Advertisement

تاج العروس 005

(فصل الضَّاد) الْمُعْجَمَة مَعَ الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
ساقطٌ برمَّته من الصِّحَاح، وثابت فِي لِسَان الْعَرَبِيّ والتكملة.

ضغت
: (الضَّغْتُ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ الخليلُ: هُوَ (اللَّوْكُ بالأَنْيَابِ والنَّوَاجِذِ) نَقله الصاغانيّ.

ضوت
: (! ضَوْتٌ) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُريد: هُوَ اسْم (ع) أَي مَوضع.

ضهت
: (ضَهَتَه، كجَعَلَه) يَضْهَتُهُ ضَهْتاً، أَهمله الجوهريُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: أَي (وَطئهُ وَطْئاً شَدِيداً) ، زَعَمُوا.

(فصل الطاءِ) مَعَ الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
طست
: (الطَّسْتُ) : مِن آنِيَة الصُّفْرِ، أُنثى تُذَكَّرُ، وَفِي الصِّحَاح: الطَّسْتُ: (الطَّسُّ) بلغَة طَيِّىءٍ (أُبْدلَ مِنَ إِحْدَى السِّينينِ تَاءٌ) لِلالستِثقالِ، فإِذا جَمَعْتَ أَوْ صَغَّرْتَ رَددْتَ السِّينَ، لأَنك فَصَلْتَ بَينهما بأَلفٍ أَو ياءٍ، قلت طِسَاسٌ وطُسَيْسٌ. انْتهى. ومثلِك لامُ ابنِ قُتَيْبَة، قَالَ شيخُنا: ويُجْمَعُ أَيضاً على طُسُوسٍ باعتبارِ اللَّفْظِ. ونقلَ ابْن الأَنْبَاريّ عَن الفرَّاءِ: كلامُ الْعَرَب طَسْتٌ، وَقد يُقَالُ طَسٌّ، بغيرِ هاءٍ، وَهِي مُؤَنثةٌ، وطَيِّىءٌ تَقول: طَسْتٌ، كَمَال قَالُوا فِي لِصَ: لَصْتٌ، ونُقلَ عَن بَعضهم التَّذْكيرُ والتأْنيثُ. وَقَالَ الزجَّاُ: التأْنيثُ أَكثرُ كَلَام الْعَرَب وَقَالَ سِّجستانيّ: هِيَ أَعجمِيَّةٌ، وَلِهَذَا قَالَ الأَزْهَرِيُّ: هِيَ دَخيلَةٌ فِي كَلاَمِ العربِ، لأَنّ التّاءَ والطاءَ لَا يَجتمعان فِي كَلمة عَربيّة.
(وَحُكيَ بالشِّينِ المُعْجَمَةِ) ونَقلوه فِي شُرُوحِ الشّفاءِ، فقيلَ: هُوَ خَطَأٌ، وَقيل: بل هُوَ لُغَةٌ، وَهِي الطَّشْتُ بالمُعْجمةِ، وَهِي الأَصلُ، وبالسين
(5/5)

المُهْمَلَة مُعَرَّبٌ مِنْهُ، وَفِي المُغْرب أَنها مُؤنَّثَةٌ أَعجميَّة، وتَعْريبُها طَشٌّ.

طلت
: (طَالُوتُ) أَهمله الجوهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ اسْم (مَلِك أَعْجَمِيّ) وَهُوَ عَلَمٌ عِبْرِيٌّ، كَذَا وردَ، وَقد جاءَ ذكْرُه فِي القُرْآنِ، وَقد تقدَّم فِي جلت، وَجعله بعضُهُمْ مَقْلُوباً من الطُّولِ، وَهُوَ تَعَسُّفٌ يَرُدُّهُ منعُ صَرْفِه قَالَه شيخُنا، أَي للعَلَمِيّةِ، وشِبْهِ العُجْمَةِ.

طمت
: وَبَقِي عَلَيْهِ هُنَا:
الطَّمْتُ، وَهُوَ من أَسْمَاءِ الحَيْضِ، حَكَاه أَقوامٌ، فقيلَ: التّاءُ لُغَةٌ، وَقيل: لُثْغَةٌ.
وأَما الطَّاغُوتُ فسيأْتى ذِكْرُه فِي طوغ.

(فصل الظاءِ) مَعَ الْمُثَنَّاة)
ظأَت
: ( {ظَأَتَهُ، كمَنَعَهُ) ، أَهمله الجوهَرِيُّ، وَقَالَ الصّاغَانيُّ: أَي (خَنَقَهُ) ، هُوَ لُغَةٌ فِي ذَأَتَهُ، وذَأَطَهُ، وذَعَطهُ، وَدَأَتَهُ، وأَنكره بعضُهُم.

(فصل الْعين) الْمُهْملَة فِي الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
عبت
: وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عَبَتَ يَدَهُ عَبْتاً: لَوَاهَا، فَهُوَ عَابِتٌ، واليَدُ مَعْبوتَةٌ. كَذَا رأَيتُهُ فِي هامشِ الصّحاحِ.

عَتَتْ
: (} عَتَّهُ) {يَعُتُّه} عَتًّا: (رَدَّ) دَ (عَلَيْهِ الكَلاَمَ مَرَّةً بعدَ مَرَّةٍ) وَكَذَلِكَ عَاتَّهُ.
(و) {عَتَّهُ (بِالمسأَلَةِ: أَلَحَّ عَلَيْهِ) ، وَفِي حَدِيث الْحسن: (أَنَّ رَجُلاً حَلَفَ أَيْمَاناً فَجَعَلُوا} يُعَاتُّونَهُ، فقَالَ: عَلَيْهِ كَفَّارَةٌ) أَي يُرَادُّونَهُ فِي القَوْلِ، وَيُلِحُّونَ عَلَيْهِ فيُكَرِّرُ الحَلِفَ.
(5/6)

(و) عَتَّهُ (بالكَلاَمِ) يَعُتُّه عَتًّا (: وَبَّخَهُ) وَوَقَمَهُ، والمَعْنَيانِ مُتَقَارِبانِ، وَقد قِيلَ بالثَّاءِ.
( {وَعَاتَّهُ} مُعاتَّةً {وعِتَاتاً) وَفِي نُسْخَة اللِّسَانِ} عتاتَه، إِذا (خَاصَمَهُ) ، وَعَن أَبي عمرٍ و، مَا زِلْتُ {أُعاتُّهُ وأُصَاتُّهُ} عِتَاتاً وصِتَاتاً، وَهِي الخُصُومة. قلت: وَقد تَقَدَّمَ الإِشَارَةُ إِليه فِي صتت.
( {والعُتْعتُ، كَبُلْبُلٍ) عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، (و) ضَبَطَه أَو عمرٍ وبالفَتْح مثل (رَبْرَبِ) ، وَهُوَ (الجَدْيُ) ، فَلَو قَال:} العُتْعُتُ كَبُلْبُل: الجَدْيُ، ويُفْتَحُ، كَانَ أَحسنَ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هُوَ {العُتْعُتُ، والعُطْعُطُ، والعَرِيضُ، والإِمَّرُ، والهِلَّعُ، والطَّلِيُّ، واليَعْمُورُ، والرَّعَامُ والَرَمُ، (والرَّغَّال، واللَّسَادُ) .
(و) العُتْعَتُ: بالضَّم: الشَّابُّ (القَوِيُّ الشَّدِيدُ) ، قَالَهُ أَبو عمرٍ و، وأَشند:
لَمَّا رَأَتْهُ مُؤْدَناً عِظْيَرَّا
قَالَتْ أُرِيدُ العُتْتُتَ الذِّفِرَّا
فَلاَ سَقَاهَا الوَابِلَ الجِوَرَّا
إِلاهُهَا وَلَا وَقَاهَا العَرَّا
(و) } العُتْعُتُ (: الرَّجُلُ الطَّوِيلُ التَّامُّ، أَو) هُوَ (الطَّوِيلُ المُضْطَرِبُ) ( {والعَتَتُ، مُحَرَّكَةً: غِلَظٌ فِي الكَلاَمِ) وغَيْرِه، أَو شَبِيهٌ بغِلَظٍ.
(} والعَتْعَتَةُ: الجُنُونُ) ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، كالعَبْعَبَةِ، بموحَّدتين، كَمَا تقدّم، (ودُعَاءُ الجَدْيِ {بِعَتْ} عَتْ) ، وَفِي الصّحاح: حَكَاهُ أَو حاتِمٍ، أَو زَجْرٌ لَهُ، وَقد عَتْعَتَ اراعي؛ بالجَدْيِ، إِذا زَجَرَهُ، و (قِيل: {عَتْعَتَ) بِهِ: دَعَاه.
(} وَتَعَتَّتَ فِي كَلامِهِ) {تَعَتَّتاً: تَرَدَّدَ و (لَمْ يَسْتَمِرَّ فِيهِ) .
(} وعَتَّى لُغَةٌ فِي حَتَّى) ، وَقد تقدّمت الإِشَارَة إِلَيْهِ فِي حَتَّ، وقَرَأَ ابْن مَسْعُود
(5/7)

(! عَتَّى حِين) فِي معنى {حَتَّى حِينٍ} (سُورَة يُوسُف، الْآيَة: 35) ، قَالَ شَيخنَا: ونقلها فِي العُبَابِ عَن هُذَيْل وثَقِيفٍ، وَاقْتصر فِي التَّسْهِيلِ على أَنها ثَقَفِيَّةٌ، قَالَ الصاغانيّ: وَجَمِيع الْعَرَب إِنَّمَا يَقُولُونَ: حَتّى بالحاءِ.

عرت
: (عَرِتَ الرُّمْحُ) يَعْرِتُ عَرْتاً (كنَصْرَ وضَرَبَ وسَمِعَ) ، الأَخير عَن الصاغانيّ، وعَلى الثَّانِي اقتصرَ فِي الصّحاحِ (: صَلُبَ) .
(أَو) عَرتَ إِذَا (اضْطَرَبَ، و) كَذالك البَرْقُ إِذا (لَمَعَ) واضْطَرَبَ.
(و) يُقَال: (بَرْقٌ ورُمْحٌ عَرَّاتٌ) كشَدَّاد، للشديدِ الاضطرابِ، كَمَا تَقول: رُمْحٌ عَرَّاصٌ وعَتَّارٌ، وَوجد فِي نسختنا (بَرَقَ) مَعْطُوفًا على لَمَعَ، وَهُوَ خطأٌ، والصّواب مَا ذكرنَا.
(و) العَرْتُ: الدَّلْكُ.
وعَرَتع (أَنْفَهُ:) تَنَوَلَهُ بِيَدِهِ فَ (دَلَكَهُ) يَعْرُتُه ويَعْرِتُه، نَقله الصاغانيّ.

عفت
: (عَفَتَهُ يَعْفِتُهُ) عَفْتاً (: لَوَاهُ) والعَفْتُ واللَّفْتُ: اللَّيُّ الشَّدِيدُ، وكلّ شَيْءٍ ثَنَيْتَهُ فَقَدْ عَفَتَّهُ تَعْفِتُه عَفْتاً، وإِنَّكَ لَتَعْفِتُنِي عَن حاجَتِي، أَي تَثْنِينِي عَنْهَا.
(و) عَفَتَه يَعْفِتُه (: كَسَرَهُ. أَوْ) كَسَرَهُ (كَسْراً بِلا ارْفِضَاضٍ) ، يكون فِي الرَّطْبِ واليَابِسِ، وَعَفَتَ عُنُقَهُ، كَذَلِك، عَن اللِّحيانيّ.
(و) عَفَتَ (كَلاَمَهُ) يَعْفِتُه عَفْتاً إِذَا (تَكَلَّفَ فِي عَرَبِيَّتِهِ) فَلم يُفْصِحْ، وَكَذَلِكَ عَفَتَ فِي كَلاَمِه وَعفَطَ (أَو) عَفَتَه: لَوَاهُ عَن وَجْهِهِ و (كَسَرَهُ، لُكْنَةً) ، كعَفَطَهُ، وَهِي عَرَبِيَّةٌ كَعَرَبِيَّة الأَعْجَمِيّ.
(5/8)

وَرجل عَفَّاتٌ وعَفَّاطٌ، والتاءُ تُبْدَلُ طاءً لقُرب مَخْرجِهِمَا، كَمَا سيأْتي.
وَفِي الصِّحَاح عَن الأَصمَعِيّ: عَفَتَ يَدَهُ يَعْفِتُهَا عَفْتاً إِذا لَواها لِيَكْسِرَهَا.
وَفِي اللِّسَان: عَفَتَ فلانٌ عَظْمَ فلاَن (يَعْفِتُه) عَفْتاً، إِذا كَسَرَهُ.
(والأَعْفَتُ) والعَفِتُ (: الأَحْمَقُ) ، وَهِي عَفْتَاءُ وعَفِتَةٌ، وَعَن ابْن الأَعرابيّ: امْرَأَةٌ عفْتاءُ، وعَفْكَاءُ، ولَفْتَاءُ، ورَجُلٌ أَعْفَتُ، وأَعْفَكُ، وأَلْفَتُ، وَهُوَ الأَخْرَقُ. (و) الأَعْفَتُ فِي بعض اللُّغَاتِ (: الأَعْسَرُ) وَقيل: هِي لُغَةُ بني تَمِيمٍ وأَقَرَّهُ الجَوْهَرِيُّ، وَكَذَلِكَ الأَلْفَتُ.
والأَعْفَتُ، أَيضاً: الكثيرُ التَّكَشُّفِ إِذَا جَلَسَ، وَفِي حَدِيثِ ابنِ الزُّبَيْر (أَنَّهُ كانَ أَعْفَتَ) حَكَاهُ الهَرَوِيُّ فِي الغَرِيبَيْنِ، وَهُوَ مروى بالثّاءِ.
(وَرَجُلٌ عِفِتَّانٌ) بالكَسْرِ وتشدِيدِ الثّالِثِ (كصِفِتّانٍ زِنَةً وَمَعْنًى) أَي جَلْدٌ جَاف قَوِيٌّ.
قَالَ الأَزهَرِيّ: وَمِثَال عِفَّتانٍ فِي كَلَام الْعَرَب سِلَّجانٌ، قَالَ ابْن سِيدَه: رَجُلٌ عِفِتَّانٌ وعِفِّتانٌ: جافٍ قويٌّ جَلْدٌ، وجمعُ الأَخيرَة عِفْتَانٌ، عَلى حَدِّ دِلاَص وهِجَان لَا حَدِّ جُنُبٍ، لأَنهم قد قَالُوا: عِفْتانانِ، فتَفَهَّمْهُ، كَذَا فِي اللِّسَان، وأَنشد الأَصمعيّ:
حتَّى يَظَلَّ كالخِفَاءِ المُنْجَئِثْ
بَعْدَ أَزَابِيِّ العِفِتّانِ الغَلِثْ
قَالَ شيخُنا: وَحَدُّ دِلاصٍ هُوَ اسْتِعْمَالُ اللَّفْظِ مُفْرداً وجَمْعاً حَقِيقَة فيهمَا، كهاذينِ اللَّفْظَيْن، وفُلْكٍ وَمَا أَشْبَهَهُ، وَوَزْنُه فِي المُفْرَد كالمُفْرداتِ، فهما كَكِتَابٍ مُفْردينِ، وَفِي الْجمع كرِجَالِ، وفُلْكٌ مُفْرَداً كقُفْل، وجَمْعاً كحُمْر، وأَمّا نَحْو جُنُبٍ فَهُوَ فِي الحالَتَيْنِ مُفْرَدٌ، لأَنه مُلحقٌ بالمصادرِ؛ وَلذَلِك عَلَّلَهُ بأَنَّهُ
(5/9)

يُثَنّى، أَي والمَصْدَرُ إِذا وُصِفَ بِهِ الْتُزِمَ إِفْرَادُه وتَذْكِيرُه، وإِنّما يُثَنّى غيرُه، انْتهى.
وَهُوَ تحقيقٌ حسنٌ، غير أَنَّ الَّذِي قالَهُ إِنّما يَتَمَشَّى على الأَخِيرَةِ لَا على كَلَيْهِما، انْظُر عبارَةَ اللسانِ يظْهر لَك العِيَانُ.
(ويُقَالُ) : رَجُلٌ (عِفِّتَانِيٌّ) ، ويروى الرّجز.
بَعْدَ أَزَابى العفِّتَانيِّ الغَلِثْ
بتخفيفِ الياءِ من أَزَابِي.
(والعَفِيتَةُ: العَصِيدَةُ) كاللَّفِيتَةِ.

علفت
: (رَجُلٌ عِلْفَوْتٌ كَجِرْدَحْلِ، و) عُلْفُوتٌ مثل (زُنْبُورٍ، و) كَذَا (عَلْفَاتِيٌّ) هَكَذَا بالياءِ مشدّدة، وَفِي التَّهْذِيبِ بغَيْرِها (جَسِيمٌ أَحْمَقُ يَرْمِى بالكَلاَمِ عَلَى عَواهِنِهِ) ، وَفِي التهذيبِ فِي الرُّبَاعِيّ: هُوَ الضَّخْمُ من الرِّجَالِ الشَّدِيدُ، وأَنشد
يَضْحَكُ مِنّي مَنْ يَرَى تَكَرْكُسِي
مِنْ فَرَقِي من عِلْفِتَانٍ أَدْبَسِ
أَخْيَبِ خَلْقِ الله عِنْدَ المَحْمِسِ
التَّكَرْكُسُ: التَّلَوُّثُ والتَّرَدُّدُ، والمَحْمسُ: مُوْضِعُ القِتَالِ.

عَمت
: (عَمَتَ يَعْمِتُ) عَمْتاً: من حَدِّ ضَرَبَ، كمَا هُوَ مُقْتَضَى قاعِدَتِهِ (: لَفَّ الصُّوفَ) بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ مُسْتَطِيلاً و (مُسْتَدِيراً) حَلْقَةً (لِيُجْعَلَ فِي اليَدِ فَيُغْزَلَ) بالمَدَرَةِ (كَعَمَّت) تَعْمِيتاً، ورِوَايَةُ التَّشْدِيدِ عَن الصّاغانيّ، (وتلكَ القِطْعَةُ عَمِيتَةٌ) و (ج أَعْمِتَةٌ وعُمُتٌ) ، بضَمَّتَيْنِ فِي الأَخِيرِ، هاذِه حكايةُ أَهل اللُّغَة، قَالَ ابنُ سَيّده: (و) الَّذِي عِنْدِي أَنّ أَعْمِتَةً جَمْعُ (عَمِيتٍ) الَّذِي هُوَ جمع عَمِيتَةٍ؛ لأَنَّ فَعِيلَةً لَا يُكَسَّرُ على أَفْعِلَةٍ، والعَمِيتَةُ من الوَبر كالفَلِيلَة من الشَّعَرِ، وَيُقَال: عَمِيتَةٌ من وَبَرٍ أَو صُوفٍ، كَمَا يُقَال: سَبِيخَةٌ من قُطْنٍ، وسَليلَةٌ من شَعَر، كَذَا فِي الصِّحَاح.
(5/10)

وَفِي التَّهْذِيب: عَمَتَ الوَبَرَ والصُّوفَ: لَفَّهُ حَلْقَةً فَغَزَلَهُ، كَمَا يَفْعَلُه الغَزَّالَ الَّذِي يَغْزِلُ الصُّوفَ، فيُلْقِيهِ فِي يَدِه، قَالَ: والاسْمُ العَمِيتُ، وأَنشد:
يَظَلُّ فِي الشَّاءِ يَرْعَاهَا ويَحْلُبُها
وَيَعْمِتُ الدَّهْرَ إِلاَّ رَيْثَ يَهْتَبِدُ
يُقَال عَمَتَ العَمِيتَ يَعْمِتُهُ عَمْتاً، قَالَ الشَّاعِر:
فَظَلَّ يَعْمِتُ فِي قَوْطٍ وَرَاجِلَةٍ
يُكَفِّتُ الدَّهْرَ إِلاَّ رَيْثَ يَهْتَبِدُ
قَالَ: يَعْمِتُ: يَغْزلُ، من العَمِيتَةِ، وَهِي القِطْعَةُ من الصوفِ، ويُكَفِّتُ يَجْمَعُ ويَحْرِصُ إِلاَّ سَاَعَةَ يَقْعُدُ يَطْبُخُ الهَبِيدَ، والرَّاجِلَةُ: كَبْشُ الرَّاعِي يَحْمِلُ عليهِ مَتَاعَهُ، وقَالَ أَبو الهَيْثَمِ: عَمَتَ فُلاَنٌ الصُّوفَ يَعْمِتُه عَمْتاً، إِذا جَمَعَه بَعْدَ مَا يَطْرُقُه وَيَنْفِشُه، ثمَّ يَعْمِتُه لِيَلْوِيَهُ على يَدِهِ ويَغْزِلَه بالمَدَرة، قَالَ: وَهِي العَمِيتَةُ، والعَمَائتُ جَمَاعَةٌ.
(و) عَمَتَ (فُلاَناً: قَهَرَهُ وكَفَّهُ) يُقَال: فلانٌ يَعْمِتُ أَقْرَانَه، إِذا كَانَ يَقْهَرُهُم وَيَكْفُّهُم، يُقَالُ ذَلِك فِي الحَرْبِ، وجَوْدَةِ الرَّأْيِ، والعِلْمِ بِأَمْرِ العَدُوِّ وإِثْخانِه.
(أَو) عَمَتَهُ، إِذا (ضَرَبَهُ بالعَصَا غَيْرَ مُبَالٍ) مَنْ أَصَابَ.
(و) العِمِّيتُ، (كالسِّكِّيتِ: الرَّقِيبُ الظَّرِيفُ) ، وَرجل عِمِّيتٌ: ظَريفٌ جَرِىءٌ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: العِمِّيتُ: الحَافِظُ العَالِمُ الفَطِنُ، قَالَ:
وَلَا تَبَغَّ الدَّهْرَ مَا كُفِيتَا
وَلَا تُمَارِ الفَطِنَ العِمِّيتَا
(و) العِمِّيتُ (: السَّكْرَانُ، وَ) يُقَال (: الجَاهلُ الضَّعِيفُ) ، قَالَ الشَّاعر:
كالخُرْسِ العَمَامِيتِ
(وَمَنْ لَا يَهْتَدِى إِلَى جِهَة) .
(5/11)

عنت
: (العَنَتُ مُحَرَّكَةً: الفَسَادُ، والإِثْمُ، والهَلاَكُ) والغَلَطُ، والخَطَأُ، والجَوْرُ، وَالأَذَى، وسَيَأْتي، (ودُخُولُ المَشَقّةِ على الإِنْسَانِ) .
وَقَالَ أَبو إِسْحَاقَ الزَّجَّاجُ: العَنَتُ فِي اللُّغَةِ: المَشَقَّةُ الشَّدِيدَةُ، والعَنَتُ: الوُقُوعُ فِي أَمْر شَاقَ.
وَقد عَنِتَ، (وأَعْنَتَهُ غَيْرُه) .
(و) العَنَتُ: (لقَاءُ الشِّدَّةِ) يُقَال: أَعْنَتَ فلانٌ فُلاناً إِعْنَاتاً، وَفِي الحَدِيث (البَاغُونَ البُرَآءَ العَنَتَ) .
قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: العَنَتُ المَشَقَّةُ، والفَسادُ، والهَلاَكُ، والإِثْمُ، والغَلَطُ، والخَطَأُ، (والزِّنَا) ، كُلّ ذَلِك قَدْ جَاءَ، وَأُطْلِقَ العَنَتُ عَلَيْهِ، والحَدِيثُ يَحْتَمِلُ كُلَّهَا، والبُرَآهُ: جَمْعُ بَرِىءٍ، وَهُوَ والعَنَتُ مَنْصُوبانِ، مَفْعُولانِ للبَاغِينَ، وَقَوله عزَّ وجَلَّ: {وَاعْلَمُواْ أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِى كَثِيرٍ مّنَ الاْمْرِ لَعَنِتُّمْ} (سُورَة الحجرات، الْآيَة: 7) أَي لَو أَطَاعَ مثلَ المُخْبِرِ الَّذِي أَخْبَرَه بِمَا لَا أَصْلَ لَه، وكَانَ قد سَعَى بقَوم من العَرَبِ إِلى النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنّهم ارْتَدُّوا، لوَقَعْتُمْ فِي عَنَت، أَي فِي فسَادٍ وهَلاَكٍ، وَفِي التَّنْزِيل {وَلَوْ شَآء اللَّهُ لاعْنَتَكُمْ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 220) معنَاه: لَو شَاءَ لشَدَّدَ عَلَيْكُمْ وتَعَبَّدَكُمْ بِمَا يَصْعُبُ عليكُم أَدَاؤُهُ، كَمَا فَعَلَ بمَن كانَ قَبْلَكُمْ. وَقد يُوضَعُ العَنَتُ مَوْضِعَ الهَلاَكِ. فيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ مَعْنَاه لَو شَاءَ لأَعْنَتَكُمْ، أَي لأَهْلَكَكُم بحُكْم يكونُ فِيهِ غيرَ ظَالِم.
وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: الإِعْنَاتُ: تَكْلِيفُ غيرِ الطَّاقَةِ، وَفِي التَّنْزِيلِ {ذَلِكَ لِمَنْ خَشِىَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ} (سُورَة النِّسَاء، الْآيَة: 25) يعنهي الفُجُورَ والزِّنا.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: نزلت هَذِه الآيةُ فيمَنْ لَمْ يَسْتَطعْ طَوْلاً، أَي فَضْلَ مَالٍ يَنْكِحُ بِهِ حُرَّةً، فَلَهُ أَنْ يَنْكِحَ أَمَّةً، ثمَّ قَالَ: {لِمَنْ خَشِىَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ} وَهَذَا يُوجِبُ أَنّ من لَمْ يَخْشَى العَنَتَ، ولَمْ يَجِدْ طَوْلاً لِحُرَّةٍ أَنّهُ لَا يَحِلُّ لَهُ أَنْ يَنْكِحَ أَمَةً.
(5/12)

قَالَ: واخْتَلَفَ النّاس فِي تَفْسِيرِ هذِه الآيَةِ، فَقَالَ بعضُهم: مَعْنَاهُ: ذَلِك لمن خَافَ أَن يَحْمِلَهُ شِدَّةُ الشَّبَقِ والغُلْمَةِ على الزِّنَا، فيَلْقَى العَذَابَ العَظِيمَ فِي الآخِرَةِ، والحَدَّ فِي الدُّنْيَا، وَقَالَ بعضُهُمْ: مَعْنَاهُ أَن يَعْشَقَ أَمَةً، وَلَيْسَ فِي الآيةِ ذِكْرُ عِشْقٍ، ولكِنَّ ذَا العِشْقِ يَلْقَى عَنَتاً، وَقَالَ أَبُو العَبَّاسِ محَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ الثُّمالِيّ: العَنَتُ هَا هُنَا الهَلاكُ، وَقيل: الهلاكُ فِي الزِّنا، وأَنشد:
أُحَاوِلُ إِعْناتِي بِمَا قَالَ أَو رَجَا
أَرَادَ إِهْلاكِي، ونَقَلَ الأَزْهَرِيُّ قولَ أَبي إِسْحَاق الزَّجّاجِ السّابِقِ، ثمَّ قَالَ: وَهَذَا الَّذِي قَالَهُ صَحِيحٌ، فإِذا شَقَّ على الرَّجُلِ العُزْبَةُ (وغلبته الغُلْمَة) ولَمْ يَجِدْ مَا يَتَزَوَّجُ بِهِ حُرَّةً، فلهُ أَنْ يَنْكِحَ أَمَةً، لأَنَّ غَلَبَةَ الشَّهْوَةِ، واجتماعَ الماءِ فِي الصُّلْبِ رُبَّما أَدّى إِلَى العِلَّةِ الصَّعْبَةِ.
وَفِي الصِّحَاح: العَنَتُ: الإِثْمُ، وَقد عَنِتَ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: فِي قَوْله تَعَالَى: {عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} (سُورَة التَّوْبَة، الْآيَة: 128) أَي عَزِيزٌ عَلَيْهِ عَنَتُكُمْ، وَهُوَ لِقَاءُ الشِّدَّةِ والمَشَقَّة وَقَالَ بعضُهم: مَعْنَاه: عزيزٌ، أَي شديدٌ مَا أَعَنَتَكُمْ، أَي مَا أَورَدَكُم العَنَتَ والمَشَقَّةَ.
(و) يُقَالُ: العَنَتُ: (الوَهْيُ والانْكِسَارُ) ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: والعَنَتُ: الكَسْرُ، وَقد عَنِتَتْ يَدُهُ، أَو رِجْلُهُ، أَي انْكَسَرَتْ، وَكَذَلِكَ كُلُّ عَظْمٍ، قَالَ الشَّاعِر:
فَدَاوِ بِهَا أَضْلاَعَ جَنْبَيْكَ بَعْدَمَا
عَنِتْنَ وَأَعْيَتْكَ الجَبَائِرُ مِنْ عَلُ
وَيُقَال: عَنِتَ العَظْمُ عَنَتاً فَهُوَ عَنِتٌ:
وَهَي وانْكَسَرَ، قَالَ رؤبة:
فَأَرْغَمَ الله الأُنُوفَ الرُّغَّمَا
مَجْدُوعَهَا والعَنِتَ المُخَشَّمَا
وَقَالَ اللَّيْثُ: الوَثْءُ ليسَ بعَنَتٍ، لَا يَكُونُ العَنَتُ إِلاّ الكَسْرَ، والْوَثْءُ: الضَّرْبُ حَتَّى يَرْهَصَ الجِلْدَ واللَّحْمَ ويَصلَ الضَّرْبُ إِلى العَظْمِ من غير أَنْ يَنْكَسِر.
(5/13)

(و) العَنَتُ أَيضاً (: اكْتِسَابُ المَأْثَمِ) ، وَقد عَنِتَ عَنَتاً، إِذا اكْتَسَبَ ذَلِك.
(و) قَالَ ابنُ الأَنْبَارِيّ: أَصْلُ التَعَنُّتِ التَّشْدِيدُ، فإِذَا قَالَتِ العَرَبُ: فُلانٌ يَتَعَنَّتُ فُلاناً، ويُعْنِتُهُ، وَقد (عَنَّتَهُ تَعْنِيتاً) ، فالمُرادُ (شَدَّدَ عَلَيْهِ، وأَلْزَمَهُ بِمَا يَصعُبُ عَلَيْهِ أَدْاؤُهُ) ، قَالَ: ثمَّ نُقِلَتْ إِلَى مَعْنَى الهَلاكِ، والأَصلُ مَا وَصَفْنَا. انْتهى.
وَأَعْنَتَهُ، مِثْلُ عَنَّتَهُ، وَقد تقدم الإِيماءُ إِلَيْهِ.
(والعُنْتُوتُ) بالضّمّ: (يَبِيسُ الخَلَى) بِفَتْح فَسُكُون: نَبْتٌ.
(وجَبَلٌ مُسْتَدِقٌّ فِي الصَّحَرَاءِ) ، وعِبَارَةُ اللّسَان: جُبَيْلٌ مُسْتَدِقٌّ فِي السَّمَاءِ، وقيلِ: هِيَ دُونَ الحَرّةِ، قَالَ:
أَدْرَكْتُهَا تَأْفِرُ دُونَ العُنْتُوتْ
تِلْكَ الهَلُوكُ والخَرِيعُ السُّلْحُوتْ
(و) العُنْتُوتُ (أَوّلُ كُلِّ شَيْءٍ) ، نَقله الصّاغَانِيّ.
(و) العُنْتُوتُ: (الشَّاقَّةُ المَصْعَدِ مِن الآكَامِ، كَالْعَنُوتِ) ، كصَبُور، يُقَال: أَكَمَةٌ عَنُوتٌ، إِذا كَانَتْ طَوِيلَةً شَاقَّةَ المَصْعَدِ.
(وَعَنْتَتَ عَنْهُ) ، بتاءَين، إِذا (أَعْرَضَ) .
(و) عَنْتَتَ (قَرْنُ العَتُودِ) إِذَا (ارْتَفَعَ) وشَصَرَ، نَقَلَه الصاغانيّ.
(والعَانِتُ: المَرْأَةُ العَانِسُ) ، قيلَ: هُوَ إِبْدَالٌ، وَقيل: هُوَ لُغَةٌ، وَقيل: لُثْغَةٌ. قالَه شَيخنَا.
وَفِي العِنَايَة للشِّهَابِ فِي (المَعَارِجِ) العَنَتُ: المُكَابَرَةُ عِناداً، وَفِي (ق) : العَنَتُ: اللَّجَاجُ فِي العِنَادِ.
(و) يُقَالُ: (جَاءَهُ) فُلاَنٌ (مُتَعَنِّتاً، أَي طَالِباً زَلَّتَهُ) .
وَفِي الأَساس: وتَعَنَّتَنِي: سأَلَنِي
(5/14)

عَنْ شَيْءٍ أَرادَ بِهِ اللَّبْسَ عليَّ والمَشَقَّةَ.
وَفِي اللِّسَان: رَوَى المُنْذِرِيُّ عَن أَبِي الهَيْثَمِ أَنَّهُ قَالَ: العَنَتُ فِي كَلاَمِ العَرَبه: الجَوْزُ، والإِثْمُ، والأَذَى، قَالَ: فَقلت لَهُ: التَّعَنُّتُ مِنْ هاذَا؟ قَالَ: نَعَمْ، يُقَال: تَعَنَّتَ فُلانٌ فُلاناً إِذا أَدْخَلَ عَلَيْهِ الأَذَى.
(ويُقَالُ لِلْعَظْمِ المَجْبورِ إِذا هَاضَهُ شَيْءٌ) وعبارةُ اللِّسَانِ إِذا أَصَابَهُ شَيْءٌ فَهَاضَهُ: (قد أَعْنَتَهُ، فَهُوَ عَنِتٌ) كَكَتفٍ، (ومُعْنَتٌ) كمُكْرِم، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: مَعْنَاهُ أَنَّهُ يَهِيضُه، وَهُوَ كَسْرٌ بعد انْجِبَارٍ، وَذَلِكَ أَشَدُّ من الكَسْرِ الأَوَّلِ، وَيُقَال: أَعْنَتَ الجَابِرُ الكَسِيرَ إِذَا لم يَرْفُقْ بهِ فزادَ الكَسْرَ فَساداً، وَكَذَلِكَ راكبُ الدَّابَّةِ إِذا حَمَلَه على مَا لَا يَحْتَمِلُهُ من العُنْفِ حَتَّى يَظْلَعَ، فقد أَعْنَتَهُ، (وَقَدْ) عَنِتَتِ الدَّابَّةُ.
وجُمْلَةُ العَنَتِ: الضَّرَرُ الشَّاق المُؤْذِي، وَفِي حَدِيث الزُّهريّ: (فِي رَجُلٍ أَنْعَلَ دَابَّةً فعَنِتَتْ) هَكَذَا جاءَ فِي روايَةٍ، أَي عَرِجَتْ، وسمَّاه عَنَتاً؛ لأَنَّهُ ضَرَرٌ وفَسَادٌ، والرِّوَايةُ فَعَتِبَتْ بتاءٍ فَوْقهَا نُقْطَتَانِ ثمَّ باءٍ تحتهَا نقطة قَالَ القُتَيْبِيُّ: والأَوّلُ أَحَبُّ الوَجْهَيْنِ أَلَيَّ.
ويقَال: (عَنِتَ العَظْمُ، كفَرِحَ) عَنَتاً، فَهُوَ عَنِتٌ: وَهَي وانْكَسَرَ، قَالَ رُؤْبَةُ:
فَأَرْغَمَ الله الأُنُوفَ الرُّغَّمَا
مَجْدُوعَها والعَنِتَ المُخَشَّمَا
وَقد تَقَدَّمَ عَن اللَّيْثِ: أَنَّ العَنَتَ لَا يكونُ إِلاّ الكَسْرَ، ويُقَالُ: عَنِتَتْ يَدُهُ أَو رِجْلُهُ، وَكَذَلِكَ كُلُّ عَظْمٍ، فذكْرُ المصنّفِ لَهُ هُنَا ثَانِيًا فِي حُكم التَّكْرارِ؛ لأَنَّهُ داخلٌ تَحت قَوْله: والوَهْيُ والانْكِسارُ، وَهُوَ يَشْمَلُ اليَدَ والرِّجْلَ والعَظْمَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك على المُؤَلّف:
العُنْتُوتُ: الحَزُّ فِي القَوْسِ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: عُنْتوتُ القَوْسِ: هُوَ الحَزُّ
(5/15)

الَّذِي تُدْخَلُ فِيهِ الغَانَةُ، والغَانَةُ: حَلْقَةُ رَأْسِ الوَتَرِ.

عهت
: (رَجُلٌ مُتَعَهِّتٌ) ، أَهمله الجوهريّ وَرَوَاهُ أَبو الوَازِع عَن بعضِ الأَعْرَابِ (أَي ذُو نِيقَة) بِكَسْر النُّون (وتَعَتُّه) ، أَي تَحَيُّرٍ، قَالَ ابنُ مَنْظُور: كأَنَّه مَقْلُوبٌ عَن المُتَعَتِّهِ.

(فصل الْغَيْن) الْمُعْجَمَة فِي الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
غتت
: ( {غَتَّهُ بالأَمْر: كَدَّهُ) .
(فِي الماءِ: غَطَّهُ) أَيْ غَمَسَهُ، يَغُتُّه غَتًّا.
وَكَذَلِكَ إِذا أَكْرَهَهُ على الشَّيءِ حَتَّى يَكْرُبَهُ.
(وَ) غَتَّ (الضَّحِكَ) } يَغُتُّهُ {غَتًّا: (أَخْفَاهُ) ، وذلِكَ إِذَا وَضَعَ يَدَهُ، أَوْ ثَوْبَهُ على فِيهِ.
(و) يُقَالُ: غَتَّهُ (بِالكَلاَمِ) غَتًّا، إِذا (بَكَّتَهُ) تَبْكِيتاً، وَفِي حَدِيثِ الدُّعَاءِ (يَا مَنْ لَا} يَغُتُّه دُعَاءُ الدَّاعِينَ) أَي يَغْلِبُه ويَقِهْرَهُ.
(و) {الغَتُّ: مَا بَيْنَ النَّفَسَيْنِ مِنَ الشُّرْبِ والإِناءُ على فِيهِ، وَقَدْ} غَتَّ فِيهِ.
{وغَتَّ (الماءَ) إِذَا (شَرِبَ جَرْعاً بَعْدَ جَرْعٍ) ونَفَساً بَعْدَ نَفَسٍ (من غير إِبَانَةِ الإِنَاءِ عَنْ فِيهِ) .
وَعَن أَبِي زَيْدٍ: غَتَّ الشَّارِبُ} يَغُتُّ غَتًّا، وَهُوَ أَن يَتَنَفَّسَ من الشَّرابِ والإِناءُ عَليّ فِيهِ، وأَنْشَدَ بَيْتَ الهُذَلِيِّ:
شَدّ الضُّحَى {فَغَتَتْنَ غَيْرَ بَواضِعٍ
} غَتَّ الغَطَاطِ مَعاً على إِعْجَالِ
أَي جَذَبْنَ أَنْفَاساً غيرَ رِوَاءٍ.
(و) غَتَّ (فُلاناً: غَمَّهُ) وأَكْرَبَهُ، وقَالَ شَمِرٌ: غُتَّ فَهُوَ! مَغْتُوتٌ، وغُمَّ فَهُوَ مَغْمُومٌ، قَالَ رُؤْبَةُ يَذْكُرُ يُونُسَ والحُوتَ:
(5/16)

وجَوْشَنُ الحُوتِ لَهُ مَبِيتُ
يُدْفَعُ عَنْهُ جَوْفُهُ المَسْحُوتُ
كِلاهُمَا مُنْغَمِسٌ {مَغْتُوتٌ
واللَّيْلُ فَوْقَ المَاءِ مُسْتَمِيتُ
قَالَ:} والمُغْتُوتُ: المَغْمُومُ، كَذَا فِي اللِّسَان، وَفِي حَدِيثِ المَبْعَثِ (فَأَخَذَنِي جِبْرِيلُ {- فَغَتَّنِي) .
الغَتُّ والغَطُّ سَواءٌ، كَأَنَّهُ أَرادَ عَصَرَنِي عَصْراً شَدِيداً حَتَّى وَجَدْتُ مِنْهُ المَشَقَّةَ، كَمَا يَجِدُ مَنْ يُغْمَسُ فِي الماءِ قَهْراً.
(وَ) غَتَّهُ: (خَنَقَهُ) .
وغَتَّهُ: عَصَرَ حَلْقَهُ نَفَساً أَوْ نَفَسَيْن، وقِيلَ: أَكْثَرَ مِنْ ذالِكَ.
(وَ) غَتَّ (الدَّابَّةَ شَوْطاً أَوْ شَوْطَيْنِ) وفِي بَعْضِ الأُمَّهَاتِ: طَلَقاً أَوْ طَلَقَيْنِ،} يَغُتُّهَا: رَكَضَهَا وجَهَدَهَا و (أَتْعَبَهَا فِي رَكْضِها) .
(وَ) غَتَّ (الشَّيْءُ الشَّيْءَ: أَتْبَعَ بعْضَهُ بَغْضاً) سواءٌ كانَ فِي الشُّرْبِ أَوْ فِي القَوْل، قَالَ:
شَدَّ الضُّحَى {فَغَتَتْنَ غَيْرَ بوَاضِعٍ
غَتَّ الغَطَاطِ مَعاً عَلَى إِعْجَالِ
} وغَتَّهُمُ الله بِالعَذَابِ غَتًّا؛ إِذا غَمَسَهُمْ فِيهِ غَمْساً مُتَتَابِعاً، وَفِي الحَدِيث عَنْ ثَوْبانَ، قالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (أَنَا عِنْد عُقْرِ حَوْضِي أَذُودُ النَّاسَ عَنْهُ لِأَهْلِ اليَمَنِ حَتَّى يَرْفَضُّوا عَنْه، وإنَّه! لَيَغُتُّ فِيهِ مِيزَابَانِ مِنَ الجَنَّةِ أَحَدُهُما مِنْ وَرِقٍ والآخَرُ مِنْ ذَهَب طُولُهُ مَا بَيْنَ مُقَامِي إِلى عُمَانَ) قالَ اللَّيْثُ: الغَتُّ، كالغَطِّ، وقَالَ
(5/17)

الأَزْ هَرِيُّ: هَكَذَا سَمِعْتُ مِنْ مُحَمَّدِ بنِ إِسْحَاقَ: {يَغُتُّ، قَالَ: ومَعْنَاهُ: يَجْرِي جَرْياً لَهُ صَوْتٌ وخَرِيرٌ، وقِيلَ: يَغُطُّ، قَالَ: وَلَا أَدْرِي مِمَّنْ حَفِظَ هاذَا التَّفْسِيرَ، قَالَ (الأَزْهَريّ) : وَلَو كَانَ كَمَا قَال لقيل: يَغُتُّ وَيَغِطُّ، وَمعنى يَغُتُّ: يُتَابِعُ الدَّفْقُ فِي الحَوْضِ لَا يَنْقَطِعَانِ، مَأْخُوذٌ مِن غَتَّ الشَّارِبُ، إِذَا تَابَعَ الجَرْعَ من غير إِبانَةِ الإِنَاءِ قالَ: فَقَوْلُه: يَغُتُّ فيهِ مِيزَابانِ، أَي يَدْفُقَانِ فيهِ المَاءَ دَفْقاً مُتَتابِعاً دَائِماً من غَيْرِ أَنْ يَنْقَطعَ، كَمَا يُغُتُّ الشَّارِبُ المَاءَ، وَيُغُتُّ مُتَعَدَ هَاهُنَا؛ لأَنّ المُضَاعَفَ إِذَا جَاءَ عَلَى فَعَلَ يَفْعُلُ مُتَعَدَ، وإذَا جَاءَ عَلَى فَعَلَ يَفْعِلُ، فَهُوَ لاَزِمٌ (إِلاّ مَاشدّ عَنهُ) ، قَالَ ذَلِك افرّاءُ وغيرُه، كَذَا فِي اللِّسَان.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَا جَاءَ فِي حديثِ أُمِّ زَرْع، فِي بعضِ الرِّوَايَاتِ: (وَلَا} تُغَتِّتُ طَعَامَنَا تَغْتِيتاً) ، قَالَ أَبو بكر: أَي لَا تُفْسِده، يُقَال: غَتَّ الطَّعَامُ يَغُتُّ وأَغْتَتُّه أَنا.
وغَتَّ الكلامُ: فَسَدَ، قَالَ قيسُ بنُ الحَطِيم:
وَلَا يَغِتُّ الحَدِيثُ إِذْ نَطَقَتْ
وهْوَ بفِيها ذُو لَذَّةٍ طَرِفُ

غلت
: (الغَلْتُ: الإِقَالَةُ فِي الشِّراءِ) والبَيْعِ.
(وبالتَّحْرِيكِ، فِي الحِسَابِ: الغَلَطُ) سواءٌ، وَقد غَلِتَ، قالَهُ اللَّيْثُ، وابنُ الأَعْرَابِيّ، ونقلَهُ ابنُ التيانيّ عَن الأَصمعيّ، وَعَن ابنِ دُرَيْد.
(أَوْ هُوَ فِي الحِسَابِ) خاصَّةً، (والغَلَطُ فِي القَوْلِ) ، وَهُوَ أَن يُريدَ أَن يَتَكَلَّمَ بكلمةٍ فيَغْلَطَ، فيتكَلَّمَ بغيرِها، هَكَذَا فَرَّقَتِ العربُ، ومثلُهُ فِي التَّهْذِيب.
وقالَ ابنُ خَالَوَيْهِ فِي شَرْحِ الفَصِيحِ:
(5/18)

الصّوابُ أَنْ تَقُولَ: غَلِتَ فِي الحِسَابِ، وَفِي سائِرِ الأَشْياءٍ: غَلِطَ، وَقَالَ اللَّبْلِيّ فِي شَرْحهِ: قَدْ حَكَى أَبُو جَعْفَر الدِّينَوَرِيّ فِي كِتَاب إِصْلاحِ الْمنطق أَنه يُقَال: غَلِتَ فِي الحِسابِ غَلَتاً، وغَلِطَ فِي القَوْلِ غَلَطاً، قَالَ: ويُقَالُ: غَلِطَ فِيهِما جَمِيعاً، قَالَ شيخُنا: وحَكَى مِثْلَهُ اليَزِيدِيُّ فِي نَوَادِرِه، وعبدُ الوَاحِدِ اللُّغَوِيُّ فِي كِتَاب الإِبْدَال، وابنُ الأَعْرَابِيّ فِي كِتَاب المُعاقبات. وَفِي الحَدِيثِ، عَن ابْن مَسْعُود (لَا غَلَتَ فِي الإِسْلاَمِ) وجَعَلَه الزَّمَخْشَريُّ عَن ابنِ عَبَّاس، وقالَ رُؤْبَة:
إِذَا اسْتَدَرَّ البَرِمُ الغَلُوتُ
الغَلُوتُ: الكَثِيرُ الغَلَتِ، واسْتِدْرَارُهُ: كَثْرَةُ كَلامِه.
قلتُ: وَهَذَا على قَوْلِ من جَعَلَهُمَا وَاحِدًا، وَفِي حَدِيث شُرَيْحٍ (كَانَ لَا يُيزيُ الغَلَتَ) قَالَ: وَهُوَ أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ: اشْتَرَيْتُ هاذَا الثَّوْبَ بِمِائَة، ثُمَّ يَجِده اشْتَرَاهُ بأَقَلَّ، فيَرْجِع إِلى الحَقَّ، ويَتْركُ الغَلَتَ.
(واغْلَنْتَي) فُلانٌ (عَلَيْه) إِذا (عَلاهُ بالشَّتْم والضَّرْبِ والقَهْرِ) مثل اغْرَنْدَي، نَقله الجوهريّ عَن أَبي زيد.
(والغَلْتَةُ: أَوَّلُ اللَّيْلِ) ، قَالَ:
وجِىءْ غَلْتَةً فِي ظُلْمَةِ اللَّيْلِ وارْتَحلْ
بِيَوْمِ مُحَاقِ الشَّهْرِ والدَّبَرانِ
(وَ) الغُلْتَةُ (بالضَّمِّ: اسْمُ الغَلَتِ) .
(و) يُقَال: (اغْتَلَتَهُ، وتَغَلَّتَهُ: أَخَذَهُ على غِرَّةٍ) : وَمِنْه حَدِيثُ النَّخَعِيّ: (لاَ يَجُوزُ التَّغَلُّتُ) .

غمت
: (غَمَتَهُ الطَّعَامُ يَغْمِتُهُ) غَمْتاً، من بَاب ضَرَبَ، إِذا (ثَقُلَ عَلَى قَلْبِهِ) ، وَفِي بعضِ نُسَخ الصّحَاجِ: على فُؤَادِهِ، وَذَلِكَ إِذا أَكَلَهُ دَسِماً، فغَلَبَ عَليّ قَلْبِهِ وثَقُلَ واتَّخَمَ.
والغَمَتُ والفَقَمُ: التُّخَمَةُ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ أَنْ يَسْتَكْثِرَ مِنْهُ حَتّى
(5/19)

يَتَّخِمَ، وَقَالَ شَمِرٌ: غَمَتَهُ الوَدَكُ، إِذا اتَّخَمَ (فَصَيَّرَهُ كالسَّكْرَانِ، فَغَمِتَ) الرَّجُلُ (كَفَرِحَ) ، إِذا كَانَ كذلِكَ.
(و) غَمَتَهُ (فِي المَاءِ) يَغْمِتُه غَمْتاً: (غَطَّهُ) فِيهِ.
(وَ) يُقَال: غَمَتَت (الشَّيْءَ: غَطَّاهُ) يَغْمِتُهُ غَمْتاً.
(وَ) غَمَتَ (نَفَساً) ، إِذا (رَفَعَ رَأْسَهُ عِنْدَ الشُّرْبِ) ، نَقله الصاغَانيّ.

(فصل الفاءِ) مَعَ الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
فأَت
: ( {افْتَأَتَ) الرَّجُلُ (عَلَيَّ) } افْتِئاتاً، وَهُوَ رَجُلٌ {مُفْتَئِتٌ، وَذَلِكَ إِذا قَالَ عَلَيْكَ (البَاطِلَ) ، كَذَا قَالَهُ أَبُو زَيْدٍ، وَعَن غَيره: افْتَأَتَ عَلَيَّ مَا لَمْ أَقُلْ: (اخْتَلَقَهُ) .
(وَ) قالَ ابنُ شُمَيْلٍ فِي كتاب المَنْطِق:} افْتَأَتَ فُلانٌ عَلَيْنَا {يَفْتَئِتُ، إِذا اسْتَبَدّ عَلَيْنَا (بِرَأْيِهِ) . جَاءَ بِهِ فِي بابِ الهَمْز.
وقالَ ابنُ السَّكِّيتِ: افْتَأَتَ بِأَمْرِهِ ورَأْيِهِ، إِذَا (اسْتَبَدَّ) بِهِ وانْفَرَدَ.
قالَ الأَزْهَرِيُّ: قد صَحَّ الهمزُ عَن ابنِ شُمَيْلِ، وابْنِ السِّكِّيتِ فِي هَذَا الْحَرْف، وَمَا علمتُ الهمْزَ فِيهِ أَصْلِيه.
وَفِي الصّحاحِ: هَذَا الحرفُ سُمِعَ مَهْمُوزاً، ذَكَرَهُ أَبُو عَمْرٍ و، وأَبُو زَيْد، وابنُ السِّكِّيتِ، وغيرُهم، فَلَا يَخْلُو: إِما أَن يَكُونُوا قد هَمَزُوا مَا لَيْسَ بِمَهْمُوزٍ، كَمَا قَالوا حَلَأْتُ السَّوِيقَ، ولَبَّأْتُ بِالحَجِّ، وَرَثَأْتُ المَيتَ، أَوْ يَكُونَ أَصْلُ هَذِهِ الكَلِمَةِ مِن غَيْرِ الفَوْتِ، انْتهى.
(و) } افْتُئِتَ الرَّجُلُ، (على بِناءِ المَفْعُول: ماتَ فَجّأَةً) ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ وقالَ شَيْخُنا: هُوَ مِنَ الأَلْفَاظ الَّتِي لم يَتَقَدَّمْ لَهَا اسْتِعْمَالٌ فِي كلامِهِم.
قُلْتُ: وكَأَنَّهُ لُغَةٌ فِي افْتِيتَ بالياءِ كَمَا سيأْتي.

فتت
: ( {الفَتُّ: الدَّقُّ) ،} فَتَّ الشَّيْءَ {يَفُتُّهُ} فَتًّا،! وفَتَّتَهُ: دَقَّهُ.
(5/20)

(وَ) يُقَالُ: الفَتُّ: (الكَسْرُ) ، وخَصَّهُ بَعْضُهُم (بالأَصَابِعِ) .
قَالَ اللَّيْثُ: الفَتُّ: أَنْ تَأْخُذَ الشَّيْءَ بإِصبعِك، فَتُصَيِّرَهُ {فُتَاتاً؛ أَيْ دُقَاقاً، فَهُوَ} مَفْتُوتٌ {وفَتِيتُ، وَفِي المَثَلِ: (كَفَّا مُطَلَّقَةٍ} تَفُتُّ الْيَرْمَعَا) . اليَرْمَعُ: حِجَارَةٌ بِيضٌ {تُفَتُّ بِاليَدِ.
وَقد} انْفَتَّ {وتَفَتَّتَ.
(وَ) الفَتُّ والثَّتُّ: (الشَّقُّ فِي الصَّخْرَة) ، وَهِي} الفُتُوتُ والثُّتُوتُ.
( {والفَتيتُ} والفَتُوتُ) : الشَّيْءُ ( {المَفْتُوتُ) وَقَد غَلَبَ على مَا فُتَّ مِنَ الخُبْزِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: إِلا أَنَّهُم خَصُّوا الخُبْزَ} المَفْتُوتَ {بالفَتِيت.
وَمن الأَسَاس: ونَزَلْتُ بِهِ فَسَقَانِي الفَتِيتَ، والفَتُوتُ: خُبْزٌ مَفْتُوتٌ كالسَّوِيقِ.
وقالَ غَيْرُه: الفَتِيتُ: الشَّيْءُ يَسْقُطُ فَيَتَقَطَّعُ} ويَتَفَتَّتُ.
(وَ) كَلَّمَهُ بِشَيْءٍ فَ ( {فَتَّ فِي سَاعِدِهِ) ، أَي (أَضْعَفَهُ) وَأَوْهَنَهُ، ويُقَال: فَتَّ فُلانٌ فِي عَضُدِي، وَهَدَّ رُكْنِي، إِذا كَسَرَ قُوَّتَهُ وفَرَّقَ أَعْوَانَهُ، وذَا مِمّا يَفُتُّ كَبِدِي، وفَتَّ فلانٌ فِي عَضُدِ فُلانٍ وعَضُدُه: أَهْلُ بَيْتِهِ إِذَا رَامَ إِضْرَارَهُ بِتَخَوُّنِهِ إِيّاهُم.
(و) نَثَرْنَ فِي مَلاعِبِهِنَّ} فُتَاتَ مِسْك ( {الفُتَاتُ) بالضَّمِّ (: مَا} تَفَتَّتَ) مِنْهُ، وَهُوَ الكُسَارةُ والسُّقَاطَةُ.
{وفُتَاتُ الشَّيْءِ: مَا تَكَسَّرَ مِنْهُ، قَالَ زُهَيْر:
كَأَنَّ فُتَاتَ العِهْنِ فِي كُلِّ مَنْزِلٍ
نَزَلْنَ بِه حَبُّ الْفَنَا لَمْ يُحَطَّمِ
وَقَالَ أَبو مَنْصُور:} وفُتَاتُ العِهْنِ والصُّوفِ: مَا تَساقَطَ مِنْهُ.
(و) يُقَالُ: فُلانٌ لَا يُسَاوِي {فُتَّةَ بَعْرَة (} الفَتَّة) بالفَتْحِ (ويُضَمّ: بَعْرَةٌ) أَوْ رَوْثَةٌ (يَابِسَةٌ! تُفَتُّ) تُوضَعُ تَحْت الزَّنْد (ويُقْدَحُ فِيهَا) ، وَفِي الصّحاح
(5/21)

{الفَتَّةُ: مَا} يُفَتُّ ويُوضَعُ تَحْتَ الزَّندَةِ.
(وَ) {الفُتَّةُ: (الكُتْلَةُ من التَّمْرِ) .
(} والفَتْفَتَةُ: أَنْ تَشْرَبَ الإِبِلُ دُونَ الرِّيِّ) ، قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: {فَتْفَت الرَّاعِي إِبِلَهُ، إِذَا رَدَّهَا عَنه المَاءِ ولَمْ تَقْصَعْ صَوَارَّها.
(و) يُقَال: (بَيْنَهُمْ} فَتَافِتُ، أَيْ سِرَارٌ لَا يُسْمَعُ وَلَا يُفْهَمُ) ، وَفِي الأَساس: مالَكَ {تُفَتْفِتُ إِلى فُلاَنٍ (أَي) تُسَارُّه، وَمَا هاذه الدَّنْدَنَةُ} والفَتْفَتَةُ؟
(وَ) عَن الفرّاءِ: أُولئك (أَهْلُ بَيْتٍ {فَتٌّ، مُثَلَّثَةَ الفَاءِ: مُنْتَشرُونَ) غيرُ مُجْتَمِعينَ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ:
يُقَال: مَا فِي يَدِي مِنْكَ} فَتٌّ لَا حَتٌّ، أَي شَيْءٌ.

فخت
: (الفَخْتُ: ضَوءُ القَمَرِ) أَوَّلَ مَا يَبْدُو، وعَمَّ بِهِ بعضُهُم، قَالَ أَبو عُبَيْد: يُقَال: جَلَسْنَا فِي الفَخْتِ، وقالَ شَمِرٌ: لم أَسْمَعِ الفَخْتَ إِلاّ هَاهُنَا قَالَ أَبو إِسحاق: قَالَ بعضُ أَهلِ اللُّغَة الفَخْتُ: لَا أَدْرِي، اسْمُ ضَوْئِهِ أَم اسْمُ ظُلْمَتِه، واسْمُ ظُلْمَةِ ظِلِّه على الحَقِيقَةِ: السَّمَرُ، ولِذا قِيلَ للمُتَحَدِّثِينَ لَيْلاً: سُمَّارٌ، قَالَ أَبو الْعَبَّاس: الصَّوابُ فِيه ظِلُّ القَمَرِ، وقالَ بَعْضُهُم: الصَّوابُ مَا قَالَهُ: لأَنّ الفَاخِتَةَ بِلَوْنٍ الظِّلِّ أَشْبَهُ مِنْهَا بِلَوْنِ الضَّوْءِ، كَذَا فِي لسَان العَرَبِ.
(و) الفَخْتُ: (نَشْلُ الطَّبّاخ الفِدْرَةَ) بِكَسْر الفاءِ، وَهِي القِطْعَةُ من اللَّحْمِ (مِنَ القِدْرَةِ) ، هَكَذَا بالهاءِ فِي النُّسَخِ الَّتِي عندنَا، وَهُوَ لَحْنٌ، وَالصَّوَاب كَمَا فِي لِسَان الْعَرَب وَغَيره بِغَيْر هاءٍ.
(وَ) الفَخْتُ: قَريبُ الشَّبَهِ مِنَ (الفَخّ) للصّائِدِ.
(5/22)

(وَ) الفَخْتُ: (ثُقُوبٌ مُسْتَدِيرَةٌ) تكونُ (فِي السَّقْفِ) وَقد انْفَخَتَ.
(والفَاخِتَةُ) واحِدَةُ الفَوَاخِتِ (: طائِرٌ) ، وَهُوَ ضَرْبٌ من الحمامِ المُطَوَّقِ، قالَ ابنُ بَرِّيّ: ذكرَ ابنُ الجَوَالِيقِيّ أَنّ الفَاخِتَةَ مُشْتَقَّةٌ مِنَ الفَخْت الَّذِي هُوَ ضَوْءُ القَمَرِ.
(وتَفَخَّتَ) الرَّجُلُ (مَشَى مِشْيَتَها) ، وَفِي غالِب الأُمّهات: تَفَخَّتَتْ، أَي المرأَة، وَقَالَ اللَّيْث: إِذا مَشَتِ المَرْأَةُ مَجَنْبِخَةً قِيلَ: تَفَخَّتَتْ تَفَخُّتاً قالَ: أَظُنُّ ذلِكَ مُشْتَقًّا مِنْ مَشْيِ الفَاخِتَةِ الطَّائِرِ، وَقَوله: مُجَنْبِخَة، إِذا تَوَسَّعَتْ فِي مَشْيِهَا، وفَرَّجَتْ يَدَيْهَا من إِبِطَيْهَا.
(و) تَفَخَّتَ الرَّجُلُ، إِذا (تَعَجَّبَ) فِي مِشْيَتِهِ.
ويُقَال: هُوَ يَتَفَخَّتُ، أَي يَتَعَجَّبُ فيقولُ مَا أَحْسَنَهُ:
(وفَخَتَه) بالسَّيْفِ (كمَنَعَهُ) : قَطَعَهُ.
(و) فَخَتَ (الإِنَاءَ) فَخْتاً (: كَشَفَه) ، نَقله ابنُ القَطّاع.
(و) فَخَتَ (رَأْسَهُ بالسَّيْفِ: ضَرَبَهُ) بِهِ، وقَطَعَه، نَقله ابنُ القَطَّاع.
(و) فَخَتَتِ (الفَاخِتَةُ: صَوَّتَتْ) .
(وفَاخِتَهُ) : هِيَ أُمُّ هانِىءٍ (بنتُ أَبي طَالِبٍ) ، أُختُ عليَ، رَضِي الله عَنْهُمَا، وَقد قيل: اسمُهَا عاتِكَةُ، وَقيل غير ذَلِك.
(و) فاخِتَةُ (بنتُ عَمْرٍ و) الزَّاهِرِيّة.
(و) فَاخِتَةُ (بنتُ الوَلِيدِ) بنِ المُغِيرَةِ المَخْزُومِيَّةُ، (صَحابِيَّاتٌ) .
وفاتَه:
فاخِتَةُ بنتُ الأَسْوَدِ بن المُطَّلِبِ القُرَشِيَّة الأَسَدِيَّةُ، زوجةُ أُمَيّةَ بنِ خَلَف، فإِنها صَحابيِّةٌ أَيضاً.
(وانْفَخَتَ السَّقْفُ: انْثَقَبَ) ، نَقله الصاغانيّ.
وزادَ فِي الأَسَاسِ: فَخَتَ: كَذَبَ
(5/23)

وهُوَ (أَكْذَبُ مِنْ فَاخِتَة) وَهُوَ يَتَفَخَّتُ: يَتَكَذَّبُ.

فرت
: (الفُرَاتُ، كَغُرَابٍ) يُكْتَبُ بالتَّاءِ والهَاءِ، لُغَتَاتِ فَصِيحَتَانِ مَشْهُورَتَانِ، كالتَّابُوتِ والتَّابُوهِ، نَقله شيخُنَا عَن التَّوْشِيح، وَلَا يُجْمَع إِلاّ نَادِراً (: الماءُ العَذْبُ جِدًّا) ، وعبارةُ الكَشّاف: الشّدِيدُ العُذُوبَةِ، والبَيْضَاوِيِّ: القَامعُ لِلْعَطْشِ لِفَرْطِ عُذُوبَتِهِ، وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: لأَنَّهُ لَا يَرْفُثُ العَطَشَ، أَي يُسَكِّنُهُ، ويَكْسِرُ سَوْرَتَه، كأَنّه مَقْلُوبٌ، نَقله شيخُنا، وَقد تقدم رفت فِي مَحَلّه فرَاجِعْهُ.
وَعبارَة اللِّسَان هُو أَشَدُّ الماءِ عُذُوبَةً، وَفِي التَّنْزِيلِ العَزيزه {هَاذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَاذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ} (سُورَة الْفرْقَان، الْآيَة: 53) .
(و) الفُرَاتُ: اسمُ (نَهْرٍ بالكُوفَةِ) مَعْرُوفٌ بَين الشّام والجَزِيرَةِ، وَرُبَّمَا قِيلَ بَين الشَّامِ والعِرَاقِ.
وَفِي المصْباح: الفُرَاتُ: نَهْرٌ عَظيمٌ مَشْهُور يَخْرُجُ من آخِر حُدُودِ الرُّومِ وَيَمُرُّ بأَطْرَافِ الشّامِ، ثُمَّ بالكُوفَةِ، ثُمَّ بِالحِلَّةِ، ثُمَّ يَلْتَقِي مَعَ دَجْلَة فِي البَطائِحِ، ويصيران نَهْراً واحِداً، ثمَّ يَصُبّ عِنْدَ عَبَّادَانَ فِي بَحْرِ فَارِسَ، وقولُ أَي ذُؤَيْبٍ.
فجَاءَ بِهَا مَا شِئْتَ مِنْ لَطَمِيَّةِ
يَدُومُ الفُراتُ فَوْقَها ويَمُوجُ
لَيْسَ هُنَالك فُرَاتٌ، لأَنَّ الدُّرَّ لَا يكونُ فِي المَاءِ العَذْبِ (و) إِنّمَا يَكُونُ فِي (البَحْر) ، وقولُه: (مَا شِئتَ) فِي مَوْضِعِ الحَالِ، أَي جَاءَ بهَا كامِلَةَ الحُسْنِ، أَو بالِغَةَ الحُسْنِ، وَقد يَكُون فِي موضِعِ جَرَ على البَدَلِ من الهاءِ.
(وَ) الفُرَاتُ (من الأَعْلامِ) .
وبَكْرُ بنُ أَبِي الفُرَاتِ: مَوْلَى أَشْجَعَ، يَرْوى عَن أَبي هُرَيْرَةَ.
وَبنُو الفُراتِ مَشْهُورُون بالفضلِ، وبَيْتُهُمْ بيتُ الحَدِيثِ والوَزَارَة، مِنْهُم: أَبو أَحْمَدَ العبَّاسُ بْنُ الفضلِ ابنِ جَعْفَرِ بْنِ الفَضْلِ بن مُحَمَّدِ بن
(5/24)

مُوسَى بن الحَسَنِ بنِ الفرَاتِ، ذكره الرَّازيّ فيى مَشْيَخَتِه.
(و) قد (فَرُتَ) الماءُ (كَكَرُمَ، فُرُوتَةً) ، إِذا (عَذُبَ) ، فَهُوَ فُرَاتٌ.
(و) عَن ابْن الأَعْرَابِيّ: فَرِتَ الرَّجُلُ (كَفَرِحَ) ، إِذا (ضَعُفَ عَقْلُهُ بَعْدَ مُسْكَةٍ) .
(وَ) حكى ابنُ جِنِّي: فَرَتَ ارَّجُلُ (كَنَصَرَ) يَفْرُتُ فَرْتاً: (فَجَرَ، ومِنْهُ فَرْتَتَني) بِفَتْح فَسُكُون، مَقْصُوراً: (وَهِي المَرْأَةُ الفَاجِرَةُ) ، ذَهَبَ فِيه إِلَى أَنّ نُونَهُ زَائِدَةٌ، وأَما سيبويهِ، فجعَلَهُ رُبَاعِيًّا، قَالَ شَيْخُنَا: وظاهِرُه مُطْلَقاً، والمَعْرُوف أَن فَرْتَنَي من الأَعْلامِ، كَمَا فِي قَصَائِدِ العَربِ.
وفَرْتَنَى: إِحْدَى قَيْنَتَيِ ابْنِ خَطَلٍ المأْمورِ بقَتْلِه، وَهُوَ مُتَعَلِّقٌ بأَسْتَارِ الكَعْبَة، كَمَا فِي قِصَّةِ الفَتْحِ، وَقد أَمر النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمبقَتْلِهِما أَيضاً يومَ الفَتْحِ كَمَا فِي الصّحِيحِ، لَكِن قَالَ سُّهَيْليّ: إِن فَرْتَنَي أَسْلَمَتْ، وإِنّ الأُخْرَى أُمِّنَتْ ثمَّ أَسْلَمَتْ، وَنَقله ابنُ سعد.
(والفرْتُ، بالكَسْرِ) ، لُغَة فِي (الفِتْر) ، عَن ابنِ جِنِّى، مقلوبٌ مِنْهُ.
(و) يُقَال: (مِيَاهٌ فِرْتَانٌ) بالضّم وَالْكَسْر، والكسرُ حَكَاه الفَيُّومِيّ. (و) ماءٌ فُراتٌ ومياهٌ (فُرَاتٌ) بالضَّمّ وَالْكَسْر، كَمَا ضبط فِي نسختنا، وَقد تقدم أَنه لَا يُجمع إِلاّ نَادرا، أَي (عَذْبَةٌ) جدًّا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الفُرَاتانِ: الفُرَاتُ ودُجَيْلٌ، كَمَا فِي الصّحاح، وَوَقع فِي عبارَة بَعضهم: الفُرتُ وَدِجْلَةُ.
وفُرتُ بنُ حَيَّانَ بن ثَعْلَبَةَ الرَّبَعِيُّ ثمَّ العِجْلِيّ: صَحابِيٌّ.
وفُراتُ بنُ ثَعْلَبَةَ البَهْرانِيّ: شَامِيّ.
قيل: لَهُ رُؤْيَةٌ، وَلم يَثْبُتْ.
(5/25)

فست
: (الفُسْتاتُ) بالضمّ، أَهمله الجَوْهَرِيّ هُنَا، وَصَاحب اللِّسَان كَذَلِك، وقالَ الصَّاغانيّ: هُوَ لُغَة فِي (الفُسْطَاطِ، وتُكْسَرُ فاوهُما) ، كَمَا سيأْتِي، وَقد ذَكرَهُ الجَوْهَريّ وصاحبُ اللِّسَان فِي فسط مَعَ لُغَاته السِّتّة، فكَتْبُهُ هَا هُنَا بالأَحْمَر مَحَلُّ تَأَمُّلٍ.

فَلت
: (الفَلْتَةُ) بالفَتْح: (آخرُ لَيْلَةٍ مِن) الشَّهْرِ، وَفِي الصّحَاح: آخرُ لَيْلَةٍ من (كُلِّ شَهْر، أَو آخِرُ يومٍ من الشَّهْرِ الذِي بَعْدَهُ الشَّهْرُ الحَرَامُ) كآخرِ يَوْمٍ مِنْ جُمَادَى الآخِرَة، وَذَلِكَ أَنْ يَرَى فيهِ الرَّجُلُ ثَأْرَهُ، فرُبَّمَا تَوانَى فِيهِ، فإِذا كَانَ الغَدُ دَخَلَ الشَّهْرُ الحَرَامُ ففَاتَهُ، قَالَ أَبُو الهَيْثَمِ: كَانَ للعَربِ فِي الجاهِلِيَّةِ ساعَةٌ يُقَالُ لَهَا: الفَلْتَةُ يُغِيرُون فِيهَا، وَهِي آخِرُ ساعَةٍ من آخِرِ يَوْمغ من أَيَّامِ جُمَادَى الآخِرة يُغِيرُون تِلْكَ السَّاعَةَ، وإِن كَانَ هِلالُ رَجَب قد طَلَعَ تِلْكَ الساعَةَ؛ لأَنّ تِلْكَ الساعَةَ مِن آخِرِ جُمَادى الآخِرَةِ مَا لم تَغِب الشَّمْسُ وأَنشد:
والخَيْلُ ساهِمَةُ الوُجُو
هِ كأَنَّما يَقْمُصْنَ مِلْحَا
صَادَفْنَ مُنْصُلَ أَلَّةٍ
فِي فَلْتَةٍ فَحَوَيْنَ سَرْحَا
وَقيل: لَيْلَةٌ فَلْتَةٌ: هِيَ الَّتِي ينْقُصُ بهَا الشَّهْرُ ويَتِمُّ، فَرُبمَا رأَى قومٌ الهلالَ وَلم يُبْصِرْه الْآخرُونَ، فيُغِيرُ هاؤلاءِ على أُولئك، وهم غَارُّونَ، وَذَلِكَ فِي الشَّهْر وسُمِّيَتْ فَلْتَةً؛ لأَنَّهَا كالشّيْءِ المُنْفَلِتِ بعد وَثاقٍ، وأَنشد ابْن الأَعْرَابيّ:
وغارَةُ بَيْن اليَوْمِ واللَّيْلِ فَلْتَةٌ
تَدَارَكْتُها رَكْضاً بِسِيدِ عَمَرَّدِ
شبَّه فَرَسَه بالذِّئْبِ.
(و) يُقَال: (كَانَ) ذَلِك (الأَمْرُ فَلْتَةً، أَي فَجْأَةً من غير تَرَدُّدٍ و) لَا (تَدَبُّرٍ) .
وعبَارَةُ المِصْبَاحِ: أَي فَجْأَةً، حَتَّى كأَنَّه انْفَلَتَ سَرِيعاً؛ وَفِي الحَدِيث
(5/26)

(إِنَّ بَيْعَةَ أَبِي بَكْرٍ كانَتْ فَلْتَةً وَقَى الله شَرَّهَا) قيل: الفَلْتَةُ هُنَا مُشْتَقَّةٌ من الفَلْتَةِ، آخِرِ لَيْلَةٍ من الأَشْهُرِ الحُرُمِ، فَيَخْتَلِفُون فِيهَا أَمِنَ الحِلّ هِيَ أَمْ من الحَرَمِ، فيُسارع المَوتُورُ إِلى دَرْكِ الثَّأْرِ، فيَكْثُرُ الفَسَادُ، وتُسْفَكُ الدّماءُ، فشَبَّهَ أَيامَ النَّبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمبالأَشْهُرِ الحُرُمِ، وَيَوْمَ مَوْتِهِ بالفَلْتَةِ فِي وُقُوع الشَّرِّ من ارتدادِ العَرَبِ، وتَوَقُّفِ الأَنْصَارِ عَن الطَّاعَةِ، ومَنْعِ مَنْ مَنَعَ الزَّكَاةَ، والجَرْيِ على عَادَةِ العَرَبِ فِي أَن لَا يَسُودَ القبيلَةَ إِلاّ رَجُلٌ مِنْهَا.
ونَقَل ابنُ سِيدَه عَن أَبي عُبيدٍ: أَراد: فَجْأَةً، وكَانَتْ كذِّلك؛ لأَنَّها لم تُنْتَظَرْ بهَا العَوامُّ إِنما ابْتَدَرَهَا أَكابِرُ أَصحابِ رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلممن المُهَاجِرِينَ وعامَّةِ الأَنْصارِ إِلاّ تِلْكَ الطَّيْرَةَ الَّتِي كانَتْ من بَعْضِهِمْ، ثمَّ أَصْفَقَ الكُلُّ لَهُ بمَعْرِفَتْهِم أَنْ لَيْسَ لأَبِي بَكْرٍ رَضِي الله عَنهُ مُنازِعٌ وَلَا شَرِيكٌ فِي الْفضل، وَلم يكن يُحْتَاجُ فِي أَمْرِه إِلى نَظَر وَلَا مُشاوَرَةٍ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: إِنما معنى فَلْتَة: البَغْتَةُ، قَالَ: وإِنما عُوجِلَ بهَا مُبَادَرَةً لانْتِشارِ الأَمْرِ حَتَّى لَا يَطمَعَ فهيا من ليسَ لَهَا بِمَوْضِعٍ.
وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: أَرادَ بالفَلْتَة الفَجْأَةَ، ومِثْلُ هاذِهِ البيعةِ جَدِيرةٌ بأَن تكون مُهَيِّجَةً للشَّرِّ والْفِتْنَةِ، فعَصَم الله تَعَالَى من ذَلِك، وَوَقَى، قالَ: والفَلْتَةُ: كُلُّ شَيْءٍ فُعِلَ من غَيْرِ رَوِيَّةِ، وإِنما بُودِرَ بهَا خَوْفَ انْتِشَارِ الأَمْرِ.
وَقيل: أَرادَ بالفَلْتَةِ الخَلْسَةَ، أَي أَنّ الإِمَامَةَ يومَ السَّقيفَة مَالَت الأَنْفُسُ إِلى تَوَلِّيهَا، ولذالك كَثُرَ فِيهَا التَّشَاجُرُ، فَمَا قُلِّدَهَا أُبُو بَكْر إِلاّ انْتِزَاعاً من الأَيْدِي، واخْتِلاساً، كَمَا فِي لسانِ الْعَرَب، وَمثله فِي الفائِقِ، والمُحْكَم، وَغَيرهَا، وَوجدت فِي بعض المَجَاميع:
(5/27)

قَالَ عليُّ بنُ الإِسْرَاج: كَانَ فِي جِوَارِي جَارٌ يُتَّهَمُ بالتَّشَيُّعِ، وَمَا بانَ ذَلِك مِنْهُ فِي حالٍ من الحالاتِ إِلا فِي هِجاءٍ امرأَتِهِ، فإِنه قَالَ فِي تَطْلِيقها:
مَا كُنْتِ من شَكْلِي وَلَا كُنْتُ منْ
شَكْلِكِ يَا طَالِقَةُ الْبَتَّهْ
غَلظْتُ فِي أَمْرِكِ أُغْلُوطَةً
فأَذْكَرَتْنِي بَيْعَة الفَلْتَهْ
(وأَفْلَتَنِي الشَّيْءُ وَتَفَلَّتَ مِنِّي) .
وأَفْلَتَ الشَّيْءُ و (انْفَلَتَ) بمَعْنًى واحدٍ.
(وأَفْلَتَهُ غَيْرُه) : خَلَّصَهُ، وَفِي الحَدِيثِ (تَدَارَسُوا القُرْآنَ فَلَهُوَ أَشَدُّ تَفَلُّتاً من الإِبِلِ من عُقُلِها) التَّفَلُّتُ والانْفِلاتُ والإِفْلاتُ: التَّخَلُّصُ من الشَّيْءٍ فَجْأَةً مِنْ غَيْر تَمَكُّث، وَفِي الحديثِ (أَنَّ رَجُلاً شَرِبَ خَمْراً فَسَكِرَ فَانْطُلِقَ بِهِ إِلى النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فلمّا حَاذَى دارَ العبَّاسِ انْفَلَتَ، فدَخَلَ عَلَيْهِ، فَذَكَرَ ذالِك لَهُ، فضَحِكَ، وقَالَ: أَفَعلَهَا؟ وَلم يَأْمُرْ فِيهِ بشَيْءٍ وَفِي حَدِيث آخر (فَأَنَا آخُذُ بِحُجَزِكُمْ وأَنْتُمْ تَفَلَّتُونَ من يَدي) أَي تَتَفَلَّتُونَ، فحُذِفت إِحدى التَّاءَين تخْفِيفاً.
وَيُقَال: أَفْلَتَ فلانٌ جُرَيْعَةَ الذَّقَنِ يُضْرَبُ مَثَلاً للرَّجُلِ يُشْرِفُ على هَلَكَةٍ ثمَّ يُفْلِتُ، كَأَنَّهُ جَرَعَ الموْتَ جَرْعاً ثمَّ أَفْلَتَ مِنْه.
والإِفْلاتُ يكونُ بِمَعْنَى الانْفِلاتِ لازِماً، وَقد يكون واقِعاً، يُقَال: أَفْلَتُّهُ من الهَلَكَةِ، أَي خَلَّصْتُه، وأَنْشَدَ ابنُ السِّكِّيتِ:
وأَفْلَتَنِي مِنْهَا حِمَارهي وجُبَّتِي
جَزَى الله خَيْراً جُبَّتِي وحِمَارِيَا
وَعَن أَبي زَيْد: من أَمثَالِهِمْ فِي إِفْلاتِ الجَبانِ، (أَفْلَتَنِي جُرَيْعَةَ الذَّقَنِ) إِذا كَانَ قَرِيباً كقُرْبِ الجُرْعَةِ من
(5/28)

الذَّقَنِ، ثمَّ أَفْلَتَهُ، قَالَ أَبو مَنْصُور: معنى أَفْلَتَنِي، أَي انْفَلَتَ مِنّي، وَقيل: معنَاه أَفْلَتَ جَرِيضاً، قَالَ مُهلهِل:
منّا عَلَى وَائِلٍ وأَفْلَتَنَا
يَوْماً عَدِيٌّ جُرَيْعةَ الذَّقَنِ
وسيأْتي البَحْثُ فِي ذَلِك فِي جرض.
وَعَن ابْن شُمَيْل: أَفلَتَ فلانٌ من فلَان، وانْفَلَتَ، ومَرَّ بِنَا بَعِيرٌ مُنْفَلِتٌ وَلَا يُقَالُ مُفْلِتٌ، وَفِي الحَدِيثِ عَن أَبي مُوسى قالَ: قالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (إِنَّ الله لَيُمْلِي للظَّالِمِ حتّى إِذا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ) أَي لَمْ يَنْفَلِتْ مِنْهُ.
(وافْتَلَتَ) الشَّيْءَ: أَخَذَه فِي سُرْعَة، قالَ قيْسُ بنُ ذَريح:
إِذَا افْتَلَتَتْ مِنْكَ النَّوَى ذَا مَوَدَّةٍ
حَبِيباً بتَصْدَاعٍ من البَيْنِ ذِي شَعْب
أَذَاقَتْكَ مُرَّ العَيْشِ أَوْ مُتَّ حَسْرَةً
كَمَا مَاتَ مَسْقِيُّ الضَّيَاحِ على الأَلْب
وافْتَلَتَ (الكَلامَ) واقْتَرَحَهُ، إِذا (ارْتَجَلَهُ) .
(وافْتُلِتَ) فلانٌ (على بِنَاءٍ المَفْعُولِ) وعبارةُ الصّحاح: عل مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه، أَي (مَاتَ فَجْأَةً) .
وَعَن ابْن الأَعرابيّ: يُقَال لِلْمَوْتِ الفَجْأَةِ: المَوْتُ الأَبْيَضُ، والجَارِفُ، واللاَّفِتُ، والفَاتِلُ.
يُقَال: لَفَتَهُ الموْتُ، وفَلَتَهُ، وافْتَلَتَهُ، وَهُوَ الموْتُ الفَوَاتُ (والفُوَات) وَهُوَ أَخْذَةُ الأَسَفِ، وَهُوَ الوَحِيُّ. والموتُ الأَحْمَرُ: القتلُ بِالسَّيْفِ، والموتُ الأَسْوَدُ: هُوَ الغَرَقُ والشَّرَقُ، وَفِي الحدي: (أَنَّ رَجُلاً أَتاهُ فَقَالَ: يَا رَسُولَ الله، إِنَّ أُمِّي افْتُلِتَتْ نَفْسُها، فمَاتَتْ وَلم تُوصِ، أَفَأَتَصَدَّقُ عَنْهَا؟ فقالَ: نَعَمْ) قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: افتُلِتَتْ نَفْسُها: يَعْنِي ماتَتْ فَجْأَةً وَلم تَمْرَضْ فَتُوصِيَ، وَلكنهَا أُخِذَتْ نَفْسُها فَلْتَةً. يُقَال: افْتلَتَهُ، إِذا اسْتَلَبَه.
(و) افْتُلِتَ (بَأَمْرِ كَذَا: فُوجِىءَ بِه
(5/29)

قَبْلَ أَن يَسْتَعِدَّ لَهُ) هاكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَفِي أُخرى: فُجِىءَ بِه، بِغَيْر الوَاو، الأَوّلُ، من المُفَاجأَة، وَالثَّانِي من الفَجْأَةِ، ويُرْوَى بنَصْبِ النفسِ، ورفْعِها، فَمَعْنَى النصب افتَلَتَها الله نَفْسَها، يتعدّى إِلى مفعلوين، كَمَا تَقول: اخْتَلَسَهُ الشَّيْءَ، واستَلَبَه إِيّاه، ثمَّ بنى الْفِعْل لِمَا لم يُسَمَّ فاعلُهُ، فتَحوَّلَ المَفْعُولُ الأَولُ مُضْمَراً، وَبَقِي الثَّانِي مَنْصُوبًا، وَتَكون التاءُ الأَخِيرَةُ ضَمِيرَ الأُمِّ، أَي افْتُلِتَتْ هِيَ نَفْسَها، وأَما الرَّفْعُ فَيكون متعدِّياً إِلى مفعول وَاحِد أَقَامَهُ مُقَامَ الفَاعِلِ، وَتَكون التَّاءُ لِلْنَّفْسِ، أَي أُخِذَتْ نَفْسُها فَلْتَةً.
وكُلُّ أَمْرٍ فُعِلَ على غير تَلَبُّثٍ وتَمَكُّثٍ فقد افْتُلِتَ، والاسْم الفَلْتَهُ، وَقَالَ حُصَيْبٌ الهُذَليُّ:
كَانُوا خَبِيئَةَ نَفْسِي فافْتُلِتُّهُمُ
وكُلُّ زَادٍ خَبِىءٍ قَصْرُهُ النَّفَدُ
قَالَ: افْتُلِتُّهُ: أُخِذُوا مِنّي فَلْتَةً، زَادٌ خَبِىءٌ: يُضَنُّ بِهِ.
(والفَلَتَانُ، مُحَرَّكَةً) : المُتَفَلِّتُ إِلى الشَّرِّ، وَقيل: الكَنِيزُ اللَّحْمِ، والفَلَتَانُ: السَّرِيعُ، والجَمْعُ فِلْتَانٌ، عَن كُرَاع.
والفَلَتَانُ (النَّشِيطُ) ، يُقَال: فَرَسٌ فَلَتَانٌ، أَي نَشِيطٌ حَديدُ الفُؤَادِ. (و) فِي التَّهْذِيب: الفَلَتَان والصَّلَتَان، من التَّفَلُّتِ والانْصِلات، يُقَال ذَلِك: للرَّجُلِ الشَّدِيدِ (الصُّلْب) ، ورَجُلٌ فَلَتَانٌ: نَشِيطٌ حديدُ الفُؤادِ.
(و) الفَلَتَان. (الجَرىءُ) ، يُقَال رَجُلٌ فَلَتَانٌ وامْرَأَةٌ فَلَتَانَةٌ.
(و) الفَلَتَانُ بْنُ عَاصِمٍ الجَرْمِيُّ (صَحَابِيُّ) .
(و) الفَلَتَانُ (طَائِرٌ) ، زَعَمُوا أَنَّه (يَصِيدُ القِرَدَةَ) ، قَالَ أَبو حَاتِم: هُوَ الزُّمَّجُ، وَهُوَ يَضْرِبُ إِلى الصُّفْرَةِ، ورُبَّما أَخَذَ السَّخْلَةَ والصّغِيرَ، كَذَا فِي حَيَاة الحَيَوَان وَغَيره.
(وكِسَاءٌ فَلُوتٌ) ، كصَبُورٍ، وضُبط فِي بعض النّسخ كتَنُّورٍ، وَهُوَ خَطَأٌ
(5/30)

(: لَا يَنْضَمُّ طَرَفَاهُ) على لَا بِسِه (من صِغَرِهِ) ، وَقيل: لخُشُونَتِهِ أَو لِينِه، كَمَا قَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ، وثَوْبٌ فَلُوتٌ: لَا يَنْضمُّ طَرَفَاهُ فِي اليَدِ، وَقَول مُتَمِّمٍ فِي أَخِيه مالِكٍ: عَلَيْهِ الشَّمْلَةُ الفَلُوتُ، يَعْنِي اتي لَا تَنْضَمُّ بَين المَزَادَتَيْنِ، وَفِي حَدِيث ابنِ عُمَرَ: (أَنَّهُ شَهِدَ فَتْحَ مَكَّةَ وَمَعَهُ جَمَلٌ جَزُورٌ، وبُرْدَةٌ فَلُوتٌ) قَالَ أَبو عُبيد: أَرًّد أَنها صَغِيرةٌ لَا ينْضَمُّ طَرَفاهَا، فَهِيَ تُفْلِتُ من يَدِه إِذا اشْتَمَلَ بهَا.
وَعَن ابْن الأَعْرَابِيّ: الفَلُوتُ: الثَّوْبُ الَّذِي لَا يَثْبُتُ على صاحبهِ لِليِنِه أَو خُشُونَتِهِ، وَفِي الحَدِيث: (وَهُوَ فِي بُرْدةٍ لَهُ فَلْتَةٍ) أَي ضَيِّقَه صغيرَةٍ لَا يَنْضَمُّ طرَفَاهَا، فَهِيَ تَفَلَّتُ من يدِهِ إِذا اشْتَمَلَ بهَا (فسمّاها بالمرَّة من الانفلات) يُقَال: بُرْدُ فَلْتَةٌ وفَلُوتٌ، كَذَا فِي لِسَان الْعَرَب.
(و) أَراه يَتَفَلَّتُ إِلى صُحْبتِك، من (تَفَلَّتَ إِلَيْهِ) إِذا (نَازَعَ) فِيهِ.
(و) تَفَلَّتَ (عَلَيْه) إِذا (تَوَثَّبَ) ، وَفِي الحَدِيث: (إِنَّ عفْريتاً مِن الجِنِّ تَفَلَّتَ عليَّ البَارِحَةَ (أَي تَعرّضَ لي فِي صَلاتي فَجْأَةً، وَتقول: لَا أَرى لَك أَن تَتَفَلَّتَ إِلى هَذَا، وَلَا أَن تَتَلَفّت إِليه.
(و) فِي الأَساس: فالَتَهُ بِهِ مُفَالَتةً وفِلاَتاً: فاجَأَه.
و (الفِلاَتُ المُفَاجَأَةُ) نقلَه الصّاغَانيّ وسيأْتي فِي فلط أَنَّ الفِلاطَ بِمَعْنى المُفَاجأَة لغةُ هُذَيْلٍ، نَقله الجوهَريّ وَغَيره.
(وسَمَّوْا أَفْلَتَ) وفُلَيْتاً وفَلِيتَةَ، (كأَحْمَدَ وزُبَيْرٍ وسَفِينَة) ، فَمن الأَول: أَفْلَتُ بنُ ثُعَلَ بنِ عَمْرِو بن سلسلة الطّائيّ، أَبو غَزِيَّةَ وعَدِيَ أُمراءِ الْحجاز والعراقِ، وَمن الثَّانِي: فُلَيْتٌ العَامِرِيُّ عَن حَبْرَةَ بنتِ دِجَاجَة، وَآخَرُونَ، وَمن الثَّالِث فَلِيتَةُ بنُ الحَسَن بن سُلَيْمَان بن مَوْهُوبٍ الحَسَنِيّ بيَنْبُعَ، والأَمِير الشُّجَاعُ فَلِيتَهُ بنُ قاسِمِ بنِ محمَّد بن
(5/31)

جَعْفَرٍ الحَسَنِيّ، ابْن أَخي شُمَيْلَة، الذِي سمع على كريمَةَ المَرحوَزِيّة، مَلَكَ مَكَّةَ بعد أَبيه، وَتوفى سنة 527، وشُكحر، ومُفَرِّج، ومُوسى، بَنو فَلِيتَةَ هَذَا، وصَفَهم الذَّهَبِيّ بالإِمارة.
قُلْتُ: والشريفُ تاجُ الدّين هاشِمُ بن فَلِيتَة، وَليَ مكّة، وَكَذَا وَلَده قاسِم بن هاشمٍ، وَمِنْهُم الأَمير قُطْبُ الدّين عِيسَى ابنُ فَلِيتَةَ وَلَي مكةَ أَيضاً، وحَفِيدُه الأَمير مُحَمَّد بنُ مُكْثِر بن عِيسَى، هُوَ الَّذِي أَخذ عِنْد مكّةَ قَتَادةُ بن إِدريسَ بنِ مُطَاعِن الحَسَنِيٌ جَدُّ الأُمراءِ الموجودينَ الْآن، كَذَا ذكره تَاج الدّين بن معية النَّسَابة، وَذكر عبدُ الله بنُ حَنْظَلةَ البَغْدَاديّ فِي تَارِيخه: أَن قَتَادَةَ أَخَذَ مَكَّةَ من يَد مُكْثِرِ بنِ عِيسَى سنة 597.
وأَبو فَلِيتَةَ قاسمُ بْنُ المُهَنَّى الأَعْرَجُ الحُسَيْنِيّ: أَميرُ المدينةِ زَمنَ المُسْتَنْصِرِ العباسيّ، وأَخَذَ مكةَ وتولاَّهَا ثلاثَة أَيامٍ فِي موسمِ سنة 571.
(وفَرَسٌ فِلْتَانٌ، بالكَسْرِ، ويُحَرَّكُ، وفُلَتٌ كصُرَدٍ، و) فُلَّتٌ، بِضَم فتشديد مثل (قُبَّرٍ) ، أَي (سَرِيعٌ) ، نَقله الصاغانيّ هاكذا، وَقد تقدَّمَ النقلُ عَن الثِّقَاتِ أَن الفَلَتَانَ، مُحَركةً: الفَرَسُ النَّشِيطُ الحديدُ الْفُؤَاد السَّرِيعُ، وَجمعه الفِلْتَانُ، بِالْكَسْرِ، عَن كُرَاع.
(ومَالَكَ من هفَلَتٌ، مُحَرَّكَةً، أَي لَا تَنْفَلِتُ مِنْه) ، أَي لَا تَخْلُصُ.
(و) من الْمجَاز (فَلَتَاتُ المَجْلِسِ: هَفَوَاتُه وَزلاَّتُه) . وَفِي حديثِ صِفةِ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (وَلَا تُنْثَى فَلْتَاتُهُ) أَي زَلاَّتُه، وَالْمعْنَى: أَنَّه صلى الله عَلَيْهِ وسلملم يَكُنْ فِي مَجْلِسه فَلَتَاتٌ فتُنْثَى، أَي تُذْكَرُ، أَو تُحْفَظُ وتُحْكَى، وَقيل: هاذَا نَفْيٌ للفَلَتَات ونَثْوِها، كَقَوْل ابْن أَحمرَ:
لَا تُفْزِعُ الأَرْنَبَ أَهْوَالُهَا
وَلَا تَرَى الضَّبَّ بهَا يَنْجَحِرْ
لأَنَّ مجلِسَه كَانَ مَصُوناً عَن السَّقَطاتِ واللَّغْو، وإِنّما كَانَ مجلِسَ ذِكْرٍ حَسَنٍ، وحِكَمٍ بالِغَةِ، وكلامٍ لَا فُضُولَ فِيهِ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ:
قَوْلهم: افْتَلَتَ عَلَيْهِ، إِذا قَضَى عَلَيْهِ
(5/32)

الأَمْرَ دُونَه، وَفِي المُسْتَقْصى: أَفْلتَ وانْحَصَّ الذَّنَبُ.
وأَفْلَتَ بِجُرَيْعةِ الذَّقَن، وَقد تقدّم.
وأَفْلَتَ إِلى الشَّيْءِ كتَفَلَّتَ: نَازَعَ.
والفَلْتَةُ: الأَمْرُ يَقَعُ من غيرِ إِحْكَامٍ وَقَالَ الكُمَيْتُ:
بفَلْتَة بَين إِظْلامٍ وإِسْفَارِ
والجَمعُ فَلَتَاتٌ، لَا يُتَجَاوَزخ بهَا جمْعَ السَّلامةِ.
والَّلافِتُ، والفَاتِلُ: موتُ الفَجْأَةِ.
والفَلاَّتَة بالتَّشديد: ناحِيةٌ متَّسِعة بالمَغْرب.
وفَالَتَهُ، كلاَفَتَهُ: صادَفَهُ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ.

فهت
: (المفهوت) أَهمله الجوهريّ، وَصَاحب اللِّسَان، وَقَالَ الصاغانيّ: هُوَ (المَبْهُوتُ) .
قلت: قيل: الفاءُ أُبْدِلتْ عَن الباءِ وَقيل: لُثْغَة، قَالَه شيخُنا.

فَوت
: ( {فَاتَهُ الأَمْرُ} فَوْتاً {وفَوَاتاً: ذَهَبَ عَنْهُ) وَفِي المِصْباح:} فَاتَ الأَمْرُ، والأَصلُ: فَاتَ وقْتُ فِعْله، ومِنْهُ {فاتَتِ الصَّلاةُ، إِذَا خَرَج وَقْتُهَا وَلم تُفْعَل فِيهِ.
} وفَاتَهُ الشيءُ: أَعْوَزَهُ. قَالَ شيخُنا: وهاذا وإِن عَدَّهُ بعضُهُمْ تَحقيقاً فَهُوَ لَا يَصْلُحُ فِي كلِّ تَرْكيبٍ، إِنَّما يأْتي فِي مثلِ الصَّلاتِ، وأَما {الفَواتُ فِي غَيره فاسْتُعْمِلَ بِمَعْنى السَّبْقِ، والذَّهَابِ عَنْهُ، ونَحْوِه. انْتهى.
وَلَيْسَ عِنْده} فَوْتٌ وَلَا {فَواتٌ، عَن اللِّحْيَانيّ.
وَفِي اللِّسَان والأَساس:} الفَوْتُ: {الفَوَاتُ، فاتَني كَذَا، أَي سَبَقَنِي. وجَارَيْتُه حتّى} فُتُّه، أَي سَبَقْتُه. وَقَالَ أَعرابيُّ: الحَمْدُ لله الَّذِي لَا {يُفاتُ، وَلَا يُلاتُ، (} كافْتَاتَهُ) ، وَهَذَا الأَمر لَا {يُفْتَاتُ، أَي لَا} يَفُوتُ، روى الأَصمعيُّ بيتَ ابنِ مُقبل:
(5/33)

يَا حارِ أَمْسَيْتُ شَيْخاً قد وَهَى بَصَرِي
{وافْتِيتَ مَا دُونَ يَوْمِ البَعْثِ من عُمُرِي
قَالَ: هُوَ من} الفَوْتِ.
قَالَ الجوهريّ: {الافْتِيَاتُ: افْتِعالٌ من الفَوْتِ، وَهُوَ السَّبْقُ إِلى الشَّيْءٍ دونَ ائْتِمَارِ منْ يُؤْتَمرُ، وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: الافْتِيَاتُ: الفَرَاغُ. وسَيَأْتِي بيانُ ذالك قَرِيبا.
(و) يُقَال:} فَاتَهُ الشيْءُ، ( {وأَفَاتَهُ إِيَّاهُ غَيْرُه، و) فِي حَدِيث أَبي هُرَيْرَة: قَالَ: (مَرَّ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمتَحْتَ جِدَارٍ مائِل، فأَسْرَعَ المَشْيَ، فقِيلَ: يَا رَسُول الله، أَسْرَعْتَ المَشْيَ، فَقَالَ: إِنِّي أَكْرَهُ (موْت} الفَواتِ) يَعْنِي: مَوْتَ (الْفَجْأَة) ، وَهُوَ من قَوْلِك: {- فاتَني فلانٌ بِكَذَا: سَبَقنِي بِهِ.
وَعَن ابْن الأَعْرَابِيّ: يُقَالُ للموتِ الفَجْأَةِ: الموتُ الأَبْيَضُ، والجارِفُ، واللاَّفِتُ، والفَاتِلُ، وَهُوَ المَوْتُ، الفَوَاتُ،} والفُوَاتُ، وَهُوَ أَخْذَةُ الأَسَفِ وَقد تَقَدَّم هاذا بِعَيْنِه قَرِيبا.
(و) يُقَال: (هُو! فَوْت فَمِهِ، وفَوْتَ رُمُحِه، وَ) فوتَ (يَدِهِ، أَي حيثُ يراهُ وَلَا يَصِلُ إِلَيْهِ) . وتَقُولُ: هُوَ مِنّي فَوْتَ الرُّمْحِ، أَي حيثُ لَا يَبْلُغُه، وَقَالَ أَعرابيٌّ لصَاحبه: ادْنُ دُونَك، فلمّا أَبْطَأَ قالَ: جعل الله رزْقَكَ فَوْتَ فَمِكَ، أَي تَنْظُرُ إِليه قَدْرَ مَا يَفُوتُ فَمَك، وَلَا تقْدِرُ عَلَيْهِ.
وَفِي الأَسَاس وَاللِّسَان: وَهُوَ منى فَوْتَ اليَدِ والظُّفُرِ، أَي قدر مَا تَفُوتُ يَدِي، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ فِي الظُّرُوفِ المخصومة.
(والفَوْتُ) : الخَلَلُ، و (الفُرْجَةُ بينَ الإِصْبَعَيْنِ) ، والجَمْع أَفْوَاتٌ.
(و) فُلانٌ (لَا يُفْتَاتُ عَلَيْهِ) ، أَي (لَا يُعْمَل) شَيْءٌ (دونَ أَمْرِه) وزَوَّجتْ عائشةُ ابنَةَ أَخِيهَا عبدِ الرَّحْمَن بنِ أَبي
(5/34)

بَكْرٍ وَهُوَ غَائِب من المُنْذِرِ بن الزُّبَيْرِ، فلمّا رجَعَ من غَيْبَتِهِ قَالَ: (أَمِثْلِي {يُفْتاتُ عَلَيْهِ فِي أَمْرِ بَنَاتِه؟) أَي يُفْعَلُ فِي شَأْنِهِنَّ شَيْءٌ بغيرِ أَمْرِهِ؟ نَقِمَ عَلَيْهَا نِكاحَها ابْنَتَه دُونَه، وَيُقَال لكلِّ من أَحدثَ شَيْئاً فِي أَمْرِك دونَك: قد} افْتَاتَ علَيْكَ فِيهِ.
{والافْتِياتُ: الفَرَاغُ، يُقَال: افْتَاتَ بأَمْرِهِ، أَي مَضَى عَلَيْهِ وَلم يَسْتَشِرْ أَحَداً. لم يهمِزه الأَصْمَعِيّ. ورُوى عَن ابْن شُمعيْل، وَابْن السِّكِّيتِ: افْتَأَتَ فُلانٌ بِأَمْرِهِ بِالْهَمْزَةِ إِذا اسْتَبَدَّ بِهِ، قَالَ الأَزهريّ: قد صَحَّ الهمزُ عَنْهُمَا فِي هَذَا الْحَرْف، وَمَا عَلِمْتُ الهَمْزَ فِيهِ أَصْلِيًّا.
قلت: وَقد تَقَدَّمَ ذَلِك بِعَيْنِه فِي أَوّل الْفَصْل، فراجعْه.
(} وافْتَاتَ الكَلامَ: ابْتَدَعَهُ) وارْتَجلَه، كافْتَلَتَه. نَقله الصاغانيّ.
(و) افْتَاتَ (عَلَيْه) فِي الأَمْرِ: (حَكَمَ) ، وكلُّ من أَحْدَثَ دونَكَ شَيْئاً فقد {فَاتَكَ بِهِ، وافْتَاتَ عَلَيْكَ فِيه.
وَيُقَال: افْتَاتَ عَلَيْهِ، إِذا انْفَرَدَ برأْيه دُونَه فِي التَّصَرُّفِ فِي شيْءٍ، ولَمَّا ضُمِّنَ معنَى التَّغَلُّبِ عُدِّيَ بعلَى.
(} وتَفَاوَتَ الشَّيئانِ) ، أَي (تَبَاعَدَ مَا بَيْنَهُما،! تَفَاوُتاً مُثعلَّثَةَ الوَاوِ) حَكَاهُمَا ابنُ السِّكِّيتِ، وَقد قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَيْسَ فِي المصادر تَفَاعَلٌ وَلَا تَفَاعِلٌ. وقالَ الكِلابِيُّون فِي مصدره: تَفَاوَتاً، ففتحوا الْوَاو، وَقَالَ العَنْبَريُّ: تَفَاوِتاً، بكسرِ الْوَاو، وَحكى أَيضاً أَبو زيد تَفَاوَتاً وتَفَاوتاً بِفَتْح الْوَاو وَكسرهَا وَهُوَ على غير قِيَاس؛ لأَن المصدرَ من تَفَاعَل يَتَفَاعَلُ: تَفَاعُلٌ، مضمُوم العينِ، إِلاّ مَا رُوِي من هَذَا الحرفِ. كَذَا فِي الصِّحَاح.
قَالَ شَيخنَا، أَما الضَّمُّ فَهُوَ القياسُ، وَعَلِيهِ اقْتَصَر الفيّوميُّ فِي الْمِصْبَاح، وأَما الكسرُ فقالُوا: إِنَّه مَحمولٌ على المُعْتَلّ من هاذا الْوَزْن كالتداني والتَّوَانِي، وَلَا يعرف فِي الصَّحِيح فِي غير هَذَا الْمصدر، وأَما الفَتْحُ فإِنه على جِهَةِ التَّخْفِيف، والتَّثْلِيثُ حَكَاهُ ابنُ قُتَيْبَةَ فِي أَدَبِ الكاتِبِ، وصَرَّحَ
(5/35)

بأَنَّهُ لَا نَظِيرَ لَهُ، وصرَّحَ بِهِ ابنُ سِيدَه وابنُ القطّاع.
( {والفُوَيْتُ، كزُبَيْرٍ: المُتَفَرِّدُ برَأْيِهِ) لَا يُشَاوِرُ أَحَداً، وَفِي بعض النّسخ المُنْفَرِد، (للمُذَكَّرَ والمُؤَنَّثِ) ، يُقَال: رَجُلٌ} فُوَيْتٌ، وامرأَة فُوَيْتٌ، كَذَلِك، عَن الرِّيَاشيّ، وهَمزهما أَبو زيد.
(و) فِي التَّنْزِيل العَزِيز: {مَّا تَرَى فِى خَلْقِ الرَّحْمَانِ مِن {تَفَاوُتٍ} (سُورَة الْملك، الْآيَة: 3) المَعْنَى: مَا تَرَى فِي خَلْقِهِ تَعَالَى السَّماءَ اخْتِلافاً وَلَا اضْطِراباً، وَعَن الَّيْثِ:} فَاتَ {يَفُوتُ} فَوْتاً فَهُوَ {فَائِتٌ، كَمَا يَقُولون بَوْنٌ بَائِنٌ، وَبَيْنَهُم تَفَاوُتٌ} وتَفَوُّتٌ، وقُرِىءَ: (مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمانِ من تَفَاوُتِ) وَ ( {تَفَوُّت) ، فالأَوّلُ: قِرَاءَةُ أَبي عَمْرٍ، قَالَ قَتَادةُ: المَعْنَى: مِن اختلافٍ د وَقَالَ السُّدِّيُّ: من تَفَوُّت، وَهُوَ فِي قراءَة حَمْزَة والكسائيِّ، (أَيْ) من (عَيْب، يقُول النّاظر: لوْ كَانَ كَذَا) وَكَذَا (لكَانَ أَحْسَنَ) ، وَقَالَ الفَرّاءُ: هما بِمَعْنى واحدٍ.
(و) يُقَال: (تَفَوَّتَ عَلَيْه فِي مالِهِ) أَي (فَاتَه بِهِ) ، وَفِي الحَدِيث: (أَنَّ رَجُلاً} تَفَوَّتَ علَى أَبيهِ فِي مَالِهِ، فَأَتَى أَبُوهُ النبِيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فذَكَرَ لَهُ ذالِك، فقالَ: ارْدُدْ عَلَى ابْنِكَ مالَهُ، فإِنّمَا هُوَ سَهْمٌ من كِنَانَتِك) قَوْله: تَفَوَّتَ: مَأَخُوذٌ من الفَوْته، تَفَعَّلَ مِنْهُ، وَمَعْنَاهُ أَنَّ الابْنَ لم يَسْتَشِرْ أَباهُ، وَلم يستَأْذِنْه فِي هِبَة مالِ نفسِه، فأَتى الأَبُ رسولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فأَخْبَرَه، فقَالَ: ارْتَجِعْه من المُوْهوب لَهُ، وارْدُدْهُ على ابْنِك، فإِنه وَمَا فِي يَدِه تحتَ يَدِك، وَفِي مَلَكَتِكَ، ولَيْسَ لَهُ أَنْ يَسْتَبِدّ بأَمْرٍ دُونَك، فضَرَبَ كونَه سَهْماً من كنانَته مَثَلاً لكَونه بعضَ كَسْبِه، وأَعْلَمَه أَنه لَيْسَ للابنِ أَن {يَفْتَاتَ على أَبِيهِ بمالِه، وَهُوَ من} الفَوْتِ: السَّبْقِ، تَقول: تَفَوَّتَ فلانٌ على فلانٍ فِي كَذَا،! وافْتَاتَ عَلَيْهِ، إِذا انفَرَدَ برأْيِه دونه فِي التَّصَرُّف فِيهِ، ولَمَّا ضُمِّن معنى التَّغَلُّبِ عُدِّيَ بعلَى، وَقد تقدم.
(5/36)

وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ:
{افْتَاتَ برأْيِه: اسْتَبَدّ بِهِ.
وَفَاته فِي كَذَا: سَبَقَه، وَقد سبق ذكرهمَا.
وَزَعَمُوا أَنّ رَجُلاً خرج من أَهلِه فَلَمَّا رَجَعَ، قالَت لَهُ امرأَتُه: لَو شَهِدْتَنَا لأَخْبَرْنَاكَ وحَدَّثْنَاكَ بِمَا كَانَ، فقالَ لَهُ: لم} - تُفاتِي، فَهَاتِي.

(فصل الْقَاف) مَعَ الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
قتت
: ( {القَتُّ: نَمُّ الحَدِيثِ) ، وَهُوَ إِبْلاغُه على جِهَةِ الفَسَادِ، وَهُوَ} يَقُتُّ الأَحَادِيثَ {قَتًّا، أَي يَنُمُّها نَمًّا، وَكَذَا قَتَّ بينَهُم قَتًّا (} كالتَّقْتِيتِ) ، نَقله الصاغانيّ، وَالَّذِي فِي اللِّسَان: {وَتَقَتَّتَ الحَدِيث: تَتَبَّعَهُ وتَسَمَّعَه، وقِيلَ: إِنَّ القَتَّ الَّذِي هُوَ النَّميمَةُ مُشْتَقٌّ مِنْهُ.
(} والقَتْقَتَةُ، {والقِتِّيتَي) مِثَال الهِجِّيرَي، وَهُوَ تَتَبُّع، النَّمَائِمِ.
(و) القَتُّ: (الإِسْفِسْتُ) ، بالكسْر، وَهِي الفِصْفِصَةُ، أَي الرَّطْبَةُ من عَلَفِ الدَّواب، كَذَا فِي النِّهَايَة، (أَو يَابِسُهُ) ، وَبِه صَدّرَ الفَيُّوميّ فِي المِصْباح، وَفِي اللِّسَان: القَتُّ الفِصْفِصَةُ، وخصّ بعضُهم بِهِ اليابِسَةَ مِنْهَا، وَهُوَ جمعٌ عِنْد سيبويهِ، واحدته} قَتَّةٌ، قَالَ الأَعْشَى:
وَيَأْمُر لِليَحْمُوم كُلَّ عَشِيَّةٍ
{بقَتّ وتَعْلِيقٍ فَقَدْ كادَ يَسْنَقُ
وَفِي التَّهْذِيب: القَتُّ: الفِسْفِسَةُ بِالسِّين،} والقَتُّ يكونُ رَطْباً و (يكون) يابِساً، الْوَاحِدَة قَتَّةٌ، مِثَال تَمْرَةٍ وتَمْرٍ، وَفِي حَدِيث ابنِ سَلامٍ: (فإِنْ أَهْدَى إِلَيْكَ حِمْلَ تِبْنٍ أَو حِمَلَ قَتَ فإِنه رِباً) .
(و) القَتُّ: (الكَذِبُ) المُهَيَّأُ، وقولٌ! مَقْتُوتٌ، أَي مَكْذُوب، قَالَ رؤبة:
(5/37)

قُلْتُ وقَوْلِي عِنْدَهُمْ مَقْتُوتُ
مَقَالَةَ إِذ قُلْتُها قَوِيتُ
وَقيل: مَقْتُوتٌ: مَوْشِيٌّ بِهِ مَنْقُولٌ، وَقيل: إِنّ أَمرِي عندَهُم زَرِيٌّ كالنَّمِيمَةِ والكَذِب.
(و) القَتُّ: (اتِّباعُكَ الرَّجُلَ سِرًّا) وَهُوَ لَا يَراك (لِتَعْلَمَ) مِنْهُ (مَا يُرِيدُ) .
(و) القَتُّ: (شَمُّ الرَّاعي بَوْلَ البَعِيرِ المَهْيُومِ) وَهُوَ الَّذِي أَصابَه داءُ الهُيَامِ، نَقله الصاغانيّ.
( {والقَتِّيُّونَ: جَمَاعَةٌ مُحَدِّثُون) نُسِبوا إِلى بَيعِ القَتِّ، وكلامُه يَقتضي أَن تكونَ نِسْبَتُهُمْ هَكَذَا، وَلَيْسَ كذالك، وإِنما يُعْرَفُون} بالقُتَّات، وعبارةُ الصَّاغانيّ سالمةٌ من ذالك، فإِنه قَالَ: {والقَتَّاتُ: مَن يَبِيعُ القَتَّ، وَمِمَّنْ يُنْسَبُ من المُحَدِّثِين إِلى بيع القَتِّ فيهم كَثْرَةٌ.
قلتُ: فَلم يَذْكرْ أَحدٌ من أَئمّةِ النَّسبِ فُلاناً} - القَتِّيّ، وإِنما هُوَ القَتَّاتُ.
مِنْهُم: أَبو يَحْيَى القَتَّاتُ، عَن مُجَاهدٍ، ومحمدُ بنُ جعفرٍ القَتَّاتُ الكوفيّ، عَن أَبي نُعَيْمٍ، والحُسَيْنُ ابْن جَعْفَرٍ أَخوه، عَن أَحمدَ بنِ يونَس اليَرْبُوعيّ، وعنهما الطَّبَرانيُّ، ورَبِيعُ ابنُ النُّعْمَانِ القَتَّاتُ، وعُمَرُ بنُ يَزيدَ الرَّقِّيُّ القَتَّاتُ، وغيرُهم.
( {وقَتَّهُ) قَتًّا: (قَدَّهُ) ، وَعَن أَبي زيد: يُقَال: هُوَ حَسَنُ القَدِّ، وحَسَنُ القَتِّ، بِمَعْنى واحدٍ، وأَنشد:
كأَنَّ ثَدْيَيْهَا إِذَا مَا ابْرَنْتَي
حُقّانِ من عَاجِ أُجِيدَا قَتَّا
ابرَنْتَي، أَي انتصبَ (جَعَلَه فِعْلاً للثَّدْي) .
(و) } قَتَّهُ: (قَلَّلَهُ) .
(وَ) قَتَّهُ: (هَيَّأَهُ) .
(و) قَتَّه: (جَمَعَه قَلِيلاً قَلِيلاً) .
(و) قَتَّ (أَثَرَهُ) {يَقُتُّهُ قَتًّا: (قَصَّه) وتَبَتَّعَهُ.
(و) يُقَال: (رَجُلٌ قَتَّاتٌ) ككَتَّان، (} وقَتُوتٌ) كصَبُورٍ (! وقِتِّيتَي)
(5/38)

كَهِجِّيرَي، وَهَذَا استعملوه مَصْدَراً وصِفَةً (: نَمَّامٌ، أَو) اذي (يَسَّمَّعُ أَحادِيثَ النَّاسِ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُون، سواءٌ نَمَّها أَمْ لَمْ يَنُمَّهَا) .
وَقَالَ خالدُ بن جَنْبَة: القَتَّاتُ الَّذِي يَتَسَمَّعُ أَحادِيثَ النَّاس فيُخْبِرُ أَعداءَهم.
وَقيل: هُوَ الَّذِي يَكُونُ مَعَ القَوْمِ (يتحدّثون) فَيِنُمُّ عَلَيْهِم، وامْرَأَةٌ. قَتَّاتَةٌ وقَتُوتٌ: نَمُومٌ، والقَسَّاسُ: الَّذِي يَسْأَل عَن الأَخبارِ ثمَّ يَنُمُّهَا، وَفِي الحَدِيث: (لَا يَدْخُلُ الجَنَّةَ قَتَّاتٌ) وَيجمع على {قُتَّاتٍ، بالضّمّ، ككُتَّابٍ.
(} والتَّقْتيتُ: جَمْعُ الأَفَاوِيهِ) كُلِّها فِي القِدْرِ (وطَبْخُها) ، وَلَا يُقَال: {قُتِّتَ، إِلا الزَّيْتُ بِهَذِهِ الصِّفة، قَالَ الأَزْهَرِيّ: يُنَشُّ بالنَّارِ كَمَا ينَشُّ الشَّحْمُ والزُّبْدُ، وَقَالَ: والأَفْوَاهُ من الطِّيبِ كثيرَةٌ.
(وزيْتٌ} مُقَتَّتٌ) ، إِذا أُغْلِيَ بالنّار ومَعَه أَفْوَاهُ الطِّيبِ.
ودُهْنٌ مُقَتَّتٌ: مُطَيَّبٌ (طُبِخَ فِيهِ الرَّياحِينُ) يُتَعالَجُ بِهِ للرِّيَاحِ (أَو خُلِط بأَدْهانٍ طَيِّبَةٍ) غَيرهَا، وهاذا عَن ثَعْلَب.
وَفِي الحَدِيث: (أَنَّه صلى الله عَلَيْهِ وسلمادَّهَنَ بِزَيْت غَيْرِ مُقَتَّت وَهُو مُحْرِمٌ) أَي غير مُطَيَّبٍ، وَقيل: الَّذِي فِيهِ الرَّيَاحِينُ، يُطْبَخُ بهَا الزَّيْتُ بَحْتاً لَا يُخَالِطُهُ طِيبٌ، قَالَه ابنُ الأَثير.
وَقَالَ خَالِد بن جَنْبَةَ: مُقَتَّتُ المَدِينَةِ لَا يُفِي بِهِ شيءٌ، أَي لَا يَغْلُو بشيْءٍ.
( {وقَتَّةُ، كضَبَّةَ) اسمُ (أُمّ سُلَيْمَانَ) بن حَبيب المُحَارِبِيّ (التّابِعِيّ) المَشْهُور يُعرَف بابنِ} قَتَّةَ، وَهُوَ القَائِلُ فِي رِثَاءِ الحُسَينِ عَلَيْهِ السلامُ:
وإِنَّ قَتِيلَ الطَّفِّ من آلِ هَاشِمٍ
أَذَلَّ رِقابَ المُسْلِمِينَ فَذَلَّتِ
(! واقْتَتَّه) ، إِذا (اسْتَأْصَلَهُ) ، قَالَ ذُو الرُّمّة:
(5/39)

سِوَى أَنْ تَرى سَوْدَاءَ من غَيْر خِلْقَةٍ
تَخَاطَأَها {واقْتَتَّ جَارَاتِها النَّقْلُ
(و) } قُتَاتٌ (كغُرَابٍ: ع، باليَمَنِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ الأَزهريّ: القَتُّ: حَبٌّ بَرِّيّ لَا يُنْبِتُه الآدَمِيُّ، فإِذا كانَ عامُ قَحْطٍ، وفقدَ أَهلُ الباديَةِ مَا يَقْتَاتُونَ بِهِ من لَبَنٍ وتَمْرٍ ونَحوِ، دَقُّوه، وطَبَخُوه، واجْتَزَوْا بِهِ على مَا فِيه من الخُشُونة، نقلَه عَنهُ شيخُنا.

قرت
: (قَرَتَ الدَّمُ، كنَصَرَ، وسَمِعَ) الثَّانِي عَن الصّاغانيّ، يَقْرُتُ وَيَقْرِتُ قَرْتاً، و (قُرُوتاً) بالضّمِّ (: يَبِسَ بعضُه على بَعْض، أَو) ماتَ فِي الجُرْحِ، قَالَه أَبو زيد، وأَنشد الأَصمعيّ: للنَّمر بن تَوْلَب:
يُشَنُّ عَلَيْهِ الزَّعْفَرانُ كأَنَّهُ
دَمٌ قَارِتٌ تُعْلَى بهِ ثُمَّ يُغْسَلُ
ودَمٌ قَارِتٌ: قد يَبِسَ بَين الجِلْدِ واللَّحْمِ.
وَقَرِتَ الدَّمُ: (اخْضَرَّ تحتَ الجِلْد مِنْ) أَثَرِ (الضَّرْبِ) ، وَعبارَة اللسانِ وقَرِتَ جِلْدُه: اخْضَرَّ عَن الضَّرْب.
(وقَرِتَ) الرَّجُلُ (، كفَرِحَ: تَغَيَّرَ وَجْهُه مِن حُزْنغ أَو غَيْظٍ) ، وَكَذَا قَرِتَ الوَجْهُ: تَغَيَّرَ.
(والقَارِتُ من المِسْكِ) ، عَن اللَّيْث، وَكَذَا القَرَّاتُ، بِالتَّشْدِيدِ (: أَجْوَدُه وأَجَفُّه) بِالْجِيم، هاكذا فِي النّسخ، وَفِي بَعْضهَا بالخاءِ الْمُعْجَمَة، وَكِلَاهُمَا صَحِيحَانِ، قَالَ:
يُعَلُّ بِقَرَّاتٍ من المِسْكِ قاتِنِ
قَالَ الصّاغانيّ: هَكَذَا أَنشده اللَّيْث وَهُوَ مُغَيَّر من شعر الطِّرِمّاح، والرّواية:
كطَوْفِ مُتَلِّي حَجَّةٍ بينَ غَبْغَبٍ
وقُرَّةَ مُسْوَدَ من النُّسْكِ قَاتِنِ
(و) القَارِتُ: (الَّذِي يَأْكُلُ) ، وَفِي
(5/40)

التكملة: يأْخُذُ (كُلَّ شَيْءٍ وَجَدَهُ، كالمُقْتَرِتِ) ، نَقله الصاغانيّ.
(وَقَرَتَيَّا، مَحَرَّكَةً) مَعَ تَشْدِيد التّحتيّة (: د، بِفِلَسْطِينَ) نَقله الصاغانيّ.
(وقَرَتَانُ مُحَرَّكةً: ع، م) ، أَي مَوْضع مَعْرُوف، نَقله الصاغانيّ.
(وقَارُوتُ: حِصْنٌ) على عِبْرِ دَارِينَ.
(والقَرَتُ مُحَرَّكَةً: الجَمَدُ) ، نَقله الصاغانيّ.
(والقَرِيتُ: القَرِيسُ) نَقله الصاغانيّ، وكأَنّ التاءَ بَدلٌ عَن السينِ.
(و) قُرَاتٌ (كغُرَابٍ: وادٍ بينَ تِهامَةَ والشَّأْمِ، م) أَي مَعْرُوف، كَانَت بِهِ وَقْعَةٌ.

(الْمُعْجَمَة فِي الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَرِتَ الظُّفْرُ: مَاتَ فِيهِ الدَّمُ.
وقَرَتَ قُروتاً: سَكَتَ، وَمِنْه قَول تُمَاضِرَ امرأَةِ زُهَيْرِ بن جَذِيمَةَ لأَخِيها الحارِث: إِنّهع ليَرِيبُنِي إِكْبَابَاتُك وقُرُوتُك، كَذَا فِي اللِّسَان.

قربت
: (قَرَبُوتُ السَّرْجِ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ اللِّحْيانِيّ: هُوَ (قَرَبُوسُه) ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وأُرى التاءَ بَدلاً من السِّين فِيهِ.

قلت
: (القَلْتُ) ، بإِسْكَان اللَّام (: النُّقْرَةُ فِي الجَبَلِ) تُمْسِكُ المَاءَ، وَفِي التَّهْذِيب: كالنُّقْرَةِ تكون فِي الجَبَلِ يَسْتَنْقِعُ فِيهَا الماءُ، والوَقْبُ نَحْوٌ منْه، وكذالك كلّ نُقْرَةٍ فِي أَرْضٍ أَو بَدَنٍ، أَنْثَى، والجَمْع قِلاَتٌ، وَفِي الحَدِيث ذِكْرُ قِلاتِ السَّيْلِ، وَهِي جمعُ قَلْتٍ، وَهُوَ النُّقْرَةُ فِي الجَبَلِ يَسْتَنْقِعُ فِيهَا الماءُ إِذا انصَبَّ السَّيْلُ، وَمِنْه قَوْلهم: أَبْرَدُ من ماءِ القَلْت، والقِلاتِ.
(و) القَلْتُ: الرَّجُلُ (القَليلُ اللَّحْمِ كالقَلِتِ، ككَتِفِ) وَذَا عَن اللِّحْيَانِيّ.
(و) القَلَتُ: (بالتَّحْرِيك: الهَلاكُ) مصدر (قَلِتَ كفَرِحَ) يَقْلَتُ قَلَتاً،
(5/41)

وَتقول: مَا انْفَلَتُوا، وَلَكِن قَلِتُوا وَقَالَ أَعرابيّ: إِنّ المُسَافِرَ وَمَتَاعَه لعَلَى قَلَت إِلاّ مَا وَقَى الله. وأَصْبَحَ عَليّ قَلَتٍ، أَي عَلَى شَرَفِ هَلاكٍ، أَو خوفِ شَيْءٍ يَغِرُهُ بِشَرَ. وأَمْسَى علَى قَلَتِ، أَي علَى خَوْفٍ.
(والمَقْلَتَةُ: المَهْلَكَةُ) وَزْناً وَمَعْنًى.
والمَقْلَتَ: الْمَكَان المَخُوفُ، وَفِي حَدِيث أَبي مِجْلَزٍ: لَو قُلْتَ لرَجُل وَهُوَ عَلى مَقْلَتَةٍ: اتَّقِ الله، رُعْتَه، فَصُرِعَ، غَرِمْتَهُ) أَي على مَهْلَكَة فهَلَك غَرِمْت، دِيَتَه.
(والمِقْلاتُ: نَاقَةٌ) بهَا قَلَتٌ.
وَقد أَقْلَتَتْ، وَهُوَ أَن (تَضَعَ واحِداً ثُمَّ تَقْلَتَ) رَحِمُها (فَلَا تَحْمِل) ، قَالَه اللَّيْث، وأَنشد:
لَنّا أُمٌّ بهَا قَلَتٌ وَنُزْرٌ
كَأُمِّ الأُسْدِ كاتِمَةُ الشَّكاةِ
قَالَ: (وامْرَأَةٌ) مِقْلاتٌ (: لَا يَعِيشُ لَهَا وَلَدٌ) ، وعبارةُ اللّيث: الَّتِي لَيْسَ لَهَا إِلاّ ولَدٌ واحِدٌ، وأَنشد:
وَجْدِي بهَا وَجْدُ مِقْلاتٍ بواحِدِها
وليْسَ يَقْوَى مُحِبٌّ فوقَ مَا أَجِدُ
وَقيل: المِقْلات: هِيَ الَّتِي لم يَبْقَ لَهَا وَلَدٌ، قَالَ بِشرُ بنُ أَبي خَازِم:
تَظَلُّ مَقَاليتُ النِّسَاءِ يَطَأْنَهُ
يَقُلْنَ أَلاَ يُلْقَى علَى المَرْءِ مِئزَرُ
وكانَت العَرَبُ تزْعم أَن المِقْلاتَ إِذَا وَطئتْ رَجُلاً كَرِيمًا قُتِلَ غَدْراً عاشَ ولدُها، وَقيل: هِيَ الَّتِي تَلِدُ واحِداً ثمَّ لَا تَلِدُ بعد ذالك، وكذالك النَّاقَةَ، وَلَا يُقَال ذالك للرَّجل، قَالَ اللِّحْيَانيّ: وكذالك كلُّ أُنْثَى إِذا لم يَبْقَ لَهَا وَلَدٌ، ويُقَوِّي ذَلِك قولُ كُثَيِّرٍ أَو غَيْرِه:
بُغاثُ الطَّيْرِ أَكثَرُهَا فِراخاً
وأُمُّ الصَّقْرِ مِقْلاتٌ نَزُورُ
(5/42)

فَاسْتَعْملهُ فِي الطَّيْر، فكأَنَّه أَشعرَ أَن يُسْتَعْمَلُ فِي كلّ شيْءًّ، وَالِاسْم القَلَتُ، وَاسْتشْهدَ بِهِ شيخُنا عِنْد قَوْله: وامرأَةٌ لَا يَعيشُ لَهَا وَلَدٌ، وَهُوَ بعيد، وَفِي حَدِيث ابْن عَبّاس (تكونُ المَرْأَةُ مقْلاتاً فتَجْعَلُ على نَفْسِهَا إِنْ عاشَ لَهَا وَلَدٌ أَن تُهَوِّدَهُ) وَلم يُفَسِّرْه ابنُ الأَثِيرِ بِغَيْر قَوْله: مَا تَزْعُمُ العربُ مِنْ وَطْئها الرّجلَ (الكريمَ) المقتولَ غَدْراً.
(وَقد أَقْلَتَت) المرأَةُ والنَّاقَةُ إِقْلاتاً، فَهِيَ مُقْلِتٌ، ومِقْلاتٌ، وَفِي الحَدِيث.
(إِنَّ الحَزَاةَ يَشْتَرِيها أَكايِسُ النّساءِ للخَافِيةِ والإِقْلاتِ) .
الخَافِيةُ: الجِنّ.
(و) يُقَال: (شَاةٌ قَلْتَةٌ) ، بِالْفَتْح: (ليْسَتْ بِحُلْوَةِ اللَّبَنِ) ، نَقله الصاغانيّ.
(والقَلْتَيْنِ) بِرَفْع النُّون وخفضها كالبَحْرَيْن (: ة، باليَمَامَةِ) ، نَقله الصاغانيّ (ودَارَةُ القَلْتَيْنِ: ع) ، قَالَ بِشْرُ بنُ أَبي خَازِمٍ:
سَمِعْتُ بدَارَةِ القَلْتَيْنِ صَوْتاً
لِحَنْتمَةَ الفُؤادُ بِهِ مَضْوعُ
(وقُلْتَهُ، بالضَّمّ: ة، بِمِصْر) من أَعمال المُنُوفِيّة، وَقد دَخَلْتُهَا، والعامَّةُ يحرِّكُونَها.
(وأَقْلَتَهُ) الله فقَلتَ أَي (أَهْلَكَهُ) ، وَأَقْلَتَهُ السَّفَرُ البعيدُ (أَو) أَقْلَتَهُ، إِذا (عَرَّضَهُ للهَلاَكِ) ؛ وَجعله مُشْرِفاً عَلَيْهِ، قَالَه الكسائيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قِلاتُ الصَّمَّانِ، قَالَ أَبو مَنْصُور: هِيَ نُقَرٌ فِي رُؤُوس قِفَافِهَا يَمْلَوُها ماءُ السماءِ فِي الشتاءِ، قَالَ: وَقد وَرَدْتُهَا، وَهِي مُفْعَمَةٌ، فوجدتُ القَلْتَةَ مِنْهَا تَأْخُذُ مِلْءَ مائةِ رَاوِيَةٍ وأَقلَّ وأَكْثَرَ، وَهِي حُفَرٌ خَلَقَها الله فِي الصُّخُورِ الصُّمِّ.
(5/43)

والقَلْتُ أَيضاً: حُفْرَةٌ يَحفِرُها ماءٌ وَاشِلٌ يَقْطُر من سَقْفِ كَهْف على حَجَرٍ لَيِّنٍ فَيُوَقِّبُ علَى مَمَرِّ الأَحقاب فِيهِ وَقْبَةً مستديرَةً، وكذالك إِنْ كَانَ فِي الأَرْضِ الصُّلْبَةِ فَهُوَ قَلْتٌ.
وَمن المَجَازِ: غاض قَلْتُ عيْنِها، أَي نُقْرَتُهَا. وطَعَنَهُ فِي قَلْتِ خاصِرَتهِ، أَي حخقِّ وَرِكِهِ، وَعَن أَبي زَيْد: القَلْتُ: المُطْمَئنُّ من الخَاصِرَة وضَرَبَه فِي قَلْتِ رُكْبَتِه (وَهِي) عَيْنُها، واجْتَمَع الدَّسَمُ فِي قَلْتِ الثَّرِيدَة، وَهِي الوَقْبَة، هِيَ أَنْقُوعَتُهَا.
والقَلْتُ: مَا بَين التَّرْقُوَةِ والعُنُقِ، وقَلْتُ الفَرَسِ: مَا بَين لَهَوَاتِه إِلى مُحَنَّكِهِ. وَقَلْتُ الكَفّ: مَا بَين عَصَبَةِ الإِبهامِ، والسَّبَّابَة، وَهِي البُهْرَةُ الَّتِي بَينهمَا، وَكَذَلِكَ نُقْرَة التَّرْقوَةِ وقَلْتُ الإِبْهَامِ: النُّقْرَةُ الَّتِي فِي أَسْفلِهَا.
وقَلْتُ الصُّدْغِ. كَذَا فِي لِسَانِ الْعَرَب، وبعضُها فِي الأَساسِ والصّحاح.
والقَلْتَهُ: مَشَقُّ مَا بَيْنَ الشَّارِبَيْنِ بِحِيَالِ الوَتَرَةِ، وَهِي الخُنْعُبَةُ، والنُّونَةُ، والثُّومَة، والهَزْمَةُ، والوَهْدَةُ.

قلعت
: (اقْلَعَتَّ الشَّعَرُ اقْلِعْتَاتاً) و (اقْلَعَدَّ) كِلَاهُمَا بِمَعْنى جَعُدَ، وَقد أَهْمَلَه الجَمَاعة وَكَذَا اقْلَعَطَّ، نَقله ابنُ القَطَّاع.

قلهت
: (قَلْهَتٌ) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَهُوَ هَكَذَا بالتّاءِ المُطَوَّلَة فِي النّسخ، وَفِي بَعْضهَا بالمُدَوَّرَةِ (و) يُقَال فِيهِ: (قَلْهَاتٌ) أَيضاً، ذكره ابْن دُرَيْدٍ فِي الرباعيّ، وَجعل التاءَ أَصليّة: (موضِعان) ، الصّوابُ موضِعٌ، بل مَدِينَة فِي أَعالي حَضْرَمَوْتَ، وَقد وَرَدَها ابنُ بَطُّوطةَ، وذكرَهَا فِي رِحْلَته، وَفِي اللِّسَان قَلْهَةُ وقِلْهَاتٌ مَوضِع، كَذَا حَكَاهُ أَهلُ اللُّغَة فِي الرّباعيّ، قَالَ ابنُ سِيدَه:
(5/44)

وأَراه وَهَماً، لَيْسَ فِي الْكَلَام فِعْلالٌ إِلاّ مُضَاعَفاً غيرَ الجِزْعَالِ.

قنت
: (القُنُوتُ: الطَّاعَةُ) ، هَذَا هُوَ الأَصلُ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ} (سُورَة الْأَحْزَاب، الْآيَة: 35) كَذَا فِي الْمُحكم، والصحاح.
قُلْتُ: وَهُوَ قَوْلُ الشَّعْبِيِّ، وجابِرٍ، وَيْدٍ، وعَطَاءِ، وسعِيدِ بنِ جُبَيْر، فِي تَفْسِير قَوْله تَعَالَى: {وَقُومُواْ لِلَّهِ قَانِتِينَ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 238) .
وَقَالَ الضَّحَّاكُ: كلُّ قُتُوتٍ فِي القُرْآنِ فإِنّمَا يُعنَى بِهِ الطَّاعَةُ، ورُوِيَ مثلُ ذَلِك عَن أَبي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ، رَضِي الله عَنهُ.
وَقَنَتَ الله يَقْنُتُهُ: أَطاعَه، وَقَوله تَعَالَى: {كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 116) . أَي مُطِيعُونَ، وَمعنى الطَّاعَةِ هُنَا أَنَّ مَنْ فِي السَّماوَاتِ (والأَرْض) مَخْلوقُون بإِرادَةِ الله تَعَالَى، لَا يَقْدِر أَحدٌ على تَغْيِيرِ الخِلْقَةِ (وَلَا مَلَكٌ مُقَرَّبٌ) ، فآثارُ الخِلْقَةِ والصَّنْعَةِ تَدُلُّ على الطّاعَة، وَلَيْسَ يُعْنَى بهَا طاعةُ العِبَادَةِ؛ لأَنّ فيهمَا مُطِيعاً وغيرَ مُطِيعٍ، وإِنما هِيَ طاعةُ الإِرادَة والمَشيئَة. كَذَا فِي اللِّسَان.
(و) القُنُوت: (السُّكُوتُ) ، قَالَ زيدُ بن أَرْقَمَ: كُنَّا نَتَكَلَّمُ فِي الصَّلاة يُكَلِّمُ الرَّجُلُ صاحِبَه وَهُوَ إِلى جَنْبِه حتَّى نَزَلَتْ {وَقُومُواْ لِلَّهِ قَانِتِينَ} فأُمِرْنا بالسُّكُوتِ، ونُهِينَا عَن الكلامِ، فأَمْسَكْنَا عَن الكلامِ) .
(و) قَالَ الزَّجَّاجُ: المَشْهُور فِي اللُّغَة أَنّ القُنُوتَ (الدُّعَاءُ) ، قلت: وَهُوَ المَرْوِيّ عَن ابْن عَبَّاس.
قَالَ الزَّجَّاج: وَحَقِيقَة القانِتِ، أَنه الْقَائِم بأَمْرِ الله، فالدَّاعِي إِذا كانَ قائِماً خُصَّ بأَنْ يُقَال لَهُ: قَانتٌ؛ لأَنَّهُ ذاكِرٌ لله وَهُوَ قائمٌ على رِجْلَيْه، فحقيقةُ القُنُوتِ: العِبَادَةُ (و) الدُّعَاءُ لله عزّ وجَلّ فِي حالِ (القِيَام) ، ويَجُوزُ أَن يَقَع فِي سائِرِ الطّاعَة؛ لأَنّه إِن لم
(5/45)

يَكُنْ قِيَامٌ بالرِّجْلَيْن، فَهُوَ قيامٌ بالشيْءِ بالنِّيَّةِ.
قَالَ ابْن سَيّده: والقَانِتُ: القائِمُ بجَمِيعِ أَمرِ الله تَعَالَى. وَقيل: القَانِتُ: العَابِدُ، {وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ} (سُورَة التَّحْرِيم، الْآيَة: 12) أَي من العَابِدِينَ.
وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ: أَصلُ القُنُوتِ فِي أَشياءَ، فَمِنْهَا: القِيَامُ، وَبِهَذَا جاءَت الأَحَاديث (فِي) قُنُوتِ (الصَّلاةِ) ؛ لأَنَّه إِنما يَدْعُو قائِماً، وأَبْيَنُ من ذالِك حديثُ جابِرٍ قَالَ: (سُئلَ النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَيُّ الصَّلاةِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: طُولُ القُنُوتِ) يُرِيد طُولَ القِيَامِ.
وزَعَم ثعلَبٌ أَنَّ أَصلَ القُنُوتِ القيامُ، نَقله ابنُ سَيّده.
والقُنُوتُ أَيضاً الصّلاة، ويُقَالُ للمُصَلّى: قانِتٌ، وَفِي الحَدِيث (مَثَلُ المُجَاهِدِ فِي سبيلِ الله كَمَثَلِ القَانِتِ الصَّائِمِ) أَي المُصَلِّي، وَقيل: القُنُوتُ القيامُ بالطَّاعَةِ الَّتِي لَيْسَ مَعهَا مَعْصيَةٌ.
(و) القُنُوتُ (: الإِمْسَاكُ عَن الكَلامِ) فِي الصَّلاةِ أَو مُطْلَقاً.
(وأَقْنَتَ: دَعَا على عَدُوِّهِ) ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَمِنْه دُعَاؤُه صلى الله عَلَيْهِ وسلمعلى رِعْل وذَكْوَانَ.
(و) أَقْنَتَ: (أَطالَ القيامَ فِي صَلاتِه) ، عَن ابْن الأَعرابيّ أَيضاً، وَفِي التَّنْزِيل {وَقُومُواْ لِلَّهِ قَانِتِينَ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 238) كَذَا فَسَّرَهَا بَعْضُهُم.
وَقد تَكَرَّرَ ذكْرْ القُنوت فِي الحَديث، ويَرِدُ لِمَعَانٍ مُتَعَدِّدَةٍ: كالطَّاعَةِ والخُشُوعِ والصَّلاةِ والدُّعَاءِ والعِبَادَةِ والقيامِ، وطُولِ القيامِ، والسُّكُوتِ، فيُصْرَفُ كلّ واحدٍ من هَذِه الْمعَانِي إِلى مَا يَحْتَمِلُه لفظ الحَدِيث الْوَارِد فِيهِ.
وَقَالَ ابنُ الأَنْبَارِيّ: القُنُوتُ على أَربعةِ أَقسام: الصَّلاَة، وَطول القِيَام وإِقامَة الطّاعَة، والسُّكُوت.
(5/46)

(وَ) أَقْنَتَ، إِذا (أَدَامَ الحَجَّ) ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ أَيضاً.
(و) أَقْنَتَ: (أَطَالَ الغَزْوَ) ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ أَيضاً.
(و) أَقْنَتَ، إِذَا (تَوَاضَعَ لله تَعَالى) عَن ابنِ الأَعْرَابيّ أَيضاً.
فتَحَصَّل لنا مِمَّا تَقَدَّمَ من كَلَام المُؤَلِّف فِي معنى الْقُنُوت مَعَانٍ تسْعَة، وَهِي: الطَّاعَةُ، والسُّكُوتُ، والدُّعَاءُ، والقيَامُ، والإِمْسَاكُ عَن الْكَلَام، وطُولُ الْقيام، وإِدامةُ الحَجِّ، وإِطَالةُ الغَزْو، والتَّوَاضُعُ.
وَمِمَّا زيد عَلَيْهِ: العِبَادَةُ، والصَّلاةُ، وَقد تقدم شاهدُهُما.
والإِقْرَارُ بالعُبوديَّة، والخُشُوعُ، هَذَا عَن مُجَاهِد.
وَقد يُقَال: إِنَّ السُّكوتَ والإِمساكَ عَن الْكَلَام واحدٌ، وإِنّ الخُشوعَ داخلٌ فِي التَّوَاضُع، وإِدامةَ الحَجِّ وإِطَالَة الغَزْو داخلان فِي عُمُوم دَوَام الطَّاعَة؛ فإِنَّهُمَا من أَعْظَم الطَّاعَة.
وقَالع الرَّاغبُ: القُنُوتُ: لُزُومُ الطَّاعَةِ مَعَ الخُضوع، فَيُمْكن أَن يُجْعَلَ لزومُ الطَّاعَة أَيضاً من جُملة مَعَانيه، فيقَال: الطَّاعَةُ ولزومُهَا، كَمَا قَالُوا: القيامُ وطُولُه.
قَالَ شيخُنا: وَقد أَوسَعَ الكلامَ عَلَيْه القَاضِي أَبُو بَكْر بنِ العَرَبِيّ فِي العَارِضَةِ وغيرِه من مُصَنَّفَاتِه، وَقَالَ: إِنَّ القَنوتَ لَهُ عَشرةُ مَعانٍ، ونقلَه الإِمَامُ الحافظُ الزَّيْنُ العِرَاقِيُّ، وزادَ عَلَيْهِ، ونَظَم المَعَانِيَ كلَّها فِي ثلاثةِ أَبياتٍ، ونَقَلَهَا الحَافِظُ شِهابُ الدينِ أَحمدُ بنُ حَجَر العَسْقَلانِيّ فِي أَواخِرِ بابِ الوِتْرِ من فَتْحِ البَارِي وَهِي:
ولفْظ القُنُوتِ اعْدُدْ مَعَانِيَهُ تَجِدْ
مَزِيداً على عَشْرٍ مَانِيَ مَرْضِيَهْ
دُعَاءٌ خُشُوعٌ والعبادَةُ طاعَةٌ
إِقَامَتُهَا إِقرارُه بالعُبُودِيَّهْ
سُكُوتٌ صلاةٌ والقِيَامُ وطُولُهُ
كَذَاك دَوَامُ الطَّاعَةِ الرّابِحُ النِّيَّهْ
قلت: وَقد أَلْحَق شيخُنا المرحومُ بَيْتا رَابِعا جَامعا لما زادَه المجدُ.
(5/47)

دَوَامٌ لِحَجَ، طُولُ غَزْوًّ، تَوَاضُعٌ
إِلى الله خُذْهَا سِتَّةً وثَمانِيَهْ
قَالَ ابنُ سِيده: وَجمع القَانِتِ من ذَلِك كُله قُنَّتٌ، قَالَ العَجَّاجُ:
رَبُّ البِلادِ والعِبَادِ القُنَّتِ
(وامْرَأَةٌ قَنِيتٌ بَيِّنَةُ القَنَاتَةِ: قَلِيلَةُ الطَّعْمِ) ، كَقَتِينٍ، نَقله الصاغانيّ.
(وسِقَاءٌ قَنِيتٌ) أَي (مسِّيكٌ) ، على وزن سِكِّيتٍ، كَمَا فِي نسختنا، أَي يُمحسِك الماءَ، وَهُوَ الصوابُ، وسيأْتي فِي الْكَاف، ويُوجَدُ فِي بضع النّسخ: (مُسِيلٌ) على صِيغَة اسْم الفاعلِ، من أَسالَ الماءَ، وَهَكَذَا رأَيته أَيضاً مَضْبُوطاً فِي نُسْخَة التَّكْمِلَة، فليُنْظَر.
وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ:
وَقَنَّتَتِ الْمَرْأَةُ لبَعْلِها أَقَرَّتْ.
والاقْتِنَاتُ: الانْقِيادُ.

قنعت
: (رَجُلٌ قِنْعَاتٌ، بالكَسْرِ) ، أَهمله الجوهَرِيّ والصاغانيّ، وَقَالَ صاحبُ اللِّسَان: أَي (كثيرُ شَعَرِ الوَجْهِ) والجَسَدِ.

قوت
: ( {القُوتُ) ، بالضَّم: مَا يُمْسِكُ الرَّمَقَ من الرِّزْق.
وَفِي الْمُحكم: القُوتُ (} والقِيتُ {والقِيتَةُ بكَسْرِهِما،} والقَائِتُ، {والقُواتُ) بالضّمّ، وَهَذَا عَن اللِّحْيَانيّ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلم يُفَسِّرْه، وَعِنْدِي أَنهُ من القُوتِ، وَهُوَ: (المُسْكَةُ من الرِّزْقِ) .
وَفِي الصّحاح: هُوَ مَا يَقُومُ بِهِ بَدَنُ الإِنْسَانِ من الطَّعَامِ.
وجمعُ القُوتِ} أَقْوَاتٌ.
وَيُقَال: مَا عِنْده {قوتُ ليلةِ،} وقِيتُ لَيْلَة، {وقِيتَةُ لَيْلةِ لمَّا كُسِرَتِ القَاف صَارَت الْوَاو يَاء وَهِي البُلْغَة، وَفِي الحَدِيث: (اللهُمَّ اجْعَلْ رِزْقَ آلِ مُحَمَّدٍ} قُوتاً) أَي بِقدر مَا يُمْسِك الرَّمَقَ من المَطْعَمِ، وَفِي حَدِيث الدُّعَاءِ: (وجَعَلَ لِكُلَ مِنْهُم! قِيتَةً مَقْسُومَةً من رِزْقهِ) وَهِي فِعْلَة من القَوْتِ، كمِيتَةِ من المَوْتِ.
(5/48)

( {وَقَاتَهُم) } يَقُوتُ ( {قَوْتاً) بِالْفَتْح، وَقَالَ ابنُ سَيّده:} قَاتَه ذَلِك {قَوْتاً (} وقُوتاً) بالضّمّ، الأَخيرةُ عَن سِيبَوَيْهٍ ( {وقِيَاتَةً بالكَسْرِ) ككِتَابَةٍ: عَالَهم، وأَنا} أَقُوتُه، أَي أَعُولُه برزْقٍ قَليل، {وقُتُّهُم (} فاقْتَاتُوا) ، كَمَا تَقُول: رَزَقْتُه فارْتَزَقَ، وَفِي الحَديث: (كَفَى بالمَرْءِ إِثْماً أَن يُضَيِّعَ مَنْ {يَقُوتُ) أَرادَ من تَلزمُه نَفَقَتُ من أَهْله وعِيَاله وَعَبيده، ويُرْوى (مَنْ} يَقِيتُه) على اللُّغَة الأُخرى.
وَفِي حَدِيث آخر: ( {قُوتُوا طَعَامَكُمْ يُبَارَكْ لَكُمْ فِيهِ) سُئِل الأَوْزَاعيّ عَنهُ فَقَالَ: هُوَ صِغَرُ الأَوْعيَة، وَقَالَ غَيره: هُوَ مثلُ قَوْله: (كيلوا طَعَامَكُمْ) .
} وتَفَوَّتَ بالشَّيْءِ، {واقْتَاتَ بِهِ،} واقْتَاتَهُ. جَعَلَهُ {قُوتَه، وَحكى ابنُ الأَعْرَابيّ أَنَّ} الاقْتياتَ هُوَ القُوتُ، جعله اسْما لَهُ، قَالَ ابنُ سيدَه: وَلَا أَدري كَيفَ ذَلِك، قَالَ: وقَوْل طُفَيْل:
{يَقْتَاتُ فَضْلَ سَنَامهَا الرَّحْلُ
قَالَ: عِنْدِي أَنّ} َ يَقْتَات هُنَا بِمَعْنى يَأْكُل فيَجْعَلُه قُوتاً لنَفْسه، وأَما ابنُ الأَعْرَابيّ فَقَالَ: مَعْنَاهُ يَذْهَبُ بِهِ شَيْئا بعد شَيْءٍ، قَالَ: وَلم أَسمَعْ هَذَا الَّذِي حَكَاهُ ابنُ الأَعْرَابِيّ إِلاّ فِي هَذَا الْبَيْت وَحْدَه، فَلَا أَدري أَتَأَوُّلٌ (مِنْهُ) أَم سَمَاعٌ سَمِعَه، قَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: وحَلَفَ العُقَيْليُّ يَوْمًا (فَقَالَ) : لَا {وقائِتِ نَفَسي القَصِيرِ، مَا فَعَلْتُ، قَالَ: هُوَ من قَوْله:
} يَقْتَاتُ فَضْلَ سَنَامها الرَّحْلُ
قَالَ: {والاقْتِياتُ والقَوْتُ واحدٌ، قَالَ أَبو مَنْصُور: لَا} وقَائتِ نَفَسي، أَراد بنَفَسي رُوحَه، وَالْمعْنَى: أَنه يَقْبِض رُوحَه نَفَساً بعد نَفَس، حَتَّى يَتَوَفَّاه كُلَّه، وَقَوله:
! يَقْتَاتُ فَضْلَ سَنَامَهَا الرَّحْلُ
أَي يَأْخُذُ الرَّحْلُ وأَنَا راكبُهُ شَحْمَ سَنَام الناقَةِ قَلِيلا قَلِيلا حَتَّى لَا يَبْقَى مِنْهُ شَيْءٌ، لأَنَّهُ يُنْضِيها.
(5/49)

( {والقَائِتُ: الأَسَدُ) وَذَا من التكملة (و) القَائِتُ (من العَيْش: الكِفَايَةُ) يُقَال: (هُوَ) فِي} قائتٍ من العيْش، أَي (فِي) كِفَايَة ( {والمُقيتُ: الحافظُ للشَّيْءه والشَّاهدُ لَهُ) وأَنشد ثعلبٌ للسَّمَوْأَلِ بنِ عادياءَ:
رُبَّ شَتْمٍ سَمِعْتُه وتَصَامَمْ
تُ وَهِيَ تَرَكْتُه فَكُفِيتُ
لَيْتَ شِعْري وأَشْعُرَنَّ إِذَا مَا
قَرَّبُوها مَنْشُورَةً ودُعِيتُ
أَلِيَ الفَضْلخ أَمْ عَلَيَّ إِذا حُو
سِبْتُ إِنِّي عَلَى الحِسَابِ} مُقِيتُ
أَي أَعْرِفُ مَا عَمِلْتُ من السوءِ، لأَن الإِنْسَانَ عَلَى نَفْسه بَصيرَةٌ.
وَحكى ابنُ بَرِّيّ عَن أَبي سَعيدٍ السِّيرافيّ قَالَ: الصحيحُ رِوَايَة من روى:
( ... رَبِّي عَلَى الحسَاب مُقِيتُ) قالَ: لأَنّ الخاضعَ لرَبِّه لَا يَصفُ نَفْسَه بهاذه الصِّفَةِ، قَالَ بنُ بَرِّيّ: الَّذِي حَمَلَ السِّيرَافيَّ على تَصحيح هاذه الرِّوَايَة أَنَّه بَنَى عل أَن {مُقيتاً بِمَعْنى مُقْتَدِر، وَلَو ذَهبَ مَذْهَبَ مَنْ يَقُول: إِنّه الحافِظُ للشَّيْءِ والشَّاهِدُ لَ كَمَا ذَكَر الجوهَريُّ لم يُنْكِرِ الرِّوَايَةَ الأُولَى.
(و) } المُقِيتُ فِي أَسماءِ الله الحُسْنَى: الحَفِيظُ.
وَقَالَ الفَرّاءُ: المُقِيتُ (المُقْتَدِرُ) والمُقَدِّرُ (كالذِي يُعْطِي كُلَّ أَحَدٍ) وكلَّ شَيْءٍ وَفِي بعضِهَا كُلَّ رَجُلٍ، وَهُوَ نَصُّ عبارةِ الفرّاءِ ( {قُوتَهُ) .
وَقيل: المُقِيتُ: هُوَ الَّذِي يُعْطِي أَقواتَ الخَلائقِ، من} أَقَاتَه {يُقيتُه، إِذا أَعْطَاهُ قُوتَه،} وأَقَاتَه أَيضاً، إِذا حَفِظَهُ، وَفِي التَّنْزهيلِ العزِيزِ {وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلّ شَىْء مُّقِيتاً} (سُورَة النِّسَاء، الْآيَة: 85) وَقَالَ الزَّجَّاجُ: {المُقِيتُ القَدِيرُ، وَقيل: الحَفِيظُ (قَالَ) وَهُوَ بالحَفِيظِ أَشْبَهُ، لأَنه مُشْتَقٌّ من القَوْتِ، يُقَال:} قُتُّ الرجُلَ
(5/50)

{أَقُوتُه قَوْتاً، إِذا حَفِظْتَ نَفْسَه بِمَا} يَقُوتُهُ {والقُوتُ: اسمُ الشَّيْءِ الَّذِي يَحْفَظُ نَفْسَه وَلَا فَضْلَ فيهِ على قَدْرِ الحِفْظِ، فَمَعْنَى المُقِيتِ: الحَفيظُ الذِي يُعْطِي الشيءَ قَدْرَ الحَاجَةِ من الحِفْظِ، وَمثله قَول الزَّجَّاج، وقيلَ فِي تَفسيرِ بيتِ السَّموأَلِ:
إِنّي على الحِسَابِ مُقِيتُ
أَي مَوْقُوفٌ على الحِسَابِ، وَقَالَ آخَرُ:
ثمَّ بَعْدَ المَمَات يَنْشُرُنِي مَنْ
هُو عَلَى النَّشْرِ يَا بُنَيَّ مَقِيتُ
أَي مُقْتَدِرٌ.
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: المُقِيتُ عِنْد العربِ: الموْقُوفُ على الشّيْءِ، وَفِي الصّحَاح: وأَقَاتَ على الشَّيْءِ: اقْتَدَرَ عَلَيْه، قالَ أَبو قَيْسِ بنُ رِفَاعَةَ اليَهُودِيّ، وقِيلَ: ثَعْلَبَةُ بن مُحَيْصَةَ الأَنْصَارِيّ، وَهُوَ جاهليّ، وَقد رُوِيَ أَنه للزُّبَيْرِ بنِ عبدِ المُطَّلِبِ عمِّ سيّدِنا رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وأَنشده الفَرّاءُ:
وذِي ضِغْنٍ كَفَفْتُ النَّفْسَ عَنْهُ
وكنتُ على إِسَاءَتِه مُقِيتَا
أَي مقتدراً.
وقرأْت فِي هامشِ نُسْخَةِ الصّحاح بخَطِّ ياقُوت، مَا نَصُّه: ذكر أَبو مُحَمّدٍ الأَسْوَدُ الغُنْدِجانيّ أَن هَذَا الْبَيْت فِي قَصِيدَةِ مرفوعةٍ، وَرَوَاهُ.
(على مَسَاءَتِهِ} أُقِيتُ) .
وأَورد القصيدةَ وَآخِرهَا:
وإِنّ قُرُومَ خَطْمَةَ أَنْزَلَتْنِي
بحيثُ تُرَى من الحَضَضِ الخُرُوتُ
قلت: وَفِي التكملة بعدهمَا:
يَبِيتُ الليلَ مُرتَفِقاً ثَقِيلاً
على فَرْش القَنَاةِ وَمَا أَبِيتُ
تَعِنُّ إِليَّ منهُ مُؤْذِيَاتٌ
كَمَا تَبْرِي الجَذَامِيرَ البُرُوتُ
ونَفَخَ فِي النَّارِ نَفْخاً قُوتاً، واقْتَاتَ لَهَا، كِلَاهُمَا: رَفَقَ بهَا.
( {واقْتَتْ لنَارِكَ} قِيتَةً) ، بالكَسْر، ايي (أَطْعِمْها الحَطَبَ) ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(5/51)

فَقُلْتُ لَهُ ارفَعْهَا إِلَيْكَ وأَحْيِها
بِرُوحكَ {واقْتَتْهُ لَهَا قِيتَةً قَدْرَا
وَفِي اللِّسَان: إِذا نَفَخَ نافِخٌ فِي النارِ قِيلَ لَهُ: انْفُخْ نَفْخاً قُوتاً، واقْتَتْ لَهَا نَفْخَكَ قِيتَةً. يأْمُرُه بالرِّفْقِ والنَّفْخِ القَلِيلِ، ومثلُه فِي التكملة.
(} واسْتَقَاتَه: سأَلَهُ القُوتَ) .
وفان {يَتَقَوَّتُ بكَذا.
(} وأَقَاتَه) أَي الشَّيءَ ( {وأَقَاتَ عليهِ: أَطَاقَهُ) فَهُوَ مُقِيتٌ، أَنشد ابنُ الأَعْرَابيّ:
رُبمَا أَسْتَفيدُ ثمَّ أُفِيدُ ال
مَالَ إِنِّي امْرُؤٌ مُقِيتٌ مُفِيدُ
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فلانٌ يَقْتَاتُ الكلامَ} اقْتِياتاً، إِذا أَقَلَّهُ.
والحربُ {تُقْتَاتُ الإِبِلَ، أَي تُعْطَى فِي الدِّياتِ، كَذَا فِي الأَساس.
وَفِي أَمْثَالهم: (جَدُّ امْرِىءِ فِي} قائِتِهِ) أَي يَتَبَيَّنُ جَدُّهُ. فِيمَا يَقُوتُهُ، كَذَا فِي شرحِ شَيخنَا، وَفِي التكملة:! القِيَاتَةُ: من الأَعلام، والأَصلُ قِوَاتَةٌ.

(فصل الْكَاف) مَعَ الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
كبت
: (كَبَتَهُ يَكْبِتُهُ) كَبْتاً من حد ضَرَبَ (: صَرَعَه) فانْكَبَتَ، وَقيل: كَبَتَ الشَّيْءَ: صَرَعَهُ لوَجْهِه، وأَصلُ الكَبْتِ: الكَبُّ، وَهُوَ الإِلْقَاءُ على الوَجْهِ، وَقد اسْتَعْمَلُوه فِي غيرِ ذالك على الإِبْدَال، قَالَ شيخُنا: وَفِي الحَدِيث (إِنَّ الله كَبَتَ الكَافِرَ) أَي صَرَعَهُ وخَيَّبَه. وكَبَتَه الله لوَجْهِهِ، أَي صَرَعَه فَلم يَظْفَرْ.
(و) كَبَتَهُ: (أَخْزَاهُ) .
(و) كبَتَهُ: (صَرَفَه) .
(و) كَبَتَهُ: (كَسَرَه) .
(و) كَبَتَ: (رَدَّ العَدُوَّ بِغَيْظه) .
(و) فِي الصّحاح: الكَبْتُ:
(5/52)

الصَّرْفُ والإِذْلالُ، يُقَال: كَبَتَ الله العَدُوَّ، أَي صَرَفَهُ و (أَذَلّهُ) .
وَفِي التَّنْزِيلِ {كُبِتُواْ كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ} (سُورَة المجادلة، الْآيَة: 5) وَفِيه {أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنقَلِبُواْ خَآئِبِينَ} (سُورَة آل عمرَان، الْآيَة: 127) قَالَ أَبو إِسْحَاقَ: معنى كُبِتُوا: أُذِلُّوا وأُخِذُوا بالعَذَابِ بِأَنْ غُلِبُوا، كَمَا نزل بِمن كانَ قَبْلَهم مِمّن حَادَّ الله.
وَقَالَ الفَرَّاءُ: كُبِتُوا، أَي غِيظُوا وأُحْزِنُوا يَوْم الخَنْدَق، كَمَا كُبِتَ من قاتَلَ الأَنبياءِ قبلَهم، قَالَ الأَزهريّ: وقالَ مَن احتجَّ للفَرَّاءِ: أَصلُ الكَبْتِ الكَبْدُ، فقلبت الدالُ تَاء، أُخِذَ من الكَبِدِ وَهُوَ مَعْدِنُ الغَيْظِ والأَحقادِ، فكأَنّ الغَيْظَ لمَّا بَلَغ بهم مَبْلَغَه أَصابَ أَكبادَهُم فأَحْرَقَها؛ وَلِهَذَا قيل للأَعْدَاءِ: هُمْ سُودُ الأَكْبادِ، كَذَا فِي التكملة، وَفِي الحَدِيث: (أَنَّهُ رَأَى طَلْحَة (حَزيناً) مَكْبُوتاً) أَي شيديدَ الحُزْنِ، قيل: الأَصلُ فِيهِ مَكْبُودٌ، بِالدَّال، أَي أَصابَ الحُزْنُ كَبِدَهُ، فقلبَ الدالَ تَاء، قَالَ المُتَنَبِّي:
لأَكْبِتَ حَاسِدِي وأَرَى عَدُوِّي
كأَنَّهُمَا ودَاعُكَ والرَّحِيلُ
وقالُوا: كَبَتَهُ بِمَعْنى كَبَدَهُ إِذا أَصابَ كَبِدَهُ، كَمَا قالُوا: رَآهُ إِذا قَطَع رِئَتَهُ، وَفِي الْعِنَايَة فِي (المُدَّثِّر) : الكَبْتُ: الغَيْظُ والغَمُّ، وبرّد كبته بِمَعْنى كبده.
(والمُكْتَبِتُ) هُوَ (المُمْتَلِىءُ غَمًّا) أَو غَيْظاً.
وَتقول: لَا زالَ خَصْمُك مَكْبُوتاً، وَعَدُوُّك مَبْكُوتاً.
وَمن الْمجَاز: فلانٌ يَكْبِتُ غَيظَهُ فِي جَوْفه: لَا يُخْرِجُه، وَتقول: من كَبَتَ غَيْظَهُ فِي جَوْفِه كَبَتَ الله عَدُوَّه من خَوْفه، كَذَا فِي الأَساس.
وَفِي شرح المقامَة الصَّنْعانِيّة لأَبِي العبّاس الشَّريشيّ مَا نَصُّه: قَالَ
(5/53)

الأَصمعيّ: كُنَّا بِطَرِيق مكَّةَ فِي بعضِ المنازلِ إِذ وقَفْت علينا أَعْرَابِيّة فَقَالَت: أَطْعِمُونَا مِمَّا أَطْعَمَكُم الله. فناوَلَها بعضُ القومِ شَيْئاً فَقَالَت: كَبَتَ الله كُلَّ عَدُوَ لكَ إِلاّ نَفْسَكَ. انْتهى.

كَبرت
: (الكِبْرِيتُ) ، بِالْكَسْرِ، أَهمله الجوهريّ هُنَا، وأَورده فِي كبر وَذكره هُنَا بِنَاء على أَصالَةِ التَّاءِ، وصَرَّح غيرُ واحدٍ بزيادتها، فموضِعه الرّاءُ، كعِفْرِيتٍ، وَهُوَ من الحِجَارة المُوقَد بِهَا) ، قَالَ ابنُ دُرَيْد: لَا أَحْسَبُهُ عَرَبِيًّا صَحِيحاً، ومثْلُه فِي شِفَاءِ الغَلِيل.
(و) الكِبْرِيتُ: (: اليَاقُوتُ الأَحْمَرُ) قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ، وجعَلَ شيخُنَا استعمالَه فِيهِ من المَجَازِ.
(و) الكِبْرِيتُ: (: الذَّهَبُ) الأَحْمَرُ، قَالَ رُؤبَة:
هَلْ يَعْصِمَنِّي حَلِفٌ سِخْتِيتُ
أَو فِضَّةٌ أَو ذَهَبٌ كِبْرِيتُ
قَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: ظَنّ رُؤبةُ أَن الكِبرِيتَ ذَهَبٌ، قَالَ شيخُنا: وخَطِىء فِيهِ؛ لأَنَّ العَرَبَ القدماءَ يُخْطِئون فِي المَعَانِي دونَ الأَلفاظِ. (أَو) الكبريتُ الأَحْمَرُ عَن اللَّيْث يُقَال: هُوَ (جَوْهَرٌ) ، و (مَعْدنُه خَلْفَ) بلادِ (التُّبَّتِ بوادِي النَّمْلِ) الَّذِي مَرَّ عَلَيْهِ سيِّدُنا سليمانُ عَلَيْهِ وعَلى نبيِّنَا أَفضلُ الصلاةِ وَالسَّلَام، كَذَا فِي التَّهْذِيب، وَعَن اللَّيْث: الكِبْرِيتُ: عَيْنٌ تَجْرِي، فإِذا جَمَدَ ماؤُهَا صَار كِبْرِيتاً أَبيضَ وأَصْفَرَ وأَكْدَرَ، وَقَالَ شيخُنا: وَقد شَاهَدْتُه فِي مواضِعَ: مِنْهَا هَذَا الَّذِي قَرِيبٌ مِن المَلالِيحِ مَا بَين فَاس ومِكْنَاسَةَ يُتَدَاوَى بالعَوْمِ فِيهِ من الحَبِّ الإِفْرِنْجِيّ وَغَيره، وَمِنْهَا مَعْدِنٌ فِي أَثناءِ إِفْرِيقِيَّة فِي وَسَط بَرْقَةَ، يُقَال لَهُ: البُرْجُ، وَغير ذَلِك، واستعماله فِي الذَّهَبِ كأَنَّهُ مَجَازٌ، لقَولهم: الكِبْرِيتُ الأَحْمَرُ؛ لأَنَّه يُصْنَعُ مِنْهُ، ويَصْلُح لأَنواعٍ من الكِيمياءِ، ويكونخ من أَجْزَائِها. انْتهى.
وَفِي اللِّسَان: يُقَال: فِي كلِّ شيْءٍ كِبْرِيتٌ، وَهُوَ يُبْسُه، مَا خلا الذَّهَبَ
(5/54)

والفِضَّةَ، فإِنَّهُ لَا يَنْكَسِر، فإِذا صُعِّدَ، أَي أُذِيبَ، ذَهَبَ كِبْرِيتُه.
(و) قَالَ أَبو مَنْصُور: وَيُقَال: (كَبْرَتَ بَعيرَهُ) إِذا (طَلاهُ بِه) أَي بالكِبْرِيتِ مَخْلُوطاً بالدَّسَمِ والخَضْخَاض، وَهُوَ ضَرْبٌ من النِّفْطِ أَسودُ رقيقٌ لَا خُثُورَةَ فِيهِ، وَلَيْسَ بالقَطِرَانِ؛ لأَنَّهُ عُصَارَةُ شَجرٍ أَسْوَد خَاثِر، كَذَا فِي التّكملة، وَهُوَ للتَّداوهي من الجَرَبِ؛ لأَنَّه صالحٌ لرَفْعِه جِدًّا.
وَنقل القزيوينيّ فِي عَجَائبه عَن أُرسطو الكِبْرِيتُ أَصناف: الأَحمرُ الجَيِّدُ اللَّوْن، والأَبيضُ اللّونِ، هُوَ كالغُبَارِ، وَمِنْه الأَصفَرُ، فمَعْدِنُه بالمَغْرِب، لَا بأْس فِي مَوْضِعه، بقُرْبِ بَحر أَوْقيَانُوسَ على فراسِخَ مِنْهُ، وَهُوَ نافعٌ من الصَّرَع والسَّكتَاتِ والشَّقِيقَةِ، ويَدْخُل فِي أَعمالِ الذّهَب، وأَمّا الأَبيضُ فيُسوِّدُ الأَجسامَ البِيضَ، وَقد يكونُ كامِنُه فِي العُيُونِ الَّتِي يَجْرِي مِنْهَا الماءُ الْجَارِي مَشُوباً بِهِ، ويُوجعد لتلكه المياهِ رائحةٌ مُنتِنَةٌ، فمَن اغْتَمَسَ فقي هاذه العيونِ فِي أَيّامٍ معتَدِلَةِ الهواءِ أَبرأَه من الجِرَاحَاتِ والأَوْرَامِ والجَرَب والسّلَعِ الَّتِي تكون من المِرَّةِ السَّوْدَاءِ.
وَقَالَ ابنُ سِيناءَ: إِنَّ الكِبْرِيتَ من أَدْوِيَةِ البَرَصِ مَا لم تَمَسَّه النارُ، وإِذَا خُلِطَ بصَمْغِ البُطْمِ قَلَعَ الآثارَ الَّتِي تكون علَى الأَظْفَارِ، وبالخلِّ على البَهَقِ، ويَجْلُو القُوَبَاءَ، وَهُوَ طِلاءٌ للنِّقْرِسِ مَعَ النَّطْرُونِ والماءِ، ويَحْبِسُ الزُّكَامَ بَخُوراً.
وَفِيه خواصُّ غيرُ ذالك، ومَحلُّه المُطَوَّلاتُ من كتب الطِّبِّ.

كتت
: ( {الكَتِيتُ: صَوْتُ غَلَيَانِ القِدْرِ) .
والجَرَّةِ ونحوِهما،} كَتَّتْ {تَكِتّ} كَتِيتاً إِذا غَلَتْ وَقيل: هُوَ صَوْتُها إِذا قَلَّ ماؤُهَا، وَهُوَ أَقَلُّ صَوْتاً وأَخفضُ حَالا من غَلَيَانِهَا إِذا كَثُرَ ماؤُهَا، كأَنّهَا تَقول {كَتْ} كَتْ، وَكَذَلِكَ الجَرصةُ الجَدِيدةُ إِذا صُبَّ فِيهَا المَاءُ.
(و) {كَتَّ (النَّبِيذُ) وغيرُه} كَتًّا! وكَتِيتاً: ابتدأَ غَلَيَانَهُ قبلَ أَن يَشْتَدّ.
(و) الكَتِيتُ: صوتُ البَكْرِ،
(5/55)

وَهُوَ فوقَ الكَشِيشِ، وَقيل: الكَتِيتُ (أَوَّلُ هَدْرِ البَكْرِ) ، وَهُوَ ارتفاعُه عَن الكَشِيشِ، وَعَن الاصمعيّ: إِذا بَلَغ الذَّكَرُ من الإِبِلِ الهَدِيرَ فأَوَّلُه الكَشِيشُ، فإِذا ارتَفَع قَلِيلا فَهُوَ الكَتِيتُ، قَالَ اللَّيْثُ: {يَكِتُّ ويكِشُّ، ثمَّ يَهْدِرُ، قَالَ الأَزهريّ: والصوابُ مَا قَالَه الأَصْمَعِيّ.
(و) الكَتِيتُ: (صَوْتٌ فِي صَدْرِ الرَّجُلِ كصوتِ البَكْرِ من شِدَّةِ الغَيْظِ) } وكَتَّ الرَّجُلُ من الغَضَبِ، وَفِي حديثِ وَحْشِيَ ومَقْتَلِ حَمْزَةَ (وهُوَ مُكَبِّسُ لَهُ {كَتِيتٌ) أَي هَديرٌ وغَطِيطٌ.
(و) الكَتِيتُ: (البَخِيلُ) قالَ عَمْرُو بنُ هُمَيْلٍ اللِّحْيَانيُّ الهُذَلِيّ:
تَعَلَّمْ أَنَّ شَرَّ فَتَى أُنَاسٍ
وأَوْضَعَهُ خُزَاعِيٌّ كَتِيتُ
إِذا شَرِبَ المُرِضَّةَ قالَ أَوْكِى
عَلَى مَا فِي سِقَائِكِ قَدْ رَوِيتُ
وَفِي التَّهْذِيب: الكَتِيتُ: الرَّجُلُ البَخِيلُ السَّيِّىءُ الخُلُقِ المُغْتَاظُ، وأَوْرَدَ هاذينِ الْبَيْتَيْنِ، ونسبَهُما لبعضِ شُعَراءِ هُذَيْلٍ، وَلم يُسَمِّه.
ويُقَال: إِنَّه} لكَتِيتُ اليَدَيْنِ أَي بَخِيلٌ، وَهُوَ مَجَازٌ، قالَ ابنُ جِنِّى: أَصلُ ذالك من كَتِيتِ القِدْرِ، وَهُوَ غَلَيَانُهَا كَذَلِك.
(و) الكَتِيتُ (: المَشْيُ رُوَيْداً) ، كالكَتْكَتَة.
(أَو) الكَتِيتُ (: مُقَارَبَةُ الخَطْوِ فِي سُرْعَةٍ، {كالكَتْكَتَةِ} والتَّكَتْكُتِ) وإِنَّهُ {لَكَتْكَاتٌ، وَقد} تَكَتْكَتَ.
(وكَتَّ البَعِيرُ) ، هاكذا فِي نسختنا، ومثلُهُ فِي الصّحاح، وَوَقع فِي لِسَان الرعب: البَكْرُ، بَدَلَ البَعِير ( {يَكِتُّ) بِالْكَسْرِ (: صاحَ صِيَاحاً لَيِّناً) وَهُوَ صَوْتق بَين الكَشيشِ والهَدِيرِ، وَعبارَة النِّهَايَة:} كَتَّ الفَحْلُ إِذا هَدَرَ.
(و) كَتَّ (فُلاناً: سَاءَهُ) يُقَال: فَعَلَ بِه مَا! كَتَّه، أَي مَا سَاءَه.
(5/56)

(و) كَتَّهُ: (أَرْغَمَهُ) ، وهاذانِ من التَّكْمِلَة.
وَفِي التَّهْذِيب عَن اللِّحْيَانِيّ عَن أَعرابيَ فَصِيحٍ قَالَ لَهُ: مَا تَصْنَعُ بِي؟ قالَ: مَا {كَتَّكَ وأَرْغَمَكَ. وهما بِمَعْنًى واحدٍ.
وَفِي التَّهْذِيب عَن اللِّحْيَانِيّ عَن أَعرابيَ فَصِيحٍ قَالَ لَهُ: مَا تَصْنَعُ بِي؟ قالَ: مَا كَتَّكع وأَرْغَمَكَ. وهما بِمَعْنًى واحدٍ.
(و) } كَتَّتِ (القِدْرُ: غَلَتْ) ، وَكَذَلِكَ الجَرَّةُ.
(و) كَتَّ (الكَلاَمَ فِي أُذُنِه يَكُتُّه، بالضَّمْ) كَتًّا (: قَرَّهُ وسَارَّهُ) بِه ( {كَأَكَتَّهُ} واكْتَتَّهُ) ، ويُقَال: {- كُتَّنِي الحَدِيثَ،} وأَكِتَّنِيهِ، وقُرَّنِي وأَقِرَّنِيهِ، أَي أَخْبِرْنِيه كَمَا سَمِعْتَه، وَمثله فُرَّنِي وأَفِرَّنِيه (وقُدَّنِيه) .
(و) عَن الفَرّاءِ: (الكُتَّةُ، بالضَّم: رُزَالُ المَالِ) وقَزَمُه.
(و) كُتَّهُ: (عَلَمٌ لعَنْزِ سَوْءٍ) عَن الفرّاءِ.
(و) الكَتَّةُ، (بِالْفَتْح: مَا كَانَ فِي الأَرْضِ من خُضْرَة) .
( {وكُتْكُتُ} وكُتْكُتَى) بالضَّم فيهمَا (غَيْرُ مُجْرَاتَيْن) : اسْم (لُعْبَة) لَهُم. من قَوْله: ( {والكُتَّةُ) إِلى هُنَا عبارَةُ الصاغانيّ، فِي التكملة.
(} والكَتُّ: القَلِيلُ اللَّحْمِ من الرِّجَالِ والنِّسَاءِ) ، رجُلٌ كَتٌّ، وامرَأَةٌ كَتٌّ.
( {والكَتْكَتُ) : هاكذا فِي نسختنا، وَالصَّوَاب} الكَتْكَتَةُ، بالهاءِ، كَمَا فِي اللّسَان وَغَيره وَهُوَ (صَوتُ الحُبَارَى) .
( {والكَتْكَاتُ) بِالْفَتْح: الرَّجُلُ (الكَثِيرُ الكلامِ) يُسْرِعُه ويُتْبِعُ بَعْضَهُ بَعْضاً، ورجلٌ} كَتْكَاتٌ: مُقَارِبُ الخَطْوِ فِي سُرْعَةِ.
( {وَكَتْكَتَ) الرَّجُلُ: (ضَحِكَ) ضَحِكاً (دُوناً) .
} والكَتْكَتَةُ فِي الضِّحِكِ: دونَ القَهْقَهَةِ، وَقَالَ ثَعْلبٌ: وَهُوَ مثل الخَنِينِ، وَعَن الأَحمر: كَتْكَتَ
(5/57)

فُلانٌ بالضَّحِك {كَتْكَتَةً، وَهُوَ مثلُ الخَنِينِ.
وَفِي الأَساس: كَتْكَتَ فِي ضَحِكِه: أَغْرَبَ.
(} والكَتِيتَةُ: العَصِيدَةُ) ، وَذَا من التكملة.
(أَو) {والاكْتِتَاتُ: الاسْتِمَاع تَقول: اقْتَرَّ الحديثَ منّي فُلان، واقْتَذَّهُ،} واكْتَتَّه، أَي سَمِعَه مني كَمَا سَمِعْتُه.
(و) {كَتَّ القَومَ} يَكُتُّهُم {كَتًّا: عَدَّهُمْ وأَحْصَاهُمْ، وأَكثر مَا يستَعْمِلُونه فِي النَّفْيِ، يُقَال أَتانَا فِي جَيْشٍ مَا} يُكَتّ، أَي مَا يُعْلَمُ عَدُّهُم وَلَا يُحْصَى. قَالَ:
إِلاَّ بِجَيْشِ مَا {يُكَتُّ عَدِيدُه
سُودِ الجُلُودِ مِنَ الحَدِيدِ غِضابِ
و (المَثَل (لَا} تَكُتُّهُ أَو تَكُتُّ النُّجُومَ) أَي لَا تَعُدُّه وَا تُحْصِيهِ) وَعَن ابْن الأَعْرَابِيّ: جَيشٌ لَا {يُكَتُّ، أَي لَا يُحْصَى وَلَا يُسْهى، أَي لَا يُحْزَر وَلَا يُنْكَف أَي لَا يُقْطَع، وَفِي حَدِيث حُنَيْن (قَدْ جاءَ جَيْشٌ لَا يُكَتُّ وَلَا يُنْكَفُ) أَي لَا يُحْصَى وَلَا يُبْلَغُ آخِرُه،} والكَتُّ: الإِحْصاءُ:
وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ:
{التَّكَاتُّ: التَزاحُم مَعَ صَوْتٍ، وَهُوَ من} الكَتِيتِ، وَفِي حَدِيث أَبي قَتَادَةَ ( {فَتَكَاتَّ الناسُ على المِيضَأَةِ، فَقَالَ: أَحْسِنُوا المَلَأَ فكُلُّكُم سَيَرْوَى) قَالَ ابنُ الأَثِير: هَكَذَا رَوَاهُ الزَّمَخْشَرِيّ وشَرَحَه، والمحفوظُ تَكَابَّ، بالباءِ الموحّدة، وَقد مَضى ذِكْرُه.
} وكُتَاتَةُ بالضمّ وَالتَّخْفِيف جاءَ ذكْرُه فِي الحَدِيث، وَهُوَ نَاحِيةٌ من أَعْرَاضِ المَدِينةِ المُشَرَّفة، لآلِ جَعْفَر ابْن أَبِي طَالِبٍ، وَالَّذِي فِي المراصد أَنها كُتَانَة بالنُّون، وسيأْتي.

كجرت

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
كَجَرَاتُ: اسْم ناحِيَةٍ مُتَّسعَةٍ بأَرضِ
(5/58)

الهِنْد، وتُعْرَف بنهر وَالَةَ، وبأَحْمَدَ آبَاد.

كحت
: (لأَكْحَتُ) ، أَهمله الجوهريّ وصاحِب اللِّسَان، وَقَالَ الصّاغانيّ: هُوَ الرَّجُلُ (القَصِيرُ) :

كخت

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
كختا: مَدِينَة بنواحي بلادِ التَّتَر.

كركنت
: وكَرْكِنْت: من قُرَى القَيْرَوَانِ.

كرت
: (سَنَةٌ كَرِيتٌ: تَامَّةُ) الععدِّ، وأَقمت حَوْلاً كَرِيتاً، وَكَذَلِكَ اليومُ والشَّهْرُ.
(وتَكْرِيتُ بِفَتْح أَوَّلهِ) : أَرضٌ، قَالَ:
لَسْنَا كَمَنْ حَلَّتْ أَيادٌ دَارَهَا
تَكْرِيتَ تَرْقُبُ حَبَّهَا أَنْ يُحْصَدا
وَقيل: تِكْرِيتُ، بِالْكَسْرِ (: د) بنواحِي المَوْصِل (سُمِّيَتْ بتَكْرِيتَ بنتِ وائِل) أُختِ قاسِطٍ، قَالَ شيخُنَا ظاهِرُهُ أَن التّاءَ الأُولى زائدَة، وَلَا دَلِيلَ عَلَيْه، بل الظَّاهِر أَصالتُها، كَمَا مَرّ فِي فصل التّاءِ.
قلتُ: وصرّح الصاغانيّ بزيادَتِها فِي التكملة.

كست
: (الكُسْتُ، بالضّمّ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ الصّاغانيّ: هُوَ الَّذِي يُتَبَخَّرُ بِهِ، لُغَةٌ فِي الكُسْطِ و (القُسْط) ، كلّ ذَلِك: عَن كُراع، وَفِي حديثِ غُسْلِ الحَيْضِ (نُبْذَةٌ من كُسْتِ أَظْفَارٍ) هُوَ القُسْطُ الهنديّ: عُقَّارٌ معروفٌ، وَفِي رِوَايَة: كُسْط بالطاءِ، وهُوَ هُوَ، والكافُ وَالْقَاف يُبْدَل أَحدُهما من الآخر.
قلت: وَالَّذِي روى فِي الصَّحِيح (من كُسْتِ ظَفَارِ) قَالَ الصاغانيّ، وَهُوَ الصَّواب.
(5/59)

كعت
: (الكَعْتُ. القَصيرُ، وَهِي بَهَاءٍ) ، رَجُلٌ كَعْتٌ، وامرَأَةٌ كَعْتَةٌ، قَالَه أَبو زيد.
(والكُعَيْتُ، كزُبَيْرٍ: البُلْبُلُ) مَبْنِيٌّ على التَّصْغير، كَمَا ترى، قَالَ ابنُ الأَثير: هُوَ عُصْفُور، وأَهل الْمَدِينَة يُسَمُّونه النُّغَرَ، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي الحَدِيث (ج كِعْتَانٌ، بالكَسْرِ) .
(وأَكْعَتَ) الرَّجُلُ إِكْعَاتاً، إِذا (انْطَلَقَ مُسْرِعاً) .
(و) أَكْعَتَ (: قَعَدَ ضِدٌّ) ، وَقد نظر فِيهِ شيخُنا.

(و) أَكْعَتَ (: رَكِبَ مُنْتَفِخاً من الغَضَبِ) ، كلّ ذَا من التَّكْمِلَة.
(وأَبُو مُكْعِتٍ، كمُحْسِنٍ: شاعِرٌ) معروفٌ من بني أَسَد، واسْمه مُنْقِذُ بنُ خُنَيْس، وَقيل: الحَارِثُ بن عَمْرو، قَدِم على رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلموأَنْشَدَهُ:
يَقُول أَبو مُكْعِت صادِقاً
عليكَ السَّلامُ أَبَا القَاسِمِ
سلامُ الإِلاهِ وَرَيْحَانُهُ
ورَوْحُ المُصَلِّينَ والصَّائِمِ
فِي أَبيات أَورَدها الصاغانيّ فِي التكملة.
وَقَالَ ابْن سَيّده: وَلَا أَعْرِفُ لَهُ فِعْلاً.
(و) قَالَ ابْن مَنْظُور: رأَيت فِي الْحَوَاشِي بعض نُسَخِ الصّحاحِ المَوْثُوقِ بهَا (الكُعْتَةُ بالضّمّ: طَبَقُ القَارُورةِ) ، كَذَا فِي اللِّسَان، وَمثله فِي التكملة.

كفت
: (كَفَتَه يَكْفِتُهُ) كَفْتاً (: صَرَفَهُ عَن وَجْهِه، فنْكَفَتَ) أَي رَجَعَ رَاجِعاً، وَفِي حَدِيث ابْن عُمَرَ (صَلاةُ الأَوّابِينَ مَا بَيْنَ أَنْ يَنْكَفِتَ أَهْلُ المَغْرِبِ إِلى أَنْ يَثُوبَ أَهْلُ العُشَراءِ) أَي يَنْصَرِفُون إِلى مَنَازِلِهِم.
(و) كَفَتَ (الشيءَ إِلَيْهِ) يَكْفِتُه كَفْتاً (: ضَمَّه وقَبَضَه، كَكَفَّتَه)
(5/60)

مُشَدَّداً، يُسْتَعْمل فيهمَا، قَالَ أَبو دُؤَيب:
أَتَوْهَا بِرِيحٍ حَاوَلَتْهُ فأَصْبَحَتْ
تُكَفَّتُ قدْ حَلَّتْ وساغَ شَرابُهَا
وَيُقَال: كَفَتَه الله، أَي قَبَضَه، وَفِي حديثِ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنه قَالَ: (اكْفِتُوا صِبْيَانُكُمْ، فإِنّ للشَّيْطَانِ خَطْفَةً) قَالَ أَبو عُبيد: يَعْنِي ضُمُّوهم إِلَيْكُم، واحبِسُوهم فِي الْبيُوت يريدُ عِنْد انتشارِ الظَّلامِ، وَفِي الحَدِيث (نُهِينَا أَنْ نَكْفِتَ الثِّيَابَ فِي الصَّلاة) أَي نضُمَّهَا ونَجْمَعَهَا من الانتشارِ، يريدُ جمعَ الثَّوْبِ باليَدينه عنْد الرُّكوعِ والسُّجود.
وكَفَت الدّرْعَ بالسَّيْفِ يَكْفِتُها، وكَفَّتَهَا: عَلَّقها بِه فضَمَّهَا إِليه، قَالَ زُهَيْر:
خَدْبَاء يَكْفِتُهَا نِجادُ مُهَنَّدِ
وكُلُّ شَيْءٍ ضَمَمْتَه إِليك فقد كَفَتَّه، قَالَ زُهَيْر:
ومُفَاضَةٍ كالنِّهْيِ تَنْسِجه الصَّبَا
بيضاءَ كُفِّتَ فَضْلُهَا بِمُهَنَّدٍ
يَصِفُ دِرْعاً عَلّق لابِسُهَا بالسَّيْفِ فُضولَ أَسافِلِها، فضَمّها إِليه، وشَدَّده للمبالغةِ.
(و) كَفَتَ (الطائرُ وغيرُه) يَكْفِتُ (كَفْتاً وكِفَاتاً) ككِتَابٍ (وكَفِيتاً) كأَمِيرٍ (وَكَفَتَاناً) محركة: (أَسْرَعَ فِي الطَّيَرانِ) .
(و) الكَفَتَانُ من (العَدْوِ) والطَّيَرَانِ، كالحَيَدَانِ فِي شِدَّةٍ. ويقالُ: كَفَتَ الطائرُ، إِذَا طَارَ (وَتَقَبَّضَ فِيهِ) .
(و) الكَفْتُ فِي عَدْوِ ذِي الحافِرِ: سُرْعَةُ قَبْضِ اليدِ، قَالَه الأَزهريّ، وَفِي الصّحاحِ: الكَفْتُ: السَّوْقُ الشَّديدُ.
و (رَجُلٌ كَفْتٌ وكَفِيتٌ: سَرِيعٌ خَفِيفٌ دَقِيقٌ) مثل كَمْشٍ وكَمِيشٍ، وفَرَسٌ كَفِيتٌ وقَبِيضٌ.
وعَدْوٌ كَفيتٌ، أَي سريع، قَالَ رُؤْبة:
(5/61)

تَكَادُ أَيْدِيهَا تَهاوَى فِي الزَّهَقْ
من كَفْتِهَا شَدًّا كإِضرَامِ الحَرَقْ
وَفِي التكملَة رجلٌ كَفِتٌ، لغةٌ فِي كَفْتِ، كَكَمِشٍ وكَمْشِ، عَن الكسائيّ.
وَفِي اللِّسَان: عَدْوٌ كَفِيتٌ وكِفَاتٌ: سريعُ، ومَرٌّ كَفِيتٌ وكِفَاتٌ: سريع، قَالَ زُهير:
مَرًّا كِفَاتاً إِذا مَا المَاءُ أَسْهَلَها
حَتَّى إِذا ضُرِبَتْ بالسَّوْطِ تَبْتَرِكُ
(وكَافَتَهُ: سَابَقَه) ، والكَفِيتُ: الصّاحِبُ الَّذِي يُكَافِتُكَ، أَي يُسَابِقُكَ.
(والكِفاتُ بالكَسْرِ: المَوْضِعُ) الَّذِي (يُكْفَتُ فيهِ الشَّيْءُ، أَي يُضَمُّ) ويُقْبَض (ويُجْمَع، والأَرْضُ كِفَاتٌ لَنَا) الأَحْيَاءِ والأَمْواتِ، وَفِي التَّنْزِيل العزيزِ {أَلَمْ نَجْعَلِ الاْرْضَ كِفَاتاً أَحْيَآء وَأَمْواتاً} (سُورَة المرسلات، الْآيَتَانِ: 25 و 26) ، قَالَ ابنُ سِيدَه: هَذَا قَولُ أَهْلِ اللُّغَة، قَالَ: وعِنْدي أَنّ الكِفَاتَ هُنَا مَصْدَرٌ مِن كَفَتَ إِذا ضَمَّ وَقَبَضَ وأَنَّ أَحْيَاءً وأَمْوَاتاً مُنْتَصِبٌ بهِ، أَي ذتَ كِفاتٍ للأَحْيَاءِ والأَمْوَاتِ، وكِفَاتُ الأَرْضِ: ظَهْرُها للأَحْيَاءِ وبَطْنُهَا للأَمْوَاتِ، وَمِنْه قَوْلهم للمَنَازِل: كِفَاتُ الأَحْيَاءِ، وللمَقَابِرِ: كِفَاتُ الأَمْوَاتِ. وَفِي التَّهْذِيب: يُرِيد تَكْفِتُهُم أَحْيَاءً على ظَهْرِها فِي دُورِهم ومَنَازِلِهِم وتَكْفِتُهُم أَمْوَاتاً فِي بَطْنِهَا، أَي تَحْفَظُهُم وتُحْرِزُهُم، ونَصَبَ أَحياءً وأَمواتاً بِوُقُوعِ الكِفَاتِ عَلَيْهِ كأَنَّكَ قلت: أَلَمْ نَجْعَل الأَرْضَ كِفَاتَ أَحْيَاءٍ وأَمواتٍ، فإِذَا نَوَّنْتَ نَصَبْتَ، وَفِي حَدِيث الشَّعبيّ (أَنه كَانَ بِظَهْرِ الكُوفَةِ، فالْتَفَتَ إِلى بُيُوتِهَا، فَقَالَ: هَذِه كِفاتُ الأَحْيَاءِ، ثمَّ التَفَتَ إِلى المَقْبُرةِ، فقالَ: وهذِه كِفَاتُ الأَمْوَاتِ، يُرِيد تأْوِيل قَوْله عز وجلّ: {أَلَمْ نَجْعَلِ الاْرْضَ كِفَاتاً أَحْيَآء وَأَمْواتاً} .
(واكْتَفَتَ المالَ: اسْتَوْعَبَه) وضَمَّه إِليْه (أَجْمَعَ) .
(5/62)

و (الكَفَّاتُ ككَتَّانٍ: الأَسَدُ) ، وَذَا من التكملة.
(والكَفْتُ: القِدْرُ الصَّغِيرَةُ، ويُكْسَر) ، الفتحُ روايةُ الفراءِ، وعَلى الكَسْر اقتَصَرَ الجَوْهَرِيّ والمَيْدَانيّ والزَّمَخْشَرِيّ فِي الْفَائِق، وَزَاد الأَخِير أَنه يُقَال لَهُ: الكَفِيتُ أَيْضاً، على فَعِيل، وَقَالَ أَبو مَنْصُور: الفَتْح والكسرُ لغتانِ.
وَعَن أَبي الهَيْثَم: قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ فِي الأَمْثَال: مِن أَمثالِهم فِيمَن يَظْلِم إِنساناً، ويُحَمِّلُه مَكْرُوهاً ثمَّ يَزِيدُه: (كِفْتٌ إِلى وَئِيَّة) أَي بَلِيَّةٌ إِلى جَنْبِهَا أُخْرَى، قَالَ: والكِفْتُ فِي الأَصْلِ هِيَ القِدْرُ الصَّغِيرَة، والوَئِيَّةُ هِيَ الْكَبِيرَة من القُدُور.
(و) الكَفْتُ (تَقَلُّبُ) وَفِي بعض نسخ اللِّسَان تَقْليبُ (الشَّيْءِ ظَهْراً لِبَطْنِ) (وبطناً لظهر) .
و (الكَفَّاتُ ككَتَّانٍ: الأَسَدُ) ، وَذَا من التكملة.
(والكَفْتُ: القِدْرُ الصَّغِيرَةُ، ويُكْسَر) ، الفتحُ روايةُ الفراءِ، وعَلى الكَسْر اقتَصَرَ الجَوْهَرِيّ والمَيْدَانيّ والزَّمَخْشَرِيّ فِي الْفَائِق، وَزَاد الأَخِير أَنه يُقَال لَهُ: الكَفِيتُ أَيْضاً، على فَعِيل، وَقَالَ أَبو مَنْصُور: الفَتْح والكسرُ لغتانِ.
وَعَن أَبي الهَيْثَم: قَالَ أَبُو عُبَيْد فِي الأَمْثَال: مِن أَمثالِهم فِيمَن يَظْلِم إِنساناً، ويُحَمِّلُه مَكْرُوهاً ثمَّ يَزِيدُه: (كِفْتٌ إِلى وَئِيَّة) أَي بَلِيَّةٌ إِلى جَنْبِهَا أُخْرَى، قَالَ: والكِفْتُ فِي الأَصْلِ هِيَ القِدْرُ الصَّغِيرَة، والوَئِيَّةُ هِيَ الْكَبِيرَة من القُدُور.
(و) الكَفْتُ (تَقَلُّبُ) وَفِي بعض نسخ اللِّسَان تَقْليبُ (الشَّيْءِ ظَهْراً لِبَطْن) (وبطناً لظَهر) .
(و) من المَجَاز: الكَفْتُ: (الموْتُ) ، وكَفَتَ الله فُلاناً، إِذا مَات، وَيُقَال: وَقَعَ فِي النَّاس كَفْتٌ شَدِيد، أَي مَوْتٌ، وَكَذَا فِي الدُّعَاءِ: اللَّهُمَّ اكْفِتْه إِلَيْك، وَفِي الحَدِيث (يَقُولُ الله للْكِرَامِ الكَاتِبِينَ: إِذَا مَرِضَ عَبْدِي فاكْتُبُوا لَهُ مثلَ مَا كَانَ يَعملُ فِي صِحَّتِه حَتَّى أُعافِيَهُ أَو أَكْفِتَهُ) أَي أَضُمَّه إِلى القَبر، وَمِنْه الحديثُ الآخرُ: (حَتَّى أُطْلِقَهُ من وَثَاقِي أَوْ أَكْفِتَهُ إِلَيَّ) .
(و) يُقَال: (خُبْزٌ كَفْتٌ) ، بِالْفَتْح، إِذا كَانَ (بِلا أُدْمٍ) ، وَذَا من زِيَادَاتِه.
(و) يُقَال: (مَاتَ كِفَاتاً ومُكَافَتَةً) أَي (فَجْأَةً) .
(والانْكِفاتُ) الانْقِلابُ و (الانْصِرَافُ) ، يُقَال: انْكَفَتُوا إِلى مَنازِلِهِم، إِذا انْقَلَبُوا.
(و) الانْكِفاتُ أَيضاً (: الانْقِباضُ) يُقَال: انْكَفَتَ الثَّوبُ، وَتَكَفَّتَ إِذَا تَشَمَّرَ وقَلَصَ.
(و) الانْكِفَاتُ (: ضُمُورُ الفَرَس) يُقَال: فَرَسٌ مُنْكَفتٌ، أَي ضَامِر.
(5/63)

(و) الانْكِفاتُ: (اجْتِماعُ الخَلْقِ) ، وَهُوَ المُنْكَفِتُ، أَي المُلَزَّزُ الخَلْقِ المُجْتَمِعُ.
(والكَفِيتُ) كأَمِيرٍ، كَذَا هُوَ مضبوط فِي نسختنا، وَزعم شيخُنَا أَنه وجد بخَطّ المُؤَلف بضمّ الكافِ (: فَرَسُ حَيَّانَ) وَفِي بعض النُّسخ حَسّان (بنِ قَتَادَةَ السَّدُوسِيّ) ، وَالَّذِي فِي التكملة: حَبَّان، بالمُوَحَّدة.
(و) الكَفِيتُ، (جِرابٌ لَا يُضَيِّعُ شَيْئا) مِمَّا يُجْعَل فِيهِ، يُقَال: جِرابٌ كَفِيتٌ (كالكِفْتِ بالكَسْر) ، أَي مثله.
(و) فِي الحَدِيث أَن النَّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقال: (حُبِّبَ إِليَّ النِّسَاءُ والطِّيبُ، ورُزِقْتُ الكَفِيتَ:) الكَفِيتُ القُوتُ من العَيْشِ، وَقيل: مَا يُقِيمُ العَيْشَ وقِيل: (مَا يُكْفَتُ بِهِ المَعِيشَةُ أَي يُضَمُّ) ويُصْلَحُ بِهِ، وَقيل فِي تَفْسِيره: القُوَّةُ على الجِمَاع، وَقَالَ بعضُهُم: إِنّهَا قِدْرٌ أُنْزِلَتْ لَهُ مِن السّمَاءِ، فأَكَلَ مِنْهَا، وقَوِيَ على الجِمَاع، كَمَا يُروَى فِي الحَدِيث الآخر الَّذِي يرْوى أَنّه قَالَ: (أَتانِي جِبْرِيلُ بِقِدْرٍ يُقَال لَهَا: الكَفِيتُ، فوَجَدْتُ قُوَّةَ أَرْبَعِينَ رَجُلاً فِي الجِمَاعِ) . وَقَالَ الصاغانيّ فِي التكملة: وَلَا يَصِحُّ نْزولُ القِدْرِ من السّماءِ، عِنْد أَصحابِ الحَدِيث، انْتهى. وَمِنْه حديثُ جابرٍ (أُعْطِيَ رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمالكَفِيتَ) ، قيل لِلْحسنِ: وَمَا الكَفِيتُ؟ قَالَ: البِضَاعُ.
وَعَن الأَصْمعيّ: إِنَّهُ لَيَكْفِتُنِي عَن حَاجَتي، ويَعْفِتُنِي عَنْهَا، أَي يَحْبِسُنِي عَنْهَا.
(وكافِتٌ) كصَاحِبٍ، كَمَا فِي نُسْخَة: (غَارٌ) فِي جَبَلٍ (كانَ يَأْوِي إِليه اللُّصُوصُ، ويَكْفِتُون فِيهِ المَتَاعَ) أَي يَضُمُّونه، عَن ثعلبٍ، صِفَةٌ غَالِبَةٌ، وقالَ: جاءَ رِجَالٌ إِلى إِبراهيمَ ابنِ المُهَاجِرِ العَرَبِيِّ، فَقَالُوا: إِنّا نَشكو إِلَيْكَ كافِتاً، يَعنونَ هَذَا الغَارَ.
(وفَرَسٌ كُفَتٌ وكُفْتَةٌ، كصُرَد، وهُمَزَةِ) إِذَا كَانَ (يَثِبُ جَميعاً فَلا يُسْتَمْكَنُ مِنْهُ لاجْتِماعِ وَثْبِه) ، كَذَا
(5/64)

فِي التكملة، وَفِيه إيماءٌ إِلى أَنَّه مأْخُوذٌ من كَفَتَ الشَّيءَ، إِذا جَمَعَه، وأَمّا فرَسٌ كَفْتٌ بِالْفَتْح بِمَعْنى سَرِيع، فقد تَقَدّم فِي أَول المادّة.
(والمُكْفِتُ، كمُحْسِنٍ: مَنْ يَلْبَسُ دِرْعَيْنِ بينَهما ثَوْبٌ) ، وَفِي التَّهْذِيب: هُوَ الَّذِي يَلْبَس دِرْعاً طَوِيلَة، فيَضُمُّ ذَيْلَهَا بمَعالِيقَ إِلى عُرًى فِي وسَطِها؛ لتَشَمَّرَ عَن لابِسها.
(وكَفْتَةُ) بالفَتْح (: اسمُ بَقِيعِ الغَرْقَدِ) ، قَالَ أَبو سعيد: خُصَّ بذلك (لأَنَّها) أَي المَقْبُرةُ (تَكْفِتُ) . وَفِي نسخَة أُخرى: تَقْبِضُ (النَّاسَ) ، قَالَ ابْن السِّكِّيت: فإِن كَانَ كَمَا قَالَ فَكُلّ مَقَابِرَ فِي الدُّنْيَا كَفْتَة، وأَي مَقَابِرَ لَا تَقْبِضُ النَّاس؟ وَلَيْسَ ذَلِك كَمَا ذكر، وَقد سأَلت من رأَيْتُ من المَدَنيِّين: لِمَ سُمِّيَتْ كَفْتَة فَقَالَ: وَهُوَ الَّذِي أَتَى بِهِ المُصَنّف (أَو لأَنّهَا تأْكُلُ المَدْفُونَ سَرِيعاً) لَا تُبْقِي منِ الإِنسان شَيْئاً من شَعَرٍ وَلَا بَشَرٍ وَلَا ضِرْسٍ وَلَا عَظْمٍ إِلاّ ذَهَبَ، ذَلِك (لأَنَّهَا سَبِخَةٌ) فَلَا تَلْبَثُ أَنْ تَأْكُلَ مَا يُدْفَنُ فِيهَا. كَذَا فِي التكملة، وعبارَة اللسَانِ: لأَنَّهُ يُدْفَنُ فِيهِ، فيَقْبِضُ ويَضُمُّ. وَقد عرفت مَا فِيهَا.

كلت
: (كَلَتَهُ) ، وَهُوَ فِي نسخ القامُوس بالحُمْرَة، وشَذّ شيخُنا فَقَالَ: هاذا ثابِتٌ فِي أُصولِ القامُوس بالسّوَاد، والصّوَاب كَتْبُهُ بالحُمْرَةِ. قلتُ: وَفِي التّكملة: أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ ابْن فَارس: كَلَتَهُ (يَكْلِتُهُ) كَلْتاً، إِذا (جَمَعَهُ) ، كَكَلَدَهُ، وامرأَة كَلُوتٌ: جَمُوعٌ.
(و) كَلَتَهُ (فِي الإِنَاءِ: صَبَّهُ) ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: سمِعْتُ أَعرابيًّا يَقُول: أَصَبْتُ قَدَحاً من لبَن فَكَلَتُّه فِي قَدَحٍ آخرَ، أَي صَبَبْتُه.
(و) عَن أَبي محْجَن: صَلَتَ (الفَرَسَ) وكَلَتَه، أَي (رَكَضَهُ) .
(و) كَلَتَ (الشَّيْءَ: رَمَاهُ) ، وَعبارَة الصاغانيّ: كعلَتَ بِهِ: رَمَى بِهِ.
(5/65)

(و) عَن الثَّعْلَبِيّ: (فَرَسٌ فُلَّتٌ كُلَّتٌ كسُكَّر ويُخَفَّفانِ: سريعٌ) .
(و) فِي نوادرِ الأَعرابِ: إِنه لَ (فُلَتَةٌ كُلَتَة) كهُمَزَة، أَي (كُفَتَةٌ) وَذَلِكَ إِذا كَانَ (يَثِبُ جَمِيعاً) فَلَا يُسْتَمْكَنُ مِنْهُ؛ لاجتماعِ وَثْبِه.
(و) عَن الفرَّاءِ: يُقَال: خُذْ هاذا الإِنَاءِ فاقْمَعْهُ فِي فَمه، ثمّ اكْلِتْهُ فِي فِيه فإِنّه يَكْتلتُه، وَذَلِكَ أَنه وَصَفَ رجُلاً يَشربُ النَّبِيذَ، يَكْلتُه كَلْتاً، وَيَكْتَلتُه، والكَالِتُ: الصَّابُّ.
و (الاكتِلات: الشُّرْبُ) والمُكْتَلِتُ: الشَّارِبُ.
(والكليتُ كَأَمِيرٍ وسِكِّينٍ: حَجَرٌ مُسْتَطِيلَ) كالبِرْطِيلِ (يُسَدُّ بِهِ) كَذَا عبارَة ابنِ دُرَيْد، وَفِي بعض النُّسَخِ: يُسْتَبُر بِهِ، وَالَّذِي فِي التكمِلَةِ: يُسْتَرُ بِه (وِجَارُ الضَّبُعِ) ثمّ يُحْفَرُ عَنْهَا حَكَاهُ ابنُ الأَعرابيّ، وأَنشد لأَبي مُحَمَّد الفَقْعَسيّ:
وصاحِبٍ صاحَبْتُه زِمِّيتِ
مُنْصَلِت بالقَوْمِ كالكِلِّيتِ
وَفِي التكملة: أَنشد الأَصمعيّ لأَبِي مُحَمَّد أَيضاً:
ليسَ أَخُو الفَلاةِ بالهَبِيتِ
وَلَا الّذي يَخْضَع بالسُّبْرُوتِ
وَلَا الضَّعِيفِ أَمْرُه الشَّتِيتِ
غيرَ فَتى أَرْوَعَ فِي المَبِيت
مُبَرْطِسِ فِي قَوْلِه بِلِّيتِ
مُنْقَذفٍ بالقَوْمِ كالكَلِيتِ
يُراقِبُ النَّجْمَ رِقَابَ الحُوتِ
قَالَ: (والكُلْتَةُ، بالضّمّ: النَّصِيبُ من الطّعامِ) وغيرِه.
(و) الكُلْتَةُ (: النُّبْذَةُ) من الشَّيْءِ.
(وانْكَلتَ) الشَّرَابُ (انْصَبَّ) .
(و) انْكَلَتَ الرَّجُلُ (انْقَبَضَ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
رَجُلٌ مِصْلَتٌ مِكْلَتٌ، إِذا كَانَ
(5/66)

ماضِياً فِي الأُمورِ، كَذَا فِي التَّكْلَة واللِّسَان.
وَزَاد فِي التّكملة: والكُلْتَةُ: الشِّدَّةُ.
قلت: ولعلّه تَصَحَّف عَلَيْهِ من الكُلْبَةِ، بالمُوَحَّدة، وَقد تَقَدَّم، فلْيُنْظَر.
وكَلاَّتٌ، كشَدّادٍ: قَلْعَةٌ على جَيْحُونَ، خَرِبَتْ، وَمِنْهَا الفقيهُ محمودُ بنُ مُحَمَّد الكَلاَّتِيّ البُخَارِيّ الْوَاعِظ، كَانَ يَعِظُ بمَرْوَ، وَهُوَ من رِفاقِ أَبي العُلا الفَرَضيّ.

كمت
: (الكُمَيْتُ كزُبَيْرٍ) لَوْنٌ: لَيْسَ بأشْقَرَ وَلَا أَدْهَمَ، قَالَ أَبو عُبَيْدةَ: فَرْقُ مَا بينَ الكُمَيْتِ، والأَشْقَرِ فِي الخَيْلِ بالعُرْفِ والذَّنَبِ، فإِن كَانَا أَحْمَرَيْنِ فَهُوَ أَشْقَرُ، وإِن كَانَا أَسْوَدَيْنِ فَهُوَ كُمَيْتٌ، قَالَ: والوَرْدُ بَينهمَا، وَعَن الأَصمعيّ فِي الأَلوان: بعيرٌ أَحْمَرُ (الَّذِي لم يُخَالِطْ حُمْرَتَه شيءٌ، فإِنْ خَالَطَ حُمْرَتَهُ) ، بِالنّصب مفعول مُقدّم و، (قُنُوءٌ) ، فاعلُه، وَهُوَ سوادٌ غيرُ خَالص فَهُوَ كُمَيْتٌ، وَهُوَ مُذكَّر (ويُؤَنَّثُ) بِغَيْر هاءٍ، وَيكون فِي الخَيْل والإِبِلِ وغيرهِمَا، قالَهُ ابنُ سِيدَه. فَرَسُ كُمَيْتُ، ومُهْرَةٌ كُمَيْتٌ، وَبَعِيرٌ كُمَيْتٌ، وناقَةٌ كُمَيْتٌ، قَالَ الكَلْحَبَةُ:
كُمَيْتٌ غيرُ مُحْلِفَةٍ ولاكنْ
كَلَوْنِ الصِّرْفَ عُلَّ بِهِ الأَدِيمُ
يَعْنِي أَنها خالصةُ اللَّوْن لَا يُحْلَفُ عَلَيْهَا أَنها لَيْست كذالك.
وَفِي اللِّسَان: قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سأَلْتُ الخليلَ عَن كُمَيْتِ فَقَالَ: هِيَ بمنْزلةِ جُمَيْل يَعْنِي الَّذِي هُوَ البُلْلُ وَقَالَ: إِنما هِيَ حُمْرَةٌ يُخَالِطها سوادٌ وَلم تَخْلُصْ، وإِنما حقَّروها لأَنها بَين السّوادِ والحُمْرَة، وَلم يَخْلُص لَهُ واحدٌ مِنْهُمَا، فَيُقَال لَهُ: أَسود، وَلَا أَحمر فأَرادُوا بالتَّصغير أَنه مِنْهُمَا قريبٌ،
(5/67)

وإِنما هاذا كَقَوْلِك هُوَ دُوَيْن ذَاك. انْتهى.
(ولَونُهُ الكُمْتَةُ) : بالضّمّ، قَالَ ابنُ سِيدَه: لونٌ بَين السّوادِ والحُمْرةِ، وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: الكُمْتَةُ كُمْتَتَانِ: كُمْتَةُ صُفْرَةٍ، وكُمْتَةُ حُمْرَةٍ.
(وَقد كَمُتَ، كَكَرُم) ، قَالَ شيخُنا: وَالْمَعْرُوف فِي أَفعال الأُوان الكَسْرُ، فَهُوَ على خِلافِ الْقيَاس (كَمْتاً) بِالْفَتْح (وكُمْتَةً) بالضّمّ (وَكَمَاتَةً) بِالْفَتْح، إِذا صَار كُمَيْتاً والعربُ تَقول: الكُمَيْتُ أَقوى الخيلِ وأَشَدُّهَا حوافِرَ.
(و) من الْمجَاز: سَقَاهُ كُمَيْتاً، الكُمَيْتُ: (الخَمْرُ) : لما فِيهَا من سَوادٍ وحُمْرَةٍ، وعبارةُ المحْكَم: (الَّتِي فِيهَا سَوادٌ وحُمْرَةٌ) ، والمَصْدَرُ الكُمْتَةُ. وَقَالَ أَبو حنيفَة: هُوَ اسمٌ لَهَا كالعَلَم، يُرِيد أَنه غَلَب عَلَيْهَا غَلَبَةَ الِاسْم العَلَمِ، وإِن كَانَ فِي أَصله صفة.
(و) الكُمَيْتُ (بن مَعْرُوف) : شاعرٌ مُخَضْرَم.
(و) جَدُّه الكُمَيْتُ (بنُ ثَعْلَبَةَ) شاعرٌ جاهِلِيّ من بني فَقْعَسٍ.
(و) أَبو المُسْتَهِلّ الكُمَيْتُ (بنُ زَيْدٍ) الأَسَدِيّ الكُوفِيّ، شاعِرُ أَهلِ البَيْت، مَشْهُورٌ.
(و) الكُميتُ (أَفراسٌ) مِنْهَا: فرسٌ لبنِي العَنْبَرِ، ولعَمْرٍ والرَّحَّالِ ابنِ النّعْمانِ الشَّيْبَانيّ، وللأَجْدَعِ بن مالِكٍ الهَمْدَانِيّ.
والكُميْتُ بنتُ الزَّيْتِ: فَرسُ مُعاويةَ بن سَعْدِ العِجْلِيّ.
والكُمَيْتُ فرسُ المُعْجَبِ بن شُيَيْمٍ الضَّبِّيّ، ولِرَجُل من بني نُمَيْر، ولابنه الخِمَّةِ الكَلْبِيّ، ولمالِكِ بن حَرِيمٍ الهَمْدَانيّ، ولعَمِيرَةَ بنِ طَارِقٍ، وليَزِيدَ بنِ الطَّثَرِيَّةِ، وكلّ ذَلِك من التكملة.
(و) قد (كُمِّتَتْ) إِذا (صُيِّرَتْ بالصَّنْعَةِ كُمَيْتاً) ، قالَ كُثَيِّرُ عَزّةَ:
كَلَوْنِ الدِّهَانِ وَرْدَةً لَمْ تُكَمَّتِ
(5/68)

(وكَمَتَ الغَيْظَ: أَكَنَّهُ) ، زَاده الصاغانيّ.
(و) يُقَال: (أَخَذَهُ) فلانٌ (بِكَمِيتَتِهِ، أَي بِأَصْلِه) ، زَاده الصاغانيّ.
(و) قَول الشّاعر:
فَلَوْ تَرَى فِيهِنّ سِرَّ العِتْقِ
بَين كَماتِيَ وحُوَ بُلْقِ
جَمَعَه على كَمْتَاءَ وإِنْ لم يُلْفَظْ بِهِ بعدَ أَنْ جَعَلَه اسْما (كصحراء) . يُقَال: (خيلٌ كَماتِيُّ كزَرَابِيّ) ، وكَمَاتَى كعَذَارَى، وَكِلَاهُمَا غيرُ مَقيس، قَالَه شيخُنا: أَي (كُمْتٌ) بالضمّ، وَهُوَ تَفْسِير للجَمْع.
وَفِي اللِّسَان كَسَّرُوه على مُكَبَّرهِ المُتَوَهَّمِ وإِنْ لم يُلْفَظْ بِهِ؛ لأَنَّ الأَلْوانَ يَغْلِبُ عَلَيْهَا هَذَا البناءُ الأَحْمَرُ والأَشْقَرُ، قَالَ طُفَيْل:
وكُمْتاً مُدَمّاةً كَأَنَّ مُتُونَها
جَرَى فَوْقَهَا واسْتَشْعَرَتْ لَوْنَ مُذْهَبِ.
(و) تَقول: (أَكْمَتَ الفَرَسُ إِكْمَاتاً، واكْمَتَّ اكْمِتَاتاً واكْمَاتَّ اكْمِيتَاتاً) ، مثله: صَار لونُه الكُمتةَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ أَبو مَنْصُور: تَمْرَةٌ كُمَيْتٌ فِي لونِها، وَهِي من أَصْلَبِ التَّمَراتِ لِحَاءً، وأَطْيَبِهَا مَمْضَغاً، قَالَ الأَسْوَدُ ابنُ يَعْفُرَ:
وكُنْتُ إِذا مَا قُرِّبَ الزَّادُ مُولَعاً
بكُلّ كُمَيْتٍ جلْدَةٍ لَمْ تُوَسَّفِ
وَهُوَ مجَاز، قَالَ ابنُ سَيّده: وَقد يُوصَفُ بِه المَوَاتُ، قَالَ ابنُ مُقْبِل:
يَظَلاَّنِ النَّهَارَ بِرَأْسِ قُفَ
كُمَيْتِ اللَّوْنِ ذِي فَلَكٍ رَفِيعِ
قَالَ: واستَعْمَله أَبو حَنِيفَةَ فِي التِّينِ، فَقَالَ فِي صفةِ بعضِ التِّين هُوَ أَكْبَرُ تِينٍ رآهُ النّاسُ، أَحْمَرُ كُمَيْتٌ، والجَمْعُ كُمْتٌ.
وَعَن ابنِ الأَعرابِيّ: الكُمَيْتُ:
(5/69)

الطَّوِيلُ التَّامُّ من الشُّهُورِ والأَعْوامِ.
وَفِي الأَساس: وَمن المَجَاز: كَمِّتْ ثَوْبَكَ، أَي اصْبُغْهُ بلوْنِ التَّمْر، وَهُوَ حُمْرَةٌ فِي سَوادٍ.
وَوجدت فِي هَامِش الصّحاح مَا نصُّه: أَصْلُ الكُمَيْت أَعْجَمِيّ فَعُرّبَ.

كنبت
: كنبت، أَهمله المصنّف كالجوهريّ والصاغانيّ وَغَيرهمَا، وَذكره ابنُ مَنْظُور عَن ابْن دُرَيْد:
رَجُلٌ كُنْبُتٌ وكُنَابِتٌ: مُنْقَبِضٌ بَخِيلٌ.
قالَ: وَتَكَنْبَتَ الرَّجلُ إِذا تَقَبَّضَ.
ورجُلٌ كُنْبُتْ، وَهُوَ الصُّلْبُ الشَّديدُ.
قلت: وَيجوز أَنْ تكونَ النونُ زَائِدَة فمَحلُّه كبت، ثمَّ رأَيت فِي التكملةِ هَذِه المادةَ بِعَينهَا ذكرَها فِي كنبث بِالْمُثَلثَةِ، فالصَّواب هاذ، وسيأْتي بَيَانه فِي محلّه، وأَمّا قَوْله: ورَجُلٌ كُنْبُتٌ وَهُوَ الصُّلْبُ الشّديد، فَهُوَ الكُنْثُبُ بِالْمُثَلثَةِ بَين النُّون والباءِ، وَقد تَقَدَّم.
وكنبايت: مَدِينَة عَظِيمَة بالسّواحلِ الهِنْديّة.

كنت
: (كَنَتَ) ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ وابنُ مَنْظُورٍ، واستدركَهُ الصَّاغانيّ فِي التكملة، فَقَالَ: قَالَ ابْن الأَعْرَابيّ:
يُقَال: كَنَتَ فلانٌ (فِي خَلْقِهِ) ، وكَانَ فِي خَلْقِهِ، أَي (قَوِيَ) فَهُوَ كُنْتِيٌّ وكانِيٌّ.
(و) قَالَ ابنُ بُزُرْجَ (الكُنْتِيُّ، ككُرْسِيَ) : القويُّ (الشَّدِيدُ) وأَنشد:
وَقد كُنْتُ كُنْتِيًّا فأَصْبَحْتُ عَاجِناً
وشَر رِجَالِ النّاس كُنْتُ وعَاجِنُ
وروى غيرُه:
فأَصْبَحْتُ كُنْتِيًّا وأَصْبَحْتُ عاجِناً
وشَرُّ خِصالِ المَرْءِ كُنْتُ وعاجِنُ
يَقُول: إِذا قَامَ اعْتَجَنَ أَي عَمَدَ على كُرْسُوعِهِ، قَالَ شيخُنَا: هُوَ من
(5/70)

المَنْحُوته، لأَنَّهُ بُنِيَ مِن كانَ الْمَاضِي مُسْنَداً لِضمِيره المُتَكَلِّمِ؛ لأَنّ الكبيرَ يحْكِي عَن زَمانِه بكُنْتُ كَذَا، وكُنْتُ كَذَا.
(و) قَالَ أَبو زيد: الكُنْتِيُّ (: الكَبيرُ) ، بالمُوحَّدة، وَفِي بعض النّسخ بالمُثَلَّثَةِ، والأَوّل الصوابُ، وأَنشد:
إِذا مَا كُنْتَ مُلْتَمساً لرِزْقٍ
فَلَا تَصْرُخْ بكُنْتِيَ كبيرِ
(كالكُنْتُنِيِّ) بضمّ الْكَاف والمثنّاة ويُنشَد:
وَمَا كُنْتُ كُنْتِيًّا وَمَا كُنْتُ عاجِناً
وشَرُّ الرِّجَالِ الكُنْتُنِيُّ وعاجنُ
فَجمع اللُّغتينِ فِي البيتِ.
(والاكْتناتُ: الخُضُوعُ) .
(و) الاكْتنَاتُ: (الرِّضا) ، قَالَ أَبو زُبَيد الطائيّ:
مُسْتَضْرِعٌ مَا دَنا منْهُنَّ مُكْتَنِتٌ
بالعَرْقِ مُجْتَلماً مَا فَوْقَه فَنَعُ
مسْتَضْرِعٌ: خاضعٌ. مجتلماً: قطعَ لَحْمه بالجَلَمِ.
وَقَالَ عديُّ بنُ زيد:
فاكْتَنِتْ لَا تَكُ عَبْداً طائراً
واحْذَرِ الإِقْبَالَ مِنَّا والثُّوءَرْ
ويروى: الأَقْتَالَ.
(وسِقاءٌ كَنِيتٌ) ، أَي (مِسِّيكٌ) ، وَقد تقدّم فِي قنت.
(وَقد كَنِتَ) السِّقَاءُ، (كَفَرِحَ: حَشُنَ) هَكَذَا بِالْحَاء الْمُهْملَة ثمَّ الشين المنقوطة فِي نسختنا وَفِي التكملة، وَضَبطه شيخُنا بالخاءِ والشين واسْتَظْهَره، وَفِي أُخرى بالحاءِ والسّين من الحُسْن، فلُينظرْ.

كنعت
: (الكَنْعَتُ، كجَعْفر) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ الصّاغَانيّ: هُوَ (ضَرْبٌ من السَّمك) كالكَنْعد، وَفِي اللِّسَان: وأُرَى تاءَه بدَلاً.
(5/71)

كوت
: ( {الكُوتِيُّ، كَرُومِيّ) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ أَبو عُبَيْدَة: هُوَ الرَّجُلُ: (القَصِيرُ) ، والثّاءُ لُغَةٌ فِيهِ، وَلاكِنّي رأَيت فِي الهامِش من نسخَة الصّحاحِ زِيَادَة: (الدَّمِيم) بعد القَصير.
(و) زَاد فِي التكملة: الكُوتِيّ (بن الرَّعْلاءِ) بِالْفَتْح ممدوداً (م) أَي مَعْرُوف.

كَيْت
: (} كَيَّتَ الوِعَاءَ {تَكْيِيتاً) و (حَشَاهُ) بمَعْنًى وَاحِد، كَذَا فِي النَّوَادر، والتكملة.
(و) } كَيَّتَ (الجِهَازَ: يَسَّرَهُ) ، قَالَ:
{كَيِّتْ جِهَازَكَ إِمّا كُنْتَ مُرْتَحِلاً
إِن أَخَافُ على أَذْوَادِكَ السَّبُعَا
(} والأَكْيَاتُ: الأَكْيَاسُ) ، قيل: إِنّه لُثْغَة، وَقيل: إِبْدَالٌ، وَقعَ فِي رَجَزِ علْبَاءَ.
غَيْرَ أَعِفَّاءَ وَلَا {أَكْيَاتِ
أَبدلت السِّين تَاء، كَمَا فِي طَسْت وطَسَ، وسيأْتي.
(و) عَن أَبي عُبيدةَ: كانَ من الأَمْرِ (كَيْتَ وكَيْتَ) بِالْفَتْح (ويُكْسرُ آخِرُهُمَا) ، وَهِي كِنَايَةٌ عَن القِصَّةِ أَو الأُحْدُوثَةِ، حكاهَا سيبويهِ، قَالَ اللَّيْث: تَقول الْعَرَب: كانَ من الأَمْر} كَيْتَ! وَكَيْتَ، (أَي كَذَا وَكَذَا، والتّاءُ فيهمَا) . وَفِي نُسْخَة الصّحاح: فِيهَا (هاءٌ فِي الأَصل) مثل ذَيْتَ وذَيْتَ، وأَصلها كَيَّة وذَيَّة بِالتَّشْدِيدِ، فصارَت تَاء فِي الْوَصْل، وَفِي الحَدِيث (بِئس مَا لِأَحَدِكُم أَنْ يَقُولَ: نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وكَيْتَ) .
قَالَ شَيخنَا: قد نقل المصنّف عَن ابْن القطَّاعِ فِي ذَيْتَ أَنه مُثلّث الآخرِ، وكَيْتَ وكَيْتَ، مثلهَا، وَقد صَرَّح ابنُ القطّاع وابنُ سِيده فيهمَا بالتَّثْليث أَيضاً، والضَّمُّ حَكَاهُ ابنُ الأَثير وَغَيره، وَقد مرّ فِي ذَيْتَ مَا يتَعَلَّق بِهِ.
(5/72)

(فصل اللَّام) مَعَ الْمُثَنَّاة الفوقيّة)
لبت
: (لَبَتَ يَدَهُ: لوَاها) ، أَهمله الجوهريّ والصاغانيّ، وأَثبَتَه فِي اللِّسَان.
(و) لَبَتَ (فُلاناً) لَبْتاً (: ضرَبَ صَدْرَهُ وبَطْنَهُ وأَقْرَابَهُ) أَي خَوَاصِرَه (بالعَصَا) . وَفِي التَّهْذِيب فِي تَرْجَمَة بأَس: إِذا قالَ الرَّجُلُ لعَدُوِّه: لَا بَأْسَ عليكَ فقد أَمَّنَهُ؛ لأَنَّهُ نَفَى البَأْسَ عَنهُ، وَهُوَ فِي لُغَة حِمْيَرَ لَبَاتِ عَلَيْك، أَي لَا بَأْس، قَالَ شاعِرُهم:
شَرِبْنَا اليَوْمَ إِذْ عَصَبَتْ غَلابِ
بتَسْهيدٍ وعَقْدٍ غَيْره بَيْنِ
تَنَادَوْا عِنْدَ غَدْرِهِمْ لَبَاتِ
وقَد بَرَدَتْ مَعافِرُ ذِي رُعَيْنِ
قَالَ: كَذَا وَجَدْتُه فِي كِتَاب شَمِرٍ.

لتت
: ( {اللَّتُّ: الدَّقُّ) ، قَالَ امرُؤُ القيْسِ يَصفُ الحُمُرَ:
} تَلُتُّ الحَصَى {لَتًّا بسُمْر رَزِينَة
مَوارِنَ لَا كُزْمٍ وَلَا مَعِرَاتِ
قَالَ: تَلُتُّ أَي تَدُقُّ بحوافِرَ سُمْرٍ، وَذَلِكَ أَصْلَبُ لَهَا، والكُزْمُ القِصَار، وَقَالَ هِمْيانُ:
حَطْماً على الأَنْفِ ووَسْماً عَلْبَا
وبالعَصا لَتًّا وخَنْقاً سَأْبَا
قالَ أَبو مَنْصُور: وَهَذَا حرف صَحِيح.
(و) اللَّتُّ (: الشَّدّ والإِيثاقُ) ، يُقَال:} لَتَّ الشيءَ {يَلُتُّه إِذا شَدّه وأَوْثَقَهُ.
(و) عَن ابنِ الأَعرابيّ: اللَّتّ (: الفَتُّ) .
(و) اللَّتّ: (: السَّحْقُ) ، زَاده الصاغانيّ.
} ولَتَّ السَّوِيقَ والأَقِطَ ونَحْوَهُما يَلُتُّه لَتًّا: جَدَحَه، وَقيل: بَسَّهُ بالماءِ ونحْوهِ، وأَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
(5/73)

سَفَّ العَجُوزِ الأَقِطَ {المَلْتُوتَا
وَعَن اللَّيث: اللَّتُّ بَلُّ السَّوِيقِ، والبَسُّ أَشَدُّ مِنْهُ، يُقَال: لَتَّ السَّوِيقَ، أَي بَلَّهُ.
(} واللُّتَاتُ بالضّمّ: مَا فُتَّ من قُشُور) الخَشَبِ، ويروى عَن الشافعيّ رَضِي الله عَنهُ أَنه قَالَ فِي بَاب التيمّم: وَلَا يَجُوزُ التَّيَمُّمُ {بلُتَاتِ (الشَّجَرِ) ، وَهُوَ مَا فُتَّ من قِشْرِه اليابِس الأَعْلى، قَالَ الأَزهريّ: لَا أَدْرِي،} لِتَاتٌ أَم {لُتَاتٌ، وَفِي الحَدِيث:
(مَا أَبْقَى مِنّي إِلاّ} لُتَاتاً) كأَنّه قَالَ: مَا أَبْقَى مني المَرَضُ إِلا جِلْداً يَابسا كقشْرَةِ الشَّجَرِ.
(و) {اللُّتَاتُ (: مَا} لُتَّ بِه) ، وَفِي كتاب اللَّيْث: {اللَّتُّ: الفِعْلُ من} اللُّتَاتِ، وكُلُّ شيْءٍ {يُلَتُّ بِهِ سَوِيقٌ أَو غَيْرُه نحوُ السَّمْنِ ودُهْنِ الأَلْيَةِ.
(و) فِي حَدِيث مُجاهد فِي قَوْله تَعَالَى: {أَفَرَءيْتُمُ اللاتَ وَالْعُزَّى} (سُورَة النَّجْم، الْآيَة: 19) قَالَ: كَانَ رَجُلاً يَلُتُّ السَّوِيقَ لَهُم، وقرأَ: أَفَرَأَيْتُمُ (} اللاَّتّ) والعُزَّى (مُشَدَّدَةَ التّاءِ) ، وَهُوَ (صَنَمٌ) .
قَالَ الفَرّاءُ: والقراءَةُ (اللاَّتَ) بتَخْفِيف التاءِ قَالَ وأَصْلُه اللاَّتُّ بِالتَّشْدِيدِ (وقرأَ بِها بنُ عَبّاسٍ و) مَوْلاهُ (عِكْرِمَةُ) ومُجَاهِدٌ (وجَمَاعةٌ) كمنصورِ بنِ المُعْتَمِر والأَعْمَشِ والسِّخْتِيَانيّ، وَنَقله الفَرَّاءُ البَزِّيِّ ويَعْقُوبَ. (سُمِّيَ بِالَّذِي كَانَ يَلُتُّ عِنْدَهُ السَّوِيقَ بالسَّمْنِ) أَي يَخلِطُه بِهِ (ثمَّ خُفِّفَ) وجُعل اسْما للصنّم.
وَفِي اللِّسان: اللاَّتُّ فِيمَا زعم قومٌ من أَهلِ اللُّغَة صَخْرَةٌ كَانَ عِنْدهَا رَجُلٌ يَلُتّ السَّوِيقَ للحَاجّ، فَلَمَّا ماتَ عُبِدَتْ، قَالَ ابْن سَيّده: وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّةُ ذَلِك. وَفِي النِّهَايَة: وَذكر أَنّ التاءَ فِي الأَصل مخَفَّفة للتَّأْنيث، وَلَيْسَ هَذَا بَابهَا، وَكَانَ
(5/74)

الكسائيّ يقف عِنْد اللاَّت بالهَاءِ، قَالَ أَبو إِسحاق: وَهَذَا قِيَاس، والأَجْوَدُ اتّباعُ المُصْحَفِ، والوقوفُ عَلَيْهَا بالتّاءِ، قَالَ أَبو مَنْصُور: وَقَول الكسائيّ يوقَفُ عَلَيْهَا بالهاءِ يَدُلّ على أَنه لم يَجْعَلْها من اللَّتِّ، وَكَانَ المُشْرِكونَ الَّذين عبَدُوها عَارَضوا باسْمِها اسمَ الله، تَعالى الله عُلُوًّا كَبِيراً عَن إِفْكِهم ومُعارَضتِهم وإِلْحَادِهم فِي اسْمه العَظيم.
قلت: وعَلى قراءَةِ التَّخْفِيف قولٌ آخر حَكَاهُ أَهل الِاشْتِقَاق، وَهُوَ أَن يكون الَّلاتُ فَعْلَة من لَوَى؛ لأَنَّهم كَانُوا يَلْوُونَ عَليْها، أَي يَطُوفُون بهَا، قَالَ شَيخنَا: وَبِه صَدَّرع البيضاويّ تَبَعاً للزمخشريّ، أَي وَعَلِيهِ فموضِعهُ المُعْتَلّ.
وَفِي الرَّوْض للسُّهَيْليّ: أَنّ الرجلَ الَّذِي كَانَ يَلُتُّ السَّويقَ للحَجِّ هُوَ عَمْرُو بن لُحَىَ، وَلما غَلَبت خُزَاعةُ على مكَّةَ ونفت جُرْهُمَ جَعَلَتْه العَربُ رَبًّا ... وأَنَّه الَّلاتُّ الَّذِي كَانَ يَلُتُّ السَّوِيقَ للحَجِيجِ على صَخْرَةِ مَعروفة تُسمّى صَخرةَ الَّلاتِّ، وَقيل: إِن الَّذِي كَانَ يَلُتُّ السويقَ من ثَقيف، لما مَاتَ قالَ لَهُم عَمْرُو بنُ لُحَىّ: إِنّه لم يَمُتْ، ولاكنه دخَلَ الصَّخرَةَ، ثمَّ أَمَرَهم بعبادَتِها وبَنَى بَيْتاً عَلَيْهَا يُسمّى الَّلات، يُقَال: إِنّه دامَ أَمرُه وأَمرُ وَلدِ من بعدِه على هَذَا ثَلَاثمِائَة سنة، فملا هَلَكَ سُمِّيت تِلْكَ الصَّخْرةُ الَّلاتَ، مُخففةَ التاءِ، واتُّخِذَتْ صنَماً تُعْبَد.
وأَشار المُفَسِّرونَ إِلى الخلافِ: هَل كَانَت لثَقيف فِي الطَّائِف، أَو لقُرَيْش فِي النَّخْلَة، كَمَا فِي الكشَّاف والأَنوار وغيرِما، كَذَا فِي شرح شَيخنَا.
وقولُ شيخِنا فِيمَا بعد عِنْد قَول المُصَنّف: ثمَّ خُفّف: قد علِمْتَ أَنّ الَّذين خَفَّفوه لم يَقُولوا: أَصلُه التَّشْديد، بل قَالُوا: هُوَ مُعْتَلٌّ مِن لَواه، إِذا طَاف بِه، إِنما هُوَ نَظراً إِلى مَا صَدّرَ بِهِ القَاضي، وإِلاّ فابنُ الأَثِير،
(5/75)

والأَزهريّ، وَغَيرهمَا، نقلوا عَن الفراءِ وغيرِه التَّخفيفَ من التَّشْدِيد، كَمَا سبقَ آنِفاً.
(و) قد ( {لُتَّ فلانٌ بِفُلانٍ) إِذا (لُزَّ بِه) أَي شُدَّ وأُوثِقَ (وقُرِنَ مَعَه) .
(} واللَّتْلَتَةُ: اليَمينُ الغَمُوسُ) ، نَقله الصاغانيّ عَن ابنِ الأَعرابيّ، وَهُوَ فِي الأَساس أَيضاً.
وأَصابَنَا مَطَرٌ من صَبِيرٍ {لَتَّ ثِيابَنَا} لَتًّا، فأَرْوَضَتْ مِنْهُ الأَرْضُ كُلُّها، أَي بَلَّها، كَذَا فِي الأَساس.

لحت
: (لَحَتَهُ بالعَصا، كَمَنَعَهُ) لَحْتاً (: ضَرَبَه) بهَا.
(و) لَحَتَ (العَصَا) لَحْتاً: بَشَرها و (قَشَرَها) ، كنَحَتَها، عَن ابْن الأَعرابيّ.
وَقَالَ: هاذا رَجُلٌ لَا يَضِيرُكَ عَلَيْهِ نَحْتاً ولَحْتاً، أَي مَا يَزِيدُك عَلَيْهِ نَحْتاً للشِّعْرِ، ولَحْتاً لَهُ. ولَحَتَه بالعَذْلِ لَحْتاً، مثلُه.
وَفِي الحَدِيث: (إِن هَذَا الأَمْرُ لَا يَزالُ فيكُم، وأَنْتُم وُلاتَهُ مَا لم يُحْدِثُوا أَعْمالاً، فإِذَا فَعلْتُم كَذَا بَعَثَ الله عليكُم شَرَّ خَلْقِه، فلَحَتُوكم كَمَا يُلْحَتُ القَضِيبُ) ، اللَّحْتُ: القَشْرُ.
ولَحَتَهُ، إِذا أَخَذَ مَا عِنْده وَلم يَدعْ لَهُ شَيْئاً.
واللَّحْتُ واللَّتْحُ واحدٌ، مقلوبٌ، وَفِي رِوَايَة (فالْتَحَوْكُمْ) .
(و) قَالَ الأَزْهَريّ: (بَرْدٌ بَحْتٌ لَحْتٌ) أَي (صَادقٌ) ، وَنَقله الصاغانيّ عَن أَبي الفَرجِ، وَهُوَ إِتْباعٌ، كَمَا صَرّحُوا.

لخت
: (اللَّخْتُ) ، أَهْمله الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ اللَّيْث: هُوَ (العَظِيمُ الجَسِيمُ) ، هَكَذَا فِي نسختنا، وَفِي بَعْضِها (الجِسْمِ) ، وَهُوَ الصوّاب.
(5/76)

(و) اللَّخْتُ (المَرْأَةُ المُفْضَاةُ) ، نَقله الصاغانيّ.
(و) يُقَال: (حَرٌّ سَخْتٌ لَخْتٌ) ، أَي (شَدِيدٌ) قَالَه الليثُ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: وأُراه مُعَرَّباً.

لرت
ولزت
: (لُزْتُ، بالضَّمّ) وَالزَّاي، وَفِي نُسْخَة بالراءِ الْمُهْملَة، وَمثله فِي التكملة (: ع، أَو قَبِيلَةٌ بالأَنْدَلُس) .

لصت
: (اللَّصْتُ) بالفَتح (ويُثَلَّثُ: اللِّصُّ) ، عَن الفّراءِ، فِي لغةِ طَيّىء (ج: لُصُوتٌ) ، وعَلى الْفَتْح اقْتَصَر الجَوْهَرِيّ، وغيرُه وَزَاد كَابْن مَنْظُور: وهمُ الَّذين يَقُولون: للطَّسِّ طَسْتٌ، وأَنشد أَبو عُبَيْد:
فَتَرَكْنَ نَهْداً عُيَّلاً أَبْناؤُهُمْ
وبَنى كِنَانَةَ كاللُّصوتِ المُرَّد
قَالَ شَيخنَا: البيتُ أَنشدَه ابنُ السِّكِّيتِ فِي كتاب الإِبْدال على أَن أَصْلَه كاللُّصُوصِ، فأُبْدِلت الصّادُ تاءف، وَنسبه لرجل من طَيِّىء؛ لأَنها لغتهم، كَمَا قَالَه الفَرّاءُ، وَنَقله أَيضاً فِي كتاب المُذَكّر والمُؤَنّث لَهُ، لاكن عَن بَعْضِ أَهلِ اليَمَن، والصّاغانيّ فِي عُبابه نسبَ البيتَ إِلى عَبْدِ الأَسْوَد الطَّائيّ، وَقَالَ ابنُ الْحَاجِب فِي أَماليه على الْمفصل: هاؤُلاءِ تَركوا هَذِه القبيلةَ فُقَراءَ، ونَهْدٌ: قبيلةٌ، والعُيَّلُ: جَمْعُ عائِلٍ، كرُكَّعٍ جمعُ راكعٍ.
وَوَقع فِي جمهرة ابْن دُرَيْد، فتَرَكْنَ جَرْماً، وَهِي أَيضاً قَبِيلة، وَرَوَاهُ ابْن جِنّى فِي سر الصّناعة: (فتركتُ) بضمير الْمُتَكَلّم، والمُرَّد: جمع مارِد وَهُوَ المُتَمَرِّد. انْتهى.
وَفِي الصّحاح: قَالَ الزُّبَيْرُ بن عبد المطَّلب:
ولاكِنّا خُلِقْنا إِذْ خُلِقْنَا
لنا الحبَرَاتُ والمِسْكُ الفَتيتُ
(5/77)

وصَبْرٌ فِي المَواطِنِ كُلَّ يَوْمٍ
إِذا خَفَّتْ مِن الفَزعِ البُيُوتُ
فأَفْسَدَ بَطْنَ مَكَّةَ بعْدَ أُنْس
قَرَاضِبَةٌ كأَنَّهُمُ اللُّصُوتُ

لفت
: (لَفَتَهُ يَلْفِتُهُ) لَفْتاً: (لَوَاهُ) علَى غيرِ جِهَتِه.
اللَّفْتُ: لَيُّ الشَّيْءِ عَن جِهَتِه، كَمَا تَقْبِضُ على عُنُقِ إِنسان فَتَلْفِتَه.
(و) يُقالُ: اللَّفْتُ: الصَّرْفُ، يُقَال: لَفَتَهُ عَن الشَّيْءِ يَلْفِتُه لَفْتاً: (صَرَفَهُ) قَالَ الفرّاءُ فِي قَوْله عزّ وجلّ: {أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ ءابَاءنَا} (سُورَة يُونُس، الْآيَة: 78) : اللَّفْتُ: الصَّرْفُ، يُقَال: مَا لَفَتَكَ عَن فُلان؟ أَي مَا صَرَفَك عَنْه؟
وقِيل: اللَّيُّ، أَنْ تَرْمِيَ بهه إِلى جانِبِكَ.
وَمن المَجازِ: لَفَتَهُ (عَن رَأْيِهِ:) صَرَفَه، (وَمِنْه الالْتِفَاتُ، والتَّلَفُّتُ) لاكنّ الثانيَ أَكثرُ من الأَوّل.
وتَلَفَّتَ إِلى الشَّيْءِ والْتَفَتَ إِليه: صرف وَجْهَهُ إِليه، قَالَ:
أَرى الموْتَ بينَ السَّيفِ والنَّطْع كامِناً
يُلاحِظُنِي مِنْ حيْثُ مَا أَتَلَفَّتُ
وَقَالَ:
فَلمّا أَعَادَتْ مِنْ بَعِيد بِنَظْرَة
إِلَيَّ الْتِفاتاً أَسْلَمَتْها المَحَاجِرُ
وَقَوله تَعَالَى: {وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ} (سُورَة هود، الْآيَة: 81) أُمِرَ بِتَرْك الالتِفَاتِ؛ لئَلاّ يَرَى عَظِيمَ مَا ينزلُ بهم من العذابِ، وَفِي الحَدِيث فِي صفته صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: (فإِذا الْتَفَت الْتَفَتَ جَمِيعاً) أَراد أَنه لَا يُسَارِقُ النَّظَر، وقِيلَ: أَرادَ لَا يَلْوِي عُنُقَه يَمْنَةً ويَسْرَةٌ إِذا نَظَر إِلى الشَّيْءِ، وإِما يَفْعَلُ ذَلِك الطَّائِشُ الخفيفُ، وَلَكِن كَانَ يُقْبِلُ جَمِيعاً، ويُدْبِرُ جَمِيعاف.
(و) من المَجَاز: لَفَتَ (اللِّحاءَ
(5/78)

عَنِ الشَّجَرِ) ، وَعبارَة الأَساس: عَن العُودِ (: قَشَرَهُ) .
وَفِي الصّحاح: وَفِي حَدِيث حُذَيْفَةَ (إِنَّ مِنْ أَقْرإِ النّاسِ الْقُرْآنِ مُنَافِقاً لَا يَدعُ منهُ واواً وَلَا أَلفِاً، يَلْفِتُه بِلِسانِه كم تَلْفِتُ البَقَرَةُ الخَلَى بِلسَانِها) هاكذا نصّ الجوهريّ، والّذي فِي الغَرِيبين للهَرَويّ (مِن أَقْرإِ النَّاس مُنَافِقٌ) وَفِي التهديب للأَزهريّ بخطّه: (مِن أَقْرَإِ النَّاس مُنافِقٌ ... .) . يُقال: فلانٌ يَلْفِتُ الكلامَ لَفْتاً، أَي يُرْسِلُه وَلَا يُبالي كيفَ جاءَ المَعْنَى، وَهُوَ مَجاز.
(و) لَفَتَ (الرِّيشَ عَلَى السَّهْمِ: وَضَعَهُ) حالةَ كونِه (غَيْرَ مُتَلائِمٍ، بلْ كَيْفَ اتَّفَقَ) ، نَقله الصاغانيّ.
(واللِّفْتُ، بِالْكَسْرِ:) نَبَاتٌ معروفٌ، كَمَا فِي المصْباح، ويقالُ لَهُ: (السَّلْجَمُ) ، قَالَه الفارابيّ والجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الأَزهريّ: لم أَسمَعْه من ثِقة، وَلَا أَدْرِي أَعَرَبيٌّ أم لَا، قالَ شَيخنَا: وصرَّحَ ابنُ الكُتْبِيّ فِي كِتَابِه (مَا لَا يَسَعُ الطَّبِيبَ جَهْلُه) بأَنَّه نَبَطِيٌّ.
(و) اللِّفْتُ (: شِقُّ الشَّيْءِ وصَغْوُهُ) أَي جَانِبُه، وسيأْتي.
(و) اللِّفْتُ (البَقَرَةُ) ، عَن ثَعلبٍ.
(و) اللِّفْتُ (الحَمْقَاءُ) .
(و) اللِّفْتُ (: حَيَاءُ اللَّبُؤَةِ) ، نَقله الصاغانيّ.
(و) اللِّفْتُ (: ثَنِيَّةُ جَبَلِ قُدَيْد بينَ الحَرَمَيْنِ) الشَّرِيفَيْن، هَكَذَا ضَبطَه القَاضِي عِياضٌ فِي شَرْحِ مُسْلِم، وَهُوَ رِوايةُ الْحَافِظ ابنِ الحُسَيْنِ بن سِرَاج، (ويُفْتَحُ) وَهُوَ رِواية القَاضِي أَبي عليَ الصَّدَفِيّ، وَرَوَاهُ بالتَّحرِيكِ أَيضاً عَن جَماعة، وأَنْشَد الأُبِّيّ فِي إِكْمالِ الإِكْمال:
مَرَرْنا بِلِفْتٍ والثُّرَيّا كَأَنَّها
قَلائدُ دُرَ حُلَّ عَنْهَا خِضَابُها
(والأَلْفَتُ من التَّيْسِ: المُلْتَوِي أَحَدُ قَرْنَيْهِ) علَى الآخَرِ، وَهُوَ بَيِّنُ اللَّفَتِ، كَمَا فِي الصّحاح.
(5/79)

(و) الأَلْفَتُ: القويُّ اليَدِ الَّذِي يَلْفِتُ مَنْ عالَجَه، أَي يَلْوِيهِ.
والأَلْفَتُ والأَلْفَكُ فِي كلامِ تَمِيمٍ (: الأَعْسَرُ) ، سُمِّيَ بذلك لأَنَّه يَعْمَلُ بجانِبِه الأَمْيَل.
(و) فِي كَلامِ قَيْس (: الأَحْمَقُ) مثل الأَعْفَتِ، والأُنثَى لَفْتاءُ.
(كاللَّفَاتِ، كسَحابٍ) وَهُوَ الأَحْمَقُ العِسَرُ الخُلُقِ، كَمَا هُوَ نصُّ الصّحاح.

ووجَدْتُ فِي الهامِشِ مَا نَصّه: ذكر أَبو عُبيد فِي المُصَنّف: الهَفَاةُ واللَّفَاةُ، بتَخْفِيف الفاءِ، يُكتبانِ بالهاءِ؛ لأَن الوَقْفَ عَلَيْهِمَا بالهاءِ، وسيأْتي زِيَادَة الْكَلَام فِي هفت.
(واللَّفُوتُ) ، كصَبُورٍ، من النّساءِ: (امرأَةٌ لَهَا زَوْجٌ، و) لَها (وَلَدٌ من غَيْرِه) فَهِيَ تَلَفَّتُ إِلى وَلَدِها، وتَشْتَغِل بِهِ عَن الزَّوْجِ، وَفِي حَدِيث الحَجّاج (أَنَّهُ قَالَ لامرأَة: إِنَّك كَتُونٌ لَفُوتٌ) ، أَي كَثِيرَةُ التَّلَفُّتِ إِلى الأَشْيَاءِ.
وَقَالَ عبدُ المَلِك بن عُمَيْرِ: اللَّفُوتُ: الَّتِي إِذا سَمِعَتْ كَلامَ الرَّجُلِ التَفَتَتْ إِليْه، وَفِي حَدِيثه عُمرَ، رَضِي الله عَنهُ، حِين وَصفَ نفسَه بالسِّياسة فَقَالَ: إِنّي لأُرْبِعُ وأُشْبِعُ، وأَنْهَزُ الَّفُوتَ، وأَضُمُّ العَنُودَ، وأُلْحِقُ العَطُوفَ، وأَزْجُرُ العَرُوضَ.
(و) اللَّفُوتُ (: العَسِرُ الخُلُقِ) ، وَقد تقدم عَن الصّحاح مَا يُخَالِفُه.
(و) وَقَالَ أَبو جَميل الكِلابيّ: اللَّفُوتُ (: النَّاقةُ الضَّجُورُ عندَ الحَلَبِ) تَلْتَفِتُ إِلى الحَالِبِ فَتَعضُّهُ، فَينْهَزُها بيَدِه فَتَدُرُّ، وَذَلِكَ إِذا ماتَ وَلدُها، فَتَدُرِّ؛ تَفْتَدِي باللَّبَن من النَّهْزِ، وَهُوَ الضَّرْبُ. فضَرَبَها مَثلاً للّذي يَسْتَعْصِي ويَخْرُج عَن الطَّاعةِ.
(5/80)

(و) عَن ثَعْلَبٍ: اللَّفوتُ (: الَّتِي لَا تَثْبُتُ عَيْنُها فِي مَوْضعٍ واحِدٍ، وإِنما هَمُّها أَن تَغْفُلَ) أَنتَ (عَنْهَا فتَغْمِزَ غَيْرَك) . وَبِه فُسِّر قولُ رجل لابنِه: إِاك والرَّقُوبَ الغَضُوبَ القَطُوبَ اللَّفوتَ.
(واللَّفْتَاءُ:) هِيَ (الحَوْلاءُ) .
(و) اللَّفْتَاءُ أَيضاً: (العَنْزُ) الَّتِي (اعْوَجَّ قَرْنَاها) ، وتَيْسٌ أَلْفَتُ كذالك، وَقد تقدّم.
(و) لَفَتَ الشيءَ لَفْتاً: عَصَدَهُ، كَمَا يُلْفَتُ الدَّقِيقُ بالسَّمْنِ وغيرِه.
و (اللَّفِيتَةُ) : أَن يُصِفَّي ماءُ الحَنْظَلِ الأَبْيضِ، ثُمّ تُنْصَبَ بِهِ البُرْمَةُ، ثمَّ يُطْبَخَ حَتَّى يَنْضَجع ويخْثُرَ، ثمَّ يُذَرَّ عَلَيْهِ دَقيقٌ. عَن أَبي حنيفةَ، وَفِي حَدِيث عُمرَ، رَضِي الله عَنهُ، (أَنَّه ذكَر أَمرَهُ الجاهليّة، وأَنَّ أُمَّه اتَّخَذَتْ لَهمْ لَفِيتَةً من الهَبِيدِ) قَالَ ابنُ الأَثيرِ وغيرُه: اللَّفِيتَةُ: (العَصِيدَةُ المُغَلَّظَةُ) ، والهَبِيدُ: الحَنْظَلُ، وَهَكَذَا قالَه أَبو عُبيد.
(أَو) هِيَ (مَرقَةٌ تُشْبِهُ الحَيْسَ) ، وَقيل: اللَّفْتُ كالفَتْلِ، وَبِه سُمِّيَت العَصِيدَةُ لَفِيتَةً؛ لأَنّها تُلْفَتُ أَي تُفْتَلُ وتُلْوَى.
(وَهُوَ يَلْفِتُ) الكَلامَ لَفْتاً، أَي يُرْسِلُه وَلَا يُبالِي كيفَ جاءَ المعنَى.
ويُقال: يَلْفِتُ الرّاعِي (المَاشِيَةَ) لَفْتاً، (أَيْ يَضْرِبُها) و (لَا يُبالِي أَيّها أَصَابَ، و) مِنْهُ قَوْلهم: (هُوَ لُفتَةٌ، كهُمَزَةٍ) ، اي كَثِيرُ اللَّفْتِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
المُتَلَفَّتَةُ: أَعْلَى عِظامِ العاتِق مِمَّا يَلِي الرأْسَ، كَذَا فِي لِسَان الْعَرَب.

لوت
: ( {لات) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ غيرُه:} لاتَ (الرَّجُلُ) ! لَوْتاً، إِذا
(5/81)

(أَخْبرَ) بالشَّيءِ على غيرِ وَجْهِه.
وَقيل: هُوَ أَن يُعَمِّي عَلَيْهِ الخَبَرَ فيُخْبِرَه (بغيرِ مَا يسْأَلُ عَنْه) .
قَالَ الأَصمعيّ: إِذا عَمَّى عَلَيْهِ اخبر قيل: قَدْ {لاتَه} يَلِيتُه {لَيْتاً، فجعَله يائِيّاً، وَمثله فِي اللِّسَان، وَدَلِيل ذالك أَيضاً مَا نَقَله ابنُ مَنْظُور، وَقيل للأَسَدِيَّةِ: مَا المُدَاخَلَةُ؟ فَقَالَت: أَن} تَلِيتَ الإِنْسَانَ شَيْئاً قد عمِلَه، أَي تَكْتُمَه وَتَأْتِيَ بخَبَرَ سِواهُ. فانظرْ ذالك مَعَ سِيَاق المصنّف.
(و) لاَتَ (الخَبر: كَتَمَهُ) وأَتى بخَبَر سواهُ، قَالَه خَالِدُ بنُ جُنْبَة.
( {ولَوَاتَةُ، بِالْفَتْح) ، وَفِي بعض النّسخ: كسحَابَة: (ع، بالأَنْدَلُس) أَو بَلدةٌ بهَا، بل فِي العُدْوَةِ.
(وقَبِيلَةٌ بالبَرْبَرِ) ، سُمِّيَت تِلْكَ البلدةُ أَو المَوْضعُ بمَن نَزلَها من هاذه القبيلةِ، وَقد نُسب إِليها جمَاعَة من المخُحَدِّثِين وَغَيرهم.

لهت
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
لاَهُوت، يُقَال: لله، كَمَا يُقَال: نَاسُوت للإِنسان، استدركه شَيخنَا بِنَاء على ادّعاءِ بعضِهم أَصالَةَ التاءِ، وَفِيه نَظرٌ.

لَيْت
: (} لَيْتَ) ، بِفَتْح اللَّام: (كلمةُ تَمَنَ) أَي حرفٌ دَالٌّ على التَّمَنِّي، وَهُوَ طَلَبُ مَا لَا طَمَعَ فِيهِ، أَو مَا فِيهِ عُسْرٌ، تَقول:! - لَيْتَنِي فعلتُ كَذَا وَكَذَا، وَهِي من الحُروفِ النّاصبة (تَنْصِبُ الاسمَ وتَرْفَعُ الخَبَرَ) مثل كأَنَّ وأَخواتِها؛ لأَنّها شابَهت الأَفْعالَ بقُوّة أَلفاظِها، واتصالِ أَكْثَرِ المُضْمَرات بهَا، وبمعانيها، تقولُ: ليتَ زيْداً ذاهبٌ، وأَما قَول الشَّاعِر:
يَا لَيتَ أَيّامَ الصِّبَا رَواجِعَا
(5/82)

فإِنما أَراد يَا ليتَ أَيامَ الصّبا لَنا رَواجِعَ، نصَبَه على الحالِ، كَذَا فِي الصّحاح.
ووجَدْتُ فِي الحاشيةِ مَا نّصه: رواجعا نُصِب على إِضْمارِ فعْلٍ، كأَنه قَالَ: أَقْبَلَتْ، أَو عَادَتْ، أَو مَا يَلِيق بِالْمَعْنَى، كَذَا قَالَ سِيبَوَيْهٍ، (تَتععَلّقُ بالمُسْتَحِيلِ غالِباً، وبالمُمْكِنِ قَليلاً) وَهُوَ نصّ الشَّيْخ ابنِ هِشامٍ فِي المُغْنى، ومثَّلَه بقول الشَّاعِر:
فياليتَ الشَّبابَ يَعُودُ يَوْماً
فَأُخْبِرَهُ بِمَا فَعَلَ المَشِيبُ
وَقد نظر فِيهِ الشَّيْخ بهاءُ الدّين السُّبْكِيّ فِي (عروس الأَفْراحِ) ، وَمنع أَن يكون هَذَا من المُسْتَحِيل. نقلَه شَيخنَا.
(وَقد) حَكى النَّحْوِيُّون عَن بعضِ العَربِ أَنها (تَنَزَّلُ مَنْزلَةَ وَجَدْتُ) فيعدِّيها إِلى مفعولين، ويُجْرِيها مُجْرَى الأَفعال (فيُقالُ: ليتَ زَيْداً شاخِصاً) فَيكون الْبَيْت على هَذِه اللُّغَة، كَذَا فِي الصِّحَاح.
قَالَ شَيخنَا: وَهَذِه لغةٌ مَشْهُورَة حَكَاهَا الفَرّاءُ وأَصحابه عَن الْعَرَب، ونقلها الشيخُ ابنُ مالكٍ فِي مُصَنَّفاتِه، وَاسْتَدَلُّوا بشواهد حَمَلَها بقيُّةُ البَصْرِيِّين على التأْويل.
(ويُقال: {- لَيْتِي} - ولَيْتَنِي) ، كَمَا قَالُوا: لَعَلَّنِي ولَعَلِّي وإِنّي وإِنَّنِي، قَالَ ابْن سِيدَه: وَقد جاءَ فِي الشِّعر لَيْتِي، أَنشد سيِبويِه لزَيْدِ الخَيْل:
تَمَنّى مَزْيَدٌ زَيْداً فَلاَقَى
أَخاً ثِقَةً إِذا اخْتَلَفَ العَوالِي
كمُنْيَةِ جَابِرٍ إِذْ قَالَ لَيْتِي
أُصادفُه وأُتْلِف بَعْضَ مالِي
قلت: هَكَذَا فِي النَّوَادِر، وَالَّذِي فِي الصّحاح (أَغْرَمُ جُلَّ مالِي) فِي المصراعِ الأَخير.
وَقَالَ شَيخنَا عِنْد قولِ المصَنِّف، وَيُقَال: لَيْتِي ولَيْتَنِي: أَراد أَنَّ نونَ الوِقاية تلحقُها كإِلْحاقِها بالأَفعال حِفْظاً لفتحتها، وَلَا تَلْحَقُها إِبقاءً لَهَا على الأَصل، وظاهِرُه التَّساوي فِي
(5/83)

الإِلحاقِ وعَدَمِه، وَلَيْسَ كَذَلِك، وَفِي تنظِير الجَوْهَرِيّ لَهَا بلَعَلّ أَنهما فِي هَذَا الحُكْمِ سواءٌ، وأَنّ النونَ تَلْحَقُ لعلّ كلَيْتَ، وَلَا تَلْحَقُها، وَلَيْسَ كَذَلِك، بل الصَّوابُ أَنّ إِلحاقَ النّون لليتَ أَكثَرُ، بِخِلَاف لعلّ، فإِنّ الراجِحَ فِيهَا عدَمُ إِلحاقِ النونِ، إِلى آخرِ مَا قَالَ.
( {واللِّيتُ، بالكَسْرِ: صَفْحَةُ العُنُق) وقِيل:} اللِّيتانِ: أَدْنَى صَفْحَتَي العُنُقِ من الرَّأْس، عَلَيْهِمَا يَنْحَدرُ القُرْطانِ، وهما وراءَ لِهْزِمَتِي اللَّحْيَيْنِ، وَقيل: هما موضعُ المِحْجَمَتَينِ، وَقيل: هما مَا تحتَ القُرْطِ من العُنُقِ، وَالْجمع {أَلْياتٌ} ولِيتَةٌ، وَفِي الحَدِيث: (يُنْفَخُ فِي الصُّوره فَلَا يَسْمَعُه أَحَدٌ إِلاّ أَصْغَى {لِيتاً) أَي أَمالَ صَفْحَةَ عُنُقُه.
(} ولاَتَهُ {يَلِيتُه} ويَلُوتُه) {لَيْتاً، أَي (حَبَسَه عَن وَجْهِه وصَرَفَه) قَالَ الراجز:
ولَيْلة ذتِ نَدًى سَرَيْتُ
وَلم} - يَلِتْنِي عَن سُرَاها لَيْتُ
وَقيل: معنى هاذا: لم يَلِتْنهي عَن سُرَاها أَن أَتَنَدّمَ، فأَقولَ: لَيْتَنهي مَا سَرَيْتُها. وَقيل: مَعْنَاهُ: لم يَصرْفِنْي عَن سُرَاها صارِفٌ، أَي لم يَلِتْنِي {لائِتٌ، فوُضِع المَصْدَرُ موضعَ الاسْمِ. وَفِي التَّهْذِيب: أَي لَمْ يَثْنِنِي عَنْهَا نَقْصٌ وَلَا عَجْزٌ عَنْهَا. (} كأَلاتَهُ) عَن وَجْه، فَعَل وأَفْعَلَ بِمَعْنى واحدٍ.
{ولاَتَه حَقَّهُ يَلِيتُه لَيْتاً، وأَلاتَهُ: نَقَصَهُ، والأَوّل أَعْلَى، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {وَإِن تُطِيعُواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لاَ} يَلِتْكُمْ مّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً} (سُورَة الحجرات، الْآيَة: 14) قَالَ الفَرّاءُ: معناهُ لَا يَنْقُصْكُمْ، وَلَا يَظْلِمْكُم من أَعمالِكُم شيْئاً، وَهُوَ مِن لاَتَ يَلِيتُ، قَالَ: والقُرّاءُ مُجْتَمعُون عَلَيْهَا، قَالَ الزَّجّاج: لاتَه يَلِيتُه وأَلاتَهُ يُلِيتُه، إِذا نَقَصَه.
(و) فِي اللِّسَان: يُقَال: (مَا {أَلاَتَه) من عَمَلِه (شَيْئاً: مَا نَقَصَه، كَمَا} أَلَتِهَ) بكَسْرِ اللامِ وفَتْحِها، وقُرىءَ قولُه:
(5/84)

{وَمَآ {أَلَتْنَاهُمْ} بِكَسْر اللَّام {مّنْ عَمَلِهِم مّن شَىْء} (سُورَة الطّور، الْآيَة: 21) .
قَالَ الزّجّاج: لاتَهُ عَن وَجْهِه أَي حَبَسَه، يَقول: لَا نُقْصانَ وَلَا زِيادةَ، وَقيل فِي قَوْله مَا أَلَتْناهُم قَالَ: يَجُوز أَن تكونَ من أَلتَ وَمن أَلاتَ.
وَقَالَ شَمِرٌ، فِيمَا أَنشده من قَول عُرْوَةَ بنِ الوَرْد:
فَبِتُّ} أُلِيتُ الحَقَّ والحَقُّ مُبْتَلَى
أَي أُحِيلُه وأَصْرِفُه، {ولاتَه عَن أَمره} لَيْتاً، {وأَلاتَهُ: صَرَفَه.
وَعَن ابْن الأَعرابيّ: سمعتُ بعضَهم يَقُول: الحمدُ لله الَّذِي لَا يُفاتُ وَلَا} يُلاتُ. وَلَا تَشْتَبِهُ عَلَيْهِ الأَصْواتُ. يُلاتُ: من {أَلاتَ} يُلِيتُ، لغةٌ فِي {لاَت} يَلِيتُ إِذا نَقَص، وَمَعْنَاهُ: لَا يُنْقَصُ وَلَا يُحْبَسُ عَنهُ الدُّعاءُ.
وَقَالَ خَالدُ بنُ جُنْبَة: لَا يُلاتُ، أَي لَا يأْخُذُ فِيهِ قولُ قائلِ، أَي لَا يُطِيعُ أَحداً، كَذَا فِي اللّسانِ.
(والتّاءُ فِي) قَوْله تَعَالَى: {وَّلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ} (سُورَة ص، الْآيَة: 3) زائِدةٌ كَمَا (زِيدَت) (فِي ثُمَّتَ) ورُبَّتَ، وَهُوَ قَول المُؤَرِّج، كَذَا فِي الصّحاح، وَاللِّسَان، (أَو شَبَّهوها) أَي لات (بلَيْسَ) ، قَالَه الأَخْفَش، كَذَا بخطّ الجَوْهَرِيّ فِي الصّحاح، وَفِي الْهَامِش صوابُه: سِيبَوَيْهٍ، (فَأُضْمِرَ) وعِبارةَ الصِّحَاح: وأَضْمَروا (فِيهَا اسْم الفَاعِلِ) .
قَالَ: (وَلَا تَكُون لاتَ إِلاّ مَع حِينَ) قَالَ ابنُ بَرِّيّ: هَذَا القَوْلُ نسبَه الجوهريّ إِلى الأَخْفَش، وَهُوَ لسِيبَوَيْه؛ لأَنه يَرى أَنَّها عامِلَةٌ عَمَل لَيْسَ، وأَما الأَخْفَشُ فَكَانَ لَا يُعْمِلُها، ويرفَعُ مَا بعدَها بالابتداءِ إِن كَانَ مَرْفوعاً، وينصبه بإِضمارِ فِعْل إِن كَانَ مَنْصُوباً، قَالَ: (وَقد تُحْذَفُ) أَي لفظةُ (حِين) فِي الشّعْر، (وَهِي) أَي تلكَ اللَّفْظَة (مُرادَةٌ) فتُقَدّر، وَهُوَ قَول الصّاغانيّ، والجَوْهَرِيّ، وإِياهُما تَبِعَ
(5/85)

المُصَنّف (كَقَوْل مازِنِ بنِ مَالِكٍ: حَنَّتْ ولاتَ هَنَّتْ وأَنَّي لَكَ مَقْروعُ) فحذفَ الحِينَ، وَهُوَ يُريدُه.
ووجَدْتُ فِي الْهَامِش أَنَّ هَذَا لَيْسَ بشعرٍ، وإِنّما هُوَ كَلامٌ تُمُثِّلَ بِه، وَله حكايةٌ طويلةٌ.
قَالَ شيخُنا: وَقد تعَقَّبُوه، يَعْنِي القولَ الَّذِي تبع فيهِ الشَّيْخَيْنِ، فَقَالُوا: إِن أَرادُوا الزّمانَ المحذوفَ مَعْمُولُه فَلَا يَصِحُّ؛ إِذ لَا يَجُوز حَذْفُ معمولَيْها، كَمَا لَا يجوز جَمْعُهُما، وإِن أَرادُوا أَنّها مُهْمَلَةٌ وأَن الزّمان لابد مِنْهُ لتصحيح اسْتِعْمَالهَا، فَلَا يَصِحُّ أَيضاً؛ لأَنَّ المُهْمَلَة تَدْخُل على غيرِ الزّمان.
قلت: هُوَ الَّذِي صَرّحَ بِهِ أَئمةُ العربيّة، قَالَ أَبو حَيّان فِي ارْتِشافِ الضَّرَبِ من لسانِ الَعرَبِ: وَقد جَاءت لاتَ غيرَ مضافٍ إِليها (حِين) وَلَا مَذْكُورٍ بعْدهَا (حِين) ، وَلَا مَا رَادَفَهُ فِي قَول الأَوْدِيّ.
تَرَكَ الناسُ لنَا أَكْنَافَنَا
وتَوَلَّوْا لاتَ لَمْ يُغْنِ الفِرارُ
إِذْ لَوْ كَانَت عامِلَةً لم يُحْذَف الجُزآنِ بعدَها، كَمَا لَا يُحْذفانِ بعد (مَا) ، و (لَا) العاملتَيْنِ عَملَ لَيْسَ، وصَرّحَ بِهِ ابنُ مالكٍ فِي التَّسْهيل والكافيةِ وشُروحِهما، ثمَّ قَالَ: وَقد أَجْحَفُوا بهاذا اللّفظِ فِي حَقِيقَته وعَملِه، فَكَانَ الأَوْلَى تَرْكَهُ أَو عدمَ التَّعَرُّضِ لبَسْطِ الْكَلَام فِيهِ، وإِنما يَقتصرون على قَوْلِهم: ولاتَ النّافيةُ العاملةُ عَملَ لَيْسَ.
وحاصلُ كَلَام النُّجاةِ فِيهَا يَرجعُ، إِلى أَنهم اختَلَفُوا فِي كلَ من حقيقَتها وَعَمِلها: فَقَالُوا: فِي حَقِيقَتهَا أَربعةُ مذاهِبَ:
الأَوّ: أَنّها كلمةٌ واحدةٌ، وأَنّها فِعْلٌ ماضٍ، واختَلَفَ هؤلاءِ على قَوْلَيْنِ:
(5/86)

أَحدهما: أَنها فِي الأَصل! لاتَ بِمَعْنى نَقَصَ. وَمِنْه {5. 005 لَا يلتكم من اءَعمالكم} ، ثُمّ استُعْمِلَتْ للنَّفْيِ، كَقَلَّ، قَالَه أَبو ذَرَ الخُشَنّى فِي شَرْحِ كتاب سيبويهِ، ونَقَلَه أَبو حيَّان فِي الارْتِشَاف، وابنُ هِشامٍ فِي المُغْنِي، وَغير وَاحِد.
ثَانِيهمَا: أَنَّ أَصْلَها لَيْسَ بالسّين، كفَرِح، فأُبْدِلت سينُها تَاء، ثمَّ انْقَلَبت اليَاءُ أَلِفاً؛ لتحرُّكِها وانفتِاح مَا قبلهَا، فلمّا تَغَيَّرتْ اختَصَّتْ بالحِين، وَهَذَا نَقله المُراديّ عَن ابْن الرّبيع.
وَالْمذهب الثَّانِي: أَنها كلمتان: لَا النّافيةُ، لحِقَتْها تاءُ التَّأَنيث؛ لتأْنيثِ اللّفظ، كَمَا قَالَه ابنُ هشامٍ والرَّضِيّ، أَو لتأْكيد المُبَالَغَة فِي النَّفْيِ، كَمَا فِي شَرْح القَطْرِ لمُصنَفَّه، وَهَذَا هُوَ مَذْهَب الجُمهور.
الثَّالِث: أَنها حرْفٌ مُستَقِلُّ، لَيْسَ أَصلُه (ليسَ) وَلَا (لَا) ، بل هُوَ لَفْظٌ بسيطٌ موضوعٌ على هاذه الصيّغة، نَقله الشَّيْخ أَبو إِسحاقَ الشَّاطِبِيُّ، فِي شرح الخُلاصة، وَلم يَذْكُرْه غيْرُه من أَهل العَرَبيّة على كَثْرَة استقْصائها.
الرَّابِع: أَنّها كلمةٌ وبعضُ كَلِمَةِ، (لَا) النافيةُ، والتاءُ مزيدةٌ فِي أَوّل (حِين) ، ونُسِبَ هَذَا القَوْل لأَبِي عُبَيْد وابنِ الطَّرَاوَةِ، وَنَقله عنهُما فِي المُغْنِي، وَقَالَ: استدَلَّ أَبو عُبيدٍ بأَنه وجَدَها مُتّصِلَةً فِي الإِمام، أَي مُصحَف عُثْمان، وَلَا دَلِيلع فِيهِ؛ لأَن فِي خَطّه أَشياءَ خَارِجَة عَن القِياس، وَيشْهد للجمُهْور أَنّه يُوقف عَلَيْهَا بالتّاءِ والهاءِ، وأَنّها تُرْسَم مُنفصلةً من حِين، وأَنَّ تاءَها قد تُكحسَر على أَصل التقاءِ الساكنين، وَهُوَ معنى قَول الزمخشريّ. وقرىء بِالْكَسْرِ كجَيْرِ، وَلَو كَانَ ماضِياً لم يكن للكَسْرِ وَجْهٌ.
قلتُ: وَقد حُكِيَ أَيضاً فِيهَا الضَّمُّ وقُرىء بِهن؛ فالفَتْح تَخْفِيفًا، وَهُوَ الأَكثرُ؛ والكَسْرُ على أَصلِ التقاءِ السَّاكنَيْن، والضَّمُّ جَبْراً لوَهْنِها
(5/87)

بلزومِ حَذْف أَحدِ مَعْمُولَيْها، قَالَه البَدْرُ الدَّمامِينيّ فِي شرح المُغْنِي، فَهِيَ مثَلَّثةُ التاءِ، وإِن أَغْفَلُوه.
ثمَّ قَالَ شَيخنَا: وأَما الِاخْتِلَاف فِي عَملهَا، فَفِيهِ أَربعةُ مَذاهِبَ أَيضاً:
الأَول: أَنّها لَا تَعملُ شيْئاً؛ فإِن وَلِيَها مرفوعٌ فمبتدأٌ حُذِفَ خَبَرُهُ، أَو مَنْصُوبٌ فمَفْعُولٌ حُذِف فِعْلُه الناصِبُ لَهُ، وَهُوَ قولُ الأَخفش، وَالتَّقْدِير عِنْده: لَا أَرَى حينَ مَنَاصٍ، نَصْباً، وَلَا حِينُ مناصٍ كائِنٌ لَهمُ، رَفْعاً.
وَالثَّانِي: أَنها تعملُ عَمَلَ إِنّ، وَهُوَ قَوْلٌ آخَرُ للأَخْفَشِ والكُوفِيّينَ.
وَالثَّالِث: أَنها حرفُ جَرَ عِنْد الفَرّاء، على مَا نَقله عَنهُ الرَّضِيّ وابنُ هشامٍ وَغَيرهمَا.
وَالرَّابِع: أَنّها تعملُ عملَ لَيْسَ، وَهُوَ قَول الجُمْهُور، وقيّده ابنُ هِشام بِشَرْطَيْن: كَون معمُولَيْها اسمَى زَمَان، وَحذف أَحدِهما. انْتهى.

(فصل الْمِيم) (مَعَ التاءِ المثنة الْفَوْقِيَّة)
مأَت
: (! مُؤْتَةُ بالضَّمِ) والهَمْزِ، وجَوَّزع أَهلُ الغَرِيب بِغَيْر الهَمْز نَقله شيخُنا، وَذكرهَا ابنُ منظورٍ فِي آخرِ تَرْجَمَة مَاتَ، وقيَّدها بالهَمْزِ، وَهُوَ قَول الفَرّاءِ وثَعْلَب، اسْم أَرْضٍ (: ع) بالشَّامِ، حَيْثُ التَقعتْ جُيوشُ المُسْلِمِين وهِرَقْل، وَفِي المَراصِد: اينَّها قَرْيَةٌ من قُرَى البَلْقاءِ فِي حُدُود الشّام.
وَقيل: إِنها (بمَشَارِف الشّامِ) على اثْنَيْ عَشَرَ ميلًا من أَذْرُحَ، حَيْثُ (قُتِلَ فِيهِ) أَي فِي ذالك المَوحضع، ذُو الجَناحَيْنِ (جَعفرُ بنُ أَبِي طَالِبٍ) المُلَقّب بالطَّيّار، وزَيْدُ بنُ حَارِثَةَ، وعبدُ الله بنُ رَوَاحَةَ، رَضِي الله عَنْهُم، على كلِّ قبرغ مِنْهَا بِناءٌ مُفرَدٌ، (وَفِيه)
(5/88)

أَي فِي هاذا الموضعِ (كَانَ تُعْمَلُ السُّيوفُ) المُؤْتِيَّة.

متت
: ( {المَتُّ: المَدُّ) ، مَدُّ الجَبْلِ وغَيْره، يُقَال:} مَتَّ، ومَطَّ وقَطَلَ، ومَغَطَ بِمَعْنى وَاحِد.
{ومَتَّ الشَّيْءَ} مَتًّا: مَدَّهُ.
ومَتَّ فِي السَّيْر، كمَدَّ.
(و) المَتُّ (: النَّزْعُ على غَيْرِ بَكَرَةِ) ، مُحَرَّكة، وَهِي من البِئر مَعْرُوفةٌ.
(و) المَتُّ (: التَّوَسُّلُ) والتَّوَصّل (بقَرَابَةٍ) أَو حُرْمَةِ، أَو غيرِ ذَلِك.
وَفِي اللّسان: المَتُّ كالمَدّ، إِلاّ أَنَّ المَتَّ تَوَصُّلٌ بقَرابَةٍ ودَالَّةٍ {يُمَتُّ بهَا، وأَنشد:
إِن كُنْتَ فِي بَكْرٍ} تَمُتُّ خُئُولَةً
فأَنا المُقَابَلُ فِي ذُرَى الأَعْمام
وَفِي المُحْكَم: مَتَّ إِليه بالشَّيْءِ يَمُتُّ مَتًّا: تَوَسَّلَ، فَهُوَ مَاتٌّ، أَنشد يَعقوب:
{تَمُتُّ بأَرْحَامٍ إِلَيْكَ وَشِيجَةٍ
وَلَا قُرْبَ بالأَرْحَامِ مَا لَمْ تُقَرَّبِ
وَفِي حديثِ عَلِيَ كرَّم الله وَجْهَه: (لَا} يَمُتَّانِ إِلى الله بِحَبْل، وَلَا يَمُدّانِ إِلَيْهِ بِسَبَبٍ) .
{والمَتُّ (} كالمَتْمَتَةِ) ، قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: {مَتْمَتَ الرَّجُلُ، ابذا تَقَرَّب بمَوَدَّةٍ أَو قَرابَةِ، قالَ النِّضْرُ:} مَتَتُّ إِليهِ بِرَحِمٍ، أَي مَدَدْتُ إِليه، وتَقَرَّبْتَ إِلَيْه.
(و) بَيْنَنَا رَحِمٌ {مَاتَّةٌ، (} المَاتَّةُ: الحُرْمَةُ والوَسيلَةُ) ، وجَمْعُها مَوَاتُّ.
{والمَوَاتُّ: الوسائِلُ.
وَفِي الأَساس:} ويُمَاتُّ فلَانا: يُذكِّرهُ المَوَاتَّ.
(! ومَتَّى، كحَتَّى) مُشدَّدَة، وَهُوَ المَشْهُور، وَبِه جَزَم المُحَقِّقون، (أَو
(5/89)

{مَتَتَى مَفْكُوكَة) هاكذا فِي سائرِ نُسَخِ الْقَامُوس، وَقد أَنكَرَه طَائِفَة، وَالَّذِي فِي لِسَان الْعَرَب: وَقيل: إِنّما سُمّي مَتْثَى، وَهُوَ مَذْكُور فِي مَوْضِعه من حرف الثاءِ الْمُثَلَّثَة، وَهُوَ (أَبو يُونُسَ (النّبيِّ) عَلَيْهِ) وعَلى نبيّنا أَفْضَلُ الصَّلاة و (السَّلام) ، لَا أُمُّه، نقَلَه البُخَاريّ، وقَلّده الشِّهابُ فِي العِنَاية، واختَلَفَ اختيارهُ فِيهِ فِي شرح الشِّفاءِ لَهُ، وتابَعَه النُّورُ الحَلَبِيّ فِي السِّيرة، لحَدِيثِ ابنِ عبّاس، وجَزمَ بِهِ فِي نُور النِّبْراس، ورَجَّحَه الحافِظُ.
وَعند الجُمْهُور أَن مَتَّى أُمّ يُونُسَ عَلَيْهِ السَّلَام، قَالُوا: وَلم يَشْتَهِر نَبِيٌّ بأُمِّه غير عِيسى ويُونُس، عَلَيْهِمَا السَّلَام، قَالَه ابنُ الأَثير فِي جامِعِه، وَفِي جامعِ الأُصُول وَغَيرهمَا، ونَقَلَه الحَلَبِيّ فِي شَرْح الشّفاءِ، وأَقَرَّهُ، وَهُوَ المُتداوَلُ الْمَنْقُول، وَمثله حَقَّق ابنُ عبد البَرِّ.
قَالَ شيخُنا: وَفِي مرآةِ الزَّمان أَنَّه كَانَ بعد سُلَيْمانَ، وأَنّه من وَلَدِ بِنْيَامِينَ بنِ يَعْقُوبَ عَلَيْهِ السلامُ.
وَفِي لِسَان الْعَرَب:} ومَتَّى أَبو يونُس عَلَيْهِ السّلامُ، سُرْيَانِيّ.
وَقَالَ الأَزهريّ: يُونُسُ بن مَتَّى (نَبِيٌّ كَانَ يُسمَّى مَتَّى عَلى فَعْلَي، فُعِلَ ذالك لأَنهم لمَّا لم يَكُنْ لَهُم فِي كَلَامهم فِي إِجراء الاسمِ بعد فتحِه على بناءِ مَتَّى) حَمَلُوا الياءَ على الفَتْحَة الَّتِي قبلهَا فجَعَلُوها أَلفاً، كَمَا يَقُولُونَ من غنَّيْتُ: غَنَّى، وَمن تَغَنَّيْتُ تَغَنَّى. وَقَالَ الصاغانيّ: إِنْ جَعَلْتَ مَتّى على فَعَّلَ فِعْلاً ماضِياً من التَّمْتِيَةِ بِمَعْنى التَّمْدِيدِ، كتَمَطَّى من تَمَطَّطَ فموضِعُه المُعْتَلّ، وإِن جَعَلْتَه فَعْلَي من المُضاعَف فَهَذَا مَوْضِعه.
(و) مَتَّى (جَدٌّ لِمُحَمَّدِ بنِ يَحْيَى)
(5/90)

بن خَالِدِ بن يَزيدَ أَبي يَزهيدَ (المَدَنِيّ المُحَدِّث) ، نَقَله الصّاغانيّ.
(و) مَتّى بالتَّشْدِيدِ (لغَةٌ فِي مَتَى المُخَفَّفَةِ) ، وأَنْشَد (أَبو حاتمٍ قولَ) مُزاحِمٍ العُقَيْلِيّ:
أَلَمْ تَسْأَلِ الأَطْلالَ مَتَّى عُهُودُها
وَهل تَنْطِقَنْ بَيْدَاءُ قَفْرٌ صَعِيدُها
قَالَ أَبو حَاتِم: سأَلْتُ الأَصْمَعِيَّ عَن مَتّى فِي هَذَا البَيْت فَقَالَ: لَا أَدْرِي، وَقَالَ أَبو حَاتِم: ثَقَّلَها كَما تُثَقَّلُ رُبَّ وتُخَفَّفُ، وَهِي مَتَى خَفِيفَةٌ فَثَقَّلَها، قَالَ أَبو حَاتِم: وإِنْ كانَ يُرِيدُ مصدَرَ {مَتَتّ} مَتًّا أَي طَوِيلاً أَو بَعِيداً عُهودُها بالنّاسِ فَلَا أَدْرِي، قَالَه ابْن مَنْظُور.
وَقَالَ شَيْخُنا: هِيَ غَرِيبَةٌ جِدًّا، لَمْ يَذكُرْها أَحدٌ من النُّحاة، وَلَا مَنْ صَنَّفَ فِي المُفْرداتِ فَقَط، وأَغْفَلَها ابنُ مالِكٍ فِي التَّسْهِيل مَعَ سَعَةِ حِفْظِه، وَكَذَا أَبو حَيّان وغيرُهم.
(و) قَالَ اللَّيْثُ: ( {مَتٌّ) : اسْم أَعجميّ، والمُسَمَّى بِهَذَا الاسمه (فِي المُحَدِّثِينَ) من الأَعْجامِ (كَثِير) ون، مِنْهُم: منْصُورُ بنُ نَصْرِ بنِ عبْدِ الرَّحِيم بنِ} مَتِّ بن بُجَيرٍ الكَاغَذِيّ، رَوى عَن الهَيْثَمِ بنِ كُلَيْبِ، ذكره ابنُ نُقْطَةَ.
وأَمّا {مَتَّوَيْهِ فإِنّه لَقُب الحافِظِ أَبي بَكْرٍ أَحْمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بن الفَرَج، وابنُه أَبو زُرْعَةَ محمدٌ، ثِقَة، وحفيدُه عَبْدُ الله بن أَبي زُرْعَة، حافظُ، وابنُه أَبُو زُرْعَةَ مُحَمَّد بن عبد الله، سَمعَ الدَّارَ قُطْنِيّ وابنَ شاهين، أَوْرَدَهُم الخَليليُّ فِي الإِرْشاد.
وإِبراهِيمُ بنُ محمّدِ بنِ مَتَّوَيْه الأَصْبَانِيّ، شيخٌ لابنِ المُقْرِي، وَولده مُفْتِي أَصْبَهانَ إِمام الْجَامِع محمدُ بنُ إِبراهيمَ شيخٌ لِابْنِ مَرْدَوَيْه.
(} والمَتَاتُ) كسَحَاب (: مَا {يُمَتُّ بِهِ) أَي يُتَوَسَّلُ أَو يُتَوَصَّلُ.
} ومَتَّه: طَلَبَ إِلَيْه المَتَاتَ.
(! وتَمَتَّى) : لغةٌ، مثل (تَمَطَّى) ، فِي بعضِ اللُّغاتِ.
(5/91)

(و) {تَمَتَّى (فِي الحَبْلِ: اعْتَمَدَ فيهِ لِيَقْطَعَهُ) أَو يَمُدَّه (وأَصْلُه} تَمَتَّتَ) ، فكَرِهُوا التَّضْعِيفَ، فأُبْدِلتْ إِحْدى التّاءَينِ يَاء، كَمَا قَالوا: تَظَنَّى، وأَصْلُه تَظَنَّنَ، غير أَنّه سُمِع تَظَنَّنَ (وَلم يُسْمَع) {تَمَتَّتَ فِي الحَبْل، وأَعادَه فِي المُعْتَلّ بِمَعْنَاهُ، وسيأْتي الكلامُ هُناك، ولشَيْخِنا هُنا كَلَام ينظر فِيهِ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
أَبو العَبّاس أَحمَدُ بنُ محَمّدِ بنِ عَلِيِّ بن} مَتَّةَ، حدّث عَن أَبي عُبَيْدَةَ بنِ محمدِ، وَعنهُ أَبو بَكْرِ بنُ مَرْدَوَيْهِ.

محت
: (المَحْتُ: الشَّدِيدُ) مِنْ كلِّ شَيْءٍ.
(و) المَحْتُ: (اليَوْمُ الحَارُّ) ، يومٌ مَحْتٌ: شَديدُ الحَرِّ، مثلُ حَمْتٍ، ولَيْلةٌ مَحْتَةٌ.
(وَقد مَحُتَ، كَكَرُمَ) .
(و) المَحْتُ (: العَاقِلُ) اللَّبِيبُ (أَو) هُوَ المُجْتَمِعُ القَلْبِ (الذَّكِيّ) ، و (ج مُحوتٌ ومُحَتَاءُ) ، كأَنّهم تَوَهَّمُوا فِيهِ مَحِيتاً، كَمَا قَالُوا: سَمْحٌ وسُمَحاءُ.
(و) المَحْتُ: (الخَالِصُ) ، يُقال: عَرَبِيٌّ مَحْتٌ بَحْتٌ، أَي خالِصٌ.
(و) يُقَال: (لَأَمْحَتَنَّكَ) ، أَي (لَأَمْلأَنَّكَ غَضَباً) ، نَقله الصّاغانيّ.

مرت
: (المَرْتُ: المَفَازَةُ بِلَا نَباتٍ) فِيهَا، أَرْضٌ مَرْتٌ، ومَكانٌ مَرْتٌ: قَفْرٌ لَا نَبَاتَ فِيهِ، وَقيل: الأَرْضُ الَّتِي لَا يُنْبَتُ فِيهَا، وقيلَ المَرْتُ: الَّذِي لَيْسَ بِهِ قَليلٌ وَلَا كَثيرٌ.
(أَو الأَرْضُ) الَّتِي (لَا يَجِفُّ ثَراهَا، وَلَا يَنْبُتُ مَرْعاها) ، وَقيل: المَرْتُ: الأَرضُ. الَّتِي لَا كَلأَ بهَا وإِنْ مُطِرَتْ.
وأَرْضٌ مَرْتٌ (كالمَرُوت) ، بالفَتْح، حكاهُ بَعْضُهم، قَالَ كُثَيِّر:
وقَحَّمَ سَيْرَنا منْ قَوْرِ حِسْمَى
مَرُوتُ الرِّعْيِ ضاحِيَةُ الظِّلالِ
هَكَذَا رَوَاهُ أَبو سعيد السُّكّريّ بِالْفَتْح،
(5/92)

وغيرُه يَرْوِي (مُروُتُ الرِّعْيِ) بالضّم، (ج: أَمْراتٌ، ومُرُوتٌ) بالضّم.
(و) قيل: (أَرْضٌ مَمْرُوتَةٌ، كذالك) ، قَالَ ابنُ هَرْمَةَ:
كَمْ قَدْ طَوَيْنَ الَيْكَ منْ مَمْرُوتَةٍ
ومَناقلٍ مَوْصُولَةٍ بمَناقلِ
وأَرْضٌ مَرْتٌ ومَرُوتٌ، فإِن مُطِرَتْ فِي الشِّتاءِ فإِنّها لَا يُقَالُ لَها مَرْتٌ؛ لأَنَّ بهَا حينَئذ رَصَداً، والرَّصَدُ: الرَّجاءُ لَهَا كَمَا تُرّجَى الحَامِلَةُ، ويُقالُ: أَرْضٌ مُرْصِدَةٌ، وَهِي قد مُطِرَتْ وَهِي تُرْجَى لأَنْ تُنْبِتَ (والاسْمُ المُرُوتَةُ) ، بالضَّمِّ، كالسُّهُولَة.
(و) من المَجاز: (رَجُلٌ مَرْتٌ: لَا شَعَرَ بحَاجِبِه) ، وَكَذَا مَرْتُ الجَسَدِ: لَا شَعَرَ عَلَيْه، قالَ ذُو الرُّمَّة:
كُلَّ جَنينٍ لَثق السِّرْبَالِ
مَرْتِ الحَجَاجَيْنِ مِنَ الإِعْجالِ
يَعْني جَنيناً أَلْقَتْهُ أُمُّه قبلَ أَن يَنْبُتَ وَبَرُهُ.
(و) فِي الأَساس: (مَرَتَهُ يَمْرتُه) إِذا (مَلَّسَه) ، بالتَّاءِ والثاءِ جَمِيعًا.
(و) يُقال: مَرَتَ (الإِبلَ: نَحّاهَا) .
(والمَرُّوتُ، كسَفُّود: وادٍ لبَنِي حِمَّان) كرمان (ابْن عَبْد العُزَّى، لَهُ يَوْمٌ) بَيْنَ (بني) قُشَيْرٍ وتَميم، كَذَا فِي الصِّحاح.
وأَنْشَد قولَ أَوْس:
وَمَا خَليجٌ من المَرُّوت ذُو شُعَبٍ
يَرْمِي الضَّرِيرَ بخُشْبِ الطَّلْحِ والضَّال
(و) المَرُّوتُ (: د، لبَاهِلَةَ أَو لِكُلَيْبٍ) ، كَذَا عَزَاه الفَرَزْدَقُ والبَعِيثُ، فَقَالَ الفَرَزْدَق:
تَقُولُ كُلَيْبٌ حينَ مَتَّتْ جُلودُها
وأَخْصَبَ منْ مَرُّوتِها كُلُّ جانِبِ
(5/93)

وَقَالَ البَعيثُ:
أَأَنْ أَخْصَبَتْ مِعْزَى عَطِيَّةَ وارْتَعَتْ
تِلاعاً مِن المَرُّوتِ أَحْوَى جَمِيمُها
إِلى أَبْياتٍ كَثِيرَة نَسَبَا فِيهَا المَرُّوتَ إِلى كُلَيْبٍ.
(و) مَرَتٌ (كجَبَلٍ: ة، بأَذْرَبيجانَ) ، على مَرْحَلَةِ من أُرْمِيَةَ.
(ومَارُوتُ، أَعْجَمِيّ) ، وَهُوَ الصَّحيح الَّذِي صَوَّبه الأَكثَرُ، وَهُوَ رَفِيقُ هَارُوتَ، وَقيل: منَ المَرْتِ، بِمَعْنى الكَسْرِ، كَمَا فِي التَّفْسير وحَواشِيهِ، قالَهُ شَيْخُنا (أَو من المُرُوتَةِ) وَهُوَ اسمُ المَصْدَرِ من المَرْتِ.
وَقَالَ الصاغانيّ: هُوَ اسمٌ أَعْجَمِيٌّ، بِدَلِيلِ مَنْعِ الصَّرْفِ، وَلَو كَانَ من المَرْتِ لانْصَرَفَ.
(والمَرْمَرِيتُ: الدَّاهِيَةُ) ، وَقَالَ بَعضهم: إِنّ التّاءَ بَدَلٌ من السّين.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عليْهِ:
مَرَتَ الخُبْزَ فِي المَاءِ، كمَرَدَهُ حَكَاهُ يَعْقُوب.
وَفِي المُصَنَّف: مَرَثَه بالثاءِ.
ومارْت: من الشُّهُور الرُّومِيِّة.

مصت
: (مَصَتَ) أَهمله الجَوْهريّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيد: مَصَتَ (الجَارِيةَ) مَصْتاً (: نَكَحَها) ، كمَصَدَها.
والمَصْتُ لغةٌ فِي المَصْدِ، فإِذا جَعَلُوا مَكَان السّينِ صَاداً، جعَلُوا مَكَان الطَّاءِ تَاء، وَهُوَ أَن يُدْخِلَ يَدَه، فيَقْبِضَ على الرّحم، فيَمْصُتَ مَا فِيها مَصْتاً.
(و) فِي المُحْكَمِ والعَيْنِ: مَصَتَ (النّاقَةَ) مَصْتاً (: قَبَضَ على رَحمها، فأَدْخَلَ يَدَهُ فاسْتَخْرَجَ ماءَهُ) من رَحِمِها.
والمَصْتُ خَرْطُ مَا فِي المِعَى بالأَصابع لإِخْراجِ مَا فِيه، ونصُّ
(5/94)

العَيْنِ: إِذا نَزا على الفَرَسِ الكَرِيمَةِ حِصانٌ لئيمٌ أَدْخَلَ صاحِبُها يَدَه، فَخَرَط ماءَه من رَحِمها، قَالَ: مَسَطَها ومَصتَها، قَالَ: وكأَنَّهُم عاقَبُوا بينَ الطّاءِ فِي المَسْطِ والمَصْتِ، وسيأْتِي ذَلِك فِي مسط.

معت
: (مَعَتَه) أَي الأَدِيمَ، (كمَنَعَهُ) ، يَمْعَتُهُ مَعْتاً (: دَلَكَهُ) ، والمَعْتُ نحْوٌ من الدَّلْكِ.

مقت
: (مَقَتَه مَقْتاً) ، (و) مَقُتَ إِلى النّاسِ، ككَرُمَ، (مَقَاتَةً) ، هَكَذَا فِي المِصْباحِ، والأَفْعالِ، والأَسَاس، وصريحُ كلامِ المُصَنَّفِ أَنّ مَقَاتَةً مصدَرُ مَقَتَ، كنَصَر، وَلَيْسَ كَذَلِك.
وَفِي الْمُحكم: المَقْتُ: أَشَدُّ الإِبْغاضِ مَقُتَ مَقَاتَةً، ومَقَتَهُ مَقْتاً (أَبْغَضَه، كمَقَّتَه) تَمْقِيتاً، (فَهُوَ مَقِيتٌ) ، فَعِيلٌ بِمَعْنى فاعِل، ككَرِيمٍ (ومَمْقُوتْ) ، قَالَ:
ومَنْ يُكثِرِ التَّسْآلَ يَا حُرُّ لَمْ يَزَلْ
يُمَقَّتُ فِي عَيْنِ الصَّدِيقِ ويُصْفَحُ
وَفِي الأَساس: مَقَتَهُ مَقْتاً، وَهُوَ بُغْضٌ عَن أَمْر قَبِيحٍ.
وَفِي المُفْرداتِ للراغب: هُوَ أَشَدُّ البُغْضِ.
قلت: وَالَّذِي فِي الأَساسِ مأْخُوذٌ عَن عِبْرَة اللَّيْث، فإِنه قَالَ: المَقْتُ: بُغْضٌ عَن أَمرٍ قَبِيح رَكِبَه، فَهُوَ مَقِيتٌ، وَقد مَقُتع إِلى النّاسِ مَقَاتَةً.
(و) عَن الزّجّاج فِي قَوْله تَعَالَى: {وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ ءابَاؤُكُمْ مّنَ النّسَآء إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتاً وَسَآء سَبِيلاً} (سُورَة النِّسَاء، الْآيَة: 22) قَالَ: المَقْتُ: أَشَدُّ البُغْضِ، المَعْنَى: أَنَّهمُ عَلِمُوا أَنّ ذَلِك فِي الجَاهِلِيَّة كَانَ يُقَال لَهُ: المَقْتُ، (وَكَانَ المولودُ عَلَيْهِ يُقَال لَهُ المَقْتِيُّ) فأُعْلمُوا أَنَّ هذَا الَّذِي حُرِّمَ عليهِم من نِكاح
(5/95)

امْرَأَةِ الأَبِ لم يَزَلْ مُنْكَراً فِي قلُوبِهم، مَمْقُوتاً عِندَهُم. وَفِي الحَدِيث: (لم يُصِبْنَا عَيْبٌ مِنْ عُيُوبِ الجَاهِلِيَّةِ فِي نِكاحِها ومَقْتِها) .
(ونِكاحُ المَقْتِ: أَن يَتَزَوَّجَ) الرَّجخلُ (امْرَأَةَ أَبيهِ بَعْدَهُ) أَي إِذا طَلَّقَها، أَو ماتَ عَنْها، وَكَانَ يُفْعَلُ فِي الجَاهِلِيَّة، وحَرَّمَه الإِسْلامُ.
(والمَقْتِيُّ: ذَلِك المُتَزَوِّجُ) ، قَالَه ابْن سَيّده، (أَو وَلَدُه) ، حكاهُ الزَّجّاج.
(وَمَا أَمْقَتَهُ عِنْدِي) وأَمْقَتَنِي لَهُ، قَالَ سيبويهِ: هُوَ على مَعْنيين:
إِذا قُلْتَ: مَا أَمْقَتَهُ عِنْدِي فإِنّما (تُخْبِرُ أَنَّهُ مَمْقُوتٌ، و) إِذا قُلْتَ: (مَا أَمْقَتَنِي لَهُ) فإِنّما (تخبر أَنَّكَ مَاقِتٌ) .
وَقَالَ قَتَادَة فِي قَول الله تَعَالَى: {لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُمْ} (سُورَة غَافِر، الْآيَة: 10) قَالَ: يَقُول: لَمَقْتُ الله إِيّاكُمْ حينَ دُعِيتُم إِلى الإِيمانِ فَلَمْ تُؤْمِنُوا أَكْبَرُ من مَقْتِكُمْ أَنفُسَكم حينَ رأَيتُم العَذابَ.
وَفِي الأَساس: تَمَقَّتَ ابليه، نَقِيضَ تَحَبَّبَ، ومَاقَتَهُ، وتَماقَتُوا.
واستدرك شَيخنَا: مقتى، وَهِي قَرْيَةٌ قريبَةٌ من أَيْلَة لَهَا ذكر فِي غَزْوَة تبُوك.
ومَقَتَ إِذا خَدَمَ، وَمِنْه المَقْتَوِيّ، ذكره المُصَنّف فِي قَتَا وأَهمَلَه هُنا.

مكت
: (مَكَتَ) ، أَهْمَله الجَوهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: مَكَتَ (بالمَكانِ: أَقامَ) ، كمَكَدَ بِه، وَقيل: إِنّها لُثْغة، وَقيل: أُبْدِلت المُثَنَّاةُ من المُثَلَّثَة، قَالَه شيخُنا.
(و) يُقَال: (اسْتَمْكَتَتِ البَثْرَةُ) ، إِذا (امْتَلأَتْ قَيْحاً) ، وَهُوَ قولُ
(5/96)

ابنِ الأَعرابيّ، نَقله الأَزهريّ فِي التَّهْذِيب فِي آخر تَرْجَمَة متك وَهَذَا نَصُّه: يُقال: اسْتَمْكَتَ العُدُّ فافْتَحْهُ، والعُدُّ: البَثْرَةُ، واسْتِمْكاتُها: أَنْ تَمْتَلِىءَ قَيْحاً، وفَتْحُها: شَقُّها وكَسْرُهَا. كَذَا فِي اللِّسَان.

ملت
: (مَلَتَهُ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْد: مَلَتَ الشيءَ (يَمْلِتُه) مَلْتاً، كمَتَلَه (: حَرَّكَهُ أَو زَعْزَعَه) ، نَقله ابنُ سِيدَه. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: لَا أَحْفَظُ لأَحدٍ من الأَئِمّة فِي مَلَتَ شَيْئاً، وَقد قالَ ابنُ دُرَيْد، فِي كِتابه: مَلَتُّ الشَّيءَ مَلْتاً، ومَتَلْتُه مَتْلاً، إِذا زَعْزَعْته وحَرَّكْته، قَالَ: وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّتُه.
(والأَمالِيتُ: الإِبِلُ السِّراعُ) ، نَقله الصاغانيّ. قَالَ شَيخنَا: قيل إِنّه اسمُ جَمْعٍ، أَو جَمْعٌ لَا مُفْرَدَ لَهُ، وقِيل: مُفْرَدُه أُمْلُوتٌ، أَو إِمْلِيتٌ، وأَنكرَه أَقْوَامٌ من أَهلِ اللُّغَة.
(و) المِلِّيتُ، (كسِكِّيتٍ: سِنْفُ) بكسرٍ فسُكُون (المَرْخِ) أَي وَرَقُ شَجَرِه، نَقله الصَّاغَانِيّ.

موت
: ( {مَاتَ} يَمُوتُ) {مَوْتاً.
(و) } مَاتَ ( {يَمَاتُ) ، وَهَذِه طَائِيّة، قَالَ الراجز:
بُنَيَّتِي سَيِّدَةَ البَنَاتِ
عِيشِي وَلَا نَأْمَنُ أَنْ} - تَمَاتِي
(و) مَاتَ ( {يَمِيتُ) .
قَالَ شَيخنَا. وظاهِرُه أَنّ التَّثْلِيثِ فِي مضارِع ماتَ مُطْلَقاً، وليسَ كَذَلِك، فإِنّ الضّمَّ إِنّما هُوَ فِي الوَاوِيّ كَيقُولُ، من قَالَ قَوْلاً، والكسْرُ إِنّما هُوَ فِي اليَائِيّ كيَبِيعُ، من بَاعَ، وَهِي لُغَةٌ مَرْجُوحة، أَنكرها جماعةٌ، وَالْفَتْح إِنّما هُوَ فِي المَكْسورِ الماضِي، كَعَلِمِ يَعْلَم، ونَظِيره من المُعْتَلّ خَافَ خَوْفاً.
وَزَاد ابْن القطاع وَغَيره:} مِتَّ، بالكسرِ فِي الْمَاضِي،! تَمُوتُ بالضَّم،
(5/97)

من شواذِّ هَذَا البابِ لِما قَرَّرْناه مَرّات: أَنّ فَهَلَ المَكْسور لَا يكون مضارعُه إِلاّ مَفْتُوحاً كعَلِم يَعْلَمُ، وشذّ من الصّحيح نَعِمَ يَنْعُم، وفَضِلَ يَفْضُل، فِي أَلفاظِ أُخَرَ، وَمن المُعْتَلّ العينِ {مِتّ بالكَسْر} تَمُوت، ودِمْتَ تَدُوم.
وجماعةٌ اقتصروا هُنَا على هاذه اللُّغَةِ، وجَعَلُوها ثالِثَةً، وَلم يَتَعَرَّضوا {لماتَ كَباعَ؛ لأَنّه أَقَلُّ من هاذا، ومنْهِمُ الشِّهابُ الفَيُّومِيّ فِي المِصْبَاح فإِنَّه قَالَ: مَاتَ الإِنْسَانُ يَمُوتُ مَوْتاً، وماتَ يَماتُ من بَاب خَافَ (لُغَةٌ) ومِتُّ بالكَسْرِ أَمُوت، لُغةٌ ثَالِثَة، وَهِي من بابِ تَدَاخِلِ اللُّغَتَيْنِ، وَمثله من المُعْتَلِّ دِمْتَ تَدُومُ، وَزَاد ابنُ القَطَّاع: كِدْتَ تَكُودُ، وجِدْتَ تَجُودُ، وجاءَ فيهمَا تَكَادُ وتَجَاد. انْتهى.
قلت: وَهُوَ مأْخُوذٌ من كلامِ ابنِ سِيدَه، وَقَالَ كُراع: مَاتَ يَمُوتُ، والأَصْلُ فِيهِ مَوِتَ بالكَسْرِ يَمُوت، ونظيرهُ دِمْت تَدُوم، إِنما هُوَ دَوِمَ.
(فَهُوَ} مَيْتٌ) ، بالتَّخْفيف، ( {ومَيِّتٌ) ، بِالتَّشْدِيدِ، هاكذا فِي نسختنا، وَالَّذِي فِي الصّحاح تَقْدِيمُ المُشَدَّد على المُخَفَّفِ بضَبْطِ القَلَم.
وماتَ (ضِدُّ حَيِيَ) ، قَالَ الأَزْهَريّ عَن اللَّيْث:} المَوْتُ خَلْقٌ من خَلْق الله تَعالَى. وَقَالَ غيرُه: المَوْتُ {والمَوَتَانُ ضِدّ الْحَيَاة.
(و) من المَجاز: المَوْتُ: السُّكُون، يقالُ: (ماتَ: سَكَنَ) ، وكل مَا سَكَنَ فقد مَاتَ، وَهُوَ على المَثَل، وَمن ذَلِك قولُهم: ماتَت الرِّيحُ، إِذا رَكَدتْ وسَكَنَتْ، قَالَ:
إِنِّي لأَرْجُو أَنْ تَمُوتَ الرِّيحُ
فأَسْكُنُ اليَوْم وأَسْتَريحُ
وَمن ذَلِك قولُهم؛} ماتَت الخَمْرَة: سَكَن غَلَيَانُها، عَن أَبي حنيفةَ.
(و) من المَجاز أَيضاً: مَاتَ الرَّجُلُ، وهَمَدَ، وهَوَّمَ إِذا (نَام) ،
(5/98)

قَالَه أَبو عَمْرو. وَمن الْمجَاز أَيضاً: ماتَت النّارُ مَوْتاً: بَرَدَ رَمادُها، فَلَمْ يَبْقَ من الجَمْر شَيْءٌ.
وماتَ الحَرُّ والبرْدُ: بَاخَ.
وماتَ الماءُ بهاذا المَكان، إِذا نَشَّفَتْهُ الأَرْضُ.
(و) ماتَ الثَّوْبُ (: بَلِيَ) ، وكلُّ ذالكَ على المَثَل.
وعبارَةُ الأَساس: وَمَات الثَّوْبُ: أَخْلَقَ، وماتَ الطَّريقُ: انْقَطَع سُلوكُه، وبلدٌ يَمُوت فِيهِ الرِّيحُ، كَما يُقَالُ: تَهْلِكُ فِيهِ أَشْواطُ الرِّياح. وَمَات فَوْقَ الرَّحْل: اسْتَثْقَلَ فِي نَوْمِه، كلُّ ذَلِك على المَثَل.
وَفِي اللّسان فِي دعاءِ الانْتباه: (الحَمْدُ لله الّذِي أَحيانَا بعد مَا {أَماتَنا وإِلَيْه النُّشُورُ) سَمَّى النَّومَ} موْتاً؛ لأَنّه يزولُ مَعَه العَقْلُ والحَركةُ، تمثيلاً وتَشْبيهاً، لَا تحْقيقاً.
وَقيل: المَوْتُ فِي كَلَام العَرَب يُطْلَقُ على السُّكُون.
وقالَ الأَزْهريّ ومِثلُه فِي المُفْردات لأَبي القَاسم الرَّاغب مَا نَصُّه: الموتُ يَقَعُ على أَنْواعٍ بحَسَبِ أَنواعِ الحَياة؛ فَمِنْهَا مَا هُوَ بإِزاءِ القُوَّةِ النّامِيَةِ المَوْجُودَةِ فِي الحَيَوان والنّباتِ، كقولِه تَعَالَى: {يُحْىِ الاْرْضَ بَعْدَ {مَوْتِهَا} (سُورَة الرّوم، الْآيَة: 50) وَمِنْهَا: زَوالُ القُوَّةِ الحِسِّيَّةِ كَقَوْلِه تَعَالَى: {يالَيْتَنِى} مِتُّ قَبْلَ هَاذَا} (سُورَة مَرْيَم، الْآيَة: 23) .
وَمِنْهَا: زَوالُ القُوَّةِ العَاقِلَة، وَهِي الجَهَالَةُ؛ كَقَوْلِه تَعَالَى: {أَوَ مَن كَانَ {مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ} (سُورَة الْأَنْعَام، الْآيَة: 122) {فَإِنَّكَ لاَ تُسْمِعُ} الْمَوْتَى} (سُورَة الرّوم، الْآيَة: 52) .
وَمِنْهَا: الحُزْنُ والخَوْفُ المُكَدِّرُ للحَية، كَقَوْلِه تَعَالَى: {وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِن كُلّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ {بِمَيّتٍ} (سُورَة إِبْرَاهِيم، الْآيَة: 17) .
وَمِنْهَا: المَنامُ، كقولِه تَعالى: {وَالَّتِى لَمْ} تَمُتْ فِى مَنَامِهَا} (سُورَة الزمر، الْآيَة: 42) وَقد
(5/99)

قِيل: المنامُ: المَوْتُ الخَفيفُ، والمَوْتُ: النَّومُ الثَّقِيلُ.
وَقد يُسْتَعارُ الْمَوْت للأَحوالِ الشَّاقّةِ، كالفَقْرِ، والذُّلِّ، والسُّؤالِ، والهرم، والمَعْصِيَةِ وغيرِ ذالك، وَمِنْه الحَدِيث: (أَوَّل من ماتَ إِبْلِيسُ؛ لأَنّه أَوّلُ من عَصَى) وَفِي حَدِيثِ مُوسى عَلَيْهِ السَّلَام، (قيلَ لَهُ: إِنَّ هامَانَ قد مَاتَ، فلَقِيَه فسَأَلَ ربَّه، فقالَ لَهُ: أَما تَعْلَمُ أَنَّ من أَفْقَرْتُه فقَدْ {أَمتُّه؟ :) وقَولُ عُمرَ رَضِي الله عَنهُ فِي الحَدِيث: (اللَّبَنُ لَا يمُوت) أَرادَ أَنَّ الصَّبِيَّ إِذا رَضِعَ امْرأَةً مَيّتةً حرُمَ عَلَيْهِ من وَلدِها وقَرابَتِها مَا يَحْرُمُ عليهِ مِنْهُم لَو كَانَت حيَّةً وَقد رَضِعَها، وَقيل: مَعْنَاهُ: إِذا فُصِل اللَّبَنُ من الثَّدْي وأُسْقِيَه الصَّبِيُّ فإِنه يَحْرُم بِهِ مَا يُحْرُم بالرَّضاع، وَلَا يَبْطُل عملُه بمفَارقَة الثَّدْي، فإِنّ كلَّ مَا انْفَصَل من الحَيّ} ميِّتٌ إِلا اللَّبَنَ والشَّعَرَ والصُّوفَ، لِضَرُورةِ الاستِعْمالِ. انْتهى.

(أَو المَيْتُ، مُخَفَّفَةً: الَّذِي ماتَ) بالفِعْل.
(والمَيِّتُ) ، مشدّدة، (والمَائِتُ) ، على فَاعل: (الَّذِي لم يَمُتْ بَعْدُ) ، ولاكنه بصَدَدِ أَن يَمُوت.
قَالَ الخليلُ: أَنشَدني أَبو عَمْرو:
أَيا سَائِلي تَفْسِيرَ مَيْتٍ ومَيِّتٍ
فَدُونك قد فَسَّرْتُ إِن كُنْتَ تَعْقِلُ
فمَن كَانَ ذَا رُوحٍ فذالك مَيِّتٌ
وَمَا المَيْتُ إِلاّ مَن إِلى القَبْرِ يُحْمَلُ
وَحكى الجوهريّ عَن الفرّاءِ: يُقال لِمَنْ لم يَمُتْ: إِنّه مائِتٌ عَن قليلٍ، ومَيِّتٌ، وَلَا يَقُولون لمن مَاتَ: هَذَا مَائِتٌ.
قيل: وَهَذَا خَطَأُ، وإِنما مَيِّتٌ يَصْلُح لما قَدْ ماتَ وَلما سَيَمُوت، قَالَ الله تَعَالَى: {إِنَّكَ مَيّتٌ وَإِنَّهُمْ مَّيّتُونَ} (سُورَة الزمر، الْآيَة: 30) .
قلتُ: وَمن هُنا أَخَذَ صاحبُ القَامُوس مَا جَعَله تَحْقِيقاً، وَقد تَحامَل عَلَيْهِ شيخُنا فِي شَرْحه.
(5/100)

وجَمَعَ بَين اللُّغَتَين عدِيُّ بنُ الرَّعْلاءِ فَقَالَ:
لَيْسَ من ماتَ فاسْتراحَ بِمَيْت
إِنّما {المَيْتُ} ميِّتُ الأَحْيَاءِ
إِنَّما {المَيْتُ من يَعِيشُ شَقِيّاً
كاسِفاً يُمَصَّصُون ثِماداً
فأُناسٌ يُمَصَّصُون ثِماداً
وأُناسٌ حُلُوقُهم فِي الماءِ
فجعلَ المَيْتَ} كالمَيِّتِ.
وَفِي التَّهْذِيب: قَالَ أَهلُ التَّصْرِيف: مَيِّتٌ كأَنَّ تَصْحِيحَه {مَيْوِتٌ على فَيْعل، ثمَّ أَدْغَمُوا الواوَ فِي الياءِ، قَالَ: فَرُدَّ علَيْهِم، وقِيل: إِنْ كَانَ كَمَا قُلْتُم فيَنْبَغِي أَن يكونَ مَيِّتٌ على فَعِّل، فَقَالُوا: قد عَلمنا أَنّ قياسَه هاذا، ولاكِنّا تَركْنا فِيهِ القياسَ مَخافَةَ الاشتباهِ، فردَدْناه إِلى لَفْظِ فَيْعِل، لأَنّ ميِّت على لَفْظِ فَيْعِلٍ.
وَقَالَ آخَرُونَ: إِنّما كَانَ فِي الأَصْل مَوْيِت مثل سيِّدٍ وسَوْيِدٍ، فأَدْغَمْنا الياءَ فِي الْوَاو، ونَقَلْناه، فقُلْنا: مَيِّت.
وَقَالَ بَعضهم: قيل: مَيْتٌ وَلم يَقُولوا: مَيِّتْ؛ لأَنَّ أَبنية ذَواتِ العِلَّة تُخالِفُ أَبنيةَ السَّالِم.
وَقَالَ الزجّاج: المَيْتُ: المَيِّتُ، بالتّشديد، إِلَّا أَنَّه يُخَفَّف، يُقَال: مَيْتٌ} ومَيِّتٌ، وَالْمعْنَى وَاحِد، ويَستَوِى فِيهِ المذكَّرُ والمُؤَنَّث، قَالَ تَعَالَى: {لّنُحْيِىَ بِهِ بَلْدَةً {مَّيْتاً} (سُورَة الْفرْقَان الْآيَة: 49) وَلم يَقُل} مَيْتَةً، انْتهى.
وَقَالَ شَيْخُنا بعد أَن نَقَلَ قولَ الخليلِ عَن أَبي عَمْرو مَا نصُّه: وعَلى هَذِه التَّفْرقة جماعةٌ من الفُقَهاءِ والأُدباءِ، وعندِي فِيهِ نَظَرٌ؛ فإِنهم صَرّحوا بأَنّ المَيْتَ مخفَّفَ الياءِ مأَخُوذٌ ومُخَفَّفٌ من المَيِّتِ المُشَدّد، وإِذا كَانَ مأْخُوذاً مِنْهُ فَكيف يُتَصَوَّرُ الفرقُ فيهمَا فِي الإِطْلاقِ، حتَّى قَالَ
(5/101)

العَلاّمة ابْن دِحْيَة فِي كتاب التَّنْوِير فِي مولِد البَشِير النَّذِيرِ: بأَنَّه خطأٌ فِي القياسِ ومُخالِفٌ للسّماع، أَما القياسُ: فإِن (مَيْت) المُخَفَّفَ إِنما أَصْلُه مَيِّتٌ المُشَدّد، فخُفِّف، وتَخفيفُه لم يُحْدِث فِيهِ مَعْنًى مخالِفاً لمعناه فِي حَال التَّشْديدِ، كَمَا قَالَ: هَيْنٌ وهيِّن ولَيْنٌ ولَيِّن، فَكَمَا أَن التَّخْفِيفَ فِي هيِّن ولَيِّنٍ لم يُحِلْ مَعْنَاهُمَا، كذالك تخفيفُ مَيِّتٍ. وأَما السَّماع فإِنّا وَجَدْنا العربَ لم تَجْعَل بينَهُما فَرْقاً فِي الاستعمالِ، وَمن أَبْيَنِ مَا جاءَ فِي ذَلِك قَوْلُ الشّاعر:
لَيْسَ منْ ماتَ فاسْتَراحَ بِمَيْت
نّما المَيْتُ مَيِّتُ الأَحْياءِ
وَقَالَ آخر:
أَلا يَا لَيْتَنِي والمَرْءُ مَيْتُ
وَمَا يُغْنِي عَن الحَدَثانِ لَيْتُ
فَفِي البيتِ الأَوّل سَوّى بيْنَهُما، وَفِي الثّاني جعَلَ المَيْتَ المُخَفَّفَ للحَيِّ الَّذِي لم {يَمُتْ، أَلاَ تَرى أَنّ مَعْنَاهُ: والمرءُ} سَيَمُوت، فجَرَى مَجْرَى قولهِ: {إِنَّكَ {مَيّتٌ وَإِنَّهُمْ} مَّيّتُونَ} (سُورَة الزمر، الْآيَة: 30) .
قَالَ شيْخُنا: رَأَيْتُ فِي المِصْباح فَرْقاً آخر، وَهُوَ أَنّه قَالَ: المَيْتَةُ من الحَيَوانِ جمعهَا {مَيْتات، وأَصلُها مَيِّتَة بالتَّشْدِيد، قيل: والتُزِم التَّشْديدُ فِي مَيِّتَةِ الأَناسِيّ؛ لأَنّه الأَصلُ، والْتُزِم التَّخفِيف فِي غير الأَناسِيِّ فَرْقاً بينَهُما؛ ولأَن استعمالَ هاذه أَكثرُ فِي الآدِمّيات، وكانتْ أَوْلى بالتَّخْفِيفِ.
(ج:} أَمْواتٌ {ومَوْتَى،} ومَيِّتُونَ {ومَيْتُونَ) .
قَالَ سيبويهِ: كانَ بابُه الجمعَ بالواوِ والنّون؛ لأَنّ الهاءَ تدخل فِي أُنثاه كثيرا، لاكنّ فَيْعَلاً لمّا طابق فاعِلاً، فِي العِدّة والحَرَكةِ والسّكون، كَسَّروه على مَا قَدْ يُكَسَّر عَلَيْهِ فاعِلٌ؛ كشاهدٍ وأَشهادٍ، والقولُ فِي} مَيْتٍ كالقَوْل فِي {ميِّتٍ لأنّه كالقول فِي مخَفَّفٍ مِنْهُ.
وَفِي المصْباح: مَيْتٌ} وأَمْواتٌ كبَيْتٍ وأَبْياتٍ.
(وَهِي) الأُنْثى ( {مَيِّتَةٌ) ، بِالتَّشْدِيدِ، (} ومَيْتَةٌ) ، بالتَّخفيف، (! ومَيِّتٌ) ،
(5/102)

مُشَدّداً بِغَيْر هاءٍ، ويُخَفّف، والجمعَ كالجَمْعِ.
قَالَ سيبويهِ: وافقَ المُذَكَّر كَمَا وافَقَه فِي بعضِ مَا مَضَى، قالَ: كأَنّه كُسِّرَ معيْت، وَفِي التَّنْزِيلِ: الْعَزِيز {لّنُحْيِىَ بِهِ بَلْدَةً {ميْتاً} (سُورَة الْفرْقَان، الْآيَة: 49) .
قَالَ الزَّجّاج: قَالَ: ميْتاً؛ لأَنّ البَلْدَة والبَلَدَ واحدٌ، وَقَالَ فِي محلَ آخرَ المَيْتُ: المَيِّتُ، بالتّشْدِيدِ، إِلا أَنّه يُخَفّف، يقالُ: مَيْتٌ ومَيِّتٌ، والمعْنى واحدٌ، ويستوى فِيهِ المُذَكّر والمُؤَنّث.
(} والمَيْتَةُ: مَا لَمْ تلْحقْهُ الذَّكاةُ) ، عَن أَبي عَمْرٍ و.
والمَيْتة: مَا لَمْ تُدْرَكح تَذْكِيَتُه.
وَقَالَ النَوويّ فِي تَهذيبِ الأَسماءِ واللّغات: قَالَ أَهلُ اللّغةِ والفقهاءُ: الميْتَةُ: مَا فارقَتْه الرُّوحُ بِغَيْر ذَكاة، وَهِي مُحَرَّمةٌ كُلُّها إِلاّ السَّمَكَ والجَراد فإِنَّهما حلاَلانِ بإِجْماع المُسْلِمينَ.
وَفِي الْمِصْبَاح: المرادُ {بالمَيْتَةِ فِي عُرْفِ الشَّرْعِ: مَا ماتَ حَتْفَ أَنْفِه، أَو قُتِلَ على هَيْئَةٍ غيرِ مَشْروعة، إِمّا فِي الفاعِلِ أَو فِي المَفْعُول.
قَالَ شيخُنا: فَقَوله: فِي عُرْفِ الشَّرعِ، يُشيرُ إِلى أَنّه لَيْسَ لُغَةً مَحْضَةً، وَنسبه النَّووِيّ للفُقهاءِ وأَهلِ اللّغةِ إِمّا مُرادَفةً، أَو تَخْصِيصاً، أَو نَحْو ذالك. مِمَّا لَا يَخْفى.
(و) المِيتَةُ، (بالكَسْرِ، للنَّوْعِ) من الموْت.
وَفِي اللِّسَان: المِيتَ: الحالُ من أَحْوالِ المَوْتِ، كالجِلْسَةِ والرِّكْبَةِ، يُقَال: ماتَ فلانٌ مِيتَةً حَسَنَةً، وَفِي حديثِ الفِتَنِ (فَقَدْ ماتَ} مِيتَةً جاهِلِيَّةً) هِيَ بالكَسْرِ: حالةُ المَوْتِ، أَي كَمَا يَمُوت أَهلُ الجَاهِليّة من الضَّلالِ والفُرْقةِ، وجَمعُها {مِيَتٌ.
(و) قَوْلهم: (مَا} أَمْوَتَه، أَي مَا! أَمْوَتَ قَلْبَه؛ لأَنَّ كلَّ فِعْل لَا يَتَزَيَّدُ لَا يُتَعَجَّبُ مِنْه) تَبِع فِيهِ الجَوْهَرِيَّ وغيرَه، وَهُوَ إِشارةٌ إِلى أَنّه يَبْبَغي أَن يُحْمَلَ على مَوْتِ القَلْبِ؛ لأَنَّ الموتَ لَا يُتَعجَّبُ مِنْه؛ لأَنَّ شرطَ التَّعَجُّب
(5/103)

أَن يكونَ مِمَّا يَقْبلُ الزّيادةَ والتّفاضُلَ، وَمَا لَا يَقْبَلُ ذَلِك {كالمَوْتِ والفَناءِ والقَتْل لَا يجوزُ التَّعجُّبُ مِنْهُ، كَمَا عُرف فِي العَربِيَّة.
(} والمُواتُ، كغُراب: المَوْتُ) مُطلقًا، وَمِنْهُم من خَصَّه {بالموتِ يَقَعُ فِي الماشِيَةِ كَمَا يأْتي.
(و) من المجازِ: أَحيَا الله البلدَ الميِّتَ، وَهُوَ يُحْيِي الأَمْواتَ.
} والمَوَاتُ هُوَ (، كسَحَابٍ: مالاَ رُوحَ فيهِ،) .
(وأَرضٌ) مَواتٌ: (لَا مَالِكَ لَهَا) من الآدَمِيِّينَ، وَلَا يُنْتَفعُ بِها، وَزَاد النَّوَويّ: وَلَا ماءَ بهَا، كَمَا يُقال: أَرْضٌ مَيِّتَةٌ.
( {والموَتانُ بالتَّحرِيكِ: خلافُ الحَيَوانِ، أَو أَرْضٌ لم تُحْيَ بَعْدُ) ، وَهُوَ قَول الفرّاءِ، وَقَالُوا: حُرِّك حَمْلاً على ضِدّه وَهُوَ الحَيَوان، وكِلاهُما شاذَ؛ لأَن هاذا الوَزنَ من خصائصِ المصَادِرِ، فاستعمالُه فِي الأَسماءِ على خلافِ الأَصْل، كَمَا قُرِّرَ فِي التَّصْريفِ.
وَفِي اللِّسان:} الموَتَانُ من الأَرْضِ: مَا لمْ يُسْتَخْرَجْ وَلَا اعْتُمِرَ، على المَثَل، وأَرضٌ مَيِّتَةٌ ومَوَاتٌ، من ذَلِك، وَفِي الحَدِيث: ( {مَوَتَانُ الأَرْضِ لله ولِرَسُولِه، فَمن أَحْيَا مِنْهَا شَيْئا فَهُوَ لَه) المَوَاتُ من الأَرْضِ مثلُ} المَوَتَانِ، يَعني {مَواتَها الَّذِي ليسَ مِلْكاً لأَحَد. وَفِيه لُغتانِ: سُكونُ الواوِ، وفَتْحُها مَعَ فتحِ الْمِيم.
وَفِي الحَدِيث: (من أَحْيَا} مَوَاتاً فَهُوَ أَحَقُّ بهِ) المَوَاتُ: الأَرْضُ الَّتِي لَمْ تُزْرَعْ وَلم تُعْمَرْ، وَلَا جَرَى عَلَيْهَا مِلْكُ أَحَدٍ، وإِحْياؤُها: مُباشَرَةُ عِمارَتِها، وتَأْثِيرُ شَيْءٍ فِيهَا.
ويُقالُ: اشْتَرِ المَوَتَانَ، وَلَا تَشْتَرِ الحَيَوانَ، أَي اشْتَرِ الأَرَضينَ والدُّورَ، وَلَا تَشْتَرِ الرّقيقَ والدَّوابَّ.
وَيُقَال: رَجُلٌ يَبِيعُ المَوَتانَ، وَهُوَ الَّذِي يَبِيعُ المَتاعَ، وكلَّ شيْءٍ غيرِ ذِي رُوحٍ، وَمَا كَانَ ذَا روح فَهُوَ الحَيَوانُ.
(5/104)

(و) {المُوتَان} والمُوَاتُ (، بالضّمّ: مَوْتٌ يَقَعُ فِي المَاشِيَةِ) والمالِ (ويُفْتحُ) وهاذا نَقَلَه أَبو زَيْد فِي (كتاب خبئة) عَن أَبي السَّفَرِ، رَجُلٍ من تميمٍ.
وقالَ الفرّاءُ: وقَعَ فِي المَال مَوْتانٌ ومُوَاتٌ، وَهُوَ المَوْتُ، وَفِي الحَدِيث (يكونُ فِي النّاس مُوتَانٌ كقُعاصِ الغَنَمِ) ، وَهُوَ بوَزْنِ البُطْلان: الموتُ الكثيرُ الوُقوعِ، وَزَاد ابْن التِّلِمْسانِيّ أَنّ الضَّمَّ لُغةُ تميمٍ، والفَتْح لغةُ غيرِهم.
قلتُ: وَهُوَ يُخالِف مَا نَقَله أَو زيدٍ عَن رَجخل من بني تَميمٍ، كَمَا تقدم.
(و) من المَجاز: أَماتَ الرَّجُلُ: ماتَ وَلَدُه، وَعبارَة الأَساس: وأَماتَ فُلانٌ بَنِينَ: مَاتُوا لَهُ، كَمَا يُقَال: أَشَبَّ (فلَان) بَنِينَ: (إِذا) شَبُّوا لَهُ، وَفِي الصّحاح: أَماتَ الرَّجُلُ: إِذا ماتَ لَهُ ابنٌ أَو بَنُون.
و (أَماتَتِ المَرْأَةُ والنَّاقَةُ) ، إِذا (ماتَ وَلَدُها) ، قالَ الجَوْهَرِيّ: مَرْأَة {مُمِيتٌ} ومُمِيتَةٌ: مَاتَ وَلَدُها، أَو بَعْلُها، وَكَذَلِكَ النَّاقَةُ إِذا ماتَ وَلَدُها، والجمعُ مَمَاوِيتُ.
(و) من المَجازِ: يُقَال: ضَرَبْتُه {فَتَماوَتَ، إِذا أَرَى أَنّه مَيِّتٌ وَهُوَ حَيٌّ.
و (} المُتَماوِتُ) : من صفةِ (النَّاسِكِ المُرائِي) الَّذِي يُظْهِرُ أَنه {كالمَيِّتِ فِي عِباداتِه رِياءً وسُمْعَةً، قالُوا: هُوَ الَّذِي يُخْفِي صَوْتَه، ويُقِلُّ حَرَكاتِه، كأَنّه ممّن يَتَزَيّا بزِيِّ العُبَّادِ، فكأَنّه يَتَكَلَّفُ فِي اتّصافِه بِمَا يَقْرُبُ من صِفاتِ الأَمواتِ، ليُتَوَهَّمَ ضَعْفُه من كثرةِ العِبادَةِ.
وَفِي الأَساس: يقَالُ: فلانٌ} مُتَماوِتٌ، إِذا كَانَ يُسَكِّنُ أَطْرَافَه رِيَاءً.
وَفِي اللّسان: قَالَ نُعَيْمُ بنُ حَمّاد: سَمِعْتُ ابنَ المُبارَكِ يَقُول:! المُتَماوِتُون: المُراءُونَ. وَفِي حَدِيث أَبي سَلَمةَ: (لم يَكُنْ أَصْحابُ مُحَمَّدٍ
(5/105)

صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مُتَحَزّقِينَ وَلَا {مُتَماوِتِينَ) يُقَال:} تَماوَتَ الرَّجُلُ إِذا أَظهَر من نَفْسِه التَّخَافُتَ والتَّضاعُفَ من العِبادَةِ والزُّهْدِ والصَّوْمِ، وَمِنْه حديثُ عُمرَ رَضِي الله عَنهُ (رأَى رَجُلاً مُطَأْطِئاً رأْسَه فقالَ: ارْفَعْ رأْسَكَ فإِنّ الإِسْلامَ ليْسَ بِمَرِيض) (ورأَى رَجُلاً مُتَماوِتاً فقالَ: لَا {تُمِتْ عَلَيْنا دِينَنَا} أَماتَكَ الله) . وَفِي حديثِ عائشةَ، رَضِي الله عَنْهَا (نَظَرتْ إِلى رَجُلٍ كادَ يَموتُ تَخَافُتاً فقالَتْ: مَا لهذَا؟ قيل: إِنّه من القُرّاءِ، فَقَالَت: كَانَ عُمَرُ سيِّدَ القُرّاءِ، كَانَ إِذا مَشَى أَسْرَعَ (وإِذا قَالَ أَسْمَعَ) وإِذا ضَرَبَ أَوْجَعَ) .
وَيُقَال: ضَرَبْتُه {فتَمَاوَتَ، إِذا أَرَى أَنّه مَيِّتٌ وَهُوَ حَيٌّ.
(و) من المَجازِ قولُهم: (رَجُلٌ مَوْتانُ الفُؤادِ) أَي (بَلِيدٌ) غيرُ ذَكِيَ وَلَا فَهِمٍ، كأَنَّ حَرارَةَ فَهْمِهِ بَرَدَتْ} فماتَتْ.
وَفِي الأَساس: رجُلٌ مَوْتانُ الفُؤادِ لم يَكُنْ حَرِكاً حَيَّ القَلْبِ.
(وَهِي بهاءٍ) ، يُقَال: امرأَةٌ {مَوْتَانَةُ الفُؤاد.
(و) من المَجازِ: وبِهِ} مُوتَةٌ، (! المُوتَةُ، بالضَّمِّ: الغَشْيُ) وفُتُورٌ فِي العَقْل، (والجُنُونُ) ؛ لأَنّه يَحْدُث عَنهُ سُكونٌ كالمَوْتِ.
وَفِي اللِّسَان: المُوتَةُ: جِنْسٌ من الجُنُونِ والصَّرَع يَعْتَرِي الإِنْسانَ، فإِذا أَفاقَ عادَ إِلَيْه عَقْلُه، كالنّائمِ والسَّكْرانِ.
وَفِي الحَدِيث: (أَنّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمكان يَتَعَوَّذُ بِاللَّه من الشَّيْطانِ وهَمْزِه ونَفْثِه ونَفْخِه، فَقيل لَهُ: مَا هَمْزُه؟ قالَ: المُوتَةُ) .
قَالَ أَبُو عُبيدٍ: المُوتَة: الجُنُون، يُسَمَّى هَمْزاً؛ لأَنّه جَعَلَه من النَّخْسِ والغَمْزِ، وكلُّ شيْءٍ دفَعْتَه فقد هَمَزْتَه.
(5/106)

وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: المُوتَةُ: الَّذِي يُصْرَعُ من الجُنونِ أَو غَيْرِه، ثمَّ يُفِيقُ.
وَقَالَ اللِّحْيانيّ: المُوتَةُ: شِبْهُ الغَشْيَةِ.
(و) {مُؤْتَةُ بالهَمْزَةِ: اسْمُ (أَرْضٍ بالشَّام) ، وَقد جاءَ ذِكحرُه فِي الحَدِيثِ (وذُكهر فِي مأَت) وإِنّما أَعادَه هُنَا إِشارةً إِلى أَنّه قد رَوَاهُ غيرُ واحدٍ من أَهل الغَرِيبِ بِغَيْر هَمْزٍ، فَفِي المِصْباح: مُؤْتَةُ، بالهَمْزِ، وِزَانُ غُرْفة، ويَجُوز التّخفيفُ: قَرْيَةٌ من البلْقاءِ بطَرِيقِ الشامِ الَّذِي يخْرُج مِنْهُ أَهلُه للحِجاز، وَهِي قَريبَةٌ من الكَرَكِ.
(وذُو المُوتَةِ: فَرَسٌ لبَنهي أَسَدٍ) ، كَذَا فِي النُّسخ، وَمثله للصّاغانيّ، والصّوابُ: لبَنِي سَلُولَ، كَمَا حقَّقَه ابنُ الكَلْبِيّ، من نَسْلِ الحَرُون، كَانَ يأْخُذُه شِبْهُ الجُنُونِ فِي الأَوْقات، قَالَ ابنُ الكَلْبيّ: وكانَ إِذا جَاءَ سَابِقاً أَخَذَتْه رِعْدَةٌ فيَرْمِي نَفْسَه طَوِيلاً، ثمَّ يَقُوم فيَنْتَفِض ويُحَمْحِمُ، وَكَانَ سَابق النَّاس، فأَخَذَهُ بِشْرُ بن مَرْوانَ بالكُوفَةِ بأَلْفِ دِينارٍ، فبَعَثَ بِهِ إِلى عبد المَلِكِ.
(و) من المَجاز: (} المُسْتَمِيتُ: الشُّجاعُ الطَّالِبُ {للمَوْتِ) ، على حدّ مَا يجِىءُ عَلَيْهِ بَعْضُ هَذَا النَّحْوِ.
وَفِي اللِّسَان: المُسْتَمِيتُ: المُسْتَقْتِلُ الَّذِي لَا يُبالهي فِي الحَرْبِ من المَوتِ، وَفِي حَدِيث بَدْرٍ: (أَرَى القَوْمَ} مُسْتَمِيتِينَ) أَي مُسْتَقْتِلِينَ، وهم الَّذين يُقاتِلُون على المَوْت.
(و) المُسْتَمِيتُ (: المُسْتَرْسِلُ للأَمْرِ) ، قَالَ رُؤْبَة:
وزَبَدُ البَحْرِ لَهُ كَتِيتُ
واللَّيْلُ فوقَ الماءِ! مُسْتَمِيتُ
وَفِي الأَساس: فِي الْمجَاز: وهُوَ مُسْتَمِيتٌ إِلَى كَذا: مُسْتَهْلِكٌ إِليه يَظُنُّ أَنّه إِن لم يَصِلْ إِليه ماتَ.
(5/107)

وَفِيه فِي الْحَقِيقَة: وفُلانٌ مُسْتَمِيتٌ: مُسْتَرْسِلٌ للمَوْتِ، كمُسْتَقْتِلٍ.
{واسْتَمِيتُوا صَيْدَكُم، ودَابَّتَكُم، أَي انْتَظِرُوا حَتَّى تَتَبَيَّنُوا أَنّه ماتَ.
(و) المُسْتَمِي: (غِرْقِيىءُ البَيْضِ) ، قَالَ:
قَامَتْ تريكَ بَشَراً مَكْنُونَا
كغرْقِىءِ البَيْضِ} اسْتَماتَ لِينَا
أَي ذَهَبَ فِي اللِّينِ كُلَّ مَذْهَبٍ، كَمَا سَيَأْتِي.
(و) القَومُ ( {أَماتُوا) ، إِذا (وَقَعَ المَوْتُ فِي إِبِلهِمْ) .
(و) } أَماتَ الله (الشَّيْءَ) و (مَوَّتَه) ، بالتَّشْدِيدِ للمُبالَغَة، قَالَ الشَّاعِر:
فَعُرْوَةُ ماتَ {مَوْتاً مُسْتَرِيحاً
فها أَنَذَا} أُمَوَّتُ كُلَّ يوْمِ
(و) من المَجازِ: أَماتَ (اللَّحْمَ) ومَوّتَهُ، إِذا (بالَغَ فِي نُضْجِهِ وإِغْلائِه) .
{وأُمِيتَتِ الخَمْرُ: طُبِخَتْ، وسَكَنَ غَلَيانُها، وَفِي حَدِيثِ البَصَلِ والثُّومِ ((من أَكلَهما) } فَلْيُمِتْهُما طَبْخاً) أَي يُبالغ فِي نُضْجِهما وطَبْخِهما؛ لتَذْهَبَ حِدَّتُهما ورائِحَتُهما.
(و) من المَجازِ أَيضاً: فلَان {يُمَاوِتُ قِرْنَه، (} المُمَاوَتَةُ: المُصَابَرَةُ) والمُثَابَتَةُ.
( {واسْتَماتَ) الرَّجُلُ، (: ذهَبَ فِي طَلَبِ الشَّيْءِ كُلَّ مَذْهَبٍ، قَالَ:
وإِذْ لَمْ أُعْطِّلْ قَوْسَ وُدِّي ولَمْ أُضِعْ سِهَامَ الصِّبَا} للمُسْتَمِيتِ العَفَنْجَجِ يَعْنِي الَّذِي اسْتَماتَ فِي طَلَبِ الصِّبَا واللَّهْوِ والنِّساءِ، كلّ ذَلِك عَن ابْن الأَعْرابيّ.
وَقَالَ: سْتَماتَ الشَّيْءُ فِي اللِّينِ والصَّلابَةِ: ذَهَبَ مِنْها كُلَّ مَذْهَبٍ.
(و) اسْتَماتَ الرَّجُلُ، إِذا (سَمِن بعدَ هُزَال) ، عَن ابْن الأَعرابي (والمَصْدَرُ {الاسْتِماتُ) وأَنشد:
أَرَى إِبِلِي بَعْدَ} اسْتِماتٍ ورَتْعَةٍ
تُصِيتُ بِسَجْعٍ آخِرَ اللَّيْلِ نِيبُها
(5/108)

جاءَ بهِ على حَذْفِ الهاءِ مَعَ الإِعْلالِ، كَقَوْلِه تَعَالَى: {وَإِقَامَ الصَّلواة} (سُورَة الْأَنْبِيَاء، الْآيَة: 73) .
وَفِي الأَساسِ: فِي الْمجَاز: {واسْتَماتَ الشَّيْءُ اسْتَرْخَى.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} مَوَّتَتِ الدَّوابُّ: كثرَ فِيهَا المَوْتُ.
وماتَ الرَّجُلُ، إِذا خَضَعَ لِلْحَقِّ.
واسْتَماتَ الرَّجُلُ، إِذا طَابَ نَفْساً بِالمَوْتِ.
{والمُسْتَمِيتُ: الَّذِي يَتَجَانُّ وليسَ بِمَجْنُونٍ.
والمُسْتَمِيتُ: الَّذِي يَتَخَاشَعُ ويَتَواضَعُ لهَذَا حتّى يُطْعِمَه، وَلِهَذَا حتّى يُطْعِمَه، فإِذا شَبِعَ كَفَرَ النِّعْمَةَ.
وَيُقَال: اسْتَمِيتُوا صَيْدَكم، أَي انْظُرُوا أَماتَ أَم لَا؛ وَذَلِكَ إِذا أُصِيبَ فَشُكَّ فِي مَوْتِه.
وَقَالَ ابْن المُبارك: المُسْتَميتُ: الَّذِي يُرِى من نَفْسِه الخَيْرَ والسُّكونَ وَلَيْسَ كَذَلِك.
وشيْءٌ مَوْمُوتٌ: مَعْرُوف، وَقد ذُكِرَ فِي أَمت.
وَيُقَال: اسْتَماتَ الثَّوْتُ ونَامَ، إِذا بَلِيَ.
وَمن المجازِ: فلانٌ} مائِتٌ من الغَمِّ ويَمُوتُ من الحَسَدِ.
ومَوْتٌ مائِتٌ: شَديدٌ.
وأَبو بَكْرٍ يَمُوتُ بن المُزَرّع بن يَمُوتَ العَبحديّ، مُحَدِّث، واسْمه مُحَمّد، ولقبُه يَمُوتُ.
{وتَمُوتُ، بالفوقيّة: امرأَةٌ قَالَ فِيهَا أَبُوها أَبو فِرْعَوْنَ:
سَمَّتْتُها إِذْ وُلِدَتْ تَمُوتُ
والقَبْرُ صِهْرٌ ضامِنٌ زِمِّيتُ
ليْسَ لمن ضُمِّنَهُ تَرْبِيتُ

(فصل النُّون) وَمَعَ التاءِ الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
نأَت
: (} نَأَت! يَنْئِتُ) ، بِالْكَسْرِ على خلاف
(5/109)

الْقيَاس، كيَرْجِعُ، وَقد اقتصرَ عَلَيْهِ الجوهريّ (و) قد جاءَ فِي مضارعه ( {يَنْأَتُ) بِالْفَتْح على الْقيَاس، كيَمْنَعُ (نَأْتاً) ، بِالْفَتْح على غير قِيَاس؛ لأَنّه لَازم (و) قد جاءَ على الْقيَاس (نَئِيتاً) على فَعيلٍ؛ لأَنَّه دالٌّ على الصَّوْت، كالأَنينِ، نَأَتَ} يَنْأَت {نَئِيتاً، وأَنَّ يَئنُّ أَنيناً، بِمَعْنى واحدٍ، مثل: (نَهَتَ، أَو هُوَ) ، أَي النَّئِيتُ، (أَجْهَرُ مِنَ الأَنِينِ) .
(و) نَأَتَ (فُلاناً: حَسَدَه) مثلُ أَنَتَ.
(} والنَّآتُ) مثل النَّهّاتُ: من أَسماءِ (الأَسَد) .
وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
{نَأَتَ} نَأْتاً: سَعَى سَعْياً بَطِيئاً، كَذَا فِي اللِّسَان.

نبت
: (النَّبْتُ: النَّبَاتُ) ، قَالَ اللَّيْث: كلُّ مَا أَنْبَتَ الله فِي الأَرْضِ فَهُوَ نَبْتٌ، والنَّبَاتُ فِعْلُه، ويَجْري مَجْرى اسمِه، يُقَال: أَنْيَتَ الله النَّبَاتَ إِنْباتاً، وَنَحْو ذَلِك.
قَالَ الفَرّاءُ: إِنَّ النَّبَاتَ اسمٌ يَقُومُ مَقامَ المَصْدَرِ، قَالَ الله تَعَالَى: {وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا} (سُورَة آل عمرَان، الْآيَة: 37) وَفِي المُحْكَم: نَبَتَ الشَّيْءُ يَنْبُتُ نَبْتاً ونَبَاتاً، وتَنَبَّتَ.
(وَقد) اخْتَارَ بعضُهم أَنْبَتَ بِمَعْنى نَبَتَ، وأَنْكَره الأَسمعيُّ، وأَجازَه أَبو عُبَيْدَةَ واحتجّ بقولِ زُهيرٍ:
حَتَّى إِذَا أَنْبَتَ البَقْلُ
أَي نَبَتَ، وَفِي النتزيل الْعَزِيز: {وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَآء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ} (سُورَة الْمُؤمنِينَ، الْآيَة: 20) قَرَأَ ابنُ كَثِير وأَبو عَمْرو الحَضْرَمِيّ: تُنْبِتُ، بالضّم فِي التاءِ وَكسر الباءِ، وقرأَ نافِعٌ وعاصمٌ وحَمْزةُ والكِسائِيّ وابنُ عَامر: تَنْبُتُ، بِفَتْح التاءِ، وَقَالَ الفرّاءُ: هما لُغَتانِ.
(نَبَتَتِ الأَرْضُ وأَنْبَتَتْ) ، قَالَ ابنُ سِيدَه: أَمّا تُنْبِتُ فذَهَب كَثيرٌ من النّاس إِلى أَن مَعْنَاهُ تُنْبِتُ الدُّهْنَ، أَي شَجَرَ الدُّهْنِ أَو حَبَّ الدُّهْنِ، وأَن الباءَ فِيهِ زائدةٌ، وَكَذَلِكَ قولُ عنترة:
(5/110)

شَرِبَتْ بمَاءِ الدُّهْرُضَيْنِ فأَصْبَحَتْ
زَوْرَاءَ تَنْفِرُ عَن حِياضِ الدَّيْلَمِ
قَالُوا: أَرادَ شَرِبَتْ ماءَ الدُّحْرُضَيْنِ قَالَ: وَهَذَا عِنْد حُذَّاقِ أَصحابِنا على غيرِ وجهِ الزّيادةِ، وإِنما تأْويلُه وَالله أَعلم: تُنْبِتُ مَا تُنْبِتُه، والدُّهْنُ فيهَا، كَمَا تقولُ: خرَجع زيْدٌ بثِيابِه، أَي وثِيابُه علَيْه، وركِبَ الأَميرُ بِسَيْفِه، أَي وسَيْفُه مَعَه.
(والمُنْبِتُ، كمَجْلِسٍ: مَوْضِعُه) أَي النّباتِ، وَهُوَ (شاذٌّ) ، وَجْهُ الشُّذوذِ لأَنّ المَفْعلَ من الثّلاثيّ إِذا كَانَ غير مكسورِ المُضارع لَا يكون إِلا بالفَتْح مَصْدَراً، أَو زَماناً، أَو مَكاناً (والقياسُ) مَنْبَتٌ (كمَقْعَد) وَقد قيل، ومثلُه أَحْرُفٌ معدودةٌ جاءَت بالكَسْرِ، مِنْها: المَسْجِدُ، والمَطْلِعُ، والمَسْرِقُ، والمَغْرِبُ، والمَسْكِنُ، والمَنْسِكُ.
(ونَبَتَ البَقْلُ، كأَنْبَتَ) ، بِمَعْنى.
وأَنْشَد لزُهَيْرِ بنِ أَبي سُلْمَى:
إِذا السَّنَةُ الشَّهْباءُ بالنَّاسِ أَجْحَفَتْ
ونالَ كِرامَ النّاسِ فِي الحَجْرَةِ الأَكْلُ
رَأَيْتَ ذَوهي الحَاجَاتِ حَوْلَ بُيُوتِهمْ
قَطِيناً لَهُمْ حتَّى إِذا أَنْبَتَ البَقْلُ
أَي نَبَتَ، يَعْنِي بالشَّهْباءِ البَيْضَاءَ من الجَدْبِ؛ لأَنّها تَبْيَضُّ بالثَّلْج، أَو عَدَم النَّبات، والحَجْرَةُ: السَّنَةُ الشَّدِيدةُ الَّتِي تَحْجُرُ النَّاسَ فِي بُيوتِهم، فيَنْحَرُوا كرائِمَ إبِلِهِمْ ليَأْكُلُوها، والقَطِينُ: الحَشَمُ وسُكَّانُ الدَّارِ، وأَجْحَفَتْ: أَضَرَّتْ بهم، وأَهْلَكَتْ أَمْوالَهم، قَالَ: نَبَتَ وأَنْبَتَ مثلُ قولِهم: مَطَرَتِ السَّماءُ وأَمْطَرَتْ، وكُلُّهم يَقُول: أَنْبَتَ الله البَقْلَ والصَّبِيَّ نَبَاتاً، قَالَ عزّ وجلّ: {وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا} (سُورَة آل عمرَان، الْآيَة: 37) وَهُوَ مجازٌ، قَالَ الزَّجَّاجُ: معنَى أَنْبَتَها نَبَاتاً حَسَناً، أَي جَعَل نَشْوَها نَشْواً حَسَناً،
(5/111)

وجاءَ (نَبَاتاً) على لفظ نَبَتَ، على معنَى نَبَتَتْ نَباتاً حَسَناً، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {وَاللَّهُ أَنبَتَكُمْ مّنَ الاْرْضِ نَبَاتاً} (سُورَة نوح، الْآيَة: 17) جاءَ المصدَرُ فِيهِ على غَيْرِ وَزْنِ الفِعْل، وَله نَظَائِرُ.
(و) من المَجازِ: نَبَتَ (ثَدْيُ الجَارِيَةِ نُبُوتاً: نَهَدَ) وارْتَفَعَ.
(و) قَالُوا: (أَنْبَتَهُ الله) ، فَتَعَدّى، (فَهُوَ مَنْبُوتٌ) ، على غير قِيَاس، كَمَا نَبّه عَلَيْهِ الجوهريّ.
(وأَنْبَتَ الغُلامُ:) رَاهَقَ و (نَبَتَتْ عانَتُه) واسْتَبانَ شَعرُها، وَفِي حَدِيث بَنِي قُرَيْظَةَ: (فَكُلُّ مَنْ أَنْبَتَ مِنْهُم قُتِلَ) أَرادَ نَبَاتَ شَععرَ العَانَةِ، فجَعَله عَلامَة للبُلُوغ، وَلَيْسَ ذَلِك حَدًّا عندَ أَكْثَرِ أَهلِ العِلْمِ إِلاّ فِي أَهلِ الشِّرْكِ؛ لأَنّه لَا يُوقَفُ على بُلُوغِهِم من جِههِ السِّنِّ، وَلَا يُمْكِنُ الرُّجوعُ إِلى أَقْوالهم للتُّهَمَةِ فِي دَفْعِ القَتْلِ وأَداءِ الجِزْيَةِ، وقالَ أَحْمَدُ: الإِنْباتُ حَدٌّ مُعْتَبَرٌ تُقَام بِهِ الحُدودُ علَى من أَنْبَتَ من الْمُسلمين، ويحكى مثلُه عَن مالِك:
(و) من المَجازِ: (التَّنْبِيتُ: التَّرْبِيَةُ) ، وَنَبَّتُّ الصَّبِيَّ تَنْبِيتاً: رَبَّيْتُه، يُقَال: نَبِّتْ أَجَلَكَ بَيْنَ عَيْنَيكَ.
ونَبَّتَ الجارِيةَ: غَذَّاها وأَحْسَنَ القيامَ عَلَيْهَا؛ رَجَاءَ فَضْلِ رِبْحِها.
(و) التَّنْبِيتُ (: الغَرْسُ) يُقَال: نَبَّتَ الناسُ الشَّجَرَ، إِذا غَرَسُوه.
ونَبَّتُوا الحَبَّ: حَرَثُوه، كَذَا فِي الأَساس.
وَفِي المُحْكَم: نَبَّتَ الزَّرْعَ والشَّجَرَ تَنْبِيتاً، إِذا غَرَسَه وزَرَعَه، ونَبَّتُّ الشَّجَرَ تَنْبِيتاً: غَرَسْتُه.
(و) التَّنْبِيتُ أَيضاً (اسْمٌ لمَا يَنْبُتُ) على الأَرْضِ من النَّباتِ (مِنْ دِقِّ الشَّجَرِ) ، بِكَسْر الدَّال، أَي صِغارِه (وكِبارِه) .
قالَ رُؤُبةُ:
مَرْتٍ يُناصِي خَرْقَها مُرُوتُ
بَيْداءَ لم يَنْبُتْ بهَا تَنْبِيتُ
(5/112)

(ويُكْسَرُ أَوَّلهُ) قا شيخُنا: وذِكْر أَوّلهِ مسْتَدْرَك، ونُقِل عَن أَبِي حَيّانَ أَنّ كَسْرَه إِتْباعٌ، لَا على جِهَةِ الأَصالَة.
وَقَالَ ابنُ القَطّاع: التَّنْبِيتُ: فَسيلُ النَّحْلِ.
وَفِي اللِّسَان: التَّنْبيتُ: قِطَعُ السَّنامِ.
والتَّنْبِيتُ: مَا شُذِّبَ على النَّخْلَةِ من شَوْكِها وسَعَفها للتَّخْفِيف عَنْهَا، عَزَاها أَبو حَنِيفَةَ إِلى عِيسَى بن عُمَرَ.
والنَّابِتُ من كُلّ شَيْءٍ: الطَّرِيُّ حِين يَنْبُت صَغِيراً.
(ونَابِتُ بنُ يَزِيدَ) سَمِعَ الأَوْزاعِي.
(و) أَبُو عَمْرٍ و (أَحمدُ بنُ نابِتٍ الأَنْدَلُسِيّ) ، عَن عُبَيْد الله بن يَحْيى اللَّيْثِيّ.
(وعليٌّ بنُ نابِتٍ الوَاعِظُ) الطَّالَقانِيّ، سَمعَ شُهْدَةَ، وَهُوَ من شُيُوخ الفَخْرِ ابنِ البُخَارِيّ، (مُحَدِّثُون) .
(و) عَن اللّحيانِيّ: رَجُلٌ (خَبِيتٌ نَبِيتٌ) أَي (خَسِيسٌ حَقِيرٌ) وَفِي بعض النّسخ: فقيرٌ بالفاءِ بدلَ الحاءِ وَكَذَلِكَ شَيْءٌ خَبِيتٌ نَبِيتٌ.
(و) من الْمجَاز يُقال: (نَبَتَتْ لَهُم نَابِتَةٌ) ، إِذا (نَشَأَ لَهُمْ نَشْءٌ صِغَارٌ) لَحِقُوا الكِبارَ وصارُوا زيادَةً فِي العَدَدِ.
وَمَا أَحْسَنَ نابِتَةَ بني فُلانٍ، أَي مَا نَبَتَتْ عَلَيْهِ أَمْوالُهم وأَوْلادُهم.
وإِنّ بَنِي فُلانٍ لنَابِتَةُ شَرَ، وَفِي حَدِيث الأَحْنَفِ (أَنّ معاوِيَةَ قَالَ لِمَنْ بِبابِهِ: لَا تَتَكَلَّموا بحوائِجِكمْ، فَقَالَ: لَوْلَا عَزْمَةُ أَميرِ المُؤمِنينَ لأَخْبَرْتُه أَنّ دَافَّةً دَفَّتْ، وأَنّ نابِتَةً لَحِقَتْ) .
(و) من المَجازِ: هَذَا قَوْلُ النَّابِتَةِ و (النَّوابِتُ) هُم (الأَغْمَارُ من الأَحْداثِ) .
وَفِي الأَساس: النَّوابِتُ طائِفَةٌ من الحَشْوِيَّة أَي أَنهم أَحْدَثُوا بِدَعاً غَرِيبةً فِي الإِسلام، قَالَ شيْخُنا: وللجاحِظِ فيهم رِسالةٌ قَرَنَهُم فِيهَا بالرَّافِضَةِ.
(اليَنْبُوتُ شَجَرُ الخَشْخَاشِ) وَقيل: هِيَ شجرَةٌ شَاكّة، لَهُ أَغْصانٌ وَوَرقٌ،
(5/113)

وثمرَتُها جِرْوٌ، أَي مُدَوَّر، ويُدْعَى بِعُمَانَ: الغَافَ، واحدتُها يَنْبُوتَةٌ، قَالَ أَبو حَنيفةَ: اليَنْبُوتُ ضَرْبانِ: أَحَدُهما هَذَا الشَّوْكُ القِصَارُ، وسيأْتي.
(وشَجَرٌ آخرُ عِظَامٌ أَو شَجَرُ الخَرُّوبِ) وَهُوَ الضَّرْبُ الأَوّل فِي قولِ أَبي حَنِيفةَ الَّذِي عَبّر عَنهُ بالشَّوْكِ القِصار، لَهُ ثَمَرةٌ كأَنَّها تُفَّاحَة، فِيهَا حَبٌّ أَحمَرُ وَهِي عَقُولٌ للبَطْنِ يُتَدَاوَى بهَا، قَالَ: وَهِي الَّتِي ذَكَرَهَا النّابِغَةُ فَقَالَ:
يَمُدُّه كُلُّ وَاد مُتْرَعٍ لَجِبٍ
فِيهِ حُطَامٌ مِنَ اليَنْبُوتِ والخَضَدِ
وَقَالَ ابنُ سِيده: أَخْبَرنِي بعضُ أَعرابٍ رَبِيعَةَ قَالَ: تكون اليَنْبُوتَةُ مثلَ شجرةِ التُّفّاحِ العظيمةِ، وورقُها أَصغَرُ من وَرَق التُّفَّاحِ، وَلها ثَمَرَةٌ أَصغَرُ من الزُّعْرُورِ، شديدةُ السَّوَادِ شديدةُ الحَلاَوَةِ، وَلها عَجَمٌ يُوضَعُ فِي المَوَازِينِ.
(والنَّبَائتُ: أَغْصَانُ) ، هَكَذَا فِي نسختنا، وَصَوَابه أَعْضَادُ (الفُلْجَانِ) كَمَا فِي لِسَان الْعَرَب وَغَيره، (الواحِدُ نَبِيتَةٌ) .
(والنَّبِيتُ: أَبوحَيَ) وَفِي الصّحاح: حَيٌّ (باليَمَن اسمُه عَمْرُو بنُ مالِكِ) ابنِ الأَوْسِ بن حَارِثَةَ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ عَمحرِو بنِ عامِرٍ، وَهُوَ من أَجْدَادِ أُسَيْدِ ابنِ حُضَيْرٍ، وغيرِه من الصَّحابَة.
قلت: وفاتَه إِبراهيمُ بنُ هِبَةِ الله بن محمّدِ بنِ إِبراهِيمَ البَغْدَادِيّ، عُرِف بابنِ النَّبِيتِ، عَن أَبي الفضْل الأُرْمَوِيّ، وَكَانَ من العُدول بِمصْر، مَاتَ سنة 605.
(ونابِتٌ: ع بالبَصْرَةِ، مِنْهُ إِسحاقُ ابنُ إِبراهِيمَ) بنِ أَحمدَ بن يَعِيشَ الهَمْدَانِيّ (النَّابِتِيْ) ، عَن محمودِ ابنِ غَيْلان وَطبَقَتِه، وَعنهُ أَبو أَحْمَدَ الغَسّانِيّ، هَكَذَا فِي نسختنا، وَهُوَ الصَّحِيح، وَفِي بعضِها: مِنْهُ عليّ بن
(5/114)

عبد العزيزِ النَّابِتِيّ، وَهُوَ خطأٌ؛ لأَنّه سيأْتي فِي نيت.
(وذاتُ النّابِتِ) مَوْضعٌ (مِنْ عَرَفاتٍ) نَقله الصّاغانيّ.
(ونُبَاتَي كسُكارَى: ع بالبَصْرَةِ) قَالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
فالسِّدْرُ مُخْتلِجٌ فغُودِرَ طافياً
مَا بَيْنَ عَيْنَ إِلَى نُبَاتَي الأَثْأَبُ
ويُرْوَى. نُبَاةَ، كحَصَاة، عَن أَبي الْحسن الأَخفش، وسيأْتي فِي المُعْتَلّ، ويروى أَيضاً: نَبَاتَ، كَسَحَابٍ، كلّ ذالك عَن السُّكَّرِيّ.
(وسَمَّوْا نَبَاتاً، كَسَحَابٍ، ونَبَاتَةَ) بِالْفَتْح، مِنْهُم:
نَبَاتَةُ بنُ حَنْظَلَةَ، من بني بَكْرِ بنِ كِلابٍ، كَانَ فارِسَ أَهلِ الشّام، ووَلِيَ جُرْجَانَ والرَّيَّ لمَرْوَانَ.
(ونُبَاتَةَ) بالضَّم.
(و) نُبَيْتُ، (كزُبَيْرٍ) .
(و) نُبَيْتَةَ، مثل (جُهَيْنَة) .
(ونَبْتاً، ونَابِتاً) مِنْهُم:
النَّبْتُ بنُ مَالِكِ بنِ زيدِ بن كَهْلانَ بنِ سَبَإٍ، أَبو حَيَ باليَمَن.
ونابِتُ بنُ إسماعيلَ، عليهِ السّلام، وَلِيَ بعد أَبِيه، أُمّه السّيدةُ بنْتُ مضَاضِ ابنِ عَمْرٍ والجُرْهُمِيّ، قَالَه ابنُ قُتَيْبَةَ فِي المَعَارف.
(و) نُبَيْتَةُ، (كجُهَيْنَةَ، بنتُ الضَّحَّاكِ) ، كَذَا قَيَّدهُ ابنُ ماكُولا (صحابيّة) ، أَوْرَدَها فِي المُعْجَمِ ابنُ فَهْد (أَو هِيَ بالثَّاءِ) المثَلَّثَة (و) قد (تَقَدّم) .

(ومُحَمَّدُ بنُ سَعِيدِ بنِ نَبَاتٍ النَّبَاتِيّ، نِسْبَةٌ إِلى جَدِّه) وَهُوَ شيخٌ لأَبي محمدِ بنِ حَزْمغ وَقد رَوَى عَن أَبِي عَبْدِ الله بنِ مُفَرِّجٍ وغيرهِ.
(و) أَبُو العَبّاسِ (أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ) بنِ مُفَرِّج الأَنْدَلُسِيّ (النَّبَاتِيُّ، لمَعْرِفَتِه بالنَّبَاتَاتِ) والحَشَائِشِ، (مُحَدِّثانِ) ، سمع الأَخِيرُ عَن ابنِ زَرقون، ورَحعل فلَقِيَهُ ابنُ نُقْطَةَ، وَكَانَ مجموعَ الفَضَائِل، ويُعرَف أَيضاً بابنِ الرُّومِيّة، وَكَانَ غايَةً فِي معرفةِ النَّباتِ.
(5/115)

(و) نُبَاتَةُ، (بالضَّمِّ) ، إِليه يَنْتَسِبُ (الحُسَيْنُ بنُ عبدِ الرَّحمانِ النُّباتِيّ الشَّاعِر؛ لأَنّه تِلْمِيذُ أَبي نَصْرٍ) ، وَفِي نُسْخَة: لأَنّه تَلْمَذَ أَبَا نَصْرٍ، (عبد العَزِيزِ بن عُمَرَ بنِ نُبَاتَةَ) الشّاعر، وَكَانَت وَفَاةُ أَبي نَصْرٍ سنة 405، وَله ثَمان وسَبْعُون سنة.
(واخْتُلِف فِي نُبَاتَةَ جَدِّ الخَطِيبِ) أَبي يَحْيى (عبدِ الرَّحِيمِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ) محمَّدِ بنِ (إِسْماعِيلَ) الفَارِقِيّ الجُذامِيّ، خطيب الخطَباءِ، الَّذِي رأَى النَّبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي مَنامِه، وتَفَلَ فِي فَمِه، (والضمُّ أَكثَرُ وأَثبَتُ) ، وَمن ولدِه: القَاضِي الأَجَلُّ تاجُ الدّين أَبو سالمٍ طاهرُ، ابنُ القَاضِي عَلَمِ الدِّين عليّ، ابنِ القاضِي أَبِي القاسِم يَحْيى ابنِ طاهرِ بنِ عَبْدِ الرَّحِيمِ.
(وعَبْدَانُ بنُ نُبَيْتغ المَروَزِيّ، كزُبَيْر، مُحدِّثٌ) ، عَن عبدِ الله بن المُبارَك، وَعنهُ حاجِبُ بنُ أَحْمَدَ الطَّوَاشِيّ.
وفاتَه نُبَيْتٌ مولى سُوَيْدِ بنِ غَفْلَةَ، شيخٌ لمُحَمَّدِ بنِ طَلْحَةَ بنِ مُصَرِّف، قَالَ الدَّارَقُطْنيّ: ضَبطْنَاه عَن أَبي سعيد الإِصْطَخْرِيّ، بالنُّون، وَذكره البُخاريّ فِي تَارِيخه فِي المُثَلَّثَةِ.
وأَحْمَدُ بنُ عُمرَ بنِ أَحْمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بن نُبَيْتٍ القَاضي، أَبُو الحَسَن الشِّيرازِيّ، ذكره القَصَّارُ فِي طبقاتِ أَهلِ شِيرازَ، وَقَالَ: لَهُ رِواياتٌ عَن أَبي بَكْرِ بنِ سَعْدَانَ وغيرِه.
قَالَ شَيخنَا: وأَمّا الجَمَالُ مُحَمَّدُ بنُ نَبَاتَةَ المِصْريُّ الشّاعر، فإِنه بالفَتْح، كَمَا جَزمَ بِهِ أَئمّةٌ من شُيُوخنَا؛ لأَنّه كَانَ يُوَرِّي فِي شعره بالقَطْره النَّبَاتيّ، وَهُوَ بِالْفَتْح؛ لأَنَّه نِسْبَةٌ للنَّباتِ، وَهُوَ نَوْعٌ من السُّكَّرِ العَجيبِ يُعْمَلُ مِنْه قِطَعٌ كالبَلُّورِ، شَدِيدُ البَياض والصَّقالَةِ، والظاهِرُ أَنه فارِسِيّ حادِثٌ، وَكَانَ الأُوْلَى بالمُصَنِّفِ أَن يُنَبِّهَ عليهِ، ولاكنه أَغْفَلَه.
قلت: وَقَالَ الحَافِظ: وشاعرُ الوَقْتِ الجَمَالُ أَبو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ نَبَاتَةَ النَّباتِيُّ بالفَتْح، نُسِبَ إِلى جَدِّهِ، وَهُوَ من ذُرِّيَّةِ الخَطيب عبْدِ الرَّحِيمِ. قلت: ورَوى عَن
(5/116)

عبد العَزِيزِ بنِ عبدِ المُنْعِمِ الحَرَّانِيِّ، وغيرِه، فانظُرْه مَعَ قولِ المُصَنِّفِ فِي جَدِّهِ: ابنَّ الضَّمّ فِيهِ أَثْبتُ وأَكثَرُ، وَكَذَا مَعَ قولِ شَيْخِنا: لأَنّه كَانَ يُوَرِّي فِي شِعْرِه، إِلى آخِره.
ثمَّ قَالَ شَيْخُنا: وأَنشدني شيخُنا الإِمامُ ابنُ الشَّاذِلِيّ أَعزّ الله ذاتَه:
حَلاَ نَباتُ الشَّعْرِ يَا عَاذِلي
لمّا غَدَا فِي خَدِّهِ الأَحْمَرِ
فشَاقَنِي ذاكَ العِذَارُ الّذِي
نَبَاتُه أَحْلَى مِن السُّكَّرِ
وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ من الْمُحكم:
نَبَتَ الشَّيْءُ يَنْبُتُ نَبْتاً ونَبَاتاً وتَنَبَّتَ. قَالَ:
مَنْ كَانَ أَشْرَكَ فِي تَفَرُّقِ فَالِج
فَلَبُونُه جَرِبَتْ مَعاً وأَغدَّتِ
إِلاّ كَناشِرَةَ الّذي ضَيَّعْتُمُ
كالغُصْنِ فِي غُلَوائِهِ المُتَنَبِّتِ
وَقيل: المُتَنَبِّتُ هُنَا: المُتأَصِّلُ.
والنِّبْتَةُ بالكَسْرِ شَكْلُ النَّباتِ، وحاَلتُه الَّتِي نَبَتَ عَلَيْها.
والنَّبْتَةُ: الواحِدَةُ من النَّبات، حَكَاهُ أَبُو حَنِيفَة، فَقَالَ: العُقَيْفاءُ نَبْتَةٌ ورَقُها مِثلُ وَرَقِ السَّذَابِ، وَقَالَ فِي مَوضِع آخر: إِنما قَدَّمْنَاها لِئَلاّ يُحْتاجَ إِلى تَكْرِيرِ ذالك عِنْد ذِكْر كُلِّ نَبْتٍ، أَرادَ: عِنْدَ كُلِّ نوعٍ من النَّبْتِ.
والنّوَيْبِتَةُ، تصغِيرُ نَابِتَةٍ، وَقد جاءَ ذِكرُها فِي حديثِ أَبي ثَعْلَبةَ.
ويُقَال: إِنّه لَحَسَنُ النِّبْتَةِ، أَي الحَالَةِ الَّتِي يَنْبُتُ عليْهَا.
وإِنَّهُ لَفِي مَنْبِتِ صِدْقٍ، أَي فِي أَصْلِ صِدْقٍ، وَكَذَا فِي أَكْرَمِ المَنَابِتِ. وَهُوَ مجَاز.
ومَنْ ثَبَتَ نَبَتَ.
وتَقُولُ: أَلَمْ يَنْبُتْ حِلْمُ فُلانٍ؟ :
كَذَا فِي الأَساس.
ونَبَاتُ بنُ عَمْرٍ والفارِسِيّ كسَحَاب، حَدَّثَ بِمصرَ، سَمِعَ مِنْهُ ابنُ مَسْرُور.
(5/117)

ونَبَاتُ، جاريةُ الحَسَنِ بنِ وَهْبٍ، لَهُ معهَا أَخْبَارٌ.
ومُنْيَةُ نَابِتٍ قَرْيَةٌ بمصرَ، وَقد نُسِب إِلَيْهَا جماعَةٌ من أَهلِ القَرْنِ التَّاسِعِ ممّن أَخذَ عَن الحَافِظِ ابنِ حَجَرٍ.
وأَبو مُحَمَّدٍ عبدُ الله بنُ أَحْمَدَ المَالَقِيّ، عُرِف بابنِ البَيْطَارِ، وبالنَّبَاتِيّ، وَهُوَ مُؤَلّف المُفْردَاتِ فِي النّباتَات وغيرِهَا، ماتَ سنة 646.
وَفِي حديثِ عليَ رَضِي الله عَنْه ((أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قالَ لِقَوْمٍ منَ العَرَبِ: أَنتُم أَهْلُ بَيْت أَو نَبْتٍ؟ فقالُوا: نحنُ أَهْلُ بيتٍ وأَهْلُ نَبْتٍ) ، أَي نحنُ فِي الشَّرفِ نِهايَةٌ، وَفِي النَّبْتِ نِهايَةٌ، أَي يَنْبُتُ المَالُ على أَيْدِينَا. فأَسْلَمُوا.
والنَّبْتِيتُ: قريةٌ بمِصْر، مِنْهَا أَبُو الحَسَنِ عَلِيُّ بن محمَّدٍ الضَّريرُ، من شُيُوخِ شيخِ الإِسْلامِ زَكَرِيّا.
وَمن المُتَأَخِّرينَ أَبُو مُحَمَّد عبدُ المُنْعِمِ النَّبْتِيتِيُّ، إِمَامُ المَشْهَدِ الحُسَيْنِيّ، ومُدَرِّسُه، سَمع منهُ بعضُ شيوخِ مشَايِخنا، مَاتَ سنة 1084.
والنَّبُّوتُ كتَنُّورٍ: الفَرْعُ النّابِتُ من الشَّجَرِ، ويُطْلَقُ عَلَى العَصَا المُسْتَوِيَة، لُغَةٌ مِصْرِيّة.

نتت
: ( {النَّتِيتُ) أَهمهله الجوهريّ، وَقَالَ الصَّاغَانِيّ: هُوَ (الكَتِيتُ) وقَدْ تَقَدَّمَ.
(و) قيل: هُوَ (النَّفِيتُ) ، وسَيأْتي، قَالَ أَبُو تُرَابٍ، عنْ عَرَّامٍ: ظَلَّ لبَطْنِهِ} نَتِيتٌ ونَفِيتٌ، بِمَعْنى واحدٍ، وَفِي بعضِ النُّسحِ: الفَتِيتُ، بدلَ: النَّفِيت، وَهُوَ خَطَأٌ.
( {ونَتَّ مَنْخِرَهُ غَضَباً: نَفَخَ) ، وَذَا من زياداته.
(و) عنِ ابنِ الأَعْرَابِيّ: (نَتْنَتَ) الرَّجُلُ وَفِي نُسْخَة} تَنَتَّتَ، والأَوّلُ أَصْوَتُ إِذا (تَقَذَّرَ بعْدَ نَظَافَةٍ) ، كَذَا فِي اللِّسَان.
(! وَنَتَّتَ الخَبَرَ: فَسَّرَهُ) وبَيَّنَهُ وأَظْهَرَهُ.
(5/118)

(! والنُّتَّةُ: بالضَّمِّ: النُّقْرَةُ الصَّغِيرَةُ فِي الصَّفْوانِ) ، يجتمِعُ فِيهَا الماءُ من المَطَر.

نثت
: (نَثِتَ اللَّحْمُ، كفَرِحَ) : تَغَيَّرَ، وَكَذَلِكَ الجُرْحُ، وَهُوَ (قَلْبُ ثَنِتَ) .
ولِثَةٌ نَثِتَةٌ: مُسْتَرْخِيَةٌ دامِيَةٌ، وَكَذَلِكَ الشَّفُة.

نحت
: (نَحَتَهُ يَنْحَتُهُ، كيَضْرِبُهُ وَيَنْصُرُه ويَعْلَمهُ) ، يَعْنِي مُثَلَّثَ الْآتِي، واقتَصَرَ فِي الفَصِيحِ على كَسْرِ الآتِي، وتَبِعَهُ الجَوْهَرِيُّ؛ لأَنَّهُ الوارِدُ فِي القِرَاءَةِ المَشْهُورَةِ المُتَوَاتِرَةِ، وَهُوَ على خلافِ القِيَاسِ، كيَرْجِعُ ونحوِه، والضَّمُّ حَكَاهُ صاحِبُ الوَاعِي، وابنُ مَالِكٍ فِي المُثَلَّثَاتِ، وَهُوَ أَضعفُهَا، والفتحُ قَرَأَ بهِ الحَسَنُ فِي الآيَات، وَقَالَ ابنُ جِنّى فِي المُحْتَسب: والفَتْحُ أَجْوَدُ اللُّغَتَيْنِ؛ لأَجْلِ حَرْفِ الحَلْقِ الَّذِي فِيهِ، كسَحَرَ يَسْحَرُ، نقلَه شيخُنا ونازَعه. (: بَراهُ) ونَشَرَهُ وقَشَرَهُ.
وَفِي اللِّسَان: النَّحْتُ: نَحْتُ النَّجّارِ الخَشَبَ، نَحْتَ الخَشَبَةَ ونَحْوَهَا يَنْحِتُها ويَنْحَتُها نَحْتاً، فانْتَحَتَتْ.
وَفِي الأَساس: انْتَحِتْ من الخَشَبِ مَا يَكْفيكَ للوَقُودِ.
(و) نَحَتَ (السَّفَرُ البَعِيرَ: أَنْضَاهُ) والإِنْسَانَ: نَقَصَه وأَرَقَّه، على التِّشْبِيهِ.
وَمِنْه أَيضاً نَحَتَه بلسانِه يَنْحَتُه نَحْتاً: لاَمَه وشَتَمه، وبالعَصَا يَنْحِتُه نَحْتاً: ضَرَبَه (وفُلاناً: صَرَعَهُ) .
(و) نَحَتَ (الجَارِيَةَ: نَكَحَهَا) ، والأَعْرفُ لَحَتَهَا.
(وبَرْدٌ نَحْتٌ: خالِصٌ) ، وَقيل: صادِقٌ.
(والنَّحْتُ والنَّحَاتُ) ، بالفَتْح، (والنَّحِيتَةُ: الطَّبِيعَةُ) الَّتِي نُحِتَ عَلَيْهَا الإِنسانُ، أَي قُطِعَ، وَهُوَ مَجَازٌ.
قي الأَساس: يُقَال: هُوَ كَرِيمُ النَّحِيتَةِ، وَهُوَ مِنْ مَنْحَتِ صِدْقٍ، وهم كرِامُ المَنابِتِ، والمَنَاحِتِ، ونُحِتَ على الكَرَمِ، والكَرَمُ من نَحْتِه،
(5/119)

وَتقول: هُوَ عَجِيبُ (النَّعْتِ، كَرِيمُ) النَّحْتِ.
وَقَالَ اللّحْيَانيّ: هِيَ الطَّبِيعَةُ والأَصْلُ، والكعرَمُ من نَحْتِه، أَي أَصْلِه الَّذِي قُطِعَ مِنْهُ، وقالَ أَبو زعيْد: إِنَّه لكَرِيمُ الطَّبِيعَةِ والنَّحِيتَةِ والغَرِيزعةِ، بمَنًى واحِدٍ. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: الكَرَمُ من نَحْتِه ونِحَاسِهِ، وَقد نُحتَ على الكَرَمِ، وطُبِعَ عَلَيْهِ.
(و) نَحَتَ يَنْحِتُ نَحِيتاً: زَحَرَ.
و (النَّحِيتُ: النَّئِيتُ) ، وَقد تقدَّم، (والزَّحهيرُ، كالنَّحِيتَةِ) ، بِزِيَادَة، الهاً.
(و) النَّحيتُ (: المُشْطُ) نَقله ابْن بَرّيّ فِي: مشط. (والذَّاهِبُ الحُرُوفِ من الحَوَافِرِ) ، يُقَال: حافِرٌ نَحِيتٌ.
(و) النَّحهيتُ (الدَّخِيلُ فِي القَوْمِ) .
قَالَت الخِرْنِقُ أَخْتُ طَرَفَةَ:
الضَّارِبِينَ لَدَى أَعِنَّتِهِمْ
والطَّاعِنِينَ وخَيْلُهُمْ تَجْرِي
الخالِطِينَ نَحيتَهُمْ بنُضَارِهِمْ
وذَوِي الغِنَى مِنْهُمْ بِذِي الفَقْرِ
هاذَا ثَنَائِي مَا بَقِيتُ لَهُمْ
فَإِذَا هَلَكْتُ أَجَنَّنِي قَبْرِي
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: النُّضَارُ: الخَالِصُ النَّسَبِ.
ويُرْوَى بيتُ الاستشهادِ، وَهُوَ البيْتُ الثّاني، لحاتم طَيِّىء.
(و) النَّحِيتُ (: البَغِيرُ المُنْضَى) ، وَهُوَ الَّذِي انْتُحِتَتْ مَنَاسِمُه، من السَّفَر.
قَالَ رُؤبَةُ:
يُمْسِي بهَا ذُو الشِّرّةِ السَّبُوتُ
وهْوَ منَ الأَيْنِ حَفٍ نَحِيتُ
(والنُّحَاتَةُ، بالضَّمِّ) : مَا نُحِتَ من الخَشَبِ، و (: البُرَايَةُ) ، كَذَا فِي نسختنا على الصَّوَاب، وَفِي بعضِها: البُرادَة.
(والمِنْحَتُ) ، بالكَسْرِ، والمِنْحاتُ (: مَا يُنْحَتُ بِه) ، أَي هُوَ آلَةُ النَّحْتِ.
(والنَّحائِتُ: ع) ، وَفِي اللِّسَان: آبارٌ مَعْرُوفَةٌ، صِفةٌ غالِبَة؛ لأَنّها
(5/120)

نُحِتَتْ، أَي قُطِعَتْ، قَالَ زُهَيْر:
قَفْراً بِمُنْدَفَعِ النَّحائِتِ مِنْ
صَفَوَا أُولاَتِ الضَّالِ والسِّدْرِ
(و) نَحَتَ الجَبَلَ يَنْحِتُهُ: قَطَعَه، وَفِي التَّنْزِيل {وَتَنْحِتُونَ} (سُورَة الْأَعْرَاف، الْآيَة: 74) و (قرأَ الحَسَن) بن سعيدٍ البصريّ سيِّدُ التّابعين: (تَنْحَاتُون مِنَ الجِبَالِ بُيُوتاً) آمنِين (وَهُوَ بِمَعْنَى تَنْحِتُونَ) .
قالَ شَيْخُنا: وقَيَّد بعضُهُمْ النَّحْتَ فِي الشَّيْءِ الَّذِي فيهِ صلاَبَةٌ وقُوَّة، كالحَجَرِ والخَشَبِ ونحوِ ذالك.
(والوَلِيدُ بنُ نُحَيْتَ كزُبَيْرٍ: قاتِلُ جَبَلَةَ بنِ زَحْرٍ) يَوْمَ الجَمَاجِمِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
النَّحِيتَةُ: جِذْمُ شَجَرَةٍ يُنْحَتُ فَيُجَوَّفُ كَهَيْئةِ الحُبِّ للنَّحْلِ، والجمعُ نُحُتٌ، عَن ابنُ دُريد.
والنَّحِيتُ: الرَّدِىءُ من كُلِّ شَيْءٍ.

نخت
: (النَّخْتُ) أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ الصّاغانيّ: هُوَ (النَّقْرُ، و) هُوَ فِي الطَّير مثلُ (النَّتْخ) ، مَقْلُوبه بمعْنَاه.
(و) النَّخْتُ أَيضاً (: أَنْ تَأْخُذَ من الوعاءِ تَمْرَةً أَو تَمْرَتَينِ) .
(و) النَّخْتُ (: اسْتِقْصَاءُ القَوْلِ لأَحَدٍ) .
وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: وَفِي النّوادر: نَخَتَ فلانٌ بِفُلانٍ، وسَخَتَ لَهُ إِذا اسْتَقْصَى فِي القَوْلِ.
وَفِي اللِّسَان: وَفِي حَدِيثِ أُبيَ (وَلَا نَخْتَةُ نَمْلَةٍ إِلاّ بِذَنْبٍ) قَالَ ابنُ الأَثير: هَكَذَا جاءَ فِي رِوَايَة، والنَّخْتُ والنَّتْفُ وَاحِد، يُرِيد قَرْصَة نَمْلَة، ويُرْوعى بالبَاءِ وَالْجِيم وَقد ذُكِرَ.

نصت
: (نَصَتَ) الرَّجُلُ (يَنْصِتُ) بِالْكَسْرِ، نَصْتاً (وأَنْصَتَ) إِنْصَاتاً، وَهِي أَعلَى (وانّتَصَت: سَكَتَ) ، هاكذا فسّرَه غيرُ وَاحِد، وَقد قيَّده الرَّاغِبُ والفَيُّوميّ
(5/121)

بالاستِماع، قَالُوا: أَنْصَتَ يُنْصِتُ إِنْصَاتاً، إِذا سَكَتَ سُكُوتَ مُسْتَمِعٍ، وَقد نَصَتَ. هَذَا نصّ قَوْلهِم.
وَقَالَ الطِّرمّاح فِي الانْتِصاتِ:
يُخافِتْنَ بَعْضَ المَضغِ من خَشْيَةِ الرَّدَى
ويُنْصِتْنَ للسَّمْعِ انْتِصاتَ القُنَاقِنِ
يُنصِتْن للسَّمْعِ، أَي يَسْكُتْنَ لكَي يَسْمععْنَ، وَفِي التنزيلِ العَزِيزِ {وَإِذَا قُرِىء الْقُرْءانُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ} (سُورَة الْأَعْرَاف، الْآيَة: 204) قَالَ ثَعْلَب: معناهُ إِذا قرأَ الإِمَامُ فاسْتَمِعُوا إِلى قراءَتِه وتَتَكَلَّمُوا.
(والاسْمُ) من الإِنْصَاتِ (النُّصْتَةُ: بالضَّمِّ) ، وَمِنْه قولُ عُثْمَانَ لأُمّ سَلَمَةَ، رَضِي الله عَنْهُمَا: (لَكِ علَلَيَّ حَقُّ النُّصْتَةِ) .
(وأَنْصَتَه، و) أَنْصَتَ (لَهُ) إِذا (سَكَتَ لَهُ) ، مثل نَصَحَه ونَصَحَ لَهُ.
وأَنْصتُّه وأَنْصَتُّ لَهُ، مثل نَصَحْتُه ونَصَحْتُ لَهُ.
(و) الإِنْصَاتُ هُوَ السُّكُوتُ والاسْتِمَاعُ للحَدِيثِ، يُقَال: أَنْصَتَه وأَنْصَتَ لهُ إِذا (اسْتَمَع لحدِيثِه) .
وأَنشد أَبو عليّ لِوسيمِ بنِ طارِق، ويقَال: للُجَيْمِ بن صَعْبٍ:
إِذا قَالَتْ حَذَامِ فأَنْصِتُوها
فإِنَّ القَوْلَ مَا قَالَتْ حَذَامِ
وَهَكَذَا أَنشَدَه ابنُ السِّكِّيتِ أَيضاً، وَمثله فِي الصّحاح ويروى (فَصَدِّقُوهَا) بدل (فَأَنْصِتُوهَا) وحَذامِ امرأَةُ الشَّاعر، وَهِي بنتُ العَتِيكِ بنِ أَسْلَمَ ابنِ يَذْكُرَ بنِ عَنَزَةَ.
وَيُقَال: أَنْصَتَ، إِذا سكَتَ، وأَنْصَتَ غيرَه، إِذا أَسْكَتَه، قَالَ شَمِرٌ: أَنْصَتُّ الرَّجُلَ، إِذا سَكَتَّ لَهُ، (وأَنْصَتَهُ) إِذا (أَسْكَتَه) ، جعلَه من الأَضْداد.
وأَنشد للكُميت:
صَهِ أَنْصِتُونا بالتَّجَاوُزِ واسْمَعُوا
تَشَهُّدَهَا من خُطْبَةٍ وارتِجالَها
أَرادَ أَنْصِتُوا لنا.
وَقَالَ آخَرُ فِي الْمَعْنى الثَّانِي:
أَبُوكَ الَّذِي أَجْدَى عَلَيَّ بِنَصْرِهِ
فَأَنْصَتَ عَنّي بَعْدَه كُلَّ قائِلِ
(5/122)

قَالَ الأَصْمَعِيّ: يريدُ فأَسْكَتَ عَنِّي.
وَفِي حَدِيثِ الجُمُعَة (وأَنْصَتَ وَلَمْ يَلْغُ) أَنْصَت يُنْصِتُ إِنْصاتاً إِذا سَكَتَ سُكُوتَ مسْتَمِع، وَقد نَصَتَ.
وَفِي حَدِيث طَلْحَةَ (قالَ لهُ رَجُلٌ بالبَصْرَةِ أَنْشُدُكَ الله لَا تَكُنْ أَوَّلَ من غَدَرَ، فَقَالَ طَلْحةُ: أَنْصِتُونِي أَنْصِتُونِي) قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: أَنْصِتُونِي، من الإِنْصاتِ، قَالَ: وتَعَدِّيه بإِلى، فحَذَفه، أَي اسْتَمِعُوا إِليَّ.
(و) أَنْصَت الرجلُ (لِلَّهْوِ: مالَ) ، عَن ابنِ الأَعْرابيّ.
(واسْتَنْصَتَه) ، إِذا (طَلَبَ أَنْ يُنْصِتَ) لَه.

نعت
: (النَّعْتُ، كالمَنْع) أَي فِي كَونه مفتوحَ العَيْنِ فِي الماضِي والمُضارع (: الوَصْفُ) تَنْعَتُ الشَّيْءَ بِمَا فِيهِ، وتُبَالِغُ فِي وَصْفِهِ.
والنَّعْتُ: مَا نُعِتَ بِهِ.
نَعَتَه يَنْفَتُه نَعْتاً: وَصَفَه، ورَجُلٌ نَاعِتٌ، من قَوْمٍ نُعَّاتٍ.
قَالَ الشَّاعر:
أَنْعَتُها إِنِّيَ مِن نُعّاتِها
وَفِي صفته صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (يقولُ ناعِتُه: لم أَرَ قَبْلَه وَلَا بَعْدَه مِثْلَه) .
قَالَ ابنُ الأَثِير: النَّعْتُ: وَصْفُ الشيءِ بِمَا فِيهِ من حُسْنٍ، وَلَا يُقَال فِي القَبِيحِ، إِلاّ أَنْ يَتَكَلَّف مُتَكَلِّفٌ، فَيَقُول: نَعْتَ سَوْءٍ، والوَصْفُ يقالُ فِي الحَسَنِ والقَبِيحِ.
قلت: وَهَذَا أَحَدُ الفُروقِ بَين النَّعْتِ والوَصْفِ، وإِن صَرَّح الجَوْهَرِيُّ والفَيُّومِيُّ وغيرُهما بتَرادُفِهِما.
وَيُقَال: النَّعْتُ بالحِلْيَةِ، كالطَّوِيلِ والقَصِيرِ، والصِّفةُ بالفِعْلِ، كضَارِبِ.
وَقَالَ ثَعْلَب: النَّعْتُ مَا كَانَ خاصّاً بمَحَلَ من الجَسَدِ، كالأَعْرَج مثلا،
(5/123)

والصِّفَةُ للعُمُومِ، كالعَظيم والكَرِيم؛ فَالله تَعَالَى يوصَفُ وَلَا يُنْعَتُ.
(كالانْتِعاتِ) يُقَال: نَعَتُّ الشيءَ وانْتَعَتُّهُ، إِذا وَصَفْتَه.
وجَمْعُ النَّعْتِ نُعُوتٌ. قَالَ ابنُ سِيده: لَا يُكَسَّرُ على غيرِ ذَلِك.
(و) النَّعْتُ من كُلِّ شيءٍ: جَيِّدُه، وكلّ شيءٍ كَانَ بالِغاً تَقول: هَذَا نَعْتٌ، أَي جَيِّدٌ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ: و (الفَرَسُ) النَّعْتُ (: العَتِيقُ السَّبَّاقُ) الَّذِي يكونُ غَايَة فِي العِتْقِ والسَّبْقِ (كالمُنْتَعِتِ والنَّعْتَةِ) بِالْفَتْح (والنَّعِيتِ والنَّعِيتَةِ) كلّ ذَلِك بمعنعى العَتِيقَةِ.
وفَرسٌ (نَعْتٌ، و) مُنْتَعِتٌ، إِذا كَانَ مَوْصُوفا بالعِتْقِ والجَوْدةِ والسَّبْقِ.
قَالَ الأَخْطَل:
إِذَا غَرَّقَ الآلُ الإِكامَ عَلَوْنَه
بِمُنْتَعِتَات لَا بِغَالٌ وَلَا حُمْرُ
والمُنْتَعِتُ من الدَّوابِّ والنّاسِ: الموصوفُ بِمَا يُفَضِّله على غيرِه من جِنْسِه، وَهُوَ مُفْتَعِلٌ من النَّعْتِ، يقالُ: نَعَتُّه فانْتَعَتَ، كَمَا يُقالُ: وصَفْتُه فاتَّصَفَ، وَقد غَفَلَ عَن ذالك شيخُنا، فجعلَ قولَ المُصَنّف (العَتِيق السَّبّاق) من غَرَائِبه، مَعَ كونِه مَوْجُودا فِي دَواوين اللُّغَةِ وأُمَّهاتِها، واخْتَلَفَ رأَيُه فِيمَا بعده من قَوْله: والنَّعْتَة، إِلى آخِره، وَجعل عِبارةَ المُصَنِّف قَلِقَةً، والحالُ أَنَّه لَا قَلَقَ فِيهَا على مَا فَسَّرنا، واتَّضَحَت من غير عُسْرٍ فِيهَا.
(وَقد نَعُتَ) الفرسُ (ككَرُمَ، نَعَاتَةً،) إِذا عَتُقَ.
ونَعُتَ الإِنْسانُ، ككَرُم، نَعَاتَةً، إِذا كَانَ النَّعْتُ لَهُ خِلْقَةً وسَجِيَّةً، فصارَ ماهِراً فِي الإِتْيانِ بالنُّعوتِ، قادِراً عَلَيْهَا، كَذَا فِي المصْباح.
(وأَمّا نَعِتَ كَفَرِحَ) يَنْعَتُ نَعَتاً (فللمُتَكَلِّفِه) فَعُرِف من ذَلِك أَن نَعتَ من المُثلَّثَاتِ، باخْتِلافِ المَعْنَى.
وَقَالَ شيخُنا فِي هَذَا الأَخير: إِنّه غريبٌ؛ لأَنّ فَعِلَ المسكورَ لَيْسَ مِمَّا
(5/124)

يدُلُّ على التَّكَلُّفِ. لاكنّه جاءَ كأَنه موضُوعٌ لذَلِك من غير الصِّيغَة.
(واسْتَنْعَتَهُ: اسْتَوْصَفَه) ، هُوَ فِي التَّهْذِيب.
(و) قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: (أَنْعَتَ) الرّجلُ إِذا (حَسُنَ وَجْهُهُ حَتّى يُنْعَتَ) أَي يُوصَفَ بالجَمَالِ.
(والنَّعِيتُ:) الرّجلُ الكَرِيمُ الجَيِّدُ السّابِقُ.
والمُسَمَّى بِهِ (شاعِرَانِ) :
النَّعِيتُ بنُ عَمْرِو بنِ مُرَّةَ اليَسْكُرِيّ.
والنَّعِيتُ الخُزَاعِيّ، واسْمُه أَسِيدٌ.
(و) النَّعِيتُ (رَجُلٌ) آخَرُ (مِنْ بَنِي سَامَةَ بنِ لُؤَيّ) ، ذكره أَبُو فِرَاس، وَهُوَ النَّعِيتُ بنُ سَعِيدٍ السّامِيّ.
(و) تَقول: (عَبْدُكع أَو أَمَتُكَ نُعْتَةٌ بالضَّمِّ، أَي غايَةٌ فِي الرِّفْعَةِ) وعُلُوّ المَقَام، وَهُوَ مَأْخوذٌ من قَوْلهم فَرَسٌ نَعْتَه إِذا كَانَ عَتيقاً، وَقد تَقَدَّم، وعبارةُ الأَساس: وعبْدُكَ نَعْتٌ وأَمَتُكَ نعْتَة، وَفِيه: وَهُوَ مَنْعُوتٌ بالكَرَمِ وبِخِصالِ الخَيْرِ، وَله نُعُوتٌ ومَنَاعِتُ جَمِيلَةٌ، وَتقول: (هُوَ) حُرُّ المَنَابِت، حَسَنُ المَنَاعِت.
ووَشْيٌ نَعْتٌ: جَيِّدٌ بالِغٌ، انْتهى.
(ونَاعِتُونَ أَو نَاعِتِينَ: ع) ، واقْتُصِر على الأَوّل فِي الصّحاح.
وَفِي اللِّسَان: وَقَول الرّاعي:
حَيِّ الدِّيارَ دِيَارَ أُمِّ بَشِيرِ
بِنُوَيْعِتِينَ فشَاطِىءِ التَّسْرِيرِ
إِنّما أَرادَ نَاعِتِينَ فصَغَّرَه.

نغت
: (النَّغْتُ، كالمَنْعِ) ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ وصاحبُ اللسانِ، وَقَالَ الصّاغانيّ: هُوَ (جَذْبُ الشَّعرِ) ، كَذَا فِي التَّكمِلة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
النُّغيْتُ الجهَنِيُّ كزبَيْرٍ، ذكره ابنُ مَاكُولاَ.

نفت
: (نَفَتَ) الرَّجُلُ (يَنْفِتُ نَفْتاً) ونَفِيتاً ونُفَاتاً (ونَفَتَاناً: غَضِبَ) .
(5/125)

وقيلَ: النَّفَتَانُ شَبِيهٌ بالسُّعَالِ.
(أَو) نَفَتَ الرَّجُلُ، إِذا (نَفَخَ غَضَباً) ، وَيُقَال: إِنّه ليَنْفِتُ عليهِ غَضَباً ويَنْفِطُ، كَقَوْلِك: يَغْلِي عليهِ غَضَباً.
وَفِي الأَساس: من المجازِ: صَدْرُهُ يَنْفِتُ بالعَدَاوَةِ.
(و) نَفَتَتِ (القِدْرُ) تَنْفِتُ نَفْتاً ونَفَتَاتاً ونَفِيتاً، إِذَا (غَلَتْ) فصارَتْ تَرْمِى بِمِثْلِ السِّهَامِ.
(أَو) نَفَتَتْ إِذَا (لَزِقَ المَرَقُ بِجَوَانِبِهَا) ، وَعبارَة اللِّسَان: إِذا غَلا المَرَقُ فِيها، فَلَزِقَ بجَوَانِبِ القِدْرِ مَا يَبِسَ عَلَيْهِ، فَذَلِك النَّفْتُ، والقِدْرُ تَنَافَتُ وتَنَافَطُ، ومِرْجَلٌ نَفُوتٌ.
(و) نَفَتَ (الدَّقِيقُ ونَحْوُه) يَنْفِتُ (نَفْتاً) ، إِذا (صُبَّ عَلَيْهِ الماءُ فتَنَفَّخَ) .
(والنَّفِيتَةُ: طَعَامٌ) ويُسَمَّى الحَرِيقَة، وَهِي أَنْ تَذُرَّ الدَّقِيقَ على ماءٍ أَوْ لَبَن حَلِيبٍ حَتَّى يَنْفِتَ ويُتَحَسَّى (من نَفْتِها) وَهِي (أَغْلَظُ من السَّخِينَةِ) يَتَوَسَّعُ بهَا صاحبُ العِيَالِ لِعيالِه.
إِذا غَلَب عَلَيْهِ الدَّهْرُ، وإِنّمَا يَأْكُلُون النَّفِيتةَ والسَّخِينَةَ فِي شِدَّة الدَّهْرِ، وغَلاَءِ السعْرِ، وعَجَفِ المَال.
وَقَالَ الأَزْهعرِيّ فِي تَرْجَمَةِ حَذْرَقَ: السَّخِينَةُ دَقِيقٌ يُلْقَى على ماءٍ أَو لَبَن، فيُطْبخُ ثُمَّ يُؤْكعلُ بِتَمْرٍ أَو بِحَسَاءٍ (وَهِي الحَسَاءُ) ، قَالَ: وَهِي السَّخُونَةُ أَيضاً، والنَّفِيتَةُ والحُدْرُقّة (والخزِيرة) والحَرِيرَةُ (أَرَقُّ مِنْهَا) ، والنَّفِيتَةُ حَسَاءٌ بينَ الغَلِيظَةِ والرَّقِيقَةِ.

نقت
: (النَّقْتُ) بالنّونِ والقافِ (: اسْتِخْرَاجُ المُخِّ) ، قَالَ الأَزهَرِيّ: أَهمَلَه اللَّيْثُ، ورَوَى أَبُو تُرَاب عَن أَبي العَمَيْثَل: يُقَالُ: نُقِتَ العَظْمُ ونُكِتَ إِذا أُخْرِجَ مُخُّهُ، وأَنشد:
(5/126)

وكَأَنَّهَا فِي السِّبِّ مُخَّةُ آدِبٍ
بَيْضَاءُ أُدِّبَ بَدْؤُهَا المَنْقُوتُ
وَقَالَ الجوهَرِيّ: نَقَتُّ المُخَّ أَنْقُتُه نَقْتاً، لغةٌ فِي نَقَوْتُه، إِذا اسْتَخْرَجْتَه، كأَنَّهُم أَبْدَلُوا الواوَ تَاء.
قلتُ: فَهَذَا من الجوهَرِيّ صَرِيحٌ أَنَّ أَصْلَ نَقَتُّه نَقَوْتُهُ، لُغَة فِيهِ، وقرَأَتُ فِي هامِشِ الصّحاح مَا نصُّه: وَقَالَ أَبو سَهْلٍ الهَرَوِيّ: الَّذِي أَحفَظُه نَقَثْتُ العَظْمَ أَنْقُثُه نَقْتاً إِذا استَخْرَجْتَ مُخَّه، وانْتَقَثْتُهُ انْتِقاثاً، بالمُثَلَّثَة، وَيُقَال أَيضاً: نَقَيْتُهُ أَنْقِيهِ وانْتَقَيْتُه انْتِقَاءً، مثله بالتَّحْتِيَّة، وَيُقَال أَيضاً: نَقَوْتُه أَنْقُوهُ نَقْواً، بِالْوَاو، وَفِي حديثِ أُمّ زَرْعٍ (وَلَا سَمِينٌ فيُنْتَقَثُ) بالثّاءِ المثَلّثة، وَبَعْضهمْ يرويهِ فيُنْتَقَى، وهُمَا بِمَعْنى واحدٍ، أَي يُسْتَخْرَج مُخُّه، قَالَ شيخُنا: وَقد نَقله الجَلالُ فِي المُزْهِر وسَلَّمَهُ، وكُلُّ ذَلِك منقولٌ عَن الْعَرَب وثَابِتٌ، والجوهَرِيّ اقْتَصَرَ على الاثْنَتَيْنِ مِنْهَا، وَكَانَ على المَجْدِ أَن يُشِيرَ إِلَيْهَا، ولاكن شأْنه الِاخْتِصَار أَوْجَبَ عَلَيْهِ القُصُورَ.

نكت
: (النَّكْتُ: أَنْ تَضْرِبَ فِي الأَرْضِ بقَضِيبٍ فَيُؤَثِّرَ) بطَرَفِ (فِيهَا) وفِي الحَدِيثِ: (فَجَعَلَ يَنْكُتُ بقَضِيبٍ) .
وَفِي المُحْكَم: النَّكْتُ: قَرْعُكَ الأَرْضَ بِعُودٍ أَوْ بِإِصْبَعٍ، وَفِي الحَدِيثِ: (بَينا هُوَ يَنْكُتُ إِذا انْتَبَهَ) أَي يُفَكِّرُ ويُحَدِّثُ نَفْسَهُ، وأَصْله من النَّكْتِ بالحَصَى، ونَكَتَ الأَرْضَ بالقضِيب، وَهُوَ أَنْ يُؤثّر فِيهَا بطَرَفِه فِعْلَ المفَكِّرِ الهَمْهُومِ. وَفِي حديثِ عُمَرَ رَضِي الله عَنهُ (دَخلْتُ المَسْجهدَ فإِذَا الناسُ نَيْكُتُونَ بالحَصَى) أَي يَضْرِبُون بِهِ الأَرْضَ.
(و) مَرَّ الفَرسُ ينْكُتُ، وَهُوَ (أَن يَنْبُوَ الفَرَسُ) عَن الأَرْضِ فِي عَدْوِه.
(والنَّاكِت) أَن يُحَزَّ مِرْفَقُ البَعِيرِ فِي جَنْبِه.
(5/127)

وَفِي الصّحاح: قَالَ العَدَبَّسُ الكِنَانِيّ النَّاكِت: (أَنْ يَنْحَرِفَ مِرْفَقُ البَعِيرِ حَتّى يَقَعَ عَلَى) وَفِي نُسْخَة: فِي (الجَنْبِ فَيخْرِقَهُ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ وَمثله فِي الصّحاح، وَفِي غَيرهَا: فيَحُزَّ فِيه، وَمثله فِي غيرِ ديوانٍ.
وَعَن ابْن الأَعْرَابيّ قَالَ: إِذا كَانَ أَثَّرَ فِيهِ قِيلَ: بِهِ نَاكِت، فإِذا حَزَّ فِيهِ قِيلَ: بِهِ حَازٌّ.
وَعَن اللَّيْث: النَّاكِتُ بالبَعِيرِ الناحزُ، وَهُوَ أَنْ يَنْكُتَ مِرْفَقُه حرْفَ كِرْكِرَتِه، فَتَقول: بهِ نَاكِتٌ. ويَقْرُبه عبارةُ الأَسَاس.
(و) فِي العيْنٍ نُكْتَةٌ: بَياضٌ أَو حُمْرَةٌ. (النُّكْتَةُ، بالضَّمِّ) هِيَ (النُّقْطَةُ) .
وَنقل شيخُنَا عَن الفنَارِيّ فِي حَاشِيَة التَّلْوِيحِ: النُّكْتَةُ هِيَ اللَّطِيفةُ المُؤَثِّرةُ فِي القَلْب، من النَّكْتِ، كالنُّقْطَةِ من النَّقْطِ، وتُطْلَقُ عَلَى المَسَائل الحَاصلَة بالنَّقْل المُؤَثِّرة فِي القَلْبِ، الَّتِي يُقَارِنُهَا نَكْتُ الأَرْضِ غَالِباً بِنَحْوِ الإِصْبَع.
(ج نِكَاتٌ، كبِرَامٍ) فِي بُرْمَة، وَهُوَ قليلٌ شاذٌّ، كَمَا صرّحَ بِهِ ابنُ مالِكٍ، وابنُ هِشَامٍ، وغيرُ وَاحِد، وحَكى بعضٌ فِيهَا الضَّمَّ، قالَ الفَيُّومِيّ: وَهُوَ عامّيٌّ، وقالَ الشِّهَاب فِي شرح الشّفاءِ: وسُمِعَ فِيهِ أَيضاً نُكَاتٌ، بالضَّمّ، قَالَ: وقِيلَ: أَلِفُه للإِشْباعِ، قَالَ شيخُنا: قلت: فيَدْخُل فِي بابِ رِخُالٍ، ويُزاد على أَفْراده، وَقَالُوا فِي جمعِها: نُكَتٌ أَيضاً على الْقيَاس كغُرْفَةٍ وغُرَفٍ، نَقلَها غيرُ واحدٍ وإِنْ أَغْفَلَها المُصَنّف.
قلت: وَفِي الأَساس: وَمن المَجازِ: جَاءَ بِنُكْتَةٍ، ونُكَتٍ فِي كَلامِه، و (قد نَكَّتَ) فِي قَولِه.
(و) فِي حَدِيث الجُمعة (فإِذَا فِيهَا نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ) ، أَي أَثَرٌ قلِيلٌ، كالنُّقْطَةِ
(5/128)

(شِبْه الوَسَخِ فِي المِرْآةِ) والسَّيْفِ ونَحْوِهِما، وكلُّ نَقْطٍ فِي شيْءٍ خالَفَ لَونَه: نَكْتٌ.
والنُّكْتَة أَيضاً: شِبْهُ وَقْرَةٍ فِي العَيْنِ.
(و) من المَجاز: رَجُلٌ مُنَكِّتٌ ونَكَّاتٌ، وزَيْدٌ نَكَّاتٌ، وزَيْدٌ نَكَّاتٌ فِي الأَعْراضِ. (النَّكّات: الطَّعّان فِي النَّاسِ) مثل النَّكّازِ والنَّزّاكِ.
(و) قَالَ الأَصْمِعِيّ: طَعَنَ ف (نَكَتَه) إِذا (أَلْقاهُ على رَأْسِهِ) ، وَقَالَ الجوهريّ: يُقَال: طَعَنه فنَكَته، أَي أَلْقاهُ على رَأْسِهِ (فَانْتَكَتَ) هُوَ، وَفِي حديثِ أَبي هُرَيْرَةَ (ثمَّ لِأَنْكُتَنَّ بِكَ الأَرْضَ) أَي أَطْرَحُكَ على رَأْسِكَ. وَفِي حديثِ ابْنِ مَسْعُودٍ (أَنَّهُ ذَرَقَ عَلى رَأْسِهِ عُصْفُورٌ فنَكَتَه بِيَدِهِ) ، أَي رَماه عَن رَأْسِه إِلى الأَرْضِ.
(وَرُطَبَةٌ مُنَكِّتَةٌ، كمُحَدِّثَةٍ) ، إِذا (بَدَا فِيها الإِرْطابُ) .
ومِما يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
النَّكِيتُ: المَطْعُونُ فِيه.
ويُقال للعَظْمه المَطْبُوخ فِيهِ المُخّ، فيُضْرَبُ بِطَرَفِه رَغِيفٌ أَو شَيْءٌ لَيَخْرُجَ مُخُّهُ: قَدْ نُكِتَ، فَهُوَ مَنْكُوتٌ.
ونَكَتَ فِي العِلْمِ بِمُوافَقَةِ فُلانٍ (أَو مُخَالَفَةِ فُلانٍ) أَشَارَ، وَمِنْه قَوْلُ بَعْضِ العُلَماءِ فِي قولِ أَبي الحَسَنِ الأَخفش: قد نَكَتَ فِيهِ بخِلافِ الخَلِيلِ.
والطَّلِفَةُ المُنْتَكتَةُ هِيَ طَرَفُ الحِنْوِ من القَتَبِ والإِكافِ إِذا كانَتْ قَصِيرَةً فنَكَتَتْ جَنْبَ البَعيرِ إِذا عَقَرَتْه.
ونَكَتَ العَظْمَ، إِذا أَخْرَجَ مُخَّهُ، رواهُ أَبو تُرابٍ عَن أَبي العَمَيْثَل، وَقد تَقَدّم فِي نَقَتَ.
ونَكَتَ كِنَانَتَه: نَثَرَها.

نمت
: (انَّمْتُ: نَباتٌ) وَفِي اللِّسَان: ضَرْبٌ من النَّبْتِ (لَهُ ثَمَرٌ يُؤْكَلُ) ، وعَلى هَذَا اقْتَصَرَ غيرُ واحِد من الأَئِمَّةِ، وَقد تَقَدّم لَهُ فِي المُثَنَّاةِ الفَوْقِيّة: التَّمْتُ،
(5/129)

وَقَالَ هُنَاكَ: لَا تُؤْكَلُ ثَمَرَتُه، وكأَنّ النونَ تَصْحِيفٌ عَنهُ، وَقد نَبَّهْنا هُناك على مَا حَصَل من المُصَنِّفِ من الوَهَمِ.

نَوَت
: ( {النَّوَاتِيُّ: المَلاّحُونَ فِي البَحْرِ) خاصَّةً، كَذَا فِي هامِشِ الصّحاح (الواحِدُ} نُوتِيٌّ) .
قَالَ الجوهريّ: وَهُوَ من كَلامِ أَهلِ الشَّامِ، وصَرَّح غيرُه بأَنّها مُعَرَّبَةٌ، وَفِي حدث عليّ كرَّمَ الله وَجْهَه: (كأَنَّه قِلَعُ دَارِيَ عَنَجَه {نُوتِيُّهُ) وَهُوَ المَلاّح الذِي يُدِيرُ السَّفينَةَ فِي البَحْر، وَفِي حَدِيث ابْن عَبَّاس فِي قولِه تَعالَى: {تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ} (سُورَة الْمَائِدَة، الْآيَة: 83) إِنّهم كانُوا} نَوَّاتِينَ أَي ملاَّحِينَ.
(و) أَمّا قَوْلُ عِلْباءَ بنِ أَرْقَمَ: يَا قَبَّحَ الله بَنِي السِّعْلاتِ عَمْرَو بنَ يَرْبُوع شِرَارَ ( {النَّات) لَيْسوا أَعِفَّاءَ وَلَا أَكْيَاتِ فإِنّما يُريدُ (النَّاس) وأَكْيَاس، فقلبَ السّين تَاء لموافَقَتِها إِيّاها فِي الهَمْسِ والزِّيادَةِ وتَجَاوُرِ المَخَارِج، وَهِي لُغَةٌ لبَعْضِ العَرَبِ، عَن أَبي زيد، وَهُوَ من البَدَل الشَّاذّ.
(} والنَّوْتُ: التَّمَايُلُ من ضَعْفٍ) ، وَقد {نَاتَ} يَنُوتُ! ويَنِيتُ، نثله ابنُ دُرَيْد، وَقَالَ: هاكذا قالَ أَبُو مالِك، وَلم يَقُلْهُ غَيْرُه.
وقِيلَ: هُو التَّمَايُلُ من النُّعَاسِ، كَأَنَّ النُّوتِيَّ يُمِيلُ السَّفِينَةَ من جانِب إِلى جَانِبٍ.

نهت
: (النَّهِيتُ والنُّهَاتُ) بالضَّمّ فِي الأَخِيرِ: الصِّيَاحُ.
والنَّهِيتُ أَيضاً: صَوْتُ الأَسَدِ، دُونَ (الزَّئِير، و) قيل: هُوَ مِثْلُ (الزَّحِير) والطَّحِير، وَقيل هُوَ الصَّوْتُ من الصَّدْرِ عِنْدَ المَشَقَّةِ.
(وفِعْلُه كَضَرَبَ) ، يُقَال: نَهَتَ الأَسَدُ فِي زَئِيرِه يَنْهِتُ، بِالْكَسْرِ، وَفِي الحَدِيث: (رأَيتُ الشَّيْطَانَ فَرَأَيْتُه
(5/130)

يَنْهِتُ كَمَا يَنْهِتُ القِرْدُ) أَي يُصَوِّتُ.
(و) من المَجَازِ: حِمَارٌ نَهَّاتٌ (النَّهّاتُ: النَّهّاقُ) .
(و) رَجخلٌ نَهَّاتٌ، أَي (الزَّحّارُ، و) الأَصْلُ فِي النَّهّاتِ (الأَسَدُ كالمُنْهِت كمُحْسِنٍ، ومِنْبَرٍ) هَكَذَا ضبطَه، وَالَّذِي فِي قَول الشّاعر مُشَدَّداً:
وَلأَحْمِلَنْكَ على نَهَابِرَ إِنْ تَثِبْ
فِيهَا وإِنْ كُنْتَ المُنَهِّتَ تَعْطَبِ
أَيْ إِنْ كُنْتَ الأَسَدَ فِي القُوَّةِ والشِّدّةِ.
(و) النَّهَّاتُ (فَرَسُ لاحِقِ بنِ النَّجَّارِ) بن خَيْبَرِيّ السَّدُوسيّ.
(والنَّاهِتُ: الحَلْقُ) ؛ لأَنّه يُنْهَتُ مِنْهُ، قَالَه ابنُ دُرَيْد.

نيت
: ( {النَّيْتُ) أَهمله الجَماعَةُ، وَقَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ (التَّمايُلُ من ضَعْف، كالنَّوْتِ) } نَات {يَنُوتُ} ويَنِيتُ {نَوْتاً} ونَيْتاً، وَقيل: هُوَ التَّمايُلُ من النُّعَاسِ، وَقد تقَدَّمَ.
(و) {النايِتُ: مَوضِع بالبَصْرَةِ، وإِليْهِ نُسِبَ أَبو الحعسَنِ (عليُّ بنُ عبدِ العَزيرِ} - النَّايِتِيّ البَصْرِيّ المُؤدِّبُ، مُحَدِّثٌ) ، عَن فَارُوقِ بنِ عَبْدِ الكَبِير الخَطَّابِيّ، وَعنهُ أَبُو طاهِرٍ الأُشْنَانِيّ، ذكره الخَطِيبُ.

(فصل الْوَاو) مَعَ التَّاءِ المُثَنّاة الفَوْقِيّة)
وَبت
: ( {وَبَتَ بِالمَكَانِ، كَوعَدَ) أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الصّاغَانيّ: أَي (أَقَامَ) كَوَتَبَ.

وتت
: (} الوَتُّ) ، بالفَتْح (ويُضَمُّ) ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: هُوَ
(5/131)

(صِيَاحُ الوَرَشَانِ {كالوَتَّةِ، بالضّم) ، الفتحُ عَن ابنِ الأَعرابيّ، وَعَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: يُقَالُ: أَوْتَى إِذا صَاحَ صِيَاحَ الوَرَشَانِ.
(} والوَتاوِتُ: الوَسَاوِسُ) ، نَقله الصاغانيّ. قَالَ شَيْخُنا: فيهِ مَا مَرَّ فِي النَّاتِ والأَكْيَاتِ من أَنّهُ بَدَلٌ وَقَعَ فِي شِعْرٍ، وَلم يَتَعَرّض لَهُ الجَمَاهِيرُ، وَلَا ذَكَرَه أَحدٌ من المَشَاهِيرِ، وَلَا عَرَف أَحدٌ مُفْرَدَه.

وحت

وَمِمَّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ هُنَا:
طَعامٌ {وَحْتٌ: لَا خَيْرَ فِيهِ. اسَدْرَكَه ابنُ مَنْظُور.

وَقت
: (} الوَقْتُ) : مقدارٌ من الزّمَانِ. كَذَا فِي المِصْبَاح.
وكُلُّ شيْءٍ قَدَّرْتَ لَهُ حِيناً فَهُوَ {مُوَقَّتٌ، وَكَذَلِكَ مَا قَدَّرْتَ غايَتَه فَهُوَ مُوَقَّتٌ.
وَفِي البَصَائِر:} الوَقْتُ: نِهايةُ الزَّمانِ المَفْرُوضِ للعَمَلِ؛ وَلِهَذَا لَا تكَاد تقولُ إِلاّ مُقَيّداً.
وَفِي المُحْكَم: الوَقْتُ: (المِقْدَارُ من الدَّهْرِ، وأَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ فِي الماضِي) وَقد استُعْمِل فِي المُسْتَقْبَلِ، واسْتَعْمَلَ سِيبَوَيْهِ لفظَ الوَقْتِ فِي الْمَكَان تَشْبِيهاً {بالوَقْت فِي الزَّمَان؛ لأَنّه مِقْدَارٌ مِثْلُه، فَقَالَ: ويَتَعَدَّى إِلى مَا كَانَ وَقْتاً فِي المَكَان، كمِيلٍ وفَرْسَخٍ وبَرِيدٍ، والجَمْعُ} أَوْقَاتٌ، (كالمِيقاتِ) ، وفَرَّقَ بَينهمَا جَمَاعَةٌ بأَنَّ الأَوّلَ مُطْلَقٌ، والثّانِيَ {وَقْتٌ قُدِّرَ فِيه عَمَلٌ من الأَعْمَال، قَالَه فِي العِنَايَة.
(و) الوَقْتُ (: تَحْدِيدُ الأَوْقَاتِ، كالتَّوْقِيتِ) ، تَقول:} وَقَّتُّه لِيَوْمِ كَذَا، مثل أَجَّلْتُه.
قَالَ ابنُ الأَثير: وَقد تَكَرّرَ {التَّوْقيتُ والمِيقاتُ، قَالَ:} فالتَّوْقِيتُ! والتأْقِيتُ
(5/132)

أَن يُجْعَلَ للشَّيْءِ {وَقْتٌ يَخْتَصُّ بِهِ، وَهُوَ بيانُ مِقْدَارِ المُدّةِ.
وَتَقُولُ: وَقَّتَ الشَّيْءَ} يُوَقِّتُه، {وَوَقَتَه يَقِتُه، إِذَا بَيَّنَ حَدَّه، ثمَّ اتُّسِع فِيهِ، فأُطْلقَ عَلَى المَكَان، فَقيلَ للمَوْضِع} مِيقَاتٌ. (وَهُوَ مِفْعالٌ مِنْهُ، وأَصلُه {مِوْقَاتٌ، فقُلِبَت الواوُ يَاء لسكرةِ المِيمِ) .
وَفِي حَدِيث ابنِ عَبّاس رَضِي الله عَنْهُمَا: (لَمْ} يَقِتْ رَسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي الخَمْرِ حَدًّا) ؛ أَيْ لَمْ يُقَدِّرْ، وَلم يَحُدَّهُ بِعَدَدِ مَخْصُوصٍ.
(و) فِي التَّنْزِيلِ العزِيزِ {5. 008 إِن الصَّلَاة كَانَت على المؤمين كتابا {موقوتا} (سُورَة النِّسَاء، الْآيَة: 103) أَي مُوَقَّتاً مُقَدَّراً. وَقيل: أَي كُتِبَتْ عَلَيْهِمْ فِي أَوْقَاتٍ} مُوَقَّتَةِ. وَفِي الصّحاح أَي (مَفْرُوضاً فِي {الأَوْقاتِ) .
(و) قد يَكُون وَقَّتَ بِمَعْنى أَوْجَبَ عَلَيْهِم الإِحْرَامَ فِي الحَجِّ والصَّلاةِ عندَ دُخُولِ} وَقْتِهِما.
{والمِيقاتُ: الوَقْتُ المَضْرُوبُ للفِعْلِ. والمَوْضِعُ، يُقَال: هَذَا} مِيقَاتُ أَهْلِ الشَّامِ، للمَوْضِع الَّذِي يُحْرِمُون مِنْه، وَفِي الحَدِيثِ (أَنه وَقَّتَ لأَهلِ المَدِينةِ ذَا الحُلَيْفَةِ) . و (مِيقَاتُ الحَاجِّ: مَوضِعُ إِحْرامهِم) وعبارةُ النّهاية: ومَوَاضِعُ الإِحْرَامِ: مَوَاقيتُ الحَاجّ، والهِلالُ، مِيقَاتُ الشَّهْرِ، وَنَحْو ذالك كذالك.
وَتقول: {وَقَتَه فَهُوَ مَوْقُوتٌ، إِذا بَيّنَ للفِعْلِ} وَقْتاً يُفْعَلُ فيهِ، (و) فِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {وَإِذَا الرُّسُلُ {أُقّتَتْ} (سُورَة المرسلات، الْآيَة: 11) قَالَ الزَّجّاجُ: جُعِلَ لَهَا وَقْتٌ وَاحِدٌ للفَصْلِ فِي القَضَاءِ بينَ الأُمَّةِ. وَقَالَ الفَرّاءُ: جُمِعَتْ} لِوَقْتِها يومَ القِيَامَةِ. واجتَمَعَ القُرّاءُ على هَمْزِها، وَهِي فِي قراءَةِ عبدِ الله ( {وُقِّتَتْ) ، وقرأَها أَبُو جَعْفَر المَدِينيّ} وُقِتَتْ، خَفيفةً بِالْوَاو، وإِنّمَا هُمِزَت لأَنَّ الواوَ إِذا كانَتْ أَوّلَ
(5/133)

حَرْف وضُمَّتْ هُمِزَتْ (يُقَال هَذِه أُجوهٌ حِسَانٌ، بالهَمْز، وَذَلِكَ لأَن ضمَّةَ الْوَاو ثَقيلَة) {وأُقِتَتْ لُغَةٌ، مثل وُجُوهٍ وأُجُوهِ.
و (قُرِىءَ: وإِذَا الرُّسُلُ} وُوِقِتَتْ، فُوعِلَتْ، من {المُواقَتَةِ) ، وَهِي من الشَّواذِّ وهاكذا قَرَأَ جَمَاعَةٌ.
(وَوَقْتٌ} مَوْقُوتٌ {ومُوَقَّتٌ) أَي (مَحْدُودٌ) ، وَقد تَقَدَّم تصريفُهما.
(} والمَوْقِتُ، كمَجْلِسٍ، مَفْعِلٌ مِنْهُ،) أَي من الوَقْتِ، قَالَ العَجّاج:
والجَامع النَّاسِ لِيَوْمِ {المَوْقِتِ

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:)
} المُوَقِّتُ: كمُحَدِّث: مَن يُرَاعِي الأَوْقَاتَ والأَظلة، وَقد اشْتَهَر بِهِ جَمَاعَةٌ.

وكت
: ( {الوَكْتَةُ) بالفَتْح: شِبْهُ (النُّقْطَة فِي الشَّيْءِ) ، قَالَ ابنِ سِيدَه: الوَكْتَةُ فِي العَيْنِ نُقْطَةٌ حَمْرَاءُ فِي بياضِهَا، قيل: فإِنْ غُفِلَ عَنْهَا صَارَت وَدْقَةً، وَقيل: هِيَ نُقْطَةٌ بيضاءُ فِي سَوادِهَا، وعَيْنٌ} مَوْكُوتَة: فِيهَا {وَكْتَةٌ، إِذا كَانَ فِي سَوَادِهَا نُقْطَةُ بياضٍ.
وقَالَ غيرُهُ: الوَكْتَةُ كالنُّقْطَةِ فِي الشَّيْءِ، يُقَال: فِي عيْنِه وَكْتَةٌ:
وَفِي الأَساس: وَمن الْمجَاز: فِي عَيْنِه وَكْتَةٌ من حُمْرَةٍ أَو بَيَاضٍ، وعينٌ مَوْكُوتَةٌ.
(و) } الوُكْتَة (بالضَّمِّ: فُرْضَةُ الزَّنْدِ) من البَعِير.
(والوَكْتُ، كالوَعْدِ: التَّأْثِيرُ) ، وَالَّذِي فِي النّهايةِ وغيرِهَا: الوَكْتُ: الأَثَرُ اليَسِيرُ فِي الشَّيْءِ، كالنُّقْطَةِ من غَيْرِ لَوْنِه، وَفِي الحَدِيث: (لَا يَحْلِفُ أَحَدٌ وَلو على مِثلِ جَناحِ بَعُوضَةٍ إِلا كَانَتْ وَكْتَةً فِي قَلْبِهِ) وَفِي حَدِيث حُذَيْفَة: (وَيَظَلُّ أَثَرُهَا كَأَثَرِ {الوَكْتِ) .
(و) الوَكْتُ (: الشَّيْءُ اليَسِيرُ) قَالَه شَمرٌ.
(و) الوَكْتُ (: المَلْءُ،} كالتَّوْكِيت)
(5/134)

يُقَال: قِرْبَةٌ مَوكُوتَةٌ، أَي مَمْلُوءَةٌ، عَن اللِّحْيَانِيّ، قَالَ بنُ سِيده: والمَعْرُوف مَزْكُوتَةٌ.
وَقَالَ الفَرَّاءُ: وَكَتَ القَدَحَ، {وَوَكَّتَه وَزَكَتَه وزَكَّتَةُ، إِذا مَلَأَه.
(و) الوَكْتُ (: القَرْمَطَةُ فِي المَشْيِ قَالَه شَمِرٌ) .
وَعَن غَيْره:} وَكَتَتِ الدَّابَّةُ {وَكْتاً أَسرَعَتْ رَفْعَ قَوَائِمِهها ووَضْعَها.
} ووَكَتَ المَشْيَ {وَكْتاً} وَوَكَتَاناً وَهُوَ تَقَارُبُ الخَطْوِ فِي ثِقَلٍ وقُبْحِ مَشْيٍ، قَالَ:
ومَشْيٍ كَهَزِّ الرُّمْحِ بادٍ جَمَالُه
إِذا وَكَتَ المَشْيَ القِصَارُ الدَّحادِحُ
ووَكَتَ فِي سَيْرِه، وَهُوَ صِنْفٌ مِنْهُ.
ورجُلٌ {وَكّاتٌ، هاذه عَن كُرَاع، قَالَ ابْن سِيده: وَعِنْدِي أَنَّ وَكَّاتاً، على وَكَتَ المَشْيَ، وَلَو كَانَ على مَا حَكاه كُرَاع لكانَ مُوَكِّتاً.
(} والوَكِيتُ: السِّعَايَةُ والوِشَايَةُ) عِنْد ذِي أَمْرٍ، نَقله الصّاغانيّ.
( {والوَاكِتُ فِي البَعِيرِ كالنَّاكِتِ) وَقد تَقَدَّمَ بيانُه فِي (نكت) بالتَّفْصِيل.
(و) الوَكْتُ والوَكْتَةُ فِي الرُّطَبَةِ: نُقْطَةٌ تَظْهَرُ فِيهَا من الإِرْطَابِ.
وَفِي التَّهْذِيب: إِذَا بَدا فِي الرُّطَب نُقَطٌ من الإِرطابِ قِيلَ: قَدْ} وَكَّتَ، فإِذا أَتَاهَا التَّوْكِيتُ من قِبَلِ ذَنَبِهَا فَهِيَ مُذَنِّبَةٌ.

وَفِي الْمُحكم: {ووَكَّتَتِ البُسْرَةُ} تَوْكِيتاً: صَار فِيهَا نُقَطٌ من الإِرْطَابِ، وَهِي (بُسْرَةٌ {مُوَكِّتَةٌ} ومُوَكِّتٌ) ، الأَخيرَة عَن السِّيرفِيّ، أَي (مُنَكِّتَةٌ) ، وَقد تَقَدّم، (وقَدْ {وَكَّتَتْ) تَوْكِيتاً.
وَفِي اللّسَان: وَكَتَ الكِتَابَ وَكْتاً: نَقَطَهُ.
(و) من المَجَازِ: (} المَوْكُوتُ) وَهُوَ (الكَمِدُ) المُمْتَلِىءُ حِقْداً و (هَمًّا) .
وَمن المَجَازِ: وَفِي قَلْبِي وَكْتَةٌ مَا قُلْتَ، أَي أَثَرٌ قَلِيلٌ، كَذَا فِي الأَساس.
(5/135)

ولت
: ( {الوَلْتُ) أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ أَبو زَيْد: هُوَ (النُّقْصَانُ) .
وَيُقَال: (} وَلَتَه حَقَّه {يَلِتُه) } وَلْتاً ( {وأَوْلَتَهُ) } يُولِتُه كَذَلِك (: نَقَصَهُ) ، وَفِي حَدِيث الشُّورَى: ( {وتُولِتُوا أَعْمَالَكُم) أَي تَنْقُصُوهَا، يُقَال:} لاَتَ {يَلِيتُ، وأَنَتَ يَأْلِتُ، وَهُوَ فِي الحَدِيث مِن} أَوْلَتَ {يُولِتُ، أَوْ مِنْ آلَتَ يُؤْلِت إِن كَانَ مَحْمُوزاً. قَالَ القُتَيْبِيّ وَفِي اللِّسَانِ: قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: لَمْ أَسْمع هاذه اللُّغَةَ إِلاّ فِي هاذا الحَدِيث.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} ولاَتَةُ، كسَحَابَة، مَدِينَةٌ بالمَغْرِب الاٌ قْصَى، بينَهَا وبينَ شِنْقِيطَ عِشْرُون يَوْمًا، فِيهَا قَبِيلَةٌ من العَرَبِ يُقَال لَهُم: المَحَاجِيبُ.

ومت
: (شَيْءٌ {مَوْمُوتٌ) ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، والصَّاغَانِيّ، وَقَالَ صَاحب اللِّسَان: أَي (مَعْرُوفٌ مُقَدَّرٌ) ، هَكَذَا ذكره فِي تَرْجَمَة موت، وأَحَالَ هناكَ على تَرْجَمَةِ أَم ت، وسَبَقَ الكلامُ هُنالِك.

وهت
: (} وَهَتَهُ، كَوَعَدَهُ) {وَهْتاً: دَاسَهُ دَوْساً شَدِيداً.
} ووَهَتَهُ {وَهْتاً: إِذا (ضَغَطَهُ) ، فَهُوَ} مَوْهُوتٌ.
( {والوَهْتَةُ: الهَبْطَةُ) من الأَرْضِ، وجَمْعُهَا} وَهْتٌ.
( {وأَوْهَتَ اللَّحْمُ) } يُوهِتُ: لُغَةٌ فِي أَيْهَتَ (: أَنْتَنَ) ، وإِنما صارَت الياءُ فِي {يُوهِتُ واواً لضَمّ مَا قَبْلَها.
وَقَالَ الأُمَوِيّ:} المُوهِتُ: اللّحْمُ المُنْتِنُ، وَقد أَيْهَتَ إِيهاتاً، وَقد مَرَّ ذِكْرُه.

(فصل الهاءِ) مَعَ الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة)
هبت
: (الهَبِيتُ: الجَبَانُ الذّاهِبُ العَقْلِ) كَذَا فِي الصّحاح (كالمَهْبوتِ) .
(5/136)

(وَقد هُبِتَ) الرَّجُلُ (كعُنِىَ) أَي نُخِبَ، فَهُوَ مَهْبُوتٌ وهَبِيتٌ، لَا عَقْلَ لَهُ، قَالَ طَرَفَةُ:
فالهَبِيتُ لَا فُؤادَ لَهُ
والثَّبِيتُ قَلْبُهُ قِيَمُهْ
(وهَبَتَهُ يَهْبِتُهُ: ضَرَبَهُ) ، حَكَاهُ أَبو عُبَيْد، وَقَالَ عبدُ الرّحمنِ بنُ عَوْفٍ، فِي أُمَيصةَ بنِ خَلَف وابْنِه (فَهَبَتُوهُمَا حَتّى فَرَغُوا مِنْهُمَا) يَني المُسْلِمِينَ يَوْمَ بَدْرٍ، أَي ضَرَبُوهُمَا بالسَّيْفِ حَتَّى قَتَلُوهُمَا.
وَقَالَ شَمِرٌ: الهَبْتُ: الضَّرْبُ بالسَّيْفِ، فكَأَنَّ مَعْنَى قَوْلِه: فَهَبَتُوهُمَا بالسَّيْفِ، أَيْ ضَرَبُوهُما حَتَّى وَقَذُوهُما، يُقَالُ: هَبَتَه بالسَّيْفِ يَهْبِتُه هَبْتاً.
(و) هَبَتَهُ (: هَبَطَهُ) ، وهما أَخَوانِ، (و) فِي حَدِيث عُمَرَ رَضِيَ الله عَنْه (أَنَّ عُثْمَانَ بنَ مَظْعُونٍ لمّا ماتَ على فِرَاشِه هَبَتَه المَوْتُ عِنْدِي مَنْزِلَةً حَيْثُ لَمْ يَمُتْ شَهِيداً، فلمّا مَاتَ سيّدُنَا رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم على فرَاشه (وأَبو بَكْر رَضِي الله عَنهُ على فراشِه) عَلِمْتُ أَنَّ مَوْتَ الأَخْيار على فُرُشِهِمْ) .
قالَ الفَرّاءُ: هَبَتَه المَوْتُ عِنْدِي مَنْزِلَةً، يعنِي (طَأْطَأَهُ) ذالِكَ (وحَطَّهُ) ، أَي حَطّ من قَدْرِه عِنْدِي.
وكُلُّ مَحْطُوطٍ شَيْئاً فَقَدْ هُبِتَ بِه، فهُوَ مَهْبُوتٌ، قالَ الفَرّاءُ: وأَنشدَني أَبو الجرّاح:
وأَخْرَقَ مَهْبُوثِ التَّراقِي مُصَعَّدِ الْ
بَلاعِيمِ رِخْوِ المَنْكِبَيْنِ عُنَابِ
قالَ: والمَهْبُوتُ التَّراقِي: المَحْطُوطُهَا النَّاقِصُها.
(و) فُلانٌ فِي عَقْلِه هَبْتَةٌ (الهَبْتَةُ: الضَّعْفُ) .
والهَبْتُ: حُمْقٌ وتَدْلِيهٌ، وَفِيه هَبْتَةٌ، أَي ضَرْبَةُ حُمْقٍ، وقِيلَ: فِيهِ هَبْتَةٌ، للَّذِي فِيه كالغَفْلَةِ، وليسَ بمُسْتَحْكِمِ العَقْلِ، وأَنشدَ ثَعْلبٌ:
تُرِيكَ قَذًى بِهَا إِنْ كانَ فِيهَا
بُعَيْدَ النَّوْمِ نَشْوَتُهَا هَبِيتُ
(5/137)

قَالَ ابنُ سَيّده: لم يُفَسِّرْهُ، وعِنْدي أَنّه فَعِيلٌ فِي مَعْنَى فَاعل، أَي نَشْوَتُهَا شَيْءٌ يَهْبِتُ أَي يُحَمِّقُ وَيُحَيِّر ويُسَكِّنُ ويُنَوِّم.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
هَبَتَ الرَّجُلَ يَهْبتُهُ هَبْتاً: ذَلَّلَهُ.
والهَبِيتُ: الَّذِي بِهِ الخَوْلَعُ، وَهُوَ الفَزَعُ والتَّلَبُّدُ.
وَفِي حَدِيث مُعَاوِيَة: (نَوْمُه سُبَاتٌ، وليْلةُ هُبَاتٌ) وَهُوَ من الهَبْتِ بِمَعْنى اللِّينِ والاسْتِرْخاءِ، والمَهْبُوت: الطَّائِرُ يُرْسَلُ علَى غَيْرِ هِدَايَةٍ، قَالَ بنُ دُرَيْد: وأَحْسَبُها مُوَلَّدةً.

هتت
: ( {الهَتُّ: سَرْدُ الكلامِ) .
} هَتَّ القُرْآنَ {هَتًّا: سَرَدَه سَرْداً، وفُلانٌ} يَهُتُّ الحديثَ هَتًّا إِذا سَرَدَه وتَابَعَه، وَفِي الحَدِيث: (كانَ عَمْرُو بن شُعْيْب وفُلانٌ {يَهُتَّانِ الكَلامَ) .
وَقَالَ الأصْمَعِيّ: يُقال للرَّجُلِ إِذا كَانَ جَيّدَ السِّيَاقِ للحَدِيثِ: هُوَ يَسْرُدُهُ سَرْداً،} ويهُتُّه هَتًّا.
(و) عَن ابنِ الأَعرابِيّ: الهَتُّ (: تَمْزِيقُ الثِّيَابِ والأَعْراضِ) ، ونَصُّ عِبَارَته: تَمْزِيقُ الثَّوْبِ والعِرْضِ.
(و) الهَتُّ: (الصَّبُّ) ، {هَتَّ المَزَادَةَ إِذا صَبَّهَا، والسَّحَابَةُ} تَهُتُّ المَطَرَ، إِذا تابَعَت صَبَّه، {وهَتَّ الشَّيْءَ} يَهُتُّه هَتًّا: صَبَّ بعضَه فِي إِثْرِ بعضٍ.
(و) الهتُّ (: حَطُّ المَرْتَبَةِ فِي الإِكْرَامِ) ، قَالَه ابنُ الأَعرابيّ.
(و) الهَت (: مُتابَعَةُ المَرْأَةِ فِي الغَزْلِ) {هَتَّت المرأَةُ غَزْلَهَا} تَهُتُّه غَزَلَت بَعضَه فِي إِثْرِ بعضٍ.
وَعَن الأَزهَرِيّ: المرْأَةُ {تَهُتُّ الغَزْلَ، إِذا تابَعَتْهُ، قَالَ ذُو الرُّمّة:
سُقْيَا مُجَلِّلَةٍ يَنهَلُّ رَيِّفُها
مِن باكِرٍ مُرْثعِنِّ الوَدْقِ} مَهْتُوتِ
(و) الهَتُّ (: حَتُّ وَرَقِ الشَّجَرِ) ، أَي أَخْذُه.
(و) الهَتُّ: (الكَسْرُ) ، هَتَّ الشَّيءَ يَهتُّه هَتًّا فَهُوَ مَهْتُوتٌ! وهَتِيتٌ: وَطِئه
(5/138)

وَطْأً شدِيداً فكَسَرَه. وتَرَكَهُمْ هَتًّا بَتًّا، أَي كَسَرَهُم، وقيلَ: قَطَعَهُم.
والهَتُّ: كَسْرُ الشَّيْءِ حتّى يَصِيرَ رُفَاتاً.
وَفِي الحَدِيث: (أَقْلِعُوا عَن المَعَاصِي قبْلَ أَنْ يَأَخُذَكُمُ الله فَيَدَعَكُمْ {هَتًّا بَتًّا) الهَتُّ: الكَسْرُ، والبَتُّ القَطْعُ، أَي قَبْلَ أَنْ يَدَعَكُم هَلْكَى مَطْرُوحِينَ مَقْطُوعِينَ.
(} كالهَتْهَتَةِ) ، هَتَّهُ وهَتْهَتَهُ سَوَاءٌ.
(و) قَالَ الأَزْهَرِيّ: {الهَتْهَتَةُ: الْتِوَاءُ اللِّسَانِ عندَ الكَلامِ.
وَقَالَ الحَسَنُ البَصْرِيّ فِي بعض كلامِه: (وَالله مَا كَانُوا} بالهَتَّاتِينَ، ولكِنّهُمْ كانُوا يَجْمَعُونَ الكلامَ ليُعْقَلَ عَنْهُم) .
يُقَال: (رَجُلٌ {مِهَتٌّ) ، بِكَسْر فَفتح، (} وهَتَّاتٌ ( {وهَتْهاتٌ) :) مِهْذَارٌ (خَفِيفٌ كَثِيرُ الكَلامِ) .
(و) عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: قَوْلهم: أَسْرَعُ من} المُهَتْهِتَةِ، يُقَال: (هَتْهَتَ فِي كلامِه) إِذا (أَسْرَعَ) ، {كهَتَّ.
(و) أَمثالهم: (إِذَا وَقَفْتَ البَعِيرَ على الرَّدْهَةِ، فَلا تَقُلْ لَهُ} هَتْ) وبعضُهُم يَقُول: فَلَا {تُهَتْهِتْ بِهِ.} هَتْهَتَ (بَعِيرَهُ: زَجَرَه عِنْد الشُّرْبِ {بِهَتْ} هَتْ) قَالَهُ أَبو الهَيْثِمِ، قَالَ: وَمعنى المَثَل: إِذا أَرَيْتَ الرَّجُلَ رُشْدَه فَلَا تُلِحَّ عَلَيْهِ، فانّ الإِلْحَاح فِي النَّصِيحَةِ يَهْجُمُ بكَ على الظِّنَّة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ، مَا فِي اللّسَانِ والنّهانية وغيرِهما:
هَتُّ قَوَائِمِ البَعِيرِ: صَوْتُ وَقْعِها.
وهَتَّ البَكْرُ يَهِتُّ {هَتِيتاً والهَتُّ شِبْهُ العَصْرِ للصَّوْتِ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: يقالُ للبَكْرِ:} يَهِت هَتِيتاً، ثمَّ يَكِشُّ كَشِيشاً، ثمَّ يَهْدِر (إِذا بَزَل هَديراً) .
وهَتَّ الهَمْزَةَ يَهُتُّها هَتًّا تكَلَّمَ بِها.
قَالَ الخليلُ: الهَمْزةُ صوتٌ مَهْتُوتٌ فِي أَقْصَى الحَلْقِ يَصيرُ هَمْزَةً، فإِذا رُفِّهَ عَن الهَمْز كانَ نَفْساً يُحَوَّلُ إِلى مَخْرَجِ الهاءِ؛ فلذالك استخَفَّتِ العَربُ إِدخالَ الهاءِ على أَلِفِ المَقْطُوعَةِ،
(5/139)

نَحْو أَرَاقَ وهَرَاقَ، وأَيْهَاتَ وهَيْهاتَ، وأَشباهُ ذَلِك كثيرٌ.
قَالَ سيبويهِ: من الحروفِ المَهْتُوتُ، وَهُوَ الهاءُ؛ وذالك فِيهَا من الضَّعْفِ والخَفَاءِ.
وَفِي التَّكْمِلَةِ: الحرفُ المَهْتُوتُ هُوَ التَّاءُ؛ لضَعْفِه وخَفَائِه.
وَفِي حَدِيث إِراقَة الْخمر: (فَهَتَّهَا فِي البَطْحَاءِ) أَي صَبّها على الأَرْضِ حَتّى سُمعَ لَهَا هَتِيتٌ، أَي صَوْتٌ.

هرت
: (الهَرْتُ: الطَّعْنُ) فِي العِرْضِ.
هَرَتَ عِرْضَهُ وهَرَدَهُ وهَرَطَهُ، كُلّها لُغَاتٌ.
(و) الهَرْتُ (: الطَّبْخُ البَالِغُ) يُقَال: هَرَتَ اللَّحْمَ: أَنْضَجَهُ وطَبَخَهُ حَتَّى تَهَرَّأَ، وَفِي الحَديثِ (أَنّه أَكَلَ كَتِفاً مُهَرَّتَةً ومَسَحَ يَدَه فَصَلَّى) لَحْمٌ مُهَرَّتٌ ومُهَرَّدٌ إِذا نَضِجَ، أَراد: قَد تَقَطَّعَتْ من نُضْجِهَا، وَقيل: إِنّهَا مُهَرَّدَةٌ، بالدَّال.
(و) الهَرْتُ (: التَّمْزِيقُ) فِي الثّيابِ قَالَ ابْن سَيّده: هَرَتَ عِرْضَهُ وثَوْبَهِ (يَهْرِتُ ويَهْرُتُ) هَرْتاً: مَزَّقَه وطَعَنَ فِيهِ، فَهُوَ هَرِيتٌ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: هَرَتَ ثَوْبَهُ هَرْتاً إِذا شَقَّهُ.
(و) الهَرَتُ محرَّكَة: سَعَةُ الشِّدْقِ.
(الهَرِيتُ: الواسعُ) الشِّدْقَيْنِ.
(وَقد هَرِتَ كَفَرِحَ) ، وَهُوَ أَهْرَتُ الشِّدْقِ، وهَرِيتُهُ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ: ويُقَالُ للخَطِيبِ من الرِّجَالِ: أَهْرَتْ الشِّقْشِقَةِ، وَمِنْه قولُ ابْن مُقْبِل:
عادَ الأَذِلَّةُ فِي دَارٍ وكانَ بِهَا
هُرْتُ الشَّقاشِقِ ظَلاّمُونَ للجُزُرِ
وَفِي حديثِ رَجَاءِ بنِ حَيْوَةَ: (لَا تُحَدِّثْنا عَن مُتَهَارِتٍ) أَي مُتَشَدِّقٍ مُكاثِر، مِن هَرَتِ الشِّدْقِ وَهُوَ سَعَتُهُ.
ورَجُلٌ أَهْرَتُ، وفَرَسٌ هَرِيتٌ
(5/140)

وأَهْرَتُ: مُتَّسِعُ مَشَقِّ الفَمِ، وجَمَلٌ هَرِيتٌ، كَذَلِك، وحَيَّةٌ هَرِيتُ الشِّدْقِ، ومَهْرُوتَتُه، أَنشدَ يَعْقُوب فِي صِفَةِ حَيَّة:
مَهْرُوتَةُ الشِّدْقَيْنِ حَوْلاءُ النَّظَرْ
(و) امْرَأَةٌ هَرِيتٌ، وَهِي (المُفْضَاةُ) .
(و) الهَرِيتُ (: الأَسَدُ) ، والهَرَتُ: مصدَرُ الأَهْرَتِ الشِّدْقِ، وأَسَدٌ أَهْرَتُ بَيِّنُ الهَرَتِ، (كالهَرِتِ) ككَتِفٍ، (والهَرُوتِ) كصَبُورٍ (والهَرَّاتِ) ككَتّانٍ، والمُهَرَّتِ، كمُعَظَّم، زَاده فِي اللسانِ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: أَسَدٌ هَرِيتُ الشِّدْقِ، أَي مَهْرُوتٌ ومُنْهَرِتٌ، وَهُوَ مَهْرُوتُ الفَمِ، وكلابٌ مُهَرَّتَةُ الأَشْداقِ.
والهَرْتُ: شَقُّكَ الشيْءَ لتُوَسِّعَه. وَهُوَ أَيضاً: جَذْبُكَ الشِّدْقَ نحوَ الأُذُنِ، وَفِي التّهذيب: الهَرْتُ: هَرْتُكَ الشِّدْقَ نحوَ الأُذُنِ.
(ورَجُلٌ) هَرِيتٌ: (: لَا يَكْتُمُ سِرًّا، وَيَتَكَلَّم) مَعَ ذَلِك (بالقَبِيح) .
وَمِمَّا بَقِي عَلَيْهِ:
هَارُوتُ: وَهُوَ اسْم مَلَكٍ أَو مَلِكٍ، والأَعْرَف الأَوّل، قَالَ شيخُنا: والمشهورُ أَنه اسْم أَعجميّ، وَهُوَ الأَصْوبُ، زَاد الصّاغانيّ: ودليلُ عُجْمَتِه مَنْعُ الصَّرف، وَلَو كَانَ من الهَرْتِ كَمَا زَعَمَ بعضُ النَّاس لانْصَرَفَ.

هرمت
: (الهَرَامِيتُ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ النِّضْر: هِيَ (الرَّكَايا) ، وأَنشد للرّاعي:
ضُبارِمَةٌ شُدْقٌ كأَنَّ عُيُونَهَا
بَقايَا نِطَافٍ مِنْ هَرَامِيتَ نُزَّحُ
وَقَالَ شَيخنَا: قلت: هُوَ من الجُمُوع الَّتِي لَا مُفْرَدَ لَهَا، فِي الأَصَحّ، أَو مُفْرَدُها هِرْمِيتٌ أَو هُرْمُوتٌ أَو التّاءُ فِيهَا زائدةٌ، لأَنّهَا من الْهَرم، تَصَارِيف. انْتهى.
وَالَّذِي فِي اللِّسان مَا نَصُّه: هَرَامِيتُ: آبارٌ مُجْتَمِعةٌ يناحِيَةِ الدَّهناءِ، زَعَمُوا أَنّ لقْمانَ بنَ عادِ احْتَفرها،
(5/141)

وَعَن الأَصمعيّ: عَن يَسَارِ ضَرِيَّةَ، وَهِي قَرْيَةٌ (فِيهَا) رَكايَا يُقَال لَهَا: هَرَاميتُ، وحولها جِفَارٌ، وأَنشد:
بَقايا جِفَارٍ من هَرَامِيتَ نُزَّح
قلت: فذكرُ المُصَنّف إِياها بالّلام غيرُ صَوَابٍ.

هفت
: (هَفَتَ) الشَّيْءُ (يَهْفِتُ هَفْتاً، وهُفَاتاً) ، الأَخير بالضمّ، وَمثله فِي سائرِ نسَخِ الصِّحاح وتصحّف على شيخِنا فِي نسخَتِه من الصِّحَاح بالهَفَتَانِ على فَعَلاَن، فاستدركه على المصنِّفِ، وَهُوَ غيرُ صَوَاب إِذا (تطَايَرَ لِخِفَّتِهِ) .
(و) هَفَتَ الرَّجُلُ (: تَكَلَّمَ كثيرا بِلَا رَوِيَّة) وَلَا إِعْمَالِ فِكْرٍ فِيهِ.
وكَلامٌ هَفْتٌ، إِذا كَثُرَ بِلَا رَوِيَّةِ فِيهِ.
(و) هَفَتَ (الشَّيْءُ: انْخَفَضَ واتَّضَعَ) ومصدره الهَفْتُ والهُفَاتُ، هَكَذَا فِي سَائِر النّسخ، ومثلُه فِي اللّسان وغيرِه، وقرأْتُ فِي كِتابِ التَّهْذيبِ لِابْنِهِ القَطَّاعِ مَا نصُّه: وَهَفَتَ الشَّيْءُ، وانْهَفَتَ: نَقَصَ.
(و) هَفَتَ يَهْفِتُ هَفْتاً: (دَقَّ) .
(والهَفْتُ: المُطْمَئنُّ من الأَرْضِ) فِي سَعَة، مثل الهَجْل، قَالَه الأَزهريّ، قَالَ: وسَمِعْت أَعْرَابِيًّا يَقُول: رَأَيْتُ جِمَالاً يَتهادَرْنَ فِي ذَلِك الهَفْتِ.
(و) الهَفْتُ أَيضاً (: مَطَرٌ يُسْرِعُ انْهِلالُه) وَقد هَفَتَ الثَّلْجُ والرَّذاذُ ونحوُهما. قَالَ العَجّاج:
كَأَنَّ هَفْتَ القِطْقِطِ المَنْثورِ
بعْدَ رَذاذِ الدِّيمَةِ المَمْطورِ
علَى قَراهُ فِلَقُ الشُّذورِ
القِطْقِطُ: أَصغَرُ الْمَطَر، وقَرَاه: ظَهْرُه، يَعْنِي الثَّوْرَ، والشُّذُور: جمعُ الشَّذْر، وَهُوَ الصغِيرُ من اللُّؤْلؤ.
وَقد تَهافَتَ.
(و) الهَفْتُ (: الحُمْقُ الوافرُ) ، ونَصُّ ابنِ الأَعْرَابيّ: الحُمْقُ الجَيِّدُ.
(5/142)

(والمَهْفُوت: المُتَحَيِّرُ) كالمَهْبُوتِ وَقد تقدَّم.
(و) الهَفْتُ: تَساقُطُ الشَّيْءِ قِطْعَةً بعد قِطعَةٍ، كَمَا يَهْفِتُ الثَّلْجُ والرّذاذُ.
وَفِي الحَدِيث (يَتَهَافَتون فِي النَّار) (التَّهَافُتُ: التسَاقُطُ) قِطْعَةً قِطْعَةً، من الهَفْتِ وَهُوَ السُّقوط، وأَكثرُ مَا يُستعمل التَّهَافُتُ فِي الشَّرّ.
وتَهافَتَ الفَرَاشُ على النَّارِ: تَسَاقطَ.
وتَهَافَتَ القَوْمُ تَهَافُتاف، إِذا تَساقَطُوا مَوْتاً.
(و) تَهَافَتُوا عليهِ، التّهافُتُ: (التَّتابُع) .
(والهَفَاتُ كسَحَابِ: الأَحْمَقُ) ، قرأْتُ فِي هَامِش نُسْخَة الصّحاح مَا نَصُّه: الَّذِي أَحفَظُه فِي غريبِ المُصَنَّف: الهَفَاة: اللَّفاةُ الأَحْمَقُ بتخفيفِ الفاءِ فيهمَا، وَكَذَا قرأْتهما على شَيخنَا أَبي أُسامَةَ، رَحمَه الله، ويكتبانِ بالهاءِ؛ لأَنَّ الوقْفَ عَلَيْهِمَا بالهَاءِ، وَكَذَا قَالَه أَبو جَعْفَر الجُرْجانيّ، ورأَيْتُه مَكْتُوباً بخطِّ أَبي سعيد السُّكَّرِيّ الهَفَاة واللَّفَاةُ: الأَحْمَقُ، بالهاءه فِي الحَرْفينِ جَمِيعًا، وبخطّ مُحَمَّد بن أَبِي الجُوع مَكْتُوباً بالتّاءِ فِي الحَرْفَيْنِ جَمِيعًا، وَعَلَيْهِمَا علامةُ التَّخْفِيفِ، وَفِي الْحَاشِيَة بِخَطِّهِ أَيضاً قَالَ أَبو إِسْحَاقَ النَّجَيْرَمِيّ: الهَفَاةُ من الهَفْوَةِ بالهاءِ، وبالتَّاءِ من الهَفْتِ، وَوجد بخطّ الأَزهريّ فِي كِتَابه: أَبو عُبَيْد عَن الأَحْمر: الهَفاتُ اللَّفاتُ: الأَحْمَقُ، بالتَّاءِ. كَمَا أَورده الجوهريّ، إِلاّ أَنَّ الفاءَ مُخَفّفة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
تَهَافَتَ الثَّوْبُ تَهَافُتاً، إِذا تَسَاقَطَ وبَلِيَ.
وَعَن اللَّيْث: حَبٌّ هَفُوتٌ، إِذا صارَ إِلى أَسْفَلِ القِدْرِ، وانْتَفَخَ سَرِيعاً.
وَيُقَال: وَرَدَتْ هَفِيتَةٌ من النّاس، للَّذين أَقْحَمَتْهُم السَّنَةُ، وَهَذَا فِي الصّحاح.
(5/143)

هلت
: (الهَلْتُ: القَشْرُ) بالسِّكِّينِ، سَلَتع الدَّمَ وهَلَتَه.
وهَلَتَ دَمَ البَدَنَةِ، إِذا خَدَشَ جِلْدَهَا بسِكِّينٍ حَتّى يَظْهَرَ الدَّمُ، كلّ ذالك ع ناللِّحْيَانيّ.
(و) قَالَ ابنُ الفَرَج: سمعتُ واقِعاً يَقُول: (انْهَلَتَ يَعْدُو) ، و (انْسَلَتَ) يَعْدو، معنى واحدٌ. وَقَالَ الفَرّاءُ: سَلَتَه وهَلَتَه.
(والهَلْتَى، كسَكْرَى: نَبْتٌ) إِذا يَبِسَ صارَ أَحْمَرَ، وإِذا أُكِل ونَبَتَ سُمِّيَ الجَمِيمَ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: هَلْتَي، على فَعْلَي: شَجَرَةٌ، وَهُوَ كنَبَاتِ الصِّلِّيَانِ إِلاّ أَنَّ لَونَه إِلى الحُمْرَةِ.
وَفِي المُحْكَم: الهَلْتَى: نَبْتٌ. قَالَ أَبو حنيفةَ: قَالَ أَبو زِيَادِ: من الطَّرِيفَةِ الهَلْتَي، وَهُوَ نَبْتٌ أَحْمَرُ يُنْبُتُ نَباتَ الصِّلِّيَان والنَّصِيِّ، ولونُه أَحمَرُ فِي رُطُوبَتِه، ويَزْدادُ حُمْرَةً إِذا يَبِس، وَهُوَ مائِيّ لَا تَكادُ الماشِيَةُ تأْكُلُهُ مَا وَجَدَتْ شيْئاً من الكَلإِ يَشْغَلُهَا عَنهُ.
(والهُلاَتَةُ) بِالضَّمِّ (: غُسَالَةُ السَّخْلَة السَّوداءه من غِرْسِه) ، بِالْكَسْرِ، وَهُوَ الجِلْدُ الَّذِي يَنْزِلُ فِيهِ، نَقَلَهُ الصّاغَانّي.
(والهَلْتَاتُ) بالفَتح بتاءَين منقوطتينِ من فَوق (: الجَمَاعَةُ) من النّاس (يُقِيمُون ويَظْعَنُون) ، هاذه روايةُ أَبي زيد، ورواهَا ابنُ السِّكّيت بالثاءِ المثلَّثة، كَذَا فِي اللِّسَان.

هلقت
: (جُوعٌ هِلَّقْتٌ) ، بِكَسْر فتشديد (كَجِرْدَحْل) ، أَهمله الجوهريّ، وقالط أَبو عَمْرو: أَي (شَدِيدٌ) مثل هِلَّقْسٍ، كَذَا فِي التّكْملة.

هَمت
: (هَمَتَ الثَّرِيدُ) ، إِذا (تَوارَى فِي الدَّسَمِ) ، وَذَلِكَ إِذا عَلاه.
(وأَهْمَتَ الكَلاَمَ، والضَّحِكَ: أَخْفَاه) ، قَالَ شَيخنَا: قيل: إِنّه من الهَمْسِ، فالتاءُ بدلٌ من السّين، كَمَا فِي أَمثاله السّابقة.
(5/144)

هنبت
: (الهَنْبتَةُ) ، أَهمله الجَوْهَرِيّ وَصَاحب اللّسان، وَقَالَ الصَّاغَانيّ: هُوَ (الاسْترْخَاءُ والتَّوانِي) .
وَقد هَنْبَتَ الرَّجُل، إِذا اسْتَرْخَى وتَوانَى، وَمثله فِي تهذيبِ ابنِ القَطّاع فِي الرُّباعيّ.
وَقد يُقَالُ: إِنّ النُّونَ زائدةٌ وأَصْلُه الهَبْتَة، وَهُوَ الضَّعْفُ، وَقد تقدَّم آنِفا.

هنت
: هنتات: قَبيلة من البَرْبَر.

هوت
: ( {الهُوتَةُ) بالضّم (ويُفْتَح: الأَرْضُ المُنْخَفِضَةُ) المُطْمَئنّة، وَفِي الدُّعاءِ: (صَبَّ الله عَلَيْهِ} هَوْتَةً ومَوْتَةً) قَالَ ابْن سِيدَه: وَلَا أَدْرِي مَا هَوْتَة هُنا، وَفِي حَدِيث عُثْمَان رضِيَ الله عَنهُ (وَدِدْتُ أَنّ مَا بَيْننا وبينَ العَدُوّ هَوْتَةٌ لَا يُدْرَك قَعْرُها إِلى يومِ القِيامَة) قَالَ ابنُ الأَثِير: الهَوْتَةُ بالضّم والفَتْح الهُوَّةُ من الأَرضِ، وَفِي الوَهْدَةُ العَمِيقَةُ، أَرادَ بذلك حِرْصاً على سلامَة المُسْلِمين، وحَذَراً من الْقِتَال، وَهُوَ مثل قولِ عمرَ، رَضِي الله عَنْهُ: (وَدِدْتُ أَنّ مَا وراءَ الدَّرْبِ جَمْرَةٌ واحدةٌ ونارٌ تَوَقَّدُ يَأْكُلونَ مَا وَراءَه، وتأْكُلُ مَا دُونَه) كَذَا فِي النِّهَايَة.

وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: يُقَال للمَهْواةِ: هُوتَةٌ وهُوَّةٌ وهَوْتَةٌ.
(ج هُوتٌ) أَي بالضَّمّ، وضَبَطَه الصّاغَانيّ بضَمّ ففَتْح، وَقد يُقَال: إِنّه اسمُ جِنْسِ جَمْعِيّ يُقَال بالفَتْح والضّمِّ.
( {وهَوَّتَ بِه} تَهْوِيتاً: صَاحَ) ، لُغَة فِي هَيَّتَ، كَمَا سيأْتي، وَفِي الحَدِيث: (لما نَزَلَ قَولُه تَعَالَى: {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الاْقْرَبِينَ} (سُورَة الشُّعَرَاء، الْآيَة: 214) باتَ النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يفَخِّذُ عَشيرَتَه فقَال المُشْرِكُونَ: باتَ! يُهَوِّتُ) أَي يُنادي عَشِيرَتَه.
(5/145)

وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ:
قَوْلهم: مَضَى {هِيتَاءٌ من اللّيْل، أَي وَقْتٌ مِنْهُ. قَالَ أَبو عليّ: هُوَ عِنْدِي فِعْلاءٌ، مُلْحق بسِرْدَاحِ، وَهُوَ مأْخوذٌ من الهَوْتَة، وَهِي الوَهْدَةُ وَمَا انخفَضَ عَن صَفْحَةِ المُسْتَوَى.
وَقيل لأُمّ هِشَام البَكريّة: أَينَ مَنْزِلُكِ؟ قَالَت:} بِهَاتَا {الهُوتَةِ، قيل: وَمَا الهُوتَةُ؟ قَالَت: بِهَاتا الوُكْرَةِ قيلَ: وَمَا الوُكْرَةُ؟ قالَتْ: بهَاتَا الصُّدّاد، قيل: وَمَا الصُّدَّادُ؟ قَالَت: بهَاتَا المَوْرِدَةِ. قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: وهَذَا كلّه الطرِيقُ المُنحَدِر إِلى الماءِ.
وَيَهْيَهْتُ بالإِبِلِ، إِذا قلتَ لَهَا: ياهٍ ياهٍ.
والعربُ تَقول للكَلْبِ إِذا أَغرَوْه بالصَّيْد: هَيْتَاهْ. هَيْتَاهْ، قَالَ الراجِز يذكُرُ الذِّئبَ:
جاءَ يُدِلُّ كَرِشَاءِ الغَرْبِ
وقُلْتُ هَيْتاهُ فتاهَ كلْبِي
كَذَا فِي اللِّسَان.

هيت
: (} هَيَّت بِه) {تَهْيِيتاً، وهَوَّتَ: صَوَّتَ بهِ، و (صاحَ، ودَعَاه) فَقَالَ لَهُ:} هَيْتَ {هَيْتَ، قَالَ:
قد رَابَنِي أَنَّ الكَرِيَّ أَسْكَتَا
لَو كانَ مَعْنِيًّا بهَا لَهَيَّتَا
} والتَّهْيِيتُ: الصوتُ بالنَّاسِ، وَهُوَ فِيمَا قالَ أَبو زَيْد: أَنْ يَقُولَ: يَا هَياه.
وَيُقَال: هَيَّتَ بالقَوْمِ تَهْيِيتاً، وهَوَّتَ بِهِم (تَهْوِيتاً) إِذا نَادَاهم وهَيَّتَ النَّذِيرُ.
والأَصلُ فيهِ حِكايةُ الصَّوْت، كأَنّهم حَكَوْا فِي (هوَّتَ) هَوْتَ هَوْتَ (وَفِي {هَيَّتَ} هَيْتَ! هَيْتَ، يُقَال) هَوَّتَ بِهمْ، وهَيَّتَ بِهمْ إِذا نادَاهم،
(5/146)

والأَصلُ فِيهِ حِكايةُ الصَّوْتِ، (وَقيل:) هُوَ أَنْ يَقُولَ: ياهْ يَاهْ، وَهُوَ نداءُ الرّاعي لصاحبهِ من بَعيدٍ.
(و) {هَيْتَ: تعَجُّبٌ، تقولُ العربُ: هَيْتَ لِلْحِلْمِ: وهَيْتَ لَكَ (وهِيتَ لَك) أَي أَقْبِلْ، وَقَالَ الله عزَّ وَجَلّ حِكَايَة عَن زَلِيخَا، أَنها قالَتْ لما راوَدَ يُوسُفَ عَلَيْهِ السّلامُ عَن نفْسه: {وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ} (سُورَة يُوسُف، الْآيَة: 23) (مُثلَّثَةَ الآخر) ، قَالَ الزّجّاج: وأَكثَرُها هَيْتَ لَكَ، بِفَتْح الهاءِ والتّاءِ (وَقد يُكْسَر أَوّلُه) رُوى ذَلِك عَن عليّ رَضِي الله عَنهُ (، أَي هَلُمَّ) ، وَرويت عَن ابنِ عَبَّاس رَضِي الله عَنْهُمَا هِئْتُ لَك بالهَمْزِ وكسرِ الهاءِ من الهعيْئة، كأَنّها قَالَت: تَهَيّأْت لكَ، قَالَ: فأَمّا الفتحُ من} هَيْتَ؛ فلأَنّها بمنزلةِ الأَصْواتِ، لَيْسَ لَهَا فِعْلٌ يَتصرّفُ مِنْهَا، وفُتِحتِ التَّاءُ لسكونِهَا وَسُكُون الْيَاء، واختِيرَ الفتْحُ لأَنّ قبلَها يَاء، كَمَا فَعلُوا فِي أَيْنَ، وَمن كسر التَّاءَ فلأَنَّ أَصلَ التقاءِ السّاكِنيْنِ حَرَكَة الكَسْرِ، وَمن قَالَ: هَيْتُ، ضمَّها؛ لأَنَّهَا فِي مَعْنَى الغايَات، كأَنها قَالَت: دُعائِي لَك، فَلَمَّا حُذِفَت الإِضافةُ، وتضَمَّنَت هَيْتُ مَعْنَاهَا بُنِيَتْ على الضَّمِّ، كَمَا بُنِيتْ حَيثُ، وقراءَةُ عليّ رَضِي الله عَنهُ ( {هِيتُ لَكَ) بِمَنْزِلَة} هَيْتُ لَك، والحُجّة فيهمَا وَاحِدَة.
وَقَالَ الفرّاءُ فِي هيْتَ لكَ يُقَال إِنهَا لغةُ حَوْرانَ، سَقطَتْ إِلى مَكَّةَ، فتَكلَّموا بِهَا، قَالَ: وأَهلُ المدينةِ يَقرَؤُون: هِيتَ لَك، يكسرون الهَاءَ وَلَا يَهْمزون قَالَ: وذُكِرَ عَن عليَ وابنِ عبّاسٍ أَنهما قرآ: هِئْتُ لكَ، يرادُ بِهِ فِي المَعْنَى تَهيَّأْتُ لَك، وأَنشد الفرّاءُ فِي القراءَةِ الأُولى (لشاعر) فِي عَليّ رَضِي الله عَنهُ:
أَبْلِغْ أَمِيرَ المُؤمِنِي
نَ أَخا العِرَاقِ إِذا أَتَيْتَا
إِنَّ العِراقَ وأَهْلَه
سِلَمٌ إِليْكَ {فَهَيْتَ} هَيْتاً
(5/147)

وَمَعْنَاهُ هَلُمَّ هَلُمَّ، أَو هَلُمَّ وتَعالَ، يَسْتَوِي فِيهِ الواحدُ والجمعُ، والمُؤَنَّثُ والمذَكر، إِلاّ أَنّ العَددَ فِيمَا بَعْدَه، تقولُ: هَيْتَ لكُمَا، وهَيتَ لَكُنَّ.
قَالَ ابنُ بَرّيّ: وذكرَ ابنُ جِنّى أَنّ هَيْتَ فِي البَيتِ بمَعْنى أَسْرِعْ، وَقَالَ: وَفِيه أَربعُ لُغاتٍ: هَيْتَ بِفَتْح الهاءِ والتاءِ، وهِيتَ بِكَسْر الهاءِ وَفتح التاءِ، {وهَيْتُ بِفَتْح الهاءِ وَضم التاءِ،} وهِيتُ بِكَسْر الهاءِ وضمّ التاءِ.
قَالَ الفَرّاءُ فِي المَصَادِر: مَن قَرَأَ هَيْت لَك: هَلُمَّ لَك، قالَ: وَلَا مَصْدَرَ لِهَيْتَ، وَلَا يَصَرَّفُ، وَعَن الأَخْفش:! هَيْتَ لَك، مَفْتُوحَة، مَعْنَاهَا: هَلُمَّ لَك، قَالَ: وكسَرَ بعضُهم التّاءَ، وَهِي لغةٌ، فَقَالَ: هَيْتِ لَكَ، ورفعَ بعضٌ التّاءَ، فَقَالَ: هَيْتُ لكَ، وكسرَ بعضُهم الهاءَ وَفتح التاءَ، فَقَالَ: هِيتَ لَك، كلّ ذَلِك بِمَعْنى واحدٍ.
وروى الأَزهَرِيْ عَن أَبي زيد قَالَ: هَيْتَ لَكَ بالعِبْرَانية هَيْتاً لَجْ، أَي تعال، أَعرَبَه القرآنُ، كلّ ذَلِك فِي لسانِ الْعَرَب، وَالَّذِي نقَله عَن ابْن جِنّى فَعَن كِتَابه المُحْتسب. وَيفهم مِنْهُ أَيضاً أَنَّ قَول المصنّف: ويُكْسَر أَولُه، أَي مَعَ تَثلِيثِ الآخِر، كَمَا قَالَه شيخنَا.
وَقد أَوْضح البَيضاويّ قراءَاتِ الكلمةِ ومَن قرَأَ بهَا، وحقّق ذَلِك العَلاّمة ابنُ الجَزَريّ فِي نَشْرِ، وأَشار إِلى بعضِهَا أَبو عليّ الفارِسِيّ فِي الحُجَّة، وغلَّطَ بعضَها، وأَوَّلَ البعضَ، وأَوْصَلوا القراءَاتِ إِلى سَبْعٍ، وصَرّحوا بأَنّها كُلَّها لُغاتٌ.
واختَلَفَ أَهلُ الغريبِ فِي هَذِه الكلِمَة: هَل هِيَ عربِيَّةٌ أَو مُعرَّبة؟ وَهل مَعْناها تَعالَ، كَمَا جَزَم بِهِ الفرّاءُ والكسَائِيّ، وَغَيرهمَا، وَقَالُوا: هِيَ لغةُ الحجازِ، وَلذَلِك مُجاهِدٌ: هِيَ كلمَةُ حَثَ وإِقبَال، أَو غير ذَلِك؟ وهلْ هِيَ اسمٌ أَو فِعْلٌ؟ أَو هِيَ علَى أَنْحاءٍ كَثِيرَة: مِنْهَا مَا هُوَ فِي السَّبْعَةِ، وَمِنْهَا مَالا، وأَشار أَبو حيّان فِي بَحْرِ إِلى أَنه لَا يَبْعُد أَن تكون مُشْتَقَّةً من اسْم، كل ذَلِك عَن شرح شَيخنَا.
(5/148)

( {وهِيتُ بِالْكَسْرِ) مَعَ ضمِّ التاءِ (د، بالعِراقِ) على شاطىءِ الفُرات، بهَا تُوفِّيَ (عبدُ الله) بن المُبَارك، رَحمَه الله تَعَالَى، وَهِي فَوق الأَنبار، ذتُ نَخْلٍ كثير وخَيْرَاتٍ واسعةِ، على جِهَةِ البَرِّيَّة من غربِيّ الفُراتِ، سُمِّيَتْ بسمِ بانِيها، وَهُوَ} هِيتُ بنُ البَلَنْدَي، كَذَا فِي المَرَاصِدِ، وأَصلُها من الهُوّة، قَالَه الأَصمعيّ، قَالَ:
طِرْ بِجَنَاحَيْكَ فَقَدْ دُهِيتَا
حَرانَ حَرَّانَ {فَهِيتاً} هِيتَا
وَقيل: مَعْنَاهُ اذْهَبْ فِي الأَرض. وقالَ أَبو عَلِيّ: ياءُ هِيتَ الَّتِي هِيَ أَرضٌ واوٌ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: وقالَ بعضُ النّاسِ: سُمِّيَتْ هِيتَ؛ لأَنَّها فِي هُوَّة من الأَرْضِ انقَلَبَت الواوُ (إِلى) الياءِ لكسرة الهاءِ، فقولُ بعضِهِم: فِيهِ نَظَرٌ، وتوجيهُ شيخِنا إِيّاهُ بمخَالَفةِ الِاشْتِقَاق، منظورٌ فِيهِ.
(و) تقولُ: ( {هاتِ) يَا رَجلُ (بكَسْرِ التّاءِ) مَعْنَاهُ: (أَعْطِنِي) ، هَكَذَا فِي سائرِ النُّسَخِ الَّتِي رَأَيْنَاهَا، وَقد تَصَحَّفَ على شيخِنا، فأَجَالَ فِيهِ فِكْرَتَه، فتارَةً قَال: أَعْطَى على صِيغَة الْمَاضِي، وتارَةً جعله صِيغَة أَمرٍ، وَغير بعَيْنهِ نَصّ لِسَان الْعَرَب والتَّهْذِيب، والمُحْكَم مَضْبُوطاً.
وَزَاد فِي الصّحاح: وللاثنين:} هَاتِيَا، مثل آتِيَا، وللجَمْعِ: {هاتُوا، وللمرأَةِ:} - هَاتِي بالياءِ، وللمَرْأَتَيْنِ: {هاتِيَا، وللنّساءِ:} هاتِينَ، مثل عاطِينَ.
وتَقُول: هَات لَا {هَاتَيْتَ، وَلَا يُنْهَى بِهَا.
وَقَالَ الخليلُ: أَصلُ هاتِ من آتَى يُؤْتِي إِيتَاءً، فقلِبَت الأَلفُ هَاء.
قلْت: فإِذَنْ مَحَلُّه المعتَلّ لاهناً، وَقد أَشارَ إِلى ذَلِك شيخُنا أَيضاً.
(} والهِيتُ) بِالْكَسْرِ (: الغَامِضُ) القَعْرِ (من الأَرْضِ) ، عَن ابْن دُريد، قَالَ رُؤْبَةُ:
(5/149)

والحُوتُ فِي هِيتَ إِذاها هِيتُ
قَالَ الأَزْهَرِيّ: وإِنّما قَالَ رُؤْبةُ:
وصاحبُ الحْوتِ وأَيْنَ الحُوتُ
فِي ظُلُماتٍ تَحْتَهُنَّ هِيتُ
قَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: {هِيتُ، أَي هُوَّةٌ من الأَرْض، قَالَ: ويقالُ لَهَا: الهُوتَةُ، وَمِنْه سُمِّيَتْ هِيتُ.
(و) بلاَ لامٍ (: مُخَنّثٌ نَفَاه النَّبِيُّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم من المَدِينَة) المُشَرَّفَة، وهُما اثْنَان، أَحدُهما هِيتٌ، وَالْآخر ماتِعٌ، وَقد جاءَ ذِكرُهما فِي الحَدِيثِ.
(أَو هُوَ بالنُّونِ والمُوَحّدَةِ) هِنْبٌ، فصحَّفِ أَرابُ الحديثِ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ: رَوَاهُ الشَّافِعيُّ وغيرُه هِيتٌ، قَالَ: وأَظُنُّهُ صَوَابا (وَقد تقدَّمَ) طرفٌ من الْكَلَام فِي هنب.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
هَيْت، بالفتْح: قريةٌ بِمصْر من أَعْمَال المُنُوفِيّة، وَقد دَخَلْتُهَا.

(فصل الياءِ) الْمُثَنَّاة التحتيّة مَعَ المثنّاة الفوقِيّة)
يرت
: (} يَرْتُ، بالرّاءِ) الساكِنَة وضمّ الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة، أَهمله الجَوْهَرِيّ، والصَّاغَانيّ، وَصَاحب اللِّسَان، وَهُوَ اسمُ (جَدّ عوفِ بنِ عِيسَى) بن ينضرن (الفَرْغانِيّ) المُحَدّث (الفَقِيه) حدث عَنهُ أَبو مُحَمَّد بن النَّحّاس، نَقله الْحَافِظ فِي التَّبْصِير.

يقت
: (! اليَاقُوتُ من الجَوَاهِرِ، م) أَي مَعْرُوف، فارسيّ (مُعَرّب) ، وَهُوَ أَقسَامٌ كَثِيرَة، و (أَجْوَدُه الأَحْمَرُ الرُّمَّانِيّ) ويُقَالُ لَهُ: البَهْرَمانِيّ، قَالَ الحْكَماءُ: يجْلَبُ من سَرَنْدِيبَ، مُفَرّح جامِعٌ مُقَوَ (نافِعٌ للوَسْواسِ) العارِضِ من السَّوداءِ (والخَفَقان، وضعفِ القَلْبِ شُرْباً، ولِجُمودِ الدَّمه تَعْلِيقاً،) وَقد
(5/150)

أَطال فِيهِ وَفِي خَوَاصِّه ابنُ الكُتْبِيّ، والحَكيمُ دَاوُود، والتّيفاشِيّ، وغيرُهم من أَهلِ الحِكْمَة.

يهت
: ( {أَيْهَتَ اللَّحْمُ) والجُرْحُ، كأَوْهَتَ، إِذا (أَنتَنَ) ، عَن أَبي زيد، وَقد تَقدّم.
وَمِمَّا بقيَ عَلَيْهِ من هَذِه المَادّة:

يونارت
:} يُونارَتُ: قَرْيَة بأَصْفَهَانَ، ذكرهَا المصنّف فِي حَبّ اسْتِطْرَادًا، وَذكرهَا ياقوت فِي مُعْجَمِه.

يهموت
: {واليَهْموت: اسمٌ للحُوت الَّذِي عَلَيْهِ الأَرْضُ، وغَلِط من ضبَطَه بالمُوَحَّدة، كَذَا قَالَه الشِّهابُ فِي العِناية.

ينْبت
:} واليَنْبوتُ: وَهِي شجَرَةٌ شاكَّة، وَلَيْسَ من العِضَاهِ، هُنَا ذكره ابنُ مَنْظُور، وَقد تقَدم الإِشارَة إِليه فِي نبت.

ينشت
: وَفِي المعجم يَنَشْتَة بِفَتْح المثنّة التّحْتيّة، وَالنُّون، وسكونِ الشِّين الْمُعْجَمَة، وَفتح الْمُثَنَّاة الفوقيّة، وَآخره هاءٌ: بلدٌ بالأَندلس، من أَعمال بَلنْسِيَةَ، يَنبُتُ بهاذ الزَّعْفَرَانُ، مشهورةٌ بذلك.

يمابرت
:! يَمَابَرْت من كبارِ قُرَى أَصْفهَانَ، بهَا سُوقٌ ومِنْبَرٌ، وَرُبمَا أَتَوْا بالفَاءِ مَكَان البَاءِ، كَذَا فِي المُعْجَم.
(5/151)

(بَاب الثاءِ المثلّثة)
وَهِي من الحروفِ اللّثَوهيَّةِ والمَهْمُوسَةِ، وَهِي والظَّاءُ والذّالُ فِي حَيِّزٍ وَاحِد. وَقد أُبْدِلت من الفاءِ فِي حُثَالَة وحُفَالَة، وَمن السّين فِي الجُثْمان والجُسْمَان، وَغير ذَلِك مِمَّا ذكرَه ابنُ السِّكّيتِ، وَابْن السّيد فِي الْفرق، وابنُ فارسٍ وَغَيرهم.

(فصل الأَلف)
هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَفِي بَعْضهَا: (الهَمْزَةِ) بدل (الأَلف) ، وَعَلَيْهَا علامَةُ الصِّحَة.

أَبث
: ( {أَبَثَهُ} يَأْبثه) من بَاب ضَرَبَ ( {وأَبَثَ عَلَيْهِ) } يَأْبِثُ {أَبْثاً: (سَبَعَه) ، هَكَذَا فِي النُّسْخَة، وَهُوَ نَصّ ابْن دُرَيْد، وَهُوَ الصّواب، وَفِي بعضِهَا: سَبَّه (عندَ السُّلْطَانِ) خَاصَّةً.
(} والأَبِثُ) ، أَي كَكَتِفٍ (: الأَشِرُ، وبِزِنَتِهِ) وَالَّذِي فِي الصّحاح: {الأَبِثُ: الأَشِرُ النَّشِيطُ، قَالَ أَبو زُرَارَةَ النَّصْرِيّ:
أَصْبَحَ عَمَّارٌ نَشِيطاً} أَبِثَا
يَأْكُلُ لَحْماً بَائِنا قد كَبِثَا
كَبِثَ، أَي أَنْتَنَ وأَرْوَحَ.
ووجدتُ فِي هَامِش الصّحاح مَا نَصُّه: وجدت بخطّ الأَزهريّ: ثَعْلَبٌ عَن ابنِ الأَعْرابِيّ: {الأَبْثُ: القَفْزُ، يُقَال: أَبَثَ يَأْبِثُ أَبْثاً.
(و) عَن أَبي عَمْرٍ و: (} أَبِثَ) الرَّجُلُ (كَفَرِحَ) {يَأْبَثُ أَبَثاً: (شَرِبَ لَبنَ الإِبلِ حَتَّى انْتَفَخَ وأَخَذَ فيهِ كالسُّكْرِ) ، ونصُّ عبارةِ أَبي عَمْرو: وأَخَذَه كهَيْئةِ السُّكْرِ، قَالَ: وَلَا يكون ذَلِك إِلاَّ من أَلْبانِ الإِبِل.
(و) من ذَلِك قَوْلهم: (إِبِلٌ} - أَبَاثَى كَسَكَارَى) أَي: (بُرُوكٌ شِباعٌ) .
(! والمُؤْتَبِثَةُ: سِقاءٌ يُمْلأُ لَبَناً، ويُتْرَكُ فيَنْتَفِخُ) ، نَقله الصاغانيّ.
(5/152)

أَثث
: ( {أَث النّباتُ} يَئِثُّ) {وَيَأَثُّ} ويَؤُثُّ (مُثَلَّثَةً) {أَثًّا، و (} أَثَاثَةً {وأَثَاثاً} وأُثُوثاً) ، بِالضَّمِّ فِي الأَخِير (: كَثُرَو الْتَفَّ) .
{والأَثَاثُ (} والأَثَاثَةُ) والأُثُوثُ (الكَثْرَةُ و) العِظَمُ من كُلّ شَيْءٍ. ويُوصَفُ بِهِ الشَّعَرُ الكَثِير والنَّبَاتُ المُلْتَفُّ.
(و) {أَثَّت (المَرْأَةُ) } تَؤُثُّ أَثًّا (: عَظُمَت عَجيزَتُهَا) ، قَالَ الطِّرِمّاح:
إِذا أَدْبَرَتْ {أَثَّتْ وإِنْ هِيَ أَقْبَلَتْ
فَرُؤْدُ الأَعَالِي شَخْتَةُ المُتَوَشَّحِ
(} وأَثَّثَهُ) إِذا (وَطَّأَهُ) تَوْطِئَةً، (وَوَثَّرَهُ) تَوْثِيراً، فِرَاشاً كَانَ أَو بِسَاطاً، عَن ابْن دُرَيْد.
(وَهُوَ أَثٌّ) مَقْصور، قَالَ ابنُ سِيدَه: عِنْدي أَنه فَعْلٌ، ( {وأَثِيثٌ) ، أَي (كَثِيرٌ عَظِيمٌ) ، وشَعَرٌ} أَثِيثٌ، أَي غَزِيرٌ طَويلٌ، وَكَذَلِكَ النَّبَاتُ، والفِعْلُ كالفِعْل، قَالَ امرُؤُ القَيْسِ:
أَثِيث كقِنْوِ النَّخْلَةِ المُتَعَثْكِلِ
(ج {إِثاثٌ) ، بِالْكَسْرِ، كَكَرِيم وكِرَامٍ، (} وأَثَائِثُ) بالياءِ وبالهَمْزة، كَذَا ضُبِط.
(وَهِي) {أَثِيثَةٌ، (بهاءٍ) ، يُقَال: لِحْيَةٌ} أَثِيثَةٌ، وامرأَةٌ أَثِيثَةٌ، أَي أَثِيرَةٌ كثيرةُ اللَّحْمِ.
(والجَمْعُ كالجَمْعِ) أَي {إِثاثٌ} وأَثائِثُ، هَكَذَا فِي سائِر الأُمَّهاتِ، وَقد ضبط شيخُنا هُنَا بِمَا لَا يُجْدِي نَفْعاً.
( {والأَثائِثُ: الكَثِيراتُ اللَّحْمِ، أَو الطِّوَالُ التَّامّاتُ مِنْهُنّ) قَالَ رؤبة:
وَمن هَوايَ الرُّجُحُ} الأَثائِثُ
تُمِيلُها أَعْجَازُهَا الأَواعِثُ
(والأَثَاثُ) ، كسَحَابٍ: الكَثِيرُ من المالِ. وَقيل: كَثْرَةُ المَالِ.
وَقيل: (مَتَاعُ البَيْتِ) مَا كَانَ من لِباسٍ، أَو حَشْوٍ لفِراشٍ، أَو دِثَارٍ، قَالَ الفَرّاءُ: هُوَ (بِلَا وَاحِدٍ) ، كَمَا أَنّ
(5/153)

المَتَاعَ لَا واحِدَ لَهُ، وكذالك قَالَ أَبُو زَيْد.
(أَو) هُوَ (المالُ أَجْمَعُ) أَي كلّه: الإِبِلُ والغَنَمُ والعَبِيدُ والمَتَاعُ، (والوَاحِدةُ {أَثَاثَةٌ) ، بِالْفَتْح، وَفِي التَنْزِيل الْعَزِيز {} أَثَاثاً وَرِءياً} (سُورَة مَرْيَم، الْآيَة: 74) .
قَالَ الفرّاءُ: وَلَو جَمَعْتَ {الأَثَاثَ لقُلْتَ: ثَلاَثَةُ} آثَّةٍ، {وأُثُثٌ كثِيرَةٌ.
وَقَالَ شيخُنا: قَالَ بعض اللّغويّين:} الأَثَاثُ: مَا يُتَّخَذُ للاسْتِعْمَال والمَتاعِ لَا لِلتِّجارةِ. وَقيل: هما بِمَعْنًى.
وَقيل: الأَثاثُ: مَا جَدَّ من متاعِ البَيْتِ لاما رَثَّ وبَلِيَ، وَبِه جَزم القُرْطَبِيّ.
وَفِي الصِّحَاح: {تَأَثَّثَ فُلان، إِذا أَصابَ رِيَاشاً.
(} - والأَثَاثِيُّ: الأَثَافِيُّ) وَزحناً وَمَعْنًى، وهِيَ حِجَارَةٌ تُنْصَبُ وتُجْعَلُ القِدْرُ عَلَيْهَا.
قَالَ شيخُنا: هُوَ مِمَّا عدُّوه فِيمَا أُبْدلتْ الثّاءُ فِيهِ من الفاءِ؛ كمُغْفُورٍ ومُغْثُور، وَلم يَتَعَرّض لَهُ هُنا الجَوْهَرِيُّ وَلَا ابنُ مَنْظُور، وَلَا غيرُهما من أَئمّة اللُّغَةِ والتَّصْرِيف، بِنَاء على أَنّ الهَمْزَةَ زائدَة، والثَّاءَ جُعِلَتْ بدَلَ الفاءِ.
قلت: وَهُوَ لُغَة تميمٍ خاصَّة، كَمَا نَقله الصَّاغَانيّ.
(و) الأَثافِيّ بن الخُزَزِ بن ذِي الصُّوفَةِ بن أَعْوَجَ (فرسٌ للحَبِطاتِ) .
( {وأُثَاثَةُ، كثُمَامَة، ويُفْتَح) : اسمُ (رَجُل) ، افْتَحْ عَن ابْن دُرَيْد.
(و) } أُثَاثَةُ: اسمُ (والِد مِسْطَحٍ الصَّحابِيّ) ، رَضِي الله عَنهُ، قريب سيّدنا أَبِي بَكْرٍ الصّدّيق، رَضِي الله عَنهُ، قَالَ ابنُ دُرَيْد: أَحْسَبُه مُشْتَقًّا من هاذا، يَعْنِي من {تَأَثَّثَ الرَّجُلُ، وسيأْتي.
قلت: وَكَذَا أُخْتُه هِنْد بنتُ} أُثَاثَةَ وعَمْرُو بنُ أَبي أُثَاثَةَ العَدَوِيّ صحابِيّانِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
لِحْيَةٌ {أَثَّةٌ،} وأَثِيتَةٌ، أَي كَثَّةٌ.
! وَتَأَثَّثَ الرَّجُلُ: أَصابَ خَيْراً، وَفِي الصّحاح: أَصابَ رِياشاً.
(5/154)

أَرث
: ( {الإِرْثُ بِالْكَسْرِ: المِيراثُ) قَالَه الجَوْهَرِيّ، وأَصلُ الهَمْزِ فِيهِ واوٌ. قلت: فكانَ الأُوْلَى ذِكرُه فِي الْوَاو، كَمَا هُوَ ظاهرٌ.
قَالَ شيخُنا: ثمَّ إِنّ هذَا تَفْسِيرُ الشيْءِ بنَفْسِه؛ لأَن الإِرْثَ والمِيرَاثَ مادّةٌ وَاحِدَة، فَكَانَ الأَوْلَى تفسيرَه بأَوْضَحَ مِنْهُ، نَحْو استيلاءِ الشَّخْصِ على مالِ وَلِيّه الهالِكِ، أَو يُقَال: الإِرْثُ مَعْروفٌ.
(و) الإِرْثُ (: الأَصْلُ) يُقَال: هُوَ فِي} إِرْثِ صِدْقٍ، أَي فِي أَصْلِ صِدْقٍ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: الإِرْثُ فِي الحَسَبِ، والوِرْثُ فِي المالِ.
وَحكى يَعْقُوبُ: إِنّه لفي {إِرْثِ مَجْدٍ، وإِرْفِ مَجْدٍ، على البَدَل.
(و) الإِرْثُ (: الأَمْرُ القَدِيمُ) الَّذِي (تَوَارَثَهُ الآخَرُ عَن الأَوَّلِ) وَفِي حديثِ الحَجّ: (إِنَّكُم على إِرْثٍ من إِرْثٍ أَبِيكُم إِبْرَاهِيمَ) يريدُ بِهِ مِيرَاثَهُمْ مِلَّتَه، وأَصلُ هَمزَتهِ وَاو، كَذَا فِي النّهاية.
(و) الإِرْثُ (: الرَّمَادُ) ، قالَ سَاعِدَةُ ابنُ جُؤَيَّةَ:
عفَا غيرَ إِرْثٍ مِن رَمَادٍ كأَنَّهُ
حَمَامٌ بأَلْبَادِ القِطَارِ جُثُومُ
قالَ السُّكَّرِيّ: أَلْبَادُ القِطَارِ: مَا لَبَّدَه القَطْرُ.

(و) الإِرْثُ (: البَقِيَّةُ مِنَ الشَّيْءِ) وَفِي نُسْخَة أُخْرَى: من كُلِّ شَيْءِ، وعبارةُ اللّسان: الإِرْثُ من الشيْءِ: البَقِيَّةُ من أَصْلِهِ، والجَمْع إِرَاثٌ، قَالَ كُثَيّرُ عَزّةَ:
فأَوْرَدَهُنّ من الدَّوْنَكَيْنِ
حَشَارِجَ يَحْفِرْن مِنْهَا} إِراثَا
(و) {أَرَّثَ بينَ القَوْمِ: أَفْسَدَ، و (} التَّأْرِيثُ: الإِغراءُ بينَ القَوْمِ) .
(و) هُوَ أَيضاً (: إِيقادُ النَّارِ) ،! وأَرَّثَ النّارَ: أَوقَدَها، وَفِي حدِيثِ
(5/155)

أَسْلَمَ قَالَ (كُنْتُ مَع عُمرَ رَضِي الله عَنهُ وإِذا نَارٌ تُؤَرَّثُ بِصِرَارٍ) التَّأْرِيثُ إِيقادُ النّارِ وإِذْكَاؤُها، وصِرَارٌ، بالصّاد المُهْمَلَة: مَوضِعٌ قريبٌ من المَدِينَةِ.
وَمن المَجَازِ: أَرَّثَ بَيْنَهُم الشَّرَّ والحَرْبَ {تَأْريثاً، وأَرّجَ تَأْرِيجاً: أَفْسَدَ وأَغْرَى، وأَوْقَدَ نَارَ الفِتْنَة، وأَنشد أَبو عُبيد، لعَدىّ بن زيد:
ولَها ظَبْيٌ} يُؤَرِّثُهَا
عاقِدٌ فِي الجِيدِ تِقْصارَا
وَيُقَال: (جاعِلٌ) بدل (عاقِد) ( {كالأَرْثِ) وَهَذَا لم يَذْكُره أَحدٌ من أَئِمّة اللُّغَةِ، وَلم أَجِدْ لَهُ شاهِداً فِي كُتُبِهِم.
(} وتَأَرَّثَتْ) هِيَ (: اتَّقَدَتْ) قَالَ:
فإِنَّ بأَعْلَى ذِي المَجَازَةِ سَرْحَةً
طَويً عَلى أَهْله المَجَازَةِ دارُها
وَلَو ضَرَبُوها بالفُئوسِ وحَرَّقُوا
على أَصْلِها حتّى {تَأَرَّثَ نارُها
(} والأُرْثُ بالضَّمّ: شَوْكٌ) شبيهٌ بالكُعْرِ، إِلاّ أَنّ الكُعْرَ أَسْبَطُ وَرَقاً مِنْه، قَالَ: وَله قَضِيبٌ واحدٌ فِي وَسَطِه (و) فِي رأْسِه مثْلُ الفِهْرِ المُصَعْنَبِ، غير أَنْ لَا شَوْكَ فِيه، فإِذا جَفَّ تَطَايَرَ، لَيْسَ فِي جَوْفهِ شيءٌ، وَهُوَ مَرْعًى للإِبل خاصَّةً، تَسْمَنُ عليهِ، غير أَنَّه يُورِثُهَا الجَرَبَ، ومنابِتُه غَلْظُ الأَرْضِ. قَالَه أَبو حَنِيفَةَ.
(و) {الأُرَثُ (، كصُرَدٍ: الأُرَفُ) على الْبَدَل، كَذَا فِي كتابِ يَعقوبَ، وَهِي الحُدودُ بَين الأَرَضِينَ، كَمَا يأْتي، واحِدَتُها: أُرْثَةٌ وأُرْفَةٌ، بالضمّ.
(والأُرْثَةُ بالضَّمّ: الأَكَمَةُ الحَمْرَاءُ) .
(و) عُودٌ أَو (سِرْقِينٌ) وَفِي بَعْضهَا سِرْجِينٌ (يُهَيَّأُ عندَ الرَّمَادِ) أَي يُدْفَنُ فِيهِ، ويُوضَع عِنْده، ليَكُون ثَقُوباً للنّار عُدَّةً لَهَا (لحِينِ الحَاجَةِ) .
(و) فِي الْمُحكم:} الأُرْثَةُ: (الحَدُّ بَينَ الأَرْضَيْنِ) .
{وأَرَّثَ الأَرْضَيْنِ: جَعلَ بينَهُمَا} أُرْثَةً،
(5/156)

جمعُها {أُرَثٌ، كصُرَد، وَهِي: الأُرْثَةُ والارْفَةُ،} والأُرَثُ والأُرَفُ.
(و) قَالَ أَبو حنيفَة. الأُرْثَةُ: (المَكَانُ) ذُو الأَرَاضَةِ (السَّهْلُ) .
(و) الأُرْثَةُ (: من أَلْوَانِ الغَنَمِ) سَوادٌ وَبيَاضٌ (كالرُّقْطَةِ) .
(وَهُوَ) كَبْشٌ ( {آرَثٌ) بالقَصْر (وَهِي) نَعْجَةٌ (} أَرْثَاءُ) وَهِي الرَّقْطاءُ، فِيهَا سوادٌ وبياضٌ.
( {والإِرَاثُ، ككِتَابٍ) } والأَرِيثُ {والإِرَاثَةُ (: النّارُ) .
(و) } الإِرَاثُ أَيضاً (: مَا أُعِدّ للنّار من حُرَاقَةٍ ونَحوِهَا) .
ويُقَال: هِيَ النّار نَفسُهَا، قَالَ الشَّاعِر:
مَحْجَّلُ رِجْلَيْنه طَلْقُ اليَدَيْنِ
لعهُ غُرّةٌ مثلُ ضوءِ الإِرَاثِ
وَفِي مجمع الأَمثال، للمَيْدانِي (النَّمِيمةُ أُرْثَةُ العَدَاوَةِ) .

أَنث
: ( {آنَثَت المَرْأَةُ} إِيناثاً) إِذا (وَلَدَتْ أُنْثَى) وَفِي بعض: {الإِناثَ، (فَهِيَ} مُؤْنِثٌ. ومُعْتادَتُهَا) أَي إِذا كَانَ لَهَا ذَلِك عَادَةً فَهِيَ ( {مئنَاثٌ) والرَّجُلُ} مِئنَاثٌ أَيضاً؛ لأَنَّهُمَا يَسْتَويانِ فِي مِفْعَال، ويقابِلُه الْمِذْكارُ، وَهِي الَّتِي تَلِد الذُّكُورَ كثيرا.
(و) من الْمجَاز: ( {الأَنِيثُ) من (الحَدِيدِ) : مَا كانَ (غير الذَّكَرِ) وحَدِيدٌ} أَنِيثٌ: غيرُ ذَكَرٍ.
ونَزَعَ {أَنِيثَه، ثمَّ ضَرَبَه تَحت} أُنْثَيَيْهِ.
وَفِي اللِّسَان: الأَنِيثُ من السُّيُوف: الَّذِي من حَديدٍ غيرِ ذَكَرٍ، وَقيل: هُوَ نَحْوٌ من الكَهَامِ. قَالَ صَخْرُ الغَيِّ:
(5/157)

فيُعْلِمُهُ بَأَنَّ العَقْلَ عندِي
جُرَازٌ لَا أَفَلُّ وَلَا أَنِيثُ
أَي لَا أُعطِيه إِلاّ السَّيْفَ القَاطِعَ، وَلَا أُعطِيه الدِّيَةَ.
وسيفٌ {أَنِيثٌ: وَهُوَ الَّذِي لَيْسَ بِقاطِعٍ.
(و) من الْمجَاز: (} المُؤَنَّثُ) من الرِّجَالِ (: المُخَنَّثُ) شِبْهُ المَرْأَةِ فِي لِينِهِ، ورِقَّةِ كَلامِه، وتَكَسُّر أَعضَائِه ( {كالمِئْناث) } والمِئْنَاثَةِ، {والأَنِيثِ.
وبعضُهُم يَقُول:} تَأَنَّثَ فِي أَمْرِه وتَخَنَّثَ، وَقَالَ الكُمَيْتُ فِي الرَّجُلِ {الأَنِيث:
وشَذَّبْتُ عَنْهُمْ شَوْكَ كُلِّ قَتَادَةٍ
بِفَارِسَ يَخْشَاهَا الأَنِيثُ المُغَمَّرُ
(} والأُنْثَيَانِ: الخُصْيَتانِ) .
(و) فِي الأَساسِ: وَمن الْمجَاز: ونَزَعَ {أُنْثَيَيْه وضَرَبه تَحْتَ} أُنْثَيَيْهِ، {الأُنْثَيَانِ: (الأُذُنَانِ) ، يَمَانِيَة،} والأُنوثَةُ فيهِما من {تَأْنِيثِ الاسْمِ. وأَنشد الأَزْهَرِيّ لذِي الرُّمّة:
وكُنّا إِذا القَيْسِيُّ نَبَّ عَتُودُه
ضَرَبْنَاهُ فوقَ} الأُنْثَيَيْنِ على الكَرْدِ
وَفِي أَصْلِ الجَوْهَرِيّ: العَبْسِيّ، وَهُوَ خَطَأٌ. قَالَ: يَعني الأُذُنَيْنِ؛ لأَنَّ الأُذُنَ {أُنْثَى، وأَورده الجَوْهَرِيّ (على مَا أَورده الأَزهري) لذِي الرُّمّة وَلم يَنْسُبْه لأَحَدٍ.
قَالَ ابْن بَرِّيّ: البيتُ للفَرَزْدَق، قَالَ: والمَشْهُور فِي الرّوايةِ:
وكُنَّا إِذا الجَبَّارُ صَعَّر خَدَّهُ
كَمَا أَورَدَه ابنُ سِيده.
(و) الأُنْثَيانِ، من أَحياءِ العَرَب (: بَجِيلَةُ وقُضَاعَةُ) ، عَن أَبي العَمَيْثَل الأَعرابيّ، وأَنشد للكُمَيْت:
فيا عَجَباً} للأُنْثَيَيْنِ تَهَادَتَا
أَذَاتِيَ إِبْرَاقَ البَغَايَا إِلى الشَّرْبِ
(و) من المَجَاز: قَالَ الكِلاَبيّ: (أَرْضٌ! أَنِيثَةٌ ومِئْناثٌ: سَهْلَةٌ مِنْباتٌ) .
(5/158)

(سقط: خَلِيقَة بالنبات، لَيست بغليظة، وَفِي الصِّحَاح: تنْبت البقل سهلة.
وبلد أنيث: لين سهل. حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي.
وَمَكَان أنيث، إِذا أسْرع نَبَاته وَكثر، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
بميث أنيث فِي رياض دمثة
تحيل سواقيها بِمَاء فضيض
وَمن كَلَامهم: بلد أنيث دميث، طيب الريعة مرت الْعود.
وَزعم ابْن الْأَعرَابِي: أَن الْمَرْأَة إِنَّمَا سميت أُنْثَى من الْبَلَد الأنيث، قَالَ لِأَن الْمَرْأَة أَلين من الرجل، وَسميت أُنْثَى للينها، قَالَ ابْن سَيّده: فَأصل هَذَا الْبَاب - على قَوْله - إِنَّمَا هُوَ الأنيث الَّذِي هُوَ اللين.
(و) من الْمجَاز: ( {أنثت لَهُ) فِي الْأَمر (} تأنيثا، {وتأنثت، لنت) لَهُ، وَلم أتشدد.
(} وَالْإِنَاث) بلاكسر (: جمع {الْأُنْثَى) وَهُوَ خلاف الذّكر من كل شَيْء وَجمع الْجمع} أنث، كحمار وحمر، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز (إِن يدعونَ من دونه إِلَّا {إِنَاثًا) [سُورَة النِّسَاء: 117] وقرىء " إِلَّا} أُنُثاً " جمع {إناث مثل نمار ونمر، وَقَرَأَ ابْن عَبَّاس: إِن يدعونَ من دونه إِلَّا أنثا. قَالَ الْفراء: هُوَ جمع الوثن (} - كالأناثي) كعذارى، جَاءَ ذَلِك فِي الشّعْر (و) من قَرَأَ: إِلَّا إِنَاثًا، أَرَادَ (الْموَات) الَّذِي هُوَ خلاف الْحَيَوَان (كالشجر وَالْحجر) والخشب، عَن اللحياني.
وَعَن الْفراء تَقول الْعَرَب: اللات والعزى، وأشباههما، من الْآلهَة! المؤنثة.
(و) الْإِنَاث (: صغَار النُّجُوم) .
(و) يُقَال: هَذِه (امْرَأَة أُنْثَى) إِذا مدحت بِأَنَّهَا (كَامِلَة) من النِّسَاء، كَمَا يُقَال: رجل ذكر، إِذا وصف بالكمال، وَهُوَ مجَاز.)
(5/159)

(و) من الْمجَاز أَيضاً: (سَيْفٌ) أَنِيثٌ، و ( {مِئْنَاثٌ} ومِئْنَاثَةٌ) بالهاءِ، وَهَذِه عَن اللِّحْيَانيّ، وكذالك مُؤَنَّثٌ، أَ (كَهَامٌ) ، وكذالك {مُؤَنَّثٌ، أَي (كَهَامٌ) ، وذالك إِذا كانَتْ حَدِيدَتُه لَيِّنةً،} تأْنيثُه على إِرادَةِ الشَّفْرَةِ، أَو الحَديدَةِ أَو السِّلاح.
وَقَالَ الأَصْمَعيّ: الذَّكَرُ من السُّيُوف: شَفْرَتُه حديدٌ ذَكَرٌ، وَمَتْنَاهُ أَنِيثٌ. يَقُول الناسُ: إِنَّها من عَمَلِ الجِنّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ ابنُ السِّكّيت: يُقال: هاذا طَائِر {وأُنْثَاهُ، وَلَا يُقَال: أُنْثَاتُه.
وَقد} أَنَّثْتُه {فتَأَنَّثَ.
والأُنْثَى: المَنْجَنِيقُ، وَقد جاءَ فِي قَول العَجّاجِ.
وكُلُّ أُنْثَى حَمَلَتْ أَحْجَارَا
} وأُنْثَيَا الفَرَسِ: رَبَلَتَا فَخِذَيْهَا، قالَ الشّاعر فِي صفة الفَرَسِ:
تَمَطَّقَتْ {أَنَيْثَيَاهَا بِالعَرَقْ
تَمَطُّقَ الشَّيْخِ (العَجُوزِ) بالمَرَقْ
وسَيْفٌ مُؤَنَّثٌ، كالأَنِيثِ. أَنشدَ ثَعْلَب:
وَمَا يَسْتَوِي سَيْفَانِ: سَيْفٌ مُؤَنَّثٌ
وسَيْفٌ إِذا مَا عَضَّ بالعَظْمِ صَمَّمَا
ورَوِيَ عَن إِبراهيمَ النَّخَعِيّ أَنه قَالَ: كَانُوا يَكرَهون المُؤنَّث من الطيِّبِ، وَلَا يَرَوْن بِذُكُورَتِهِ بَأساً. قَالَ شَمِرٌ: أَرادَ} بالمُؤَنّثِ طِيبَ النِّسَاءِ، مثل: وأَمّا ذُكُورَةُ الطِّيب: فَمَا لَا لَونَ لَهُ. مثل: الغَالِيَةِ والكَافُورِ والمِسْكِ والعُودِ والعَنْبَرِ ونحوِها من الأَدْهَانِ الَّتِي لَا تُؤَثِّر، كَذَا فِي اللِّسَان.

(فصل الباءِ) الموحّدة مَعَ التاءِ المثلّثة)
بثث
: ( {بَثَّ) الشَّيْءَ و (الخَبَر} يَبُثُّه) ، بالضَّمّ، ( {ويَبِثُّه) ، بِالْكَسْرِ،} بَثًّا، هَكَذَا صَرّحَ بِهِ ابنُ مَنْظُور وغيرُه، فقولُ شَيخنَا: أَما الكَسْر فَلم يذكُرْه أَحدٌ من الُّغَويين، وَلَا من الصَّرْفِيِّين
(5/160)

مَعَ استِيعابِهم للشَّواذّ والنَّوادِر، فَالظَّاهِر أَنّ المصنّف اشتَبه عَلَيْهِ بِنَتَّ بالمُثَنّاة، بِمَعْنى قطَع، فَهُوَ الَّذِي حَكَوْا فِيهِ الوَجْهَيْنِ، وتَبَرّع هُوَ بِزيادَة لُغَةٍ ثالثَة غير مَعْرُوفَة، انْتهى مَنْظُورٌ فِيهِ، وَكفى بِابْن مَنْظُورٍ، صاحِبِ اللِّسَان، حُجّةً.
( {وأَبَثَّهُ) } إِبْثاثاً ( {وَبَثَّثَهُ) ، بِالتَّشْدِيدِ، للْمُبَالَغَة.
(و) قد يُبْدَل من الثّاءِ الْوُسْطَى باءٌ تَخْفِيفًا، فَيُقَال: (} بَثْبَثَهُ) ، كَمَا قَالُوا فِي حَثَّثْت: حَثْحَثْت، كلّ ذَلِك بِمَعْنى (نَشَرَه وفَرَّقَه) .
أَبَثَّه ( {فانْبَثَّ) : فَرَّقَه فَتَفَرَّق، وخَلَقَ الله الخَلْقَ فبَثَّهُمْ فِي الأَرْضِ، وَفِي التَّنْزِيل العَزِيز: {} وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَآء} (سُورَة النِّسَاء، الْآيَة: 1) أَي نَشَر وكَثَّرَ، وَفِي حديثِ أُمِّ زَرْعٍ (زَوْجِي لَا {أَبُثُّ خَبَرَه) أَي لَا أَنْشُرهُ، لِقُبْحِ آثارِه.
} وبَثْبَثَ الخَبَرَ {بَثْبَثَةً: نَشَرَه.
(} وبثَثْتُكَ السِّرَّ) {بَثًّا، هاكَذَا فِي سَائِر النُّسَخ، وَالَّذِي صَرّح بِهِ غيرُ واحدٍ من أَئمةِ اللّغَة:} أَبْثَثْتُ فلَانا سِرّى بالأَلفِ {إِبثَاثاً، أَي أَطْلَعْتُه عَلَيْهِ، وأَظْهَرْتُه لَهُ.
(و) أَمّا (} أَبْثَثْتُكَ) فَمن {البَثِّ، بِمَعْنى الحُزْن، أَي (أَظْهَرْتُهُ) أَي} - بَثِّي (لَكَ) .
وَفِي الأَساس: وَمن المَجَاز: {بثَثْتُه مَا فِي نَفْسِي،} أَبثُّه، {وأَبْثَثْتُه إِيّاه: أَظْهَرْتُه لَه،} وباثَثْتُه سِرّي، وباطِنَ أَمْرِي: أَطْلَعْتُه عَلَيْه، وَبَينهمَا {مُبَاثَّةٌ ومُنَافَثَة، وبَثَّ الخَبَرَ} فانْبَثَّ. انْتهى.
(وتَمْرٌ {بَثٌّ) } ومُنْبَثٌّ، إِذا لم يُجَوَّدْ كَنْزُه فَتَفَرَّق، وَقيل: هُوَ المُنْتَثرُ الَّذِي لَيْسَ فِي جِرابٍ وَلَا وِعاءٍ، كفَثَ، وَهُوَ كَقَوْلِهِم: ماءٌ غَوْرٌ. قَالَ الأَصمعيّ: تَمْرٌ بَثٌّ، أَي (مُتَفَرِّقٌ) بعضُه من بعض (مَنْثُورٌ) أَي لعدمِ جَوْدَةِ كَنْزِه.
( {وَبثَّ الغُبَارَ،} وبَثْبَثَه: هَيَّجَه) وأَثارَه.
! وبَثْبَثَ التُّرَابَ: استثارَه وكَشَفَه عمّا تَحْتَه.
(5/161)

( {والمُنْبَثُّ: المَغْشِيُّ عليهِ) من الوَجْدِ والحُزْنِ، أَو من الضَّرْبِ، وأَما قولُه تَعَالَى: {فَكَانَت هباء} منبثا} (سُورَة الْوَاقِعَة، الْآيَة: 6) فَمَعْنَاه أَي غُبَاراً مُنْتَثِراً.
( {والبَثُّ: الحالُ) والحُزْنُ، والغَمُّ الَّذِي تُفْضِي بِهِ إِلى صاحِبِك. (و) فِي حَدِيث أُمّ زَرْع: (لَا يُولِجُ الكَفَّ ليَعْلَم} البَثَّ) قَالَ الأَزْهَرِيّ: البَثُّ فِي الأَصل: (أَشَدُّ الحُزْنِ) ، وَفِي نسخ التَّهْذِيب: شِدَّةُ الحُزْنِ، والمَرَضُ الشَّديدُ، كأَنَّهُ من شِدَّتِه {يَبُثُّه صاحِبَه. الْمَعْنى: أَنّه كانَ بجَسَدِهَا عَيْبٌ أَو داءٌ فَكَانَ لَا يُدْخِل يَدَه فِي ثَوْبِها فيَمَسَّه؛ لعِلْمِه أَنّ ذالك يُؤذِيها؛ تَصِفُه باللُّطْف. وَقيل: إِنَّ ذَلِك ذَمٌّ لَهُ، أَي لَا يتَفَقَّد أُمورَها ومصالِحَا، كَقَوْلِهِم: مَا أُدْخِلُ يَدي فِي هَذَا الأَمْرِ، أَي لَا أَتَفَقَّدُه. وَفِي حَدِيث كعبِ بنِ مَالك (فلمّا تَوجَّهَ قافِلاً من تَبُوكَ حضَرَنهي} - بَثِّي) أَي اشْتَدَّ حُزْنِي.
( {واسْتَبَثَّه إِيّاه: طَلَب إِليه أَنْ يَبُثَّه إِيّاهُ) ، فالسّين للطّلَبِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
بَثَّ الخَيْلَ فِي الغَارَةِ} يَبُثُّها بَثًّا {فانْبَثَّتْ.
} وبَثَّ الصَّيَّادُ كِلابَه يَبُثَّها بَثًّا.
{وانْبَثَّ الجَرَادُ: انْتَشَرَ.
وتَمْرٌ} مُنْبَثٌّ: غيرُ مَكْنُوزٍ.
{وإِبْثِيثُ، كعِفْرِيت: اسمُ جَبَل، كَذَا فِي المُعْجَم.
وبَثَّ المَتَاعَ بنَواحِي البَيْتِ: بسَطَه. قالَ الله عزّ وجلّ: {وَزَرَابِيُّ} مَبْثُوثَةٌ} (سُورَة الغاشية، الْآيَة: 16) أَي مَبْسُوطَة. وَقَالَ الفَرّاءُ: مَبْثُوثَةٌ، أَي كَثِيرَةٌ.
وَفِي حديثِ عبدِ الله (فلمّا حَضَر اليَهُودِيَّ المَوحتُ، قَالَ: {بثْبِثُوه) حَكاه الهَرَوِيّ فِي الغَريبَيْن.
} وأَبَثَّه الحَديثَ: أَطْلَعَه عَلَيْهِ. قَالَ أَبُو كَبير:
ثمّ انْصَرَفْتُ وَلَا! أَبُثُّكَ حِيبتي
رَعِشَ البَنَانِ أَطِيشُ مَشْيَ الأَصْوَرِ
(5/162)

! وبَثْبَثْتُ الأَمْرَ، إِذا فَتَّشْتَ عنهُ وتَخَبَّرْتَه.

بحث
: (بَحَثَ) البَحْثُ: طَلَبُكَ الشَّيءَ فِي التُّراب.
بَحَثَه يَبْحَثُه بَحْثاً، وابْتَحَثَه، فَهُوَ يَتعَدَّى بِنَفسِهِ، وَكَثِيرًا مَا يَسْتَعْمِلهُ المُصَنِّفُون مُتعَدّياً بفي، فَيَقُولُونَ: بَحَثَ فيهِ، والمشهورُ التَّعْدِيةُ بَعَنْ، كَمَا للمصَنّف تَبعاً للجوهريّ وأَربابِ الأَفعالِ.
والبَحْثُ: أَنْ يَسْأَلَ عَن شَيْءٍ ويَسْتَخْبِرَ.
وبَحَثَ (عَنهُ، كمَنَع) يَبْحَثُ بَحْثاً: سَأَلَ.
(و) كذالك (اسْتَبْحَثَ) ، واسْتَبْحَثَ عَنْه.
(و) قَالَ الأَزْهَرِيّ: (ابْتَحَثَ وتَبَحَّثَ) عَن الشَّيْءِ بِمَعْنى واحدٍ، أَي (فَتَّشَ) عَنهُ، وَفِي نسختنا: انبحثَ بدل ابْتحثَ، وَهُوَ خطأٌ. وَفِي الْمثل: (كالباحِثِ عَن الشَّفْرَةِ) وَفِي آخَرَ (كبَاحِثَةٍ عَن حَفْتِها بِظِلْفِها) وَذَلِكَ أَنَّ شَاة بَحثتْ عَن سِكِّينٍ عَن التُّرَاب بِظِلْفِها، ثمَّ ذُبِحَت بِهِ.
(و) قَوْلهم: ترَكْتُه بِمَبَاحِثِ البَقرِ: (مَبَاحِثُ البَقَرِ) : المَكانُ (القَفْرُ، أَو المكانُ المَجهولُ) ، يَعْنِي بِحَيْثُ لَا يُدْرَى أَين هُوَ.
(والبَحْثُ: المَعْدنُ) يُبْحَث فِيهِ (عَن) الذَّهَب والفِضَّة، قَالَه شمِرٌ.
(و) البَحْثُ (: الحَيَّةُ العظِيمةُ) لأَنها تَبحَثُ التُّرَابَ.
(و) جاءَ فِي الحَدِيث: (أَن غلامَيْن كَانَا يَلعَبَانِ البَحْثَةَ) قَالَ شَمرٌ: (البَحْثَةُ) أَي بِالْفَتْح كَمَا يدلّ عَلَيْهِ إِطْلاقُه، ووجدْتُه فِي بعض الأُمهات مضبوطاً بِالقلمه مضمومَ الأَول (و) قَالَ ابْن شُمَيْلٍ: (البُحَّيْثَى) بضمّ فتشديد (؛ كسُمَّيْهَى) ومَثَّلَه ابْن شُمَيْلٍ بخُلَّيْطَى (: لَعِبٌ بالبُحَاثةِ) بالضمّ (أَي التُّراب) الَّذِي يُبْحَث عمّا يُطلَب فيهِ. قَالَه الأَزهَرِيّ.
(5/163)

(وانبحَثَ: لَعِبَ بِهِ) ، هاكذا فِي نُسْختِنا بتقدِيم النُّون على الموحّدة، والصّواب: وابْتَحَثَ، من بَاب الافتعال وأَنشد الأَصْمَعِيّ:
كأَنّ آثارَ الطَّرَابِى تَنتَقِثْ
حَوْلَكَ بُقَّيْرَى الوَلِيدِ المُبْتَحِثْ
(و) فِي حَدِيث المِقْدَادِ: (أَبَتْ علينا سورَةُ (البُحُوث) {انْفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالاً} (سُورَة التَّوْبَة، الْآيَة: 41) يَعْنِي: (سورَة التَّوْبةِ) والبَحُوث جَمعُ بَحْثٍ قَالَ ابْن الْأَثِير: ورأَيْت فِي الفائِقِ: سُورَة البَحُوث، كصَبَور، أَي بضبط القَلم وَمثله فِي نُسخَتنا. قَالَ: فإِن صَحَّتْ فَهِيَ فَعُول من أَبْنيةِ الْمُبَالغَة، وَيَقع على الذَّكر والأُنثى، كامرأَةٍ صَبورٍ وَيكون من بَاب إِضافة المَوصوفِ إِلَى الصّفة.
وَفِي اللِّسَان: سمِّيَت بذلك، لأَنها بَحَثتْ عَن الْمُنَافِقين وأَسْرَارِهم، أَي استثارَتْها وفتَّشَتْ عَنْهَا، وَفِي الْفَائِق أَنّها تُسَمَّى المُبَعْثِرَة أَيضاً.
(و) البَحُوثُ (من الإِبِلِ: الّتي) إِذا سارَتْ (تَبْحَث التُّرابَ بأَيْديها أُخُراً) ، بِضَمَّتَيْنِ، أَي تَرْمِى إِلى خَلْقِها، وعزَاه فِي التهذِيب إِلى أَبي عَمْرٍ و، وَقَالَ غَيره: البَحَوث: الإِبل تَبْتَحِث التُّرابَ بأَخفافِها أُخُراً فِي سَيْرِها.
(والبَاحِثاءُ) ، بالمدّ: مِن جِحَرَةِ اليَرابِيع، (تَرابٌ يُشْبِه) ، وَفِي اللِّسَان: يخَيَّل إِليك أَنه (القاصعاءُ) وَلَيْسَ بهَا، وَالْجمع باحِثَاواتٌ.
(وبَحَّاثٌ، ككَتَّانٍ: اسْم) رجلٍ من الصحابَةِ، وَهُوَ بحَّاثُ بنُ ثَعلبَةَ، وَقد رُوِيَ فِيهِ غيرُ ذَلِك.
(وعلِيُّ بنُ محمّدٍ البحَّاثِيُّ راوِي) كتاب (التَّقاسيمه لابنِ حبَّانَ عَن) أَبي العَبَّاسِ الوليدِ بنِ أَحْمدَ بنِ محَمَّدٍ (الزَّوْزَنِيّ عَنهُ) ، كأَنه نِسْبةٌ إِلى جَدّ بَحَّاثٍ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
البَحِيث: السِّرّ، وَمِنْه المَثل: (بَدَا
(5/164)

بَحِيثُهم) كَذَا فِي مَجْمع الأَمثال.
وأَبو جَعْفرٍ محمّدُ بنُ الحُسيْن البَحَّاث: مُحَدِّث، قيّده المالينيّ.

برث
: (البَرْثُ: الأَرْضُ السَّهْلَةُ) اللَّيِّنةُ.
(أَو) هُوَ (الجَبَل) ، كَذَا فِي نسْخَتِنا، وَفِي أُخرى بالحاءِ الْمُهْملَة بدل الْجِيم (من الرَّمْلِ السَّهْلِ) التُّرْبِ.
(أَو) هُوَ (أَسْهلُ الأَرْضِ وأَحْسنُها) .
قَالَ أَبو عمروٍ: سمِعْتُ ابنَ الفَقعسِيّ يَقُول: وسأَلتُه عَن نَجْدٍ، فَقَالَ: إِذا جاوزْتَ الرَّملَ، فصِرْتَ إِلى تِلْكَ البِرَاثِ، كأَنَّها السَّنامُ (المُشقَّقُ) .
وَقَالَ الأَصمعيّ، وابنُ الأَعرابيّ: البَرْثِ: أَرْضٌ لَيِّنةٌ مسْتَوِيةٌ تُنْبِت الشَّعِيرَ.
وَفِي حديثٍ (يَبْعَثُ الله مِنْهَا سبْعِينَ أَلْفاً، لَا حِسابَ عليهِمْ وَلَا عَذابَ، فِيمَا بَيْنَ البَرحثِ الأَحْمرِ وبينَ كذَا) .
البَرْثُ: الأَرْضُ الَّيِّنةُ قَالَ: يُريد بِهِ أَرْضاً قَريبةً من حِمْصَ قُتِل بهَا جَماعَةٌ من الشَّهداءِ والصّالحين، وَمِنْه الحَدِيث الآخَرُ: (بَيْنَ الزَّيْتُون إِلى كَذَا بَرْثٌ أَحْمرُ) .
والبَرْثُ: مكانٌ لَيِّنٌ سَهْلٌ يُنْبتُ النَّجْمَةَ والنَّصِيَّ.

و (ج) من كلّ ذالك (بِرَاثٌ) ، بِالْكَسْرِ على الْقيَاس، ومِنْ سَجَعاتِ الأَساس: حَبّذَا تِلْكَ البِرَاثُ الحُمْرُ، والدِّمَاثُ العُفْرُ. (وأَبْرَاثٌ، وبُرُوثٌ) على الْقيَاس، كبِرَاثٍ، وأَما أَبْرَاثٌ فشاذٌّ، إِلاّ أَنه وَرَدَ فِي أَلْفَاظغ للْعَرَب.
(و) فِي اللِّسَان: فأَمّا قولُ رُؤْبةَ: أَقْفَرَتِ الوَعْسَاءُ فالعَثَاعِثُ من أَهْلِها فالبُرَقُ البَرَارِثُ.
فإِنّ الأَصمعيّ قَالَ: جَعَلَ واحدتَها بَرِّيثَةً ثمَّ جَمَعَ وحذَفَ اليَاءَ للضَّرُورة، قَالَ أَحمد بن يحيى: فَلَا أَدْري مَا هاذا.
(5/165)

وَفِي التَّهْذِيب: أَرادَ أَن يَقُول: بِرَاث، فَقَالَ (بَرَارِث، أَو هِيَ خَطَأٌ) كَمَا فِي الصّحاح. والعُباب.
قَالَ شيخُنا: وخَطَؤُه عدم النَّظِيرِ فِي كلاَمهم، وأَنه لم يُسْمَع فِي غير هذَا الرَّجز، ورُؤْبَة وإِن كَانَ فصيحاً، لاكنّه لقُوَّةِ عارِضَتِه يَضَعُ أَحياناً أَلْفاظاً فِي شِعْرِه جَيِّدة، وَمِنْهَا مَا لَا يُوَافِق قِيَاسَهم، كَهَذا. انْتهى.
وَفِي حواشِي ابْن بَرّيّ: إِنّما غَلِطَ رُؤْبَةُ فِي قولِه (: فالبُرَقُ البَرَارِثُ) من جِهةِ أَنَّ بَرْثاً اسمٌ ثُلاثيّ، قَالَ: وَلَا يُجْمَع الثلاثيّ على مَا جاءَ على زنة فَعَالِل، قَالَ: وَمن انتصَرَ لرُؤْبَةَ قَالَ: يجيءُ الجمعُ على غير واحدِه المُسْتَعْمَلِ كضَرَّةٍ وضَرائِرَ، وحُرَّةٍ وحَرائرَ، وكَنَّةٍ وكَنَائِنَ، وَقَالُوا: مَشَابِهُ وَمَذَاكِرُ فِي جمع شِبْهٍ وَذَكَرَ، وإِنما جاءَ جَمْعاً لمُشْبِهٍ ومِذْكارٍ، وإِن كَانَا لم يُسْتَعْمَلا، وَكَذَلِكَ بَرَارِثُ، كَانَ واحدهُ بُرَّثَةً وَبَرِّيثَةً، وإِن لم يُسْتَعْمَل.
قَالَ: وشاهدُ البَرْثه للواحِد قولُ الجَعْدِيّ:
على جَانِبَيْ حائِرٍ مُفْرِطٍ
بَبَرْثٍ تَتَوَّأَنَه مُعْشِبِ
والحَائِرُ: مَا أَمْسَكَ الماءَ، والمُفْرِطُ: المَمْلُوءُ.
والبَرْثُ: الأَرْضُ البَيْضَاءُ الرَّقِيقَةُ السَّهْلَةُ، السَّرِيعَةُ النَّابتِ، عَن أَبِي عَمرٍ و، وجَمْعُهَا بِرَاثٌ، وبِرَثَةٌ، وتَبَوَّأْنَه: أَقَمْنَ بِهِ.
وَقَالَ أَبو حنيفةَ: قَالَ النَّضْرُ: البَرِثَةُ إِنما تكونُ بَين سُهُولَةِ الرَّمْل وحُزُونَةِ القُفِّ.
وأَرْضٌ بَرِثَةٌ على مِثَال مَا تَقَدّم: مَرِيعَةٌ تكُونُ فِي مَساقِطِ الجِبَالِ.
(و) عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. البَرْثُ (: الخِرِّيتُ) أَي الرّجلُ الدَّلِيلُ الحاذِق جاءَ بِهِ فِي بَاب الثاءِ، وَقد ذُكهر فِي التاءِ.
(و) فِي التَّهْذِيب فِي برت عَن أَبي عَمْرٍ و: بَرِتَ الرَّجُلُ، إِذا تَحَيَّرَ،
(5/166)

و (بَرِث، كفَرِحَ) ، بالثاءِ المثلثّة إِذا (تَنَعَّمَ تَنَعُّماً واسِعاً) .
(وَبَرَاثَى) كعَذَارَى (: ة من نَهْرِ المَلِكِ) من بغدادَ (أَو) هِيَ (مَحَلَّةٌ عَتِيقَةٌ بالجَانِبِ الغَرْبِيِّ) مِنْهَا.
(وجامعُ بَرَاثَى، م) أَي مَعْرُوف (ببَغْدَادَ) ، نَقله الصّاغانيّ.
(و) أَبو العَبّاس (أَحمدُ بنُ مُحَمَّدٍ ابنِ خَالِدِ) بن يزيدَ بنِ غَزْوانَ البَغْدَادِيّ، روى لَهُ المَالِينيّ، وذكرَه الحاكمُ فِي شُيُوخ العِرَاق وخُراسان، توفّي سنة 30 (وجَعْفَرُ بنُ محمَّد) بن عَبْدَوَيْه، من شيوخِ ابنِ شَاهِين. (وأَبُو شُعَيْبٍ) أَحدُ العَابِدِين، قد حَكَى عنهُ حَكِيمُ بنُ جَعْفَر، قَالَ: مَنْ كَرُمَتْ نَفْسُه عَلَيْهِ رَغِبَ بهَا عَن الدُّنْيَا، (البَراثيُّونَ مُحَدِّثُون) .
وأَبو الرَّجاءِ أَحمدُ بنُ المُبَارَكِ بن أَحمدَ بنِ بَكحرٍ البَرَاثِيّ، رَوى البَصْرَةِ عَن عليِّ بنِ محمَّدِ بنِ مُوسَى التَّمّار، وَسمع مِنْهُ أَبُو بَكْرٍ الخَطيبُ، وَمَات سنة 430.

برعث
: (بَرْعَثٌ، كجَعْفَر) ، أَهمله الجَوْهَريّ وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ: (ع) ، وَفِي اللِّسَان: مكانٌ.
(و) البُرْعُث (كقُنْفُذٍ: الاسْتُ) كالبُعْثُطِ (ج بَراعِثُ) .

برغث
: (البُرْغُوثُ بالضمّ) ، كَذَا ثَبَت فِي نُسخَتنَا، وَقد سقَط ذَلِك من أَكثرِهَا، ووجْهُه الاعتِمادُ على القاعِدة المُقَرّرة: أَنّه لَيْسَ فِي كلامِ العربِ فَعْلُولٌ بالفَتْح غير صَعْفُوق، وَقد ذكر الجَلالُ السّيوطيّ فِي كتاب البرْغُوث أَنه مُثَلّث الأَوّل، وَهُوَ مثلُ قَول الدَّمِيرِيّ: الضَّمّ فِيهِ أَشهرُ من الْفَتْح، وَكِلَاهُمَا يحْتَاج إِلى ثَبتٍ، قَالَه شَيخنَا، قلت: وَكفى بهما قُدْوَةً وثَبثاً، (م) أَي مَعْرُوف، وَهِي دُوَيْبَّة شِبْهُ الحُرْقُوسِ، وَجمعه البَراغِيثُ.
(و) بُرْغُوث (: د، بالرُّومِ) .
(والبَرْغَثَةُ: لَونٌ كالطُّحْلَةِ) بالضَّمّ، نَقله الصّاغانيّ.
(5/167)

بعث
: (بَعَثَه، كمَنَعَه) يَبْعَثُه بَعْثاً (: أَرْسَلَهُ) وَحْدَه.
وبَعَثَ بِه: أَرسَلَه مَعَ غَيْرِه، (كابْتَعَثَه) ابْتِعاثاً (فانْبَعَثَ) .
ومحمَّدٌ صلى الله عَلَيْهِ وسلمخَيْرُ مَبْعُوثٍ ومُبْتَعَثٍ.
وَبَعَثَه لكذا، فانْبَعَثَ. وَفِي حديثِ ابْن زَمْعَةَ (انْبَعَثَ أَشْقَاهَا) يُقَال: انْبَعَثَ فُلان، لشَأْنِه، إِذا ثارَ ومَضَى ذاهِباً لقضاءِ حاجَتِهِ.
(و) بَعَثَ (النَّاقَةَ: أَثارَها) فانْبَعَثَتْ: حَلَّ عِقَالَها، أَو كانَتْ بارِكَةً فهَاجَها. وَفِي حَدِيث حُذَيْفَة إِنَّ لِلْفِتْنَةِ بَعَثَاتٍ ووَقَفَاتٍ، فَمن اسْتطاع أَنْ يَموت فِي وَقَفاتِها فلْيَفْعَلْ. قَوْله: بَعَثاتٍ، أَي إِثارَاتٍ وتَهْيِيجاتٍ جمعُ بَعْثةٍ، وكلّ شيْءٍ أَثَرْته فقدْ بَعَثْتَه، وَمِنْه حديثُ عائِشةَ، رَضِي الله عنْهَا، (فَبَعثْنا البَعِيرَ، فإِذا العِقْدُ تَحْتَه) .
(و) بَعَثَ (فُلاناً مِن مَنامه) فانْبَعَثَ: أَيْقظَه، و (أَهَبَّهُ) . 9 وَفِي الحَدِيث: (أَتأَني اللَّيْلةَ آتِيَانِ، فابْتعَثانِي) ، أَي أَيْقظانِي من نوْمي.
وتأْويلُ البَعْثِ: إِزالةُ مَا كَانَ يَحْبِسُه عَن التَّصَرُّفِ والانْبِعاث.
وَفِي الأَساس: بَعَثَهُ، وبَعْثرَهُ: أَثارَه، وعَلى الأَمْرِ: أَثارَه. وتوَاصَوْا بالخَيْر، وتبَاعَثُوا عَليْهِ.
(والبَعْثُ) بِفَتْح فَسُكُون (ويُحَرَّكُ) وَهُوَ لُغَة فِيهِ: بَعْثُ الجُنْدِ إِلى الغَزْوِ، وبَعَثَ الجُنْدَ يَبْعَثُهُم بَعْثاً، والبَعْثُ يكونُ بَعْثاً للقوْم يُبْعَثُون إِلى وَجْه من الوجُوه، مثل السَّفْرِ والرَّكْب.
والبَعْثُ (: الجَيْشُ) ، يُقَال: كنْتُ فِي بَعْثِ فُلانٍ، أَي فِي جَيْشِه الَّذِي بُعث مَعَه، (ج بُعُوثٌ) ، يُقَال: خَرَج فِي البُعُوثِ: (وهم) الجُنُودُ يُبْعَثُون إِلى الثُّغُور.
(5/168)


(و) اعْلَم أَنّ البَعْث فِي كَلَام العَرَب على وَجْهَيْن:
أَحدُهما: الإِرْسالُ، كَقَوْلِه تَعَالَى: {ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَى} (سُورَة الْأَعْرَاف، الْآيَة: 103) مَعْنَاهُ أَرْسَلْنا.
والبَعْثُ: إِثارَةُ بارِكٍ، أَو قاعِدٍ.
والبَعْثُ أَيضاً: الإِحْياءُ من الله للمَوْتى، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ثُمَّ بَعَثْنَاكُم مّن بَعْدِ مَوْتِكُمْ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 56) أَي أَحْيَيْناكُم.
والبَعْثُ (: النَّشْرُ) ، بَعَثَ المَوْتَى: نَشَرَهُم ليومِ البَعْثِ، وبَعَثَ الله الخَلْقَ يَبْعَثُهُمْ بَعْثاً: نَشَرَهم، من ذَلِك، وَفتح العَيْن فِي البَعْثِ كُلِّه لُغَةٌ.
وَمن أَسْمَائِه عَزّ وجلّ الباعِثُ: هُوَ الَّذِي يَبْعَثُ الخَلْقَ، أَي يُحْيِيهم بعد المَوْتِ يومَ القِيَامَةِ.
(و) البَعِثُ (كَكَتِفٍ: المُتَهَجِّدُ السَّهْرَانُ) كثيرُ الانْبِعاثِ من نَومه، وأَنشد الأَصمعيّ:
يَا رَبِّ رَبَّ الأَرِقِ اللَّيْلَ البَعِثْ
لم يُقْذِ عَيْنَيْهِ حِثَاثٌ المُحْتَثِثْ
(وبَعِثَ) الرَّجُلُ (كفَرحَ: أَرِقَ) من نَوْمهِ.
وَرجل بَعْثٌ، بِفَتْح فَسُكُون، وبَعَثْ، محرّكة، وبَعِثٌ، ككَتِف: لَا تَزالُ هُمُومُه تُؤَرِّقُه وتَبْعَثُه من نَوْمه، قَالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ:
تَعْدُو بأَشْعَثَ قَدْ وَهَى سِرْبالُه
بَعْثٍ تُؤَرِّقُهُ الهُمُومُ فيَسْهَرُ
والجَمْع أَبْعَاثٌ.
وانْبَعَثَ الشَّيْءُ، وتَبَعَّثَ: انْدَفَعَ.
(وتَبَعَّثَ مِنّي الشِّعْرُ: انْبَعَث؛ كأَنَّه سَالَ) ، وَفِي بعض النّسخ الصّحاح: كأَنَّه سارَ.
(والبَعِيثُ) : الجُنْدُ، جمعه بُعُثٌ.
وبَعِيثُك نِعْمَةٌ، أَي مَبْعُوثُكَ (الَّذِي بَعَثْتَه إِلى الخَلق أَي أَرْسَلْتَه، فَعِيل بِمَعْنى مفعول) .
(5/169)

وَالبَعِيثُ (: فَرَسُ عَمْرٍ وبنِ مَعْدِ يكَرِبَ) الزُّبَيْدِيّ، وبِنْتُه الكامِلَةُ يأْتي ذِكْرُها.
وبَاعِثٌ، وبَعِيثٌ: اسمانِ.
(و) البَعِيثُ (بنُ حُرَيْثٍ) الحَنَفِيّ (و) البَعِيثُ (بنُ رِزَامٍ) ، هاكذا فِي النُّسخ، وَفِي التَّكْملة: والبَعِيثُ: بَعِيثُ بني رِزَامٍ التَّغْلبِيّ.
(و) أَبُو مالكٍ البَعِيثُ، واسْمه خِدَاشُ (بنُ بَشيرٍ) المُجَاشِعِيّ، هاكذا فِي نسخَتنَا وَفِي بَعْضهَا بِشْر، وَمثله فِي هامِش الصّحاح، وَهُوَ الصَّواب، وَهُوَ الَّذِي هَجَاه جَرِير.
وَفِي التّكملة: والبَعِيثُ بنُ بِشِيرٍ راكبُ الأَسدِ السُّحَيْمِيّ، (شُعَرَاءُ) سُمِّيَ الأَخِير لِقَوْلِه وَهُوَ من بني تَمِيم:
تَبَعَّثَ مِنّي مَا تَبَعَّثَ بَعْدَمَا اسْ
تَمَرَّ فُؤادِي واسْتَمَرّ مَرِيرِي
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: وَصَوَابه (واسْتَمَرّ عَزِيمِي) .
(والمُنْبَعِثُ) على صِيغَة اسْم الْفَاعِل: رَجُلٌ (من الصَّحابَةِ، وَكَانَ اسمُه مُضْطَجِعاً، فغَيَّرهُ النَّبِيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم تَفَاؤُلاً، وَذَلِكَ فِي نَوْبةِ الطّائفِ، وَهُوَ من عَبِيدِهِم، هَرَبَ كأَبِي بَكْرَةَ.
(وبُعَاثٌ بالعَيْن) الْمُهْملَة (وبالغَيْن) الْمُعْجَمَة (كغُرَاب، ويُثَلَّث: ع بِقُربه المَدينةِ) على مِيلَيْنِ مِنْهَا، كَمَا فِي نُسْخَة، وَهَذَا لَا يصحّ، وَفِي بَعْضهَا على لَيْلَتَيْنِ من الْمَدِينَة، وَقد صَرّح بِهِ عِيَاضٌ، وابنُ قَرْقُول والفَيُّومِيّ، وأَهلُ الغَرِيبِ أَجمع، قَالَ شَيخنَا: وجَزمَ الأَكثرُ بأَنّه لَيْسَ فِي بَابه إِلا الضَّمّ كغُراب (و) فِي الْمِصْبَاح: بُعَاث، كغُراب: موضعٌ بِالْمَدِينَةِ، وتأْنيثه أَكثر، و (يومُه م) ، مَعْرُوف، أَي من أَيّامِ الأَوْسه والخَزْرَجِ، بَين المَبْعَث والهِجْرَةِ، وَكَانَ الظَّفَرُ للأَوْس.
قَالَ الأَزهريّ: وذَكَرَهُ ابْن المُظَفَّر هَذَا فِي كتاب العَيْن، فَجعله يَوْم بُغاث، وصَحَّفَه، وَمَا كَانَ الخَليلُ رحِمَه الله لِيَخْفَى عَلَيْهِ يومُ بُعاث، لأَنه من مشاهِيرِ أَيَّامه العَربِ، وإِنما
(5/170)

صَحّفه اللَّيْثُ، وعَزاه إِلى خَلِيلِ نَفْسِه، وَهُوَ لسانُه، وَالله أَعلم.
وَفِي حديثِ عائِشَةَ رضِيَ الله عَنْهَا، (وعِنْدَهَا جارِيَتَانِ تُغَنِّيَانِ بِما قِيلَ يومَ بُعَاثٍ) وَهُوَ هاذَا اليَوْمِ.
وبُعاثٌ: اسمُ حِصْنٍ للأَوْس.
قلت: وهاكذا ذكره أَبو عليّ القالِي فِي العَيْنِ المُهْمَلة، كغُرَاب، وَقَالَ: هاكذا سَمِعْناه من مَشَايِخنَا أَيضاً، وَهِي عِبارَةُ ابنِ دُرَيْد بعَيْنِهَا، ووافقهُ البَكحرِيّ، وصاحِبُ الْمَشَارِق، وَحكى أَبو عُبَيْدَة فِيهِ الإِعْجَام عَن الخلِيل، وَضَبطه الأَصِيلِيّ بالوَجْهَيْنِ، وبالمُعْجَمَة عندَ القابِسِيّ، وَهُوَ خطأٌ.
قَالَ شيخُنا: فهؤلاءِ كلّهم مُجْمِعُون على ضمُّ الباءِ، وَلَا قَائِل بِغَيْر الضمّ، فقولُ المصنّف: ويُثلَّث، غير صَحِيح.
(و) فِي حديثِ عُمرَ رَضِي الله عَنهُ (لمّا صَالحَ نَصارَى الشَّامِ، كَتبُوا لَهُ؛ أَن لَا نُحْدِث كَنيسَةً وَلَا قَلِيَّةً، وَلَا نُخْرِج سَعَانِينَ وَلَا بَاعُوثاً) (البَاعُوثُ: اسْتِسْقاءُ النَّصَارَى) وَهُوَ اسمٌ سُرْيَانيّ، وَقيل: هُوَ بالغيْنِ المُعْجَمَة والتّاءِ المنقوطة، فَوْقهَا نُقْطتان، وَقد تقدّم الإِشارةُ إِليه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
البَعْثُ: الرَّسولُ، وَالْجمع البُعْثانُ.
والبَعْث: القوْمُ المُشْخَصُون، وَفِي حَدِيث القِيامة: (يَا آدمُ ابْعَثْ بَعْثَ النّارِ) أَي المبعوثَ إِليها من أَهلها، وَهُوَ من بَاب تَسْمِيَة المَفْعُول بالمَصْدَر، وَهُوَ البَعِيثُ، وجمعُ البَعْثِ بُعُوث، وَجمع البَعِيثِ بُعُثٌ، قَالَ:
ولكِنَّ البُعُوثَ جَرَتْ عَليْنا
فصِرْنا بَيْن تَطْوِيحٍ وغُرْمِ
وبَعَثَه على الشَّيْءِ: حَمَله على فِعْلِه.
وبَعَثَ عَليْهِم البَلاءَ: أَحَلَّهُ، وَفِي التَّنْزِيل: {بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَآ أُوْلِى
(5/171)

بَأْسٍ شَدِيدٍ} (سُورَة الْإِسْرَاء، الْآيَة: 5) وانْبَعَثَ فِي السَّيْرِ، أَي أَسْرَعَ.
وقُرِىءَ {ياوَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا} (سُورَة يس، الْآيَة: 52) أَي من بَعْثِ الله إِيّانا من مَرْقدِنا.
والتَّبْعَاتُ: تَفْعَالٌ من بَعَثَه، إِذا أَثارَهُ، أَنْشدَ ابنُ الأَعْرَابيّ:
أَصْدَرَهَا عَن كثْرَةِ الدَّآثِ
صاحِبُ ليْلٍ خَرِشِ التَّبْعاثِ
وباعيثا: مَوضِعٌ مَعْرُوف.

بغث
: (البغَاثُ، مثلَّثة) ، قَالُوا فِي ضَبْطِه: أَوّله مثلَّث الضّبْطِ، وَآخره مُثلَّثُ النَّقْط، ووسطه غين مُعْجمَة، قَالَه شيْخُنا.
وَقَالَ أَبو زيد: زَعَمَ يُونُس أَنه يُقال لَهُ: البِغُاثُ، بِالْكَسْرِ وَالضَّم، الواحِدَةُ بِغَاثَةٌ وبُغَاثَةٌ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: سمعْناه بِكَسْر الباءِ، وَيُقَال: البَغَاثُ بِفَتْح الباءِ، فظَهَر بِمَا قُلنا التَّثْلِيثُ.
وَفِي التَّهْذِيب: البُغَاثُ والأَبْغَثُ (: طائرٌ أَغْبَرُ) من طَيْرِ الماءِ، كلَوْن الرَّمَاد، طويلُ العُنُقِ، والجَميعُ البُغْثُ والأَباغِثُ.
قالَ أَبو مَنْصُور: جَعْلَ اللَّيْثُ البُغَاثَ والأَبْغَثَ شَيْئا وَاحِدًا، وجَعَلَهُمَا مَعًا من طَيْره المَاءِ، قالَ: والبُغَاثُ عندِي غيرُ الأَبْغَثِ، فأَمّا الأَبْغَثُ: فَهُوَ من طَيْرِ الماءِ مَعْرُوفٌ، وسُمِّيَ أَبْغَثَ لِبُغْثَتِه، وَهُوَ بياضٌ إِلى الخُضْرَة، وأَمّا البُغَاثُ فكلُّ طائرٍ لَيْسَ من جَوارِحِ الطَّيْرِ. يُقَال: هُوَ اسمٌ للجنْسِ من الطَّيْرِ الَّذِي يُصاد، والأَبْغَثُ قَريب من الأَغْبَرِ.
وَقَالَ بعضُهُم: من جَعلَ البُغَاثَ وَاحِدًا فإِنّ (ج) بِغْثَانٌ (كغِزْلانٍ) وغَزَال، وَمن قَالَ للذَّكَر والأُنْثَى بَغَاثَة فجمعُه بَغَاثٌ، مثل نَعَامَة ونَعَامٍ، وَيكون النَّعَامَةُ للذّكرَ والأُنثى.
(5/172)

وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: بُغَاثُ بالضَّمْ وبِغْثَانٌ بالكَسْرِ. وَفِي حَدِيث جعفرِ بن عَمرٍ و (رَأَيْتُ وَحْشِيًّا، فإِذا شَيْخٌ مِثلُ البَغَاثَة) ، هِيَ الضَّعِيفُ من الطَّيْرِ.
وَفِي حَوَاشِي ابْن بَرِّيّ: قَول الجَوْهَرِيّ عَن ابنِ السِّكّيتِ البَغاثُ: طائِرٌ أَبْغَثُ إِلى الغُبْرَةِ، دُونَ الرَّخَمَةِ، بطِىءُ الطَّيَرَانِ قَالَ: هَذَا غَلَطٌ من وَجْهَيْنِ.
أَحدهما: أَن البَغَاثَ اسمُ جِنْسٍ، واحدتُه بَغَاثَةٌ، مثل: حَمَام وحَمَامَةُ، وأَبْغَثُ صِفَةٌ، بدَلِيلِ قَوْلِهِمْ: أَبْغَثُ بَيِّنُ البُغْثَةِ، كَمَا تَقول: أَحْمَرُ بَيِّنُ الحُمْرَةِ، وجمعُه بُغْثٌ، مثل: أَحْمَرَ وحُمْرٍ، قَالَ: وَقد يُجْمَعُ على أَبَاغِثَ، لما استُعْمِل استعمالَ الأَسْمَاءِ، كَمَا قَالُوا: أَبْطَحُ وأَبَاطِحُ، وأَجْرَعُ وأَجارِعُ وأَجارِعُ.
وَالْوَجْه الثَّانِي: أَنَّ البُغاثَ مَا لَا يَصِيدُ من الطَّيْرِ، وأَمّا الأَبْغَثُ فَهُوَ مَا كَانَ لونُه أَغْبَرَ، وَقد يكونُ صائِداً، وَقد يَكخونُ غيرَ صائد، قَالَ النَّضْرُ بنُ شُمَيْل: وأَمّا الصُّقُورُ فَمِنْهَا: أَبْغَثُ، وأَحْوَى، وأَبْيَضُ، وَهُوَ الَّذِي يَصيدُ بِهِ النّاسخ على كلّ لَون، فجعلَ الأَبْغَثَ صِفَةً لِمَا كانَ صائداً أَو غيرَ صائِدٍ، بِخِلَاف البَغَاثه الَّذِي لَا يكونُ مِنْهُ شيْءٌ صائِداً.
وَقيل: البَغَاثُ: أَولادُ الرَّخَمِ، والغِرْبَانِ.
وَقَالَ أَبو زَيْد: البَغَاثُ: الرَّخَمُ واحدتها بَغَاثَةٌ.
وَقَالَ غَيره: البُغَاثُ (طيرٌ) مثل السَّوادِقِ لَا يَصِيدُ.
وَفِي التّهذيب: كالبَاشِقِ لَا يَصِيدُ شَيْئاً من الطَّيْرِ، الواحدةُ: بُغَاثَةٌ، وَيجمع على البِغْثانِ.
(و) قَالَ ابنُ سِيده: البُغَاثُ، بِالْكَسْرِ والضمّ (: شِرَارخ الطَّيْرِ) وَمَا لَا يَصِيدُ مِنْهَا، واحِدتها بَغَاثَةٌ بِالْفَتْح، الذّكر والأُنثى فِي ذَلِك سَوَاءٌ.
(و) بُغَاثٌ (: ع) ، عَن ثَعْلَب.
(5/173)

وَقَالَ اللَّيْث: يومُ بُغَاث: يومُ وَقْعَةٍ كانَت بينَ الأَوسِ والخَزحرَجِ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ: إِنما هُوَ بُعَاثٌ بِالْمُهْمَلَةِ وتقدَّم تفسيرُه، وَهُوَ من مَشَاهِيرِ أَيّام العرَبِ، وَمن قَالَ: بُغَاث، فقد صَحَّفَ.
(و) فِي المَثَلِ: (إِن (البِغَاث بأَرْضِنَا يَسْتَنْسِرُ) يُضْرَبُ مثلا للَّئيمِ يَرْتَفِعُ أَمْرُه.
وَقيل: معنَاه (أَي مَنْ جَاوَرَنَا عَزَّ بِنَا) أَي إِن البُغَاثَ مَعَ كونِه ذلِيلاً عاجِزاً لَا قُدرةَ لَهُ إِذا نَزَلَ بأَرْضِنَا، وجاوَرَنَا، حصَلَ لَهُ عِزُّ النَّسْرِ، وانتَقلَ من الذِّلَّةِ إِلى العِزَّةِ والمَنَعَة، وَهُوَ مَجَاز.
(والبَغْثَاءُ) مثلُ (الرَّقْطَاء من الغَنَمِ) وَفِي بعض الأُمّهات: من الضَّأْنِ، وَهِي الَّتِي فِيهَا سَوادٌ وَبياضٌ، وبَيَاضُها أَكثَرُ من سَوادها.
(وَقد بَغِثَ كَفَرِحَ) بَغَثاً (والاسْمُ البُغْثةُ بالضّم) وَهُوَ بياضٌ إِلى الخُضْرَةِ.
(و) من الْمجَاز: خَرَجَ فلانٌ فِي البَغْثَاءِ والغَثْراءِ والبَرْشَاءِ، وهم (أَخْلاطُ النَّاسِ) وجماعَتَهُم.
(والأَبْغَثُ: الأَسَدُ) لبُغْثَتِه، وَذَا من التكملةِ.
(و) الأَبْغَثُ (: ع) ، ذُو رَمْلٍ، وَقد أَهمله ياقوتٌ فِي المُعْجَم.
(و) الأَبْغَثُ (طائرٌ) أَغبرُ، وَهُوَ غيرُ البُغَاثِ على الصَّحيح، كَمَا سلَفَ تحقيقُه.
(والبَغِيثُ) على فَعِيل (الحِنْطَةُ، والطَّعَامُ) المَخْلُوطُ (يُغَشُّ بِالشَّعِيرِ) كالغَلِيثِ، واللَّغِيثِ، عَن ثَعْلَب، وَهُوَ مذكورٌ فِي مَوْضِعه، قَالَ الشَّاعِر:
إِنّ البَغِيثَ واللَّغِيثَ سِيّانْ
(والبُغَيْثَاءُ) ، مصَغّراً ممدوداً، (من البَعِيرِ: مَوْضِعُ الحَقِيبَةِ) مِنْهُ، وَذَا من زياداتِه.

بقث
: (بَقَثَ أَمْرَهُ، وطَعَامَه، وحَدِيثَه) (سقط: وَغير ذَلِك، إِذا (خلطه) ، وَمثله فِي اللِّسَان) .
(5/174)

بلث
: (البَلِيثُ) كأَمِيرٍ: نَبْتٌ، قَالَ الشَّاعِر:
رَعَيْنَ بَلِيثاً ساعَةً ثمَّ إِنَّنا
قَطَعْنا عَلَيْهِنَّ الفِجاجَ الطَّوامِسَا
وَهُوَ (كَلَأُ عَامَيْنِ، أَسوَدُ كالدَّرِين) (و) بَلِيثٌ (إِتْبَاعُ دَمِيثٍ) وسيأْتي.
(وبَلْثٌ) بِفَتْح فَسُكُون: اسمٌ، وَهُوَ (جَدُّ سِمَاكِ بنِ مَخْرَمَةَ) بن حُمَيْنٍ الأَسَدِيّ الهَالِكيّ، لَهُ صُحْبَةٌ، وَقَالَ الحافِظ: كَانَ فِي زَمَنِ عليّ بن أَبي طَالب، رَضِي الله عَنهُ.

بلعث
: (البَلْعَثَةُ) بِالْعينِ الْمُهْملَة قبل المثلَّثة، أَهمله الجوهريّ، وصاحبُ اللّسان، وَقَالَ ابْن دُريد: هِيَ (الرَّخَاوَةُ فِي غلَظِ جهسْمٍ وسِمَنٍ، و) امْرَأَةٌ بَلْعَثَةٌ، وَهِي: (الغَلِيظَةُ المُسْتَرْخِيَةُ، وَهُوَ بَلْعَثٌ) .
لغاية ص 175

بلكث
: (بُلْكُوثٌ، كزُنْبُورٍ) ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وضَمُّه بِنَاء على أَنه لَيْسَ عندَهم فَعْلُولٌ، بِالْفَتْح، غير صَعْفُوق، وَهُوَ اسْم (رَجُل) وَهُوَ: بُلْكُوثُ بن طَرِيف، وإِيّاه عَنَى الأَخْطَلُ بقوله:
سَرَيْنَ لبُلْكُوثٍ ثَلاثاً عوامِلاً
ويَوْمَيْنِ لَا يَطْعَمْنَ إِلاّ الشَّكائِمَا
(وبَلاكِثُ: ع) قَالَ بعض القرشيين هُوَ أَبُو بَكْرِ بنُ عبدِ الرَّحْمانِ بنِ المِسْوَرِ بنِ مَخْرَمَةَ، كَانَ مُتَوجِّهاً إِلى الشَّام، فَلَمَّا كَانَ ببعضِ الطَّرِيق تَذَكَرَّ زَوْجَتَه، وَكَانَ مَشْغُوفاً بهَا، فَكَرَّ راجِعاً:
بَيْنَمَا نَحْنُ بالبَلاكِثِ فالقَا
عِ سِرَاعاً والعِيسُ تَهْوِى هُويَّا
خَطَرَتْ خَطْرَةٌ على القَلْبِ من ذِكْ
رَاكِ وَهْناً فَمَا اسْتَطَعْتُ مُضِيَّا
قُلْتُ لَبَّيْكِ إِذْ دَعَانِي لَكِ الشَّوْ
قُ وللحَادِيَيْنِ حُثَّا المَطِيَّا
(5/175)

نَقَلْتُهُ من الحَمَاسَة لأَبِي تَمّام.
(وَبَلْكَثَةُ: قَارَةٌ عَظِيمةٌ) .
بنكث
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:

بِنْكَث
ٌ، كدرْهَم: قَصَبَةُ الشّاش، مِنْهَا: الهَيْثَمُ بنُ كُلَيْبٍ البِنْكَثِيّ، مَعْروفٌ، ضَبَطَه الحافِظُ هاكذا.

بنث
: (البَيْنِيثُ على) وَزحن (فَيْعِيل) أَهمله الجوهريّ، وَفِي التّهْذِيب فِي الرّبَاعيّ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ أَنه (: سَمَكٌ بَحْرِيّ) فإِن كَانَت ياءَاه زائِدَتعيْن، فَهُوَ من الثّلاثيّ، قَالَ أَبو مَنْصُور: وَهُوَ غير الَنْبِيثِ، أَي بتقديمِ المُثَنّاة التَّحْتِيَّة على النّون، قَالَ: وكلامُ الْعَرَب يأْتي على فَيْعُول وفعيْعَال، وَلم يَجهىء على فَيْعِيلٍ غير البَيْنِيثِ فَلَا أَدري أَعربِيٌّ هُوَ أَم دَخِيل؟

بوث
: ( {باثَ) الشَّيْء، و (عَنْهُ) } يَبُوثُ {بَوْثاً (: بَحَثَ،} كأَبَاثَ، {وابْتَاثَ) } إِباثَةً، {وابْتِيَاثاً.
(و) باثَ (مَتَاعَه) ومَالَه} يَبُوثُه {بَوْثاً، إِذا (بَدَّدَهُ) .
(و) بَاثَ التُّرابَ} يَبُوثُ {وَيَبِيثُ بَوْثاً} وبَيْثاً، و ( {اسْتَباثَه: استَخْرَجَه) ، وسيأْتي فِي بيث؛ لأَنها كلمةٌ يائيّة واويّة.
(و) حاثِ باثِ: قُمَاشُ الناسِ، وَاوِيّة ويائيّة، وَقَوْلهمْ: (تَرَكَهُم حاثِ باثِ مكسورتين و) جِىءْ بهِ من (حَوْثَ} بَوْثَ) ، أَي من حيثُ كانَ وَلم يَكُنْ، (ويُنَوّنانِ) فَيُقَال: تَركَهم حَوْثاً {بَوْثاً.
وَعَن ابْن الأَعرابيّ: يُقَال: تَرَكَهُم حاثِ} باثِ (أَي مُتَفَرِّقينَ) وَفِي مجمع الأَمْثال: (تُرِكَتْ دارُهم حَوْثَ بَوْثَ)
(5/176)

أَي أُثِيرَتْ بحوافِرِ الدَّوابِّ وخُرِّبتْ.
وَيُقَال (تَرَكَهم حَوْثاً بَوْثاً و) حَوحثَ بَوْثَ، وحاثه باثِ وحَيْثَ بَيْثَ، أَي فَرّقَهُم وبَدَّدَهُم. وَهَذَا من مُركّبات الأَحْوال.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
باثَ المكَانَ بَوْثاً وبَيْثاً: حَفَرَ فِيهِ، وخَلَطَ فِيهِ تُرَاباً.
وباثَ التُّرابَ {يَبُوثُه} بَوْثاً، إِذا فَرَّقَه.
وجاءَ بِحَوْثَ بَوْثَ، إِذا جاءَ بالشّيْءِ الكَثِيرِ.
وَقَالَ أَبو مَنْصُور: {وبِثَةُ: حرف ناقصٌ، كأَنَّ أَصله بِوْثَة، من بَاثَ الرّيحُ الرَّمادَ} يَبُوثُه، إِذا فَرَّقَه، كأَنَّ الرَّمَادَ سُمِّي بِثَةً لأَنَّ الرِّيحَ يَسْفِيها، وَذكره المصنِّف فِي المُعْتَلّ، وَهَذَا موضعُ ذكْره، وَقد نَبّهنا عَلَيْهِ هُنَاكَ.

بهث
: (البُهْثَةُ بِالضَّمِّ: البَقَرَةُ الوَحْشِيَّةُ) ، قَالَ الشَّاعِر:
كَأَنَّهَا بُهْثَةٌ تَرْعَى بِأَقْرِيَةٍ
أَو شِقَّةٌ خَرَجَتْ مِنْ جَنْبٍ سَاهُورِ
(و) بُهْثةُ: اسْم (رَجُل) .
وبَطْنَانِ: أَحدُهما (من بَنِى سُلَيْم وآخرُ من بني ضُبَيْعَة) بنِ رَبِيعَةَ.
وَفِي الصّحاح: بُهْثَةُ، بالضمّ، أَبو حَيَ من سُلَيْمٍ، وَهُوَ بُهْثَةَ بنُ سُلَيْمِ بنِ مَنْصُورٍ. قَالَ عبد الشّارِق بنُ عَبْدِ العُزّى الجُهَنِيّ:
تَنَادَوْا يَا لَبُهْثَةَ إِذْ رَأَوْنَا
فَقُلْنَا أَحْسِنِي مَلأً جُهَيْنَا
المَلأُ: الخُلُق، والأَمْلاءُ: الأَخْلاقُ.
(و) البُهْثَةُ من البَهْثِ، وَهُوَ البِشْرُ وطِيبُ المَلْقَى، وَقد (بَهَثَ إِليه كمَنَعَ، وتَبَاهَثَ، إِذا تَلَقّاه بالبِشْرِ وحُسْنِ اللِّقَاءِ) وَكَذَلِكَ بَهَشَ إِليه، بالشين، كَمَا سيأْتي.
(5/177)

بهكث
: (البَهْكَثَةُ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيد: هِيَ (السُّرْعَةُ فِي) مَا أُخِذَ فِيه من (العَمَلِ) ، نقلَه الصاغانيّ، وصاحبُ اللِّسَان.

بيث
: (تَرَكَهُمْ حيْثَ {بَيْثَ. أَي فَرَّقَهم وبَدَّدَهُم) .} وباثَ التُّرَابَ {يَبِيثُه} بَيْثاً، {واسْتَبَاثَه: اسْتَخْرَجَهُ، وَعَن أَبي الجَرّاح} الاسْتِبَاثَةُ: اسْتِخْرَاج النبيثة من الْبِئْر {والاسْتِبَاثَةُ: الاستِخْرَاجُ. قَالَ أَبُو المُثَلَّم الهُذَا وَعَزاهُ أَبو عُبَيْد إِلى صَخْرِ الغَيّ، وَهُوَ سهوٌ، حَكَاهُ ابْن سِيده.
لَحَقُّ بَنِي شِعَارَةَ أَن يَقُولُوا
لصَخْرِ الغَيِّ مَاذَا} يَسْتَبِيثُ
ومعنَى يَسْتَبِيثُ: يَسْتَثِير مَا عِنْدَ أَبِي المُثَلَّمِ من هِجَاءٍ ونَحْوِه.
{وباثَ،} وأَبَاثَ، {واسْتَبَاثَ، ونَبَثَ بِمَعْنى واحدٍ.
} وباثَ المَكَانَ {بَيْثاً؛ إِذا حَفَرَ فِيهِ وخَلَطَ فيهِ تُرَاباً.
وحَاثِ} بَاثِ مبنيٌّ على الْكسر: قُمَاشُ النَّاسِ.

(فصل التاءِ) الْمُثَنَّاة الْفَوْقِيَّة مَعَ الْمُثَلَّثَة)
تفث
: (التَّفَتثُ مُحَرَّكَةً، فِي المَنَاسِكِ: الشَّعَثُ) ، هَكَذَا فِي النُّسخ، وَهُوَ مأْخُوذٌ أَن عِبارةِ ابنِ شُمَيْل، وفيهَا: التَّشَعُّثُ، وسيأْتي نَصُّها، (و) نصُّ عِبَارَةِ الجوهريّ: التَّفَثُ فِي الْمَنَاسِك (: مَا كانَ من نَحْوِ قَصِّ الأَظْفَارِ والشّارِبِ وحَلْقِ) الرَّأْسِ و (العَانَةِ) ورَمْيِ الجِمَارِ ونَحْرِ البُدْنِ (وغَيْره ذلكَ) ، وَفِي التَّنْزِيل العَزِيز {ثُمَّ لْيَقْضُواْ تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُواْ نُذُورَهُمْ} (سُورَة الْحَج، الْآيَة: 29) .
(5/178)

قَالَ الزَّجّاج: لَا يَعْرِفُ أَهلُ اللُّغَة التَفثَ إِلاّ من التَّفْسِير.
ورُوِي عَن ابنِ عبّاس قَالَ: التَّفَثُ: الحَلْقُ والتَّقْصِيرُ والأَخْذُ من اللِّحْيَة والشّارِبِ والإِبِطِ، والذَّبْحُ، والرَّمْيُ.
وَقَالَ الفَرّاءُ: التَّفَثُ: نَحْرُ البُدْنِ وغيرِهَا من البَقَرِ والغَنَمِ، وحَلْقُ الرَّأْسِ، وتَقْلِيمُ الأَظْفَارِ وأَشبَاهُه.
قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: وَلم يَجِىء فِيهِ شِعْرٌ يُحْتَجُّ بِهِ.
وَقيل: هُوَ إِذْهَابُ الشَّعَثِ والدَّرَنِ والوَسَخِ مُطْلَقاً. والرَّجُلُ تَفِثٌ، وَفِي الحَدِيث: (فَتَفَّثَتِ الدِّماءُ مَكَانَهُ) أَي لَطَّخَتْه، وَهُوَ مأْخوذٌ مِنْهُ.
وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: التَّفَثُ: النُّسُكُ من مَناسِكِ الحَجِّ.
(و) رَجُل تَفِثٌ (ككَتِفٍ) وَهُوَ: (الشَّعِثُ المُغْبَرُّ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، ونصّ عبارَة ابنِ شُميل: المُتَغَبِّر، بدل المُغْبَرّ (أَي لم يَدَّهِنْ وَلم يَسْتَحِدّ) . قَالَ أَبو مَنْصُور: وَلم يُفَسِّر أَحدٌ من اللُّغَويِّين التَّفَثَ كَمَا فَسَّرَه ابنُ شُمَيْل؛ جَعَل التَّفَثَ: التَّشَعُّثَ وجَعَلَ إِذْهَابَ الشَّعَثِ بالحَلْق قَضَاءَهُ وَمَا أَشْبَهَهُ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: {ثُمَّ لْيَقْضُواْ تَفَثَهُمْ} قَالَ: قَضَاءُ حوائِجِهم من الحَلْقِ والتَّنْظِيفِ.

تلث
: (التلِيث) كأَمِيرٍ، أَهمله الجوهريّ والصّاغانيّ. وَقَالَ صَاحب اللِّسَان: هُوَ (من نَجِيلِ السِّبَاخِ) ، وَفِي أُخرى: نَخيل، بالنّون والخاءِ.

توث
: (! التُّوثُ: الفِرْصَادُ) ، أَنكره الحَرِيرِيّ فِي دُرّة الغَوّاص، وَزعم أَنه تَصْحِيفٌ، وَقد قَلَّدَه فِي ذَلِك جَماعة، والصّحيح أَيها (لُغَةٌ فِي المُثَنّاةِ) كَمَا (حكَاها) اللُّغَويّ الفارِسِيُّ أَبُو الحُسَيْن أَحْمَدُ (بنُ فارِسٍ) فِي كتاب عِلَله المُصَنَّفِ الغَرِيب.
وَفِي شرح أَدب الْكَاتِب: قَالَ
(5/179)

أَبُو حَنِيفَة: التُّوتُ {والتُّوثُ لُغَتَانِ.
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ فِي حواشِيه على مُعَرَّب الجَوَالِيقيّ: إِنّ أَبا حَنِيفَةَ قَالَ: لم أَسمعْ أَحَداً يقولُه بالتَّاءِ، وإِنما هُوَ بالثّاء المُثَلَّثَةِ، وأَنشد لمَحْبُوبٍ النَّهْشَليّ:
لَرَوْضَةٌ من رِيَاضِ الحَزْنِ أَو طَرَفٌ
من القُرَيَّة حَزْنٌ غيرُ مَحْرُوثِ
أَحْلَى وأَشْهَى لِعَيْنِي إِن مَرَرْتُ بِه
من كَرْخِ بَغْدَادَ ذِي الرُّمّانِ والتُّوثِ
وَنقل ابنُ بَرِّيّ فِي حَوَاشِيه على الدُّرّة: حكى أَبو حنيفةَ أَنه يُقَال بالتَّاءِ، والثَّاءُ من كلامِ الفُرْسِ، والتّاءُ هِيَ لُغَةُ العَرَبِ، وأَنشد البَيْتَيْنِ.
قَالَ شيخُنا: وعَلى المثلّثة اقتَصر صاحِبُ عُمْدَةِ الطَّبِيب، وَقَالَ: إِنّ المُثَنْاةَ لَحْنٌ، وَهُوَ غريبٌ لم يوافقوه عَلَيْهِ. وصَرَّحَ فِي المُزْهرِ عَن شرحِ أَدبِ الكَاتِبِ أَنّ التُّوتَ أَعْجَمِيٌّ مُعَرَّب، وأَصله باللّسان العَجَمِي} تُوث وتوذ، فإِبْدَلَتِ العربُ من الثّاءِ المثَلَّثة والذّال الْمُعْجَمَة تَاء ثَنَوِيّة؛ لأَنَّ المثَلَّثَةَ والذّالَ مُهْمَلانِ فِي كَلَامهم.
(و) التُّوثُ (: ة بِمَرْوَ) ، ويُقَال فِيهَا بالذَّالِ المُعْجَمَةِ أَيضاً، (مِنْهَا) أَبو الفَيْض (بَحْرُ بنُ عبدِ الله بنِ بَحْر {- التُّوثِيّ الأَدِيبُ) المَرْوَزِيّ صاحبُ سليمانِ بنِ مَعْبَدٍ السَّنْجيّ.
(و) التُّوثُ (: ة) أُخرى (بايسْفِرايِنَ) مِنْهَا: أَبُو القَاسِمِ عليُّ بنُ طاهِر، سَمِع ببغدادَ أَبا محمَّدٍ الجَوحهَرِيّ توفِّي سنة 480.
(وأُخرى ببُوشَنْجَ) .
(} والتُّوثَةُ: واحِدَةُ التُّوثِ) .
(ومَحَلَّةٌ بِبَغْدَادَ) قُرْبَ الشُّونِيزِيَّة، فِيهَا جامِعٌ بالجَانِب الغَرْبيّ، (مِنْهَا) : أَبُو طاهِرٍ (مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ قَيْدَاسٍ) رَوَى عَن أَبِي عَلِيِّ بنِ شَاذَانَ، وَعنهُ السِّلَفِيّ. (ومَسْعُودُ بنُ عَلِيّ) بنِ النَّادِر. (ومُحَمَّدُ بنُ عَلِيَ، ومُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ
(5/180)

بنِ عَلِيّ الزّاهِدُ) . ومُحَمَّدُ بنُ عبدِ الله بنِ أَبِي زَيْد الأَنْمَاطِيّ، روى عَنهُ أَبُو بكرٍ الخَطيبُ ( {التُّوثِيُّونَ) : مُحَدِّثُون.
(وكَفْرُ} تُوثَا: ع) بالجَزِيرَة.

تونكث

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
تُونَكْث، بالضَّمّ وفتْحِ النّون مَعَ سُكُون الْكَاف: قريَةٌ بِبُخَارَا، مِنْهَا أَبُو جَعْفَر حَمُّ بنُ عُمَرَ البُخَارِيّ، روى عَن مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ البُخَارِيّ، قيَّده الحافِظ.

(فصل الثاءِ) الْمُثَلَّثَة مَعَ نَفسهَا)
ثلث
: (الثُّلثُ) ، بضمّ فَسُكُون (وبِضَمَّتَيْنِ) ويُقَال: بضَمَّة ففَتْحَة كأَمثاله: لُغَةً أَو تَخْفِيفاً، وَهُوَ كَثِير فِي كَلَامهم، وإِنْ أَغْفَلَه المُصَنِّفُ تَبَعاً للجوهريّ، كَذَا قَالَه شيْخُنَا (: سَهْمٌ) أَي حَظٌّ ونَصِيبٌ (من ثَلاثَةِ) أَنْصِباءَ (كالثَّلِيثِ) يَطَّرِدُ ذالك عِنْد بعضِهم فِي هاذِه الكُسُورِ، وجَمْعُها، أَثْلاَثٌ.
ونَصُّ الجوهَرِيّ: فإِذا فتَحْتَ الثَّاءَ زِدْت يَاء، فَقلت: ثَلِيثٌ، مثل: ثَمِينٍ وسَبِيعٍ وسَدِيسٍ وخَمِيسٍ ونَصِيفٍ، وأَنْكَرَ أَبو زَيْدٍ مِنْهَا خَمِيساً وثَلِيثاً.
قلت: وقَرَأْتُ فِي مُعْجَمِ الدِّمْياطِيِّ مَا نَصُّه: قَالَ ابنُ الأَنْبَارِيّ: قَالَ اللُّغَوِيُّون: فِي الرُّبعِ ثلاثُ لُغاتٍ: يُقَال: هُوَ الرُّبْعُ والرُّبُعُ والرَّبِيعُ، وَكَذَلِكَ العُشْرُ والعُشُرُ والعَشِيرُ، يَطَّرِدُ فِي سائِرِ العَدَدِ، وَلم يُسْمَع الثَّلِيثُ، فَمن تَكَلَّمَ بِهِ أَخْطَأَ، فالمصنّف جَرَى على رَأَيِ الأَكْثَرِ، وَقَالُوا: نَصِيفٌ بِمَعْنى النِّصْف، لاكِن الْمَعْرُوف فِي النِّصْفِ الكَسْرُ، بخلافِ غيرِه من الأَجزاءِ، فإِنّهَا على مَا قُلْنَا.
وَعَن الأَصمعيّ: الثَّلِيثُ: بِمَعْنى الثُّلُثِ، وَلم يَعْرِفْه أَبو زيد، وأَنشدَ شَمِرٌ:
(5/181)

تُوفِي الثَّلِيثَ إِذا مَا كانَ فِي رَجَبٍ
والحَيُّ فِي خَاثِرٍ مِنْهَا وإِيقاعِ
الثِّلْثُ بالكَسْرِ من قَوْلِهِم: (سَقَى نَخْلَهُ الثِّلْثَ بِالْكَسْرِ أَي بَعْدَ الثُّنْيَا) .
(وثِلْثُ النّاقَةِ أَيضاً: وَلَدُهَا الثَّالِثُ) ، وطَرَدَه ثَعْلَب فِي وَلَدِ كلِّ أُنْثَى، وَقد أَثْلَثَت، فَهِيَ مُثْلِثٌ، وَلَا يُقَال: نَاقَةٌ ثِلْثٌ.
(وَفِي قولِ الجَوْهَرِيّ: وَلَا تُسْتَعْمَلُ) أَي الثِّلْث (بالكَسْره إِلاّ فِي الأَوَّلِ) يَعْنِي فِي قَوْلهم: هُوَ يَسْقى نَخْلَه الثِّلْثَ (نَظَرٌ) كأَنَّه نَقَضَ كلامَه بِمَا حَكَاه من ثلْث النَّاقَةِ: وَلدِها الثَّالِث، وَهَذَا غَيْرُ وارِد عَلعيْه؛ لأَنَّ مُرادَ الجَوْهَرِيّ أَنّ الثِّلْثَ فِي الأَظْماءِ غيرُ وارِدٍ، ونَصُّ عبارَتهِ: والثِّلْثُ بالكَسْرِ من قَوْلِهِمْ: هُوَ يَسْقِي نَخْلَه الثِّلْثع، وَلَا يُسْتَعْمَلُ الثِّلْثُ إِلا فِي هاذا المَوْضِع، وَلَيْسَ فِي الوِرْدِ ثِلْثٌ؛ لأَنَّ أَقْصَرَ الوِرْدِ الرِّفْهُ: وَهُوَ أَنْ تَشْرَبَ الإِبِلُ كلَّ يومٍ، ثمَّ الغِبُّ: وَهُوَ أَنْ تَرِدَ يَوْمًا وتَدَعَ يَوْمًا، فإِذا ارتَفَعَ من الغبِّ فالظِّمْءُ الرِّبْعُ، ثُمّ الخِمْسُ، وَكَذَلِكَ إِلى العِشْرِ، قَالَه الأَصْمَعِيّ. انْتهى.
فعُرِف من هَذَا أَنَّ مُرَادَه أَنّ الأَظْماءَ ليسَ فِيهَا ثِلْثٌ، وَهُوَ صحيحٌ مُتَّفَقٌ عَلَيْه، ووجودُ ثِلْثِ النَّخْلِ، أَو ثِلْثِ النَّاقَةِ لِوَلدِهَا الثَّالِث لَا يُثْبِتُ هَذا، وَلَا يَحُومُ حَوْلَهُ، كَمَا هُو ظاهِرٌ، فَقَوله: فِيهِ نَظرٌ، فِيهِ نَظَرٌ. كَمَا حَقَّقه شيخُنا.
(و) جَاءُوا (ثُلاثَ) ثُلاثَ (ومَثْلَثَ) مَثْلَثَ، أَي ثَلاَثَةً ثَلاثَةً.
وَقَالَ الزَّجّاج: فِي قولِه تَعالى: {فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُمْ مّنَ النّسَآء مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ} (سُورَة النِّسَاء، الْآيَة: 3) مَعْنَاهُ: اثْنَتَيْنِ اثْنَتَيْنِ، وثَلاَثاً ثَلاثاً، إِلاَّ أَنَّهُ لمْ يَنْصَرِفْ؛ لِجِهَتَيْنِ: وَذَلِكَ أَنَّهُ اجتمَعَ عِلَّتانِ: إِحداهما أَنه مَعْدُولٌ عَن
(5/182)

اثْنَيْن اثْنَيْن وثَلاثٍ ثلاثٍ، وَالثَّانيَِة أَنّه عُدِلَ عَن تَأْنِيثٍ.
وَفِي الصّحاح: ثُلاثُ ومَثْلَثُ (غيرُ مَصْرُوفٍ) للعَدْلِ والصِّفَة، والمُصَنِّف أَشار إِلى عِلَّة واحدةٍ، وَهِي العَدْل، وأغْفَلَ عَن الوَصْفِيّة فَقَالَ: (مَعْدُولٌ من ثَلاثةٍ ثلاثَةٍ) إِلى ثُلاثَ وَمَثْلَثَ، وَهُوَ صِفَةٌ؛ لأَنَّك تقُول: مَرَرْتُ بقومٍ مَثْنَى وثُلاَثَ، وَهَذَا قولُ سِيبَوَيْهٍ.
وَقَالَ غيرُه: إِنّمَا لَمْ يُصْرَفْ لِتَكعرُّرِ العَدْلِ فِيهِ: فِي اللَّفْظِ، والمعنَى لأَنَّهُ عُدِلَ عَن لفظِ اثْنَينِ إِلى لفظِ مَثْنَى وثُنَاءَ، وَعَن معنى اثْنَيْنِ إِلى معنَى اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ إِذا قُلْتَ: جاءَتِ الخيلُ مَثْنَى، فالمَعْنَى: اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ، أَي جَاءُوا مُزْدَوِجين، وَكَذَلِكَ جميعُ معدولِ العَدَدِ، فإِنْ صَغَّرْتَه صَرَفْتَه، فقلتَ: أُحَيِّدٌ وثُنَيٌّ وثُلَيِّثٌ ورُبَيِّعٌ؛ لأَنَّه مثل حُمَيِّر، فَخرج إِلى مِثَالِ مَا يَنْصَرِف، وَلَيْسَ كذالك أَحْمَدُ وأَحْسَنُ؛ لأَنَّه لَا يَخْرُجُ بالتَّصْغِير عَن وزْنه الفِعْل؛ لأَنَّهم قد قَالُوا فِي التَّعَجّب: مَا أُمَيْلِحَ زَيْداً، وَمَا أُحَيْسِنَهُ.
وَفِي الحَدِيث: (لاكن اشْرَبُوا مَثْنَى وثُلاثَ ورُباعَ وسَمُّوا الله تَعالَى) يُقَال: فعلت الشيءَ مَثْنَى وثُلاثَ ورُبَاعَ، غيرَ مصروفاتٍ، إِذا فَعْلَتَه مرَّتَيْنِ مرَّتَيْنِ، وثَلاثاً ثَلاثاً، وأَربعاً أَرْبَعاً.
(وثَلَثْتُ القَوْمَ) أَثْلُثُهُم ثَلْثاً، (كنَصَرَ: أَخَذْتُ ثُلُثَ أَمْوَالِهِم) ، وكذالك جَمِيع الكُسور إِلى العُشْر.
(و) ثَلَثْتُ (، كَضَرَبَ) أَثْلِثُ ثَلْثاً (: كُنْتُ ثَالِثَهُم، أَو كَمَّلْتُهم ثَلاثَةً، أَو ثَلاثِينَ، بِنَفْسِي) .
قَالَ شيخُنا: (أَو) هُنَا بِمَعْنى الْوَاو، أَو للتَّفْصِيل والتّخْيِير، وَلَا يَصحّ كونُهَا لتَنْويعِ الخِلاف. انْتهى.
قَالَ ابْن مَنْظُور: وَكَذَلِكَ إِلى العَشَرَة، إِلاّ أَنّك تَفْتَح: أَرْبْعُهُم وأَسْبَعُهُم
(5/183)

وأَتْسَعُهُم فِيهَا جَمِيعًا؛ لِمَكَانه العَيْن.
وتقولُ: كَانُوا تِسْعَةً وعِشرِينَ فَثَلَثْتُهم، أَي صِرْتُ بهم تَمَامَ ثلاَثِينَ وَكَانُوا تِسعَةً وثَلاثِين فَرَبَعْتُهم، مثل لفظ الثّلاثةِ والأَرْبَعَة، كَذَلِك إِلى المائةِ، وأَنشدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ قولَ الشَّاعِر فِي ثَلَثَهُم إِذا صارَ ثالِثَهُم، قَالَ ابنُ بَرِّيّ: هُوَ لعَبْدِ الله بنِ الزَّبِيرِ الأَسَدِيّ يهجو طَيّئاً:
فإِنْ تَثْلِثُوا نَرْبَعْ وإِنْ يَكُ خَامِسٌ
يَكنْ سَادِسٌ حتّى يِبِيرَكُمُ القَتْلُ
أَرادَ بقَوْله: تَثْلِثُوا، أَي تَقْتُلوا ثالِثاً. وبعدَه:
وإِنْ تَسْبَعُوا نَثْمِن وإِن يَكُ تَاسِعٌ
يَكُنْ عاشِرٌ حتّى يَكُونَ لنا الفَضْلُ
يَقُول: إِن صِرْتُم ثَلاثَةً صِرْنا أَرْبَعَةً، وإِن صِرْتُم أَربعةً صِرْنا خَمْسَة، فَلَا نَبْرَحُ نَزيدُ عَلَيْكُم أَبداً.
(و) يقالُ: (رَماهُ الله بثَالِثَةِ الأَثَافِي) ، وَهِي الدّاهِيَةُ العَظِيمَةُ، والأَمْرُ العَظِيم، وأَصلُهَا أَنّ الرّجُلَ إِذَا وَجَدَ أُثْفِيَّتَيْنِ لِقِدْرِهِ، وَلم يَجدِ الثَّالِثَةَ جَعلَ رُكْنَ الجَبَل ثَالِثَةَ الأُثْفِيَّتَيْنِ.
و (ثالِثَةُ الأَثافِي: الحَيْدُ النَّارِدُ من الجَبَلِ يُجْمَعُ إِليهِ صَخْرَتَانِ، فَيُنْصَبُ عَلَيْها القِدْرُ) .
(وأَثْلَثُوا: صارُوا ثَلاثَةً) ، عَن ثَعْلَب، وكانُوا ثَلاثَةً فأَرْبَعُوا، كَذَلِك إِلى العَشَرة.
وَفِي اللِّسَان: وأَثْلَثُوا: صارُوا ثَلاثِين، كلُّ ذَلِك عَن لفظِ الثَّلاثة، وَكَذَلِكَ جميعُ العُقُودِ إِلى المِائَة، تصريفُ فِعْلِهَا كتَصْرِيفِ الآحادِ.
(والثَّلُوثُ) من النُّوق (: ناقَةٌ تَمْلأُ ثَلاثَةَ أَوَانٍ) ، وَفِي اللِّسَان: ثَلاثَة أَقْدَاحٍ (إِذا حُلِبَتْ) ، وَلَا يَكُون أَكْثَرَ من ذالك، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ؛ يَعْنِي لَا يكونُ المَلْءُ أَكثَرَ من ثَلاثَةِ.
(و) هِيَ أَيضاً: (ناقَةٌ تَيْبَسُ ثَلاثَةٌ من أَخْلافِها) وَذَلِكَ أَن تُكْوَى بِنارٍ حتّى يَنْقَطِع، ويكُونَ وَسْماً لَهَا، هاذه عَن ابْن الأَعْرَابِيّ.
(5/184)

(أَو) هِيَ الَّتِي (صُرِمع خِلْفٌ من أَخْلافها، أَو) بِمَعْنى الْوَاو، وَلَيْسَت لتَنْوِيع الخِلاف، فإِنّها مَعَ مَا قبلهَا عبارةٌ واحدةٌ، (تُحْلَبُ من ثلاثَةِ أَخْلافٍ) ، وَعبارَة اللِّسَان: وَيُقَال للنّاقَةِ الَّتِي صُرِمع خِلْفٌ من أَخْلافِها، وتُحْلَبُ من ثَلاثَة أَخْلاف: ثَلُوثٌ أَيضاً، وَقَالَ أَبُو المُثَلَّمِ الهُذَلِيّ:
أَلاَ قولاَ لِعَبْدِ الجَهْل إِنّ ال
صَّحيحَةَ لَا تُحَالِبُها الثَّلُوثُ
وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: الصَّحِيحَةُ: الَّتِي لَهَا أَرْبَعَةُ أَخْلافٍ، والثَّلُوثُ: الَّتِي لَهَا ثلاثةُ أَخْلافٍ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: نَاقةٌ ثَلُوثٌ إِذا أَصابَ أَحَدَ أَخْلافِها شيءٌ فَيَبِسَ وأَنشدَ قولَ الهُذَليّ أَيضاً.
وكذالك أَيضاً ثَلَّثَ بِنَاقَتِه، إِذا صَرَّ مِنْهَا ثَلاثَةَ أَخْلاف، فإِن صَرَّ خِلْفَيْنِ قيل: شَطَّرع بِها، فإِن صَرَّ خِلْفاً واحِداً قيل: خَلَّفَ بهَا، فإِن صَرَّ أَخْلافَها جُمَعَ قيل: أَجْمَعَ بِنَاقَتِه وأَكْمَشَ.

وَفِي التَّهْذِيب: النَّاقَةُ إِذَا يَبِسَ ثَلاَثةُ أَخْلافٍ منْهَا، فَهِيَ ثَلُوثٌ. ونَاقَةٌ مُثَلَّثَةٌ: لَهَا ثلاثَةُ أَخْلافٍ، قَالَ الشَّاعِر:
فتَقْنَعُ بالقَلِيلِ تَرَاهُ غُنْماً
ويَكْفِيك المُثَلَّثَةُ الرَّغُوثُ
(والمَثْلُوثَةُ: مَزَادَةٌ) من ثَلاثةِ آدِمَةٍ، وَفِي الصّحاح: (من ثَلاَثَةِ جُلُودٍ) .
(والمَثْلُوثُ: مَا أُخِذَ ثُلُثُه) ، وكلُّ مَثْلُوثٍ مَنْهُوكٌ.
وقِيل: المَثْلُوثُ: مَا أُخِذَ ثُلُثُه، والمَنْهُوكُ: مَا أُخِذَ ثُلُثاهُ، وَهُوَ رَأْيُ العَرُوضِيِّينَ فِي الرَّجَزِ والمُنْسَرِح.
والمَثْلُوثُ من الشِّعْرِ: الَّذِي ذَهَبَ جُزآنِ من سِتَّةِ أَجزائِه.
(و) المَثْلُوثُ (: حَبْلٌ ذُو ثَلاثِ قُوًى) ، وكذالك فِي جَمِيع مَا بَيْنَ
(5/185)

الثّلاثَةِ إِلى العَشَرَة، إِلاّ الثَّمَانِيةَ والعشرةَ.
وَعَن اللَّيْث: المَثْلُوثُ من الحبال: مَا فُتِلَ على ثَلاث قُوًى، وكذالك مَا ينْسَج أَو يُضْفَرُ.
(والمُثَلَّثُ) ؛ كمُعَظَّمٍ (: شَرابٌ طُبِخَ حتّى ذَهَبَ ثُلُثاه) ، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي الحَدِيث.
(و) أَرْضٌ مُثَلَّثَةٌ: لَهَا ثَلاثةُ أَطرافٍ، فمِنْهَا المُثَلَّثُ الحَادُّ، وَمِنْهَا المُثَلَّثُ القائِم.
و (شَيْءٌ) مُثَلَّثٌ: (ذُو ثَلاَثَةِ أَرْكَان) قَالَه الجَوْهَرِيّ.
وَقَالَ غيرُه: شَيْءٌ مُثَلَّثٌ: مَوْضُوعٌ على ثَلاثِ طاقَاتٍ، وكذالك فِي جَمِيع العَدَدِ مَا بَين الثّلاثَة إِلى العَشَرة.
وقالَ اللَّيْثُ: المُثَلَّثُ: مَا كَانَ من الأَشْيَاءِ على ثَلاثَةِ أَثْنَاءِ.
(ويَثْلَثُ، كيَضْرِبُ أَو يَمْنَع، وتَثْلِيثُ، وثَلاثٌ، كسَحَاب، وثُلاثَانُ بالضَّمّ: مواضعُ) ، الأَخيرُ قيلَ: ماءٌ لبَنِي أَسَدٍ. قَالَ امرُؤُ القَيْس:
قَعَدْتُ لَهُ وصُحْبَتِي بَيْنَ ضَارِجٍ
وبينَ تِلاعِ يَثْلِثَ فالعَرِيضِ وَقَالَ الأَعشى:
كَخَذُولٍ تَرْعَى النَّواصِفَ من تَثْ
لِيثَ قَفْراً خَلاَ لَهَا الأَسْلاقُ
وَفِي شرحِ شيخِنَا، قَالَ الأَعْشَى:
وجَاشَتِ النَّفْسُ لمَّا جَاءَ جَمْعُهُمُ
ورَاكِبٌ جَاءً من تَثْلِيثَ مُعْتَمِرُ
وَقَالَ آخر:
أَلاَ حَبَّذا وادِي ثُلاَثَانَ إِنَّنِي
وَجَدْتُ بِهِ طَعْمع الحَيَاةِ يَطِيبُ
(والثَّلِثَانُ، كالظَّرِبَانِ) ، نقل شَيخنَا عَن ابْن جِنِّى فِي الْمُحْتَسب، أَنَّ هاذا من الأَلْفَاظِ الَّتِي جاءَت على فَعِلانَ بِفَتْح الفاءِ وكَسْرِ العَيْنِ وَهِي: ثَلثَانُ، وبَدِلانُ، وشَقِرَانُ، وقَطِرَانُ، لَا خامِسَ لَهَا، (ويَحَرَّكُ) : شَجعرةُ (عِنَب الثَّعْلبِ) ، قَالَ أَبو حنيفَةَ: أَخبرنِي بذالك بعضُ الأَعْرَاب، قَالَ:
(5/186)

وَهُوَ الرَّبْرَقُ أَيضاً، وَهُوَ ثُعَالَةُ، وقولُه: ويُحَرَّك، الصَّواب ويُفْتَح، كَمَا ضَبَطَه الصّاغانيّ.
(و) من الْمجَاز: الْتَقَتْ عُرَى ذِي ثَلاثها.
(ذُو ثُلاث. بالضَّمِّ) هُوَ (وَضِينُ البَعِيرِ) . قَالَ الطِّرِمّاح:
وَقد ضُمِّرَتْ حَتَّى بَدا ذُو ثَلاثِها
إِلى أَبْهَرَىْ دَرْمَاءَ شَعْبِ السَّنَاسِنِ
ويُقَال: ذُو ثُلاثِها: بَطْنُها، والجِلْدَتَانِ العُلْيَا، والجِلْدَةُ الَّتِي تُقْشَر بَعْدَ السَّلْخِ.
وَفِي الأَسَاس: وروى (حَتَّى ارْتَقَى ذُو ثَلاثِها) أَي وَلَدُها، والثَّلاثُ: السَّابِياءُ، والرَّحِم، والسَّلَى، أَي صَعِدَ إِلى الظَّهْرِ.
(و) من الْمجَاز أَيضاً: (يَومُ الثَّلاثَاء) وَهُوَ (بالمَدِّ، ويُضَمُّ) كَانَ حَقُّه الثّالث، ولاكنه صِيغَ لَهُ هاذا البِناءُ، ليَتَفَرَّدَ بِهِ، كَمَا فُعِل ذَلِك بالدَّبَرَانِ، وحُكِيَ عَن ثَعْلَب: مَضت الثَّلاثَاءُ بِمَا فِيها، فَاينَّثَ، وَكَانَ أَبُو الجَرَّاحِ يَقُول: مَضَت الثَّلاثَاءُ بِمَا فِيهِنَّ، يُخْرِجُهَا مُخْرَج العَدَد، والجَمْع: ثَلاثَاوَاتٌ وأَثَالِثُ. حَكَى الأَخِيرَةَ المُطَرِّزِيُّ عَن ثَعْلَب.
وَحكى ثعلبٌ عَن ابْن الأَعرابيّ: لاَ تَكُنْ ثَلاَثاوِيًّا، أَي مِمّن يَصُوم الثَّلاثَاءَ وَحْدَه.
وَفِي التَّهْذِيب: والثَّلاثَاءٌ لمّا جُعِل اسْماً جُعِلَت الهَاءُ الَّتِي كَانَت فِي العَدد مَدّةً، فَرْقاً بَين الحَالَيْنِ، كذالك الأَرْبِعَاءُ من الأَرْبَعَة، فَهَذِهِ الأَسمَاءُ جُعلت بالمَدّ تَوْكِيداً لِلاسمِ، كَمَا قَالُوا: حَسَنَةٌ وحَسْنَاءُ، وقَصَبَةٌ وقَصْبَاءُ، حيثُ أَلْزَمُوا النَّعْتَ إِلزامَ الاسمِ، وَكَذَلِكَ الشَّجْراءُ والطَّرْفَاءُ، والواحِدُ من كلّ ذالك بوزْن فَعَلَة.
(وَثَلَّثَ البُسْرُ تَثْلِيثاً: أَرْطَبَ ثُلُثُه) وَهُوَ مُثَلِّثُ.
(5/187)

(و) قَالَ ابنُ سيدَه ثَلَّثَ (الفَرَسُ: جاءَ بَعْدَ المُصَلِّي) ، ثُمَّ رَبَّع، ثمّ خَمَّسَ. وَقَالَ عَلِيُّ رَضِي الله عَنهُ (سَبَقَ رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وثَنَّى أَبُو بكرٍ، وثَلَّثَ عُمَرُ، وخَبَطَتْنَا فِتْنَةٌ، فَمَا شَاءَ الله) .
قَالَ أَبو عُبَيْد: وَلم أَسمَعْ فِي سَوَابِقِ الخَيْلِ مِمّن يوثَق بِعِلمِه اسْماً لشيْءٍ مِنْهَا إِلاّ الثّانَي، والعَاشِرَ، فإِنّ الثَّانيَ اسمُه المُصَلِّي، والعَاشرَ السُّكَيْتُ، وَمَا سَوِي ذَيْنك إِنما يُقَال: الثّالِثُ والرَّابع، وَكَذَلِكَ إِلى التّاسع.
وَقَالَ ابنُ الأَنْبَارِيّ: أَسماءُ السُّبَّقِ من الخَيْلِ: المُجعلِّي، والمُصَلِّي، والمُسَلِّي، والتَّالِي، والحَظِيُّ، والمُؤَمِّلُ، والمُرْتَاحُ، والعَاطِفُ، واللَّطِيمُ، والسّكَيْتُ. قالَ أَبو مَنْصُور: وَلم أَحْفَظْهَا عَن ثِقَةٍ، وَقد ذكرهَا ابنُ الأَنْبَارِيّ، وَلم يَنْسُبْهَا إِلى أَحَدٍ، فَلَا أَدْرهي أَحفِظَهَا لِثِقَةٍ أَمْ لَا.
(و) فِي حَدِيثِ كَعْبٍ أَنه قالَ لعُمر: أَنْبِئني مَا (المُثَلِّثُ) ؟ حِين قَالَ لَهُ: (شَرُّ النَّاسِ المُثَلِّثُ) . أَي كمُحَدّثٍ (ويُخَفَّفُ) قَالَ شَمرٌ: هَكَذَا رَوَاهُ لنا البَكحرَاوِيّ عَن عَوَانَةَ بالتَّخْفِيفِ وإِعْرَابُه بالتَّشْديد. مُثَلِّثٌ من تَثْلِيثِ الشَّيْء فَقَالَ عُمر: المُثَلِّث لَا أَبَالك، هُوَ (السَّاعِي بأَخيه عندَ) وَفِي نُسْخَة إِلى (السُّلْطَان، لأَنّه يُهْلِكُ ثلاثَةً: نَفْسَه وأَخاه والسُّلْطَانَ) وَفِي نُسخَةٍ: وإِمَامَهُ، أَي بالسَّعْيِ فِيهِ إِليه. والرّواية: هُوَ الرَّجُلُ يَمْحَلُ بأَخِيه إِلى إِمَامه، فيبْدَأُ بنَفْسه فيُعْنِتُهَا، ثمّ بأَخِيهِ ثمَّ بإِمامهِ، فذَلِك المُثَلِّثُ، وَهُوَ شَرُّ النَّاسِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الثَّلاثَةُ من العَدَدِ: فِي عَدَدِ المذَكَّرِ معروفٌ، والمُؤَنَّثُ ثَلاثٌ.
وَعَن ابْن السِّكِّيت: يُقَال: هُوَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ، مضافٌ إِلى العَشَرَة، وَلَا ينَوَّن، فإِن اخْتَلَفَا: فإِن شِئتَ نَوَّنْتَ، وإِن شِئْتَ أَضَفْتَ، قلت: هُوَ رابِعٌ ثَلاثةٍ، ورَابِعٌ ثَلاثَةً، كَمَا
(5/188)

تَقول: ضارِبُ زَيْدٍ، وضَارِبٌ زَيْداً؛ لأَن مَعْنَاهُ الوُقُوع، أَي كَمَّلَهُم بنَفْسِه أَرْبَعَةً.
وإِذَا اتَّفقَا، فالإِضافَةُ لَا غَيْرُ، لأَنه فِي مذهَبِ الأَسماءِ، لأَنك لم تُرِدْ معنَى الفِعْلِ، وإِنّمَا أَردْتَ هُوَ أَحدُ الثَّلاثَةِ، وبعضُ الثلاثةُ، وَهَذَا مَا لَا يكونُ إِلا مُضَافاً.
وَقد أَطَالَ الجوهَريّ فِي الصّحاح، وتَبِعَهُ ابنُ مَنْظُور، وغيرُه، ولابنِ بَرِّيّ هُنَا فِي حَوَاشِيه كلامٌ حَسَن.
قل بن سَيّده: وأَمّا قولُ الشّاعر:
يَفْدِيكِ يَا زُرْعَ أَبِي وخَالِي
قَدْ مَرَّ يومَانِ وهاذا الثَّالِي
وأَنتِ بالهِجْرَانِ لَا تُبَالِي
فإِنّه أَرادَ الثَّالِثَ، فأَبْدلَ الياءَ من الثَّاءِ.
وَفِي الحَدِيث: (دِيَةُ شِبْهِ العَمْدِ أَثْلاثاً) أَي ثلاثٌ وثَلاثُونَ حِقَّةً، وثلاثٌ وثلاثُونَ جَذَعَةً، وأَربعٌ وثلاثُون ثَنِيَّةً.
والثُّلاَثَةُ بالضَّمّ: الثَّلاثةُ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. وأَنشد:
فمَا حَلَبَتْ إِلاَّ الثُّلاثَةَ والثُّنَى
وَلَا قُيِّلَتْ إِلا قَرِيباً مَقَالُهَا
هَكَذَا أَنشدَه بِضَم الثّاءِ من الثَّلاثَة.
والثَّلاثُون مِنَ العَدَدِ ليْسَ على تَضْعِيفِ الثَّلاثَةِ، وَلَكِن على تَضْعِيفِ العَشَرَة، قالَهُ سيبويهِ.
والتَّثْلِيثُ: أَنْ تَسْقِيَ الزَّرْعَ سَقْيَةً أُخْرَى بعد الثُّنْيَا.
والُّلاثِيّ: منسوبٌ إِلى الثَّلاثَة، على غيرِ قياسٍ.
وَفِي التَّهْذيب: الثُّلاثِيُّ: ينْسَب إِلى ثَلاثَةِ أَشْيَاءَ، أَو كانَ طُولُه ثلاثَةَ أَذْرُعٍ: ثَوْبٌ ثُلاثِيّ ورُبَاعِيّ، وَكَذَلِكَ الغلامُ، يُقَال: غُلامٌ خُمَاسِيّ وَلَا يُقَال: سُدَاسِيّ؛ لأَنَّه إِذا تَمَّت لَهُ خَمْسٌ صَار رَجُلاً.
والحُرُوف الثُّلاثِيَّة: الَّتِي اجْتَمَع فِيهِ ثَلاَثَةُ أَحْرُفٍ.
(5/189)

والمِثْلاثُ: من الثُّلُثِ، كالمِرْباعِ من الرُّبُع.
وأَثْلَثَ الكَرْمُ: فَضَلَ ثُلُثُه وأُكِلَ ثُلُثاه.
وإِناءٌ ثَلْثَانُ: بَلَغَ الكَيْلُ ثُلُثَه، وكذالك هُوَ فِي الشَّرَابِ وغيرِه.
وَعَن الفرَّاءِ: كِساءٌ مَثْلُوثٌ: مَنْسُوجٌ من صُوفٍ ووَبَرٍ وشَعَرٍ، وأَنشد:
مَدْرَعَةٌ كِسَاؤُهَا مَثْلُوثُ
وَفِي الأَساس: أَرْضٌ مَثْلُوثَةٌ: كُرِبَتْ ثَلاَثَ مَرّاتٍ، ومَثْنِيَّة: كُرِبَتْ مَرّتَيْنِ. و (قد) ثَنَيْتُهَا وثَلَثْتُها. وفُلان يَثْنِي وَلَا يَثْلِثُ، أَي يَعُدّ من الخُلفاءِ اثْنَيْن، وهما الشَّيْخَانِ، ويُبْطِلُ غيرَهُما. وفلانٌ يَثْلِثُ وَلَا يَرْبَعُ، أَي يَعُدُّ مِنْهُم ثَلاثَةً، ويُبْطِلُ الرّابِعَ.
وشَيْخٌ لَا يَثْنهي وَلَا يَثْلِثُ، أَي لَا يَقْدِرُ فِي المَرّةِ الثّانِيَةِ وَلَا الثَّالِثَةِ أَنْ يَنْهَضَ.
وَمن الْمجَاز: عَلَيْهِ ذُو ثَلاثٍ، أَي كِسَاءٌ عُمِلَ من صُوفِ ثَلاثغ من الغَنَمِ.
وتَثْنِيَةُ الثَّلاثاءِان، عَن الفَرّاءِ، ذهبَ إِلى تَذْكِير الِاسْم.
وثُلَّيْث مُصَغَّراً مُشَدَّداً مَوضِعٌ على طريقِ طَيِّىء إِلى الشّامِ.

ثوث
: {ثوث.
هَذِه المادةُ أَهمَلَهَا المصنّف والجَوْهَرِيّ وَغَيرهمَا، وذَكرها ابنُ منظورٍ فِي اللِّسَان. قالَ: يُقَالُ: بُرْدٌ} - ثُوثِيٌّ، كفُوفِيَ، وحكَى يعقوبُ أَنَّ ثاءَه بَدَلٌ.

(فصل الْجِيم) مَعَ الثاءِ المثلّثة)
جأث
: ( {جَئِثَ) الرَّجُلُ، (كفَرِحَ) ،} جَأَثاً (: ثَقُلَ عندَ القِيَامِ، أَو عِنْدَ حَمْلِ شَيْءٍ ثَقِيل، و) قد ( {أَجْأَثَهُ الحِمْلُ) .
وَعَن اللَّيْث:} الجَأْثُ: ثِقَلُ المشْيِ، يُقَال: أَثْقَلَهُ الحِمْلُ حتَّى! جَأَثَ.
(5/190)

وَقَالَ غيرُه: {الجَأَثَانُ: ضَرْبٌ من المَشْيِ، قَالَ جَنْدلُ بنُ المُثَنَّى:
عفَنْجَجٌ فِي أَهْلِه} جَآثُ
جآبُ أَخْبارٍ لَهَا نَجَّاثُ
( {وجأَثَ البعِيرُ) بحِمْلِه، (كمنَعَ)) } يَجْأَثُ (: مَرَّ) بِه (مُثْقَلاً) ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَعَن أَبي زيد: {جأَثَ البَعِيرُ} جَأْثاً، وَهُوَ مِشْيَتُه مُوقَراً حَمْلاً.
(و) عَن الأَصمعيّ: جأَثَ (الرَّجُلُ) {يَجْأَثُ} جَأْثاً، إِذا (نَقَلَ الأَخْبارَ) ، وأَنشد:
{جآثٌ أَخْبارٍ لَهَا نَبَّاثُ
(و) } جُئِثَ (، كزُهِيَ) {جَأْثاً، و (} جُئُوثاً: فَزِعَ) ، وَقد {جُئِثَ، إِذا أَفْزِع، فَهُوَ} مَجْئُوثٌ، أَي مَذْعُور، وَفِي حَدِيث النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (أَنَّه رَأَى جِبْرِيل عَلَيْهِ السلامُ، قَالَ: {فجُئِثْتُ مِنْهُ فَرَقاً حينَ رأَيْتُه) أَي ذُعِرْتُ وخِفْتُ.
(} والجآثُ) ككَتَّانِ: الرَّجُلُ (السّيِّىءُ الخُلُقِ) الصَّخَّاب، والنَّقّالُ للأَخْبار، والمُتَثَاقِلُ فِي المَشْي.
( {وأَنْجَأَثَ النَّخْلُ: انْصَرَعَ) .
(} وجُؤْثَةُ) بالضّمِّ (: قَبِيلَةٌ) ، إِليها نُسِبَ تَمِيم.
( {وجُوأَثَى، ككُسَالَى: مَدِينَةُ الخَطِّ) ، وَفِي اللِّسَان أَنَّهُ موضِعٌ، قَالَ امرؤُ القَيْس:
ورُحْنَا كَأَنِّي من جُؤَاثَى عَشِيَّةً
نُعَالِي النِّعاجَ بيْنَ عِدْلٍ ومُحْقِبِ
(أَو حِصْنٌ) ، وَقيل: قَرْيَةٌ (بالبَحْرَين) مَعْرُوفَة، وسيأْتي فِي جوث.

جثث
: (} الجَثُّ: القَطْعُ) مُطلقًا، (أَو انْتِزَاعُ الشَّجَرِ من أَصْلِه) ، {والاجْتِثاثُ أَوْحَى مِنْهُ، يُقَال:} جَثَثْتُهُ {واجتثثته} فانْجَثَّ.
وَفِي الْمُحكم: {جَثَّهُ} يَجُثُّه {جَثًّا،} واجْتَثَّه {فانْجَثَّ} واجْتَثَّ، وشَجَرَةٌ! مُجْتَثَّةٌ: لَيْسَ لَهَا أَصْلٌ. وَفِي التَّنْزِيل
(5/191)

العَزِيز فِي الشَّجَرَةِ الخَبِيثةَ { {اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الاْرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ} (سُورَة إِبْرَاهِيم، الْآيَة: 26) فُسِّرَتْ بالمُنْتَزَعَةِ المُقْتَلَعَةِ، قَالَ الزَّجّاج: أَي اسْتُؤْصلَتْ من فوقِ الأَرْضِ، ومعنَى} اجْتُثَّ الشيءُ، فِي اللُّغَة: أُخذَت {جُثَّتُه بكَمَالها،} وجَثَّهُ: قَلَعَهُ، {واجْتَثَّه: اقْتَلَعَهُ.
وَفِي حَدِيث أَبي هُرَيْرَة (قالَ رَجُلٌ للنبيّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مَا نُرَى هاذه الكَمْأَةَ إِلاَّ الشَّجَرَةَ الَّتِي} اجْتُثَّتْ من فَوْقِ الأَرْض، فَقَالَ: بَلْ هِيَ من المَنِّ) .
(و) الجُثُّ (بالضَّمّ: مَا أَشْرَفَ من الأَرْضِ) فصارَ لَهُ شَخْصٌ، وَقيل هُوَ مَا ارْتَفَعَ من الأَرْضِ (حتّى يكونَ كَأَكَمَةٍ صغيرَةٍ) ، قَالَ:
وأَوْفَى على جُثَ ولِلّيْلِ طُرَّةٌ
على الأُفْقِ لم يَهْتِكْ جَوَانِبَها الفَجْرُ
(و) {الجَثّ، مُقْتَضَى قاعدَتِه أَن يَكُون هُوَ وَمَا بعده بالضَّمّ، كَمَا هُوَ ظاهِرٌ، وَالَّذِي يفهم من الصّحَاح، وَغَيره من الأُمَّهات أَنه بالفَتْح كَمَا بَعدَه، فلْينظر. (: خِرْشاءُ العَسَلِ) وَهُوَ مَا كانَ عَلَيْهَا من فِرَاخِها أَو أَجْنِحَتِها، كَذَا فِي الْمُحكم وَاللِّسَان وَغَيرهمَا، والخِرْشاءُ بِكَسْر الخاءِ الْمُعْجَمَة ومَدِّ الشّين، هَكَذَا فِي نسختنا، وَهُوَ الصَّوَاب، وقَرَّر بعض المُحَشِّين فِي ضَبْطِه كلَاما لَا مُعَوَّلَ عَلَيْهِ، وإِنكارُ شيخِنا هاذه اللَّفْظَةَ وجَعلُها من الغَرَائِبِ الحُوشِيَّةِ غرَيبٌ مَعَ وجودهَا فِي اللِّسَان والمُحْكَمِ وَهُوَ نَقَلَ عبارَةَ اللّسان بعَينها، وأَسقطَ هَذِه اللّفظَة مِنْهَا، ثمَّ نقل عَن ابْن الأَعْرَابِيّ: أَنّ الجَثَّ مَا ماتَ من النَّحْل فِي العَسَلِ كمَيْتِ الجَرادِ، وَقَالَ: هُوَ ظاهِر، وَلَو عَبَّرَ بِهِ المُصَنّف كَمَا قَالَ: مَيِّتُ الجَرَادِ لَكَانَ أَخْصَرَ وأَظْهَرَ، ولعَمري هاذا مِنْهُ عجيبٌ، فإِن المصنّف ذَكرع ذَلِك بعَيْنِه، فإِنه قالَ (و) الجَثُّ (مَيِّتُ الجَرَادِ) ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ أَيضاً:} جَثَّ
(5/192)

المُشْتَارُ، إِذا أَخَذَ العَسَلَ {بَجَثِّه ومَحَارِينِهِ، وَهُوَ مَا ماتَ من النَّحلِ فِي العَسَلِ، وَقَالَ ساعِدَةُ بن جُؤَيَّةَ الهُذَلِيّ، يذكر المُشْتَارَ تَدَلّى بحِبَالِه للعَسَل:
فَمَا بَرِحَ الأَسْبَابُ حَتَّى وَضَعْنَه
لَدَى الثَّوْلِ يَنْفِى} جَثَّهَا ويَؤُومُها
يَصِفُ مُشْتَارَ عَسَلٍ رَبَطَه أَصحابُه بالأَسْبابِ، وَهِي الحِبَالُ، ودَلُّوْه من أَعلَى الجَبَلِ إِلى مَوضعِ خَلايَا النَّحْلِ، وَقَوله: يَؤُومُها، أَي يُدَخِّنُ عَلَيْهَا بالأُيامِ، والأُيامُ: الدُّخانُ، والثَّوْلُ: جَمَاعَةُ النَّحْلِ.
(و) الجُثُّ (: غِلافُ الثَّمَرَةِ) كالجُفّ، والثّاءُ بدلٌ عَن الفاءِ، وهاذا بالضَّمّ دون غَيره.
(و) فِي الصِّحَاح: الجَثُّ (الشَّمَعُ، أَو) هُوَ (كُلُّ قَذًى خَالَطَ العَسَلَ من أَجْنِحَةِ النَّحْلِ) وأَبْدانِها.
( {والمِجَثَّةُ} والمِجْثَاتُ) ، بِالْكَسْرِ فيهمَا (: مَا جُثَّ بِهِ {الجَثِيثُ) ، كَذَا فِي الْمُحكم، وَفِي الصِّحَاح: حَدِيدَةٌ يُقْلَع بهَا الفَسِيلُ.
(و) قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: الجَثيث: (هُوَ مَا غُرِسَ من فِرَاخِ النَّخْلِ) وَلم يُغْرَس من النَّوَى.
وَعَن ابْن سَيّده: الجَثِيثُ: مَا يَسْقُطُ من العِنَبِ فِي أُصولِ الكَرْمِ.
وَقَالَ الأَصمعيّ: صِغَارُ النَّخْلِ أَوّل مَا يُقْلَعُ مِنْهَا شيءٌ من أُمِّهِ فَهُوَ الجَثِيثُ، والوَدِيُّ والهِرَاءُ والفَسِيلُ.
وَعَن أَبي عَمْرو: الجَثِيثَةُ: النَّخْلَةُ الَّتِي كَانَت نَوَاةً فحُفِرَ لَهَا، وحُمِلَتْ بِجُرْثُومَتِهَا، وَقد جُثَّتْ جَثًّا.
وَعَن أَب الخَطّاب: الجَثِيثَةُ: مَا تَسَاقَطَ من أُصُوله النَّخْلِ.
وَفِي الصّحاح: والجَثِيثُ من النَّخْلِ: الفَسِيلُ، والجَثِيثَةُ: الفَسِيلَة، وَلَا تزَال} جَثِيثَةً حَتَّى تُطْعِمَ، ثمَّ هِيَ نَخْلَةٌ.
وَعَن ابْن سَيّده: الجَثِيثُ: أَوّلُ مَا يُقْلَعُ من الفَسِيلِ من أُمِّه، واحدتُها جَثِيثَةٌ، قَالَ:
(5/193)

أَقْسَمْتُ لَا يَذْهَبُ عَنِّي بَعْلُها
أَو يَسْتَوِي {جَثِيثُها وجَعْلُهَا
البَعْلُ من النَّخْل: مَا اكْتَفَى بِمَاءِ السَّماءِ، والجَعْلُ: مَا نَالَتْه اليَدُ من النَّخْلِ.
(} وجُثَّةُ الإِنْسانِ بالضّمِ: شَخْصُه) مُتَّكِئاً أَو مُضْطَجِعاً: وَقيل: لَا يُقَال لَهُ {جُثَّةَ إِلاّ أَنْ يَكُونَ قاعِداً أَو نَائِماً، فأَمّا القائِمُ فَلَا يُقال جُثَّتُه، إِنما يُقَال قِمَّتُه.
وَقيل: لَا يُقَال: جُثّة، إِلا أَنْ يكونَ على سَرْجٍ أَو رَحْلٍ مُعْتَمًّا، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد عَن أَبي الخطّابِ الأَخْفَشِ، قَالَ: وهاذا شيءٌ لم يُسْمَعْ من غيرِه.
وَجَمعهَا:} جُثَثٌ {وأَجْثَاثٌ، الأَخِيرة على طَرْحه الزائِد، كأَنَّهُ جَمْعُ جُثَ، أَنشد ابْن الأَعْرَابِيّ:
فأَصْبَحَتْ سْفِيَةَ} الأَجْثاثِ
قَالَ: وَقد يَجُوز أَنْ يكونَ أَجْثَاثٌ جمعَ جُثَثٍ الَّذِي هُوَ جَمْعُ جُثَّة، فَيكون على هاذا جَمْعَ جَمْعٍ.
وَفِي حَدِيث أَنس: (اللاهُمَّ جافِ الأَرْضَ عَن جُثَّته) أَي جَسَدِه.
(و) {الجِثُّ (بالكَسْرِ: البَلاَءُ) ، نَقله الصاغانيّ.
وَعَن الكسائيّ: جُئِثَ الرَّجُلُ جَأْثاً (وجُثَّ) جَثًّا، فَهُوَ مَجْئوث،} ومَجْثُوثٌ، إِذا (فَزِعَ) وخَاف، وَفِي حديثِ بدْءِ الوَحْيِ: (فرَفَعْتُ رَأْسِي فإِذَا المَلَكُ الَّذِي جاءَنِي بِحِرَاءَ، فجُثِثْتُ مِنْهُ) أَي فَزِعْتُ مِنْهُ وخِفْتُ، وَقيل: مَعْنَاهُ قُلِعْتُ من مَكانِي، من قَوْله تَعَالَى: {اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الاْرْضِ} (سُورَة إِبْرَاهِيم، الْآيَة: 26) وَقَالَ الحَرْبِيُّ: أَراد جُئِثْتُ، فَجعل مكانَ الهَمْزَةِ ثاءً، وَقد تَقَدّم.
(و) جَثَّ (: ضَرَبَ) بالعَصا.
(و) جَثَّت (النَّخْلُ) ! تَجُثُّ بالضمّ (: رَفَعَتْ دَوِيَّها) ، أَو سَمِعْتَ لَهَا دَوِيًّا
(5/194)

وَفِي نُسْخَة: (النَّخلُ: رَفَعَتْ وَدِيَّها) وَهُوَ خَطَأٌ.
( {وتَجَثْجَثَ الشَّعرُ: كَثُرَ) .
(و) تَجَثْجَثَ (الطَّائِرُ: انْتَفَضَ) ورَدَّ رَقَبَتَه إِلى جُؤْجُئهِ.
(و) مَرّ رجلٌ على أَعرابِيّ، فقالَ: السصلامُ عَلَيْكع، فقالع الأَعْرَابِيّ: (الجَثْجَاثُ) عَلَيْك. هُوَ (نَبَاتٌ) سُهْلِيٌّ رَبِيعِيّ، إِذا أَحَسَّ بالصَّيْفِ وَلَّى وجَفَّ.
قَالَ أَبو حنيفةَ: الجَثْجَاثُ من أَحرارِ الشَّجَرِ، وَهُوَ أَخضرُ يَنْبُتُ بالقَيْظِ، لَهُ زَهْرَةٌ صَفْرَاءُ، كأَنّها زَهرَةُ عَرْفَجَةٍ، طيِّبةُ الرّيح، تأْكله الإِبلُ إِذا لم تجدْ غيرَه: قَالَ الشَّاعِر:
فَمَا رَوْضَةٌ بالحَزْنِ طَيِّبَةُ الثَّرَى
يَمُجُّ النَّدَى} جَثْجَاثُهَا وعَرَارُهَا
بأَطْيَبَ من فِيهَا إِذا جِئتُ طارِقاً
وَقد أُوقِدَتْ بالمِجْمَرِ اللَّدْنِ نَارُهَا
واحِدَتُهُ {جَثْجَاثَةٌ، قَالَ أَبُو حَنِيفَة: أَخبَرَنِي أَعْرَابِيُّ من رَبِيعَةَ أَنّ الجَثْجَاثَةَ ضَخْمَة يَسْتَدْفِىءُ بهَا الإِنسانخ إِذا عَظُمَتْ، مَنابِتُهَا القِيعَانُ، وَلها زَهْرَةٌ صَفراءُ تأْكلُها الإِبلُ إِذا لم تَجدْ غَيْرَهَا.

وَقَالَ أَبو نَصر: الجَثْجَاثُ كالقَيْصُومِ، لطِيبِ رِيحِ، ومَنابِتُه فِي الرِّياضِ.
(و) الجَثْجَاثُ (من الشَّعَر: الكَثِيرُ،} كالجُثَاجِثِ) ، بالضمّ.
( {وجَثْجَثَ البَرْقُ: سَلْسَلَ) وأَوْمَضَ.
(وبَحْرُ} المُجْتَثِّ) : رابِع عَشر البُحُورِ الشَّعْريّة، كأَنّه {اجْتُثَّ من الخَفيفِ، أَي قُطِع، (وَزْنُه مُسْتَفْعِ لُنْ) هاكذا فِي النّسخ، مَفْرُوق الوَتِد، على الصّواب، (فاعِلاَتُنْ فاعِلاَتُنْ) مَرّتَيْن.
قَالَ أَبُو إِسحاق: سُمّى} مُجْتَثًّا؛ لأَنّكَ! اجْتَثَثْتَ أَصْلَ الجُزْءِ الثّالث وَهُوَ:
(5/195)

مَفْ، فَوَقَعَ ابْتداءُ البَيْتِ من، عُولاتُ مُسْ. قَالَ الصاغانيّ. وإِنما استُعْمِل مَجْزُوءاً، وبيته:
البَطْنُ مِنْهَا خَمِيصٌ
والوَجْهُ مِثْلُ الهِلالِ
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{جَثْجَثَ البَعِيرُ: أَكَلَ الجَثْجَاثَ.
وبَعِيرٌ} جُثَاجِثٌ، أَي ضَخْمٌ.
ونَبْتٌ جُثَاجِثٌ، أَي مُلْتَفٌّ.
{والجَثَّاثَة: ماءٌ لِغَنِيّ.
والجَثُّ: الدَّوِيُّ.
} والجثَّى بضمّ فتشديد: من جِبالِ أَجَإٍ، مُشْرِفٌ على رَمْلِ طَيِّىء.

جدث
: (الجَدَثُ مُحَرَّكَةً: القَبْرُ) قَالَ شيخُنَا: وجَمعَ كثِيراً من أَسمائِه بعضُ اللُّغَويين، فَقَالَ: للقَبْرِ أَسماءٌ: الجَدَثُ، والجَدَفُ، والرَّمْسُ، والبَيْتُ، والضَّريحُ، والرَّيْمُ، والرَّجَمُ، والبَلَدُ، ذكرهَا ابنُ سِيدَه فِي المُخَصّص، والجَنَنُ، والدَّمْسُ بالدَّال، والمُنْهَالُ. ذَكَرَهُنَّ ابنُ السِّكّيتِ، والعسْكَرِيّ، والجَامُوص، ذكرهَ صاحبُ المُنْتَخب، كَذَا فِي غايَةِ الإِحْكام للقَلْقَشَنْدِيّ. (ج أَجْدُثٌ) ، بضمّ الدّال، حَكَاهُ الجَوْهَريّ وأَنشد بَيْتَ المُتَنَخِّل الْآتِي ذِكْرُه شَاهدا عَلَيْهِ، وَهُوَ جَمعُ قِلّةٍ (وأَجْداثٌ) ، وَفِي الحَديثِ (نُبَوِّئُهُم أَجْدَاثَهُم) ، أَي نُنْزِلُهُم قُبورَهُم، وَقد قَالُوا: جَدَفٌ فالفاءُ بَدَلٌ من الثّاءِ؛ لأَنهم قد أَجْمَعُوا فِي الجَمْعِ على أَجداثٍ، وَلم يَقُولوا: أَجْدَافٌ.
(والجَدَثَةُ) بِزِيَادَة هاءٍ (: صَوتُ الحَافِرِ، والخُفِّ، و) صَوحت (مَضْغِ اللَّحْمِ) ، كَذَا نقلَه الصّاغَانيّ.
(واجْتَدَثَ) الرَّجُلُ (: اتَّخَذَ جَدَثاً) ، أَي قَبْراً.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَجْدُثٌ: مَوضِع، قَالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيّ:
(5/196)

عَرَفْتُ بَأَجْدُثٍ فنِعَافِ عِرْقٍ
عَلَامَات كَتَحْبِيرِ النِّماطِ
ضَبطه السُّكَّرِيُّ بالجِيم وبالحَاءِ.
وَقَالَ ابنُ سيدَهْ: وَقد نَفَى سيبويهِ أَن يكون أَفْعُلٌ من أَبْنِيَةِ الوَاحِد، فيَجِب أَنْ يُعدّ هاذا فِيمَا فاتَه من أَبْنِيَةِ كلامِ الْعَرَب، إِلاّ أَن يكون جَمَعَ الجَدَثَ الذِي هُوَ القَبر على أَجْدُث ثمَّ سَمَّى بِهِ الموْضِع، ويروى أَجْدُف، بالفاءِ.

جرث
: (الجهرِّيثُ، كسِكِّيتٍ: سَمَكٌ) معروفٌ، ويقالُ لَهُ: الجِرِّيُّ، روى أَن ابْن عبّاسٍ سُئل عَن الجِرِّيّ، فَقَالَ: لَا بَأْسَ إِنما هُوَ شيءٌ حَرَّمَهُ اليَهُودُ، ورُوِيَ عَن عَمّار: (لَا تَأْكُلُوا الصِّلَّوْرَ والأَنْقَلِيسَ) . قَالَ أَحمَدُ بنُ الحَرِيشِ: قَالَ النَّضْرُ: الصِّلَّوْرَ: الجِرِّيثُ والأَنْقَليسُ: مَارْمَاهِي، وروى عَن عليّ، رَضِي الله عَنهُ، أَنه أَباح أَكْلَ الجِرِّيثِ وَفِي رِوَايَة أَنه كَانَ يَنْهَى عَنهُ، وَهُوَ نَوْعٌ من السَّمَكِ يُشْبِه الحَيّاتِ، وَيُقَال لَهُ بالفَارِسية المَارْمَاهِي.
(والجُرْثِيُّ: كقُرَشِيّ: عِنَبٌ) ، كجُرَشِيّ، بالشُّين، وسيأْتي.
(وتَجَرْثَى) الرَّجُلُ، إِذا (نَتَأْتْ جرْثِئَتُه، أَي حَنْجَرَتُه) نقلَهُ الصاغانيّ.

جربث
: (جُرْبُث، بالضَّمّ) ، أَهمله الجَوهريّ، وَقَالَ الصّاغانيّ: هُوَ (ع) أَي مَوضِع.

جنث
: (الجِنْثُ بِالْكَسْرِ: الأَصْلُ) ، والجَمْع أَجْنَاثٌ وجُنُوثٌ.
وَفِي الصّحاح: يُقَال: فُلانٌ من جِنْثِك وجِنْسِك، أَي من أَصْلِك، لُغَةٌ أَو لُثْغَةٌ.
وَقَالَ الأصمعيّ: جِنْثُ الإِنْسَان: أَصْلُه، وإِنه ليَرْجِعُ إِلى جِئْثِ صِدْقٍ.
وَقَالَ غَيره: الجِنْثُ: أَصْلُ الشَّجَرَةِ وَهُوَ العِرْقُ المُسْتَقِيمُ أُرُومَتُه فِي الأَرْضِ
(5/197)

وَيُقَال: بل هُوَ مِن ساقِ الشَّجَرَةِ مَا كَانَ فِي الأَرْضِ فَوق العُرُوق. كَذَا فِي اللِّسَان.
(و) روى الأَصمعيّ، عَن خَلفٍ، قَالَ: سَمِعْتُ العَرَبَ تُنْشِدُ بَيت لَبِيد:
أَحْكَمَ الجُنْثِيُّ مِنْ عَوْرَاتِهَا
كُلَّ حِرْبَاءٍ إِذا أُكْرِهَ صَلّ
قَالَ: (الجُنْثِيُّ، بالضَّمّ: السَّيْفُ) بِعَينِه، أَحك، أَي رَدَّ الحِرْبَاءَ، وَهُوَ المِسْمَارُ.
ووجدتُ فِي هامشِ الصّحاح: من رفَع (الجخنْثِيّ) فِي الْبَيْت ونَصَب (كلّ) أَرادَ الحَدَّاد، وَمن نصب (الجُنْثِيّ) وَرَفع (كلّ) ، أَرادَ السَّيْفَ.
(و) الجُنْثِيّ أَيضاً (: الزَّرَّادُ) وَقيل: الحَدّاد، والجمعُ أَجْنَاثٌ، على حذفِ الزَّائِد، وَقَالَ الشّاعر: وَهُوَ عُمَيْرَةُ بنُ طارِقٍ اليَرْبُوعِيّ:
ولاكِنّها سُوقٌ يكونُ بِيَاعُها
بِجُنْثِيَّةِ قد أَخْلَصَتْها الصياقِلُ
يَعْنِي بِهِ السُّيوفَ، أَو الدُّرُوعَ، هَكَذَا أَورَدَه الجَوْهَرِيّ: أَخْلَصَتْهَا الصَّيَاقِلُ، والقصيدةُ مجرورة، وَهِي لرَجُلٍ من النَّمِر، جَاهلِيّ، وَقبل الْبَيْت.
وليْسَتْ بأَسْوَاقٍ يكونُ بياعُها
بِبَيضٍ تُشافُ بالجِيَادِ المَنَاقِلِ
وَوجد بخَطّ الأَزهريّ فِي التّهذِيب: الأَول مَجْرُوراً، وَالثَّانِي كَمَا أَورد الجوهريّ، ومثلُه بخطّ أَبي سَهْل فِي كتاب السَّيْفِ، لَهُ.
(و) الجُنْثِيُّ بالضَّمّ من (أَجْوَدِ الحَدِيدِ، ويُكْسَر) ، أَي فِي الأَخِيرِ، قَالَ أَبو عُبَيْدَة: هَذَا الَّذِي سَمِعْناه من بني جَعْفَر.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ:
(تَجَنَّثَ) الرَّجُلُ، إِذا (ادَّعَى إِلى غير أَصْله) .
(و) تَجَنَّثَ (عَلَيْه: رَئِمَهُ وأَحَبَّهُ) .
(و) تَجَنَّثَ، إِذا (تَلَفَّفَ على الشَّيْءِ يُوارِيه) ، أَي يَسْتُرُهُ.
(5/198)

(و) تَجَنَّثَ (الطَّائِرُ: بَسَطَ جَنَاحَيْهِ وجَثَمَ) ، نَقله الصاغانيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
جُنْثَا، بالضّمّ: ناحِيَةٌ من أَعمالِ المَوْصِل، وبالكَسْرِ: صُقْعٌ بَين بَعْلَبَكَ ودِمَشْق.
والبَدْرُ مُحَمَّدُ بنُ عليِّ بنِ عَبْدِ الرَّحِيم بن عَبْد الوَلِيّ، البَعْلِيّ، عُرِفَ بابنِ الجِنْثَانِيّ بالكَسر، ولد سنة 757، وسَمِعَ على الصَّلاحِ بنِ أَبِي عُمَر، وَابْن أُمَيلة.

جنبث
: (الجُنْبَثَةُ بضمّ الجِيم) وَسُكُون النّون (وفَتْح البَاءِ) المُوَحّدة، هَكَذَا فِي النُّسخ فِي بَعْضهَا الجنبثنة بِزِيَادَة النّون بعد المُثَلَّثة، وَفِي اللِّسَان: الجنبثقةُ بِالْقَافِ بدلَ النُّون، وَقَالَ: إِنّه (نَعْتُ سَوْءٍ للمَرْأَة، أَو هِي) المَرْأَةُ (السَّوْدَاءُ) ، رُباعيّ لأَنّه لَيْسَ فِي الكَلامِ مثل جهرْدَحْلٍ.

جوث
: ( {الجَوَثُ مُحَرَّكَة عِظَمُ البَطْنِ فِي أَعْلاَهُ) كأَنَّهُ بَطْنُ الحُبْلَى، قَالَه اللَّيْثُ.
(أَو) هُوَ (اسْتِرْخَاءُ أَسْفَلِهِ) ، قَالَه ابنُ دُرَيْد.
(وَهُوَ} أَجْوَثُ، وَهِي {جَوْثاءُ) } والجَوْثَاءُ بالجِيمِ: العَظِيمَةُ البَطْنِ عِنْد السُّرَّةِ، وَيُقَال: بل هُوَ كَبَطْنِ الحُبْلَى، وَعَن أَبي حَيَّان: الجَوْثَاءُ: العَظِيمةُ السُّرَّةِ.
( {والجَوْثُ} والجَوْثَاءُ) : القِبَةُ، بِكَسْر القَافِ وتخفيفِ البَاءِ المُوَحَّدة الْمَفْتُوحَة، وَضبط بَعضهم بِضَم القَاف وَتَشْديد المُوَحّدة خطأ، قَالَ:
إِنّا وَجَدْنا زَادَهُمْ رَدِيَّا
الكِرْشَ والجَوْثَاءَ والمَرِيَّا
وَقيل: هِيَ الحَوْثَاءُ، بالحاءه المُهْمَلَةِ.
(! وجُوأَثَى) بالضّمّ (مَهْمُوز، ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ) فَذكره هُنَا فِي مَادَّة الْوَاو:
(5/199)

اسْمُ حِصْنٍ بالبَحْرَيْنِ، وَفِي الحَدِيثِ (أَوّل جُمُعَةٍ جُمِّعَتْ بعد المَدِينَة {بِجُواثَى.
وَفِي اللِّسَان فِي الْهَمْز} وجُؤَاثَى: موضعٌ. قَالَ امرؤٌ القَيْسِ:
وَرُحْنَا كأَنّي من {جُؤَاثَى عَشِيَّةً
نُعَالى النِّعَاجَ بَيْنَ عِدْلٍ ومُحْقِبِ
ثمَّ قَالَ: وضَبَطَه عليُّ بنُ حَمحزَةَ فِي كتاب النَّبَات} جُوَاثَى، بِغَيْر همز، فإِما أَن يكونَ على تخفيفِ الهَمْزِ، وإِمّا أَن يكونَ أَصْلُه ذالك. وقِيل: جُؤَاثَى: قريةٌ بالبَحْرَينِ مَعْرُوفَة.
قَالَ شَيخنَا: وضَبَطَه عِياضٌ فِي الْمَشَارِق بِالْوَاو، وقَال: كَذَا ضَبَطَه الأَصِيلِيّ بِغَيْر همز، وهمزَة بعضٌ، وَمثله فِي الْمطَالع، واقتَصَرَ ابنُ الأَثِير فِي النّهَايَة على كونِه بِالْوَاو، وَكَذَا رُلأَاةُ أَبي داوودَ قاطبةً.
وَفِي مُعْجم البكريّ: هِيَ مدينةٌ بالبَحْرَيْنِ لعبدِ القَيْسِ.
وَفِي المراصد: جُوَاثى بالضّمّ، ويُمَدّ ويُقْصَر: حِصْنٌ لعبْدِ القَيْسِ بالبَحْرَينِ وَرَوَاهُ بعضُهم بالهَمْزِ.
( {وجُوَيْثٌ، كزُبَيْر: ع، ببَغْداد) .
(وبكسرِ الوَاو المُشَدّدة، وَفتح الْجُهَيْم: د، بالبَصْرَةِ) بِنَوَاحِيها، (مِنْه) أَبُو القَاسم (نَصْرُ بنُ بِشْرِ) بنِ عليَ العرَاقِيّ القَاضِي، فقيهٌ شافِعِيّ مُحَقِّق محمودُ المُنَاظَرِة، ولى القَضَاءَ بهَا، سمِعَ أَبا القَاسِمِ بنِ بشرانَ، وَعنهُ أَبو البَركات هِبَةُ الله بن المُبَارَك السَّقَطِيّ، وَمَات بالبَصرة سنة 477.
قلت: وَمِنْه أَيضاً الإِمامُ المحدِّثُ عَلَمُ الدّين عليُّ بنُ محمودِ بنِ الصَّابُونِيّ} - الجَوِّيثِيّ.
وابْنُه الحافظُ أَبو حامدٍ محمدُ بنُ علِيَ، ذَيَّلَ على كتابِ ابنِ نُقْطَةَ بذَيْلٍ لَطِيفٍ، وَهُوَ بِخَطِّه عِنْدِي.
(! وجُوثَةُ بالضمّ: ع، أَوْ: حَيٌّ) ، ذكره ابنُ مَنْظُور فِي المَحَلَّيْنِ، فِي الهمْزةَ، فَقَالَ: قبيلةٌ إِليها نُسِبَ تَمِيم، وهُنَا فِي الْوَاو فَقَالَ: جُوثَةُ: حَيٌّ أَو مَوْضِعٌ، وتَمِيمُ جُوثَةَ منْسُوبُون إِليهم، وَفِي حَيْثُ التِّلِبّ (أَصابَ النَّبِيَّ
(5/200)

صلى الله عَلَيْهِ وسلمجُوثَةٌ) هَكَذَا جاءَفي رِوَايَته، قَالُوا: والصَّوابُ حُوبَةٌ، وَهِي الفَاقَةُ.

جهث
: (جَهَثَ) الرَّجُلُ، (كمَنَعَ) ، يَجْهَثُ جَهْثاً، (: اسْتَخَفَّهُ) أَي حملَهُ (الفَزَعُ) أَي الخَوفُ (أَو الغضَبُ) ، عَن أَبي مالِكٍ، (أَو الطَّربُ) أَي السُّرُورُ والفَرحُ، وَهُوَ جاهثٌ، وجَهْثَانُ بِهَذَا المعْنَى.

(فصل الْحَاء) الْمُهْملَة مَعَ الثاءِ المثلّثة)
حبث
: (الحَبِثُ، ككَتِفٍ) أَهمله الجوهَيّ، وَقَالَ الأَصمعيّ: هُوَ ضَرْبٌ من الحيَّات وأَنشَد:
إِنْ يَكُ قَدْ أُولِعَ بِي وقَدْ عَبِثْ
فاقْدُرْ لَهُ أُصَيْلَةً مِثلَ الحَفِثْ
أَوْ أَنْيَابِ قُزَاتٍ أَو حَبِثْ
أَو نابَ حَادٍ جُرْشُبٍ شَئْنٍ شَرِثْ
قَالَ: القُزَاتُ جَمْعُ قُزَة، وَهِي (حَيَّةٌ) عَوْجَاءُ (بَتْرَاءُ) ، هَكَذَا نصّ الأَصْمعيّ.

حتث
: (التَّحْتِيثُ: التَّكَسُّرُ والضَّعْفُ) ، عَن بن الأَعرابيّ، وَهُوَ تَكَسُّرُ الأَعضاءِ وضَعْفُهَا، وَكَذَا تَكَسُّرُ الأَغْصَانِ ولِينُهَا.

حثث
: ( {حَثَّهُ) } يَحُثُّهُ {حَثًّا، إِذا أَعْجَلَهُ فِي اتِّصَالٍ، وَقيل: هُوَ الاسْتِعْجَالُ مَا كَانَ.
} وحثَّه (علَيْه، {واسْتحَثَّهُ) } اسْتحْثاثاً، ( {وأَحثَّهُ) } إِحْثَاثاً، ( {واحْتَثَّهُ) } احْتِثَاثاً، ( {وحثَّثَهُ) } تَحْثِيثاً، ( {وحَثْحَثَهُ) } حَثْحَثَةً، كلُّ ذالك بمعنَى (حَضَّهُ) عَلَيْهِ، ونَدَبَه لَهُ وإِليه، وَهَذَا ظاهرٌ فِي كَوْنِ الحَثِّ والحضِّ مُتَرَادِفَيْنِ.
وَزعم الحَرِيريّ أَنَّ بَيْنَهُما فَرْقاً، وأَنَّ الحَثَّ فِي السَّيْرِ، والحَضَّ فِي غيرِه، وَنَقله عَنهُ الْخَلِيل قالَهُ شيخُنا.
ويقالُ: {حَثَّثَ فُلاناً (} فاحْتَثَّ، لازِمٌ، مُتَعدَ) ، قَالَ ابْن جِنّى: أَما قولُ تأَبَّطَ شَرًّا.
(5/201)

كأَنَّمَا {حَثْحَثُوا حُصًّا قَوادِمُه
أَو أُمَّ خِشْفٍ بذِي شَثَ وطُبَّاقِ
إِنه أَرادَ} حَثَّثُوا فأَبْدل من الثَّاءِ الوُسطَى حاءً، مفردودٌ عندنَا، قَالَ: وَإِنَّمَا ذَهَب إِلى هاذا البَغْدَادِيّون، قَالَ: وسأَلتُ أَبا عليَ عَن فَساده، فَقَالَ: العِلَّةُ أَنّ أَصلَ البَدَلِ فِي الحُروفه إِنما هُوَ فِيمَا تَقَارَبَ مِنْهَا، وَذَلِكَ نَحْو الدّال والطّاء والتّاء، والظّاءِ والذّال والثاءِ، والهاءِ، والهمزة، والميمِ والنُّون، وَغير ذالك مِمَّا تَدَانَتْ مَخارِجُه، وأَما الحاءُ فبعيدةٌ من الثَّاء، وَبَينهمَا تَفَاوُتٌ يَمْنَعُ من قَلْب إِحداهُمَا إِلى أُخْتِها، كَذَا فِي اللِّسَان. وأَشار لَهُ شيخُنَا مُخْتَصراً، ونُقلَ القَلْبُ عَن ابْن القَطّاع فِي كتاب الأَبْنِيَةِ.
( {والحُثْحُوثُ) بالضمّ (: الكَثِيرُ) ، عَن أَبي عَمْرٍ و.
(و) أَيضاً (السَّرِيعُ) مَا كَانَ.
(و) } الحُثْحُوثُ (: المُنْكَرَةُ من المِعْزَى) . نَقله الصاغانيّ.
(و) الحُثْحُوثُ (: الحَضُّ، {كالحَثِّ) ، بِالْفَتْح.
(} والحِثِّيثَى) بِالْكَسْرِ، وَفِي الصّحاحِ: {الحِثِّيثَى: الحَثُّ، وكذالك الحُثْحُوثُ.
(و) قَالَ ابنُ سِيدَه: الحُثْحُوثُ: (الكَتِيبَةُ) ، أُرَى.
(} والحَثُوثُ) ، كصَبُور (: السَّرِيعُ، {كالحَثِيثِ) ، رجل} حَثِيثٌ، {وحَثُوثٌ: حادٌّ سَرِيعٌ فِي أَمْرِهِ، كأَنّ نَفْسَه} تَحُثُّه.
وَولَّى {حَثِيثاً، أَي مُسْرِعاً حَرِيصاً، وقومٌ} حِثَاثٌ.
وامرأَة {حَثِيثَةٌ، فِي موضعِ} حَاثَّةٍ.
{وَحَثِيثٌ، فِي موضعِ} محْثُوثَة، قَالَ الأَعْشَى:
تَدَلَّى {حَثِيثاً كَأَنَّ الصُّوَار
َ يَتْبَعُ أَزْرَقِيٌّ لَحِمْ
شَبَّه الفَرَسَ فِي السُّرْعَةِ بِالبَازِيّ.
(} والحَثْحَاثِ) ، بالفَتْح معطُوفٌ على مَا قَبْلَهُ. يُقَال: خِمْسٌ! حَثْحَاثٌ،
(5/202)

وحَذْحَاذٌ وقَسْقَاسٌ كلّ ذالك: السَّيْرُ الَّذِي لَا وَتِيرَةَ فِيهِ، وقَرَبٌ حَثْحَاثٌ، وثَحْثَاٌ، وحَذْحَاذٌ، ومُنَحِّبٌ، أَي شَدِيد، وقَرَبٌ حَثْحَاثٌ، أَي سريعٌ لَيْسَ فِيهِ فُتُورٌ، وخِمْسٌ قَعْقَاعٌ، وحَثْحَاثٌ، إِذا كانَ بَعِيداً، والسَّيرُ فيهِ مُتْعِباً لَا وَتِيرَةَ فِيهِ، أَي لَا فُتُورَ فِيه.
(و) لَا {يَتَحَاثُّونَ على طَعَامِ المسْكِينِ (} التَّحَاثُّ: التَّحَاضُّ) أَي لَا يَتَحاضُّون. والتَّقْوَى أَفْضَلُ مَا {تَحَاثَّ الناسُ عَلَيْهِ، وتَدَاعَوْا إِليْه.
(و) مَا ذُقْتُ} حَثَاثاً وَلَا {حِثَاثاً، أَي مَا ذُقْتُ نَوْماً، و (مَا اكْتَحَلَ حَثَاثاً، بالفَتْحِ) ، قَالَ أَبو عُبَيْدةَ: هُوَ أَصحُّ (وبالكَسْرِ) رأْيُ الأَصمعيِّ، وأَورَدَهُما ثَعْلَبٌ مَعًا، ونقلَ الكسْرَ عَن الفَرّاءِ، قَالَ شيخُنَا: ونَسَبُوا الفَتْحَ إِلى أَبي زَيْد أَيضاً، أَي (مَا نَامَ) ، أَنشد ثعلبٌ:
وَللَّه مَا ذَاقَتْ حَثَاثاً مَطِيَّتِي
ولاذُقْتُه حَتَّى بَدَا وَضَحُ الفَجْر
وَقد يوصَفُ بِهِ، فَيُقَال: نَوْمٌ حِثَاثٌ، أَي قَلِيل، كَمَا يُقَال: نَوْمٌ غِرَارٌ، وَمَا كُحِلَتْ عَيْني} بِحثَاثٍ، أَي بنَوْمٍ، وَقَالَ (الزُّبَيْر) الحَثْحَاثُ {والحُثْحُوثُ: النَّوْمُ، وأَنشد:
مَا نِمْتُ} حْثْحُوثاً وَلَا أَنامُهُ
إِلاّ على مُطَرَّدٍ زِمَامُهُ
وَقَالَ زَيْدُ بنُ كَثْوَةَ: مَا جَعَلْتُ فِي عيْنِي حِثَاثاً، عِنْد تَأْكِيدِ السَّهَرِ.
! وحَثَّثَ الرَّجُلُ: نامَ.
وَقَالَ ابنُ دُرُسْتَوَيْه: الحَثَاثُ: النَّومُ الحَثِيثُ، أَي الخَفِيفُ، فَمن كسرَ الحَاءَ شَبَّهَه بالغِرَارِ، وَهُوَ القَلِيلُ من النَّوْمِ، وَمن فَتَحَه شَبَّهَه بالغَمَاضِ والذَّوَاقِ واللَّمَاجِ؛ لأَنَّهَا أَسماءُ القَلِيلِ من الأَكْلِ والشُّرْبِ والنَّوْمِ، قَالَ: وروى عَن أَعْرابِيَ أَنه قَالَ: الحَثَاثُ: القَلِيلُ من الكُحْلِ، وَهُوَ
(5/203)

عِنْد غيرِه: القَلِيلُ من النَّوْمِ، وَكَذَلِكَ فِي نَوادِر اللِّحْيانيّ، ونقلَ عَن الفِهْرِيّ: الحَثَاثُ: البَرُودُ، وَهُوَ الكُحْلُ، ونقلَه ابنُ هِشَام، اللَّخْمِيّ وسَلَّمه، وَنقل ابنُ خَالَويْه مَا يخَالفه.
( {والحُثُّ بالضمّ: حُطَامُ التِّبْنِ) ، وَهُوَ مَا تَكَسَّر مِنْهُ.
(و) } الحُثُّ أَيضاً: (المُتَرَقْرِقُ) ، هَكَذَا فِي نسختنا، وَفِي اللّسان: المدْقوق من كُلِّ شيْءٍ، وَفِي التَّكْمِلَة: الخَفِيّ المُتَفَرِّقُ (من الرَّمْلِ والتُّرَابِ) وَلَيْسَ بطِينَةٍ صَمِغَة، (أَو اليَابِسُ) الغَلِيظُ (الخَشِنُ من الرَّمْلِ) وأَنشد الأَصمعيّ:
حتّى يُرَى فِي يَابِسِ الثَّرْياءِ {حُثّ
يَعْجِزُ عَن رِيّ الطُّلَيِّ المُرْتَغِثْ
هَكَذَا أَنشده ابنُ دُريْد، عَن عبدِ الرّحمن بن عبد الله، عَن عمّه الأَصمعيّ.
(و) الحُثُّ (: الخُبْزُ القَفَارُ) ، عَن أَبي عُبَيْد.
(ومَالَمْ يُلَتَّ من السَّوِيقِ) ، يُقَال: سَوِيقٌ حُثٌّ، أَي لَيْسَ بِدَقِيقِ الطَّحْنِ، وَقيل: غيرُ مَلْتُوت، وكُحْلٌ حُثٌّ، مِثلُهُ، وكذالك مِسْكٌ حُثٌّ، وأَنشد ابنُ الأَعْرابيّ.
إِنَّ بأَعْلاكِ لَمِسْكاً} حُثَّا
( {وحَثْحَثَ) المِيلَ فِي العَيْنِ (: حرَّكَ) .
} والحَثْحَثَةُ: الحَرَكَةُ المُتَدَارِكَةُ، يُقَال: {حَثْحَثُوا ذالك الأَمرَ ثمّ تَرَكُوهُ، أَي حَرَّكُوه.
وحَيَّةٌ} حَثْحَاثٌ، ونَضْنَاضٌ: ذُو حَرَكَةٍ دَائِمة، وَفِي حَدِيث سَطِيح.
كأَنَّما! حُثْحِثَ مِنْ حِضْنَى ثَكَنْ
أَي حُثَّ وأُسْرِعَ.
(5/204)

(و) {حَثْحَثَ (البَرْقُ: اضْطَرَبَ) وخَصّ بعضُهم بِهِ اضطرابَ البَرْقِ (فِي السَّحابِ) وانْتِحَالَ المَطَرِ، أَو البَرَدِ أَو الثَّلْجه من غيرِ انْهِمَارٍ.
(} والأَحَثُّ: ع) فِي بلادِ هُذَيْلٍ، وَلَهُم فِيهِ يومٌ مَشْهُورٌ، قَالَ أَبو قِلاَبَةَ الهُذَلِيّ:
يَا دارُ أَعْرِفُهَا وَحْشاً مَنَاِلُها
بَيْنَ القَوَائِمِ مِن رَهْطٍ فأَلْبَانِ
فدِمْنَةٍ برُحَيَّاتِ {الأَحَثِّ إِلى
ضَوْجَيْ دُفَاقٍ كسَحْقِ المَلْبَسِ الفانِي
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} الحِثَاثَةٌ بِالْكَسْرِ: الحَرُّ والخُشُونَةُ يَجِدُهُمَا الإِنْسَانُ فِي عَيْنَيْهِ، قَالَ راوِيَةُ أَمالِي ثَعْلَب: لم يَعْرِفْهَا أَبو العَبّاس.

وتَمْرٌ {حُثٌّ: لَا يَلْزَقُ بعضُهُ بِبَعْضٍ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، قَالَ: وجاءَنا بِتَمْرٍ فَذَ، وفَضِّ،} وحُثٍّ أَي لَا يَلْزَقُ بعضُه بِبَعْضٍ.
وفَرَسٌ جَوادُ {المَحَثَّةِ، أَي إِذا} حُثَّ جاءَه جَرْيٌ بعدَ جَرْيٍ.
{وحُثَّ الرَّجُلُ، بالضمّ،: لُغَةٌ فِي جُثَّ بِالْجِيم، أَي ذُعِر، فَهُوَ} مَحْثُوثٌ: مَذْعُور.
{والحِثَاثُ، ككِتَابٍ: مَوضِعٌ من أَعْرَاضِ المدِينَةِ.
} والحُثُّ، بالضَّمّ: من مَنَازِل بَني غِفَارٍ بالحِجَاز.

حدث
: (حَدَثَ) الشيءُ يَحْدُثُ (حُدُوثاً) ، بالضّمّ، (وحَدَاثَةً) بالفَتْحِ: (نَقِيضُ قَدُمَ) ، والحَدِيثُ: نَقِيضُ القَدِيمِ، والحُدُوثُ: نَقِيضُ القُدْمَةِ، (وتُضَمُّ دالُه إِذا ذُكِرَ مَعَ قَدُمَ) كأَنَّه إِتْبَاعٌ، وَمثله كثِيرٌ.
وَفِي الصّحاح: لَا يُضَمُّ حَدُثَ فِي شيْءٍ من الكلامِ إِلا فِي هاذا المَوْضِعِ، وذالك لمكَانِ قَدُمَ، على الازْدِواج، وَفِي حَديث ابْن مَسْعُودٍ (أَنّهُ سَلَّمَ عَلَيْهِ وَهُوَ يُصَلّي
(5/205)

فَلَمْ يَرُدَّ عليهِ السّلام، قَالَ: فأَخَذَنِي مَا قَدُمَ ومَا حَدُثَ) يعنِي هُمُومَه وأَفْكَارَه القَدِيمةَ والحَدِيثَةَ، يُقَال: حَدَثَ الشَّيْءُ، فإِذا قُرِنَ بقَدُمَ ضُمَّ، للازْدِوَاج.
والحُدُوثُ: كونُ شيْءٍ لم يَكُنْ، وأَحْدَثَهُ الله فَهُوَ مُحْدَثٌ، وحَدِيثٌ، وَكَذَلِكَ استَحْدَثَهُ، وَفِي الصّحاح: اسْتَحْدثْتُ خَبَراً، أَي وَجَدْتُ خَبَراً جد 2 يدا.
(وحِدْثانُ الأَمْرِ، بالكسْرِ: أَوَّلُه وابْتِداؤُه، كحَدَاثَتِه) ، يُقَال: أَخَذَ الأَمْر بِحِدْثَانِهِ وحدَاثَتِه، أَي بأَوَّلِهِ وابْتِدائِه، وَفِي حديثِ عائِشَةَ، رَضِي الله عَنْهَا، (لَوْلَا حِدْثانُ قَوْمِكِ بالكُفْرِ لَهَدَمْتُ الكَعْبَةَ وَبَنَيْتُها) والمُرادُ بِهِ قُرْبُ عَهْدِهم بالكُفْرِ والخُرُوجِ مِنْهُ والدُّخُول فِي الإِسلامِ وأَنَّهُ لم يَتَمَكَّنِ الدِّينُ فِي قُلُوبِهِم، فإِن هَدَمْتُ الكَعْبَةَ وغيَّرْتُهَا رُبَّمَا نَفَرُوا من ذالك.
وحداثَةُ السِّنِّ: كِنَايَةٌ من الشَّبَابِ وأَوَّلِ العُمُرِ.
(و) الحدثانُ (من الدَّهْرِ: نُوَبُهُ) وَمَا يَحْدُثُ مِنْهُ (كحَوَادِثِهِ) ، واحِدُها حادِث، (وأَحْدَاثُه) واحِدُهَا حَدَثٌ.
وَقَالَ الأَزحهَرِيّ: الحَدَثُ من أَحْدَاثِ الدَّهْرِ: شِبْهُ النَّازِلَةِ.
وَقَالَ ابنُ مَنْظُور: فأَمّا قولُ الأَعْشَى:
فإِمّا تَرَيْنِي وَلِي لِمَّةٌ
فإِنّ الحَوَادثَ أَوْدَى بِهَا
فإِنه حذف للضَّرُورَة وَذَلِكَ لِمَكَان الحَاجَةِ إِلى الرِّدْفِ.
وأَمّا أَبُو عليَ الفَارِسِيّ، فذَهَبَ إِلى أَنه وَضَعَ الحَوَادِثَ مَوضعَ الحَدَثَانِ، كَمَا وَضَعَ الآخَرُ الحَدَثَانَ مَوْضعَ الحَوَادِث فِي قَوْله:
أَلاَ هَلَكَ الشِّهَابُ المُسْتَنِيرُ
ومِدْرَهُنَا الكَمِيُّ إِذا نُغِيرُ
(5/206)

ووَهَّابُ المِئِينَ إِذا أَلَمَّتْ
بِنَا الحَدَثَانُ والحَامِي النَّصُورُ
وَقَالَ الأَزهريّ: وَرُبمَا أَنَّثَتِ العَرَبُ الحَدَثَانَ، يَذْهَبُون بِهِ إِلى الحَوادِث.
وأَنشد الفَرّاءُ هاذين البَيْتَيْنِ، وَقَالَ: تقولُ العَربُ: أَهْلَكَتْنَا الحَدَثَانُ، قَالَ: فأَمّا حِدْثَانُ الشَّباب، فبكسرِ الحاءِ وَسُكُون الدَّال.
قَالَ أَبو عمرٍ والشيبانيّ: (تَقول:) أَتَيْتُهُ فِي رُبَّى شَبابِه ورُبَّانِ شَبَابِه، وحُدْثَي شَبَابِه، وحِدْثَانِ شَبَابِه، وحَدِيثِ شَبَابِه، بِمَعْنى واحِدٍ.
قلت: وبمثل هاذا ضبطَهُ شُرَّاحُ الحَمَاسَة، وشُرَّاح ديوانِ المُتَنَبّى، وقالُوا: هُوَ مُحَرَّكة: اسمٌ بِمَعْنى حَوَادِثِ الدَّهْرِ ونَوَائِبِهِ، وأَنشدَ شيخُنا رَحمَه الله فِي شَرحه قَول الحَمَاسِيّ:
رَمَى الحَدَثَانُ نِسْوَةَ آلِ حَرْبٍ
بمِقْدَارٍ سَمَدْنَ لَهُ سُمُودَا
فَرَدَّ شُعُورَهُنَّ السُّودَ بِيضاً
وَرَدَّ وُجُوهَهُنَّ البِيضَ سُودَا
مُحَرَّكَة، قَالَ: وَكَذَلِكَ أَنشَدَهما شَيْخَانا ابنُ الشّاذِليّ، وَابْن المسناوِيّ، وهُمَا فِي شرحِ الكافِية المالكيّة، وشُرُوح التَّسْهِيل، وبعضُهم اقْتَصَرَ على مَا فِي الصّحاح من ضبطهِ بالكَسْرِ كالمُصَنّف، وبعضُهُم زَاد فِي التَّفَنُّنِ، فَقَالَ: حَدَثانِ: تَثْنِيةُ حَدَث، وَالْمرَاد مِنْهُمَا: اللّيلُ والنّهَار، وَهُوَ كَقَوْلِهِم: الجَديدانِ، والمَلَوانِ، وَنَحْو ذالك.
(والأَحْدَاثُ: الأَمْطَارُ) الحادِثَةُ فِي (أَوَّل السَّنة) ، قَالَ الشَّاعِر:
تَرَوَّى من الأَحْدَاثِ حَتّى تَلاحَقَتْ
طَوائِفُه واهْتَزّ بالشِّرْشِرِ المَكحرُ
وَفِي اللِّسَان: الحَدَثُ: مثلُ الوَلِيّ، وأَرْضٌ مَحْدُوثةٌ: أَصابَها الحَدَثُ.
(و) قَالَ الأَزهرِيّ: شابٌّ حَدَثٌ:
(5/207)

فَتِيُّ السِّنِّ، وَعَن ابْن سيدَه: (رَجُلٌ حَدَثُ السِّنّ، وحَدِيثُهَا، بَيِّنُ الحعدَاثَةِ والحُدُوثَةِ: فَتِيٌّ) ، ورجالٌ أَحْدَاثُ السِّنِّ وحُدْثَانُهَا، وحُدَثَاؤُهَا. وَيُقَال: هاؤلاءِ قَوْمٌ حِدْثَانٌ: جَمْعُ حَدَثٍ، وَهُوَ الفَتِيُّ السِّنِّ.
قَالَ الجَوْهَريّ: ورَجُلٌ حَدَثٌ، أَي شَابٌّ، فإِن ذَكَرْتَ السِّنَّ قلتَ: حَدِيثُ السِّنّ. وهاؤلاءِ غلْمَانٌ حُدْثَانٌ، أَي أَحْدَاثٌ.
وكلُّ فَتِيَ من النّاس والدَّوابِّ والإِبِلِ حَدَثٌ، والأُنْثَى حَدَثَةٌ، واستعملَ ابنُ الأَعْرَابِيّ الحَدَثَ فِي الوَعلِ، قَالَ: فابذا كانَ الوَعِلُ حَدَثاً فَهُوَ صَدَعٌ، كَذَا فِي اللّسان.
قلتُ: وَالَّذِي قَالَه المصنّف صرَّحَ بِهِ ابنُ دُرَيْد فِي الجَمْهَرَة، ووافقَه المُطَرِّزِيّ فِي كِتَابه غَرِيب أَسماءِ الشّعراءِ، وابنُ عُدَيْس، كَمَا نَقَلَه اللَّبْلِيُّ عَنهُ من خَطَّه، وَالَّذِي قَالَه الجَوْهَرِيّ صَرّحَ بِهِ ثَعْلَبٌ فِي الفصيح، واللِّحْيَانيّ فِي نَوادِرِه.
وَنقل شيخُنَا عَن ابنِ دُرُسْتَوَيه: العامَّة تَقول: هُوَ حَدَثُ السِّنِّ، كَمَا تَقول: حَدِيثُ السِّنّ، وَهُوَ خطَأٌ؛ لأَن الحَدَثَ صِفَةُ الرّجُلِ نفْسِه، وَكَانَ فِي الأَصل مصدَراً فوُصِفَ بِهِ، وَلَا يُقَال للسِّنّ حعدَثٌ، وَلَا للضِّرْس حَدَثٌ، وَلَا لِلنَّابِ، وَلَا تَحْتَاجُ مَعَه إِلى ذِكْرِ السِّنِّ، وإِنّمَا يُقَال للغُلامِ نفْسِه: هُوَ حَدَثٌ، لَا غيرُ، قَالَ: فأَمّا الحَديثُ، فصِفَةٌ يُوصَفُ بهَا كلُّ شيْءٍ قريبِ المُدَّةِ والعَهْدِ بِهِ، وكذالك السِّنّ الحَدِيثَةُ النَّبَاتِ، والحَدِيثُ السِّنِّ من الناسِ: القريبُ السِّنّ والمَوْلِدِ، ثمَّ قَالَ: وَعَلِيهِ أَكثرُ شُرّاحِ الفَصِيحِ.
قلت: (و) بِهِ سُمّيَ (الحَدِيث) وَهُوَ: (الجَدِيدُ) من الأَشياءِ.
(و) الحَديثُ (: الخَبَرُ) ، فهما مُترادِفانِ، يأَتي على القَلِيلِ والكثيرِ (كالحِدِّيثَي) ، بكسرٍ وشدِّ دالٍ، على وزن خِصِّيصَي، تَقول: سَمِعْتُ حِدِّيثَي حَسَنَةً، مثل خِطِّيئَي، أَي حَدِيثاً.
و (ح أَحَادِيثُ) ، كقَطيعٍ وأَقَاطِيعَ، وَهُوَ (شاذٌّ) على غيرِ قِياسٍ
(5/208)

وَقيل: الأَحادِيثُ جمع أُحْدوثة، كَمَا قَالَه الفَرّاءُ وغيرُه، وَقيل: بل جمع (الحَدِيث) أَحْدِثَة، على أَفْعِلَة؛ ككَثِيبٍ وأَكْثبَة.
(و) قد قَالُوا فِي جَمْعه: (حِدْثانٌ) بِالْكَسْرِ، (ويُضَمّ) ، وَهُوَ قَلِيل، أَنشد الأَصمعيّ:
تُلَهَّى المَرْءَ بالحُدْثانه لَهْواً
وتَحْدِجُه كَمَا حُدِجَ المُطِيقُ
وَرَوَاهُ ابنُ الأَعْرَابِيّ: بالحَدَثانِ محرّكَة، وفسّره فَقَالَ: إِذا أَصابَه حَدَثَانُ الدَّهْرِ من مصائِبِه ومَرازِئه أَلْهَتْهُ بدَلِّها وحَدِيثِها (عَن ذَلِك) .
(ورجلٌ حَدُثٌ) بِفَتْح فضمّ (وحَدِثٌ) بِفَتْح فَكسر (وحِدْثٌ) بِكَسْر فَسُكُون (وحِدِّيثٌ) كسِكِّينٍ، زَاد فِي اللّسَان ومُحَدِّث، كلّ ذَلِك بِمَعْنى واحدٍ، أَي (كَثِيرُه) حَسَنُ السِّيَاقِ لَهُ، كلّ هاذا على النَّسَبِ وَنَحْوه، هاكذا فِي نسختنا، وَفِي أُخرى: رَجُلٌ حَدُثٌ، كنَدُسٍ، وكَتِفٍ وشِبْرٍ، وسِكِّيتٍ، وَهَذَا أَوْلَى؛ لأَنّ إِعْرَاءَ الكلماتِ عَن الضَّبْطِ غيرُ مناسبٍ، وضبطَهَا الجوهريّ فَقَالَ: وَرجل حَدُثٌ وحَدِثٌ، بِضَم الدَّال وَكسرهَا، أَي حَسَنُ الحديثِ، ورجلٌ حِدِّيثٌ مثلُ فِسِّيقٍ، أَي كثيرُ الحَدِيثِ، ففرّق بَين الأَوَّلَيْن بأَنَّهُمَا الحَسَنُ الحديثِ، والأَخِيرُ: الكثيرُه.
قَالَ شيخُنا: وَفِي كَلَام غيرِه مَا يَدُلُّ على تَثْلِيثِ الدَّالِ، وَقَالَ صاحِبُ الواعي، الحَدِث: من الرِّجَال، بضمّ الدّال وَكسرهَا، هُوَ الحَسَنُ الحَدِيثِ، والعامَّة تَقول الحِدِّيث، أَي بِالْكَسْرِ والتَّشْدِيد، قَالَ، هُوَ خَطَأٌ، إِنما الحِدِّيثُ: الكثيرُ الحَدِيثِ.
(والحَدَثُ: محرّكةً: الإِبْداءُ، وَقد أَحْدَثَ) ، من الحَدَثِ.
وَيُقَال: أَحْدَثَ الرَّجُلُ؛ إِذا صَلَّعَ وفَصَّحَ وخَضَفَ، أَيَّ ذالك فَعَلَ،
(5/209)

فَهُوَ مُحْدِثٌ. وأَحْدَثُه: ابْتَدَأَهُ وابْتَدَعَهُ، وَلم يَكخنْ قَبْلُ.
(و) الحَدَثُ (: د، بالرُّومِ) وَفِي اللِّسَان: موضِعٌ متَّصل بِلادِ الرُّومِ، مُؤَنَّثَةٌ، زَاد الصّاغانيّ: وعندَهُ جَبَلٌ يُقَال لَهُ: الأُحَيْدِبُ، وقَدْ ذُكِرَ فِي موضِعِه.
(و) الحَدِيثُ: مَا يُحدِّثُ بِهِ المُحَدِّثُ تَحْدِيثاً، وَقد حَدَّثَهُ الحَدِيثُ، وحَدَّثَهُ بِهِ.
وَفِي الصّحاح: (المُحَادَثَةُ) و (التَّحَادُثُ) والتَّحَدُّثُ والتَّحْدِيثُ معروفاتٌ.
(و) المُحَادَثَةُ (: جِلاءُ السَّيْفِ، كالإِحْداثِ) يُقَال: أَحْدَثَ الرّجُلُ سَيْفَه، وحادَثَه، إِذا جَلاهُ، وَفِي حديثِ الحَسَن (حَادِثُوا هاذه القُلُوبَ بذِكْرِ الله تَعالى، فإِنها سَرِيعَةُ الدُّثُور) مَعْنَاهُ اجْلُوها بِالمَوَاعِظِ، واغْسِلُوا الدَّرَنَ عنْهَا، وشَوِّقُوهَا حتّى تَنْفُوا عنْهَا الطَّبَعَ والصَّدَأَ الَّذِي تَرَاكَبَ عَلَيْهَا، وتَعَاهَدُوهَا بذالكَ، كَمَا يُحادَثُ السيفُ بالصِّقالِ، قَالَ:
كنَصْلِ السَّيْفِ حُودِثَ بالصِّقَالِ
(و) من المَجَازِ: مَا جَاءَ فِي الحَدِيث: (قد كانَ فِي الأُمَمِ مُحَدَّثُونَ، فإِنْ يَكخنْ فِي أُمَّتِي أَحَدٌ فَعُمَرُ بنُ الخَطّابِ) قَالُوا: (المُحَدَّثُ، كمُحَمَّدٍ: الصَّادِقُ) أَنَّهُم المُلْهَمُونَ، والمُلْهَمُ هُوَ الذِي يُلْقَى فِي نَفْسِه الشَّيْءُ فيُخْبِرُ بِهِ حَدْساً وفِرَاسَةً، وَهُوَ نَوْعٌ يَخُصُّ الله بِهِ من يَشَاءُ من عِبَادَه الَّذين اصْطَفى، مثلَ عُمَرَ، كأَنَّهُم حُدِّثُوا بشيْءٍ فَقَالُوه.
(و) المُحْدَثُ (بِالتَّخْفِيفِ: ماءَانِ) : أَحدُهما لِبَنِي الدِّيلِ بِتِهامَةَ، والآخَرُ على سِتَّةِ أَمْيَالٍ من النَّقْرَة.
(و) المُحْدَثُ أَيضاً: (ة، بوَاسطَ) بالقُرْبِ مِنْهَا، (و) قَرْيَةٌ أُخرَى (بِبِغْدَادَ) .
(5/210)

(و) المُحْدَثَةُ (بهاءٍ: ع) فيهِ ماءٌ ونَخْلٌ وجُبَيْلٌ يقالُ لَهُ: عَمُودُ المُحْدَثَةِ.
(وأَحْدَثَ) الرجُلُ (: زَنَى) ، وَكَذَلِكَ المرأَةُ، يُكْنَى بالإِحْدَاثِ عَن الزِّنَا.
(والأُحْدُوثَةُ) بالضَّمِ (: مَا يُتَحَدَّثُ بِهِ) ، وَفِي بعض المُتُونِ: مَا حُدِّثَ بِهِ.
وَنقل الجَوْهَرِيّ عَن الفَرّاءِ، نُرَى أَنّ واحِدَ الأَحَادِيثِ أُحْدُوثَةٌ، ثمَّ جَعَلُوهُ جَمْعاً للحَدِيثِ.
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: ليسَ الأَمْرُ كَمَا زَعَمَ الفَرّاءُ؛ لأَنَّ الأُحْدُوثَةَ بمَعْنَى الأُعْجُوبَةِ، يُقَال: قد صارَ فُلانٌ أُحْدُوثَةً.
فَأَمَّا أَحاديثُ النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَلَا يكونُ واحدُهَا إِلاّ حَدِيثاً، وَلَا يُكونُ أُحْدُوثَةً، قَالَ: وكذالك ذَكَرَهُ سِيبويْه فِي بَاب مَا جاءَ جَمْعُه على غيرِ واحِدِه المُسْتَعْمَلِ، كعَرُوضٍ وأَعارِيضَ، وباطِلٍ وأَباطِيلَ، انْتهى.
قَالَ شيخُنا: وصَرَّحُوا بأَنَّه لَا فَرْقَ بينَها وبينَ الحَدِيثِ فِي الاستعمالِ والدَّلالَةِ على الخَيْرِ والشَّرِّ، خلافًا لمن خَصَّهَا مِمَّا لَا فَائدَةَ فيهِ، وَلَا صِحَّةَ لَهُ، كأَخْبَارِ الغَزعلِ ونحوِهَا من أَكاذِيبِ الععرَبِ، فقد خَصَّ الفرّاءُ الأُحْدُوثَةَ بأَنّها تَكونُ للمُضْحِكاتِ والخُرَافَاتِ، بخلافِ الحَدهيث، وَكَذَلِكَ قالَ ابْن هِشَام اللَّخْمِيّ فِي شَرْحِ الفَصِيح: الأُحْدُوثةُ لَا تُسْتَعْمَلُ إِلاّ فِي الشَّرِّ، ورد عَلَيْهِ أَبو جَعْفَرٍ اللَّبْلِيّ فِي شَرحه، فإِنّه قالَ: قد تُسْتَعْمعلُ فِي الخَيْرِ، قَالَ يعقُوبُ فِي إِصلاحِه: يُقَالُ: انتَشر لَهُ فِي النَّاسِ أُحْدُوثَةٌ حَسَنَةٌ، قَالَ أَبو جَعْفَر: فهاذا فِي الخَيْرِ، وأَنشَدَ المُبَرّد:
وكُنْتُ إِذا مَا زخرْتُ سُعْدَى بأَرْضِهَا
أَرَى الأَرْضَ تُطْوعى لي ويَدْنُو بَعِيدُهَا
مِنَ الخَفِراتِ البِيضِ وَدَّ جَلِيسُهَا
إِذَا مَا انْقَضَتْ أُحْدُوثَةٌ لَو تُعِيدُها
(5/211)

وَمثل ذالك أَورده الخَفَاجِيّ فِي سورةِ يُوسُف عَلَيْهِ السَّلَام.
(و) رَجخلٌ (حِدْثُ المُلُوكِ، بالكَسْرِ) إِذا كَانَ (صَاحِب حَدِيثِهِم) وسَمَرِهِمْ.
وحِدْثُ نِسَاءٍ: يتَحَدَّثُ إِليْهِنّ، كقَوْلِكَ: تِبْعُ نساءٍ، وزِيرُ نِسَاءٍ.
(والحَادِثُ، والحَدِيثَةُ، وأَحْدُثٌ كأَجْبُل: مَوَاضِعُ) :
فحَدِيثَةُ المَوْصِلِ: بُلَيْدَةٌ على دِجْلَةَ.
وحَدِيثَةُ الفُرَاتِ: قَلْعَةٌ حَصِينَةٌ قُرْبَ الأَنبارِ. ذَكرَهما الشّهابُ الفَيُّومي، والشمسُ محمدُ بن محّمدِ الحُميديّ فِي الرّوضِ المِعْطَار فِي خبر الأَمْصار.
وأَمّا حَادِثُ: فإِنها قَرْيةٌ على ساحِلِ بحرِ اليَمَنِ.
وأَحْدُثٌ. لغةٌ فِي أَجْدُثٍ، ذكرَه السُّكّريّ فِي شَرْح شِعْر هُذَيل، وأَنشدَ بيتَ المُتَنَخِّل السَّابِق فِي الْجِيم، قَالَ الصّاغَاني: وَلَيْسَ بتصحيفِ أَجْدُث بِالْجِيم.
والحَدَثَةُ، مُحَرَّكةً: وادٍ قُرْبَ مَكّةَ، أَعلاه لِهُذَيْل وأَسْفَلُهُ لكِنَانَة.
(وأَوْسُ بنُ الحَدَثانِ) بنِ عَوْفِ بنِ رَبِيعَة النَّصْريّ، (مَحَرّكَةً: صحَابِيٌّ) مَشْهُور مِن هَوازِن، نادَى أَيّامَ مِنًى أَنّهَا أَيامُ أَكْلٍ وشُرْبٍ، روى عَنهُ ابنُه مَالك، وَقد قيلَ: إِنّ لابْنِه هاذا صُحْبةً أَيضاً، وَهُوَ منقولٌ من حَدَثَانِ الدَّهْرِ، أَي صُرُوفه ونَوَائبه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
حَدَثَ الأَمْرُ: وَقَعَ.
ومُحْدَثَاتُ الأُمورِ: مَا ابتَدَعَهُ أَهْلُ الأَهْوَاءِ من الأَشْيَاءِ الَّتِي كَانَ السَّلَفُ الصَّالِحُ على غيرِها، وَفِي الحديثِ: (إِيّاكُم ومُحَدَثَاتِ الأُمُور) جَمْعُ مُحْدَثِة: بالفتْح: هُوَ مَا لم يكن مَعْرُوفاً فِي كتابٍ وَلَا سُنّة وَلَا إِجْماعٍ.
وَفِي حديثِ بني قُرَيْظَةَ (لَمْ يَقْتُلْ من نسائِهِمْ إِلاّ امْرَأَةً واحِدةً كَانَتْ أَحْدَثَتْ حَدَثاً) قيل: حَدَثُها أَنّها سَمَّتِ النَّبِيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
(5/212)

وَقَالَ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (كلُّ مُحْدَثةٍ بِدْعَةٌ، وكلُّ بِدْعةٍ ضَلاَلَةٌ) .
وَفِي حَدِيث المَدِينَة: (مَنْ أَحْدَثَ فِيهَا حَدَثاً، أَو آوَى مُحْدِثاً) ، الحَدَثُ: الأَمرُ الحادِثُ المُنْكَرُ الَّذِي لَيْسَ بمُعْتَادٍ وَلَا مَعْرُوفٍ فِي السُّنّة، والمُحْدِثُ يُروَى بكسِر الدّال وَفتحهَا، على الفاعِل والمَفْعُول، فمعنَى الكسْرِ: من نَصَرَ جانهياً وآوَاه وأَجَارَه من خَصْمِه، وَحَال بينَه وبينَ أَن يقْتَصَّ مِنْهُ، والفتْ: هُوَ الأَمْرُ المُبْتَدَعُ نَفْسُه، ويكونُ معنى الإِيواءِ فِيهِ: الرِّضا بهه، والصَّبْرَ عَلَيْهِ، فإِنه إِذا رَضِيَ بالبِدْعَةِ، وأَقرَّ فاعِلَها وَلم يُنْكِرْهَا عَلَيْهِ، فقد آواهُ.
واسْتَحْدَثْتُ خَبَراً، أَي وَجَدْتُ خَبَراً جَدِيداً، قَالَ ذُو الرُّمّة:
أَسْتَحْدَثَ الرَّكْبُ عَن أَشْياعِهِمْ خَبَراً
أَم راجَعَ القَلْبَ مِنْ أَطْرَابِه طَرَبُ
كَذَا فِي الصِّحَاح.
وَفِي حَدِيث حُنَيْنٍ (إِنّي لأُعْطِي رِجَالاً حَدِيثِي عَهْدٍ بِكُفْرٍ أَتَأْلَّفُهُم) وَهُوَ جَمْعُ صِحَّة لحَدِيثٍ، فَعِيل بِمَعْنى فاعِل.
وَفِي حَدِيث أُمّ الفَضْل: (زَعَمَت امْرَأَتِي (الأُولَى أَنها أَرْضَعَت امْرَأَتي) الحُدْثَى) هِيَ تأْنيثُ الأَحْدَثِ، يريدُ المَرْأَةَ الَّتِي تَزوَّجها بعدَ الأُولَى.
وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: الحَدَثُ والحُدْثَى والحَادِثَةُ والحَدَثَانُ كُلُّه بِمَعْنى.
والحَدَثَانُ، محرّكةً: الفَأْسُ الَّتِي لَهَا رَأْسٌ واحِدَةٌ، على التَّشْبِيه بحَدَثَانِ الدَّهْرِ، قَالَ ابنُ سِيده: وَلم يَقُلْه أَحَدٌ، أَنشد أَبو حنيفَة:
وجَوْنٌ تَزْلَقُ الحَدَثَانُ فِيهِ
إِذَا أُجَرَاؤُه نَحَطُوا أَجابَا
قَالَ الأَزهريّ: أَرادَ بجَوْنٍ جَبَلاً،
(5/213)

وَقَوله: أَجَابا، يَعْنِي صَدَى الجَبَلِ تَسْمَعُه.
قلت: الشّعْر لعُوَيْجٍ النَّبْهانيّ.
والحِدْثَانُ بِالكَسْر جمعُ الحَدَثانِ، محرَّكَةً، على غير قِيَاس، وكذالك كِرْوانٌ ووِرْشَانٌ، فِي كَرَوَان ووَرَشَان، ونَحَطُوا، أَي زَفَرُوا، كَذَا حَقَّقه الصَّاغانِيّ فِي العُبَاب فِي نحط.
وسَمّى سيبويْهِ المَصْدَرَ حَدَثاً؛ لأَنّ المصادرَ كُلَّهَا أَعراضٌ حادِثَةٌ، وكسَّره على أَحْدَاث، قَالَ: وأَمّا الأَفْعَالُ فأَمْثِلَةٌ أُخِذَتْ من أَحْدَاثِ الأَسْمَاءِ.
وَفِي حَدِيث فَاطِمَة رَضِي الله تَعَالَى عَنْهَا: (أَنَّهَا جَاءتْ إِلى النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فوَجعدَتْ عندَهُ حُدَّاثاً) أَي جَمَاَعَةً يَتَحَدَّثُون، وَهُوَ جَمْعٌ على غيرِ قِياس، حَمْلاً على نَظِيرِه، نَحْو سامِرٍ وسُمَّارٍ، فإِنّ السُّمَّارَ المُحَدِّثُونَ.
وَفِي الحَدِيث: (يَبْعَثُ الله السَّحَابَ، فيَضْحَكُ أَحْسَنَ الضَّحِكِ، وَيَتَحَدَّثُ أَحْسَنَ الحَدِيثِ) قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: جاءَ فِي الخَبَرِ أَنَّ حَدِيثَهُ الرَّعْدُ، وضَحِكَهُ البَرْقُ، وشُبِّهَ بالحَدِيثِ؛ لأَنّه يُخْبِرُ عَن المَطَرِ وقُرْبِ مجيئِهِ، فصارَ كالمُحَدِّثِ بِهِ، وَمِنْه قَول نُصَيْبٍ:
فَعَاجُوا فَأَثْنَوْا بالّذِي أَنْتَ أَهْلُه
وَلَو سَكَتُوا أَثْنَتْ عليكَ الحَقَائِبُ
وَهُوَ كَثيرٌ فِي كَلامهم، ويجوزُ أَن يكون أَرادَ بالضَّحِكِ افْتِرارَ الأَرْضِ وظُهُورَ الأَزْهَارِ، وبالحَدِيثه مَا يَتَحَدَّثُ بِهِ النَّاسُ من صِفَةِ النَّبَاتِ وذِكْرِهِ، ويُسَمَّى هَذَا النّوعُ فِي عِلْم البَيَانِ المَجَازَ التَّعْلِيقيَّ، وَهُوَ من أَحسَنه أَنواعِه.
وتَرَكْتُ البِلادَ تَحَدَّثُ، أَي تَسْمَعُ فِيهَا دَوِيًّا، حَكَاهُ ابْن سِيدَه عَن ثَعْلَب.
وَمن الْمجَاز: صَارُوا أَحادِيثَ، كَذَا فِي الأَساس.
وناقَةٌ مُحْدِثٌ، كمُحْسِ: حدِيثَةُ النّتَاج، نَقله الصّاغَانيّ.

حرث
: (الحَرْثُ: الكَسْبُ) ، كالاحْتِرَاثِ، وَفِي الحَدِيثِ (أَصْدَقُ الأَسماءِ
(5/214)

الحَارِثُ) ؛ لأَنَّ الحارِثَ هُوَ الكاسِبُ، واحْتِراثُ المالِ كَسْبُه، والإِنْسانُ لَا يَخْلُو من الكَسْبِ طَبْعاً واخْتِيَاراً.
قَالَ الأَزهريّ: والاحتِراثُ: كَسْبُ المَال، والحَرْثُ العَمَلُ للدُّنْيا والآخِرَةِ، وَفِي الحَدِيثِ (احْرُثْ لدُنْياكَ كأَنَّكَ تَعِيشُ أَبَداً، واعْمَلْ لآخرَتكَ كَأَنَّكَ تموتُ غَداً) . وَفِي الأَساس: وَمن الْمجَاز: احْرُثْ لآخِرَتِكَ، أَي اعْمَلْ لَهَا.
وَقد أَطال فِيهِ الهَرَوهيُّ فِي الغَرِيبَيْن، والأَزهريُّ فِي التَّهْذيب، وَنَقله على طُولِهِ ابنُ مَنْظُورٍ فِي لِسَانه.
(و) الحَرْثُ (: جَمْعُ المالِ) وكَسْبُه.
وَحَرَثَ، إِذا اكْتَسَب لِعِياله واجْتَهَدَ لَهُم، يُقَال: هُوَ يَحْرُثُ لعيالِهِ، ويَحْتَرِثُ، أَي يَكْتَسِبُ، وَفِي التّنزيلِ العَزِيزِ {وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا} (سُورَة الشورى، الْآيَة: 20) أَي كَسبَهَا.
(و) الحَرْثُ (: الجَمْعُ بَيْنع أَرْبَعِ نِسْوَةٍ) ، عَن أَبي عَمْرٍ و، وقَدْ حَرِثَ كسَمِعَ.
(و) الحَرْثُ (: النِّكاحُ بالمُبَالَغَةِ) ونَصُّ ابْن الأَعرابيّ: الجِمَاعُ الكَثِيرُ، وَقد حَرَثَها إِذا جَامَعَها جاهِداً مُبَالِغاً، وأَنشد المُبَرِّد.
إِذَا أَكَلَ الجَرَادُ حُرُوثَ قَوْمٍ
فحَرْثِي هَمُّه أَكْلُ الجَرادِ
(و) الحَرْثُ (: المَحَجَّةُ المَكْدُودَةُ بالحَوَافِرِ) ، لكَثْرَةِ السَّيْرِ عَلَيْهَا.
(و) الحَرْثُ (: أَصلُ جُرْدَانِ الحِمَارِ) ، وَهُوَ نَصُّ عبارةِ الأَزْهَرِيَّ فِي التّهْذِيب، وغيرِ واحدٍ من الأَئِمَّة، والجُرْدَانُ، بِالضَّمِّ: قَضِيبُ كلِّ ذِي حافِر، فَلَا يُلْتَفَتُ إِلى قولِ شَيخنَا: هُوَ من إِغْرَابِه على النّاس.

(و) من الْمجَاز: الحَرْثُ (: السَّيْرُ على الظَّهْرِ حَتّى يُهْزَلَ) ، قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: حَرَثَ الإِبِلَ والخَيْلَ وأَحْرَثَهَا: إِذا سَارَ عَلَيْهَا حَتّى تُهْزَلَ، وَفِي حَدِيثِ مُعَاوِيَةَ (أَنَّهُ قالَ للأَنْصَارِ: مَا فَعَلَتْ نَوَاضِحُكُمُ؟ قالُوا: أَحْرَثْنَاهَا يَوْمَ بَدْر) أَي أَهْزَلْنَاها، يُقَال: حَرَثْتُ الدَّابَّةُ وأَحْرَثْتُهَا، أَي أَهْزَلْتُهَا.
(5/215)

(و) الحَرْثُ، والحِرَاثَةُ: العَمَلُ فِي الأَرْضِ زَرْعاً كانَ أَو غَرْساً.
وقَدْ يكُونُ الحَرْثُ نَفْسَ (الزَّرْع) وَبِه فَسّرَ الزّجّاجُ قولَه تَعَالَى: {5. 017 أَصَابَت حرث قوم ظلمُوا أنفسهم فاءَهلكته} (سُورَة آل عمرَان، الْآيَة: 117) .
حَرَثَ يَحْرُثُ حَرْثاً، وَفِي التَّهْذِيب: لحَرْثُ: قَذْفُكَ الحَبَّ فِي الأَرْضِ للازْدِراعِ، والحَرَّاثُ: الزَّرّاعُ، وَقد حَرَثَ، واحْتَرَثَ، مثل: زَرَعَ، وَازْدَرَعَ.
(و) من الْمجَاز: الحَرْثُ (: تَحْرِيكُ النَّارِ) وإِشْعالُهَا بالمِحْراثِ.
(و) من المَجَاز: الحَرْثُ (: التَّفْتيشُ) . ظاهرُ كلامِه الإِطْلاقُ، يُقَال: حَرَثَ إِذا فَتَّشَ، وَفِي كلامِ بعضِ الأَئِمَّةِ: الحَرْثُ: تَفْتِيشُ الكتَابِ وتَدَبُّرُه.
(و) الحَرْثُ (: التَّفَقُّهُ) ، يُقَال: حَرَثَ، إِذا تَفَقَّهَ، ويقالُ: احْرُثِ القُرْآنَ، أَي ادْرُسْه، وَهُوَ مَجاز، وحَرَثْتُ القُرْآنَ أَحْرُثُهُ، إِذا أَطَلْتَ دِرَاسَتَه وتَدَبَّرْتَه، وَفِي حديثِ عبدِ الله (احْرُثُوا هاذا القرْآنَ) أَي فَتِّشُوه وثَوِّرُوه، وَفِي بعضِ النُّسَخِ، النَّفَقَةُ، بالنُّون، وَهُوَ خَطَأٌ.
(و) الحَرْثُ: (تَهْيِئَةُ الحَرَاثِ، كسَحَاب) : اسمٌ (لِفُرْضَةِ) ، بالضمّ تكون (فِي طَرَفِ القَوْسِ يَقَعُ فِيهَا الوَتَرُ، وَهِي الحُرْثَةُ، بالضّمّ، أَيضاً) والجَمْع حُرَثٌ.
قَالَ الأَزْهَرِيُّ: والزَّنْدَةُ تُحْرَثُ ثُمَّ تُكْظَرُ بعدَ الحَرْثِ، فَهُوَ حَرْثٌ مَا لم يُنْفَذْ، فإِذا أُنْفِذَ فَهُوَ كُظْرٌ.
(فِعْلُ الكُلّ) مِمَّا تقدّمَ (يَحْرِثُ) بِالْكَسْرِ (ويَحْرُثُ) بالضّمّ، إِلاَّ حَرَثَ، بمعنَى جَمَعَ بَين أَربَعِ نِسْوَةٍ، فقد ضَبَطَه أَبو عَمْرٍ وكسَمِعَ، وَكَذَا حَرِثَ إِذا تَفَقَّه وفَتَّشَ، فقد ضبطَ الصاغانيّ إِيّاهما كسَمِعَ، فَتَأَمَّلْ.
(وبَنُو حَارِثَةَ: قَبِيلَةٌ) من الأَوْس.
(والحَارِثِيُّونَ مِنْهُم) جمَاعَة (كَثِيرُونَ) من الصَّحابَةِ، وغيرِهم.
(5/216)

(وذُو حُرَثَ، كزُفَرَ: ابنُ حُجْرٍ) ، بالضَّمِّ فسْكونٍ (أَو) هُوَ (ابنُ الحارِثِ الرُّعَيْنِيّ) الحِمْيَرَىّ (جَاهِلِيُّ) من أَهْلِ بَيْتِ المُلْكِ، نَقله الصاغَانِيّ.
(وكزُبَيْرٍ: اسْمٌ) .
(وكأَمِيرٍ: مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ حَرِيثٍ البُخَارِيُّ المُحَدِّثُ) أَبُو عبدِ الله، حَدَّث عَنهُ مُحَمَّدُ بنُ عِيسى الطَّرَسُوسِيّ.
(وحُرْثَانُ بالضمّ: اسْمٌ) وَهُوَ حُرْثَانُ ابنُ قَيْسِ بنِ مُرَّةَ بنِ كَعْبِ بنِ غَنْمِ بنِ دُودَانَ بنِ أَسَدِ بنِ خُزَيْمَةَ، مِنْهُم عُكَّاشَةُ بنُ مِحْصَنِ بنِ حُرْثَانَ.
(والحَارِثُ: الأَسَدُ) قَالَ شيخُنَا: هُوَ عَلَمُ جِنْسٍ عَلَيْهِ، وَهَذَا غريبٌ، (كَأَبِي الحَارِثِ) كُنْيَتُه، وَهُوَ الأَشْهَرُ، وَعَلِيهِ اقْتصر الجَوْهَرِيّ، وابنُ مَنْظُورٍ، وسيأْتي لذالك المزيدُ فِي حَفْص.
(و) الحَارِثُ (: قُلَّةُ جَبَلٍ بِحَوْرَانَ) ، هاكذا فِي النُّسخ الَّتِي بأَيْدِينا، وَالصَّوَاب على مَا فِي الصِّحَاح وَغَيره قُلَّةٌ من قُلَلِ الجَوْلانِ وَهُوَ جَبَلٌ بالشامِ فِي قَول النَّابِغَةِ الذُّبْيَانِيّ، يَرْثِي النّعْمانَ بنَ المُنْذِر:
بَكَى حَارِثُ الجَوْلانِ مِنْ فَقْدِ رَبِّهِ
وحَوْرَانُ مِنْهُ خائِفٌ مُتَضَائِلُ
قَالَ ابنُ مَنْظُورٍ: قَوْله: من فَقْدِ رَبِّه، يَعْنِي بِهِ النّعْمَانَ، قَالَ ابنُ بَرِّيّ: وَقَوله: وحَوْرَانُ مِنْهُ خَائِفٌ، كَقَوْل جَرِير:
لمّا أَتَى خَبَرُ الزُّبَيْرِ تَوَاضَعَتْ
سُورُ المَدِينَةِ والجِبَالُ الخُشَّعُ
(و) الحَارِثُ: اسمٌ، قَالَ سيبَوَيْه: قَالَ الخَلِيلُ: إِنّ الَّذين قالُوا الْحَارِث إِنَّمَا أَرادُوا أَن يَجّعَلُوا الرَّجُلَ هُوَ الشَّيْءَ بعَيْنِه، وَلم يَجعَلُوه سُمِّيَ بِهِ، ولاكنَّهُم جعَلُوه كأَنَّهُ وصْفٌ لَهُ غَلَبَ عليهِ، قَالَ: وَمن قَالَ: حَارِثٌ بِغَيْر أَلف
(5/217)

ولامٍ فَهُوَ يُجْرِيه مُجْرَى زَيْدٍ، قَالَ ابنُ جِنِّي: (إِنَّمَا تَعَرَّفَ الحارثُ ونحوُه من الأَوْصاف الغَالِبَةِ بالوَضْع دون اللاّم، وإِنَّمَا أُقِرَّت اللاّمُ فِيهَا بعد النّقْلِ وكَونِها أَعلاماً، مُراعَاةً لمذْهَب الوصْفِ فِيهَا قبل النقْل) وجَمْعُ الأَوّل: الحُرَّثُ والحُرَّاثُ، وَجمع حَارِثٍ: حُرَّثٌ وحَوارِثُ، قَالَ سيبويهِ: وَمن قَالَ حارِثٌ، قَالَ فِي جَمعِه: حَوَارِث، حَيْثُ كَانَ اسْماً خاصًّا كزَيْدٍ.
(والحَارِثَانِ) : الحارِثُ (بنُ ظَالِمِ ابنِ جَذِيمَةَ) ، بِالْجِيم، هَكَذَا المَعْرُوفُ عندَ أَهله اللُّغَةِ، وَوَقع فِي بعض نُسَخ الصّحَاحِ مضبوطاً بالحاءِ الْمُهْملَة، وَذكره أَيضاً فِي فصل حذم، فَقَالَ حَذِيمَة بن يَرْبُوع، والمعروفُ عندَ أَهل النَّسَبِ جَذِيمَةُ بِالْجِيم، وَهُوَ ابنُ يَرْبُوع بنِ غَيْظِ بنِ مُرَّةَ (و) الحَارثُ (بنُ عَوْفِ بنِ أَبِي حَارِثَةَ) ابْن مُرَّةَ بنِ نُشْبَةَ بنِ غَيْظِ بنِ مُرَّةَ، صاحِبُ الحَمَالَةِ.
(والحَارِثَانِ) فِي بَاهِلَةَ: الحَارِثُ (بنُ قُتَيْبَةَ، و) الحارِثُ (بنُ سَهْم) ابنِ عَمْرِو بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ غَنْمِ بنِ قُتَيْبَةَ.
(وسَمَّوْا حَارِثَةَ، وحُوَيْرِثاً، وحُرَيْثاً) كَزُبَيْرٍ، وحَرِيثاً، كأَمِير (وحُرْثَانَ بالضّمّ) ، وَقد تقدم، فَهُوَ تَكْرَارٌ (وحَرَّاثاً، ككَتَّانٍ) ومُحَرِّثاً، كمُحَدِّث ومُحَارِثاً، كمُقَاتِل.
(و) مُحَرَّثاً (كمُحَمَّدٍ) ، قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: هُوَ اسْمُ جَدِّ صَفْوَانَ بنِ أُمَيَّةَ بنِ مُحَرَّثٍ، وصَفْوانُ هَذَا أَحَدُ حُكّامٍ كِنَانَةَ.
(والحُرْثَةُ بالضّمّ: مَا بَيْنَ مُنْتَهَى الكَمَرَةِ ومَجْرَى الخِتَانِ) .
والحُرْثَةُ أَيضاً: المَنْبِتُ، عَن ثَعْلَب.
وَعَن الأَزْهَرِيّ: الحُرْثَةُ عِرْقٌ فِي أَصْلِ أُدَافِ الرَّجُلِ.
(والحِرَاثُ، ككِتَابٍ: سَهْمٌ لم يَتِمَّ بَرْيُه) ، وذالك قَبْل أَن يُرَاشَ.
(5/218)

(و) الحِرَاثُ (: سِنْخُ) بِالْكَسْرِ (النَّصْلِ) . وعبارةُ ابنِ سَيّده: الحِراثُ مَجْرَى (الوَتَرِ) فِي القَوْسِ، و (ج أَحْرِثَةٌ) كغِطَاءٍ وأَغْطِيةٍ.
(و) فِي حَدِيثِ بَدْرٍ (اخْرُجُوا إِلى معَايِشِكُمْ وحَرَائثكُمْ) . (الحَرَائِثُ: المكَاسِبُ) ، من الاحْتِرَاثِ والاكْتِسَابِ و (الْوَاحِد حَرِيثَةٌ) .
(و) قَالَ الخَطّابِيّ: الحَرَائِثُ هِيَ: (الإِبِلُ المُنْضَاةُ) ، قَالَ: وأَصْلُه فِي الخَيْلِ إِذا هُزِلَت، فاستُعِيرَ للإِبِلِ، قَالَ: وإِنّمَا يُقَالُ فِي الإِبِل: أَحْرَفْنَاهَا، بالفاءِ، يُقَال: ناقَةٌ حَرْفٌ، أَي هَزِيلَةٌ، ويُروَى (حرَائِبِكخم) بالحاءِ والباءِ الموحودة جمْع حَرِيبَةٍ وَهُوَ مالُ الرَّجُلِ الذِي يقومُ بأَمْرِه، وَقد تقدصم، والمَفْروفُ بالثاءِ.
(و) حُرَثُ (كصُرَدٍ: أَرْضٌ) (ياليَمَن) .
(وذُو حُرَثَ أَيضاً: حِمْيَرِيٌّ) : وَقد تقدم قَرِيبا، فَهُوَ تَكْرَار.
(و) من الْمجَاز: حَرَثَ النَّارَ بالمِحْرَاثِ: حَرَّكَها، (المِهْرَثُ) كمِنْبَرٍ (والمِحْرَاثُ) كمِحْرابٍ (: مَا) أَي خَشَبَةٌ (تُحَرَّكُ بِهِ النّارُ) فِي التَّنُّورِ، والحَرْثُ: إِشْعالُ النَّارِ، على مَا تقدَّمَ.
ومِحْرَاثُ النَّارِ: مِسْحَاتُهَا الّتي تُحرَّكُ بِهَا النارُ.
(والحَارِثِيَّةُ: ع، م) أَي موضعٌ مَعْرُوف ببَغْدَادَ (بالجَانِبِ الغَرْبِيِّ) مِنْهَا. (مِنْهَا) الإِمامُ المُحَدِّثُ (قاضِي القُضَاةِ سَعْدُ الدِّينِ) أَبو مُحَمَّد (مَسْعُودُ) بنُ أَحْمَدَ بنِ مَسْعُودِ بنِ زَيْدِ بنِ عَبَّاسٍ (الحَارِثِيُّ) الحَنْبَلِيّ البَغْدَادِيّ قَاضِي القُضَاةِ بمِصْر، سمع من الأَخَوَيْن: أَبي الفَرَجِ عبدِ اللّطِيف وعبدِ العَزِيز، ابْنَيْ عبدِ المُنْعِم
(5/219)

الحَرَّانِيّ، وابنِ عَلاَّقِ، وَابْنه عَزُّونَ، وأَبي الطَّاهِرِ مُحَمَّدِ بنِ مُرْتَضَى الحَارِثِيّ، وغيرِهم، حَدَّثَ عَنهُ السُّبْكِيُّ، وذكَرَه فِي مُعْجَمِ شُيُوخه، توفّي سنة 711 بِمصْر (وَهُوَ ابنُ الحَارِثِ بنِ مالِكِ بن عَبْدَانَ) ، بِالْعينِ الْمُهْملَة والموحّدة، وَفِي بعض النّسخ غَيْدَان، بالغَيْن الْمُعْجَمَة والتَّحتيّة.
(وَقَوْلهمْ: بَلْحَارِث، لبني الحَارِثِ ابنِ كَعْبٍ، من شَوَاذِّ التَّخْفِيفِ) ؛ لأَنّ النُّونَ والّلامَ قَرِيبَا المَخْرَجِ، فلمّا لم يُمْكِنْهُم الإِدْغَامُ، لسكون اللاّم، حَذَفُوا النُّونَ، كَمَا قَالُوا: مَسْتُ وظَلْتُ (وكذالك يَفْعَلُونَ فِي كُلِّ) وَفِي نسخَة: بكلّ (قَبِيلَةٍ تَظْهَرُ فِيهَا لامُ المَعْرِفَةِ) مثل: بَلْعَنْبَرِ وبَلْهُجَيْمِ، فأَمْا إِذا لم تَظْهَرِ الّلام، فَلَا يكونُ ذالك.
(وأَبُو الحُوَيْرِثِ) وَهُوَ المَعْرُوف (وَيُقَال: أَبو الحُوَيْرِثَةِ) وَهُوَ قولُ شُعْبَةَ (: عبدُ الرَّحْمانِ بنُ مُعَاوِيَةَ) ابنِ الحُوَيْرِث الأَنْصَارِيّ الزَّرْقيّ المَدَنيّ (مُحَدِّث) مشهورٌ بكُنْيته، صَدُوقٌ سَيِّىءُ الحِفْظُ، رُمِيَ بالإِرجاءِ، مَاتَ سنةَ ثَلَاثِينَ، وَقيل: بعْدَهَا، أَخرجَ لَهُ أَبو دَاوودَ والنَّسَائيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
كَيفَ حَرْثُك، أَي المَرْأَةُ، وَهُوَ مَجازٌ، والمَرْأَةُ حَرْثُ الرَّجُلِ، أَي يكون ولَدُه مِنْهَا، كأَنّه يَحْرُث ليَزْرَعع، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 223) قَالَ الزّجّاج: زَعَمَ أَبُو عُبَيْدٍ أَنّه كِنَايَةٌ.
والحَرْثُ: مَتَاعُ الدُّنْيَا.
والحَرْثُ: الثَّوَابُ والنَّصِيبُ، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الاْخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِى حَرْثِهِ} (سُورَة الشورى، الْآيَة: 20) .
وحَرَثَ الأَمْرَ: تَذَكَّرَهُ واهْتَاجَ لَهُ، قَالَ رُؤبَة:
والقَوْلُ مَنْسِيٌّ إِذَا لَمْ يُحْرَثِ
والحَرِثَةُ بفتحٍ فكسرٍ: بَطْنٌ من غَافِقٍ، مِنْهُم أَبو مُحَمَّدٍ لَبِيبُ
(5/220)

ابنُ عبدِ المُؤْمِن ابنِ لَبِيبٍ الفَرَضِيّ، كَانَ من الخَوَارِج.
ومِحْرَاثُ الحَرْبِ: مَا يُهَيِّجُهَا.
وأَبو عَلِيَ الحَسَنُ بنُ أَحْمَدَ بنِ مُحَارِثٍ المُحَارِثِيّ، شيخٌ لأَبِي سَعْدٍ المَالِينيّ، هاكذا ضَبَطَه الْحَافِظ.
والحَارِثُ الحَرَّابُ، فِي حَرْب.
والحَرَّاثُ: الكَثِيرُ الأَكْلِ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ.
وَفِي التَّهْذِيب: أَرضٌ مَحْرُوثَةٌ ومُحْرَثَةٌ: وَطِئَها النّاسُ حَتَّى أَحْرَثُوهَا وحَرَثُوهَا، ووُطِئتْ حَتَّى أَثارُوهَا.
وَفِي الحَدِيث: (وعَلَيْهِ خَمِيصَةٌ حُرَيْثِيَّةٌ) قَالَ ابنُ الأَثِير: هاكذا جَاءَ فِي بعضِ طُرُقِ البُخَارِيّ ومُسْلِم، قيل: هِيَ مَنْسُوبَةٌ إِلى حُرَيْثٍ، رجُلٍ من قُضَاعَةَ، قَالَ: والمَعْرُوفُ جَوْنِيّة، وَهُوَ مذكُورٌ فِي موضِعِهِ، وَالله أَعلم.
وحَرَثَ عَنْفَقَتعه بالسِّكِّينِ: قَطَعَهَا، وَهُوَ مجَاز، وَفِي بعض نُسخ الأَساس: عُنُقَهُ.
وعُمَرُ بنُ حَبِيبِ بنِ حَمَاسَةَ بنِ حُوَيْرِثَةَ الخَطْمِيّ: جَدُّ أَبي جَعْفَر.
وبَنِي حُرَيْث، كزُبَيْر، قريةٌ بمصْرَ.

حربث
: (الحُرْبُثُ) والحُثْرُبُ كِلَاهُمَا (بالضَّمّ: نَبْتٌ) وَفِي المُحْكَم: نَبَاتٌ سُهْلِيٌّ، وَقيل: لَا يَنْبُتُ إِلاّ فِي جَلَدٍ، وَهُوَ أَسْوَدُ، وزَهْرَتُه بيضاءُ، وَهُوَ يَتَسَطَّح قُضْباناً، أَنشد ابنُ الأَعْرَابِيّ:
غَرَّكَ مِنّي شَعَثِي ولَبَثِي
ولِمَمٌ حَوْلَكَ مِثْلُ الحُرْبُثِ
قَالَ: شَبَّهَ لِمَمَ الصِّبْيَانِ فِي سَوادِهَا بالحُرْبُثِ، والحُرْبُثُ، بَقْلَةٌ نَحْو الإِيْهُقَانِ صفراءُ غَبْرَاءُ تُعْجِبُ المالَ، وَهِي من نَبَاتِ السَّهْلِ.
وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: الحُرْبُثُ: نَبْتٌ
(5/221)

يَنْبَسِطُ على الأَرْضِ، لَهُ وَرَقٌ طُوَالٌ، وَبَين ذالك الطُّوَالِ وَرَقٌ صِغارٌ.
وقالَ أَبو زِيَاد: الحُرْبُثُ: عُشْبٌ من أَحْرَارِ البَقْلِ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: الحُرْبُثُ: من أَطْيَبِ المَرَاعِي، وَيُقَال: أَطْيَبُ الغَنَمِ لَبَناً مَا أَكَلَ الحُرْبُثَ والسَّعْدانَ، كَذَا فِي اللّسَان، وَالله أَعلَم.
وَمِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ:
حُرْبُثَةُ بنُ عبدِ عَمْرِو بنِ مُعَاوِيَةَ بالضَّمّ: شاعِرٌ فارِسٌ، ذَكَرَه الآمِدِيُّ، وقيّدَه هاكَذَا.

حركث
: (الحَرْكَثَةُ) أَهمله الجوهَرِيُّ، وصاحِبُ اللّسان، وَقَالَ الصاغانيّ: هُوَ (الزَّعْزَعَةُ) ، يُقَال: حَرْكَثَهُ من مَوضِعِهِ.

حفث
: (الحَفِثُ، ككَتِفٍ) ذاتُ الطَّرَائِقِ من الكَرِشِ، زَاد الأَزهريّ: كأَنَّها أَطباقُ الفَرْثِ. وَقيل: هِيَ هَنَةٌ ذاتُ أَطْبَاقٍ أَسْفَلَ الكَرِشِ إِلى جَنْبِهَا، لَا يَخْرُجُ مِنْهَا الفَرْثُ أَبداً، يكونُ للإِبِل والشَّاهءِ والبَقَرِ، وخَصَّ ابنُ الأَعْرَابِيّ بِهِ الشَّاءَ وَحْدَه دونَ سائِرِ هاذه الأَنْوَاعِ.
وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: الحَفِثُ (حَفِثُ) الكَرِشِ، وَهِي (القِبَةُ) بكسرِ الْقَاف وتخفِيفِ المُوَحَّدة وتشديدِهَا (كالحَفِثةِ) ، بِزِيَادَة الهاءِ (والحِفْثِ) بِالْكَسْرِ، (ج أَحْفَاثٌ) .
وَفِي التَّهْذِيب: الحَفِثُ والفَحِثُ: الَّذِي يكونُ مَعَ الكَرِشِ، وَهُوَ يُشْبِهُهَا.
وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: الفَحِثُ: ذاتُ الطَّرِائقِ، والقِبَة الأُخْرَى إِلى جَنْبِه وَلَيْسَ فِيهَا طَرَائِق، قَالَ: وفيهَا لُغَاتٌ حَفِثٌ، وحَثِفٌ، وحِفْثٌ وحِثْفٌ، وَقيل فِثْحٌ، وثِحْفٌ، ويُجْمَع الأَحْثَافُ والأَفْثَاحُ والأَثْحَافخ كلٌّ قد قِيلَ.
(و) الحَفِثُ (: حَيَّةٌ عظِيمَةٌ كالجِرابِ) .
(5/222)

(والحُفَّاثُ، كَرُمّانٍ: حَيَّةٌ أَعْظَمُ مِنْهَا) أَرْقَشُ أَبْرَشُ يأْكُلُ الحَشِيشَ، يَتَهَدَّدُ وَلَا يَضُرُّ أَحَداً.
وَقَالَ الجوهريّ: الحُفَّاثُ: حَيَّةٌ تَنْفُخُ وَلَا تُؤذِي، قَالَ جرير:
أَيُفَايِشُون وقَدْ رَأَوْا حُفّاثَهُم
قَدْ عَضَّهُ فَقَضَى عليهِ الأشحَعُ
وَنقل الأَزهريّ عَن شَمِرٍ: الحُفَّاث: حَيَّةٌ ضَخْمٌ عَظِيمُ الرَّأْسِ، أَرْقَشُ أَحمَرُ (أَكدَرُ) يُشْبِهُ الأَسْوَدَ، وَلَيْسَ بِهِ، إِذا حَرَّبْتَهُ انْتَفَخَ وَرِيدُه، قَالَ: وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ: هُوَ أَكْبَرُ من الأَرْقَمِ، وَرَقَشُهُ مثلُ رَقَشِ الأَرْقَمِ (لَا يَضُرّ أَحَداً) وجمعُه حَفَافِيثُ، وَقَالَ جرير:
إِنّ الحَفَافِيثَ عِنْدِي يَا بَنِي لَجَإِ
يُطْرِقْنَ حِينَ يَصُولُ الحَيَّةُ الذَّكَرُ
(و) يُقَال للغَضْبَان إِذا انْتَفَخَتْ أَوْدَاجُهُ: قد احْرَنْفَشَ حُفّاثُهُ، على المَثَلِ.
وَفِي النّوادِر: افْتَحَثْتُ مَا عندَ فُلانٍ وابْتَحَثْتُ بِمَعْنى واحدٍ، كَذَا فِي اللِّسَان، وَالله أَعلم.
(والحَفَاثِيَةُ، ككَرَاهِيَة: الضَّخْمُ) العَظِيم.

حلتث
: (الحِلْتِيثُ) ، بالمُثَلَّثة لغةٌ فِي (الحِلْتِيتِ) عَن أَبي حنيفةَ.

حنث
: (الحِنْثُ، بالكَسْرِ) : الذَّنْبُ العَظِميخ، و (الإِثْمُ) ، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {5. 017 وَكَانُوا يصرون على الحنيث الْعَظِيم} (سُورَة الْوَاقِعَة، الْآيَة: 46) وَقيل: هُوَ الشِّرْكُ، وَقد فُسِّر بِهِ هَذِه الآيَةُ أَيضاً.
(و) الحِنْثُ (: الخُلْفُ فِي اليَمِينِ) وَفِي الحَدِيث: (اليَمِينُ حِنْثٌ أَو مَنْدَمَةٌ) الحِنْثُ فِي اليَمِين: نَقْصُها، والنَّكْثُ فِيهَا، وَهُوَ من الحِنْثِ: الإِثمِ، يَقُول: إِمّا أَنْ ينْدَمَ على مَا حَلَفَ
(5/223)

عَلَيْه، أَو يَحْنَثَ، فيَلْزَمَه الكَفّارةُ.
وحَنِثَ فِي يَمِينِه: أَثِمَ.
وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: على فُلانٍ يَمِينٌ قد حَنِثَ فِيهَا، وَعَلِيهِ أَحْنَاثٌ كثيرةٌ.
وَقَالَ: فإِنَّمَا اليَمينُ حِنْثٌ أَوْ نَدَمٌ والحِنْثُ حِنْثُ اليَمِينِ إِذا لَمْ تَبَرّ.
(و) الحنْثُ (: المَيْلُ من باطِلٍ إِلى حَقَ، أَو عَكْسُه) قَالَ خالدُ بنُ جَنْبَةَ: الحِنْثُ: أَن يَقُولَ الإِنْسَانُ غيرَ الحَقِّ.
(وَقد حَنثَ) الرَّجُلُ فِي يَمِينِه (، فعَلِمَ) حِنْثاً وحَنَثاً، (وأَحْنَثْتُه أَنا) فِي يمينِه، فحَنِثَ إِذا لمْ يَبَرَّ فِيها.
(والمَحَانِثُ: مَوَاقِعُ) الحِنْثِ (الإِثْمِ) ، قيل لَا واحِدَ لهُ، وَقيل: واحِدُه مَحْنَثٌ، كمَقْعَدٍ، وَهُوَ الظّاهِر، والقِيَاس يَقْتَضِيه، قَالَه شَيخنَا.
وَمن المَجَاز: هُوَ يَتَحَنَّثُ من القَبِيحِ أَي يَتَحَرَّجُ ويَتَأَثَّمُ.
(وتَحَنَّثَ) إِذا (تَعَبَّدَ) ، مثل تَحَنَّفَ، وَفِي الحَدِيث: (كانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فيَتحَنَّثُ فيهِ (اللَّيَالِيَ)) أَي يتَعَبَّد، وَفِي روايَة (كَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فيَتَحَنَّثُ فيهِ وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللّيَالِيَ (ذَوَاتِ العَدَدِ)) ، قَالَ ابْن سِيدَه: وَهَذَا عندِي على السَّلْبِ، كأَنَّه يَنفِي بذالك الحنْثَ الذِي هُوَ الإِثْمُ عَن نفْسه، كَقَوْلِه تَعَالَى: {وَمِنَ الَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ} (سُورَة الْإِسْرَاء، الْآيَة: 79) أَي انْفِ الهُجُودَ عَن عيْنِك، ونَظِيرُه تَأَثَمَ، وتَحَوَّبَ، أَي نَفَى الإِثْمَ والحُوبَ.
وَعَن ابْن الأَعْرَابِيّ: يَتَحَنَّثُ أَي يَفعَلُ فِعْلاً يَخْرُج بِهِ من الحِنْثِ، وَهُوَ الإِثْمُ والحَرَجُ، ويُقَالُ: هُوَ يَتحَنَّثُ، أَي يَتَعَبَّدُ لله، قَالَ: وللعربِ أَفعالٌ تُخالِفُ مَعَانِيهَا أَلْفَاظَها، يقالُ: فلانٌ يَتَنَجَّسُ، إِذا فَعَل فِعْلاً يَخْرُجُ بِهِ من النَّجَاسَةِ، كَمَا يُقَال: فلانٌ يَتَأَثَّمُ ويَتَحَرَّجُ، إِذا فَعَلَ فِعْلاً يخرُجُ بِهِ من الإِثْمِ والحَرَجِ، وَفِي حديثِ حَكِيمِ ابنِ حِزَامٍ: (أَرأَيْتَ أُموراً كُنْتُ أَتَحَنَّثُ بهَا فِي الجَاهِلِيَّةِ، من صِلَةِ
(5/224)

رَحِمٍ وصَدَقَةٍ) ، أَي أَتَقَرَّبُ إِلى الله تَعَالَى بأَفْعالٍ فِي الجَاهِلِيّةِ.
وَفِي التَّوْشِيحِ: يَتَحَنَّثُ، أَي يتَعَبَّدُ، وَمَعْنَاهُ إِلقاءُ الحِنْثِ عَن نَفْسِه، كالتَّأَثُّمِ والتَّحَوُّبِ.
قَالَ الخَطَّابِيّ: وَلَيْسَ فِي الكلامِ تَفَعَّلَ: أَلْقَى الشيءَ عَن نَفْسِه غير هاذِه الثَّلاثة، وَالْبَاقِي بمعنَى تَكَسَّبَ، قَالَ شيخُنَا: وزادَ غيرُه تَحَرَّجَ، وتَنَجَّسَ، وتَهَجَّدَ، كَمَا نقلَهُ الأَبِّيّ عَن الثَّعْلَبِيّ، فَصَارَت الأَلفاظُ سِتَّةً.
قَالَ شيخُنَا: قولُ المصنّف (اللَّيَالِيَ ذواتِ العَدَدِ) وَهَمٌ، أَوقعَه فِيهِ التَّقْلِيدُ فِي الأَلفاظ دونَ استعمالِ نَظَرٍ، وَلَا إِجْرَاءٍ لمُتُونِ اللَّغَةِ على حَقَائِقِها، فكأَنَّهُ أَعْمَلَ قولَ الزُّهْرِيِّ الّذهي أَدْرَجَهُ فِي شرحِ قَوْلهِم فِي صِفَةِ رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: كانَ يَأْتِي حِراءً فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ، قَالَ الزُّهْرِيّ: وَهُوَ، أَي التَّحَنُّثُ: التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ العَدَد، فظَنَّ المصنِّفُ أَنّ قولَه: الَّيَالِيَ ذَوَات العدَد قَيْدٌ فِي تَفْسِيرِ يَتَحَنَّث، وَقد صَرّحَ شُرّاحُ البُخَارِيّ، وغيرُهم من أَهلِ الغَرِيبِ، بأَنَّ قولَ الزُّهْرِيّ، اللّيَالِي ذَواتِ العَدَدِ، إِنّمَا هُوَ لِبَيَانِ الوَاقِعَةِ، ذَكرَها اتّفاقِيَّةً، لَا أَنّ التَّحَنُّثَ هُوَ التَّعَبُّدُ بقَيْدِ اللّيَالهي ذَواتِ العَدَدِ، فإِنّه لَا قائِلَ بِه، بل التَّحَنُّثُ هُوَ التَّعَبُّد المُجَرَّدُ، صرَّحَ بِهِ غيرُ واحِدٍ، فَلَا معنى لتَقْيِيدِ المُصَنِّفِ بِهِ. قلت وَهُوَ بحثٌ قَوِيٌّ.
(أَو) تَحَنَّثَ (: اعتَزَلَ الأَصْنَامَ) ، وهاكذا فِي الصّحَاح واللِّسَان.
(و) تَحَنَّثَ (من كَذَا: تَأَثَّمَ مِنْهُ) ، وَيجوز أَن تَكونَ ثاؤُه بَدَلاً عَن الفَاءِ، صرّحَ بِهِ الزَّمَخْشَرِيُّ وَغَيره.

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
بلَغَ الغُلامُ الحِنْثَ، أَي الإِدراكَ والبُلُوغَ، وَهُوَ مَجازٌ، وَقيل: إِذا بَلَغَ مَبْلَغاً جَرَى عَلَيْهِ القَلَمُ بالطَّاعَةِ والمَعْصِيَةِ، وَفِي الحَدِيث: (مَنْ ماتَ لهُ ثلاثَةٌ من الوَلَدِ لم يَبْلُغُوا الحِنْثَ دَخَلَ من أَيِّ أَبواب الجَنَّة شَاءَ) أَي
(5/225)

لم يَبْلُغوا مَبْلَغَ الرِّجَالِ، يُقَال: بلغَ الغُلامُ الحِنْثَ، أَي المَعْصيَةَ والطَّاعَةَ، و (قيل:) الحِنْثُ: الحُلُمُ.
وَفِي اللِّسَان: يُقَالُ للشّىءِ الّذِي يَخْتَلِفُ النّاسُ فيهِ، فيَحْتَمِلُ وَجْهَيْن: مُحْلِفٌ ومُحْنِثٌ.
والحِنْثُ: الرُّجُوعُ فِي اليَمِين.
وَفِي الحَدِيث: (يَكْثُرُ فِيهِم (أَوْلاَد الحِنْثِ) أَي أَولاد الزِّنَا، من الحِنْثِ المَعْصِيَةِ، ويُروى بالخَاءِ المُعْجَمَة والبَاءِ المُوَحَّدَةِ.

حنبث
: (حَنْبَثٌ، كجَعْفَرٍ) ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُريد: هُوَ (اسمٌ) ، قَالَ: وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّتُه.

حنكث
: (الحَنْكَثُ، كجَعْفَرٍ) أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ الصَّاغَانِيّ: هُوَ (نَبْتٌ) ، هاكذا نقلَه فِي التَّكْملة.

حوث
: ( {الحَوْثُ، عِرْقُ} الحَوْثَاءِ لِلْكَبِدِ) ، عَن النّضْر، وَقيل: الكَبِدُ (وَمَا يَلِيها) قَالَ الرّاجز:
إِنّا وَجَدْنَا لَحْمَهُ طَرِيَّا
الكِرْشَ {والحَوْثاءَ والمَرِيَّا
(و) أَوْقعَ بهِم فلانٌ، ف (تَرَكهم} حَوْثَ بَوْثَ، وحَيْثَ بَيْثَ) ، بالوَاو وبالياءِ، (وحِيثَ بِيثَ) بِكَسْر أَوّلِهما، مبنِيّات على الفَتْح فِي الكُلّ ( {وحاث باثِ) ، مبنيّان على الكسْرِ (} وحَوثاً بَوْثاً) بالتّنوين (: إِذا فَرَّقَهُمْ وبَدَّدَهُم) .
وتَرَكَهُم {حَوْثاً بَوْثاً، أَي مُختلِفِين.
} وحاثِ باثِ مبنيّانه على الْكسر: قُمَاشُ النّاسِ.
وَقَالَ اللِّحْيانيّ: تَرَكْتُه! حاثِ باثِ. وَلم يُفَسِّرْه.
قَالَ ابنُ سِيدَه: وإِنّمَا قَضَيْنَا على أَلفِ حاثِ أَنّهَا مُنْقَلِبَةٌ عَن الْوَاو،
(5/226)

وإِن لم يَكُنْ هُنَالك مَا اشْتُقَّتْ مِنْهُ، لأَنَّ انْقِلابَ الأَلِفِ إِذا كانتْ عيْناً عَن الوَاوِ أَكْثَرُ من انقِلابِهَا عَن اليَاءِ.
وروى الأَزْهَرِيّ عَن الفراءِ، قَالَ: معنَى هاذه الْكَلِمَات: إِذا أَذْلَلْتَهُم ودَقَقْتَهُم.
وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: معناهُ إِذا تَرَكْتَهُ مُخْتَلِطَ الأَمْرِ، فأَمَّا حاثِ باثِ فإِنه خَرَجع مَخْرَجَ قَطَامِ وحَذَامِ، وأَما حِيثَ بيثَ، فإِنّه خَرَجَ مَخْرَجَ حِيصَ بِيصَ.
وَعَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. يقالُ: تَرَكْتُهُم حاثِ باثِ، إِذا تَفَرَّقُوا، قَالَ: ومِثْلُهُمَا فِي الكلامِ مُزْدَوِجاً: خاقِ باقِ، وَهُوَ صوْتُ حَرَكَةِ أَبِي عُمَيْرٍ فِي زَرْنَبِ الفَلْهَمِ قَالَ: وخَاشِ ماشِ: قُماشُ البَيْتِ، وخَازِ بَازِ: وَرَمٌ، وَهُوَ أَيضاً صَوْتُ الذُّبَابِ، وتركتُ الأَرضَ حاثِ باثِ، إِذا دَقَّتْهَا الخَيْلُ.
(و) قد ( {أَحاثَ الأَرْضَ} واسْتَحاثَها: أَثَارَهَا) ، {وأَحَاثَتْهَا الخَيْلُ،} وأَحَثْتُ الأَرْضَ وأَبَثْتُهَا.
وَقَالَ الفرّاءُ: {أَحْثَيْتُ الأَرْضَ وأَبْثَيْتُهَا، فَهِيَ} مُحْثَاةٌ ومُبْثَاةٌ، وَقَالَ (غيرُه) : {أَحَثْتُ الأَرْضَ وأَبَثْتُهَا فَهِيَ} مُحاثَةٌ ومُبَاثَةٌ، {والإِحَاثَةُ والإِبَاثَةُ} والاسْتِحَاثَةُ والاسْتِبَاثَةُ، واحدٌ.
(و) {اسْتَحَاثَ الأَرْضَ، إِذا ضَاعَ شَيءٌ و (طَلَبَ مَا فِيهَا) .
والاستِحَاثَةُ: الاسْتِخْراجُ.
(و) أَحاثَ (الشَّيْءَ: حَرَّكَهُ وفَرَّقَهُ) ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ، وَقَوله أَنْشَدَهُ ابنُ دُرَيْدٍ:
بِحَيْثُ نَاصَى اللِّمَمَ الكِثَاثَا
مَوحرُ الكَثِيثِ فجَرَى وحَاثَا
قَالَ ابنُ سِيدَه: لم يُفسِّرْه، قَالَ: وَعِنْدِي أَنّه أَرادَ:} وأَحَاثَا، أَي فَرَّقَ وحَرَّكَ، فاحْتَاجَ إِلى حَذْفِ الهَمْزَة
(5/227)

فحَذَفهَا، قَالَ: وَقد يَجُوز أَن يُرِيدَ: وحَثَا، فقَلَبَ.
( {وحَوْثُ) بِالْوَاو (لُغَةٌ فِي حَيْثُ، طائِيَّة) ، صَرّح بِهِ شَيْخُهُ ابنُ هِشَام، فِي المغنِي، أَو تَمِيمِيَّة، وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: هِيَ لُغَةُ طَيِّىءٍ فَقَط. قَالَ ابنُ سِيده: وَقد أَعْلَمْتُك أَنّ أَصلَ حَيْثُ إِنّمَا هُو حَوْثُ على مَا نَذْكُره فِي تَرْجَمَةِ حَيْثُ، وَمن العَرَبِ من يَقُول: حَوْثَ، فَيفتح، رَوَاهُ اللِّحْيَانيّ عَن الكِسَائِيّ، كَمَا أَنّ مِنْهُم من يَقُول: حَيْثَ، رَوى الأَزْهَرِيّ بإِسْنَادِه عَن الأَسوَدِ. قَالَ: سَأَلَ رَجخلٌ ابنَ عُمَرَ: كيْف أَضَعُ يَدَيَّ إِذا سَجَدْتُ؟ قَالَ: ارْمِ بِهِما} حَوْثُ وَقَعَتَا. قَالَ الأَزْهَرِيّ: كَذَا رَوَاهُ لَنَا، وَهِي لغةٌ صحِيحَةٌ، حَيْثُ وحَوْثُ: لُغَتَان جَيِّدتانِ، والقرآنُ نزلَ باليَاءِ، وَهِي أَفصحُ اللُّغَتَيْنِ.
( {والحَوْثاءُ: المرأَةُ السَّمِينَةُ) التَّارَّةُ، وسيأْتي فِي الخَاءِ المعجمةِ فِيمَا بعدُ.
(} والحُوثَةُ، بالضّمّ، اسمٌ) نَقله الصاغَانيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{حُوثُ بالضَّمّ: قَريةٌ من بِلاد عَبْس بالقُرْبِ من تَعِزّ، مِنْهَا عبدُ الله بنُ محمَّدِ بنِ أَبي القَاسِمِ بنِ عَلِيِّ بنِ فَضْلٍ (الله) بنِ ثَامِرٍ العَكِّيّ الفَزارِيّ العَبْسِيّ الحَنَفِيّ وَيعرف بالنَّجْرِيّ، أَحَدُ العُلَمَاءِ المَشْهُورِين، تَرْجمهُ السَّخَاوِيّ فِي الضَّوْءِ.

حَيْثُ
: (} حَيْثُ: كَلِمَةٌ دالَّةٌ على المَكَانِ) ؛ لأَنّه ظَرفٌ فِي الأَمْكِنَةِ، (كحِينَ فِي الزَّمانِ) وَهُوَ مَذْهَبُ الجُمْهُور، وحَكَى عَلَيْهِ جماعَةٌ الاتّفَاقَ، قَالَ شيخُنَا: وَقد خالَفَ الأَخفشُ، فادّعى أَنها تأْتِي وتَرِدُ للزّمَانِ، وأَقوى شاهِدٍ على دَلالَتِهَا على الزّمَان قَوْله:
! حَيْثُما تَسْتَقِمْ يُقَدِّرْ لَكَ الله
نَجَاحاً فِي غَابِرِ الأَزْمَانِ
وإِن بحثَ فِيهِ الدَّمامِينِيُّ فِي التُّحْفَةِ، وتَكَلَّفَ للجَوَابِ، وَهِي ظَرفٌ، وتَدْخُلُ عَلَيْهَا مَا الكَافَّةُ، فتَتَضَمَّنُ
(5/228)

معنَى الشَّرْطِ، كَمَا فِي البَيْتِ، وَلها أَحكامٌ مَبْسُوطَةٌ فِي المُغْنِي وغيرِهِ.
(ويُثَلَّثُ آخِرُه) قَالَ شيخُنَا: أَي مَعَ كُلَ من الياءِ والواوِ والأَلف عِنْد بعضِهم، فَهِيَ تسعُ لُغَاتٍ، ذَكَرَها ابنُ عُصْفُورٍ وغيرُه، وَبِه تَعْلَم قُصورَ كلامِ المُصَنِّف.
قلت: هاذا الذِي ذكَره شيخُنا إِنما هُو فِي قَوْلهم: تركتُه حاثِ باثِ، وحَوحثَ بَوْثَ، وحَيْثَ بَيْثَ بِالْوَاو، والياءِ، والأَلف، مَعَ التَّثْلِيثِ فِي آخِرِهِ وأَما فِيمَا نَحْنُ فِيهِ، فَلم يَرِدْ فِيه إِلا حَوْثُ وحَيْثُ، وَلم يرد حاثَ، وَلم يَقُلْ أَحدٌ: إِن الأَلِفَ لغةٌ فِيهِ، وسَنَذْكُرُ فِي ذَلِك كلامَ الأَئِمَّةِ. حتَّى يَظْهَرَ أَنّ مَا ذكرَه شيخُنَا إِنّمَا هُوَ تَحَامُلٌ فَقَط.
فَفِي التكملة:! حَيْثِ مبنيًّا على الكسْر: لُغَةٌ فِي الضمْ وَالْفَتْح.
وَفِي اللسانِ: حَيْثُ: ظرفٌ مُبْهَمٌ من الأَمْكنَة، مضمومٌ، وبعضُ العربِ يَفْتَحُه، وَزَعَمُوا أَنَّ أَصْلَها الْوَاو، قَالَ ابنُ سَيّده: وإِنمَا قلَبُوا الواوَ يَاء طلبَ الخفَّة، قَالَ: وهاذا غيرُ قَوِيَ.
وَقَالَ بَعضهم: أَجْمَعَتِ العربُ على رفع حيثُ فِي كل وَجْهٍ، وَذَلِكَ أَنَّ أَصلَها حَوْثُ فقُلِبت الْوَاو يَاء؛ لكثرةِ دُخُولِ اليَاءِ على الوَاو فَقيل: حَيْثُ، ثمّ بُنِيَتْ على الضَّمّ؛ لالتقاءِ السَّاكِنَينِ، واختِيرَ لَهَا الضَّمُّ ليُشْعِرَ ذلكِ بأَن أَصلَهَا الْوَاو، وذالك لأَنَّ الضَّمةَ مُجَانسةٌ للواوِ، فكأَنّهم أَتْبَعُوا الضَّمِّ الضَّمّ قَالَ الكِسَائِيّ: وَقد يكون فِيهَا النَّصْبُ يَحْفِزخهَا مَا قبلَهَا إِلى الفَتْح.
قَالَ الكِسَائِيّ: سَمِعْتُ فِي بني تَميمٍ من بَنِي يَرْبُوعٍ وطُهَيَّةَ من يَنْصِبُ الثاءَ على كلِّ حالٍ: فِي الخفْضِ، والنصْبِ، والرفْع، فَيَقُول: حَيْثَ الْتَقَيْنَا، وَمن حَيْثَ لَا يَعْلَمُون، وَلَا يُصِيبه الرَّفْعُ فِي لُغَتِهم، قَالَ: وسمعتُ فِي بني الحَارِثِ ابنِ أَسَدِ بنِ الحارِثِ بنِ ثَعْلَبَةَ وَفِي بَنِي فَقْعَسٍ كُلِّهَا يَخْفِضُونَهَا فِي
(5/229)

مَوضِع الخَفْضِ، ويَنْصِبُونَها فِي مَوضِع النَّصْب فَيَقُول: من حيثه لَا يَعْلَمُونَ، وكانَ ذَلِك {حَيْثَ التَقَيْنَا.
وَحكى اللِّحْيَانيّ، عَن الكِسَائِيّ أَيضاً: أَنّ مِنْهُم مَن يَخْفِ بحيْثُ، وأَنشد:
أَمَا تَرَى حَيْثُ سُهَيْل طَالِعَا
قَالَ: وليْسَ بالوَجْهِ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيّ عَن اللَّيْث: للعَرَبِ فِي حَيْثُ لُغَتَان: فاللُّغَةُ العَالِيَةُ حَيْثُ، الثَّاءُ مَضْمُومَةٌ، وَهُوَ أَداةٌ للرَّفْع يرفَعُ الِاسْم بعدَهُ، ولُغَةٌ أُخْرَى حَوْثُ، روايةٌ عَن العَرَبِ لبَنِي تَمِيمغ: (يَظنّون حيثُ فِي مَوضِع نَصْبٍ يَقُولُونَ الْقَهُ حيثُ لَقِيتَه وَنَحْو ذَلِك كذالك) .
وَقَالَ ابنُ كَيْسَانَ: حَيْثُ حَرفٌ مبْنِيٌّ على الضَّمِّ وَمَا بعدَهُ صِلَةٌ لَهُ، يرتفعُ الاسمُ بعدَه على الابتداءِ: كَقَوْلِك: قُمْتُ حَيْثُ زَيدٌ قائِمٌ، وأَهلُ الكُوفَةِ يُجهيزُونَ حَذفَ قَائِم، ويرفَعُونَ} بحيثُ زَيْداً، وَهُوَ صِلةٌ لَهَا، فإِذا أَظْهَرُوا قَائِما بعدَ زيْدِ أَجازُوا فِيهِ الوَجْهَيْنِ: الرّفْع، والنصْبَ (فَيرفعون الاسمَ أَيضاً وَلَيْسَ بِصِلَةٍ لَهَا، ويَنصبون خَبَره ويرفعونه، فَيَقُولُونَ: قَامَت مقَام صِفَتين، وَالْمعْنَى: زيدٌ فِي مَوضع فِيهِ عمرٌ و. فَعَمْرٌ ومُرْتَفِعٌ بِفِيهِ، وَهُوَ صِلةٌ للموضِع، وزَيدٌ مُرْتَفع بفي الأُولَى وَهِي خَبرُه، وَلَيْسَت بصِلةٍ لشيءٍ) .
قَالَ: وأَهلُ البَصْرَةِ يقُولون: حيثُ مُضَافَةٌ إِلى جُمحلَةِ (ف) لذَلِك لم تَخْفِضْ وأَنشد الفرَّاءُ بَيْتا أَجازَ فِيهِ الخَفْضَ (وَهُوَ قَوْله:
أَما تَرَى! حَيْثَ سُهِيْلٍ طَالِعَا
فلمّا أَضافَهَا فتحهَا كَمَا يفعل بعِنْد وخَلْف) .
وَقَالَ أَبو الهَيْثَمِ: (حَيْثُ ظَرفٌ من الظُّرُوف يَحتَاج إِلى اسمٍ وخَبَر، وَهِي تجمع
(5/230)

معنى ظَرْفَيْنِ، كَقَوْلِك: حيثُ عبدُ الله قاعِدٌ زيدٌ قائمٌ. المعنَى: الموضعُ الَّذِي فِيهِ عبد الله قاعدٌ زيد قائمٌ، قَالَ و) حَيْثُ من حروفِ المَوَاضِع، لَا من حرُوفِ المَعَانِي، وإِنما ضُمَّتْ؛ لأَنّها ضُمِّنَتْ الِاسْم الَّذِي كانتْ تَسْتَحِقُّ إِضافَتَهَا إِليه، قَالَ: وقالَ بعضُهُم: إِنَّمَا ضُمَّ؛ لأَنّ أَصلَهَا حَوْثُ، فَلَمَّا قَلَبُوا واوَدهَا يَاء ضَمُّوا آخِرَها. قَالَ أَبُو الهَيْثَمِ: وَهَذَا خَطَأٌ؛ لأَنَّهُم إِنّما يُعْقِبُون فِي الْحَرْف ضَمَّةً دالَّةً على واوٍ ساقِطَةٍ.
قَالَ الأَصمعيّ: وَمِمَّا تخطِىءُ فِيهِ العَامَّةُ والخَّاصَّةُ بَاب حِيْنَ! وحَيْثُ، غَلِطَ فِيهِ العُلَمَاءُ مثلُ أَبي عُبَيْدَةَ وَغَيره.
قَالَ أَبو حاتمٍ: رأَيتُ فِي كتابِ سِيبَوَيْهٍ أَشياءَ كَثِيرَة، يَجْعَلُ حِينَ حَيْثُ، وَكَذَلِكَ فِي كتابِ أَبي عُبَيْدَة بِخَطِّه.
قَالَ أَبو حاتِمٍ: واعلمْ أَنّ حِينَ وحيْثُ ظَرْفَانِ: فحينَ ظرفٌ من الزَّمَانِ، وحَيْثُ ظرفٌ من المَكَانِ، ولكُلِّ وَاحِد مِنْهُمَا حَدٌّ لَا يُجَاوِزُه، والأَكثرُ من النّاس جعلوهُما مَعًا. وَالله أَعلم.

(فصل الخاءِ) الْمُعْجَمَة مَعَ الْمُثَلَّثَة)
خبث
: (الخَبِيثُ: ضِدُّ الطَّيِّبِ) من الرّزْقِ والوَلَدِ والنّاسِ، والجَمْعُ خُبْثَاءُ وخِبَاثٌ، وخَبِثَةٌ، عَن كُرَاع، قَالَ: وَلَيْسَ فِي الْكَلَام فَعِيلٌ يُجْمَع على فَعَلَة غَيره، قَالَ: وَعِنْدِي أَنَّهُمْ تَوَهَّمُوا فِيهِ فاعِلاً ولذالك كَسَّرُوه على فَعَلَة، وحكَى أَبو زيد فِي جَمْعِه خُبُوثٌ، وَهُوَ نادرٌ أَيضاً.
والأُنْثى خَبِيثَةٌ، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {وَيُحَرّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَئِثَ} (سُورَة الْأَعْرَاف، الْآيَة: 157) .
ثمَّ إِنّ شيخَنا ضبطَ الجمعَ الثّانِيَ بزيادةِ الأَلِفِ، ونَظَّره بأَشْرافِ، والذِي فِي سَائِر أُمّهات اللُّغَةِ خِبَاثٌ، بالكَسْرِ من غير، أَلف ونَظَّرَ الجمعَ الثَالِثَ بِضَعِيفِ وضَعَفَة، وَقَالَ: لَا ثالثَ لَهما، أَي فِي الصّحِيح، وإِلاّ مطْلَقاً
(5/231)

فيَرِدُ عَلَيْهِ مثل سَرِيّ وسَرَاة. قلت: وَقد عرفتع مَا فِيهِ قَرِيباً.
وَقد (خَبُثَ ككَرُمَ) يَخْبُثُ (خُبْثاً) ، بالضَّمّ، (وخَبَاثَةً) ، ككَرَامَة، (وخَبَاثِيَةً) ، ككَرَاهِيَةٍ الأَخِيرُ عَن ابْن دُرَيْد: صَار خَبِيثاً.
(و) خَبُثَ الرجُلُ، فَهُوَ خَبِيثٌ، وَهُوَ (والرَّدِىءُ الخَبُّ) أَي الماكرُ الخادِعُ من الرّجالِ، وَهُوَ مجازٌ (كالخَابِثِ) وَهُوَ الرَّدِىءُ من كُلّ شيْءٍ.
(و) قد (خَبثَ) الشَّيْءخ (خُبْثاً) .
(و) الخَبِيثُ والخَابِثُ: (الذِي يَتَّخَذُ أَصْحَاباً) أَو أَهْلاً، أَو أَعْوَاناً (خُبَثَاءَ، المُخْبِثِ كمُحْسِنٍ، والمَخْبَثَانِ) .
وَفِي اللّسان: أَخْبَثَ الرَّجُلُ، أَي اتَّخَذَ أَصْحَاباً خُبَثَاءَ، فَهُوَ خَبِيثٌ مُخْبِثٌ ومَخْبَثانٌ، يُقَال: يَا مَخْبَثان: والأُنْثى مَخْبَثَانَةٌ، وَيُقَال للرَّجُلِ والمرأَةِ مَعًا: يَا مَخْبَثَانُ، وَفِي حديثِ سعيدٍ (كَذَبَ مَخْبَثانٌ) هُوَ الخَبِيثُ، وكأَنّه يَدُلّ على المُبَالَغَةِ (أَو مَخْبَثَانُ مَعْرِفَةٌ) كَمَا عَرفْتُ (و) قالَ بعضُهُم: لَا يُسْتَعْمَلُ إِلاّ (خَاصّةً فِي النِّدَاءِ) .
(وَقد أَخْبَثَ) الرَّجُلُ: صارَ ذَا خُبْث.
واتَّخَذَ أَعواناً خُبْثَاءَ، فَهُوَ خَبِيثٌ مُخْبِثٌ.
(و) يُقَال للذَّكَرِ: (يَا خُبَثُ، كلُكَعٍ، أَي يَا خَبِيثُ) .
(و) يُقَال (للمرأَة: يَا خَبِيثَةُ، وَيَا خَبَاثِ، كقَطَامِ) معدولٌ من الخُبْثِ.
ورُوِيَ عَن الحَسَنِ أَنّه قَالَ يُخَاطب الدُّنْيَا: (خَبَاثِ. قَدْ مَضَضْنَا عيدَانَكِ، فوَجَدْنا عَاقِبَتَهُ مُرًّا) وَقَول المصنّف (يَا خَبِيثَةُ) ، هاكذا فِي النّسخ الَّتِي عِنْدَنَا كُلِّهَا، وَلم أَجِدْه فِي ديوانٍ، وإِنما ذَكَرُوا خُبَثَ وخَبَاثِ، نعم أَوردَ فِي اللّسَان حديثَ الحَجّاجِ
(5/232)

أَنه قالَ لأَنَس: يَا خِبْثَة، بِكَسْر فَسُكُون، يُرِيد يَا خَبِيث، ثمَّ قَالَ: وَيُقَال للأَخْلاقِ الخَبِثَةِ: يَا خِبْثَةُ، فَهَذَا صَحِيحٌ لَكِنّه يُخَالِفُه قولُه: وللمَرْأَةِ، إِلا أَنْ يكُونا فِي الإِطْلاقِ سَوَاء، كمَخْبَثَان، وعَلى كُلِّ حالٍ فيَنْبَغِي النَّظَرُ فِيهِ، وَقد أَغْفَلَه شيْخُنا على عادَتِه فِي كثيرٍ من الأَلفاظِ المُبْهَمَة.
(و) فِي الحَدِيث: (لَا يُصَلِّي الرَّجُلُ وَهُوَ يُدَافِعُ الأَخْبَثَيْنِ) (الأَخْبَثَانِ) عَنَى بهما (البَوْل والغَائِط) كَذَا فِي الصّحاح، وَفِي الأَساس: الرَّجِيعُ والبَوْلُ.
(أَو البَخَر والسَّهَر) وَبِه فسّر الصّاغَانيّ قولَهُم: نَزَلَ بهِ الأَخْبَثانِ.
(أَو السَّهَر والضَّجَر) .
وَعَن الفرّاءِ: الأَخْبَثَانِ: القَيْءُ والسُّلاَحُ، هَكَذَا وجَدْتُ كلَّ ذَلِك قد وَرَدَ.
(و) من الْمجَاز: (الخُبْثُ بالضَّمّ: الزِّنا) .
(و) قد (خَبُثَ بهَا، ككَرُمَ) أَي فَجَرَ، وَفِي الحَدِيث: (إِذا كَثُرَ الخُبْثُ كَانَ كَذا وكَذَا) أَرادَ الفِسْقَ والفُجُورَ، وَمِنْه حديثُ سَعْدِ بنِ عُبَادَةَ (أَنّه أُتِيَ النَّبِيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمبِرَجُلٍ مُخْدَجٍ سَقِيمٍ وُجِدَ مَعَ أَمَةٍ يَخْبُثُ بِهَا) أَي يَزْنِي.
(والخَابِثَ: الخَبَاثَةُ) .
(والخِبْثَةُ، بالكَسْرِ: فِي) عُهْدَةِ (الرَّقيقِ) وَهُوَ قولُهُم: لأداءَ وَلَا خِبْثَةَ وَلَا غَائِلَةَ. فالدَّاءُ: مَا دُلِّسَ بهِ من عَيْبٍ مَخْفِيَ أَو عِلَّةٍ (باطِنَة) لَا تُرَى، والخِبْثَةُ (أَنْ لَا يَكُونَ طِيَبَةً) بِكَسْر الطّاءِ وَفتح التحتيّة المخفّفة، (أَي) لأَنّه (سُبِيَ من قَوْمٍ لَا يَحِلُّ اسْتِرْقَاقُهُم) ، لعهدٍ تَقَدَّمَ لَهُم، أَو حُرِّيّةٍ فِي الأَصلِ ثَبَتَتْ لَهُم، والغَائِلَةُ: أَن يسْتَحِقَّهُ مُسْتَحِقٌّ بِمِلْكٍ صَحّ لَهُ، فيجبُ على بائِعه رَدُّ الثمنِ إِلى
(5/233)

المُشْتَرِي. وكُلُّ مَنْ أَهلَكَ شَيْئا فقد غَالَه واغْتَالَهُ، فكأَنّ اسْتِحْقَاقَ المَالِكِ (إِيّاه) صَار سَببا لهلاكِ الثَّمَنِ الَّذِي أَدْاه المُشْتَرِي إِلى البائِعِ.
(الخِبِّيثُ، كَسِكِّيتٍ) : الرَّجُلُ (الكَثِيرُ الخُبْثِ) ، وهاذا هُوَ المَعْرُوفُ من صِيَغِ المُبَالَغَةِ، غير أَنّه عبّر فِي اللّسَانِ بالخَبِيثِ من غير زيادةِ الكَثْرِ، وَقَالَ (ج خِبِّيثُونَ) .
(والخِبِّيثَي) بِكَسْر وَتَشْديد الموحّدة: اسمُ (الخُبْث) ، من أَخْبَثَ، إِذا كَانَ أَهْلُه خُبَثَاءَ.
(و) يُقَال: وَقع فلانٌ فِي (وادِي تُخُبَِّثَ) بِضَم الأَول والثّاني وَتَشْديد الْمُوَحدَة المسكورة والمفتوحة مَعًا مَمْنُوعًا، عَن الكسائيّ، أَي الْبَاطِل (كوادِي تُخُيِّبَ) بالموحّدة وَلَيْسَ بتَصْحِيف لَهُ، كَمَا نَبَّه عَلَيْهِ الصاغانيّ.
(و) فِي حَدِيث أَنس (: أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمكان إِذا أَرادَ الخَلاَءَ قَالَ: أَعُوذُ بِاللَّه من الخُبْثِ والخَبَائِثِ) وَرَوَاه الزُّهْرِيّ بسنَدِه عَن زيدِ بنِ أَرْقَمَ. قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (إِنّ هَذِه الحُشُوشَ مُحْتَضَرَةٌ، فإِذا دَخَلَ أَحدُكُم فَلْيَقُلْ: اللهُمَّ إِنّي (أَعوذُ بِكَ من الخُبْثِ والخَبَائِثِ)) قَالَ أَبو مَنْصُور: أَرادَ بقولِه: مُحْتَضَرَةَ، أَي تَحْضُرُهَا الشَّيَاطِينُ ذُكُورُهَا وإِناثُها، والحُشُوشُ: مواضِعُ الغَائِطِ، وَقَالَ أَبو بكر: الخُبْثُ: الكُفْرُ، والخَبائِثُ: الشَّيَاطِينُ.
وَفِي حَدِيث آخعرَ: (اللهُمَّ إِنّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الرِّجْسِ النَّجِسِ الخَبِيثِ المُخْبِثِ) قَالَ أَبو عُبَيْد: الخَبِيثُ: ذُو الخُبْثِ فِي نَفْسِهِ، قَالَ: والمُخْبِثُ: الَّذِي أَصْحَابُه وأَعْوَانُه خُبَثَاءُ، وَهُوَ مثلُ قَوْلهم: فلانٌ ضَعِيفٌ مُضْعِفٌ، (و) قَوِيٌّ مُقْوٍ، فالقَوِيّ فِي بَدَنِه والمُقَوِي: الَّذِي تكُون دَابَّتُهُ قَوِيَّةً،
(5/234)

يُرِيدُ: هُوَ الَّذِي يُعَلِّمُهُم الخُبْثَ، ويُوقِعُهم فِيهِ.
وَفِي حديثِ قَتْلَى بَدْرٍ: (فأُلْقُوا فِي قَلِيبٍ خَبِيثٍ مُخْبِثٍ) أَي فاسِدِ مُفْسِدِ لِمَا يَقَعُ فيهِ. قَالَ: وأَمّا قولُه فِي الحَدِيثِ (من الخُبْثِ والخَبَائِثِ) فإِنَّهُ أَرادَ بالخُبْثِ الشَّرَّ، وبالخَبَائِثِ الشَّيَاطِينَ.
قَالَ أَبو عُبَيْد: وأُخْبِرْتُ عَن أَبي الهَيْثَم أَنّه كَانَ يَرْوِيه (من الخُبُث) بضمّ الباءه، (وَهُوَ جمع الخَبيث) وَهُوَ الشّيطانُ الذَّكَرُ، ويَجْعَلُ الخَبَائِثَ جَمْعاً للخَبِيثه من الشّيَاطِينِ، قَالَ أَبو مَنْصُور: وَهَذَا عِنْدِي أَشْبَهُ بالصَّوابِ.
وَقَالَ ابْن الأَثير فِي تَفْسِير الحَدِيث: الخُبُثُ بِضَم الباءِ: جَمْعُ الخَبِيثِ، والخَبَائِثُ: جمعُ الخَبِيثَة (أَي من ذُكورِ الشَّيَاطِينِ وإِناثِها) .
وَقيل: هُوَ الخُبْثُ بِسُكُون الباءِ، وَهُوَ خلافُ طَيِّبِ الفِعْلِ من فُجُورٍ وغيرِهِ، والخَبَائِثُ يُرِيدُ بهَا الأَفْعالَ المَذْمُومَةَ، والخِصَالَ الرَّدِيئةَ، وَقَالَ الخَطَّابِيّ: تسكين باءِ الخُبثِ من غَلَطَ المُحَدِّثين، وردَّه النَّوَوِيّ فِي شرْحِ مُسْلِم.

وَفِي المِصْباحِ: أَعُوذ بِكَ من الخُبُثِ والمَبَائِثِ، بِضَم الباءِ والإِسْكَانُ جائزٌ على لغَةِ تَميم، قيل: من ذُكْرانِ الشّيَاطِينِ وإِناثِهِم، وَقيل: من الكُفْرِ والمَعَاصِي.
(و) قَوْله عزّ وجلّ: {وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ} (سُورَة إِبْرَاهِيم، الْآيَة: 26) (الشجرةُ الخَبِيثَةُ) قيل: إِنَّها (الحَنْظَلُ، أَوٌ) إِنها (الكُشُوث) ، وَهِي عُرُوقٌ صُفْر تَلْصَق بالشَّجَرِ.
(والمَخْبَثَةُ: المَفْسَدَة) ، جَمَعُه مَخابِثُ. قَالَ عَنترةُ:
نُبِّئْتُ عَمْراً غيْرَ شاكِرِ نِعْمةٍ
والكُفْرُ مَخْبَثَةٌ لِنَفْسِ المُنْعِمِ
أَي مَفْسَدَةٌ.
(5/235)

وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
المُخْبِثُ: الَّذِي يُعَلِّمُ الناسَ الخُبْثَ، وأَجاز بعضُهم أَن يُقَال للَّذي يَنْسُبُ النّاسَ إِلى الخُبْثِ: مُخْبِثٌ. قَالَ الكُمَيْتُ:
فطَائِفَةٌ قد أَكْفَرُونِي بِحُبِّكُمْ
أَي نَسَبُوني إِلى الكُفْر.
وتَخَابَثَ: أَظْهَرَ الخُبْثَ.
وأَخْبَثَهُ غيرُه: عَلَّمَهُ الخُبْثَ، وأَفْسَدَهُ.
وَهُوَ يَتَخَبَّثُ، ويَتَخَابَثُ.
وَهُوَ من الأَخَابِثِ: جمْع الأَخْبَثِ، يُقَال: هم أَخابِثُ النّاسِ.
والخَبِيثُ: نَعْتُ كلِّ شَيْءٍ فاسِد. يُقَال هُوَ خَبِيثُ الطَّعْمِ، خَبِيثُ اللَّوْنِ، خَبِيثُ الفِعْلِ.
والحَرَامُ السُّحْتُ يُسَمَّى خَبِيثاً مثل: الزِّنا، والمالِ الحَرامِ، والدَّمِ وَمَا أَشْبَهَها مِمَّا حَرّمه الله تَعَالى.
يُقَال فِي الشَّيْءِ الكَرهيهِ الطَّعْمِ والرّائِحَةِ: خَبِيثٌ، مثل: الثُّومِ والبَصَلِ والكُرَّاثِ؛ ولذالك قَالَ سيِّدُنا رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (من أَكَلَ من هاذِهِ الشَّجَرَةِ الخَبِيثَةِ فَلَا يَقْرَبَنَّ مَسْجِدَنَا) .
والخَبَائثُ: مَا كَانَتْ العَرَبُ تَستَقْذِرُه وَلَا تَأْكُلُه، مثل: الأَفَاعِي والعَقَارِبِ والبِرَصَة والخَنَافِسِ والوِرْلانِ والفَأْرِ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: أَصْلُ الخُبْثِ فِي كَلاَمِ العَرَبِ: المَكْرُوهُ، فإِن كانَ من الكلامِ فَهُوَ الشَّتْمُ، وإِن كانَ من المِلَلِ فَهُوَ الكُفْرُ، وإِن كَانَ من الطَّعَامِ فَهُوَ الحَرَامُ، وإِن كَانَ من الشَّرَابِ فَهُوَ الضَّارّ، وَمِنْه قيل لما يُرْمَى من مَنْفِيِّ الحَدِيدِ: الخَبَثُ، وَمِنْه الحَدِيث (: إِنَّ الحُمَّى تَنْفِى الذُّنُوبَ كَمَا يَنْفِي الكِيرُ الخَبَثَ) .
(5/236)

وخَبَثُ الحَدِيدِ والفِضّة، مُحَرّكة: مَا نَفَاه الكِيرُ إِذا أُذِيبَا، وَهُوَ مَا لَا خَيْرَ فيهِ، ويُكْنَى بِهِ عَن ذِي البَطْنِ.
وَفِي الحَدِيث: (نَهَى عَن كُلِّ دواءٍ خَبِيثٍ) قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: هُوَ من جِهَتَيْنِ: إِحْدَاهُمَا: النَّجَاسَةُ وَهُوَ الحَرَامُ كالخَمْرِ والأَرْواثِ والأَبْوالِ، كُلّها نَجِسَةٌ خَبِيثَة، وتَناوُلُها حرامٌ إِلا مَا خَصَّتْه السُّنَّة من أَبوالِ الإِبِلِ، عِنْد بَعضهم، وروثُ مَا يُؤكَلُ لحمُه عِنْد آخَرِين، والجهة الأُخْرَى: من طَرِيقِ الطَّعْمِ والمَذَاقِ قَالَ: وَلَا يُنْكَرُ أَن يكون كَرِهَ ذَلِك لما فِيهِ من المَشَقَّةِ على الطِّبَاع، وكَرَاهِيَةِ النُّفُوسِ لَهَا، وَمِنْه قَوْله عَلَيْهِ الصّلاةُ والسّلام: (من أَكَلَ (من هَذِه) الشَّجَرَةِ الخَبِيثَةِ لَا يَقْرَبَنَّ مَسْجِدَنَا) يريدُ الثُّومَ والبَصَلَ والكُرّاتَ، وخُبْثُها من جِهَةِ كَرَاهَةِ طَعْمِها ورائِحَتِها؛ لأَنّها طاهرةٌ.
وَفِي الحَدِيث: (مَهْرُ البَغِيِّ خَبيثٌ، وثَمَنُ الكَلْبِ خَبِيثٌ، وكَسْبُ الحَجَّامِ خَبيثٌ) قَالَ الخَطّابِيّ: قد يَجْمَع الكلامُ بينَ القَرائِنِ فِي اللَّفْظِ، ويُفْرَقُ بينَهَا فِي المَعْنَى، ويُعْرَفُ ذَلِك من الأَغْرَاضِ والمَقَاصِدِ، فأَمّا مَهْرُ البَغِيِّ وثَمَنُ الكَلْبِ، فيريد بالخَبِيثِ فيهمَا الحَرامَ؛ لأَنّ الكلبَ نَجِسٌ والزّنا حرامٌ، وبذْلُ العِوَضِ عليهِ، وأَخْذُه حرامٌ، وأَما كَسْبُ الحَجّامِ فيُريدُ بالخَبِيثِ فيهِ الكَرَاهِيَةَ؛ لأَنّ الحِجَامَةَ مُبَاحَةٌ، وَقد يكون الكَلامُ فِي الفَصْلِ الواحِدِ بَعْضُه على الوُجُوبِ، وبعْضُه على النَّدْبِ، وبعضُه على الحَقِيقَةِ، وبعضُه على المَجَازِ، ويُفْرَقُ بَينهَا بدَلائِلِ الأُصُولِ، واعتبارِ معانِيها.
وَفِي الحديثِ (إِذا بَلَغَ الماءُ قُلَّتَيْنِ لم يَحْمِلْ خَبَثاً) الخَبَثُ بِفتْحَتَيْنِ: النَّجَسُ.
(5/237)

وَمن الْمجَاز فِي حَدِيثِ هِرَقْل: (فَأَصْبَحَ يَوْماً وَهُوَ خَبِيثُ النَّفْسِ) أَي ثَقِيلُها كَرِيهُ الحَالِ.
وَمن المجَاز أَيضاً فِي الحَدِيث: (لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُم خَبُثَتْ نَفْسِي، أَي ثَقُلَتْ وغَثَتْ، كأَنَّه كَرِهَ اسمَ الخُبْثِ.
وطَعَامٌ مَخْبَثَةٌ: تَخَبُثُ عَنهُ النَّفْسُ، وَقيل: هُوَ الّذِي من غَيْرِ حِلِّه.
وَمن الْمجَاز: هَذَا مِمَّا يُخْبِثُ النَّفْسَ.
وليْسَ الإِبْرِيزُ كالخَبَثِ، (أَي لَيْسَ الجيّد كالرَّدىءِ) .
وخَبُثَتْ رائِحَتُه، وخَبُثَ طَعْمُه.
وكلامٌ خَبِيثٌ. وَهِي أَخْبَثُ اللّغَتَيْنِ، يُرَاد الرَّداءَةُ والفَسادُ. وأَنا اسْتَخْبَثْتُ هاذه اللُّغَةَ. وكُلُّ ذَلِك من المَجَازِ، كَذَا فِي الأَساس.
وَمن الْمجَاز أَيضاً يُقَال وُلِد فلانٌ لِخِبْثَةٍ، أَب وُلِدَ لغَيْرِ رِشْدَةٍ، كَذَا فِي اللِّسَان.
وأَبو الطَّيّبِ الخَبِيثُ بنُ رَبِيعَةَ بنِ عَبْسِ بنِ شحارة، بَطْن من العَرَبِ يقالُ لِوَلَدِه الخُبَثاءُ، وهم سَكَنَةُ الوادِيَيْنِ باليَمن، وَمن وَلَده الخَبِيثُ ابْن محق بن لبيدَة بن عبيْدة بن الخَبِيث، ذَكرهم النَّاشِرِيُّ نَسّابَةُ اليَمَنِ.
وَقَالَ الفَرّاءُ: تقولُ العربُ: لعنَ الله أَخْبَثِي وأَخْبَثَكَ، أَي الأَخْبَثَ منّا، نقلَه الصّاغَانيّ.
والأَخَابِثُ: كأَنّه جَمْعُ أَخْبَث، كانَتْ بَنُو عَكِّ بن عدنان قد ارْتَدَّتْ بعدَ وفاةِ النّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بالأَعْلابِ من أَرْضِهِمْ، بَين الطَّائِفِ والسّاحِلِ، فخَرَجَ إِليهم الطَّاهِرُ بنُ أَبي هَالَةَ بأَمْره الصِّدِّيق، رَضِي الله عَنهُ، فواقَعَهم بالأَعْلابِ، فقَتَلَهُم شَرَّ قِتْلة، فسُمِّيَتْ تِلْكَ الجِمَاعُ من عَكّ، وَمن تَأْشَّبَ إِليهَا: الأَخَابِثَ إِلى اليَوْم، وسُمِّيت تِلْكَ الطّرِيقُ إِلى الْيَوْم طرِيقَ الأَخَابِثِ، وَفِيه يقولُ الطَّاهِرُ بن أَبي هَالَةَ:
(5/238)

فَلم تَرَ عَيْنِي مثلَ جَمْعٍ رَأَيْتُه
بِجَنْبِ مَجَازٍ فِي جُموعِ الأَخَابِثِ

خبعث
: (اخْبَعَثَّ) اخْبِعْثاثاً، أَهمله الجوهريُّ، وقالَ اللّيْثُ: اخْبَعَثَّ الرَّجُلُ (فِي مِشْيتِه) إِذا (مَشَى مِشْيَةَ الأَسَدِ) متَبَخْتِراً.
وَزَاد فِي اللِّسَان:
الخُنْبَعْثَةُ، والخُنْثَعْبَةُ: النّاقةُ الغَزِيرَةُ اللَّبَنِ، وَهُوَ مذكُورٌ أَيضاً فِي خثعب، فَهُوَ مُستدرَكٌ على المصنّف.

خبفث
: (الخَبَنْفَثَةُ) بِفَتْح الخاءِ والمُوَحَّدَة، وَسُكُون النّون، وَفتح الفاءِ، والمُثَلَّثَة، أَهمله الجماعةُ، وَهُوَ: (اسمٌ للاِسْتِ) .

خثث
: ( {الخُثُّ، بالضَّمّ) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ (غُثاءُ السَّيْلِ إِذا خَلَّفَه ونَضَبَ عَنْهُ) حَتَّى يَجِفّ.
(و) كذالك ال (طُّحْلُبُ) إِذا (يَبِسَ وقَدُمَ عَهْدُه) حتّى يَسْوادَّ.
(} والخُثَّةُ: البَعْرَةُ اللَّيِّنَةُ) ، عَن أَبي عَمرٍ و، قَالَ أَبو مَنْصُور: أَصْلُها {- الخِثْيُ.
(و) } الخُثَّةُ أَيضاً (: طِينٌ يُعْجَنُ بِبَعْرٍ أَو رَوْثٍ ثُمّ) يُتَّخَذُ مِنْهُ الذِّئَارُ وَهُوَ الطِّين الَّذِي (يُطْلَى بِهِ أَخْلافُ النَّاقَةِ؛ لِئَلاّ يُؤْلِمَها الصِّرارُ) .
(و) الخُثَّةُ (قُبْضَةٌ) بالضّمّ (مِن كِسَارِ العِيدَانِ تُقْتَبَسُ بهَا النّارُ، ويُفْتَح) فِي الأَخِير، نَقله الصّاغانيّ.
( {والتَّخْثِيثُ: الجَمْعُ والرَّمُّ) ، نَقله الصاغانيّ.
(} والاخْتِثاثُ: الاحْتِشَامُ) ، نَقله الصاغانيّ.

خرث
: (الخُرْثِيُّ بالضّمّ: أَثَاثُ البَيْتِ) وأَسْقَاطُه، كَذَا فِي الصّحاح (أَو أَردَأُ المَتَاعِ والغَنَائِمِ) ، وَهِي سَقَطُ البَيْتِ من المَتَاع، وَفِي الحَدِيث: (جاءَ رَسُولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمسَبْيٌ وخُرْثِيٌّ) وَفِي حَدِيث عُمَيْر مَولَى آبِي اللَّحْمِ (فأَمَرَلِي بِشَيْءٍ من خُرْثِيِّ المَتَاعِ) .
(5/239)

(والخِرْثَاءُ بِالْكَسْرِ) والمَدّ (: نَمْلٌ فيهِ حُمْرَةٌ) ، الوَاحِدَةُ خِرْثَاءَةٌ، نَقله الصّاغَانيّ.
(و) الخَرْثَاءُ (بالفَتْحِ: المَرْأَةُ الضَّخْمَةُ الخَاصِرتَيْنِ، المُسْتَرْخِيَةُ اللَّحْمِ) ، نَقله الصّاغَانِيّ.
وَمن الْمجَاز: فُلانٌ يَسْمَعُ خُرْثِيَّ الكَلاَمِ، وَهُوَ مَا لَا خَيْرَ فِيهِ.
وأَلْقَى فُلانٌ خَرَاشِيَّ صَدْرَه، وخَراثِيّ قَوْلِه، مثل خَرَاشِيّ بالشين، وسيأْتي، نَقله الزَّمَخَّشَرِيّ.

خنث
: (الخَنِثُ، ككَتِف: مَنْ فِيهِ انْخِنَاثٌ وتَثَنَ) ، وَهُوَ المُسْتَرْخِي، المُتَثَنِّي.
والانْخِنَاثُ: التَّثَنِّي والتَّكَسُّرُ، والاسمُ مِنْهُ الخُنْثُ، قَالَ جرَير:
أَتُوعِدُنِي وأَنْتَ مُجَاشِعِيٌّ
أَرَى فِي خُنْثِ لِحْيَتِك اضْطِرَابَا
(وَقَدْ خَنِثَ) الرَّجُلُ (كَفَرِح) خَنَثاً، فَهُوَ خَنِثٌ.
(وتَخَنَّثَ) فِي كلامِه.
وتَخَنَّثَ الرَّجُلُ: فَعَلَ فِعْلَ المُخَنَّثِ.
وتَخَنَّثَ الرَّجُلُ وغيْرُه: سَقَطَ من الضَّعْفِ.
(وانْخَنَثَ:) تَثَنَّى وتَكَسَّر، والأَنْثَى خَنِثَةٌ.
وَفِي حَدِيثِ عَائِشَة أَنّهَا ذَكَرَتْ رَسولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ووفاتَه، قَالَت: (فانْخَنَثَ فِي حِجْرِي، فَمَا شَعَرْتُ حتّى قُبِضَ) أَي فانْثَنَى وانْكَسَر؛ لاسْتِرْخَاءِ أَعْضَائِهِ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عندَ المَوْتِ.
وانْخَنَثَتْ عُنُقُه: مالَتْ.
(و) الخِنْثُ (بالكَسْرِ: الجَمَاعَةُ المُتَفَرِّقَةُ) ، يُقَال: رأَيْتُ خِنْثاً من النّاسِ. (وباطِنُ الشِّدْقِ عندَ الأَضْرَاسِ) من فَوْقُ وأَسْفَلُ، نَقله الصّغَانيّ،
(وخَنَّثَه تَخْنِيثاً: عَطَفَه، فتَخَنَّثَ) تَعَطَّفَ، (ومِنْه المُخَنَّثُ) ، ضُبِطَ
(5/240)

بصيغةِ اسْم الفاعِلِ واسمِ المَفْعُولِ مَعًا؛ للِينه وتَكَسُّره.
وَفِي المِصْباح: واسمُ الفاعِل مُخَنِّث بِالْكَسْرِ، واسمُ المَفْعُولِ مُخَنَّثٌ، أَي على الْقيَاس.
وَقَالَ بعض الأَئمة: خَنَّثَ الرَّجُلُ كلامَه بالتَّثْقِيلِ إِذا شَبَّهَهُ بِكَلَام النِّسَاءِ لِيناً ورَخَامَةً، فالرَّجُلُ مُخَنِّثٌ بالكَسْرِ.
قَالَ شيخُنَا: ورأَيْتُ فِي بعضِ شُرُوح البُخَارِيّ أَنّ المُخَنّثَ إِذا كانَ المرادُ مِنْهُ المُتَكَسِّر الأَعضاءِ المُتَشَبِّه بالنّسَاءِ فِي الانثِناءِ والتَّكَسُّرِ والكلامِ فَهُوَ بِفَتْح النُّون وَكسرهَا، وأَمّا إِذا أُريدَ الَّذِي يَفْعَلُ الفاحِشةَ، فإِنّمَا هُوَ بالفَتْحِ فَقَط، ثمَّ قَالَ؛ والظّاهر أَنّه تَفَقُّهٌ وأَخْذٌ من مثلِ هاذَا الكلامِ الَّذِي نَقَلَه فِي المِصْباح، وإِلا فالتَّخْنهيثُ الَّذِي هُوَ فِعْل الفاحِشَةِ لَا تَعْرفُه العَرَبُ، وَلَيْسَ فِي شيْءٍ من كلامِهِم، وَلَا هُوَ المَقْصُودُ من الحَدِيثِ، انْتهى.
(وَيُقَال لَهُ:) أَي للمُخَنّثِ (خُنَاثَةُ) بالضّم على الصّواب، كَمَا ضبطَه الصاغانيّ.
وفَهِم شيخُنَا من تقريرِ المِصْباحِ أَنّه بِالْكَسْرِ، كأَنّها من الحِرَفِ والصّنائعِ، وَلَيْسَ كَمَا فهمه، (وخُنَيْثَةُ) بالضّم مُصغَّراً.
(وخَنَثَه يَخْنِثُه) بِالْكَسْرِ (: هَزِىءَ بِهِ) وَفِي الأَسَاس: خَنَثَ لَهُ بأَنْفِهِ، كأَنَّه يَهْزَأُ بهِ.
(و) خَنَثَ فَمَ (السِّقاء) : ثَنَى فَاهُ و (كَسَرَهُ إِلى خَارِجِ، فشَرِبَ مِنْه، كاخُتَنَثَهُ) ، وإِن كسَرَه إِلى دَاخل فقد قَبَعَهُ.
وانْخَنَثَت القِرْبَةُ: تَثَنَّتْ.
وَخَنَثها يَخْنِثُها خَنْثاً، فانْخَنَثَتْ، وخَنَّثَها واخُتَنَثَها، وَفِي الحَدِيث (أَنَّه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم نَهَى عَن اخْتِناثِ الأَسْقِيَةِ) .
وَقَالَ اللَّيْث: خَنَثْتُ السِّقَاءَ والجُوَالِقَ، إِذا عَطَفْتَه.
(5/241)

وَقَالَ غيرُه: يقالُ: خَنَثَ سِقَاءَه: ثَنَى فاهُ فأَخْرَج أَدَمَتَه، وَهِي الدّاخِلَةُ، ورُوِيَ عَن ابْن عُمَرَ (أَنّه كانَ يَشْرَبُ من الإِدَاوَةِ وَلَا يَخْتَنِثُها، ويُسَمِّيها نَفْعَةَ) سَمَّاهَا بالمَرَّةِ من النَّفع، وَلم يَصْرِفْهَا للعَلَمِيَّة والتَّأْنِيثِ.
وَقيل: خَنَث فمَ السِّقاءِ، إِذا قَلَبَ فَمَه داخِلاً كانَ أَو خَارِجاً، وكلُّ قَلْبٍ يقالُ لَهُ: خَنْثٌ. وأَصلُ الاخْتِناثِ التَكَسُّرُ والتَّثَنِّي.
(و) مِنْهُ (الخُنْثَى) سُمِّيَتِ المَرْأَةُ، لكونِها لَيِّنَةً تَتَثَنَّى، وَهُوَ الّذهي لَا يَخْلُصُ لذَكرٍ وَلَا أُنْثَى، وَجعله كُرَاع وَصْفاً، فقالَ: رَجُلٌ خُنْثَى: لَهُ مَا للذَّكَرِ والأُنْثَى.
وَقيل: الخنْثَى: (مَنْ لَهُ مَا لِلرِّحال والنِّسَاءِ جَمِيعاً) .
وَفِي الْمِصْبَاح: هُوَ الَّذِي خُلِقَ لَهُ فَرْجُ الرّجُلِ وفَرْجخ المَرْأَةِ. قَالَ شيخُنا: وَعند الفُقَهَاءِ: هُوَ مَنْ لَهُ مالَهُمَا، أَو مَنْ عَدِمَ الفَرْجَيْنِ مَعًا، فإِنّهُمْ قالُو: إِنّه خُنْثعى، وبعضُهُم قَالَ الخُنْثَى حَقِيقَةً مَن لَهُ فَرْجَان، ومَنْ لَا فَرْجع لَهُ بالكُلِّيَّةِ أُلْحِقَ بالخُنْثَى فِي أَحكامه، فَهُوَ خُنْثَى مجَازًا، فتَأَمَّل.
(ج) خَنَاثَي (كحبَالَي، و) خِنَاثٌ مثْل (إِناثٍ) ، قَالَ:
لعَمْرُك مَا الخِنَاثُ بنُو قُشَيْرٍ
بنِسْوانٍ يَلِدْنَ وَلَا رِجالِ
(و) الخنْثَي (: فَرَسُ عَمْرِو بنِ عَمْرِو بنِ عُدَس) ، كزُفَر طلَبَه عَلَيْهَا مِرْدَاسُ بنُ أَبِي عامِرٍ السُّلَمِيّ يومَ جَبَلَةَ، ففَاتَ، فَقَالَ مِرْداس:
تَمَطَّتْ كُمَيْتٌ كالهِرَاوَةِ صِلْدِمٌ
بِعَمْرِو بنِ عَمْرٍ وبعْد مَا مُسَّ باليَدِ
فلولا مَدَي الخُنْثَي وطُولُ جِرَائِها
لَرُحْتَ بَطِيءَ المَشْيِ غيرَ مُقيَّدِ
(5/242)

(و) يُقَال: ألْقَي اللَّيْلُ أَخْنَاثَه على الأَرْضِ، أَي أَثْنَاءَ ظَلامِهِ.
وطَوَي الثَّوْبَ على أَخْنَاثِهِ وخِنَائِه، (أَخْنَاثُ الثَّوْبِ وخِنَاثُه) بالكسرِ (: مَطاوِيهِ) وكُسُورُه، الْوَاحِد خِنْثٌ، بِالْكَسْرِ.
(و) الأَخْنَاثُ (من الدَّلْوِ: فُرُوغُه) ، هاكذا فِي سائِر النُّسَخ، والصّوَاب فُرُوغُهَا؛ لأَنّ الدَّلْوَ مُؤَنَّثَةٌ فِي الأَفْصَحِ، أَشار لَهُ شيخُنَا ومثلُه فِي لسانِ العربِ والتَّكْمِلَة.
(وذُو خَنَاثَي) ، بالفَتْح مَقْصُورا (: ع) قَالَ الشّاعر يصف ضَأْناً:
شَدَّ لَهَا الذِّئْبُ بِذِي خَنَاثَي
مُسْحَنْكِكَ الظَّلْمَاءِ والأَمْلاثَا
(وخُنْثُ بِالضَّمِّ مَمْنُوعَةً) من الصّرْف للعَلَمِيّة والتَّأْنيث (: اسمُ امْرَأَة) .
وَفِي الْمثل: أَخْنَثُ من دَلاَلٍ، وَهُوَ مِن مَخَانِيثِ المَدِينَةِ، واسمُه ناقد وأَخْنَثُ من هِيتٍ، واخْنَثُ من طُوَيْسٍ.
(وامْرَأَةٌ) خُنُثٌ، بضمّتينِ، و (مِخْنَاثٌ) كمِحْرَاب، أَي لَيِّنَة (مُتَكَسِّرَة، ويُقَالُ لَهَا) أَي للمرأَة (: يَا خَنَاثِ) كقَطَامِ (، وَله: يَا خُنَثُ) ، كَلُكَعَ وَلَكَاعِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الأَخْنَاثُ بالفَتْح: موضهعٌ فِي شعرِ بعضِ الأَزْدِ، نَقله ياقُوت.

خنبث
: (الخُنْبُثُ بالضَّمّ) أَهمَلَه الجوهريّ، وَقَالَ الصّاغَانيّ: هُوَ (الخَبِيثُ) وصَرَّح أَئِمّة الصّرْف أَنّ النُّون زَائِدَة، وأَنَّه مُبَالغة فِي الخَبِيثِ، وجري المُصَنّف على أَصَالَتِهَا، قالَه شَيخنَا.
وَفِي اللِّسَان عَن ابْن دُريد: الخنْبُثُ (والخُنَابِثُ) أَي بالضّمّ (: المُذْمُوم الخَائِنُ) وَمَا أَشْبَهَه.
(5/243)

خنطث
: (خَنْطَثَ) أَهْمله الجوهريّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: خَنْطَثَ خَنْطَثَةً (: مَشَي مُتَبَخْتِراً) ، لُغَةٌ يَمَانِيّة، كَذَا فِي التكملة.

خنفث
: (الخنْفخثَة بالضّم) ، أَهمله الجوهَريّ، وَقَالَ ابنُ دُريد: هِيَ (دُويْبَّةٌ) ويُكْسر، قيل: هُوَ الخُنْفُسَة، لُغَة، أَو لُثْغَةٌ، أَو الثّاءُ بدلٌ من السّين؛ لأَنّها كثيرا مَا تَخْلُفها، قَالَه شَيخنَا.

خوث
: ( {الخَوَثُ محرّكةً: اسْتِرْخَاءُ البَطْنِ والامْتِلاءُ) .
(والأُلْفَةُ) ، وهاذه عَن الصّاغَانيّ.
(والنَّعْتُ:} أَخْوَثُ) ، فِي المذكّر، ( {وخَوْثَاءُ) فِي المُؤَنَّث.
(وَقد} خَوِثَ) الرَّجلُ (كَفَرِحَ) {خَوَثاً، إِذا عَظُمَ بَطْنُه واسْتَرْخَي،} وخَوِثَتِ الأَنْثَي وَهِي خَوْثاءُ.
( {وخُوَيْثٌ، كزُبَيْرٍ: د، بدِيَارِ بَكْرٍ) نَقله الصاغانيّ.
(} والخَوْثَاءُ) أَيضاً من النّسَاءِ: (: الحَدَثَةُ) محرّكَةً، وَفِي نُسْخَة: الحَدِيثَةُ (النَّاعِمَةُ) ذاتُ صُدْرَةٍ، قَالَ أُمَيَّةُ بنُ حُرْثَانَ:
عَلِقَ القُلْبُ حُبَّهَا وهَوَاهَا
وهْيَ بِكْرٌ غَرِيرَةُ خَوْثَاءُ
وَعَن أَبي زيدٍ: الخَوْثَاءُ: الحْفْضَاجَةُ من النّساءِ، وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
بهَا كُلُّ خَوْثَاءِ الحَشَي مَرَئِيَّةٌ
رَوَادٍ يَزِيدُ القُرْطُ سُوءَ قَذَالِهَا
قَالَ: الخَوْثَاءُ: المُسْتَرْخِيَةُ الحَشَي، والرَّوَاد: الَّتِي لَا تَسْتَقِرُّ فِي مكانٍ، رُبمَا تجِيءُ وتَذْهَب.
قَالَ أَبو مَنْصُور: {الخَوْثَاءُ فِي بَيت ابنِ حُرْثان صِفَةٌ مَحْمُودَةٌ، وَفِي بَيت ذِي الرُّمَّة صِفَةٌ مذْمُومة.
} وخَوِثَ البَطْنُ والصَّدْرُ: امْتَلأَ، كَذَا فِي اللّسَان. وَالله أَعْلَم.
(5/244)

خيث
: ( {التَّخْيِيثُ) مصدر} خَيَّثَ، هاكذا فِي النّسخ، وَقد أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: {التَّخَيُّثُ (: عِظَمُ البَطْن واسْتِرْخَاؤُه) والتَّقَيُّثُ: الجمْعُ والمَنْعُ، والتَّهَيُّثُ: الإِعْطَاءُ، كَذَا فِي اللِّسَان.

(فصل الدَّال) الْمُهْملَة مَعَ المُثَلّثة)
دأَث
: (} الدَّأْثُ: الأَكْلُ) ، {دَأَثَ الطَّعَامَ} دَأْثاً: أَكَلَه.
(و) قيل: {الدَّأْثُ (: الثِّقَل) .
(و) الدَّأْثُ (: الدَّنَسُ) ، والجمعُ أَدْآثٌ، قَالَ رُؤبة:
وإِنْ فشَتْ فِي قَوْمِكِ المَشَاعِثُ
من أَصْرِ} أَدْآث لَهَا {دَآئِثُ
(و) الدَّأْثُ (التَّدْنِيسُ) ، أَي يُسْتَعْملُ لَازِما ومتعدِّياً، قَالَ رُؤْبَةُ:
فِي طَيِّبِ العِرْقِ وطِيبِ المَحْرَثِ
أَحْرَزْتَهُ فِي خَالِدٍ لم} يُدْأَثِ
أَي فِي حَسَبٍ خَالِدِ.
(و) {الدِّئْثُ (بالكَسْرِ: حِقْدٌ لَا يَنْحَلُّ) ، وكذالك الدِّعْثُ.
(} والدَّأَثَاءُ، و) قد (يُحَرَّكُ) لمَكَان حرْفِ الحلْقِ، وَهُوَ نادِرٌ؛ لأَن فَعَلاءَ بفتْحِ العَيْنِ لم يَجِيء فِي الصّفت وإِنما جاءَ حَرفانِ فِي الأَسماءِ فَقَط، وهما: فَرَمَاءُ، وجَنَفَاءُ، وهما مَوْضِعان، هَكَذَا ذكر الجوهَرِيّ فِي (فرم) والصّواب مَا ذَكره أَبو زَكَرِيّا عَن سيبويهِ قَرَماءُ، بِالْقَافِ (: الأَمَةُ) الحمْقَاءُ، وَقيل: الأَمةُ، اسمٌ لَهَا (ج {دآثٍ مُخَفَّفَة) ، أَنشد ابنُ الأَعرابيّ:
أَصْدرهَا عَن طَثْرَةِ} الدَّآثِ
صاحِبُ لَيْلٍ خَرِشُ التَّبْعاثِ
(وابنُ! دَأْثَاءَ: الأَحْمَقُ) ، يقالُ ذالك لَهُ.
(5/245)

( {والدَّآئِثُ) كصَحَائِفَ (: الأُصُولُ) وَبِه فُسّر قولُ رؤبةَ المتقدّم.
(} والأَدْأَثُ) كأَحْمدَ (: رَمْلٌ) معرُوف، يُسْمَعُ بِهِ عزِيفُ الجِنّ، قَالَ روبَةُ:
والضِّحْكه لَمْعَ البَرْقِ فِي التَّحَدُّثِ
تَأَلُّقَ الجِنِّ بِرَمْلِ {الأَدْأَثِ
(} والدِّئْثَانُ بِالْكَسْرِ: الجَاثُومُ) كَذَا فِي النّسخ، وَهُوَ تَصحيفٌ صوابُه الحُلْقُوم، كَمَا فِي التكملة.
( {- والدُّؤْثِيُّ) ، بالضّمِّ (: الدَّيُّوثُ) نَقله الصاغَانيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} الدِّئْثُ العَدَاوَةُ، عَن كُرَاع.
{والدَّآثُ، كسَحابٍ: وادٍ. قَالَ كُثَيِّر:
إِذا حَلَّ أَهْلِيَ بالأَبْرَقَيْ
نِ: أَبْرَقِ ذِي جُدَدٍ} أَودَآثَا
وَقَالَ ابنُ أَحْمَرَ فغَيَّرَه:
بِحَيْثُ هَرَاقَ فِي نَعْمَانَ مِيثٌ
دَوافِعُ فِي بِراقِ {الأَدْأَثِينَا

دبث
: (دْبَيْثَى بضمّ أَوّلِه مَقْصُورا) أَهملَه الجوهريُّ، وصاحبُ اللِّسَان، وَهِي (: ة بِواسِطَ) وَقد نُسِبَ إِليها جَمَاعَةٌ من المُحَدِّثين.
ودِبْثَا، بِكَسْر فَسُكُون فَفتح: قريةٌ أُخرَى بِسَوادِ بَغْدَادَ، مِنْهَا أَبو بَكْرٍ محمّدُ بنُ يَحيَى بنِ محمّدِ بنِ رُوزْبَهانَ الوَاسطيّ.

دثث
: (} الدَّثُّ) : أَضعَفُ (المطَر) وأَخَفُّه، وَجمعه {دِثاثٌ.
وَقد} دَثَّت السَّمَاءُ! تَدِثُّ.
(5/246)

وَهِي {الدَّثَّةُ للمَطِرِ (الضعِيف،} كالدِّثاثِ) بِالْكَسْرِ.
وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: {الدَّثُّ: الرَّكّ من المَطَرِ، أَنشد ابنُ دُرَيْد عَن عبدِ الرحْمان عَن عَمِّه:
قَلْفَعُ رَوْضٍ شَرِبَتْ} دِثَاثَا
مُنْبَثَّةً تَفُزُّها انْبِثاثَا
ودَثَّتْهُم السَّمَاءُ {تَدُثُّهُم} دَثًّا، قَالَ أَعرابيٌّ: أَصابَتْنَا السمَاءُ {بِدَثٍّ لَا يُرْضِي الحاضرَ ويُؤْذِي المُسَافِرَ.
وأَرْضٌ} مَدْثُوثَةٌ، وَقد {دُثَّتْ} دَثًّا.
(و) {الدَّثُّ (: الرَّمْيُ المُقَارِبُ) ، وَفِي نُسْخَة: المُتَقَارِب (مِن وَراءِ الثِّياب) } دَثَّهُ {يَدُثُّهُ} دَثّاً.
(و) {الدَّثُّ (: الضَّرْبُ المُؤْلِمُ) .
} ودَثَّتْهُ الحُمَّى {تَدُثُّه} دَثًّا: أَوْ جَعَتْهُ.
{ودَثَّه بِالعَصَا: ضَرَبَه.
(و) } الدَّثُّ والدَّفُّ (: الجَنْبُ) .
(و) {الدَّثُّ (: الدَّفْعُ) .
(و) الدَّثُّ (: الرَّجْمُ من الخَبَرِ) ، كَذَا نقلَه الصاغانيّ.
(و) الدَّثُّ (: الالْتِواءُ) فِي الجَنْبِ أَو (فِي الجَسَد) من غيرِ داءٍ، وقَدْ} دُثَّ الرَّجُلُ {دَثًّا} ودَثَّةً.
( {والدُّثَّاثُ) كرُمّانٍ (: صَيَّادُو الطَّيْرِ بالمِخْذَفَةِ) ، نَقله الصّاغَانيّ.
(} والدُّثَّةُ بالضَّمِّ: الزُّكَامُ القَلِيلُ) ، عَن أَبي عَمرٍ و.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الدَّثُّ: الرَّمْيُ بالحِجَارَةِ. نَقله الصّاغَانيّ.
! والدّثاثة: الالْتِواءُ فِي اللِّسَانَ. نقلَه الزمَخْشَرِيّ.
(5/247)

دحث
: (الدَّحْثُ) كنَدْسٍ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ الصّاغانيّ هُوَ: (الرجُلُ الجَيّدُ السِّياقِ للحَدِيثِ) كأَنّه مقلوب الحَدُثِ.

درعث
: (الدَّرْعَثُ، كجَعْفَرِ: البَعِيرُ) ، وَفِي بعضٍ بإِسقاطِ لفظِ (البَعِير) (: المُسِنُّ الثَقِيلُ) ، ياقل: بَعِيرٌ دَرْعَثٌ ودَرْثَعٌ، هَكَذَا نَقله الصاغانيُّ عَن ابْن دُريد.

دعث
: (الدَّعْثُ: أَوّلُ المَرَضِ) ، وَيكسر.
والدَّعْثُ: الضَّرْبُ والوَطْءُ الشّديد، يُقَال: دَعَثَ بهِ الأَرْضَ: ضَرَبَها، ودَعَثَ الأَرْضَ دَعْثاً: وَطِئَها.
(و) الدِّعْثُ (بالكسرِ: بَقِيَّةُ الماءِ) فِي الحَوْضِ، وَقيل: هُوَ بَقِيّتُه حيثُ كَانَ، أَنشد أَبو عَمْرٍ و:
ومَنْهَلٍ ناءٍ صُوَاهُ دَارِسِ
وَرَدْتُهُ بِذُبَّلٍ خَوامِسِ
فاسْتَفْنَ دِعْثاً تَالِدَ المَكَارِسِ
دَلَّيْتُ دَلْوِي فِي صَرًى مُشَاوِسِ
(و) الدِّعْثُ والدِّئْثُ (الذَّحْلُ والحِقْدُ) الَّذِي لَا يَنْحَلُّ، (ج أَدْعاثٌ، ودِعَاثٌ) ، بِالْكَسْرِ.
(و) دَعَثَ (كمَنَعَ) دَعْثاً (: دَقَّقَ التُّرَابَ على وَجْهِ الأَرْضِ بالقَدَمِ أَو باليَدِ) أَو غيرِ ذَلِك، وكلُّ شَيْءٍ وُطِىءَ عَلَيْهِ فقد انْدَعَثَ، ومَدَرٌ مَدْعُوثٌ.
(و) قد دُعِثَ الرّجلُ (كَزُهِيَ: أَصابَهُ اقْشِعْرَارٌ وفُتُورٌ) .
(والإِدْعَاثُ: الإِمْعَانُ فِي السَّيْرِ) هَكَذَا فِي النُّسخ، والصّوَابُ: فِي الشَّرِّ، كَمَا فِي التَّكْمِلَة.
(و) الإِدْعَاثُ (: الإِبقاءُ) ، يُقَال:
(5/248)

مَا أَدْعَثْتُ عنهُ شَيْئاً، أَما أَبْقَيْتُ.
(و) الإِدعاثُ (: السَّرِقَةُ) ، وَمِنْه: المُدْعِثُ، للسّارِقِ المُرِيبِ.
(وتَدَعَّثَتْ صُدُورُهُم: أَحِنَتْ) ، نقلَه الصاغَانيّ.
ودَعْثَةُ بِالْفَتْح: اسْم.
(وبنودَعْثَةَ: بَطْنٌ) من العَرَبِ، عَن ابْن دُريد.

دعبث
: (الدُّعْبُوثُ، بالضّمّ) والباءِ الموحّدة، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ أَبو عَمْرو: هُوَ (المَأْبون) وَفِي بعض النُّسخ: المَأْفُونُ، بالفاءِ، من الأَفِنِ، وَهُوَ الضَّعِيفُ العَقْل والرَّأْيِ، وَضَبطه الأَزهَرِيّ بالثّاءِ بعد العَيْن وَقيل الدُّعْبُوث هُوَ الأَحْمَقُ المَائِقُ.

دلث
: (الدِّلاَثُ، ككِتَابٍ. السَّرِيعَةُ والسَّرِيعُ من النُّوقِ وغيرِها) (سقط: وَالْجمع كالواحد، من بَاب دلاص، لَا من بَاب جنب، لقَولهم: دلاثان، قَالَ رؤبة:
وخلطت كل دلاث علجن
وَقَالَ كثير: دلاث الْعَتِيق مَا وضعت زمامه
منيف بِهِ الْهَادِي إِذا اجتث ذامل
وَحكى سِيبَوَيْهٍ فِي جمعهَا أَيْضا: دلث.
(و) الاندلاث: التَّقَدُّم.
وَفِي الصِّحَاح عَن اللحياني: (اندلث علينا) فلَان يشْتم، أَي (انخرق) ، هَكَذَا فِي نسختنا، وَفِي الصِّحَاح: وَقَالَ بَعضهم: انحرف، بِالْحَاء الْمُهْملَة وَالْفَاء (وانصب) .
(و) يُقَال: (دلث يدلث دليثا) ويدلف دليفا، إِذا (قَارب خطوه) مُتَقَدما.
(والادلاث) بتَشْديد الدَّال
(5/249)

(: التغطية) ، يُقَال: ادلث القطيفة، إِذا غطى بهَا رَأسه وَجَسَده.
(وتدلث) ، الرجل، إِذا (تقحم) .
(والدلثاء: نَاقَة تمد هاديها من ضعفها) . وَفِي التكملة: من ضعف بهَا.
(والدلثة بِالضَّمِّ: الثلَّة) ، يُقَال: دلثة من مَال، أَي ثلة، وَكَذَلِكَ من رجال، وَمن شراب.
(و) مدالث الْوَادي: مدافع شيله.
واندلث: مضى على وَجهه، وَقيل: أسْرع وَركب رَأسه، فَلم ينهنهه شَيْء فِي قتال
و (المدالث:) الثغور والفروج، وَهِي (مَوَاضِع الْقِتَال) .
وَعَن الْأَصْمَعِي: المندلث: الَّذِي يمْضِي ويركب رَأسه، لَا يثنيه شَيْء، وَفِي حَدِيث مُوسَى وَالْخضر عَلَيْهِمَا السَّلَام: " فَإِن الاندلاث والتخطرف من الانقحام والتكلف. الاندلاث: التَّقَدُّم بِلَا فكرة وَلَا روية.
دلبث
: (الدَّلَبُوثُ) بِفَتْح الدّال والّلام (كَقَرَبُوسٍ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ أَبو حَنيفةَ: هُوَ (نَباتٌ) أَصْلُه ووَرَقُهُ مثلُ نَبَاتِ الزَّعْفَرَانِ سَوَاءً، وبَصَلَتُهُ فِي لِيفَةٍ، وَهِي تُطْبَخُ باللَّبَنِ وتُؤْكَلُ، نَقله الصاغانيّ.
قلتُ: وسيأْتي للمصنّفِ فِي سيف أَنّه يُسمى سَيْفَ الغُرَابِ؛ لأَنّ ورَقَه دَقِيقُ الطَّرَف كالسَّيْف.

دلعث
: (الدَّلْعَثُ والدِّلْعاثُ والدِّلَعْثُ، كجِرْدَقٍ وقِسْبَارٍ وسِبَطْرٍ: الجَمَلُ الشَّدِيدُ) الكَثِيرُ الوَبَرِ (اللَّحِيمُ) الصُّلْبُ (الذَّلُولُ) ، يُقَال: بَعِيرٌ دِلْعَثٌ ودِلْعَاثٌ.
(والدِّلْعوْثُ) ، بِالْكَسْرِ فالسكون، (والدَّلَعْثَى، كجِرْدَحْلٍ وسَبَنْتَى:) الجَمَلُ (الصَّخْمُ) الكثيرُ اللَّحْمِ والوَبَرِ مَعَ شِدَّةٍ وصَلاَبَةٍ، قَالَه الأَزهريّ وأَنشد:
(5/250)

دِلاثٌ دَلَعْثِيٌّ كأَنّ عِظَامَهُ
وَعَتْ فِي مَحَالِ الزَّوْرِ بَعْدَ كُسُورِ

دلمث
: (الدُّلَمِثُ) والدُّلامِثُ (كعُلَبِط وعُلابِطٍ) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وصاحِبُ اللِّسَان، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ (السَّرِيعُ) من الإِبلِ وغَيْرِه والظّاهِرُ أَنّ الْمِيم زائدةٌ، وأَصلُه الدَّلْثُ، وَضبط ابنُ دُرَيْد الدَّلْمَث كجَعْفَرٍ.

دلهث
: (الدَّلْهَثُ) والدُّلاَهِث والدِّلْهَاثُ (كجَعْفَر، وعُلاَبِطٍ، وجِلْبَابٍ) : السَّرِيعُ الجَرِىءُ المُقْدِمُ من النّاس والإِبِلِ.
والدِّلْهَاثُ: (الأَسَدُ) ، قَالَ أَبو مَنْصُور: كأَنَّ أَصْلَهُ (من) الانْدِلاث، وَهُوَ التَّقَدُّم، فزِيدَت الهاءُ.
والدَّلْهَثَةُ: السُّرْعَةُ والتَّقَدُّمُ (وَمِنْه الدِّلْهاثُ) ، وَهُوَ السَّرِيعُ المُتَقَدِّم.
وأَبو الْقَاسِم النّعْمَانُ بنُ هارُون بنِ أَبِي الدِّلْهَاثِ البَلَدِيّ: مُحَدِّث.
وأَبُو العَبّاس أَحْمَدُ بنُ عُمَرَ بنِ أَنَسِ بنِ دِلْهَاثٍ: مُحَدِّثٌ مَغْرِبِيّ، روى عَن أَبِي العبّاسِ بن مَنْدَاد بمكَّةَ.

دمث
: (دَمِثَ المَكَانُ وغيرُهُ، كفَرِحَ) دَمَثاً، فَهُوَ دَمِثٌ (: سَهُلَ، ولاَنَ) .
(والدَّمَاثَةُ: سُهُولَةُ الخُلُق) ، وَهُوَ مَجاز، يُقَال: مَا أَدْمَثَ فُلاناً وأَلْيَنَهُ.
وَمَكَان دَمِثٌ ودَمْثٌ: لَيِّنُ المَوْطِىءِ، ورَمْلَةٌ دَمَثٌ كذالك، كأَنَّهَا سُمِّيَتْ بالمَصْدَرِ، قَالَ أَبو قِلابَةَ:
خَوْدٌ ثَقالٌ فِي القِيَامِ كَرَمْلَةٍ
دَمَثٍ يُضىءُ لَهَا الظّلامُ الحِنْدِسُ
وَرجل دَمِثٌ بَيِّنُ الدَّمَاثَةِ والدُّمُوثَةِ: وَطِىءُ الخُلُقِ.
والدَّمْثُ: السُّهُولُ من الأَرْضِ،
(5/251)

وَالْجمع أَدْماثٌ ودِمَاثٌ، وَقد دَمِثَ (يَدْمَثُ دَمَثاً) .
وَفِي التهديب: الدِّماثُ: السُّهُولُ من الأَرْضِ، الوَاحِدَةُ دَمِثَةٌ، وكلّ سَهْلٍ دَمِثٌ، والوَادِي الدَّمِثُ: السَّهْل، وَتَكون الدِّماثُ فِي الرِّمالِ وغيرِ الرِّمالِ.
والدَّمائِثُ: مَا سَهُلَ ولانَ، أَحدُها دَمِيثَةٌ، وَمِنْه قِيل للرَّجُلِ السَّهْلِ الطَّلْقِ الكَرِيمِ: دَمِيثٌ، وَفِي صِفته صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (دَمِثٌ لَيْسَ بالجَافي) أَراد أَنّه كَانَ لَيِّنَ الخُلُقِ فِي سُهُولَة، وأَصلُه من الدَّمْثِ، وَهُوَ الأَرْضُ اللَّيِّنَةُ السَّهْلَةُ (الرِّخْوةُ) ، والرَّمْلُ الذِي لَيْسَ بمُتَلَبِّدٍ، أَشار لَهُ الزَّمَخْشَرِيّ، وَفِي حديثِ الحَجّاج، فِي صفة الغَيْث، (فَلَبَّدَتِ الدِّماثَ) أَي صَيَّرَتْهَا لَا تَسُوخُ فيهَا الأَرْجُلُ، هِيَ جمعُ دَمْثٍ، وامرأَة دَمِثَةٌ شُبِّهَتْ بدِمَاثِ الأَرْض، لأَنها أَكرمُ الأَرْضِ.
يُقَال: دَمَّثْتُ لَهُ المكانَ، أَي سَهَّلْتُه لَهُ.
وَفِي الصّحاح الدَّمِثُ: المكانُ اللَّيِّنُ ذُو رَمْلٍ، وَفِي الحَدِيث: (أَنّه مالَ إِلى دَمَثٍ من الأَرْضِ، فَبَال فِيهِ) وإِنّمَا فَعَلَ ذَلِك لِئَلاّ يَرْتَدَّ إِليه رَشاشُ البَوْلِ، وَفِي حَدِيث ابْن مسعودٍ: (إِذا قَرَأْتُ آلَ حام وَقَعْتُ فِي رَوْضَاتٍ دَمِثاتٍ) .
(والأَدْمُوثُ) بالضَّم (: مكانُ المَلَّةِ) إِذا خَبَزْتَ.
(و) دَمَّثَ الشيْءَ بيدِهِ: مَرَسَه حتّى يَينَ، و (التَّدْمِيثُ: التَّلْيِينُ) وَمِنْه تَدْمِيثُ المَضْجَعِ، وَفِي الحَدِيث (من كَذَبَ عليَّ فإِنّما يُدَمِّثُ مَجْلِسَهُ من النَّارِ) أَي يُمَهِّدُ ويُوَطِّىءُ.
وَمن المَجازِ فِي المَثَل:
دَمِّثْ لجَنْبكَ قبْلَ النَّوْمِ مُضْطَجَعَا
أَي خُذْ أُهْبَتَه، واستَعدَّ لَهُ، وتَقدَّمْ فِيهِ قبلَ وُقُوعه.
(5/252)

(و) من الْمجَاز: التَّدْمِيثُ: (ذِكْرُ الحَدِيثِ) ، يُقَال: دَمِّثْ لي ذالكَ الحديثَ حَتَّى أَطْعَنَ فِي حَوْصِه، أَي اذْكخرْ لي أَوَّله حَتَّى أَعْرِفَ وَجْهَهُ، وأَعْلَمَ كيفَ آخُذُ فيهِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَرْضٌ دَمْثَاءُ: لَيِّنَةٌ سَهْلَةٌ.
والأُدْماثُ بِالضَّمِّ: مَوْضِعٌ، نقلَه ياقوت.
ودَمثُ: قَرية باليمَن.

دمكث

دهكث
: (الدَّمْكَث) ، كجَعْفَر (: القَصِيرُ) من الرّجالِ عَن ابنِ دُرَيْد، وَقد أَهمله الجوهَرِيّ، وصاحِب اللّسَان، وأَورده الصاغاننّ وَقَالَ: هُوَ الدَّهْكَثُ، بالهاءِ.

دوث
: (! الدَّوْثَة: الهَزِيمَةُ) ، أَهمله الجوهريّ، والصّاغَاني، وصاحبُ اللّسَان.

دهث
: (دَهَثَهُ، كمَنَعَهُ) أَهمله الجوهَريّ، وَصَاحب اللِّسَان، وَقَالَ الصّاغَاني: أَي (دَفَعَه) باليَدِ.
(و) بِه سُمّيَ (دَهْثَة) بِالْفَتْح (رَجُلٌ) .

دهلث
: (الدِّهْلاثُ) بِالْكَسْرِ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، والصّاغانيّ، وَقَالَ صَاحب اللِّسَان: هُوَ مقلوب (الدِّلْهاثُ) وَهُوَ السَّرِيعُ الجَرْيِ من الإِبِل والنَّاسِ.

دهمث
: (الدُّهْمُوثُ بالضَّمّ) ، أَهمله الجمَاعَة وَهُوَ (الكَرِيمُ) .
(5/253)

وأَرْضٌ دعِمَثَةٌ ودَهْثَمٌ: سَهْلة.

ديث
: ( {دَيَّثَهُ) بالصَّغَارِ (: ذَلَّلَه) ولَيَّنَه.
} ودَيَّثَ الطَّريقَ: وَطَأَهُ، وطريقٌ {مُدَيَّثٌ، أَي مُوَطَّأٌ مُذَلَّلٌ، وَهُوَ مَجاز، وقيلَ: إِذا سُلِكَ حتّى وَضَحَ واسْتَبَانَ،} ودَيَّثَ البَعِيرَ: ذَلَّلَهُ بعضَ الذُّلِّ، وجَمَلٌ {مُدَيَّثٌ ومُنَوَّقٌ، إِذا ذُلِّلَ حَتَّى ذَهَبَتْ صُعوبَتُه، وَفِي حَدِيثِ عليّ رَضِي الله عَنهُ: (} ودُيِّثَ بالصَّغارِ) أَي ذُلِّلَ.
وَفِي حَدِيث بَعضهم: (كَانَ بمكانِ كَذَا وَكَذَا فأَتَاهُ رَجُلٌ فِيهِ {كالدِّيَاثَةِ واللَّخْلَخَانِيَّةِ) } الدِّيَاثَةُ: الالتواءُ فِي اللّسَان، وَلَعَلَّه من التَّذْلِيلِ والتَّلْيِين، كَذَا فِي النِّهَايَة، وَقيل هُوَ {الدثاثَةُ كَمَا مَرَّ.
} ودَيَّثَ الجِلْدَ فِي الدّباغِ، والرُّمْحَ فِي الثِّقَافِ، كذالك.
{ودَيَّثَتِ المَطَارِقُ الشيءَ: لَيَّنَتْهُ.
} ودَيَّثَهُ الدَّهْرُ: حَنَّكَه وذَلَّلَه.
( {والتَّدْيِيثُ: القِيَادَةُ) ، وَفِي التّكملة: هُوَ} التَّدَيُّثُ.
( {والدَّيُّوثُ) ، بالتَّشديد (م) أَي مَعْرُوف، وَهُوَ القَوّادُ على أَهْلِه، وَالَّذِي لَا يَغَارُ على أَهْلِه.
وَفِي الْمُحكم:} الدَّيُّوثُ والدَّيْبُوبُ الَّذِي يَدْخُلُ الرِّجالخ على حُرْمَتِه بحيثُ يَرَاهُم، كأَنَه لَيَّنَ نفْسَه على ذالك.
وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ الَّذِي تُؤْتَى أَهلُه، وَهُوَ يَعْلَمُ، وأَصْل الحَرْفِ بالسُّرْيَانِيّة عُرِّب، وَفِي الأَساس: فُلان {دَيُّوث، أَي طَرِعٌ لَا غَيْرَة لَهُ.
قلت: وإِذا كَانَ مأْخُوذاً من قَوْلهم: بَعِيرٌ} مُدَيَّثٌ، أَي مذَلَّل؛ لكونِه لَا غَيْرَةَ لَهُ، كأَنَّه ذُلِّل حَتَّى صَار كالبَعِير المُنْقادِ المُرَوَّضِ، لَا يَصْعُب
(5/254)

عَلَيْهِ الأَمرُ، كَمَا قَرَّره شيخُنا، فَهُوَ مَجاز، كَمَا نَبّه عَلَيْهِ الزّمخشريّ.
وَقَالَ شيخُنَا: ثمَّ ابنّ المعروفَ فِيهِ، المُصَرَّحَ بِهِ فِي أُمَّهاتِ اللُّغَة، ومصَنَّفَات الغَرِيبِ أَنه بتَشْدِيد التَّحْتِيَّة.
وَقَالَ العلاّمَة أَبو عليَ زكريّا بن هَارُون بن زكريّا الهَجَرِيّ فِي نوادره: يُقَال: داثَ الرَّجُلُ {يَدِيثُ} دِيَاثَةً، وَهُوَ {دَيُوثٌ، غير مشدّد الياءِ، إِذا لَمْ تَكُنْ لَهُ غَيْرَةٌ، وَلم يُبَالِ بالحِشْمَةِ، كَذَا قَالَ، وأَقَرَّه ابنُ القَطَّاع على مِثْلِه، وَهُوَ غريبٌ.
(} - والدَّيَثَانِيّ، محرّكة) مَعَ ياءِ النِّسْبَة، هَكَذَا فِي النُّسخ، وَمثله فِي التكملة، وَالَّذِي فِي اللّسان وغيرِه: {الدَّيَثَانُ (: الكابوس) يَنْزِلُ على الإِنْسَان، نَقله الفَرَّاءُ، قَالَ ابنُ سِيده: أُراهَا دَخِيلَةً.
(} والدِّيثُ بالكَسْر:) اسْم (رَجُل) وَهُوَ {الدِّيث بنُ عَدْنَان، أَخُو مَعَدِّ بنِ عَدْنَان، وَمن ذُرِّيته سَوْدَةُ بنتُ عَكِّ بنِ الدِّيثِ، أُمُّ مُضَرَ بنِ نِزَارٍ، قَيَّدَه الْحَافِظ.
(} والأَدْيثَانُ) بِرَفْع النّون، وخفضها: (وَادِ) يَانِ مُنْصَبّانِ من حَزْمِ دَمْخٍ، كَذَا نقلَه الصاغانّي.
قلت: وَهُوَ تَصحيف، وصوابُه الأَدْنَيانِ، من دَنا يَدْنو، كَمَا حقّقه ياقوت.
( {والأَدْيَثُونُ) بِرَفْع النُّون ونصبها قَالَ عَمْرُو بن أَحمرَ:
بِحَيْثُ هَرَاقَ فِي نَعْمَانَ خَرْجٌ
دَوافعُ فِي بِرَاقِ} الأَدْيَثِينَا
وَقد مَرّ الْبَحْث فِيهِ فِي دأَث.

(فصل الراءِ) مَعَ المثلّثة)
وأَمّا الذّال الْمُعْجَمَة فإِنّهَا سَاقِطَة.

ربث
: (الرَّبْثُ عَن الحَاجَةِ) هُوَ: (الحَبْسُ عَنْهَا) ، يقالُ: رَبَثَه عَن أَمْرِه وحاجَتِه يَرْبُثُه، بالضّمّ، رَبْثاً: حَبَسَه وصَرَفَه، (كالتَّرْبِيثِ) ، وهاذِه عَن الصّاغانيّ.
(5/255)

وَقَالَ شَمِرٌ: رَبَثَهُ عَن حاجَتِه، أَي حَبَسَه، فَرَبِثَ، (وَهُوَ) رَابِثٌ إِذا أَبْطَأَ، وأَنشدَ لنُمَيْر بن جَرَّاح:
تَقُولُ ابْنَةُ البَكْرِيِّ مالِيَ لَا أَرَى
صَدِيقَك إِلاَّ رَابِثاً عنكَ وَافِدُهْ
أَي بَطيئاً.
ورَبَّثَه كلَبَّثَه.
وأَمْرُهُ (رَبِيثٌ ومَرْبُوثٌ) ، واحدٌ.
(و) يُقَال: دَنا فلانٌ ثُمّ (ارْبَاثَّ) كاحْمَارّ، قَالَ شَيخنَا: وسُمِعَ مَهْمُوزاً؛ فِرَاراً من التِقَاءِ السّاكنين ارْبَأَثَّ كاطْمَأَنَّ، أَي (احْتَبَسَ) وارْبَأْثَثْتُ.
(و) ارْبَأَثَّ (أَمرُهُم) ارْبِئثاثاً، إِذا انْتَشَرَ وتَفَرَّقَ، وَلم يَلْتئِمْ، وَهُوَ مَجاز.
وَفِي الصّحاح: اربَثَّ أَمرُهُم (: ضَعُفَ وأَبْطَأَ حَتّى تَفَرَّقُوا) .
(والرَّبِيثَةُ: أَمْرٌ يَحْبِسُكَ) ، جمعهُ رَبَائِثُ، وَفِي الحدِيثِ (تَعْتَرِضُ الشّياطينُ النّاسَ يومَ الجُمُعَةِ بالرَّبَائِثِ) أَي بِمَا يُرَبِّثُهُم عَن الصَّلاةِ، وَفِي رِوَايَة (إِذا كانَ يومُ الجُمُعَة بَعَثَ إِبْلِيسُ شَياطِينَه وَفِي رِوَايَة: جُنُودَه إِلى النّاسِ، فأَخَذُوا عَلَيْهِم بالرَّبَائِثِ) وَفِي حدِيثِ عليَ رَضِي الله عَنهُ: (غَدَتِ الشَّيَاطِينُ بِرَاياتِهَا، فَيَأْخُذُونَ النّاسَ بالرَّبَائِثِ) أَي ذَكَّرُوهم بالحَوائِجِ الّتي تُرَبَّثُهُم، ليُرَبِّثُوهُم بهَا عَن الجُمُعَة. قلت: ومثلُه فِي مُخْتَار الصّحاح، وَفِي رِوَايَة: (يَرْمُون النّاس بالتَّرابِيثِ) قَالَ الخَطّابيّ: وَلَيْسَ بشيْءٍ. قلت: وَهَذِه الرّوايَة الَّتِي أَشار إِليها شيخُنَا فِي شَرحه، قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: وَيجوز إِنْ صَحّت الرِّوايَةُ أَنْ يكون جمعَ تَرْبِيثَةٍ، وَهِي المَرَّةُ الواحدةُ من التَّرْبِيثِ، تَقول: رَبَّثْتُه تَرْبِيثاً، وتَرْبِيثَةً واحِدَةً، مثل قَدَّمْتُهُ تَقْدِيماً وتَقْدِيمةً واحِدَةً. (كالرِّبِّيثَى) مِثَال الخِصِّيصَي.
(5/256)

(و) الرَّبِيثَةُ والرِّبِّيثَى (: الخَدِيعَةُ) والحَبْس، يُقَال: فَعَلَ ذَلِك لَهُ رِبِّيثَى وَرَبِيثَةً أَي خَدِيعَةً وحَبْساً.
وَقَالَ ابْن السَّكِّيت: إِنما قُلْتُ ذَلِك رَبِثَةً مِنّي، أَي خَديعَةً، وَقد رَبَثْتُه أَرْبُثُه رَبْثاً.
وَقَالَ الكسائيّ: الرِّبِّيثَى من قَوْلِك: رَبَثْتُ الرَّجُلَ أَرْبُثُهُ رَبْثاً، وَهُوَ أَنْ تُثَبِّطَه وتُبَطِّىءَ بِهِ قَالَ الشَّاعِر:
بَيْنا تَرَى المَرْءَ فِي بُلَهْنِيَة
يَرْبُثُه من حِذارِه أَمَلُه
(وتَرَبَّثَ) فِي سَيْرِه، أَي (تَلَبَّثَ) ورَبَّثَهُ كَلَبَّثَهُ.
(وارْتَبَثَ) أَمْرُهُمْ (: تَفَرَّقَ، كارْبَثَّ ارْبِثَاثاً) وارْبَثَّ القَوْمُ: تَفَرَّقُوا. قَالَ أَبو ذُؤيْب:
رَمَيْنَاهُمُ حتَّى إِذا ارْبَثَّ أَمْرُهُمْ
وصَارَ الرَّصِيعُ نُهْيَةً للحَمَائِلِ
وارْبَثَّتِ الغَنَمُ، وانْبَثَّتْ: انتْشَرَتْ، وَلَا تَزَالُ غَنَمُهُم مُنْبَثَّةً مُرْبَثَّة، وارْبَثُّوا فِي منازِلِهِم ورَأْيِهِم: تَفَرَّقُوا، وَيُقَال جَرْيُهُ كَرِيثٌ، وأَمْرُه رَبِيثٌ، كَذَا فِي الأساس.
(ورُبَثُ، كزُفَرَ، ابنُ قَاسِطِ) بنِ بَهْرَاءَ (فِي قُضَاعَةَ) .

رثث
: ( {الرَّثُّ) } والرِّثَّةُ {والرَّثِيثُ: الخَلَقُ الخَسِيسُ (البَالِي) من كلِّ شيْءٍ، تَقول: ثَوْبٌ} رَثٌّ، وحَبْلٌ {رَثٌّ، ورَجخلٌ رَثُّ الهَيْئةِ فِي لُبْسِه، وأَكثرُ مَا يستعملُ فِيمَا يُلْبَس، والجمعُ رِثَاثٌ، (} كالأَرَثِّ {والرَّثِيثِ) .
(و) } الرَّثُّ (: السَّقَطُ من مَتَاعِ البَيْتِ) ، من الخُلْقانِ ( {كالرِّثَّةِ بالكسرِ، ج} رِثَثٌ {ورِثَاثٌ) مثل قِرْبَةٍ وقِرَبٍ، ورِهْمَةٍ ورِهَامٍ، وَفِي الحَدِيث: (عَفَوْتُ لَكخمْ عَن} الرِّثَّةِ) وَهِي مَتَاعُ البَيْتِ الدُّونُ.
وَفِي اللِّسَان: {الرَّثُّ} والرِّثَّةُ جَمِيعاً:
(5/257)

رَدِىءُ المَتَاعِ، وأَسْقَاطُ البَيْتِ من الخُلْقَانِ.
( {والرِّثَّة) بِالْكَسْرِ (أَيْضاً) : المرأَةُ (الحَمْقاءُ، وضُعَفاءُ النّاسِ) وخُشارَتُهم وَهُوَ مَجازٌ، شُبِّهوا بالمَتاع الرَّدِىءِ، والجمعُ} رِثَاثٌ.
(و) رَجُلٌ {رَثُّ الهَيْئَةِ: خَلَقُهَا باذُّها. وَفِي خَلْقِه رَثَاثَةٌ.
(} الرَّثاثَةُ) بالفَتْح ( {والرُّثُوثَةُ) بالضّمّ (: البَذَاذَةُ) .
(وَقد} رَثّ {يَرُثُّ) رَثَاثَةً،} ويَرِثُّ {رُثُوثَةً.
قَالَ ابنُ دُريد: أَجازَ أَبو زيد:} رَثَّ ( {وأَرَثَّ) ، وَقَالَ الأَصمَعيّ: رَثَّ، بغيرِ أَلفٍ، قَالَ أَبو حَاتِم: ثمَّ رَجَع بعد ذَلِك، وأَجاز: رَثَّ وأَرَثَّ، وقولُ دُرَيْدِ بنِ الصِّمَّة.
} أَرَثَّ جديدُ الحَبْلِ من أُمِّ مَعْبَدِ
بعَاقبَةٍ وأَخْلَفَتْ كُلَّ مَوْعِدِ
يجوزُ أَن يكونَ على هَذِه اللُّغَةِ، ويجوزُ أَن تكونَ الهمزةُ للاستِفْهَام دَخَلَتْ على رَثَّ.
وَقد رَثَّ الحَبْلُ وغيرُهُ ( {وأَرَثَّهُ) البِلَى و (غَيْرُه) ، عَن ثَعلب، وأَرَثَّ الثَّوْبُ، أَي أَخْلَقَ.
(و) يُقَال للرَّجُلِ إِذا ضُرِبَ فِي الحَرْبِ فأُثْخِنَ وحُمِلَ وبِهِ رَمَقٌ، ثمَّ ماتَ: قد (} ارْتُثَّ) فُلانٌ وَهُوَ افْتُعِل (على المَجْهُولِ) أَي (حُمِل من المَعْرَكَةِ {رَثِيثاً، أَي جَرِيحاً، وبِهِ رَمَقٌ) .
وَفِي اللِّسَان:} المُرْتَثُّ: الصَّرِيعُ الذِي يُثْخَنُ فِي الحَرْبِ، ويُحْمَلُ حَيًّا، ثمّ يموتُ، وَقَالَ ثعلبٌ: هوَ الَّذِي يُحْمَلُ من المَعْرَكَةِ وَبِه رَمَقٌ، فإِن كَانَ قَتِيلاً فَلَيْسَ بمُرْتَثَ.
(! والمُرِثُّ) مأْخُوذٌ (مِن أَرَثَّ حَبْلُه) والاسمُ من ذَلِك الرِّثَّةُ.
(5/258)

( {وارْتَثَّ) فُلانٌ (نَاقَةً لَهُ) أَو شَاة (: نَحَرَهَا من الهُزَالِ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} ارْتَثُّوا رِثَّةَ القَوْمِ: جَمَعُوها، أَو اشْتَرُوهَا.
{والرَّثِيثُ: الجريحُ،} كالمُرْتَثِّ، وَفِي حدِيث أُمِّ سَلَمَة (فرآنِي {مُرْتَثَّةً) أَي ساقِطَةً ضَعِيفَةً، وأَصلُه من الرَّثِّ: الثَّوبِ الخَلَه،} والمُرْتَثُّ مُفْتَعَلٌ مِنْهُ.
وَفِي الأَساس، من الْمجَاز: مَرَّ ببني فُلان! فارْتَثَّهُمْ.
وكلامٌ رَثٌّ: غَثٌّ سَخِيفٌ، وَفِي هَذَا الخَبَرِ رَثَاثَةٌ ورَكَاكَةٌ، إِذا لم يَصِحّ.

رعث
: (الرَّعْثَةُ، ويُحَرَّكُ) : مَا عُلِّقَ بالأُذُنِ من (القُرْط) ونَحْوِه، و (ج، رِعَاثٌ) كرَقَبَة ورِقَابٍ، ورِعَثَةٌ، بِكَسْر فَفتح، قَالَ النَّمِر:
وكلُّ خَلِيلٍ عَلَيْهِ الرِّعا
ثُ والحُبُلاتُ كَذُوبٌ مَلِقْ
(و) من الْمجَاز: الرَّعْثَةُ (: عُثْنُونُ الدِّيكِ) الناتِىءُ تحتَ مِنْقَارِه، وَهُوَ لِحْيَتُه، يُقَال صاحَ ذُو الرَّعَثَاتِ، ودِيكٌ مُرَعَثٌ، قَالَ الأَخْطَلُ يَصفُ دِيكاً:
مَاذَا يُؤَرِّقُنهي والنَّوْمُ يُعْجِبُنِي
من صَوْتِ ذِي رَعَثَاتٍ ساكِنِ الدّارِ
(و) الرَّعْثَة بِفَتْح فَسُكُون كَمَا قبله (التَّلْتَلَهُ) هاكذا فِي سائِر أُمِّهات اللُّغَة، كالتَّهْذِيب، والمُحْكَم واللّسان فَلَا عِبْرَةَ بقَوْل شيخِنا: فِيهِ إِغرابٌ (تُتَّخَذُ من جُفِّ الطَّلْعَةِ يُشْرَبُ بِها) .
(وتَرَعَّثَتِ المَرْأَةُ) أَي (تَقَرَّطَتْ) .
وصَبِيٌّ مُرَعَّثٌ: مُقَرَّطٌ، قَالَ رؤبةُ:
رَقْراقَةٌ كالرَّشَإِ المُرَعَّثِ
(كارْتَعَثَتْ) : إِذا تَحَلَّتْ بالرِّعاثِ، وهاذا عَن ابْن جِنِّى، وَفِي الحَدِيث (قَالَت أُمُّ زَيْنَبَ بنتُ نُبَيْطٍ: كنتُ
(5/259)

أَنا وأُخْتَايَ فِي حَجْرِ رَسُولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فكانَ يُحَلِّينَا رِعَاثاً من ذَهَبٍ ولُؤْلُؤٍ) .
وَعَن ابْن الأَعْرَابِيّ: الرَّعْثَةُ فِي أَسْفَلِ الأُذُنِ، والشَّنْفُ فِي أَعْلَى الأُذُنِ، والرَّعْثَةُ: دُرصَّةٌ تُعَلَّقُ فِي القُرْطِ.
(و) من الْمجَاز: (الرَّعَثُ محرَّكة ويسكّن: ابْيضَاضُ أَطْرَافِ زَنَمَتِي العَنْزِ) والشَّاةِ، وهُمَا تَحت الأُذُنَيْنه.
(وَقد رَعِثَتْ، كفَرِحَ) رَعَثاً (و) رَثَتْ، مثل (مَنَعَ) رَعْثاً، وشاةٌ رَعْثَاءُ: لهَا تَحْتَ أُذُنَيْهَا رَنَمَتانِ.
(و) من الْمجَاز: الرَّعَثُ (: العِهْنُ) عامَّةً، واحدُه رَعَثَةٌ، وَقيل: هُوَ العِهْنُ (يُعَلَّقُ مِنَ الهَوْدَجِ) وَنَحْوه؛ زِينَةً لَهَا، كالذَّبَاذِبِ.
وَقيل: هُوَ كُلُّ مُعَلَّقٍ رَعَثٌ ورَعَثَةٌ (كالرُّعْثَةِ، بالضّمّ) ، عَن كخراع، وخصَّ بعضُهم بِهِ القُرحطَ والقِلادَةَ ونحوَهما.
قَالَ الأَزهريّ: وكلُّ مِعْلاقٍ كالقُرْطِ ونحوهِ يُعَلَّقُ من أُذُن، أَو قلادةٍ، فَهُوَ رِعَاثٌ، وَالْجمع رَعْثٌ ورِعَاثٌ ورُعُثٌ، الأَخِيرَةُ جمعُ الجَمْعِ.
(والرَّاعُوثَةُ: حَجَرٌ) فِي أَعْلَى البِئرِ (يقُومُ عَلَيْهِ المُسْتَقِي) ، وَفِي بعض مُصَنَّفَاتِ الغَرِيبِ: حَجَرٌ يُتْرَكُ فِي أَسْفَل البِئرِ إِذا حُفِرَتْ، يَجْلِسُ عَلَيْهِ من يريدُ تَنْقِيَتَهَا، وَهُوَ الرَّاعُوفةُ، بالفَاءِ، حُكِيَ ذَلِك عَن بَعضهم (كالأُرْعُوثَةِ) بالضّمّ، مثل الأُرْعُوفَةِ، وَفِي حَدِيث سِحْر النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (ودُفِنَ تَحْتع رَاعُوثةِ البِئرِ) قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: هاكذا جاءَ فِي روية، والمشهورُ بالفَاءه، وَهِي هِيَ، وسيُذْكعر فِي مَوْضِعه.
(و) من الْمجَاز: (الرَّعْثَاءُ: عِنَبٌ لَهُ حَبٌّ طِوالٌ) ، على التَّشْبِيهِ بالزَّنَمَتَيْنِ.
(و: شَاةٌ تحتَ أُذُنَيْهَا زَنَمَتانِ) ، وَقد تَقَدَّمَ.
(وَرَعَثَتْه الحَيَّةُ، كمَنَعَه: قَرَمَتَهُ ونَالَتْ مِنْه قَليلاً) ، نقلَه الصاغَانيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
(5/260)

المُرَعَّثُ، كمُعَظَّمٍ: لَقَبُ بَشَّارِ بنِ بُرْدٍ، سُمّيَ بذلك لِرِعاثٍ كَانَت (لَهُ) فِي صِغَرِه فِي أُذُنِه.
وتَفَتَّحَ رَعْثُ الرُّمّانِ: زَهْرُه، وَهُوَ جُلَّنَارُه، وَهُوَ مجَاز.
والرَّعُوثُ: كُلّ مُرْضِعَةٍ، كالمُرْعِثِ، كَذَا فِي الأَسَاس. قلت: ولعَلّه لُغَةٌ فِي الغَيْن، كَمَا سيأْتي، أَو هُوَ تَصْحِيفٌ.

رغث
: (الرَّغُوثُ) كصَبُورٍ (: كُلُّ مُرْضِعَةٍ) قَالَ طَرَفَةُ:
فَلَيْتَ لَنَا مَكَانَ المَلْكِ عَمْرٍ
ورَغُوثاً حَولَ قُبَّتِنَا تَخُورُ
وَفِي حَدِيثِ الصَّدَقة (أَن لَا يُؤْخَذَ فِيهَا الرُّبَّى والمَاخِضُ والرَّغُوثُ) أَي الَّتِي تُرْضِع. وشاةٌ رَغُوثٌ ورَغُوثَةٌ: مُرْضِعٌ، وَهِي من الضَّأْنِ خاصَّةً، واستعملَها بعضُهُم فِي الإِبل فَقَالَ:
أَصْدَرَهَا عَن طَثْرَةِ الدَّآتِ
صاحِبُ لَيْلٍ خَرِشُ التَّبْعاثِ
يَجْمَعُ للرِّعاءِ فِي ثَلاثِ
طُولَ الصَّوَا وقِلَّةَ الإِرْغاثِ
وَقيل: الرَّغُوثُ من الشّاءِ: الَّتِي قَدْ وَلَدَتْ فقطْ، وَقَوله:
حَتَّى يُرَى فِي يابِس الثَّرْياءِ حُثّ
يَعْجِزُ عَن رِيِّ الطُّلَيِّ المُرْتَغِثْ
يجوزُ أَن يريدَ تَصغيرَ الطَّلاَ الَّذِي هُوَ وَلَدُ الشَّاةِ، أَو الّذي هُوَ وَلَدُ النَّاقَةِ، أَو غير ذالك من أَنْوَاعِ البَهَائِم.
وبِرْذَوْنَةٌ رَغُوثٌ: لَا تَكادُ تَرْفَعُ رَأْسَها من المِعْلَفِ، وَفِي الْمثل: (آكَلُ الدَّوَابِّ بِرْذَوْنَةٌ رَغُوثٌ) وَهِي فَعُولٌ فِي معنى مَفْعُولة، لأَنّهَا مَرْغُوثَةٌ.
وأَورد الجَوْهَرِيّ هَذَا المثلَ شِعْرا فَقَالَ:
آكَلُ من بِرْذَوْنَةٍ رَغُوثٍ
وَمن سَجَعَات الأَساس: ليتَ لنا
(5/261)

مَكَانَكَ رَغُوثاً، بل ليتَ لَنَا مَكَانَكَ بُرْغُوثاً.
(كالمُرْغِثِ) ، على مِثَال مُكْرِمٍ، وَهِي المرأَةُ المُرْضِعُ، وَجمع الرَّغُوثِ رِغَاثٌ، والرَّغُوثُ أَيضاً: وَلَدُها.
(وقَدْ أَرْغَثَت) النَّعْجَةُ وَلدَهَا: أَرْضَعَتْه.
(و) فِي حديثِ أَبي هُرَيْرَة: (ذَهَبَ رسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وأَنْتُم تَرْغَثُونَهَا) يَعْنِي الدُّنْيَا، أَي تَرْضَعُونَهَا من (رَغَثَهَا كمَنَعَ) .
(وارْتَغَثَهَا) إِذا (رَضَعَها) .
(وأَرْغَثَتْهُ: أَرْضَعَتْهُ) . هُوَ مَعَ مَا تقدّم تَكْرارٌ.
(والرُّغَثَاءُ، كالعُشَراءِ) ، وَفتح الرّاءِ والغَيْن لُغَة، نَقله الصاغانيّ (: عِرْقٌ فِي الثَّدْيِ) يُدِرُّ اللَّبَنَ.
(أَو) الرُّغَثَاءُ: (عَصَبَةٌ تَحْتَه) أَي الثَّدْيِ، كَذَا فِي التّهذيب، قَالَ: وضَمُّ الرّاءِ فِي الرُّغَثَاءِ أَكثرُ، عَن الفَرَّاءِ.
وَقيل: الرّغَثَاوانِ: العَصَبَتانِ اللّتانِ تحتَ الثَّدْيَيْنِ، وَقيل: هما مَا بينَ المَنْكِبَيْن والثَّدْيَيْنِ مِمَّا يَلي الإِبْطَ، وَقيل: هما مُضَيْغَتانِ من لَحْمٍ بَين الثُّنْدُأَةِ والمَنْكِب بجانَبِيِ الصَّدْرِ، وَقيل: الرُّغَثَاوانِ: سَوادُ (حَلَمَتَيِ) الثَّدْيَيْن.
(وأَرْغَثَه: طَعَنَه فِي رُغَثَائِه) ، كَرَغَثَه، عَن الزّجّاج، قَالَت خَنْسَاءُ:
وكانَ أَبُو حَسَّانَ صَخْرٌ أَصَابَها
وأَرْغَثَهَا بالرُّمْحِ حَتَّى أَقَرَّتِ
(ورُغِثَ كزُهِيَ: اشْتَكَاهَا) أَي الرُّغَثَاءَ، والّذي فِي مُصَنَّفاتِ الغريبِ: رُغِثَتِ المَرْأَةُ تُرْغَثُ: شَكَتْ رُغَثَاءَهَا.
(و) رَغَثَه النَّاسُ: أَكْثَرُوا سُؤالَه حَتَّى فَنِيَ مَا عِنْدَه، وقالَ أَبُو عُبَيْد: رُغِثَ (فُلانٌ) فَهُوَ مَرْغُوثٌ فجاءَ بِهِ على صِيغَةِ مَا لم يُسَمًّ فاعلُه (كَثُرَ) ، وَفِي نُسْخَة أُكْثِرَ (عليهِ السُّؤَالُ حَتّى نَفِدَ) وَفِي نُسْخَة: يَنْفَدَ (مَا عِنْدَهُ) .
(و (رَغَثَه) وأَرْغَثَه: طَعَنَه) بالرُّمْحِ (مَرَّةً بعدَ أُخْرَى) ، نَقله الزَّجّاج.
(5/262)

(وأَرْضُ رُغَاثٌ، كغُرَابٍ) ، إِذا كَانَت (لَا تَسِيلُ إِلاّ مِنْ مَطَرٍ كَثِيرٍ) ، وَضَبطه الصّغَانّي كسَحَابٍ.
(والمُرَغَّثُ، كمُحَمَّدٍ: مَوْضِعُ الخَاتَمِ من الإِصْبَعِ) ، وضَبَطَه الصاغانيّ كمُكْرَم.

رفث
: (الرَّفَثُ مُحَرَّكةً: الجِمَاعُ) وغيرُه، مِمَّا يَكُونُ بَين الرَّجُلِ وامْرَأَتِه، من التَّقْبِيلِ والمُغَازَلَةِ ونحوِهِما، مِمَّا يكونُ فِي حَالةِ الجِمَاع.
(و) هُوَ أَيضاً (الفُحْشُ) من القَوْلِ (كَالرَّفُوثِ) بالضَّمّ.
(وكَلامُ النِّسَاءِ) كَذَا فِي سَائِر النّسخ الَّتِي بأَيْدِينا، وَمثله فِي الصّحاح ووُجِدَ فِي نُسْخَةِ شيْخِنا: (وكلامُ النّاسِ) وَهُوَ خَطَأٌ، وَلَو أَبْدَى لَهُ تَوْجِيهاً (فِي الجِماعِ) ، كَذَا قَيَّدَه غيرُ واحِدٍ من الأَئِمّة.
(أَو مَا وُوجِهْنَ بهِ من الفُحْشِ) .
ورُوِيَ عَن ابنِ عَبّاسٍ (أَنّه كَانَ مُحْرِماً، فأَخَذَ بِذَنَبِ نَاقَةٍ من الرِّكَاب وَهُوَ يَقُول:
وَهُنَّ يَمْشِينَ بِنَا هَمِيسَا
إِنْ تَصْدُقِ الطَّيْرُ نَنِكْ لَمِيسَا
فَقيل لَهُ: يَا أَبا العَبّاس: أَتَرْفُثُ وأَنْتَ مُحْرِم؟ : فَقَالَ: إِنّمَا الرَّفَثُ مَا رُوجعَ بهِ النِّسَاءُ) فرأَى ابنُ عبّاس الرَّفَثَ الَّذِي نَهَى الله عَنْهُ: مَا خُوطِبَتْ بِهِ المَرْأَةُ، فأَمّا أَن يَرْفُثَ فِي كلامِه، وَلَا تَسْمَعَ امرأَةٌ رَفَثَه فغَيْرُ داخِلٍ فِي قولهِ (تَعَالَى) : {فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجّ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 197) كَذَا فِي اللِّسَان.
وَقيل: الرَّفَثُ: هُوَ التَّصْرِيحُ بِمَا يُكْنَى عَنهُ من ذِكْرِ النِّكَاحِ، وَيُقَال: الرَّفَثُ يكونُ فِي الفَرْجه بالجِمَاع، وَفِي العينه بالغَمْزه للجِمَاع، وَفِي اللِّسَان المُوَاعَدَةُ بِهِ، كَمَا يُفْهَم من عبارَة المِصْباح.
(5/263)

وَقَالَ الأَزهريّ: الرَّفثُ: كلِمةٌ جامِعَةٌ لكلُّ مَا يُرِيدُه الرجُل مِن المرأَة، نقَلَه شيخُنَا فِي شرح كِفَايَةِ المُتَحَفّظ.
وَقَالَ الزّجّاج: (لارَفَثَ) أَي لَا جماعَ وَلَا كلمَةَ من أَسبابِ الجِمَاع وأَنشد:
ورُبَّ أَسْرَابه حَجِيجٍ كُظَّمِ
عَن اللَّغَا وَرَفَثِ التَّكَلُّمِ
وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ أَنْ لَا يَأْخُذَ مَا عَلَيْهِ من القَشَفِ، مثل تَقْلِيم الأَظْفَارِ، ونَتْفِ الإِبْط، وحَلْقِ العَانَةِ، وَمَا أَشْبَهَهُ، فإِن أَخَذَ ذالك كُلَّه فليسَ هُنَالك رَفَثٌ.
(وقَد رَفَثَ) الرَّجلُ بهَا، ومَعَها (كَنَصَرَ) وضَرَبَ، يَرْفُثُ ويَرْفِثُ رَفْثاً، والأَخِير صَرَّح بِهِ عِياضٌ فِي المَشَارِق، (وفَرِحَ) ، رَفَثاً، مُحَرّكة، وَقيل: هُوَ اسمٌ، (وكَرُمَ) ، وهاذا عَن اللِّحْيَانيّ (وأَرْفَثَ) كُلُّه: أَفْحَشَ فِي شأْنِ النِّساءِ، كَذَا فِي اللّسَان، وَالله تَعَالَى أَعلم.

رمث
: (الرَّمْثُ بالكَسْر: مَرْعًى للإِبِلِ) ، وَهُوَ (من الحَمْضِ) كَذَا فِي الصّحاح.
(و) فِي المُحْكم: (شَجَرٌ يُشْبِهُ الغَضَى) لَا يطولُ، وَلكنه يَنْبَسِطُ وَرَقُه، وَهُوَ شَبِيهٌ بالأُشْنَانِ، والإِبِلُ تُحَمِّضُ بهَا إِذا شَبِعَتْ من الخَلَّةِ ومَلَّتْها.
وَقَالَ أَبو حَنِيفَة فِي كتاب النباتِ: وَله هُدْبٌ طُوالٌ دُقَاقٌ، وَهُوَ مَعَ ذالك كُلِّه كَأٌ تَعِيش فِيهِ الإِبلُ والغَنَمُ، وإِن لم يكنْ مَعهَا غيرُه، وَرُبمَا خَرَجَ فِيهِ عَسلٌ أَبيضُ كأَنه الجُمَانُ، وَهُوَ شَديدُ الحَلاَوَةِ، وَله حَطَبٌ وخَشَبٌ، ووَقُودُه حارٌّ، ويُنْتَفَعُ بدُخَانِه من الزُّكَام، وَقَالَ مَرّةً: قَالَ بعضُ البَصْرِيِّينِ: يكون الرِّمْثُ مَعَ قِعْدَةِ الرَّجُلِ، يَنْبُتُ نَبَاتَ الشِّيحِ، قَالَ: وأَخبرَني بعضُ بني أَسَد أَنّ الرِّمْثَ يَرْتَفعُ دونَ القَامَةِ فيُحْتَطَبُ، واحدتُه رِمْثَةٌ.
(و) الرِّمْتُ (: الرَّجُلُ الخَلَقُ الثِّيابِ) يُقَال: رِمْثٌ نِكْسٌ، وَقَالَ شَيخنَا: هُوَ مَجازٌ.
(5/264)

(و) الرِّمْثُ (: الضَّعِيفُ المَتْنِ) أَيضاً، نقلَه الصاغانيّ.
(و) الرَّمْثُ (بِالْفَتْح: الإِصْلاحُ والمَسْحُ باليَدِ) ، وَفِي أَخرى (المَسُّ) ، يُقَال: رَمَثْتُ الشَّيْءَ، أَي أَصْلَحْتُه ومَسحْتُه بيَدِي، قَالَ الشَّاعِر:
وأَخٍ رَمَثْتُ رُوَيْسَه
ونَصَحْتُه فِي الحَرْبِ نَصْحَا
(و) الرَّمَثُ (بالتّحريك: خَشبٌ يُضَمُّ) ، وَفِي نُسْخَة يُشَدّ (بعضُه إِلَى بَعْضٍ) كالطَّوْفِ (ويُرْكَبُ) عَلَيْهِ (فِي البَحْرِ) ، قَالَ أَبو صَخْرٍ الهُذَليّ:
تَمَنَّيْتُ من حُبِّي عُلَيَّةَ أَنَّنَا
على رَمَثٍ فِي الشَّرْمِ ليسع لنا وَفْرُ
الشَّرْمُ: مَوْضِعٌ فِي البَحْر، والجمعُ أَرْماثٌ، وَفِي الحَدِيث: (أَنّ رَجُلاً أَتَى النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَقَالَ: إِنّا نَرْكَبُ أَرْماثاً لنا فِي البَحْرِ، وَلَا ماءَ مَعَنا، أَفَنَتَوَضَّأُ بماءِ البَحْرِ؟ فَقَالَ: هُوَ الطَّهُورُ ماؤُه الحِلُّ مَيْتَتُه) قَالَ الأَصمعِيّ: والرَّمَثُ: هُوَ هاذا الطَّوْفُ، وَهُوَ الخَشَبُ، فَعَلٌ بِمَعْنى مَفْعُولٍ، من رَمَثْتُ الشَّيْءَ إِذا لَمَمْتَه وأَصْلَحْتَه.

(و) الرَّمَثُ (أَن تَأْكُلُ الإِبِلُ الرِّمْثَ) بِالْكَسْرِ، (فتَشْتَكِيَ عَنْهُ) هاكذا فِي سَائِر الأَمَّهات، ووُجِدت فِي نُسْخَة شَيْخِنا (مِنْهُ) بدل (عَنهُ) ، وَقد رَمِثَت الإِبِلُ بِالْكَسْرِ تَرْمَثُ رَمَثاً (فَهِيَ رَمِثَةٌ) بِفَتْح فَكسر (ورَمْثَى) ، على القَصْر، (و) إِبِلٌ (رَمَاثَى) كعَذَارَى: أَكَلَت الرِّمْثَ فاشْتَكَتْ بُطُونَهَا، وَقَالَ أَبو حنيفةَ: هُوَ سُلاحٌ يَأْخُذُها إِذا أَكَلَت الرِّمْثَ وَهِي جائِعَةٌ فيُخَافُ عَلَيْهَا حِينئذٍ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ فِي تَرْجَمَة (طلح) : الرِّمْثُ والغَضَى إِذا بَاحَثَتْهُمَا الإِبلُ، وَلم يَكُنْ لَهَا عُقْبَةٌ من غَيرهمَا
(5/265)

يُقَال: رَمِثَت، وغَضَيَتْ، فَهِيَ رَمِثَةٌ وغَضِيَةٌ.
(و) الرَّمَثُ (: بَقِيَّةُ اللَّبَنِ) تَبْقَى (فِي الضَّرْعِ) بعد الحَلَبِ، والجمعُ أَرْماثٌ. قَالَه ابْن سِيده.
(و) الرَّمَثُ (المَزِيَّةُ) ، فِي نوادرِ الأَعْرَاب: لفُلانِ عَلَى فُلانٍ رَمَثٌ ورَمَلٌ، أَي مَزِيَّةٌ، وكذالك: علَيْه فَوَرٌ مُهْلَةٌ ونَفَلٌ.
(و) الرَّمَثُ (عِلاَقةٌ لِسِقَاءِ المَخِيصِ) .
(و) الرَّمَثُ: الحَلَبُ، يقالُ: رَمِّثْ ناقَتَكَ، أَي أَبْقِ فِي ضَرْعِها شَيْئاً، والرَّمَثَةُ كالرَّمَثِ، وَقد أَرْمَثَهَا ورَمَّثَها.
وَيُقَال: (رَمَّثَ فِي الضَّرْعِ تَرْمِيثاً: أَبْقَى فِيهِ) وَفِي: نُسْخَة بهِ (شَيئاً، كأَرْمثَ) ، قَالَ الشّاعِر:
وشارَكَ أَهلُ الفَصِيلِ الفَصِي
لَ فِي الأُمِّ وامْتَكَّهَا المُرْمِثُ
(و) رَمَّثَ (عَلَى الخَمْسِينَ) وغَيْرِهَا: (زَادَ) وإِنما يَسْتَعْمِلُون الخمسينَ فِي هاذا ونَحْوِه؛ لأَنّه أَوْسَطُ الأَعْمَارِ، وَلذَلِك استعملَها أَبو عُبَيْدٍ فِي بابِ الأَسْنان وزيادةِ الناسِ فِيهَا دونَ سائِر العُقُود.
وَرَّمَثَتْ غَنَمُه على المِائَةِ: زادتْ، ورَمَّثَتِ النّاقَةُ على مِحْلَبِهَا، كذالك، وَفِي حَدِيث رَافع بن خَديج وسُئل عَن كِرَاءِ الأَرْضِ البَيْضَاءِ بالذَّهَبِ والفِضَّة، فَقَالَ: (لَا بَأْسَ إِنّمَا نُهِيَ عَن الإِرْماثِ) قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: هاكذا يُروَى، فإِن كَانَ صَحِيحا، فيكونُ من قَوْلِهم: رَمَثْت الشَّيْءَ بالشيءِ، إِذا خَلَطْتَه، أَو من قَوْلهم: رَمَّثَ عَلَيْهِ، وأَرْمَثَ، إِذا زادَ، أَو مِنَ الرَّمَثِ، وَهُوَ بَقِيَّةُ اللَّبَنِ فِي الضَّرْعِ، قَالَ: فكأَنَّه نَهَيِ عَنهُ من (أَجْلِ) اخْتِلاطِ نَصيب بعضِهم ببعْضٍ، أَو لزيادةِ يأْخُذُهَا بعضُهُم من بعضٍ، أَو لإِبْقَاءِ بَعضهم على البَعْضِ شَيْئا من الزَّرْعِ.
(و) الرَّمَثُ: الحَبْلُ الخَلَقُ، وجمعُه أَرْماثٌ ورِمَاثٌ، و (حَبْلٌ أَرْمَاثٌ) أَي (أَرْمَامٌ) كَمَا، قالُوا: ثَوْبٌ أَخْلاَقٌ.
(5/266)

وَفِي حَدِيث عائِشَةَ، رَضِي الله عَنْهَا: (نَهَيْتُكُم عَن شُرْبِ مَا فِي الرِّمَاثِ، والنَّقِيرِ) قَالَ أَبو مُوسَى: إِنْ كَانَ اللَّفْظُ محفُوظاً، فلعَلَّهُ من قولِهِم: حَبْلٌ أَرْماثٌ، أَي أَرْمَام، ويكونُ المُرَادُ بِهِ الإِناءَ الذِي فِيهِ قِدَمٌ وعِتْقٌ، فَصَارَت فِيهِ ضَرَاوَةٌ بِمَا ينْتَبَذُ فِيهِ، فإِنّ الفسادَ يكونُ إِليه أَسْرَعَ، وَعَن ابْن الأَعْرَابِيّ: الرَّمَثُ: الحَبْلُ المُنْتَكِثُ.
(وأَرْضٌ مَرْمَثَةٌ: تُنْبِتُ الرِّمْثَ) ، بِالْكَسْرِ.
(وأَرْمَثَ فُلانٌ فِي مَالِهِ) ، وَكَذَا فِي ضَرْعِ (: أَبْقَى، كاسْتَرْمَثَ) .
(و) أَرْمَثَ عَلَيْهِ فِي المَنْظِق (: أَرْبَى) عَلَيْهِ.
(و) أَرْمَثَ الحَبْلَ (: لَيَّنَ) .
(و) رَمَثْت الشَّيْءَ بالشَّيْءِ، إِذا خَلَطْته.
و (رَمِثَ أَمرُهُم، كَفَرِحَ) ، رَمَثاً: (اخْتَلَطَ) ، وَعَلِيهِ خُرّج حديثُ رافِعِ ابنِ خَدِيجٍ، كَمَا تقدّم.
(وبِئر مَرْمُوثَةٌ: لَهَا مَقَامٌ من) رَمَثٍ، مُحَرّكةً، أَي (خَشَبٍ) ، نقلَه الصّغَانيّ.
(والرَّمَّاثةُ مشدَّدةً: النَّعْجَةُ من بَقَرِ الوَحْشِ) ، نقَلَه الصّاغَانيّ.
(و) يُقَال: (هم فِي مَرْمُوثَاءَ) من أَمْرِهِمْ، (أَي اخْتِلاطٍ) .
(ورِمْثَةُ بالكسْر: اسْمٌ) ، قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: سُمِّيَ باسم النَّبَات.
(والرُّمَيْثَةُ) بِالضَّمِّ (: ع) قَالَ النّابِغَة:
إِنَّ الرُّمَيْثَةَ مَانِعٌ أَرْمَاحُنَا
مَا كَانَ مِنْ سَحَمٍ بِهَا وصَفَارِ
(و) رُمَيْثَةُ (اسمُ) جماعَة، مِنْهُم أَسَدُ الدّين أَبو عَرَادَةَ رُمَيْثَةُ بنُ أَبي نُمَيّ بنِ أَبي سَعْدٍ الحَسَنِيّ، وَفِي ولدِه الإِمَارَةُ بمكَّةَ.
وَمن وَلَده: الشَّمْسُ أَبو المَجْدِ محمَّدُ بنُ محمّدِ بنِ محمّدِ بنِ عليَ الرُّمَيْثِيّ البُخَارِيّ الحَنَفِيّ، وُلِدَ بِبُخَارَا
(5/267)

سنة 818 وقرأَ على مُلاَّ مِسْكِين، قاضِي سَمَرْقَنْدَ وبُخَارَا، ووفَدَ إِلى مكَّةَ، وتَدَيَّرَهَا، وَكَانَ شيخَ الباسِطِيَّةِ بهَا مَاتَ سنة 895.
وولدهُ الشِّهابُ أَحمَدُ، أَجازَه السَّخَاوِيّ والسّيُوطِيّ، والدّيميّ تُوفِّيَ سنة 948.
وأَخوه محمّد ممّن قَرَأَعلى السّخَاوِيّ بالمَدِينَة فِي سنة 894.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الرُّمثَة بالضَّم: البَقِيَّةُ من اللَّبَنِ يَبْقَى فِي الضَّرْعِ بعد الحَلَب.
والرَّمْثُ: السَّرِقةَ، يُقَال: رَمَثَ يَرْمِثُ رَمْثاً، إِذا سَرَقَ.
والتُّرْمُثِيَّة: بِئرٌ صغِيرةٌ قَدْر قعْدَةِ الإِنْسَانِ، يَجْلِسُ فِيهَا الرَّجُلُ من العَرَبِ يَطلبُ سُخُونَةَ الأَرْضِ، ذكرهَا ابنُ عُصْفُور. قَالَ أَبو حَيَّان: زِيدَت التّاءُ فِيهَا.
واسْتَرْمَثْتُ النْاقَةَ: تَرَكْتُها وقُلْتُ: لَعَلَّهَا تُفِيقُ.
ويَوْمُ أَرْمَاثٍ: أَوَّلُ يومٍ من أَيّامِ القَادِسِيّة، وذالك فِي أَيامِ سيِّدنا عُمَرَ، رَضِي الله عَنْه، وإِمارَةِ سَعْدِ بنِ أَبي وَقّاصٍ، رَضِي الله عَنْه.
قَالَ ياقُوت: لَا أَدرِي أَهو موضِعٌ، أَم أَرادُوا النَّبْتَ، قَالَ عَمْرُو بن شَأْسٍ الأَسَدِيّ:
عَشِيَّةَ أَرْمَاثٍ ونحنُ نَذُودُهمْ
ذِيَادَ العَوَافِي عَن مَشَارِبِها عُكْلاَ
وأَبو رِمْثَةَ. صَحابِيٌّ مَعروفٌ، وَهُوَ البَلَوِيّ، وَيُقَال: التَّمِيمِيّ، وَيُقَال التَّيْمِيّ تَيْم الرِّبَابِ، وَقد تقدّم فِي ثرب.
وأُمّ رِمْثَةَ، لَا تُعْرَف إِلاَّ بِهاذَا، فِي شُهُودٍ فَتْحِ خَيْبَرَ، قَالَه السّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْض.

رَوْث
: ( {الرَّوْثَةُ: واحِدَةُ} الرَّوْثِ {والأَرْوَاثِ، وَقد} رَاثَ الفَرَسُ) وغيرُه، وَفِي الْمثل: (أَحُشُّكَ! - وتُرُوثُنِي) .
(5/268)

قَالَ ابنُ سِيدَه: الرَّوْثُ: رَجِيعُ ذِي الحَافِرِ، والجمعُ {أَرْواثٌ، عَن أَبي حَنيفةَ.
وَفِي التَّهْذِيب: يُقَال لكلِّ ذِي حافِرٍ: قد رَاث} يَروثُ رَوْثاً. فَقَوْل المُصَنِّفِ: وَقد رَاثَ الفَرَسُ، إِنَّما هُوَ مِثَالٌ لَا قَيْدٌ.
(و) الرَّوْثَة: (مَا يَبْقَى من قَصَبِ البُرِّ فِي الغِرْبالِ إِذا نَخَلْتَه) ، نقلَه الصّاغانيّ.
(و) الرَّوْثَة: مُقَدَّمُ الأَنفِ أَجْمَعَ، وَقيل: طَرَفُ الأَنْفِ حيثُ يَقْطُرُ الرُّعَافُ، وَقَالَ غَيره: {ورَوْثَةُ الأَنْفِ: طَرَفُه.
والرَّوْثَةُ: (طَرَفُ الأَرْنَبَةِ) ، يُقَال: فلانٌ يَضْرِبُ بلِسانِه} رَوْثَةَ أَنْفِه، وَفِي حَدِيث حَسَّان بنِ ثابتٍ (أَنَّه أَخْرَجَ لِسَانَهُ فضَرَبَ بِه رَوْثَةَ أَنْفِه) أَي أَرْنَبَتَهُ وطَرَفَهُ من مُقَدَّمِه.
وَفِي حَدِيث مُجَاهد: (فِي الرَّوْثَةِ ثُل الدِّيَةِ) .
( {والمَرَاثُ، كمَبَالٍ: خَوْرَانُ الفَرَسِ) ، أَي مَخْرَجُ الرَّوْثِ (} كالمَرْوَثِ، كمَسْكَن) ، أَي من غير قلب الواوه أَلفاً.
( {وَرُوَيْثَةُ: ع بينَ الحَرَمَيْنِ) الشَّريفَيْن زادَهُما الله تَعَالَى شَرَفاً بِهِ مَنْهَلُ ماءٍ عَذْب.
وَمِمَّا يُستَدْرَكَ عَلَيْهِ:
رَوْثَةُ العُقَابِ: مِنْقَارُها، قَالَ أَبو كَبِير الهُذَلِيّ:
حَتّى انْتَهَيْتُ إِلى فراشِ عَزِيزَةٍ
شَغْواءَ رَوْثَةُ أَنْفِهَا كالمُخْصَفِ
وَفِي الحَدِيث: (أَنّ رَوْثَةَ سَيْفِ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كانَتْ فضَّةً) ، فُسِّر أَنها أَعلاه ممّا يَلِي الخِنْصَرَ من كَفِّ القابضِ.
ورَجُلٌ} مُرَوَّثٌ: أَي ضَخْمُ الأَنْفِ.

ريث
: ( {الرَّيْثُ: الإِبْطاءُ) ،} راثَ {يَرِيثُ} رَيْثاً: أَبْطَأَ، قَالَ:
! والرَّيْثُ أَدْنَى لنَجَاحِ الّذِي
تَرُومُ فِيهِ النُّجْحَ من خَلْسِهِ
(5/269)

{وَرَاثَ علينا خَبَرُه} ُ يَرِيثُ {رَيْثاً: أَبْطَأَ، وَفِي الْمثل (رُبَّ عَجَلَةٍ وَهَبَتْ رَيْثاً) .
(} كالتَّرَيُّثِ) ، يُقَال: {تَرَيَّثَ فلانٌ علينا، أَي أَبْطَأَ.
(و) } الرَّيْثُ (المِقْدَارُ) ، يُقَال: مَا فعل كذَا إِلاّ {رَيْثَما فَعَلَ كَذَا، وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: عَن الْكسَائي والأَصْمعيّ: مَا قَعَدْتُ عندَهُ إِلاّ} رَيْثَ أَعْقِدُ شِسْعِي. بِغَيْر (أَنْ) وَيسْتَعْمل بِغَيْر (مَا) وَلَا (أَنْ) ، وأَنشد الأَصمعيّ لأَعْشَى باهِلَةَ:
لَا يَصْعُبُ الأَمْرُ إِلاَّ رَيْثَ يَرْكَبُه
وكلَّ أَمْرٍ سِوَى الفَحْشَاءِ يَأْتَمِرُ
وَهِي لُغَةٌ فاشِيَةٌ فِي الحِجَاز، يَقُولُونَ: يُريدُ يَفْعَلُ، أَي أَن يَفْعَلَ، قَالَ ابنُ الأَثير: وَمَا أَكثرَ مَا رأَيتُها واوردةً فِي كَلَام الإِمام الشَّافعيّ، رَضِي الله عَنهُ.
وَيُقَال: مَا قَعَد عندَنَا فلانٌ إِلاَّ رَيْثَ أَنْ حَدَّثَنَا بحدِيثٍ ثُمّ مَرّ، أَي مَا قَعَدَ إِلاّ قَدْرَ ذالك، وَفِي الحَدِيث: (فَلم يَلْبَثْ إِلاّ رَيْثَما قُلْت) أَي إِلاّ قَدْرَ ذالك.
(وَمَا {أَراثَكَ) عليْنا، أَي (مَا أَبْطَأَ بِكَ) عنّا، وَفِي نُسْخَة مَا أَبْطَأَك.
(} والتَّرْيِيثُ: التَّلْيِينُ والإِعْيَاءُ) يُقَال: رَيَّثَ الرَّجُلُ والفَرَسُ، إِذا أَعْيَيَا أَو كَادَا.
(وَهُوَ {رَيِّثٌ) بالتّشديد، (ككَيِّسٍ) } ورائِثٌ، أَي (بَطِىءٌ) ، الأَول عَن ابنِ الأَعْرَابيّ. وَفِي حَدِيث الاستسقاءِ (عَجِلاً غير {رائِثٍ) أَي غيرَ بطِىءِ، وَقيل: كُلُّ بَطِىءٍ ريِّثٌ، وأَنشد:
سَرِيعاتُ مَوْتٍ} رَيِّثاتُ إِقامَةٍ
إِذا مَا حُمِلْنَ حمْلُهُنَّ خَفِيفُ
(و) رجلٌ ( {مُرَيَّثُ العَيْنَيْنِ) كمُعَظَّمٍ أَي بَطِىءُ النَّظَرِ، عَن الفَرَّاءِ، ونَظَرَ القَنَانِيُّ إِلى بعضِ أَصحابِ الكِسائِيّ فَقَالَ: إِنّه لَيُرَيِّثُ النَّظَرَ، وَفِي بعض الرّوايات: إِنّه لَيُرَيِّثُ إِلي بعضِ أَصحابِ الكِسائِيّ فَقَالَ: إِنّه} لَيُرَيِّثُ النَّظَرَ، وَفِي بعض الرّوايات: إِنّه لَيُرَيِّثُ إِليَّ النَّظَرَ (و)
(5/270)

فِي الحَدِيثِ: كَانَ إِذا ( {اسْتَراثَ) الخَبَرَ، أَي (اسْتَبْطأَ) تَمَثَّلَ بقول طَرَفَةَ:
ويَأْتِيكَ بالأَخْبَارِ مَنْ لَمْ تُزَوِّدِ
} واسْتَرَثْتُه: اسْتَبْطَأْتُه، هُوَ استَفْعَلَ من {الرَّيْثِ، وَمَا فُلانٌ} بمُسْتَراثِ النُّصْرَةِ، وَتقول: (قد) اسْتَغَثْتُه، فَمَا {اسْتَرَثْتُه.
(ورَيْثُ بنُ غَطَفَانَ) بنِ قَيْسِ عَيْلاَنَ (أَبو حَيَ) من قَيْسِ بنِ مُضَرَ.
} ورَيْثَةُ: اسمُ مَنْهَلَةٍ من المَنَاهِل الَّتِي بَين المَسجِدَيْن، كَذَا فِي اللِّسَان.
{ورَيْثٌ: موضعٌ فِي ديارِ طَيِّىءٍ حيثُ يلتقي طَيِّىء وأَسَدٌ، وَهُوَ أَيضاً جَبَلٌ لبني قُشَيْر، كَذَا فِي المراصد ونقلَه شيخُنَا.
قَالَ ابْن مَنْظُور:} ورَيَّثَ عَمَّا كانَ عَلَيْهِ، أَي قَصَّرَ، ورَيَّثَ أَمْرُه، كَذَلِك، وقولُ مَعْقل بنِ خُوَيلد:
لعَمْرُكَ لَليَأْسُ غَيْرُ المُرِي
ثِ خَيْرٌ مِنَ الطَّمَعِ الكَاذِبِ
يجوزُ أَن يكونَ {أَراثَ لُغَة فِي رَاثَ، ويجوزُ أَن يكونَ أَرادَ} المُرِيث المَرْءَ، فحذَف.

(فصل الزَّاي) المنقوطة مَعَ المثلّثة)
زغث
: (الزُّغَيْثِيُّ، كدُبَيْثِيَ) نِسْبَةُ رجل من المُحَدِّثِينَ، وَقد أَهمله الْجَمَاعَة، و (هُوَ عَمْرُو بن عُثْمَانَ) ، وَفِي التّبصير عُمَرُ بنُ عثْمَانَ (الحِمصِيُّ الزُّغَيْثِيُّ المُحَدِّثُ، روى عَن عطِيَّةَ بنِ بَقِيَّةَ) ، وَعنهُ الحُسَيْنُ بنُ أَحْمَدَ بنِ عَتَّابٍ، هاكذا ذكَرَه السَّمْعانِيّ فِي بَاب الزَّاي، وأَقَرَّه ابنُ الأَثِيرِ، وَهُوَ من شُيُوخ ابنِ الْمقري (وضَبَطَه) الحافظُ (أَبو الفَرَجِ البَغْدادِيّ) بن الجَوْزِيّ (بالرّاءِ) بدل الزّاي (و) قد (غُلِّطَ) فِي ذَلِك.
(5/271)

(فصل السِّين مَعَ المثلّثة)
سركث
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
سَرْكَثٌ، كجَعْفر: قَريةٌ بكَشّ، نَقله الزمخشريّ.

سنكبث
: وسَنْكَبَاثُ بِفَتْح فَسُكُون نون، وَبعد الْكَاف موحّدَة أُخرى: بلدٌ بسَمَرْقَنْدَ، وَهُوَ نِسْبَةُ أَحمَدَ بنِ الرَّبِيعِ ابْن شافِعٍ السَّنْكَبَاثِيّ، روى عَن أَحمدَ بنِ حُميد السَّنْكَبَاثِيّ، وَعنهُ ابنُه عليٌّ، وَعَن عَلِيَ الخطيبُ عبدُ الله بنُ عُمرَ الكِسَائِيّ، وَمَات علِيٌّ سنة 452: / / / /

(فصل الشين الْمُعْجَمَة مَعَ المثلّثة)
شبث
: (التَّشَبُّثُ) بالشيْءِ (: التَّعَلُّقُ) بهِ، ولْزُومُه وشِدَّةُ الأَخْذِ بِهِ، وقيَّدَه الشِّهابُ فِي شرْح الشِّفَاءِ بأَنّه التَّعَلُّق بِمَا فِيهِ ضَعْفٌ، وَفِي العنايَة فَسَّره بالتَّعَلقِ مَعَ ضَعْف، قَالَ: وَلذَا قِيلَ للعَنْكَبُوتِ مُتَشَبِّثٌ، والتَّمَسُّكُ أَقْوَى مِنْه، قَالَه شيخُنَا.
وشَبِثَ الشَّيْءَ: عَلِقَه وأَخَذَه، سُئِلَ ابنُ الأَعْرَابيّ عَن أَبياتٍ، فَقَالَ: مَا أَدرِي مِن أَينَ شَبِثْتُهَا، أَي علِقْتُهَا وأَخَذْتُهَا.
(وَرجل شَبِثٌ، ككَتِفٍ) إِذا كانَا (طَبْعُه ذالِكَ) ، وَفِي حَدِيث عُمر: قَالَ: (الزُّبَيْرُ ضَرِسٌ ضَبِسٌ شَبِثٌ) الشَّبِثُ بالشّيْءِ: المُتَعَلِّقُ بِهِ، يُقَال: شَبِثَ يَشْبَثُ شَبَثاً.
(و) رجلٌ شُبَثَةٌ ضُبَثَةٌ (كهُمَزَةٍ: مُلازِمٌ لِقِرْنِه) ، بِالْكَسْرِ، (لَا يُفَارِقُه) .
(والشِّبْثُ بِالْكَسْرِ) أَي فالسّكون، وهاكذا هُوَ مضبوط عندَنَا، وَفِي اللِّسَان بِكَسْر الشِّين والباءه، وتقدّم فِي المُثَنّاةِ الفوقيّة ضَبْطُه كفِلِزّ (بَقْلَةٌ) ، وَفِي اللّسَان: أَنَّه نَبَاتٌ، حَكَاهُ أَبو حَنيفةَ،
(5/272)

قَالَ أَبو مَنْصُور: وأَمّا البَقْلَةُ الَّتِي يُقَال لهَا: الشِّبِثُ، فَهِيَ مُعَرَّبَةٌ، قَالَ: ورَأَيْتُ البَحْرَانيّين يَقُولُونَ: (سِبِتٌ) بالسَيْن والتاءِ، وأَصلُهَا بالفارسيّة شِوِذٌ. قلتُ: وَقد تقدَّم الكلامُ فِي محلّه.
(وبالتَّحْرِيك: العَنْكَبُوتُ) عمَّ بِهِ بعضُهم، وَقيل: هِيَ العَنْكَبُوتُ الكثيرةُ الأَرْجُلِ، الكبيرةُ.
(ودُوَيْبَّةٌ) ذاتُ قوائِمَ سِتَ طِوَال، صفْرَاءُ الظّهْرِ، وظُهورِ القوائِمِ، سوداءُ الرأْسِ، زرقاءُ العَيْن، وَقيل: هِيَ دُوَيْبَّةٌ (كثيرةُ الأَرْجُلِ) عظيمةُ الرأْسِ، من أَحْنَاشِ الأَرْضِ، وَقيل: هِيَ دُوَيْبَّةٌ واسِعَةُ الفَمِ مرتفعةُ المُؤَخَّرِ، تُخَرِّبُ الأَرْضَ، وتكونُ عِنْد النُّدُوَّةِ، وتأكلُ العَقارِبَ، وَهِي الَّتِي تُسمَّى شَحْمَةَ الأَرْضِ.
و (ج شِبْثانٌ) ، بِالْكَسْرِ، وأَشْبَاثٌ قَالَ ساعدةُ بنُ جُؤَيَّةَ يَصِفُ سَيْفاً:
تَرَى أَثْرَهُ فِي صَفْحَتَيْهِ كَأَنَّهُ
مَدَارِجُ شِبْثانٍ لهنَّ هَمِيمُ
(و) شَبَثٌ، (بِلَا لَام، أَبو سَعِيدٍ، صَحَابِيّ) . قلتُ: هُوَ شَبَثُ بنُ سَعْدٍ البَلَوِيُّ، شَهِدَ فتْحَ مصْر، روى عَنهُ أَبَانُ.
(و) شَبَثُ (بنُ رِبْعِيّ) بن حِصْنِ ابنِ عُثَيْمِ بنِ رَبِيعَةَ بنِ زَيْدٍ بن رِيَاحِ بنِ يَرْبُوعٍ التَّمِيمِيّ (تابِعِي) كَانَ فَارِسًا ناسِكاً من العُبّاد، وَكَانَ مَع عليَ، رَضِي الله عَنهُ، ولآلِ شَبَثٍ بَقيّةٌ بالكُوفة، كَذَا قالَهُ البَلاذُرِيّ.
وَفِي كتاب الثِّقاتِ لابنِ حِبّان: شَبَثُ بنُ رِبْعِيّ، من بني يَرْبُوعِ بنِ حَنْظَلَةَ، يَروِي عَن عَليَ وَعَن حُذَيْفَةَ، وَعنهُ محمدُ بنُ كَعْبٍ القُرَظِيّ، وإِذا عَرَفْتَ ذالك فقولُ شيخِنا: الصَّوابُ فِيهِ أَنّه شَبِيبٌ، بموحَّدتين بَينهمَا ياءٌ تحتيّة، خطَأٌ. (و) شَبَثُ (بنُ مَنْصُورٍ) محرَّكَة، عَن أَبي العَتَاهِيَة. (ومحمَّدُ بنُ عبدِ الرَّحْمانِ) الواسِطِيّ (المُلَقَّبُ بالشَّبَثِ) محرُّكة، (مُحَدِّثُونَ) روى الأَخِيرُ عَن أَبِي الوَقْت.
(و) شُبَيْثٌ (كزُبَيْرٍ: جُبَيْلٌ بحَلَبَ) يُذْكر مَعَ الأَحَصِّ.
قَالَ ياقوت: أَمّا الأَحَصُّ، فكُورةٌ
(5/273)

مشهورةٌ، ذت قُرًى ومَزَارِعَ، قصَبَتُهَا خُنَاصِرَةُ، وَقد خَرِبَت الْآن، وأَمّا شُبَيْثٌ: فجَبَلٌ فِي هَذِه الكورَة أَسودُ فِي رأْسِهِ فَضَاءٌ، فِيهِ أَربعُ قُرًى، خَرِبتْ جميعُها، وَمن هَذَا الجَبَلِ يَقطعُ جميعُ أَهلِ حَلَبَ حِجَارَةَ رُحِيَّهُم، وَهِي سُودٌ خَشِنَةٌ، قَالَ ياقوت: وَهَذَا من ترادُفِ الاسْمَيْن بمكَانينِ بالشّام، وكانَيْنِ بِنَجْدٍ من غير قَصْد، فَهُوَ عَجهيبٌ، ويجُوزخ أَن تكونَ رَبِيعَةُ فَارقَتْ مَنَازِلَهَا، وقَدِمَت الشَّأْمَ، فأَقَامُوا بِهِ وسَمَّوْا هاذِه بتِلْك.
(و) شُبَيْثٌ: (ماءٌ) مَعْرُوف، وَرَدَ ذِكْرُه فِي الحَدِيث، وَفِي المعجم: موضعٌ بنَجْدٍ يُذْكَر مَعَ الأَحَصِّ، كَانَت بهما منازلُ بني رَبِيعَة، ثمَّ منازلُ بني بكْرِ ابْن وائلٍ. وتَغَلِبَ، وَمِنْه المَثَلُ (تَجَاوزْتَ بالماءِ الأَحصَّ وبَطْنَ شُبَيْثٍ) وَقَالَ النابغةُ الجعْدِيّ:
فقالَ تَجَاوَزْتَ الأَحَصَّ وماءَهُ
وبَطْنَ شُبَيْثٍ وَهُوَ ذُو مُتَرَسَّمِ
(و) شُبَيْثُ (بنُ الحَكَمِ بنِ مِينَا، فَرْدٌ) هاكذا نقلَه الْحَافِظ، وَسبق للمصنّف فِي الْمُوَحدَة أَيضاً، وَهُوَ خَطَأٌ.
(ودارَةُ شُبَيْثٍ لنَبِيّ الأَضْبَطِ) ببطنِ الجَرِيبِ.
(وعُمَرُ بنُ هِلالِ بنِ بِطَاحٍ الشُّبَيْثِيُّ، مُحَدِّثٌ) سمِع عبدَ الحَقِّ اليُوسُفيّ.
(وشَبَابِيثُ النّارِ: كَلالِيبُهَا، واحدُهُ شَبُّوثٌ) كتَنُّورٍ (وشُبَّاثٌ) كرُمّانٍ.
(و) شُبَيْثَةُ (كجُهَيْنَةَ: ة) ، نَقله الصاغانيّ.
(و) شُباثٌ كغُرَابٍ: ابنُ حُدَيْجٍ بالحاءِ الْمُهْملَة وآخِره جِيمٌ مُصَغّراً، ابْن سَلاَمَةَ البَلَوِيّ (صحابيّ، وُلِدَ لَيْلَةَ العَقَبَةِ) الأُولى.
قلت: وأَبوه أَبُو شُبَاثٍ: صَحَابِيّ عَقَبِيّ، وأُمّه أُمُّ شُبَاثٍ، لَهَا صُحْبَةٌ أَيضاً.
(5/274)

شثث
: ( {الشَّثُّ) : الكثيرُ من كُلِّ شَيْءٍ.
وضَرْبٌ من الشّجر، قَالَ ابنُ سِيده: كَذَا حَكَاهُ ابنُ دُرَيْد وأَنشد:
بوادٍ يَمَانٍ يُنْبِتُ} الشَّثَّ فَرْعُه
وأَسْفَلُه بالمَرْخِ والشَّبَهَانِ
وَفِي الصّحاح: الشَّثُّ (نَبْتٌ طَيِّبُ الرِّيحِ) مُرُّ الطَّعمِ (يُدْبَغُ بِه) ، قَالَ أَبو الدُّقَيْشِ: ويَنْبُتُ فِي جِبال الغَوْرِ وتِهَامَةَ ونَجْدٍ. قَالَ الشّاعرُ يَصفُ طَبَقَات النساءِ:
فمِنْهُنّ مِثْلُ الشَّثِّ يُعْجِبْكَ رِيحُه
وَفِي غَيْبه سُوءُ المَذَاقَةِ والطَّعْمِ
وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: الشَّثُّ من شَجَرِ الجِبَال، قَالَ تَأْبَّطَ شَرًّا.
كأَنَّمَا حَصْحَصُوا حُصًّا قَوَادِمُه
أَو أُمَّ خِشْفٍ بذِي! شَثٍّ وطُبَّاقِ
قَالَ الأَصمعيّ: هُما نَبْتانِ.
وَفِي الحَدِيث: (أَنّهُ مَرَّ بشاةٍ مَيتَةٍ، فَقَالَ عَن جِلْدها: أَلَيْسَ فِي الشَّثِّ والقَرَظِ مَا يُطَهِّرُه) قَالَ: الشَّثُّ مَا ذَكرْنَاهُ، والقَرَظُ: وَرَقُ السَّلَمِ يُدْبَغُ بهِمَا، قَالَ ابنُ الأَثِير: هاكذا يُروَى الحَدِيث بالثّاءِ المثلّثة، قَالَ: وَكَذَا تَنَاوَلُه الفقهاءُ فِي كُتبِهِم وأَلفاظِهِم.
وَقَالَ الأَزْهَرِيّ فِي كتابِ لغةِ الْفِقْه: إِنّ الشَّبَّ، يعنِي بالباءِ المُوَحَّدَة، هُوَ من الجَوَاهِرِ الَّتِي أَنْبَتَهَا الله تَعَالَى فِي الأَرْضِ، يُدْبَغُ بِهِ، شِبْه الزّاجِ، قَالَ: والسّماعُ بالبَاءِ، وَقد صَحَّفَهُ بعضُهُم، فقالَهُ بالمثلّثة وَهُوَ شَجَرٌ مُرُّ الطَّعْمِ، قَالَ: وَلَا أَدرِي أَيُدْبَغُ بِهِ أَم لَا.
لغاية ص 275
وَقَالَ الشَّافعيّ فِي الأُمّ: الدِّباغُ بكلّ مَا دَبَغَتْ بِهِ العَرَبُ من قَرَظٍ وشَبَ، بالباءِ الموحّدة.
(5/275)

وَفِي حَدِيث ابنِ الحَنَفِيّة (ذَكَرَ رَجُلاً يَلِي الأَمرَ بعدَ السُّفْيَانِيّ، فَقَالَ يَكونُ بينَ شَثَ وطُبَّاقٍ) الطُّبّاقُ: شجَرَةٌ تَنْبُتُ بالحِجَاز إِلى الطّائف، أَرادَ أَن مَخْرَجَه ومُقامَه المواضِعُ الَّتِي يَنْبُت بهَا الشَّثُّ والطُّبّاق، كَذَا فِي النّهَاية واللّسان.
(و) الشَّثُّ (: النَّخْلُ العَسَّالُ) ، قَالَه أَبو عَمرٍ و، وأَنشد:
حَدِيثُهَا إِذْ طَالَ فيهِ النَّثُّ
أَطْيَبُ من ذَوْبٍ مَذاهُ الشَّثُّ
الذَّوْبُ: العَسَل، مَذَاه: مَجَّه النّحل، كَمَا يَمْذِي الرّجلُ المَذْيَ.
(و) الشَّثُّ أَيضاً (: مَا تَكَسَّرَ من رَأْسِ الجَبَلِ، فَبَقِيَ كهَيْئَةِ الشُّرْفَةِ) ، بالضّمّ، (ج {شِثَاثٌ) .
وَقَالَ أَبو حنيفةَ: الشَّثُّ شجَرٌ مثْلُ شَجَرِ التُّفّاحِ القِصَار فِي القَدْرِ، وَرَقُه شَبيهٌ بوَرَقِ الخِلاَف، وَلَا شَوْكَ لَهُ، وَله بَرَمَةٌ مُوَرِّدَةٌ صغيرةٌ فِيهَا ثَلاثُ حَبّاتٍ، أَو أَربعٌ، سُودٌ مثْل الشِّينِيزِ، تَرْعاهُ الحَمامُ إِذا انْتَثَرَ، واحدتُه} شثَّةٌ، قَالَ ساعدةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
فذالِكَ مَا كُنّا بِسَهْلٍ ومَرَّةً
إِذا مَا رَفَعْنَا شَثَّةٌ وصَرَائِمُ
(و) قيلَ: الشَّثُّ: (جَوْزُ البَرِّ) .

شحث
: (شَحِيثاً) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَفِي التَّهْذِيب: قَالَ اللَّيْث بَلَغَنَا أَنّهَا (كَلِمَةٌ سُرْيَانِيَّةٌ) ، وأَنه (تَنْفَتِحُ بهَا الأَغَالِيقُ) من خَشَبٍ، أَو حديدٍ (بِلَا مَفَاتِيحَ) ، والمصنِّف فِي هاذا تابِعٌ للأَزْهَرِيّ وغَيْرِه، حَيْثُ إِنّهُمْ حَشَوْا كُتُبَهُم بذالك وأَمثَالِه، وَلَيْسَ بمُبْتَدِعٍ فِيهِ حَتَّى يَتَوَجَّه إِليه لَومُ شيخِنَا، كَمَا لَا يَخْفَى على الماهر.
(و) فِي الحَدِيث: (هَلُمِّي المُدْيَةَ فاشْحَثِيهَا بحَجرٍ) أَي حُدِّيها وسُنِّيهَا، وَيُقَال بالذّال، فقولُ المصنّف: (الشَّحّاثُ للشَّحِّاذِ من لَحْنِ العَوَامِّ)
(5/276)

تبعا للصّاغَانيّ مُشْكِلٌ، وإِن قَالَ ابنُ بَرّيّ: إِنّهُ مُحَرَّف مِن شَحَّاذ، فقدَ صَحَّحَ غيرُ واحِدٍ لفْظَ شَحّاثٍ، وأَوضَحَ كونَه لُغَةً صَحِيحَة، على أَنّه من الإِبدال؛ فإِنّ الذّالَ تُبدَلُ ثاءً بِلَا غَلَطٍ فِيهِ وَلَا لَحْنٍ، وصَرَّح بِهِ الخَفَاجِيُّ فِي العِنَايَة وغيرُهُ.
وَفِي الأَساس: رجُلٌ شَحّاذٌ: مُلِح فِي مَسْأَلَتِه.

شرث
: (الشَّرْثُ) بِفَتْح فَسُكُون، هَذِه المادَّة مَكْتُوبَة عندنَا بالحُمْرَةَ، وَكَذَا فِي سَائِر النّسخ المُعتَمَدَةِ الموجودَةِ بينَ أَيدينا، وشَذَّت نسخَةُ شَيخِنا، فوُجِدَ فِيهَا مَكْتُوبَة بالمِدَادِ على غير الصّواب، فلْيُعْلَمْ ذالك، وَقد أَهمَلَه الجوهَرِيّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ (النَّعْلُ الخَلَقُ، كالشَّرْثَةِ) ، بِزِيَادَة الهاءِ.
وَفِي اللِّسَان: الشَّرَثُ: تَفَتُّقُ النَّعْلِ المُطَبَّقةِ، والفِعْلُ كالفِعْلِ قَالَ: هَذَا غُلامٌ شَرِثُ النَّقِيلَهْ
أَشْعَثُ لم يُؤْدَمح لَهُ بِكيلَهْ
يَخَافُ أَنْ تَمَسَّهُ الوَبِيلَهْ
وَقَالَ تأَبَّطَ شَرًّا:
بِشَرْثَةٍ خَلَقٍ يُوقَى البَنَانُ بِهَا
شَدَدْتُ فِيهَا سَرِيحاً بعد إِطْرَاقِ
(وبالتَّحْرِيكِ) : غِلَظُ الكَفِّ والرِّجْلِ وانْشِقَاقُهُمَا، وَقيل: هُوَ تَشَقُّقُ الأَصَابِعِ، وقيلَ: هُوَ (غَلَظُ ظَهْرِ الكَفِّ) من بَرْدِ الشّتاءِ (وتَشَقُّقه) .
(وَقد شَرِثَتْ يدُه، كفَرِحَ) تَشْرَثُ شَرَثاً، فَهِيَ شَرِثَةٌ، وكَفٌّ شَرِثٌ (وانْشَرَثَتْ) قَالَه اللّيثُ: وأَنشد الأَصمَعِيّ:
مُنْشَرِثٌ أَعْقَابُه انْشِراثاً
(وشُرِثَ السَّهْمُ) فِي بَرْيِه، بالبناءِ للمجْهُول. (وشُرِّثَ) ، بِالتشديد، إِذا (لم يُسَوَّ) ، نَقله الصاغانيّ.
(5/277)

(و) قَالَ أَبو عَمْرٍ و: (سَيْفٌ شَرِثٌ، ككَتِفٍ: مُحَدَّدٌ) ، وَكَذَا سِنَانٌ شَرِثٌ، وَقَالَ طَلْقٌ بنُ عَدِيَ فِي فَرسٍ طَرَد عَلَيْهِ صاحِبُه نَعَامَةً:
يَحْلِفُ لَا تَسْبِقُهُ فَمَا حَنِثْ
حتّى تَلافَاهَا بمَطْرُورٍ شَرثْ
أَي بِسِنَانٍ مَطْرورٍ، أَي حَدِيدٍ.
وَفِي اللّسان: قَالَ اللِّحْيَانِيُّ: قَالَ القَنَانِيُّ: لَا خَيْرَ فِي الثَّرِيدِ إِذَا كَانَ شَرِثاً فَرِثاً كأَنّه فُلاَقَةُ آجُرَ. وَلم يُفَسِّر الشَّرِثَ، قَالَ ابنُ سِيده: وَعِنْدِي أَنّه الخَشِنُ الَّذِي لم يُرَقَّقْ خُبْزُهُ، وَلَا أُذِيبَ سَمْنُه، قَالَ: وَلم يُفَسِّر الفَرِثَ أَيضاً، قَالَ: وَعِنْدِي أَنّه إِتْبَاعٌ، وَقد يكون مِن قَوْلهم: جَبَلٌ فَرِثٌ، أَي لَيْسَ بِضَخْمِ الصُّخُورِ.
وَعَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: الشَّرْثُ الخَلَقُ مِنْ كُلِّ شيْءٍ.
وَشَرْثانُ: جَبَلٌ، عَن ابنِ الأَعْرَابيّ، وأَنشد:
شَرْثَانُ هاذَاكَ ورَا هَبُّودِ

شربث
: (الشَّرَنْبَثُ، كغَضَنْفَر) : الغَلِيظُ الكَفِّ وعُرُوقِ اليَدِ، وَرُبمَا وُصِفَ بِهِ الأَسَدُ، كَذَا فِي التّهْذِيب فِي الخماسيّ: شَرَنْبَثٌ، أَي غَلِيظٌ.
وَقيل: هُوَ (الغَلِيظُ الكَفَّيْنِ) ، وَفِي الصّحاح: (والرِّجْلَيْنِ) ، وَفِي الْمُحكم: والقَدَميْنه الخَشِنُهما.
(و) الشَّرَنْبَثُ: (الأَسَدُ) عَامَّةً، (كالشُّرَابِثِ، بِالضَّمّ) .
وَهُوَ أَيضاً القَبِيحُ الشَّدِيدُ، أَنشد ابنُ الأَعْرَبيّ:
أَذَّنَنَا شُرابِثٌ رَأْسُ الدَّيْر
وَالله نَفّاحُ اليدَيْنِ بالخَيْر
(و) شَرَنْبَثٌ وشُرابِثٌ (اسمُ) رجُل وشَجَّةٌ شَرَنْبَثَةٌ: مُنْتَفِخَةٌ، مُتَقَبِّضَةٌ قَالَ سِيبَوَيْهٍ: النونُ والأَلفُ يَتَعاوَرانِ
(5/278)

الاسمَ فِي معنى، نَحْو شَرَنْبَثٍ وشُرَابِثٍ، وَحَرَنْفَشٍ وحُرَافِشٍ.
(و) شُرْبُثٌ (كعُصْفُرٍ: وادٍ بَين اليَمَامَةِ والبَصْرَة) وَهُوَ غير شُرْبُبٍ بموحّدتين الَّذِي تَقَدَّم ذِكْرُه.

شرفث
: (الشَّرْفَثُ) ، كجعفر، أَهمله الجَماعَةُ، وَهِي: (شَجَرَةٌ صغيرَةٌ لَهَا لَبَنٌ) .

شعث
: (الشَّعَث، محرَكةً) ، وبالتَّسْكِينِ، (: انْتِشَارُ الأَمْرِ) وخَلَلَلُه، قَالَ كَعْبُ بنُ مالِكٍ الأَنصاريّ:
لَمَّ إِلإِلاهُ بهِ شَعْثاً وَرَمَّ بِهِ
أُمُورَ أُمَّتِهِ والأَمْرُ مُنْتَشِرُ
(و) الشَّعَثُ بِالتَّحْرِيكِ (مَصْدَرُ الأَشْعَثِ، للمُغْبَرِّ الرّأْسِ) المُنْتَتِفِ الشَّعَرِ الحَافِّ الَّذِي لم يَدَّهِنْ.
وَقد (شَعِثَ كفَرِحَ) شَعَثاً وشُعُوثَةً، فَهُوَ شَعِثٌ وأَشْعَثُ وشَعْثَانُ.
(والتَّشَعُّثُ: التَّفَرُّقُ) والتَّنَكُّثُ، كَمَا يَتَشَعَّثُ رَأْسُ المِسْوَاك، وَهُوَ مَجَاز.
وتَشْعِيثُ الشَّيْءِ: تَفْرِيقُه.
قَالَ شيخُنا: وَقد صرّحَ جماعةٌ من أَربابِ الاشْتِقَاق أَنّ هاذه المادَّةَ بِجَمِيعِ تصاريفها تَدُلُّ على التَّفَرُّق فَقَط، واغْتَرَّ بِهِ مُنْلاَ عَلِيّ، وأَورَدَ من كلامِ النّهَايَةِ أَحادِيثَ دالَّةً على التَّفَرُّقُ، وَهُوَ عِنْد التّأَمُّلِ لَيْسَ كذالك بل كلامُهم ظاهرٌ فِي أَنّ هاذه المادةَ تَدُلّ على الانتشار، وإِليه يرجِع معنى التَّفَرُّق.
(و) التَّشَعُّثُ والتَّشْعِيثُ (: الأَخْذُ) يُقَال: تَشَعَّثَهُ الدّهْرُ، إِذا أَخَذَه، وَفِي حَدِيث عَطَاءٍ: (أَنّه كَانَ يُجهيز أَنْ يُشْعَّثَ سَنَى الحَرَمِ مَا لَمْ يُقْلَعْ من أَصْلِه) ، أَي يُؤْخَذَ من فُرُوعهِ المُتَفَرّقة مَا يَصِيرُ بِهِ شَعِثاً، وَلَا يَسْتَأْصِله، وَهُوَ مجَاز، وَفِي حَدِيث
(5/279)

عثمانَ (حينَ شَعَّثَ النّاسُ فِي الطَّعْنِ عَلَيْهِ) أَي أَخَذُوا فِي ذَمِّه والقَدْحِ فيهِ بتَشْعِيثِ عِرْضِه، وَفِي الحَدِيث: (لَمَّ الله شَعَثَهُ) أَي جَمَعَ مَا تَفَرَّقَ مِنْهُ، وَمِنْه شَعَثُ الرّأْسِ، وَهُوَ مَجاز، وَفِي حَدِيثِ الدّعاءِ: (أَسْأَلُكَ رَحمةً تَلُمُّ بهَا شَعَثِي) أَي تَجْمَعُ بهَا مَا تَفَرّق من أَمرِي.
(و) التَّشَعُّثُ، والتَّشْعِيثُ (: أَكْلُ القَلِيلِ من الطَّعَامِ) ، يُقَال: شَعَّثْتُ من الطَّعَامِ، أَي أَكَلْتُ قَلِيلاً.
(و) التَّشَعُّثُ (: تَلَبُّدُ الشَّعَرِ) والتَّغَبُّرُ، يُقَال: تَشَعَّثَ، إِذا تَلَبَّدَ شَعَرُه واغْبَرَّ، وشَعَّثْتُه أَنا تَشْعِيثاً، وَفِي الحَدِيثِ (رُبَّ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ذِي طِمْرَيْنِ لَا يُؤْبَهُ بِهِ، لَو أَقْسَمَ على الله لأَبَرَّهُ) .
(و) من املجاز (أَشْعَثُ: الوَتِدُ) ، صِفةٌ غالبةٌ غلَبَةَ الاسْمِ؛ وسُمِّيَ بِهِ لتَشَعُّث رأْسِه بالدَّقِّ قَالَ:
وأَشْعَثَ فِي الدّارِ ذِي لِمَّةٍ
يُطِيلُ الحُفُوفَ وَلَا يَقْمَلُ
(و) قولُ ذِي الرُّمَّةِ:
مَا ظَلَّ مُذْ أَوْجَفَتْ فِي كُلِّ ظَاهِرَةٍ
بالأَشْعَثِ الوَرْدِ إِلاَّ وَهْوَ مَهْمُومُ
عنَى بالأَشْعَثِ الوَرْدِ الصَّفَارَ، وَهُوَ (يَبِيسُ البُهْمَي) وإِنما اهتَمّ لمّا رَأَى البُهْمَي هاجَتْ، وَقد كانَ رَخِىَّ البالِ وَهِي رَطْبَةٌ، والحافِرُ كلُّه شَدِيدُ الحُبِّ للبُهْمَي، وَهِي نَاجِعَةٌ فِيهِ، وإِذا جَفَّتْ فَأَسْفَتْ تَأَذَّت الرَّاعِيةُ بسَفَاها.
(و) الأَشْعَثُ: (اسْمُ) رَجُل، وَهُوَ الأَشْعَثُ بنُ قَيْسِ بنِ مَعْدِ يكَرِبَ.
وأَبو هانِىءٍ: أَشْعَثُ بنُ عبدِ المَلِكِ الحُمْرَانيّ مَوْلَى عُثْمَانَ رَضِي الله عَنهُ، بَصْرِيٌّ.
(5/280)

وَأَشْعَثُ بنُ عبد الله الحَرَّانِيّ.
وأَشْعَثُ بن سِوَارٍ الكُوفِيّ، وَهُوَ أَضْعَفُهم، والثّلاثة يَرْوُون عَن الحَسَنِ البَصْرِيّ، رَضِي الله عَنهُ.
(وَمِنْه الأَشَاعِثَةُ، والأَشاعِثُ) : مَنْسُوبُون إِلى الأَشْعَثِ، بَدلَ: مِن الأَشْعَثِيِّينَ، والهاءُ للنَّسب، كَذَا فِي الصّحاح.
(وشُعْثٌ بالضّم: ع) بَين السَّوَارِقِيَّة وَبَين مَعْدِن بني سُلَيْم، وَيُقَال: الشُّعْث والعُنَيْزَاتُ قَرْنَانِ صَغِيرَانِ بَين السَّوَارِقِيَّةِ والمَعْدنِ.
(والشُّعَيْثِيَّةُ: ماءٌ) لبني نُمَيْرٍ بِبَطْنِ وادٍ يُقَال لَهُ: الحَرِيمُ.
(وشَعْثَانُ الرّأْسِ: أَشْعَثُه) ، وَقد شَعِثَ، كَمَا تقدم.
(وشَعَّثَ مِنْهُ تَشْعِيثاً: نَضَحَ عَنهُ وذَبَّ) عَن عِرْضِه.
وَفِي الحَدِيث: (لما بَلَغَه هِجَاءُ الأَعْشَى عَلْقَمَةَ بنَ عُلاَثَةَ العَامرِيَّ نَهَى أَصحابَه أَن يَرْوُوا هِجَاءَهُ، وَقَالَ: إِنَّ أَبا سُفْيَانَ شَعَّثَ مِنّي عندَ قَيْصَرَ، فرَدَّ عَلَيْهِ عَلْقَمَةُ، وكذَّبَ أَبا سُفْيانَ) يُقَال: شَعَّثْتُ من فلانٍ، إِذا غَضَضْتَ مِنْه وتَنَقَّصْتَه، من الشَّعَثِ، وَهُوَ انْتِشَارُ الأَمْرِ. كَذَا فِي اللِّسَان.
(و) شُعَيْثٌ (كَزُبَيْرٍ: ابنُ مُحْرِزٍ) إِما أَنْ يَكُونَ تصغِيرَ شَعَثٍ، أَو شَعِثٍ، أَو تصغيرَ أَشْعَثَ مُرَخَّماً. أَنشد سيبويهِ:
لَعَمْرُكَ مَا أَدْرِي وإِن كُنْتُ دَارِياً
شُعَيْثُ ابْن سَهْمٍ أَو شُعَيْثُ ابْن مِنْقَرِ
وَرَوَاهُ بعضُهم: شُعَيْب، وَهُوَ تصحيفٌ.
(وابنُ عبدِ الله بنِ الزُّبَيْرِ) هاكذا فِي النّسخة، وَفِي أُخرى: وابنُ عبدِ الله،
(5/281)

وابنُ الزُّبَيْر بِزِيَادَة الْوَاو العَاطِفَةِ بينَ عبدِ الله وَبَين ابْن الزُّبَيْر، وَفِي أُخرى: وَابْن الزُّبَيْبِ بالبَاءِ الموحّدة، والصَّواب فِيهِ: شُعَيْثُ بنُ عبدِ الله بن الزُّبَيْبِ بن ثَعْلَبَةَ، رَوَى عَن آبائِه، وَقد سبق ذِكرُه فِي زبب، فراجِعْه. (وَابْن مُطَيِّرٍ) بالتّصغِير مَعَ التَّشْدِيد (وإِبراهِيمُ بن شُعَيْثٍ) شَيْخٌ لابنِ وَهْبٍ، (مُحَدِّثُون) .
وفاتَه ذِكْرُ جَماعة:
عَمّارُ بنُ شُعَيْثٍ، عَن أَبِيهِ.
وابنُه أَبُو شُعَيْثٍ سَعْدُ بنُ عَمّارٍ، روى عَنهُ ابنُ صاعِدٍ.
وشُعَيْثُ بنُ عاصِمِ بنِ حُصَيْنٍ، عَن أَبِيه، عَن جَدِّه، وَعنهُ ابْنُه عِمْرَانُ.
وشُعَيْثُ بنُ رَبِيعِ بنِ جُشَيْش التّميميّ: صاحِبُ مُصْعَب بن الزُّبَيْر.
وشُعَيْثُ بنُ رَيّان: نديمُ الوَلِيدِ بن عبدِ المَلِكِ.
وشُعَيْثُ بنُ نواب: شَاعِر.
وشُعَيْثُ بنُ يَحْيَى، أَبُو الفَضْلِ الشُّعَيْثِيّ، عَن عبدِ الله بنِ نافعٍ المَدَنِيّ وسَعْدُ بنُ شُعَيْثٍ الطّائِيّ، عَن المُغِيرَةِ بنِ أَبي ثَوْرٍ.
وأَبُو فِرَاس مُحَمَّدُ بنُ فِرَاسِ بن محمّدِ بنِ عَطَاءِ بن شُعَيْثِ بن خَوْلِيّ بن مَزْيَدٍ الشّامِيّ: صاحِبُ كتابِ النَّسبِ، وأَبوه فِرَاسٌ، وجَدُّه، وجَدّ أَبِيه عطاءٌ، وأَبوه شُعَيْثٌ، وأَخواه الحَسَنُ والهَيْثَم ابنَا فِرَاسٍ، وأَبو فِرَاسٍ أَحْمَدُ بن الهَيْثَم المذكُور، حَدَّثُوا.
(و) أَمّا (شُعَيْثُ بن أَبي الأَشْعَثِ) وَكَذَا شُعَيْثُ بنُ الأَحْوَص، فاختُلفَ فيهمَا (قِيلَ: بالبَاءِ) المُوَحَّدَةِ، وَهُوَ قَول البُخَاريّ، وصَحَّحه جماعَةٌ.
(وشَعْثَاءُ) : اسمُ (امْرَأَةٍ) قَالَ جَرير:
أَلاَ طَرَقتْ شَعْثَاءُ والليلُ دُونَهَا
أَحَمَّ عِلافِيًّا وأَبيضَ ماضِيَا
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: وشْثاءُ: اسْم امرأَةِ حَسّانَ بنِ ثابِتٍ.
(5/282)

(وأَبو الشَّعْثاءَ: كُنْيةُ جَمَاعَةٍ) من المُحَدِّثينَ وغيرِهم.
(و) أَبُو بَكْرٍ (محمَّدُ بنُ عبدِ الله) ، وَفِي بعض النّسخ عُبَيْد الله، (وعبدُ الرّحْمَن بنُ حَمّادٍ الشُّعَيْثِيّانِ: مُحَدِّثانِ) ، أَما الأَول: فابنّ حديثَه عندِي فِي أَوّلِ الفَوَائِدِ الصِّحاح والغرائب لأَبي سعيد الكَنْجَرُ وذِيّ، روى عَنهُ أَبو عبد الله طاهرُ بنُ محمّدِ بن إِبراهيمَ البَغْدَاديْ، وابنُه عمرُ بنُ محمَّدٍ حَدَّثَ، وأَما الثّاني فإِنه رَوَى عَن ابْن عَوْنٍ.
وَفَاتَه:
إِبْرَاهِيمُ بنُ سَلَمَةَ الشُّعَيْثِيّ الَّذِي روى عَن ابنِ السَّمّاك.
وعبدُ الله بنُ محمَّدٍ الشُّعَيْثِيّ الَّذِي رَوى عَن أَحمدَ بن حَفْص.
(و) التَّشْعِيثُ: التَّفْرِيقُ والتَّمْيِيزُ، كانْشِعَابِ الأَنْهَارِ، والأَغْصَانِ.
(والمُشَعَّثُ، كمُعَظَّم فِي العَرُوضِ) أَي عَروض الخفيفِ (: مَا سَقَطَ أَحَدُ مُتَحَرِّكَيْ وَتِدِه) الَّذِي هُوَ (عِلا) من (فاعِلاتُنْ) وَلَا يكون إِلاّ فِي الخَفِيفِ والمُجْتَثِّ (كأَنَّكَ أَسْقَطْتَ من وَتِدِه حَرَكَةً فِي غيرِ مَوْضِعِها فتَشَعَّثَ الجُزْءُ) وَلذَا سُمِّيَ ذالك بالتَّشْعِيثِ، وَقَوله: أَحد مُتَحَرِّكَيْ وَتِدِه، يَحْتَمِلُ ذَهاب العَيْنِ وذَهَابَ الّلام، فَفِي الأَوّلِ يبقَى (فَالاَتُنْ) فيُنْقَل فِي التّقطيع إِلى (مَفْعُولُن) شَبَّهُوا حَذْفَ العينِ هُنَا بالخَرْم؛ لأَنّه أَولُ وَتِدٍ، وَقيل: إِن الّلام هِيَ السّاقطة، لأَنّها أَقربُ إِلى الآخِر، وذالك أَنّ الحذْفَ إِنما هُوَ فِي الأَواخِر وَفِيمَا قَرُب مِنْهَا، قَالَ أَبو إِسْحَاق: وكِلا القَوْلَيْنِ جائزٌ حَسَنٌ، إِلاّ أَن الأَقْيسَ (على مَا بَلَوْنا فِي الأَوْتَاد من الخَرْم) أَن يكون عين (فاعِلاتُنْ) هِيَ المَحْذُوفَة، وقياسُ حذْفِ الّلام أَضعَفُ، لأَنَّ الأَوتادَ إِنما تُحْذَفُ من أَوائلها أَو من أَواخِرِها، قَالَ: وَكَذَلِكَ أَكثرُ الحذْفِ فِي العَرَبِيّة إِنما هُوَ من الأَوَائِلِ أَو من الأَوَاخِرِ، وأَما الأَوْسَاطُ فإِنّ ذَلِك قليلٌ فِيهَا.
قَالَ ابنُ سِيده: وَالَّذِي أَعْتَقِدُهُ
(5/283)

مخالفَةُ الْجَمِيع وَهُوَ الَّذِي لَا يَجُوزُ عندِي غَيره أَنّه حُذِف أَلف (فاعِلاتُنْ) الأُولى فبقى (فَعِلاتن) وأَسكنت الْعين فَصَارَ (فَعْلاَتُنْ) فنُقِل إِلى (مَفْعُولُنْ) فإِسْكَانُ المتحرّك قد رأَيناه يجوزُ فِي حَشْوِ البَيْتِ، وَلم نَرَ الوَتِدِ حُذِفَ أَوّلُه إِلاّ فِي أَوّلِ البيتِ وَلَا آخِرُ إِلاّ فِي آخِرِ البَيْتِ، وَهَذَا كُلّه قَول أَبي إِسحاقَ، وَقد أَشار إِلى هاذه الأَقْوالِ شيخُنَا فِي شرْحه، وأَحال تفصيلَها على كُتب الفَنّ، وَفِيمَا أَوضحناه كِفَايَة لمن وَفَّقَه الله تَعَالَى.
(وشُعْثَةُ بنُ زُهَيْرٍ) بالضّمّ (جَاهِلِيُّ) وَابْنه كَرْدَمٌ الَّذِي طَعَنَ دُرَيْدَ بنَ الصِّمَّةِ، وَله أَخٌ اسْمه كُرَيْدِمٌ، وَقَوله: زُهَيْر، تصحيفٌ، وإِنما هُوَ زُهْرةُ، وَهُوَ ابنُ جُدَعَ بنِ حَرَامِ بنِ سَعْد بنِ عَدِيّ بنِ فَزَارَة، نَبَّه عَلَيْهِ الحَافِظُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الشَّعَثَةُ: مَوضعُ الشَّعَرِ الشَّعِثِ.
وخَيْلٌ شُعْثٌ: غَيرُ مُفْرَجَنَةٍ.
وتَشَعُّثُ رأْسِ المِسْوَاكِ والوَتِدِ: تَفَرُّقُ أَجْزَائِه.
وشُعَيْثٌ: بَطْنٌ من بَلْغَنْبَرِ، منهُم أَبُو عبد الله بنُ المُهَاجِر، قَالَه ابنُ الأَثِير.

شفث
: (شَفَاثَى) بالشين والفاءِ (كحَبَالَى) أَهمله الجوهريّ، وصاحِبُ اللِّسَان، وَقَالَ الصّاغَانيّ: هِيَ (ة بالعِرَاقِ) من السَّوادِ، (مِنْهَا) الإِمام (مُوَفَّقُ الدّينِ حُسَيْنُ بنُ نَصْرٍ الضَّرِيرُ النَّحْوِيّ، لَهُ تَصانِيفُ غَرِيبَةٌ) ، ونَصّ التَّبْصِير: (فِي العَرَبِيّة) كَانَ بِبَغْدَادَ قبل الخَمْسِين والسِّتِّمِائَة، ذكرَه الحافظُ تبعا للذَّهَبِيّ وَلم يذكرهُ الجَلالُ فِي البُغْيَةِ، وَلَا الصَّلاحُ الصَّفَدِيّ فِي العُمْيَان، قَالَه شيخُنَا، وَالله أَعلم.

شكث
: (الشَّكُوثَى) بالقَصْرِ (ويُمَدّ) أَهمله الجَوْهريّ وصاحبُ اللّسان، وَقَالَ الصّاغانيّ: هما (لُغَتَانِ فِي الكَشُوثاءِ) المَدُّ لُغَةٌ عَن أَبِي حَنيفةَ.
(5/284)

شلث: (شَلاَثَى كحَبَالَى) ، أَهمله الجَوْهَريُّ وصاحبُ اللِّسَان، وَقَالَ الصاغَانيّ: هِيَ (ة بالبَصْرَة) ، مِنْهَا أَبو عِيسَى مُحَمَّدُ بن إِبراهِيمَ بنِ خَالدٍ البَصْرِيّ، عَن محمّدِ بن يَسار، ونصْرِ بنِ عليّ الجَهْضَمِيّ وَعنهُ أَبو بكر بن شَادَانَ البَزّار، وَغَيره.
(والشُّلْثَانُ) بِالضَّمِّ (: السُّلْطَان) ، عَن الخَارْزَنْجِيّ.

شنبث
: (الشَّنْبَثُ) كجَعفرِ، أَهمله الجوهريّ، وأَورده الصّاغانيّ وصاحبُ اللّسَان فِي شبث وَقَالا: هُوَ (الأَسَدُ، كالشُّنَابِثِ بالضّمّ، وَهُوَ) صَوَابه: وهُما أَيضاً (: الغَلِيظُ) الشّديد.
(وشَنْبَثَ الهَوَى قَلْبَه: عَلِقَ بِه) كَشَبِثَه.

شنكباث
: (الشَّنْكَبَاثُ) ، أَهمله الجوهَرِيُّ وصاحبُ اللسَانِ والصّاغَانِيّ، وأَورده الذَّهَبِيّ فِي المشتبِه، وَتَبعهُ الحافظُ، ولاكنهما ضَبَطَاه بِفَتْح السِّين الْمُهْملَة وَقد صَحَّفَه المصنّف، وحَقُّه أَن يُذكر فِي السّين، هُوَ اسْم (ع، أَو اسْمُ) رَجُلٍ وَالصَّحِيح أَنّه بَلَدٌ بسُغْدِ سَمَرْقَنْد (مِنْهُ) أَبو الحَسَن (أَحمدُ بنُ الرَّبِيعِ بنِ نافعٍ) ، ونَصُّ الحافظِ: شافِعٍ، وَهُوَ ابنُ محمّدِ بنِ مُؤْمِنٍ (الشَّنْكَبَاثِيّ، و) هُوَ يَرْوِي عَن (أَحمد بن مُحَمَّد) ونصّ الْحَافِظ أَحْمَد (الشَّنْكَبَاثِيّ المُحَدّثان) ، وَعَن الأَخِير ابنُه عليّ، وَعَن عليَ الخطيبُ عُبَيْدُ الله بنُ عُمَر الكِسَائِيّ، مَاتَ عَلِيٌّ سنة 452.

شنث
: (الشَّنَثُ محرّكةً) أَهمله الجَوهريّ والصّاغَانيّ، وَهُوَ قَلْبُ (الشّثَن) .
يُقَال: شَنِثَتْ يدُه شَنَثاً، فَهِيَ شَنِثَةٌ مثل شَثِنَتْ، وشَنِثَتْ مشافِرُ البَعِيرِ، أَي غَلُظَتْ، وشَنِثَ البعيرُ شَنَثاً، فَهُوَ شَنِثٌ: غَلُظَتْ مَشافِرُه وخَشُنَتْ من أَكلِ العِضاهِ والشَّوْكِ قَالَ:
(5/285)

وَالله مَا أَدْرِي وإِنْ أَوْعَدْتَنِي
ومَشَيْتَ بَيْنَ طَيالِسِ وبَيَاضِ
أَبَعِيرُ شَوْكٍ وارِمٌ أَلْغادُهُ
شَنِثُ المَشَافِرِ أَم بَعِيرٌ غَاضِي
الغَاضِي: الذِي يَلْزَمُ الغَضَي يأْكُل مِنْهُ، يَقُول: لَا أَدْرِي أَعْرَبيّ أَم عَجَميٌّ. وَالله أَعلَم.

شيركث
: وشِيرَكَثُ، بالكَسْر: قَرْيَةٌ بَنَسَف، مِنْهَا أَبو نصْرٍ أَحمدُ بنُ عَمّارِ بنِ عِصْمَةَ بنُ مُعَاذٍ، عَن أَبي مُحَمَّدٍ نَصْرِ بنِ محمّدِ بن شِيرَةَ الشَّيرَكَثِيّ، توفيّ سنة 400.

شوث
: ( {الشُّوَيْثِيُّ، كزُبَيْرِيّ) هَكَذَا فِي نُسْخَة صَحِيحَة، وَفِي بعض إِسقاطُ (كزُبَيْرِيّ) وَقد أَهمله الجوهريُّ وصاحِبُ اللّسانِ، وَقَالَ الصّاغَانيّ: هُوَ (نَوْعٌ من التَّمْرِ) ، كَذَا فِي التكملة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} شِيثٌ، كمِيلٍ: ابنُ آدَمَ عليهِ السّلام.
وأَبو عُمَر! شِيثُ بنُ جَمَاهِيرَ بنِ يُوسُفَ بن شِبْلٍ الهِنَائِيّ البُخَاريّ، حَدَّثَ عَن مُحَمَّدِ بن سَلاّم البِيكَنْدِيّ.
وأَبُو نَصْرٍ إِسَحْاقُ بنُ أَحمَدَ بنِ شِيث: شيخٌ لأَبِي الولِيدِ البَلْخِيّ.
وأَبو المَحَامِدِ حَمَّادُ بنُ إِبراهيمَ بنِ إِسماعيلَ بنِ أَحمدَ بنِ شِيثِ بنِ الحَكَم الصَّفّار البُخَارِيّ، قدمَ بغدادَ سنة 560 وحَدَّثَ.
وعبدُ الرّحيم بنُ عَليّ بنِ شِيثٍ الكاتبُ المِصريّ، سَكنَ بيتَ المَقْدِس.

(فصل الصّاد) الْمُهْملَة مَعَ المثلّثة)
صبث
: (الصَّبْثُ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ الفَرّاءُ هُوَ (تَرْقِيعُ القَمِيصُ ورَفْوُهُ) يُقَال: رأَيتُ عَلَيْه قَمِيصاً مُصَبَّثاً، أَي مُرَقَّعاً مَرْفُوءًا.
(5/286)

(فصل الضّاد) الْمُعْجَمَة مَعَ المثلّثة)
ضبث
: (ضَبَثَ بِهِ يَضْبِثُ) ضَبْثاً (: قَبَضَ عَلَيْهه بِكَفِّهِ) ، وَفِي كتابِ الفَرْق لِابْنِ السَّيِّد: الضَّبْثُ: أَشَدُّ القَبْضِ (كاضْطَبَثَ) بِهِ، وأَنشد الأَصمعيّ:
وَلَا بِجِعْظَارٍ متَى مَا يَضْطَبِثْ
(و) ضَبَثَ (فُلاناً: ضَرَبَه) .
وَقد ضُبثَ عَلَيْهِ، على صِيغَةِ مَا لم يُسَمَّ فاعلُه.
وَقَالَ شَمِرٌ: ضَبَثَ بِهِ، إِذا قَبَضَ عَلَيْهِ وأَخَذَه.
(و) ضَبَثَهُ بِيَدِه: جَسَّهُ.
وَمن الْمجَاز: (ناقَةٌ ضَبُوثٌ) ، وَهِي الَّتِي (يُشَكُّ فِي سمَنها) وهُزالِهَا (فَتُضْبَثُ، أَي تُجَسُّ باليَدِ) .
(و) يُقَال: لَطَمَه الأَسَدُ بِمَضَابِثِه. (المَضَابِثُ: المَخالِبُ) ، قيل: لَا وَاحدَ لهُ، وَقيل: واحدُه مِضْبَثٌ.
(و) وَسَمَ بَعِيرَ بضَبْثَةِ الأَسَد، (الضَّبْثَةُ: سِمَةٌ للإِبِلِ) ، وَهِي حَلْقَةٌ لَهَا خُطُوطٌ من قُدّام، وَمن وَرَاء.
(و) يُقَال: (جَمَلٌ مَضْبُوثٌ) ، وَبِه الضَّبْثَةُ، وَتَكون الضَّبْثَةُ فِي الفَخِذِ فِي عُرْضِهَا.
(والأَضْبَاثُ: القَبْضَاتُ) ، فِي حَدِيث سُمَيْطٍ: (أَوْحَى الله تَعَالَى إِلى دَاوُود على نَبِيِّنا وعليهِ أَفضلُ الصّلاةِ والسّلامِ: قُلْ للمَلإِ من بَني إِسْرَائِيلَ لَا يَدْعُونِي والخَطَايَا بينَ أَضْبَائِهِمْ) أَي فِي قَبْضَاتِهِم، أَي وهم مُحْتَقِبُو الأَوْزَاره مُحْتَمِلُوها غير مُقْلِعِين عَنْهَا، ويُروى بالنّونِ، وَهُوَ مَذْكُور فِي موضِعه.
(و) الضَّبْثُ: إِلقاؤُكَ يَدَكَ بجِدَ فِيمَا تَعْمَلُه، وَقد ضَبَثَ بِهِ يَضْبِثُ ضَبْثاً.
وضُبَاثٌ (كغُرَابٍ: بَراثِنُ الأَسَدِ) ، كالظُّفْرِ للإِنْسان.
(و) ضُبَاثُ بن نِهْرِش (والدُ زَيْد ومُنَجًّى وعَطِيَّةَ) وهم الرِّقاع سموا (الرِّقَاعَ) لأَنّهُم تَلَفَّقُوا كَمَا
(5/287)

تَلَفَّقُ الرِّقَاعُ، وسيأْتي فِي نهرش، وَفِي رقع.
(والضُّبَاثِيَّةُ) بضمّ وَتَشْديد التّحيّة، كَذَا ضبطوه (: الذِّراعُ الضَّخْمَةُ الواسِعَةُ الشَّدِيدَةُ) نَقله الصاغانيّ هاكذا.
وَالَّذِي قَالَه شَمِرٌ: رَجُلٌ ضُبَاثِيٌّ، أَي شديدُ الضَّبْثَةِ، أَي القَبْضَةِ، وأَسدٌ ضُبَاثِيٌّ، أَي شديدُ الضَّبْثَةِ، أَي القَبْضَة وَقَالَ رؤبة:
وَكم تَخَطَّتْ من ضُبَاثِيَ أَضِمْ
(والضُّبَاثُ) ، كغُراب، (والضَّبُوثُ) ، كصبُور، والضَّابِثُ كصَاحِب، (والضَّبِثُ، ككَتِفٍ، والمِضْبَثُ، كمِنْبر، والمُضْطَبِثُ) ، كلّ ذالك بِمَعْنى (الأَسَد) ، مأْخُوذٌ من ضَبَثَ بهِ، إِذا بطَشَ، وسُمِّيَ بهَا الأَسدُ لضَبْثِهِ بالفَرِيسَةِ.
وَمن الْمجَاز: تَقول: لَيْثٌ بأَقْرانِه ضَابِثٌ. وبأَرْواحِهِم عابِثٌ.

ضغث
: (ضَغَثَ الحَدِيثَ، كمَنَعَ) يَضْغَثُه ضَغْثاً، إِذا (خَلَطَه) ، وَهُوَ مَجاز.
والضَّغْثُ: الْتِبَاسُ الشيْءِ بعضِه بِبعضٍ، وسيأْتي تَتِمَّة هاذا الْكَلَام.
(و) ضَغَثَ (السَّنَامع: عَرَكَه) وضَغَثَهَا يَضْغَثُها ضَغْثاً: لَمَسَهَا ليَتَيَقَّنَ ذالك.
(و) ضَغَثَ (الوَرَلُ: صَوَّتَ) ، عَن الفَرَّاءِ، وضبطَه الصاغَانيُّ كسَمِع.
(و) ضَغَثَ (الثَّوْبَ: غَسَلَه، وَلم يُنَقِّهِ) فبقِيَ مُلْتَبِساً، وَهُوَ مجَاز.
(وناقَةٌ ضَغُوثٌ) مثل (ضَبُوث) ، وَهِي الَّتِي يَضْغَثُ الضَّاغِثُ سَنامَها، أَي يَقْبِضُ عَلَيْهِ بكَفِّه أَو يَلْمَسُه، ليَنْظُرَ أَسمِينَةٌ هِيَ أَم لَا، وَهِي الَّتِي يُشَكُّ فِي سِمَنِها، فتُضْغَثُ، أَبِهَا طِرْقٌ أَم لَا؟ والجَمْعُ ضُغُثٌ.
(و) تَقول: ضَرَبَه بضِغْثٍ، (الضَّغْثُ، بِالْكَسْرِ: قَبْضَة) من (حَشِيشٍ) أَو مِقدارُها (مُخْتَلِطَةُ الرَّطْبِ باليابِسِ) قَالَ الشَّاعِر:
كأَنّه إِذْ تَدَلّى ضِغْثُ كُرّاثِ
(5/288)

ورُبّمَا استُعِيرَ ذَلِك فِي الشَّعَر.
وَقَالَ أَبو حنيفَة: الضِّغْثُ: كُلُّ مَا مَلأَ الكَفَّ من النّبَاتِ، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِب بّهِ} (سُورَة ص، الْآيَة: 44) يُقَال: ابنّه حُزْمَةٌ من أَسَلٍ ضَرَبَ بهَا امْرَأَتَه، فبَرَّتْ يَمِينُه.
وَفِي حديثِ عليَ رَضِي الله عَنهُ فِي مَسْجِد الْكُوفَة: (فِيهِ ثَلاثُ أَعْيُنٍ أَنْبَتَت بالضِّغْثِ) يريدُ بِهِ الضِّغْثَ الَّذِي ضَرَبَ بِهِ أَيُّوبُ عَلَيْه السلامُ زوجَتَه، والجَمْعُ من كُلِّ ذالك أَضْغَاثٌ.
وضَغَّثَ النَّبَاتَ: جَعَلَه أَضْغاثاً.
وَعَن الفراءِ: الضِّغْثُ: مَا جَمَعْتَه من شَيْءٍ، مثلُ حُزْمَةِ الرَّطْبَةِ وَمَا قَامَ على ساقٍ واستطالَ ثمَّ تَجْمَعُه.
وَقَالَ أَبو الهَيثم: كُلُّ مجموعٍ مَقبوضٍ عَلَيْهِ بجُمْعِ الكَفِّ فَهُوَ ضِغْثٌ، والفِعْلُ ضَغَثَ.
وَفِي حَدِيث ابْن زُمَيْلٍ (فمنْهُم الآخِذُ الضِّغْثَ) هُوَ مِلْءُ اليَدِ من الحَشِيش المُخْتَلِطِ، وَقيل: الحُزْمَة مِنْهُ (وَمَا أَشْبَهَه من الْبُقُول) أَراد وَمِنْهُم من نَالَ من الدُّنْيَا شَيْئاً.
وَفِي حَدِيث أَبي هُريرةَ: (لأَنْ يَمحشِيَ مَعِي ضِغْثَانِ من نَارٍ أَحَبُّ إِليَّ من أَن يَسْعَى غُلامِي خَلْفِي) ، أَي حُزْمَتانِ من حَطَبٍ، فاستَعارهما للنّار، يَعْنِي أَنّهما قد اشْتَعَلَتا وصَارَتا نَارا.
(واضْطَغَثَهَ: احْتَطَبَه) ، وأَنشد الأَصمعيّ:
إِنْ يَخْلِهِ بِعِرْقِةِ أَو يَجْتَثِثْ
لَا يَخْلِ حَتّى اللّيلِ ضِغْثَ المُضْطَغِثْ
يَخْلِه، أَي يَقْطَعْهُ.
(و) فِي حَدِيث عمر: (أَنّهُ طافَ بالبيتِ، فَقَالَ: اللهُمّ إِنْ كَتَبْتَ عليَّ إِثْماً أَو ضِغْثاً فامْحُهُ عنّي فإِنّك تَمْحُو مَا تَشَاءُ) قَالَ شَمِرٌ: الضِّغْثُ من الخَبَرِ والأَمْرِ مَا كَان مُخْتَلِطاً لَا حَقيقةَ لَهُ، قَالَ ابْن الأَثير (أَرَادَ) عَمَلاً
(5/289)

مختَلِطاً غيرَ خالِصٍ، من: ضَغَثَ الحديثَ، إِذا خَلَطَه، فَهُوَ فِعْلٌ بِمَعْنى مَفْعُول.
وَكَلَام ضَغْثٌ (وضَغَثٌ) لَا خَيْرَ فيهِ، وَالْجمع أَضْغَاثٌ، وَفِي التَّنْزهيل العَزِيزِ: {أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الاْحْلَامِ بِعَالِمِينَ} (سُورَة يُوسُف، الْآيَة: 44) هِيَ (رُؤْيَا لَا يَصِحُّ تَأْوِيلُهَا؛ لاخْتِلاطِهَا) والْتِبَاسِها، قَالَه ابنُ شُمَيْل.
وأَتانَا بضِغْثِ خَبَرٍ، وأَضْغاثٍ من الأَخْبَارِ، أَي ضُروب مِنْهُ، وَهُوَ مجَاز.
وَقَالَ مُجاهِدٌ: أَضْغَاثُ الرُّؤْيَا: أَهاوِيلُهَا، وَقَالَ غَيره: سُمِّيتْ أَضْغاثَ أَحلامٍ؛ لأَنّها مُخْتَلِطَةٌ، فدخلَ بعضُها فِي بعضٍ، وَلم تَتَمَيَّزْ مَخارجُها، وَلم يَسْتَقِمْ تَأْوْيلُهَا.
وَيُقَال للحالِمِ: أَضْغَثْتَ الرُّؤْيَا، أَي جِئْتَ بهَا مُلْتَبِسَةً، وَهُوَ مَجاز.
(والتَّضْغِيثُ: مَا بَلَّ الأَرْضَ والنَّبَاتَ من المَطَرِ) ، يُقَال: أَصابَ الأَرْضَ تَغضْغِيثٌ من مَطَرٍ.
(و) أَمّا (الضَّاغِثُ للمُخْتَبِىءِ فِي الخَمَرِ) ، مُحَرَّكةً، كَذَا ضُبِط، وضَبَطَه شيخُنا بالكَسْر وصَوَّبه، هُوَ نَصُّ الجَوْهَرِيِّ وتَمَامُه: يُفَزِّعُ الصِّبيانَ بصَوْتٍ يُرَدِّدُهُ فِي حَلْقِه، فَهُوَ تَصْحِيفٌ (إِنما هُوَ بالبَاءِ المُوَحَّدَةِ) ، وَقد سبَقَ بَيانُه، (وغَلِطَ الجَوْهَرِيّ) ، وَقد ذَكَره الأَزهريُّ وابنُ فارِس على الصِّحّة، وتَبِعَهما الصّاغَانيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الضَّغُوثُ: السَّنَامُ المَشْكُوكُ فِيهِ، عَن كُراع.
وضَغَّثَ رَأْسَهُ: صُبَّ عليِ الماءَ ثمَّ نَفَشَه فجَعَلَه أَضْغَاثاً؛ ليَصِلَ الماءُ إِلى بَشَرَتِه.
وَفِي حَدِيث عائشةَ رَضِي الله عَنْهَا (كانَتْ تَضْغَثُ رَأْسَها) أَي تُعَالِجُ شعَرَ رَأْسِها باليَدِ عندَ الغَسْل، كأَنّهَا تَخْلِطُ بعضَه ببعضٍ،؛ ليَدْخُلَ فِيهِ الغَسُولُ.
(5/290)

(فصل الطّاءِ) الْمُهْملَة مَعَ الْمُثَلَّثَة)
طبث
: طابِثُ، وَهِي قَريةٌ بالبَصْرةِ مِنْهَا أَبُو الحَسَن الطَّابِثِيُّ، من كبار العلماءِ، قَالَه شيخُنا، وَقد أَهمله الجَماعة.

طثث
: ( {الطَثُّ) } والأَطَثُّ: لُغَتَان ذَكَرَهما اللَّيْثُ، والأَوّل أَكْثَرُ وأَصْوَبُ، وَهُوَ (لُعْبَةٌ للصِّبْيَانِ يَرْمُونَ بَخَشَبَةٍ مُسْتَدِيرَةٍ) عَرِيضةٍ يُدَقَّقُ أَحَدُ رَأْسَيْهَا نَحْو القُلَةِ (تُسَمَّى {المِطَثَّةَ) ، بِالْكَسْرِ، وَعَن ابنِ الأَعرابِيّ:} المِطَثّة: القُلَةُ، والمِطَثُّ: اللَّعِبُ بهَا، قَالَ الأَزهَرِيُّ: هاكذا رَوَاهُ أَبو عَمْرٍ و، والصّواب {الطَّثُّ: اللَّعِبُ بهَا.
} والطَّثَّةُ: خَشَبَةُ القَالَبِ.
{وطثَّ الشْيءَ} يَطُثُّه {طَثًّا؛ إِذا ضَرَبَه بِرِجْلِه، أَو باطِنِ كَفِّه حَتَّى يُزِيلَه عَن مَوضِعِه، قَالَ يَصفُ صَقْراً:
} يَطُثُّهَا طَوْراً وطَوْراً صَكَّا
حَتّى يُزِيلَ أَو يَكَادَ الفَكَّا
يُرِيد فَكَّ الفمِ.
! وطَثْطَثَ الشَّيْءَ: رَماهُ من يَدِهِ قَذْفاً، كالكُرَةِ.

طحث
: (طَحَثَه، كمَنَعَه) أَهملَه الجوهريّ، وَقَالَ الصّاغَانيّ: أَي (دَفَعَه باليَد) وضَرَبَه بكَفّه. يَمَانِيَةٌ.

طخمرث
: (طَخْمُورَثُ) أَهمله الجوهريّ، وأَخلاه عَن الضّبط لاشْتِهارِه، وَهُوَ بِفَتْح فسكونٍ وضمّ الْمِيم وَفتح الراءِ، وَضَبطه شيخُنا عَن بعضٍ بضَمّ الأَول والخامِسِ، والأَوّلُ أَصْوَبُ. قَالَ اللّيث: هُوَ اسْم (مَلِك من عُظَمَاءِ الفُرْسِ) نَسَبُه يَتّصِل إِلى سيّدنا نُوحٍ عَلَيْهِ السَّلَام
(5/291)

يُقَال: إِنّه (مَلَكَ) الفُرْسَ وساسَها (سَبْعَمِائَةِ سَنَةٍ) ، وَله بناءٌ بأَصْبَهَان، وإِنما ذكرَه لَغرابته وشُهْرَةِ هَذَا الِاسْم فِي الدّواوين.

طرث
: (الطُّرْثُوثُ، بالضّمّ: الكَمَرَةُ) ، على التّشبيه، فَهُوَ مَجاز.
(وَنَبْتٌ يُؤْكَلُ) ، وَفِي الْمُحكم: نَبْتٌ رَمحلِيٌّ طَوِيلٌ مُسْتَدِقٌّ كالفُطْرِ، يَضْرِبُ إِلى الحُمْرَةِ وَيَيْبَسُ، وَهُوَ دِبَاغٌ لِلْمَعِدَةِ، واحدَتُه طُرْثُوثَةٌ، عَن أَبي حنيفةَ، وَهُوَ ضَرْبانِ: فَمِنْهُ حُلْوٌ، وَهُوَ الأَحمَرُ، وَمِنْه مُرًّ، وَهُوَ الأَبْيَضُ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: الطّرْثُوثُ: نَبْتٌ على طُولِ الذِّراعِ، لَا وَرَقَ لَهُ، كأَنّه من جِنْسِ الكَمْأَةِ.
(والتَّطَرْثُثُ: اجْتِنَاؤُه) ، يُقَال: تَطَرْثَتَ القَوْمُ: خَرَجُوا يَجْتَنُونَ الطَّرَاثِيثَ، وخَرَجُوا يَتَطَرْثَثُونَ، أَي يَجْتَنُونَهُ.
قَالَ الأَزهريّ: وطُرْثُوثُ البَادِيَةِ لَا لأعرَقَ لَهُ وَلَا ثَمَرَ، ومَنْبِتُه الرّمَالُ وسُهُولَةُ الأَرْض، وَفِيه حَلاوةٌ مُشْرَبَةٌ عُفُوصةً، وَهُوَ أَحمَرُ مُسْتَدِيرُ الرّأْسِ، كأَنّه ثُومَةُ ذَكَرِ الرَّجُلِ.
قلت: وَقد تَقَدَّم الإِشَارَةُ إِليه.
ثمَّ قَالَ: والعَرَبُ تَقول: (طَراثِيثُ لَا أَرْطَى لَهَا، وذَآنِينُ لَا رِمْثَ لهَا) لأَنّهما لَا ينْبُتَانِ إِلاّ مَعَهُما، يُضْرَبَانِ مَثلاً للَّذي يُسْتَأْصَلُ فلاَ يَبْقَى لَهُ بَقِيَّةٌ بعدَمَا كانَ لَهُ أَصل وقَدْرٌ ومالٌ.
(والطَّرْثُ) بِالْفَتْح (: كُلُّ نَبَاتٍ طَرِيَ غَضَ) ، وَقد صَحَّفه الصاغانيّ فَقَالَ: كلُّ بِناءٍ طَرِيّ، وَقد نَبَّهْنا عليهِ فِي هامِش كتابِ التكملة.
(و) الطِّرْثُ (بِالْكَسْرِ: طَرَفُ البَظْرِ) ، نَقله الصاغانيّ:
(وطُرَيْثِيثُ) ، على صِيغة التّصغير (: ة، بنَيْسَابُورَ) ، فِي رُسْتَاقِهَا، هاكذا تُكْتَب، وَهِي فِي الأَصل طُرْشِيزُ، كَمَا قَالَه الأَزْهَريّ.
(5/292)

طرخث
: (الطَّرْخَثَةُ) ، أَهملَه الجوهَرِيُّ، وَقَالَ الصّاغَانِيُّ: هُوَ (الخِفَّةُ والنَّزَقُ) ، وكذالك الطَّرْثَخَةُ.

طرمث
: (الطُّرْمُوثُ بالضَّمِّ) أَهمله الجوهَرِيّ وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ (الضَّعِيفُ) من الرِّجَالِ.
(وخُبْزُ المَلَّةِ) ، كالطُّرمُوسِ، بِالسِّين، وسيأْتي.

طلث
: (طَلَثَ الماءُ) يَطْلُثُ (طُلُوثاً) ، أَهملَه الجوهريّ، وَقَالَ ثَعْلَب: أَي (سَالَ) وقالَ أَبو عَمْرٍ و: وَكَذَا وَزَبَ يَزِبُ وُزُوباً.
(و) يُقَال: (طَلَّثَ) الرَّجلُ (عَلَى كَذَا تَطْلِيثاً) ، وَالَّذِي فِي التّهْذِيبِ واللِّسَانِ والتَّكْمِلَةِ: طَلَّثَ الرَّجلُ على الخَمْسينَ، ورَمَّثَ عَلَيْهَا، إِذا (زَادَ) عَلَيْهَا.
(والطُّلْثَةُ، بالضّم) : الرَّجُلُ (الجَاهِلُ الضَّعِيفُ العقْلِ والبَدَنِ) ، قَالَه ابنُ الأَعْرَابِيّ.

طلحث
،
طلخث
: (طَلْحَثَه) أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: أَي (لَطَّخَه بأَمْرٍ يَكْرَهُه) كَذَا نقلَه الصَّاغَانِيّ.
(كَطَلْخَثَه) ، بالخَاءِ الْمُعْجَمَة، وَقد أَهملَه الجَوْهَرِيّ أَيضاً، وَنَقله الصّاغَانيّ عَن أَبِي مالِكٍ وأَبِي الخَطّابِ الأَخفش.
(أَو الطَّلْخَثَةُ) بالخَاءِ (التَّلْطِيخُ بالشَّيْءِ) أَي (مُطْلَقاً) كَمَا نَقله الصاغانيّ عَن ابْن دُريد.

طمث
: (طَمَثَهَا يَطْمِثُها) بِالْكَسْرِ (ويَطْمُثُها) بالضّمّ، طَمْثاً (: افْتَضَّها) ، وعَمَّ بِهِ بعضُهم الجِمَاعَ.
قَالَ ثَعلب: الأَصْلُ الحَيْضُ، ثمَّ جُعلَ للنِّكاحِ.
وَقَالَ الفرَّاءُ: الافْتِضاضُ، وَهُوَ النِّكاح بالتَّدْميَة، قَالَ: والطَّمْثُ هُوَ
(5/293)

الدَّمُ، وهما لُغَتَانِ، طَمَثَ يَطْمُث ويَطْمِثُ، والقُرّاءُ أَكثَرُهم على {لَمْ يَطْمِثْهُنَّ} (سُورَة الرَّحْمَن، الْآيَة: 56) بكسرِ الْمِيم.
وَقَالَ أَبو الهَيْثَم: يُقَالُ: طُمِثَتْ تطْمَثُ، أَي أُدْمِيَتْ بالافْتِضاضِ، وقولُ الفَرَزْدَقِ:
وقعْنَ إِليّ لَمْ يُطْمَثْنَ قَبْلِي
فهُنَّ أَصَحُّ من بَيْضِ النَّعامِ
أَي هُنَّ عَذَارَى غيرُ مُفْتَرَعَاتٍ
(وطَمَثَت) المرأَةُ تَطْمُثُ طَمْثاً وتَطْمِثُ (كنَصَرَ وسَمِعَ) وَزَاد شَيخنَا وَمن بَاب تَعِبَ لُغَة، أَي (حاضَتْ، فَهِيَ طَامِثٌ) ، بِغَيْر هاءٍ، وَقيل: إِذا حاضَتْ أَوَّلَ مَا تَحِيضُ، وخَصَّ اللِّحْيَنِيّ بِهِ حَيْضَ الجَارَيَةِ.
(و) من الْمجَاز: (الطَّمْثُ: المَس) ، وذالك فِي كلّ شيءٍ يُمَسُّ، وَيُقَال للمَرْتَعِ: مَا طَمَثَ ذالِكَ المَرْتَعَ قَبْلَنَا أَحَدٌ، ومَا طَمَثَ هاذِه النَّاقَةَ حَبْلٌ قَطّ، أَي مَا مَسَّهَا عِقالٌ، وَمَا طَمَثَ البَعِيرَ حَبْلٌ، أَي لم يَمَسَّهُ.
وَقَوله تَعَالَى: {لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلاَ جَآنٌّ} (سُورَة الرَّحْمَن، الْآيَة: 56) قيل: مَعْنَاهُ لم يُمْسَسْنَ. وَقَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ لم يُنْكَحْنَ والعَرَبُ تَقُول: هَذَا جَمَلٌ مَا طَمَثَه حَبْلٌ قَطٌّ، أَي لم يَمَسَّهُ.
(و) الطَّمْثُ: (الدَّنَسُ) ، وَمِنْهُم من أَوَّلَ بِهِ الآيةَ.
والطَّمْثُ: الرِّيبَةُ، يُقَال: مَا بِفلان طَمْثٌ، أَي ريبَةٌ.
(و) الطَّمْثُ: (الفَسَادُ) ، قَالَ عَدِيّ ابْن زَيْدٍ:
طاهُرُ الأَثْوَابِ يَحْمِي عِرْضَهُ
من خَنَا الذِّمَّة أَو طَمْثِ العَطَنْ
والطَّمْثُ: العَقْلُ، طَمَثَ البَعِيرَ يَطْمِثُه طَمْثاً: عَقَلَه.
(وَوَاثِلَةُ) هاكذا بِالْمُثَلثَةِ فِي سائِر النسَخِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والصوابُ وائِلَةُ (بنُ الطَّمَثَانِ) بنِ عَوْذِ مَنَاةَ بنِ يَقْدُمَ بنِ أَفْصَى بنِ دُعْمِيَ، (مُحَرَّكَةً،
(5/294)

فِي إِيادٍ) ، قَالَه ابنُ حَبِيب، وَمِنْهُم: قُسُّ بنُ سَاعِدَةَ بنِ عَمْرِو بنِ عَدِيِّ بنِ مالِكِ بن أَيدغانَ بنِ النَّمِرِ بنِ وَائِلَةَ.

طهث
: (الطُّهْثَةُ بالضَّمِّ) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ أَبو عَمْرو: هُوَ (الضَّعِيفُ العَقْلِ وإِنْ كَانَ جَسِيماً) أَي وإِن كَانَ جِسْمُه قَويًّا، كَذَا فِي التَّكْمِلَة واللِّسَان.

(فصل الْعين) الْمُهْملَة مَعَ المثلّثة)
عَبث
: (عَبِثَ) بِهِ (كفَرِحَ) عَبَثاً (: لَعِبَ) فَهُوَ عابِثٌ، لاعِبٌ بِمَا لَا يَعْنِيه، وليسَ من بَاله.
والعَبُثُ: أَن تَعْبَثَ بالشَّيْءِ، وَقيل: العَبَثُ: مَا لَا فائِدَةَ فِيهِ يُعْتَدُّ بهَا، أَو مَالا يُقْصَدُ بِهِ فَائِدَة، وَفِي الحَدِيث: (أَنَّه عَبثَ فِي مَنامِهِ) أَي حَرَّك يَدَيْهِ كالدَّافِعِ أَو الآخِذِ.
(و) عَبَثَ (كَضَرَبَ) يَعْبِثُ عَبْثاً (: خَلَطَ) .
(و) عَبَثَ يَعْبِثُ عَبْثاً (: اتَّخَذَ العَبِيثَةَ، وَهِي أَقِطٌ مُعَالَجٌ) .
قَالَ أَبُو صَاعِدٍ الكِلاَبِيّ: الأَقِط يُفْرَغُ رَطْبُه حينَ يُطْبَخُ على جَافِّهِ، فيُخْلَطُ بهِ، يُقَال:
عَبَثَتِ المَرْأَةُ (أَقِطَهَا) ، إِذا فَرَّغَتْهُ على المُشَرِّ (اليَابِسِ) ليَحْمِلَ يابِسُه رَطْبَه، يُقَال: ابْكُلِي واعْبِثِي، قَالَ رُؤْبَة:
وطَاحَتِ الأَلْبَانُ والعَبَائِثُ
(أَو) العَبِثَةُ (طَعامٌ يُطْبَخُ وَفِيه جَرَادٌ) .
وَعبَثَ الأَقِطَ يَعْبِثُه عَبْثاً: حَفَّفَه فِي الشَّمْسِ، وَقيل: عَبَثَه: خَلَطَه بالسَّمْنِ، وَهِي العَبِيثَةُ والعَبِيثُ.
والعَبِيثَةُ أَيضاً: الأَقِطُ يُدَقُّ مَعَ التَّمْرِ، فتُؤْكَل وتُشْرَبُ.
وَيُقَال: جاءَ بِعَبِيثَةِ فِي وِعَائِه، وَهِي البُرُّ والشَّعِيرُ يُخْلَطانِ مَعاً.
(5/295)

(وعَبِيثَةُ النّاسِ: أَخْلاَطُهُم) لَيْسُوا من أَبٍ واحِدٍ، قَالَ:
عَبِيثَةٌ من جُشَمٍ وجَزْمِ
كل ذَلِك مُشْتَقٌّ من العَبْثِ، وَتقول: إِنّ فُلاناً لَفِي عَبِيثَةٍ من النّاسِ ولَوِيثَةٍ من النّاسِ، وهُمُ الّذين لَيْسُوا من أَبٍ واحِدٍ، تَهَبَّشُوا من أَماكِنَ شَتَّى.
(والعِبِّيثُ، كسِكِّينٍ) : الرَّجُلُ (الكَثِيرُ العَبَثِ) .
(و) العَبِيثُ (: كلَطِيفٍ) : المَصْلُ فِي لُغَة، وَهُوَ (رَيْحَانٌ) وَفِي التّكْملة: ضَرْبٌ من الرَّياحِين.
(والعَوْبَثُ) كجَوْهَرٍ (: شِعْبٌ) وَفِي اللِّسَان: موضِعٌ، قَالَ رؤبة:
أَسْرَى وقَتْلَى فِي غُثَاءِ المُغْتَثِي
بِشِعْبِ تَنْبُوكٍ وشِعْبِ العَوْبَثِ
(وعَوْبَثانُ بن زَاهِرِ بنِ مُرادِ) بنِ مَذْحِجٍ (: جَد بَدَّاءَ بنِ عامِرٍ) ، ذَكَرَه ابنُ حَبِيب.
وعَوْبَثانُ بنُ مُرَادٍ: أَخو زَاهِر بنِ مُرادٍ هاذا.
(وَهُوَ عَبِيثَةٌ، (أَي) مُؤْتَشَبٌ، فِي نَسَبِه خَلْطٌ) ، كَذَا عَن أَبي عُبَيْدةَ، وَهُوَ مَجاز.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
العَبْثَةُ بالتسكين: المَرَّةُ الواحِدَةُ.
وَعَبَثْتُ الأَقِطَ ومِثْتُه ودُفْتُه، وغَبَثْتُه، بالغين، لُغَة فِيهِ.
والعَبِيثَةُ: الغَنَمُ المُخْتَلِطَةُ، يُقَال: مَرَرْنا على غَنَمِ بنِي فُلانٍ عَبِيثَةً واحِدَةً، أَي اخْتَلَطَ بعضُهَا ببعضٍ، وَقَالَ غَيره: وظَلَّتِ الغَنَمُ عَبِيثَةً وَاحِدَةً وَبَكِيلَةً، واحِدَةً، وَهُوَ أَنَّ الغَنَمَ إِذا لَقِيَتْ غَنَماً أُخرَى دَخَلَتْ فِيهَا، واخْتَلَطَ بعضُها ببعْضٍ، وَهُوَ مَثَلٌ، وأَصْلُه من الأَقِطِ والسَّوِيقِ يُبْكَلُ بالسَّمْنِ فيُؤْكَلُ.
وأَما قَول السَّعْدِيّ:
إِذا مَا الخَصِيفُ العَوْبَثَانِيُّ ساءَنا
تَرَكْنَاهُ واخْتَرْنَا السَّدِيفَ المُسَرْهَدَا
(5/296)

فيُقَال: إِنّ العَوْبَثَانِيّ دَقِيقٌ وسَمْنٌ وتَمْرٌ يُخْلَطُ باللَّبَنه الحَلِيبِ. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: هَذَا البَيْتُ لناشِرَةَ بنِ مالِكٍ، يَرُدُّ علَى المُخَبَّلِ السَّعْدِيّ، وَكَانَ المُخَبَّلُ قد عَيَّرَه باللَّبَنِ. والخَصِيفُ: اللَّبَنُ الحَلِيبُ يُصَبّ عَلَيْهِ الرّائِبُ، وَسَيذكر فِي خصف إِن شاءَ الله تَعَالَى.

عثث
: ( {العُثَّةُ: بِالضَّمِّ: سُوسَةٌ) ، أَو الأَرَضةُ الَّتِي (تَلْحَسُ الصُّوفَ، ج} عُثٌّ) بالضّمّ، {وعُثَتٌ، كصُرَدٍ.
(} وعَثَّتِ الصُّوفَ) والثَّوْبَ {تَعُثُّه (} عَثًّا) : أَكَلَتْهُ، {وعُثَّ الصُّوفُ: أَكَلَهُ العُثُّ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:} العُثُّ: دُوعيْبَّةٌ تَعْلَقُ الإِهَابَ فَتَأْكُلُه، وأَنشد:
تَصِيدِينَ شُبّانَ الرِّجَالِ بفَاحِمٍ
غُدَافِ وتَصْطادِينَ {عُثًّا وجُدْجُدَا
والجُدْجُدُ أَيضاً: دُوعيْبَّةٌ تَعْلَقُ الإِهَابَ فتأْكُلُهُ.
وَقَالَ ابْن دُرَيْد: العُثُّ: بِغَيْر هاءٍ: دَوَابُّ تَقَعُ فِي الصُّوفِ، وذالك على أَنَّ العُثَّ جَمْعٌ، وَقد يَجوزُ أَنّ يَعْنِيَ بالعُثِّ الوَاحِدَ، وعبَّرَ عَنهُ بالدّوابّ لأَنه جِنْسٌ مَعْنَاهُ الجمْعِ وإِن كانَ (لَفظه) واحِداً: وسُئل أَعرابِيَ عَن ابْنه، فَقَالَ: أُعْطِيهِ كلَّ يومغ من مَالِي دانِقاً وإِنّه فِيهِ لأَسْرَعُ من العُثِّ فِي الصُّوفِ فِي الصَّيْفِ.
(و) رُبمَا سُمِّيت (العَجُوزُ) } عُثَّةً، وَهُوَ مَجاز؛ لمَا فِيهَا من الفَسَادِ والخُرْقِ، كأَنها سُوسَةٌ.
(و) العُثَّةُ {والعثَّةُ: (المَرْأَةُ) المَحْقُورَةُ (البَذيئةُ) الخَامِلَة. (والحَمْقَاءُ) ضاوِيَّةً كَانَت أَو غيرَ ضَاوهيَّة، وَجَمعهَا} عِثاثٌ. وَيُقَال للمرأَةِ الزَّرِيَّةِ مَا هِيَ إِلا عُثَّةٌ.
وَقَالَ بعضُهُم: امرأَةٌ عَثَّةٌ، بِالْفَتْح
(5/297)

ضَئيلَةُ الجِسْمِ، ورَجُلٌ {عَثٌّ، قَالَ يَصفُ امرأَةً جَسِيمَةً.
عَمِيمَةُ ضاحِى الجِلْدِ ليْسَتْ} بِعَثَّةٍ
وَلَا دِفْنِسٍ يَطْبِى الكِلابَ خِمارُها
الدِّفْنِسُ: البَلْهَاءُ الرَّعْنَاءُ.
( {والعِثَاثُ، بِالْكَسْرِ: التَّرَنُّمُ فِي الغِنَاءِ) ورفعُ الصَّوْتِ بِهِ (} كالتَّعْثِيثِ {والمُعَاثَّةِ) .
} عَاثَّ فِي غِنائِهِ {مُعَاثَّةً} وعِثَاثاً، وَ {عَثَّثَ: رَجَّعَ، (وَكَذَلِكَ القوسُ المُرِنِّةُ) ، قَالَ كُثَيِّرٌ يَصف قوْساً:
هَتُوفاً إِذا ذَاقَها النّازِعُونَ
سَمِعْتَ لَهَا بَعْدَ حَبْضٍ} عِثاثَا
وَقَالَ بعضُهم: هُوَ شِبْهُ تَرَنُّمِ الطَّسْتِ إِذا ضُرِبَ.
(و) العِثَاثُ أَيضاً (: أَفاعِي يَأْكُلُ بْضُهَا بَعْضاً فِي الجَدْبِ) ، نَقله الصّاغَانِيّ.
( {والعَثْعَثُ: الفَسَادُ) .
(و) عَثْعَثٌ (: جَبَلٌ بالمَدِينَة) المُشَرَّفَةِ، وَيُقَال لَهُ أَيضاً سُلَيْع، تَصْغِير سَلْعٍ، علَيْه بيوتُ أَسْلَمَ بنِ أَفْصَى، وتُنْسَب إِليه ثَنِيَّةُ عَثْعَثٍ.
(و) } عَثْعَثٌ أَيضاً: اسْم (مُغَنَ) .
(و) العَثْعَثُ (: مَا لاَنَ من الوَرِكِ) ، وَبِه فُسِّر قولُ الشّاعر:
تُرِيكَ وذَا غَدائِرَ وارِداتٍ
يُصِبْنَ {عَثَاعِثَ الحَجَبَات سُود
(و) العَثْعَثُ أَيضاً: مَا لاَنَ (مِنَ الأَرْضِ) ، قَالَ أَبو حنيفةَ:} العَثْعَثُ مِن مَكارِمِ المَنابِت.
(و) {العَثْعَثُ: (ظَهْرُ كَثِيبٍ لَا نَباتَ فِيه) ، وَقيل: العَثْعَثُ: الكَثِيبُ من السَّهْلِ أَنْبَتَ أَو لَمْ يُنْبِتْ، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا ينْبِتُ خاصَّةً، والأَوَّلُ الصَّحِيحُ، لقَوْل القُطَامِيِّ:
كَأَنَّهَا بَيْضَةٌ غَرَّاءُ خُدَّ لَها
فِي} عَثْعَثٍ يُنْبِتُ الحَوْذَانَ والعَذَمَا
وَقيل: هُوَ رَمْلٌ صَعْبٌ تَوْحَلُ فِيهِ
(5/298)

الرَّجْلُ، فإِن كَانَ حارًّا أَحْرَقَ الخُفَّ، يَعْنِي خُفَّ البَعِيرِ، والجَمْعُ العَثَاعثُ، قَالَ رؤبةُ:
أَقْفَرَتِ الوَعْسَاءُ والعَثَاعِثُ
(والعَثُّ: الإِلْحَاحُ) فِي المسأَلةِ.
عَثَّهُ يَعُثُّه عَثًّا: رَدَّ عليِ الكَلامَ أَو وَبَّخَهُ بِهِ، كعَتَّه.
(و) العَثُّ: (عَضُّ الحَيَّةِ) ، {عَثَّتْهُ الحَيَّةُ} تَعُثُّه {عَثًّا: نَفخَتْه ولمْ تَنْهَشْه، فسقَطَ لذالك شَعَرُه.
(وعَثْعَثَ) مَتَاعَهُ (: حَرَّكَ) .
} وعثْعَثَ متاعَه، وحَثْحثَه، وبَثْبَثَهُ، إِذا بَذَّرَه (وفَرَّقَه) .
(و) عَثْعَثَ الرَّجُلُ بالمَكَانِ (: أَقَامَ) بِهِ، والمكانُ {مُعَثْعَثٌ، عَن أَبي زيد، نَقله ابنُ القَطَّاع.
(و) } عَثْعَثَ (: تَمكَّنَ) .
(و) عَثْعَثَ إِلى الشَّيْءِ: (رَكَنَ) .
(و) فِي الحَدِيث: (ذُكِرَ لعلِيَ رَضِي الله عَنهُ زَمَانٌ، فَقَالَ: (ذَاك زمانُ (العَثاعِث)) أَي (الشَّدائِد) ، من {العَثْعَثَةِ والإِفْسادِ.
(} والعَثَّاءُ: الحَيَّةُ) كالنَّكْزَاءِ.
(و) فِي النّوادر: ( {تَعَاثَثْتُه) و (تَعَالَلْتُه) ، بِمَعْنى وَاحِد.
(و) يُقَال (:} اعْتَثَّهُ عِرْقُ سَوْءٍ، أَي تَعَقَّلَه أَنْ يَبْلُغَ الخَيْرَ) ، نقلَه الصّاغَانيّ.
(و) فِي المَثَلِ:
(( {عُثَيْثَةٌ تَقْرُمُ جِلْداً أَمْلَسَا)) .
قَالَه الأَحنَفُ حِين بَلَغَه أَنّ رَجُلاً يَغتَابه. (يُضْرَبُ) مثلا (للمُجْتَهِدِ) أَن يُؤَثِّر (فِي الشّيءِ) ف (لَا يَقْدِر عَلَيْه) ،} وعُثَيْثَةٌ تَصْغِير عُثَّة.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
يُقَال: أَطْعَمَنِي سَوِيقاً حُثًّا {وعُثًّا، إِذا كانَ غيرَ مَلْتَوت بدَسَمٍ.
} والعَثْعَثُ: التُّرَابُ.
وعَثْعَثَهُ: أَلْقَاهُ فِي العَثْعَثِ.
(5/299)

وفلانُ عُثُّ مالٍ، كَمَا يُقَالُ: إِزاءُ مالٍ.
وبَنُو عَثْعَثٍ: بَطْنٌ من خَثْعَم.

عثلث
: (عِثْلِيثٌ، بِالْكَسْرِ) ، أَهمله الْجَمَاعَة وَقَالَ الصّاغَانيّ: هُوَ (حِصْنٌ بسَواحِلِ) بحرِ (الشّام) ، من فُتوح السّلطان صلاحِ الدّين يُوسفَ بنِ أَيّوبَ، رَحمَه الله تَعَالَى، و (يُعْرَفُ بالحِصْنِ الأَحْمَرِ) ، وَقد أَخبَرَنِي من رَآهُ أَنَّ أَهْلَه لُصُوصٌ شياطِينُ، وَالْمَشْهُور فتح العَيْنِ.

عدث
: (العَدْثُ) ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدِ: هُوَ (سُهُولَةُ الخُلُقِ) ، كَذَا فِي كتاب الِاشْتِقَاق لَهُ.
(وعُدْثَانُ بالضّمّ: اسْم) رجلٍ سُمّى بذَلك.
قلت: وَهُوَ عُدْثَانُ بنُ أُدَدَ بنِ الهَمَيْسَع، أَبوعَكّ، وَهُوَ أَبو قبائِلِ اليَمَنِ كُلِّهَا.
وعُدْثَانُ بنُ عبد الله بنِ زَهْرَانَ، والدُ دَوْسٍ القَبِيلَةِ المشهورةِ الَّتِي مها أَبُو هُريرَةَ رَضِي الله عَنهُ، وَقد وَجدتُ هاذه المادةَ فِي هَامِش نُسْخَةِ الصّحاح.

عرث
: (العَرْثُ) ، أَهمله الجَوهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ (الانْتِزاعُ والدَّلْكُ) ، يُقَال عَرَثَه عَرْثاً، إِذا انْتَزَعَهُ أَو دَلَكَه، وَقد قيل: عَرَتَه، وَقد تَقَدّم فِي التاءِ، كَذَا فِي اللّسان.

عرطنث
: (العَرْطَنِيثَا، كدَرْدَبِيسَا) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ الأَطبّاءُ: هُوَ (أَصْلُ شَجَرَةٍ) يُقَالُ لَهَا (بَخُورُ مَرْيَمَ) يُغْسَلُ بِهِ الثّياب، وَهُوَ رُوميّ، وَيُقَال لَهُ بالفَارِسيّة: فُلانلْ بِالضَّمِّ، ومنافعه وأَحكامُه فِي مصَنَّفَات الطِّب، وَهُوَ المَعْرُوفُ بالرَّكَفَة فِي مِصْر.
(5/300)

عفث
: (الأَعْفَثُ: الرَّجُلُ الكَثِيرُ التَّكَشُّفِ) وَفِي الحَدِيث: (كانَ الزُّبَيْرُ أَعْفَثَ) .
هَذِه الْمَادَّة مكتوبةٌ عندنَا بالمِدادِ الأَسْوَدِ، وَقد أَغْفَلَه صاحِبُ اللّسَان والصّاغَانيّ، فتستدْرَكُ عَلَيْهِمَا، وَهِي موجودَةٌ فِي نسخ الصّحاح، غير أَنّي رأَيت فِي هامِشِه أَنّه من الزِّيَادَات لأَبِي سَهْلٍ. وبخطّ أَبي زكريّا: الصَّوابُ بالتّاءِ بنقطتين.
قلت: ولكنَّ الأَزهريّ أَورَدَه بالمُثَلَّثَةِ، كَمَا للمصنّف.

عكث وعنكث
: (العَنْكَثُ: نَبْتٌ) قَالَ ابْن الأَعْرَابيّ: هُوَ شَجَرٌ يَشْتَهِيهِ الضَّبُّ، فيَسْحَجُها بذَنَبِهِ حَتَّى تَحَاتَّ، فيأْكُلَ المُتَحاتَّ، وَمِمَّا وَضَعُوه على أَلْسِنَةِ البَهَائِم: أَنَّ السمَكَةَ قالَتْ للضَّبِّ: وِرْداً ياضَبّ، فقالَ لَهَا الضَّبٌّ:
أَصْبحَ قَلْبِي صَرِدَا
لَا يَشْتَهِي أَنْ يَرِدَا
إِلاَّ عَراداً عَرِدَا
وصِلِّيَاناً بَرِدَا
وعَنْكَثاً مُلْتَبِدَا
(و) قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: (العَكْثُ أُمِيتَ أَصلُ بِنَائِه، وَهُوَ الاجْتِمَاعُ والالْتِئامُ) أَي لم يَسْتَعْمِلُوه ثُلاثِيًّا، وإِنّمَا استُعمِلَ مَزِيداً، كَمَا يَدُلّ لذالك قَوْله:
(وتَعَنْكَثَ) الشَّيْءُ: (اجْتَمَعَ) ، نَقله الصاغانيّ.
(والعَكِيثُ: بَوْلُ الفِيلِ) ، عَن ابنِ دُريد.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الَنْكَثُ: اسمُ مَوْضِعٍ، قَالَ رُؤبةُ:
(5/301)

هلْ تَعْرِفُ الدَّارَ عَفَتْ بالعَنْكَثِ
دارٌ لِذاكَ الشَّادِنِ المُرَعَّثِ
وعَنْكَثٌ: اسمُ رَجُلٍ.

علث
: (علَثَه يَعْلِثُه) عَلْثاً، وعلَّثَهُ تَعْلِيثاً، واعْتَلَثَه (: خَلَطَهُ) ، والمَعْلُوثُ بِالْعينِ: المَخْلُوطُ.
قَالَ الفرّاءُ: وَقد سمِعْنَاه بالغَين: مَغْلُوث، وَهُوَ معروفٌ، وَمثله أَورده المَيْدَانِيّ.
(و) عَلَثَه يَعْلِثُهُ عَلْثاً: (جَمَعَه) ، وَمِنْه عُلاثةُ، كَمَا يأْتي.
(و) عَلَثَ (السِّقَاءَ: دَبَغَهُ بالأَرْطَى) ، فَهُوَ سقاءٌ مَعْلُوثٌ.
(و) عَلَثَ (الزَّنْدُ) واعْتَلَثَ: (لمْ يُورِ) واعْتاصَ، والاسمُ العُلاثُ، قيل: وَمِنْه سُمِّيَ عُلاثةُ.
(والعَلْثُ) بالتسكين (: ة، شَرْقِي دِجْلَة، وَقْفٌ على العَلَوِيّة) ، وهم أَولادُ أَميرِ المُؤْمِنِينَ عليِّ بنِ أَبي طالبٍ رَضِي الله عَنهُ، من الحَسَنِ، والحُسَيْنِ، ومحمَّد، وعُمَرَ، والعَبّاس وزَيْنَبَ.
قَالَ الصّاغَانيّ: والسَّوَادُ أَرْضُ خَراجٍ وَهِي مَا بَيْنَ العُذَيْبِ إِلى عَقَبَةِ حُلْوَانَ، وَمن العَلْثِ إِلى عَبّادَانَ.
(و) العَلَثُ (محرُّكةً: شِدَّةُ القِتالِ، واللزُومُ لَهُ) ، بِالْعينِ والغين جَمِيعًا، كَذَا فِي الصّحاح.
وعَلِثَ القَوْمُ، كفرِحَ، عَلَثاً: تَقَاتَلُوا، وعَلِثَ بعضُ القَومِ ببعْضٍ. ورجُلٌ عَلِثٌ كَكَتِف: ثَبْتٌ فِي القِتَالِ.
(و) يُقَال: فلانٌ لَا يَأْكُلُ (العَلِيث) ، وَهُوَ بِالْعينِ والغين (: خُبْزٌ من شَعِير وحِنْطَةٍ) ، وَفِي الحَدِيث: (مَا شَبِعَ أَهْلُه من الخُبْزه العَليثِ) ، أَي الخُبْزِ المَخْبُوزِ من الشَّعِيرِ والسُّلْتِ.
والعَلْثُ والعُلاَثَةُ: الخَلْطُ.
(5/302)

والعَلَثُ والعَلِيثَةُ: الطَّعَامُ المَخْلُوطُ بالشَّعِيرِ.
والعَلْثُ: أَن تَخْلِطَ البُرَّ بالشَّعِيرِ، وَقَالَ أَبو زَيْد: إِذا خُلِطَ البُرُّ بالشَّعِيرِ فَهُوَ عَلِيثٌ، وعَلَثُوا البُرَّ بالشَّعِيرِ، أَي خَلَطُوه.
وَقَالَ أَبو الجَرّاحِ العُقَيْلِيّ: العَلِيثُ: أَن يُخْلَطَ الشَّعِيرُ بالبُرِّ للزِّراعَةِ، ثمَّ يُحْصَدانِ ويُجْمَعَانِ.
(والعُلاَثَةُ) بالضّمّ (: سَمْنٌ) أَو زَيْتٌ (وأَقِطُّ يُخْلَطُ) يعضُه بِبَعْضٍ.
(وكُلَّ شَيْئَيْنه خُلِطَا) فهما عُلاثةٌ، وَمِنْه اشْتُقَّ عُلاثَةُ، (و) هُوَ (رَجُلٌ من بَني الأَحْوَصِ) بن جَعْفَرِ بنِ كِلابِ ابنِ رَبِيعَةَ بنِ عَامِرٍ.
(و) عُلاَثَة (: الرَّجُلُ الَّذِي يَجْمَعُ من هَا هُنَا وَهَا هُنا) ، وَقد عَلَثَ.
(والعُلْثَةُ بالضَّمِّ: العُلْقَةُ) ، نَقله الصّاغانيّ.
(و) العَلِثُ (كَكَتِفٍ) الثَّبْتُ فِي القِتال، و (المَنْسُوبُ إِلى غَيْر أَبِيهِ) فَهُوَ مَخْلُوطٌ فِي نَسبه، (الكمُعْثَلِثِ) .
(و) العَلِثُ (: المُلازِمُ لِمَنْ يُطَالبُ) ، هاكذا فِي سائرِ النُّسخِ الَّتِي بأَيْدِينا، وَفِي اللِّسَان: رَجُلٌ عَلِثٌ: مُلازِمٌ مُطَالِبٌ فِي قِتَالٍ أَو غيرِه.
(واعْتَلَثَ زَنْداً: أَخَذَهُ من شجَرٍ لَا يَدْرِي أَيُورهي أَمح لَا) ، وَقَالَ أَبو حنيفَةَ: اعْتَلَثَ زَنْدَهُ، إِذا اعْتَرَضَ الشَّجَرَ اعتِراضاً، فاتَّخَذَه مِمّا وَجَدَ، والغينُ لغَةٌ، عَنهُ أَيضاً.
(و) فُلانٌ يَعْتَلِثُ الزِّنَادَ، (إِذا لَمْ يَتَخَيَّرْ مَنْكِحَهُ) ، فَهُوَ مخلوطٌ، والغينُ لغةٌ فِيهِ، وأَورده المَيْدانِيّ مَبْسُوطاً.
(والتَّعَلُّث: التَّمَحُّلُ) ، عَن الفرّاءِ، يُقَال: تَعَلَّثْتُ لَهُ الذُّنُوبَ، مثل تَمَحَّلْتُ.
(و) التَّعَلُّثُ (: التَّعَلُّقُ) واللُّزُوم.
(و) التَّعَلُّثُ (: تَرْكُ الإِحْكامِ) قَالَ رؤبةُ:
مُعجِّلٌ قَبْلَ احْتِثاثِ الحُثَّثِ
تَحْبِيرَ حِبْرٍ لَيْسَ بالتَّعَلُّثِ
(5/303)

(وأَعْلاثُ الزَّادِ) . وغيرِه، وَفِي نُسْخَة: وأَعْلاثُ الشَّيْءِ (: مَا أُكِلَ غَيْرَ مُتَخَيَّرٍ من شَيْءٍ) .
(و) الأَعْلاثُ (من الشَّجَرِ: القِطَعُ المُخْتَلِطَةُ مِمَّا يُقْدَحُ بهِ منَ المَرْخِ واليَبِيسِ) .
وَمِمَّا يُسْتَدرَكُ عليهِ:
العَلَثُ: مَا خُلِطَ فِي البُرِّ وغيرِه ممّا يُخْرَجُ فيُرْمَى بِه.
والتَّعْلِيثُ: اختلاطُ النَّفْسِ، وَقيل بَدْءُ الوَجَعِ.
وقُتِلَ النَّسْرُ بالعَلْثَى، مَقصوراً، أَي خُلِطَ لَهُ طَعَامِه مَا يَقْتُلُه، حَكَاهُ كُرَاع مَقْصُورا فِي بَاب فَعْلَى، والغين فِيهِ لُغَة.
والمُعْتَلِثُ من السِّهَامِ: الَّذِي لَا خَيْرَ فيهِ.
والعَلْثُ: الطَّرْفاءُ والأَثْلُ والحَاجُ واليَنْبُوتُ والعِكْرِشُ، وَالْجمع أَعْلاثٌ.
وعَلَثَ السِّقَاءَ: دَبَغَهُ بهاؤلاءِ، وحكاهُ أَبو حَنِيفَةَ بالغين.
وعَلِثَ الذَّئْبُ بالغَنَمِ، كفَرِحَ: لَزِمَهَا يَفْرِسُهَا. كَذَا فِي اللِّسَان.
واعْتَلَثَ الرجلُ العُلاثَةَ: خَلَطَها، أَنشد الأَصمَعِيّ:
حَتَّى إِذا مَا اعْتَلَثُوا العُلاَثَا

عنث
: (العَنْثُوَةُ بفَتْحِ العينِ) وَهُوَ أَعلَى (وضَمِّها) مَعَ سُكُون النُّون وضمّ المثلّثة كالعنْفُوَة، وَقيل: إِن الثّاءَ بدلٌ عَن الفاءِ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ اللَّيْثُ هُوَ (يَبِيسُ الحَلِيّ خاصَّةً إِذا) اسْوَدَّ، و (بَلِيَ، كالعُنْثَةِ، مثلّثةً) و (ج) عِنَاثٌ وعَنَاثٍ، بِالْكَسْرِ والضّمّ قَالَ الرّاجز:
عَلَيْهه مِنْ لِمَّتِه عِنَاثٌ
ويروى: (عَناثِى، كتَراقِي) جمع عَنْثُوَة.
وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: عَنَاثِي الحَلِيِّ: ثَمَرتُه إِذا ابيَضَّتْ ويَبِسَتْ قبل أَن
(5/304)

تَسْوَدّ وتَبْلَى، هاكذا سمعتُه من الْعَرَب، كَذَا فِي اللّسان.
(وبَا عَيْنَاثَى: ة بَبَغْدَادَ) ، نَقله الصاغانيّ.

عنبث
: عَنْبَثٌ. كجَعفر: شُجَيرةٌ زَعَمُوا، وَلَيْسَ بثَبَت، أَوردَه ابنُ مَنْظُور، فَهُوَ مستَدْرَك على المصنّف والصّاغانيّ والجوهريّ.

عنطث
: عَنْطَثٌ، كجَعْفَر: نَبْتٌ، نَقله الصّاغَانيّ عَن ابْن دُريد، وَهُوَ مستَدرَك على المصنِّفِ وصاحبِ اللِّسَانِ والجَوْهَرِيّ.

عنكث
،
عوث
: ( {عَوَّثَه} تَعْوِيثاً) : أَهمله الجوْهَرِيّ، وَفِي نَوَادِر الأَعراب، أَي (ثَبَّطَهُ) عَنهُ.
(و) يُقَال: {عَوَّثَهُ (عَن الأَمْرِ: صَرَفَهُ) عَنهُ (حتّى) } تَعَوَّثَ، أَي (تَحَيَّر، {كعَاثَهُ) ثُلاثيًّا،} ووَعَّثَهُ.
(و) تَقول: إِنّ لي عنْ هاذا الأَمْرِ {لَمَعَاثاً، (} المَعَاثُ: المَذْهَبُ والمَسْلَكُ والمَنْدُوحَةُ) .
( {وتَعَوَّثَ) القومُ (تَحَيَّر) وَا، نَقَلَهُ الصّاغَانيّ.
وَمِمَّا يُسْتَدَرْكُ عليهِ:
} العَوِيثَةُ: قُرْصٌ يُعَالَجُ من البَقْلَةِ الحمْقَاءِ بِزَيْتٍ.

عيث
: ( {العَيْثُ: الإِفْسَادُ) وَقَالَ الأَزهَرِيّ: هُوَ الإِسْرَاعُ فِي الفَسَادِ.
(} عاثَ {يَعِيثُ) } عَيْثاً {وعُيُوثاً} وعَيَثَاناً: أَفْسَدَ، وأَخَذَ بغيرِ رِفْقٍ.
وَيُقَال: {عاثَ فِي مالِهِ، إِذا بَذَّرَهُ وأَفْسَدَهُ.
وَفِي المُفْرَدَاتِ للرَّاغِبِ: العَيْثُ والعِثِىُّ متقاربان، يُقَال: عَثِىَ يَعْثَى عِثِيًّا، وعَثَا يَعْثُوا عُثُوًّا،} وعاثَ {يَعِيث} عَيْثاً، إِلاَّ أَنَّ! العَيْثَ يُقَال فِي الأَكْثَرِ
(5/305)

فِيمَا يُدْرَكُ حِسًّا، والعِثِيُّ والعُثُوُّ فِيمَا يُدْرَكُ حُكْماً.
وَقَالَ غَيره: العُثُوُّ: أَشَدُّ الفسادِ، وَقيل: هُوَ الاعْتِداءُ، وَقد يكونُ مِنْهُ مَا ليسَ بِفَسَادٍ، كَمَا أَشارَ إِليه شُرّاحُ الكَشّافِ، كَذَا نَقله شيخُنا.
وَفِي اللِّسَان: قَالَ اللِّحْيانيّ: عَثَى لُغَةُ أَهلِ الْحجاز، وَهِي الوجْهُ، وعَاثَ لغةُ تَمِيمٍ، قَالَ: وهم يَقُولُون: وَلَا تَعِيثُوا فِي الأَرْضِ.
وَحكى السِّيرافِيّ: رَجُلٌ {عَيْثانُ: مُفْسِدٌ، وامرأَةٌ} عَيْثَى.
والذِّئبُ {يَعِيثُ فِي الغَنَمِ، فَلَا يَأْخُذُ مِنْهَا شَيْئا إِلاّ قَتَلَه،} وعاثَ الذِّئْبُ فِي الغَنَمِ: أَفْسَدَ.
{وعَاثَ فِي مالِه: أَسْرَعَ إِنْفَاقَه.
(و) قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: (} العَيْثَةُ: الأَرْضُ السَّهْلَةُ) الدَّهِسَةُ، قَالَ ابنُ أَحمرَ الباهليّ:
إِلى {عَيْثَةِ الأَطْهارِ غَيَّرَ رَسْمَها
بَنَاتُ البِلَى مَنْ يُخْطِىءِ المَوْتُ يَهْرَمِ
(و) } العَيْثَةُ: أَرضٌ على القِبْلَةِ من العَامِرِيَّة، وَقيل: هِيَ رَمْلٌ من تَكْرِيت ويُرْوَى بيتُ القُطَامِيّ:
سَمِعْتُها ورِعَانُ الطَّوْدِ مُعْرِضَةٌ
مِنْ دُونِها وكَثِيبُ العَيْثَةِ السَّهِلُ
هَكَذَا رَوَاهُ ابنُ الأَعْرَابِيّ، قَالَ ابْن سِيدهْ: والأَعْرَفُ: وكَثِيبُ الغَيْنَةِ.
وَعَن الأَصمعيّ: عَيْثَةُ (: د، بالشُّرَيْفِ) ، مُصَغَّراً، (أَو بالجَزِيرَة) غ قَالَه المُؤَرِّجُ.
( {والعَائِثُ،} والعَيُوثُ) ، كصَبورٍ ( {والعَيَّاثُ) ، ككَتَّانٍ (: الأَسَدُ) ، لإِسْراعِهِ فِي الإِفْسادِ.
(} وعَيَّثَ) فلانٌ، بِالتَّشْدِيدِ، (يَفْعَلُ كَذَا:) أَي (طَفِقَ) .
(و) ! عَيَّثَ (فُلانٌ: طَلَبَ شيْئاً باليَد مِن غَيْرِ أَنْ يُبْصِرَهُ) قَالَ ابنُ أَبي عَائِذٍ:
(5/306)

{فَعَيَّثَ ساعَةَ أَفْقَرْنَهُ
بِالايفاقِ والرَّمْيِ أَو باسْتِلالِ
وَفِي اللِّسَان:} التَّعْيِيثُ: طَلَبُ الأَعْمَى الشَّيْءَ، وَهُوَ أَيضاً طَلَبُ المُبْصِرِ إِيّاه فِي الظُّلْمَةِ، وَعند كُراع: التَّغْيِيثُ، بِالْمُعْجَمَةِ.
قلت: وَمِنْه التَّعْيِيثُ: إِدْخَالُ اليَدِ فِي الكِنَانَةِ يَطْلُبُ سَهْماً. قَالَ أَبو دُؤَيْب:
وَبَدَا لَهُ أَقْرابُ هَذا رَائِغاً
عَنهُ فَعَيَّثَ فِي الكِنَانَةِ يُرْجِعُ
(و) {عَيَّثَتْ (طَيْرُه:) إِذا (اخْتَلَطَتْ عَلَيْهِ) ، عَن الفراءِ.
(و) يُقَال: (} تَعَيَّثَتِ الإِبِلُ:) إِذا (شَرِبَتْ دُونَ الرِّيِّ) ، بالكَسْر.
(و) قَوْلهم: ( {عَيْثَى) هاكذا مَقْصُورا، وَمَعْنَاهُ (عَجَباً) ، وَفِي نُسْخَة} وعَيْثاً: عَجَباً، قَالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
{عَيْثَى بِلُبِّ ابْنَةِ المَكْتُومِ إِذْ لَمَعَتْ
بالرَّاكِبَيْنِ على نَعْوَانَ أَنْ يَقِفَا
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
عَيَّثَ فِي السَّنَامِ بِالسِّكِينِ: أَثَّرَ، قَالَ:
فَعيَّثَ فِي السَّنَامِ غَداةَ قُرَ
بسِكِّينٍ مُوَثَّقَهِ النِّصابِ
وَقَالَ أَبو عَمرو: العَيْثُ: أَنْ تَرْكَبَ الأَمْرَ لَا تُبَالِي عَلاَمَ وَقَعْتَ، وأَنشد:
} فَعِثْ فِي مَنْ يَلِيكَ بغَيْرِ قَصْدٍ
فإِنّي! عائِثٌ فِي من يَلِينِي

(فصل الْغَيْن) الْمُعْجَمَة مَعَ المثلّثة)
غبث
: (الغَبْثُ: لَتُّ الأَقِطِ بالسَّمْنِ) ، قَالَه الفَرّاءُ.
(والاسْمُ الغَبِيثَةُ) ، وَفِي الصّحاح: الغَبِيثَةُ: سَمْنٌ يُلَتُّ بأَقِطٍ، وَقد غَبَثْتُ الأَقِطَ غَبْثاً. (وَهِي كالعَبِيثَةِ) بِالْمُهْمَلَةِ (فِي مَعَانِيهَا) المذكورةِ آنِفاً.
(5/307)

(والأَغْبَثُ) : قَلْبُ (الأَبْغَثِ) .
(وَقد اغْبَثَّ) كاحْمَرَّ (اغْبِثَاثاً) .
وَوجدت فِي هامِشِ الصّحاح بخطّ أَبي زكريّا وأَبي سَهْلٍ مَا نَصُّه: الصَّوابُ البُغْثَةُ: لونٌ إِلى الغُبْرَةِ، والأَبْغَثُ: الَّذِي لَوْنُه كذالك.

غثث
: ( {الغَثُّ: المَهْزُولُ،} كالغَثِيثٍ) ، يقالُ: {غَثَّت الشَّاةُ، إِذا هُزِلَتْ.
(وَقد} غَثَّ) اللَّحْمُ ( {يَغَثُّ} ويَغِثُّ، بِالْفَتْح وَالْكَسْر) ، أَي من بَاب فَرِحَ وضَرَبَ ( {غَثَاثَةً) ، بِالْفَتْح، (} وغُثُوثَةً) ، بالضّمّ، فَهُوَ {غَثٌّ} وغَثِيثٌ، إِذا كَانَ مَهْزولاً.
(و) كذالك ( {أَغَثَّ) اللَّحْمُ، وأَغَثَّتِ الشّاةُ: هُزِلَتْ.
(} وغَثَّ الحَدِيثُ:) رَدُوءَ، و (فَسَدَ) ، وَهُوَ مجازٌ، ( {كَأَغَثَّ) ، رُبَاعِيًّا، يُقَال: أَغَثَّ الرَّجُلُ فِي مَنْطِقِه.
وَيُقَال: حَدِيثُكُم} غَثٌّ، وسلاحُكُم رَثٌّ. وَقوم {غثثة
وأَغَثَّ فلانٌ فِي مَنْطِقِه: تكَلَّمَ بِمَا لَا خَيْرَ فِيهِ. كَذَا فِي الأَسَاس.
وَفِي الْمِصْبَاح: وَفِي الكلامِ الغَثُّ والسَّمِينُ (أَي الجيّدُ والرَّدِىءُ) .
وأَغَثَّ الرجلُ اللَّحْمَ، أَي اشْتَراه} غَثًّا، كَذَا فِي الصّحاح.
(و) غَثَّ (الجُرْحُ) {يَغَثُّ غَثًّا،} وغَثِيثاً (: سَالَ {غَثِيثُه، أَي مِدَّتُه وقَيْحُه) وَمَا كَانَ فِيهِ من لَحْمٍ مَيِّتٍ، وَهُوَ} الغَثِيثَةُ ( {كأَغَثَّ) الجُرْحُ: أَمَدَّ (} واسْتَغَثَّهُ) صاحِبُه، إِذا (أَخْرَجَهُ منْهُ) ودَاواهُ، وَقَالَ:
وكُنْتُ كآسِي شَجَّةٍ {يَسْتَغِثُّهَا
وَوجد بخطّ أَبي زكريّا (يَسْتَغِيثُها) فليُعْلَمْ ذالك.
(و) يُقَال: لَبِسْتُه على} غَثِيثَة ونَفْسٍ خَبِيثَة (الغَثِيثَةُ: فسادٌ فِي العَقْل، و) هِيَ أَيضاً (نَخْلَةٌ تُرْطِبُ وَلَا حَلاَوَةَ لَهَا) .
(5/308)

(و) الغَثِيثَةُ (: أَحْمَقُ) ، وَالَّذِي (لَا خَيْرَ فِيهِ) ، نَقله الصّاغَانيّ.
( {والغُثَّةُ، بالضَّمّ) : الشّاةُ المَهْزُولَة.
و (البُلْغَةُ من العَيْشِ) ، وَكَذَلِكَ الغُفَّةُ، والغُبَّةُ.
(} والغَثْغَثَةُ: القِتَالُ الضَّعِيفُ بِلَا سِلاحٍ) ، كَذَا وُجِدَ فِي بعضِ نُسَخ الصّحاح بخطّ بعض الأَفاضل. قلت شُبِّه {بغَثْغَثَةِ الثَّوْبِ إِذا غُسِلَ باليدَيْنِ، نَقله الصّاغانيّ.
(و) الغَثْغَثةُ أَيضاً: (الإِقامَةُ) ، كالعَثْعَثَةِ، بِالْعينِ.
(و) يُقَال: (} اغْتَثَّت الخَيْلُ) اغْتِثاثاً، إِذا (أَصَابَتْ) شَيْئا (من الرَّبيعِ) فسَمِنَت بعد الهُزال، وكذالك اغْتَفَّتْ، واغْتَبَّتْ.
( {والتَّغْثِيثُ: أَن تَسْمَنَ الإِبِلُ قَلِيلاً) ، وَمِنْه قَوْلهم: غَثَّ بَعِيرهي ثُمّ} غَثَّثَ، أَي أَزالَ {غَثَاثَتَهُ بِبَعْضِ السِّمَنِ.
وَقَالَ الأُمويّ:} غَثَّثَتِ الإِبِلُ {تَغْثِيثاً، ومَلَّحَتْ تَمْلِيحاً، إِذا سَمِنَتْ.
(} والغَثِثُ، ككَتِفٍ، {والغُثاغِثُ) ، بالضَّمِّ (: الأَسَدُ) ، نَقله الصاغَانيّ.
(وَذُو} غُثَثٍ، كصُرَدٍ: ماءٌ لِغَنِيّ) ابنِ أَعْصُر، (أَو جَبَلٌ بِحِمَى ضَرِيَّةَ) تَخْرُجُ سيولُ التَّسْرِير مِنْه وَمن نَضَادِ.
(وَمَا {يَغَثُّ عَلَيْهِ أَحَدٌ) ، بالكسرِ وَالْفَتْح مَعًا، (أَي مَا يَدَعُ أَحَداً إِلاّ سَأَلَهُ) ، كَذَا فِي التّهْذِيب.
(و) فلانٌ (لَا يَغِثُّ عَلَيْهِ شَيْءٌ) أَي لَا يَمْتَنِعُ، كَذَا فِي الأَساس.
وَفِي الصّحَاح: (أَي لَا يَقُولُ فِي شَيْءٍ إِنّه) ، بِكَسْر الْهمزَة، (رَدِىءٌ فَيتْرُكَهُ) .
وَفِي الأَساس والتّكْمِلَة: أَنا} أَتَغَثَّثُ مَا أَنا فِيهِ! وأَسْتَغِثُّه حَتّى اسْتَسْمِنَ، يَعْنِي أَعْمَلُ الدُّونَ حَتّى أَجِدَ
(5/309)

الْكثير، هَذَا نصُّ الأَساس، وَفِي التَّكْمِلَة: أَي اسْتَقِلُّ عَمَلِي؛ لآخُذَ بِهِ الكَثِيرَ من الثَّوابِ.

غرث
: (غَرِثَ، كفَرِحَ) يَغْرَثُ غَرَثاً (: جَاعَ) ويُقَال: الغَرَثُ: أَيْسَرُ الجُوعِ وَقيل: شِدَّتُهُ، (فَهُو غَرْثَانُ، من) قَوْم (غَرْثَى، وغَرَاثِيَ) مثل صَحَارِيَ، بِكَسْر الْمُثَلَّثَة وَفتحهَا مَعًا، كَذَا ضُبط فِي نُسْخَة الصّحاح، (وغِراثٍ) بِالْكَسْرِ.
(وهِي غَرْثَى من) نِسْوةٍ (غِرَاثٍ) بِالْكَسْرِ.

(و) من الْمجَاز: امرَأَةٌ (غَرْثَى الوِشَاحِ) ، لأَنها (دَقِيقَةُ الخَصْرِ) لَا يَمْلأُ وِشَاحَها، فكأَنَّهُ غَرْثَانُ.
وَفِي قَول حَسّان، رَضِي الله عَنهُ، فِي السّيدة عَائِشَة:
وتُصْبِحُ غَرْثَى من لُحُومِ الغَوَافِلِ
(والتَّغْرِيثُ: التَّجْوِيعُ) ، يُقَال: غَرَّثَ كِلاَبَه، أَي جَوَّعَها.
(وغَوْرَثُ بنُ الحَارِثِ) بالفَتْح، ورُوِيَ الضمُّ فِي شُروح البخاريّ، وَيُقَال: هُوَ بِالْكَاف بدل الثاءِ، وَذكر الوَاقِدِيّ أَنه أَسْلَمَ، وَهُوَ الي (سَلَّ سَيْفَ النّبِيّ صَلَّى الله) تَعَالَى (عَلَيْهِ وسَلَّمَ) من غِمْدِهِ (لِيَفْتِكَ بِه) غِيلَةَ حينَ كانَ نَائِماً (فَرَمَاهُ الله تَعَالَى بِزُلَّخَةٍ) ، بالضّمّ وَتَشْديد الّلام، وَهُوَ دَاءٌ فِي الظَّهْرِ، أَخذَه (بيْنَ كَتِفَيْهِ) فارتَبَطَتْ يَدَاهُ.

غلث
: (الغَلْثُ) بِالْمُعْجَمَةِ (كالعَلْثِ) بِالْمُهْمَلَةِ (فِي) غالِب (معانِيهِ) كَمَا تَقَدَّمَت الإِشَارَةَ إِليه.
(وبالتَّحْرِيكِ: شِدَّةُ القِتَالِ) وَقد غَلِثَ بِهِ غَلَثاً: لزِمَه، وقَاتَلَه، وَقد تقَدَّم.
(والغَلْثَى) ، مَقْصُور، (كسكْرَى) ، عَن كُراع (: شَجَرَةٌ مُرَّةٌ) يُدْبَغُ بهَا،
(5/310)

وإِذَا أُطْعِمَ ثَمَرَها السِّباعُ قَتَلَتها، قَالَ أَبو وَجْزَةَ:
كأَنَّهَا غَلْثَى مِنَ الرُّخْمِ تَدِفْءِ
(والغَلِيثُ: مَا يُسَوَّى للنَّسْرِ مَسْمُوماً) ، أَي مخلوطاً بالسّمّ، كاللَّغِيثِ، وأَنشد الأَصمعيّ:
كَمَا يُسَقَّى الهَوْزَبُ الأَغْلاثَا
أَرادَ بالهَوْزَبِ النَّسْرَ المُسِنّ.
(و) الغَلِيثُ أَيضاً (الطَّعامُ يُغَشُّ بالشَّعِيرِ، كالمَغْلُوثِ) .
وَفِي الصّحاح: يُقَال: غَلَثْتُ البُرَّ بالشَّعِيرِ أَغْلِثُه، بالكسرِ، فَهُوَ مَغْلُوثٌ وغَلِيثٌ، وفلانٌ يَأْكُلُ الغَلِيثَ، إِذا كَانَ يَأْكُلُ خُبْزاً من شَعِيرٍ وحِنْطَةٍ.
والمَغْلوثُ: الطَّعَامُ الّذِي فيهِ المَدَرُ والزُّؤَانُ، وَقد تَقَدَّم.
(واغْلَنْثَى عَلَيْهِم:) إِذا (عَلاَهُمْ بالضَّرْبِ والشَّتْمِ) والقَهْرِ، كَذَا قَالَهُ أَبو زَيْدٍ بالثاءه المُثَلّثَةِ، وعِنْد سيبويهِ: بابُ افْعَنْلَني غيرُ مُتَعَدَ إِلا مَا شَذّ، كاغْرَنْدَي واسْرَنْدَى، كَذَا فِي البُغْيَةِ لأَبِي جعفَرٍ اللَّبْلِيّ.
(و) الغَلِثُ (ككَتفٍ: الشَّدِيدُ القِتَالِ) اللَّزُومُ لمن طَالَبَ، (كالمُغَالِثِ) وَفِي نُسْخَة كالغَالِثِ، وَكِلَاهُمَا وَرَدَا.
(و) الغَلِثُ (: المَجّنُونُ) .
(ومَنْ بِهِ نَشْوَةٌ عَن الطَّعَامِ والشَّرابِ، وتَمَايُلٌ وتَكَسُّرٌ عَن النّعاسِ) وكَسَلٌ.
وغَلْثُ الحُلْمِ: شيءٌ ترَاهُ فِي النَّوْمِ مِمَّا لَيْسَ برُؤْيَا صادِقَةٍ.
(واغْتَلَثَ زَنْداً، كاعْتَلَثَهُ) أَي انْتَخَبَه من شَجَرَةٍ لَا يَدْرِي أَيُورِي أَم لَا، عَن أَبي زيد، وَقد تقدّم.
ومَغَالِثَةُ الزِّنَادِ فِي قَول حسان:
(مَهَاجِنَةٌ إِذا نُسِبُوا عَبِيدٌ
غَضَارِيطٌ مَغَالِثَةُ الزِّنادِ)
أَي رِخْوُو الزِّنادِ.
(وغَلِثَ الزَّنْدُ) غَلَثاً كفَرِحَ: لم يُورِ، (كاغْتَلَثَ) ، وَقد تقدَّم.
(5/311)

(و) عَن ابْن السِّكِّيتِ (سِقَاءٌ مَغْلُوثٌ:) أَي (مَدْبُوغٌ بالتَّمْرِ أَو البُسْرِ) .
وَذكر أَبو زِيادٍ الكِلابيُّ ضُرُوباً من النّبَاتِ، فَقَالَ: إِنها من الأَغْلاثِ، فمِنْهَا: العِكْرِشُ، والحَلْفَاءُ، والحَاجُ، واليَنْبوتُ، واللَّصَفُ، والعِشْرِق، والسَّفَا، والأَسَلَ، والبَرْدِيُّ، والحَنْظَلُ والتَّنُّومُ، والخِرْوَعُ.
وَفِي الصّحاح: وَقد غَلِثَ الذِّئبُ بغَنَمِ آلِ فلانٍ، إِذا لَزِمَها يَفْرِسُهَا، وَقد تقدّم.
وَفِي اللّسان: المُغَلَّثُ: المُقارِبُ من الوَجَعِ لَيْسَ يُضْجِعُ صاحِبَه، وَلَا يُعْرَفُ أَصْلُه.
وَقَالَ مُبْتَكِرٌ: فُلانٌ يَتَغَلَّثُ بِي، أَي يَتَوَلَّعُ بِي.
وَقَالَ ابنُ دُريد: غَلِثَ الطَّائِرُ كفَرِحَ هَاعَ ورَمَى من حَوْصَلَتِه شَيْئاً كَانَ اسْتَرَطَهُ واغْتَلَثَ للقَوْمِ غُلْثَةً: كَذَبَ لَهُم كَذِباً نَجا بِهِ.

غنث
: (غٍ نِثَ، كفَرِحَ) يَغْنَثُ غَنَثاً. هاذه الْمَادَّة مَكْتُوبَة عندنَا بالحُمْرَةِ فِي سائِر النّسخ إِلاّ مَا شَذَّت من نُسخة شَيخنَا، فَلَا يُعَوَّلُ عَلَيْهَا، وَقد أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: أَي (شَرِب ثمَّ تَنَفَّسَ) يُقَال: إِذا شَرِبْتَ فاغْنَثْ، قَالَ الشَّاعِر:
قالَتْ لَهُ بِاللَّه ياذَا البُرْدَيْنِ
لَمّا غَنِثْتَ نَفَساً أَو نَفَسَيْن
وَقَالَ الشيبانيّ: الغَنَثُ هُنَا: كِنايَةٌ عَن الجِمَاع.
وَقَالَ أَبو حنيفةَ: إِنما هُوَ غَنَثَ يَغْنِث غَنْثاً، أَي من بَاب ضَرَب، وأَنشد هاذا البيتَ.
(و) غَنِثَتْ (نَفْسُه) إِذا (خَبُثَتْ) .
(و) قَالَ الأَزْهَرِيّ: غَنِثَتْ نَفْسُه (لَقِسَتْ) .
(5/312)

(والتَّغَنُّثُ: اللُّزُومُ) وأَنشد:
تَأَمَّلْ صُنْعَ رَبِّكَ غَيْرَ شَرَ
زَمَاناً لَا تُغَنِّثْكَ الهُمُومُ
(و) التَّغَنُّثُ (: الثِّقَلُ) يُقَال: تَغَنَّثَه الشَّيْءُ، إِذا ثَقُلَ عَلَيْهِ، ولَزِقَ بِهِ، قَالَ أُميَّةُ بنُ أَبي الصَّلْتِ:
سَلاَمَكَ رَبَّنا فِي كُلِّ فَجْرٍ
بَرِيئاً مَا تَغَنَّثُكَ الذُّمُومُ
(و) عَن أَبي عَمْرٍ و: (الغُنَّاثُ) كرُمَّان: هم (الحَسَنُو الآدابِ فِي) الشُّرْبِ و (المُنَادَمَةِ) والعِشْرَةِ.
(وغَنْثُ بنُ أَفْيَانَ بنِ القَحْمِ) بنِ مَعَدِّ بنِ عَدْنَانَ (من بني مَالِكِ) بنِ كِنَانَةَ، ذكرَه ابنُ حَبيب هاكذا.

غوث
: ( {غَوَّثَ) الرَّجُلُ،} واستغاثَ: صَاح: {واغَوْثَاهُ، وَتقول: ضُرِبَ فلانٌ} فَغَوَّثَ ( {تَغْوِيثاً، قَالَ:} واغَوْثَاهُ) ، قَالَ شيخُنا: وَقد صَرَّح أَئمَّةُ النَّحْوِ بأَنَّ هاذا هُوَ أَصْلُه، ثمَّ إِنهم استعمَلُوه بِمَعْنى صَاحَ ونَادَى طَلَباً {للغَوْثِ.
(والاسمُ الغَوْثُ) ، بالفَتْح، (} والغُوَاثُ، بالضّمّ) ، على الأَصلِ، (وفَتْحُه شَاذٌّ) ، أَي وَارِد على خلافِ القِيَاس، لأَنّه دَلَّ على صَوْتٍ، والأَفعالُ الدَّالَّة على الأَصواتِ لَا تكون مَفْتُوحَة أَبداً، بل مَضْمُومَة، كالصُّرَاخِ والنّبَاحِ، أَو مَكْسُورَة، كالنِّداءِ والصِّياحِ، وَهُوَ قولُ الفرّاءِ، كَمَا نقلَه الجوهريُّ وَقَالَ العَامِرِيّ وَقيل: هُوَ لعَائِشَةَ بنتِ سَعْدِ بنِ أَبي وقَّاص:
بَعَثْتُكَ مائِراً فَلَبِثْتَ حَوْلاً
مَتَى يَأْتِي {غَوَاثُكَ مَنْ} تُغِيثُ
قَالَ ابْن بَرِّيّ: وَصَوَابه بَعَثْتُكَ قابِساً، وَكَانَ لعائشةَ هَذِه مَوْلًى يقالُ لَهُ: فِنْدٌ، وَكَانَ مُخَنَّثاً من أَهلِ المَدِينَةِ، بعثَتْهُ يَقْتَبِسُ لَهَا نَارا، فتوجَّه إِلى مِصْرَ، فأَقعام بهَا سَنةً، ثمَّ جاءَهَا بِنَار وَهُوَ يَعْدُو، فعَثَرَ فَتَبَدَّد الجَمْرُ، فَقَالَ: تَعِسَتِ العَجَلَة، فَقَالَت عائِشَةُ: بَعَثْتُكَ ... الخ، وَقَالَ بعضُ الشُّعَرَاءِ:
(5/313)

مَا رَأَيْنَا لغُرَابٍ مَثَلاً
إِذْ بَعَثْنَاهُ يَجِى بالمِشْمَلَهْ
غيرَ فِنْدٍ أَرْسَلُوهُ قَابِساً
فَثَوَى حَوْلاً وسَبَّ العَجَلَهْ
( {- واسْتَغَاثَنِي) فُلانٌ (} فأَغَثْتُهُ {إِغَاثةً} ومَغُوثَةً) ، وَيُقَال: {اسْتَغَثْتُ فُلاناً فَمَا كانَ لي عندَه} مَغُوثَةٌ، أَي إِغاثَةٌ.
قَالَ شيخُنَا: قَالُوا: {الاسْتغَاثَةُ: طَلبُ} الغَوْثِ، وَهُوَ التَّخْلِيصُ من الشِّدةِ والنِّقْمَةِ، والعَوْنُ على الفَكَاكِ من الشّدائِدِ، وَلم يَتَعَدَّ فِي القُرآنِ إِلا بِنَفْسِه، كَقَوْلِه تَعَالى: {5. 026 آذ {تَسْتَغِيثُونَ ربكُم} (سُورَة الْأَنْفَال، الْآيَة: 9) وَقد يَتَعَدَّى بالحَرْفِ، كَقَوْل الشّاعِر:
حَتَّى} اسْتَغَاثَ بماءٍ لَا رِشَاءَ لهُ
من الأَبَاطِحِ فِي حافَاتِه البُرَكُ
وَكَذَلِكَ اسْتَعْملهُ سِيبَوَيْهٍ، فَلَا عِبرَةَ بتَخْطِئَةِ ابْن مالِكٍ للنُّحاةِ فِي قولِهم: {المُسْتَغَاثُ لَهُ وَبِه، قَالَه الشِّهَابُ فِي أَثناءِ سورةِ الأَنْفَالِ.
وَيَقُول المضطَّرُّ الواقِعُ فِي بَلِيَّة:} - أَغِثْنِي، أَي فَرِّجْ عَنِّي، وَفِي الحَدِيثِ: (اللَّهُمَّ {أَغْثْنَا) بِالْهَمْزَةِ من} الإِغَاثَةِ، وَيُقَال فِيهِ: {غَاثَةُ يَغِيثُه، وَهُوَ قَلِيل، قَالَ: وإِنّمَا هُوَ مِنَ الغَيْثِ، لَا الإِغَاثَةِ.
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: غَاثَه يَغُوثُهُ غَوْثاً، هُوَ الأَصلُ، فأُمِيتَ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَلم أَسمَعْ أَحَداً يَقُول: غَاثَهُ يَغُوثُه بِالْوَاو.
وَعَن ابْن سِيدَه:} وأَغَاثَهُ الله، {وغَاثَهُ} غَوْثاً {وغِياثاً، والأَوّل أَعْلعى.
(والاسْمُ} الغِيَاثُ، بالكَسْرِ) ، حَكَاهُ ابنُ الأَعْرَابِيّ، فَهُوَ مُثَلَّثُ الأَوّلِ، كَمَا فِي النِّهايَة.
وَفِي الصّحاح: صَارَت الْوَاو يَاء لكسرةِ مَا قَبلَها، وَهُوَ موجودٌ فِي أُصول البُخَارِيّ بالرّواياتِ الثَّلاث، وأَنكرَ الكَسرَ بعضُ أَئمَّةِ اللُّغَةِ؛
(5/314)

وَلذَا خَلَتْ عَنهُ دواوين اللُّغَةِ، والضَّم رَوَوْه عَن أَبي ذَرَ، والفتحُ الَّذِي هُوَ شاذٌّ نَسبه الحافِظُ ابنُ حَجَرٍ فِي فتح الْبَارِي للأَكْثَرِ، وَقَالَ البَدْرُ الدَّمامِينِي فِي المَصَابِيح: بِهِ قَيَّدَه ابنُ الخَشّابِ وغيرُه، والكسرُ ذَكرَهُ ابنُ قَرقُول فِي المَطَالِع، وشيخُه القاضِي عِيَاضٌ فِي المَشَارِقِ، وَبِه صُدِّرَ فِي اليُونَيْنِيَّة، وتَبِعَهُ أَهلُ الفُرُوع قاطبةً، كَذَا نَقله شيخُنا.
وَفِي التَّهْذِيب: الغِياثُ: مَا {أَغَاثَكَ الله بِهِ.
(} والمَغاوِثُ: المِيَاهُ) قيل: هِيَ من الجُمُوعِ الَّي لَا مُفْرَدَ لَهَا.
( {والغَوِيث) كأَمِير، وَفِي نسخةٍ} والتَّغْوِيثُ، وَهُوَ خطأٌ (: شِدَّةُ العَدْوِ) يُقَال: إِنّه لَذُو {غَوِيثٍ.
(و) } الغَوِيثُ أَيضاً (: مَا أَغَثْتَ بِهِ المُضْطَرَّ من طَعَامٍ أَو نَجْدَةٍ) ، نَقله الصّاغَانيّ.
(و) قد (سَمَّوْا غَوْثاً) ، وَهُوَ اسمٌ يُوضَع مَوْضِعَ المَصْدَرِ من أَغاثَ، ( {وغِيَاثاً) ، بِالْكَسْرِ (} ومُغِيثاً) ، بالضَّمّ.
{والغَوْثُ: بَطْنٌ من طَيِّىءٍ.
} وغَوْثٌ: قبيلَةٌ من اليَمَنِ، وَهُوَ غَوْثُ بنُ أُدَدَ بنِ زَيْدِ بنِ كَهْلاَنَ بنِ سَبَإٍ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: {غَوْثٌ: حَيٌّ من الأَزْدِ، وَمِنْه قولُ زُهَيْر:
وتَخْشَى رُمَاةَ} الغَوْثِ من كُلِّ مَرْصَدِ
{والغَوْثُ بنُ مُرَ، فِي مُضَرَ.
والغَوْثُ بنُ أَنْمَارٍ، فِي اليَمَنِ، كَذَا فِي أَنسابِ الوَزِيرِ.
وغَوْثُ بنُ سُلَيْمَانَ الحَضْرَمِيّ القَاضِي: مِصْرِيّ.
وَيَوْمُ} أَغْوَاثٍ: ثَانِي يومٍ من أَيّام القَادِسِيّة، قَالَ القَعْقَاعُ بنُ عَمرٍ و:
لم تَعْرِفِ الخَيْلُ العِرَابُ سَواءَنَا
عَشِيَّةَ أَغْوَاثٍ بجَنْبِ القَوَادِسِ
(5/315)

{والغَوَاث، كسَحابٍ: الزَّادُ، يَمَانِيَةٌ.
} وغِياثُ بنُ إِبرَاهِيمَ، مَتْرُوكْ.
وغِياثُ بنُ النُّعْمَانِ، عَن عَلِيَ.
وغِياثُ بنُ أَبِي شَيْبَةَ الحُبْرَانِيُّ، شيخٌ لبِشْرِ بنِ إِسْمَاعِيلَ.
وغِياثُ بنُ الحَكَمِ، شيخٌ لِحَرَمِيِّ بن حَفْصٍ.
وغِيَاثُ بنُ عبد الحميد، عَن مَطَرٍ الوَرَّاقِ.
وغِياثُ بنُ جَعْفَر، مُسْتَمْلِي ابنِ عُيَيْنَةَ.
وأَبو {غِيَاثٍ طَلْقُ بنُ مُعَاوِيَةَ، حَدَّثَ.
وحَفِيدُه حَفْصُ بنُ غِيَاثٍ، القَاضِي الحَنَفِيُّ، مَشْهُور. وابنُه عُمَرُ بنُ حَفْصِ بنِ غِياثِ: شيخُ البُخَارِيّ ومُسْلِم.
وأَبو غِياثٍ رَوْحُ بنُ القَاسِمِ، ثِقَةٌ.
وحُذَيْفَةُ بنُ غِياثٍ الععسْكَرِيّ الأَصْبَهَانِيّ، شيخٌ لابْنِ فارِس.
ومحمَّدُ بنُ غِياثٍ السَّرَخْسِيُّ، عَن مالِكٍ.
وغِياثُ بنُ محمَّدٍ بنِ أَحمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بنِ غِياثٍ العُقَيْلِيّ، سمعَ ابنَ رَيْدَةَ.
وغِيَاثُ بنُ محمّدِ بنِ غياثٍ، عَن أَبي مُسْلِمٍ الكَجِّيّ.
وغِيَاثُ بنُ فارِسِ بنِ أَبي الجُودِ المُقْرِىء، مَاتَ سنة 605.
وغِيَاثُ بنُ غَوْثٍ التَّغْلَبِيّ، الشّاعِرُ الْمَعْرُوف بالأَخْطَلِ.
وبِلاَلُ بنُ غِيَاثٍ، عَن أَبي هُرَيرَةَ.
والأَخْنَسُ بن غِيَاثٍ الأَحْمَسِيّ، شاعرٌ فِي زَمنِ الحَجَّاج.
وأَبو غِيَاثٍ إِسحاقُ بنُ إِبراهِيمَ، عَن حِبّانِ بنِ عَلِيَ.
وكَكَتَّانٍ، غَيَّاثُ بنُ هَبّابِ بنِ غَيّاثٍ الأَنْطَاكِيّ، عَن ابنِ رِفَاعَةَ الفَرَضِيّ.
وأَحمدُ بنُ إِبراهيمَ بنِ غَيّاثٍ المَالِكِيّ، لَقِنَ عَن ابنِ مَرْوَانَ بنِ سِرَاجٍ.
(} والمُغِيثَةُ، كمُعِينَةٍ: مَوْضِعَانِ) ، بَين القادِسيّةِ والقَرْعاءِ، وَبَين مَعْدِنِ
(5/316)

النَّقْرَةِ والعَمْق عِنْد مَاوَانَ، وَقيل: هما رَكِيَّتان يَنْزِلُ عليهِما الحاجُّ.
(والمُغِيثةُ: مَدْرَسَةٌ ببَغْدَادَ) من المدارِس الشّرْقية.
( {ويَغُوثُ:) صنَمٌ كانَ لِمَذْحِجٍ قَالَ ابْن سِيدَه: هَذَا قولُ الزَّجّاج.

غيث
: (} الغَيْثُ: المَطَرُ) وَهُوَ أَيضاً مصدرُ {غَاثَ} يَغِيثُ، كباع.
(أَو الَّذِي يَكُونُ عَرْضُه) أَي مِسَاحَة عَرْضِه (بَرِيداً) ، أَي شَهْراً.
وَقيل: هُوَ المَطَرُ الخَاصُّ بالخَيْرِ، الكَثِيرُ النَّافِعُ؛ لأَنه {يُغَاثُ بِهِ النّاسُ وهاذا من شرحِ الشِّفاءِ.
(و) من الْمجَاز: الغَيْثُ: (الكَلأُ يَنْبُتُ بماءِ السَّمَاءِ) ، قَالَه اللَّيْث، وَكَذَا السّحابُ، وَقيل: المَطَرُ، ثمَّ سُمِّيَ مَا يَنْبُتُ بِهِ} غَيْثاً، أَنشد ثَعْلَب:
وَمَا زِلْتُ مثلَ الغَيْثِ يُرْكَبُ مَرَّةً
فيُعْلَى ويُولَى مَرَّةً فيُثِيبُ
يَقُول: أَنا كشَجَرٍ يُؤْكَل، ثمَّ يُصِيبُه الغَيْثُ فيَرْجِع، أَيذهبُ مَالِي ثمَّ يَعُود.
(وغَاثَ الله البِلاَدَ) يَغِيثُ غَيْثاً، إِذا أَنْزعلَ (بهَا الغَيْثَ) وَمِنْه الحَدِيثُ (فادْعُ الله يَغِيثُنَا) بِفَتْح الياءِ.
(و) غَاثَ (الغَيْثُ الأَرْضَ: أَصابَها) ، ويُقَال: غَاثَهُمُ الله، وأَصابَهُم غَيْثٌ.
(و) من الْمجَاز: غَاثَ (النَّوْرُ) ، بِالْفَتْح، يَغِيثُ، أَي (أَضاءَ) .
وَجمع الغَيْثِ {أَغْيَاثٌ،} وغُيُوثٌ، قَالَ المُخَبَّلُ السَّعْدِيّ:
لَهَا لَجَبٌ حَوْلَ الحِيَاضِ كأَنَّهُ
تَجاوُبُ أَغْياثٍ لَهُنَّ هَزِيمُ
(5/317)

( {وغِيثَتِ الأَرْضُ) كبيعت (} تُغاثُ) بِضَم أَوّله، {غَيْثاً، (فَهِيَ} مَغِيثَةٌ) كَانَ أَصلها مَغْيوثة، فأُعِلَّ إِعلالَ مَبِيعَة (و) جاءَ غيرَ معلولٍ على الأَصل، قَالُوا: أَرضٌ ( {مَغْيُوثَة) ، أَي أَصابَها الغَيْثُ، وغِيثَ القَوْمُ: أَصابَهُمُ الغَيْثُ.
قَالَ الأَصمعيّ: أَخْبَرَنِي أَبو عَمرِو ابنُ العَلاءِ، قَالَ: سَمِعْتُ ذَا الرُّمَّةِ يَقُول: قَاتل الله أَمَةَ بنِي فلانٍ مَا أَفصَحَها قلت لَهَا: كَيفَ كَانَ المَطَرُ عِنْدَكُم؟ فَقَالَت:} غِثْنا مَا شِئنا، أَي سُقِينا الغَيْثَ مَا شِئْنا، والأَصلِ غُيِثْنَا كرُمِينا، فحُذِفت الياءُ، وكُسِرت الْغَيْن.
(و) من الْمجَاز: (فَرَسٌ ذُو {غَيِّثٍ، كصَيِّبٍ) ، إِذا كَانَ (يَزْدَادُ جَرْياً بعدَ جَرْيٍ) ، وهُم كثيرا مَا يُشَبِّهُون الخَيْلَ بالسّابِحِ والبَحْرِ والسَّيْلِ والسَّحابِ ونحوِهَا فِي جَرَيانِه وإِسْرَاعِهِ.
(وبِئرٌ ذاتُ غَيِّثٍ، أَيضاً) أَي (ذاتُ مَادَّةٍ) ، قَالَ رؤبةُ:
أَنا ابنُ أَنْضَادٍ إِلَيْهَا أُرْزهي
نَغْرِفُ مِن ذِي غَيِّثٍ ونُؤْزهي
} والغَيِّثُ: عَيْلَمُ الماءِ.
( {ومُغِيثَةُ بِفَتْح المِيمِ وتُضَمُّ: رَكِيَّةٌ بالقادِسِيَّة) مِمَّا يَلِيها، وَهِي عَذْبَةُ الماءِ، وَهِي إِحدى مناهِلِ الطَّرِيقِ.
(و) مُغِيَثُه أَيضاً: (ة بِبَيْهَقَ) ، هُنَا ذكرهَا الصاغانيّ، وَكَانَ الأَوْلَى فِي تركيب غوث.
قلت: وإِليها نُسِبَ أَبو المَكَارِم إِراهِيمُ بنُ عَلِيِّ بن أَحْمَل} - المُغِيثِيّ، سَمِع زاهِراً الشّحّاميّ. وأَخوه إِسماعِيلُ عَن وَجِيهِ، بَقِي إِلى سنة 606.
(ومَن ضَمَّه ذَكَرَهُ فِي غوث) قَالَ الصاغانيّ: صَوَّبَ إِيرادَ مُغِيثَة فِي اسمى الرَّكِيَّتَيْنِ فِي هَذَا التَّرْكِيبِ قولُ بعضِهِم فيهمَا بِفَتْح الْمِيم، وإِلا
(5/318)

فموضِعُ ذِكرِهما تركيب غوث، انْتهى.
( {ومُغِيثُ) مَاوَانَ، بالضَّمِّ: رَكِيَّةٌ أُخرَى بَين مَعْدِنِ النَّقْرَة والرَّبَذَةِ، وماؤُها مِلْحٌ، وأَنشد أَبو عمرٍ و:
شَرِبْنَ مِنْ مَاوَانَ مَاء مُرَّا
ومِن مُغِيثٍ مِثْلَه أَو شَرَّا
(} ومُغِيثٌ: زَوْجُ بَرِيرَةَ، صحابِيٌّ) ، رَضِي الله عَنْهُمَا، وَقيل: اسْمه مِقْسَمٌ، كمِنْبَر، وَقيل مُعَتِّبٌ، كمُحَدِّثٍ. لَهُ ذِكْرٌ فِي قِصَّةِ فِرَاقِهَا مِنْهُ.
( {والتَّغَيُّثُ: السِّمَنُ) ، نَقله الصاغَانيّ.
(وغَيْثُ بنُ مُرَيْطَةَ) بنِ مَخْزُومٍ (من) بني (عَبْس) بنِ بَغِيضِ بنِ رَيْثِ بنِ غَطَفانَ: بَطْنٌ.
(و) غَيْثُ (بنُ عامِرٍ من تَمِيمٍ) ، واسْمه حَبِيبٌ، بَطْنٌ.
(وغَيِّثٌ، ككَيِّسٍ، ابنُ عَمْروِ بنِ الغَوْثِ) بنِ طَيِّىءٍ، بَطْنٌ.
وَفِي حديثِ زَكَاةِ العَسَلِ: (إِنّما هُوَ ذُبابُ غَيْثٍ) قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: يَعْنِي النَّخْلَ، وإِضافتُه إِلى الغَيْثِ لأَنه يَطْلُبُ النَّباتَ والأَزهارَ، وهما من تَوَابِعِ الغَيْثِ.
وغَيْثٌ} مُغِيثٌ: عامٌّ.
{وغَيَّثَ الأَعْمَى: طَلَبَ الشيْءَ، عَن كُراع وَهُوَ بِالْعينِ أَيضاً، وَهُوَ الصّحيح.
قَالَ ابنُ سِيدَه وأُرَى الْعين المُهْمَلَةَ تَصْحِيفاً.
وأَبو الْفرج غَيْثُ بنُ عليّ بنِ عبد السّلامِ بنِ محمدِ بن جَعْفَرٍ الأَرْمَنَازِيّ الْكَاتِب خَطيب صُور، قدمَ دِمشقَ، وَمَات سنة 509.
} والغَيْثِيُّون: جماعَةٌ باليَمَنِ يَنْتَسِبُونَ إِلى أَبي الغَيْثِ بن جَميلٍ، أَحدِ أَوليائِها المَشْهُورِين، نفعنا الله بهم.

(فصل الفاءِ) مَعَ المثلّثة)
فثث
: (! الفَثُّ: نَبْتٌ يُخْتَبَزُ) ، بالخاءِ الْمُعْجَمَة والزّاي، هاكذا فِي سَائِر النّسخ،
(5/319)

وَمثله فِي اللسانِ والصّحاحِ والمُحْكَم، إِلاّ مَا شَذّ فِي بَعْضهَا: يُخْتَبَي، بالخاءِ الْمُعْجَمَة والياءِ، أَي يُدَّخَر ويُكْنَز، وأَيَّدَه شيخُنا بِمَا حَكَاهُ ابنُ خُزَيمة عَن بعضِ الأَعراب، وَالَّذِي فِي الصّحَاح والمحكم واللِّسان: نَبْتٌ يُخْتَبَزُ (حَبُّه) ويُؤْكَلُ (فِي الجَدْبِ) ، وَتَكون خُبْزَتُه غَلِيظَةً شَبيهَةً بخُبْزِ المَلَّةِ، قَالَ أَبو دَهْبَلٍ:
حِرْمِيَّة لم تَخْتَبِزْ أُمُّها
فَثًّا ولَمْ تَسْتَضْرِمِ العَرْفَجَا
وروى ابْن الأَعرابيّ: الفَثُّ: حَبٌّ يُشْبِه الجَاوَرْسَ، يُتَبَزُ ويُؤْكَلُ.
قَالَ أَبو مَنْصُور: وَهُوَ حَبٌّ بَرِّيٌّ تأْخُذه الأَعرابُ فِي المَجَاعَاتِ فيَدُقُّونه وَيخْتَبِزُونَه، وَهُوَ (غذاءٌ) رَدِىءٌ، وَرُبمَا تبَلَّغوا بِهِ أَيّاماً، قَالَ الطِّرِمَّاح:
لم تَأْكُلِ الفَثَّ والدُّعَاعَ ولَمْ
تَجْنِ هَبِيداً يَجْنِيهِ مُهْتَبِدُه
(و) الفَثُّ أَيضاً: (شَجَرُ الحَنْظَلِ) هاكَذَا فِي سَائِر النّسخ، وَهُوَ خطأٌ، والصَّوَابُ: شَحمُ الحَنْظَلِ، وَهُوَ الهَبِيدُ. نَقله الصاغانيّ.
وَفِي التّهذيب: قرأْتُ بخَطّ شَمِرٍ: الفَثُّ: حَبُّ شَجَرَةٍ بَرِّيَّةٍ.
وَقيل: الفَثُّ: من نَجِيلِ السِّبَاخِ، وَهُوَ من الحُمُوضِ يُخْتَبَز، واحدتُه {فَثَّةٌ، عَن ثَعْلَب.

وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: هُوَ بَزْرُ النَّبَات، وأَنشد:
عَيْشُها العِلْهِزُ المُطَحَّنُ} بالفَثِّ
وإِيضاعُها القَعُودَ الوَسَاعَا
( {والانْفِثاثُ: الانكسِارُ) يُقَال:} انْفَثَّ الرَّجُلُ من هَمَ أَصابَه،! انفِثاثاً، أَي انكسرَ، وأَنشد:
وإِنْ يُذَكَّرْ بالإِلاه يَنْخَنِثْ
وَنَنْهَشِمْ مَرْوَتُه فَتَنْفِثِثْ
أَي تَنكسر.
(5/320)

{وفَثَّ الماءَ الْحَار بالبارِدِ} يَفُثُّه فَثًّاً: كَسَره وسَكَّنه، عَن يَعقوبَ.
(و) عَن الأَصمعيّ: (فَثَّ جُلَّتَه) ، بالضَّمّ إِذا (نَثَرَ) تَمْرَ (هَا) .
( {والمَفَثَّةُ: الكَثْرَةُ) ، يُقَال: وُجِدَ لبَنِي فُلانٍ} مَفَثَّةٌ، إِذا عُدُّوا فوُجِدَ لَهُم كَثْرَةٌ.
(وتَمْرٌ {فَثٌّ) : مُنْتَشِرٌ لَيْسَ فِي جِرَابٍ وَلَا وِعَاءٍ، كبَثَ، عَن كُراع، وَعَن اللِّحْيَانيّ: تَمْرٌ فَثٌّ، وفَذَ، وبَذٌّ، أَي (مُتَفَرِّقٌ) .
(و) مَا رأَيْنَا جُلَّةً (كَثِير مَفَثَّة) أَي (كَثِير نَزَلٍ) ، مُحَرَّكة.
(وَمَا} افْتُثُّوا، بالضَّمّ: مَا قُهِرُوا) وَلَا ذُلِّلُوا.

فَحَث
: (فَحَثَ عَنهُ) ، أَي عَن الخَبَرِ (كَمَنَع) يَفْحَثُ فَحْثاً: (فَحَصَ) ، فِي بعض اللّغَات، (كافْتَحَثَ) ، يُقَال: افْتَحَثْتُ مَا عندَ فلانٍ: ابْتَحَثْتُ.
(والفَحِثُ، كَكَتِفٍ) ، والفَحِثَةُ: ذاتُ الأَطْباقِ، وَالْجمع أَفْحَاثٌ.
وَفِي الصّحَاح: الفَحِثُ: لُغَة فِي (الحَفِثِ) ، وَهُوَ القِبَةُ ذاتُ الأَطْبَاقِ من الكَرِش، وَقد تَقدَّم، ويقالُ: ملأَ أَفْحَاثَه، أَي جَوْفَه.

فرث
: (الفَرْثُ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (السِّرْجِينُ) مَا دَامَ فِي (الكَرِشِ) ، وَالْجمع فُروثٌ، وَفِي الْمُحكم؛ الفَرْثُ: السِّرْقِينُ، والفَرْثُ والفُرَاثَةُ: سِرْقِينُ الكَرِشِ.
(و) الفَرْثُ (: الرَّكْوَةُ الصَّغِيرَةُ، لُغَةٌ فِي القَافِ) ، وَهُوَ غَلَظٌ، وَقد أَخذه من نَصِّ الصّاغَانِيّ، فإِنّه قَال: القَرْثُ بالقَاف: الرَّكْوَةُ، وبالفاءِ: غَثَيَانٌ الجُبْلَى. فَهُوَ أَورده من نَصِّ أَبي عَمْرٍ وَفِي اليَاقُوتةِ، فِي مَعرِض بَيان الأَشباه، وَلَيْسَ مرادُه أَن الْقَاف لغةٌ فِي الفاءِ، فتأَمّل.
(5/321)

(و) الفَرْثُ (: غَثَيَانُ الحُبْلَى، كالانْفِراثِ، والتَّفَرُّثِ، وإِنَّهَا لَمُنْفَرَثٌ بهَا) ، إِذا غَثَتْ نَفْسُهَا من ثِقَلِ الحَبَلِ.
وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: يُقَال للمرأَة: إِنّها لمُنْفَرِثَةٌ، وذالك فِي أَولِ حَمْلِها، وَهُوَ أَن تَخْبُثَ نفْسُها، فيَكْثُرَ نَفْثُهَا للخَراشِيِّ الَّتِي على رأْسِ مَعِدَتِهَا.
قَالَ أَبو مَنْصُور: لَا أَدري مُنْفَرِثَة أَم مُتَفَرِّثَة، وَقَالَ غَيره: امرأَة فُرُثٌ: تَبْزخقُ وتَخْبُث نَفْسُها فِي أَوَّلِ حَمْلِها، وَقد انْفُرِثَ بهَا.
(وفَرَثَ الجُلَّةَ يَفْرُثُ ويَفْرِثُ) فَرْثاً: شَقَّها، ثمَّ (نَثَرَ) جميعَ (مَا فِيهَا) وَفِي التَّهْذِيب: إِذا فَرَّقَها.
وأَفَرْثْتُ الكَرِشَ، إِذا شَقَقْتَها ونَثَرْتَ مَا فِيهَا.
وَفِي الصّحاح: ابنُ السِّكِّيت: فَرَثْتُ للقَوْمِ جُلَّةً فأَنا أَفْرُثُها وأَفْرِثُها، إِذا شَقَقْتَها ثمَ نَثَرْتَ مَا فِيهَا، انْتهى.
وَقيل: كلّ مَا نَثَرْتَهُ من وِعَاءٍ فَرْثٌ.
(و) فَرَثَ (كَبِدَهُ يَفْرِثُها) فَرْثاً من بَاب ضَرَبَ وهاكذا فِي الصّحاح وغيرهِ، وَلم يذكر فِيهِ أَحدٌ من الأَئِمة الوَجهينِ، فقولُ شيخِنا: ثمّ قَضِيَّته أَنَّ فَرَثَ الكَبِدَ، كضَرَبِ، وَفِي الصّحاح أَنه بهما كَالَّذي قَبلَه غيرُ مُتَّجِهٍ، كَمَا هُوَ ظَاهر: (ضَرَبَهَا) حَتَّى تَنْفَرِثَ كَبِدُه، وَفِي الصّحاح: إِذا ضَرَبْتَه (وَهُوَ حَيٌّ، كفَرَّثَها تَفْرِيثاً، فانْفَرَثَتْ كَبِدُه) أَي (انْتَثَرَتْ) ، وَقَوله: وَهُوَ حَيٌّ، هاكذا فِي نسختنا، بل سائِرِ النُّسَخِ الَّتِي بأَيْدِينا، وَهُوَ مطابقٌ عِبارةَ الصّحاح وَاللِّسَان، وَقد شَذَّت نسخةُ شَيخنَا، فإِنه وجد فِيهَا: وَهِي حَيٌّ، بضمير المؤنّث، وَهُوَ خطأٌ. وَلَا قلاقَةَ فِي كَلامِ المُصَنِّف على مَا زَعَمَ.
وَفَرَثَ الحُبُّ كَبِدَهُ، وأَفْرَثَها، وفَرَّثَها: فَتَّتَها، وَفِي حَدِيث أُمِّ كُلْثُومٍ بنتِ علِيَ: (قَالَت لأَهْلِ الكُوفَةِ: أَتَدْرُونَ أَيَّ كَبِدٍ فَرَثْتُم لِرَسُولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الفَرْثُ: تَفْتِيتُ الكَبِدِ بالغَمِّ والأَذَى.
(وأَفْرَثَ الكَبِدَ) وفَرَّثَها تَفْرِيثاً، إِذا (شَقَّها وأَلْقَى) عَنْهَا (الفُرَاثَةَ) ،
(5/322)

وَهُوَ (بالضَّمّ) : الفَرْثُ، وَهُوَ السِّرْقِينُ، كَمَا تقدَّمَ، (أَي) أَلْقَى (مَا فِيهَا) وَهُوَ مأْخُوذٌ من عبارةِ ابنِ سِيدَه والأَزهريّ.
ونصُّ عبارةِ الأَوّل: الفَرْثُ والفُرَاثَةُ سِرْقِينُ الكَرِشِ، وفَرَثْتُهَا عَنهُ أَفْرُثُها فَرْثاً، وأَفْرَثْتُها، وفَرَّثْتُها، كذالك.
ونصُّ عبارةِ الثَّانِي: وأَفْرَثْتُ الكَرِشَ، إِذا شَقَقْتَها ونَثَرْتَ مَا فِيهَا، فالمُصَنِّفُ خلَطَ بينَ العِبَارَتينِ.
(و) أَفْرَثَ الرَّجلُ إِفْراثاً: وَقَع فيهِ.
وأَفْرَثَ (أَصْحَابَه: عَرِّضَهُمْ) للسُّلْطَانِ، أَو (لِلأَئِمَةِ النّاسِ) ، أَو كَذَّبَهُم عندَ قومٍ ليُصَغِّرَهُم عندَهم، أَو فَضَحَ سِرَّهُم.
(وفَرِثَ كفَرِحَ: شَبِعَ) يقالُ: شَرِبَ على فَرَثٍ، أَي شِبَعٍ.
(و) فَرِثَ (القَوْمُ: تَفَرَّقُوا) .
ومَكَانٌ فَرِثٌ، ككَتِفٍ: لَا جَبَلٌ وَلَا (سَهْلٌ) .
وجَبَلٌ فَرِيث: ليسَ بِضَخْمٍ صُخُورُه، وَلَيْسَ بِذي مَطَرٍ وَلَا طِينٍ، وَهُوَ أَصعَبُ الجِبَالِ حتّى إِنه لَا يُصْعَدُ فِيهِ لصُعُوبَتِه وامْتِناعِه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
ثَرِيدٌ فَرْثٌ: غيرخ مُدَقَّق الثَّرْد، كأَنه شُبِّه بهاذا الصِّنْفِ من الجِبَال.
وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: قَالَ القَنَانِيّ: لَا خيرَ فِي الثَّرِيدِ إِذَا كَان شَرِثاً فَرِثاً، وَقد تقدم ذِكْرُ الشَّرِثِ.
والمَفَارِثُ: المَواضِعُ الَّتِي يُفْرَثُ فِيهَا الغَنَمُ وَغَيرهَا.

فرنث
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
فَرْنَث، كجَعْفَر: قَرْيَةٌ من قُرَى دُجَيْلٍ، مِنْهَا التّاجُ أَبو عليِّ بنُ مُحَمَّدِ بنِ أَبي عَلِيَ النَّخَعِيّ الأَشْتَرِيّ الفَرْنَثِيّ الشّاعر المُنْشِىءُ، قيّده الحافِظُ هاكذا.
(5/323)

فيث
: وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
دَيْرُ! فَيْثُونَ: جاءَ ذِكْرُه فِي الرَّوْضِ الأُنُف، وَاخْتلفُوا فِيهِ، فَقيل: إِنّه فَيْعُول، فذِكْرُه فِي النُّون، وصَحَّحَه جماعةٌ، وَقيل: إِنّه فَعْلُون، فهاذا مَوْضِعه، وصحّحه جماعةٌ أُخْرَى وأَغْفَلَهُ المُصَنِّف فِي المَوْضِعِين تَقْصِيراً، قالَهُ شَيْخُنا.

(فصل الْقَاف) مَعَ المثلّثة)
قبث
: (قَبَثَ) ، أَهمله، الجوهريّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: قَبَثَ (بهِ يَقْبِثُ) ، وضَبَثَ بِهِ، إِذا (قَبَضَ) عَلَيْهِ، قيل: (و) مِنْهُ اشتقاقُ (قَبَاثٍ) ، وَهُوَ اسمٌ من أَسماءِ العربِ معروفٌ.
وقَبَاثٌ (كسَحَابٍ) ، هاكذا ضَبطه الصاغانيّ، والأَمير، وضبطَه الحَافِظُ بالضَّمّ (ابنُ رَزِينٍ اللَّحمِيّ) بالحاءِ الْمُهْملَة، كَذَا فِي النُّسخ، والصّواب اللَّخْمِيّ بالخَاءِ، ويُعرف أَيضاً بالتُّجِيبِيِّ، (مُحَدِّثٌ) ، عَن عِكْرِمَةَ.
وحَفِيده قَبَاثُ بنُ جارِيَةَ بنِ سَعِيدِ بن قَبَاثٍ، حَدَّثَ.
(و) قَبَاثُ (بنُ أَشْيَمَ) بنِ عامِرِ بن المُلَوَّحِ الكِنَانِيّ اللَّيْثِيّ (: صَحابِيٌّ) نَزَل دِمَشْق.
وَبَقِي عَلَيْهِ:
عُمَرُ بنُ حَفْصِ بنِ قَبَاثٍ الأَسَدِيّ، عَن ابنِ رَاهَوَيْه، قيَّدَه ابنُ السَّمْعَانِيّ بِالْفَتْح.

قبعث
: (القَبَعْثَي، كَشَمَرْدَي: العَظِيمُ القَدَمِ مِنَّا، والضَّخْمُ الفَرَاسِنِ) القَبِيحُها (من الجِمالِ، وَهِي بِهاءٍ) ، ناقَةٌ قَبَعْثَاةٌ من نُوقٍ قَبَاعِثَ، قَالَ شيخُنَا: وَهُوَ صريحٌ بأَنَّ أَلِفَهَا للإِلْحاقِ، وَهُوَ الَّذِي جَزَم بِهِ أَكثرُ الصَّرْفِيِّين، كَالَّذي بعده.
(والقَبَعْثَاةُ: عَفَلُ المَرْأَةِ) ، وَهُوَ
(5/324)

بِالْعينِ الْمُهْملَة والفاءِ محرّكةً، من عُيُوبِ الفَرْجِ، كَمَا سيأْتي.

قثث
: ( {القَثُّ: الجَرُّ والسَّوْقُ) وجَمْعُكَ الشَّيْءَ بِكَثْرَةٍ.
يُقَال:} قَثَّ الشيْءَ {يَقُثُّه} قَثًّا: جَرَّه وجمعَه فِي كَثْرَةٍ، وجاءَ فلانٌ يَقُثُّ مَالا {ويَقُثُّ مَعَه دُنْيَا عَرِيضَةً، أَي يَجُرُّها مَعَه، وَفِي الحَدِيث: (حَثَّ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمعلى الصَّدَقَةِ فجاءَ أَبو بكرٍ بمالِه يَقُثُّه) أَي يَسُوقُه، من قَوْلهم: قَثَّ السيلُ الغُثَاءَ، وَقيل: يَجْمَعُه.
(و) القَثُّ: (القَلْعُ،} كالاقْتِثاثِ) يُقَال: {اقْتَثَّ القومَ من أَصلِهِم، واجْتَثَّهُم، إِذا اسْتَأْصَلَهم،} واقْتَثَّ حَجَراً من مكانِه، إِذا اقْتَلَعَه، {واقْتُثَّ واجْتُثُّ، إِذا قُلِعَ من أَصْلِه،} والقَثُّ والجَثّ واحدٌ.
(و) القَثُّ (: نَبْتٌ) ، وَصَوَابه بالفاءِ، كَمَا تقدّم، أَو لغةٌ فِيهِ.
( {والمَقَثَّةُ: الكَثْرَةُ) ، كالمَفَثَّة بالفاءِ، وَبَنُو فلانٍ ذَوُو} مَقَثَّةٍ، أَي ذَوو عَدَدٍ كَثِيرٍ، وَمَا أَكْثَرَ {مَقَثَّتَهُم، قَالَه الأَصمعيّ وغيرُه.
(و) المِقَثَّةُ والمِطَثَّةُ: لغتانِ، وهما بكسرِ الْمِيم: (خَشَبَةٌ) مستديرة (عَرِيضَةٌ يَلْعَبُ بهَا الصِّبْيانُ) يَنْصِبُون شَيْئاً، ثمَّ يَجْتَثُّونَه بهَا عَن مَوْضِعه، قَالَ ابْن دُرَيْد: هِيَ شَبِيهةٌ بالخَرَّارَة، وَتقول:} قَثَثْنَاه وطَثَثْناه، قَثًّا وطَثًّا.
(و) {قُثَاثٌ (كغُرَابٍ: المَتَاعُ) ونحوهُ.
وجاءُوا} بقُثَاثِهم {وقَثَاثَتِهم، أَي لم يَدَعُوا وراءَهم شَيْئاً.
(و) } القَثَّاثُ، (ككَتَّانٍ: النَّمّامُ) ، أَنكرَهُ بعضُهم، وَقَالَ: إِنّما هُوَ بالفَوقِيَّةِ لَا المثَلَّثَةِ، أَو هُوَ لغةٌ، وَعَلِيهِ جرى المُصَنِّف، وَهُوَ ضَعِيف.
(و) ! قِثَاثٌ (ككِتَابٍ) ، كَذَا ضَبطه بعضُ المُحَدِّثِين، وأَهلُ الأَنساب (: جدّ) وَالِد (ذَهْبَنِ) ، بالذّال الْمُعْجَمَة، كجَعْفَر، وَقيل: بالمُهْمَلة، وَقيل:
(5/325)

دُهَيْن مصغَّراً، وَقَالَ جمَاعَة: زُهَيْر، وضعّفوا الثّاني وَالثَّالِث وغَلَّطُوا الرّابع، (ابْن قِرْضِم) كزِبْرِج، ابْن العُجَيْلِ {- القِثَاثِيّ (الوارِدِ على رَسُولِ الله صَلَّى الله) تَعَالَى (عليهِ وسَلَّم) من بَنِي مَهْرَةَ، (والمُحَدِّثُونَ) وبعضٌ من أَهلِ الأَنْسَابِ (يَفْتَحُونَ) القَاف وقِرْضِم بالقَاف، كَمَا قَيَّدَه الدّارَقُطْنِيّ، وضَبَطَه ابنُ ماكُولاَ بالفَاءِ.
(} والقِثِّيثَى) بِالْكَسْرِ (: جَمْعُ المالِ) ، وَهُوَ مصدر قَثَّ المالَ، إِذا جَمَعَه.
( {والقَثِيثَةُ} والقَثَاثَةُ) ، بالفَتْح فيهِما (: الجماعَةُ) من النّاسِ.
( {والقَثْقَثَةُ:) وَفَاءُ المِكْيَالِ، (وتَحْرِيكُ الوَتِدِ) ، وإِراغَتُه (لنَزْعِهِ) من الأَرْض.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
يقالُ للوَدِيِّ أَوَّلَ مَا يُقْلَعُ من أُمِّهِ: جَثِيثٌ} وقَثِيثٌ.

قحث
: (قَحَثْتُ الشَّيْءَ، كمَنَعْتُه) ، أَقْحَثُه قَحْثاً، أَهمله الجوهريّ وصاحبُ اللّسَان، وَقَالَ الصّاغَانِيّ أَي (أَخَذْتُه عَن آخِرِه) ، كَذَا فِي التكملة.

قرث
: (القَرْثُ) بِفَتْح فَسُكُون (: الرَّكْوَةُ الصَّغِيرَةُ) ، نَقله أَبو عَمْرٍ والزّاهدُ فِي ياقُوتَة الْمَرث.
(وقَرِثَ، كفَرِحَ) قَرَثاً (: كَدَّ وكَسَبَ) .
(و) يُقَال: (قَرَثَه الأَمرُ) ، أَي (كَرَثَه) ، وسيأْتي.
(والقَرِيثُ: الجَرِيثُ) لفظا وَمعنى، وَهُوَ ضَرْبٌ من السَّمَكِ، وَقد تقَدَّم.
(وتَمْرٌ، وبُسْرٌ، ونَخْلٌ قَرَاثَاءُ، وقَرِيثَاءُ) ، ممدودَانِ، (لضَرْبٍ من أَطْيَبِ التَّمْرِ بُسْراً) ، يَعْنِي أَنَّ كُلاًّ من الثّلاث، وَهِي: التَّمْر والبُسْرُ والنَّخْلُ يُقَال لَهُ ذَلِك، وَهُوَ صَحِيحٌ واقعٌ فِي عِبَارَاتِهِم، فَفِي اللّسَان: القَرِيثاءُ: ضَرْبٌ من التَّمْرِ، وَهُوَ أَسْوَدُ سريعُ
(5/326)

النَّفْضِ لقِشْرِهِ عَن لِحَائِه إِذا أَرْطَبَ، وَهُوَ أَطْيبُ تَمْرٍ بُسْراً.
قَالَ ابْن سِيدَه: يُضَافُ ويُوصَفُ بِهِ ويُثَنّى ويُجْمَعُ، ولي لَهُ نظيرٌ من الأَجْنَاسِ إِلا مَا كَانَ من أَنواع التَّمْرِ، وَلَا نظيرَ لهاذا البِنَاءِ إِلاّ الكَرِيثَاءُ، وَهُوَ ضَرْبٌ من التَّمْرِ أَيضاً، قَالَ: وكأَنّ كَافَها بَدَلٌ.
وَقَالَ أَبُو زيد: هُوَ القَرِيثَاءُ والكَرِيثَاءُ، لهاذا البُسْرِ.
وَعَن اللِّحْيَانيّ: ثَمْرٌ قَرِيثَاءُ، وقَراثَاهُ، ممدودانِ.
وقالَ أَبُو حنيفَةَ: القَرِيثَاءُ والقَرَاثاءُ: أطْيبُ التَّمْرِ بُسْراً، وتَمْرُهُ أَسْوَدُ.
وزعَمَ بعضُ الرُّواةِ أَنه اسمٌ أَعْجَمِيّ. وَعَن الكِسَائيّ: نَخلٌ قَرِيثَاءُ وبُسْرٌ قَرِيثَاءُ، ممدودٌ بغيرِ تَنْوِين.
وَقَالَ أَبو الجَرّاح: تَمْرٌ قَرِيثَا، غير مَمْدُود.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
اقْتِرَاثُ البُسْرَتَيْنِ والثَّلاثِ اجتماعُهما ودخُولُ بعضِهِما فِي بعضٍ.

قرعث
: (قَرْعَثٌ) كجَعْفَر، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ (اسمٌ) واشْتَقاقُه (من التَّقَرْعُثِ، وَهُوَ التَّجَمُّعُ) .
يُقَال: تَقَرْعَثَ، إِذا تَجَمَّعَ، كذَا فِي اللّسَان، والتّكْمِلَة، وَنَقله ابنُ القَطّاع أَيضاً.

قعث
: (أَقْعَثَ) الرَّجُلُ فِي مالِهِ، أَي (أَسرَفَ) ، عَن ابْن السِّكِّيتِ.
(و) أَقْعَثَ (لَهُ العَطِيَّةَ) واقْتَعَثَها: أَكْثَرَهَا و (أَجْزَلَهَا) ، وأَقْعَثَهُ أَكثَرَها لَهُ.
(وقَعَثَ لَهُ) من الشيْءِ، يَقْعَثُ قَعْثاً، و (قَعْثَةً) ، أَي حَفَنَ لَهُ حَفْنَةً، إِذا (أَعْطَاهُ قَليلاً) ، فَهُوَ (ضِدٌّ) ، ونسبَه الجوهريّ إِلى بعضِهِم.
(وقَعَّثَه تَقْعِيثاً: اسْتَأْصَلَهُ) ، نَقله الصّاغانيّ.
وَفِي اللِّسَان: قَعَثَ الشَّيْءَ يَقْعَثُه قَعْثاً: اسْتَأْصَلَه واسْتَوْعَبَه.
(5/327)

وَقَالَ الأَصمعيّ: ضَرَبَهُ (فانْقَعَثَ) إِذا قَلَعَه من أَصْلِه.
وانْقَعَثَ الجِدَارُ، وانْقَعَرَ، وانْقَعَفَ، إِذا سَقَطَ من أَصله، وانْقَعَفَ الشيءُ، وانْقَعَثَ، إِذا انْقَلَع، ومثلُه فِي الصّحاح.
(و) القَعْثُ: الكَثْرَةُ.
و (القَعِيثُ) : الكَثِيرُ من المَعْرُوفِ وغرِهِ. وَقَالَ رُؤْبةُ:
أَقْعَثَنِي منهُ بِسَيْبٍ مُقْعَثِ
ليسَ بمَنْزُورٍ وَلَا بِرَيِّثِ
قَالَ الأَصمَعِيّ: لقد أَساءَ رُؤْبَةُ فِي قَوْلِه: (بسَيْبٍ مُقْعَثِ فَجعل سَيْبَهُ مُقْعَثاً، وإِنّمَا القَعِيث (الهَيِّنُ اليَسِيرُ) .
(و) القَعِيثُ (: السَّيْلُ العَظِيم، والمَطَرُ) الغَزِيرُ، والسَّيْبُ (الكَثِيرُ) ، وَبِه فُسِّر قولُ رؤبةَ.
(واقْتَعَثَ الحافِرُ) اقْتِعاثاً، إِذا (اسْتَخْرَجَ تُرَاباً كَثِيراً من البِئرِ) ، نَقله الصّاغَانيّ.
(والقُعَاثُ بالضَّمّ: داءٌ) يأَخُذُ (فِي أُنوفِ الغَنَمِ) ، نَقله الصّاغَانيّ.

قعمث
،
قلعث
: (تَقَلْعَثَ) الرَّجُلُ (فِي مَشْيِه) ، أَهمله الجوهَرِيّ وصاحِبُ اللّسَان، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: تَقَلْعَثَ، وتَقَعْثَلَ، كِلَاهُمَا، إِذا (مَرَّ كأَنَّه يَتَقَلَّعُ من وَحَلٍ) ، هَكَذَا بالحاءِ الْمُهْملَة، نَقله الصاغانيّ.

قمعث
،
قعمث
: (القُمْعُوثُ، كزُنْبُورٍ) أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ (الدَّيُّوثُ) .
وَفِي اللِّسَان: هُوَ القُعْمُوثُ بِتَقْدِيم الْعين على الْمِيم، وَذكره فِي المَحَلَّيْنِ.
وَقَالَ ابنُ دُريد: لَا أَحْسَبُه عَرَبيًّا مَحْضاً، قَالَ شيخُنا: ولذالك تَرَكَه الجوهريّ.
(5/328)

قنطث
: (القَنْطَثَةُ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ (العَدْوُ بِفَزَعٍ) ، زَعَمُوا، قَالَ ابنُ دُرَيْد: وَلَيْسَ بَثَبْتٍ، وذكَره ابنُ سِيده أَضاً، وَكَذَا ابنُ القَطّاع.

قنعث
: (القِنْعَاتُ، بالكسرِ) ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ (الكَثِيرُ الشَّعَرِ فِي وَجْهِه وجَسَدِه) ، نقلع الصّاغَانيّ.

قيث
: (! التَّقَيُّثُ) أَهمله الجوهَرِيّ، وصاحبُ اللّسَان، وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: هُوَ (الجَمْعُ والمَنْعُ) ، نعم استطردَه صاحبُ اللّسان، فِي مادّة التَّخَيُّثِ، عَن أَبي عَمْرٍ و: التَّقَيُّثُ: الجَمْعُ والمَنْعُ، والتَّهَيُّثُ: الإِعْطَاءُ. وتَرَكَه هُنَا.

(فصل الْكَاف) مَعَ المثلّثة)
كبث
: (الكَبَاثُ، كسَحَابٍ: النَّضِيجُ من ثَمَرِ الأَرَاكِ) ، قَالَه ابنُ الأَعْرَابِيّ.
وَفِي المُحْكَمِ: وقِيل: هُوَ مَا لمْ بَنْضَجْ مِنْهُ، وَقيل: هُوَ حَمْلُه إِذا كَانَ مُتَفَرَّقاً، واحدتُه كَبَاثَةٌ، قَالَ:
يُحَرِّكُ رأْساً كالكَبَاثَةِ واثِقاً
بوِرْدِ فَلاَةٍ غَلَّسَتْ وِرْدَ مَنْهَلِ
وَفِي الصّحاح: مَا لمْ يَنْضَجْ من الكَبَاثِ فَهُوَ بَرِيرٌ.
وَقَالَ أَبو حنيفةَ: الكَبَاثُ فُوَيْقَ حَبِّ الكُسْبَرَةِ فِي المِقْدَارِ، وَهُوَ يَمْلأُ مَعَ ذالك كَفَّيِ الرَّجُلِ، وإِذا الْتَقَمَه البَعيرُ فَضَلع عَن لُقْمَتِه.
(وكَبِثَ اللَّحْمُ، كفَرِحَ: تَغَيَّرَ وأَرْوَحَ) .
(5/329)

(و) عَن أَبي عمرٍ و: الكَبِيثُ: اللَّحْمُ قد غَمَّ وَقد (كَبَثْتُهُ أَنَا: غَمَمْتُه) .
(و) هُوَ (لَحْمٌ كَبِيثٌ، وَمَكْبُوثٌ) ويُنْشَد لأَبِي زُرَارَةَ النَّصْرِيّ:
أَصبَحَ عَمّارٌ نَشِيطاً أَبِثَا
يأْكُلُ لَحْماً بائِتاً قد كَبِثَا
(والكُنْبُثُ بالضّمّ: الصُّلْبُ الشّدِيدُ، والمُنْقَبِضُ البَخِيلُ، كالكُنْبُوثِ والكُنَابِثِ) ، بِضَم أَوّلهما أَيضاً، وَالنُّون زَائِدَة، وَقيل بأَصالَتِها، وسيأْتي للمصنّف بعْدُ.
(وتَكْبِيثُ السَّفِينَةِ) هُوَ (أَن تُجْنَحَ) أَي تُمَالَ (إِلى الأَرْضِ، ويُحَوَّلَ مَا فِيهَا إِلى) السَّفِينَةِ (الأُخْرَى) .
وكَبَاثَةُ بنُ أَوْسٍ، بالفَتْح: أَخو عَرَابَةَ، لَهُ صُحْبَةٌ، ذكرَه الجَمَاهِيرُ، استدركه شيخُنا.

كبعث
: (الكَبَعْثَاةُ) ، أَهمله الجماعةُ، وَقَالَ الصّاغانيّ: هُوَ لغةٌ فِي القَبَعْثَاةُ، وَهُوَ (عَفَلُ المَرْأَةِ) .

كثث
: ( {الكَثُّ: الكَثِيفُ) ،} كَثَّ الشْيءُ {كَثَاثَةً، أَي كَثُفَ.
(ورَجُلٌ كَثُّ اللِّحْيَةِ،} وكَثِيثُها) ، والجمعُ {كِثاثٌ، وَفِي صِفَته صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (أَنّه كانَ كَثَّ اللِّحْيَةِ) أَرادَ كَثْرَةَ أُصولِهَا وشَعَرِهَا، وأَنّهَا لَيست بدقِيقَةٍ وَلَا طَوِيلَةٍ، وفيهَا كَثَافَةٌ.
(و) قَالَ ابنُ دُرَيْد: (لِحْيَةٌ كَثَّةٌ) : كثيرةُ النَّبَاتِ، قَالَ: وكذالك الجُمَّة.
(و) امرأَةُ (} كَثّاءُ) {وَكَثّةٌ، إِذا كَانَ شَعَرُهَا} كَثًّا.
(وقومٌ {كُثٌّ، بالضّمّ) ، مثل قَوْلك: رَجُلٌ صُدُقُ اللّقَاءِ، وقومٌ صُدُقٌ.
(} والكَثْكَثُ، كجَعْفَرٍ، وزِبْرِجٍ) : دُقَاقُ (التُّرَابِ، وفُتَاتُ الحِجَارَةِ) ، وَيُقَال: التُّرَابُ عامَّةً، يُقَال: بِفيهِ
(5/330)

{الكَثْكَثُ مثل الأَثْلَبِ والإِثْلِبِ.
(} والكُثْكُثَى بالضّمّ) فِي الأَوّل وَالثَّالِث (مَقْصُوراً، وتُفْتَح كافَاه) عَن الفرّاءِ: (لُعْبَةٌ) لَهُم (بالتُّرَابِ) ، نَقله الصاغَانيّ.
( {والكَاثُّ) ، مشدَّداً: (مَا يَنْبُتُ ممّا يَتَناثَرُ من الحَصِيدِ) فينْبُتُ عَاما قابِلاً، قَالَه ابنُ شُمَيْلٍ.
(} والكَثَاثَاءُ) ، بالمدّ: (الأَرْضُ الكَثِيرَةُ التُّرَابِ) ، قَالَه ابنُ دُرَيْد.
قَالَ الخَطّابيّ: وَلم يَثْبُت عِنْدِي {الكَثَاثُ: التُّراب.
(} وكَثَّ) الرجُلُ (بسَلْحِه: رَمَى) فَهُوَ كَاثٌّ، نَقله الصّاغانيّ.
(و) {كَثَّت (اللِّحْيَةُ) } تَكَثُّ {كَثًّا، و (} كَثَاثَةٌ {وكُثُوثَةً} وكَثَثَاً) ، بفكّ الإِدغام: (كَثُرَت أُصولُها، وكَثُفَتْ وقَصُرَتْ وجَعُدَتْ) فَلم تَنْبَسِط.
واستعملَ ثَعْلَبَةُ بن عُبَيْدٍ العَدَوِي {الكَثَّ فِي النَّخْل، فَقَالَ:
شَتَتْ} كَثَّةُ الأَوْبارِ لَا القُرَّ تَتَّقِى
وَلَا الذِّئْبَ تَخْشَى وَهِي بالبَلَدِ المَقْصِى
(عَنَى بالأَوبارِ لِيفَها، وإِنما حَمَلَه على ذالِكَ أَنّه) شَبَّهَها بالإِبِل.
(ورَجُلٌ {كَثٌّ، ج} كِثاثٌ) .
(وَقد {أَكَثَّ} وكَثْكَثَ) ، قَالَ اللَّيْث {الكَثُّ} والأَكَثُّ: نَعْتُ {كَثِيثِ اللِّحْيَةِ، ومصدرُه} الكُثُوثَةُ.
وَعَن أَبي خَيْرَةَ: رجلٌ {أَكَثُّ، ولِحْيَةٌ كثَّاءُ بَيِّنَةُ} الكَثَثِ، والفِعْلُ {يَكَثُّ} كُثُوثةً. وأَنشد (ابنُ) دُريد عَن عبد الرّحمنِ عَن عمّه:
بحَيْثُ نَاصَى اللِّمَمَ {الكِثاثَا
مَوْرُ الكَثِيبِ فجَرَى وحَاثَا
يَعْنِي باللِّمَمِ} الكِثاثِ النَّبَاتَ، وأَراد بحَاثَ: حَثَا، فقَلَبَ.
(5/331)

وفُلانٌ قُدومُه على كَثِّ مُنْخُرِه، أَي على رَغْمِ أَنْفِه.
وَمن سجَعَات الأَسَاس: من كَانَ فِي لِحْيَتِه كَثَاثَة، كَانَ فِي عَقْلِه غَثَاثَة.

كحث
: (كَحَثَ) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ اللَّيْث: كَحَثَ (لَهُ من المالِ كَمَنَعَ) كَحْثاً، وكَحْثَةً، إِذا (غَرَفَ لَهُ) غَرْفَةً (بِيَدَيْهِ) ، كَذَا فِي التّكملة، وَفِي بعض النُّسخ: بيَدهِ (مِنْهُ) ، وهاكذا فِي اللِّسَان.

كرث
: (الكرَّاثُ كَرُمّانِ، وكَتَّانٍ) الأَخيرة عَن كُراع (: بَقْلٌ) معروفٌ خَبِيثُ الرّائِحَةِ كَرِيهُ العَرقِ، وَيُقَال فِيهِ أَيضاً: الكَرَاثُ، بالتَّخفِيف وَالْفَتْح، قَالَه أَبو عليَ القالِي.
(وكَسَحابٍ: شجَرٌ كِبارٌ) جَبَلِيّة، كَذَا عَن أَبي حنيفةَ، وَقد (رَأَيْتُهَا بجِبالِ الطّائِفِ) وَقَالَ: أَبو حنيفةَ: أَخبرني أَعرابِيّ من أَزْدِ السَّرَاة قَالَ: الكَرَاث شَجرةٌ جَبَليَّة لَهَا وَرَقٌ دِقاقٌ طوالٌ: وخِطَرَةٌ ناعِمَةٌ إِذا فُدِغَتْ هُرِيقَتْ لَبَناً، والنّاس يَسْتَمْشُونَ بلَبَنِها، وَقَالَ أَبو ذَرَّةَ الهُذَلِي:
إِنّ حَبِيبَ بْنَ اليَمَانِ قد نَشِبْ
فِي حَصِدٍ من الكَرَاثِ والكَنِبْ
قَالَ السُّكَّريّ: الكَرَاثُ: نَباتٌ أَو شَجَرٌ.
(و) كَرَاثٌ (: جَبَلٌ) ، وَبِه فُسِّر قولُ ساعدةَ بنِ جُؤَيَّةَ:
وَمَا ضَرَبٌ بيضاءُ يَسْقِىَ دَبُوبَها
دُفَاقٌ فعَرْوَانُ الكَرَاثِ فَضِيمُها
(وكَرَثَه) الأَمرُ و (الغَمُّ يَكْرِثُه) بِالْكَسْرِ، (وَيَكْرُثُه) ، بالضّمّ كَرْثاً: ساءَه و (اشْتدَّ عَلَيْهِ) وبلَغَ مِنْهُ المَشَقَّةَ، (كأَكْرَثَه) .
(5/332)

قَالَ الأَصمَعِيّ: لَا يُقَال: كَرَثَه، وإِنما يُقَال: أَكْرَثَه، على أَنّ رؤبةَ قد قَالَه:
وقَدْ تُجَلَّى الكُرَبُ الكوارِثُ
كَذَا فِي الصّحاح، وَفِي حَدِيث عليَ (وغَمْرَةٍ كارِثةٍ) أَي شديدةٍ شاقَّة، من كَرَثَة الغَمُّ، أَي بَلَغ (مِنْهُ) المَشَقَّةَ.
(وإِنّه لَكَرِيثُ الأَمْرِ، إِذا كَعَّ ونَكَصَ) ، وأَمرٌ كَرِيثٌ: كارِثٌ.
وكلُّ مَا أَثْقَلَكَ فقد كَرَثَكَ.
وَعَن اللّيث يُقَال: مَا أَكْرَثَنِي هاذا الأَمْرُ، أَي مَا بَلَغَ مِنّي مشَقَّةً.
وَالْفِعْل المُجاوِز كَرَثْتُه.
وَقد اكْتَرَثَ هُوَ اكْتِراثاً، وهاذا فِعْلٌ لازمٌ.
وَقَالَ الأَصمعيّ: يُقَال: كَرَثَنِي الأَمْرُ، وقَرَثَنِي إِذا غَمَّه وأَثقلَه.
(وانْكَرَثَ الحَبْلُ: انْقَطَعَ) .
واكْتَرَثَ لَهُ: حَزِنَ.
(و) يُقَال: (مَا أَكْتَرِثُ لَهُ) ، أَي (مَا أُبالِي بِه) ، هاكذا فِي سائِرِ النّسخ ومثلُه فِي نسخةِ الصّحاح، وجعلَ على قَوْله (بِهِ) إِشارةً إِلى أَنه هاكَذا بخطّ المُصَنّف، وَوجد فِي بعضِ نسخِ الصّحاح (لَهُ) بدل بهِ، وَفِي أُخرى (مَا أُبالِيه) ، وإِذا كانَ ذَلك فإِنّ قَول شيخِنا فِي الصّحاح: مَا أَكْتَرِثُ بِهِ، غيرُ مُتَّجِهٍ، اشتَبَه عَلَيْهِ اللّفظُ باللّفْظِ.
وَفِي النّهاية: الأَصلُ فِيهِ أَلاَّ يُسْتَعْمَلَ إِلاّ فِي النّفْي، وشَذَّ استعمالُه فِي الإِثباتِ كَمَا فِي بعضِ الأَحادِيثِ.
وَقَالَ بعضُ اللُّغَوِيِّين: اكْتَرَثَ، كالْتَفَتَ، وَزْناً ومَعْنًى:
وَفِي العِنَايَة: الاكْتِراثُ: الاعْتِناءُ.
(والكَرِيثَاءُ) ، والكَرَاثَاءُ، والقَرِيثَاءُ، والقَرَاثَاءُ: (بُسْرٌ طَيِّبٌ) ، وَقد تقدَّمَ الخلافُ فِيهِ.
(و) يُقَال: (أَمْرٌ كَرِيثٌ) ، أَي (كَارِثٌ) شَدِيدٌ.
وَفِي الأَسَاس: كَرَثَه الأَمْرُ: حَرَّكَه،
(5/333)

وأَرَاكَ لَا تَكْثَرِثُ لَهُ: لَا تَتَحَرّكُ لَهُ لَا تَعْبَأُ بهِ.

كشث
: (الكَشُوثُ) بِالْفَتْح، وَهِي أَفْصَحُ لغاتِه، وَعَلَيْهَا اقْتصر الجوهَرِيّ (ويُضَمُّ، والكَشُوثَى) مَقْصُورا (ويُمَدّ، والأُكْشُوثُ بالضّم) وَفِي الْمُحِيط للصّاحبِ بن عَبّاد، يُقَال لَهُ: كَشُوثٌ وأُكْشُوثٌ، وكُشُوثٌ، وكَشُوثَاءُ وشَكُوثَاءُ.
وَوجد بخطّ الأَزهريّ: كُشُوثٌ، بالضّمّ صُورَةً لَا مُقَيَّداً، وابنُ الأَنْبَاريّ أَورده فِي المَقْصُور والممدود لَهُ: الكَشُوثَاءُ: الَّذِي تسميه العامّة الكَشُوثَ، (وهاذِه) أَي اللّغَةُ الأَخيرة (خَلْفٌ) بِفَتْح فَسُكُون أَي ساقِطَةٌ رديئةٌ وجوَّزُه الدِّينَوَرِيّ، وَقَالَ: هُوَ لغةُ أَهلِ السَّوَاد (: نَبْتٌ يتَعَلَّقُ بالأَغْصانِ وَلَا عِرْقَ لَهُ فِي الأَرْضِ) ، قَالَ الشَّاعِر:
هُوَ الكَشُوثُ فَلَا أَصْلٌ وَلَا وَرَقٌ
وَلَا نَسِيمٌ وَلَا ظِلٌّ وَلَا ثَمَرُ
وَفِي المعجم: يَكْشُوثَا: موضعٌ فِي شِعر أَبي تَمّام، ويروى يَكْسُوما. قلت: ويُرْوَى أَيضاً: أَكْشُوثَا، وَالْبَيْت الْمَذْكُور يَمدح فِيهِ أَبا سَعْدٍ الثَّغْريَّ، هُوَ هاذَا:
كُلُّ حِصْنٍ من ذِي الكَلاَعِ وأَكْشُو
ثَاءَ أَطْلَعْتَ فِيهِ يَوْمًا عَصِيبَا

كلث
: (انْكَلَثَ) الرَّجُلُ، أَهمله الجوهَريّ وصاحبُ اللِّسَان، وَقَالَ ابنُ فَارس: أَي (تَقَدَّم) ، قَالَ الصاغانيّ: وَلم يُتَابَعِ ابنُ فارِسٍ عَلَيْهِ: ولَعَلَّه بالتاءِ الفَوْقِيَّة.
(والمِكْلَثُ كمِنْبَرٍ) الرجل (الماضِي فِي الأُمورِ) .
قلت: وَهُوَ خطأٌ؛ فإِنّ الماضيَ فِي الْأُمُور هُوَ المِكْلَتُ المِصْلَتُ، بالتّاءِ
(5/334)

الْفَوْقِيَّة، كَمَا حقّقه الصاغانيّ، وَقد صحَّفه المصنّف، فتأَمَّلْ.

كلبث
: (الكلبثُ، كجَعْفَرٍ وقُنْفُذٍ وعُلَبِطٍ وعُلاَبِطٍ) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ (البَخِيلُ المُنْقَبِضُ) .
وَهُوَ أَيضاً: الصُّلْبُ الشّدِيدُ، كَذَا فِي اللِّسَان.

كنث
: (الكُنْثَةُ، بالضمّ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ اللَّيْث: هُوَ (نَوَرْدَجَةٌ) بِفَتْح الأَول وَالثَّانِي وَسُكُون الراءِ فَفتح الدَّال والحاءِ المُهملات، هَكَذَا فِي أَكثر الأَصول، وَالصَّوَاب بِالْجِيم تُتَّخذ من آسٍ وأَغْصَانِ (خِلاَفٍ) تُبْسَط و (تُنَضَّدُ عَلَيْهَا الرَّياحِينُ، ثمَّ تُطْوَى) قَالَ: وإِعرابه كُنْثَجَةٌ، وبالنَّبِطِيّة كُنْثَا، كَذَا فِي اللّسان والتكملة.

كنبث
: (الكُنْبُثُ، كقُنْفُذٍ وعُلابِطٍ وزُنْبُورٍ) ، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: (الصُّلْبُ) الشَّديد. قد مَرَّ الكلامخ عَلَيْهِ فِي كبث.
(والمُنْقَبِضُ البَخِيلُ) ، كالكُلْبُثِ.
(وكَنْبَثَ وتَكَنْبَثَ: تَقَبَّضَ) ، وَفِي اللِّسَان: رَجُلٌ كُنْبُثٌ وكُنَابِثٌ: تَدَاخَلَ بعضُه فِي بعض، وَقد تَكَنْبَثَ. وَعَن ابْن الأَعْرَابيّ: الكِنْبَاثُ: الرَّمْلُ المُنْهَالُ.
قلت: هاكذا ذَكَرَه، فليُحَقَّقْ، لَا يَكون مُصَحّفاً عَن الكنْثَابِ، وَقد تقدم فِي كثب.

كندث
: (الكُنْدُثُ، كقُنْفُذٍ، وعُلابِطٍ) أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: (الصُّلْبُ) ، نَقله الصاغَانيّ وَصَاحب اللِّسَان.

كنعث
: تَكَنْعَثَ الشَّيْءُ: تَجَمَّعَ.
وكَنْعَثٌ وكَنْعَثَةُ: اسمٌ مُشْتَقٌّ مِنْهُ،
(5/335)

ذكَره ابنُ مَنْظُور، فَهُوَ مستدركٌ على المُصَنّف والصاغانيّ.

كنفث
: (الكُنْفُثُ) بالفاءِ (كقُنْفُذ وعُلابِط) ، أَهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُريد: هُوَ (القَصِيرُ) ، نَقله الصّاغَانيّ وصاحِبُ اللِّسَان.

كوث
: ( {الكَوْثُ: القَفْشُ) بالقَاف والفَاءِ والشّين الْمُعْجَمَة (الَّذِي يُلْبَسُ فِي الرِّجْلِ) .
قَالَ أَبو مَنْصُور: وكأَنَّ المقطوعَ الَّذِي يُلْبَسُ الرِّجْلَ يُسَمَّى} كَوْثاً تَشْبِيها {بكَوْثِ الزَّرْعِ، وَيُقَال لَهُ القَفْشُ، وكأَنَّه مُعَرّب، كَذَا فِي اللّسان، وَهُوَ نوعٌ من الخِفَافِ الصِّغارِ.
(و) } كَوَّثَ الزَّرْعُ {تَكْوِيثاً، قَالَ النِّضْرُ: (} تَكْوِيثُ الزَّرْعِ: أَنْ يَصِيرَ أَرْبَعَ وَرَقَاتٍ وخَمْساً) ، وَهُوَ {الكَوْثُ.
(} وكُوثَى، بالضَّمّ) ، ثَلَاث مَواضِعَ: (ة) وَقيل: بَلْدَة (بالعراقِ) ببابِلَ، وتُسَمى! كُوثَى الطَّرِيقِ.
وكُوثَى رَبَّا: من نَاحيَة بابِلَ، بأَرْضِ العِرَاقِ أَيضاً، وَبهَا وُلِدَ سيِّدُنا الخَليلُ عَلَيْهِ السلامُ وطُرِحَ فِي النّار.
(ومَحَلَّةٌ بمَكَّةَ لبَنِي عبدِ الدّارِ) بن قُصَيّ، كَذَا فِي المُشْتَرَك لياقوت.
وَفِي الرَّوض الأُنُف: أَن كُوثَى من أَسماءِ مَكّةَ. قلت: وَنسبه ابنُ مَنْظُور لكُرَاع.
قَالَ السُّهَيْلِيّ: وأَمّا الَّتِي يَخْرُجُ مِنْهَا الدَّجَّال فَهِيَ كُوثَى رَبَّا، وَمِنْهَا كَانَت أَمّ إِبراهيم عَلَيْهِ السَّلَام، وأَبوها هُوَ الَّذِي احْتَفَرَ نَهرَ كُوثَى، قَالَه الطَّبريّ.
وَفِي اللِّسَان: قَالَ محمدُ بنُ سِيرِينَ: سمعتُ عُبَيْدَةَ قالَ: سَمعْتُ عليًّا رَضِي الله عَنهُ يقُول: (مَنْ كانَ سَائِلًا عَن نِسْبَتِنا فإِنَّا نَبَطٌ من كُوثَى) .
ورَوى ابنُ الأَعرابيّ: أَنه سأَلَ رجلٌ عليًّا: أَخْبِرْنِي يَا أَميرَ المُؤْمِنِينَ عَن أَصْلِكُمْ معاشِرَ قُريشٍ، فَقَالَ: نَحْنُ
(5/336)

قَومٌ من كُوثَى. واختلفَ النّاسُ فِي قَوْله: نحْن قَوْمٌ من كُوثَى، فَقَالَ طائِفَةٌ: أَرادَ كُوثَى العِرَاقِ، وَهِي سُرَّةُ السَّوادِ الَّتِي وُلدَ بهَا إِبراهِيمُ عَلَيْهِ السَّلامُ، وَقَالَ آخرُون: أَراد بقوله كُوثَى مَكَّةَ، وذالك لأَنَّ مَحَلَّةَ عبدِ الدّارِ يقالُ لَهَا: كُوثَى، فأَرادَ عَلِيٌّ: أَنّا مَكِّيُّونَ أُمِّيُونَ من أُمِّ القُرَى وأَنشَدَ لِحَسَّان:
لَعَنَ الله مَنْزِلاً بَطْنَ كُوثَى
وَرَمَاهُ بالفَقْرِ والإِمْعَارِ
لَيْسَ كُوثَى العِرَاقِ أَعْنِى ولاكِنْ
شَرَّةَ الدّارِ دَار عَبْدِ البدَّارِ
قَالَ أَبو مَنْصُور: والقَوْل هُوَ الأَوّل، لقَوْله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (فإِنْا نَبَطٌ من كُوثَى) وَلَو أَراد كُوثَى مَكَّةَ، لما قَالَ نَبَطٌ، وكُوثَى العِرَاقِ هِي سُرَّةُ السَّوادِ من مَحَالِّ النَّبَطِ، وإِنما أَراد عليٌّ أَنّ أَبانا إِبراهيمَ كَانَ من نَبَطِ كُوثَى (وأَن نَسَبنا انْتَهى إِليه) وَنَحْو ذالك، قَالَ ابنُ عبّاس: (نَحْنُ مَعَاشِرَ قُرَيْش حَيٌّ من النَّبَطِ من أَهْلِ كُوثَى) والنَّبَطُ من أَهلِ العِراق، وهاذا من عَلِيَ وابنِ عَبّاس رَضِيَ الله عَنْهُم تَبَرُّؤٌ من الفَخْر بالأَنسابِ، ورَدْعٌ عَن الطَّعْنِ فِي الأَنسابِ، وتَحقيقٌ لقَوْله عزّ وجلّ: {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} (سُورَة الحجرات، الْآيَة: 13) كَذَا فِي اللّسانِ.
( {والكَوْثَةُ) بِالْفَتْح، وَفِي أُخرى:} والكويثة (: الخِصْبُ) عَن أَبي عَمرٍ و.
( {وكَوَّثَ) الرجلُ (بغائِطِه} تَكْوِيثاً: أَخْرَجَهُ كَرُؤُوسِ الأَرانِبِ) ، على التَّشْبِيه.
( {والكَاثُ، مُخَفَّفَةً: بِمَعْنى) } الكَاثِّ (المُشَدَّدَة) ، وَقد سبقَ مَعْنَاهُ.
! - والكُوثِيّ: القَصِيرُ، كالكُوتِيّ، من التَّهْذِيب.
(5/337)

{- وكُوثِيُّ بنُ الرَّعْلاءِ: شاعرٌ، وَقد ذكر فِي كوت.
} وكَاثُ: قَلْعَةٌ بخُوَارَزْمَ.

(فصل الّلام) مَعَ المثلّثة)
لبث
: (اللَّبْثُ) بالفَتْح (ويُضَمُّ) ، وهما غير مَقِيسَيْنه، (والَّبَثُ مُحَرَّكَةَ) ، وَهُوَ المَقِيس، (واللَّبَاثُ) كسَحَابٍ (واللُّبَاثُ) ، كغُرَاب، (واللَّبَاثَةُ) كسَحَابَة، (واللَّبِيثَةُ) ، كسَفِينَة، وهاؤلاءِ كلّها غيرُ مَقيسة، ومعنَى الكلّ (: المُكْثُ) .
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: (لَبِثَ) بِالْمَكَانِ (كسَمِعَ) يَلْبَثُ لَبْثاً ولُبْثاً ولَبَثَاناً ولَبَاثَةً ولَبِيثَةً. فَزَاد لَبَثَاناً كسَحبَانٍ.
قَالَ الجوهريّ: مصدر لَبِثَ لَبْثاً، (وَهُوَ نادِرٌ) أَي مخالفٌ للْقِيَاس، (لأَنَّ المصدَرَ من فَعِلَ بالكَسْرِ قِياسُه) أَن يكونَ (بالتَّحْرِيكِ إِذا لم يَتَعَدّ) مثل تَعِبَ تَعَباً، قَالَ: وَقد جاءَ فِي الشِّعْرِ على الْقيَاس، قَالَ جرير:
وَقد أَكُونُ على الحَاجَاتِ ذَا لَبَثٍ
وأَحْوَذِيًّا إِذا انْضَمَّ الذَّعالِيبُ
وَفِي عبارَة المُصَنّف قَلاقَةٌ ظاهِرَةٌ، وتَخْلِيطُ المصادِر القِياسِيّة على غَيرهَا، كَمَا لَا يَخْفَى.
(وَهُوَ لابِثٌ ولَبِثٌ) أَيضاً، قَالَ الله تَعَالَى: {لَّابِثِينَ فِيهَآ أَحْقَاباً} (سُورَة النبأ، الْآيَة: 23) قَالَ الفراءُ: النّاس يقرؤُونَ: لابِثِينَ، ورُوِي عَن علقَمَةَ أَنه قَرَأَ: لَبِثينَ، قَالَ: وأَجودُ الوَجْهيْن لابِثِينَ، قَالَ: واللَّبِثُ: البَطِىءُ، وَهُوَ جائزٌ، كَمَا يُقَال: طَامِعٌ وطَمِعٌ، بِمَعْنى واحدٍ، وَلَو قلت: هُوَ طَمِعٌ فِيمَا قِبَلَكَ، كَانَ جَائِزا.
قَالَ ابْن سَيّده: ولَبِثَ لَبْثاً (وأَلْبَثَهُ، ولَبَّثَهُ) تَلْبِيثاً، وتَلَبَّثَ: أَقامَ.
(و) لي علَى هاذا الأَمرِ لُبْثَةٌ، (اللُّبْثَةُ بالضَّمّ: التَّوَقُّفُ، كالتَّلَبُّثِ) .
(5/338)

وَقد تَلَبَّثَ تَلَبُّثاً، فَهُوَ مُتَلَبَثٌ، أَتَوثَّفَ وأَقامع.
(و) فِي الحَدِيث: (فاسْتَلْبَثَ الوَحْيُ) . يُقَال: (اسْتَلْبَثَهُ) إِذا (اسْتَبْطَأَهُ) ، وَهُوَ استَفْعَلَ من اللَّبْثِ، وَهُوَ الإِبطاءُ والتَّأَخُّر.
(وخَبِيثٌ لَبِيثٌ نَبِيثٌ) كلّ ذالك (إِتْبَاعٌ) ، وَفِي اللّسان: وَقَالُوا: نَجِيثٌ لَبِيثٌ. إِتْباع.
(وَفرس لَبَاثٌ، كسَحَاب) ، هاكذا فِي نسختنا، وَصَوَابه (قَوْسٌ) بدل (فَرَسٍ) ، كَمَا فِي نُسْخَة أُخرى، فَفِي اللِّسَان: قَوْسٌ لَبَاثٌ (بَطِيئةٌ) ، حَكَاهُ أَبو حنيفةَ، وأَنشد:
يُكَلِّفُنِي الحَجّاجُ دِرْعاً ومِغْفَراً
وطِرْفاً كَريماً رائِعاً بثَلاثِ
وسِتّينَ سَهْماً صِيغَةً يَثْربِيَّةً
وقَوْساً طَرُوحَ النَّبْلِ غَيْرَ لِباثِ
(و) إِنّ المَجْلِسَ ليجمعُ (لَبِيثَةً من النَّاسِ) أَي (جَمَاعَةً) إِذا كانُوا (من قَبَائِلَ شَتَّى) ، لَيْسُوا من قَبيلةٍ واحدةٍ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
أَلْبِثْ عَن فُلانٍ أَي انْتَظِرْه حَتَّى يُبْدِيَ انْتِظارُكَ إِيّاهْ خَطَأَ رَأْيِهِ، نَقله الصاغَانيّ.

لثث
: ( {اللَّثُّ} والإِلْثَاثُ {واللَّثْلَثَةُ: الإِلْحَاحُ) يُقَال:} أَلَثَّ عَلَيْهِ {إِلْثَاثاً: أَلَحَّ عَلَيْهِ،} ولَثْلَثَ، مثلُه.
(و) اللَّثُّ والإِلْثَاثُ: (الإِقَامَةُ) ، عَن ابنِ الأَعرابيّ، يُقَال: {أَلْثَثْتُ بالمكانِ} إِلْثَاثاً: أَقَمْتَ بهِ وَلم تَبْرَحْهُ، {وأَلَثَّ بالمكانِ: أَقامَ بِهِ، مثل أَلبَّ، وَفِي حَدِيث عُمَرَ رَضِي الله عَنهُ: (وَلَا} تُلِثُّوا بدارِ مَعْجَزَةٍ) أَي لَا تُقيمُوا بدارٍ يُعْجِزُكُم فِيهَا الرِّزْقُ والكَسْبُ، وَقيل: أَرادَ لَا تُقِيمُوا بالثُّغُورِ ومَعَكُم العِيالُ.
(و) {الإِلْثَاثُ: (دَوامُ المَطَرِ) ،} وأَلَثَّ المَطَرُ {إِلْثَاثاً، أَي دَامَ أَيّاماً لَا يُقْلِعُ،} وأَلَثَّتِ السَّحَابَةُ دامَتْ أَياماً فَلم تُقْلِع، وسَحابٌ! مُلِثُّ العَزَالِي.
(5/339)

( {واللَّثُّ) بِالْفَتْح (: النَّدَى) ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
(} ولَثَّ الشَّجَرَ) بالنَّصب (: أَصابَه) النَّدى.
( {واللَّثْلَثَةُ: الضَّعْفُ، والجَيْشُ) ، بِالْجِيم والشين، هَكَذَا فِي نسختنا، وَصَوَابه والحَبْسُ، يُقَال: لثْلَثَه عَن حَاجته: حَبَسَه.
(و) } اللَّثْلَثَةُ (: التَّرَدُّدُ فِي الأَمْرِ، {كالتَّلَثْلُثِ) ، عَن أَبي عُبيد، وَيُقَال: تَلَثْلَثَ الغَيْمُ والسَّحابُ} ولَثْلَثَ، إِذا تَرَدَّدَ فِي مكانٍ، كُلَّمَا ظَنَنْتَ أَنه ذَهَبَ جاءَ.
(و) اللَّثْلَثَة: (عَدَمُ إِبانَةِ الكَلامِ) يُقَال: لَثْلَثَ كَلامَه: لَمْ يُبَيِّنْه.
(و) (اللَّثْلَثَةُ) التَّمْرِيغُ فِي التُّرابِ قَالَ الْكُمَيْت:
لَطَالَمَا {لَثْلَثَتْ رَحْلِي مَطِيَّتُه
فِي دِمْنَةٍ وسَرَتْ صَفْواً بأَكْدَارِ
(} والتَّلَثْلُثُ) فِي الدَّقْعاءِ: (التَّمَرُّغُ) ، قَالَه أَبو عُبَيْد.
( {واللَّثْلاثُ) } واللَّثْلَثُ ( {واللَّثْلاثَةُ: البَطِىءُ) فِي كلِّ أَمرٍ (كلَّما طَنَنْتَ أَنّه) قد (أَجابَكَ إِلى) القِيَامِ فِي (حَاجَتِكَ تَقَاعَسَ) ، وأَنشد الجوهَرِيّ لرؤبة:
لَا خَيْرَ فِي وُدِّ امْرِىءٍ مُلَثْلِثِ
(} وَلَثْلَثْتُ البَعِيرَ: لَدَدْتُه) ، كَذَا فِي النّسخ، وَصَوَابه كَدَدْتُه، بِالْكَاف.
(و) يُقَال ( {لَثْلِثُوا بِنا) سَاعَة ومَثْمِثُوا وتَمَثْمَثُوا وحَفْحِفُوا، أَي (رَوِّحُوا) بِنَا (قَلِيلاً) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} تَلَثْلَثَ بالمكانِ: تَحبَّسَ وتَمَكَّثَ.
وتَلَثْلَثَ فِي أَمْرِه: أَبْطَأَ.

لطث
: (لَطَثَه) يَلْطُثُه لَطْثاً. أَهمله
(5/340)

الجوهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد وابنُ الأَعْرَابيّ. أَي (ضَرَبَه بعَرْضِ) ، بِضَم الْعين وَفتحهَا، (اليَدِ، أَو بِعُودٍ عَرِيضٍ) .
(و) لَطَثَه (: صَكَّهُ) ، كلَطَمه.
(و) لَطَثَه (: جَمَعَهُ) .
(و) لَطَثَه (بحَجَرٍ) ولَطَسَه، إِذا (رَمَاهُ) .
(و) لَطَثَ (الأَمحرُ فلَانا: صَعُبَ عَلَيْه) .
وَفِي اللِّسان: لَطَثَه الحِمْلُ والأَمْرُ يَلْطُثُه لَطْثاً: ثَقُلَ عَلَيْهِ وغَلُظَ، أَنشد ابْن دُريد:
أَرْجُوكَ لما اسْتُلْطِثَ المَلاطِثُ
وسيأْتِي فِي لثط أَن اللَّثْطَ مقلوبُ اللَّطْثِ بِمَعْنى الرَّمْيِ الخفيفِ والضَّرْبِ الْخَفِيف.
(والمَلاطِثُ) كمَساجِد: (المواضعُ الَّتِي تُلْطَثُ بالحَمْلِ وبالضَّرْبِ) ، قَالَ شَيخنَا: اسْم جَمْع، أَو جمعٌ لَا واحِدَ لَهُ، أَوْ لَهُ واحدٌ مختَلَف فِيهِ، انْتهى، وَهُوَ فِي قولُ رؤبةَ:
مَا زالَ بيْعُ السَّرَقِ المُهايِثُ
بالضَّعْفِ حَتَّى استَوْقَرَ الملاطِثُ
وَبِه فَسَّرُوا.
(و) يُروى فِيهِ: المُلاطِثُ (بالضَّمّ) وَهُوَ (الجَامِعُ) هاكذا فِي النُّسخِ، وَهُوَ الوجْهُ.
وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: يعنِي بِهِ البَائِعَ.
(وتَلاَطثَ الموْجُ: تَلاطَمَ) فِي البَحْرِ.
(و) تَلاطَثَ (القَوْمُ: تضَارَبُوا) بالسُّويف أَو (بأَيْدِيهِم) .
(واللَّطْثُ: الفَسَادُ) ، قَالَه ابْن الأَعْرَابيّ، (و) مِنْهُ اشْتُقَّ مِلْطَث (كمِنْبَرٍ) ، وَهُوَ (اسمٌ) ، وَقيل: مِن لَطَثه الأَمْرُ، إِذا صَعُب عَلَيْهِ.

لعث
: (الأَلْعَثُ) ، بِالْعينِ الْمُهْملَة، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ الأَزهرِيّ: هُوَ (الثَّقِيلُ البَطِىءُ) .
(5/341)

(وَقد لَعِثَ، كفَرِحَ) لَعَثاً. قَالَ أَبو وَجْزَةَ السَّعْدِيُّ:
ونَفَضْتُ عَنِّي نَوْمَها فسَرَيْتُهَا
بالقَوْمِ من تَهِمٍ وأَلْعَثَ وَانِى
والتَّهِمُ والتَّهنُ: الذِي أَثْقَلَه النُّعاسُ.

لغث
: (اللَّغِيثُ) كَأَمِيرٍ، أَهمله الجوهريّ وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: هُوَ مقلوبُ (الغَلِيث) يشارِكُه (فِي مَعْنَيَيْهِ) ، وَهُوَ مَا يُسْوّى للنَّسْرِ، يُجْعَل فِيهِ السّمِّ فيُؤْخَذُ رِيشُه إِذا ماتَ. وأَيضاً الطّعَام الْمَخْلُوط بالشَّعِيرِ، كالبَغِيثِ، قَالَ أَبو محمّد الفَقْعَسِيّ:
إِنَّ البَغِيثَ واللَّغِيثَ سِيَّانْ
وَقد تقدَّم فِي تَرْجَمته، وَزَاد فِي اللِّسَان: وبَاعَتُهُ يقالُ لَهُم: البُغَّاثُ واللّغَّاثُ، كِلاهما كرُمّانٍ.

لفث
: (الأَلْفَثُ) ، بالفاءِ، أَهمله الجوهريّ وَصَاحب السان، وَقَالَ الصّاغانيّ: هُوَ (الأَحْمَقُ) ، مثل الأَلْفَت، بالمُثنّاة.
(واسْتَلْفَثَ مَا عِنْدَه: اسْتَنْبطَ واسْتَقْصَى) .
(و) اسْتَلْفَثَ (الخَبَرَ: كَتَمَه) (و) كَذَا (حاجتَه: قَضَاهَا) .
(و) اسْتَلْفَثَ (الرِّعْىَ) ، بِكَسْر فَسُكُون، إِذا رعَاه و (لم يَدَعْ مِنْهُ شَيْئاً) .

لقث
: (اللَّقْثُ) ، أَهمله الجوهريّ وَصَاحب اللِّسَان وَهُوَ (الخَلْطُ، كالتَّلْقِيثِ) .
(و) فِي التكملة: اللَّقَثُ (: الأَخْذُ بِسُرْعةٍ واستِيعابٍ، والفِعْلُ) لَقِثَ (كَفَرِح) لَقثاً.

لكث
: (اللَّكْثُ) أَهمله الجوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرابيّ: هُوَ (الضَّرْبُ) ، وَلم
(5/342)

يَخُصَّ يدا وَلَا رَجْلاً، كاللِّكاثِ، بِالْكَسْرِ.
وَقَالَ كُراع: اللّكاثُ: الضَّرْبُ، بالضّمّ.
وَقَالَ غَيره: لَكَثَه لَكحثاً ولِكَاثاً: ضَرَبَه بيدِه أَو رِجْلِه. قَالَ كُثَيِّرُ عزَّةَ:
مُدِلٌّ يَعَضُّ إِذا نَالَهُنَّ
مِرَاراً ويُدْنِينَ فاهُ لِكَاثَا
(ولَكَثْتُه: جَهَدْتُه وحَمَلْتُ عَلَيْه) فِي سَقْيٍ أَو دُؤُوبٍ.
(واللَّكَثُ بالتَّحْرِيك: داءٌ للإِبِلِ شِبْهُ البَثْرِ) يأْخُذُها (فِي أَفْوَاهِهَا، كاللُّكَاثِ) والنُّكَاثِ (كغُرَابٍ) قَالَه اللِّحْيَانيّ.
والفِعْل مِنْهُ (لَكِثَ، كفَرِحَ) .
وَفِي السان: اللُّكَاثَةُ: داءٌ يأْخُذُ الغَنَمَ فِي أَشْدَاقِها وشِفاهِها، وَهُوَ مثلُ القُرْح، وذالك فِي أَوّل مَا تَكْدِمُ النَّبْتَ النَّبْتَ وَهُوَ قصيرٌ صغيرُ الفَرْعِ.
(و) روى ثعلبٌ عَن سلَمَةَ عَن الفرّاءِ: (اللُّكَاثُ، كغُرابٍ: الحَجَرُ البَرّاقُ) الأَملسُ يكون (فِي الجِصِّ) .
(و) مِنْهُ (اللُّكَاثِيّ:) الرَّجُلُ (الشَّدِيدُ البَياضِ) .
(و) عَن عَمْرٍ و، عَن أَبِيه: اللُّكَّاثُ (كرُمَّانٍ: صُنَّاعُ الجِصِّ) لَا التُّجّار فِيهِ.
(و) اللَّكَثُ: الوَسَخُ من اللَّبَنِ يَجْمُد على حرْفِ الإِناءِ، فتأْخذه بيدِك.
وَقد (لَكِثَ الوَسَخُ بِهِ) وَعَلِيهِ (كَفَرِحَ: لَصِقَ) .
(و) يُقَال: (ناقَةٌ لَكِثَةٌ) إِذا كَانَت، (سَمِينَة) .

لوث
: ( {اللَّوْثُ: القُوَّةُ) والشِّدّة، قَالَ الأَعْشَي:
بِذَاتِ} لَوْثٍ عَفَرْنَاةٍ إِذا عَثَرَتْ
فالتَّعْسُ أَدْنَى لَهَا من أَنْ يُقَالَ: لَعَا
وناقَةٌ ذَاتُ {لَوْثَةٍ} ولَوْثٍ، أَي قُوَّةٍ.
(5/343)

وَفِي اللِّسَان: وناقَةٌ ذتُ لَوْثٍ، أَي لَحْمٍ وسِمَنٍ، قد {لِيثَ بهَا.
وَعَن اللَّيْثِ: ناقَةٌ ذتُ لَوْث: وَهِي الضَّخْمَةُ وَلَا يمنَعُهَا ذالك من السُّرْعة.
وَرجل ذُو لَوْثٍ، أَي وقُوّةٍ.
(و) اللَّوْثُ (: عَصْبُ العِمَامَةِ) .
} ولاثَ الشَّيْءَ {لَوْثاً: أَدارَهُ مرَّتينِ، كَمَا تُدار العِمَامةُ والإِزارُ.
ولاثَ العِمَامَةَ على رَأْسِه} يَلُوثُها لَوْثاً، أَي عَصَبَها، وَفِي الحَدِيث:
(فَحَلَلْتُ من عِمَامَتِي لَوْثاً أَو {لَوْثَيْنِ) أَي لَفَّةً أَو لَفَّتَيْنِ.
وَقَالَ ابنُ قُتَيْبَةَ: أَصلُ اللَّوْثِ الطَّيّ،} لُثْتُ العِمَامَةَ {أَلُوثُها لَوْثاً.
وَفِي التَّهْذِيبِ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: اللَّوْثُ: الطَّيُّ، واللَّوْثُ: اللَّيُّ.
(و) اللَّوْثُ (: الشَّرُّ) .
(و) اللَّوْثُ: (اللَّوْذُ) ،} لاثَ بِه {يَلُوثُ، كلاَذَ، وإِنّه لَنِعْمَ} المَلاَثُ للضِّيفانِ، أَي المَلاذُ، وزعمَ يعقوبُ أَنّ ثاءَ لاثَ هَا هُنا بَدَلٌ من ذَالِ لاذَ، يُقَال: هُوَ! يَلُوثُ بِي ويَلُوذُ.
(و) اللَّوْثُ (: الجِرَاحاتُ) .
(و) اللَّوْثَ (المُطَالَبَاتُ بالأَحْقَادِ) .
قَالَ أَبو مَنْصُور: (و) اللَّوْثُ عِنْد الشّافِعيّ: (شِبْه الدَّلاَلَةِ) وَلَا يكونُ بَيِّنَةً تَامّةً، وَفِي حَدِيث القَسَامَة ذُكر اللَّوْثُ، وَهُوَ أَنْ يَشْهَدَ شاهِدٌ واحدٌ على إِقرارِ المَقْتُولِ قبلَ أَن يموتَ أَنَّ فُلاناً قَتَلَنِي، أَو يشهدَ شاهِدانِ على عَدَاوةٍ بَينهمَا، أَو تَهْدِيدٍ مِنْهُ لَهُ، أَو نحوِ ذالك، وَهُوَ من التَّلَوُّثِ: التَّلَطُّخِ، كَمَا سيأْتي.
(و) اللَّوْثُ (تَمْراغُ اللُّقْمَةِ فِي الإِهَالَةِ) ، وَفِي اللِّسَان وغيرهِ: تَمْرِيغُ بدل تَمْراغ، وَهُوَ بِالْفَتْح من المصادِر النّادرة.
(و) اللَّوْثُ (: لُزُومُ الدّارِ) ، عَن ابْن الأَعْرَابيّ، وأَنشد:
(5/344)

تَضْحَكُ ذاتُ الطَّوْقِ والرِّعَاثِ
مِنْ عَزَبٍ ليسَ بِذَي مَلاَثِ
أَي لَيْسَ بِذِي دارٍ يَأْوهي إِليها وَلَا أَهْلٍ.
(و) اللَّوْثُ (: لَوْكُ الشَّيْءِ فِي الفَمِ) كاللُّقْمَةِ وغيرِهَا.
(و) اللَّوْثُ: (البُطْءُ فِي الأَمْرِ) ، وَقد {لَوِثَ} لَوَثاً، {والْتَاثَ، وَهُوَ} أَلْوَثُ، كَذَا فِي الْمُحكم.

وَقَالَ غَيره: {لاثَ فلانٌ عَن حاجَتِي، أَي أَبْطَأَ بهَا.
(} واللُّوثَةُ بالضّمّ: الاسْتِرْخَاءُ والبُطْءُ) وَرجل ذُو {لُوثَة: بَطِىءٌ مُتَمَكِّثٌ ذُو ضَعْفٍ.
(و) اللُّوْثَةُ (: الحُمْقُ) ، ويُفْتَح، وذكَر الوَجْهَينِ ابنُ سِيدَهْ فِي الْمُحكم، عَن ابنِ الأَعرابيّ.
(و) اللُّوثَةُ (: الهَيْجُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، و (مَسُّ الجُنُونِ) ، وَعَن الأَصمعيّ:} اللَّوْثَةُ: الحَمْقَة، {واللَّوْثَة: العَزْمَة بالعَقْلِ.
وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ:} اللُّوثَةُ {واللَّوْثَةُ بِمَعْنى الحَمْقَة، فإِن أَردت عَزْمةَ العَقْله قُلْتَ:} لَوْثٌ، أَي حَزْمٌ وقُوَّة.
وَعَن اللَّيْث: رجلٌ فِيهِ {لُوثَةٌ إِذا كَانَ فِيهِ اسْتِرْخاءٌ.
(و) اللَّوْثَةُ فِي النَّاقَةِ (كَثْرَةُ اللَّحْمِ والشَّحْمِ) وَيُقَال: نَاقَةٌ ذاتُ} لَوثةٍ، إِذا كانتْ كثِيرَةَ الشَّحْمِ واللَّحْمِ.
(و) اللُّوثَةُ: (الضَّعْفُ) عَن ابنِ الأَعرابيّ، وَيفتح، وَفِي الحَدِيث: (أَنّ رجُلاً كَانَ بِهِ لُوثَةٌ فَكَانَ يُغْبَنُ فِي البَيْعِ) أَي ضَعْفٌ فِي رَأَيِهِ وتَلَجْلُجٌ فِي كَلامِه.
(و) فِي الحَدِيث: (فَلَمّا انْصَرَفَ من الصَّلاةِ {لاثَ بهِ النَّاسُ) ، أَي اجْتَمَعُوا حولَهُ، يقالُ: لاثَ بهِ} يَلُوثُ، {وأَلاثَ بِمَعْنًى.
واللُّوثَةُ: (خِرْقَةٌ تُجْمَعُ ويُلْعَبُ بِها) ، جمعُه لوثاتٌ.
(} والالْتِيَاثُ) : الاجتماعُ و (الاخْتِلاطُ) والالْتِبَاسُ، وصُعُوبةُ الأَمرِ وشِدَّتُه، من
(5/345)

قَوْلهم {الْتاثَتْ عليهِ الأُمُورُ، إِذا الْتَبَسَتْ واخْتَلَطَتْ.
(و) } الالْتِياثُ: (الالْتِفافُ) يُقَال: {الْتَاثَت الخُطُوبُ،} والْتَاثَ برأْسِ القلمِ شَعْرَةٌ.
(و) {الالْتِياثُ: (الإِبْطَاءُ) ، افتعالٌ من اللَّوْثِ وَهُوَ البُطْءُ، واْلتَاثَ وَهُوَ أَلْوَثُ.
} والْتَاثَ فلانٌ فِي عمله، أَي أَبْطَأَ، كَذَا فِي الْمُحكم، وَفِي حديثِ أَبي ذَرَ: (كُنَّا معَ رَسُولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِذا {الْتاثتْ رَاحِلَةُ أَحِدِنا طَعَنَ بالسَّرْوَةِ) ، وَهِي نَصْلٌ صغيرٌ، أَي أَبْطَأَتْ واسْتَرْخَت.
(و) الالْتِيَاثُ: افتعالٌ من اللَّوْثِ، وَهُوَ (القُوَّةُ) قَالَ الأَزْهَرِيّ: أَنشد المَازِنِيّ:
} فالْتَاثَ من بعدِ البُزُولِ عامَيْنْ
فاشْتَدَّ نابَاهُ وغيرُ النّابَيْنْ
(و) الالْتِيَاثُ: (السِّمَنُ) ، افتعالٌ من اللَّوْثِ وَهُوَ كَثْرَةُ اللّحْمِ والشّحمِ، وَقد تقدّم.
(و) الالْتِيَاثُ: (الحَبْسُ) والمُكْثُ، افتعالٌ من اللَّوْثِ، يُقَال: مَا لاَثَ فُلانٌ أَنْ غَلَب فُلاناً، أَي مَا احْتَبَس، (كالتَّلْوِيثِ) .
ظاهِر عِبَارَته أَنه يُشَارك الالْتِياثَ فِي سائرِ مَعانيه الْمَذْكُورَة، وَلَيْسَ كَذَلِك، وإِنما ساتُعْمِل الوجهانِ فِي معنى الِاخْتِلَاط والالتفافِ فَقَط، صرَّحَ بِهِ ابْن مَنْظُور وغيرُه، كَمَا يَدلّ لذَلِك عبارتُه بعدُ.
( {والتَّلْوِيثُ: التَّلْطِيخُ) ، وَمِنْه اللَّوْثُ فِي القَسَامَةِ، وَقد تقدّم.
(و) } التَّلْوِيثُ: (الخَلْطُ والمَرْسُ، كاللَّوْثِ) ، وكلّ مَا خَلَطْتَه ومَرَسْتَه فقد لُشْتَه ولَوَّثْتَه.
{ولَوَّثَ ثِيابَه بالطِّينِ، أَي لَطَّخَها.
ولَوَّثَ الماءَ: كَدَّرَه.
(و) من المحاز: (} المَلاَثُ) ، يُقَال: هُوَ {مَلاَثٌ من} المَلاَوِثَةِ، أَي المَلاَذُ السَّيِّد (الشّرِيف، {كالمِلْوَثِ، كمِنْبَرٍ) ، لأَنّ الأَمرَ} يُلاثُ بِهِ ويُعْصَب، أَي
(5/346)

تُقْرَنُ بِهِ الأُمورُ وتُعْقَد، و (ج {المَلاَوِثُ) . عَن الْكسَائي: يقالُ للقومِ الأَشرافِ إِنّهُم} لَمَلاَوِثُ، أَي يُطاف بهم {ويُلاث، وَقَالَ:
هَلاّ بَكَيْت} مَلاَوِثاً
من آلِ عَبْدِ مَنَافٍ
(و) كذالك ( {المَلاوِثَة) وَقَالَ:
مَنَعْنَا الرَّعْلَ إِذْ سَلَّمْتُمُوه
بفِتْيَانِ} مَلاَوِثَةٍ جِلاَدِ
( {والمَلاَوِيثُ) فِي. قولِ أَبي ذُؤَيْبٍ الهُذَليّ، أَنشده يَعقوبُ:
كانُوا مَلاَوِيثَ فاحْتَاج الصَّدِيقُ لَهُمْ
فَقْدَ البِلادِ إِذا مَا تُمْحِلُ المَطَرَا
قَالَ ابْن سِيدَه: إِنّمَا أَلحقَ الياءَ لإِتمام الجُزْءِ، وَلَو تركَه لغَنِيَ عَنهُ، قَالَ ابْن بَرّيّ: (فَقْدَ) : مفعولٌ من أَجله، أَي احْتَاجَ الصّديق لَهُم لمّا هَلَكوا، كفقد البِلادِ المَطَرَ إِذا أَمْحَلَتْ.
(} واللُّوَاثَةُ بالضَّم: الجَمَاعَةُ) من النَّاس، وَكَذَلِكَ من سائرِ الْحَيَوَان ( {كاللَّوِيثَةِ) ، على فَعِيلة، الجَماعة من قَبائلَ شَتَّى، كَذَا فِي النّوادر، وَيُقَال: رأَيْتُ لُوَاثَةً ولَوِيثَةً من النَّاس وهُوَاشَة.
(و) } اللُّوَاثَةُ (: دَقِيقٌ يُذَرُّ على الخِوَانِ تَحْتَ العَجِينِ) لِئلاّ يَلْزَقَ بِهِ، ( {كاللُّوَاثِ) ، بالضّمّ، وَعَلِيهِ اقتصرَ ابنُ مَنْظُور، ونقلَه عَن الفَرّاءِ.
(و) اللُّوَاثَة أَيضاً: (الَّذِي يَتَلَوَّثُ فِي كُلِّ شَيْءٍ) ويَتَلَطَّخُ بِهِ، نَقله الصّاغَانيّ.
(} وأَلْوَثَتِ الأَرْضُ: أَنْبَتَت الرُّطْبَ) بضمَ فَسُكُون (فِي اليابِسِ) .
وَعبارَة اللّسان: {وأَلْوَثَ الصِّلِّيَانُ: يَبِسَ ثمَّ نَبَتَ فِيهِ الرُّطْبُ بعد ذالك، ثمّ قَالَ: وَقد يكون فِي الضَّعَةِ والهَلْتَى والسَّحَمِ، وَلَا يكَاد يُقالُ فِي الثُّمَامِ: أَلْوَثَ، ولاكن يُقَال فِيهِ: بَقَلَ، وَلَا يُقَال فِي العَرْفَجِ:} أَلْوَثَ، وَلَكِن: أَدْبَى وامْتَعَسَ (زِئْبِرُهُ) .
(5/347)

( {والأَلْوَثُ: المُسْتَرْخِي، والقَوِيُّ ضِدٌّ) ، وَقد تقدّم أَن اللّوثَةَ، بِالضَّمِّ: الضَّعْفُ، وبالفَتْحِ: القُوّة والشّدّة، وَالِاسْم مِن كلَ مِنْهُمَا أَلْوَثُ، فَيكون بهاذا الاعتبارِ أَيضاً من الأَضداد.
(و) الأَلْوَثُ أَيضاً: (البَطِىءُ) الكلامِ (الثَّقِيلُ) ، وَفِي بعض الأُمهات: الكَلِيلُ (اللِّسَانِ) ، والأُنثى} لَوْثَاءُ، والفِعْلُ كالفِعْل.
( {واللِّيثُ بِالْكَسْرِ: نباتٌ) مُلْتَفٌّ، صَارَت الواوُ يَاء لكسرةِ مَا قَبْلَهَا.
(ولِحْيَةٌ} لَيِّثَةٌ، ككَيِّسَةٍ) : مُلْتَفّةٌ، تَشْبِيهاً بالنَّبَات، فَهُوَ مَجاز، (اخْتَلَطَ شَمَطُهُ بِبَيَاضِه) ، هاكذا فِي النُّسخ الَّتِي بأَيْدِينا، وَقد تكلَّم شيخُنَا على ذَلِك فَقَالَ: الأَوْلَى (شَمَطُهَا ببياضِها) ، لأَنّ اللِّحْيَة مؤنَّثَة، ثمَّ الصَّوَاب اختلَطَ شَمَطُهَا بِسَوَادِهَا؛ لأَن الشَّمَطَ هُوَ بياضُ الشَّيْبِ الَّذِي يَعْتَرِي الشَّعرَ، فتأَمَّلْ. انْتهى، وسيأْتي فِي لَيْث.
(ونَبَاتٌ {لائثٌ،} ولاَثٌ، {ولَيِّثٌ) ككَيِّسٍ (: الْتَفَّ بَعْضُه بِبَعْضِ) والْتَبَس، وكذالك الكَلأُ، وَفِي بعض النّسخ: (على بَعْضِ) ، فأَمّا لَا ئِتٌ فعَلَى وَجْهِه، وأَمّا} لاثٌ: فقد يكونُ فَعِلاً، كبَطِرٍ وفَرِقٍ، وَقد يكون فاعِلاً ذَهَبَتْ عَيْنُهُ، (وأَمّا لاثٍ فمقلوبٌ عَن لائث، من لاث يلوث فَهُوَ لائثٌ ووزنهُ فالِع) قَالَ العَجّاج:
لاثٍ بِهِ الأَشَاءُ والعُبْرِيُّ
وشجرٌ لَيِّثٌ، {كلاَثٍ، والْتَاثَ وأَلاثَ،} كلاَثَ.
وَقَالَ ابْن مَنْظُور: {واللاّئِثُ} واللاَّثُ من الشَّجَرِ والنّبَات: مَا قد الْتَبَس بعضُه على بعض، تَقول العَرَبُ: نباتٌ لائِتٌ ولاث، على القلْب، وَقَالَ عديّ بن زيد:
ويَلْهَدْنَ مَا أَغْنَي الوَلِيُّ وَلم! يُلِثْ
كأَنّ بحافاتِ النِّهَاءِ المَزَارِعَا
أَي لم يَجْعَلْهُ لائثاً، وَيُقَال: لم
(5/348)

يُلِثْ، أَي لم يُلِثْ بعضُهُ على بعضٍ، من اللَّوْثِ وَهُوَ اللَّيُّ.
وَقَالَ أَبو عبيد: لاثٍ بمعني لائِث، وَهُوَ الَّذِي بعضُه فوقَ بعْضٍ.
( {وأَلَثْتُ بِهِ مالِي: استَوْدَعْتُه إِيّاه) ، إِفعالٌ من اللَّوْثِ بمعني اللَّوْذِ، كأَنَّه جعلَه مَحْرُوساً فِي حِمايَتِه.
(} والمُلَيَّثُ، كمُعَظَّمِ) من الرّجال: (البَطِيءُ لِسِمَنِهِ) .
(و) اللَّيْثُ و (اللاَّئِثُ: الأَسدُ) ، من اللَّوْثِ وَهُوَ القُوَّة، وسيأْتي ذِكْرُ اللَّيْثِ بعد ذالك.
(و) {لاثَهُ المطرُ} ولَوَّثَه.
و (دِيمَةٌ {لَوْثَاءُ) ، وَهِي الَّتِي (تَلُوثُ النَّبَاتَ بعضَه على بَعْضٍ) كَمَا تَلُوثُ التِّبْنَ بالقَتِّ وَكَذَلِكَ التَّلَوُّثُ بالأَمْرِ، كَذَا عَن اللَّيث.
وَقَالَ أَبو مَنْصُور: السَّحَابَة} اللَّوْثَاءُ: البَطِيئة، وإِذا كَانَ السَّحَابُ بَطِيئاً كَانَ أَدْوَمَ لِمَطَرِه، قَالَ الشَّاعر:
من لَفْحِ سارِيَة {لَوْثَاءَ تَهْمِيمُ
وَالَّذِي قالَه اللَّيْث فِي اللَّوْثَاءِ لَيْسَ بصَحِيحٍ، كَذَا فِي اللّسانِ.
(و) إِن المَجلِسَ ليَجْمَعُ (} لَوِيثَةً من النَّاسِ) أَي (لَبِيثَةٌ) ، وَقد تَقَدَّم فِي محلّه، أَي اخْلاطاً من قَبَائِلَ شَتَّي، وإِعادتُه هُنَا مَعَ تقدّم قَوْله {كاللَّوِيثَةِ تَكْرارٌ، كَمَا هُوَ ظَاهر.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} الأَلْوَث: الأَحْمَقُ، كالأَثْوَلِ، قَالَ طُفَيْلٌ الغَنَوِيّ:
إِذا مَا غَزَا لم يُسقِطِ الخَوْفُ رُمْحَهُ
وَلم يَشْهَدِ الهَيْجَا! بأَلْوَثَ مُعْصِمِ
وَعَن ابْن الأَعْرابيّ: اللُّوثُ جمع الأَلْوَث وَهُوَ الأَحْمَق الجَبانُ، وَقَالَ ثُمامَةُ بنُ مخبر السَّدوسيّ:
أَلاَ رُبَّ مُلتَاثٍ يَجُرُّ كِساءَهُ
نَفَي عَنْهُ وِجْدَانُ الرِّقِينَ العَزايِمَا
(5/349)

يَقُول: رُبَّ أَحمقَ نفَى كَثرةُ مالِه أَن يُحَمَّقَ، أَراد أَنّه أَحمقُ قد زَيَّنَه مالُه وجعلَه عِنْد عوامّ النَّاس عاقِلاً.
وَلم {يُلِثْ، فِي قَول العجاج يصف شاعِراً غالَبه فغلَبه:
فلمْ يُلِثْ شَيْطَانَهُ تَنَهُّمِي
أَي لم يُلْبِثْ تَنَهُّمِي إِيّاه، أَي انْتِهاري.
وَفِي حَدِيث الأَنْبِذَةِ والأَسقِيَةِ (الَّتِي} تُلاثُ على أَفواهِهَا) أَي تُشَدُّ وتُرْبَطُ.
وَفِي الحَدِيث: (أَن امرأَةً من بني إِسرائِيلَ عَمَدَتْ إِلى قَرْنٍ من قُورُنِها {فلاثَتْهُ بالدُّهْنِ) أَي أَدارَتْه، وَقيل: خَلَطَتْه، وَفِي حَدِيث ابنِ جَزْءٍ:
(وَيْلٌ} لِلَّوَّاثِينَ الَّذين {يَلُوثُونَ مَعَ البَقَرِ، ارفَعْ يَا غلامُ، ضَعْ يَا غُلام) قَالَ ابْن الأَثير. قَالَ الحَرْبِيّ: أَظُنّه الَّذين يُدَار عَلَيْهِم بأَلوانِ الطّعَام، من اللَّوْث وَهُوَ إِدارةُ العمامةِ.
وجاءَ رجل إِلَى أَبي بكرٍ رَضِي الله عَنهُ (} فَلاَثَ {لَوْثاً من الكَلامِ) أَي لَوَى كلاَمه، وَلم يُبَيّنه، وَلم يَشْرحْه وَلم يُصَرِّح بِهِ، يُقَال: لاَثَ بالشيْءِ} يَلُوثُ بِهِ، إِذا أَطافَ بِهِ، وَقَالَ ابْن قُتيبةَ: أَراد أَنه تَكلَّم بِكَلَام مَطْوِيّ لم يُبَيِّنْه للاستحياءِ، حَتَّى خَلا بِهِ.
ولاثَ الرَّجُلُ يَلُوثُ، أَي دَارَ.
{واللِّثَةُ: مَغْرِزُ الأَسنانِ، من هاذا الْبَاب فِي قَول بَعضهم، لأَنّ اللَّحْمَ لِيثَ بِأُصولِهَا.
ولاثَ الوَبَرَ بالفَلْكَةِ: أَدارَه بهَا، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
إِذا طَعَنْتُ بِهِ مالَتْ عِمَامَتُه
كَمَا يُلاَثُ برَأْسِ الفَلْكَةِ الوَبَرُ
} واللُّوثُ: فِرَاخُ النَّحْلِ، عَن أَبي حنيفةَ.
وَمن المَجاز: لاَثَ الضَّبَابُ بالجَبَلِ، كَذَا فِي الأَساس.
(5/350)

لهث
: (اللَّهْثانُ: العَطْشانُ) ، وَهِي لَهْثَى.
وَقَالَ سَعيدُ بن جُبَيْر فِي المرأَة الَّهْثَى والشّيخِ الْكَبِير (إِنهما يُفْطِرَانِ فِي رَمضانَ ويُطْعِمانِ) .
(وبالتَّحْرِيكِ: العطَشُ) ، من المصادر القِيَاسِيَّة، (كاللَّهَثِ، محرَّكةً، واللَّهَاثِ، بِالْفَتْح) قَالَ شَيخنَا: وذِكرُ الْفَتْح مستدركٌ.
وَفِي اللّسَان: اللَّهَثُ واللُّهَثاثُ: حَرُّ العَطَشِ فِي الجَوْف (وَقد لَهِثَ) لَهَاثاً (كَسَمعَ) سَمَاعاً.
(و) يُقَال: بِهِ لُهَاثٌ شديدٌ، (كغُرَابٍ) ، وَهُوَ (حَرُّ العَطَشِ) فِي الجَوْفِ وشِدَّتُه.
(و) من الْمجَاز: اللُّهاثُ. (شِدَّةُ المَوْتِ) ، يُقَال: هُوَ يُقَاسِي لُهَاثَ المَوْتِ، أَي شِدَّتَه.
(و) اللُّهَاثُ: (النُّقَطُ) الحُمْرُ الَّتِي (فِي الخُوصِ) إِذا شَقَقْتَه، (عَن الفَرّاءِ) وَهُوَ تَتمَّةٌ مِن قَوْله، وسيأْتي، (والقِيَاسُ) فِيهِ (الكسرُ، كنِقَاطٍ) ، فَيكون حِينَئِذٍ جمعياً لِلُّهْثَةِ.
(ولَهَثَ) الرَّجلُ والكَلْبُ (كَمَنَعَ) ولَهِثَ يَلْهَثُ فيهمَا بِالْكَسْرِ، وَكَذَلِكَ الطَّائر (لَهْثاً) بِالْفَتْح (ولُهَاثاً بالضمّ) إِذا دَلَعَ، أَي (أَخْرَجَ لسانَه عَطَشاً أَو تَعَباً أَو إِعياءً) ، وَفِي الحَدِيث (أَن امرأَةً بَغِيًّا رأَتْ كلْباً يَلْهَثُ فسَقَتْهُ فغُفِرَ لَهَا) .
وَفِي مُفْرداتِ الرّاغِب: اللَّهَثُ: ارتِفَاعُ النَّفَسِ من الإِعْيَاءِ وَقيل: لَهثَ الكلْبُ: أَخرَجَ لسانَه من العَطَشِ، ولَهِثَ الرّجلُ أَعْيَا، وَمثله فِي التَوشيح، (كالْتَهَثَ) ، وأَنشد الأَصمعيّ:
وإِنْ رَأَى طالِبَ دُنْيَا يلْتَهِثْ
يَمْلُجُ خِلْفَيْهَا ارْتِغاثَ المُرْتَغِثْ
(واللُّهْثَةُ بالضَّمّ: التَّعَبُ) ، عَن أَبي عَمرٍ و.
(و) اللُّهْثَةُ أَيضاً: (العَطَشُ) .
(5/351)

(و) اللُّهْثَة أَيضاً: (النُّقْطَة الحَمْرَاءُ) الَّتِي تَراها (فِي الخُوصِ) إِذا شَقَقْتَه، وَالْجمع اللِّهَاثُ بِالْكَسْرِ.
(واللُّهَاثِيُّ، كغُرَابِيَ) ، من الرِّجَال: (الكَثيرُ الخِيلاَنِ الحُمْرِ فِي الوَجْهِ) ، مأْخُوذ من اللُّهَاث، كغُرَابٍ، وَهِي النُّقَطُ فِي الخَوصِ، وَهَذَا تمامُ قولِ الفَرّاءِ.
(واللُّهَّاثُ، كعُمّالٍ: صانِعُو الخُوصِ) ، أَي عامِلُوه مُقْعَداتٍ، وَهِي (دَواخِلَّ) ، بتَشْديد اللاّم، واحدتها دَوْخَلَّة، وَهِي من الأَوانِي الَّتِي تُصْنَع من خُوصِ النَّخِيل ليوضَعَ فِيهِ التَّمْرُ، وَهِي الشَّوغَرَةُ، وَهَذَا قَول أَبي عَمْرٍ و.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَا جاءَ فِي الحَدِيث: (فِي سَكْرَةٍ مُلْهِثَة) أَي مُوقِعَة فِي اللَّهَثِ.

لَيْث
: ( {اللَّيْثُ) القُوَّة والشِّدة، قيل: وَمِنْه اللَّيْثُ بِمَعْنى (الأَسَد،} كاللاّئِثِ) ، زعم كُراع أَنه مُشتقّ من اللَّوْثِ الَّذِي هُوَ القُوَّة، قَالَ ابْن سَيّده: فإِن كَانَ كذالك فالياءُ منقلِبة عَن واوٍ، وَقَالَ: وهاذا لَيْسَ بقويّ؛ لأَن الياءَ ثَابِتَة فِي جَمِيع تصارِيفه، وَلذَا ذكره المصنّف هُنَا. قلت: وَمَا زَعمه كُراع ذكره السُّهَيْليّ فِي الرَّوْض، وصَوَّبعه جمَاعَة.
وإِنّه لبَيِّن {اللِّيَاثَةِ.
والجَمْع} لُيُوثُ، وَيُقَال: يَجْمَعُ اللَّيْثَ {مَلْيَثَةٌ، مثل مَسْيَفَةٍ ومَشْيَخَة، قَالَ الهُذليُّ:
وأَدْرَكَتْ من خُثَيْمٍ ثَمَّ} مَلْيَثَةٌ
مِثْلُ الأُسُودِ على أَكْتَافِها اللِّبَدُ
(و) قَالَ عَمْرُو بنُ بَحْرٍ: اللَّيْثُ: (ضَرْبٌ من العَنَاكِبِ) قَالَ: وَلَيْسَ شيءٌ من الدّوابِّ مثله فِي الحِذْقِ والخَتْلِ وصَوَابِ الوَثْبَةِ، والتَّسْدِيدِ، وسُرْعَةِ الخَطْفِ، والمُدَارَاة، لَا الكلْبُ وَلَا عَنَاقُ الأَرْضِ وَلَا الفَهْدُ، وَلَا شَيْءٍ من ذواتِ الأَرْبعِ، وإِذا عاين الذُّبابَ ساقِطاً لطَأَ بالأَرض، وسَكّنَ جوَارحَه، ثمّ جمعَ نفْسه وأَخرّ الوَثْب إِلى وقْتِ
(5/352)

الغِرّةِ، وتري مِنْهُ شَيْئا لم تَرَهُ فِي فَهدٍ، وإِنْ كانَ موْصُوفاً بالخَتْلِ للصيْدِ.
وَعَن الليْثِ، قَالَ: اللَّيْثُ: العَنكبوتُ، وَقيل: الَّذِي يأَخُذُ الذُّبَابَ وَهُوَ أَصغَرُ من العنْكبوتِ.
(و) اللَّيْثُ فِي لغةِ هُذَيْلٍ: (اللَّسِنُ) الجَدِلُ (البلِيغُ) .
(و) {لَيْثٌ: (أَبو حيَ) ، وَهُوَ لَيْثُ ابْن بَكْرِ بنِ عبدِ منَاةَ بنِ كِنَانَةَ بنِ خُزَيْمةَ بنِ مُدْرِكَةَ بنِ الْيَاسِ بنِ مُضرَ.
وَفِي التّهْذِيب: بَنو لَيْثٍ: حَيٌّ من كِنَانَةَ.
(و) } اللِّيث، (بِالْكَسْرِ:) وادٍ معروفٌ، أَو (: ع) بالحجاز، وَهُوَ (بَين السِّرِّينِ) ، بِالْكَسْرِ وَتَشْديد الرّاءِ الْمَفْتُوحَة، (ومكةَ) ، زِيدتْ شَرفاً، (وَله يومٌ) مَعْرُوف، قَالَ ساعدةُ بن جُؤَيَّة يَرثِي ابْنَه:
وَقد كانَ يومُ اللِّيثِ لَو قُلْتَ أُسْوةً
ومَعْرِضَةً لَو كنْتَ قُلتَ لقَائِلِ
(و) اللِّيث، بِالْكَسْرِ: (جمعُ {الأَلْيَثِ: الشُّجَاعِ) ، عَن ابنِ الأَعْرابيّ؛ كبِيضٍ جمع أَبيضَ، والشُّجاع، بِالْجَرِّ: بَدلٌ من الأَلْيَثِ، قصد بِهِ تَفسيرهَ، قَالَه شيخُنا، وَفِي حَدِيث ابْنه الزُّبير: (أَنَّه كَانَ يُواصل ثَلاثاً ثمَّ يُصْبِحُ وَهُوَ} أَلْيَثُ أَصحابِه) أَي أَشَدُّهم وأَجْلدُهم، وَبِه سُمِّيَ الأَسد لَيْثاً، كَذَا فِي اللَّسان، قَالَ شيخُنَا: وَمن كتبه: (والشجاع) فقد حرَّفه؛ لأَنَّه لَا معنَي لَهُ.
( {وتَليَّثَ) الرَّجلُ (صَار} - لَيْثِيَّ الهَوي) والعصبِيَّةِ، قَالَ رُؤْبةُ:
دُونَكَ مدْحاً من أَخٍ {مُلَيَّثِ
عَنْكَ بِمَا أَوْلَيْتَ فِي تَأَثُّثِ
وَفِي اللِّسَان:} تَليَّثَ: صارَ {كاللّيْثِ. (} كلَيَّث) {واستَلْيثَ (} ولُيِّثَ) مبنيًّا على الْمَفْعُول.
وَفِي الأَساس: لَيّثَ: انتَمي لبني لَيْثٍ.
(5/353)

( {والمِلْيَثُ، كمِنبر: الشَّدِيدُ) العارِضَةِ، وَقيل: الشَّدِيدُ (القَوِيُّ) .
(و) } المُلَيَّثُ (كمُحَمَّد: السَّمِينُ المُذَلَّلُ) ، نَقله الصَّاغَانيّ.
( {والمُلَيِّيثُ، كعُصيْفير:) الخَدْلُ (اللمُمْتَلِىءُ الكَثِيرُ الوَبَرِ) ، نَقله الصاغَانيّ.
(} واللَّيْثَةُ من الإِبِلِ: الشَّدِيدَةُ) القَوِيَّةُ.
(و) قَوْلهم: إِنه لأَشْجَعُ من (لَيْثِ عِفِرِّينَ) ، قَالَ أَبو عمْرٍ و: هُوَ الأَسدُ، وَقَالَ الأَصمعيّ: هُوَ دابَّةٌ مثلُ الحِرْباءِ تَتَعرَّضُ للرْاكِبِ، نُسِب إِلى عِفِرِّينَ، اسمِ بَلَدٍ، قَالَ الشَّاعِر:
فَلَا تَعْذِلي فِي حُنْدُجٍ إِنَّ حُنْدُجاً
{ولَيْثَ عِفِرِّينٍ إِليّ سَواءُ
وسيأْتِي ذِكْرُه (فِي) حرف (الرّاءِ) إِن شاءَ الله تَعَالَى.
(خَ وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} لاَيَثَه، إِذا زايَلَه مُزايَلَةً، قَالَ الشَّاعِر:
شَكْسٌ إِذا لاَيَثْتَهُ لَيْثِيُّ
وَيُقَال: لايَثَهُ، أَي عامَلَهُ مُعَامَلَةَ اللَّيْثِ، أَو فاخَرَه بالشَّبَهِ {باللَّيْثِ.
} واللَّيْثُ: أَنْ يكونَ فِي الأَرْضِ يَبِيسٌ فيُصِيبَه مَطَرٌ فينْبُتَ فيكونَ نِصْفُه أَخضَرَ ونصفُه أَصفَرَ.
وَمَكَان {مَلِيثٌ} ومَلُوثٌ، وَكَذَلِكَ الرأْسُ إِذا كَانَ بعضُ شَعَرِه أَسوَدَ وبعضُه أَبْيَضَ، وَهَذَا ذكرَه المصنِّف فِي لوث، وَهُوَ بِالْوَاو وبالياءِ.
{واللِّيثُ، بِالْكَسْرِ: نَبَاتٌ مُلْتَفٌّ، صَارَت الْوَاو ياءغ لكسرةِ مَا قبلهَا، وَقد تقدّم.

(فصل الْمِيم) مَعَ المثلّثة)
متث
(} مُتُّوثٌ، كسَفُّودٍ) أَهمله الجَوْهريّ وَهُوَ (قَلْعَةٌ بينَ وَاسِطَ والأَهْوَازِ) ، مِنْهَا
(5/354)

عليّ بنُ زهيادٍ، رَوعي لَهُ الخَطيبُ.
وَقَالَ ابْن الأَثير: {مَتُّوثُ: بلدَةٌ بَين قُرْقُوبَ وكُوَرِ الأَهواز.
} وَمَتْثَى: أَبو يُونُسَ عَلَيْهِ السلامُ، سُرْيَانيّة، أَخبر بذالك أَبو العلاءِ، قَالَ ابنُ سِيدهَ: وَالْمَعْرُوف مَتَّى، وَقد تقدَّم.

مثث
: ( {مَثَّ) العَظْمُ: سَالَ مَا فِيهِ من الوَدَكِ.
} ومَثَّ (النِّحْيُ) ، بِالْكَسْرِ، وَهُوَ الزِّقُّ، {يَمُثُّ} مَثًّا (: رَشَحَ) ، وقِيلَ: نَتَح قَالَ الجوهريّ: وَلَا يُقَال فِيهِ: نَضَحَ، وروى فِي حَدِيث عُمَرَ: ( {يَمُثُّ} مَثَّ الحَمِيتِ) . ومَثَّ الحَمِيتُ: رَشحَ ( {كَمَثْمَثَ) ، ووُجدَ فِي بعض النّسخ: تَمَثمثَ، وَفِي حديثٍ آخَرَ: (أَنَّ رَجُلاً جاءَ إِلَى عُمَرَ يَسْأَلُه، قَالَ: هَلَكْتُ، قَالَ: أَهَلَكْتَ وأَنْتَ} تَمُثُّ مَثَّ الحَمِيتِ؟) أَي تَرْشَحُ من السِّمَنِ، ويروى بالنُّون.
(و) مَثَّ (اليَدَ) والأَصابِعَ بالمِنْدِيلِ، أَو بالحَشِيشِ ونحوِه مَثًّا: (مَسَحَها) ، لُغَة فِي مَشَّ، وَفِي حَدِيث أَنَسٍ: (كانَ لَهُ مِنْدِيلٌ يَمُثَّ بِهِ المَاءَ إِذا تَوَضَّأَ) أَي يَمْسَحُ بِهِ أَثرَ الماءِ وينَشِّفُه، وَقيل: كلّ مَا مَسَحْتَه فقدْ {مَثَثْتَه مَثًّا، وكذالك مَشَشْتَه، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
} نَمُثُّ بأَعْرَافِ الجِيَادِ أَكُفَّنَا
إِذا نَحْنُ قُمْنَا عَن شِوَاءٍ مُضَهَّبِ
ويروى (نَمُشُّ) .
(و) مَثَّ (الشَّارِبَ) إِذا (أَطْعَمَه) شَيْئا: (دَسِماً) ، وَعَن ابْن سِيدَهَ: مَثَّ شارِبُه يَمُثُّ مَثًّا: أَصابَهُ الدَّسَمُ فرأَيتَ لَهُ وَبِيصاً.
قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَحْسَبُ أَنّ مَثَّ ونَثَّ بِمَعْنى واحدٍ، وسيأْتي ذِكْرُ (نثّ) .
وَقَالَ أَبو زيد: مَثَّ شارِبَهُ! يَمُثُّه مَثًّا إِذا أَصابَهُ دَسَمٌ فمَسَحَه بيَدَيْهِ، ويُرَى أَثَرُ الدَّسَمِ عليهِ.
(5/355)

(و) قَالَ أَبو تُرابٍ: سَمِعتُ أَبا مِحْجَنٍ الضبابِيَّ يَقُول: مَثَّ (الجُرْحَ) ومَشَّهُ أَي (نَفَى عَنهُ غَثِيثَتَه) . وَقَالَ أَبُو ترابٍ أَيضاً: سَمِعتُ واقِعاً يَقُول: مَثَّ الجُرْحَ، ونَثَّه، إِذا أَدْهَنَه، وَقَالَ ذالك عَرّام.
قَالَ شيخُنا: وَوَقع فِي رَوْضِ السُّهَيْليّ فِي خبرِ أَبرهة: كلّما سَقَطتْ منهُ أُنْمُلَةٌ تَبِعَتْهَا مِدَّةٌ تَمُثُّ قَيْحاً ودَماً، قَالَ السُّهَيْليّ: (أَلْفَيْتُه) فِي نسخةِ الشَّيْخ: تَمُثّ وتَمِثّ بالضّمّ وَالْكَسْر، فعلى رِوايَةِ الضّمّ يكون الفِعْلُ مُتَعَدِّيا، وقَيْحاً: مفعولُه، وعَلى روايعة الْكسر يكون غيرَ متعدَ وقَيْحاً تمييزٌ فِي قولِ أَكثرهم وَهُوَ نَظِير تَصَبَّبَ عَرَقاً وتَفَقَّأَ شَحْماً، وكذالك كَانَ شيخُنا أَبو الْحسن بن الطَّرَاوةِ يَقُول فِي مثله هَذَا، انْتهى. ( {ومثمث) الرجل، إِذا أشْبع الفتيلة بالدهن) وَفِي نُسْخَة: من الدّهن
(و) } مثمثت {مثمثه: خلط يُقَال} مثمث أَمرهم، إِذا خلطه ومثمث أَيْضا (تعتع وتحرك مثْل مَزْمَزَ، عَن الأَصمعيّ، يُقَال: أَخذَه {فمَثْمَثَه ومَزْمَزَه، إِذا حرَّكَه وأَقْبَلَ بِهِ وأَدْبَرَ.
(و) مَثْمَثَ: (غَطَّ فِي الماءِ، و) قَالَ الشَّاعِر:
ثُمّ اسْتَحَثَّ ذَرْعَه اسْتِحْثَاثَا
نَكَفْتُ حَيثُ مَثْمَثَ} المِثْماثَا
(! المِثْمَاثُ) ، بِالْكَسْرِ، (المَصْدَرُ، وبالفتح، الاسْمُ) ، يَقُول: انَتْكَفْتُ أَثَرَه، والأَفْعَى تُخَلِّطُ المَشْىَ، فأَراد أَنه أَصابَ أَثَراً مُخَلَّطاً.
(5/356)

هاكذا ذكره الجوهريّ فِي تَفْسِير الرَّجَزِ، قَالَ الصّاغَانيّ: والرّواية: نَكَّفَ، يُريد أَن الحيَّةَ يَستَحِثّ نَفْسهَ إِذا طَلَبَ شَيئاً، والصَّوابُ فِي التَّفْسِير انْتَكَفَ أَثَرَه، والرَّجز من الأَراجيزِ الأَصمَعِيّات.
(و) يُقَال: ( {مَثْمِثُوا بِنَا) سَاعَة، وثَمْثِمُوا (كلَثْلِثُوا) ، أَي رَوِّحُوا بِنَا قَليلاً، وَقد تقدّم.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَثَّ الرجلُ يَمُثُّ: عَرِقَ من سَمِنٍ.
وجاءَ يَمُثّ، إِذا جاءَ سَمِيناً يُرَى على سَحْنَتِه وجِلْدِه مثلُ الدُّهْن، قَالَ الفرزدق:
تَقُولُ كُلَيْبٌ حِين} مَثَّتْ جُلُودُهعا:
وأَخْصَبَ من مَرُّوتِهَا كُلُّ جانِبِ
واستدرك شيخُنَا هُنَا:
{مَثَّى بالمثلّثة: لُغَة فِي مَتَّى، وعَزَاه إِلى لِسَان الْعَرَب عَن أَبي العلاءِ، وَقد ذكرنَا ف الْمَادَّة الَّتِي قبلهَا أَنه: مَتْثَى. بالمثنّاة ثمَّ بالمثلّثة، على الصّواب، لَا مَا ذكره شَيخنَا.
ونَبْتٌ} مَثّاثٌ: نَدٍ، قَالَ:
أَرْعَلَ مَجَّاجَ النَّدَى! مَثّاثَا

محث
: مَحَثَ. الشيْءَ، كحَثَمَه، كَذَا فِي اللِّسَان، وَهُوَ مُسْتَدْرك على المصنّف، وَقَالَ شَيخنَا: المَحث بِالْفَتْح: هُوَ الَّذِي يخالِط النَّاس ويأْكلُ مَعَهم ويَتَحَدّث، وَعَزاهُ إِلى ناموس الْقَارِي، وَلكنه لم يضْبط هَل هُوَ باحلاءِ الْمُهْملَة أَو الْمُعْجَمَة، فإِن كَانَ بِالْمُعْجَمَةِ، وثَبَت، فَهُوَ مُسْتَدْرك على أَربابِ الْغَرِيب.

مرث
: (مَرَثَ التَّمْرَ) بيدِه، يَمْرُثه مَرْثاً: لُغَة فِي (مَرَسَه) إِذا مَاثَه ودَافَه، وَرُبمَا قيل: مَرَذَه، والمَرْثُ: المَرْسُ.
(و) مَرَث الصَّبِيُّ (الإِصْبَعَ: لاَكَها) ، ومَرَثَ الصَّبِيُّ يَمْرُث، إِذا عَضَّ بِدُرْدُرِه، وَفِي حَدِيث الزُّبير: (قَالَ لابنِه: لَا تخَاصِمِ الخَوَارِجَ
(5/357)

بالقُرآنِ، خاصِمْهُمْ بالسُّنَّةِ، قَالَ ابنُ الزُّبَيْر: فخاصَمْتُهُم بهَا، فكأَنَّهُم صِبْيانٌ يَمْرُثُونَ سُخُبَهُم) أَي يَعَضُّونَها وَيَمَصُّونَهَا، والسُّخُب: قلائِدُ الخَرَزِ، يعنِي أَنهم بُهِتُوا وعَجَزوا عَن الْجَواب.
(و) مَرَثَ (الرَّجُلَ: ضَرَبَه) ، وَرِوَايَة أَبي عُبَيْد: مَرَثَ بهِ الأَرْضَ وَمرَّثها: ضَرَبَها بِهِ، وَرِوَايَة الفَرّاءِ: مَرَنَ بالنّون.
(و) مَرَثَ (الوَدَعَ يَمْرُثُه) ، بالضّمّ (ويَمْرِثه، بِالْكَسْرِ) مَرْثاً: (مَصَّه) .
وَعَن ابْن الأَعرابيّ: المرْث: المَصُّ، قَالَ: والمَرْثَة: مَصَّةٌ الصَّبِيِّ ثَدْيَ أُمِّه مَصَّةً واحِدَةً، وَقد مَرَثَ يَمْرُثُ مَرْثاً، إِذا مَصَّ، قَالَ عَبْدَةُ بن الطَّبِيب:
فَرَجَعْتُهمْ شَتَّى كأَنّ عَميدَهُم
فِي المَهْدِ يَمْرُثُ وَدْعَتَيْهِ مُرْضَعُ
(و) مَرَثَ (الشَّيْءَ) يَمْرُثُه مَرْثاً: (لَيَّنَه) حَتَّى صارَ مثلَ الحَسَاءه، ثمّ تَحَسَّاهُ.
وكلّ شيْءٍ مُرِذَ فقد مُرِثَ.
وَقَالَ الأَصمعيّ فِي بَاب المُبدَل: مَرَثَ فُلانٌ الخُبْزَ فِي الماءِ، ومَرَذَه، قَالَ: هاكذا رَوَاهُ أَبو بكرٍ عَن شَمِرٍ بالثّاءِ والذّال.
(و) مَرَثَ الشيءَ (فِي الماءِ) يَمْرُثُه ويَمْرِثُه مَرْثاً (: أَنْقَعَه) فِيهِ.
(و) مَرَثَ (السَّخْلَةَ) إِذا (نَالَهَا بِسَهَكٍ) ، محرّكةً، وَهُوَ الذَّفَر، (فَلم تَرْأَمْها أُمُّها لذَلِك، كمَرَّثَها) تَمْرِيثاً.
قَالَ ابْن جُعَيْل الكَلْبيّ. يُقَال للصّبيّ إِذا أَخذَ وَلَدَ الشّاةِ: لَا تَمْرُثْه بيَدِكَ فَلَا تُرْضِعَهُ أُمُّه، أَي لَا تُوَضِّرْه بِلَطْخِ يَدِك، وَذَلِكَ أَنَّ أُمَّه إِذا شَمَّتْ رَائِحَةَ الوَضَرِ نَفَرَت مِنْهُ.
وَقَالَ المُفَضَّل الضَّبِّيّ: يُقَال: أَدْرِكْ عَنَاقَكَ لَا يُمَرِّثُوهَا، قَالَ: والتَّمْرِيثُ أَنْ يَمْسَحَها القَومُ بأَيْدِيهِم وفيهَا غَمَرٌ فَلَا تَرْأَمَها (أُمُّها) من رِيحِ الغَمَرِ.
وَمن ذَلِك مَا جاءَ فِي الحَدِيث: (أَنّ النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَتَى السِّقَايَةَ وَقَالَ: اسْقُونِي، فَقَالَ العبّاس: إِنَّهم
(5/358)

قد مَرَّثُوه وأَفْسَدُوه) قَالَ شَمرٌ: مَرَّثُوهُ أَي وَضَّرُوه، ووَسَّخُوه بإِدخالِ أَيْدِيهِم الوَضِرَةِ، قَالَ: ومَرَّثَه ووَضَّرَه واحدٌ، كَذَا فِي اللّسان.
(والمِمْرَثُ، كمِنْبَرٍ) من الرّجالِ (: الصَّبُورُ على الخِصامِ) ، والجمعُ مَمارِثُ.
(و) (قَالَ) ابْن الأَعرابيّ: المَرْثُ: الحِلْمُ، ورجُلٌ مِمْرَثٌ، وَهُوَ (الحَلِيمُ) الوَقُور، وَفِي بعضَ النّسخ بإِسقاط الْوَاو من (والحَلِيم) ، (كالمرِثِ) ككَتِفِ.
(وَقد مَرِثَ) الرجلُ (كفَرِحَ) إِذا حَلُمَ وصَبَرَ.
(والتَّمْرِيثُ: التَّفْتِيتُ) ، وأَنشد:
قَرَاطِفُ اليُمْنَةِ لم تُمَرَّثِ
أَي لم تُفَتَّت.
(وأَرْضٌ مُمَرَّثَةٌ) ، كمُعَظَّمة (: أَصابَها مَطَرٌ ضَعِيفٌ) ، نَقله الصّاغَانيّ.

مغث
: (المَغْثُ: المَرْثُ) ، يُقَال: مَغَثَ الدَّوَاءَ فِي الماءِ يَمْغَثُه مَغْثاً: مَرَثَهُ.
وَمَغَثَ الشيءَ يَمْغَثُه مَغْثاً: دَلَكَه ومَرَسَه.
وأَصلُ المَغْثِ: المَرْثُ والدَّلْكُ بالأَصابِعِ، وَفِي حديثِ عثمانَ (أَنّ أُمَّ عَيّاش قَالَت: كُنْتُ أَمْغَثُ لَهُ الزَّبِيبَ غُدْوَةً فيشْرَبُه عَشِيَّةً، وأَمْغَثُه عَشِيَّةً فيشرَبُه غُدْوَةً) .
(و) المَغْثُ: (الضَّرْبُ الخَفِيفُ) يُقَال: مَغْثُوا فُلاناً، إِذا ضَرَبُوه ضَرْباً لَيْسَ بالشَّدِيدِ، كأَنَّهم تَلْتَلُوه.
(و) المَغْثُ: (هَتْكُ العِرْضِ) ولَطْخُه، يُقَال: مَغَثْت عِرضَه بالشَّتْم، ومَغَثَ عِرْضَه يَمْغَثُه مَغْثاً: لَطَّخه، قَالَ صَخْرُ بنُ عُمَيْر:
مَمْغُوثَة أَعْرَاضُهُم مُمَرْطَلَةْ
(كَمَا تُلاثُ فِي الهِناءِ الثَّمَلَهْ)
مَمْغُوثَة، أَي مُذَلَّلَة.
(و) مَغَثَ العِرْضَ: (مَضْغَه) ، قَالَ
(5/359)

الجوهَرِيّ: مَغَثُوا عِرْضَ فلانٍ، أَي شَانُوه ومَضَعُوه.
(و) المَغْثُ عِنْد العَربِ: (الشَّرّ) وأَنشد:
نُوَلِّيهَا المَلاَمَةَ إِنْ أَلِمْنَا
إِذا مَا كَانَ مَغْثٌ أَو لِحَاءُ
معناهُ إِذا كانَ شَرٌّ أَو مُلاحَاةٌ.
ورجلٌ مَغِثٌ ومَغِيثٌ: شِرِّيرٌ، على النَّسَب.
(و) المَغَث: (القِتَالُ) والْتِباسُ الشُّجَعَاءِ فِي الحربِ والمَعْرَكَة.
ومَغَثَهُم بِشَرَ مَغْثاً: نَالَهُم.
(و) المَغْثُ: (التَّغْرِيقُ فِي الماءِ) ، قَالَ سَلَمَةُ: مَغَثْتُه وَغَتَتُّه (ومصَحْتُه) وغَطَطْتُه بمعني غَرَّقْته، وكلك قَمَسْتُه.
(و) المَغْثُ: (العَبَثُ) هاكذا فِي النّسخ، وَهُوَ من زياداته.
والمغْثُ: العرْكُ فِي المصَارعة.
(وككتِفٍ) : الرجُلُ (المُصَارِعُ الشّدِيدُ) العِلاجِ، كالمُماغِثِ.
ورجلٌ مُماغِثٌ، إِذاك ان يُلاحُّ الناسَ ويُلادُّهُم.
(و) مَغْثُ الحُمَّي: تَوْصِيمُها.
و (المَمْغُوثُ: المَحمُومُ) ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَقد مُغِثَ، إِذا حُمّ، وَفِي حديثِ خَيْبَرِ: (فمغَثَتْهُم الحُمَّي) أَي أَصابتْهُم وأَخَذتْهم.
(و) المَمغوثُ (من الكلإِ: المصْرُوعُ من المطرِ، كالمَغِيثِ) ، يُقَال مَغَثَ المَطَرُ الكَلَأَ يَمْغَثُه مغْثاً، فَهُوَ مَمْغُوثٌ ومَغِيثٌ: أَصابه المَطَرُ فغَسلَه فغَيَّرَ طعْمَه ولوْنَه بصُفْرَة وخَبَّثَه وصرَعَه.
(وماغِثٌ: لَقبُ عُتَيْبَةَ بنِ الْحَارِث) بن شهَاب.
(والمِغَاثُ) بِالْكَسْرِ (والمُمَاغَثَةُ: الحِكَاكُ والمُخاصَمَةُ) ، يُقَال: بَينهمَا مِغَاثٌ، أَي لِحَاءٌ وحِكَاكٌ.
(و) المُغَاثُ: أَهْوَنُ أَدْوَاءِ الإِبِلِ، عَن الهَجَريّ.
(5/360)

وَهُوَ (كَغُرَابٍ: شَجرةٌ. وقِيرَاطانِ من عِرْقِهِ مُقَيِّىءٌ مُسْهِلٌ) وَفِي نُسْخَة أُخرى: (وكَغُرَابٍ: نَباتٌ فِي عِرْقِه سُمِّيّةٌ، شُرْبُ حَبَّة مِنْهُ يُسْهِلُ ويُقَيِّىءُ بإِفْرَاطٍ جدًّا) ثمَّ إِن هاذه الخَواصَّ الَّتِي ذكرهَا غريبةٌ لم يَتَعَرّضْ لَهَا الأَطِبّاءُ.
قَالَ ابنُ الكُتبيّ فِي مَالا يَسَعُ الطَّبِيبَ جَهْلُه: مُغَاثٌ: هِيَ عُرُوقٌ تُجْلَبُ إِلى البلادِ، وَهِي حارَّة رَطْبَة فِي أَواخرِ الثّانيةِ، أَجْوَدُهَا البِيضُ الهَشَّةُ المائِلَةُ إِلى صُفْرَةٍ، وَهُوَ مُسَمِّنٌّ مُقَوّ للأَعضاءِ، جابرٌ لوَهْنِها، نافِعٌ من ا