَين. وَيُقَال من ذالك كلّه: فَلِجَ فَلَجاً وفَلَجَةً، عَن اللَّحْيَانيّ:
والفِلْجَةُ: القِطْعَة من البِجَادِ.
وتَعَالَ: أُفَالِجْك أُموراً من الحَقِّ، (أَي) أُسَابِقك إِلى الفَلَج لأَيِّنا يكون، من فالَجَ فُلاناً ففَلَجه يَفْلُجه: خاصَمَه فخَصَمَه وغَلَبَه.
ورجلٌ فالِجٌ فِي حُجَّتِه وفَلْجٌ، كَمَا يُقَال بالِغٌ وبَلْغٌ، وثابِتٌ وثَبْتٌ.
والفُلُجُ، بضمّتين: السّاقِيَةُ الّتي تَجْرِي إِلى جَميعِ الحائطِ.
والفُلْجَانِ: سَوَاقِي الزَّرْعِ.
والفَلَجَاتُ: المَزَارِعُ. قَالَ:
دَعُوا فَلَجَاتِ الشَّأْمِ قدْ حالَ دُونَهَا
طِعَانٌ كأَفْوَاهِ المَخَاضِ الأَوَراكِ
وَهُوَ مَذْكُور فِي الحاءِ.
والفَلَج: الصُّبْح. قَالَ حُميدُ بنُ ثَوْرٍ:
عَن القراميصِ بأَعْلَى لَا حِبٍ
مُعبَّد من عَهْدِ عَاد كالفَلَجْ
(6/162)

وانْفَلَجَ الصُّبْحُ كانْبَلَجَ.
واسْتَفْلَجَ فُلانٌ بأَمْرِه بِالْجِيم والحاءِ مَلَكَه.
وفَلجَتْ فُلاَنَةُ بقَلْبي: ذَهَبَتْ بِهِ، وهاذه وَمَا قبلهَا من الأَساس.
وَفِي الحَدِيث ذِكْرُ فَلَجَ، وَهُوَ محرَّكةً: قَريةٌ عظيمةٌ من ناحيةِ اليَمامة، ومَوضعٌ باليَمن من مساكنِ عادٍ؛ كَذَا فِي أَنساب أَبي عِبيدٍ البَكْرِيّ. قلت: وَمن الأَخير ابنُ المُهَاجِر؛ ذَكَرَ ذالك الهَمْدَانيُّ فِي أَسماءِ الشُّهُور والأَيّام.
وفَالُوجَةُ: قَرْيَةٌ بِفِلَسْطِينع.
وفَالِجٌ: اسْمٌ. قَالَ الشّاعِر:
مَنْ كَانَ أَشْرَكَ فِي تَفَرُّقِ فَالِجٍ
فَلَبُونُه جَرِبَتْ مَعاً وأَغَدَّتِ
وفالجانُ: قريةٌ بتُونسَ.

فنج
: (الفُنُج، بضمتّين: تلفُجُجُ) ، وهم (الثُّقَلاءُ) من الرِّجال؛ عَن ابْن الأَعْرَابيّ. قَالَ شَيخنَا: وَكَونه جمعا أَو اسمَ جَمْعٍ، أَو لَهُ مُفردٌ أَو لَا مُفرَدَ لَهُ، ممّا يَحتاجُ للبَيان، وَقد أَغْفَلَه، وَمَعَ ذالك لَا إِخالُه عَربيًّا: فتأَمّلْ.
(و) فَلجٌ (كَبَقَّمٍ: تابِعِيٌّ، روى عَنهُ وَهْب بن مُنَبِّه) شيخٌ اليَمَنِ. (و) اسمُ (محَدِّث) .
(و) فَنَجٌ (كَجَبَلٍ: مُعَرَّبُ فَنك) وَهُوَ دابّة يُفْتَرَى بجِلْدِه، أَي يُلْبَس مِنْهُ فِرَاءٌ.
واستدرك شَيخنَا هُنَا:
ابْن فَنْجُويَهْ أَحدُ المُحَدّثين، مَذْكُورٌ فِي أَوّل المَوَاهب اللَّدُنيّة. قلت: وَهُوَ الحافِظُ أَبو عبد الله الحُسين بنُ محمّدِ بنِ الحُسينِ بنِ محمّدِ بنِ عبدِ الله بنِ صالحِ بنِ شُعَيْبِ بن فَنْجُوَيْه الثَّقَفِيُّ الدِّينَوَريّ، ذكره عبدُ الغافرِ الفارسيّ فِي تَارِيخ نَيْسَابُورَ، وأَثنَى عَلَيْهِ. مَاتَ بنَيْسَابُورَ سنة 414.

فندرج
: فُنْدُورَجُ، من قُرَى نَيْسَابورَ، وَمِنْهَا
(6/163)

أَبو الحَسن عليُّ بنُ نَصر بن محمّد بن عبد الصّمد الأَديب، سمع أَبا بكرٍ عبدَ الغافر الشِّيرُوئِيّ، وَعنهُ أَبو سَعد السّمعانيّ، وَكتب الإِنشاءَ بديوان السُّلطان.

فنزج
: (الفَنْزَجُ) والفَنْزَجَةُ: النَّزَوَانُ. وَقيل: هُوَ اللَّعِبُ الَّذِي يُقَال لَهُ الدَّسْتَبَنْد، يُعْنَى بِهِ رَقْصُ المَجوس. وَفِي (الصّحاح) (رَقْصٌ للعَجَم يَأْخُذ بَعضهم بيَدِ بَعضٍ) ، مُعرب بنجه وأَنشد قَول العجّاج:
عَكْفَ النَّبِيطِ يَلْعبونَ الفَنْزَجَا
وَقَالَ ابْن السِّكّيت: هِيَ لُعْبة لهُم تُسَمَّى بَنْجَكان، بالفارِسية، فعُرِّب. وَعَن ابْن الأَعْرَابيّ: الفَنْزَجُ: لَعِبُ النَّبِيطِ إِذا بَطِرُوا. وَقيل: هِيَ الأَيّامُ المُسْتَرَقَةُ فِي حِسابِ الفُرْسِ.

فَوْج
: ( {الفَوْجُ) والفائِج: القَطِيعُ من النّاس. وَفِي (الصّحاح) و (النّهَايَة) : (الجَمَاعَة) من النّاس. وَقيل: أَتباعُ الرُّؤساءِ. وَمن سَجَعات الأَساس: وأَقبلوا} فَوْجاً (فَوْجاً) يَمُوجُ بهم الوادِي مَوْجاً. (ج {فُوُوجٌ) ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، (} وأَفْوَاجٌ) ، و (جج) ، أَي جمعُ الْجمع ( {أَفاوِجُ) ، وَيُقَال:} أَفَائِجُ ( {وأَفاوِيجُ) .
(} وفَاجَ المِسْكُ) : سَطَعَ. وفَاجَ: مِثْل (فَاحَ) ، قَالَ أَبو ذُؤيب:
عَشِيَّةَ قامتْ فِي الفنَاءِ كأَنّهَا
عَقِيلَةُ سَبْءٍ تُصْطَفَى {وتَفوجُ
وصُبَّ عَلَيْهَا الطِّيبُ حَتَّى كأَنّها
آسِي علَى الدِّماغِ حَجِيجِ
(و) } فاجَ (النَّهَارُ) : إِذا (بَرَدَ) ، وهاذا على المَثل.
(! وأَفَاجَ: أَسْرَعَ، وعَدَا) ، قَالَ
(6/164)

الراجز يَصف نَعْجَةً:
لَا تَسْبِقُ الشصيْخَ إِذا {أَفَاجَا
قَالَ ابْن بَرِّيّ: الرَّجز لأَبي مُحَمَّد الفَقْعَسيّ، وقَبْلَه:
أَهْدَى خَلِيلي نَعْجَةً هِمْلاجَا
وَقيل: أَفاجَ القَوْمُ فِي الأَرضِ: ذهَبُوا وانْتَشَروا. وأَفاج فِي عَدْوِهِ: أَبْطأَ؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) (و) أَفاجع، إِذا (أَرْسَلَ الإِبلَ على الحَوْضِ قِطْعَةً قِطْعَةً) .
و (} الفَائِجَةُ) من الأَرض: (مُتَّسَعُ مَا بينَ كلِّ مُرْتَفِعَيْن) من غُلَظٍ أَو رَمْلٍ، وَهُوَ مذكورٌ فِي فيج أَيضاً. وَعَن ابْن شُمَيْلٍ: {الفائجةُ كهيْئةِ الوادِي بَين الجَبَلَيْن أَو بَين الأَبرَقَيْن كهيئةِ الخَلِيفِ، إِلاّ أَنّها أَوسَعُ، والجمعُ فَوَائِجُ. (و) الفائجة: (الجَمَاعَة) ،} كالفَوْجِ.
(والفَيْجُ) : رَسُولُ السُّلطانِ على رِجْلِه، فارِسيّ (مُعَرَّبُ بَيْك) وَالْجمع فُيُوجٌ، ومثلُه فِي معرّب ابنِ الجَوالِيقيّ وزادَ: وَلَيْسَ بعربيّ صحيحٍ. وَفِي النِّهاية: الفَيْج: المُسْرعُ فِي مَشْيِه الَّذِي يَحْمِل الأَخبارَ من بَلدٍ إِلى بَلدٍ. وَفِي العُبَاب:! الفَيْج: الَّذِي يُسمِّيه أَهلُ العراقِ الرِّكاب والسَّاعي؛ نَقَله الطِّيبيّ أَوَّلَ البقرةِ، نَقله شَيخنَا. ثمَّ قَالَ: هُوَ ثابتٌ عِنْد كَثِيرٍ، وأَهملَه المصنّفُ تقصيراً. قلت: المصنّف لم يُهمِلُ لأَنه لما صرَّحَ بتَعْرِيبه ظَهَرَ مَعْنَاهُ لشُهْرَتِه عِنْدهم. (و) الفَيْج أَيضاً: (الجماعَةُ من النَّاس) كالفَوْجِ، والفائجةِ، جاءَ فِي شعرِ عَدِيّ بن زيدٍ:
وَبَدَّلَ الفَيْجَ بالزَّرافَةِ وَال
أَيَّامُ خُونٌ جَمٌّ عَجَائبُهَا
قَالَ العَلاّمة ابنُ لُبّ: الفَيْجُ، فِي قَوْله هاذا: المُنْفَرِدُ فِي مَشْيِه، والزَّرافةُ: الجَماعةُ. قَالَ شيخُنا: وإِذا صحّ النَّقْلُ كَان من الأَضداد.
(و) أَبو الْمَعَالِي (أَحمدُ بنُ الحَسنِ)
(6/165)

بنِ أَحمدَ بن طاهرٍ (الفَيْجُ) ، بغداديّ، عَن أَبي يَعْلَى بن الفَرّاءِ، وأَبي بكرٍ الخَطيب، وَعنهُ أَبو الحُسين (عليّ) هِبةُ الله بن الْحسن الأَمين الدِّمشقيّ، مَاتَ فِي رَجَب سنة 513، ((وهِبَةُ اللَّهِ الفَيْجُ) وأَبو رَشيدٍ الفَيْجُ، وأَحمدُ بنُ محمّدٍ الأَصْبَهَانيّ بن {الفَيْج، مُحَدِّثُون) .
(و) فِي (التَّهْذِيب) : (أَصْلُه:} فَيِّج، ككَيِّس) ، من {فاجَ} يَفُوجُ، كَمَا يُقَال: هَيَّن، من هانَ يَهُون، ثمَّ يُخفَّف فَيُقَال: هَيْنٌ وفَيْجٌ.
(أَو {الفُيُوجُ) فِي قَول عَدِيَ.
أَمْ كَيْفَ جُزْتَ فُيُوجاً حَوْلَهُمْ حَرَسٌ
ومُتْرَصاً بابُه بالسَّكِّ صَرّارُ
هم الَّذين يَدْخُلون السِّجْنَ ويَخرُجون ويَحرُسون، وَفِي بعض الأُصول: يَحْرُسُونَ، بإِسقاط وَاو الْعَطف.
(وَتقول) وَفِي نُسْخَة: ويُقال: (لسْتُ برائجٍ حَتَّى} أُفَوِّجَ، أَي أَبَرِّدَ على نَفْسي) ، وَفِي نُسْخَة: عَن نَفسِي.
( {واسْتُفِيجَ فُلانٌ: اسْتُخِفّ) بِهِ؛ وهاذه وَالَّتِي قَبْلَهَا من زياداته.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَوْلهم: مَرَّ بِنَا} فائِجُ وَلِيمَةِ فُلانٍ: أَي فَوْجٌ مِمَّن كَانَ فِي طَعامه.
ونَاقَةٌ فائِجٌ: سَمِينةٌ. وَقيل: هِيَ حائِلٌ سَمِينةٌ، وَالْمَعْرُوف فاثِجٌ.

فهج
: (الفَيْهَج) ، من أَسماءِ (الخَمْر) الصّافي. وَقيل: هُوَ من صِفاتِها. قَالَ:
أَلاَ يَا أَصْبَحِينا فَيْهَجاً جَيْدَرِيَّةً
بماءِ سَحاب يَسْبِقُ الحَقَّ باطِلِي
(6/166)

وَقيل: هُوَ فارسيّ معرّب. وَقَالَ ابْن الأَنباريّ: الفَيْهَج: اسمٌ مُخْتَلَقٌ للخَمْر، وَكَذَلِكَ القِنْدِيدُ وأُمّ زَنْبَقٍ. (و) قيل: الفَيْهَج: رَضِي الله عَنهُ مِكْيَالُهَا، فارسيّ مُعرّب (و) قيل: (المِصْفاةُ) لَهَا.

فهرج
: (فَهْرَج، كجعْفرٍ: د، بكُورَةِ إِصْطَخْرَ) من بلادِ فارِسَ (على طَرَفِ المَفازَةِ) ، وَهُوَ (مُعَرَّب فَهْرَه) .

فيج
: ( {الفَيْجُ) بِالْفَتْح،} والفِيجُ، بِالْكَسْرِ: الانتشارُ. {وأَفَاج القومُ فِي الأَرضِ: ذبُوا وانتشروا. و (الوَهْدُ المُطْمَئِنّ من الأَرض) .
وَعَن الأَصمعيّ:} الفَوَائِجُ: مُتَّسَعُ مَا بَين كلِّ مُرْتَفِعَيْنِ من غِلَطٍ أَو رَمْل، واحِدتُها {فائِجةٌ. وَعَن أَبي عمرٍ و: الفائجُ: البِسَاط الواسِعُ من الأَرضِ. قَالَ حُمَيْدٌ الأَرقَطُ:
إِليكَ رَبَّ النّاسِ ذِي المَعَارِجِ
يَخْرُجْنَ من نَخْلَة ذِي المَضَارِجِ
من} فائجٍ {أَفْيَجَ بَعْدَ} فائجِ
{وفاجَت النّاقَةُ برِجْلَيْهَا} تَفِيجُ: نَفَحَت بهما من خَلْفِهَا. ونَاقَةٌ فَيّاجَةٌ: تَفِيجُ برِجْلَيْها. قَالَ:
ويَمْنَح {الفَيَّاجَةَ الرَّفُودَا
وكلُّ ذالك يَنبغي أَن يُذكَر فِي الياءِ. وكلامُ شيخِنا: وإِذا قيل: إِنها أَعجميّة، كَمَا صرَّحَ بِهِ الجَوَالِقيّ وغيرُه، فَلَا دليلَ على الأَصالَة الَّتِي ليستْ فِي اللّفْظ كَمَا لَا يَخْفَى، محلُّ تأَمُّلِ، فإِنّ الجواليقيّ إِنما صَرَّحَ كغيرِهِ بتَعريبِ الفَيْج الَّذِي هُوَ بِمَعْنى السّاعِي لَا أَن المادّة كلَّهَا مُعرَّبَة، كَمَا هُوَ ظَاهر.
} وفايِجان: قَرْية بأَصْبهَانَ
(6/167)

مِنْهَا أَبو عليّ الْحسن بن إِبراهيم بن يَسارٍ، مولى قِرْش، ثِقَة مَاتَ سنة 301، وأَبو مُوسَى عِيسَى بنُ إِبراهِيمَ بنِ صالِحِ بن زِيَادٍ العُقَيْليّ، وابنُ بِنْتِه أَبو محمدٍ عبدُ الله بن مُحَمَّد بن إِبراهيم بن إِسحاق {الفايجاني، محدّثون.

(فصل الْقَاف) مَعَ الْجِيم)
قبج
: (القَبجُ) بِفَتْح فَسُكُون كَمَا هُوَ مُقْتَضى عَادَته، ومِثْلُه فِي (اللِّسَان) وَغَيره، وأَنكره شيخُنَا فَقَالَ: لَا قائلَ بِهِ بل هُوَ مُحَرَّكاً: (الحَجَلُ) وَزْناً ومَعْنى، وَهُوَ أَيضاً الكَرَوانُ، وَهُوَ بالفَارسيّة كَبْج، معرّب، لأَن الْقَاف وَالْجِيم لَا يجتمعانِ فِي كلمة وَاحِدَة من كلامِ الْعَرَب؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) . قَالَ شَيخنَا: وشاع بِحَيْثُ إِن كثيرا من الأَئمَّة نقلَه كأَنَّه عربيّ، وَاسْتَعْملهُ القدماءُ فِي أَشعارهم.
(والقَبَجَة تَقَعُ على الذَّكَر والأُنثى) حَتَّى تَقول: يَعْقُوبٌ، فيختصّ بالذَّكَرِ، لأَنّ الهاءَ إِنّمَا دخلتْه على أَنّه الواحدُ من الجِنْس، وَكَذَلِكَ النّعَامَة حَتَّى تَقول: ظَلِميٌ، والنَّحْلَة حَتَّى تَقول: يَعْسُوب، والدُّرّاجة حَتَّى تَقول: حَيْقُطَانٌ، والبُومَة حَتَّى تَقول: صَدًى، وَمثله كثير.
والقَبْج: جَبَلُ بعَيْنه، قَالَ:
لوْ زَاحَمَ القَبْجع لأَضْحَى مائِلاَ
كَذَا فِي (اللّسَان) ، وَهَذَا مستدرَك عَلَيْهِ.

قجقج
: (} القَجّقَجَة؛ لُعْبةٌ) لَهُم (يُقَال لَهَا: عَظْمُ وَضَّاحٍ) ، معرّب، وإِن لم يُصرِّح بذالك، للقاعدة السَّابِقَة.

قرج
: والقَرْحُ، بِفَتْح فَسُكُون: قَرْيَة
(6/168)

بالرَّيّ، فِيمَا يَظُنُّ السّمعانيُّ، مِنْهَا أَيّوبُ بن عُرْوَةَ، كوفيّ.

قربج
: (القُرْبَج، كقُرْطَق: الحَانوت) ، وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ كُرْبق، وسيأْتي فِي كربج الْمَزِيد فِي ذالك.

قرعج
،
قزعج
: (المُقَرْعَج، كمُسَرْهَد) هاكذا بالرّاءِ عندنَا فِي النّسخ، وَفِي (اللِّسَان) بالزّاي (: الطَّويلُ) عَن كُراع.

قطج
: (القِطَاجُ، كسَحَبٍ، وكِتَابٍ: قَلْسُ السَّفينةِ) ، عَن أَبي عمرٍ و. (والقَطْجُ: إِحْكَامُ فَتْلهِ) ، أَي القَلْسِ، (أَو الاسْتقاءُ من البِئرِ بِهِ) ، يُقَال فيهمَا: قَطَجَ قَطْجاً.

قلج
: (القُول 2 نْجُ) عَجَميّة، (وَقد تكسر لامه، أَو هُوَ مكسور الّلام، ويُفْتَح القافُ ويُضَمّ: مَرَضٌ) مَشْهُور (مِعَويّ) مَنْسُوب إِلى المِعَى (مُؤْلِم) جدًّا (يَعْسُرُ مَعَه خُرُوجُ الثُّفْلِ والرِّيحِ) .

قنج
: (قِنَّوج كسِنَّوْر) ، وَمِنْهُم من يُبدل النُّونَ ميماً. فِي (التَّهْذِيب) أَنه مَوضِعٌ فِي بَلدِ الهِنْدِ. والصَّواب أَنه (د، بِالْهِنْدِ) كبيرةٌ متّسعة ذاتُ أَسوَاقٍ، تُجلَب إِليها البضائعُ الفاخرة، (فَتَحَه) السّلطانُ الْمُجَاهِد (محمودُ بنُ سُبُكْتِكِين) الغَزْنَوِيّ بعد محاصرةً شَدِيدَة. وقرَأْتُ فِي الإِصابَة لِلْحَافِظِ ابْن حَجَرٍ العَسْقَلانيّ، فِي الْقسم الثَّالِث من السِّين الْمُهْملَة، مَا نَصّه: روى أَبو مُوسَى فِي الذَّيل، من طريقِ عُمر بن أَحمدَ الإِسْفَرايِنيّ: حَدثنَا مكّيْ بن أَحمدَ البَرْدَعِيّ: سمعْت إِسحاقَ بنَ إِبراهِيمَ الطُّوسيّ يَقُول وَهُوَ ابْن سبع وَتِسْعين سنة قَالَ: رأَيت سَرْباتك ملكَ الهِند فِي بلدةٍ تسمى قِنَّوجْ، وَقيل بِالْمِيم، بدل النُّون، فَقلت: كم أَتَى عَلَيْك من السِّنين. . إِلى آخر الحَدِيث، فراجِعْه.

قنفج
: (القِنْفِج، بِالْكَسْرِ) ويُوجد فِي
(6/169)

بعض أُمهات اللُّغَة ضَبطه بالضّمّ: (الأَتَانُ العَرِيضة السَّمينة) ، وَيُقَال: القَصِيرَة، بدل (العريضة) ، كَذَا فِي (اللِّسَان) .

قوج
: (أَحمدُ بنُ {قَاجٍ: مُحدِّثٌ) .

(فصل الْكَاف) مَعَ الْجِيم)
كأَج
: (} كَأَجَ كمَنَع) ، فِي (التَّهْذِيب) : أَهْمَلَه اللَّيث. وروى أَبو العبّاس عَن ابْن الأَعرابيّ قَالَ: {كَأَجَ الرَّجُل: (ازْدادَ حُمْقُه) .
(} والكِئاجُ، بِالْكَسْرِ: الحَماقَةُ والفَدَامَةُ) .

كثج
: (كَثَجَ من الطَّعامِ يَكْثِجُ) ، بِالْكَسْرِ: إِذا (أَكلَ مِنْهُ مَا يَكْفيه) ؛ كَذَا فِي (التَّهْذِيب) ، (أَو) كَثَجَ: إِذا (امْتَارَ مِنْهُ فأَكْثَرَ) ، فهوَ يَكْثِج؛ وَهَذَا عَن ابْن السِّكِّيت. وَقَالَ ابْن سِيده: كَثَجَ من الطَّعامِ: إِذا أَكْثَرَ مِنْهُ حتَّى يمتلِىء.

كجج
: (ا {لكُجَّة، بالضّمّ: لُعْبَةٌ) لَهُم، (يأْخذُ الصَّبيّ خِرْقةً فيُدَوِّرُها) ويجعلها (كأَنَّها كُرَةٌ) ثمَّ يَتقامَر بهَا.
(} وكَجَّ) الصَّبِيُّ: (لَعِبَ بهَا) . وَفِي حَدِيث ابْن عَبَّاس: (فِي كلِّ شَيْءٍ قِمَارٌ حَتَّى فِي لَعبِ الصِّبيان {بالكُجَّة) ؛ حَكَاهُ الهَرَوِيّ فِي الغَريبَين.
(} والكَجْكَجَةُ: لُعْبَةٌ تُسمَّى اسْتَ الكَلْبةِ) . وَفِي الحَضَر يُقَال لَهَا: البُكْسَة؛ كَذَا فِي (التَّهْذِيب) .
(وقُتَيبة بن! كُجٍّ، بالضّمّ، بُخَاريٌّ
(6/170)

مُحدِّث) رَوعى، وحَدَّث، مَاتَ سنة 292.
{والكُجّ: هُوَ الجُصّ، مُعرَّب.
وأَبو مُسلم إِبراهيم بن عبد الله بن مُسْلم} الكُجِّيّ، بَنى دَاراً بالبَصْرة بالكُجِّ فَقيل لَهُ: الكُجِّيّ، لإِكثاره ذِكْرَه. وأَما نَسبُه إِلى الكُشّ، فإِن جدَّه مُسْلِماً هُوَ ابنُ باغر بن كُشّ، فَهُوَ الكُشّي الكُجِّيّ فليُتَنَبَّه لذالك، فإِنه رُبما يَتوهَّمُ مَنْ لَا معرفةَ لَهُ أَن الكُشّ تَعريب كُجّ.
(و) أَبو الْقَاسِم (يوسفُ بنُ أَحمدَ بنِ! كَجّ القَاضِي، بِالْفَتْح) : أَحد أَئمَّة الشّافعيّة، لما انصرفَ الحافظُ أَبو عَلّي السِّنجيّ من عِنْد أَبي حامدٍ الإِسْفَرايِنيّ، اجتازَ بِهِ، فرأَى عِلْمَه وفَضلَه. فَقَالَ: يَا أُستاذ، الاسمُ لأَبي حامدٍ، والعِلْمُ لَك؟ فَقَالَ: رَفَعتْه بَغدادُ، وحَطَّتْني الدِّينَوَرُ. قَتَله العَيْارون بهَا سنة 405.

كدج
: (كَدَجَ) ، بِالْكَاف والدّال الْمُهْملَة. قَالَ الأَزهريّ: أَهْمله اللّيث. وَقَالَ أَبو عمرٍ و: كَدَج (الرَّجُلُ) ، إِذا (شَرِبَ من الشَّرَاب كِفَايَتَه) .

كذج
: (الكَذَج) ، بالذّال الْمُعْجَمَة (محرَّكةً) حِصْنٌ معروفٌ، وجَمْعُه كَذَجَاتٌ. وَفِي (التَّهْذِيب) : أُهْمِلت وُجوه الْكَاف وَالْجِيم والذّال إِلاّ الكَذَج بِمَعْنى (المَأْوَى) وَهُوَ (مُعرَّب كَذَه) . وَيُقَال: مِيكَذَه، أَي مَأْوَى الخَمْر.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الكَيْذَجُ: بِمَعْنى التُّراب، عَن كُراع؛ ذَكَره فِي (التَّهْذِيب) فِي آخر تَرْجَمَة كثج.

كرج
: (الكَرَجُ، محرَّكَة: بَلَد) الأَميرِ المشهورِ بالجُود والشَّجاعة (أَبي دُلَف)
(6/171)

بن عِيسَى بنِ إِدريسَ بن مَعْقِلِ بنِ شَيْخِ بن عُمَيرٍ (العِجْلِيّ) ، بِكَسْر الْعين، مَنْسُوب إِلى عِجْلِ بنِ لُجَيمٍ: قبيلةٍ، وَهُوَ أَبو دُلَف الَّذِي قِيل فِيهِ:
إِنَّمَا الدُّنْيَا أَبو دُلَفٍ
بَين بَادِيهِ ومُحُتَضَرِهْ
فَإِذَا وَلَّى أَبو دُلَفٍ
وَلَّتِ الدُّنْيَا على أَثَرِه
وَتُوفِّي سنة 225، وَبَين الكَرَجِ ونَهَاوَنْدَ مَرّحلتانِ. ونُسب إِليها أَبو الحُسين محمّدٌ الأَصَمُّ، وأَبو العبّاس القَاضِي المُقيم بمكَّةَ؛ ذكرهم عبد الغنيّ. وَقَالَ ابْن الأَثير: هِيَ معدينة بالجَبَل بَين أَصبهانَ وهَمَذَانَ، ابتدأَ بعِمارتها عِيسَى بنُ إِدريسَ، وأَتَمَّها ابنُه أَبو دُلَف. (و: ة، بالدِّينَوَرِ) . وَفِي (التَّهْذِيب) : اسْم كُورةٍ مَعْرُوفَة. والكَرَجُ أَيضاً: مَوضِع.
(و) والكُرَّجُ، (كقُبَّرٍ: المُهْرُ) الّذي يُلْعَبَ بِهِ، (مُعرَّبُ كُرَّهْ) . وَقَالَ اللّيث: يُتَّخذ مهثْلَ المُهْرِ يُلْعَب عَلَيْهِ، وَهُوَ دَخيل لَا أَصلَ لَهُ فِي العربيّة. قَالَ جرير:
لَبِسْتُ سِلاَحي والفَرَزْدَقُ لُعْبَةٌ
عَلَيْهَا وِشَاحَا كُرَّجٍ وجَلاجِلُهْ
وَقَالَ:
أَمْسَى الفَرزْدقُ فِي جَلاجلِ كُرَّجٍ
بعْدَ الأُخَيْطلِ ضَرَّةً لجَريرِ
(والكُرَّجِيّ: المُخنَّث) .
(والكَرارِجَة: سَمَكٌ خُضْرٌ قِصارٌ، كالكُرَيْرِجِ، كقُذَعْمِلٍ) .
والكُرْجُ، بالضّمّ: جِيلٌ من النَّصارَى. وَمِنْهُم من جَعلَها نَاحيَة من الرُّوم بثُغورِ أَذْرَبيجانَ.
(وكَرِجَ الخُبْزُ، كفَرِحَ، وأَكْرَجَ وكَرَّجَ) ، بِالتَّشْدِيدِ (وتَكرَّجَ) ، أَي (فَسَدَ وعَلَتْه خُضْرةٌ) . وَعَن ابْن الأَعرابيّ: كَرِجَ الشيءُ، إِذا فَسَدَ.
(6/172)

والكارِجُ: الخُبْزُ المُكرَّجُ.
وتَكَرَّجَ الطَّعامُ: إِذا أَصابه الكَرَجُ.

كركانج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الكُرْكَانْجُ، بالضّمّ والنّون وَالْجِيم: مَدِينة بخُوارَزْمَ، مِنْهَا أَبو حامدٍ محمّدُ بنُ أَحمدَ بنِ عليَ المُقرىء، صَاحب المصنَّفات، ذَكَرَه المَدِينيّ فِي (طَبَقَات القُرَّاءِ) ، تُوُفِّيَ سنة 481.

كربج
: (الكُرْبجُ، كقُرْطَق) وقُنْفُذ: (الحانوتُ) : الدُّكَّان، (أَو مَتاعُ حانوتِ البَقَّالِ) . وَقيل: هُوَ موضعٌ كَانَت فِيهِ حَانُوت مَوْردةٌ. قَالَ ابنُ سَيّده: ولعلّ الموضِع إِنما سُمِّيَ بذالك، وأَصلُه بالفارسيّة كُرْبُق. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَالْجمع كَرَابجَةٌ، أَلحَقوا الهاءَ للعُجْمة. قَالَ: وهاكذا وُجِدَ أَكثرُ هاذا الضَّرْب من الأَعجميّ؛ وَرُبمَا قَالُوا: كَرابجُ. وَيُقَال للحانوت كُرْبُجٌ وكُرْبُق وقُرْبُقٌ وقُرْبُجٌ.
والكُرَابجُ، بالضّمّ: لَقَبُ الجَمَالِ يُوسُفَ بنِ محمّدِ بن عَبْدَانِ المُؤدِّب المُحدِّث، تُوفّي سنة 295؛ كَذَا فِي (مُعْجم الذُّهبيّ) .

كسج
: (الكَوْسَجُ) ، بِالْفَتْح، وَعَلِيهِ اقْتصر ثَعْلَب فِي الفصيح، وأَكثرُ شُرّاحِه، وَهُوَ الَّذِي فِي (الصّحاح) و (المِصْباح) ، (ويُضَمّ) ، وهاذا أَنكره يَعقوبُ بنُ السِّكِّيت وابنُ دُرُسْتَوَيْه. وَقَالَ ابْن خالَوَيْه: كَلامُ الْعَرَب: الكَوْسَج، بِالْفَتْح. قَالَ: وَقَالَ الفَرّاءُ: من الْعَرَب من يَقُول: كُوسَج، فيأْتي بِهِ على لفّظ الأَعجميّ. وَزَاد ابنُ هِشام اللَّخْميّ أَنه يُقَال: كُوسُج، بضمّ السّين. قَالَ شَيخنَا: وَهُوَ أَغْربُها. ثمَّ قَالَ: وَبِمَا نَقله المصنّف من ضمّ أَوّله يُتعقَّب قولُ أَبي حَيَّانَ: لَيْسَ لَهُم فُوعَل إِلا صُوبَج وسُوسَن، لَا ثَالِث لَهما (: م) أَي مَعْرُوف. وَفِي (الْمُحكم) هُوَ الَّذِي لَا شَعَر على عارِضَيْه، وَهُوَ الأَثَطُّ. وَفِي شُرُوح الفصيح أَنه النَّقيُّ الخَدَّينِ من الشَّعرِ.
(6/173)

(و) الكَوْسَج: (سَمَكٌ) فِي البَحر (خُرْطومه كالمِنْشَارِ) ، يأْكلُ النّاسَ، ويُسمَّى اللُّخْم.
(و) قَالَ الأَصمعيّ: هُوَ (النّاقسُ الأَسنانِ) . قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أَصلُه بالفارسيّة كُوزَه. وَنقل شَيخنَا عَن رجُلٍ: أَن امرأَته قَالَت لَهُ: أَنت كَوْسَج. فَقَالَ لَهَا: إِنّ كنتُ كَوْسَجاً فأَنت طَالِق، فسأَل عَن ذالك إِمامَ العِراق وشَيْخَ الْكُوفَة الإِمامَ أَبا حَنيفة رَضِي الله عَنهُ. فَقَالَ: تُعَدّ أَسنانُه، فإِنْ كَانَت ثمانياً وَعشْرين فَهُوَ كَوْسَج، وتُطلَّق عَلَيْهِ؛ وإِنْ كَانَت اثْنَتَيْنِ وَثَلَاثِينَ فَلا، وَلَا تُطلَّق. فعُدَّت، فوُجِدت اثنتَين وَثَلَاثِينَ.
(و) الكَوْسَج: (البَطِيءُ من البَراذين) . وهاذه من الأَساس.
وَفِي (التَّهْذِيب) : الْكَاف وَالسِّين وَالْجِيم مُهْملَة غيرَ الكَوْسج. قَالَ: وَهُوَ مُعرَّبٌ لَا أَصلَ لَهُ فِي العربيّة. (و) فِي (شِفاءِ الغليل) : الكَوْسَجُ عَجميّ مُعرَّب، واشتقّوا مِنْهُ فِعْلاً وَقَالُوا: (كَوْسَجَ) الرَّجُلُ: إِذا (صَار كَوْسَجاً) . وَقَالُوا: مَنْ طالتْ لِحْيَتُه تَكَوْسَجَ عَقْلُه.
والكَوْسَجُ: لَقَبُ أَبي يَعقوبَ إِسحاقَ بنِ منصورِ بن بهْرَامَ المَرْوَزيّ، وأَبي سَعِيدٍ الحَسن بن حَبيبٍ البصيّ، وَعبد ربه بنِ بارِقٍ الحَنَفيّ اليَماميّ، وهم مُحدِّثون.

كسبج
: (الكُسْبُجُ، كبُرْقُعٍ: الكُسْبُ) ، بلغةِ أَهل السَّواد، (مُعَرَّبٌ) .

كستج
: (الكُسْتِيجُ، بالضّمّ: خَيْطٌ غليظٌ يَشُدُّه الذِّمِّيُّ فوقَ ثِيابه دُون الزُّنّارِ) ، وَقد تكرّر ذِكْرُه فِي كُتب الفِقه، وَهُوَ (معرّبُ كُسْتِي) .
(والكُسْتَجُ) ، بضمّ أَوّله وَفتح ثالثه: (كالحُزْمَةِ من اللِّيف، مُعرَّبُ) كُسْتَه.
(6/174)

كشعثج
وكشعظج
: (الكَشَعْثَجُ، كسَفَرْجَلٍ) : بالشين والثَّاءِ المثلّثة بَينهمَا عين مُهْملَة، (و) كَذَا (الكَشَعْظَج) بالظّاءِ بدل المثلّثة: لفظانِ (مُوَلَّدانِ) ، ولاكنه لم يَذكُرْ على أَيّ شيْءٍ أَطْلَقَهما المُوَلَّدون لأَجل الْفَائِدَة، وأَما بِغَيْر التعريفِ بحالِهما فعَدَمُ ذِكْرهما أَوْلَى.

كلج
: (الكَلَجُ، محرّكةً) ، أَهملَه اللّيث. وَقَالَ غيرُه: هُوَ (الكَريمُ الشُّجاعُ، ورَجلٌ كريمٌ من ضَبَّةَ) بنِ أُدَ، كَانَ شُجاعاً.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: الكُلُج، (بضَمَّتَيْن: الرِّجالُ الأَشِدَّاءُ) .
(و) عَنهُ أَيضاً، (الكيْلَجَة) بِكَسْر الْكَاف وَفتح الّلام، ومثلُه فِي (المِصباح و (الْمغرب) و (شرح التَّقْرِيب) لِلْحَافِظِ السّخاويّ، وَلكنه خلافُ قَاعِدَته السَّابِقَة. وَزَاد فِي (شفاءِ الغليل) أَنه يُقَال لَهَا أَيضاً: كيلَقَة وكيلَكَة، والكُلّ صَحِيح: (مِكْيال، م) مَعْرُوف (ج، كَيالجَةٌ) ، الهاءُ للعُجْمة (وكَيالِجُ) .
(وكيلَجَةُ) بالضّبط السابِق: (لقبُ محمَّد بنِ صالحٍ) .

كمج
: (الكَمَجُ، مُحَرَّكةً) ، أَهمله اللّيث. ورُوِيَ هاذا البَيتُ لطَرَفة:
وبفَخْذَيْ بَكْرةٍ مَهْريَّةٍ
مثْلِ دِعْصِ الرَّمْلِ مُلْتَفِّ الكَمَجْ
قيل: هُوَ (طَرَفُ مَوْصلِ الفَخِذِ من العَجُزِ) ؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) .

كمرج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
كَمَرْجَةُ، بِالْفَتْح: وَهِي قَرية بصُغْدِ سَمَرْقَنْدَ، مِنْهَا محمّد بنُ أَحمدَ بنِ محمّدٍ الإِسْكَافُ المُؤذِّنُ الكَمَرْجيّ، رَوَى عَن
(6/175)

محمّدِ بن مُوسى الزَّكانيّ، وَعنهُ أَبو سَعد الإِدريسي.

كندج
: (الكَنْدُوجُ) ، بِالْفَتْح: (شِبْهُ المَخْزَنِ) . وَفِي (الْمِصْبَاح) : وضُمَّت الكافُ لأَنه قياسُ الأَبنية العربيّة. وَهِي الخِزانة الصَّغيرةُ (مُعَرَّبُ كَنْدُو) .
(وكَنْدَجَةُ البَانِي فِي الجُدْرانِ والطِّيقانِ مُولَّدةٌ) ، لأَنَّ الكافَ والجيمَ لَا يجتمعانِ فِي كَلمةٍ عربيّةٍ إِلاَّ قَوْلهم رجلٌ جَكِر، كَذَا فِي (المِصباح) .
وكِنْدَاجُ، بِالْكَسْرِ: جَدّ أَبي عبد الله الحُسينِ بنِ المُظَفَّر بن أَحمدَ بن عبد الله بن كِنْدَاجَ، رَوَى وحَدَّث، تُوفِّيَ سنة 401، كَذَا فِي تَارِيخ الْخَطِيب.

كنج
: (الكَاكَنَجُ) ، بِفَتْح الْكَاف والنُّون: (صَمْغُ شَجرةٍ) ، وسبقَ لَهُ فِي (عبب) أَنه شَجرٌ فتَأَمَّلْ؛ قَالَه شَيخنَا، (مَنْبِتُها بجِبالِ هَرَاةَ) وَهُوَ (من أَلْطَفِ الصُّموغ، حُلْوٌ، فِيهِ بُرودَةٌ كافوريَّة، يُليِّنُ الطَّبْعَ، ويَنفَعُ من قُورحِ المَثَانةِ وَمن الأَوْرَامِ الحَارَّةِ) . ومِثْلُه فِي التَّذْكِرة، وقَسَّمَه ابنُ الكُتبيّ فِيمَا لَا يَسَع الطبيبَ جَهْلُه صِنْفَيْنِ.

كنفج
: (الكُنَافِج، بالضّمّ: الكثيرُ من كلِّ شَيْءٍ) ، قَالَ أَبو مَنْصُور: أَنشدني أَعرابيٌّ بالصَّمّان:
تَرْعَى منَ الصَّمّان رَوْضاً آرِجَا
ورُغِلاً باتَتْ بِهِ لَواهجَا
والرِّمْثُ من أَلْوَادِهِ الكُنَافِجَا
(و) قَالَ شَمِرٌ: الكُنَافِجُ: (السَّمينُ المُمْتَلىءُ والمُكْتنِز من السَّنابِلِ) . وَعَن ابْن سَيّده: وَقيل: هُوَ الغَليظُ النَّاعمُ.
(6/176)

قَالَ جَنْدلُ بنُ المُثَنَّى:
يَفْرُكُ حَبَّ السُّنْبُلِ الكُنَافِجِ

كيج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{الكِياجُ وَهِي الفَدَامةُ والحَمَاقَة، لُغَة فِي الْهمزَة؛ هُنَا أَوردَه ابْن مَنْظُور ثَانِيًا.

كندج
: وكُنْدَايج، بالضمّ: قريةٌ بأَصْبهانَ مِنْهَا أَبو العبَّاس أَحمدُ بنُ عبد الله بن مُوسى المَدينيّ الفَقيه.

كوج
:} وكُوجٌ، بالضَمّ: لقبُ جَدّ أَبي العبْاس أَحمدَ بنِ أَسدِ بن أَحمد بن باذلٍ الصّوفيّ، شيخ الحَرَم، روى عَن أَبي الحُسين مُحمّدِ بن الحُسين بن التّرْجُمان الصُّوفيّ بالرَّمْلة، وَعنهُ أَبو الْقَاسِم هِبةُ الله بنُ عبد الْوَارِث الشِّيرازيّ، وَمَات سنة 460.

كونج
:! وكَونْجان، بِالْفَتْح وَالْكَسْر، من قُرَى شِيرازَ، مِنْهَا أَبو عبد الله محمّدُ بنُ أَحمدَ بن حَيّويَهْ الشِّيرازيّ المؤدِّب، مَاتَ سنة 363.

كنج
: وكَنجة، بِالْفَتْح: مَدينةٌ عَظيمة بفارسَ.
واستدرك شيخُنا: الكَنْج، بِفَتْح فَسُكُون: وَهُوَ من أَنواع الحَرير المَنسوج، والنِّسْبة كِنْجيّ، بِالْكَسْرِ على غير قياسٍ، وَهُوَ فِي نَوَاحِي المَشرق أَكثرُ اسْتِعْمَالا مِنْهُ فِي نَواحي المَغرب.

(فصل اللَّام) مَعَ الْجِيم)
لبج
: (لَبَج بِهِ الأَرضَ) ولَبَطَ: (صَرَعَه) ورَماه وجَلَدَ بِهِ الأَرْضَ.
(6/177)

(و) لَبَجه (بالعَصا: ضَرَبه) ، وَقيل: هُوَ الضَّرْبُ المُتتابعُ فِيهِ رَخاوَةٌ.
ولَبَجَ البَعيرُ بنفْسِه: وَقَعَ على الأَرضِ. قَالَ أَبو ذُؤيب:
كَأَنَّ ثِقَالَ المُزْن بينَ تُضارِعٍ
وشَابَةَ بَرْكٌ من جُذامَ لَبِيجُ
ولُبِجَ بالبَعير والرَّجُلِ فَهُوَ لَبيجٌ: رَمَى على الأَرضِ بنَفْسهِ من مَرضَ أَو إِعياءٍ.
(وبَرْكٌ لَبيجٌ) : وَهُوَ إِبلُ الحَيِّ كُلِّهم إِذا أَقامَتْ (بارِكةً حَوْلَ البَيْتِ) كالمَضْروبِ بالأَرض. وَقَالَ أَبو حَنيفَة اللَّبِيجُ: المُقيمُ.
ولَبَجَ بنفْسِه الأَرضَ فنامَ، أَي ضَرَبَها بِهِا.
(واللُّبْجَة، بالضّمّ وبضمّتين وبالتَّحريك) ، لم يَذكُرْ مِنْهَا أَئمّةُ اللُّغةِ إِلاّ الضَّمَّ والتَّحريك: (حَدِيدةٌ ذاتُ شُعَبٍ) كأَنّها كَفٌّ بأَصابعها (يُصَادُ بهَا الذِّئبُ) ، وذالك أَنها تَفَرَّجُ. فيوضَعُ فِي وَسَطها لَحْم، ثمّ تُشَدّ إِلى وَتِدٍ، فإِذا قَبَضَ عَلَيْهَا الذِّئبُ الْتَبَجَتْ فِي خَطْمِه فقَبضَتْ عَلَيْهِ وصَرَعتْه. والْتَبَجَت اللُّبْجَةُ فِي خَطْمِه: دَخَلَت وعَلِقَتْ. (ج، لَبَجٌ) محرَّكةً (ولُبْجٌ) بضمَ فَسُكُون.
(واللِّبَاج، بِالْكَسْرِ: الأَحمقُ الضَّعيفُ) ، فَهُوَ لم يَزَلْ كالمصروعِ المُقيمِ اللاَّصق بالأَرض، إِن لم يكن مُصحَّفاً من الكِياج بِالْكَاف.
(و) قَالَ أَبو عُبيدٍ: (لُبِجَ بِهِ كعُنِيَ) : إِذا (صُرِعَ) بِهِ، لَبْجاً. ولُبِجَ بِهِ ولُبِطَ: إِذا صُرِعَ وسَقَطَ من قِيام. وَفِي حَدِيث سَهْلِ بنِ حُنَيْفٍ لمّا أَصابه عامرُ بنُ رَبيعةَ بعَيْنه (فلُبِجَ بِهِ حَتَّى مَا يَعْقِل) أَي صُرِعَ بِهِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
اللَّبَجُ: الشَّجَاعَةُ؛ حَكَاهُ الزمخشريّ.
(6/178)

وَفِي الحَدِيث: (تَباعَدتْ شَعُوبُ من لَبَجٍ فعَاشَ أَيَّاماً) هُوَ اسْم رجُلٍ؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) .

لجج
: ( {اللَّجَاجُ} واللَّجَاجَةُ) {واللَّجَجُ محرَّكةً عَن ابْن سَيّده والزّمخشريّ، والمُلاَجَّةُ: التَّمادِي فِي (الخُصُومة) . وَقيل: هُوَ الاستمرارُ على المُعارَضةِ فِي الخِصام. وَفِي التَّوشيح:} اللَّجَاجُ: هُوَ التَّمادِي فِي الأَمر وَلَو تَبيَّنَ الخَطَأَ.
يُقَال: ( {لَجِجْت، بِالْكَسْرِ،} تَلَجُّ) ، بِالْفَتْح، ( {ولَجَجْت) ، بِالْفَتْح، (} تَلِجّ) ، بِالْكَسْرِ: إِذا تَمادَيْتَ على الأَمرِ وأَبَيْتَ أَن تَنصرِف عَنهُ؛ كَذَا فِي (الْمُحكم) . وَقَالَ اللّيث: {لَجَّ فُلانٌ} يَلِجّ {ويَلَجّ، لغتانِ. وَقَالَ اللِّحيانيّ فِي قَوْله تَعَالَى: {وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ} (الْبَقَرَة: 15) أَي} يُلِجُّهم. قَالَ ابْن سَيّده: فَلَا أَدرِي أَمِن العَرب سمعَ ( {يُلِجُّهم) أَم هُوَ إِدلالٌ من اللِّحيانيّ وتَجاسُرٌ. قَالَ: وإِنّما قلتُ هاذا لأَني لم أَسمعْ} أَلْجَجْتُه.
(وَهُوَ {لَجُوجٌ} ولَجُوجَةٌ) ، الهاءُ للمُبالغةِ ( {ولُجَجَةٌ، كهُمَزةٍ) ، نَقله الجوهريّ عَن الفرَّاءِ، والأُنثى} لَجُوجٌ وقرأْت فِي ديوَان الهُذليّين قَول أَبي ذُؤَيْب:
فإِنّي صَبَرتُ النَّفْسَ بَعْدَ ابنِ عَنْبسٍ
وقَدْ لَجَّ مِن ماءٍ الشُّؤُونِ لَجُوجُ
قَالَ الشَّارِح: لَجُوجٌ: اسمٌ، مثلُ سَعُوطٍ ووَجُورٍ، أَرادَ: وَقد {لَجَّ دَمْعٌ لَجوجٌ. وَفِي اللِّسان: وَقد يُستعمَل فِي الخَيّل، قَالَ:
من المُسْبَطِرّاتِ الجيادِ طِمِرَّةٌ
لَجُوجٌ هَواهَا السَّبْسَبُ المُتَماحِلُ
ورجُل} مِلْجَاجٌ: {كلَجُوجٍ، كَذَا فِي (اللِّسان) و (الأَساس) ، فَهُوَ مُسْتَدْرك على المصنّف، قَالَ مُلَيحٌ:
من الصُّلْب} مِلْجَاجٌ يُقطِّعُ رَبْوَها
بُغَامٌ ومَبْنيُّ الحَصيرَيْنِ أَجْوفُ
(! واللَّجْلَجةُ) عَن اللّيث: أَن يَتكلَّمَ الرَّجُلُ بلسانٍ غيرِ بَيِّنٍ. واللَّجْلَجَةُ أَيضاً: ثِقَلُ اللِّسانِ ونَقْصُ الكَلامِ،
(6/179)

وأَن لَا يَخْرُجَ بَعضُه فِي إِثْر بعضٍ.
( {والتَّلَجْلُجُ) } واللَّجْلَجَةُ (: التّردُّدُ فِي الْكَلَام) .
ورجلٌ {لَجْلاجٌ، وَقد} لَجْلَجَ {وتَلَجْلَجَ. وَقيل لأَعرابيّ: مَا أَشدُّ البَرْدِ؟ قَالَ: إِذا دَمَعَت العَينان، وقَطَرَ المَنْخِرَان،} ولَجْلَجَ اللِّسان. وَقيل: {اللَّجْلاجُ: الّذي يَجولُ لِسانُه فِي شِدْقِه. وَفِي (التَّهْذِيب) : اللَّجْلاَجُ: الَّذِي سَجيَّةُ لِسانِه ثِقَلُ الكلامِ ونَقْصُه.
وَفِي (الصّحاح) و (الأَساس) :} يُلَجْلِجُ اللُّقْمَةَ فِي فِيهِ، أَي يُرَدِّدها فِيهِ للمَضْغ.
وَعَن أَبي زيدٍ: يُقَال: الْحَقُّ أَبْلَج، وَالْبَاطِل {لَجْلج، أَي يُرَدَّدُ من غير أَنْ يَنْفُذَ.} واللَّجْلَجُ: المُختلِط الَّذِي لَيْسَ بمستقيمٍ. والإِبلَجُ: المُضيءُ المُستقيمُ، وكلُّ ذالك مُستدرَك على المصنّف، فإِنّ تَرْكَ مَا هُوَ الأَهَمُّ غيرُ مَرْضيَ عِنْد النُّقَّاد.
( {واللُّجّ، بالضَّمّ: الجَماعَةُ الكثيرةُ) على التَّشبيه بلُجَّة البَحْر، فَهُوَ مُسْتَدْرك على الزّمخشَريّ، حَيْثُ لم يَذْكُرْه فِي (مَجاز الأَساس) .
(و) } اللُّجّ: (مُعظَمُ الماءِ) وخَصَّ بعضُهم بِهِ مُعظَمَ البَحْرِ. وَفِي (اللِّسَان) : لُجُّ البَحْرِ: الماءُ الكثيرُ الَّذي لَا يُرَى طَرفاه، ( {كاللُّجَّة) بالضَّمّ (فيهمَا) . وَلَا يُنظَر إِلى مَنْ ضبَطَه بِالْفَتْح نَظراً إِلى ظاهرِ الْقَاعِدَة، فإِنّ الشُّهرةَ كافيَةٌ، وَقد كفانا شيخُنا مُؤْنَةَ الرّدّ على مَن ذَهب إِليه، فرحمه اللَّهُ تَعَالَى وأَحسنَ إِليه.
وَفِي (شَرْح ديوَان هُذيلٍ) :} اللُّجَّةُ: الماءُ الكثيرُ الّذي لَا يُرَى طَرفاه. وَفِي (اللِّسَان) {ولُجَّةُ البَحْرِ: حيثُ لَا يُدْرَكُ قَعْرُه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} لُجُّ البَحْرِ: عُرْضُه.
{ولُجَّةُ الأَمرِ: مُعْظَمه. وكذالك لُجَّةُ الظَّلامِ. والجمعُ لُجٌّ} ولُجَجٌ {ولِجَاجٌ، بِالْكَسْرِ فِي الأَخير. أَنشد ابْن الأَعرابيّ:
وكيفَ بِكُمْ يَا عَلْوُ أَهْلاً ودُونَكُمْ
} لِجَاجٌ يُقَمِّسْنَ السَّفِينَ وبِيدُ
(6/180)

واستعار حِماسُ بنُ ثَاملٍ {اللُّجَّ لِلَّيْل فَقَالَ:
ومُسْتَنْبِحٍ فِي} لُجِّ لَيْلٍ دَعَوْتُه
بمَشْبوبَةٍ فِي رَأْسِ صَمْدٍ مُقابِلِ
يَعني مُعْظَمَه وظُلمَه. {ولُجَّ اللَّيلِ: شِدّةُ ظُلّمَتِه وسَوادِه. قَالَ العَجّاجُ يَصف اللَّيْلَ:
ومُخْدِرُ الأَبصارِ أَخْدَرِيُّ
(حَوْمٌ غُدَافٌ هَيْدَبٌ حُبْشيُّ)
لُجٌّ كأَنَّ ثِنْيَهُ مَثْنِيُّ
أَي كأَنَّ عِطْفَ اللَّيل مَعطوفٌ مرَّةً أُخْرَى فاشتدَّ سَوادُ ظُلمتِه. فهاذا وأَمثالُه كلُّه ممّا يَنبغِي التّنبيهُ عَلَيْهِ.
(وَمِنْه) أَي من مَعنَى} اللُّجَّةِ: (بَحْرٌ) {لُجَاجٌ، و (} - لُجِّيٌّ) ، بالضّمّ فيهمَا، (ويُكْسَر) فِي الأَخير اتِّباعاً للتّخفيف: أَي واسعُ اللُّجِّ، قَالَ الفرَّاءُ: كَمَا يُقَال: سُخْرِيّ وسِخْرِيّ. وَيُقَال: هاذا لُجُّ البَحْرِ، ولُجَّةُ البَحرِ.
(و) من الْمجَاز: اللُّجّ (السَّيْفُ) ، تَشبيهاً {بلُجِّ البَحْر. وَفِي حَدِيث طَلْحةَ بن عُبيد (اللَّهِ) : (إِنهم أَدخلوني الحَشَّ وقَرَّبوا فوَضَعُوا} اللُّجَّ على قَفَيَّ) قَالَ ابْن سَيّده: فأَظنّ أَنّ السَّيف إِنما سُمِّيَ لُجًّا فِي هاذا الحَدِيث وَحدَه. وَقَالَ الأَصمعيّ: نُرَى أَنّ اللُّجَّ اسْمٌ يُسَمَّى بِهِ السَّيفُ، كَمَا قَالُوا: الصَّمْصامَةُ، وَذُو الفَقَار ونَحْوه. قَالَ: وَفِيه شَبَهٌ! بلُجَّة البَحر فِي هَوْلِه. وَيُقَال: اللُّجُّ: السَّيفُ، بلغَة طَيِّىءٍ. وَقَالَ شَمِرٌ، قَالَ بعضُهم: اللُّجّ: السَّيّفُ، بلُغة هُذَيلٍ وطَوائفَ من اليعمن.
(و) اللُّجّ: (جانبُ الوادِي، و) هُوَ أَيضاً (المَكانُ الحَزْنُ من الجَبَل) دُونَ السَّهْل.
(و) اللُّجُّ (: سَيْفٌ عَمْرِو بن العَاص) بن وائلٍ السَّهْميّ. إِنْ صَحَّ فَهُوَ سَيْفُ الأَشْتَرِ النَّخَعيّ، فقد نَقَلَ ابنُ الكَلْبيّ أَنه كَانَ للأَشْتر سَيْفٌ يُسمِّيه اللُّجَّ واليَمَّ، وأَنشد لَهُ:
مَا خَانَني اليَمُّ فِي مَأْقِط
وَلَا مَشْهدٍ مُذْ شَدَدْتُ الإِزَارَا
(6/181)

ويروى: مَا خَانني اللُّجُّ.
( {واللَّجَّةُ) ، بِالْفَتْح: (الأَصواتُ) والضَّجَّةُ. (و) فِي حَدِيث عِكْرمَة: (سَمِعْت لَهُم} لَجَّةً بآمينَ) يَعْنِي أَصواتَ المُصلِّينَ. واللَّجَّةُ: (الجَلَبَةُ) وَقد تكون اللَّجّةُ فِي الإِبل. وَقَالَ أَبو محمّدٍ الحَذْلَميّ:
وجَعَلتْ {لَجَّتُها تُغنِّيه
يَعْنِي أَصواتَها، كأَنّها تُطْرِبُه وتَسْتَرْحِمه ليُوردَها الماءَ.
(و) فِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز: وكأَنه يَنظُر بمثْل} اللُّجَّتَيْن. {اللُّجّة (بالضّمّ المِرْآة. و) تُطْلَقُ على (الفِضَّةِ) أَيضاً، على التَّشبيه.
(} ولَجَّجَ) السَّفِينُ ( {تَلْجيجاً: خاضَ} اللُّجَّةَ) . ولَجُّوا: دخلُوا فِي {اللُّجِّ.} وأَلجَّ القَومُ {ولَجَّجُوا: رَكِبوا اللُّجَّةَ. (و) فِي شِعر حُمَيْدِ بنِ ثَوْرٍ:
لَا تَصْطَلِي النّارَ إِلاّ مِجْمَراً أَرِجاً
قد كَسَّرَتْ مِنْ يَلَنْجُوجٍ لَهُ وَقَصَا
(} يَلَنْجُوجُ {ويَلَنْجَجُ} وأَلَنْجَجُ) ، بقلب الياءِ أَلفاً ( {والأَلَنْجُوجُ} واليَلَنْجَجُ) {والأَلَنْجَجُ (} واليَلَنْجوجُ) {والأَلَنْجيجُ (} - واليَلَنْجُوجيّ) ، على ياءِ النِّسبة: (عُودُ) الطِّيبِ، وَهُوَ (البَخُور) ، بِالْفَتْح: مَا يُتبخَّرُ بِهِ. قَالَ ابْن جنِّي: إِنْ قيلَ لَك: إِذا كَانَ الزَّائِد إِذا وَقَعَ أَوَّلاً لم يكن للإِلحاق، فَكيف أَلحقوا بِالْهَمْزَةِ فِي أَلَنَّجَج، والياءِ فِي يَلَنْجَج، والدّليل على صِحَّةِ الإِلحاق ظُهُورُ التَّضعيف؟ قيل: قد عُلِم أَنّهم لَا يُلحِقون بالزّائد من أَوَّل الكلِمةِ، إِلاّ أَن يكون مَعَه زائدٌ آخَرُ، فلذالك جازَ الإِلحاقُ بِالْهَمْزَةِ والياءِ فِي أَلَنْجَج ويَلَنْجَج، لمّا انْضَمَّ إِلى الْهمزَة والياءِ النُّونُ؛ كَذَا فِي (اللّسان) : وَقَالَ للّحيانيّ: عُودٌ {يَلَنْجُوجٌ} وأَلَنْجُوجٌ! وأَلَنجِيجٌ، فوَصَفَ بِجَمِيعِ ذالك. وَقد ذَكَرَ هاذه الأَوزانَ ابنُ القَطّاع فِي الأَبنية، فراجِعْها. وَهُوَ (نافعٌ للمَعِدَةِ
(6/182)

المَسْترْخِيةِ) أَكْلاً، وَمن أَشهر مَنافِعه للدّماغ والقَلْب بَخُوراً وأَكْلاً.
(و) {اللَّجْلَجَةُ: اختلاطُ الأَصواتِ.
و (} الْتَجَّت الأَصواتُ) : ارتفعَتْ ف (اختَلَطْت) .
( {والملْتَجَّةُ من العُيون: الشَّديدةُ السَّوادِ) .
وكأَنّ عَيْنَه لُجَّةٌ، أَي شديدةُ السَّوادِ. وإِنّه لشديدُ الْتجاجِ العَيْنِ: إِذا اشتَدّ سَوادُها.
(و) من الْمجَاز: المُلْتَجَّة (من الأَرَضينَ: الشَّديدةُ الخُضْرةِ) ، يُقَال: الْتَجَّت الأَرْضُ: إِذا اجتمَعَ نَبْتُها وطالَ وكَثُرَ. وَقيل: الأَرضُ} المُلَتجَّةُ: الشَّديدةُ الخُضرةِ، الْتَفَّتْ أَو لم تَلْتَفَّ. وأَرْضٌ بَقْلُها {مُلْتَجٌّ: مُتكاثِفٌ.
(و) } أَلَجَّ القَوْمُ: إِذا صاحوا.
{ولَجَّ القَوْمُ} وأَلَجَّوا: اختلَطَتْ أَصواتُهم.
و ( {أَلَجَّت الإِبلُ) والغَنمُ: (صَوّتَتْ ورَغَتْ) .
(و) عَن ابْن شُمَيلٍ: (} اسْتَلَجَّ مَتَاعَ فُلانٍ {وتَلجَّجَه: إِذا ادَّعاه. و) من المَجاز فِي الحَدِيث: (إِذا (} اسْتَلَجّ) أَحدُكم (بِيَمِينه) فإِنه آثَمُ) (لَهُ عِنْد الله من الكَفَّارَة)) وَهُوَ استَفْعَلَ من اللَّجَاجِ، وَمَعْنَاهُ: (لَجَّ فِيهَا وَلم يُكفِّرْها زاعِماً أَنه صادقٌ) فِيهَا مُصيبٌ؛ قَالَه شَمِرٌ. وَقيل: مَعْنَاهُ أَنّه يَحْلِف على شيْءٍ ويَرَى أَنّ غيرَه خيرٌ مِنْهُ، فيُقيمُ على يَمِينه وَلَا يَحْنَثُ، فذَاك آثَمُ. وَقد جاءَ فِي بعض الطَّرِيق: (إِذا {اسْتَلْجَجَ أَحدُكم) ، بإِظهارِ الإِدغامِ، وَهِي لُغَةُ قُريشٍ، يُظهرونَه مَعَ الْجَزْم.
(} وتَلَجْلَجَ دَارَه مِنْهُ: أَخَذَها) ، هاذه العبارةُ هاكذا فِي نُسختنا، بل وَفِي سَائِر النُّسخ الْمَوْجُودَة بأَيدينا، وَلم أَجِدْها فِي أُمَّهات اللُّغة الْمَشْهُورَة. وَالَّذِي رأَيت فِي (اللِّسَان) مَا نَصُّه: وتَلَجْلَجَ بالشَّيْءِ: بَادر.! ولَجْلَجَه عَن الشَّيْءِ: أَدارَه ليأْخذَه مِنْهُ. فَالظَّاهِر أَنه سَقطَ
(6/183)

من أَصْل المُسوَّدَة المنقولِ عَنْهَا هاذه الفُروع، أَو تصحيفٌ من المصنّف، فليُنظَرْ ذالك.
(وَفِي فُؤادِه {لَجَاجَةٌ: خَفَقَانٌ من الجُوعِ) .
(وجَمَلٌ أَدْهَمُ} لُجٌّ، بالضَّمّ، مُبالَغةٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{اسْتلجَجْتُ: ضَحِكْتُ؛ عَن ابْن سَيّده، وأَنشد:
فإِنْ أَنا لَمْ آمُر ولمْ أَنْهَ عنكُما
تَضاحَكْتُ حتّى} يَسْتَلِجَّ ويَسْتَشْرِي
{والْتَجّ الأَمرُ: إِذا اعَظُمَ واختَلَطَ، وَكَذَا المَوْجُ. والْتَجّ البَحْرُ: تَلاطَمتْ أَمْواجُه. وَفِي (الأَساس) : عَظُمت} لُجَّتُه وتَموَّجَ. وَمِنْه الحَدِيث: (مَنْ رَكِبَ البَحْرَ إِذا {الْتَجَّ فقد بَرِئَتْ مِنْهُ الذِّمَّةُ) ، هُنَا ذكرَه ابنُ الأَثير، وَقد سبقَت الإِشارَةُ فِي (رَجّ) . قَالَ ذُو الرُّمّة.
كأَنَّنا والقِنَانَ القُودَ نَحْمِلْنا
مَوْجُ الفُراتِ إِذا الْتَجَّ الدَّيامِيمُ
وفُلانٌ} لُجَّةٌ واسِعةٌ: وَهُوَ مَجاز، على التّشبيه بالبَحر فِي سَعَته.
{والْتَجَّ الظَّلامُ: الْتَبَسَ واخْتَلَطَ.} والْتَجَّت الأَرضُ بالسَّرابِ: صارَ فِيهَا مِنْهُ كاللُّجّ. وَمِنْه: الظُّعْنُ تَسْبَحُ فِي لُجِّ السَّرابِ. وهُما من المَجاز. وَقَالَ أَبو حاتمٍ: الْتَجَّ: صارَ لَهُ {كاللُّجّ من السَّرابِ.
وَفِي حَدِيث الحُدَيْبِيَة: قَالَ سُهَيلُ بنُ عَمْرٍ و: (قد} لَجَّت القَضِيَّةُ بيني وَبَيْنك) : أَي وَجَبَتْ؛ هاكذا جاءَ مَشروحاً. قَالَ الأَزهريُّ: وَلَا أَعرِف أَصْلَه.
وَمن المَجاز: لَجَّ بهم الهَمُّ والنِّزاعُ.
وبَطْنُ {لُجّانَ: اسمُ مَوضعٍ، قَالَ الرّاعي:
فقلتُ والحَرَّةُ السَّوْداءُ دُونَهُمُ
وبَطْنُ لُجَّانَ لمَّا اعْتَادَني ذِكَرِي
وَفِي تَميمٍ} اللَّجْلاَجُ بنُ سَعْدِ بنِ سَعِيدِ بن مُحمَّدِ بن عُطَارِدِ بن حَاجبِ بن
(6/184)

زُرَارَةَ، بَطْنٌ، مِنْهُم قَطَنُ بن جَزْلِ بن اللَّجْلاَج الجَيَّانيّ، وَلاَّه الحَكَمُ بنُ هِشامٍ بقُرْطُبةَ؛ أَوْرَدَه ابنُ حِبَّانَ. وَفِي الصَّحابَة المُسمّى! باللَّجْلاجِ رَجُلانِ من الصَّحابَة.
لحج: (لَحِجَ السَّيفُ) وغيرُه (كفَرِحَ) يَلْحَجُ لَحَجاً: (نَسِبَ فِي الغِمْد) فَلم يَخْرُجْ، مِثْل لَصِبَ. وَفِي حَدِيث عليَ رَضيَ اللَّهُ عَنهُ، يَوْم بَدْرٍ: (فَوَقَعَ سَيْفُه فلَحِجَ) أَي نَشِبَ فِيهِ. يُقَال: لَحِجَ فِي الأَمر يَلْحَجُ، إِذا دَخَلَ فِيهِ ونَشِبَ. وَكَذَا لَحِجَ بَينهم شَرٌّ، إِذا نَشِبَ. ولَحِجَ بِالْمَكَانِ: لَزِمَه.
(ومَكَانٌ لَحِجٌ، ككَتِفٍ: ضيِّقٌ) لَحِجَ الشيْءُ، إِذا ضَاقَ.
(و) مِنْهُ (المَلاحجُ) : وَهِي (المَضايِقُ) . والمَلاحِيجُ: الطُّرُقُ الضَّيِّقةُ فِي الحِبال، ورُبما سُمِّيَت المَحاجِمُ مَلاحِجَ.
(و) اللَّحجُ، بالسُّكون: المَيْلُ.
وَمن ذالك (المَلْحَجُ) ، للَّذي يُلْتَجأُ إِليه. قَالَ رُؤبةُ:
أَو يَلْحَجُ الأَلْسُنُ مِنْهَا مَلْحَجَا
أَي يَقولُ فِينَا، فتَميلُ عَن الحَسَن إِلى القَبيح.
(و) أَتى فُلانٌ فُلاناً فَلم يَجِدْ عِنْده مَوْؤِلاً وَلَا مُلْتَحَجاً. قَالَ الأَصمعيّ: (المُلْتَحَجُ: المَلْجَأُ) ، مثل المُلْتَحَد. وَقد الْتَحَجه إِلى ذالك الأَمْرِ، أَي أَلْجَأَه والْتَحَصه إِليه.
(ولَحَجَه) بالعَصا (كَمَنَعَه: ضَرَبَه) بهَا. (و) لَحَجَه (بعَيْنه) : إِذا (أَصَابَه بهَا و) يُقَال: لَحَجَ (إِليه) ، أَي (مالَ) .
(وأَلْحَجَه إِليه) : أَمَاله.
(و) الْتَحَجَ إِليه: مالَ. و (الْتَحَجَه: أَلْجَأَه) والْتَحَصه إِليه.
(ولَحْجٌ) ، بِفتح فَسُكُون (: د، بعَدَنِ أَبْيَنَ، سُمِّيَ بلَحْجِ بنِ وَائِل بنِ) الغَوْثِ بن (قَطَن) بن عَرِيب بن زُهَير
(6/185)

بن أَيْمَنَ بنِ الهَمَيْسَع بن حِمْيَر بن سَبَإٍ؛ قَالَه ابْن الأَثير. مِنْهُ عليُّ بنُ زِيادٍ الكنانيّ، رَوَى الحُرُوفَ عَن مُوسى بن طارقٍ عَن نَافِع، وَعنهُ المُفضَّلُ بن مُحمَّدٍ الجَنَديُّ؛ ذكَرَه أَبو عُمَرَ.
(و) اللُّحْج (بالضّمّ: زاوِيةُ البيتِ. وكِفَّةُ العَيْنِ) وَهِي غارُها (ووَقْبَتُها (ويُفْتَح)) الّذي نَبَت عَلَيْهِ الحاجِبُ. وَقَالَ الشَّمّاخ:
بخَوْصَاوَيْن فِي لُحْجٍ كَنِينِ
(و) اللُّحْج: كلُّ ناتىءٍ من الجَبَلِ يَنْخَفِضُ مَا تَحتَه. واللُّحْج: الشَّيْءُ يكون فِي الوادِي مثل (الدَّحْل) فِي أَسفلِ الْبِئْر والجَبل، كأَنه نَقْبٌ.
(ج) أَي الْجمع من كلِّ ذالك (أَلْحاجٌ) ، لم يُكسَّر على غير ذالك. وَفِي (اللِّسان) أَلْحاجُ الوادِي: نَواحِيه وأَطرافُه، وَاحِدهَا لُحْجٌ. وَيُقَال لزَوايا البيتِ الأَلْحاجُ والأَدْحالُ والجَوازِي والحَراسِمُ والأَخْصامُ والأَكْسارُ (والمَزْوِيّات) .
(و) اللَّحَجُ (بالتّحريك) : من بُثور العَيْن، شِبْهُ اللَّخَصِ إِلاّ أَنّه من تِحْت وَمن فَوْق. واللَّحَجُ: (الغَمَصُ) . وَقد لَحِجَتْ عَينُه.
(ولَحْوَجَ عَلَيْهِ الخَبَرَ لَحْوَجَةً، ولَحَّجَه تَلْحيجاً: خَلَّطَه) عَلَيْهِ (فأَظْهرَ) وَفِي بعض النّسخ بِالْوَاو (غيرَ مَا فِي نَفْسِه) . وفَرَّقَ الأَزهريّ بَينهمَا فَقَالَ: لَحْوَجْتُ عَلَيْهِ الخَبَرَ خَلَطْتُه. ولَحَّجَه تَلْحيجاً: أَظْهَر غيرَ مَا فِي نَفْسهِ.
(و) من زيادات المصنّف: (بَيْعٌ أَو يَمِينٌ مَا فِيهَا لُحَيجَاءُ) ، بِالتَّصْغِيرِ، (أَي مَا فِيهَا مَثْنَويَّةٌ) أَي استثناءٌ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
لَحْيٌ أَلْحَجُ: مُعْوَجٌّ. وَقد لَحِجَ لَحَجاً.
وتَلحَّجَ عَلَيْهِ الأَمْرَ: مثل لَحْوَجَه.
(6/186)

والمَلاحِجُ: المَحاجِم.
وخُطَّة (مَلْحوجةٌ: مُخلَّطة) عَوْجاءُ.
وَفِي (الأَساس) : لَحِجَ الخَاتَمُ فِي الإِصبع: واسْتَلْحَجَ البابُ. وقُفْلٌ مُسْتَلْحَجٌ لَم يَنفَتِح.

لخج
: (اللَّخَجُ، محرَّكةً) ، قَالَ الأَزهريّ: قَالَ ابْن شُمَيل: هُوَ (أَسْوَأُ الغَمَصِ. و) تَقول: (عَيْنٌ لَخِيجَةٌ) لَزِقَةٌ بالغَمَص. (أَو الصّواب) مَا قَالَه أَبو مَنْصُور: لَخِخَتْ عَينُه، (بمُعْجَمتين) ، أَمّا الأَوّل فإِنّه شبيهٌ بالتّصحيف، وَكَذَا لَحِحَتْ عينُه، بحاءَيْن: إِذا التَصَقَتْ بالغَمَص. قَالَ: قَالَ ذالك ابنُ الأَعرابيّ وغيرُه. وأَمّا اللَّخَج فإِنه غير معروفٍ فِي كَلَام الْعَرَب، وَلَا أَدري مَا هُوَ.

لذج
: (لَذَجَ الماءَ) فِي حَلْقه، على مِثَال ذَلَجَ، لُغَة فِيهِ (: جَرِعَه) ، وَقد تقدّم فِي مَوْضِعه. (و) لَذَجَ (فُلاناً: أَلحَّ عَلَيْهِ فِي المسْأَلة) .

لرج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
لارْجَانُ: بُلَيْدة بَين الرَّيّ وطَبَرِسْتَانَ، مِنْهَا أَبو الْقَاسِم محمّدُ بنُ أَحمدَ بن بُنْدَارَ الفقيهُ الحَنفيّ، وُلد بعد سنة 500، وحَدَّث.

لزج
: (لَزِجَ) الشَّيْءُ (كفَرحَ: تَمَطَّطَ وتَمَدَّدَ) ، ابْن سَيّده: لَزِجَ الشيْءُ لَزَجاً ولُزُوجةً وتَلَّزجَ عَلَيْهِ.
وشَيْءٌ لَزِجٌ بَيِّنُ اللُّزُوجة: مُتَلزِّجٌ. يُقَال بَلْغَمٌ لَزِجٌ، وزَبيبٌ لَزِجٌ.
(و) لَزِجَ (بِهِ: غَرِيَ) .
وَيُقَال: أَكلْتُ لَبَناً فلَزِجَ بأَصابعي أَي عَلِقَ؛ هاذه عبارَة الأَساس. ونصّ عبارَة اللّسان: وأَكلْت شَيْئا لَزِجَ بإِصبَعي يَلْزَجُ، أَي عَلِقَ وزَبيبةٌ لَزِجَةٌ.
(6/187)

(و) دَقَقْتُ الوَرَقَ حتّى تَلزَّجَ. و (تَلزَّجَ النَّباتُ) : اللَّهُذا (تَلَجَّنَ) ، ويأْتي لَهُ فِي النُّون: وتَلجَّنَ النَّباتُ: تَلزَّجَ. قلت: وذالك إِذا كَانَ لَدْناً فمَالَ بعْضُه على بعْضٍ. قَالَ رُؤبةُ يَصِفُ حِماراً وأَتاناً:
وفَرَغَا من رَعْيِ مَا تَلَزَّجَا
قَالَ الجوهريّ: لأَنّ النّبات إِذا أَخَذَ فِي اليُبْس غَلُظَ مَاؤُه فصارَ كلُعاب الخِطْميّ. وَالَّذِي فِي (الْمُحكم) وَغَيره: وَيُقَال للطّعام أَو الطِّيب إِذا صَار كالخِطْميّ: قد تَلَزَّج. (و) تَلَزَّجَ (الرّأْسُ) : إِذا (غَدَا غَيرَ نَقِيَ عَن الوَسَخ) ، وذالك إِذا غَسَله فَلم يُنْقِ وَسَخَه؛ عَن يَعقوبَ.
(و) من زياداته: (رَجُلٌ لَزْجَةٌ) ، بِفَتْح فَسُكُون، (ولَزِجَةٌ) كفَرِحَة (ولَزِيجَةٌ: مُلازِمٌ) مكانَه (لَا يَبْرَحُ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
التَّلزُّجُ: تَتَبُّعُ الدَّابَةِ البُقُولَ.

لعج
: (لَعَجَ فِي الصَّدْرِ كَمنَعَ: خَلَجَ، و) لَعَجَ (الجِلْدَ: أَحْرَقَه) . وَهُوَ ضَرْبٌ لاعِجٌ. (و) لَعَجَ (البَدَنَ) بالضَّرّب: (آلَمَه) وأَحْرَقَ جِلْدَه. واللَّعْجُ: أَلَمُ الضَّرْب، وكلُّ مُحْرقٍ، والفِعْل كالفعْل. قَالَ عبدُ مَنافِ بنُ رِبْعٍ الهُذَلّي:
مَاذَا يَغِيرُ ابْنَتَيْ رِبْعٍ عَويلُهما
لَا تَرقُدانِ وَلَا بُؤْسَى لمَنْ رَقَدَا
إِذا تَأْوّبَ نَوْحٌ قامَتا مَعَه
ضَرْباً أَليماً بسِبْتٍ يَلْعَجُ الجِلدَا
يَغِير، أَي يَنفع. والسِّبْت: جُلُودُ البَقر المدبوغةُ. قلت: وَلم أَجدْ هاذه الأَبياتَ فِي أَشعارِ الهُذليّين فِي تَرْجَمته، وإِنما نَسبوها لساعِدةَ بن جُؤَيّة.
(ولاعَجَه الأَمرُ: اشتَدَّ عَلَيْهِ) .
(والْتَعَجَ) الرَّجلُ: (ارْتَمضَ من هَمَ) يُصِيبه.
(6/188)

(وأَلْعَجَ النَّارَ فِي الحَطَب: أَوْقَدَها) ، قَالَ الأَزهريّ: وسمعتُ أَعرابيًّا من بني كُلَيب يَقُول: لمّا فَتَح أَبو سعيدٍ الْقَرْمَطيّ هجَرَ سَوَّى حِظَاراً من سَعَفِ النَّخْلِ، وملأَه من النِّساءِ الهَجَريَّات، ثمَّ أَلْعَجَ النَّارَ فِي الحِظَارِ، فاحترقْنَ.
(والمُتَلَعِّجَة: الشَّهْوانِيّة) ، وَفِي بعض الأُمّهات: الشَّهْوَى من النِّساءِ، و (المُتَوهِّجَةُ الحَارَّةُ الفَرْجِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
اللّعِجُ، على فاعِلٍ، وَهُوَ مَعدودٌ من المَصادر الْوَارِدَة على فاعلٍ، واللاّعِجُ فِي مَعْنَاهُ كاللَّوْعَةِ. وَفِي كِفايةِ المُتَحفِّظ: اللاَّعِج: الهَوَى المُحرِق. وذَكرَه الجوهريّ وَغَيره. قلت: وصَدّرَ بِهِ صاحبِ اللِّسان فَقَالَ: اللاَّعِجُ: الهَوَى المُحْرِقُ. يُقَال: هَوًى لاعِجٌ، لحُرْقَةِ الفُؤادِ من الحُبّ.
ولَعَجَ الحُبُّ والحُزْنُ فُؤادَه يَلْعَجُ لَعْجاً: اسْتَحَرَّ فِي القَلْب.
واللَّعْجُ: الحُرْقَةُ. قَالَ إِيَاسَ بنُ سَهْمٍ الهُذلي:
تَرَكْنَك منْ عَلاَقتهنَّ تَشكُو
بهنَّ منَ الجَوَى لَعْجاً رَصِينَا
وَفِي (الأَساس) : وَبِه لاعجُ الشَّوْقِ ولَوَاعِجُه.

لفج
: (الرَّجُلُ، إِذا (أَفْلَسَ، فَهُوَ مُلْفَجٌ، بِفَتْح الفاءِ، نادرٌ) مُخالِفٌ للْقِيَاس المَوضوع؛ قالَه ابْن دُرَيْد، لأَنّ اسْم الفاعِل فِيهِ وردَ على صيغةِ اسمِ المفعولِ. وَنقل الجوهريّ عَن ابْن الأَعرابيّ: كلامُ الْعَرَب أَفْعَلَ فَهُوَ مُفْعِلٌ إِلاّ ثلاثةَ أَحْرُف: أَلْفَجَ فَهُوَ مُلْفَجُ، وأَحْسَنَ فَهُوَ مُحْصَنٌ، وأَسْهَبَ فَهُوَ مُسْهَبٌ؛ فهاذه الثّلاثةُ جاءَت بِالْفَتْح نَوَادِرِ.
قُلْت: وَقَالَ ابنُ القَطّاع فِي كتاب الأَبْنِية وكلُّ فِعْلٍ على أَفْعَلَ، فاسم الْفَاعِل مِنْهُ مُفْعِلٌ بِكَسْر الْعين، إِلاّ أَربعةَ أَحرُفَ جاءَت نَوادرَ على مُفْعَلٍ، بِفَتْح الْعين: أَحْسَنَ الرَّجُلُ فَهُوَ
(6/189)

مُحْصَنٌ، وأَلْفَجَ فَهُوَ مُلْفَج، وأَسْهَبَ فِي الْكَلَام فَهُوَ مُسْهَبٌ، وأَسْهَمَ فَهُوَ مُسْهَمٌ إِذا أَكْثَرَ. اه.
وَفِي كتاب (التَّوْسعة) لِابْنِ السِّكِّيت: رجل مُلْفَجٌ ومُلْفِجٌ، للْفَقِير، ورجُلٌ مُسْهبٌ ومُسْهِبٌ، للكثير الْكَلَام. وَقد سبق فِي (سهب) مزيدُ البَيان، فانظُرْه إِن كُنتَ من فُرْسانٍ المَيْدان.
وأَلْفَجَ الرَّجلُ وأُلْفَجَ الرَّجلُ وأُلْفِج: لَزقَ بالأَرْض من كَرْبٍ أَو حاجةٍ. وَقيل: المُلْفَج: الَّذِي أَفْلَس وَعَلِيهِ دَيْنٌ. وجاءَ رَجلٌ إِلى الحَسن فَقَالَ: أَيُدالِكُ الرَّجُلُ امرأَتَه؟ أَي يُماطِلُها بمَهْرها. قَالَ: نعم، إِذا كَانَ مُلْفَجاً. وَفِي روايةٍ: لَا بَأْسَ بِهِ إِذَا كَانَ مُلْفَجاً، أَي يُماطِلُها بمَهْرها إِذا كَانَ فَقيراً. قَالَ ابنُ الأَثير: المُلْفِج، بِكَسْر الفاءِ، أَيضاً: الَّذِي أَفلَس وَعَلِيهِ الدَّيْن) وجاءَ فِي الحَدِيث: (أَطْعِمُوا مُلْفَجِيكم) أَي فُقراءَكم، وقرأْت فِي (شرح ديوَان هُذيل) لأَبي سَعيدٍ السُّكَّريّ: قَالَ أَبو عَمرو الشَّيبانيّ: المُلْفَج: المِسكين. وَقد أَلْفَجَ الرَّجلُ. وَفِي الحَدِيث: (أَطْعَمُوا مُلْفَجِيكم) . وَفِي (اللِّسَان) : (وأَلْفَجَ الرَّجلُ، فَهُوَ مُلْفَجٌ: إِذا ذَهَبَ مالُه. قَالَ أَبو عُبيدٍ: المُلْفَج: المُعْدِمُ الَّذِي لَا شَيْءَ لَهُ. وأَنشد:
أَحْسَابُكمْ فِي العُسْر والإِلْفاج
شِيبَتْ بعَذْبٍ طَبِّبِ المِزاجَ
فَهُوَ مُلْفَجٌ، بِفَتْح الفاءِ. قلت: هُوَ لرُؤبَةَ، نَسبَه الجَوهريّ. وَفِي (شَرْح ديوَان هُذَيْل) :
عَطاؤكُمُ فِي العُسْر والإِلْفَاجِ
ليسَ بتَعْذيرٍ وَلَا إِزْلاجٍ
(و) عَن أَبي عَمْرٍ و: (اللَّفْجُ: الذُّلّ) .
(والإِلْفَاجُ: الإِلْجَاءُ) والإِحْوِاجُ بالسُّؤالِ (إِلى غَير أَهْلِه) فَهُوَ مُلْفَجٌ. قَالَ أَبو زيدٍ: أَلْفَجَني إِلى ذالك الاضْطرارُ إِلْفاجاً.
(6/190)

(و) قد اسْتَلْفَج. و (المُسْتَلْفَج: المُلْفَج) ، أَي فالسِّين والتّاءُ زائدتان، كَمَا فِي يَستجِيب ويُجِيب. قَالَ عَبْدُ مَنافِ بنُ رِبْعٍ الهُذليّ:
ومُستلفَجٍ يَبغِي المَلاجِي لنَفْسِه
يَعُوذُ بجَنْبَىْ مَرْخَةٍ وجَلائلِ
قَالَ أَبو سعيد السُّكّريّ: المُسْتَلْفَج: المُضطَرّ، (والذَّاهبُ الفؤادِ فَرَقاً) ، أَي خوفًا. (و) المُسْتَلْفَج أَيضاً: (اللاصِق بالأَرض هُزالاً) ، أَو كَرْباً أَو حَاجةً، كالمُلْفَج.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
اللُّفْج: مَجْرَى السَّيْلِ.

لمج
: (اللَّمْجُ: الأَكْلُ بأَطرافِ الفَم) ، فِي (التَّهْذِيب) : اللَّمْج: تَناوُلُ الحَشيشِ بأَدْنَى الفَمِ. وَقَالَ ابْن سَيّده: لَمَجَ يَلْمُج لَمْجاً: أَكَلَ. وقِيل: هُوَ الأَكْلُ بأَدْنَى الفَمِ. قَالَ لَبيدٌ يَصفُ عَيْراً:
يَلْمُج البارِضَ لَمْجاً فِي النَّدَى
من مَرَابيعِ رِياضٍ ورِجَلْ
قَالَ أَبو حَنيفةَ: قَالَ أَبو زيد: لَا أَعرف اللَّمْجَ إِلاَّ فِي الحَمير. قَالَ: وَهُوَ مِثْلُ اللَّمْسِ أَو فَوْقَه.
(و) اللَّمْج: (الجمَاعُ) . يُقَال: لَمَجَ المَرأَةَ: نَكَحَها. وذكَرَ أَعرابيٌّ رجُلاً فَقَالَ: مالَه، لَمَج أُمَّه فَرفَعوه إِلى السُّلطان. فَقَالَ: إِنّما قلت: مَلَجَ أُمَّه. فخَلَّى سبيلَه. مَلَجَ أُمَّه: رَضَعَها.
(والمَلامِجُ: المَلاغَمُ وَمَا حَوْلَ الفَمِ) قَالَ الراجز:
رأَتْه شَيْخاً خَثِرَ المَلاَمِجِ
(واللَّمَاجُ، كسَحَاب: أَدْنَى مَا يُؤْكَل) . وقولُهم: مَا ذُقْتُ سَمَاجاً وَلَا لَمَاجاً، وَمَا تَلمَّجّتُ عِنْده بلَمَاجٍ. أَي مَا ذُقْت شَيْئا. واللَّمَاجُ: الذَّوَاقُ، وَقد يُصْرَف فِي الشَّرَابِ.
(و) مَا تَلمَّجَ عِنْدهم بلَمَاجٍ ولَمُوجٍ ولُمْجَةٍ، أَي مَا أَكَلَ. (اللُّمْجَة، بالضّمّ. مَا يُتَعلَّل بِهِ قَبلَ الغَدَاءِ) .
وَقد لَمَّجَه تَلْميجاً ولَهَّنَه. بِمَعْنى
(6/191)

واحدٍ. وَهُوَ مِمَّا رُدّ بِهِ على أَبي عُبيد فِي قَوْله: لَمَجْتُهم. (وتَلمَّجَها: أَكَلها) قَالَ أَبو عَمرٍ و: التَّلَمُّجُ: مثلُ التَّلمُّظِ. ورأَيته يَتلَمَّجُ بالطَّعام: أَي يَتلمَّظُ. والأَصمعيُّ مِثله.
(واللمِيجُ: الكثيرُ الأَكْل. و) اللَّمِيجُ: (الكَثيرُ الجماعِ، كاللاّمِج) وَقد لَمَجَها.
(و) رجُلٌ (سَمْجٌ لَمْجٌ) ، بالتسكين (وسَمِجٌ لَمُجٌ) ، بِالْكَسْرِ، (وسَمِيجٌ لَمِيجٌ، إِتباعُ) أَي ذَوّاقٌ؛ حَكَاهُ أَبو عُبيدةَ، كَذَا فِي (الصّحاح) .
(و) من زياداته: (رُمْحٌ مُلَمَّج مُمَرَّنٌ) أَي (مُمَلَّسٌ) .

لمهج
: (لَبَنٌ سَمْهَجٌ لَمْهَجٌ) ، أَي (دَسِمٌ حُلْوٌ) ، وَقد تقدّم فِي سمهجم.

لنج
: وَذكر هُنَا ابْن مَنْظُور فِي (اللّسان) (لنج) وأَورد عَن اللِّحيانيّ وَابْن السِّكِّيت، اليَلَنْجُوج ولُغاته؛ وَقد تَقدَّم بيانُه.

لهج
: (لَهِجَ بِهِ) ، أَي بالأَمر، (كفَرِحَ) ، لَهَجاً محرَّكةً ولَهْوَجَ وأَلْهَجَ: (أُغْرِيَ بِهِ) وأُولِعَ (فثابَرَ عَلَيْهِ) واعتادَه.
وأَلْهَجْتُه بِهِ. وَيُقَال: فُلانٌ مُلحَجٌ بهاذا الأَمْرُ: أَي مُولَعٌ بِهِ. وأَنشد:
رَأْساً بتَهْضَاضِ الأَمور مُلْهَجَا
واللَّهَجُ بالشيْءِ: الوَلُوعُ بِهِ.
(وأَلْهَجَ زيدٌ: إِذا لَهِجَتْ فِصَالُه برَضَاعِ أُمّهاتِها) فيَعْمَل عِنْد ذالك أَخِلَّةً يَشُدُّها فِي الأَخْلافِ لئلاّ يَرْتضِعَ الفَصيلُ. قَالَ الشَّمّاخُ يَصف حِمارَ وَحْشٍ:
رَعَ بَارِضَ الوَسْمِيِّ حَتَّى كأَنَّمَا
يَرَى بسَفَى البُهْمَى أَخِلَّةَ مُلْهِجِ
فِي (اللِّسَان) : وهاذه (أَفْعَلَ) الَّتِي لإِعْدامِ
(6/192)

الشيْءِ وسَلْبِه. قَالَ أَبو مَنْصُور: المُلْهِج: الرّاعي الَّذِي لَهِجَتْ فِصالُ إِبلِه بأُمّهاتِها فاحتاجَ إِلى تَفْليكها وإِجْرارها يُقَال: أَلْهَجَ الرَّاعي صاحبُ الإِبل فَهُوَ مُلْهِجٌ. والتَّفْليكُ: أَن يَجعَلَ الرَّاعي من الهُلْبِ مثْلَ فَلْكَةِ المِغْزَل، ثمَّ يُثْقَبَ لِسانُ الفَصيلِ فيُجعَلَ فِيهِ لئلاّ يَرْضَعَ. والإِجرارُ: أَن يُشَقَّ لِسانُ الفَصيل لئلاّ يَرْضَع، وَهُوَ البَدْحُ أَيضاً. وأَمّا الخَلُّ: فَهُوَ أَن يَأْخُذَ خِلاَلاً فيجعَلَه فوقَ أَنْفِ الفَصيل يُلْزِقه بِهِ، فإِذا ذَهَب يَرْضَع خِلْفَ أُمِّه أَوْجَعها طَرَفُ الخِلاَل، فزَبَنَتْه عَن نَفْسها. وَلَا يُقَال: أَلْهَجْتُ الفَصيلَ، إِنّما يُقَال: أَلْهَجَ الرَّاعي، إِذا لَهِجَتْ فِصالُه. وَبَيت الشَّمَّاخ حُجَّةٌ لما وَصَفْته ... والبارِضُ: أَوّلُ النَّبْتِ حَتَّى يَسَقَ وطَال، ورَعَى البُهْمَي فَصارَ سَفَاها كأَخِلَّةِ المُلْهِجِ فتَركَ رَعْيَها. قَالَ الأَزهريّ: هاكذا أَنشدَه المُنْذِريّ، وَذكر أَنّه عَرَضَه على أَبي الهَيثم ... قَالَ: وشَبَّهَ شَوْكَ السَّفَى لَمَّا يَبِسَ بالأَخِلْةِ الَّتِي تُجعَل فوقَ أُنوفِ الفِصالِ ويُغْرَى بهَا. قَالَ: وفَسَّرَ الباهليُّ البَيتَ كَمَا وَصفْته.
(واللَّهْجَةُ) ، بالتسكين، (ويُحرَّك: اللِّسانُ) . وَقيل: طَرَفُه، كَمَا المِصْباج وَاللِّسَان.
وَهُوَ لَهِجٌ.
وقَومٌ مَلاهيجُ بالخَنَا.
وَفِي الحَدِيث: (مَا مِن ذِي لَهْجَةٍ أَصْدَقَ من أَبي ذَرًّ) وَفِي حديثٍ آخَرَ: (أَصْدَقَ لَهْجَةً من أَبي ذَرَ) .
واللَّهْجَةُ واللَّهَجَةُ: جَرْسُ الكَلامِ، والفَتْحُ أَعلَى. وَفِي (الأَساس) : وَهُوَ فَصيحُ (اللَّهْجَةِ) وَيُقَال فُلانٌ فَصيحُ اللَّهْجةِ واللَّهَجَةِ: وَهِي لُغَتُه الّتي جُبِلَ عَلَيْهَا واعتادَها ونَشأَعليها. وبهاذا ظهرَ أَنَ إِنكارَ شَيخنا علَى مَن فَسَّرها باللُّغة لَا الجَارِحة وجَعْله من الغرائب قُصورٌ ظاهرٌ. كَمَا لَا يَخْفَى.
(6/193)

(والْهَاجَّ) الشَّيْءُ كاحْمارّ (الْهيجاجاً: اختلَطَ) ، عامٌّ فِي كلّ مُختلِطٍ. يُقَال على المَثَل: رأَيتُ أَمرَ بني فُلانٍ مُلْهَاجًّا، (و) أَيْقَظَه حِين الْهاجَّتْ (عَينُه) : وذالك إِذا (اختلَطَ بهَا النُّعاسُ. و) الْهَاجَّ (اللَّبَنُ خَثَرَ حَتَّى يَختلِطَ بعضُه ببعضٍ وَلم تَتِمَّ خُثورَتُه) ، أَي جُمودُه، كَمَا فِي بعض نُسخ (الصّحاح) ، وَهُوَ مُلْهاجّ.
(و) عَن أَبي زيدٍ: (لَهْوَجَ) الرَّجلُ (أَمْرَه) ؛ إِذا (لم يُبْرِمْه) وَلم يُحْكِمه. ورأْيٌ مُلَهْوَجٌ، وحَديثٌ مُلَهْوَجٌ، وَهُوَ مَجاز. (و) لَهْوَجَ (الشِّواءَ: لم يُنْضِجْه، أَو) لَهْوجَ اللَّحْمَ: إِذا (لم يُنْعِمْ طَبْخَه) وشَيَّه. قَالَ ابنُ السِّكِّيت طَعامٌ مُلَهْوَجٌ ومُلَغْوَسٌ، وَهُوَ الّذي لم يُنْضَجْ. وأَنشد الكِلابيّ:
خيرُ الشِّواءِ الطَّيِّبُ المُلَهْوَجْ
قد هَمّ بالنُّضْج ولمَّا يَنْضَجْ
وَقَالَ الشَّمّاخ:
وكنتُ إِذا لاقَيْتُها كَانَ سِرُّنا
وَمَا بَيْننا مثْلَ الشِّواءِ المُلَهْوَجِ
وَقَالَ العَجّاج:
والأَمرُ مَا رامَقْتَه مُلَهْوَجَا
يُضْوِيكَ مَا لمْ تَجْنِ مِنْهُ مُنْضَجَا
ولَهْوَجْت اللَّهْمَ وتَلَهْوَجْته: إِذا لم تُنْعِمْ طِبْخَه. وثَرْمَلَ الطعامَ: إِذا لم يُنضِجْه صانعُه وَلم يَنْفُضْه من الرَّماد إِذْ مَلَّه، ويُعتذَرُ إِلى الضَّيْف فَيُقَال: قد رَمَّلْنَا لَك العَمَلَ، وَلم نَتَنَوَّقْ فِيهِ للعَجَلة. وَقَوله: (تَلَهْوَجْته) مستدرَك على المصنّف، وَهُوَ فِي (الصِّحَاح) وَغَيره.
(واللُّهْجة) والسُّلْفة و (اللُّمْجة) : بِمَعْنى واحدٍ.
(ولَهَّجَهم تَلْهيجاً: أَطْعَمَهم إِيّاها) ، قَالَ الأُمويّ: لَهَّجْتُ القَوْمَ، إِذا عَلَّلْتهم قبلَ الغَدَاءِ بلُهْنة يَتعلّلون بهَا.
(6/194)

وَتقول العربُ: سَلِّفُوا ضَيْفَكم ولَمِّجوه ولَهِّجوه ولَمِّكوه وعَسِّلوه وشَمِّجوه (وعَيِّروه) وسَفِّكوه ونَشِّلوه وسَوِّدوه، بِمَعْنى واحدٍ.
(والمُلَهَّج، كمحمَّد: مَن ينَام ويَعْجِز عَن العَمل) ، وَهَذَا من زياداته.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الفَصيل يَلْهَجُ أُمَّه: إِذا تَناوَلَ ضَرْعَها يَمْتَصُّه. ولَهِجَت الفِصالُ: أَخذَتْ فِي شُرْبِ اللَّبنِ. ولَهِجَ الفَصيلُ بأُمِّه يَلْهَجُ: إِذا اعْتَادَ رضَاعَها. فَهُوَ فَصيلٌ لاهجٌ، وفَصيلٌ راغلٌ: لاهِجٌ بأُمِّه. وَزَاد فِي (الأَساس) : وَهُوَ لَهُوجٌ. وفِصالٌ لُهْجٌ.
وتَلَهْوَجَ الشَّيْءَ: تَعجَّلَه إِنشد ابْن الأَعرابيّ:
لوْلا الإِلاهُ ولوْلاَ سَعْيُ صَاحبِنا
تَلَهْوَجُوَها كَمَا نَالُوا من العِيَرِ
وَمِمَّا يسْتَدرك على المُصَنّف:

لهمج
: طَرِيق لَهْمَجٌ ولَهْجَمٌ: مَوْطوءٌ مُذلَّلٌ مُنْقَادٌ. واللَّهْمَجُ: السابقُ السَّريعُ. قَالَ هِمْيانُ:
ثُمَّتَ يُرْعِيها لَهَا لَهامِجَا
وَيُقَال تَلَهْمَجه: إِذا ابتلَعه، كأَنه مأْخوذٌ من اللَّهْمَة أَو من تَلَمَّجَه؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) .

لوج
: ( {لَوَّجَ بَنا الطَّريقَ} تَلْويجاً: عَوَّجَ. {واللَّوْجاءُ) : الحاجَةُ، عَن ابْن جنّى: يُقَال: مَا فِي صَدْره حَوْجاءُ وَلَا} لَوْجاءُ إِلاّ قَضَيتُها.
( {واللُّوَيْجاءُ) والحُوَيجاءُ، بالمدّ. قَالَ اللِّحيانيّ: مَالِي فِيهِ حَوْجَاءُ وَلَا} لَوْجَاءُ، وَلَا حُوَيجاءُ وَلَا {لُوَيجاءُ، أَي مَالِي فِيهِ حاجَةٌ. وَقد سبق (فِي ح وَج) .
وَيُقَال: مَالِي عَلَيْهِ حِوَجٌ وَلَا} لِوَجٌ.
(وهما) أَي {اللَّوْجاءُ} واللُّوَيجاءُ (من {لُجْتُه} أَلُوجُه! لَوْجاً: إِذا أَدَرْتَه فِي فيكَ) وَفِي هاذا إِشارةٌ إِلى أَنّ المادّة واويّة.
وَقد ذكر شَيخنَا هُنَا قَاعِدَة، وَهِي:
(6/195)

أَن الفِعْل المُسندَ إِلى ضمير المتكلِّم: إِذا فُسِّر بِفعل آخرَ بعدَه مَقْروناً بإِذا وَجب فتح التّاءِ مُطلقًا، وإِذا قُرِن بأَيْ تَبعِ مَا قبلَه، كَمَا نبَّهَ عَلَيْهِ ابنُ هِشام والحَريريّ.

(فصل الْمِيم) مَعَ الْجِيم)
مأَج
: ( {المَأْجُ: الأَحمقُ المُضْطَرِبُ) ، كأَنَّ فِيهِ ضَوًى، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) (و) المأْجُ: (القِتالُ والاضْطرابُ) ، مصدر} مَأَجَ {يَمْؤُجُ. (و) المَأْجُ أَيضاً: (الماءُ الأُجاجُ) ، أَي المِلْح. فِي (التَّهْذِيب) (} مَؤُجَ ككَرُمَ) {يَمْؤُجُ (} مُؤُوجَةً فَهُوَ {مَأْجٌ) . وأَنشد الجوهريّ لِابْنِ هَرْمةِ:
فإِنّكَ كالقَريحةِ عامِ تُمْهَى
شَرُوبُ الماءِ ثمَّ تَعودُ} مَأْجَا
قَالَ ابْن بَرِّيّ: صَوَابه ( {مَاجَا) بِغَيْر هَمزٍ، لأَنّ القصيدةَ مُرْدَفه بأَلف، وقبلَه:
نَدِمْتُ فَلم أُطِقْ رَدًّا لشِعْري
كمَا لَا يَشْعَبُ الصَّنَعُ الزُّجَاجَا
والقَرِيحةُ: أَوَّلُ مَا يُستَنْبَطَ من البِئر. وأُمِيهَت البِئرُ: إِذا أَنْبَطَ الحافرُ فِيهَا الماءَ. وَعَن ابْن سَيّده:} مَأَجَ {يَمْأَج} مُؤُوجةً. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
بأَرْضٍ هِجَانِ اللَّوْنِ وَسْمِيّة الثَّرَى
عَذَاةٍ نَأَتْ عَنْهَا {المُؤُوجَةُ والبَحْرُ
(} ومأْجَجُ: ع) ، وَهُوَ على وَزْن (فَعْلَل عِنْد سِيبَوَيْهٍ) مُلْحَق بجَعْفر كمَهْدَد، فالميم أَصليّه، وَهُوَ قَليل. وخالَفَه السِّيرافيّ فِي شرح الكِتَاب، وزعمَ أَنّ المِيمَ فِي نحوِ! مَأْجَج ومَهْدَد زَائِدَة، لقاعِدَة أَنّها لَا تكون أَصْلاً وَهِي متقدِّمةٌ على ثلاثةِ أَحرُفٍ. قَالَ: والفَكّ أَخفُّ لأَنه كثير فِي الْكَلَام بِخِلَاف غَيره. قَالَ شيخُنا: وأَغفل الجوهريّ
(6/196)

التكلُّمَ على هاذا اللَّفظِ وَمَا هُوَ مَبْسُوط فِي مُصنَّفات التَّصريف، وأَورده أَبو حَيَّانَ وغيرُه.

متج
: (سِرْنا عُقْبَةً) هاكذا بضمّ الْعين وَسُكُون الْقَاف عندنَا فِي النُّسخ، وَفِي بَعْضهَا مُحرَّكةً، وَهُوَ الأَكثر (مَتُوجاً) ، بِالْفَتْح، كَمَا يَقتضيه قاعدةُ الإِطلاق: أَي (بَعيدةً. عَن أَبي السَّمْيدَعِ) قَالَ: وَسمعت مُدْرِكاً ومُبْتكِراً الجَعْفَرِيَّيْنِ يَقولانِ: سِرْنا عَقَبَةً مَتُوجاً ومَتُوحاً ومَتُوخاً: أَي: بَعِيدةً. فإِذاً هِيَ ثلاثُ لُغاتٍ.
وبهاذا عُلِمَ أَنَ مَا ذكره شيخُنَا من إِيراده على المصنّف فِي هاذا التَّرْكِيب وعَدم إِبدالِه بِنَحْوِ (رَقينا) أَو (صَعدنا) مِمَّا يُقَال فِي العَقَبة، وضبطَ مَتوج بالموحّدة عَن بَعضهم، أَوْهَامٌ لَا يُلتفَت إِليها، لأَنه فِي صَدَدِ أَيرادِ كلامِ أَئمَّة اللُّغةِ كَمَا نَطقوا واستعملوا؛ فتأَمَّلْ.
(ومِتِّيجَةُ، كسِكِّينة: د، بأَفْرِيقِيَّةَ) وضَبَطها الصّابونيّ فِي التكملة بِالْفَتْح، ونَسبَ إِليها أَبا محمّد عبدَ الله بنَ إِبراهيمَ بنِ عِيسَى، تُوُفِّيَ سنة 636 بالإِسكندريّة، وولدُه أَبو عبد اللَّهِ محمَّدٌ سَمِعَ بالإِسكندريّة من شيوخِ الثَّغْر والقادِمين عَلَيْهِ، وحَدَّث، وتُوُفِّيَ سنة 659.

مثج
: (مَثَجَ) الشيْءَ، بالمثلَّثة: إِذا (خَلَطَ. و) مَثَجَ: إِذا (أَطْعَم. و) مَثَجَ (البِئْر: نَزَحَها) وَهَذَا فِي (التَّهْذِيب) وَالَّذِي فِي (اللِّسَان) : مُثِجَ بالشيْءِ، إِذا غُذِّيَ لَهُ. وبذالك فَسَّرَ السُّكَّرِيّ قولَ الأَعْلَم:
والحِنْطِىءُ الحِنْطِيُّ يُمْ
ثَجُ بالعَظيمةِ والرَّغائِبْ
(6/197)

وَقيل: يُمْثَج: يُخْلَط.
قلتُ: وقرأْتُ فِي شِعر الأَعلَم هاذا البيتَ، ونَصُّه:
الحِنْطِىءُ المِرّيحُ يِمْ
نَحُ بالعَظيمةِ والرَّغائبْ
وأَوّلُه:
دَلَجِى إِذا مَا اللَّيْلُ جَنَّ
عَلَى المُقَرَّنَةِ الحَباحِبْ
وَفِي شرح السُّكَّريّ: الحِنْطِىءُ: المنتفِخُ. وَلم يَعرف الأَصمعيُّ هاذا البيْتَ، فليُنظَرْ.

مجج
: ( {مَجَّ) الرَّجُلُ (الشَّرابَ) والشيءَ (مِن فِيهِ) } يَمُجُّه {مَجًّا، بضمّ الْعين فِي الْمُضَارع كَمَا اقتضتْه قَاعِدَته، وَنقل شيخُنا عَن شرْح الشِّهاب على الشِّفاءِ: أَن بعضَهم جَوَّزَ فِيهِ الفَتحَ، قَالَ: قلْت وَهُوَ غيرُ مَعْرُوف، فإِن كَانَ مَعَ كسرِ الْمَاضِي سَهُلَ، وإِلاَّ فَهُوَ مَردودٌ دِرايةً وَرِوَايَة.
} ومَجَّ بِهِ: (رَمَاه) ، قَالَ رَبيعةُ بن الجَحْدَر الهُذَليّ:
وطَعْنةِ خَلْسٍ قد طَعَنْتُ مُرِشَّةٍ
{يَمُجُّ بهَا عِرْقٌ مِن الجَوْفِ قالِسُ
أَراد: يَمُجُّ بدَمِها. قلتُ: هاكذا قرأْتُ فِي شِعرِه فِي مَرْثِيَةِ أُثَيْلَةَ بنِ المُتنخِّل.
وَفِي (اللِّسَان) : وخَصّ بعضُهم بِهِ الماءَ. قَالَ الشَّاعِر:
ويَدعُو ببَرْدِ الماءِ وَهُوَ بَلاؤُه
وإِنْ مَا سَقَوْه الماءَ مَجَّ وغَرْغَرَا
هاذا يَصِف رجُلاً بِهِ الكَلَبُ. والكَلِبُ إِذا نَظَر إِلى الماءِ تَخيَّلَ لَهُ فِيهِ مَا يَكرَهه فَلم يَشْرَبْه.
ومَجَّ بريقِه يَمُجُّه: إِذا لَفَظَه.
وَقَالَ شَيخنَا حقيقةُ} المَجِّ هُوَ طَرْحُ المائعِ من الفَمِ. فإِذا لم يكن مَا فِي الفَمِ مَائِعا قيل: لَفَظَ. وَكَثِيرًا مَا يَقعُ فِي عِبارات المصنِّفين والأُدباءِ: هَذَا كَلامٌ! تَمُجُّه الأَسماعُ. فَقَالُوا: هُوَ من قبيل الِاسْتِعَارَة، فإِنه تَشبيهُ اللّفظِ بالماءِ لرِقّته، والأُذنِ بالفَمِ، لأَنّ كُلاًّ مِنْهُمَا
(6/198)

حاسَّةٌ، وَالْمعْنَى: تَتْرُكُه. وجَوّزوا فِي الِاسْتِعَارَة أَنّها تَبَعيّة أَو مَكْنِيّة أَو تَخْييليّة ... وَقَالَ جمَاعَة: يُستعمل {المَجّ بِمَعْنى الإِلقاءِ فِي جَمِيع المُدْرَكاتِ مَجازاً مُرْسلاً. وَمِنْه حَدِيث: (وَيْلٌ لِمَنْ قَرَأَ هاذه الآيةَ} فمَجَّ بهَا) ، أَي لم يَتَفكَّر فِيهَا، كَمَا نَقله البَيْضاوِيّ والزَّمخشريّ، وعَدَّوْه بالباءِ لما فِيهِ من معنى الرَّمْىِ. انْتهى.
( {وانْمَجَّت نُقْطَةٌ من لقَلَم: تَرَشَّشَتْ) .
وَفِي الحَدِيث: (أَنّ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَخذَ من الدَّلْوِ حُسْوةَ ماءٍ،} فمَجَّها فِي بِئْرٍ ففاضَت بالماءِ الرَّوَاءِ) . وَقَالَ شَمِرٌ: مَجّ الماءَ من الفَمِ: صَبَّه من فَمِه قَريباً أَو بَعيدا، وَقد مَجَّه. وكذالك إِذا مَجَّ لُعابَه. وَقيل: لَا يكون {مَجًّا حَتَّى يُباعِدَ بِه. وَفِي حديثِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ قَالَ فِي المَضْمَضةِ للصَّائمِ: (لَا} يَمُجُّه ولاكنْ يَشْرَبُه (فإِنْ أَوَّلَه خَيْرُه)) أَراد المَضمضةَ عِند الإِفطارِ، أَي لَا يُلْقِيه مِن فِيه فيَذْهب خُلُوفُه. وَمِنْه حَدِيث أَنَسٍ: ( {فمَجَّه (فِي) فِيهِ) . وَفِي حَدِيث محمودِ بنِ الرَّبيع: (عَقَلْتُ مِن رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم} مَجَّةً {مَجَّها فِي بِئْرٍ لنا) . وَفِي حديثِ الحَسنِ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ: (الأُذُن} مَجّاجَةٌ ولِلنَّفْس حَمْضةٌ) مَعْنَاهُ أَنّ للنَّفْسِ شَهْوةً فِي استماعِ العِلْمِ، والأُذُنُ لَا تَعِي مَا تَسْمَعُ ولاكنها تُلْقِيه نِسْياناً كَمَا {يُمَجّ الشَّيْءُ من الفَمِ.
(} والمَاجُّ: مَنْ يَسِيلُ لُعَابُه كِبَراً وهَرَماً) ، كعَطْفِ التّفسير لما قَبْلَه. قَالَ شَيخنَا وَلَو حذفَ كِبَراً لأَصابَ المَحَزّ،
وَفِي (الصّحاح) : وشَيْخٌ {مَاجٌّ:} يَمُجّ رِيقَه وَلَا يَستطيع حَبْسَه من كِبَرِه.
(و) {المَاجُّ: (النّاقةُ الكَبيرةُ) الّتي من كِبَرِها} تَمُجّ المَاءَ من حَلْقِها. وَقَالَ ابْن سَيّده:! والمَاجُّ من النَّاسِ والإِبلِ: الّذي لَا يَستطيع أَن يُمسِكَ رِيقَه من الكِبَر.
(6/199)

والمَاجُّ: الأَحمقُ الّدي يَسيلُ لُعابه. قلتُ: وَهَذَا مَجازٌ. يُقَال أَحمَقُ مَاجٌّ. وَقيل: هُوَ الأَحمَقُ مَعَ الهَرَمِ.
وجمعُ الماجِّ من الإِبل {مَجَجَةٌ. وجَمْعٌ الماجّ من النّاس} مَاجُّونَ؛ كِلاهما عَن ابْن الأَعرابيّ. والأُنثى مِنْهُمَا بالهاءِ.
والمَاجُّ: البَعيرُ الّذي قد أَسَنَّ وسالَ لُعابُه.
قُلْت: وجمعُ الماجِّ من النّاس أَيضاً المُجّاجُ: بالضّمّ والتّشديد، لما فِي الحَدِيث: (أَنّه رَأَى فِي الكَعبةِ صُورَةَ إِبراهيمَ فَقَالَ: مُرُوا المُجَّاجَ {يُمَجْمِجون عَلَيْهِ) : وَهُوَ جَمْعُ} مَاجَ، وَهُوَ الرَّجُلِ الهَرِم الّذي يَمُجّ رِيقَه وَلَا يَستطيع حَبْسَه.
(و) {المُجَاجُ (كغُرَابٍ: الرِّيقُ تَرْمِيه مِن فِيكَ. و) } المُجَاجَةُ: الرِّيقَةُ. فِي الحَدِيث: (أَنّ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمكان يأْكُلُ القِثّاءَ {بالمُجَاجِ:) وَهُوَ (العَسَلُ) ، لأَنّ النَّحْلَ تَمْجّه، وحَمَلَه كثيرونَ على أَنه مَجاز. (وَقد يُقال لَهُ) لأَجلِ ذالك: (} مُجَاجُ النَّحْلِ) وَقد {مَجَّتْهُ} تَمُجُّه. قَالَ:
وَلَا مَا {تَمُجّ النَّحْلُ مِن مُتَمنِّعٍ
فقَدْ ذُقْتُه مُسْتَطْرَفاً وصَفَا لِيَا
وَيُقَال لَهُ أَيضاً: مُجَاجُ الدَّبَى. قَالَ الشّاعر:
وماءٌ قَدِيمٌ عَهْدُه وكأَنّه
مُجَاجُ الدَّبَى لاَقَتْ بِهاجِرَةٍ دَبَى
(و) من المَجاز: (مَزَجَ الشَّرابَ} بمُجَاجِ المُزْنِ) . مُجَاجُ المُزْنِ: المَطَرُ.
(و) عَن ابْن سَيّده: (خَبَزَ! مُجَاجاً) هاكذا بالضّمّ: (أَي خَبَزَ الذُّرَةَ) ، عَن الخَطّابيّ، وَقد وُجِدَ ذالك فِي بعض نُسَخ المَتْن.
(و) المَجَاجُ (بِالْفَتْح: العُرْجُونُ) ، قَالَه الرِّياشيّ، وأَنشد:
نَقائِلٌ لُفَّتْ على المَجَاجِ
قَالَ: النَّقائلُ: الفَسِيل. قَالَ: هاكذا قَرأْتُ بِفَتْح الْمِيم. قَالَ: وَلَا أَدري أَهو صحيحٌ أَم لَا.
(6/200)

( {ومَجْمَجَ) الرَّجلُ (فِي خَبَرِه) : إِذا (لمْ يُبَيِّنْه) . وَفِي (الأَساس) : لم يَشْفِ.
(و) } مَجْمَجَ (الكِتابَ: ثَبَّجَه ولمْ يُبيِّنْ حُروفَه) . وَفِي (الأَساس) : ومَجمَج خَطَّه: خَلّطَه. وخَطٌّ {مُمجْمَجٌ: لم تَتبيَّنْ حُروفُه. وَمَا يُحْسِن إِلاّ المَجْمَجةَ.
وَفِي (اللِّسَان) :} ومَجْمَج الكِتَابَ: خَلَّطَه وأَفْسَدَه بالقَلم؛ قَالَه اللَّيْث.
(و) عَن شُجاعٍ السُّلَميّ: مَجْمَجَ (بفُلانٍ) وبَجْبَجَ، إِذَا (ذَهَبَ فِي الكَلام مَعه) ، وَفِي بعض الإِمهات: بِهِ، (مَذْهَباً غير مُستقيمٍ فَرَدَّه) وَفِي بعض الأُمهات: ورَدّه (من حالٍ إِلى حالٍ) . وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: مَجَّ وبَجَّ بِمَعْنى وَاحِد.
( {وأَمَجَّ الفَرسُ) : جَرَى جَرْياً شَديداً. قَالَ:
كأَنّما يَسْتَضْرِمانِ العَرْفَجَا
فَوْقَ الجَلاذِيِّ إِذَا مَا} أَمْجَجَا
أَراد: أَمَجَّ، فأَظهر التَضعيفَ للضّرورة. وَعَن الأْصمعيّ، إِذا (بَدأَ) الفَرسُ (بالجَرْيِ قَبْلَ أَن يَضْطرِمَ) جَرْيُه قيل: {أَمَجَّ} إِمْجاجاً.
(و) يُقَال: أَمجَّ (زَيْدٌ) ، إِذا (ذَهَبَ فِي البِلاد) . {وأَمَجَّ إِلى بَلدِ كَذَا: انْطلقَ.
(و) من المَجاز: أَمجَّ (العُودُ) ، إِذا (جَرَى فِيهَا الماءُ) .
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: (} المُجُجُ، بضمّتين: السُّكَارَى، و) المُجُجُ أَيضاً: (النَّحْلُ) .
(و) المَجَجُ، (بِفتْحَتَيْنِ) وكذالك المَجُّ: (اسْتِرْخاءُ الشِّدْقَيْنِ) نَحْوَ مَا يَعْرِضُ للشّيخ إِذا هَرِمَ.
(و) عَن أَبي عَمْرٍ و: المَجَجُ: (إِدْرَاكُ العِنَبِ ونُضْجُه) . وَفِي الحَدِيث: (لَا تَبع العِنَبَ حَتَّى يَظْهَر {مَجَجُه) : أَي بُلوغُه.
} مَجَّجَ العِنبُ! يُمَجِّج إِذا طابَ
(6/201)

وَصَارَ حُلْواً. وَفِي حَدِيث الخُدْرِيّ: (لَا يَصْلُح السَّلَفُ فِي العِنب والزَّيتون (وأَشباه ذَلِك) حَتَّى {يُمَجِّجَ) .
(} والمَجْمَاجُ) : الرَّهِلُ (المُسْترخِي) . ورَجلٌ {مَجْماجٌ، كبَجْباجٍ: كثيرُ. اللَّحمِ. غَليظُه.
(وكَفَلٌ} مُمَجْمَجٌ، كمُسَلْسل) : أَي: (مُرْتَجٌّ) من النَّعْمَةِ، (وَقد {تَمَجْمَجَ) . وأَنشد:
وكَفَلٍ رَيّانَ قد} تَمَجْمَجاً
وكَذا لَحْمٌ {مُمَجْمَجٌ: إِذا كَانَ مكتنِزاً.
(ومَجَّجَ} تَمْجيجاً: إِذا أَرادَك) وَفِي بعضِ النُّسخ: إِذا أَراده (بالعَيْب) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ، وَلم أَدرِ مَا مَعْنَاهُ. وَقد تَصفَّحت غالبَ أُمَّهاتِ اللُّغة وراجعتْتُ فِي مَظانِّها فَلم أَجِدْ لهاذه العِبارةِ نَاقِلا وَلَا شَاهدا، فليُنْظَر.
(والمَجُّ) والمُجَاجُ (حَبٌّ) كالعَدَس إِلاّ أَنّه أَشدُّ استدارةً مِنْهُ. قَالَ الأَزهريّ: هاذه الحَبَّة الَّتِي يُقَال لَهَا (المَاشُ) ، والعربُ تُسَمّيه الخُلَّرَ (والزِّنَّ) وصَرَّحَ الجوهريّ بتعريبه، وخالَفه الجَوالِيقيّ. وَقَالَ أَبو حنيفَة: {المَجَّةُ: حَمْضَةٌ تُشبِهُ الطَّحْماءَ غيرَ أَنّها أَلطفُ وأَصغرُ.
(و) المُجُّ (بالضَّمّ: نقط العسلِ على الحِجارة) .
(وآجُوجُ ويَمْجُوجُ: لُغتانِ فِي يأْجوجَ ومأْجوجَ) ، وَقد تقدّم ذِكرُهما مُستطرَداً فِي أَوّل الْكتاب، فراجِعْه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} مُجَاجَةَ الشَّيْءِ: عُصارَتُه؛ كَذَا فِي (الصّحاح) . {ومُجَاجُ الجَرادِ: لُعَابُه. ومُجَاجُ فَمِ الجارِيةِ: رِيقُها. ومُجَاجُ العِنَبِ: مَا سالَ من عَصيرِه؛ وَهُوَ مَجاز.
} والمَجّاجُ: الْكَاتِب، سُمِّيَ بِهِ لأَنّ قلَمه! يَمُجّ المِدَادَ، وَهُوَ مَجاز.
(6/202)

والمُجُّ: سَيْفٌ من سُيوف العَرب؛ ذكرَه ابْن الكَلْبيّ. والمُصنّف ذَكَره فِي حَرْفِ الباءِ. فَقَالَ: (البُجُّ سيفُ ابنِ جَنَاب) ، والصّواب بِالْمِيم. والمُجّ: فَرْخُ الحَمامِ، كالبُجِّ. قَالَ ابنُ دُرَيْد: زَعَمُوا ذالك وَلَا أَعرف صِحَّته.
وَمن المَجاز: قَوْلٌ مَمْجوجٌ. وكَلامٌ تَمُجّه الأَسماعُ. {ومَجّتِ الشَّمسُ رِيقَتها. والنَّباتُ يَمُجُّ النَّدَى؛ كَذَا فِي (الأَساس) . وَفِي (اللّسان) : والأَرضُ إِذا كَانَت رَيَّا من النَّدَى فَهِيَ} تَمُجُّ الماءَ {مَجًّا.
واستدرك شَيخنَا:} مَجَاج، ككِتاب وسَحابٍ: اسْم مَوضِع بَين مكّةَ وَالْمَدينَة؛ قَالَه السُّهَيليّ فِي الرَّوض. قلت. والصّواب أَنه محاج، بالحاءِ، كَمَا سيأْتي فِي الَّتِي تَلِيهَا.

محج
: (مَحَجَ اللَّحْمَ، كَمَنَعَ) ، يَمْحَجُه مَحْجاً، وكذالك العُودَ: (قَشَرَه. و) مَحَجَ (الحَبْلَ) الأَوْلَى: الأَديمَ، كَمَا فِي سَائِر الأُمّهات يَمْحَجُه مَحْجاً (دَلَكَه لِيَلِينَ) ويَمْرُنَ. (و) قَالَ الأَزهريّ: مَحَجَ، عِنْد ابْن الأَعرابيّ، لَهُ مَعنيانِ: أَحدهما مَحَجَ بِمَعْنى (جامَعَ، و) الآخرُ مَحَجَ بِمَعْنى (كَذَبَ) . يُقَال: مَحَجَ المَرأَةَ يَمْحَجُها مَحْجاً: نَكَحَها، وكذالك مَخَجها. قَالَ ابْن الأَعرابيّ: اخْتصم شَيخانِ: غَنَوِيّ وباهِليّ. فَقَالَ أَحدُهما لصَاحبه: الكاذِبُ مَحَجَ أَمَّه، فَقَالَ الآخَر: انظُروا مَا قَالَ لي: الكاذِبُ مَحَجَ أُمَّه، أَي ناكَ أُمّه. فَقَالَ لَهُ الغَنويّ: كَذَب، مَا قُلتُ لَهُ هاكذا، ولاكنّي قلت: مَلَجَ أُمّه، أَي رَضعَها.
(6/203)

ابْن الأَعرابيّ: المَحّاجُ: الكَذّلب. وأَنشد:
ومَحّاجٌ إِذا كَثُرَ التَّجَنِّي
(و) مَحَجَ (اللَّبَنَ) ومَخَجَه، إِذا (مَحَضَه) ، بالخاءِ الْمُعْجَمَة وبالحاءِ مَعًا.
(و) مَحَجَ مَحْجاً: (مَسَحَ شَيْئا عَن شَيْءٍ) حَتَّى يَنالَ المَسْحُ جِلْدَ الشيءِ لشدِّةِ مَسْحِك.
(والرِّيحُ تَمْحَجُ الأَرضَ) مَحْجاً: (تَذْهَبُ بالتُّراب حَتَّى تَتناوَلَ مِن أَدَمَتِها تُرَابَها) . وَفِي (اللّسان) : حَتَّى تَنَاوَلَ من أَرُومةِ العَجَاجِ. قَالَ العَجّاجُ:
ومَحْجَ أَرْواحٍ يُبارِينَ الصَّبَا
أَغْشَيْنَ معْروفَ الدِّيَار التَّيْرَبَا
(وَمَا حَجَهُ مُمَاحَجَةً ومِحَاجاً: مَا طَلَه) .
(و) يُقَال: (عُقْبَة مَحُوجٌ) ، أَي (بَعِيدَةٌ) ، كمَتُوجٍ.
(و) مَحَاج (ككِتابٍ) وقَطَامِ: اسمُ فَرسٍ مَعروفةٍ من خَيل العَرب، وَهِي (فَرَسُ مالكِ بنِ عَوْفٍ النَّصْريّ) ، بالصّاد، المهملةِ أَو الْمُعْجَمَة، قَالَ:
أَقدِمْ مِحَاجُ إِنه يَوْمٌ نُكُرْ
مِثْلِي على مِثْلِك يَحِمي ويكُرّ
(و) مِحَاج أَيضاً: اسْم (فَرس أَبي جَهْلٍ لعنَه الله) تَعَالَى.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَحَجَ مَحْجاً: أَسْرَعَ. ومَحَجَ الدَّلْوَ مَحْجاً: خَضَخَضَها كمَخَجَها، عَن اللِّهيانيّ، والإِعجامُ أَعْرَف وأَشْهَرُ. ومَحَاج: اسمُ موضعٍ. أَنشد ثَعْلَب:
لَعَنَ اللَّهُ بَطْنَ لَقْفٍ مَسِيلاً
ومَحَاجاً فَلَا أُحِبُّ مَحَاجَا

مخج
: (مَخَجَ) بالدَّلْوِ وغيرِها مَخْجاً ومَخَجَها: خَضْخَضَها. وَقيل: مَخَجَ (الدَّلْوَ، كمَنَعَ: جَذَبَ بهَا ونَهَزَها
(6/204)

حتّى تَمتلِىءَ) ، وهاذا نَقله الجوهريّ عَن أَبي الْحسن اللِّحيانيّ، وأَنشد:
فَصبَّحَتْ قَلَيْذَماً هَمُومَا
يَزِيدُها مَخْجُ الدِّلاَ جُمُومَا
(و) عَن الأَصمعيّ: مَخَجَ (المَرأَةَ) يَمْخَجُها مَخْجاً: (جامَعَها) .
(و) عَن الأَصمعيّ: مَخَجَ (المَرأَةَ) يَمْخَجُها مَخْجاً: (جامَعَها) .
(و) عَن أَبي عُبيد: (تَمخَّجَ الماءَ: حَرَّكَه) قَالَ:
صافِي الجِمامِ لم تَمَخَّجْه الدِّلاَ
أَي لم تُحرِّكْه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
تَمخَّجَ بالدَّلْوِ وتَمَاخَجَ، وتَمخَّجَها وتَماخَجَها: مثلُ مَخَجَها. ومَخَجَ البِئْرَ ومَخَضَها بِمَعْنى واحدٍ. ومَخَجَ البِئْرَ يَمْخَجُها مَخْجاً: أَلَحَّ عَلَيْهَا فِي الغَرْب.

مدج
: (مُدَّجٌ، كقُبَّرٍ: سَمَكَةٌ بَحْرِيَّة) ، قَالَ اللّيث: وأَحسبه مُعرَّباً. وأَنشد أَبو الْهَيْثَم فِي المُدَّج:
يُغْنِى أَبَا ذرْوَةَ عَن حَانُوتِها
عَن مُدَّجِ السُّوقِ وأَنْزَرُوتِها
وَقَالَ: مُدَّجٌ: سَمَكٌ. (وتُسمَّى المُشَّق) . وأَنْزروتُها: يُرِيد عَنْزَرُوتها.

مُدْلِج
: (المُدْلُوجُ، بالضّمّ) : مقلوب (الدُّمْلُوج) .

مذج
: (تَمَذَّجَ البطِّيخُ: نَضِجَ) ، هاذه المادّة لم يَذكرها الجوهريّ وَلَا ابْن مَنْظُور. (و) تَمَذَّجَ (الأَناءُ: امتلأَ. و) تَمَذَّجَ (الشْيءُ: انتفَخَ واتَّسَعَ و) مِنْهُ (مَذَّجَه تَمْذِيجاً) ، إِذا (وَسَّعه) .

مذْحج
: (مَذْحِجٌ، كمَجْلِسٍ) : أَبو قبيلةٍ
(6/205)

من اليَمين، وَهُوَ مَذْحِجُ بن يُحَابِرَ بنِ مالِكِ بنِ زَيدِ بن كَهْلانَ بن سَبَإٍ، تقدّم بَيَانه (فِي زحج) وسبَق الكلامُ هُنَاكَ. (ووَهِمَ الجوهريّ فِي ذِكْرِه هُنَا) بِنَاء على أَن ميمه أَصليّة (وإنْ نَسَبه إِلَى سِيبويه) . ورأَيت فِي هَامِش (الصّحاح) مَا نَصُّه: ذِكْرُه مَذْحِج خَطأُ من وَجهين: أَوَّلاً قَوْله: مَذْحُج مِثال مَسْجِد، يدلّ على أَنّ الْمِيم زَائِدَة، لأَنه لَيْسَ فِي الْكَلَام جَعْفِر، بِكَسْر الفاءِ، وَفِيه مَفْعِل، مثل مَسْجِد، فدلّ على زِيَادَة الْمِيم؛ فَكَانَ الْوَاجِب أَن يُورِدهُ فِي (ذحج) . وَإِن كَانَت الْمِيم أَصليّة كَمَا ذكره عَن سِيبَوَيْهٍ، فَكيف يُقَال: مثل مَسْجِد؟ وَثَانِيا إِذا ثَبت أَنّ الْمِيم أَصليّة، وَجبَ أَن يكون (مَذْحَج) مثل جَعْفَرٍ، وَهَذَا لم يَقُلْه أَحدٌ. بل تعرّض لِما أَوردَه سِيبَوَيْهٍ، فَإِنَّهُ قد رُوِيَ فِي كتاب سِيبَوَيْهٍ (مأْجَج) فصحّفه بمَذْحِج. وَمِيم (مَأَجَج) أَصليّة، وَهُوَ اسْم مَوضِع.
وَذكر ابْن جِنّي فِي كِتَابه المُنْصِف كلَاما مثل هاذا فَقَالَ: وَقد قَالَ بعضُهم إنّ (مَذحِج) قبائلُ شَتَّى، مَذْحَجَت أَي اجْتَمعت. فإنْ كَانَ هاطا ثَبْتاً فِي اللّغة، فَلَا بُدّ أَن تكون الْمِيم زَائِدَة، وَتَكون الكلمةُ مَفْعِلا، لأَنّهم قد قَالُوا مَذْحِج. فَإِن جَعلت الْمِيم أَصلاً كَانَ وَزْنُ الْكَلِمَة فَعْلِلاً، وَهَذَا خطأُ لأَنه لَيْسَ فِي الْكَلَام اسْم مثل جَعْفِر. فَثَبت أَنه مَفْعِل مثل مَنْهِج، ولهاذا لم يُصْرَف (نَرَجِسُ) اسْم رَجل، لأَنه لَيْسَ فِي الأَصول مثل جَعْفِر، وقُضِيَ بأَن النُّونَ زائدةٌ مثلهَا فِي (نَضْرِب) .
وَقد تحامل شيخُنا هُنَا على المَجْد تَحامُلاً كُلِّيًّا، وانتصر للجوهريّ بِملْء شِدْقِه، وخَرقَ الإِجماعَ. وَقد سبق الرّدّ عَلَيْهِ فِي ذخج والتنبيه على هَامِش الْحَاشِيَة حِين كتابتي فِي هاذا المَحلّ. وَالله الموفِّق.
(6/206)

مرج
: (المَرْجُ) : الفَضَاءُ، وأَرضٌ ذاتُ كَلإٍ تَرْعَى فِيهَا الدَّوابُّ.
وَفِي (التّهذيب) : أَرضٌ واسعةٌ فِيهَا نَبْتٌ كَثيرٌ تَمْرُجُ فِيهَا الدَّوابُّ.
وَفِي (الصّحاح) : (المَوْضِع) الّذي (تْرْعَى فِيهِ الدَّوابُّ) .
وَفِي (الْمِصْبَاح) : المَرْجُ: أَرْضٌ ذاتُ نَباتٍ ومَرْعًى، وَالْجمع مُروجٌ.
قَالَ الشَّاعِر:
رَعَى بهَا مَرْجَ رَبِيعٍ مُمْرِجَا
(و) المَرْجُ: مصدر مَرَجَ الدّابَّة يَمْرُجُها، وَهُوَ (إِرسالُها للرَّعْيِ) فِي المَرْج. وأَمْرَجَها: تَرَكَها تَذهَبُ حيثُ شاءَتْ. وَقَالَ القُتَيْبِيّ: مَرَجَ دَابَّتَه: خَلاّها، وأَمْرَجَها: رَعَاهَا.
(و) من المَجاز: المَرْجُ: (الخَلْطُ. و) مِنْهُ قَوْله تَعَالَى: { (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ} ) يَلْتَقِيَانِ (الرَّحْمَن: 19) العَذْبَ والمِلْحَ، خَلَطَهما حتّى الْتقيَا. وَمعنى: {6. 011 لَا يبعيان} (الرَّحْمَن: 20) أَي لَا يَبغِي المِلْحُ على العَذْب فيخْتَلط وهاطا قولُ الزّجّاج. وَقَالَ الفرَّاءُ: يَقُول: أَرْسَلهما ثمَّ يَلتقيانِ بعدُ. قَالَ وَهُوَ كلامٌ لَا يَقولُه إلاّ أَهلُ تِهَامَة. (و) أَمّا النَّحويّون فَيَقُولُونَ: (أَمْرَجَهما) : أَي (خَلاَّهما) ثمَّ جَعَلهما (لَا يَلتبِس أَحدُهما بالآخَرِ) . وَعَن ابْن الأَعرابيّ: المَرْجُ: الإِجراءُ. وَمِنْه {مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ} أَي أَجراهما. قَالَ الأَخفش: وَيَقُول قَومٌ: أَمْرَجَ البَحرينِ مثل مَرَجَ البَحْرَينِ، فعَل وأَفْعَل بِمَعْنى.
(ومَرْجُ الخُطباءِ، بخُراسان) فِي طَريق هَرَاةَ، يُقَال لَهُ: (بل طم) وَهُوَ قَنْطَرةٌ. وَوجدت فِي هَامِش (الصّحاح) بخطّ أَبي زَكريّا: قَالَ أَبو سَهْلٍ: قَالَ لي أَبو محمّد: قَالَ الجوهريّ: مَرْجُ الخُطباءِ على يَوْمٍ من نَيْسابُورَ، وإنّما سُمِّيَ هاذا الموضِعُ بالخُطباءِ، لأَنّ الصَّحابَة لما أَرادوا فَتْحَ نَيسابورَ اجْتَمعُوا وتَشاوَرُوا فِي ذالك، فخَطَب كلُّ واحدٍ مِنْهُم خُطبةً.
(6/207)

(و) مَرْجُ (راهِطٍ بالشَّام) وَمِنْه يَوْم المَرْجِ، لمَرْوانَ بنِ الحَكَم على الضَّحّاكِ بن قَيْسٍ الفِهْريّ (و) مَرْجُ (القَلْعَةِ) ، محرَّكَة منزلٌ (بالبادِيَة) بَين بَغدادَ وقَرْمِيسِينَ.
(و) مَرْجُ (الخَليجِ: من نواحي المَصِّيصَةِ) بالقُرْب من أَذَنَةَ (و) مَرْحُ (الأَطْراخُونِ، بهَا أَيضاً. و) مَرْجُ الدِّياجِ: بقُرْبِها أَيضاً. (و) مَرْجُ (الصُّفَّرِ، كقُبَّرٍ: بدِمَشْقَ) ، بالقُرب من الغُوطَةِ. (و) مَرْجُ (عَذْراءَ بهَا أَيضاً. و) مَرْجُ (فِرِّيشَ) كسِكّين (بالأَنْدَلُس) ، وَلها مُروجٌ كثيرةٌ. (و) مَرْجُ (بني هُمَيمٍ) ، كزُبَيْر، بن عبد العُزَّى بن رَبيعة بن تَميم بن يَقْدُمَ بن يَذْكُرَ بن عَنَزَةَ، (بالصَّعيد) الأَعلى. (و) مَرْجُ (أَبي عَبَدَةَ) محرَّكةً، (شَرْقِيَّ المَوْصِلِ. و) مَرْجُ (الضَّيازِنِ قُرْبَ الرَّقَّةِ. و) مَرْجُ (عبدِ الواحِدِ: بالجَزِيرةِ؛ مَوَاضِعُ) ، والمُروجُ كَثِيرَة فَإِذا أُطلِقَ فالمرَاد مَرْجُ راهِطٍ.
وَمِمَّا فَاتَهُ من المروج: مَرْجُ دَابِقٍ: بالقُرْبِ من حَلَبَ، الْمَذْكُور فِي النِّهاية، وتاريخ ابْن العَدِيم. ومَرْجُ فَاس. والمَرْجُ: قرْيَةٌ كبيرةٌ بَين بغدادَ وهَمَذانَ، بالقُرْب من حُلْوانَ. ونَهرُ المَرْجِ: فِي غَربيّ الإِسحاقيّ، عَلَيْهِ قُرًى كثيرةٌ. والمَرْجُ: صُقْعٌ من أَعمالِ المَوْصِل، فِي الْجَانِب الشرقيّ من دِجْلَةَ، مِنْهَا الإِمام أَبو نَصْرٍ أَحمدُ بنُ عبدِ الله المَرْجيّ، سَكنَ المَوْصِلَ.
(والمَرَجُ، مُحرَّكةً: الإِبلُ) إِذا كَانَت (تَرْعَى بِلَا راعٍ) . ودَابّةٌ مَرَجٌ (للواحدِ والجميه) .
(و) المَرَجُ: (الفَسادُ) . وَفِي الحَدِيث (كيفَ أَنتم إِذا مَرِجَ الدِّينُ) : أَي فَسَدَ.
(و) المَرَجُ: (القَلَقُ) . مَرِجَ الخَاتَم فِي إِصْبعي. وَفِي (الْمُحكم) : فِي يَدي، مَرَجاً: أَي قَلِقَ، ومَرَجَ؛ والكسرُ أَعلَى
(6/208)

مثلُ جَرِجَ ومَرِجَ السَّهمُ: كذالك. (و) المَرَج: (الاختلاطُ والاضطِرابُ) . ومَرِجَ الدِّينُ: اضْطَربَ والْتَبَسَ المَخْرَجُ فِيهِ. وكذالك مَرَجُ العُهُودِ واضطْرابُها: قِلَّةُ الوَفاءِ بهَا. ومَرِجَ النَّاسُ: اخْتَلَطُوا. ومَرِجَ العَهْدُ والأَمانةُ والدِّينُ: فَسَدَ. ومَرِجَ الأَمرُ: اضْطَرَبَ. قَالَ أَبو دُوَادٍ:
مَرِجَ الدِّينُ فأَعدَدْتُ لهُ
مُشْرِفَ الحَارِكَ مَحْبُوكَ الكَتَدْ
هَكَذَا فِي نُسح الصّحاح. ووجَدْت فِي الْمَقْصُور والممدود لِابْنِ السِّكِّيت، وَقد عَزاه إِلى أَبي دُوَادٍ:
أَرِبَ الدَّهرُ فأَعددتُ لَهُ
وَقد أَوردَه الجوهريّ فِي أَرب فانْظُرْه.
(و) يُقَال: (إِنَما يُسكَّن) 012 فهم فِي اءَمر مريج} (ق: 5) : يَقُول فِي ضَلالٍ. وأَمْرٌ مَريجٌ: (مُخْتلِطٌ) ، مَجازٌ. وَقَالَ أَبو إِسحاقَ: (فِي أَمرٍ مريج) : مُتلِفٍ مُلتبِسَ عَلَيْهِم.
(وأَمْرَجَتِ النّاقةُ) وَهِي مُمْرِجٌ: إِذا (أَلقَتْ وَلَدَها) بعد مَا صَار (غِرْساً ودَماً) . وَفِي (الْمُحكم) : إِذا أَلقتْ ماءَ الفَحْلِ بَعْدَمَا يكون غِرْساً ودَماً.
(و) أَمْرَجَ (دَابَّتَه: رعَاهَا) فِي المَرْجِ، كمَرَجَها. (و) أَمْرَجَ (العَهْدَ: لم يَفِ بِهِ) وَكَذَا الدَّيْنَ. ومَرَجُ العُهُودِ: قِلَّةُ الوفَاءِ بهَا، وهوَ مجَاز.
(و) المارِجُ: الخِلْطُ. والمارجُ: الشُّعْلَةُ السَّاطِعةُ ذاتُ اللَّهَبِ الشَّديدِ. وَقَوله تَعَالَى: {وَخَلَقَ الْجَآنَّ مِن مَّارِجٍ مّن نَّارٍ} (الرَّحْمَن: 15) : مَجاز. قيل: مَعْنَاهُ الخِلْطُ. وَقيل: مَعْنَاهُ الشُّعْلَةُ. كُلُّ ذالك من بَاب الكاهِلِ والغَارِب. وَقيل: المارِجُ: اللَّهَبُ المُختلِطُ بسَوادِ النَّارِ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: المارِجُ هُنَا: نارٌ دونَ
(6/209)

الحِجابِ، مِنْهَا هاذه الصَّواعِقُ. وَقَالَ أَبو عُبيد: (من مَارجٍ) : من خِلْطٍ مِن نارٍ. وَفِي (الصّحاح) : (أَي نَار بِلَا دُخَانٍ) خُلِق مِنْهَا الجَانّ.
(و) من الْمجَاز: (المَرْجانُ) بِالْفَتْح: (صِغَارُ اللَّؤلُؤِ) أَو نَحْوُه قَالَ شَيخنَا: وَعَلِيهِ فقَوْلُه تَعَالَى: {يَخْرُجُ مِنْهُمَا الُّلؤْلُؤُ وَالمَرْجَانُ} (الرَّحْمَن: 22) من عطف الخاصّ على العامّ. وَقَالَ بعضُهم: المَرجان: البُسَّذُ، وَهُوَ جَوْهَرٌ أَحْمَرُ. وَفِي (تَهْذِيب الأَسماءِ واللُّغات) : المَرْجَانُ، فسَّره الواحِديُّ بِعِظَامِ اللُّؤلُؤِ، وأَبو الهيثمِ بصغارِها، وآخَرون بخَرَزٍ أَحمَرَ، وَهُوَ قولُ ابنِ مَسعودٍ، وَهُوَ الْمَشْهُور فِي عُرْفِ النّاس. وَقَالَ الطُّرْطُوشيّ: هُوَ عُرُوقٌ حُمْرٌ تعطْلُعُ فِي البَحر كأَصابعِ الكَفّ. قَالَ الأَزهريّ: لَا أَدري أُرباعيٌّ هُوَ أَم ثُلاثيّ، وأَورده فِي رُباعيّ الْجِيم.
قلت: صَرَّحَ ابنُ القَطَّاع فِي الأَبنية بأَنه فَعْلاَنٌ من (مرج) كَمَا اقْتَضَاهُ صَنيع المُصنّف؛ قَالَه شَيخنَا.
(و) قَالَ أَبو حَنيفةَ فِي كتاب النّبات: المَرْجان: (بَقْلَةٌ رِبْعِيَّةٌ) تَرتَفع قِيسَ الذِّراعِ، لَهَا أَغصانٌ حُمْرٌ، ووَرق مُدَوَّرٌ عَريضٌ كَثيفٌ جِدًّا رَطْبٌ رَوِيّ، وَهِي مَلْبَنَةٌ (واحِدتُها بهاءٍ) .
(وسَعيدُ بنُ مَرْجَانَةَ: تابِعيّ، وَهِي) أَي مَرْجانَةُ اسمُ (أُمُّه، و) أَمّا (أَبوه) فإِنه (عبد الله) ، وَهُوَ مولَى قُريش، كُنيته أَبو عُثمانَ، كَانَ من أَفاضلِ أَهلِ المدينةِ، يَرْوِي عَن أَبي هُريرةَ، وَعنهُ محمّدُ بنُ إِبراهيمَ، مَاتَ بهَا سِتَّة 96، عَن سبع وَسبعين؛ قَالَه ابْن حِبّان.
(و) يُقَال: (نَاقَةٌ مِمْرَاجٌ) ، إِذا كانَت (عادتُها الإِمراجُ) وَهُوَ الإِلقاءُ.
(و) مَرَجَ أَمْرَه يَمْرُجُه: ضَيَّعَه.
و (رجل مِمْراجٌ: يَمْرُجُ أُمورَه) وَلَا يُحْكِمُها.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : (خُوطٌ مَرِيجٌ) : أَي غُصْنٌ مُلْتَوٍ، لَهُ شُعَبٌ صِغارٌ
(6/210)

قد الْتَبَست شَناغِيبُه، فبِذالك هُوَ (مُتداخِلٌ فِي الأَغصان) . وَقَالَ الدَّاخِلُ الهُذليّ:
فَراغَتْ فالْتَمَستُ بِهِ حَشَاهَا
فخَرَّ كأَنَّه خُوطٌ مَرِيجُ
قَالَ السُّكَّريّ: أَي انْسَلّ فَمرِجَ مَرَجاً، أَي تَقَلْقَلَ واضْطَربَ؛ ومَرَّ.
(والمَرِيجُ) ، كالأَمير: (العُظَيمُ) تَصغير العَظْمِ (الأَبيضُ) الناتِيءُ (وَسَطَ القَرْنِ، ج أَمْرِجةٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَمْرَجَه الدَّمُ: إِذا أَقْلَقَه.
وسَهْمٌ مَرِيجٌ: قَلِقُ. والمَرِيجُ: المُلْتَوِي الأَعوَجُ.
ومَرَجَ أَمْرَهُ: ضَيَّعَه.
والمَرَجُ: الفِتْنَةُ المُشْكِلةُ.
والمَرْجُ: الإِجْرَاءُ.
ومَرَجَ السُّلطانُ النّاسَ.
ورَجُلٌ مارِجٌ: مُرْسَلٌ غيرُ ممنوعٍ.
وَلَا يَزال فلانٌ يَمْرُجُ علينا: يأَتِينا مُفاجِئاً. وَمن الْمجَاز: مَرَجَ فُلانٌ لِسانَه فِي أَعراضِ النّاس وأَمْرَجَه.
وَفُلَان سَرّاجٌ مَرّاجٌ: كَذَّابٌ. وَقد مَرَجَ الكَذِبَ يَمْرُجُه مَرْجاً. وَفِي (اللِّسَان) : رَجُلٌ مَرّاجٌ: يَزِد فِي الحَدِيث.
ومَرَجَ الرَّجلُ المَرأَةَ مَرْجاً: نَكَحَها؛ روى ذالك أَبو العلاءِ، يَرفعُه إِلى قُطْرُبٍ. وَالْمَعْرُوف: هَرَجَها يَهْرُجها.
والمُرَيجُ بنُ مُعاوِيَةَ، مُصغَّراً، فِي قُشَيرٍ، مِنْهُم عَوْسَجَةُ بن نَصْرِ بن المُرَيج، شَاعِر.
ومَرْجَة والأَمْراجُ: مَوضعانِ. قَالَ السُّلَيكُ بنُ السُّلَكةِ:
وأَذْعَرَ كَلاّباً يَقودُ كِلابَه
ومَرْجَةُ لمَّا أَقْتَبِسْها بمِقْنَب
وَقَالَ أَبو العِيَال الهُذليّ:
أَنّا لَقِينا بَعْدَكُمْ بدِيارِنا
مِن جَانبِ الأَمْراجِ يَوماً يُسْأَل
(6/211)

أَراد يُسْأَلُ عَنهُ. ومَرْجُ جُهَيْنةَ: من أَعمالِ المَوْصِل.

مرتج
: (المَرْتَجَ) : تَعرِيب مَرْتَك، وَهُوَ نَوْعَانِ: فِضِّيٌّ وذَهبيٌّ. وَهُوَ (المُرْدَارْسَنْجُ، وَلَيْسَ بتَصحيفِ مِرِّيخٍ) كسِكِّينٍ كَمَا زُعِمَ. (والوَجْهُ) فِي ذالك (ضَمّ مِيمِه لأَنه مُعرَّب مُرْدَه) ، وَهُوَ المَيتُ. وهاذا القَوْلُ فِيهِ تَأَمُّلٌ.

مردرسنج
،
مردسنج
: (المُرْدَارْسَنْجُ، م) وَهُوَ بضَمّ الْمِيم، (وَقد تَسقُط الرّاءُ الثّانيةُ) تَخفيفاً، وَهُوَ (مُعرَّب مُرْدارْسَنْك) ، وَمَعْنَاهُ الحَجَرُ الْمَيِّت.
ومُرْدَا سَنْجَه بإِسقاط الرّاءِ الثّانية: لقبُ جدِّ أَبي بكرٍ محمدِ بنِ المبارَكِ بن مُحَمَّد السّلاميّ، شيخٌ مُستورٌ، بغداديّ، رُوِيَ عَن أَبي الخطّاب بن البَطِر، وَعنهُ أَبو سعدٍ السَّمْعانيّ.

مزج
: (المَزْجُ: الخَلْطُ) بالشَّيْءِ، مَزَجَ الشَّرَابَ: خَلَطَه بغَيرِه. ومَزَجَ الشَّيْءَ يَمْزُجُه مَزْجاً فامْتَزَجَ: خَلَطَه. (و) من المَجاز: المَزْجُ: (التَّحْرِيش) تَقول: مَزَجْتهُ على صاحِبه: إِذا غِظْته وحَرَّشْته عَلَيْهِ؛ كَذَا فِي (الأَساس) .
(و) المِزْج (بِالْكَسْرِ: اللَّوْزُ المُرُّ) ، قَالَ ابْن دُريد: لَا أَدري مَا صِحَّتهُ، وَقيل: إِنما هُوَ المُنْج، (كالمَزيج) ، كأَميرٍ؛ الأَخير من الأَساس. (و) المِزْجُ، بِالْكَسْرِ: (العَسَلُ، وَفِي (التّهذيب) : الشَّهْدُ. قَالَ أَبو ذُؤيب الهُذليّ.
فجَاءَ بمِزْجٍ لمْ يَرَ النَّاسُ مِثْلَه
هُوَ الضَّحْكُ إِلاّ أَنَّه عَمَلُ النَّحْلِ
قَالَ أَبو حَنيفة: سُمِّيَ مِزْجاً لأَنّه مِزاجُ كُلِّ شَرَابٍ حُلْوٍ طَيِّب بِهِ. وسَمَّى أَبو ذُؤيبٍ الماءَ الّذي تُمْزَجُ بِهِ الخَمْرُ مِزْجاً. لأَنّ كلّ واحدٍ من
(6/212)


الخَمْرِ والماءِ يُمازِجُ صَاحِبَه، فَقَالَ:
بمِزْجٍ مِنَ العَذْبِ عَذْبِ الفُرَاتِ
يُزَعْزِعُه الرِّيحُ بَعْدَ المَطَرْ
(وغلِطَ الجوهريّ فِي فَتْحِه) فإِن أَبا سعيدٍ السُّكَّريَّ قَيَّدَه فِي شَرْحهِ بِالْكَسْرِ عَن ابْن أَبي طَرَفَة، وَعَن الأَصمعيّ وَغَيرهمَا، وكفَى بهم عُمْدةً، (أَو هِيَ لُغَيَّة) ذَكرها صاحبُ ديوَان الأَدَب فِي بَاب (فَعْل) بِفَتْح الفاءِ، وَتَبعهُ ابنُ فَارس والجَوهريّ. وهاكذا وُجدَ بخَطّ الأَزهريّ فِي التّهذيبِ مضبوطاً.
(و) مِزَاجُهُ عَسَلَ. (مِزَاجُ الشَّرابِ: مَا يُمْزَجُ بِهِ) ، وكلُّ نَوعين امتزاجَا فكلُّ واحدٍ مِنْهُمَا لصَاحبه مِزْجٌ ومِزاجٌ.
(و) المِزَاجُ (من البَدَنِ: مَا رُكِّبَ عَلَيْهِ من الطَّبائع) الأَرْبَع: الدَّمِ والمِرَّتَيْن والبَلْغَمِ، وَهُوَ عِنْد الحُكماءِ كيْفِيَّة حاصلَة من كَيْفِيَّاتٍ مُتضادَّةٍ وَفِي (الأَساس) : يُقَال: هُوَ صَحيحُ المِزاجِ وفاسِدُه، وَهُوَ مَا أُسِّسَ عَلَيْهِ البدَنُ من الأَخْلاط وأَمْزِجةُ النَّاس مختلفةٌ.
(و) النِّساءُ يَلْبَسْنَ (المَوْزَجَ) : وَهُوَ (الخُفّ، مُعرَّبُ) مُوزَه، (ج مَوازجَةٌ) مِثالُ الجَوْرَب والجَواربَة، أَلحقوا الهاءَ للعُجْمَة. قَالَ ابنُ سَيّده: وهاكذا وُجِدَ أَكْثَرُ هاذا الضَّرْب الأَعجميّ مُكَسَّراً بالهاءِ فِيمَا زَعَمَ سيبويهِ، (و) إِن شِئت حَذَفْتها وَقلت (مَوازِجُ) . وَمن سَجَات الأَساس: فُلانٌ يَبيع المَوازجَ، ويأْخذُ الطَّوازجَ) .
(والتَّمْزيجُ: الإِعطاءُ) ، قَالَ ابْن شُمَيلٍ: يَسْأَل السائلُ فيُقال: مَزِّجوه، أَي أَعْطوه شَيْئا. (و) من الْمجَاز: التَّمْزيجُ (فِي السُّنْبُل) والعِنَب: (أَن
(6/213)

يُلَوِّن من خُضْرَةٍ إِلى صُفْرةٍ) . وَقد مَزَّجَ: اصْفَرَّ بعدَ الخُضْرة؛ ومثلُه فِي (التّهذيب) .
(والمِزَاجُ، ككِتَابٍ: ناقةٌ. و: ع شَرْقيَّ المُغِيثَةِ) بَين القادسِيّة والقَرْعاءِ (أَو يَمِينَ القَعْقَاعِ) ، وَفِي نُسْخَة: أَو بمَتْنِ القَعْقَاعِ.
(ومازَجَه) مُمازَجَةَ. وتَمازَجَا وامْتَزَجَا. وَمن الْمجَاز: مازَجَ: (فاخَرَه. و) قَوْلُ البُرَيق الهُذليّ:
أَلَمْ تَسْلُ عَن لَيلَى وقدْ ذهَبَ الدَّهرُ
وَقد أَوحَشَتْ مِنْهَا المَوازِجُ والحَضْرُ
قَالَ ابنُ سَيّده: أَظنّ (المَوازِج، ع) ، وكذالك الحَضْرُ. قلْت: وهاكذا صَرَّحَ بِهِ أَبو سعيد السُّكَّريّ فِي شَرحه.
وممّا يُستدرَك عَلَيْهِ:
شَرابٌ مَزْجٌ: أَي مَمْزوج.
وَرجل مَزّاجٌ ومُمزِّجٌ: لَا يَثبُت على خُلُقٍ إِنّما هُوَ ذُو أَخلاقٍ. وَقيل: هُوَ المُخلِّطُ الكَذَّابُ؛ عَن ابْن الأُعرابيّ وأَنشد لمَدْرَجِ الرِّيحِ:
أَنّي وَجَدْتُ إِخاءَ كُلِّ مُمزِّجٍ
مَلِقٍ يَعودُ إِلى المَخافةِ والقِلَى
وَمن الْمجَاز: تَمازَجَ الزَّوْجَانِ تَمَازُجَ الماءِ والصَّهْباءِ.
وطَبْعُ عُطارِد مُتمزِّجٌ؛ كَذَا فِي (الأَساس) .
ومِزَاجُ الخَمْرِ كافورُه: يَعني رِيحَها لَا طَعْمَها.

مشج
: (مَشَجَ) بَينهمَا: (خَلَطَ. وشيْءٌ مَشِيجٌ) ومَشَجٌ (كَقتِيلٍ وسَبَبٍ، وكَتِفٍ فِي لُغَتيه) ، بفَتْح فَسُكُون وَكسر: وو كلُّ لَوْنينِ اختلَطَا. وَقيل: هُوَ مَا اخْتلَطَ من حُمْرةٍ وبياضٍ. وَقيل: هُوَ كلُّ شَيئينِ مُخَتلِطَيْنِ. (ج أَمْشاجٌ) مِثل يَتيمٍ وأَيْتامٍ، وسَبَب وأَسْبابٍ، وكَتِف وأَكْتاف.
(6/214)

قَالَ زُهَيْرُ بن حَرام الدّاخِلُ الهُذَلّي:
كَأَنَّ الرِّيشَ والفُوقَيْنِ مِنْهُ
خِلافَ النَّصْلِ سِيطَ بِهِ مَشِيجُ
أَي كأَنّ الرِّيشَ والفُوقَيْن من النَّصل خِلافَ النَّصْل. سِيطَ، أَرادَ خُلِطَ بهما مَشِيجٌ. قد دَمِيَ الرِّيشُ والفُوقانِ، قَالَه السُّكَّريّ؛ وهاذه رِوَايَة أَبي عُبيدةَ. ورَواد المُبرّدُ:
كأَنّ المَتْنَ والشَّرْجَيْن مِنْهُ
خِلافَ النَّصْلِ سِيطَ بِهِ مَشِيجِ
(و) فِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {وَالَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ} (وَءامَنُواْ بِمَا) {نُزّلَ} (الإِنسان: 2) قَالَ الفَرَّاءُ: الأَمشاجُ: هِيَ الأَخْلاطُ: ماءُ الرجل وماءُ المرأَةِ، والدَّمُ والعَلَقةُ. وَقَالَ ابْن السِّكِّيت: الأَمشاجُ: الأَخلاطُ، يُرِيد النُّطْفَة، لأَنها مُمتزِجَةٌ من أَنواعٍ، ولذالك يُولَد الإِنسان ذَا طبائعَ مُختلفةِ. وَقَالَ أَبو إِسحاقَ: أَمْشاجٌ: أَخْلاَطٌ من مَنِيَ ودَمٍ، ثمَّ يُنقَل مِن حالٍ إِلى حالٍ. وَيُقَال: نُطْفَةٌ أَمْشاجٌ، أَي (مُختلِطَةٌ بماءِ المَرأَةِ ودَمِهَا) . وَفِي الحَدِيث فِي صِفةِ الْمَوْلُود: (ثُمَّ يَكون مَشِيجاً أَرْبعينَ لَيْلَة) .
(والأَمشاجُ: الّتي تَجتمِعُ فِي السُّرَّة) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عَن أَبي عُبيدةَ: وَعَلِيهِ أَمْشاجُ غُزُولٍ: أَي داخِلةٌ بعضُها فِي بَعْض، يَعْنِي البُرودَ فِيهَا أَلوانُ العُزُولِ. وَقَالَ الأَصمعيّ: أَمْشاجُ وأَوْشاجُ غُزُولٍ: داخلٌ بعضُها فِي بعضٍ؛ كَذَا فِي (اللِّسان) .

معج
: (مَعَجَ) السَّيْلُ (كَمَنَع) يَمْعَجُ: (أَسْرَعَ) . والمَعْجُ: سُرْعَةُ المَرِّ. ورِيجٌ مَعُوجٌ: سَريعةُ المَرِّ. قَالَ أَبو ذُؤيب.
تُكَرْكِرُه نَجْدِيّة وتَمُدُّه
مُسَفْسِفةٌ فَوْقَ التُّرابِ مَعُوجُ
(و) مَعَجَ (المُلْولَ) ، بالضّمّ، (فِي المُكْحُلَةِ) ، إِذا (حَرَّكَه) فِيهَا.
(6/215)

(و) مَعَجَ: (جامَعَ) . يُقَال: مَعَجَ جاريَتَه يَمْعَجُهَا: إِذا نَكَحَها.
(و) مَعَجَ (الفَصِيلُ ضَرْعَ أُمِّه) يَمْعَجُه مَعْجاً: (لَهَزَه و) قَلَّبَ أَي (فَتَحَ فاهُ فِي نَواحِيه ليَسْتَمْكِنَ) ، وَفِي أَخرى: ليتمكَّن فِي الرَّضاع. وَقد رُوِيَ: مَغَجَ الفَصيل، بالإِعجام أَيضاً.
(والمَعْجُ: القِتالُ والاضْطرابُ) . وَفِي حديثِ معاويةَ (فمَعَجَ البحرُ مَعْجَةً تَفرَّقَ لَهَا السُّفُنُ) ، أَي ماجَ واضظربَ.
(و) المَعْجَمَةُ، (بهاءٍ: العُنْفُوانُ) من الشَّباب. قَالَ عُقْبةُ بنُ غَزْوَانَ: فَعَلَ ذالك فِي مَعْجَةِ شَبَابِه، وغَلْوَةِ شَبَابِه، وعُنْفُوانِه. وَقَالَ غيرُه: فِي مَوْجَةِ شَبَابِهِ، بمعْنًى.
(والتَّمَعُّجُ: التَّلَوِّي والتَّثنِّي) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَعَجَ فِي الجَرْيِ يَمْعَج: تَفنَّنَ. وَقيل: المَعْجُ: أَن يَعْتَمِدَ الفَرُسُ على إِحْدَى عُضادَتَي العِنَانِ، مرَّةً فِي الشِّقّ الأَيمَنِ، ومرَّةً فِي الشِّقِّ الأَيسرِ.
وفَرَسٌ مِمْعَجٌ: كَثيرُ المَعْجِ؛ ومَعُوجٌ.
وحِمَارٌ مَعّاجٌ: يَسْتَنُّ فِي عَدْوِه يَميناً وشِمالاً.
ومَعَجَت النَّاقةُ مَعْجاً: سَارَتْ سَيْراً سَهْلاً؛ قَالَه ثَعْلَب. ومَعَجَ فِي سَيْرِه، إِذا سَار فِي كُلّ وَجْهٍ، وذالك من النَّشاط. ومَرَّ يَمْعَجُ: أَي (مَرَّ) مَرًّا سَهْلاً. وَقَالَ ابْن الأَثير: المَعْجُ: هُبوبُ الرِّيحِ فِي لِينٍ. والرِّيحُ تَمْعَجُ فِي النَّباتِ: تَقْلِبهُ يَميناً وشِمالاً. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
أَو نَفْحَةٌ من أَعالِي حَنْوَةٍ مَعَجَتْ
فِيهَا الصَّبَا مَوْهِناً والرَّوْضُ مَرْهُومُ

مغج
: (مَغَجَ) ، كمَنَعَ إِذا (عَدَا. و) مَغَجَ: إِذا (سَارَ) ، نَقَله الأَزهريّ فِي
(6/216)

(التّهذيب) عَن أَبي عَمْرٍ و، قَالَ: وَلم أَسمَعْ مَغَجَ لغيره. ومَغَجَ الفَصيلُ أُمَّه: لَهَزَها، لُغَةٌ فِي المُهملة؛ نقلَه غيرُ واحدٍ من الأَئمّة.

مفج
: (الرَّجُلُ: إِذا حَمُقَ) ، حَكَاهُ الهَرَوِيّ فِي الغَرِيبينِ.
(ورَجلٌ مَفَاجَةٌ كثَفَاجَةٍ، زِنَةً ومَعْنًى) ، أَي أَحمقُ مائِقٌ.

ملج
: (مَلَجَ الصَّبيُّ أُمَّه، كنَصرَ وسَمِع) يَمْلُجها ويَمْلَجها مَلْجاً: إِذا رَضَعها. وَقيل: (تَناوَلَ ثَدْيَها بأَدْنَى فَمِه) ، وَهُوَ نَصُّ عِبارةِ (الصّحاح) .
(وامْتَلَجَ) الفَصِيلُ مَا فِي الضَّرْعِ من (اللَّبن: امْتَصَّه) .
(وأَمْلَجَه: أَرْضَعَه) ، وَفِي الحَدِيث: (لَا تُحَرِّم الإِمْلاجَةُ وَلَا الإِمْلاجَتانِ) يَعْنِي أَن تُمِصَّه هِيَ لَبنَها. والإِمْلاجَة: المَرّةُ من ملجَتْهُ أُمُّه: أَرْضَعتْه، يَعْنِي أَنّ المَصَّةَ والمَصَّتينِ لَا يُحرِّمانِ مَا يُحرِّمه الرَّضَاعُ الكاملُ.
(والمَلِيجُ: الرَّضيعُ) .
(و) المَليجُ: (الرَّجُلُ الجَليلُ) .
(و) مَليجُ: (: ة بريفِ مِصْرَ) قُرْبَ المَحلَّة، مِنْهَا أَبو القاسِم عِمرانُ بنُ مُوسى بن حُمَيْدٍ، عُرِفَ بابْنِ الطَّيِّب، رَوَى عَن يَحْيَى بنِ عبدِ الله بن بُكَيْرٍ وعَمْرِو بن خالدٍ، وَعنهُ أَبو بكرٍ النَّقَّاش المُقْرِىء، مَاتَ بمصرَ سنة 275، ذكره ابنُ يُونُس. وَعبد السَّلَام بن وُهَيب المَلِجيّ قاضِي قُضاةِ مِصْرَ، كَانَ عَارِفًا بالخِلافِ والكلامِ، ذكرَهما الأَميرُ؛ ومُنِيفُ بنُ عبدِ الرَّحْمان المَليجيّ، دَرَسَ بالفَخْرِيّة، وتُوُفِّيَ بمصرَ سنة 724.
(والأَمْلَجُ: الأَسْمَرُ) . وَفِي (نوَادرِ الأَعرابِ) : أَسْودُ أَمْلَجُ أَلْعَسُ، وهم
(6/217)

المُلْجُ. يُقَال: وَلَدتْ فُلانةُ غُلاماً فجاءَتْ بِهِ أَمْلَجَ، أَي أَصْفَرَ، لَا أَبيضَ وَلَا أَسوَدَ.
(و) الأَمْلَجُ: (القَفْرُ لَا شَيْءَ فِيهِ) من النَّباتِ وَغَيره.
(و) الأَمْلَجُ: (دَواءٌ) ، فارِسيٌّ (مُعرَّب أَمْلَه) ، أَجْوَدُه الأَسودِ، بارِدٌ فِي الدَّرَجة الثَّانية، وَهُوَ يابِسٌ بِلَا خِلافِ، وَهُوَ قابِضٌ، يُسوِّد الشَّعرَ ويُقوّيه، (باهِيّ، مُسْهِلٌ للبَلْغَم، مُقَوَ للقَلْب) والعَصَبِ (والعَيْنِ والمَعِدَةِ) ، وسَقطَتْ هِّذه من بعض النُّسخ، وَفِي بَعْضهَا: (المَقْعَدة) بدل المَعِدة، وَهُوَ أَيضاً صَحيحٌ، لأَنّه يَشُدُّها: ويُشَهِّي الطَّعامَ، ويَنْفع من البَوَاسير، ويُطفِىء حَرارةَ الدَّم؛ كَذَا فِي (طيب الأَشباح) لِابْنِ الجَوزيّ.
وَفِي (اللّسان) : والأَمْلَجُ: ضَرْبٌ من العَقاقيرِ، سُمِّيَ بذالك لِلَوْنه.
(وَرجل مَلْجَانُ) ، مَصَّانُ، بِالْفَتْح (: يَرْضَعُ إِبلَه) أَو غَنَمِ من شُروعِها وَلَا يَحْلُبها لِئلاَّ يُسمَع، (لُوءْماً) مِنْهُ.
(و) عَن أَبي زيد: (المُلُجُ، بالضّمّ: نَوَاةُ المُقْلِ) ، وَالْجمع أَمْلاجٌ. (و) المُلْجُ: (ناحيةٌ) متّسعةٌ من الأَحْساءِ بَين السِّتارِ والقَاعَةِ.
(و) المُلُجُ (بضمَّتينِ: الجِدَاءُ الرُّضَّعُ) ، وَهِي صِغَارُ الخِرْفانِ.
(والمَالَجُ، كآدَم: الَّذِي يُطَيَّن بِهِ) ، فارِسي معرّب.
(و) مالَجُ: لَقبُ (جَدِّ) أَبي جعفرٍ (مُحَمْدِ بنِ مُعاوِيَةَ) بن يَزيدَ الأَنْمَاطيّ (المُحدِّث) ، بَغداديّ لَا بأَسَ بِهِ، روى عَن إِبراهيمَ بنِ سَعْدِ الزُّهْريّ وابنِ عُيَيْنة، وَعنهُ عبدُ الله بنُ محمَّد بنِ ناجِيَةَ، ومحمَّدُ بنُ جَريرٍ الطَّبريّ ويَحيَى بنُ محمَّدِ بنِ صَاعدٍ.
(والأُمْلُوجُ) ، بالضّمّ، جاءَ فِي حَديث طَهْفَةَ (أَنّ رَسولَ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ
(6/218)

وَسلم دَخلَ عَلَيْهِ قَوْمٌ يَشْكونَ القَحْطَ، فَقَالَ قائِلهم: سَقَطَ الأُمْلُوجُ، وَمَات العُسْلُوجُ) . الأُمْلوجُ: الغُصْنُ النَّاعِمُ. وَقيل: هُوَ العِرْقُ من عُروقِ الشَّجَرِ يُغْمَس فِي الثَّرَى لِيَلِين. وَقيل: هُوَ ضَرْبٌ من النَّبات وَرَقُه كالعِيدانِ. وَقيل: هُوَ (وَرَقٌ) مِن أَوراقِ الشَّجرِ، لَيْسَ بالعَريضِ (كَورَقِ السَّرْوِ) والطَّرْفاءِ؛ حَكَاهُ الهَرويّ فِي الغَريبَيْنِ. (و) الأَمْلُوجُ أَيضاً: (لشَجرٍ بالبادِيَة، ج الأَماليجُ) . وَفِي رِواية: (سَقَطَ الأُمْلوجُ مِن البِكَارة) : وَهُوَ جمعُ بَكْرٍ، وَهُوَ الفَتِيُّ السَّمينُ من الإِبلِ، أَي سقَط عَنْها مَا عَلاها مِن السِّمَن بِرَعْيِ الأُمْلوجِ، فسَّمى السِّمَنَ نفسَه أُمْلوجاً على سَبِيل الِاسْتِعَارَة، نسبه ابْن الأَثير إِلى الزمخشريّ. (و) الأُمْلوجُ أَيضاً: (نَوَى المُطلِ) .
(ومَلِجَ) الرجلُ (كَسمِع) : إِذا (لاَكَه) أَي الأُملوجَ (فِي فَمِه) .
(ومِلَنْجَةُ، بِكَسْر الْمِيم وَسُكُون النُّون) : قَريةٌ. وَقيل: (مَحَلَّةٌ بأَصْبَهَانَ) ، مِنْهَا أَبو عَبدِ الله أَحمدُ بنُ محمّدِ بنِ الحَسنِ بن بردة الأَصبهانيّ، عَن أَبي بكرٍ القَبّابّ وأَبي الشيخِ الحافِظ، وَعنهُ أَبو بكرٍ الخَطيبُ، تُوَفِّيَ سنة 437؛ وأَبو عبد الله محمَّدُ بنُ محمَّدِ بنِ أَبي القاسمِ المُؤذِّن، سمع أَبا الفضائِل بن أَبي الرَّجاءِ الضَّبابي، وأَبا الْقَاسِم، إِسماعيلَ بنَ عليّ الحَمَّاميّ، وَقدم بغدادَ حَاجًّا، وحَدَّث بهَا، وَعَاد إِلى بَلده، وَمَات سنة 612، كَذَا فِي (مُعْجم ياقوت) .
(ومَلَجَتِ النَّاقةُ: ذَهَبَ لَبنُها وبَقِيَ شَيْءٌ يَجِدُ مَن ذَاقَه طَعْمَ المِلْح) فِي فَمه.
(و) يُقَال (امْلاَجَّ الصَّبيُّ) ، كاحْمَارّ (وامْلأَجّ) ، كاقْشَعَرّ: (طَلَعَ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَلَجَ المَرأَةَ: كلَمَجها: نَكَحَها، كَذَا فِي (اللِّسَان) . وَفِي (الأَساس) : اسْتَعْدَى أَعرابيٌّ الواليَ فَقَالَ: قَالَ لي: مَلَجْتَ
(6/219)

أُمَّك. قَالَ: كَذَبَ، إِنما قلتُ: لَمَجَ أُمَّه: أَي رَضعَها. قلت: وَهَذِه الْحِكَايَة سبقت لنا فِي (لمج) ، فيُنظَر ذالك.
وَفِي (مُعْجم ياقوت) : مِلْجَتانِ، بِالْكَسْرِ، تَثْنِيَة مِلْجة من: أَوْدِيةِ القِبْلِيّة، عَن جارِ الله عَن عُلَيّ.

منج
: (التَّمْرُ تَجْتَمع مِنْهُ اثنتانِ وثَلاثٌ يَلْزَق بعضُها ببعضٍ، و) هُوَ أَيضاً (مُعرَّب مَنْك) اسْم (لِحَبَ مُسْكِرٍ) يُغيِّر عَقْلَ آكِلِه. (وبالضّمّ: المَاشُ الأَخضرُ) . وَقَالَ أَبو حنيفةَ: هُوَ اللَّوْزُ الصِّغارُ. وَقَالَ معرصةً: المُنْجُ: شَجرٌ لَا وَرَقَ لَهُ، نَباتُه قُضْبانٌ خُضْرٌ فِي خُضْرَةِ البَقْل، سُلُبٌ عارِيَةٌ، تُتَّخذ مِنْهَا السِّلالُ،
(ومَنُوجَانُ: د) بكِرْمانَ. وَفِي (المعجم) ، هُوَ (مَنُوقانُ) بِالْقَافِ.
(ومَنْجَانُ) ، بِالْفَتْح (: ة بأَصْفَهَانَ) ، مِنْهَا أَبو إِسحاقَ إِبراهيمُ بن أَبْجَه بن أَعصر، روى عَن محمّدِ بنِ عاصمٍ الأَصبهانيّ، وَعنهُ أَبو إِسحاقَ السِّيرَجَانيّ، وذَكَره ياقوت فِي مُعْجَمه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَنْجُويَهْ: جَدُّ أَبي بكرٍ أَحمدَ بنِ عليِّ بن محمَّدِ بنِ إِبراهيمَ الْحَافِظ الأَصبهانيّ، روى عَن أَبي بكرٍ الإِسماعيليّ وَالْحَاكِم، وَعنهُ أَبو بكر الخَطيب.

موج
: ( {المَوْجُ) : مَا ارتفعَ مِن الماءِ فوقَ الماءِ، ماجَ المَوْجُ.
(والمَوْجُ: اضْطرابُ} أَمواجِ البَحْرِ) وَقد {مَاجَ} يَمُوجُ {مَوْجاً} ومَوَجَاناً {ومُؤُوجاً} وتَموَّجَ: اضْطَرَبَتْ {أَمواجُه.} ومَوْجُ كلِّ شيْءٍ {ومَوَجَانُه؛ اضْطِرابُه. وَعَن ابْن الأَعرابيّ:} ماجَ {يَمُوجُ: إِذا اضطربَ وتَحَيَّرَ.
(و) مَوْجُ بنُ قَيسِ بنِ مازِنٍ ابنُ أُختِ القُطَامِيّ، (شاعِرٌ تَغْلَبِيٌّ) خَبيثُ، أَو هُوَ} مَوْجُ بنُ أَبي سَهْم،
(6/220)

أَخو بني عبدِ الله بنِ غَطَفَانَ، شَاعِر أَيضاً؛ كَذَا نقلَه شَيخنَا عَن المُختلِف والمُؤتلِف للآمديّ.
(و) من الْمجَاز: المَوْجُ: (المَيْلُ) . يُقَال: {مَاجَ (عَن الحَقِّ) : مَالَ عَنهُ، من الأَساس.
(و) من عُقْبَةَ بنِ غَزْوَانَ: (مَوْجَةُ الشَّبابِ: عُنْفُوانُه) .
(و) من الْمجَاز: (نَاقَةٌ مَوْجَى، كَسَكْرَى) ، أَي (ناجيَةٌ قد جَالتْ أَنْسَاعُها لاختلافِ يَدَيْها ورِجْلَيْها) .
(و) من الْمجَاز: (ماجَتِ الدّاغِصَةُ) والسَّلْعَة (مُؤُوجاً) ، بالضّمّ (: مارَتْ بَين الجِلْدِ والعَظْمِ) ، وَفِي نسخةٍ: (اللَّحم) بدل (الْعظم) .
(} وماجَهْ) بِسُكُون الهاءِ، كَمَا جَزَمَ بِهِ الشَّمُسُ ابنُ خِلِّكانَ: (لقب والدِ) الإِمام الحافِظ أَبي عبدِ الله (محمَدِ بن يَزيدَ) الرَّبَعِيّ (القَزْوينيّ، صاحِب) التَّفْسِير والتاريخ و (السُّنَن) ، وُلِد سنة 209، عَن إِبراهيمَ بنِ محمّدٍ الشافعيّ وأَبي بكرِ بنِ أَبي شَيْبَة، وَعنهُ محمَّدُ بنُ عِيسى الأَبْهَرِيّ وعليُّ بنُ إِبراهيمَ القَطّانُ، مَاتَ لثمانٍ بَقينَ من رَمضان سنة 273، وصلّى عَلَيْهِ أَخوه أَبو بكرٍ، (لَا جَدّه) أَي لَا لَقبُ جَدِّه، كَمَا زَعمه بعضٌ. قَالَ شيخُنا: وَمَا ذَهبَ إِليه المُصنّف، فقد جَزَم بِهِ أَبو الْحسن القَطَّان، ووافقَه على ذالك هِبَةُ الله بنُ زَاذانَ وغيرُه، قَالُوا: وَعَلِيهِ فيُكتَب (ابْن {مَاجَه) ، بالأَلف لَا غير. وَهُنَاكَ قَول آخرُ ذَكره جماعةٌ وصَحَّحوه، وَهُوَ أَن (ماجَه) اسمٌ لأُمّه؛ وَالله أَعلم.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
رَجلٌ} مائِجٌ، أَي مُتموِّجٌ. وبَحرٌ مائِجٌ، كذالك.
{وماجَ أَمْرُهم: مَرِجَ.
وفَرسٌ غَوْجٌ} مَوْجٌ، إِتباعٌ، أَي
(6/221)

جَوَادٌ. وَقيل: هُوَ الطَّويلُ القَصَبِ. وَقيل: هُوَ الَّذِي يَنْثِني فيَذهَبُ وَيِجىءُ.
وَمن الْمجَاز: {ماجَتِ النَّاسُ فِي الفِتْنة، وهم} يَمُوجون فِيهَا.

مهج
: (المُهْجَة) ، بالضّمّ، وإِنما أَطْلَق لشُهرَتِه (: الدَّمُ) . وَفِي (الصّحاح) : حُكِيَ عَن أَعرابيّ أَنه قَالَ: دَفَنْتُ مُهْجَتَه: أَي دَمَه؛ هاكذا فِي النُّسخ. وَوجدت فِي هامشه أَنه تَصْحِيف، وَالَّذِي ذَكرَه ابنُ قُتَيْبَة وغيرُه فِي هاذا: (دَفَقَتْ مُهْجَتُه) بالفاءِ وَالْقَاف. قلت: وَمثله فِي نُسخ الأَساس، وَهُوَ مَجاز. (أَو دَمُ القَلْبِ) ، ولابقاءَ للنَّفْسِ بَعْدَمَا تُرَاق مُهْجتُها. (والرُّوحُ) ، يُقَال: خَرَجَتْ مُهْجَتُه، أَي رُوحُه، وَهُوَ مجَاز. وَقيل: المُهْجةُ: خالِصُ النَّفْسِ. وَقَالَ الأَزهريّ: بذَلْتُ لَهُ مُهْجَتي، أَي نَفْسِي وخالِصَ مَا أَقْدِر عَلَيْهِ. ومُهْجَةُ كلِّ شَيْءٍ خالِصُه.
(ولأُمْهُجِ ولأُمْهُجَانُ، بضَمِّهما) : اللَّبَنُ الخالِصُ من الماءِ، مُشتَقٌّ من ذالك. ولَبَنٌ أُمْهُجانُ، إِذا سَكَنَتْ رَغْوَتُه وخَلَصَ وَلم يَخْثُر.
(والماهِجُ: الرَّقيقُ من اللَّبَنِ) مَا لم يَتَغيَّرْ طَعمُه.
ولبَنٌ أُمْهُوجٌ، مثلُه.
(و) الأُمْهُجُ: (الشَّحْمُ) الرَّقيقُ. وَعَن ابْن سَيّده: شَحْمٌ أُمْهُجٌ: نِيءٌ، وَهُوَ من الأَمثلة الّتي لم يَذكُرْها سِيبَوَيْهٍ. قَالَ ابنُ جِنّي: قد حَظَر فِي الصّفة (أُفْعُل) ، وَقد يُمكن أَن يكون مَحذوفاً من أُمْهُوجٍ كأُسْكُوبٍ. قَالَ: ووَجدْت بخطّ أَبي عليَ عَن الفَراءِ: (لبنٌ أُمْهُوجٌ) ، فَيكون أُمْهُجٌ هاذا مَقصوراً؛ هاذا قولُ ابْن جِنِّي.
(ومَهَجَ، كمَنَعَ) يَمْهَجُ مَهْجاً: (رَضِعَ) .
(و) مَهَج (جاريَتَه: نَكَحها) .
(و) عَن أَبي عمرٍ و: مَهَجَ: إِذا (حَسُنَ وَجْهُ بعد عِلَّةٍ) .
(و) من الْمجَاز فِي (الأَساس) :
(6/222)

(امْتُهِج) الرَّجلُ: إِذا (انتُزِعَت مُهْجتُه) .
(ومَمْهُوجُ البَطْنِ) ، إِذا كَانَ (مُسْتَرْخِيه) .

ميج
: ( {المَيْجُ: الاخْتِلاطُ) ، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) ، وَهُوَ واويٌّ ويائيّ؛ كَذَا فِي (الناموس) . وَنقل عَن ابْن الأَعرابيّ: ماجَ فِي الأَمرِ، إِذا دارَ فِيهِ.
(} ومِيجَى، كمِينَى) ، بِالْكَسْرِ: (جَدٌّ للنُّعمانِ بن مُقَرِّنٍ) المُزَنِيّ (الصَّحابيّ) ، رَضِي الله عَنهُ، كَانَ مَعَه لِواءُ مُزَينةَ يومَ الفَتْحِ، هاجَرَ هُوَ وإِخوتُه التِّسعَةُ.

مينج
: واستدرك عَلَيْهِ:
{مَيَانَجُ، بِالْفَتْح فِي حُرُوفه كلّها: قَالَ ياقوت فِي (المعجم) : أَعجميٌّ لَا أَعرف مَعْنَاهُ. قَالَ أَبو الْفضل: هُوَ مَوْضِعٌ بِالشَّام، وَلَيْسَت أَعرِف فِي أَيّ موضعٍ هُوَ مِنْهُ. يُنسَب إِليه أَبو بكر يوسفُ بنُ القاسمِ بنِ يُوسفَ المَيَانَجيّ، سمع محمَّدَ بنَ عبدِ الله السَّمَرْقَنْديّ} بالمَيَانَجِ، ووَليَ القضاءَ بدمشقَ، وتُوُفِّيَ سنة 375؛ وأَبو مسعودٍ صالحُ بن أَحمدَ بنِ القاسمِ المَيَانَجيّ، وأَبو عبد الله أَحمد بن طَاهِر بن المُنَجّم {- المَيَانَجيّ، كلّ هاذا عَن ابْن طاهرٍ. قَالَ: وَقد يُنْسَب إِلى مَيانَه:} - مَيَانَجيّ، وَهُوَ بلدٌ بأَذْرَبِيجانَ، مِنْهَا القَاضِي أَبو الْحُسَيْن عليّ بن الحَسن الميَانَجيّ، قَاضِي هَمَذانَ، وولدُه أَبو بكرٍ محمّدٌ، وحفيدُه عَيْنُ القُضاةِ عبدُ الله بن محمّد؛ وكلّهم فُضلاءُ بُلَغاءُ.

(فصل النُّون) مَعَ الْجِيم)
نأَج
: ( {نأَجَ فِي الأَرضِ، كمَنَعَ) ،} يَنْأَجُ (! نُؤُوجاً) ، بالضّم: إِذا (ذَهَبَ) .
(6/223)

وَفِي (التَّهْذِيب) : {ونَأَجَ الخَبَرُ: أَي ذَهَبَ فِي الأَرض. (و) } نأَجَتِ (الرِّيحُ) {تَنْأَجُ (} نَئِيجاً: تَحرَّكَتْ، فَهِيَ {نَؤُوجٌ) : شديدةُ المَرِّ، لَهَا حَفيفٌ، وَالْجمع} نَوائِجُ.
(و) {نأَجَ (إِلى اللَّهِ) } يَنْأَجُ: إِذا (تَضرَّعَ) فِي الدُّعاءِ. وَفِي الحَدِيث (ادْعُ رَبَّك ب {بأَنْأَجِ مَا تَقْدِرُ عَلَيْهِ) ؛ أَي بأَبْلَغِ مَا يكون من الدُّعاءِ وأَضْرَع. وَتقول: بِتُّ أُناجِي رَبِّي} وأَنْأَجُ إِليه.
(و) نَأَجَ (البُومُ) {يَنْأَجُ} نَأْجاً: (نَأَمَ) أَي صاحَ، وكذالك الإِنسانُ.
(و) نَأَجَ (الثَّوْرُ) يَنْأَجُ {ويَنْئِجُ نَأْجاً} ونُؤَاجاً: (خارَ) . وثَور {نَئّاجٌ: كثير النَّأْجِ. ورجلُ} نَئّاجٌ: رفيعُ الصَّوْتِ.
( {ونَئِجَ كسَمِعَ: أَكَلَ أَكْلاً ضَعيفاً) .
(وللرِّيحِ} نَئِيجٌ: أَي مَرٌّ سَريعٌ بِصَوتٍ) .
{ونَأَجَت الرِّيحُ المَوْضِعَ: مَرَّتْ عَلَيْهِ مَرًّا شَدِيدا.
(} ونُئِجَ القَوْمُ، كعُنِيَ: أَصابَتْهم) {النَّؤُوجُ. قَالَ الشَّاعِر:
} وتُنْأَجُ الرُّكْبانُ كلَّ {مَنْأَجِ
بِهِ نَئجِ كلِّ رِيحٌ سَيْهَجِ
(و) أَنشد ابْن السِّكيت:
قد عَلِمَ الأَحماءُ والأَزاوِيجْ
أَنْ لَيْسَ عنهنّ حَديثٌ} مَنْؤُوجْ
(الحَدِيث {المَنْؤُوجُ: المَعْطوفُ) ، هاكذا فسّره.
(} ونائِجاتُ الهَامِ: صَوائِحُها) ، قَالَ العجّاج:
واتَّخَذَتْه {النَّائجاتُ} مَنْأَجَا
{والنَّائجاتُ أَيضاً: الرِّياحُ الشَّديدةُ الهُبُوبِ.
(} والنَّئّاجُ) كشَدّاد: السَّريعُ. و (الأَسدُ) ، لسُرْعَةِ وُثُوبِه.
{ونَأَجَتِ الإِبلُ فِي سَرْها. وَمن الْمجَاز:} نَأَجَت الرَّائحةُ، أَي عَجَّتْ.
(6/224)

نبج
: (النَّبّاج: الشَّديدُ الصَّوْتِ) ، وَقد نَبَجَ يَنْبِج نَبيجاً. (و) نَبَجَ، إِذا خَاضَ سَوِيقاً أَو غيرَه. قَال المفضَّل: الْعَرَب تَقول للمِخْوَض (المِجْدَحُ) والمِزْهَف والنَّبَّاجُ، (للسَّوِيق) وغيرِه. وَفِي (كتاب لَيْسَ) لِابْنِ خالَوَيْه، يُقَال: نَبَجْتُ اللَّبَنَ الحَليبَ: إِذا جَدَحْتَه بعُودٍ فِي طَرَفِه شِبْهُ فَلْكَةٍ حَتَّى يُكَرْفِيء ويَصير ثُمالاً فيُؤكَل بِهِ التَّمْرُ يُجْتَحف اجْتِحافاً. قَالَ: وَلَا يَفعل ذالك أَحدٌ من الْعَرَب إِلاَّ بَنو أَسد. يُقَال: لَبَنٌ نَبيجٌ ومَنبوحٌ، وَاسم مَا يُنْبَجُ بِهِ النَّبَّاجةُ.
(و) النَّبَّاجة: (بهاءٍ: الاسْتُ) . والنَّبْج: ضَرْبٌ من الضَّرْط. يُقَال: كَذَبَتْ نَبّاجَتُك، إِذا حَبَقَ.
(و) النِّبَاجُ (ككِتَابٍ: ة، بالبادية) على طريقِ البَصْرَةِ، يُقَال لَهُ نِبَاجُ بني عامِر بنِ كُرَيزٍ، وَهُوَ بحِذاءِ فَيْدِ. وَفِي (المعجم) : قَالَ أَبو عُبيدِ الله السَّكونِيّ: النِّبَاجُ: من البَصرة على عشرةِ مَراحلَ، بِهِ يومٌ من أَيّام العَرب مشهورٌ، لتميم على بكرِ بنِ وائلٍ. قَالَ: والنِّبَاجُ هاذا كُرَيزٍ، شَقَّقَ فِيهِ عُيوناً، وغَرَس نَخْلاً. ووَلَدُه بِهِ، وساكَنَه رَهْطُه بن كُرَيزٍ وَمن انضَمَّ إِليهم من العَرب، ومِنَ وراءِ النِّبَاجِ رِمالٌ أَقْوَازٌ صِغَارٌ يَمْنةً ويَسْرةً على الطَّريق، والمَحَجَّة فِيهَا أَحياناً لمَنْ يُصعِدُ إِلى مَكَّة رَمْلٌ وقِيعانٌ، مِنْهَا قاعُ بَوْلاَنَ والقَضيم. قَالَ أَعرابيّ:
أَلاَ حَبَّذَا رِيحُ الأَلاءِ إِذا سَرَتْ
بِهِ بعد تَهْتانٍ رِياحٌ جَنائِبُ
أَهُمُّ بُبغْضِ الرَّملِ ثُمَّتَ إِنَّني
إِلى الله مِن أَن أُبْغَضَ الرَّملَ تائبُ
وإِني لَمَقْدورٌ ليَ الشَّوْقُ كُلَّما
بَدَا ليَ مِن نَخْلِ النِّباجِ العَصائبُ
(مِنْهَا الزّاهِدانِ: يَزيدُ بنَ سَعيدٍ)
(6/225)

سمِع مالكَ بنَ دِينارٍ، وَعنهُ رَجاءُ بنُ محمَّدِ بنِ رَجاءٍ البَصْريّ، ذكرَه ابنُ الأَثير؛ (و) أَبو عبد الله (سَعيدُ بنُ بُرَيدٍ، كزُبَير) ، ذكرَه الأَمير. (و: ة، أَخرَى) ، وتُعرَف بِنِبَاج بني سَعْدٍ بالقَرْيَتينِ، بَينه وَبَين اليَمامةِ غِبّانِ لبكر بن وَائِل، والغِبّ: مَسيرةُ يَوْمَينِ. وقولُ البُخْتَريّ:
إِذا جُزْتَ صَحراءَ النِّباجِ مُغرِّباً
وجَازَتْك بَطْحاءُ السَّواجِيرِ يَا سَعْدُ
فقُلْ لِبَني الضَّحّاكِ مَهْلاً فإِنّني
أَنا الأُفْعُوانُ الصِّلُّ والصِّيْغَمُ الوَرْدُ
قَالَ فِي (المعجم) : السَّواجِيرُ: نَهْرُ مَنْبِجَ، فيقتَضِي ذالك أَن يكون النِّبَاجُ بالقُرْب مِنْهَا، وَيبعد أَن يُريدَ نِبَاجَ البَصْرةِ، وَبَين مَنْبِجَ وَبَينهَا أَكثرُ من مَسيرةِ شَهرينِ.
(و) النُّبَاجُ: (كغُرَابٍ: الرُّدامُ) . قَالَ أَبو تُرابٍ: سأَلت مُبتكِراً عَن النّبَاج، فَقَالَ: لَا أَعرِف النُّبَاجَ إِلا الضُّراطَ.
(ونُبَاجُ الكَلْبِ ونَبِيجُه: نُباحُه) ، لُغة فِيهِ.
(و) يُقَال: (كَلْبٌ نَبّاجٌ) ، بِالتَّشْدِيدِ (ونُبَاجِيّ) بالضّمّ: (نَبَّاحٌ) ضَخْمُ الصَّوْتِ؛ عَن اللِّحيانيّ.
(وَمَنْبِجُ كمَجْلِس: ع) ، قَالَ اليَعقوبيّ: من كُوَرِ قِنِّسْرِينَ. وَقَالَ غَيره: بعُمانَ. وَفِي (المعجم) : هُوَ بلدٌ قديمٌ، وَمَا أَظنُّه إِلاّ رُوميًّا، إِلاّ أَن اشتقاقه فِي العربيّة يُجَوِّز أَن يكون من أَشياءَ، فذَكَرها. وَذكر بعضُهم أَنّ أَوّل مَن بناها كِسْرَى لمّا غلَب على الشَّام، وسمّاها (مَنْ بَه) أَي أَنا أَجود، فعُرِّبت. والرَّشيد أَوّلُ من أَفْردَ العَواصِمَ، وجعلَ مدَينتهَا مَنْبِج، وأَسْكَنها عبدَ الْملك بنَ صالحِ بن عليّ بن عبدِ الله بنِ عبَّاسٍ. وَقَالَ بطليموس: بَينهَا وَبَين حَلَبَ عَشْرَةُ فَراسِخَ، وإِلى الفراتِ ثَلاثةُ فراسِخَ. وبخطّ ابْن
(6/226)

العَطَّار: مَنْبِجُ بَلْدَةُ البُحتُريّ وأَبي فِراسٍ.
ويُنسَب إِلَيْهَا جَماعةٌ: عُمَرُ بنُ سَعيدِ بن أَحمدَ بنِ سِنانٍ أَبو بَكرٍ الطائيّ وأَبو الْقَاسِم عَبْدانُ بنُ حُمَيدِ بن رَشِيدٍ الطائيّ، وأَبو العبّاس عبدُ الله بن عبد المَلك بن أَبي الإِصبع المَنبِجِيُّون، مُحدِّثون؛ كَذَا فِي (المعجم) . (و) فِي (الصّحاح) و (اللِّسَان) : قَالَ سِيبَوَيْهٍ: الْمِيم فِي مَنْبِجَ زائدةٌ بمنزلةِ الأَلفِ، لأَنّها إنّما كَثْرَتْ مَزيدةً أَوّلاً، فمَوضِعُ زيادتِها كمَوضع الأَلف، وكَثْرتُها، إِذا كَانَت أَوَّلاً فِي الِاسْم وَالصّفة. فَإِذا نَسَبْتَ إِلَيْهِ فتحت الباءَ، قلت: (كِساءٌ مَنْبَجانيّ) ، أَخرجوه مُخْرَج مَخْبَرَانيّ ومَنْظَرانيّ. (و) زَاد المصنّف (أَنْبَجانيّ، بفَتحِ بائِهما، نِسبةٌ) إِلَى مَنْبِجَ (على غيرِ قياسٍ) ، وَمثله فِي كتاب (الْمُحِيط) . وَقَالَ ابنُ قُتَيبة فِي أَدب الكاتبِ: كساءٌ مَنْجَانيٌّ، وَلَا يُقَال: أَنْبَجانيّ، لأَنه أُخْرِجَ مُخْرَجَ مَنْظَرانِيّ ومَخْبَرَانِيّ. قَالَ ياقوت قَالَ أَبو محمَد البَطَلْيَوْسيّ فِي تَفْسِيره لهاذا الْكتاب: قد قيل أَنَبجانيّ وَجَاء ذالك فِي بعض الحَدِيث. وَقد أَنشد أَبو العبّاس مُبرّد فِي الْكَامِل فِي وصف لحية:
كالأَنْبَجانيّ مَصْقولاً عَوارِضُها
سَوْدَاءَ فِي لِينِ خَدِّ الغَادَةِ الرُّودِ
وَلم يُنكر ذَلِك. وَلَيْسَ مَجيئُه مُخَالفا لِلَفْظ مَنْبِجَ ممّا يُبْطِل أَن يكون مَنسوباً إِلَيْهَا، لأَنّ المنسوبَ يَرِدُ خَارِجا عَن الْقيَاس كثيرا كَمرْوَزِيّ ودَرَا وَرْدِيّ ورازِيّ. قلت: دَرَاوَرْديّ مَنْسُوب إِلَى دَارَابْجِرْد. والْحَدِيث الَّذِي أَشار إِلَيْهِ هُوَ (ائْتُونِي بأَنْبَجَانِيّةِ أَبي جَهْمٍ) . قَالَ ابنُ الأَثير: الْمَحْفُوظ بِكَسْر الباءِ ويُروَى بفتْحها. يُقَال: كساءٌ أَنْبَجانيّ منسوبٌ إِلَى مَنْبِجَ، فُتِحت الباءُ فِي النّسب، وأُبدِلت الميمُ هَمزةً، وَقيل
(6/227)

منسوبةٌ إِلَى مَوضعٍ اسْمه أَنْبِجَان، وَهُوَ أَشْبَهُ، لأَنّ الأَوّل فِيهِ تَعسُّفٌ، وَهُوَ كِساءٌ من الصُّوف لَهُ خَمْلٌ وَلَا عَلَمَ لَهُ، وَهِي من أَدْوَنِ الثِّيابِ الغَليظةِ. قَالَ: والهَمزةُ فِيهَا زائدةٌ، فِي قَول. انْتهى.
(و) يُقَال أَيضاً: (ثَرِيدٌ أَنْبَجانيّ) بِفَتْح الباءِ: أَي (بِهِ سُخونةٌ) .
(و) يُقَال: (عَجِينٌ أَنْبَجَانٌ) ، بِفَتْح الباءِ: أَي (مُدْرِكٌ مُنتِفخٌ) حامِضٌ. قَالَ: الجوهريّ: وهاذا الْحَرْف فِي بعض الْكتب الخاءِ مُعْجمَة، وسماعي بِالْجِيم عَن أَبي سعيدٍ وأَبي الغَوث وَغَيرهمَا. (وَمَا لَها أَختٌ سِوَى أَرْوَنَانٍ) ، يُقَال: يَوْمٌ أَرْوَنَانٌ؛ وسيأَتي.
(و) المِنْبَجُ (كمِنْبَرٍ: المُعْطِي بِلسانِه مَا لَا يَفعلُه) .
(و) قَالَ أَبو عَمْرٍ و: نَبَجَ: إِذا قَعَد على (النَّبَجَة) ، وَهِي (مُحرَّكةً: الأَكمَةُ) ، وَمِنْهُم مَن جعلَ مَنْبِجاً مَوضِعاً من هَذَا قِيَاسا صَحِيحا، ورُدّ بأَنّها على بَسيط من الأَرضِ لَا أَكَمةَ فِيهِ.
(والنابِجَة: الدَّاهِيَةُ) ، والصَّواب أَنه البائِجة، وَقد تقدّم فِي الموحَّدة، فَإِنِّي لم أَجِدْها فِي الأَمَّهات فتَصحَّف على المصنّف. (و) عَن أَبي عمرٍ و: هُوَ (طعامٌ جاهلِيٌّ كَانَ) يُتَّخذ فِي أَيّاتم المَجاعةِ (يُخاضُ الوَبَرُ باللَّبَن فيُجْدَحُ) ويُؤكَل (كالنَّبِيج) . قَالَ الجَعْديّ يَذكر نسَاء:
تَرَكْنَ بَطَالةً وأَخَذْنَ جِذًّا
وأَلْقَيْنَ المَكاحِلَ للنَّبيجِ
قَالَ ابْن الأَعرابيّ: الجِذّ: طَرَفُ المِرْوَدِ.
(والأَنْبَجُ، كأْحمَدَ، وتُكْسَر باؤه: ثَمَرةُ شَجرةٍ هِنديةّ) يُربَّب بالعَسَل، على حِلْقَةِ الخَوْخِ، مُحرَّفُ الرأَسِ، يُجلَب إِلَى الْعرَاق، فِي جَوْفِه نَواةٌ كنَواةِ الخَوْخِ فَمن ذالك اشتَقُّوا اسمَ الأَنْبجات الّتي تُربَّب بالعَسل من الأُتْرُجّ والإِهْلِيلَجِ ونحوِه؛ كَذَا فِي
(6/228)

(اللِّسَان) و (الأَساس) ، وَهُوَ (مُعرَّب أَنْبَ) . قل أَبو حنيفةَ: شَجرُ الأَنْبَجِ كثيرٌ بأَرضِ العربِ من نَواحي عُمَانَ، يُغْرَس غَرْساً، وَهُوَ لَوْنانِ: أَحدُهما ثَمرتُه فِي مثلِ هَيْئةِ اللَّوْزِ، لَا يزَال حُلْواً من أَوّل نَباتِه، وآخرُ فِي هَيْئة الإِجّاصِ يَبدوا حامِضاً ثمَّ يَحْلُو إِذا أَيْنَعَ، وَلَهُمَا جَمِيعًا عَجْمَةٌ ورِيحٌ طَيِّبة، ويُكبَس الحامض مِنْهُمَا وَهُوَ غَضٌّ فِي الجِبَاب حتّى يُدْرِكَ فَيكون كأَنَه المَوْزُ فِي رَائِحَته وذطَعمِه، ويَعظُم شَجرُه حتّى يكون كشَجَرِ الجَوُزِ، وورَقُه كوَرقِه، وَإِذا أَدرك فالحُلْوُ مِنْهُ أَصفَرُ، والمُزّ مِنْهُ أَحمر.
(وأَنْبَجَ) الرَّجلُ: إِذا (خَلَّطَ فِي كَلامه) .
(و) أَنْبَجَ (قَعَدَ على النِّبَاج) اسْم (للآكامِ) العالِيَة؛ وهاذا عَن ابْن الأَعرابيّ.
(والنُّبُجَ، بضمّتين: الغَرَائرُ السُّودُ) كالنِّبَاج، كَمَا فِي (المعجم) لياقوت.
(ونَبَجَت القَيْحَةُ) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ الْمَوْجُودَة بأَيدِينا، بِالْقَافِ والتّحتيّة، وَهُوَ غلطٌ، والصّواب (القَبْجَةُ) بالموحّدة، وَهُوَ ذَكَرُ الحَجَلِ: (خَرَجَت) من جُحْرها. وَقد تقدّم مثل هَذَا أَيضاً فِي بنج، فَلَا أَدري أَيّهما أَصحّ، فليُنظَر.
(وتَنبَّجَ العَظْمُ: تَورَّمَ، كانْتَبَجَ) .
(والنَّبَجَانُ، محرَّكةً: الوَعيدُ) .
(والنَّبْجُ) ، بِفَتْح فسكونٍ: (البَرْدِيّ يُجعَل بَين لَوْحَيْنِ من أَلواحِ السَّفينةِ) .
(ونَابَاجُ: لَقَبُ عبدِ الله بنِ خَالِد، ولَقَبُ والدِ عليِّ بنِ خَلَفٍ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
إنّه نَفّاجٌ نَبّاجٌ: لَيْسَ مَعَه إلاّ الكلامُ. والنَّبّاج: المُتكلِّمُ بالحُمْق. والنَّبّاجُ: الكَذَّابُ؛ وهاذه عَن كُراع.
(6/229)

والنَّبْج: نَباتٌ؛ قَالَه ابْن مَنْظُور، وأَنا أَخشَى أَن يكون مُصحَّفاً عَن البَنْجِ؛ وَقد تقدّم.

نبرج
: (النِّبْرِيجُ، بِالْكَسْرِ: الكَبْشُ الّذي يُخْصَى فَلَا يُجَزُّ لَهُ صُوفٌ أَبداً) فارسيّ (مُعرَّب نَبْرِيدَهْ) أَي غير مَجزوزٍ، لأَن النُّون عَلامَة النَّفْيِ، وبُريده، بالضّمّ: هُوَ الْمَقْطُوع، ويُطلَق على المَجْزوز. قلت: ومُقتضى التعريب أَن يكون (نِبْرِيدَج) إِلاّ أَن يكون خُفِّف.

نبهرج
: (النَّبَهْرَج) كسَفَرْجَل: كالبَهْرَج، وَهُوَ (الزَّيْف الرَّديءُ) . وَفِي المُغْرِب هُوَ الباطِل الرّدِيءُ من الشْيءِ. والدِّرْهَم النَّبَهْرَجُ: مَا بَطَل سِكّتُه. وَقيل: فِضَّةٌ رَدِيئةٌ. وَهُوَ مُعرَّب نَبَهْرَهْ. واستَظهرَ الشيخُ أَبو حَيَّانَ زِيادَة نُونِه، لقَولهم بِمَعْنَاهُ: بَهْرَج. وَقَالَ أَبو حَيَّانَ: الأَصالةُ مُحتَملة، وَيكون كسَفَرْجَل. وَقد تقدَّم الكلامُ فِي (بهرج) فراجِعْه.

نتج
: (تْتِجت النّاقةُ) والفَرسُ (كعُنِيَ) ، صَرَّحَ بِهِ ثعلبٌ والجوهريّ، نَتْجاً و (نِتَاجاً) ، بِالْكَسْرِ، (وأُنْتِجت) بالضّمّ: إِذا وَلَدَت. وبعضُهم يَقُول: نَتَجَتْ، وَهُوَ قليلٌ. وَعَن ابْن الأَعرابيّ: نُتِجَت الفَرسُ والنَّاقةُ: وَلَدت، وأُنْتِجت: دَنَا وِلاَدُها؛ كِلَاهُمَا فِعْلُ مَا لم يِسمَّ فاعلُه. وَقَالَ: وَلم أَسمعْ نَتَجَتْ وَلَا أَنْتَجتْ على صِيغَة فِعْلِ الفاعلِ. (وَقد نَتَجها أَهلُها) يَنْتِجُها نَتْجاً، وذالك إِذا وَلِيَ نَتَاجَها، فَهُوَ ناتِج، وَهِي مَنْتُوجة. وَفِي (التَّهْذِيب) الّناتِج
(6/230)

للإِبلِ: كالقابِلة للنِّساءِ. وَفِي حَدِيث أَبي الأَحوص: (هَل تَنْتِجُ إِبلَك صِحاحاً آذانُها) ؟ : أَي تُوَلِّدها وتَلِي نَتَاجَها.
(وأَنتَجَت الفَرَسُ) : إِذا حَمَلَت و (حَانَ نَتَاجُها) . قَالَ أَبو زيدٍ: (فَهِيَ نَتُوجٌ) ومُنْتِج: إِذا دَنا وِلادُها وعَظُمَ بَطْنُها. وَقَالَ يَعقوبُ: إِذا ظَهَرَ حَمْلُها. قَالَ: وكذالك النصاقَة. و (لَا) يُقال: (مُنْتِجٌ) وَعَن اللَّيْث: لَا يُقال: نَتَجَتِ الشَّاةُ إِلاَّ أَن يكون إِنسانٌ يَلِي نَتَاجَها، ولاكن يُقَال: نُتِجَ القَوْمُ: إِذا وَضَعَتْ إِبلُهم وشَاؤُوهم، قَالَ: وَمِنْهُم من يَقُول: أَنْتَجتِ النّاقةُ: إِذا وَضَعَت. وَقَالَ الأَزهيّ: هاذا غلطٌ، لَا يُقال: أَنْتَجَت، بِمَعْنى وَضَعَتْ. قَالَ: وَيُقَال نُتِجَت: إِذا وَلَدَت، فَهِيَ مَنْتوجة؛ وأَنْتَجَت: إِذا حَمَلَت، فَهِيَ نَتُوجٌ، وَلَا يُقال: مُنْتِجٌ. وَقَالَ الَّليث: النَّتُوجُ: الحامِلُ من الدَّوابِّ، فَرَسٌ نَتُوجٌ: فِي بَطْنِها وَلَدٌ قد استَبانَ، وَبهَا نِتَاجٌ، أَي حَمْل. قَالَ: وبعضٌ يَقُول للنَّتوجِ من الدَّوابّ: قد نَتَجَت، بِمَعْنى حَمَلت، وَلَيْسَ بعامّ. وَقَالَ كُراع: نُتِجَت الفَرسُ، وَهِي نَتُوجٌ. لَيْسَ فِي الْكَلَام فُعِل وَهِي فَعُولٌ إِلاّ هاذا، وقَوْلُهم: بُتِلَت النَّخلةُ عَن أُمِّها وَهِي بَتُولٌ: إِذا أُفْرِدَت. وَقَالَ مَرَّةً: أَنْتَجَت النَّاقةُ فَهِيَ نَتَوجٌ: إِذا وَلَدَتْ. لَيْسَ فِي الْكَلَام أَفْعَلَ وَهُوَ فَعَولٌ إِلاّ هاذا، وَقَوْلهمْ: أَخْفَدَت النصاقةُ وَهِي خَفُودٌ إِذا أَلْقَتْ وَلَدَها قبل أَن يَتِمّ، وأَعَقَّت الفَرسُ فَهِيَ عَقُوق: إِذا لم تَحْمِل، وأَشَصَّت النَّاقةُ وَهِي شَصُوصٌ: إِذا قَلَّ لَبنُها. ونَاقَةٌ نَتِيجٌ كنَتُوجٍ؛ حَكَاهَا كُراع أَيضاً.
(و) أَتَت النَّاقةُ على مَنْتِجِها، (المَنْتِجُ، كمَجْلِس: الوَقْتُ الَّذِي نُنْتَج فِيهِ) .
(و) عَن يُونُسَ: يُقَال للشَّاتَيْنِ إِذا كَانَتَا سِنًّا وَاحِدَة: هما نَتِيجةٌ، وكذالك (غَنَمِى نَتائِجُ: إِذا كانَتْ فِي سِنَ وَاحِدَة) .
(و) يُقَال: (انْتَتَجَتِ النَّاقةُ) ، من بَاب الافتعال، إِذا (ذَهبت على
(6/231)

وَجْهِها فولَدَتْ حَيْثُ لَا يُعْرَفُ مَوْضِعُها) . قَالَ يَعقوبُ: وإِذا ولَدَت النَّاقةُ من تِلْقَاءِ نَفْسِها وَلم يَلِ نَتَاجَها أَحدٌ قيل: قد انْتَتَجَتْ. وَقد قَالَ الكُميت بَيتاً فِيهِ لفظٌ لَيْسَ بالمستفيضِ فِي كَلَام الْعَرَب، وَهُوَ قَوْله:
لِيَنْتَتِجُوها فِتْنَةً بعد فِتْنَة
وَالْمَعْرُوف من الْكَلَام: ليَنْتِجوها.
(وتَنَتَّجَت) النَّاقةُ: إِذا (تَزَحَّرَت لِيَخْرُجَ وَلَدُها) . كَذَا فِي (الأَساس) .
(وأَنْتَجوا: أَي عِندَهُم إِبلٌ حَواملُ تُنْتَج) . وأَنْتَجوا: تُتجَت إِبلُهم وشَاؤُهم.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
تَناتَجتِ الإِبلُ: إِذا انْتُتِجَت.
ونُوق مَناتِيجُ.
وَمن الْمجَاز: الرِّيح تُنْتِجُ السحَابِ: تَمْرِيه حَتَّى تُخرِجَ قَذْرَه.
وَقَالَ أَبو حنيفَة: إِذا نَأَتِ الجَبْهةُ نَتَّجَ النَّاسُ ووَلَّدوا، واجْتُنِيَ أَوّلُ الكَمْأَةِ؛ هاكذا حَكَاهُ نَتَّجَ، بالتّشديد، يَذهب فِي ذالك إِلى التّكثير. وَفِي مَثَل: (العَجْزُ والتَّوانِي تَزَاوَجَا فأَنْتَجَا الفَقْرَ) . وهاذه المُقدِّمة لَا تُنْتِج نَتيجةً صادِقةً: إِذا لم يكن لَهَا عاقِبَةٌ محمودةٌ.
وَيُقَال: هَذَا الوَلدُ نَتِيجُ وَلَدى: إِذا وُلِدَا فِي شهْرٍ أَو عامٍ وَاحِد.
وهاذه نَتيجةٌ من نَتائجِ كَرَمِك.
وقَعَدَ مِنْتَجاً: قاضِياً حاجتَه، جُعِل ذالك نِتاجاً (لَهُ) كَذَا فِي (الأَساس) .

نثج
: (والمِنْتَجَةُ والمِنْثَجة، كمِكْنَسة: الاسْتُ) سُمِّيَت (لأَنها تَنْثِج أَي تُخرِجُ مَا فِي البَطْن) قَالَه ابْن الأَعرابيّ؛ كَذَا فِي (التَّهْذِيب) : / / / /
(و) من الْمجَاز: (خَرَج فُلانٌ مِنْثَجاً، كمِنْبَر: أَي خَرَجَ وَهُوَ يَسْلَحُ سَلْحاً) ، والّذي فِي (الأَساس) (مِنْتَجاً)
(6/232)

بالمُثَنّاة الفوقيّة، أَي قاضِياً حاجَته، كَمَا تقدّم قَرِيبا.
(ونَثَجَ بَطْنَه بالسِّكِّين يَنْثِجُه) ، بِالْكَسْرِ، إِذا (وَجَأَه) .
(والنِّثْج، بِالْكَسْرِ: الجَبَانُ لَا خَيْرَ فِيهِ) .
(و) النُّثُجُ، (بضَمَّتين: أُمَّاتُ سُوَيْدٍ) .
(و) فِي (اللِّسَان) : (يُقال لأَحدِ العِدْلَيْن إِذا استَرْحَى: قد اسْتَنَثَجَ) ، قَالَ هِمْيانُ:
يَظلُّ يَدْعُوِ نيبَه الضِّماعِجَا
بصَفْنَةٍ تَزْفِي هَدِيراً ناثِجَا
أَي مُستَرْخِياً.

نجج
: ( {نَجَّت القُرْحَةُ} تَنِجّ) ، بِالْكَسْرِ، ( {نَجًّا} ونَجِيجاً) : إِذا رَشَحَت، وَقيل: (سالَت بِمَا فِيهَا) . قَالَ الأَصمعيّ: إِذا سالَ الجُرْحُ بِمَا فِيهِ قيل: نَجَّ {يَنِجُّ} نَجيجاً. قَالَ القَطِرانُ:
فإِنْ تكُ قُرْحَةٌ خَبُثَت {ونَجَّتْ
فإِنّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشاءُ
وهاذا البيتُ أَورَده الجَوهريّ مَنسوباً لجرير، ونَبَّه عَلَيْهِ ابنُ بَرِّيّ فِي أَماليه أَنه للقَطِران، كَمَا ذَكره ابنُ سَيّده. قلت: وهاكذا فِي كتاب (الأَلفاظ) لِابْنِ السّكّيت: يُقَال خَبُثَت القُرْحَةُ: إِذا فَسَدَتْ وأَفسَدتْ مَا حَوْلَها، يُرِيد أَنّها وإِن عَظُم فَسادُها فإِن الله قادرٌ على إِبرائها.
وَفِي حديثِ الحَجَّاج: (سأَحمِلُكَ على صَعْبٍ حَدْباءَ حِدْبارٍ} يَنِجّ ظَهْرُها) أَي: يَسِيل قَيْحاً. وكذالك الأُذنُ إِذا سالَ مِنْهَا الدَّمُ والقَيْحُ.
( {ونَجْنَجَ) فُلاناً عَن الأَمرِ: كَفَّه و (مَنَعَ. و) } نَجْنَجَ: إِذا (حَرَّكَ) وقَلَّبَ. وَيُقَال: {نَجْنِجْ أَمرَك فلعلَّك تَجِدُ إِلى الخُروج سَبِيلا. (و) نَجْنَحَ (الأَمرَ) : إِذا (هَمْ بِهِ وَلم يَعْزِم عَلَيْهِ) ، أَو رَدّدَ أَمْرَهُ وَلم يُنفِّذه. (و) نَجْنَجَ (الإِبلَ) : إِذا رَدّها عَن الماءِ. وَعبارَة الجوهريّ: نَجْنَجَ إِبلَه: إِذا (رَدَّدَها على الحَوْض) وأَنشد بَيتَ ذِي الرُّمَّة:
حتَّى إِذَا لم يَجِدْ وَغْلاً} ونَجْنَجَها
مَخَافةَ الرَّمْيِ حتَّى كلُّها هِيمُ
(6/233)

(و) عَن اللَّيْث: نَجْنَجَ، إِذا (جالَ عِنْد الفَزعِ) و (نَجْنَجَ) القَومُ: (صافُوا فِي المَرْبَعَ) ؛ هاكذا بالموحْدة، وَفِي أُخرَى بالمثنّاة الفوقيّة، (ثُمَّ عَزَموا على تَحَضُّرِ المِياهِ) .
(و) يُقَال: ( {تَنَجْنَجَ) ، إِذا (تَحرَّكَ) .
(و) نَجْنَجَ فِي رأْيه} وتَنَجْنَجَ: (تَحيَّرَ) واضطَربَ.
(وقولُ الجوهريّ:) تَنَجْنَجَ لَحمُه، أَي كَثُرو (اسْتَرخى، غَلَطٌ، وإِنما هُوَ تَبَجْبَجَ، بباءَينِ) موحّدتين وَقد تقدّم، وَهَذَا الَّذِي ردّ بِهِ عَلَيْهِ هُوَ قَول الهَرويّ بِعَيْنِه، كَذَا وُجِد بخطّ أَبي زكريّا فقي هَامِش (الصّحاح) .
( {ونَجَّ: أَسْرَعَ، فَهُوَ} نَجوجٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
نَجَّ الشَّيْءَ مِن فِيهِ {نَجًّا: كمَجَّه.
وَعَن أَبي تُرابٍ: قَالَ بعض غَنِيّ: يُقَال: لَجْلَجْتُ اللُّقْمةَ ونَجْنَجْتُهَا: إِذا حَرَّكْتَها فِي فِيك ورَدَّدتها فَلم تَبتلِعْها. وَعَن شُجاعٍ السّلَميّ: مَجْمَعَ بِي} ونَجّنَج: إِذا ذَهَبَ بك فِي الكلامِ مَذْهباً على غير استقامةٍ، ورَدَّك من حَال إِلى حالٍ.
وَعَن ابْن الأَعرابيّ: مَجّ ونَجّ، بِمَعْنى واحدٍ. وَقَالَ أَوْسٌ:
أُحاذِرُ {نَجَّ الخَيْلِ فَوْقَ سَرَاتِهت
ورَبًّا غَيُوراً وَجْهُهُ يَتَمعَّرُ
نَجَّتُهت: إِلقاؤُها عَن ظُهورِها.
} والنَّجْنَجَةُ: الحَبْسُ عَن المَرْعَى ونَجْنَجَتْ عَينُه: غارَتْ.
{واليَنْجُوجُ} والأَنْجُوجُ: عُودُ البَخُورِ. قَالَ أَبو دُوَادٍ.
يَكْتَبِينَ {الأَنْجُوجَ فِي كَبَّة المَشْ
تَى وبُلْهٌ أَحْلاَمُهُمنّ وِسامُ
وَفِي حَدِيث سَلْمان: (أُهْبِطَ آدَمُ من الجَنَّة وَعَلِيهِ إِكليلٌ، فتَحَاتَّ مِنْهُ عُودُ} الأَنْجْوجِ) ، وَالْمَشْهُور فِيهِ {أَلَنْجُوج} ويَلَنْجُوج، وَقد تقدّم.
(6/234)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
! النَّجَجُ: كِنَايةٌ عَن النِّكاحِ، والخاءُ لُغَة.

نخج
: (النَّخْج، كالمَنْه: المُباضَعَة) ونَخَجَها يَنْخُجها. (و) نَخَجَ (السَّيْلُ) فِي الْوَادي يَنْخِج، بِالْكَسْرِ، نَخْجاً: صَدَمَه. (و) نَخْجُه: (تَصْوِيتُه فِي سَنَدِ الوَادِي. و) النَّخْج: صَوْتُ (خَضْخَضَةِ الَّدلْوِ) يُقَال: نَخَجَ الدَّلْوَ فِي البِئْرِ نَخْجاً، ونَخَجَ بهَا: حَرَّكَها فِي الماءِ لتمتلىء، لُغَة فِي مَخَجَها. وَزعم يعقوبُ أَنّ نون (نخج) بدل من مِيم (مخج) . (و) من الْمجَاز: النَّخْجُ: (صَوْتُ الاسْتِ) .
(واسْتَنْخَجَ) الرّجلُ: (لانَ) .
(و) النَّخْجُ: أَن تضَعَ المَرأَةُ السِّقاءِ على رُكْبتَيْها ثمَّ تَمْخَضَه. . وَقيل: النَّخْج: أَن تَأَخُذَ اللَّبَنَ وَقد رَابَ، فتَصُبَّ لَبناً حَليباً فتَخْرُجَ الزُّبْدَةُ فَشْفاشَةً ليستْ لَهَا صَلابةٌ.
وَعَن ابْن السِّكِّيت: (النَّخِيجَةُ: زُبُدٌ يَخرجُ من السِّقاءِ إِذا حُمِلَ على بَعيرٍ بعدَما يُنْزَعُ) أَيْ يُخْرَجُ (زُبُدُه الأَوّلُ) فيِمْخَض فيخْرُجُ مِنْهُ زُبْدٌ رَقيقٌ. وَقَالَ غَيره: هُوَ النَّخِيجُ، بِغَيْر هاءٍ. وَزَاد فِي (الصحّاح) : وَيُقَال النَّجِيخَة، بِتَقْدِيم الْجِيم، وَلَا أَدري مَا صِحَّته.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فُلانٌ مَميونُ العَريكةِ والنَّخيجَةِ والطَّبيعةِ. بِمَعْنى واحدٍ.

نرج
: (النَّوْرَجُ: سِكَّةُ الحَرَّاثِ، كالنَّيْرَجِ) ، بِالْفَتْح أَيضاً؛ كَذَا فِي نَوَادِر الأَعراب.
(و) النَّوْرَجُ (السَّرَابَ) يُظَنّ أَنه ماءٌ وَلَيْسَ بماءٍ، من النَّوَادِر.
ونرج: دَاسَ الطَّعامَ بالنَّيْرَجِ.
(و) النَّوْرَجُ، والنُّورَجُ، الأَخيرة يمانِيَة، وَلَا نَظيرَ لَهُ، كلّ ذالك (مَا يُداسُ بِعْ الأَكْداسُ) ، جمع كُدْسٍ، وَهِي الصُّبْرَةُ الكَبيرةُ من الزَّرْعِ، (من خَشبٍ
(6/235)

كانَ أَو حَديدٍ) ، بيانٌ لما يُداسُ بِهِ. وَفِي سِفْر السَّعادة: النَّيْرَجُ: خاذا الّذي يُدْرَسُ بِهِ الحَبُّ، من حديدٍ وخَشبٍ، والجمعُ النَّوارِجُ، قَالَ: أَيَا لَيتَ لي نَجْداً وطِيبَ تُرابِها.
وهاذا الَّذِي تَجْرِي عَلَيْهِ النَّوارِجُ.
(والنَّوْرَجَة والنَّيْرَجَة: الاختلافُ إِقْبالاً وإِدْباراً، وَكَذَا) النَّوْرَجَةُ (فِي الكلامِ: وَهِي النَّميمةُ والمَشْيُ بهَا) .
(و) من ذالك قيل: (النَّيْرَجُ: النَّمّامُ. و) النَّيْرَجُ: (النَّاقةُ الجَوَادُ) لسُرْعتها فِي عَدْوِها.
(و) فلانٌ (عَدَا عَدْواً نَيْرَجاً، أَي بسُرعةٍ وتَردُّدٍ) ، يُقَال: أَقْبَلَت الوَحْشُ والدّوَابُّ نَيْرَجاً، وَهِي تَعْدُو نَيْرَجاً: وَهِي سُرْعَةٌ فِي تَردُّد. وكلُّ سريعٍ نَيْرَجٌ. قَالَ العَجّاجُ:
ظَلَّ يُبارِيها وظَلَّتْ نَيْرَجَا
(و) من الْمجَاز: (نَيْرَجَها: جامَعَها) .
(و) عَن اللَّيْث: (النِّيرَنْجُ، بِالْكَسْرِ) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ، وَالْمَنْقُول عَن نَصِّ كلامِ اللَّيْث: النِّيرَجُ، بإِسقاط النُّون الثَّانِيَة: (أُخَذٌ) ، بضمَ فَفتح (كالسَّحْر، وَلَيْسَ بِهِ) . أَي لَيْسَ بحقيقتِه وَلَا كالسِّحر، إِنّما هُوَ تَشْبيهٌ وتَلْبيسٌ، وَهِي النِّيرَنْجِيّات.
(والنّارَنْج: ثَمَرٌ، م) ، فارسيّ (مُعرَّبُ نارَنْك) ، أَنشد شَيخنَا قَالَ: أَنشدنا الإِمام مُحَمَّد بن المسناويّ:
وشَادِنٍ قُلتُ لَهُ صِفْ لنا
بُسْتانَنا الزّاهِي ونارَنْجَنَا
فقَالَ لي: بُستَانُكم جَنّةٌ
ومَنْ جَنَى النَّارَنْجَ نَارا جَنَى
وأَنشدنا شَيخنَا نورُ الدّين مُحَمَّد القَبُولِيّ المُتوفَّى بحضرةِ دِهْلِي سنة 1159:
إِنّ فِي بُسْتانِنا نارَنْجَنا
مَنْ جَنَى نارَنْجنَا نَارا جَنَى
(6/236)

وَمِمَّا يسْتَدرك على المصنّف:
ريح نَيْرَجٌ ونَوّرَجٌ: عاصِفٌ. وامرأَةٌ نَيْرَجٌ: داهِيةٌ مُنْكَرَةٌ، كِلَاهُمَا من نَوَادِر الأَعراب. والنَّيْرَجُ: ضَرْبٌ من الوَشْيِ؛ من سِفرْ السّعادة.
ونَارجَةُ قَريةٌ كبيرةٌ بالأَندلس من أَعمال مالَقَة.

نزج
: (نَزَجَ) ، بالزّاي بعد النُّون: (رَقَصَ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ.
(و) وَقَالَ غَيره: (النَّيْزَجُ) بِالْفَتْح: (جَهَازُ المَرأَةِ إِذا كَانَ نَازِيَ البَظْرِ طَويلَه) ، وأَنشد:
بِذَاكَ أَشْفِي النَّيْزَجَ الخِجَامَا

نسج
: (نَسَجَ) الحائكُ (الثَّوْبَ يَنسِجُه) ، بِالْكَسْرِ، (ويَنْسُبه) ، بالضّمّ، نَسْجاً. فانْتَسَجَ. والنَّسْجُ معروفٌ. ونَسَجَت الرِّيحُ الوَرَقَ والهَشِيمَ: جَمَعتْ بَعْضهُ إِلى بَعْضٍ. قيل: ونَسَجَ الحائكُ الثَّوْبَ. من ذالك، لأَنه ضَمَّ السَّدَى إِلى اللُّحْمة (فَهُوَ ناسِجٌ، وصَنْعَتُه النِّسَاجةُ) ، بِالْكَسْرِ، (والموضِع) مِنْهُ (مَنْسَجُ ومَنْسِجٌ) ، كمَقْعَد ومَجْلِس. (و) من الْمجَاز: نَسَجَ (الكَلامَ) . إِذا (لَخَّصَه) ، والشّاعرُ الشِّعْرَ: نَظَمَه وحَاكَه. (و) الكَذّابُ الزُّورَ: (زَوّرَه) ولَفَّقَه.
(و) المِنْسَج (كمِنْبَرٍ) والمِنْسِج بكسرهما: قَالَ ابْن سَيّده: خَشَبَةٌ و (أَداةٌ) مُستعمَلَةٌ فِي النِّساجة الَّتِي (يُمَدّ عَلَيْهَا الثَّوْبُ ليُنْسَجَ) . وَقيل: المِنْسَج، بِالْكَسْرِ لَا غيرُ: الحَفُّ خاصَّةً. وَقَالَ الأَزهريّ: مِنْسَجُ الثَّوْبِ، بِكَسْر الْمِيم، ومَنْسِجه: حَيْثُ يُنْسَج؛ حَكَاهُ عَن شَمِرٍ.
(و) المِنْسَج (من الفَرَسِ: أَسْفَلُ مِن) حارِكِه وَكَذَا المَنْسِج، بِفَتْح الْمِيم وَكسر الشين. وَقيل: هُوَ مَا بَين العُرْفِ ومَوْضِع اللِّبْد. قَالَ أَبو ذُؤيب:
مُسْتَقْبِلَ الرِّيحِ تَجْرِي فَوْقَ مَنْسِجِه
إِذا يُراعُ اقْشَعَرَّ الكَشْحُ والعَضُدُ
(6/237)

وَفِي (التَّهْذِيب) : المِنْسَج: المُنْتَبِر من كاثِبَةِ الدَّابَّةِ عِنْد مُنتَهَى مَنْبِتِ العُرْفِ تَحت القَرَبُوسِ المُقَدَّمِ. وَقيل: سُمِّيَ مِنْسَجُ الفَرسِ لأَنّ عَصَبَ العُنُقِ يَجيءُ قبلَ الظَّهْر، وعَصَبَ الظَّهْر يَذْهب قِبَلَ العُنُقِ، فَينْسِج على الكَتِفَيْنِ. وَعَن أَبي عُبيد: المَنْسِج والحارِكُ: مَا شَخَصَ من فُرُوعِ الكَتِفيْنِ إِلى أَصْلِ العُنُق إِلى مُسْتَوَى الظَهْرِ، والكاهِلُ: خَلْف المَنْسِج. وَفِي الحَدِيث: (رِجالٌ جاعِلُو رِمَاحِهم على مَناسِجِ خُيُولِهم) . وفيل: المِنْسَج للفَرَس: بمنزِلةِ الكاهِلِ من الإِنسانِ، والحارِكِ من البَعير.
(و) من الْمجَاز: (هُوَ نَسِيجُ وَحْدِه) ، قَالَ ثَعْلَب: الّذي لَا يُعْمَل على مِثَالِه مِثْلُه، يُضْرَب مَثَلاً لكلِّ مَن بُولِغَ فِي مَدْحِه، وَهُوَ كَقَوْلِك: فلانٌ واحِدُ عَصْرِه، وقَريعُ قَوْمِه. فنَسيج وَحْدِه: أَي (لَا نَظيرَ لَهُ فِي العِلْم وغيرِه) وأَصلُه فِي الثَّوْبِ (وذالك لأَنّ الثَّوبَ إِذا كَانَ رَفيعاً) وَفِي بعض الأَمهات: كَرِيمًا (لم يُنْسَجْ على مِنوالِه غَيْرُه) لدِقَّته، وإِذا لم يَكن كَريماً نَفيساً دَقيقاً عُمِلَ على مِنْوالِه سَدَى عِدّةِ أَثوابٍ، وَهُوَ فَعِيلٌ بِمَعْنى مَفْعولٍ، وَلَا يُقَال إِلاّ فِي المَدْحِ. وَفِي حَدِيث عائشةَ: أَنها ذكرت عُمرَ تَصِفُه، فَقَالَت: (كَانَ واللَّهِ أَحْوَذِيًّا نَسيجَ وَحْدِه) ، أَرادت أَنه كَانَ مُنقطِعَ القَرِينِ.
(و) من الْمجَاز: نَسَجَت النَّاقةُ فِي سَيْرِها تَنْسِجُ، وَهِي نَسُوجٌ: أَسْرَعَتُ نَقْلَ قَوائِمها. وَقيل: (ناقَةٌ نَسُوجٌ) : الَّتِي (لَا يَضْظرِب عَليها الحِمْلُ) ، هاكذا فِي سَار النُّسخ، وَلَا أَدْرِي كَيفَ ذالك، وَالَّذِي صَرَّح بِهِ غيرُ وَاحِد من الأَئمّة: الدَّرُجُ من الإِبل: الَّتِي لَا يَثْبُت حِمْلُها وَلَا عَلَيْهَا إِنّما هُوَ مَضْطَرِبٌ. وناقة نَسُوجٌ وَسُوجٌ: تَنْسِجُ وتَسِجُ فِي سَيْرها، وَهُوَ سُرعةُ نَقْلِها قَوَائِمَها. (أَو) النَّسُوجُ من الإِبل: (الَّتِي تُقدِّمه) أَي الحِمْلَ (إِلى كاهِلِهَا لِشدّةِ سَيْرِها) ، وهاذا عَن ابْن شُمَيْل.
(6/238)

(و) من الْمجَاز: (نَسْجُ الرِّيحِ الرَّبْعَ: أَنْ يَتَعاوَرَه رِيحان طُولاً وعْرْضاً) لأَتّ النّاسِجَ يَعترِضُ النَّسِيجةَ فيُلْحِنُ مَا أَطالَ من السَّدَى.
(والنَّسّاج: الزَّرّادُ) ، هُوَ الّذي يَعمل الدُّروعَ، رُبما سُمِّيَ بذالك.
(و) من الْمجَاز: النَّسّاج: (الكَذّابُ) المُلفِّقُ.
(والنُّسُج، بضمَّتينِ: السَّجّادَاتُ) ، نقَله ثعلبٌ عَن ابْن الأَعرابيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
نَسَجَت الرِّيحُ التُّرابَ: سَحَبَتْ بَعْضَه إِلى بَعْضٍ. والرِّيحُ تَنْسِجُ التُّرابَ، إِذا نَسَجَت المَورَ والجَوْلَ على رُسومِها. والرِّيح تَنْسِجُ الماءَ، إِذا ضَرَبَتْ مَتْنَه فانْتَسَجَتْ لَهُ طَرائقُ كالحُبُك، قَالَ زُهَيْرٌ يَصِفُ وَاديا:
مُكلَّلٌ بِعَمِيمِ النصبْتِ يَنْسِجُه
رِيحٌ خَرِيقٌ لِضَاحِي مائِه حُبُكُ
ونَسَجَ العَنكبوتُ نِسْجَها، والشاعر يَنسِجُ الشِّعْرَ ويَحوكُه، ونَسَجَ الغَيْثُ النَّباتَ، كلّ ذالك على المَثَل. وَفِي حَدِيث جابرٍ: (فَقَامَ فِي نِساجة مُلْتحِفاً بهَا) . قَالَ ابْن الأَثير: هِيَ ضَرْبٌ من المَلاحِفِ منسوجة، كأَنها سُمِّيَتْ بالمَصدر.

نشج
: (النَّشَجُ، محرَّكةً: مَجْرَى الماءِ، ج أَنْشاجٌ) ، قَالَه أَبو عَمروٍ، وأَنشد شَمِرٌ:
تَأَبَّدَ لأْيٌ مِنْهمُ فعُتائِدُهْ
فذُو سَلَمٍ أَنْشاجُهُ فسَواعِدُهْ
والنَّشِيجُ: صَوْتُ الماءِ يَنْشِج، ونُشُوجُه فِي الأَرضِ: أَن يُسْمَعَ لَهُ صَوْتٌ. (ونَشَجَ الباكِي يَنْشِج) ، بِالْكَسْرِ، نَشْجاً و (نَشِيجاً) ، إِذا (غُصَّ بالبُكاءِ فِي حَلْقِه من غير انْتحابٍ) . وَقَالَ أَبو عُبيد: النَّشِيجُ:
(6/239)

مثلُ بُكاءِ الصَّبيّ إِذا ضُرِبَ فَلم يَخْرُجْ بُكاؤه ورَدَّدَه فِي صَدْرِه. وَعَن ابْن الأَعرابيّ: النَّشِيجُ مِن الفَمِ، والنَّخِيرُ من الأَنفِ. وَفِي (التَّهْذِيب) : وَهُوَ إِذا غَصّ البُكاءَ فِي حَلْقِه عندَ الفَزْعَةِ. (و) من الْمجَاز: (الحِمارُ) يَنْشِجُ نَشيجاً عِنْد الفَزَعِ. وَقَالَ أَبو عُبيدٍ: هُوَ صَوْتُ الحِمَارِ. من غير أَن يَذكُر فَزَعاً. ونَشَجَ الحِمارُ نَشيجاً: (رَدَّدَ صَوْتَه فِي صَدْرِه. و) كذالك نَشَجَ (القِدْرُ والزِّقُّ) والحُبُّ: إِذَا (غَلَى مَا فِيهِ حَتَّى سُمِعَ لَهُ صَوْتٌ) وَهُوَ مَجازٌ. (و) نَشَجَ (المُطْرِبُ) يَنْشِجَ نَشيجاً: إِذا (فَصَلَ بَين الصَّوْتينِ ومَدَّ. و) نَشَجَ (الضِّفْدَعُ) يَنْشِج، إِذا (رَدّدَ نَقِيقَه) ، قَالَ أَبو ذُؤْيب يَصف ماءَ مَطَرٍ:
ضَفادَعُه غَرْقَى رِواءٌ كأَنّها
قِيَانُ شُرُوبٍ رَجْعُهنَّ نَشيجُ
(والنُّوشَجَانُ) بضمّ النُّون وَفتح الشِّين: (قبيلةٌ، أَوْ: د) ، أَي بَلَدٌ. قَالَ ابنُ سِيده: وأُراه فارسيًّا؛ كَذَا فِي (اللّسان) . وقرأَت فِي (المعجم) لياقوت: نُوشَجَانُ مَدينةٌ بفارِسَ، عَن السّمعانيّ. وَقَالَ ابنُ الفَقيِه: وهُمَا العُلْيَا والسُّفْلَى وَمن نُوشَجانَ الأَعلَى إِلى مَدِينَة خَاقَانَ التغزغز مَسيرةِ ثلاثةِ أَشْهُرٍ فِي قُرًى كِبارٍ (ذَات) خِصْبٍ ظَاهرٍ، وأَهلُها أَتراكٌ، مِنْهُم مَجوسٌ وَمِنْهُم زَنادِقةٌ مانَوِيَّةٌ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
النَّشيجُ: الصَّوْتُ. والنَّشيجُ: مَسِيلُ الماءِ.
وعَبْرَةٌ نُشُجٌ: لَهَا نَشِيجٌ.
وَمن الْمجَاز: الطَّعْنةُ تَنْشِجُ عِنْد خُروجِ الدَّمِ: تَسْمَعُ لَهَا صَوْتاً فِي جَوْفِها.

نشستج
: والنَّشَاسْتَجُ: ضَيْعَةٌ أَو نَهرٌ بالكُوفةِ،
(6/240)

كَانَت لطَلْحَةَ بنِ عُبيدِ الله التَّيْمِيّ، أَحدِ العَشْرةِ، وكانتْ عَظيمةً كثيرةَ الدَّخْل؛ كَذَا فِي (المعجم) .

نضج
: (نَضِجَ الثَّمَرُ) والعِنَبُ والتَّمْرُ (واللَّحْمُ، كسَمِع) ، قَدِيداً أَو شِوَاءً، يَنْضَجُ (نُضْجاً) ، بالضِّمّ (ونَضْجاً) ، بِالْفَتْح (: أَدْرَكَ) ، والنُّضْجُ الاسْمُ، يُقَال: جادَ نُضْجُ هاذا اللَّهْمْ. وَقد أَنْضَجه الطَّاهِي، وأَنْضَجَه إِبَّانُه، (فَهُوَ) مُنْضَجٌ، و (نَضِيجٌ وناضِجٌ، وأَنضجْتُه) أَنا، وَالْجمع نِضَاجٌ، وَفِي حَدِيث لُقمانَ: (قَريبٌ مِن نَضِيجٍ بَعيدٌ من نِىءٍ) النَّضِيجُ: المَطبوخُ، أَرادَ أَنّه يأْخُذُ مَا طُبِخَ لإِلْفِه المَنْزِلَ وطُولِ مُكْثِه فِي الحَيِّ، وأَنّه لَا يأْكُلُ النِّىءَ كَمَا يأْكل من أَعْجَله الأَمرُ عَن إِنضاجِ مَا اتَّخَذَ، وكما يأْكُل مَنْ غَزا واصْطادَ. قَالَ ابنُ سَيّده: واسْتَعملَ أَبو حَنيفةَ الإِنضاجَ فِي البَرْدِ، فِي كِتَابه الموسوم (بالنَّبات) : المَهْرُوء: الّذي قد أَنْضَجَه البَرْدُ، قَالَ: وهاذا غريبٌ، إِذا الإِنضاجُ إِنّما يكون فِي الحَرِّ فاستعملَه هُوَ فِي البَرْد.
(و) من الْمجَاز: (هُوَ نَضيجُ الرَّأْيِ) : أَي (مُحكَمُهُ) ، على المَثَل.
(و) من الْمجَاز (نَضِجَت النَّاقةُ بوَلدِها ونَضَّجَت) : جَاوَزَت الحَقّ بشَهرٍ ونحْوه، أَي زَادت على وَقُتِ الوِلادة. ونَصُّ عبارةِ الأَصمعيّ: إِذا حَملَت النَّاقَةُ ف (جازَتْ السَّنَةَ) من يَوْم لَقِحَت (وَلم تُنْتَج) ، بضمْ الأَوّل وَفتح الثَّالِث، والسَّنَةُ مَرْفُوع ومنصوب كَذَا هُوَ مُقَيَّد فِي نسختنا، قيل: أَدْرَجَتْ ونَضَّجَتْ، وَقد جَازَت الحَقَّ، وحَقُّها: الوَقْتُ الَّذِي ضُرِبت فِيهِ، (فَهِيَ) مِدْرَاجٌ و (مُنَضِّجٌ) . وَقد استعملَ ثَعْلَب (نَضِّجته) فِي المَرْأَة، فَقَالَ فِي قَوْله:
تَمَطَّت بِهِ أُمُّه فِي النِّفاسِ
فَلَيْسَ بِيَتْنٍ وَلَا تَوْأَمِ
يُرِيد أَنّها زَادَت على تِسْعةِ أَشهر حَتَّى نَضَّجته. وَفِي (اللِّسَان) : والمُنضِّجة:
(6/241)

الَّتِي تأَخَّرَت ولادتُها عَن حينِ الوِلادةِ شهرا، وَهُوَ أَقْوَى للوَلَد.
(والمِنْضاجُ: السَّفُّودُ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
من الْمجَاز: أَمْرٌ مُنْضَج.
وأَنْضِجْ رأَيَك.
وَهُوَ لَا يَسْتَنْضِجُ كُراعاً، والكُراعُ: يَدُ الشَّاةِ، أَي إِنه ضعيفٌ لَا غَناءَ عِنْده.
ونوُقٌ مُنَضِّجاتٌ.
ونَضِّجَت الناقةُ بلَبَنها: إِذا بَلَغَت الغَايَةَ. قَالَ ابنُ سَيّده: وأُراه وَهَماً، إِنما هُوَ نَضَّجَت وَلَدَها.

نعج
: (النَّعَجُ، محرّكةً والنُّعُوجُ) ، بالضّم: (الابْيِصَاص الخالِصُر، والفِعْلُ كطَلَبَ) ، نَعَجَ اللَّوْنُ الأَبيضُ يَنْعُج نَعَجاً ونُعوجاً فَهُوَ نَعِجٌ: خالِصٌ بَياضُه. قَالَ العَجّاج يَصِفُ بقَرَ الوَحْسِ:
فِي نَعِجَاتٍ مِنْ بَياضٍ نَعَجَا
كَمَا رَأَيتَ فِي المُلاَءِ البَرْدَجَا
ثمَّ إِن قَوْله: (وَالْفِعْل كَطَلَب) هاكذا فِي سَائِر نُسخ (الصحّاج) ، وهاكذا وُجِدَ مضبوطاً بخطّ أَبي سَهْلٍ. وَفِي نسْخةٍ مقروءَةٍ على الشَّيْخ أَبي محمّد بنِ بَرِّيّ رَحمَه الله فِي الْمَتْن: وَقد نعِجَ اللَّوْنُ يَنْعَج نَعَجاً مثل صَخِب يَصْخَب صَخَباً. وعَلى الْحَاشِيَة: قَالَ الشَّيْخ: ورأَيت بخطّ الجوهريّ: وَقد نَعَجَ اللَّوْنُ يَنْعُج نَعَجاً مثل طَلَب يَطْلُبُ طَلَباً. انْتهى.
وَمن سَجَعات الأَساس: نِساءٌ نُعْجُ المَحاجِرِ، دُعْجُ النَّواظِرِ.
(و) النَّعَج: (السِّمَن) . نَعِجَت الإِبلُ تَنْعَج: سَمِنَت. قَالَ الأَزهريّ: قَالَ أَبو عَمرٍ و: وَهُوَ فِي شِعرِ ذِي الرُّمَّة.
(6/242)

قَالَ شَمِرٌ: نَعِجَت: إِذا سَمِنَت، حَرْفٌ عريبٌ. قَالَ: فَتَّست شِعْرَ ذِي الرُّمة فَلم أَجدْ هاذه الْكَلِمَة فِيهِ. فال الأَزهريّ: نَعِجَ بمعنَى سَمِنَ حَرْفٌ صحيحٌ، ونَظَرَ إِليَّ أَعرابيُّ كَانَ عَهْدُه بِي وأَنا ساهِمٌ الوَجهِ ثمَّ رَآنِي وَقد ثابَتْ إِليّ نَفْسي فَقَالَ: نَعِجْتَ أَبا فلانٍ بَعْدَمَا رأَيتُك كالسَّعَفِ اليَابِس. أَراد سَمِنْا وصَلَحْتَ. يُقَال: قد نَعِجَ هاذا بعدِي: أَي سَمِنَ. والنَّعَج: أَن يَرْبُوَ ويَنْتَفِخَ. وَقيل: النَّهَجُ مِثلُه.
(و) النَّعَجُ: (ثِقَلُ القَلْبِ من أَكْلِ لَحْمِ الضَّأْنِ، والفِعْل) نَعِجَ الرَّجلُ نَعَجاً، (كفَرِحَ) فَهُوَ نَعِجٌ. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
كأَنَّ القَوْمَ عُشُّوا لَحْمَ ضَأْنٍ
فَهُمْ نَعِجونَ قد مَالتْ طُلاَهمْ
يُرِيد أَنهم قد أُتْخُموا من كثيرةِ أَكلهم الدَّسَمَ فمالَتْ طُلاَهم. والطُّلَى: الأَعْناق.
(والنُّاعِجةُ: الأَرضُ السَّهْلةُ) المُستوية المُكْرمَةُ للنَّبات تُنْبِت الرِّمْثَ؛ قَالَه أَبو خَيْرَة.
(و) الناعجة: النّاقةُ البيضاءُ (اللّوْنِ الكَريمةُ. وجَمعلٌ ناعِجٌ) : حَسَنُ اللَّوْنِ مُكْرَمٌ. (و) النَّاعجةُ أَيضاً: (السَّريعةُ) من الإِبل. وَقد نَعَجَت الناقةُ نَعْجاً: وَهُوَ ضَرْبٌ من سَيْرِ الإِبل. وَفِي (اللِّسَان) : النَّواعِجُ من الإِبل: السِّراعُ. وَقد نَعَجَت النَّاقةُ فِي سَيْرِها، بِالْفَتْح: أَسرعَت، لُغَة فِي مَعَجَت.
(و) النَّاعِجَةُ أَيضاً: النَّاقةُ (الَّتِي يُصادُ عَلَيْهَا نِعَاجُ الوَحْشِ) . قَالَ ابنُ جِنّي: وَهِي من المَهْرِيّة. وَفِي شِعْرِ خُفَافِ ابْن نَدْبَة:
والنَّاعِجَاتِ المُسْرِعات للنَّجَا
يَعْنِي الخِفافَ من الإِبل، وَقيل: الحِسَان الأَلوانِ.
(والنَّعْجة: الأُنثَى من الضَّأْن) والظِّباءِ والبَقرِ الوَحْشِيّ والشَّاءِ الجَبَلِيّ، (ج نِعَاجٌ) ، بِالْكَسْرِ، (ونَعَجَاتٌ) مُحرَّكةً. وقرأَ الْحسن: {6. 013 ولى نعجة
(6/243)

وَاحِدَة} (ص: 23) فَعَسَى أَن يكون الْكسر لُغةً.
(وأَنْعَجوا) إِنْعَاجاً: نَعِجَتْ، أَي (سَمِنَت إِبلهُم) .
(ونِعَاجُ الرَّمْلِ: البَقَرُ، الواحِدةُ نَعْجَةٌ) ، وَالْعرب تَكْنِى بالنَّعْجةِ والشَّاةِ عَن المرأَةِ، ويُسَمُّون الثَّوْرَ الوَحْشيَّ شَاة. قَالَ أَبو عُبيدٍ: (وَلَا يُقال لغيرِ البَثرِ مِن الوَحْش) نِعاجٌ. وَقَالَ الفارِسيّ: الْعَرَب تُجرِي الظِّباءَ مُجْرَى المَعْزِ، والبَقَرَ مُجْرَى الضِّأَنِ. ويَدلُّ على ذالك قولُ أَبي ذُؤيب.
وعَادِيةٍ تُلْقِي الثِّيَابَ كَأَنَّها
تُيُوسُ ظِبَاءٍ مَحْصُها وانْتِبارُها
فَلَو أَجْرَوُا الظِّباءَ مُجْرَى الضِّأْنِ لقَالَ: كِبَاشُ ظِباءٍ. وَمِمَّا يَدلّ على أَنهم يُجرُون البَقَرَ مُجْرَى الضَّأْنِ قولُ ذِي الرُّمَّة:
إِذَا مَا رَآها رَاكِبُ الصَّيْفِ لم يَزَلْ
يَرَى نَعْجَةً فِي مَرْتَعٍ فيُثِيرُها
مُوَلَّعةً خَنْساءَ لَيْسَتْ بنَعْجِةٍ
يُدَمِّنُ أَجْوافَ المِيَاهِ وَقيرُها
فَلم يَنْفِ المَوصوفَ بذاتِه الّذي هُوَ النَّعْجة، وَلكنه نَفَاهُ بالوَصْف، وَهُوَ قولُه: يُدَّمِّن أَجوافَ المِياه وَقِيرُها
يَقُول: هِيَ نَعجةٌ وَحْشِيَّة لَا إِنسِيّة، تأْلَف أَجوافَ المِياهِ أَولادُها، وَلَا سِيّما وَقد خَصَّها بالوَقِيرِ، وَلَا يَقعُ الوَقيرُ إِلاَّ علَى الغَنم الّتى فِي السَّوَادِ والأَرْيافِ والْحضَرِ.
(وأَبو نَعْجَةَ صالحُ بنُ شُرَحْبِيلَ، والأَخْنَسُ بنُ نَعْجَةَ الكلبيّ: شاعرانِ) .
(ومَنْعِجٌ، كمَجْلِسٍ: ع) وَهُوَ وادٍ يأَخذ بَين حَفْرِ أَبي مُوسَى. والنِّباجِ، ويَدْفَع فِي بَطْنِ فَلْج ويومُ مَنْعِجٍ من أَيامِ العربِ لبني يَرْبوعِ بنِ حَنْظلةَ بنِ مالكِ بنِ زَيْدِ مَناةَ ابنِ تَميم على بَني كِلاَبٍ، قَالَ جَرير:
لَعَمْرُك لَا أَنْسَى ليالِيَ مَنْعِجٍ
وَلَا عَاقِلاً إِذ مَنْزِلُ الحيِّ عاقلُ
(6/244)

(ووَهِمَ الجوهريّ فِي فَتْحه) ووُجِدَ بِخَط أَبي زكريَّا، فِي (هَامِش الصّحاح) : إِنما هُوَ مَنْعِجٌ، بِالْكَسْرِ. وحاول شيخُنا فِي انتصار الجوهريّ فَقَالَ: إِنّما مرادُه بِالْفَتْح أَوّلُه وَيبقى غيرُه على العُموم. وأَنت خبيرٌ بأَنّه غيرُ ظَاهر، وأَبو زكريَّا أَعْرف بمُرادِه من غَيره، والمَجْدُ تَبِعَه فِي ذالك. وإِنّما يُقَال: إِنّ الجوهريّ إِنّما ضبَطَه بِالْفَتْح لأَنّ قِياسَ المكانِ فَتْحُ العَين، لفَتْح عَيْنِ مُضارعِ، ومَجِؤُه مكسوراً يُنافِيه، فالمجْدُ بَنَى على الكَسْرِ لكونِه مَشْهُورا، والجوهريُّ نَظَر إِلى أَصْل القاعدةِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
امرأَةٌ ناعِجةٌ: حَسَنةُ اللَّونِ. ويومُ ناعِجةَ: من أَيّامِ العربِ.

نفج
: (نَفَجَ الأَرنَبُ) : اللَّهُذا (ثارَ) ونَفَجْتُه أَنا فثارَ مِن جُحْرِه. وَفِي حَدِيث قَيْلةَ: (فانْتَفَجَتْ مِنْهُ الأَرنْبُ) ، أَي وَثَبَتْ. وَمِنْه الحَدِيث: (فانْتَفَجْنا أَرْنباً) ، أَي أَثَرْناها. وَفِي حَدِيث آخَرَ أَنه ذَكَر فِتْنَتَينِ فَقَالَ: (مَا الأُولَى عندَ الآخِرَةِ إِلاّ كنَفْجَةِ أَرْنَبٍ) أَي ككَثْبَتِه من مَجْثَمه، يُريد تَقليلَ مُدَّتها. وكلُّ مَا ارتفَعَ فقد نَفَجَ وانْتَفجَ، وتَنَفَّجَ ونَفَجَه هُوَ يَنْفُجُه نَفْجاً.
(و) نفَجَتِ (الفَرُّوجةُ: خَرَجتْ من بَيْضَتِها) .
(و) نَفَجَ (الثَّدْيُ) أَي ثَدْيُ المرأَةِ (القَميصَ) : إِذا (رَفَعَه) .
(و) من المَجاز: نَفَجَت (الرِّيحُ جاءَتْ) بَغْتةً. وَقيل: نَفَجَت الرِّيحُ: إِذا جاءَتْ (بقُوّةٍ) .
(و) من المَجاز: (النَّفّاجُ: المُتكبِّرُ) أَي صاحبُ فَخْرٍ وكِبْرٍ، عَن ابْن سِّكِّيت. وَقيل: رَجلٌ نَفَّاجٌ: يَفْخَر بِمَا لَيْسَ عِنْده، وليستْ بالعالِيَة، (كالمُنْتفِج) . وَفِي حديثِ عَلّي: (إِنّ هاذا البَجْباجَ النَّفّاجَ لَا يَدْرِي مَا اللَّهُ) . النَّفّاجُ: الّذي يَتمدَّحُ بِمَا لَيْسَ فِيهِ، من الانْتِفاج: الارتفاعِ.
(6/245)

ورجلٌ نَفّاجٌ: ذُو نَفْجٍ، يَقول مَا لَا يَفْعَل ويَفخَر بِمَا لَيْسَ لَهُ وَلَا فِيهِ.
(و) النِّفِّيج (كسِكِّيت: الأَجنبيُّ) الّذي (يَدْخُل بَين القَوْمِ) ويُسْمِلُ بَينهم (ويُصْلِحُ) أَمْرَهم؛ كَذَا عَن الأَعرابيّ، (أَو الّذي يَعْترِض) بَين القَوْمِ (لَا يُصْلِحُ وَلَا يُفسِد) ، قَالَه أَبو العبّاس، (ج نُفُج) بضمَّتين.
(والنَّافِجَةُ: السَّحابَةُ الكَثيرةُ المَطرِ) ، وَهُوَ مَجازٌ، سُمِّيَت بالرِّيح الَّتِي تَأْتِي بشدَّةٍ، كَمَا يُسْمَّى الشَّيْءُ باسمِ غيرِه لكَوْنه مِنْهُ بسَبَبٍ. قَالَ الكُمَيْت:
راحَتْ لَهُ فِي جُنُوحِ للَّيْلِ نافِجَةٌ
لَا الضَّبُّ مُمْتَنِعٌ مِنْهَا وَلَا الوَرَلُ
ثمَّ قَالَ:
يَسْتَخْرِجُ الحَشَرَاتِ الخُشْنَ رَيِّقُها
كأَنَّ أَرْؤُسَها فِي مَوْجِهِ الخَشَلُ
(و) النَّافِجَةُ: (مُؤخَّرُ الضُّلوعِ) ، كالنَّافِجِ، جَمْعُه النَّوافِجُ. (و) كَانَت الْعَرَب تَقول فِي الجاهليَّةِ للرَّجُلِ إِذا وُلِدت لَهُ بِنْتٌ: هَنيئاً لَك النَّافِجةُ، أَي (البِنْتُ) ، وإِنّما سُمِّيَت بذالك (لأَنّها تُعظِّمُ مالَ أَبِيها) ، وذالك أَنّه يُزوِّجُها فَيأْخُذُ (بمَهْرِها) من الإِبِل فيضُمُّها إِلى إِبِله فيَنْفُجُها، أَي يَرْفَعُهَا؛ وَمِنْهُم مَنْ جَعَلَه من المَجاز.
(و) النَّافِجَةُ: (وِعَاءُ المِسْكِ) ، مجازٌ. (مُعرَّبٌ) عَن نافَهْ. قَالَ شيخُنا: ولذالك جَزَمَ بعضُهم بفتحِ فائها، وَنَقله التُّمُرْتَاشِيّ فِي (شرحَ تُحْفةِ المُلوك) ، عَن أَكثر كُتب اللّغة. وَجزم الجَواليقي فِي كِتَابه بأَنَّه مُعرّب، وَهُوَ الصَّحيح، جَمعُه نَوافِجُ. وزَعمَ صاحبِ المِصباح أَنها عَربيّة، سُمِّيَتْ لِنفَاسَتها، من نَفَجْتُه إِذا عَظَّمتَه؛ وَهُوَ مَحَلُّ تَأَمُّل. .
(و) النَّافِجةُ: (الرِّيحُ تَبدَأُ بِشِدَّةٍ) . وَقيل: أَوَّلُ كلِّ رِيحٍ تَبْدَأُ بِشِدَّةٍ. قَالَ الأَصمعيّ: وأَرى فِيهَا بَرْداً. قَالَ أَبو حَنيفةَ: رُبما انْتَفَجَت الشَّمَالُ على النَّاس بَعْدَمَا يَنَامون فَتكادُ تُهْلِكهم بالقُرِّ من آخِرِ لَيلتهِم، وَقد كَانَ أَوَّلُ ليلتِهم دَفيئاً. وَقَالَ شَمِرٌ: النَّافِجَةُ
(6/246)

من الرِّياح: الّتي لَا تَشْعُر حَتَّى تَنْتَفِجَ عَلَيْك، وانتفاجُها: خُروجُها عاصِفةً عَلَيْك وأَنت غافهلٌ.
(والنَّفِيجَة، كسَفينةٍ: القَوْسُ) وَهِي شَطِيبةٌ من نَبْعٍ. قَالَ الجوهريّ: وَلم يَعرِفه أَبو سعيدٍ إِلاّ بالحاءِ. وَقَالَ مُلَيحٌ الهُذليّ.
أَنَاخُوا مُعِيدَاتِ الوَجِيفِ كأَنّها
نَفائِجُ نَبْعٍ لم تَريَّعْ ذَوابِلُ
(و) من الْمجَاز: (النِّفَاجَة، بِالْكَسْرِ: رُقْعةٌ مُربَّعةٌ تَحتَ الكُمِّ) من الثَّوْب.
(و) من الْمجَاز: النُّفَّاجَةُ والنُّفْجَةُ (كرُمّانَةٍ وصُبْرَةٍ: رُقْعَةُ الدِّخْرِيصِ) بِالْكَسْرِ يُتَوسَّع بهَا.
(والنُّفُجُ، بضمَّتين: الثُّقلاءُ) من النَّاس.
(والتَّنافِيجُ: الدَّخارِيصُ) ، سُمِّيَت لأَنها تَنْفُجُ الثَّوْبَ فتُوسِّعُه.
(و) فِي حَدِيث أَبي بكرٍ أَنه كَانَ يَحْلُب لأَهلِه بَعِيرًا، فَيَقُول: (أُنْفِجُ أَم أُلْبِدُ) . (الإِنْفاج: إِبانةُ الإِناءُ عَن الضَّرْع عِنْد الحَلْب) حَتَّى تَعْلُوَه الرَّغْوَةُ. والإِلباد: إِلْصاقُه بالضَّرْع حتّى لَا تكونَ لَهُ رَغوةٌ.
(والأَنْفَجانيّ) ، بِفَتْح الفاءِ، (كأَنَبَجانيَ) : هُوَ (المُفْرِطُ فِيمَا يَقُول) ، والمُفتخِرُ بِمَا لَيْسَ لَهُ.
(والمَنافِجُ: العُظّاماتُ) .
(وامرةٌ نُفُجُ الحَقيبةِ) ، بضَمَّتين، إِذا كَانَت (ضَخْمَة الأَردافِ والمآكِمِ) ، وأَنشد:
نُفُجُ الحَقيبةِ بَضَّةُ المُتَجَرَّدِ
(6/247)

وَفِي الحَدِيث فِي صفة الزُّبَير (أَنه كَانَ نُفُجَ الحَقِيبةِ) ، أَي عظيمَ العَجُزِ.
(وصوتٌ نافِجٌ: غليظٌ جافٍ) ، قَالَ الشَّاعِر:
تَسْمعُ للأَعْبُد زَجْراً نَافِجَا
مِن قولِهمْ أَيَا هَجَا أَيَا هَجَا
وَقيل: أَرادَ بالزَّجْر النَّافِجِ الَّذِي يَنْفُجُ الإِبلَ حَتَّى تَتَوسَّعَ فِي مَراتِعها وَلَا تَجتَمِع.
(وتَنفَّجَ) الرَّجلُ وانْتَفَجَ: إِذا (افْتَخَر بأَكثرَ ممّا عندَه) ، أَو بِمَا لَيْسَ لَهُ وَلَا فِيهِ.
(و) عَن ابْن سَيّده: أَنْفَجَه الصّائدُ واسْتَنْفجه، الأَخيرةُ عَن ابْن الأَعرابيّ، أَي اسْتَخْرَجه، من ذالك، يُقَال: (مَا الَّذِي اسْتَنْفَجَ غَضَبَك) ، أَي (أَظْهَره وأَخْرَجه) ، وأَنشد:
يَسْتَنفِجُ الخِزّانَ مِنْ أَمْكائِها
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
النَّفْجَة: الوَثْبة.
ونَفَجَ اليَربوعُ يَنْفِج ويَنفُجُ نُفُوجاً وانْتَفجَ عَدَا وَقيل: أَرْخَى عَدْوِه مِن الأَساس.
وانْتَفَج جَنْبَا البَعيرِ: إِذا ارْتفعَا وعَظُمَا خِلْقَةً، وَمِنْه (انْتِفاجُ الأَهِلَّةِ) فِي حَدِيث الأَشْراطِ. وَرجل مُنتفِجُ الجَنْبَين، وبَعيرٌ مُنتفِجٌ: إِذا خَرَجَتْ خَواصِرُه.
ونَفَجْت الشَّيْءَ فانْتَفَجَ، أَي رَفَعْتُه وعَظَّمْته.
وَفِي حَدِيث عليَ (نافِجاً حِضْنَيهِ) كَنَى بِهِ عَن التَّعاظُم والخُيَلاءِ.
ونَفَجَ السِّقاءَ نَفْجاً: مَلأَه.
والنَّافِجةُ: الإِبلُ الَّتِي يَرِثُها الرَّجلُ فيَكْثُر بهَا إِبلُه.
وتَنَفَّجَت الأَرنبُ: اقْشَعَرَّتْ (يَمانيَة) .
(6/248)

وكلُّ مَا اجْتالَ: فقد انْتَفَج.
وَفِي حَدِيث المُستضعَفين بمكَّةَ: (فَنَفَجتْ بهم الطَّريقُ) ، أَي رَمَتُ بهم فَجأَةً.

نفرج
: (النِّفْرِجُ) كزِبْرَجٍ (والنِّفْراجُ) كسِرْدَاحٍ (والنِّفْرِجَة، والنِّفْراجَة ونِفْرِجَاءُ) كطِرْمِسَاءَ (مَعْرِفة، بكَسْر الكُلِّ) : هُوَ (الجَبَانُ) الضَّعيف؛ كَذَا فِي الرُّباعيّ من (التَّهْذِيب) ، عَن ابْن الأَعرابيّ. وَقيل: هُوَ الّذي لَا جَلاَدَةَ لَهُ وَلَا حَزْمَ. وَحكى ابنُ القَطّاع: نَفْرِجٌ، للجَبان. وَقَالَ أَبو زيدٍ: رجل نِفْرِجٌ ونِفْرِجَاءُ: يَنْكَشِف فَرْجُه، قيل: نونُه زائدةٌ. قلت: وَمَال إِليه أَبو حَيَّانَ وغيرُه، وصَرَّحَ بِهِ أَهلُ التّصريف. واستدلَّ ابنُ جِنِّي بقول الْعَرَب: أَفْرَجُ وفِرْجٌ، لمَن لَا يَكتُمُ سِرًّا، فَنِفْرِج مُشتَقٌّ مِنْهُ، لأَن إِفشاءَ السِّرِّ من قِلَّةِ الحَزْم. وضَعَّفه ابنُ عُصفورٍ. وَقد ردَّ على ابْن عُصفورٍ أَبو الحَسنِ بنُ الضَّائع. والصَّوابُ أَصالَةُ النُّونِ، على مَا ذَهبَ إِليه المصنِّفِ.
(والنِّفْرِيج) ، بِالْكَسْرِ: (المِكْثارُ) المِهْذارُ. (و) قد (نَفَرَجَ) الرَّجلُ، إِذا (أَكْثَرَ الكَلاَمَ) .

نلنج
: (النِّيلَنْج، بِكَسْر أَوّله) وَسُكُون التّحتية والنُّون الثَّانية، وَفتح اللاَّم، هاكذا هُوَ مضبوطٌ على الصَّواب، وَفِي نسخ اللِّسَان: نِينَلَج، بتحتية بَين نُونين، قَالَ: حَكَاهُ ابنُ الأَعرابيّ، وَلم يُفَسِّره، وأَنشد:
جَاءَتْ بِهِ مِن اسْتِها سَفَنَّجَا
سَوْدَاءُ لم تَخْطُطْ لَهَا نِينَيْلَجَا
وَهُوَ (دُخانُ الشَّحْمِ يُعَالَجُ بِهِ الوَشْمُ ليَخْضَرَّ) . قلت: وَهُوَ مُعرّب.

نمذج
: (النَّمُوذَجُ، بِفَتْح النُّون) والذّال
(6/249)

الْمُعْجَمَة، وَالْمِيم مَضْمُومَة، وَهُوَ (مِثالُ الشَّيْءِ) ، أَي صَورةٌ تُتَّخَذُ على مِثالِ صُورةِ الشَّيْءِ ليُعرَف مِنْهُ حالُه، (مُعرَّب) نُمُودَه، والعَوامُّ يَقُولُونَ: نُمُونَهْ. وَلم تُعرِّبه العربُ قَدِيما، ولاكنْ عَرّبَه المُحدَثون. قَالَ البُحْترِيّ:
أَو أَبْلَقٍ يَلْقَى العُيونَ إِذا بدَا
مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مُعْجِبٍ بِنَمُوذَجِ
(والأُنْمُوذَجُ) بضَمّ الهمزةِ (لَحْنٌ) ، كَذَا قَالَ الصّاغانيّ فِي التكملة، وَتَبعهُ المصنّف. قَالَ شيخُنا نقلا عَن النَّواجيّ فِي تَذكرته: هاذه دَعْوَى لَا تَقوم عَلَيْهَا حُجَّةٌ. فَمَا زَالَت العُلماءُ قَدِيما وحَديثاً يَستعملونَ هاذا اللَّفظ من غيرِ نَكيرٍ، حَتَّى أَنّ الزَّمخشريّ وَهُوَ من أَئمَّة اللُّغةِ سمّى كِتابَه فِي النَّحْو الأُنْمُوذَج، وكذالك الحسنُ بنُ رَشيقٍ القَيروانيّ وَهُوَ إِمامُ المَغْربِ فِي اللُّغَةِ سَمَّى بِهِ كتابَه فِي صِناعةِ الأَدب. وَكَذَلِكَ الخَفاجيّ فِي (شفاءِ الغَليل) نقَلَ عِبارةَ المِصباح وأَنكر علَى مَن ادّعى فِيهِ اللَّحْنَ: ومثلُه عبارَة المُغْرِب للناصرِ بن عبد السَّيِّد المُطرِّزي شَارِح المقامات.

نوج
: ( {نَاجَ) } يَنُوجُ ( {نَوْجاً) : إِذا (رَاءَى بعَمَله) .
(} والنَّوْجَةُ) بِالْفَتْح: (الزَّوْبَعةُ من الرِّياحِ) . كلُّ ذالك عَن ابْن الأَعرابيّ.
( {ونَاجُ بنُ يَشْكُرَ بن عَدْوَان: قَبيلة، يُنسَب إِليها عُلماءُ ورُواةٌ) مِنْهُم رَيْحانُ بنُ سَعيدٍ النَّاجِيّ.
} والنَّوائجُ: موضعٌ فِي قولِ مَعنِ بن أَوْسٍ المُزَنيّ:
إِذَا هِيَ حَلَّتْ كَرْبَلاءَ ولَعْلَعاً
فجَوْزَ العُذَيْبِ دُونَه! فالنَّوائِجَا
كَذَا فِي (المعجم) .
(6/250)

نوبندج
: (! النَّوْبَنْدَجَانُ، بِفَتْح النُّون) وَفِي (المعجم) بضَمِّها (والدّالِ المُهملة: قَصبَةُ كُورَةِ سابُورَ) ، قَريبةٌ من شِعْب بَوّانَ المَوصوفِ بالحُسْنِ والنَّزاهةِ، بَينهَا وَبَين أَرَّجَانَ سِتَّةَ عشرَ فَسْرخاً، وَبَينهَا وَبَين شِيرَازَ قَريبٌ من ذالك. وَقد ذكَرها المُتنبِّىء فِي شعره فَقَالَ يَصفُ شِعْبَ بَوَّانَ:
يُحَلُّ بِهِ على قَلْبٍ شُجاعٍ
ويُرْحَلُ مِنْهُ عَن قَلْبٍ جَبَانِ
مِنَازِلُ لم يَزَلْ مِنها خَيالٌ
يُشيِّعُني إِلى النَّوْبَنْدَجانِ
مِنْهَا أَبو عبدِ الله محمَّدُ بنُ يَعُقوبَ القارِىء، رَحَل وجَمع الْكثير، وَجمع وصَنَّف، من محمَّدِ بن مُعَاذ وَغَيره، وَعنهُ الْفضل بن يحيى بن إِبراهيم، وَمَات سنة 323.

نهج
: (النَّهْج) ، بِفَتْح فَسُكُون (: الطَّريقُ الواضِحُ) البَيِّنُ. وَهُوَ النَّهَج، محرَّكةً أَيضاً. وَالْجمع نَهْجَاتٌ، ونُهُجٌ، ونُهُوجٌ. قَالَ أَبو ذُؤيب:
بِهِ رُجُمَاتٌ بَينهنَّ مَخارِمٌ
نُهُوجٌ كَلَبّاتِ الهَجائنِ فِيحُ
وطُرُقٌ نَهْجَةٌ: وَاضحةٌ (كالمَنْهَج) ، بِالْكَسْرِ. وَفِي التَّنْزِيل: {لِكُلّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً} (الْمَائِدَة: 48) المِنْهَاجُ: الطَّريقُ الْوَاضِح.
(و) النَّهَج، (بِالتَّحْرِيكِ) ، والنَّهَجَة، الأَخير عَن اللّيث: (البُهْرُ) ، بالضّمّ، هُوَ الرَّبّوُ (وتَتابُعُ النَّفَسِ) ، محرَّكةً، من شِدَّةِ الحَركة، يَعلُو الإِنسانَ والدَّابَّةَ. قَالَ اللَّيْث: وَلم أَسمَعْ مِنْهُ فِعْلاً. (و) قَالَ غيرُه: (الفِعلُ) (كفَرِحَ وضَرَبَ) وأَكْرَمَ. وَفِي الحَدِيث: (أَنه رَأَى رَجُلاً يَنْهَجُ) : أَي يَرْبُو من السِّمَن ويَلْهَثُ، نَهَجْت أَنْهِجَ نَهْجاً، ونَهِجَ الرَّجلُ نَهَجاً، وأَنْهَجَ
(6/251)

يُنْهِج إِنْهَاجاً. وَفِي (التَّهْذِيب) : نَهِجَ الإِنسانُ والكَلبُ: إِذا رَبَا وانْبَهَر، يَنْهَج نَهَجاً. قَالَ ابْن بُزُرْج: طَرَدْتُ الدَّابَّةَ حَتَّى نَهَجَت، فَهِيَ ناهِجٌ فِي شِدّةِ نَفْسِها، وأَنْهَجْتُها أَنا، فَهِيَ مُنْهَجَةٌ. قَالَ ابْن شُمَيل: إِنّ الكَلْبَ ليَنْحَج من الحَرِّ، وَقد نَهِجَ نَهْجَةً. وَقَالَ غيرُه نَهِجَ الفَرَسُ حِين أَنْهَجْتُه: أَي رَبَا حينَ صَيَّرْته إِلى ذالك.
(وأَنْهَجَ) الأَمْرُ والطَّريقُ (وَضَحَ. و) أَنْهَجَ: (أَوْضَحَ) . قَالَ يَزيدُ بنُ الخَذَاق العَبْديّ:
وَلَقَد أَضاءَ لَك الطَّرِيقُ وأَنْهجَتْ
سُبُلُ المَكارمِ والهُدَى تُعْدِي
أَي تُعِينُ وتُقوِّي.
(و) أَنْهَجْتُ (الدَّابَّةَ) : إِذا (سارَ عَلَيْهَا حَتَّى انْبَهَرَتْ) وأَعْيَتْ. وَفِي حديثِ عُمَرَ رَضِي الله عَنهُ: (فضرَبَه حَتَّى أُنْهِج) : أَي وَقَعَ عَلَيْهِ الرَّبْوُ. وأَفعَلَ متعدَ. يُقَال: فِلانٌ يَنْهَجُ فِي النَّفَس فَمَا أَدرِي مَا أَنْهَجَه.
(و) أَنْهَجَ البِلَى (الثَّوْبَ أَخْلَقَه، كنَهَجَه، كمَنَعَه) يَنْهَجُه نَهْجاً. (ونَهجَ الثَّوْبُ، مثلَّثةَ الهاءِ: بَلِيَ، كأَنْهَجَ) فَهُوَ نَهِجٌ. وأَنْهَجَ: بَلِيَ وَلم يَتشقَّقْ. وأَنْهَجَه البِلَى فَهُوَ مُنْهَجٌ. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: أَنْهَجَ فِيهِ البِلَى: اسْتَطَارَ. وأَنشد:
كالثَّوْبِ (إِذْ) أَنْهَجَ فِيهِ البِلَى
أَعْيَا علَى ذِي الحِيلَةِ الصَّانِع
وَفِي (الصّحاح) عَن أَبي عُبيدٍ: وَلَا يُقَال نَهَجَ الثَّوْبُ ولاكن نَهِجَ.
(ونَهَجَ) الأَمْرُ (كمَنَع: وَضَحَ، وأَوْضَحَ) ، يُقَال: اعْمَلْ على مَا نَهَجْتُه لَك. نَهَج وأَنْهَجَ لُغتانِ. (و) نَهَجَ (الطَّريقَ: سَلَكَه) .
(واسْتَنْهَجَ الطَّريقُ: صارَ نَهْجاً) وَاضحاً بَيِّناً (كأَنْهَجَ) الطَّريقُ: إِذا وَضَحَ واسْتبانَ. وتقدّمَ إِنشادُ قولِ يَزيدَ بنِ الخَذّاقِ العَبْدِيّ.
(6/252)

(وفلانٌ) استَنْهَجَ (طَريقَ فُلانٍ) : إِذا (سَلَك مَسْلَكَه) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
طريقٌ تناهِجَةٌ: أَي واضِحةٌ بَيِّنةٌ، جاءَ ذالك فِي حَدِيث العَبَّاس.
وضرَبَه حَتَّى أَنْهَجَ: أَي انْبَسَط. وَقيل: بَكَى.

نهرج
: (طَريقٌ نَهْرَجٌ: واسعٌ) .
(ونَهْرَجَها: جَامَعَها) ، لم يذكُره الجوهريّ وَلَا ابنُ مَنْظُور.

نيج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{نِيجَةُ، بِالْكَسْرِ: بَطْنٌ من أَوربة من قَبائلِ المَغرِب. استدركه شيخُنا، وذكَر مِنْهُم الشيخَ فُلاناً النِّيجِيّ إِمام المَغرب، أَحد شُيُوخ الإِمام ابْن غَازِي.

(فصل الْوَاو) مَعَ الْجِيم)
وأَج
: (} الوَأْجُ) ، بِفَتْح فَسُكُون (الجُوعُ الشَّديدُ) . وَمن المتأَخِّرين من حَرَّكَه لضَرُورَة الشِّعر.

وتج
: ( {المُوَتَّج، بالمُثَنَّة، كالمُعَظَّم) ، وأَخطأَ صاحبُ (المُعجم) فِي جعلِه بالثَّاءِ المثلَّثة، من الوثيج (: ع، قُرْبَ اللِّوَى) فِي شِعْرِ الشَّمّاخ:
تَحُلّ الشَّجَا أَو تَجْعَلُ الرَّمْلَ دُونَه
وأَهلِي بأَطْرافِ اللِّوَى فالمُوَتَّجِ

وثج
: (} الوَثِيجُ) من كلِّ شَيْءٍ: (الكَثيفُ. 9 و) الوَثِيجُ من الأَفراسِ والبُعْرَانِ: القَوِيّ. وَقيل: (المُكْتنِز) .
(وَقد {وَثُجَ) الشَّيْءُ (ككَرُمَ} وَثَاجَةً) ، بِالْفَتْح، {وأَوْثَجَ،} واسْتَوْثَجَ.
{والوَثَاجَةُ: كَثْرةُ اللَّحْمِ.
(و) من المَجاز: (اسْتَوْثَجَ النَّبْتُ: عَلِقَ بَعضُه ببعضٍ. و) } اسْتَوْثَجَ الشَّيْءُ: (تَمَّ) ، أَو هُوَ نَحْوٌ من التَّمامِ. (و)
(6/253)

{اسْتَوْثَجَ (المَالُ: كَثُرَ. و) اسْتَوْثَجَ (الرَّجلُ) من المَال واسْتَوْثَقَ: إِذا (اسْتَكْثَرَ مِنْهُ) ، عَن ثَعْلَب والأَصمعيّ.
(} والمُؤْتَثِجَةُ: الأَرْضُ الكَثيرةُ الكَلإِ) المُلْتَفَّةُ الشَّجرِ، {كالوَثِيجة؛ عَن النَّضْر بنِ شُميل.
وأَرْضٌ} مُوثِجَةٌ: {وَثُجَ كَلَؤُها.
وَيُقَال: بَقْلٌ وَثيجٌ، وكلأٌ وَثيجٌ، ومكَانٌ} وَثِيجٌ: كَثيرُ الكَلاَءِ.
(والثِّيَابُ {المَوْثوجةُ: الرِّخْوَةُ الغَزْلِ والنَّسْجِ) ، رَوَاهُ شَمِرٌ عَن باهليّ. والّذي فِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز ثَوْبٌ وَثِيجٌ: مُحْكَمُ النَّسْجِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} اسْتَوْثَجَت المَرْأَةُ: ضَخُمَتْ وتَمَّتْ. وَفِي (التَّهْذِيب) : وتَمَّ خَلْقُها.
وَيُقَال: {أَوْثِجْ لنا مِن هاذا الطَّعامِ: أَي أَكْثِرْ.
} ووَثُجَ النَّبْتُ: طالَ وكَثُفَ. قَالَ هِمْيَانُ:
مِنْ صِلِّيَانٍ ونَصِيَ وَاثِجَا
{والوُثَيِّج، مصغَّراً: موضعٌ. قَالَ عَمْرُو بنُ الأَهتمِ يَصف ناقَةً:
مَرَّتْ دُوَيْنَ حِيَاضِ المَاءِ فانْصرَفَتْ
عَنهُ وأَعْجَلَها أَنْ تَشْرَبَ الفَرَقُ
حتّى إِذا مَا ارْفَأَنَّتْ واسْتقَامَ لَهَا
جزْعُ الوُثَيِّجِ بالرّاحاتِ والرَّفِقُ
كَذَا فِي (المعجم) .

وجج
: (} الوَجُّ: السُّرْعةُ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ.
(و) الوَجُّ: عِيدانٌ يُتبَخَّرُ بهَا. وَفِي (التَّهْذِيب) : يُتدَوَى بهَا. وَقيل: هُوَ (دَوَاءٌ) من الأَدوِيَة. قَالَ ابْن الجَواليقيّ: وَمَا أُراه عَربيًّا مَحْضاً. أَي فَهُوَ فارسيّ معرّب، كَمَا قَالَه بَعضهم.
(و) قيل: الوَجُّ (القَطَا) ، كَذَا فِي (اللّسان) و (المعجم) . (و) الوَجُّ: (النَّعامُ) .
(6/254)

( {ووَجٌّ: اسمُ وَاد بالطائفِ) ، بالباديةِ سُمِّيَ بوَجِّ بن عبد الحَي من العَمالقة. وَقيل: من خُزَاعَة. قَالَ عُرْوَةُ بن حِزامٍ:
أَحَقًّا يَا حَمامةَ بَطْنِ} وَجٍ
بهاذا النَّوْحِ أَنّكِ تَصْدُقِينَا
غلبتُك بالبُكاءِ لأَنّ لَيلِي
أُواصِلُه وأَنّك تَهْجَعِينَا
وأَنّي إِنْ بَكَيْتُ بَكَيْتُ حَقًّا
وأَنَّك فِي بُكائِك تَكْذِيبنا
فلَسْتِ وإِنْ بَكَيْتِ أَشدَّ شَوْقاً
ولاكنِّي أُسِرُّ وتُعْلِنينا
فنُوحِي يَا حَمَامةَ بَطْنِ وَجَت
فَقَدْ هَيَّجتِ مُشتاقاً حَزينا
قرأَتُ هاذه الأَبياتَ فِي الحماسةِ لأَبي تَمام. والّذي ذكرتُ هُنَا رِواية (المُعجم) ، وَبَينهمَا تَفاوُتٌ قليلٌ، (لَا) اسمُ (بَلَدٍ بِهِ. وغَلِطَ الجَوْهريّ) ، نَبَّه على ذالك أَبو سَهْلٍ فِي هَامِش (الصّحاح) وغيرُه. (وَهُوَ مَا بَين جَبَلَي المُحْتَرِق والأُحَيْدَيْن، بالتّصغير) وَفِي الحَدِيث: (صَيْدُ وَجَ وعِضَاهُه حَرَامٌ مُحرَّمٌ) . قَالَ ابْن الأَثير: هُوَ موضعٌ بناحيةِ الطَّائِف، (وَقيل: هُوَ اسمٌ جامعٌ لحُصُونها، وَقيل: اسمُ واحدٍ مِنْهَا يحْتَمل أَن يكون على سَبيلِ الحِمَى لَهُ) ويحْتَمل أَن يكون حَرَّمَه فِي وَقْتٍ مَعلومٍ ثمَّ نُسِخَ. وَفِي حَدِيث كَعْبٍ: (إِنّ {وَجًّا مُقَدَّسٌ، مِنْهُ عَرَجَ الرَّبُّ إِلى السَّماءِ) (وَمِنْه) الحَدِيث: (آخِرُ وَطْأَةٍ) ، أَي أَخْذَةٍ ووَقْعَةٍ (وَطِئها اللَّهُ تَعالى) أَي أَوْقَعَها بالكُفَّار كَانَت (} بوَجٍّ، يُرِيد) بذالك (غَزْوةَ حُنَينٍ لَا الطّائفِ) ، وهاذا خلاف مَا ذَكره المُحَدِّثون، (وغَلِطَ الجَوهريّ) . ونقلَ عَن الحافظِ عبدِ العظيمِ المُنْذِرِيّ فِي معنى الحَدِيث، أَي آخرُ غَزْوَةٍ وَطِىء اللَّهُ بهَا أَهْلَ الشَّرْكِ غَزْوَةُ الطّائفِ بأَثَرِ فتْحِ مكةَ. وهاكذا فسَّره أَهلُ الْغَرِيب،
(6/255)

(وحُنَيْنٌ وَادٍ قِبَلَ وَجَ. وأَمّا غَزْوَةُ الطَّائِفِ فَلم يكُنْ فِيهَا قِتالٌ) . قد يُقَال: إِنّه لَا يُشتَرطُ فِي الغَزْوِ القِتالُ، وَلَا فِي التَّمْهِيدِ بالتَّوَجُّهِ إِلى مَوْضع العَدوِّ وإِرهابِه بالإِقدام عَلَيْهِ المقاتَلَةُ والمُكافحةُ، كَمَا تَوهَّمه بعضُهم.
( {والوُجُجُ، بضمَّتين: النَّعامُ السَّريعةُ) العَدْوِ. وَقَالَ طَرَفَةُ.
وعرِثَتْ فِي قَيْسَ مُلْقَى نُمْرُقٍ
ومَشَتْ بَين الحَشَايَا مَشْيَ وَجّ
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الوَجُّ: خَشَبةُ الفَدَّانِ؛ ذكره ابْن منظورٍ.

وَحج
: (} الوَحَجُ، محرَّكةً: المَلْجَأُ) ، هاذه الْمَادَّة أَهملها الجوهريّ وَابْن مَنْظُور.
( {وَحِجَ) بِهِ (كفَرِح) : إِذا (الْتَجَأَ.} وأَوْحَجْتُه) أَنا (: أَلْجَأْتُه) .
( {والوَحَجَةُ، محرَّكةً: المَكانُ الغامِض، ج} أَوْحاجٌ) .
وأَظنُّه تصحيفاً، فإِنه سيأْتي للمصنّف فِي وجح هاذا الكلامُ بعَينه، وَلَو كَانَ لُغَة صَحِيحَة تعرَّضَ لَهَا ابْن منظورٍ لشدَّةِ تطلُّبه فِي ذالك.

ودج
: ( {الوَدَجُ، محرَّكةً: عِرْقٌ فِي العُنُقِ) ، وهما} وَدَجانِ، ( {كالوِدَاجِ، بِالْكَسْرِ) . وَفِي (الْمُحكم) : الوَدَجانِ: عِرْقانِ متَّصلانِ من الرَّأْس إِلى السَّحْر، والجَمْعُ} أَوْداجٌ، وَقَالَ غَيره: {الأَوداجُ: مَا أَحاطَ بالحُلْقومِ من العُرُوقِ. وَقيل:} الوَدَجَانِ: عِرْقانِ عظيمانِ عَن يَمينِ ثُغْرَةِ النَّحْرِ ويَسارِها. والوَريدانِ بجَنْبِ {الوَدَجَيْنِ.} فالوَدَجَانِ من الجَداوِلِ الَّتِي تَجْرِي فِيهَا الدِّمَاءُ. والوَرِدانِ: النَّبْضُ والنَّفَسُ.
(و) من الْمجَاز: كَانَ فُلانٌ! - وَدَجِي إِلى كَذَا، أَي (السَّبَب والوَسِيلَة) . وَفِي بعض الأُمّهات تَقْدِيم الْوَسِيلَة على السَّبب. وَفِي بَعْضهَا: الوُصْلَة، بالصَّاد، بدل الوَسيلة، ومثلُه فِي (الأَساس) .
(6/256)

(و) من الْمجَاز (الوَدَجَانِ: الأَخَوانِ) ، قَالَ زَيدُ الخَيْلِ:
فقُبِّحتُما مِن وافِدَيْنِ اصطُفِيتُما
وَمن وَدَجَيْ حَرْبٍ تَلَقَّحُ حائلِ
أَراد {- بِوَدَجَيْ حَرْبٍ: أَخَوَيْ حَرْبٍ. وَيُقَال: بِئْس} وَدَجَا حَرْبٍ هما. وَفِي الأَساس: يُقَال للمُتَواصِلَيْنِ: هما وَدَجَانِ: شُبِّها بالعِرْقَيْنِ فِي تصاحُبِهما.
( {والوَدْجُ: قَطْعُ الوَدَجِ،} كالتَّوْدَيج) ، وَهُوَ فِي الدَّوابّ كالفَصْدِ فِي الإِنسان. وَيُقَال: {دِجْ دَابَّتَك: أَي اقْطَعْ} وَدَجَها. {ووَدَجَه} وَدْجاً {ووِدَاجاً} ووَدَّجَه {تَوْديجاً. قَالَ عبد الرّحمان بن حَسّان:
فأَمّا قَوْلُكَ الخُلَفاءُ مِنّا
فهُمْ مَنَعُوا وَرِيدَكَ مِن} وِدَاجِ
(و) من الْمجَاز: {الوَدْجُ: (الإِصلاحُ) ، يُقَال:} وَدَجْتُ بينَهم {وَدْجاً: أَصْلَحْتُ وقَطَعْتُ الشَّرَّ.
(} وتَوْدِيجُ، د. قُرْب تِرْمِذَ) بناحِيَةِ رُوذْبَارَ، وراءَ سَيْحُونَ، مِنْهَا أَبو حامدٍ أَحمدُ بْن حَمْرةَ بنِ محمَّدِ بن إِسحاقَ المُطَّوِّعي، نَزيلُ سَمَرْقَنْدَ، عَن أَبيه، وَعنهُ أَبو حفصٍ عُمَرُ بن محمَّدٍ النَّسَفيّ الْحَافِظ، وتُوفِّيَ سنةَ 526. وَضَبطه أَهلُ الأَنساب بضَمِّ الأَوّل وإِعجام الدَّال؛ فليُنْظَر.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عَن ابْن شُمَيل: {المُوَادَجَة: المُسَاهَلَة والمُلايَنَة وحُسْنُ الخُلُقِ ولِينُ الجَانِبِ. قلت: وَجعله الزَّمخشريُّ من المَجَاز.
(} ووَدجٌ) : اسْم موضعٍ. وَضَبطه فِي المعجم بِالتَّحْرِيكِ.

ورج
: ( {الأَوارِجَةُ) : بِالْفَتْح (: من كُتُبِ أَصحابِ الدَّواوينِ فِي الخَراجِ ونَحْوِه) ، جَمعُه} أَوَارِجَاتٌ. وهاذا كتابُ التَّأْرِيجِ، وَهُوَ مُعرَّب أَوارَه. وَقد تقدّم للمصنّف فِي بَاب (أَرج) أَبسط من هَذَا؛ فراجِعْه.
(6/257)

ورنج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{وَرَنْج، بالفَتح: قريةٌ بجُرْجَانَ، مِنْهَا دُوُوادُ بنُ قُتيبةَ، عَن يُوسُفَ بن خالدٍ السَّمْتيّ، وَعنهُ عبدُ الرَّحمان بنُ عبدِ الْمُؤمن.

وزج
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} الوَزَجُ، محرَّكَةً: وَهُوَ صوتٌ دونَ الرَّنَّةِ. وَفِي الحَدِيث: (أَدْبَرَ الشَّيْطَانُ وَله {وَزَجٌ) ، كَمَا فِي رِوايةٍ. وَقد ذكره ابنُ مَنْظُور فِي هَزج.

وسج
: (} الوَسِيجُ) {والوَسْجُ: (سَيْرٌ للإِبل) دون العَسْج، (} وَسَجَ) البَعيرُ (كوَعَد) {يَسِجُ} وَسْجاً و ( {وَسيجاً) ، وَقد} وَسَجَتِ النَّاقَةُ {تَسِجُ} وَسْجاً {ووَسِيجاً} ووَسَجَاناً: أَسرَعَتْ.
(وإِبلٌ {وَسُوجٌ عَسوج) ، بِالْفَتْح فيهمَا.
(وجَمَلٌ} وَسّاجٌ عَسّاجٌ: سَريعٌ) .
والعَسْجُ: سَيْرٌ فوقَ {الوَسْجِ.
قَالَ النَّضْر والأَصمعيّ: أَوّلُ السَّيرِ الدَّبيبُ، ثمَّ العَنَقُ، ثمَّ التَّزَيُّد، ثمَّ الذَّمِيل، ثمَّ العَسْج، ثمَّ الوَسْج.
(} وأَوْسَجْتُه) أَنا (: حَملْتُه على {الوَسِيجِ) ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
والعِيسُ مِنْ عاسِجٍ أَو} وَاسِجٍ خَبَباً
يُنْحَزْنَ مِنْ جَانِبَيْها وَهِي تَنْسَلِبُ
قَوْله: يُنْحَزْن: أَي يُرْكَلْن بالأَعقابِ. والأَنْسِلاب: المَضاءُ.
(! ووَسِيجُ: ع بتُرْكِسْتانَ) ، بِمَا وراءَ النَّهر. مِنْهُ أَبو محمدٍ عبدُ السّيِّد بنُ محمَّدِ بنِ عَطاءِ بنِ إِبراهيمَ بنِ مُوسَى بنِ عِمرانَ، لَقَبُه سَعْدُ المُلْكِ، لَهُ جاهٌ ومنزلة عِنْد الخاقان، روى عَن الرَّئيس أَبي عليَ الْحسن بنِ عليّ بن أَحمد بن الرَّبيع، وَعنهُ أَبو حَفْصٍ
(6/258)

عُمَرُ بن محمَّد النَّسفيّ، وَمَات فِي حِصَارِ وَسِيجَ فِي المحرّم سنة 514.
(وعُقْبَةُ بنُ وَسَّاج) بنِ حِصْنٍ الأَزديّ البُرْساني (مُحَدِّثٌ) ، وَهُوَ الّذي يَرْوِي عَن أَبي الأَحْوَصِ عَن عَبْدِ الله، روَى عَنهُ قَتادَة، قُتِل فِي الجَماجِم سنة 83؛ قَالَه ابْن حِبّان.
(وبُكَيْرُ بنُ وَسّاجٍ شاعرٌ) .

وشج
: ( {الوَشِيجَةُ: عِرْقُ الشَّجَرةِ) ، قَالَ عَبِيدُ بن الأَبرصِ فِي قَوْمٍ خَرَجُوا من عُقْرِ دارِهم لحرْبِ بني أَسَدٍ فاستقبَلهم تَيْسٌ من الظِّباءِ:
وَلَقَد جَرَى لهمُ فَلم يَتَعَيَّفُوا
تَيْسٌ قَعيدٌ} كالوَشيجةِ أَعْضَبُ
الأَعضَبُ: المكسورُ أَحدِ قَرْنَيه. لم يَتَعيَّفُوا: لم يَزْجُروا فيَعْلَمُوا أَنّ الدَّائرةَ عَلَيْهِم، لأَن التَّيْسَ أَتاهُم من خَلْفِهم يَسوقُهم ويَطْرُدهم. والقَعيدُ: مَا مَرَّ من الوَحْش مِن وَرائك، فإِن جاءَ من قُدَّامك فَهُوَ النَّطِيحُ. شَبَّهَ هاذا التَّيْسَ بعِرْقِ الشَّجَرةِ، لضُمْرِه.
(و) الوشيجةُ (: لِيفٌ يُفْتَل ويُشَدّ) ، وَفِي (الصّحاح) (ثمَّ يُشَدّ وَفِي بعض الأُمَّهَات: ثمَّ يُشْبَك (بَين خَشَبتينِ يُنْقَلُ فِيهَا) هاكذا بتأَنيث الضَّميرِ فِي النُّسخ، وَفِي (الصّحاح) : بهَا) ، وَفِي (اللِّسَان) : (بهما) البُرُّ (المَحْصود) ، وكذالك مَا أَشبَهها مِنْ شَبَكةٍ بَين خَشبتَيْنِ. فعلى مَا فِي نُسختنا و (الصّحاح) فإِنّ الضَّميرَ راجعٌ إِلى الوَشيجة، وعَلى مَا فِي (اللِّسان) فإِنه راجعٌ إِلى الخَشبتَيْنِ. (و) الوَشيجةُ (: ع، بعَقيقِ المَدِينةِ) ، ومثلُه فِي (المعجم) . (و) يُقَال: (هُم {وَشِيجةُ القَوْمِ) : أَي (حَشْوُهم) ، وَهُوَ قولُ الكسائيِّ. ونَصُّه: لَهُم وَشِيجةٌ فِي قَوْمهم ووَليجةٌ، أَي حَشْوٌ.
(و) من الْمجَاز: تَطاعَنوا بالوَشِيج: و (} الوَشِيجُ: شَجَرُ الرِّماحِ) ، وَقيل:
(6/259)

هُوَ مَا نَبَتَ مِن القَنَا والقَصَبِ مُعْتَرِضاً. وَفِي (الْمُحكم) : مُلْتَفًّا دَخَل بَعضُه بَعْضًا. وَقيل: سُمِّيتْ بذالك لأَنّه تَنبت عُروقُها تَحت الأَرضِ. وَقيل: هِيَ عامَّةُ الرِّماحِ، واحِدتُها وَشِيجَةٌ. وَقيل: هُوَ من القَنَا أَصْلَبُه.
(و) من المَجاز: بَينهم واشِجةُ رَحِمٍ.
{ووَشَائِجُ النَّسَبِ،} الوَشائجُ: جمْع {الوَشِيجِ، وَهُوَ (اشْتِباكُ القَرَابةِ) والْتفافُها.
(} والواشِجَةُ) {والوَشِيجَةُ: (الرَّحِمُ المُشْتبِكَةُ) المُتَّصلة، الأَخيرةُ عَن يَعقوبَ. وأَنشد:
نَمُتُّ بأَرْحامٍ إِليكَ وَشِيجَةٍ
وَلَا قُرْبَ بالأَرْحامِ مَا لمْ تُقرَّبِ
(وَقد} وَشَجَتْ بك قَرَابتُه تَشِجَ) ، بِالْكَسْرِ: أَي اشْتَبكَتْ والْتَفَّتْ، كاشْتباكِ العُروقِ والأَغصانِ. والاسمُ {الوَشيجُ. (و) قد (} وَشَّجَها اللَّهُ تَعَالَى) وَيُقَال أَيضاً: {وَشَّجَ اللَّهُ بينَهم (} تَوْشيجاً:) أَي أَلَّفَ وخَلَطَ.
(و) عَن النَّضر: (وَشَجَ مَحْمِلَه) ، إِذا (شَبَّكَه بِقِد) ، بِالْكَسْرِ، (ونَحْوِه) كالشَّريط (لِئلاَّ يَسقُطَ مِنْهُ شَيْءٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{وَشَجَت العُرُوقُ والأَغصانُ: اشتبكَتْ وكلُّ شيءٍ يَشتبِك فقد} وَشَجَ {يَشِجُ} وَشْجاً {ووَشيجاً، فَهُوَ} واشِجٌ: تَدَاخَلَ وتَشابَكَ والْتَفَّ. قَالَ امرُؤ الْقَيْس:
إِلى عِرْقِ الثَّرَى {وَشَجَتْ عُروقِي
وهاذا المَوتُ يَسْلُبُني شَبَابِي
وَفِي حَدِيث خُزَيْمةَ: (وأَفْنَتْ (أَصولَ) } الوَشيجِ) قيل: هُوَ مَا الْتَفَّ من الشَّجر، أَرادَ أَنّ السَّنَةَ أَفنَتْ أُصولهَا إِذْ لمْ يَبْقَ فِي الأَرض ثَرًى.
وأَمرٌ مُوشَّحٌ: مُداخَلٌ بعضُه فِي بعضٍ مُشْتَبِك.
! والوَشيجُ: عُروقُ القَصَبِ. وَعَلِيهِ أَوْشَاجُ غُزُولٍ: أَي أَلْوَانٌ داخِلَةٌ بعضُها فِي بعض، يَعْنِي البُرودَ فِيهَا أَلوانُ الغُزولِ.
(6/260)

{والوَشيج: ضَرْب من النَّبَات، وَهُوَ من الجَنْبَة. قَالَ رُؤبةُ:
ومَلّ مَرْعاها} الوشيجَ البَرْوَقَا
وَمن المَجاز: {وَشَجَتْ فِي قَلْبه أَمورٌ وهُمومٌ.
} ووَشِيجٌ: موضعٌ فِي بِلَاد العَرب قُرْبَ المَطالِي. وَقد ذكره شبيب بن البَرصاءِ فِي شعره.
{ووَشْجَى كسَكْرَى: رَكِيّ مَعْرُوف، هَكَذَا بِالْجِيم.
} ومِشيجان، بِالْكَسْرِ: من قُرى أَسْفَرايِينَ.
والمَوْشِجُ كمَجْلِسٍ: قَريةٌ من اليَمن مَا بَين زَبيدَ والمُخَا، وَبهَا مقَامٌ يُنْسَب إِلى سيِّدنا عليَ رَضِي الله عَنهُ، يُزار ويُتبرَّك بِهِ.

ولج
: ( {وَلَجَ) البَيتَ (} يَلِجُ {وُلُوجاً) ، بالضّمّ، (} وِلجَةً) ، كعِدَةٍ، {وتَولَّجَ، إِذا (دَخَلَ) .
فِي (الصّحاح) و (اللِّسَان) : قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِنما جَاءَ مصدرُه وُلُوجاً، وَهُوَ من مصادرِ غير المتعَدّى، على معنى} وَلَجْتُ فِيهِ.
وَفِي (الْمُحكم) : فأَمّا سِيبَوَيْهٍ، فذَهبَ إِلى إِسقاطِ الوَسَط، وأَمَّا محمّدُ بنُ يَزيدَ فذَهبَ إِلى أَنه مُتعدَ بغيرِ وسطٍ.
قَالَ شَيخنَا: قلت: فظاهِرُ كلامِ سِيبَوَيْهٍ أَنّ {وَلَجَ من الأَفعالِ المتعدِّيَة، وَلَا قائلَ بِهِ، فإِن أَرادَ تعديتَه للظّرف} كوَلَجْت المكَانَ ونحوَه، فَهُوَ كدَخَلْت وغيرِه من الأَفعال الَّلازمة الَّتِي تَنصب الظُّروفَ. وإِن أَراد أَنه يَتعدَّى لمفعول بِهِ صَرِيح كضربْت زيدا، فَلَا يَصِحّ وَلَا يَثْبُتُ. وَكَلَام سيبويهِ أَوَّلَه السِّيرافيّ وغيرُه ووَهَّمَه كثيرٌ من شُرَّاحِهِ. انْتهى. ( {كاتَّلَج) مَوالِجَ، (على افْتَعَل) ، أَي دَخَلَ مَدَاخِلَ. أَصلُه} اوُتَلَج، أُبدِلت الوَاوُ تَاء ثمّ أُدغِمَت.
( {وأَوْلَجْتُه} وأَتْلَجْته) ، بِمَعْنى، أَي
(6/261)

(أَدْخَلْته. قَالَ شَيخنَا: فَفِيهِ استعمالُ افتعَلَ لَازِما ومتعدِّياً. قلت: لَيْسَ الأَمر مَا ذَكَر، وإِنّما هُوَ {أَتْلَجْتهُ من بَاب الإِفعال، والتاءُ منقلِبة عَن الْوَاو، وَهَكَذَا مضبوط فِي سَائِر النَّسخ.
وَفِي (اللِّسَان) : (قد} اتَّلَج الظبيُّ فِي كِناسِه {وأَتْلَجَه فِيهِ الحَرُّ، أَي} أَوْلَجه.
(و) فِي التَّنْزِيل: {وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللَّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ {وَلِيجَةً} (التَّوْبَة: 16) قَالَ أَبو عُبيد: (} الوَليجة) : البِطَانة، و (الدَّخيلة، وخاصَّتُك من الرِّجَال) ، تُطلَق على الواحدِ وغيرهِ. وَفِي الْعِنَايَة، فِي آل عمرَان: استُعيرت لمَنْ اخْتَصَّ بك بِدَلِيل قَوْلهم: لَبِسْتُ فُلاناً، إِذا اخْتَصَصْتَه. قلت: فَهُوَ إِذنْ مَجاز. (أَو) الوَلِيجة: (مَنْ تَتَّخِذه مُعتمِداً عَلَيْهِ من غير أَهلِك) ، وَبِه فَسَّرَ بعضٌ من المُشركين. وَقَالَ أَبو عُبيد: وَليجة، كلّ شيءٍ {أَوْلجتَه فِيهِ وَلَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ وَليجَتُه. (وَهُوَ} وَلِيجَتُهم، أَي لَصِيقٌ بهم) وَلَيْسَ مِنْهُم. وجمعُ {الوَليجةِ} الوَلائجُ.
( {والوَلَجَةُ، محرَّكةً) : موضعٌ أَو (كَعْفٌ تَسْتَتِرُ فِيهِ المارَّةُ من مَطَر وغيرِه، ومَعْطِفُ الوَادِي) ، الأَخير عَن ابْن الأَعرابيّ، وجمعُه عِنْده} وِلاَجٌ، بِالْكَسْرِ. و (ج) {الوَلَجَة (} أَوْلاَجٌ {ووَلَجٌ) ، الأَخير محرَّكة.
(} والوالِجة: الدُّبَيْلَةُ) ، وَهُوَ دَاءٌ فِي الجَوْف.
(والرَّجلُ {المَوْلوجُ) : الَّذِي أَصابَتْه} الوالِجةُ.
(و) الوالِجَة: (وَوَجعٌ فِي الإِنسان) .
( {والتَّوْلَجُ: كِنَاسُ) الظَّبْيِ أَو (الوَحْشِ) الَّذي} يَلِجُ فِيهِ. التاءُ فِيهِ مبدَلَةٌ من الواوِ.! والدَّوْلَجُ لغةٌ فِيهِ. وداله عِنْد سيبويهِ بَدَل من تاءٍ، فَهُوَ على هاذا بدَلٌ من بَدَلٍ. وَعدَّه كُراع فَوْعَلاً. قَالَ ابْن سِيده: وَلَيْسَ بشْيءٍ.
(6/262)

قَالَ جَريرٌ يَهجو البَعِيثَ المُجاشِعِيَّ:
كأَنّه ذِيخٌ إِذا مَا مَعَجا
مُتَّخِذاً فِي ضَعَوَاتٍ {تَوْلَجَا
وأَنشد ابْن الأَعرابيّ لطُرَيحٍ يمدحُ الوَلِيدَ بنَ عبدِ المَلِك:
أَنت ابنُ مُسْلَنْطِحِ البِطاحِ ولمْ
تَعْطِفْ عليكَ الحُنِيُّ} والوُلُجُ
قَالَ: الحُنِيّ، (والوُلُجُ، بضمّتين: النَّواحِي والأَزِقَّة. و) {الوُلُج: (مَغَارِفُ العَسَل) ، جمعُ} وِلاَجٍ بِالْكَسْرِ. وللخَلِيَّةِ {وِلاَجَانِ، هما طَبَقَاهَا من أَعَلاهَا إِلى أَسفلِها. وَقيل:} وِلاَجُهَا: بابُها.
(و) الوَلَجُ، (بالتَّحريك: الطَّريقُ فِي الرَّمْل) .
( {والتُّلَج كصُرَدٍ: فَرْخُ العُقابِ) ، وَقد تقدّم فِي المثنّاة (أَصْلُه وُلَجٌ) ، قلبَت الواوُ تَاء.
(و) فِي (التَّهذيب) من نَوَادِر الأَعرابِ:} وَلَّجَ مالَه {تَوليجاً. (} تَوْليجُ المالِ: جَعْلُه فِي حَياتك لبعضِ وَلَدِك فيَتسامَعُ النَّاسُ) بذالك (فَينْقَدِعونَ) أَي يَنْكَفُّون (عَن سُؤالِكَ) ، لعدَمِ دُخُولِه فِي حَوْزَةِ المِلْك.
( {ووَلْوَالِجُ) ، بِالْفَتْح (: د، بِبَذَخْشَانَ) ، خلفَ بَلْخ وطَخارِسْتانَ. قَالَ فِي (المعجم) : وأَحْسَب أَنها مدينةُ مُزاحِمِ بنِ بِسْطامٍ، يُنحسَب إِليها أَبو الْفَتْح عبدُ الرَّشيدِ بنُ أَبي حَنيفَةَ النُّعْمَانِ بنِ عبدِ الرُّزّاقِ بن عبدِ الله} الوَلْوَالِجِيّ، إِمامٌ فاضلٌ، سَكَن سَمَرْقَنْد، وسمِعَ الحَديثَ وَرَوَاهُ، وُلِدَ ببلدِه سنة 467، سَمِعَ ببَلْخ أَبا الْقَاسِم أَحمدَ بنَ مُحَمَّدٍ الخَليليَّ وأَبا جَعْفَر محمّدَ بنَ الحُسين السِّمِنْجانيّ، وبِبُخَارَا أَبا بَكْرٍ محمّدَ بنَ منصورِ بنِ الحَسن النَّسَفيَّ، وغيرَهم، وَلم يَذكر وَفاتَه. قلت: وتُوُفِّيَ تَقْرِيبًا بعد الأَربعينَ وخَمْسِمائةٍ، كَذَا فِي لُبابِ الأَنسابِ.
(6/263)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{المَوْلَجُ: المَدْخَلُ.
} وتَولَّجَ: دَخَلَ. قَالَ الشَّاعِر:
فإِنَّ القَوافِي {يَتَّلِجْنَ} مَوَالِجاً
تَضايَقُ عَنْهَا أَنْ {تَوَلَّجهِا الإِبَرْ
} والوِلاَجُ: البابُ. والوِلاَجُ: الغامضُ من الأَرْض والوَادِي. والجمْعُ {وُلُجٌ} ووُلُوجٌ، الأَخيرة نادرةٌ لأَن فِعالاً لَا يُكسَّر على فُعُولٍ.
{والوَالِجةُ: السِّباعُ والحَيَّاتِ، لاسْتارِها بالنَّهارِ فِي الأَوْلاَج. وَقد جاءَ فِي حَدِيث ابْن مَسْعُود.
} والوَلَجُ {والوَلَجَةُ: شَيْءٌ يكون بَين يَدَيْ فِنَاءِ القَوْم.
وَرجل خَرّاجٌ} وَلاّجٌ، وخَرُوجٌ {وَلُوجٌ، وخُرَجَةٌ} وُلَجَةٌ، مِثَال هُمَزَةٍ: أَي كثيرُ الدُّخُولِ والخُروجِ.
وشَرّ {تالِجٌ. وَقَالَ اللّيث: جاءَ فِي بعض الرُّقَى: أَعوذُ باللَّهِ من شرِّ كلِّ تالجٍ ومَالجٍ.
} والوالِجة مَدينة مُزاحِمِ بنِ بسْطامٍ. قيل: وَهِي {وَلْوَالِجُ.
} والوَلْجَتانِ: هما وَلْجَةُ عِمرانَ، {ووَلْجَةُ عَليّ،} وتَلِيجَةُ، الثَّلاثةُ من قُرَى الضَّواحِي.
{وتَلُّوجُ، كتَنُّور، فِي نَواحِي دِمياطَ، وتُنسب إِليها شَبْرَا؛ كَذَا فِي قوانين ابْن الجيعان.
} والوَلَجَةُ: ناحيةٌ بالمغرِب، من أَعمال تاهَرْتَ؛ ذكَرها الحافظُ السِّلَفيّ؛ وموضِعٌ بأَرضِ العِراق عَن يَسارِ القاصِدِ لمَكَّةَ من القادِسِية، وَبَينهَا وَبَين القادِسِيَّة فَيْضٌ من فُيُوضِ ماءِ الفُرات. {والوَلَجَةُ: بأَرْض كَسْكَرَ، موْضع ممّا يَلِي البَرَّ، واقَعَ فِيهِ خالدُ بنُ الْوَلِيد جَيشَ الفُرْسِ فهزَمَهم؛ ذكره فِي الْفتُوح، (فِي صفر سنة 12) وَقَالَ القَعْقاعُ بنُ عَمْرٍ و:
وَلم أَرَ قَوْماً مِثلَ قَومٍ رَأَيتُهم
على} وَلَجَاتِ البَرِّ أَحْمَى وأَنْجَبَا
كَذَا فِي (المعجم) .
(6/264)

وَمَج
: ( {الوَمّاج، ككَتّان: الفَرْجُ. وَبِالْحَاءِ أَصَحُّ) ، وسيأَتي فِيمَا بعدُ وَمَا يتعلَّق بِهِ.

ونج
: (} الوَنَجُ، محرَّكةً: ضَرْبٌ من الأَوْتارِ) أَو من الصَّنْجِ ذِي الأَوتارِ، (أَو العُودُ) أَو المِزْهَرُ (أَو المِعْزَفُ) ، فارسيّ معرَّب، أَصلُه وَنَهْ، وَالْعرب قَالَت: الْوَنّ، بتَشْديد النُّون.
(و) {الوَنَجُ (: ة بنَسَفَ، معرَّب وَنَهْ) ، والنِّسبة إِليها} - وَنَجِيّ، مِنْهَا أَبو محمَّدٍ عبدُ الصَّمدِ بنُ محمَّدِ بنِ جَعْفَرٍ، عَن جَدِّه لأُمِّه أَبي نَصْرٍ أَحمَدَ بن إِسماعيلَ السَّكّاكِ، وَعنهُ أَبو محمَّدٍ النَّخْشَبيُّ، وَكَانَ حيًّا بعد الخَمسين والأَربعمائةِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{الوانجة. من قُرَى اليَمامة، وَهِي نُخيْلاتٌ لبني عُبَيْدِ بن ثَعلبَةَ من بني حَنيفةَ، وَهِي من حَجْرِ اليَمامةِ؛ كَذَا فِي (المعجم) .

وهج
: (} وَهَجَ النَّارُ) ، الصَّواب: {وَهَجَت (} تَهِجُ {وَهْجاً) ، بالتسكين (} ووَهَجَاناً) ، محرَّكةً: إِذا (اتَّقَدَتْ) .
وَمن الْمجَاز: يَوْمٌ {وَهِجٌ ككَتِفٍ} ووَهْجانٌ: شَديدُ الحَرِّ. ولَيْلَةٌ {وَهِجَةٌ} ووَهْجَانَةٌ) كذالك. وَقد {وَهَجَا} وَهْجاً {ووَهَجَاناً.
(وَالِاسْم} الوَهَجُ محرَّكة) .
(و) قد ( {تَوَهَّجَت) النارُ: تَوَقَّدَت. (} وأَوْهَجْتُها) أَنا ( {ووَهَّجْتها) وَفِي (الْمُحكم) :} ووَهَجْتُهَا أَنا.
(وَلها {وَهِيجٌ) : أَي (تَوَقُّدٌ) .
} ووَهَجُ الطِّيبِ! ووَهِيجُه: انْتِشَارُه وأَرَجُه.
(6/265)

(و) من الْمجَاز: ( {تَوهَّجَتْ رائحةُ الطِّيبِ) : أَي (تَوقَّدَتْ) .
} والوَهَجُ {والوَهِيجُ: تَلأْلُؤُ الشَّيْءِ وتَوقُّدُه.
(و) من المَجاز:} تَوهَّجَ (الجَوْهَرُ: تَلأْلأَ) ، قَالَ أَبو ذُؤيب:
كأَنَّ ابنةَ السَّهْمِيِّ دُرَّةُ قامِسٍ
لَهَا بعدَ تَقْطِيعِ النُّبوحِ {وَهِيجُ
} والوَهَجُ {والوَهْجُ} والوَهَجانُ {والتَّوَهُّجُ: حَرارَةُ الشَّمسِ والنَّارِ مِن بعيدٍ.} ووَهَجَانُ الجَمْرِ: اضْطِرامُ {تَوَهُّجِه. ونَجْمٌ} وَهّاجٌ. و {سِرَاجاً {وَهَّاجاً} (النبأَ: 13) يَعْنِي الشَّمْسَ.
} والمُتوهِّجَةُ من النِّساءِ: الحَارّةُ المَتاعِ؛ كَذَا فِي (اللِّسان) .

ويج
: ( {الوَيْجُ: خَشبةُ الفَدَّانِ) ، عُمانِيَّة. وَقَالَ أَبو حَنيفةَ:} الوَيْجُ: الخَشَبةُ الطَّويلةُ الَّتي بَين الثَّوْرَيْنِ.

(فصل الهاءِ) مَعَ الْجِيم)
هبج
: (الهَبَج، محرَّكَةً، كالوَرَمِ) يكون (فِي ضَرْعِ النَّاقةِ. و) تَقول: (هَبَّجه تَهْبيجاً) ، أَي (وَرَّمَه، فتَهبَّج) ، أَي تَوَرَّمَ. والهَبَجُ فِي الصِّرْعِ أَهْوَنُ الوَرَمِ.
يُقَال: أَصبحَ فُلانٌ مُهَبَّجاً، أَي مُوَرَّماً. (والمُهبَّجُ، كمُعَظَّمٍ) : الرَّجلُ (الثَّقيلُ النَّفْسِ) .
(والهَبِيجُ: الظَّبْيُ لَهُ جُدَّتَانِ مُستطيلتانِ فِي جَنْبَيْه بَين شَعْرِ بَطْنِه وظَهْرِه) ، كأَنه قد أُصِيبَ هُنالك.
(والهَوْبَجَةُ: بَطنٌ من الأَرضِ) ، قَالَه الأَزهريّ (أَو) المَوضِعُ (المُطمئِنّ مِنْهَا) ، أَي الأَرْضِ، أَو الأَرْضُ المرتفِعةُ فِيهَا حَصًى. (و) الهَوْبَجَةُ: (مُنْتَهَى الوادِي حَيْثُ تَدْفَع دَوافِعُه) . (و) أَصبْنا هَوْبَجة من رِمْث، إِذا كَانَ (كثيرا) فِي بطن وادٍ.
(6/266)

(و) قَالَ النَّضْر: الهَوْبَجَةُ: (أَن يُحْفَر فِي منَاقِعِ الماءِ ثِمادٌ يُسِيلْونَ الماءَ إِليها) فتمتلىءُ (فيَشْرَبونَ مِنْهَا) وتَعِينُ تِلْكَ الثِّمَادُ إِذا جُعِلَ فِيهَا الماءُ. قَالَ الأَزهريّ: وَلما أَرادَ أَبو مُوسى حَفْرَ رَكَايَا الحَفَرِ قَالَ: دُلُوني على مَوْضِع بئرٍ تُقْطَعُ بِهِ هاذه الفَلاَةُ. قَالُوا: هَوْبَجَةٌ تُنْبِتُ الأَرْطَى بَين فَلْجٍ وفُلَيْجٍ فحَفَر الحَفَرَ، وَهُوَ حَفَرُ أَبي مُوسى، بَينه وَبَين البَصْرَة خمسةُ أَميال.
والهَوْبَجَةُ بنُ بُجَيرِ بنِ عامرٍ، من بني ضَبَّهَ، قُتِلَ يَوْم مُؤتَةَ، فيُقال إِنّ جَسَدَه فُقِدَ؛ كَذَا قَالَه البَلاذُرِيّ.
(والهَوابِجُ: رِيَّاضٌ باليَمامة) ، عَن الحَفْصِيِّ، كَذَا فِي (المعجم) .
(وهَبَجَه، كمَنَعه) ، يَهْبِجُ هَبْجاً: (ضَرَبَه) ضَرْباً مُتتابِعاً فِيهِ رَخاوَةٌ. وَقيل: الهَبْجُ: الضَّرْبُ بالخَشبِ كَمَا يُهْبَجُ الكَلْبُ إِذا قُتِلَ. وهَبَجَه بالعَصا: ضَرَبَ مِنْهُ حيثُ مَا أَدرَكَ. وَفِي (الصّحاح) : هَبَجه بالعَصَا هَبْجاً، مثل حَبَجَه حَبْجاً: أَي ضَرَبه. والكلْبُ يُهْبَجُ: أَي يُقْتَل.
(والهَبَيَّجُ) ، بِفَتْح الأَوّل وَالثَّانِي والتحتيَّةُ مشدَّدَة: (لُغة فِي الهَبَيَّخ) بالخاءِ، وسيأْتي فِي محلّه إِن شاءَ الله تَعَالَى.

هبرج
: (الهَبْرَجُ: المَشْيُ السَّريعُ الخَفيفُ) فِيهِ اختلاطٌ. (و) الهَبْرَجِ: (المُخْتالُ) الذَّيّالُ الطَّويلُ الذَّنَبِ؛ وهاذا عَن الأَصمعيّ. (و) الهَبْرَجُ: الرَّجلُ (المُهَلِّط فِي مَشْيِه) ، وَفِي نُسخة: مِشْيَتِه. قَالَ أَبو نَصر: سأَلت الأَصمعيَّ مرّة: أَيُّ شيْءٍ هَبْرَجٌ؟ قَالَ: مُخَلِّطٌ فِي مَشْيِه. (و) الهَبْرَجُ (المُوَشَّى من الثِّياب) ، قَالَ العجّاج:
يَتْبَعْنَ ذَيّالا مُوشًّى هَبْرَجَا
الهَبْرَجُ والمُوَشَّى واحدٌ. (و) الهَبْرَجُ: (الضَّخْمُ السَّمينُ) من
(6/267)

الرِّجال، (ويُكْسَرُ) فِي هاذا. (و) الهَبْرَجُ: (الثَّوْرُ. و) هُوَ أَيضاً (الظِّبْيُ المُسِنّ) .
(والهَبْرَجَةُ: الوَشْيُ، والاختلاطُ فِي المَشْيِ) ، وَقد تقدّم عَن الأَصمعيّ مَا يَشهد لذالك.
(والمُهَبْرَجُ، كمُسَرْهَدٍ، من الأَوْتار: الفاسِدُ المُختلِفُ المَتْنِ) ، من التكملة.

هجج
: ( {الهَجِيجُ: الأَجِيجُ) ، مثْل هَرَاقَ وأَرعاقَ. وَقد} هَجَّتِ النَّارِ {تَهِجُّ} هَجًّا {وهَجِيجاً؛ إِذا اتَّقَدَتْ وسَمِعْتَ صَوْتَ اسْتِهَارِها،} وهَجَّجَها هُوَ. (و) عَن ابْن دُريد: الهَجيجُ: (الوَادِي العَميقُ {كالإِهْجِيجِ) ، الْكسر. ورُوِيَ: وادٍ} هَجِيجٌ {وإِهْجِيجٌ: عَميقٌ، يمانِيَةٌ، فَهُوَ على هاذا صِفةٌ. والجمعُ} هُجَّانٌ. قَالَ بعضُهم: أَصابنَا مَطرٌ سالتْ مِنْهُ الهُجّانُ.
(و) الهَجِيجُ: (الأَرْضُ الطَّويلةُ) ، لأَنها ( {تَسْتَهِجّ السّائِرَةَ أَي تَسْتَعْجِلُهم. و) الهَجِيجّ: (الخَطُّ) فِي الأَرضِ. قَالَ كُرَاع: هُوَ الخَطُّ (يُخَطّ فِي الأَرضِ للكَهَانةِ، ج هُجّانٌ) .
(و) قَوْلهم: (رَكِبَ) من أَمرِه (} هَجَاجِ، كقَطَامِ، ويُفْتَح آخِرُه) ، أَي (رَكِبَ رَأْسَه) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ، وَفِي بعض الأُمّهات: رَأْسَه، أَي الَّذي لمْ يَتَروَّ فِيهِ. وَكَذَا رَكِبَ {هَجَاجَيْه، تَثْنِيةً. قَالَ المُتَمرِّسُ بنُ عبدِ الرَّحمانِ الصُّحارِيّ:
فَلاَ يَدَعُ اللِّئامُ سَبيلَ غَيَ
وقَدْ رَكِبُوا عَلَى لَوْمِي هَجَاجِ
(و) عَن الأَصمعيّ: (من أَرادَ كَفَّ النَّاسِ عَن شَيْءِ قالَ:} هَجاجَيْكَ) وهَذَاذَيْكَ. وَقَالَ اللّحيانيّ: يُقَال للأَسَدِ والذِّئبِ وغيرِهما فِي التَّسْكين: هَجاجَيْكَ وهَذَاذَيْكَ، (على تَقْدِير الاثْنَينِ) ، وَقَالَ غيرُه: هَجاجَيْكَ،
(6/268)

هاهُنا وهاهُنا، أَي خفَّ. وَعَن شَمِرٍ: النَّاسُ هَجاجَيْكَ، مثْل دوالَيْكَ وحَوَالَيْكَ: أَراد أَنه مِثْلُه فِي التَّثنِية لَا فِي المعنَى؛ وَقد أَخطأَ أَبو الْهَيْثَم.
( {والهَجَاجَةُ) ، بِالْفَتْح (: الهَبْوَةُ الّتي تَدْفِن كلَّ شَيْءٍ بالتُّراب) ، والعَجَاجة مثلْها. وَلم يَذكُرها المصنِّف فِي عَجّ، فَهُوَ مُستدرَك عَلَيْهِ.
(و) } هَجاجَةٌ، بلالامٍ: (الأَحْمَقُ) ، قَالَ الشَّاعِر:
هَجَاجَةٌ مُنتخَبُ الفُؤادِ
كأَنّه نَعامَةٌ فِي وادِي
قَالَ شَمِرٌ: هَجاجَةٌ: أَي أَحمَقُ، وَهُوَ الّذي يَسْتَهِجّ على الرَّأْيِ ثمّ يَرْكَبه، غَوِيَ أَم رَشِدَ. واسْتِهْجاجُه: أَن لَا يُؤامِرَ أَحداً ويَرْكَب رَأَيَه، ( {كالهَجْهَاجِ) ، وَهُوَ الجافِي الأَحمق، (} والهَجْهَاجَةِ) ، وَهُوَ الكَثيرُ الشَّرِّ الخَفيفُ العَقْلِ، وَقَالَ أَبو زيدٍ: رجلٌ {هَجْهَاجَةٌ: لَا عَقْلَ لَهُ وَلَا رَأَيَ.
(} وهَجْ {هَجْ، بالسُّكون: زَجْرٌ للغَنَمِ) والكَلْبِ أَيضًاً، قَالَه الأَزهريّ (وغَلِطَ الجوهريُّ فِي بِنائِه على الْفَتْح، وإِنما حَرَّكَه الشاعرُ) وَهُوَ عُبيدُ بن الحُصين الرّاعي يِهجو عاصمَ بنَ قَيْسٍ النُّمَيْرِيّ ولَقَبُه الحَلاَلُ:
وعَيَّرَنِي تِلْكَ الحَلالُ وَلم يكنْ
لِيَجْعَلَهَا لابْنِ الخَبِيثةِ خالقُه
ولاكِنَّما أَجْدَى وأَمْتَعَ جَدُّه
بِفِرْقٍ يُخَشِّيه} بهَجْهَجَ ناعِقُه
وَكَانَ الحَلاَلُ قد مَرّ بإِبلِ الرَّاعي فعَيَّرَه بهَا. فَقَالَ فِيهِ هاذا الشَّعْرَ. والفِرْقُ: القَطِيعُ من الغَنَم. ويُهَشِّيه: يُفْزِعه. والنَّاعِقُ: الرَّاعي. يُرِيد أَنّ
(6/269)

الحَلالَ صاحِبُ غَنَمٍ لَا صاحِبُ إِبلٍ، وَمِنْهَا أَثْرَى وأَمْتَعَ جعدُّه بالغَنمِ وَلَيْسَ لَهُ سِوَاها. فِلأَيِّ شَيْءٍ تُعَيِّرُني بالإِبل وأَنت لم تَمْلِك إِلاَّ قطيعاً من الغَنمِ. والفخْر عِنْدهم إِنّما هُوَ بِملْكِ الإِبلِ والخَيلِ وَلَا يملِكُ الغَنَمَ إِلاَّ الضُّعَفاءُ الّذين لَا شَوْكةَ لَهُم وَلَا غَناءَ عِنْدهم (ضَرورةً) ، أَي للشِّعر. (و) قَالَ الأَزهريّ: (هَجَا) {هَجَا،} وهَجٍ {هَجٍ (} وهَجْ) {هَجْ: (زَجْرٌ للكَلْبِ) . قَالَ: وَيُقَال للأَسدِ والذِّئب وغيرِهما بالتّسكين. قَالَ ابْن سِيده: وَقد يُقَال} هَجَاهَجَا للإِبلِ. قَالَ هِمْيانُ:
تَسْمَعُ للأَعْبُدِ زَجْراً نافِجَا
من قِيلِهم {أَيَاهَجَا} أَيَاهَجَا
قَالَ الأَزهريّ: وأَنت إِن شِئتَ قلتَهما مرَّةً واحدَةً، قَالَ الشّاعر:
سَفَرتْ فقُلْتُ لَهَا: {هَجٍ، فتَبَرْقَعَت
فذَكَرْتُ حِين تَبَرْقعَتْ ضَبّارَا
وضَبَّارٌ: اسمُ كَلْبٍ؛ كَذَا وُجِدَ بخطِّ أَبي زَكريّا، ومثلُه بخَطّ الأَزهريّ وأَورده أَيضاً ابْن دُريد فِي (الجمهرة) وكذالك هُوَ فِي كتاب الْمعَانِي، غير أَنّ فِي نُسْخَة (الصّحاح) : (هَبّارَا) ، بالهاءِ، كَذَا وُجِدَ بخطّ الجوهريّ. وَرَوَاهُ اللِّحيانيّ: هَجِي. قَالَ الأَزهريّ: وَيُقَال فِي مَعْنَى} هَجْ {هَجْ: جَهْ جهْ، على القَلْب. وَفِي (الصّحاح) : هَجْ، مخفّف: زَجْرٌ للكَلْب، يُسَكَّن (ويُنَوَّن) ، كَمَا يُقَال: بَخْ وبخٍ.
(} وهَجْهَجَ بالسَّبُع) {وهَجْهَجَ السَّبُعَ: إِذا (صاحَ) بِهِ وزَجَرَه ليَكُفّ. قَالَ لبيد:
أَو ذُو زَوائِدَ لَا يُطافُ بأَرْضِه
يَغْشَى المُهَجْهِجَ كالذَّنوبِ المُرْسَلِ
يَعْنِي الأَسَدَ يَغْشَى} مُهَجْهِجاً بِهِ فَينْصَبُّ عَلَيْهِ مُسرَعاً فيفترِسُه. وَعَن اللّيث: {الهَجْهَجَةُ: حِكايةُ صَوتِ الرَّجلِ إِذا صاحَ بالأَسد. وَقَالَ الأَصمعيّ} هَجْهَجْتُ بالأَسد، وهَرَّجْتُ بِهِ: كِلاهما إِذا صاحَ بِهِ.
(6/270)

وَيُقَال لزَاجرِ الأَسدِ؛ {مُهَجْهِجٌ} ومُهَجْهِجَةٌ.
(و) {هَجْهَجَ (بالجَمَلِ: زَجَرَه فَقَالَ) لَهُ: (هِيجْ) ، بالسّكون، وكذالك النَّاقة. قَالَ ذُو الرُّمَة:
أَمْرَقْتُ من جَوْزِهِ أَعْنَاقَ ناجِيَةٍ
تَنْجُو إِذا قَالَ حَادِيها لَهَا: هِيجِ
قَالَ: إِذا حَكَوْا ضاعَفوا} هَجْهَجَ، كَمَا يُضاعفون الوَلْوَلَةَ (من الوَيْلِ) فَيَقُولُونَ: وَلْوَلتِ المَرأَةُ: إِذا أَكْثَرَتْ من قَوْلِها: الوَيْل. وَقَالَ غيرُه: {هَجْ فِي زَجْرِ النَّاقة. قَالَ جَنْدَل:
فَرَّجَ عَنْهَا حَلَقَ الرَّتائجِ
تكفُّحُ السَّمائمِ الأَواجِجِ
وقِيلُ: عاجٍ، وأَيَا أَيَا هَجِ
فَكسر القافية، وإِذا حَكَيْت قلْت:} هَجْهَجْت بالنَّاقة.
( {والهَجْهَاجُ: النَّفُورُ. والشَّديدُ الهَدِيرِ من الجِمالِ) .
والبَعير} يُهاجُّ فِي هَديره: يُرِّدُه.
وفَحْلٌ {هَجْهاجٌ، فِي حكايةِ شدَّة هَديرِه.
} وهَجْهَجَ الفَحْلُ فِي هَديرِه.
(و) {الهَجْهاجُ: (الطَّويلُ مِنْهَا) ، أَي من الجِمال، (ومنَّا) . يُقال: رَجُلٌ} هَجْهاجٌ: طَوِيل، وكذالك البَعيرُ. قَالَ حُمَيْدُ بن ثَوْرٍ:
بَعِيدُ العَجْبِ حِين تَرَى قَرَاهُ
مِن العِرْنِينِ هَجْهاجٌ جُلالُ
(و) {الهَجْهَاجُ: (الجَافِي الأَحمقُ) ، وَقد تقدّم. (و) } الهَجْهَاجُ: (الدَّاهِيَة) .
( {والهَجْهَجُ) بِالْفَتْح: (الأَرْضُ الصُّلْبةُ الجَدْبَةُ) الَّتِي لَا نَباتَ بهَا، والجميعُ} هَجاهِجُ. قَالَ:
فجِئتُ كالعَوْدِ النَّزِيعِ الهادِجِ
قُيِّدَ فِي أَراملِ العَرافِجِ
فِي أَرضِ سَوْءٍ جَدْبَةٍ {هَجَاهِجِ
جَمَعَ على إِرادةِ المَواضِع.
(و) } هُجَهِجٌ (كعُلَبِطِ: الكَبْشُ. والمَاءُ المشَّرُوبُ) ، قَالَ اللِّحْيَانيّ: ماءٌ
(6/271)

{هُجَهِجٌ: لَا عَذْبٌ وَلَا مِلْحٌ، وَيُقَال ماءُ زَمْزَمَ هُجَهِجٌ.
(و) } هُجَاهِجٌ (كعُلابِطٍ: الضَّخْمُ) منّا.
( {والهَجْهَجَةُ: حِكايةُ صَوْتِ الكُرْدِ عندَ القِتال) .
(و) يُقَال (} تَهَجْهَجَتِ النَّاقةُ) ، إِذا (دَنا نِتَاجُهَا) .
( {وهَجَّ البَيْتَ) } يَهُجُّه ( {هَجًّا} وهَجِيجاً: هَدَمَه) ، قَالَ:
أَلاَ مَنْ لقَبْرٍ لَا تزالُ تَهُجُّه
شَمَالٌ ومِسْيافُ العَشِيِّ جَنُوبُ
( {والهُجّ، بالضّمّ: النِّيرُ على عُنُقِ الثَّورِ) ، وَهِي الخَشَبَةُ الَّتِي على عُنُقِه بأَدَاتِهَا.
(وسَيْرٌ} هَجَاجٌ، كسَحَابٍ: شَدِيدٌ) قَالَ مُزاحِمٌ العُقَيْليّ:
وتَحْتِي من بَناتِ العِيدِ نِضْوٌ
أَضَرَّ بِنَيِّه سَيْرٌ {هَجَاجُ
(و) الأَحمق (} اسْتَهَجّ) : إِذا (رَكِب رأْيَه) غَوِيَ أَم رَشِدَ، واسْتِهْجاجُه: أَنْ لَا يُؤامِرَ أَحداً وَيرْكب رَأْيَه (و) استَهَجَّ (السّائِرَةَ) فِي الطَّرِيق: (اسْتَعْجَلَها) .
( {واهتجَّ) فُلانٌ (فِيهِ) ، أَي فِي رَأْيه، إِذا (تَمَادَى) عَلَيْهِ وَلم يُصْغ لمَشورةِ أَحدٍ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عَن اللّيث:} هَجَّجَ البَعيرُ {يُهَجِّجُ، إِذا غارَتْ عَيْنُه فِي رأْسِه من جُوعٍ أَو عطشٍ أَو إِعْيَاءٍ غَيْر خِلْقَةٍ. قَالَ:
إِذا حِجَاجَا مُقْلَتَيْهَا} هَجَّجَا
وَمثله قَوْله الأَصمعيّ.
وَعين {هَاجّةٌ: أَي غائِرةٌ. قَالَ ابْن سَيّده: وأَما قَول ابنةِ الخُسِّ حِين قيل لَهَا: بِمَ تَعرفين لِقَاحَ نَاقتِك؟ فَقَالَت: أَرى العَيْنَ} هَاجّ، والسَّنامَ رَاجّ، وتَمْشِي فتَفَاجّ، فإِما تكون على {هَجَّتْ وإِن لم يُسْتَعْمل، وإِنمّا أَنّها قَالَت:} هَاجًّا، إِتباعاً لقَولهم: راجًّا.
(6/272)

قَالَ: وهم يجْعَلُونَ للإِتباع حُكْماً لم يكن قبلَ ذالك، فذَكَّرَتْ على إِرادة العُضْوِ أَو الطَّرْف، وإِلاّ فقد كَانَ حُكْمها أَن تَقول {هاجَّةً. وَمثله قولُ الآخر:
والعَيْنُ بالإِثْمِدِ الحارِيِّ مكحولُ
على أَنّ سِيبَوَيْهٍ إِنما يَحمل هاذا على الضَّرورة. قَالَ ابْن سَيّده: ولَعَمْري إِن فِي الإِتباع أَيضاً لَضَرُورةً تُشبه ضرورةَ الشِّعر.
وَعَن ابْن الأَعرابيّ:} الهُجُج: الغُدْرانُ.
{والهَجِيجُ: الشَّقّ الصَّغيرُ فِي الجَبَل.
} وهَجْهَجَ الرَّجلَ: رَدَّه عَن كلّ شيْءٍ.
وظَلِيمٌ {هَجْهَاجٌ} وهُجَاهِجٌ: كثيرُ الصَّوتِ. {والهَجْهَاجُ: المُسِنُّ. والهَجْهَاجُ} والهَجْهَاجَةُ: الكثيرُ الشَّرِّ. ويومٌ! هَجْهَاجٌ: كثيرُ الرِّيحِ شَديدُ الصَّوتِ، يَعْنِي الصَّوْتَ الّذي يكون فِيهِ عَن الرِّيح.
وَقَالَ ابْن مَنْظُور: ووَجدْت فِي حَوَاشِي بعضِ نُسخِ الصّحاحِ: المُسْتَهِجُّ: الَّذِي يَنطِق فِي كلِّ حقَ وباطِلٍ.

هدج
: (الهَدَجَانِ، محرّكةً) ، والهَدْجُ (و) الهُدَاجُ (كغُرَابٍ) : مَشْيٌ رُوَيدٌ فِي ضَعْفٍ. والهَدَجَانُ: (مِشْيةُ الشَّيخِ) وَنَحْو ذالك، وَهُوَ مَجاز.
(وَقد هَدَجَ) الشَّيْخُ فِي مِشْيَته (يَهْدِجُ) ، بِالْكَسْرِ، هَدْجاً وهَدَجَاناً وهُدَاجاً: قارَبَ الخَطْوَ أَو أَسرَعَ من غير إِرادةٍ. قَالَ الحُطَيئة:
ويَأْخذُه الهُدَاجُ إِذا هَدَاهُ
وَليدُ الحَيِّ فِي يَدِه الرِّداءُ
وَقَالَ الأَصمعيّ: الهَدَجانُ: مُدارَكةُ الخَطْوِ. وأَنشد:
هَدَجَاناً لم يكنْ مِن مِشْيَتِي
هَدَجَانَ الرَّأْلِ خَلْفَ الهَيْقَتِ
(6/273)

وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: هَدَجَ: إِذا اضطربَ مَشْيُه من الكِبَرِ، وَهُوَ الهُّدَاجُ. (و) هَدَجَ و (هَدّاجٌ وهَدَحْدَجٌ) .
(والهَدَجَة، محرَّكَةً: حَنينُ النَّاقةِ) على وَلَدِها، وَقد هَدَجَتْ وتَهَدَّجَت، (وَهِي) ناقةٌ (مِهْداجٌ) وهَدُوجٌ.
(والهَوْدَجُ: مَرْكَبٌ للنساءِ) مُقَبَّبٌ وغيرُ مُقَبَّبٍ. وَفِي (الْمُحكم) : يُصنَع من العِصِيّ ثمَّ يَجْعَل فوقَه الخَشبُ فيُقبَّبُ. وَفِي التوشيح: الهَوْدَجُ: محْمَلٌ لَهُ قُبّةٌ تُسْتَر بالثياب يَرْكَب فِيهِ النِّسَاءُ.
(وتَهَدَّجَ الصَّوتُ) : إِذا (تَقَطَّعَ فِي ارْتعَاشٍ. و) تَهَدَّجَت (النَّاقَةُ: تَعَطَّفتْ على الوَلدِ) . وَلَو قَالَ عِنْد ذِكْرِ الهَدَجَةِ: هَدَجَت وَهِي مِهْدَاجٌ، كَانَ أَحسنَ لطَريقته.
(و) من المَجَاز: هَدَجَت القِدْرُ: إِذا غَلَتْ بشِدَّةٍ.
و (قَدْرٌ هَدُوجٌ) : أَي (سَريعَةُ الغَلَيانِ) أَو شديدتُه.
(و) هَدّاجٌ (ككَتّان: فَرَسُ الرَّيْبِ ابْن شَرِيقٍ) ، وَفِي هَامِش (الصّحاح) : فارسُ هَدَّاجٍ: هُوَ ربيعةُ بنُ مُدْلِجٍ الباهِليّ. وأَنشد الأَصمعيّ للحارِثِيّة تَرْثِي مَن قُتِل من قَوْمِها فِي يومٍ كَانَ لباهِلَةَ على بني الحَارثِ ومُرَادٍ وخَثْعَم:
شَقِيقٌ وحَرْميٌّ أَرَاقَا دِمَاءَنا
وفارِسُ هَدّاجٍ أَشابَ النَّواصِيَا
أَرادَ بشقيق وحَرْميّ، شقيقَ بنَ جَزْءِ بن رِياحٍ الباهليّ، وحَرْميَّ بنَ ضَمْرَةَ النَّهْشَليّ.
(و) هَدّاجٌ: (أَبو قَبيلةٍ) .
(والمُسْتَهْدِجُ) رُوي بِكَسْر الدّال فِي قَول العَجّاج يَصف الظَّلِيمَ:
أَصَكَّ نَغْصاً لَا يَنِي مُسْتَهْدجَا
أَي (العَجْلاَن، و) قَالَ ابْن الأَعرابيّ: هُوَ (بِفَتْح الدّال) وَمَعْنَاهُ (الاسْتِعْجَال) .
(6/274)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
هَدَجَ الظَّلِيمُ يَهْدِجُ هَدَجَاناً واسْتَهْدَجَ؛ وَهُوَ مَشْيٌ وسَعْيٌ وعَدْوٌ، كلّ ذالك إِذا كَانَ فِي ارْتِعَاشٍ. وظلِيمٌ هَدّاجٌ. وَنَعَامٌ هُدَّجٌ وهَوادِجُ، وَتقول: نَظرْتُ إِلى الهَوادِجِ على الهَوادِج.
والهَدَجْدَجُ: الظَّلِيم، سُمِّيَ بذالك لهَدَجَانِه فِي مَشْيِه. قَالَ ابنُ أَحمَرَ:
لِهَدَجْدَجٍ جَرِبَ مَسَاعِرُهُ
قد عادَهَا شَهْراً إِلى شَهْرِ
وهَدَجَةُ الرِّيحِ، محرَّكَةً: الّتي لَهَا حَنينٌ، وَقد هَدَجَت هَدْجاً: أَي حَنَّت وصَوَّتَت، ورِيحٌ مِهْدَاجٌ. قَالَ أَبو وَجْزَةَ السَّعْديُّ يَصف حُمُرَ الوَحْش:
حَتَّى سَلَكْنَ الشَّوَى مِنْهنَّ فِي مَسَكٍ
مِن نَسْلِ جَوَّابةِ الآفاقِ مِهْدَاجِ
لأَنّ الرّيح تَسْتَدِرُّ السَّحَابَ وتُلقِحُه فيُمْطِر، فالماءُ من نَسْلِها.
وتَهدَّجُوا عَلَيْهِ: أَظْهروا إِلْطافَه.
وهَدّاجٌ: اسمُ قائِدِ الأَعشى. هَدّاجٌ: اسْم فرسِ رَبيعةَ بن صَيْدَحٍ.
وهَدَّجَت النّاقَةُ: ارتَفَعَ سَنَانُهَا وضَخُمٌ فصارَ عَلَيْهَا مِنْهُ شِبْهُ الهَوْدَجِ، وَهُوَ مَجازٌ.
وعبدُ الله بنُ هَدّاجٍ الحَنَفيُّ صَحابيُّ، روى عَنهُ هاشِمُ بنُ عَطَّافٍ، وَالصَّوَاب عَن أَبيه عَنهُ فِي الخِضَاب؛ كَذَا فِي (مُعْجم ابْن فَهد) .

هرج
: (هَرَجَ النّاسُ يَهْرِجونَ) من حَدِّ ضَرَبَ، هَرْجاً، إِذا (وَقَعوا فِي فِتْنَةٍ واختلاطٍ وقَتْلٍ) . وأَصلُ الهَرْجِ الكَثْرةُ فِي الشَّيْءِ والاتِّساعُ، والهَرْجُ: الفِتْنَةُ فِي آخرِ الزَّمان. والهَرْجُ: شِدّةُ القَتْلِ وكَثْرَتُه. وَفِي الحَدِيث: (بَين يَدَيِ السَّاعةِ هَرْجٌ) : أَي قِتَالٌ واختلاطٌ. وَقَالَ أَبو مُوسَى: الهَرْجُ، بِلِسَان الحَبشة: القَتْلُ. وَقَالَ ابنُ قَيسِ
(6/275)

الرُّقَيّاتِ أَيَّامَ فِتنةِ ابْن الزُّبَيْر:
لَيتَ شِعْرِي أَأَوّلُ الهَرْجِ هاذا
أَمْ زَمانٌ من فِتْنَةٍ غَيْرِ هَرْجِ
(وهَرِجَ البَعيرُ كفَرِحَ) يَهْرَجُ هَرَجاً: (سَدِرَ) ، أَي تَحيَّرَ، (من شِدّةِ الحَرِّ وكَثْرةِ الطِّلاءِ بالقَطِرانِ) وثِقَلِ الحِمْل. وَفِي حَدِيث ابْن عُمَرَ: (لأَكونَنَّ فِيهَا مِثْلَ الجَمَلِ الرَّدَاحِ يُحْمَل عَلَيْهِ الحِمْلُ الثَّقِيل فيَهْرَجُ ويَبْرُكُ وَلَا يَنْبَعِثُ حَتَّى يُنحَرَ) : أَي يتحَيَّر ويَسْدَر. وَقَالَ الأَزهريّ: ورأَيتُ بَعيراً أَجربَ هُنىءَ بالخَضْخاضِ فهَرَجَ فماتَ.
(والهِرْجُ، بِالْكَسْرِ: الأَحمقُ، والضَّعِيف من كلِّ شيْءٍ) قَالَ أَبو وَجْزةَ:
والكَبْشُ هِرْجٌ إِذا نَبَّ العَتُوذُ لَهُ
زَوْزَى بأَلْيَتِه للذُّلِّ واعْتَرَفَا
(و) الهِرْجَةُ (بهاءٍ: القَوْسُ اللَّيِّنةُ) ، وَهِي المُسمَّاة بكِبادَه.
(والتَّهرِيجُ فِي البَعيرِ: حَمْلُه على السَّيْر) فِي الهاجِرةِ (حَتَّى يَسْدَرَ) أَي يَتَحَيَّر؛ قَالَه الأَصمعيّ، (كالإِهْرَاجِ) . يُقَال: أَهْرَجَ بَعيره إِذا وَصَلَ الحَرُّ إِلى جَوْفِه. (و) التهريجُ: (زَجْرُ السَّبُعِ والصِّياحُ بِهِ) . يُقَال: هَرَّجَ بالسَّبع: إِذا صاحَ بِهِ وزَجَرَه. قَالَ رُؤبةُ:
هَرَّجْتُ فارْتَدَّ ارْتِدادَ الأَكْمَهِ
فِي غائِلاتِ الحَائِرِ المُتَهْتِهِ
(و) التَّهْرِيجُ (فِي النَّبيذِ: أَن يَبْلُغَ مِن شَارِبِهِ) يُقَال: هَرَّجَ النَّبيذُ فلَانا: إِذا بلَغَ مِنْهُ فانْهَرَجَ وأُنهِكَ.
وَقَالَ خالدُ بن جَنْبَةَ: بابٌ مَهْروجٌ وَهُوَ الّذي لَا يُسَدُّ، يَدْخُلُه الخَلْقُ.
(و) قد (هَرَجَ البابَ يَهْرِجُه) بِالْكَسْرِ: أَي (تَرَكَه مَفتوحاً، و) هَرَجَ (فِي الحَدِيث) : إِذا (أَفاضَ فأَكْثَرَ) ، هاذا هُوَ الأَكثرُ، (أَو) هَرَجَ
(6/276)

فِي الحَدِيث: إِذا (خَلَّطَ فِيهِ. و) الهَرْجُ: كثرةُ النِّكاحِ. وَقد هَرَجَ (جارِيتَه) : إِذا (جامَعَها يَهْرُجُ) ، بالضَّمّ، (ويَهْرِج) ، بِالْكَسْرِ. (و) هَرَجَ (الفَرَسُ) يَهْرِجُ هَرْجاً: (جَرَى) .
(وإِنه لمِهْرَجٌ وهَرّاجٌ، كمِنْبَر وشَدّادٍ) : إِذا كَانَ كثيرَ الجَرْيِ. وفرَسٌ مِهْرَاجٌ، إِذا اشْتَدَّ عَدْوُه.
(والهَرّاجَةُ: الجَمَاعَةُ يَهْرِجُون فِي الحَدِيث)
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فِي حَدِيث أَبي الدَّرْدَاءِ: (يَتهارَجُون تَهارُجَ البَهَائمِ) : أَي يَتسافَدُون. والتَّهارُجُ: التَّنَاكُحُ والتَّسافُدُ.
والهَرْجُ: كثرَة الكَذِبِ وكثْرَةُ النَّوْمِ. والهَرْجُ: شيءٌ تَراه فِي النَّوم وَلَيْسَ بصادِق.
وهَرَجَ يَهْرِج هَرْجاً: لم يُوقِن بالأَمْرِ، كَذَا فِي (اللِّسَان) ، وسيأْتي فِي هلج.
وهَرِجَ الرَّجلُ: أَخذَه البُهْرُ من حَرَ أَو مَشْيٍ.
ورجلٌ مُهْرِج: إِذا أَصاب إِبلَه الجَرَبُ فطُلِيَتْ بالقَطِرانِ، فوصَلَ الحَرُّ إِلى جَوْفها. وَفِي حَدِيث ابْن عُمَر: (فذالك حِين اسْتَهْرَجَ لَهُ الرَّأَيُ: أَي قَوِيَ واتَّسعَ.

هربج
: (الهَرْبَجَةُ: أَنْ يُسَاءَ العَمَلُ ولاَ يُحْكَمَ) ، كأَنه مقلوب من هرْجَب أَو هَبْرَجَ، وَلذَا لم يتعرْض لَهُ ابْن مَنْظُور.

هردج
: (الهَرْدَجَةٍ: سُرْعَة المَشْي) : ذكرَه ابْن مَنْظُور هاكذا.

هزج
: (الهَزَجُ، محرَّكَةً: من الأَغاني وَفِيه تَرنُّمٌ) . وَقد هَزِجَ كفَرِحَ: إِذا تَغنَّى. (و) الهَزَجُ: (صَوْتٌ مُطْرِبٌ. و) قيل: هُوَ (صَوْتٌ فِيهِ بَحَحٌ) ، محَرَّكةً. وَقيل: صَوْتٌ دقيقٌ مَعَ ارتفاعٍ. (وكلُّ كلامٍ مُتدارِكٍ مُتقارِبٍ) فِي خِفَّةٍ: هَزَجٌ. وَالْجمع أَهْزَاجٌ. (وَبِه سُمِّيَ، وقِيلَ
(6/277)

سُمِّي هَزَجاً تَشبيهاً بهَزَجِ الصَّوْتِ) ؛ قَالَه الخَلِيلُ. وَقيل: لِطِيبِ. لأَن الهَزَجَ من الأَغاني. وَقيل غير ذالك. والهَزَجُ: (جِنْسٌ) وَفِي بعض نُسخِ (الصّحاح) : نَوْعٌ (مِن العَرُوضِ) ، وَفِي بعضِ النُّسخ: وَبِه سُمِّي جِنْسُ العَرُوض، وَهُوَ مفاعيلُنْ مفاعيلُنْ على هاذا البِناءِ كُلّه أَربعةُ أَجزَاءٍ، سُمِّيَ بذالك لتَقَارُبِ أَجزَائِه، وَهُوَ مُسدَّسُ الأَصلِ حَمْلاً على صاحِبَيْهِ فِي الدَّائرة، وهما الرَّجَزُ والرَّمَلُ، إِذْ تَركيبُ كلِّ واحدٍ مِنْهُمَا من وَتِدٍ مَجموعٍ وسَبَبَيْنِ خَفيفينِ.
(وَقد أَهْزَجَ الشاعرُ) : أَتى بالهَزَجِ.
(وهَزِجَ المُغَنِّي كفَرِحَ) ، فِي غِنَائِه والقارِىءُ فِي قِراءَتِه: طَرَّبَا فِي تَدارُكِ الصّوتِ وتَقارُبِه.
وَله هَزَجٌ مُطَرِّبٌ.
(وتَهزَّجَ) صَوتَه (وهَزَّجَ) تَهْزِيجاً: بِمَعْنى واحدٍ، أَي دَارَكَه وقَارَبَه. وَقَالَ أَبو إِسحاقَ: التَّهزُّجُ: تَردُّدُ التَّحْسِينِ فِي الصَّوْتِ. وَقيل: هُوَ صَوتٌ مُطَوَّلٌ غيرُ رفيعٍ.
(ومَضَى هَزيجٌ من اللَّيْلِ) و (هَزيعٌ) بِمَعْنى واحدٍ.
(و) من المَجَاز: (تَهزَّجَت القَوْسُ) إِذا (صَوّتَت عِنْد الإِنْباضِ) ، أَي أَرَنَّتْ عِنْد إِنباضِ الرَّامي عَنْهَا. قَالَ الكُميت:
لم يَعِبْ رَبُّها وَلَا الناسُ مِنْهَا
غيرَ إِنذارِها عَلَيْه الحَميرَا
بأَهَازِيجَ مِن أَغانيِّها الجُ
شِّ وإِتْبَاعِها النَّحِيبَ الزَّفيرا
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الهَزَجُ: الحُفَّةُ وسُرْعَةُ وَقْعِ القَوَائمِ ووَضْعِها. صَبِيٌّ هَزِجٌ، وفَرَسٌ هَزِجٌ. قَالَ النَّابِغة الجَعْديّ:
غَدَا هَزِجاً طَرِباً قَلْبُه
لَغِبْنَ وأَصْبَحَ لم يَلْغَبِ
والهَزَجُ: الفَرَحُ.
ورَعْدٌ مُتهزِّجٌ: مُصوِّت.
وَقد هَزَّجَ الصَّوتَ.
وَمن الْمجَاز: هَزَجُ الرَّعْدِ: صَوْتُه.
(6/278)

وعُودٌ هَزِجٌ.
وللعُودِ والقَوْسِ أَهازيجُ.
وسَحَابٌ هَزِجٌ بالرَّعْد.
وَقَالَ الجوهَرِيّ: الهَزَجُ: صَوْتُ الرَّعْدِ والذِّبّانِ. وأَنشد:
أَجَشُّ مُجلجِلٌ هَزِجٌ مُلِثٌّ
تُكَرْكِرُهُ الجَنائبُ فِي السِّدادِ
وَفِي (اللّسان) : هُوَ هَزِجُ الصَّوتِ هُزَامِجُه: أَي مُدارِكُه.
وَلَيْسَ الهَزَجُ من الترنُّم فِي شيْءٍ. وَلذَا اسْتَعْملهُ ابنُ الأَعرابيّ فِي معنى العُوَاءِ. وأَنشد بَيت عَنْتَرَةَ العَبْسيّ:
وكَأَنّما تَنْأَى بجانبِ دَفِّها ال
وَحْشِيِّ من هَزِجِ العَشِيِّ مُؤَوَّمِ
هِرَ جَنِيبٍ كلّمَا عَطَفتْ لَهُ
غَضْبَى اتَّقاها باليدين وبالفَمِ
قَالَ: هَزِجُ (العشيّ) كثيرُ العُواءِ باللّحيل. ووضَعَ العَشِيّ موضعَ اللّيلِ لقُرْبه مِنْهُ. وأَبّدَل (هِرًّا) من (هَزِجٍ) وَرَوَاهُ الشَّيْبَانيّ (يَنْأَى) ، وهِرَّ عِنْده رَفْعٌ، فاعلٌ لينأَى. وَقَالَ غيرُه: يَعْنِي ذِباباً لِطَيرانِه تَرَنُّمٌ، فالنَّاقَةُ تحْذَرُ لَسْعَهُ إِيَّاها.
وَفِي الحَدِيث: (أَدْبَرَ الشَّيْطانُ وَله هَزَجٌ) وَفِي روايةٍ: (وَزَجٌ، (الهَزَجُ: الرَّنَّة. والوَزَجُ دُونَه.

هزمج
: (الهُزَامِجُ، كعُلابِطٍ: الصَّوْتُ المُتَدارِكُ) ، وإِنما قدّمه على الّذي يَلِيهِ لكَونه من الهَزَج (وَالْمِيم زائدةٌ) . وَقد ذَكره الجوهريّ فِي (هزج) . وَيُوجد فِي بعض النُّسخ مَكْتُوبًا بالحُمرة، وَلَيْسَ بصوابٍ.
(والهَزْمَجةُ: كَلامٌ مُتَتابِعٌ، واختلاطُ صَوْتٍ زائدٍ) ، وأَنشد الأَصمعيّ:
أَزامِجاً وزَجَلاً هُزَامِجَا
والهُزامِج: أَدْنَى من الرُّغَاءِ.
(6/279)

هزلج
: (الهِزْلاجُ، بِالْكَسْرِ) : السَّريعُ، و (الذِّئْبُ الخَفيفُ) السَّريعُ، والجمعُ هَزَالِجُ. قَالَ، جَنْدَلُ بنُ المُثَنَّى الحارثيّ:
يَتْرُكْنَ بالأَمالس السَّمارج
للطَّيْرِ واللَّغاوسِ الهَزالجِ
وَفِي (التَّهْذِيب) : أَنشد الأَصمعيّ لهِمْيانَ:
تُخْرِجُ من أَفْواهِها هَزَالِجَا
قَالَ: والهَزالِجُ: السِّراعُ من الذِّئاب. وقولُ الحُسين بن مُطَيرٍ:
هُدْلُ المَشافِر أَيديها مُوثَّقَةٌ
دُفْقٌ وأَرْجُلُا زُجٌّ هَزاليجُ
فسّره ابْن الأَعرابيّ فَقَالَ: سريعةٌ خَفيفةٌ. وَقَالَ كُراع: الهِزْلاجُ: السَّريعُ، مُشتَقٌ من الهَزَحِ، واللاَّم زائدةٌ. وهاذا قولٌ لَا يُلتَفَت إِليه، كَذَا فِي (اللِّسَان) .
(وظَليم هَزَلَّجٌ، كعَمَلَّسٍ: سَريعٌ) . وَقد هَزْلَجَ هَزْلَجَةً. وَقيل: كلُّ سْرْعةٍ: هَزْلَجةٌ.
(والهِزْلَجَةُ: اختلاطُ الصَّوتِ) كالهَزْمَجَة، وهاذا يُؤيِّد مَا ذَهبَ إِليه كُراع؛ فتأَمَّلْ.

هسنج
: (هِسِنْجَانُ، بِكَسْر الهاءِ والسِّين) ، وَفِي (المعجم) بِفَتْح السِّين (: ة، بالعَجَم) ، مُعرَّب هِسِنْكان. وَهِي من قُرَى الرَّيِّ، يُنسَب إِليها أَبو إِسحاقَ إِبراهيمُ بنُ يُوسفَ بن خالدٍ الرّازيّ، وعليُّ بن الْحسن الرّازيّ، وأَخوه عبدُ الله بنُ الحَسن، وَغَيرهم، كَذَا فِي (اللّبَاب) و (المعجم) .

هضج
: (هَضَّجَ مالَه تَهْضيجاً) : إِذا (لم يُجِدْ رَعْيَها) ، من الإِجادة، وَالْمرَاد بِالْمَالِ الإِبلُ.
(و) يُقَال: (صِبْيانٌ هَضِيجٌ) ، أَي (صِغَارٌ) لم يُحْسِنوا شَيْئا.
(6/280)

هلج
: (الإِهْلِيلَجُ) بِكَسْر الأَوّل وَالثَّانِي وَفتح الثَّالِث (وَقد تُكْسَر اللاّم الثانيةُ) ، قَالَه الفرّاءُ، وكذالك رَوَاهُ الإِياديّ عَن شَمِرٍ، وَهُوَ مُعرَّبُ إِهْليله، وإِنما فَتحوا اللاّمَ ليُوَافق وَزنُه أَوزانَ العَرب؛ حقّقه شَيخنَا (والواحِدة بهاءٍ) إِهْليلَجَة. قَالَ الجوهريّ: وَلَا تَقُلْ هَلِيلِجَة. قَالَ ابْن الأَعرابيّ: وَلَيْسَ فِي الكلامِ إِفْعِيلِل بِالْكَسْرِ وَلَكِن إِفْعِيلَل، مثل إِهلِيلَج وإِبْرِيسَم وإِطْرِيفَلِ (ثَمَرٌ، م) ، أَي معروفٌ، وَهُوَ على أَقاسمٍ. (مِنْهُ أَصْفرُ وَمِنْه أَسودُ وَهُوَ البالعُ النَّضيجُ، وَمِنْه كابِلِيٌّ) . وَله منافِعُ جَمَّةٌ، ذَكرَها الأَطبَّاءُ فِي كُتبهم، مِنْهَا أَنه (يَنْفَعُ من الخَوانِيقِ، ويَحفَظ العَقْلَ، ويُزِيل الصُّداعَ) بِاسْتِعْمَالِهِ مُرَبًّى، (وَهُوَ فِي المَعِدة كالكَذْبانُونَةِ) ، بِفَتْح فَسُكُون، (فِي البيتِ، وَهِي المَرْأَة العاقِلةُ المُدَبِّرة) تَتركُ البيتَ فِي غايةِ الصَّلاحِ، فكذالك هاطا الدَّواءُ للدِّماغِ والمَعدة.
(والهالِجُ: الكَثيرُ الأَحلامِ بِلَا تَحصيل) .
(وهَلَجَ يَهْلِجُ) ، بِالْكَسْرِ، (هَلْجاً: أَخْبرَ بِمَا لَا يُؤْمَن بِهِ) من الأَخبار؛ هاكذا فِي النُّسخ، وَفِي بعض الأُمّهات: بِمَا لَا يُوقَن بِهِ، بِالْقَافِ، بل الْمِيم.
(والهُلْجُ، بالضّمِّ: الأَضْغاثُ فِي النَّوْم) .
(و) الهَلْج (بِالْفَتْح) : أَخَفُّ النَّوْم، وشَيْءٌ تَراه فِي نَوْمك ممّا لَيْسَ برُؤْيَا صادقةٍ، و (جَدُّ محمَّد بن العبَّاس البَلْخُيّ المُحدِّث) .
وهَلَجعةُ، محرَّكَةً: جَدُّ يَعقوبَ بن زَيدِ بن هَلَجةَ بن عبد الله بن أَبي مُلَيكة التَّيْميّ، ثقةٌ، حَدَّث.
(وأَهْلَجَه) : إِذا (أَخْفاه) ، كأَهْمَجَه، أَو أَنّ اللاّم بدَلٌ عَن الْمِيم،
(6/281)

كَمَا سيأَتي. وَقد مرّ فِي (هرج) شيْءٌ من ذالك.

هلبج
: (الهِلْبَاجَةُ، بِالْكَسْرِ) والهِلْبَاجُ: (الأَحمقُ) الَّذِي لَا أَحْمَق مِنْهُ. وَقيل: هُوَ الوَخِمُ (الأَحمقُ) المائقُ القليلُ النَّفْعِ. زًّد الأَزهريُّ: الثَّقيلُ من النّاس. وَقَالَ خلَفٌ الأَحمرُ: سأَلْت أَعرابيًّا عَن الهِلْبَاجةِ فَقَالَ: هُوَ الأَحمقُ (الضَّخْمُ الفَدْمُ الأَكولُ) ، الّذي، الّذي، الّذي، ثمَّ جعل يَلقاني بعدَ ذلبك فيَزيد فِي التَّفسير كلَّ مرّة شَيْئا. ثمَّ قاللي بعد حينٍ وأَرادَ الخُروجَ: هُوَ (الجامِعُ كلَّ شرٍ) . وفَسَّره المَيْدانيّ بأَنه النَّؤُوم الكَسلانُ العُطْلُ الجافي. قلْت: واسمُ الأَعرابيّ ابنُ أَبي كَبْشةَ بن القَبَعْثَري. وَفِي كتاب (الأَمثال) لحمزةَ، وَقد ساقَ حِكَايَة الأَعرابيّ، وفيهَا: فتردَّد فِي صَدْره من خُبْثِ الهِلْباجَةِ مَا لم يَستطِع مَعَه إِخراجَ وَصْفِه فِي كلمةٍ واحدةٍ. ثمَّ قَالَ: الهِلْبَاجة: الضَّعيفُ العاجزُ الأَخرَقُ الجِلْفُ الكَسلانُ السَّاقطُ، لَا مَعْنَى لَهُ، وَلَا غَناءَ عِنْده، وَلَا كِفَايةَ مَعَه، وَلَا عَمَلَ لَدَيه، وبَلَى، يُستَعْمَل، وضِرْسُه أَشدُّ من عَمَله، فَلَا تُحاضِرَنّ بِهِ مَجلساً، وبَلَى فَلْيَحْضُرْ وَلَا يَتَكلَّمَنّ. وَزَاد ابنُ السِّكِّيت عَن الأَصمعيّ: فَلَمَّا رَآنِي لم أَقْنَع قَالَ: احْمِلْ عَلَيْهِ من الخُبْثِ مَا شِئْتَ.
(واللَّبَن) الخاثِرُ أَي (الثَّخينُ) : هِلْباجَةٌ. ولَبَنٌ ورَجُلٌ هِلْباجٌ: (كالهُلَبِج كعُلَبِط، و) هُلابجٌ، مثل (عُلابطٍ) ؛ حَكَاهُ ابنُ سِيده فِي المخَصّص، وَمثله صَاحب الواعي.

همج
: (الهَمَجَ، محرّكةً: ذُبابٌ صَغيرٌ كالبَعوض يَسقْط على وُجوهِ الغَنَم والحَميرِ) وأَعيُنِها. وَفِي بعض النُّسخ: والحُمُرِ. وَقيل: الهَمَجُ: صِغارُ الدِّوابِّ. وَعَن اللَّيث: الهَمَجُ: كلُّ دُودٍ يَنْفَقِيءُ عَن ذُبابٍ أَو بَعوضٍ؛ هاكطا فِي الأَساس. (و) الهَمَج: (الغَنَمُ المَهزولةُ. واحدتُه بهاءٍ. و) الهَمَجُ: (الحَمَقْى) من النَّاس، رجلٌ هَمَجٌ وهَمَجَةٌ: أَحمقُ. وجمْع الهَمَج
(6/282)

أَهْمَاجٌ. وَقَالَ أَبو سعيد: الهَمَجةُ من النّاسِ: الأَحمقُ الَّذِي لَا يَتماسَكُ. (و) الهَمَج: (النِّعاجُ الهَرِمةُ) . وَيُقَال للنَّعجةِ إِذا هَرِمَت: هَمَجَةٌ وعَشَمَةٌ. والهَمَجَةُ: النَّعْجةُ. (و) عَن ابْن خَالَويْهِ: الهَمَجُ: (الجُوعُ) . قيل: وَبِه سُمِّيَ البَعوضُ، لأَنه إِذا جاعَ عاشَ وإِذا شَبِعَ مَاتَ. وهَمَجَ إِذا جَاع. قَالَ الرّاجز، وَهُوَ أَبو مُحْرِزٍ المُحَارِبيّ:
قد هَلَكَتْ جارَتُنَا من الهَمَجْ
وإِنْ تَجُعْ تأْكُلْ عَتُوداً أَو بَذَجْ
(و) الهَمَجُ: (سُوءُ التَّدبيرِ فِي المَعَاشِ) . وَبِه فسَّر بعضُهم قولَ الرّاجز المتقدِّم آنِفا.
(و) قَالُوا: (هَمَجٌ هامِجٌ) ، على الْمُبَالغَة. وَقيل: (تَوْكِيدٌ) لَهُ، كَقَوْلِك: لَيلٌ لائِلٌ.
(وهَمَجَت الإِبلُ من الماءِ) تَهْمُجُ هَمْجاً، بالتسكين: إِذا (شَرِبتْ مِنْهُ دَفعةً وَاحِدَة) حتّى رَوِيَتْ.
(وأَهْمَجَه: أَخْفَاه) كأَهْلَجَه. (و) أَهْمَجَ (الفَرَسُ) إِهْمَاجاً: (جَدَّ فِي جَرْيِه) فَهُوَ مُهْمِجٌ، ثمَّ أَلْهَبَ فِي ذالك، وذالك إِذا اجتَهَدَ فِي عَدْوِه. وَقَالَ اللِّحْيَانيُّ: يكون ذالك فِي الفَرسِ وغيرِه ممّا يَعْدو.
(والهَمِيجُ: الفَتِيَّةُ) الحَسَنَةُ الجِسمِ (من الظِّبَاءِ. و) الهَمِيجُ: (الخَمِيصُ البَطْنِ. أَو) الهَمِيجُ من الظِّبَاءِ: (الَّتِي لَهَا جُدَّتَانِ) ، بالضَّمّ، على ظَهْرهَا سِوَى لَوْنِها، وَلَا يكون ذالك إِلاّ فِي الأُدْم مِنْهَا، يَعْنِي البيضَ؛ وكذالك الأُنثَى بِغَيْر هاءٍ. وَقيل: هِيَ الّتي لَهَا جُدَّتَانِ (فِي طُرَّتَيْهَا. أَو الّتي أَصَابَها وَجَمٌ فذَبَلَ وَجْهُهَا) وَبِه فُسِّر قولُ أَبي ذُؤَيبٍ يَصف ظَبْيةً:
مُوَشَّحةٌ بالطُّرَّتَيْنِ هَمِيجُ
(واهْتَمَجَ) الرَّجلُ، هاكذا فِي (النُّسخ) ، والّطي فِي بعض الأُمّهات:
(6/283)

(اهْتُمِجَ) ، بالبناءِ للفمعول، واهْتَمَجت نَفْسُه: (ضَعُفَ من) جَهْدٍ أَو (حَرًّ أَو غيرِه. و) اهْتَمَجَ (وَجْهُه ذَبَلَ) .
(والهَامِج) : تأَكيدٌ لهَمَجٍ، و (المتروكُ يَموجُ بَعضُه فِي بعضٍ) ، وَهُوَ مَجَاز.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
إِبلٌ هامِجةٌ وهَوَامجُ: تَشتكِي عَن شُرْب الماءِ.
وَمن المَجَاز: الهَمَجُ: الرَّعَاعُ من النّاس. وَقيل: هم الأَخْلاطُ. وَقيل: هم الهَمَلُ الّذين لَا نِظَامع لَهُم. وَيُقَال للرَّعاع من النّاس: إِنما هم هَمَجٌ هامِجٌ. وَفِي حَدِيث عليَ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ: (وسائرُ النَّاس. وَيُقَال: لأُشابَةِ النَّاسِ الّذين لَا عقولَ لَهُم وَلَا مُروءَةَ: هَمَجٌ هامِجٌ. وقَوْمٌ هَمَجٌ: لَا خَيْرَ فيهم. قَالَ حُمَيْدُ بن ثَوْر:
هَميجٌ تعلَّلَ عَن خاذل
نَتيجُ ثلاثٍ بَغيضُ الثَّرَى
والهَمَج: ماءٌ وعُيُونٌ عَلَيْهِ نَخْلٌ من الْمَدِينَة، من جِهَة وَادي القُرَى.
والإِهْمَاجُ: الإِسْماجْ؛ قَالَه ابْن الأَعرابيّ.
وهِمَاجٌ، بِالْكَسْرِ: اسْم مَوضِع بعَينه. قَالَ مُزاحمٌ العُقَيْليّ:
نَظَرْتُ وصُحْبَتي بقُصورِ حَجْرٍ
بعَجْلَى الطَّرْف غائرةِ الحِجَاجِ
إِلى ظُعُنِ الفضِيلَة طالعاتٍ
خِلالَ الرَّمْل وارِدَاة الهِمَاجِ
وَقَالَ أَبو زِيَاد: الهِمَاج: مياهٌ فِي نِهْيِ تُرَبَةَ؛ كَذَا فِي (المعجم) .
(6/284)

همرج
: (الهَمْرَجَةُ: الاخْتلاطُ) والالْتبَاسُ كالهَمْرَجِ. وَقد هَمْرَجَ عَلَيْهِ الخَبَرَ هَمْرَجَةً: خَلَّطَه عَلَيْهِ. وَقَالُوا: الغُولُ هَمْرَجةٌ من الجِنِّ. (و) الهَمْرَجَةُ: (الخِفَّةُ والسُّرْعَةُ. و) الهَمْرَجَةُ: (لَغَطْ النّاسِ، كالهُمْرُجَان، بالضّمّ) (و) الهَمْرَجَة: (الباطلُ والتَّخْليطُ فِي الخَبرِ) . وَقد هَمْرَجَ عَلَيْهِ الخَبرَ.
(و) الهَمَرَّجُ (كعَمَلَّسٍ: الماضِي فِي الأُمور) .
ووَقَعَ القَومُ فِي هَمَرَّجَةٍ، بالتِّشْديد أَي اختلاطٍ. قَالَ:
بَيْنَا كذالكَ إِذا هَاجَتْ هَمَرَّجَةٌ
أَي اختِلاطٌ وفتْنَةٌ. وَقَالَ الجوهريّ الهَمْرَجَةُ: الاختلاطُ فِي المَشْيِ.
قلت: فإِذنْ يَنْبَغِي أَن تُكْتَب هاذه المادّة بالمداد الأَسود.

هملج
: (الهِمْلاَجُ، بِالْكَسْرِ، من البَراذينِ) : واحدُ الهَماليجِ. والبِرْذَوْنُ واحدُ البَراذِين. وَهُوَ المُسَمِّى برَهْوَانٍ، وَهُوَ (المُهَمْلَجٍ. و) مَشْيُه (الهَمْلَجَةُ) وَهُوَ (فارسيٌّ مُعرَّبٌ) : حُسْنُ سَيْرِ الدّابّة فِي سُرْعةٍ. وَقد هَمْلَجَ. والهِمْلاجُ: الحَسَنخ السَّيْرِ فِي سُرْعةِ وبَخْتَرَةٍ.
(و) عَن ابْن الأَعْرَابيّ: (شاةٌ هِمْلاجٌ: لَا مُخَّ فِيهَا لهُزالهَا) . وأَنشد:
أَعْطَى خَليلى نَعْجَةً هِمْلاجَا
رَجَاجَةً، إِنّ لَهَا رَجَاجَا
(وأَمْرٌ مُهَمْلَجٌ) ، بِفَتْح الّلام، أَي (مُذلَّلٌ مُنْقَادٌ) . وَقَالَ العَجّاجُ:
قد قَلَّدوا أَمرَهُمُ المُهَمْلَجَا
وهِمْلاَجُ الرَّجُلِ: مَرْكَبُه.

هنج
: (تَهَنَّجَ الفَصيلُ) : إِذا (تَحَرَّكَ) فِي بطْنِ أُمِّه (وأَخَذَت الحَيَاةُ فِيهِ) .

هوج
: (! الهَوَجُ، محركَةً: طُولٌ فِي حُمْقٍ) ،
(6/285)

كالهَوَكِ. {هَوِجَ} هَوَجاً فَهُوَ {أَهْوَجُ.} والأَهْوَجُ: المُفْرِطُ الطُّولِ مَعَ {هَوَجٍ. وَيُقَال للطَّوِيل إِذا أَفرط فِي طُوله: أَهْوَجُ الطُّولِ. ورجلٌ أَهْوَجُ بَيِّنٌ} الهَوَجِ: أَي طَوِيلٌ (و) بِهِ (طَيْشٌ وتَسرُّعٌ) . وَفِي حَدِيث عثمانَ: (هاذا {الأَهوجُ البَجْبَاجُ) . الأَهْوَجُ: المُتَسَرِّعُ إِلى الأُمور كَمَا يَتَّفِق. وَقيل: الأَحمقُ القليلُ الهِدايةِ. وَفِي (الأَساس) : من المَجَاز: وَهُوَ أَهْوَجُ الطُّولِ: مُفْرِطُه.
(} والهَوْجَاءُ) من الإِبلِ: (النّاقَةُ المُسْرِعَةُ حَتَّى كأَنّ بهَا {هَوَجاً) . وكذالك بَعيرٌ} أَهْوَجُ. قَالَ أَبو الأَسود.
على ذاتِ لَوْثٍ أَو {بأَهْوَجَ دَوْسَرٍ
صَنيعٍ نَبِيلٍ يَملأُ الرَّحْلَ كاهلُهْ
وَقيل: إِن} الهَوْجَاءَ من صِفَةِ النَّاقةِ خاصَّةً، وَلَا يُقَال: جَمَلٌ {أَهْوَجُ. وَفِي (الأَساس) : من المَجَاز: وناقَةٌ هَوْجاءُ: كأَنّ بهَا} هَوَجاً لسُرْعَتِها لَا تَتَعهَّدُ مَواطِىءَ المَنَاسِمِ من الأَرض.
(و) {الهَوْجَاءُ (الرِّيحُ) الَّتِي (تَقْلَعُ البُيُوتَ، ج} هُوجٌ) ، بالضَّمّ، وَهُوَ مَجَاز. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: هِيَ الشَّدِيدَةُ الهُبُوبِ من جَميعِ الرِّيَاحِ. وَقيل: رِيحٌ {هَوْجَاءُ: مُتَدَارِكَةُ الهُبُوبِ كأَنّ بهَا} هَوَجاً. وَقيل: هِيَ الّتي تَحْمِلُ المُورَ وتَجُرُّ الذِّيْلَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{التَّهَوُّجُ: وَهُوَ} الهَوَجُ.
وَقَالَ أَبو عمرٍ و: فِي فُلانٍ عَوَج (و) هَوَجٌ: بِمَعْنى واحدٍ.
وَفِي حديثِ مَكحولٍ: (مَا فَعَلْتَ فِي تِلك {الهَاجَةِ) يُرِيد الحَاجَة. قيل: إِنها لُغَيَّة.
وَمن الْمجَاز:} الأَهوجُ: الشُّجَاعُ الَّذِي يَرْمِي بنفْسِه فِي الحَرْب، على التَّشْبِيهِ بالأَحمق.

هيج
: ( {هاج) الشّيْءُ (} يَهيجُ {هَيْجاً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (} وهَيَجَاناً) ، محرَّكةً،
(6/286)

( {وهِيَاجاً، بِالْكَسْرِ: ثارَ) لمَشَقةٍ أَو ضَرَرٍ. تقولُ: هاجَ بِهِ الدَّمُ} وهَاجَه غَيْرُه {وهَيَّجه، يتَعدَّى، وَلَا يَتعدّى،} وهَيَّجَه {وهَايَجَه: بِمَعْنى، (} كاهْتاجَ {وتَهيَّجَ) .
وشَيْءٌ} هَيُوجٌ. والأُنثَى {هَيُوجٌ أَيضاً. قَالَ الرّاعي:
قَلَى دِينَه} واهْتَاجَ للشَّوْقِ إِنها
على الشَّوقِ إِخوانَ العَزاءِ هَيوجُ
ومِهْيَاجٌ كهَيُوجٍ.
(و) هاجَ الإِبلَ: إِذا حَرَّكَها و (أَثارَ) بالّليل إِلى المَوْرِد والكَلاءِ.
(و) {المِهْيَاجُ من الإِبل: الَّتِي تَعْطَش قبلَ الإِبِل.
} وهَاجَتِ (الإِبلُ) : إِذا (عَطِشَت) . والمِلْواحُ مِثْلُ {المِهْيَاجِ. (و) هاجَ (النَّبْتُ) يَهيجُ} هَيْجاً: إِذا (يَبِسَ) . وَكَذَا هَاجَت الأَرضُ.
( {والهائجُ: الفَحْلُ) الّذي (يَشْتَهِي الضِّرَابَ) . وَقد} هَاجَ {يَهِيجُ} هِيَاجاً {وهُيُوجاً} وهَيَجَاناً، {واهْتَاجَ، إِذا هَدَرَ وأَرادَ الضِّرَابع، وَهُوَ مَجاز.
وفَحْلٌ} هِيَّجٌ: هائج، مَثَّلَ بِهِ سيبويهِ، وفَسّرَه السّيرافيّ. وَفِي بعض النُّسخ بالخاءِ الْمُعْجَمَة، وَلم يُفَسِّرْه أَحَدٌ. قَالَ ابْن سَيّده: وَهُوَ خَطأُ. وَفِي حَدِيث الدَّيَاتِ: (وإِذَا هَاجَتِ الإِبلُ رَخُصَتْ ونَقَصَتْ قِيمَتُها) . هاجَ الفحلُ: إِذا طَلَبَ الضِّرابَ، وذالك مِمَّا يُهْزِلُه فيَقلّ ثَمنُه.
(و) {الهائج: (الفَوْرَةُ، والغَضَبُ) يُقَال:} هاجَ {هائِجُه: إِذا اشتدَّ غَضَبُه وثارَ. وهَدَأَ} هائِجُه: سَكَنَتْ فَوْرَتُه. وَفِي الأَساس فِي الْمجَاز: وإِذا اشْتعلَ الرَجُلُ غَضَباً، قيل: هاجَ هائجُه.
{وهاجَ المُخبَّلُ بالزِّبْرِقانِ فهَجَاه. وهَاجَ الهِجَاءُ بَينهمَا.
(و) من الْمجَاز: شَهِدّتُ} الهَيُجَ {والهِيَاجَ، و (} الهَيْجَاء: الحَرْب) ، يُمدّ (ويُقْصَر) ، لأَنها مَوْطِنُ غَضَبٍ، وكلُّ حَربٍ ظَهَرَ فقد هاجَ. (و) يَوْمُ (! الهِيَاج، بِالْكَسْرِ) : يَوْم (القِتَال) .
(6/287)

(و) {هَيَّاجٌ (كشدَّادٍ ابنُ بَسَّامٍ) وَفِي نُسخةٍ: ابنُ عِمْرَانَ (و) هَيّاجُ (بنُ بِسْطَامٍ، مُحَدِّثانِ) . وممّا فَاتَهُ: هَيّاجُ بنُ عِمْرَانَ بن الفُضَيلِ البُرْجُميّ التَّميميّ، من أَهْلِ البَصرةِ، يَرْوِى عَن عِمْرَانَ بنِ الحُصَين، وسَمُرَةَ، وَعنهُ الحَسن، وأَبو} الهَيّاجِ حَيّانُ بنُ حُصَينٍ، يَرْوِى عَن عليَ وعمَّارِ بنِ ياسرٍ.
{وهَيَّجَ الغُبَارَ وهَاجَه.
(و) يُقَال: (} تَهَايَجُوا) ، إِذا (تَوَاثَبُوا) للقِتَال.
وهاجَ الشَّرُّ بينَ القَوْمِ.
( {والمهْيَاجُ) ، بِالْكَسْرِ: (النّاقةُ النَّزُوعُ إِلى وَطَنِهَا) .
وَقد} هَيَّجْتُهَا فانْبعَثَتْ.
وَيُقَال: {هِجْتُه} فهَاجَ.
(و) {المِهْيَاجُ: (الجَمَلُ الّذِي يَعْطَش قَبْلَ الإِبلِ) .
وَقد هاجَتْ: إِذا عَطِشَت، كَمَا تقدّم. (} والهَاجَة: الضِّفْدَعَة الأُنثى) والنَّعَامَةُ، (ج {هَاجَاتٌ) ، وتُصغِّرها بِالْوَاو والياءِ:} هُوَيْجَةٌ، وَيُقَال: {هُيَيْجَةٌ.
(و) يُقَال: يَوْمُنَا (يومُ} هَيْجٍ) ، بِفَتْح فَسُكُون، أَي يَوْمُ (رِيحٍ) . قَالَ الرّاعي:
وتَارِ وَدِيقَةٍ فِي يَوْمِ هَيْجٍ
مِن الشِّعْرَى نَصَبْتُ لَهَا الجَبِينَا
(أَو) يَوْمُ (غَيْمٍ ومَطَرٍ) . قَالَ الأَصمعيّ: يُقَال للسَّحاب أَوّلَ مَا يَنشأُ: {هَاجَ لَهُ} هَيْجٌ حَسَنٌ. وأَنشد للرَّاعِي.
تُراوِحُها رَوَاعِدُ كُلِّ {هَيْجٍ
وأَرْوَاحٌ أَطَلْنَ بهَا الحَنِينَا
(} والهائِجَةُ: أَرُضٌ يَبِسَ بَقْلُها أَو اصْفَرّ) ، هاكذا فِي (الصِّحَاح) . وَفِي غَيره: واصْفَرَّ وَهُوَ مجَاز
وَقد هاج البقل فَهُوَ {هائج
} وهيج: يبس واصفر وَطَالَ. وَفِي
(6/288)

التَّنْزِيل: {6. 016 ثمَّ {يهيج فتراه مصفر} (الزمر: 21) .} وهاجتِ الأَرضُ {هَيْجاً} وهَيَجَاناً: يَبِسَ بَقْلُها.
( {وأَهاجَه: أَيْبَسَه) . يُقَال: أَهاجتِ الرِّيحُ النَّبتَ: إِذا أَيْبَسَتْه. (} وأَهْيَجَها وَجَدَها {هائجَةَ النصبَات) ، قَالَ رُؤبةُ:
} وأَهْيَجَ الخَلْصَاءَ مِنْ ذاتِ البُرَقْ
( {وهِيجِ، بِالْكَسْرِ، مَبنيًّا على الْكسر،} وهِجْ بالسُّكون) مَعَ كسر أَوله: كِلَاهُمَا (من زَجْرِ النّاقةِ) قَالَ:
تَنْجُو إِذا قَالَ حادِيها لَهَا: {هِيجِ
وَقد تقدَّم طَرفٌ من ذالك فِي هَجّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} هاجَتِ السّماءُ فمُطِرْنا، أَي تَغيَّمَت وكَثْرَت رِيحُها. وَفِي حَدِيث المُلاعنة: (رَأَى معَ أَمرأَتِه رَجُلاً فلمْ {يَهِجْه) . أَي لم يُزْعِجْه وَلم يُنفِّرُه.
} والهَاجَةُ: النَّعْجةُ الَّتِي لَا تَشتهِي الفَحْلَ. قَالَ ابْن سِيدَه: وَهُوَ عِنْدِي على السَّلْبِ، كأَنّها سُلِبَتِ {الهِيَاجَ.
} والهَيْجُ الصُّفْرَةُ، وَعَن ابنِ الأَعرابيّ: هُوَ الجَفَافُ، والحَرَكَةُ، والفِتْنَةُ، {وهَيَجَانُ الدَّمِ أَو الجِمَاعِ أَو الشَّوْقِ.
} وهَيْج: مَوضعٌ؛ عَن أَبي عمرٍ و؛ وَكَذَا فِي (المعجم) .
{والهَيْجَة: قَرْيَةٌ عَظيمةٌ بمعالي القحرية، وَقد خَرِبَتْ مُنْذُ مدَّةٍ طَوِيلَة، وكانتْ مبنيَّةً بالحِجارة والمَدَرِ، وسكنَتْها بَنو أَبي الدَّيْلَم من قبائل عَكّ؛ كَذَا فِي أَنسب الْبشر.

(فصل الْيَاء) مَعَ الْجِيم)
يأج
: (} يَأْججُ، كَيَمْنَع ويَضْرِب) ، مهموزٌ، الأَوَّلُ فِي (الْمُحكم) وَالثَّانِي فِي
(6/289)

(التَّهْذِيب) : (ع) من مَكَّةَ على ثَمانيةِ أَميالٍ. وَكَانَ من مَنازِل عبد الله بن الزُّبَير. فَلَمَّا قَتلَه الحَجَّاجُ أَنْزَله المُجذَّمِينَ، فَفِيهِ المُجَذَّمُونَ. قَالَ الأَزهريّ: وَقد رأَيتهم. وإِيّاها أَرادَ الشَّمَّاخُ بقوله:
كأَنِّي كَسَوْتُ الرَّحْلَ أَحْقَبَ قارِحاً
مِنَ اللاَّءِ مَا بَيْن الجنَابِ {فَيأْجَجِ
(و) قد (ذُكِر فِي أَجج) . وَفِي (الْمُحكم) : هُوَ مصروفٌ. (وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: مُلْحَق يجَعْفَر) . قَالَ: وإِنّما نَحكم عَلَيْهِ أَنه رُباعيّ لأَنّه لَو كَانَ ثلاثيًّا لأُدغِمَ. فأَمَّا مَا رَوَاهُ أَصحابُ الحديثِ من قَوْلهم:} يَأْجِجُ، بِالْكَسْرِ، فَلَا يكون رُباعيًّا، لأَنه لَيْسَ فِي الْكَلَام مثل جَعْفَر، فَكَانَ يَجبلُ على هَذَا أَن لَا يُظْهَر، لاكنه شاذُّ مُوجَّهٌ على قَوْلهم: لَحِحَتُ عَيْنُه، وقَطِطَ شَعرُه، وَنَحْو ذالك، مِمَّا أُظْهِر فِيهِ التَّضْعِيف، وإِلاّ فَالْقِيَاس مَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
{ويَاجِ} وأَيَاجِج: من زَجْرِ الإِبلِ. قَالَ الرّاجز:
فَرَّجَ عَنهُ حَلَقَ الرَّتَائجِ
تَكفُّحُ السَّمَائمِ الأَوَاجِجِ
وقِيلُ يَاجٍ وأَيَا {أَيَاجِجِ
عَاتٍ مِنٍ الزَّجْرِ، وقِيلُ: جَاهِجِ
وَقَالَ غيرُ الأَصمعيّ} يَأْجَجُ: مَوضِعٌ صُلِبَ فِيهِ خُبَيْبُ بن عَدِيَ الانصاريّ، رَحمَه الله تَعَالَى، {ويَأْجَجُ: مَوضِعٌ آخَرُ، وَهُوَ أَبعدُهما، بُنِيَ هُنالك مَسجِدٌ وَهُوَ مَسْجِدُ الشَّجَرةِ. بَينه وَبَين مَسْجِد التَّنْعيم مِيلانِ. وَقَالَ أَبو دَهْبَل:
وأَبْصَرْتُ مَا مَرَّتْ بِهِ يَوْمَ يَأْجَجٍ
ظِباءٌ وَمَا كانَتْ بِهِ العِيرُ تُحْدَحُ

يدج
ويذج
: (} أَيْدَجُ كأَحْمَدَ) ، قَالَ شَيخنَا: وَزعم جماعةٌ أَصالَةَ الهمزةِ وزيادةَ
(6/290)

الياءِ، فموضِعُه الهمزةُ. وَقيل: خُروفُها كلُّها أَصولٌ، لأَنّه عجميٌّ لَا كلامَ للْعَرَب فِيهِ، فموضعه الْهمزَة أَيضاً. ثمَّ الَّذِي فِي أَصول الْقَامُوس كلِّها أَنّه بالدّال الْمُهْملَة. وصَرَّحَ الجلالُ فِي اللُّبّ والبُلْبَيْسِيّ بأَن ذالَه مُعجمةٌ. وَهُوَ يُؤيّد عُجْمَتَه (: د، من كُوَرِ الأَهْوازِ) وبلادِ الخُوزِ، مِنْهَا أَبو محمّدٍ يحيى بنُ أَحمدَ بنِ الحَسن بن فُوَرك. (و) أَيْدَجُ (: ة بسَمَرْقَنْدَ) ، مِنْهَا أَبو الحُسين أَحمد بن الحُسين تُوفِّيَ سنة 387.

يرج
: ( {اليَارَج) بِفَتْح الرَّاءِ: (القُلْبُ) ، بالضَّمّ (والسِّوَارُ) ، كِلَاهُمَا بِمَعْنى واحدٍ، فارسيّ مُعرَّبٌ، وَهُوَ من حَلْيِ اليَدَيْنِ، كَمَا فِي (الْمُحكم) .
(والهُذَيل بنُ النَّضْرِ بنِ} يارَجَ) ، بِالْفَتْح: (مُحدِّث) .
( {والأَيارَجَة، بِالْكَسْرِ وَفتح الرّاءِ) : دَواءٌ مَعروفٌ، كَمَا فِي (اللِّسَان) ، وَهُوَ (مَعْجونٌ سَهْلٌ) للأَخْلاَطِ، وَهُوَ على أَقسامٍ ثَلاثة مذكورةٍ فِي كُتب الطِّبِّ، لَيْسَ هاذا مَحل ذكْرها، وَهُوَ (م) أَي معروفٌ (ج} إِيارَجُ) ، بِالْكَسْرِ وَفتح الرّاءِ، فارسيّ (مُعرَّبُ إِيارَه، وَتَفْسِيره: الدَّواءُ الإِلاهِيّ) . قلت: وهاذا التفسيرُ مَحعلُّ تأَمُّلٍ.

يوج
: (! ياجُ: قَلعةٌ بصِقِلِّيَةَ) ، بِكَسْر الصّاد، (وَقد تكسر الجيمُ) . وأَورده فِي (المعجم) معرَّفاً بالّلام فَقَالَ: الياج، وَالله أَعلم.
هَذَا آخرُ بَاب الجِيم.
وصَلّى الله على سيّدنا محمّد وعَلى آلِه وصَحْبِه وسلّم.
(6/291)

(بَاب الحاءِ الْمُهْملَة)
قَالَ الخليلُ: الحَاءُ حرفٌ مَخْرَجُه من الحَلْق. وَلَوْلَا بُحّة فِيهِ لأَشْبَه العَيْن. قَالَ: وَبعد الحاءِ الهاءُ، وَلم يأْتلِفا فِي كَلمةٍ واحدةٍ أَصليّةِ الحُروف. وقَبُح ذالك على أَلسنةِ العَرَب، لقُرْبِ مَخْرَجعيهما، لأَنّ الحاءَ فِي الحَلق بلِزْقِ العَيْن، وكذالك الحاءُ والهاءُ، ولاكنهما يَجتمعانِ فِي كَلميتنِ، لكُلِّ واحدةٍ معنى على حِدَةٍ، كَقَوْل لَبيد:
يَتَمَارَى فِي الَّذِي قُلتُ لَهُ
ولَقَدْ يَسْمَعُ قَوْلِي: حَيَّ هَلْ
وكقولِ الآخَرِ: هَيْهَاهُ وحَيْهَلَه، وإِنّمَا جَمَعَها من كلمتينِ (حيَّ، كلمةٌ على حِدة وَمَعْنَاهُ هلمَّ، وَهل، حِثّيثَى، فجعلهما كلمة وَاحِدَة) . وكذالك مَا جَاءَ فِي الحَدِيث: (إِذا ذُكِر الصّالحون فحَيَّهَلاً بعُمَرَ) : أَي فَأْتِ بذِكْرِ عُمَرَ. قَالَ: وَقَالَ بعضُ النّاس: الحَيْهَلَة: شَجَرَةٌ. قَالَ: وسَأَلْنا أَبا خَيْرَة وأَبا الدُّقَيشِ وعَدَّةً من الأَعرابِ عَن ذالك، فَلم نَجدْ لَهُ أَصلاً ثَابتا نَطَق بِهِ الشُّعراءُ أَو رِوَايَة مَنسوبةً مَعروفةً، فَعلمنَا أَنها كلمةٌ مولَّدَةٌ وُضِعَت للمُعاياةِ. قَالَ ابنُ شُمَيل: حَيَّ هَلاَ: بَقْلَةٌ تُشْبِه الشُّكَاعَى، يُقَال: هاذه حَيَّ هَلاَ، كَمَا تَرَى لَا تُنوَّن، مثل خَمْسةَ عسرَ، كَذَا فِي (التّهذيب) و (اللِّسان) .

(فصل الْهمزَة) مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
أَجح
: (الأَجَاحُ، مثلَّثة الأَوّلِ) ، إِنما أَتَى بِلَفْظ الأَوّل مَعَ كَونه مُخَالفا لاصطلاحِه لئلاّ يَشْتَبِه بوَسطِ الحُروف وآخرِها، لأَنّ كُلاًّ مِنْهُمَا يَحتمِل التَّثليثَ، وَمَعْنَاهُ (السِّتْرُ) . وسيأْتي فِي (وجح) فالهمزة مبدلَة مِنْهُ.

أَححح
: ( {أَحَّ) الرَّجُلُ يَؤُحّ} أَحًّا: إِذا (سَعَلَ) قَالَ رُؤبةُ بنُ العَجّاج يَصف رَجُلاً
(6/292)

بَخيلاً إِذا سُئِل تَنَحْنَحَ وَسَعَلَ.
يَكَادُ من تَنَحْنُجٍ {وأَحِّ
يَحْكِي سُعَالَ النَّزِقِ الأَبَحِّ
(} والأُحَاحُ، بالضّمّ: العَطَشُ، والغَيْظُ) . وَقيل: استدادُ الحُزْنِ أَو العَطَشِ. وسَمِعْت لَهُ {أُحَاحاً، إِذا سَمِعْتَه يتوَجَّع من غَيْظٍ أَو حُزْن. قَالَ:
يَطْوِي الحَيَازِيمَ على} أُحَاحِ
(و) {الأُحَاحُ: (حَزازَةُ الغَمِّ) ، كَذَا بخطّ الجوهريّ بزاءَينِ، وَفِي نُسخة: براءَينِ (} كالأَحِيحَةِ {والأَحِيحِ) والأُحَّةِ.
(و) يُقَال: (} أَحْأَحَ زَيدٌ) من بَاب أَفْعَل: إِذا (أَكْثَرَ من قَوْله: يَا {أُحَاحُ) بالضّمّ.
(و) أَحَّ الرَّجلُ و (} أَحَّى) ، إِذا تَوجَّعَ أَو (تَنَحْنَحَ) . وَقيل: أَحَّ، إِذا رَدَّدَ التَّنَحْنُحَ فِي حَلْقه، (وَقيل) كأَنّه تَوجُّعٌ مَعَ تَنَحْنُح (وأَصْلُه) ، أَي أَحَّى، ( {أَحَّحَ، كتَظَنَّى أَصْلُه تَظنَّنَ) ، قُلِبت حاؤُه يَاء.
(و) قَالَ الفرَّاءُ: فِي صَدْرِه} أُحاحٌ {وأَحِيحَة من الضِّغْن، وَكَذَلِكَ من الغَيْظ والحِقْدِ. وَبِه سُمِّيَ (أُحَيْحَةُ مصغَّراً) رجلٌ من الأَوْس، وَهُوَ (ابنُ الجُلاَحِ) ، بالضَّمّ، الأَنصاريّ.
وَفِي الموعب: أَحَّ القَومُ} يَئِحّون {أَحًّا، إِذا سَمِعْتَ لَهُم حَفِيفاً عِنْد مَشْيِهم؛ وهاذا شاذٌّ.

أَزح
: (} أَزَحَ) الإِنسانُ وغيرُه ( {يَأْزِحُ) مِن حدِّ ضَرَبَ (} أُزوحاً) ، بالضَّمّ، وَكَذَلِكَ أَرَزَ يَأْرِزُ أُروزاً، إِذا (تَقَبَّضَ ودَنَا
(6/293)

بعضُه من بعضٍ) ، قَالَه الأَصمعيّ. (و) {أَزَحَ، إِذا (تَباطَأَ وتَخلَّفَ) ، وهاذا من التّهذيب، (} كتَأَزَّحَ. و) عَن الأَصمعيّ: أَزَحَتِ (القَدَمُ) ، إِذا (زَلَّتْ) ، وكذالك {أَزَحَت نَعْلُه. قَالَ الطِّرِمّاح يَصف ثَوْراً وَحْشيًّا:
تَزِلُّ عَن الأَرْضِ أَزْلامُه
كَمَا زَلَّتِ القَدَمُ} الآزِحَهْ
(و) {أَزَحَ (العِرْقُ) ، إِذا (اضْطَربَ ونَبَضَ) ، أَي تَحَرَّكَ. (و) أَنشد الأَزهَريّ:
جَرى ابنُ ليلى جِرْيَةَ السَّبوحِ
جِرْيةَ لَا كَابٍ وَلَا} أَزوحِ
( {الأَزوحُ) كصَبورٍ: الرَّجلُ المُنْقَبِضُ الدَّاخِلُ بعضُه فِي بعضٍ وَحكى الجوهريّ عَن أَبي عَمْرٍ و: هُوَ (المُتخلِّفُ) . وَقَالَ الغَنَويّ:} الأَزُوحُ من الرِّجالِ: الَّذي يَسْتأْخِر (عَن المَكَارمِ) قَالَ: والأَنوحُ مِثْلُه وأَنشد:
{أَزُوحٌ أَنُوحٌ لَا يَهَشُّ إِلى النَّدَى
قَرَى مَا قَرَى للضِّرْسِ بَين اللَّهازمِ
(و) قيل:} الأَزُوحُ: (الحَرونُ) كالمُتقاعِس عَن الأَمر؛ قَالَه شَمِرٌ. قَالَ الكُمَيْت:
ولمْ أَكُ عِنْد مَحْمِلِها أَزُوحاً
كَمَا يَتَقَاعسُ الفَرَسُ الجَرُورُ
يَصف حَمالَةً احتملَها.
( {والتَّأَزُّحُ: التَّباطُؤُ) عَن الأَمرِ (والتَّقَاعُسُ) . وَفِي (التَّهْذِيب) : الأَزوحُ: الثَّقيل الَّذي يَزْحَرُ عِنْد الحمْلِ.
واستدرك شَيخنَا أَزَحَ بِمَعْنى كَلَّ وأَعيَا، عَن أَرباب الأَفعال. قلت: وَهُوَ قريبٌ من معنى التَّقَاعُس.

أَشح
: (} أَشِحَ) الرَّجلُ (كفَرِحَ) ! يَأْشَحُ: إِذا (غَضِبَ، و) مِنْهُ (الأَشْحَانُ: الغَضْبانُ) وَزْناً ومَعْنًى؛ كَذَا فِي
(6/294)

(التَّهْذِيب) عَن أَبي عَدنانَ، (وَهِي {أَشْحَى) ، كغَضْبَى. قَالَ: وهاذا حَرْفٌ غريبٌ، وأَظُنُّ قَول الطِّرِمّاح مِنْهُ:
على تُشْحَةٍ من ذائدٍ غيرِ واهنِ
أَراد: على أُشْحَة، فَقُلبت الهمزةُ تَاء، كَمَا قيل: تُراثٌ ووُراثٌ، وتُكْلانٌ وأُكْلانٌ، أَي على غَضَبٍ،} أَشِحَ {يَأْشَح.
(} والأُشَاحُ، بِالْكَسْرِ والضّمّ: {الوِشَاحُ) ومحلّه الْوَاو، لأَنّ الهمزةَ ليستْ أَصليْةً.

أَفح
: (} أَفيحٌ، كأَميرٍ وزُبَيرٍ: ع قُرْبَ بلادِ مَذْحِجَ) . قَالَ تَميمُ بن مُقْبِلٍ:
وَقد جَعَلْنَ أَفِيحاً عَن شَمائِلِها
بانَتْ مَناكِبُه عَنْهَا وَلم تَبِنِ
ويستدرك هُنَا:

أَكح
: {الأَوْكَح: التُّرابُ، على فَوْعَلٍ، عِنْد كُراع، وقياسُ قولِ سِيبويه أَن يكون أَفْعَل. وسيأَتي فِي (وكح) الإِشارة إِلى ذالك. وَهنا استدركه ابْن مَنْظُور.

أَمح
: (} أَمَحَ الجُرْحُ {يَأْمِحُ) ، من حدِّ ضَرَبَ (} أَمَحَاناً، محرَّكةً) ، وكذالك نَبَذَ، وأَزَّ، وذَرِبَ، ونَتَعَ، ونَبَغ: إِذا (ضَرَب بوَجَعٍ) ، وَكَذَا فِي (التَّهْذِيب) عَن النّوادر

أَنح
: ( {أَنَحَ} يَأْنِحَ) من حدِّ ضَرَبَ ( {أَنْحاً) ، بالتّسكين، (} وأَنِيحاً {وأُنوحاً) ، الأَخير بالضّمّ، إِذا تَأَذَّى و (زَحَرَ من ثِقَلٍ يَجِدُه من مَرَضٍ أَو بُهْرٍ) ، بالضِّمّ، كأَنه يَتَنَحْنَحُ وَلَا يُبِين، (فَهُوَ} أَنِحٌ) أَي ككَتَف، هاكذا هُوَ مضبوط فِي نُسختنا بالقلم وَالَّذِي فِي غَيرهمَا من النُّسخ و (الصّحاح) و (اللّسان) : فَهُوَ! آنِح، بالمدّ، بِدَلِيل مَا بعده،
(6/295)

(ج {أُنَّحٌ كرُكَّعٍ) ، جمْع راكعٍ.
وَفِي (اللِّسَان) :} الأُنُوح: مثل الزَّفيرِ يكون من الغَمّ والغَضبِ والبِطْنَةِ والغَيْرَة.
وَقَالَ الأَصمعيّ: هُوَ صَوْتٌ مَعَ تَنَحْنُحٍ.
(وَرجل {آنِحٌ) كراكعٍ (} وأَنُوحٌ) كصَبور ( {وإِنَّحٌ كقُبَّرٍ) ، أَي بضَمَ فشدَ،} وأَنّاحٌ ككَتَّانٍ، هاذه الأَخيرة عَن اللِّحيانيّ: الّذي (إِذا سُئِلَ تَنَحْنَحَ بُخْلاً) . وَقَالَ رُؤبة:
كَزِّ المُحَيّا {أُنَّحٍ إِرْزَبِّ
وَقَالَ آخر:
أَراك قَصيراً ثائرَ الشَّعْرِ} أُنَّحاً
بَعيداً مِن الخَيْراتِ والخُلُقِ الجَزْلِ
والأَزُوحُ من الرّجالِ {والأَنوحُ: الّذي يَستأْخِرُ عَن المكارِم، وَسبق إِنشادُ البَيت. وَفِي حديثِ ابْن عُمَرَ (أَنّه رَأَى رجلا} يَأْنِح ببَطْنِه) ، أَي يُقِلُّه مُثْقَلاً بِهِ، من {الأُنُوحِ: صَوْت يُسْمَعُ من الجَوْفِ معَه نَفَسٌ وبُهْرٌ ونَهِيجٌ يَعْترِي السِّمانَ من الرِّجال، وكذالك} الأَنيحُ. قَالَ أَبو حَيّةَ النُّمَيريّ:
تَلاَقَيْتُهمْ يَوْماً علَى قَطَريَّةٍ
وللبُزْلِ ممَّا فِي الخُدورِ أَنِيحُ
يَعْنِي من ثِقَل أَرْدافِهنّ.
( {والأَنِحَةُ: القَصيرةُ) .
(و) } أُنَّحَةُ (كقُبَّرَة: ة، باليَمَامةِ) وَفِي بعض النُّسخ: وكقُبَّرَةٍ: النَّمّامَةُ. (و) قَالَ أَبو ذُؤيب:
سَقَيْتُ بِهِ دَارَها إِذْ نَأَتْ
وصَدَّقَتِ الخَالَ فِينَا {الأَنوحَا
قَالَ أَبو سعيدٍ السُّكّريّ: (فَرَسٌ} أَنوحٌ) كصَبورٍ: (إِذا جَرَى فَرْفَرَ) ، هاذا هُوَ الصّواب. وَفِي بعض النُّسخ: قَرْقَرَ.
(6/296)

قَالَ العَجّاج:
جِرْيَةَ لاكَاب وَلَا {أَنُوحِ
وَهُوَ مثلُ النَّحِيطِ.

أَيح
: (} الآحُ، كبَابٍ: بَياضُ البَيْضِ الّذي يُؤْكَل) . وصُفْرَتُه المَاحُ، كَذَا فِي (التّهذيب) فِي آخرِ حَرْفِ الحاءِ فِي اللّفيف، عَن أَبي عَمرٍ و.
( {وآحِ) مبنيًّا على الْكسر: (حِكايةُ صَوْتِ السَّاعِل) .
(} وأَيْحَى {وإِيحَى) ، بِالْفَتْح وَالْكَسْر: كَلمتا تَعجُّبٍ، يُقال للمُقَرْطِسِ إِذا أَصاب. فإِذا أَخطأَ قيل: بَرْحَى.
(ويُقال لمن يَكْرَه الشيْءَ:} آحٍ) بِالْكَسْرِ، (أَو! آحَ) بِالْفَتْح.

(فصل الْبَاء) مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
بجح
: (البَجَحُ، محرَّكةً: الفَرَحُ) .
(و) قد (بَجِحَ بِهِ كفَرِحَ) بَجَاً وابْتَجَحَ: فَرِحَ. قَالَ:
ثمَّ اسْتَمَرّ بهَا شَيْحانُ مُبْتَجِحٌ
بالبَيْنِ عَنْك بِمَا يَرْآكَ شَنْآنَا
وَقَالَ الجوهريّ: بَجِحَ بالشَّيْءِ (و) بَجَحَ بِهِ (كَمَنَعَ) لُغة (ضعيفةٌ) فِيهِ.
وتَبَجَّحَ: كابْتَجَحَ.
ورَجُلٌ بَجّاحٌ.
وأَبْجَحَه الأَمرُ، وبَجَّحَه: أَفْرَحَه:
(وبَجَّحْتُه تَبْجيحاً فتَبَجَّحَ) ، أَي أَفرَحْته ففَرِحَ. وَفِي حَدِيث أُمِّ زرعٍ: (وبَجَّحَني فَبَجحْت) ، أَي فَرَّحَني ففَرِحْت. وَقيل: عَظَّمَني فَعظُمَتْ نَفْسِي عِندي.
ورَجُلٌ باجِحٌ: عظيمٌ، من قومٍ بُجَّحٍ وبُجْح.
وتَبجَّحَ بِهِ: فَخَرَ. وفُلانٌ يَتَبجَّحُ علينا ويتَمجَّحُ، إِذا كَانَ يَهْذِي بِهِ إِعجاباً. وكذالك إِذا تَمزَّحَ بِهِ. وَقَالَ اللِّحيانيّ: فُلانٌ يَتَبَجَّحُ
(6/297)

ويَتمَجَّحُ، أَي يَفتخِر ويُباهِي بشيءْ مَا. وَقيل: يَتعَظَّمُ. (وَقد بَجِحَ يَبْجَحُ) قَالَ الرّاعي:
وَمَا الفقرُ عَن أَرْضِ العَشِيرةِ ساقَنَا
إِليكَ ولاكِنَّا بقُرْبَاكَ نَبْجَحُ
وَفِي (الأَساس) : والنِّساءُ يَتَبَاجَحْن: يَتَبَاهَيْنَ ويَتَفَاخَرْن.
ولَقِيت مِنْهُ المَنَاجِحَ والمَبَاجِحَ.

بحح
: ( {بَحِحْتُ، بِالْكَسْرِ.} أَبَحُّ) ، بِالْفَتْح ( {بَحَحاً) محرَّكَةً، رَوَاهُ ابْن السِّكِّيت، وَهُوَ اللُّغة الفُصحَى العالِيةُ، كَمَا قَالَه الأَزهريّ. (و) قَالَ أَبو عُبيدَةَ: (بَحَحْتُ أَبَحُّ بفتحهما} بَحّا {وبَحَحاً) محرَّكةً (} وبَحَاحاً) كسَحَاب ( {وبُحوحاً) ، بالضّمّ، (} وبُحوحَةً) ، بِزِيَادَة الهاءِ ( {وبَحَاحَةً) كسَحَابَة، وَهِي لغةٌ فِيهِ. وَقد أَطلقَه أَهلُ التَّجنيس:} بَحَّ {يَبَحُّ} ويَبُحّ: (إِذا أَخذَتْهُ {بُحَّةٌ) ، بالضّمّ (وخُشونةٌ وغِلَظٌ فِي صَوْته) ، وَرُبمَا كَانَ خِلْقةً. وَيُقَال:} البحَّةُ، بالضّمّ: غِلَظٌ فِي الصَّوْت، وإِن كَانَ من داءٍ فَهُوَ {البُحَاحُ بالضّمّ.
(وَهُوَ} أَبَحُّ) بَيِّنُ {البَحَحِ. وَلَا يُقَال: باحٌّ، نَبَّهَ عَلَيْهِ الجوهريّ.
(وَهِي} بَحَّةٌ {وبَحْاءُ) بَيِّنَةُ البَحَحِ.
قَالَ ابْن سَيّده: وأُرَى اللِّحْيَانيّ حَكَى} بَحِحْتَ {تَبْحَحُ، وَهِي نادِرَة، لأَن مِثْل هاذا إِنّمَا يُدْغَمُ وَلَا يُفَكّ.
(} وأَبَحَّه الصِّيَاحُ) ، يُقَال: مَا زِلْتُ أَصِيح حتّى {أَبَحَّني ذالك.
(} وتَبَحْبَح) الرَّجلُ: إِذا (تَمَكَّنَ فِي المُقَام والحُلُولِ) وتَوسَّطَ المَنزِلَ. وَمِنْه حديثُ غِناءِ الأَنْصَارِيَّةِ:
وأَهْدَى لَهَا أَكبُشاً
! تَبَحْبَحُ فِي المِرْبَدِ
وزوجُك فِي النّادي
ويَعْلَمُ مَا فِي غَدِ
أَي: مُتَمَكِّنَة فِي المِرْبَد. وتَبَحْبَحَ فِي المَجْدِ: أَي أَنّه فِي مَجْدٍ واسِعٍ
(6/298)

وجعلَ الفَرَّاءُ {التَّبَحْبُحَ من الباحَةِ، وَلم يَجْعله من المُضَاعف (} كبَحْبَحَ) .
(و) {تَبَحْبَحَ (الدَّار) } وبَحْبَحُها: إِذا (تَوَسَّطَها) وتَمَكَّنَ مِنْهَا.
(و) من الْمجَاز: ( {بُحْبُوحةُ المَكَانِ) أَي (وَسَطُه) } والبُحْبُوحَةُ وَسَطُ المَحَلَّةِ قَالَ جَرير:
قَوْمِي تَمِيمٌ هُمُ القَوْمُ الّذين هُم
يَنْفُون تَغْلِبَ عَن بُحْبُوحَةِ الدَّارِ
وَفِي الحَدِيث أَنه صلى الله عَلَيْهِ وسلمقال: (مَنْ سَرَّه أَن يَسْكُنَ بُحْبُوحَةَ الجَنَّةِ فَلْيَلْزَم الجَمَاعَةَ) . قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: أَراد {ببُحْبوحَة الجَنَّةِ وَسَطَها. قَالَ:} وبُحْبُوحَةُ كلِّ شَيْءٍ: وَسَطُه وخِيارُه.
(و) يُقَال: (هم فِي {ابْتِحاحٍ) أَي فِي (سَعَةٍ وخِصْبِ) .
وَفِي حَدِيث خُزَيْمَةَ: (تَفَطَّرَ اللِّحَاءُ،} وتَبَحْبَحَ الحَيَاءُ) ، أَي اتَّسَعَ الغَيْثُ وتَمَكَّنَ من الأَرض. قَالَ الأَزهريّ: وَقَالَ أَعرابيّ فِي امرأَةٍ ضَرَبَها الطَّلْقُ: تَرَكْتُها {تَبَحْبَحُ على أَيْدِي القَوَابِلِ.
(و) قَالَ الفَرَّاءُ: (} - البَحْبَحِيّ: الوَاسعُ فِي النَّفَقَة، و) الوَاسعُ فِي (المَنْزِل) .
( {وبَحْبَحٌ القَصْابُ: كَفَدْفَدٍ: تابِعِيّ:
(} والبَحْبَحَةُ: الجَمَاعَةُ) .
(و) من المَجَاز ( {الأَبَحُّ: الدِّينارُ) قَالَ الجَعْديّ يَصِفه:
وأَبَحَّ جُنْدِيَ وثاقِبةٍ
سُبِكَتْ كثاقبةٍ من الجَمْرِ
أَراد} بالأَبَحّ دِيناراً {أَبَحَّ فِي صَوْتهِ. جُنْدِيّ: ضُرِبَ بأَجْنادِ الشَّأْمِ. والثَّاقِبَة: سَبِيكَةٌ من ذَهبٍ ثَتْقُبُ أَي تَتَّقِدُ.
(و) } الأَبَحُّ (: السَّمينُ. و) الأَبَحُّ (من العِيدانِ: الغَليظُ) ، يُقَال: عُودٌ أَبَحُّ: إِذا كَانَ غليظَ الصَّوْتِ. والمُّ يُدْعَى! الأَبَحَّ لغِلَظِ صَوْتِه، وَهُوَ مَجَاز، كَمَا
(6/299)

بَعْدَه، لأَنّ الزَّمَخْشريّ قَالَ: وَمن المَجَاز وَصْفُ الجَمَادِ بذالك. (و) {الأَبَحُّ: (القِدْحُ) ، بِالْكَسْرِ، الَّتِي يُسْتَقْسَم بهَا (ج،} بُحٌّ) بالضّمّ، قَالَ خُفافُ بن نُدْبَةَ.
قَرَوْا أَضْيافَهُمْ رَبَحاً {بِبُحَ
يَعِيشُ بفَضْلِهنَّ الحَيُّ سُمْرِ
هُمُ الأَيْسَارُ إِنْ قَحَطَتْ جُمَادَى
بكُلِّ صَبِيرِ غادِيةٍ وقَطْرِ
أَراد} بالبُحِّ القِدَاحَ الّتي لَا أَصواتَ لَهَا. والرَّبَحُ، بِفَتْح الرَّاءِ: الشَّحْمُ. وكِسْرٌ {أَبَحّ: كثيرُ الشَّحمِ. قَالَ:
وعَاذِلةٍ هَبَّتْ بِلَيْلٍ تَلُومُني
وَفِي كَفِّهَا كِسْرٌ} أَبَحُّ رَذُومُ
رَذُومُ: يَسيلُ وَدَكُه.
(و) {الأَبَحُّ: (شاعرٌ هُذَليٌّ) من دُهَاتِهِم.
(} والبَحْبَاحُ) ، بِالْفَتْح: (الّذي اسْتَوَى طُولهُ وعَرْضُه) .
( {وبَحْبَاحِ، مَبنيَّةً على الْكسر: كلمةٌ تُنْبِىءٌ عَن نَفَادِ الشَّيْءِ وفَنَائِه) . قَالَ اللِّحْيَانيّ: زَعَمَ الكسائيّ أَنه سَمع رَجلاً من بني عامرٍ يَقُول: إِذا قيلَ لنا: أَبقِيَ عنْدكُمْ شيْءٌ؟ قُلْنَا: بَحْبَاحِ. أَي لم يَبْقَ.
(} والبَحْبَاحَةُ: المَرأَةُ السَّمِجَةُ) ، وَفِي نُسخة: السَّمْحَة، بالحَاءِ.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : ( {البَحَّاءُ: رابِيَةٌ بالبادِيَةِ) تُعْرَف بِرَابِيَةِ البَحَّاءِ. قَالَ كَعْبٌ:
وظَلَّ سَرَاةَ اليَومِ يُبْرِمُ أَمْرَه
بِرَابِيَةِ البَحّاءِ ذَاتِ الأَيَايِلِ
(وشَحِيحٌ} بَحِيحٌ: إِتباعٌ) ، والنُّون أَعْلَى، وسيُذْكَر فِيمَا بعد.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
دَيْرُ! بَحَّا: مَوْضِعٌ من بَيت المَقدِس.
(6/300)

وَمن الْمجَاز:! تَبَحْبَحَتِ العربُ فِي لُغَاتِهَا، أَي اتَّسَعَتْ فِيهَا، كَذَا فِي (الأَساس.

بدح
: (بَدَحَ كمَنع) ، بإِهمال الدَّال وإِعْجَامهَا وبمَقْلُوبهما: إِذا (قَطَعَ) ، عَن أَبي عَمرٍ و. وأَنشد ابْن الأَعرابيّ لأَبي دُوَادٍ الإِياديّ:
بالصَّرْمِ مِن شَعْثَاءَ وَال
حَبْلِ الَّذِي قَطَعَتْه بَدْحَا
قيل: إِنّ بَدْحاً بِمَعْنى قَطْعاً. (و) بَدَحَ لِسَانَه بَدْحاً: (شَقٌ) . والذّال المُعْجَمَة لُغة فِيهِ. (و) بَدَحَ بالعَصَا وكَفَحَ، بَدْحاً وكَفْحاً: (ضَرَبَ) بهَا. والبَدْحُ: ضَرْبُك بشيْءٍ فِيهِ رَخَاوَةٌ، كَمَا تَأْخذ بِطِّينةً فتَبْدَحُ بهَا إِنساناً.
(و) بَدَحَ (فُلاناً بالأَمْرِ) : مِثل (بَدَهَه) .
(و) بَدَحَ (بالسِّرِّ) : إِذا (بَاح) بِهِ. وَمِنْه أُخِذَ البَدْحُ بِمَعْنى العَلانِيَةِ، وَبِه فَسّر أَبو عَمْرو بَيت أَبي دُوَادٍ الإِياديّ المتقدّم.
(و) بَدَحَت (المَرْأَةُ) تَبْدَحُ بُدُوحاً: إِذا (مَشَتْ مِشْيَةً حَسَنةً) أَو مِشْيَةً (فِيهَا تَفَكُّكٌ) . وَقَالَ الأَزهريّ: هُوَ جِنْسٌ من مِشْيَتها. وأَنشد:
يَبْدَحْن فِي أَسْوُقٍ خُرْسٍ خَلا خِلُهَا
(كتَبدَّحَتْ) . قَالَ الأَزهريّ: التَّبدُّحُ: حُسْنُ مِشْيةِ المَرْأَة. وَقَالَ غيرُه: تَبدَّحَت النَّاقَةُ: تَوسَّعَتْ وانْبَسطتْ. وَقيل: كلُّ مَا تَوسَّعَ: فقد تَبدَّحَ.
والبَدْحُ: عَجْزُ الرَّجُلِ عَن حَمَالَة يَحْمِلها. وَقد بَدَحَ الرَّجُلُ عَن حَمَالتِه. (و) كَذَا بَدَحَ (البَعِيرُ) : إِذا (عَجَزَ
(6/301)

عَن الحِمْل) يَبْدَحُ بَدْحاً. وأَنشد:
إِذا حَمَلَ الأَحْمَالَ لَيس ببادِحِ
(و) قد بَدَحَني (الأَمْرُ) : مثل (فَدَحَ) .
(و) البَدَاحُ (كسَحَابٍ: المُتَّسِعُ من الأَرض) جمعُه بُدُحٌ مثل قَذَالٍ وقُذُلٍ. (أَو) البَدَاحُ: الأَرضُ (اللَّيِّنةُ الوَاسِعةُ) ، قَالَه الأَصمعيّ، وضبطَ غيرُه الأَخيرَ بِالْكَسْرِ.
(والبُدْحَة، بالضّمّ) من الدارِ (: السّاحَةُ) .
(والبِدْحُ، بِالْكَسْرِ: الفَضَاءُ الوَاسِعُ) ، والجمْع بُدُوحٌ وبِدَاحٌ، (كالمَبْدُوحِ والأَبْدَحِ) ، والبَدَاحِ، لما اتَّسَعَ من الأَرض، كَمَا يُقَال الأَبْطَحُ والمَبْطُوحُ. وأَنشد لأَبي النَّجْم:
إِذا عَلا دَوِّيَّه المَبْدُوحَا
رَوَاهُ بالباءِ.
(و) البَدْحُ، (بالفَتْح: نَوْعٌ من السَّمَك) .
(وامرأَةٌ بَيْدَحٌ) كصَيْقَلٍ (: بادِنٌ) ، أَي صاحبةُ بَدَنٍ.
(وأَبو البَدَّاحِ ككَتَّانِ ابنُ عاصِمِ) ابْن عَدِيَ الأَنصاريّ، (تابِعِيّ) ، يَرْوِي عَن أَبيه، روى عَنهُ أَهلُ المَدينة، مَاتَ سنة 117.
(و) سنة 117.
(و) بُدَيحٌ (كزُبَيْرٍ) : اسْم (مَوْلًى بعبدِ الله بنِ جَعفر) الطَّيّارِ (بنِ أَبي طَالب) يَرْوِي عَن سَيِّده، وَعنهُ عَسى بن عُمَرَ بن عِيسَى؛ كَذَا فِي كِتَاب (الثِّقَات) لِابْنِ حِبَّانَ. قلت: من وَلَدِه أَبو بكرٍ أَحمدُ بنُ محمّدَ بن إِسحاقَ بنِ إِبراهِيمَ بنِ أَسْبَاطٍ الدِّينَوَريّ الْحَافِظ، وحَفيده أَبو زُرْعَةَ رَوْحُ بنُ محمّدِ بن أَبي بَكْرٍ، أَحمدُ بنُ محمّدِ بن إِسحاقَ بن إِبراهيمَ بنِ أَسْبَاطٍ الدِّينَوَريّ الْحَافِظ، وحَفيده أَبو زُرْعَةَ رَوْحُ بنُ محمّدِ بنِ أَبي بَكْرٍ، وَلِيَ قَضَاءَ أَصْبهانَ.
(و) من الْمجَاز بُدَيحٌ: اسمُ (مُغَنَ سُمِّيَ بِهِ لأَنه (كَانَ إِذا غَنَّى قَطَعَ غِنَاءَ غيرِه، لحُسْنِ صَوْتِه) ، هَكَذَا بِاللَّامِ، وَفِي أُخرى: (بِحسن صَوته) ، مأْخوذٌ من بَدَحَه: إِذا قَطَعَه.
(والأَبدَحُ: الرَّجُلُ الطَّوِيلُ، و) عنْ
(6/302)

أَبي عَمْرٍ و: هُوَ (العَرِيضُ الجَنْبَيْنِ من الدَّوابّ) . قَالَ الرّاجز:
حَتَّى تُلاقِي ذاتَ دَفَ أَبْدَحِ
بمُرْهَفِ النَّصْلِ رَغِيبِ المَجْرَحِ
(والبَدْحَاءُ) من الدَّوابِّ: (الواسعةُ الرُّفْغِ) .
(و) بَدَحَ الشّيْءَ بَدْحاً: رَمَاه.
و (التَّبادُحُ: التَّرامِي بشيْءٍ رِخْوٍ) كالبطِّيخِ والرُّمّان عَبَثاً. فِي حديثِ بَكرِ بن عبد اللَّهِ: (وَكَانَ الصَّحابةُ) وَفِي نُسخة من بعض الأَمُّهات: كَانَ أَصحابِ محمّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (يَتمازحون حَتَّى) ، وَفِي بعض النُّسخ: و (يَتبادَحون) ، بِالْوَاو بدل حتّى، (بالبِطِّيخ) ، أَي يَتَرامَوْن بِهِ (فإِذا حَزَبَهم أَمرٌ) ، وَفِي بعض الأَمَّهات الحَدِيثِيّة: فإِذا جاءَت الحَقائقُ (كَانُوا همُ الرِّجالَ) ، أَي (أَصحابَ الأَمرِ) ،
(و) قَالَ الأَصمعيّ فِي كِتَابه فِي الأَمثال، يَروِيه أَبو حاتمٍ لَهُ: يُقال: (أَكَلَ مالَه بأَبْدَحَ ودُبَيْدَحَ) ، وكلّهم قَالَ: (بفتحِ الدَّالِ الثانيةِ) وضمّ الأُولى. قَالَ الأَصمعيّ: إِنّما أَصله دُبَيْحٌ، وَمَعْنَاهُ (أَي) أَكَله (بالبَاطِل) . وَرَوَاهُ ابْن السِّكِّيت: أَخَذَ مَالَهُ بأَبْدَحَ ودُبَيْدَحَ، يُضْرَب مَثَلاً للأَمْرِ الَّذِي يَبْطُل وَلَا يكون. وأَوردَه المَيْدَانيّ فِي (مَجْمَع الأَمثال) ، وَقَالَ: كأَنَّ معنى الْمثل أَكلَ مالَه بسُهولةً من غير أَن نَالَه نَصَبٌ. (و) نقَلَ المَيْدَانيّ عَن الأَصمعيّ أَيضاً مَا نَصُّه: (قَالَ الحَجّاجُ) الثَّقَفيّ (لجَبَلَةَ) بن الأَيْهِمِ الغَسّانيّ: (قُلْ لفلانٍ) ، هاكذا بالنُّون فِي سَائِر النُّسخ الّتي بأَيدينا إِلاّ مَا شذّ بالحاءِ بدل النُّون، نَقله شَيخنَا، وَهُوَ تَحريف (: أَكَلْتَ مالَ الله بأَبْدَحَ ودُبَيدَحَ. فَقَالَ لَهُ جَبَلَةُ: خَوَاسْتَه) بضمّ الخاءِ، وتحريك الْوَاو، وَسُكُون السِّين الْمُهْملَة، وَبعدهَا تاءٌ
(6/303)

مثنَّاة فوقيّة مَفْتُوحَة، لَفْظَة فارسيّة. وَقد أَخطأَ فِي ضَبطه وَمَعْنَاهُ كثيٌ ممّن لَا دِرايَة لَهُ فِي اللِّسَان، (إِيزَدْ) بِكَسْر الأَوّل، وَسُكُون المثنّاة التّحْتِيّة، وَفتح الزّاي، وَسُكُون الدّال الْمُهْملَة: من أَسماءِ الله تَعَالَى، وَقد يُكْسَر الزَّاي. وَمعنى خواستة إِيزَد، وَهُوَ تركيبٌ إِضافيّ، أَي مَا رَضِيَ بِهِ الله تَعَالَى وَطَلَبه (بِخْوَرْدى) بِكَسْر الموحْدة، وَسُكُون الخاءِ الْمُعْجَمَة أَي آكُلُه (بَلاشْ ماشْ) ، بِفَتْح المُوَحَّدَة، وإِعْجام الشّين فيهمَا: أَي بالحِيلة. ووُجد فِي بعض النّسخ بالسِّين الْمُهْملَة فيهمَا، وسيأْتي فِي يدح.

بذح
: (بَذَحَ لِسَانَ الفَصيلِ، كمنَعَ) بَذْحاً: فَلَقَه أَو (شَقَّه لئلاّ يَرْتَضِعَ) ، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) قَالَ: وَقد رأَيت من العُرْبَانِ مَنْ يَشُقُّ لِسانَ الفَصِيلِ اللاَّهِجِ بثنَاياه فيَقْطَعه، وَهُوَ الإِحزازُ. (و) بَذَحَ (الجِلْدَ عَن العِرْقِ) ، إِذا (قَشَرَه) .
(والبِذْحُ، بِالْكَسْرِ: قَطْعٌ فِي اليدِ) . وَالَّذِي جاءَ عَن أَبي عَمْرٍ و: أَصَابه بَذْحٌ فِي رِحْله: أَي شَقٌّ، وَهُوَ مثل الذَّبْح، وكأَنه مقلوب، وَفِي رِجلِ فُلانِ بُذُوحٌ: أَي شُقُوقٌ.
(و) البَذْحُ، (بِالْفَتْح: مَوْضِعُ الشَّقِّ، ج بُذُوح، قَالَ:
لأَعْلِطَنّ حَرْزَماً بعَلْطِ
بلِيتِهِ عِنْد بُذوحِ الشَّرْطِ
(و) البَذَحُ، (بالتّحريك: سَحَجُ الفَخِذَيْنِ) .
(و) يُقَال: (لَو سأَلتَهم مَا بَذَحَوا بشيْءٍ: أَي لم يُغْنُوا شَيئاً) .
(وتَبَذَّحَ السَّحَابُ) : إِذا (مَطَرَ) ، وإِهمال الدّال لُغَة فِيهِ.

برح
: (البَرْحُ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: الشِّدَّةُ والشَّرُّ) والأَذَى والعَذابُ الشَّديدُ والمَشَقَّةُ. (و) البَرْحُ: (ع باليَمَنِ. و) يُقَال: (لَقِيَ مِنْهُ بَرْحاً بارِحاً) ، أَي
(6/304)

شدَّةً وأَذًى، (مُبالَغَةٌ) وتأَكيدٌ، كلَيْل أَلْيَلَ، وظِلَ ظَليلٍ؛ وَكَذَا بَرْحٌ مُبْرِحٌ. فإِنْ دَعَوْتَ بِهِ فالمختار النَّصْب، وَقد يُرْفَع. وَقَول الشَّاعِر:
أَمْنْحدراً تَرْمِي بك العِيسُ غُرْبَةً
ومُصْعِدةً؟ بَرْحٌ لِعَيْنَيْكَ بارِحُ
يكون دُعاءً، وَيكون خَبَراً. وَفِي حَدِيث أَهلِ النَّهْرَوانِ: (لَقُوا بَرْحاً) ، أَي شِدَّةً. وأَنشد الجوهريّ:
أَجِدَّك، هَذَا عَمْرَك اللَّهَ كُلَّما
دَعَاكَ الهَوَى، بَرْحٌ لعينيكَ بارِحُ
(ولَقِيَ مِنْهُ البُرَحِينَ) ، بضمّ الباءِ وَكسر الحاءِ، على أَنه جمعٌ، وَمِنْهُم من ضَبطه بفتحِ الحاءِ على أَنه مثنى، والأَوّل أَصْوبُ، (وتُثَلَّث البَاءُ) ، مُقتضَى قاعدتِه أَن يُقَدَّرَ بِالْفَتْح، ثمَّ يُعْطَف عَلَيْهِ مَا بعده، كأَنه قَالَ: البَرَحينَ، بِالْفَتْح، ويُثلَّث، فيقتضِي أَن الفَتْحَ مُقدَّمٌ.
قَالَ شيخُنا: وَهُوَ ساقطٌ فِي أَكثر الدَّواوينِ، لأَنّ الْمَعْرُوف عِنْدهم فِيهِ هُوَ ضَمُّ الباءِ وكَسْرُها، كَمَا فِي (الصّحاح) وَغَيره، وَالْفَتْح قَلَّ مَن ذَكَره، فَفِي كَلَامه نَظَرٌ ظاهرٌ.
قلت: الفَتْحُ ذكرَه ابنُ منظورٍ فِي (اللِّسَان) ، وكفي بِهِ عُمْدَةً، فَلَا نَظَرَ فِي كَلَامه (أَي الدَّواهِيَ والشَّدائدَ) ، وَعبارَة (اللِّسَان) : (أَي الشِّدّة والدَّواهِيَ، كأَنّ واحِدَ البِرَحِين بِرَحٌ، وَلم يُنْطَق بِهِ، إِلاّ أَنه مقدَّرٌ، كأَن سَبيله أَن يكون الواحدُ بِرَحَةً، بالتأَنيث، كَمَا قَالُوا داهِيَةٌ، فَلَمَّا لم تَظهر الهاءُ فِي الْوَاحِد جَعلوا جمْعَه بِالْوَاو والنُّون عِوَضاً مِن الهاءِ المقدّرة، وجَرَى ذالك مَجْرَى أَرْضٍ وأَرَضِينَ وإِنّما لم يَستعملوا فِي هاذا الإِفرادَ، فيقولوا: بِرَحٌ، واقتصروا فِيهِ على الجَمْع دون الإِفراد من حيثُ كَانُوا يَصِفون الدَّوَاهِيَ بالكثرةِ والعُمُومِ والاشتمال والغَلَبَةِ. والقَوْلُ فِي الأَقْوَرِينَ كالقول فِي هاذه.
وبُرْحَةُ كلِّ شْيءٍ خِيارُه. (و) يُقَال:
(6/305)

هاذه (بُرْحَةٌ من البُرَحِ) ، بالضَّمّ فيهمَا، (أَي ناقةٌ من خِيارِ الإِبلِ) .
وَفِي (التَّهْذِيب) : يُقال للبعير: هُوَ بُرْحَةٌ من البُرَحِ: يُرِيد أَنّه من خِيارِ الإِبلِ.
(والبارِحُ: الرِّيحُ الحارَّةُ) ، كَذَا فِي (الصّحاح) . قَالَ أَبو زيد: هُوَ الشَّمال (فِي الصَّيْف) خاصَّةً، (ج بَوارِحُ) . وَقيل: هِيَ الرِّياحُ الشَّدائدُ الَّتِي تَحمِل التُّرابَ فِي شِدّةِ الهُبوبِ، قَالَ الأَزهريّ: وكلامُ العربِ الّذين شاهدْتهم على مَا قَالَ أَبو زيدٍ. وَقَالَ ابنُ كِنَاسَةَ: كلُّ رِيحٍ تكون فِي نُجومِ القَيْظِ فَهِيَ عِنْد الْعَرَب بَوارِحُ. قَالَ: وأَكثرُ مَا تَهُبُّ بنُجومِ المِيزانِ، وَهِي السَّمائِمُ. قَالَ ذُو الرُّمّة:
لابَلْ هُو الشَّوْقُ مِن دَارٍ تَخَوَّنَها
مَرًّا سَحَابٌ ومَرًّا بارِحٌ تَرِبُ
فنَسَبها إِلى التُّرابِ لأَنّها قَيْظيَّة لَا رِبْعيّة. وبُوارِحُ الصَّيف كُلُّها تَرِبَةٌ.
(و) البارِحُ (من الصَّيْدِ) ، من الظِّباءِ والطَّيْر والوَحْش: خِلافُ السَّانِحِ، وَقد بَرَحَتْ تَبْرُحُ بُرُوحاً، وَهُوَ (مَا مَرّ من مَيامِنِك إِلى مَيَاسِرِك) ، وَالْعرب تَتَطَّيَّر، لأَنه لَا يُمكِّنك أَن تَرْمِيَه حتّى تَنْحَرِفَ. والسَّانِحُ: مَا مَرَّ بَين يَديْك من جهةِ يَسارِك إِلى يَمينك، والعَرب تَتَيَمَّنُ بِهِ، لأَنه أَمْكَنَ للرَّمْي والصَّيدِ. وَفِي المَثَل: (مَنْ لي بالسَّانِح بعد البَارِح) . يُضْرَب للرَّجُل يُسِيءُ فَيُقَال: إِنه سَوف يُحسِنُ إِليك، فيُضْرَب هاذا المَثلُ. وأَصْلُ ذالك أَنّ رَجلاً مرَّتْ بِهِ ظباءٌ بارِحَةٌ، فَقيل لَهُ: إِنّها سَوْفَ تَسْنَح لَك. فَقَالَ: (مَنْ لي بالسَّانِح بعدَ البَارِحِ؟) ، (كالبَرُوحِ والبَرِيحِ) كَصَبورٍ وأَميرٍ.
(و) الْعَرَب تَقول: فعَلْنَا (البارِحَةَ) كَذَا وَكَذَا، وَهُوَ (أَقْرَبُ ليلةٍ مَضَتْ) ، وَهُوَ من بَرِحَ: أَي زَالَ، وَلَا يُحَقَّر. قَالَ ثَعلَبٌ: حُكِيَ عَن أَبي زيد أَنه قَالَ: تُقول مُذْ غُدْوَةٍ إِلى أَن تزولَ الشّمسُ: رأَيْتُ الليلةَ فِي مَنامي، فإِذا
(6/306)

زالَتْ قلتَ: رأَيتُ البارِحةَ. وَذكر السِّيرافيّ فِي أَخبار النُّحاة عَن يُونس قَالَ: يَقُولُونَ: كَانَ كَذَا وَكَذَا الليلةَ، إِلى ارتفاعِ الضُّحَى، وإِذا جاوزَ ذالك قَالُوا: كَانَ البارحةَ. وَالْعرب يَقُولُونَ: (مَا أَشْبَهَ الليلةَ. وَالْعرب يَقُولُونَ: (مَا أَشْبَهَ الليلةَ بالبارِحَةِ) : أَي مَا أَشبهَ اللَّيلةَ الّتي نَحنُ فِيهَا باللَّيلةِ الأُولَى الَّتِي قد بَرِحَتْ وزَالَتْ ومَضَتْ.
والبُرَحاءُ، كنُفَساءَ: الشِّدَّةُ والمَشَقَّةُ، (وبُرَحاءُ الحُمَّى) ، خَصَّ بهَا بعضُهم، وَمِنْهُم من أَطلقَ فَقَالَ: بُرَحاءُ الحُمَّى، خَصَّ بهَا بعضُهم، وَمِنْهُم من أَطلقَ فَقَالَ: بُرَحاءُ الحُمَّى (وغيرِها) ، ومثلُه فِي (الصّحاح) (: شِدّةُ الأَذَى) . وَيُقَال للمحمومِ الشَّديدِ الحُمَّى: أَصابَتْه البُرَحاءُ. وَقَالَ الأَصمعيّ: إِذا تَمدّدَ المَحمومُ للحُمَّى فذالك المطوّى، فإِذا ثَابَ عَلَيْهَا فَهِيَ الرُّحَضاءُ، فإِذا اشتدَّت الحُمَّى فَهِيَ البُرَحاءُ. " وَفِي الحَدِيث: (بَرَّحَت بِي الحُمَّى) ، أَي أَصابني مِنْهَا البُرَحَاءُ، وَهُوَ شِدَّتُها. وَحَدِيث الإِفْك: (فأَخَذه البُرَحاءُ) ، وَهُوَ شِدّةُ الكَرْبِ من ثِقَلِ الوَحْيِ.
(وَمِنْه) تَقول (بَرَّحَ بِهِ الأَمرُ تَبْرِيحاً) : أَي جَهَده. وَفِي حَدِيث قتْلِ أَبي رافعٍ اليَهوديّ: (بَرَّحَتْ بِنَا امرأَتُه بالصِّياحِ) . وَفِي (الصّحاح) : وبَرَّحَ بِي: أَلَحَّ عَليَّ بالأَذَى. وأَنا مُبَرَّحٌ بِي.
(و) بِهِ (تَبارِيحُ الشَّوْقِ) ، أَي (تَوَهُّجُه) . والتَّبارِيحُ: الشَّدائِدُ. وَقيل: هِيَ كُلَفُ المعيشةِ فِي مَشَقَّة.
قَالَ شيخُنا: وَهُوَ من الجموع الَّتِي لَا مُفردَ لَهَا. وَقيل: تَبْرِيحٌ. وَاسْتَعْملهُ المُحْدَثون، وَلَيْسَ بثَبتٍ.
(و) البَرَاحُ (كسَحَابٍ: المُتَّسِعُ من الأَرض لَا زَرْعَ بهَا) ، وَفِي (الصّحاح) : فِيهِ (وَلَا شَجَرَ) . وَيُقَال: أَرضٌ بَرَاحٌ: واسعةٌ ظاهرةٌ لَا نباتَ فِيهَا وَلَا عُمْرانَ.
(و) البَرَاحَ: (الرَّأْيُ المُنْكَرُ) .
(و) البَرَاحُ (من الأَمْرِ: البَيِّنُ) الواضِحُ الظاهِرُ. وَفِي الحَدِيث: (وجاءَ بالكُفْر
(6/307)

بَرَاحاً) : أَي بَيِّناً. وَقيل: جِهَاراً.
(و) بَرَاحُ: اسمُ (أُمّ عُثْوَارَةَ) ، بالضّمِّ، (ابنِ عامِر بنِ لَيْثٍ) .
(و) البَرَاحُ: (مصدرُ بَرِحَ مكانَه كسَمِعَ: زالَ عَنهُ، وَصَارَ فِي البَرَاحِ) ، وَقد بَرِحَ بَرَحاً وبُرُوحاً.
(وقولُهم: لَا بَرَاحَ) ، مَنصوبٌ، (كقولهِم: لَا رَيبَ، وَيجوز رفعُه فَتكون لَا بمنزلَةِ لَيْسَ) ، كَمَا قَالَ سَعْدُ بن ناشِبٍ فِي قصيدة مَرْفُوعَة:
مَنْ فَرَّ عَنْ نِيرانِهَا
فأَنَا ابنُ قَيْس لَا بَراحُ
قَالَ ابْن الأَثير: الْبَيْت لسعدِ بنِ مالكٍ يُعرِّض بالحارثِ بنِ عَبّادٍ، وَقد كَانَ اعتزلَ حَرْبَ تَغْلِبَ وبَكْرٍ ابنَيْ وائَلٍ، ولهاذا يَقُول:
بِئْسَ الخَلائِفُ بَعْدَنا
أَولادُ يَشْكُرَ واللِّقاحُ
وأَرادَ باللِّقاحِ بني حَنيفةَ، سُمُّوا بذالك لأَنّهم لَا يَدِينُونَ بالطّاعةِ للمُلوك، وَكَانُوا قد اعتزلوا حَرْبَ بكْرٍ وتَغْلِبَ إِلاَّ الفِنْدَ الزِّمّانيَّ.
(و) من الْمجَاز قَوْلهم: (بَرِحَ الخَفَاءُ، كسَمِعَ) ونَصَرَ، الأَخيرة عَن ابْن الأَعرابيّ، وذكرَه الزّمخشريّ أَيضاً، فَهُوَ مستدرَك على المصنّف: إِذا (وَضَحَ الأَمْرُ) ، كأَنه ذَهَب السِّرُّ وزَالَ. وَفِي المستقصى: أَي زَالَت الخُفْيَةُ. وأَوَّلُ مَن تكلّم بِهِ شِقٌّ الكاهِنُ؛ قَالَه ابنُ دُرَيْد. وَقَالَ حسّان:
أَلا أَبْلِغْ أَبا سُفْيانَ عَنِّي
مُغَلْغَلةً فقد بَرِحَ الخَفاءُ
وَقَالَ الأَزهريّ: مَعْنَاهُ زالَ الخَفاءُ. وَقيل: مَعْنَاهُ ظهَر مَا كَانَ خافياً وانكشف، مأَخوذٌ من بَرَاحِ الأَرضِ، وَهُوَ البارِزُ الظاهِرُ. وَقيل: مَعْنَاهُ: ظَهَرَ مَا كُنْتُ أُخْفِي.
(و) بَرَحَ (كنَصَرَ) يَبْرُحُ بَرْحاً: إِذا (غَضِبَ) . فِي (اللِّسَان) : إِذا غَضِبَ الإِنسانُ على صَاحبه قيل: مَا أَشَدّ مَا بَرَحَ عَلَيْهِ.
(6/308)

(و) بَرَحَ (الظَّبْيُ بُرُوحاً) : إِذا (وَلاَّك مَياسِرَه ومَرَّ) مِن مَيامِنِكَ إِلى مَياسِرِك.
(و) مَا (أَبْرَحَه) : أَي مَا (أَعْجَبَه) . قَالَ الأَعشى:
أَقولُ لَهَا حينَ جَدَّ الرَّحي
لُ أَبْرَحْتِ رَبًّا وأَبْرَحْتِ جَارَا
أَي أَعْجَبْتِ وبالَغْتِ وبالَغْتِ. (و) أَبْرَحَه: بِمَعْنى (أَكْرَمَه وعَظَّمَه) . وَقيل: صَادَفَه كَريماً. وَبِه فَسَّر بعضُهم البَيتَ. وَقَالَ الأَصمعيّ: أَبْرَحْتِ: بالَغْتِ. وَيُقَال: أَبْرَحْتَ لُؤْماً، وأَبْرَحْتَ كَرَماً: أَي جئْتَ بأَمرٍ مُفْرِطِ. وأَبْرَحَ رجلٌ فُلاناً: إِذا فَضَّلَه، وكذالك كلُّ شيءٍ تُفَضِّلُه.
(وَيُقَال للأَسدِ و) كَذَا (للشُّجاعِ: حَبِيلُ) كأَمير (بَراحٍ) كسَحابٍ، (كأَنَّ كُلاًّ مِنْهُمَا) قد (شُدَّ بالحِبالِ فَلَا يَبْرَحُ. و) فِي الْمثل ((إِنّما هُوَ كبَارِحِ الأَرْوَى) ، قَلِيلا مَا يُرَى) (مَثَلٌ) ، قَلِيلا مَا يُرَى) (مَثَلٌ) يُضْرَب (للنّادِر) ، والرّجلِ إِذا أَبطأَ عَن الزِّيارة، وذالك (لأَنها تَسْكُن قُنَنَ الجِبال فَلَا تَكادُ تُرَى بارِحةً وَلَا سانِحةً إِلاّ فِي الدُّهور مَرَّةً) . وَتَقْيِيد شيخِنا النادرَ بِقَلِيل الإِحسان مَحَلُّ نظرٍ.
(واليَبْرُوحُ) الصَّنَمِيّ، بِتَقْدِيم التَّحيَّة على الموحَّدة على الصَّواب، وَقد أَخطأَ شَيخنَا فِي ضَبطه (: أَصْلُ اللُّفّاح) كرُمّان (البَرِّيّ) ، وَهُوَ الْمَعْرُوف بالفَاوَانيَا وعُودِ الصَّلِيب. وَقد عرَّفه شيخُنا بتُفّاحِ البَرِّ، ونسَبه للعامّة، وَهُوَ (شَبيهٌ بصُورةِ الإِنسان) وَمِنْه ذَكَرٌ وأُنثَى، ويُسمّيه أَهلُ الرُّوم: عبد السّلام. (و) من خواصّه أَنه (يُسْبِت) ويُقَوِّي الشَّهوتَينِ (وإِذا طُبِخَ بِهِ العَاجُ سِتَّ ساعاتٍ لَيَّنَه ويُدْلَك بوَرَقِه البَرَشُ) ، محرَّكَةً، (أُسبوعاً) من غير تَخلُّلٍ (فيُذْهِبُه
(6/309)

بِلَا تَقْريحٍ) . ومَحلُّ هاذه المنافعِ كُتبُ الطِّبِّ.
(وبَيْرَحُ بنُ أَسَدٍ: تابِعيٌّ) .
(وبَيْرَحَى، كفَيْعَلَى) ، أَي بفتْح الفاءِ وَالْعين: (أَرْضٌ بالمدينةِ) المُشرّفة، على ساكنها أَفضلُ الصَّلاة والسَّلام، أَو مالٌ بهَا. قَالَ الزُّمخشريّ فِي الْفَائِق: إِنها فَيْعَلَى من البَراحِ، وَهِي الأَرض الظَّاهِرَة. وَفِي حَدِيث أَبي طَلْحَةَ: (أَحَبُّ أَمْوالي إِليَّ بيرحاء) . قَالَ ابْن الأَثير: هاذه اللّفظةُ كثيرا مَا تخْتَلف أَلفاظُ المُحدِّثين فِيهَا، فَيَقُولُونَ بيرحاء، بِفَتْح الباءِ وَكسرهَا، وبفتح الرّاءِ وضمّها، والمدّ فيهمَا، وبِفَتحهما وَالْقصر، (ويُصحِّفها المُحدِّثون) فَيَقُولُونَ: (بِئْرُحاءٍ) ، بِالْكَسْرِ بإِضافة البِئر إِلى الحاءِ. وسيأْتي فِي آخر الْكتاب للمصنّف: حاءٌ: اسمُ رجلٍ نُسِبَ إِليه بئْرٌ بِالْمَدِينَةِ، وَقد يُقْصَر. والّذي حَقّقه السّيّد السَّمْهُوديّ فِي تواريخه أَنّ طَريقَة المُحدِّثين أَتْقَنُ وأَضْبَط.
(وأَمْرٌ بِرَحٌ كعِنَبٍ: مُبَرِّحٌ) ، بِكَسْر الرّاءِ المشّددة: أَي شديدٌ.
(وبارِحُ بنُ أَحمدَ بنِ بارحٍ الهَرَوِيّ: مُحدِّث) .
(وَسَوَادَةُ بنُ زِيادٍ البُرْحِيّ بالضّمّ) الحِمْصِيّ، وجدْته فِي تَارِيخ البخاريّ، بِالْجِيم، وَفِي هامشه بخطّ أَبي ذَرَ: وَفِي أُخرَى بِالْمُهْمَلَةِ.
(وَالقَاسِم بن عبد الله) بن ثَعْلبةَ (البرَحِيُّ، مُحرَّكةً) ، إِلى بَرِيح، بطْنٍ من كِنْدة، من بني الْحَارِث بن معاويةَ، مِصْريّ، (مُحدِّثانِ) . رَوى الأَوّلُ عَن خالدِ بن مَعْدانَ، وَعنهُ إِسماعيلُ بنُ عَيّاشٍ؛ قَالَه الذَّهَبيّ. وروى الثّاني عَن ابنِ عَمْرو، وَعنهُ جَعفرُ بنُ رَبيعةَ.
(6/310)

(وابنُ بَرِيحٍ) وأُمّ بَريحٍ (كأَمير) : اسْم (الغُراب) مَعْرِفة، سُمِّيَ بِهِ لصَوته. وهُنَّ بناتُ بَرِيحٍ. والّذي فِي (الصّحاح) : (أُمّ بَرِيحٍ) ، بدل (ابْن برِيح) . قَالَ ابْن بَرِّيّ: صَوَابه أَن يَقُول: ابْن بَريحٍ ووجدْت فِي هامشه بخطّ أَبي زكريّا: لَيْسَ كَمَا ذكَرَ، إِنما هُوَ ابنُ بَريحٍ، فَلَا تحريفَ فِي نُسخة الصّاغانيّ، كَمَا زَعمه شَيخنَا. (و) قَالَ ابْن بَرِّيّ: وَقد يسْتَعْمل ابْن بَرِيح أَيضاً فِي الشِّدَّةِ، يُقَال: لَقِيت مِنْهُ ابنَ بَرِيحٍ: أَي (الدّاهِيَة) ، وَمِنْه قَول الشَّاعِر:
سَلاَ القَلْبُ عَن كُبْراهُما بَعْدَ صَبْوةٍ
ولاَقَيْتُ مِن صُغْرَاهُما ابنَ بَرِيح
(كبِنْت بارِحٍ) وبِنْتِ بَرْحٍ. وَيُقَال فِي الْجمع: لَقِيتُ مِنْهُ بَنَاتِ بَرْحٍ، وبَنِي بَرْحٍ. وَمِنْه الْمثل (بِنْتُ بَرْحٍ شَرَكٌ على رأَسِك) .
(و) بُرَيحٌ (كزُبَيرٍ: أَبو بَطْن) من كِنْدَةَ.
(وبِرْحٌ، كهِنْدٌ، ابْنُ عُسْكُرٍ كبُرْقُعٍ صَحابيّ) من بني مَهْرَةَ، لَهُ وِفَادة، وشَهِدَ فتْحَ مِصر، ذكره ابنُ يُونس؛ قَالَه ابنُ فَهد فِي (المعجم) .
(وبَرِيحٌ، كأَميرٍ، ابنُ خُزَيمةَ، فِي نَسَب تَنُوخَ) ، وَهُوَ ابْن تَيْمِ الله بن أَسّدِ بنِ وَبَرةَ بنِ تَغْلِبَ بن حُلُوانَ.
(وبَرْحَى) ، على فَعْلَى (: كلمةٌ تُقال عِنْد الخطإِ فِي الرَّمْيِ، ومَرْحَى عِنْد الإِصابة) ، كَذَا فِي (الصّحاح) . وَقد تقدم فِي أَي ح أَنّ أَيْحَى تقال عندِ الإِصابة. وَقَالَ ابْن سَيّده: وللعرب كلمتانِ عِنْد الرَّمْيِ: إِذا
(6/311)

أَصابَ قَالُوا: مَرْحَى، وإِذا أَخطأَ قَالُوا: بَرْحَى.
(وصَرْحةً بَرْحَةً) ، يأَتي (فِي الصّاد) الْمُهْملَة إِن شاءَ الله تَعَالَى.
والّذي فِي (الأَساس) : جاءَ بالكخفْر بَرَاحاً، وبالشَّرّ صُرَاحاً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
تَبَرَّحَ فلانٌ: كَبرِحَ.
وأَبْرَحَه هُوَ. قَالَ مُلَيحٌ الهُذَليّ:
مَكَثْنَ على حَاجاتِهِنّ وقَدْ مَضَى
شَبَابُ الضُّحَى والعِيسُ مَا تَتَبرَّحُ
وَمَا بَرِح يَفْعَل كَذَا: أَي مَا زَالَ. وَفِي التَّنْزِيل: {لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ} (طه: 91) أَي لَن نَزال.
وبَرَاحُ وبَرَاحِ: اسمٌ للشَّمس، مَعْرِفة، مثل قَطَامِ، سُمِّيَت بذالك لانتشارِها وبَيانِها. وأَنشد قُطْرُب:
هاذا مكانُ قَدَمَيْ رَبَاحِ
ذَبَّبَ حَتَّى دَلَكَتْ برَاحِ
بَرَاحِ: يَعْنِي الشَّمْسَ. وَرَوَاهُ الفَرّاءُ: بِرَاحِ، بِكَسْر الباءِ، وَهِي باءُ الجَرّ، وَهُوَ جمعُ رَاحةٍ وَهِي الكَفّ، يَعْنِي أَنّ الشّمس قد غَرَبَتْ أَو زالتْ، فهم يَضَعون راحاتِهم على عُيُونهم: يَنظرون هَل غَرَبَتْ أَو زالَتْ. وَيُقَال للشّمس إِذا غَرَبَت: دَلَكَتْ بَرَاحِ، يَا هاذا، على فَعَالِ: الْمَعْنى أَنها زالَت وبَرِحَتْ حِين غَرَبَت، فبَرَاحِ بِمَعْنى بارِحةً، كَمَا قَالُوا لكَلْب الصَّيْدِ: كَسَابِ، بمعنَى كاسِبةٍ، وكذالك حَذامِ، بمعنَى حاذِمةٍ، وَمن قَالَ: دَلَكَتْ الشَّمْس بِرَاحٍ، الْمَعْنى أَنها كَادَت تَغْرُب. قَالَ: وَهُوَ قولُ الفَرّاءِ. قَالَ ابْن الأَثير: وهاذانِ القولانِ، يَعني فتْح الباءِ وَكسرهَا، ذكرهمَا أَبو عُبيدٍ والأَزهريّ والهَرَويّ والزَّمَخْشَريّ وغيرُهم من مفسِّرِي اللُّغةِ والغريبِ. قَالَ: وَقد أَخذ بعضُ المتأَخِّرين القولَ الثَّانيَ على الهَرَويّ، فظَنّ أَنه قد انفَرَدَ بِهِ، وخَطّأَه فِي ذالك وَلم يَعلَمْ أَنْ غيرَه من الأَئمَّة قبلَه وبَعْدَه ذَهب إِليه. وَقَالَ المفضَّل:
(6/312)

دَلَكتْ بَرَاحُ، بِكسر الحاءِ وضَمّها. وَقَالَ أَبو زيدٍ: دَلكتْ بِرَاحٍ، مجرور مُنَوَّن، ودَلكَت بَرَاحُ، مضمومٌ غير مُنوّن.
وبَرَّحَ بِنَا فُلانٌ تَبْريحاً وأَبْرَحَ فَهُوَ مُبرِّح، بِنَا، ومُبْرِحٌ: آذَانَا بالإِلْحاحِ. وَفِي (التَّهْذِيب) : آذاكَ بإِلحاحِ المَشَقّةِ، وَالِاسْم البَرْحُ والتَّبْريحُ.
وبَرَّحَ بِهِ: عَذَّبه.
وضَرَبه ضَرْباً مُبَرِّحاً؛ أَي شَدِيدا. وَفِي الحَدِيث: (ضَرْباً غيرَ مُبَرِّحٍ) ، أَي غير شاقَ.
وَهَذَا أَبْرَحُ عَلَيَّ من ذَاك، أَي أَشَقُّ وأَشَدُّ. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
أَنِيناً وشَكْوَى بالنَّهارِ كَثيرةٍ
عَلَيْ وَمَا يأَتِي بِهِ اللَّيلُ أَبْرَحُ
وهاذا على طَرْحِ الزّائد، أَو يكون تَعجُّباً لَا فِعْلَ لَهُ، كأَحْنَك الشّاتَيْنِ.
والبَرِيحُ، كأَميرٍ: التَّعَبُ وأَنشد:
بِهِ مَسِيحٌ وبَرِيحٌ وصَخَبْ
والبَوارِحُ: الأَنواعءُ، حَكَاهُ أَبو حَنيفةَ عَن بعض الرُّواة وَرَدَّه عَلَيْهِم.
وقَتلُوهم أَبْرَحَ قَتْلٍ، أَي أَعْجَبَه، وَقد تعقدّم. وَفِي حَدِيث عِكْرِمَةَ: (نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وسلمعن التَّوْلِيةِ والتَّبْرِيحِ) . قَالَ: التَّبْريحُ: قَتْلُ السَّوْءِ للحَيوان، مثل أَن يُلْقَى السَّمكُ على النَّارِ حَيًّا. قَالَ شَمِرٌ: وذَكَره ابنُ المُبارك، ومثلُه إِلقاءُ القَمْلِ فِي النَّار.
وقولٌ بَرِيحٌ: مُصوَّبٌ بِهِ. قَالَ الهُذلّي:
أَراه يُدافِع قَوْلاً بَرِيحَا
وبَرَّحَ اللَّهُ عَنْك: كَشَفَ عَنْك البَرْحَ.
(6/313)

وَمن الْمجَاز: هاذه فَعْلةٌ بارِحَةٌ: أَي لم تَقَعْ على قَصْدٍ وصَوابٍ. وقَتْلَةٌ بارِحةٌ: شَزْرٌ، أُخِذت من الطَّير البارِحِ؛ كَذَا فِي (الأَساس) .

بِرِبْح
: (بَرْبَحٌ، كَبَرْبَطٍ: ع، بِهِ قَبْرُ عَمْرِو بن مَامَةَ) ، أَخي كَعْبٍ الجَوَادِ و (عَمِّ النُّعمانِ) بنِ المُنْذِرِ مَلكِ الْعَرَب.

برقح
: (البَرْقَحَةُ: قُبْحُ الوَجْهِ) ، لم يذكُرْه الجوهريّ وَلَا ابنُ منظورٍ.

بطح
: (بَطَحَه، كمَنَعه) بَطْاً: بَسَطَه. وبَطَحَه: إِذا (أَلْقاه علَى وَجْهِه) يَبْطَحُه بَطْحاً (فانْبَطحَ) .
وتَبَطَّحَ فُلانٌ: إِذا اسْبَطَرَّ على وَجْهِه مُمْتدًّا علَى وَجهِ الأَرضِ.
وَفِي حَدِيث الزَّكاة: (بُطِح لَهَا بِقَاعٍ) ، أَي أُلْقِيَ صاحِبُها على وَجْهِ لِتَطَأَه.
(والبَطِحُ، كَكتِفٍ) : رَمْلٌ فِي بَطْحاءَ؛ عَن أَبي عَمْرو. وَقَالَ لَبيد:
يَزَعُ الهَيَامَ عَن الثَّرَى وَيمُدُّه
بَطِحٌ يُهَايِلُه عَن الكُثْبانِ
(والبَطِيحةُ والبَطْحاءُ والأَبْطَحُ) ، وهاذه الثَّلاثةُ ذَكَرها الجوهريُّ وغيرُه: (مَسِيلٌ وَاسِعٌ فِيهِ دُقاقُ الحَصَى) . وَعَن ابْن سَيّده: قيل: بَطْحاءُ الْوَادي: تُرابٌ لَيِّنٌ ممّا جَرَّتْه السُّيولُ. وَقَالَ ابْن الأَثير: بَطْحاءُ الوَادِي وأَبْطَحُه: حَصَاهُ اللَّيِّنُ فِي بَطْنِ المَسيلِ. وَمِنْه الحَدِيث (أَنّه صَلَّى بالأَبْطَحِ) يَعنِي أَبْطحَ مَكَّة. قَالَ: هُوَ مَسيلُ وَادِيها. وَعَن أَبي حَنيفةَ: الأَبْطَحُ لَا يُنْبِت شَيْئا، إِنّما هُوَ بَطْنُ المَسيلِ. وَعَن النَّضْر: الأَبْطَحُ: بَطْنُ (المَيْثاءِ و) التَّلْعةِ والوَادِي وَهُوَ البَطحاءُ وَهُوَ التَّرابُ السَّهْلُ فِي بُطونِها ممَّا قد جَرَّته السُّيولُ. يُقَال: أَتيْنا أَبْطَحَ الوَادِي فنِمْنَا عَلَيْهِ. وبَطحاؤُه، مثلُه، وَهُوَ
(6/314)

تُرابُه وحَصاهُ السَّهْلُ اللَّيِّنُ. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: سُمِّيَ المكانُ أَبْطَحَ لأَنّ الماءَ يَنْبطِحُ فِيهِ، أَي يَذْهَبُ يَميناً وشِمالاً. (ج أَباطِحُ وبِطَاحٌ وبَطَائِحُ) ، ظاهِرُه أَنّ هاذه الجموعَ لتِلْك المُفرداتِ مُطلقاً، وَلَيْسَ كذالك، بل هُوَ مُخالِفٌ لقواعدِ التَّصريفِ واللُّغة. والَّذي صَرَّحَ بِهِ غيرُ واحدٍ أَنّ البِطاحَ، بِالْكَسْرِ، والبَطْحاوَاتِ جَمْعُ البَطْحاءِ. وَيُقَال: بِطَاحٌ بُطَّحٌ، كَمَا يُقَال أَعْوامٌ عُوَّمٌ، قَالَه الأَصمعيّ؛ كَذَا فِي (الصّحاح) . وَفِي (الْمُحكم) : فإِن اتَّسَعَ وعَرُضَ فَهُوَ الأَبْطَحُ، والجَمْعُ الأَباطحُ، كَسَّروه تَكسيرَ الأَسماءِ وإِنْ كَانَ فِي الأَصلِ صِفةً، لأَنه غَلَبَ، كالأَبْرَقِ والأَجْرَعِ، فجَرَى مَجْرَى أَفْكَل.
والبَطائِحُ: جَمْعَ بَطيحة.
(و) فِي (الصّحاح) : (تَبطَّحَ السَّيْلُ: اتَّسَعَ فِي البِطْحاءِ) . وَقَالَ ابْن سَيّده: سَالَ سَيْلاً عَريضاً. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
وَلَا زالَ من نَوْءِ السِّماكِ عَلَيْكُمَا
ونَوْءِ الثُّرَيَّا وابِلٌ مُتَبطِّحُ
وبَطْحاءُ مكَّةَ وأَبْطَحُها معروفةٌ، لانْبِطاحها. ومِنًى من الأَبْطَحِ.
(وقُرَيش البِطَاحِ الَّذين يَنزِلُونَ) أَبَاطِحَ مَكَّةَ وبَطْحاءَها. وقُرَيشُ الظَّواهِرِ: الّذين يَنزِلونَ مَا حَوْلَ مَكَّةَ. قَالَ:
فَلَو شَهِدتْني مِنْ قُرَيشٍ عِصَابةٌ
قُرَيشِ البِطَاحِ لَا قُريشِ الظَّواهرِ
وَفِي (التَّهْذِيب) عَن ابْن الأَعرابيّ قُرَيشُ البِطاحِ: هم الّذين يَنْزِلون الشِّعْبَ (بَين أَخْشَبَيْ مَكَّةَ) ، وقُريشُ الظَّواهرِ: الَّذين يَنزلون خارجَ الشِّعْبِ، وأَكرمُهما قُرَيشُ البِطاحِ. وأَخْشَبَا مَكَّةَ: جَبَلاها: أَبو قُبَيسٍ والّذي يُقابلُه. وعبارةُ أَربابِ الأَنساب: قُريشُ الأَباطِحِ، وَيُقَال: قُرَيْشُ البِطاحِ، لأَنهم صُيّابَةُ قُريشٍ وصَمِيمُها الَّذين اخْتَطُّوا بَطحاءَ مكَّةَ
(6/315)

ونَزلوها، ويقابلهم قُرَيشُ الظَّواهرِ الّذين لم تَسَعْهم الأَباطِحُ، والكُلّ قَبائلُ. قَالُوا: وَفِي قُرَيشٍ مَنْ لَيس بأَبْطَحِيَّةٍ وَلَا ظاهِريَّة.
(والبُطَاحُ، كغُرَابٍ: مَرَضٌ يَأْخُذُ من الحُمَّى) ، كَذَا فِي (التَّهذيب) نَقْلاً عَن النَّوادر.
(وَمِنْه البُطَاحيّ) بِياءِ النِّسْبة. ورُوِيَ عَن ابْن الأَعرابيّ أَنه قَالَ: البُطَاحِيّ: مأَخوذٌ من البُطَاحِ، وَهُوَ المَرضُ الشّديدُ.
(و) البُطَاح (: مَنْزِلٌ لبَني يَرْبوعٍ) . وَقد ذكَره لَبيد فَقَالَ:
تَرَبَّعتِ الأَشْرافَ ثُمَّ تَصَيَّفتْ
حِسَاءَ البُطَاحِ وانْتَجَعْنَ السَّلائِلاَ
كَذَا فِي (التّهذيب) . وَقيل: هُوَ ماءٌ فِي دِيارِ بَني أَسدٍ، لبنِي وَالِبةَ مِنْهُم، وَبِه كانتْ وَقْعةُ أَهْلِ الرِّدَّةِ، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي الحَديث. وَقيل: البُطَاحُ: قَرْيَةٌ أُخرَى لبني أَسدِ مُشْرِفَةٌ على الرُّمَّةِ من قَصْدِ مَهَبِّ رِيحِ الجَنوبِ.
(وبُطْحَانُ، بالضّمّ) وَسُكُون الطَّاءِ، وَهُوَ الأَكثر، قَالَ ابْن الأَثير فِي النّهاية: وَلَعَلَّه الأَصَحّ. وَقَالَ عياضٌ فِي الْمَشَارِق: هاكذا يَرْوِيه يَرْوِيه المُحَدّثونَ، وَكَذَا سمعناه من الْمَشَايِخ. (أَو الصَّوابُ الفَتْحُ وكسرُ الطّاءِ) كقَطِرَان، كَذَا قَيَّده القالي فِي البارع، وأَبو حاتمٍ، والبَكرِيُّ فِي (المعجم) ، وَزَاد الأَخير: وَلَا يجوز غيرُه: (ع بالمَدينة) ، على ساكِنها أَفضلُ الصّلاة والسَّلام، وَهُوَ أَحَدُ أَوْدِيةِ المَدينةِ الثَّلاثةِ، وَهِي العَقِيقُ وبطحانِ وقَنَاةُ. ورَوَى ابنُ الأَثيرِ فِيهِ الفَتْح أَيضاً، وَغَيره الكَسْر. فإِذَنْ هُوَ بالتثليث.
(و) بَطَحَانُ (بالتّحريك: ع، فِي دِيارِ) بَني (تَمِيم) ، ذكرَه العَجّاجُ:
أَمْسَى جُمَانٌ كالرَّهينِ مُضْرَعَا
ببَطَحَانَ لَيْلَتَيْنِ مُكْنَعَا
(6/316)

جْمانٌ: اسمُ جَمَلِه. مُكْنَعاً: أَي خَاضِعاً. وكذالك المُضْرَع.
(و) يُقَال: (هُوَ بَطْحَةُ رَجلٍ) ، بِالْفَتْح، (أَي قامَتُه) .
(و) فِي الحَدِيث: (كَانَ عُمَرُ أَوّلَ مَنْ بَطَحَ المَسجِدَ، وَقَالَ: ابْطَحوه من الوَادِي المُبارَكِ) ، (وَكَانَ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمنائماً بالعَقيق، فَقيل: إِنّك بالوادي المُبارَك) .
(وتَبْطِيحُ المَسجدِ: إِلْقاءُ الحَصَى فِيهِ وتَوْثِيرُه) .
وَفِي حَدِيث ابْن الزُّبير (فأَهَابَ بالنَّاسِ إِلى بَطْحِه) أَي تَسْوِيَته.
(وانْبَطحَ الوادِي) فِي هَذَا المكانِ واسْتَبْطَحَ: أَي (اسْتَوْسَعَ) فِيهِ.
(وهاذه بُطْحَةُ صِدْقٍ، بالضّمّ: أَي خَصْلةُ صِدْقٍ) .
(و) فِي الحَدِيث: ((كَانَ كِمَامُ الصَّحابةِ) ، رَضِيَ اللَّهُ عنهُم، (بُطْحاً)) بِالضَّمِّ: (أَي لازِقةً بالرَّأْسِ غيرَ ذَاهِبَة فِي الهَواءِ. والكِمامُ) بِالْكَسْرِ: جَمْعُ كُمَّة، وَهِي (القَلانِسُ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
تَبطَّحَ المَكانُ وغيرُه: انْبَسَطَ وانْتصَبَ. قَالَ:
إِذا تَبطَّحْنَ على المَحامِلِ
تَبَطُّحَ البَطِّ بِجَنْلِ السَّاحلِ
وَفِي (الأَساس) : وتَبَطَّحَ زيدٌ تَبَوَّأَ الأَبْطَحَ.
وَفِي (اللِّسان) : وَيُقَال: بَينهمَا بَطْحَةٌ بَعيدةٌ: أَي مَسافةٌ.
وَفِي (الصِّحَاح) : وبَطائِحُ النَّبَطِ: بَين العِراقَيْن.
وَفِي (اللِّسان) : البَطِيحَةُ: مَا بينَ واسِطَ والبَصرةِ، وَهُوَ ماءٌ مُستنْقِعٌ لَا يُرَى طَرفاه مِن سَعَتِه، وَهُوَ مَغِيضُ ماءِ دِجْلَةَ والفُراتِ، وكذالك مَغايِضُ مَا بَين بَصْرَةَ والأَهوازِ. والطَّفُّ: ساحِلُ البَطِيحعةِ. وَهِي البَطائِحُ والبُطْحانُ.

بقح
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
البَقِيحُ: البَلَحُ، عَن كُرَاع. قَالَ
(6/317)

ابْن سَيّده: ولستُ مِنْهُ على ثِقَة؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) .

بلح
: (البَلَحُ، محرَّكةً: بينَ الخَلاَلِ) بِالْفَتْح (والبُسْرِ) ، وهوَ حمْلُ النَّخْل مَا دامَ أَخضرَ صِغاراً كحِصْرِمِ العِنَبِ، واحدتُه بَلَحَةٌ. وَقَالَ الأَصمعيّ: البَلَح: هُوَ السَّيَابُ.
(وَقد أَبْلَحَ النَّخْلُ) : إِذا صَارَ مَا عَلَيْهِ بَلَحاً.
وَقَالَ ابنُ الأَثير: هُوَ أَوَّل مَا يُرْطِبُ البُسْرُ، والبَلْحُ قبلَ البُسْرِ. لأَنّ أَوّلَ التَّمْرِ طَلْعٌ ثمَّ خَلاَلٌ ثمَّ بَلَحٌ ثمَّ بُسْرٌ ثمَّ رُطَبٌ ثمَّ تَمْر.
(و) أَبو العبّاس (أَحمدُ بن طاهِرِ بن بَكْرَانَ بنِ البَلَحِيّ) محرَّكةً، مُقرِىءٌ (زاهِدٌ، وَقد حَدَّث) عَن أَحمَدَ بنِ الحُسينِ بن قُرَيْش، وكَتَب عَنهُ عُمَرُ القُرَشِيُّ وأَحمَدُ بن طارقٍ الكَرْكِيُّ، مَاتَ سنة 555 عَن 70 سنة ببغدادَ.
(و) البُلَحُ (كصُرَدٍ: النَّسْرُ القَديمُ إِذا هَرِمَ) ، وَفِي (التّهذيب) : هُوَ ظائرٌ أَكبرُ من الرَّخَم، (أَو) هُوَ (طائرٌ أَعْظَمُ مِنْهُ) ، أَي من النَّسْرِ. أَبْغَثُ اللَّوْن، (مُحترقُ الرِّيش) ، يُقَال: إِنه (لَا تَقَعُ رِيشةٌ مِنْهُ وَسطَ رِيشِ طائرٍ إِلاّ أَحرقَتْه) . وَفِي (الأَساس) : وَهُوَ أَقْدَرُ اللَّواحِمِ على كَسْرِ العِظام وبَلْعِها. وَتقول: مَرّ البُلَحُ فمَسَحَني تِمْثالُه: أَي وَقَع عليَّ ظِلُّه. (ج) بِلْحَانٌ، بالكَسر (كصِرْدانٍ) جمع صُرَدٍ، وبُلْحانٌ أَيضاً بالضّمّ، زَاده الأَزهريّ.
(وبَلَحَ الثَّرَى، كمَنَعَ: يَبِسَ) وذَهبَ ماؤُه.
(و) بَلَحَ (الرَّجلُ بُلُوحاً) ، بالضّمّ: (أَعْيَا) . وَقد أَبْلَحَه السَّيرُ فانْقُطِع بِهِ. قَالَ الأَعشى:
واشْتَكَى الأَوصالَ مِنْهُ وبَلَحْ
(كبَلَّحَ) تَبْليحاً. جَاءَ فِي الحَدِيث: (لَا يزَال المُؤْمِن. (مُعْنِقاً) صَالحا مَا لم
(6/318)

يُصِبْ دَماً حَراماً، فإِذا أَصابَ دَماً حرَاماً بَلَّحَ) : يُرِيد وُقُوعه فِي الْهَلَاك بإِصابةِ الدَّمِ الحَرامِ؛ وَقد يُخفَّف اللاَّمُ. وَمِنْه الحَدِيث: (اسْتَنْفَرْتُهم فبَلَحُوا عَلَيَّ) : أَي أَبَوْا كأَنهم أَعْيَوا عَن الخُروج مَعَه وإِعانتِه. وَفِي حديِثِ عَليَ: (إِنَّ من وَرائكم فِتَناً وبَلاءً مُكْلِحاً ومُبْلِحاً) ، أَي مُعْيِياً. وَيُقَال: حَمَلَ على البَعير حَتَّى بَلَحَ. قَالَ أَبو عُبيد: إِذا انقطعَ من الإِعياءِ فَلم يَقدِر على التّحرُّك قيل: بَلَحَ.
(و) بَلَحَ (المَاءُ) بُلُوحاً، إِذا (ذَهَبَ. و) مِنْهُ (البَلُوحُ) كصَبورٍ: (البِئرُ الذّاهِبةُ الماءِ) . وَقد بَلَحَتْ تَبْلَحُ بُلُوحاً، وَهِي بالِحٌ، وَالْجمع البُلْحُ. قَالَ الرَّاجز:
وَلَا الصَّمارِيدُ البِكَاءُ البُلْحُ
(و) البُلُوحُ: (الرَّجلُ القاطِعُ لرَحِمِه) ، وَهُوَ مَجازٌ مأَخوذٌ ممَّا بعدَه، (و) هُوَ قَوْلهم: (بَلَحَتْ خَفارَتُه، إِذا لم يَفِ) ، كَذَا فِي (التّهذيب) ، ووقعَ فِي بعض النُّسخ: لم تَفِ، بصيغَةِ الْمُخَاطب. وَقَالَ بِشْرُ بنُ أَبي خازِمٍ:
أَلاَ بَلَحَتُ خَفَارَةُ آلِ لأْمٍ
فَلَا شَاة تَرُدُّ وَلَا بَعِيرَا
(والبالِحُ: الأَرضُ) الّتي (لَا تُنْبِتُ شَيئاً) . وَعَن ابْن بُزُرْج: البَوالِحُ من الأَرضينَ: الّتي قد عُطِّلَتْ فَلَا تُزْرَعُ وَلَا تُعْمَرُ.
(والبَلَحْلَحُ) ، كذَمَرْمَرٍ (: القَصْعَةُ لَا قَعْرَ لَهَا) .
(و) بَلَحَ بالأَمرِ: جَحَدَه. قَالَ ابْن شُمَيلٍ: اسْتَبَقَ رَجُلانِ فلمّا سَبَقَ أَحدُهما صاحِبَه (تَبالَحَا) ، أَي (تَجاحَدَا) .
(و) البَلِيحَاءُ (كزَلِيخاءَ: نَبَاتُ الإِسْلِيخِ) كإِزْمِيل، وسيأَتي فِي الخاءِ الْمُعْجَمَة. وَفِي بعض النُّسخ: نَباتٌ كالإِبلِيحِ.
(6/319)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
البَلَحِيّاتُ: قلائِدُ تُصْنَعُ من البَلَح؛ عَن أَبي حَنيفةَ.
والبُلُوحُ: تَبلُّدُ الحَامِلِ مِن تَحْنِ الحِمْلِ مِن ثِقَلِه.
والبَالِحُ المُبالِحُ: المُمتنِعُ والغَالِبُ. وَيُقَال: لِصٌّ مُبالِحٌ.
وبالَحَهم: خاصَمَهم حَتَّى غَلَبَهم وَلَيْسَ بمُحِقّ.
وبَلَحَ عليَّ وبَلَّحَ: أَي لمْ أَجِدْ عِنْده شَيْئا. وَفِي (التَّهْذِيب) : بَلَحَ مَا عَلى غَرِيمي: إِذ لم يكن عِنْده شيْءٌ وبَلَحَ الغَريمُ: إِذا أَفلَس. وبَلَحَ الرَّجلُ بشهادتهِ يَبْلَح بَلْحاً: كَتَمها.
والبَلْحَة والبَلْجَة: الاسْت؛ عَن كُراع، وَالْجِيم أَعلى.
والبَلِيح: جَبَلٌ أَحمرُ فِي رأَسِ حَزْمٍ أَبيضَ لبني أَبي بكرِ بنِ كِلاَبٍ.
وأَبو بَلَحٍ يحيى بن أَبي سُلَيْم، من أَتْباعِ التَابعين؛ أَوردَه ابْن حِبّانِ.

بلدح
: (بَلْدَحَ) الرَّجلُ: إِذا (ضَرَبَ بنَفْسِه) إِلى (الأَرْض. و) بَلْدَحَ الرَّجلُ: إِذا (وَعَدَ وَلم يُنْجِز العِدَةَ، كتَبَلْدَحَ) .
ورَجلٌ بَلَنْدَحٌ: لَا يُنْجِزُ وَعْداً؛ عَن ابْن الأَعرابيّ. وأَنشد:
ذُو نَخْوةٍ أَو جَدِلٌ بَلَنْدَحُ
(وامرأَة بَلْدَحٌ) وبَلَنْدَحٌ: (بادِنَةٌ) سَمِينةٌ.
(وبَلْدَحُ: وادٍ قِبَلَ مكَّةَ، أَو جَبَلٌ بطرِبق جُدَّةَ) . وَفِي (التوشيح) : أَنه مكَانٌ فِي طَرِيق النَّنْعِبمِ. وَقَالَ الأَزهريّ: بَلْدَحُ: بلَدٌ بِعَيْنِه. قَالُوا: إِنه لَا يُصْرَف للعلميّةِ والتأَنيث. (ورأَى بَيْهَسٌ المُلقَّب بنَعامةَ قوما فِي خِصْبٍ، وأَهله) بالنّصب والرّفع (فِي شِدّةٍ، فَقَالَ متحزِّناً بأَقاربه) ، أَي لأَجلهم.
(لاكِنْ على بَلْدَحَ) (قَومٌ عَجْفَى)
(6/320)

وَرَوَاهُ جمَاعَة: لاكنْ ببَلْدَحَ (قَومٌ عَجْفَى) . فَذهب مثلا فِي التَّحزُّنِ بالأَقارِب. أَوْرَده المَيْدانيّ وغيرُه.
(وابْلَنْدَحَ المكانُ) : عَرُضَ و (اتَّسَعَ) . وأَنشد ثَعْلَب:
قد دَقَّتِ المَرْكُوَّ حتّى ابْلَنْدَحَا
أَي عَرُض. والمَرْكُوُّ: الحَوْضُ الكبيرُ. (و) ابْلَنْدَحَ (الحَوْضُ: انْهَدَمَ) . وَقَالَ الأَزهريّ: إِذا استَوَى بالأَرضِ مِن دَقِّ الإِبلِ إِيّاه.
(والبَلَنْدَحُ: السَّمينُ) . قَالَ الأَزهريّ: والأَصلُ بَلْدَحٌ. وَقيل: هُوَ القَصير، من غير أَن يُقيَّدَ بسِمَنٍ. والبَلَنْدَحُ أَيضاً: الفَدْمُ الثَّقيلُ المُنتفِخُ الّذي لَا يَنْهَض لِخَيْرٍ. وأَنشد ابْن الأَعرابيّ:
يَا سَلُم، أُلْقِيتِ على التَّزَحْزُحِ
لَا تَعْذِليني بامْرىءٍ بَلَنْدحِ
مُقَصِّرِ الهَمِّ قَريبِ المَسْرحِ
إِذا أَصابَ بِطْنةً لم يَبْرَحِ
وعَدَّها رِبْحاً وإِن لم يَرْيَحِ
قَالَ: (قَريب المَسْرحِ) : أَي لَا يَسْرَحُ بإِبلِه بَعيدا، إِنّما هُوَ قُرْبَ بابِ بَيته يَرْعَى إِبلَه.
وبَلْدَحَ الرَّجلُ، إِذا أَعْيَا وبَلَّدَ.

بلطح
: (بَلْطَحَ) الرَّجلُ: إِذا ضَرَبَ بِنَفْسِه الأَرْضَ، مثل (بَلْدَحَ) .
(و) رجل (سُلاطِحٌ بُلاطِحٌ) ، بالضّمّ، (إِتْباعٌ) ، وسيأْتي.

بنح
: (بَنَحَ اللَّحْمَ كمَنَعَ: قَطَعَه وقَسَمَه) .
(و) قَالَ الأَزهريّ خاصَّةً: روى أَبو العبّاس عَن ابْن الأَعرابيّ قَالَ: (البُنُحُ، بضمّتين العَطايَا) . قَالَ أَبو مَنْصُور: (كأَنّ أَصْلَه مُنُحٌ) ، جمْعُ المَنِيحة، كصَحِيفةٍ وصُحُفٍ، فقلبَ المِيم بَاء، وَهُوَ عِنْد مازِنٍ لغةٌ مُطَّرِدةٌ.

بوح
: (! البُوحُ، بالضّمّ: الأَصْلُ. و) قَالَ
(6/321)

الأَحْزَنُ بنُ عَوْفٍ العَبْديّ: (ابْنُك ابنُ {بُوحِك، يَشْرَب من صَبُوحك) . فَقيل: المُرَاد بِهِ (الذَّكَرُ) ، كَمَا فِي كَلَام الحريريّ. (و) قيل: مَعْنَاهُ (الفَرْجُ. و) قيل: (النَّفْسُ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ، كَمَا فِي أَمثالِ (الميدانيّ) و (اللّسان) . (و) يُقَال: (الجِماعُ) ، وَهُوَ الوَطْءُ، كَمَا فِي (الصْحاح) وَغَيره. وَفِي (التّهذيب) : ابْن بُوحِك: أَي ابنُ نَفْسِك لَا مَنْ يُتَبنَّى. قَالَ ابْن الأَعرابيّ: البُوح: النَّفْسُ، وَمَعْنَاهُ ابنُكَ مَنْ وَلَدْتَه لَا مَنْ تَبنَّيْتَه. وَقَالَ غيرُه: بُوحٌ فِي هَذَا المَثَل: جَمعُ باحَةِ الدَّارِ، المَعْنَى: ابْنُك مَنْ وَلَدْتَه فِي} بَاحَةِ دَارِك لَا مَنْ وُلِدَ فِي دَارِ غَيْرِك فَتَبَنَّيْتَه.
ووَقَعَ القَوْمُ فِي دُوكَةٍ (و) {بُوحٍ، أَي فِي (الاخْتِلاط فِي الأَمرِ) . وَفِي هَامِش (الصّحاح) : الِاخْتِلَاف، بالفاءِ، عَن أَبي عُبيدٍ.
(} وبُوحُ) بالضّمّ: (اسمُ الشَّمْسِ) معرِفةٌ مُؤنَّثٌ، سُمِّيت بذالك لظُهورِها، ذكرَه ابنُ الأَنباريّ، ونقلَه السُّهيليّ فِي (الرَّوض) . وَقيل: يُوحُ، بياءٍ بنقطتين، كَمَا يأْتي. قَالَ ابْن عَبَّاد: وَهُوَ الااهر.
( {والبَاحَة: قامُوسُ الماءِ ومُعْظَمُهُ) . وَقد سُمِّيَ بِهِ البَحْرُ عِنْد أَكثرِ اللُّغويِّين.
(و) } البَاحَةُ: (السّاحَةُ) ، لَفْظاً ومَعنًى. وَهِي عَرْصَةُ الدارِ. والجَمْع {بُوحٌ.} وبُحْبُوحَةُ الدّارِ، مِنْهَا. وَيُقَال: نَحن فِي بَاحَةِ الدَّارِ، وَهِي أَوْسَطُها. ولذالك قيل: تَبَحْبَحَ فِي المَجْدِ: أَي أَنه فِي مَجْدٍ وَاسعٍ. قَالَ الأَزهريّ: جعل الفَرّاءُ! التَّبَحْبُحَ من البَاحعةِ، وَلم يَجعَلْه من المُضاعَف. وَفِي الحَدِيث: (لَيْسَ للنِّساءِ مِنْ بَاحةِ الطَّريقِ شَيْءٌ: أَي وَسَطه.
(و) البَاحَةُ: (النَّخْلُ الكثيرُ) ، حَكَاهُ ابنُ الأَعرابيّ عَن أَبي صارِم البَهْدَليّ، من بني بَهْدَلَةَ. وأَنشد:
أَعْطَى فأَعْطانِي يَداً ودَارَا
وبَاحَةً خَوَّلَها عَقَارَا
(6/322)

يدا، يَعْنِي جَمَاعَةَ قَوْمِه وأَنْصَارَه. ونَصَب عَقاراً على البَدَل مِن باحة.
( {وأَبَحْتُك الشَّيءَ: أَحلَلْتُه لَك) أَي أَجَزْتُ لَك تَناوُلَه أَو فِعْلَه أَو تَملُّكَه، لَا الإِحلالَ الشَّرْعيَّ، لأَنّ ذالك إِنما هُوَ للَّهِ ورسولِه. ولأَنّه بذالك المعنَى إِلاّ من الْعُمُوم؛ قَالَه شيخُنا. فِي (اللّسان) : وأَباحَ الشيّءَ: أَطْلَقَه. والمُبَاحُ: خِلافُ المَحظورِ.
(} وباحَ) الشَّيْءُ: (ظَهَرَ. و) {باحَ (بِسِرِّه} بَوْحاً) ، بِالْفَتْح، ( {وبُؤُوحاً) بالضّمّ (} وبُؤُوحَةً) ، بِزِيَادَة الهاءِ (: أَظْهَرَه، كأَباحَه) . {وأَباحَه سِرًّا} فَبَاحَ بِهِ {بَوْحاً: أَبَثَّه إِيّاه فَلم يَكْتُمْه.
(وَهُوَ} بَؤُوحٌ بِمَا فِي صَدْرِه) ، كصَبور، ( {وبَيْحَانُ) بِمَا فِي صَدْرهه بِالْفَتْح، (} وبَيّحانُ) بتَشْديد الياءِ التّحتيّة الْمَفْتُوحَة، مُعاقبة، وأَصلُها {والإِباحةُ: شِبْهُ النُّهْبَى.
وَقد} اسْتَباحَه: انْتَهَبَه. ( {واسْتَباحَهم: اسْتأَصَلَهم) . وَفِي الحَدِيث: (حَتَّى يَقْتُلَ مُقاتِلتَكم} ويَسْتَبِيحَ ذَرَارِيَكم) أَي: يَسْبيَهم ويَنْهَبَهم ويَجْعَلهم لَهُ مُباحاً: أَي لَا نَبعَةَ عَلَيْهِم فيهم. يُقَال: {أَباحَه} يُبِيحُه، {واسْتَباحَه} يَسْتَبِيحه. قَالَ عَنْتَرةُ:
حَتَّى {اسْتَباحُوا آلَ عَوْفٍ عَنْوةً
بالمَشْرَفِيِّ وبالوَشِيجِ الذُّبَّلِ
قَالَ شَيخنَا: واستَعملُوا فِي الْكَلَام الإِباحةَ والاستباحة: بِمَعْنى. وَقيل: الأُولَ التَّخْلِيَةُ بَين الشيْءِ وطَالبِه، والثانيةُ اتّخاذُ الشَّيْءِ مُباحاً. قَالُوا: والأَصْلُ فِي الإِباحَة إِظهارُ الشَّيْءِ للناظِر ليتناوَلَه مَن شاءَ، وَمِنْه بَاح بسِرِّه.
(} وباحٌ: صاحبُ الرِّسالةِ! البَاحِيَّة) ، وَهُوَ أَبو عبدِ الله مُحمَّدُ بنُ عبدِ الله بنِ
(6/323)

غالبٍ الأَصبهانيّ الْكَاتِب. وإِنْما لُقِّب ( {بباحٍ) لقَوْله:
} بَاح بمَا فِي الفُؤَادِ {بَاحَا
قَدِمَ بغدادَ، وَكَانَ كَاتبا لأَبي لَيْلَى أَحدِ كُبراءِ الدَّيْلَمِ، وَهُوَ صاحبُ الرَّسائل. ذَكرَه عُبيدُ لله بن أَحمدَ بن أَبي طَاهِر فِي كِتابِ بغَدادَ، وَقَالَ: مُترسِّلٌ، شاعرٌ مُجيدٌ، وَله مِدائحُ فِي المُعتمِد والمُوَفِّقِ وغيرِهما، وَله تَصانيفُ، مِنْهَا: كتاب جَامع الرَّسائل ثَمَانِيَة أَجزاءٍ، وَكتاب (الخُطَب) و (البَلاغة) وَكتاب (الفِقَر) وَكتاب (التَّوْشِيح) و (التَّرْشيح) ، كَذَا فِي (وافِي الوَفيات) للصَّفَديّ.
(وأَمَرَه بمَعْصِيَةٍ} بَوَاحاً: ظاهِراً مَكشوفاً) . وَفِي الحَدِيث: (إِلاَّ أَن يكون مَعْصِيةً بَوَاحاً) أَي جِهَاراً ويروى بالرّاءٍ، وَقد تقدّم. وَفِي آخَرَ: (إِلاّ أَنْ يكون مَعْصِيةً بَوَاحاً) .
( {والمُبِيح: الأَسَد) .
(} وبَوْحَك) ، بِالْفَتْح (: كَلِمةُ تَرحُّمٍ، كوَيْسَك) .
( {والبياحُ، ككِتَاب وكَتَّان: ضَرْبٌ من السَّمكِ) صِغارٌ أَمثالُ شِبْرٍ، وَهُوَ أَطْيَبُ السَّمكِ. قَالَ:
يَا رُبَّ شَيْخٍ مِن بَنِي رَبَاحِ
إِذا امْتَلاَ البَطْنُ مِن البِيَاحِ
وَفِي الحَدِيث: (أَيُّما أَحبُّ إِليك كَذَا وَكَذَا أَو بِيَاحٌ مُربَّبٌ) ، أَي مَعمولٌ بالصِّبَاغِ. وَقيل: الْكَلِمَة غيرُ عَربيّة.
(و) } باحَهم: صَرَعَهم.
و (تَرَكَهم {بَوْحَى) ، بِالْفَتْح، (أَي صَرْعَى) ، عَن ابْن الأَعرابيّ.

بيح
: (} بَيْحَانُ) ، بِالْفَتْح، (اسمُ رَجلٍ أَبِي قَبِيلةٍ، وَمِنْه الإِبلُ {البَيُحانِيّة) .
(و) رَجلٌ} بَيْحانُ بِمَا فِي صَدْرِه:
(6/324)

(الّذي يَبُوحُ بسِرِّه) ، وَقد تقدّم فِي المادّة آنِفا. ولعلّ ذِكْرَه هُنَا إِشارَةٌ إِلى أَنّها واويّة ويائيّة.
( {وتَبْيِيحُ اللَّحمِ: تَقْطيعُه وتَقْسيمه) ، وأَنا أَحشى أَن يكون تَبْنِيح اللهمِ، بالنّونِ كَمَا تقدّمَ أَو أَحدهما تَصحيفٌ عَن الآخَر، أَو الصّواب هاذه والنُّون غَلطٌ. بِدَلِيل أَني لم أَجِدْه فِي الأُمَّهات اللُّغويّة.
(وبَيَّح بِهِ) } تَبْيِيحاً: إِذا (أَشْعَرَه سِرًّاً) لَا جَهْراً.
(والبَيّاحَةُ مُشدَّدَة: سَبَكَةُ الحُوتِ) ، وَقد كَانَ يَنْبَغِي أَن يُذْكَء عِنْد ذكر (البِياح) فِي مادّة الْوَاو فإِن أَصلَها واويّة.

(فصل التّاء) المثنّاة مَعَ الْحَاء)
تحح
: ( {التَّحْتَحَةُ: الحَركَةُ، و) هُوَ أَيضاً (صَوْتُ حَرَكةِ السَّيْرِ) .
(و) فلَان (مَا} يَتَتَحْتَحُ مِن مكانِه) : أَي (مَا يَتحرَّكُ) وَهُوَ مقلوبُ الحَتْحَةِ، وَهُوَ السُّرعة؛ وَقد تقدّم.

ترح
: (التَّرَحُ، محرّكةً: الهَمُّ) ، نَقبضُ الفَرَحِ. وَقد (تَرِحَ كفَرِحَ) تَرَحاً (وتَترَّحَ وتَرَّحَه) الأَمْرُ (تَتْريحاً) : أَي أَحْزَنَه. أَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
قد طالَما تَرَّحها المُترِّحُ
أَي نَغَّصها المَرْعَى. رَوَاهُ الأَزهريّ عَن ثَعْلَب، وَالِاسْم التَّرْحَة.
(و) قَالَ ابْن مُناذِرٍ: التَّرَحُ: (الهُبوطُ) . وَمَا زِلْنا مُذ اللَّيْلَة فِي تَرَحٍ. وأَنشد:
كأَنّ جَرْسَ القَتَبِ المُضَبَّبِ
إِذَا انْتَحَى بالتَّرَحِ المُصَوَّبِ
قَالَ: والانتحاءُ أَنْ يَسقُط هاكذا، وَقَالَ بيدِه بعضَها فوقَ بعضٍ. وَهُوَ فِي السُّجودِ أَن يُسْقِطَ جَبينَه إِلى الأَرضِ وَيشُدَّه، وَلَا يَعْتَمِدَ على رَاحَتَيْه، ولاكنْ يَتمِد على جَبينه. قَالَ الأَزهريّ: حكَى
(6/325)

شَمِرٌ هَذَا عَن عبد الصَّمدِ بن حَسَّان، عَن بعضِ العَرب. قَالَ: وكنْتُ سأَلتُ ابنَ مُناذِرٍ عَن الانتحاءِ فِي السُّجود فَلم يَعرِفه. قَالَ: فذكَرْتُ لَهُ مَا سَمِعتُ، فدَعا بدَواته وكَتَبَه بِيَدِه، كَذَا فِي (اللِّسان) .
(و) التَّرِحُ (كَكَتِفٍ: القَليلُ الخَيْرِ) ، قَالَ أَبو وَجْزَةَ السّعديّ يَمدَح رَجُلاً:
يُحَيُّونَ فَيّاضَ النَّدَى مُتَفضِّلاً
إِذا التَّرِحُ المَنّاعُ لمْ يَتفَضَّلِ
(و) التَّرح، (بِالْفَتْح: الفَقْرُ) ، قَالَ الهُذلِيّ:
كَسَوْتَ على شَفَا تَرحٍ ولُؤْمٍ
فأَنتَ على دَرِيسِكَ مُسْتَميتُ
(و) روى الأَزهريّ بإِسناده عَن عليّ بن أَبي طالبٍ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ قَالَ: (نَهاني رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمعن لِبَاسِ القَسِّيِّ (المُتَرَّح) ، وأَن أَفترشَ حِلْسَ دَابَّتي الّذي يَلِي ظَهْرَها، وأَن لَا أَضَعَ حِلْسَ دَابَّتي على ظَهْرِها حتّى أَذكُرَ اسمَ اللَّهِ، فإِنّ عَلَى كُلِّ ذِرْوَةٍ شَيْطاناً، فإِذا ذَكرْتم اسْم اللَّهِ ذَهَب) ، وَهُوَ (من الثِّياب مَا صُبِغَ صِبْغاً مُشْبَعاً) .
(و) المُتَرَّحُ (من العَيْشِ: الشَّديد. و) المُتَرَّحُ (من السَّيل: القَليلُ وَفِيه انْقِطاعٌ) .
وَقَالَ ابْن الأَثير: التَّرَح: ضِدُّ الفَرَح، وَهُوَ الهَلاكُ والانقطاعُ أَيضاً.
(والمُتْرِح كمُحْسِن) ، وَفِي نُسْخَة: كمُكرهم (: مَنْ لَا يَزَال يَسمَع ويَرَى مَالا يُعْجِبه) .
وَمِمَّا فِي (الصّحاح) و (اللِّسَان) وأَغفله المصنّف: ناقةٌ مِتْراحٌ: يُسْرِعُ انقطاعُ لَبَنِها، والجمعُ المَتارِيح.
(6/326)

(وتَارَحُ، كآدَمَ: أَبو إِبراهيمَ الخَليلِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وعلَى نَبيّنا، بِنَاء على أَنّ آزَرَ عَمُّه وأَطلقَ عَلَيْهِ أَباً مجَازًا، وَفِيه خلافٌ مَشْهُور؛ قَالَه شَيخنَا.

تسح
،
تشح
التشحه: بِالضَّمِّ: الْجد وَالْحمية. وَقَالَهُ أَبو عمرٍ و، (والأَصل وُشْحَة) . قَالَ الأَزهريّ: أَظنّ التُّشْحة فِي الأَصل أُشْحَة، فقُلِبت الهمزةُ واواً، ثمَّ قُلِبت تَاء، كَمَا قَالُوا: تُراثٌ وتَقْوَى.
قَالَ شَمِرٌ: أَشِح يَأْشَح، إِذا غَضِبَ. ورَجلٌ أَشْحانُ، أَي غَضبانُ. قَالَ الأَزهريّ: وأَصْلُ تُشْحةٍ أُشْحَةٌ، من قولِك: أَشِحَ. (قَالَ الطِّرِمّاحُ) بنُ حَكيمٍ الشاعرُ يَصِفُ ثَوراً:
(مَلاً بَائِصاً ثُمَّ اعْتَرَتْه حَمِيَّةٌ
عَلى تُشْحَةٍ من ذَائِدٍ غَيْرِ وَاهِنِ
أَي على حَمِيَّةِ غَضَبٍ) ، وَقَالَ الأَزهريّ: قَالَ أَبو عَمرٍ و: أَي عَلَى جِدَ وحَمِيَّةٍ. والذائدُ: الدَّافعُ. وَغير واهن: غير ضَعِيف. ومَلاً: جمع مَلاةٍ: الصّحراء. وَقَول شَيخنَا: ولاكنّه فِي فصل الواوِ أَعرضَ هن هاذا الأَصلِ. وَلم يَظْهَر لَهُ فِيهِ كَلامٌ فَصْلٌ، فَلَا يَخْلُو عَن نَظرٍ وتَأَمُّلٍ.
لَا يَخُفَى أَنّ الأَوفَقَ إِيرادُه فِي (أَشح) لِمَا نَقَله الأَزهريُّ عَن شَمِرٍ وأَقرَّه على ذالك، لأَنّ أَصلَه (أَشح) لَا (وشح) ، فَلَا نَظَرَ فِي إِعراضِه عَنهُ فِي فصلِ الْوَاو. نعم كَمَا يَنبغِي أَن يُورِدَه فِي (أَشح) وَنحن قد أَشرنا هُنَالك إِليه.
(و) التُّشْحَة: (الجُبْنُ والفَرَقُ، أَو الحَرْدُ وخُبْثُ النَّفْسِ والحِرْصُ، كالتَّشَحِ، محرَّكةً، فِي الكُلِّ) . ولاكن الْمَنْقُول عَن كُراع فِي الحَرْد والغَضَب هُوَ (التُّسْحَة) بِالسِّين الْمُهْملَة، كَمَا أَورده ابْن سَيّده فِي الْمُحكم نقلا عَنهُ. قَالَ: وَلَا أَحُقُّها.
(6/327)

(وَرجل أَتْشَحُ) ، هَذَا بنَاءً على أَن التّاءَ أَصليّةٌ، وَلَيْسَ كَذَلِك. وإِنّما الصّواب: رَجُلٌ أَسْحانُ وامرأَةٌ أَشْحَى، وَقد تقدّم فِي بَابه.

تفح
: (التُّفَّاح) : هاذا الثَّمَرُ (م) ، وَهُوَ بضَمَ فتشديدٍ، وإِنما أَطلقَه لشُهرته، واحدتُه تُفّاحَةٌ. وذُكِر عَن أَبي الخَطّاب أَنه مُشتَقُّ من التَّفْحَة، وَهِي الرّائحةُ الطَّيِّبةُ.
(والمَتْفَحَةُ: مَنْبِتُ أَشْجارِه) . قَالَ أَبو حنيفةَ: هُوَ بأَرضِ العربِ كثيرٌ.
قَالَ الأَزهريّ: وَجمعه تَفافِيحُ، وتَصغير التُّفّاحة الواحدةِ تُفَيْفِيحَةٌ. وَمن سجعات الأَساس: أَتْحَفَك مَن أَتْفَحَك.
(و) من الْمجَاز: ضَرَبَه على تُفّاحَتَيْه. (التُّفّاحَتانِ: رُؤوسُ الفَخِذَيْنِ فِي الوَرِكَيْنِ) ، عَن كُراع. ولَطَمْنَ بالعُنّاب التُّفّاحَ: أَي بالبَنَانِ الخُدُودَ؛ كَذَا فِي (الأَساس) .

توح
:
وتيح
: ( {تاحَ لَهُ الشيْءُ} يَتُوحُ) {تَوْحاً: إِذا (تَهَيَّأَ) قَالَ:
تاحَ لَه بَعدَك حِنْزابٌ وَأَي
(} كتَاحَ {يَتِيح) } تَيْحاً، واويّ العينِ ويائيُّها، وَكِلَاهُمَا لازِمٌ.
( {وأَتاحَه اللَّهُ تَعَالَى) : هَيَّأَه.} وأَتاحَ اللَّهُ لَهُ خَيْراً وشَرًّا. وأَتاحَه لَهُ: قَدَّرَه.
{وتاحَ لَهُ الأَمرُ: قُدِّرَ عَلَيْهِ. قَالَ اللّيث: يُقَال: وَقَعَ فِي مَهْلِكة فتَاحَ لَهُ رجلٌ فأَنْقَذه. وأَتاح اللَّهُ لَهُ من أَنْقَذَه. وَفِي الحَدِيث: (فبِي حَلفْتُ} لأُتِيحَنَّهم فِتْنةً تَدَعُ الحَليمَ مِنْهُم حَيْرانَ. "
( {فأُتِيح) لَهُ الشَّيْءُ، أَي قُدِّرَ أَو هِيِّىءَ. قَالَ الهُذَليّ:
} أَتِيحَ لَهَا أُقَيْدِرُ ذُو حَشِيفٍ
إِذا سَامَتْ على المَلَقَاتِ سَامَا
(! والمِتْيَحُ، كمِنْبَرٍ: مَن يَعْرِض)
(6/328)

فِي كلِّ شَيْءٍ ويَقعُ (فِيمَا لَا يَعْنِيه) . قَالَ الرّاعي:
أَفِي أَثَرِ الأَظْعانِ عَيْنُك تَلْمَحُ
نَعَمْ لاتَ هَنّا إِنَّ قَلْبَك مِتْيَحُ
(أَو) رَجلٌ {مِتْيَح: لَا يزَال (يَقَعُ فِي البَلاَيا) ، والأَنثى بالهاءِ. وَفِي (التَّهْذِيب) عَن ابْن الأَعرابيّ:} المِتْيَحُ: الدَّاخِلُ مَعَ القَوْمِ لَيْسَ شأَنُه شأَنَهم.
(و) المِتْيَح: (فَرَسٌ يَعْترِض فِي مِشْيَته نَشَاطاً) ويَمِيل على قُطْرَيْه، ( {كالتَّيّاح) ككَتّان، (} والتَّيْحانِ) كسَحْبَان، هشكطا مَضبوطٌ عندنَا وَالصَّوَاب بِكَسْر التّحتِيّة المشدّدة كَمَا سيأَتي، ( {والتّيَّحان) بِفَتْح التّحتيّة المشدّدة، وَوجدت فِي هَامِش (الصّحاح) : قَالَ أَبو العلاءِ المَعرّيّ: التَّيّحان: يُرْوَى بِكَسْر الياءِ وفَتحها، وَهُوَ الَّذِي يَترِض فِي الأَمور. وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يجوز أَن يُرْوَى بِالْكَسْرِ، لأَن فَيْعِلان لم يَجِىء فِي الصّحيح فيُبْنَى عَلَيْهِ المعتلّ قِياساً. قَالَ: وَهُوَ فَيْعَلان بِفَتْح الْعين مثل} تَيَّحَان وهَيَّبَان، وهما صَفتانِ حَكَاهُمَا سِيبويهِ بِالْفَتْح. ومثالُهما من الصَّحِيح قَيْقَبانُ وسَيْسَبانُ. وَفِي (اللِّسَان) : وَلَا نَظيرَ لَهُ إِلاّ فَرَسٌ سَيِّبانُ وسَيَّبَانُ ورَجلٌ هَيِّبانُ وهيَّبانُ. قَالَ سَوّارُ بنُ المُضَرَّب السَّعْديّ:
لَخَبَّرها ذَوُو أَحسابِ قَوْمِي
وأَعدائي، فكُلٌّ قد بَلانِي
بذَبِّي الذَّمَّ عَن حَسَبِي بمالِي
وزَبُّوناتِ أَشْوَسَ تَيّحانِ
(فِي الكُلّ) ، أَي فِي الفَرس والرَّجُل. قَالَ أَبو الْهَيْثَم:! التَّيِّحان والتَّيِّحانُ: الطَّويلُ. وَقَالَ الأَزهريّ: رَجلٌ
(6/329)

تَيَّحَانٌ: يَتعرَّضُ لكُلّ مَكْرُمةٍ وأَمر شديدٍ. وَقَالَ العَجّاج:
لقد مُنُوا {بتَيِّحَانٍ ساطِي
وَفِي (التَّهْذِيب) فَرسٌ تَيِّحَانٌ: شديدُ الجَرّيِ.
وَفرس} تَيّاحٌ: جَوَادٌ.
وفَرَسٌ {مِتْيَحٌ وتَيّاحٌ وتَيِّحانٌ.
(} والمِتْيَاحُ،) بِالْكَسْرِ: الرَّجلُ (الكثيرُ الحَركةِ العِرِّيض) كسِكِّين، أَي كثير التَّعرُّض.
(و) {المِتْياحُ: (الأَمرُ المُقدَّرُ، كالمْتَاحِ) بالضّمّ.
(} وتَاحَ فِي مِشْيَته) ، إِذا (تَمايَل) .
(وأَبو التَّيّاح يَزيدُ) بنْ زُهَيرٍ (الضُّبَعِيّ) ، بضّمٍ ففتْحٍ، إِلى بني ضُبَيعةَ: (تابِعيّ) يَروِي عَن أَنس بنُ مالكٍ، وَعنهُ حَرْبُ بن زُهَيْرٍ؛ ذَكره ابنُ حيّانَ فِي (الثِّقات) .

(فصل الثّاء) الْمُثَلَّثَة مَعَ الْحَاء)
ثجح
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ فِي هَذَا الْفَصْل:
ماءٌ ثَجاحٌ، كَمَا قُرِىء بِهِ، حَكَاهُ القَاضِي البَيضاويّ وغيرهُ، قَالُوا: ومَثاجِحُ الماءِ: مَصابُّه.

ثحح
: ( {الثَّحْثَحَة: صَوتٌ فِيهِ بُحَّةٌ عِنْد اللَّهَاةِ) ، وأَنشد:
أَبَحُّ} مُثَحْثِحٌ صَحِلُ {الثَّحِيحِ
(و) عَن أَبي عَمرٍ و: يُقَال: (قَرَبٌ} ثَحْثَاحٌ) : شَديدٌ، مثلُ (! حَثْحَاث) ، وَقد تقدّم.

ثعجح
: (اثْعَنْجَجَ المَطَرُ) : بِمَعْنى اثْعَنْجَرَ، إِذا (سالَ وكَثُرَ ورَكِبَ بعضُه بَعْضاً) . قَالَ أَبو تُرابٍ: هاكذا
(6/330)

سَمِعْتُ عَتَيِّرَ بنَ عَرْزَةَ الأَسَديّ يَقُول، فذكَرْتُه لشَمِرٍ، فاستَغْرَبه حِين سَمِعَه فكَتَبه. وأَنشَدْته فِيهِ مَا أَنشدنيه عُتَيِّرٌ لعَديّ بنِ الغاضِريّ فِي الغَيْث.
جَوْنٌ تَرَى فِيهِ الرَّوَايَا دُلَّحَا
كأَنَّ جِنَّاناً وبُلْقاً ضُرَّحَا
فِيهِ إِذا مَا جُلْبُه تَكلَّحَا
وسَحَّ سَحًّا مَاؤُه فاثْعَنْجَحَا
حكاح الأَزهريّ، وَقَالَ عَن هاذا الحرفِ وَمَا قبلَه وَمَا بعدَه فِي بابِ رُباعيِّ العينِ من كِتَابه: هاذه حُروفٌ لَا أَعرِفها، وَلم أَجِدْ لَهَا أَصلاً فِي كُتب الثِّقات الّذين أَخَذوا عَن العربِ العاربة مَا أَوْدَعُوا كُتُبَهم، وَلم أَذكُرْها وأَنا أَحُقُّها، ولاكنّي ذَكرتُها (اسْتِنْدَاراً لَهَا و) تعَجُّباً مِنْهَا، وَلَا أَدري مَا صِحَّتها، كَذَا فِي (اللِّسَان) .

ثلطح
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
ثلطح، قَالَ ابْن سَيّده: رَجلٌ ثِلْطِحٌ كزِبْرِجٍ. أَي هَرِمٌ ذاهِبُ الأَسنانِ.

(فصل الْجِيم) مَعَ الْحَاء)
جبح
: (جَبَحَ القَوْمُ بكِعَابِهم) وجَبَخُوا بهَا (: رَمَوْا بهَا ليَنظُروا أَيُّها يَخْرُجُ فائزاً) .
(والجِبْحُ) بِالْفَتْح (ويُثلَّث) : حَيْثُ تُعَسَّل النَّحْلُ إِذا كَانَ غَيْرَ مَصنوعٍ. وَقيل: (خَلِيَّةُ العَسَلِ، ج أَجْبُحٌ) وجِبَاحٌ. وَفِي (التَّهْذِيب) : (وأَجْباحٌ) كثيرةٌ. قَالَ الطِّرِمّاح يُخاطِب ابنَه:
وإِنْ كُنْتَ عِندْي أَنتَ أَحْلَى مِنَ الجَنَى
جَنَى النَّحْلِ أَضْحَى وَاتِناً بينَ أَجْبُه
واتِناً: مُقيماً. والخاءُ الْمُعْجَمَة لُغة.
(6/331)

جحح
: ( {الجَحّ: بَسْطُ الشَّيءِ. و) قَالَ الأَزهريّ:} جَحَّ الرجلُ، إِذا (أَكَلَ {الجُحَّ، وَهُوَ) بالضّمّ (البِطَّيخُ الصَّغيرُ المُشَنَّجُ، أَو الحَنْظَلُ) قَبْلَ نُضْجِه، واحدته} جُحَّةٌ، وَهُوَ الَّذِي يُسمِّيه أَهلُ نَجْدٍ الحَدَجُ. {والجُحّ عِنْدهم: كُلُّ شَجرٍ انبسطَ على وَجْهِ الأَرضِ، كأَنَّهم يُريدون:} انْجَحَّ على الأَرضِ، أَي انْسَحَب.
(و) يُقَال: ( {أَجَحَّت المَرأَةُ) ، إِذا (حَمَلتْ فأَقْرَبتْ وعَظُمَ بَطْنُها، فَهِيَ} مُجحٌّ) . وَقيل: حَمَلَتْ فأَثْقَلَتْ. وَفِي الحَدِيث: (أَنه معرّ بامرأَةٍ مُجِحّ) قَالَ أَبو عُبيد: هِيَ الحامِلُ المُقْرِبُ. (وأَصلُه فِي السِّباعِ) . وَفِي (الصّحاح) : قَالَ أَبو زيد: قَيْس كلُّها تَقول لكُلّ سَبُعةٍ إِذا حَمَلَتْ فَأَقْرَبَتْ وعَظُمَ بَطْنُها: قد أَجَحَّت، فَهِيَ مُجِحٌّ.
وَقَالَ اللّيث: أَجَحَّت الكَلّبةُ: إِذا حَمَلَت فأَقْرَبتْ، والجمْع مَجَاحُّ. وَفِي الحَدِيث: (أَنّ كَلْبَةً كَانَت فِي بني إِسرائيلَ {مُجِحًّا، فعَوَى جِراؤُها فِي بَطْنِها) ويُروى: (} مُجِحّةً) ، بالهاءِ على أَصْلِ التأَنيث.
( {والجَحْجَحُ: السَّيِّدُ) السَّمْحُ. وَقيل: الكَريمُ. وَلَا تُوصَف بِهِ المرأَةُ. (} كالجَحْجَاحِ) ، بِالْفَتْح أَيضاً. و (ج) {الجَحْجاحِ (} جَحَاجِحُ، {وجَحَاجِحَةٌ،} وجَحاجِيحُ) . وَقَالَ أُمَيّةُ بن أَبي الصَّلْت:
مَاذَا بِبَدْرٍ فالعَقَنْ
قَلِ من مَرازِبَةٍ جَحاجِحْ
وَفِي (الصّحاح) : والهاءُ عِوَضٌ من الياءِ المحذوفةِ، لَا بدّ مِنْهَا أَو من الياءِ وَلَا يَجْتَمِعَانِ.
ولشيخِنا هُنَا كلامٌ حَسنٌ ردَّ بِهِ على الجوهريّ قولَه هاذا، فراجِعه.
(6/332)

(و) فِي (التَّهْذِيب) عَن أَبي عمرٍ و: {الجَحْجَحُ: (الفَسْلُ من الرِّجال) . وأَنشد:
لَا تَعْلَقِي} بجَحْجَحٍ حَيُوسِ
ضَيِّقَةٍ ذِرَاعُه يَبُوسِ
(و) {الجُحْجُح (كهُدْهُدٍ: الكَبْشُ لعَظيمُ) ، عَن كُراع.
(} وجَحْجَحَ: اسْتَقْصَى وبادَرَ) . وَفِي حَدِيث الحَسن وذَكَرَ فِتنةَ ابنِ الأَشْعَثِ فَقَالَ: (واللَّهِ إِنّها لَعُقوبَةٌ، فَمَا أَدرِي أَمستأَصِلة أَم {مُجَحْجِحَةٌ) : أَي كافَّة. يُقَال:} جَحْجَحْتُ عَلَيْهِ، {وحَجْحَجْتُ، وَهُوَ من المقلوب.
(و) } جَحْجَحَ (عَن الأَمْرِ) : تأَخَّرَ و (كَفَّ) ، مقلوب من حَجْحَجَ أَو لُغة فِيهِ. (و) {جَحْجَحَ (عَن القِرْنِ: نَكَصَ) . يُقَال: حَمَلوا ثُمَّ} جَحْجَحُوا: أَي نَكَصُوا. وَقَالَ العَجّاج:
حَتَّى رَأَى راتِيهمُ {فجَحْجَحَا
(} وجَحْجَحْ) ، بِالْفَتْح، (ويُضَمّان: زَجْرٌ للضِّأْنِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
حَجَّ الشِّيْءَ يَجُحُّه جَحًّا: سَحَبَه، يَمانِيَة.
والجَحْجَحُ: بَقْلَةٌ تَنْبُتُ نِبْتَةَ الجَزَرِ، وكثيرٌ من الْعَرَب مَنْ يُسمّيه الحِنْزابَ.
{وجَحْجَحَت المَرأَةُ: جاءَت} بجَحْجاحٍ. وجَحْجَحَ الرَّجلُ: ذَكَرَ جَحْجاحاً مِن قومه. قَالَ:
إِن سَرَّكَ العِزُّ {فجَحْجِحْ بجُشَمْ
} وجَحْجَحَ الرَّجلُ: عَدّدَ وتَكلَّمَ. قَالَ رُؤبةُ:
مَا وَجَدَ العَدّادُ فِيمَا {جَحْجَحَا
أَعزَّ مِنْهُ نَجْدةً وأَسْمَحَا
} والجَحْجَحَةُ: الهلاكُ؛ كَذَا فِي (اللّسان) .

جدح
: (المِجْدَحُ، كمِنْبرٍ) : خَشَبةٌ فِي رأْسها خَشبتانِ مُعترِضتانِ. وَقيل:
(6/333)

المِجْدَحُ: (مَا يِجْدَحُ بِهِ) ، وَهُوَ خَشبةٌ طَرَفُها ذُو جوانِبَ.
والجَدْحُ والتَّجْديحُ: الخَوْضُ بالمِجْدَحِ، يكون ذالك فِي (السَّوِيقِ) ونحوِه. وكلُّ مَا خُلِطَ: فقد جُدِحَ.
(و) المِجْدَحُ: واحدُ المَجاديحِ: نَجْمٌ من النُّجومِ كَانَت العربُ تَزْعم أَنها تُمْطرُ بِهِ، لقَوْلِهم بالأَنْواءِ. وَقيل: هُوَ (الدَّبَرَانُ) لأَنه يَطْلُع آخِراً، ويُسمَّى حادِيَ النُّجومِ. قَالَ شَمِرٌ: الدَّبرانُ يُقَال لَهُ: المِجْدَحُ والتَّالِي والتابعُ. قَالَ: وَكَانَ بعضُهم يَدْعُو جَناحَى الجَوْزاءِ المِجْدَحَيْنِ. (أَو) هُوَ (نَجْمٌ صغيرٌ بَينه و) بَين (الثُّرَيَّا) ، حَكَاهُ ابْن الأَعرابيّ. وأَنشد:
باتَتْ وظَلَّتْ بأُوامٍ بَرْحِ
يَلْفَحُها المِجْدَحُ أَيَّ لَفْحِ
تَلُوذُ مِنْهُ بجَنَاءِ الطَّلْحِ
لَهَا زِمَجْرٌ فَوْقَها ذُو صَدْحِ
(ويُضَمّ الْمِيم) ، حَكَاهُ أَبو عُبيدٍ عَن الأُمويّ. قَالَ دِرْهَمُ بنْ زَيْد الأَنصاريّ:
وأَطْعُن بالقَوْمِ شَطْرَ المُلُو
كِ حَتَّى إِذَا خَفَقَ المِجْدحُ
أَمرْتُ صَحابي بأَنْ يَنْزِلُوا
فنَامُوا قَليلاً وقَدْ أَصبَحُوا
وَيُقَال: إِنّ المِجْدَح: ثَلاثةُ كواكِبَ كالأَثافِي، كأَنها مِجْدَحٌ لَهُ ثَلاثُ شُعَبٍ، يُعتَبرُ بطُلوعِها الحَرُّ. قَالَ ابْن الأَثير: وَهُوَ عِنْد الْعَرَب من الأَنواءِ الدّالَّة على المَطَرِ.
(و) المِجْدَحُ: (سِمَةٌ للإِبلِ على أَفخاذِها وأَجْدَحَها: وَسَمَها بهَا) . وَفِي نُسْخَة: بِهِ.
(ومَجادِيحُ السَّماءِ: أَنْواؤُها) .
(6/334)

وَيُقَال: أَرْسَلتِ السّماءُ مَجادِيحَ الغْيثِ. قَالَ الأَزهريّ: المِجْدَحُ فِي أَمرِ السّماءِ يُقَال: تَرَدُّدُ رَيِّقِ الماءِ فِي السَّحابِ، وَرَوَاهُ عَن اللّيث. وَقَالَ: أَمَّا مَا قَالَه اللّيث فِي تَفْسِير المَجاديحِ أَنها تَردُّدُ رَيِّقِ المَاءِ فِي السَّحاب فباطِلٌ، والعَرب لَا تَرفُه.
ورُوِيَ عَن عُمرَ رَضِي الله عَنهُ أَنه خرجَ إِلى الاستسقاءِ، فصَعِدَ المِنْبَرَ فَلم يَزِدْ على الاستغفارِ حتّى نَزَلَ. فقِيل لَهُ: إِنّك لم تَسْتَسْقِ، فَقَالَ: لقد اسْتَسْقَيْت بمَجادِيحِ السَّماءِ. قَالَ ابنُ الأَثير: الياءُ زائدةٌ للإِشباعِ. قَالَ: والقِياس أَن يَكون واحِدُها مُجْدَاحاً، فأَمّا مِجْدَحٌ فجمْعُه مَجادِحُ. وَالَّذِي يُرادُ من الحَديث أَنّه جَعلَ الاستغفارَ استسقاءً، وأَراد إِبْطالَ الأَنْواءِ والتَّكذيبَ بهَا، وإِنّما جعلَ الاستغفارَ مُشْبِهاً للأَنواءِ مخاطَبةً لَهُم بِمَا يَعرفونه لَا قَوْلاً بالأَنواءِ. وجاءَ بلفْظِ الجمْعِ لأَنه أَراد الأَنواءَ جَميعاً الّتي يَزْعُمون أَنّ مِن شأَنها المَطَرَ.
(والمَجْدوحُ: دَمٌ) كَانَ يُخْلَطُ مَعَ غيرِه فيُؤْكَل فِي الجَدْبِ. وَقيل: هُوَ دَمُ (الفصيدِ، كَانُوا يَسْتعمِلونه فِي الجَدْب) فِي الجاهِليَّة. قَالَ الأَزهريّ: المَجدوحُ: من أَطْعِمةِ الجاهليّة، كَانَ أَحدُهم يَعْمِدُ إِلى النَّاقة فَيْفصِدُها ويَأْخُذ دَمَها فِي إِناءٍ فيَشْرَبُه.
(وجَدَحَ، السَّويقَ) وغيرَه كمَنَع: لَتَّه، كأَجْدَحَه. واجْتَدَحَه) : شَرِبَه وبالمِجْدَحِ. وَعَن اللّيث: جَدَحَ السَّويقَ فِي اللَّبنِ ونَحْوِه: إِذا خَاضَه بالمِجْدَحِ حتَّى يَختلِط.
واجْتَدَحه أَيضاً: إِذا شَرِبَه بالمِجْدحِ.
(وجَدَّحَه تَجْديحاً) : إِذا (لَطَخَه) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ. وَالصَّوَاب: خَلَطَه، كَمَا فِي (اللِّسَان) : وغيرِه من الأُمّهات. وعبارةُ اللّسان: والتَّجْدِيحُ الخَوْضُ بالمِجْدحِ يكون ذالك فِي
(6/335)

السَّوِيق ونَحْوِه. وكلُّ مَا خُلِطَ فقد جُدِح ... وجَدَّحَ الشَّيْءَ: إِذا خَلَطَه.
(وشَرَابٌ مُجَدَّحٌ) ، أَي (مُخَوَّضٌ) . وَفِي قَول أَبي ذُؤيب:
فَنَحَا لَهَا بمُذلَّقَيْنِ كأَنَّما
بِهما مِن النَّضْحِ المُجدَّحِ أَيْدَعِ
عنَى بالمُجَدَّحِ الدَّمَ المُحرَّكَ، يَقُول: لمّا نَطَحَها حَرَّك قَرْنَه فِي أَجوافِها.
(وجِدِحْ، بكسرتين) كجِطِحْ: (زَجْرٌ للمَعْزِ) ، وسيأَتي.
(والمِجْداحُ: ساحِلُ البَحْرِ) ، جمعُه مَجادِحُ واستعاره بَعضهم للشّرّ فَقَالَ:
أَلَمْ تَعْلَمِي يَا عَصْم كَيفَ حَفِيظَتِي
إِذا الشَّرُّ خاضَتْ جَانِبَيْه المَجادِحُ

جرح
: (جَرَحَه، كمَنعَه) يَجْرَحُه جَرْحاً: أَثَّرَ فِيهِ بالسِّلاحِ، هاكذا فسَّره ابنُ مَنْظُور وغيرُه. وأَما قَول المصنّف: (كَلَمَهُ) فقد رَدّه شيخُنا بقوله: الجَرْحُ فِي عُرْف النّاس أَعْرَفُ وأَشْهَرُ من الكَلْم، وشَرْطُ المُفسِّرِ الشارحِ أَن يكون أَعْرَفَ من المَشْروحِ. وَلَو قَالَ: قَطَعَه أَو شَقَّ بعضَ بَدَنِه. أَو أَبقاه وأَحالَه على الشُّهرة كالجَوْهَريّ، لَكَانَ أَوْلَى.
قلت: وَعبارَة الأَساس: جَرَحَه: كقَطَعه، وَلَا يَخْفَى مَا فِيهِ من المُناسبة. (كجَرَّحَه) تَجْريحاً: إِذا أَكْثَرَ ذالك فِيهِ. قَالَ الحُطَيئة:
مَلُّوا قِراهُ وهَرَّتْهُ كِلابُهمُ
وجَرَّحوهُ بأَنْيابٍ وأَضْراسِ
(وَالِاسْم الجُرْح، بالضّمّ) و (ج جُرُوحٌ) وأَجراحٌ، وجِرَاحٌ. (و) قيل: (قَلَّ أَجْراحٌ) إِلاّ مَا جاءَ فِي شِعْرٍ. ووجَدْت فِي حَواشي بعضِ نُسخ
(6/336)

(الصّحاح) الموثوقِ بهَا: عنَى بِهِ قَوْلَ عَبْدَةَ بنِ الطَّبِيب:
وعلَّى وصُرِّعْنَ مِن حَيْثُ الْتَبَسْنَ بِهِ
مُضرَّجَاتٍ بأَجراحٍ ومَقْتولِ
وَهُوَ ضَرورةٌ من جِهة السَّماع. قَالَ شَيخنَا: وَقَالَ بعضُ فُقهاءِ اللُّغة: الجُرْح، بالضمّ: يكون فِي الأَبدانِ بالحَديد ونَحْوِه؛ والجَرْحُ، بِالْفَتْح: يكون باللّسان فِي المَعانِي والأَعراضِ ونحوِها. وَهُوَ المُتداوَلُ بَينهم، وإِن كَانَا فِي أَصلِ اللُّغة بِمَعْنى وَاحِد.
(والجِرَاحُ، بِالْكَسْرِ: جَمْع جِرَاحَةٍ) ، من الجَمْع الّذي لَا يُفارِق واحِدَه إِلا بالهاءِ. وَفِي (التَّهْذِيب) : قَالَ اللّيث: الجِراحةُ: الواحِدَةُ من طَعْنَةٍ أَو ضَرْبةٍ. قَالَ الأَزهريّ: وقولُ اللّيث: الجَراحَةُ: الواحِدَةُ، خَطَأٌ، ولاكن جُرْحُ وجِراحٌ وجِرَاحَة، كَمَا يُقَال: حِجَارةٌ وجِمَالَةٌ وحِبَالةٌ، لجمع لحَجَرِ والجَمَلِ والحَبْل. (ورَجلٌ) جَريحٌ (وامرأَةٌ جَرِيحٌ، ج جَرْحَى) . يُقَال: رِجالٌ جَرْحَى، ونِسْوَة جَرْحَى، وَلَا يُجْمَع جَمْع السّلامة لأَن مؤنّثة لَا يَدخُلُه الهاءُ.
(و) فِي التَّنْزِيل: {وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ} (الأَنعام: 60) (جَرَحَ) الشَّيْءَ (كمَنع: اكْتَسَبَ) وَهُوَ مجازٌ (كاجْتَرَحَ) . يُقَال: فُلان يَجْرَحُ لعِيالِه ويَجْتَرِحُ ويَقْرِشُ ويَقْتَرِش بِمَعْنى. وَفِي التَّنْزِيل: {6. 019 اءَم حسب الَّذين. . السَّيِّئَات} (الجاثية: 21) أَي اكْتَسبوا. وَفِي (الأَساس) : وبِئْسَما جَرَحَتْ يَداك، واجْتَرَحَتْ، أَي عَمِلتَا وأَثَّرَتَا. وَهُوَ مُستعار من تأَثيرِ الجَارِح.
وَفِي العِناية للخَفاجيّ أَنه صارَ اسْتِعَارَة حَقِيقَةً فِيهِ.
(و) من الْمجَاز جَرَحَ (فُلاناً) بلِسانه. إِذا (سَبَّه) . وَفِي نُسخِةٍ: سَبَعَه (وشَتَمه) . وَمن ذالك قَوْلهم:
(6/337)

جَرَّحُوه بأَنياب وأَضراسِ
شَتَموه وعابُوه. (و) من المَجاز: جَرَحَ الحاكمُ (شاهِداً) : إِذا عَثَرَ مِنْهُ على مَا (أَسْقَطَ) بِهِ (عَدالَتَه) من كَذِبٍ وغيرِه. وَقد قيل ذالك فِي غيرِ الْحَاكِم، فَقيل: جَرَحَ الرَّحُلَ: غَصِّ شَهادَته.
وَفِي (الأَساس) : ويُقال للْمَشْهُود عَلَيْهِ: هَل لَك جُرْحَة؟ وَهِي مَا تُجْرَح بِهِ الشّهادةُ. وَكَانَ يقولُ حاكمُ المدينةِ للخَصْم إِذا أَرادَ أَنْ يُوجِّه عَلَيْهِ القَضاءَ: أَقْصَصْتُك الجُرْحَةَ، فإِنْ كَانَ عنْدك مَا تَجْرَحُ بِهِ الحُجَّةَ الّتي تَوجَّهتْ عليكَ فهَلُمَّها: أَي أَمكنْتُك فِي أَن تَقُصَّ مَا تَجْرَحُ بِهِ البَيِّنةَ.
(و) يُقَال: جَرِحَ الرّجلُ (كسَمعَ: أَصابَتْه جِرَاحةٌ. و) جَرِحَ الرَّجلُ أَيضاً: إِذا (جُرِحَتْ شَهادتُه) وَكَذَا رِوايَته، أَي رُدَّتْ ووُجِّهَ إِليه القَضَاءِ.
(والجَوارِحُ: إِناثُ الخَيْلِ) ، واحدتُها جَارِحةٌ لأَنّها تُكْسِب أَرْبابَها نِتاجَها، قَالَه أَبو عَمرٍ و، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) .
(و) من الْمجَاز: الجَوارِحُ: (أَعْضاءُ الإِنسانِ الَّتِي تَكْتَسِبُ) وَهِي عَوامِلُه من يَدَيْهِ ورِجْليه، واحدتُها جارِحةٌ، لأَنهنّ يَجْرَحن الخيرَ والشّرَّ، أَي يَكْسِبْنَه. قلت: وَهُوَ مأَخوذٌ من جَرَحَتْ يَداه واجْتَرَحَت.
(و) الجَوارِح: (ذَواتُ الصَّيْدِ من السِّباعِ والطَّيْرِ) والكِلاب، لأَنّها تَجْرَحُ لأَهْلِها، أَي تَكْسِبُ لَهُم، الْوَاحِدَة جارِحَةٌ. البازِي جارحَةٌ، والكَلْب الضّاري جارِحةٌ، والكَلْب الضّاري جارِحةٌ. قَالَ الأَزهريّ: سُمِّيتْ بذالك لأَنها كَوَاسِبُ أَنْفُسِها، من قَوْلك: جَرَحَ واجْتَرَحَ. وَفِي التَّنْزِيل: {6. 019 يساءَلونك مَاذَا اءَحل. . مكلبين} (الْمَائِدَة: 4) أَراد: وأَحِلّ لكم صَيْدُ مَا عَلَّمْتم من الجَوارحِ، فحذفَ لأَنّ فِي الْكَلَام دَلِيلا عَلَيْهِ.
ويُقال: مَاله جارِحةٌ، أَي مَا لَه أُنْثَى
(6/338)

ذَاتُ رَحِمٍ تَحْمِلُ؛ وَمَاله جارِحةٌ، أَي مَاله كاسِبٌ.
(و) جَوارِحُ المالِ: مَا وَلَد. يُقَال: (هاذه) الفَرسُ و (النَّاقَةُ والأَتَان مِن جَوارِحِ المالِ، أَي) أَنّها (شابّةٌ مُقْبِلَةُ الرَّحِمِ) ، والشَّبَابُ يُرْجَى وَلَدُها.
(و) من الْمجَاز: قد اسْتَجْرَحَ الشّاهدُ. (الاسْتِجْراحُ) : النُّقصانُ و (العَيْبُ والفَسادُ) ، وَهُوَ مِنْهُ، حَكَاهُ أَبو عُبيدِ. واسْتَجْرَحَ فلانٌ: اسْتَحَقّ أَن يُجْرَحَ؛ كَذَا فِي (الأَساس) . وَفِي خطْبَة عبد الْملك: (وَعَظْتكُم فَلم تَزْدَادُوا على المَوْعظةِ إِلا اسْتِجْراحاً) ، أَي فسَاداً. وَقيل: مَعْنَاهُ إِلا مَا يُكْسِبُكم الجَرْحَ والطَّعْنَ عَلَيْكُم. وَقَالَ ابنُ عون: اسْتجْرَحَتْ هاذه الأَحاديثُ. قَالَ الأَزهريّ: ويُرْوَى عَن بعضِ التّابعين أَنه قَالَ: كَثُرَتْ هاذه الأَحاديثِ واسْتَجْرَحت، أَي فَسَدَتْ وقَلَّ صِحَاحُها، وَهُوَ اسْتَفْعَل من جَرَحَ الشَّاهِدَ: إِذا طَعَنَ فِيهِ ورَدَّ قَوْلَه؛ أَرادَ أَنّ الأَحاديثَ كَثُرَتْ حَتَّى أَحْوَجَتْ أَهْلَ العِلْم بهَا إِلى جَرْحِ بَعْضِ رُوَاتِها ورَدِّ رِوَايَتِه كَذَا فِي (اللِّسان) و (الأَساس) .
(و) جَرّاحٌ (كشَدّاد: عَلَمٌ) ، وكَنَوْا بأَبِي الجَرّاحِ.
والجَرَّاحُ: قَرْية من إِقلِيم المَنصورة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
خاتَمٌ مَرِيحٌ، وسِوارٌ جَرِحٌ، وَهُوَ القَلِق. وسِكِّينُ جَرِحُ النِّصابِ، بِهِ جُرْح؛ كَذَا فِي (الأَساس) . وأَنا أَخشَى أَن يكون مَرِجاً، وجَرِجاً بِالْجِيم، وَقد تقدّم.
وَفِي الحَدِيث: (العَجْماءُ جَرْحُها جُبَارٌ) بِفَتْح الْجِيم لَا غيرُ، على الْمصدر.
وجَرَح لَهُ من مالِه: قَطَعَ لَهُ مَه قُطَعةً، عَن ابْن الأَعرابيّ. وردَّ عَلَيْهِ ثعلبٌ ذالك فَقَالَ: إِنا هُوَ: جَزَعَ، بالزاي. وكذالك حَكَاهُ أَبو عُبيدٍ.
(6/339)

جردح
: (جَرْدَح عُنُقَه: كأَنّه أَطَالَه) .
(و) فِي (التَّهْذِيب) من النوادرِ: جِرْدَاحٌ من الأَرضِ وجَرَادِحَةٌ: (وَهِي إِكامُ الأَرضِ) .
(وَمِنْه، غُلامٌ مُجَرْدَحُ الرَّس،) تَشْبِيها بالأَكَمةِ.

جزح
: (جَزَحَ) الرَّجلُ (كمنَعَ: مَضَى لحاجَتِه) وَلم يَنْتظِرْ. (و) جَزَحَ لَهُ: (أَعْطَى عَطاءً جَزِيلاً. أَو) جَزَحَ: (أَعطَى وَلم يُشاوِرْ أَحَداً) ، كالرَّجل يكون لَهُ شَريكٌ فيَغيبُ عَنهُ فيُعطِي من مالِه وَلَا يَنتظِره.
(و) جَزَحَتِ (الظِّباءُ: دَخَلَتْ كِنَاسَها) ، أَي مَأْوَاها. (و) جَزَحَ (الشَّجَرَ: ضَرَبَه ليَحُتَّ وَرَقَه) .
(و) جَزحَ (لَهُ من مَاله جَزْحَةً) ، بِالْفَتْح، وجَزْحاً: (قَطَعَ لَهُ قِطْعةً) . وأَنشد أَبو عَمرٍ ولتَميمِ بن مُقْبِل:
وإِنِّي إِذا ضَنَّ الرَّفُودُ بِرِفْدِه
لَمُخْتَبِطٌ من تَالِدِ المالِ جازِحُ
هاكذا أَوردَه الأَزهريّ وابنُ سَيّده وغيرُهما، أَي أَقْطعُ لَهُ من مالِي قِطْعةً. وَيُقَال: جَزَحَ من مالِه جَزْحاً: أَعطاه شَيْئا.
(والجَزْحُ: العَطِيَّةُ) .
وَاسم الْفَاعِل جازِحٌ أَنشد أَبو عُبيدةَ لعَدِيّ بن صُبْحٍ يَمْدحُ بكَّاراً:
يَنْمِي بك الشَّرَفُ الرَّفيعُ وتَتَّقِي
عَيْبَ المَذَمَّةِ بالعَطاءِ الجَازِحِ
(و) يُقَال: (غُلامٌ جَزِحٌ كجَبَلٍ وكَتِفٍ: إِذا نَظَرَ وتَكايَسَ) ، أَي صارَ كَيِّساً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
جِزِحْ، بكسرتين: زَجْرٌ للعَنْزِ
(6/340)

المُتصعِّبَة عِنْد الحَلْبِ، مَعْنَاهُ: قِرِّي؛ قَالَه ابْن مَنْظُور.

جطح
: (جِطحْ، بكسرتين مبنّيةً على السُّكون، أَي قِرِّي) ، تاقوله العَرب للغَنم. وَفِي (التّهذيب) : (يُقال للعَنْز إِذا اسْتَصْعَبَتْ على حَالِبِها) . وَفِي نُسخة: اسْتَعْصَتْ، (فتَقِرُّ) ، بِلَا اشتقاقِ فِعْلٍ، (أَو يُقال للسَّخْلَةِ وَلَا يُقَال للعَنْز) .
قَالَ كُراع: جِطِّحْ، بشَدّ الطّاءِ وَسُكُون الحاءِ بعْدهَا، زَجر للجَدْيِ والحَمَل.
وَقَالَ بعضُهم: جِدِحْ، فكأَن الدّال دَخلَتْ على الطّاءِ أَو الطّاءَ على الدّالِ؛ وَقد تقدّم ذكر جدح.

جلح
: (جلَح المالُ الشَّجَرَ، كمَنَعَ) يَجْلَحُه جَلْحاً، وجلَّحَه تَجْليحاً: أَكَلَه. وَقيل: أَكَل أَعْلاه وَقيل: (رَعَى أَعاليَه وقَشَرَه) .
والمجْلُوحُ: المَأَكولُ رَأَسُه.
(و) الجالِحَةُ و (الجَوالحُ: مَا تَطاير من رُؤوسِ) النَّباتِ و (القَصبِ والبَرْدِيّ) فِي الرّيح شِبْه القُطْنِ، وكذالك مَا أَشْبَهها من نَسْجِ العَنْكَبوت.
(و) يُقَال: جالَحني فُلانٌ وجالحني. (المُجالَحة) : المُشارَّة، مثل (المُكالَحة. و) المُجالَحة: المُجالَحة: (المُجاهَر، بالأَمْرِ) ، عَن الأَصمعيّ، (والمُكاشفَةُ بالعداوَةِ والمُكابَرة) .
(و) مِنْهُ (المُجالِحُ) : المُكابِرُ. وَقد سُمِّيَ بذالك (الأَسَدُ. و) المُجالِحُ: (النّاقةُ) الَّتِي (تَدُرّ فِي الشِّتاءِ) . وَقيل: هِيَ الَّتِي تَقْضِم عِيدانَ الشَّجرِ اليابسِ فِي الشِّتاءِ إِذا أَقْحَطَت السَّنَةُ وتَسْمَن عَلَيْهَا فيبقَى لَبنُها؛ عَن ابْن الأَعرابيّ. (والمَجاليحُ: جَمْعُها) . وَقيل: المَجالِيحُ من النَّخْلِ والإِبل: اللَّواتِي لَا يُبالين قُحُوطَ المَطَرِ، وَقَالَ أَبو حنيفةَ: أَنشد أَبو عَمرٍ و:
غُلْبٌ مجالِيحُ عندَ المحْلِ كُفْأَتُها
أَشْطَانُها فِي عِذابِ البَحْرِ تَسْتَبِقُ
(6/341)

الْوَاحِدَة مِجْلاحٌ ومُجالِحٌ.
وَسنة مُجَلِّحةٌ: مُجْدِبةٌ.
(و) المجالِيح: (السِّنونَ الّتي تَذْهَبِ بالمالِ) .
(و) المِجْلاحُ، بالكسرِ: النّاقةُ (الجلْدَةُ على السَّنَةِ الشَّديدةِ فِي بَقاءِ لبَنِها) ، وكذالك المُجلِّحةُ.
(والجَلَحُ، محرّكةً: انْحِسارُ الشَّعَرِ عَن جَانِبَيِ الرَّأْسِ) . وَقيل: ذَهابُه عَن مُقَدَّم الرَّأَس. وَقيل: إِذا زادَ قَلِيلا على النَّزَعَةِ. (جَلِحَ كفَرِحَ) جَلَحاً، والنَّعْتُ أَجْلَحُ وجَلحاءُ واسمُ ذالك المَوضعِ جلَحَةٌ. قَالَ أَبو عُبيد: إِذا انْحسرَ الشَّعرُ عَن جانِبي الجَبْهَةِ فَهُوَ أَنْزَعُ، فإِذا زادَ قَلِيلا فَهُوَ أَجْلَحُ، فإِذا بلَغَ النِّصْف ونَحْوَه فَهُوَ أَجْلَى، ثمَّ هُوَ أَجْلهُ. وجمعُ الأَجْلَحِ جُلْحانٌ. وَفِي (التَّهْذِيب) : الجَلْحاءُ من الشَّاءِ والبَقرِ: بمنزِلةِ الجلَمّاءِ الّتي لَا قَرْنَ لَهَا. وَفِي (الْمُحكم) : وعَنْزٌ جَلْحاءُ: جَمّاءُ، على التّشبيه. وعَمَّ بعضُهم بِهِ نَوْعَيِ الغَنمِ، فَقَالَ: شاةٌ جَلْحاءُ كجَمْاءَ، وكذالك هِيَ من البَقَر.
(والمُجَلِّح كمُحدِّث: الأَكولُ) . وَفِي (الصّحاح) : الرّجُلُ الكثيرُ الأَكلِ.
(و) المُجلَّحُ (كمُحمَّدٍ: المأَكولُ) الّذي ذَهبَ فَلم يَبْق مِنْهُ شيْءٌ قَالَ ابْن مُقْبِل يَصِف القَحْطَ: أَلمْ تَعْلَمِي أَنْ لَا يَذُمَّ فُجاءَتِي
دَخِيلِي إِذا اغْبَرَّ العِضَاهُ المُجلَّحُ
أَي الَّذِي أُكِلَ حَتَّى لم يُتْرَك مِنْهُ، وكذالك كَلأُ مُجلَّحٌ.
(والأَجْلَحُ: هَوْدَجٌ مالَه رأَسٌ مُرتفِعٌ) ، حَكَاهُ ابنُ جِنّي عَن ابْن كُلثوم. قَالَ: وَقَالَ الأَصمعيّ. هُوَ الهَوْدَج المُربَّع، وأَنشد لأَبي ذُؤَيب:
إِلاّ تَكُنْ ظُعُنا تُبْنَى هَوَادِجُهَا
فإِنّهنّ حِسانُ الزِّيِّ أَجْلاحُ
قَالَ ابْن جِنّي: أَجْلاحٌ: جمع أَجْلَحَ، ومثلُه أَعْزَلُ وأَعْزالٌ، وأَفْعَلُ وأَفْعالٌ قليلٌ جدًّا. وَقَالَ الأَزهريّ: هَوْدَجٌ أَجْلَحُ: لَا رأَس لَهُ. (و) فِي
(6/342)

حَدِيث أَبي أَيُّوب: (منْ باتَ على سَطْحٍ أَجْلَحَ فَلَا ذِمَّةَ لَهُ) . وَهُوَ (سَطْحٌ) لَيْسَ لَهُ قَرْنٌ. قَالَ ابنُ الأَثير: يُريد الّذي (لم يُحْجَّزْ بجِدارٍ) وَلَا شيْءٍ يَمنعُ من السُّقوطِ.
(وبقَرٌ جُلَّحٌ كسُكَّرٍ: بِلَا قُرونٍ) . هاكذا فِي سَائِر النُّسخ الَّتِي بأَيدينا. وَهُوَ خَطأٌ وَالصَّوَاب،: وبَقَرٌ جُلْحٌ، بضمّ فَسُكُون. فِي (الصّحاح) : قَالَ الكِسائيّ: أَنشدني ابْن أَبي طَرَفَةَ:
فسَكَّنْتُهمْ بالقَوْلِ حتّى كأَنّهم
بواقِرُ جُلْحٌ أَسْكَنَتْها المَرَاتِهُ
وَفِي (اللِّسَان) : (فَسكَّنْتُهم بِالْمَالِ) . ونُسِب الشِّعرُ لقَيْسِ بن عَيْزَارةَ الهُذَليّ. قلت: وَقد تَتبَّعتُ شِعْرَ قَيْسٍ هاذا، فَلم أَجِدْه لَهُ فِي ديوانه.
(و) الجُلاَحُ (كعُرابٍ: السَّيْلُ الجُرافُ) ، لشِدَّةِ جريانِه وهُجومِه.
(و) الجُلاَح: (والدُ أُحيْحة) الخَزْرَجِيّ المتقدّم ذِكرُه.
(والتَّجْليحُ: الإِقْدامُ) الشَّديدُ، (والتَّصْميمُ) فِي الأَمرِ، والمُضِيّ، والسَّيْرُ الشَّديدُ. وَقَالَ ابنُ شُميل: جَلَّح علينا، أَي أَتَى علينا. (و) التَّجْليح: (حَمْلَةُ السَّبُعِ) . قَالَ أَبو زيد: جلَّحَ على القَومِ تَجْليحاً، إِذا حَمَلَ عَلَيْهِم.
(والجِلْوَاحُ، بِالْكَسْرِ: الأَرضُ الواسعةُ) المَكشوفةُ.
(وجَلْحاءُ: ة ببغدادَ، و: ع، بالبصْرة) على فَرْسَخَيْنِ مِنْهَا.
(والجِلْحاءَة، بِالْكَسْرِ: الأَرْضُ لَا تُنْبِت شَيْئا) ، على التَّشْبِيه بأَجْرَحِ الرَّأَسِ.
(والجلِيحةُ: المَخْضُ بالسَّمْن) .
(والجُلَيْحاءُ، كغُبَيْراءَ: شِعارُ) بني (غَنِيِّ) بن أَعْصُرَ فِيمَا بَينهم. (وجَلْمَحَ: رأَسه حلَقَه) ، وَالْمِيم زَائِدَة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَرْية جَلْحاءُ: لَا حِصْنَ لَهَا، وقُرًى جُلْحٌ. وَفِي حَدِيث كَعْبٍ: قَالَ اللَّهُ لرُومِيَّةَ: (لأَدَعنَّكِ جَلْحَاءَ) ، أَي
(6/343)

لَا حِصْنَ عليكِ والحُصُون تُشْبِهُ القُرونَ، فإِذا ذَهبتِ الحُصونُ جَلِحَت القُرَى فصارتْ بمنزلةِ البقرةِ الّتي لَا قرْنَ لَهَا. وأَرض جَلحاءُ: لَا شَجَرَ فِيهَا. جلِحتْ جَلَحاً، وجُلِحَت: كِلَاهُمَا أُكِلَ كَلَؤُها. وَقَالَ أَبو حنيفةَ: جُلُحَت الشَّجرةُ: أُكِلَت فُروعُها فرُدَّت إِلى الأَصْل، وخَصَّ مرّةً بِهِ الجَنْبَةَ.
ونَباتٌ مَجْلوحٌ: أُكِلَ ثُمّ نَبَتَ. والثُّمامُ المَجْلُوح، والضَّعَةُ المجْلوحةُ: الّتي أُكِلَتْ ثمَّ نَبَتَت. وكذالك غيرُها من الشَّجر.
ونَبْتٌ إِجْلِيحٌ: جُلِحتْ أَعاليه وأُكِلَ.
ونَاقَةٌ مُجَالِحةٌ: تَأْكلُ السَّمُرَ والعُرْفُطَ، كَانَ فِيهِ ورقٌ أَوْ لم يكن.
والجوالِحُ: قِطَعُ الثَّلْجِ إِذا تَهافَتَتْ.
وأَكَمَةٌ جَلحاءُ، إِذا لم تكن مُحدَّدَةَ الرَّأْسِ.
ويومٌ أَجْلَحُ وأَصْلَعُ: شَديدٌ.
وَلَا تُجلِّحْ علينا يَا فُلان. وفلانٌ وَقِحٌ مُجلِّح.
وجَلَّحَ فِي الأَمرِ: رَكِبَ رَأْسَه. وذِئْبٌ مُجلِّحٌ: جَرِيءٌ، والأُنثى بالهاءِ قَالَ امرؤُ القَيْس:
عَصَافِيرٌ وذِبّانٌ ودُودٌ
وأَجْرَأُ مِنْ مُجلِّحَةِ الذِّئابِ
وَقيل: كلُّ مارِدٍ مُقْدِمٍ على شيْءٍ: مُجَلِّحٌ. وأَما قَول لَبيد:
فَكُنَّ سَفينَها وضَرَبْن جَأْشاً
لخَمْسِ فِي مُجلِّحَةٍ أَزُومِ
فإِنه يَصف مَفازةً متكشِّفةً بالسَّيْر.
وجُلاَحٌ وجَلِيحٌ وجُلَيْحَةُ وجُلَيْحٌ: أَسماءٌ. وَفِي حَدِيث عُمَرَ
(6/344)

والكاهِنِ. وَفِي حَدِيث الإِسراءِ: (يَا جَلِيح، أَمْرٌ نَجُيح) . قَالَ ابنُ الأَثير: اسْم رَجلٍ قد ناداه.
وَبَنُو جُلَيْحَة: بَطْنٌ من الْعَرَب.
وجَلْحٌ، بِفَتْح فَسُكُون: من مياه كَلْبٍ لبنِي تُوَيل مِنْهُم.

جلبح
: (الجِلْبِح، بِالْكَسْرِ: الدّاهِيَةُ، و) من النّساءِ القَصيرة. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: الجِلْبِحُ: (العَجوزُ الدَّميمةُ) ، هاكذا بالدّال المُهْملة، أَي قبيحةُ المَنْطَر. قَالَ الضّجاك العامريّ:
إِني لأَقْلِي الجِلْبِحَ العَجوزَا
وأَمِقُ الفَتِيَّةَ العُكْموزا

جلدح
: (الجُلادِحُ، بالضّمّ: الطّويل. وَالْجمع بِالْفَتْح، كجَوالِقَ) ، عَن ابْن دُريد. وَقَالَ الرّاجز:
مثل الفَنيقِ العُلْكُمِ الجُلادِحِ
(والجَلَنْدَحُ: الثَّقِيلُ الوَخْمُ) من الرّال.
(وناقةٌ جُلَنْدَحَةٌ، بضمّ الْجِيم) وَفتح اللاَّم وَالدَّال، وضَمِّهما أَيضاً: (صُلْبَة شديدةٌ) وَهُوَ (خاصٌّ بالإِناث) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الجَلْدَحُ: المُسِنّ من الرِّجال. وَفِي (التَّهْذِيب) : رجل جَلَنْدَحٌ، وجَلَحْمَدٌ: إِذا كَانَ غالظاً ضَخَماً.
وَقد سبق فِي (حلدج) : الحُلُنْدُجَة والحُلَنْدَجة: الصُّلْبَةُ من الإِبلِ.

جلمح
:

جمح
: (جَمَحَ الفَرسُ) بصاحِبِه (، كمَنَع، جَمْحاً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (وجُموحاً) ، بالضّم، (وجِماحاً) ، بِالْكَسْرِ، وإِذا ذَهَب
(6/345)

يَجْرِي جَرْياً غَالِباً، (وَهُوَ) جامِحٌ و (جَموحٌ) ، الذَّكَرُ والأُنْثَى فِي جَموحٍ سواءٌ؛ قَالَه الأَزهريّ، وَذَلِكَ إِذا (اعْتَزَّ فارِسَه وغَلَبَه) . وفَرَسٌ جَموحٌ: إِذا لم يَثْنِ رَأْسَه. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: وَله مَعنيانِ: أَحدُهما يُوضَع مَوْضِعَ العَيْب، وذالك إِذا كَانَ من عَادَته رُكوبُ الرَّأْس لَا يَثْنِيه راكبُه؛ وهاذا من الجِمَاحِ الَّذِي يُرَدّ مِنْهُ بالعَيْب. والمعنّى فِي الفَرس الجَموحِ: أَن يكون سَريعاً نَشِيطاً مَرُوحاً، وَلَيْسَ بعَيْبٍ يُرَدّ مِنْهُ، وَمِنْه قولُ امرىء الْقَيْس فِي صِفة فَرس:
وأَعْدَدْتُ للحَرْبِ وَثّابةً
جَوادَ المَحَثَّةِ والمُرْوَدِ
جَمُوحاً رَمُوحاً، وإِحْضَارُهَا
كمَعْمَعَةِ السَّعَفِ المُوقَدِ
(و) من الْمجَاز: جَمَحَتِ (المَرْأَةُ زَوْجَهَا) ، هَكَذَا فِي سَائِر النّسخ الّتي بأَيدينا، وَالَّذِي فِي (الصّحاح) و (اللِّسَان) : وَغَيرهمَا: جَمَحَت المَرأَةُ من زَوْجِهَا تَجْمَح جِماحاً، إِذا (حَرَجَتْ مِن بَيته إِلى أَهْلِهَا قبلَ أَن يُطلِّقها) ، ومثلُه طَمَحَت طِمَاحاً. قَالَ الرّاجِز:
إِذا رأَتْنِي ذاتُ ضِغْنٍ حَنَّتِ
وجَمَحَتْ مِن زَوْجِهَا و) أَنَّتِ
(و) جَمَحَ إِليه وطَمَحَ: إِذا (أَسْرَعَ) وَلم يَرُدَّ وَجْهَه شيْءٌ. وَبِه فسَّر أَبو عُبَيْدةَ قولَه تَعَالَى: {6. 019 لولوا اليه وهم يجمحون} (التَّوْبَة: 57) وَفِي الحَدِيث: جَمَحَ فِي أَثَرِه، أَي أَسْرَع إِسْراعاً لَا يَرُدُّه شَيْءٌ. ومثلُه قَولُ الزّجّاج. وَفِي (الأَساس) أَي يَجْرُون جَرْيَ الخَيْلِ الجَامِحَةِ. وَهُوَ مَجَاز حينَئِذٍ.
(و) جَمَحَ (الصَّبِيُّ الكَعْبَ) بالكَعْبِ كجَبَح، إِذا (رَمَاهُ حتّى أَزالَه عَن مَكَانَهُ) ، وَيُقَال: تَجَامَحُوا.
(و) الجُمّاحُ (كرُمّانٍ: المُنهزِمون من الحَرْبِ) ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ.
(6/346)

(و) الجُمّاحٌ: (سَهْمُ) صغيرٌ (بِلَا نَصْلٍ، مُدَوَّرُ الرَّأْسِ، يتعلَّمُ بِهِ) الصَّبيُّ (الرَّمْى. و) قيل؛ بل (تَمْرَةٌ) أَو طِينٌ (تُجْعَل على رأْس خَشَبَةٍ) لئةّ تَعْقِرَ، (يَلْعَب بهَا الصِّبْيَانُ) . وَقَالَ الأَزهرّي: يُرْمَى بِهِ الطَّائرُ فيُلْقِيه وَلَا يَقْتُلُ حَتَّى يأْخُذَه راميه. وَيُقَال لَهُ جُبّاحٌ، أَيضاً. وَقَالَ أَبو حنيفةَ: الجُمَّاح: سَهْمُ الصَّبِيّ يَجْعَل فِي طَرِفِه تَمْراً مَعْلُوكاً بقَدْرِ عِفَاصِ القارُورَةِ ليَكُون أَهْدَى لَهُ أَمْلَسُ، وَلَيْسَ لَهُ ريش، وَرُبمَا لم يكن لَهُ أَيضاً فُوقٌ.
(و) الجُمَّاحُ: (مَا يَخْرُج على أَطْرافِه شِبْهُ سُنْبلٍ) ، غير أَنه (لَيِّنٌ) كأَذْنابِ الثَّعالِب، واحدته جُمّاحَة، أَو هُوَ (كرُؤوُس الحَلِيِّ والصِّلِّيانِ ونَحْوِه) مِمَّا يَخرجُ على أَطرافِه ذالك.
(ج جَمامِيحُ. وجاءَ فِي الشِّعْر. جَمَامِحُ) . على الضَّرُورَة، ويَعْنِي بِهِ قَوْلَ الحُطيئة:
بزُبِّ اللِّحَى جُرْدِ الخُصَى كالجَمامِحِ
وأَمّا فِي غير ضَرورةِ الشِّعْرِ فَلَا، لأَنّ حَرْف اللِّين فِيهِ رابعٌ، وإِذا كَانَ حرفُ اللِّين رَابِعا فِي مثلِ هاذا كَانَ أَلِفاً أَو واواً أَو يَاء، فَلَا بُدّ من ثَبَاتِهَا يَاء فِي الجَمْعِ والتَّصْغِيرِ، على مَا أَحْكمَتْه صِنَاعةُ الإِعْرابِ.
(و) جَمَّاحٌ وجُمَيْحٌ وجُمَحُ وجَموحٌ (كَكَتّان وزُبَير وزُفَرَ وصَبوحٍ، أَسماءٌ) .
(وعبُد الله بنُ جِمْحٍ، بِالْكَسْرِ: شاعرٌ عَبْقَسيّ) ، من بني عبد القَيْس.
(و) جُمَيحٌ (كَزُبَيرٍ: الذَّكَرُ) . قَالَ الأَزهريّ: العربُ تُسمِّي ذَكَرَ الرَّجُلِ: جُمَيحاً ورُمَيحاً، وتُسمِّي هَنَ المَرْأَةِ شُرَيحاً، لأَنه من
(6/347)

الرَّجل يَجْمَحُ فَيرْفَع رَأْسَه، وه وَمِنْهَا يكون مَشروحاً أَي مَفْتُوحًا.
(و) جُمَحُ (كزْفَرَ: جَبَلٌ لبني نُمَيرٍ) .
(والجَمُوح) كصَبورٍ: (فَرَسُ مُسْلِمِ بن عَمْرٍ والباهِليّ) . (و) الجَمْوحُ: (الرَّجُلُ يَرْكبُ هَواهُ فَلَا يُمنْكِن رَدُّه) ، وَهُوَ مَجاز، لشَبَهه لَهُ بالجَمُوحِ من الخَيْلِ الّذي لَا يَرُدُّ لِجامٌ. وكلُّ شَيْءٍ مَضَى على وَجْهِه فقد جَمَحَ، وَهُوَ جَموحٌ. قَالَ الشَّاعِر:
خَلَعْتُ عِذارِي جامِحاً مَا يَرُدُّني
عَن البِيضِ أَمْثَالِ الدُّمَى زَجْرُ زَاجِرِ
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
جَمَحَتِ السَّفِينَةُ تَجْمَحُ جُمُوحاً: تَرَكتْ قَصْدَهخَا فَلم يَضْبِطْها المَلاَّحونَ. وجَمَحتِ المَفَازَةُ بالقَوْمِ: طَرَحَتْ بهم، لبُعْدِها، وهما من المَجاز.
وَبَنُو جُمَحَ من قُريشٍ: هم بَنو جُمَحَ بنِ عَمْرِو بنِ هُصَيْصِ بنِ كَعْبِ بن لُؤٍ يّ. وسَهْمٌ: أَخو جُمَحَ، جَدٌّ بني سَهْمٍ. وزَعَمَ الزُّبَيْرُ بن بَكَّارٍ أَنّ اسْمَ جُمَحَ تَيْمٌ، واسْمَ سَهْمٍ زَيْدٌ، وأَنّ زَيداً سابَقَ أَخَاه إِلى غايةٍ، فجمَحَ عَنْهَا تَيْمٌ فسُمِّيَ جُمَحَ، ووقف عَلَيْهَا زَيْد فقِيل: قد سَهَمَ زيْدٌ، فسُمِّي سَهْماً.
وجَمَحَ بِهِ مُرادُه: لم يَنَلْه، وَهُوَ مَجَازٌ.

جنح
: (يَجْنَح) إِليه (يَجْنَح) ، كيَمْنَع، على الْقيَاس، لُغَةُ تَميم، وَهِي الفصيحة (ويَجْنُح) ، بالضّمْ لُغة قَيْسٍ، (ويَجْنِح) بِالْكَسْرِ، وَقد قُرِىء بهما شاذًّا، كَمَا فِي المُحْتَسب وَغَيره، نَقله شيخُنا (جُنوحاً) بالضّمّ (: مالَ) . قَالَ الله عز وَجل: {6. 019 وان جنحوا للسلم فاجنح لَهَا} (الأَنفال: 61) أَي إِن مالُوا إِليك فمِلْ إِليها، والسَّلْم: المُصَالَحة،
(6/348)

ولذالك أُنِّثت. (كاجْتَنَجَ) . وَفِي الحَدِيث: (فاجْتَنَحَ عَلَى أُسَامةَ حتّى دَخَلَ المسجدَ) : أَي خَرَجَ مائِلاً مُتَّكِئاً عَلَيْهِ. وَيُقَال: جَنَحَ الرَّجلُ واجْتَنَحَ: مَالَ على أَحَدِ شِقَّيْهِ وانْحَنَى فِي قَوْسِه.
(وأَجْنَحَ فُلاناً: أَصابَ جَنَاحَه) ، هَكذا رُباعيًّا فِي سَائِر النُّسخ الّتي بأَيدينا. والّذي فِي (الصّحاح) و (لِسَان الْعَرَب) و (الأَساس) وَغَيرهمَا من الأُمَّهات: جَنَحَه جَنْحاً: أَصاب جَناحَه، هاكذا ثُلاثيًّا. قَالَ شيخُنا: وَهُوَ الصَّواب، لأَن الْقَاعِدَة فِيمَا تَقْصِد إِصابتَه من الأَعضاءِ أَن يكون فعْله ثُلاثيًّا، كعَانَه: إِذا أَصاب عَيْنَه. وأَذَنَه: إِذا أَصَابَ أُذُنه. وَمَا عداهما. فالصّواب مَا فِي (الصّحاح) والأَفعال، وَمَا فِي الأَصل غَفلَة.
(وأَجْنَحه: أَماله) .
(وجُنُوحُ اللْيلِ) بالضّمّ: (إِقْبالُه) .
وجَنَحَ الظَّلاَمُ: أَقْبَلَ اللَّيْلُ: وَجَنَحَ اللَّيّلُ يَجْنَح جُنوحاً: أَقبل.
(والجَوَانِحِ) : أَوائلُ (الضُّلُوعِ) تَحتَ التَّرائبِ ممّا يَلِي الصَّدْرَ) ، كالضُّلُوعِ ممّا يَلِي الظَّهْر، سُمِّيتْ بذالك لجُنوحِها على القَلْب. وَقيل: الجَوانِحُ: الضُّلوعُ القِصَارُ الّتي فِي مُقَدَّمِ الصَّدْر. (واحِدتُه جانِحةٌ) . وَقيل: الجَوَانِحُ من البعيرِ والدَّابَّة: مَا وقَعَتْ عَلَيْهِ الكَتفُ، وَمن الإِنسانِ مَا كَان من قِبَلِ الظَّهْرِ، وهُنَّ سِنٌّ: ثلاثٌ عَن يَمينك، وثلاثٌ عَن شِمَالِك.
(وجُنِحَ البَعِيرُ، كعُنِيَ: انْكَسَرَت جَوَانِحُه لثِقَلِ حِمْلِه) .
وَقيل: جنَحَ البعِيرُ جُنُوحاً: انْكَسر أَوَّلُ ضُلوعه ممّا يَلِي الصَّدْرَ.
(والجنَاحُ) من الإِنسانِ: (اليَدُ) . ويَدا الإِنسانِ: جناحاه، وَكَذَا من الطَّائِر.
وَقد جَنَح يَجْنَح جُنوحاً: إِذا
(6/349)

كَسَر مِن جَنَاحَيْه ثمَّ أَقبلَ كالوَاقِعِ اللاّهىء إِلى مَوْضِع. قَالَ الشَّاعِر:
تَرَى الطَّيْرَ العِنَاقَ يَظَلْنَ مِنْهُ
جُنوحاً إِنْ سَمِعْنَ لَهُ حَسِسَا
(ج أَجْنِحةٌ وأَجْنُحٌ) . حكى الأَخيرةَ ابنُ جِنِّي، وَقَالَ: كَسَّروا الجَنَاحَ، وَهُوَ مُذكَّر، على أَفْعَلٍ، وَهُوَ من تكسير المُؤنَّثِ، لأَنُّهم ذَهَبوا بالتأْنيث إِلى الرِّيشة. وكُلُّه راجِعٌ إِلى مَعنَى المَيْلِ، لأَنّ جَنَاحَ الإِنسانِ والطائرِ فِي أَحَدِ شِقَّيْه.
(و) فِي الْقُرْآن الْمجِيد {6. 019 واضمم اليك جناحك من الرهب} (الْقَصَص: 32) قَالَ الزَّجّاح: معنَى جَنَاحِك (العَضُدُ) . وَيُقَال: اليَدُ كُلُّهَا جَنَاحٌ (و) الجَنَاحُ: (الإِبْطُ والجَانِبُ) . قَالَ الله تَعَالَى: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلّ مِنَ الرَّحْمَةِ} (الإِسراء: 24) أَي أَلِنْ لَهما جانِبَك. وخَفَضَ لَهُ جَنَاحَه، مَجَازِ. (و) الجنَاحُ: (نَفْسُ الشَّيْءِ) . وَمِنْه قَول عَدِيّ بن زيد:
وأَحْورُ العَيْنِ مَرْبوبٌ لَهُ غُسَنٌ
مُقَلَّدٌ من جَناحِ الدُّرِّ تِقْصَارَا
(و) يُقَال: الجَنَاحُ (من الدُّرِّ: نَظْمٌ) مِنْهُ (يُعَرَّض، أَو كُلُّ مَا جَعَلْتَه فِي نِظامٍ) : فَهُوَ جَنَاحٌ.
(و) من المَجاز: الجَنَاحُ: (الكَنَفُ والنَّاحِيَةُ) . يُقَال: أَنا فِي جَناحِه، أَي دارِه وظِلِّه وكَنَفه. (و) الجَنَاحِ: (الطّائفةُ من الشيّءِ، ويُضَم، والرَّوْشَنُ) كجَوْهَرٍ، (والمَنْظَرُ) .
(و) الجَنَاحُ: (فَرَسٌ للحَوْفَزان بنِ شَرِيك) التَّمِيمِيّ، (وآخَرُ لبَنِي سُلَيْمٍ، وآخَرُ لمحمَّدِ بن مَسْلَمَةَ الأَنصاريّ، وآخَرُ لعُقْبَةَ بن أَبي مُعَيْط) .
(و) الجَنَاحُ: (اسْم) رَجلٍ، واسْم ذِئْب. قَالَ:
مَا راعَني إِلاَّ جَناحٌ هابِطَا
على الجِدَارِ، قَوْطَها العُلابِطَا
(6/350)

وجَنّاحُ، اسمُ خِباءٍ من أَخْبِيتِهم. قَالَ:
عَهْدِي بجَنّاحٍ إِذا مَا (اهْتَزَّا
وأَذْرَتُ الرَّحُ تُرَاباً نَزَّا
أَنْ سَوفَ تُمْضِيه وَمَا ارْمَأَزَّا
(وجَنَاحْ جَنَاحْ) ، هاكذا مَبنيًّا على السُّكون: (إِشْلاءُ الغَنْزِ عِنْد الحَلْب) .
(والجَنَاحُ هِيَ السَّوْداءُ) .
(وَذُو الجَنَاحَيْن) : لقب (جَعْفَرَ بن أَبي طالبٍ) الهاشميّ، وَيُقَال لَهُ: الطّيَار، أَيضاً. وَكَانَ من قِصَّته أَنه (قَاتَلَ يَوْمَ) غٍ زْوَةِ (مُؤْتَةَ حتَّى قُطِعَت يَدَاهُ، فقُتِل) ، وَكَانَ حاملَ رايتِها. (فَقَالَ النَّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (إِن الَّهَ قد أَبْدَلَه بِيَديه، جَنَاحَيْن يَطير بهما فِي الجَنَّة حَيْثُ يَشَاءُ)) . وسيرَتُه فِي الكتبِ مشهورةٌ.
قَالَ الأَزهريّ: (و) للْعَرَب أَمْثالٌ فِي الجَنَاحِ. يُقَال: (رَكِبوا جَنَاحَي الطَّرِيقِ) ، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسخ، والَّذي فِي (اللِّسَان) : جَنَاحَيِ الطَّائِر: إِذا (فارقُوا أَوْطَانَهم) . وأَنشد الفرَّاءُ.
كَأَنَّما بجَنَاحَيْ طائرٍ طَارُوا
وَيُقَال: فُلانٌ فِي جناحَيْ طَائِر، إِذا كَانَ قَلِقاً دَهِشاً، كَمَا يُقَال: كأَنّه على قَرْنمِ أَعْفَرَ، وَهُوَ مجَاز. (و) يَقُولُونَ: (رَكِبَ) فلانٌ (جَنَاحَيِ النَّعامَةِ) ، إِذا (جَدّ فِي الأَمْرِ واحْتَفلَ) قَالَ الشّمّاخ:
فمنْ يَسْعَ أَو يَرْكَبْ جَنَاحَي نَعَامَةٍ
ليُدْرِك مَا قَدّمْتَ بالأَمْسِ يُسْبَقِ
وَهُوَ مجازٌ. (و) يَقُولُونَ: (نَحن علَى جناحِ السَّفرِ، أَي نُرِيده) ، وَهُوَ أَيضاً مَجازَ.
(و) الجُنَاحُ (بالضّمَّ) : الميْلُ إِلى (الإِثْم) . وَقيل: هُوَ الإِثم عامّةً
(6/351)

وَمَا تُحُمِّلَ من الهمّ والأَذَى، أَنشد ابْن الأَعْرابيّ:
ولاقِيْتُ من جُمْلٍ وأَسْبابِ حُبِّهَا
جُنَاحَ الَّذِي لاَقَيْتُ مِن تِرْبِهَا قَبْلُ
وَقَالَ أَبو الهَيْثَم فِي قَوْله تَعَالَى: {وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ} (الْبَقَرَة: 235) الجُنَاح: الجِنَايَةُ والجُرْمُ. وَقَالَ غيرُه: هُوَ التَّضييق. وَفِي حَدِيث ابْن عبّاس فِي مَال الْيَتِيم: (إِني لأَجْنَحُ أَنْ آكُلٍ مِنْهُ) : (أَي أَرَى الأَكلَ مِنْهُ جُناحاً، وَهُوَ الإِثم. قَالَ ابْن الأَثير: وَقد تكرّر الجُنَاحُ فِي الحَدِيث، فأَيْنَ وَرَدَ فَمَعْنَاه الإِثْمُ والمَيْلُ.
(والجِنْح، بالكَسر: الجانِب) من اللَّيْل والطَّريق. قَالَ الأَخْضَرُ بنُ هُبَيْرَةَ الضَّبِّيّ:
أَناخَ قَليلاً عِنْد جِنْحِ سَبيلِ
(و) الجِنْحُ: (الكَنَفُ والنَّاحِيَةُ) قَالَ:
فباتَ بجِنْحِ القَوْمِ حتَّى إِذا بَدَا
لَهُ الصُّبْحُ سَام القَوْمِ إِحْدَى المهالِكِ
(و) الجِنْ (من اللَّيْلِ: الطَّائفةُ، ويُضَمّ) ، لُغتانِ. وَقيل: جِنْحُ اللَّيْلِ: جانِبُه. وَقيل: أَوّلُه. وَقيل: قِطْعَةٌ مِنْهُ نحْو النِّصف. وَيُقَال: كأَنّه جِنْحُ لَيْلٍ: يُشَبَّه بِهِ العسْكرُ الجَرّارُ. وَفِي الحَدِيث: (إِذا اسْتَجْنَح اللَّيْلُ فاكْفِتوا الصِّبْيانَ) المُرَاد بِهِ أَوَّل اللَّيْل. (و) الجِنْح، بِالْكَسْرِ (اسمٌ) و (ذُو الجَنَاحِ) ، لَقبُ (شَمِر) ككَتِف (ابْن لَهِيعَةَ الحِمْيَريّ) .
(و) الجَنّاح (كَكَتّان: بَيْتٌ بناه أَبو مَهْدِيَّة بالبَصْرة) .
(والاجْتِناحُ فِي السُّجود: أَين يعْتَمِد) الرَّجلُ (على رَاحَتَيْه مُجافِياً لذِراعيْه غيرَ مُفْتَرِشِهِمَا، كالتَّجَنُّح) ، قَالَه شَمِرٌ. وَقَالَ ابْن الأَثير: هُوَ أَن يَرْفَع
(6/352)

ساعِديْه فِي السُّجود عَن الأَرض وَلَا يَفْتَرِشَهما، ويُجافِيهما عَن جانبيَح، ويعتَمِد على كَفَّيْه، فيَصِيرانِ لَهُ مِثْلَ جَنَاحَي الطائِر. واجْتَنحَ الرَّجلُ فِي مَقْعَدِه على رَحْلِه: إِذا انْكَبّ على يَدَيْه كالمُتَّكِىءِ على يدٍ وَاحِدَة. وروى أَبو صالحٍ السَّمّان عَن أَبي هُرَيْرَة رَضِي الله عَنهُ: (أَنّ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَمرَ بالتَّجنُّح فِي الصَّلاةِ. فشَكَا ناسٌ إِلى النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمالضَّعْفَةَ، فأَمَرَهم أَن يَستعينوا بالرُّكَب) ، وَفِي رِوَاية: (شكا أَصحابُ رَسول اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وسلمالاعتمادَ فِي السُّجُود، فرَخَّص لَهُم أَن يستعينوا بمرافِقِهم على رُكَبهم) كَذَا فِي (اللَّسان) .
(و) الاجتناحُ (فِي النَّاقةِ: الإِسْراعُ) قَالَه شَمِرٌ. وأَنشد) :
إِذا تَبَادرْن الطَّرِيقَ تَجْتَنِحْ
(أَو) الاجتناحُ فِيهَا: (أَن يكون مُؤخَّرُها يُسْندُ إِلى مُقَدَّمِهَا لِشدَّةِ انْدِفاعِها) بحَفْزِها رِجْلَيْها إِلى صدْرِها؛ قَالَه ابْن شُميل.
(و) الاجتناحُ (فِي الخَيْلِ: أَن يكون حُضْرُه وَاحِدًا لأَحدِ شِقَّيْهِ يَجْتَنِحُ عَلَيْهِ، أَي يَعْتَمِدُه فِي حُضْرِه) ، قَالَه أَبو عُبيدة:
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الأَجْنَاح: جمعُ جانحٍ، بِمَعْنى المَائِلِ، كشاهِدٍ وأَشْهَادٍ. وَقد جاءَ فِي شِعْر أَبي ذؤيْب.
وجَنَاحَا العَسْكَرِ: جانبَاهُ. وَكَذَا جَنَاحَا الوَادِي: جانِبَاه، وهُما مَجْرَيانِ عَن يَمِينِه وَعَن شِمَالِه.
وَهُوَ مقْصُوصُ الجَنَاحِ، للعَاجِز.
وكلّ ذالك مَجَازٌ.
وجَنَاحُ الرَّحَى: ناعُورُها.
وجِنَاحَا النَّصْلِ: شَفْرَتاه.
ونَاقَةٌ مُجْتَنِحَةُ الجَنْبَيْنِ: واسِعَتُهَما.
(6/353)

وجنَحت الإِبلُ: خَفَضتْ سَوَالِفَها. (فِي السَّيْر) وَقيل: أَسْرَعت. قَالَ أَبو عُبَيْدَة: النَّاقَة البارِكَةُ إِذا مَالَت على أَحَدِ شِقَّيْها يُقَال: جَنَحَت.
وجَنَحتِ السَّفِينَةُ تَجْنَح جُنُوحاً: انْتَهتْ إِلى الماءِ القَلِيلِ فلَزِقَت بالأَرض فَلم تَمْضِ؛ كَذَا فِي (الأَساس) و (اللِّسَان) . وَفِي (التَّهْذِيب) الرَّجل يَجْنَح: إِذا أَقبَلَ على الشَّيْءِ يَعمله بيدَيْه: إِذا أَقبَلَ على الشَّيْءِ يَعمله بيدَيْه وَقد حَنَى عَلَيْهِ صدْرَه. وَقَالَ ابنُ شُميلٍ: جَنَحَ الرَّجلُ على مِرْفَقيْه: إِذا اعتَمدَ عَلَيْهِمَا وَقد وَضَعَهما بالأَرضِ أَو عَلَى الوِسادةِ، يَجْنَح جُنُوحاً وجَنْحاً.
والمَجْنَحَةُ: قِطْعَةُ أَدَمٍ تُطْرَحُ على مُقَدَّمِ الرَّحْلِ يَجْتَنِح الرَّاكبُ عَلَيْهَا.
وَيُقَال: أَنا إِليك بجُنَاحٍ، أَي مُتَشوِّقٌ؛ كَذَا حُكِيَ بضمّ الْجِيم. وأَنشد:
يَا لَهْفَ هِنْدٍ بعد أُسْرةِ واهِبٍ
ذَهبُوا وكنتُ إِليهم بجُناحِ
أَي متشوِّقاً.
وجنحَ الرَّجلُ يَجْنَح جُنُوحاً: أَعْطَى بِيَدِه. وَعَن ابْن شُميْلٍ: جَنَحَ الرَّجلُ إِلى الحرُورِيَّةِ، وجنَحَ لَهُم: إِذا تابَعَهم وخَضَعَ لَهُم.
والجَناحِيَّة: طائِفَةٌ من غُلاة الرَّوافِض؛ ذكرَه ابنُ حَزْمٍ، وأَبو إِسحاقَ الشّاطبِيّ.
وَمن الْمجَاز: قَدَّمَ لنا ثَرِيدةً وَلها جَنَاحَانِ من عُرَاقٍ، ومُجنَّحَةً بالعُراقِ؛ كَذَا فِي (الأَساس) .

جنبح
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الجُنْبُح: العَظيمُ. وَقيل: الجُنْبُح، بالخاءُ؛ أَوْرَده فِي (اللِّسَان) .

جندح
: (جُنَادِحُ بن مَيْمُونٍ) كعُلابِطٍ (صَحابيٌّ شَهِدَ فَتْ مِصْر، ذكره ابنُ يونُس، وأَوردَه ابْن فَهْد فِي مُعْجَمه.

جوح
: ( {الجَوْحُ: البِطِّيخُ الشّامِيّ، والإِهْلاكُ والاسْتِئصالُ) . وَقد} جَاحَتْهم
(6/354)

السَّنَةُ {جَوْحاً} وجِيَاحاً ( {كالإِجاحة} والاجْتِيَاح) . وَقد {أَجاحَتْهم} واجْتَاحَتْهم اسْتَأَصَلتْ أَموالَهم. وَفِي الحَدِيث: (أَعاذَكم اللَّهُ من {جَوْحِ الدَّهْرِ) } واجْتَاحَ العَدُوُّ مالَه: أَتَى عَلَيْهِ، (وَمِنْه {الْجَائِحَة: للشِّدة) والنّازِلَةِ الْعَظِيمَة الّتى} تَجْتَاحُ المَالَ من سَنَةٍ أَو فِتْنَة. وكلُّ مَا اسْتَأْصلَه: فقد {جَاحه} واجْتَاحَه. {وجَاحَ اللَّهُ مالَه} وأَجاحَه: بمعنَى أَهْلَكه {بالجائِحة.} والجَوْحةُ {والجائِحة: للْسَّنَةِ (} المُجْتَاحَةِ للمالِ) ، قَالَه وَاصل. وَقَالَ الأَزهريّ عَن أَبي عُبيدٍ: الجائِحةُ: المُصِيبةُ تَحُلّ بالرَّجل فِي مَاله {فتَجْتَاحه كلَّه وَقَالَ ابْن شُميل: أَصابَتْهم} جائِحةٌ، أَي سَنةٌ شديدةٌ {اجتَاحَتْ أَموالهم. وَقَالَ أَبو منصورٍ:} والجائِحة تكون بالبَرَد يَقَعُ من السَّماءِ إِذا عَظُمَ حَجْمُه فكَثُرَ ضَرَرُه، وَتَكون بالبَرْدِ المُحْرِق أَو الحَرّ المُحْرِقِ. قَالَ شَمِرٌ: وَقَالَ إِسحاقُ: {الجائِحة إِنما هِيَ آفةٌ} تَجتاحِ الثَّمَر، سَمَاوِيّة، وَلَا تكون إِلاّ فِي الثِّمَار.
( {والمِجْوَحُ، كمنْبَرٍ: الّذي يَجْتَاحُ كلَّ شَيْءٍ) أَي يستأْصِله.
(} والجَاحُ: السِّتْر) ، وَهُوَ الإِجاحُ كَمَا تقدّم {والوجاحُ، كَمَا سيأْتي.
(} والأَجْوحُ: الواسِعُ من كلِّ شيْءٍ ح {جُوحٌ) ، بالضّمّ.
(و) تَقول (} جَوَّحْتُ رِجْلي) {تَجْوِيحاً: أَي (أَحْفَيْتُها) .
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: (} جاحَ) {يَجُوحُ} جَوْحاً: إِذا أَهْلَك مالَ أَقرِبائه.
{وجاحَ} يَجُوحُ، إِذا (عَدَلَ عَن المَجَحَّةِ) إِلى غيرِها.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{الجائِح: الجَرَادُ؛ ذَكَرَه الأَزهريّ نقلا عَن ابْن الأَعرابيّ فِي تَرْجَمَة جحا.
} وجَوْحَانُ اسمٌ.
{ومَجَاحٌ: مَوضِع. أَنشد ثَعْلَب:
لَعَنَ اللَّهُ بَطْنَ قُفَ مَسيلاً
} ومَجَاحاً فَلَا أُحِبُّ! مَجَاحَا
(6/355)

قَالَ: وإِنّما قَضَينَا على {مَجَاحٍ أَنّ أَلِفَه واوٌ، لأَنّ العَيْنَ واواً أَكثرُ مِنْهَا يَاء، وَقد يكونُ} مَجَاحٌ فَعَالاً، فَيكون من غيرِ هاذا البَابِ، وَقد تَقدّمت الإِشارةُ إِليه، وسيأْتي فِيمَا بعدُ.
جيح: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {جيح، واستُعْمِل مها} جَيْحَانُ {وجَيْحُونُ، مثلُ سَيْحَانَ وسَيْحُونَ: وهما نهرانِ عَظِيمَانِ مَشْهُورانِ؛ وَقد ذِكِر سَيْحَانُ فِي سَاح.
} وجَيْحَانُ: وادٍ معروفٌ.
وَقد جاءَ فِي الحَدِيث ذِكْرُهما، وهما نَهْرانِ بالعَواصِمِ عِنْد أَرْضِ المَصِّيصةِ وطَرَسُوسَ؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) .
وَقد جاحَهم اللَّهُ {جَيْحاً} وجائحة: دَهَاهُم، مَصْدَرٌ كالعافِيَةِ.

(فصل الحاءِ) الْمُهْملَة مَعَ نَفسهَا)
حدح: يُقَال (امرأَةٌ حُدُحَّةٌ، كعُتُلَّةٍ، أَي قَصيرةٌ) . كحُدْحُدَةٍ.
حرح: (الحِرُ) بِالْكَسْرِ وَالتَّخْفِيف، وهاذا هُوَ الأَكثر: فِي معنَى فَرْجِ المرأَةِ. (و) يُقَال: (الحِرَةُ) بِزِيَادَة الهاءِ فِي آخرِه، وَهُوَ غَرِيبٌ. قَالَ الهُذَليّ:
جُرَاهِمِةٌ لَهَا حِرَةٌ وثِيلُ
وهما مخَفَّفانِ. و (أَصْلُهُمَا حِرْحٌ، بِالْكَسْرِ) ، ممّا اتّفقت فِيهِ الفاءُ وَاللَّام، وَهُوَ قَلِيل، كسَلس وبابه و (ج أَحْرَاحٌ) ، لَا يُكَسَّر على غير ذالك. قَالَ:
إِنّي أَقود جَمَلاً مِمْراحَا
ذَا قُبَّة مَملوءَةٍ أَحْرَاحَا
قَالَ أَبو الْهَيْثَم: الحِرُّ حِرُ المَرْأَة،
(6/356)

مُشدَّد الرَّاءِ، لأَنّ الأَصلَ حِرْحٌ، فثَقُلت الحاءُ الأَخيرةُ مَعَ سُكُون الرَّاءِ، فثَقَّلُوا الرَّاءَ وحَذفوا الحَاءَ، والدّليلُ على ذَلِكُم جَمْعُهم الحِرَّ أَحْرَاحاً،
(و) قَالُوا: (حِرُونَ) كَمَا قَالُوا فِي جمع المَنْقُوص: لِدُونَ، ومِؤُونَ.
(والنَّسْبَة) إِليه (حِرِيٌّ و) إِنْ شِئت (حِرَحِيّ) فتفتح عين الفِعْل كَمَا فتحوها فِي النِّسبة إِلى يَدٍ وغَدِ، قَالُوا: يَدَويّ وغَدَويّ، (و) إِن شِئْت قلت: (حَرِحٌ، كسَتِهٍ) ، أَي كَمَا قَالُوا: رَجُلٌ سَتِهٌ كفَرِحٍ، مبنيّ من الاسْتِ على أَصله.
(والحَرِحُ، ككَتِفٍ أَيضاً المُولَعُ بهَا) ، أَي بالأَحْرَاحِ. وأَرْجَعه شَيخنَا إِلى الحِرِ، فغَلَّط المصنِّف؛ وَلَيْسَ كَمَا زعم.
وَفِي (اللِّسَان) ورجلٌ حَرِحٌ: يُحِبّ الأَحْرَاحَ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ على النَّسب.
(و) يُقَال: (حَرَحَها، كمَنَعَها) ، إِذا (أَصابَ حِرَحَها، وَهِي مَحْرُوحَةٌ) ، قَالَ: أُصِيبتْ فِي حِرِحِها. وَفِي بعض النِّسخ: أَصاب حِرَّها، هَكَذَا، استثقلَت العربُ حاءً قَبلَها حَرٌ ساكنٌ، فحذفوها وشدّدوا الراءَ.
حنح: (حِنْحْ، بِالْكَسْرِ) مُسَكَّن؛ (زَجْرٌ للغَنَم) .

حيح
: ( {حاحَيْتُ} حِيحَاءً) ، بالسكر، (مُثَّلَ بِهِ فِي كتب التَّصْريف، وَلم يُفسَّر) عِنْدهم. (وَقَالَ الأَخْفَش: لَا نَظِيرَ لَهُ سِوَى عَاعَيْتُ وهاهَيْتُ) . قَالَ شَيخنَا نقلا عَن ابْن جنيّ فِي سرّ الصِّنَاعَة، فِي
(6/357)

مَبْحَث اشتقاق الْعَرَب أَفعالاً من الأَصوات، مَا نصُّه: وهاذا من قَوْلهم فِي زَجْرِ الإِبل: {حاحَيْتُ وعَاعَيْت وهَاهيْت: إِذا صِحْتَ فقلْتَ: حا، و: عا و: هَا. ثمَّ قَالَ شَيخنَا: وَبِه تعلم أَنها أَفعالٌ بُنِيَتْ من حِكايةِ أَصوَاتٍ وأَمثالُه مَشْهُورَة فِي مصنفات النَّحْو. وأَشار إِلى مثله. . ابنُ مَالك وغيرُه فَمَا معني قَوْله: لم تُفسَّرْ، فتأَمَّلْ.
ثمَّ قَالَ: وَبَقِي عَلَيْهِ من الْمَشْهُور:
} حاحَةُ: بلَدَةٌ واسِعَةٌ بَين مَرَّاكُشَ وسُوسٍ.
! وحِيحَةُ، بِالْكَسْرِ: قبيلةٌ من قبائلِ سُوس مَشْهُورَة أَيضاً.

(فصل الدّال) الْمُهْملَة مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
دبح
: (دَبَّح) الرَّجلُ (تَدْبِيحاً) : حَنَى ظَهْره؛ عَن اللّحيانيّ. والتَّدْبيح: تنْكِيسُ الرّأْسِ فِي المشْي. والتَّدْبيح فِي الصّلاة: أَن يُطَأْطِىءَ رأْسَه ويَرْفَعَ عجُزَه. وَعَن الأَصمعيّ: دَبَّحَ: (بَسَط ظَهْرَه وطَأْطَأَ رأْسَه) ، فَيكون رأْسُه أَشدَّ انْحِطَاطاً من أَلْيَتَيْه. وَفِي الحَدِيث نَهَى أَن يُدبِّحَ الرَّجلُ فِي الرُّكوع كَمَا يُدَبِّحُ الحِمَارُ. قَالَ أَبو عُبَيْد: مَعْنَاهُ يُطأْطِىء رأْسَه فِي الرُّكوع حتّى يكونَ أَخْفَضَ من ظَهْرِه. وَعَن ابْن الأَعْرَابيّ: التَّدْبيح: خَفْضُ الرَّأْس وتَنْكِيسُه. وَقَالَ بعضُهم: دَبَّحَ: طَأْطأْ رأْسَه فَقَط، وَلم يذكر هَل ذالك فِي مَشْيٍ أَو مَع رَفْعِ عَجُزٍ. وَقَالَ الأَزهريّ: دَبَّحَ الرَّحلُ ظَهْرَه، إِذا قَنَاه فارتفعَ وَسَطُه كأَنّه سَنَامٌ. قَالَ: رَوَاهُ اللَّيثُ بالذّال الْمُعْجَمَة، وَهُوَ تَصحيفٌ، والصّحيح أَنه بِالْمُهْمَلَةِ، (كانْدَبَح) .
(و) دَبَّحَ: (ذَلّ) ، وهاذا عَن ابْن الأَعرابيّ. (و) دَبَّحَت (الكَمْأَةُ) ، إِذا (انْفَتَح عَنْهَا الأَرضُ، وَمَا ظَهَرَتْ) بَعْدُ.
(و) دَبَّحَ (فِي بيتِه: لَزِمَه فَلم يَبْرَحْ) .
(6/358)

(و) رَوى ابْن الأَعرابيّ: (مَا بالدّار دِبِّحيحٌ، كسِكِّينٍ) بالحاءِ وَالْجِيم، والحاءُ أَفْصَحُهما، وَرَوَاهُ أَبو عُبيدٍ بِالْجِيم، أَي (أَحَدٌ) . وَقَالَ الأَزهريّ: مَعْنَاهُ مَنْ يَدِبّ.
(و) عَن ابْن شُميل: (رَمْلَةٌ مُدَبِّحةٌ، بِكَسْر الباءِ) ، أَي (حَدْبَاءُ، ج مَدَابِحُ) . يُقَال: رِمَالٌ مَدَابِحُ.
(و) أَمّا قَوْلهم: (أَكَلَ مالَه بأَبْدَحَ ودُبَيْدَحَ) فقد تَقدّم ذِكرُه (فِي بدح) فراجِعْه إِن شئتَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ أَبو عَدْنان: التَّدْبيحُ: تَدْبيحُ الصِّبيانِ إِذا لَعبوا، وَهُوَ أَن يُطَأْمِنَ أَحَدُهم ظَهْرَه، ليَجِيءَ الآخرُ يَعْدُو من بعيد حتّى يَرْكبَه، والتَّدْبيحُ: هُوَ التَّطَأْطُؤُ. يُقَال: دَبِّحْ لي حتّى أَرْكبَكَ. ودَبَّحَ الحِمَارُ: إِذا رُكِبَ، وَهُوَ يَشتكِي ظَهْرَه من دَبَرِه، فيُرْخِي قَوَائمَه، ويُطَأْمِنُ ظَهْرَه وعَجُزَه من الأَلم، كطا فِي (اللّسان) .

دحح
: ( {الدَّحُّ) : شِبْهُ (الدَّسِّ) .} دَحَّ الشَّيْءَ {يَدُحّه} دَحًّا: وَضَعَه على الأَرضِ ثمَّ دَسَّه حتّى لَزِقَ بهَا. قَالَ أَبو النّجم فِي وصف قُتْرةِ الصائِد:
بَيْتاً خَفِيًّا فِي الثَّرَى {مَدْحوحَا
أَي مَدسوساً؛ كَذَا فِي المُجمل. (و) } الدَّحّ: (النِّكاحُ) . وَقد {دَحَّها} يَدُحُّهَا {دَحًّا. وَقَالَ شَمِيرٌ:} دَحَّ فُلاناً {يَدُحَّه دَحًّا} ودَحَاه: إِذا دَفَعه ورَمَى بِهِ، كَمَا قَالُوا: عَرَاه وعَرَّه. وَفِي حَدِيث عُبيدِ الله بن نَوْفَلٍ، وذَكَرَ سَاعَة يَوْم الجُمُعةِ: (عُبيدُ اللَّهِ {فَدُحَّ} دَحَّةً) . {الدَّحُّ: الدَّفْع وإِلْصاقُ الشّيءِ بالأَرض، وَهُوَ قريبٌ من الدَّسِّ.
(و) الدَّحّ: (الدَّعّ فِي القَفَا) ، وَهُوَ الضَّرْب بالكَفِّ مَنْشورةً، وَقد دَحَّ قَفَاه} يَدُحُّه {دُحوحاً} ودحًّا.
( {وانْدَحّ: اتَّسَعَ) . وَفِي الحَدِيث: (كانَ لأُسامةَ بطْنٌ} مُنْدَحٌّ) ، أَي مُتَّسِعٌ. قَالَ ابْن بَرِّيّ: أَمّا {انْدَحَّ بَطْنُه فصوابُه أَن يُذْكَر فِي فصل} ندح،
(6/359)

لأَنه من معنَى السَّعَةِ لَا من معنَى القِصَر. وَمِنْه قَوْلهم: لَيْسَ لي عَن هاذا الأَمر {مَنْدُوحَة،} ومُنْتَدَحٌ: أَي سَعَةٌ. قَالَ: وممّا يَدُلُّك على أَنّ الجوهريّ وَهِمع فِي جعله انْدَحّ فِي هاذا الفصلِ كَوْنُ قد استدرَكَه أَيضاً، فذكَره فِي فصل ندح. قَالَ: وَهُوَ الصّحيح. ووزنه افْعلّ مثل احْمَرّ. وإِذا جعلته من فَصل دحح فوزنه انْفَعَلَ مثل انْسَلّ انْسِلالاً، وكذالك {انْدَحَّ} نْدِحاحاً. والصّواب هُوَ الأَوّل. وهاذا الفصلُ لم ينفرِد الجوهريّ بذكْره فِي هاذه التَّرْجَمَة، بل ذَكرَه الأَزهريّ وَغَيره فِي هاذه الترجمةِ. وَقَالَ أَعرابيُّ: مُطِرْنا لِلَيْلَتينِ بَقِيَتَا فانْدَحّتِ الأَرضُ كَلأً.
( {والدَّحْداحُ) بِالْفَتْح (و) } الدَّحْداحَةُ، (بهاءٍ، {والدَّحْدَحُ) ، كجعفر (} والدُّحادِحُ، بالضّمّ، {والدُّحَيْدِحَةُ) ، مَصغَّراً، (} والدَّوْدَحُ) ، كجَوْهَرٍ، حَكَاهُ ابْن جِنّي وَلم يُفَسِّره، ( {والدَّحْدَحَة) ، كلُّ ذالك بِمَعْنى (القَصير الغَليظ البَطْنِ) . وامرأَةٌ} دَحْدَحَةٌ {ودَحْداحَةٌ. وَكَانَ أَبو عَمْرٍ وَقد قَالَ: الذَّحْذاحُ، بالذّال: القصيرُ، ثمَّ رَجع إِلى الدّال الْمُهْملَة. قَالَ الأَزهريّ وَهُوَ الصَّحيح. قَالَ ابْن بَرِّيّ: حكَى اللِّحْيَانيّ أَنه بالدّال والذّال مَعًا. وكذالك ذَكره أَبو زيدٍ. قَالَ: وأَما أَبو عمرٍ والشيبانيّ فإِنه تَشكَّكَ فِيهِ، وَقَالَ: هُوَ بالدّال أَو بالذّال:
(} والدَّحُوحُ: المَرْأَةُ والنَّاقَةُ العَظيمتانِ) . يُقَال: امرأَةٌ {دَحُوحٌ، وناقةٌ} دَحُوحٌ.
(و) ذكر الأَزهريّ فِي الخُماسيّ ( {دِحِنْدِحٌ، بِالْكَسْرِ) فيهمَا، وَهُوَ (دُوَيْبَّة) ؛ كَذَا قَالَ. (و) } دِحِنْدِحٌ: (لُعْبَةٌ للصِّبْيَة يَجْتَمِعون لَهَا فيقولونها، فَمن أَخْطَأَها قامَ على رِجْلٍ وحَجَلَ سَبْعَ مَرّاتٍ) . وروَى ثَعْلَب قَالَ: هُوَ أَهْوَنُ عَليَّ من دِحِنْدِحٍ. قَالَ: فإِذا قيل: أَيْش دِحِنْدِحٌ؟ قَالَ: لَا شيْءَ، وَذكر محمّد بن حبيب هاكذا إِلاّ أَنه قَالَ! دِحِدِحٍ دُوَيْبة صَغِيرَة، كَذَا فِي (اللّسان) . (ويُقَال للمُقِرِّ:
(6/360)

{دِحْ} دِحْ) بِالْكَسْرِ والتسكين، حَكَاهُ ابْن جنّي ( {ودِحٍ دِحٍ) بالتّنوينٍ، (أَي أَقْرَرْتَ فاسْكُتْ) ؛ قَالَه ابْن سَيّده فِيمَا يَذْكُر عَن مُحَمَّد بنِ الحَسن فِي تَفْسِير هاذه الْكَلِمَة. قَالَ: وظنَّتْه الرُّواةُ كلمة وَاحِدَة وَلَيْسَ كَذَلِك. قَالَ: وَمن هُنَا قُلنا: إِنّ صَاحب اللُّغة إِن لم يكن لَهُ نَظرٌ أَحَال كثيرا مِنْهَا وَهُوَ يُرَى أَنه على صَوابٍ، وَلم يُؤْتَ من أَمانتِه وإِنّما أُتِيَ من مَعْرفته.
(و) حكى الفَرَّاءُ عَن الْعَرَب (يُقَال} دَحَّا مَحَّا، أَي دَعْها مَعَها) ، هاكذا يُريدون.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{دَحَّ فِي الثَّرَى بَيْتاً، إِذا وَسَّعَه. وبَيْتٌ مَدْحوحٌ، أَي مُسَوًى مُوَسَّعٌ.
} والدَّحُّ: الضَّرْبُ بالكَفِّ مَنشورةً، أَيَّ طَوائِفِ الجَسدِ أَصَابَتْ.
وفَيْشَلَةٌ {دَحُوحٌ. قَالَ:
قَبِيحٌ بالعَجُوزِ إِذا تَغَدَّتْ
مِن البَرْنِيِّ واللَّبَنِ الصَّريحِ
تَبَغِّيها الرِّجالَ، وَفِي صَلاهَا
مَواقِعُ كُلِّ فَيْشَلةٍ دَحُوحِ
} والدُّحُحُ: الأَرَضونَ المُمْتَدّةُ.
وَيُقَال: {انْدَحَّت خَواصِرُ الماشيةِ} انْدِحَاحاً، إِذا تَفَتَّقَتْ من أَكْلِ البَقْلِ.
ودَحَّ الطَّعَامُ بَطْنَه {يَدُحُّه، إِذا مَلأَه حتّى يَسْترْسِلَ إِلى أَسْفَلَ.
وأَبو} الدَّحْداحِ ثابتُ بنُ الدَّحْداحِ، صَحابيٌّ، وإِليه يُنْسَب المَرْجُ.
وَقَالَ اللّيث: الدَّحْدَاحُ {والدَّحْداحَة من الرِّجال والنِّساءِ: المُسْتَدِيرُ المُلَمْلَمُ، وأَنشد:
أَغَرَّكِ أَنَّنِي رَجلٌ جَلِيدٌ
} دُحَيْدِحةٌ وأَنك عَلْطَمِيسُ؟
(6/361)

ددح
: ( {الدَّوْدَحَة: السِّمَنُ) مَعَ القِصَر، وَذكره ابنُ جِنّي، وَلم يفسِّره. وَقد تقدّم فِي قَول المصنّف:} الدَّوْدَحُ: القَصِيرُ، فذِكْحرُه ثَانِيًا تَكرارٌ.

درح
: (دَرَحَ، كمنَعَ: دَفَعَ، وكَفَرِحَ: هَرِمَ) هَرَماً تامًّا. (و) مِنْهُ قيل: (ناقةٌ دَرِجٌ ككَتِفٍ) ، أَي (هَرِمةٌ) مُسِنّةٌ؛ قَالَ الأَزهريّ.
(ورجُلٌ دِرْحايَةٌ، بِالْكَسْرِ) : كثير اللَّحْم (قَصيرٌ سَمينٌ بَطِينٌ) لئيمُ الخِلْقةِ وَهُوَ فِعْلاَيَة. قَالَ الرّاجز:
إِمّا تَرَيْنِي رَجُلاً دِعْكايَهْ
عَكَوَّكاً إِذا مَشَى دِرْحايَهْ
تَحْسِبَنُي لَا أُحْسِنُ الحُدَايَه
أَيَايَه أَيَايَهٍ أَيَايَهْ

دربح
: (دَرْبَحَ) الرّجلُ: (عَدَا مِن فَزَعٍ.
و) دَرْبَحَ: (حَنَى ظَهْرَه) ، عَن اللّحيانيّ، (وطَأْطَأَه) .
قَالَ الأَصمعيّ: قَالَ لي صَبيٌّ من أَعرابِ بني أَسَدٍ: دَلْبِحْ، أَي طَأْطِىء ظَهْرَك. قَالَ: ودَرْبَحَ مِثْلُه.
(و) دَرْبَحَ: (تَذَلَّل) ، عَن كُراع، والخَاءُ أَعْرَف، وسَوَّى يَعقوبُ بَينهمَا.

دردح
: (الدَّرْدِحُ، بِالْكَسْرِ) فيهمَا هُوَ (المُوَلَّع بالشَّيْءِ. و) الدِّرُدِحُ (العَجوزُ، والشَّيخُ الهِمُّ) . وشَيْخٌ دِرْدِحٌ، أَي كَبيرٌ. وَقيل: الدِّرْدِحُ: المُسِنّ الّذي ذَهَبَتْ أَسنانُه.
(و) فِي (التَّهْذِيب) : الدِّرْدِحة، (بهاءٍ: المرأَةُ الّتي طُولُها وعَرْضُها سَواءٌ، ج دَرادِحُ) قَالَ أَبو وَجْزَةَ:
وإِذْ هِيَ كالبكْرِ الهِجانِ إِذا مَشَت
أَبَى لَا يُماشِيها القِصَارُ الدَّرَادِحُ
(و) الدِّرْدِحُ (من الإِبلِ: الَّتي
(6/362)

أُكِلَت أَسْنَانُها ولَصِقتْ بحَنَكِها كِبَراً) ، قَالَ الأَزهريّ فِي تَرْجَمَة (علهز) (نابٌ عِلْهِز) ودِرْدِحٌ: هِيَ الّتي فِيهَا بَقِيصة وَقد أَسَنَّتْ.

دلح
: (دَلَحَ) الرَّجلُ (كمَنَع) يَدْلَح دَلْحاً: (مَشَى بحِمْلِه مُنْقبِضَ الخَطْوِ) غيرَ مُنْبسِطه (لثِقَلِه) عَلَيْهِ؛ وَكَذَلِكَ البَعغِيرُ: إِذا مَرّ بِهِ مُثْقَلاً.
وَقَالَ الأَزهريّ: الدالِحُ: البَعِيرُ إِذا دلَحَ، وَهُوَ تَثاقُلُه فِي مَشْيِه مِن ثِقَلِ الحِمْل.
وناقَةٌ دَلُوحٌ: مُثْقَلَةٌ حِمْلاٍ أَو مُوقَرةٌ شَحْماً. دَلَحتْ تَدْلَحُ دَلْحاً ودَلَحَاناً.
(و) قَالَ الأَزهريّ: السَّحابة تَدْلَح فِي مَسِيرِها من كَثْرةِ مائِها.
يُقَال: (سَحابَةٌ دَلوحٌ) كصبورٍ: (كَثيرةُ الماءِ) . . وسَحابَةٌ دالِحَةٌ: مُثْقَلَةٌ بالماءِ كَثيرَتُه. (ج دُلُحٌ) بضمَّتين (كقُدُمٍ) فِي قَدُومٍ.
(وسَحابٌ دالِحٌ، ج دُلَّحٌ، كرُكَّعٍ) فِي راكعٍ، (ودَوالِحُ) . وَفِي حديثِ عليَ ووَصَف الملائكةَ وَقَالَ: (مِنْهُم كالسَّحَابِ الدُّلَّح) جمع دالِحٍ و (سَحابٌ دَوَالِحُ قَالَ البَعِيث:
وذِي أُشُرٍ كالأُقْحُوانِ تَشُوفُهُ
ذِهَابُ الصَّبَا والمُعْصِراتُ الدَّوَالِحُ
وتَدَالَحَ الرَّجلانِ الحِمْلَ بَيْنَهُمَا تَدَالُحاً، أَي حَمَلاه بَينهمَا. وتَدالَحَا العِكْمَ: إِذا أَدْخَلا عُوداً فِي عُرَى الجُوَالِق وأَخَذَا بطَرَفَيِ العُودِ فحمَلاه. (وتَدَالَحاه فِيمَا بينَهما: حَمَلاه على عُودٍ) . وَفِي الحَدِيث أَنّ سَلْمَانَ وأَبا الدَّرْداءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا اشْتَرَيَا لَحْماً فتَدَالَحَاه بَينهمَا على عُودٍ.
(ودَوحلَحُ: امرأَةٌ) ، كَذَا فِي (الصّحاح) وغيرِه. وَفِي هَامِش نُسخة (الصّحاح) مَا نَصُّه: ووُجِدَ بخطّ أَبي زكريّا الخَطِيبِ مَا نَصُّه: دَوْلَحُ:
(6/363)

اسمُ ناقةٍ. وهاكذا ضَبطه الفَرَّاءُ، وبالجيم ضبطَه ابْن الأَعرابيّ، وَلم يَتعرّض لَهُ المصنّف هُنَاكَ.
(و) الدُّلَحُ (كصُرَدٍ: الفَرَسُ الكَثيرُ العَرَقِ) . يُقَال: فَرَسٌ دُلَحٌ: يَخْتَال بفارِسِه وَلَا يُتْعِبه. قَالَ أَبو دُوَاد:
وَلَقَد أَغْدُو بِطِرْفٍ هَيْكَلٍ
سَبِطِ العُذْرَةِ مَيّاحٍ دُلَحْ
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فِي الحَدِيث: (كُنَّ النِّسَاءُ يَدْلَحْنَ بالقِرَب على ظُهورِهنّ فِي الغَزْوِ) : المُرَاد أَنهنّ كنّ يَسْتَقِينَ الماءَ ويَسْقِين الرِّجَالَ، وَهُوَ مِنْ مَشْيِ المُثْقَل بالحِمْل، وَقَالَ الأَزهري عَن النَّضْر: الدَّلاَحُ من اللَّبَن: الّذي يَكْثُر ماؤُه حتَّى تَتبيَّنَ شُبْهَتُه.
ودَلَحْتُ القَوْمَ ودَلَحْتُ لَهُم، وَهُوَ نَحْوٌ من غُسَالَةِ السِّقاءِ فِي الرِّقَّة أَرَقُّ من السَّمَارِ.

دلبح
: (دَلْبَحَ) الرَّجلُ: (حَنَى ظَهْرَه، عَن اللِّحْيَانيّ (وطَأْطَأَه) . نقل الأَزهريّ عَن أَعرابِ بني أَسَدٍ: دَلْبِحْ، أَي طَأْطِىء ظَهْرك. ودَرْبَحَ مِثْلُه. وَقد تقدّم.

دمح
: (دَمَّحَ) الرَّجلُ (تَدْميحاً) ودَبَّحَ: (طَأْطَأَ رَأْسَه) ، عَن أَبي عُبيدٍ. ودَمَّحَ طَأْطَأَ ظَهْرَه؛ عَن كُراع واللِّحْيَانيّ:
(والدَّمَحْمَحُ) ، كسَفَرْجَلٍ (: المُسْتَدِيرُ المُلَمْلَمُ) .
وَفِي (التَّهْذِيب) فِي ترجمةٍ ضَب:
خُناعَةُ ضَبٌّ دَمَّحَتْ فِي مَغَارَةٍ
رَوَاهُ أَبو عَمرٍ و: دَمَّحت، بالحاءِ، أَي أَكَبَّت؛ كَمَا فِي اللِّسان.

دملح
: (دَمْلَحَه: دَحْرَجَه) .
(والدُّمْلُحَة بالضّمّ) ، أَي الأَوّل
(6/364)

وَالثَّالِث (: الضَّخْمَةُ التّارَّةُ) من النِّسَاءِ أَو من النُّوق. وهاذه المادّة أَغْفَلها ابْن مَنْظُور وغيرُه.

دنح
: (دَنَحَ، كَمَنَع، دُنوحاً) ، بالضّمّ: (ذَلَّ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ، (كدَنَّحَ) ، مشدَّداً. ودَنَّحَ الرَّجلُ: طَأْطَأَ رَأْسَه.
(و) قَالَ ابْن دُرَيد: (الدِّنْحُ، بِالْكَسْرِ) لَا أَحسَبها عَربيَّةً صَحِيحَة (: عِيدٌ للنَّصَارَى) وتكلّمت بِهِ العربُ.

دنبح
: (الدُّنْبُح، كسُنْبُل) : الرَّجلُ (السَّيِّىءُ الخُلُقِ) اللاّزِمُ بَيْتَه. ويُحْتَمل زِيادةُ النُّون. وَقد أَغفلَها ابنُ مَنْظُور وَغَيره.

دوح
: ( {الدّاحُ: نَقْشٌ} يُلوَّحُ) بِهِ (للصِّبيان يُعَلَّلونَ بِهِ) .
(وَمِنْه) قَوْلهم: (الدُّنْيَا دَاحَةٌ) . وَفِي (التَّهْذِيب) عَن أَبي عبد الله المَلْهُوفِ، عَن أَبي حَمزَةَ الصُّوفِيّ أَنه أَنْشَده:
لَوْلَا حِبَّتي {داحةٌ
لَكَانَ الموتُ لي راحَهْ
قَالَ فَقلت لَهُ: مَا} دَاحَهُ؟ فَقَالَ: الدُّنْيا. قَالَ أَبو عَمرٍ و: هاذا حَرفٌ صحيحٌ فِي اللُّغة لم يكن عِنْد أَحمدَ بنِ يَحْيَى. قَالَ: وَقَول الصِّبيان: {الدّاحُ، مِنْهُ.
(و) الدّاحُ: (سِوَارٌ ذُو قُوًى مَفْتُولةٍ: و) الدّاحُ: (الخَلُوقُ من الطِّيب. و) الدّاحُ: (وَشْيٌ) ونَقْشٌ، يُقَال: فُلانٌ يَلْبَس الدَّاحَ، أَي المُوَشَّى والمُنَقَّشَ. وجاءَ وَعَلِيهِ دَاحَةٌ، كَذَا فِي (الأَساس) . (و) الدَّاحُ: (خُطوطٌ على الثَّوْرِ وغيرِه) .
(} والدَّوْحَة: الشَّجَرةُ العظيمةُ) ذاتُ الفُرُوعِ المُمتدَّةِ من أَيِّ الشَّجَرِ كانتْ (ج {دَوْحٌ) ،} وأَدْوَاحٌ جمْعُ الجمعِ.
(6/365)

(وداحَ بَطْنُه) {ودَوَّحَ: انْتَفَخَ و (عَظُمَ واسْتَرْسَل) إِلى أَسْفَلَ، مِنْ سِمَنٍ أَو عِلَّة، (} كانْدَاحَ) وانْدَحَى ودَحَى. وَقد داحَت سُرَرُهم.
وبَطْنٌ {مُنْدَاحٌ: خارِجٌ مُدَوَّرٌ. وَقيل مُتسِعٌ دَانٍ من السِّمَن.
(و) } دَاحَتِ (الشَّجرةُ) {تَدُوحُ، إِذا (عَظُمت) ،} كأَداحَتْ. وهاذا من (الأَساس) . (فَهِيَ {دائِحةٌ، ج} دَوائِحُ) . وَقَالَ أَبو حنيفَة: الدَّوَائِحُ: العِظَامُ من الشَّجر، والواحدة {دَوْحَةٌ، وكأَنه جمع} دائِحَة، وإِنْ لم يُتَكلَّم بِهِ.
( {ودَوَّحَ مالَه} تَدْويحاً: فَرَّقَه) {كدَيَّحَه، ويأْتِي بعد هَذَا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فِي الحَدِيث (كم من عَذْقٍ} دَوّاح فِي الْجنَّة لأَبي {الدَّحْدَاح) .} الدَّوّاحُ: العَظيمُ الشَّدِيدُ العُلوِّ.
{والدَّوْحَةُ: المِظَلَّةُ العَظِيمةِ.
} والدَّوْحُ: البَيتُ الضخمُ الكبيرُ من الشَّعرِ؛ عَن ابْن الأَعرابيّ.
وَمن الْمجَاز: فلَان من {دَوْحةِ الكَرَمِ.

ديح
: (} الدَّيْحَانُ، كرَيْحانٍ: الجَرادُ) ، عَن كُرَاع، لَا يُعرف اشتقاقه. وَهُوَ عِنْد كُراع فَيْعالٌ. قَالَ ابْن سَيّده: وَهُوَ عندنَا فَعْلان.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{دَيَّح فِي بَيته: أَقام.} ودَيَّح مالَه: فَرّقه، {كدَوَّحه؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) .
ع 3 (فصل الذَّال) الْمُعْجَمَة مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة
ذأَح
: يسْتَدرك عَلَيْهِ فِي هَذَا الْفَصْل:
} ذَأَحَ السِّقاءَ! ذَأْحاً: نَفَخَه، عَن
(6/366)

كرَاع؛ ذَكرَه فِي (اللِّسَان) .

ذبح
: (ذَبَح) الشّاةَ (كمَنَعَ) الشّاةَ (كمَنَعَ) يَذْبَحُهَا (ذَبْحاً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (وذُبَاحاً) كغُرَاب، وَهُوَ مَذْبوحٌ وذَبِيحُ، من قَوْمٍ ذَبْحَ وذَبَاحَى؛ وَفِي (اللِّسَان) : الذَّبْح: قَطْع الحُلْقومِ من باطنٍ عِنْد النَّصيل، وَهُوَ مَوضِع الذَّبح من الحَلْق.
(والذُّبَاح: الذُّبَح. يُقَال: أَخذَهم بَنو فلانٍ بالذُّبَاح: أَي ذَبَحوهم: والذّبح أَيًّا كَانَ.
وذَبَحَ: (شَقَّ) . وكل مَا شُقَّ: فقد ذُبِحَ، وَمِنْه قَوْله:
كأَنَّ عَيْنِيَ فِيهَا الصّابُ مَذْبوحُ
أَي مشقوقٌ مَعْصُور
(و) من المَجَاز: ذَبَحَ: بمعنَى (فَتَقَ) . ومِسْك ذَبِيحٌ. قَالَ مَنْظُورُ بن مَرْثَدٍ الأَسَديّ:
كأَنّ بينَ فَكِّها والفَكِّ
فَأْرَةَ مِسْكٍ ذُب 2 حت فِي سُكِّ
أَي فُتِقَتْ فِي الطِّيب الّذي يُقَال لَهُ سُكُّ المِسْكِ. وَيُقَال: ذَبَحْتُ فَأْرَةَ المِسْكِ، إِذا فَتَقْتَهَا وأَخرجْتَ مَا فِيهَا من المِسْكِ.
(و) ذَبَحَ، إِذا (نَحَرَ) . قَالَ شَيخنَا: قَضِيَّتُه أَنّ الذَّبْحَ والنَّحْرَ مترادفانِ والصَّواب أَنّ الذّبح فِي الحَلْق، والنَّحْر فِي اللَّبَّة؛ كَذَا فصَّلَه بعض الفقهاءِ. وَفِي (شرح الشِّفاءِ) أَنّ النَّحر يَخْتَصُّ بالبُدْنِ، وَفِي غيرِهَا يُقَال: ذَبْحٌ. وَلَهُم فُروقٌ أُخَرُ. وَلَا يَبْعُد أَن يكون الأَصلُ فيهمَا إِزهَاقَ الرُّوح بإِصابةِ الحلْقِ والمَنْحَرِ، ثمّ وقَعَ التَّخصيص من الفقهاءِ، أَخَذوا من كَلَام الشَّارعِ ثمَّ خَصَّصُوه
(6/367)

تَخصيصاً آخَر بقَطْعِ الوَدَجيْنِ وَمَا ذُكِرَ مَعَهُمَا على مَا بُيِّنَ فِي الْفُرُوع وَالله أَعلم.
(و) من الْمجَاز: ذَبَحَ (: خَنَقَ) ، يُقَال: ذَبحَتْه العَبْرةُ: إِذا خَنَقَتْه وأَخَذَتْ بحَلْقِه. (و) رُبمَا قَالُوا: ذَبَحَ (الدَّنَّ، إِذا بَزَلَه) أَي شَقَّه وثَقَبه، وَهُوَ أَيضاً من المَجَاز. (و) يُقَال أَيضاً: ذَبَحَ (اللِّحْيَةُ فلَانا: سالتْ تَحتَ ذَقنِه فَبَدَا) ، بِغَيْر همز، أَي ظَهَرَ (مُقَدَّمُ حَنَكه، فَهُوَ مَذْبوحٌ، بهَا) ، وَهُوَ مجَاز: قَالَ الرّاعي:
من كلِّ أَشْمَطَ مَذْبُوحٍ بلِحْيَتِه
بادِي الأَذَاةِ عَلَى مَرْكُوِّهِ الطَّحِلِ
(والذِّبْح، بِالْكَسْرِ) : اسْم (مَا يُذْبَح) من الأَضاحِي وغيرِهَا مِن الحَيوان، وَهُوَ بمنزلةِ الطِّحْنِ بمَنَى المَطْحُون، والقِطْف بمعنَى المَقْطُوف وَهُوَ كثيرٌ فِي الْكَلَام حَتَّى ادَّعى فِيهِ قَوْمُ القِيَاسَ، والصَّواب أَنه مَوقوفٌ على السَّماع؛ قَالَه شيخُنا. وَفِي التَّنْزِيل: {وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ} (الصافات: 107) يَعْنِي كَبْشَ إِبراهِيمَ عَلَيْهِ السّلامُ. وَقَالَ الأَزهريّ: الذِّبْح: مَا أُعِدَّ للذَّبْح، وَهُوَ بِمَنْزِلَة الذَّبِيح والمذبوح.
(و) الذُّبَح (كصُرَدٍ وعِنَبٍ: ضَرْبٌ من الكَمْأَةِ) بِيضٌ. قَالَ ثَعْلَب: والضّمّ أَكْثَرُ. (وكصُرَدٍ) ، يعنِي الضّمّ فقطْ (: الجَزَرُ البَرِّيْ) ، وَله لونٌ أَحمرُ. قَالَ الأَعشى فِي صِفة خَمرٍ:
وشَمُولٍ تَحْسَبُ العَيْنُ إِذا
صُفِّقَتْ فِي دنِّها نَوْرَ الذُّبَحْ
(و) الذُّبَح: (نَبْتٌ آخَرُ) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ، والصَّواب: والذُّبَح نَبْتٌ أَحمرُ لَهُ أَصْلٌ، يُقْشَر عَنهُ قِشْرٌ أَسْودُ فيَخْرُجُ أَبيضَ كأَنه خَرَزَة بيضاءُ، حُلْوٌ، طَيِّبٌ، يُؤْكَل، واحدته ذُبَحَةٌ وذِبَحَة. حَكَاهُ أَبو حَنيفةَ عَن الفرّاءِ. وَقَالَ أَيضاً: قَالَ أَبو عَمْرٍ والذُّبَحَة: شَجرةٌ تَنْبُت على سَاقٍ
(6/368)

نَبْتاً كالكُرَّاثِ، ثمَّ تكون لَهَا زَهرَةٌ صَفراءُ وأَصلُها مثْلُ الجَزَرة وَهِي حُلْوة، ولَوْنُها أَحمرُ. وَقيل: هُوَ نباتٌ يأْكُه النَّعَامُ.
(و) قَالَ الأَزهريّ: (الذَّبيح: المَذْبُوحُ) . والأُنثَى ذَبِيحةٌ. وإِنما جاءَت بالهاءِ لغَلبةِ الِاسْم عَلَيْهَا. فإِن قُلْت: شاةٌ ذَبيحٌ، أَو كَبْشٌ ذَبِيحٌ، لم يدْخل فِيهِ الهاءُ، لأَنّ فَعيلاً إِذا كَانَ نَعْتاً فِي معنَى مَفْعُول يُذكَّر، يُقَال: امرأَةٌ قتيلٌ، وكَفٌّ خَضيبٌ. وَقَالَ أَبو ذُؤيب فِي صِفَة الخَمر:
إِذا فُضَّتْ خَوَاتِمُها وبُجَّتْ
يُقَال لَها دَمُ الوَدَجِ الذَّبِيحُ
قَالَ الفارسيّ: أَراد المذبُوحَ عَنهُ، أَي المشقوقَ من أَجلِه. وَقَالَ أَبو ذُؤيبٍ أَيضاً.
وسِرْبٍ تَطَلَّى بالعَبِيرِ كأَنّه
دِماءُ ظِباءٍ بالنُّحُورِ ذَبِيحُ
ذَبِيحٌ وَصْفٌ للدِّماءِ على حَذْفِ مُضافٍ تقديرُه ذَبِيحٌ ظباؤُه. ووَصَفَ الدِّماءَ بِالْوَاحِدِ لأَن فَعيلاً يُوصَف بِهِ المُذكّرُ والمُؤنّثُ، والواحدُ فَمَا فَوْقَه، على صُورةٍ واحدةٍ.
(و) الذَّبِيحُ: لَقَبُ سيِّدِنا (إِسماعِيلَ) بنِ إِبراهِيمَ الخَلِيلِ (عَلَيْهِ) وعَلى وَالِده الصّلاة و (السّلام) وهاذا هُوَ الّذي صَحَّحَه جماعَةٌ وخَصُّوه بالتَّصْنيف. وَقيل: هُوَ إِسحاقُ عَلَيْهِ السّلامُ. وَهُوَ المَرْوِيّ عَن ابْن عبّاسٍ. وَقَالَ المَسْعُوديّ فِي تَارِيخه الْكَبِير: إِنْ كَان الذَّبيحُ بمِنٍ ى فَهُوَ إِسماعيل، لأَن إِسحاقَ لم يَدْخُل الحِجَازَ، وإِنْ كَانَ بالشَّأْم فَهُوَ إِسحاقُ، لأَنّ إِسماعيل لم يَدْخل الشَّأْمَ بعد حَمْلِه إِلى مَكَّة. وصَوَّبه ابْن الجَوْزِيّ. وَلما تَعَارَضَت فِيهِ الأَدِلَّةُ تَوقَّفَ الجَلالُ فِي الجَزْمِ بواحدٍ مِنْهُمَا. كَذَا فِي شَرْ شَيخنَا. (و) فِي الحَدِيث: ((أَنَا ابنُ الذَّبِيحَيْنِ)) أَنكره جَماعَةٌ وضَعَّفَه آخَرُونَ. وأَثْبَتَه أَهْلُ السِّيَر والمَوَالِيد، وَقَالُوا: الضّعيف يُعْمَلُ بِهِ فيهمَا. وإِنما سُمِّيَ بِهِ (لأَنّ) جَدَّه (عبدَ المُطَّلب) بن هاشمٍ (لَزِمَه
(6/369)

ذَبْحُ) وَلدِه (عبدِ الله) والدِ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (لنَذْرٍ، ففَداه بمائةٍ من الإِبل) ، كَمَا ذَكرَه أَهلُ السِّيَرِ والموالِيدِ.
(و) الذَّبيحُ: (مَا يَصْلُحُ أَن يُذْبحَ للنُّسُكِ) ، قَالَ ابنُ أَحمرَ يُعرِّضُ بِرجُلٍ كَانَ يشتُمُه يُقَال لَهُ سُفيانُ:
نُبِّئْتُ سُفْيانَ يَلْحَانَا ويَشْتُمُنَا
واللَّهُ يَدْفَعُ عنَّا شرَّ سُفْيانا
تُهْدَى إِليه ذِراعُ البَكْرِ تَكْرِمَةً
إِمّا ذَبِيحاً وإِمَّا كَانَ حُلاّنَا
والحُلاّنُ: الجَدْيُ الّذي يُؤخَذ من بطْنِ أُمِّه حيًّا فيُذْبَح.
(واذَّبَحَ، كافْتَعَل: اتَّخَذَ ذَبِيحاً) كاطَّبخَ: إِذا اتَّخذ طَبيخاً.
(و) القَوْمُ (تَذابحُوا: ذَبَحَ بعضُهم بَعْضًا) . يُقَال: التَّمَادُحُ التَّذابُحُ، وَهُوَ مجازٌ كَمَا فِي (الأَساس) .
(والمذْبَح مَكانُه) أَي الذَّبْحِ، أَو الْمَكَان الّذي يَقَعُ فِيهِ الذَّبْحُ من الأَرْضِ، ومكانُ الذَّبْحِ من الحَلْقِ، لِيَشملَ مَا قالَه السُّهيليّ فِي الرَّوض: المذْبحُ: مَا تَحْت الحَنَكِ من الحَلْق؛ قَالَه شَيخنَا. (و) المَذْبَح: (شَقٌّ فِي الأَرض مِقْدَارُ الشَّبْرِ ونَحْوِه) يُقَال: غادَرَ السَّيْلُ فِي الأَرضِ أَخَادِيدَ ومذَابِحَ. وَفِي (اللِّسَان) : والمذابحُ: مِن المَسايِل، واحِدها مَذْبَح، وَهُوَ مَسِيلٌ يَسيلُ فِي سَنَدٍ أَو عَلَى قَرَارِ الأَرْضِ. وعَرْضُه فِتْرٌ أَو شِبْرٌ. وَقد تكون المذابِحُ خِلْقَةً فِي الأَرضِ المُستوِيَة، لَهَا كهيْئةِ النَّهر، يَسيلِ فِيهَا مَاؤُها، فَذَلِك المذْبَح. والمَذَابِحُ تكون فِي جميعِ الأَرضِ: الأَوْدِيةِ وغيرِها وَفِيمَا تَواطَأَ من الأَرض.
(و) المِذْبَح (كمِنْبَر) : السِّكِّينُ. وَقَالَ الأَزهريّ: هُوَ (مَا يُذَبَح بِهِ) (الذَّبِيحةُ من شَفْرَةٍ (و) غيرِهَا.
وَمن الْمجَاز: الذُّبّاح (كزُنّار: شُقُوقٌ فِي باطِن أَصابِعِ الرِّجْلَيْنِ) ممّا يَلِي الصَّدْر. وَمِنْه قَوْلهم: مَا دُونَه شَوْكةٌ
(6/370)

وَلَا ذُبّاحٌ. ونقلَ الأَزهريّ عَن ابْن بُزُرْج: الذُّبَّاحُ: حَزٌّ فِي باطِن أَصابِع الرِّجْل عَرْضاً، وذالك أَنه ذَبَحَ الأَصابِع وقَطعها عَرْضاً، وجَمْعُه ذَبابِيحُ. وأَنشد:
حِرٌّ هِجَفٌّ مُتَجافٍ مَصْرَعُهْ
بِهِ ذَبابِيحُ ونَكْبٌ يَظْلَعُهْ
حُرٌّ هِجَفٌّ مُتَجافٍ مَصْرَعُهْ
بِهِ ذَبابِيحُ ونَكْبٌ يَظْلَعُهْ
قَالَ الأَزهَرِيّ: والنّشديد فِي كَلَام الْعَرَب أَكْثَرُ. (وَقد يُخَفَّف) ، وإِليه ذَهب أَبو الْهَيْثَم، وأَنْكَر التّشديد، وَذهب إِلى أَنّه من الأَدواءِ الّتي جاءَت على فُعالٍ.
(و) الذُّبَاحُ والذُّبَح (كغُرابٍ) وصُردٍ: (نبْتٌ مِن السُّمومِ) يَقْتُل آكِلَه. وأَنشد:
ولَرُبَّ مَطْعَمةٍ تكون ذُبَاحَا
وَهُوَ مجَاز. (و) من المَجاز أَيضاً قَوْلهم: الطَّمَع ذُبَاحٌ. الذُّبَاحُ: (وجَعٌ فِي الحَلْق) كأَنّه يَذْبَح. وَيُقَال: أَصابَه مَوْتٌ زُؤَامٌ وزُأَفٌ وذُبَاحٌ؛ وسيأْتي فِي آخرِ المادّة، وَهُوَ مكرَّر.
(و) من المَجَاز أَيضاً: (المذَابِحُ: المَحاريبُ) ، سُمِّيَتْ بذالك للقَرابِين.
(و) المَذابِحُ (: المَقَاصِيرُ) فِي الكَنَائِس، جمْع مقْصُورة. وَيُقَال هِيَ المَحَارِيبُ. (و) المَذابِح: (بيُوتُ كُتُبِ النَّصارَى، الواحِد) مَذْبَحٌ (كمَسْكَن) . وَمِنْه قولُ كَعْب فِي المُرْتَدّ: (أَدْخِلُوه المَذْبَحَ، وضَعُوا التَّوْرَاةَ، وحَلِّفُوه باللَّهِ) حَكَاهُ الهَرَوِيّ فِي الغَرِيبيْن.
(والذَّابح: سمَّةٌ أَو مِيَسمٌ يَسِمُ على الحَلْقِ فِي عُرْضِ العُنُق) وَمثله فِي (السان) . (و) الذّابِح: (شَعرٌ ينْبُتُ بَين النَّصيلِ والمَذْبَحِ) ، أَي مَوْضِع الذَّبْح من الحُلْقُوم، والنَّصيلُ قريبٌ مِنْهُ.
(وسَعْدٌ الذّابِحُ) منْزِلٌ من مَنَازِلِ القَمر، أَحَدُ السُّعودِ، وهما (كَوْكَبَانِ نَيِّرَانِ بَينهمَا قِيدُ) أَي مِقْدَارُ (ذِراعٍ
(6/371)

وَفِي نَحْرِ أَحدهما نَجْمٌ صَغيرٌ لقُرْبِه مِنْهُ كأَنّه يَذْبَحُه) فسُمِّيَ لذالك ذَابِحاً وَالْعرب تَقول: إِذا طَلَعَ الذَّابحُ، جحَر النُّابِح.
(وذُبْحَانُ، بالضّمّ: د، باليَمن، و) ذُبْحَانُ (اسْمُ جماعةٍ، و) اسمُ (جَدّ والدِ عُبَيْدِ بنِ عمْرٍ والصّحابيّ) ، رَضِيَ اللَّهُ عنهُ. والمُسَمّى بعُبيدِ بن عمْرٍ وَمن الصّحابة ثلاثةُ رجالٍ: عُبيْد بن عمْرٍ والكِلابيّ، وعُبيد بن عَمْرٍ والبَياضيّ، وعُبَيْدُ بنُ عَمْرٍ والأَنصاريّ أَبو علْقَمَةَ الرّاوي عَنهُ.
(والتَّذْبِيحُ) فِي الصّلاة: (التَّدْبيحِ) وَقد تقدّم مَعْنَاهُ. يُقَال: ذَبّحَ الرَّجلُ رَأْسَه: طَأْطَأَه للرُّكُوعِ، كدَبَّح؛ حكَاه الهَرويّ فِي الغَريبَين وَحكى الأَزهريّ عَن لليث فِي الحَدِيث: (نَهَى عَن أَن يُذَبِّح الرَّجُلُ فِي صَلاته كَمَا يُذَبِّح الحِمارُ) . قَالَ: وَهُوَ أَن يُطأْطِىءَ رأْسعه فِي الرُّكوع حتّى يكون أَخفضَ من ظَهْرِه. قَالَ: الأَزهريّ: صَحَّفَ اللَّيْث الحَرْفَ، والصَّحيحُ فِي الحَدِيث: أَن (بُدَبِّحَ الرَّجُلُ فِي الصّلاة) بالدّال غيرَ مُعجمةٍ، كَمَا رَوَاهُ أَصحابُ أَبي عُبَيْد عَنهُ فِي غَريبِ الحَدِيث، والذّال خطأٌ لَا شَكَّ فِيهِ. كَذَا فِي (اللِّسَان) .
(والذّبحةُ، كهُمَزَةٍ وعنَبَةٍ وكِسْرَة وصُبْرَةٍ وكِتَابٍ وغُرَابٍ) ، فَهَذِهِ ستُّ لُغَات، وَفَاته الذِّبْح، بِكَسْر فَسُكُون، وَالْمَشْهُور هُوَ الايول والايخير، وتسكين الباءِ نقلَه الزَّمَخْشرِيّ فِي (الأَساس) ، وَهُوَ مأْخوذ من قَول الأَصمعيّ، وأَنكره أَبو زَيْد، ونَسَبَه بَعضهم إِلى العامّة: (وَجَعٌ فِي الحَلْق) . وَقَالَ الأَزهريّ: دَاءٌ يَأْخُذ فِي الحَلْق ورُبما قَتَلَ، (أَو دَمٌ يَخْنُق) . وَعَن ابْن شُميلٍ: هِيَ قَرْحَةٌ تَخرُج فِي حلْقِ الإِنسان، مثْل الذِّئْبَة الَّتِي تأْخذ الحِمَارَ. وَقيل: هِيَ قَرْحَةٌ تَظْهر فِيهِ، فيَنْسدّ مَعهَا ويَنْقطع النَّفَسُ (فيَقْتُل) . يُقَال: أَخَذَتْه الذبحةُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الذَّبِيحة: الشِّاةُ المَذْبوحةُ. وشاةٌ
(6/372)

ذَبِيحةٌ وذَبِيحٌ، من نِعاجٍ ذَبْحٍ ى وذَبَاحَى وذَبائِحَ. وكذالك النَّاقة.
والذَّبْح: الهَلاكُ، وَهُوَ مَجاز، فإِنه من أَسْرعِ أَسبابِه. وَبِه فُسِّرَ حديثُ القَضَاءِ: (فكَأَنّما ذُبِحَ بغَيْرِ سِكِّينٍ) وذَبَّحَه: كذَبَحه. وَقد قُرِىء: {يُذَبّحُونَ أَبْنَآءكُمْ} (الْبَقَرَة: 49) و (إِبراهيم: 6) قَالَ أَبو إِسحاق: الْقِرَاءَة المُجْمعُ عَلَيْهَا بالتّشديد، وَالتَّخْفِيف شاذٌّ، والتَّشديد أَبلغُ لأَنه للتّكثير، ويَذْبَحون يَصلُح أَن يكون للقليل والكثيرِ، وَمعنى التكثيرِ أَبلغِ.
والذّابِحة: كلُّ مَا يجوز ذَبْحُح من الإِبل والبقرِ والغنمِ وغيرِها، فاعِلة بِمَعْنى مَفْعُولة. وَقد جَاءَ فِي حَدِيث أُمِّ زَرْعٍ: (فأَعْطانِي من كلِّ ذابِحة زَوْجاً) . والرِّواية الْمَشْهُورَة: (من كلِّ رايحةٍ) .
وذَبائحُ الجِنِّ الْمَنهِيُّ عَنْهَا: أَنْ يَشترِيَ الرجلُ الدَّارَ أَو يستخرجَ ماءَ العيْنِ وَمَا أَشْبَهه، فيذْبحَ لَهَا ذَبِيحةً للطِّيَرَة.
وَفِي الحَدِيث: (كلُّ شيْءٍ فِي الْبَحْر مَذْبوحٌ) . أَي ذَكِيٌّ لَا يحْتَاج إِلى الذَّبْح. ويُستعار الذَّبْح للإِحلالِ، فِي حديثِ أَبي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ (الخَمْرِ المِلْحُ والشَّمسُ والنانُ) : وَهِي جَمْعُ نُونٍ: السَّمَك، أَي هَذِه الأَشياءُ تَقْلِب الخَمرَ فتستحيلُ عَن هَيْئتها فتَحِلّ.
وَمن الأَمثال: (كَانَ ذالك مِثْلَ الذِّبْحَةِ على النَّحْرِ) يُضْرَبُ للَّذي تَخالُه صديقا فإِذا هُوَ عدُوٌّ ظاهِرُ العَداوةِ.
والمَذْبَحُ من الأَنهار. قَرْبٌ كأَنه شُقَّ أَو انْشَقَّ.
وَمن الْمجَاز: ذَبَحَه الظِّمأُ: جَهَدَه.
ومِسْكٌ ذبِيحٌ.
والْتَقَوْا فأَجْلَوْا عَن ذَبِيح، أَي قَتِيلٍ.

ذحح
: (! الذَّحُّ: الضَّرْبُ بالكَفِّد والجِمَاعُ) ، لُغة فِي الدَّحّ. بِالْمُهْمَلَةِ. (و)
(6/373)

{الذَّحُّ: (الشَقُّ. و) قيل: (الدَّقّ) ، كِلَاهُمَا عَن كُرَاع.
(} والذَّحْذَحَة: تَقارُبُ الخَطْوِ مَعَ سُرْعةٍ) . وَفِي أُخرى: مَعَ سُرْعَتِه.
( {والذَّوْذَحُ) ، وَذكره ابْن منظورٍ فِي ذذح: (الّذي يُنْزِل) المَنِيَّ (قَبْلَ أَن يُولِجَ) ، أَو العِنِّين، كَذَا وُجِدَ زيادةُ هاذه فِي بعضِ النُّسخ.
(} والذُّحْذُحُ، بالضَّمّ) فيهمَا، ( {والذَّحْذَاحُ) ، بِالْفَتْح: (القَصِيرُ) . وَقيل: القَصيرُ (البَطِينُ) ، والأُنثى بالهاءِ؛ قَالَه يعقوبُ. وَفِي (التّهذيب) : قَالَ أَبو عمرٍ و: الذَّحَاذِح: القِصارُ من الرِّجال، واحدُهم} ذَحْذَاحٌ. قَالَ: ثمَّ رجعَ إِلى الدّال، وَهُوَ الصّحيح، وَقد تقدّم.
(! وذَحْذَحت الرِّيحُ التُّراب) : إِذا (سَفَتْه) ، أَي أَثارتْه.

ذرح
: (الذُّرّاح، كَزُنَّارِ) ، وَبِه صَدّرَ الجَوْهرِيّ والزَّمَخْشَريّ (وقُدُّوسٍ) بالضّمّ على الشّذوذ. وَهُوَ أَحدُ الأَلفاظِ الثلاثةِ الَّتِي لَا نَظيرَ لَهَا، جاءَت بالضّمّ على خلافِ الأَصلِ: سُبُّوحٌ وقُدُّوسٌ وذُرُّوحٌ، لأَنّ الأَصل فِي كلّ فعُّولٍ أَن يكون مَفْتُوحًا. وَفِي (الصّحاح) : وَلَيْسَ عِنْد سيبويهِ فِي الْكَلَام فُعُّول بواحدةٍ. وَكَانَ يَقُول: سَبُّوح وقَدُّوس، بِفَتْح أَوائلهما. قَالَ شَيخنَا: قلت: يُرِيد بالضّمّ، وبواحدةٍ مَعْنَاهُ فَقَط، وَكَثِيرًا مَا يستعملونه بِمَعْنى البَتَّة.
قلت: وَفِي هَامِش (الصّحاح) : قَالَ ابْن برِّيّ: قَوْله بواحِدة: أَي بضمَّة واحدةٍ، يَعْنِي فِي الفاءِ. وإِنما الصّواب أَن يكون بضمَّتين: ضمّ الفاءِ وَالْعين كَذَا وَجدْت. وَمَا ذكره شيخُنا أَقرَبُ.
قَالَ شَيخنَا: وَقَوله: وَكَانَ يَقُول: سَبّوحٌ وقَدّوس، بِفَتْح أَوائلهما، صَريحٌ فِي أَنّ سيبويهِ لم يَحْكِ الضّمّ فيهمَا. وَلَيْسَ كذالك، فإِنّ سيبويهِ حكَى الضّمّ فيهمَا مَعَ الْفَتْح أَيضاً، كَمَا فِي الْكتاب وشُروحه. والعَجب من
(6/374)

المصنّف كَيفَ غَفَلَ عَن التّنبيه عَن هاطا (وسِكِّين) أَي بِالْكَسْرِ، (وسَفُّودٍ) أَي بِالْفَتْح، وَهُوَ الأَصل فِي فَعُّول، كَمَا تقدّم التنبيهُ عَلَيْهِ، (وصَبُورٍ، وغُرَابٍ وسُكَّرٍ) ، وَفِي نُسخة: قُبَّرٍ، (وكَنِينةٍ) هاكذا بالنُّون من الكِنّ. وَفِي نُسْخَة: سَكِينة، (والذُّرْنُوحُ بالنُّون) مَعَ ضَمّ أَوّلِه. وحكَى جماعةٌ فِيهِ الفَتْحَ أَيضاً، لأَنّ وزْنَه فُعْنُول لأَنّ نُونه زائدةٌ، فَلَا يَرِدُ ضابِطُ فُعْلُولٍ، كَمَا لَا يَخْفَى؛ قَالَه شَيخنَا، وجَمَعوه على ذَارانِحَ؛ حَكَاهُ أَبو حاتمٍ وأَنشد:
وَلما رَأَتْ أَن الحُتوفَ اجْتَنَبْنَنِى
سَقَتْني على لُوحٍ دِمَاءَ الذَّرانحِ
قَالَ شَيخنَا: قلت: وصواب الإِنشاد:
فَلَمَّا رَأَتْ أَن لَا يُجيبَ دُعَاءَهَا
سَقَتْه على لُوحٍ دماءَ الذَّرارِحِ
قَالَه ابْن مَنْظُور وَغَيره، (والذُّرُحْرُحُ) بالضّمّ، (وتُفْتَح الرّاآنِ، وَقد يُشدَّد ثَانِيه) يَعْنِي الرّاءَ الإِولَى، وَقد تُكسر الرّاءُ الثانِية أَيضاً، عَن ابْن سيهد. فهاذه اثْنَتَا عشرةَ لُغَة. وَقد يُؤخذ مِنْهُ بالعناية أَرْبعَ عشرةَ. وَمَعَ ذالك فقد فاتَتْه لُغاتٌ كثيرةٌ غير الكُنَى. مِنْهَا ذُرَحٌ كصُردٍ، حَكَاهَا ابْن عُدَيْس عَن ابْن السِّيد. وذَرّاحٌ ككَتّان، حُكِيَ عَن ابْن عُديس عَن ابْن خالَويْه أَنه حَكَاهُ عَن الفرَّاءِ. وذِرِّيحة بِالْكَسْرِ وَالتَّشْدِيد وهاءِ التأْنيث، حَكَاهَا ابْن التّيّانيّ وَابْن شيده. وذُرَحْرَحة بالضّبط المتقدّم بهاءٍ. وذُرُّوحة بالضمّ وهاءٍ، حَكَاهُمَا ابْن سَيّده. وذُرْنُوحَة بالضّمّ مَعَ هاءٍ. حَكَاهَا ابْن سَيّده فِي الفَرْق وَابْن دُرُسْتَوَيه وأَبو حاتمٍ. فهاؤلاءِ ستُّ لغاتٍ. وأَمّا الأَلفاظ الَّتِي وردَتْ بالكُنْية (فقد) حَكَاهَا كُراع فِي المُجرّد. قَالَ: وطائرٌ صغيرٌ يُقَال لَهُ
(6/375)

أَبو ذُرَحْرَح، وأَبو ذِرْيَاحِ وأَبو ذُرّاح، وأَبو ذُرَحْرحَةَ لَا يَنصرفُ مثل ابْن قُنْبُرَةَ. كلّ ذالك (دُوَيْبَّة) . قَالَ ابْن عُديْس: أَعظمُ من الذُّباب (حَمْراءُ مُنقَّطَةٌ بسَواد) ، قَالَ ابْن عُديس: مُجزَّعٌ مُبَرْقَش بحُمرةٍ وسَوادٍ وصُغرةٍ، لَهَا جَناحانِ، (تطيرُ) بهما، (وَهِي من السُّمومِ) القاتِلة. فإِذا أَرادوا أَن يَكْسِرُوا حَرَّسُمِّه خَلَطوه بالعَدَس، فَيصير دَواءً لمن عَضّه الكَلْبُ الكَلِبُ. وَقَالَ ابْن الدّهّان اللُّغَوِيّ: الذُّرُّوحُ: ذُبَابٌ مُنَمْنَمٌ بِصُفْرةٍ وبياضٍ، وفَرْخُهُ الدَّيْلعمُ. وَقَالَ التُّدْمِريّ فِي شرْح الفَصيح: هُوَ اسمُ طائرٍ، فِيمَا نقلْته من خطّ القَاضِي أَبي الوَليد. قَالَ التُّدميريّ: وذَكَر بعضُ حُذّاق الأَطبّاءِ أَن الذُّرُّوحَ حَيَوانٌ دُودِيّ، كأَنّه نِسّبَةٌ إِلى الدُّود تَشْبِيها بِهِ، فِي قَدْر الإِصبع، وَهُوَ صَنَوْبَرِيُّ الشّكْلِ، ورأْسُه فِي أَغْلَظِ مَوْضعٍ مِنْهُ. وَقَالَ ابْن دُرُسْتَوَيْه: هِيَ دَابَّةٌ طيَّارةٌ تُشْبِه الزُّنْبورَ، من السُّمومِ القاتلةِ. (ج ذَرَاريحُ) ، وذُرّاحٌ، كَمَا فِي (اللِّسَان) . وحكَى كُراع فِي المُجَرَّد: ذَرَارِح. وَقَالَ: هِيَ زَنَابِيرُ مَسمومةٌ، وَلم يَصفْها. قَالَ أَبو حَاتِم: الذَّرارِيحُ الوَجْهُ، وإِنّما يُقَال: ذَرارِحُ فِي الشِّعر، وَفِي الصّحاح: وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: واحدُ الذَّراريحِ ذُرَحْرَحٌ قَالَ الرّاجز:
قالَتْ لَهُ وَرْياً إِذَا تَنَحْنَحْ
يَا لَيْتَه يُسْقَى عَلَى الذُّرَحْرَحْ
وَهُوَ فُعَلْعَل، بضمّ الفاءِ وَفتح العَيْنَيْنِ. فإِذا صغَّرْتَ حَذفتَ اللاّم الأَولى وَقلت: ذُرَيْرِحٌ، لأَنه لَيْسَ فِي الْكَلَام فَعْلَعٌ إِلا حَدْرَد.
قَالَ شَيخنَا: ويأْتي فِي حَدْرَد فِي الدّال: أَنه اسْم رجل.
(وذَرَحَ الطَّعَامَ كمَنَعَ: جعلَه) أَي الذُّرّوحَ (فِيهِ) . وطعامٌ مَذْروحٌ،
(6/376)

كَمَا فِي (الأَساس) و (التَّهْذِيب) (كذَرَّحه) تَذريحاً. وَفِي (الصِّحَاح) : وذَرَّحْت الزَّعْفَرَانَ وغيرَه فِي الماءِ تَذْريحاً: إِذا جَعَلْتَ فِيهِ مِنْهُ شَيْئا يَسِيرا.
(و) ذَرَّحَ (الشَّيْءَ فِي الرِّيحِ: ذَرّاه) عَن كُراع.
(و) يُقَال: (أَحْمَرُ ذَرِيحيٌّ، كوَزِيريّ: أُرْجُوانٌ) بالضّمّ، أَي شَدِيدُ الحُمرةِ. وَفِي (الأَساس) : (قانىء) . وَهُوَ من الأَلفاظ المؤكِّدة للأَلوانِ، كأَبْيضَ ناصِعٍ، وأَخْضَرَ يانِعٍ؛ أَورده الزَّمخْشريّ فِي (الْكَشَّاف) .
(والذَّرِيح) كأَمِيرٍ: (الهِضابُ، واحِدُه) الذَّرِيحةُ (بهاءٍ) .
(و) الذَّريح (: فَحْلٌ تُنْسب إِليه الإِبلُ) وَهِي الذَّرِيحِيَّات. قَالَ الراجز:
من الذَّريحيَّاتِ ضَحْماً آرِكَا
(و) ذَرِيحٌ: (أَبو حيَ) كم أَحياءِ الْعَرَب؛ كَذَا فِي (التّهذيب) .
(وذُرَيح، كزُبير، الحِمْيَريّ) ، أَبو المُثَنَّى الكُوفيّ: (مُحَدِّثٌ) ، يرْوى عَن عليَ، وَعنهُ الحارثُ بن جملية.
(و) ذَرِيحٌ (كأَمِيرٍ: جَماعةٌ) .
(والذَّرَحُ، محرَّكةً: شجرٌ تُتَّخذ مِنْهُ الرِّحالة) للإِبل.
(و) ذُرَحُ (كزُفَرَ: والدُ يَزيدَ السَّكونيّ) ، بِفَتْح السِّين الْمُهْملَة.
(وذُو ذَرَارِيح: قَيْلٌ بِالْيمن) من الأَقْيالِ الحِمْيرِيّة، (وسيِّدٌ لتَمِيم) .
(ولَبَنٌ) مُذَرَّحٌ ومَذِيقٌ. (و) كذالك (عَسلٌ مُذرَّحٌ، كمُعظَّم) . إِذا (غَلَبَ عَلَيْهِمَا الماءُ) . وَقد ذَرَّحَ إِذا صبَّ فِي لَبنهِ مَاء لَيكْثُر.
(والتَّذرِيح: طِلاءُ الإِدَاوةِ الجَديدةِ بالطِّينِ لتَطِيب) رائحتُها؛ قَالَه أَبو
(6/377)

عمرٍ و. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: مَرَّخَ إِدَاوتَه بهاذا المَعْنَى.
(ولَبنٌ ذَرَاحٌ، كسَحَابٍ) ومُذَرَّحٌ، كذالك، ومُذَرَّق ومُذَلّق: (ضَيَاحٌ) أَي ممْزُوجٌ بالماءِ؛ عَن أَبي زيدٍ.
(وأَذْرُحُ، بضمّ الرّاءِ) مَعَ فتح أَوّلِه: موضعٌ. وَقيل: (د، بِجَنْبِ جَرْبَاءَ) ، قَالَ ابنُ الأَثير: هما قريتانِ (بالشَّأْمِ) ، وَقد جاءَ ذِكرُه فِي حَدِيث الحَوْض: وَبَينهمَا مسيرةُ ثلاثَةِ أَميال على الصّحيح، (وغَلِطَ من قَالَ: بَينهمَا ثلاثةُ أَيام. و) قد (ذُكِر فِي جرب) وتقدّم مَا يتَعَلَّق بهِ.

ذقح
: (تَذَقَّحَ لَهُ: تجرَّمَ وتَجنَّى عليهٌ مَا لم يُذْنِبْه) .
(و) من ذالك يُقَال: (هُوَ ذُقّاحة، بالضّمّ والشّدّ) : إِذا كَانَ (يفْعل ذالك) أَي التَّجرُّمَ والتَّجنِّيَ.
(و) فِي (التّهذيب) قَالَ: فِي نَوادر الأَعرابِ: فلانٌ (مُتَذَقِّحٌ للشّرِّ) ، ومُتَفقِّح، ومُتَنقِّح، ومُتقذِّذُ، ومُتَزَلِّم، ومُتَشذِّب، ومُتحذِّف: (مُتَلقِّحٌ لَهُ) ، كلّ هاذه الأَلفاظِ جاءَتْ بِمَعْنى واحدٍ، وسيأْتي كلّ واحدِ فِي محلّه.

ذلح
: (الذُّلاّح، كرُمّانٍ) والمُذَلَّحُ والمَذِيق والضَّيَاح: (اللَّبنُ المَمْزوجُ بالماءِ) ، عَن أَبي زيد. وأَورده ابْن مَنْظُور فِي مَادَّة ذرح.

ذوح
: ( {الذَّوْحُ) : السَّوْقُ الشَّديدُ و (السَّيْرُ العَنِيفُ) . قَالَ ساعِدةٌ الهُذَليّ يَصِف ضَبُعاً نَبَشَتْ قَبْراً:
} فَذَاحَتْ بالوَتَائِرِ ثُمّ بَدَّتْ
يَدَيْها عنْدَ جانِبها تَهِيلِ
(6/378)

فذاحَتْ: أَي مَرَّت مَرًّا سَرِيعاً.
(و) {الذَّوْحُ: (جمْعُ الغَنَمِ ونَحْوِها) كالإِبلِ. يُقَال:} ذاحَ الإِبلَ {يَذُوحُها} ذَوْحاً: جَمعَها وساقَها سَوْقاً عَنِيفاً. وَلَا يُقَال ذالك فِي الإِنْس، إِنّما يُقَال فِي المَال إِذا حازَه. وذاحَتْ هِيَ: سارَتْ سَيْراً عَنيفاً.
( {وذَوَّحَ إِبلَه} تذْويحاً) {وذَاحَها} ذَوْحاً: (بَدَّدها) ؛ عَن ابْن الأَعرابيّ (و) ذاحَ (مالَه) {وذَوَّحه: (فَرَّقه) . وكلُّ مَا فَرَّقه: فقد} ذَوَّحَه. وأَنشد الأَزهريّ:
عَلى حَقِّنَا فِي كلِّ يومٍ {تُذَوَّحُ
(} والمِذْوَحُ، كمِنْبرٍ: المُعنِّف) فِي السَّوق.

ذيح
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{الذَّيْح، بِفَتْح غسكون: وَهُوَ الكِبْر. وَفِي حَدِيث عليَ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ: (كَانَ الأَشْعثُ ذَا} ذَيْحٍ) ، أَوْرده ابْن الأَثير.

(فصل الراءِ) مَعَ الحاءِ الْمُهْملَة)
ربح
: (رَبِحَ فِي تِجارتِه، كعَلِمَ) يَرْبَح رِبحاً ورَبَحاً وَرَباحاً: (اسْتَشَفَّ) .
وَالْعرب تَقول للرجل إِذا دَخلَ فِي التِّجارة: بالرَّبَاح والسَّمَاح.
(والرَّبْح، بِالْكَسْرِ، والتَّحريك و) الرَّبَاح (كسَحاب) : النَّماءُ فِي التَّجْرِ. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: هُوَ (اسْمُ مَا ربِحه) .
وَفِي (التّهذيب) : رَبِحَ فُلانٌ ورابَحْتُه.
وَهَذَا بَيْعٌ مُرْبِح: إِذا كَانَ يُرْبَح فِيهِ.
وَالْعرب تَقول: رَبِحَتْ تِجارتُه: إِذا رَبِحَ صاحِبُها فِيهَا. (و) من الْمجَاز (تِجارةٌ رابِحةٌ: يُربَح فِيهَا) . وَقَوله تَعَالَى: {فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ} (الْبَقَرَة: 16) أَي مَا ربِحُوا فِي تِجارتهم، لأَنّ التِّجارة لَا تَرْبَح، إِنّما يُرْبَح فِيهَا ويُوضَع
(6/379)

فِيهَا، قَالَه أَبو إِسحاق الزَّجّاجُ. قَالَ الأَزهريّ: جعل الفِعل للتِّجَارَة، وَهِي لَا تَرْبَحِ، وإِنما يُرْبَح فِيهَا، وَهُوَ كَقَوْلِهِم: لَيْلٌ نائمٌ وساهِرٌ، أَي يُنامُ فِيهِ ويُسْهر.
(ورَابَحْتُه على سِلْعَته) وأَرْبَحته: (أَعْطيتُه رِبْحاً) .
وَقد أَرْبَحَه بمتَاعِه.
وأَعْطاه مَالا مُرابَحَةً، أَي على الرِّبْح بَينهمَا. وبِعْتُ الشَّيْءَ مُرابَحةً وَيُقَال: بِعْتُه السِّلْعة مُرابحةً على كلِّ عشرةِ دَراهِمَ دِرْهَمٌ. وكذالك اشتريتُه مُرَابَحةً. وَلَا بُدَّ من تَسمِيَةِ الرِّبْح.
(والرُّبّاح، كرُمّان: الجَدْيُ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ.
(و) الرُّبَحُ والرُّبّاحُ: (القرْدُ الذَّكرُ) ؛ قَالَه أَبو عُبيدٍ