Advertisement

معجم ديوان الأدب 003

كتابُ المضاعَف
أبوابُ الأسماء

فَعْل
322 بابُ فَعْل بفتح الفاء [وتسكين العين]
(ب) الحَبُّ: جمعُ حَبَّة. ويُقالُ: رَجلٌ خَبٌّ، أي: قُرْبُز. والخَبُّ من الرَّمل: الحَبْلُ منه.
[وذَبُّ الرِّياد: الثور الوحشي] . والرَّب مُعَرَّفاً: اسمُ اللهِ تبارك وتعالى ورَبُّ كلِّ شَيْء: مالِكُهُ.
والشَّبُّ: حجارةٌ منها الزَّاجُ واشباهُه. ورَجُلٌ صَبٌّ، أي: رقيقُ الشّوْقِ. والضَّبُّ: دُوَيْبَّةٌ معروفة [تُشْبهُ الوَرَل] . والضَّبُّ: وَرَمٌ في خُفِّ البعيرِ.
وضَبُّ النَّخْلِ: طَلْعُه والضَّبُّ: الحِقْدُ الكامنُ في الصَّدْرِ. والضَّبُّ: انفتاقٌ من الإبط وكثرةٌ من اللَّحْم. ويُقالُ للرَّجُلِ إذا كان خبَّا. مَنوعاً: إنه لَخَبٌّ ضبٌّ، وقال:
(3/1)

ولا تَكُ ذا وَجْهيْن تُبدي بشاشَةً ... وفي الصَّدْرِ ضَبٌّ كامنٌ يتردَّدُ
أي: حِقْد. والطَّبُّ: لغة في الطِّبِّ، يقال في المثل: (إنْ كنتَ ذا طَبٍّ فطِبَّ لعينَيْك) وطُبٍّ، وطِبٍّ. [وفلان طَبٌّ بكذا، أي: عالمٌ] . وفَحْلٌ طَبٌّ، إذا كان حاذِقاً بالضِّرابِ. ويُقالُ عليك بالقَبِّ الأكبرِ، أي بالرَّأْسِ الأكْبرِ. والقَبُّ في البَكَرةِ: الخَشبةُ وَسَطِها ولها أسنانٌ من خَشَبٍ. ويُقالُ رَجُلٌ لَبٌّ، أي: لازِمٌ للأمْرِ. ولَبَّيْكَ إنَّما هو مثَنَّى، وهو من أَلَبَّ بالمكانِ، أي: أقامَ، أي هأنذا عندكَ إجابةً بعد إجابةٍ. ونَصْبهُ على المصدرِ.
(ت) البَتُّ: طَيْلَسانُ من خَزٍّ وغَيْرِه. ويُقال: طَحَنْتُ بالرَّحا بتّا، وذلك أَنْ يَذْهَبَ بيدِه عن يَساره.
ويقال: فرسٌ حَتٌّ، أي: جوادٌ. وظَليمٌ حَتٌّ، أي: سريع، وقال:

على حَتِّ البُرايةِ زَمْخَرِيِّ السَّ ... واعِدِ ظَلَّ في شَرْيٍ طوالِ
يقول: كان رَحْلي على ظليم سريعٍ عند البُرايةِ عند ذَهابِ اللَّحْمِ عَنْه. والزّمْخَرِيُّ الأجوفُ، والسَّواعدُ: مَجاري المخِّ في القصَبِ. والشَّرْيُ شَجَر الحنظل. والرَّتُّ: المنظورُ إليه من فضله. [والرَّتُّ: الخنزيرُ الذَّكَر] . ويقالُ: أمْرٌ شَتٌّ، أي: مُتَفَرِّقٌ. والقَتُّ: الفِصْفِصَةُ. واللَّتُّ: واحد اللُّتوتِ.
(3/2)

(ث) البَثُّ: أَشَدُّ الحزْنِ. والدَّثُّ: المطرُ الضَّعيفُ. ويُقالُ: رَجُلٌ رَثُّ الهيْئَةِ. إذا كانَ مُتَقشِّفاً. والشَّثُّ: ضَرْبٌ من شَجَرِ الجبال، وقال:

بِوادٍ يمانٍ يُنبتُ الشتَّثَّ صَدْرُهُ ... وأسفلُهُ بالْمَرْخِ والشَّبَهانِ
ويُقالُ: لَحْمٌ غَثٌّ، أي: مَهْزول. وهو الفَثُّ. ورَجُلٌ كَثُّ اللِّحْيَةِ، إذا كان كَثيفَها.
(ج) الفَجُّ: الطَّريقُ الواسِعُ. والْمَجُّ: حَبٌّ كالعَدَس.
(ح) يُقال: هو ابنُ عَمِّه لَحّا، أي: لاصقُ النَّسَبِ، وفي النَّكِرةِ: هو ابنُ عمٍّ لحٍّ. والْمَحُّ: الثَّوْبُ البالي.
(خ) بَخٍ: كلمةٌ تُستعملُ عِنْدَ الرِّضا بالشَّيءِ.
وهي مُخفَّفَة، لأنَّها مثلُ كلمةِ حكايةِ، وربَّما شُدِّدَتْ، تُجعلُ كالاسم، قال الشاعر:

رَوافدُهُ أكْرَمُ الرَّافداتِ ... بَخٍ لَكَ بَخٍّ لبحرٍ خِضَمٍّ
الرَّوافدُ: خَشَب السَّقْفِ. يَصِفُ بَيْتَه بالكَرَمِ، يُريد: بَيْتَ العُلَى والشَّرفِ. والتَّخُّ: العجينُ الحامضُ. والفَخُّ: المِصْيَدةُ.
(3/3)

والنَّخُّ: أنْ تُناخَ الإبلُ قريباً من الْمُصَدِّقِ لِيُصَدِّقَها، وقل:

أَكرِمْ أميرَ المؤمنين النَّخا
أي: أَكْرِمْ أهلَ النَّخِّ لأنهم عِمارةُ بَيْتِ المال.
(د) الجَدُّ: عَظمةُ الله جَلَّ وعَزَّ، من قوله تعالى: (جَدُّ ربِّنا) . والجَدُّ: أبُ الأب. وكذلك أبُ الأمِّ. والجَدُّ: البَخْتُ. ويقال: أجِدَّك وأَجَدَّك، قال الأصمعي: معناه أَبِجِدٍّ منك هذا.؟ وقال أبو عمرو: معناه: ما لَكَ ورجلٌ جَدٌّ، أي: ذو جَدٍّ. والحَدُّ: واحدُ الحدود. وحَدُّ كلِّ شَيْء: شَباتُه، [أي: طَرَفُه] . وهو الخَدُّ. والسَّدُّ والسُّدُّ: الجَبَل. وقال بعضُهم: السُّدُّ بالضَّمِّ: ما كان من خَلْقِ الله. والسَّدُّ بالفَتْحِ: ما كان مِنْ عَمَلِ بَني آدمَ. والسَّدُّ: شيْءٌ يتَّخَذُ من قُضْبانٍ له أطباقٌ. والسَّدُّ: واحدُ الأسِدَّةِ: وهي العُيوبُ. وهي على غيرِ القياسِ. [وشَدُّ النَّهارِ: ارتفاعُه. والشَّدُّ: واحدُ الأشُدِّ في قول بَعْضِهم] . ويقالُ لكلِّ جَبَلٍ: صَدٌّ وصُدٌّ. والقَدُّ: مَسْك السَّخْلة، يُقال في
(3/4)

المثلِ: ما يَجْعَلُ قَدَّكَ إلى أدِيمك وشَيءٌ حَسَنُ القَدّ، أي: حَسَنُ التَّقْطيعِ. والْمَدُّ: السَّيْلُ. ومَدُّ النَّهارِ: ارتفاعُه. [وهو النَّدُّ] . ويقال: إنِّي غيرُ كدٍّ، أي: غير ضعيفٍ، ويُقال: مَرَرْت برجلٍ هَدَّك من رجلٍ، أي: ما شئت من رجلٍ.
(ذ) البَذُّ: اسمُ موضع. والفَذُّ: الفَرْدُ. والفذُّ: أولُ سِهامِ الْمَيْسِرِ. وشرابٌ لَذٌّ، أي: لَذيذٌ.
(ر) رَجُلٌ بَرٌّ بوالديه، أي: بارّ. والَبرُّ: نقيضُ البَحْرِ.
والجَرُّ: أصلُ الجَبَلِ. والجَرُّ: جَمْعُ جَرَّةٍ. والحَرُّ: نقيضُ البَرْدِ. ويُقالُ: لا دَرَّ دَرُّه، أي: لا كَثُر خَيْرُه. وأصْلُ الدَّرِّ اللَّبَنُ. والذَّرُّ: جَمْعُ ذَرَّةٍ، وهي أصْغَر النَّمل. وبه سُمِّي الرَّجْل ذَرَّاً، وكُنِيَ بأبي ذَرّ. ويُقالُ: هو بَرُّسَرٌّ، أي: يَبَرٌ ويَسُرُّ. والشَّرُّ: نَقِيضٌ الخيْر.
ويُقالُ: اطْوهِ على غَرِّه يَعني الثَّوبَ، أي: على كَسْرِه وغَرُّ مَتْنِ لدّابةِ: خَطُّهُ الأسودُ في وَسَطه. ويُقالُ: رَجُلٌ فَرٌّ، وكذلك الاثنان والجميعُ والمؤنَّث، وفي الحديث:
(3/5)

"هذان فَرُّ قريش، ألا أَرُدُّ على قريشٍ فَرَّها". والقَرُّ: مركبُ الرِّجال بين الرَّحْل والسَّرْج. والقَرّ: الفَرُّوَجةُ، وقال:

كالقَرِّ بين قوادمٍ زُعْرِ
ويومُ القَرِّ بعد يومِ النَّحْر. ويَوْمٌ قَرٌ، أي: باردٌ. والكَرُّ: الحَبْلُ الَّذي يُصعَدُ به على النَّخْلِ. والكَرُّ: الحِسْي. والكَرُّ: واحد الأكرار: وهي الأَدَمُ التي تُضَمُّ بها الظَّلِفتان وتَدخَل فيهما. والكَرُّ: حَبْلُ الشِّراعِ. وهو الْمَرُّ، [الْمَرُّ: الحَبْلُ وأنشد:

ثُمَّ رَبَطْنا فَوْقَهُ بِمَرِّ] .
وُيقالُ: فَعَل ذلك مَرّاً، وهو جَمْعُ مَرَّةٍ.
(ز) البَزُّ: مَتاعُ البَزَّاز والبَزُّ: السِّلاحُ. والحَزُّ: الحينُ. والحَزُّ: واحدُ الحُزوزِ. والخَزُّ: متاع الخَزَّاز. وشَيءٌ شَزٌّ، أي: يابس جدّاً. والفَزُّ ولدُ البقرة. والقَزُّ: ضربٌ من الإبْرَيْسَم. ورجل قَزٌّ، أي: متقزِّز. ورَجُلٌ كَزٌّ، أي: قليل الْمُواتاة.
والنَّزُّ: ما تَحَلَّب من الأرض من الماءِ. والنَّزُّ: الخفيفُ.
(س) يُقال: إيتِ به مِنْ حَسِّك وبَسِّك،
(3/6)

أي: من حيثُ شِئْت. والحَسُّ: البردُ يُحرِقُ الكلأَ. ويُقالُ: ضَرَبه فما قال حَسِّ يا هذا، وهي مكسورة الآخِر، وهي كقولهم أوْهِ. ويُقال: جِئْ به من حَسِّك وبَسِّك. وهو الخَسُّ. والرَّسُّ: بئرٌ كانت لبقيةٍ من ثَمود. ورَسُّ الحُمَّى: مَسُّها. والرَّسُّ: اسمُ ماءٍ.
ويُقالُ: بَلَغني رَسُّ من خَبَرٍ، وهو الشَّيْءُ منه. وهي الطَّسُّ. ويُقال: إيتِ به من عَسِّك وبَسِّك، لغة في حسِّك. والقَسُّ: القِسّيس. وبه مَسٌّ، أي: جنُون، وهو مصدرٌ في الأصل.
(ش) رَجُلٌ بَشٌّ أي: هَشٌّ، طَلْقُ الوَجه طَيِّب. والحَشُّ: البُسْتانُ. ومِنْ ثَمَّ سُمِّي الْمَخْرج حَشّا، لأنهم كانوا يَقْضون حوائجَهُم في البساتين. ويُقال: أصابَنا رَشٌّ من مطرٍ، أي: قليل، وهو في الأصل مَصْدرٌ. والطَّشُّ: مثل الرَّشِّ. والفَشُّ حَمْلُ الينْبوتِ، وهو الخَشْخاش. والنَّشُّ: نِصفُ أُوقيةٍ. ورجلٌ هَشٌّ، أي: بَشٌّ: [ويُقال: للرَّجُل إذا مُدحَ: هو هَشُّ لمكْسِر: أي رِخْوهُ] .
(ص) هو الجَصُّ وليس بعربيٍّ مَحْضٍ لاجتماع الجيمِ والصّاد فيه. والشَّصُّ: شَيْءٌ يُصادُ به السَّمكُ، وفيه لغتان شَصٌّ وشِصٌّ.
(3/7)

ويُقال لِلِّصِّ الَّذي لا يَرى شَيْئاً إلا أتَى عليه، شَصٌّ من الشُّصوصِ: وهو فَصُّ الخاتم. ويُقال هو يَأتيك بالأمرِ من فَصِّهِ، أي: من مَفْصِلِه، وقال:

ورُبَّ امْرِئٍ خِلْتَهُ مائِقا ... ويَأْتيكَ بالأمرِ مِنْ فَصِّهِ
[والفَصّ: واحد الفُصوص، وهي المفاصلُ في العظام كلِّها إلا الاصابعَ] . والقَصُّ: الصَّدْر. ونَصُّ كلِّ شيْءٍ: مُنْتَهاهُ.
(ض) رَجُلٌ بَضٌّ، أي: رَقِيقُ الجِلْدِ. والرَّضُّ: التَّمْرُ المدْقوق. ولَحْمٌ غَضٌّ، أي: طرِيّ. وكذلك غيِرُ اللَّحْمِ. ويُقالُ: جاؤوا قَضَّهُمْ بقضيضِهِمْ، إذا جاؤوا بأجْمَعِهم. والنَّضُّ: الصّامِتُ. والنَّضُّ: مكروهُ الأمْر.
(ط) : البَطُّ: ضَرْبٌ من طَيْرِ الماء. ورجلٌ ثَطٌّ، أي: كَوْسَجٌ. وهو الخَطُّ. والخطُّ أيضاً: ارضٌ تُنسب إليها الرِّماح. والشَّطُّ: شَطُّ النَّهْر. والشَّطُّ: جانب السنَّام، قال ابو النَّجْم:

كأنَّ تحت دِرْعِها الْمُنْعَطِّ
شَطّا رَمَيْتَ فوقه بِشَط
يُشبِّهُ ثدي المرأةِ بشَطٍّ، أي: كَأَنَّ ثَدْيَها شَطٌّ فوق شَطٍّ. ويُقال: ما رأيتُه قَطُّ يا هذا. ورجلٌ قَطُّ الشِّعر وقَطَطُ الشَّعر بمعنىً. واللَّطُّ: من أسماء العِقْد.
(ظ) الحَظُّ: النَّصِيبُ. وَرجُلٌ حَظٌّ، أي: ذو حَظٍّ. وَرَجُلٌ فَظٌّ، أي: غليظٌ. والفَظُّ: ماءُ الكَرِش أيضاً. والْمَظُّ: رُمَّانُ البَرِّ.
(3/8)

(ف) الحَفُّ: الْمِنْسَج. والدَّفُّ: الجَنُبُ. والدَّفُّ: الذي يُلعَبُ به وفيه لغتان: دَفٌّ ودُفٌّ.
والرَّفُّ: شِبْهُ الطّاق. ويُقال رَفٌّ مِنْ ضأنٍ، أي: جماعةٌ. وثَوْبٌ شَفٌّ، أي: رقيقٌ. والشَّفُّ: ضَرْبٌ مِنْ السُّتورِ. وَهو الصَّفُّ. والصَّفُّ أَيْضاً: المصلّي، ويُفَسَّر هذا في قول الله تعالى: (ثم ائْتُوا صَفّا) .
والطَّفُّ: اسمُ موضِعٍ. وفي الحديث "كُلُّكُمْ بَنو آدمَ طَفُّ الصّاعِ لم تَمْلَئُوهُ"، وهو أنْ يَقْرُبَ أنْ يَمْتَلِئَ فلا يَمْتَلِئَ. والقَفُّ: يَبيسُ أحْرارِ البُقولِ وذُكُورِها. وهي الكَفُّ. ويُقالُ: جاء القَوْمُ بِلَفِّهِمْ ولفيفِهِمْ، إذا جاؤوا هُمْ وأخْلاطُهُمْ.
(ق) البَقُّ: عِظامُ البَعُوضِ. وهو الحَقُّ ويُقالُ: كان ذلك عند حَقِّ لقاحِها، أي: حين ثبت ذلك فيها. ويُقال: لَحَقُّ لا آتيك، يمين للعرب يرفعونها بغير تنوين إذا جاءت اللام، فإذا زالت اللامُ قيل: حَقّا لا آتيكَ. والرَّقُّ: ما يُكتب فيه، قال الله تعالى: (في رَقٍّ مَنْشورٍ) والرَّقُّ: عظيمُ السَّلاحف.
والشَّقُّ: واحدُ الشُّقوق، وهو في الأصْل مصدرٌ. والشَّقُّ: الصُّبْحُ.
(ك) بَعْلبَكُّ: اسمُ موضعِ، وهما كَلمتان مُتباينتان جُعِلتا واحدةً، والسَّكُّ: السمارُ، وقال [يَصِفُ الدِّرْعَ] .

ومَشْدودةَ السَّكِّ مَوْضُونَةً ... تَضاءَلُ في الطَّيِّ كالِمْبردِ
(3/9)

[أي: فتصير كالِمْبردِ] والصَّكُّ: كتابة في رُقعة. وعَكُّ بنُ عدنان أخو مَعَدّ. [ويُقالُ: يومٌ عَكٌّ أكٌّ، أي: شديدُ الحَرِّ] . والفَكُّ: اللَّحْي، يُقال: مَقْتَلُ الرَّجُلِ بين فَكَّيْه. واللَّكُّ صِبْغٌ أحمرُ يُصبغُ به جُلودُ المَغْزِ.
(ل) هو التَّلُّ. والجَلُّ: الشِّراعُ. والحَلُّ: دُهْنُ السِّمسِمِ. والخَلُّ: الَّذي يُصْطَبغُ به، وقال النَّبيُّ (: "نعْمَ الإدامُ الخَلُّ" والخَلُّ: الطَّريق في الرَّمل، يُذكَّرَ ويُؤَنَّثُ. والخَلُّ: الْمُخْتَلُّ الجسم. والخَلُّ: الثَّوْبُ البالي. والدَّلُّ: الدَّلالُ. والطَّلُّ: أضعفُ المطرِ. والَعَلُّ: القُرادُ الضَّخْمُ. وُيقال للرَّجلِ إذا كان مُسِنّا صغيرَ الجُثَّةِ، إنَّه لَعَلٌّ. ويُقال: جاء فَلُّ الجيش، أي: مُنْهزِموهُمْ. والفَلُّ: واحدُ فُلول السَّيْفِ.
والكَلُّ: العِيالُ، والكَلُّ: اليَتيمُ. والكَلُّ: الرَّجُلُ الذي لا وَلَد له ولا والد. ورُجل مَلٌّ: أي: مَلول.
وقال الخليل لأبي الدُّقَيْش: هل لك في ثريدة كأنَّ وَدَكَها عيونُ الضيَّاوِنِ؟ فقال: أَشَدُّ الهَلِّ.
(م) البَمُّ: الوَتَر الغليظُ من أوتار المِزْهَر. ويُقال: أبي قائلُها إلا تَمّا لغة في قولك تِمّا. وثَمَّ: نقيضُ قولك ها هنا. ويُقال: مالٌ جَمٌ، أي: كثير.
(3/10)

والَجَمُّ: ما جمَّ من ماء البئْرِ، أي: كَثُرَ واجْتَمعَ. وقولُ الله تبارك وتعالى: (حُبّا جَمّا) أي: كثيراً شديداً.
وجَمٌّ: مَلِكٌ من الملوك الأوَّلين. والحَمُّ: ما أُذِيبَ من الألْيَةِ ويُقال: ما له سَمٌّ ولا حَمٌّ غيرُكَ. أي: ما له هَمٌّ غَيْرُكَ. وُيقالُ: ما لي منه حَمٌّ ولا رَمٌّ، أي: بُدٌّ. وسَمُّ الإبْرَةِ: خَرْتُها. والسَّمُّ: الَّذي يُسقى. والسَّمَّان: عِرْفان في خَيْشوم الفَرَسِ. وهم العَمُّ. والعَمُّ: الجماعةُ من النَّاس أيضاً. والغَمُّ: واحدُ الغُموم. [ويُقالُ: يومٌ غَمٌّ، أي: يأخذُ بالنَّفَسِ من شِدَّةِ الحَرِّ] . والفمُّ لغة في الفمِ، زهي قليلة، وقال:

يا لَيْتَها قَدْ خَرجَتْ مِنْ فمِّهْ
الهاء للكلمةِ. ورَجُلٌ نَمٌّ، أي: نَمّام. وهو الهَمُّ.
(ن) هو الدَّنُّ. والشَّنُّ: القِرْبةُ الخَلَق.
وشَنٌّ: قَبِيلةٌ من عَبْد القَيْس. والظَّنُّ: واحد الظُّنُون، وهو في الأصْل مصدرٌ، والفَنُّ: الضَّرْبُ من العِلْم وغيره. والْمَنُّ: الْمَنا. والْمَنُّ: الطَّرَنْجَبِينُ،
(3/11)

وفي الحديث: "الكَمْأَةُ من المنِّ، وماؤها شِفاءٌ للعَيْنِ".
(هـ) رَجُلٌ فَهٌّ، أي: عَيِيٌّ.

فَعْلة
323 وممّا جاء بالهاء
(ب) حَبَّةُ القلب: ثَمَرتُه: [وهي الحَبَّة السَّوداءُ والحَبَّةُ الخضْراءُ] . ويُقالُ: ما رأيتهُ منذُ سَبَّةٍ، مثل قولك: مُنْذ سَنْبَةٍ. وشَبَّةُ: اسمُ رَجُلٍ. وشَبَّةُ في معنى شابَّة. وضَبَّةُ: اسمُ رَجُلٍ، وهو ضَبَّةُ بنُ أُدٍّ عمُّ تميمِ بن مُرٍّ. والضَّبَّةُ: واحدةُ ضبابِ البابِ، وهي حَديدَةٌ عريضةٌ يُضَبَّبُ بها. والكَبَّةُ: الدَّفْعة في القتالِ وشِدَّتُه. وكذلك كَبَّةُ الشتاءِ: شِدَّتُهُ ودَفْعتهُ. والكَبَّة: جماعة النّاسِ. واللَّبَّةُ: الْمَنْحَرُ. ويُقالُ: عِشْنا بذلك هَبَّةً مِنَ الدَّهْر، أي: حِقْبةً. ويُقال للسَّيف: إنه لذو هَبَّةٍ. أي: اهتزاز.
(ت) يَقالَ: صَدَقةٌ بَتَّةٌ، أي: مقطوعةٌ عن صاحبها. وهو سليمانُ بنُ قَتَّة.
(ج) يُقال: وحَجَّةِ اللهِ لا أفعلَ ذلك، وهو يمينٌ للَعَرب. والشَّجَّةُ: واحدةُ شجاج الرَّأْسِ. وسَمِعْت ضَجَّةَ القَوْمِ، أي: صَوْتهم. اللَّجَّةُ: اختلاطُ الصَّوْتِ.
(ح) امرأةٌ بَحَّةٌ، أي: بَحَّاءٌ.
(خ) الزَّخَّة: الغَيْظ، وقال:
(3/12)

فلا تَقْعُدَنَّ على زَخَّةٍ ... وتُضْمِر في القَلْبِ وَجْداً وَخيفا
والنَّخَّةُ: الرَّقيق، وفي الحديث: "ليس في الجَبْهةِ، ولا في الكُسْعَةِ، ولا في النَّخَّةِ صَدَقةٌ" فالجَبْهةُ: الخَيْلُ، والكُسْعَةُ: الحميرُ، والنَّخَّةُ: الرَّقيقُ، ويُقالُ البقرُ العواملُ. وقال ثعلب: هذا هو الصوابُ، وأصلهُ من النَّخِّ، وهو السَّوْقُ الشَّديدُ. والنَّخَّةُ أيضاً: أنْ يأخُذَ المُصَدِّقُ ديناراً بعد أَخْذِ الصَّدقةِ، وقال:

عَمِّي الذي مَنَعَ الدِّينارَ ضاحِيَةً ... دينارَ نَخَّةِ كَلْبٍ وَهْوَ مَشْهودُ
(د) الهَدَّةُ: الصَّوْتُ.
(ذ) يُقالُ: رأيتُ حالَ فلانٍ بَذَّةً، أي: سَيِّئةً.
(ر) بَرَّةُ: اسمُ البِرِّ، قال النّابغةُ: فَحَمَلْتُ بَرَّةَ واحْتَمَلتَ فَجارِ الحَمْلُ للخير والاحتمالُ للشَّرِّ، كالكَسْب والاكتساب، قال الله تعالى: (لَها ما كَسَبَتْ وعَلَيْها ما اكْتَسَبَتْ) ، ثم قد يُستعاران لتقارُب ما بَيْنَهما. وبَرَّةُ: اسمٌ من اسماء النِّساء. وعَيْنٌ ثَرَّة، أي: كثيرةُ الماء. وعَنْزٌ ثَرَّة، أي: واسعةُ الإحليل.
وهي الجَرَّةُ. والحَرَّةُ: الأرضُ التي قد أَلْبَسَتْها حِجارةٌ سودٌ. والذَّرَّةُ: واحدةُ الذَّرِّ. والصَّرَّةُ: الصَّيْحةُ. والصَّرَّةُ: الجماعةُ. والصَّرَّةُ: الشِّدَّةُ. وتُفسّرُ هذه الأوجهُ الثلاثة في قول امرئ القَيْس:
(3/13)

جَواحِرُها في صَرَّةٍ لم تَزَيَّلِ
وصَرَّة القّيْظ: شِدَّة الحَرِّ. والضَّرَّةُ: لَحمةُ الضَّرْعِ.
والضَّرَّةُ: اللَّحْمةُ التي تقابل الألْيةَ في الكَفِّ. وهي ضَرَّة المرأةِ. والقَرَّتان: الغَداةُ والعشيُّ. والكَرَّةُ: الدَّوْلة. [والكَرَّةُ: المَرَّةُ] .
(ز) عَزَّةُ: اسمُ جارية. والعَزَّةُ: بِنْتُ الظَّبْي. وغَزَّة: أرضٌ بمشارفِ الشَّامِ.
(س) الطَّسَّةُ: لغةٌ في الطَّسِّ.
(ش) العَشَّةُ من النِّساء: القَليلة اللَّحْمِ. والعَشَّةُ: النَّخْلةُ إذا صغُر رأسُها، وقَلَّ سَعَفُها.
(ص) القَصَّةُ: الجَصُّ، وهي من لغة أهل الحجاز.
(ض) جاريةٌ بَضَّةُ، أي: رَقيقةُ الجِلْدِ إن كانت أَدْماءَ أو بَيْضاء.
(ط) البَطَّة: واحدةُ البطِّ. [البطة: الدَّبَّةُ بلغة أهلِ مكَّةَ] .
(ف) الجَفَّةُ: جماعةُ القَوْم. يُقال: دُعيت في جَفَّةِ النّاسِ، أي: في جماعتهم. والجَفَّةُ: الخشبةُ التَّي يَلُفُّ عليها الحائكُ الثَّوْبَ. والصَّفَّةُ: جَماعةُ النّاس. ويُقالُ: لقيتُهُ كَفَّةَ كَفَّةَ، أي: مُواجَهَةً، وهما اسمان جُعِلا واحداً.
(3/14)

(ق) البَقَّةُ: واحدةُ البَقِّ. والبَقَّةُ: اسمُ موضِعٍ. ويُقالُ: لَمَّا عَرَف الحَقَّةَ مِنِّي هَرَب، أي: حقيقةَ الأمر. ويُقالُ: هذه حَقَّتي، أي: حَقِّي، وكأنّها أخَصُّ من الحَقِّ. والرَّقَّةُ: اسمُ موضِعٍ. والرَّقَّةُ: كُلُّ ارضٍ إلى جَنْبِ وادٍ يَنْبسِطُ عليها الماءُ أيّام المدِّ، فيكون مَكْرُمَةً للنّبات.
(ك) بَكَّة: اسمُ بَطْنِ مَكَّةَ، سُمِّيتْ بذلك لتباكِّ النّاس فيها، أي: لازْدِحامِهِمْ. ويُقالُ لقيتهُ صَكَّةَ عُمَيٍّ، وهي أشدُّ الهاجرةِ حَرّاً. [والعَكَّةُ: الحَرُّ الشَّديد بسكون الرِّيح] . [وعَكَّةُ: اسم موضع، وفي الحديث: "طُوبى لمنْ رأى عَكَّةَ"] . ويُقالُ: في فلان فَكَّة، أي: ضَعْف. والفكَّةُ: كَواكِبُ مستديرةٌ خلْف السِّماك، تُسمِّيها العامَّةُ قَصْعة المساكين. ومَكّةُ: البَلْدَةُ الّتي وَضَع الله بها بَيْتَه، ووُلِدَ فيها نبيُّه (.
(ل) يقالُ: ريحٌ بَلَّة، أي: فيها بَلَل. والثَّلَّةُ: جماعةُ الغَنَمِ. والثَّلَّةُ أيضاً: الصُوفُ، يُقالُ: كساءٌ جَيِّدُ الثَّلَّةِ. وثَلَّةُ البِئْرِ: ما أُخْرِجَ من ترابِها. والجَلَّةُ: البَعْرُ. والخَلَّةُ: الخَصْلةُ. والخَلَّةُ: الحاجةُ. والخَلَّةُ: ابنُ مخاضٍ. ويُقال للمَيِّتِ:
(3/15)

اللهمَّ أسْدُدْ خَلَّتَهُ، أي: الثُّلْمةُ الّتي تَرَك. [والخَلَّة: الخَمْرُ الحامضة] . والزَّلَّة: الزَّلَل. [والزَّلَّةُ: الصنَّيعُ، يُقالُ: اتَّخذَ فلانٌ زَلَّةً، أي: صَنيعاً للنَّاس] . والسَّلَّةُ: السَّرِقةُ، يُقال في بني فلانٍ [سَلَّةٌ، أي:] سَرِقةٌ. والسَّلَّةُ: واحدةُ السِّلال. ويُقالُ: أَتيناهم عند السَّلَّةُ: أي: عند اسْتِلال السُّيوفِ. والصَّلَّةُ: الأرضُ. والصَّلَّةُ: الجِلْدُ، يُقال: خُفٌّ جَيِّدُ الصَّلَّةِ. والصَّلَّة: واحدةُ الصِّلال، وهي القِطَعُ من الأمْطارِ المُتَفَرِّقةِ. ويُقالُ: تَلومُني فلانةُ ضَلَّةً، إذا كانت لم توفَّقْ للرَّشاد في عَذْلها. والطَّلَّةُ: اللَّذيذةُ، يُقال: خَمْرُ طَلَّةٍ. وطَلَّةُ الرَّجُلِ: امْرَأتُه، وقال:

قد وَكَّلَتْنِي طَلَّتي بالسَّمْسَرهْ ... وأَيْقظتْني لطلوعِ الزُّهَرَهْ
ويُقال: اولادُ العَلات، إذا كانوا لأمّهاتٍ شَتَّى، والواحدة عَلَّة، [قال القُطامي:

كأن الناسَ كُلَّهمُ لأمٍّ ... ونحن لِعَلَّةٍ عَلَتِ ارتفاعاً]
وهي الغَلَّةُ. والْمَلَّةُ: الرَّمادُ الحارُّ. والْمَلَّةُ: الملالَةُ، [قال:

إنّكِ واللهِ لذو مَلَّةٍ ... يَطْرِفُك الأدنى عن الأبعد]
(3/16)

ويُقال: ما أصاب هَلَّةً ولا بَلَّة، أي: لم يُصِب شَيْئاً.
(م) يُقال: جاء في جَمَّةٍ عظيمةٍ، أي: في جماعةٍ يسألون الدِّية. ويُقال: اسقني من جَمَّة بِئْرِك، أي: من جَمِّ بِئْرِك. والحَمَّةُ: العينُ الحارَّة الماء، وفي الحديث: "مَثَلُ العالِمِ كمثل الحَمَّةِ". والحَمَّةُ: واحدة الحَمِّ، وهو ما اذيب من الألْية. والهَمَّةُ: لغةٌ في الهِمّة.
(ن) البَنَّة: الرِّيحُ الطيِّبة. والجَنَّةُ: البُسْتانُ. وحَنَّةُ الرَّجُل: امْرأَتهُ. وأبو زَنَّة: كُنْيةُ القِرْد. والشَنَّةُ: الِقرْبةُ الخَلَق، وكأنَّها صغيرة. وكَنَّةُ الرَّجُل: امْرَأةُ ابنه.
(هـ?) يُقالُ: في فلان فَهَّةٌ، أي: فَهاهَة.

فُعْل
324 باب فُعْل بضم الفاء
(ب) الجُبُّ: البِئر التي لم تُطْوَ. والحُبُّ: الخابية. والحُبُّ: الخَشَبات الأربع التي تُوضَع عليها الجَرَّةُ ذاتُ العُرْوتين. والدُّبُّ: ضَرْبٌ من السِّباع. والرُّبُّ: الطِّلاء الخاثِر. ورُبَّ: حرفٌ خافضٌ لا يقع إلا على نَكِرة. والزُّبُّ: العَوْف. والزُّبُّ: اللِّحْية بلغة اليمن.
(3/17)

ويُقال: أعييتني من شُبٍّ إلى دُبٍّ، وكان في الأصل فِعْلاً فجعل بمنزلةِ الاسم بإدخال "مِنْ" والصَّرف عليه، ومعناه: أعييتني من لدنْ شَبَبْتُ إلى أنْ دَبَبْتُ، ويُقال أيضاً: من شُبَّ إلى دُبَّ، كما قيل: نهى رسولُ الله (عن قيل وقال. والطُّبُّ: لغة في الطِّبِّ. واللُّبُّ: العَقْل. ولُبُّ النَّخْلةِ: قَلْبُها. واللُّبُّ: الذي يُشقُّ عنه نَوَى الخَوخِ وأشباهِه.
(ث) العُثُ: دُوَبْيَّة يأكلُ الأَديمَ.
(ج) الزُّجُّ: الحَديدةُ التي في أسفل الرُّمْح. والزُّجُّ: طَرَفُ المِرْفقِ. واللُّجُّ: السَّيْفُ، وفي الحديث عن طلحة: "فَوضَعوا اللُّجَّ على قَفَيَّ".
(ح) القُحُّ: الجافي. ويُقالُ للبِطِّيخة التي لم تنضج: قُحّ. والْمُحُّ: صُفْرةُ البيض، يُقال: إنَّ الفَرْخَ يُخْلَقُ من البياضِ ويَغْتَذي الْمُحَّ، وقال السَّهْمي:

كانت قريشٌ بيضةً فتلَّقَتْ ... فالْمُحُّ خالصةٌ لعبدِ منافِ
(خ) [الدُّخُّ: الدُّخان] . الرُّخُّ. نَباتٌ هَشٌّ. والْمُخُّ: ما في القَصب.
(د) يُقالُ: لابُدَّ من ذاك، أي: لا وَعْي عن ذاك. والجُّدُّ: البِئْر الجَيِّدةُ الوضْع من الكَلأ.
(3/18)

والسُّدُّ: قد تقدم تفسيرُه. ويُقال ايضاً: جاءنا جَرادٌ سُدُّ، أي: سَدَّ الأفُقَ من كَثْرته. والسُّدُّ: واحد الأسِدَّةِ، وهي أوديةٌ فيها حجارةٌ يبقى الماء فيها زماناً. والصُّدُّ: تقدم القول فيه، قالت لَيْلى الأخْيَلِيَّة:
أنابِغَ لم تَنْبُغْ ولم تَكُ أوّلاً ... وكُنْتَ صُنَيّا بين صدّين مَجْهلاً
أي: مثَلُك مَثَلُ شَقٍّ في جَبَلٍ لا يُدْري أين هو. ولُدٌ: اسمٌ مَوْضِع، ببابه يُدْرِكُ "عيسى" الدَّجالَ فيقتُلُه. وهو الْمُدّ. وكان رسول الله (وآله يتوضَّأُبمُدٍّ مِنْ ماءٍ.
(ر) هو البُرُّ. والتُّرُّ: المِطْمَرُ. والحُّرُّ: نقيضُ العَبْدِ: ويُقالُ: ما هذا مِنْك بِحُرٍّ، أي: بحسَنٍ. وحُرُّ الرَّمْلِ والوجْهُ أعتَقُ موضع فيه. والحُرُّ: فَرْخُ الحمامة. وولد الحَيَّةِ. وولد الظَّبيةِ. وساقُ حُرٍّ: ذَكَرُ القَماريّ. وحُرُّ الدَّار: وَسَطُها. والدُّرُّ: جمعُ دُرَّة. ويُقالُ: تَعَلَّمْتُ العِلْمَ قبل أن يُقطع سُرُّك، وهو ما تقطعه القابلة من سُرَّة الصَّبِيِّ. ويُقال: إنما قلت ذلك لغير شُرِّك، أي: لغير عَيْبك.
(3/19)

والضُّرُّ: الهُزال. وسُوء الحال. والضُّرُّ: لغةٌ في الضَّرِّ؛ وهو تَزَوُّجُ المرأةِ على ضَرَّةٍ. ويُقال: جاءوا طُرّاً، أي: جميعاً. والعُرُّ: قُروحٌ تَخرجُ من مَشافرِ الإبل وقوائمها، قال النّاِبغةُ:

فَحَمَّلْتَني ذَنْبَ امرئ وتركْتَهُ ... كذِي العُرِّ يُكْوَى غَيْرُهُ وهو راتِع
والقُرُّ: القِرُّة. ويُقالُ: صارت بقُرٍّ، أي: صارتْ الشِّدَّةُ في قرارها، والقُرُّ: القَرارُ. وهو الكُرُّ من الطَّعام. والكُرُّ: الحِسْيُ. والكُرُّ من الماء: الذي إذا حُرِّك منه جانبٌ لم يَضْطَرِبْ جانبهُ الآخرُ. والكُرُّ: مِكْيالٌ. والْمُرُّ: نَقيضُ الحُلْو. ومُرُّ: أبو تَميم.
(ز) الرُّزُّ: لغة في الرز. ويُقال: رجُلٌ قُزٌّ، أي: متقزِّز، وفيه ثلاث لغاتٍ: قَزٌّ وقُزٌّ وقِزٌّ. ويُقال: شَرابٌ مُزٌّ، ورُمّانٌ مُزٌّ: بين الحلو والحامِض.
(س) الخُسُّ: أبو هند بنتُ الخُسِّ. والعُسُّ: [القَدَحُ [العَظيمُ. والغُسُّ: اللئيمُ الضَّعيفُ. وهو قُسُّ بنُ ساعِدة الأيادِي، كان من حُكَماءِ العَرب، وهو أوَّلُ مَنْ قال: أمّا بعدُ، وكَتَب: مِنْ فُلانِ بن فُلانٍ [إلى فُلانِ بنِ فُلانٍ] .
(ش) الحُشُّ: لغة في الحَشِّ وهو البُسْتانُ. وعُشُّ الطّائِر: الذي يَجْمعُهُ مِنْ حُطامِ العِيدانِ وغيرِها فيبيضُ فيه.
(ص) الحُصُّ: الوَرْسُ.
(3/20)

والخُصُّ: بَيْتٌ مُتَّخذ من قَصَبٍ، قال الفَزازِي:

الخُصُّ فيه تَقَرُّ أعيُنُنا ... خَيْرٌ من الآجُرِّ والكَمَد
كان يُحبُّ جاريةً كانت تألفُ خُصّا فَيأْتيها. واللُّص: لغةٌ في اللِّصِّ، والضَّمُ أَعْجَبُ إلى الأصمعي.
(ض) العُضُّ: القَتُّ والنَّوى، وهو عَلَفُ أهْلِ الرِّيفِ.
(ط) الزُّطُّ: جيلٌ من النَّاس. وقُطُّ: لغةٌ في قَطُّ.
(ف) الجُفُّ: وعاءُ طَلْع النَّخْلِ. والجُفُّ: شَيْءٌ يُنْقَرُ من جُذُوعِ النَّخْلِ. والجُفُّ: ضَرْبٌ من الدَّلاء. والجُفُّ: الجماعةُ من النَّاسِ، قال النَّابغةُ: في جُفِّ تَغْلِبَ واردِي الإمْرارِ ورُوٍي "ثَعْلبَ": "في جُفِّ ثَعْلَبَ". قال: يُريد ثعلبةُ بنَ سَعْد. والإمرارُ: اسمُ ماءٍ. وهو الخُفُّ. والدُّفُّ: لغةٌ في الدَّفِّ. والقُفُّ: ما غَلُظَ من الأرضِ في ارْتفاع.
(ق) الحُقُّ: جمعُ حُقَّة من خَشَبٍ.
(ك) الدُّكُّ: الجَبَلُ الذليلُ الْمُنْهَبِطُ. والسُّكُّ: ضَرْبٌ من الطِّيب. وبِئْرٌ سُكٍّ، أي: ضَيِّقة.
(ل) هو جُلُّ الدَّابَّة. وجُلُّ الشَّيْءِ: مُعْظَمُه. [والذُّلُّ: ضِدُّ العِزِّ] . ويُقالُ: هو ضُلُّ بنُ ضُلٍّ: إذا كان لا يُعْرَفُ.
(3/21)

ويُقالُ: ناقة ما بها طُلٌّ، أي: لبنٌ. والغُلُّ: الذي يُعَذَّبُ به الإنسانُ. ويُقال للمرأةِ السَّيِّئةِ الخلق: غُلٌّ قَمِلٌ. والغُلُّ: حَرارةُ العَطَش، يُقال: غُلٌّ من العَطَش. ويُقالُ: هو قُلُّ بنُ قُلٍّ، مثلُ ضُل بنُ ضلٍّ. ويُقال: الحَمْد لله على القُلِّ والكُثْر، أي: على القِلَّة والكَثْرة. "وكُلٌّ": لفظهُ لفظٌ واحدٌ، ومعناه جَمْعٌ، فعلى هذا تقول: كُلٌّ حَضَر، وكُلٌّ حضروا، على اللَّفظ مَرَّة، وعلى المعنى أخرى.
(م) يُقال: أبَى قائِلُها إلا تُمّا، لُغةٌ في قولك: تِمّا. وثُمَّ: حرفٌ من حروفِ النَّسَق، مثلُ الفاء، إلا أنَّ الفاء تصلُ وثُمَّ تُراخي. ويُقالُ ما له سُمٌّ ولا حُمٌّ غيرُك، أي: ما له هَمٌّ، ويُفْتحان أيضاً. وما له حُمٌّ ولا رُمٌّ، أي: ليس له شَيْءٌ، ويُفْتحان أيْضاً.
ويُقال: لاحُمَّ عن ذلك. أي: لابُدَّ منه. وغَديرُ خُمٍّ: اسمُ موضِعٍ. وهو سُمُّ الخياط، ويُفْتَحُ أيضاً. وكذلك السُّمُّ الذي يُسْقَى. ومثله قولهم: ما لهُ سُمٌّ ولا حُمٌّ غيرُك ويُقال: نخيل عُمٌّ، أي: طِوالٌ. وقُمٌّ: اسمُ مَوْضِعٍ. وهو كُمُّ القَميص.
(ن) حُنٌّ: من اسماء الرِّجال. وهو طُنٌّ من قَصَب، أي: حُزْمة. وقُنُّ القميصِ: كُمُّةُ.
(3/22)

فُعْله
325 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) هي الجُبَّةُ. والجُبَّةُ: ما دَخَل فيه الرُّمْحُ من السِّنانِ. والجُبَّةُ: مَوْصلُ الوظيفِ في الذِّراع. ويُقال: نَعَمْ وحُبَّةٌ وكَرامةٌ، أي: حُبّا. والخُبَّةُ: الخِرْقةُ تُخْرِجُها من الثَّوْبِ فَتْعصِبُ بها يَدَك. ويُقالُ: صار عليه ذلك سُبَّةً، أي: عاراً يُسَبُّ به. ورجلٌ سُبَّة: يَسبُّهُ النَّاسُ. والصُّبَّةُ: الجماعةُ من النَّاس. الصُّبَّةُ من الْمَعزِ: ما بين العشر إلى الأربعين. والصُّبَّة: الماءُ القليل. [ويُقال: مَضَتْ صُبَّةٌ من اللَّيْل، وهي نحوٌ من الجِزْعة] . وغُبَّةٌ: فَرْخُ عُقابٍ كان لبني يَشْكُرَ. وهي القُبَّةُ. والكُبَّةُ: جماعةٌ من الخَيْلِ. والكُبَّةُ: الجَرَوْهَقُ من الغزل.
(ث) الجُثَّةُ: شَخْصُ الإنسان نائماً أو قاعداً.
(ج) هي الحُجَّةُ. والدُّجَّةُ: شِبْهُ ظُلْمة. واللُّجَّةُ: مُعْظَمُ ماءِ البَحْرِ.
(ح) أمُّ كُحَّة: امرأة [نَزَلتْ في شأنها الفرائضُ] .
(خ) النُّخَّةُ: لُغةٌ في النَّخَّة. والْمُخَّةُ: الْمُخّ، وهي أخصُّ منه، يُقالُ في المثل: (شَرٌّ ما أجاءك إلى مُخَّةِ عُرقوب) .
(3/23)

(د) [جُدَّةُ النَّهر: ما قَرُب من الأرض منه، أي: ليس بعَمِيق] والجُدَّة: ساحلُ بَحْر بقُرْب مَكَّة. وجُدَّةُ الْمَتْنِ: طريقتُه. وجُدَدُ الجبال: طرائقُها، قال الله عَزَّ وجَلَّ: (ومِنَ الجبالِ جُدَدٌ بِيضٌ وحُمْرٌ) . والسُّدَّةُ: البابُ، قال أبو الدَّرْاء: مَنْ يَغْشَ سُدَدَ السُّلْطانِ يَقُمْ ويَقْعُدْ. وسُمِّي إسماعيلُ السُّدِّيَ لأنّه كان يبيعُ الخُمر في سُدَّةِ مسجدِ الكوفةِ. ويُقالُ: السُّدَّةُ: السَّقيفةُ فوق بابِ الدّارِ. والسُّدَّةُ: داءٌ يأخذُ في الأنْف يمنعُ نَسيم الرِّيحِ. وهي العُدَّة، يُقالُ: كونوا على عُدَّةٍ، أي: اسْتِعْدادٍ. وغُدَّةُ البَعِيِر: طاعونهُ. والغُدَّةُ: لحمة تَعْتري من داءٍ بين الجِلْدِ واللَّحْمِ تمورُ بينهما. وهي الْمُدَّةُ من الْمِدادِ. ويُقال أقام مُدَّةً، ما أقام.
(ذ) يُقالُ: ما عليه جُذَّةٌ، أي: ثَوْبٌ. والقُذَّةُ: الرّيشةُ، يُقالُ في اللمثل: (حَذْوَ القُذَّةِ بالقُذَّةِ) . والقُذَّةُ: البُرْغوث. والقُذَّتان: جانبا الحَياء.
(ر) الحُرَّةُ: الكريمةُ. وحُرَّةُ الذِّفْرى: موضِعُ مجال القُرط منها. والحُرَّةُ: الرَّمْلة الطَّيِّبةُ. وسَحابةٌ حُرَةٌ: كَريمةٌ كَثيرةُ المَطَرِ. [يُقالُ لِلَّيلةِ الَّتي لا تُفتَرعُ فيها الجاريةُ: لَيْلَةُ حُرَّةٍ] .
(3/24)

وهي الدُّرَّةُ. والسُّرةُ: ما يبقى في البَطْن بعد القطْعِ. ويُقالُ: نَزَل بِسُرَّةِ الوادي، أي: أَوْاسط الوادي. ويُقالُ: بعث إليه بِصُرَّةٍ فيها دراهمُ. وطُرَّةُ الجَبين: النَّاصِيةُ. وَخُذْ طُرَرَ أي: جوانبه، واحدتُها طرَّةٌ. والطُّرتان من الحمارِ وغيرِه: مَخَطُّ الجَنْبَيْنِ. وبه عُرَّةٌ، وهو ما اعْتَراه من الجنون. والعُرَّةُ: البَعْرُ. ويُقال: فلانٌ عُرَّةُ، أي: قَذِرٌ. وغُرَّةُ الفرس: البياضُ في جبهته فوق الدِّرْهَم. ويُقالُ للقَوْمِ إذا كانوا أشْرافاً: هم غُرَرُ قومِهم، والواحدةُ غُرَّةٌ. وغُرَّةُ كُلِّ شَيْءٍ: أَوَّلُه. والغُررُ: ثلاثُ ليالٍ من أولِ الشَّهْر. والغُرَّةُ: العَبْدُ والأَمةُ، وفي الحديث "قضى رسولُ الله (في الجنين بغُرَّة. والفُرَّةُ: لغةٌ في الأفُرَّةِ، وهي شِدَّةُ الحَرِّ. وقُرّةُ العَيْنِ: نقيضُ سُخْنتها. والكُرَّةُ: البَعْرُ العفِنُ، قال النَّابِعة يصف الدروع:
عُلِينَ بِكَدْيَونٍ وأُبْطِنَّ كُرَّةً ... فَهُنَّ وِضاءٌ صافياتُ الغلائِلِ
ومُرَّةُ: من اسماء الرِّجال. وكان فِرْعَوْنُ يُكنى أبا مُرَّة.
(ز) الحُزَّةُ: لغةٌ في الحُجْزةِ. ويُقال: أعطاه حُزَّةً مِنْ لَحْمٍ: وهو ما قُطِعَ طولاً. [والْمُزَّة: الخَمْرُ] .
(س) [الدُّسَّةُ: لُعبَةٌ لِصبْيان العَرَبِ] .
(3/25)

(ش) الجُشَّةُ: الجَماعةُ من النَّاس.
(ص) الغُصَّةُ: ما غُصَّ به الإنسانُ من طعام أو عَظْمٍ ونحوه. ويُقالُ: للفرس قُصَّةٌ فَشَغَتْ حاجبيه، أي: شَعْر ناصِيَتهِ.
(ط) الخُطَّةُ: الأمرُ، يُقال: جاء وفي رَأسه خُطَّةٌ. وهي اللُّطَّةُ.
(ف) هي الصُّفَّةُ. والصُّفَّةُ في الرَّحْل: الأدَمُ التي تَضُمُّ العَرْقُوَتَيْن من أعلاهما. ويُقال: له غُفَّةٌ من العَيْش، أي: بُلْغةٌ، وقال:

لا خَيْرَ في طَمَع يُدْني إلى طَبَع ... وغُفَّةٌ من قِوامِ العَيْشِ تَكْفيني
وهي القُفَّةُ. والقُفَّةُ أيضاً: الشَّجَرةُ اليابسةُ، يُقالُ: كَبِر حتَّى كأنَّه فُقَّهٌ. وكُفَّةُ القمَيِصِ والرَّمْلِ: مُسْتَدارُهما.
(ق) هي الحُقَّة. والدُّقَّةُ: ما تَسْهَكُ الرِّيحُ من الأرضِ. والدُّقَّةُ: المِلحُ المَدْقُوق. وهي الشُّقَّةُ من الثِّياب. والشُّقَّةُ: السَّفَرُ البَعِيدُ، وفيها لغتان شُقَّةٌ وشِقَّةٌ.
(ك) عُكَّةُ السَّمْنِ: إناؤه.
(ل) يُقالُ: انصرف القومُ بِبُلَّتهم، أي: ببَقِيَّة مَوَدّتِهم. ويُقالُ: ذهبتْ بُلَّةُ الأَوابل، أي: ابتلالُ الرُّطْبِ، وقال:
(3/26)

حتَّى إذا أهْرَأْنَ بالأصائِلِ ... وفارقَتْها بُلَّةُ الأوابِلِ
يصف الحمير. أهْرَأْنَ. أي: سِرْن في بردِ الرَّواحِ إلى الماء بعد ما يَبس الكلأ. والأوابلُ: الوَحشُ الَّتي ترعَى الرُّطْبَ فتستَغْنِي عن الماءِ. والثُّلَّةُ: الجماعةُ من النَّاس. والجُلَّةُ: وِعاء التَّمْرِ. والحُلَّةُ: لا تكونُ إلا ثوبين. والخُلَّةُ: ما حَلا من النَّبْتِ. والحَمْضُ: ما حَمُض؛ تقول العربُ: الخُلَّة خُبزُ الإبلِ، والحَمْضُ فاكهتُها ويُقالُ لَحْمُها. والخُلَّةُ: الخَليلُ، ويُقالُ: فلانٌ خُلّتي، أي: خَليلي، وأصْلُ الخُلَّةِ مصدرٌ، وقال:

ألا أبْلِغا خُلَّتي جابِراً ... بأنَّ خَليلَكَ لم يُقْتَلِ
[والظُلَّةُ: واحدةُ الظِّلالِ ووهي السّحابُ] . والغُلُّةُ: حرارةُ العَطَشِ. والقُلَّةُ: أَعْلى الجَبَلِ. وقُلَّةُ كُلِّ شَيْءٍ أعْلاهُ. والقُلَّةُ: الجَرَّةُ الكبيرَةُ. ويُقال: به مُلَّة، أي: حرارة من الحمّى.
(م) الجُمَّةُ: الشّعر. [ويُقال: جاء في جُمَّةٍ عظيمةٍ، أي: في جماعة يسألون الدِّية] . ويُقال: عَجِلَتْ بنا وبِكُم حُمَّةُ الفِراقِ، أي: ما قُدِّر له. والرُّمَّةُ: القطعةُ من الحَبْل، وبها سُمّي ذو الرُّمَّة، واسمه غَيْلانُ بن عُقْبةَ. والغُمَّة: الكُرْبةُ. ويُقال: أَمْرٌ غُمَّةٌ، أي: مُبْهَمٌ. والغُمَّة: قَعْرُ النِّحْي. وجَوْفُ الجِراب، وغيره. والكُبَّةُ: القَلَنْسُوَةُ الْمُدَوَّرَةُ.
(3/27)

(ن) الثُّنَّةُ: الشُّعَيْراتُ المدليات في مؤخَّر الرُّسغِ من الدَّابَّةِ. وثُنَّةُ البَطْنِ: ما تحت السُّرَّةِ. والجُنَّةُ: السِّتْرُ. والجُنَّةُ: التُّرْسُ. وهي السُّنَّةُ. والسُّنَّةُ: الصُّورةُ. والسُّنَّةُ: ضَرْبٌ من تَمْرِ الْمَدينةِ. والعُنَّةُ: الحَظيرةُ من الخشَبِ تُجعلُ للإبلِ. ويُقالُ: ادّغام بغُنَّةٍ في مثل قولك: مَنْ لَك بأخيكَ. كُلُّه إذا لم تُصيِّر النّونَ لاماً محْضاً. والقُّنَّة: نحو من القارَة. والكُنَّة: الظُّلةُ من ظُلَلِ الدّار. والْمُنَّةُ: القُوَّةُ.

فُعْليّ
326 وممّا جاء [منسوباً من هذا البناء]
(ب) ويُقالُ: ما بها دُبِّيٌّ، أي: أحدٌ.
(ج) بَحْرٌ لُجِّيٌّ: من اللُّجَّة.
(و) كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ: يُنْسَبُ إلى الدُّرِّ لِبَياضِه وهو الْمُرِّيُّ.
(م) النُّمِّيّ: الفُلوس، وهو رُوميّ معرَّبٌ، قال النَّاِبغة:

وقارَفَتْ وهْيَ لم تَجْرَبْ وباعَ لها ... مِن الفَصافِصِ بالنُّمِّيِّ سِفْسير

فُعْلِيَّة
327 وممّا جاء بالهاء
(ب) العُبِّيَّةُ: الكِبْرُ.
(ر) الحُرِّيَّةُ: مصدر الحُرِّ. وذُرِّيَّةُ الرَّجُلِ: أولادُه. وسُرِّيَّةُ الرَّجُل: أَمتهُ التي بَوَّأَها بيتاً.
(3/28)

فعِلْ
328 بابُ فِعْل بكسر الفاء
(ب) يُقالُ: فلان حِبِّي، أي: حَبيبي، كما تقولُ خِدْنُ وخَدينُ. والحِبُّ أيضاً: لغةٌ في الحُبّ. والسَّبُّ: الكثيرُ السِّباب. وسِبُّكَ: الذي يَسابُّك، وقال:

لا تَسُبنَّنَّي فلستَ بِسِبِّي ... إنَّ سِبَّي من الرِّجالِ الكريمُ
والسِّبُّ: واحد السُّبوب، وهي شقاق الكَتَّان. والسِّبُّ: الخِمارُ. والسِّبُّ: العمامة، وقال:

وأَشْهَدُ مِنْ عَوْفٍ حُلولاً كثيرةً ... يَحُجُّون سِبَّ الزِّبْرِقانِ المزَعْفَرا
والطِّبُّ: السِّحْرُ. ويُقالُ: ما ذاك بِطبِّي، أي: بدَهْري، وقال:

وما إنْ طِبُّنا جَبْنٌ ولكنْ ... منايانا وطُعمةُ آخرينا
والغِبُّ: أن تَرِدَ الإبلُ يوماً وتتركَه يوماً. والغِبُّ في الزيارة فوق ذلك، يُقال: "زُرْ غِبّا تَزْددْ حُبّا. وغِبُّ كُلِّ شَيءٍ: عاقِبَتُه. ويُقالُ: الزَقْ قِبَّكَ بالأرضِ، وهو ما بين الأليتيْن. ويُقال للشَّيخ: قِبُّ القَوْمِ.
(ت) تقول سِتُّةُ رجالٍ وستُّ نسوة، وأصله سِدْس، يَدُلُّكَ على ذلك أنّك إذا صغَّرت قُلتَ سُدَيْس.
(ج) هو الحِجُّ. والفِجُّ: بِطّيخ الشّام.
(ح) الشِّحُّ: لغةٌ في الشُّحِّ. والضِّحُّ: الشَّمْسُ، يُقال: له الضِّحُّ والرِّيحُ، أي: له ما طَلَعتِ الشَّمْسُ
(3/29)

عليه وما جرت عليه الرِّيح، قال ذو الرُّمَّة يَصِفُ الحرباء:

غَدَا أَكْهَبَ الأعلَى وراحَ كَأَنَّهُ ... من الضَّحَّ واستقبالهِ الشَّمْس اخضر
(د) أجِدّك وأجَدّ بمعنىً. ويُقال: هو مُحْسِنٌ جدّاً. والشِّدُّ: واحدُ الأَشُدّ، وهذا قول بعضِهم. والضِّدُّ: خلافُ الشَّيْءِ. والعِدُّ: الماءُ الذي له مادَّة. والقِدُّ: السَّيْرُ الذي تُخصَفُ به النِّعالُ. ويُقالُ: لا نِدَّ له، أي: لا مثل له.
(ر) البِرُّ: سَوْقُ الغنم. [والبِرُّ: الفأرةُ في بعض اللغات. أو دُوَيْبَّة تُشْبِهُها] . والزِّرُّ: واحدُ الأزرارِ. وزِرّ: اسمُ رَجُل من قُرَّاءِ التَّابعين، وهو زِرُّ بنُ حُبيش. وهو السِّرُّ. والسِّرُّ: النّكاحُ، قال الله جَلَّ وعَزَّ: (ولكن لا تُواعدُوهُنَّ سِراً) . قال امْرؤ القَيْس:

ألا زَعَمتْ بَسْباسَةُ اليومِ أَنَّني ... كبِرْتُ وأنْ لا يُحسِنَ السرَّ أمثالي
والسِّرُّ: العَوْفُ. ويُقال: هو في سِرِّ قَوْمِه، أي: في أفضلهم. والسِّرُّ: واحدُ الأسرار، وهي خُطوطُ الكَفِّ. وسِرُّ الوادي: أفضلُ موضعٍ فيه. والصِّرُّ: الرِّيحُ الباردةُ. والضِّرُّ: تَزَوُّج المرأة على ضَرَّةٍ.
(3/30)

ورَجُلٌ غِرٌّ، أي: غيرُ مجرِّبٍ، وجاريةٌ غِرٌّ أيضاً: لغةٌ في غِرَّةٍ. وهو الهِرُّ. وهِزُّ: من اسْماء النِّساءِ. والهِرُّ: دعاء الغَنَم، يُقال: ما يَعْرِفُ هِرّاً من بِرٍّ، ويُقالُ: هو مِنْ هَرَرْتهُ، أي: كَرِهْتُه.
(ز) الزِّرُّ: الصَّوْتُ الخَفِيُّ. والعِزُّ: نَقيضُ الذُّلِّ. ورَجُلٌ قِزٌّ، أي: مُتَقَزِّزٌ. ويُقالُ: لهذا على هذا مِزٌّ، أي: فَضْلٌ. والنِّزُّ: لغةٌ في النَّزِّ من الماء.
(ش) الحِسُّ: الاسمُ من أَحْسَسْتُ بالشَّيْءِ، والشَّيْءَ. والحِسُّ أيضاً: وَجَعٌ يأخذُ النُّفَساء بعد الولادةِ. والحِسُّ: البَرْدُ الذي يَحرِقُ الكلأ. ويُقال: أَلحِقِ الحِسَّ بالإسِّ، أي: ألْحِق الشَّيْءَّ بالشَّيْءِ.
(ص) الجِصُّ: لغة في الجَصِّ. والشِّصُّ: لغةٌ في الشَّصِّ. والفِصُّ: لغةٌ في الفَصِّ، وهي أَرْدَأُ اللُّغَتَيْن. وهو اللِّصُّ.
(ض) ويُقالُ: رَجُلٌ عِضٌّ: [إذا كان داهيةً مًنْكَراً] . وإنَّه لَعِضُّ مالٍ وسَفَرٍ: إذا كان قَويّا علىالسَّفر. ومِضُّ كقولك: "لا"، يقولها الرَّجلُ بأضْراسِه، وقال: سألتُ هل وَصْلٌ فقالت مِضِّ.
(ط) القِطُّ: الضَّيْوَنُ. والقْطُّ: الكتابُ.
(ف) يُقالُ: خَرَج في خِفٍّ من أصحابه. والخِفُّ: الخَفِيف.
(3/31)

والزِّفُّ: ريشُ النَّعام [الصِّغار] . ويُقالُ: ثَوْبٌ شِفٌّ [وشَفٌّ، أي: رقيق] . والشِّفُّ الرِّبْحُ. والشِّفُّ: الفَضْلُ. والشِّفُّ أيضاً: النُّقصانُ، وهذا الحرفُ من الضداد. ويُقالُ: كُنَّا لِفّا، أي: مُجْتَمِعين في موضِعٍ. ويُقالُ في قَوْل الله، عزَّ وجلَّ: (وجَنَّاتٍ ألْفافاً) واحدُها لِفٌّ، وهو مِنْ هذا. [ويُقالُ: جاء القَوْمُ بلِّفهم ولَفيفهم، إذا جاءوا هُم وأخلاطهُم] والهِفُّ: السَّحابُ الذي ليس فيه ماءٌ.
(ق) الحِقُّ، من الإبل: ابنُ ثلاثِ سنين، وقد دَخَل في الرّابعة. يقال سُمِّي بذلك لاستحقاقِه أنْ يُحمَلَ عليه. [ويُقالُ: كان ذلك عند حِقِّ لقاحِها] .
والدِّقٌّ: بمعنى الدَّقيق. وهي حُمَّى الدِّقّ الَّتي تَدِقُّ دِقّا. وحَطَبٌ دِقٌّ. والرِّقُّ: بمعنى الرَّقيق. والرِّقُّ أيضاً: من المِلْك. وهو الزِّقُّ. والشِّقُّ: نِصْفُ الشَّيْءِ. والشِّقُّ أيضاً: المَشَقَّةُ. والشِّقُّ: الشَّقيقُ.
(ك) الرِّكُّ: الْمَطَرُ الخَفيف. [ويُقال هو بفَتْح الرَّاءِ] .
(ل) [قال الأصمعي عن المعتمر] : بِلٌّ: مُباحٌ بلغة حِمْيَر، وهو قولُ العباس في زمزم: لا أحلُّها لِمُغْتَسِل، وهي للشّارب حِلٌّ وبِلٌّ.
(3/32)

والجِلُّ: قَصَبُ الزَّرْع. ويُقال: ما له جِلٌّ ولا دِقٌّ، أي: دقيق ولا جليل. والحِلُّ: الحَلالُ. والحِلُّ: نَقيضُ الحَرم.
ويُقال حِلاّ، أي: اسْتَثْنِ، وتَحَلَّل الرَّجُلُ في يَميِنِهِ، أي: اسْتَثْنَى، قال امْرُؤ القَيْس:

وآلَتْ حَلْفَةً لم تَحلَّلِ
والخِلّ: الخَليل. والذِّل: مصدرُ الذَّلول. والسِّلُّ: السُّلالُ. والصِّل: الحَيَّةُ التي لا تنفَعُ منها الرُّقْيَةُ. ويُقال للرّجل إذا كان داهيةً: إنَّه لَصِلُّ أَصْلالٍ. وهو الظِّلُّ. ويُقال: أتانا في ظِلِّ اللَّيْلِ، أي: في سوادِه. وفلانٌ يَعيشُ في ظِلِّ فلانِ، أي: في كَنَفِهِ. والغِلُّ: العَداوةُ والحِقْدُ. والفِلُّ من الأرضِ: الَّتي لم تُمْطِرْ، قال الرَّاجزُ:

حَرَّقها حَمْضُ بلادٍ فِلِّ
وغَتْمُ نجمٍ غيرِ مستقلِّ
يَصِفُ إبِلاً أحْرقَ بُطونَها رَعْيُ الحَمْضِ في الصّيفِ. والقِلُّ: الرِّعْدَةُ، يُقال: أَخَذَهُ قِلٌ.
(3/33)

(م) يُقالُ: أبى قائلُها غلا تِمّا، أي: تماماً، وقال:

حَتَّى وَرَدْنَ لِتِمِّ خِمْسٍ بائصٍ
أي: لتمام خِمْس شديد. والرِّمُّ: الثَّرَى. والرِّمُّ: النِّقْيُ. والصِّمُّ: اسمٌ من أسماء الأسدِ. والطِّمُّ: البَحْرُ، يُقالُ: جاء بالطِّمِّ والرِّمِّ، أي: بالمالِ الكثير وأصْلُه ما ذكرناهُ. والكِمُّ واحِدُ أكْمام النَّخْلِ، ولكُلِّ شجرةٍ مُثْمرةٍ كِمٌّ. والهِمُّ من الشُّيوخ: الفاني.
(ن) التِّنُّ: المِثْلُ، يقال: تِنَّان. والثِّنُّ: ما أسْوَدَّ من الورقِ والحشيش، وقال:

تَكْفي القَلوصَ أكلةٌ من ثِنِّ
والجِنُّ: نقيضُ الإنْسِ. ويُقالُ: كانَ ذاك في جِنِّ صَبائِهِ، [أي: في أوَّل صَبائه] . والحِنُّ: حَيٌّ من الجِنِّ. وهي السِّنُّ. والصِّنُّ: بَوْلُ الوَبْر. والصِّنُّ: أوَّلُ أيّام العجُوز. والصِّنُّ: شِبْهُ السَّلَّةِ الْمُطْبَقة يُجعلُ فيه الطّعام. ويُقالُ: هذا ضِنِّي من بين إخواني، شِبْهُ الاختصاص.
(3/34)

ويُقالُ: عَبْدٌ قِنٌّ: إذا مُلِك هو وأبوه. وكذلك الاثنان والجميعُ والمؤنَّث. إلا أنّ جَريراً قال في بعض أراجيزه:

أولادُ قومٍ خُلِقوا أَقِنَّه
والكِنُّ: السِّتْرُ.

فِعْلة
329 ومما جاء بالهاء
(ب) الحِبَّةُ: بُزورُ الصَّحراء. والخِبَّة: طريقةٌ من رمل أو سَحابٍ. والرِّبَّة: ضَرْبٌ من البَقْلِ. والطِّبَة مثل الخِبَّة. وهي قِبَّة الشَّاةِ. والهِبَّةُ: من هِبابِ الفَحْل.
(ث) الرَّثَّةُ: الخُشارةُ، والضُّعفاءُ من النّاس. وكذلك هوة من المَتاع الرَّدِيء.
(ج) الحِجَّةُ: المرَّةُ الواحدةُ من الحَجّ، وهي من الشّواذّ، وذُو الحِجَّة: شهرُ الحجّ. والحِجَّةُ: السّنةُ. والحِجَّة: شَحْمَةُ الأذُن.
(د) البِدَّةُ: النَّصيب. ويُقالُ: ما له به بِدَّةٌ، أي: قُوَّةٌ. والرَّدَّةُ: الاسمُ من الارْتِدادِ. والرَّدَّةُ: مصدرٌ لِرَدَّ يَرُدُّ. والرِّدَّةُ: امتلاءُ الضَّرع من اللَّبَنِ قبل النِّتاجِ، قال الرَّاجز:
(3/35)

تمشي مِنَ الرِّدَّةِ مَشْيَ الحُفَّلِ
مَشْيَ الرَّوايا بالمزادِ الأثقل
والشَّدَّةُ: الاسمُ من الاشْتِداد. [والشِّدَّةُ: واحدة الأشُدّ في قول بعضِهم] . والعِدّةُ: الاسمُ من الاعْتِدادِ، وتُجعلُ أيضاً اسماً ومصدراً للعَدَد.
والعِدَّةُ: الفِرْقَةُ. والقِدَّةُ: أَخَصُّ من القِدِّ. ومدّةُ الجُرح: غَثَيثتهُ.
(ر) الجِرّةُ: الاسمُ من الاجْتِرار. والدِّرَّةُ: كثرةُ اللَّبَنِ وسَيَلانُه. والدِّرَّةُ: التي يُضربُ بها. والشِّرَّةُ: مصدرُ الشَّرِّ. وشِرَّة الشَّبابِ: نشاطُه. والغِرَّةُ: الغَفْلةُ. والقِرَّة القُرُّ، [يُقالُ: أَجِدُ حِرَّةً تحت قِرَّةٍ] . ويُقال: ذهبت قِرَّتُها، أي: الوقتُ الذي فيه المرضُ. والمِرَّةُ: إحدى الطَّبائعِ الأربعِ. والمِرَّةُ: القُوَّةُ. وهي الهِرَّةُ.
(ز) البِزَّةُ: السِّلاحُ. والبِزّةُ. الخِلْقَةُ. والجِزَّةُ: صوفُ شاةٍ، يُقالُ: أعْطِنِي جِزَّةً أو جزتَّين، أي: صوفَ شاةٍ أو شاتيْن. [والعِزَّةُ: العِزُّ] . والهِزَّة: صوت القِدْر. والهِزَّة: النَّشاط. والهِزَّة: أن يَهْتَزَّ الموكب.
(س) الطِّسَّة: لغةٌ في الطِّسَّةِ.
(3/36)

(ش) القِشَّةُ: القِرْدةُ. والقِشَّةُ: الصَّبِيَّةُ الصَّغيرةُ الجُثَّة.
(ص) هي: الحِصَّةُ. والقِصَّةُ.
(ض) الفِضَّةُ: أحدُ جَواهرِ الأرْضِ. والقِضَّةُ: العُذْرَةُ. ويُقالُ: اتّقِ القِضَّةَ على طعامِكَ، وهي الحَصَى الصِّغارُ والتُّرابُ.
(ط) يُقالُ في قوله تعالى: (وقُولوا حِطّةٌ) أي: حُطَّ عنَّا ذنوبنا. والخِطَّةُ: ما اختُطَّ.
(ظ) الكِظَّةُ: الامْتِلاءُ من الطَّعام.
(ف) الضِّفَّةُ: جانبُ النَّهْرِ. [والعِفَّة: العَفافُ] . والكِفَّةُ: ما اسْتَدارَ مثل كِفَّةِ الميزان. وكِفَّه الصائد؛ لأنه يُديرها. وكِفَّة اللِّثَة: ما انْحدرَ منها.
(ق) الحِقَّة: مصدر الحِقّ من الإبل، قال [الأعْشَى] :

بِحِقَّتِها رُبِطَتْ في اللَّجين ... حَتّى السَّديسُ لها قد أَسَنّ
يقولُ: شدّت هذه النّاقة في الورق المدقوق حين كانت حِقَّة حتَّى أسنَّ لها السَّديسُ، أي: نَبَتَ، وهو قبل البازل بسنةٍ. والشِّقَّةُ: لغةٌ في الشُّقَّةِ، وهي السَّفَرُ البَعيد. ويُقال: خُذْ شِفَّةَ الشّاةِ، للشِّقِّ وهو الجَنْبُ. والعِفَّةُ: العقيقةُ، وهي الصُّوفُ والشَّعر.
(ك) هي التِّكَّة.
(3/37)

والحِكَّة: الاسمُ من الاحْتِكاك. والسِّكَّةُ: الحديدةُ الَّتي يُحرثُ بها. والسِّكَّةُ: سِكَّةُ الدَّراهم. وسِكَّةٌ من النَّخْلِ، أي: طريقةٌ. والسِّكَّةُ: واحدةُ السِّكَكِ. والشِّكَّةُ: السِّلاحُ.
(ل) البِلَّةُ: الاسمُ من الابْتِلال. والجِلَّةُ: جمعُ جَليل، مثل صَبيّ وصِبية. وُيقالُ: قَوْمٌ حِلّةٌ، أي: حُلول ويُقالُ: هو في حِلَّةِ صِدْق بمنزلة مَحَلَّة. والحِلَّةُ: مصدرٌ لحِلِّ الهَدْي. وهي خِلَّةُ السَّيْف. والخِلَّة ما يبقى بين الأسنان. والخِلَّةُ واحدةُ خِلل القَوْس، وهي السُّيور التي تُلْبَس ظهور سِيَتِها. والذِّلَّةُ: الذُّلُّ: والعِلَّةُ: الاسمُ من الاعْتِلال. والكِلَّةُ: السِّتْرُ الرَّقيق. والمِلَّةُ: الدَّينُ.
(م) الذِّمَّةُ: العَهْدُ. وذِمَّةُ السّائل: مَذِمَّتُه. والرِّمَّةُ: العِظام البالِية. والصِّمَّةُ: الشُّجاعُ، ومنه دُرَيْد ابنُ الصِّمَّةِ. والعِمَّةُ: الاسمُ من الاعْتِمام، يُقالُ: إنه لَحَسَنُ العِمَّةِ] . وقِمَّةُ الرَّأسِ: أعلاه. والقِمَّةُ: جماعةُ القَوْمِ. والقِمَّةُ: قامةُ الرَّجُل. ويُقالُ: ألْقى عليه قِمَّتَه، أَي: بَدَنه. واللِّمَةُ مِنَ الشَّعْرِ: ما أَلمَّ بالْمَنْكب. وهي الهِمَّةُ، ويُقالُ: له هِمَّةٌ عاليةٌ.
(3/38)

(ن) الجِنَّةُ: الجُنونُ. والجِنَّة أيضاً: الجِنُّ. وهي سِنَّةٌ من ثُومٍ. والضِّنَّةُ: الضِّنُّ. والظِّنَّةُ: التُّهمةُ. والقِنَّةُ: الطّاقَةُ من طاقاتِ الحَبْل. والقِنَّةُ: ضَرْبٌ من الأدْوِيَة. والمِنَّةُ: النِّعْمةُ. والمِنَّةُ: الامْتِنانُ، يُقالُ: المِنَّةُ تَهْدِمُ الصَّنِيعةَ.

فِعْلِيّ
330 ومِمّا جاء مَنسوباً
(ب) الدِّبِّيّ: لغةٌ في الدُّبِّي، يُقال: ما بها دبِّيّ ودُبِّيّ. والرِّبِّيّ: واحدُ الرِّبِّيِّين، وهمُ الألوفُ.
(ج) اللِّجِّيُّ: لغة في اللُّجِّيّ.
(ر) الجِرِّيُّ: ضَرْبٌ من السَّمكِ. والدِّرِّيُّ: لغة في الدُّرِّيّ.

فِعْلِيَّةٌ
331 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) العِبِّيَّةُ: لغة في العُبِّيّة.
(ر) الجِرِّيَّةُ: الحَوْصلَةُ. والقِرِّيَّةُ مثل: الجِرِّيَّة.
(ل) العِلِّيَّةُ: الغُرْفةُ.

فَعَل
332 بابُ فعَل بفتح الفاء والعين
(ب) حَبَبُ الأسْنانِ: تَنَضُّدُها. وَزَبَبُ الوَجْهِ: زَغَبُه. والسَّبَبُ: الحَبْلُ. وكُلُّ شَيْءٍ يُتَوَصَّلُ به. والشَّبَبُ: الثَّوْرُ الْمُسِنُّ. والصَّبَبُ: المُنْحَدِرُ من الأرضِ. والغَبَبُ للبقر والشّاء: ما تَدَلَّى تحتَ الحنَكِ.
(3/39)

وهو لَبَبُ الدّابّة. واللبب: ما استرقَّ وانحدَر من الرَّمْل، وقال:

كَأنَّها ظَبْيةٌ أفْضَى بها لَبَبُ
أي: خرجَ بها إلى الفَضاءِ.
(د) يُقالُ: ما لَكَ به بَدَدٌّ، أي: طاقَةٌ. ويُقالُ: بايعتُه بَدَداً، إذا عارَضْتَه بالبَيْعِ. والجَدَدُ: الأرضُ الصُّلْبةُ، يُقالُ في المثلِ: "مَنْ سَلكَ الجَدَدَ أمِنَ العِثارَ".
ويُقالُ: دونه حَدَدٌ، أي: مَنْعٌ، وقال:

لاتَعْبُدُنَّ إلهاً دون خالِقِكُمْ ... وإنْ دُعِيُتمْ فقولوا دونه حَدَدُ
ويُقالُ: قال سَداداً من القول وسَدَداً، أي: صَواباً وقَصْداً. والصَّدَدُ: القُرْبُ، يُقالُ: داري صَدَدَ دارِه، أي: قُبالَتَها. والعَدَد: الاسمُ من عدَّ يَعدُّ. وهو مَدَدُ الجَيشِ.
(ر) يُقالُ: نحن على دَرَرِ الطَّريق، أي: على قَصْدِه. والسَّرَرُ: لغةٌ في سِرَرِ الصَّبيِّ. وسِرارُ الشَّهْر وسَرَرُه واحدٌ. والشَّرَر: جمع شَرَرَة. والضَّرَرُ: الاسمُ من ضَرَّ يَضُرُّ. ويُقالُ: نَزَل بمكانٍ ضَرَرٍ، أي: ضَيِّقٍ.
(3/40)

والغَرَرُ: الخَطَرُ، نهى رسولُ الله (عنْ بَيْعِ الغَرَرِ، وهو مثل بيع السَّمَك في الماءِ.
(س) العَسَسُ: الاسمُ من عَسَّ يعسُّ. وهو صاحبُ العَسَس.
(ص) القَصَص: الاسمُ من قَصّ يَقُصُّ، استُعمل في موضع المصدر حتّى صار أغلبَ منه. وهو أيضاً اسمٌ من قَصَّ أَثَرَه. والقَصَصُ: صَدْر الشّاه وغيرِها.
(ض) الخَضضُ: الخَرَزُ الأبيضُ الَّذي تَلْبُسه الإماءُ. والمضَضُ: الاسمُ من أمَضَّه الجُرْحُ، أي: أَوْجَعَهُ.
(ط) الشَّطَطُ: الاسمُ من مجاوزةِ القَدْرِ في كُلِّ شَيْءٍ، يُقالُ: "لا وَكْسَ ولا شطَط"، أي: لا نُقْصانَ ولا زيادةَ. ويُقالُ: جَعْدٌ قَطَط، أي: شَديدُ الجُعودَةِ.
(ف) الحَفَفُ: قِلَّةُ الطعامِ وكَثْرةُ الأَكَلَةِ. ويُقالُ: جاء على حَفَفِ أمرٍ، أي: على ناحيةٍ منه. ويُقال: أصابَهم من العيْش حَفَفٌ، أي: شِدَّةٌ، وقال:

لا حَفَفٌ يَشْغَلُهُ ولا ثَقَل
والضَّفَفُ: قِلَّةُ الماءِ وكَثْرةُ
(3/41)

الواردةِ. ويُقالُ: أصابهم من العيش ضَفَفٌ، أي: شِدَّة. وَطَففُ المِكيال وطِفافُه واحدٌ، وهو أنْ يقرُبَ من الامتلاءِ ولا يفعَلُ.
(ق) يقالُ: ما في ماله رَقَقٌ، أي: قِلَّةٌ.
(ك) الحَكَكُ: حِجارةٌ رِخْوةٌ بيضٌ. ورَكَك: اسمُ ماء، قال الأصمعي: سألتُ أعرابيّا عن قولِ زهير:

ثُمَّ اسْتَمرّوا وقالوا إنَّ مَوْعدَكُمْ ... ماءٌ بِشَرْقيِّ سَلْمَى فَيْدُ اورَكَكُُ
فقال لعلَّه أرادَ: رَكّا فأظهرَ التَّضعيفَ. والفَكَكُ: انفساخُ الرِّجْلِ، قالُ رؤْبة:

هاجَكَ مِنْ أَرْوى كُمهتاضٍ الفَكَك
قال الأصمعي أرادَ الفكَّ فأظهرَ التَّضْعيفَ عند الضَّرورةِ.
(ل) البَلَلُ: البِلَّةُ. ويُقالُ: شَيْءٌ جَلَلٌ، أي: عَظيم. وشيءٌ جَلَل. أي: هَيِّنٌ، وهذا الحرفُ من الأضداد. قال امْرؤُ القَيْس لما قُتِل أبوه:

ألا كلُّ شَيْءٍ سِواهُ جَلَل
أي: هَيِّن يَسير. ويُقال: جئت من جَلَلِك، أي: من أَجْلك، وقال:
(3/42)

وَرَسْمِ دارٍ وَقَفْتُ في طَلَلِهْ ... فكدتُ أقْضي الغَداةَ من جَلَلِهْ
أي: من أجلهِ. ويُقالُ: من عِظَمِه في عيني. والخَلَلُ: الثَّقْبُ. هذا الأصلُ ثُمّ صارَ مَثلاً لكلِّ فسادٍ يَدخُلُ في الأمرِ. والزَّلَلُ: الزَّلَّةُ. والشَّلَلُ: أنْ يُصيبَ الثَّوبَ سوادٌ أو غيرُهُ فإذا غُسلَ لم يذهب. والشَّلَلُ: لغةٌ في الشَّلِّ وهو الطَّرْدُ. والطَّلَلُ: ما شَخصَ من آثارِ الدّارِ مثلُ الدّكان ونحوه. ويُقال: حيّا الله طَلَلَك، أي شخصَك. والعَلَلُ: الشُّربُ الثّاني. والغَلَلُ: المِصْفاةُ. والغَلَلُ: الماء بين الشَّجَرِ. ومَلَلٌ: اسمُ موضعٍ.
(م) جَمَمُ الكَيْلِ وجِمامُه بمعنىً واحدٍ، وهو أنْ يمتلئ إلى رَاْسِهِ. وقال أعرابيٌّ: لا والذي وجْهِي زَمَمَ بيتهِ، أي: تُجاهَهُ. ويُقالُ: إنَّ جسْمَه لَعَمَمٌ، أي: تامٌ، وقال:

فإنَّ عِراراً إنْ يكنْ غيرَ واضِحٍ ... فإنِّي أحِبُّ الجَونَ ذا المَنْكِبِ العَمَمْ
واللَّمَمُ: مِنَ الجنونِ. واللَّمَمُ: صِغارُ الذُّنوبِ.
(ن) الجَنَنُ: القَبْرُ. ويُقالُ: ماءٌ زَنَن: فيه قِلَّة. ويُقالُ: تَنَحَّ عن سَنَنِ الطَّريق
(3/43)

وسُنَنِ الطَّريق، أي: عن وَسَطِ الطَّريقِ. وتَنَحَّ عن سَنَنِ الخيْلِ والإبلِ، وهو استنانُها. ويُقالُ: جاء من الإبل سَنَنٌ ما يُردُّ وَجْهُه، ومن الخيل أيضاً. والفَنَن: الغُصْنُ.
(هـ?) ويُقالُ: كُلُّ شيْءٍ مَهَهٌ ومَهاهُ ما خلا النِّساءَ، وذكرَهُنَّ، أي: إلا النِّساءَ، ولذلك نَصَبَ.
وهذا البابُ إنّما ظَهر تَضعيفهُ مع تَحَرُّكِ الحَرْفيْن فيه فَرْقاً بين فَعْلٍ وفَعَلٍ، كالعَدِّ والعَدَدِ، والسّبِّ والسَّبَب. فإنْ قال قائلٌ: فكيف لم يَطْلُبْ هذا الفرقَ الفِعْل في مثل مَدَّ ورَدَّ، واحتُملَ إسكانُ الحشو منه قيل إن الفِعْلَ على مثال واحدٍ في تحرُّكِ حَشْوه، فلم يَخْرُجْ بَتْركِ الفرْقِ من مُتَحرّك إلى ساكنٍ. والاسمُ منه ما سَكَنَ حَشْوُه، ومنه ما تحرَّكَ، فكُرِهَ الِتباسُ ذي بذي، وبذي، وذلك سَهَّل منه ما لم يُسَهَّل غيرُه. ألا ترى أنه لم يأتِ اسمٌ ولا نَعْتٌ من المضاعف على فَعُل ولا فَعِل، فإنَّه أجْرى كلُّ ذلك على الإدْغامِ. ولم يُكْره التباسُ فَعِل بفَعْل، ولا التباسُ فَعُل به، ونحن نعلمُ أنَّ بعض الكلام في المضاعفِ كان في الأصلِ على فَعِلٍ فأدْغِمَ، كقولك رَجُلٌ صَبٌّ، وهو في الأصل صَبِب، والدليلُ على ذلك أنَّه من باب فَعِل يَفْعَل، وأنَّ جمعه على أفْعالٍ، وهو قولُك: قومٌ أَصْباب. فهذا جمعٌ قَلَّما يأتي لفَعْل، وإنّما هو لِفُعْل وفَعَل وفَعِل وأشباه ذلك، وليس بِقياسٍ ولا بكثيرٍ إنْ جاء لِفَعْلٍ، نحو جَفْن وأَجْفان، ولَفْظ وأَلْفاظ، واشباه ذلك. وأمّا قولك طَعامٌ قَضِضٌ وبلاد ضَبِبَةٌ فمن الشَّواذّ، والشّاذ لا يُقاسُ عليه.
وهذا البابُ في التَّرتيب يتلوه باب فَعُل، ثم باب فَعِل، ولم يأتِ عليهما شَيْءٌ علمناه لما ذكرناه من العِلَّة سوى ما شَذّ، فعدوناهما إلى ماوراءهما من الأبواب.
(3/44)

فَعَلَة
333 وممّا جاء بالهاء
(ب) الحَبَبَة: واحدةُ الحَبَب.
(ث) الحَثَثَةُ: جمعُ حاثّ.
(ر) البَرَرَةُ: جمع بارّ، قال الله عَزَّ وجَلَّ: (كِرامٍ بَرَرةٍ) . والشَّرَرَةُ: واحدةُ الشَّرَر.

فُعَل
334 باب فُعَل بضَمِّ الفاء وفتح العيْن
(ر) السُّرَرُ: جمع سرير، وجمعه الصَّحيح سُرُر، كما قال الله جَلَّ وعَزَّ: (على سُرُرٍ مَوضونةٍ) إلا أنَّ بعضَهم يقولُ سرَر بفتح العيْن، يستثقلُ اجتماعَ ضَمَّتين مع التَّضْعيف فيردّ الأوّلَ منهما إلى الفتْح لخفّتِه، وكذلك ما أشبَهه من الجمع مثل: ذَليل وذُلَل ونحوِه. والظُّرَزُ: واحد الظِّرّان، وهي الحجارةُ المحدَّدةُ.
(ز) الخُزَز: ذَكَرُ الأرانب.
(ظ) الحُظَظ: لغة في الحُظُظ.
(ق) قال أبو سفيان لحمزة وهو مقتول: ذُقْ عُقَق، أي: ذُقْ يا عُقَقُ.
(م) الحُمَمُ: الرَّمادُ.
(ن) يُقالُ: تَنَحَّ عن سُنَنِ الطَّريق، لغةٌ في سَنَن.
(3/45)

فُعَلة
335 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) رَجُلٌ سُبَبَة: يَسُبُّ النّاسَ.
(ج) لُجَجَة: أي: لَجوج.
(ر) القُرَرةُ: لغةٌ في القُرُرةِ، هذا قول الفَرّاء.
(ل) البُلَلَة: لغةٌ في البُلُلَة.
(م) الحُمَمَة: واحدةُ الحُمَم. والدُّمَمَةُ: لغةٌ في الدَّأْماء، وهي من حِجَرة اليربوع.

فُعُل
336 باب فُعُل بضَمِّ الفاءِ والعيْن
(ض) هو الحُضُضُ.
(ظ) الحُظُظ مثلُهُ.
(ن) الجُنُنُ: الجنون، وهو محذوفٌ [منه] حرف المدَّةِ، وقال:

مثلُ النّعامةِ كانت وَهْيَ سائمةٌ ... أَذْناءَ حتّى زَهاها الحَيْنُ والجُنُنُ
أي: ناقتي كانت مثل النّعامةِ سائمةً. أَذْناء: طويلةُ الأذن. زهاها، أي: استخفَّها نشاطُها من السِّمَنِ. ويُقال: تَنَحَّ عن سُنُن الطَّريق وسُنَنِ الطَّريق. وظهورُ التَّضْعيف في هذا الباب فيه من العِلَّة ما في الذي قبله من الأبواب.

فُعُلَة
337 ومِمّا جاء بالهاء
(ر) القُرُرَةُ: التي تلتزقُ بأسفل القِدْر. هذا قول أبي عُبيد.
(3/46)

(ل) يُقال: انصرفُ القوم بِبُلُلَتِهِمْ، أي: بِبَقيَّةِ مودِتَّهِمْ.

فِعَل
338 باب فِعَل بكسْرِ الفاء وفَتْح العيْن
(ب) الهِبَبُ: القِطَعُ.
(ر) يُقالُ: سماءٌ دِرَرٌ، أي: دارَّة وقال:

سَماءُ الإلهِ ورَيْحانُهُ ... ورَحمتُهُ وسَماءٌ دِرَرْ
رَيْحانهُ، أي: رزقُة، قال الله عَزَّ وجَلَّ: (فَرَوْحٌ ورَيْحانٌ وجَنَّةُ نَعيم) . والعربُ تقول: خرجتُ أبتغي ريحانَ الله، أي: رِزْق الله. وقوله: سماءٌ دِرَر يجوزُ أن يكونَ جَمْعَ دِرَّة، فيكون الاسمُ قد وُصِفَ بالمصدر، كما تقول: ماءٌ غَوْرٌ، ورَجُلٌ صَوْمٌ وزَوْرٌ، إلا أنه لَمّا لم يتصل سماعنا بأن يقال سماءٌ دِرَّة، حملناه على صفة واحد. ويُقال: قُطِع سِرَرُ الصَّبِيّ وهو ما تقطعه القابِلةُ من السُّرَّةِ. والسِّرَر: واحدُ أسرار الكَفِّ، وهي خطوطُها. والسِّرَر: ما على الكَمْأَةِ من القُشور والتُّرابِ.

فِعَلَة
339 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) الجِبَبَةُ: جمع جُبّ. والدِّبَبة: جمع دُبّ.
(3/47)

(ج) الزَّجَجَةُ: جمع زُجّ.
(خ) المِخَخَةُ: جمعُ مخّ.
(ر) الهِرَرَةُ: جمع هِرّ.
(س) العِسَسَة: جمع عُسّ.
(ش) [العِشَشَةُ: جمع عُشّ] .
(ك) الدِّكَكَةُ: جمع دُكٍّ، وهو الجبلُ الذَّليل.
انقضت أبوابُ المجرّد.

أفْعَل
هذه أبوابُ ما لحقته الزِّيادةُ في أوّله
340 بابُ أفْعَل بفتْح الهمزةِ والعيْن
(د) الأجَدّان: الليلُ والنَّهار.
والأشَدُّ: واحدُ الأشُدِّ من قوله جَلَّ وعَزَّ (حَتَّى إذا بَلَغَ أشُدَّهُ) .
(ذ) الأقَذُّ: السَّهْمُ الَّذي لاريشَ عليه.
(ر) الأمَرُّ: المصارينُ يجتمعُ فيها الفَرْثُ، وقال:

ولا تُهْدي الأمرَّ وما يَليهِ ... ولا تُهْدِنَّ معْروقَ العِظامِ
ويُقالُ: لقيت منه الأمَرّيْن، وهي الدَّواهي.
(ل) الأظلَّ: ما تَحْت الْمَنْسِمِ.

أُفْعُل
341 بابُ أفْعُل بضَمِّ الهمزة والعيْن
(ر) هو الأُرُزّ.
(3/48)

أُفْعُلَة
342 ومن الهاء
(ر) يُقالُ: جاء في أُفُرَّةِ الحرِّ، أي: في شِدَّته. ويُقال في أوَّله. ويُقال: وَقَعوا في أُفُرَّةٍ، أي: في اخْتِلاط.

أُفْعول
343 بابُ أُفْعول
(د) الأُخْدودُ: واحدُ الأخاديد، وهي مثلُ آثارِ السِّكَّةِ في الأرض. ويُقال: ضَرْبَةٌ أُخْدود: إذا خَدَّتْ في الجلد.

إفْعيل
344 باب أفْعيل
(ل) الإحْليلُ: مخرج البول من الذَّكَر. ومخرجُ اللَّبنِ من طُبْي النّاقة، وغيرها. والإكْليلُ: التّاجُ.

مَفْعَل
345 باب مَفْعَل بفتح الميم والعيْن
(ب) يُقالُ: فلانٌ مَرَبُّ النّاس، أي: مَجْمَعٌ. ومكانٌ مَرَبٌّ مثلُه.
(د) قال الأصمعي: سألتُ ابنَ ابي طرفة عن المسَدِّ في قول الهُذَلي:

ألْفَيْتَ أغْلَبَ من أُسْد الْمَسَدِّ حدي? ... ?د النّابِ إخْذَتُهُ عَفرٌ فتَطريحُ
فقال: هو بُستانُ بن مَعْمَر. والْمَعَدّانُ: موضعُ دَفَّتي السَّرْج [مِنَ الفَرس] . ومَعَدٌّ: أبو العَرب، ابنُ عَدْنان. والْمَقَدُّ: المكانُ الْمُسْتَوي.
(ذ) والْمَقَذُّ: أصل الأذُن.
(3/49)

(ش) يُقالُ: إنّك بِمَحَشِّ صِدْقٍ فلا تبرحْهُ. والْمَحَشُّ: الذي يُجعلُ فيه الحشيشُ.
(ط) الْمَحَطُّ: المنْزِل.

مَفْعَلَة
346 ومِمّا جاء بالهاء (ب) يُقالُ: رَكِبَ فلانٌ المجَبَّةَ، أي: مُعْظَمُ الطَّريق. والمَحَبَّةُ: الحُبُّ. والْمَحَبَّةُ: النَّفْسُ. وأرضٌ مَدَبَّةٌ: ذاتُ دِبَبَةٍ. [وأرضٌ مَذَبَّةٌ، أي: ذاتُ ذُبابٍ] .
(ث) ويُقالُ: فرسٌ جوادُ المَحثَّةِ، إذا حُثَّ جاءَهُ جَرْيٌ بعد جَرْي.
(ج) المَحَجَّةُ: مُعْظمُ الطَّريقِ ووسَطُهُ.
(ح) يُقالُ: السَّفَرُ مَضَحَّةٌ.
(خ) المَزخَّةُ: المرأةُ، قال [عَلي بنُ أبي طالبٍ (] :

طُوبى لمنْ كانَتْ له مَزَخَّه ... يَزُخُّها ثُمَّ يَنامُ الفَخَّهْ
المَبرّةُ: البِرّ. ومَجَرَّةُ السَّماء: سُمِّيتْ مَجَرَّة لأنها كأثرِ الْمَجَرَّ. ويُقالُ: هي باب السَّماء. والْمَسَرّةُ: السُّرور. والْمَضَرَّة: الضَّرُّ. ويُقالُ: أرضٌ مَظَرَّةٌ ذاتُ ظِرّان.
(3/50)

والْمَعَرَّةُ: الْمَساءَةُ.
(ز) أرضٌ مَخَرّةٌ: ذاتُ خِزّان. ويُقالُ: المديح مَهَزَّةٌ للكِرامِ.
(س) يُقالُ: إنَّ البرد مَحَسَّةٌ للنَّبْتِ، أي: إنَّه يُحرقه. والمَحسَّةُ: الدُّبُر.
(ش) الْمَحَشّةُ: مثلُ المَحسّةِ.
(ص) أرضٌ مَلَصَّةٌ، أي: ذات لُصوص.
(ق) هي المشَقَّةُ.
(ل) المجَلَّةُ: صحيفة يُكتَبُ فيها. والمحَلَّةُ: منزلُ القَوْم. والمذَلَّةُ: الذُّلُّ. وعَيْرُ الْمَذَلَّة: الوَتِد، لأنه يُشَجُّ رأسُهُ. وأرْضٌ مَضَلّةٌ: يُضَلُّ فيها الطَّريق.
(م) أرْضٌ مَحَمَّةٌ: ذات حُمَّى. ويُقال: البُخْلُ مَذَمَّةٌ. ويُقالُ: أخَذَتْني منه مَذَمَّةٌ ومَذِمَّةٌ، أي: حُرْمةٌ. والْمَرَمَّة: الرَّمُّ. والْمَرَمَّةُ: لغة في المِرَمّةِ.
والمقَمَّةُ: لغةٌ في المِقَمَّةِ. ويُقالُ: لا مَهَمَّةَ لي من قولك: أي: لا أهُمُّ [به] .
(ن) أرْضٌ مَجَنَّةٌ، أي: ذاتُ جِنٍّ. والْمَجَنَّةُ: الجُنون. والْمَظَنَّةُ: لغةٌ في الْمَظِنَّةِ.

مَفْعِل ومَفْعِلة
347 باب مَفْعِل بفَتْح الميم وكَسْر العَيْن
لم نجد على هذا المثالِ شيئاً إلا بالهاء. وإنّما قُلْنا ذلك مع مجيء مَدِبّ السَّيْل،
(3/51)

ومَحِلّ الدَّيْنِ، والْمَفِر، وأشباه ذلك لأنَّه قياس.
(ل) يُقالُ: أرضٌ مَزِلّةٌ: من الزَّلَقِ. وأرضٌ مَضِلّة: يُضَلُّ فيها الطَّريقُ.
(م) الْمَذِمَّةُ: لغة في الْمَذَمَّةِ.
(ن) يُقالُ: هو عِلْقُ مَضِنَّةٍ، أي: هو ما أضِنُّ به. والْمَظِنَّةُ: الْمَعْلَمُ، وقال: فإنَّ مَظِنّةَ الجَهْلِ السِّبابُ ويروى الشَّبابُ.

مُفْعِل ومُفْعِلة
348 بابُ مُفْعِل بضَمِّ الميم وكَسْر العيْن
لم نَجدْ على هذا المثالِ شيئاً إلا بالهاء.
(ض) الْمُرِضَّةُ: اللَّبَنُ الخاثِرُ، قال ابنُ أَحْمر:

إذا شَرِبَ الْمُرِضَّةَ قال: أَوْكِي ... على ما في سِقائِكِ قد رَوينا
يَصفُ رجلاً بالبُخْلِ. أوْكي: أي شُدِّي، يقول لامرأته.
(ن) الْمُرِنَّةُ: القَوْسُ.

349 باب مِفْعَل بكَسْر الميم وفَتْح العيْن
(ب) يُقال: رجُلٌ مِسَبٌّ، أي: كثيرُ السِّباب. ويُقالُ للثّورْ إذا كانا مُسِنّاً: إنَّهُ لَمِشَبٌّ.
(ج) المِزَجُّ: رُمْحٌ قصير في أسفله زُجٌّ.
(ح) فَرَسٌ مِسَحٌّ: كأنَّهُ يَصُبُّ الجَرْي صَبّا.
(3/52)

(ر) [فرسُ] مِفَرٌّ: إذا أردت الفرار [وأنْتَ عليه] قدرتَ عليه. ومِكَرٌّ: سريعُ الكرور.
(ز) رَجُلٌ مِلَزٌّ، أي: شديدُ الخصومةِ، لَزومٌ لما طالَبَ، قال رؤبة:

لا تُوعِدَنِّي حَيَّةٌ بالنَّكْرِ ... ولا امرؤٌ ذو جَدَل مِلَزِّ
خَفَض مِلَزّاً على الجوارِ، ومعناه الرَّفْعُ.
(ش) المِجَشُّ: الرّحا الَّتي يُطحَنُ بها الجشيشُ. ويقال للرّجُل: نِعْمَ مِحَشُّ الكتيبةِ. والمِحَشُّ: الذي يُقطع به الحشيشُ. والمِحَشُّ: لغةٌ في الْمَحَشِّ، [وهوم الَّذي يُجعلُ فيه الحشيشُ] . والمِخَشُّ: الجريء على اللَّيْلِ.
(ص) مِقَصُّ الحَجّام، وهما مِقَصّان.
(ط) المِحَطُّ: الّذي يُوشَمُ [به] ، وقال:

كأنَّ مِحَطّا في يَدَيْ حارثيَّةٍ ... صَناعٍ عَلَتْ منِّي به الجِلْدَ من عَلُ
يَصِفُ ما به من دبيبِ الوجَع، يُشبِّهه بغَرْزِ الواشمةِ بإبْرتها. والمِخَطُّ: العودُ الذي يَخُطُّ به الحائكُ الثَّوْبَ.
(ق) المِدَقُّ: ما يُدقُّ به.
(ك) رَجُلٌ مِدَكٌّ، أي: شَديد الوَطْء.
(3/53)

وجَمَلٌ مِضَكٌّ، أي شَديد، [وكذلك الحمارُ] .
(ل) العُتُلُّ: الشَّديد.
(م) يُقالُ: جاء بِمِحَمٍّ صغيرٍ. أي: بِقُمْقُمٍ يُسَخَّن فيه الماء.
(ن) المِجَنُّ: التُّرْسُ، والمِسَنُّ: الذي يحدَّدُ به السِّكِّينُ وغيرُه،. ويُقالُ: رَجُلٌ مِعَنٌّ مِتْيَح، أي: يَعْرِضُ فيما لا يَعْنيهِ.

مِفْعَلَة
350 وممّا جاء بالهاء
(ب) هي المِذَبَّةُ.
(ث) المِطَثَّةُ: خَشَبَةٌ يَلْعَب بها الصِّبيان.
والمِقَثَّةُ: مثلُ المِطَثَّة.
(ح) المِطَحَّة: مؤخّرُ ظِلْفِ الشّاة.
(خ) المِضَخَّةُ: قَصَبةٌ في جَوْفها خَشَبةٌ يُرْمَى بها الماء من الفَمِ.
(د) المِخَدَّةُ: المِصْدَغة.
(س) المِحَسَّةُ: الفِرْجَوْن.
(ش) هي المِحَشَّةُ.
(ض) المِرَضَّةُ: لغة في الْمُرِضَّة، وهو قولُ ابن الأعرابي. والمِفَضَّةُ: ما يُفَضُّ به الْمَدَر.
(ط) المِقَطَّةُ: عُودٌ يكونُ عند الوَرّاقِ يُقَطُّ عليه القَلمُ.
(3/54)

(ف) المِحَفَّةُ: مَرْكَبٌ منْ مَراكبِ النِّساءِ.
(ق) المِدَقَّةُ: لغةٌ في المِدَقِّ.
(ل) هي المِسَلَّةُ. [والمِظَلَّةُ] .
(م) المِرَمَّةُ: شَفَةُ البقرةِ وكَلُّ ذاتِ ظِلْف. والمِقَمَّةُ: مثلُ المِرَمَّة. والمِقَمَّةُ: المِكْنَسَة.

مِفْعال
351 بابُ مِفْعال
(ج) المِحْجاجُ: المِسْبارُ.
(ح) المِلْحاحُ: القَتَب الَّذي يَعَضُّ. والمِلْحاحُ: النّاقةُ الَّتي لا تكادُ تَبْرحُ الحوضَ.
(د) المِقْدادُ: اسمُ رَجُلٍ من الصَّحابة.
(ر) سَماءِ مِدْرارٌ: تَدُرُّ بالْمَطَر. وامرأةٌ مِضْرارٌ: ذاتُ ضَرَّةٍ.
(ط) هو المِخْطاطُ. والمِلْطاطُ: حرفٌ في رَأس البَعير. والمِلْطاط: رَحَى البَزْرِ. والمِلْطاطُ: اسمُ موضِعٍ.
(ل) مكانٌ مِحْلالٌ: يَحُلٌّ به النَّاسُ كثيراً.
(ن) المِرْنانُ: القَوْسُ.

هذه أبوابُ ما ثُقِّلَتْ عينُهُ
352 بابُ فَعّال بفَتْح الفاء
(ج) يُقالُ: مَطَرٌ ثَجّاجٌ: يَنْصَبُّ جِداً.
(ح) الْمَحَّاحُ: الَّذي يُرضِي النّاس بالقوْلِ ولا فِعْلَ له.
(3/55)

(د) الحَدَّادُ: الخَمَّار. والحَدَّاد: حارسُ السِّجْن. وشَدَّادٌ: من أسْماء الرِّجال. ويُقالُ: رَجُلٌ فَدّادٌ، أي: شدَيدُ الصَّوْتِ.
(ر) الصَّرّارُ: شَيْءٌ يصيحُ عند حصادِ البُرِّ، ويُقالُ له الصَّرصارُ. والصَّرَّار أيضاً: الجُدْجدُ، وهو شَيءٌ تحت الأرضِ يَصيحُ باللّيْل إذا خَرَج.
(ز) الحَزّازُ: الحَزازة.
(س) جَسّاسٌ: من أسماء الرِّجال.
(ف) الهَفّافُ: البَرّاقُ.
(م) تَمّامٌ: من أسماء الرِّجال. وهو الحَمّامُ. وهَمّامٌ: من أسماء الرِّجال.
(ن) الحَنّان: اسمٌ من أسماء الله والْمَنّانُ مثلُهُ.

فَعّالَة
353 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) السَّبَّابة: المْهُلِّلةُ.
(ر) الجَرّارةُ: عَقْرَبٌ صغير. وكَتيبةٌ جَرّارةٌ: لا تقدر على السّيرِ إلا رُوَيْداً من كَثْرِتها.
(س) الدَّسّاسةُ: حَيَّة صَمّاءُ تكون تحت التُّراب.
(ل) الجَلالةُ: البقرةُ التي تَتْبَعُ النّجاساتِ. في الحديث: "نَهى رسول الله (عن لبنِ الجَلالةِ".
(3/56)

فُعَّال
354 باب فُعَّال بضَمِّ الفاء
(ح) يُقالُ رِجالٌ سُحَّاح، أي: سِمان.
(د) الجُدَّادُ: الخيوطُ المُعَقَّدةُ، وهو نَبَطي، قال الأعْشَى:

أَضاءَ مِظَلَّتَهُ بالسِّرا ... جِ واللَّيْلُ غامرُ جُدَّادِها
يَصف خَمَّاراً طَرَقهُ ليْلاً ليشتريَ الخمرَ. والصُّدَّادُ: دُوَبْيَّةٌ، وهي من جنس الجرْذان.

فِعِّيل
355 باب فِعيِّل
(ر) يُقالُ: هو شِرِّير، أي: صاحب شَرٍّ جِدّاً.
(س) هو القِسِّيس.
(ل) رَجُلٌ ضِلِّيل: ضالٌّ جدّاً، يُقال لا مْرِئ القَيْس: الْمَلِكُ الضِّلِّيلُ.
(ن) التِّنِّينُ: ضَرْبٌ من الحَيَّاتِ. وهو أيضاً: نَجْمٌ في السَّماء. رَجُلٌ عِنِّين: إذا كان لا يأتي النِّساءَ.

فِعِّلَية
356 ومِمّا جاء بالهاء
(ن) هي القنِيِّنَة.

فِعِّيلَي
357 باب فِعِّيلَي
(ث) الحِثِّيثَي: الحَثُّ.
(3/57)

(د) الرِّدِّيدَي: الرَّدُّ، وفي الحديث؛ "لا رِدِّيدَي في الصَّدَقةِ".
(س) المِسِّيس: الْمَسُّ.
(ص) الخِصِّيصَي: الخُصوصيَّةُ.
(ض) الحِضِّيضَي: الحَضُّ.
(ل) الدِّلِّيلَي: الدِّلالةُ. والزِّلِّيلَي: الزَّليلُ.
(ن) المِنِّيَني: الْمَنُّ.

هذه أبوابُ ما لحقتْه الزِّيادةُ من حروف المدِّ واللِّين بين الفاءِ منه والعيْن
358 بابُ فاعِل
(ب) الخابُّ: واحدُ الخوابِّ، وهي القَراباتُ والصِّهْرُ. والرّابُّ: زوجُ الأمِّ.
(ت) يُقالُ: جاء ساتّا، أي: سادساً.
(ج) الماجُّ: الأحْمَقُ الكثير ماءِ القَلْب. والماجُّ: النّاقَةُ التي تكْبُر حتّى تمجَّ الماءَ من حَلْقِها.
(د) [البادّان: باطنا الفَخِذَيْن] . وما سَمِعْتُ هادّاً، أي: صوتَ هَدَّةٍ.
(ر) يُقالُ: حارٌّ جازٌّ إتْباعٌ له.
(ز) يُقالُ: بهذه النّاقَةِ حازٌّ وذلك أنْ يُصيبَ طَرَفُ المِرْفَق الكِرْكِرَة فيقطعَها.
(ض) النّاضُّ: الصّامِت من المالِ.
(ف) الكافُّ: النّاقَةُ التي قَصُرتْ أسنانُها حتّى تكاد َ تذهبُ.
(ق) يُقالُ: سَقط على حاقِّ القَنا، أي: على وَسَط القَفا.
(3/58)

(ك) يُقال: أحمقُ فاكٌّ تاكٌّ اتباع له. والشاكُّ السِّلاح: اللابسُ السِّلاحِ التّام.
(ل) يُقالُ: ضالٌّ تالٌّ إتباع له. والسّالُّ: المسيلُ الضَّيِّقُ في الوادي. [ويقالُ: رَجُلٌ عالٌّ: إذا علَّت إبِلُه] . والغالُّ: الوادي المطمئنُّ ذو الشّجَر.
والغالُّ: نَبْتٌ.
(م) سامُّ أَبْرَصَ: من كبار الوَزَغ.
(ن) الجانُّ: أبو الجن. والجانُّ: ضَرْبٌ من الحَيَّاتِ.

فاعِلة
359 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) الدّابَّةُ: كلُّ شَيْء دَبَّ على وجْه الأرضِ.
والرّابَّةُ: امرأةُ الأبِ. ويقالُ: ما سمعنا العامَ قابَّةً، أي: صَوْت رعدٍ. وما رأينا العامَ قابَّةً، أي: قَطْراً.
(ت) الماتَّةُ: الحُرْمةُ.
(خ) : الصّاخَّةُ: القيامةُ، سُمّيتْ بذلك لأنّها تَصُخُّ الآذانَ، أي: تُصيبها بصوتٍ نحو وقْع الصَّخْرة على الصَّخْرةِ.
(د) الجادَّةُ: مُعْظَمُ الطَّريقِ وقصدُه. ويُقالُ: قطعَ مادَّةَ الفَسادِ، أي: زيادته.
(ر) الصّارَّةُ: العطَش، يُقالُ: قَصَع صارَّتَهُ. والصّارَّةُ: الحاجَةُ.
(س) الحاسَّةُ: إحدى الحواسِّ الخمس، وهي السَّمْعُ والبصَر والشَّمُّ والذَّوْقُ واللَّمْسُ.
ويُقالُ: أصابتْهم حاسَّةٌ: وذلك إذا أضرّ البَردُ بالكلأ.
(3/59)

(ص) الحاصَّةُ: الدّاءُ الذي يتناثرُ منه الشَّعْرُ. والخاصَّةُ: ضدُّ العامَّةِ. [والماصَّةُ: داءٌ يأخذُ الصَّبِيَّ] .
(ض) العاضَّةُ: الدّاهِيَةُ.
(ط) جارِيةٌ شاطَّةٌ، أي طويلةُ القامةِ.
(ف) الدّافَّةُ: الجيشُ يَدِفُّونَ نحوَ العدوِّ.
ويُقالُ: لقيتُهم كافَّةً، أي: كُلَّهم.
(ق) الحاقَّةُ: القيامةُ، سُمِّيتْ بذلك لأنّ فيها حواقَّ الأمورِ.
(ك) يُقالُ: ما في فَمهِ حاكَّةٌ، أي: سِنٌّ.
(ل) يُقالُ: لا تَبُلُّكَ عندي بالَّةٌ، أي: لا يصيبُك منِّي خَيرٌ. والدّالَّةُ: الاسمُ من قولك أدلَّ عليه. والصّالَّةُ: الدّاهيةُ. والضالّةُ: ما ضَلَّ من بَهيمةٍ.
(م) الحامَّةُ: الخاصَّةُ. والسّامَّةُ: مثلُه، يُقالُ: كيف السّامَّةُ والعامَّةُ. والطّامّةُ: القيامةُ، سُمّيتْ بذلك لأنّها تَطُمُّ على وجْه كُلِّ شَيْءٍ، أي: تعلو. ويُقالُ: فَوْقَ كُلِّ طامَّةٍ طامّةٌ. والعامَّةُ: نقيضُ الخاصَّةِ. ويُقالُ: أعيذك باللهِ من كُلِّ هامَّةٍ [ومِنْ كُلِّ عَيْنٍ] لامَّة، أي: مُلِمَّة. ويُقال: أسكتَ اللهُ نامَّتَهُ، أي: ما يَنِمُّ عليه من حركته. والهامّةُ: الدّابّةُ من دَوابِّ الأرضِ. [وكُلُّ شَيْءٍ دَبَّ على الأرْضِ فهو هامّةٌ] . ويُقالُ للدّابَّةِ: نِعْمَ
(3/60)

الهامّةُ هذا. وهَمَّ، أي: أكل، وهو من هذا.
(ن) يُقالُ: ما له حانَّةٌ [ولا أنّة] ، أي: ناقةٌ [ولا شاةٌ] . والعانَّةُ: السّحابَةُ.

فاعُول

360 باب فاعول
(ج) ماجوجُ: جيلٌ من الناس.
(س) هو الجاسوسُ.
(م) الهامومُ: ما أذيبَ من السِّنامِ.
(ن) رَجُلٌ كانون: يستَثْقِلُهُ أصحابُه عند الحديثِ، قال الحُطَيئةُ:

أغِرْبالاً إذا استُودِعْتَ سرّاً ... وكانوناً على المتحدِّثينا؟
والكانونُ: الْمُصْطَلَى. وكانون الأوَّل وكانون الآخِر: شهران في قلبِ الشِّتاءِ، وهو بلغةِ أَهْلِ الرّومِ.

فاعُولَة
361 ومِمّا جاء بالهاء
(ر) رَجُلٌ صارُورةٌ: للذي لم يحجّ. ورَجُلٌ ذو ضارُورةٍ، وضَرورة. [وهي القارُورة] . والمارُورة: ضَرْبٌ من البقول.
(ز) القازُوزةُ [القاقوزة وهي] القَدَح.
(ن) هي الكانُونة.
(3/61)

هذه أبوابُ ما لحقتْه الزّيادةُ من حروف الْمَدِّ واللِّينِ بين حَرفي تضعيفه
362 بابُ فَعال بفتْح الفاء
(ب) حَبابُ الماء: مُعْظَمُه. ويُقالُ: حَبائُك أنْ تفعلَ كذا، أي: غايتُكَ. والرَّبابُ: سَحابٌ أبْيضُ. ويُقالُ: الرَّبابُ: السَّحابُ المتعلِّقُ، دون السِّحابِ، قد يكونُ أبيضَ، وقد يكونُ أسودَ. وبه سُمِّيتِ المرأة الرَّبابَ. والزَّبابُ: جمع زَبابة، وهي فأرةٌ صمّاءُ تَضْرِبُ العَرَبُ بها المَثلَ فتقولُ: أسْرقُ من زَبابة، [قال] اليَشْكُرِيُّ:

وهُمُ زَبابٌ حائرُ ... لا تَسْمَعُ الآذانُ رَعْدَا
يَصِفُ الموْتى، أي: هُمْ صُمٌّ لا يَسمعون شيئاً. والضَّبابُ: نَدىً كالغُبارِ يَغْشَى الأرضَ بالغَدَاواتِ. والكَبابُ: الطَّباهَج.
(ت) البَتاتُ: الزّادُ. ويُقالُ: صدقةً بتاتاً، أي بَتَّةً.
(ث) يُقالُ: ما اكتحلْتُ غَماضاً ولا حَثاثاً، أي: ما نمتُ.
(ج) الحَجاجُ: العَظْم الذي يَنْبُتُ عليه الحاجبُ. والدَّجاجُ: جمعُ دَجاجة. والدَّجاجُ أيْضاً: دَجاجةٌ، وهي دَسْتَقَة من الغَزْل.
(3/62)

والرَّجاجُ: الضُّعَفاءُ من النّاس والإبل، وقال:

فَهُم رَجاجٌ وعلى رجاج
والزَّجاجُ: لغة في الزُّجاج. والسَّجاجُ: اللَّبَنُ الكثيرُ الماءِ. والضَّجاجُ: الاسمُ من ضاجَّهُ والعَجاجُ: الغُبارث. واللَّجاجُ: اللَّجاجة، قال رؤْبة:

بعد لَجاجٍ لا يكاد ينتهي
ويُقال: ركب فلانٌ هَجاجَ وهَجاجِ: إذا ركب رَأْسه، وقال:

وقد ركلوا على لومي هَجاج
(ح) الشَّحاحُ: لغة في الشَّحيح. ويُقالُ: أرْضٌ شَحاحٌ: لا تَسِيل إلا من مَطَر كثير. وزَنْدٌ شَحاحٌ: غيرُ وارٍ. والصَّحاحُ: لغةٌ في الصَّحيح، يُقال: صَحاحُ الأديم وصَحيحُ الأديم بمعنى.
(خ) يُقال: هم من عَيْش رَخاخ، أي: واسع والسَّخاخُ: الأرضُ الحُرَّةُ اللَّيَّنةُ.
(د) يُقال في الحرب بدادِ بَدادِ، أي: ليأخذ كلُّ رجلٍ قِرْنَه، على فَعالِ بالكسرِ، لأنّه أمرٌ في الأصل، كما تقول: دَراكِ ونَظارِ. ويُقال: جاءت الخيل بَدادِ، أي: مُتَبدِّدة. ويُقالُ: جاء زمنُ الجَداد، أي: زمنُ صِرامِ النَّخلِ.
(3/63)

والسَّدادُ: الصَّوابُ من القَوْل والقَصْدِ. والسِّدادُ: لغة في السِّداد من قولهم: سَدادٌ من عَوَزٍ.
(ذ) الرَّذاذ: الْمَطَرُ الضَّعيف.
(ر) سَرارُ الشَّهر: آخرُه. والشَّرارُ: جمعُ شَرارة. وكُلّ شَيْء باءَ بشيْءٍ فهو له عَرارٌ. والعَرارُ: بَهارُ البَرِّ. ويُقالُ في المثل: "عينُهُ فَرارُه"، وهو أنْ يُفَرَّ عن اسنانهِ. والقَرارُ: المُسْتَقِرُّ من الأرض. والقَرارُ: ضربٌ من الغَنم [صِغارٌ] .
(ز) يُقال: جاء زمنُ الجَزازِ، أي: زمنُ صِرام النَّخْلِ، والجَزاز أيْضاً حين تُجَزُّ الغَنَمُ. وخَزازٌ: جَبَلٌ كانَت العربُ تُوقِدُ عليه غداةَ الصَّباحِ، قال الحارِثُ بن حِلّزَة:

فَتنوّرْتُ نارَها من بعيد ... بِخَزازٍ هيهات منكَ الصِّلاءُ
والعَزازُ: الأرضُ الصُّلْبةُ.
(ش) رَجُلٌ خَشاشٌ، وهو اللَّطيفُ الرَّأْسِ. والضَّرْبُ الجِسْم. وخَشاشُ الأرِض: حَشَراتُها. وَرشاشُ الطعنة: دَمُها. ورَشاشُ الدَّمع: ما ترشَّشَ منه.
(3/64)

(ص) الخَصاصُ: الفَقْرُ. وهو الجُحْر الصَّغيرُ أيضاً، وهو جمعُ خَصاصة، وهو الرَّصاصُ. وهو قَصاصُ الشَّعْرِ، وقُصاصٌ بمعنى، وهو منتهاه في الرأسِ.
(ض) الخَضاضُ: الشَّيْءُ اليسيرُ من الحُلِيِّ. ويُقالُ للأحمق: هو خَضاض.
(ط) الشَّطاطُ: البُعْدُ. والشَّطاطُ أيضاً: مصدرٌ لقولك جاريةٌ شاطَّة. والغَطاط. القَطا. ويُقال: قَطاطِ، أي: حسبي، قال عَمْرو بن مَعْدِ يكَرِب:

أَطَلْتُ فراطَهم حتّى إذا ما ... قَتَلْتُ سَراتَهُمْ كانَتْ قَطاطِ
فِراطَهم أي: مسابقتَهم. يقول: أرادوا أنْ يفرُّوا مِنِّي فأدركتُ أَفاضِلَهُم واكتفيْت بقَتْلهم.
(ع) يُقال: ألقى عليع بعاعَهُ، أي: ثِقَلَهُ ونَفْسَه. والرَعاعُ: صِغارُ النّاس وأخلاطُهم. ويُقالُ: رأيٌ شَعاعٌ، أي: مُتَفَرَّق.
(ف) الجَفافُ: الجفوفُ. وهو طَفافُ الْمَكُّوكِ وطِفافٌ بمعنى. وهو مثلُ جَمامِ الْمَكُّوك وجِمام. والعَفافُ: العِفَّةُ. ويُقالُ: نَفَقَتُهُ الكَفافُ، أي: ليس فيها فَضْلٌ.
(ق) رَجُلٌ بَقاقٌ، أي كثيرُ الكلام. والرَّقاقُ: الأرضُ اللَّيِّنةُ من غَيْر رَمْلٍ.
(ك) فَكاكُ الرّهنِ وفِكاكٌ بمعنىً.
(ل) جَلالُ الله جلَّ وعزَّ: عَظَمَتُهُ. والحَلالُ: نقيضُ الحَرامِ. ورَجُلٌ حَلالٌ، أي ليس بِمُحْرِمٍ.
(3/65)

والخَلالُ: البَلَحُ. والدَّلالُ: الغُنْجُ. والضَّلالُ: الضَّلالةُ. والكَلالُ: الكَلالةُ. والْمَلال: الْمَلالةُ.
(م) جَمامُ الْمَكُّوكِ وجِمامهُ: ما ملأ أصبارَهُ. والحَمامُ: ما كان ذا طَوْقٍ من نحو الفَواخت والقَماريِّ والقَطا وأشباهِ ذلك. [والسِّمامُ: جمعُ سَمامة] .
وشمامٌ: جَبَلٌ لهُ رأْسان يُسميان ابني شَمام. ويُقال للدّاهِيةِ: صَمِّي صَمامِ مِثْلُ قَطامِ. [والغَمامُ: السَّحابُ] . ويُقالُ: لا هَمام لي، أي: لا أهُمُّ.
(ن) البَنانُ: أطرافُ الأصابعِ: والجَنانُ: القَلْبُ، ويُقالُ: ما عليَّ جَنانٌ إلا ما تَرى، أي ثَوْبٌ يُواريني وجَنانُ اللَّيلِ: جُنونهُ، قال دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّة:

ولولا جَنانُ الليلِ أَدْرَكَ ركْضُنا ... بِذِي الرَّمْثِ والأرْطَى عِياضَ بنَ ناشِبِ
والحَنانُ: الرَّحمَةُ، يُقالُ: حنانَك، وحنَانَيْك، قال أميَّة بنُ أبي الصَّلْت:

حَنانَيْ ربِّنا وله عَنَوْنا ... يُعاتِبُنا لئِنْ نَفعَ العِتابُ
(3/66)

يُعاتِبُنا، أي: يأمرُنا وينْهانا. والعَنانُ: السَّحاب. والقَنانُ: جَبَلٌ لبَني أَسَد.
(هـ?) الْمَهاةُ: الطَّراوة، وقال:

وإذا وذَلِكَ لا مَهاهَ لذكْرهِ ... وغذا مَضى شيْءٌ كأنْ لم يَفْعَلِ
يقول إنَّ ما يمضي من أعمارنا إذا ذكرنا لم نجد له طراوة، والشَّيْءُ إذا مَضى كانَ كأنَّهُ لم يَكُنْ. والفعل عبارة عن الكون، والْمَهاهُ: لغة فيلا الْمَهَه.

فَعالة
363 وممّا جاء بالهاء
(ب) الحَبابة: واحدةُ حَباب الماء. والرَّبابةُ: واحدةُ الرَّبابِ من السَّحابِ. والزَّبابة: واحدة الزَّباب. وشَبابه: من أسماء الرِّجال. والضَّبابةُ: واحدةُ الضَّباب. والكَبابَةُ: دواء.
(ث) كَثاثةُ اللِّحْيةِ: كَثافَتُها.
(ج) الدَّجاجةُ: واحدةُ الدَّجاج. [والدَّجاجةُ: كُبَّة الغَزْل. ولفلان دَجاجة، أي: عيال] .
والزَّجاجةُ: واحدةُ الزَّجاج. والعَجاجةُ: أخصُّ من العَجاج. ورَجُلٌ هَجاجة، أي: أَحْمَق.
(ر) السَّرارةُ: خيرُ موضعٍ في الوادي. والسَّرارةُ: مصدرُ السِّرِّ في الحَسَب، وهو الخالصُ. والشَّرارةُ: واحدةُ الشَّرارِ. ورَجُلٌ صَرارة، أي: صَرورة.
(3/67)

والعَرارةُ: الشِّدَّةُ، وقال:

إنَّ العَرارةَ والنُّبوحَ لدرامٍ ... والمستَخِفُّ أخوهُمُ الأثْقالا
يقول: إن الشدة والكثرة لدرام، والمستَخِفُّ للدّيات الدّرامي. والعَرارة: عمودُ البيت. والقَرارةُ: النَّقَدَة. والقَرارةُ: القاعُ المستديرُ. وهي الْمَرارةُ.
(ز) الحَزازةُ: الهَمُّ يَحُزُّ القَلْب. والشَّزازةُ: اليُبْسُ الشَّديدُ والعَزازةُ: من مصادر العزيز. والكَزازةُ: اليُبْسُ والانْقِباضُ.
(ص) الخَصاصةُ: الفَقْرُ. والخصاصةُ الثَّقْبُ الصَّغيرُ.
(ض) رَجُلٌ خَضاضةٌ، أي أَحْمَقُ. والغَضاضةُ: اللِّينُ والذِّلَّةُ.
(ط) الحَطاطةُ: بَثْرَةٌ تخرجُ في الوجْهِ. والغَطاطةُ القَطاةُ.
(ف) العَفافةُ: العَفافُ.
(ق) يُقالُ: رَجُلٌ فَقاقةٌ: أي أَحْمَقُ.
(ل) يُقالُ: جاء بالضَّلالةِ والتَّلالةِ إتباعٌ له. والخَلالةُ: مَصْدَرُ الخليل. والدَّلالةُ: لغةٌ في الدَّلالةِ. ويُقالُ: حَيّا اللهُ طَلالتك، أي طَلَلكَ. والكَلالةُ: ما دونَ الوالدِ والولد. والكلالةُ أيْضاً الكَلالُ.
(م) هي الحَمامةُ والسَّمامة: واحدةُ السَّمامِ، وهو ضربٌ من الطَّيْرِ. والغَمامَةُ: واحدةُ الغَمام.
(ن) البَنانةُ: واحدةُ البنانِ.
(3/68)

والضَّنانةُ: الضِّنُّ والعَنانةُ: واحدةُ العَنان، أي السَّحابةُ.

فَعالِيّ
364 ومن المنسوب
(ر) الصَّرارِيُّ: الْمَلاحُ. والقَرارِيُّ الخَيَّاطُ.

فَعُول
365 بابُ فَعُول بفتْح الفاء
(ب) الجَبُوب: الأرضُ الغليظة. والشَّبُوب: ما تُوقَد به النّارُ. والشَّبُوبُ: الفَتى من ثيران الوحْشِ. قال الأصمعي: هو الْمُسِنُّ. ويُقالُ: هذا شَبُوبٌ لكذا وكذا. أي يَزيدُ فيه ويُقَوِّيهِ.
(ت) الفَتُوتُ لغةٌ في الفَتيت.
(ج) الخَجُوجُ: الرِّيحُ الشَّديدةُ الْمَرِّ.
(د) يُقالُ: شاةٌ جَدُود أي قليلةُ الدَّرِّ. وكذلك كُلُّ أُنْثى. وجَدُود اسمُ موضِعٍ. واللَّدُودُ ما يُصَبُّ من الأدْوية في أحد شِقَّي الفَمِ.
(ر) الثَّرُورُ: النَّاقةُ الواسعةُ الإحْليل. وبِئْرٌ جَرورٌ بَعيدةُ القَعْرِ. وفَرَسٌ جَرورٌ: الذي يمنعُ القِيادَ. والحَرورُ: شِدَّةُ الحَرِّ، وهي بالنَّهار، ويُقالُ بل هي باللَّيْل. ويُقالُ ناقة دَرورٌ، أي كثيرةُ اللَّبَنِ. وهو الذَّرورُ. والغَرورُ ما يُتغَرْغَرُ به. والغَرورُ الشَّيْطانُ. والقَرورُ: الماء الباردُ يُقْتَرُّ به.
(ز) العَزوزُ: النّاقَةُ الضَّيِّقةُ الإحْليل، وكذلك العَنْزُ.
(3/69)

(س) البَسُوس: النّاقةُ الَّتي لا تَدُرُّ إلا بأن تقولَ لها: بُسْ بُسْ، والبَسُوس: المرأةُ الَّتي يُضربُ بها المثل في الشُّؤْم، وهي خالةُ جَسَّاسِ بنِ مُرَّةَ الشَّيْباني. ويُقالُ: سَنَةٌ حَسُوسٌ، أي شَديدةٌ والعَسُوسُ: النّاقَةُ الَّتي ترعى وحدَها. والعَسُوسُ أيْضاً التي لا تَدُرُّ حتَّى تباعدَ مِنَ النّاسِ. [والعَسُوس أيضاً النّاقَةُ الَّتي تَضْرِبُ برجلها وتَصُبُّ اللَّبَنَ] والقَسُوسُ مثلُها. ويُقالُ ماءٌ مَسُوسٌ: للذي لا بُعْد له، وقال:

لو كُنْتَ ماءً كُنْتَ لا ... عَذْبَ الْمَذاقِ ولا مَسُوسا
(ش) الْمَشُوشُ: ما تُمَشُّ به اليدُ، أي تُمسحث من منديلٍ ونحوه.
(ص) ناقةٌ شَصُوصٌ أي قليلةُ اللَّبَنِ. وهو المَصُوصِ: لِكُلِّ شيءٍ امتُصَّ.
(ض) هو فَرَسٌ عَضُوضٌ. وبِئْرٌ عَضُوض: أي بعيدةُ القعر.
(ط) الحَطُوطُ: الحَدورُ. والخَطُوطُ مِنْ بَقَر الوحْشِ: الَّذي يَخُطَّ الأرضَ بأطرافِ أظْلافهِ والشَّطُوطُ: النَّاقةُ الضَّخْمةُ السَّنامِ.
(ف) الزَّفُوفُ: فَرسٌ كان للنُّعمانِ بن الْمُنْذرِ. والسَّفُوفُ: ما يُسَفُّ من دواءٍ أو غَيْرِه.
(3/70)

والصَّفُوفُ: النّاقةُ الَّتي تَصُفُّ يَدَيْها عِنْدَ الحلْبِ، وهي أيضاً الَّتي تجمعُ بين مِحْلبيْن. وناقةٌ كَفُوفٌ: إذا سَقَطَتْ أَسْنانُها.
(ق) الخَقُوقُ: النّاقةُ الَّتي يُصوِّتُ حَياؤها وفَرَسٌ عَقوق أي حامل.
(ك) الشَّكوكُ: النّاقةُ التي يُشَكُّ فيها أَبِها طِرْقٌ أم لا.
(ل) الذَّلُولُ من الدَّوابِّ: نَقيضُ الصَّعْبِ. وسَلُولُ قَبيلة. وُيقالُ نِعْم غَلُولُ الشَّيْخِ هذا: يَعني الطعامَ الذي يُدْخِلُه جَوْفَه. ورَجُلٌ مَلُول: أي ذو مَلَّةٍ.
(م) الثَّمُوم: الشَّاةُ الَّتي تَقْلَع الشَّيْء بفِيها. وفَرَس جَمُوم أي كثيرةُ الجْري يَجِيئُها جَرْيٌ بَعْدَ جَرْي. والسَّمُومُ شِدَّةُ الحَرِّ، وهي بالليل ويُقالُ بل هي بالنَّهار. والهَمُومُ من البِحار: الكثيرُ الماءِ.
(ن) الحَنُونُ من الرِّياح: التي لها حنينٌ مثلُ حنينِ الإبلِ. وهو السَّنُونُ والشَّنُون من الإبل: الَّذي ليس بمَهْزُولٍ ولا سَمين. والذِّئْبُ الشَّنُون: الجائعُ. وبِئْرٌ ظَنُون، أي: قليلةُ الماء، قال الأعْشَى:
(3/71)

ما جَعَلَ الجُدَّ الظّنونَ الَّذي ... جُنِّب صوبَ اللَّجِبِ الماطرِ
مثلَ الفُرَاتِيِّ إذا ما جَرى ... يَقْذِفُ بالبُوصِيِّ والماهِرِ
الفُراتِيُّ: النَّهْرُ المتشعَّبُ من الفُراتِ. والبوصِيُّ الزَّوْرَقُ. والماهِرُ السّابحُ. وجُنِّبَ، أي بُوعِدَ من مَطَرِ السَّحابِ الَّذي فيه رَعْدٌ. أي: ما جَعَلَ البئْرَ القليلةَ الماءِ كالبئرِ الكثيرةِ الماء. وهي الْمَنُونُ. قال الفرّاءُ تكون المَنُونُ واحدةً وجَمْعهاً، والْمَنُونُ الدَّهْرُ. ويقال: الْمَنِيَّةُ.

فَعولة
366 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) الهَبُوبةُ: الرّيحُ المغَبَرةِ.
(ج) رَجُلٌ لَجُوجَةٌ، أي: لَجُوج.
(ر) رَجُلٌ صَرورةٌ: الذي لم يَحُجَّ. ورَجُلٌ صَرورةٌ: الذي تَرك النِّكاحَ، وفي الحديث "لا صَرورةَ في الإسلامِ" ورجُلٌ ذو ضَرورةٍ أي بُؤس.
(ز) الجَزوزةُ من الغَنَم: التي تُجَزُّ أصوافها.
(ل) رَجُلٌ مَلُولةٌ، أي مَلُول.
(ن) رَجُلٌ مَنُونةٌ، أي كثيرُ الامتِنانِ.
(3/72)

فَعولِيّ
367 ومن المنسوب
(ج) لَيْلٌ دَجوجِيٌّ: أي مُظْلِم.
(ر) [رَجُلٌ حَرُورِيٌّ: منسوبٌ إلى حَروراء؛ وهي قرية تَعاقَدت الخوارجُ فيها] . والصَّرورِيُّ: الصَّرورة.

فَعيل

368 باب فعيل
(ب) هو الحَبيبُ. والخَبيبُ: الخَبَبُ والرَّبيبُ: ابنُ امرأةِ الرَّجُلِ، قال مَعْنُ بنُ أَوْس الْمُزني:

فإنَّ لَها جارَيْن لن يَغْدِرا بها ... رَبيبُ النبيِّ وابْنُ خير الخلائف
يَعْنيَ عمر بنَ أبي سَلَمة وعاصمَ بن عمرَ بنِ الخطَّابِ وهو الزَّبيبُ. والسَّبيبُ شَعْرُ النّاصِيَةِ والذَّنَبِ. وشَبيبٌ: اسمُ رجل من الخَوارجِ. والصَّبيبُ: ماءُ وَرَقِ السِّمْسِمِ، وقال:

وَرَدْتُ بها ماءً كأنَّ جِمامَهُ ... مِنَ الأجْنِ حِنّاءٌ معاً وصَبيبُ
يقول: وَرَدْتُ بناقتي ماءً كأنه من تغيُّره حِنّاءٌ وصبيبٌ معاً. والجِمام جمع جَمَّة وهي ما جَمَّ من الماء أي ارتفع. والصَّبيبُ: الدَّمُ. وهو الطَّبيب. ورَجُلٌ لَبيبٌ أي عاقلٌ. والهَبيبُ الهَبوبُ.
(ت) حَظٌّ خَتيتٌ، أي خَسيسٌ. وثغرٌ شَتيتٌ. أي متفرِّقُ النِّبْتَةِ. والصَّتيتُ الفِرْقةُ من النّاس.
(3/73)

وهو فَتيتُ الْمِسْك. والفَتيتُ لغة في الفَتُوت.
(ث) الجثيثُ: أوَّلُ شَيْءٍ يُقْلَعُ مِنَ النَّخْلَةِ. وطالِبٌ حَثيثٌ، أي: حَريصٌ كأنَّهُ يُحَثُّ على ذلك حَثّاً. ولحمٌ غَثيثٌ، أي مَهْزولٌ.
(ج) الحَجيجُ: الحُجّاجٌ، كما يٌقالٌ للغٌزاةِ غَزِيٌّ، وللعادين على أقْدامهم عَدِيٌّ.
(ح) هو الشَّحيحُ، والصَّحيحُ: نَقيضُ الْمُعْتَلِّ.
(د) رَجُلٌ جَديد، أي حَظِيظٌ. والجَديد نقيضُ الخَلَق. والجَديدان اللَّيْلُ والنَّهارُ. والجَديد الجَدَدُ وهو وجْه الأرض. ويُقالُ فلانٌ حَديدُ فلانٍ، إذا كانت أرضهُ إلى جانبِ أرضهِ. والحَديدُ نَقيض الكالِّ. والحَديدُ جمع حَديدة. ويُقالُ: قال قولاً سَديداً أي صَواباً. والشَّديدُ نَقيضُ اللَّيِّنِ. وصَديدُ الجُرْحِ: ماؤُه الرَّقيقُ الْمُخْتَلطُ بالدَّم. والصَّديدُ ماءٌ يسيلُ من أهلِ النّار. والضَّديدُ الضِّدُّ. ويُقالُ: فلانٌ عَديدُ بني فلانٍ، أي يُعَدُّ منهم. والعَديدُ: العَدَدُ وهو القَديدُ. والقَديدُ أيضاً الثَّوْبُ الخَلَقُ. والكَديدُ: الأرضُ المكدودةُ بالحوافرِ. واللَّديدان: صَفْحَتا العُنُق. ورَجُلٌ مَديدُ القامةِ، أي طويلُ
(3/74)

القامةِ، والْمَديدُ الاسمُ من أمْدَدْتُ الإبلَ: إذا سَقَيْتها الماءَ بالبَزْرِ أو غيرِه والنَّديدُ النِّدُّ.
(ذ) شَرابٌ لَذيذٌ، أي لَذُّ.
(ر) البَريرُ ثَمَرُ الأراكِ. والجَريرُ حَبْلٌ يكونُ في عُنُقِ النّاقَةِ من أدمٍ وبه سُمِّي الرَّجُلُ جَريراً. وهو الحَريرُ. والخَريرُ: المكانُ الْمُطْمئنُّ بين الرَّبْوتيْن. وفَرَسٌ دَريرٌ: أي كثيرُ الجَرْي. ورجُلٌ زَريرٌ، أي خَفيفٌ وهو السَّريرُ. والسَّريرُ مُسْتَقَرُّ الرَّأْسِ في العُنُقِ. ويُقالُ نَزَلَ على أحدِ ضَريرَي الوادي، أي على أحدِ جانبيْهِ. ويُقالُ، إنَّه لذو ضَريرٍ على الشَّيْءِ، إذا كان ذا صَبْرٍ عليه ومقاساةٍ له. والضَّريرُ: الذّاهبُ البَصَرِ والضَّريرُ بقيةُ النَّفْسِ. وعَريرُ الظَّليمِ عِرارُه، هذا قول بعضهم. ويُقالُ: أنا غَريرُكَ من فلانٍ، أي: لَنْ يأتيَكَ منه ما تَغْتَرُّ به. ويُقالُ: عيشٌ غَريرٌ، إذا كان لا يَفْزَعُ أهلُه. والغَريرُ: الغِرُّ. والغَريرُ ولدُ البقرةِ. ورَجُلٌ قَريرُ العَيْنِ بما نالَهُ. والكَريرُ صَوْتُ المختنقِ أو المجهودِ. والْمَريرُ ذو الْمِرَّةِ، وهي القُوَّةُ. والهَريرُ الكراهيَةُ.
(ز) الحَزيزُ: المكانُ الغليظُ المنقادُ. والرَّزيزُ نبتٌ يُصبَغُ به. والعَزيزُ نقيضُ الذَّليل. وهَزيزُ الرِّيِحِ: حَسيسُها عند هَزِّها الشَّجَرَ.
(س) حَسيسُ الشَّيْءِ: حِسُّه. والخَسيسُ: الدَّنيء
(3/75)

وهو الدَّسيس.
(ث) ورَسيسُ الحُمَّى: مَسُّها. والكَسيسُ السكَرُ، وقال:
فإن تُسْقَ من أعناب وَجٍّ فإنَّنا ... لنا العيْنُ تجري من كَسيسٍ ومِنْ خَمْرٍ
والْمَسيسُ: الْمَسُّ. والنَّسيسُ: بَقيَّةُ النَّفْس.
(ش) الجَشيشُ: ما طُحِنَ من البُرِّ وغيرِه طَحْناً جَليلاً. والحَشيشُ ما يَبِسَ من الخَلى ويُقالُ: خرجَ الولدُ حَشيشاً، أي يابِساً. والطَّشيشُ الْمَطَرُ الضَّعيفُ، قال رؤْبة:

ولا جَدا وَبْلِكَ بالطَّشيشِ
أي: ليس عطاؤُك بالقليلِ. وشَيْءٌ هَشيشٌ أي رِخْوٌ.
(ص) القَصيصُ: نَبْتٌ يَنْبتُ في أصله الكَمْأةُ.
(ض) الحَضيضُ: القَرارُ من الأرض عند مُنقطعِ الجبلِ. والغَضيضُ: الغَضُّ ورَجُلٌ غَضيضُ الطرْفِ، وغَضُّ الطَّرْفِ [بمعنى] . والغَضيضُ: الطَّلْع إذا بدا. والفَضيضُ: الماءُ العَذْبُ تصيبهُ ساعة يَخرجُ، قال أبو عبيد: الفَضيضُ: الماءُ السّائِلُ. ويُقالُ: جاءوا قَضَّهم بقَضيضِهم أي بأجْمَعِهم وقال:
(3/76)

وجاءتْ جِحاشٌ قَضَّها بقَضيضها ... وجَمْعُ عُوالٍ ما أدقَّ وألأما!
أرادَ جحاش بن ثعلبة، وهم قومُ الشَّمّاخ بن ضِرار. وعُوال من بني عبد الله بن غَطَفان. والْمضيضُ: الْمَضَضُ.
(ط) يُقالُ: جاء بأمرٍ بَطيطٍ، أي عَجَب.
(ظ) رَجُلٌ حَظيظٌ، أي جديدٌ.
(ف) الجَفيفُ: ما يَبِسَ من النَّبْتِ. وحَفيفُ الفَرَس: دَوِيَّ جَرْيهِ. والخَفيفُ نَقيضُ الثَّقيلِ. ويُقالُ: خَفيفٌ ذَفيفٌ، أي سَريعٌ. والسَّفيفُ حِزامُ الرَّحْلِ. ويُقالُ: إنَّ فلاناً ليجِدُ في أسْنانِه شَفيفاً أي بَرْداً. والصَّفيف: ما صُفَّ من اللَّحْمِ على الجمرِ ليُشْوى. ويُقالُ الصَّفيفُ: القديدُ. ويُقالُ: هو الوَشيقةُ وشَيْءٌ طَفيفٌ. أي قليلٌ. والعَفيفُ: نَقيضُ الفاجِرِ. وطعامٌ لَفيفٌ، إذا كان من جِنْسَيْن وبابٌ من العربيَّة يقال له اللَّفيفُ لاجتماع حَرفيْن مُعْتلَّيْن فيه، وهو مِثْلُ طَوى يَطْوي ولَوى يَلْوي. ويُقال: فلانٌ لفيفُ فُلان. أي حَواريُّهُ. [وقول الله جَلَّ وعَزَّ (جِئْنا بِكُم لَفيفاً) أي جميعاً.
(ق) يُقال: فلانٌ حَقيقٌ بكذا، أي: خَليقٌ.
(3/77)

والدَّقيقُ: الطَّحِينُ. والدَّقيق نَقيضُ الجليلِ. وهو الرَّقيقُ. والرَّقيقُ نقيض الثَّخين. وفلانٌ شَقيقُ فُلانٍ، أي أخوه. وهذا شَقيقُ هذا، إذا انشقَّ الشَّيْءُ بنِصْفَيْن، فكُلُّ واحدٍ منهما شَقيقُ الآخَرِ. وهو العَقيقُ من الفُصوصِ. والعَقيق: اسمُ موضعٍ.
(ك) الحَكيكُ: الكَعْبُ الْمَحكوكُ. والحافرُ النَّحيتُ. ويُقالُ: أقامَ عنده حَوْلاً دَكيكاً، أي: تامّاً. والرَّكيكُ: الضَّعيفُ. ويومٌ عَكيك وذو عَكيك أي: شَديدُ الحَرِّ. واللَّكيكُ: اللَّحْمُ المكتنِزُ.
(ل) البَليل: ريحٌ فيها نَدىً. والتَّليل: العُنُق. والجَليل: العَظيم. والجَليل: الثُّمام. والحَليلُ: الزَّوْج. ويُقالُ: هذا حَليلُ هذا: للَّذي يُحالُّهُ في منزلٍ واحدٍ. والخَليلُ: الصَّديقُ. والخَليلُ: الفَقيرُ. وهو الدَّليلُ. والذليلُ: نَقيضُ العَزيز. والسَّليلُ: الوَلَدُ والسَّليلُ الوادي الواسعُ. والشَّليلُ الدِّرْعُ القصيرةُ. والشَّليل: المِسْحُ الذي يكونُ على عَجُزِ البعيرِ. ويُقالُ: ظِلٌّ ظَليل. والعَليلُ المُعْتلُّ. والغَليلُ: حرارةُ العَطَشِ. والغَليلُ: الحِقْدُ.
(3/78)

والفَليلُ: الشَّعْرُ المجتمِعُ. والقَليلُ: نَقيضُ الكثيرِ. والكَليلُ اللسانِ: نقيضُ الحَديدِ اللسانِ. والْمَليلُ: الخُبْزُ المعمول في الْمَلَّة.
(م) تَميمٌ قبيلةٌ من مُضَر. والتَّميمُ الصَّلْبُ. والجَميمُ النَّبْتُ الذي طال بعضَ الطّول ولم يَتِمَّ. والحَميم: الماءُ الحارُّ. وحَميمُك: قريبُك الذي تَهتَمُّ بأمْرِه. والحَميمُ: العَرَقُ. والحَميمُ: المَطَرُ الذي يأتي بعد أنْ يشتدَّ الحَرُّ. والدَّميمُ القَبيحُ. والرَّميمُ: العِظامُ الباليةُ. والشَّميمُ: الشَّمُّ. وقَتَبٌ شَميمٌ، أي: مُرْتفع: وقال:

مُلاعِبةُ العِنانِ بغُصْنِ بانٍ ... إلى كَتِفيْنِ كالقَتَبِ الشَّميمِ
يقولُ: يُلاعِبُ عِنانُها عُنُقاً كَغُصْن بانٍ مع كتِفيْن كالقَتَبِ الشَّميم في ارتفاعِهما. والصَّميمُ: الخالصُ. يُقالُ: هو في صميم قومِه، وقال:

بمَصْرَعِنا النُّعْمانَ يوم تَأَلَّبَتْ ... علينا تميمٌ من شَظىً وصَميمِ
وصَميم الحَرِّ: أشدُّه حَرّاً، [وكذلك صَميمُ البَرْدِ أشدُّه بَرْداً. وأصلُ الصَّميم: العَظْمُ الذي هو قِوامُ العُضْوِ] . ويُقالُ: شَيْءٌ عَميمٌ أي تامٌّ والغَميمُ اسمُ موضِعٍ. والغَميمُ الغَميسُ، وهو الحَشيشُ الرَّطْبُ، تحت اليبسِ،
(3/79)

والغَميم: لبن يُسَخَّنُ حتى يغلُظَ. والقَميمُ: يَبسُ البقْلِ. والنَّميمُ: النميمةُ.
(ن) الجَنينُ: الولدُ ما دامَ في البَطْنِ. والذَّنينُ الَّذي يَسيلُ من الأنفِ. والسَّنين الذي يقعُ من الحَجَريْن إذا حَكَكْتَ أحدهما بالآخر. والشَّنينُ: قَطَرانُ الماء. والضَّنينُ: البَخيلُ. والظَّنينُ: المُتَّهَم. وُيقالُ: رَجُلٌ مَنين أي ضعيفٌ، كأنَّ الدَّهر مَنَّهُ، [أي] ذَهب بِمُنَّتِه، أي: بقُوَّتِه. والْمَنينُ: الحَبْلُ الضَّعيفُ. والْمَنينُ: الغُبارُ.

فَعيلَةٌ
369 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) خَبيبةُ اللَّحْم: الشَّريحةُ مِنْه. والخَبيبَةُ: الخُبَّةُ. والخَبيبة طَريقَة منْ رَمْلٍ أو سَحاب. والخَبيبةُ: صوفُ الثَّنيِّ. والرَّبيبةُ: ابنةُ امرأةِ الرَّجُلِ. والرَّبيبةُ: واحدةُ الرَّبائب، وهي الغَنَمُ الَّتي يُربِّيها النّاسُ في البيوتِ لألْبانِها. والزَّبيبةُ: قَرْحةٌ تخرجُ في اليد. والسَّبيبةُ الشُقَّةُ [من الثِّيابِ] .
(3/80)

ويُقال: فَعل ذلك في شَبيبتهِ، أي في شَبابه. والضَّبيبةُ سَمْنٌ وَرُبٌّ يُجعلُ للصَّبيِّ في عُكَّةٍ يُطْعَمُهُ. وهي عبيبة اللَّثى يَعْني ما سال مِنْهُ. والغَبيبةُ من ألبانِ الغنم: صَبوحُ الغَنَمِ غُدْوةً حتّى يَحلبونَ عليه من الليلِ، ثم يَمخضونه من الغَدِ.
(ث) غَثيثةُ الجُرْح: مِدَّتهُ.
(د) جديدةُ السَّرْجِ: اللِّبْدُ الذي يُلزقُ بالسَّرْجِ من باطنٍ. والحَديدةُ: واحدةُ الحديد.
(ذ) الجَذيذةُ: السَّويق.
(ر) الجَريرةُ: الجُرْمُ والجنايَةُ. والحَريرةُ: واحدةُ الحَرير. والحَريرةُ: دقيقٌ يُطبخُ بلَبَنٍ. وهي الذَّريرةُ. والسَّريرةُ: واحدةُ السَّرائر. والْمَريرةُ: الحَبْلُ الشَّديدُ الفَتْلُ الطويلُ.
(س) البَسيسةُ: كُلُّ شيْءٍ خَلَطْتَهُ بغيرهِ مثلُ السَّويقِ بالدَّقيقِ، ثم تبلُّه بالماء، أو الرُّبُّ. والنَّسيسةُ: الإيكالُ بينَ الناسِ.
(ش) الجَشيشَةُ: ما جُشَّ من البُرِّ وغيرِه.
(ص) القَصيصَةُ: الزّاملةُ الضَّعيفَةُ والقَصيصَةُ أيْضاً: نَبْتٌ تَخرِجُ إلى جانب الكمأةُ.
(3/81)

والكَصيصةُ: الحِبالةُ يُصادُ بها الظَّبْيُ. والْمَصيصةُ بلادٌ.
(ض) النَّضيضةُ: الرِّيحُ الَّتي تِنضُّ بالماء، ويُقالُ الضَّعيفةُ.
(ط) الخَطيطةُ الأرضُ الَّتي لم تُمْطَرْ بين أرضْين ممطورتيْن. وهي اللَّطيطَةُ. والْمَطيطة: البَقيَّةُ من الماءِ الكَدِرِ يَبْقى في [أسفل] الحوْضِ.
(ع) هي اللَّعيعةُ.
(غ) الرَّغيغةُ: رَغيغةُ اللَّبَنِ إذا تخلَّصَ من الزُّبْدِ.
(ف) هي سَفيفةٌ من خُوصٍ.
(ق) حَقيقةُ الشَّيْءِ: مُنْتَهاهُ. [وحَقيقة الرَّجُلِ: ما يَحِقّ عليه أنْ يَمْنعَهُ. والحَقيقةُ: الرّايَةُ] . والشَّقيقةُ: واحدةُ الشَّقائِقِ، وهي قِطَعٌ غِلاظٌ بين جَبَليْ رَمْلِ. والشَّقيقةُ صُداعٌ يأخذُ نِصْفَ الرَّأْسِ والوجْهِ. والعَقيقة صوفُ الجَذَعِ. وعَقيقةُ
(3/82)

الرَّجُلِ: الشَّعْرُ الَّذي يولَدُ عليه. وعَقيقةُ البرْق: ما انْعَقَّ منه، أي: ما انْشَقَّ. ومنه قيلَ للسَّيْف كالعَقيقةِ.
(ك) شَكيكةٌ من النّاس، أي فِرْقَةٌ.
(ل) هي البَليلةُ. وحَليلة الرَّجُلِ: امرأتهُ. [والحَليلةُ المُحالَّة في دارٍ واحدةٍ] . ويُقالُ: سَليلةٌ من شَعْرٍ لما اسْتُلَّ عنه. والفَليلةُ: الشَّعْرُ المجتمِعُ. والْمَليلةُ: حرارةٌ يَجِدُها الرَّجُلُ في نفسه.
(م) التَّميمةُ التَّعْويذَةُ. والحَميمةُ: الماءُ السُّخْنُ. وحمائمُ المالِ: كرائمُهُ، والواحدةُ حَميمةٌ. ونَخْلةٌ عميمةٌ، أي طويلةٌ. وهي النَّميمةُ. والهَميمةُ القليلُ من الْمَطَر.
(ن) السَّنينةُ: واحدةُ السَّنائنِ، وهي رمالٌ مرتفعةٌ تَستطيلُ على وَجْهِ الأرْضِ.

فُعال
370 باب فُعال بضَمِّ الفاء
(ب) الجُبابُ: شَيْء يَعلو ألبانَ الإبلِ كالزُّبْدِ ولا زُبْدَ لألبانِها. والحُبابُ: الحَيَّةُ. ومنه سُمِّي الرَّجُلُ الحُباب. وإنَّما قيل الحُبَبُ: اسم شَيْطان، لأنَّ الحَيَّةَ يُقالُ لها شيطانٌ. والحُبابُ: الحَبيبُ. وهو الذُّبابُ. وذُبابُ السَّيْفِ:
(3/83)

طرفه الَّذي يُضرب به. وذُبابُ العَيْنِ: إنْسانُها. والرُّبابُ: جمعُ رُبَّى من الغنم، وهي الَّتي وضعت حديثاً. والعُبابُ مُعْظمُ الماءِ وارتفاعهُ وكَثْرتهُ. والكُبابُ: ما تكَبَّبَ من الرَّمْلِ، أي تَجَعَّدَ. والكُبابُ: التُّرابُ. قال ذُو الرُّمَّة:

يُثِرْنَ الكُبابَ الجَعْدَ عن مَتْنِ مِحْمَلِ
يَصِفُ أظلافَ الثَّوْرِ بقوله يَحْفِرْنَ عَنْ عُروق الشَّجرةِ فيبدو لهُنَّ منها ما يشبهُ في جمرته وامتداده المِحْمَل، وهي حِمالة السيف. والحَسَبُ اللُّبابُ: الخالصُ.
(ت) الحُتاتُ: اسمُ رَجُلٍ من تَميم، [وقد ذكره الفَرَزْدق في شِعْره] وحُتات كُلِّ شَيْءٍ: ما تَحتاتَّ منه. وفُتاتُ الشَّيْءِ ما تَفَتَّتَ منه.
(ج) الزُّجاجُ: جمعُ زُجاجة. والْمُجاجُ: الرِّيقُ.
(د) القُدادُ: وَجَعٌ في البطْنِ.
(ذ) الجُذاذُ: ما جُذَّ من شَيْءٍ، أي قُطِعَ.
(ر) الفُرارُ: جمعُ فريرة، وهو وَلَدُ البقرةِ، وقال بعضُهم هو لغةٌ في فَرير مثلُ عظيم وعُظام [والفُرارُ: خلافُ الرُّواءِ، يُقال في المثل: "عينهُ فُرارُهُ"، وهو أنْ يُفَرَّ عن أسنانهِ] . والْمُرارُ: شَيْءٌ إذا أكَلَتْهُ الإبلُ قَلَصَتْ عنه مشافِرُها. ومنه قيل بَنو آكلِ الْمُرارِ. والهُرارُ: داءٌ من أَدْواءِ الإبلِ،
(3/84)

وقال [يصف الإبل] :

فإنْ لا يَكُنْ فيها هُرارٌ فإنَّني ... بِسِلٍّ يُمانيها إلى الحَوْلِ خائِفُ
أراد: فإنني خائفٌ سِلا.
(ز) الكُزازُ: تَقَبُّضٌ من البَرْدِ.
(س) الحُساسُ: سمكٌ صِغارٌ يُجَفَّفُ. وقُساسٌ: جَبل لبني أسَدٍ.
(ش) الخُشاشُ: لغة في الخَشاش من صفة الرَّجُلِ. والْمُشاشُ: رُؤوسُ العِظامِ اللَّيِّنةِ.
(ص) الحُصاصُ: حِدَّة العَدْوِ. وهو أيضاً الرُّدامُ. وقُصاصُ الشَّعْرِ حيث يَنْتهي من الرَّأْسِ وفلانٌ مُصاصُ قَوْمهِ، إذا كان أَخْلصَهم نسباً. والْمُصاصُ نباتٌ.
(ض) رُضاضُ الشَّيْء: فُتاتهُ. وفُضاضُ الشَّيْءِ ما فُضَّ منه، أي كُسِرَ. ومُضاضٌ: اسمُ رَجُل من جُرْهم.
(ط) الغُطاطُ: الصُّبْحُ، قال رُؤْبة:

يأيُّها الشّاحِجُ بالغُطاطِ
(ع) هو شُعاعُ الشَمْسِ. وماءٌ قُعاعٌ، أي: مُرٌّ. واللُّعاعُ: بَقْلٌ ناعِمٌ. واللُّعاعُ: أوَّلُ النَّبْتِ.
(ف) [جُفافُ: مَوْضعٌ] . الخُفافُ: لغةٌ في الخَفيفِ. وخُفافٌ: اسمُ رَجُلٍ من بني سُلَيْم.
(3/85)

(ق) الدُّقاقُ: الدَّقيقُ. ودُقاقُ كُلِّ شَيْءٍ فُتاتُهُ. والرُّقاقُ: الرقيق. والرُّقاق من الخبزِ المعروف: والشُّقاقُ: داءٌ يُصيب الدَّابَّةَ في أرْساغِها، وربَّما ارتفعَ إلى أوْظِفتها وهو تشقُّقٌ يُصيبُها.
(ك) السُّكاكُ: الهواءُ.
(ل) الجُلال: الجَليل. وماءٌ زُلال، أي: عَذْبٌ. والسُّلالُ: السِّلُّ. والقُلالُ: القَليلُ. والْمُلالُ: الْمَليلةُ.
(م) الثُّمامُ: شجرٌ ضعيفٌ له خُوصٌ أو شبيهٌ بالخُوص، وربَّما شُدَّ به خَصاصُ البُيوت. وجُمام الْمَكُّوكِ: ما علا رأسَه فوق طِفافِه. والحُمامُ: حُمَّى الدَّوابِّ [والإبل] . والقُمامُ: جمع قُمامةٍ، وهي الكُناسةُ. والهُمامُ: السَّيِّدُ.
(ن) الخُنانُ: داءٌ يأخذُ في الأنْفِ والخُنانُ: داءٌ يأخذ الطَّيْر في حلوقِها. والذُّنانُ: الذَّنينُ. وماءٌ شُنان، أي مُتَفَرِّقٌ، وقال:

بماءٍ شُنانٍ زَعْزَعَتْ مَتْنَه الصِّبا ... وجادَتْ عليها ديمةٌ بَعْدَ وابلِ
يَصِفُ الخَمْرَ، يقولُ إنَّها مُزِجَتْ بماءٍ هذه صِفْتهُ، والصُّنانُ: الرِّيحُ الْمُنْتِنةُ.
(3/86)

وقُنانُ القَميص، كُمُّهُ.

فُعالَة
371 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) الذُّبابةُ: البَقِيَّةُ من الدَّيْنِ ونحوِه. والصُّبابةُ: بَقيَّةُ الماءِ وغيرِه في الإناءِ. ولُبابةُ: اسمُ امرأةِ.
(ج) الزُّجاجةُ: واحدةُ الزُّجاجِ. ومُجاجةُ الشَّيْءِ: عُصارتهُ.
(د) الكُدادةُ: ما بقي في أسفلِ القِدْرِ.
(ذ) [الجُذاذَةُ: واحدةُ الجُذاذِ] .
(ر) زُرارَةُ: أبو حاجب أبي عِكْرِشة. والقُرارةُ: ما يلتزقُ بأسْفَلِ القِدْرِ. والقُرارةُ: ما يُصَبُّ في القدرِ من الماءِ بعد الطَّبْخ لِئلا يَحْترِقَ.
(ش) الحُشاشةُ: بقيَّةُ النَّفْسِ. والْمُشاشةُ: واحدةُ الْمُشاشِ.
(ض) نُضاضةُ ولدِ الرَّجل: آخرُ ولده. ونُضاضةُ الماء: بَقيَّتُهُ.
(ع) اللُّعاعةُ: بَقْلَةٌ ناعِمةٌ.
(ف) الجُفافَةُ: ما يَنْتثِرُ من القَتِّ وغيرِه. وذُفافَةُ: اسمُ رَجلٍ. والشُّفافةُ: بَقيَّةُ الماء في الإناءِ. والعُفافةُ: بَقيَّةُ اللَّبَنِ في الضَّرْع، وقال:

وتَعادى عَنْه النَّهارَ فما تَع?ْ ... جُوهُ إلا عُفافَةٌ أو فُواقُ
يَصِفُ ظبيةً وولدَها، يقولُ: تَباعَدَ
(3/87)

عنه بالنَّهار لئلا يستدلَّ الذئبُ بها على ولدها، فلا تُرضعهُ إلا عُفافةً أو فواقاً. وإنما رفع على معنى: إلا أنْ يكونَ عُفافةٌ أو فواقٌ.
(ك) الحُكاكَةُ: ما يَقَعُ عَن الشَّيْءِ عند الحَكِّ. والسُّكاكَةُ الهواءُ.
(ل) الخُلالةُ: اسمُ ما يقعُ عن التَّخَلُّلِ. والخُلالةُ: مصدرُ الخليلِ. والسُّلالةُ: ما اسُتلَّ من الشَّيْءِ. العُلالةُ: الجَرْيُ بعد الجَرْي. والعُلالةُ: ما تَعَلَّلْتَ به.
(م) الخُمامةُ: القُمامةُ. والقُمامةُ: الكُناسةُ.
(ن) بُنانةُ: اسمُ امرأةٍ. والشُّنانةُ: ما قَطَرَ من ماءٍ من شَجَرٍ أو حجرٍ. والهُنانة الشَّحْمةُ.

فُعالِيّ
372 ومن المنسوب
(س) القُساسِيُّ: السَّيْفُ.

فِعال
373 بابُ فِعال بكسْرِ الفاء
(ب) الجِبابُ: جمعُ جُبَّةٍ. وجَمْعُ جُبٍّ. ويُقال: أتانا زمنُ الجِبابِ، أي: زمنُ تَلْقيحِ النَّخْلِ. والحِبابُ: جمعُ حُبٍّ، وهي الخابِيةُ. والرِّبابُ: مصدرُ الرُّبَّى من الضَّأْنِ، وهي الَّتي وَضَعَتْ حديثاً
(3/88)

والرِّباب: خمسُ قبائلَ تَجَمَّعوا فَصاروا يداً واحدةً على مَنْ سِواهُمْ. ويُقال إنَّما سُمُّوا رباباً أنَّهم جاءوا بَربٍّ فَغَمسوا أيديَهم فيه، ثم تَعاقَدوا على ذلك، وهُم ضَبَّةُ وثَوْرٌ وعُكْلٌ وتَيْمٌ وعَدِيٌّ. وشِبابُ الخَيْلِ: شُيوبُها. والضِّبابُ جَمْعُ ضَبٍّ. والطَّبابُ: جمعُ طِبابةٍ، وهي الجِلْدةُ التَّي يُغطَّى بها الخَرْزُ، قال جَريرٌ:

بَلَى فَارْفَضَّ دَمْعُكَ غَيْرَ نزرٍ ... كما عيَّنْتَ بالسَّرَبِ الطِّبابا
أي: سال دمعُك غيرَ قليلٍ. ثم شَبَّهَ سيلانَ الدَّمْع بخروج الماء من عُروقِ الخُرَز إذا كانت المزادةُ جديدةً. وعَيَّنَ القربةَ: إذا صَبَّ فيها ماءً لتبْتَلَّ عيونُ الخُرَز فَتنسَدَّ، وذلك الماء هو السَّرَب، والقِبابُ: جمعُ قُبَّةٍ. والهِبابُ: النَّشاطُ.
(ث) الحِثاثُ: لغةٌ في الحَثاثِ، والكَسْرُ قولُ الأصْمَعِيِّ، والرِّثاثُ: جمعُ رَثٍّ من الحبال وغيرها. والغِثاثُ: جمعُ غَثٍّ.
(ج) الحِجاجُ: لغة في الحَجاج. والدِّجاج: لغة في الدَّجاج. وهي لغةٌ رَديئة. والزِّجاجُ: جَمْع زُجٍّ. والزِّجاجُ: لغةٌ في الزُّجاج. وزجاجُ الفحْلِ: أنْيابُهُ. والفِجاجُ: جمع فَجٍّ.
(خ) الفِخاخُ: جَمْعُ فَخٍّ.
(3/89)

(د) البٍدادان في القَتَبِ بمنزلة الكَرِّ في الرَّحْلِ، غيرَ أنَّ البِداديْن لا يَظْهَرانِ من قُدّاِم الظَّلِفَةِ. والجِدادُ: لغةٌ في الجَدادِ. وكُلُّ شَيْءٍ سَدَدْتَ به شيئاً فهو سِدادٌ، مثلُ سِدادِ القارورَة، وسِدادُ الثَّغْرِ، [وقال:

أَضاعُوني وأيَّ فَتىً أَضاعُوا ... ليومِ كريهةٍ وسِدادِ ثَغْرِ]
ويُقالُ فيه سِدادٌ من عَوَزٍ، أي: ما يَسُدُّ الخَلَّةُ. ويُقالُ: إنَّ اللسْعةَ لتأتيه لِعِدادٍ، أي: للوقتِ الذي لُسِعَ فيهِ. وعِدادُ القَوْسِ: صَوْتُها. وبالرَّجُلِ عِدادٌ كأنه المسُّ. والقِدادُ: جمع قَدٍّ. والمِدادُ: الحِبْرُ. والمِدادُ النُّدودُ.
(ر) السِّرار: لغة في السَّرار. والسِّرارُ: الذي في الكَفِّ والوجْهِ من الخُطوطِ. [والسِّرارُ: بطنٌ من الأرضِ يَنْبُتٌ فيه أحرارُ البقولِ] . والشِّرارُ: نقيضُ الخِيارِ. والصِّرارُ: الخَيْطُ الذي يُشَدُّ به ضَرْعُ النّاقَةِ.
(3/90)

وضِرارٌ: من أسماء الرِّجال. وعِرارٌ: من أسماء الرِّجال. وغِرارُ السَّيْفِ: ما بين عَيْرهِ وظُبَته من وَجْهَي السَّيْف جميعاً. ويُقالُ: وَلَدَتْ فلانةُ ثلاثةً على غِرارٍ واحدٍ، أي: على مثالٍ واحدٍ. ويُقال: بَنى القومُ بيوتَهُمْ على غِرارٍ، أي: مثالٍ. وضَربَ نَصْلَه على غِرارٍ، أي على مِثالٍ. وقال:

سديدُ العَيْرِ لم يَدْحَضْ عليه ... الغِرارُ فَقِدْحُهُ زَعِلٌ دَرُوجُ
يقول: لم يَزْلَقْ عليه مثالُه، أي: هو مُستوي الصَّنْعة. زَعِل: نشيطٌ. دَرُوجٌ: جَيِّدُ الْمَرِّ. ولَبِثَ غِرارَ شَهرٍ، أي: مقدارَ شَهْرٍ. والغِراران: الشَّفْرتان من النَّصْل. ويُقالُ: ما نَوْمُه إلا غِرارٌ، أي قَليلٌ. ويُقالُ: أتانا على غِرارٍ، أي على عَجَلةٍ. والِكرارُ: جمع كَرٍّ، وهو الحِسْي.
(ز) الجِزاز: لغة في الجَزاز. وهو لِزازُ الباب ويُقال: فُلانٌ لِزازُ خُصْمٍ، [إذا كان قِرْناً لِمَنْ خاصَم.
(س) الرَّساسُ: جمع رَسٍّ، وهو البِئْرُ. والطِّساسُ: جمع طَسْت. وإنما قيل بالسِّين لأنَّ التاء مبدلةٌ من سينٍ. والعِساسُ: جمع عُسٍّ. ويُقالُ لا مِساسَ، أي: لا أَمَسُّ ولا أٌمَسُّ.
(3/91)

(ش) الخشاشُ: لغة في الخَشاش والخِشاشُ: الذي يُدْخَلُ في عَظْمِ أَنْفِ البعيرِ. والرَّشاشُ: جَمْعُ رَشٍّ. العِشاشُ: جمع عُشٍّ. ويُقالُ: لقيتهُ غِشاشاً، أي: على عَجَلةٍ. والفِشاشُ الكِساءُ الغَليظُ.
(ص) القِصاصُ: القَوَدُ. وقِصاصُ الشَّعْرِ وقُصاصٌ بمعنىً.
(ض) الخِضاضُ: النِّقْسُ. والعِضاضُ: الاسمُ من العَضِّ كالحِرانِ.
(ط) البِطاطُ: جمع بَطٍّ. والثِّطاطُ جَمْعُ ثَطٍّ. والشِّطاط لغة الشَّطاط، وهو مصدرُ قولك جاريةٌ شاطَّةٌ. والِقطاطُ: جمع قِطٍ، وهو الضَّيْوَنُ.
(ظ) الشِّظاظُ: العُودُ الذي يُجعلُ في عُروة الجُوالق.
(ف) حِفافا الشَّيْءِ. جانِباهُ. ويُقالُ: بَقِيَ مِنْ شَعْرِه حِفافٌ، وذلك إذا صَلِعَ فَبقيتْ طُرةٌ من شَعْره حَوْلَ رَأْسِه. والخِفافُ: جمع خُفٍّ. والذِّفافُ: البَلَلُ. والزِّفافُ: الاسمُ من زَفَفْتُ العَروسَ. وطِفافُ الْمَكُّوكِ: ما ملأَ أصْبارَهُ. والقِفافُ: جمع قُفَّةٍ وقُفٍّ
(3/92)

والكِفافُ: جمعُ كُفَّةِ الرَّمْلِ.
(ق) الحِقاق: جمعُ حُقَّة، وجمعُ حِقٍّ من الإبلِ. والزِّقاقُ: جمعُ زقٍّ. والشِّقاقُ جمعُ شُقَّةٍ. والعِقاقُ: الحَواملُ من الأُتُنِ ومن كُلِّ حافرٍ.
(ك) الرِّكاكُ: جمعُ رِكٍّ. وهو فِكاكُ الرَّهْنِ وفَكاك.
(ل) بِلالٌ: من أسماء الرِّجالِ. ويُقال: ما في سقائهِ بلالٌ، أي ماءٌ. والتِّلالُ جمعُ تَلٍّ. والجِلالُ جمعُ جُلٍّ. وقَومٌ حِلالٌ أي كثيرٌ، نُزلٌ في موضعٍ، قال زُهَيْر:

لِحَيٍّ حِلالٍ يَعْصِمُ الناسَ أَمْرُهُمْ ... إذا طَرقَتْ إحدى اللَّيالي بِمُعْظَم
يقولُ: فَعَل ما فَعَل من أجْلِ حَيٍّ إذا جاءت الأيّامُ بداهيةٍ كانوا عصمةً للنّاِس. ويُقالُ: خِلالَ ذلك، أي: بين ذلك. والخِلالُ: ما يتُخَلَّلُ بِه. وما يُخَلُّ به الثَّوبُ. ويُقالُ: جاءوا شِلالاً أي جاءوا يَطْردونَ الإبلَ. والظِّلالُ: جمعُ ظِلٍّ، وجمعُ ظُلَّةٍ. والقِلالُ: جمعُ قُلَّةٍ، وهي الجَرَّةُ الكبيرةُ. والهِلالُ: أَوَّلُ ليلةٍ والثّانيةُ والثالثةُ ثم هو قمرٌ بعد ذلك. وهلالٌ: حيٌّ من هَوزِان. والهِلالُ: واحدُ الأَهِلَّةِ، وهي الحدائدُ الَّتي تَضُمُّ ما بين
(3/93)

القِبْلتيْن وهما الحِنْوانْ.
(م) يُقالُ: ليلٌ تِمامٌ، وهو أطول ليلة في السنة ليس فيا غيرُ هذه اللغة، وقال:

فَبِتُّ أكابدُ لَيْلَ التِّمامِ ... والقَلْبُ مِن خَشْيةٍ مُقْشَعِر
يقول: جَعلْتُ أقاسي طَوالَ اللَّيْلِ مع وَجلِ القَلْبِ وذلك أنَّه يُريد أنْ يَطرُقَ جاريةً دونها أحْراسٌ. ويُقالُ: ولدٌ تِمامٌ وتَمام. وقَمَرٌ تِمامٌ وتَمامٌ. وجِمامُ المَكُّوك وجَمامٌ. والجِمامُ أيْضاً: جمعُ جُمَّةِ الماءِ. والحِمامُ: قَدَرُ الموتِ. والدِّمامُ: دواءٌ يُطْلى به جَبْهَةُ الصَّبيِّ وظاهرُ عَيْنَيْهِ. والذِّمامُ: الحُرْمةُ. والرِّمامُ: جمعُ رُمَّةٍ، وهي الحَبْلُ البالي. وهو زمامُ البَعير. وزمامُ النَّعْلِ. والسِّمام: جَمْعُ سَمّ الحَيَّةِ. وسَمُّ الخِياطِ. وصِمامُ القارورة: سِدادُها. والضِّمامُ: ما تَضُمُّ به شيئاً إلى شَيْءٍ. والكِمامُ: ما يُكَمُّ به فَمُ البعير لِئلا يَعَضَّ. ويُقالُ: فلانٌ يزورُنا لماماً، أي في الأحايين. واللِّمامُ: جمع لِمَّة من الشَّعْر.
(3/94)

(ن) البِنانُ: جَمْعُ بَنَّةٍ، وهي الرّيحُ الطَّيِّبةُ وقال:

أبَنَّ بها عودُ المباءَةِ طَيِّبٌ ... نَسيمَ البِنانِ في الكِناسِ الْمُظَلَّل
يَصِفُ الثَّورَ، يقولُ: أقام بهذه الرَّوْضَةِ ثَوْرٌ مُسنٌ طَيِّبُ الرِّيح، وإنَّما جَعَله كذلك لأنَّه مُطِرَ بالليل، فلمّا أصْبَحَ فاحتْ منه رائحةُ المباءة. وأرادَ: طَيِّبُ نسيم البِنان، فلما نَوَّنَ نَصَبَ ما بَعْدَهُ على التَّفْسيرِ [والجِنان: جمعُ جَنَّةٍ] . والدِّنانُ جَمْعُ دَنٍّ. والسِّنانُ: واحدُ الأسِنَّةِ. والسِّنانُ: المِسنُّ، وقال:

كَحَدِّ السِّنانِ الصُّلَّبيِّ النَّحيضِ
الصُّلبيُّ: المنسوبُ إلى الصُّلَّبيَّةِ، وهي حجارةُ المِسَنِّ. النحيضُ: الْمُرَقَّقُ. والشِّنانُ: جمعُ شَنٍّ وهو عِنانُ الفَرَس. وشَركة العِنان: أن يَشْترِكَ الرَّجُلان في شَيْءٍ خاصٍّ. والكِنانُ: واحدُ الأكِنَّةِ. [وهي الأغْطِيةُ] .

فِعالَة
374 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) الرَّبابةُ: شَبيهة بالكِنانةِ تُجمع فيها سهامُ الميْسِر، قال الهُذَلي:

وكأنَّهن رِبابةٌ وكأنّه ... يَسَرٌ يُفيضُ على القِداحِ ويَصْدَعُ
(3/95)

يَصِفُ حماراً وأُتُناً. يُشَبِّهُ الأُتُن في اجتماعها بالرِّبابة، ويُشَبِّهُ الحمارَ في تفريقهِ إيّاهُنَّ باللاعِبِ بسِهامِ الميْسِر. وقولُه: يُفيضُ على القِداح، أي يَدفَعُ بها. ويَصْدَعُ يُفرِّطُ. وعلى بمعنى الباء. والطِّبابةُ واحدةُ الطِّبابِ وهي عِراقُ السِّقاءِ. والطِّبابة طريقةٌ من رَمْلٍ أو سَحابٍ.
(ج) الدَّجاجةُ: لغةٌ في الدَّجاجةِ. والزِّجاجةُ: لغةٌ في الزُّجاجةِ.
(ر) الغِرارةُ: وعاءٌ من صُوفٍ أو شَعْرٍ لنَقْل التِّبْنِ وما أشْبَهَهُ.
(ش) الخِشاشةُ: الخِشاشُ.
(ف) هي اللِّفافَةُ.
(ل) الخِلالةُ: مصدر الخَليل. والغِلالةُ: ثَوْبٌ يُلبسُ تحت الدِّرعِ.
(م) هي العمامةُ. والغِمامةُ: ما غَممْتَ به فَمَ الحمارِ ومَنْخِريْهِ.
(ن) هي الكِنانةُ. وكِنانةُ: أبو النَّضْر.

هذه أبواب ما لحقته الزيادة بعد اللام
فَعْلَى
375 باب فَعْلى بفتح الفاء وتسكين العين
(ت) حَتَّى: حرفٌ يَنْصِبُ المستقبلَ المحضَ، ويُتبع الآخرَ الأولَ في الأسماء. ما لَمْ يُجعل بمنزلةِ إلى. ويُقالُ: قَوْمٌ شَتَّى وأشياءُ شَتَّى.
(ر) يُقالُ: فعلْتُ ذلك مِنْ جَرّاكَ. أي من أجْلِكَ.

فُعْلَى
376 وممّا ضُمَّت الفاءُ منه
(ب) قولُهم شاةٌ رُبَّى: وهي التي وَضَعَتْ حَديثاً.
(3/96)

(م) هي الحُمَّى. وصُمْنا للغُمَّى: إذا غُمَّ الهلالُ.

فِعْلى
377 وممّا كُسِرَتِ الفاءُ منه
(ز) قولهم كانَتْ مِنِّي صِرَّى، أي عَزيمةٌ.

فَعْلاءُ
378 بابُ فَعْلاء
بفَتْح الفاءِ وتسكينِ العيْن ممدود (ر) السَّرّاءُ: الخَيْرُ. والضَّرّاءُ: الشِّدَّةُ.
(ش) الخَشّاُء: أرضٌ فيها طِينٌ وحَصىً.
(ك) الدَّكّاءُ: واحدةُ الدَّكّاوات، وهي رَوابٍ من طينٍ.
(م) الحَمّاءُ: الدُّبُرُ. ويُقالُ: صُمْنا للغَمّاءِ، وهي لغةٌ في الغُمَّى.

فُعْلاء
379 وممّا ضُمَّت الفاءُ منه
(ز) الْمُزّاءُ: ضَرْبٌ من الأشْرِبةِ.
(ش) الخُشّاءُ: العظْمُ النّاتِئ خلفَ الأُذُنِ، ونظيره في الكلام القُوباءُ أصْلُه بحركةِ العيْن فسكنَت استثقالاً لحركةِ الواوِ، والخُشّاءُ أصلُه خُشَشاءُ فأدْغِم، [وفُعْلاءُ ليست من أبْنيتِهم] .

فُعَلاء
380 وممّا جاء على فُعَلاء
(ش) الخُشَشاءُ، وقد تَقدَّمَ تفسيره.
(3/97)

فَعْلان
381 باب فَعْلان بِفتْح الفاء وتسكينِ العين
(ب) حَبّانُ: من أسْماء الرِّجالِ. ويُقالُ: أخَذَه بِرَنابهِ، أي: بجميعهِ. هذا قولُ أبي عُبيْدة. [وقال غيُره رُبّانُ] .
(ت) يُقالُ: شَتّانَ ما هما، وهي مصروفةٌ عن شَتُتَ.
(د) يُقالُ: كان ذلك على عِدّانِ فُلانٍ وعَدّانِ فُلانٍ، أي: على عَهْدِه.
(ذ) شَذّانُ النّاس: متفرقوهم، وكذلك شَذانُ الحصَى. والكَذّانُ الحِجارةُ الرِّخْوةُ.
(ر) رَجُلٌ حَرّانُ، أي: عَطْشانُ. وحَرّانُ: بلادٌ، ويجوزُ أنْ يكون فَعّالا لأنَّه يُذكَرُ أنَّه سُمِّي بِهاران ابنِ آزرَ أخي خليلِ الرَّحْمن. والشَّرّانُ: اسمُ شَيْءٍ تُسمِّيه العربُ "الأذَى" شِبْهُ البَعُوضِ يَغْشَى وجْهَ الإنسانِ ولا يعَضُ.
(س) حَسّانُ: من أسماء الرِّجال. فهو من وجْهٍ من هذا البابِ. وإذا جَعلْتَهُ من الحُسْنِ فهو فَعّال.
(ص) رَجُلٌ غَصّانُ بالطَّعام، أي: غاصٌّ. ويُقالُ للرَّجُل إذا شُتم: يا مَصّانُ.
(ف) حَفّانُ الإبل: صِغارُها. وكذلك حَفّاُن النَّعام. والحَفّانُ: الخَدَم. ويُقالُ: إناءٌ حَفّانُ، بلغَ الكَيْلُ حِفافَيْه. [والشَّفّانُ: ريحٌ معَ بَلَل] . ويُقالُ: إناءٌ طَفّانُ: بلغ الكَيْلُ طِفافَهُ.
(ل) رَجُلٌ غَلانُ: شديد العَطَش.
(م) إناءٌ جَمّانُ: بلغ الكيْلُ جِمامه.
(3/98)

ويقالُ: ذاك رَجُلٌ من خَمّان النّاس. أي: من أَرْذالهم. والصَّمّانُ: الأرضُ الغليظةُ. [والصَّمّانُ: جَبَلٌ أحمرُ ينقادُ ثلاثَ ليالٍ وليس له ارْتِفاعٌ.

فُعْلانُ
382 ومِمّا ضُمَّت الفاءُ منه
(ب) رًبّان الشَّباب: أوَّلهُ. ويُقال: أَخذَهُ بِرُبّانهِ، أي بجميعه. والشُّبّانُ: جمعُ شابٍّ.
(د) حُدّانُ: حيٌّ من العَرَب.
(ر) قُرّانٌ: من أسْماء الرِّجالِ.
[ (ك) هو الدُكَّانُ.
(م) يُقال: ذاك رَجُلٌ من خَمّانِ الرِّجال وخَمّانِ لُغتان] .

فِعْلان
383 ومِمّا كُسِرت الفاءُ منه
[ (ب) حِبّانُ: من أسماءِ الرِّجالِ] .
(د) كانَ ذاك على عِدّانِ فلانٍ، أي: على عَهْدِهِ.
(ط) حِطّانُ: من أسْماءِ الرِّجال.

هذه أبوابُ ما أُبدلَ من أحدِ حَرْفي التَّضْعيفِ منه فاءُ الفِعْلِ
فَعْلَلَ
384 باب فَعْلَلَ بفَتْح الفاء واللام
(ب) الذَّبْذَبُ: الفَرْجُ. والرَّبْرَبُ: القَطيعُ من البَقَرِ والظِّباء. وفَلاةٌ سَبْسبٌ، أي قَفْرٌ مُستويةٌ.
(3/99)

والعَبْعَبُ: الشَّبابُ [التّام] . والغَبْغَبُ: المنْحَرُ بِمِنَى. وغَبْغَبُ البقرة: غَبَبُها. والقَبْقَبُ: البَطْنُ. وكَبْكَبٌ: اسمُ جَبَل. وكَبْشٌ لَبْلَبٌ، أي: مُلَبْلِبٌ على نِعاجِه.
(ث) العَثْعَثُ: الكثيبُ السَّهْلُ. والكَثْكَثُ: الحجارةُ والتُّرابُ.
(ج) يَوْمٌ سَجْسَجٌ: لا حَرٌّ يؤْذي ولا قُرٌّ يُؤذي، وفي الحديث: "الجَنَّةُ سَجْسَجٌ". ويُقالُ: الباطِلُ لَجْلَجٌ، أي يُرَدَّد من غَيْرِ أنْ يَنْفُذَ. وهَجْهَجْ: زَجْرٌ للغَنَم.
(ح) يُقال: هو بِزَحْزَحٍ من ذلك، [أي: بِبُعْدٍ] . ويُقال: نزل بساحةِ فلانٍ وبِسَحْسَحٍ فلانٍ بمعنىً. والشَّحْشَحُ من الرِّجالِ: المواظِبُ على الشَّيْءِ المُمْسِكُ البَخيلُ. والصَّحْصَحُ: الأرْضُ المُسْتَويةُ.
(د) الجَدْجَدُ: الأرْضُ الغَليظةُ. والفَدْفَدُ: المكانُ المُرْتَفِعُ في صَلابةٍ.
(ر) بَرْبَر: جيلٌ من النّاسِ. والشَّرْشَرُ: نَباتٌ. وريحٌ صَرْصَرٌ، أي باردةٌ. والعَرْعَرُ: ضَرْبٌ من الشَّجَرِ. وقاعٌ قَرْقَرٌ، أي مُسْتَوٍ.
(3/100)

والْمَرْمَرُ: الرُّخامُ. وهَرْهَرْ: حكايةُ جَرْي الماءِ في الجَدْوَل.
(س) [البَسْبَسُ: الأرْضُ الخالِيَة] . وعَسْعَس: اسمُ رَجُلٍ. والعَسْعَسُ: الذِّئْبُ.
(ش) الْمَشْمَشُ: لغةٌ في المِشْمِش، حكاها أبو عُبَيْدة.
(ع) الشَّعْشَعُ: الطَّويلُ. ولَعْلَعُ: اسمُ مَوْضِعٍ. [والْمَعْمَعُ: المرأةُ الَّتي أَمْرُها مُجْمَع لا تُعطي أحداً من مالها شَيْئاً] .
(ف) الجَفْجَفُ: الأرضُ الْمُرْتَفِعةُ وليست بالغَليظةِ. ورَفْرَفُ الدِّرْع: جوانبُها، وما تدلَّى مِنْها. والصَّفْصَفُ: الأرْضُ الْمُسْتَوِيةُ. والنَّفْنَفُ: الهواءُ.
(ق) العَقْعَقُ: طائرٌ مُبَلَّقٌ. واللَّقْلَقُ: اللِّسانُ.
(ل) ماءٌ سَلْسلٌ: سَهْلُ الدُّخول في الحَلْق. وماءٌ ذو شَلْشلٍ، أي: ذو قَطَران. والكَلْكَلُ: الصَّدْرُ. وثَوْبٌ هَلْهَلُ النَّسْجِ [، أي: رَقيقُ النَّسْجِ] ، قال النَّابِغةُ:

أتاكَ بقولٍ هَلْهَلٍ النَّسْجِ كاذباً ... ولم يأتِك الحقُّ الَّذي هو ساطِعُ
هذه روايةٌ، ويُروى لَهْلهِ النَّسْجِ.
(م) زَمْزَم: سُقيا اللهِ إسماعيلَ
(3/101)

(والسَّمْسَمُ ضَرْبٌ من الثَّعالبِ. وسَمْسَمٌ: اسمُ مَوْضِعٍ. وضَمْضَمٌ: من أسْماء الرِّجالِ.
(ن) الجَنْجَنُ: واحدُ الجناجنِ، وهي عظامُ الصَّدْرِ.
(هـ?) اللَّهْلَهُ: مِثْلُ الهَلْهَلِ. والْمَهْمَهُ: الأرضُ الْمُسْتَوِيةُ البَعيدةُ. والنَّهْنَهُ: الثَّوبُ الرَّقيقُ النَّسْجِ.

فَعْلَلَة
385 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) الجَبْجَبَةُ: الكَرِشُ يُجعل فيها الخَلْعُ.
(ح) السَّحْسَحَةُ: عَرْصَةُ الْمَحَلَّةِ.
(ف) الرَّفْرَفةُ: واحدةُ الرَّفْرَفِ. والطَّفْطَفةُ: الخاصِرَةُ.
(ل) التَّلْتَلَةُ: شَيْءٌ مثلُ القَدَحِ.
(ن) الجَنْجَنةُ: الجَنْجَنُ.

فُعْلُل
386 بابُ فُعْلُل بِضَمِّ الفاء واللام
(ح) القُحْقُحُ: فوق القَبِّ شيئاً. والكُحْكُحُ: العَجوزُ الهَرِمةُ والنّاقَةُ الهَرِمةُ.
(د) الجُدْجُدُ: صَرّارُ اللَّيْلِ. وهو الهُدْهُدُ.
(ر) الدُّرْدُرُ: واحدُ الدَّرادر، وهي منابتُ الأسنان، يقال في المثل: أعييتني بأشُرٍ فكيفَ بِدُرْدُرٍ. وهو الزُّرْزُر.
(3/102)

(ص) العُصْعُصُ: عَجْبُ الذَّنَبِ، يُقال إنَّه أوَّلُ ما يُخلَقُ وآخِرُ ما يَبْلَى.
(ع) هو القُعْقُعُ. والنُّعْنُعُ: الطَّويلُ.
(غ) النُّغْنُغُ: موضعٌ بين اللَّهاة وشواربِ الحُلْقوم.
(ل) البُلْبُلُ: طائرٌ يُطَرِّبُ، قال أبو نُواس في الأصمعي:

بُلْبُلٌ في قَفَصٍ يُطْ ... رِبُهُم بِنَغَماتِهِ
[والبُلْبُلُ: الخفيفُ] . وهو الجُلْجُل. والدُّلْدُلُ: عظيمُ القنافِذِ. والذُّلْذُلُ: أَسْفَل القَميصِ. ورَجُلٌ شُلْشُلٌ، أي: خَفيفٌ. والصُّلْصُلُ: الفاخِتَةُ. والصُّلْصُلُ: ناصيةُ الفَرَس. وهو الفُلْفُلُ. ورَجُلٌ قُلْقُلٌ، أي خَفيفٌ والقُلْقُلُ: شَجَرٌ له حَبٌّ أَسْوُد. ورَجُلٌ كُلْكُلٌ، أي قَصيرٌ غليظٌ مع شِدَّةٍ.
(م) هو القُمْقُمُ: يُقال: على هذا دارَ القُمْقُمُ.
(هـ?) اللُّهْلُهُ: الأرضُ الواسعةُ.

فُعْلُلَة
387 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) الجُبْجُبةُ: زَبيلٌ من جُلودٍ يُنقلُ فيه التُّرابُ. والجُبْجُبةُ: الكَرِشُ يُجْعلُ فيها الخَلْعُ.
(3/103)

والكُبْكُبةُ: الجماعةُ من الخَيْل.
(ر) العُرْعُرةُ: غِلَظُ الجَبَلِ. ويُقال أعلى الجَبَلِ. وهي أعْلَى السَّنامِ أيْضاً. والغُرْغُرةُ: غُرَّةُ الفرسِ. ويُقال: غُرْغُرة، أي: غُرَّةٌ.
(ص) رَجُلٌ قُصْقُصةٌ، أي قَصير غَليظ مع شِدَّة.
(ل) الصُّلْصُلةُ: بَقِيَّةُ الماءِ.
(م) الجُمْجُمةُ: القَدَح مِنْ خشبٍ. والجُمْجُمةُ: البِئْرُ تُحْفَرُ في سَبِخةٍ. والجُمْجُمةُ: عَظْمُ الرَّأْسِ المشتملُ على الدِّماغِ وهي القُمْقُمةُ.

فِعْلِل
388 باب فِعْلِل بكسْر الفاء واللام
(ث) الكِثْكِثُ: لغةٌ في الكَثْكَثِ.
(ر) الجِرْجِرُ: الفُولُ. والغِرْغِرُ: دَجاجٌ بَريٌّ.
(ش) المِشْمِشُ: ثَمرٌ يُشَقُّ نَواه عن لُبٍّ، بعضهُ طَيِّبٌ وبعضُه مُرٌّ.
(ص) الحِصْحِصُ: مثل الكِثْكِثُ.
(ط) القِطْقِطُ: المطرُ الصِّغارُ كأنَّه شَذْرٌ واللِّطْلِطُ: العَجوزُ الكبيرةُ. والنّاقةُ الْمُسِنَّةُ.
(ق) النِّقْنِقُ: الظَّليمُ.
[ (ل) القِلْقِلُ: شَجَرٌ له حَبٌّ أَسْودُ.
(م) الحِمْحِمُ: الأسْودُ. والحِمْحِمُ: نَبْتٌ تُعْلَفُه الإبلُ.
(3/104)

ويقال: هو الخِمْخِمُ بالخاء، قال عنترةُ:
ما راعني إلا حَمولةُ أهْلِها ... وَسْطَ الدِّيارِ تَسُفُّ حَبَّ الخِمْخِمِ
يقول: ما راعني من أمْرهم شَيْءٌ إلا ما رأيتُ من تقريبِ حمولتِهم فاستدلَلْتُ بذلك على الرَّحيل. تَسُفُّ، أي تَأْكُل. وإنَّما ذَكَر الخِمْخِم لأنَّهم لَمّا قَرَّبوها بالليل عَلَفوَها هذا النَّبْتَ للارتحالِ من الغَدِ. والسِّمْسِمُ: حَبُّ الحَلِّ. ورَجُلٌ صِمصِمٌ: أي غليظٌ. وطِمْطِمٌ: في لسانه عُجْمةٌ.
(ن) الجِنْجِنُ: واحدُ الجناجنِ، [وهي عِظامُ الصَّدْرِ] . والدِّنْدِنُ: ما اسودَّ من الورَقِ من القِدَم. والسِّنْسِنُ: واحدُ السَّناسِنِ، وهي رؤوسُ الْمَحالِ والقِنْقِنُ ضَرْبٌ من الجِرْذان. والقِنْقِنُ أيضاً: الدَّليلُ الهادي البَصيرُ بالماءِ تحتَ الأرْضِ في حَفْرِ القُنِيِّ.

فِعْلِلَة
389 وممّا جاء بالهاء
(ز) الكِرْكِرَةُ: إحدى الثَّفِناتِ الخَمْسِ والكِرْكِرَةُ الجماعةُ مِنَ النّاسِ.
(ص) الفِصْفِصَةُ: الرَّطْبَةُ وأصلُها بالفارسيَّة: إسْفِسْت.
(ق) الشِّقْشِقةُ: لَهاةُ البَعير يُخرجُها مِنْ فِيه إذا هَدَر.
(3/105)

(ل) هي السِّلْسِلةُ.
(م) الزِّمْزِمةُ: الجماعةُ من النّاسِ. والصِّمْصِمَةُ: مثلُ الزِّمْزِمة.
(ن) الجِنْجِنَةُ: مثلُ الجِنْجِن. والشِّنْشِنَةُ الخُلُقُ، وقال:

إنَّ بَنِيَّ رَمَّلوني بالدَّم
شِنْشِنةٌ أَعْرِفُها من أخْزمِ
رَمَّلوني، أي: لَطَّخوني.

فَعَلِل
390 باب فَعَلِل بفَتح الفاء والعيْن وكَسْرِ اللام
(ل) الذَّلَذِلُ: أَسْفَل القميصِ. والزَّلَزِل: الأثاثُ والْمَتاعُ. والضَّلَضِل: الأرْضُ الغَليظةُ.

فُعالِل
391 بابُ فُعالِل بِضَمِّ الفاء وكَسْرِ اللام
(ب) نار الحُباحِب: النّار التي تُوريها الخَيْلُ بحوافرِها من الحجارةِ. ويُقال: الحُباحِبُ: اسمُ رَجُلٍ كان بَخيلاً جِدّاً. ورَجُلٌ ضُباضِبُ، إذا كان قَصيراً سَميناً.
(3/106)

ويُقال: لَقيتُهُ قُباقِبَ، وهو قبل العامِ الماضي بسنةٍ.
(ث) شَعْرٌ جُثاجِثٌ، أي: مُلْتَفٌّ.
(ر) العُراعِرُ: السَّيِّدُ. وقُراقِرٌ: اسمُ ماءٍ. ومُرامِر: اسمُ رَجُل وُضَع الهجاء العربي. قال الشاعر:

تَعَلَّمْتُ باجادٍ وآل مُرامِرِ ... وسَوَّدْتُ أثوابي ولسْتُ بكاتِبِ
آل مُرامِر: حروفهُ. وكلُّ شَيْءٍ انْضَمَّ إلى شَيْءٍ. فهو آلٌ له.
(ص) رَجُلٌ قُصاقِص، أي: قَصيرٌ غَليظٌ مع شِدَّة. وجَمَلٌ قُصاقِص، أي: عَظيمٌ. وفَرَسٌ وَرْدٌ مُصامِص، إذا كان خالِصاً في ذلك.
(ض) أسَدٌ قُضاقِض: يُقَضْقِضُ فريسَته.
(ق) رَجُلٌ مُقامِق، الذي يتكلَّم بأَقْصى حَلْفِه.
(ك) جَمَلٌ لُكالِك، أي عظيمٌ.
(ل) جُلاجِل: اسمُ موضِعٍ. وحماٌر جُلاجِل: صافي النَّهيق. والحُلاحِلُ: السّيِّدُ. وحُلاحِل: اسمُ مَوْضِعٍ. والسُّلاسِلُ: رَمْلٌ يتعقَّدُ بعضهُ على بَعْضٍ. وماءٌ سُلاسِل، أي: عَذْبٌ، ويُقالُ باردٌ. ورَجُلٌ كُلاكِل، أي: قَصيرٌ غَليظٌ مع شِدَّةٍ.
(م) سَيِّدٌ قُماقِم لكثرةِ خَيْرِه.
(3/107)

فُعالِلَة
392 ومن الهاء
(ل) يُقالُ: رماهُ اللهُ بالطُّلاطِلَةِ، وهي الدّاءُ العُضالُ.

فَعْلال
393 بابُ فَعْلال بفَتْح الفاء وتسْكِين العيْن
(ب) الحَبْحابُ: الصَّغيرُ الشَّأْنِ الحَقيرُ. وُيقالُ: خِمْسٌ صَبْصابٌ: ليس فيه فُتورٌ. وما بِه ظَبْظابٌ، أي: وَجَعٌ قال رُؤْبَة:

كأنَّ بي سِلا وما بي ظَبْظابْ
والعَبْعابُ: الطَّويلُ. واللَّبْلابُ: نَبْتٌ يَلْتَوي على الشَّجَرِ يَسيلُ منه لَبَنٌ إذا قُطِعَ منه شَيْءٌ.
(ث) الجَثْجاث: نَبْتٌ طيِّبُ الرِّيحِ. وخِمْسُ حَثْحاثٌ، أي ليس فيه فُتورٌ.
(ج) الرَّجْراجُ: الْمُتَرَجْرِجُ. واللَّجْلاجُ: الْمُتَلَجْلِجُ. والهَجْهاجُ: النَّفُورُ.
(ح) الجَحْجاحُ: السَّيِّد. الدَّحْداحُ: القَصيرُ. والصَّحْصاحُ. والضَّحْضاحُ: الماء القَريبُ القَعْرِ. والفَحْفاحُ: اسمُ نَهْرٍ في الجَنَّةِ.
(خ) بَعيرٌ بَخْباخُ الهَديرِ، إذا كان يَتَبَخْبَخُ في هَديرِهِ.
(ذ) خِمْسٌ حَذْحاذٌ، أي: [ليس] فيه وتيرهٌ.
(ر) رَجُلٌ ثُرْثارٌ، أي كثيرُ الكلام. والجَرْجارُ: نَبْتٌ طَيِّبُ الرِّيحِ. والدَّرْدارُ: شَجَرٌ.
(3/108)

والعَرْعارُ: لُعْبةٌ للصِّبْيانِ. وبَعيرٌ قَرْقارُ الهَديرِ، إذا كان صافي الصَّوتِ في هَديرِه.
(س) البَسْباسُ: شَجَرٌ. والحَسْحاسُ: اسمُ رَجُلٍ. وخِمٍسٌ قَسْقاس، أي: ليس فيه وتيرةٌ. والْمَسْماسُ: اخْتلاطُ الأمْرِ، قال رُؤْبة:

إنْ كُنْتَ مِنْ أَمْرِكَ في مَسْماسِ ... فَاسْطُ على أمِّكَ سَطْوَ الماسِي
يقال: مَسَسْتُ النّاقَةَ وسَطَوتُها، إذا أدخلْتَ يدَك في حيائها لتمسَّ جنينَها فَتعلَم أذكر هو أم أنْثى. والنَّسْناسُ: جِنْسٌ من الخَلْقِ يَثِبُ أحدُهم على رِجْلٍ واحدةٍ.
(ش) هو الخَشْخاشُ. والخَشْخاشُ أيضاً الجماعةُ عليهم سلاحٌ ودُروعٌ.
(ص) خِمْسٌ بَصْباصٌ، أي: ليس فيه فُتورٌ. والحَصْحاصُ مثلُ البَصْباصِ. والقَصْقاص: نعت للأسَد في صَوته، ونَعْتٌ للحَيَّةِ في خُبثِها.
(ض) الخَضْخاضُ مثلُ القارِ يُطْلَى به البعيرُ. والرَّضْراضُ: ما دُقَّ من الحصا. وثَوْبٌ فَضْفاضٌ، أي: واسعٌ. وأَسَدٌ قَضْقاضٌ: يُقَضْقِضُ فريسته. والنَّضْناضُ: الحيَّةُ التي لا تَسْتَقِرُّ في مكانٍ.
(ع) الجَعْجاعُ: الْمَحْبسُ، أي: الأرضُ التي لا تَنْشَفُ الماءَ، قال [أبو قَيِس] بن الأسْلَت:
(3/109)

مَنْ يَذُقِ الحرْبَ يَجدْ طعمَها ... مُرّاً وتَتركْهُ بجَعْجاعِ
والدَّعْداعُ: القَصيرُ. ورَعْراعُ النّاس مثلُ رَعاعِهم، وهم صِغارُ النّاسِ. ورَجُلٌ شَعْشاعٌ، أي: حَسَن. والقَعْقاعُ: اسمُ رَجُل. وخِمْسٌ قَعْقاعٌ، أي: ليس فيه وتيرةٌ. والنَّعْناعُ: بَقْلَةٌ خَضْراءُ شدَيدةُ الخُضْرةِ.
(ف) الزَّفْزافُ: الظَّليمُ الذي يُزفزِفُ في طيرانِه، أي: يُحرِّكُ جَناحيْه ويَعْدو. والسَّفْسافُ: ما دَقَّ من التُّراب. والسَّفْسافُ مِن الشِّعْرِ ومن كُلُّ شَيْءٍ: أرْدَؤُهُ، وفي الحديث: "إنَّ الله تعالى يُحبُّ مَعاليَ الأمورِ ويُبغِضُ سَفْسافَها". والشَّفْشافُ: الرِّيحُ اللَّيِّنَةُ البَردِ. والصَّفْصافُ: الخِلاف. [والهَفْهافُ: الخَفيفُ] .
(ق) رَجُلٌ بَقْباقٌ: كَثيرُ الكلامِ. ورَقْراقُ السَّرابِ: ما تَرْقرق منه. أي: جاء وذَهَب. وكُلُّ شَيْءٍ له تَألُّقٌ فهو رَقْراقٌ. والفَقْفاقُ: الْمُخلِطُ في كلامهِ. واللَّقْلاقُ: الصَّوْتُ. واللَّقْلاقُ أيْضاً: طائرٌ أعْجَمِيٌّ.
(ك) الدَّكْداكُ من الرَّمْلِ: ما الْتَبَد بالأرضِ. والضَّكْضاكُ من الرِّجالِ: القَصيرُ.
(3/110)

(ل) البَلْبالُ: الهَمُّ والحُزْنُ. وهو الخَلْخالُ. والزَّلْزالُ: واحدُ الزَّلازِل؛ وهي الشَّدائدُ. والسَّلْسالُ والسَّلْسَلُ واحدٌ. وهو السَّهْلُ الدُّخولِ في الحَلْقِ من الشَّرابِ. والصَّلْصالُ: الطِّينُ الحُرُّ خُلِطَ بالرَّمْلِ فَصارَ يُصَلْصِلُ. والقَلْقالُ: الاسمُ من قَلْقَله، أي: حَرَّكَهُ. والكَلْكالُ: لغةٌ في الكَلْكلِ.
(م) رَجُلٌ تَمْتامٌ، إذا كان يتردَّدُ في التّاءِ. والخَمْخامُ: اسمُ رَجُلٍ. والرَّمرامُ: ضَرْبٌ من الشَّجَرِ. ورَجُلٌ سَمْسامٌ، أي: خفيفٌ. والصَّمْصامُ: السَّيْفُ الذي يمضي في الضَّريبةِ. وضَمْضامٌ: اسمُ رَجُلٍ. والقَمْقامُ: السَّيِّد. والقَمْقامُ: البَحْرُ. والقَمْقامُ: العَدَدُ الكثيرُ. والقَمْقامُ: صِغار القِرْدانِ.
(هـ?) جَهْجاهٌ: اسمُ رَجُل. والدَّهْداهُ: صغارُ الإبلِ.

فَعْلالَة
394 ومِمّا جاء بالهاء
(ج) البَجْباجةُ: الرَّجُلُ الْمُسْتَرخي اللَّحْم وقال:

حَتّى تَرى البَجْباجَةَ الضَّيَّاطا
يَمْسحُ لَمّا حالَفَ الإغْباطا
بالحرفِ مِنْ ساعِدِهِ المُخاطا
الضَّيَّاط: الغَليظُ، ويُقال الأحمقُ. يقولُ: تَمُدُّ السَّيْرَ حتّى تَرى البَجْباجةَ يَمسحُ المُخاطَ بيدهِ من لزومهِ ظَهْرَ البعيرِ. والإغباطُ: اللُّزومِ. وامرأةٌ رَجْراجةٌ: يَترجْرَجُ عليها
(3/111)

لَحمُها. وكَتيبةٌ رَجْراجةٌ، ذا كانتْ تمحَضُ لا تكادث تَسيرُ.
[ (ح) الدَّحْداحةُ: المرأةُ القَصيرةُ المتسمِّنةُ] .
(ر) الْمَرْمارةُ: الجاريةُ التي تَرتَجُّ أَلْيتاها عند القيامِ.
(س) لَيْلةٌ قَسْقاسةٌ، أي: شديدةُ الظُّلْمةِ.
(ض) الرَّضْراضةُ: المرأةُ الكَثيرةُ اللَّحْمِ. والفَضْفاضةُ: الدِّرْعُ الواسعةُ. وحَيَّةٌ نَضْناضَةٌ: لا تستقرُّ في مكانٍ.
(ف) الزَّفْزافةُ: الرِّيحُ الَّتي لها زَفْزَفَةٌ أي: حنينٌ.
(ق) الرَّقْراقَةُ: الجاريةُ التي كأنَّ الماءَ يَجري في وجْهِها. والفَقْفاقَةُ: الأحمقُ.
(ك) جارِيةٌ ضَكضاكةٌ: مُكْتَنِزةٌ صُلبةٌ.
(م) الصَّمْصامةُ: السَّيْفُ الذي لا يَنْثَني عن الضَّريبَةِ. والقَمْقامةُ: القُرادُ الصَّغيرُ.
(هـ?) الكَهكاهَةُ المُتَهَيِّبُ، وقال:

ولا كَهْكاهَةٌ بَرَمٌ ... إذا ما اشْتَدَّتِ الحِقَبُ

فُعْلُول
395 باب فُعْلُول بضَمِّ الفاءِ
(ب) الجُعْبوبُ: القَصيرُ.
(ر) البُرْبورُ: الجَشيشُ من البُّرِّ. والجُرْجورُ: العظامُ من الإبلِ. والسُّرْسورُ: العالِمُ الفَطِنُ الدَّخَّالُ في الأمورِ.
(3/112)

والشُّرْشورُ: طائِرٌ صغيرٌ مثلُ العُصْفور. والصُّرْصور: مثلُ الجُرْجورِ. والقُرْقور: السَّفينة الطَّويلةُ.
(ل) بُلْبولٌ: اسمُ موضِعٍ. والْمُلْمولُ: المِيُل.

فُعْلُولَة
396 ومِمّا جاء بالهاء
(ح) بُحْبوحَةُ الجنَّةِ: وَسَطُها. وبُحْبوحَةُ الدّارِ: كذلك، قال جَرير:

قَوْمي تميمٌ هُمُ القومُ الذين هُمُ ... يَنْفونَ تَغْلِبَ عنْ بُحبوحَة الدّارِ
(ر) الْمُرْمور: الْمَرمارةُ.

397 باب فِعْليل
(ر) الجِرْجيرُ: ضَرْبٌ من البُقول. والفِرْفيرُ: البَنَفْسَجُ.
(م) حمارٌ هِمْهِيٌم: يُهَمْهِمُ في صَوته، قال ذو الرُّمَّة:

خَلَّى لها سَرْبَ أُولاها وَهَيَّجَها ... مِنْ خَلْفِها لاحِقُ الصُّقْلينِ هِمْهيمُ
يَصِفُ الحمارَ والأتن، يقول: خَلا لها طريقها إلى الماء ثُمَّ ساقَها من خَلْفِها. لاحقُ الصُّقْلين، أي: ضامرُ الخاصِرتَيْن.

فَعْللان
398 بابُ فَعْللان بفَتْح الفاء واللام
(ح) رَحْرَحانُ: اسمُ جَبَل. والصَّحْصحان: المكانُ المُسْتَوي.
(ع) الشَّعْشَعانُ: الرَّجُلُ الطَّويلُ. والْمَعْمَانُ: شِدَّةُ الحَرِّ.
(3/113)

فَعْللانيّ
399 ومن المنسوب
(خ) رَجُلٌ لَخْلَخانِيٌّ الذي في لسانه عُجْمةٌ.
(ر) الصَّرْصَرانيُّ: واحدُ الصَّرْصرانِيّاتِ وهي الإبلُ التي بين البَخاتِيِّ والعِرابِ. والصَّرْصَرانيُّ: ضربٌ من سَمَكِ البَحْرِ.

فُعْللانُ
400 باب فُعْللان بضَمِّ الفاء واللام
(ل) الجُلْجُلانُ: ثمرةُ الكُزْبَرةِ. ويُقالُ: اجْعلْ ذلك في جُلْجُلانِ قَلْبِكَ، أي: في أقصى قَلْبِكَ. والقُلْقُلانُ: نَبْتٌ.
(م) القُمْقُمان: كَثْرة العَدَد.

فُعْللانيٌّ
401 ومن المنسوب
(ع) حِمارٌ قُعْقُانيُّ الصَّوْتِ، إذا كان في صَوْته قَعْقَعةٌ. قال رُؤبة:

شاحيَ لَحْيَيْ قُعْقُعانيِّ الصَّلَقْ
قَعْقَعةَ المِحْوَرِ خُطّافَ العَلَقْ
يَصِفُ حماراً يقولُ: لا يزالُ فاتحاً لَحْيَيهِ بالنَّهيقِ من النَّشاطِ. ثم شَبَّهَ صَوْته بالخُطّافِ. والعَلَقُ: أداةُ السّانِية.
(ل) القُلْقُلانيُّ: طائِرٌ كالفاخِتَةِ.
(م) رَجُلٌ سُمْسُمانيٌّ: أي: خَفيفٌ سَريعٌ. ورَجُلٌ طُمْطُمانيٌّ: في لسانه عُجْمةٌ.
(3/114)

وهذه الأمثلةُ الَّتي أُبدلتْ حرفاً من حرفٍ إنما كانت بثلاثِ لاماتٍ كان أصلُ سَلْسلَ سلَّلَ [في التقدير] ، فأُبدلتْ من إحدى اللامات سيناً فَرْقاً بين فَعْلَلَ وفَعَّلَ. وإنَّما أبْدلت سيناً دون سائر الحروفِ لأنَّهُ ليس فيه إلا سينٌ ولامٌ مضَعَّفَةٌ، فجعلوا السّينَ سينَيْن، فاعتَدَلَ الحرفُ، سِينٌ مَرَّتيْن، ولامٌ مَرَّتَيْن. وكذلك سائرُ هذا البابِ وما أشْبَههُ من الأبوابِ. وهذا الحكمُ في الأسماءِ والأفعالِ واحدٌ. فأمّا الاسمُ فقد مضى القولُ فيه، وأمّا الفعلُ فهو مِثْلُ قولِكَ تَمْلمَلَ وتَكَمْكَمَ وتَقَلْقَلَ، وحَثْحَثَ وحَصْحَصَ وكَبْكَبَ، وما أشبه ذلك.
انقْضَتْ أبوابُ الأسماءِ من المضاعَفِ بحمد الله.

(هذه أبوابُ الأفعالِ من المضاعَفِ
أبوابُ الأفعالِ من المضاعفِ ثلاثةٌ، فَعَل يَفْعُل نحو رَدَّ يَرُدُّ، وفَعَلَ يَفْعِل نحو فَرَّ يَفِرُّ، وفَعِلَ يَفْعَلُ مثلُ بَرَّ يَبَرُّ، وما سِوى ذَلك فهو شاذٌّ مِثْلُ لَبُبْتَ تَلُبُّ وما أَشْبَهَ ذلك.

فَعَلَ يَفْعُل
402 بابُ فَعَل يَفْعُل بِفَتْحِ العَيْن من الماضي وضَمِّها في المستقبل
(ب) يُقالُ: جَبَّ النّاسُ. إذا لقَّحوا النَّخلَ. وجَبَّتْ فلانةُ النِّساءَ حُسْناً، أي: غَلَبَتْهُنَّ. وجبَّ مذاكيره، أي خَصاهُ مبالِغاً في ذلك. وخَبَّ الفرسُ خَبَباً، إذا راوَحَ بين
(3/115)

يَدَيْهِ. وخَبَّ النَّباتُ، أي: طال. وذَبَبْتُ عَنْه. وبعيرٌ مَذْبوبٌ، إذا أصابَهُ الذُّبابُ. ورَبَّ الضَّيْعَةَ، أي أتمَّها وأصْلَحها. ورَبَبٍتُ فلاناً، أي: كنتُ فَوْقَه، يُقال: لأنْ يَرُبَّني فلانٌ أحبُّ إليَّ مِنْ أنْ يَرُبَّني فلانٌ. وفلان يَرُبُّ الناسَ، أي: يَجْمَعُهم. ورَبَبْتُ الزِّقَّ بالرُّبِّ، إذا أصْلَحْتُهُ به. وكذلك رَبَبْتُ الحُبَّ بالقِيرِ، وقال:

فَإنْ كُنْتِ مِنِّي أوْ تُريدينَ صُحْبَتي ... فكُوني لَهُ كالسَّمْنِ رُبَّ له الأدَمْ
والسَّبُّ: الشَّتْمُ. وسَبَّهُ، أي: قطعهُ، هذا على الاستعارة. ويُقالُ: شَعْرُها يَشُبُّ لونَها، أي: يُظْهِرُهُ ويُحَسِّنهُ: [ويقال] للجميل إنَّه لمشْبوبٌ، قال ذو الرُّمَّة:

إذا الأرْوَعُ المشْوبُ أضْحى كَأَنَّهُ ... على الرَّحْلِ ممّا مَنَّهُ السَّيْرُ أحْمَقُ
يذكر الرجل المسافر. والأروع: الذي يروعك حسنه. يقول إذا صار لملازمته الرَّحْل كأنَّه أحمق مع ذكائه مما أضعفه السير. وشَبَّ الفرسُ، إذا قَمَصَ [شُبوباً] . وشَبَبْتُ النار، أي: أَوْقَدْتُها. وصَبَّ الماءَ، أي: سَكَبهُ. وضَبَّ النّاقَةَ، أي: حَلَبَها، قال
(3/116)

الفَرّاءُ: هو أن يَجْعَلَ إبهامَه على الخِلْفِ، ثم يَرُدُ أصابِعَه على الإبهام والخِلْفِ جميعاً. [وطَبَبْتُ المزادةَ: من الطِّبابة] . والعَبُّ: شِدَّةُ جَرْع الماءِ، كما تَجْرعُ الدَّوابُّ، وجاء في الحديث: "الكُبادُ من العَبِّ". وكَبَّهُ لوجهه، أي صَرَعه. وكَبَّ الغَزْلَ، أي: جَعَله كُبَباً. وهَبَّ من نَوْمهِ، أي استَيْقَظَ. وهبَّتِ الرِّيحُ، أي: هاجَتْ.
(ت) البَتُّ: القَطْعُ: يُقال: سكرانُ ما يَبُتُّ، أي: لا يَقْطَع أمْراً. وحَتَّ عن ثَوْبه الْمَنيَّ، أي: قَشَرَهُ. والصَّتُّ كالصَّدْمِ. ويُقالُ: عَتَّهُ بالمسألةِ، أي: ألحَّ عليهِ بها. والغَتُّ كالغَطِّ. وغَتَّه بالأمرِ، أي: كَدَّهُ. ويُقالُ: افْتُتِ الخبزَ، أي: اكسِره. ويُقال: فلانٌ يَفُتُّ الأحاديثَ، أي: يَنُمُّ، وفي الحديثِ "لا يَدْخُلُ الجَنَّةَ قَتَّاتٌ". ويٌقالٌ: لَتَّ السَّويقَ، أي: جدَحَه. والْمَتُّ الْمَدُّ. ويُقالُ: مَتَّ إليه بِحُرْمَةٍ، أي: توسَّل.
(ث) بَثَّ الحديثَ، أي: نَشَره. وجُثَّ، أي: أفَزِعَ. وجَثَّه أي: استأصَلَهُ. وحَثَّهُ على الأمْر، أي حَرَّضَهُ. وجاء فلانٌ يَقُثُّ مالاً: أي: يَجُرُّ.
(3/117)

والْمَثُّ: اللَّطْخُ.
(ج) بَجُّ القَرْحِ، أي شَقُّهُ. والكلأُ يَبُجُّ خواصِرَ الماشيةِ، أي: يفتقها، قال جُبيهاء الأشْجَعيُّ في عَنْزٍ له:

لَجاءَتْ كأنَّ القَسْوَرَ الجَوْنَ بَجَّها ... عَساليجُهُ والثّامِرُ المتناوِحُ
أي: جاءتْ كأنَّها رَعَتْ قسوراً أخْضَرَ، وهو نَبْتٌ، حتّى فَتقَ خواصِرها غصونُها. والثّامر: الذي نَضِج ثمرُهُ. والمتناوحُ: المتقابل. وبَجَّه، أي: طَعَنه طَعْناً غيرَ نافِذٍ. وثَجَّ الماءَ أي: سَيَّلَهُ. وَحَجَّ بنو فلانٍ فلاناً أي: أطالوا الاختلافَ إليه. ومنه حَجُّ البيت. وَحَجَجْتهُ أي: خَصَمْتُهُ. وحَجَجْتُهُ، أي: عالجتهُ من الشَّجَّةِ، وهو ضَرْبٌ من علاجها. ورَجَّه فارتَجَّ، أي: حَرَّكَهُ فَتَحَرَّكَ. وَزَجَّهُ، أي: طَعَنه بِزُجِّ الرُّمْحِ. ويُقالُ للظَّليم إذا عَدا: زَجَّ برِجْليْه. ويقالُ: هو يَسُكُّ سَكّا ويَسُجُّ سَجّا: إذا رَقَّ ما يجيء منه في الغائط. وشَجَّ رأسَهُ. وشَجَّ المفازةَ، أي قطعها، وقال:

تَشُجُّ بِيَ العَوْجاءُ كُلَّ تَنوفَةٍ ... كأنَّ لَها بَوّاً بِنِهْيٍ تُغاوِلُهْ
العَوْجاءُ: النّاقةُ الَّتي تَعْوجُّ في سَيْرِها من النَّشاط. يقولُ: تَقطَعُ بي النّاقةُ كلَّ مفازةٍ، وتُسْرعُ كأنَّ لها وَلَداً تُبادرُه. وشَجَّ الشرابَ بالمِزاجِ. وشَجَّتِ السَّفينةُ البَحْرَ. وفَجَّ ما بين رِجْلَيْهِ أي: فتح.
(3/118)

وفَجَّ قَوْسَه إذا رَفَع وتَرَها عن كَبدها. ومَجَ الماءَ مِنْ فيه، أي: صَبَّهُ.
(ح) الدَّحُّ شِبْهُ الدَّسِّ، تَضَعُ شيئاً على الأرضِ، ثم تَدُحُّهُ وتَدُسُّهُ حتَّى يَلْزقَ بالأرضِ. قال أبو النَّجْمِ في وصف قُتْرِة الرَّامي:

بَيْتاً خَفِيّا في الثَّرى مَدْحوحا
والزَّجُّ: جَذْبُ الشَّيْءِ في عَجلةٍ. وسَحُّ الماءِ: سَيَلانُهُ مِنْ فَوْق. [وسَحَّه غَيْرُهُ] . وشَحَّ على الشَّيْءِ شُحّاً. والطَّحُّ: أنْ يَضَعَ الرَّجُلُ عَقِبَهُ على شَيْءٍ يَسْحَجُه بِها. والفَحيحُ: صوتُ الأفْعى مِنْ فيها.
(خ) الزَّخُّ: دَفْعُكَ إنساناً في وَهْدةٍ. والزَّخُّ: الغَيْظُ. والصَّخُّ: الصَّوْتُ الشَّديدُ يَصُخُّ الآذانَ: أي: يُصِمُّها. [والنَّخُّ: شِدَّةُ السَّوْقِ] .
(د) بَدَّه، أي: فَرَّقَهُ. وجَدَّ النَّخْلَ، أي: صَرَمه. ويُقالُ: جُدَّتْ أخلافُ النَّاقَةِ، إذا أصابَها شَيْءٌ فَقطَعها. وجَدَّ في الأمر جدّاً؛ [أي: اجْتَهد. وجُدَّ في المال، إذا كان ذا حظٍّ فيه] . وحَدَّ الدارَ من الحَدِّ. وحَدَّه، أي: أقام عليه الحدَّ. وحَدَّتِ المرأةُ؛ إذا تَرَكت الزّينةَ والخِضابَ بعد وفاةِ زَوْجها حِداداً. وحَدَّهُ عن الشَّيْءِ، أي: صَرَفَه. ورَجُلٌ مَحْدودٌ، إذا كان ممنوعاً من الكَسْبِ، ولهذا قيل للبوابِ، حَدَّادٌ لأنه يَمْنَعُ. وخَدَّ في الأرضِ [خَدّاً] ، أي: شَقَّ.
(3/119)

وردَّ عليه قَوْلَه. ورَدَّ إليه جَواباً، أي: رَجَع. ورَدَّه إلى منزلِه، أي: صَرَفَهُ. والمردودةُ: المُطَلَّقَةُ. وسَدُّ الثُّلْمةِ. وشَدَّهُ، أي: أوْثَقهُ. وشَدَّ عليه، أي: حَمَلَ. وشَدَّ، أي عدا. وشَدَّ على عَضُدِهِ، أي: قَوّاهُ. وصَدَّه عنه، أي: صَرَفَهُ. وصَدَّ عَنْه، أي: أَعْرَضَ. وصَدَّ، أي: عجَّ صديداً. والضَّدُّ: الْملءُ. وهو العَدُّ. وقَدُّ السَّيْر: شَقُّه. ورَجُلٌ مَقْدودٌ، أي: حَسَنُ القَدِّ. ويُقالُ: كَدَّهُ بالمسألةِ، أي: ألحَّ عليه بها. والكَدُّ، الإشارةُ بالإصْبِع. والكَدُّ: الشِّدَّةُ في العملِ، وطَلَبُ الكَسْبِ. ولَدَّهُ، أي: صَبَّ الدواءَ في أَحَدِ شِقَّيْ فيهِ. ولَدَّهُ، أي: خَصَمَهُ، وقال:

ألُدُّ أقْرانَ الخُصومِ اللُّدِّ
وَمَّد الحَبْلَ: ومَدَّ النهرَ نهرٌ آخرُ، قال العَجَّاج:

سَيْلٌ أتِيٌّ مَدَّهُ أتِيُّ
ومَدَّ الدواةَ لغةٌ في أمَدَّ. ومَدَّه اللهُ في غَيِّهِ، أي: أمْهلَهُ وطَوَّلَ لَهُ. ومَدَّ الظلُّ ومَدَّ الرجلُ بعيرَه، إذا سقاهُ المديدَ.
(3/120)

وهَدَّ البناءَ أي: كَسَرَهُ وضَعْضَعَهُ. وهَدَّتْه المصيبةُ، أي: أوْهَنَتْ رُكْنَهُ. ويُقالُ: ما هدَّهُ كذا، أي: ما كَسَرَهُ.
(ذ) بَذَّهُ، أي: علاهُ وفاقَهُ. والجَذُّ: القَطْعُ، يقال في المثلِ للرَّجُلِ يَحْلِفُ مُسْرِعاً: "جَذَّها جذَّ العَيْرِ الصِّلِّيانَة". والحَذُّ: القَطْعُ. ويُقالُ: شَذَّ عنه، أي: انْفَرَدَ. والقَذُ: قَطْعُ أطرافِ الرِّيش. وقَذَذْتُ السَّهْمَ، أي: جعلتُ له القُذَذَ. وهَذَّ قراءتَهُ، أي: أسرع فيها.
(ر) تَرَّتْ يَدُه، أي: سقطَت. وجَرَّهُ على الأرضِ. وجَرَّ عليهم جريرةً، أي: جَنى جنايةً. وجَرَّتِ النّاقةُ، إذا أتَتْ على مَضْرِبها ثم جاوَزَتْهُ بأيَّامٍ ولم تُنْتَج. وحَرَّ النهارُ حَرّاً، إذا اشْتَدَّ حَرُّه. ودَرَّ له الحَلَبَ. وذَرَّ الذَّريرةَ. [وذَرَّت الشمسُ، أي: طَلَعَت] . وزَرَّهُ، أي: عَضَّهُ. وزَرَرْتُ الرَّجُلَ، أي: شَدَدْتُ عليه إزارَه. وزَرَرْتُ القَميصَ، أي: شدَدْتُ أزْرارَهُ عليَّ. وهو يَزُرُّ الكتائِبَ بالسَّيفِ أي: يَطرُدُها. ويُقالُ: سُرَّ زَنْدَكَ فإنه أَسَرُّ: اجْعَلْ في جوفه عُوداً ليقدحَ به فإنَّه أجْوفُ. وسَرَرْتُ الصَّبِيَّ أي: قطعتُ سِرَرَهُ [وهو ما يُقطَعُ من السُّرَّةِ] . وسَرَّه سُروراً.
(3/121)

وشَرَّ الثَّوبَ: إذا بَسَطَهُ في الشَّمْسِ كي يَجِفَّ. وصَرَّ النَّاقةَ، أي: شَدَّ ضَرْعَها. وصَرَّ الصُّرَّةَ، أي: شَدَّها. وصَرَّ الحمارُ أذنه، إذا سَوَّاها.
وحافِرٌ مَصْرورٌ، أي: مُتقبَّضٌ. وضَرَّهُ وضارَّهُ بمعنىً. وطَرَّ السِّنانَ، أي: حَدَّدَهُ. ويكونُ الطَّرُّ الشَّقَّ والقَطْعَ، ومنها الطَّرّارُ. وطَرَرْتُ النَّاقةَ، أي: طردتها. [وطَرَّتْ يَدُه، أي: سَقَطَتْ. وطَرَّ النَّبْتُ، أي: نَبَت. وكذلك طَرَّ شارِبُهُ] . وعَرَّه، أي: ساءَهُ قال العَجَّاجُ:

ما آيِبٌ سَرَّكَ إلا سَرَّني
نُصْحَاً، ولا عَرَّكَ إلا عَرَّني
يقول: لم يحدث لك من خير أو شر إلا شاركتُك فيه مناصحة لك. وعَرَّ أرضَهُ، أي: سَرْقَنها. وعَرَّه بشَرٍّ؛ أي: لَطَّخَهُ به. وغَرَّ الطائرُ فَرْخَه غِراراً، أي: زَقَّ. وغَرَّه، أي: خَدَعَهُ غُروراً. ويُقالُ: ما غَرَّك بفُلانٍ، أي: كيف اجْترأْتَ عَلَيْهِ: ومَنْ غَرَّكَ مِنْ فلانٍ، أي: مَنْ أَوْطأكَ عَشْوَةً في أمْرِه. وفَرَّ الفرسَ، أي: نظرَ في أسْنانِهِ، قال الحَجَّاجُ: فُرِرْتُ عَنْ ذكاءٍ. وقَرَّ القِدْرَةَ، إذا فَرَّغ ماءً فيها بَعْد الطَّبْخِ لئلا تَحْتَرِقَ. وقَرَّ على رأسِه دَلْواً من ماءٍ باردٍ، أي: صَبَّ. وقرَّ الحديثَ في أذُنهِ، إذا وَضَعَه فيها: وقَرَّ اليومُ، وهو نقيضُ حَرَّه،
(3/122)

وكَرَّه، وكَرَّ بَنفسهِ. ومَرَّعليه وبه بمعنىً. وهُرَّت الإبلُ هُراراً، وهو ضَربٌ من أدْوائها، قال:

ولا يُهَرُّ به مِنْهُنَّ مُبْتَقِلُ
(ز) بَزَّه، أي: سَلَبهُ، يُقالُ: مَنْ عَزَّ بَزَّ، أي: مَنْ غَلَب سَلَبَ. وجَزَّ البُرَّ، والغَنَم. وحَزَّ يَدَهُ أي: قَطَعَها. وخَزَّ الحائطَ، إذا وَضَعَ عليه شَوْكاً. ورَزَّ الجرادُ، أي: أَثْبتَ أَذْنابَه في الأرضِ ليبيضَ. ورَزَزْتُ السكِّينَ في الحائطِ، أي أثْبَتُّهُ. وعزَّهُ، أي: غَلَبهُ. وكُزَّ، أي: تَقبَّض من البردِ كُزازاً. ولَزَّهُ، أي: شَدَّهُ. والْمَزُّ: الْمَصُّ، قال طاووس: المزَّةُ الواحدةُ تُحَرِّمُ، يعني في الرَّضاع. وهَزُّ الشَّجَرةِ: تَحْريكُها.
(س) [البَسُّ: الفَتُّ] . والبَسُّ: اتِّخاذُ البسيسة. والبَسُّ: السَّوْقُ الليِّنُ. وقال:
(3/123)

لا تخبزا خَبْزاً وبُسَّا بَسَّا
ولا تُطيلا بٍمُناخٍ حَبْسا
ويُقالُ: قد بَسَّ عقاربَهُ، إذا أرسل نمائمهُ وأذاه. والجَسُّ: الْمَسُّ. وحَسَّ البردُ الكلأ أي: أحْرقَهُ وحَسَسْناهُم، أي: اسْتَأْصَلْناهُمْ قَتْلاً. وحَسَّ الدَّابةَ، أي: فَرْجَنَها. وخَسَّ نصيبَه، أي: جعلَه خَسيساً. ودسَّ الشَّيءَ تحت الشَّيْءِ. أي: أخْفاهُ. ودُسَّ البعيرُ، إذا طُليَ في مساعرِهِ وأرفاغِهِ، وفي المثل: "ليس الهِناءُ بالدَّسِّ، وقال:

قَرِيعُ هِجانٍ دُسَّ منه المساعِرُ
يَصِفُ فحلَ نُوقٍ بيضٍ مَطْليّا بالقَطِران. وذلك أنَّه إذا طلي نُحِّي ناحيةً. ورَسَسْتُ بَيْنَهم، أي: أصْلَحْتُ. وَرَسَسْت رَسّا، أي: حَفَرْتُ بِئراً. ورَسَسْتُ الحديث في نفسي، أي: حَدَّثْتُ به نفسي. وعَسَّ، أي: طافَ باللَّيْلِ. ويُقال في المثل: "كَلْبٌ عَسٌّ خيرٌ من أسدٍ رَبَضٍ". وعَسَّت النّاقةُ، أي: رَعَتْ وَحْدَها. وغَسَّ خُطْبَتَهُ، أي: عابها. وقَسُّ الأذَى: تَتَبُّعُهُ. وقَسَّتِ النَّاقةُ، أي: رَعَتْ وَحدها واللَّسُّ: الأكْلُ، قال زُهَيْر:
(3/124)

ثلاثٌ كأقواسِ السَّراءِ وناشِطُ ... قد اخْضَرَّ مِنْ لَسِّ الغَميرِ جَحافِلُه
يَصِفُ ثلاثَ أُتُنٍ كأقواسِ السَّراءِ، وهو شَجَرٌ من شَجَر القِسيِّ. وناشطٌ: ثَوْرٌ يخرجُ من أرضٍ إلى أرضٍ قد اخْضَرَّ جَحافلُهُ من رَعي الخَضِرِ. والغَمير ما يَنْبُتُ في أَصْلٍ النَّبْتِ فيغمرُ الأوّلَ. وأصلُه أنَّهم بَعَثوا رجلاً لينظر لهم أيْن الصَّيْدُ فانصرفَ بهذا الخبرِ. وهو الْمَسُّ. ونَسَسْتُ النّاقةَ، أي: زجرتُها. ونسَّ الشَّيْءُ في التَّنُّورِ، أي: يَبِسَ.
(ش) جَشُّ البِئْرِ: تَنْقيَتُها وكَنْسُها. وجَشُّ الشَّيْءِ كَسْرُهُ. وحَشَّ النَّارَ، أي: أوْقَدها. وحَشَّ الدَّابَّةَ من الحشيش؛ يُقال في مَثَل: "أحَشُّك وتروثني". وحَشَّ، أي: قَطَعَ الحشيشَ. وحَشَّ سَهْمه بالقُذَدِ، إذا ألزقها به من نواحيه. ويُقال للبعير: قد حُشَّ ظَهْرُه بجنبينِ واسعيْنِ، إذا كان مُجْفَرَ الجنبيْن. وخَشَّ البعيرَ، أي: جعل في أنْفِهِ الخِشاشَ. وخَشَّ، أي: دَخَلَ. ورَشَّ البيتَ بالماءِ. ورَشَّتِ السَّماءُ، أي جاءتْ بالرَّشِّ. وطَشَّتْ، أي جاءَتْ بالطَّشِّ. وغَشَّهُ، أي: تَركَ نصيحتهُ [غشا] . يُقالُ للرَّجُل الغضبان: لأفُشَّنَّك فَشَّ
(3/125)

الوَطْبِ. وفَشَّ النّاقةَ، أي: أسْرعَ حَلْبَها. وفَشَّ القومُ، إذا أحْيَوا بعد هُزالٍ، ومَشَّ يده، إذا مَسَحها بشَيْءٍ خَشِنٍ لينظِّفها به. ومشَّ النّاقَةَ، إذا حَلَبها وتركَ في الضَّرعِ بعضَ اللَّبَنِ، وهَشَّ بعَصاهُ على غنمِه، إذا خَبط لها ورقَ الشَّجرِ.
(ص) حَصَّت البَيضةُ رَأسَه، أي: أَذْهَبَتْ شَعْرَه، قال أبو قَيْسِ بنِ الأسِلَتِ:

قد حَصَّت البيضةُ رأسي فما ... أَطْعمُ نوماً غيرَ تَهْجاع
وخَصَّهُ بالشَّيْءِ خُصوصاً، وهو ضِدُّ العُمومِ، ورَصَّ الصَّفَّ، أي: ألْزَق بعضَه ببعض لئلا يكونَ فيه خَللٌ. وقَصَّ خبري فلانٌ على فلان [قَصَصاً] . وقصَّ أثره. وقصَّ جَناحَ الطّائر وذَنَبَ البِرْذَوْن، أي: قَطَع. وقَصَّهُ الموتُ لغةٌ في أقصَّه.
ونَصَّ البعيرَ، أي: استخرجَ ما عنده من السَّيْرِ. ونَصَّ الخَبَرَ، أي رَفَعَهُ. ونَصَّهُ، أي: سألَهُ عن الشَّيْءِ.
(ض) حَضَّهُ على القِتالِ، أي: حَثَّهُ والرَّضُّ: الدَّقُّ. وغَضُّ الطَّرفِ والصَّوْتِ: خَفْضُهُما. وغَضُّ الْمَلامةِ: كَفُّها [وأصل الغضِّ النَّقْص] .
(3/126)

والفَضُّ: الكَسْرُ. وفَضُّ القَوْمِ: تَفْريقُهم. وفَضُّ اللُّؤْلُؤةِ: خَرْقُها. ويُقال قَضَضْنا عليهم الخيلَ فانقضَّت، أي: حَدَرنا. ومَضُّ الجُرْحِ: إيجاعُهُ، ولم يَعرفْها الأصمعي. الهَضُّ: الدَّقُّ.
(ط) بَطَّ الجُرْحَ، أي: شَقَّهُ. وحُطَّ الرَّحْلَ والسَّرْجَ والقَوْسَ. وحَطَّ أي: نَزَل. [وحَطَّ البعيرُ في زمامه، أي اعْتَمَدَ عليه حِطاطاً، قال الشَّمَّاخ:

وإنْ ضُرِبَتْ على العِلاتِ حَطَّتْ ... إليكَ حِطاطَ هادِيةٍ شَنُون
الحِطاط في الإبل: هو الجِماع في الخيل. هادية: أتان وحشية. والشَّنون: التي فيها بقيةٌ من شَحْمٍ] . وحَطَّهُ، أي: حَدَرَهُ. وجاريةٌ محطوطةُ من الْمَتْنَيْنِ، وهو نقيضُ الْمُفاضَة. وخَطَّ الكتابَ، أي: كَتَب. وشَطَّ، أي: بَعُد. وعَطُّ الثَّوْب: شقُّهُ طُولاً. وغَطَّه في الماء، أي: مَقَله. وقَطَّ القلمَ، أي: قَطَع طَرَفه. وقطَّ الشَّيْءَ، أي: قَطَعَهُ. ولطَّ السِّتْرَ، أي: أرْخاهُ. ولَطَطْتُ بالأمرِ، أي: لَزِمتهُ. والْمَطُّ: المدُّ.
(ظ) شَظَظْتُ الوعاءَ من الشِّظاظِ. وكَظَّه الطَّعامُ، أي: امتلأ منه امتلاءً شديدا.
(ع) الدَّعُّ: الدَّفْعُ.
(ف) يُقالُ: حَفَّهُ بالشَّيْءِ كما يُحَفُّ الهوْدَجُ بالثِّيابِ. وحَفُّوا حوله، أي اسْتَداروا.
(3/127)

ويُقال: مَنْ حَفَّنا أو رَفَّنا فليقصد، أي: مَنْ خَدَمَنا أو أطْعَمَنا. وكانَ في الأصلِ: أَرَفَّنا فَأَتْبع حَفَّنا، كما يُقالُ: هنأني الطعامُ ومرأني. وحفَّتْهم الحاجةُ، إذا كانوا مَحاويجَ. والرَّفُّ: الْمَصُّ. وهو زَفُّ العَروس. وسَفُّ الخُوص: نَسْجُه. وشَفَّهُ الهمُّ، أي: هزله. والنّاقَةُ تَصُفُّ يَديْها عند الحَلْبِ. وصَفَفْتُ القومَ فاصْطَفُّوا. وصَفَفْتُ للفَرَس، أي: جعلتُ لها صُفَّةً. وصَفَفْتُ اللَّحْمَ من الصَّفيف. طَفُّ النّاقِة: شدُّ قَوائِمها كُلِّها. والقَفُّ: أن يسرقَ الرجُلُ من الدَّراهِم بن أصابعه. وهو كَفُّ الثَّوْبِ. ويُقال: كَفَّهُ عن الشَّيْءِ فَكَفَّ، يَتَعَدَّى ولا يَتَعَدَّى، والْمَصْدَرُ واحدٌ. ورَجُلٌ مَكْفوفٌ، أي: أعمى. وكَفَّت النّاقةُ، إذا سقطتْ أسنانُها. ولَفَّهُ في ثُوْبه. ويُقال: جاء بَنو فُلانٍ ومن لَفَّ لَفَّهُمْ، أي: ومَنْ عُدَّ فيهم.
(ق) حَقَّ حِذْرَه وحَذَرَه، أي: فَعَلَ ما كان يَحْذَرُ. وحَقَقْتُ الرَّجُل، أي: أثبتُّه على الحقِّ. وحَقَقْتُ الأمْرَ، أي: كنتُ منه على يقينٍ. وحُقَّ لك أن تَفعلَ كذا، وحُقِقْتَ ْأن تفعلَ كذا بمعنىً. ودَقَّه فاندقَّ. وزَقَّ الطّائرُ فَرْخَهُ، أي: أطْعَمهُ بفيه. وشَقَّهُ فانْشَقَّ. والخاجيُّ يَشُقُّ عَصا
(3/128)

المسلمين، أي: يُفرِّقُ جَماعَتهُم. وشَقَّ بصرُ الميتِ، أي: أقبل على شَيْءٍ يُبْصِرُه ولا يَرْفَعُه عَنْه عند مَوْتِه. وشَقَّ نابُ البعيرِ، أي: طَلَع. وشَقَّ عليه مَشَقَّةً. وعَقَّةُ، أي: شَقَّهُ. وعَقَّ والِديْه عُقوقاً، يُقال: "العُقوقُ ثُكْلُ مَنْ لم يَثْكَل". وعَقَّ عن المولودِ من العَقيقةِ.
(ك) بَكَّةُ، أي: زَحَمه، قال الرّاجزُ:

إذا الشَّريبُ أخَذَتْهُ أكَّهْ
فَخَلِّهِ حَتّى يَبُكَّ بَكَّهْ
الشَّريبُ: الذي يُورد إبله مع إبلك. يقول: إذا ضجر من الحَرِّ انتظاراً لخفة الوُرَّاد عن الماء، فاتركه ليزاحم الناسَ بإبله. والأكَّة: شِدَّة الحَرِّ. والبَكُّ: دَقُّ العُنق أيضاً. ويُقالُ: سُمِّيَتْ بَكَّة لأنها كانت تَبُكُّ أعْناقَ الجبابرة. ويُقالُ ما حَكَّ في صَدْري منه شَيْءٌ، أي: ما تخالج. وأكلني موضعُ كذا مِنْ جسدي فَحَكَكْتهُ. ودَكَّهُ، أي: ضَرَبهُ حتَّى سَوَّاهُ بالأرضِ. ودكَّتْه الحُمَّى دَكّا، أي: كَسَرتْه كَسْراً. ورَكَ الأمرَ في عُنُقِه، إذا ألْزَمهُ إيّاهُ. ورَكهَ الغُلَّ في عُنُقه. ويُقالُ: هو يَسُكُّ سَكّا [، إذا رَقَّ ما يجيءُ منه] من الغائط. والسَّكُّ: تَضبيبُ البابِ بالحديد. وشَكَّ في الشَّيْءِ، وهو نقيضُ اليَقينِ. وشَكَّ البعيرُ، إذ ظَلَع ظَلْعاً خَفيفاً، قال ذو الرُّمَّة:
(3/129)

كَأَنَّهُ مُسْتَبانُ الشَّكِّ أو جَنِب
وشَكَكْتُه بالرُّمح، أي: انتظمْتُهُ. [والصَّكُّ: الضَّرْبُ] . وعَكَكْتُهُ الحديثَ، إذا اسْتَعَدْتَهُ إيّاه حتَّى كَرَّرَهُ عليك مرتيْن. وعَكَكْتُهُ، أي: حَبَسْتُه. وفَكَّ الرَّقَبةَ، والخَلْخالَ، والرَّهنَ. وفَكَّ يدَه. وفَكُّ الصَّبيَّ، إذا جعل الدَّواءَ في فِيه. واللَّكُّ: الضَّرْبُ.
(ل) بَلَّهُ فابتلَّ. وبَلَّ رَحِمَهُ، أي: وَصَلَها، [وجاء في الحديث: "بُلُّو أرْحامَكم ولو بالسَّلام"] . ويُقالُ: بَلَّكَ اللهُ بابنٍ، أي: رَزَقك اللهُ ابناً. وتَلَّه للجبينِ، أي: صَرَعه. وثَلَّ اللهُ عَرْشَه، أي: هَدَمَهُ. وثَلَّت الدّابَّةُ، أي: راثَتْ. وثَلَّ التُّراب في البِئْرِ وغيرِها، أي: هالَهُ. وثَلَّ الدَّراهم، أي: صَبَّها. والجَلُّ: التقاطُ البَعْرِ. وجَلَّ القومُ من البلد، أي: خرجوا، ويُقالُ: استَعمل فلانٌ على الجاليةِ والجالّةِ. وحَلُّ العُقْدةِ: فَتْحُها. والحُلولُ: النُّزولُ، يُقالُ: حَلَّ بهم وحَلَّهُمْ بمعنىً. وخلَّ ثَوْبَه. ويُقالُ: فَصيلٌ مَخْلولٌ، أي: مَهْزول. وخَلَلْت الفصيلَ، إذا جَعلتُ في لسانه عُوداً لئلا يَرْضَع، وقال:
(3/130)

فَكَرَّ إليْهِ بِمِبْراتِهِ ... كما خَلَّ ظَهْرَ اللِّسانِ المُجِرّ
يَصِفُ الثَّوْرَ والكَلْبَ. لما اتَّبَعهُ الكلبُ كَرَّ إليه بقَرْنِه فانتظمَهُ كما ينتظمُ الرَّجُلُ ظَهْرَ لسانِ الفصيلِ. والْمُجِرُّ: القاطعُ لِلِّسانِ. والمِبْراةُ: القَرْنُ. وأصلُه الحديدةُ التي يُبْرى بها الخشب. ودَلَّه على الطَّريق دَلالةً. وسَلَّ سَيْفَهُ. وشَلَّهُ، أي: طَرَدَهُ. وشَلَلْتُ الثَّوْبَ، إذا خِطْتُه خياطةً خَفيفةً. وصَلَّتْهُمُ الصَّالَّةُ، أي: أصابتهم الدَّاهِيةُ. وطَلَّ الله دمَهُ، أي: أهْدَرهُ، وقال الكِسائيُّ: طَلَّ الدَّمُ، أي: هَدَر. وطُلَّتِ الأرضُ، أي: أصابها الطَّلُّ، [وهو الْمَطَرُ الضَّعيفُ] . وعَلَّهُ، أي: سَقاهُ السَّقْية الثَّانِيةَ. [وعَلَّ بنفسه عَلا] . وغَلَّ يَدَه إلى عنقه. وغَلَّه، أي: أَدْخَلَهُ، قال بعضُ العربِ: ومنها ما يَغُلُّ، أي: يُدْخِلُ قضيبَه من غير أن يَرْفَع الألْيةَ. ورَجُلٌ مَغْلولٌ: من الغُلَّةِ، وهي [حرارة] العَطَش. وغَلَّ من المغنمِ، أي: خانَ وغلَّ الماء من الغَلَل. وغَلَّ في الشَّيْءِ، أي: دَخل. وفَلَّه، أي: كَسَرُه، يُقال: مَنْ قَلَّ ذَلَّ، ومَنْ أَمِرَ فَلَّ. ومَلَّ ثَوْبه، أي: خاطَهُ الخياطةَ
(3/131)

الأولى قبلَ الكَفِّ. ومَلَّ خُبْزَتَه، أي: عملها في الْمَلَّة. ومَلَّ، أي: أسْرَع.
(م) ثَمَّةُ، أي: رَمَّهُ. [وثَمَّ الطَّعامَ، إذ أكل جَيَّداً ورديئاً] . جَمَّ المِكْيَالَ، إذا مَلأَهُ إلى رأسهِ. وجَمَّ الفرسُ، إذا ذَهب إعياؤُه. وجَمَتِ البئرُ، أي: اجْتَمع ماؤُها بعد ما تُرِكتْ أياماً. وجمَّ الشَّيْءُ، أي: كَثُرَ. حَمْمتُ حَمَّكَ، أي: قَصَدْتُ قَصْدَكَ. وحَمَمْتُ الألية، إذا: أَذَبْتُها. وحُمَّ، أي: قَدِّر. وحَمَمْتُ الماءَ، أي: سَخَّنْتُهُ. حُمَّ الرَّجُلُ: من الحُمَّى. وخَمَّ البِئْرُ، أي: كَنَسَها. وقَلْبٌ مَخْمومٌ، أي: نَقِيٌّ. ودَمَّهُ، أي: طَلاهَ. والْمَدْموم: الأحمرُ. والْمَدْموم: الممتَلئُ شَحْماً. والذَّمُّ: نَقيضُ الْمْدحِ. ورَمَّهُ: أي: سَدَّهُ وأَصْلَحَهُ. ورَمَّهُ، أي: أَكَلَهُ. وزَمَّ البعيَر، أي: خَطَمَهُ. والذِّئْبُ يأخذ السَّخْلةَ فيذهبُ بها زامّا رأسَه أي: رافعاً. وزَمَمْتُ النَّعلَ، أي: جَعلَتُ لها زِماماً. وزَمَّ، أي: تَقَدَّم. وزَمَّ بأنفه، أي: تكبَّر. وسَمَمْتُ، أي: قَصَدْتُ قَصْدَك. وسمَّ الشَّيْءَ من السَّمِّ. وسَمَّهُ، أي: سَقاه السَّم. وسَمَمْتُ الشَّيْءَ، أي: سَدَدْتُهُ. وسَمَمْتُ بينهما، أي أَصْلَحْتُ. وسمَّت النَّعمةُ وعَمَّتْ قال العَجَّاجُ بن رُؤبْة التَّميميُّ:

هو الذي أَنْعمَ نُعْمَى عَمَّتِ
(3/132)

على الذين أسْلموا وسَمَّتِ
أي هو اللهُ الذي عَمَّتْ نِعْمتُهُ الخَلْقَ وخَصَّتْ. وشَمَّ يَشُمُّ لغةٌ في شَمَّ يَشَمُّ. وصَمَمْتُ القارورةَ، أي: سَدَدْتُ رأسَها. وصَمَّهُ بحجَرٍ، أي: ضَرَبهُ وضَمَّهُ إليه فانْضَمَّ. وطَمَّ شعرَهُ، أي: جَزَّهُ. ويُقالُ: جاءَ السَّيْلُ فَطَمَّ الرَّكِيَّةَ، أي: دَفَنها وسَوّاها. وكُّلُّ شَيْءٍ كثر حتَّى يَعْلو فَقَدْ طَمَّ. والعُمومُ: نقيضُ الخصوصِ. ويُقالُ: عَمَّهُم بالعَطيَّةِ. وما كُنْتُ عَمّا ولقد عَمَمْتُ عُمومةً. وغَمَّهُ، أي: غَطَّاهُ. وغَمَّه من الغَمِّ. وغممتُ الحِمارَ وغيرَه، إذا ألقمتُ فَمَه ومَنْخِريْهِ ثوباً أو غيرَه. وغُمَّ الهلالُ على النّاسِ، إذا سَتَرهُ عنْهم غَيْمٌ أو غيرُه. وغُمَّ يَومُنا هذا من الغَمِّ. والقَمُّ: الكَنْسُ. وكُمَّتِ النَّخْلةُ، إذا أخرْجَتْ أكْمامَّا. وكَمَمْتُ الجُبَّ، أي سَدَدت رأسَه، قال الأخْطَل:

كُمَّتْ ثلاثةَ أحْوالٍ بطينتها ... حتّى إذا صَرَّحتْ من بعد تَهْدارِ
ويُقال: لَمَّ اللهُ شَعثَهُ، أي: أصْلح ما تفرَّقَ من أموره. ويُقالُ: كتيبةٌ مَلْمومةٌ، أي: مُجْتَمِعة. وكذلك صخرةٌ مَلمومة. ورَجُلٌ مَلمُومٌ: بهِ لَمَمٌ.
(3/133)

ونَمَّ الحَدِيثَ، أي: قَتَّه. وهَمَمْتُ به. وهَمَّهُ الشَّيْءُ، أي: أذابَهُ. قال الرَّاجِزُ:

وإذ يُهَمُّ القومُ هَمَّ الحَمِّ
(ن) جَنَّ عليه اللَّيل وجَنَّهُ بمعنىً. وجَنَنْتُ الميَّت، أي: واريتْهُ. وجُنَّ من الجِنَّةِ جُنوناً. وجُنَّتِ الأرْضُ، إذا جاءتْ من النَّبْتِ بشَيٍء مُعْجِب. ويُقالُ: ماتَحُنُّني شيئاً مِنْ شَرِّك، أي: ما تَرُدُّ عتي. وحَنَّ عَنِّي: أي صَدَّ. وسَنَنْتُهُ، أي: صَوَّرْتهُ. وسَنَنْتُ السِّكّينَ، أي: حَدَدْتهُ. وسنَّ الماءَ على وجْهه، أي: صَبَّهُ صَبّاً سَهْلاً. وسنَّ عليه دِرْعَهُ، أي: صَبَّها. (مِنْ حمإٍ مَسْنونٍ (، قالوا: مُتغيِّر. [وقال الفّراءُ: مَسْنون من السَّنين، وهو ماوقع عَنْ حَجَريْن إذا حَكَكْتَ أحدَهما بالآخَرِ] . وسَنَنْتُ النَّاقةَ، أي: سيَّرتُها سيراً شديداً. وسَنَّ الرّاعي الماشيةَ، إذا أحْسَنَ رِعْيَتَها. وسَنَنْتُ لكم سُنَّةً. ورَجُلٌ مَسْنون الوجْهِ، أي: طويل الوجْهِ. وشَنَّ عَليه الغارةَ، أي: فَرَّقها. وشنَّ الماءَ على شَرابهِ، أي: فَرَّقه عليه. وعَنَّ له عَنّا، أي: عَرَض. والفَنُّ: الطَّرْدُ. وفَنَنْتُه [أيضاً] ، أي: عَنَّيْتهُ. وكَنَنْتُ الشَّيْءَ، أي: سَتَرتُهُ. وبَيْضٌ مكنون: أي مَصُون. ومَنَّ عليه، أي: أنعم عليه. ومنَّهُ السَّيْرُ، أي: أضْعَفَه. وقول اللهِ جَلَّ وعَزَّ: (لَهُم أجْرٌ غَيْرُ مَمْنُون (أي: غيرُ مَنْقوصٍ، ويقال: غيرُ مَقْطوعٍ،
(3/134)

قال لَبيد:

غُبْسٌ كواسبُ لا يُمَنُّ طعامُها
[أي: لا يُنْقَص] . ومَنَنْتُ النّاقةَ، أي: حَسَرْتُها. لَئلا يُجْمعَ بين ساكَنيْنِ، وإنَّما وُلِّد الإدغامُ في الكلام لأنَّهم كَرِهوا أنْ يُحرِّكوا اللسانَ بحَرْفيْن من مخرجٍ واحدٍ. فإذا ثَنَّيْتَ قُلْتَ رُدَّا، فأدْغَمْت، لأنَّ اللامَ قَدْ تحرَّكَتْ، وضَمَمْتَ الفاءَ، وكانت ساكنةً لأنَّ العيْنَ لما سَكَنَتْ للإدغام حَرَّكتَ الفاء بحركةِ العَيْن لئلا يَجْتَمِعَ ساكنان، فسقَطَت الألفُ لذلك، لأنَّها إنما كانت اجتلُبَتْ لأنَّ الفاء كانت ساكنةً، فلم يُمكن الابتداءُ بها، فلما تَحرّكَت الفاءُ لتلك الصِّلةِ استُغْني عن الألفِ. وكذلك أمرُ الجميعِ والمؤنَّثِ، فإذا صِرْتَ إلى أمرِ جميعِ المؤنَّثِ أظهرتَ التَّضعيف لسكون اللامِ. وهذا أصلُ المضاعَفِ في ماضِيه ومستقبلهِ وكُلِّ شَيْءٍ منه. ثم تقول في مَوضِعٍ ارْدُدْ: رُدَّ. وإنما جاز ذلك مع سكونِ اللام بناءً على التَّثْنيةِ لأنَّه لا فرقَ بين بناءِ الواحدِ والاثْنيْن في الصُّورة إلا حَذْف الألفِ وإثباتها. فلمّا قيلَ ذلك في الأمر قيل مِثله النَّهْي، وفي: "لمْ يفعلْ" بناءً على تَثْنِيتهما. والعلَّةُ الثّانيةُ في إدغام أمرِ الواحدِ أنَّهُ بُني على يَرُدُّ مُدغماً. والإظهارُ لغةُ أهلِ الحجازِ، قال الله عز وجل: (واغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ (، قال الدُّؤَلي:

أُعْدُدْ من الرَّحْمنِ فضلاً ونعمةً ... عليكَ إذا ما جاء للخيْرِ طالبُ
والإدْغام لغةُ أهل نَجْدٍ، قال جَرير:
(3/135)

فَغُضَّ الطَّرْفَ إنَّكَ من نُمَيْرٍ ... فَلا كَعْباً بَلَغْتَ ولا كِلاباً
وفي الأمر إذا أدْغِمَ ثلاثُ لغاتٍ: الفتحُ والضَّمُّ والكَسْرُ، إذا كان الفعلُ على يَفْعُل مضمومَ العيْن، والفتحُ أكثرُ. فمنْ فَتَح فَلِخِفَّةِ الفتْحةِ، لأنَّ اللامَ كانت ساكنةً، فلمّا سَكَنَ ما قَبْلها رُدَّتْ إلى الفتحةِ لئلا يَجْتمعَ ساكنان. ومَنْ ضَمَّ فعلى إتْباعِ اللامِ ضمةَ الحرفِ قَبْلَها، والعربُ تُتبعُ الشَّيْءَ كثيراً، قال الله عَزَّ وَجلَّ:: (قُلِ انْظُروا ماذا في السَّمواتِ والأرضِ (فتُضَمُّ اللامُ وتُكْسَرُ، فَمَنْ ضَمَّ فعلى إتْباعِ اللامِ الضمَةَ الَّتي قبلها ومَنْ كَسَر فعلى أنَّ السّاكِنَ إذا حُرِّكَ كان مرجعه إلى الكسرِ. فهذه اللُّغاتُ الثَّلاثُ يَصْلُحْنَ في كُلِّ مضمومِ العيْنِ. وأمّا المكسورُ العين والمفتوح فلهما حكمٌ سيأتي فيما بعد إنْ شاء الله.
والْمُستقبلُ: يَرُدُّ، وهو في الأصل يَرْدُدُ، إلا أنَّه لَمّا أُدْغِمَتِ الدّالُ الأولى مُسْكَنةً نُقِلتْ حركتُها إلى الرّاء قبلها، فَحُرِّكَتْ بها. وكذلك الْمُسْتَقْبَلاتُ كُلُّها، إلا في يَفْعَلْنَ فإنَّ الإدغامَ لا يجوزُ فيها لسكونِ اللامِ منها. [وإنما سَكَنَتِ اللامُ منها لكثْرةِ الحركاتِ] . وأمّا قولُكَ مردودٌ فإنَّه لا يُدغَمُ مع حركةِ اللامِ، لَمّا حال بين الحرفيْن المتجانِسيْن من الواو. وكذلك الحكْمُ في رِداد، ورَديد، ورَدود، وَرَدْرَد، وَرَدْراد، [ونحو ذلك] .

فَعَل يَفْعِل
403 باب فَعَل يَفْعِل
بفَتْح العيْن من الماضي وكسرِها من المستقبلِ.
(ب) يُقالُ: حَبَبْتُه [حُبّا] بمعنى
(3/136)

أحْببْتُه، وهذا شاذٌّ؛ لأنَّه لم يأتِ يَفْعِلُ في المضاعَفِ وهو واقعٌ إلا أنْ يَشْرَكَهُ يَفْعُلُ. ودَبَّ الشَّيخُ دَبيباً، أي: مَشَى مَشْيا رُوَيْداً. وشَبَّ الغُلامُ شَباباً. وشَبَّ الفرسُ، أي: قَمصَ. وضَبَّ الماءُ ضَبيباً، أي: سال. ويُقالُ للرَّجل إذا اشْتَدَّ حِرْصُه على الشَّيْءِ: جاء تَضِبُّ لِثاتهُ له، أي: تَسيل. قال بِشْر [بنُ أبي خازِم] :

وبَني نُمَيْرٍ قَدْ لَقينا مِنْهُمُ ... خَيْلاً تَضِبُّ لِثاتُها للمَغْنَم
وغَبَّ عِنْدنا، أي: باتَ. ومنه سُمِّي اللَحْمُ البائتُ: الغابُّ. وغَبَّتِ الأمورُ، أي صارتْ إلى أواخرِها. وغَبَّتِ الحُمَّى من الغِبِّ. وغببتُ عن القَوْمِ، أي: جئتُهم يوماً وتركتُهم يوماً. وغَبَّ اللَّحْمُ، أي: أنْتَنَ. وقَبَّ اللَّحْمُ، أي: ذَهَبَتْ نُدُوَّتُهُ. وقَبَّ جِلْدُه، أي: يَبس. وقَبَّ الأسدُ قبيباً، إذا سَمِعْتَ قَبْقَبَةَ أنْيابهِ. [والقَبيبُ: الصَّوتُ] . ونَبَّ التَّيْسُ نَبيباً، أي: صاحَ، وهاجَ، وقال:

وكُنَّا إذا القَيْسيُّ نبَّ عَتودُه ... ضَرَبْناهُ فَوْقَ الأنْثَيَيْنِ على الكَرْدِ
والهَبيبُ مثلُ النَّبيب.
(ت) بَتُّ الشَّيْءِ: قَطْعُهُ. وشَتاتُ الأمْرِ: تَفَرُقُهُ. ويُقالُ: كَتَّ البعيرُ كَتيتاً، أي: صاحَ صِياحاً ليِّناً. وكَتَتِ القِدْرُ، إذا غَلَتْ، وكذلك الجَرَّةُ وغيرُها.
(3/137)

(ث) دَثَّتِ السَّماءُ، أي: جاءتْ بالدَّثِّ: وهو المطرُ الضَعيفُ. وغَثَّ الحديثُ غثُوثة، أي: صار غَثّا، وهو الرَّديءُ، وغَثَّ الجُرْحُ، إذا أمَدَّ. وغَثَّتِ الشاةُ، أي: هُزلَتْ. ونَثِيتُ الزِّقِّ: رَشْحُه، قال عمر (لِرَجُلٍ: "وأنْتَ تَنِثُّ نَثيتَ الحَميتِ".
(ج) [الثَّجيجُ: شِدَّةُ انْضِبابِ الْمَطَر والدَّمِ] . ومَرَّوا يَدِجُّونَ دَجيجاً، وهو أن يُسافِرَ مع الحُجَّاجِ لتجارةٍ. ولا يكونُ "يدجّونَ" حَتّى يكونوا جميعاً. وهو شَجُّ الرَّأْسِ. ويُقالُ: ضَجَّ القَوْمُ ضُجاجاً، إذا جَزِعُوا من شَيْءٍ وغُلِبوا. وضَجيجُ البَعير: صِياحُه. وعَجيجُ الرَّعدِ: صَوْتُه، وكذلك غَير الرَّعْدِ. ويُقالُ: لَجَّ في غَيِّةِ لَجاجةً، أي: تَمادى. ونَجَّتِ القُرْحةُ نَجيجاً، أي: سالت بما فيها، وقال:

فإنْ تَكُ قُرْحةٌ خَبُثَتْ ونَجَّتْ ... فإنَّ اللهَ يَشْفي مَن يَشاءُ
(3/138)

(ح) سَحَّتِ الشّاةُ سُحوحةً، أي: سَمِنَتْ. والشُّحُّ، البُخْلُ مع الحِرْص. وصَحَّ الرجُلُ مِنْ عِلَّته صِحَّةً، أي: بَرَأ. وفَحيحُ الأفْعَى: صَوْتها مِنْ فيها. والنَّحيحُ: الصَّوْتُ.
(خ) الزَّخيخُ: شِدَّةُ بَريقِ الجمْرِ. وفَخيخُ النّائِمِ: غَطيطُهُ.
(د) جَدَّ في أمْرِه جِداً، أي اجْتَهدَ. وجَدَّ في قوله جِدّاً، وهو نقيضُ هَزَلَ. ويُقالُ: بَلِيَ فلانٌ ثم أصابَ سُروراً فجَدَّ جِدَّةً، أي: صار جديداً. وحًدَّ الرَّجلُ حِدَّةً وكذلك السَّيْفُ وغيرُه. وحدَّتِ المرأةُ حِداداً، إذا تَرَكتِ الزّينةَ والخِضابَ، وذلك بعد وفاةِ زوجها. وسَدَّ قولُه سَداداً، أي صار سَديداً، [أي: صواباً] . وشَدَّهُ يشِدُّهُ، لغةٌ في يَشُدُّهُ. والصَّديدُ: العجيجُ، قال الله تعالى: (إذا قومُكَ مِنْهُ يَصِدُّون ( [أي: يَعِجُّون] . والفَديدُ: الصِّياحُ. ونُدودُ البَعير: نِفارُه. والهَديدُ: الصَّوْتُ.
(ذ) شذَّ عنه، أي: انْفَرد.
(ر) تَرَّتْ يَدُه، أي: سَقطَت. وحَرَّ يَوْمُنا حَرَّاً وخَرَّ لله ساجداً. والخَريرُ: صوتُ الماء. ويُقالُ: عيناهُ تَزِرَّان في رأسهِ إذا تَوَقَّدَتا زَريراً. والصَّريرُ: صَوْتُ القلمِ والبابِ وأشباهِ ذلك. وطَرَّتْ يَدُه مِثْل تَرَّتْ. وعَرَّ الظَّليمُ عِراراً، أي صاحَ،
(3/139)

وبعضُهم يأبى ذلك ولا يُجيزُ إلا عارَّ الظَّليم، وقال:

عِرارَ الظَّليم استحقَبَ الرَّكْبُ بيضَهُ ... ولم يَحْمَ أنْفاً عند عِرْسٍ ولا ابْنِمِ
يقولُ: صِياحُ هذا الرَّجُلِ مِن شِدَّةِ إصابتِهِ صِياح الظَّليم إذا احْتَملَ الركبُ بيضَه. ولم يأنفْ، يعني الرَّجُلَ، مِنْ ذلك لمكانِ امرأتِه وأولادِه. ولا ابنم، الميم فيه زائدةٌ. وهذا الاسمُ يُقال له: مُعْرَب من مكانين. وتفسيرُه أنَّ النُّونَ يُعربُ بإعرابِ الميمِ، تقولُ: جاءني ابنُمٌ، وَمَررْتُ بابنِمٍ. وغَرَرْتَ يا رجلُ غَرارةً، أي: صِرْتَ غِرّاً. والفِرارُ: الهَرَبُ. وقَرَّ في مكانه قَراراً، أي: استَقرَّ. وقرَّتْ به عينُهُ، وهو نقيضُ سخِنَتْ. والكَريرُ: صوتُ المختنِق أو المجهودِ. وهَريرُ الكَلْبِ: دون نُباحِهِ. وهَرَّ الحربَ هريراً، أي: كَرِهَها، ويُنْشَدُ، على صِحَّةِ هذه اللُّغة، قولُ عنترة:

حتّى تهِرُّوا العَوالِيا
(ز) جُزوزُ الشَّيِّ: يُبْسُهُ. والعِزَّةُ: نقيضُ الذِّلَّةِ وأصلُها من الشِّدَّةِ؛ يُقال عَزَّ عليَّ أنْ تَفْعل كَذا، أي: اشتَدَّ. وعَزَّ، أي: ضَعُفَ، وهَذا الحرفُ من الأضدادِ. وفَزَّ الجُرْحُ فَزيزاً، أي: [نَدِيَ] وسالَ. ونَزَّ الظَّبْيُ نَزيزاً، أي: عَدا.
(3/140)

(س) حَسَّ له حَسّا، أي: رَقَّ، قال الكُمَيْت:

هَلْ مَنْ بكى الدّارَ راجٍ أن تَحِسَّ لَهُ ... أو يُبْكيَ الدارَ ماءُ العَبْرةِ الخضِل
يقول: هل الَّذي يَبْكي الدّارَ يَرْجو أنْ تَرِقَّ له الدارُ، أو يُبكيها ماءُ العيْنِ بسيَلانِهِ. وخَسَّ خِسَةً، أي: صار خَسيساً. ونسَّ الخُبزُ في التَّنُّورِ، أي: يَبِسَ.
(ش) فَشيشُ الأفْعى: صوتُها من جِلْدها. والكَشيشُ: مِثْلُ الفَشيش. ويُقالُ أيْضاً كَشَّتِ البقَرةُ، أي: صاحَتْ. وكَشَّ الزَّنْدُ، إذا سَمِعْتَ له صَوْتاً خَوّاراً عند خُروجِ نارِهِ. ونَشيشُ الشَّرابِ: غَلَيانه. ويُقال: نَشَّ الغديرُ، إذا أَخَذَ ماؤُهُ في النُّضوبِ.
(ص) بَصَّ بَصيصاً، أي بَرَقَ. والفَصيصُ مثلُ الفَزيز. ويُقالُ: له كَصيصٌ، أي حركةٌ والْتِواءٌ. والكَصيصُ: الصَّوْتُ.
(ض) بَضَّ بَضاضةً. أي: صارَ بَضّا، وهو الرَّقيقُ الجِلْدِ. وبَضيضُ الماءِ: سَيَلانهُ قليلاً قليلاً. ويُقال: ما يَبِضُّ حَجَرُه، أي: ما يَنْدى بخير، وبَضَضْت له وبَرَضْت له بمعنىً. وغَضَّ غَضاضَةً، أي: صارَ غَضّا، أي: طَرِيّا. ونَضيضُ الماءِ: سَيَلانهُ قليلاً [قليلاً] .
(3/141)

(ط) الشُّطوطُ: البُعْدُ. والغَطيطُ: نخيرُ النّائم والمخنوقِ. ويقالُ: غَطَّ البعيرُ، إذا هَدَر في الشِّقْشِقَةِ. وقَطَّ السِّعْرُ قَطّا، أي: غَلا، قال الرّاجِزُ:

أشْكوا إلى اللهِ العزيزِ الجَبّارْ
ثم إليكَ اليومَ بُعْدَ الْمُسْتارْ
وحاجةَ الحَيِّ وقطَّ الأسعارْ
المستارُ الْمُفْتَعَلُ من السَّيْرِ، ويُقالُ من السِّيرةِ، وهي المِيرةُ.
(ف) جَفَّ اللَّوْحُ وغيرُه. وحَفَّ رأسُهُ، إذا بَعُد عَهْدُه بالدُّهنِ. وحَفَّ الفرسُ وغيرهُ حفيفاً، إذا سَمِعْتَ دويَّ جَرْيهِ. وخَفَّ له في الخدمةِ خِفَّةً. وخَفَّ القَوْمُ، أي: ارْتحَلوا مُسْرِعين. والدَّفيفُ: السَّيْرُ اللَّيِّنُ. ويُقالُ: رَفَّ لونُه رفيفاً، أي: بَرَقَ. وزَفَّ البعيرُ في سيرِه زَفيفاً، أي: أَسْرعَ. والرّيحُ تَزِفُّ، وهو هُبوبٌ ليس بشديدٍ، ولكنَّه في ذلك ماضٍ. والشِّفُّ: الرِّبْحُ، وشَفَّ عليه ثوبه، أي: رَقَّ حتّى يُرى ما خَلْفَه. وشَفَّ جِسْمهُ، أي: نَحَلَ من الهَمِّ. وعَفَّ عما حَرَّمَ اللهُ عليه [عَفافةً] والهَفيفُ مثلُ الرَّفيفِ.
(ق) حَقَّ الشَّيْءُ، أي: وجَبَ [حَقّا] . والخقيقُ: صَوْتُ الفَرْج. والدِّقَّةُ: نقيضُ الغِلَظ. والرِّقَّةُ: نقيضُ الثَّخانةِ. والنَّقيقُ: صَوْتُ الضِّفْدَعِ والعَقْرَبِ، وقال:
(3/142)

كَأَنَّ نقيقَ الحَبِّ في حاوِيائِه ... فَحيحُ الأفاعي أو نقيقُ العقاربِ
هذا رجلٌ أكل الحَبَّ فَقرقَر بطنهُ. والحاوياءُ: ما تحوَّى في البطْن من المصارين، وكذلك الحَوِيَّةُ والحاوِيَةُ. والحَوايا: جمع حَوِيَّة وحاويةٍ أيْضاً.
(ل) بَلَّ مِنْ مَرضهِ، أي: صَحَّ. والجَلالةُ: العَظَمةُ. وحلَّ لك الشَّيْءُ حِلاّ. وحلَّ المُحْرِمُ وأحَلَّ. وحلَّ الهَدْيُ، إذا بَلَغَ الموضِعَ الَّذي يَحِلُّ فيه نحرهُ. وحلَّ عليه العذابُ، أي: وَجَبَ. وحَلَّتِ المرأةُ، إذا خَرجتْ من العِدَّةِ. والذِّلَّةُ نقيضُ العِزَّةِ. وزَلَّتْ قدمهُ زَليلاً، أي: زَلِقَتْ، وزَلَّ في منطقه زَلَلاً. وزَلَّتِ الدَّراهمُ، أي: انسحَقَتْ. وصَلَّ اللحمُ، أي: أنتنَ وهو نِيءٌ. وصَلَّ المِسمارُ صَليلاً، إذا: أكرهتَه على الدُّخول فَصَوَّتَ. ويُقالُ: جاءت الإبلُ تَصِلُّ عَطَشاً، وذلك إذا سَمِعْتَ لأجْوافِها صَليلاً، أي: صَوْتاً. والضَّلالُ: نقيضُ الرَّشادِ. ويُقال: ضَلَلْتُ الدّارَ، إذا لم تهتدِ لها. وعَلَّهُ يعِلُّهُ: لغةٌ في يَعُلُّه [وعُلَّ بنفسه عَلاّ] . والغِلُّ: الحِقْدُ. وغَلَّ البعيرُ: إذا لم يقضِ رِيَّهُ. والقِلَّةُ: نقيضُ الكَثْرةِ. وكلَّ السَّيفُ كِلَّةً: إذا لم يَقْطَعْ. وكَلَّ الرجُلُ كَلالةً: إذا صار كَلاّ، وهو الَّذي لا وَلَد له ولا والدَ. وكلَّ البعيرُ كلالةً، أي: أعْيا. وكَلَّ بَصَرُه ولِسانهُ.
(3/143)

(م) التَّمامُ: نقيضُ النُّقْصان. وجَمَّ الفرسُ جِماماً، أي: ذَهَبَ إعياءهُ. وجَمَّتِ البِئْرُ، [إذا تُركَتْ أيّاماً لا يُستَقى منها حتّى يجتمع ماؤُها] . وجمَّ المالُ وغيرُه، أي: كَثُر. وخَمَّ اللَّحْمُ، أي: أَنْتَن، وهو شِواءٌ أو طَبيخٌ. والدَّمامةُ: القُبْحُ ورمَّ العظمُ رِمَّةً، أي: بَليَ. ومَرَّ يطِمُّ طَميماً، أي: يَعْدو عَدْواً سَهْلاً، قال الرّاجز:

حَوَّزها مِنْ بُرَق الغَميم
بالحَوْزِ والرِّفْقِ وبالطَّميم
يصف الحمار وأُتُنَه، يقول: ساقها إلى الماء من بُرَق الغَميم، وهو اسم موضع. والحَوْز: السَّوْق اللَّيِّن. ونمَّ الحديثَ ينِمُّه: لغة في يَنُمُّه والهَميمُ: الدَّبيبُ، وقال:

مَدارِجُ شِبْثانٍ لَهُنَّ هَميم
(ن) حَنَّ إليه حَنيناً، أي: اشتاق. وكذلك حنَّت الناقةُ، أي: صوَّتت. وحَنَّ عليه حَناناً، أي: ترَحَّم. والخَنينُ: البُكاءُ في الأنف. والخَنينُ: الضَّحِكُ إذا أظْهر الأسنانَ فخرجَ خافياً، وهذا الحرفُ من الأضَّدادِ. ورَنينُ المرأةِ: صِياحُها.
(3/144)

والضِّنُّ بالشَّيْءِ: البُخْلُ به. وطَنينُ الذُّبابِ: صَوْتُه، وكذلك غيرُه. وعنَّ لي عَنَناً، أي: عَرَض. والهَنينُ: البكاءُ، وقال:

لَمّا رأى الدّار خَلاءً هَنّا
إذا أمَرْتَ من هذا البابِ كَسرْتَ الألِفَ بناءً على يَفْعِل. ومجراهُ كمجْرى المضمومِ العينِ إلا أنَّه لا يجوزُ أن تَضُمَّ اللامَ فيما أدْغِمَ من الأمْر في مثلِ قولك: نِمَّ الحديثَ، لأنَّه ليس قبلَ ذلك ضمةٌ فتُتبعُها. إلا أنَّها إذا اتَّصَلَتْ بالهاءِ جازَ ذلك كقولِك: نِمُّهُ، تُتْبِعُها الضَّمةَ التي بعدها في الهاء. وهذا البابُ لا يجيءُ مُتعدِّياً إلى مفعول إلا في أحرفٍ مُتعدِّدَةٍ، وهي بَتَّةُ يبِتُّه ويبُتُّه، وَعَلَّةُ في الشَّراب يَعِلُّهُ ويَعُلُّهُ، ونَمَّ الحديثَ يَنِمُّهُ ويَنُمُّه، وشدَّهُ يَشِدُّه ويشُدُّهُ. وحَبَّهُ يَحِبُّه: قال الشَّاعر:

وواللهِ لولا تَمْرُهُ ما حَبَبْتُهُ ... ولا كانَ أدْنَى من عُبيدٍ ومُشْرِقِ
وهذه وحدَها بلغةٍ واحدةٍ، وهي شاذَّةٌ. وإنما سَهَّلَ تَعدِّي هذه الأحرفِ إلى مفعول اشتراكُ الضَّمِّ والكَسْرِ فيهنَّ.

فَعِل يَفْعَل
404 بابُ فعِل يَفْعَل
بكسْرِ العَيْن من الماضي وفَتْحِها من المستَقْبل
(ب) هو الخِبُّ. والصَّبابةُ: رِقَّةُ الشَّوْقِ وحَرارَتُهُ. ويُقالُ: ضَبِبَ البَلدُ، أي: كَثُرَتْ ضِبابهُ، وهذا جاء على الأصل. وهو الطِّبُّ، يُقال: إن كُنْت
(3/145)

ذا طِبٍّ فِطبَّ لعيْنَيك. ولَبَّ الرجلُ لَبابَةً، أي: صار لَبيباً.
(ج) هي اللَّجاجةُ.
(ح) هو الشُّحُّ.
(ذ) يُقالُ: بَذِذْتَ بعدي بَذاذَةً، وذلك إذا ساءت حالهُ. [ولَذِذْتَ الشَّرابَ لَذاذةً] .
(ر) بَرَ والديْه. وبَرَّ في يمينه: صَدَق. وبَرَّ حَجُّه وبُرَّ، بِرّاً كُلِّه. وتَرِرْتَ بعدي تَرارةً، أي: صِرْتَ تارّاً، وهو الممتلئ العظيمُ. وحَرَّ العبدُ حَراراً، وقال:

وما رُدَّ مِنْ بَعْدِ الحَرارِ عقيقُ
والحِرَّةُ: العَطَشُ. ويُقالُ: حَرَّ يومنُا حَرّاً، وهو نقيض قَرَّ. والعربُ تقولُ: إنَّ النَّهارَ لَيَحَرُّ عن أُخُرٍ فأُخُرٍ. وهو القَرارُ. وقُرورُ العَيْن.
(س) الحِسُّ: العَطْفُ. وهي الخَساسةُ. وهو الْمَسُّ.
(ش) بَشَّ بضيفانه بَشاشةً، أي: هَشَّ. ومَشِشَتِ الدّابةُ مَشَشَاً، وهو شَيْءٌ يَشْخَصُ في وظيفهِ حتى يكون له حجمٌ، وليس صلابةُ العظمِ الصَّحيح. وهذا مما جاء على الأصل. وهَشَ له هَشاشَةً، أي: ارتاح.
(ص) غَصَّ بالطَّعام. ومَصَّ الماء.
(3/146)

(ض) هي البَضاضةُ. ويُقالُ: عَضَّه [وعضَّ به] وعضَّ عليه بمعنىً. وعَضَّ الرَّجُلُ عَضاضَةً، أي: صار عِضّاً، وهو الدّاهي. وهي الغَضاضةُ. وقَضَّ اللَّحْمُ: إذا عَلق به شَيْءٌ من الحَصَى والتُّرابِ. ومَضَّ من المصيبةِ، أي: تَوَجَّع.
(ط) قَطِطَ شَعْرُه، وهذا ممّا جاء على الأصْل.
(ظ) [هو الحَظُّ، يُقالُ: ما كنتُ ذا حظٍّ، ولقد حَظظْتُ] . وهي الفَظاظَةُ.
(ف) جَفَّ يَجَفُّ: لغةٌ في جَفَّ يَجِفُّ، حكاها أبو زيد، وردَّها الكِسائي. وسَفِفْتُ الدَّواءَ والسّويق، أي: شَرِبْتُ.
(ك) الفَكَّةُ: الحُمْقُ، يُقالُ: ما كُنْتُ فاكّا ولقد فَكِكْتَ.
(ل) يُقالُ: لئن بلَّتْ بِكَ يدي لا تفارقْني، أي: لئن ظَفِرَتْ، قال ابنُ أحمر:

وبَلِّي إن بَلِلْت بِأَرْيَحيٍّ ... من الفِتْيانِ لا يُضحي بَطينا
يَصِفُ امرأةً، يقولُ: انْكِحي إن نَكَحْتِ رجلاً جَواداً لا يُؤْثِر نفسه على أضْيافهِ. وزَلَّ يَزَلُّ: لغةٌ في زَلَّ يزِلُّ زَلَلاً. وضَلَّ يَضَلُّ: لغةٌ في ضَلَّ يضِلُّ [ضَلالةً] ، وهي لغةُ أهلِ العالية.
(3/147)

وهي الْمَلالةُ، يقال مَلَهُ ومَلَّ منه بمعنىً.
(م) حًمَّتِ الجَمْرةُ، أي: صارتْ حُمَمَةً. وحَمَّ الماءُ، أي: صار حارّاً. وهو شَمُّ الرِّيح.
(ن) هو الضَّنُّ بالشَّيْءِ.
(هـ) هي الفَهاهَةُ، يُقالُ: فَهِهْتُ عن جوابِكَ، أي: عَيِيتُ.
الأمرُ من هذا البابِ مثلُ الأمرِ من عَلِم يَعْلَم، وإنْ شِئْتَ قُلتَ فَهَ على صورةِ ماضِيه، لأنَّ الألفَ سَقطتْ لحركةِ الفاءِ ورُدَّ آخرُه إلى الفتْح لخِفَّتِه. وفَهَّ يَفَهُّ في الأصل فَهِهَ يَفْهَهُ فأدْغِمَتِ الهاءُ في الهاءِ. ولم يَسْتقِم ذِلَك إلا بإسْكانِ الهاءِ الأولى، فأَشْبَه لفْظُه لَفْظَ الأمرِ، لأنَّ الفارِقَ فيما بين الباءَيْن كان فتحَ العَيْن وكسرَها، فذهبَ عن العينِ ذلك لأنَّ الحركةَ أذهبَتْ عَنْها للإدْغامِ.

فَعِل يَفْعَل
405 ومِمّا النَّعتُ منه على أفْعَل
(ب) يُقال: بعيرٌ أجَبُّ، أي: مقطوعُ السِّنام ورَجُلٌ أزَبُّ، أي: كثيرُ شَعْرِ الحاجِبَيْن. وبعيٌر أَضَبُّ، وهو: وَجَعٌ يأخذُ في الفِرْسِنِ. والأقَبُّ: الضّامِرُ البَطْنِ.
(ت) الأَرَتُّ: الذي في لسانه رُتَّة.
(ج) رَجُلٌ أزَجُّ الحاجبَيْن، وهو دِقَّتُهُما وطولُهما. ورجلٌ أشَجُّ، أي: مشجوجُ الرَّأْسِ. والفَجّاءُ: القَوْسُ التي يَبينُ وترُها عن كَبِدها. ورَجُلٌ أفجُّ، وهو أقْبَحُ من الأفْحجِ.
(ح) رَجُلٌ أبَحُّ، إذا كان في صوته بُحَّةٌ.
(3/148)

وفرسٌ أرحُّ، إذا كان في حافره سَعَةٌ وانْبِطاح.
(د) البَدَدُ: تُباعُدُ ما بين اليَدَين، هذا في ذوات الأربع، وفي النّاس: تَباعُدُ ما بين الفَخِذيْن من كثرة لحمهما. ورَجُلٌ أبدُّ، أي: عظيم الخَلْق. ويُقالُ: هو العريضُ مابين الْمَنْكَبيْن، وقال:

ألَدُّ يَمْشي مِشْيَةَ الأبَدِّ
وشاةٌ جَدّاءُ: التي انقطعَ لبنُها. وفَلاةٌ جَدّاءُ، لا ماءَ بها. وامرأةٌ جَدّاءُ، أي: صغيرةُ الثّدْي. والألَدُّ: الشَّديدُ الخُصومَةِ. الأحًذُّ: الخفيفُ الذَّنَبِ. [والأحَذُّ: اسمُ عَروض] .
(ر) بَعيرٌ أسَرُّ، إذا كان بِكرْكِرَتهِ دَبَرةٌ. وزَنْدٌ أسرُّ: وقناةٌ سراءُ، أي: جوفاء. وبَعيرٌ أعَرُّ، الذي لا يطول سنامُه. وهي الغُرَّة، يُقال: فرسٌ أغَرُّ، ورَجُلٌ أَغَرُّ.
(ز) الضَّزَزُ: لصوقُ الحنك الالعى بالحنك الأسفل، وإذا تكلَّم تكاد أضراسُه العليا تَمَسُّ السُّفْلى، قال رؤْبة:
(3/149)

دَعْني فَقدْ يُقْرَعُ للأضَزِّ ... صَكِّي حِجاجَيْ رأسِهِ وَبَهْزي
أي: يَرُدُّ هذا الأضزَّ عنِّي ضَزِّي له ودفعي إيّاه.
(س) الأكَسُّ: القصيرُ الأسنانِ.
(ش) فَرَسٌ أَجشُّ، أي: غليظُ الصَّوْت. وكذلك سحابٌ أجشُّ: شديدُ صَوْتِ الرَّعْدِ.
(ص) الأحَصُّ: الَّذي تَناثَر مِنْهُ الشَّعْرُ. والألَصُّ: المجتمعُ المَنْكِبين، يكادان يَمَسّان أذُنَيْهِ. والألصُّ أيضاً: المتقارِبُ الأضراسِ.
[ (ض) دِرْعٌ قضَّاءُ، إذا كانت خَشِنة الْمَسِّ لم تنسحِقْ] .
(ط) رَجُلٌ أثَطُّ، أي: كوسجٌ، [ويُقال: ثَطٌّ، وهو أفْصَحُ] : والأَلَطُّ: السّاقطُ الأسْنانِ إلا أسناخَها.
(ف) هَيْقٌ أَزَفُّ، أي: ذو زِفٍّ مُلْتفٍّ؛ وهو ريشهُ. ورَجُلٌ أَلَفُّ: في لسانه ثِقْلٌ. وامرأة لَفّاُء: ضخمةُ الفخِذَيْن مُكْتَنِزةٌ.
(ق) فرسٌ شَقّاءُ، أي: طويلةٌ، قال التَّغلبي:

لَيَنْتَزِعَنْ أرماحَنا فَأَزالَه ... أبو حَنَشٍ عن سَرْج شَقّاءَ صِلْدِمِ
(3/150)

يقولُ: حَلَفَ فلانٌ عَدُوُنا لَيَأسِرَنّا في الحرب وينتزعنَّ أرماحنا عن أيدينا، فَصَرَعْناه وقَتَلْناهُ. صِلدِم: شديدة. والأمَقُّ مثلُ الأَشَقِّ.
(ك) فَرَسٌ أدَكُّ، إذا كان متدانياً عريضَ الظَّهْرِ. وأذُنٌ سَكّاءُ، أي: صَغيرةٌ. والأصَكُّ: الذي تَصْطَكُّ رُكْبتاهُ والأفكُّ: الَّذي انفكَّ، أي: انْفَرجَ مَنْكِبُه عن مَفْصِلِه ضَعْفا واسْترخاء.
(ل) رَجُلٌ أَبَلُّ، إذا كانَ حَلافاً ظَلوماً. والأَبَلُ: الذي لايُدْرَكُ ما عِندهُ من اللُّؤْمِ. والحَلَل: رَخاوةُ الكَعْبَيْنِ. والزَّلاءُ: التي لا لحَمَ على فَخِذَيها. والسِّمْع الأَزَلُّ: سَبُعٌ بين الذِّئْبِ والضَّبُع. وهو الأَشَلُّ. وسيف أفَلُّ: به فلول.
(م) شاةٌ جمّاءُ: التي لا قَرْنَ لها. وبُنيانٌ أجَمُّ: لا شُرَفَ له. والجَمّاءُ الغفيرُ: جماعةُ النّاس. والأجمُّ: الذي لا رُمْحَ معه. [والأحَمُّ: الأسود] . والشَّمَمُ: ارتفاعٌ في قَصَبةِ الأنفِ مع استواءِ أعْلاهُ. وجَبَلٌ أَشَمُّ: طويل الرَّأسِ. وهو الأصَمُّ. وحجر أصمُّ: صُلْبٌ مُصْمَتٌ. وفتنةٌ صَمّاءُ، أي: شديدةٌ. ورَجُلٌ أغمُّ الوجْهِ والقَفا، إذا سال شَعْرُه حتّى يَغْشى الجبهةَ والوجهَ.
(ن) فَرَسٌ أَدَنُّ، إذا كانَ في أصْل عُنُقِه طُمأنينةٌ ودُنُوٌّ من الأرضِ. ورجُلٌ أَدَنُّ، أي: مُنحني الظَّهْرِ. والأَذَنُّ: الذي يَسيلُ مِنْخَراهُ. والأغَنُّ: الذي يتكلم مِنْ قِبَلِ خياشيمِه. ويُوصفُ الذُّبابُ بالغُنَّةِ.
(3/151)

هذه أبوابُ الزِّيادات
أفْعَل
406 وبابُ الإفْعال
(ب) يُقال: أحَبَّه وحَبَّهُ بمعنىً. ويُقال للبعير: مُحِبٌّ إذا كان لا يبرحُ موضعه من كسرٍ أو مَرَضٍ. والإحبابُ: هو البُروكُ. وأخبَّ فَرَسَه، أي: حَمَله على الخَببِ وأدَبَّهُ، أي: حَمَلهُ على الدَّبيب. وأرَبَّتِ الإبلُ بمكانِ كذا وكذا، أي: لزِمَتْ وأقامَتْ بهِ. وأرَبَّت الجَنوبُ، أي: دامتْ. وأربَّتِ النّاقةُ، إذا لَزِمت الفَحْلَ وأحبَّتْهُ. وأزبَّتِ الشَّمْسُ، أي دَنَتْ للغُروبِ. وأشبَّ الرَّجلُ البنينَ، إذا شبَّ أولادهُ. ويُقال للرَّجُلِ: أشِبَّ اللهُ قَرْنهُ. وأشَبَّ الثَّوْرُ، أي: أَسَنَّ. وأُشِبَّ لي [الرَّجُلُ] ، إذا رَفَعْتَ طَرْفَك فرأيته من غيرِ أنْ تَرْجُوَهُ أو تحتسبه. وأَشْبَبْتُ الفَرسَ: إذا هَيَّجْتَه حتَّى يَشِبَّ. وأَضَبَّ يومُنا: إذا كان ذا ضَبابٍ. وأَضَبَّ على غِلٍّ في قَلْبِه: إذا أضْمَرهُ. وأَضَبَّ على ما في نفسه: إذا أخْرجَهُ. وأًضَبَّتْ أرضُ بني فلانٍ: إذا كَثُرتْ ضِبابُها. وفلانٌ لا يُغِبُّنا عَطاؤُهُ، أي: يأتينا كُلَّ يومٍ. وأغبَّتِ الحُمَّى من الغِبِّ. وأغَبَّ القومُ من غِبِّ الوِرْد. ويُقالُ: أضْبَبْتُ الإبلَ حتّى غَبَّتْ. وأكَبَّ على وجْهِه. وألَبَّ بالمكان، أي: أقام. الْبَبْتُ النّاقة: من اللَّبَب.
(3/152)

وأهْبَبْتُهُ من منامه فَهَبَّ.
(ت) أبَتَّ عليه القضاءَ: لغةٌ في بَتَّ. وأَخَتَّ اللهُ حظَّهُ: لغةٌ في أخَسَّ، وهو من الْمُبْدَلِ. وأَرِتَّه اللهُ فَرَتَّ. وأَشَتَّ بي قَوْمي، أي: فَرَّقوا أَمْري. وأشتَّ بقلبي كذا وكذا، أي: فَرَّقَ. [ويُقالُ: أتانا بجيشٍ ما يُكَتُ، أي: مايُحْصى عددُه] .
(ث) أبْثَثْتُكَ باطنَ أمري، أظْهَرْتهُ لَكَ. وأَبْثَثْتُه، أي: أظهرتُ له بَثِّي. وأَغَثَّ حدبثُ القَوْمِ، أي: فَسَد. وأَغَثَّ الرَّجُلُ، أي: اشْتَرى لحماً غَثّا. وأغثَّ الجُرْحُ: إذا أمدَّ. وأَغَثَّ اللحمُ لغةٌ في غَثَّ. وأغَثَّ الرَّجُلُ في مَنْطِقِه. وألثَّ بالمكانِ، أي: أقامَ. وأَلَثَّ المطرُ: إذا ما دامَ أيّاماً لا يُقْلِعُ.
(ج) أَحْجَجْتُ فُلاناً، أي: بَعثْتُهُ ليَحُجَّ. وأَزْجَجْتُ الرُّمْحَ، أي: جعلتُ فيه الزُّجَّ. وأضَجَّ القَوْمُ، أي: صاحوا وجَلَّبوا. وأمجَّ الفَرسُ: إذا بدأ بالجري قبل أنْ يَضْطَرِمَ.
(ح) يُقالُ: ما زِلْتُ أصيحُ حتّى أبَحَّني ذَلك. وأَجَحَّتِ المرأةُ، أي: حَمَلْت. وأصل الإجحاحِ للسِّباعِ. وأصحَّ الرَّجُلُ، إذا صَحَّتْ مَواشِيشه، وفي الحديث: "لا يُورَدَنَّ ذو عاهةٍ على مُصِحٍّ. وألحَّ عليه بالمسألةِ. وأمَحَّ الثَّوبُ ومَحَّ، أي: بَلِىَ.
(خ) أتَخَّ العَجينَ، أي: أرقَّهُ.
(3/153)

وأمخَّ العظمُ، إذا جَرى فيه الْمُخُّ، يُقال في الْمَثَل: "بَيْن الْمُمِخَّةِ والعَجفاءِ. هذه للأمْر بين الأمْرين. وأمخَّتِ الإبلُ أيْضاً.
(ذ) أبدَّ بينهم العَطاءَ، إذا أَعْطى كُلَّ واحدٍ منهم بِدَتَهُ، أي: نصيبه. ويقالُ للسَّخْلتيْن. إنَّ لَبنَ هذه النَّعْجةِ لا يقعُ مِنْهُما مَوقِعاً، فأبِدَّهما نعجةً أخْرى، أي: اجْعلْها لَهُما تَرْضعانِها مع الأولى. وَبَليَ بيْتُ فلانٍ ثُمَّ أجَدَّ بيتاً. وأجدَّ في أمرِه، أي: اجْتَهدَ: ويُقالُ: أَجَدَّ بها أمراً، أي: أَجَدَّ أَمْرَهُ بها. ونُصِبَ الأمرُ على التَّفسيرِ، كما تقول: قَرَرْتُ به عيناً، المعنى قَرَّتْ عَيْني به. وأجَدَّ النَّخْل، أي: حانَ له أنْ يُجَدَّ. وأجَدَّ الطَّريقُ، أي: صار جَدَداً. وأحدَّتِ المرأةُ لغةٌ في حَدَّتْ وأحدَّ فَأْسَه فحدَّتْ. وأحدَّ إليه النَّظَرَ. ويُقالُ: ناقةٌ مُرِدٌّ، أي: مُضْرِع. ويُقالُ: إنه ليُسِدُّ في القول إذا كان يأتي القوْلَ السَّديدَ؛ وهو الصَّوابُ. ويُقالُ للرَّجُل أَسْدَدْتَ ما شئتَ؛ إذا طلبَ السَّدادَ. ورَجُلٌ مُشِدٌّ، إذا كانت معه دابَّةٌ شديدةٌ. وأَصَدَّ عنه لغة في صَدَّه، وقال:
(3/154)

أناسٌ أَصَدُّوا النّاسَ بالسَّيْفِ عَنْهُمُ ... صُدودَ السَّواقي عن أنُوفِ الحَوائمِ
يقول: هُمْ أناسٌ صَدُّوا النّاسَ عن أنفسِهم صَدَّ أصحابِ الإبلِ الغرائبَ عن إبلهم إذا زاحَمتها على الماءِ. فاستعارَ الصُّدودَ، وهو اللازمُ في موضعِ الصَّدِّ وهو الواقعُ، لأنَّه أصْلُه، وأَضْمرَ المفعولَ؛ كأنَّه قال: صَدَّ السَّواقي الغرائبَ عن إبلِها وهُنَّ يَزْحَمن بأنوفِهن. وأصَدَّ الجُرْحُ: إذا صار فيه صَدِيدٌ. وأَعَدَّه لأمرِ كذا. وبَعيرٌ مُغِدٌّ: به غُدَّةٌ. وأغَدَّ القومُ، إذا أَصابَ إبلَهُمُ الغُدَّةُ. [وأَمْدَدْتُ الجيش بألفِ رجلٍ. وأَمْدَدْتُ الدَّواةَ. وأمدَّ الجُرْحُ من المِدَّةِ. وأمددتُ الإبلَ، إذا سَقيْتُها الماءَ بالبَزْرِ أو نحوِه] . وأهَدَّ الرَّجُلُ، إذا قَوِيَ واشْتَدَّ. أَرَذَّتِ السَّماءُ، أي: جاءَتْ بالرَّذاذِ، وهو الْمَطَرُ الضَّعيفُ. يُقالُ: باتت السَّماء تُرِذُّنا. وأَشَذَّه عنه فشَذَّ، أي: أفْردَهُ عنه فانفْرَدَ. والإغْذاذُ: الإسراعُ في السَّيْرِ. وأفذَّتِ الشّاةُ، أي: جاءَتْ بالفَذِّ وهو الفَرْدُ.
(ر) أبَرَّ خَصْمِه، أي: غَلَبه. وأَبَرَّ اللهُ حَجَّكَ، لغةٌ في بَرَّ. وضَرَبه فَأَتَرَّ ساقه، أي: قطعها. وأجَرَّ لسانَ الفصيلِ، أي: قَطَعه.
(3/155)

قال امْرُؤُ القَيْس [يصف ثوراً وكلباً] :

فَكَرَّ إليهِ بِمِبْراِتهِ ... كما خلَّ ظَهْرَ اللِّسانِ الْمُجِرّ
وأجَرَّه الرُّمْحَ؛ أي: جعله يَجُرُّه، وذلك إذا طعنَهُ به ثُمَّ خَلَّى عنه فيه يَجُرُّه، قال عَنْتَرة:

وآخَرُ منهم أَجْرَرْتُ رُمْحي ... وفي البَجْليِّ مِعْبَلَةٌ وَقيعُ
أراد مِنْ بني بَجْلةَ لا من بجيلة. [والإجرارُ مثلُ التَّفليكِ] . وأَحَرَّ الرجُلُ، أي: صارتْ إبِلُهُ حِراراً، أي: عِطاشاً. وأحَرَّ يَوْمُنا من الحَرِّ، لغةٌ سَمِعَها الكسائي. ويُقالُ: في وَجْهِه عِرْقٌ يُدِرُّهُ الغَضَبُ، أي: يُحَرِّكُهُ. وناقةٌ مُدِرٌّ، إذا دَرَّ لَبَنُها. وأَزْرَرْتُ القَميصَ، أي: جعلتُ له أزراراً. وأسَرَّ إليه حَديثاً وأَسَرَّ الشَّيْءَ، أي: كَتَمهُ. وأسَرَّهُ، أي: أظْهَرهُ، وهذا الحرفُ من الأضدادِ. والوجهان جميعاً يُفسَّران في قوله الله تعالى: (وأسَرُّوا النَّدامةَ لَمّا رَأَوُا العَذاب (، وكذلك في قولِ امْرء القَيْسِ: لو يُسِرُّون مَقْتَلي. وأَشَرَّه، أي: نَسَبه إلى الشَرِّ، وبعضُهُم يأبى ذلك، وهو قولُ الشّاعر:
(3/156)

فما زال شُرْبي الرّاحَ حتّى أشَرَّني ... صديقي وحتّى ساءني بعضُ ذلكَ
وأشَرَّه، أي: أظهره، وقال:

فما بَرِحُوا حتّى رأى اللهُ صَبْرَهُمْ ... وحتّى أُشِرَّتْ بالأكُفِّ الْمَصاحِفُ
يَصِفُ أصاب الصِّفن وإشرار المصاحفِ. وأصَرَّ على ذَنْبِه. وأَصَرَّ الفرسُ بإذنه، إذا نَصَبَها. ويُقالُ مَرَّ بي فلا فأَضَرَّ بي، أي: دنا منِّي دُنُوًّا شَديداً. وسَحابٌ مُضِرٌ، أي: مُسِفٌّ. ويُقالُ: أضرَّ يَعْدو، إذا أَسْرع بعضَ الإسْراعِ. ورَجُلٌ مُضِرٌّ ذو ضَرائرَ. وامرأةٌ مُضِرٌّ: لها ضرائرُ. وأطَرَّ، أي: أدلَّ. ويُقالُ: غَضَبٌ مُطِرٌّ، أي: كأَنَّ فيه إدلالاً، يُقالُ في المثلِ: "أطرِّي فإنَّكِ ناعلةٌ". قال أبو عُبيد: خذي طُرَرَ الوادي، وقال ابنُ السِّكِّيت: أي: أدلِّي، أي: أقْدِمي على الأمْرِ مُسترسِلَة. ويُقالُ: ضَرَبَهُ فأطَّر ساقَهُ: أي: قَطَعَها. وأعرَّ اللهُ البعيرَ، أي: جعله أعَرَّ؛ وهو الذي لا يطول سَنامهُ. وأعرَّتِ الدّارُ؛ إذا صارتْ فيها العُرَّةُ؛ وهي البَعْرُ إذا اختلط بالتُّرابِ. وأفَّره؛ أي: حَمَله على الفِرارِ. وأفَرَّتِ الإبلُ للإثْناءِ. وأقرَّت [النّاقةُ] ؛ إذا ثَبتَ لَقاحُها. وأَقرَّ بالحقِّ؛ وهو نقيضُ جَحَدَ. وأقرَّ اللهُ عينه فَقَرَّتْ. وأَقَرَّه فَقَرَّ. وأَقَرَّه اللهُ
(3/157)

من القُرِّ فهو مَقْرورٌ؛ وهو مِنَ الشَّواذِّ. ويُقالُ: ما زالَ فلانٌ يُمِرُّ فلاناً؛ أي: يُعالجهُ ليَصْرَعَهُ. وأمَرَّ الحبلَ، أي: فَتَلَهُ فَتْلاً شَديداً. وأمرَّ الشَّيْءُ، أي: صار مُرَّاً. ويُقالُ: ما أَمَرَّ فلانٌ وما أحْلَى، أي: ما قال مُرَّةً ولا حُلْوَةً.
(ز) أجِزَّ البُرُّ؛ وأَجَزَّت الغنمُ؛ إذا حانَ لَها أنْ تُجَزَّ. وأَجزَّ القَوْمُ؛ إذا أَجَزَّتْ غَنَمُهُمْ. وأَجزَّ التَّمرُ؛ أي: يَبِسَ مِثْلُ جَزَّ. وأَرَزَّ الجرادُ، إذا غَرزَ أذنابهُ في الأرض ليبيضَ، هذا قولُ الخليلِ. وأعزَّه اللهُ. وأعزَّتِ النّاقةُ، أي: صارَتْ عَزُوزاً، وهي ضَيِّقَةُ الإحْليلِ. وأَغَزَّتِ البقَرةُ، إذا عَسُرَ حَمْلُها وأَفْزَزتْهُ، أي: أفْزعتْهُ. وأكَزَّه اللهُ فَهُو مكزوز، هذا من الشَّواذِّ.
(س) أبْسَسْتُ النّاقةِ، أي: قُلْتُ لها بُسْ بُسْ. وأبْسَسْتُ بالْمَعْزِ، أي: أشْلَيْتُها إلى الماء. وأحْسَسْتُ الشَّيْءَ، أي: وَجَدْتُ حِسَّهُ. [وقوله تعالى] : (فَلمّا أحَسَّ عِيسى (أي: رَأَى.
(3/158)

وأحْسَسْتُ بالخَبرِ، أي: أيْقَنْتُ. وأَخَسَّ اللهُ حَظَّهُ، أي: جَعَلَهُ خَسيساً. وأخَسَّ الرجُلُ، إذا فَعَل فعلاً خَسيساً. وأمْسَسْتهث الشَّيْءَ فَمَسَّهُ.
(ش) أجَشَّ البُرَّ، إذا طَحَنهُ طَحْناً جليلاً. وأحشَّتِ النّاقةُ، إذا يَبِسَ ولدُها في بَطْنِها. وكَذلِكَ اليدُ، إذا يَبِستْ. وأَرَشَّتِ السَّماء، أي: جاءتْ بالرَّشِّ. وكذلك أرَشَّتِ الطَّعْنَةُ. والإطْشاشُ مثلُ الإرشاشِ في المعنى الأوَّلِ. وأعْشَشْتَ القومَ، إذا نَزلْتَ منزلاً قد نَزلوهُ قبلَك فآذْيتَهُم حتّى يتحوَّلوا عَنْهُ مِنْ أجلِكَ، وقال:

فَلَوْ تُرِكَتْ نامَتْ ولكِنْ أعَشَّها ... أذىً من قِلاصٍ كالحَنِيِّ المُعَطَّفِ
يَصِفُ القطا، يقول: مَرَّت بها الإبلُ فأزعجتْها عن أفاحيصِها، ولو تُركت لنامَتْ لأنَّ الوقتَ ليس بوقتِ طيران. والحَنِيُّ: القَوْسُ، شبَّهها بالحنيِّ لاعوجاجِها من الهُزال. وأقشَّ القَوْمُ، إذا انْطلقوا فَجَفَلوا.
(ص) أشَصَّتِ النّاقةُ، أي: صارَتْ شَصوصاً، وهي القليلةُ اللبنِ. وأغْصَصْتهُ بالطَّعام فَغَصَّ به. وأَفْصَصْتُ إليه من حَقِّه شَيْئاً، أي: أخْرجْتُ. وأَقَصَّهُ من فلان، إذا جَرحَهُ مثلَ جُرْحهِ. وضربَه حتى أَقَصَّهُ من الموتِ، أي: أدْناهُ. وأقصَّتِ الفرسُ، أي: حَملَتْ. وأقصَّتِ الأرضُ، إذا أنْبَتتِ القَصيصَ. وقال الفَرّاء: يُقال: ضَرَبه حتّى أقَصَّه الموتُ، قال معناه: حتّى دَنا مِنْه. وأمْصَصْتهُ الماءَ فَمَصَّهُ.
(3/159)

(ض) أَرَضَّتِ الرَّثيئَةُ، أي: خَثُرَتْ. وأَرَضَّ الرجُلُ، إذا ثَقُلَ وأَبْطأَ، وقال:

إذا اسْتَحثّوا مُبطِئاً أَرَضّا
وأعْضَضْتهُ سَيْفي. وأعَضَّ القومُ، إذا رَعَتْ إبلُهُم القَتَّ والنَّوَى، وهو العَضُّ. وأَقَضَّ عليه المضْجَعُ، أي: تَتَرَّبَ فلم يَطمئِنَّ به للنَّوْمِ. وأقَضَّ عليه الهمُّ الْمَضْجَعَ، يَقع ولايَقَع. وأقَضَّ الرَّجُلُ، إذا تَتَبَّعَ المطامِعَ الدَّنِيَّةَ. وأَمَضَّني الجُرْحُ، أي: أَوْجَعني.
(ط) أشَطَّ في القَضيَّةِ، أي: جارَ. وأشَطَّ في السَّوْمِ، أي: أبْعَدَ. وأشَطَّوا في طَلَبِه، أي: أمِعَنوا. وألَطَّ دُونَ الحقِّ بالباطلِ، أي: سَتَره.
(ظ) أشِظَظْتُ الوِعاءَ، أي: جَعَلْتُ له شِظاظاً. وأشَظَّ، أي: أنْعَظَ. ويُقالُ: ألِظُّوا بيا ذا الجلالِ والإكرامِ، أي: ألِحُوا. وألَظَّتِ السَّمَاءُ، إذا دامَ مطرُها.
(ع) ألَعَّتِ الأرْض، إذا أنْبتَتِ اللُّعاعَ.
(ف) أحَفَّ فَرَسَهُ، إذا حَملَهُ على أن يكونَ لَهُ حفيفٌ في جَرْيِهِ. وأحَفَّ رأسَهُ فَحَفَّ، أي: بَعُد عَهْدُه بالدُّهْنٍ.
(3/160)

ورَجُلٌ مُخِفٌّ، أي: خفيفُ الحِمْلِ وفي الحديث: "إنَّ بَيْنَ أيْدينا عَقَبةً كَئوُداً لا يَجوزُها إلا الْمُخِفُّ" وأَخَفَّ القومُ، إذا كانت دوابُّهم خِفافاً. والإزفافُ لُغَةٌ في الزَّفِّ. ويُقالُ: زَفَفْتُ العَروسَ وأَزْفَفْتُ. وأَزَفَّهُ، أي: حَملَهُ على الزَّفيفِ، وهو الإسْراعُ في السَّيْرِ. وأَسَفَّ الخوصَ لغةٌ في سَفَّ. وأسَفَّ إلى مَداقِّ الأمورِ، أي: دَنا. وأسَفَّتِ السَّحابةُ، إذا دَنَتْ من الأرضِ. ويُقالُ: لا تُسِفُّ النظَرَ، أي: لا تُحِدُّ. وأشَفَّ بعضَ ولدِه على بعضٍ، أي: فَضَّل. ويُقالُ: خُذْ ما طَفَّ لَكَ وأطَفَّ لَكَ، أي: ما ارْتَفعَ لَكَ. وأطَفَّ المكيالَ فَهُوَ طَفّانُ، إذا بَلَغَ الكَيْلُ طِفافَه. وأَعَفَّهُ اللهُ فَعَفَّ.
(ق) أَبَقَّ الرَّجُلُ مِثلُ بَقَّ، إذا كَثُرَ كلامهُ. وبَقَّتِ المرأةُ وأبَقَّتْ، إذا كَثُرَ ولدُها. وأَحْقَقْتهُ، أي: أَثْبَتُّهُ على الحقِّ مثلُ حَقَقْتهُ. وحَقَقْتُ حِذْرَ الرَّجُلِ وأحْقَقْتُه، إذا فعلتُ ما كان يَحْذَر. وحقَقْتُ الأمْرَ وأحْقَقْتُه، كُنْتُ مِنْهُ على يقينٍ. وأحْقَقْتُ عليه القضاءَ، أي: أوْجَبْتهُ. وأَخَقَّتِ البكْرةُ، أي: اتَّسَع خَرْقُها، وأدَقَّ القلمَ. وأَرَقَّ هذا الحديثُ قَلْبَه. وأعْتَقَ أحدَ هذين العَبْدَيْن وأَرَقَّ الآخرَ. وأَعَقَّتِ الفرسُ، أي: حَمَلتْ.
(3/161)

(ك) أَرَكَّتِ السَّماءُ، أي: جاءتْ بالرَّكِّ، وهو المطرُ الضَعيفُ.
(ل) أَبَلَّ مِنْ مرضهِ لغةٌ في بَلَّ، إذا صَحَّ. وأَبَلَّ إذا غَلَبَ وامْتَنعَ. وأَثْلَلْتُ الشَّيْءَ، أي: أَمْرُت بإصْلاحِهِ. وأَثَلًّ الرَّجلُ، أي: كَثُرتْ عنْدَه الثَّلَّةُ، وهو الصُّوفُ. وأَجْلَلْتُه في المرتَبةِ. ويُقالُ: أتَيْتُ فلاناً فما أَجَلَّني ولا أحْشاني، أي: ما أعْطاني جليلةً ولا حاشيةً. والحواشي: صِغارُ الإبل. وأَحْلَلْتهُ فَحَلَّ، أي: أنْزَلْتُهُ فَنزلَ، وأحلَّ لَهُ الشَّيْءَ، أي: جَعَله لَهُ حَلالاً. وأحَلَ المالُ، إذا حَلَّ لبنهُ، قال الثَّقَفي:

[غُيُوثٌ تَلْتقي الأرْحامُ فيها] ... تُحِلُّ بِها الطَّروقَةُ واللِّجابُ
بها، الهاءُ للسبيكةِ، والسَّبيكةُ ضَرَبَها مَثَلاً للأمْطار. يقولُ: بالأمطار يَقْطُر اللبنُ في الإبل والغنم. والطَّروقة واحدتها وجمعها سواء. واللِّجاب: الغَنَم القَليلة الدَّرِّ. وأَحَلَّ الْمُحْرِمُ لغةٌ في حَلَّ. وأَحَلَّ، إذا خَرَج من شهورِ الْحُرُمِ، أو من ميثاقٍ كانَ عليه. وأحلَّ بِنَفْسِه، إذا اسْتَوْجَبَ العقوبةَ. ويُقالُ: ما أخَلَّكَ إلى هذا، أي: ما أحْوجَكَ. وأُخِلَّ بالرَّجلِ، إذا ذَهبَ مالُه. وأَخَلَّ بمركزِه، إذا تَركَهُ. وأخلَّتِ النَّخْلةُ، أي: أساءَتْ الحَمْلَ. وأخْلَلْتُ الإبلَ، أي: رَعيْتُها في الخُلَّةِ. وأَدَلَّ عليه من الدّالَّةِ. وأَذَلَّه فَذَلَّ. وأَذَلَّ الرَّجُلُ، أي:
(3/162)

صار أصحابُه أَذِلاءَ. وأَزَلَّه فزلَّ، [قوله تعالى] : (فأزلَّهُما الشَّيْطان (، أي: استزلَّهُما. وأَزْلَلْتُ إليه نِعْمةً، أي: أَسْدَيْتُها. وأَزَللْتُ إليهِ مِنْ حَقِّه شَيْئاً، أي: أَعْطيتُ. والإرسالُ: السَّرِقَةُ. والإسلالُ: الرِّشْوةُ. وأسَلَّهُ اللهُ من السُّلالِ، [فهو مَسْلولٌ، هذا من الشَّواذِّ] . وأَشَلَّه اللهُ فَشَلَّ. وأصَلَّ اللَّحْمُ لغةٌ في صَلَّ. وأَضلَّه فَضَلَّ. وأضلَّ الشَّيْءَ، أي: أَضاعَهُ. وأطلَّ عَليْهِ، أي: أَشْرفَ. وأطلَّ اللهُ دَمَهث: لغةٌ في طَلَّ. وأظللَّهُ أمرٌ. وأظللَّهُ شَهْرُ كَذا كَذا، أي: دَنا مِنْه. وأَظَلَّ يومُه، إذا كان ذا ظِلٍّ. ويُقالُ: لا أعلَّك اللهُ، أي: لا أصابك بِعلَّةٍ. وأعلَّ القومُ من العَلَلِ لإبلهم. ويُقالُ: أَعْلَلْتُ الإبلَ: إذا أَصْدَرْتَها ولم تُروِها. ورَجُلٌ مُغِلٌّ، أي: خائن. وأغَلَّت الضَّياعُ: من الغَلَّةِ. وأغَلَّ القَوْمُ: بَلَغَتْ غَلَّتُهُمْ. ويُقالُ: فلانٌ يُغِلُّ على عِيالهِ. وغَله وأغَلَّ من الغُلول. وأغَلَّ في الإهاب: إذا سَلَخَ فَتَرَكَ في الإهاب من اللَّحْم شيئاً. وأغلَّ الودي: إذا أَنْبَتَ الغُلانَ؛ وهو جَمْعُ غالٍّ، وهو نَبْتٌ. وأفَلَّ الرجُلُ، إذا وَطِئَ أرْضاً فِلا؛ وهي التي لم يُصبْها مَطَرٌ. وأفَلَّ، أي ذَهَبَ مالُه. وأقَلَّ كلامَه فَقَلَّ. وأقَلَّ، أي: افْقَتَر. وأقَلَّ الجرَّةَ، أي: أطاقَ حَمْلَها.
(3/163)

وأكَلَّ البعيرَ فَكَلَّ. وأَكَلَّ الرجُلُ: إذا كلَّ بعيرهُ. ويُقالُ: أصْبَحْتُ مُكِلاّ، أي: ذا قَراباتٍ، وهم عَلَيَّ [كَلٌّ، أيْ:] عِيالٌ. وأمَلَّ عليه وأَمْلى: واحدٌ. وأمَلَّهُ وأمَلَّ عليه: من الْمَلالةِ. وأُهِلَّ الهلالُ واستُهِلَّ. وأهْلَلْنا الهِلالَ. وأهلَّ الْمُعْتَمرُ، أي: رفع صَوْتَهُ بالتَّلبِيةِ. [وقوله تعالى] : (وما أُهِلَّ به لغيرِ اللهِ (، أي: نُودِيَ عليه بغيِرِ اسمِ اللهِ، قال ابنُ أحْمر:

يُهِلُّ بالفَرْقَدِ رُكْبانُها ... كمل يُهِلُّ الرّاكبُ المعتمرْ
(م) أتمَّ الله أمَره. وأَتَمَّمت المرأةُ: إذا تَمَّتْ أيامُ حَمْلِها. ويُقالُ: أجمِمْ نفسَك يوما أو يوميْن. وأجمَّتِ الحاجةُ، أي: دَنَتْ. وأجَمَّ خروجُنا، أيكدنا، قال الرّاجِزُ:

حَيِّيا ذلكَ الغزالَ لاأحَمّا
إن يكنْ ذا كما الفِراقُ أجَمّا
كَنّى بالغزالِ عن الجاريةِ. وأجْمَمْتُ الإناءَ فهو جَمّانُ: إذا بَلَغَ الكيلُ جمامَهُ. وأحَمَّهُ أَمْرٌ، أي: أهمَّهُ. وأحَمَّ خروجُنا: لغةٌ في أجَمَّ. وأحَمَّه اللهُ: من الحُمَّى، فهو مَحْمومٌ، وهو مِنَ الشَّواذِّ. وأحَمَّ اللهُ الفرسَ، أي:
(3/164)

جَعَلَهُ أحَمَّ، أي: أدْهَم. وأحَمَّ نَفْسَه، أي: غَسلها بالماءِ الحميمِ. ويُقالُ: أحِمّوا لَنا من الماءِ، أي: أسْخِنوا. وأخَمَّ اللَّحْمُ: لغةٌ في خَمَّ. وأذمَّتْ ركابُ القَوْمِ، أي: تَأَخَّرَتْ عن جماعةِ الإبلِ. وأَذمَّ، أي: أتى بما يُذَمُّ. وأذْمَمْتُه، أي: وَجَدْتُهُ مذموماً. وأرَمَّ العَظْمُ: إذا جَرى فيه الرِّمُّ: وهو الْمُخُّ. وأرَمَّ القومُ، أي: سَكَتوا. وأسَمَّ يومُنا: من السَّمومِ. وأَشْمَمْتُه المِسْكَ فَشَمَّهُ. وأشمَّ الرَّجُلُ، إذا رَفع رأسَه. وأشمّوا: إذا جاروا عن وجهِهِم يَمينا وشمالاً. وأصَمَّهُ الله فَصَمَّ. وأصَمَّ بمعنى صَمَّ أيْضاً، وقال:

تُسائِلُ ما أصمَّ عن السَّئُولِ
يَعْني تُسائلُ الطَّلَلَ؛ وهو الذي أصَمَّ، عن السّائِلِ. وأصَمَّ القارورةَ، أي: جعل لَها صِماماً. وأَطَمَّ شَعرُه، أي: حانَ له أَنْ يُطَمَّ. ويُقالُ: رَجُلٌ مُعِمٌّ مُخْوِلٌ، يُفْتَحان ويُكْسَران، إذا كان كريمَ الأعمامِ والأخوْالِ. وأَغمَّ يومنا: إذا كان ذا غَمٍّ. وأَغمَّتِ السَّماءُ، أي: تغيَّمَتْ، من الغَمامِ. وأقمَّ الفَحْل الإبلَ، أي: ضَربَها كُلَّها. وأكَمَّ الرَّوْضُ: إذا أَخْرجَ أكمامَهُ. وأَكْممْتُ القميص: جَعَلتُ له كُمَّيْن. وألمَّ به، أي: نَزَل. وألمَّ، أي:
(3/165)

أتى اللَّمَمَ وهو دونَ الكبيرةِ من الذُّنوبِ، وقال:

وأيُّ عبدٍ لكَ لا أَلَمّا
وأَهَمَّه أمرٌ، يُقال: هَمُّكَ ما أَهَمَّكَ.
(ن) الإبْنانُ بالمكانِ: الإقامةُ به. ويُقالُ: عَبَسٌ مُبِنٌّ، أي: ذو بَنَّةٍ؛ وهي رائحةُ البَعْرِ. وأَجَنَّهُ اللَّيلُ وجَنَّ عليه. وجَنَنْتُ ألْمَيَّتَ وأَجْنضنْتُهُ، أي: دَفَنْتُهُ. وأَجنَّ الشَّيْءَ في صَدْرِهِ: إذا أَكَنَّهُ فيه. وأجنَّهُ اللهُ: مِنَ الجنُونِ فهو مجنونٌ. وهو من الشَّواذِّ. وأَجَنَّتِ المرأةُ وَلداً. وأرَنَّتِ المرأَةُ، أي: صاحَتْ. وأرَّنتِ القَوْسُ، أي: صَوَّتَتْ. وأَزْنَنْتُهُ بِشَيْء أَي: اتَّهمتُهُ بِهِ. وأَسَنَّ الرجلُ إذا كَبِرَ. وأسَنَّ سَديسُها، أي: نَبَتَ، قال الأعْشَى:

بِحِقَّتِها رُبِطَتْ في اللُّجِي? ... ن حَتّى السَّديسُ لها قَدْ أَسَنَّ
وأصَنَّ الشَّيْءُ، أي: صارَ له صُنانُ. والْمُصِنُ، الرّافِع رأسَه تَكَبُّراً، قال الرّاجزِ:
(3/166)

إبلي تَأكُلُها مُصِنّا
يخاطب مُصدِّقاً جار عليه. وأَطْنَنْتُ الطَّسْتَ فَطَنَّتْ. ويُقال: ضَرَبهُ فأَطَنَّ ساقَهُ، أي: قَطعَها. وأَعْنَنْتُه له، أي: عَرَّضْتهُ. وأَعنَنْت اللِّجامَ من العِنان. ويُقالُ: وادٍ مُغِنٌّ، أي: كثيرُ العُشْب. وذلك أنَّه إذا كانَ كذلك ألِفَهُ الذِّبّانُ، وفي صوتِها غُنَّة. وأكنَّهُ في نفسِه، أي: كَتَمه وأسَرَّه. وأبو زيد يَجْعلُ كَنَّهُ وأكَنَّهُ بمعنىً، في الكِنِّ وفي النَّفْسِ مِثْلُهُما جميعا.
(هـ) يُقالُ: جئتُك لحاجةٍ فأَفَهَّني عنها فلانٌ حتى فَهِهْتُ: إذا أنْساكَها.
الأمرُ من هذا الباب أُفْهِهْ وأَفِهَّ بالإدْغامِ ونَقْلِ حركةِ الحرفِ المدْغَمِ إلى ما قَبْلَهُ.

فَعَّل
407 بابُ التَّفْعيل
(ب) التَّتْبيبُ: الإهْلاكُ. ويقالُ: جَبَّبَ، أي: فَرَّ. وفَرسٌ مُجَبَّبٌ، إذا بَلَغ البياضُ منه الجُبَّةَ. وحَبَّبَ الله إليه الإيمانَ نقيضُ كَرَّه. وخَبَّبَ عليه غُلامَه، أي: أفسده. و [قال الشاعر:

هذا مُقامُ قَدَمَيْ رَباحٍ] ... ذبَّبَ حتّى دَلكتْ بِراح
أي: ذَبَّ وأكثرَ ذلك. ويُقالُ:
(3/167)

طِعانٌ غَيْرُ تَذْبيبٍ: إذا بُولغَ فيه. ويُقالُ: جاءنا راكبٌ مَذبِّبٌ، وهو العَجِلُ الْمُتَفَرِّدُ. وظِمْءٌ مُذَبَّبٌ، أي: طويلٌ يُسارُ إلى الماءِ من بُعٍدٍ فَيُعْجَلُ بالسَّيْرِ. وَزبَّبَ شِدْقُ المتكلِّم، إذا خَرَجَ الزَّبَدُ عليه. وزَبَّبَ العِنبُ من الزَّبيب. وَسَبَّبَ لهذا الأمرِ، أي: جعل له سَبَباً. وشَبَّبَ بالمرأةِ، أي: نَسَبَ بها. ويُقالُ: بابٌ مُضَبَّبٌ، عليه ضِبابُ الحديدِ. ويُقالُ: ضَبِّبوا لِصَبيِّكُمْ، أي: اتَّخِذوا له ضَبيبةً، وهي سَمْنٌ ورُبٌّ يُجعلُ في عُكَّةٍ وطَبَّبتُ السِّقاءَ من الطِّبابِ. وغَبَّب عنه، أي: دَفَعَ. وَقبَّبَهُ، أي: جعله كهيئةِ القَبَّةِ. ويُقالُ: لبَّبه فقدَّمه إلى السَّلطانِ، أي: أخذ بتلبيبه، وهو أسْفلُ الجيب.
(ت) شتَّتَ أمْرَه، أي: فَرَّقه. وفَتَّتهُ، أي: كَسَّره. ويُقالُ: دُهْنٌ مُقَتَّتٌ، أي: مُطَيَّبٌ بالرَّياحين.
(ث) بَثَّثَ الشَّيءَ إذا بَثَّه وأكْثَر ذلك فيه، أو يكونُ جميعاً فينتشرُ الفِعْلُ فيهِ.
(ح) رجُلٌ مدَجِّجٌ ومدجَّجٌ، أي: شاكٌّ في السِّلاحِ. ودَجَّجَتِ السَّماءُ، أي: تَغَيَّمَتْ. ويُقالُ [للجواري] زَجَّجْن الحَواجبَ وكَحَّلْنَ العُيونَ. ووَتِدٌ مشجوجٌ، ومُشَجَّجٌ، إذا كان ذلك فيه كثيراً. ولجَّجَتِ السَّفينةُ، أي: خاضَتِ اللُّجَّةَ.
(3/168)

وهَجَّجَتْ عينهُ، أي: غارت.
(ح) صَحَّحَهُ فَصَحَّ.
(د) بَدَّدَهُ، أي: فَرَّقهُ. ويُقالُ: شَمْلٌ مُبَدَّدٌ، أي: مُفَرَّقٌ. وجدَّدَ له عَهْداً على عَمَلِ كَذا. وناقةٌ مُجدَّدَةُ الأخْلافِ، إذا كان الصِّرارُ قد أَضَرَّ بها. وكِساءٌ مُجَدَّدٌ، فيه خطوطٌ مختلفةٌ. وشَيْءٌ مُحَدَّدُ الطَّرَفِ. وحَدَّدَ الدّارَ بمعنى حَدَّ. [وحَدَّد الشَّفْرةَ وغَيْرَها] . [وردَّدَ الكلامَ، أي: كَرَّرَهُ. ورَجُلٌ مُرَدَّدٌ، أي: حائرٌ بائرٌ] . وَسدَّدَكَ اللهُ، أي: وَفَّقَكَ للسَّدادِ؛ وهو الصَّوابُ من القَوْلِ والفعلِ. وشدَّدَ الحرفَ، وهو نَقيضُ خَفَّفَ. وشَدَّ اللهُ مُلْكَهُ وشدَّدَهُ للكَثْرةِ. وعدَّدَ ماله، أي: جعلَه ذا عَدَدٍ. وَقَدَّدَ اللحمَ: من القديد. وطِرافٌ مُمَدَّدٌ، أي: ممدود بالأطْنابِ. ندَّدَ به، أي: سمَّعَ به وشَهَّره. وهَدَّدهُ، أي: خَوَّفهُ، وهو أَقَلُّ مِنْ تهدَّده.
(ر) الخيلُ تُجَرِّرُ أَرْسانَها. ويُقالُ: حَرَّرَ اللهُ رقبته. وحَرَّرهُ لأمر كذا وكذا، أي: أفردَهُ لَهُ لا يَشْغَلُه بغيرِه. والمحرِّرُ: ألْمُحَبِّرُ مِنَ الكُتّابِ. وشَرَّرَ الشَّيْءَ: بَسَطَهُ في الشَّمْسِ لِيَجِفَّ. وعَرَّرَ أَرْضَهُ، أي: سَرْقَنَها. وغَرَّرَ بنفسه، أي: حَملَها على الغَرَر. وغَرَّرَتْ ثَنيَّتاهُ، للغُلام أوَّلَ ما تَطْلَعُ ثَنيَّتاهُ. وقَرَّرهُ بالحقِّ حتّى أقرَّ به. وقَرَّرَ
(3/169)

عنده الخبرَ حتّى اسْتَقَرَّ. وكَرَّرَ الحرْفَ، أي: ردَّدَهُ.
(ز) يُقالُ: في أسْنانِه تحزيزٌ، أي: أُشُر. وبَياضٌ مُرزَّزٌ. وأصلُه من قولِك رَزَزْتُ السِّكّينَ في الحائط، إذا أثْبتَّه فيه. وقوله جَلَّ وعَزَّ: (فَعَزَّزْنا بثالث (، أي: قَوَّينا. ورجُلٌ مُلَزَّزُ الخَلْقِ: إذا كان شديدَ الأسْرِ. والرِّيحُ تُهَزِّزُ الشَّجَرَ، أي: تُحرِّكُهُ فَيتقَعْقَعُ.
(ش) عَشَّشَ أَعْلى النَّخْلِ: إذا قَلَّ سَعَفُه. وعَشَّشَ الطّائرُ من العُشِّ.
(ص) بَصَّصَ الجِرْوُ. إذا فتح عينيه. وجَصَّصَ البيتَ: إذا طَلاه بالجِصِّ. وجَصَّصَ الجِرْوُ مثلُ بَصَّصَ. وَرَصَّصَت المرأةُ: إذا تَبرْقَعتْ حتّى لا يُرى إلا عيناها. وبُنيانٌ مُرَصَّصٌ مثلُ الْمَرْصوصِ. والتَّقْصيصُ: مثلُ التجْصيص. والتَّلْصيصُ: كالتَّرصيصِ [في البنيانِ] .
(ض) حَضَّضَهُمْ [على القتالِ] ، أي: حَضَّهُمْ. ويُعَضِّضُ شَفَتَيْهِ، أي: يَعَضُّ ويُكْثِر ذلك. ولجامٌ مُفَضَّضٌ: مُرصَّعٌ بالفِضَّةِ.
(ط) كِساءٌ مُخصطَّطٌ: فيه خُطوطٌ.
(ف) جفَّفْتهُ فجَفَّ وجففتُ الفرسَ، أي: أَلبسته التِّجْفافَ.
(3/170)

وحَفَّفَهُ بالشَّيْءِ، أي: حَفَّه. وخَفَّفَهُ فخَفَّ. وذَفَّفْتُ على الجريحِ: إذا أسرعتُ قَتْلَهُ. وطَفَّفَ المكيالَ: إذا لم يملأهُ إلى أَصْبارِه. ولفَّفَهُ في ثَوْبِه، أي: لفَّهُ لفّا شديداً.
(ق) حَقَّقْتُ قولَه وظنَّهُ، أي: صَدَّقتُ. ودقَّقَهُ فدَقَّ. ودقَّقَهُ، أي: دَقَّهُ دقّا شديداً. ورَقَّقَهُ فَرَقَّ، ورقَّقَ الكلامَ، أي: حَسَّنَهُ، يُقالُ في المثلِ: "عن صَبوحٍ تُرَقِّقُ". وزَقَّقَ الجلدَ: إذا سَلَخَهُ من قِبَلِ القَفا. وشقَّقَهُ فتشَّققَ. وشقَّقَ الكلامَ، أي: أَخْرجَهً أحْسَنَ مَخْرَجٍ.
(ك) جِذْلٌ مُحَكَّكٌ: إذا كانت الدَّوابُّ تَحْتَكُّ به. وشَكَّكَهُ في الشَّيْءِ فَشَكَّ.
(ل) جَلَّلْتُ الفرَسَ، أي: أَلْبَسْتُه الجُلَّ. وجَلَّلَ الشَّيْءُ، أي: عَمَّ. والتَّحليلُ: ضِدُّ التَّحْريمِ. ويُقالُ: مكانٌ محلَّلٌ: إذا أكثرَ النّاسُ به الحُلولَ. وخَلَّلَ أصابِعَهُ في الوُضوءِ. وخَلَّلَ الشَّرابُ، أي: صار خَلاّ. وذَلَّلَه، أي: أَذَلَّهُ.
(3/171)

وصَلَّلَتِ اللِّحامُ [أي: أنْتَنت] ، يُشدَّدُ للكَثْرةِ. وضَلَّلَهُ، أي: نَسَبهُ إلى الضَّلالِ. ويُقالُ: عَرْشٌ مُظَلَّلٌ من الظِّلِّ. وعَلَّلَهُ، أي: سَقاه مرةً بعد مرةٍ. وعَلَّلَهُ بالشَّيْءِ، أي: لَهّاهُ: به. وغَلَّلَ لحيَتهُ بالغاليةِ: إذا أدْخَلها فيها. ويُقالُ: نَضِيٌّ مُفَلَّلٌ: إذا أصابَ الحجارةَ فكَسَرتْهُ. وقَلَّلَهُم اللهُ في أعْيُنِهم، أي: أراهم إيّاهمُ قليلاً. وقَلَّلَهُ فَقَلَّ. ويُقالُ: سَحابٌ مُكَلَّلٌ، أي: ملمَّعٌ بالبَرْق. ويُقالُ: الْمُكَلَّلُ، الذي حوله قطَعٌ من السَّحابِ، فهو مُكَلَّلٌ بِهِنَّ. وكلَّلَهُ، أي: أَلْبَسَهُ الإكليلَ. ورَوْضَهٌ مُكَلَّلَةٌ، إذا حُفَّتْ بالنوْرِ. وحَمَلَ فما كَلَّلَ، أي: فما كَذَبَ، وكلَّلَ في القتالِ، أي: حَمَلَ على القَوْمِ. وهَلَّلَ: إذا قال: لا إلهَ إلا الله. ويُقالُ: حَمَلَ فما هَلَلَ، أي: فما جَبُنَ.
(م) التَّتْميمُ: الإتْمامُ. وحَمَّمُ رأسُهُ: إذا اسْوَدَّ بعد الحَلْق. وحَمَّمَ الفَرْخُ: إذا اسْودَّ جِلْدُهُ من الرِّيشِ. وحَمَّمَ امرأته: إذا متَّعَها بشَيْءٍ عِنْد الطَّلاقِ. ورجلٌ مُذَمَّمٌ، أي: مَذْمومٌ جدّاً. وزَمَّمَ الجِمالَ، أي: زمَّها، شُدِّدَ للكَثْرةِ. وصَمَّمَ في السَّيْرِ وغيرِه، أي: مَضى،
(3/172)

قال الهلالي:

وحَصْحَصَ في صُمِّ الصَّفا ثَفِناتِهِ ... وناءَ بسَلْمة نَوْأَةً ثم صَمَّما
يَقوِلَ: أثْبتَ البعيرُ قوائمَهُ في الأرضِ ونَهضَ بثقَلٍ لما عليه مِنْ ثِقَلِ الجاريةِ ثُمَّ مَضى في سَيْره. والمصمِّمُ من السُّيوف؛ الذي يَمْضي في الضَّريبةِ. وطَمَّمَ الطائر: إذا وقعَ على الغُصْنِ. وعَمَّمهُ، أي: أَلْبَسهُ العمامةَ. والْمُعَمَّمُ: المسَوَّدُ، وذلك أنَّ تيجانَ العرب العمائمُ. وغَمَّمه، أي: غَطّاهُ. وقال:

قريحةُ حِسْيٍ مِن شُرَيْحٍ مُغمَّمِ
يقولُ: أَعجبتْني قريحةُ شُرَيْح. وجعل عُمْقَه في فهمهِ كقريحةِ البئْرِ؛ وهي أولُ مائِها إذا حُفِرَتْ. والْمُغَمَّمُ من صفةِ الحِسْي. كَمَّمَتِ النَّخْلةُ: إذا أَخْرجَتْ أَكْمامَها.
(ن) رَنَّنَ القَوْسَ فأرنَّت. وعَنَّنْتُ اللِّجامَ من العِنانِ. وعُنِّنَ عن امرأته من العِنّين. وفَنَّنَ الحديثَ، أي: صنَّفَهُ.
(3/173)

(هـ) رجلٌ مُفَهَّهٌ، أي: عَيِيّ.
الأمرُ من هذا البابِ فَنَّنْ بثلاثِ نوناتٍ؛ لأنَّ العيْنَ نونٌ ثُمَّ كُرِّرَتْ كما كُرِّرَتِ العين، فحدثَتْ إلى جانبها نونٌ أخرى، واللامُ نونٌ فأدغِمَتِ الأولى في الوُسطى، وظَهَرتِ المدْغم فيها والآخرة، لأنَّه لا يستقيمُ الجمعُ بين إدغْاميْنِ. والعِلَّةُ في ذِلَك أنَّ الْمُدْغَمَ يُسَكَّنُ والمدغَمُ فيه يتحرَّكُ على كُلِّ حالٍ لئلاّ يلتقي ساكنان، ولا سبيلَ إلى إسكانهِ فَيُدْغمَ فيما يليهِ. ومَصْدَرُهُ تَفْنيناً وتَفِنَّة، كما قالوا حلَّلَ تحليلاً وتَحِلَّةً، وغَرَّرَ تغريراً وتَغِرَّةً. والأصلُ تَحْلِلَهً فأدْغِمَتِ اللامُ الأولى فيما يَليها، ونُقِلَتْ حركةُ الحرْفِ إلى لحرفِ قَبْلَهُ، فحُرِّكَ بحَرَكَتِهِ، قال اللهُ جَلَّ وعَزَّ: (قَدْ فَرَضَ اللهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمانِكُمْ (. وفي الحديثِ عن عمر (: "أيُّما رجلٍ بايَعَ عن غيرِ مشورةٍ فلا يُؤَمَّر واحدٌ منهما تَغِرَّةَ أن يقُتْلا" المعنى: أيُّ رجلٍ بايعَ رجُلاً عن غيرِ ملإٍ مِنَ الأمَّةِ، كما بُويع لأبي بكر (، فلا يُؤْمَّن المبايِعُ ولا المبايَعُ عقوبةً لهما لتفرُّدِهما بأمرِ الامَّة. تَغِرَّةَ أنْ يُقْتلا، أي: حَمَلا أنفسَهما على الغَرَر، أي: على الخَطَر من القَتْلِ. وقال:

أرى إبلي عافَتْ جَدُودَ فلم تَذُقْ ... بِها قطرةً إلا تَحِلَّةَ مُقْسِمِ
جَدُود: اسمُ موضِع.

فاعَلَ

408 بابُ المفاعلة
(ب) يُقالُ: لَوْ لم يكنْ إلا ظِلُّهُ لخابَّ ظِلَّهُ. [سابَّهُ، أي: شاتَمهُ.
(ت) يُقالُ: ما زِلْتُ أُصاتُّهُ، أي: أخاصِمُهُ. وأُعاتُّهُ مثلُه] .
(3/174)

(ث) باثَّهُ خَبَره، أي: أبَثَّه إيّاهُ.
(ج) حاجَّةُ، أي: خاصَمَهُ من الحُجَّةِ. ويُقالُ: يَمشي مُفاجّا، أي: يمشي وقد فَرَجَ بين رِجْلَيه. ولاجَّهُ، مِنَ اللَّجاجَةِ.
(ح) فلانٌ يُشاحُّ على فلانٍ، أي: يَضِنُّ به.
(د) بادَدْتهُ، أي: عارَضْتُه بالبَيْعِ. وجادَّهُ، أي: حاقَّهُ في الأمْرِ. وحادَّه، أي: حارَبَهُ وخالَفَهُ. ورادَّه الثَّمنَ وغيرَه، أي: رَدَّه عليه. وشادَّهُ، أي: اشْتَدَّ عليه في الخُصومَةِ وغيرِها. وضادَّهُ، من الضِّدِّ. وجاء في الحديث: "إنَّ أكْلَةَ خَيْبرَ لتعادُّني"، أي: تأتيني لِعِدادٍ، أي: لوقتٍ.
(ر) فلان يُجارُّ فلاناً، أي: يُطاوِلُهُ. ويُزاورُّهث، أي: يُعاضُّهُ. ويُسارُّهُ، من السِّرِّ. ويُشارُّهُ، من الشَّرِّ. ويُضارُّهُ، من الضَّرَر. ويُقالُ: عارَّ الظَّليمُ، أي: صاحَ وغارَّتِ النّاقَةُ، إذا قلَّ لبَنُها، ويُقالُ في المثل: "سَبَقَ دِرَّتَهُ غِرارثه". وقارَّهُ، أي: قَرَّ معه، وفي الحديث: "قارُّوا في الصَّلاةِ". وتُمارُّهُ، أي: تَلْتَوي عليه، مِنَ المشْي الْمُمِرِّ، أي: المفتول. وتُهارُّهُ، أي: تَهِرُّ في وَجْهِه.
(3/175)

(ز) عازًّهُ، أي: غالَبَهُ.
(س) ماسَّه، أي: مَسَّ كلُّ واحدٍ منْهُما صاحِبَه. وماسَّ، أي: باضَعَ.
(ص) قاضَّهُ في الحسابِ وغيرِه، إذا أَخَذَ الشَّيْءَ مكانَ غيرِه.
(ض) حاضَّهُ، أي: حَضَّ كلُّ واحدٍ مِنْهُما صاحبَهُ. وعاضَّهُ، مِنَ العضِّ.
(ظ) الْمُكاظَّةُ: الضَّيقُ عِنْد المعركةِ. والْمُماظَّةُ: الْمُشارَّةُ واللُّزومُ لذلك.
(ف) صافُّوهُم في القِتالِ.
(ق) حاقَّه، أي: خاصَمَهُ. وداقَّهُ في الامْرِ. وشاقَّه، أي: خالَفَهُ.
(ك) فلانٌ يُحاكُّ فلاناً، أي: يُباريهِ.
(ل) حالَّه في منزلٍ، أي: حلَّ مَعَه. وخالَّهُ، أي: صادَقَهُ.
(م) حاممته، أي: طالَبْتُه. وشامَّةُ، من الشَّمِّ. والْمُشامَّة: الدُّنُوُّ من العَدُوِّ حتّى يَتراءى الفريقان. وضامَّهُ، أي: انْضَمَّ إليه.
(ن) الفَحْلُ يُسانُّ النّاقَةَ، وذلك إذا أراد أَنْ ينْزُوَ عليها يَطرُدُها حتّى تَبْرُكَ. وعانَّهُ، أي: عارَضهُ. ومِنْ ذَلك قيل شركةُ عِنان، كأنَّهُ عَنَّ لَهُما شَيْءٌ فاشْتَرياه مُشتَرِكَيْنِ فيهِ.

افْتَعَل
409 باب الافتعال
(ب) يُقال: اختَبَّ الفرسُ بمعنى خَبَّ. وازدَبَّتِ القربةُ، إذا امتلأتْ جِدّاً. واسْتَبّوا، إذا سَبَّ بعضُهم بعضاً. واقتبَّ يدَهُ، أي: قَطَعها. واهْتَبَّ الفَحْلُ، إذا اهْتاجَ للضِّرابِ.
(ث) اجْتَثَّهُ، أي: اقْتلَعَهُ. [والمجتثُّ: ضَرْبٌ من الشِّعْرِ] . وحَثَّهُ فاحْتَثَّ. وارْتُثَّ الجريحَ، إذا حُمِلَ من
(3/176)

المعركةِ وبه رَمَقٌ.
(ج) احْتَجَّ عليهم بِحُجَّةٍ. واخْتجَّ الجَمَل في سيرِه إذا لم يَسْتَقِمْ. ورجَّه فارْتَجَّ، أي: حَرَّكَهُ فَتحَرَّكَ. والْتَجَّتِ الأصواتُ، أي: اخْتلطَتْ.
(خ) الْتَخَّ عليهم أمرُهم، أي: اخْتلَطَ. والْمُلْتخُّ: السَّكْرانُ الذي لا يتماسَكُ. وامتخَّ العَظْمُ، إذا خَرَج منه الْمُخُّ.
(د) السَّبْعان يَبْتَدّانِ الرَّجُلَ، إذا أتياهُ ةمن جانبَيْهِ. ويُقالُ: لقياهُ فابتدّاهُ بالضَّربِ. والرَّضيعانِ يَبْتَدّانِ أمَّهُما. ويُقالُ: احتْدَّ من الغَضَب. ويُقالُ: ما لي منه مُحْتَدٌّ [ولامُتْلَدٌّ] ، أي: بُدٌّ. وردًّهُ فارتَدَّ. والمرتَدُّ يُستَتابُ، فإن تابَ وإلا قُتِلَ. وسَدَّهُ فاسْتَدَّ. واشْتَدَّ بَعْد ما كانَ قَد لانَ: واشتدَّ، أي: عَدا، وقال:

هذا أوانُ الشَّدِّ فاشْتدي زِيَمْ
وَعَدَّهُ فاعْتَدَّ. واعْتَدَّ به. واعْتدَّتِ المرأةُ من العِدَّةِ. ويُقالُ: ما ليَ مِنْهُ مُحْتَدٌّ ولا مُتْلَدٌّ، أي: ماليَ مِنْهُ بُدٌّ. والْتَدَّ، مِنَ اللَّدودِ. وامْتَدَّ النَّهْرُ، من المدِّ. ومَدَدْتهُ فامْتَدَّ. ورَجُلٌّ مُمتَدُّ القِمَّةِ، أي: طويلُ القامةِ.
(ذ) الْتَذَذْتُ الشَّيْءَ: وجَدْتُ لَذاذَتَهُ.
(3/177)

واهْتَذَّهُ، أي: اقْتَطَعَهُ، وقال:

قد اهتذ عُرشَيْهِ الحُسامُ الْمُذَكَّرُ
أي: عِرْقَيْ عُنُقِه.
(ر) البعيرُ يَجْتَرُّ، مِنَ الجِرَّةِ. واجْتَرَّهُ بمعنى جَرَّهُ. وحافرٌ مصْطَرٌّ، أي: ضَيِّقٌ. واضْطرَّهُ إلى الشَّيْءِ. والمعْتَرُّ، الَّذي يتعرَّضُ للمَسْأَلهِ ولا يَسْأَلُ. وغَرَّهُ فاغْتَرَّ بهِ. [واغْتَرَّ، أي: أتاه على غِرَّةٍ مِنْهُ] . وافْترَّ عن أنْيابِهِ، أي: تَبَسَّمَ. واقْتَرَّ بالقُرارَةِ، أي: ائْتَدَم بِها. والاقْتِرارُ: استْقرارُ ماءِ الفَحْل في الرَّحِمِ. واقْترَّ بالقَرور، أي: اغْتَسَلَ. واقترَّ ما في أسْفَلِ القِدْرِ، أي: أَخَذَ ما الْتَصَقَ بِها.
(ز) ابْتَزَّهُ، أي: اسْتَلَبَهُ. واجْتَزَّ الشِّيحَ وغيرَه. واجدَزَّ، أي: جَزَّ، وقال:

فَقُلْتُ لِصاحِبي لا تحْبسانا ... بِنَزْعِ أصولِهِ واجْدَزَّ شِيحا
هذانِ مُحْتطبان يقولُ أحدُهما لصاحبِه: إن اشتغلنا بنزع الحَطَب مِنْ أصولِهِ أبْطأنا، ولكنْ نقطعُ شِيحاً ونَنْصَرِفُ. واحْتّزَّ رأسَه، أي: قَطَع. واخْتَزَّه بسَهْمٍ، أي: انْتظَمَهُ. والسِّكِّينُ يَرْنَزُّ في الحائطِ، أي: يَثْبُتُ فيه إذا غُرِزَ.
(3/178)

واعتَزَّ به، من العِزِّ. واهتزَّنِ الشَّجَرَةُ، أي: تَحَرَّكَتْ.
(س) اجتَسَّهُ وجَسَّهُ، أي: مَسَّهُ. واعتَسَّ، أي: طافَ باللَّيْلِ.
(ش) احْتَشَّ، من الحَشيش. وفلانٌ يَمتش مِنْ فلانٍ، أي: يُصيبُ.
(ص) اخْتصَّهُ بالشَّيْءِ، أي: خَصَّهُ بِه. واقْتَصَّ الحديثَ، أي: قَصَّه. واقْتصَّ أثرَه، أي: اتَّبَعَهُ. واقْتَصَّ مِنْه من القِصاصِ. وامْتَصَّهُ، أي: مَصَّهُ.
(ض) افْتَضَضْتُ الماءَ، أي: أصبتهُ ساعة يَخْرجُ. والافتضاضُ: الاعتذارُ. والامْتِضاضُ، مثلُ الامْتِصاصِ. والاهْتِضاضُ: الكَسْرُ، قال العجاج:

وكان ما اهْتَضَّ الجِحافُ بَهْرَجا
(ط) اخْنَطَّ داراً بمكانِ كذا وكذا. واشْتَطَّ في السَّوْمِ، أي: أبْعدَ.
(ف) احْتفَّتِ المرأةُ، أي تَنَمَّصَتْ. وازدَفَ العَروسَ، أي: زفَّها. واستَفَّ السَّفوفَ. واشْتَفَّ ما في الإناءِ، أي: شَرِبَهُ كُلَّهُ. واصْطَفُّوا في الصَّلاةِ وفي الحربِ. والْتَفَّ بَثوْبِه. والْتَفَّ النَّبْتُ وغيرُه.
(ق) رَمى الصَّيْدَ فاحْتَقَّ بعضاً وشَرَّمَ بَعْضاً، إذا قَتلَ بَعْضاً وأَفْلَتَ بَعْضٌ جريحاً. واحْتقُّوا، أي: تَخاصموا. واحْتَقَّ المالُ، إذا انْتَهى سِمنَهُ. واشْتَقَّ الحرفَ من الحرْف. واشْتَقَّ نِصْفَه، أي: أَخَذَه. والاْشِتقاقُ: الأخذُ في الكلامِ يميناً وشِمالاً مع تَرْكِ القَصْدِ.
(3/179)

وامْتَقَّ الفصيلُ ما في ضَرْعِ أُمَّهِ، إذا شَرِبهُ كُلَّه.
(ك) احْتَكَّ بالشَّيْءِ، أي: اشْتَفى بِهِ من حِكَّتِه. ويُقالُ في الدَّعاءِ: استكَّتْ مَسامِعهُ، أي: صَمَّتْ. واستكَّت الرَّوْضَةُ، أي: الْتَقَّتْ. قال الطرمّاحُ:

صُنْتُعُ الحاجِبَيْنِ خَرَّطَهُ البقْ ... ل بَدِيّا قَبْلَ اسْتِكاكِ الرِّياضِ
يَصِفُ الظَّليمَ. صُنْتُعُ الحاجبين، أي: صُلْبُ الرَّأْسِ. خَرَّطَهُ، أي: أمْشاهُ. ويُقالُ: تَصْطَكُّ رُكْبتاهُ في الْمَشْي. وافتكَّ الرَّهنَ، أي: خَلَّصَهُ. وامْتَكَّ الفصيلُ ما في ضَرْعِ أمِّهِ، أي: شَرِبَهُ كُلَّهُ.
(ل) بَلَّه فابْتَلَّ. واجْتَلَّ، أي: التَقَطَ الجَلَّةَ. وحَلَّ واحْتَلَّ بمعنىً واحدِ، أي: نَزَلَ. واخْتَلَّ جِسْمُه، أي: هُزِلَ. واخْتَلَّهُ بسَهْمٍ، أي: انْتَظَمهُ. واخْتَلَّ إليْه، أي: احْتاجَ. واسْتَلَهُ، أي: سَلَّهُ. واعْتَّل عليه بِعِلَّة. واعْتَلَّ، أي: مَرِضَ. ورَجُل مُغْتَلٌّ، أي: عَطْشَانُ. واكْتَلَّ الغَمامُ بالبرْقِ، أي: لَمَعَ. وامْتَلَّ الخُبزةَ وملَّها بمعنىَ. ومَرَّ يَمْتَلُّ امْتلالاً، أي: يَعْدو عَدْواً شَديداً.
(م) احْتَمَّ، أي: اهْتَمَّ. واخْتَمَّ ألبِئْرَ، أي: كَسَحَها. والارْتمام: الأكلُ. ويقال: ازْدَمَّ الذِّئْبُ سَخْلَةً فذَهَبَ بِها، إذا ذهب بها رافعاً رأسهُ.
(3/180)

واشْتَمَّ الرَّيحانةَ، أي: شمها. واضطمَّت عليه الضُّلوع: افْتعلت من الضَّمِّ. واعتمَّ بالعِمامةِ. [واعْتمَّ النَّبت، أي: اكْتهل] . واغتمَّ من الغمَّ. واقْتَمَّ ما على الخوان، أي: أَكَلَه كلَّه. واهتَم له بأمرِه.
(ن) الاجتنانُ: الاستتارُ. واستنَّ الفرسُ، أي: قمَص، يقالُ في المثلِ: "استنَّت الفصالُ حتى القَرْعى" واستَنَّ بِهِ، من السُّنة. واسْتنَّ، أي: استاك. [واطَّنِّه أي: اتَّهمه، وأصلُهُ اظْطَنَّهُ فأُدْغمَ] . واعتنَّ له، أي: اعترضَ. وافْتنَّ الرَّجُلُ في حديثهِ وفي خُطبته، أي: جاء بالأفانين. والاقْتِنانُ: الانتِصابُ، وقال:

والرَّحلُ يقتنُّ اقتنانَ الأعصم
شبهَ البعيرَ بجبلِ. وشبهَ الرحلَ عليه بوعلٍ في الجبل. واكتنَّ، أي: استترَ. ومنَّ عليه وامتنَّ، واحدٌ.

انفعَل
410 بابُ الانفِعال
(ب) انصبَّ الماءُ، أي: انسكبَ. وانكبَّ، أي: أكبَّ.
(ت) الانبتاتُ: الانقطاعُ، وفي الحديث: "إنَّ المنبتَّ لا أرضاً قطعَ ولا ظهراً أبقى".
(3/181)

والنفتاتُ: الانكسارُ.
(ث) انبثَّ الخبُر، أي: انتشرَ. [والانجثاثُ: مطاوعةُ الجثِّ] .
(ج) المنفجةُ: القوسُ التي يبينُ وترها عن كبدها.
(د) سددتهُ فانسدَّ. وقددتهُ فانقدَّ، أي: شققتهُ فانشقَّ. وانهدَّ الجبلُ، أي: انكسرَ.
(ذ) الانْجذاذُ: الانقطاعُ.
(ر) ينجرُّ ذيله على الأرضِ.
(س) الانحساسُ: الانقلاعُ والتحاتُّ يقالُ: انحستْ أسنانهُ، قال العجاجُ يصفُ الملك:

ليس بمقلوعٍ ولا منحسٍّ
واندسَّ في الترابِ، أي: اندفنَ.
(ش) الانفشاشُ: الانكسارُ عن الأمرِ. وانفشتِ الريحُ، إذا تفرقتْ عندَ المسِّ.
(ص) انحصَّ شعره، أي: تناثر.
(ض) انفضَّ، أي: انكسر. وانفضوا، أي: تفرقوا. وانقضَّ الطائرُ على الشيءِ، أي: نزلَ، وكذلك انقضتِ الخيلُ عليهم. وانقضَّ الحائطُ، أي: سقطَ. والانهضاضُ: الانكسارُ.
(ط) انحطَّ، أي: نزلَ. وانحطت الناقةُ في سيرها، أي: أسرعتْ. والنعطاطُ: الانشقاقُ. وانغطَّ في الماءِ، أي: غاصَ.
(ع) انثعَّ القيءُ من فيهِ، أي: خرجَ.
(ق) دقهُ فاندقَّ. وشقهُ فانشقَّ. وعقهُ فانعقَّ، أي: شقهُ.
(3/182)

(ك) انفكتْ قدمهُ، أي: زالتْ. وانفكتْ رقبتهُ [من الرقِّ] . ويقالُ: ما تنفكُّ تفعلُ كذا، أي: ما تزال. وانهكَّ صلا المرأةِ: إذا انفرجَ عند الولادةِ.
(ل) انحلتِ العقدةُ، أي: انفتحتْ. وانسلَّ من بينهمْ، أي: خرجَ. وشلهُ فانشلَّ، أي: طرده فذهب. وانغلَّ في القوم، أي: دخل. وانفلَّ عارضه، أي: انكسر. وانكلتِ المرأةُ، أي: ابتسمت. وانكلَّ السحابُ بالبرقِ، أي: تبسم، قال الأعشى:

وتنكلُّ عن غرٍّ عذابٍ كأنَّها ... جنى أقحوانٍ نبتهُ متناغمُ
وانهلَّ، أي: سالَ. وانهلتِ السَّماء: إذا صبتْ.
(م) انثمَّ الشيخُ: إذا ولى وكبر. وضمهُ إليه فانضمَّ. وغمهُ فانغم. وانهمتِ الشحمةُ، أي: ذابت. وقال:

وانهمَّ هاموم السَّديفِ الواري
أي: ذابَ دُهْنُ السَّنامِ، أي: أنهُ هزلَ.

اسْتَفْعَلَ
411 باُب الاستفعال
(ب) اسْتَتَبَّ الامرُ، أي: اسْتَقامَ. واسْتَحبَّهُ عليه، أي: آثَرَهُ. واسْتَحَبَّهُ أي: أَحَبَّهُ. ويُقالُ: فلانٌ يَسْتَطْبُّ لوجعه، أي: يَسْتَوْصِفُ.
(3/183)

(ت) اسْتشتَّ الأمرُ، أي: تَفرَّقَ.
(ث) اسْتَحَثَّهُ، أي: حَثَّهُ.
(د) اسْتَبَدَّ برَأْيه، أي: تفرَّد. واسْتَجَدَّ، من الجديد. واسْتَحَدَّ، أي: اسْتَعانَ. واسْتَحَدَّ، إذا أحدَّ شَفْرتَهُ. واسْتَردَّهُ الشَّيْءَ حتّى رَدَّه. واسْتَعدَّ للأمرِ، أي: تهيّأَ لَهُ. واسْتَمدُّوا الأميرَ حتّى أمَدَّهم بألفِ رَجُلٍ.
(ذ) اسْتَلَذَّهُ، أي: عَدَّه لذيذاً (ر) اسْتَحَرَّ القتلُ، أي: اشْتَدَّ. ويُقالُ: الرِّيحُ تَسْتَدِرُّ السَّحابَ، أي: تَسْتَحْلِبُهُ. واسْتَدَرَّت المِعْزَى، إذا أرادَت الفَحْلَ. واسْتَسَرَّ القَمَرُ، أي: خَفِيَ ليلةَ السَّرارِ. واسْتَقَرَّ في مكانهِ، أي: قَرَّ. واسْتَمرَّ مَريرُه، أي: اسْتَحْكَمَ. واسْتَمرَّ. أي: مَرَّ.
(ز) اسْتَجَزَّ البُرُّ، أي: اسْتَحْصَدَ. واستُعزَّ بالمريضِ، أي: اشْتَدَّ وَجَعُه. واسْتَفزَّهُ الخَوْفُ، أي: اسْتَخَفَّهُ.
(ش) اسْتَغَشَّهُ، وهو نقيضُ اسْتَنْصَحَهُ.
(ص) اسْتَقَصَّهُ أي: سأله أنْ يَقُصَّهُ منه.
(ض) اسْتَقَضَّ مَضْجَعَهُ. [واسْتَنَضَّ مَعْروفه، أي: اسْتَخْرجَه] .
(ط) اسْتحطَّهُ، من الثَّمَنِ عَشرةَ دَراهِمَ فَحطَّها لَهُ.
(ف) اسَتخفَّهُ، وخو نَقيضُ اسْتَثْقَلَهُ. واسْتَدَفَّ الأمرُ، أي: تَهيّأ. [واسْتَشفَفْتُ ما وراءَهُ، أي: أبْصَرْتُ] . ويُقالُ: خُذْ ما طَفَّ لَك وأَطَفَّ واسْتطَفَّ، أي: خُذْ ما ارتْفَع لَكَ. واسْتعَفَّ عن المسألةِ، أي: عَفَّ. واسْتَقَفَّ الشَّيْخُ، إذا انْضَمَّ وتَشَنَّجَ.
(3/184)

واستَكْفَفْتُ الشَّيْءَ، إذا وَضَعْتَ يَدكَ عل حاجِبَيْكَ تَنْظُرُ هَلْ تَراهُ. واسْتكفُّوا، حَوْلَه أي: عَصَبوا به.
(ق) اسْتَحقَّهُ، أي: اسْتَوْجَبَهُ. واسْتَدَقَّ الشَّيْءُ، أي: صارَ دقياً. واسْترقَّ الشَّيْءُ، أي: صار رقيقاً. واسْتَرقَّ مملوكَه، وهو نقيضُ أَعْتَقَهُ.
(ك) اسْتَركَّهُ، أي: اسْتَضْعَفَهُ.
(ل) اسْتَبلَّ مِنْ مَرَضِه، أي: صَحَّ. واسْتَحلَّ الشَّيْءَ، أي: عَدَّه حلالاً. واسْتَدَلَّ به على غيره. واسْتذَلَّهُ، أي: أذلَّهُ. واسْتَزلَّهُ الشيطانُ، أي: أَزلَّه. واسْتَظلَّ بشجَرةٍ، أي: استَذْرى بِها. واسْتَغَلَّ عبدَه، أي: كَلَّفَهُ أن يُغِلَّ عَلَيْهِ. واسْتقلَّتِ السَّماء، أي: ارتفعت. واسْتقلَّ الشَّيْءَ، وهو نقيضُ اسْتَكْثَرَهُ. واسْتَملَّه، أي: مَلَّهُ. واسْتَهلَّ الهلالُ، أي: أُهِلَّ. واسْتَهلَّ المطرُ، وهو صَوْتُ وَقْعهِ. واسْتهلَّ الصَّبيُّ، إذا صاح عند الوِلادَةِ.
(م) اسْتَتَمَّ الشَّيْءَ، أي: أتَمَّهُ. واسْتَجَمَّ الفرسُ، أي: جَمَّ. واسْتجْمَمْتُ البِئْرَ، إذا تَرَكْتَها أياماً لا تَسْتقي منها حتّى يجتمعَ ماؤُها. واسْتحمَّ، أي: اغْتَسلَ بالماءِ الحميم. واسْتَحمَّ، أي: عَرِقَ، ض وقال [يَصِفُ مُهراً أَدْهَمَ] :

وكَأنَّهُ لمَّا اسْتَحمَّ بمائِهِ ... حَوْليُّ غِرْبانٍ أراحَ وأَمْطَرا
واسْترمَّ الحائطُ، أي: حانَ له أنْ يُرَمَّ.
(3/185)

واسْتَطَمَّ رأسُه، أي: حانَ له أَنْ يُطَمَّ. واسْتَعمَّ الرَّجُلُ عَمَّا، إذا اتَّخذَ عَمّا.
(ن) اسْتَجَنَّ بِجُنَّةٍ، أي: استَتَر بِسُتْرٍة. والاسْتِجْنانُ: الاسْتِطْرابُ. واسْتكَنَّ بِكِنٍّ، أي: اسْتَتَر بسُتْرَةٍ.

تَفَعَّلَ
412 بابُ التَّفَعُّل
(ب) تَحَبَّبَ إليه، أي: تَوَدَّدَ. وتَحَبَّبَ الحمارُ، إذا امْتلأ من الماءِ. وتَرَبَّبهُ، أي: رَبّاهُ، وقال:

مِمّا تَرَبَّبَ حائِرُ البحْرِ
والتَّزَبُّبُ: التَّزَبُّدُ في الكلام. ويُقالُ: الماء يتصبَّبُ من الجبلِ. وتَضَبَّبَ الصَّبيُّ، أي: سَمِن، وذلك إذا أقبل شَحْمُه. وفلان يَتَطَبَّبُ من الطِّبِّ. وتَكَبَّبَ الرَّمْلُ، أي: تَجَعَّدَ. وتَلَبَّبَ، أي: تَحَزَّمَ.
(ت) التَّشَتُّتُ: التَّفَرُّقُ. والتَّفتُّتُ: التَّكَسُّرُ.
(ج) تَدَجَّجَ في شِكَّتِهِ.
(خ) تَمَخَّخَ العَظْمَ، أي: أخرج مُخَّهُ.
(د) التَّبَدُّدُ: التَّفَرُّقُ. ويُقالُ: اغْتَرِبْ تَتجدَّدْ، أي: تَصِرْ جَديداً. وتَخَدَّدَ جِلُده، أي: اضْطَرَب واسْتَرخى حتّى صارَ فيه أَخاديدُ. وتردَّدَ إليه، أي: اخْتلَفَ. ويُقالُ: تَشدَّدَ بأمرِ كذا. ورجُلٌ مُتَشَدِّدٌ، أي: بَخيل.
(3/186)

وتَقَدَّدَ القَوْمُ، أي: تَفَرَّقوا. ويُقال: تَرَكْتُه يتلدَّدُ، أي: يتلفَّتُ يميناً وشِمالاً. وتَمَدَّدَ الرَّجُلُ، أي: تَمَطَّى. وتَهَدَّدَهُ، أي: أوعَدَهُ.
(ذ) تَلَذَّذَ بِذِكرِه.
(ر) تَقرَّرَ عندي الخبرُ. ويُقالُ: الرّاءُ حرفٌ متكرِّرٌ.
(ز) التَّحَزُّزُ: التَّقطُّعُ. تَعزَّزَ، أي: عزَّ. وتَعَزَّزتِ النّاقةُ، أي: صارتْ عَزوزاً. وتَعَزَّزَ لحمُ النّاقةِ، أي: اشْتَدَّ. وتَقَزَّزَ من الضَّبِّ وغيرِه. وتَمَزَّزَ الشَّرابَ، أي: تمصَّصَهُ.
(س) تَجَسَّسَ الجاسوسُ. وتَحَسَّسَ منْهُ، أي: تَخَبَّرَ خَبَرَهُ. وتَدَسَّسَ، من الدَّسيسِ. وتَقَسَّسْتُ أصْواتَهم باللَّيْل، أي: تَسَمَّعْتُها.
(ش) تَرَشَّشَ عليه من الرَّدْغَةِ شَيْءٌ كَثيرٌ. وتَمَشَّشْتُ العَظْمَ، أي: أكلتُ مُشاشَهُ.
(ص) تَقَصَّصَ أثَرَهُ، أي: اتَّبَعَ. تَلصَّصَ، من اللُّصوصيَّةِ. وتمصَّصَ الماءَ، أي: مَصَّهُ في مُهْلةٍ.
(ض) يُقالُ: تَبَضَّضْتُموني، إذا أَخَذوا كُلَّ شَيْءٍ له.
(ط) التَّمَطُّطُ: التَّمَدُّدُ.
(ف) تعفَّفَ، أي: تكلَّفَ العِفَّةَ. وتعفَّفْتُ الشَّرابَ، أي: شَرِبْتُه. ويُقالُ: السّائلُ يتكفَّفُ النّاسَ، أي: يَسْألهُم كَفّا كَفّا.
(3/187)

وتلفَّفَ في ثَوْبِه.
(ق) تَحَقَّقَ عندي الخبرُ، أي: صَحَّ. وتَرَقَّقَ له، من الرَّحْمةِ. وشقَّقَهُ فَتَشَقَّقَ. وتمقَّقْتُ الشَّرابَ، أي: شَربتُه قليلاً قليلاً.
(ك) يُقالُ: إنَّه ليَتحكَّكُ بِكَ، أي: يَتعرَّضُ لِشَرِّكَ. ويُقالُ: فلانٌ يتفكَّكُ، إذا لم يكنْ به تماسُكٌ من حُمْقٍ. وتَمَكَّكْتُ العَظْمَ، أي، تمشَّشْتُهُ.
(ل) تَجَلَّلَهُ، أي: عَلاه. ويُقالُ: تَجَلَّلْهُ، أي: خُذْ جُلالَهُ. وتَحَلَّلَ في يمينهِ، أي: اسْتَثْنى. وتَخَلَّلَ، أي: خَلَّلَ بين أصابعهِ ولحيتهِ. وتَخَلَّلَ، أي: نَفَذَ [وتخلَّلَ بالخِلالِ] . والتَّدلُّلُ: التَّغَنُّجُ. ويُقالُ تَذَلَّلَ لَهُ. [وقولُه تعالى] : (يتسلَّلونَ مِنْكُمْ لِواذاً (، أي: يَسْتَتِرُ بعضهمْ ببَعْضٍ مِنْكُمْ، ويَخْرجُ بذلكَ مِنْ بَيْنِ القوْم. وتَعَلَلَ به، أي: تَلَهَّى. وتَغلَّلَ بالغاليةِ، إذا أدْخَلَ يَدَه في لحيته وشاربه. وتَفَلَّلَتْ مَضارِبُ السَّيْفِ، أي: تَكَسَّرَتْ. وتَكَلَّلَهُ النَّسَبُ، تَطرَّفَهُ، مَأْخوذَةٌ مِنَ الكَلالةِ. وتَهَلَّلَ وجهُهُ، أي: تَلأْلأَ. وتَهَلَّلَتْ دموعُه، أي: سالَتْ.
(م) تَذَمَّمَ منه، أي: اسْتَنْكَفَ. وتشمَّمَه، أي: شَمَه في مُهلٍة. وتعمَّمَ بالعمامةِ، أي: اعْتمَّ. وتَعَمَّمْتُ الرَّجُلَ، أي: دَعَوْتُه عَمّا.
(3/188)

وتَقَمَّمَ القَرَدَ في الكُناساتِ، أي: تَتَبَّعَهُ. ويُقالُ: ذَهَبْتُ أَتَهمَّمُه، أي: أَطْلُبُهُ.
(ن) تَجَنَّنُ عليه، أيك تَحَمَّقَ. وتَحنَّنَ عَليَّ، أيك تَرَحَّمَ، وقال [الحطيئةُ لعمرَ بنِ الخطّاب، وكان مسجوناً مِنْ جهتهِ] :

تَحَنَّنْ عليَّ هداكَ المليكُ ... فإنَّ لكلِّ مقامٍ مقالاً
أي: ترحَّمْ عَلَيَّ، فإنَّ هذا إبَّانَ هذا الوقتِ لأنيِّ مُضْطَهَدٌ. وتَشَنَّنَ جِلْدُه، أي: يَبِسَ وهُزِلَ. وفَنَّنَهُ فَتَفَّننَ.

تَفاعَلَ
413 بابُ التَّفاعُل
(ب) تَحابُّوا، أي: أَحَبَّ كُلُّ واحدٍ منهم صاحبه. والتَّسابُّ: التَّشاتمُ. وتَصابَّ، أي: شَرِبَ الصُّبابةَ؛ وهي بقيةُ الماءِ في الإناءِ.
(ت) تَحاتَّتْ أسْنانهُ، أي: تَناثَرتْ.
(ث) تَحاثُّوا، أي: تحاضُّوا.
(ج) : التَّحاجُّ: التَّخاصُمُ. ويُقالُ: تَفاجَّتِ النّاقةُ للحَلْبِ، إذا فَرَّجَتْ بَيْنَ رِجْلَيْها. وتَلاجُّوا، من اللَجاجَةِ.
(ح) تَشاحُّوا على أمرِ كذا، من الشُّحِّ.
(د) تَبادُّوهُ، أي: أَخَذوهُ من جانِبَيْهِ، يُقالُ: وَضَعوا إناءَهُم بينهُمْ فتَبادُّوهُ، أي: تَناوَلوه من كُلِّ جانِب. وتَبادَّ القَوْمُ، أي: أَخَذوا أقرانهم. وتَحادُّوا، أي: تَحارَبوا. وتَرادّا البَيْعَ، من الرَّدِّ.
(3/189)

وَتضادُّوا، من الضِّدِّ. ويُقْرأُ يَوْم: (يَوْمَ التَّنادِّ (. من قَوْلِك نَدَّ، أي: نَفَرَ وهَرَبَ.
(ر) تَبارُّوا، من البِرِّ. وتَسارُّوا، أي: تَناجَوْا. وتَعارَّ من اللَّيْل، إذا سَهِر مع صَوْتٍ. وتَفارُّوا، من الفِرارِ. ويُقالُ: ما يتقارُّ في مكانٍ، من القَرارِ.
(س) تماسّا من الْمَسِّ، وهو الجِماعُ.
(ص) تَحاصَّ القومُ، أي: اقْتَسَموا حِصَصاً. وتَراصُّوا في الصَّفِّ، أي: تَلاصَقوا. وتَقاصُّوا، إذا قاصَّ كلُّ واحدٍ منْهُم صاحبه في حسابٍ أو غيرِه.
(ض) التَّحاضُّ: التَّحاثُّ.
(ط) تَغاطّوا، أي: تَمالقوا.
(ف) تَشافَّ ما في الإناءِ، أي: شَربَهُ كُلَّه، يُقالُ في المثلِ: "ليْسَ الرِّيُّ عَنِ التَّشافِّ".
(ق) التَّحلُّق: التَّخاصُمُ. ويُقالُ: تَداقّوا في الأمْرِ. وتشاقّوا، أي: تحارَبوا واخْتَلَفوا.
(ل) تَجالَّ، أي: تَعاظَمَ. وتَطالَّ، أي: أشرفَ يَنْظَرَ إلى شَيْءٍ. وتعالَلْت النّاقَةَ، إذا أَخَذْتَ عُلالتَها، وهي الجَرْيُ بعد الجَرْي الأوَّلِ، قال الرّاجِزُ:

وقَدْ تَعاللْتُ ذَميلَ العَنْسِ
(م) تَتامُّوا، أي: جاءُوا كُلُّهم وتَمُّوا. وتَشامُّوا، من الشَّمِّ.
(3/190)

وتَصامَّ، أي: أَرى أنَّه أَصَمُّ. وتضامَّ القَوْمُ، أي: انْضَمَّ كُلُّ واحدٍ مِنْهُمْ إلى صاحِبه.
(ن) تَجانَّ، أي: أرَى أَنَّه مَجْنونٌ.

[هذه أبوابُ المكرَّر]
فَعْلَل
414 بابُ الفَعْلَلة
(ب) يُقالُ: خَبْخِبوا عَنْكُم من الظَّهيرةِ، مَعْناهُ أبْرِدوا. ويُقالُ: مُذَبْذَبٌ بين الفَريقَيْن؛ لا إلى هَؤُلاءِ ولا إلى هَؤلاءِ. وقبْقَبَ الأسدُ، إذا هَدَر. وكَبْكَبَهُ، أي: كَبَّهُ قال اللهُ: جَلَّ وعَزَّ: (فكُبكِبوا) فيها. ولَبْلَبَ عليه، أي: أَشْبلَ.
(ت) كَتْكَتَ في الضَّحِكِ؛ وهو مِثْلُ الخنينِ.
(ث) بَثْبَثَ الخَبَرَ؛ أي: نَشَر. وحَثحَثَهُ، أي: حَثَّهُ: وقال تَأَبَّطَ شَرّاً:

كَأَنَّما حَثْحَثوا حُصّا قَوادِمُه ... أو أُمَّ خِشْفٍ بذي شَثٍّ وطُبّاقِ
أي: كأَنَّما حرَّكوا بحركَتِهم إيّايَ ظَبْيةً أو ظَليماًوالشَّثُّ والطُّبّاقُ: نَبْتانِ، وإنَّما خَصَّهُما، لأنَّهُما يُضمِّران راعيتَهما، ويَشُدَّان لحمها. ولَثْلَهُ، أي: حَبَسَهُ. [وهَثْهَثوا، أي: خَلَّطوا] .
(ج) البَجْبَجَةُ: شَيْءٌ يَفْعَلُه الإنسانُ عند مناغاةِ الصَّبيِّ. والحَجْحَجةُ: النُّكوصُ، ويُقال: حَمَلوا ثُمَّ حَجْحَجوا. وخَجْخَجَ الرَّجلُ، إذا لم يُبدِ ما في نَفْسهِ. وخَجْخَجَ: إذا انْقبَضَ في مكانٍ يخْفى فيه. ودَجْدجْتُ بالدَّجاجَةِ، أي: صِحْتُ بها.
(3/191)

وعَجْعَجَ، أي: صَوَّت. ومضاعفَتُهُ دليلٌ على التَّكْريرِ فيه. وفلانٌ يُلَجْلجُ اللقمة، أي: يُرَدِّدُها في فيه من غير مَضْغ. وكلامٌ مُلَجْلِجٌ، أي: مُخْتَلِطٌ. والْمَجْمَجَةُ: تَخْليطُ الكُتُبِ. والنَّجْنَجَةُ: الجَوْلَةُ عند الفَزْعةِ. ونَجْنَجَ إبِلَه، إذا رَدَّدَها على الحَوْضِ. ونَجْنَجَ أَمْرَهُ، إذا همَّ به ولم يَعْزِمْ عَلَيْه. وهَجْهَجْتُ بالسَّبُعِ، أي: صِحْتُ به وزَجَرْتُه.
(ح) الثَّحْثَحَةُ: صوتٌ فيه بٌحَّةٌ عند اللَّهاةِ. والزَّحْزَحةُ: المباعدةُ. والشَّحْشَحَةُ: طيرانٌ سَرِيعٌ. والضَحْضَحةُ: جَرْيُ السَّرابِ. [والطَّحْطَحة: الإبعادُ، وقال أمير المؤمنين: ألا فَحطحْطِوا عنكم رواياتِ الضَّلالةِ] : والطَّحْطَحة: تَفْريقُ الشَّيْءِ إهلاكاً. والنَّحْنَةُ: التَّنَحْنُحُ.
(خ) بَخْبَخ البعيرُ، إذا هَدَرَ، وملأتْ شِقْشِقَتُهُ فَمَه. وبَخْبَخَ الرَّجُلُ، أي: قال بَخْ بَخْ. وبَخْبَخوا، مِثْلُ خَبْخَبوا. والتَّخْتَخُة: حكايةُ بعضِ الأصواتِ. والجَخْجَخةُ، مِثْلُ الخَجْخَجةُ. ويُقالُ: دَخْدَخْناهُم، أي: ذَلَّلْناهُمْ. والطَّخْطَخَةُ: حكايةُ الصَّوتِ، إذا قال: طِيخْ طِيخْ. ويُقال: نَخْنَخْتُ النّاقةَ فَتَنَخْنَخَتْ، أي: أبركتها فَبَركَتْ.
(3/192)

(د) الكَدْكَدةُ: ضَرْبُ الصَّيْقَلِ المِدْوَسَ على السَّيْفِ إذا جَلاه. ويُقالُ: سمعتُ هَدْهَدَة الحَمامِ، إذا سَمعْتَ دَوِيَّ هَديرِه.
(ر) البَربْرَةُ: الصَّوْتُ. ويُقالُ: تَرْتَرهُ، أي: حَرَّكَهُ. وهو يُثَرثرُ الكلامَ، أي يُرَدِّدُهُ ويَهذي به. وجَرْجَرَ، أي: صوَّت، يُقالُ في المثلِ: "إنْ جَرْجَرَ العَوْدُ فَزدْهُ ثِقْلا". والخَرْخَرةُ: صوتُ النَّمِرِ في نَوْمِهِ. وزَرْزَرَتِ الزَّرزارةُ، وهو صوتُها. وشَرْشَرْتُ الشَّيْءَ، أي: قَطَّعْتهُ. وصَرْصَرَ الأخطبُ وغيرُه، أي: صَوَّتَ صوتاً فيه تَرْجيعٌ. والغَرْغَرةُ: تَرَدُّدُ الرُّوحِ في الحَلْقِ. والرّاعي يُغَرْغِرُ بَصْوتِه، وهو أنْ يُرَدِّدَهُ في حَلْقِه. والغَرْغَرةُ: كَسْرُ قَصَبةِ الأنْفِ. وكَسْرُ رَأْسِ القارورَةِ. وفَرْفَرَهُ، أي: شَقَقهُ. وقَرْقَرَ بَطْنُه، أي: صَوَّتَ. وقَرْقَرَ البَعيرُ، إذا صَفا صوتُه ورجَّع. وقَرْقَرَ في ضَحِكِه. وقَرقَر الفرسُ، إذا ضَرَبَ بفأسِ لجامِهِ [أسنانَه] ، وحَرَّك رأسَه. والكَرْكَرةُ: فَوْق القرقرةِ في الضَّحِكِ. والكَرْكَرةُ: تَصْرِيفُ الرّيحِ السَّحابَ إذا جَمَعَتْهُ بعد تَفرُّقٍ، وقال:

باتت تُكَرْكِرُهُ الجَنوبُ
(3/193)

وكَرْكَرْتُ بالدَّجاجةِ، أي: صِحْتُ بِها. وهَرْهَرْتُ بالغَنَمِ: دَعَوْتُها.
(ز) الْمَزْمَزةُ: التَّحْريكُ. وهَزْهَزَةُ، أي: حَرَّكَهُ.
(س) حَسْحَسْتُ اللَّحمَ، إذا جَعَلتْهُ على الجَمْرِ. والرَّسْرَسَةُ: إثْباتُ البعيرِ رُكْبَتْيهِ في الأرضِ للنُّهوضِ. وعَسْعَسَ الليلُ، أي: أقبلَ ظَلامُهُ. وعَسْعَسَ الذِّئْبُ، أي: طافَ باللَّيْلِ. وغَسْغَسَ بالقِطِّ، إذا زَجَرهُ مَرّاتٍ. قَسْقَسَ بالكلبِ [إذا قال له: قُوس قُوس] . والْمَسْمَسةُ: اختلاطُ الأْمرِ. ونَسْنَسَ الطّائرُ في طيرانه، إذا أسرْعَ.
(ش) الخَشْخَشَةُ: صَوْتُ السِّلاحِ واليَنْبُوتِ ونحو ذلك. وخَشْخَشَتِ الرِّيحُ يَبيسَ الحَصادِ. وقَشْقَشَةُ، أي: بَرَّأه، والْمُقَشْقِشَتانِ تُبرِئانِ من النِّفاق. وكَشْكَشتِ الحَيَّةُ. وكَشْكَشةُ بني أَسَدٍ: قولهُم: عَلَيْشِ وبش في مَوْضِعِ عَلَيْكِ وبِكِ في مَوْضِعِ التَّأْنيثِ. واللَّشْلَشَةُ: كثرةُ التَّرَدُّدِ عِنْدَ الفَزَعِ، والاخْتِباء في مَوْضِعِ بعدَ مَوْضِعِ، وهي من لُغة اليمنِ، وليْستْ بِعربيَّةٍ مَحْضَةٍ.
(ص) بَصْبصَ الثَّعْلَبُ بذَنَبِه، أي: حَرَّكَهُ خَوْفاً، وكذلكَ الكَلْبُ وغيرهُ.
(3/194)

وحَصْحَصَ الحَقُّ، أي: بان. والحَصْحَصَةُ مثلُ الرَّسْرَسَةِ. [والحَصْحَصَةُ: الذَّهابُ في الأرضِ] والدَّصْدَصَةُ: ضَرْبُ الْمُنْخُلِ بِيَدِكَ. والْمَصْمَصَةُ: دون المضْمَضَةِ. والنَّصْنَصَةُ، مِثْلُ الرَّسْرَسَةِ.
(ض) الخَضْخَضَةُ: ترحيكُ الماءِ والسّويقِ ونحوِ ذلك. ويُقالُ: غَضْغَضَ الماءُ، أي: غاضَ. والفَضْفَضَةُ: سعةُ الثَّوْبِ. والقَضْقَضةُ: كَسْرُ العِظامِ والأعْضاءِ عِنْد الأَخْذِ والفَرْسِ. والْمَضْمَضَةُ: تَحْريكُ الماءِ في الفَمِ. والنَّضْنَضَةُ: صوتُ الحيَّةِ ونحوها. ويُقالُ: هو تَحريكُها لِسانَها.
(ط) العَطْعَطَةُ: حكايةُ صَوْتِ الفِتْيانِ، إذا قالوا عِيط عِيط. والغَطْغَطةُ: حكايةُ ضربٍ من الصَّوْتِ.
(ظ) الشَّظْشَظَةُ: فِعْلُ زُبِّ الغُلامِ عِنْدَ البَوْلِ. والْمُعَظعِظُ من السِّهام، الذي إذا رُميَ به اضْطَرَبَ.
(ع) الجَعْجَعةُ بالحَبْسِ. والجَعْجَعُة: صوتُ الرَّحَى، وفي المثلِ: "أسْمَعُ جَعْجَعةً ولا أرَى طِحْناً. ويُقالُ: دَعْدَعْتُ بالمعْزِ، أي: دعوتُها. والدعدعةُ: عَدْوٌ فيه بُطْءٌ. ودَعْدَعةُ الجَفْنةِ: مَلؤُها، قال لَبِيد:

والمطعِمونَ الجَفْنَةَ الُمدَعْدَعهْ
(3/195)

والذَّعْذَعةُ: التَّفْريقُ. والزَّعْزَعةُ: التَّحْرِيكُ. وشَعْشَعَةُ الشَّرابِ: مَزْجُهُ. والصَّعْصَعةُ: التَّفْريقُ. وضَعْضَعةُ البناءِ: هَدْمُهُ حتّى الأرضِ. والقَعْقَعةُ: صوتُ السِّلاح ونحوِه، ُيقالُ في المثل: "ما يُقَعْقَعُ له بالشِّنانِ. [والكَعْكَعةُ: الحَبْسُ] . ولَعْلَعَةُ العَظْم: كَسْرُهُ. والْمَعْمَعَةُ: صَوْتُ الحَريقِ في الحشيشِ.
(غ) البَغْبَغةُ: حكايةُ صَوْتِ الهَدير. ويُقالُ: سمعتُ لهذا الحَلْي تَغْتَغة؛ إذا أصاب بعضهُ بعضاً فسَمِعْتَ صوتَهُ. والْمُثَغْثِغُ: الَّذي إذا تكلَّمَ حَرَّكَ أسْنانَهُ [في] فيه واضْطَربَ شديداً وام يبين كلامه، قال رُؤْبة:

وعضَّ عَضَّ الأدْرَدِ الْمُثَغْثِغِ
وهي الدَّغْدَغة. والرَّغْرغَةُ: تَرْديدُ الإبل على الماء في اليوم مراراً. وَزغْزَغْتُ بالرَّجُلِ، إذا سَخِرتُ منه. وسَغْسَغْتُ شيئاً في التُّرابِ، إذا دَحَحْتُهُ فيه. وسَغْسَغْتُ الدُّهْنَ باليدِ على الرَّأس، إذا عَصَرْتَ راحتك ليكونَ أرْسَخَ للدُّهْن في الرأس. وسَغْسَغْتُ الطعامَ: إذا أوْسَعْتَهُ دَسَماً. والشَّغْشَغَةُ: حكايةُ صوتِ الطَّعْنِ.
(3/196)

والشَّغْشَغة: تحريكُ السِّنانِ في الْمَطْعونِ] . وضَغْضَغَتِ العَجوزُ، إذا لاكَتْ شيئاً بين الحنكَيْنِ ولا سِنَّ لها. والْمَغْمَغَةُ: الاختلاطُ، يُقالُ: خُلُقٌ مُمَغْنَغٌ، أي: مُخْتِلطٌ.
(ف) رَفْرفَ الطّائرُ، إذا دارَ حولَ الشَّيْءِ يُريد أنْ يقعَ عَلَيْهِ. والزَّفْزفَةُ: تَحْريكُ الرِّيحِ الحَشيشَ وصوتُها فيه. والسَّفْسَفةُ: انْتِحالُ الدَّقيقِ ونحوِه. والْمُسَفْسِفُ: اللئيمُ العَطيَّةِ. وشَفْشَفهُ الهمُّ وغيرُه، أي: شَفَّهُ، قال الفَرَزْدقُ:

[مَوانِعُ للأسْرارِ إلا لأهْلِها] ... ويُخْلِفْنَ ما ظَنَّ الغَيورُ الْمُشَفْشَفُ
وقَفْقَفَ الصَّردُ، إذا ارتعد من البردِ. وكَفْكَفهُ، أي: كَفَّهُ. وامْرأَةٌ مُهَفْهَفَةٌ، أي: ضامِرةُ البَطْنِ.
(ق) بَقْبَقَ الكوزُ في الماءِ. وكذلك كلُّ صَوْتِ يُشْبِهُهُ. والحَقْحَقَةُ: سَيْرُ اللَّيلِ في أوَّلهِ. ونُهيَ عن ذلك. ويُقالُ: الحَقْحَقةُ: شدةالسَّيْرِ. والخَقْخَقَةُ: صَوْتُ اضطرابِ القُنْبِ إذا ضُوعف. والدَّقْدَقَةُ: أصواتُ حوافرِ الدَّوابِّ في سُرعتها. ورَقْرَقْتُ الماءَ فترقْرَقَ. ورَقْرَقَ
(3/197)

السَّرابُ، إذا جاء وذَهَبَ. والزَّقْزقَةُ: تَرْقيصُ الصَّبيِّ. والعُصفورُ يُشَقشِقُ في صَوْتهِ. والطَّقْطَقَةُ: حكايةُ صَوْتِ حَجَرٍ على حَجرٍ إذا ضُوعِفَ. والفَقْفَقَةُ: حكايةُ عُواءِ الكَلْبِ في تحرُّكِه. اللَّقْلَقَةُ: الصَّوْتُ في اضْطِرابٍ وتحرُّكٍ. والنَّقْنَقَةُ: صَوْتُ الضَّفادِعِ إذا ضُوعِفَ. والهَقْهَقةُ: مثلُ الحَقْحَقَةِ، وهي مِنَ الْمُبْدَلِ.
(ك) والضَّكْضَكَةُ: سُرْعَةُ الْمَشَي.
(ل) الجَلْجَلَةُ: صوتُ الرَّعْدِ. وتحريكُ الجُلْجُلِ. ويُقالُ حَلْحَلْتُ بالنّاقةِ، إذا قُلتَ لها حَلْ بالتَّخفيفِ. وحَلْحَلْتُ القومَ، أي: أَزَلْتُهُم عن مَوْضِعِهِمْ. وزَلْزَلَ الله الأرضَ فتزلْزَلَتْ. وسَلْسَلْتُ الماءَ في حَلْقِهِ، أي: صَبَبْتُ. وشَلْشَلْتُ الماءَ، أي: قَطَرْتهُ. والصَّبيُّ يُشَلْشِلُ ببَوْلِه. وصَلْصَلَةُ اللِّجامِ: صَوْتهُ إذا ضُوعِفَ. والغَلْغَلةُ: سُرْعةُ السَّيْرِ. والمُغَلْغَلةُ: الرِّسالةُ. ويُقالُ: شَرابٌ مُفَلْفَلٌ يَلْذَعُ لَذْعَ الفُلْفُلِ. والقَلْقَلةُ: الصَّوْتُ. وقَلْقَلهُ، أي: حَرَّكَهُ. وهَلْهَلَ النَّسّاجُ الثَّوبَ، إذا أرقَّ نَسْجَهُ.
(م) يُقالُ فيه تَمْتَمَةٌ، إذا كان يَتَرَدَّدُ بالتّاءِ. وجَمْجَمَ الرَّجلُ، إذا لم يبيِّنْ كلامه من غيرِ عيٍّ. وحَمْحَمَ الفرسُ وهو دون الصَّوْتَِ العالي.
(3/198)

والخَمْخَمَةُ: ضَرْبٌ من الأكل قبيحٌ. ودَمْدَم اللهُ عليهم، أي: أَهْلَكَهُم. والزَّمْزَمةُ: كلامُ الْمَجُوسِ عند مَأْكلِهمْ وغير ذلك. [ويُقالُ: ضَمْضَمَ الرَّجلُ على حقوقِ إخْوتهِ، أي: ذهب بها، عن الفرّاء] . والغَمْغَمةُ: أصواتُ الثِّيرانِ عند الذُّعْرِ. وأصواتُ الأبطال عند القتالِ. ويُقالُ: قَمْقَمَ اللُه عَصَبَهُ، أي: جَمَعهُ وقَبضَهُ. وكَتيبةٌ ململَمةٌ، أي: مُجْتَمِعةٌ. وثَوبٌ مُنَمْنَمٌ، أي: مُوَشّى. ونَمْنَمَ، أي: رقَّشَ. والهَمْهَمةُ: صَوْتٌ فيه بُحَّةٌ.
(ن) الخَنْخَنَة: ألا يُبَيَّن الرَّجلُ الكلامَ فيُخَنْخِن في خياشيمهِ. والدَّنْدَنةُ: كلامٌ تَسْمَعهُ ولا تَفْهَمُهُ. وعَنْعَنةُ بني تميم أنَّهم يُصَيِّرون مكانَ الهمزةِ عَيْناً، كما قال ذو الرُّمَّةِ:

أَعَنْ ترسَّمتْ مِنْ خَرْقاءَ منزلةً ... ماءُ الصَّبابَةِ مِنْ عَيْنَيكَ مَسْجومُ
يريد: أَأَنْ ترسَّمْتَ.
(هـ) جَهْجَهتُ السَّبُعَ مثل هَجْهَجتُ. ودَهْدَهْتُ الشَّيْءَ، أي: دَحْرَجْتُه. وقَهْقَه في ضَحِكِه، أي: قال: قَهْ قَهْ. وكَهْكَهَ الأسدُ، أي: زَأَر. ولَهْلَه النّاسِجُ الثَّوْبَ، أي: هَلْهَل. ونَهْنَهَ عن الشَّيْءَ، أي: نَهْاهُ وكَفَّه.
وكان الأصلُ في هذا البابِ بثلاث لاماتٍ نَهَّةَ على فَعْلَلَ إلا أنَّهم أبْدلوا من الهاءِ الوُسْطى نُونّاً فَرْقاً بين فَعْلَلَ وفَعَّل.
(3/199)

وإنما زادوا النّونَ دون سائر الحروفِ لأنَّ في الكلمة نُونّاً.

تَفَعْلَل
415 بابُ التَّفَعْلُل
(ب) تَجَبْجَبَ الرَّجُلُ، إذا اتَّشَقَ، وقال:

إذا عَرَضَتْ منها كَهاةٌ سَمينَةٌ ... فلا تُهْدٍ مِنْها واتَّشِقْ وتَجَبْجَبِ
أي: اتَّخِذِ الوشائِقَ والجَباجبَ. والتَّذَبْذُبُ: التَّحَرُّكُ. والْمُتَصَبْصِبُ: الذاهب.
(ث) تَلَثْلَثَ في الأمرِ، أي: تَرَدَّد.
(ج) التَّرَجْرُجُ: التَّحَرُّك.
(ح) التَّبَجْبُحُ: التَّمكُّنُ في الحلولِ والُمقامِ. ويُقالُ: تَرَحْرَحَتِ الفَرسُ، إذا فَحَّجَتْ قوائمها لتبولَ. والتَّزَحْزُحُ: التَّباعُدُ. وتَسَحْسَحَ الماءُ، أي: سالَ، والتَّضَحْضُحُ: جَرْيُ السَّرابِ. وتَلَحْلَحَ بالمكانِ، أي: أقامَ وثَبتَ. وتَنَحْنَحَ الرَّجُلُ، أي: أَنحَّ.
(خ) تَبَخْبَخَ الحَرُّ، إذا سَكَنَ بعد فَوْرتِه. والْمُتَطَخْطِخُ: السَّحابُ الأسْودُ. وتَنَخْنَخَ البَعيرُ، أي: اسْتَناخَ.
(ر) تَخَرْخَرَ بَطْنُه، أي: اضْطَربَ مع عِظَم. ويُقالُ: يَتَغَرْغَرُ صَوْتُ الرّاعي في حلْقِه، إذا تَرَدَّدَ. والتَّمَرمْرُ: الاهْتِزازُ.
(3/200)

(ش) فلانٌ يَتَبَشْبَشُ بِضِيفانهِ، مِنَ البَشاشةِ.
والتَّخَشْخُشُ: التَّحَرُّكُ. وتَقَشْقَشَ المريضُ، إذا بَرأَ.
(ص) الكَلْبُ يَتَبَصْبَصُ، ويُبَصْبصُ بذَنَبه. الشَّيْءُ يَتَخَضْخَضَ، إذا تَحرَّكَ خُثورَةً. والحجارةُ الصِّغارُ تَتَرَضْرَضُ على وجْهِ الأرْضِ.
(ع) تَرَعْرَع الغلامُ، إذا تَحَرَّك. والتَّزَعْزُعُ: التَّحَرُّكُ. وتَسَعْسَعَ الشَّيْخُ، أي: ولَّى. والتَّصَعْصُعُ: التَّفَرُّقٌ. ويُقالُ: تَضَعْضًعت أرْكانهُ، أي: اتَّضَعتْ. والتَّقَعْقُعُ: التَّحَرُّك [بالصَّوْت] . ويُقالُ: كَعْكَعْتُهُ فَتَكعْكَعَ، أي: حَبَسْتُه فاحْتَبسَ. ويَتَلَعْلَعَ من الجُوع، أي: يَتَضَوَّرُ.
(غ) التَّسَغْسُغُ الدَّخولُ، قال رُؤبة:

إنْ لم يَعُفْني عائِقُ التَّسَغْسُغِ
(ف) تَجَفْجَفَ الشَّيْءُ أي: جَفَّ، وقالَ:

فقام على قَوائمَ ليِّناتٍ ... قُبَيْل تَجفْجُفِ الوَبَرِ الرَّطيبِ
يصف بعيراً يقول: نهض ليسيرَ قبل أن يَيْبسَ ما به من العَرَق.
(ق) تَرَقْرَق الماءُ، أي: جاء وذَهَبَ. والتَّلَقْلُقُ: التَّقَلقلُ.
(ك) تَدَكْدَكَتِ الجبالُ لِهَيْبةِ الله تعالى،
(3/201)

أي: صارَتْ دكَّاواتٍ، وهي رَوابٍ من طينٍ.
(ل) [تَبَلْبَلَتِ الألْسُنُ، أي: اخْتَلَطَتْ] . والتَّجَلْجُلُ: السُّئُوخُ في الأرض والتَّحَرُّكُ. والتَّحَلْحُلُ: التَّحَرُّكُ. وتَدَلْدَلَ الشَّيْءُ، أي: تَحرَّكَ مُتَدَلِّياً. وتَسَلْسَل الماءُ: إذا جرى في صَبَبٍ. وكذلك تَسَلْسل الماءُ العَذْبُ في الحَلْقِ. والمُتَشَلْشِلُ: الذي قَدْ تَخَدَّدَ لَحْمُهُ، وقال: [تَأَبَّطَ شَرَّاً] :

وأَنْضوا الْمَلا بالشّاحبِ الْمُتَشَلْشِلِ
أي: أَقْطَعُ هذه المفازَةَ بالبعيرِ النِّضْوِ من كَثْرةِ السَّفرِ. وتَصَلْصَل الحَلْيُ، أي: صَوَّتَ. وتَغَلْغَلَ الماءُ في الشَّجَرِ، إذا تَخَلَّلَ الشَّجَرَ. وتَفَلْفل قادما الضَّرْعِ، إذا اسودَّت حَلَماتُهُما، قال ابن مقبل:

لَها تَوْأبانيَّانِ لم يَتَفَلْفلا
والتَّوْأبانيَّان: قادما الضَّرْعَِ. والتَّقَلْقُل: الحركةُ والاضْطرابُ. وفلانٌ يَتَمَلْمَلُ على فراشهِ، إذا كان يَتَضَّورُ كأنَّهُ على مَلَّةٍ [فهو قَلِقٌ] .
(م) التَّجَمْجُمُ: الكلامُ الذي لا يُبَيَّن. والتَّحَمْحُمُ للفرس دون الصَّوْتِ العالي.
(3/202)

ويُقال: لم يَتَرَمْرَمْ، أي: سَكَتَ. والتَّغَمْغُمُ: الكلامُ الذي لايُبَيَّن. ويُقال: تكَمْكَم، من الكُمَّة.
(هـ) تَدَهْدَهَ، أي: تَدَحْرَج. ونَهْنَهْتهُ فَتَنَهْنَهَ، أي: كَفَفْتُه فكَفَّ.
انقضى كتاب المضاعف بحمد الله ومنه.
(3/203)

بسم الله الرحمن الرحيم
كتابُ المِثال
أبوابُ الأسْماء
فَعْلِ
416 (بابُ فَعْل) بفَتْحِ الفاءِ وتسْكينِ العيْن
(ب) الوَثْبُ: الوُثوبُ. والوَجْبُ: الجبانُ. والوَطْبُ: سِقاءُ اللَّبَنِ. ورَجُلٌ وَغْبٌ، أي: ضعيفٌ جَبانٌ. والوَغْبُ: الجَمَلُ الضَّخْمُ الشَّديدُ. والوَغْبُ: سَقَطُ الْمَتاعِ. ووَقْبُ العُنُقِ: نُقْرَتُها. وكذلك الوَقْبُ في الجَبَلِ: النُّقْرةُ يَجْتَمِعُ فيها الماءُ. والوَهْبُ: الهِبةُ. ووَهْبٌ: من أسماءِ الرِّجالِ.
(ت) هو الوَقْتُ. والوَكْتُ: شِبْهُ نُكْتةٍ في العَيْنِ.
(ث) الوَعْثُ: المكانُ السَّهْلُ الذي تَغيبُ [فيه] الأقْدامُ، والمشْيُ فيه يَشْتَدُّ.
(ج) الوَلْجُ: الوُلوجُ. والوَهْجُ: الوَهَجانُ.
(ح) شَيْءٌ وَتْحٌ، أي: قليل.
(د) الوَجْدُ: لُغَةٌ في الوُجْدِ، من الْمَقْدرةِ. ويُقالُ: جاء وَحْدَهُ، وهو منصوبٌ على كُلِّ حالٍ على المصدرِ إلا ثلاثةِ مواضعَ فإنَّه يُخْفَضُ فيهنَّ: يُقال: نَسيجُ وحدهِ، وجُحَيْشُ وحده، وعُيَيْرُ وحْدِه.
(3/204)

وهو الوَرْدُ. ويُقالُ: فَرَسٌ وَرْدٌ، إذا كان بَيْنَ الكُميتِ والأشْقرِ. ويُقالُ للأسدِ: وَرْدٌ. ورَجْلٌ وَغْدٌ، أي: دَنِيءٌ. والوَغْدُ: سَهْمٌ من سِهامِ الْمَيْسرِ التي لا أنْضِباءَ لها. والوَفْدُ: جمعُ وافدٍ. كما يُقالُ شاربٌ وشَرْبٌ. والوَقْدُ: الوُقودُ.
(ذ) الوَجْدُ: مُجْتَمَعُ الماءِِ في الجَبَلِ.
(ر) الوَبْرُ: دابَّةٌ. والثّالثُ من أيام العَجوزيُقال له: وَبْر. الوَتْرُ: لغةٌ في الوتْرِ، في الذَّحْلِ، وفي نقيضِ الزَّوْجِ جميعاً. والوَثْرُ: ماءُ الفَحْلِ يجتمعُ في رَحِمِ النّاقةِ، ثُمَّ لا تَلْقَحُ. ويُقال: جَبَلٌ وَعْرٌ، أي: خَشِنٌ. [ويُقال: وَتْحٌ وَعْرٌ إتباعٌ له] . والوَغْرُ: الصَّوْتُ، وقال:

كَأَنَّ وَغْرَ قَطاهُ وَغْرُ حادينا
والوَفْرُ: المالُ الكثيرُ. وهو وَكْرُ الطّائِرِ، وهو المكانُ الذي يَدْخُلُ [فيه الطّائِرُ] .
(ز) [الوَخْزُ: الشَّيْءُ اليَسيرُ. والوَفْزُ: واحدُ الأوفازِ، من قولك: نحنُ على أوْفازٍ، أي: على سَفَرٍ قَدْ أَشْخَصْنا] .
(س) الوَجْسُ: الصَّوْتُ الخفيُّ. والوجْسُ: فَزْعَةُ القَلْبِ. والوَدْسُ: أوَّلُ نَباتِ الأرضِ، يُقالُ: ما أحْسَنَ وَدْسَها. وهو صِبْغٌ أَصْفَرُ.
(ش) الوَحْشُ: جمعُ وَحْشِيٍّ. ورَجُلٌ
(3/205)

وَحْشٌ، أي: جائعٌ، قال:

وَإنْ باتَ وَحْشاً لَيْلَةً لم يَضِقْ بها ... ذِراعاً ولم يُصْبحْ لَها وَهْوَ خاشِعُ
يَصِفُ رجلاً بقلَّةِ الطُّعْمِ، وصَبرهِ على خِواءِ البَطْن. يقولُ: لا يُضْعِفُه الجوعُ. ويقالُ: ذاك رَجُلٌ من وَخْشِ الرِّجالِ، أي: مِنْ رُذالِهِمْ. ووَرْش: لَقَبٌ لِرَجُلٍ من رُواةِ القُرّاءِ. والوَقْشُ الحَرَكةُ. ووقشٌ: اسمُ رَجُلٍ من الأوْسِ.
[ (ض) الوَفْضُ: واحدُ الأوفاضِ م قولِكَ: نحنُ على أوْفاض، مَعْناه كمعنى قولِك: نحنُ على أَوْفاز، قال رُؤْبةُ يَصِفُ إبلاً:

تَعْوي البُرَى مُسْتَوفِضاتٍ وَفْضاً
(ط) يُقال: جلس وَسْط القومِ، ولا يُثَقَّل هاهُنا. وإنما يُثَقَّلُ في قولك: جلس وسَطَ الدّار، وهو اسمٌ، والأوَّل صفةٌ. وقد يُخَفَّفُ في هذا الموضع، وليس بالوجْهِ، وقال:

وقالوا يالَ أشجعَ يَوْمَ هَيْجٍ ... وَوَسْطَ الدّارِ ضَرْباً واحْتِمايا
أي: استغاثوا بأشجَعَ يومَ ضَرْبٍ، والنّاس يقولون في الدار: أضربْ واحتم. وأراد احتماءً فأخرجَ الكلامَ على الأصل، كما قال الآخر:

وَلَم يَكُ سَمْعُه إلا نِدايا
والوَقْطُ: مُجْتَمَعُ الماءِ في الجَبل. والوَهْطُ: اسمُ مالٍ كان لعمرِو بنِ العاص.
(3/206)

(ظ) الوَقْظُ: حَوْضٌ ليس له أعضادٌ.
(ع) الوَدْعُ: مَناقِفُ صِغارٌ تخرجُ من البَحْرِ. والوَقْعٌ: المكانُ المرتَفعُ من الجَبَلِ. والوَلْعُ: الكَذِبُ، يُقالُ: وَلْعٌ والعٌ، كما تقولُ عَجَبٌ عاجِبٌ.
(غ) الوَشْغُ: الوَتْحُ القليلُ.
(ف) الوَجْفُ: الوَجيفُ. ويُقالُ شَعْرٌ وَحْفٌ، أي: ملتفٌ حَسَنٌ. والوَغْفُ: ضَعْفُ البصر. والوَقْفُ ك الخَلْخالُ، ما كانَ مِنْ فِضَّةٍ أو غَيْرِها. والوَكْفُ: الوكيفُ. والوَكْفُ: النِّطَعُ، قال أبو ذُؤَيْب:

ومُدَّعَسٍ فيه الأنيضُ اخْتَفَيْتُهُُ ... بجرداءَ مِثْلِ الوَكْفِ يَكْبو غُرابُها
يقول: [رُبَّ] موقدِ نارٍ لَهْوَجْتُ فيه اللحمَ لعَجَلَتي، فاستخرجتهُ وهونيءٌ بِفَلاةٍ قَفْرٍ كظَهْرِ النِّطْعِ إذا مَشى عليها غرابٌ سقَطَ لوجْهِه من مَلاستِها.
(ق) الوَدْقُ: المطَرُ الشَّديدُ. والوَرْقُ: تخفيفُ الوَرِق. والوَسْقُ: سِتون صاعاً، وهو وِْقُر بَعيرٍ. ويُقالُ: حَلوبتهُ وَفْقَ عِياله، أي: يَخْرجُ من لَبِنها ما يكفي عِيالَهُ.
(3/207)

(ك) وَشْكُ البَيْنِ: سُرعةُ الفِراقِ.
(ل) الوَحْلُ: لغةٌ في الوَحَل، وهي أردأُ اللغَتْين. ويُقال: هُمْ عليه وَعْلٌ واحد، أي: ضِلَعٌ واحدٌ. والوَغْلُ: النَّذْلُ من الرِّجالِ. والوَغْل: الشَّرابُ الذي يَشْربُه الواغِلُ، قال عَمْرُو بنُ قَمِيئةَ:

أنْ أَكُ سِكّيراً فلا أشْرَبُ ال ... وَغْلَ ولايَسْلَمُ منّي البَعير
والوَقْلُ: شَجَرُ الْمُقْلِ.
(م) رَجُلٌ وَخْمٌ، أي: ثقيلٌ. وهو تخفيفُ وَخِم. والوَصْمُ: العَيْبُ في العُود وغيره. [والوَهْمُ: الجَمَلُ الضَّخْمُ الذَّلولُ. والوهْمُ: الطَّريقُ الواسعْ] .
(ن) تقولُ العربُ: حَضار والوَزْنُ مُحْلِفان، وهما نَجمان يَطلْعان قبل سُهَيل. والوَهْنُ الوَكْرُ. والوَهْنُ: نحوٌ من نِصْفِ اللَّيْلِ.
(هـ?) هو الوَجْهُ

فَعْلٌ (مُضاعَفٌ)
417 ومِن المضاعَفِ في المثال
(ج) : [الوَجُّ: خشبةُ الفَدّان بلغةِ عُمان] ووَجٌّ: [اسْمُ] الطّائِفِ، وقال:

فإنَّ اللهَ لم يُؤثِرْ عَلَيْنا ... غداةَ تَجزَّأُ الأرضُ اقْتِساما
(3/208)

عَرَفْنا سَهْمَنَا في الكَفِّ يَهْوَى ... لَدى وَجٍّ وقد قسم السِّهاما
(د) الوَدُّ: لغةُ أهلِ نَجْد في الوَتِد. والود: لغة في الوُدِّ. ووَدٌّ: اسمُ صنم [كان لقومِ نُوحٍ] .

فَعْلٌ (ناقص)
418 ومن المعتلِّ العَجُزِ من المثال
(ح) الوَحْيُ: الكتابُ، وجمعُه وُحيٌّ، مثلُ حَلْي وحُليّ، قال لَبيدُ:

كما ضَمِنَ الوُحِيَّ سلامُها
(د) الوَدْيُ: ما يخرجُ بَعْدَ البولِ.
(ع) يُقالُ: لا وَعْي عن ذلك، أي: لا تَماسُكَ دونَهُ.
(هـ?) [الوَهْي: الخَرْقُ] .

فَعْلٌ (يائي)
419 ومن الياء
(ر) الَيْسرُ: الفَتْلُ إلى أَسْفَلُ. واليَعْرُ: الجَدْي يُربَطُ في الزُّبْية للأسدِ، وقال:

مُقيماً بأملاحٍ كما رُبِطَ اليَعْرُ
(س) مكانٌ يَبْسٌ وَيَبَس، وكذلك غيرُ المكانِ، قال عَلْقمةُ بنُ عَبْدة:

كَما خَشْخَشَتْ يَبْسَ الحصادِ جَنوبُ
(ن) اليَتْنُ: أن تَخْرُجَ رِجْلا الوَلَدِ قبل يَديْه في الولادةِ، وقال:

فجاءت ِبَيْتنٍ للضِّيافةِ أَرْشَما
(3/209)

فعله (واوي)
420 ومِنَ الهاء من الواو
(ب) يقال: فلانٌ يأكلُ وَجْبَةً، إذا أكل في اليوم والليلةِ مرَّةً. وسَمعْتُ للحائطِ وَجْبةً، أي: وَقْعة. ويُقالُ في المثلِ: "بجنبه فَلْتكُنِ الوَجْبةُ"، أي: السَّقْطَةُ. ووَقْبَةُ الثَّريدِ: أنقوعَتُهُ.
(ت) الوَكْنُة: النُّقْطَةُ من نُقَطِ الإرْطابِ وغيرِ ذلك.
(ث) امرأةٌ وَعْثةٌ، أي كَثيرةُ اللَّحْمِ.
(د) هي الوَحْدةُ، يُقالُ: الوَحْدُة خيرٌ من جَليسِ السَّوْء. [والوَقْدةُ: أَشَدُّ الحَرَّ، وهي عَشَرُة أيّامٍ أو نِصْفُ شَهْرٍ] . والوَهْدةُ: المكان المطمئِنُّ.
(ر) وَجْرةُ: اسمُ مَوْضعٍ. والوَذْرةُ: القِطْعةُ مِنَ اللَّحْمِ المجتمعة. والوَغْرةُ شِدَّةُ الحرِّ. والوَفْرةُ: الشَّعْرةُ إلى شَحْمَةُ الأذُنِ. والوَقْرةُ: أنْ يُصيبَ الحافِرَ حَجَرٌ أو غَيْرُه فَينْكُبهُ.
(ز) أبو وَجْزَةَ: مَوْلى لآلِ الزُّبَيْرِ، وهو محدِّثٌ شاعِر. ٌ (ش) الوَقْشَةُ: الحركَةُ.
(ض) الوَفْضَةُ: الكِنانَةُ.
ط) الوَرْطَةُ: الهَلاكُ.
(ع) الوَدْعَةُ: واحِدةُ الوَدْعِ. ويُقالُ: ضَعْهُ غَيْرَ هذه الوَضْعةِ، والوَضْعةُ، والضِّعةُ بمعنًى، يُقال هذا في الحَجَر إذا بُني به. ويُقال: وَقَعْتُ مِنْ كَذا وعَنْ كذا وَقْعَةً. والوَقْعةُ في الحربِ: صَدْمةٍ بَعْدَ صَدْمةٍ.
(غ) الوَلْغةُ: الدُّلْوُ الصغيرةُ، وقال:
(3/210)

شَرُّ الدِّلاءِ الوَلْغةُ الملازِمَةْ
أي: التي تُلازِمُكَ لأنَّكَ لا تَقْضي حاجتَكَ بالاسْتقاءِ بها ِلصغَرِها.
(ف) الوَحْفةُ: الصَّوْتُ. [والوَحْفةُ: واحدةُ الوِحافِ وهي الآكامَ الصِّغارُ] .
(ق) يُقالُ: أصْبَحَت الأرضُ وَدْقَةً واحدةً، إذا أَخْصَبَتْ كُلُّها. ويُقالُ: في القَوْسِ وَرْقٌة، وهي مخرجُ الغُصْنِ إذا كان خِفيّاً. ورَجُلٌ وَعْقةٌ: فيه حِرْصٌ ووقوعٌ في الأمرِ بجَهلٍ.
(ك) الوَعْكَةُ: شدةُ ازْدِحامِ الإبلِ على الماءِ. والوَعْكَةُ معركة الأبطالِ إذا أخَذَ بَعْضُهم بَعْضاً.
(ل) وَعْلَةُ: اسمُ رَجُلٍ. ويُقالُ: لقيتهُ أوَّلِ وَهْلةٍ، أي: أوَّل شَيْءٍ.
(م) يُقال يكونُ ذلك وجَمْةً، أي: مَسَبَّةً. والوَزْمةُ مثلُ الوجْبَةِ في الأكلِ. والوَسْمةُ لغةٌ في الوَسِمَة ويُقالُ: ماعَصَيْتُك وَشْمَةً، أي: طَرْفَةً عَيْنٍ. وما في فلانٍ وَصْمَة، أي: عيبٌ.
(ن) الوَجنْةَ: ُ ما ارْتَفَعَ من الخّدَّ بينّ الشِّدْقِ والْمَحْجِرِ.

فَعَلَّة
421 ومن المضاعف منه
(ز) الوَزَّةُ: لغةٌ في الإوَزَّة، وهي أردأُ اللُّغَتَيْنِ
(3/211)

فَعْلَه (ناقصٌ)
422 ومِنَ المعتلِّ العَجُز
(ذ) يُقالُ: يقال: مابِه وَذْيَةٌ، أي: ما به عَيْبٌ.
(ن) يُقالُ: افْعَلْ ذاكَ بلا وَنْيةٍ، أي: بِلا تَوانٍ.

فَعْلَه (يائي)
423ومِنَ الياء
(ر) يُقالُ: قَعَدَ فلانٌ يَسْرَةً، وهي نقيضُ قولِكَ يَمْنَهً.

فَعْلِيّ
424 ومن المنسوب
(ش) الوَحْشِيُّ: واحدُ الوَحْشِ. والوَحْشِيُّ: الأيْمَنُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ.
(م) الوَسْمِيُّ: مطرُ الرَّبيعِ الأوَّل.

فُعْل
425 بابُ فُعْل بضَمِّ الفاءِ وتسْكينِ العيْن
(ح) الوُقْحُ: مصدرٌ مِنْ مصادرِ قولِكَ حافِرٌ وَقَاحٌ (د) الوُلْدُ: لغةٌ في الوَلَدِ، يكونُ واحِداً وجَمْعاً، ومن أمثال بني أَسَدٍ: "وُلْدُكَ مَنْ دَمَّى عَقِبَيْكَ. " وقال:

فَلَيْتَ فُلاناً كانَ في بَطْنِ أمِّهِ ... وَلَيتَ فُلاناً كانَ وُلْدَ حِمارِ!
(ع) الوُرْعُ: الوُروعُ، والوُسْعُ: الطّاقَةُ

فُعْل (يائي)
426ومن الياء
(ر) اليُسْرُ: نقيضُ العُسْرِ.
(ع) اليُنْعُ: اليَنْعُ.
(م) اليُتْمُ: اليَتَمُ.

فُعْلَهٌ
427 ومن الهاء
(ل) يُقالُ: بَينَهُما وُصْلةٌ، أي: اتِّصالٌ. وكُلُّ شَيْءٍ اتَّصَلَ بِشِيْءٍ فما بينهما وُصْلَةٌ.
(3/212)

(ن) الوُجْنةُ: لغةٌ في الوَجْنةِ. الوُكْنَةُ: مَوقعُ الطّائِرِ.
(هـ?) الوُجْهَةُ: لغةٌ في الوِجْهةِ

فُعْلةٌ (يائي)
428 ومن الياء
(ن) اليُمْنَةُ: ضَرْبٌ من بُرودِ اليَمَنِ، وقال:

اليُمْنَةَُ الْمُعَصَّبا

فِعْل
429 بابُ فِعْل بكَسْر الفاءِ وتسْكينِ العَيْن
(ث) الوِرْثُ: الوِراثَة (د) الوَِجْدُ: لغةٌ في الوُجْدِ من المقدُرةِ. والوِرْدُ: نقيضُ الصَّدَرِ. والوِرْدُ: الوردان. والوِرْدُ: الماءُ. والوِرْد يَوْمُ الحُمَّى. والوِرْدُ: الجُزْء. والوِلْدُ: لغةٌ في الوَلَد.
(ر) الوِتْرُ: الفَرْدُ. والوِتْرُ: الذَّخْلُ. والوِثْرُ: الشَّيْءُ الوَثيرُ الوَطيءُ، يُقالُ: ما تَحتهُ وثْرٌ يا هذا. والوزْرُ: الحِمْلُ الثَّقيلُ من الإثْمِ. والوِقْرُ: الحِمْلُ، يُقالُ: جاءَ يَحْمِلُ وِقْرَهُ.
(ق) الوِرْقُ: لغةٌ في الوَرْق، وهو تخفيفٌ. فمنهمْ مَنْ يَنْقُلُ كَسْرةَ الرّاءِ إلى الواوِ قبلها، ومِنْهُم مَنْ يَتْركُهاعلى حالِها.

فِعْلٌ (مُضاعَفٌ)
430 ومن المُضاعَفِ
(د) الوِدُّ: لغةٌ في الوُدِّ. والوِدُّ: الوديدُ.

فِعْلَه
431 ومن الهاء
(ن) الوِجْنةُ لغةٌ في الوَجْنة (هـ?) الوِجْهةُ: الجِهةُ، قال الله عَزَّ وجَلَّ: (ولِكُلٍّ وْجهَةٌ (، أي: قِبلَةٌ. ويُقالُ: وَجِّهِ الحَجَرَ وِجْهَةٌ مالَهُ،
(3/213)

وَوَجْهَةٌ ما له، وأصلهُ في البناء. يقولُ: ضَعْه غيرَ هذهِ الوِضْعةَ.

فَعَل
432 باب فَعَل بفَتح الفاءِ والعَيْن
(ب) وَهَبٌ تَثْقيلُ وَهْبٍ، والتَّسكينُ أفصحُ. والوَهَب: الهِبَةُ.
(ج) الوَدَجُ: العِرْقُ الذي يقطعُهُ الذّابِحُ، وهما وَدَجان. والوَلَجُ: جَمْعُ وَلَجَة، وهي موضعٌ في الطَّريقِ كالرُّحَيْبَةِ بين دور القوم. والوَهَجُ: حَرُّ النَّارِ.
(ح) الوَذَحُ: ما يتلَّعق بأذنابِ الشّاءِ من البَعْرِ والبَوْلِ. ويُقال: بالفَرسِ وَضَحٌ، إذا كانت به شِيَةٌ. ويُكنى به عن البَرَصِ. والوَضَحُ: الحَلْيُ. والوَطَخُ: ما تعلَّق بالأظلافِ ومخالبِ الطّيْرِ من الطِّينِ وغيرِه.
(خ) يُقالُ: أصابَهم وَبَدٌ، أي: شِدَّةُ عَيْشٍ. والوَتَدُ: لغةٌ في الوِتد وهي أردأُ اللُّغتيْن. وثَوْبٌ وَحَدٌ ووِحِد، أي: فَرْدٌ، قال النّابغةُ:

كأنَّ رَحْلي وقَدْ زال النَّهارُ بنا ... بذي الجَليلِ على مُسْتأنِسٍ وَحَدِ
يقول كأنَّ رَحْلي مِنْ شِدَّةِ نشاطِ النَّاقَةِ على ثَوْرٍ أَحَسَّ إنْسيّا فذُعِرَ.
(3/214)

وهو الوَلَدُ.
(ر) هو الوَبَرُ. والوَتَرُ. والوَحَرُ: جمعُ وَحَرة، وهي دُوَيْبَّة حمراءُ تلزقُ بالأرضِ. والوَزَرُ: المَعْقِل. وأصلُ الوزَرِ الجَبَلُ. والوَطَرُ: الحاجةُ.
(ز) الوَشَزُ: المرتفعُ من الأرضِ. ويُقال: أصابتْهُمْ أوشازُ الأمورِ، أي: شدائدهُا، واحدُها وَشَزٌ. والوَفَزُ: واحدُ الأوفاز، من قولك نحن على أوفازٍ، أي: على سَفَرِ قد أَشْخَصْناه.
[ (س) الوَدَسُ: أوَّلُ نَباتِ الأرضِ، يُقال: ما أَحْسنَ وَدَسَها] .
(ص) الوَقَصُ مثلُ الشَّنقِ، وهو ما بيْن الفريضَتَيْنِ. والوَقَص: دُقاقُ العيدانِ يلقى على النارِ، وقال:
لا تَصْطَلي النّارَ إلا مُجْمَراً أرِجاً=قدَ ْكسَّرَتْ مِنْ يَلَنْجُوجٍ لهُ وَقَصا (ط) يُقالُ: جَلَس وَسَطَ الدّارِ، فهذا مثقَّلٌ، وجَلَسَ وَسْط القومِ، وهذا مُخفَّفٌ إذا كان في معنى "بين". والوسَطُ من الرِّجالِ ومِنْ كُلِّ شّيْءٍ: أَعْدَلهُ وأفْضَلُهُ، قال الله جَلَّ وعزَّ: (وكذلك جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً (.
(ع) الوَدَعُ: لغةٌ في الوَدْعِ. والوَرَعُ: الجَبانُ وقال يعقوبُ: هو الصَّغيرُالضَّعيفُ. والوَصَعُ: طائرٌ صغيرٌ مثلُ العصفورِ. والوَقَعُ: الحِجارةُ.
(غ) الوَزَغُ: جمعُ وَزَغَة.
(3/215)

(ف) شَعْر وَحَفٌ: لغةٌ في وَحْف. ويُقالُ: ليس عَلَيْكَ في هذا وَكَفٌ، أي: مَنْقَصةٌ وعَيْبٌ. والوَكَفُ: الإثمُ.
(ق) هو الوَرَقُ. والوَرَقُ: ما استدارَ من الدَّمِ. والوَرَقُ: أَدَمٌ رِقاقٌ، منها وَرَقُ المٍصحفِ. وَوَرَقُ القومِ: أحداثُهمِ. والوَرَقُ: المالُ من الإبلِ والغنمِ، قال العجّاج:

اغْفِرْ خَطاياي وَثمر وَرَقي
وهو الوَهَقُ.
(ك) هو وَدَكُ اللَّحْمِ.
(ل) الوَبَلُ: مصدرٌ من مصادرِ قولِك مَرْتَعٌ وَبيلٌ. والوَثَلُ: الحَبْلُ من اللِّيفِ. وهو الوَحَلُ. والوَرَلُ: دابَّةٌ مثلُ الضَّبِّ. والوَشَلُ: ما قَطَرَ من الماء. ورَجُلٌ وَكَلٌ، أي: ضَعيفٌ عاجزٌ.
(م) الوَجَمُ: واحدُ الأوجامِ، وهي علاماتٌ وأبنيةٌ يهتدي بها في الصَّحاري. والوَذَمُ: السُّيورُ الَّتي بين آذانِ الدَّلْوِ والعَراقيِّ. والوَضَمُ: كلُّ شَيْءٍ وُقيت به اللحمُ من الأرضِ من بارِيَّة أو غيرها، وقال:

ولا بِجزارٍ على ظَهْرِ الوَضَمْ
(ن) الوَثَنُ: الصَّنَمُ. والوَطَنُ: الْمُقامُ.
(3/216)

فَعَل (ناقص)
433ومن المعتلِّ العَجُز
(ح) الوَحى: الصَّوْتُ (ر) الوَرَى: الخَلْقُ.
(ع) الوَعَى: الصَّوتُ. والوَعَى: الضَّوْءُ.
(غ) الوَغَى: الصَّوْتُ، وقيلَ للحربِ وَغّى لما فيها من الصَّوْتِ.

فَعَل (يائي)
434 ومِنَ الياء
(ب) اليَلَبُ: سُيورٌ تُلبسُ بمنزلةِ الدِّرْعِ.
(ر) اليَسَرُ: اللاعبُ بالقِداحِ، قا أبو ذُؤَيْب:

وكَأَنَّهُنَّ رِبابَةٌ وكَأنَّهُ ... يَسَريَفيضُ على القِداحِ ويَصْدَعُ
[يُريد اللاعبَ بالقِداحِ] . يُفيضُ على القِداحِ، أي: بالقِداحِ. يَصْدَعُ، أي: يُفرِّقُ، ويُقالُ يُظهِرُ الحقَّ، من قول الله جلَّ وعَزَّ: (فاصْدَع بما تُؤْمَر (. ويُقالُ: رجُلٌ أَعْسَرٌ يَسَرٌ، وهو الذي يَعْمَلُ بيدَيْه جميعاً.
(س) مكانٌ يَبَسٌ ويَبْسٌ، أي: يابس، قال الله تعالى: (فاضْرِبْ لهم طَريقاً في البَحْر يَبَساً (.
(ق) يُقالُ: أبيضُ يَقَقٌ، أي: شديدُ البياضِ ناصِعُهُ.
(م) يُقالُ: ما في سيْرِه يَتَمٌ، أي: إبطاء، وقال:

وإلا فَسيري مِثْلَما سارَ راكِبٌ ... تَيَمَّمَ خِمْساً ليْسَ في سَيْرهِ يَتَمْ
(ن) ذو يَزَنَ: مَلِكٌ مِنْ مُلوكِ حِمْير. ويُقالُ: أنا على يَقَنٍ من ذلك، أي: يَقين. واليَمَنُ: نقيضُ الشامِ.
(3/217)

فَعَله
435 ومن الهاء من الواو
(ج) الوَلَجةُ: واحدةُ الوَلَجِ.
(ح) الوَذَحةُ: واحدةُ الوَذَحِ.
(د) الوَمَدُة: شِدَّةُ حرِّ اللَّيلِ.
(ر) الوَبَرةُ: واحدةُ الوَبَرِ. والوَتَرةُ العِرْقُ الَّذي باطنِ الكَمَرِة. ووَتَرُة كلِّ شَيْءٍ. حِتاره. والوَحَرَةُ: واحدةُ الوَحَرِ.
(ع) الوَدَعُة: واحدة الوَدَع. ويُقال: لا بُدَّ للنّاسِ مِنْ وَزَعٍة، أي: مِنْ سُلْطانٍ يكُفُّهُمْ. والوَقَعُة: واحدةُ الوَقَعِ مِنَ الحِجارَةِ.
(غ) الوَزَغُة: واحدةُ الوَزَغِ.
(ق) الوَرَقُة: واحدةُ الوَرَقِ.
(ل) يُقالُ: بالشّاةِ وَبَلةٌ شَديدَةٌ، أي: شَهْوةٌ للفَحْلِ (م) الوَذَمةُ: واحدةُ الوَذَمِ.

فَعَله (ناقص)
436 ومن المعتلِّ العَجُز
(ص) الوَصاةُ: الاسمُ من أَوْصَى يُوصي.
(ف) هي الوَفاةُ.

فَعَله (يائي)
437 ومن الياء
(ب) اليَلَبةُ: واحدةُ اليَلَبِ.
(ر) اليَسَرةُ: سِمةٌ في الفَخِذِ. واليَسَرَةُ: أسرارُ الكَفِّ إذا كانت غيرَ مُلتزقةٍ، وهي تُسْتَحَبُّ.
(ظ) اليَقَظةُ: الاسمُ من اسْتَيْقظَ يَسْتَيْقِظَ. ويَقَظَةُ: أبو مَخْزوم.
(ع) غُلامٌ يَفَعَةٌ، وكذلك جَمْعُهُ، وهو مِثْلُ اليافِع.
(م) اليَنَمةُ: ضربٌ مِنَ الشَّجَرِ.
(3/218)

فَعُلٌ
438 (بابُ فَعُل) بفَتْحِ الفاءِ وضَمِّ العَيْنِ
(ل) وَعِلٌ وَقُلٌ، أي: مُتَوقِّلٌ في الجبلِ.

فَعُل (يائي)
439 ومن الياء
(ظ) رَجُلٌ يَقُظٌ، أي: مُتيقِّظٌ حَذِرٌ.

فَعِلٌ
440 (بابُ فَعِل) بفَتْح الفاءِ وكسْر العيْن
(د) هو الوَتِدُ. وثَوْرٌ وَحِدٌ، أي: فَرْدٌ.
(ع) رجُلٌ وَرِعٌ، أي: مُتَورِّعٌ.
(ق) الوَرِقٌ: المالُ من الدَّراهمِ.
(ك) هو الوَرِكُ.
(ل) هو الوَعِلُ. والوَغِلُ: السَّيِّءُ الغِذاءِ. ووَعِلٌ وَقِلٌ، أي: مُتَوقِّلٌ في الجَبَل.

فَعِل (يائي)
441 ومن الياء
(ظ) رَجُلٌ يَقِظٌ، بمعنى يَقُظٍ.

فَعِلةٌ
442 ومن الهاء
(ق) شَجَرةٌ وَرِقةٌ، أي: كثيرةُ الوَرَق.
(م) الوَسِمَةُ أَفْصَحُ من الوَسْمةِ.

فُعَلةٌ
443 ومِمّا ضُمَّتِ الفاءُ منه وفُتِحَتِ العينُ
(ل) قولُكَ: رَجُلٌ وُكَلةٌ، إذا كان يتَّكلُِ على صاحبهِ عَجْزاً وَبلادَةً. لكم يَجئْ على هذا المثالِ شَيْءٌ إلا مَكْسوعاً بالهاءِ، كما ترى.
(3/219)

فَعَل (محذوفٌ منه)
444 بابُ ما سقطتِ الواوُ مِنْه
وعوَّض منها هاءً في آخرهِ [وما أشبه في الصّورَةِ]

مما فتح أوله
(ح) القَحَةُ: لغةٌ في القِحةِ؛ وهي صلابةُ الحافرِِ.
(ع) الدَّعةُ: الاسمُ من اتِّدعَ يتَّدعُ. والضَّعَةُ: بمعنى الضَّعةِ، يُقالُ: في حَسَبه ضَعَةٌ وضِعَةٌ. والضَّعَةُ: نَبْتٌ.

فُعَل (محذوفٌ منْه)
445 ومِمّا ضُمَّ أوَّلُهُ
(ب) الثُّبُة: الجماعةُ من النَّاسِ. وثُبةُ الحوضِ: مُجتمعُ مائهِ. وظبةُ السَّيْفِ: حَدُّهُ.
(ر) البُرَةُ: الَّتي تُجْعلُ في أنفِ البعيرِ إذا كانتْ من صُفْرٍ. والبُرَةُ: الخَلْخَالُ. وهي الذُّرَةُ. وهي الكُرَةُ.
(غ) دُغَةُ: اسمُ امرأةٍ يُضربُ بِها المثلُ في الحُمْقِ. وهي اللُّغةُ.
(ل) القُلَةُ التي يُضربُ بها.
(م) حُمَةُ العقْربِ: سَمُّها وضَرُّها. وفي الحديث: "ليَتزوَّجِ الرَّجُلُ من
(3/220)

النساءِ لُمَتَهُ" أي: مِثْلَهُ
فِعَل (محذوف منه)

446ومِمّا كُسِرَ أوّلُه
(ب) الجِبَةُ: مصدرٌ من قولِكَ: وَجَبَ البيعُ. [وهي: قِبةُ الشّاةِ. والهِبةُ: الوهْبُ] .
(ث) الرِّثَةُ: الوراثَةُ. [واللِّثَةُ: ما حَولَ الأسنانِ] .
(ج) اللِّجَةُ: الوُلوجُ.
(ح) القِحَةُ: لغةٌ القَحَةِ.
(د) الجِدَ: ُ الوُجْدُ. ويُقالُ: أعطِ كُلَّ واحدٍ منهم على حِدةٍ. والعِدَةُ: الوَعْدُ. وقِدةُ النّارِ: وَقَدانها. ولِدَةُ الرَّجُلِ: تِرْبُه.
(ر) التِّرة: مصدرٌ من قولِك: وَتَرَهُ. ويُقالُ: هذه أرضٌ في نبتها فِرَةٌ، أي: وفُورٌ. والقِرَةُ: الغَنَمُ، قال الرّاجزُ:

ما إنْ رَأيْنا مَلِكاً أغارا
أَكْثَرَ مِنهُ قِرِةً وقارا
(ط) السِّطَةُ: مصدرٌ مِنْ قولِكَ: وَسَطَهُم.
(ظ) العِظَةُ: الوَعْظُ.
(ع) الرِّعةُ: الوَرَع.
(ف) الصِّفَةُ: الوَصْف.
(ق) الرِّقَةُ: الوَرِقُ.
(ل) الصِّلةُ: الوَصْلُ.
(م) السِّمَةُ: الوَسْم.
(ن) الزِّنةُ: الوَزْن. والسِّنَةُ: الوَسْن.
(3/221)

فِعَل (ناقص)
447 ومن المعتلِّ العَجُز
(د) هي الدِّيَة.
(س) سِيَةُ القَوْس: ما عُطف من طرفيها.
(ش) يُقالُ: ما بالفرس شِيَةُ، وأصلُها من وَشَى يَشي، وهي بياضٌ في لونِ السَّوادِ، أو سوادٌ في لونِ البياضِ.

هذه أبواب ما لَحقِتْه الزِّيادَةُ في أوَّلِه
أفْعَل
448 بابُ أفْعَل بفَتْح الهمزةِ والعين
(د) يُقالُ: لستُ في ذلك بأوْحَدَ، أي: بمنفردٍ.
(ر) بَناتُ الأوْبر: ضربٌ من الكَمْأةِ، قال الشّاعر:

وَلَقَدْ جَنَيتُكَ أَكْمُؤاً وعَساقِلاً ... وَلَقَدْ نَهَيتُكَ عن بناتِ الأوْبر
[واحدُها ابنُ الأوبر] . جَنَيْتُكَ، أي: جَنَيْتُ لك، كما قال الله تباركَ وتعالى: (وإذا كالُوهم أو وَزَنُوهم يُخْسِرونَ (أي: كالوا لَهُمْ، أو وَزَنوا لَهُمْ.
(س) يُقالُ: ما ذُقْتُ عنده أَوْجَسَ، أي: شَيئاً من الطَّعام. والأوجسُ: الدَّهْرُ. والأَوْعَسُ: السَّهْلُ اللَّيِّنُ من الرَّمْلِ.
(ع) الأوْدَعُ: اسمٌ من أسماء اليربوعِ.
(ق) [الأوْرَقُ من الإبل والحمام: الذي لونهُ لونُ الرَّمادِ] . والأولَقُ: الجُنونُ ويُقالُ: إنَّ الأولقَ هو فَوْعلُ، لقولهم: رَجُلٌ مُؤَوْلَقٌ، ويُقال أيْضاً: مَأْلوقٌ.
(3/222)

فَهو مِنْ أحدِهما فَوْعلُ، ومن الآخر أفْعل.
(ك) يُقالُ: ما أدْري أيُّ أَوْدَكٍ هُوَ، أي: أَيُّ النّاسِ هو.
(م) يُقالُ: ما أدْري أيُّ الأورمِ هو، أيُّ: أي النّاسِ هُوَ.

أفْعَل (ناقص)
449 ومن المعتلِّ العجُز
(ف) أَوْفى: من أسماء الرِّجال.
(ل) العربُ تقولُ في التَّهدُّدِ: أَوْلى لك.

أفْعَل (يائي)
450 ومن الياء
(ر) الَأْيَسُر: نَقيضُ الأيمنِ. والأَيْصَر: الحشيشُ المجتمعُ، يقال: جاءَ يَجُرُّ أَيْصَرَهُ.
(ع) الأَيْدَعُ: الزَّعْفَرانُ.
(ل) الأَيْطلُ: الخاصرةُ.
(م) الأَيْهمُ: الجَبَلُ العظيمُ. والأيْهَمان: السَّيْلُ والحريقُ، والعربُ تتعوَّذُ من الأَيْهَمْين.
(ن) الأَيْمَنُ: نقيضُ الأيْسَرِ. وأُمُّ أَيْمَن: حاضنةُ النَّبيِّ (.

أفْعَليّ
451ومن المنسوب
(ك) الأَوْتَكيُّ: التَّمْرُ الشِّهْريز.

مَفْعَل
452 بابُ مَفْعَل بفتْح الميم والعَيْن
(ب) مَوْهَبُ: من أسماءِالرِّجالِ.
(د) يُقالُ: دَخلوا مَوْحَدَ موحد، أي: أُحادَ أُحادَ.
(3/223)

(ع) الْمَوْضَع: لغةٌ في الْمَوْضِع.
(ق) يُقالُ: فلانُ بنُ مَوْرَقٍ.
(ل) الْمَوْحَل: لغة في الْمَوْحِل، وقال:

فَأصْبَحَ العِينُ رُكوداً على الأو ... شازِ أنْ يَرْسَخْن َفي الْمَوْحَلِ
يروى الموحلِ. يقول: وقفت العينُ على الروابي كراهةَ أنْ يَدْخُلْنَ الوَحَل. ومَوْكَلٌ: اسمُ رَجُلٍ، أو مكانٍ.
(ن) مَوْزَنُ: اسمُ موضعٍ، وقال:

كأنَّهُمُ قَصْراً مصابيحُ راهبٍ ... بَمَوْزَنَ رَوَّى بالسَّليطِ ذُبالَها

مَفْعَل (ناقص)
453 ومن المعتلِّ العَجُز
(ل) الْمَوْلى: ابنُ العَمِّ. والْمَولى: الوَليُّ. والْمَوْلى: الحليفُ. الْمُعْتَق. وقال:

مَواليَ حِلْفٍ لا مَوالي قَرابةٍ وَلكِنْ قطيناً يُسألونَ الأتاويا
يقول: هُمْ حلفاءُ لا أبناءُ عَمٍّ. قطينا: أي: دُخلاء لَيْسوا من أنفسِهم، يُطالَبون بالخَراجِ.

مَفْعَلة
454 ومن الهاء
(ب) الْمَوْهَبة: النُّقرة في الجبلِ يَسَتْنقع فيها الماءُ، وقال:

ولَفوكِ أَشْهَى لو يَحِلُّ لَنا ... من ماءِ مَوْهَبَةٍ على شَهْد
(3/224)

(ع) مَوْقَعَةُ الطّائر: الموضِعُ الذي يَقَعُ عليه.

مَفْعَلةٌ (ناقص)
455 ومن الياء
(ر) الْمَيْسَرَةُ: السَّعَةُ، قال الله عَزَّ وجَلَّ: (فَنَطِرَةٌ إلى مَيْسِرةٍ ( [والْمَيْسَرةُ: نقيضُ الْمَيْمَنةُ.
(ن) الْمَيْمَنَةُ: نقيضُ المشأمَةِ] .

مَفْعُلة
456 ومِمّا ضُمَّت العيْنُ منه
(ر) الْمَيْسُرةُ: لغةٌ في الْمَيْسَرةِ.

مَفْعِل
457 (بابُ مَفْعِل) بفَتْح الميمِ وكَسْرِ العَيْن
(ب) الْمَوْكِبُ. جماعةٌ من الفُرسانِ يَركَبونَ مع الأميرِ، يُقال: خَرجَ في مَوْكِبِه.
(ت) الْمَوْقِتُ: الوَقْت، قال العَجّاج:

والجامعُ النّاسِ ليومِ الموْقِتِ
(ج) الْمَوْزِج: الخف، وهو فارسيٌّ معرَّبٌ، وهو على التَّشْبيه.
(د) الْمَوْرِدُ: الطَّريقُ (ف) يُقالُ: بَدا من المرأةِ مَوقِفُها، وهو يَداها وعَيْناها، وما لابُدَّ لها من إظهارهِ.
(ق) الْمَوْثِقُ.
(ك) الْمَوْرِكُ: الموضِعُ الذي يَثْني عليه الرّاكبُ رِجْلَهُ.
(ل) الْمَوْبِلُ: العَصا الضَّخْمَةُ، وقال:

زَعَمَتْْ جُؤَيَّةُ أنَّني عَبْدٌ لَها ... أَسْعى بِمَوْبِلها وأُكْسِبُها الخَنا
والْمَوْبِلُ أيضاً: الحُزْمةُ من الحَطَبِ.
(م) الْمَوْسِم: الْمَجْمَعُ من مجامِعِ العَرَبِ.
(3/225)

(ن) الْمَوْطِنُ: الْمَشْهَدُ مِنْ مَشاهِدِ الحرْبِ، كما قال طَرَفة:

على موطنٍ يخشى الفَتى عندَهُ الرَّدَى

وَمْوكِنُ الطّائِرِ: مَوْضَعُه. والْمَوْهِنُ: نَحْوٌ من نِصْفِ اللَّيْلِ.
وكُلُّ بابٍ مِنْ أَبْوابِ المثالِ مفتوحَ عيْن المستقبلِ كان أو مكسورَها، فإنَّ الْمَفْعِلَ منه مكسورٌ اسماً كان أو مصدراً. هذا قياسُه، إلا أنَّ بعضَه قد أتى باللُّغَتَيْنِ نحوَ مَوْحِل ومَوْحَل، ومَوْضِع ومَوْضَع. فهذا سَماعٌ والأوَّلُ قياسٌ. وإنَّما صارَ هذا البابُ مخالفاً ِلسائر الأبوابِ لأنَّ مُعظَمَ المثالِ على فَعَل يَفْعِل مثلُ وَجَد يَجِد، ووَعَد يَعِد فَأُلْحِقَ القليلُ بالكثيرِ، وجُعِلِ المْجرى في ذلك واحداً، كألفِ الوصْل تُزادُ في موضعٍ يَستَحِقُّ ذَلِكَ لعِلَّةٍ تَلْحَقُهُ، ثُمَّ يُلْحَقُ به ما ليَس فيه هذه العلَّة، ليكونَ الحُكْمُ في ذلك في كُلِّ موضعٍ واحداً.

مَفْعِل (يائي)
458 ومن الياء
(ر) الْمَيْسِرُ وهو شَيْءٌ كانت العربُ تفعلُهُ في الجاهليةِ، فُنُهوا عنه، وهو ضَرْبٌ من القِمارِ.

مَفْعِلة
459 ومن الهاء من الواو
(ب) الْمَوْهِبَةُ: الهِبَةُ.
[ (د) الْمَوْعِدَةُ: الوَعْد] .
(ظ) الْمَوْعِظَةُ: الوَعْظ.
(ك) الْمَوْرِكَةُ: شَيءٌ يَجعلُه الرّاكبُ تحتَ وَرِكِه على الرَّحْلِ.

مُفْعَل

460 (بابُ مُفْعَل) بضَمِّ الميم وفَتْحِ العَيْن
(ن) الْمُودَن من الرِّجالِ: الذي يولَدُ ضاوِياً.
(3/226)

مُفْعِلَة
461 ومِمّا كُسِرَت العينُ منه ممّا جاء بالهاء
(ح) الْمُوضِحَةُ: وهي: الشَّجَّةُ الَّتي تُبدي وَضَحَ العَظْمِ.
(س) الْمُومِسَةُ: الفاجِرَةُ.

مِفْعَل

462 (بابُ مفعل) بكسْر الميمِ وفَتْحِ العيْن
(ر) المِيجَرُ: شِبْهُ مُسْعُط يُوجَر به الدَّواءُ في الحَلْق.
(ع) المِيدعُ: ثَوْبٌ يُجعَلُ وقايةً لغيرهِ.
(غ) مِيلَغُ الكَلْبِ: الإناءُ الذي يَلَغُ فيه الدَّمَ.
(م) خُفُّ مِيثَمٌ يَثِمُ الأرضَ، أي: يَدُقُّها، قال عَنْتَرة:

تَطِسُ الإكامَ بِكُلِّ خُفٍّ ميثَمِ
الْمِيَسمُ: المِكواةُ. والْمِيَسمُ: الجَمالُ.
أَصْلُ الياءِ في هذا كُلِّه واوٌ قُلبَتْ ياءً لِكَسْرةِ ما قَبْلَها. فإذا جَمعْتَ مِيسماً قُلْتَ: مَواسِمُ ومَياسِمُ. فمَنْ قال: مواسمُ فعلى أَصْلِه، ومَنْ قال: مَياسِمُ فَعلى لَفْظِ ميسَم، كما قالوا في جمعِ نائمٍ: نُوَّمٌ ونُيَّمٌ، وجمع خائفٍ: خُوَّفٌ وخُيَّفٌ.

مِفْعَلة
463 ومن الهاء
(د) المِيتَدَةُ: الْمُدُقَّةُ.
(ر) هي مِيثَرَةُ الفَرسِ.
(ع) المِيدَعَةُ: المِعْوزَةُ. والمِيقَعَةُ: المِطْرَقَةُ. وخَشَبةُ القَصّارِ التي يَدُقُّ عليها [الثَّوبَ] .
(3/227)

وميقَعَةُ البازي: المكانُ الذي يَأْلفُهُ فيقَعُ عَلَيْه. والميكَعَةُ: سِكَّةُ الحِراثَةِ.
(ن) المَيجَنَةُ: الْمُدُقَّةُ.

مُفَعَّل

464 (بابُ مُفَعَّل) بفَتْح العيْنِ مُشدَّدَةً
(ق) الْمُوَفَّقُ: من ألْقابِ الخُلَفاءِ.
(ن) رَجُلٌ مُوَجَّنٌ، أي: عظيمُ الوَجَناتِ.

مِفْعال
465 بابُ مِفْعال
(ب) الميزابُ: المِثْعَبُ.
(ت) المِيقاتُ: الوَقْتُ.
(ث) هو المِيراثُ.
(ذ) الميحادُ: كالمِعْشارِ. والميرادُ من الإبلِ: التي تُعجِّلُ الوِرْدَ. والمِيعادُ: الوَقْتُ الذي واعدْتَهُ صاحبَكَ، أو الموضعُ. وميلادُ الرَّجُلُ: اسمُ الوَقْتِ الذي وُلِدَ فيه.
(ر) الميشار: لغةٌ في المِئْشارِ، فَمْن هَمَزَةُ أخذَه من أَشر، ومَنْ لَمْ يَهْمِزْه أخذ من وَشَر.
(س) الميعاسُ: الرَّمْلُ الذي لم يُوطَأ.
(ض) نَعامةٌ ميفاضٌ، أي: مُسْرِعَةٌ، قال:

لأنْعَتنْ نَعامةً ميفاضاً
خَرْجاءَ ظَلَّتْ تَطْلُبُ الإضاضا
(ق) هو الميثاقُ. ويُقالُ: كان ذلك لميفاقِ الهلالِ، أي: حين أُهِلَّ الهلالُ.
(ن) هم الميزانُ. وامْرأَةٌ ميسانٌ: كَأَنَّ بها سِنَةٌ مِنْ رَزانَتِها.
(3/228)

مِفْعال (ناقص)
466 ومن المَعتلِّ العَجُز
(ف) عَيْرٌ ميفاءٌ على الإكامِ: إذا كانَ من عادتهِ أنْ يُوفي عليها، وقال:

عَيْرانَ ميفاءٍ على الرُّزونِ
يصفُ عَيْراً يَغارُ على أُتنهِ.

هذه أبوابُ ما ثُقِّلتِ العينُ منه
فَعَّال
467 بابُ فَعَّال بفَتْحِ الفاء
(ح) وَضّاحٌ: من أسماء الرِّجال. ويقال: إنَّه لَوَضَّاح الوجْهِ، أي: أَبْيَضُ الوَجْه.
(ص) أبو وَقَّاصٍ: أبو سَعْدٍ، واسْمهُ مالكٌ.
(ع) رَجُلٌ وَقّاعٌ: إذا كانَ يَغْتابُ النّاسَ.
(ق) رجلٌ وَرَّاقٌ، أي كثبرُ الوَرِق.

فَعَّالة
498 ومن الهاء
(ب) رجلٌ وَهّابةٌ: إذا كان كثيرَ الهِبِة لأمْوالهِ.
(ع) الوَبّاعةُ: الاستُ، [وفي بعض الكُتُب بالغَيْن المعْجَمةِ] . والوقّاعَةُ: مِثْلُ الوقّاعِ.

هذه أبوابُ ما لحقتْه الزيادةُ من حُروفِ المدِّ اللِّينِ بعد الفاءِ
فاعِل
469 بابُ فاعِل
(د) الواحِدُ: هو الله تعالى. والواحِدُ: أوَّلُ العدَدِ. والوارِدُ: الطَّريقُ، قال لبيد:

ثمَّ أصْدَرْناهما في واردٍ
وواقِدٌ: من أسماء الرِّجال. والوالِدُ: الأبُ (ر) يُقالُ: ما بِها واِبرٌ، أي: أَحَدٌ.
(3/229)

(س) الواجِسُ: الذي يقعُ في القَلْبِ أو في السَّمْعِ.
(ش) الوارشُ في الطَّعام: مثلُ الواغِلِ في الشَّرابِ.
(ط) الوابِطُ: الضَّعيفُ. وواسِطُ [الرَّحْلِ: الخَشبةُ الَّتي بين القادِمةِ والآخرةِ. وواسِطُ] : اسمُ مدينةٍ، سُمِّيتْ بالقصر الذي بناه الحجّاجُ بين الكوفةِ والبصرْةِ.
(ع) امرأةٌ واضِعٌ: لا خِمارَ عليها.
(ف) واحِفٌ: اسمُ مَوْضعٍ. وواقِفٌ: بَطْنٌ من الأنْصارِ.
(ق) الوادِقُ: الحديدُ، وقال:

صَدْقٍٍ حُسامٍ وادقٍ حَدُّهُ ... [ومُجْنَإ أسمرَ قَرّاعِ]
وناقَةٌ واسِقٌ، أي: حاملٌ. وواشِقٌ: اسمُ كَلْبٍ.
(ل) الوابِلُ: أشدُّ المطَرِ. وواصِل: اسمُ رَجُلٍ كان أَلْثغَ. والواغِلُ في الشَّرابِ: مثلُ الوارِشِ في الطَّعام.
(هـ) الوالِهُ: الذي يَشْتَدُ وَجْدُهُ بِوَلدِهِ [مِنَ الرِّجالِ أو النِّساءِ أو مِنْ شَيْءٍ غيرِه] .

فاعِل (ناقص)
470 ومِنَ المعتلِّ العجُز
(د) هو الوادي.
(ق) سَرْجٌ واقٍ: إذا لم يكن مِعْقَرًاً. وفرسٌ واقٍ: إذا كان يَهابُ المشْيَ من وَجَعٍ يجده في حافرِه، والواقي: الصُّرَدُ.
(3/230)

فاعِل (يائي)
471 ومن الياء
(ر) الياسِرُ: نقيضُ اليامِن. وياسِرٌ: من أسماءِ الرِّجالِ.
(ع) غلامٌ يافعٌ: من غِلْمانٍ أيْفاعٍ.
[ (ن) اليامِنُ: نقيضُ الياسِرِ. واليامِنُ: اليَمَنُ قال أبو كَبير الهُذَلي يَصِفُ طريقاً:

تعوي الذِّئابُ من المجاعةِ حولهُ ... إهلالَ رَكْبِ اليامِنِ المتطوِّفِ
وقال رُؤْبة:

بَيْتكَ في اليامِنِ بَيْت الأيْمنِ]

فاعِلَة
472 ومن الهاء من الواو
(ب) [والِبَةُ: اسمُ رَجُلٍ] .
(ج) الواشِجَةُ: الرَّحِمُ المشْتَبِكَةُ.
(ح) الواضِحَةُ: السِّنُّ، قال طَرَفةُ:

كُلُّ خليلٍ كُنْتُ خالَلْتُهْ ... لا تركَ الله له واضحه
(ص) وابصَةُ: اسمُ رجل. الوابصَةُ: موضعٌ. ويُقال: إنَّ فلاناً لوابصةُ سَمْع: إذا كان يَسْمَعُ كلاماً فيعتمدُ عليه ولما يكنْ منْه على ثِقَةٍ.
(ط) واسِطَةُ القِلادةِ: الَّتي تكونُ في وَسَط ما نُظِمَ مِنْها.
(ع) الواقِعَةُ: النّازِلَةُ الشَّديدةُ مِنْ صُروفِ الدَّهْرِ. ويُقالُ: ما أدْري ما والِعَتُه، أي: السَّبَبُ الذي يَحبسُهُ.
(ل) الوابِلَةُ: رأسُ العَضُدِ. [وواثِلَةُ: اسمُ رَجُلٍ] .

فاعِلَة (ناقص)
473 ومن المعتلِّ العَجُزِ
(ع) الواعيَةُ: الصَّوْتُ.
(3/231)

هذه أبوابُ ما لحقتْه الزِّيادة من حروفِ المدِّ واللِّين بين العيْن منه واللام
فَعال
474 باب فَعال بفَتْح الفاء
(ح) يُقالُ: ما دونهُ وَجاجٌ، أي: سِتْرُ، وقال:

لم يدع الثَّلجُ لهم وَجاحا
ورجلٌ وَقاحُ الوَجْهِ، أي: صَليبُ الوَجْهِ. وحافرٌ وَقاحٌ، أي: شديدٌ.
(ر) يُقالُ: ما تَحته وِثْرٌ ووَثارٌ بمعنّى. والوَجارُ: حُجْرُ الضَّبُعِ.
(ع) الوَداعُ: الاسمُ من وَدَّع يُودِّعُ. وفَرسٌ وَساعٌ، أي: واسِعُ الخَطْو. ويُقالُ: كَوَيتْه وَقاعِ، مِثْلُ قَطام، وهي الدّائرةُ على الجاعرتيْن. ويُقالُ: هي كَيَّةٌ من مُقدَّم الرَّأسِ إلى مُؤخَّرهِ، وقال:
وكُنْتُ إذا مُنيتُ بخَصْمِ سَوْءٍ ... دَلْفتُ له فأكْوِيهِ وَقاعِ
(ق) الوَثاقُ والوِثاقُ: لُغتان، والفَتْحُ أَصْوبُ. والوَراقُ: خُضرةُ الأرضِ من الحشيشِ، وقال [يصف الخيل] :

كأنَّ جيادَهنَّ برَعْن زُمٍّ ... جَرادٌ قد أطاعَ له الوَراقُ
أي: كأنَّ جيادَ الخيْلِ. وزُمٌّ: جبل. أطاع له، أي: اتسع. شبَّه مَوْر الكتائب بَمْورِ الجرادِ.
(ل) الوَبالُ: [سوءُ العاقبة، وأَصْلُه] .
(3/232)

مَصْدَرٌ من مصادرِ قَوْلِك: مَرْتَعٌ وَبيل. ويُقالُ: دابَّةٌ فيها وَكالٌ شديدٌ: إذا كانت تحتاجُ إلى الضَّرْب.
(م) الوَحامُ: شَهْوةُ الحامِلِ، وفيه لغتان: وَحامٌ ووِحامٌ.

فَعالٌ (ناقص)
475 ومن المعتلَّ العجُز
(ر) الوَراءُ: ولد ُالوَلَد. ووَراء: يكونُ بمعنى: خَلْف. وبمعنى: قدَّام. وهذا الحرفُ من الأضْداد.
(ق) الوَقاءُ: لغةٌ في الوِقاء.
(ل) يُقالُ: بينهما وَلاءٌ، أي: قَرابةٌ.

فَعال (يائي)
476 ومن الياء
(ب) أرضٌ يَبابٌ، أي: خَرابٌ.
(ر) اليَسارُ: نقيضُ اليَمين. واليَسارُ: الغنى والسَّعَة.
(ع) هو اليَراعُ. واليَراعُ: جمعُ يَراعة، زهي ذُبابٌ يَطيرُ باللَّيْلِ كأنّه نارٌ. ورجُلٌ يَراعٌ، أي: جَبَانٌ. واليَفاعُ: ما ارْتفعَ من الأرضِ.
(ف) يَسافُ: اسم رجل.
(م) اليَمامُ: ضَرْبٌ من طَيْر الصحراء، وقال الكسائي: هي التي تكون في البيوت.

فَعَالَةٌ
477ومِنَ الهاء ِمن الواو
(ج) الوَثاجَةُ: مصْدرُ الوثيجِ.
(ح) الوَقاحَةُ: مصْدرُ لِلْوقاحِ.
(ر) الوَزارةُ: لغةٌ في الوِزارة. [وهي الوَقارةُ] .
(3/233)

(ع) أبو وَداعة: رجلٌ من قُرْيش، ثم من بني سَهْم. والوَراعةُ: الوروعُ.
(ل) الوَكالَةُ: لغةٌ في الوكالةِ.

فَعالة (ناقص)
478 ومن المعتلِّ العجُز
(ص) الوَصاية: لغةٌ في الوِصايةِ.
(ق) الوَقايةُ: لغةٌ في الوِقاية.
(ل) الوَلايةُ: لغةٌ في الوِلايةِ، في النُّصْرةِ، يُقالُ: هُمْ عليه وَلايةٌ إذا تَناصَروا عَلَيْه.

فَعاله (يائي)
479 ومن الياء
(ر) اليَسارةُ: الغِنى، وقال:

ليس تَخْفى يَسارتي قَدْرَ يَوْمٍ ... وَلَقدْ تُخْفِ شيمتي إعْساري
يقول: إذا كنتُ في اليسار أظهرتُه بالجود، وإذا كنتُ في الفقر كَتَمْتُه بالكرم. واليَعارةُ: أنْ يُحْمَلَ على النّاقةِ الفحلُ مَعارضةً، يُقادُ إليْها الفَحْلُ. فإنِ اشْتَهتْ ضَرَبَها وإلا فلا، ذلك لكرمِها، وقال:

قَلائِصُ لا يُلْقَحْنَ إلا يَعارةً ... عِراضاً ولا يُشْرَيْنَ إلا غَواليا
(ع) اليَراعةُ: واحدةُ اليراعِ من الذبُّابِ. ويُقالُ: إنَّه ليراعةٌ للجبانِ.
(م) اليَمامةُ: واحدةُ اليَمامِ. واليَمَامةُ: بلادٌ.
(3/234)

فَعُول
480 باب فَعُول [بفَتْح الفاء]
(خ) الوَضوخُ: القليلُ من الماءِ تَسْقيه بعيرَك.
(د) الوَقودُ: الحَطَبُ.
(ر) الوَجورُ: ما يُصَبُّ من الأدْوية في الفَمِ. ورَجُلٌ وَقورٌ، أي: زَمِيتٌ.
(ع) الوَزوعُ: الوَلوعُ. والوَشوعُ: الوَجورُ. والوَلوعُ: الاسمُ من أَوِلع يُولَع.
(ف) ناقةٌ وَكوفٌ: أي: غزيرَةٌ.
(ق) فرسٌ وَدوقٌ: الَّتي تَشْتهي الفَحْلَ.

فَعُول (يائي)
481 ومن الياء
(ر) اليَعورُ: الشّاةُ الَّتي تَبول على حالِها وتبعر وتُفْسِدُ اللَّبنَ.

فَعيل
482 بابُ فَعيل
(ب) الوَثيبُ: الوُثوبُ، وقال [يَصِفُ كِبْرَهُ] .

ولا أَعْدو فأُدرِكَ بالوَثيب
(ج) الوَثيجُ: الكثيفُ من كُلِّ شَيْءٍ. والوشيجُ: شَجَرُ الرِّماحِ.
(ح) الوليحُ: الغرائرُ.
(د) رجلٌ وحيدٌ، أي: مُنْفَردٌ. والوحيدُ: بَطْنُ مِنَ العَرَبِ.
(3/235)

والوِريدُ: حَبْلَ العُنق، قال الله جَلَّ وعَزَّ: (ونَحْنُ أَقْربُ إليْهِ مِنْ حَبْلِ الوريدِ (. والوِصيدُ: الفِناءُ. والوعيدُ: الاسمُ من أَوْعدَ يُوعِدُ. وشَيْءٌ وكيدٌ، أي: مُؤَكَّدٌ. والوَليدُ: الصَّبيُّ: والوليدُ: العبْدُ. والوليدُ: من أسماء الرِّجال.
(ذ) رَجْلٌ وقيذٌ، أي: ما به طِرْقٌ.
(ر) فِراشٌ وَثيرٌ، أي: وَطيءٌ. ووزيرُ الملكِ سُمِّي وزيراً لأنَّهُ يَحمِلُ عنه وِزْرَه، أي: حِمْلَهُ. والوَقيرُ: الغَنَمُ، قال ذو الرُّمَّةِ: مُوَلَّعَةً خَنْساءَ لَيْستْ بِنَجَعةٍ=يُدَمِّنُ أجوافَ المياهِ وقيرُها يَصِفُ بقرةً مُوَلَّعةً مبلَّقةً خَنْساءَ، أي: قصيرةَ الأنْف. يقول: لَيْستْ بنعجةٍ أهلية تدمِّن المياه: والدِّمْنُ، البَعْرُ. ويُقالُ: فَقيرٌ وَقيرٌ، أي: أوْقَرهُ الدَّيْنُ.
(ز) كَلامٌ وجيزٌ، أي: مُوجزٌ.
(س) الوَطيسُ: مِثْلُ التَّنُّورِ يُختَبَزُ فيه.
(ض) الوَميضُ: البَريقُ.
(ط) رَجُلٌ وَسيطٌ في قَوْمهِ: إذا كان أوسطَهم نَسباً. ويَومُ الوقيط: يَوْمٌ من أيّام العَربِ.
(ظ) رَجُلٌ وَشيظٌ، أي: خَسيس.
(ع) ضَرْبٌ وجيعٌ، أي: مُوجِع، كما تقولُ: أليمٌ في موضعٍ مُؤْلِم. ورَجُلٌ وَديعٌ، أي: ساكن. ويُقالُ: وَضَع فلانٌ عند فلان وضيعاً: إذا اسْتَودَعَهُ وديعةً. والوَضيعُ: أنْ يُؤخَذَ التَّمْرُ قبل أنْ يَيْبَسَ فيُوضعَ في الجِرارِ.
(3/236)

وسكِّينٌ وَقيعٌ، أي: حَديدٌ وُقعَ بالمِيقَعَةِ. والوَقيعُ: مِنْ مَناقعِ الماءِ في مُتونِ الصَّخْرِ. ووَكيعٌ: من أسْماء الرِّّجالِ.
(ف) الوَظيفُ: مُسْتَدَقُّ السّاقِ من الخْيلِ والإبلِ ونحوِها.
(ق) فرسٌ وَدوقٌ ووديقٌ بمعنًى. وشَجَرَةٌ وَريقٌ، أي: كثيرةُ الوَرَق. والوَشيقُ اللَّحْم: الْمُقَدَّدُ. والوعيقُ: صوتُ القُنْبِ.
(ك) يُقالُ: خرج وَشيكاً، أي: سريعاً.
(ل) مَرتَعٌ وَبيلٌ، أي: وَخيمٌ. والوبيل: الحُزْمةُ من الحَطَبِ. والوبيلُ: العَصا الضَّخْمةُ، قال طَرَفة [يصف النَاقَةَ] :

فَمَرَّتْ كَهاةٌ ذاتُ خَيْفٍ جُلالةٌ عقيلةُ شيخٍ كالوبيل ألَنْدَد
الكَهاةُ: النّاقَةُ الضَّخْمَةُ. الخَيْفُ: جِلْدُ الضَّرْع. جُلالةٌ: عظيمةٌ. [عَقيلةُ شَيْخ] : كريمةُ مالِ شَيْخٍ. ألَنْدَد: شديدُ الخصومةِ. وشَبَّه النّاقَةَ بالوبيلِ في استوائِها وارْتفاعِها في السماء. والوَثيلُ: اللِّيفُ والوسيلُ: جَمْعُ وَسيلةٍ. وهو وَكيلُ الرَّجُلِ.
(م) الوَخيمُ: الوبيلُ والوزيمُ: حُزْمةٌ من بَقْلٍ أو نحوِها. [والوزيمُ: اللَّحْمُ المجفَّفُ] .
(ن) الوَتينُ: عِرْقٌ في القَلْبِ إذا انْقَطَع ماتَ صاحِبهُ. والوَجينُ: العارضُ من الأرض يَنْقادُ ويكونُ فيه ارتفاعٌ قليلٌ، وهو غَليظٌ. ومنه قِيل للنَاقَةِ الشَّديدَةِ: وَجْناءُ، شُبِّهتْ بِه في صَلابتِها.
(3/237)

الوَزينُ: الحنْظَلُ المطحونُ. ووضينُ الهوْدَجِ: مثل النِّسْعِ.

فَعيل (ناقص)
483 ومن المعتلِّ العجُز
(ح) الوَحيُّ: السَّريعُ.
(د) الوَدِيُّ: الفَسيلُ.
(ر) لحمٌ وَريٌّ، أي: سَمين.
(ص) هو الوَصِيُّ.
(ف) الوَفِيُّ: الوافي.
(ل) الوَلِيُّ: ضِدُّ العَدُوِّ. والوَليُّ: المطرُ بعد الوَسْميِّ.

فَعيل (يائي)
484 ومن الياء
(ر) يُقال: شَيْءٌ يَسيرٌ، أي: هَيِّن. ويَسيرٌ، أي: قليل.
(س) يَبيسُ النَّبات: منه. ويَببيسُ الماءَ: العرَقُ.
(م) هو اليَتيمُ.
(ن) اليَقينُ: ضِدُّ الشَّكِّ، وهو الاسمُ من أيْقنَ يُوقِنُ. واليَمينُ: ضدُّ اليسارِ. واليمنُ: القَسَمُ.

فَعيلةٌ
485 ومن الهاء من الواو
(ب) الوَجيبةُ: أنْ تُوجَبَ البيْعَ على أنْ تَأْخذَ مِنْه بعضاً في كُلِّ يَوْمٍ أو أيامٍ. فإذا فرغْتَ قيل: اسْتَوْفى وجيبتَهُ.
(ج) الوَشيجةُ: ليفٌ يُفتلُ ثم يُشدُّ بين خشبتَيْن يُنْقَلُ به البُرُّ المحصودُ وما أشْبَهَ ذلك. ويقالُ: فلانٌ وَليجَةُ فلانٍ، أي: خاصَّتُهُ وبطانَتُهُ.
(ح) هي الوِليحِةُ.
(3/238)

(خ) الوَريخَةُ: العجينُ الذي أُرقَّ. الوَصيدةُ: مثلُ الحُجْرةِ تكونُ الجبالِ من حجارةٍ تُتَّخذُ للمال. والوَليدَةُ: الصَبيَّةُ. والوليدةُ: الأمَةُ.
(ر) الوَتيرةُ: الدرَّيئةُ التي يُتَعلَّم عليها الطَّعْنُ. والوتيرةُ: ما بيْن كُلِّ إصْبَعَيْن من أصابع الضَّبُعِ. والوتيرةُ: الطَّريقةُ، يقال: ما زال على وَتيرةٍ واحدةٍ. ويُقالُ: ما في عملهِ وَتيرةٌ، أي: فَتْرة، [وقال:

نَجاءٌ مُجِدٌّ لَيْس فيه وَتيرةٌ ... وتَذْبيبُها عَنْها بأسحم مِذْوَدِ]
ووَتيرة الأنْفِ: حِجابُ ما بَيْنَ الْمَنخَرَيْنِ، وقال:
تُباري قُرْحةً مِثْلَ ال ... وَتيرةِ لم تَكُنْ مَغْدا
يعني الدَّريئَةَ: يَصِفُ فرساً قرحاء، يقول: هي من سُرعتها كأنَّها تعارضُ قُرحتها. لم تكُنْ مَغْداً، أي: لم تُنْتَف فتبْيض مثلَ الوتيرةِ، أي: مثْلَ الحلْقَةِ في اسْتِدارَتِها [والوتيرةُ: الوردَةُ البيضاءُ] ويُقالُ: امرأةٌ وثيرةٌ، أي: كثيرةُ اللَّحْمِ. والوغيرةُ: اللَّبَنُ المحْضُ يُسْخَن حتّى يَنْضَجَ، ورُبَّما جُعِلَ فيه السَّمْنُ. والوقيرّةُ: مِثْلُ القَلْتِ في الجَبلِ.
(3/239)

والوكيرةُ: طَعامُ البِناء.
(س) الوَهيسَةُ: أنْ يُطبخَ الجرادُ ثُمَّ يُجَفَّفَ، [ثم يُودَنَ] فَيُقْمَحَ.
(ظ) الوَشيظةُ: قطعةُ عَظْمٍ تكونُ زيادةً في العَظْمِ الصَّميمِ.
(ع) هي الوَديعَةُ. والوشيعَةُ: القصبةُ الَّتي يَلُفُّ عليها الحائكُ الغَزْلَ. والوَشيعَةُ: الطَّريقةُ في البُرْد. والوضيعَةُ: واحدةُ الوَضائع، وهي أثقالُ القَوم، يقال: أَيْنَ خلَّفوا وَضائِعَهُمْ. والوضيعةُ: نحو وَضائعِ كِسْرى، كان يَنْقُلُ قوماً من أرضٍ فيُسْكُنُهْم أرضاً أُخرى. والوقيعَةُ: النَّقرةُ في الجبل يُسْتَنْقَعُ فيها الماءُ. والوقيعَةُ: الاسمُ مِنْ قَوْلكَ: وقَعْتُ بِهمْ في الحربِ. والوَقيعَةُ: تُتَّخذُ من العراجين والخُوصِ شِبْهُ السَّلَّةِ. وَبنو وَكيعَة: حَيُّ من كِنْدَةَ.
(غ) الوثيغَةُ: شَيْءٌ يُلَفُّ فَيُدْخَلَ في حَياءِ النّاقةِ إذا عُطِفَتْ على غيرِ وَلَدِها.
(ف) وَخيفَةُ الخِطميِّ: ما أُوخِفَ منه، أي: ضُرِبَ حتّى يَثْخُنَ. ويُقالُ: حلَّ بنو فلانٍ في وَدبفَةٍ مُنْكَرةٍ، أي: رَوْضةٍ ناضرةٍ. وهي الوظيفةُ.
(ق) الوَثيقَةُ: واحدةُ الوثائقِ. ويُقالُ: أخَذَ فلانٌ بالوَثيقةِ في أَمْرهِ. والوَديقَةُ: شِدَّةُ الحرِّ. وشَجَرةٌ وريقَةٌ، أي: كثيرةُ الوَرَقِ. والوَسيقَةُ: الطَّريدَةُ. والوَشيقَةُ: اللَّحمُ يُغْلى إغْلاءةً ثُمَّ
(3/240)

يُقدَّدُ، وهو أَبْقى قديدٍ يكونُ. والوَليقَةُ: طعامٌ بتَّخذُ من دَقيقٍ وسَمْنٍ.
(ل) الوَذيلَةُ: المرأةُ. وهي القِطْعةُ من الفضَّةِ أيْضاً. والوَسيلَةُ: ما يتُوسَّلُ به إلى ذي قَدْرٍ. والوَصيلَةُ من الغَنَمِ: الَّتي تَلِدُ في سبعةِ أبْطُنٍ عَناقَيْن عَناقيْن، ثُمَّ تَلِدُ في الثّامِنةِ جَدْياً وعَناقاً.
(م) الوَثيمَةُ: جَماعَةٌ من الحشيشِ أو الطَّعامِ. والوَزيمةُ: ضربٌ من الطَّعام. والوَضيمَةُ: القومُ يَنْزِلون على القوم وهُمْ قليلٌ فيُكْرِمونَهم ويُحسِنون إليهم. والوليمَةُ: طعامُ العُرْسِ.

فَعيلة (ناقص)
486 ومن المعتلِّ العَجُز
(ص) هي الوَصِيَّةُ.
(ل) الوَليَّةُ: البَرْذَعةُ. ويُقال: هي التي تكونُ تحت البرذَغةِ.
(هـ?) يُقالُ: ما في السِّقاءِ وَهِيَّةٌ، أي: وَهْيٌ.

فُعال
487 باب فُعال بضَمّش الفاء
(ح) الوُشاحُ: لغةٌ في الوِشاح.
(د) يُقال: دَخلوا أُحادَ أُحادَ، ووُحادَ وُحادَ، أي: مَوْحَد مَوْحَد، وهي لا تُجرى لأنَّها معدولةٌ عن أصولِها.
(هـ?) يُقالُ: قَعَدَ وُجاهَهُ وتُجاهَه، أي: تِلقاءَهُ.

فِعالٌ
488 بابُ فِعالٍ بكسرِ الفاء
(ب) قولُ أُمَيَّةَ:
(3/241)

... وهْيَ لَهُمْ وِثابُ
أي: مَقاعدُ. والوِطابُ: جَمْعُ وَطْبٍ؛ وهو سِقاءُ اللَّبنِ.
(ح) يُقال: دونه وِجاح، أي: سِتْر والوِشاحُ: قلادةُ البَطْن.
(د) الوِرادُ: جمعُ وَرْدٍ من الخَيْلِ. وهي الوِسادُ. والوِلادُ: الوِلادَةُ. [والوِهادُ: جمع وَهْدةٍ؛ وهي ما انْخفضَ من الأرضِ] .
(ذ) الوِجاذُ: جمعُ وَجْذٍ؛ وهو مُجتمَعُ الماءِ، وقال:

أسُّ جراميزَ على وِجاذِ
الجراميزُ: حياضٌ صغارٌ، أي: أصلُ جراميزَ بوجاذِ.
(ر) الوِثارُ: لغةٌ في الوَثارِ. والوِجارُ: لغةٌ في الوَجارِ.
(ط) الوِقاطُ: جمعُ وَقْطٍ؛ وهو مجتمعُ الماءِ في الجَبَلِ.
(ع) الوِجاعُ: جَمْعُ وَجَعٍ.
(ف) وِحافُ القَهْرِ: اسمُ مَوْضعٍ. والوِكافُ: لغةٌ في الإكافِ. والوِلافُ: لغةٌ في الإلافِ.
(3/242)

(ق) الوِثاقُ: لغةٌ في الوَثاق، [والفتحُ أَصْوبُ] .
(ك) الوِراكُ: ما يُلْبَسُهُ الْمَوْرِكُ، وهُو مُقَدَّمُ الرَّحْلِ.
(م) الوِحامُ: لغةٌ في الوَحامِ. والوِخامُ: جمعُ وَخيم من الرِّجالِ، وهو الثَّقيلُ. والوِشامُ: جَمْعُ وَشْمٍ.
(هـ?) يقالُ: قَعَدَ وِجاهَهُ، أي: تِلْقاءَه.

فِعَاُلٌ (ناقص)
489 ومِنَ المعتلِّ العَجُز
(ع) هُو الوِعاءُ (ق) كلُّ شَيْءٍ وَقى شَيْئاً فهو لَهُ وِقاءٌ.
(ك) الوِكَاءُ: رباطُ القِرْبَةِ.

فِعال (يائي)
490 ومن الياء
(ر) اليِسارُ: اليَسار، وهي أَرْدَؤُهُما.

فِعالة
491 (ومن الهاء) [مِنَ الواو]
(د) هِيَ الوِسادَةُ. والوِفادَةُ.
(ر) هي الوِزارَةُ. والوِقارَةُ: لغةٌ في الوَقارةِ.
(ل) هي الوِكالةُ.

فِعالة (ناقص)
492 ومِنَ المعتلِّ العجُز
(ص) هي الوِصايَةُ
(3/243)

(ل) هي الوِلايةُ في النُّصْرَةِ.

فَعْلى
هذه أبوابُ ما لحقته الزِّيادةُ بعد اللام
493 بابُ فَعْلى بفَتْح الفاءِ وتسْكينِ العيْن
(م) الوَحْمَى مَن النِّساءِ: الَّتي تَشتهي الشِّيْءَ على الحَمْلِ.

فَعَلَى
494 وممّا حُرِّكَت العينُ منه
(ر) يُقالُ: الناقةُ تَعدو الوَكَرى، وهي العَدْوُ فيه نَزْوٌ.
(ق) النّاقةُ تعدو الوَلَقى، وهو مثلُ الوَكَرى.

فَعْلاء
495 بابُ فَعْلاء بفَتْح الفاءِ وتسكينِ العيْن ممدودٌ
(ث) أعوذُ باللِه مِنْ وَعْثاءِ السَّفَرِ، أي: الْمَشَقَّة.
(ع) الوَجْعاءُ: الاسْتُ، وقال:

وإذ يُشَدُّ على وَجْعائِها الثَّفَرُ
(ف) الوَحْفاءُ: الأرضُ فيها حجارةٌ وليستْ بحُرَّةٍ.
(ن) الوَجْناءُ من النُّوقِ: ذاتُ الوَجْنةِ الضَّخْمةِ. ويُقال: هي الشَّديدةُ.

فَعْلاءُ (يائي)
496 ومن الياء
(م) اليَهْماءُ: الأرضُ الَّتي لا يُهْتَدى فيها للطَّريق، وقال الأعْشَى:

ويَهْماءُ باللَّيْلِ غَطْشَى الفَلا ... ةِ يُؤْنِسُني صَوْتُ فَيّادِها
(3/244)

497 (باب فَعْلان)
بفَتْح الفاءِ وتَسْكينِ العَيْن (ع) وَدْعانُ: اسمُ مَوْضِعٍ.
(ك) يُقالُ: وَشْكانَ ذا خروجاً، أي: سَرعان ذا خُروجاً، وأصْله وَشُكَ ذا خُروجاً.
(ن) رَجُلٌ وَسْنانُ: من السِّنَةِ.

فِعْلانُ (يائي)
498 ومِنَ الياء
(ظ) اليَقْظانُ: [نقيضُ النّائمِ] .

فَعْلانةُ
499 ومن الهاء
(ن) الوَهْناَنُة مِنَ النِّساءِ: نحو الأَناةِ.

فُعْلانُ
500 ومِمّا ضُمَّتْ فاؤُه
(د) الوُحْدانُ: جَمْعُ واحدٍ.
(ك) وُشْكانُ: لُغَةٌ في وَشْكان.

فِعْلان
501 ومِمّا كُسِرَتْ فاؤُه
(ك) وِشْكانُ: [لُغةٌ في وُشْكان] .

فَعَلان
502 ومِمّا حُرِّكَتِ العيْنُ منه
(ش) الوَرَشانُ: طائرٌ، يُقالُ في المثل: بِعِلَّةِ الوَرَشان تَأْكُلُ رُطَبَ الْمُشانِ.
(3/245)

فَعَلان (يائي)
503 ومن الياء
(ق) اليَرَقانُ: آفةٌ تُصيبُ الزَّرْعَ.

فَعْلَل
ومن المكَرَّرِ من المثال:

504 بابُ فَعْلَل بفَتْحِ الفاء واللام
(ص) الوَصْوَصُ: خَرْقٌ في السِّتْرِ ونحوِه على مقدارِ العَيْنِ تَنظُرُ مِنْه.
(ع) خطيبٌ وَعْوَعٌ، وهو نَعْتٌ حَسَنٌ.

فَعْلال
505 بابُ فَعْلال
(ح) رَجُلٌ وَحْواحٌ، أي: حَديد.
(خ) رَجُلٌ وَخْواخٌ، أي: ضعيفٌ.
(ز) الوَزوازُ من الرِّجالِ: الخَفبفُ الطَّيّاشُ.
(س) الوَسْواسُ: اسمُ الشَّيْطانِ. والوَسْواسُ: صَوْتُ الحُلِيِّ.
(ش) رجلٌ وَشْواشٌ، أي: خَفيفٌ.
(ص) الوَصْواصُ: البُرْقُعُ الصَّغير.
(ط) الوَطْواطُ: الخُطّافُ. والوَطْواطُ من الرِّجالِ: الجَبانُ، قال العَجّاجُ:

وبلدةٍ بَعيدَةِ النِّياطِ
قطعْتُ حين هَيْبةِ الوطْواطِ
(ع) يُقال: مِهذارٌ وَعْواعٌ، وهو نعتٌ قبيحٌ. ويُقال: سمعتُ وَعْواعَ النّاسِ، أي: ضَجَّتَهُمْ. والوّعْواعُ: جماعةُ النّاسِ، وقال:

وعاثَ في كبَّةِ الوَعْواعِ والعِيرِ
(3/246)

(ك) رجلٌ وَكْواكٌ، أي: ضعيفٌ، وقال:

ولستَ بوكْواكِ ولا بزَوَنَّكِ ... مَكَانكَ حتّى يبعثَ الخَلْقَ باعثهُ

انْقَضَتْ أبوابُ الأسْماءِ من المثالِ بحمدِ الله.
(3/247)

هذه أبواب الأفعال
فَعَل يَفْعُل
506 بابُ فَعَل يَفْعُل بفَتْح العيْن من الماضي وضَمِّها من المستَقْبل
(د) يُقالُ: وَجَدَ يَجُدُ وهذه يتيمةٌ لا أُخْتَ لها. وهي مَعَ ذَلك لُغَةُ عامِرِ وحدَها وإنما قلَّ ذلك لأنَّهُم استَثْقَلوا ضَمَّهُ مَعَ سُلْطانِ الواوِ، سَقَطَت الواوُ أَوْ ثَبَتتْ. وقيل: وَضُؤ يَوْضُؤ، ورُع يَوْرُع، وما أشبه ذلك، لأنَّ هذه الضَّمَّةُ علم للطبيعة، فلمّا لم يَزُلِ المعنى عن المستقبلِ ثَبَتتِ الضَّمَّة فيه، لأنَّه بزوالِ الضَّمَّةِ يزولُ المعنى الذي وُضِعَتْ له: فهذا يُقيِّدُ بعضهُ بعضاً، قال لَبِيد على لغة بني عامرٍ وهو عامِري:

لَوْ شِئْتِِ قَدْ نَقَعَ الفؤادُ بشَرْبَةٍ ... تَدَعُ الصَّواديَ لا يَجُدْنَ غَليلا

فَعَل يَفْعِل
507 بابُ فَعَل يَفْعِل بفتْح العَيْن من الماضي وكسرِها من المستقبل
(ب) هوالوُثوبُ، يقال: وَثَبَ من مَوْضِع إلى مَوْضِع. وثِبْ بالحميرة اقعُدْ. ووَجَب الشَّيْءُ. ووَجَبتِ الشَّمْسُ، أي: غاَبتْ. وَوَجَب لِجَنْبِه، أي: سَقَطَ. ووَجَب قَلْبُه وَجيباً، أي: اضْطَربَ، وقال: [يَصِفُ الفَرَسَ] :
(3/248)

وللفُوائدِ وجيبٌ تَحْتَ أَبْهَرِهِ ... لَدْمَ الغُلامِ وراءَ الغَيْبِ بالحَجَرِ
شَبَّه شدَّةَ الخفقانِ بصَوْتِ وقْعةِ حَجَرٍ، حيثُ لا يُعلَمُ بهِ. وأبْهَر: عِرْقٌ في الصُّلبِ. ووجَب الَبيْعُ جِبَةً. ووصَبَ الدِّينُ، أي: دام، قال الله تعالى: (ولَهُ الدِّينُ واصِباً (، أي: دائماً، ويُقالُ: خالصاً. ووَظَبَ عَلَيْهِ، أي دامَ. ووَقَبَ الظَّلامُ، أي: أَقبْلَ. ويُقالُ: دَخَل كُلُّ شَيْءٍ. والوقيبُ: صَوْتُ قُنْبِ الفَرسِ. والوَكَبانُ: مِشْيةٌ في دَرَجانٍ، ومِنْ ذلك اشتُقَّ الْمَوْكِبُ. ويُقالُ: وَلَبَ إليه الشَّيْءُ، أي: وّصَل كائناً ما كانَ. ويُقال: واهَبْتُه فوَهَبْتُه أهَبُه وأهِبهُ.
(ت) (كتاباً موْقوتاً (، [أي: مَفْروضاً لأوقاتٍ] .
(ث) وَلَثَ عَقْداً، أي: عَقْداً شيئاً مِنْ عهد، قال عُمَرُ [ (] لجاثليق: "لولا وَلْثُ عَقْدٍ لضربْتُ عُنُقَكَ. " (ج) وَدَجْتُ بَيْنَهُمْ، أي: أَصْلَحْتُ بينهم وَدْجاً. والوَسيجُ: ضَرْبٌ من سَيْرِ الإبلِ. وَوَشَجَتِ العُروقُ والأغصانُ، وكُلُّ شَيْءٍ يَشْتَبكُ. والوُلوجُ: الدُّخولُ، يُقال: أألج؟ وَوَهَجانُ النّارِ: اتِّقاها.
(ح) وُضوحُ الأمرِ: تَبَيُّنُهُ.
(3/249)

(د) وَتَدْتُ الوَتِدَ. ووَجَدَ ما طَلب [وُجوداً] . وَوَجَد عليه مَوْجِدَةً، أي: عَتَب. ووجَدَ ضالَّتَهُ وِجْداناً. ووجَد به الحُزْنِ وَجْداً. ووَجَدَ وُجْداً، أي: اسْتَغْنَى، وقال:

الحمدُ للهِ الغَنِيِّ الواجِدِ
والوَخَدانُ: ضَرْبٌ من سَيْرِ الإبلِ. والوُرودُ: الإتيانُ. وهو أيضاً الدُّخولُ. ويُقالُ: وَرَدَتْهُ الحُمَّى من الوِرْدِ. والوَطْدُ: الإثْباتُ، وقال:

وهم يَطِدون الأرضَ لولاهمُ ارتمت ... بِمَنْ فوقها من ذي بَيانٍ وأعجما
ووَعَدَه خَيْراً أو شَرَّاً. ووَغَدَ القومَ، أي: خَدَمَهُمْ. ووَفَدَ على الأميرِ. ووَقَدَتِ النّارُ، أي: اتَّقَدَتْ. وهي الولادَةُ.
(ذ) وَقَذَ الحَيَّةَ: إذا شارفَ بها القَتْلَ.
(ر) وَتَره حقَّه، أي: نَقَصَهُ. وكانوا شَفْعاً فَوَتَرْتُهُم. ووَتَرهُ في الذَّحْلِ. ووثَرَ الفَحْلُ النّاقةَ: إذا أَكْثَرَ ضِرابَها. ووَجَرْتهُ الدَّواءَ وأوْجَرْتهُ بمعنًى. [وقال تعالى] : (ولا تَزِرُ وازِرَةٌ ِوْزرَ أُخْرى (، أي: لا تَحْمِلُ حاملة ٌحِمْلَ أُخْرى. ووَشَرتِ المرأةُ أَسْنانَها، أي: حَدَّدَتْها ورقَّقتْها، وفي الحديث:
(3/250)

"لَعَنَ اللهُ الواشِرةَ والموتَشِرَةَ" وَوَشرَ الخشبةَ، أي: قَطَعَها بالميشارِ. ووَعَرَ الطَّريقُ وُعورَةً، أي: صار وَعْراً. ووَفَرَهُ ووَفَر بِنَفْسهِ، يُقالُ: اللَّهُمَّ قِرْ أذُنَهُ من الوَقْرِ. وهوَ الوَقارُ [وَوَقَرْتُ العَظْمَ، أي: صَدَعْتُهُ] . ويُقالُ: وَكَر الطّائِرُ. ووكرْتُ السِّقاءَ، أي: مَلأتُه~ُ. ووَكَرَتِ النّاقةُ، إذا عَدَتِ الوَكَرى، وهي عَدْوٌ فيه نَزْوٌ.
(ز) وَخَزَهُ بإبْرتهِ. ووَخَزَهُ الشَّيْبُ، أي: خالَطَهُ. وَوَعَز إليه في كذا: لغَةٌ في أَوْعَز. ووَكَرزهُ أي: ضَرَبَهُ على ذَقْنهِ. والوَهْزُ: الضَّرْبُ.
(س) الوَطْسُ: الدَّقُّ. ويُقالُ: وَقَسَهُ، أي: قَرَفَهُ. ويُقالُ إنَّ بالبعيرِ لَوَقْساً: إذا قارفَهُ مِنَ الجَرَبِ شَيْءٌ، قال العَجّاج: وَحاصِنٍ مِنْ حاصِناتٍ مُلْسِ من الأذى ومِنْ قرافِ الوَقْسِ يَذْكرُ امرأةً بالعَفافِ. والوَكْسُ: النُّقصانُ، يُقال: لا وَكْسَ ولا شَطَطَ، أي: لا نُقصانَ ولا زيادةَ. ويُقالُ: وُكِسَ في بَيْعِهِ. والوَلَسان: ضَرْبٌ من العَنَقِ، يُقالُ: وَلَسَتِ النّاقةُ. والوَهْسُ: الدَّقُّ.
(3/251)

(ش) وَرَشَ شيئاً من الطَّعام ورُوشاً، أي: تَناولَ.
(ص) وَبَصَ وَبيصاً، أي: بَرَقَ. ووَقَصَهُ، أي: دَقَّ عُنَقهُ، وقال: ما زال شَيْبانُ شديداً هَبَصُهْ حَتّى أتاهُ قِرْنهُ فَوَقَصُهْ أَرادَ فَوَقصَهُ. فلما وَقَفَ الهاءِ نَقلَ حركتَها وهي الضَّمَّة إلى الصّادِ قَبلَها فَحَرَّكَها بحركَتِها. وَوَهَصَهُ، أي: كَسَرُه، هذا في الشَّيْءِ الرِّخْوِ.
(ض) الوَخْضُ: الطَّعْنُ غيرُ النّافِذِ. ووَمَضَ وَأَوْمَضَ بمعنَى واحدٍ.
(ط) وَبَطَ أَمْرُ الرَّجُلِ، أي: ضَعُفَ. ووَخَطَه الشَّيْبُ، أي: خالَطَهُ. والوَخْطُ: الطَّعْنُ النّافِذُ. والوَخْطُ: نحوُ الْمَلْعِ. ويُقال: وَسَطْتُهمْ، أي: تَوسَّطْتُهُمْ، قال الله عزَّ وجلَّ: (فَوسَطْنَ بِهِ جَمْعاً (. قال الرّاجِزُ: وقد وَسَطْتُ مالكاً وحَنْظَلا

أراد حنظلة، فلما وقف جعل الهاء ألفا، لأن الهاء حَرْفٌ خَفيٌّ، فإذا وُقِف عليها ذهبتِ الهَهَّة التي فيها فَأشْبَهَتِ الألفَ، كما قال امرؤُ القيسِ:

وعَمْرو بنُ دَرْماءَ الهُمامُ إذا غَدا ... بذي شُطَبٍ عَضْبٍ كَمِشْيَةِ قَسْورَا
(3/252)

أراد قسورةْ. ولو جعله اسْماَ محذوفاً منه الهاء لأجْراهُ. والوَقْظُ: الصَّرْعُ. والوَهْطُ: الكَسْرُ.
(ظ) وَعَظَهُ فاتَّعَظَ. والواكِظُ: الدّافعُ.
(غ) وَثَغَ النّاقَةَ من الوثيغَةِ.
(ف) الوَجيفُ: ضَرْبٌ من سَيْرِ الخيْلِ والرِّكابِ. ويُقالُ: وَحَفَ الرَّجُلُ: إذا ضَربَ بِنَفْسهِ الأرضَ. ووَدَفَ، أي: قَطَر. ووَرَفَ الظِّلُّ، أي: اتَّسَع. وظِلٌّ وارِفَ، أي: واسعٌ. والوَزيفُ: مثلُ الزَّفيفِ، وهو سُرْعةُ الْمَشْي. وهو الوَصْفُ، يُقالُ: وَصَفَه فاتّصَفَ. ووَقَفَهُ، أي: حَبَسه. ووَقَف ضَيْعَتَه على كذا. ووَقَف بِنَفْسِه. ووَكَفَ وَكيفاً، أي: قَطَر (ق) الوُدوقُ: الهَلاكُ. ويُقالُ: وَدَقْتُ إليه.
أي: دَنَوْتُ، [ويُقالُ في المثُلِ] : "وَدَقَ العَيْرُ إلى الماءِ". ووَدَقَ المطرُ، أي: قَطَر. ووَدَقْتُ بِهِ. أي: اسْتَأْنَسْتُ إليه. ووَدَقَتِ الأتانُ، أي: أرادتِ الفَحْلَ [وِادقاً] . ووَرَقْتُ الشَّجَرةَ، أي: أَخَذْتُ وَرَقَها. والوَسْقُ: الجَمْعُ، قال اللُه تعالى: (واللَّيلِ وما وَسَقَ (. ووَسَقَتِ
(3/253)

النّاقَةُ وغيرُها أي: حَمَلَتْ. ويُقال: لا أَفْعَلُ ذلك ما وَسَقَتْ عَيْني الماءَ، أي: ما حَمَلَتْ. [والوَسْقُ: الطرَّْدُ] . ووَشَقْتُ اللَّحْمَ: مِنَ الوَشيقة. والوعيقُ: صَوْتٌ يُسمَعُ مِنْ بَطْنِ الدّابَّةِ إذا مَشَتْ. والوَلْقُ: الاسْتِمْرارُ في الشَّرِّ والكّذِبِ، قَرأَتْ عائشةُ رضي الله عنها: (إذْ تَلِقُونَهُ بأَلْسِنَتِكُمْ (. والوَلْقُ: أَخَفُّ الطَّعْنِ.
(ك) الوُروكُ: الاضْطِجاعُ. ويُقالُ: وَعَكَتْهُ الحُمَّى فهو مَوْعوكٌ، أي: مَحْمومٌ.
(ل) وَبَلتِ السَّماء، أي: جادَتْ بالوابِلِ. ويُقالُ: واحَلَني فَوَحَلْته: مِنَ الوَحَلِ. ووَشَل الماءُ، أي: قَطَر. ووَصَلَهُ بِصِلَةٍ. ووَصَل إليه. [ووَصَلَ، أي: اتَّصَلَ، قال الله جلَّ وعزَّ: (إلا الذَّينَ يَصِلونَ (معناه يَتَّصِلونَ] . ووَغَل، أي: دَخَل وتَوارى في الشَّجَرِ. ووَغَل على القومِ: إذا دَخَل عليهم وهُم يشْرَبون ولم يُدْعَ، وَغْلاً. ووَقَل الوَعِلُ في الجبلِ، أي: تَوَقَّل. وكَلَهُ إلى نَفْسِه. [وقولُه: كِليني، أي: دَعيني] . ووَهَلتُ إلى الشَّيْءِ وهْلاً، أي: ذَهَبَ وَهْمي إليْهِ.
(م) الوَثْمُ: الكسرُ. ويُقالُ: ثِمْ لها، مِنَ الوثيمةِ. والوَثْمُ: الضَّرْبُ. والوُجومُ السُّكوتُ من حُزْنٍ
(3/254)

أو فَزَعٍ. ويُقالُ: واخَمَني فَوَخَمْتُه من الوخيمِ. والوَسْمُ: الكَيُّ. ويُقال: واسمني فَوَسَمْتُه من الوَسامة. ووَشَمَ يَدَه، أي: غَرزَها بالإبْرةِ ثم ذَرَّ عليها النَّئُورُ وهو النَّيْلَجُ. ووَضَمَ اللَّحَم، أي عَمِلَ له وَضَماً، [وهو كُلُّ شَيْءٍ وُقيَ به اللَّحمُ مِنَ الأرضِ، مِنْ باريَّةٍ وغيرِها] .
ووَغَمَ: إذا أَخْبَر بشَيْءٍ لا يَسْتَيْقِنهُ. ووَقَمَهُ عن حاجَتِه: إذا رَدَّهُ عنها أَشَدَّ الرَّدِّ. والْمَوقوم: الشَّديدُ الحُزْنِ. والوَقْمُ: كَسْر الرَّجُلِ. والْمَوْكوم: مِثْلُ الْمَوْقومِ. ووَنيمُ الذُّباب: سَلْحُهُ، وقال:

لَقَدْ وَنَمَ الذُّبابُ عَلَيْهِ حتّى ... كَأَنَّ وَنيمَهُ نُقَطُ المِدادِ
ووَهَم إليه وَهْماً، أي: ذَهَبَ وَهْمهُ إليْهِ.
(ن) وَتَنَهُ، أي: أصاب وَتينهُ، وهو نياطُ القَلْبِ. والواتِنُ: الدّائمُ الثّابتُ. والوَجْنُ: الدَّقُّ. والوَدْنُ: البَلُّ، يُقالُ: وَدَنْتُه فاتَّدَنَ. والْمَوْدونُ: الذي يُولَدُ ضاوِياً. وهو الوَزْنُ. ووَضَنَ، أي: نَسَجَ قال الله تبارك وتعالى: (على سُررٍ مَوْضونَةٍ (.
أي: مَنْسوجةٍ بالدُّرِّ والجوْهرِ. والْمَوْصونَةُ: المنسوجةُ من الدُّروعِ.
(3/255)

ووَكَن الطائرُ: إذا حَضَنَ بَيْضَهُ. ووَهَنَ، أي: ضَعُفَ.
(م) ما وَبَهْتُ له: لُغةٌ في قولك ما وَبِهْتُ له.
الأمرُ من هذا البابِ [عِدْ] بحذْفِ الواوِ، لأنَّ الأمرَ أَبداً يُبْنى على المستقبلِ، وكان المستقبلُ منه حُذِفَتْ واوهُ.
واخْتَلفوا في عِلَّةِ حَذْفِها، فقال بعضُهم: حُذِفَتْ لوقوعِها بين ياءٍ وكَسْرةٍ، وهما مُتجانستانِ والواوُ مُضادَّتُهما، فحُذِفَتْ لاكْتِنافِهما إيّاها. فإنْ قال قائلٌ: فهذا قَدْ حُذِفَتْ إذا وَقَعَتْ بين تاءٍ وكسرةٍ، أو ألفٍ وكسرةٍ فما بالُها تُحذَفُ إذا وَقَعَتْ بين تاءٍ وكسرةٍ، أو ألفٍ وكسرةٍ، أو نونٍ وكسرةٍ، قيل له: هذه الثلاثُ مُبدلةٌ من الياء، والياء هي الأصلُ. والدليلُ على هذا الحكمِ، أنَّ فَعَلْتُ وفَعَلْنا وَفَعلْتَ مبنيّات على فَعَل. وقال غيرُ هؤلاء: إنَّما حُذِفَتِ الواوُ ليكونَ ذلك فرقاً بين ما يقَعُ وبَيْنَ ما لا يقعُ، فما وقعَ كان بحذْفِ الواو، وما لم يقع كان بإثباتها، ولهذا خُولِفَ بيَسَعُ ويَطَأ، ونظائرُهما، لأنَّهما جاءَتا من بَينها تَقَعان. فإنْ قال قائل: كيف خُصَّ الواقعُ منهما بحذْفِ الواو قيل له: لأنَّ المفعولَ من تمامِ الكلامِ مُتَّصِلٌ بالحديثِ، فصارتْ هذه الكلمةُ أَوْلى بالحذْفِ لطُولها. وقال غيرُهم: حُذِفَت الواوُ لوقوعها بين فتحةٍ وكسرةٍ. فيَدْخُلُ على القائلِ بهذا أنَّه يُقال: مَوْقِع ومَوْضِع ومَوْعِد، وما أشْبه ذلك، فقد ثَبَتت الواوُ في هذا البابِ وقد وَقَعَتْ بين فتحةٍ وكسرةٍ. فله أَنْ يَخْرُجَ بأنْ يقولَ: إنَّ هذا في الأسماء، وحُكْمُ الأسماءِ خلافُ حُكْم الأفعال لخِفَّةِ الأسماءِ وثِقَلِ الأفْعالِ، وكانت الأسماءُ لِخفَّتِها تحتَمِلُ ما لا تحْتَمِلُه الأفعالُ لثقلِها. ولم تُجْلَبْ ألفُ الأمرِ لتَحرُّكِ ما بعدَ الزائدةِ. وذلك أنَّ الَّتي تَلي الزائدةَ هي العينُ لحذْفِ الفاءِ، وهي مُتَحرِّكة، والفاءُ هي التي تَسْكُنُ وهي محذوفةٌ في هذا البابِ.
(3/256)

فَعَل يَفْعل (ناقص)
508 ومن المعتَلِّ العجُزِ
(ح) وَحَى وأَوْحى بمعنًى واحد. ووَحَيْتُ إليه الكلامَ وأَوْحَيْتُه: وهو أن تُكَلِّمَهُ بكلامٍ تُخفيهِ مِنْ غَيْرِه.
(خ) وَخَيْتُ وَخْيَكَ، أي: قَصَدْتُ قَصْدَك.
(د) وَدَى الفَرسُ إذا أَدْلى ليبولَ، وَدْياً، ووَداهُ، أي: أعْطَاهُ الدِّيَةَ، دِيَةً.
(ر) وَرَى الزَّنْدُ: إذا خَرجَتْ نارهُ وَرْياً. ووَرَى القَيْحُ جَوْفَه، أي: أكَلَهُ، وفي الحديث: "حتّى يَرِيه" قال عبدُ بَني الحسْحاسِ:

وَراهُنَّ رَبِّي مثلَ ما قَدْ وَرَينني ... وأَحْمى على أكبادِهِنَّ المكاويا
ووَرَى المخُّ، أي: اكْتَنَزَ.
(ش) وَشَى ثَوبهُ. ووَشَى بهِ السُّلطان وِشايةً، أي: سَعَى.
(ص) وَصَت الأرضُ، أي: اتَّصَلَ نبتُها. ووصَيْتُ الشَّيْءَ بالشَّيْءِ، أي: وصَلْتهُ به، قال ذو الرُّمَّة:

نَصِي اللَّيْلَ بالأيامِ حتى صَلاتُنا ... مُقاسَمَةٌ يَشْتَقُّ أنصافَها السَّفْرُ
معناه: نحن مسافرون، ونحنُ تَشْتَقُّ الصَّلاةَ، أي: نَشُقُّها نِصفيْن. فرفع صلاتنا على الابتداءِ، و"حتّى" لا تعملُ في المبتدأ وخبرهِ، وإنَّما تعملُ في الاسم المفردِ.
(ع) وَعاهُ، أي: حَفِظَهُ. ووَعَى عَظْمُهُ: إذا انجبرَ بعدَ كَسْرٍ. ووَعَت المِدَّةُ في الجُرْحِ: إذا اجْتَمعَتْ.
(ف) الوفاءُ: ضِدُّ الغَدْرِ. ويُقالُ: وَفَى بِه. ووَفَى الشَّيْءُ وُفِيّا، أَي: تَمَّ.
(3/257)

(ق) وَقاك الُله، أي: حَفِظَك اللهُ وقِايَةً. ويُقالُ: قِهْ على ضَلْعِك، أي: الزَمْ أمْرَكَ.
(ل) وُلِيَتِ الأرضُ، أي: أصابها الوَلِيُّ.
(ن) وَنَى في الأمرَ وَنًى، أي: ضَعُفَ.
(هـ?) وَهَى الحَبْلُ، أي: تَهيَّأَ للتَّخَرُّقِ وَهْيًا، يُقالُ: في المثل: "خَلَّ سَبيلَ مَنْ وَهَى سِقاؤه. " الأمرُ منه (قِهْ) بهاءٍ تَدخُلُها، لأنَّ العربَ لا تنطقُ بحرفٍ واحدٍ، وذلك أنَّ أَقَلَّ ما يُحتاجُ إليه للبناء حَرْفان، حرفٌ يُبتدأُ به، وحَرْفٌ يُوقفُ عليه، لأنَّ الحرفَ الواحدَ لا يَحتملُ ابتداءً ووقْفاً مَعاً، لأنَّ هذا حركةٌ وذاك سكونٌ، وهما مُتَضادّانِ فلا يجتمعانِ. فإذا وَصَلْتَهُ بشَيْءٍ ذَهَبَتِ الهاءُ استغناءً عًنْها.

فَعَل يَفْعلِ (يائي)
509 ومن الياء
(ر) يَسَرَ من الميْسِرِ، وقال:

أقومُُ لهم بالشِّعْبِ إذ يَيْسِرونَني ... ألم تَيْأَسوا أنِّي ابنُ فارسٍ زَهْدَمِ؟
ألم تَيْأَسوا، أي: تَعْلَموا. وهي لُغةٌ للنَّخَعِ. يَيْسِرونَني، أي: يُقَسِّمونَني كما يُقسَّمُ أعضاءُ الجزورِ. وزَهْدَم: اسمُ فَرسٍ. ويَعَرَتِ العَنْزُ يُعاراً. أي: صاحَتْ.
(ع) يَنَعُ الثَّمَرُ يَنَعاً، أي: نَضجَ.

فَعَل يَفْعَل
510 باب فَعَل يفْعَل بفَتْح العيْن من الماضي والمستقبل جَميعاً
(ب) وَهَبَ له شَيْئاً هِبَةً.
(3/258)

(ع) وزَعْتُ الجيشَ، أيْ: حَبَستُ أَوَّلَهم على آخرِهم. ووَضَعَ العوُدَ على الإناءِ. ووَضَع عِنْده وديعةً. ووَضَعَتِ المرأةُ، أي: وَلَدتْ. ووَضَعْتُ الناقةَ: إذا رعَيْتُها حول الماءِ. ووَضَعَت المرأةُ وُضْعاً إذا: حَمَلَتْ على حَيْضٍ، يقال: ما حَمَلَتهُ أُمُّهُ وُضْعاً. ووَضَعَ البعرُ، أي: أَسْرعَ في سيرِه، وكذلك غيرُ البعيرِ، وقال:

إني إذا ما كانَ يومٌ ذو فَزَعْ ... أَلْفيْتَني مُحْتمِلاً بَزيِّ أَضَعْ
ووُضعَ في مالِه وَضيعةً، أي: خَسِر. ووَضَعتِ النّاقةُ: إذا رَعَتِ الحَمْضَ ولم تَبْرح، [ووضعتُها أنا] كذلك. ووَقَعْتُ السِّكِّينَ، أي: حَدَدْتُهُ بالمِيقعةِ. ووقَعْتُ بالقومِ في القتال. ووقعتُ مِنْ كذا وعَنْ كذا وَقْعاً. ووقَع الشَّيْءُ، أي: سَقَطَ. ويُقال وَقَعَ ربيعٌ بالأرضِ، ولا يُقالُ: سَقَطَ ربيعٌ ووَقَعَ في النّاس وقيعةً، أي: اغتابَهُمْ. ووكَعَتْهُ الحيَّةُ، أي: لَسعتْهُ. ووَلَع، أي: كَذَب وَلَعاناً، وقال:

وهُنَّ مِنَ الإخْلافِ والوَلَعانِ
أي: من أهل الإخلاف.
(غ) وَلَغَ الكَلْبُ في الدَّمِ: إذا شَرِبَهُ. وإنَّما حُذِفَت الواوُ من هذا الباب، ولم تَقَعْ فيه واحدةٌ من تلك العِلَلِ الثَّلاثِ فيما يُرى، لأنَّ فَتْحَ العَيْن في المستقبل مع فتحِها في الماضي ليس من البناء، وإنما فُتحتْ لمكانِ حُروفِ الحلْقِ، وحَذْف الواو على الأصْلِ.
(3/259)

فَعِل يَفْعَل
511 بابُ فَعِل يفعَل بكسْر العيْن من الماضي وفَتْحهِا مِنَ المستقبل
(ب) يُقالُ: عِرْقٌ وَرِبٌ، أي: فاسد. والوَصَبُ: الوَجَعُ.
(ح) وَزِحَتِ الشّاةُ: إذا تعلَّق بها الوَذَح.
(خ) وَرِخَ العَجينُ: إذا رَقَّ وكَثُرَ ماؤُه. ووَسخَ الثَّوْبُ، أي: دَرِنَ.
(د) وَبِدَ عليه، أي: غَضِبَ. ووَمِدَ عليه مِثْلهُ. ووَمَدتْ لَيْلَتُنا: إذا اشْتدَّ حَرُّها.
(ر) بَعيرٌ وَبِرٌ، أي: كثيرُ الوَبَرِ. ووَجِرْتُ مِنْه، أي: خِفْتُ. ويُقالُ إني مِنْه لأوْجَرُ، ولا يقالُ في المؤنَّث وَجْراءُ، لكنْ وَجِرةٌ. ووَحِرَ صَدْرُه عليَّ، أي: وَغِرَ. والوضَرُ: الوَسَخُ. ويُقالُ: قَصْعٌة وَضِرةٌ، أي: دَسِمٌة. ووعِرَ الطَّريقُ وُعورةً، أي: صار وَعْراً. ووغِرَ صَدْرُه، أي: حَقِد. ووقِرَتْ أُذُنُه [وَقْراً] ، أي: صَمَّتْ.
(ط) وبَطِ: َ لُغةٌ في وَبَط.
(ع) وَجِعَ بطنهُ [وجَعًا] ووَسِعَهُ الشَّيْءُ سَعَةً. ووَقعَ الرَّجُلُ: إذا اشْتكى لحمَ قَدَميْه من غِلظِ الأرضِ والحِجارةِ، وقال:

كُلَّ الحِذاءِ يَحْتذي الحافي الوَقع
وهو الوَلوعُ، يُقال: وَلِعْتُ بِهِ.
(3/260)

(غ) وَتِغَ، أي: هَلَكَ.
(ف) وَكِفَ، أيك أثِمَ.
(ق) وَبِقَ، أي: هَلَك.
(ل) وَجِلْتُ مِنْهُ، أي: خِفْتُهُ، يُقالُ: إنِّي منه لأوْجَل، ولا يُقال في التأنيث: وَجْلاءُ، ولكنْ وَجِلَة. ووَحِلَ، أي: وَقَع في الوَحَل. والوَهَلُ: الفَزَعُ. [والوَهَلُ: النِّسيانُ، والخطأُ، والغلَطُ. يُقال: وَهِلْتُ عنه وفيه] .
(م) وَحِمَتِ المرأةُ: إذا اشْتهتْ أشياءَ على حَمْلِها. ووَخِم، أي: اتَّخَم. ووَغِمَ عليه، أي: حَقَد. ووَهِمَ في كَذا، أي: سَها.
(ن) وَحِنَ عليه، أي: ضَغِن. ووَسِنَ، أي: نامَ. ووَسِنَ بمعنى أسِنَ: إذا غُشِيَ عليه من نَتْنِ البِئْرِ. ووَهِنَ، أي: ضَعُفَ.
(هـ?) ما وَبِهْتُ له، أي: ما باليتُ به. ووَلِهِ ليه، أي: فَزِعَ.
الأمرُ مِنْ هذا البابِ إيجَلْ وأَصْلُه بالواوِ، فصارت ياءَ لكَسْرةِ ما قبلها. ولم تُحْذَفِ الواوُ في هذا الباب لأنَّها لم تقعْ بين ياءٍ وكسرةٍ ولا بيْنَ فتحةٍ وكسرةٍ، ولأنَّ البابَ غيرُ واقعٍ، قال اللهُ جلَّ وعز: (لا تَوْجَلْْ إنّا نُبشِّرُكَ بغلامٍ عليمٍ (وبَعْضُهم يقولُ: لا تاجَلْ، وبعضُهم: لا تيجَلْ. فمَنْ قال: لا تاجَل شَبَّههُ بقوله تعالى: (إنَّ هذانِ لساحِران (على لغةِ بَلْحارث ابنِ كَعْبٍ. ومَنْ قال: لا تيجَلْ بَناهُ على قوله: أنا إيجَلُ على لغةِ بني أَسَدٍ، فإنَّهُم يقولون: أنا إيجَلُ، ونحَنُ نيجلُ، وأنْت تيجلُ، وهو ييجلُ. وإنما قالوا: ييجلُ،
(3/261)

وهو لا يقولون: هُو يِعَلمُ، لأنَّهم لا يَسْتَثْقِلون الكسرةَ في الياء، لِتَقَوي إحدى الياءَيْن بالأخرى، قال مُتَمِّمُ بنُ نُوَيْرةَ:

قَعيدَكِ ألا تُسمعيني مَلامَةً ... ولا تَنْكَئي قَرْحََ الفُؤادِ فَيِيجَعا

فَعِل يَفْعَل (ناقص)
512 ومِنَ المَعتلِّ العجز
(ج) وَحِيَ الفرسُ، وهو أنْ يجد في حافره وَجَعاً.

فَعِل يَفْعَل (يائي)
513 ومن الياء
(س) يَبِسَ البقلُ وغيرهُ يُبْساً.
(م) يَتِمَ الصَّبيُّ يُتْماً. واليُتْمُ في النّاس: من قِبَل الأبِ، وفي البهائم: من قِبَل الأُمِّ.

فَعِل يَفْعَل (نعتهُ أفعلُ)
514 وممّا جاء النَّعتُ منه على أَفْعَلَ من الواو
(ر) جَمَلٌ أَوْبَرَ، أي: كثيرُ الوَبَر.
ص) الوَقَصُ: قِصَرُ العُنُقِ.
(ع) الوَكَعُ: ركوبُ الإبهامِ على السَّبّابةِ من الرِّجلِ حتّى تَزولَ، فيُرى شَخْصُ أَصْلِها خاجاً.
(ف) الوَطَفُ: كَثْرةُ شَعْر العَيْن.
(هـ?) الأوْرَةُ: الأَحَمَقُ.

فَعُل يَفْعُل
515 بابُ فَعُل يَفْعُل
بضَمِّ العَيْن من المضي والمستقبل جميعاً (ب) وَجُب وُجوبةً، أي: صار وَجْباً، وهو الجبانُ الضَّعيفُ. ووَغُب الجملُ وُغوبة، أي: صار وَغْباً وهو الضَّخْم الشَّديدُ.
(3/262)

[ (ج) وَثُجَ الفرسُ، أي: صار وثيجاً، وهو القويُّ] .
(ح) وَتُحَ الشَّيْءُ [وُتوحةً] ، أي: صار وَتْحاً؛ وهو القليلُ. ووَقُحَ الحافرُ، أي: صَلُبَ وكذلك وَقُحَ الرَّجُلُ، مِنْ وَقاحِ الوَجْهِ.
(د) وَرُدَ الفرسُ وُرودة، أي: صار وَرْداً ووَغُد الرَّجُلُ، أي: صار وَغْداً؛ وهو الضَّعيفُ.
(ر) وَثُرَ [الشَّيْءُ] ، أي: وَطُؤَ. ووَعُرَ الطَّريقُ وُعورةً، أي: صار وَعْراً. ويُقالُ: وَتْحٌ وَعْرٌ إتْباعٌ لَه.
[ (ط) وَسُطَ، أي: كَرُم] .
(ع) وَدُعَ: مِنَ الدَّعةِ. ووَرُع وُروعاً، أي: صار وَرَعاً ووَسُعَ الفَرَسُ، أي: صار وَساعاً؛ وهو الواسعُ الخَطُوِ. ووَضُعَ الرَّجُلُ ضَعَةً، أي: صارَ وَضيعاً. ووَكُعَ الفَرَسُ، أي: صار وَكيعاً.
(ف) وَحُفَ شَعْرُهُ، أي: كُثَر والْتَفَّ.
(ق) وَثُقَ أمْرُه، أي: صار وثيقاً.
(ك) وَشُكَ ذا خُروجاً، أي: سَرُع، وَشْكاً.
(ل) وَبُلَ المرتَعُ، أي: صار وَبيلاً.
(م) وَسُمَ، أي: صارَ وَسيماً، [أي: جَميلاً] .
(3/263)

(هـ?) وَجُه، أي: صارَ وَجيهاً، أي: شريفاً.

فَعِل يَفْعل
516 بابُ فَعِل يَفْعِل
بكسْر العَيْن من الماضي والمستقبل جميعاً وهو شاذ (ث) يُقال: وَرِثَ الشَّيءَ من أبيه، ووَرِثَ أباه وِراثةً.
(ع) وَرِعَ من الوَرَع وَرَعاً.
(ق) وَبِقَ، أي: هَلَك. ووَثِقَ به ثِقةً، أي: اعْتَمدَ على وفائهِ. ووَفِقَ أمرَه: من التَّوفيق [وَفْقاً] ووَمِقَهُ مِقَةً، أي: أَحَبَّهُ.
(م) وَرِمَ جِلْدُه [وَرَماً] .

فَعِل يَفْعِل (ناقص)
517 ومن المُعْتلِّ العجُزِ
(ر) وَرِيَ الزَّنْدُ: لغةٌ في وَرَى.
(ل) الوَلْيُ: القُرْبُ. ووَليَ الوالي البلدَ ولايةً وكذلك وَلِيَ الرَّجُّلُ البيعَ وغَيْرَه.

فَعِل يَفْعِل (يائي)
518 ومن الياء
(س) يَبِسَ يَيْبِسُ [يُبْساً] : لغةٌ في يَبِس يَيْبَس.

هذه أبوابُ الزِّياداتِ
أفْعَل
519 بابُ الإفعال
(ب) أوْثَبَهُ فَوَثَبَ. وأَوْجَبَ البيعَ فوجَبَ. وأوْجَبَ الرَّجُلُ: إذا عمل عَملاً يُوجِبُ الجَّنةَ،
(3/264)

وفي الحديث: "أَوْجَبَ طَلْحةُ". وكذلك: إذا عَمِلَ عملاً يُوجِبُ له النّارَ. وأَوْسَبَتِ الأرضُ: إذا كَثُرَ عُشْبُها. وأَوْصَبَهُ، أي: أَوْجَعَهُ. وأَوْصَب القَومُ على الشَّيْءِ: إذا ثابروا عليه. وأَوْعَبَ بنو فلانٍ لبني فلانٍ: إذا جاءوهُمْ بأَجْمَعِهم. ويُقالُ: جَدَعه فأَوْعَبَ أنْفَه، أي: استأصَلَهُ. وأَوْهَبَ له الشَّيْءُ، أي: دامَ. ويُقال للشَّيْءِ إذا كان مُعَدَّاً عند الرَّجُل مِثْلَ الطَّعامِ: هو مُوهَبٌ. وأَصْبح فلانٌ مُوهِباً: مُعِداً قادراً، [وقال:

عَظيم القَفا رِخْوُ الخواصِرِ أَوْهَبَتْ ... له عَجْوَةٌ مَسْمونَةٌ وخَميرُ]
[أي: دامتْ] .
(ث) أَوْرَثَهُ الشَّيءَ فَوَرَثُه. وأَوْعَثَ القومُ: إذا وَقَعوا في الوَعْثِ. وأَوْعَثَ في ماله، أي: أَسْرفَ.
(ج) أَوْسَجَ بعيرَهُ، أي: حَمَلَه على الوسيجِ. وَأَوْلَجَهُ فَوَلج، أي: أَدْخَله فَدَخَل. وَأَوْهَجَ النّارَ، أي: أَوْقدها.
(ح) أَوْتَحَ عطيَّتَهُ، أي: أَقلَّها. وأَوْجَحَهُ البولُ، أي: ضيَّق عليه. وأَوْجَحَتِ النّارُ، أي: بَدَتْ. وأَوْدَحَتِ النّاقةُ: إذا حَسُنَتْ حالُها في السِّمَن. وأَوْضَحَ الأمرَ فوضَحَ، أي: أبانه فَبانَ. وَأَوْقَحَ الحافِرُ ووُقحَ بمعنًى.
(3/265)

وَأَوْكَع عَطِيَّته، أي: قَطَعَها.
(خ) أوْرَخَ العَجينَ: إذا أرقَّهُ وأَكْثَر ماءَهُ. وَأَوْسَخَ ثوبَهُ فَوَسخ. وأَوْضحْتُ له، أي: اسْتَقَيْتُ له شيئاً قليلاً.
(د) أَوْجَدَهُ الشَّيْءَ فوجَدَهُ. وأَوْجَدَه الله، أي: أغْناهُ، ويُقالُ: الحمد لله الذي أَوْجَدَني بَعْدَ فَقْرٍ. وأَوْحَدَتِ الشّاةُ، أي: أفذَّت. وأَوْحَدَهُ اللهُ، أي: جَعلَهُ لا نظيرَ لَهُ. وأَوْرَدَهُ فَوَرَدَ، أي: أَدْخَلَهُ فَدَخلَ. وأَوْرَدهُ الماءَ فَوَردَهُ. وأوسَدْتُ الكَلْبَ بالصَّيْدِ، أي: أغْريْتُ به. وأَوْصَدَ البابَ، أي: أَغْلَقَ. وأَوْعَدَهُ، هذا في الشَّرِّ. ويُقالُ: وأَوْعَدَه بالشَّرِّ، هذا لايكونُ إلا بالباءِ، قال الرّاجزُ:

وأَوْعَدَني بالسَّجْنِ والأداهِمِ
وأَوْفَدَهُم الأميرُ إلى الأميرِ الذي فَوقَه فَوَفَدوا. وأَوْفَدْتُ على الشَّيْءِ، أي: أَشْرفْتُ، وقال:

تَرى العِلافيَّ عليها مُوفِدا ... كأنَّ بُرْجاً فَوْقَها مُشَيَّدا
أي: الرَّحْلُ على النّاقةِ مُشْرِفاً وأَوْقَدْتُ النّارَ فَوَقَدَتْ. وأَوْكَدَهُ ووَكَّده بمعنًى. وأَوْلَدَتِ الغنمُ: إذا حانَ وِلادُها.
(ر) أَوْتَرَه من الوِتْر. وأَوْتَر صلاتَه من ذلك. وأَوْتَر قَوْسَه ووتَّرها بمعْنًى. وأَوْجَرْتهُ الدَّواءَ: من الوَجورِ. وأوْجَرْته الرُّمحَ: إذا طَعَنْته به في صَدْرِهِ.
(3/266)

ويُقالُ: أَقلَّ عَطِيَّتَهُ وأَوْعَرَها: إتْباعٌ له. وأَوْغَرَ الماءَ، أي: أغْلاه، وفي المثل: "كَرِهتِ الخنازيرُ الماءَ الْمُوغَرَ". وأَوْغَرَ صَدْرَهُ عليَّ. وأَوْغَرَ العاملُ الخراجَ: إذا اسْتَوفاهُ. وأَوْغَرَ: من الوغيرةِ. وأَوْقَرَ بَعيرَه: من الوقْر. وأَوْقَرتِ النَّخلةُ، أي: كَثُرَ حَمْلُها، يُقال: نخلةٌ مُوقِرة ومُوقِر ومُوقَرةٌ، وحُكِيَ مُوقَر، وهو على غيرِ القياسِ.
(ز) أَوْجَزَ كلامَهُ، أي: قَصَرَهُ. وَأَوْعَز إليه في كذا، أي: تَقَدَّم.
(س) أَوْجَسَ في نفسه خِيفةً، أي: أَضْمَرَ. وأَوْدَسَتِ الأرضُ: إذا أَنْبَتتْ ما غَطَّى وَجْهها من النَّباتِ. وأَوْرَسَ الشَّجرُ: إذا اصفرَّ ورقُهُ فهو وارِسٌ، ولا يُقال: مُورِس، وهو من الشَّواذ. وأَوكِسَ في ماله بمعنى وُكِيس.
(ش) أَوْحَشَه فاسْتوْحَشَ. وأَوْحَشْتُ الأرضَ، أي: وَجَدْتُها وَحْشَةً. ورَجُلٌ موحِش، أي: جائعٌ. وأَوْخَشوا السِّهام، أي: ردَّدوها مَرَّةً بعد مرةٍ، وقال:

وأَلْقَيْتُ سَهْمى وَسْطَهُم حين أَوْخَشوا ... فما صار لي في القَسْمِ إلا ثَمينُها
يقول: شاركُتهُم في أنصباء الميْسرِ، فكان حَظّي منها الثمينُ.
(3/267)

(ص) أَوْقَصَه اللهُ فَوقِصَ.
(ض) أَوْرَضَ الشَّيْخُ: إذا لَصِقَتْ خُصْيتهُ من الكبر. وأَوْفَضَ في سَيْره، أي: أَسْرَعَ. وأَوْمَضَ البَرْقُ: إذا لمع لَمْعا خَفِياً.
(ط) أَوْرَطَهُ، أي: أَوْقَعَه في الوَرْطةِ. وأَوْهَطَهُ، وهُو أنْ يَصْرعَهُ صَرْعةً لا يقومُ مِنْها.
(ع) أَوْجَعَهُ فوجِعَ. وأَوْدَعَهُ مالَه. وأَوْدَعَهُ، أي: قَبلَ وَديعتَهُ، وهذا الحرفُ من الأضدادِ. وأَوْزَعَني اللهُ الشُّكْرَ. وهو مُوزَعٌ بكذا، أي: مُولَعٌ به. وَأَوْسَعَ اللهُ عليه رِزْقَهُ. وأَوْسَع الرَّجُلُ، أي: اتَّسعتْ حالُهُ. وأَوْضَعَ في سيره، أي: أَسْرع. وأُوضِعَ في تجارته بمعنى وُضعَ. وأَوْقَعَه فَوقَعَ. وأوْقَعْتُ بالقومِ في القتالِ ووقعْتُ بمعنًى. وأوْقَع فلانٌ بفلانٍ ما يَسُوؤُه. وأَوْلَعْتهُ بالشَّيْءِ.
(غ) أَوْتَغَه فَوتَغَ، أي: أَهْلَكَهُ. والإيزاغُ: خُروجُ البَوْلِ دُفْعةً دفعة. ويُقال في الطَّعنة أيضاً: أَوْزَغَتْ بالدَّم. وأَوْشَغَ عَطِيَّتهُ، أي: أَوْتَحَها، قال رُؤْبَة:

ليس كإيشاغ القليلِ الموشَغِ
يقولُ: عطاؤُك جزيلٌ ليس كَعطاءِ غيرِك ممن يُقِلُّ. [وأَوْلَغَ كلبهُ في الدَّم فَوَلَغَ] .
(3/268)

(ف) أَّوْجَفَ بَعيرَهُ، أي: حَمَلَهُ على الوَجيفِ. وأَوْخَفَ الخِطْمَّي، وهو أن يَضْرِبَهُ حَتّى يتلزَّجَ. وأَوْصَفَ الغُلامُ، أي: بَلَغ الخِدْمةَ. والإيغافُ: سُرْعةُ العَدْوِ. وأَوقفْت بمعنى وَقَفْتُ، وهي قليلةٌ. وأَوْكَفَ الحمارَ [وآكَفَ بمعْنًى] وأَوْكَفَ البيتُ بمعنى وَكَفَ ويُقالُ: ما يُوهِفُ له شَيْءٌ إلا أَخذَهُ، أي: ما يَرْتَفِعُ.
(ق) أَوْبَقَهُ، أي: أَهْلَكَهُ. وأَوْثَقَهُ في الوَثاقِ. وأَوْدَقَتِ الأتانُ، أي: اشْتَهَتِ الفَحْلَ. وَأَوْرَقَ الشَّجرُ. وأَوْرَقَ الصّائدُ، إذا رَمَى فأخطأ. وأوْرَقَ الغازي: إذا لم يَغْنَم شَيْئاً. ورَجُلٌ مورِقٌ، أي: كثيرُ المالِ. وأَوْسَقَتِ النّخْلةُ: إذا كَثُرَ حمْلُها، قال لَبيدٌ

مُوسَقاتٌ وحفَّلٌ أبكارُ
شَبَّهَ النَّخْلَ في كَثْرةِ حَمْلِها بالنُّوقِ الممتلئاتِ الضُّروعِ لَبناً. والأبْكار التي تُبكِرُ في الحَمْلِ. وأَوْفَقَ السَّهم وبالسَّهْمِ: إذا وَضَعَ الفُوقَ في الوتر ليرمِيَ.
(ك) أَوْجَلَه فَوَجِلَ، أي: أَفْزَعَهُ فَفَزِعَ. وأوْحَلَهُ فوَحِلَ، أي: أوْقَعَهُ في الوَحَلِ. وأوْصَلَهُ فَوَصَل. والإيغالُ: السَّيْرُ الشَّديدُ والإمعانُ فيه، قال الأعْشَى:
(3/269)

تَقْطَعُ الأمعَزَ المكَوْكِبَ وَخْداً ... بِنَواجٍ سَريعةِ الإيغالِ
يقولُ: تقْطَعُ هذه النّاقةُ المكانَ الذي يَبْرُقُ حَصاه كالكواكبِ وَخْداً، بقوائِمَ سريعةِ السَّيْرِ.
(م) أوْخَمه الطَّعامُ فاتَّخَمَ عنه. وأوْذَمَ الحَجَّ، إذا أوْجَبَه على نَفْسِه وقال:
لا همَّ إنَّ عامر بنَ جَهْمِ
أوْذَمَ حَجّا في ثِيابٍ دُسْمٍ
لا هم: يريد اللَّهم. وقولهك ثيابٍ دُسْم، أيك متلطخة بالذُّنوبِ. [وأوذَمْتُ الدَّلْوَ: إذا شَدَدْتُها، مِنَ الوَذَم] . وأَوْرَمَتِ النّاقةُ: إذا وَرِم ضَرْعُها. وأوْشَمَتِ السَّماءُ: إذا بَدا منها بَرْقٌ. وأوْشَمَ النَّبْتُ: إذا أبْصَرْتَ أَوَّلَهُ. وأوْضَمَ اللَّحْمَ، أي: جَعلَه على الوَضَمِ. وأوْلِمْ من الوليمةِ، وفي الحديث: "أوْلِمْ ولَوْ بشاةٍ". وأوْهَمَ من الحساب مائةً، أي: أسْقَطَ. وأوْهَمَ من صلاتهِ ركْعَةً.
(ن) أوْطَنَ مَوْضِعَ كَذا وكذا، من الوَطن. وأوْهَنَ أمْرَه، وهو ضِدُّ أحْكَمهُ.
(هـ?) أوْجَهَه، أي: صَيَّره وَجيهاً.

أفْعَل (ناقص)
520 ومن المعتلِّ العجُزِ
(ج) أوْجَيْتُ الفَرسَ فوَجِيَ.
(ح) أوْحَر اللهُ إلى أنبيائه عليخم السلام ما أَوْحَى، وأوحْى الرَّجُل إلى الرَّجُلِ
(3/270)

أي: أشارَ. وأوْحَى، أي: كَتَب. وأوْحَيْتُ إليه الكلامَ؛ وهو أن تُكَلِّمُه بكلامٍ تُخفيه مِنْ غَيْرِه.
(د) أوْدَى، أي: هَلَك.
(ر) أوْرَيتُ الزَّندَ فَوَرِيَ.
(س) أوْسَى رأسَه، أي: حَلَق.
(ش) أوْشَيْتُ الفَرَسَ: إذا اسْتَخرجْتُ ما عِنْدَهُ من السَّيْرِ، وقال:

كَأَنَّهُ كَوْدَنٌ يُوشَى بِكُلابِ
(ص) أوْصاهُ له بِشَيْءٍ.
(ع) أوْعَيْتُ المتاعَ أي: جَعَلْتُه في الوِعاءِ.
(ف) أوْفَيْتُه حَقَّهُ، أي: وَفَّيْتُهُ إيّاهُ. وأوفَى له بما قالَ، أي: وفَى، وأوْفَى على الشَّيْءِ، أي: أشْرَفَ.
(ك) أَوْكَى على ما في سقائهِ، أي: شَدَّ بالوِكاءِ.
(ل) أوْلَيْتُهُ مَعْروفاً. وأولَيْتُهُ الشَّيْءَ فَوَلِيِهُ.
(ن) أوْنَيتُ دابَّتي فَوَنَتْ.
(هـ?) أوْهَيْتُ السِّقاءَ فَوَهَى.

أفْعَل (يائي)
521 ومن الياء
(ت) أيْهَتَ اللَّحْمُ، أي: أنْتنَ.
(ر) أيْسَرَ، أي: اسْتَغْنى.
(س) أيْبَسْتُ الأرضَ، أي: وَجَدْتُها يابسةَ النَّباتِ. وأيْبَسَتِ الأرضُ، إذا كَثُرَ يَبْسُها.
(ظ) أيْقَظَه من نَوْمِهِ. وأيْقَظَ الغُبارَ، أي: أثارَه.
(ع) أيْفَعَ الغُلامُ: من اليافع. وأيْنَعَ الثَّمرُ: لُغَةٌ في يَنَعَ.
(م) أيْتَمَتِ الْمَرأةُ، أي: صار أوْلادُها أيْتاماً.
(ن) أيْتَنَتِ المرأة، وهو أنْ يَخْرُجَ رِجْلاً وَلدِها قَبْل يَديْهِ في الولادَةِ. وأيْقَنَ بالشَّيْءِ: من اليقينِ.
(3/271)

وأيْمَنَ الرَّجلُ، أي: أَخَذَ ناحيةَ اليَمَينِ.
صارتِ الياءُ في قولك: يُوسِرُ ونحوه واواً لضَمَّةِ ما قبلَها، كما صارتِ الواوُ ياءً لكسرةِ ما قبلها في قولك: إيثاقاً وإيشاكاً.

فَعَّل
522 باب التَّفعيل
(ب) وثَّبَهُ، أي: أَقْعَده على وِسادَةٍ. وَوَجَّبَ نَفَسهُ: إذا جَعَل لنَفسِهِ أكْلَةً في اليوم واللّيلة. ووجَّبَ به الأرضَ، أي: ضَرَب.
(ت) وَقَّتَ له وَقْتاً. ووَكَّتَ البُسْرُ: إذا بَدَتْ فيه نُقّطٌ من الإرْطابِ.
(ث) وَرَّثَ فُلاناً، أي: أَدْخَلَهُ في ماله على وَرَثَتِه.
[ (ج) وَدَّجَ، أي: فَصَد الوَدَجَ] .
(ح) وَشَّحَه فتوشَّحَ، أي: أَلْبَسهُ الوشاحَ. وظَبْيةٌ مٌوَشَّحةٌ: لها طُرَّتان من جانِبَيْها.
(خ) وبَّخَهُ تَوبيخاً، أي: عَيَّرهُ. ووَرَّخَ الكتابَ بيومِ كَذا وكَذا، وأَرَّخَهُ بمعْنًى.
(د) وَحَّدَ الله فإنَّه لا شريكَ لَهُ. ووَرَّدَ ثَوبَهُ، أي: صَبَغَهُ على لون الوَرْدِ. ووَرَّدَتِ الأشجارُ. ووَسَّدَه شَيْئاً من الوِسادةِ. ووَطَّدَهُ، أي: ثَبَّتَهُ. ووقَّدْتُ النار فتوقَّدَتْ. ووَكَّدَهُ، وأَكَّدَهُ بمعْنًى. ويُقالُ: هذه عربيةٌ مُوَّلدةٌ. وولَّدْتُ الغَنَم: مِثْلُ نَتَجْتُ الإبلَ.
(ر) وَبَّرَتِ الأرْنبُ: إذا مَشَتْ في الحُزُونةِ لئلا يَتَبَّينَ أثرُها.
(3/272)

ووَتَّرَ قَوْسَه، وفي المثَلِ: "إنْباضٌ بغَيْر توتير". ووَعَّرهُ، أي: جَعلَهُ وَعْراً. ووَفَّرَ عليه حَقَّه. ووَقَّر الشَّيخَ، أي: بَجَّلَهُ. ووكَّرْتُ السِّقاءَ، أي: مَلأْتُهُ، وقال:

بَجَّ المزادَ مُفْرِطاً تَوْكيرا
ووكَّرْتُ، أي: اتَّخذْتُ الوَكيرة، يُقال: وَكِّرْ لنا.
(ز) وَعزَّ إليه في كذا وكذا: لغَةٌ في أوْعَز.
(س) وَرَّسَهُ، أي: صَبَغُه بالوَرْس.
(ش) ورَّشْتُ بَيْنَهُم وأرَّشْتُ بمعنًى، أي: حَرَّشْتُ. ويُقالُ: ضَربوهُ فما وطَّشَ إليهم تَوطيشاً، أي: لم يَدْفَعْ عن نَفْسِه.
(ص) وَقِّصْ على النّارِ، أي: ألْقِ عليها وَقَصاً.
(ض) وَرَّضَتِ الدَّجاجةُ: إذا كانت مُرخِّمةً على البَيْض، معناه حاضِنَةً، وهو من قولِك: وَقَعَتْ عليه رَخْمَتهُ: إذا وافَقَه وأَحَبَّهُ. وكذلك التَّوريضُ في كُلَّ شَيْءٍ.
(ط) وَرَّطَهُ، أي: أَهْلَكَهُ. ووَسَّطَهُ: من الوَسَطِ كما تقول: قَدَّمَهُ وأَخَّرَهُ.
(ع) وَدَّعَهُ عِنْدَ الرَّحيلِ. والتَّوْديعُ: أَنْ تودعَ ثوباً في صِوانٍ؛ وهو أنْ تَجْعلَه في موضعٍ لا يَصِلُ إليه ريحٌ أو غُبارٌ. ووَدَّعَ الفحلَ: أي
(3/273)

اقْتَناهُ للفِحْلةِ: [قال الله تعالى] : {ما ودَّعكَ ربُّك} ، أي: ما تَركَكَ. [والتَّوريعُ: الكَفُّ، يُقال: وّرِّعْ عَنْك اللِّصِّ] . والتَّوزيعُ: التَّفريقُ والتَّقْسيمُ. والتَّوسيعُ: ضِدُّ التَّضْيِيقِ. والتَّوشيعُ: لَفُّ القُطْنِ بعد النَّدْفِ. وهُو توضيعُ الخياطِ القُطْنِ: ووَقَّع الأميرُ في الكتاب، يُقالُ: السُّرورُ توقيعٌ جائز. وطريقٌ موقَّعٌ، أي: مُذلَّل. ومرماة موقَّعَةٌ، أي: محدَّدة. ويُقال: وقِّعْ، أي: أَلقِ ظنَّك على شّيْءٍ. والتوقيعُ: سَحْجٌ بأطرافِ عِظامِ الدّابَّةِ، يكونُ ذلك من الرُّكوب، يُقالُ: إنه لموقَّعُ الظَّهْرِ. والتَّوقيعُ: إقبالُ الصَّيْقَلِ على السَّيفِ يُحدِّدُه بيقعتهِ. والتوليعُ: بياضٌ يكونُ كالبَهَقِ في بقرِ الوَحْشِ.
(غ) وُزِّغَ الجنينُ: أي صُوِّرَ في البطْنِ (ف) وَحَّفَ، لأي: ضَرَبَ بنَفْسِه الأرضَ. وهُوَ التَّوظيفُ. وفَرَسٌ موقَّفٌ: إذا كان في مَوضِعِ الوقْفِ منه بياضٌ. ووقَّفَتِ الجاريةُ، أي: جَعَلَتْ في يدها الوَقْفَ.
(3/274)

ووقَّفَ النّاسُ في الحج: إذا وقفوا بالمواقفِ.
(ق) فرسٌ مُوَثَّقُ الخَلْقِ، أي: مُحْكَمُ الخَلْقِ وورَّقَتِ الأشجارُ.
(ك) ورَّكَ على دابَّتِه، أي: وَضَع عليها وَرِكَهُ. وورَّكَ في وادي كذا، أي: عَدَل، قال زُهير

وَوَرّكْنَ في السُّوبان يَعلون مَتْنَهُ ... عَلَيْهِنَّ دَلُّ النّاعمِ المتَنعِّمِ
يَصِفُ جَواري قَدِ ارْتحلْنَ. السّوبان: وادٍ والنّاعِمُ: الذي رُبِّي في نَعْمَةٍ. والْمُتَنَعِّمُ: الذي يعيش في نَعْمةٍ. ووَرَّك عليه ذَنْب غيره، أي: حَمَلَهُ عليْهِ.
(ل) وَسَّلَ إلى ربِّه وسيلةً: إذا عَمِل عَملاً يَتقرَّب به إليه. ووَصلَّ الخيطَ، أي: أكْثَر وَصْلَهُ. وَكَّلَه بأمرِ كذا.
(م) وَحَّمَ المرأةَ، أي: أطْعَمها في حَمْلِها ما تَشْتَهيِه، يُقالُ: وحَّمْنا لها، أي: ذّبّحْنا. ووذَّم النّاقةَ: إذا قَطَع ما يَخْرُجُ من رَحِمِها. ووَذمْتُ على الخمسين، أي: زِدْتُ عليها. ووَرَّمَهُ فَوَرمَ. ووَسَّموا أي: شَهِدوا الموْسِم، والتَّوصيمُ: الفَتْرةُ والكَسَلُ، وقال:

صُداعٌ وتَوْصيمُ العِظامِ وفَتْرةٌ ... وغَثْيٌ مع الإشْراقِ في الجَوفِ لاتِبُ
أي: هذا كُلُّه من صفةِ الكِبَرِ مع الإشراق، أي: مع شُرِوق الشَّمسِ. لاتبٌ أي: لازمٌ.
(3/275)

ووَهَّمَعُ بمعنى أَوْهَمَه.
(ن) وَطَّنَ البلادَ بمعنى أوْطَنَها. [ووَطَّنَ على أرضِ كذا. ووَطَّنَ نَفْسَهُ على أمرٍ: إذا حَمَلها عليه] . ووَهَّنَ أمْرَه، وأَوْهَنَه بمعنىً (هـ?) وَجَّهَهُ فَتَوجَّهَ [ووجَّهَ بمعنى تَوجَّهَ، ومِنْه المثلُ: "أيْنَما أُوَجِّهُ أَلْقَ سَعْداً"?. ووَجَّهَهُ: جَعلَ له وَجْهاً، أي: جاهاً. ووَجَّه الشَّيءَ: جعل له وَجْهَين. ووَجَّه أَمْرَه: فَعَلَه وأَرْسَله] .
وفي الحديث: "لا تُوَلَّهُ والدةٌ عن وَلدِها" أي لا تُجْعَل والهةً، وذلك في بَيْع السَّبايا.

فَعَّل (ناقص)
523 ومن المعتلِّ العَجُز
(ح) وَحَّاهُ، أي: عَجَّلهُ. وَرَّى بغيْرِ ما نَوَى: إذا كَتَمه وأَظْهر غيرهُ. ويُقالُ: وَرَّيتُ عن ابنَّك: إذا لم تكشفْ أمره عند السلْطانِ وغيرِه. ووَرَّى الجُرْحُ سابِرَهُ، أي: أَصابَهُ بالوَرْي، قال العَجّاجُ:

عَنْ قُلُبٍ ضُجْمٍ تُورِّي مَنْ سَبَرْ
(3/276)

أراد الجراحات فشبهها بالبئارِ. والضُّجْمُ: المعوجَّة التي ذَهبتْ يميناً وشمالاً.
(ش) ثَوْبٌ مُوَشَّى: إذا أُكْثِر وَشْيُهُ.
(ص) وَصّاهُ: بمعنى أَوصاهُ.
(ف) وَفّاهُ حقَّهُ، أي: أعْطاهُ وافِياً.
(ق) يُقالُ: الشُّجاع مُوَقَّى، أي: موقي جِداً.
(ل) وَلاهُ بَيْعَ الشَّيءِ. وولاهُ عَملَ كَذا. ووَلَّى، أي: أَقْبَل. ووَلَّى، أي: أدْبَر، وهذا الحرفُ من الأضْدادِ.

فَعَّل (يائي)
524 ومن الياء
(ر) [التَّيسيرُ: ضِدُّ التَّعْسيرِ] . ويُقالُ: يَسَّرهُ اللهُ لليُسْرَى، أي: وَفَّقَهُ لَها. ويَسَّرَتِ الغنمُ، أي: كَثُرتْ ألبانُها ونَسْلُها، وقال:

هُما سَيِّدانا يَزْعُمانِ وإنَّما ... يَسُودانِنا إنْ يَسَّرَتْ غَنَماهُمَا
(س) يَبَّسُهُ فَيَبِسَ.
(ظ) يَقَّظَ الغبارَ، أي: أثارَهُ.
(ع) يَدَّعَهُ، أي:: صَبَغَهُ بالأيدَعِ.
(م) يَمَّمَ المريضَ فَتَيمَّمَ. ويَمَّمهُ، أي: أَمَّه وقال:

مُيمَّمُ البيتِ كريمُ السِّنْخِ
أي: يَغْشاهُ النَاسُ من راغبٍ وراهبٍ لسُؤْددهِ.

فاعَلَ

525 بابُ المفاعلة
(ي) واثَبَهُ، أي: ساوَرَه.
(3/277)

وواظَب على الأمرِ، أي: داوَمَ. وواكَبَ الأميرَ، أي: رَكِبَ مَعَهُ في موكبه. وناقةٌ مواكِبةٌ، وهي التي تُعْنِقُ في سَيْرها.
(خ) الْمُواضَخَةُ: الْمُساجَلَةُ في الاسْتقاءِ. والْمُواضَخَةُ: أَنْ تسيرَ مِثْلَ سَيْرِ أصْحابِك، وليس هو بالشَّديدِ.
(د) وارَدَه، أي: وَرَد معه. وواعَدَهُ لوقتٍ. ويُقالُ: النّاقَةُ تُواغِدُ الأخرى، أي تُسايُرها.
(ر) واتَرْتُ الكُتُبَ فَتواتَرتْ. وفلانٌ يُوازِرُ الأميرَ: في الوزِارة.
(س) الْمُواعَسَةُ: مَدُّ الأعناقِ في السَّيْر في سَعةِ الخَطْو.
(ظ) واكَظَ على الأمرِ، أي: داوَمَ.
(ع) الْمُوادَعَةُ: الْمُصالَحَةُ. والْمُوارَعَةُ: الْمُناطَقَةُ، قال حسانُ بنُ ثابتٍ:

نَشَدْتُ بني النَّجَّارِ أفعالَ والدي ... إذا العانِ لم يُوجَدْ له مَنْ يُوارِعُهُ
يقول: ذكَّرتُ بني النَّجار أفعالَ أجدادي في قتلِ الأساري حتى لا يَتكلَّمَ الأسيرُ فَضْلا عن فَكِّه.
والْمُواضَعَةُ: المراهَنَةُ. والْمُواضَعَةُ: المتاركَةُ. وواقَعوهُم: من الوَقْعَةِ في القِتالِ.
(ف) بَيْعُ المواصَفَةِ: أنْ تبيعَ الشَّيْءَ بالصِّفةِ من غيرِ رُؤْيةٍ. وواقَفَهُ في القتالِ أو في الْمُناظَرَةِ.
(ق) واثَقَهُ في العَهْد وغيره. ووافَقَه على أمرِ كذا، وهو نَقيضُ خالَفَه. ويُقالُ: النّاقةُ تُواهِقُ الأخرى، أي: تُسايرها.
(ك) يُقالُ: إنَّهُ مُواشِكٌ مُسْتَعْجِلٌ، أي: مُسارعٌ.
(ل) واصَلَهُ وهو نَقيضُ صارَمَهُ.
(3/278)

وفرسٌ مواكِلٌ: الذي يَتَّكِلُ على صاحبهِ في العَدْو.
(م) واخَمَني فَوَخَمْتُهُ من الوَخامةِ (ن) واتَنَهُ الأمرُ، أي: لازَمَه. ويُقالُ: هذا يُوازِنُ هذا، إذا كان على زِنَتِه.
(هـ?) الْمُواجَهَةُ: الْمُقابَلَةُ.

فاعَل (ناقص)
526 ومن المعتلِّ العَجُز
(خ) واخاهُ: لُغَةٌ في آخاهُ، وهي ضَعيفَةٌ، تبنى على يُواخي.
(ر) واراهُ، أي: أخْفاه.
(س) واساهُ: لُغَةٌ في آساه، وهي ضعيفة أيْضاً، تُبنى على يُواسي.
(ف) وافاهُ، أي: أتاهُ.
(ل) والى بينَ ثَوْرٍ ونعجةٍ وغير ذلك، أي: تابع. والْمُولاةُ: نقيضُ المعاداةِ.

فاعل (يائي)
527 ومِنَ الياء
(ر) ياسِرْ بأَصْحابِك، أي: خُذْ بهم يَساراً. ويَاسِرْهُ أي: ساهِلْه.
(ن) يامِنْ بأَصْحابِك، أي: خُذْ بهم يميناً. ويامَنَ، أي: أتى اليَمَنَ. [ويامَنَ السَّهْمُ، أي: وقع على يمينِ الهَدفِ]

افتعل
528 بابُ الافتعال
(ب) وَهَبَ لَهُ الشَّيْءَ فاتَّهَبَ، أي: قّبِلَ الهِبَةَ.
(ج) اتّلَجَ مَوالِجَ، أي: دَخَلَ الْمَداخِلَ.
(3/279)

(ح) الاتِّضاحُ: الوُضوحُ.
(خ) اتَّسَخَ الثَّوبُ، أي: وَسخَ (د) وَعَده فاتَّعَدَ، أي: قبِل الوَعْدَ. واتَّعَدوا، أي: تَواعَدوا، هذا في القتال. واتَّقَدتِ النّارُ.
(ر) اتَّجَر، أي: تَعالَج بالوَجورِ. واتَّزرَ، أي: رَكِبَ الوِزْرَ؛ وهو الإثْمُ.
(ظ) وَعَظْتُهُ فاتَّعَظَ، أي: قَبِلَ الْمَوْعظةَ.
(ع) اتَّدَعَ: من الدَّعةِ. واتَّزَعَ، أي: احْتَبسَ. واتَّسَعَ الشَّيْءُ، وهو نقيضُ ضاقَ. ووَضَعَه اللهُ فاتَّضَعَ.
(ف) اتَّصَفَ الشَّيْءُ، أي: صار مُتواصِفاً قال طَرَفة:

إنِّي كفانيَ مِنْ أمرٍ هَمَمْتُ به ... جار كجارِ الحُذاقيِّ الذي اتَّصفا
(ق) اتَّسَقَ، أي: اجْتَمعَ. واتَّسَقَ الأمرُ، أي: تَمَّ وتَكامَلَ. واتَّشَقَ، أي: اتَّخَذَ الوشيقة. واتَّفقوا على أمرِ كذا.
(ل) وصَلَه فاتَّصَل. [واتَّصَل، أي: قال: يالَ فُلانٍ] واتَّكَلَ عليه، أي اعتمد.
(م) اتَّخَمَ من الطَّعامِ وعن الطَّعامِ: من التُّخَمةِ. واتَّسَمَ: إذا جَعَل لنَفْسِه سِمَةً يُعرفَ بها. واتَّهَمَه بكذا.
(ن) وَدَنَهُ فاتَّدَن، أي: بَلَّهُ فابْتلَّ.
(3/280)

واتَّدنَهُ، أي: بلَّه أيضاً، وقال:

كمتَّدِنِ الصَّفا كَيْما يَلينا
[جعل اتَّدَن بمعنى ودن] . ووَزَنَ الْمُعْطي واتَّزَنَ الآخِذَ، كما تَقولُ: نَقَد المعطي وانتْقَدَ الآخذُ، وكذلك كالَ واكْتالَ. واتَّطنَ هذه البلاَد، أي: تَوَطَّنَها.
(هـ?) اتَّجَهتْ له ضَرْبةٌ، وذلك في الملاعبة بالشِّطْرَنْج وغيرِها. واتَّلَهَ الرَّجُل: إذا اشْتَدَّ جَزَعُهُ من الوالهِ، وقال:

واتَّله الغَيورُ
أصْلُ هذا البابِ بالواوِ، فالاتَّزانُ أصْلُة الأوْتِزانُ، إلا أنَّ الواو صارتْ ياءً لانْكِسارِ ما قبْلَها [وهي ساكنةٌ] . ثم انْدغَمتِ الياءُ في تاء الافتعال [بعدما صارتْ تاءً] ، فَتولَّدَتْ الشَّديدةُ لذلك. وانْدغامُ الياء في التاء [على هذه الجهة] إذا كانت في كلمةٍ واحدةٍ. فإذا الْتَقتا من كَلِمتيْن لم يَستقمِ الإدغامُ، نحو قولِك: في تبيانهِ، وفي تمثالهِ. وذلك أنَّه إذا أُجريَ الكلامُ ها هنا على الإدْغامِ أِشْبَهتِ الألفَ واللامَ. وقد بُنيتْ على هذا الإدغامِ أسماءٌ مِنَ المثالِ تَوَهُّماً أنَّ التّاء أصليةٌ، لأنَّ هذا الإدغامَ لا يجوز إظهارهُ في حالٍ، فمِنْ تلك الأسماء
(3/281)

التُّخَمةُ، والتُّجاهُ والتُّراثُ، والتُّهَمةُ، والتَّقْوَى، والتُّكَلةُ، والتُّكْلانُ.

افْتَعَل (ناقص)
529 ومن المعتلِّ العجُز
(ق) يُقالُ: اتَّقاهُ بحقِّه، أي: سدَّ السَّبيلَ إلى نفسهِ بتوفيتهِ إيّاه.

اسْتَفْعَل
530 بابُ الاستفعال
(ب) اسْتَوْجَبْتَ مِنّا الكرامةَ، أي: اسْتَحْقَقْتَها. واسْتَوْعَبَهُ، أي اسْتَأْصَلَهُ. واسْتَوْهَبَهُ الشَّيْءَ، أي: سأَله أنْ يَهبَهُ لَهُ.
(ج) اسْتَوْثَج الشَّيْءُ، وهو نَحْوٌ من التَّمامِ واسْتَوْثَج المالُ، أي كَثُر (ج) اسْتَوْضَحْتُ الشَّيْءَ: إذا وَضَعْتَ يَدَكَ على عَيْنَيْكَ تَنْظُرُ هل تَراهُ، [وذلك عِنْد غلبةِ شُعاعِ الشَّمْشِ] ، يُقالُ: اسْتَوْضِحْ عنه. واسْتَوْقَحَ الشَّيْءُ، أي: صَلُبَ واسْتَوْكَحتِ الفراخُ، أي غَلُظَتْ.
(د) اسْتَوْرَدَهُ، أي: أَوْرَدَه. واسْتَوْصَدوا، أي: اتَّخَذوا وصيدةً، أي: حظيرةً للمالِ. واسْتَوْفَدَ في قِعْدتهِ، أي: اسْتَوْفَزَ. واسْتَوْقَدَ ناراً، أي: أوْقَدَ.
(ر) اسْتَوْعَرَ مَكانه، أي: وَجَدَه وَعْراً. واسْتَوْفَرَ، أي: اسْتَوْفى.
(ز) اسْتَوْفزَ في قِعْدتهِ، أي: قَعَد قُعوداً منتصباً غيرَ مُطْمَئنٍّ.
(ش) اسْتَوْحَشَ منه.
(ض) اسْتَوْفَضَهُ، أي: طرده: والنّاقَةُ تَسْتَوفِضُ، أي تُسرعُ في سَيْرها.
(ع) اسْتَوْدَعَه وديعَةَ.
(3/282)

واسْتَوْزَعِ اللهِ شُكْرَ هذه النِّعمةِ، أي: اسْتَلْهِمْهُ إيّاهُ. اسْتَوْسَعَ، أي: اتَّسَعَ والاسْتيقاعُ: توقُّعُ ما يَقَعُ. واسْتَوْكَعَتْ مَعِدَتهُ، أي: اشْتَدَّتْ.
(غ) رَجُلٌ مُسْتَوْلِغٌ: لا يُبالي ذَمّاً ولا عاراً (ف) اسْتَوْدَفْتُ الشَّحْمَةَ، أي: اسْتَقْطَرْتُها وجاءَ الطَّبيبَ يَستْوصِفُهُ رأيَهُ: إذا سَأَله أنْ يَصِفَ له ما يتعالَجُ بِهِ. واسْتَوْقَف الرَّكب على رَسْمِ الدّارِ.
(ق) اسْتَوثَق منه: إذا أخَذَ في أمْرِه بالوثيقَةِ. واسْتَوْدَقَتِ الأتانُ: بمعنَى وَدَقتْ. ووسَقَه فاستَوْسَقَ، أي: جَمَعَه فاجْتَمَع، وقال

مُسْتَوسِقاتٍ لو يَجِدْنََ سائقاً
واسْتَوْفَق اللهَ لطاعتهِ.
(ل) اسْتَوْبَلتْ ُالبلادَ: إذا لم تُوافِقْكَ في بَدَنِكَ، وإنْ كُنْتَ تُحِلُّها. واسْتَوبَلَتِ الغَنَمُ: إذا أرادَتِ الفَحْلَ. وفي الحديث "لَعنَ اللهُ الوصلةَ والْمُسْتوصلةَ". فالواصلة: التي تَصِل شعرَها الشَّعْرَ، والْمُسْتوصِلةُ التي يُفعلُ بها ذلك. ويُقالُ: رجُلٌ مُسْتَوْهِلٌ، أي: فزعٌ خائفٌ.
(م) اسْتَوْخَمَ الطَّعامَ، أي: اسْتَوْبَلَهُ. واسْتَوْشَمَهُ، أي: سأله أنْ يَشِمُه.
(ن) اسْتَوْطَن هذه البلادَ، أي: توطَّنها.
(هـ?) اسْتَوْدَهَتِ الإبلُ: إذا اجْتَمَعتْ
(3/283)

وانْساقَتْ. واسْتَوْدَهَ الخصْمُ: إذا غُلِبَ وانْقادَ.
أصْلُ الياءِ في هذا البابِ واوٌ، صارتْ ياءً لانْكِسارِ ما قَبْلَها.

اسْتَفْعَل (ناقص)
531 ومن المعتلِّ العَجُزِ
(ش) يُقالُ: مَرَّ يَسْتَوشي فَرسهُ بِعَقِبهِ: إذا استخرج ما عنْدَه من السَّيْرِ.
(ص) جاء في الحديث: "اسْتَوْصُوا بالنِّساءِ خَيراً فإنَّهُنَّ عندَكُم عَوان" (ف) اسْتَوفى حَقَّهُ، أي: تَوفّاهُ.
(ك) اسْتَوْكَتِ النّاقةُ، أي: امتلأتْ شَحْماً (ل) اسْتَوْلى على الأمدِ، أي: بَلَغ الغايةَ.

اسْتَفْعل (يائي)
532 ومن الياء
(ر) اسْتَيْسَر له الشَّيْءُ، أي: تَيسَّرَ (ظ) اسْتَيْقَظَ مِنْ َنْومِهِ.
(ن) اسْتَيْقَنْتُ أنَّه كَذا، أي: أيقنْتُ.
(هـ?) اسْتَيْدَه الخصمُ، أي: انْقادَ، وقال

واستَيْدََ هُو للمحلِّمِ
واسْتَيْدهت الإبلُ: إذا اجْتَمَعت وانْساقَتْ.
(3/284)

تَفَعَّلَ
533 بابُ التَّفعُّل
(ب) تَوَثَّبَ في ضَيْعةٍ لَهُ، أي: اسْتَوْلى عليها ظُلْماً.
(ج) تَوَّهجَتِ النّارُ، أي: توقَّدَتْ.
(ح) توتَّحْتُ الشَّرابَ: إذا شَرِبتَه قليلاً قليلاً. وتَوَشَّحَ: إذا لَبِسَ الوِشاحَ، يُقال: تَوَشَّحَ بِثَوْبِهِ. وتَوضَّحَ مَلْكُ الطَّريقِ، أي: اسْتَبانَ.
(خ) تَوَسَّخَتْ يَدُهُ: من الوَسَخِ.
(د) تَوَحَّدَ برأْيه، أي: انْفَردَ. وتَوَحَّدَهُ اللهُ بعِصْمَتِه. وتَوَرَّدَتِ الخيلُ البلدة، أي: تدخَّلْتها. وتَوسَّدَ ساقَيْهِ وغيرهما. وتَوَطَّدَ، أي: ثَبَتَ. وتَوَعَّدَهْ، أي: خَوَّفَهُ. وتَوَقَّدَتِ النّارُ، أي: اتَّقَدَتْ. وتَوَكَّدَ الأمرُ وتَأَكَّدَ بمعنى. ويُقالُ: تَوَلَّدَتِ العَصبِيَّةُ فيما بَيْنَهُمْ.
(ر) تَوَعَّرَ ما كان سَهْلاً، أي: تَعسَّرَ. ويُقالُ: تَوَفَّرْتُ عليه: إذا رَعَيْتُ حُرُماتهِ. وتَوَقَّرَ: من الوَقارِ. وتَوَكَّرَ الصَّبِيُّ: إذا امْتَلأَتْ حَواصِلُهُ.
(ز) التوَهُّزُ: وَطْءُ البعيرِ الْمُثْقَلِ.
(س) التوَجُّسُ: التَّسمُّعُ. والتَّوجُّسُ: الخَوْفُ. وتَوَدَّسَتِ الأرضُ: مِثْلُ أَوْدَسَتْ. والتَّوْهُّسُ: مَشْيُ الْمُثْقَلِ في الأرضِ.
(3/285)

(ش) تَوَحَّشَتِ الأرضُ، أي: صارتْ وَحْشةً. وتَوَحَّشَ، أي: خلا بطنهُ، من الوَحَشِ، يُقال: تَوَحَّشْ للدَّواءِ. وتَوَقَّشَ، أي: تحرَّكَ حتى سمعتَ وَقْشَتَهُ، أي: حِسَّهُ، وقال:

فَدَعْ عَنْكَ الصِّبا ولديك هَمّا ... توقَّشَ في فؤادكِ واحْتيالا.
نَصَب "همّا" على الإغراءِ. يقولُ: دَعْ عَنْكَ الصِّبا وأَقْبِلْ على أمْرِك واحْتلْ لَهُ.
(س) التَّوقُّصُ: أَنْ تَنْزُوَ الدّابةُ في مَشْيها وتُقَرْمِطَ، يُقال: مَرَّ يتوقَّصُ به فَرَسُه.
(ط) تَوَسَّطَهُ، أي: صارَ في وَسَطِهِ.
(ع) تَوَجَّعَ أنْ رآه نَحيفاً، أي: رثى له مِنْ ذَلك. وتَوَرَّعَ مِنْ كذا، أي: تحرَّجَ. وتَوَزَّعوه فيما بَيْنَهم، أي تَقَسَّمُوه. وتَوَسَّعوا في مجالسِهم. وتَوَقَّعَ الخبرَ، أي: تَوكَّنَهُ.
(ف) مَرَّ يتوذَّفُ: إذا مَرَّ يُقارِبُ الخَطْوَ، ويُحرِّكُ مَنْكِبَيْهِ. وتَوَسَّفَ جِلدُ الأجْرَبِ، أي: تَقشَّرَ. وقَرأَ الكتابَ فتوقَّفُ على حرفٍ فيهِ. والتَّوكُّف: التَّوقُّعُ، [يقالُ: يَتَوكَّفُ الخَبَر] (ق) تَوَثَّقَ في الأمرِ.
(ك) نامَ مُتَورِّكاً، أي: مُتَّكِئاً على إحدى وَرِكَيْهِ. وتَورَّكَ على دابَّتِه: إذا وَضَع عليها وَرِكَهُ.

(ل) تَوَسَّلَ إليه بوسيلةٍ، أي: تَقَرَّبَ إليْهِ بسببٍ.
(3/286)

وتَوَصَّلَ إليْه، أي: تَلطَّفَ في الوُصولِ إليْه حتى وَصَلَ. وتَوغَّلَ في الأرضِ: إذا سارَ فيها وأَبْعَدَ. وتَوقَّلَ الوَعِلُ في الجبل، أي: صَعِدَ. وتَوَكَّلَ على اللهِ.
(م) تَوَخَّم الكلأَ، أي: اسْتَوْخَمهُ، قال زُهير:

إلى كلإٍ مُسْتَوبَلٍ مُتَوَخَّمِ
وتَورَّمَ من الضَّرْبِ. ويُقال: رجلٌ مُتَوزِّمٌ، أي: شديدُ الوطْءِ. وتَوَسَّمْتُ فيه الخيرَ، أي: تَفَرسْتُ. وتَوغَّمتِ الأبطالُ: إذا تلاحظَتْ شَزراً. وتَوَهَّمهُ لَحْظي.
(ن) تَوَسَّنْتُه، أي: أتيتهُ وهو نائمٌ. وتَوَطَّنْتُ هذه البلادَ، أي: جعلتها لي وَطَناً. وتوعَّنَتِ النّاقةُ، أي: سمِنَتْ غايةَ السِّمَنِ. وتوهَّنَ أمْرُه: من الوَهَن.
(هـ?) تَوجَّه نَحْوَهُ: ويُقالُ: أحمقُ ما يَتَوجَّهُ، أي: ما يُحسنُ أنْ يأتي الغائطَ.

تَفَعَّل (ناقص)
534 ومن المعتلِّ العجُز
(ج) يُقالُ: للفرسِ أن ليَتوَجَّى، من الوَجَى.
(خ) تَوَخَّى مَرضاتَه، أي: تَحَرَّى.
(ف) تَوَفَّى حَقَّه، أي: اسْتَوْفى. وتوفّاهُ الله تعالى، أي قَبَضَه.
(ق) تَوقّاه: أي: اتَّقاهُ.
(ل) تَولاهُ: من الوليِّ. وتَوَلّى عَمَلَ
(3/287)

كذا. وتَوَلّى عنه، أي: أعْرضَ.

تَفَعَّل (يائي)
535 من الياء
(ر) تَيَسَّرَ له الخروجُ، أي: تَهيَّأ.
[ (ظ) تَيَقَّظَ في أَمْرِه] .
(م) تَيمَّمَهُ أي: تَعَمَّدَهُ. وتَيَمَّمَ بالصَّعيدِ للصَّلاة، وأَصْلُهُ التَّعَمُّدُ.
(ن) تَيَقَّنَ أنَّه كذا، أي: أَيْقَنَ. والعَربُ تَتَيَمَّنُ بالسّانِح، أي: تَتبرَّكُ.

تَفاعل
536 بابُ التَّفاعُل
(ب) التَّواثُبُ: التَّساورُ. ويُقال: تَواهَبوا: إذا وَهَب بعضُهم لبعضٍ.
(ث) تَوارَثوهُ كابراً عن كابر: مِنَ الوِراثَةِ.
(ح) تواطَحوا الشَّرَّ فيما بينهم، أي: تَداوَلوهُ، وقال:

يَتَواطَحون به على دينارِ
(د) تَواعَدوا، أي: وَعَدَ بعضُهم بعضاً. وتَوالَدوا بساحلِ البحرِ: من الولادةِ.
(ر) تَواترَتِ الكُتُبُ والإبلُ: إذا جاء بعضُها في أثَر بعضٍ. ويُقالُ: كانَ ذلك وأصحابُ رَسولِ الله (مُتوافِرون، أي: وهُم كَثيرٌ.
(ع) التَّوادُعُ: التَّصالحُ. وهو التَّواضُعُ.
(3/288)

(ف) تَواصَفوا: من الوَصْفِ. وتواقَفَ الفريقان في القتالِ.
(ق) تواثَقوا، أي: واثق بعضُهم بعضاً. والتَّوافُقُ: الاتِّفاقُ. ويُقالُ: تواهَقَتْ أَخْفافُ النّاقَةِ، أي: تَسايَرَتْ، وقال:

وتَواهَقَتْ أخفافُها طَبَقاً ... والظِّلُّ لم يَفْضُلْ ولم يُكْرِ.
أي: تَسايرَتْ هذه النّاقَةُ حين كان الظِّلُّ عند الهاجرةِ بمقدارِ قامتَهِ ولم يَزِدْ ولم يَنْقُصْ. والطَّبَقُ اسمُ المطابقَةِ، وهي أنْ تَضَع رِجْلَيْها مَواضِعَ يَدَيْها.
(ل) التَّواصُلُ: ضِدُّ التَّصارُمِ.

تفاعَلَ (ناقص)
537 ومن المعتلِّ العَجُز
(ر) تَوارى عنه، أي: اسْتَتَر (ص) تَواصَوْا، أي: أَوْصى بعضُهم بَعْضاً.
(ف) تَوافى القومُ، أي: تَتامُّوا.
(ل) تَوالى عليه شهران، أي: تَتابَع.
(ن) تَوانى في حاجَتِه، أي: قَصَّر.

تَفاعَل (يائي)
538 ومن الياء
(ر) تَياسَرَ من ياسرَ.
(ن) تَيامَنَ بمعنى يامَنَ. وبَعْضُهم يَردُّ هذين.

هذه أبوابُ المكرَّرِ من المثالِ
فَعْلَلَ

539 باب الفعللة
(ح) الوَحْوَحَةُ: صوتٌ مَعَهُ بَحَحٌ.
(س) الوَسْوَسَةُ: حديثُ النَّفْسِ، يُقال: وَسْوسَتْ إليه نَفْسهُ.
(ش) الوَشْوَشَةُ: كلامٌث في اخْتِلاطِ.
(3/289)

[ (ص) الوَصْوَصَةُ) : أَنْ تُدْنِيَ المرأةُ نقِابَها إلى عَيْنَيها] .
(ع) الوَعْوَعَةُ: من أصواتِ الكلابِ.
(ق) الوَقْوَقَةُ: نُباحُ الكلبِ عِنْد الفَزَعِ.
(ل) وَلْوَلَتِ المرأةُ: من الوَيْلِ.

تَفَعْلل
540 بابُ التفَعلل
(هـ?) يُقالُ: الأسدُ يَتَوَهْوَهُ في زئيرهِ، وهو مِثل الكَهْكَهَةِ أو نَحْوها.
انْقضى كتابُ المثالِ بحمدِ الله.
(3/290)

بسم الله الرحمن الرحيم

كتابُ ذواتِ الثَّلاثَة
أبوابُ الأسماء
فَعْل

541 بابُ َفْعل بفَتْح الفاء وتَسْكينِ العَيْن
(ب) التَّوْبُ: التَّوْبةُ. وهو الثَّوْبُ. والثَّوْبُ أيضاً: الثَّوَبان. والجَوْبُ: التُّرْسُ. ويُقالُ: للبعيرِ إذا زجرتَه: حَوْبَ، وحَوْبِ، وحَوُِْ. [والذَّوْبُ: الْمُومُ] . والرَّوْبُ: الرُّؤُوبُ. والشَّوْبُ: الخّلْطُ. وهو الاسمُ. والصَّوْبُ: المطرُ. والنَّوْبُ: ما كان مِنْك مَسيرةَ يومٍ وليلةٍ، قال لَبيدٌ:

إحْدى بَني جَعْفَرٍ كَلِفْتُ بها ... لم تُمْسِ مِنّي نَوْباً ولا قَرَبا
والهَوْبُ: الرَّجُلُ الكثيرُ الكلامِ.
(ت) هو الصَّوْتُ.
(ث) حَوْثُ: لُغَةٌ في حَيْثُ. واللَّوْثُ: القُوَّةُ.
(ج) الزَّوْجُ: الدَّيباجُ. ويُقالُ: النَّمَطُ
(3/291)

وهو زَوْجُ المرأةِ. و [هي] زَوْجُ الرَّجِل. وهو الفَرْدُ، يُقال: اشتْريت زَوْجَيْ حمامٍ يعني ذكراً وأُنثى، قال الله تعالى: (مِنْ كلَّ زوجَيْن اثْنَيْنِ) والضَّوْجُ: مَحْنِيَةُ الوادي. والغَوْجُ: البعيرُ العريضُ الصدْرِ. والغَوْجُ الجماعةُ من النّاسِ. [وهو الْمَوْجُ] .
(ح) دَوْحُ الكَنَهْبَلِ: العِظامُ منه. والرَّوْحُ: من الاستراحةِ. وَروْحٌ من أسْماء الرَّجال. ويومٌ رَوْحٌ، أي: طَيَّبٌ. واللَّوْحُ: الذي يُكْتَبُ فيه. واللَّوْحُ: كلُّ عَظْم عَريضٍ ونِساءٌ نَوْحٌ، أي: نُوَّح.
[ (خ) هو الخَوْخُ] .
(د) الجَوْدُ: الْمَطَرُ البالغ. والخَوْدُ: الجاريةُ الحَسَنةُ الخَلْقِ. والذَّوْدُ من الإبل: ما بين الثَّلِاث إلى العَشْرِ. والطَّوْدُ: الجَبَلُ. والعَوْدُ: المُسِنُّ من الإبلِ، والقديمُ من الطُّرُقِ، وفي المثل: "إنْ جَرجَرَ العَوْدُ فزِدْهُ وِقْرا" وقال:

عَوْدٌ على عَوْدٍ لأَقْوامٍ أَُولْ
ويُقال: هؤلاء عَوْدُ فلانٍ، أَي: عُوّادُه.
(3/292)

وفَوْدا الرَّأْسِ: جانِباهُ.
(ذ) اللَّوْذُ: جانبُ الجبَلِ وما يُطيفُ به.
(ر) التَّوْرُ: إناءٌ يُشربُ فيه. وهو الثَّوْرُ. والثَّوْرُ: القطعةُ من الأَقِط. وثَوْر: من أسماء الرَّجال. وكان عمروُ بنُ معدِ يكرب يُكنى بأبي ثَوْر. [والثَّوْرُ: برجٌ مَن بُروجِ السَّماءِ] . والخَوْرُ: المنْخِفضُ من الأَرْضِ بين نَشْزَيْن. والزَّوْرُ: أعْلى الصَّدْر. ويُقالُ: هؤلاء زَوْرُ فلانٍ، أي: زُوّارُه. وشَوْرٌ: مِنْ أسْماءِ الرَّجالِ. والصَّوْرُ: النَّخْلُ المجتمِعُ الصَّغارُ. و [الطَّوْرُ: التّارَةُ. ويُقالُ: النّاسُ أطوارٌ، أي: أخيافُ على حالاتٍ شَتّى] . ويُقالُ للرَّجُلِ: عَدا طَوْرَهُ، أي: جاوزَ حَدَّهُ. والغَوْرُ: المطمئنُّ من الأرضِ. والغَوْرُ: تِهامةُ وما يلي اليمنِ. وغَوْرُ كُلَّ شَيْء: قَعْرُهُ، يُقال: فُلانٌ بعيدُ الغَوْر. [ويُقال: ماءٌ غَوْرٌ، أي: غائِرٌ] . ويُقالُ: ذهَبتُ في حاجةٍ ثُمَّ أَتَيْتُ من فَوْري، أي: من وَقْتي هذا. وفَوْرُ القِدْر: فَورانُها، وعلى فلانٍ كَوْرٌ من الإبل، أي: جماعة. وكلُّ دَوْرٍ كَوْرٌ
(3/293)

والْمَوْرُ: الطَّريقُ. والنَّوْرُ: الزَّهَرُ. وَهَوْرُ البِئْرِ: هُؤُورُها.
(ز) هو الجَوْزُ وجَوْزُ كُلَّ شَيْءٍ: وَسَطُهُ. والقَوْزُ: نَقاً يَستديرُ. وهو اللَّوْزُ. وهو الْمَوْزُ.
(س) [دَوْسَ: قبيلةٌ من اليَمنِ] . وهي القَوْسُ. والقَوْسُ: التي في السَّماءِ. والقَوْسُ: بَقيَّةُ التَّمْرِ في الجلَّةِ.
(ش) البَوْشُ: الجماعَةُ من النّاس الكَثيرةِ. وهو جَوْشٌ من الليلِ. والخَوْشُ: الخاصِرةُ، وهما خَوْشانِ.
(ص) البَوْصُ: العَجيزةُ. والنَّوْصُ: الحِمارُ الوحْشيُّ.
(ض) هو الحَوْضُ. ويُقالُ: عَوْضَ لا آتيكَ، يُقال: هو: الدَّهْرُ، ويُضَمُّ أيْضاً فيُقال عَوْضُ، وقال:

رَضِيَعْي لبانٍ ثَدْيَ أُمٍّ تَقاسَما ... بأَسْحَمَ داجٍ عَوْضَ لا نَتَفرَّقُ
[والنَّوْض ما بيْن العَجُزِ والمتنِ] .
(ط) هو السَّوْطُ.
(3/294)

ويُقالُ: عدا شَوْطاً: أي: طَلَقاً. والقَوْطُ: مائةٌ من الإبلِ فما زادَتْ. واللَّوْطُ: الرَّداءُ، يُقالُ: لبِس لَوْطَيْهِ. والنَّوْطُ: الجُلَّةُ الصَّغيرةُ فيها تَمْرٌ.
(ع) الخَوْعُ: جَبَل أبيضُ، قال رُؤْبةُ:

كما يَلوحُ الخَوْعُ بَيْنَ الأجْبالْ
ويُقالُ: هذا شَوْعُ هذا للَّذي وُلِدَ بَعْدَه. وفرسٌ طَوْعُ العِنانِ: إذا كان سَلساً. وفُلانٌ طَوْعُ يَدَيْكَ، أي: مُنقادٌ لَكَ. وهو النَّوْعُ.
(غ) يُقالُ: هذا سَوْغُ هَذا: للّذي وُلِد بَعْدَه على أثَرِهِ. وهذا صَوْغُ هذا: إذا كان على قَدْرِهِ.
(ف) هو الجَوْفُ. والجَوْفُ أيْضاً: المطمئنُّ من الأرْضِ. والحَوْفُ: الرَّهْطُ، وهو مِمّا تَلْبَسهُ الحائضُ. ويُقال: هو إزارٌ من أَدَمٍ تَلْبَسهُ الجواري. ويُقالُ: سَوْف أَفْعل، وهو نقيضُ: لنْ أفعل. والطَّوْفُ: الطَّوَفان. والطَّوْفُ: قِرَبٌ يُنْفَخُ فيها ثم يُشَدُّ بعضُها إلى بعضٍ تُجعلُ كهيئةِ سَطْح فوقَ الماءِ. والطَّوْفُ: الغائِطُ. والعَوْفُ: الأسدُ. والعَوْفُ: الحال، يُقالُ: نِعْم عوفُك. والعَوْفُ: الذَّكَرُ. وأمُّ عَوْف: الجرادةُ. [وعَزْفٌ: من
(3/295)

أسْماءِ الرَّجالِ] والنَّوْفُ: السَّنامُ، [ويُقالُ: هو العُنْبُلُ أيْضاً] .
(ق) الخَوْقُ: الحَلقَةُ من الذَّهبِ والفِضَّةِ. والرَّوْقُ: القَرْنُ الأمْلَسُ. ويُقال: فَعَل لك في رَوْقِ شَبابِه. والرَّوْقُ: مُقَدَّمُ البْيتِ. ويُقالُ: رَماني بأَرْواقِه، أي: بِثِقْلِه ونَفْسِه. وهو الشَّوْقُ. والطَّوْقُ: الطّاقةُ. وكُلُّ شيْءٍ استدار فهو طَوْق، يُقالُ في المثلِ: "كَبُر عمروٌ عن الطَّوْق". وفَوْقَ: نقيضُ دون. وقد تَكونُ بمعنى دُون. [وهذا الحرفُ من الأضْدادِ] .
(ك) يُقال: لقيتهُ أَوَّلَ بَوْكٍ، أي: أوَّلَ مرَّةٍ [والحَوْكُ: الباذَرُوج] . ولقيتهُ أَوَّلَ سَوْكٍ، مثلُ قولك: أوَّلَ بَوْكٍ. [وهو الشَّوْكُ] .
(ل) هو البَوْلُ. والثَّوْلُ: الجماعةُ من النَّحْلِ ويُقال: فَحْلُ النَّحْلِ. ويُقالُ: مكانُ النَّحْلِ. واجْتَلْتُ منْهُمْ جَوْلاً، معناه الاخْتيار. وهو الحَوْلُ والحَوْلُ: القُوَّةُ. ويُقالُ: هُم حَوْلَه وحَوْلَيْه بمعنىً. والزَّوْلُ: الفَتى الخفيفُ الظَّريفُ. والزَّوُلُ: العَجَبُ، قال الكُمَيْت:
(3/296)

زَوْلٌ لَدَيْها هو الأَزْوَلُ
والشَّوْلُ: النُّوُق الَّتي خَفَّ لبنُها وأتى عليها من نِتائجها سبعةُ أَشْهُرٍ. والشَّوْلُ: الماءُ القليلُ يكونُ في أسفلِ القِرْبةِ. [والطَّوْلُ: القُوَّةُ والفَضْلُ] والقَوْلُ: من العويل، وهو البُكاءُ. والغَوْلُ: البُعْدُ. والغَوْلُ: الصُّداعُ. والغَوْلُ: التُّرابُ الكثيرُ. والغَوْلُ: اسمُ مُوضِعٍ. والْمَوْلُ: الْمُؤُول. والنَّوْلُ: المنوالُ. وهو الهَوْلُ.
(م) الحَوْمُ: الإبلُ الكثيرةُ، وهي أكثرُ من المائةِ. والدَّوْمُ: شَجَرُ الْمُقْلِ. [والدَّوْمُ: الدَّوامُ] . وصَوْمُ النَّعامة: بَعْرُها. والصَّوْمُ: البِيعةُ. وهو القَوْمُ، وهم الرَّجال، قال زُهيرٌ:

أقومُ آلُ حِصْنٍ أم نساءُ
(ن) يُقالُ: بينهما بَوْنٌ بعيدٌ وبَيْن. هذا في فضلِ أحدِهما على صاحبِه. والجَوْنُ: الأسْودُ. وهو الأبيضُ أيْضاً: وهذا الحرفُ من الأضداد والعَوْنُ: واحدُ الأعْوانِ. وعَوْنٌ: مِنْ أسْماء الرَّجالِ.
(3/297)

والكَوْنُ: الحادثُ يكونُ بين القومِ. والكَوْنُ: الكَيْنونةُ. وهو اللَّوْنُ. واللَّوْنُ: واحدُ الألوان، وهي الدَّقَل. ويُقالُ: هو يمشي هَوْناً: أي: على هينَةٍ وقولُ الله جلَّ وعزَّ: (الَّذينَ يمشون على الأرضِ هَوْناً) ، قالوا: بالسّكينةِ والوقارِ.
(هـ?) مَوْهُ الرَّكيَّةِ: مُؤوهُها.

فَعْل يائي
542 ومن الياء
(ب) هو الجَيْبُ. ويُقالُ للرَّجُل إذا كان ناصحاً: هو ناصحُ الجَيْبِ. ورَيْبُ الْمنونِ. حوادثُ الدَّهْر، وأصله مصدر قولك: رابني الأمرُ. والسَّيْبُ: العَطاءُ. وهو العَيْبُ. والغَيْبُ: ما غابَ من أمرِ الله جل وعلا عن عبادِه. والغَيْبُ: ما اطْمأَنَّ من الأرضِ، قال لَبِيدٌ:

عن ظَهْرِِ غَيْبٍ والأنيسُ سَقامُها
يقول: سمعتْ هذه البقرةُ صوتاً من موضع غاب عنا فَفَزِعت. والأنيسُ أي: الأنسيُّ. سقامُها، أي: هلاكها لأنه يصيدها. والغَيْبُ: الغَياب.
(ت) هو البَيْتُ من الأبنية، ومن الشَّعْرِ. والبَيْتُ: التزويجُ، وقال:

مالي إذا أنزعها صَأَيْتُ ... أَكِبَرٌ غَيَّرني أم بَيْت
(3/298)

يقولُ: ما بالي إذا نَزَعْتُ الدَّلْو عراني أَنينٌ من ثِقَلها. أكَبرْتُ أم أضْعَفَتْني النَّساءُ؟ والزَّيْتُ: عُصارةُ الزَّيْتونِ. ويُقالُ. كان كَذا وكَذا من الأمرِ، وكَيْتَ وكَيْتَ على معنى كذا وكذا. ولَيْتَ: كلمةُ تَمَنٍّ. [والْمَيتُ: تخفيفُ الْمَيَّت] وهَيْتَ لَك: بمعنى هَلْمَّ لَك، وقال:

أبْلِغْ أميرَ المُؤْمِني? ... ?نَ ابنَ الزبيرِ إذا أَتَيْتا
أنَّ العِراقَ وأهلَهُ ... سَلَمٌ إلَيْكَ فهَيْتَ هَيْتا
(ث) يُقالُ: حَيْث تكونُ أكونُ، فَترْفَعُ. وإذا وَصَلْتَها ب?"ما" جَزَمْتَ فقلت: حَيْثما تكُنْ أكُنْ، لأنَّ الأولى في تأويلِ مكانٍ، فإذا أَدْخَلْتَ عليها "ما" صارتْ حرفاً من حروفِ الجزاء. والغَيْثُ: المطرُ. واللَّيْثُ: الأسدُ. واللَّيْثُ: ضَرْبٌ من العناكب.
(ج) هو الفَيْجُ، وأَصْله فارسي.
(ح) السَّيْحُ: الماءُ الجاري على وَجْهِ الأرضِ. والسَّيْحُ: مِسْحٌ مُخَطَّطٌ يكونُ في البيتِ يُستَتَرُ به ويُفْتَرَشُ. ويُقالُ: لقيتهُ قبلَ كُلَّ صَيْحٍ ونَفْرٍ، فالصَّيْحُ: الصَّياحُ، والنَّفْرُ: التَّفَرُّقُ. والضَّيْحُ: اللَّبَنُ الرَّقيقُ، وقال:
(3/299)

امْتَحَضا وسَقيَّاني الضيحا
[والقَيْحُ: المِدَّةُ الخالصةُ لا يُخالطُها دَمٌ] (خ) هو الشَّيْخُ.
(د) يُقالُ: فلانٌ كثيرُ المالِ بَيْدَ أنَّه بخيلٌ، أي: غيرَ أنَّه، وقال:

عَمْداً فعلتِ ذاكِ بيد أَنِّي ... إخال لو هَلَكْتُ لم تُرِنِّي
والحَيْدُ: شاخِصٌ يَخرُجُ من الجَبَل. وحَيْدُ كُلَّ شَيْءٍ: حَرْفُهُ. والزَيْدُ: الحرفُ الْمُشْرِفُ من الجبلِ. وَزَيْدٌ: من أسماءِ الرَّجالِ. والزَّيْدُ: الزَّيادةُ. وهو الصَّيْدُ [وفَيْدُ الجَحْفَلَةِ: شَعْرُها] . وفَيْدٌ: منزلٌ بطريق مكَّةَ. وهو الفَيْدُ. ويُقالُ للفَرسِ: قَيْدُ الأوابدِ، أي: أنَّه من سُرْعِته يُقيَّدُ الوُحوشَ ولا يَدَعُها تَبْرَحُ. وقَيْدُ الفرسِ: سِمةٌ تكونُ في عُنُقِ البعيرِ مثلُ قَيْدِ الفَرسِ، وقال:

كُومٌ على أَعْناقِها قَيْدُ الفَرَسْ
ومَيْدَ أنَّي: على معنى بَيْدَ أنَّي. ومالَه هَيْدٌ ولا هادٌ، أي: لا يُمْنَعُ من شيء ولا يُزْجَرُ عنه، وقال:

حَتَّى حَدَوْناها بِهَيْدٍ وهَلا
(3/300)

(ر) ويُقالُ: جَيْرِ لا آتيكَ، وهي يمينٌ للعَرَبِ، معناها: نَعَمْ وأَجَلْ، وقال:

وقُلْنَ عَلى الفِرْدَوْسِ أَوَّلَ مَشْرَبٍ ... أجَلْ جَيْرِ إنْ كانَتْ أبيحَت دَعاثِرُهُ
أي: أنَّ هؤلاءِ النَّساءَ رَجَوْنَ الجنَّةَ، ولم يَرَ السّامعُ فيهنَّ علاماتِ الخيرِ فقال: نعم، إنَّه كما يَظْنُنَّ إنْ كانتِ الجنَّةُ مُباحةً لأهْلِ الفسادِ. والدَّعاثِرُ: جَمْعُ دُعْثورِ، وهُو الحوضُ الذي لم يُتَنَوَّقْ في صَنْعتهِ. والحَيْرُ: شبهُ الحظيرةِ أو الحِمَى. والخَيْرُ ضِدُّ الشَّرَّ. ويُقالُ: هو خَيْرٌ منه، ولا يُقالُ: أَخْيَرُ إلا في لُغَةٍ رديئةٍ. وهو دَيْرُ الرّاهبِ. ومُخٌّ رَيْرٌ، أي: ذائبٌ من الهُزال، وقال:

والسّاقُ منّي باردات الرِّيْر
وهو السَّيْرُ، يُقال في المثلِ: "كأنَّما قُدَّ سَيْرُه الآن". والصَّيْرُ: الصَّيْرورةُ. والطَّيْرُ: جمعُ طائرٍ. والطَّيْرُ: الاسمُ من التَّطيُّر، يُقالُ: لا طَيْرَ إلا طَيْرَ الله. أي: لا أمرَ إلا أمرُ الله. وهذا نفيٌ للتَّطيُّر. والعَيْرُ: الحِمارُ الوحْشيُّ. والعَيْرُ: الوتِدُ. وعَيْرُ النَّصْلِ: النّاتئ منه في وَسَطه. وعَيْرُ الكتِف: النّاتئ
(3/301)

في وَسَطها. وعَيْرُ القَدَمِ: الشّاِخُص في وجْهها. وعَيْرُ الوَرَقِة: الخَطُّ الذيَ وَسَطِها. وعَيْرُ القوْم: سَيَّدُهُم. و"عَيْرٌ": جَبَلٌ، وفي الحديثِ "أنَّهُ حَرَّمَ ما بَيْنَ عَيْرٍ إلى ثَوْرٍ" وعَيْرُ العَيْنِ: جَفْنها. واخْتلفوا في قولِ الحارثِ بنِ حلَّزَة:

زَعَموا أنَّ كلَّ مَنْ ضَرَبَ العَيْ? ... ?رَ مُوالٍ وأنّا الوَلاءُ
فذهب بعضُهم إلى سَيَّدِ القوْمِ وقال: أراد به كُليب بن وائل، وقال بعضهم: هو الوتِد، أي: كل من نزل الصحراء. وقيل: هو الجبل الذي ذكر الحديث، أي: كل من بلغ ذلك الموضع. وقيل: هو جَفْنُ العين، أي: كُلُّ مَن ضَربَ جَفْناً بِجَفْنٍ، أي: كُلُّ النّاس. وغَيْرُ: حرفٌ من حروفِ الاستثناء، وتكونُ بمنزلةٍ "إلا"، وفي تخفض ما بَعْدَها.
(ز) الحَيْزُ: تخفيف الحَيَّز، وهو ناحية الشَّيءِ، وأصْلُة من الواو.
(س) هو التَّيْسُ. والحَيْسُ: [طعامٌ] يُصَنُع من [أَقِطٍ و] زُبْدٍ وتَمْرٍ. [ويُقالُ: ماءٌ طَيْسٌ، وحِنْطةٌ طَيْس، أي كَثيرٌ] . والعَيْسُ: ماءُ الفَخْلِ. وقَيْسٌ: مِنْ أَسْماءِ الرَّجال. والكَيْسُ: الكِيَاُسة.
(3/302)

ولَيْس: كلمةُ نَفْي، وتكونُ استثناءً. والْمَيْسُ: شَجرٌ تُتَّخذ منه الرَّحال. والهَيْسُ: اسْمُ أداةِ الفَدّانِ كُلَّها.
(ش) البَيْشُ: من السُّمَّ. وهُو الجَيْشُ. والخَيْشُ: مِنْ أَرْدَإ الكَتّان. وعَضَلٌ والدَّيْشُ: ابنا الهُونِ بنِ خُزَيْمةَ، ويُقال لهما: القارَة، وفيهما جَرى المثلُ: "أنْصَفَ القارةَ مَنْ راماها". والفَيْشُ: الفَيْشَلةُ الضَّعيفَة.
(ص) يُقالُ: وقع القومُ في حَيْصَ بَيْصَ، أي: في اختلاطٍ من أمرٍ لا مَخْرَجَ لهم مِنْهُ. والخَيْصُ: الشَّيْءُ اليَسيرُ.
(ض) البَيْضُ: جمعُ بَيْضَةٍ منَ الطَّيْرِ والحديدِ جميعاً. وابنُ بَيْضٍ: رجلٌ جَرى فيه المَثلُ: "سَدَّ ابنُ بيضٍ الطَّريقَ"، قال الشاعر:

سَدَدْنا كما سَدَّ ابنُ بيضٍ طريقَها ... فلم يجدوا عنه الثَّنِيَّةِ مَطْلَعا
والفَيْضُ: نيل مصر. وفرسٌ فَيْضٌ، أي كثيرُ العَدْو. والقَيْضُ: قشرَةُ البيضة العُليا.
(ط) الخَيْطُ: واحدُ الخيوط. ويُقال للقطعة من النَعام: خيطٌ وخِيطٌ. وخَيْطُ الرقبة: نُخاعُها. والخَيْطُ الأبيضُ: بياضُ النَّهار. والخَيْطُ الأسودُ: سوادُ اللَّيْل، قال أميَّة بنُ أبي الصَّلْت:
(3/303)

الخيطُ الأبْيضُ لونُ الصُّبح مُنْفَتقُ ... والخيطُ الأسودُ لونُ اللَّيْلِ مَطْمومُ
أي: مجموعٌ بعضُه على بعضٍ. والرَّيْطُ: جمعُ رَيْطةٍ.
(ظ) القَيْظُ: الفَصْلُ الذي تُسمَّيه العامَّةُ الصَّيْفَ.
(ع) طعامٌ له رَيْع، أي: زيادةٌ في العَجْنِ والخَبْزِ. ويُقال: أقمتُ شهراً أو شَيْعَ شَهْرٍ، أي: مِقْدارَ شَهْرٍ. ويُقالُ: هذا الغلامُ شَوْعُ هذا، وشَيْعُ هذا: إذا كان وُلِدَه بَعدَهُ. والشَّيْع: مِنْ أولاد الأسَدِ.
(غ) هذا سَيْغُ هذا: مِثلُ السَّوْغِ.
(ف) الخَيْفُ: ما انْحدَر عنْ غِلَظِ الجبلِ، وارْتَفَعَ عن مسيلِ الماء. ومنْه سُمَّي مَسْجدُ الخَيْفِ. والخَيْفُ: جِلْدُ الضَّرْعِ. وهو السَّيْفُ. والصَّيْفُ: الفصْلُ الذي تدعوه العامَّةُ الرَّبيعَ. وهو الضَّيْفُ يكونُ واحداً وَجْمعاً، قال الله عزَّ وجلَّ: (هل أتاكَ حديثُ ضَيفِ إبراهيم الْمُكْرَمين) . وطَيْفٌ من الشَّيطان: مَسٌّ منه. [والطَّيْفُ: الخَيالُ] والفَيْفُ: المكانُ المسْتَوي. وفَيْفُ الرَّيحِ: يومٌ للعرَبِ فُقئتْ فيه عينُ عامرِ بنِ الطُّفَيْل العامري. وكَيْف: كلمةُ اسْتِفْهامٍ. والنَّيْفُ: تخفيفُ، وأصُلُه من الواوِ. والهَيْفُ: ريحٌ حارَّةٌ تأتي من قِبَل اليَمَنِ.
(ق) الضَّيْقُ: لُغَةٌ في الضَّيَّق. والضَّيْقُ: تخفيفُ الضَّيَّق. والضَّيْقُ: جمع ضَيْقَة. والهَيْقُ: الظَّليمُ. والهَيْقُ من الرَّجالِ: الطويلُ الدَّقيقُ.
(ل) لا حَيْلَ ولا قوَّةَ إلا بالله: لُغَة في الواوِ. وهو الخَيْلُ. وهو الذَّيْلُ. وهو السَّيْلُ. والغَيْلُ: أنْ تُرضِعَ المرأةُ ولدَها وهي حاملٌ. يُقال: سَقَتْه غَيْلاً. [والغَيْلُ: اسمُ ذلك اللَّبَنِ] . والغَيْلُ: الماءُ الذي يجري على وجه الأرضِ، وفي الحديث: "ما سُقي بالغَيْلِ ففيه العُشْرُ، وما سُقي بالدَّلْو فيه نصفُ العُشْرِ". ويُقال للسّاعدِ الرَّيان الممْتَلئ: غَيْل، قال الرّاجِزُ:

لِكاعبٍ مائلةٍ في العِطْفين
بيضاءَ ذاتِ ساعِدَيْنِ غَيْلَين
والقَيْلُ: الْمَلِكُ من مُلوك حِمْير، وأصلُه قَيَّل من الواو.
(3/304)

[وقَيْل رَجلٌ من عاد. وقومٌ قَيْلٌ، أي: قُيَّلٌ] . وهو اللَّيْلُ. واللَّيْلُ: ولدُ الكَرَوان. ويُقالُ: "جاءَ بالهَيْلِ والهَيْلَمانِ": إذا جاء بالمالِ الكثيرِ.
(3/305)

(م) تَيْمُ الله: عبدُ الله. وتَيْمٌ: من أسماءِ الرَّجال. والخَيْمُ: أعوادٌ تُنْصبُ في القَيْظِ [وتُجْعَلُ لها عوارضُ] وتُظلَّلُ بالشَّجَر فتكون أبردَ من الأخبية. والرَّيْم: عَظْمٌ يَبقى بعد قِسْمِة الجزور، وقال:

وكُنْتُمْ كَعَظْمِ الرَّيْم لم يَدْرِ جازرٌ ... على أيِّ بَدْ أي مَقْسِمِ اللَّحْمِ يُوضَعُ
أي: كنتم خارجين من عدد القوم لا يعتدُّ بكم كعظم يفضل من سهام الميسر فلا يدري الحازرُ على أي سهم يضعه. والرَّيمُ: الفضلُ، وقال العَجّاجُ:

مُجَرَّساتٍ غِرَّةَ الغَريرِ
بالزجْرِ والرَّيمِ على المزْجُور
والرَّيْمُ: القبرُ، وقال:

إذا مُتُّ فاعتادي القُبورَ وَسَلِّمي ... على الريَّمِ وأسْقيتِ الغَمامَ الغَواديا
والغَيْمُ: سَحابٌ مُتفرَّق.
(ن) بَيْن كلمةٌ بمعنى وَسَط. ويُقال: بينهما بَيْنٌ بعيدٌ وبَوْنٌ، هذا في فضل أحدِهما على الآخر. فإنْ أردْتَ القطيعةَ فالبَيْنُ لا غيرُ. ويُقال: لقيتهُ بُعَيْداتِ بَيْنٍ: أي لَقيتَهُ بَعْدَ حينٍ ثم أمْسَكْتَ عَنْه ثُمَّ أتَيْتَهُ. [والبَيْنُ. الوصْلُ. وهذا الحرفُ من الأضدادِ، ومنه قولُ الله جلَّ وعزَّ: (لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنُكُمْ) فيمَنْ قَرأَهُ بالرَّفْعِ] .
(3/306)

وهي العَيْنُ. والعَيْنُ: الدَّيْدَبان. والعَيْنُ: عيْنُ الماءِ، والعَيْنُ: عَيْنُ الرَّكيَّةِ، والعَيْنُ عَيْنُ الشَّمس. والعَيْنُ: الَّنْقُد من الدَّراهمِ. والعَيْنُ: الدنانيرُ. والعَيْنُ: مطرُ أيام لا يُقلعُ. والعَيْنُ: ما عَنْ يَمينِ قِبْلةِ العِراقِ. ويُقالُ: نشأتِ السَّحابةُ مِنْ قِبَلِ العَيْنِ. ويُقالُ: في الميزان عَيْنٌ؛ إذا رَجَحَتْ إحدى كِفَّتْيِه عن الأخْرى. والعَيْنُ: حَرفٌ من حروفِ المعجمِ. وعَيْنُ الشَّيْءِ: خِيارُه. وعَيْنُ الشَّيءِ: نَفْسُه، يُقالُ: لا أَقْبلُ إلا دِرْهمي بعَيْنِه. ويُقال: لقيتهُ أوَّل عَيْنٍ، أي أوَّلَ شَيْءٍ. ويُقال: ما بها عَيْنٌ، أي: أحدٌ. والغَيْنُ: السَّحابُ الذي أَلَبْسَ السَّماءَ. والغَيْنُ: حَرْفٌ من حروفِ المعْجَم. والقَيْنُ: الحَدّادُ. والقضيْنُ من البعيرِ: موضعُ القَيْدِ منه. [والقَيْنُ: العبد الآبقُ] والكَيْنُ: لحْمَةٌ داخلَ المتاعِ. واللَّيْنُ: تخفيفُ اللَّيَّن. والهَيْنُ: تخفيفُ الهَيَّنِ، وأصْلُه من الواو.

فَعْلَة
543 وممّا جاءَ بالهاءِ مِن الواوِ
(ب) التَّوْبَة: التَّوْبُ. والجَوْبَةُ: الفُرْجةُ في السَّحابِ. والجَوْبَةُ: موضعٌ يَنْجابُ في الحَرَّة. ويُقالُ: لي فيهم حَوْبةٌ، أي: قرابةٌ من قِبَل الأمَّ. وتكونُ في موضعٍ
(3/307)

آخرَ الهمَّ والحاجةَ قال الفرزدقُ:

فهبْ لي خُنيْساً واتَّخِذْ فيه مِنَّةً ... لِحْوبَةِ أمٍّ ما يَسوغ شَرابُها
ويُقالُ نزلْنا بخَوْبةٍ من الأرضِ، أي بموضعِ سَوْءٍ. والخَوْبةُ: الأرضُ الَّتي لم تُمْطَر بين أرْضينِ ممطورتين. والنَّوْبةُ: واحدةُ النوَب.
(ت) الهَوْتَةُ: الهُوَّةُ في الأرضِ.
(ث) الرَّوْثَةُ: طَرَفُ الأرنَبَةِ. والرَّوثَةُ: واحدةُ الرَّوْثِ.
(ج) الزَّوْجَةُ: لُغةٌ في زوجِ الرَّجُلِ، وقال:

وإنَّ الَّذي يَسْعى ليُفْسِدَ زَوْجتي ... كساعٍ إلى أسْدِ الشَّرَى يَسْتبيلُها
أي: يَطْلُبُ بَوْلَها. ومَنْ طَلَب بَوْلَ الأسِد فَقدْ عرَّضَ نفسَه للهَلاكِ.
(خ) [هي الخَوْخَةُ] .
(د) سَوْدَةُ: من أسْماء النَّساءِ.
(ذ) الهَوْذَةُ: القَطاةُ، وبِها سُمَّي الرجلُ هَوْذةَ.
(ر) سَوْرَةُ الشَّراب: صلابتهُ وثوبه في الرأس [وكذلك سَوْرَة الحُمَةَ] . وسَوْرَةُ السُّلْطان: سَطْوَتُه واعتداؤُه. ويُقالُ: إنَّي لأجدُ في رَأْسي صَوْرَةً، وهي شِبْهُ الحِكَّةِ حتّى يَشَتهيَ أنَ يُفْلَي رأسُه. والعَوْرَةُ: سَوَءُة الإنسانِ. وكُلُّ موضعِ يُتَخَوَّفُ مِنْه فهوُ عَوْرَةُ
(3/308)

القَوْمِ. وكذلك كُلُّ أمرٍ يستَحْيا منْه: وعَوْراتُ الجبال: شُقوقُها. وفَوْرَةُ الحَرَّ: شِدَّتُه. وفَوْرَةُ العِشاء: بعد العَتَمةِ.
(ز) حَوْزَةُ الملكِ: بَيْضَتُهُ.
(ص) الشَّوْصَةُ: ريحٌ تَعْتَقِب في الأضلاع.
(ض) هي الرَّوْضَةُ. ويُقالُ: في الحوضِ رَوْضَةٌ مِنَ الماءِ. [إذا غَطَّى أَسْفَلَه] وقال:
وروضةٍ سَقَيْتُ منها نِضْوتي
(ط) يُقالُ: إنّي لأجدُ له لَوْطَةً مِنْ حُبَّ في قلبي: إذا كانَ مُلْتَصِقاً بقلبِكَ. والنَّوْطُة: الحِقْدُ المَنوطُ بالَقلْبِ، قال ابنُ أحمرَ:

ولا عِلْمَ لي ما نَوْطَةٌٌ مُسْتكنَّةٌ ... ولا أيُّ مَن عادَيْت أَسْقَى سِقائيا
يُقال: أسْقي سِقاءه، أي: أغتابه، أي: ولا أيُّ أعدائي اغتابني، لأني لا أشتغلُ بِهِم.
(ع) لَوْعَةُ الحُبَّ: حُرْقتهُ.
(غ) وَجَدْتُ فَوْغَة الطَّيب، أي: رِيحَهُ.
(ك) يُقالُ: وَقَعوا في دَوْكَةٍ، أي: اختلاطٍ من أمْرِهِم. ويُقالُ: فلانٌ ذُو شَوْكَةٍ حَسَنَةٍ: إذا كان ذا حدَّ في سِلاحِهِ.
(ل) خَوْلَةُ: اسمُ امرأةٍ من كَلْبٍ شَبَّب بها طَرَفةُ. وهي الدَّوْلَةُ في الحَرْبِ. وشَوْلَةُ العقْربِ: ما يَشولُ من
(3/309)

ذَنَبِها، وبها سُمَّي النَّجْمُ تشبيهاً بها. والعَوْلةُ: البُكاءُ.
(م) حَوْمَةُ القِتال: مُعْظمُه. وكذلك من الماءِ وغيرِه من الرَّمْل. ودَوْمَةُ الجَنْدَلِ: اسمُ مَوْضِع، [وتُضَمُّ أيضاً، وذَلك أصْوبُ] وُيقال: كَوَّمَ كَوْمَةً من تُرابٍ، أي: جمعَ قطعةً منه ورَفَع رأسَها.
(ن) الجَوْنَةُ: عينُ الشَّمْس. وإنَّما تُسَمّى الجَوْنةَ عِنْد مغيِبها لأنّها تَسْوَدُّ حينَ تَغيبُ، قال:

يُبادِرُ الجونةَ أن تَغيبا

فَعْلَة (يائي)
544 ومن الياء
(ب) بَيْبَةُ: من أسْماءِ الرَّجالِ. والشَّيْبَةُ: الشَّيْبُ. وشَيْبَةُ: مِنْ أسْماءِ الرَّجالِ. وَطَيْبَةُ: اسمُ مدينةِ الرَّسولِ (. والعيبةُ: واحدةُ العِيابِ. والغَيْبَةُ: الْمَغيبُ.
[ (ت) هي الْمَيْتَةُ] .
(ح) الصَّيْحَةُ: العذاب، وأصلها من الصَّياح.
(د) ريح رَيْدَة، أي: ليَّنةُ الهبوب، وقال:
(3/310)

جَرَتْ عَلَيْها كُلُّ ريحٍ رَيْدَة ... هَوْجاءَ سَفواءَ نَؤُوجِ الغُدْوَةِ
(ر) الخَيْرَةُ: واحدةُ الخَيْراتِ من النَّساءِ. ويُقالُ: له طَيْرَةَ السَّيْفِ: إذا غَضِب، وهو مِنْ قولِهم: استطار غضباً: إذا خَفَّ جداً.
(ش) الفَيْشَةُ: الفَيْشَلة.
(ض) البَيْضَةُ: واحدةُ البَيْضِ من الطَّيْرِ والحديدِ جميعاً وبَيْضَةُ كلَّ شَيْءٍ: وَسَطُهُ. والغَيْضَةُ الأجَمَةُ. ويُقالُ: أَخَذَتْهُ هَيْضَةٌ، أي: خِلْفَةٌ.
(ط) [الخَيْطَةُ: الوَتِدُ بلُغَة هُذْيل، ويُقالُ: حَبْلٌ لطيفٌ مِنْ سَلَب، وهو شَجَرٌ تُعمَلُ منه الحبالُ] . والرَّيْطةُ: كُلُّ مُلاءةٍ لم تكُنْ لِفْقَيْن.
(ع) البَيْعةُ: الاسمُ من المبايعةِ. والْمَيْعةُ: النَّشاطُ. والهَيْعةُ: الشَّيْءُ الذي يُفْزِعُ مِنْ صوتٍ أو فاحشةٍ تُشاعُ أو غيرِها، وقال:

أنْ يَسمعوا هَيْعَةً طَاروا بِها فَرحاً ... منّي وما سَمِعوا من صالحٍ دَفَنوا
(ق) الضَّيْقَةُ: واحدة الضَّيْقِ، قال الأعْشَى:

كَشَفَ الضَّيْقَةَ عنا وفَسَحْ
[وضَيْقَةٌ: مَنزلٌ للقَمَر بَيْنَ النَّجْمِ والدَّبَران] .
(3/311)

والعَيْقَةُ: ساحلُ البحرِ وناحيتُه.
(ل) الحَيْلَةُ: المِعْزَى الكثيرةُ. ويُقالُ: سَقَتْه غَيْلاً وغَيْلَةً: إذا سَقَتْهُ لبنَها وهي حاملٌ. وقَيْلَةُ: أمُّ الأوسِ والخَزْرج. [والقَيْلَةُ: النّاقةُ التي يُحتلَبُ منها القَيْلُ مَثْلُ الصَّبوحةِ والغَبوقةِ، قال الرّاجِزُ:

مالي لا أسقي على عِلاتي
صبائحي غبائقي قَيْلاتي
وهُنَّ يَوْمَ الوِرْدِ أمَّهاتي
وهي الليلةُ، وأصْلُها ليلاة.
(م) هي الخَيْمةُ.
(ن) يُقالُ: فلانٌ يأكلُ الحَيْنَة والحِينَةَ، أي: المرةَ الواحدةَ. ويُقالث: فلانٌ يفعلُ ذلك الفَيْنَةَ بعد الفَيْنةِ، أي: الحينَ بعد الحينِ. والقَيْنَةُ: الأمةُ، مُغَنَّيةً كانتْ أو غيرَ مُغَنَّيةً.

فَعْلِيّ
545 ومن المنسوب
(ل) الحَوْليُّ من المِهارِ: الذي عليه حَوْلٌ. وخَوْليٌّ: من أسْماءِ الرَّجالِ.

فَعْلِيّ (يائي)
546 وزمن الياء
(ف) صَيْفيٌّ: من أسْماءِ الرَّجالِ. والولدُ الصَّيْفيُّ: الذي وُلِدَ على الكِبَرِ.

فُعْل

547 باب فُعْل (بضَمَّ الفاءِ وتسكينِ العين)
(ب) الحُوبُ: الإثمُ. والطُّوُب: الآجرُّ. والكُوبُ: كُوزٌ لا عُرْوةَ له، وقال:
(3/312)

مُتَّكِئاً تَصْفِقُ أبْوابهُ ... يَسْعى إليهِ العْبدُ بالكُوِب
واللُّوُب: جَمعُ لابةٍ، وهي الحَوَّةُ، ومنه قيلَ للأسودِ لُوبي. والنُّوبُ: النَّحْلُ، يُقالُ: إنَّها جمعُ نائبٍ، كما تقولُ: عائط وعُوط. والنُّوبُ: جِيلٌ من السُّودان.
(ت) التوتُ: الفِرْصادُ. والحُوتُ: واحدُ الحيتانِ. والحوتُ: بُرجٌ من بُروجِ السَّماءِ. وهو القُوتُ.
(ح) يُقالُ في المثَلِ: "ابنُك ابنُ بوُحِكَ". أي: ابنُ نَفْسِكَ، [وأصلُه من باحةِ الدّارِ، والبُوحُ: الفَخْلُ] . والرُّوحُ: رُوحُ الجسدِ. والرُّوحُ: مَلَكٌ يقومُ صَفّا. ورُوحُ القُدُسِ: جبريلُ (وقال ذو الرُّمَّة:

فقلتُ له: ارْفَعْها إلَيْكَ وأحْيها ... بِرُوحِكَ واقْتَتْهُ لها قِيتةً قَدْراً
أي: بنفخك. يُخاطبُ صاحباً له وقد قدَح فسقطتْ نارٌ. يقول: ارفع النَّويرةَ وانفُخْ فيها، واجْعَلْ نفخَك بمقدارٍ لتَحْيا. والسُّوحُ: جَمْعُ ساحة. وصُوحُ الوادي: حائطٌ. واللَّوحُ: الهَواءُ بين السَّماء والأرض.
(خ) يُقالُ: هُم في بُوخ من أمْرِهم، أي: اخْتِلاط. والكُوخُ: البيتُ بلا كُوَّةٍ.
(3/313)

(د) الجُودُ: الجوعُ. والخودُ: جَمْعُ خَوْد، وهي الجاريةُ الحسنةُ الخلْقِ. والدُّودُ: السّوسُ. ورُودٌ: تكبيرُ رُوَيْد، وقال:

كأنَّهُ ثَمِلٌ يَمْشي على وُردِ
وهو العُودُ. والعودُ: الذي يُضَرُب به. والعُودُ: الذي يُتَبخَّرُ به. والهُودُ: جمعُ هائد. [وهودٌ: أخو عادِ المرسَلُ إليهم. والهُودُ: اليهودُ.
(ذ) العُوذُ: الحديثاتُ النَّتاجِ، وهو جَمْعُ عائذٍ.
(ر) قومٌ بُورٌ، أي: هَلْكَى، وهو جمعُ بائر، كما تقول: حائلٌ وحُولُ [ويكونُ واحداً] . والحُورُ: النُّقصانُ، يُقالُ في المثل: "حُورٌ في مَحارة"، أي نُقْصانٌ في نُقْصانٍ، وقال:

[و] الذَّمُّ يَبْقى وزادُ القَوْمِ في حُورِ
والحورُ: الاسم من قولك: طحنت الطاحنةُ فما أحارتْ شيئاً، أي: لم يتبين لها أثرُ عملٍ. والخُورُ: الإبلُ الغرائزُ وفي لبِنها رقَّةٌ [واحدتُها خَوّارةٌ] . والخُورُ: جمعُ خَوّارٍ، وهو الضعيفُ من الرَّجالِ. والدُّورُ: جَمْعُ دارٍ.
(3/314)

والزُّورُ: الكَذِبُ. والزُّورُ: كُلُّ شَيْءٍ يُعبدُ من دون الله. ويُقال: ما له زُورٌ، ولا صَيُّورٌ، أي: رَأْيٌ يُرجَعُ إليه. والسُّورُ: حائطُ المدينة. [وسورٌ: من أسْماء الرَّجال] . والصُّورُ: القَرْن. ويُقال: الصَّورُ: جمعُ صُورةٍ مثل بُسْرة وبُسْر. أي: يُنفخ في صُوَر الموتى، والله أعلم، قال الرّاجِزُ:

لقد نَطَحْناهُمْ غَداةَ الجَمْعَيْن
نَطْحاً شَديداً لا كَنطْحِ الصُّورَيْن
أي: القَرْنَيْن. والطُّورُ: الجَبَلُ. والفُورُ: الظَّباءُ، لا واحدَ لها من لفظِها. والعربُ تقول: لا أَفْعَلُ ذلك ما لألأتِ الفُورُ، [أي: بَصْبَصَتْ] بأذْنابها. والقُورُ: جَمْعُ قارَةٍ، وهي أَصْغَرُ من الجبلِ، والكُورُ: الرَّحْلُ بأداتِه. والكُورُ: كُورُ الحَدّادِ المبنيُّ من طينٍ. والْمُورُ: الغُبارُ بالرَّيح. والنُّورُ: من الضَّياءِ. [والنُّورُ: النُّفَّرُ من الظَّباءِ] ونسوةٌ نُورٌ، أي: نُفَّر من الرَّيبةِ [واحدتُهن نَوارٌ] .
(ز) الخُوزُ: جيلٌ من النّاس، وأصله فارسي. وهو الكوزُ.
(3/315)

(س) يُقالُ: ذاكَ من تُوسهِ، أي: طَبيعتِه. [والجُوسُ: الجُوعُ] . [والسُّوسُ: شبْهُ القَتَّ] . والسّوسُ: الدُّودُ. ويُقالُ: الفَصاحةُ من سُوسِه، أي: طَبِيعتِه. والعُوسُ: ضَرْبٌ من الغَنَمِ. والقُوسُ: موضع الرّاهِبِ. وهو الكُوسُ.
(ش) يُقالُ: إنَّ الحُوشَ فُحولُ الجنَّ ضَرَبَتْ في نَعَم بعضِ العرب فنُسِبَتْ إليها الإبلُ فقيل: إبلٌ حُوشِيَّةٌ، قال التَّغْلبي:

تَطايَرُ عن أعجازِ حُوشٍ كأنَّها ... جَهامٌ هراقَ ماءَهُ وهو آيبُ
يَذْكُرُ قومَهُ تَغلِبَ، يقولُ: يَنْزلونَ عن مَراكِبهم [وهُم] بارِزونَ للْعَدُوَّ. ثم شَبَّهَ المراكبَ في سُرعَتِها بالجَهام، وهو السَّحابُ الّذي هَراقَ ماءَه، والعربُ تَصِفُه بأَشدَّ السَّرْعةِ. ورجلٌ قُوٌش، أي: صَغيرُ الجثَّة، وأصْلُهُ بالفارسيَّةِ كُوْشْك، قال رُؤْبة:

في جِسْمِ شَخْتِ المنْكبْينِ قُوشِ
(ص) البُوصُ: العَجُزُ. وهو اللَّوْنُ أَيضاً. وهو الخوصُ.
(3/316)

(ط) الخُوطُ: القضيبُ. والطُّوطُ: القُطْنُ. وهو أيْضاً مِنْ نَعْتِ الرَّجالِ الطَّوال. والعُوطُ: جمعُ عائطٍ، وهي الَّتي حَمَل عليها الفَحْلُ فلم تَحْمِلْ مِن الإبلِ. والغُوطُ: جمعُ غائطٍ، وهو البَطْنُ الواسعُ من الأرضِ. وَكُنِيَ به عن العَذِرةِ لأنَّهم كانوا يَقْضُون حوائجَهُم في الغيطان.
(ع) يُقالُ: وَقَع ذلك في رُوعي، أي: في خَلَدي. والشُّوُع: شَجَرُ البانِ، وقال:

بِجانِبْيهِ الشُّوعُ والغِرْيَفُ
والكُوعُ: طَرفُ الزَّنْدِ الَّذي يلي الإبْهامِ.
(ف) هو الصُّوفُ. ويُقال: أعْطاه بُصوفِ رَقَبِته: لغةٌ في قولك. بِقُوفِ رقبِته: إذا أعْطاهُ مجّاناً. وأَعْطاهُ بِطُوِف رَقَبِته. وبِظُوفِ رقبته، كلُّه بمعنىً واحد. والفُوفُ: جمعُ فُوَفة، وهي القِشرةُ. والفُوفُ: البياضُ الي يكون في أظفارِ الأحْداثِ. وأعْطاهُ بقُوفِ رَقَبِته. والهُوفُ: لغةٌ في الهَيْفِ.
(ق) البوقُ: الشَّبُّورُ. والبُوقُ الباطِل. والحُوقُ: حرفُ الكَمَرةِ. وهو السُّوقُ، [والسُّوقُ: جَمْعُ سَاق] . والفُوقُ: مَوْضِعُ الوَتَرِ من السَّهْم. ورجلٌ قُوقٌ، أي: سَيَّءُ الطُّولِ.
(3/317)

والمُوقُ: الخُفُّ، وهو [فارسي] معرَّبٌ. والنُّوقُ: جمعُ ناقةٍ.
(ل) الجُولُ: جرابُ البئرِ. ويُقالُ للرَّجُل: "ما له جُولٌ ولا مَعقولٌ" إذا لم يكن لَه عَقْلٌ، وهو مَثَل. والحُولُ: الحِيالُ، وقال:

لَقِحْنَ على حُولِ وصادَفْنَ سَلْوَةً ... من العيْشِ حَتّى كُلُّهُنَّ مُمتَّعُ
يَصِفُ نوقاً يقول: لِقحْنَ بعدما كُنَّ حِيالاً، وأُرْسِلْن في المراعي حتّى سَمِنَّ وعَززْنَ في أنْفُسِهِنَّ. والحُولُ: جمعُ حائلٍ من النُّوق. [والدُّولُ: قبيلةٌ من حنيفة] والغُولُ: ما اغْتال الإنسان فَأهلْكَهُ. والفُولُ: الباقلاءُ.
(م) هو البُومُ. [والتُّومُ: جمع تُومة] . وهو الثُّومُ. وهو الرُّومُ بنَ عيصو [بنُ إسحاق بن إبراهيم صلوات الله عليه] ، وهو ولدُ الرُّومُ. والفُومُ: الثُّومُ. ويُقالُ: الحِنْطةُ ويُفسَّران جميعاً في قول الله تعالى: (وفُومِها وعَدَسِها) .
(3/318)

وهو المُومُ. والْمُومُ: البِرْسام.
(ن) البُونُ: جمعُ بِوان؛ هو عمودٌ من أعمدةِ البيتِ. والجُونُ: جَمْع جَوْن، وهو الأسودُ والأبيضُ أيْضاً. ودُون نقيض فَوْقَ. ويُقالُ هذا رَجْلٌ دُونٌ. والزُّونُ: مِثْلُ الزُّورِ، وهو كُلُّ شيءٍ يُعبدُ من دون الله. والعُونُ: جمعُ عَوان، وهي النَّصَفُ من النَّساء وغيرها. وجَمْعُ عانةٍ، وهي جماعةُ الحَميرِ. والنُّونُ: الدَّواةُ. والنُّونُ: السَّمكَةُ. والنُّونُ: اسمُ سَيْفٍ، وقال:

سَأَجْعَلُهُُ مكانَ النُّونِ منّي ... وما أُعْطِيتهُ عَرَقَ الخِلالِ
يقول: سَأَجْعَلُ هذا السَّيْفَ الَّذي اسْتَفَدْتُهُ مكانَ النُّونِ، وما أُعْطِيتُهُ عن مودةٍ بل أَخَذْتُه عَنْوةً. وعَرَقُ الخلالِ: نفعهُ. والخلالُ: الْمُخَالَّةُ، وهي المصادقةُ.
والنَّونُ: حرفٌ من حُروف المعجمِ. والهُونُ: الهَوانُ بلغةٍ قُرْيشٍ. والبُوهُ: الأحْمقُ الضَّعيفُ. وواحدُ أَفْواهِ الطَّيبِ فُوه.

فُعْلَة
548 ومن الهاء
(ب) رُوَبُة اللَّبَنِ: خميرةٌ تُلَقى فيه ليَروبَ. ورُوبةٌ من اللَّيْلِ: ساعةٌ منه. ورُوبةُ الفَرَسِ: طَرْقه في جِمامِهِ. ويُقال:
(3/319)

فُلانٌ لا يقومُ بِرُوبةِ أَهْلِهِ، أي بما أسْنَدوا إليْهِ مِنْ حوائجِهِمْ. ويُقالُ: دَخَلْتُ عليه فإذا الدَّنانيرُ صوَبَةٌ بين يَدَيْه، أي: مَهيلةٌ. والطُّوبَةُ: واحدةُ الطُّوبِ. [والكُوبةُ: النَّرْدُ. ويُقال: الطَّبْل] . والنُّوَبةُ: جِنْسٌ من السُّودانِ.
(ت) الْمُوَتُة: شبيهةٌ بالجُنونِ [تأخذ الجارية] .
(د) امْرَأَةٌ رُودَةٌ: إذا كانَتْ طوّافةً في بيوتِ جاراتِها.
(ذ) العوذَةُ: التَّميمةُ.
(ر) هي السُّورْةُ من القرآنِ. وسُورَةُ البِناءِ. وأصْلُها الرَّفْعةُ. وهي الصُّورَة. والضُّورَةُ: الحقيرُ الضَّعيفُ الشَّأْنَ. وهي الكُورَةُ. والنُّورةُ: ما يُتُنُوَّرُ به.
(ط) الغُوطَة: موضعٌ بالشّامِ.
(ف) الصُّوفَةُ: أخصُّ من الصُّوفِ. والصُّوفَةُ: حيٌّ من تميم. وكانوا يَقولونَ في الجاهليَّةِ في الحجَّ: أجيزي صُوفّةُ، وكانوا هُمُ الذين يُجيزونَ الحاجَّ. والفُوفةُ: واحدةُ الفُوف. والكُوفَةُ: الرَّملةُ الحمراءُ، [وبها سُمَّيتِ الكُوفةُ] .
(ق) يُقالُ: أصابَتْهُمْ بُوقَةٌ مُنْكَرَةٌ، وهي
(3/320)

دُفعةٌ من المطرِ انْبعجَتْ ضَرْبةً. وغلِمانٌ رُوقَةٌ، وجَوارٍ رُوقَةٌ، وهو مِن قولكَ: راقني الشَّيْءُ. والسُّوقَةُ: خلافُ الْمَلِكِ. [واللُّوقَةُ: الزُّبْدَةُ] .
(ك) يُقالُ: وَقَعوا في دُوكةٍ، أي: في اختلافٍ مِنْ أَمْرِهم.
(ل) حُولةٌ من الحُوَل، أي: داهيةٌ مِنَ الدَّواهي. ويُقالُ: صار الفَيْءُ دُولةً بَيْنَهُم، أي: يَتداولونَهُ [بَيْنَهُمْ] وبَعْضُهُمْ يَجْعَلُ الدُّولَةَ والدَّوْلَة بمعنىً.
(م) هي البُومَةُ. [والتُّومَةُ: واحدةُ التُّوم، وهي حَبَّةٌ تُعْمَلُ من الفِضَّةِ كالدُّرَّةِ] . [ودومَةُ الجَنْدَلِ: مَوْضعٌ] . والسُّومَةُ: العلامةُ [في الحربِ] . والعُومَةُ: سَمَكَةٌ بالبَحْرِ. ويُقالُ: كَوَّمَ كُومةً من تُرابٍ، أي: جَمَع قِطعةً منه ورفع رَأْسَها. وهو في الكلامِ بمنزلةِ قولِكَ: صُبْرةٌ من طَعامٍ وقُمْزةٌ من حَصَى. [ورجلٌ نُومَةٌ: لا يُؤْبَه له] .
(هـ?) البُوهةُ: طائرٌ مثلُ البُومَةِ، وبُشّبَّهُ بها الأحمقُ، قال [امرؤُ القَيْس] :

أَيا هِنْدُ لا تنكِحي بُوهةً ... عليه عَقِيقتَهُ أحْسَبا
(3/321)

فُعْلِيّ
549 ومن المنسوب
(ب) يُقالُ للأسْودِ: لُوبِيٌّ، ونُوبِيٌّ.
(ت) الكُوتِيُّ: القَصيرُ. والنُّوتِيُّ: الْمَلاحُ.
(د) الجُوديُّ: جَبَلٌ بالْمَوْصِلِ اسْتَوى عليه فُلْكُ نُوح (.
(ر) البُورِيُّ: البارِياءُ. ويُقالُ: ما بها دُورِيٌّ و [لا [طُورِيٌّ، أي: أَحَدٌ.
[ (ش) رجُلٌ حُوشِيٌّ: لا يُخالِطُ النّاسَ] .
(ص) البُوصِيُّ: ضَرْبٌ من السُّفُنِ، قال الأَعْشَى:

يَقْذِفُ بالبُوصِيِّ والماهِرِ

فُعْلِيَّة
550 ومن الهاء
(ش) إبلٌ حُوشِيَّةٌ: تُنسَبُ إلى الحُوشِ.

فِعْل

551 بابُ فِعْل بكسْرِ الفاءِ وتسكينِ العَيْن
(ب) هو الذَّيبُ يُهمَزُ ولا يُهمَزُ، وأصْلُه الهمزُ. والسَّيبُ: مَجْرى الماءِ. والشَّيبُ: صوتُ مَشافِرِ الإبلِ عند الشُّرْبِ، قال:

تَداعَيْنَ باسْمِ الشِّيب في مُتَثَلَّمٍ ... [جَوانِبه مِنْ بَصْرةٍ وسِلامِ]
وهو الطَّيبُ.
(3/322)

ويُقال: بينهما قِيبُ قَوْسٍ بمعْنى: قابُ قَوْس، أي: قَدْرُ قَوْسٍ. والنَّيبُ: جمعُ ناب، وهي الْمُسِنَّةُ من الإبل، يُقالُ: "لا أفعلُ ذلك ما حَنَّتِ النَّيبُ".
(ت) يُقالُ: ما لَه بِيتُ ليلةٍ، أي قوتُ ليلةٍ. والصَّيتُ: الذَّكْرُ، يُقالُ: ذَهَبَ صِيتهُ في النّاسِ. وأصْلُه من الواوِ. ويُقالُ: إنَّما قِيتُ فلان اللَّبَنُ، أي: قوتهُ، وأصْلُه الواوُ. واللَّيتُ: مجرى القُرْطِ من الأذُنِ. وهِيتُ: اسمُ مَوْضعٍ بالجزيرةِ، قال الأصمعي: أَصْلُها مِنَ الهُوَّةِ.
(ث) شِيثُ: وَليُّ عَهْدِ آدم (مِنْ وَلَدِهِ.
(ح) هي الرَّيح، وأصْلُها الواوُ. والشَّيحُ: ضَرْبٌ من الشَّجَرِ. ويُقالُ للرَّجُلِ أنَّكَ شِيحٌ، أي: حَذِرٌ وقال:

وَشايحْتَ قَبْلَ اليومِ إنَّكَ شِيحُ
والكِيحُ: عُرْضُ الجبلِ.
(خ) [الدَّيحُ: القِنْوُ] . والذَّيخ: ذَكَرُ الضَّباع.
(د) البِيدُ: جَمْعُ بَيْداء. والجِيدُ: العُنُقُ. ويُقالُ: هذه ريدُ هذه، يُهمزُ ولا يُهمَزُ، أي: تِرْبُها. والزَّيد: الزَّيادةُ، وقال:

وأنتُمُ معشرٌ زِيدٌ على مائةٍ ... فاجْمعوا أمرَكم كُلٌّ فكِيدُوني
(3/323)

والسَّيدُ: الذَّئْبُ. وبنو السَّيد: من بني ضَبَّةَ. والشَّيدُ: الجِصُّ. وهو العِيدُ، وهو من الواوِ. وإنَّما جمعُ "أعياد" بالياء فرقاً بينها وبين أعوادِ الخَشَبِ. ويُقالُ: بينهما قِيدُ رُمْحٍ، أي: قَدْرُ رُمْحٍ. وهِيدٌ لُغَةٌ في هَيْد في قولهم: ما لهُ هِيدٌ ولا هادٌ.
(ر) الخِيرُ: الكَرَمُ. ومُخٌّ ريِرٌ، أي: ذائبٌ في الهُزالِ. والزَّيرُ: الذي يُحِبُّ محادثةَ النَّساءِ. والزَّيرُ: من الأوتارِ: الدَّقيقُ. والصَّيرُ: الصَّحْناةُ. والصَّيرُ: شَقُّ البابِ. ويُقالُ فلانٌ على صِيرِ أمرِه، أي: على إشرافٍ من قَضائِه، قال زُهيرٌ:

عَلى صِيرِ أمرٍ ما يُمرُّ وما يَحْلو
والعِيرُ: الإبلُ الَّتي تَحمِلُ المِيرةَ. والقِيرُ: القارُ. والكِيرُ: زقُّ الحَدّادِ. والنَّيرُ: العَلَمُ. ونِيرٌ: جَبَلٌ لبني غاضِرَة. وهو نِيرُ الفَدّانِ، وقال:

دنانيرُنا من قرْنِ ثَوْرٍ ولم يكنْ ... من الذَّهَبِ المضْروبِ عند القَساطِرَة
(ز) الجِيزُ: جَمْعُ جِيزةَ لجانبِ الوادي.
(3/324)

(س) الخيسُ: الشَّجَرُ الملتفُّ. ويُقالُ: بينهما قِيسُ رُمْحٍ، أي: قَدْرُ رُمْحٍ. وهو كيسُ الدَّراهمِ.
(ش) [البيشُ: من السُّمومِ. وعَضَلٌ والدَّيش: ابنا الهُونِ ابن خزيمةَ ويُقال: لهما القارَةُ، وفيها جَرى المثل: "أَنْصَفَ القارَةَ مَنْ راماها"] والرَّيشُ: جمعُ ريشةٍ.
(ص) حِيصَ بيصَ: في معنى حَيْصَ بَيْصَ. والشَّيصُ: التَّمْرُ الذي لا يَشْتَدُّ نَواهُ والصَّيصُ مثلُه، [وهي لغةُ بَلْحارِثِ بنِ كَعْب] .
والعِيصُ: الشَّجَرُ الكثيرُ الملتفُّ. والعِيصُ: الأصْلُ. [والعيصُ: اسمُ رَجُلٍ] (ط) الخيطُ: جَماعةُ النَّعام. والعِيطُ: جمعُ عائط من النُّوق، وهي التي ضَربَها الفَحْلُ فلم تحمِلُ. وأصْلُه من الواوِ. واللَّيطُ: قِشْرُ القَصَبةِ. واللَّيطُ: اللَّوْنُ.
(ع) الرَّيعُ: المكانُ المرتَفِعُ، وقال عمارةُ: هو الجَبَلُ. والرَّيعُ: الطريقُ، قال الله عزَّ وجلَّ (أَتَبْنونَ بكلَّ ريعٍ آيةً تَعْبَثونَ) .
(ف) الخِيفُ: جمعُ خِيفَة وأصْلُه مِنَ الواو. والرَّيفُ: أرضٌ فيها زَرْعٌ ونَخْلٌ. والسَّيفُ: شاطئُ البَحْرِ. وضِيفا الوادي: جانباه. وهو لِيفُ النَّخْل.
(ق) هو الرَّيقُ.
(3/325)

وزيِقُ: ابنُ بَسطام بن قيسٍ من بني شَيْبان. والصَّيقُ: الرَّيحُ النتنةُ. وأَصْلُه نَبَطي. والنَّيقُ: أرْفعُ مَوضعٍ في الجبل.
(ل) الثَّيلُ: وعاءُ قضيبِ البعيرِ. والثيلُ ضربٌ من النَّبْتِ. وجِيلٌ من النّاسِ، أي: صِنْفٌ، التُّرُك جِيلٌ والصّينُ جيلٌ. ويُقال: طال طِيلُك: لُغَةٌ في قولك: طال طِوَلك. والغِيلُ: الأجَمة. والغيلُ: الشجرُ الملتف. وهو الفيلُ. ورجلٌ فيلُ الرأْي: أي ضعيفُ الرَّأي، قال:

بَني رَبَّ الجوادِ فلا تَفِيلوا ... فما أنتُمْ فَنَعْذِرَكُمْ لِفيلِ
والقِيلُ: القَوْلُ، وهو اسمٌ، يُقالُ: كَثُرَ القيلُ والقالُ. وهو المِيلُ، والفرسَخُ ثَلاثةُ أميالٍ. وهو ميلُ الكُحْلِ. وميلُ الجراحَةِ ونحو ذلك. والنّيلُ: فَيْضُ مِصْرَ.
(م) الجيمُ: حرفٌ من حروفِ المعْجَمِ. والخيمُ الطَّبيعةُ. والميمُ: حرف من حروف المعجم. والنّيمُ الفَرْوُ الخَلَق. والنّيمُ: الدَّرَجُ الذي في الرَّمالِ، قال ذو الرُّمَّة:

لَها مِنْ هَبْوٍة نِيمُ
أي: للمفازةِ.
(3/326)

(ن) البينُ: القِطْعَةُ من الأرضِ قَدْرَ مَدَّ البصَرِ. والبينُ: النّاحِيَةُ. وهو التَّينُ. والحِينُ: الدَّهْرُ. قال الفَرّاءُ: الحينُ حينان، حينٌ يُدرَكُ وحين لا يُدرَكُ. والدَّينُ: الطّاعةُ. والدَّينُ: الجزاءُ. الدَّينُ: الحسابُ. الدَّينُ: الدأْبُ. يُقالُ: ما زال ذاك دِينَهُ، أي: دَأْبَهُ، وقال [يحكي عَنْ ناقِته] :

تَقولُ إذا دَرَأْتُ لها وَضينيِ ... أَهَذا دينُهُ أَبداً ودِيني
وهو الدَّينُ. والسَّينُ: حرفٌ من حروف المعجم. والشَّينُ: حرفٌ منها أيضاً. وهي الصَّينُ. وهو الطَّينُ. والعينُ: البَقَرُ.

فِعْلة
552 ومن الهاء
(ب) يُقالُ: أنَّه لحسَنُ الجيبَة من الجوابِ، وأصْلها من الواو. ويُقالُ: لفلانٍ من بني فلانٍ حَوْبةٌ وحِيبةٌ يعني الأختَ أو البنتَ أو غيرَها. ويكونُ في موضعٍ آخَر: الهمُّ والحاجةُ، وقال:

ثُمَّ انْصَرَفْتُ ولا أَبُثُّكَ حِبيبتي ... رعِشَ العِظامِ أَطيشُ مَشْيَ الأصْوَرِ
يقول: انْصرفْتُ عَنك ولمْ أُفاِتحْكَ بحاجتي هَيْبةً لك، تَرتَعِشُ عظامي مما
(3/327)

بي من الشَّوْقِ. الأصْوَرُ: المائِلُ المشتقاق. والرَّيبةُ: الشَّكُّ. ويُقالُ: فَعَلَ ذاك بِطِيبةِ نَفْسِه. والغيبةُ: الاسمُ من الاغتيابِ.
(ت) يُقالُ: ما له بِيتَهُ ليلةٍ، أي: قُوتُ ليلةٍ.
(د) يُقال: أردْتُه بكلَّ ريدةٍ فلم أَقْدِرْ عليه، أي: بكلَّ إرادةٍ. وأصلُها من الواوِ.
(ر) الثَّيرةُ جمع ثَوْر. والجيرةُ: جمعُ جار، وهو من الواو. وهي الحيرةُ التي كان النُّعمانُ بنُ المنذِر يَسْكُنها. والخيرةُ: الاسمُ من قولك: خارَ الله لك في هذا الأمر. والخيرةُ: العيمَة، من الاعتيام. والسَّيرةُ: الاسمُ مِنْ سارَ بسيرةٍ حَسَنةٍ. والسَّيرةُ أيْضاً: الميرَةُ. والصَّيرةُ: حظيرةُ الغَنَمِ. والميرةُ: الاسمُ من قولِكَ: مارَهُمْ يَميرُهم.
(ز) الجيزةُ: النّاِحَيُة من الوادي وغيرِه.
(ش) [بِيشةُ: اسمُ وادٍ، قال القاسمُ بنُ مِعْنٍ: بِئْشةُ وزئْنةُ مهموزتان، وهما أرضان] . والرَّيشة: واحدةُ الرَّيش.
(ض) بيضةُ: اسمُ بلدةٍ.
(ط) الحيطةُ: الحِياطَةُ، وهي من الواو.
(ع) هي بيعةُ النَّصارى. ويُقالُ: إنَّهُ لحسَنُ البيعةِ من البَيْعِ. والتَّيعةُ من غَنَمِ الصَّدَقَةِ: الأرْبَعون والرَّيعةُ: واحدةُ الرَّيْعِ. وهو ما ارْتَفَعَ من الأرضِ. وشِيَعُة الرَّجُلِ: أنصارُهُ وأَتْباعُهُ.
(3/328)

والقيعَةُ: جمعُ قاع. ويُقالُ: هو واحدٌ مثلُ القاعِ، وهو من الواو.
(غ) يُقالُ: صاغَه الله صِيغَةً حَسَنًة. والسَّهامُ: الصَّيغَةُ التي من عَمَلِ رَجُلٍ واحدٍ، وهي مِنَ الواوِ.
(ف) هي الجِيفَةُ. والخيفَةُ: الخوْفُ.
(ق) الرَّيقَةُ. أخصُّ من الرَّيقِ. [والصَّيَقُة: الصَّيقُ، وهو الغُبارُ الجائلُ في الهواء] . [والصَّيَقُة: شِبْهُ النَّفاخاتِ تكونُ في جوف الحُوَلاء فيها ماءٌ، عن الفرّاء] . والفِيقَةُ: اللَّبنُ يجتمعُ بين حَلْبَتَيْن، وهي من الواوِ، قال الأعشى يَصِفُ بقرةً:

حتّى إذا فيقَةٌ في ضَرْعِها اجْتَمَعَتْ ... جاءتْ لتُرْضِعَ شِقَّ النَّفْسِ لو رَضَعا
أي: لَوْ رَضَع الولدُ، لأنَّ السَّبُعَ أَكَلَهُ.
واللَّيَقُة: الاسمُ من أَلاقَ الدَّواةَ يُليق. والنَّيقةُ: الاسمُ من التَّنوُّقِ.
(ك) الشَّيكةُ: مصدَرٌ من مَصادِرِ قولك: شِكْتُ، وهي من الواو.
(ل) البِيلَةُ: من البَوْلِ. والحِيلةُ: الاسمُ من الاحتيال، وهي منَ الواوِ. والصَّيلَةُ: عُفْدةُ العَذَبة. ويُقالُ: قَتل فلانٌ فلاناً غِيلَةً، أي:
(3/329)

اغتيالاً. [ويُقال أضرَّت الغيلةُ بولدِ فلانٍ: إذا أَتْيتَ أمَّهُ وهي تُرضِعُه] ويُقالُ: إنه لحسَنُ الكيلةِ، من الكَيْلِ.
(م) التَّيمَةُ: الشّاةُ تكونُ للمرأةِ تَحتَلِبُها. والدَّيَمةُ: المطرُ يَدومُ أياماً ثلاثة [أو نحوَ ذلك] . ويُقالُ: سُمْتُك بِعَبْدِك سِيمةً حسنةً. وإنه لغالي السّيمة، وهي من الواو. والشيمة الخُلُقُ. والعِيمَةُ: الاسمُ من إعْتامَ يَعْتامُ، أي اخْتارَ. وهي قيمةُ الشَّيْءِ، وهي من الواو. ويُقالُ: إنَّهُ لحسَنُ النَّيمَةِ، من النَّوْمِ.
(ن) يُقالُ: فلانٌ يأكلُ الحِينَة والحَيْنةَ. والزَّينةُ: الاسمُ من تَزَيَّنَ يتَزَيَّنُ. والطَّينَةُ: أَخَصُّ من الطَّينِ. والطَّينةُ: الخِلْقةُ. ويُقالُ: باعَهُ بِعِينَةٍ، أي: بنسيئةٍ. والعِينَةُ: خِيارُ المالِ. والغِينَةُ: ما سالَ من الجِيفةِ. واللَّينَةُ: النَّخْلَةُ سِوَى العجْوةِ وهي من الواوِ. ويُقالُ: امْشِ على هِينتكِ، أي: على رِسْلِك، وهي مِنَ الواو.
(3/330)

فِعْليّ
553 ومن المنسوب
(ر) يُقال: لا آتيكَ حيريَّ دهرٍ، أي: أَبداً. وهو الخِيريُّ، وهو معرَّب. ومَذْهَبُناً في غير هذا الباب ممّا اخْتلطَتْ فيه الواوُ والياءُ وأَنْ نَذْكُرَ ما هو من الياء أَنَّه من الياءِ خِصَّيصَي، تصريحاً أو تعريضاً، ليُعرفَ ذا مِنْ ذا فلا يَلْتَبِسا. فأمّا في هذا البابِ وما أشبَههُ فعلى القَلْبِ.

فَعَل

554 بابُ فَعَل بفتح الفاءِ والعَيْن
(ب) البابُ: واحدُ الأبوابِ. والحابُ: الإثْمُ والذّابُ: العَيْبُ. والصّابُ: شَجَرٌ مُرٌّ والطّابُ: لغةٌ في الطَّيب، وقال:

مُقابَلُ الأعْراقِ في الطّابِ الطّابْ
بَيْن أبي العاصِ وآلِ الخَطّابْ
يعني عُمَر بنَ عبدِ العزيز. والظّابُ: الجَلَبة والصوت، وقال:

يَصوعُ عُنوقَها أَحْوَى زَنيمٌ ... له ظابٌ كما صَخِبَ الغَريمُ
يَصِفُ فحلَ الغَنَم. وعُنوق: جَمْعُ عِناقٍ.
(3/331)

والعابُ: العَيْبُ. والغَابُ: الآجامُ، وهو من الياء ويُقالُ: بينهما قابُ قوسٍ، أي قَدْرُ قَوْسٍ. واللابُ: جمعُ لابة، وهي الحَرَّةُ. والنّابُ من النُّوِق: الْمُسنَّةُ. ونابُ القومِ سَيَّدُهم. والنّابُ: من الأسنانِ وأصْلُهُنَّ من الياءِ.
(ت) رَجُلٌ صاتٌ، أي: شديدُ الصَّوْتِ، وقال:

كأَنَّني فَوْقَ أَقَبَّ سَهْوقً ... جَأْبٍ إذا عَشَّرَ صات الأرْنانِ
يقول: كَأَنَّني مِنْ نَشاط ناقتي فَوْقَ حِمار طويل غليظٍ شديدِ الصَّوتِ إذا نَهَق. واللاتُ: صنمٌ كان لثقيفٍ.
(ث) يُقالُ: تَرَكْتُه حاثِ باثِ، أي: دُقاقاً.
(ج) هو التّاجُ. والحاجُ: جمعُ حاجة. والحاجُ ضربٌ من الشَّوْكِ. وهو الزّاجُ، وهو معرَّب والسّاجُ: ضَرْبٌ من الشَّجَرِ. وهو أيْضاً الطَّيْلَسان. والعاجُ: عظمُ الفيلِ.
(ح) الدّاحُ: نَقْشٌ يُلَوَّحُ به للصَّبْيانِ يُعلَّلُون بِه. والرَّاحُ: الخَمْرُ. والرّاحُ: جمعُ راحةٍ، وهي الكفُّ. والرّاحُ: الارتياحُ، وقال:
(3/332)

ولَقيتُ ما لَقَيتْ مَعَدٌ كلُّها ... وفقدْتُ راحي في الشَّبابِ وخالي
أي: اختيالي. [ويومٌ راحٌ، أي: شديدُ الرَّيحِ] . والسّاحُ: جمعُ ساحة. وكاحُ الجبلِ وكيحُه: عُرْضُهُ.
(د) [الرّادُ: أصلُ اللَّحْي] . وهو الزّادُ. والصّادُ: حرفٌ من حروفِ المعجَمِ. [والصّادُ: الصَّيد] ، [بالفَتْح، وهو داءٌ يأخذُ في رَأْسِ البعيرِ] . والصّادُ: قِدْرُ النُّحَاسِ والصُّفْر، قال حسّان:

رأيتَ قُدورَ الصّادِ حَولَ بيُوتِنا
والضّادُ: حَرْفٌ من حُروفِ المعجم. وعادٌ: قبيلةُ هُود. ويُقالُ: بينهما قادُ رُمْحٍ وقيدُ رُمْحٍ، أي: قَدْرُ رُمْحٍ. ويُقال: ما له هَيْدٌ ولا هادٍ، وقال:

فما يُقالُ له هَيْدٌ ولا هاد
(ذ) الحاذُ: ما وقَع عليه الذَّنب من أدْبار الفَخِذَيْن. والحاذُ: نَبْتٌ. ويُقالُ: هو خفيفُ الحاذِ، أي: الحالِ. وحاذُ المْتنِ وحالُه واحدٌ، وهو وَسَطُهُ.
(ر) هو الجارُ، وهي الدّارُ.
(3/333)

ومخٌّ رارٌ، أي: ذائبٌ من الهزالِ. ويُقالُ: سارُهُ: لغةٌ في قولك: سائرُهُ، وهو من الياءِ. قال أبو ذُؤيْب:

فَسَوَّدَ ماءُ الْمَرْدِ فاها فَلَوْنُهُ ... كَلَوْنِ النَّئورِ وَهْيَ أَدْماءُ سارُها
والعارُ: ما يُعَيَّر بِه. والغارُ: الكَهْفُ في الجبلِ [والغاران: الجيشان] . والغاران: البطْنُ والفَرْجُ، يُقال: المرءُ َيسعى لِغارَيْهِ، وقال:

ألم ترَ أنًّ الدَّهرَ يومٌ وليلةٌ ... وأَنَّ الفَتى يَسْعى لِغارَيْهِ دائبا
والغارُ: ضَرْبٌ من الشَّجَرِ. والغارُ: الغَيْرةُ. وقال:

ضَرائر حِرْمِيَّ تفاحش غارُها
والقارُ: الإبلُ، وقال:

أَكْثرَ منه قِرَةً وقارا
والقارُ: القيرُ. والقارُ: ضَرْبٌ من الشَّجَرِ مُرٌّ. وهي النّارُ. ويُقالُ: ما نارُ هذه النَّاقَةِ، أي: ما سِمَتُها، يُقالُ في المثل: "نِجارُها نارُها". ويُقالُ: جُرفٌ هارٌ، أي: هائر.
(ز) البازُ: لُغَةٌ في البازي.
(س) هو الطّاُس. ويُقالُ: بَيْنَهُما قاسُ رُمْحٍ وقيسُ رُمْحٍ بمعنىً. ورَجُلٌ ماسٌ، أي: خفيفٌ. والنّاسُ: يكونُ من الإنْسِ والجنَّ.
(3/334)

(ش) يُقالُ: حاشَ الله: معناه معاذَ الله. ورُمْحٌ راشٌ، أي: ضَعيفٌ خَوّارٌ، وهُو من الياءِ.
(ط) الطّاطُ: الجملُ الهائجُ، وهو من الياءِ. والطّاطُ أيضاً: الرَّجُلُ الشَديدُ الخصومةِ. والطّاطُ: من نَعْتِ الطويلِ.
(ع) هو الباعُ. والباعُ أيضاً: الجودُ. وهو الصّاعُ. [والصّاعُ أيضاً] : المطمئنُّ من الأرضِ، قال المسَّيبُ بنُ عَلَسٍ:

مَرِحَتُ يَداها للنَّجاءِ كَأَنَّها ... تَكْرُو بكَفَّيْ لاعِبٍ في صاعِ
والقاعُ: المستوي من الأرضِ. والكاعُ: لغةٌ في الكوعِ. ويُقالُ: رَجُلٌ هاعٌ لاعٌ، أي: جَزوعٌ جَبانٌ.
(ف) [السّافُ: كُلُّ عَرَقٍ من الحائط واللَّبِن] . وكَبْشٌ صافٌ، أي: كثيرُ الصُّوفِ. ويُقالُ: أعْطاهُ بضافِ رقبتهِ. وبطافِ رَقَبِته. وبظافِ رَقَبِته. والغافُ: ضَربٌ من الشَّجرِ. وأعْطاه بِقافِ رقبته. والقافُ: حرفٌ من حروفِ المعجمِ. وقاف:
(3/335)

جَبَلٌ محيطٌ بالدُّنيا من زَبرجدَةٍ خضراءَ، فُخضرةُ السَّماء منها. والكاف: حرف من حروف المعجم.
(ق) هي السّاقُ. وساقُ الشَّجَرةِ. وساقُ حُرَّ: الذَّكَرُ من القَمارِيَّ. وقولُه تعالى: (يومَ يُكْشَفُ عن ساقٍ) أي: عَنْ شِدَّةٍ. والطّاقُ: فارسي مُعرَّبٌ. والطَّاُق: ضَرْبٌ من الثَّيابِ. وقال:

يَكْفيكَ من طاقٍ كَثير الأثْمانْ
جُمّازَةٌ شُمَّرَ مِنْها الكُمّانْ
وغاقُ: حكايةُ صَوْتِ الغُرابِ. [والغاقُ: غُرابٌ صَغيرٌ أَسْودُ، أزرقُ العينِ فيه تَلوُّنٌ بخُضرةٍ. ويُقالُ: هو طائرٌ أبيضُ صغيرٌ مثلُ الإوَزَّةِ] . ورَجُلٌ قاقٌ، أي: سَيَّءُ الطُّولِ.
(ك) رجلٌ شاكُ السَّلاحِ، أي: شائِكُ السَّلاحِ.
(ل) يُقال: ليس هذا من بالي، أي: مما أُباليه. بُنيت على قولهم: لم أُبَلْ [والبالُ: الحالُ] . والبالُ: رَخاءُ النَّفْسِ. [والبالُ: القَلْبُ، يُقالُ: ما يَخْطُر هذا على بالي] . والجالُ: جِرابُ البِئْر. وهي الحالُ. والحالُ: الطَّينُ الأسْودُ. والحالُ: العَجَلةُ التي يَدِبُّ عليها الصَّبُّي. والحالُ: الكارَةُ. وحالُ مَتْنِه، أي: وَسَطُ الظَّهْرِ. وهو خالُ الرَّجُلِ. والخالُ: ضَرْبٌ من البُرودِ. والخالُ: العَلَمُ.
(3/336)

[والخالُ: الغَيْم] والخالُ: الاختيالُ. والخالُ: واحدُ الخِيلانِ. فهذا من الياء. [ويُقالُ: هو خالُ مالٍ وخايلُ مالٍٍ] ٍ والدّالُ: حرفٌ من حروف المعجم. والذّالُ: حرفٌ آخرُ منها. والضّالُ: السَّدْرُ البَرَّيُّ. والفالُ: الضَّعيفُ الرأي، وقال:

رَأَيْتُكَ يا أُخَيْطلُ إذْ جَرَيْنا ... وجُرَّبتِ الفِراسةُ كُنْتَ فالا
وهو من الياء. والقالُ: اسمٌ مِنْ قالَ يَقولُ. والقالُ: الخشبةُ التي تُضْربُ بها القُلَّةُ. وهو المالُ. ورجلٌ مالٌ، أي كثيرُ المالِ. ونالٌ، أي: كثيرُ النَّوال.
(م) هو الجامُ. وحامٌ: أبو السّودان (وهو أحد بني نُوحٍ () . والذّامُ: العَيْبُ، يُقالُ: لا "تَعْدَمُ الحسناءُ ذاماً". والرّامُ: ضَرْبٌ مِنَ الشَّجَرِ. والسّامُ: عُروقُ الذَّهَبِ، وقال:

لو أنَّكَ تُلْقِي حَنْظَلاً فَوْقَ بَيْضنا ... تَدحْرجَ عَنْ ذي سامِهِ المتقاربِ
يقول: نَتراضُّ في الحربِ، حتّى لو أَلْقَيْتَ حنظلاً فوقَ بَيْضِنا لم يَسْقُطْ
(3/337)

إلى الأرضِ مِنْ شِدَّةِ التَّلاصُقِ. و"عَنْ" بمعنى "عَلى" والسّامُ، الموتُ. وسامٌ: أبُو العرب، وهو أَحَدُ بني نُوحٍ. والشّامُ: جمعُ شامة، وهو من الياء. [والظّامُ: السَّلْف غيرُ مهموز في لغة عُكْل، وغيرُهُمَ يَهمِزُها] . وهو العامُ. واللامُ: حَرْفٌ من حُروفِ المعجَمِ. والهامُ: جَمْعُ هامةٍ من الطَّيْرِ. ومن الرُّءوسِ. والهامُ، عِظامُ الموتي. وهُما من الياءِ.

(ن) البانُ ضربٌ من الشَّجَرِ. وبانُ الخَيّاطِ الخَيْطُ الذي يُمْسَكُ به القطنُ. وهو خانُ التُّجارِ، [وهو فارسِيٌّ مُعَرَّبٌ] والذّانُ لغةٌ في الذّامِ وقال

رَدَدْنا الكَتيبةَ مَفْلُولةً ... بِها أَفْنُها وبِها ذانُها
أي: نَقْصُها وعَيْبُها. ويومٌ طانٌ، أي: كثيرُ الطَّينِ.
(هـ?) يُقالُ: لَه جاهٌ عِنْدَ السُّلْطانِ، أي: قَدْرٌ ومنزلةٌ، وأصْله من الوَجْهِ، وُضِعَتْ واوُه في موضعِ العَيْن. والقاهُ: الطّاعةُ، وقال:

تالله لَوْلا النّارُ أنْ نَصْلاها ... لَما سَمِعْنا للأميرِ قاها
(3/338)

فَعَلَة
555 وممّا جاء بالهاء
(ب) يُقالُ: هذا مِنْ بابِتكَ، أي: مما يَصْلُحُ لَكَ. والجابةُ: الاسمُ من أَجابَ يُجيبُ، يُقالُ في المثلِ: أَساءَ سَمْعاً فأَساءَ جابةً. وشابَةُ اسمُ جَبلٍ. ويُقالُ: في عقلة صابَةٌ، أي: كأنَّ فيه طَرَفاً من الجنونِ. والغابَةُ: الأجَمَةُ، وهي من الياء. واللابةُ: الحَرَّةُ.
(ج) هي الحاجَةُ. والعاجَةُ: واحدةُ العاجِ.
(ح) الباحةُ: السّاحةُ. والرّاحةُ: الاسمُ مِنَ اسْتَراحَ يَسَتريحُ. والرّاحَةُ: الكَفُّ. وهي ساحَةُ الدّارِ. وصاحةُ: اسمُ جَبَلٍ. وقاحةُ الدّارِ: ساحَتُها.
(د) الرّادَةُ: المرأةُ الطوّافَةُ في بيوت جاراتها. وريحٌ رادَةٌ، أي: لَيَّنةُ الهُبوبِ. والسّادَةُ: جمعُ سَيَّد. وهي العادَةُ وأمْرأةٌ غادَةٌ، أي: لَيَّنةٌ ناعمةٌ، وهي من الياء.
(ذ) الكاذَةُ: لَحْمَةُ الفَخِذِ، وهما كاذَتان وقال:

فَلَمّا دَنَتْ الكاذَتَيْن وأَحْرجَتْ ... بِه حَلْبَساً عِنْدَ اللقاءِ حُلابسا
(ر) يُقالُ: فَعل ذلك تارةً بعد تارةٍ، أي: مرةً بعد مرةٍ، وهي من الياءِ.
(3/339)

والجارَةُ: المرأةُ، وفي الحديثِ: "كانَ ابنُ عَبّاسٍ يَنامُ بين جارَتَيْهِ". الدّارةُ: أخَصُّ من الدّارِ، قال أُمَيَّةُ:

لَهُ داعٍ بمكةَ مُشْمَعِلُّ ... وآخَرُ فَوْقَ دارتِهِ يُنادي
والدّارةُ: دارةُ القمرِ. والزّارّةُ: الأَجَمَةُ [وأصْلُها الهَمْزُ] . ويُقالُ: فلانٌ حَسَنُ الشّارَةِ، أي: الهيئةِ واللَّباسِ. وصارةُ اسمُ جَبلٍ. والعارَةُ: العاريَّة، يُقال: المالُ عارةٌ. والغارةُ: الخَيْلُ المغيرةُ. والغارَةُ: الاسمُ من أغار الحَبْلَ، أي: أَحْكَمَ فَتْلَه، [يُقالُ: حَبْلٌ شديدُ الغارَةِ] . والقارةُ: الأكمةُ. والقارةُ: عَضَلٌ والدَّيشُ ابنا الهُونِ بن خُزَيْمة، سُمُّوا قارةً لاجْتماعِهم والتِفافِهم. [وفي المثل: "أَنْصَفَ القارةَ مَنْ راماها"] . والكَارةُ حِمْلُ القَصَّارِ.
(ز) الفازةُ: ضَرْبٌ من الأبِنْيِة [تُبْنَى على غيرِ ما هُو عادةً] (ص) الدّاصَةُ: اللُّصوصُ، وهي من الياءِ.
(3/340)

(ع) هي السّاعةُ. والطّاعةُ: الاسمُ من أَطاع يُطيعُ. وقاعةُ الدّار: ساحتُها. وأَتانٌ لاعَةُ الفُؤادِ إلى جَحْشِها، أي: محترقةُ الفؤادِ من الشَّوْقِ، قال الأعشى:

مُلْمِعٍ لاعةِ الفؤاد إلى جَحْ? ... ?شٍ فَلاهُ عَنْها فَبِئْسَ الفالي
أي: فَطمهُ عنها الفَحْلُ. وإنما يَفْطِمُهُ غَيْرَةً على أُمَّهِ.
(ف) حافَتا الوادي: جانباه. والخافَةُ: خَريطةٌ من أَدَمٍ. والهافَةُ من النُّوقِ: التي تعَطَشُ سريعاً، وهي من الياء.
(ق) هي باقةٌ من بَقْلٍ. وساقَةُ الجَيْشِ: مؤخَّرُهُ. والطّاقَةُ: الاسمُ من أطاق يُطيق. وهي طاقَةٌ من شَعْرِ. والطّاقَةُ: القُوَّة من قُوَى الحَبْلِ. والفاقَةُ: الفَقْرُ. وهي النّاقَةُ.
(ك) الشاكَةُ: الشَّيكَةُ، من قولك: شِكْتُ: إذا دَخَل في رِجْلك الشَّوْكُ.
(ل) يُقالُ: ما أباليه بالةً، أي: مبالاةً، وهي اسمٌ من بالى يُبالي، حُذِفَتْ ياؤُها بناءً على قولهم، لم أُبَلْ. والحالَةُ: الحالُ. والعالَةُ: ظُلَّةٌ يُستَتَر بها من المطر. والقالَةُ: اسمٌ مِنْ قالَ يقول. والهالَةُ: دارَةُ القَمَرِ [وهالةُ: أمُّ حَمْزةَ وصَفِيَّةَ] .
(م) خامَةُ الزَّرْعِ: غَضُّهُ.
(3/341)

ورامَةُ: اسمُ موضعٍ. والسّامَةُ: واحدةُ السّامِ [وبها سُمَّي سامةُ بنُ لُؤَيَّ] . والشامَةُ: واحدةُ الشّامِ، وهي من الياء.
ويُقالُ: ما له شامَةٌ ولا زهراءُ، أي: ناقةٌ سوداءُ ولا بيضاءُ. والعامَةُ: الطَّوْفُ. وهي قامةُ الرَّجُل. والقامةُ: البَكَرةُ. والهامَةُ: واحدةُ الهامِ، [من الطَّيْرِ والرُّءوسِ] .
(ن) هي العانةُ. والعانةُ: جماعةُ الحَميرِ.
(هـ?) العاهَةُ: الآفةُ. وبئر ماهَة، أي: كثيرةُ الماء.

فَعَلِيّ
556 ومن المنسوب
(د) الجاديُّ: الزَّعْفَرانُ. والعاديُّ: القديمُ.
(ذ) الماذيُّ: العَسَلُ الأبيضُ، وقال:

في سماعٍ يأذَنُ الشَّيْخُ لَهُ ... وحَديثٍ مثلِ ماذيَّ مُشارْ
(ر) الباريُّ: البوُرياءُ، وقال:

كالخُصَّ إذْ جَلَّلَهُ الباريُّ
والحاريُّ: المنسوبُ إلى الحيرة. والداريُّ: الذي لا يبرحُ ولا يَطلُبُ مَعاشاً.
(3/342)

فَعَلِيَّة
557 ومن الهاء
[ (ذ) الماذِيَّةُ: الدَّرْعُ السَّهلةُ الليَّنةُ] (ر) هي العاريَّةُ. والقَطاةُ الماريَّةُ: الملساء.
هذا البابُ أصْلُ الألفِ فيه واوٌ أوياءٌ، وهما على السكونِ إذا تحرَّكَ ما قَبْلَهُما. فمثالُ "البابِ": فَعَلٌ مِثْلُ "عَسَل" و"جَمَلٌ" فسكنَتِ العْينُ للحركةِ اللازمةِ لما قَبْلَها، وصارَتْ ألفاً لانْفِتاحِ ما قَبْلَها.
والدَّليلُ على ذلك أنَّكَ إذا جَمعَتَ البابَ قلتَ: أبوابٌ، والنّابُ أنْيابٌ، فردَدْتَ كُلا من أصْلة عِنْد زوالِ الحركةِ عَمّا قَبْلَ العيْن. وكذلك إذا صغَّرْتَه قُلتَ: بُوَيبٌ ونُيَيْبٌ. وممّا جاءَ في هذا غَيْرَ مشهورٍ أَصْلُهُ، أَلحقْناهُ بالواوِ لأنَّها أولُ البابَيْن. وربَّما جاءَ الشَّيْءُ منه اسْماً مصرَّحاً لا يُعْرفُ له أصلٌ، فأُلْحِقَ بأحدِ البابَيْن إذا أشْبَههُ اسمٌ أو فعلٌ من الواوِ أو الياءِ، وإنْ لم يكنْ بمشْتَقَّ مِنْه، وهو مِثْلُ خانِ التُّجّار، وحام أبو السّودانِ، وهما ليسا مَأْخوذَيْن من خانَ يَخونُ وحام يَحَومُ [لأنهما ليسا بعربيَّيْن في الأصلِ] ، ولكن هُما سببُ إلحاقِهما بالواو. وقد يَجيءُ من المصرَّحِ ما يتنازَعُهُ البابان جميعاً في الشَّبهِ فتلحقهُ بالواوِ لأوَّليَّتِها، ولا تَنْظُرُ في ذلك إلى الأشهر منهما، وذاك مثلُ قولِك: العاجُ والخافَةُ، لأنه يُقال: عُجتُ على المكان أعوجُ، وما عِجْتُ من كلامِه بشَيْءٍ أَعيجُ. ويُقالُ: الخَوْفُ، وخَيِفَ يخيف: إذا صار أَخْيفَ، وكذلك ما أَشْبَههُ.

فَعَل (على أصْله)
558 وممّا جاءَ على أصْله
من هذا البابِ من الواوِ
[ (د) القَوَدُ: القِصاصُ]
(3/343)

(ر) الحَوَرُ: جِلْدٌ أحْمرُ يُغَشَّى بها السَّلالُ، قال العجّاجُ:

كَأَنَّما يَمزِقْنَ باللَّحْم الحَوَرْ
والخَوَرُ: مَصْدَرٌ من مَصادِرِ قولك: رَجُلٌ خَوّارٌ، وقال:

بَلْ أَنْتَ نَزْوَةُ خَوّارٍ على أَمَةٍ ... لا يَسْبِقُ الحَلَباتِ اللُّؤْمُ والخَوَرُ
يقول: أَبوك خَوّارٌ وأمُّك أَمَةٌ، فأنْتَ من بيْن هذين، فلا خيرَ فيك.
[ (ز) العَوَزُ: الحاجةُ والفَقْرُ] .
(ل) الخَوَلُ: جمع خائل، [ويكونُ واحداً. وهو اسمٌ يقعُ على العبدِ والأمةِ] .

فَعَلَة (على أصله)
559 ومن الهاء
(و) العَوَرَةُ: من الأعْورِ.

فُعَل

560 باب فُعَل بضَمَّ الفاءِ وفَتْح العيْن
(ب) الجُوَبُ: جمعُ جَوْبة. [والنُّوَبُ: جمع نَوْبة] .
(ع) الضُّوَعُ: طائرٌ.
(ق) رَجُلٌ عُوَقٌ: يَعوقُ أصحابَهُ.
(ل) يُقالُ: طالَ طُوَلُك.
(3/344)

فُعَلَة
561 ومن الهاء
(ل) التُّوَلةُ، والدُّوَلةُ جميعاً: الدّاهية.
(م) رَجُلٌ نُوَمةٌ، أي: نَؤوم. [ونُوَمةٌ، أي: لا يُؤْبَه له] .

فِعَل

562 بابُ فِعَل بكسْرِ الفاءِ وفتْح العيْن
(ج) الحِوَجُ: جَمْعُ حاجة. والعِوَجُ: الاسمُ من أعوجَّ يَعْوَجُّ.
(ر) الصَّوَرُ: لغةٌ في الصُّوَر، ويُنْشدُ هذا البيتُ بكسرِ الصّادِ:

أشبهنَ مِنْ بَقَرِ الخَلْصاءِ أعينَها ... وهنَّ أحْسَنُ من صيرانها صِوَرا
(ض) هو العِوَضُ.
(ل) الحِوَلُ: الاسمُ من حَوَّل يُحوَّلُ تَحْويلاً والدَّوَلُ: جمعُ دَوْلة. والطَّوَلُ: حَبْلٌ يُطوَّل للدّابَّة تَرْعى فيه. ويُقالُ: طال طِوَلُك. والعِوَلُ: الاسمُ من عَوَّل يُعَوَّل، من قولِك: عَوَّلْ عليَّ بما شِئْتَ، قال تأبَّط شرّاً:

لكِنَّما عِوَلي إنْ كُنْتُ ذا عِوَلٍ ... على بَصيرٍ بِكَسْب المجدَ سَبَّاق

فِعَل (يائي)
563 ومن الياء
(ر) الغِيَرُ: الاسمُ من غَيَّرَ يُغيَّر. والغِيرُ الدَّيَةُ، واختلفوا فيه فقال بعضُهم: هو واحدٌ، وجمعُه أَغْيار، وقال بعضٌ: هو جَمْعُ غِيرة، قال بعضُ بني عُذْرةَ:
(3/345)

لَنَجْدَعَنَّ بأَيْدينا أنْوفَكُمُ ... بني أُمَيَّةَ إنْ لم تَقْبلوا الغِيَرا
(ع) الضَّيَعُ: الضَّياعُ.
(ل) يُقالُ طال طِيَلُكَ، قال القُطامي

[إنَّا مُحَيُّوكَ فَاسْلَمْ أَيُّها الطَّللُ ... وإنْ بَليتَ وإنْ طالتْ بِك الطِّيَلُ
(م) لَحْمٌ زِيَمٌ، أي: مُتفرَّقٌ. وزِيَمٌ: اسمُ فرسٍ.

فِعَلة
564 ومن الهاء من الواو
(د) العِوَدةُ: جمع عَوْد
(ر) الثَّوَرةُ: جَمْعُ ثَوْر. ويُقال أعطاه ثِوَرَةً عِظاماً من الأِقط، أي: قِطَعاً.
(ز) الكِوَزةُ: جمعُ كُوز.
(ل) التَّوَلَةُ: ضربٌ من السَّحْرِ.

فِعَلة (يائي)
565 ومن الياء
(ب) شَيْءٌ طِيَبة (ر) محمدٌ رسول الله (خيرةُ الله في خَلْقِهِ. والزَّيَرَةُ: جمعُ زِير. ويُقالُ: إيّاكَ والطَّيَرةَ، وهي اسمٌ مِنْ تَطَيَّر يَتَطيَّرُ.
(ك) [الدَّيَكةُ: جَمْعُ ديك]

أفْعَل
هذه أبوابُ ما لحقتْهُ الزَّيادةُ في أوَّلِه
566 بابُ أفْعَل
(ج) أعْوجُ: اسمُ فرسٍ كان لبني هِلال.
(3/346)

(د) الأَسْودُ: نقيضُ الأبيضِ. ويُقال: أصَبْتُ أسْودَ قَلْبِه وسُوَيْداءَ قلبِه بمعنىً. والأَسْودانِ: التَّمْرُ والماءُ. والأَسْوَدُ: العظيمُ من الحَيّاتِ، وفيه سوادٌ. وإنَّما قيل له: أَسْوَدُ سالخٌ لأنت يَسلُخُ جِلدَه كلَّ عامٍ.
(ر) يُقالُ: بَلَغ من العِلْمِ أَطْوَرَيْه، أي: حَدَّيْهِ.
(ل) يُقالُ: تطايرَ شَرَرُ الحديدِ أخولَ أخولَ، أي: مُتَفرَّقاً، وقال يَصِف ثوراً وكلاباً:

يُساقِطُ عَنْه رَوْقُةُ ضارياتها ... سِقاطَ حديدِ القَيْنِ أَخْوَلَ أَخْوَلا

أفْعَل (يائي)
567 ومن الياء
(ب) مَرَّ وله أَزْيَبُ، أي: نشاطٌ. وأخذني من فُلان أَزْيبُ، أي: فَزَعٌ. والأزْيَبُ: الزَّنيمُ. والأزْيَبُ: من أسماءِ الجَنوبِ. وهو الأشْيَبُ.
(ض) الأبْيَضُ: نقيضُ الأسْوَدِ. والأبْيضان: الخُبْرُ والماءُ. والأبْيَضان الشَّحْمُ والشَّبابُ. والأبْيَضُ: السَّيفُ.
(ل) الأخْيَلُ: الشَّقِراقُ.
(ن) أَبْيَنُ: اسمٌ من أسْماءِ الرَّجالِ.

افْعَليّ
568 ومنَ المنسوب
(ذ) الأحْوَذيُّ: الرّاعي المشمَّرُ للرَّعايةِ الضّابطُ لما وَليَ.
(ر) الأحْوريُّ: الأبيضُ النّاعِمُ.
(ز) الأحْوزِيُّ: مِثْلُ الأحْوذيّ.

أفْعَلِيّ (يائي)
569 ومن الياء
(ح) الأرْيَحيُّ: الذي يرتاحُ للنَّدى.
(3/347)

مَفْعَل
570 بابُ مَفْعَل بفتح الميم والعيْن
(ب) الْمَثابُ: مقامُ السّاقي. والْمَلابُ: ضَرْبٌ مِنَ الدُّهْنِ، [ويُقالُ: هو الخَلُوقُ] .
(ث) الْمَلاثُ: السَّيَّدُ الكريمُ.
(ح) يُقالُ: ما تَركَ من أبيه مَغْدى ولا مَراحاً: إذا أشبهَهُ في أحواِله كُلَّها.
[ (ذ) المزادُ: جَمْعُ مزادة] (ذ) معاذَ الله: معناه أعوذُ بالله.
[ (ر) المنارُ: عَلَمُ الطَّريقِ. وذو المنارِ: مَلِكٌ من مُلوك اليمنِ.
(ز) الْمَجازُ: ضدُّ الحقيقة] (ف) عَبْدُ منافٍ: أبو هاشمٍ وعبدِ شَمْس.
[ (ك) الْمَداكُ: خِلافُ المِدْوَك] ، [وهو الحَجَر الذي يُسْحَقُ عليه الطَّيبُ.
(م) هو مَصامُ الفَرَسِ. والْمَقامُ: المجلسُ.
(ن) الْمَعانُ: المكانُ. وهو الْمَكانُ.

مَفْعَلَة
571 ومن الهاء
(ب) الْمَثابةُ: الموضعُ الذي يُثاب إليه.
(3/348)

ويُقال: ما فيه مَعابة، أي عَيْب. ورجلٌ عليه مَهابةٌ، أي: هَيْبة.
(ح) يُقالُ: كان في مَناحةٍ، وهي من النَّوائحِ.
(د) هي الْمَزادةُ. وأعْطاهُ مَقادَتَهُ: إذا انْقادَ لَهُ. ويُقالُ: لا مَهَمَّةَ لي ولا مَكادةَ من قولكَ: لا أهُمُّ ولا أَكادُ.
(ذ) مَعاذَ وجهِ الله ومعاذَة وَجْه الله بمعنىً.
(ر) المحارَةُ: الصَّدَفةُ. والمحارةُ: مَرْجِعُ الكتِفِ. والمشارَةُ: الدَّبرةُ. وأرضٌ مَطارٌة: من الطَّيْرِ. وذو المَطارةِ: جَبَلٌ. والمنارَةُ: الشَّمْعةُ ذاتُ السَّراجِ.
(ز) أرضٌ مَجازةٌ: من الجَوْز. وهي المفازةُ. وأرضٌ مَلازةٌ: من اللَّوْز.
(س) الْمَداسَةُ: موضِعُ الدَّياسِة.
(ض) هي مَخاضَةُ الماءِ.
(ع) الْمَجاعةُ: الجُوعُ (ف) المخافَةُ: الخَوْفُ. والمسافَةُ: البُعْدُ، وأصْلُها من السَّوِف، وهو الشَّمُّ.
(ق) الْمَذاقَةُ: الذَّواقُ.
(ل) لا مَحالةَ أنَّه ذاهبٌ، أي: لا بُدَّ، وهي من الحيلةِ [والمحالَةُ: المْنجَنُون، والجمعُ المحاوِلُ] . والْمَغالَةُ: من الغائِلَةِ. والْمَقالَةُ: المقالُ.
(م) الْمَقامةُ: المجلِسُ.
(3/349)

والْمَلامَةُ: اللَّوْم. والْمَنامَةُ: القَرْطَفُ.
(ن) الْمَخانَةُ: الخِيانةُ. والْمَكانَةُ: الْمنزِلَة والْمَهانَةُ: الهَوانُ.
وأصلُ الألفِ في هذا البابِ واوٌ أو ياءٌ انقلبتْ ألفاً لسكونِها وانفتاح ما قَبْلَها. وهذا كُلُّه مَبني على الفِعْل، وذلك أنَّ الفِعْلَ هو الذي يعتلُّ هذه العِلَّةَ ثُمَّ يُبنى عليه بعضُ الأسماءِ.

مَفْعَلة (على أصله)
572 وممّا جاء على الأصل من الهاء
(ح) الْمَرْوَحَةُ: المكانُ الذي تخترقُ فيه الرّيحُ وقال:

كأن راكِبَها غُصْنٌ بَمرْوَحةٍ ... إذا تَدَلَّتْ به أو شارِبٌ ثَمِلُ
(ر) الْمَشْوَرَةُ: لغةٌ من الْمَشُورة.
(ل) يُقالُ: كَثْرُة الشَّرابِ مَبْوَلَة.

مَفْعَلة (يائي)
573 ومن الياء
(ب) يُقالُ: هذا الشَّرابُ مَطْيَبَةٌ للنَّفْسِ. وهذا الأمرُ مَهْيَبَةٌ له.
(خ) هُم الْمَشْيخةُ.
وهذه الأسماءُ الَّتي تَظهرُ فيها الواوُ والياءُ يُذهَبُ بها عن بناءِ الأفعال، وذلك أنَّ الفِعْلَ هو الَّذي يَعَتلُّ أكْثَرَ مِنْ أنَّ يَعْتَلَّ الاسمُ. فما اعْتَلَّ من الأسماءِ فمبنيٌّ على الفعلِ. وأمّا الْمَبْولةُ والمِعْوَلُ والمْتَيحُ
(3/350)

ومِزْيدٌ وما أشْبهَ ذلك مما تَظْهَرُ فيه الواوُ والياءُ فَمُزالٌ عن الفعلِ قَدْ جُعِلَ في عِدادِ المصَرَّحِ من الأسماءِ.

547 بابُ مَفْعُلة
بفتْح الميم وضَمَّ العَيْن
(ب) الْمَثُوبةُ: الثَّوابُ. والْمَصُوبةُ: الْمُصيبةُ.
(ر) يُقالُ: كلَّمْتُه فما رَدَّ إليَّ مَحُورةً، أي: حَوِيراً، ويُقالُ: فلانٌ جَيَّدُ الْمَشُورةِ.
(ف) الْمَضُوفَةُ: الشَّدَّةُ، قال:

وكُنْتُ إذا جاري دَعا لَمُضوفَةٍ ... أُشمَّرُ حتّى يَنْصُفَ السّاقَ مِئْزَري
(ن) وهي المعونةُ.
وهذاالبابُ ليس له مُذكَّرٌ لأنَّه لا يكونُ في الكلام مَفْعُل إلا في حرفيْن في قول الكسائي: مَكْرُم ومَعُون، قال الرّاجزُ:

لِيَوْمِ رَوْعٍ أو فَعالٍ مَكْرُمِ
وقال جميل:

"بُثَيْنَ" الْزَمي "لا" إنَّ "لا" إنْ لَزمْتِهِ ... على كَثْرةِ الواشينَ أيُّ مَعُونِ
وقال الفراء: هما مكرُمة ومَعُونة، وليس عنده مَفْعُل بواحدة. والْمَضوفَةُ من الياء، إلا أن الياء صارتْ واواً لانضمامِ ما قَبْلَها، لأنَّ الحرفَ على مَفْعُلة مِثْلِ مَكْرُمةٍ، فلما سَكَنَتِ العيْنُ لاعتلالها نُقِلَتْ حركتُها إلى الفاءِ قَبْلَها.

باب مَفْعِل
بفتح الميم وكَسْرِ العيْن [ (ب) الْمَشيبُ: الشَّيْبُ
(3/351)

(ر) الْمَسيرُ: السَّيْرُ. والْمَصيرُ: الصَّيْرورَة.
(ض) الْمَحيضُ: الحَيْضُ.
(ف) الْمَصِيفُ: الصيَّفُ] . الْمَصِيُف: الْمُعْوَحُّ من مجاري الماءِ، وقال:

وتَنْصَبُّ أَلهاباً مَصيفاًَ كِرابُها
يَصِفُ النَّحْلَ. يقولُ: تَنْزل مِنْ أعلى الجبلِ إلى شُقوقِه ومسايلِ مائِه.

مَفْعِلَة
576 ومن الهاء
(د) الْمَكِيدَةُ: الكَيْدُ.
(ر) بينهما مسيرَةُ يومٍ وليلةٍ.
(ش) هي الْمَعيشَةُ.
[ (ع) يُقالُ: ما هُو بدارٍ مَضيعةٍ] .
(ل) يُقال: نُتِجتِ النّاقَةُ وكانت في مَخيلةِ حائلٍ، أي: كانت فيما يُظَنُّ بها كالحائلِ. [والمخيلةُ: السَّحابَةُ] .
(م) الْمَشيمَةُ: الغِرْسُ.
(هـ?) أرضٌ مَتيهةٌ: يُتاهُ بها.

مَفْعولاء
577 بابُ مَفْعُولاء
(ح) الْمَشْيوحاءُ: أنْ يكونَ القومُ في أمرٍ يَبْتَدِورنَهُ [والْمَشْيوحاءُ: الأرضُ الَّتي تُنْبِتُ الشَّيحَ] .
(خ) الْمَشْيُوخاءُ: الشَّيوخُ.
(3/352)

(ر) الْمَعْيوراءُ: الأَعيارُ جمعُ عَيْر.
(س) الْمَتْيوساءُ: التُّيوسُ.

مِفْعَل
578 بابُ مِفْعَل بكَسْر الميم وفَتْح العيْن ممّا جاءَ على الأصْل
(ب) المِرْوَبُ: الإناءُ الذي يُرَوَّبُ فيه اللَّبنُ.
(د) المِرْوَدُ: الْمُلْمُولُ. وهو المِزْوَدُ والمِعْوَدُ. ومِقْوَدُ الفرسِ.
(ذ) المِشْوَذُ: العِصابةُ، قال الوليدُ بنُ عُقبة، وكان وَليَ صَدَقاتِ تَغْلِبَ:

إذا ما شَدَدْتُ الرَّأْسَ منّي بمَشْوَذٍ ... فَغَيَّكِ منَّي تَغْلبَ ابنَةَ وائلِ
يقول: إذا ما وَضَعْتُ التّاجَ على رأسي فجنَّبني عنيّ غيَّكِ واسمعي وأطيعي.
(ر) المِحْوَرُ: العُودُ الذي تَدورُ عليه البكَرةُ، وربَّما كان من حديدٍ. والمِحوَرُ: عُودُ الخَبّازِ.
(ز) المِعْوَزُ: واحدُ المعاوزِ، وهي الثَّيابُ التي تُبْتَذَلُ.
(3/353)

(س) المِدْوَسُ: المِصْقَلةُ. والمِقْوَسُّ: وِعاءُ القَوْسِ. والمِقْوَسُ: الحَبْلُ الذي تُصَفُّ به الخيلُ عند السَّباقِ.
[ (ض) المِخْوَضُ: ما يُخاضُ به.
(ط) المِسْوَطُ: ما يُساطُ بِه] .
(ك) المِدْوَكُ: الحجَرُ الذي يُدَقُّ به.
(ل) المِجْوَلُ: ثوبٌ صغير تَجول فيه الجاريةُ. وهوالمِشْوَلُ. والمِعْوَلُ: الفأْسُ التي تُكْسَرُ بها الحجارةُ. والمِغْوَلُ: السَّيفُ يكونُ في السَّوْطِ، فيكونُ السَّوطُ له غِلافاً. ومِغْوَلٌ: اسمُ رَجُلٍ. والمِقْوَلُ: اللَّسانُ. ورجلٌ مِقْوَلٌ، أي: مُسْهَبٌ [في الكلام. والمِقْوَلُ: القَيلُ بلغةِ أهلِ اليمنِ] .

مِفْعل (يائي)
579 ومن الياء
(ح) رَجُلٌ مِعَنٌ مْتِيَجٌ، أي: يَعْرِض فيما لا يَعْنيِة.
(ص) مِقْيَص بنُ صُبابةَ: رجلٌ مِنْ قُريْش قَتله النَّبي (في الفتحِ.
(ط) المِخْيَطُ: الإبْرةُ.
(ل) [ورجلٌ مِخْلَطُ] الأمْر مِزْيَلٌ: من الخَلْطِ والزَّيْلِ.
(3/354)

مِفْعَلة
580 من الهاء من الواو
(ح) المِرْوَحةُ: الَّتي يُتَرَوَّحُ بها.
(ق) المِجْوَقَةُ: المِكْنَسَة.

مِفْعَلة (يائي)
581 ومن الياء
(د) المِصْيَدُة: ما يُصادُ به.

مِفْعال
582 بابُ مِفْعال
(ح) المِلْواحُ: السَّريعُ العَطَشِ من الخيْلِ والإبلِ.
(ر) المِشْوارُ: المكانُ الذي يُشارُ فيه الدَّوابُّ، أي يُقْبَلُ بها ويُدْبَر للبَيْعِ. يُقالُ: إيّاك والخُطَبَ فإنَّها مِشْوارٌ كثير العِثارِ. ورجلٌ مِغْوارٌ: كَثيرُ الغاراتِ.
(ط) هو المِلْواطُ.
(ع) رجلٌ مِطْواعٌ، أي: مُطيعٌ.
(ك) هو المِسْواكُ.
(ل) رَجلٌ مِقوالٌ، أي: مِنْطيقٌ. والمِنْوالُ: الخشَبةُ الَّتي يَلُفُّ عليها الحائكُ الثَّوبَ. وإذا استوتْ أخلاقُ القومِ قيل: هُمْ على مِنوالٍ واحدٍ. وكذلك رَمَوْا على منوالٍ واحدٍ، أي: على رِشْقٍ.
(ن) رجلٌ مِعْوانٌ، أي: كثيرُ المعونةِ للنّاسِ.
مِفْعال (يائي)

583 ومن الياء
(ر) المِعْيارُ: العِيارُ.
(س) المِقْياسُ: القِياسُ.
(ط) ناقةٌ مِشْياطٌ أي: سريعةُ السَّمَنِ.
(3/355)

(ع) رجلٌ مِذْياعٌ. ومِشياعٌ: يُذيعُ الأسرارَ ويُشيعُها.
(ف) المِهْيافُ من الإبلِ: التي تَعطَشُ سَريعاً.
(ل) هو المِكْيالُ.
(ن) رَجُلٌ مِدْيانٌ: إذا كَثُر ما عليه من الدَّيْنِ.

هذه أبوابُ ما ثُقَّل وَسطُه
فُعَّل
584 بابُ فُعَّل بضَمَّ الفاء
(ح) النُّوَّحُ: جمعُ نائحٍ.
(د) العُوَّدُ: جَمْعُ عائدٍ.
(ع) الجُوَّعُ: جَمْعُ جائعٍ. والطُّوَّعُ: جمعُ طائِع.
[ (ف) الخُوَّفُ: جَمْعُ خائفٍ] .
(ل) يُقال: رجلٌ حُوَّلٌ قُلَّب: إذا كان بصيراً بتحويلِ الأمورِ وتقليبها. والشُّوَّلُ: جَمْعُ شائلٍ. والطُّوَّلُ: طائر. والقُوَّلُ: جَمْعُ قائل.
(م) الصُّوَّمُ: جمعُ صائم. ويُقالُ: سِنُونَ عُوَّمٌ وهو توكيد للأوَّل، وقال:

مِنْ مَرَّ أَعْوامِ السَّنينَ العُوَّمِ
واللُّوَّمُ: جمعُ لائمٍ. والنُّوَّمُ: جَمْعُ نائمٍ.
ومِثْلُ هذا إذا ذُكِرَ فَلِقِلَّتِه في جِنْسِه. وإنَّما أتَيْنا ببعضِ ما جاء في الشعرِ وغيرِه واسُتعمِلَ حتّى عُرِفَ.
(3/356)

فُعَّل (يائي)
585 ومن الياء
(ب) الخُيَّبُ: جمعُ خائبٍ. [والغُيَّبُ: جَمْعُ غائبٍ] .
(ض) الحُيَّضُ: جمعُ حائضٍ.
(ف) الخُيَّفُ: لغةٌ في الخُوَّفِ.
(م) الصُّيَّمُ: لغةٌ في الصُّوَّمِ. والنُّيَّمُ: لغةٌ في النُّوَّمِ.

فَعّال
586 بابُ فَعّال بفَتْح الفاء
(ت) خَوّاتُ بنُ جُبْير: رَجُلٌ مِن الأنصار.
(ر) رجلٌ خَوّارٌ، أي: ضعيفٌ رِخْو. وسوَّارُ بنُ عبدِ الله: من قُضاةِ البَصْرَةِ.
(س) رجلٌ نَوّاسٌ: إذا اضْطَرَب واسْتَرْخى.
(ظ) جاءَ في الحديثِ: "لا يَدْخُلُ الجنّة جَوّاظٌ، وهو الَّذي جَمَعَ ومَنَعَ".
(ق) المرءُ تَوّاقٌ إلى ما لَمْ يَنَلْ.
(ل) شَوّالٌ: أَوَّلُ أَشْهُرِ الحجَّ.
(م) العَوّامُ: أبو الزُّبَيْر حواريُّ الرَّسولِ [ (أخو خديجةَ] .
(ن) الصَّوّانُ: الحجارةُ الصُّلْبةُ.

فَعّال (يائي)
587 ومن الياء
(ح) [البَيّاحُ: ضَرْبٌ مِنَ السَّمَكِ] وبَحرٌ فَيّاحٌ، أي: واسِعٌ.
(د) الفَيّادُ: ذَكَرُ البومِ. ورجلٌ فَيّادٌ، أي: مُتبخترٌ في مَشِيِه.
(ر) التَّيّارُ: الْمَوْجُ.
(3/357)

والجَيّارُ: الصّاروجُ، قال الأخطلُ:

لُزَّبِطينٍ وآجُرَّ وجَيّارِ
[والجَيّارُ: الجائرُ، وهو حَرٌّ يَجدُهُ الإنسانُ في حَلْقه] . وسَيّارٌ: من أسْماء الرَّجالِ. وفرسٌ عَيّارٌ بأَوْصالٍ، أي: يَعير هاهنا وهاهنا من نشاطه. وقَيّارٌ: اسمُ جمَلِ ضابئ بنِ الحارثِ.
(ز) التَّيازُ: الرَّجلُ القصير الملزَّز الخَلْق، قال القُطامي:

إذا التَّيّازُ ذُو العضَلاتِ قُلْنا ... إليْكَ إليكَ ضاقَ بها ذِراعا
(س) رَجُلٌ تَيّاسٌ: يُمسِكُ التُّيوس، يرعاها.
(ش) الطَّيّاشُ: ضِدُّ الوَقُور. وعَيّاٌش: من أسْماءِ الرَّجالِ.
(ص) رَجُلٌ دَيّاصٌ: إذا كان لا يُقْدَرُ عليه من شِدَّة عَضَلِه.
(ض) رَجُلٌ فَيّاضٌ، أي: جَواد.
[ (ط) الضَّيّاطُ: الذي يَتَمايَلُ في مِشيِته] (ل) فرسٌ ذَيّالٌ، أي: طويل الذَّنبِ طَويلٌ. فإذا كانَ قصيراً وذَنَبُه طويلٌ قالوا: ذَيّالُ الذَّنبِ، فيذكرون الذَّنبِ.
(3/358)

وفَرسٌ عَيّالٌ بأوْصالٍ، أي: يتَبخْترُ من كَرمِه، وقال [أوْسٌ] في صفةِ أسَدٍ:

[وَرْدٌ عليهِ من البَرّيَّ هْبرِيَةٌ ... كالمرْزَبانيَّ] عَيّالٌ بأوْصالِ
ويُروى: عَيّار.
(ن) الشَّيّانُ: دمُ الأخَوْينِ.

فَعّالة
588 ومن الهاء من الواو
(ر) الخَوّارَةُ: واحدةُ الخُورِ من النُّوقِ. وهي فَوّارَةُ الوَرِك.
(ل) الثَّوّالةُ: الكثيرُ من الجَراد.
(ن) الصَّوّانَةُ: واحدةُ الصَّوّانِ، وهي حِجارةٌ صُلْبةٌ.

فَعّالة (يائي)
589 ومن الهاء من الياء
(ب) رجلٌ هَيّابةٌ: أي هَيوبٌ جَبانٌ.
(د) رَجُلٌ فَيّادة، أي: مُتَبخترٌ، قال أبو النَّجم يَصِفُ راعياً:

ولَيْسَ بالفَيّادةِ الْمُقَصْمِل
يعني بالْمُقَصْمِل: الشَّديد العَصا مِنَ الرَّعاء، ولا يُوصفُ الرّاعي بذلك، وإنَّما يوصَفُ بلينِ العَصا.
(ر) السَّيارَةُ: القافِلَةُ. والطَّيّارَةُ: اسمٌ مِنْ أسماءِ السُّفُنِ السَّريعةِ الجَرْي.
(ل) قَوْمٌ خَيّالةٌ: أصحابُ خَيْلٍ، وهُمْ نَقيضُ رّجّالة.
(3/359)

فُعّال
590 وممّا ضُمّ أوّلُه من الواو
(ج) هو الدُّوّاجُ.
(ر) العُوّارُ: الجَبانُ. ويُقالُ: بِعَيْنِه عُوّارٌ، أي قَذىً. والعُوّار: الخُطّافُ.

فُعّالُ (يائي)
591 ومن الياء
(ب) قومٌ صُيّابٌ، أي: خِيارٌ، وقال:

مِنْ مَعْشرٍ كُحِلَتْ باللُّؤمِ أعْيُنُهُمْ ... قُفْدِ الأكُفَّ لِئامٍ غيرِ صُبّابِ
وشَيءٌ طُيّابٌ، أي: طَيَّبٌ جدّاً، وقال:

نحن بَذَلنا دونها الضَّرابا ... إِنّا وَجَدْنا ماءَها طُيّابا
يقول: نحن ضاربْنا النّاسَ عن ديارِنا هذه، فَحصلَتْ لنا دونَهُمْ لعذوبةِ مائِها.

فُعّالة
592 ومن الهاء
(ب) الصُّيّابَةُ: مِثْلُ الصُّيّابِ، وقال:

[ومُسْشْحِجاتٍ بالفِراقِ كأَنّها مَثاكيلُ] مِنْ صُيّابةِ النُّوبِ نُوَّحُ

فَعّول
593 بابُ فَعّول بفتْحِ الفاء من الياء
[ (ت) لَبَنٌ بَيّوتٌ: الَّذي يَبيتُ ليلاً] .
(ث) الدَّيّوثُ: القُنْذُعُ.
(ر) يُقال: ما لَهُ رأيٌ ولا صَيّورٌ، أي: رَأْيٌ يُرجَعُ إليه.
(3/360)

[ (ق) العَيّوقُ: كَوْكَبٌ عظيمٌ يَتْلو الثُّرَيّا لا يَتقدَّمهُ] .
(ل) الكَيّولُ: آخرُ الصُّفوف في القتالِ، قال بعضُ الصَّحابةِ في بعضِ مغازي رسول الله (وآله:

إنَّي امْرؤٌ عاهَدَني خَليلي
ألا أَقومَ الدَّهرَ في الكَيّول
أَضرِبْ بسَيفِ الله والرَّسولِ

هذه أبوابُ ما لحقتْه الزيادةُ من حروفِ المدَّ واللين بين الفاء والعين
فاعِل
594 بابُ فاعِل
(ب) الرّائِبُ: يكونُ ما مُخِضَ وما لم يُمْخَضْ. والسّائِبُ: من أسماء الرَّجال، وهو من الياء. ويُقال: شَيْبٌ شائِبٌ: مثلُ قولك: ذَيْلٌ ذائِل، ولَيْلٌ لائِل، [أي: مُظْلِمٌ] .
(ت) مَوْتٌ مائِتٌ.
(د) الذّائِدُ: اسمُ فرسٍ نجيبٍ جدّاً. والرّائدُ: الَّذي يَطْلُبُ الكلأَ، يُقال: لا يكِذبُ الرّائدُ أهْلَهُ. والرّائِدُ: العودُ الذي يَقْبِضُ عليه الطّاحِنُ. وهو القائِدُ.
(ذ) العائِذُ: الحديثاتُ النَّتاجِ.
(ر) [الجائِرُ: حَرٌّ في الحَلْقِ] . ورجلٌ حائرٌ بائرٌ: إذا لم يتَّجه لشَيْءٍ، إتْباعٌ لحائِرٍ. ويُقالُ: "أسائرُ اليَوْمِ وقَدْ زَالَ
(3/361)

الظُّهر"، وهو من الياء. والطّائِرُ واحدُ الطَّيْر. [وطائِرُ الإنسانِ: عملهُ الَّذي قُلَّدَهُ، قال الله عزَّ وجلَّ: (وكُلَّ إنْسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ في عُنُقِهِ) ] . والعائِزُ: وَجَعٌ يأخذُ في العين من الرَّمَدِ. وهو العُوّارُ أيضاً.
(ز) الجائِزُ: سَهْمُ البْيتِ.
(ش) الحائِشُ: جِماعُ النَّخْلِ، قال الأخْطَل:

وكَأَنّ ظُعْنَ الحَيَّ حائشُ نَخْلةٍ ... داني الجَناةِ وطَيَّبُ الأثْمارِ
والحارِثُ: الرّائِشُ مَلِكٌ مِنْ مُلوكِ اليمنِ، وهو من الياء. [وبنُو عائِشٍ: حيَّ من العربِ، وهو من الياء] .
(ص) [خِمْسٌ بائِصٌ، أي: مُعَجَّل مُلِحٌّ] . والحائِصُ: النّاقَةُ التي لا يجوزُ فيها قَضيبُ الفَحْلِ وهو الغائِصُ.
(ض) هو الرّائِض.
(ط) الحائِطُ: واحدُ الحيطانِ. والغائِطُ: ما انْخفضَ من الأرضِ ومنْه سُمَّيَ الغائِظُ.
(3/362)

والنّائِطُ: عِرْقٌ في الصُّلْبِ، قال الرّاجِزُ:

قَضْبَ الطَّبيبِ نائطَ المصْفورِ
(ع) فرسٌ رائعٌ، أي: جَواد.
(ف) [سَيلٌ خائِفٌ، أي: مَخُوف] والطائِفُ: بلدُ ثقيف. وطائِفُ القَوْسِ: مما يلي العَجْس. والقائِفُ: الَّذي يَعْرِفُ الآثارَ.
(ق) الطّائِقُ: ناشِزٌ يَنْشُزُ في الجَبَل. والفائِقُ: مَوْصلُ العُنُقِ في الرّأْسِ. فإذا طال الفائِقُ طالَت العُنُقُ.
(ك) البائِكُ: النّاقَةُ العظيمةُ. وهو الحائِكُ.
(ل) الحائِلُ: ولدُ النّاقَةِ الأنثى. والخائِلُ: الحافِظُ للشَّيْءِ. والذّائِلُ: الدَّرْعُ الطَّويلةُ الذَّيْلِ، قال:

[وكلُّ صَموتٍ نَثْلَةٍ تُبّعيَّة] ... ونَسْجُ سُلَيْمٍ كُلَّ قَضّاءَ ذائلِ
ويُقال: ذَيْلٌ ذائِل، وهو الهوانُ والخِزْي. [والذائِلُ: الفرسُ الطويلُ الذَّنَبِ، وكُلُّ هذا من الياء] .
ويُقالُ: لم يَحْلَ منه طائلٍ، أي: شَيْء له مَنٌّ، أي: فَضْل. والفائِلُ: عِرْقٌ في الفَخِذ. ويقال: خُرْبةُ الوَرِك، هذا قول الأصْمعي، وهو من الياء. وليلٌ لائِلٌ: مثل قولك: شِعْرٌ شاعِرٌ، وصدقٌ صادِقٌ.
(3/363)

[والنّائِلُ: النَّوالُ] .
(ص) قائِمُ السّيفِ: مَقْبِضُه.
(ن) البائِنُ: الَّذي يأتي الحَلوبَة من قبل يميِنها، من الياء. وما بها عائِنٌ، أي: أحَدٌ، من الياء.
(هـ?) رجلٌ شائِهُ البَصَرِ، أي: حديدُ البصَرِ.

فاعِلة
595 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) السّائبةُ: النّاقَةُ كانَتْ تُسَّيبُ في الجاهليةِ لنذْرٍ أو ما أشْبَههُ، ويُقالُ: هي أمُّ البَحيرةِ. [والقائِبَةُ: البَيْضةُ] ، [ويُقال في المثَلِ: "قُوبٌ بَيْن قائِبَةٍ". فالقُوبُ الفَرْخُ. والقائِبَةُ: البيْضةُ] . وهي النّائِبَةُ.
(ت) الخائِتَةُ: العُقابُ إذا انقضَّتْ فَسَمِعْتَ صوتَ انْقِضاضِها.
(ج) البائِجة: ُ الدّاهِيَةُ. والفائِجَةُ: مُتَّسعُ ما بيْن كُل مرتفع من غِلَظٍ أو رَمْل.
(ح) الجائِحَةُ: الشَّدَّةُ تَجْتاحُ المالَ من سَنَةٍ أو فِتْنَةٍ. [والرّائِحةُ: الرّيحُ] .
(د) العائِدَةُ: النَّعمةُ. والفائِدةُ: اسمُ ما اسْتَفدتَ من عِلْمٍ أو مالٍ، من الياء.
(ر) هي الدائِرَة، ويُقالُ: دوائِرُ الدّابةِ ثماني عَشْرةَ دائِرَة. ويُقالُ: عليهم دائِرَةُ السَّوْءِ، أي: الهزيمةُ والخْيبةُ. ويُقال: عنده من المالِ عائِرَةُ عينٍ، أي ما يحار البصر فيه من كثرته. ويقال أتيته عند الغائرة، أي: عِنْدَ آخِرِ القائِلَةِ.
(3/364)

ويُقالُ: بينهم نائِرَةٌ، أي: عداوةٌ وشَحْناءُ.
(ز) هي الجائِزَةُ.
(ش) عائِشَةُ: من أسْماء النَّساءِ، وهي من الياء.
(ع) الهائِعَةُ: الصَّوتُ الشَّديدُ، من الياء.
(ف) الجائِفَةُ: الطَّعْنَةُ الَّتي تَبْلُغُ الجَوْفَ، فَقدْ تكونُ الَّتي تخالطُ الجَوْفَ، والَّتي تَنفُذُ أَيْضاً. والسّائِفَةُ: الرّمْلَةُ الرَّقيقَةُ. والصّائِفَةُ: الغزوةُ في الصَّيْفِ. وهي الطّائِفَةُ مِنَ الشَّيْءِ.
(ق) البائِقَةُ: الدّاهِيَةُ.
(ل) الشّائِلَةُ: واحدةُ الشَّوْلِ من النّوقِ. ويُقالُ: بينهم طائِلَةٌ، أي: عداوةٌ وشَحْناء. ورَجُلٌ قَليلُ الغائِلَةِ، أي: قليلُ الشَّرَّ. والقائِلَةُ، القَيْلولَةُ، يُقالٍ: أَتانا عندَ القائِلَةِ، [وهي من الياء] . ونائِلَةِ: من أسْماءِ النَّساءِ [من الياء] .
(م) السّائِمَةُ: المالُ الراعي. وهي قائِمَةُ السَّيْفِ. واللائِمَةُ: الملامَةُ.
(ن) البائِنَةُ: القَوْسُ الَّتي بانَتْ مِنْ وَتَرِها، وهو عَيْبٌ. ويُقالُ: لقيتهُ أَوَّلَ عائِنَةٍ، أي: أَوَّلَ كُلَّ شَيْءٍ.

فاعُول

596 بابُ فاعول
[ (س) هُو الطّاووسُ. وهوُ النّاووسُ]
(3/365)

(ق) الرّاووقُ: المِصْفاةُ. والزّاووقُ: الزَّئْبقُ.
(ل) الرّاوولُ: لُعابُ الدَّوَابَّ. [والسَّنُّ الزّائدةُ] .

هذه أبوابُ ما لحقتْه الزَّيادةُ من حروفِ
المدَّ واللَّين بيِنَ العَيْنِ واللام
فَعال
597 بابُ فَعال بفَتْح الفاء
(ب) الثَّوابُ: المثوبَةُ. وهو الجَوابُ. والصّوابُ: الاسمُ من أَصاب يُصيبُ في قوله أو فِعْلِهِ.
(ت) الخَواتُ: الصَّوْتُ. والفَواتُ: الفَوْتُ. والمواتُ: ما لا رُوَح فيه. [وأرضٌ مَواتٌ، أي: خَرابٌ] .
(ث) الغَواثُ: الاسمُ من أغاثَ يُغيثُ، وهذا شاذٌّ يُفتحُ من الأصواتِ غيرُه، وقال:

بَعَثْتُك مائِراً فَلِبثْتَ حَوْلاً ... مَتى يأتي غَواثُكَ مَنْ تُغيثُ
(ج) الرَّواجُ: الاسمُ من رَوَّجَ يُروَّجُ.
(ح) الرَّواحُ: نَقيضُ الصَّباحِ.
(د) رجلٌ جَوادٌ، أي: سَمْحٌ. وفَرَسٌ جَوادٌ، أي رائعٌ. والسَّوادُ: نَقيضُ البَياضِ. وهو سَوادُ الأمير. وسوادُ الكوفةِ: قُراها، وكذلك سَوادُ البصرةِ. وسَوادُ النّاسِ: عوامُّهُم. والسّوادُ: الشَّخص. ويُقال: أصَبْتُ سوادَ قلبه، وسُويداءَ قَلْبهُ، وأسودَ قلبه بمعنىً. ويُقال: عُدّ إلينا فإنَّ لك عندنا
(3/366)

عَواداً حَسَناً، أي: عُدْ [إلينا] فإنّ لك عندنا ما تُحِبُّ.
(ر) دَوارُ: اسمُ صَنَمٍ. والشَّوارُ: الشّارةُ. ويُقال: أبدى الله شَواره: يعني عورتَهُ. والشَّوارُ: متاعُ البَيْتِ. وطَوَارُ الدّارِ: ما كانَ مُمَتدّاً مَعَها. وبَيْعةٌ ذاتُ عَوارٍ، أي: ذاتُ عَيْبٍ. وامرأَةٌ نَوارٌ، أي: نَفورٌ من الرّيبةِ. ونَوارُ: مِنْ أسْماء النَّساءِ.
(ز) هو الجوازُ. والجَوازُ: الماءُ الذي يُعطاهُ الرَّجُلُ لماشيتِه أو حَرْثِه.
(س) يُقالُ: ما لاسَ لَواساً، أي: ما ذاقَ ذَواقاً.
(غ) هو رواغُ الثَّعْلبِ.
(ف) يُقالُ: وَقَع في المال سَوافٌ، أي: مَوْتٌ، هذا قولُ أبي عمرو، وكان الأصمعي يَضُمُّه ويُلحقُه بأمثاله. والطَّوافُ: الطَّوَفانُ.
(ق) يُقالُ: ما ذّقْتُ ذّواقاً، أي: شيئاً. والذّواقُ: الذَّوْقُ. والفَواقُ: ما بيْنَ الحَلْبتْين، [قال الله تعالى: (ما لها مِنْ فَوَاقٍ) ] . ويُقال: ما ذُقْتُ لَواقاً.
(ل) يُقالُ: قَعد حَوالَيْهِ [وحَوْلَيْه] . وحَوْلَهُ. [والطَّوالُ: مَدُّ الدَّهْر، يُقال: لا آتيكَ طوالَ الدَّهْرِ] . والنَّوالُ: العَطِيَّةُ.
(3/367)

(م) الدَّوامُ: الدَّوْمُ. والسَّوامُ: المالُ السّائمُ، [وهو الرّاعي] . والقَوامُ: العَدْلُ، قال الله تعالى: (وكانَ بَيْن ذَلك قَواما) . وقَوامُ الرّجُلِ: قامتهُ. وُيقالُ: هذا قَوامُ الأمرِ وقِوامهُ، أي: مِلاكُه.
(ن) العَوانُ: النَّصَفُ من النَّساء. ومنه قيل: حَرْبٌ عَوانٌ، أي قوتل فيها مَرَّةً.

فَعال (يائي)
598 ومن الياء
(ب) السَّيابُ: البَلَحُ. ويُقالُ: غَيَّبَهُ غَيابُهُ: إذا دُفن في قبرِه.
(ت) البَياتُ: الاسمُ منن بَيَّتَ العَدُوَّ.
(ح) الرَّياحُ: لُغَةٌ في الرّاحِ، قال امرؤُ القَيْسِ:

كأَنّ مَكاكِيَّ الجِواءِ غُدَيَّةٌ ... نَشاوَى تساقَوْا بالرَّياحِ الْمُفَلفَلِ
والضَّياحُ: اللّبنُ الكثير الماء. ويُقالُ: فيحي فَياحِ، أي: اتّسعي. كان يُقالُ هذا للغارة في الجاهلية، قال الشّاعر:

دَفَعْنا الخيلَ شائلةً عَلَيْهمْ ... وقُلْنَا بالضُّحَى فيحي فَياحِ
أي: دفعناها إليهم.
(د) يُقالُ: حيدي حَيادِ.
(ض) هو البَياضُ.
(ع) الضَّياعُ: ضَيْعةُ الشَّيء.
(ل) الخَيالُ: الشّخْصُ. والخَيالُ:
(3/368)

شَيْء يُنْصَبُ للطّيْر والبهائمِ فتظُنَّ أنه إنسان، وقال:

أخي لا أخا لي بعده غَيْرَ أَنَّني ... كَراعي الخَيالِ يَسْتَطيفُ بلا فِكْر
والخَيالُ: أرضٌ لبَني تَغْلِبَ، وقال:

لِمَنْ طَلَلٌ تَضَمَّنَهُ أُثالُ ... فَسَرْحَةُ فالْمَرانةُ فالخيالُ
والسَّيالُ: ضَرْبٌ من الشّجَر.
(م) الهَيامُ: الرّملُ الذي لا يتمالكُ أنْ يَسِيلَ من اليَدِ من لِيِنه.
(ن) يُقالُ: هو في لَيانٍ من العيْش، أي: لِين.

فَعالة
599 وممّا جاء بالهاء من الواو
(ب) أبو ثَوابة: من الكُنَى.
(ح) رَواحَةُ: من أسْماء الرَّجال.
(د) [سَوَادَةُ: من أسْماء الرَّجال] . ويُقالُ: لا هَوادةَ بينهم، أي: لا صُلْحَ.
(ل) الحَوالَةُ: الاسمُ من أَحال عليه بِدَيْنه.
(ن) عَوانَةُ: من أسْماءِ الرّجال.

فَعَالة (يائي)
600 ومن الياء
(ب) غَيابَةُ الجُبّ: قَعْرهُ، وكذلك غَيابَةُ الوادي وغيره.

فَعول

601 بابُ فَعول بفَتْح الفاء
(د) فَرَسُ قَؤودٌ: الذي يَنْقادُ.
(3/369)

(ق) باقَتْ بَؤوق، أي: أصابتْ داهية.
(ل) رجلٌ قَؤولٌ إذا زلّت نعلُ صاحبه: لَعاً.
وإنما قَصَدْنا لذكر فَعول إذا كان الفعلُ منه على الدَّوام، مع أنّا كُنّا ضَرَبْنا الذّكْرَ عَنْ مِثْلهِ صَفْحاً في الأبواب الأولى، لأنّه ليس مِنْ شأنِهم إخراجُ شَيْءٍ على فَعول في أولادِ الثَّلاثةِ من الواوِ كَراهيةً لتحريكِ الواو. فإذا قالوهُ فلَهُمْ في ذلك اختلافٌ، فمِنهم مَنْ يَهمِزُ الواو لَتحَرُّكها، ومِنْهُم مَنْ يُحرَّكُها بضمةٍ. فلما قَلَّ فَعول في هذا الباب ذَكَرْناه لأنّ العلَّةَ التي لم تُذكر في غير هذا البابِ قد زاحتْ هاهُنا. إذا اجْتَمعتْ وأوان الأولى منها مهموزةٌ كَتبوها على اختلافٍ. فمنهم مَنْ يَكْتُبُ بواويْن، ومنهم مَنْ يَقْتَصِرُ على واوٍ واحِدةٍ، وكذلك الياءانِ وذلك قَوْلُك: مَؤُونة، ولئيمٌ، وفرسٌ قؤودٌ. واختيارُنا أن تُكْتبَ بواوْين وياءيْن فرقاً بين فَعول وفَعَل وفَعيل وفَعِل.

َفعول (يائي)
602 ومن الياء
(ب) الإيمانُ هَيوبٌ: معناه أنّ صاحِبَ الإيمانِ يَهابُ المعاصي.
(ر) رَجُلٌ غَيورٌ: من رجالٍ غْيُرٍ.
(ض) دَجاجةٌ بَيوضٌ: من البَيْضِ.

فَعولة
603 ومِمّا جاء بالهاء
(ب) رجلٌ هَيوبَةٌ، أي: مُتَهيَّبٌ.

فَعيل

604 بابُ َفعيل
(ر) يُقالُ: كَلَّمْتهُ فما رَدَّ إليَّ حَويراً، أي: جواباً.
(ص) لا يَتَعذَّرُ عليه عَويصُ الشَّعْرِ، أي: ما الْتوى مِنْهُ، ويُقالُ: ما به نَويصٌ، أي: حركةٌ.
(ق) هو السَّويقُ.
(ل) الدَّويلُ: النّبْتُ العامِيُّ.
(3/370)

الطَّويلُ: نقيضُ القَصيرِ. والطَّويلُ: جِنْسٌ من العَروض. والعَويلُ: البُكاء الشَّديدُ.
(ن) دينُه قَويمٌ، أي: مستقمٌ.

فَعِيلَة
605 ومِمّا جاء بالهاء
(ث) هي العَويثَةُ.
(ط) الضَّويطَةُ: العَجينُ الْمُسْتَرْخي.
(ل) هي الطَّويلةُ.

فُعال
606 بابُ فُعال بضَمَّ الفاء
(ت) الْمُواتُ: الْمَوْت.
(ث) الغُواثُ والغَواثُ بمعنىً.
(ج) سُواجُ: اسمُ موضعٍ.
(د) أبو دُاود: شاعرٌ من إياد، وهو أحد نُعّاتِ الخيل الثَّلاثِة، والآخَران النّابِغَةُ الجَعْدي، وطُفَيْلُ الغَنَوي.
(ر) الجُوارُ: لُغةٌ في الجِوار، والكَسْرُ أَفْصَحُ. [والحُوارُ: ولدُ النّاقَةِ، يقال في المثلِ: "لا يَضُرُّ الحُوارُ ما وَطِئَتْهُ أمُّهُ". ودُوارُ: اسمُ صَنَم. والدُّوارُ: الدُّوامُ. والسُّوارُ: لغةٌ في السَّوارِ، والكَسْرُ أَفْصحُ] . والصّوارُ: جَماعةُ البقَرِ. والعُوارُ: لُغَةٌ في العَوارِ والفَتْحُ أَفْصَحُ.
(ظ) شُواظٌ مِنْ نارٍ وشِواظٌ: لغتان، أي: لَهب [لا دُخانَ فِيه] .
(ع) سُواعُ: اسمُ صَنَمٍ كان لقومِ نوحٍ
(3/371)

(. والصواعُ: سِقايةُ المِلك.
(ف) [الجُوافُ: ضَرْبٌ من السَّمَكِ] . السُّوافُ: لغةٌ في السَّواف، ويُقالُ: أَسافَ حتّى ما يشتكي السُّوافَ.
(ق) الفُواقُ: لغةٌ في الفَواقِ، يُقال: "العِيادةُ قدْرُ فُواقِ النّاقَةِ".
(ل) يُقالُ: أَخَذَه بُوالٌ: إذا كان البَوْلُ يَعَتريهِ كَثيراً. والرُّوالُ: الراوولُ، وهو لُعابُ الدَّابِة. ورَجُلٌ طُوالٌ، أي: طويلٌ. وعُوالٌ: حيٌّ من العرب، وقال:

وجَمْعُ عُوالٍ ما أَدقَّ وألأما
(م) يُقال: أَخَذَه دُوامٌ، أي: دُوارٌ. وأَخَذَه النُّومُ: إذا جَعَلَ النُّومُ يَعتِريه كَثيراً.
(ن) الخُوانُ: لُغةٌ في الخِوان، والكسرُ أَفْصَحُ. وزُوانُ الطَّعامِ يُهمزُ ولا يُهْمزُ. والصَّوانُ: لغةٌ في الصَّوان، وهو التَّخْتُ الذي يُصانُ فيه المتاعُ.

فُعال (يائي)
607 ومن الياء
(ح) الصُّياحُ: لغةٌ في الصَّياح.
(م) الهُيامُ: حُمَّى الإبل.

فُعالة
608 ومن الهاء من الواو
(د) العُوادَةُ: ما أُعيدَ على الرجل مِن الطَّعام بعد ما يَفْرغُ القومُ يُخَصُّ به.
(ر) القُوارةُ: ما قَوَّرت من الثَّيابِ. واْلمُوارَةُ: النَّسيلُ، يُقالُ: وَقَعَ
(3/372)

عن الحمار مُوارَتُهُ، أي: عِقَّتُهُ.
(ص) الْمُواصَةُ: غُسالَةُ الثَّيابِ.
[ (ع) صَحراءُ بُواعة، ببلاِد طَيَّئٍ] .
(ف) عُوافَةُ: من أسْماء الرَّجال.
(ق) الحُواقَةُ: الكُناسَةُ.
(ن) بُوانَةُ: اسمُ مَوْضِعٍ، وقال:

لَقَدْ لَقِيَتْْ شَوْلٌ يجنبيْ بُوانةٍ ... نَصياً كأعرْافِ الكَوادِنِ أسْحَما
فِعال

609 بابُ فعال بكسر الفاء
(د) السَّوادُ: السَّرارُ، وهو في الأصْلِ مَصْدَرٌ.
(ر) هو الجِوارُ، يُقالُ: هو في جِوارِ الله، وهو مَصْدَرٌ في الأصل. ويُقالُ: كَلَّمْتُه فما رَدَّ إليَّ حِواراً، أيْ: جَواباً، وهو مَصْدَرٌ في الأصْلِ. والزَّواءُ: حَبْلٌ يُجْعَلُ بين التّصدير والحَقَبِ. وهو سِوارُ المرأةِ، يُقال في المثل: "لَو ذاتُ سِوارٍ لَطَمِتْني". والصَّوارُ: جماعةُ البَقِر. والصَّوارُ: القليلُ من المِسْكِ. والنَّوارُ: النَّفارُ.
(ظ) الشَّواظُ: لُغةٌ في الشُّواظ.
(ق) الرَّواقُ: مُقَدَّم البَيْت، ويُقال: هو سَماوَتُه.
(3/373)

(ك) السَّواكُ: المِسْواك.
(م) قِوامُ الأمر: مِلاكُه، قال لبيد:

.. وهَادِيُة الصِّوارِ قِوامُها
ويُقالُ: هو قِوامُ أهلِ بَيْتِه.
(ن) البِوانُ: عَمودٌ من أعْمِدِةِ البْيتِ. وهو الخِوانُ. وزِوانُ الطَّعامِ. وصِوانُ المتاعِ.

فِعال (بالياء)
610 ومِمّا جاءَ بالياء من الواوِ والياء
(ب) الثَّيابُ: جَمْعُ ثَوْبٍ. وسِهامٌ صوائبُ وصِيابٌ.
(ث) الغِياثُ: اسمُ المستغاثِ، وهو مِنَ الواوِ.
(ج) السَّياجُ: شَوْكُ الحائط. ويَومُ الهِياج: يومُ القِتالِ.
(ح) البِياحُ: ضَرْبٌ من السَّمكِ. والرَّياحُ: جمعُ ريح، وهو من الواو. ورِياحٌ: حيٌّ من يَرْبوع. وشَيْءٌ لِياحٌ، أي: أبيضُ، وهو من الواوِ، وقال:

أَقَبُّ البَطْنِِ خَفَّاقٌ حَشَاهُ ... يُضيءُ اللَّيْلَ كالقَمَرِ اللَّياحِ.
خفّاقٌ حَشاهُ، يعنى أنه ذَكِيُّ الفُؤادِ يرتاحُ لكُلَّ شَيْءٍ.
(د) الجِيادُ: جمعُ جَوادس من الخيْلِ، وجَمْعُ جَيَّد من الأشْياء. [والقيادُ: الحَبْلُ الّذي تَقُودُ به الدّابَّةَ والقِيادُ: القَوْدُ] (ر) الخيارُ: نقيضُ الشَّرارِ. والخيارُ: اسمٌ من الاخْتيارِ. [ويُقالُ أَيْضاً: رجلٌ خيارٌ] . والدّيارُ: جَمْعُ دارٍ، من الواوِ
(3/374)

[والذَّيارُ: ما يُذَيَّرُ به أطْبَاءُ النّاقةِ، وهو بَعْرٌ رَطْبٌ] والزَّيارُ: ما يُزَيَّرُ به البَيطارُ الدّابَّةَ. ويُقالُ: جاءت الخيلُ شياراً: إذا لَبِسَها شَيْءٌ من السَّمَنِ، قال عمروُ بنُ معدِ يِكَرِب:

أعَبَّاسُ لو كانَتْ شِياراً جِيادُنا ... بتثليث ما ناصيتَ بعدي الأحامسا
وهو من الواو. والصَّيارُ: لغةٌ في الصَّوار. والفِياران: اللذانِ يكتنفانِ لسانَ الميزانِ. ونِيارُ: من أسْماء الرِّجال.
(س) [القِياسُ: القِسيّ] .
(ش) الرِّياشُ: اللِّباسُ الحَسَنُ، وأصْلُهُ من الرِّيش.
(ض) الحِياضُ: جمعُ حَوْضٍ. وعِياضُ: من أسْماءِ الرِّجالِ من الواوِ.
(ط) الخياطُ: الإبْرَةُ. والسِّياطُ: جمعُ سَوْطٍ. والشِّياطُ: ريحُ قُطْنَةٍ محترقَة. [واللِّياطُ: اللَّوْنُ. واللِّياطُ: القِشْرُ] .؟ وبلدةٌ بعيدةُ النِّياط، أي بعيدةُ البُعْدِ. وأصْل النِّياطِ: عِرْقٌ في الظَّهْرِ مُمتدٌّ، [قال العجّاجُ:

وبلدةٍ بعيدةِ النِّياطِ
ونياطُ القَوْسِ: مُعَلَّقُها.
(ع) الجِياعُ: جمعُ جائعٍ من الواوِ.
(3/375)

والسِّياعُ: الطّينُ الذي يُطَيَّنُ به. والنِّياعُ: جمعُ نائِعٍ من الواوِ، وهو العَطْشانُ، وقال:

لَعَمْرُ بني شِهابٍ ما أقامُوا ... صُدورَ الخَيْلِ والأسَلَ النِّياعا
(ف) دِيافُ: اسمُ موضِعٍ بالجزيرةِ، وقصرٌ نيافٌ، وجملٌ نِيافٌ، أي: مُرْتفعٌ، قال امرؤُ القيس:

نِيفاً تَزِلُّ الطَّيْرُ عن قَذَفاتِهِ ... يَظَلُّ الضَّبابُ فَوقَهُ قَدْ تَعصَّرا
يَصِفُ بناءً. يقولُ: هو مُرتَفِعٌ في السَّماءِ مع السَّحابِ حيثُ لا يَبْلُغُه الطَّيْرُ. تعصَّرَ، أي: لجأ.
(ق) السِّياقُ: السَّوْقُ. والنِّياقُ: جمعُ ناقةٍ من الواو، وقال:

قاتلكن اللهُ من نِياق!
(ل) قَعَد بحياله، أي: بإزائِه من الواو. والصِّيالُ: الصَّوْل. وعيالُ الرَّجُلِ: مَنْ يَعوله.
(م) الصِّيامُ: الصَّوْمُ [والصِّيامُ: جمعُ صائِم] . وخيلٌ صِيامٌ، أي: قيامٌ على غيرِ اعتلافٍ. ويُقالُ: هو قِيامُ أهلِ بَيْتِه، وقِوامُ أهل بَيْتِه بمعنًى، ومِنْهُ قولُه عزَّ وجلَّ: (الَّتي جَعَلَ اللهُ لَكُمْ قِياماً) . والنِّيامُ: جمعُ نائِمٍ من الواوِ. والهِيامُ: لغةٌ في الهُيام.
(ن) الصِّيانُ: لُغةٌ في الصِّوان. وسَمْعُ الكِيانِ: اسمُ كتابٍ من كُتُب العَجَمِ.
(3/376)

(هـ?) الشِّياهُ: جمعُ شاةٍ، في العددِ تقولُ: ثَلاثُ شِياهٍ إلى العَشْرِ.

فعالة
611 ومن الهاء
(ب) الحِيابَةُ: الحَوٍْبُ. ويُقالُ: جاءَتْ نيابَتُه، أي نَوْبتُه.
(ت) القياتَةُ: القوتُ.
(ح) النِّياحَةُ: النَّوْحُ.
(د) [الزِّيادَةُ: الزَّيْدُ] . والسِّيادَةُ: السُّؤْدَد وقال:

وإنَّ سِيادَة الأقْوامِ فَاعْلَمْ ... لها صَعْداءُ مَطْلعُها طَويلُ
والقيادَةُ: مصدرُ القائِد.
(ز) الحيازَةُ: الحَوْزُ.
(س) الكِياسَةُ: الكَيْسُ.
(ص) الغِياصَةُ: الغَوْصُ.
(ع) البِياعَةُ: السِّلْعَةُ.
(ق) التِّياقَةُ: التَّوْقُ.
(ك) الحياكَةُ: الحَوْكُ.
(ل) الصِّيالَةُ: الصَّوْلُ.
(م) يومُ القيامة (يَوْمَ يَقُومُ النّاسُ لِرَبِّ العالمين) .
(ن) الخيانَةُ: الخَوْنُ. والدِّيانَةُ: مصدرُ الدِّين. والصِّيانَةُ: الصَّوْنُ. والكيانَةُ: الكَفالةُ من الواوِ.
صارتْ الواوُ ياءً في هذا الباب لكَسْرَةِ ما قَبْلها، وذلك حُكْمُها إلا أَنْ تلحقها علّةٌ. والياءُ في هذا البابِ في الذِّكرِ بمنزلة الواو في غيرِه. لأنّ البابَ للياءِ.
(3/377)

فَعالى
612 بابُ فَعالى بفَتْحِ الفاء
(ر) الحَيارَى: جمعُ حَيْران. والغيارَى: جمعُ غَيْران.

فُعالى
613 ومِمّا ضم أوَّله
(ث) جُؤاثى: اسمُ موضِع.
(س) سُواسَى: اسمُ مَوْضِعٍ.

فَعالاء
614 ومِمّا مُدَّ مع فَتْحِ أوَّله
(س) العَواساءُ: الحاملُ من الخنافِس.

هذ أبوابُ ما لحقتْهُ الزّيادةُ بعدَ اللام.
فَعْلَى
615 بابُ فَعْلى بفتْح الفاء وسكون العين
(ب) قومٌ رَوْبَى، أي: خَثْرى الأنْفُسِ مُختلطون. ويُقالُ: شَربوا من الرّائب فسَكِروا، وقال بِشْرُ بنُ أبي خازم الأسدي:

فَأَمَّا تَميمٌ تميمُ بنُ مُرٍّ ... فأَلْفاهُم القومُ رَوْبَى نياما
(ت) المَوْتى: الأمْواتُ.
(ح) إبِلٌ لَوْحَى، أي: عَطْشَى.
(ض) حَوْضَى: اسمُ موضِع. وقومٌ فَوْضَى، أي: مختلطون لا أميرَ لهم. ونَعَامٌ فَوْضَى، أي: مختلطٌ بعضهُ ببعضٍ.
(ك) النَّوْكَى: جمعُ أَنْوَك.
(3/378)

(م) اللَّوْمَى: الْمَلامةُ.

فَعْلَى (يائي)
616 ومن الياء
(ج) الهَيْجَى: الحَرْبُ.
(ط) الخَيْطَى: لُغَةٌ في الخَيط لجماعةٍ من النَّعام.
(ل) يُقالُ: تركَ عياله عَيْلَى، أي: فُقراءَ.
(ن) بَينا وبَيْنَما بمعنًى.

فُعْلَى
617 ومِمّا ضم أوله
(ب) طُوبَى: شَجرةٌ في الجَنَّةِ. ويُقال: طُوبى له، وهي فُعْلَى من طابَ يَطيبُ.
(ر) هي الشُّورَى.
(س) قُوسَى: اسمُ موضِعٍ. والكُوسَى: تأنيثُ الأكْيَس.
(ق) الضُّوقى: تأنيثُ الأضْيق.
(ل) الطُّولى: تأنيثُ الأطْول.
صارت ذواتُ الياء من هذا الباب إلى الواو بسكونِها وضَمَّة ما قبلها.

فِعْلَى
618 ومِمّا كُسِرَ أوَّلُه
(ز) قِسْمَةٌ ضِيزَى، أي: جائزةٌ.
(س) عيسَى: اسمُ المسيح (، وهو عبراني أو سُرياني. والكيسَى: لغةٌ في الكُوسى.
(ق) الضِّيقى: لُغَةٌ في الضُّوقى.
(م) السِّيمَى: لُغَةٌ في السيماء.
وهذه وحدَها من الواوِ. أصْلُ ضيزي الضَّمُّ، لأنّه نعتٌ. والنَّعتُ لا يكونُ على فِعْلَى، وإنّما يكونُ فِعْلَى من أبْنيةِ الأسماءِ مثل الشِّعْرى والدِّفْلى.
وإنّما كُسِرتِ الضّادُ في ضيزَي
(3/379)

كَراهية أنْ تصيرَ الياءُ واواً، كما قالوا: بيض وعين، والأصْل فُعْل.

فَعَلَى
619 ومِمّا جاءَ على فَعَلَى بفَتْح الفَاءِ والعَيْن
(د) قَوْلُهم: ثَوْرٌ حَيَدَى، أي: حائد، وقال:

وأصحمَ حامٍ جَراميزَهُ ... حَزَابِيَةٍ حَيَدَى بالدِّحالِ

فَعْلاء
620 بابُ فَعْلاء بفَتْحِ الفاء وتسكينِ العيْن مَمدودٌ
(ب) الحَوْباءُ: النَّفْسُ.
(ج) الحَوْجاءُ: الحاجَةُ.
(ح) الرَّوْحاءُ: اسمُ موضع.
(ر) الزَّوْراءُ: اسمُ مالٍ كانَ لأحَيْحةَ بن الجُلاحِ. والزَّوْراءُ: شبه التَّلْتلةِ، قال النّابغةُ:

وتُسْقى إذا ما شِئتَ غيرَ مُصَرَّد ... بزَوْراءَ في حافاتها المِسكُ كارعُ.
وسَوْراءُ: اسمُ موضع، يُقال: هي إلى جنْبِ بغدادَ، ويُقالُ: هي بغدادُ نفسُها. والعَوْراءُ: الكلمة القبيحةُ. وهي دارٌ قَوْراءُ.
(ز) هي الجَوْزاءُ.
(3/380)

(ص) [يُقال: لَعِبَ الصِّبْيانُ البَوْصاء؛ وهي لُعبةٌ يأخذون عُوداً في رأسه نارٌ فيديرونَهُ على رُؤُوسِهِمْ] . العَوْصاءُ: الشِّدَّةُ.
(ع) ناقةٌ رَوْعاءُ، أي: حديدةُ الفُؤادِ.
(غ) البَوْغاءُ: التُّرابُ.
(ق) الخَوْقاءُ: الأرضُ الواسِعَةُ.
(ك) حُلَّةٌ شَوْكاءُ، أي: جديد.

فَعْلاءُ (يائي)
621_ومن الياء
[ (ب) يُقال لليلة الافْتراعِ: ليلة شَيْباءُ] .
(ث) الميْثاءُ: الأرضُ اللينةُ.
(ج) الهَيْجاء: الحَرْبُ.
(ح) الفَيْحاءُ: حَساءٌ مع تَوابِلَ.
(د) البَيْداءُ: المفازةُ. والصَّيْداءُ: حجارةُ البِرامِ. وصَيْداءُ: اسمُ موضِعٍ.
(م) التَّيْماءُ: الفَلاةُ. وتَيْماءُ: اسمُ موضِعٍ.
[ (ن) طُور سَيْناءَ: جَبلٌ بالشّام] .
(هـ?) التَّيْهاءُ: الفلاةُ الَّتي يُتاهُ فيها.

فِعْلاء
622 ومِمّا كُسِرَ أوَّلُه
(ز) الزّيزاءُ: جمعُ زيزاءَة، وهي ما غَلُظ من الأرضِ.
(س) السيساءُ من الفَرسِ: الحاركُ، ومِنَ الحِمار: الظَّهْرُ.
(ش) الشيشاءُ: التَّمر الَّذي لا يشتَدُّ نَواهُ، قال الرّاجِزُ:

يا لك مِنْ تَمْرٍ ومِنْ شيشاء
يَنْشَبُ في المَسْعَلِِ واللِّهاءِ
(3/381)

(ص) الشيصاءُ: لُغَةٌ في الشّيشاءِ.

فِعْلاءة
623 ومِمّا جاء بالهاء
(ز) الزّيزاءةُ: واحدةُ الزِّيزاء.
(ق) القيقاءَةُ: الأرضُ الغليظَةُ.

فُعَلاءُ
624 بابُ فُعَلاء بضَمِّ الفاءِ وفَتْح العين ممدود
(ب) القُوَباءُ: ما يَخرجُ بالفَمِ عَقيبَ الحُمَّى، قال الرّاجِزُ:

يا عجباً لهذهِ الفليقهْ!
هَلْ تَغْلِبَنَّ القُوَباءَ الرِّيقهْ
هل: بمعنى تَقْرير. أي: قد تَغْلِبُ الرِّيقةُ القوباءَ.
(ل) الحُوَلاءُ: الماءُ الذي يكونُ في السلا.

فُعَلاء (يائي)
625 ومن الياء
(ل) الخُيَلاءُ: الخِيَلاءُ.

فِعَلاء
626 ومِمّا كُسِرَ أوَّلُه
(ل) الحِوَلاءُ: لُغَةٌ في الحُوَلاء.

فِعَلاء (يائي)
627 ومن الياء
(ر) السِّيَراءُ: الخالِصُ من البرودِ، ومِنْ كُلِّ شّيْءٍ.
(3/382)

(ل) الخِيَلاءُ: لُغَةٌ في الخُيلاءِ.

فَعْلان
628 بابُ فَعْلان بفَتْح الفاءِ وتَسْكينِ العين
(ب) ثَوْبانُ: اسمُ مَوْلى مِنْ موالي رسولِ الله (. والرَّوْبانُ: واحدُ الرَّوْبَى في قولِ بَعْضِهم.
(ت) رجلٌ مَوْتانُ الفؤادِ.
(خ) الجَوْخانُ: الجرينُ.
(ذ) الحَوْذانُ: نَبْت. ولَوْذانُ: من أسماءِ الرِّجال.
(ر) حَوْرانُ: اسمُ موضع بالشّامِ. والخَوْرانُ: مخرجُ الرَّوْثِ.
(ع) رجلٌ جّوْعانُ، أي: جائعٌ.
(ل) الجَوْلانُ: اسمُ جبلٍ بالشّامِ. وخَوْلانُ: قبيلةٌ من اليمنِ. والغَوْلانُ: شَجَر من الحَمْضِ. والكَوْلانُ: نَبْتٌ يَنْبُتُ في الماء مِثلُ البَرْديّ.
(م) رَجُلٌ صَوْمانُ، أي: صائِمٌ.

فَعْلان (يائي)
629 ومن الياء
(ب) شَيْبانُ: حيٌّ من بكرٍ.
(ح) هو الرَّيْحانُ. ورَيْحانُ الله: رزقُهُ، وهو مِنَ الواو في الأصل فيما يُقالُ، قال الشّاعر:

سلامُ الإله ورَيْحانُهُ ... ورَحْمتُهُ وسماءٌ دِرَرْ
وسَيْحانُ: اسمُ نَهْرٍ.
(د) الحَيْدانُ: ما حاد من الحَصَى عن قوائِمِ الدَّوابِّ في السَّيْرِ. والصَّيْدانُ: بِرامُ الحجارةِ وقال:
(3/383)

وسودٌ من الصَّيْدانِ فيها مَذانِبُ
أي: قُدورٌ سودٌ فيها مَغارِفُ. والعَيْدانُ: الطِّوالُ من النَّخْلِ. [ويكونُ هذا إنْ شِئْتَ فَيْعالا] .
(ر) الحَيْرانُ: واحدُ الحَيارَى. ورجلٌ غَيْرانُ: من الغَيرة.
(س) الغَيْسانُ: الشَّبابُ. وكَيْسانُ: من أسْماء الرِّجال. ومَيْسانُ: اسمُ كُورة.
(ط) هو الشَّيْطانُ. ويُقالُ: لضَرْبٍ من الحيّاتِ شَيْطان. والشَّيْطانُ: ضربٌ من النَّبْتِ. [وشَياطينُ الإنْس والجنّ: مَرَدَتُهُمْ] . ويُقالُ: شَيْطانٌ لَيْطانٌ: إتْباعٌ له.
(ع) رَيْعانُ الشَّباب: أوَّلُه. وكذلك رَيْعانُ السَّرابِ.
(ف) الخَيْفانُ من الجَرادِ: ما صارَ فيه بَياضٌ وصُفْرةٌ. والذَّيْفانُ: السُّمّ. ورجُلٌ سَيْفانُ، أي: مُمتَدُّ القامةِ.
(ل) جَيْلانُ: حيٌّ من عبدِ القيس. وعَيْلانُ: من أسْماءِ الرِّجال. وغَيْلانُ: اسمُ ذي الرُّمَّة. وأمُّ غّيْلانَ شجَرُ السَّمُر.
(م) رجلٌ عَيْمانُ، أي: عَطْشانُ إلى اللَّبَنِ. والغَيْمانُ: العَطْشَانُ. والهَيْمانُ: العطْشان أيْضاً.
(ن) رَجُلٌ فَيْنانُ، أي: حَسَنُ الشَّعْرِ طويلُهُ.
(3/384)

فّعْلانة
630 ومن الهاء
(م) الحَوْمانةُ: واحدةُ الحوامين، وهي أماكنُ غِلاظٌ منقادةٌ.

فَعْلانة (يائي)
631 ومن الياء
(د) البَيْدانَةُ: الأتانُ. والرَّيْدانةُ: الرِّيحُ الليِّنةُ.
(ر) العَيْرانةُ: النّاقَةُ تُشبَّهُ بالعَيْرِ في سُرْعَتِها ونَشاطِها.
(ف) الخَيْفانَةُ: واحدةُ الخَيْفان، وتُشَبَّهُ بها الفرسُ في خفَّتِها وطُمورِها، وقال امرؤُ القيس:

وأركَبُ في الرَّوْعِ خَيْفانَةً ... كسا وجْهَها سَعَفٌ مُنْتَشِر
يَصِفُها بجثولة النّاصِيَة [ويُقال: جاريةٌ سَيْفانةٌ أي: شَطْبةٌ كأنَّها نَصْلُ سَيْفٍ] .

فَعْلانيّ
632 ومن المنسوب
(ح) الصَّيْحانِيّ: ضّرْبٌ من التَّمْرِ.
(ر) الدَّيْرانِيّ: صاحبُ الدَّيْرِ.

فُعْلانُ
633 بابُ فُعْلان بضم الفاء
(ب) السوبانُ: اسمُ وادٍ.
(3/385)

(ت) الْمُوتانُ: الموتُ يقع في المال.
(ح) صُوحانُ: من أسْماءِ الرِّجالِ.
[ (د) هو دُودانُ بنُ أَسَد، وهو أبو قبيلة] .
(ر) بورانُ: من أسْماءِ النِّساءِ.
(ص) بوصانُ: بَطْنٌ من أَسَدٍ.
(ف) الطّوفانُ: المطرُ الغالِبُ. وكذلك كُلُّ شَيْءٍ غَلَب، قال الرّاجِزُ:

وغَمَّ طوفانُ الظّلامِ الأثأبا
ويُقال: إنَّه لفي كُوفانٍ، أي: في حِرْزٍ ومَنَعةٍ. ويُقالُ: تركتُهم في كُوفانٍ، أي: في أمرٍ مستديرٍ. ويُقالُ للكوفة: كُوفانُ.
(م) رُومانُ: من أسْماء الرِّجالِ.

فِعْلان
634 بابُ فِعْلان بكسر الفاء [وتَسْكينِ العَين]
(ت) الحيتانُ: جَمْعُ حوت (ج) التِّيجانُ: جمعُ تاج. والسّيجانُ: جمعُ ساج، وهو الطَّيْلسانُ.
(خ) الشّيخانُ: جمعُ شَيْخ.
(د) الدّيدانُ: جمعُ دودٍ. والسيدانُ: جمعُ سِيد، [وهو الذِّئْبُ] . [والصيدانُ جمعٌ: برامُ الحِجارةِ، وقال:

وسُودٌ مِنَ الصيدانِ فيها مَذانِبُ]
والعيدانُ: جمعُ عُود.
(3/386)

(ر) الثيرانُ: جَمْعُ ثَوْرٍ. والجيرانُ: جمع جارٍ، وهو من الواوِ. والحِيرانُ: جمعُ حائر، وهو مجتمعُ الماءِ. والسّيرانُ: جمعُ سُورٍ. والصِّيرانُ: جمعُ صِوارٍ، وهو جماعة البقر. والغيرانُ جمع غارٍ، وهو كالكَهْف في الجبل. والنيرانُ: جمعُ نارٍ من الواو.
(ز) [البيزانُ: جمعُ باز] . والكيزانُ: جمعُ كوز.
(ط) الحيطانُ: جمعُ حائِط. والغيطانُ: جمعُ غائِط، وهو ما اطمأنَّ مِنَ الأرْضِ.
(ع) القيعانُ: جمعُ قاع.
(ف) الذّيفانُ: السّمُّ. والضّيفانُ: جمعُ ضَيْف.
(ق) الطِّيقانُ: جمعُ طاق.
(ل) الخيلانُ: جمعُ خال. والسّيلانُ من السِّكينِ: حديدتهُ التي تُدْخَلُ في النِّصابِ. والغيلانُ: جَمْعُ غولٍ.

فَعَلان
635 باب فَعَلان بفتح الفاء والعيْن
(ب) الثَّوَبانُ: مصدرٌ من مصادرِ قولك: ثابَ النّاسُ، أي: جاءوا مرةً بعد مرة. والذَّوَبانُ: الذَّوْبُ.
(ت) المَوَتانُ: ضِدُّ الحَيَوان، يُقال: اشْتَرِ من الْمَوَتان ولا تَشْتَرِ من الحَيَوان.
(3/387)

(ث) المَوَثانُ: الْمَوْثُ؛ وهو إنقاعُ الخبزِ اليابس في الماء ليبتلّ.
(ر) الثَّوَرانُ: الثَّوْر. والدَّورانُ: الدَّوْرُ. وفَورانُ القِدْر: فَوْرُها (س) الجَوَسانُ: الطَّوَفان باللَّيل.
(ف) الطَّوَفانُ: الطَّوافُ.
(ل) الجَوَلانُ: الجَوْلُ. [وجَوَلانُ المالِ: صِغارُه] . ٍ

فَعَلان (يائي)
636 ومن الياء
(ح) الصَّيَحانُ: الصِّياحُ.
(ر) الطَّيرانُ: الطَّيْرُورةُ.
(ش) الجَيَشانُ: جَيْشُ القِدْرِ.
(ل) سَيَلانُ الماءِ: سَيْلُهُ. والْمَيَلانُ: الْمَيْلُ.

فَيْعال
باب فَيْعال وهو في حدٍّ الرُّباعي (ر) ما بالدّار ديّارٌ، أي: أَحَدٌ.
(غ) الصَّيّاغُ: لغةٌ في الصَّوّاغِ، وهو لغةُ أهل الحجاز.
(م) قرأ عمرُ: الحيُّ القَيّامُ.
أَصْلُ هذه الأحرفِ فَيْعالٌ مثْلُ غَيْداقٌ وعَيْثامٌ. فلمّا التقتْ ياءٌ وواوٌ، والأولى مِنْهُما ساكنةٌ صارتا ياءً مشدَّدةً.

بابُ فَيْعول
(ق) العَيّوقُ: نَجْمٌ في طَرَفِ الْمَجَرَّةِ الأيْمنِ.
(م) الفَيّومُ: من أرضِ مصر قُتل بها مروانُ بنُ محمدٍ [بنُ مروانَ بنِ الحَكَمِ] آخِرُ خلفاءِ بني أُمَيَّةَ. والقَيّومُ: اسمٌ مِنْ أسماءِ الله تعالى.
(3/388)

أَصْلُ هذه الأحْرُفِ فَيْعولُ مثل قَيْصوم وتَيْهورُ، فَفُعِلَ بها ما فُعِلَ بِفَيْعال.
انقَضَتْ أبوابُ الأسماءِ من ذواتِ الثَّلاثةِ بحمْدِ اللهِ ومَنّهِ.

هذه أبوابُ الأفْعالِ فَعَل يَفْعُل
639 بابُ فَعَل يفعُل بفَتْح العين من الماضي وضَمِّها من المستقبل
(ب) التَّوْبُ: التَّوْبَةُ، يُقالُ: تابَ اللهُ عليه، وتاب العبدُ إلى الله مِنْ ذَنْبِهِ. وثابَ النّاسُ، أي: جاؤوا واجْتَمَعُوا. وثابَ إليه جِسْمُه، أي رَجَعَ. وجَوْبُ البلاد: قَطْعُها. وجَوْبُ القميص: تقويرُ جَيْبِه. والحَوْبُ: الإثمُ. وذابَ الشَّيْءُ ذَوْباً، وهو نقيضُ جَمَد. وذابَ عليه حقُّه، أي: ثَبَتَ. ورابَ اللَّبنُ، أي: خَثُر. ورابَ الرَّجلُ: إذا اخْتلطَ عقلُه ورأيهُ. والشَّوْبُ: الخَلْطُ. وصابَ السَّهْمُ، أي: قَصَد [صَيْبوبةً] .
وصابه المطرُ، أي: مَطَرَه. وصابَ، أي: نَزَل. وقَوْبُ البَيْضةِ: فَلْقُها. واللوابُ: العَطَشُ. ويُقالُ: نابه أمرٌ وانتابه بمعنًى، أي: أصَابَهُ. وناب عنه، أي: قام مقامَهُ.
(ت) خاتَ البازي خَوْتاً: إذا انقضَّ على الصَّيْد ليأخذه، وقال:

يَخوتون أُخرى القَوْمِ خَوْتَ الأجادِل
والخَواتُ: الصَّوْتُ. فاته أمرُ كَذَا.
(3/389)

وقَاتَ أهلَه، أي: أعْطاهُم القوتَ. ولاته عن حاجتِه، أي: حَبَسَهُ. وهو الْمَوْتُ.
(ث) راثَ الفرسُ، وفي المثل: "أحُشُّكَ وتَروثني". ولاثَ العِمامةَ على رأْسِه، أي: عَصَبها. وماثَ الخبْزَ، أي: دافَهُ.
(ج) باجَتْهُمُ البائجةُ، أي: أصابَتْهُمُ الداهِيةُ. وحاجَ إليْهِ واحْتاجَ بمعنًى [حَوْجا] . وعُجْتُ بالمكانِ، أي: أقَمْتُ [عَوْجا] . وعُجْتُ غيري أيْضاً، يتعدَّى ولا يَتعدَّى. ويُقالُ: عُجْ ناقتك، أي: اعْطِفْها. وماجَ البحرُ، أي: اضْطَرَبتْ أمْواجُهُ. والنّاسُ يموجُ بعضُهم في بَعْضٍ، أي: يَضْطَرِبُ.
(ح) باحَ بسِرِّه، أي: أَظْهَرَهُ [بَوْحاً] . وحاجَتْهُمُ الجائحَةُ، أي: أَصابَتْهُمُ الدّاهيَةُ. والذَّوْحُ: سَيْرٌ عَنيفٌ، قال الهذلي يَصِفُ الضَّبُعَ:

فَذَاحَتْ بالْوَتائِرِ ثم بَدَّتْ ... يَدَيْها عِنْدَ جانِبِهِ تَهِيلُ
الوتائرُ: ما بَيْنَ أصابعِ الضَّبُع. يقولُ: لما رأتْ هذه الضَّبع أنَّ الميت قُبر عَدَتْ إلى قبرِه، ثم فَرَّقتْ يَدَيْها تَنبِشُ عَنْه لَتأكُلَهُ. والرَّواحُ: نقيضُ الغُدُوِّ.
(3/390)

ويُقال: صُحْتُ الشَّيْءَ وانْصاحَ، أي: شَقَقْتُهُ فانْشَقَّ. وفاحَ الطِّيبُ، أي: تَضَوَّعَ [فَوْحاً] . ولاحَ الشَّيْءُ، أي: لَمَحَ [لَوْحاً] . ولاحَ، أي: عطش [مثله] . ولاحته الشَّمْسُ [والسَّفرُ] ، أي: غيَّرته وسَفَعَتْ وَجْهَه. والنَّوْحُ: النِّياحَةُ.
(خ) عَدا حتّى باخَ بَوْخاً، أي: فَتَر وأعْيا. وباخَ عنه الوِرْدُ، أي: فَتَرتْ عنه الحُمَّى. [وباخَتِ النّارُ، أي: انْكَسَر سَعيرُها، وباخَ الغَضَبُ، أي: سكَنَ] .
وثاخَت رِجْلُهُ في الأرضِ، أي: غَابَتْ. وداخَ، أي: ذَلَّ. وداخَ البُلْدان ودَوَّخَها. وساخَتْ رِجلُهُ في الأرضِ: مثلُ ثاخَتْ. وفاخَت مِنْهُ رِيحٌ، أي: خَرجَتْ. وفاخَ الطَّيبُ: مثلُ فاحَ.
(د) جادَ عليهم بماله جُوداً. وجادَ المطرُ جَوْداً: من الجَوْد؛ وهو المطرُ البالِغُ. وجادَ عملُه جَوْدَةً. وجادَ الفرسُ جَودَةً. وجِيد الرّجُل جُواداً، أي: عَطِش. وجادَ بنفسهِ، أي: ماتَ. والذيادُ: الطَّرْدُ، أي: ورادَ، أي: جاءَ وذَهَب. ورادَ الكلأ، [أي: طَلَبَهُ ريادا] . ورادَتِ المرأةُ روداناً: إذا طافتْ بيوتَ جاراتِها. وساوَدَني فَسُدْتُه: من سَوادِ اللَّونِ، والسُّودَدُ جميعاً. وسادَ قومَه سُودَداً.
(3/391)

وعادَ إليهم، أي: رجَع عَوْدا. وعادَه، أي: أتاه بمعنى اعْتادَهُ. وهي عِيادةُ المريض. والفَوْدُ: الموتُ. وهو قَوْدُ الجِيادِ وغيرها. وهادَ، أي: تابَ، قال الله جلَّ ثَناؤه: (إنا هُدْنا إليكَ) ، قال الشَّاعر:

إنِّي امْرؤٌ مِنْ مَدْحِهِ هائدُ
وهادَ، أي: تهوَّدَ.
(ذ) الحَوْذُ: السيَّرُ الشَّديدُ. وعاذَ باللهِ، أي: لجأ إليه عِياذاً. واللِّياذُ: مِثْلُ العِياذِ.
(ر) بارَهُ، أي: جَرَّبهُ. والبَوارُث: الهلاكُ، والكَسادُ أيْضاً. وبارَ الفحلُ النّاقةَ: إذا جَعَلَ يتشمَّمُها فينظرُ ألاقحٌ هي أمْ لا. وثارَ الغُبارُ وغيرهُ. وثارَ به النّاسُ، أي: وثبوا. [وثارَ ثائرهُ؛ إذا اسْتَقَلَّ غَضَباً، ثَوْراً في هذا كُلِّه] . وجارَ عن الطَّريقِ، أي: عَدَلَ. وجارَ عليه في الحُكْمِ، [كذلك] . وحارَ، أي: رَجَعَ [حَوْراً] . ويُقالُ: طعنَهُ فَخارَه: إذا أصاب خَوْرانه. وخارَ الثَّورُ خواراً، أي: صاحَ. وخارَ الرجُلُ، أي: ضعف وانْكَسَر، خُؤُورَةً. ودارَ في الدّارِ وغيرِها دَوَرَاناً. ودير بالرَّجُلِ: من دُوار الرَّأسِ. وهي الزِّيارة. وسارَ إليه الأسدُ وغيرهُ، أي: وَثَبَ. يُقالُ: سُرْتُ إليه وثُرتُ بمعنى، قال الأخْطَلُ:

لَمّا أَتَوْها بِمصْباحٍ ومِبْزَلِهِم ... سارَتْ إليهم سُؤوَر الأبْجلِ الضَّاري
الأبجل: عِرْقٌ في البعير بمنزلة الأكحل
(3/392)

للإنسان. والضّاري: السائل. وشُرْتُ العَسْلَ، أي: جَنَيْتُها. وشُرْتُ الدابَّةَ، أي: عَرَضْتُها على البَيْعِ أقْبلتُ بها وأدْبَرْتُ. وصارَ إليه عنقه، أي: أمالها. وصارَ، أي قَطع. والوجْهان يُفسران في قَوْل الله تعالى: (فَصُرْهُنَّ إليك) . وقال العجّاجُ] :

صُرْنا به الحُكْمَ وأعْيا الحُكَما
أي: فصلنا به الحُكْمَ. وضارَهُ وضَرَّهُ بمعنًى، وهو من لُغَةِ أهلِ العالية، سمع الكسائيّ بعضَهم يقول: لا يَنْفَعُني ذاك ولا يَضُورني. ويُقال: لا تَطُرْ حرانا، أي: لا تَقْرَبْ ما حَوْلَنا. ويُقالُ: لا أطُور به، أي: لا أَقْرَبهُ. وعارهُ، أي: عَوَّرَهُ. ويُقالُ: في المثل: "ما أَدْري أيُّ الجَراد عَارهُ" أي، أيُّ: النّاسِ أَهْلَكَهُ. وغارَ الماءُ، أي: سَفَل [غَوْرا] . وغارَ، أي: أتى الغَوْرَ. وغارَه بخير، أي: نفعه. ويُقال اللهم غُرنا منك بغَيْثٍ، أي: أغثنا به. وغارت عينه: إذا دَخَلتْ في الرأسِ، قال العجّاج:

كأنَّ عَيْنَيْهِ من الغُؤُورِ
قَلْتانِ أو حَوْجَلَتا قارورِ
(3/393)

وغارَت الشَّمْسُ غِيارا، أي غَرَبَتْ، وقال:

هل الدَّهرُ إلا ليلةٌ ونَهارُها ... وإلا طلوعُ الشَّمْسِ ثُمّ غِيارُها؟
وغارَه أي: ماره. وهو فَوْرُ القِدْرِش والتّنّور ونحوِ ذلك وكارَ العمامةَ على رأسِه، أي لاثَهَا. ومارَ، أي: جاءَ وذَهَبَ [مَوْراً] . ونارَ الشَّيءُ نَوْراً: من النُّورِ. والنَّوْرُ: النِّفارُ. وهُرْتُهُ بالشَّيْءِ، أي: اتّهمْتُهُ. وهارَ الْجُرُفُ، أي: انْهار.
(ز) جُزْتُ الطّريقَ جَوازاً، أي: سَلَكْتُ. والحَوْزُ: السَّوْقُ الرَّفيقُ. وحازَ، أي: جَمعَ أيْضاً، قال:

بالحَوْزِ والرِّفْقِ وبالطّميمِ
ورازَه، أي: جرَّبه. والضَّوْزُ: الأكْلُ. والفَوْزُ: النَّجاةُ. ويُقالُ: فازَ به [أي ظَفِرَ فَوْزاً] .
(س) البَوْسُ: التَّقْبيلُ. وجاسوا خلال الدِّيار جَوْساً، أي: تخللوها، وطلبوا ما فيها. ويُقالُ: الذِّئْبُ يَحُوسُ الغنم، أي: يُفرِّقُها. ويُقال: حاسَ وجاس بمعنًى واحدٍ. وهي دِياسَة الطّعامِ. ودَوْسُ السَّيْفِ: صَقْلُهُ. وساسَ الرَّعيةَ سِياسَةً. والقَوْسُ: القِياسُ وكَوْسُ البعيرِ: مَشْيهُ على ثلاثٍ، وهو مُعَرْقَبٌ.
(3/394)

واللَّوْسُ: الذَّوقُ. وناسَ الشَّيءُ: إذا تَحرَّك وهو مُتَدَلٍّ. والهَوْسُ: الدَّقُّ.
(ش) حُشْتُ عليه الصَّيْدَ، أي: أنْفَرْتهُ عليه لِيَصيدَه. ويُقالُ: هو يَحوشُهُمْ حَوْشاً: إذا ساقَهم وجَمَعهم. والنَّوْشُ: التَّناوُلُ. والهَوْشُ: الاضْطِرابُ والهَيْجُ.
(ص) البَوْصُ: الفَوْتُ والسَّبْقُ. والحَوْصُ: الخِياطةُ، يُقال: حُصْ عينَ البازي. وفي المثل: "إنَّ دواءَ الشَّقِّ أنْ تحوصَهُ". والشَّوْصُ: الغَسْلُ.
وغاصَ في الماء غَوْصاً. وغاصَ على الأمرِ، أي: عَلِمَهُ والْمَوْصُ: الغَسْلُ. وناصَ، أي: فرَّ وراغ.
(ض) بايضَه فباضه: من البَياض. وحاضَ حَوْضاً أي: اتَّخذَهُ. وخَاضَ الماءَ. وخاضَ الشَّرابَ وخَضْخَضَهُ. وخاضَه بالسيَّف: إذا أدْخَله جَوْفه، ثم دَفَعه إلى فَوْق. وهي رياضةُ الْمُهْرِ. والعَوْضُ: التَّعويضُ. والنَّوْضُ: الذَّهابُ.
(ط) هي الحياطَةُ، يُقالُ: حاطَك اللهُ. والسَّوْطُ: الخَلْطُ. والضَّرْبُ بالسَّوْط أيْضاً. وعاطَتِ النّاقَةُ عُوطَةً، أي: حالَتْ. والغَوْطُ: الدُّخول. ولاطَ الحَوْضَ، أي: طانَهُ. ولاط حبُهُّ بقلبي، أي لَصِقَ. وهي اللِّواطةُ.
(3/395)

وناط الشَّيءَ، أي: عَلَّقَهُ.
(ظ) لا يدخلُ الجنة جَوّاظٌ، وهُو الذي جَمَعِ وَمَنع. وفاظَ، أي: ماتَ، قال رُؤْبة:

لا يَدفنون منهم مَنْ فاظا
(ع) باعَ الحبلَ: من الباع كما تقول: شَبَرَ من الشِّبْرِ. وباعَ الفرسُ في جَرْيِهِ، أي: أَبْعد الخَطْوَ، وكذلك النّاقَةُ، وقال:

بحَرفٍ قد تُغِيرُ إذا تَبُوعُ
أي: قد تُسْرِعُ. والتَّوْعُ: الكَسْرُ. والجُوعُ: نقيضُ الشَّبَعِ. وراعَه، أي: أَفْزَعه. ورَاعَه، ُ أي: أعْجَبَهُ. وزَوْعُ البعيرِ: تَحْريكُهُ بزمامِهِ ليزداد في سيرِه، قال ذو الرمة:

وخافِقِ الرَّأْسِ فَوْقَ الرَّحْلِ قلت لَهُ ... زُعْ بالزِّمامِ وجَوْزُ الليلِ مركومُ
يقول: ورُبَّ راكبٍ يَضْطربُ رأسُه من النُّعاسِ من طُول السُّرَى لم أدَعْهُ يَنَامُ، وقلتُ له حَرِّكْ ناقَتك. وساعَت الإبلُ، أي: ذَهَبَتْ هَمَلاً، سَوْعاً. ومِنْ هذا قالوا: ضائِعٌ سائِعٌ. ويُقالُ: صُعْتُ الشَّيْءَ فانْصاع، أي: فَرقته فتفرَّقَ. وضاعَ المِسْكُ، أي: انْتَشَرتْ ريحُه. وضاعه، أي: حَرَّكَهُ. وضاعَه، أي: أَفْزعَه، وقال:

يضوع فُؤادَها مِنْه بُغامُ
يصف ظبية وخِشْفَها.
(3/396)

وطاعَ له وأَطاعَه بمعنًى، ومن هذا قالوا: جاءَ طائعاً. وطاعَ له، أي: انْقاد. وطاعَ له المرعى، أي: اتَّسع. وقاعَ الفحلُ على النّاقةِ، وهو قَلْبٌ قَعَا. وكَاعَ الكلبُ في الرَّمْل، أي: مَشَىعلى كُوعِه، وذلك إذا باصَ الحرّ. ولاعَه الحُبُّ، أي: أحْرَقَهُ. ويُقال: جائعٌ نائعٌ إتْباعٌ له.
وقال بعضُهم: النَّوْعُ: العَطَشُ. والهَواعُ: القَيْءُ.
(غ) هو رَوْغُ الثَّعْلَبِ. ويُقالُ: ساغَ لي الشَّرابُ، أي: سَهُلَ مدخلُه في الحلْقِ. وساغَه، أي: أساغَه. وساغَ له ما فعل، أي: جازَ. وصاغَه اللهُ صِيغةً حَسنةً. وصاغَ لي الصّائغُ خَاتماً وغَيره.
(ف) جُفته بالطعنة، أي: بلغْتُ بها جَوْفَهُ. وخاوفه فخافَه. ودافَ المِسْكَ، أي: سَحَقَهُ ودافَ الشَّيْءَ، أي: ماثَهُ. والسَّوْفُ: الشَّمُّ. وسافَ، أي: هَلَكَ. وشُفْتُ الشَّيْءَ، أي: جَلَوْتهُ. وصافَ عني شَرُّ فلانٍ، أي: عَدَلَ. وكذلك صافَ السَّهْمُ عن الهَدَف. وطافَ حَوْلَ الشَّيْءِ أي: دار، طَوْفاً. وطافَ من الطَّوفِ، وهو الغائطُ. وقُفْتُ أثرَه، وهو قلب قفوتُ، أي: اتَّبعتُ، وقال:

كَذَبْتُ عَلَيْكَ لا تزالُ تَقوفُني ... كما قافَ آثارَ الوسيقةِ قائفُ
(3/397)

كذبتُ، أي: أوجبت. يقول: لا غنى بِكَ عَنِّي وعَنْ أتْباعي، كما يَتْبَعُ الصَّيدَ الصّائدُ.
(ق) باقَتْهمُ البائِقةُ، أي: أصابَتْهُم الدّاهِيةُ. وتاقَ إليه، أي: اشْتاق، تَوْقا. وحُقْتُ البَيْتَ، أي: كنستُ. والدُّوقُ: الحُمْقُ. وذاقَهُ، أي: تَعَرَّفَ طَعْمَهُ. وذاقَه، أي: جَرَّبَهُ. وراقَه الشَّيْءُ، أي: أَعْجَبَهُ. وراقَ الشَّرابُ، أي: صَفا. وساقَ إليها الصَّداقَ. وساقَ الماشيةَ والحديثَ. وساقَه، أي: أصابَ ساقَه. [ورأيتهُ يسوقُ سياقاً، أي: ينزِعُ نَزْعاً، عِنْد الموتِ] . وشاقَه فاشْتاق. وعاقَه عنه عائِقٌ، أي: حَبَسَهُ عنه حابِسٌ.
وفاقَه، أي: غلَبه وصارَ فَوْقَه. وفاقَ السَّهْمَ، أي كسر فُوقَه. وفاقَ الرَّجلُ فُواقا: إذا شَخَصَتْ الرّيحُ من صّدْره. ويُقال: هو يَفوقُ بنفسِه، مِثلُ قولك: يَريق بنفسه. والموقُ: الحُمْقُ.
(ك) باكَ الحمارُ الأتانَ، أي: نزا عليها، وفي الحديث: "مازلتمُ تبوكونَها بَوْكاً"، وكانوا يَستخْرِجون الماءَ بنصالهم. وحاكَ الثوبَ. ودَوْكُ الطّيب: سَحْقُه. ويُقال:
(3/398)

باتَ القومُ يدوكون دَوْكاً: إذا باتوا في اخْتلاطٍ ودَوَرانٍ. وشاكَتْهُ الشَّوْكَةُ.
وعاكَ عليه، أي كَرَّ. ولاكَ الفرسُ اللّجامَ، أي: عَلَكَهُ.
(ل) هو البَوْلُ. وجالَ، أي دارَ جَوْلاً. وحالَ عليه الحَوْلُ. وحالَ الغلامُث: لغةٌ في أَحالَ، أي: أتى عليه حَوْلٌ. وحالَت القَوْسُ: إذا انْقلَبَتْ عن حالها الَّتي غُمِزت عَلَيْها. وحالَ في مَتْنِ فَرَسه، أي: وثَبِ. وحالَتِ النّاقةُ: إذا ضَربَها الفّحْلُ فلم تحمِلْ، حِيالاً. وحالَ عن العهدِ. وحالَ لونهُ، أي تغيَّر. وحالَ دونَه حائلٌ. وفلانٌ يَخولُ على أهلِه،؟ أي: يَرْعَى عليهم. ودالَتِ الأيّامُ، أي: دارَتْ. وهُو زَوالُ الشَّمسِ وغيرِها. وشالَتِ الناقة بذنبها، أي: رَفَعَتْهُ. وشالَ الميزانُ، أي: ارتفع. والصَّوْلُ: الوَثْبُ، يقال: صالَ عليه وفي المثل: "رُبَّ قولٍ أَنْفَذُ مِنْ صَوْلٍ". والطَّوْلُ: الفَضْلُ. وطاولتُه فطلته: من الطَّوْل والطُّول جميعاً. والطُّول: نقيضُ القِصَرِ. وعُلْتُه شَهْراً، أي: كان عيالي. وعالَتِ الفريضَةُ، أي: ارْتَفَعتْ. ويُقالُ: عال زيدٌ الفرائضَ وأعَالَها [أي: جَعلَها عائلةً] . وعالَ الأمرُ، أي: اشتدَّ وتفاقَمَ. وعال، أي: جارَ ومالَ. ويُقالُ: عيلَ ما عالَه، أي: غُلِب، وعيل ما هُوَ
(3/399)

عائلهُ، أي: غُلب غالبه. وعيل صَبْرهُ، أي: غُلب. وغالَتْهُ غُولٌ، أي: ذَهَبَتْ بِهِ وأَهْلَكَتْهُ. وهو القَوْلُ. ومالَ الرَّجُلُ، أي: صارَ ذا مالٍ. ونُلْتُ له بالعطيّةِ نَوْلاً، أي: أعْطَيْتُه إيّاها. وهالَه الشَّيْءُ، أي: أَفْزَعَهُ.
(م) حامَ حولَ الماءِ، أي: دارَ. ودامَ على الشَّيْءِ دَوَاماً. والرَّوْمُ: الطَّلَبُ. ويُقالُ: سُمْتُكَ بِعبْدِك سيمةً حَسَنَةً. وسُمْتُهُ الذُّلَّ، أي: أَوْلَيْتُه إيّاهُ. وسامَ، أي: مَرَّ. وسامتِ الماشيةُ، أي: رَعَتْ. وهو الصَّوْمُ. وصامَ الفَرَسُ: إذا قامَ على غير اعْتلاف. والعَوْمُ: السِّباحةُ. ويُقالُ: العَوْمُ لا يُنْسَى. والقيامُ ضِدُّ القُعودِ. ويُقالُ: قامَ بأمرِ كذا. وكامَ الفرسُ الأنْثَى، أي: نزا عليها. ولامَه على فِعْلِه [وفي فعله] وناوَمَهُ فنامَهُ، أي: غَلَبَهُ بالنَّوْمِ.
(ن) بانَ صاحبه، أي: كان له عليه فَضْلٌ. وخانَهُ في كذا. وصانه اللهُ، أي: حّفِظَهُ. والفَرَسُ يَصونُ: إذا قام على طَرَفِ حافره. وهي الكينونة. ويُقالُ: إن كانَ كَوْنٌ، أي: حَدَثَ حادثٌ. ويقالُ: كُنْتُ عليهم، أي: كَفَلْتُ، كَوْناً. ومُنتهم، أي: احتملْتُ مُؤْنَتَهُمْ. وهانَ عليه هَواناً.
(3/400)

(هـ?) جاهَني بما أكْرَهُ، أي: اسْتَقْبَلني. وشاهَتِ الوُجوهُ، أي: قَبُحَتْ. وما فُهْتُ بكلمةٍ، أي: ما تكلَّمْتُ. وماهَتِ الرّكيَّةُ، أي: كَثُر ماؤُها.
ذواتُ الثَّلاثَةِ معتلةٌ موضِع العيْن. وذلك الموضعُ منها مَبْنيّ على السُّكون إذا سهل ذلك، ويُسهِّلُه له تحرُّكُ ما قبله. فقولُك: قال، كان في الأصل قَوَل، وبعضُهم يقول قَوُل. ولكلٍّ مذهبٌ يَطْرِدُ عليه العِلَل. سكنَت الواوُ، ثم جرَّتْها فَتْحةُ الحرف إليها فصارتْ ألفاً. فإذا قلتَ: يَفْعُلُ، قلتَ: يَقول وكان في الأصْلِ يَقْوُلُ على زنةِ يَكْتُبُ. إلا أَنّ الواوَ بُنِيَتْ على السُّكونِ. فلمّا سَكَنَتْ نُقِلَتْ حركتُها إلى القافِ قَبْلَها فُحُرِّكَتْ بحرَكَتِها، لئلا يَجْتِمع ساكنان. وإذا أمرتَ قُلتَ: قُلْ وكان في الأصلِ: أُقْوُلُ على زِنةِ أُكْتُبُ، لأنّ القاف لما حُرِّكَتْ لتِلْكَ العِلَّةِ سَقَطَت الألفُ. لأنّ عِلَّةَ اجتلابِ الألف سكونُ الحرفِ المبتدأ. وسقَطَت الواوُ لاجْتماعِ ساكنيْن؛ لأنَّ اللام سَكَنَتْ مع سُكونِ الواوِ. فإذا ثَنَّيْتَ قلتَ: قُولا، فأعَدْتَ الواو إلى مَوْضِعِها، لتحرُّكِ اللامِ. وإنَّما تَحرَّكَتْ لمجاورتِها ألفَ التَّثْنِيةِ. وكذلك أمْرُ الجَميع والمؤنَّث ومُثناهُ. حتى إذا صِرْتَ إلى جَمْعِ المؤنَّثِ حَذَفْتَ الواوَ لسُكونِ اللام.
والفاعلُ منه قائلٌ بالهمزِ. وإنَّما هُمِزَ لأنَّ الواوَ مِنْ حَظِّها السكونُ فاجتمعتْ معها ساكنةً ألفُ فاعلِ، وهي ساكنةٌ، فَلَم يَستقمْ حذفُ الواوِ لئلا يشتبه الكلامُ بالماضي ولم ُيبدَلْ منها ياءٌ كراهِية أنْ تَخْتلط ذواتُ الواوِ بذواتِ الياءِ، فأبْدِلَتْ منها همزةٌ لأنَّها أختُها. والمفعولُ مَقولٌ وكان أصلُه مَقْوولٌ فسَكَنتِ الواوُ الأولى ونُقِلَت حركتُها إلى القافِ، ثم سَقَطَتْ إحدى الواويْن لاجْتماع ساكنيْن.
(3/401)

فَعَل يفْعِل
640 بابُ فَعَل يَفْعِل بفتح العين من الماضي وكسرِها من المستقبل.
(ب) جابَ يَجيبُ: لغةٌ في جابَ يجوب، قال الرّاجِزُ:

باتت تَجيبُ أدْعَجَ الظَّلام
جَيْبَ البِيَطْرِ مِدْرَعَ الهُمامِ
يَصِفُ ناقتهُ. والبِيَطْر: الخيّاطُ، وكُلُّ حاذِقٍ عنْدَ العَربِ فهو البِيَطْرُ. وهي الخَيْبةُ، يُقالُ: الهَيْبةُ خَيْبةٌ. ورابه، أي: شَكَّكَهُ، يُقالُ "دَعْ ما يَريبُكَ إلى مالا يَريبك". وسابَ الماءُ، أي: جَرَى، سَيْباً. وشابَ رأسهُ شَيْباً، ونَعتْهُ أَشْيَبُ على غيرِ القياسِ. والطَّيِّبُ: نقيضُ الخبيثِ. وعابَه، وعابَ بنفسِه: مِثْلُ كَفَّهُ وكَفَّ بنَفْسِه. وغابَ عنه [غَيْبَة] وهو نقيضُ شَهِدَهُ. وغابَت الشَّمسُ، أي: غَرَبَتْ ونابه، أي أصابَ نابَه.
(ت) بِتُّ القومَ وبتُّ معهم بمعنًى. وباتَ يَفْعَلُ كذا بَيْتوتةً: إذا فَعلَه ليلاً. وزاتَ الطَّعامَ، أي: عَمِله بالزَّيْت. وزاتَهم، أي أطْعَمَهم الزَّيْتَ. ولاته عن حاجَتِه، أي: صَرَفه، وقال:

ولمَ يَلِتْني عَنْ سُراها لَيْتُ
(ث) راثَ علىَّ خَيْرُك رَيْثاً، أي: أَبْطأ.
(3/402)

وعاثَ الذئبُ في الغنم، أي: أفْسد عَيْثا. وغاثَ الغيثُ الأرضَ، أي: أصابَها. ومِثْتُ التَّمْرَ: إذا مَرَستُهُ باليَدِ. وهِثتُ له هَيَثاناً: إذا حَثَوْتُ له.
(ج) ما أعيجُ بكلامك عَيْجاً، أي: ما أَكْتَرِثُ له. ويُقالُ: شَرِبْت ماءً مِلْحاً فَما عِجْتُ مِنْه، يُريدُ لم أَرْوَ مِنْهُ. وهاجَ النَّبْتُ هياجاً، أي: يبِسَ. وهاجَتِ الحربُ وغيرُها هَيَجاناً. وهاجه فهاجَ هَيْجا.
(ح) تاحَ له، أي: قُدِّر لأله تَيْحا] . وفي الحديث: "لم يَرِحْ رائحةَ الجنَّةِ"، ولم يَرَحْ، ولم يُرِحْ، أي: لم يَجِدْ ريحها. وزاحَتْ عِلَّتُه زَيْحاً، أي: بَعُدَتْ. وساحَ الماءُ، أي: جرى على وجْهِ الأرضِ [سَيْحاً] وساحَ في الأرضِ سياحَةً.
وفي الحديث: "لا سياحَةَ في الإسلامِ". والصِّياحُ: الصَّوْتُ. والطَّيْحُ: السُّقوط. وطاح، أي: تاه. وقاحَت الشَّجَّةُ، أي: نَفَحَتْ بالدَّمِ. ويُقالُ للغارة؛ فيحي فَياح مثل قَطامِ، أي: اتّسعي. وفاحَ الطِّيبُ [يفوحُ ويفيحُ] . وقاحتِ القَرْحَةُ. وماحَ له الشَّيْءَ، أي: أَعْطاهُ.
(3/403)

وماحَ في مِشْيتِه، أي: تَبختر. والمائِحُ: خلافُ الماتحِ ويُقالُ: مِحْني عند السُّلطانِ، أي: اشفَعْ لي.
(خ) ثاخَت رِجْلُه في الأرضِ، أي: غابَتْ. وداخَ، أي: ذَلَّ. والزَّيْخُ: الجَوْزُ. وساخَتْ رجلُه في الأرض: مثلُ ثاخَتْ. وشاخَ شيخوخةً. وطاخَ، أي: تَلَطَّخَ بقبيحٍ مِنْ قَوْلٍ أو فِعْلٍ. وطخْتُه أنا. وطاخَ، أي: تَكَبَّرَ. وفاخَتْ منه ريحٌ، أي: خَرَجَتْ.
(د) البُيودُ: الهلاكُ. والحّيْدُودةُ: الْمَيْلُ، يُقال: حادَ عَنْه. وهي الزِّيادَةُ؛ زادَهُ اللهُ خَيْراً، وزادَ فيما عِنْدَهُ. وزادَ، أي: ازْدادَ. وشادَ بناءَهُ، أي: طلاهُ بالشّيدِ وشادَه، أي: رفَعهُ. وهو الصَّيْدُ. والفَيْدُ: التَّبخْتر. وفادَ، أي: ماتَ. وفادَ المالُ لفلانٍ، أي: ثبت. وهو الكّيْدُ، يُقالُ: كادَهُ. ومادَتِ الأرضُ بأهْلِها، أي: انْقلبَتْ، مَيْداً. ومَادَهُمْ، أي: مَارَهم. وهادَهُ، أي: كَسَره. وهادَهُ،
(3/404)

أي: حرَّكَهُ، يُقال. ما يَهيدُه ذاك، وفي الحديث: "قيل للنبي (: هِدْه، فقال: بل عَرْشٌ كعَرْشِ مُوسَى".
(ر) يُقالُ: استخر اللهَ يَخِرْ لَكَ، من الخِيرَةَ. وهو السَّيْرُ، يُقال: سارَتِ الدّابةُ وسِرْتُها أنا. وهي الصَّيْرورةُ. ويُقال: صارَه، أي: أمالَه [يَصيره ويَصوره] ، وقال:

وفَرْعٍ يَصيرُ الجيدَ وَحْفٍ كَأَنَّهُ ... على اللِّيتِ قِنْوانُ الكُرومِ الدوالحُ
والضَّيْرُ: الضَّرُّ، [يُقال: ضارَه وضَرَّه] . وهي الطَّيْرورةُ. وعارَ في الأرضِ، أي: ذَهَبَ. وعارَ الفَرَسُ، أي: ذَهب هاهنا وهاهنا من مراحه. وغارَه [يغُوره ويغيره] : من الدِّية. وغارَه، أي: ماره. وغارَه، أي: نفعه، وقال:

ماذا يَغيرُ ابنتيْ رِبْعٍ عَويلُهما ... لا تَرْقُدانِ ولا بُوسَى لَمنْ رَقَدا
ومارَهم يَميرهم: من الميرة، يُقال: ما عندَه خَيْرٌ ولا مَيْرٌ. ونِرْتُ الثَّوْبَ، أي: أعْلَمْتُه.
(3/405)

(ز) الحَيْزُ: السَّيْرُ الشَّديدُ. والْمَيْزُ: الفَرْقُ.
(س) حاسَ الحَيْسَ، أي: اتَّخَذَهُ. وخاسَ به، أي: غَدَر به. وخاسَت الجيفةُ، أي: أرْوَحتْ. وخاسَ البَيْعُ، أي: كَسَد. وراسَ، أي: تَبخْتَر. وعاسَ الفَحْلُ النّاقةَ، أي: ضَرَبها. وقاسَه على غيرِه وبغيرهِ سواءٌ، قياسا. والكَيْسُ: الظَّرْفُ والْمَيْسُ: التَّبخْتر. والهَيْسُ: السَّيْرُ، قال الرَّاجزُ:

إحْدَى لَياليك فَهيسي هيسي
لا تَنْعمي اللَّيْلَةَ بالتَّعْريسِ
أي: لم يبقَ لكِ إلا ليلةٌ فجِدِّي فيها.
(ش) جاشَت القِدْرُ جَيْشاً. وجاشَت نفسه، أي: دَارتْ للغثَيان. وجاشَ الوادي، أي: زَخَر. وراشَ السَّهْمَ من الرِّيش. وطاشَ [السهمُ] عن الهدف، أي: عَدَل. والطَّيْشُ: النَّزَقُ. ويُقالُ: عاشَ زماناً طويلاً عَيْشاً. والْمَيْشُ: خَلْطُ الشَّعْرِ بالصُّوفِ. ومِشْتُ النّاقَةَ: وهو أن تحلبها نصف ما في ضَرْعِها.
(ص) حاصَ عنه، أي: عدَل. وخاصَ الشَّيْءُ، أي: قلَّ. ودَاصَ دَيصاناً، أي: راعَ.
(3/406)

(ض) باضَتِ الطّائرةُ. وباضَ الحرُّ، أي: اشْتَدَّ. وباضَتْ البُهْمَي، أي: سَقَطَتْ نِصالُها، أي: شَوْكُها. وباضَتْ يدُ الفرس: من البَيْض. [وبايضهُ فباضَهُ: من البَياضِ] . وجَاضَ عنه، أي: عَدَل. وحاضَت المرأةُ. وحاضَت السَّمُرَةُ، أي: سالَ منها شيءٌ كالدَّم. وغاضَ الماءُ، أي قلَّ [غَيْضاً] وغاضَه اللهُ. وغاضَ الكِرامُ، أي: قَلُّوا. وفاضَ الماءُ، أي: كَثُر حتّى يَسيل على ضفتي الوادي. وفاضَ اللئامُ، أي: كَثُروا؛ يُقال: غاضَ الكرامُ غَيْضا، وفاضَ اللئامُ فَيْضاً. وبنو تميم تقول: فاضَت نفسه، أي: خَرَجَتْ. وقِضْتُ البيضة، أي: فلقتها. وهاضَ العَظْمَ، أي: كَسَره بعد الجُبور.
(ط) خاطَ الثَّوْبَ خِياطةً. وشاط الزَّيْتُ: إذا نَضِجَ حتَّى يَحْتَرِقَ. وشاطَ الرَّجُلُ، أي: هَلَك. وشاطَت الجزور، أي: لم يَبْقَ فيها نَصيبٌ إلا قُسِمَ.
وطاطَ الفحلُ: إذا هاجَ وهَدَر. ولاطَ حُبُّه بقلبي يَليطُ ويَلُوط لَيْطاً، أي: لصِقَ. والْمَيْطُ: البُعْدُ. يُقالُ: ماط عنه، وماطَهُ غيره، يتعدَّى ولا يَتعدَّى. وماط في حُكْمِه، أي: جارَ.
(ظ) غاظَه، أي: أغْضَبَهُ. والغَيْظُ: الموْتُ. ويُقالُ: قاظَ [يَوْمُنا. ويُقال: قاظ] بالمكانِ، أي: أقامَ به القيظَ.
(3/407)

(ع) باعَ الشَّيْءَ منه، أي: شَراهُ، وباعَه، أي: اشْتراهُ، قال أبو ثَرْوان: بِعْ لي تَمْراً بِدرْهم، يَريد اشْتَرِ. وهذا الحرفُ من الأَضْدادِ. وتاعَ القَيْءُ، أي: خَرَج. وذَيْعوعةُ الخبزِ: انْتِشارهُ. والرَّيْعُ: الرُّجوعُ. ويُقال: راعَ الطَّعامُ من الرَّيْع. وشَيْعوعَةُ الخبرِ: انْتِشارُهُ. وهي ضَيْعَةُ الشَّيْءِ. ويُقالُ: ماعَ الشَّيْءُ، أي: ذابَ. والهُيوعُ: الجُبْنُ.
(غ) زاغَ، أي: اعْوَجَّ. وساغَ الطَّعامَ، أي: أساغه.
(ف) حافَ عليه، أي: جارَ. وزافَ البعيرُ، أي: تبختر في سَيْره. وزافَ عليه الدِّرْهمُ. وسِفْتُهُ، أي: ضربته بالسَّيْف. وصافَ بالمكانِ، أي: أقام به الصَّيْفَ. وصِفْنا: أي: أصابنا الصَّيْفُ، وهو مطرُ الصَّيْفِ، وهو فُعِلْنا. وصافَ السَّهْمُ عن الهَدَف، أي: عَدَل صَيْفوفة. وضافَه، أي: نَزل عليه ضِيافةً. وضافَ السَّهْمُ: مثلُ صافَ. وطافَ يَطيفُ: لُغَةٌ في طافَ يَطوفُ. وعافَ الطّيرَ عيافةً، أي: زَجَرها. وعافَ حولَ الماءِ، أي: دارَ، [عَيْفا] . وغافَت الشّجرةُ غَيَفَاناً، أي: مالَت أغصانُها يميناً وشمالاً.
(ق) حاقَ بهم العذابُ، أي نَزَل. وهو يَريقُ بنَفْسه: إذا كانت نفسُه على الخروجِ.
(3/408)

وضاقَ عنه الشَّيْءُ ضيقا، يُقال: لا يَسَعُني شَيْءٌ يَضيقُ عنك. ويُقالُ: ما عاقَتِ المرأةُ عند زَوْجِها، ولالاقَتْ، أي: لم تلصق بقَلْبِه. ولاقَ به الثَّوبُ، أي: لبِقَ. ولاقَت الدوَّاةُ، أي: لصِقَتْ. ولُقْتُها أنا.
(ك) حاكَ الرّجُلُ في مِشْيتِه: إذا فَحَجَ بين رُكْبَتَيْهِ، وحرّك مَنْكَبَيْهِ حَيَكانا. وصاكَ به الشَّيْءُ أي: لَزِقَ، وقال: [ومِثْلِكِ مُعْجَبَةٍ بالشبا_بِ] صاكَ العبيرُ بأجْسادِها والضَّيَكانُ: مثلُ الحَيَكان، وهو النَّيْكُ.
(ل) ذالت المرأةُ، أي: جَرَّتْ ذَيْلَها على الأرضِ وتَبَخْتَرَتْ. ويُقالُ: زِلْ ضأنَك مِنْ مِعْزاك. أي: مِزْ. وسالَ الماءُ سَيْلاً. وسالَتِ الغُرَّةُ أي: اسْتَطالَتْ. وعالَ الفرسُ في مِشْيَتِه، أي: تَبَخْتَرَ. والعَيْلةُ: الافتقارُ. وفَيْلولةُ الرأي: ضَعْفُه. ويُقال: قِلْتُه البيعَ: لُغَةٌ [قليلة] في أَقَلْته. والقَيْلولةُ: النَّومُ نِصْف النَّهارِ. وكِلْتُ الطَّعامَ. ويُقالُ: كالَك، أي: كالَ لك. وكالَ الزَّنْدُ، أي: كَبا. ومالَ عن الحقِّ مَيْلاً. وكذلك مالَ عليه في الظُّلْمِ.
(3/409)

وهِلْتُ الدَّقيق في الجِرابِ، أي: صببته، يُقال في المثلَ: مُحْسِنَةٌ فَهيلي.
(م) تامَه الحُبُّ، أي: تَيَّمهُ. وخامَ عنه خَيْمومةً، أي: جَبُنَ. وذامَه، أي: عابَه. ويُقالُ: لا تَرِمْهُ، أي: لا تَبْرَحْهُ. وشِمْتُ السَّيْفَ، أي: أغْمَدْتُهُ. وشِمْتُه، أي: سَللتُهُ. وهذا الحَرْفُ من الأضْدادِ. وشِمْتُ السَّحابةَ، أي: نَظَرْتُ إليها أين تُمطِرُ. وضامَه، أي ظَلَمه. وطامَه اللهُ على الخيرِ، أي: جَبَله. وعامَ اللَّبنَ يَعامُ ويعيم [عَيْمةً] . والغَيْمُ: العَطَشُ. ويُقال: غامَت السَّماءُ، أي: تَغَيَّمَتْ. وهامَ على وجْهِه، أي: ذَهَبَ. والهُيامُ: داءٌ يأخذُ الإبلَ مع الحَمّى [والهُيامُ: أَشَدُّ العَطَشِ] .
(ن) بانَ الشَّيْءُ بياناً، أي: تَبَيَّنَ. وبانَ يبينه: لُغَةٌ في يَبُونُهُ: إذا كان له عليه فَضْلٌ. والبَيْنُ: الفُرْقةُ. وحانَ له أنْ يَفْعَل كذا، أي: آنَ. وحانَ، أي: هَلكَ، حَيْناً. ودانَ، أي: أذلَّه، دِينا فيهما، قال الأعْشَى:

هو دانَ الرِّبابَ إذْ كَرِهوا الدّ ... ينَ دِراكاً بغزوة وارتحالِ
ودانَه، أي: جازاهُ [دِيناً أيضاً] ،
(3/410)

ويُقال: "كما تَدينُ تُدانُ"، أي: كما تجازي تُجازَى. ورانَ على قلبه ذَنْبُه، أي: غَلَب. والرَّيْنُ: مثلُ الطَّبع. ورانَت نَفْسي، أي: خَبُثَتْ. والزَّيْنُ: نقيضَ الشَّيْنِ. وهو الشَّيْنُ. وطِنْتُ الكتابَ. وطِنْتُ السَّطْحَ. وطانَه الُله على الخيرِ، أي: جَبَله. وعِنْتُ الرَّجُلَ: إذا أصبته بعين. وحفرتُ حتّى عِنْتُ، أي: بَلَغْتُ العُيونَ. وعانَ الدّمعُ عَيَناناً، أي: سالَ. وعانَت نَفْسي، أي: لَقِسَتْ. والغَيْنُ: العَطَشُ. ويُقالُ: قِنْ إناءَك هذا عند القَيْنِ، أي: أَصْلِحْهُ، وقال:

ولي كَبِدٌ مَجْروحَةٌ قد بدا بها ... صُدوعُ الهوى لو كان قَيْنٌ يَقينُها
ولانَ له لِيناً. والْمَيْنُ: الكَذِبُ.
(هـ?) تاهَ في الأرضِ تيهاً، أي: ذهب متحيِّراً. [وتاه عليه، أي: تكبَّر كذلك] . ولاهَ منه، ي: تَستَّر. وماهَتِ الرَّكيَّةُ، إذا كثر ماؤُها.
عِلَّةُ ذواتِ الياءِ مِثْلُ عِلَّةِ ذواتِ الواو، إلا أنَّ ذواتِ الواوِ كان ينبغي لها ألا تَتعدَّى في قول الكسائي، لأنَّها عنده على فَعُل يَفْعُل، وإنَّما جاز تَعَدِّيها زعم لنُقْصانِها. وهذا البابُ لم يكنْ مُمتنعاً من التَّعدِّي لأنَّه على فَعِل يَفْعِلُ مثل حَسِبَ يَحْسِب، وولي يلي، وهو يتعدّى. فنُقِص كما نُقِص
(3/411)

البابُ الأوّلُ إلحاقاً به ليَطرد القياسُ ويكونَ والحكمُ فيهما واحداً. ومفعولُ هذا البابِ يُخالِفُ الأوَّلَ في أنّه يجيءُ بالتَّمامِ والنُّقصانِ، والأوَّلُ لا يكونُ فيه التمامُ إلا في حَرْفَيْن، قالوا: مِسْكٌ مَدْوُوف، وثَوْبٌ مَصْوُون. وهو كقولك: بُرٌّ مَكيلٌ ومكيول، وثَوْبٌ مَخيطٌ ومَخْيوط، وقال الشّاعر في التَّمامِ:

قد كانَ قومُك يَحْسَبونَكَ سَيِّداً ... وإخالُ أنَّكَ سَيِّدٌ مَعْيونُ
وقال آخر في النقصان:

جاءوا بِعَيْرٍ لم تكن يَمنيَّةً ... ولا حِنْطَةَ الشّامِ الْمَزيتَ خَميرُها
أي: المخلوطُ بالزَّيتِ. واختلفوا في ياءِ مَخيط، فقال بعضُهم: إنها الياءُ الأصْليَّةُ، والَّذي حُذِفَ واوُ مَفْعول ليفرقَ الواويّ من اليائي. وقال آخرون: إنَّها واوُ مفعول قُلبتْ ياءً، والذي حُذِفَِ الياءُ الأصْليةُ، وهذا هو القولُ؛ لأنَّ الواوَ مزيدةٌ للبناء فلا ينبغي لها أَنْ تحُذَفَ، والأصْليّ أحَقُّ بالحذْفِ لاجتماعِ ساكنيْن، أو علّةٍ تُوجِبُ أنْ يُحذَفَ حَرْفٌ.

فَعِل يفْعَل
641 بابُ فَعِل يفْعَلُ بكَسرِ العين من الماضي وفتحِها مِن المستقبل من الواو
(ت) ماتَ يمات: لُغةٌ في مات يَموت.
(ح) يُقال: رَاحت يدُه بكذا، أي: خَفَّت له، وقال:

تَراحُ يداهُ بمَحْشورَةٍ ... خَواظي القِداحِ عجافِ النِّصالِ
يَصِفُ الصّائدَ، يقولُ: تخِفُّ يَداهُ لأخْذِ نَبْلٍ خَواظِيَ القِداحِ، أي:
(3/412)

مُكتنِزَ العيدان. عِجافِ النِّصال، أي: رَقيقِ النِّصالِ: ورِحْتُ الشَّيْءَ، أي: وَجَدْتُ ريحَهُ، وقال:

وماءٍ وَرَدْتُ على زَوْرَةٍ ... كَمَشي السَّبَنْتَى يَراحُ الشَّفيفا
[وراحَ اليومُ، أي: اشتدّت ريحُه] .
(د) دادَ الطعامُ يَدادُ: من الدُّود.
(ر) هارَ الحوضُ، أي: انْهار.
(س) سَاسَ الطّعامُ: من السُّوس.
(ف) الخَوْفُ: الفَرَقُ.
(ك) شاكَ الرّجُل شَوْكاً: إذا ظهرت شوكته، أي: حِدَّته. وشاكَ ثدياها: إذا تهيآ للنُّهود. وشاكَ، أي: دخلتْ في رِجْله الشَّوْكَة.
(ل) مالَ يمالُ: لُغَةٌ في مالَ يَمول.
(م) دام يدام: لغةٌ في دام يدومُ. ونام ينام. ونام الثوب، أي: أخلق. ونامت السوق، أي: كسدَتْ.
الأمر من هذا الباب: نَمْ، ناما، ناموا، نامي، نَمْن. والعلَّة في هذا الباب مثل العلَّة في باب قال يقول، إلا أنه كان يجب على قياس من يقول إن الضَّمَّة التي في قلت إنَّما أتت لتدلَّ على الواو الساقطة أن تقول في نام ينام: نمتُ بضمٍّ النون، لأن الأصل نَوِمتُ بالواو فسقطت لاجتماع ساكنين. ومخرجهُ من هذا أن تقول: لو ضُمَّتِ النون [ها هنا] لاختلط هذا الباب بباب قال يقولُ، فالزِم الكسرة لتدلَّ على بابه.
(3/413)

فَعِل يَفْعِل (يائي)
ومن الياء: (ب) يقال: هابَه وتهيَّبه هيبةً.
(ت) باتَ يباتَ بيتوتةً: لغة في بات يببتُ.
(د) صاده يصاده: لغةٌ في صاده يصيده وكاد يفعل كذا، أي: قارب، مكادةً.
(ر) الحيرة: التَّحيُّر. وغار على أهله غيرةً.
(ط) طاط الجمل طيوطاً، أي: هاج.
(ع) الهيعُ: الجُبن.
(ف) عاف الطعام عيافاً، أي كرهه.
(ل) المخيلةُ: الظَّنُّ، يقال: "من يسمعْ يخَلْ..". ونال، أي: اصابَ (م) عمتُ إلى اللبن أعيمُ وأعامَ عيْمةً.
(هـ) ماهَت الرَّكيَّة تميه: لغةٌ في تموه.

فَعل يفعَل (نَعتُهُ على أفْعَل)
ومما النَّعتُ على افْعَل من الواو (ب) رجلٌ أروبُ، أي خائرُ ةالنَّفس مختلطٌ. هذا قول بعضهم في واحد الرَّوبى (ث) الأخوث: المسترخي البطن. والألوث: الذي فيه استرخاءٌ وبطءٌ.
(ج) هو الأعوجُ. ورجلٌ أهوجُ، أي: طويلٌ وفيه حميقٌ. والهوجاء: الناقة التي كأنَّ بها هوجاً من سرعتها.
(3/414)

(ح) الأروحُ: الذي تتباعد صدور قدميه وتتدانى عقباه.
(د) الأقودُ: الطويل [العُنٌق] .
(ر) الحورُ: ن تسودَّ العين كلها مثل الظَّباء والبقر. ورجلٌ أصورُ، أي: مائلٌ مشتاقٌ. وهو الأعورُ.
(س) الأحوسُ: الشجاع. والدَّوس: ضعف البصر. والأشوس: الذي ينظر بمؤخر عينه ويميل وجهه في شقٍّ العين التي ينظر بها.
[ (ش) الدوَّش: مثل الدَّوس] .
(ص) الأحوص: الضيَّق مؤخر العين. والأخوصُ: الغائرُ العين (ع) الأروَعُ: الذي يروعك حسنه، أي: يعجبك. والرَّوعاء: الناقة الحديدة الفؤاد. والأكوعُ: المعوَجُّ الكوعِ.
(ف) شجرةٌ جوفاء، أي: ذات جوف. وكبشٌ الصوف، أي: كثير الصوف.
(ق) بئرٌ خوقاءُ، أي: بعيدة القعر. وبعيرٌ أخوَق، أي: أجربُ. والأروقُ: الطَّويل الأسنان. والأسوقُ: الحسن الساق. والأفوق: السَّهم المكسور الفوق.
(ك) [حلَّة شوكاء: إذ كانت خشنة النَّسج] . والنَّوكُ: الحمقُ.
(ل) شاهٌ ثولاءُ، أي: مجنونةٌ، وقال [يمدحُ ملكاً] :
(3/415)

تلقَى الأمانَ على حياضِ محمدٍ ... ثولاءُ مخرِفةٌ وذئبٌ أطلسُ
يصف أنه عمَّ الناس بالعدل حتى الوحوش مثلاً. نخرفةٌ: ولدت في الخريف، ويقال: ذات خروفٍ. وهو الأخولُ. وسحابٌ أسولُ، أي: مسترخٍ أسفله] ، وقال:

كالسحلِ البيضِ جلا لونَها ... سَحُّ نجاءِ الحمل الأسولِ
السحلُ: الثياب البيض. سحُّ نجاء، أي: سيلان سحاب نشأ نشوء الحمل. والاسولُ: من صفة النِّجاء.
(م) الكوماءُ: الناقة العظيمة السَّنام.
(هـ?) الأشْوهُ: السَّريعُ الإصابةِ بِالعيْنِ. [والشَّوْهاءُ من الخيْلِ: الواسعةُ الفمِ] . والأفْوهُ: الواسعُ الفَم الطَّويلُ الأسنانِ. ومَحالةٌ فَوْهاءُ، أي: طويلةُ الأَسْنانِ.
إنَّما ظَهَرتِ الواوُ في هذا الباب لأنَّ أصلَ هذا النَّوعِ في البناء على افْعلَّ يَفْعَلُّ كما تقول: اقْوَرَّ يَقْورُّ، واعْورَّ يَعْورُّ. فبُني هذا المجردُ على هذا الأصْل، هذا قول المبرد محمدِ بنِ يزيدَ البَصْرِيِّ.

فَعِل يَفْعَل (يائيّ نعتهُ على أفْعَل)
644 ومن الياء: (ح) بحرٌ أَفْيحُ، أي: واسعٌ.
(د) الأجْيَدُ: الطَّويلُ العُنُقِ. والأصْيَدُ: الرّافِعُ الرأس تَكَبُّراً. وأصْلُه البعيرُ به داءٌ في رأْسِه. والأغْيدُ: النّاعِمُ.
(س) الألْيَسُ: الشُّجاعُ.
(ط) الأعْيَطُ: الطَّويلُ العُنُقِ.
(3/416)

(ف) فرسٌ أَخْيفُ؛ الذي إحدى عَيْنَيْهِ زَرْقاءُ والأخْرى سوداءُ. وناقَةٌ خَيْفاءُ، أي: واسعةُ الخَيْفِ، وهو جِلْد الضَّرْع. [وجمل أَخْيف، أي: عَظيمُ الثِّيل] . [وامرأةٌ هَيْفاءُ، أي: ضامرةٌ] .
(ل) ليلٌ أَلْيَل، أي: مُظْلِمٌ. والأمْيَلُ: الذي لا سَيْفَ مَعَهُ. [ورجلٌ أَمْيَلُ العاتِق: إذا كان مائلَهُ] .
(ن) الأعْيَنُ: الواسعُ العَيْنِ.
جَمْعُ أَعْيَن: عِينٌ بالكسرِ، وأصْلُه فُعْل مثل سود، إلا أنَّه كُسِرَ أوَّلُه كراهيَةَ أَنْ تصيرَ الياءُ واواً، فَتلتبِسَ ذواتُ الياء بذواتِ الواوِ. ونظيرُ ذلك قولُ الله تعالى: (قسمةٌ ضيزى) وأصْلُه فُعلَى مِثْلُ حُبْلَى وأنْثى، لأنَّ فِعْلَى لا تكونُ صفةً، إنما هي من أبنية الأسماء مثل الشِّعْرَى والدِّفْلَى، فكُسِر أوَّلُه لتَثْبت الياءُ في موضِعها. وظَهَرت الياءُ في هذا الباب، كما ظهرتْ الواوُ في الأوَّل. والعلَّةُ فيهما واحدةٌ.

أبوابُ الزِّيادات
أفْعَل
645 بابُ الإفعال
(ب) [قولُ اللهِ تباركَ وتَعالى] : (فأثابهم اللهُ بما قالوا جَنّاتٍ) ، من الثَّوابِ. وأثابَ الرَّجُلُ: إذا ثابَ إليه جسمهُ وصَلَح بَدَنُه.
(3/417)

وأجابَه عن سؤاله بالصَّواب. وأذابَه فَذابَ: وأرابَهُ: بمعنى رابَهُ، من الرَّيْب بِلُغِة هُذيل، قال الهذلي:

كَأنَّني أرَيْتُهُ بِرَيْبِ
وأشابَ الحزنُ رأسَه وبرأسِه، أي: شَيَّبَ. وأشابَ الرّجُلُ، أي: شابَ أولادهُ، ورَمَى فأصابَ. وأصابَ في منطقه. وأصابَ مُنْيتَه، أي: نالَها. وأصابَه أمرٌ. وأطابَ زادَه: من الطّيب، [وفي الحديث: "مِنْ مُروَّةِ الرَّجُلِ أنْ يُطيبَ زادَه في السَّفر"] . وأطابَ نفسَه، أي: استطاب. وأغابَت المرأةُ. إذا غابَ زوجُها من الياءِ. وأنابَ إلى اللهِ، أي: أقْبل وتابَ. وأهابَ بالبعير، أي: صاحَ به ودعاه.
(ت) أباتَك اللهُ بخيرٍ، من الياء، وأفاتهُ الشَّيءَ ففاتُه وأقاتَ عليه: اقْتَدَرَ. والْمُقيتُ على الشَّيْءِ الحاضِرُ له: وقال:

ألِيَ الفَضْلُ أمْ عَليَّ إذا حُو ... سِبْتُ؟ إنّي على الحسابِ مُقيتُ
وألاتَه عَنْ حاجتهِ، أي: صرفَه. وما ألاتَهُ مِنْ عمله شيئاً، أي: ما نقصهُ، من الياء. وأماتَت النّاقةُ: إذا ماتَ ولدها. وأماته فَماتَ.
(ث) أباثَ البِئر، أي: نَثَلها. وما أراثَك علينا؟ أي: ما أبْطأ بك؟ من الرَّيْثِ. واسْتغاثَني فأغثته.
(ج) أفاجَ في الأرضِ، أي: ذَهَبَ. وأهاجَتِ الرِّيحُ النَّبْتَ، أي:
(3/418)

أيْبَستْهُ من الهِياج.
(ح) أبحتُكَ الشَّيْءَ، أي: أحْلَلتُهُ لك. وأتاحَ اللهُ له الشَّيْءَ، أي: قَدَّر، مِنَ التَّيْحِ. وأجاحَ اللهُ ماله: لغَةٌ في جاحَ. وأَراحَه اللهُ فاستراحَ. وأراحَ الفرسُ، أي: اسْتراحَ، ومنه قوله: [لها مَنْخِرٌ كوجارِ السِّباعِ] =فَمِنْهُ تُرِيحُ إذا تَنْبَهِرْ وأرَاحُوا، أي: صاروا في ريحٍ. وأَراح، أي: ماتَ، قال العجَّاجُ:

وكأنَّهُم من فائظٍ مُجَرْجَم]
أراحَ بَعْدَ الغَمِّ والتّغَمْغُمِ
وأَراحَني الصّيْدُ: لُغَةٌ في أَرْوَحَني، أي: وجدَ ريحي. وأراح اللّحمُ، أي: أَنْتَنَ. وأَراحَ الإبلَ، أي: رَدَّها إلى الْمُراح وأَزاحَ عِلَّتَه فزاحتْ، من الزَّيْح. وأَشاحِ، أي: جَدَّ. ويُقال: حذِر. وفي الحديث: "ثم أَعْرضَ وأشاحَ"، من الياء. وأَفاحَ دَمَه، أي: هَراقَهُ من الياء، وقال:

نَحْنُ قَتلْنا الملِكَ الجَحْجاحا
ولم نَدَعْ لسارحٍ مُراحا
إلا دياراً أوْ دَماً مُفاحا
وألاحَ النّجْمُ، أي: تَلأْلأ. وأَلاحَهُ، أي: أَهْلكه. وأَلاح مِنْه، أي: أَهْلكه. وأَلاح مِنْه، أي: أَشْفَق وقال:

إن دُلَيْما قَدْ ألاحَ مِنْ أَبي
(3/419)

أي: خاف.
(خ) أصاخَ له: أي: اسْتَمع. وأفاخَ، أي: أَحدثَ، وفي الحديث: "كُلُّ بائلةٍ تُفيخُ". وأناخَ بعيرَه فاسْتَناخَ.
(د) الإبادةُ: الإهلاكُ، من الُبيودِ. وأجادَه فجادَ. وأجَدْتُك دِرْهما، أي: أعْطيْتُك دِرْهماً جَيْداً. وأجادَ الرَّجلُ: إذا كان معه دابَّةٌ جَوادٌ. وأَدادَ الطّعامُ، أي: دَوَّد. وأَذادَهُ، أي: أعانَه: أعانه على ذيادِ إِبلهِ. والإرادةُ: أعَمُّ من المشيئةِ. وأسادَ، أي: وَلَد سَيِّدا. وأساد، أي: وَلَد أسْودَ اللَّوْنِ. وأشادَ بذكرِه، أي: رَفَعه، من الياء، وأعادَ صَلاته. وأفادَهُ عِلْمَاً، ومالاً. وأفادَ مالاً، أي: استفادَ. وأَقدتُكَ خيلا، أي: أعْطيتُك خَيْلا تقودها. وأَقادَهُ الأميرُ مِنْ أخيه، من القَوَد.
(ذ) أعاذَه باللهِ فعاذَ. والإلاذَةُ: مثلُ الإعاذَةِ.
(ر) أَبارَهُ، أي: أَهْلكَهُ. وأَتَارَهُ، أي: أَعادَه مرّةً بَعْدَ مَرّة، من الياء. وأثارَ التُّرابَ فثارَ. وأجارَه اللهُ من العذابِ. وأجارَه عن الطَّريقِ فجارَ. وكَلَّمه فما أحارَ إليه جواباً، أي: فما ردَّ. وطَحنتِ الطّاحنةُ فما أحارَتْ شيئاً، أي: لم يَتبيَّن لها أثرُ عملٍ. وأدارَهُ فدارَ. [وأدارَ الرَّحى] . ويُقالُ: ديرَبه، وأُديرَ به، من دوارِ الرَّأْسِ. وأزاره إيّاهُ، أي: حَمَلَهُ على الزِّيارةِ. وأشارَ، أي: وَجّه الرَّأْي. وأشارَ
(3/420)

إليه بيدِه، أي: أَوْمأ. وأشار العَسَلَ، أي: اجْتَنَى. وصارَ عُنُقَه وأَصارَها، أي: أمالَها. وأَطارَه فطارَ، من الياء. وأَعارَه ثوباً لما اسْتَعارَهُ. وأَغارَ على العَدُوِّ. وأَغار، أي: أَسرع. وأَغارَ الحبلَ، أي: فَتَلَهُ فَتْلاً شديداً. وأغارَ، أي: أتى الغَوْر في قول بعضِهم، قال الأعْشَى:

نبيٌّ يَرى ما لا تَرَيْنَ وفِعْلُهُ ... أَغارَ، لَعَمْرِي في البلادِ وأَنْجَدا
قال الكسائي: أَغارَ، أي: أسْرَع. وليْس عِنْدَهُ في إتْيانِ الغَوْرِ إلا غارَ يَغُورُ، وغَيْرُه يقول: غارَ وأَغارَ بمعنًى واحدٍ. وأمارَه، أي: حَرَّكه. وأَنارَ الشَّيْءُ من النُّور. وأَنَرْتُ الثَّوبَ: من النِّير.
(ز) أجازَه بعشرةِ آلافِ درهمٍ. وأجازَ البلادَ، أي: قَطَعها، من قوله:

فَلَمّا أَجَزْنا ساحةَ الحيِّ وانْتَحَى
وأَجازَهُ، أي: أنْفذَهُ والإجازَة: أنْ تكونَ القافيةُ طاءً والأخرى دالاً، ونحوَ ذلك. وأفازَه اللهُ بالنِّعمةِ ففازَ بها.
(س) أَساسَ الطَّعامُ: من السّوسِ. وأَكاسَت المرأةُ: إذا جاءَتْ بِوَلدٍ
(3/421)

كيِّسٍ، من الياء. [ويُقالُ: أَناسه فناسَ: إذا تحرَّك] . ويُقال: "أناسَ مِنْ حَلْيٍ أذُنيَّ" فناسَتا.
(ش) أحاشَ عليه الصَّيْدَ، أي: أَنفرهُ عليه ليصيدَهُ. وأَطاشَ سَهْمَهُ فطاش، من الياء. وأعاشَه اللهُ في العافية من العَيْشِ.
(ص) ما يُفيص بكلمةٍ، أي: ما يُبينُ. والإلاصَة: إدارتُك الإنسانَ على الشَّيْءِ تريده منه، وفي الحديثِ عن عمر: "هي الكلمةُ الَّتي ألاص عليها النبيُّ (عَمَّهُ".
(ض) أخاضَ القومُ: إذا خاضتِ خَيْلُهم الماءَ. وأخضْتُ دابَّتي الماءَ فَخاضتْ. وأراضَ الوادي، أي: اسْتَنْقَعَ فيه الماءُ. وغاضَهُ وأغاضَه فغاضَ، أي: أَقَلَّهُ فقلَّ من الياء. وأفاضَهُ ففاضَ، أي: أَكْثَره فكَثُرَ. وأفاضَ على نفسه الماءَ، أي: أفْرَغَهُ. وأفاضَ النّاسُ مِنْ عرفات، أي: رجَعوا. وأفاضَ البعيرُ بجِرَّتِه. وأفاض بالقِداح في الميسر أي: دَفع بها. وأفاضوا في الحديث، أي: انْدفَعُوا، من الياء [ومنه قوله تعالى: (إذْ تُفيضونَ فيه) ] .
(ط) أحاطَ به عِلْمُه. وأشاط بِدَمِه، وأَشاطَ دَمَه، وأشاطَه، أي: أَهْلكَهُ. وأَشاطَ القِدْرَ فشاطت: إذا احترقَتْ ولَصِقَ بها الشَّيْءُ، من الياء.
(3/422)

(ع) أباع فرسَه، أي: عرضَه للبيْعِ، قال الأجدعُ:

فَرَضِيتُ آلاءَ الكُمَيْت فَمنْ يُبعْ ... فَرساً فليس جوادُنا بمُباعِ
والإتاعةُ: القيْءُ، من التَّيْعِ. وأجاعَه فجاعَ، يُقال: "أجِعْ كلبَك يَتْبَعك". وأَذاعَ الخبرَ، أي: نَشَرَهُ، من الياء. وأَراعَ الطَّعامُ: من الرَّيع. وأَراعَتِ الإبلُ: إذا كَثُر أولادُها. وأَراعتِ الحِنْطَةُ: زَكَتْ. وأَساعَ الماشيةَ، أي: أَهْملها. وأَشاعَ الخبرَ، أي: أذاعَهُ. ويُقال: حَيَّاكُم اللهُ وأشاعَكُمُ السَّلام، أي: جَعَله صاحباً لَكُمْ. وأشاعَت النّاقةُ بِبَوْلها: إذا رَمَتْ به رَمْياً وقطَّعته، من الياء. والإضاعَةُ التَّضْييعُ، وأضاع الرَّجُلُ: إذا فَشَتْ ضِياعُهُ. وهي الإطاعةُ: وأطاعَ له المرتعُ، أي اتَّسَعَ، وقال:

[كأنَّ جيادَهُنَّ بِرَعْنِ زُمٍّ] ... جَرادٌ قد أطاعَ له الوراقُ
(غ) [أراغ الصَّيْدَ، أي: أرادَ الاصْطيادَ] . وأزاغَه فَزاغَ، أي: أمالَهُ فمالَ. ويُقالُ: أَسِغْ لي غُصَّتي، أي: أمْهلني ولا تُعْجلني. وأساغَه فساغَ.
(ف) أجَفْتُه الطَّعْنَة، وجُفتُه بها: مِنَ
(3/423)

الجائفةِ وأَجافَ البابَ، أي: رَدَّه. وأَخافَه فخافَ. ويُقالُ: وَجَعٌ مُخيفٌ، أي: يُخيفُ مَنْ رآهُ. وأَخافَ، أي: أتى الخَيْفَ. وأَسافَ الرّجُلُ، أي: هلكَ ماله يُقالُ: أسافَ حتّى ما يشتكي السَّوافَ، هذا إذا تعوَّدَ الحوادثَ، قال طُفيل:

فَأبَّلَ واسْتَرْخَى به الخَطْبُ بَعْدَما ... أَسافَ ولَوْلا سَعْينا لَمْ يُؤَبِّلِِ
يَصِفُ مَنْ أنْعموا عليه، يقولُ: اتَّخَذَ الإبلَ واتسع له الأمرُ بَعْدَما كان هلك مالُه. وأساف الخَرَزَ، أي: خَرَمَهُ، وهو أَنْ يَخْرِزَهُ بإشْفَى غَليظَةٍ، وسَيْرٍ دقيقٍ. والْمُسيفُ: الذي عليه السَّيْفُ. وأَشافَ على الشَّيْءِ وهو قَلْب أَشْفَى. أَصافَ اللهُ عنِّي شَرَّهُ فصافَ. وأصافَ الرَّجُلُ: إذا وُلد له على الكبر. وأصافوا، أي: دَخَلوا في الصَّيْفِ. وأصْلُ هذيْنِ واحدٌ. وأَضافَهُ فضافَ: من الضِّيافة. وأَضافَهُ إلى ذلك الشَّيْءَ، أي: ألجأهُ. وأَضافَ مِنْهُ، أي: أَشْفَقَ.
وأَضافَ الشَّيْءَ إلى الشَّيْءِ. وأطافَ به، أي: ألمَّ. وأنافَ على الشَّيْءِ، أي: أشْرفَ. وأهافَ القومُ: إذا عطشت إبلهُم ْمن الياء.
(ق) أذاقَه اللهُ وبال أمْرِه. والإراقةُ: الصَّبُّ. ويُقال: أسَقْتُكَ إبلاً، أي: أعْطَيْتُكَ إبلاً تسوقُها. وأسقْتُ إليها الصَّداقَ: لُغةٌ في سُقْت. والإطاقَةُ: الاسْتِطاعةُ. وأفاقَ من مَرَضِه. وأفاقَ من سُكْرِهِ أي: صَحا. وأفاقَتِ النَّاقةُ: إذا اجْتمعَ اللَّبنُ في ضَرْعِها بين الحلْبتَيْن. وأفَقْتُ السَّهْمَ وبالسَّهْم: إذا وضعتَ فُوقَهُ في الوتَر لتَرْمي [به] . وألاقَ الدَّواةَ ولاقَها بمعنًى. ويُقالُ: ما يُليق دِرْهَماً من جُودِه، أي: ما يُلْصَقُ به دِرْهمٌ.
(ك) ضَربه فما أحاكَ فيه السَّيْفُ، أي: فما عَمِل [من الياء] .
(ل) يُقالُ: لنُبيلَنَّ الخيلَ في عَرَصاتِكُم، [أي: لَنَحْمِلَنَّها على البَوْل] . والإجالةُ: الإدارةُ، يُقالُ: أجال السِّهامَ، في الميْسر. وأحالَ على فلانٍ بِدَيْنِه. وأحالَ الماءَ، أي صَبَّهُ. وأحالَ المنزلُ وأحْوَلَ، أي: أتى عليه حَوْلٌ. وأَحالَ عليه بالسَّوطِ يَضْربهُ، أي أَقْبل. وأحال في متْنِ فرسِه وحالَ، أي: وَثَب. وأحالَ الكلامَ فاسْتَحالَ، أي: جَعَلَه محالاً.
وأَخَلْتُ فيه الخيرَ، أي رأيتُ مَخِيلتَهُ. وأخالَتِ السَّماءُ من الخالِِ، وهو السَّحاب. وأدالنا اللهُ من عَدُوِّنا: من الدَّوْلة. وأذالَهُ، أي: أهانَهُ، من قولك: ذَيْلٌ ذائلٌ. وأذالت المرأةُ قناعَها، أي: أرْسلَتْهُ. وأزاله فزالَ. وأَسالَ الماءَ فسالَ: من السَّيْلِ. وأشالَ الجَرَّةَ فانْشالَتْ، أي:
(3/424)

رَفَعها. وأَشالَت النّاقةُ ذَنَبَها وشالَت به بمعنًى. وأَطالَ اللهُ بقاءَه. وأعالَ زيدٌ الفَرائضَ وعالَها بمعنًى. وأعالَ، أي: افْتَقَر من العَيْلة. وأغالَ فلانٌ ولدهُ: إذا غَشِيَ أمَّهُ وهي تُرْضعه، من الغِيلة. وأقالَهُ البَيعَ، من الياء. وأمالَهُ فمالَ، مِنَ الياء وأنالَه خيراً فنالَه. وأهالَ الدَّقيقَ في الجِرابِ: لغةٌ في هالَ [من الياء] .
(3/425)

(م) أذامَ اللهُ كرامَتَهُ. وأسَمْتُ الماشيةَ فسامَتْ، أي: رَعَيْتُها فَرَعتْ. وأعامهُ، أي: تركه بغير لَبَنٍ [من العَيْمةِ وأغامَت السّماءُ، أي: تغيَّمَتْ. وأقامَهُ مِنْ مَوْضِعِه. وأقامَ بالمكانِ وأقامَ الشّيْءَ، أي: أدامَهُ، مِنْ قوله عزَّ وجلَّ: (يُقيمونَ الصَّلاةَ) . وألامَ الرَّجلُ: إذا أتى بما يُلامُ عَلَيْهِ، وقال:

ومَنْ يَخْذُلْ أخاهُ فَقَدْ ألاما
وأنامَه فَنامَ.
(ن) أبانَ رأسَهُ مِنْ جَسَدِهِ. وأبانَ الشَّيْءُ. وأبانَهُ غيره، يتَعدَّى ولا يتَعدَّى من الياء. وأحانَهُ، أي: أهْلكه. وأحَنْتُ بالمكانِ من الحِين، [أي أقَمْتُ به حِيناً] .
وأدانَه عشرةَ دراهم: من الدَّيْن، قال:
(3/426)

أدانَ وأنْبأَهُ الأوَّلونَ ... بِأَنَّ الْمُدانَ مَلِيٌّ وَفِيُّ
وأرانَ القومُ: إذا هَلكَتْ مَواشيهِمْ من الياء. وأعانَهُ على أمْرِهِ. وألانه فَلانَ: من اللِّينِ. وأَهانهُ اللهُ فهانَ.
(هـ?) أعاهَ القَوْمُ: إذا أصابَتْ ماشيتَهم العاهةُ. وأَماهَ دواتَهُ من الماءِ. وحَفَر حتّى أماهَ، أي: بَلَغَ الماءَ.
إنَّما أدْخِلَت الهاءُ في مصادرِ هذا الباب تَعْويضاً مما سقَط، وهو الواوُ أو الياءُ، وإنَّما سَقطَتْ لئلا يَجْتمِعَ ساكنان. والأصلُ أقْوَمَ إقْواماً إلا أنَّ الواوَ بُنِيتْ على السُّكونِ فَسَقَطَتْ لمجاورتِها ألفَ المصدرِ وهي ساكنةٌ فلمّا حُذِفَت الواوُ نُقِلتْ حَرَكتها إلى الحرف قبلَها، فَحُرِّكَ بحَرَكَتِهَا. ومثلُ هذا في إدخالِ الهاءِ في آخرِ الكلامِ عِوضاً من ساقطٍ، قولُهم: وعده عِدَةً، ووزنُه زِنَةً، وأَشْباه ذلك. جَعلُوا الهاءَ في هذا كُلِّه خَلَفاً من الواو. وهذه الهاءُ لا تكادُ تُحذَفُ إلا عِنْدَ الإضافةِ فكأَنَّ الْمُضافَ إليه يكونُ بدلاً منها، قال اللهُ عزَّ وجلَّ: (وإقام الصَّلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ) . وإنْ لَمْ تُحذَفْ فهو أكثرُ، كما قال تَباركَ وتعالى: (يومَ ظَعْنِكُمْ ويَوْمَ إقامَتِكُمْ) .

أَفْعَل (على أَصْلِه)
646 وممّا جاء على الأصْل: مِنْ هذا البابِ قولُهم: [ (ج) أَحْوَجَني فاحتجْتُ] .
(ح) أَرْوَحَ اللَّحْمُ، أي: أَنْتَن.
(د) أَسْودَ الرّجلُ، من سَوادِ لَوْنِ الولدِ.
(3/427)

(ذ) أَحْوَذ الإبلَ أي: سارَ بها.
(ر) أعْوَر الفارسُ: إذا بدا فيه مَوضِعُ خَلَلٍ للضَّربِ، وقال:

لَهُ الشَّدَّةُ الأولى ... إذا القِرْنُ أَعْورا
(ش) أَحْوشَ عليه الصَّيْدَ، أي: أَنْفَرهُ عليه ليصيدَهُ (ص) أَخْوصَتِ النَّخْلةُ: من الخوصِِ. وأَعْوَصَ بالخَصْمِ: إذا لَوى عليه أَمْرَه.
(ق) أَفْوَقَ بالسَّهْم: لُغَةٌ في أَفَاقَ بالسَّهْمِ.
(ك) أشوكَت النَّخْلَةُ: من الشَّوْكِ. وأَنْوكْتُ الرّجلَ، أي: وَجَدْتهُ أَنْوَكَ.
(ل) أَحْوَل الغُلامُ، أي: أتى عليه حَوْل. [وأَطْوَلْتُ، في معنى أَطَلْتُ] . وأَعْوَل، أي: بكَى وَرفَع صوته. ويُقالُ: أَقْوَلْتَني ما لَمْ أَقُلْ، أي: ادَّعَيْته عليَّ.
(هـ?) أَعْوه القَوْمُ: لغةٌ في أَعَاهَ، [أي: أصابَتْ ماشيتَهم العاهةُ] .

أَفْعَل (يائي على أصْلِه)
647 ومن الياء
(ب) قولهم: أوْفَيْتَ وأَطْيَبْتَ.
(ل) أَخْيَلَتِ السَّمَاءُ. وأَغْيَلَ فلانٌ وَلَدَهُ: لغةٌ في أَغالَ. والأصمعي يَرْوي بيتَ امْرِئ القيْسِ:

فمِثْلَكِ حُبْلَى قدْ طَرَقْتُ ومُرْضع ... فألهيتُها عن ذي تمايمَ مُغْيَلِ
وغيره يَرويه: "مُحْوِلِ".
(3/428)

م) أَغْيَمَتِ السماءُ: لُغةٌ في أغامَتْ.

فَعَّل
648 باب التَّفْعيل
(ب) [يُقالُ] : أبوابٌ مُبَوَّبةٌ، كما يُقالُ: أصنافٌ مُصَنَّفَة. وثوَّبَ الدّاعي: إذا دعا مرّةً بعد مرّةٍ. [وثوَّب، أي: أثابَ] . وَحوَّبْتُ بالإبلِ: إذا قلت لها: حَوْبَ. وذَوَّبَ، أي: أذابَ. ورَوَّبَ اللَّبَنَ، أي: خَثَّرَ. وصوَّبَ قوْلَه: [أي: نَسَبهُ إلى الصوَّابِ] . وصوَّبَ رأسَه، خَفَضَه.
(ث) غَوَّثَ، أي: قال. واغَوْثاه. ولوَّثَ الماءَ، أي: كَدَّرَهُ.
(ج) تَوَّجَهُ، أي: أَلْبَسَهُ التّاجَ. ورَوَّجَ السِّلْعَةَ.
وزوجهُ امرأةً، وبامرأةٍ. وبالباء. لُغَةُ أزْدِ شنوءة وعوَّجَه فتعوَّج.
(ح) رَوَّحَ دهنه، أي: جَعَل فيه ما طيَّبَ ريحَه. وروحَهُ، أي: أراحَهُ. وصوَّحَهُ الحرُّ فتصوَّحَ، أي: يَبَّسه حَتَّى تشقَّق. وصَوَّحَ البقلُ بنفسه أيْضاً. وطوَّحَهُ، أي: ذهب به هاهنا وهاهنا. ويُقال: طوَّحَتْهُ الطَّوائحُ، أي: قَذفَتْهُ القواذفُ هاهنا وهاهنا، وهو مِثْلُ قوله تعالى في أحد القولين (وأَرْسَلْنا الرِّياحَ لَواقِحَ) قال أبو النَّجْم:

وبلد تحسبه مَكْسوحاً
يُطوَّحُ الهادي به تَطْويحا
(3/429)

الطوائحُ لازمٌ استُعير في موضوع الواقعِ، كما أنَّ اللَّواقحَ في موضع الْمَلاقِح. والقولُ الآخرُ في اللواقِح: أنّ الرِّياح هي التي تَلْقَحُ، لأنَّها رِياحُ الرَّحمةِ. وتحقيقُ ذلك في قوله في وَصْفِ ريحِ العذابِ بالعُقْمِ: رِيحٌ عقيمٌ. والتَّكويحُ: التَّغْليبُ، قال الرَّاجزُ:

أَعْدَدتُه للخَصْم ذي التَّعدِّي
كَوَّحْتُهُ مِنْكَ بِدُونِ الجَهْدِ
ولوَّحَ للكلبِ برغيفٍ ليَتْبَعَهُ. ولوَّح بثوبه، أي: لَمَعَ. ولَوَّحَتْهُ الشَّمسُ، أي: غيَّرَتْهُ وأَحْرقَتْهُ.
(خ) دَوَّخَ البلادَ، أي: سار فيها. ونَوَّخَ اللهُ الأرض طَرُوقَةً للماءِ، أي: جعل اللهُ الأرض للماءِ كالأنثى للذَّكَرِ، لأنه يمطرُها فتُنْبِتُ.
(د) جَوَّدَ الدَّراهمَ. والتَّخويدُ: سُرعةُ السَّيْرِ. ودوَّدَ الطَّعامُ، أي: أداد. وذَوَّدَ، أي: ذادَ. وزودهُ شيئاً. وسوَّدَه قومهُ. وسوَّد ثَوْبَه، من السَّواد. وسَوَّدْتُ الإبل، وهو أن يُدَقَّ المِسْحُ البالي مِنْ شَعْر فتداوَى به أدبارُها، واحِدُها الدَّبَر. وعوَّدَ كلبَه الصَّيْدَ فتعوَّدَهُ. وعوَّدَتِ النّاقَةُ، أي: صارتْ عَوْدَةً. وقوَّدَهُ، أي: قادَه وأكْثَرَ ذلك. والتَّهويدُ: السَّيْرُ الرفيقُ. وفي الحديثِ: "حتّى يكونَ أبَواه هُما اللَّذان يُهوِّدانه".
(ذ) عَوَّذَه: من العُوذةِ.
(3/430)

(ر) ثَوَّرَ عليهم شَرَّاً، أي: هَيَّجَ. وجَوَّرَهُ، أي: نَسبَهُ إلى الجَوْر. ويُقالُ: ضَربهُ فَجَوَّرَهُ، أي: صَرَعَه. وحَوَّرَ خُبْزتَهُ، أي: أَدارَها ليلقيها في الْمَلَّةِ. وحَوَّر الثِّيابَ، أي: بَيَّضها. ويُقالُ: حَوِّرْ عَيْنَ بعيركَ، أي: حَجِّرْ حَوْلها بكيٍّ. وهو شَيْءٌ مُدَوَّرٌ. وزوَّرَ كلامَه، أي: زَخْرفَهُ. وسَوَّرَهُ، أي: ألْبَسَهُ السِّوارَ. وشَوَّرَهُ، أي: أخْجَلَهُ. وشَوَّرَ إليه بيدِهِ، أي: أشارَ. وصوَّرَهُ اللهُ صورةً حَسَنةً. وعَوَّرَ عَيْنَهُ، أي: عارَها: وعَوَّرَ عُيونَ المياهِ، أي: كَبَسها. ويُقال عَوَّرْتُ عَنْهُ، إذا كَذَّبتُ عَنْه ورَدَدْتُ. وغَوَّرَ، أي: أتى الغَوْرَ. وغوَّر القومُ، أي: قالوا، من القيلولةِ. وقَوَّرَ البطيخةَ وغيرَها. وكَوَّرَ المتاعَ، أي: ألْقَى بعضَه على بعضٍ. وضَرَبَهُ فكوَّرَهُ، أي: صَرَعَهُ. وقولُ اللهِ جلَّ وعزَّ: (إذا الشَّمْسُ كُوَّرتْ) ، أي: ذَهَب ضَوْؤُها. [قوله تعالى: (يُكَوِّرُ اللَّيْلَ على النَّهارِ) ، أي: يُدخلُ اللَّيلَ على النَّهارِ. وكارَ العمامةَ على رأسه وكَوَّرَها] . ونَوَّرَ النّبتُ، أي: خرجَ زهره. ونور السِّراجَ، أي: أزْهَرَهُ. [ونَوَّرَ: بمعنى أَنارَ] . وهوَّرهُ فتَهوَّرَ.
(ز) جَوَّز له ما صنعَ، أي: سَوَّغَه له. وحوَّز الإبل، أي: ساقها إلى الماء ليلة الحَوْز، وهي أول ليلةٍ تُوجهها إلى الماء، وقال:
(3/431)

حَوَّزها مِنْ بُرَقِ الغَميمِ
أَهْدَأُ، يَمْشي مِشيَة الظَّليمِ
أهدأ: يعني الرّاعي. وإنما شبَّههُ بالظَّليم لأنَّه يُسرعُ، وهو مُنْكَبٌ على وجهه كالظّليمِ. وفَوَّزَ الرّجلُ بإبلهِ: إذا رَكِبَ بها المفازةَ. وفَوَّزَ الرّجل بإبلهِ: إذا رَكِبَ بها المفازةَ. وفَوَّزَ: إذا مات.
(س) سَوَّس الطعامُ: من السُّوس. وقَوَّسَ الشَّيخُ، أي: انْحنَى. [وكَوَّسهُ اللهُ، أي: كَبَّهُ] . ورجلٌ مُهَوَّسٌ: إذا كانت بع صابةٌ.
(ش) شَوَّشَ عليه الأمرَ فتشوَّش. ونَوَّشَهُ.
(ض) رَوَّضَهُ، أي: جَعَلَهُ رَوْضةً. وعَوَّضهُ مما وَهَبَ له. وفَوَّضَ إليه الأمرَ. وقَوَّضَ البناءَ، وهو نقيضُ ضَرَب.
(ط) التَّسويطُ: التَّخْليطُ. وشَوَّطَ الرأسَ وشَيَّطه بمعنًى.
(ع) جَوَّعهُ وأَجاعَهُ بمعنًى. وخَوَّعَهُ، أي: نَقَصَهُ. ورَوَّعَهُ، أي: فَزَّعَهُ. وطَوَّعَتْ له نفسه أمرَ كذا. ويُقالُ: لأُهَوِّعَنَّه ما أكَلَ، أي: لأقيئنَّهُ.
(غ) سَوَّغَ له ما فَعل، أي: جَوَّزه له.
(ف) شَيْءٌ مُجَوَّفٌ، أي: أَجَوْفُ. والْمُجوَّفُ من الدوَّابِّ: الذي بَلَغَ البياضُ جوفَهُ. وخَوَّفَهُ، أي أخَافَهُ. وسَوّفَ الأمرَ. وسَوَّفَهُ، أي: حَكَّمَهُ في ماله. وطَوَّفَ، أي أكْثَر التَّطْوافَ.
(3/432)

وبُرْدٌ مُفَوَّفٌ: الذي فيه خُطوطٌ بيضٌ. وكوَّفَ، أي: أتى الكوفةَ.
(ق) رَوَّقَ الشَّرابَ، أي: صفَّاهُ. وَزَوّق البيتَ، أي: زينَهُ، [وصَوَّرَ فيه، من الزاووقِ، وهو الزِّئْبقُ] . وشَوَّقَهُ، أي: شاقَه. ويُقالُ: طَوَّقني اللهُ أداء حقوقِك، من الطّاقة. وطَوَّقَهُ، أي: ألْبَسَهُ الطَّوْقَ. ويُقالُ للحمامة: مُطَوَّقةٌ، للطَّوْقِ الذي في عُنُقها. والتَّعويقُ: التَّثبيطُ. وفوَّقَ فَصيلَه، أي: سَقاهُ اللَّبنَ فُواقاً فُواقاً. وفوَّق سَهْمَه، أي: جَعلَ له فُوقاً. ويُقالُ: لا آكلُ إلا ما لُوِّق لي، مأخوذٌ من اللوقة؛ وهي الزُّبْدةُ، وفيها لغتان: لُوقَةٌ وألوقَةٌ. وناقةٌ مُنَوَّقةٌ، أي: مَروضةٌ.
(ك) سَوّكَ فاه من السِّواكِ. وشَوَّكَ الحَليقُ: إذا نَبتَ ما يُشْبِهُ الشَّوْكَ.
(ل) جَوَّلَ في البلادِ، أي: طافَ. وحَوَّلَه فَتَحوَّلَ. وحَوَّلَ أيْضاً بنفسه. وحَوَّلَهُ اللهُ الشَّيْءَ، أي: ملَّكَهُ إيّاهُ. وَرَوَّلْتُ الخُبْزَة بالسَّمْنِ، أي: دَلكتها به دَلْكاً شَديداً. وروَّلَ الفَرسُ: إذا أدْلى ليبول. وسَوَّلَتْ له نَفسُه أمراً، أي: زيَّنَتْهُ له. وشَوَّلَتِ النُّوقُ، أي: صارتْ شَوْلاً. وطَوَّلَ له، أي: أمْهلَه. ويُقالُ: عَوِّلْ عليه بما أحببتَ، أي: احْمِل عليه ما أحببت. وعَوَّل، أي: بنة عالَةً؛ وهي ظُلَّةٌ يُستَتَرُ
(3/433)

بِها مِنَ المطر؛ قال عبدُ منافِ بنِ ربْعٍ الهذلي.

فالطَّعْنُ شَغْشَغَةٌ والضَّرْبُ هَيْقعةٌ ... ضربَ الْمُعَوِّلِ تَحْتَ الدِّيمةِ العَضَدا
يقول: تسمعُ صوتَ الهامِ عند وَقْع السُّيوفِ عليها كَصَوْتِ وَقْعِ فأسِ الْمُعوِّلِ. والعَضَدُ: ما قُطِعَ من الشَّجَرِ. ويُقال: قَوَّلْتَني مَا لَمْ أقُلْ، أي: ادَّعَيْتَهُ عَليَّ. ومَوَّلَهُ، أي: صَيَّرهُ ذا مالٍ. ونَوَّلَهُ، أي: أعْطاهُ. وهَوَّلَ الشَّيْءَ عنده، أي: جعلَه هائلاً.
(م) دوَّم الطّائرُ: إذا دارَ في طيرانه. وخيلٌ مُسَوَّمةٌ أي: مَرْعِيَّةٌ. والْمُسَوَّمةُ: المُعْلَمةُ أَيْضاً. وسَوَّمَةُ، أي: حَكَّمَهُ في ماله. وعَوَّمَ ما حَصَدَ من الزَّرْعِ: إذا وَضَعَهُ حُزْمةً حُزْمةً. ويُقالُ: فَوِّموا لنا، من الفُومِ، وهو الحِنطةُ. وقَوَّم السِّلْعَةَ. وقَوَّمَ الشَّيْءَ، أي: أقامَهُ. وكَوَّمَ كُومَةً مِنْ تُرابٍ. ورَجُلٌ مُلَوَّمٌ أي: مَلومٌ كَثيراً. ونَوَّمَهُ، أي: أنامَهُ. وهَوَّمَ ساعةً، أي: نامَ.
(ن) خَوَّنَهُ، أي: نَسَبهُ إلى الخيانَةِ. ودَوَّنَهُ، أي: كَتَبهُ في الدِّيوانِ. وعَوَّنَتِ المرأةُ، أي صارَتْ عَواناً، وكَوَّنَهُ اللهُ فكانَ. ولوَّنَهُ فتَلَوَّنَ. ولوَّنَ البُسْرُ: إذا بدا فيهِ أَثَرُ النُّضْجِ.
(3/434)

ونَوَّنَ في الحَرْفِ. ويُقالُ: هَوَّن اللهُ عليك غَوْلَ هذا الطَّريقِ.
(هـ?) تَوَّهَ نَفْسَهُ وطَوَّحَ بمعنًى. وشَوَّهَ اللهُ وَجْهَهُ، أي: قَبَّحَهُ. [وعَوَّه في شعرِ رُؤْبة: بمعنى حَبَسَ قليلاً] . ورَجُلٌ مُفَوَّةٌ، أي: بليغٌ مِنْطيق. ٌ ومَوَّه الكواغدَ وغيرها، ومَوَّه القولَ، أي: زخرفه. ويُقالُ: السخاء يُنوِّه بالاسم، أي: يرفعه.

فَعَّل (يائي)
649 ومن الياء
(ب) ثَيَّبَت المرأةُ، أي: صارت ثَيَّبَاً. وجَيَّب القميصَ، أي: جعلَ له جَيْباً. وخَيَّبه فَخاب. وسَيَّب فَرَسه، أي: عَيَّله. وشَيَّبَ الحُزْنُ رأسَه وبرأَسِه. وطيَّبَهُ فَطابَ. وعَيَّبهُ، أي: جعله ذا عَيْبٍ. وعَيَّبَهُ أي: نَسَبهُ إلى العَيْبِ. وغَيَّبهُ فتَغيَّبَ. ونَيَّبَتِ النّاقةُ، أي صارتْ ناباً، وهي الهَرِمةُ. ونَيَّبَ سَهْمهُ، أي: أثّرَ فيه بنابِهِ. وهَيَّبَ إليْهِ الشَّيْءَ، أي جَعَلَهُ عِنْدَهُ مَهيباً.
(ت) بَيَّتَهُم العَدُوُّ. وبيَّتَ الشَّيْءَ، أي: غَيَّرَهُ. وبَيَّتَ أمْراً، أي: قَطَعَهُ ليلاً، وقال:

أَتَوْني فَلَمْ أَرْضَ ما بيَّتوا ... وكانوا أَتَوْني بشَيْءٍ نُكُرْ
هؤلاء قومٌ خَطَب إليهم فأجابوا. فلما
(3/435)

أَصْبحوا عَرضُوا ذلك على سيِّدِهم فردَّهُ، ورأى المخطوبَ عليه غَيْرَ كُفءٍ لكريمتهم. وزَيَّتَهُمْ، أي: زَوَّدهُمُ الزَّيتَ. وهَيَّتَ به، أي: صاحَ به ودَعاهُ، وقال:

لَوْ كانَ مَعْنِيّاً بنا لَهَيَّتا
(ث) دَيَّثَهُ، أي: ذَلَّلَهُ. وطريقٌ مُدَيَّثٌ، أي: مُذلَّل. والتَّعْييثُ: طَلَبُ [الأعْمى الشَّيْءَ و] الرَّجُلِ الشَّيءَ في الظُّلْمةِ.
(ج) هَيَّجَهُ فَتَهَيَّجَ.
(ح) صَيَّحَ الحَرُّ البقلَ: لغةٌ في صَوَّحَ، أي: أيْبَسَ. وضَيَّحْتُه، أي: سَقَيْتُه ضَيْحاً، وهو الرَّقيقُ من اللَّبنِ. وطيَّحَهُ: لغةٌ في طَوَّحَهُ، أي: حَيَّرَهُ. وقَيَّح الجُرْحُ، أي: قاحَ.
(خ) دَيَّخَهُ، أي: ذَلَّلَهُ. وشَيَّخَ، أي: صار شَيْخاً. وطَيَّخَهُ، أي: لَطَّخَهُ بقبيحٍ مِنْ قولٍ أو فِعْلٍ.
(د) شَيَّدَ بناءَهُ، أي: رَفَعَه وطَوَّلَه في السَّماءِ. وعَيَّدَ القومُ، أي شَهِدوا العيدَ. وقيَّدهُ بالقَيْدِ. وقَيَّد الكتابَ.
(ر) حَيَّرهُ فتحيَّرَ. وخَيَّرهُ بَيْن الشَّيْئَيْنِ. وذَيَّرَ أَطْباءَ النّاقَةِ: من الذِّيار. وزَيَّر الدّابةَ بالزِّيارِ. وسَيَّرهُ من بلَدِه. أي: أَخْرجَهُ وأَجْلاهُ. وثَوْبٌ مُسَيَّرٌ: إذا كان فيه طرائقُ كالسُّيور. وصَيَّره كَذا.
(3/436)

وطيَّرهُ فطارَ. وعَيَّرهُ فِعْلَه الذَّميمَ. وغَيَّرهُ فتغيَّر. وقَيَّرَ السَّفينةَ من القارِ. وهَيَّرهُ فتهيَّرَ.
(ز) مَيَّزَهُ، أي: فَرَّقَهُ.
(س) خَيَّسَهُ، أي: ذَلَّلَهُ. ورَجُلٌ مُكَيَّسٌ، أي: كيِّسٌ.
(ش) جَيَّشَ من الجَيْشِ.
(ض) بَيَّضَهُ فابْيَضَّ. وغَيَّضَ الأسدُ: إذا ألِفَ الغَيْضةَ. وقَيَّضَهُ له، أي: قَدَّرَهُ له.
(ط) خَيَّطَ في رأسِه الشَّيْبُ، وقال:

حَتّى تُخَيِّط بالبياضِ قُروني
وشَيَّطَ الرأسَ، أي: أَحْرقَ.
(ظ) قَيَّظَني هذا الشَّيْءُ، أي: كَفاني لِقَيْظي.
(ع) سَيَّعَ، أي: طَيَّنَ. وشَيَّعَ الضَّيْفَ وغيرَهُ. ورجلٌ مُشَيَّعٌ، أي: شُجاعٌ. وشَيَّعَهُ، أي: أَحْرقَهُ بالنّارِ. وشَيَّعْتُ النّارَ: إذا أَلْقَيْتَ عليها ما يُذْكيها. والتَّضْييعُ: الإضاعَةُ.
(ف) جَيَّفَتِ الجيفةُ. وزيَّفَ دَراهِمَهُ. وصَيَّفني هذا الشَّيْءُ، أي: كَفاني لِصَيْفي. وضَيَّفْتُه، أي: أَنْزلْتُهُ مَنْزِلةَ الأَضْيافِ. وغَيَّفَ، أي كَذَبَ وَنكلَ.
(ق) غَيَّقَ القَوْمُ، أي: اضْطَربُوا في رَأْيهم ولَمْ ينفذوه. [وغيَّقَ مالَه، أي:
(3/437)

أَفْسَده. وغَيَّقه: حَيَّرهُ] .
(ل) خُيِّلَ إليه أنَّهُ دابةٌ أو حِمارٌ أو غيرُه. ومُلاءٌ مُذَيَّلٌ، أي: طِوالُ الأذْيالِ. والتَّزييلُ: التَّفْريقُ.
وسَيَّلهُ وأسالَهُ. وعَيَّلَ فرسَه، أي: سَيَّبَهُ، وقال:

نَسْقي قلائِصَنا بماءٍ آجِنٍ ... وإذا يَقومُ به الحَسَيرُ يُعيَّلُ
أي: يُسَيَّب فلا يَأْخُذُه أحدٌ من عِزَّنا. وفَيَّلَ رأْيهُ، أي: ضَعَّفَهُ. وقَيَّله، أي: سَقاهُ نِصْفَ النَّهارِ. ومَيَّل بيْن الشَّيْئَيْن.
(م) تَيَّمَهُ، أي: عَبَّدَهُ. وخَيَّمهُ، أي: جَعلَه كالخَيْمةِ. [وخَيَّمَ بالمكانِ، أي: أَقام] . ودَيَّم الرَّجُلُ: إذا جاء في جُودٍه شَيْءٌ كالدِّيمةِ مَثَلاً، قال:

إنْ دَيَّموا جادَ وإنْ جادُوا وَبَلْ
وغَيَّمَت السَّماءُ، أي: تَغيَّمت.
(ن) بيَّن الشَّيْءَ فتبيَّنَ. [وَبيَّنَ: بمعنى تَبَيَّنَ، ويُقالُ في المثل: "قد بَيَّن الصُّبْحُ لذي عَيْنَيْن"] . وحَيَّنَ ناقتَهُ: إذا جعل لها في كُلِّ يَومٍ وليلةٍ حيناً يَحْتَلِبُها فيه. ودَيَّنَهُ، أي وَكَله إلى دينه. وزَيَّنَه فتَزيَّنَ. وطَيَّنَ الحائطَ. وبَعْضُهُم يُنْكِرُهُ ويقولُ: طانَهُ. وعيَّنَ طِبابَ القربةِ: إذا جَعلَ فيها
(3/438)

ماءً وهي جديدةٌ لتنتفخَ عُيونُ الخُرَزِ. وعَيَّن الشَّيْءَ. وقَيَّنَ جاريتَهُ، أي: زَيَّنَها. ولَينَه وألانَهُ بمعنًى.
(هـ?) تَيَّههُ وتَوَّهَهُ بمعنًى.

فاعَل

650 بابُ المفاعلة
(ب) الْمُجاوَبةُ: المُحاوَرَةُ.
(ج) الهديلُ يُزاوج العِكْرِمةَ.
(ح) يُقالُ: رَاوَحَ بين رِجْليه: إذا قَامَ على إحداهما مَرَّةً وعلى الأخرى مَرَّةً. والمكاوَحَةُ المجاهَدَةُ.
(د) جاودَهُ من الجُودِ، مثلُ ماجده من المجْدِ. وراوَدَهُ على أمرِ كذا، أي: أراده. وساوَدَه فسادَه: من السُّؤْدد والسَّواد. وساوَدَه. أي: سارَّهُ. وعاوَدَه بالمسألةِ، أي: سأَله مرَّةً بعد أخرى. والمهاوَدَةُ: الموادَعَةُ.
(ذ) المخاوذَةُ: الموافَقَةُ. والْمُلاوذَةُ: أنْ يلوذَ هذا بهذا، وهذا بِهذا.
(ر) المثاوَرَةُ: المواثَبَةُ. وجاوَرهُ: من الجِوار. والمحاوَرَةُ: المجاوبَةُ.
(3/439)

وهي مداوَرةُ الشُّئون. والمساوَرَةُ: المواثَبةُ. وشاورهُ في أَمْرِه. وعاوَرَه الشَّيْءَ، أي: فَعلَ به مِثْلَ فعلِ صاحبه به. ويُقالُ: عاورْتُ المكاييلَ وعايرْتها بمعنًى. وغاوَرَهم: من الغارَةِ.
(ز) جاوَزَ لنَّهرَ وغيرَه.
(ش) ناوشوهم في الحَرْبِ، وذلك إذا دَنا بعضُهمْ من بعضٍ فنالوا منهم شيئاً.
(ص) فُلانٌ يُحاوِصُ فلاناً، أي: يَنْظُر إليه بمؤخر عينه ويُخفي ذلك. ويُلاوِصُ الشَّجرةَ، أي: يَنْظرُ كَيْفَ يأتيها [لِقَلْعِها] .
(ض) يُراوضُه على أمر كذا، أي: يداريه ليُدْخله فيه. وفاوَضَه في أمرِه، أي: جاراهُ.
(ط) يُلاوطُ: من اللِّواطِ.
(ع) عامَلَه مُساوعةً من السَّاعَةِ. كما تقولُ: مُياومةً من اليوم. لا يُستعملُ منهما إلا هذا. وطاوَعَهُ على أمرِه: من الطَّاعةِ.
(غ) راوغَهُ: من الرَّواغِ.
(ف) خاوَفَه فخافَهُ يَخُوفهُ: من الخَوْفِ.
ل) كانتْ بينهم مجاولاتٌ، وذلك في الحروبِ.
وحاولْتُهُ، أي: أَرَدْتُه. واللهُ يُداول الأيامَ بينَ النّاس، مِنَ الدَّوْلةِ. والْمُزاوَلَةُ: المعالَجَةُ. والمصاوَلَةُ: المواثبةُ. وطاوَله فطالَه، من الطُّول والطَّوْل جميعاً. وطاوَلَه في الأمرِ، أي: ماطَلَه.
(3/440)

والْمُغاوَلَةُ: الْمُبادرةُ، قال جرير يَذكُر رجلاً أغارتْ عليه الخيلُ:

عايَنْتَ مُشْعَلَةَ الرِّعالِ كأنَّها ... طَيْرٌ تُغاوِلُ في شَمامٍ وُكورا
وقاولَه في أمْرِه. وناوَلَه ريحانةً وغيرَها.
(م) داوَمَ على أمره. وساومَهُ بُخفّيْن وغيرِ ذلك. وعاملَهُ معاوَمةً من العامِ. وَعاوَمَتِ النَّخْلةُ، أي: حَملَتْ سَنَةً ولم تَحْمِلْ سَنَةً. وقاوَمَهُ في المحاربة وغيرها. والْمُلاوَمةُ: أنْ تلوم رجلاً ويلومَكَ. وناوَمَه فنامَهُ يَنُومهُ من النَّوْم.
(ن) عاونَه على أمْرِه، أي: أعانَهُ.
والمصدرُ من هذا الباب معاونةُ وعِواناً. ثَبتَتْ الواوُ صحيحةً في المصدر لصحَّتِها في فاعَل ويُفاعل. قال الله جلَّ وعزَّ: (يَتَسلَّلون مِنكُم لواذاً) . ولو كان مصدراً لِلُذْتُ لكان لياذاً. ومثل هذا قولُهم في القياس والعِلَّة: طِوال بظهورِ الواوِ، لظهورِها في الطَّويل. وإنما تَحوَّلت الواوُ في قولهم: قوم صيام بناءً على صائم، فاعتلَّتْ في الجمع لاعتلاها في الواحدِ، كما صحَّتْ في الأوَّل لصحَّتِها في الواحد.

فاعَلَ (يائي)
651 ومن الياء
(ب) طايَبَهُ، أي: داخلَه فيما يَسْتَطيبُ.
(ث) لايَثَهُ: أي عامله معاملةَ اللَّيْثِ. ويكونُ بمعنى: فاخَرَهُ في الشَّبَه باللَّيْثِ.
(3/441)

(ج) هايَجَهُ.
(ح) شايَحَ في لُغةِ قَيْسٍ وتميم: حَذِرَ، وفي لُغةِ هُذّيْل: جَدَّ في الأمرِ، وقال:

شايَحْنَ مِنْهُ أَيَّما شِياحٍ
يعني الإبلَ، أي: أسْرعْنَ خَوفاً مِنَ الحادي: وصايَحَهُ، أي: ناداه.
(د) كايَدَهُ: من الكَيْد.
(ر) الْمُسايَرَةُ: المجاراةُ. والطّائِرُ يُطايرُ ريشه، أي: يُطيِّرهُ. وعايرْتُ المكاييلَ: بمعنى عاورتُها، ويُقالُ: عايَرْتهُ معايرةً، أي: قايضْتُه مقايضةً، مِنْ قَيَّضَ، أي: قَدَّر، فكأنَّهُ يأخذُ بمقدارٍ ويُعْطي بمقدارٍ.
(س) قايسه، أي: جاراه في القياس وهو يُكايِسُهُ في البَيْع.
(ش) الْمُفايشَةُ: الْمُفاخرَةُ، قال جريرٌ:

أيفايِشونَ وقد رَأَوْا حُفّاثَهُمْ ... قَدْ عَضَّهُ فَقَضَى عليه الأشْجَعُ
(ض) بايَضَه فباضَه. وقايَضَهُ مُقايضةً: إذا عارَضَهُ بالبيْعِ.
(ط) الْمُهايَطَةُ: الصِّياحُ.
(ظ) غايَظَهُ، أي: غاضَبَه.
(ع) بايَعَهُ: من البَيْع ومن البَيْعة. وشايَعَهُ: من الشّيعةِ كما تقول: والاهُ: من الوليّ. [وشايعَ بالإبلِ، أي: صاحَ بها] . والْمُشايعُ: اللاحِقُ.
(ف) سايَفَهُ، أي: جالَدَهُ.
(3/442)

(ل) سَحابةٌ مُخايلة، [أي: خليقة] للمطرِ.
[والْمُخايَلَة: الْمُفاخرة] . والْمُزايلَةُ: المفارَقَة. ويُقالُ: كايلْتُه: إذا كان لَك وكِلْتَ له.
(ن) الْمُبايَنَُة، أي: المفارَقَةُ. ودايَنَهُ، أي: بايعَهُ بالدَّيْن. وعاينْتُه، وأصْلُه من العَيْنِ.

افْتَعَل
652 بابُ الافتِعال
(ب) اجْتابَ الفلاةَ، أي: جابها. ويُقال: اجْتابَتِ الآكامُ أرديةَ السَّرابِ، أي: لَبِسَتْها. وارْتابَ فيه، أي: شكَّ، من الرَّيْبِ. واغتابُه، أي: وَقَع فيه. ونابهُ أمرٌ وانْتابَهُ، أي: أصابَه. وانْتابَهُ، أي: قَصدَ إليه.
(ت) اخْتاتَ البازي على الصيْدِ وخاتَ بمعنًى، أي: انْقَضَّ. وافْتاتَ عليه بأمرِ كذا، أي: فاتَهُ بِه. وقَتَّهُ فاقْتاتَ: من القوتِ، كما تقول: رَزقْتُه فارتزقَ: من الرِّزْق.
(ث) التاثَتْ بالقلم شَعْرةٌ، أي: تَعلَّقَتْ. والتاثَتِ الخطوبُ، أي: اخْتلَطَتْ.
(ج) احْتاجَ إليه، واهْتاجَ قلبُه، من الهَيْج.
(ح) اجْتاحَتِ الجائحةُ الثِّمارَ، أي: اسْتأصَلَتْها. وارْتاحَ له، أي: فَرِحَ به. والْتاحَ، أي: عَطِشَ. والامتياحُ: الْمَيْحُ.
(د) الارْتيادُ: الطَّلَبُ. واسْتادَ القومُ بني فلان، أي: قَتلُوا سَيِّدَهُم. أو خَطَبوا إليْهِ.
(3/443)

واصْطادَهُ، أي: صَادَه من الصَّيْد. واعْتادَ الشَّيْءَ: من العادِة. وقادَه واقْتادَه بمعنًى.
(ر) ابْتارَه، أي: جَرَّبَهُ. واخْتارَهُ، أي تَخيَّره. والاسْتيارُ: الامتيارُ، من السِّيرَةِ، وهي الميرةُ، قال الرّاجِزُ:

أشكو إلى اللهِ العزيزِ الجَبّارْ
ثم إليْكَ اليومَ بُعْدَ المُسْتارْ
وقيلَ المستارُ هو مِنَ السَّيْر. واشتارَتِ الإبلُ: إذا لَبِسَها شَيْءٌ مِنْ سِمَنٍ. واكتارتِ النّاقةُ: إذا رَفَعتْ ذَنَبَها من الحَمْلَ. وامْتارَ: من الميرةِ.
(ز) اجْتازَ الطَّريقَ، أي: جازَ. واحْتازه: بمعنى حازَه. ومازَه فامتازَ. أي: عزله فانْعزَل.
(س) اقْتاسَ، أي: قاسَ، من القياس.
(ش) ارْتاشَ: من الرِّياش. والانتياشُ: التَّناوُلُ.
(ص) اعْتاصَ عليه الأمرُ، أي: الْتَوَى.
(ض) ابْتاضَ، أي: لَبِسَ البَيْضَةَ. واعْتاضَ منه غَيْرَهُ: من العِوَض. وهاضَ العظمَ واهْتاضَهُ، أي: كَسَرهُ بعد جُبورٍ.
(ط) احْتاطَ في الأمرِ لنفْسِه. واعْتاطَتِ النّاقَةُ أعْواماً، أي: لم تحملْ. ويُقالُ: لا يَلْتاطُ هذا بصَفَري، أي: لا يلصَقُ بِقَلْبي، معناهُ لا أحبُّه. والانتياطُ: البُعْدُ.
(ظ) اغْتاظَ عليه: من الغَيْظِ (ع) الابتياعُ: الاشْتِراءُ، من الياءِ.
(3/444)

وارْتاع منه، أي: فَزِعَ. وهو مُلْتاعُ الفؤادِ، أي: مُحْتَرِقُ الفُؤادِ من الشَّوْقِ.
(ف) اجْتافَهُ، أي: دخلَ جَوْفَه. والاسْتيافُ: الاشْتِمامُ. واشْتافَ البَرقَ، أي: شامَهُ، قال العجَّاج.

واشْتافَ من نَحْوٍ سُهَيْلٍ بَرْقا
واصْطاف بمكانِ كذا، من الصَّيْف. واقْتافَ الأثرَ وَقافَهُ، أي: اتَّبعَهُ.
(ق) اسْتاقَ المواشيَ وساقَها. واشْتاقَ إليه. واعْتاقَه وعاقَه بمعنى. وافْتاقَ من الفاقَةِ. وانْتاقَهُ، أي: انْتقاهُ، وقال [يَصِفُ إبلاً] .

مِثْلُ القياسِ انْتاقَها الْمُنَقّي
القياسُ: جمعُ قَوْسٍ، والمنقي: بمعنى المنتقي، ومثله قول الله تعالى: (وجاء الْمُعَذِّرونَ) ، أي: المعتذرون.
(ك) اسْتاكَ، أي: تَسَوَّكَ.
(ل) اجْتالَ، أي: جالَ. ويُقالُ: اجْتَلْتُ منهم جَوْلاً، أي: اخْترتُ. واحْتالَ له: من الحيلةِ. واحْتال عليه بالدَّيْن. من الحَوَالةِ. واخْتال: من الخُيلاءِ. واشْتالَت النّاقةُ، أي: رَفَعَتْ ذَنَبَها. واغْتالَه، أي: قَتَلَهُ غِيلةً. واقْتالَ عليه، أي: احْتَكَمَ. وقال:

ومنزلَةٌ في دارِ صدقٍ وغبطةٍ ... وما اقْتالَ مِنْ حُكْمٍ عليَّ طبيبُ
وكالَ المُعْطي واكْتال الآخِذُ. وهُلْتُه فاهْتالَ، أي: أفْزَعْتُه فَفَزعَ.
(3/445)

(م) الاتِّيامُ: ذبحُ التِّيمةِ، وهي الشّاةُ التي تُمسكُها، وقال:
فما تَتّامُ جارَةُ آلِ لأْيٍ ... ولكنْ يَضْمَنونَ لها قِراها
والعربُ تُريدُ بالجار مَنْ كان في الذِّمَّةِ، فما لم يُجِره فليس بجارٍ. واسْتامَ: من السَّوْم. واعْتامَ: مِن اعْتَمَى، أي: اخْتارَ.
(ن) اخْتانَ نفسَه: مِنَ الخيانةِ. وازْدانَ، أي: تَزَيَّنَ. واعْتانَ، أخذَ بالعِينة، وهي النَّسيئةُ. واكْتانَ به، أي: كَفَلَ.
إذا أَمَرْتَ من هذا البابِ قُلْتَ استم، وكانَ أصله: اسْتَوِمْ، إلا أنَّ الواوَ كان بناؤُها على السكونِ، ثم جَرَّتْها فتحةُ التّاءِ إلى نفسِها فَصَيَّرتها ألفاً، ثم سَقَطَت الألفُ لسكونِها، وسكونِ الميمِ بعدَها. فإذا ثنَّيْتَ رَدَدْتَ الألفَ لتحَرُّكِ الميمِ بعدَها. وكذلك الجمع والْمُؤنَّثُ، فإذا صِرتَ إلى جمْع المؤنَّثِ أسْقطْتَ الألفَ لسُكونِ الميم. وكذلك الأفعالُ الماضيةُ والمستقبلةُ على هذا القياسِ. والمصدرُ استياماً كما ترى. وأصْلُه اسْتِواما، فَصارتِ الواوُ ياءً لانْكِسارِ ما قَبْلَها. والفاعلُ والمفعولُ مِنْه على لفظٍ واحدٍ: مُسْتام ومُستامٌ. والأصْلُ مُستوِمٍ ومُستوَم، إلا أنَّ الواو صارت ألفاً لما تقدَّم من العلَّةِ فذهَبَتْ حركةُ الواوِ التي كانت تُفرِّق بَيْن اللَّفظيْن. وقد يُرَدُّ بعضُ هذا البابُ إلى الأصْلِ فيَخْرجُ على البناءِ، فمِنْ ذلك قولُهم: اجتوَرَ القومُ من الجِوارِ، واعْتَوَروا الشَّيْءَ، أي: تَداوَلوهُ فيما بَيْنَهم، واحْتَوَشوا الصَّيدَ: إذا أَنْفَرهُ بعضُهم على بعضٍ. قال المبردُ: وإنَّما ظهرتِ الواوُ في هذا الجنسِ لأنَّ الأصلَ فيه
(3/446)

تَفاعَلَ، اجتوروا في الأصل تجاوروا، وكذلك أخواتُها.

انْفَعَل
653 بابُ الانفعال
(ب) انْجابَتِ السَّحابةُ، أي: انْكَشَفَتْ. ويُقالُ: بَيْنا نَسيرُ إذا حَيَّةٌ تَنْسابُ، أي: تَجْري، من الياء وانْقابَتِ البَيْضَةُ، أي: انْفَلَقَتْ.
(ت) انْصاتَ الرَّجُلُ لابِساً شَرْخَ الشَّبابِ: إذا جَعَل على مرِّ الأيام لا يَبْلَى، فكأنَّهُ يقتبل شَبابَهُ، وقال:

ونَصْرُ بنُ دَهْمانَ الهُنَيْدَةَ عاشَها ... وتِسعينَ عاماً ثم قُوِّمَ فانْصاتا
يَعني بالهنيدة مائةَ سنةٍ. وإنَّما أدْخلَ الألفَ واللام عليها لأنَّها مُحوَّلةٌ عَنْ موضِعِها، كما أنَّ فلاناً بغيرِ ألفٍ ولامٍ. فإذا كَنيتَ عن المواشي فلقد ركبْتَ الفلانةَ وحَلَبْتَ الفُلانةَ.
(ث) مُثْتُهُ فانْماثَ.
(ج) انْعاجَ عَلَيْه، أي: انْعَطَفَ.
(ح) [انْساحَ بالُه، أي: اتَّسَع، وقال:

أُمَنّي ضَميرَ النَّفْسِ إيَّاكِ بَعْدَما ... يُراجِعُني بَثّي فَيَنْساحُ بالُها] .
والانْصياحُ: الانْشِقاقُ، وقال: [يَصِفُ الأكم والقيعانَ] :

مِنْ بَيْنِ مُرْتَتِقٍ مِنْها ومنصاحِ
ويُقالُ: انْصاحَ القَمَرُ، أي: اسْتَنارَ.
(د) انْقادَ له، أي: خَضَعَ.
(ر) صارَهُ فانْصارَ، أي: أمالَه فمالَ.
(3/447)

وانْقارتِ البِئْرُ، أي: انْهَدَمَتْ. وانْهارَ الحوْضُ.
(ز) انْحازَ عنه، أي: انْعَدَلَ. والامِّيازُ: الانْفراقُ، من الْمَيْزِ.
(س) داسَ الطعامَ فانْداسَ. وقاسَه فانْقاسَ.
(ش) انْحاشَ عنه، أي: نَفَر.
(ص) انْقاصَتِ البِئْرُ، أي: انْهارَت. [وانْقاصَتْ سِنُّهُ: إذا انْشَقَّتْ طُولاً] .
(ض) انْقاضَتِ البِئْرُ، أي: تكسَّرَتْ.
(ع) الانْبِياعُ: الامْتدادُ. وفي المثل: "مُخرَنْبِق ليَنْباعَ". وانْصاعَ، أي: انْفَتلَ راجعاً.
(غ) انْساغَ له ما فَعلَ، أي: ساغَ.
(ق) سُقْتُ النّاقةَ فانْساقَتْ. وإنْفاقَ السَّهمُ، أي: انْكَسر فُوقُه.
(ل) انثالَ النّاسُ عليه مِنْ كُلِّ وجْهٍ، أي: انْصَبُّوا. وانْجالَ بمعنى جالَ، وقال:

وأبي الَّذي وَردَ الكُلابَ مُسَوِّماً ... بالخيلِ تَحْتَ عَجاجِِها المُنْجالِِ
وانْزال عَنْه، أي: زال. ويُقالُ: هذه جَرَّةٌ خَفيفةُ الانْثِيالِ: إذا كانت خفيفةَ الْمَحْمَلِ. وانْهالَ الرَّمْل، ُ أي: انْصبَّ.
(م) انْشامَ الرَّجلُ: إذا صارَ منظوراً إليه. صارتِ الواوُ ياءً من الواوِ، لانْكسارِ ما قبلَها، ولأنَّها اعْتَلَّتْ في الفِعْلِ. والأمرُ من هذا البابِ وسائرِ الأفْعال
(3/448)

مثل ما مرَّ فيما مَضَى من الأبوابِ المتقدِّمةِ.

اسْتَفْعَل
654 بابُ الاستفعال
(ب) اسْتَتابَه، أي: سأَله أَنْ يَتوبَ. واسْتَثابَه، أي: سأله أنْ يُثيبَهُ. واستحاب لَهُ، أي: أجابَهُ. اسْتربْتُ به: إذا رَأيتَ مِنْهُ ما يَريبُكَ واسْتَجابَ فِعْلَهُ، أي: اسْتَصْوَبَهُ اسْتَطابَ هذا الشَّيْءَ: من الطيبِ، كما تقولُ: اسْتَحْلاهُ [من الحلاوةِ] . واسْتطابَ، أي: استَنْجَى.
(ت) استَزاتَه، أي: سأله أنْ يَهَبَ لَهُ مِنَ الزَّيْتِ. واستَقاتَهُ، أي: سأَلهُ القُوتَ. ورَجُلٌ مُستميتٌ، أي: مُسْتَقْتِلٌ.
(ث) الاسْتباثَةُ: الاستخراجُ، وقال:

لَحَقُّ بَني فَعالَة أَنْ يَقولوا ... لِصخرِ الغَيِّ: ماذا تَسْتَبيثُ
أي: ماذا تَطْلُبُ، وذلك أنَّه كان يُغيرُ ويَقتُلُ. والاسْتِراثَةُ: الاسْتبْطاءُ، من الرَّيْثِ. واسْتغاثَني فأغَثْتُه.
(ح) اسْتباحوهم، أي: اسْتَأْصَلوهُمْ. وأَراحَهُ اللهُ فاسْتَراحَ. واسْتَراحَ السَّبُعُ. أي: وَجَدَ ريحَ الشَّيْءِ، بمعنى اسْتِروحَ. واسْتماحًه، أي: سَأَله أنْ يُميحَهُ عِنْدَ السُّلْطانِ، أي: يَشْفَعَ له. واسْتماحَهُ، أي: اسْتَعْطاهُ.
(3/449)

(خ) اسْتناخَ البعيرُ، أي: بَرَك.
(د) اسْتجادَهُ، أي: عَدَّه جَيِّداً. واسْتزادَهُ، أي: اسْتَقٌصَرهُ من الياء. واستعادَهُ الحديثَ حتَّى أعادَهُ. واسْتفادَ مالاً وغيره، أي: اسْتَطْرفَ من الياء. واسْتقادَ له، أي: انْقادَ. [واسْتقادَ مِنْهُ: من القَوَدِ] .
(ذ) استَعَذْتُ باللهِ، أي: عُذْتُ.
(ر) استَثارَ الأرنبَ: إذا أَنْهضَها من مَوْضِعِها. واسْتَجارَهُ من فلانٍ فأجارَه منه. واستُحيرَ الشَّرابُ، أي: اسيغ، قال العجّاجُ:

تَسْمَعُ للجَرْعِ إذا اسْتحُيرا
للماءِ في أجوافِها خَريرا
يَصِفُ الإبل. ويُقالُ: استَخِر اللهَ يَخِرْ لَكَ: مِنَ الخِيرةِ. والاستِخارةُ: الاسْتِعطافُ وقال:

ولَنْ يَستَخيرَ رُسومَ الدِّيا ... رِ بعوْلَتِهِ ذُو الصِّبا الْمُعْوِلُ
واسْتزرْتُه فزارني. واسْتشرْتُه في أَمْري. والْمُستشيرُ: البعيرُ السَّمينُ. واستَطارَ، أي: انتَشَرَ. واستُطيرَ الغُبارُ، أي: طُيِّر، وقال:

إذا الغُبارُ المسْتَطارُ انعقا
واستعارَه الشَّيءَ فأعارَه إيَّاهُ، وقوله:
(3/450)

.. كيرٌ مستعارٌ
من هذا، وذلك أنَّه إذا كان مستعاراً عُوجل بالعمل به مخافَة أنْ يُسْتَرَدَّ ويُقالُ: مستعارٌ: بمعنى متُعاور. واسْتَغارَ الشَّيءُ فيه، أي: دَخَلَ. واسْتنار الشَّيْءُ، أي: أنارَ.
(ز) اسْتجازَ الأميرَ فأجازَهُ، من الجائزةِ واسْتَجازَ ما صَنَعَ فلانٌ. واستَجَزْتُ فلاناً، أي: سألْتُه الجوازَ، وهو الماءُ تُسْقاهُ الماشيةُ. واسْتمازَ عنْه، أي: رَحَلَ وتَنَحَّى، من الياءِ.
(ش) اسْتَجاشَهُ: من الجَيْشِ.
(ص) اسْتَناصَ، أي: تأخَّرَ.
(ض) استُحيضتِ المرأةُ، من الياء. واسْتَراضَ الوادي: إذا استُنْقِعَ فيه الماءُ. واستعاضَهُ: إذا طلبَ منه العِوَضَ. واسْتَفاضَ الخبزُ، أي: شاعَ، وقال بعضُهم: استُفاضوهُ، ويُكْرَهُ ذلك، من الياء.
(ط) اسْتشاطَ غَضَباً، أي: احْترقَ. والْمُسْتشيطُ: البعيرُ السَّمينُ. ويُقالُ: اسْتلاطوهُ، أي: ألْزقوهُ بأنْفسِهم.
(ع) اسْتَباعَهُ الشَّيْءَ، أي: سأله أنْ يَبيعَهُ مِنْهُ. ورَجُلٌ مُسْتَجيعٌ: لا تَراهُ أبداً إلا أَرَى أنَّهُ جائعٌ. والاستِطاعَةُ: الاستِطاقَةُ. والاستِناعَةُ: التَّقدُّمُ.
(ف) اسْتَطافَ، أي: طافَ.
ق) اسْتفاقَ من سُكْرِه، أي: أفاقَ. [ويُقالُ: اسْتَفِقْ ناقتك فيدعها فُواقاً ثم يحتلبْها.
(3/451)

واسْتفاقَ، أي: اسْتراحَ] .
(ل) اسْتَحالَ الكلامُ لمّا أَحالَه، ويُقال: استَحِل هذا الشَّخْصَ، أي: انظُرْ إليهِ هَلْ يَتحرَّكُ. ويُقالُ: استَخِلْ خالاً غيرَ خالِك. واسْتخوِل، أي: اتَّخِذْ. واسْتَطالَ عليه، أي: تَطاوَلَ. ويُقالُ: شَيْءٌ مُسْتطيلٌ، أي: طَويلٌ. واسْتقالَهُ البيعَ فأقالَه إيّاه، من الياء. واسْتَمالَ معظم جَيْشهِ، من الياء.
(م) أَستديمُ اللهَ عِزَّك. وهي الاسْتقامَةُ. ويُقالُ: طريقٌ مُستقيمٌ، أي: قائمٌ. وأهلُ مكَّةَ يقولون: اسْتقمتُ المتاعَ بمعنى قوَّمْتُ. واسْتنام إليْهِ، أي: سَكَنَ. وقَلْبٌ مُسْتهامٌ، أي: هائمٌ.
(ن) استَبانَ، أي: تبيَّنَ. واسْتَبانَهُ، أي: تَثبَّته حتَّى عَلِمَهُ. واسْتَدانَ: مِنَ الدَّيْنِ. واسْتعانَ به على أمرِه. واسْتَعانَ: إذا نَوَّرَ ما تحتَ إزارِه. والاستكانَةُ: الخضوعُ. واسْتلانَه، أي: عَدَّهُ لَيِّناً. واسْتهانَ به، أي: اسْتَخفَّ.
(هـ?) رجلٌ مُسْتنيهٌ، أي: مُسْتجيعٌ. المصدرُ في هذا البابِ بالهاء، مثلُ بابِ الإفعالِ. والعلة فيهما واحدةٌ.
وقد يأتي بعضُ هذا البابِ على أصْلِه أيْضاً، فمما جاءَ على ذلك قولُهم: وممّا جاءَ على أصْلِه.
(ب) اسْتَصْوبَ قولَه وفعلَه.
(ح) اسْتَرْوحَ السَّبُعَ.
(3/452)

واسْتَلْوحتِ الحُمُرُ، أي: عَطِشَتْ.
(ذ) اسْتَحْوَذَ عليهمُ الشَّيْطانُ، أي: غَلبَ عليهم [واسْتَوْلى] .
(س) اسْتَقْوس الشَّيْخُ.
(ق) اسْتَنْوَقَ الجَمَلُ.
(ل) استخْوِِلْ خالاً غيرَ خالِكَ، في مَوْضِعِ اسْتَخِلْ.

تفَعَّلَ
655 بابُ التَّفَعُّل
(ب) تبَوّبْتُ بَوّاباً، أي: اتَّخَذْتُ. والتَّحَوُّبُ: التَّوجُّعُ، ويُقال: التَّغيُّظُ، والتَّصَوُّبُ: التَّسَفُّلُ، وتَقَوَّبَ مِنْ رَأْسِه مواضعُ، أي: تَقَشَّر.
(ت) تَفوَّتَ عَليَّ بأمرِ كذا، أي: قَطَعَه دوني ولَمْ يؤامِرْني.
(ج) تَبوَّجَ البرْقُ، أي: تكشَّفَ وتَتَوَّجَ: من التّاج، وتَزَوَّج المرأةَ وبالمرأَةِ، وتَعَوَّجَ: من العِوَجِ.
(ح) تروَّحَ بالمروَحَةِ، وتروَّحَ، أي: راحَ.
وتروَّحَ الشَّجَرُ: إذا تفطَّرَ بورقٍ بعد إدْبارِ الصَّيْفِ.
وتَرَوَّحَ النَّبْتُ، أي: طالَ، وتَصَوَّح البقلُ، أي: يَبِسَ حتّى انْشَقَّ، وتَطَوَّحَ في الأرضِ، أي: ذَهَبَ هاهنا وهاهنا، والتَّنَوُّحُ: النَّوْسُ.
(خ) تَجَوَّخَتِ البِئْرُ، أي: انْهارتْ، وتنوَّخَ الجَملُ النّاقَةَ أي: أناخَها ليسفدها.
(3/453)

(د) تزوَّدَ: من الزّادِ، وتَعوَّد الشَّيْءَ، من العادةِ.
وتهوَّدَ أي: هادَ وتَهَوَّدَ، أي: تابَ وعَمِل بالصّالَح.
(ذ) تعوَّذْتُ باللهِ من الشَّيْطانِ الرَّجيم.
(ر) تَجَوَّرَ، أي: تَقطَّرَ على الأرضِ، (وتَجَوَّرَ في الأمرِ وجَوَّرَهُ: أي: صَرعَهُ) وتَشَوَّرَ الحائطَ، أي تَسَلَّقَهُ وتَشَوَّرَ، أي: خَجِل وتَصَوَّرَ: من الصُّورَةِ وفُلانٌ يَتَضَوَّرُ من الجُوعِ، أي: يتململُ.
[ويُقالُ: هُمْ يَتَعَوَّرُون العَواريَ بَيْنَهم] ، [أي: يتداوَلونَ] . وتغوَّرَتْ عينهُ، أي: غارَتْ. والتَّكوُّرُ التَّقَطُّرُ، [والتهيُّؤ لِلْقِتال] ، وتَموَّرَ عن الحمارِ نَسيلُه، أي: سَقَطَ، وتَنَوَّر: من النُّورَةِ. وتَنَوَّرْتُ نارَها من بَعيدٍ، وتَهَوَّرَ الحَوْضُ، أي: انْهار.
وتَهَوَّرَ اللّيْلُ: إذا مَضَى إلا قَلِيلاً.
(ز) تَجَوَّز في صَلاتِه والحيّةُ تَتَجَوَّزُ، أي: تَتلوَّى.
(س) التحوُّسُ: التَّشَجُّعُ.
(ش) تَشَوَّشَ عليه الأمرُ.
(ص) التَّخوُّصُ: التَّتوُّجُ.
(ض) تَقَوَّضَتِ الحَلَق، أي: تَفَرَّقَتْ.
(3/454)

(ط) تَعَوَّطَتْ النّاقةُ: إذا حَمَل عليها الفَحْلُ فلم تحملْ، وتَغَوَّطَ: من الغائط.
(ع) تَجوَّعَ: إذا تعمَّد الجُوعَ، والتَّخوُّعُ: النَّقْصُ والتَّصَوُّعُ: التَّفَرُّقُ وتَضَوَّعَ المِسْكُ، أي: ضاعَ وتَطَوَّعَ بصلاةٍ وغيرِها، والتَّهُوُّعُ: القَيءُ.
(غ) تَبَوَّغَ الدَّمُ بصاحبه، أي هاجَ به وغلبه.
(ف) تجوَّفَهُ، أي: بَلَغَ جَوْفَهُ، وتَجَوّفَتِ الخُوصةُ الشجرةَ، وذلك قَبْلَ أنْ تَخْرُجَ، وتَحَوَّفَهُ، أي: تَنَقَّصَهُ من حافاتِهِ، وتَخَوَّفَ عليه الشَّيْءَ، وتَخَوَّفَهُ، أي: تَنَقَّصَهُ، قال الله عزَّ وجلَّ: "أَوْ يَأْخُذَهُمْ على تَخَوُّفٍ" ويُقال: رَأَيْتُ نِساءً يتَشَوَّفْنَ من السُّطُوح، أي: يَنْظُرنَ ويَتَطاوَلْنَ، وتَطوَّفَ، أي: طافَ، وتكوَّفَ القَوْمُ: إذا اسِتَجْمَعوا واسْتَداروا.
(ق) تَذَوَّقَ الشَّيْءَ، أي: ذاقَهُ شيئاً بَعْدَ شَيْءٍ. وتَسَوَّقَتِ الأعْرابُ: من السُّوق، وتَشَوَّقَ إليه: مِنَ الشَّوْقِ، وتَطوَّق: من الطَّوْقِ، كما تقول تقلَّدَ مِنَ القِلادَةِ، والتَّعَوُّقُ: التَّثَبُّطُ، وتفوَّقَ اللَّبَنَ، أي شَرِبَهُ فُواقاً فُواقاً وتَنَوَّقَ في الأمرِ، تَأَنَّقَ، وبَعْضُهُمْ لا يَسْتَحْسِنُ أنْ يقولَ: تَنَوَّقَ.
(ك) تَسَوَّكَ: من المِسْواكِ، والتَّهَوُّكُ: التَّحيُّرُ.
(3/455)

(ل) تَثَوَّل عليك القومُ: إذا علَوْك بالشّتْمِ والضَّربِ والقَهْرِ، وتَحَوّلَ عن مَوْضِعِهِ، وتَحوَّلَ، أي: احْتالَ، وفي المثل: "لَوْ كان ذا حيلةٍ تَحوَّلَ"] .
وتَخَوَّلَهُ أي تَعَّهَدَهُ وفي الحديث "إنِّي لأتَخَوَّلَكُمْ بالموعِظَةِ" وتَطَوَّلَ عليه بكذا، أي: تَفَضَّلَ.
والتَّغَوُّلُ: التَّلَوُّنُ، قال ذُو الرُّمَّةِ:

إذا ذَاتُ أهْوالٍ ثَكولٌ تَغَوَّلَتْ ... بها الرُّبْدُ فَوْضَى والنَّعامُ السَّوارِحُ
وتقوَّلَ عليه ما لم يَقُلْ، أي: ادَّعاه عَلْيهِ.
وتَمَوَّلَ أي: اتَّخَذَ مالاً.
م) تَسَوَّّمَ في الحربِ، أي: أعلَمَ نَفْسَهُ بعلامةٍ، وفي الحديث: "تَسَوَّموا فإنَّ الملائكة قَدْ تَسَوَّمَتْ".
والتَّلوُّمُ: الانْتِظارُ.
ن) التَّخَوُّنُ: التَّعَهُّدُ، وهو النَّقْصُ، والتكَوُّنُ: مُطاوعةُ التَّّكْوينِ، هذا تَسْتَعْمِلُهُ الفلاسِفَةُ في كلامِها.
والتَّلَوُُّن: مطاوعةُ التَّلْوينِ.
(هـ) ما تَفَوَّه بكلمةٍ، أي: ما تكلَّم بِها.

تَفَعَّل (يائي)
656 ومن الياء
(ب) تَطَيَّبَ بالطِّيبِ، وتَعيَّبَهُ، أي: عابَه. وتغيَّبَ عنه، أي: غابَ وتهيَّبْتُ الشَّيْءَ، وتهيَّبي، أي خِفْتُهُ وخَوَّفَني، وقال:
(3/456)

وما تَهَيَّبُثني الْمَوْماةُ أَرْكَبُها ... إذا تجاوَبَتِ الأصْداءُ بالسَّحَرِ
(ج) تَهَيَّجَتِ الرّيحُ، أي: هاجَتْ.
(ح) تَصيَّح البَقْلُ: لُغَةٌ في تصوَّح: إذا يَبِسَ وتشقّق.
(د) تَزَيَّدَ السِّعرُ، والتَّزيُّدُ في السَّيْر فوق العَنَقِ. وتزيَّدَ في حديثهِ، وخَرَجَ يتصيَّدُ، والتَّفيُّدُ: التَّبَخْتُرُ.
(ر) تحيَّرَ، أي: حارَ وتخيَّرَ، أي: اخْتارَ، وتَصيَّرَ أباه، أي: أشْبَهَهُ وتَطَيَّرَ منه وبه (وإليْه) مِنَ الطِّيْرَةِ. وتغيَّرَ عن حاله، وتهيَّرَ الجُرفُ: لُغَةٌ في تَهَوَّرَ.
ز) يُقالُ: مالك تَحَيَّزُ تَحَيُّزَ الحَيَّةِ، أي: تَحَوَّزُ، ويقالُ: هو تَفَعْيَلَ من الحَوْزِ. وتميَّز لما مَيَّزَهُ.
(س) تَقَيَّسَ: إذا تعلَّقَ بسببٍ من أَسْبابِ قيسٍ، إما بِحِلْفٍ أو جِوارٍ أو ولاءٍ، وقال:

إذا دَعَوْتَ من تميمٍ أرْؤُسا
والرأسَ من خُزَيْمَة العَرنْدَسا]
وقيسَ عَيْلانَ ومن تَقَيَّسا والتكيُّس: التَّظرُّفُ.
(ش) تَعيَّشَ، أي: تكلَّف أسْبابَ المعيشةِ.
(ض) تَقَيَّضَ أباهُ، أي: أشْبَهَُه.
(ظ) تَغَيَّظَ عليه، أي: اغْتاظَ. [وتَقَيَّظَ: بمعنى قَاظَ] .
(ع) تريّعَ السَّرابُ، أي: جاءَ وذَهَبَ. وتشيَّعَ، أي: ادَّعَى دَعْوَى الشّيعةِ.
(3/457)

(غ) احْتَجِمْ كَيْلا يَتبيَّغْ بِكَ الدّمُ. وتَزَيّغَتِ المرأةُ، أي: تزيَّنَتْ.
(ف) تحيَّفْتُ الشَّيْءَ، أي: نَقَصْتُهُ مِنْ حَافاتهِ. وتَصَيَّفَ من الصَّيْف، كما تَقولُ: تَشَتّى من الشِّتاء. وتَضيَّفَهُ، أي ضافَه. وتضيَّفَتِ الشَّمْسُ، أي: مالَت للغُروبِ. وتَغيَّفَ البعيرُ في سيرِه: إذا مالَ في أحدِ جانِبَيْهِ.
(ق) تَزَيَّقَتِ المرأةُ: إذا تَزَيَّنَتْ.
(ل) تَخَيَّلَتِ السَّماءُ، أي: تَغَيَّمَتْ. وتَخَيَّلَ إليه أنَّهُ كذا، أي: تَشَبَّهَ. والتَّزَيُّلُ: التَّفَرُّقُ. وتَقَيَّل الرَّجلُ أباه، أي: أشْبَهَهُ. وتقيَّلَ: إذا شَرِب عند القائِلَةِ. والرَّمْلُ يَتهيَّلُ، أي: يَتَصَبَّبُ.
(م) تخيَّمَ بمكانِ كَذَا، أي: ضَرَبَ خَيْمَتَهُ به. وتَشَيَّمَه الضِّرامُ، أي: دَخَله، وقال:

أفعنكِ لا بَرْقٌ كأنَّ وَمِيضَهُ ... غابٌ تَشَيَّمَهُ ضِرامٌ مُثْقَبُ
أي: من نَاحيتك بَرْقٌ، و"لا" صلةٌ كما، ومُثْقَبٌ، أي: مُوقَدٌ. فشبَّهَ البَرْقَ بالنّارِ. وتَغَيَّمَتِ السَّماءُ.
(ن) تبيَّن الشَّيْءُ، أي: ظَهَر. وتَبَيَّنَتُ الشَّيْءَ، أي: اسْتَبَنْتُهُ. وتَحَيَّنَ طَعامه: من الحين. وتَدَيَّنَ به [من الدِّينِ] . وتَزَيَّن به. وتَعَيّن المالَ، أي: أصابه بعينٍ. والتّعَيُّنُ: أنْ يكونَ في الجِلْدِ دوائرُ رقيقة.
(3/458)

وتَلَيَّنَ، أي: تَمَلَّقَ.
(هـ?) تَريَّهَ السرابُ، أي: جاء وذَهَب.

تَفاعَلَ
657 بابُ التَّفاعُل
(ب) تَجاوَبَ القَوْمُ: إذا أجابَ بعضُهم بَعْضاً. والقَومُ يتناوَبونَ النَّوْبَةَ فيما بَيْنَهم في الماءِ وغيرِه.
(ت) تَفاوتَت الأمْكِنَةُ: إذا اختلفَتْ، وكذلك غيرُها ورجلٌ مُتَماوتٌ، هذا في صفةِ النّاسِكِ المرائي.
(ج) التَّزاوُجُ: الازْدِواجُ.
(ح) يُقالُ: إنّ يّدّيْهِ لتتراوحان بالمعروفِ، أي: تأخُذُه هذه مرَّةً وهذه مرَّةً. وتَطاوَحتْ بهم النَّوَى، أي: تَرامَتْ. والتَّناوُحُ: التَّقابُلُ، يُقالُ: الجَبَلان يَتناوحان، أي: يَتقابلان.
(د) تَعاوَدُوا، أي: عاد كُلُّ فريقٍ إلى محاربةِ صاحبه، وقال:

وإنَ شِئْتُمْ تَعاوَدْنا عِوادا
(ر) تَجاوروا، أي: اجْتَوروا. والتَّحاوُرُ: التَّجاوُبُ. وتَزاوَروا، أي: زارَ بعضُهم بعضاً. وتَشاوَروا فيما بَيْنَهم. وتَعاوَروا الشيءَ، أي تداوَلوهُ. وتَغاوَروا، أي: أَغارَ بعضُهم على بعضٍ.
(ز) تَجاوَزه إلى غيرِه. وتَجاوَزَ عنه، أي: عَفا.
(3/459)

وتَحاوَز الفريقان في الحرب، أي: انْحازَ كلُّ فريقٍ عن الآخرِ.
(س) تَشاوَسَ إليه، أي: نَظَرَ نَظَرَ الأشْوسِ. والتَّكاوُسُ: التَّزاحُمُ.
(ش) التَّناوُشُ: التَّناوُلُ.
(ص) تَحاوَصَ إليه، أي: نَظَر إليه بمُؤْخِرِ عينهِ مُخْيفاً لذلك.
(ض) تَفاوَضُوا في الأمر، أي: فاوَضَ فيه بعضُهم بعضاً.
(غ) تَراوَغُوا: إذا راوَغَ بعضُهم بعضاً.
(ل) تَجاوَلوا في الحَرْب، أي: جالَ بعضُهم على بعضٍ. وتَداولْتُه الأيْدي، أي: أخَذَتْهُ هذه مرّةً وهذه مرَّةً. وتَزاوَلوا، أي: تَعالَجوا. وتَشاوَل القَوْمُ في القتالِ، أي: تَناوَلوا. والفَحْلان يتصاولان، أي: يَتواثَبان. وتَطاوَل عليه، أي: اسْتطال. وتَقاوَلوا: مِنَ القَوْلِ. وتَناوَلَ الشَّيْءَ.
(م) تَساوَموا: من السَّوْمِ. وتَقَاوَمُوا في الحَرْبِ، أي: قامَ بعضُهم لبعضٍ. وتَلاوَمُوا، أي: لامَ بعضُهم بعضاً. وتَناوَمَ، أي: أرى أنَّه نائِمٌ.
(ن) تَعاوَنوا على البِر. وتَهاوَن به، أي: اسْتهانَ.

تَفاعَل (يائي)
658 ومن الياء
(ب) يُقالُ: بنو فلانٍ يَتَغايَبون مرّةً ويتشاهَدون أخرى.
(ج) تَهايَجَ الفريقان.
(3/460)

(ح) تَصايَحوا، أي: صاحَ بعضُهم ببعضٍ.
(ر) تَسايَروا، أي: تجارَوْا. وتَطايَروا هَرَبَاً. واخْتلافُ التَّغاير: أنْ يكون الشَّيْءُ يُخالِفُ بعضُه بعضاً في اللَّفْظِ دون المعنى.
(ش) التَّعايُش: أَنْ يعيشَ بعضُهم مع بعضٍ.
(ط) تَمايَطَ القَوْمُ: إذا تَباعدُوا وفَسَد ما بَيْنَهم. وتَهايَطوا، أي: اجْتَمعوا وأصْلَحوا أمرهم بَيْنَهم.
(ظ) تَغايَظوا، أي: اغْتاظ بعضُهم على بعضٍ.
(ع) تَبايَعوا: إذا باعَ بعضُهم من بعضٍ. وتَبايعوا: من البَيْعَةِ. وتَتايَعوا [في الشَّيْءِ] ، أي: تَهافَتوا فيه. وتَشايَعوا: من الشّيعةِ.
(غ) التَّزايغُ: التَّمايُل.
(ف) تَسايَفوا، أي: تَضارَبوا.
(ق) تَضايَقُوا: إذا ضاقَ بعضُهم عن مسامحةِ بعض.
(ل) تَزايلوا: إذا زايلَ بعضُهم بعضاً. وتَسايَلتِ الكتائِبُ: إذا سالَت من كُلِّ وَجْهٍ، وقال:

غَداةَ تسايَلَتْ مِنْ كُلِّ أَرْبٍ ... كِنانةُ عاقدينَ لَهُمْ لوايا
قوله: لوايا، أَخْرَجَهُ على الأصْلِ، وهي لغةٌ لبعضِ العرب، ويقولون: احتميت احْتمايا، قال الشاعر:

وقالوا يالَ أَشْجَعَ يومَ هيجٍ ... ووسْطَ الدّارِ ضَرْباً واحْتِمايا
(3/461)

وتكايلنا: إذا كالَ لَكَ وكلْتَ له وتَمايَل عن الفَرسِ الجُلُّ.
(ن) تَبايَنوا: من البَيْنِ. وتَدايَنوا، أي: تَبايَعوا بالدَّيْن. ويُقالُ: وُدُّه مُتمايِنٌ، أي: كَذِبٌ.

افْعَلَّ
659 بابُ الافْعِلال
(ج) الاعْوِجاجُ: نقيضُ الاسْتواءِ.
(د) الاسْودادُ: نقيضُ الابيضاضُ. وأقودّ، أي: صار أقْودَ، وهو الطَّويلُ [العُنُق] .
(ر) احْورَّتْ عينهُ، أي: صارت حَوْراءَ. وازورَّ عنه، أي: عَدَلَ. واعْورَّتْ عينهُ. وناقَةٌ مُقْوَرَّةٌ، أي: ضامِرٌ.
(ل) احْولَّت عينه.

افْعَلَّ (يائي)
660 ومن الياء
(ض) الابْيضاضُ: نقيضُ الاسوداد.

افْعالّ
661 بابُ الافْعيلال
(د) الاسْوِيدادُ: لغة في الاسوداد.
(ر) الازْويرارُ: لغةٌ في الازْورار.

افْعالّ (يائي)
662 ومن الياء
(ض) الابيضاضُ: [لغةٌ في الابْيضاضِ] .
انقضى كتابُ ذواتِ الثَّلاثةِ بحمد الله.
(3/462)