Advertisement

العشرات في غريب اللغة


الكتاب: العشرات في غريب اللغة
المؤلف: محمد بن عبد الواحد بن أبي هاشم، أبو عمر الزاهد المطرز الباوَرْدي، المعروف بغلام ثعلب (المتوفى: 345هـ)
المحقق: يحيى عبد الرؤوف جبر
الناشر: المطبعة الوطنية - عمان
سنة النشر:
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع] بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم
حَدثنَا أَبُو عبد الله الْحُسَيْن بن أَحْمد بن حمدَان بن خالويه قَالَ أَبُو عبد الله
هَذَا كتاب العشرات لأبي عمر الزَّاهِد ألفها للحصري صَاحب أبي عمر القَاضِي خَاصَّة وَكَانَ أَبُو عمر يُعَارض بكتبه ويؤلف لَهُ فاعتل أَبُو عمر فَأرْسل إِلَيْهِ أَن أنفذ إِلَيّ أُجْرَة شهر فَإِنِّي عليل فَقَالَ لرَسُوله أجع كلبك يتبعك
فَقَالَ أَبُو عمر ارْجع إِلَيْهِ وَقل لَهُ أكرمتني فأتعبتني وأهنتني فأرحتني وَالله لأجعلن العشرات عَلَيْهِ حسرات فأخرجها للنَّاس فَكَانَت كَذَلِك
(1/27)

بَاب التريص

أخبرنَا أَبُو عمر الزَّاهِد مُحَمَّد بن عبد الْوَاحِد قَالَ
أخبرنَا أَبُو الْعَبَّاس ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ التريص الْمُحكم يُقَال مِنْهُ أترصته وترصته وترصته والجنيص الْمَيِّت والرخيص الثَّوْب الناعم والكصيص الْفَزع والفريص جمع فريصة وَهِي اللحمة بَين الْكَتف والصدر والفريص جمع فريصة وَهِي أم سُوَيْد والفريص الْمَقْطُوع والقصيص شجر تنْبت فِي أُصُوله الكمأة والخريص جزيزه فِي الْبَحْر والبصيص البريق والرصيص نقاب الْجَارِيَة إِذا أدنته من عينيها
(1/28)

بَاب الْجنان

اُخْبُرْنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ الْجنان الجان وَالْجمع جوان والجان من الْجِنّ جمعه جنان قَالَ ابْن خالويه سَمِعت ابْن عَرَفَة يَقُول الْجنان حيات إِذا مشت رفعت رؤوسها وَأنْشد للخطفى جد جرير
(يرفعن اللَّيْل إِذا مَا اسدفا ... ) رجز
(أَعْنَاق جنان وهاما رجفا ... )
(وعنقا بعد الكلال خيطفا ... ) والهرمان الْعقل والعرمان الأكرة والحمران البهل من الرِّجَال وهم الْقَوْم لَا يَنْقَطِع مَالهم فِي الجدب والزعران الْأَحْدَاث الملاح والقزمان الْقصير الْبَخِيل المشئوم والشمطان الرطب الْمنصف والفرعان ذَوُو الجمام الحسان والمسكان العربون وَيُقَال العربون والكوفان الشَّرّ الشَّديد والكوفان أَيْضا الدغل من الْقصب والخشب والطوفان سَواد اللَّيْل المظلم والطوفان الْمَوْت الجارف والقسطان قَوس قزَح والغبران رطبتان فِي قمع وَاحِد مثل الصنوان نخلتين فِي أصل وَاحِد والخرمان الْكَذِب والمكتان الْكَفِيل والكفتان الْجَرَاد
(1/30)

بَاب الدَّم

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن سَلمَة عَن الْفراء قَالَ الدَّم جمع دمة مثل تَمْرَة وتمر وَهِي الْبِئْر البروض والبروض القليلة المَاء والجم الْكثير من كل شَيْء والثم الْإِصْلَاح وَالأُم الْقَصْد والحمم الألية المذابة قَالَ وأنشدنا
(يهم فِيهَا الْقَوْم هم الحم ... والخم الكنس والتنظيف والخم حلب اللَّبن) والخم الثَّنَاء الطّيب يُقَال فلَان يخم ثِيَاب فلَان إِذا أثنى عَلَيْهِ خيرا والخم تغير رَائِحَة القرص إِذا لم ينضج والخم الْقطع والرم إصْلَاح الشَّيْء والرم أكل مَا سقط من الطَّعَام والزم التكبر والزم التأهب للرحيل والسم خرق الإبرة والطم الزَّائِد من كل شَيْء فِي الْخَيْر وَالشَّر
قَالَ ابْن خالويه يُقَال بالطم بِفَتْح الطَّاء فَإِذا أزوجته بالرم كسرت الطَّاء فَقلت جَاءَ بالطم والرم وَهَذَا حرف نَادِر فاعرفه ذكره يَعْقُوب فِي الْمُذكر والمؤنث
وَالْعم جمَاعَة من النَّاس واللم الْأكل الشَّديد والنم الرجل النمام والهم إذابة الشَّحْم وَالله أعلم
(1/33)

بَاب الصراد

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ والصراد الإشفى والصراد الْمَكَان الْمُرْتَفع فِي الْجَبَل والإياد المعقل والصماد المناهدة واللحاد مَا كَانَ عنْدك والجماد الْحِجَارَة وَاحِدهَا جمد والحياد الذولان من خير إِلَى شَرّ وَمن شَرّ إِلَى خير والصماد صمام القارورة والضماد أَن تصادق الْمَرْأَة اثْنَيْنِ أَو ثَلَاثَة فِي الْقَحْط لتأكل عِنْد هَذَا وَعند هَذَا فتشبع
والعداد المناهدة والغداد صَوت توتير الْقوس والغداد بالغين مُعْجمَة الْأَنْصِبَاء يُقَال غديدة وغديد والمداد خيط الْبناء قَالَ ابْن خالويه وَيُقَال الْخَيط الْبناء مطمر والمطمر وَالْبر من المأكولات
(1/35)

بَاب الْخَمِيس

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو بن أبي عَمْرو الشَّيْبَانِيّ عَن أَبِيه قَالَ الْخَمِيس الْجَيْش الخشن والحميس الشجاع والجفيس الشَّرَاب الْكثير المزاج والأريس الأكار والبئيس الْعَذَاب الشَّديد والدريس الثَّوْب الْخلق والدميس المغطى والرميس الْمَيِّت والرسيس أول الوخم والسريس الْعَاقِل الفطن
وَأخْبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي والسريس أَيْضا الْعنين والشريس السيء الْخلق والشكيس مثله والضبيس والطبيس والعليس الشواء المنضج والدسيس مثله
حَدثنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن الْأَثْرَم عَن أبي عُبَيْدَة قَالَ المجر مَا فِي بطن النَّاقة وَالثَّانِي حبلة الحبلة وَالثَّالِث الغميس بالغين وَقَالَ أَبُو عمر القبيس الْفَحْل الَّذِي يلهج من أول مرّة والكسيس الْخمر والمريس الثَّرِيد وَأخْبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ اللميس الْمَرْأَة اللينة الملمس وَالله أعلم
(1/37)

بَاب القال

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو بن أبي الشَّيْبَانِيّ عَن أَبِيه قَالَ القال خَشَبَة فِيهَا طول وَمَعَهَا أُخْرَى صَغِيرَة يُقَال لَهَا الْقلَّة والضارب بهَا يُقَال لَهُ القالي والآل الشَّخْص والآل الْأَحْوَال جمع آلَة والآل آل النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم والبال الْقلب والبال جمع بالة وَهُوَ الجراب الضخمة والجال جَانب الْبِئْر وَغَيرهَا وَالْحَال الحمأة وَالْحَال الرماد الْحَار وَالْحَال لحم الْمَتْن
وَالْحَال الكارة يحملهَا الرجل على ظَهره يُقَال مِنْهُ تحولت حَالا وَالْحَال امْرَأَة الرجل وَالدَّال جمع دَالَّة وَهِي الشُّهْرَة والضال السدر الْبري والعال جمع عَالَة وَهِي الحديدة والوال جمع والة وَهِي البعرة ووالة قَبيلَة
(1/39)

بَاب النصيف

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ النصيف نصف الشَّيْء والنصيف الْمِكْيَال والنصيف الْخَادِم والعصيف الكسوب والعصيف التِّبْن والجخيف الْجَيْش الْكثير والجخيف الصَّوْت والجنيف المائل من خير إِلَى شَرّ أَو من شَرّ إِلَى خير
وَأخْبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن نجدة عَن أبي زيد قَالَ الحنيف الْمُسْتَقيم وَقَالَ أَبُو عَمْرو الحصيف الْعَاقِل من الرِّجَال والحشيف الثَّوْب الْخلق والخريف الساقية والخريف الرطب المجتنى من سَاعَته والخريف السّنة وَالْعَام والخنيف النَّاقة الغزيرة والخنيف رَدِيء الْكَتَّان والدليف الداني إِلَى قرنه والذفيف استتمام الْقَتْل على الجريح والذفيف الْخَفِيف والرفيف الروشن والسفيف اسْم من أَسمَاء إِبْلِيس لَعنه الله
قَالَ ابْن خالويه الْمَعْرُوف السَّفِيه إِبْلِيس قَالَ الله تَعَالَى ذكره {وَأَنه كَانَ يَقُول سفيهنا على الله شططا} والشفيف برد الْأَسْنَان والصريف صَوت الناب وَصَوت الْبَاب والصريف الْفضة والصريف اللَّبن الْحَار أول مَا يخرج من الضَّرع والضفيف الْقَلِيل والطريف المَال الْمُسْتَفَاد قَرِيبا والظريف قَالَ أَبُو عمر أخبرنَا الْمبرد عَن بعض رِجَاله الْبَصرِيين أَصْحَاب الِاشْتِقَاق أَنهم قَالُوا هُوَ مُشْتَقّ من الظّرْف وَهُوَ الْوِعَاء فَكَأَنَّهُ جعل الظريف وعَاء للأدب وَالْعلم وَمَكَارِم الْأَخْلَاق
قَالَ أَبُو عَمْرو الكتيف جمع كتيفة وَهِي الْجَمَاعَة من النَّاس والكتيف جمع كتيفة أَيْضا وَهِي الحقد وَتجمع كتايف أَيْضا واللقيف الْحَوْض واللغيف الَّذِي يحضر مَعَ اللُّصُوص يَأْكُل
(1/41)

وَيشْرب وَلَا يسرق مَعَهم يُقَال فِي بنى فلَان لغفاء واللطيف الرفيق الَّذِي يُوصل إِلَيْك مَا تحب فِي رفق واللفيف الْجمع الْعَظِيم من أخلاط شَتَّى فيهم الشريف والدنى وَالْقَوِي والضعيف والمطيع والعاصي والمغموم والفرح وَالله أعلم
(1/42)

بَاب الأول

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الأول الرُّجُوع وَالْبَوْل الْوَلَد والتول الداهية والثول النَّحْل والجول طبي الْجَبَل والحول الْحَرَكَة والخول ظباء السهل والدول الْغَلَبَة والزول الشدَّة والزول الْعجب والزول الصَّقْر والزول الظريف والزول فرج الرجل والزول الشجاع والزول الزولان والزول والزولات النِّسَاء البرزات المجربات
قَالَ ابْن خالويه والزول اسْم مَكَان بِالْيمن وجد بِخَط عبد الْمطلب بن هَاشم وَأَنَّهُمْ وصلوا إِلَى زول صنعاء قَالَ فَكَانَ عَليّ بن عِيسَى الْوَزير يتعجب من هَذَا وَيَقُول مَا علمنَا أَن عبد الْمطلب كَانَ يكْتب إِلَّا من هَذَا الْخَبَر
والشول ارْتِفَاع لبن النوق والشول ارْتِفَاع إِحْدَى كفتي الْمِيزَان على أُخْتهَا والطول الْغنى والطول الْفضل والعول الْجور والعول كَثْرَة الْعِيَال والعول الزِّيَادَة والعول المؤونة والعول الْغَلَبَة والعول الْبكاء والغول كل مَا يذهب بِالْعقلِ والنول الصَّوَاب وَالله أعلم
(1/45)

بَاب النقبة

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ النقبة السَّرَاوِيل بِلَا رجلَيْنِ والنقبة الثَّوْب والنقبة الجرب والخزبة الورمة والجزبة النَّصِيب والشزبة الْوَقْت والنوبة والصوبة جوخان الزَّبِيب والقطبة النصل الصَّغِير والعقبة منعطف الْوَادي والكعبة عذرة الْجَارِيَة الْبكر قَالَ وَأنْشد نَا ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي
(ركب تمّ وتمت ربته ... قد كَانَ مَخْتُومًا ففضت كعبته)
قَالَ ابْن خالويه فَسَأَلت أَبَا عمر عَن الكعكبة قَالَ ذَاك تَصْحِيف من ابْن الْكُوفِي إِنَّمَا الكعكبة مشطة الذؤابة والكعبة الْعذرَة وَالله اعْلَم
(1/48)

بَاب البعو

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ البعو الْجِنَايَة والنعو شقّ المشفر وَأنْشد أَبُو عمر للطرماح بن حَكِيم
(خريع النعو مُضْطَرب النواحي ... كأخلاق الغريفة ذَا غصون) وافر الخريع الضَّعِيف من كل شَيْء وَامْرَأَة خريع إِذا قَامَت ضعفت والمعو الرطب والشعو انتفاش الشّعْر والسعو الشمع والجعو الطين والقعو البكرة والقعو أَسْفَل الْفَخْذ واللعو الْحَرِيص واللعو الْكَلْب وَالله أعلم
(1/50)

بَاب القوط

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ القوط القطيع من الْغنم والحوط خيط ينظم فِيهِ خرز وهلال من الْفضة ثمَّ يشك بحقو الْعَرُوس وَالسَّوْط الْقطعَة من الْعَذَاب والشوط الطَّرِيق الْبعيد والغوط الثَّرِيد الملبق واللوط الْإِزَار واللوط لصوق الْحبّ بِالْقَلْبِ واللوط تطيين الْحَوْض والنوط الجلة الصَّغِيرَة والنوط التَّعْلِيق
(1/52)

بَاب الوهب

أَبُو عمر ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الوهب الْعَطاء السنى والوثب الْقعُود والوجب السَّبق فِي النضال وَغَيره والوجب المخنث والورب الْفَاسِد من الْأَعْضَاء والوزب السيلان والوغب الأحمق والوقب الدُّخُول والوقب الْجَاهِل والوكب الكمد من الْغم
(1/53)

بَاب القباب

اُخْبُرْنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي القباب الكنعد يُرِيد الكنعت والحباب الْحَيَّة والذباب الشؤم والكباب التُّرَاب الندي والغضاب القذى فِي الْعين وَفِي الْأنف والقراب الْقَرَابَة وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي
(وَلما أَن رَأَيْت بني عَليّ ... رَأَيْت الود وَالنّسب القرابا) وافر والغراب الثَّلج والغراب الضفيرة من الشّعْر لِلْجَارِيَةِ والغراب الْمعول والغراب رَأس الورك وأنشدني أَبُو عبد الله المهلبي يَعْنِي نفطويه كنى عَنهُ لِأَنَّهُ كَانَ فِي زَمَانه عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي
(يَا عجبا للعجب العجاب ... خَمْسَة غربان على غراب) رجز
(1/54)

بَاب الخوعم

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الخوعم الأحمق والخورم الْأنف والعوزم الْعَجُوز والحوجم الْورْد الْأَحْمَر والحيرم الْبَقر والغيلم السلحفاة والغيلم الْمَرْأَة الْحَسْنَاء أَيْضا قَالَ ابْن خالويه وغيلم اسْم مَوضِع فِي شعر عنترة والعيلم الْبِئْر العزيرة المَاء وأنشدنا
(تمسح جولي عيلم رَجَب ... والدلو كالجاموسة الملب) رجز قَالَ ثَعْلَب قلت مَا معنى الملب قَالَ أَرَادَ الملبية الَّتِي لَهَا لبأ وَلكنه خفف وَمَعْنَاهُ أَنه شبه الدَّلْو لامتلائها بضرع الجاموسة والفيلم الْمشْط وَهُوَ أَيْضا الرجل الْعَظِيم الْخلق والفيلم الجمة عَن ابْن خالويه الْأَخير والبيلم الْقطن وَسَأَلته عَن البيرم فَقَالَ هُوَ مولد وَهُوَ ذكر الرجل وَالله أعلم
(1/56)

بَاب الشيق

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن أبي نصر عَن الْأَصْمَعِي قَالَ الشيق شقّ رَأس فرج الرجل والشيق الطَّرِيق فِي الْجَبَل والشيق ضرب من السّمك والشيق شعر ذَنْب الدَّابَّة والصيق الْغُبَار والصيق ريح المصلوب والعيق سَاحل الْبَحْر يُقَال مِنْهُ عيق وعيقة والفيق جمع فيقة وَهِي اجْتِمَاع اللَّبن فِي الضَّرع والقيق الْجَبَل الْمُحِيط بالدنيا والنيق رَأس الْجَبَل قَالَ ابْن خالويه وَقيل قَاف الْجَبَل الْمُحِيط بالدنيا وَهُوَ زبرجد خضراء حسن السَّمَاء مِنْهَا وَأما القيق فاسم جبل بأصبهان يَمْتَد إِلَى الْأَبْوَاب ذكره البحتري فِي شعره وَسمعت ثعلبا يَقُول الْعَرَب تجتزىء بِذكر حرف وَاحِد من سَائِر الْكَلِمَة فَيَقُولُونَ ياتا يُرِيدُونَ يَا هَذَا تعال فَأقبل وَيَقُولُونَ رَأَيْت قافا يُرِيدُونَ القيق الْجَبَل
(1/58)

بَاب المخصرة

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ المخصرة العكازة والمقطرة المجمرة والميبلة الدرة والمثمنة المخلاة والمعبأة الْخِرْقَة للهناء والمعبلة النصل العريض والمثملة الْخِرْقَة للهناء والمحصمة المدقة
والمسيعة المالج والمنسغة البرك والمحرضة الأشناندانة والمنضحة وَإِن شِئْت المنضخة الزرافة والمقرمة والمنبذة الوسادة والمنثجة الطبجة وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي محاجاة للأعراب تَقول ثَلَاث دجة يحملن دجة إِلَى الغيهبان فالمنثجة قَالَ الدجة الْأصْبع والدجة اللُّقْمَة قَالَ ابْن خالويه والدجة زر الْقَمِيص والغيهبان الْبَطن والمنثجة الإست
(1/60)

بَاب الضفز

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو بن أبي عَمْرو الشَّيْبَانِيّ عَن أَبِيه قَالَ الضفز الْجِمَاع والضفز التلقيم والضفز الدّفع والضفز القفز والضفز الْمَشْي بالهرولة عَن ابْن خالويه الْأَخير وَمِنْه الحَدِيث أَنه ضفز بَين الصَّفَا والمروة والجفز التحريك والفخز سهر اللَّيْل من القلق والأفز الوثب بالعجلة والنفز عَدو الظبي قَالَ ابْن خالويه يُقَال نفز وَنَفر وأفر وأفز وأبز وقفر كُله بِمَعْنى وَاحِد
واللبز الْأكل الشَّديد والعفز الْجَوْز الَّذِي يُؤْكَل قَالَ ابْن خالويه وَيُقَال للجوز الَّذِي يُؤْكَل الْخَسْف وَأما الضبر فجوز الْجَبَل ذكره أَبُو عُبَيْدَة فِي المُصَنّف وَيُقَال لهَذِهِ الْمَرْأَة الْعَرَبيَّة بنت الخس وَبنت الْخَسْف وَهِي الَّتِي قيل لَهَا لم زَنَيْت وَأَنت سيدة نسَاء قَوْمك قَالَت قرب الوساد وَطول السداد السداد السرَار
(1/62)

بَاب الأزز

أَبُو عمر عَن عمر عَن أَبِيه قَالَ الأزز الْجمع الْكثير من النَّاس والبزز السِّلَاح التَّام والخزز العوسج الَّذِي يَجْعَل على رُؤُوس الْحِيطَان ليمنع التسلق والضزز دنو الأضراس الْعليا من السُّفْلى فيضيق مخرج الْكَلَام والغزز الخصوصية والكزز الْبُخْل والفزز سيلان الدَّم من الْجرْح والفزز الرجل الظريف المتوقي للعيوب واللزز المترس سَمِعت أَبَا عمر يَقُول المطرس بِالطَّاءِ وطرنجبين بِالطَّاءِ وطفليس بِالطَّاءِ بلد وَمن الأزز الْجمع الْكثير الحَدِيث ودخلنا مَسْجِد رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَهُوَ بازز
(1/64)

بَاب المرعة

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ المرعة طَائِر أَبيض حسن اللَّوْن طيب الطّعْم فِي قد السمانى وَجمعه مرع والمزعة الْقطعَة من اللَّحْم الرُّخْصَة وَجَمعهَا مزع والقزعة الحراب الصَّغِيرَة وَجمعه قزع والسفعة السوَاد فِي الْوَجْه وَجَمعهَا سفع وَالشُّفْعَة الْجُنُون وَجَمعهَا شفع والكتعة الدَّلْو الصَّغِير والترعة مقَام الشاربة من الْحَوْض والترعة الْبَاب والترعة الْمرقاة من الْمِنْبَر وَغَيره قَالَ ابْن خالويه والترعة الرَّوْضَة والترعة الدرجَة قَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم منبري هَذَا على ترعة من ترع الْجنَّة وَقد فسر على هَذِه الْأَوْجه والمتعة الزَّاد الْقَلِيل وأنشدنا ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي وَقَالَ أَنْشدني الْمفضل للأفوه الأودي
(بَيْنَمَا النَّاس على عليائها ... إذهووا فِي هوة فِيهَا فغاروا) رمل
(إِنَّمَا نعْمَة قوم مُتْعَة ... وحياة الْمَرْء ثوب مستعار)
(ولياليه إلال للقوى ... ومدى قد تختليها وشفار)
(1/66)

بَاب الأريض

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الأريض الْموضع الْحسن النَّبَات والبريض المَاء الْقَلِيل والجريض خُرُوج النَّفس بتعب وتحرك الأنفاس والحريض اخْتلف النَّاس فِيهِ فَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي هُوَ الْهَالِك وَقَالَ غَيره هُوَ الْفَاسِد من الْحَيَوَان وَالطَّعَام الَّذِي لَا ينْتَفع بِهِ والعريض التيس والغريض الطري من كل شَيْء الطَّعَام وَالشرَاب وَاللَّحم والغناء وَالْحَيَوَان وكل شَيْء قَالَ أَبُو الْعَبَّاس وَمِنْه سمي الْغَرِيض الْمُغنِي غريضا لِأَنَّهُ تغنى بغناء طيب طرى فَقيل لَهُ هَذَا غريض قَالَ أَبُو عبد الله بن خالويه سَأَلت أَبَا عمر عَن الإغريض فَقَالَ الطّلع الَّذِي يُؤْكَل وَالْبرد والغريض المشقوق من كل شَيْء والقريض قَول الشّعْر بأنواعه كلهَا والكريض مَاء الْفَحْل فِي رحم النَّاقة وَالْمَرِيض مَأْخُوذ من الْمَرَض وَالْمَرَض النُّقْصَان فِي كل شَيْء فِي الْقُوَّة والأجسام والأغراض وأنشدني ابْن الْأَعرَابِي لأبي حَيَّة النميري
(وَلَيْلَة مَرضت من كل نَاحيَة ... فَلَا يضيء لَهَا نجم وَلَا قمر) بسيط
أَي نقص ضوءها وَكَذَلِكَ الْمَرَض فِي الْقلب من الْمُخَالفين لِلْإِسْلَامِ نقص الدّين وَهَكَذَا الْمَرَض فِي الْعين نقص فِي النّظر وَنقص فِي الْقُوَّة قَالَ ابْن خالويه ذكر أَبُو زيد ريح مَرِيضَة إِذا كَانَت ضَعِيفَة الهبوب وَقَالَ ابْن خالويه سَأَلت أَبَا عمر عَن الرّيح الْمَرِيضَة إِذا كَانَت ضَعِيفَة الهبوب أَمن هَذَا هُوَ فَقَالَ نعم وأنشدني الساري عَن الناشيء
(لَا شَيْء أعجب من جفنيه إنَّهُمَا ... لَا يُضعفَانِ القوى إِلَّا إِذا ضعفا) بسيط
(1/68)

بَاب الدنفشة

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الدنفشة الْفساد والمشمشة التَّفْرِيق والطرفشة النّظر والبرقشة التزيين والخشخشة التحريك والفشفشة إِخْرَاج الرّيح من الزق وَمن الغيهبانة والطبيجة والدهفشة التجميش والكنفشة السّلْعَة تكون فِي لحي الْبَعِير والكنفشة أَن يُدِير الْعِمَامَة على رَأسه عشْرين كورا والكنفشة الْقعُود فِي الْبَيْت وأنشدنا ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي رجز
(لما رَأَيْت فتْنَة فِيهَا عشا ... )
(وَالْكفْر فِي أهل قد فَشَا ... )
(كنت امْرأ أكنفش فِي من كنفشا ... )
(1/71)

بَاب البدغ

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ البدغ الْحمل الثقيل والسرغ قضيب الْكَرم قَالَ ابْن خالويه كَذَا قَالَ بالغين مُعْجمَة وَقَالَ ابْن دُرَيْد بِالْعينِ وَالْجمع سروع فَيُقَال لقضيب الْكَرم النامي السرغ والسرع والنشغ الشهيق والبلغ الْبلُوغ والثلغ الشدخ وَالْفَرغ مصب الدَّلْو والرفغ أصل الحالب قَالَ ابْن خالويه يُقَال لكل مَوضِع يعرق من الْإِنْسَان الرفغ والرفغ وَمِنْه قَول النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَيفَ لَا يحتبس الْوَحْي ورفغ أحدكُم بَين طفرة وأنملته والمرغ الرَّوْضَة وَالْعرب تَقول قد تمرغنا أَي تنزهنا والمرغ أَيْضا الْمصير الْكَبِير والمصير وَاحِد المصران والمصران وَاحِد المصارين وَهِي جمَاعَة جمع الْجمع قَالَ ابْن خالويه المرغ أَيْضا اللعاب يُقَال الشَّيْخ الْكَبِير قد كبر حَتَّى لَا يجأى مرغه والصفغ السف للقمحة وَغَيرهَا والدفغ دقاق الذّرة قَالَ وَحكى عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ رَأَيْته يصفغ الدفغ أَي يستف دقاق الذّرة من الْجُوع والرفغ التُّرَاب الدَّقِيق والرفغ النِّعْمَة قَالَ ابْن خالويه فَأَما الندغ فالصعتر الْبري يُقَال الندغ والندغ كَذَلِك ذكره ابْن دُرَيْد فِي الجمهرة وَهَذَا أول حرف من اللُّغَة سَأَلَني عَنهُ سيف الدولة والنشغ عَطِيَّة الكاهن مثل الحلوان
(1/73)

بَاب البنان

أخبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ البنان الروايح طيبَة كَانَت أَو منتنه والفتان مَتَاع الرجل والثبان مَا يخبؤه الرجل فِي حجزه مِمَّا يَلِي ظَهره من سَرقته من الْبُسْتَان والسنان المسن والعنان جمع عنة وَهِي الحظيرة وأنشدنا ابْن الْأَعرَابِي وافر
(وظل مكرما فِي الْحَيّ يسْعَى ... ومهرنة تقرب فِي الْعَنَان)
أَي هُوَ مَعنا كَأَنَّهُ وَاحِد منا ومهرته مَعَ خَيْلنَا فِي الحظيرة والجران بَاطِن عنق الْبَعِير والكران عود الكرينة وَهِي الْمُغنيَة والصوان التخت والعران الأَرْض الْبَعِيدَة والطنان الْأَجْسَام وَاحِدهَا طن يُقَال مَا يقوم فلَان بطن نَفسه فَكيف بِغَيْرِهِ قَالَ أَبُو عمر سَمِعت الْمبرد يَقُول قَالَ الْجرْمِي العيان حَدِيدَة فِي مَتَاع الفدان وَجَمعهَا عين لَا غير وَالله أعلم بِالصَّوَابِ
(1/76)

بَاب الْقَيْنَة

أخبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الْقَيْنَة الْفَقْرَة من اللَّحْم والقينة الماشطة والقينة الْمُغنيَة والقينة الْجَارِيَة تخْدم حسب وَلَا تكون فِي يَدهَا صَنْعَة والحينة الحلبة فِي الْيَوْم وَاللَّيْل والفينة الْوَقْت من الْأَوْقَات يُقَال مَا أَلْقَاك إِلَّا فِي الفينة والكينة الْكفَالَة يُقَال كنت بِهِ أَي كفلت بِهِ وَيُقَال كَانَ يَا هَذَا أَي كفل وَيُقَال للْكَفِيل كَائِن ومكتان والكينة النبقة قَالَ ابْن خالويه الكين جمع كينة وَهِي لحمية دَاخل زردان الفرتنا وَقَالَ جرير
(غمز ابْن مرّة يَا فرزدق كينها ... غمز الطَّبِيب نغانغ الْمَعْذُور) كَامِل
والمينة الكذبة يُقَال إِنَّمَا مان مينة وَاحِدَة أَي كذب كذبة وَاحِدَة والوينة العنبة السَّوْدَاء وأنشدنا ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي فِي صفة الوين
(كَأَن الوين إِذْ يجنى الوين ... )
(1/78)

بَاب البوز

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ البوز الزولان من مَوضِع إِلَى مَوضِع والجوز وسط كل شَيْء والجوز الْملك والجوز فروج النِّسَاء والجوز المعاداة والضوز الْأكل بالجفاء والعوز ضيق الشَّيْء والكوز الغرف بالكوز والفوز النَّجَاء والقوز الْكثير من الرمل
(1/80)

بَاب البن

أخبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن سَلمَة عَن الْفراء قَالَ البن الْموضع المنتن الرَّائِحَة والتن الْمثل والثن نَبَات وَالْجِنّ اول كل شَيْء وحدثانه قَالَ جن هَذَا تجنه وَالْجِنّ قَالَ ابْن عَبَّاس كلاب الْجِنّ وَقَالَ غَيره سفلَة الْجِنّ وَالْجِنّ السَّفِينَة الفارغة والصن بَوْل الْوَبر والصن أَيْضا أول أَيَّام الْعَجُوز وَالسّن الْأكل الشَّديد وَالسّن الثور والقن الَّذِي ملك هُوَ وَأَبوهُ
(1/81)

بَاب المثع

قَالَ أَبُو عمر المثع مشْيَة قبيحة والودع الْمقْبرَة وَالْمَنْع السرطان والسفع الْأَخْذ والكبع النَّقْد والقلع الكنف والمتع الطول والسلع الشق والقنع أَن يطأطىء الرجل رَأسه والوقع الطَّرِيق فِي الْجَبَل
(1/82)

بَاب الْكَهْر

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ الْكَهْر الْقَهْر والكهر الِانْتِهَار والكهر عبوس الْوَجْه والكهر الْوَسخ والكهر ارْتِفَاع الضُّحَى والكهر الْمُصَاهَرَة
وَأخْبرنَا ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ البهر الْغَلَبَة والبهر الْعجب والبهر الْعجب والبهر السحق والبهر المباعدة من الْخَيْر والبهر الخيبة والبهر الْفَخر والجهر حسن الصَّوْت والصهر إحراق الشَّمْس الرَّأْس والصهر إذابة الشَّحْم وَغَيره والعهر الْفُجُور
(1/83)

بَاب آلى

أخبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ يُقَال آلى الرجل إِذا حلف وأبلى إِذا اجْتهد فِي صفة حَرْب أَو كرم وَأجلى إِذا خرج من بِلَاده إِلَى أُخْرَى وَأجلى غَيره إِذا أخرجه وأتلى إِذا أكلت إبِله يَتْلُو بَعْضهَا بَعْضًا وأخلى على اللَّبن إِذا لم يشرب غَيره وأشلى إِذا دَعَا عنزه أَو غَيرهَا ليحلبها وأصلى إِذا ألْقى الشَّيْء فِي النَّار ليحرقه وأسلى إِذا سلى حَزينًا عَن حزنه وأطلى إِذا مَال قَالَ ابْن خالويه فِي الحَدِيث مَا أطلى نَبِي قطّ أَي مَا مَال إِلَى هوي
(1/85)

بَاب الطربغانة

أخبرنَا ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الطربغانة الْحَيَّة والقربلانة سواقي الْأَنْهَار والكراخة والزنجبانة المنطقة والعسقلانة قمة الرَّأْس والقسطلانة الرّيح ذَات الْغُبَار والسيسبانة النَّخْلَة والشيصبانة الغول والسرفغانة برطلة الحارس والكلتبانة القوادة والخيزوانة الخنزيرة والخنزوانة بِالضَّمِّ أَكثر
(1/86)

بَاب العيدانة

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ العيدانة النَّخْلَة والريدانة الرّيح والبيدانة الأتان وَال قفدانة غلاف المكحلة والسيفانة الممشوقة الطَّوِيلَة من النِّسَاء والخيفانة الشَّجَرَة قَالَ ابْن خالويه سَأَلت أَبَا عمر عَن الخيفانة الجرادة فَقَالَ لَيْسَ هَذَا غَرِيبا والصيدانة الغول والفينانة الجمة الْكَثِيرَة الشّعْر والهيلانة الغنية من النِّسَاء وَمِنْه حَوْض هيلانة والبهنانة الْخَفِيفَة الرّوح الطّيبَة الرَّائِحَة وَأنْشد خَالِي العطافي سريع
(مرت بِنَا أمس فَقُلْنَا لَهَا ... بهنانة فِي كفها نرجس)
(مَا أقبح الْبُخْل فَقَالَت لنا ... أقبح مِنْهُ عاشق مُفلس)
(1/88)

بَاب الشميط

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن نجدة عَن أبي زيد قَالَ الشميط اللَّيْل وكل مخلوط فَهُوَ شميط والسميط النَّعْل الطاق والسفيط السخي من الرِّجَال وَأنْشد لحميد الأرقط رجز
(مَاذَا ترجين من الأريط ... )
(حزنبل يَأْتِيك بالبطيط ... )
(لَيْسَ بِذِي حزم وَلَا سفيط)
الأريط الأحمق والبطيط الْعجب والحزنبل الْقصير والسفيط السخي وَالْعرب تَقول مَا اسفطه أَي مَا اسخاه والسقيط السفلة والربيط الراهب والزبيط صياح البطة فَسَأَلت أَبَا عمر عَن الْيَاء وَالْبَاء فَقَالَ بِالْبَاء لَا غير والزباط مثله بِالْبَاء والقميط الشَّهْر التَّام وَالْعَام التَّام وأنشدني ابْن الْأَعرَابِي لأيمن بن خريم مُتَقَارب
(أَقَامَت غزالة سوق الضراب ... لأهل العراقين شهرا قميطا)
وغزالة امْرَأَة خارجية كَانَت بِالْكُوفَةِ قَالَ وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي الأريط الأحمق والبطيط الْعجب الْعَرَب تَقول فلَان من رطاتة لَا يعرف قطاته من لطاته قَالَ القطاة أَسْفَل الظّهْر واللطاة الْجَبْهَة واللطاة اللُّصُوص واللطاة الثّقل والفسيط الْهلَال أول لَيْلَة والفسيط أَيْضا قلامة الظفر من الْخِنْصر قَالَ وأنشدني ابْن الْأَعرَابِي لِابْنِ أَحْمَر الْبَاهِلِيّ مُتَقَارب
(كَأَن ابْن مزنتها جانحا ... فسيط لَدَى الْأُفق من خنصر)
(1/90)

قَالَ شبه الْهلَال فِي دقته بقلامة الظفر ظفر الْخِنْصر وَابْن مزنتها الْهلَال قَالَ أَبُو عمر هَذَا من احسن التَّشْبِيه
(1/91)

بَاب القنبل

أخبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ القنبل شجر والقلقل الْفرس الرايغ والفقحل السَّرِيع الْغَضَب والعنبل فرج الْمَرْأَة والعنجد ذكر القميلة وَهِي عنَاق الأَرْض والكلكل الْقصير والدلدل الْقُنْفُذ قَالَ أَبُو عبد الله سَأَلته عَن الدلْدل بغلة النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَمن هَذَا هُوَ قَالَ نعم وحبذا بهَا قَالَ وَالْعرب تَقول تَركتهم دلادل أَي متحيرين وَمثله تَركتهم مذبذبين يَا هَذَا والذلذل طرف الذيل والبلبل الشَّاب الْعَامِل والشلشل الْغُلَام الْخَفِيف الرّوح والهلهل الثَّوْب الرَّقِيق النسج والحتفل مَا يبْقى فِي الغضارة من الثَّرِيد والحتفل أَيْضا الخوذان مِنْهُم السّفل والفصعل ولد الْعَقْرَب والفصعل الدميم الْبَخِيل والمنصل السَّيْف الْقَاطِع والعنصل البصل الْبري قَالَ ابْن خالويه يُقَال منصل ومنصل وعنصل وبرقع وبرقع والقنجل السيء الْخلق والقنجل العَبْد السوء والعلعل ذكر الرجل والعلعل طرف الضلع الَّذِي يشرف على الرهابة وَهِي رَأس القفساء وَهِي الْمعدة والعلعل ذكر القنابر والقرزل الْقَيْد والقرزل الْفرس شبه بالقيد لِأَنَّهُ يُقيد الْوَحْش عَن الْعَدو وَمِنْه قَول امرىء الْقَيْس
(وَقد أغتدي وَالطير فِي وكناتها ... بمنجرد قيد الأوابد هيكل) طَوِيل
والقرزل إكليل الْعَرُوس والفرعل ولد الضبع والفرعل شعر الْمَرْأَة والقمعل الْإِنَاء الْوَاسِع والجنبل أَيْضا مثله
(1/93)

وَأخْبرنَا ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ قَالَت جَارِيَة من الْأَعْرَاب لأَبِيهَا اشْتَرِ لي لوطا حَتَّى أغطي بِهِ فرعلي فإنى قد عتقت أَي قد أدْركْت وَكَبرت اللوط الرِّدَاء والفرعل الشّعْر
وَأخْبرنَا ثَعْلَب عَن سَلمَة عَن الْفراء قَالَ الْعَرَب تَقول أَخذ فلَان لوطيه ثمَّ مَشى معي أَي رداءيه وَالله أعلم
(1/94)

بَاب الأرم

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الأرم العض بالأسنان والبزم العض بالأسنان والبزم العض بالشفتين لَا بالأسنان وَمِنْه الْخَبَر عَن بعض الْعُقَلَاء قَالَ كَانَت لنا بطة تبزم ثيابًا أَي تأخذها بمنقارها والأزم الحمية والأزم الجدب والأزم الْجُوع والختم بَيت النَّحْل الَّذِي تعسل فِيهِ قَالَ ابْن خالويه والختم ايضا جوزة الْملح والجزم الْخِرْقَة تلف وَتدْخل فِي حَيَاء النَّاقة والغتم الْحر الشَّديد وَالْكَرم القلادة وَالْقَرْمُ أكل الْبَهِيمَة قَلِيلا قَلِيلا والفرم مَا تضيق بِهِ الْمَرْأَة فرجهَا وَهُوَ الفرام وَأَخْبرنِي بِهِ العطافي عَن الصياحي عَن رِجَاله أفتى الْحُسَيْن بن عَليّ عَلَيْهِمَا السَّلَام رجَالًا فِي فتيا فَاعْترضَ رجل من الشراة قَالَ فَقَالَ لَهُ الْحُسَيْن عَلَيْهِ السَّلَام مَا أَنْت وَهَذَا عَلَيْك بفرام أمك قَالَ العطافي وَكَانَ الرجل من ثَقِيف وَنِسَاؤُهُمْ فِيهِنَّ سَعَة فيستعملن الفرام ليضيق بِهِ الْفرج قَالَ وَمِنْه كتب إِلَى الطاغية يَا ابْن المستفرمة بعجم الزَّبِيب لِأَن الْحجَّاج كَانَ ثقفيا قَالَ أَبُو عمر وَسَأَلت الْمبرد عَن الرَّوْضَة فَقَالَ هِيَ شَجَرَة مليحة وَقَالَ الْبسَاط هُوَ الْموضع الْوَاسِع يُقَال خرجنَا نتبسط وَسَأَلت ثعلبا فَقَالَ مَأْخُوذ من الْبسط قلت وَمَا الْبسط قَالَ النَّاقة الْحَسْنَاء الَّتِي مَعهَا غروسها أَي أَوْلَادهَا والعزم ثجير الحصرم وَالزَّبِيب إِذا عصر وَالنّظم الثريا
(1/97)

بَاب البزلاء

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ البزلاء الرَّأْي الْجيد الْبَيْضَاء الرستاق الحنفاء الْقوس والخوقاء النَّاقة الجربة والجرباء السَّمَاء والشكلاء الغنجة والشوكاء الدرْع الجديدة والبوغاء التُّرَاب والدأماء الْبَحْر والخوشاء الخاصرة والعوصاء الشدَّة والشهلاء الْحَاجة والشيماء ذَات الخيلان الْكَثِيرَة والشوهاء القبيحة والشنعاء القبيحة أَيْضا والسوءاء القبيحة والجوزاء الشَّاة الَّتِي شيتها فِي وَسطهَا واللأواء الشدَّة والقنفاء رَأس الذّكر وأنشدنا ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي
(جَارِيَة قد وَعَدتنِي أَن تا ... )
(تمسح رَأْسِي أَو تفلي أوتا ... )
(أَو تمسح القنفاء حَتَّى تنتا)
(1/100)

بَاب الحصب

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الحصب والحضب والحطب وَاحِد قَالَ ابْن خالويه وَقد قرىء هَذَا الْحَرْف على ثَلَاثَة أوجه حصب جَهَنَّم وحضب جَهَنَّم وحطب جَهَنَّم قَرَأَ بالضاد ابْن عَبَّاس وبالطاء عَائِشَة وَسَائِر النَّاس بالصَّاد والزنب السّمن وَالْجنب الشوق والوكب الْوَسخ والوشب مثله والأنب الباذنجان وَالْحَرب الطّلع والخرب وجع فِي حَيَاء النَّاقة والخرب ذكر الْحُبَارَى وَجمعه خربَان وَالْعرب فَسَاد الْمعدة والغرب قدح الْفضة
(1/102)

بَاب الرسوة

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الرسوة الدستينج والركوة فرج الْمَرْأَة والرتوة الخطوة والرقوة الكومة من التُّرَاب والحروة الْحَرَارَة فِي الْحلق والقروة ميلغة الْكَلْب ومحوة اسْم للشمال وشبوة اسْم الْعَقْرَب لَا ينصرفان والقتوة النمنمة والثروة الْجمع الْكثير من النَّاس وَسَأَلته عَن الحزوة التَّقْدِير فَقَالَ نعم الحزوة الدّفع والحزوة النَّصِيب هَذِه حزوتي وَهَذِه حزوتك وَعَن قَوْلهم تركت الأَرْض محوة من كَثْرَة الْمَطَر قَالَ نعم وتنصرف لِأَنَّهَا نكرَة
(1/103)

بَاب الحيدرة

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ الحيدرة الْأسد والسندرة مكيال كَبِير والبيذرة التبذير والنبذرة التَّفْرِيق وتفريق المَال فِي غير حَقه والصمعرة الْقُوَّة والشدة والصمعرة شواة الرَّأْس والشمذرة النَّاقة السريعة والشهبرة الْعَجُوز الْكَبِيرَة وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي القرقرة زجر الْجمل المسن قَالَ ابْن خالويه والقرقرة الأَرْض وَقَالَ أَبُو عمر الشنظرة سوء الْخلق مَعَ غَلَبَة الحماقة وَالْجهل والفرفرة العجلة والفرفرة تشقيق الْجلد للْفَسَاد والبيقرة التحير والبيقرة كَثْرَة الْمَتَاع وَالْمَال والكيثرة مشي الْقصير فِي الْحَرْب والكركرة صَوت المختنق والمهمرة كَثْرَة الْمَطَر وَكَثْرَة الْكَلَام والعنترة الشدَّة وَسمعت الْمبرد يَقُول العنترة الشجَاعَة فِي الْحَرْب والعتورة الشدَّة فِي الْحَرْب وَغَيرهَا أَي فِي الْخُصُومَات والجدال والعنترة السلوك فِي الشدائد وَأخْبرنَا ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ إِنَّمَا سمي الذُّبَاب عنترا لصوته وَهُوَ جمع واحده عنترة وَقَالَ أَبُو عمر والعومرة الْخُصُومَات والشدائد والعسكرة الظلمَة والعسكرة الْجَمَاعَة الْعَظِيمَة
(1/105)

بَاب الألغ

أخبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الألغ الحماقة والبلغ بُلُوغ الشَّيْء والتلغ حَرَكَة المَاء والثلغ الشدخ قَالَ وَمِنْه الْخَبَر أَن جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام قَالَ لمُحَمد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بلغ مَا أنزل إِلَيْك من رَبك قَالَ فَقَالَ لَهُ إِنِّي أَخَاف من قُرَيْش أَن يثلغوا رَأْسِي فَقَالَ لَهُ إِن الله يَعْصِمك من النَّاس والجلغ الرجل الضخم والذلغ الْجِمَاع الشَّديد والسلغ الإحراق بالنَّار والشلغ التشويش والدهش والصلغ عِظَام الْجِسْم وقوته والصفغ السف والرفغ التُّرَاب الدَّقِيق والدفغ ردىء الذّرة
(1/107)

بَاب الخنذيذ

أخبرنَا ثَعْلَب عَن بن الْأَعرَابِي قَالَ الخنذيذ الشَّاعِر الْمجِيد والخنذيذ الشجاع والخنذيذ السخي التَّام السخاء والخنذيذ الْخَطِيب المصقع والخنذيذ السَّيِّد الْحَلِيم والخنذيذ الْعَالم بأيام الْعَرَب وأشعارهم وقبائلهم والخنذيذ الْخصي والخنذيذ الْفَحْل والخنذيذ الْكثير الْعرق من النَّاس وَالْخَيْل والمذميذ الْكذَّاب وَالله أعلم
(1/108)

بَاب النجل

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن ابيه قَالَ النجل المَاء المستنقع والنجل الْوَلَد والنجل النز والنجل الْجمع الْكثير من النَّاس والنجل المحجة الْوَاضِحَة والنجل سلخ الْجلد من قَفاهُ والنجل إثارة أَخْفَاف الْإِبِل الكمأة أَي إظهارها والنجل السّير الشَّديد وَيُقَال للجمال إِذا كَانَ حاذقا منجل والنجل محو الصَّبِي اللَّوْح والنجل الْجَمَاعَة تَجْتَمِع فِي الْخَيْر وَيجوز أَن يكون الْإِنْجِيل مأخوذا من هَذَا كُله وَمن النجل الْوَلَد قَوْله للأعشى
(أَنْجَب أزمان والداه بِهِ ... إِذْ نجلاه فَنعم مَا نجلا) منسرح
(1/109)

بَاب الثور

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن نجدة عَن أبي زيد قَالَ الثور الْقطعَة من الأقط والثور الطحلب وَغَيره مِمَّا يكون على رَأس المَاء والثور سطوع بَيَاض الْفجْر والثور من الْحَيَوَان والثور السَّيِّد والثور الأحمق والثور ثوران الحصبة وثور جبل مَعْرُوف والثور الاختبار والتور الرَّسُول صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَمِنْه قَوْله
(والتور فِيمَا بَيْننَا معمل ... يرضى بِهِ المأتي والمرسل) سريع
وَيُقَال لِلْجَارِيَةِ ثورة وَالله أعلم
(1/110)

بَاب الْفَرْض

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الْفَرْض السّنة وَمِنْه أَنه فرض فِي من قتل الصَّيْد كَذَا وَكَذَا أَي سنّ وَالْفَرْض الْفَرِيضَة مَأْخُوذ من فرضت الْقدح وَالسير فرضا إِذا حززت فِيهِ حزا بَينا فَكَأَنَّهُ تَعَالَى ذكره جعل الصَّلَاة لَازِمَة كلزوم الحز للقدح وَالسير وَالْفَرْض الْهِبَة وَالْفَرْض الْقِرَاءَة يُقَال فرضت جزئي أَي قَرَأت وَالْفَرْض ضرب من التَّمْر يُؤْكَل بالسمك وَأنْشد لرجل من عمان رجز
(إِذا أكلت سمكًا وفرضا ... ذهبت طولا وَذَهَبت عرضا)
قَالَ ابْن خالويه وَالْفَرْض الْبَيَان وَمِنْه قَوْله تَعَالَى اسْمه {سُورَة أنزلناها وفرضناها} أَي بيناها وَالْفَرْض النُّزُول والإنزال وَمِنْه قَوْله جلّ ذكره {إِن الَّذِي فرض عَلَيْك الْقُرْآن لرادك إِلَى معاد} أَي أنزل عَلَيْك والمعاد هَا هُنَا قيل إِلَى وطنك بِمَكَّة وَقيل إِلَى الْمَوْت وَقيل إِلَى الْآخِرَة قَالَ ابو عمر وَالْأَرْض الزُّكَام وَالْأَرْض قَوَائِم الْفرس وَالْأَرْض إِفْسَاد الأرضة وَهُوَ الْمصدر وَالْأَرْض النّوم الْكثير وَالْأَرْض الرعدة وَمِنْه قَول ابْن عَبَّاس أزلزلت الأَرْض أم بِي أَرض
(1/112)

بَاب الْبرد

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الْبرد ضد الْحر وَالْبرد الثَّبَات وَمِنْه قَوْلهم برد لي غَلَبَة حر أَي ثَبت وَالْبرد النّوم وَمِنْه قَوْلهم منع الْبرد الْبرد الأول مَعْرُوف وَالثَّانِي النّوم وَالْبرد مصدر بردت عَيْني أبردها بردا وَالْبرد النحت وَالْبرد الْمَوْت وَالْبرد الهزال يُقَال فلَان بَارِد الْعِظَام إِذا كَانَ مهزولا وَفُلَان حَار الْعِظَام إِذا كَانَ سمينا ممخا قَالَ ابْن خالويه أَنْشدني أَبُو عمر فِي ذَلِك رجز
(الأبردان ابردا عِظَامِي ... المَاء والفت بِلَا إدام)
والجرد الثَّوْب الْخلق والحرد الْقَصْد والحرد الْمَنْع والحرد الْغَضَب وكل ذَلِك تَفْسِير قَوْله تَعَالَى {وغدوا على حرد قَادِرين} والحرد المباعد عَن الأمعاء فَقلت لأبي عمر فِي بعض التفاسير إِن حردا اسْم للقرية الَّتِي كَانُوا يسكنونها فأملاها على النَّاس فِي الياقوتة ياقوتة الردح
(1/114)

بَاب الروق

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الروق الْقرن والروق السَّيِّد والروق الصافي من المَاء والعيش أَيْضا والروق الْعُمر والروق نفس النزع والروق المعجب يُقَال روق وريق وريق والروق الْجَمَاعَة والخوق حَلقَة القرط والموق الرعونة والطوق دارة الفاختة الَّتِي حول عُنُقهَا
(1/116)

بَاب الْبُسْر

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن سَلمَة عَن الْفراء قَالَ الْبُسْر إرْسَال الْفَحْل على النَّاقة من غير ضبعة أَي شَهْوَة والبسر حفر الْأَنْهَار إِذا غزا المَاء أوطانه وَأنْشد لِلرَّاعِي
(إِذا ضلت بَنَات الأَرْض عَنهُ ... تبسر يَبْتَغِي فِيهَا البسارا)
والبسر الرجل الكريه الْوَجْه وَيُقَال بسر فلَان الْحَاجة بسرا إِذا طلبَهَا فِي غير مَوضِع الطّلب والبثر الْحسي والبثر المَال الْكثير والنشر الرّيح الطّيبَة أَو المنتنة والنشر نشر الْخَشَبَة
وَأخْبرنَا ثَعْلَب عَن أبي نصر عَن الْأَصْمَعِي قَالَ البزر الْأَوْلَاد والبزر المخاط والبزر الْحبَّة وَهِي بزور الصَّحرَاء والرياحين والبزر الضَّرْب بالبيزارة وَهِي الْعَصَا والبزر الدّهن الْمَعْرُوف والكسرة فِيهِ أَكثر بزر وبزر
(1/117)

بَاب الشكل

أخبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الشكل ضرب من النَّبَات أَحْمَر وأصفر وأخضر والشكل الْمثل وانشد قَالَ ثَعْلَب وأنشدني ابْن الْأَعرَابِي عَن الْمفضل لرؤبة بن العجاج رجز
(حَتَّى اكتست من ضرب كل شكل ... )
(من ثَمَر الحماض غير الخشل)
فَقَالَ الخشل الْمقل الْيَابِس وَقَالَ أَبُو زيد الخشل رُؤُوس الْحلِيّ والخشل ضرب من النَّبَات أَحْمَر وأصفر وأخضر مثل الشكل
وَأخْبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو بن أبي عَمْرو الشَّيْبَانِيّ عَن أَبِيه قَالَ البسل الْحَلَال والبسل الْحَرَام والبسل الشجَاعَة والبسل بِمَعْنى آمين وَكَانَ عمر بن الْخطاب رَضِي الله عَنهُ يَقُول فِي آخر دُعَائِهِ آمين وبسلا آمين وبسلا أَي إِيجَابا والبسل عصارة العصفر والحناء والبسل أَخذ الشَّيْء قَلِيلا قَلِيلا والبسل الْحَبْس
(1/119)

بَاب العزر

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن سَلمَة عَن الْفراء قَالَ العزر التَّأْدِيب بالفقه وَالْعلم وَمِنْه قَول سعد صَحِبت رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ثمَّ هَؤُلَاءِ أهل الْكُوفَة يعزرونني أَي يعلمونني الْفِقْه وَالْأَدب قَالَ وَقَالَ ابْن عَبَّاس العزر النَّصْر بِالسَّيْفِ والعزر التوقير والتبجيل والعزر الضَّرْب دون الْحَد والعزر النَّصْر بِاللِّسَانِ أَيْضا قَالَ الْفراء الشبر الْعَطِيَّة وَقد حَرَكَة العجاج فَقَالَ
الْحَمد لله الَّذِي أعْطى الشبر
والشبر الْقد تَقول الْعَرَب مَا أطول شبره وَمَا أقصر شبره أَي قده قَالَ ابْن خالويه الشبر كِرَاء الْفَحْل على ضرابه وعسب الْفَحْل مثله وَنهى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَنْهُمَا والشبر النِّكَاح وَمِنْه قَول يحيى بن يعمر لرجل خاصمته امْرَأَته أإن سَأَلتك ثمن شكرها وشبرك أنشأت تطلها وتضهلها تطلها تبطل حَقّهَا وتضهلها تنقصها وَأخْبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن أبي نصر عَن الْأَصْمَعِي قَالَ الأزر الْقُوَّة والأزر الظّهْر والأزر الضعْف
(1/121)

بَاب الْحَبل

أخبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الْحَبل الْعَهْد وَالْحَبل الْمَوَدَّة وَالْحَبل الثّقل وَالْحَبل رمل مستطيل وَالْحَبل وَاحِد الحبال حَبل العاتق والطبل دَرَاهِم الْخراج وَمِنْه قَوْلهم فلَان يحب الطبلي أَي يحب دَرَاهِم الْخراج بِلَا تَعب والطبل الْخلق يُقَال مَا فِي الطبل مثله وأنشدني ثَعْلَب عَن ابْن نجدة قَالَ أَنْشدني أَبُو زيد
(هَدِيَّة أَهْدَيْتهَا لعكلي ... وأمهم خصصت دون الطبل)
النصب فِي أمّهم أَجود والطبل ربعَة الطّيب والطبل سلة الطَّعَام والطبل ثِيَاب عَلَيْهَا صُورَة الطبل تسمى الطبلية
(1/123)

بَاب الحضب

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الحضب سرعَة أَخذ الطّرق الدهدن والطرق الفخ والدهدن العصفور إِذا نقر الْحبَّة والحضب أَيْضا غانة الْوتر على الْقوس وَهُوَ شقّ الْقوس الَّذِي يدْخل فِيهِ الْوتر والحضب أَيْضا انقلاب الْحَبل حَتَّى يسْقط
أخبرنَا ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ الكعب الكتلة من السّمن والكعب الْبَيْت المربع وَبِه سميت الْكَعْبَة والكعب الناتىء فِي اسفل السَّاق
وَأخْبرنَا ثَعْلَب عَن أبي نصر عَن الْأَصْمَعِي قَالَ الكعب كعوب ثدي الْجَارِيَة والشعب الْإِصْلَاح وَمِنْه سمي شُعَيْب والشعب الْإِفْسَاد والشعب الْقَبِيلَة الْعَظِيمَة
(1/125)

بَاب الْفَقْد

أخبرنَا أَبُو عمر ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الْفَقْد مصدر فقدت الشَّيْء والفقد الكشوث يُقَال فقد الرجل إِذا اكل الْفَقْد وَالْعَبْد ضد الْحر وَالْعَبْد ضرب من النَّبَات تكلّف بِهِ الْإِبِل وَأنْشد رجز
(حرقها العَبْد بعنطوان ... فاليوم يَوْم أرونان)
أَي ألهبها والسد الظل قَالَ أَعْرَابِي أردْت أختل صيدا فاستتر بسد بَعِيري والسد الْجَرَاد المطبق لعين الشَّمْس والسد الْعَيْب وَجمعه أسده وأنشدني عَن الْمفضل بسيط
(وَلَيْسَ بجنبي الأسدة إِنَّمَا ... تكون بجنبي من يخون وَيظْلم)
وَالْقد جلد السخلة والبد التَّعَب والطد الْبناء الْمُحكم وَمن الطد قَوْله
(لَا هدك بَعْدَمَا وطدك)
أَي ثبتك
(1/127)

بَاب النحب

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو بن أبي عَمْرو الشَّيْبَانِيّ عَن أَبِيه قَالَ النحب النّذر والنحب النَّفس والنحب الطول والنحب السّمن والنحب الشدَّة والنحب الْقمَار والنحب الْمَوْت والنحب صَوت الْبكاء وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي فِي النحب الْقمَار طَوِيل
(وماذا عَلَيْهِ لَو أعَان بلقحة ... على نحب مَوْلَاهُ أعَان وأحربا)
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي حربته إِذا أخذت مَاله كُله وأحربته إِذا دللته على مَا يَسْتَغْنِي مِنْهُ وأحربته إِذا رَأَيْته محروبا وحربته إِذا أغضبته
قَالَ ابْن خالويه والنحب أطول يَوْم فِي السّنة وَأخْبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الشّعب سمة اللُّصُوص فَإِذا ند بعير مِنْهَا لم يُؤْخَذ مَخَافَة شرهم وأنشدنا ثَعْلَب عَن أبي نصر عَن الْأَصْمَعِي طَوِيل
(وَطلقت نسوانا كثيرا أعفة ... فَلم يتْرك التَّطْلِيق مَالا وَلَا أَهلا)
(سوى أَن لي بالجزع فَوق بُرَيْدَة ... بوايك لَا يخشين شبعا وَلَا هزلا)
(وصرمة معزى أَرْبَعِينَ وقينة ... ومشعوبة دسماء تحْتَمل الثقلا)
قَالَ الْأَصْمَعِي بوايك نخل طوَالًا ومشعوبة أتان موسومة بِالشعبِ وَهِي سمة اللُّصُوص ودسماء سَوْدَاء أَي سَواد وَأَرَادَ دمساء فَقلب والشعب أَيْضا الْإِصْلَاح
(1/129)

بَاب الْعَرْش

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن سَلمَة عَن الْفراء قَالَ الْعَرْش طي الْبِئْر بالخشب وَالْعرش بِنَاء فَوق الْبِئْر يقوم عَلَيْهِ الساقي
أخبرنَا ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الْعَرْش الْملك وَالْعرب تَقول ثل عرش فلَان أَي ذهب عزه وَالْعرش سَرِير الْملك وَالْعرش ظهر الْقدَم والفرش صغَار الْإِبِل وكبارها أَيْضا والفرش اتساع فِي رجل الْبَعِير وَإِن كثر فَهُوَ الْعقل فالفرش مدح وَالْعقل ذمّ وَالْفرس ضرب مكن الشّجر تألفه الْإِبِل والفرش الْكَذِب يُقَال فلَان يفرش أَي يكذب والفرش تَغْطِيَة الْبَيْت برخام أَو بريحان أَو مَا كَانَ تَقول الْعَرَب افرش الْبَيْت أَي غطه واستر أرضه وَالله أعلم
(1/131)

بَاب اللّحن

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ اللّحن الْمَعْنى واللحن الْإِيمَاء واللحن الفطنة واللحن إِسْقَاط الْإِعْرَاب واللحن تَرْجِيع الصَّوْت بالحزن بِالْقُرْآنِ واللحن تمطيط الصَّوْت بِالْغنَاءِ واللحن اللُّغَة
وَمن اللّحن الفطنة قَوْله لمَالِك بن أَسمَاء بن خَارِجَة الْفَزارِيّ خَفِيف
(منطق صائب وتلحن أَحْيَانًا ... وَخير الحَدِيث مَا كَانَ لحنا) قَالَ تفطن لبَعض الحَدِيث من عقلهَا وكيسها وَلَا تفطن لبعضه لعفافها وحيائها
وَزعم الجاحظ أَن اللّحن هَا هُنَا فَسَاد الْإِعْرَاب قَالَ ويستحسن من الْجَارِيَة أَن تلحن فِي كَلَامهَا وَهُوَ من الْفَتى قَبِيح
وَقَالَ ثَعْلَب وَقل سُئِلَ عَن هَذَا اللّحن من كل أحد قَبِيح وَلَيْسَ قَول الجاحظ مِمَّا يحْتَج بِهِ وَلَا يعول عَلَيْهِ
وَمن اللّحن الْإِيمَاء قَوْله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لقوم بعث بهم ليعرفوا خبر قُرَيْش فالحنوا لي لحنا
وَمن اللّحن اللُّغَة قَول عمر بن الْخطاب رَحْمَة الله عَلَيْهِ تعلمُوا الْفِقْه والفرائض واللحن كَمَا تتعلمون الْقُرْآن قَالَ اللّحن اللُّغَة وَنزل الْقُرْآن بلحن قُرَيْش أَي بلغتهَا وأشند عَن الْمفضل رجز
(تراطن الزنج بلحن الأزنج ... )
(1/132)

قَالَ ابْن خالويه وَقَالَ ابْن الْأَنْبَارِي سُئِلَ يزِيد بن هَارُون مَا أَرَادَ باللحن قَالَ النَّحْو
وَمن اللّحن الْمَعْنى قَوْله عز وَجل {ولتعرفنهم فِي لحن القَوْل} وَقَالَ عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس لبغضهم عليا صلوَات الله عَلَيْهِ
وَمن اللّحن الفطنة أَيْضا قَول النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لَعَلَّ أحدكُم أَلحن بحجته أَي أفطن لَهَا فَمن قطعت لَهُ قِطْعَة من مَال أَخِيه فَإِنَّمَا اقْطَعْ لَهُ قِطْعَة من النَّار ويروى عَن عمر بن عبد الْعَزِيز قَالَ عجبت لمن لاحن النَّاس كَيفَ لَا يعرف مَعَاني الْكَلَام
واللحن الْقَبِيح من الْكَلَام واللخن الْبيَاض الَّذِي يكون على جردان الْحمار واللخن بَيَاض يكون فِي قلفة الصَّبِي قبل أَن يختن واللخن وكب الزق أَي وسخه
(1/133)

بَاب العصب

أخبرنَا ابو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ العصب ضرب من البرود والعصب شدّ الجائع بَطْنه بالعصائب والعصب جمع أَغْصَان الشَّجَرَة ليحط وَرقهَا وَمِنْه قَول الْحجَّاج وَالله لأعصبنكم عصب السلمة والعصب أَن يشد فَخذ النَّاقة وتحلب فَلذَلِك يُقَال نَاقَة عصوب إِذا لم تدر إِلَّا على عصب هَذَا عَن ابْن خالويه والعصب جفاف الرِّيق على الشفتين وَأنْشد لأبي مُحَمَّد الفقعسي
(يعصب فَاه الرِّيق أَي عصب ... عصب الْجبَاب بشفاه الوطب)
وَأخْبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ السحب مصدر سحبه يسحبه إِذا جَرّه والسحب فضلات المَاء فِي الْحَوْض الْوَاحِدَة سحبة وَالشرب جمع شَارِب وَالشرب الْفَهم يُقَال شرب يشرب شربا إِذا فهم وَالْغَضَب الرجل الشَّديد الْحمرَة وَمِنْه قَوْله رجز
(أَحْمَر غضب لَا يبالى مَا استقى ... )
(لَا يسمع الدَّلْو إِذا الْورْد التقى)
قَالَ ابْن خالويه معنى أسمعت الدَّلْو إِذا كَانَت كَبِيرَة فيشد أَسْفَلهَا ليقل أَخذهَا للْمَاء قَالَ الراجز
(سَأَلت عمرا بعد بكر خفا ... والدلو قد تسمع كي تخفا)
الْخُف الْجمل المسن وَالْبكْر الفتي من الْإِبِل
(1/135)

بَاب الرقش

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الرقش الْأكل الْكثير وَالشرب فِي النِّعْمَة والرقش الْخط الْحسن وَبِه سمي مرقش مرقشا وَذَلِكَ أَنه قَالَ
( ... كَمَا رقش فِي ظهر الْأَدِيم قلم)
والقرش الْجمع والقرش التِّجَارَة والقرش صَوت وَقع الأسنة بَعْضهَا بِبَعْض وَيجوز أَن يكون اسْم قُرَيْش مأخوذا من هَذَا كُله وَقيل قُرَيْش اسْم دَابَّة فِي الْبَحْر وَهِي ملكة الدَّوَابّ والبهش الْإِسْرَاع إِلَى الْمَعْرُوف بالفرح وَمِنْه الْخَبَر فَلَمَّا رَأينَا رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بهشنا إِلَيْهِ أَي أَسْرَعنَا فرحين وأنشدني الْمفضل كَامِل
(وَعلمت أَنِّي إِن علقت بحبله ... بهشت يداي إِلَى وحى لم يسقع)
قَوْله يسقع يبعد يُقَال أَيْن سقع وبقع أَيْن مضى فَبعد والوحى هَا هُنَا الْملك والوحى النَّار وَأَرَادَ أَنه مثل النَّار يضر وينفر وينفع والوحى الْعجل والسرعة
وَقَالَ ابو زيد البهش الْمقل الرطب والقفش النِّكَاح والنقش النِّكَاح والنمش الْعَبَث قَالَ وأنشدني ابْن الْأَعرَابِي لأبي زرْعَة التَّمِيمِي رجز
(قلت لَهَا وأولعت بالنمش ... )
(هَل لَك يَا خليلتي بالطفش)
قَالَ والطفش النِّكَاح وَالله أعلم
(1/137)

بَاب الصحن

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ الصحن الْقدح والصحن الْإِصْلَاح بَين النَّاس والصحن الْعَطِيَّة صحنة دِينَارا والصحن الضَّرْب صحنه سَوْطًا والصحن ساحة الدَّار وَجَمعهَا صحون وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي رجز
(ومهمة أغبر ذِي صحون)
قَالَ أَبُو عَمْرو والمعن الْقَلِيل والمعن الْكثير والمعن الطَّوِيل والمعن الْقصير والمعن المَاء الظَّاهِر والمعن الْإِقْرَار بِالْحَقِّ والمعن الْجُحُود وَالْكفْر بِالنعَم والمعن الذل
(1/140)

بَاب الْعُمر

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الْعُمر الْبَقَاء والعمر الْعَيْش وَمِنْه قَوْله عز وَجل للنَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم {لعمرك إِنَّهُم لفي سكرتهم يعمهون} أَي وعيشك يَا مُحَمَّد والعمر اللَّحْم بَين الْأَسْنَان وَجمعه عمور وَمِنْه قَوْله لِابْنِ أَحْمَر
كَامِل أحذ مُضْمر
(ذهب الشَّبَاب وأخلف الْعُمر ... وتبدل الإخوان والدهر)
أَي جَاءَ الْكبر وتغيرت النكهة والعمر القرط يُقَال قد عمر جَارِيَته إِذا قُرْطهَا
قَالَ ابْن خالويه والعمر نواة البسرة الخضراء والعمر جمع عمْرَة وَهِي خرزة توخذ بهَا الْعَرَب يَا عمْرَة اعمريه يَا همرة اهمريه يَا كرار كريه أُعِيذهُ بالينجلب
وَأخْبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الْبر ضد الْبَحْر وَالْبر الْبَار وَالْبر جمع برة وَهِي الْخصْلَة الْحَسَنَة وَالْبر الرجل الصَّالح
قَالَ ابْن خالويه وَالْبر الله تَعَالَى {هُوَ الْبر الرَّحِيم} والدر النَّفس والدر الْعَمَل من خير أَو شَرّ والدر الْبُرْء
قَالَ ابْن خالويه سَمِعت ابْن دُرَيْد يَقُول معنى قَوْلهم لله دره أَي لله صَالح عمله
(1/141)

بَاب الْقرن

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ الْقرن الضفيرة من الشّعْر والقرن قرن الشَّاة وَالْبَقَرَة والقرن الْوَقْت من الزَّمَان والقرن الْجَبَل الصَّغِير والقرن اسْتِخْرَاج عرق الْفرس قَالَ زُهَيْر وافر
(تطمر بالأصائل كل يَوْم ... يسن على سنابكها الْقُرُون)
والقرن الطّرف والقرن الْأمة من النَّاس الْكَثِيرَة وحرفا الرَّأْس قرنان وكل وَاحِد قرن
وَأخْبرنَا ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ الصفن صفون الْفرس وَهُوَ أَن يقلب إِحْدَى رجلَيْهِ فَيقوم على سنبكها وَهُوَ طرف الْحَافِر صفن الْفرس بِرجلِهِ وبيقر بِيَدِهِ والصفن جمع الشَّيْء من ثِيَاب أَو غَيرهَا وَمِنْه الْخَبَر عَن ابْن عَبَّاس قَالَ بعث رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عليا صلوَات الله عَلَيْهِ فِي سَرِيَّة فرايته وَقد صفن ثِيَابه وعممه فَركب عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام فرأت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يَدْعُو لَهُ ويوصيه ثمَّ صفن ثِيَابه فِي سَرْجه أَي جمعهَا
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي هُوَ مَأْخُوذ من الصفنة والصفنة وَهِي السفرة الَّتِي لَهَا خيوط يجمع بهَا
وَإِذا ألغيت الْهَاء قلت صفن لَا غير والصفن أَن يقسم المَاء إِذا قل بَين الْقَوْم بِمِقْدَار فَيُقَال لحصاة الْقسم مقلة فَإِن كَانَت بندقة من ذهب أَو فضَّة فَهِيَ الْبَلَد وَالله أعلم
(1/143)

بَاب الشفن

أخبرنَا أَبُو عمر عَن ثَعْلَب عَن عَمْرو عَن أَبِيه قَالَ الشفن الرجل الْكيس الْعَاقِل والشفن الِانْتِظَار وَمِنْه قَول الْحسن تَمُوت وتترك مَالك للشافن والشفن البغض وَاللَّبن الْأكل الشَّديد والبتن الفطنة والجفن النِّكَاح
تمّ كتاب العشرات عَن أبي عمر وَهُوَ إملاء أبي عبد الله الْحُسَيْن بن خالويه لأَرْبَع عشرَة لَيْلَة خلت من صفر سنة 685 هـ
(1/145)