Advertisement

الدر الفريد وبيت القصيد 006


الدر الفريد وبيت القصيد

تأليف
محمد بن أيدمر المستعصمي (639 ه - 710 ه)

تحقيق
الدكتور كامل سلمان الجبوري

تقديم
أ. د نوري حمودي القيسي

[المجلد السادس]

القسم الثاني من الجزء الثالث
حرف الجيم - حرف الحاء - حرف الخاء - حرف الدال - حرف الذال - حرف الراء - حرف الزاي - حرف السين
(6/)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
(6/2)

الدُّرُّ الفَرِيدُ وَبَيتُ القَصِيد
[6]
(6/3)

الْكتاب: الدُّرُّ الفَرِيدُ وَبَيتُ القَصِيد
التصنيف: موسوعة شعرية
الْمُؤلف: مُحَمَّد بن أيدمر المستعصمي (الْمُتَوفَّى سنة 710 ه)
الْمُحَقق: الدكتور كَامِل سلمَان الجبوري
الناشر: دَار الْكتب العلمية، بيروت
عدد الصفحات: 6512 (13 مجلدًا)
قِيَاس الصفحات: 17 × 24 سم
سنة الطباعة: 1436 ه - 2015 م
بلد الطباعة: لبنان
الطبعة: الأولى

جَمِيع حُقُوق الملكية الأدبية والفنية مَحْفُوظَة لدار الْكتب العلمية بيروت - لبنان ويحظر طبع أَو تَصْوِير أَو تَرْجَمَة أَو إِعَادَة تنضيد الْكتاب كَامِلا أَو مجزأ أَو تسجيله على أشرطة كاسيت أَو إِدْخَاله على الكمبيوتر أَو برمجته على أسطوانات ضوئية إِلَّا بموافقة الناشر خطيًا.
(6/4)

حرف الجيم
(6/5)

حَرفُ الجِيمِ
7174 - جَاءَ البَشيرُ مُبَشِّرًا بِقُدومِهِ ... فَمُلِئتُ مِن قَولِ البَشيرِ سُرورَا
بَعْدَهُ:
فَكَأنَّنِي يَعْقُوبُ مِنْ فَرَحِي بِهِ ... إِذْ عَادَ مِنْ شَمِّ القَمِيْصِ بَصِيْرَا
وَاللَّهِ لَو قَنَعَ البَشِيْرُ بِمُهْجَتِي ... أعْطَيْتُهُ وَرَأيْتُ ذَاكَ يَسِيْرَا
وَمِنْ بَابِ (جَاءَ) قَوْلُ بَعْضِهِم فِي الهَدِيَّةِ (1):
جَاءَت سُلَيْمَانُ يَوم الحَشْرِ قُبَّرَةٌ ... تُهْدِي إلَيْهِ جَرَادًا كَانَ فِي فِيْهَا
وَأنْشَدَتْ بِلِسَانِ الحَالِ مُعْلِنَةً ... إِنَّ الهَدَايَا عَلَى أقْدَارِ مُهْدِيْهَا
ولأبي إسْحَاقَ الصَّابِيء فِي الهَدِيَّةِ (2):
أرَى النَّاسَ يَهْدُونَ الهَدَايَا نَفِيْسَةً ... إلَيْكَ وَلَمْ يَتْرُكْ إلَيَّ الدَّهْرُ مَا أُهْدِي
فَإنْ كُنْتَ تَرْضَى مَا بِهِ انْبَسَطَت يَدَيَ ... وَتَقْبَلُهُ مِنِّي فَهَذَا الَّذِي عِنْدِي

أَبُو نصر بن نُبَاتَةَ:
7175 - جَاءَ الشِّتاءُ فَمَا عِندِي لَهُ عُدَدٌ ... إِلَّا ارتعادٌ وَتَقريصٌ بأَسنانِي
بَعْدَهُ:
وَلَو قَضَيْتُ لَمَا قَصَّرْتَ فِي كَفَنِي ... هَبْنِي قَضَيْتُ فَهبْ لِي بَعْضَ أكْفَانِي
__________
7174 - الأبيات في زهر الأكم: 3/ 80 من غير نسبة.
(1) البيتان في حياة الحيوان الكبرى: 2/ 516.
(2) البيتان في قرى الضيف: 2/ 333.
7175 - البيتان في نهاية الأرب: 7/ 173.
(6/7)

وَمِنْ بَابِ (جَاءَ الشِّتَاءُ) قَوْلُ الحَرِيْرِيّ فِي مَقَامَاتِهِ (1):
جَاءَ الشتَاءُ وَعِنْدِي مِنْ حَوَائجِهِ ... سَبع إِذَا القَطْرُ عَنْ حَاجَاتِنَا حبسَا
كِنٌّ وَكِيْسٌ وَكَانُون وَكَأسُ طُلَى ... مَعَ الكَبَابِ وَكُسٍّ نَاعِمٍ وَكِسَا
قَالَ آخَرُ:
جَاءَ الشِّتَاءُ وَمَا الكَفَاتُ حَاضِرَةٌ ... وَإِنَّمَا حَضَرَتْ عَنْهُنَّ أبْدَالُ
قُلٌّ وَقُرٌّ وَقَلْبٌ مُوْجَعٌ وَقلًى ... وَقَادِرٌ هَاجِرٌ وَالقِيْلُ وَالقَالُ
وقَال جَمَالُ الدِّيْنِ يَاقُوتُ الكَاتِبُ رَحَمَهُ اللَّهُ:
جَاءَ الشِّتَاءُ بِبَرْدٍ لا مَرَدَّ لَهُ ... وَلَمْ يُطق حَجَرٌ قَاسٍ يُقَاسِيْهِ
لا الكَأسُ عِنْدِي وَلَا الكَانُونُ مُتَّقِدٌ ... كَنَّى ظَلامِي وَكِيْسٌ قَلَّ مَا فِيْهِ
دعَ الَبَابَ وَخَلِّ الكُسَّ وَاأسَفًا ... عَلَى كُسًا اتَغَطَّى فِي دَيَاجِيْهِ
وَوُجِدَ بَعْضُ الأعَرَابِ وَهُوَ يَتَكَفْكَفُ مِنَ البَرْدِ وَيَقُولُ (2):
جَاءَ الشِّتَاءُ وَمَسَّنَا قَرُّ ... وَأصَابَنَا فِي عَيْشِنَا ضُرُّ
ضُرٌ وَفَقْر نَحْنُ بَيْنَهُمَا ... هَذَا لَعَمْرُ أبِيْكُمُ الشَّرُّ
وقَالَ أعْرَابِيٌّ آخَرُ (3):
جَاءَ الشِّتَاءُ وَلَيْسَ عِنْدِي دِرْهَمُ ... وَلَقَدْ يُصَابُ بِمِثْلِ هَذَا المُسلِمُ
وَتَقَسَّمَ النَّاسُ الجَبَابَ وَغَيْرُهَا ... وَكَأنَّنِي بَفنَاءِ مَكَّةَ مُحرِمُ
وقَالَ جَحْظَةُ البَرْمَكِيُّ (4):
جَاءَ الشِّتَاءُ وما عِنْدِي لَهُ وَرَقٌ ... مِمَّا وَهَبْتَ وَمَا عِنْدِي لَهُ خلَعُ
كَانَتْ فَبَدَّدَهَا جُودٌ وَلَعْتُ بِهِ ... وَلِلْمَسَاكِيْنِ أَيْضًا بِالنَّدَى وَلَعُ
__________
(1) مقامات الحريري: 254 - 255.
(2) البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 576.
(3) البيتان في معجم الشعراء: 1/ 497 منسوبين إلى أبي وهب يحيى.
(4) البيتان في شعر جحظة البرمكي: 38.
(6/8)

البُحتُرِيّ:
7176 - جَاءَ الوَلِيُّ فَبَلَّ الأَرضَ رَيِّقُهُ ... وَغُلَّتي مِنهُ مَا أَفضَت إِلى بَلَلِ
يَقُولُ مِنْهَا:
وَرُبَّمَا حُرِمَ الغَازُونَ غُنْمَهُمُ فِي ... الغَزْوِ ثُمَّ أصَابُوا الغُنْمَ فِي القَفَلِ

شَرف الكتاب بن جيَّا:
7177 - جَاءَتكَ سَاحِبَةً إِلَيكَ ذُيولَهَا ... تَحتَالُ في بُرْدِ العُلا وَتَميسُ
بَعْدَهُ:
كَمْ طَالَعَتْهَا مِنْ أُنَاسٍ حَسْرَةً ... وَصبَتْ إلَيْهَا قَبْلَ ذَاكَ نُفُوسُ
كَرُمَت وَأَعْوَزهَا النَّطِيْرُ فَعَنَّسَتْ ... حَتَّى أطَالَ ثَوَاءهَا التَّعْنِيْسُ
كَانَتْ كَرِيْمَةَ دَهْرِهَا فَمَلَكْتَهَا ... لا غَرْوَ أنْ مَلَكَ النَّفِيْسَ نَفِيْسُ

أَبُو تَمَّامٍ:
7178 - جَاءَتكَ مِن نظمِ الّلِسانِ قِلادَةٌ ... سِمطَانِ فِيهَا اللُّؤلُؤُ المَكنونُ

البُحتُرِيّ:
7179 - جَاءَتهُ طَائِعَةً وَلَم يُهزَز لَهَا ... رُمح وَلَم يُشهَر لَديهَا مُنصلُ

أَبُو الحَسن اللَّحَامُ:
7180 - جَادَت عَلَى قَومٍ سَماؤُكَ بِالنَّدى ... وَيَدي تُرَدَّدُ تَحتَ غَيمٍ جَامِدِ
بَعْدَهُ:
وَأَنَا الَّذِي إِنْ جُدْتَهُ لِي أوَ لَمْ تَجُدْ ... لَكَ فِي التنَاءِ عَلَى سَبِيْلٍ وَاحِد
__________
7176 - البيتان في ديوان البحتري: 3/ 1873، 1874.
7178 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 166.
7179 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1755.
7180 - البيتان في قرى الضيف: 4/ 117 منسوبين إلى الاسكافي.
(6/9)

7181 - جَادَ حَتَّى قَلَّ السُّوالُ فَلَمَا ... بَادَ مِنّا السُّوالُ أَعطَى ابتِدَاءَا
بَعْدَهُ:
ثُمَّ يُعْطي جَزلًا وَيُثْنَي عَلَيْهِ ... ثُمَّ يُعْطِي عَلَى الثَّنَاءِ جَزَاءَا

سَلمٌ الخَاسِرُ:
7182 - جَارَاكَ قَومٌ فَلَم يَنَالُوا ... مَدَاكَ وَالجَريُ لَا يُعارُ

ابن لنكَكَ:
7183 - جَارَ الزَّمانُ عَلينَا في تَصَرُّفِهِ ... وَأَيُّ دَهرٍ عَلَى الأَحرارِ لَم يَجُرِ
بَعْدَهُ:
عِنْدِي مِنَ الدَّهْرِ ما لَو أَنَّ أيسَرَهُ ... يُلْقَى عَلَى الفلْكِ الدَّوارِ لَمْ يَدُرِ

الرَّضِي الموسَوِيُ:
7184 - جَارَ الزَّمانُ فَلا جَوادٌ يُرتَجَى ... لِلْنَّائباتِ وَلَا صَديقٌ مُشفِقُ
أبْيَاتُ السَّيِّدِ الرَّضِيّ وَكَتَبَ بها إِلَى صَدِيْقٍ لَهُ وَقَدْ بَلَغَهُ عَنْهُ كَلامٌ يَكْرَهُهُ:
مَا وَقَّعَ الوَاشُونَ فِيَّ وَلَفَّقُوا ... قُلْ لِي فَإمَّا حَاسِدٌ أو مُشْفِقُ
فِي كُلِّ يَومٍ ظَهر دائني مَغْرِبٌ ... لِكَلامِهُم وَجَبِيْنُ دَاركُ مُشْرِقُ
مَنْ لِي بِمَنْ إِنْ بَانَ عَيْبُ خَلِيلِهِ ... غَطَّاهُ عَنْ شَانِيْهِ أو مَنْ يَصْدُقُ
كَمْ يُسْبَكُ الذَّهَبُ المُصَفَّى مَرَّةً ... قَدْ لاحَ جَوْهَرُهُ وَبَانَ الرَّوْنَقُ
يَحْلُو لَهُمْ عرضِي فيستَطرونه ... وَيَصِلْ عرضَهُمُ الذَّلِيْلُ فَيبْصقُ
نَفَضُوا عُيُوبَهُمُ عَلَيَّ وَإِنَّمَا ... وَجَدُوا مَصَحًّا فِي الأدِيْمِ فَمَزَّقُوا
__________
7181 - البيتان في ديوان البحتري: 1/ 15.
7182 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 359.
7183 - البيتان في التمثجل والمحاضرة: 116، 117 من غير نسبة.
7184 - القصيدة في ديوان الشريف الرضي: 2/ 73.
(6/10)

جَارَ الزَّمَانُ فَلا جَوَادٌ يُرْتَجَى. البيتُ وَبَعْدَهُ:
وَطَغَى عَلَيَّ فَكُلُّ رَحْبٍ ضيِّقٌ ... إِنْ قُلْتُ فِيْهِ وَكُلّ حَبْلٍ يَخْنُقُ
دَعْنِي فَإنَّ الدَّهْرَ يَقْصفُ هِمَّتِي ... وَيَجُذُّ مِنْ أمَلِي الَّذِي أتَعَلَّقُ
وَالمَوْتُ يَرْكِضُ فِي نَوَاحِي دَهْرِنَا ... وَكأنَّ صَرْفَ الحَادِثَاتِ مَطرقُ

7185 - جَارَ المَشيبُ فَمَا أتى في وَقتِهِ ... وَالشَّيبُ يَعدِلُ بِالفَتَى وَيَجُورُ
قَبْلَهُ:
عُدِّي سِنِيَّ وَلَا تَرُعْكِ شَوَاهِدِي ... اللَّهُ يَعْلَمُ أَنَّني لَصَغِيْرُ
جَارَ المَشِيْبُ فَمَا أَتَى فِي وَقْتِهِ. . . البَيْتُ.

7186 - جَازَيتُمونِي بِالوِصالِ قَطيعَةً ... شَتَّانَ بَينَ صَنيعِكُم وَصَنيعِي

رَجُلٌ من عبدِ القيس:
7187 - جَامِلِ النَّاسَ إِذا مَا جِئتَهُم ... إِنَّما النَّاسُ كَأَمثَالِ الشَجَر
بَعْدَهُ:
مِنْهُمُ المَذْمُومُ فِي مَنْظَره ... وَهُوَ صُلْبٌ عُودُهُ حُلوُ الثَّمَر
وَتَرَى مِنْهُ أثيْثًا نَبْتُهُ ... طَعْمُهُ مُرٌّ وَفي العُودِ خَوَر

ذُؤيب بن كعبٍ:
7188 - جَانيكَ مِن يَجنِي عَليكَ وَقَد ... تُعدي الصِّحاحَ مَبارِكَ الجُربُ
المَثَلُ السَّايِرُ: جَانِيْكَ مَنْ يَجْنِي عَلَيْكَ. مَعْنَاهُ صَاحِبُ جِنَايَتِكَ مَنْ يَجْنِي عَلَيْكَ فَلا تَأخُذ بِالعُقُوبَةِ غَيْرَهُ.
وقَالَ أَبُو عَمُرُو: بَلْ مَعْنَاهُ الَّذِي تَلْحَقُكَ مَنْفَعَتُهُ هُوَ الَّذِي يَلْحَقُكَ عَادَةً وَتُعَيَّرُ
__________
7185 - البيتان في حلية المحاضرة: 71.
7187 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 7/ 125.
7188 - الأبيات في العقد الفريد: 5/ 227 و 6/ 90.
(6/11)

بِقِبْحِهِ أي الَّذِي يَجْنِي لَكَ الخَيْرَ هُوَ الَّذِي يَجْنِي عَلَيْكَ الشَّرُّ. فَقَولُهُم: جَانِيْكَ مَعْنَاهُ الجَّانِي لَكَ يُقَالُ جَنَيْتُ لَهُ ثُمَّ يُحْذَفُ اللَّامُ فَيَقَالُ: جَنَيْتُهُ. كَمَا يُقَالُ وَزَيْتُ لَهُ وَوَزَيْتُهُ وهذا أجْوَدُ مِنَ الأوَّلِ.
قَيْلَ: وَقَفَ رَجُلٌ للحَجَّاجِ فَقَالَ: أصْلَحَ الهُ الأمِيْرَ جَنَى جَانٍ فِي الحَيِّ فَأُخِذْتُ بِجَرِيْرَتهِ وَأُسْقِطَ عَطَائِي. فَقَالَ الحَجَّاجُ: أمَا سَمِعْتَ قَوْلُ الشَّاعِرِ:
جَانِيْكَ مَنْ يَجْنِي عَلَيْكَ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
وَالحَرْبُ قَدْ تَضْطَرُّ جَانِيَهَا إِلَى ... المَضِيْقِ وَدُونَهُ الرَّحبُ
وَلَرُبَّ مَأخُوذٍ بِذَنْبِ صَدِيْقِهِ ... وَنَجَا المقَارِفُ مَنْ لَهُ الذَّنْبُ
فَقَالَ الرَّجُلُ: أعَزَّ اللَّهُ الأمِيْرَ كِتَابُ اللَّهِ أوْلَى أنْ يُتَّبَعَ. قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِنْدَهُ}. فَقَالَ الحَجَّاجُ: صَدَقْتَ يَا غُلامُ رُدّ اسمَهُ وَأثْبِتْ رَسْمَهُ وَأحْسِنْ عَطَاءَهُ.

الحُطَيئَةُ:
7189 - جَاوَرتُ آلَ مُقَلّدٍ فَحَمَدتُهُم ... إِذ لَا يَكادُ أَخو جوارٍ يُحمَدُ
بَعْدَهُ:
أزْمَانَ مَنْ يُرِدِ الصَّنِيْعَةَ يَصطَنِع ... فينا وَمَنْ يردِ الزَّهَادَةَ يزهدُ

التهاميُّ يرثي وَلدَهُ:
7190 - جَاوَرتُ أَعدَائي وَجَاوَرَ رَبَّهُ ... شَتَّانَ بَينَ جِوارِهِ وَجِوارِي
7191 - جَاوَرتُ شَيبَانَ فَاحْلَولى جِوارُهُم ... إِنَّ الكِرامَ خِيارُ النَّاسِ لِلجَارِ
بَعْدَهُ:
قَومٌ يُهِيْنُونَ لَحْمِ الجُزْرِ بَيْنَهُمُ ... إِذَا العَذَارَى تَصَلَّت مَوْقِدَ النَّارِ
__________
7189 - ديوان الحطيئة (وطاس): 44، زهر الآداب 3/ 682.
7190 - الأبيات في ديوان أبي الحسن التهامي 53.
(6/12)

أبو محمّد سَعيد بن عبد الملك البستِيّ:
7192 - جَاوَزَ الدَّهرُ حَدَّهُ في اهتِضامِي ... فَكَأَنَّ الزَّمانَ يَهوى عَذابِي

أَبُو سَعيِدٍ الرُستميّ:
7193 - جَاوَزتُ سنّي الأَشُدَّ وَمَارَستُ ... بِنَفسِي مِنَ الخُطُوبِ الأَشَدَّا
بَعْدَهُ:
وَتَفَانَى الأقْرَانُ دُوني جَمِيْعًا ... وَتَبقَّيْتُ فِي الكنَانَةِ فَرْدَا

7194 - جِبَالُ الحِجَا أُسدُ الوَغَى غُصَصُ العِدَا ... شُموسُ العُلا سُحُبُ النَّدى أَنجُمُ الحَفلِ

الرَّاعِي:
7195 - جَبانٌ سَريعٌ في المِراءِ كَأَنَّهُ ... عَمودُ خِلافٍ في يَدَي مَتَهَيِّبِ
يُقَالُ فِي المَثَلِ: جُرُفٌ مُنْهَالٌ وَسَحَابٌ مُنْجَالٌ. يُضْرَبُ فِيْمَنْ لا يُطْمَعُ فِي خَيْرِهِ. يُقَالُ: كَيْفَ فُلانٌ؟ فَيُقَالُ: جُرُفٌ مُنْهَال أي لا حزمَ عِنْدَهُ وَلَا عَقْلَ وَالجُرُفُ مَا تَجَرَّفتهُ السُّيُولُ مِنَ الأوْدِيَةِ. وَالمُنْهَالُ: المُنْهَارُ يُقَالُ: هِلتهُ فَانْهَالَ أي صَبَبْتُهُ فَانْصَبَّ. وَالسُّحَابُ المُنْجَالُ هُوَ المُنْكَشِفُ وَالمُرَادُ أَنَّ هَذَا المَسؤُولَ عَنْهُ لا خَيْرَ عِنْدَهُ.

7196 - جِبسٌ يَهِرُّ عَلَى الأَحرارِ صَاحِبهُ ... وَآفَةُ النَّاسِ أَن تَستَأسِدَ البَقَرُ
7197 - جَبَلٌ تَزَعزَعَ ثُمَّ مَالَ بِرُكنِهِ ... في البَحرِ لَا رَنَقَت عَليهِ الأَبحُرُ
يُقَالُ: إِنَّ عَبْد اللَّه بن عَبَّاس (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا) لَمَّا سَمِعَ بمَوتِ مُعَاوِيَةَ بن أبي سُفْيَانَ تَمَثّلَ بهَذَا البَيْتِ.
__________
7192 - البيت في قرى الضيف: 4/ 386.
7193 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 360.
7195 - البيت في ديوان الراعي: 187.
7196 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 82.
7197 - البيت في التعازي والمراثي: 150.
(6/13)

بَعضُ بَني كلَابٍ:
7198 - جُبَنَاءُ عَن ذَمِّ المُرَجِّي فَضلَنَا ... شُجَعاءُ عَن ضَرسِ الحُروبِ الضُرَّسِ

دِيكُ الجنِّ:
7199 - جَبينُكَ وَالمُقَلَّدُ وَالثَنَايَا ... صَباحٌ في صَباحٍ في صَباحِ
7200 - جَحَدتُ هَواكَ حَتَّى شَكَّ فِيهِ ... ضَميرُ القَلبِ مِن بَعدِ اليَقينِ

إِبراهِيم الغَزِّيُ:
7201 - جُحودُ فَضيلَةِ الشُّعَراءِ غَيٌّ ... وَتَفخيمُ المَديحِ مِنَ الرَّشادِ

أَبُو الفَتح البُستِيُّ:
7202 - جُدْ بالقَليلِ إِذَا تَعَذَّرَ غَيرُهُ وَ ... اسعَد بِبكرِ مَدائحي وَالثّيبِ

7203 - جُد بِعُرفٍ وَاتَّخِذهُ ... لِمُكَافَاةٍ ذَخيرَه
بَعْدَهُ:
وَلَئِنْ فَاتَتْ مُكَافَا ... تُكَ فِي الدُّنْيَا فَخِيْرَه
إِنَّ خَيْرَ الخَيْرِ مَا قَدَّ ... مْتَ للدَّارِ الأخِيْرَه

البُحتُريُّ:
7204 - جُد بِمَا شِئتَ أَنتَ أَوفَرُ حَظًّا ... مِن مُرَجِّي نَوالِكَ المَبذُولِ
بَعْدَهُ:
فَكَثِيْرُ العَطَاءِ غَيْرُ كَثيْرٍ ... وَقَلِيْلُ الثَّنَاءِ غَيْرُ قَلِيْلِ
__________
7198 - البيت في ديوان ديك الجن: 48.
7199 - البيت في ديوان ديك الجن: 110.
7201 - البيت في ديوان البحتري: 532.
7202 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 50.
7204 - البيتان في ديوان البحتري: 3/ 1679.
(6/14)

القَاضِي ابْنُ خلَّادٍ:
7205 - جِدٌّ تَعَاوَرَهُ هَزلٌ خِلَالَهُمَا ... مُدَاعَبَاتٌ بِمِيعَادٍ وَإِيعَاد

محمّد بن طلحة الاسفرايينيُّ:
7206 - جَدَّدتَ لِلتَّدريسِ رَسمًا دَارِسًا ... لَا زِلتَ تَدرُسُ وَالأَعَادِي تُدرَسُ
قَبْلَهُ:
قُلْ للإمَامِ أَبِي مُحَمَّد الَّذِي ... مِنْ نُورِهِ غُرَرُ المَعَانِي تُقْتَبَسُ
جَدَّدت للتَّدْرِيْسِ. . . البَيْتُ.
هُوَ أَبُو الحَسَن مُحَمَّد بن الحسَيْنِ بن طَلْحَةَ الأسفْرَاييْنِيّ يُخَاطِبُ خَالَهُ مُوفَّق الدِّيْن مُحَمَّد.

7207 - جُد لِي بِمَا أَوليتَنيهِ مِنَ الرِّضَا ... بدءًا فَلَستُ لمَا كَرِهتَ بِعَائِدِ

ابن شمسِ الخِلافَةِ:
7208 - جَدوَاكَ لِي كنزٌ وَقُربُكَ لِي غِنًى ... وذِكركَ لي حرزٌ وظلُّكَ لي وَزَرْ

البُحتُرِيّ:
7209 - جِدَةٌ وَلَا جُودٌ وَطَالِبُ حَاجَةٍ ... في البَاخِلينَ وبغيةٌ لا تُوجَدُ

لَهُ أَيْضًا:
7210 - جِدَةٌ يَذودُ البُخلُ عَن أَطرَافِهَا ... كَالبَحرِ يَدفَعُ مِلحُهُ عَن مَائِهِ

أَبُو تَمّامٍ:
7211 - جَديرٌ إِذَا مَا الخَطبُ طَالَ فَلَم ... تَنَل ذَوائِبَهُ أَن تَجعَلَ السَيفَ سُلَّمَا
__________
7207 - البيت في ديوان ابن زيدون: 262.
7209 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 631.
7210 - البيت في ديوان البحتري: 291.
7211 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 149.
(6/15)

7212 - جَذلَانُ يَحتَمِلُ الأَذى عَن قُدرَةٍ ... وَاللاسِعَاتُ الصُمُّ تَحتَ ثِيابِهِ
وَمِنْ بَابِ (جَرَت) قَوْلُ أَبِي الشِّيْصِ فِي مَوْتِ الرَّشِيْدِ وَقِيَامِ الأمِيْنِ بَعْدَهُ (1):
جَرَتْ جَوَارٍ بِالسَّعْدِ وَالنَّحْسِ ... فَنَحْنُ فِي وَحْشَةٍ وَفي أُنْسِ
العَيْنُ تَبْكِي وَالسُّنُّ ضاحِكَة ... فَنَحْنُ فِي مَأْتَمٍ وفي عُرْسِ
يُضْحِكُنَا القَائِمُ الأمِيْنُ ... وَيُبْكِيْنَا وَفَاةُ الرَّشِيْدِ بِالأمْسِ
بَدْرٌ بِبَغْدَادَ بَاتَ فِي رَغَدٍ ... وَبَاتَ بَدْرٌ بِطُوس فِي الرَّمْسِ

الأسوَد بن يَعفُر:
7213 - جَرَتِ الرِياحُ عَلَى مَحَلِّ دِيارِهِم ... فَكَأَنَّهُم كَانُوا عَلَى مِيعَادِ
قَبْلَهُ:
مَاذَا أُؤَمِّلُ بَعْدَ آلِ مُحَرِّقٍ ... تَرَكُوا مَنَازِلَهُم وَبَعْدَ أيَادِ
أهْلُ الخَوَرْنَقِ وَالسَّدِيرِ وَبَارِقٍ ... وَالقَصْرِ ذِي الشُّرُفَاتِ مِنْ سنْدَادِ
جَرَتِ الرِّيَاحُ عَلَى مَحَلِّ دِيَارِهم. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
وَلَقْدَ غَنُوا فِيْهَا بِأطْيَبِ عِيْشَةٍ ... فِي ظِلِّ مُلْكٍ ثَابِتِ الأوْتَادِ
فَإِذَا النَّعِيْمُ وَكُلُّ مَا يُلْهَى بِهِ ... يَومًا يَصِيْرُ إِلَى بلًى وَنَفَادِ

زُهيرُ بن أبي سُلمَى:
7214 - جَرَت سُنُحًا فَقُلتُ لَهَا ... أَجيزِي نَوًى مَشمولَة فَمَتى اللّقَاءُ
7215 - جَرَت لمَا بَينَنا خَيلُ الشَّموسِ ... فَلا يَأسًا مُريحًا نَرَى مِنْهَا وَلَا طَمَعا
وَمِنْ بَابِ (جَرَتْ) قَوْلُ الشَّيْخِ العَلَّامَةِ الحَسَنِ بن مُحَمَّد بن الحَسَنِ الصَّغَانِيِّ رَحَمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ قَالَ كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: أدْرَكْتُ زَمَانَهُ وَرَويتُ عَنْهَ وَكَانَ فَرِيْدَ عَصْرِهِ
__________
(1) الأبيات في ديوان أبي الشيص: 68، 68.
7213 - الأبيات في شعر الأسود بن يعفر: 25، 26.
7214 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 59.
7215 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 486 منسوبا إلى لقيط.
(6/16)

وَأوْحَدَ وَقْتِهِ مِنْ كِبَارِ العُلَمَاءِ وَنُبَلاءِ الفُضَلاءِ بَحْر زَاخِر وَنُور سَاطِع بِاهِرٌ.
جَرَت نَفْسِي مَعَ الأهْوَاءِ دَهْرًا ... وَلَا تَجْرِي إِلَى الطَّاعَاتِ جَرْيَة
فَلَمَّا جِئْتُ عَبَّادَانِ أرْسَتْ وَلَيْسَ ... وَرَاءَ عَبَّادَانِ قَرْيَة

الرضيُّ الموسَوِيُ:
7216 - جُرحُ الحِمَامِ وَلَا جُرحُ الأَذى أَبَدًا ... وَالمَوتُ عِندَ نُزولِ الضَّيمِ مَودُودُ

المُتَنبِّي:
7217 - جَرَحتِ مَجْرَحًا لَم يَبقَ ... فِيهِ مَكانٌ للسُيوفِ وَلَا السِّهَامِ

7218 - جَرَّاكَ عَفوي عَنِ الذُنوبِ فَقَد ... أَمِنتَ عندَ الذُنُوبِ إِعرَاضِي

ابن هندُو: [من المنسرح]
7219 - جَرَّبتُ إخوَانَنا فَكُلُّهُم ... يَكذِبُ في صِدقِ ودِّهِ الأَمَلُ
بَعْدَهُ:
إِنْ تَدْعُهُمْ مَرَّةً لِنَائِبَةٍ ... ينفَصِلُوا عَنْكَ بَعْدَ مَا اتَّصَلُوا
فَلا تَقُلْ ربَّ وَاثِقٍ خَجِلٍ ... أطلق وَقُل كُلُّ وَاثِقٍ خَجِلُ

الخبزرزّي في كَذَّابِ:
7220 - جَرَّبتُ أَيمَانًا لَهُ فَوَجَدتُهَا ... كذِبًا فَصِرتُ بِصدقِهِ مُرتَابَا
7221 - جَرِّب تَجِد رشدًا في كُلِّ تَجرِبَةٍ ... إِنَّ التَّجَارِبَ تَهدِي العَاقِلَ الرّشَدَا
__________
7216 - ديوان الشريف الرضي (الحلو): 1/ 293.
7217 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 5/ 147.
7218 - البيت في تاريخ بغداد وذيوله 17/ 23.
7219 - ديوانه 240.
7220 - البيت في ديوان الخبرارزي (مجلة المجمع العراقي): ج 1 مج 40/ 106.
(6/17)

أَبُو العَلاءِ المَعَرِي:
7222 - جَرَّبتُ دَهرِي وَأَهلِيهِ فَمَا تَرَكت ... لِيَ التَّجَارِبُ في ودّ امرِئٍ غَرَضَا

بَشَّارٌ:
7223 - جَرَّبتُ عَاقِبَةَ الصِّبَى فَقَلَيتُهُ ... وَوَجَدتُ أَيمَنَ طَيرِهِ مَشؤُومَا
بَعْدَهُ:
فَالآنَ حِيْنَ شَرَعْتُ فِي حَوْضِ التُّقَى ... وَخَرَجْتُ من عُقَدِ الحِبَالِ سَلِيْمَا
وَلَبِسْتُ أرْدِيَةَ الحَلِيْمِ وَأصْبَحَتْ ... أُمُّ الغوايَةِ مِنْ هَوَايَ عَقِيْمَا
وَصَحَوْتُ إِلَّا مِنْ لِقَاءِ مُحَدِّثٍ ... حَسنِ الحَدِيْثِ يَزِيْدُنِي تَعْلِيْمَا
إِنَّ الوَقَارَ وَمَا تَرَى بِمَفَارِقِي ... فِي صرفِ الغوَايَةِ فانْصرَفْتُ كَرِيْمَا
فَمَضى الزَّمَانُ بِحُلْوِهِ وَبِمُرِّهِ ... وَبَلَوتُ أطْيَبَهُ فَكَانَ وَخِيمَا

الأمير عَسيَانُ بنُ جَلَبٍ:
7224 - جَرَّبتُ في شدَّتي أَن لَا صَديقَ لِمَن أَضحَى ... كعصفٍ عَليهِ الدَّهرُ قَد عَصَفا
7225 - جَرَّبتَ في نَفسِكَ سمًّا فَمَا ... أَحمَدتَ تَجريبَكَ لِلسَّمِّ

عَبد اللَّه بن المبَاركِ:
7226 - جَرَّبتُ نَفسِي فَمَا وَجَدتُ لَهَا ... مِن بَعدِ تَقوَى الإِلَهِ كالأَدَبِ
وَمِنْ بَابِ (جَرَّبْتُ) قَوْلُ:
جَرَّبْتُ نَفْسِي فَمَا وَجَدْتُ لَهَا ... مِنْ بَعْدِ تَقْوَى الإلَهِ كالأدَبِ
فِي كُلِّ حَالاتِهَا وَإِنْ كَرِهَتْ ... أفضَلُ مِنْ صَمْتِهَا عَنِ الكَذِبِ
__________
7222 - البيت في سقط الزند: 208.
7223 - لم يرد في ديوانه (ابن عاشور)، أنظر: أسد الغابة 4/ 257.
7224 - البيت في معجم السفر: 227.
7225 - البيت في قرى الضيف: 2/ 244.
7226 - الأبيات في سير أعلام النبلاء: 7/ 378.
(6/18)

أو غَيْبَةَ النَّاسِ إِنَّ غَيْبَتَهُم ... حَرَّمَهَا ذُو الجَّلالِ فِي الكُتُبِ
إِنْ كَانَ مِنْ فِضةٍ كَلامُكِ ... يَا نَفْسُ فَإنَّ السُّكُوتَ مِنْ ذَهَبِ
وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ بن المُبَارَك رَحَمَهُ اللَّهُ ينشِدُهَا كَثِيْرًا.
قَدْ كُتِبَتْ إخوَانهُ بِبَاب: (جَرَّبْتُ نَفْسِي).

مَحمُودٌ الورَّاقُ:
7227 - جَرَّبتُهُم فَوَجَدتُ أَكثَرَهُم ... وَصَديقُهُ المِنديلُ وَالطَبَقُ
قَبْلَهُ:
وَاللَّهِ مَا أدْرِي بِمَنْ أثِقُ ... وَأرَى جَمِيْعَ النَّاسِ قَدْ مَرَقُوا
لا يُنْصِفُونَ وَلَا يَفُونَ ... وَلَا يَبْغُونَ إِلَّا مَنْ لَهُ وَرَقُ
جَرَّبْتُهُم فَوَجَدْتُ أكْثَرَهُم. . . البَيْتُ.

حَمد بن محمد بن فَوَجَهَ الأصفهاني:
7228 - جَرَّبَنِي دَهرِي بِأَحدَاثِهِ ... تَجرِبَةَ اليَاقُوتِ بِالنَّارِ

جَعفَر بن شمس الخلافة:
7229 - جَرِّدِ العَزمَ وَشَمِّر لِلعُلا ... وَدَعِ العَجزَ لِرَاضِيهِ دَعِ

في السُّيُوفِ:
7230 - جَرِّدهَا وَأَلبِسُوهَا المَنَايَا ... عِوَضًا عُوِّضَت مِنَ الأَغمَادِ

ابْنُ المُعتَزِّ:
7231 - جَرَى إِلَى حَيثُ تَجرِي الرّيحُ جُودُ بَدِي ... وَخَيَّمتْ فَوقَ أَطبَاقِ العُلا هِمَمي
أبْيَاتُ عَبْدُ اللَّهِ ابن المُعْتَزِّ بِاللَّهِ، أوَّلُهَا:
سَمَعَ الشَّجَى عَنِ التَّنْفِيْذِ ذُو صَمَمِ ... وَاللَّوْمُ فِي لَوْمِ مَطْوِيٍّ عَلَى ألَمِ
__________
7231 - البيت الثامن والتاسع في ديوان ابن المعتز (بغداد): 2/ 370 والأول والخامس والسادس في الحماسة المغربية: 1/ 699.
(6/19)

أيْنَ الزَّمَانُ الَّذِي طَابَتْ مَرَاتِعُهُ ... حسبهُ دَائِمًا لِي ثُمَّ لَمْ يَدُمِ
قَدْ كَانَ حَسْبِي وَأقْصَى مُنْيَتِي وَرِضَا ... نَفْسِي وَقَدْ كَانَ عِنْدِي غَيْرَ مُتَّهَمِ
يَا عَاذِلِي فِي النّدَى لا تَعْذُلَنَّ فَتًى ... أفْنَى شَبَابَ الفَتَى فِي طَاعَةِ الكَرَمِ
هَلْ الغِنَى غَيْرُ مَا جَادَتْ يَدَايَ بِهِ ... لِسَائِلٍ ظَلَّ يشْكُو سَطْوَةَ العَدَمِ
جَرَى إلَيَّ حَيْثُ تَجْرِي الرِّيْحُ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
فَسَلْ بِيَ الدَّهْرَ هَلْ جَازَيْتُ أنْعُمَهُ ... عِنْدِي وَهَلْ ذَلَّلتهُ للوَرَى نقمِي
يَا طَارِقِي فِي الدّجَى وَاللَّيْلُ مُنْبَسِطٌ ... عَلَى البلادِ بَهِيْمٌ ثَابِتُ الدَّعَمِ
قَرَعْتَ بَابَ غِنًى طَابَتْ مَوَارِدُهُ ... وَنَائِلٍ كَأنَّهُمَا للعَارِضِ السَّجِمِ

جَحظَةُ البَرمَكِيُّ:
7232 - جَرَى بَينِي وَبَيْنَ شَقيقِ رُوحِي ... مُعَاتَبَةٌ كَأَيَّامِ الشَّبَابِ
بَعْدَهُ:
بِألْفَاظٍ أرَقّ مِنَ الأمَانِي ... وَأشْهَى مِنْ مُعَاقَرَةِ الشَّرَابِ
جَرِيْئًا فِي الحِمَى مُذْ كُنْتُ طِفْلًا ... فَمَالِي قَدْ ضعُفْتُ عَنِ الجوَابِ

زِيَادٌ الأَعجَمُ:
7233 - جَرَيتَ بِمَا عَوَّدتكَ الكِرامُ ... وَتَجرِي الجِيادُ بِعَادَاتِهَا
قَالَ الجاحِظُ: إِنَّ كَثِيْرًا مِنَ البُلَغَاءِ وَالفُصحَاءِ وَالعُلَمَاءِ وَالأُدَبَاءِ قَدْ عَجزُوا عَنْ قَول الشّعْرِ فَواجِدٌ خَطِيْبٌ بَلِيغ يَقْدِرُ عَلَى تَألِيْفِ مِائَةِ بَيْتٍ جَيِّدٍ نَحْوَ زِيَادٍ الأعْجَمَ وَابنُ الوَتَّار وَغَيْرَهُما مِمَّنْ كَانَتْ اللَّكْنَةُ عَلَيْهِ غَالِبَةً وَإلَيْهِ انْتِهَاءُ الوَصفِ فِي جَودَة الشِّعْرِ وَالبَلاغَةِ وَإصابَةِ المَعْنَى وَقَدْ كَانَ زِيَادُ الأعْجَمُ إِذَا أرَادَ أنْ يَقُول السُّلْطَان فَيَقُول الشُّلْتَانُ فَيَقْلِبُ السِّيْن شِيْنًا وَالطَّاءَ تَاءً وَهُوَ القَائِلُ.
جَرَيْتُ بِمَا عَوَّدَتْكَ الجِيَادُ. البيتُ وَبَعْدَهُ.
__________
7232 - لم يرد في مجموع شعره (جحظة البرمكي الأديب الشاعر للسوداني).
7233 - البيتان في التذكرة السعدية: 139، ولم يرد في مجموع شعره (بكار).
(6/20)

كَذَاكَ السَّوَابِقُ لا تَثْنِي ... إِذَا أُرْسِلَتْ دُونَ غَايَاتِهَا

السَّرِيُّ الرَّفَّاء:
7234 - جَرَيتُ في حَلتةِ الأَهوَاءِ مُجتَهِدًا ... وَكيفَ أُقصرُ وَالأَيَّامُ في طَلَبِي
قَبْلَهُ:
قُمْ فَانْتَصِفْ مِنْ صُرُوفِ الدَّهْرِ وَالنُوَبِ ... وَاجْمَعْ بِكَأسِكَ عَيْن اللَّهْوِ وَالطَّرَبِ
أمَا تَرَى الصُّبْحَ قَدْ قَامَتْ عَسَاكِرُهُ ... فِي الشَّرْقِ تَنْشِرُ أعْلامًا مِنَ الذَّهَبِ
جَرَيْتُ فِي حَلبَةِ الأهْوَاءِ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
تَوِّجْ بِكَأسِكَ قَبْلَ الحَادِثَاتِ يَدِي ... فَالكَأسُ تَاجُ يَدِ المثرِي مِنَ الأدَبِ

عَمرُو بن لَجَأ:
7235 - جَريتَ لِيَربُوعِ بشُؤْمٍ كَمَا جَرَى ... إِلى غَايه قَادَت لَهَا المَوتَ دَاحِسُ
7236 - جَرَى حُبُّهَا مَجرَى دَمِي في مَفَاصِلِي ... فَأَصبَح لِي عَن كُلّ شُغلٍ بِهَا شُغلُ
بَعْدَهُ:
كَأَنَّ رَقِيْبًا مِنْكَ سَدَّ مَسَامِعِي عَنِ ... العَذْلِ حَتَّى لَيْسَ يَدخُلُهَا عَذْلُ

بَشَّارٌ:
7237 - جَرَى دَمعِي فَأَخبِر عَن ضَميرِي ... كَحَاوِي المِسكِ دَلَّ عَليهِ نَفحُ
7238 - جَرَى طلقًا حَتَّى إِذَا قِيلَ سَابِقٌ ... تَدَارَكَهُ عرقُ الّلِئَامِ فَبَلَّدا

ابْنُ هِندُو:
7239 - جَرَى قَلَمُ القَضاءِ بِمَا يَكونُ ... فَسَيَّانِ التَحَرُّكُ وَالسُكُونُ
__________
7234 - الأبيات في ديوان السري الرفاء: 44.
7235 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 389.
7236 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 6/ 54.
7237 - البيت في ديوان بشار بن برد: 1/ 146.
7238 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 377.
7239 - البيتان في ابن هندو: 183.
(6/21)

بَعْدَهُ:
جُنُون مِنْكَ أَنْ تَسْعَى لِرِزْقٍ ... وَيُرْزَقُ فِي غَشَاوته الجَنِيْنُ
وَيُرْوَيَانِ لابنِ الرُّومِيّ، وَيُرْوَيَانِ لأبي الخَيْرِ الكَاتِبِ الوَاسِطِيِّ.

المتَنَبّي:
7240 - جَرَى مَعَكَ الجَارُونَ حَتَّى إِذَا ... انتَهَوا إِلى الغَايَةِ القُصوَى جَرَيتَ وَقَامُوا
وَمِنْ بَابِ (جَرَى) قَوْلُ أَبِي عَلِيٍّ مُحَمَّد بن شِبل:
جَرَى نَوَالُكَ فَاعْتَدْنَا تَدَفقُهُ ... وَأَنْتَ مِنَّا لِحُسْنِ المَدْحِ مُعْتَادُ
مَا دَامَ بِشْركَ بِي يَزْدَادُ رَوْنَقَهُ ... فَالحَمْدُ مِنِّي عَلَى العِلَّاتِ يَزْدَادُ
مَا قَادَنِي الرّفدُ بَلْ ودّ سَمَحْتَ بِهِ ... إِنَّ الكَرِيْمَ بِحُسْنِ الوُدِّ يَنْقَادُ
لأشْكُرَنَّكَ مَا نَاحَتْ مُطَوَّقَة ... وَمَا حَدَا الغَيْثَ إبْرَاقٌ وَإرْعَادِ

صُرَّدُرَّ:
7241 - جَرَى وَالسَابِقُونَ إِلَى المَعَالِي ... فَجَاءَ فُوَيقَهَا وَأَتَوا دُوَينَا

جَحظَةُ البَرمَكيُّ:
7242 - جَرِيئًا في الحِمَى مُذ كُنتَ طِفلًا ... فَمَا لِي قَد ضَعُفتُ عَنِ الجَوابِ

زُهيرُ بن أبي سُلمَى:
7243 - جَرِيءٌ مَتَى يُظلَم يُعَاقِب بِظُلمِهِ ... سَريعًا وَإلَّا يُبدَ بِالظُلمِ يَظلِم

الحُطَيئَةُ يَهجُو أُمَّهُ:
7244 - جَزَاكِ اللَّهُ شَرًّا مِن عَجُوزٍ ... وَلَقَّاكِ العُقوقَ مِنَ البَنينَا
__________
7240 - البيت في ديوان المتنبي (المعرفة): 257.
7241 - لم يرد في ديوانه.
7242 - لم يرد في مجموع شعره (جحظة البرمكي للسوداني).
7243 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 25.
7244 - الأبيات في ديوان الحطيئة (المعرفة): 144.
(6/22)

بَعْدَهُ:
تَنَحَّي فَاجْلسِي عَنِّي بَعِيْدًا ... أرَاحَ اللَّهُ مِنْكِ العَالَمِيْنَا
أغِرْبَالًا إِذَا استُودِعْتِ سرًّا ... وَكَانُونًا عَلَى المُتَحَدِّثِيْنَا
حيَاتُكِ مَا عَلِمْتُ حَيَاةُ سَوْءٍ ... وَمَوتُكِ قَدْ يَسُرُّ الصَّالِحِيْنَا

7245 - جَزَاكَ اللَّهُ عَن ذِا النُصحِ خَيرًا ... وَلَكِن جَاءَ في الزَّمَنِ الأَخيرِ

أَبُو محمّد النَظَّامُ:
7246 - جَزَاكَ اللَّهُ عَنّي نِصفَ خيرٍ ... لأَنَّكَ قد نَهَضتَ بِنِصفِ حَاجَه

البُحتُريُّ:
7247 - جُزتُ البَخيلَ وَقَد عَثَرتُ بِمَنعِهِ ... صَفحًا وَقُلتُ رَمِيَّة لَم تُكثِبِ

ابْنُ الظَّرِيفِ:
7248 - جُزتُ البَخيلَ وَمن وَرَائي رفدُهُ ... وَوَقَفتُ حَيثُ أَرَى النَّدَى وَيَرَانِي
7249 - جَزَتنَا بَنُو سَعدٍ بِحُسنِ صَنيعِنَا ... جَزَاءَ سِنِمَّارٍ وَمَا كَانَ ذَا ذَنبِ
فِي المَثَلِ: جَزَاءُ سِنْمَارٍ. أي جَزَائِي جَزَاءَ سِنْمَارٍ وَهُوَ رَجُلٌ رُومِيٌّ بَنَى الخورنَقَ الَّذِي بِظَهْرِ الكُوْفَةِ للنُّعْمَانِ بن أمْرِئِ القَيْسِ فَلَمَّا فَرَغَ مِنْهُ ألْقَاهُ مِنْ أعْلاهُ فَخَرَّ مَيْتًا وَإِنَّمَا فَعَل بِهِ ذَلِكَ لِئِلَّا يَبْنِي مِثْلَهُ لِغَيْرِهِ فَضَرَبَتِ العَرَبُ بِهِ المَثَلَ لِمنْ يُجْزَى عَلَى الإحْسَانِ بِالإسَاءَةِ. وَقَيْلَ هُوَ الَّذِي بَنَى أطمُ أُحَيْحَةُ ابن الحَلَّاج فَلَمَّا فَرغَ مِنْهُ قَالَ لَهُ: أُحَيْحَةُ لَقَدْ أحْكَمْتَهُ قَالَ: إنِّي لأعْرِفُ مِنْهُ حَجَرًا لَو نُزِعَ لتَقَوَّضَ مِنْ عِنْدَ آخِرِهِ فَسَألَهُ عَنِ الحَجَرِ فَأرَاهُ مَوْضِعُهُ فَدَفَعَهُ أُحَيْحَةُ مِنَ الأطُمِ فَخَرَّ مَيْتًا.
__________
7245 - البيت في قرى الضيف: 1/ 379 منسوبا إلى عبد المحسن.
7246 - البيت في قرى الضيف: 6/ 146.
7247 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 283.
7249 - البيت في الأمثال لابن سلام: 273.
(6/23)

الشِمشَاطِيُّ:
7250 - جُز مَدَى كُلِّ مُسرِفٍ جَادَ ... فَالإِسرَافُ في الجُودِ غَايَةُ الاقتِصَادِ
قَبْلَهُ:
اعْرِفِ العَدْلَ فِي أُمُوركَ ... وَارْفُضْهُ إِذَا مَا قَصَدْتَهُ لازْدِيَادِ
جُزْ مَدَى كُلِّ مُسْرِفٍ جَادَ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
لا تَدَعْ طَارِفًا فَإنْ نَفدَ الطّا ... رِفُ فاعْمدْ مِنْ بَعْدهِ للتِّلادِ

أَبُو العَتاهِية:
7251 - جُزِيَ البَخيلُ عَلَيَّ صَالِحَةً ... عَنّي لِخِفَّتِهِ عَلَى ظَهرِي
بَعْدَهُ:
أعْلَى وَأكْرَمَ عَنْ يَدَيْهِ يَدِي ... فَعَلَتْ وَنَزَّهَ قَدرُهُ قَدرِي
وَرُزِقْتُ مِنْ جَدْوَاهُ عَارِفَةً ... أن لا يَضيْقَ بِشُكْره صَدْرِي
وَغَنيتُ خِلوًا مِن تَفَضلِهِ ... أحْنُو عَلَيْهِ بِأوْسَعِ العُذْرِ
مَا فَاتَنِي خَيْرُ امْرِئٍ وَضعَتْ ... عَنِّي يَدَاهُ مَؤُونَةَ الشُّكْرِ

أَبُو المَكارِم الآمدي:
7252 - جَزَى اللَّهُ السُؤالَ الخَيرَ إِنّي ... عَرَفتُ بِهِ مَقَادِيرَ الرِّجالِ
قَبْلَهُ:
أبَا حَسَنٍ كَفَفْتُ عَنِ التَّقَاضِي ... بِوَعْدِكَ لاعْتِصامِكَ بِالمَطَالِ
وَمَنْ ذَمَّ السُؤَالَ فَلِي لِسَانٌ ... فَصِيْحٌ دَأبُهُ حَمْدُ السُّؤَالِ
جَزَى اللَّهُ السُّؤَالَ الخَيْرَ إنِّي. . . البَيْتُ.
__________
7251 - الأبيات في ديوان أبي العتاهية: 171.
7252 - البيت في خريدة القصر (أقسام أخرى): 2/ 479.
(6/24)

المُتَنبِّي:
7253 - جَزَى اللَّهُ المَسيرَ إِلَيكَ خَيرًا ... وَإِنْ تَرَكَ المَطَايَا كالمَزَادِ

المُساور بن هند بن قيس بن زهير:
7254 - جَزَى اللَّهُ خَيرًا غَالِبًا مِن عَشيرَةٍ ... إِذَا حَدثَانُ الدَّهرِ نَابَت نَوائِبُه
بَعْدَهُ:
فَكَمْ دَافَعُوا مِنْ كُرْبَةٍ قَدْ تَلَاحَمَتْ ... عَلَيَّ وَمَوْجٍ قَدْ عَلَتْني غَوَارِبُه
إِذَا قُلْتُ عُوْدُوا عَادَ كلُّ شَمَرْدَلٍ ... أشَمُّ مِنَ الفتيَّانِ جَزْء مَوَاهِبُه
إِذَا أخَذَت بُزل المَخاضِ سِلاحَهَا ... تَجَرَّدَ فِيْهَا مُتْلِفُ المَالِ كَاسِبُه

نَهشل بنُ حَرِّيٍّ:
7255 - جَزَى اللَّهُ خَيرًا وَالجَزَاءُ بِكَفِّهِ ... بَنِي السِّمطِ إِخوَانَ السَّماحَةِ وَالمَجدِ
بَعْدَهُ:
هُمْ ذَكَّرُوني وَالمَهَامِهُ بَيْنَنَا ... كَمَا ارْفَضَّ غَيْثٌ مِن تُهَامَةَ فِي نَجْدِ
فَمَا يَتَغَيَّر مِنْ زَمَانٍ وَأهْلِهِ ... فَمَا غَيَّرَ الأيَّامُ مَجْدَهُمُ عِنْدِي

7256 - جَزَى اللَّهُ عَنَّا الخَيرَ مَن لَبسَ بَينَنا ... وَبَينَهُ وِدٌّ وَلَا نَتَعَارَفُ
بَعْدَهُ:
فَمَا سَامَنَا ضَيْمًا وَلَا شَفَّنَا أَذًى ... مِنَ النَّاسِ إِلَّا مَنْ نَوَدُّ وَنَألَفُ

يروَى لعلي (عليه السلام):
7257 - جَزَى اللَّهُ عَنَّا المَوتَ خَيرًا فَإِنَّهُ ... أَبَرُّ بِنَا مِن كُلِّ بَرٍّ وَأَرأَفُ
__________
7253 - البيت في ديوان المتنبي (المعرفة): 79.
7254 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1167.
7255 - البيت في عشرة شعراء مقلين (نهشل): 113.
7256 - البيتان في البصائر والذخائر: 5/ 137.
7257 - البيتان في أنوار العقول: 286.
(6/25)

بَعْدَهُ:
يُعَجِّلُ تَخْلِيْصَ النُّفُوسِ مِنَ الأذَى ... وَيُدْنِي مِنَ الدَّارِ الَّتي هِيَ أشْرَفُ

إبراهيم الغَزِّي:
7258 - جَزَى اللَّهُ عَنَّا اليَأسَ خَيرَ جَزَائِهِ ... فمُذ يَومَ أُرضِعنَا خِلَالَ المُنَى ضِعنَا
قَبْلَهُ:
إلامَ أُغَطِّي بِالخُمُولِ فَضيْلَتِي ... وَشَمْسُ الضحَى لا بُدَّ أنْ تَخْرِقَ الدَّجْنَا
وَأبْسطُ كَفًّا تَحقِرُ الدَّهْرَ إصبَعًا ... وَأفْتَحُ عَيْنًا تَسْتَقِلُّ الوَرَى جَفْنَا
جَزَى اللَّهُ عَنَّا اليَأسَ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
وَمُثْرٍ فَقِيْرُ النَّفْسِ كَالبَغْلِ رَبُّهُ ... يُحَمِّلُهُ تبْرًا وَيَحْلِفُهُ تِبْنَا
غَنِيْتُ بِيَأسِي عَنْ طَفِيْفِ نَوَالِهِ ... وَمَنْ قَصرَتْ أيْدِي مَطَامِعِهِ اسْتَغْنَى

طُفَيلٌ الغَنويُ:
7259 - جَزَى اللَّهُ عَنَّا جَعفَرًا حِينَ أَزلَقَت ... بِنَا نَعلُنَا في الوَطأَتينِ فَزَلَّتِ
قَوْلُ طُفَيْلٍ الغَنَوِيّ وَكُنْيَتُهُ أَبُو قرانٍ: جَزَى اللَّهُ عَنَّا جَعْفَرًا حِيْنَ أزْلَفَتْ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
أبوا أنْ يَملّونَا وَلَو أَنَّ أمّنَا ... تُلاقِي الَّذِي لاقُوهُ مِنَّا لَمَلَّتِ
هُمْ أسْكَنُونَا فِي ظِلالِ بِيُوتِهِم ... ظِلالُ بِيُوتٍ أذفَات وَأكِنَّتِ
وَقَالُوا هَلُمَّ الدَّارَ حَتَّى تَبَيَّنُوا ... وَتَنْجَلِي الغَمَّاءُ حَتَّى تَجَلَّتِ
سَنَجْرِي بِإحْسَانِ الأيَادِي الَّتِي مَضَتْ ... لَهَا عِنْدَنَا مَا كَبَّرَتْ وَأهَلَّتِ
فَيُقَالُ: إِنَّ البَيْتَيْنِ الأوَّلَيْنِ أخْلَبُ شِعْرٍ قَالَتْهُ العَرَبُ.
هُوَ طُفَيْلُ بنُ عَوْفِ بنِ خَلَفِ ضَبيس بن مَالِكِ بنُ سَعْدِ بنِ عَوفِ بن كَعْبِ بن
__________
7258 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 509.
7259 - الأبيات في ديوان طفيل الغنوي: 130، 131.
(6/26)

جُلَّانِ ين غُنْمِ بن غَنِيّ بن أعصُرَ بن سَعْد بن قَيْس بن عَيْلان بن مُضَر. واسم غَنيّ عَمْرُو واسم أعصر مُنَبِّهٌ وَإِنَّمَا عقَّدهُ بَيْتٌ مِنْ شعْرٍ قَالَه وَهُوَ قَوْلهُ مُخَاطِبًا لابْنَتِهِ (1):
قَالَتْ عُمَيْرَةُ مَا لِرَأسِكَ بَعْدَ مَا ... فُقِدَ الشَّبَابُ أَتَى بِلَونٍ مُنْكَرِ
أعُمَيْرُ أَنَّ أبَاكِ غَيَّرَ رَأسَهُ ... مرُّ اللَّيَالِي وَاخْتِلافُ الأعْصُرِ
وَكَانَ طُفَيْل يُسَمَّى فِي الجَّاهِلِيَّةِ المُحَبَّر أي المُحسِن لِحُسْنِ شِعْرِهِ.
قَيْلَ: ولَمَّا اسْتَخْلَفَ أَبُو بَكرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم جَاءَهُ مَالٌ مِنَ البَحْرَيْنِ فَأعْطَى مِنْهُ كُلَّ مَنْ كَانَ لَهُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم عِدة وَقَسَمهُ فَأخَذَ الرَّجُل عَشْرَةَ دَرَاهِمَ وَالمَرْأةُ كَذَلِكَ ثُمَّ جَاءَ فِي العَامِ الثَّانِي مَالٌ أكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَأصَابَهُم لِكُلِّ وَاحِدٍ عشرُونَ درهَمًا فَتَكَلَّمَتِ الأنْصَارُ فِي ذَلِكَ فَقَالُوا لَنَا نَصْرُنَا وَلنَا فَضْلُنَا فَلَمْ تُسَاوِي بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَنْ لَيْسَ لَهُ شَيْءٌ مِمَّا لنَا. فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: صَدَقْتُمْ وَذَاكَ لَكُمْ فَإنْ كُنْتُم عَمِلتمُوهُ للَّهِ فَدَعُوا هَذَا وَإِنْ كَانَ لِغَيْرِهِ فَدُونَكُم. فَقَالوا: عِمِلْنَاهُ للَّهِ وَانْصَرَفُوا.
فَرَقَى أَبُو بَكْرٍ المَنْبَرَ فَحَمَدَ اللَّهَ وَأثنى عَلَى نَبيِّهِ ثُمَّ قَالَ: وَاللَّهِ يَا معْشَرَ الأنْصَارِ لَوْ شِئْتُم أنْ تَقُولُوا إِنَّمَا آوَيْنَاكُمْ وَشَاطَرْنَاكُم أمْوَالنَا وَنَصَرْنَاكُمْ بِأنْفُسِنَا لقُلتُم وَإنَّ لَكُمْ مِنَ الفَضْلِ مَا لا يُحْصِيْهِ عَدَدٌ وَإِنْ طَالَ الأمَدُ فَنَحْنُ وَأنْتُم كَمَا قَالَ الطُّفَيْلُ الغَنَوِيُّ:
جَزَى اللَّهُ عَنَّا جَعْفَرًا حِيْنَ أزْلَفَتْ. البَيْتَانِ.
فلما استخلف بعده عمر بن الخطاب رضي اللَّه عنه كثر المال فأشير عليه بتدوين الدواوين ففعل وجعل المال في بيت المال وجعل الأرزاق مشاهدة، فهو أوّل مَنْ دوَّن الدواوين وجعل للمسلمين بيت مال رضي اللَّه عنهم أجمعين.

ابْنُ ميَّادةَ:
7260 - جَزَى اللَّهُ يَومَ الرَّوعِ خَيرًا فَإِنَّهُ ... أَرَانَا عَلَى عِلَّاتِهَا أُمَّ ثَابِتِ
__________
(1) البيتان في الشعر والشعراء: 1/ 106.
7260 - البيت الأول والثاني في الوافي بالوفيات: 19/ 253.
(6/27)

بَعْدَهُ:
أرَانَا مَصُوْنَاتِ الخُدُورِ وَلَمْ نَكُنْ ... نَرَاهُنَّ إِلَّا مِن نُعُوتِ النَّواعِتِ
تُبَاهِي بِهَا الأرْضُ السَّماءَ إِذَا مَشَتْ ... عَلَيْهَا وَتُحْيي غشْيَةَ المُتَمَاوِتِ
قَالَ كَاتِبُهُ (عَفَا اللَّهُ عَنْهُ): لَمَّا أَخَذَ المَغُولُ بَغْدَادَ فِي سَنَةِ سِتٍّ وَخَمْسِيْن وَستمِائة حاليةً، وَاسْتُبِيْحَ حِمَى حَرِيْم دَارِ الخلافَةِ، وَقُتِلَ المُسْتَعْصِمُ بِاللَّهِ أمِيْرُ المُؤمِنِيْنَ (رَحَمَهُ اللَّهُ) دَخَلَ الوَزِيْرُ مُؤَيَّد الدِّيْنِ مُحَمَّد بن العَلْقَمِي دَار الخَلِيْفَةِ، وَرَأى المَوَاضِعَ الَّتِي لَمْ يَكُنْ يَرَاهَا، وَلَا يَصِلُ إلَيْهَا تَمَثَّلَ بهَذِهِ الأبْيَاتِ.

أَبُو فراس بن حَمدَان:
7261 - جَزَيتُ سَفيهَهُم سُوءًا بِسُوءٍ ... فَلَا حَرَجًا أَتيتُ وَلَا جُنَاحَا

محمَّدُ بن شِبلٍ:
7262 - جَزَيتُكُم بِالحِلمِ صَبرًا عَلَى الأَذَى ... إِذَا رُمتَ عِزًا في العَشيرَةِ فَاحلُمِ
بَعْدَهُ:
وَمَا كَلَّ غَربٌ مِنْ لِسَانِي وإنَّمَا ... أبَى الفِعْلُ لِي أنْ أشْتَفي بِالتَّكُلِّمِ
وَمَا الشَّيْبُ إِلَّا كَالشَّبَابِ وَإِنَّمَا ... يَسُودُ الفَتَى فِي فَضْلِهِ وَالتَّكَرُّمِ

المُرَقِّشُ:
7263 - جَزَينَا بَنِي شَيبَانَ أَمسِ بِفِعلِهِم ... وَعُدنَا بِمِثلِ البدءِ والعَودُ أَحمَدُ

محمَد بن شبلٍ:
7264 - جَسَدٌ طَيِّبُ الصَّعيدِ وَرُوحٌ ... لِسَنَا نُورِهِ أَضاءَ الفَضاءُ

القاضي أبو المجد المغربيّ:
7265 - جَسَّ الطَبيبُ يَدي جَهلًا فَقُلتُ لَهُ ... إِلَيكَ عَنّي فَإِنَّ اليَومَ بُحرَانِي
__________
7261 - البيت في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 71.
7263 - البيت في ديوان المرقشين: 103.
7265 - الأبيات في قرى الضيف: 5/ 20.
(6/28)

بَعْدَهُ:
فَقَالَ لِي مَا الَّذِي تَشْكُو فَقُلْتُ لَهُ ... إنِّي هَوَيْتُ لِجَهْلِي بَعْضَ جِيْرَانِي
فَقَامَ يُعْجَبُ مِنْ قَوْلي وَقَالَ لَهُمْ ... إنْسَانُ سَوْءٍ فَدَاوُوهُ بِإنْسَانِ

7266 - جِسمٌ وَرُوح وَنَفس مَا لَهَا نَفسٌ ... فَافصِل وَصِل ثُمَّ كَرِّر فَهوَ ما رَمزُوا
يُقَالُ: إِنَّ جَمِيع عِلْمِ الكِيْمْيَاءِ مَرمُوزٌ فِي هَذَا البَيْتِ، وَهُوَ فِي وَصْفِ الإكْسِيْرِ، وَقَدْ بَسَطْنَا الشَّرْحَ فِي الحَاشِيَةِ المُقَابِلَةِ لِهَذِهِ.
قَوْلُهُ: جسْمٌ وَرُوحٌ وَنَفْسٌ. البَيْتُ. هُوَ يَصِفُ الإكْسِيْرَ وَالإكْسِيْرُ، اسمٌ مَعْنَاهُ الشَّافِي وَقَيْلَ مَعْنَاهُ: الدَّوَاءُ وَكَثِيْرٌ مِنَ الأطِبَّاءِ يُسَمُّونَ الدَّوَاءَ المُبَالَغَ فِي عَمَلِهِ إكْسِيْرًا فَهُوَ اسمٌ للجمِيع بِمَعْنَى النَّفَاذَ وَالبَلاغَ وَالشِّفَاءَ. قَالَ جَابِرُ بنُ حَيَّان فِي مَاهِيَةِ الإكِسِيْرِ هُوَ جَوْهَر ذُو طَبَائعَ أرْبَعَ عَدْلٍ وَقُوَى ثَلاثٍ عدلٍ مُتَشَاكِلَةٍ غَيْرِ مُتَفَرِّقَةٍ وَلَا مُتَزَايِلَةٍ ذَايِبٌ مُتَعَلِّق بِكُلِّ جَوْهَرٍ تُذِيْبُهُ النَّارُ غَائصٌ فِيْهِ بِلِبْسَةٍ مُنْبَسِطَةٍ عَلَيْهِ بلَؤيهِ مُقِيْمٌ فِيْهِ مَا بَقِيَ ذَلِكَ الجوْهَرُ بَعِيْدٌ مِنَ الفَسَادِ لا يُحِلُّهُ المَاءُ وَلَا تَحْرُقُهُ النَّارُ رُوحَ فِي فِعْلِهِ وَلِطْفِهِ وَجسَدٌ فِي قَوَامِهِ وَثَبَاتِهِ. وَالإكْسِيْرُ نَوعَانِ أحْمَر وَأبْيَضٌ فَالأحْمَرُ طَبيْعَتُهُ حَارٌ يَابِسٌ غَيْرَ أَنَّهُ لَيْسَ بِقَشْفٍ ولا شَعْثٍ مُعْتَدِل أشْبَهُ شَيءٍ بِالذَّهَبِ الإبْرِيْزِ الدَّائِرَ فِي الإذَابَةِ لا يُخَالِنُهُ إِلَّا فِي كُثْرَةِ صَبْغِهِ وَلُطْفِ جَسَدِهِ وَكَذَلِكَ البَيَاضُ فَإِنَّهُ بَارِد يَابِسٌ غَيْرَ أَنَّهُ لَيْسَ بِمَصهُورٍ وَلَا مُتَقَيِّدٍ وَهُوَ أشْبَهُ شيءٍ بِالفِضَّةِ البَيْضَاءِ الخَالِصَةِ لا يُخَالِفُهَا فِي شَيءٍ إِلَّا فِي زِيَادَةِ بِيَاضِهِ وَفَرْطِ بَرْدِهِ وَلُطْفِ جَسَدِهِ وَهُوَ نَاقِصٌ إكْسِيْرِ الحُمْرَةِ.
قَالَت الحُكَمَاءُ: القَمَرُ عَلَى ثَلاثَةِ أجْزَاءٍ وَالشَّمْسُ عَلَى أرْبَعَةِ أجْزَاءٍ وَلأنَّ إكْسِيْرَ البَيَاضِ مَاءٌ وَهَواءٌ وَأرْضٌ وَنَارِيَّتُهُ مُسْتَغْرِقَةٌ غَيْرُ مَعْدُوْدَةٍ بِالجزْءِ وَإكْسِيْرُ الحُمْرَةِ مَاءٌ وَهوَاءٌ وَأرْضٌ وَنَارٌ. وَقَالُوا: لا يَكُون ذَهَبٌ إِلَّا مِنْ ذَهَبٍ وَلَا فِضَّةٌ إِلَّا مِنْ فِضَّة لأنَّ إكْسِيْرَ الحُمْرَةِ فِي طَبيْعَة الذَّهَب وَإكْسِيْرَ البَيَاضِ فِي طَبيْعَةِ الفِضَّةِ حَتَّى أَنَّهُ لَولا رُوحَانِيَّتُهُمَا وَكثْرَةِ صبْغهُمَا وَلَطَافَةِ جَسَدَهُمَا لَكَانَا ذَهَبًا وَمُتَطَرِّقًا وَإِنَّمَا لَمْ يَتَطَرَّق الإكْسِيْرُ لأنَّ رُطُوبَتَهُ أكْثَرُ مِنْ رُطُوبَةِ الذَّهَبِ وَالفِضَّةِ وَجَسَدهُ أقَلُّ مِنْ جَسَدَيهمَا فَلَمَّا جَمدَ صَارَ يَابِسًا نَحْوَ الفَتِيْتِ غَيْر لَزِج وَلَا غَلِيْظٍ يَمْتَدُّ تَحْتَ المِطْرَقَةِ فِيْهُمَا ذَهَبٌ وَفِضَّةٌ
(6/29)

فِي الطَّبيْعَةِ لَكِنَّهُمَا لَطِيْفَانِ للُطْفِ جَسَدَانِيَّتِهُمَا وَرِقَّةِ طَبْعِهُمَا وَإكْسِيْرُ الذَّهَبِ أحْمَرٌ أسْوَدٌ لِتَكَاثُفِ حُمْرَتِهِ وَإكْسِيْرُ الفِضَّةِ أبْيَضُ بِلَونِ المِلْحِ وَالثَّلْجِ فَإِذَا مُزِجَ المُنْصبِغِ بِالإكْسِيْرِ بِالمَعْدَنِيّ زَادَ حُمْرَةً وَبيَاضًا وَنُورًا وَبَهَاءً. قَالَ الكَاتِبُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: هَذَا عَلَى مَذْهَبِ مَنْ يَقُولُ بِوُجُودِ هَذَا العِلْمِ وَهُوَ الأنْسَبُ فَأَمَّا مَنْ نَكَرَهُ فَإِنَّهُ يُنْكِرُهُ.

خالدٌ الكَاتبُ:
7267 - جسمِي مَعِي غَيرَ أَنَّ الرُّوحَ عِندَكُمُ ... فَالرُّوحُ في غُربَةٍ وَالجِسمُ في وَطَنِ
بَعْدَهُ:
فَلْيَعْجَبَ النَّاسُ مِنِّي إِنَّ لِي بَدَنًا ... لا رُوْحَ فِيْهِ وَلِي رُوحٌ بِلا بَدَنِ

هلال بن أَسعَرَ:
7268 - جَسُورٌ لَا يُروَّعُ عِندَ هَمٍّ ... وَلَا يَلوِي عَزيمَتَهُ اتِّقَاءُ
7269 - جَعَلَ ابْنُ حَربٍ حَاجِبَينِ لِبَابِهِ ... سُبحَانَ مَن جَعَلَ ابنَ حَربٍ يُحجَبُ

ابْنُ الرُّوميّ:
7270 - جَعَلَ الإِلَهُ لَكَ النّجَاحَ مَطِيَّةً ... وَلِما طَلَبتَ مِنَ الأُمورِ عقَالَا
7271 - جَعَلتُ إِلَيكَ يَا رَبِّ انقِطَاعِي ... إِذَا انقَطَعَ العِبَادُ إِلى العِبَادِ
بَعْدَهُ:
فَنِلْتُ بِكَ الغِنَى عَنْ كُلِّ مُثْرٍ ... بَخِيْلُ الكَفِّ أو مُعْطٍ جَوَادِ
كَفَيْتَنِيَ المُهِمَّ وَصُنْتَ وَجْهِي ... وَأعْطَيْتَ الجزِيْلَ مِنَ التِّلادِ
وَأرْدَفْتَ الغِنَى بِقُنوعِ نَفْسٍ ... حَمَاهَا أنْ تَحِنَّ إِلَى ازْدِيَادِ
فَلَسْتُ بِمُدْلجٍ فِي عَجْزِ لَيْلٍ ... أُرَاصدُ أحْمَدَ بن أَبِي ذُؤَادِ
وَلَا مُتَلَذِّذٍ بِفِنَاء نَصْرٍ ... تَلَذُّذَ مَنْ يُرَاوِحُ أو يُغَادِي
__________
7267 - البيتان في ديوان خالد الكاتب (صادر): 417.
7270 - البيت في المنتحل: 288 من غير نسبة، ولم يرد في ديوانه.
7271 - البيت الأول في زهر الأكم: 2/ 263.
(6/30)

وَلَمْ أقْصُد إِلَى إسْحَاقَ يَومًا ... أُزَايِدُ فِي طَسَاسِيْحِ السَّوَادِ
وَلَا اسْتَظْهَرْتُ بِالحَسَنِ بن سَهْلٍ ... على قُرْبِ المَزَارِ وَلَا البِعَادِ
سَرَجْتُ مَطِيَّتِي وَأرحْتُ نَفْسِي ... وَكُنَّا قَبْلَ ذَلِكَ فِي جِهَادِ

الرضي الموسَوِيُّ:
7272 - جَعَلتُ سَمعِي عَلَى قَولِ الخَنَا حَرَمًا ... فَأَيُّ فَاحِشَةٍ تَدنُو إِلى حَرَمِي

7273 - جَعَلتَ شِعَارَ جِلدِكَ قَومَ سَوْءٍ ... وَقَد يُخزَى المُقَارِنُ بِالقَريِنِ
بَعْدَهُ:
فَمَا نَظَرُوا لِدُنْيَا أنْتَ فِيْهَا ... بِإصْلاحِ وَلَا نَظَرُوا لِدِيْنِ
اسْتَشْهَدَ بِهُمَا عَبْدُ اللَّهِ بن عَبَّاسٍ (رَضيَ اللَّهُ عَنْهُمَا) عِنْدَ قتلِ عُثْمَان (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ) حِيْنَ دَخَلَ عَلَيْهِ، وَهُوَ مَحْصُورٌ.

أنْشَدَ الراغبُ:
7274 - جُعِلتُ فِدَاكَ قَد وَجَبَ الذِّمامُ ... وَقَد طَالَ التَّلَبُّثُ وَالمَقَامُ
بَعْدَهُ:
وَقَد أزِفَ الرَّحِيْلُ إِلَى بِلادِي ... فَرَأيُكَ لا عَدِمْتُكَ وَالسَّلامُ
وَمِثْلُهُ للمُتَنَبِّيِّ (1):
لَقَدْ نَظِرْتُكَ حَتَّى حَانَ مُرْتَحَلِي ... وَذَا الودَاعُ فَكُنْ أهْلًا لِمَا شئْتَا

7275 - جُعِلتُ لَكَ الفِدَاءَ فَكُلُّ وُدّ ... سِوَى وُدّي يَمِيلُ وَيَستَحيلُ
__________
7272 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 329.
7273 - البيتان في الجليس الصالح: 450.
7274 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 640 من غير نسبة.
(1) البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 223
(6/31)

رجُلٌ من بين حَنظَلَة:
7276 - جَعَلتُم قَرَاطِيسَ العِرَاقِ سُيُوفَكُم ... وَلَن يَقطَعَ القِرطَاسُ رَأسَ المكَابِر
بَعْدَهُ:
وَقُلتمْ خُذُوا البرَّ التَّقِيَّ فَإِنَّهُ ... أقَلُّ امْتِنَاعًا وَاتْرُكُوا كُلّ فَاجِرِ
فَرُحْنَا بِقِرْطَاسٍ طَوِيْلٍ وَطِيْنَةٍ ... وَرَاحَتْ بَنُو أعْمَامِنَا بِالأبَاعِرِ
أغَارَت عَكلَى عَلَى إبْلٍ لِبَنِي حَنْظَلَةَ فَاسْتَغَاثُوا بِإسْحَقَ ابن إبْرَاهِيْمَ فَكَتَبَ لَهُمْ إِلَى عَامِلٍ كِتَابًا فَخَرَجَ صَاحِبُ الإبْلِ بِالكِتَابِ فَحَرَّقَةُ وقَالَ:
جَعَلتم قَرَاطِيْسَ العِرَاقِ سُيُوفُكُم. . الأبيَاتُ الثَّلاثةُ (1).
* * *

وَمِنْ بَابِ (جَعَلْتُ) قول ابن المُعْتَزِّ:
جَعَلْتُ كُتُبي أنِيسِي ... مِنْ بَيْنَ كُلِّ جَلِيْسِ
لأنَّنِي لَستُ أرَضَى ... إِلَّا بِكُلِّ نَفِيْسِ

7277 - جَعَلتُ نَائِبَةً عَنّي مُرَاسِلَتي ... وَفِي الفُؤَادِ لَهيبُ الشَّوقِ يَستَعِرُ
بَعْدَهُ:
إِذْ لا يَرُوقُ لِعَيْنِي أنْ تَرَاكَ عَلَى ... مَا لا تَسُرُّ وَمَا لِي عَنْكَ مُصْطَبَرُ

أَبُو تَمَّام:
7278 - جُعِلتَ نِظَامَ المَكرُمَاتِ فَلَم تَذر ... رَحَى سُؤدَدٍ إِلَّا وَأَنتَ لَهَا قُطبُ
يَقُولُ مِنْهَا فِي مَدْحِ يَزِيْد بن مَزِيْد:
مِنَ البِيْضِ مَحْجُوبٌ عَنِ السُّوءِ وَالخَنَا ... وَلَا تَحْجبُ الأنْوَاءُ مِن كَفِّهِ الحُجْبُ
__________
7276 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 5/ 235.
(1) في الأصل: "الثلاث".
7278 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 18.
(6/32)

فَتًى عِنْدَهُ خَيْرُ الثَّوَابِ وَشَرّهُ وَفِيْهِ ... الإبَاءُ المُرُّ وَالكَرَمُ العَذْبُ

رَبيعَة بن مقرُوم:
7279 - جَعَلنَا السُّيوفَ بِهِ وَالرِّمَاحَ ... مَعاقِلَنَا وَالحَديدَ النَّظيمَا
وَمِنْ بَابِ (جَعَلنَا) قَوْلُ مُسْلِمُ بنُ الوَليْدِ (1):
جَعَلنَا عَلامَاتُ المُوَدَّةِ بَيْنَنَا ... مَصَائدَ لَحْظٍ هُنَّ أخْفَى مِنَ السّحْرِ
فَأعْرِفُ مِنْهَا الوَصْلَ فِي لِيْنِ طَرْفِهَا ... وَأعرِفُ مِنْهَا الهَجْرَ فِي النَّظَرِ الشَّرَر

السّريُ الرّفاء:
7280 - جَعَلُوا السُّيوفَ لِكُلِّ خَطبٍ مَعقِلًا ... إِنَّ السُّيوفَ مَعَاقِلُ الأَشرَافِ
مِثْلُهُ (1):
أرْدسَوْا قِبَابَهُمُ فِي البَرِّ وَاتَّخَذُوا ... سُورًا عَلَيْهِ منَ الأرْمَاحِ مَضْرُوبَا
وَمِنْ بَابِ (جَفَانِي) قَوْلُ آخَرُ:
جَفَانِي القُرَابَاتُ لَمَّا اعْتَلَلْتُ ... وَلَا خَيْرَ فِي رَحمٍ جَافِيَه
وَمَوتُ العَلِيْلِ إِلَى مَنْ جَفَاهُ ... أخفُّ وَأشْهَى مِنَ العَافِيَة

ابن شَمس الخلَافة:
7281 - جَفَانِي وَلَم أُذنِب بَل الذَنبُ ذَنبُهُ ... وَفِي مَثَلٍ قَد قِيلَ يحني وَيَستَعدِي

المُتَنَبّي:
7282 - جَفَتنِي كَأني لَسْتُ أَنطَق قَومِهَا ... وَأَطعَنَهُم وَالشُّهبُ في صُوَرِ الدُهمِ
__________
7279 - البيت في المفضليات: 186.
(1) البيتان في ديوان صريع الغواني: 105.
7280 - البيت في ديوان السري الرفاء: 305.
(1) البيت في ديوان السري الرفاء: 96.
7282 - البيتان في ديوان المتنبي: 4/ 50.
(6/33)

بَعْدَهُ:
يُحَاذِرُنِي حَتْفِي كأنِّي حَتْفُهُ ... وَتَنْكُرُني الأفْعَى فَيَقْتلُهَا سُمِّي

البُحتُرِيُّ:
7283 - جَفُّوا مِنَ اللُّؤم حَتَّى لَو بَدَا لَهُمُ ... ضَوءُ السُّهَا فِي ظَلَامِ اللَّيلِ لَاحتَرَقُوا
بَعْدَهُ:
لَو صَافَحُوا المُزْنَ مَا ابْتَلَّتْ أكُفُّهُمُ ... وَلَو يَخُوضونَ بَحْرَ الصِّيْنِ مَا غَرِقُوا

7284 - جَفَوتُ الكَرَى وَاللَّهْوَ لَمَّا جَفَوتَنِي ... فَمَا أَعرِفُ اللَّذاتِ إِلَّا تَذَكُّرَا

ابْنُ المعتَزِ باللَّهِ:
7285 - جَفَوتَ فَأَنتَ مَاذَا يَا ابنَ بشِرٍ ... سِوَى عَيرٍ تَقَاعَسَ فِي القِيادِ
بَعْدَهُ:
وَأَنْتَ أخُو السَّلامِ وَكَيْفَ أنْتُم ... وَلَسْتَ أخَا المُلِمَّاتِ الشِّدَادِ
وَأطْفَلُ حِيْنَ تُجْفَى مِنْ ذُبَابٍ ... وَألْزَمُ حِيْنَ تُدْعَى مِنْ قُرَادِ

السَّرِيُ الرّفاء:
7286 - جَفَوتُ مِنَ الصِّبَا مَا لَيسَ يُجْفَى ... وَعِفتُ مِنَ الهَوَى مَا لَا يُعَافُ
قَبْلَهُ:
أبَا بَكْرٍ أسَأْتَ الظَّنَّ فِي مَنْ ... سَجِيَّتُهُ التَّمَنُّعُ وَالخِلافُ
وَخِفْتَ عَلَيْهِ فِي الخَلْوَاتِ مِنِّي ... وَلَمْ تَكُ بَيْنَنَا حَالٌ تُخَافُ
جَفَوتُ مِنَ الصِّبَا مَا لَيْسَ يُجْفَى. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
فَلَو أنِّي هَمَمْتُ بِقُبْحِ فِعْلٍ ... لَدَى الإغْفَاءِ أيْقَظَنِي العَفَافُ
__________
7283 - البيتان في ديوان البحتري: 3/ 1470.
7286 - الأبيات في ديوان السري الرفاء: 310، قرى الضيف 2/ 147.
(6/34)

قَالَهَا مُخَاطِبًا لِبَعْضِ أصْدِقَائِهِ وَقَدْ اتَّهَمَهُ فِي غُلامٍ بَعَثَهُ إلَيْهِ صَدِيقُهُ فِي حَاجَةٍ. وَإِنَّمَا أخَذَهُ السِّرِيُّ مِنْ قَولِ ابن طَبَاطَبا إِذْ يَقُولُ:
مَاذَا يَعِيْبُ النَّاسُ مِنْ رَجُلٍ ... خَلَصَ العَفَافُ مِنَ الأنَامِ لَهُ
يَقَظَاتُهُ وَمَنَامُهُ شَرَعٌ ... كُلٌّ بِكُلٍّ مِنْهُ مُشْتَبَهُ
إِنْ هَمَّ فِي حُلُمٍ بِفَاحِشَةٍ ... زَجَرَتْهُ عِفّتُهُ فَيَنْتَبِهُ

7287 - جَلدٌ عَلَى نُوَبِ الزَّمانِ ... وَفِي الصَّبَابَةِ غَيرُ جَلدِ

صُرَّدُرَّ:
7288 - جَلسَةٌ فِي الجَحيمِ أَحرَى وَأَولَى ... مِن رَحيلٍ يُدنِي إِلَى تَدنِيس
أبْيَاتُ صُرَّدُرَّ يَقُولُ مِنْهَا:
قَدْ حَصلنَا مِنَ المَعَاشِ كَمَا ... قَيْلَ قَدِيْمًا لا عِطْرَ بَعْدَ عَرُوسِ
ذَهَبَ القَومُ بِالأطَايِبِ مِنْهُ ... وَدُعِيْنَا إِلَى الدَّنِيءِ الخَسِيْسِ
لا جَمِيْلٌ بِمِثْلِهِ يَحسُنُ الذِّكْرُ ... وَلَا عَامِرٌ خَرابُ الكِيْسِ
جَلْسَةٌ فِي الجَّحِيْمِ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
أتُرَانِي مُزَاحِمًا لأناسٍ ... قَلَّدُوهَا بِالسَّيْفِ وَالدَّبُوسِ
مَعْشَر لَيْسَ يَبْلِغُ الذَّمُّ فِيْهُم ... حَدَّهُ إِنْ وَصَفْتُهُم بِتِيُوسِ
غَايَةُ العِلْمِ عِنْدَهُم وَتَمامُ الفَضْ ... لِ حُسنُ المَرْكُوبِ وَالمَلْبُوسِ
مَا افْتِخَارُ الفَتَى بِثَوبٍ جَدِيْدٍ ... وَهُوَ مِنْ تَحْتِهِ بِعرْضٍ لَبيْسِ
وَالغِنَى لَيْسَ بِاللُّجَيْنِ وَلَا التّبْ ... ر وَلَكِنْ بِعِزَّةٍ فِي النُّفُوسِ
عَادَةٌ للزَّمَانِ يَجْرِي عَلَيْهَا ... أنْ تَصِيْرَ الأذْنَابُ فَوق الرُؤُوسِ

أَبُو الدُرِّ الروميّ:
7289 - جَلَّ شَوقِي عَن أَن يُكَيفَّهُ الوَص ... ف وَأَن يَحتَويِهِ حَاشَا وَكَلا
__________
7288 - الأبيات في الكشكول: 1/ 102، 103.
(6/35)

البُحتُريُّ:
7290 - جَلَّ عَن مَذهَبِ المَديحِ فَقَد كَادَ ... يَكونُ المَديحُ فِيهِ هِجَاءَا

القاضِي الجُرجَانيُّ:
7291 - جَلَّ وَاللَّهِ مَا دَهَاكَ وَعَزَّا ... فَعَزاءً إِنَّ الكَريمَ مُرَزَّا
بَعْدَهُ:
وَالحَصِيْفُ اللَّبِيْبُ مَنْ إِنْ أصَابَتْ ... نَكْبَةٌ بَعضَ مَا يعزُّ تَعزَّى
هِيَ مَا قَدْ عَلِمْتَ أحْدَاثُ دَهْرٍ ... لَمْ تَدَعْ عُدَّةً تُصَانُ وَكَنْزَا
وَصُرُوفُ الزَّمَانِ تَقْصِدُ فِي مَا ... يَسْتَفِيْدُ الفَتَى الأعَزَّ الأعَزَّا
قَالَهَا القَاضي يَرْثِي أبَا عِيْسَى بن المُنَجِّم فِي بَرذون لَهُ نَفَقَ، وَكَانَ عِنْدَهُ عَزِيْزًا، وَهِيَ طَوِيْلَةٌ.
وَمِنْ بَابِ (جَلَّلَ) قَوْلُ آخَرُ فِي مَرِيْضٍ (1):
جَلَّلَ اللَّهُ مِنْهُ عَافِيَةً فِي نَو ... مكَ المُعتَرِي وفي أرَقِك
أخْرَجَ مِنْ جِسْمكَ السِّقَامَ كَمَا ... أخْرَجَ سُوءَ الخِلالِ مِن خُلُقِك

7292 - جَمَالُ أَخِي النُّهَى كَرَمٌ وَخَيرٌ ... وَلَيسَ جَمَالَهُ عَرضٌ وَطُولُ

البُحتُريّ:
7293 - جَمَالُ اللَّيالِي فِي بَقَائِكَ فَليَدُم ... بَقَاؤُكَ فِي عُمرٍ عَلَيهِنَّ زَائِدِ
__________
7290 - البيت في شرح ديوان المتنبي للواحدي: 339 ولا يوجد في الديوان.
7291 - الأبيات في ديوان القاضي الجرجاني: 42.
(1) البيتان في العقد الفريد: 2/ 286 منسوبين إلى أبي تمام.
7292 - البيت في جمهرة الأمثال: 1/ 170.
7293 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 626.
(6/36)

المَعَرِّيُ:
7294 - جَمَالُ المَجدِ أَن يُثنَى عَلَيهِ ... وَلَولا الشَّمسُ مَا حَسُنَ النَّهَارُ
7295 - جَمَالُ المَرءِ فِي الدُّنيَا تُقَاهُ ... وَعِزُّ المَرءِ لَو يَدرِي القَنَاعَه

المَعَرِّيُ:
7296 - جَمَالُ ذِي الأَرضِ كانُوا فِي الحَيَاةِ وَهُم ... بَعدَ المَماتِ جَمَالُ الكُتبِ وَالسِّيَرِ

المُتَنَبِّي:
7297 - جَمَحَ الزَّمانُ فَمَا لَذيذٌ خَالِصٌ ... مِمَّا يَشُوبُ وَلَا سُرورٌ كَامِلُ
7298 - جَمَعَ اللَّهُ شَملَ كُلِّ مَشُوقٍ ... وَبَدَا بِي فَإنّني مَشتَاقُ

التَنُوخيُّ:
7299 - جَمَعَ اللَّهُ شَملَنَا عَن قَريبٍ ... فِي سُرورٍ وَغِبطَةٍ وَاتِّفَاقِ

الصَّابئُ:
7300 - جَمَعَ اللَّهُ كلَّ دَعوَةِ دَاع ... مُستَجَاب دُعَاؤُهُ فِيهِ ضُبرَه
بَعْدَهُ:
وَأعَادَ العِيْدَ الَذِي زَارَهُ العَا ... مَ بِيُمْنٍ يَحُوزُهُ وَمَسَرَّه
وَأرَاهُ الآمَالَ فِيْهِ وَلَقَّاهُ ... سَعَادَاتِهِ وَوَفَّا أجْرَه

الرضي الموسَويُّ:
7301 - جَمَعَ المَثَالِبَ ثُمَّ جَاءَ مُعَرِّضًا ... بِالمُخزيَاتِ يَدُقُّ بَابَ الثَالِبِ
__________
7294 - البيت في سقط الزند: 133.
7296 - البيت في سقط الزند: 59.
7297 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 254.
7300 - الأبيات في المنتحل: 284.
7301 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 76.
(6/37)

القَاضِي عُمدَةُ الدّين:
7302 - جَمَعَ النِّسجَ كُلُّ مَنْ حَاكَ ... وَلَكِن لَيسَ دَاوُودُ فِيهِ كَالعَنكَبُوتِ

عَلي بن الجَهمِ:
7303 - جَمَعتَ أَمرَينِ ضَاعَ الحَزمُ بَينَهُمَا ... تِيهُ المُلُوكِ وَأَفعَالُ المَمَالِيكِ
بَعْدَهُ:
أرَدْتَ شكْرًا بِلا برٍّ وَلَا صِلَةٍ ... لَقَدْ سَلَكْتَ طَرِيْقًا غَيْرَ مَسْلُوكِ
ظَنَنْتَ عِرْضَكَ لَمْ يُقْرَع بِقَارِعَةٍ ... وَمَا أرَاكَ عَلَى حَالٍ بِمَتْرُوكِ
لَئِنْ سَبَقْتَ إِلَى مَالٍ حَظِيْتَ بِهِ ... لَمَا سَبَقْتَ إِلَى شَيْءٍ سِوَى النُّوْكِ

المصحفيُّ وزير المَغرب:
7304 - جَمَعتُ فِيكَ غَليلَ العَاشِقينَ كَمَا ... جَمَعتَ مَا يُشتَهَى مِن كُلِّ مَعشُوقِ
قَبْلَهُ:
يَا مَنْ أرَانِي بِألْحَاظٍ يُصَرِّفُهَا ... غَيُّ الصِّبَا وَالهَوَى رُشْدِي وَتَوفِيْقِي
جمَعْتُ فِيْكَ غَلِيْلَ العَاشِقِيْنَ. . . البَيْتُ. هُوَ أَبُو الحسَن جَعْفَربن عُثْمَان المصحفيُّ وَزِيْرُ المُسْتَنْصرِ بِاللَّهِ الخَلِيْفَة بالمَغْرِبِ.

سُليمان بن محمّد البطليوسيُ:
7305 - جَمَعتَ مَالًا فَقُل لِي هَل جَمَعتَ لَهُ ... يَا جَامِعَ المَالِ أَيَّامًا تُفَرِّقُهُ
أنْشَدَ الشِّمْشَاطِيُّ لأبِي عَبْد الرَّحْمَن العَطَويّ (1):
يَا جَامِعًا مَانِعَا وَالمَوتُ يَرمقُهُ ... مُفَكِّرًا أيَّ بَابٍ فِيْهِ يُغْلِقُهُ
__________
7302 - البيت في المقتطف من أزاهر الطرف: 102.
7303 - الأبيات في ديوان علي بن الجهم: 161.
7304 - البيتان في قرى الضيف: 1/ 261.
7305 - البيت في التذكرة الحمدونية: 8/ 86.
(1) البيتان في التذكرة الحمدونية: 8/ 86.
(6/38)

مُقَدِّرًا كَيْفَ تَأتِيْهِ مَنِيَّتُهُ ... أغَادِيًا أم بِهَا تَسْرِي فَتَطرُقُهُ
هَذَانِ البَيْتَانِ للعَطَوِيّ أجَازَ بِهُمَا أبْيَاتُ البَطليوسِيّ الثَّلاث، وَهِيَ قَولُهُ: جَمَعْتَ مَالًا فَقُلْ لِي هَلْ جَمَعْتَ لَهُ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ (1):
المَالُ عِنْدَكَ مَخْزُونٌ لِوَارثهِ ... مَا المَالُ مَالُكَ إِلَّا حِيْنَ تُنْفِقُهُ
إِنَّ القَنَاعَةَ مَنْ يَحْلُلْ بِسَاحَتِهَا ... لَمْ يَلْقَ فِي طَيِّهَا هَمٌّ يُؤرِّقُهُ
هُوَ سُلَيْمَانُ بن مُحَمَّد البَطليُوسِيّ. وَرَوَاهَا جَعْفَر بن شَمْس الخلافَةِ لابنِ بَطّالٍ الأنْدَلسيّ، وَقَدْ أُلْحِقَتْ بِهَذيْنِ البَيْتَيْنِ، وَهُمَا:
أرْفِهْ بِعَيْشِ فَتًى يَغْدُو عَلَى ثِقَةٍ ... إِنَّ الَّذِي قَسَّمَ الأرْزَاقَ يَرْزُقُهُ
فَالعِرْضُ مِنْهُ مَصونٌ لا يُدَنِّسُهُ ... وَالوَجْهُ مِنْهُ جَدِيْدٌ لَيْسَ يخْلِقُهُ

يَزيدُ بن الحَكَمِ:
7306 - جَمَعتَ وَفُحشًا غِيبَةً وَنَميمَةً ... خلَالًا ثلاثًا لَستَ عَنهَا بِمُرعَوِي

أَبُو العَتاهيَة:
7307 - جَمَعُوا فَمَا أَكَلُوا الّذي جَمَعُوا ... وَبَنَوا مَسَاكِنَهُم فَمَا سَكَنُوا
قَوْلُ أَبِي العَتَاهِيَةِ:
جَمَعُوا فَمَا أكَلُوا. البيتُ وَبَعْدَهُ:
فَكَأنَّهُمُ كَانُوا بِهَا ظُعْنًا ... لَمَّا أنَاخُوا سِاعَةً ظَعَنُوا

البُحتُرِيُّ:
7308 - جُمعَةٌ تَنقَضي وَشَهرٌ يُوَفّي ... عدَّ أَيَّامِهِ وَحَولٌ يَحولُ
__________
(1) الأبيات في التذكرة الحمدونية: 8/ 86.
7306 - البيت في شعراء أمويين (يزيد): ق 3/ 277.
7307 - البيت في المنتحل: 109.
7308 - البيتان في ديوان البحتري: 3/ 1712.
(6/39)

بَعْدَهُ:
أَنَا غَادٍ وَرَائِح عَنْكَ بِالشُّكْرِ ... فَمَاذَا تَرَى وَمَاذَا تَقُولُ

7309 - جُمعَةٌ تَنقَضي وَشَهرٌ يُوَلِّي ... وَالهَوَى قَاتِلِي قَليلًا قَليلا
رَوَى جَابِرُ بنُ عَبْدُ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وَهُوَ عَلَى المِنْبَرِ: أيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى رَبَكُم قَبْلَ أنْ تَمُوتُوا وَبَادِرُوا إلَيْهِ بِالأعْمَالِ الصَّالِحَةِ وَصِلُوا الَّذِي بَيْنَكُم وَبَيْنَهُ بكُثْرَةِ ذِكْرِكُمْ لَهُ وَبِكُرَةِ الصدَقَةِ فِي السّرِّ وَالعَلانِيَةِ تُنْصَرُوا وَتُؤجَرُوا وَتُرْزَقُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى فَرَضَ عَلَيْكُمُ الجمْعَةَ فَرِيْضَةً مَكْتُوبَةً فِي عَامِي هَذَا فِي شَهْرِي هَذَا فِي يَومِي هَذَا فِي سَاعَتِي هَذِهِ فمَن تَرَكَهَا فِي حَيَاتِي أو بَعْدِي إِلَى يَومِ القِيَامَةِ جُحُودًا بِهَا وَاسْتِخْفَافًا بِحَقِّهَا مَعِ إمَامٍ عَادِلٍ أو جَائِرٍ فَلا جَمِعَ اللَّهُ شَملَهُ وَلَا بَارَكَ لَهُ فِي أمْرِهِ ألا وَلَا صلَوَةَ لَهُ وَلَا حَجٌّ لَهُ وَلَا زَكْوَةَ لَهُ ألا وَلَا صَومَ لَهُ وَلَا صَدَقَةَ لَهُ ألا وَلَا تبر لَهُ فَمَن تَاب تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ ألا وَلَا يُؤُمُّ الأعرابيّ المُهَاجِرِيْنَ وَلَا تُؤُمُّ المَرْأةُ رَجُلًا ألا وَلَا يُؤُمُّ فَاجِرٌ بَرًّا إِلَّا أنْ يَكونَ سُلْطَانًا.

القاضي علي بن عَبد العزيز:
7310 - جُملَةُ الأَمرِ أَنَّ مِثلَكَ لَا يُم ... كنُ فِي مِثلِ دَهرِنَا تَكوينُهْ

الطاهري البَصريّ:
7311 - جُملَة تُغنِي عَنِ التَفصِي ... ل مَا لِي عَنكَ بُدُّ

أنشد الحاتمي في رسالته الباهرة:
7312 - جَمَّاعَة لِمَسَاوي النَّاسِ كلِّهِم ... كَأَنَّ أَعرَاضَهُ لِلذَمِّ أَغرَاضُ

جَعفَر بن شَمسِ الخلافَة:
7313 - جَمُّ العَطَايَا مَع نَزَارَة مَالهِ ... بَادِي التَواضُعِ مَع عُلُوِّ الشَأنِ
__________
7310 - البيت في ديوان القاضي الجرجاني: 143.
7311 - البيت في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 90.
(6/40)

سُئِلَ بَعضُهُم: كَيْفَ أنْتَ فِي سِيْرَتِكَ، فَقَالَ:
جَمُوحٌ إِذَا لَمْ أرْضَ أمْرًا تَرَكْتهُ ... صَبُورٌ إِذَا مَا لَمْ أجِدْ لِي مَجْزَعَا

7314 - جَميعُ فَوائِدِ الدُّنيَا غُرورُ ... وَلَا يَبقَى لِمَسرورٍ سُرورُ
7315 - جَميعُ مَا يَفعَلُهُ كُلفَةٌ ... إِلَّا أَذَاهُ فَهُوَ بِالطَّبعِ
بَعْدَهُ:
مَنْ حَلَّ مِنَّا بِفِنَاءٍ لَهُ ... حَلَّ بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعِ

مُتَمِّمُ بن نويرة في أخيه:
7316 - جَميلُ المُحَيَّا ضَاحِكٌ عِندَ ضَيفِهِ ... أَغَرُّ جَميعِ الرّأي مشتَركُ الرّحلِ
قول مُتَمَّمٍ: هَذَا مِنْ كَلِمَةٍ يَرْثِي بِهَا أخَاهُ مَالِكًا:
جَمِيْلُ المُحَيَّا. البيت وَبَعْدَهُ:
وَقُورٌ إِذَا القَومُ الكِرَامُ تَقَاوَلُوا ... فَحُلَّتْ حبَاهُم واسْتَطِيْرُ مِنَ الجهْلِ
وَكُنْتُ إِلَى نَفْسِي أشَدَّ حَلاوَةً ... مِنَ المَاءِ بِالمَاذِيّ مِنْ عَسَلِ النَّحلِ
وَكُلُّ فَتَى فِي النَّاسِ بَعْدَ ابنِ أمِّهِ ... كَسَاقِطَةٍ إحْدَى يَدَيْهِ مِنَ الخَبْلِ
وَبَعْضُ الرِّجَالِ نَخْلَةٌ لا جَنَى لَهَا ... وَلَا أصْلُ إِلَّا أنْ تُعَدَّ مِنَ النَّخْلِ
قَيْلَ: وَكَانَ مَالِكُ بنُ نُوَيْرَةَ أخُو مُتَمَّمٍ مِنْ أرْدَافِ المُلُوكِ، وَللرَّدَافَةِ مَعْنَيَانِ: أحَدُهُمَا أنْ يُرْدِفَهُ المَلِكُ عَلَى دَابَّتِهِ فِي صَيْدٍ أو غَيْرَهُ مِنْ مَوَاضِعِ الأُنْسِ. وَالآخَرُ وَهُوَ أنْبَلُ وَأشْرَفُ وَذَلِكَ وَهُوَ أنْ يَخْلِفَ المَلِكُ إِذَا قَامَ مِنْ مَجْلِسِ الحُكْمِ فَيَنْظر بَيْنَ النَّاسِ بَعْدَهُ.

7317 - جِنَانٌ تُزَخرَفُ لِلكَافِرينَ ... وَنَحنُ نُحَالُ عَلَى الآخِرَه
قَبْلَهُ:
دَخَلْتُ عَلَى كَافِرٍ دَارَهُ ... وَأشْجَارُ بُسْتَانِهِ زَاهِرَه
__________
7315 - البيتان في العقد المفصل: 186.
7316 - الأبيات في ديوان مالك ومتمم ابني نويرة: 132، 133.
(6/41)

وَقَدْ وَافَقَ الزَّهْرَ نَقْشُ البسَاطِ ... فَعَيْنِي لِمَا أبْصَرَتْ حَائِرَه
جِنَان تُزخرفُ للكَافِرِيْنَ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
فَإنْ كَانَ فِي الحَشْرِ حَالِي ... كَذَاكَ فَتِلْكَ إذًا كرّةٌ خَاسِرَه

البُحتُرِي يَمدحُ:
7318 - جَنَانٌ عَلَى مَا جَرَّتِ الحَربُ جَامِعٌ ... وَصَدر لَمَا يَأتِي بِهِ الدَّهرُ وَاسِعُ
قَبْلَهُ:
وَأغْلَبُ مَا تَنْفَكُّ مِنْ يَقَظَاتِهِ ... رَبَايًا عَلَى أعْدَائِهِ وَطَلائِعُ
جَنَان عَلَى مَا جَرَّتِ الحَرْبُ جَامِع. . . البَيْتُ.

أبو فراس بن حَمدَان:
7319 - جَنَانِي مَاعَلِمتَ وَلِي لِسَانٌ ... يَقُدُّ الدّرعَ وَالإِنسَانَ عَضبُ
7320 - جَنِّب عَنِ الدُّنيَا إِذَا جَنَّبَت ... عَنكَ بِإِكبَارٍ وَتَنزِيهِ
بَعْدَهُ:
فَمَا تَرَى فِيْهَا فَتًى زَاهِدًا ... إِنْ لَمْ تَكُن قَد زَهِدَت فِيْهِ

7321 - جَنِّب كَرَامَتَكَ الّلِئَامَ فَإِنَّهُم ... لَا يَشكُرُونَ لِمُكرِمٍ إِحسَانًا
7322 - جُنِنتُ وَمَنْ أَرَى مَا لَم يُؤَمّلْ ... حَقيق فِيهِ يَدخُلُ أَلفُ جِنّي

المَجنونُ:
7323 - جُنِنَّا بِلَيلَى وَهِيَ جُنَّت بِغَيرِنَا ... وَأخرَى بِنَا مَجنُونَةٌ لَا نُريدُهَا
ويُروى: جُنِنَّا عَلَى لَيلى وَجُنَّتْ بِغَيرِنا
__________
7318 - البيتان في ديوان البحتري: 2/ 1304.
7319 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني (المعرفة): 77.
7320 - البيتان في ديوان عرقلة الكلبي: 107.
7322 - البيت في المحمدون من الشعراء وأشعارهم: 93.
7323 - البيت الأول في مجمع الحكم والأمثال: 3/ 9 ولا يوجد في الديوان.
(6/42)

أنْشَدَ الأصْمَعِيُّ فِي مَعْنَى قَوْلِ المَجْنُونِ هَذَا:
قَتَلَتْكَ أخْتُ بَنِي لُؤَيٍّ إِذْ رَمَت ... وَأصابَ نَبْلُكَ إِذْ رَمَيْتَ فُؤَادهَا
وَأعَارَهَا الحَدَثَانُ مِنْكَ مُوَدَّةً ... وَأعَارَ غَيْرَكَ وَصْلَهَا وَوِدَادَهَا
قَيْلَ: وَأنْشَدَ قَوْلُ المَجْنُونُ هَذَا عِنْدَ بَعْضِ الظُّرَفَاءِ فَلَمَّا (قَالَ جُنِنَّا بِلَيْلَى) قَالَ هَذَا صَحِيْحٌ فَلَمَّا قَالَ وهِيَ جُنَّتْ بِغَيْرِنَا قَالَ كَذَلِكَ فَعَلِّمْهُنَّ فَلَمَّا قَالَ وَأُخْرَى بِنَا مَجْنُونَةٌ لا يَزِيْدُهَا قَالَ هَذِهِ دَعْوَى تَحْتَاجُ إِلَى الشَّاهِدِ. وَللصَّاحِبِ عبَّادٍ فِيْمَا يَقْرُبُ مِنْ هَذَا المَعْنَى حَيْثُ يَقُول (1):
بَدَا لنَا كَالبَدْرِ فِي شُرُوقِهِ ... يَشْكُو غَزَالًا لَجَّ فِي عُقُوقِهِ
يَا عَجَبًا وَالدَّهْرُ فِي طُرُوقِهِ ... مِنْ عَاشِقٍ أحْسَنَ مِنْ مَعْشُوقِهِ

ابن هندُو:
7324 - جُنونٌ مِنكَ أَن تَسعَى لِرِزقٍ ... وَيُرزَقُ فِي غِشَاوَتِهِ الجَنينُ
7325 - جَنَى ابْنُ عَمِّكَ ذَنبًا فَابتَليتَ بِهِ ... إِنَّ الفَتَى بِابنِ عَمِّ السَّوءِ مَأخوذُ

المَعَرِّيُ:
7326 - جَنيتُ ذَنبًا وَأَلهَى خَاطِرِي وَسنٌ ... عِشرينَ حَولًا فَلَمَّا نُبِّهَ اعتَذَرا
قَبْلَهُ:
مُدَّ الزَّمَانُ فَأشْوَتْنِي حَوَادِثُهُ ... حَتَّى مَلَلْتُ وَذَمَّتْ نَفْسِيَ العُمرَا
وَحُلْتُ كُلِّي سِوَى شَيْبٍ تَجَاوَزَنِي ... وَلَمْ يَكُنْ عَلَى طولِ المَدَى الشعرَا
جَنَيْتُ ذَنْبًا وَألْهَى خَاطِرِي أمَلٌ. . . البَيْتُ.

7327 - جَنَيتُم عَلينَا الحَربَ ثُمَّ ضَجِعتُم ... إِلَى السِّلمِ لَمَّا أَصبَحَ الأَمرُ مُبهَمًا
__________
(1) البيتان في ديوان الصاحب بن عباد: 256.
7324 - البيت في ابن هندو أراؤه وشعره: 183.
7325 - البيت في حماسة الخالديين: 82.
7326 - الأبيات في سقط الزند: 254.
7327 - البيت في المفضليت: 318 منسوبا إلى الخصفي.
(6/43)

7328 - جَنَيتُم وَجُرتُم إِذ أَخَذتُم بِحَقِّكُم ... غَريبًا زَعَمتُم مُرملًا غَيرَ مُذنب

العُجيرُ السَلوليُّ:
7329 - جَوَادٌ بِدُنيَاهُ بَخيلٌ بِعِرضِهِ ... عَطوفٌ عَلَى المَولَى قَليلٌ كَوائِلُه

ابْنُ الرُّوميّ:
7330 - جَوادٌ ثَنى غَربَ الجِيادِ بغَربهِ ... فَظلَّ يُجَارِي ظِلهُ وَهُوَ وَاحِدُ

المُتَنَبِّي:
7331 - جَوادٌ عَلَى العِلَّاتِ بِالمَالِ كُلِّهِ ... وَلَكنَّهُ بِالدَّارِعينُ بَخيلُ
أَخَذَ المُتَنَبِّيُّ هَذَا مِنْ قَولِ حَسَّان بن ثَابِتٍ (1).
جَوَادٌ عَلَى العِلَّاتِ رَحْبٌ فَنَاؤُهُ ... إِذَا سُئِلَ المَعْرُوفَ لَمْ يَتَجَهَّمِ
يَقُولُ مِنْهَا:
لَعَمرُكَ ما المُعْتَرُّ يَأتِي بِلادَنَا ... لِنَمْنَعُهُ بِالضَّائِعِ المُتَهَضِّمِ
وَمَا ضَيْفُنَا عِنْد القرَى بِمُدْفَعٍ ... وَلَا جَارُنَا فِي النَّائِبَاتِ يُسَلَّمِ
وَمَا السَّيِّدُ الجبَّارُ حِيْنَ يُرِيْدُنَا ... بِكَيْدٍ عَلَى أرْحَامِنَا بِمُحَرَّمِ

أَوسُ بن حَجَرٍ:
7332 - جَوادٌ كَريمٌ أَخو مَاقِطٍ ... نِقابٌ يُحَدِّثُ بِالغَائِب
النِقَابُ هُو العالم بمُعضلاتِ الأمورِ.
__________
7328 - البيت في شعر العجير السلولي (المورد) ع 1 مج 8: 238.
7329 - البيت في شعر العجير السلولي: مجلة الموردع 1 مج 8 لسنة 1979/ 228.
7330 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 377.
7331 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 105.
(1) الأبيات في ديوان حسان بن ثابت (البرقوقي): 395.
7332 - البيت في ديوان أوس بن حجر: 12.
(6/44)

إِبراهيم الغَزِّي:
7333 - جَوادُكَ لَا يُحَلُّ لَهُ حِزَامٌ ... وَسَيفُكَ لَا يَمَلُّ مِنَ القِرَاعِ

محمد بن حسن الآمديّ:
7334 - جَوادُ مَدًى لَو رَامَت الرّيحُ شأوهُ ... كَبت دُونَ مَرمَى خَطوِهِ المُتَقَارِبِ

محمد بن شبل:
7335 - جَواهِرُ العِلمِ فِي بَحرِ الفُؤادِ فَغُص ... فِيهِ عَليهَا وَخَلِّصهَا مِنَ اللُجَجِ

المُتنبّي:
7336 - جُودُ الرِّجالِ مِنَ الأَيدِي وَجُودُهُم ... مِنَ اللّسانِ فَلَا كَانُوا وَلَا الجُودُ

ابْنُ الرُّوميّ:
7337 - جُودُ الشُّجَاعِ وَإِن أَقَلَّ نَوَالَهُ ... يُوفِي عَلَى جُودِ الجَوادِ المُخولِ
بَعْدَهُ:
كَمْ بَيْنَ مَنْ يُعْطِي التُّرَاثَ وَبَيْنَ ... مَنْ يُعْطِي نَوَافِلَ رُمْحِهِ والمُنصُلِ

ابْنُ المعتَزِّ:
7338 - جُودُ الفَتَى بَينِ حَاجِبَيهِ ... إِمَّا انعِقَادٌ أَو انحِلَالُ
قَبْلَهُ:
العَيْشُ هَمٌّ وَالمَوتُ ضُرٌّ ... مُسْتَكْرَهٌ وَالمُنَى ضَلالُ
والحرْصُ ذلٌّ وَالبخْلُ ... فَقر وَآفَةُ النَّائِلِ المِطَالُ
وَقَدْ يَعُودُ العَدُوُّ خِلًّا ... وَالجرحُ يَومًا لَهُ انْدِمَالُ
__________
7333 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 677.
7334 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 64.
7336 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 42.
7337 - لم يرد في ديوانه.
(6/45)

يَا أيُّهَا الطَّالِبُ المُعَنّى ... أذَلُّ مِنْ فَقرِكَ السُّؤَالُ
كَمْ رَاقِدٍ مُوقَظٍ بِرزْقٍ ... وذِي اجْتِهَادٍ وَلَا يَنَالُ
جُودُ الفَتَى بَيْنَ حَاجِبَيْهِ. . . البَيْتُ.

7339 - جُودُ الفَتَى يَكفِيكَ تَسأَلَهُ ... وَالفَقرُ خَيرٌ مِن سُؤَالِ البَخيلْ

جعفر بن شمس الخلافة:
7340 - جُودٌ بِلا جِدَةٍ وَإِفضَالٌ ... بِلَا مَالٍ وَإِحسَان بِلَا إِمَكَانِ

كَاتبه (عفا اللَّه عنه):
7341 - جُودٌ بِلا جِدَةٍ وَنفسٌ هَمُّهَا ... فَوقَ السِّمَاكِ وَحَطهَا تَحتَ الثَرَى

أَبُو تمَّامٍ:
7342 - جُود كَجُودِ السَّيلِ إِلا أَنَّ ذَا ... كَدِرٌ وَإِنَّ نَدَاكَ غَيرُ مُكَدَّرِ

7343 - جَوِّد دَوَاتَكَ وَاجتَهِد فِي صَونِهَا ... إِنَّ الدُّوِي خَزائِنُ الآدَابِ
بَعْدَهُ:
إِنَّ الدَّوَاةَ إِذَا أضَعْتَ مَدَادهَا ... وَنَقَصتَها نَقْص عَلَى الكُتَّابِ

البُصرَويُّ:
7344 - جَوًى كُلَّمَا نَهنَهتُ مِن غُلوَائِهِ ... بِحِلمِي وَكتمَانِي لَهُ حَزَّ فِي جِلدِي

المُتَنَبِّي:
7345 - جُهدُ الصَّبَابَةِ أَن تَكونَ كَمَا أُرَى ... عَينٌ مُسَفَدَة وَقَلبٌ يَخفِقُ
__________
7339 - البيت في نظم اللآل في الحكم والأمثال: 13.
7341 - البيت للمؤلف.
7342 - البيت في ديوان أبي تمام: 3/ 500.
7343 - البيت الأول في صبح الأعشى: 2/ 472 منسوبا إلى المدائني.
7345 - البيت في دوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 332.
(6/46)

7346 - جُهدُ المُقِلِّ إِذَا أَعطَاكَ نَائِلَهُ وَ ... مُكثرٌ مِن غِنًى سِيَّانِ فِي الجُودِ
قَبْلَهُ:
لَقَلَّ عَارًا إِذَا ضَيْفٌ تَضَّيَفَنِي ... مَا كَانَ عِنْدِي إِذَا أعْطَيْتُ مَجْهُودِي
جُهْدُ المُقِلِ إِذَا أعْطَاكَ نَائِلَهُ. . . البَيْتُ. الجُهْدُ بِضَمِّ الجِّيْمِ: الطَّاقَةُ، والجَهْدُ بِفَتْحِ الجِّيْمِ: الاجْتِهَادُ. وَسِيَّانِ أي سَواءٌ.

المُتنَبِّي:
7347 - جُهدُ المُقِلِّ فَكيفَ بِابنِ كريمَةٍ ... تُولِيهِ خَيرًا وَاللّسَانُ فَصيحُ
قَبْلَهُ:
وَذَكِيُّ رَائِحَةِ الرِّيَاضِ كَلامُهَا ... تَبْغِي الثَّنَاءَ عَلَى الحَيَا فَتَفُوحُ
جُهْدَ المُقِلِّ فَكَيْفَ بِابنِ كَرِيْمَةٍ. . . البَيْتُ.

7348 - جَهدتُ فَلَم أَبلُغ مَدَاكَ بِمِدحَةٍ وَ ... لَيسَ مَعَ التَّقصِيرِ عِندِي سِوَى العُذرِ
وَمِنْ بَابِ (جَهِلْتَ) قَوْلُ ابْنُ دُرَيْدٍ (1):
جَهِلْتَ فَعَادَيْتَ العُلُومَ وَأهلَهَا ... كَذَاكَ يُعَادِي العِلْمَ مِن هُوَ جَاهِلُه
وَمَنْ كَانَ يَهْوَى أنْ يُرَى مُتَصدَرًا ... وَيَكْرَهُ لا أدْرِي أصيبَت مَقَاتِلُهُ

المَعَرِّيُّ:
7349 - جَهِلتُ فَلَمَّا لَم أَرَ الجَهلَ مُغنيًا ... حَلُمتُ فَأَوسَعتُ الزَّمانَ وَقَارا

عِمران بنُ عصَامٍ:
__________
7346 - البيتان في الشعر والشعراء: 2/ 868.
7347 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 255.
7348 - البيت في قرى الضيف: 1/ 284.
(1) البيتان في ديوان ابن دريد: 305.
7349 - البيت في سقط الزند: 111.
(6/47)

7350 - جَهِلتُم وَلَم نَحلُم وَكُنَّا وَأَنتُم ... حَقيقَينِ أَن نَلقَى العَشيرَةَ بِالحِلمِ
بَعْدَهُ:
فَإذْ لَمْ يَكُنْ حلمٌ وَقَالَتْ عُقُولُنَا ... جَمِيْعًا فَمَا بالُ التَّهَدُّدِ وَالهَضْمِ
فَكُفُوا وُدًّا وَمَا مَضَى بحُلُومِكُم ... فَذَلِكَ أدْنَى للتَّكَرُّمِ وَالحَزْمِ

7351 - جَهِلتَ وَلَم تَعلَم بِأَنَّكَ جَاهِلٌ ... وَمَن ذَا الّذي يَدرِي بِمَا فِيهِ مِن جَهلِ

النَاشئ يهجو دَاوُدَ بن عليٍ الأصفهاني الفَقيه:
7352 - جَهِلتَ وَلَم تَعلَم بِأَنَّكَ جَاهِلٌ ... وَمَن لِي بِأَن تَدرِي بِأَنَّكَ لَا تَدرِي
قَبْلَهُ:
أقُولُ كَمَا قَالَ الخَلِيْلُ بنُ أحْمَدٍ ... وَإِنْ شَتَّ مَا بَيْنَ النِّظَامَيْنِ فِي الشِّعْرِ
عَذَلتَ عَلَي مَا لَو عَلِمْتَ بِقَدْرِهِ ... سَبَطْتَ وَكانَ العَذْلُ وَاللَّومُ مِنْ عُذْرِي
جَهِلْتَ وَلَمْ تَعْلَمْ بِأنَّكَ جَاهِلٌ. . . البَيْتُ.
يُشِيْرُ إِلَى قَوْلِ الخَلِيْلِ بن أحْمَد: "الرِّجَالُ أرْبَعَةٌ: رَجُل يَدْرِي، وَيَدْرِي أَنَّهُ يَدْرِي، فَذَاكَ عَالِمٌ، فَاتَّبِعُوهُ، وَرَجُلٌ يَدْرِي، ولا يَدْرِي أَنَّهُ يَدْرِي، فَذَاكَ غَافِلٌ، فَنَبِّهُوهُ، وَرَجُل لا يَدْرِي وَيَدْرِي أَنَّهُ لا يَدْرِي فَذَاكَ جَاهِلٌ، فَعَلِّمُوهُ، وَرَجُلٌ لا يَدْرِي، وَلَا يَدْرِي أَنَّهُ لا يَدْرِي، فَذَاكَ مَائِقٌ فَاحْذَرُوهُ".

ابْنُ هندُو: [من البسيط]
7353 - جَهلٌ مَقَامِيَ فِي أَرضٍ يَضيقُ بِهَا ... ذَرعِي وَلِي في بِلادِ اللَّهِ مُتسَعُ
قَبْلَهُ:
لا يَنْتَظِرْ فِزعًا مِنْ قَلْبِيَ الجَزَعُ ... وَلَا يَكُنْ للنَّوَى فِي دَمْعَتِي طَمَعُ
__________
7350 - الأبيات في لباب الآداب: 383.
7351 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 62.
7352 - الأبيات في ديوان الناشئ الأكبر: 126.
7353 - ديوانه 220.
(6/48)

جَهْلٌ مَقَاميَ فِي أرْضٍ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
لا تَقْنَعَنَّ مِنَ الدُّنْيَا فَكَمْ كَسَلٍ ... مَعْنَاهُ عَجْز وَلَكِنْ اسْمهُ القُنَعُ

7353 م- جَهِلُوا المَكارِمَ وَالسَّبيلَ إِلَى العُلا ... وَرَضَوا مِنَ الأَفعَالِ بِالأَلقَابِ

المُتَنَبِّي:
7354 - جَهِلُونِي وَإن عَمِرتُ قَليلًا ... نَسَبتني لَهُم رُؤُوسُ الرِّمَاحِ
قَبْلَهُ قَالَهَا، وَقَدْ بَلَغَهُ عَنْ قَومٍ كَلامٌ:
أَنَا عَيْنُ المَسُودِ الجَّحْجَا ... حِ هَيَّجَتْنِي كِلابَكُمُ بِالنُّبَاحِ
أيَكُونُ الهِجَانُ غَيْرُ هِجَانٍ ... أمْ يَكُون الصُّرَاحُ غَيْرُ صُرَاحِ
جَهِلُوني وَإِنْ عَمِرتُ قَلِيْلًا. . . البَيْتُ.

أَبُو تَمَّامٍ:
7355 - جَهُولٌ إِذَا أَزرَى التّحلُّمُ بِالفَتَى حَليمٌ ... إِذَا أَزرَى بِذِي الحَسَبِ الجَهلُ
أخَذَهُ أَبُو تَمَّامٍ مِنْ قَولِ الشَّاعِرِ:
وَيَحْلمُ مَا لَمْ يَجلِبُ الِحلمُ ذلَّةً ... وَيَجْهَلُ مَا شُدَّتْ قُوَى الحلمُ بِالجهْلِ

قَعنُب بن أمِّ صَاحبٍ الغطفانِيّ:
7356 - جَهلًا عَلينَا وَجُبنًا عَن عَدُوّكُم ... لَبئسَتِ الخُفَتَانِ الجَهلُ وَالجُبُنُ
هَذَا مِنْ جُمْلَةِ أبْيَاتٍ يَقُولُ مِنْهَا:
زَكَنْتُ مِنْهُم عَلَى مِثْلِ الَّذِي زَكَنُوا
وَنَسَبَهُ آخَرُونَ إِلَى طَيْسَلَةَ الفَزَارِيِّ حَيْثُ يَقُولُ:
__________
7353 م- البيت في سقط الملح: 19.
7354 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 242.
7355 - شرح ديوان الحماسة 816، ديوان المعاني 1/ 135 من غير نسبة.
7356 - في لباب الآداب لأسامة بن منقذ: 402.
(6/49)

مَا لِي أُكَفْكِفُ عَن سَعْدٍ وَتَشْتِمُنِي ... وَلَو شَتمْتُ بني سَعْدٍ لَقَدْ سَكَنُوا
جَهْلًا عَلَيْنَا وَجُبْنًا عَن عَدُوِّكُمُ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
كُلٌّ يُدَاحِي عَلَى البَغْضاءِ صاحِبُهُ ... وَلَنْ أُعَالِنَهُم إلَّا كَمَا عَلَنُوا
يُقَالُ فِي المَثَلِ: "أحَشْفًا، وَسُوءَ كيلَةٍ". يُضْرَبُ فِي مَن يَجْمَعُ بَيْنَ خُصْلَتَيْنِ مَكْرُوهَتَيْنِ.
وَمِنْ بَابِ (جَهُولٍ) قَوْلُ أحْمَدُ بن مُوسَى الثَّقَفِيّ:
جَهُولٌ لَيْسَ تَنْهَاهُ النَّوَاهِي ... وَلَا تَلْقَاهُ إِلَّا وَهُوَ سَاهِ
يُسَرُّ بِيَومِهِ لَعبًا وَلَهْوًا ... وَلَا يَدْرِي وفي غَدِهِ الدَّوَاهِي
مَرَرْتُ بِقَصْرِهِ فَرَأيْتُ أمْرًا ... عَجِيْبًا فِيْهِ مُزْدَجَر وَنَاهِ
بَدَا فَوقَ السَّرِيْرِ فَقُلْتُ مَنْ ذَا ... فَقَالُوا ذَلِكَ المَلِكُ المُبَاهِي
سَيَضحَى البَابُ أسْوَدُ وَالجوَارِي ... يَئسِرْنَ المَلاهي
تَأمَّل أيَّ دَارٍ أنَتَ فِيْهَا ... وَلَا تَرْكُن إلَيْهَا وَأدْرِ مَا هِي

أَعرابِيٌّ يَمدحُ الرشيد:
7357 - جَهيرُ الكَلامِ جَهيرُ العُطَا ... سِ جَهيرُ الرُواءِ جَهيرُ النَّغَم
بَعْدَهُ:
وَيَخْطُو عَلَى الأرْضِ خَطْوَ الظَّلِي ... م وَيَعْلُو الرِّجَالَ بِخُلْقٍ عَمَمْ
يُرْوَى أَنَّ الرَّشِيْدَ كَانَ يَأتَزِرُ فِي الطَّوَافِ، فَيُذْنِّبُ إزَارَهُ، وَيُبَاعِدُ بَيْنَ خُطَاهُ، فَإِذَا رَجِعَ بِيَدِهِ كَادَ يَفْتِنُ مَنْ يَرَاه، فَمَدَحَهُ رَجُل بِذَلِكَ، فَقَالَ: جَهِيْرُ الكَلام. . . البَيْتَانِ.

العُجَيرُ السَلوليُّ:
7358 - جَهيرٌ وَمُمتَدُّ العِنَانِ مُنَاقِلٌ ... بَصيرٌ بِعَورَاتِ الكَلامِ خَبيرُ
__________
7357 - البيتان في البيان والتبيين: 1/ 121.
7358 - البيت في شعر العجير السلولي (المورد): كع 1 مج 8، 1979/ 220.
(6/50)

7359 - جَلامِيدُ أَملاءَ الأَكُّفِ كَأَنَّهَا ... رُؤُوسُ رِجالٍ حُلّقَت فِي المَواسِم
قَدِمَ أعْرَابِيٌّ البَصْرَةَ يُكَنَّى أبَا الأغَرِّ فَوَقَعَ بَيْنَ أصْحَابِهِ شَرّ فَأرْسَلَ ابنَهُ الأغَرِّ وقَالَ: يَا بُنَيَّ كُنْ يَدًا لأصْحَابِكَ عَلَى مَنْ بَغَاهُمْ وَلَكِنْ إيَّاكَ وَالسَّيفَ فَإنَّهُ ظِلُّ المَوْتِ وَاتَّقِ الرِمْحَ فَإِنَّهُ رَشَاءُ المَنِيَّةِ وَلَا تَعْرِض للسِّهَامِ فَإنَّهَا رُسُل تَقْضي. قَالَ ابنهُ: فَبِمَ أقَاتِلُ بِمَا وَصَفَ الشَّاعِرُ حَيْثُ يَقُولُ:
جَلامِيدُ أمَلاءَ الأكُفِّ. البَيْتُ. تُمَّ قَالَ: عَلَيْكَ يَا بُنَيَّ فَالصِقْهَا بِالأعْقَابِ وَالسُّوقِ.

العُتبِيُّ:
7360 - جِيَادُ الخَيلِ نَافِقَةٌ ... وَيبقَى عَلَى آرِيِّهِ شَرُّ الدَّوابِ

قَبْلَهُ:
7361 - رَأيْتُ المَوْتَ أعْرَضَ عَنْ حُمَيْدٍ ... وَألقَى زَاهِرًا تَحْتَ التُّرَابِ
جِيَادُ الخَيْلِ نَافِقَة. . . البَيْتُ، وَمِثْلُهُ قَوْلُ آخَرُ:
خَلَّفَكَ الدَّهْرُ وَأوْدَى بِهِ ... فَلَيْتَهُ البَاقِي وَأَنْتَ المُصَابُ
والدَّهْرُ قدمًا يَا أبَا عَامِرٍ ... يُبْقِي عَلَى الآرِيِّ شرّ الدَّوابِ

المُتَنَبِّي:
7362 - جِيادٌ تَعجِزُ الأَرسَانُ عَنهَا ... وَفُرسَانٌ تَضيقُ بِهَا الدِّيارُ
في مَثَلٍ للعَوَامِ: "شَرُّ الدَّواب يَبْقَى عَلَى الآرِيِّ". الآرِيُّ: مَرْبَطُ الفَرَسِ، وَهُوَ أعْجَمِيٌّ مُعَرَّبٌ أصلُهُ آخُرُ، وَالآخُرُ مَرْبَطُ الفَرَسِ.

إبراهيم بن العبَّاسِ الصُّوليّ يمدَحُ المُتوكّل:
__________
7359 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 214 من غير نسبة.
7360 - البيت في الأوراق قسم أخبار الشعراء: 36 منسوبا إلى أبان اللاحقي.
7361 - البيت في الأوراق قسم أخبار الشعراء: 36 منسوبا إلى أبان اللاحقي.
7362 - ديوان المتنبي (المعرفة): 130.
(6/51)

7363 - جِيادٌ جَرَت فِي حَلبَةٍ فَتَفاضَلَت ... عَلَى قَدَرِ الإِنسَانِ وَالعِرقُ وَاحِدُ
قَبْلَهُ:
تَلا جَرْيُ عَبَّاسٍ يَزِيدَ وَخَالِدًا ... وَإِنْ كَانَ قَدْ أوْدَى يَزِيْدُ وَخَالِدُ
جِيَادٌ جَرَتْ فِي حَلْبَةٍ. . . البَيْتُ.

كاتِبهُ (عفا اللَّه عنه):
7364 - جِيادٌ مُسَوَّمَةٌ عِندَنا ... لِحِربِ العَدُوِّ وَفُرسَانُهَا
7365 - جِبادٌ مَلأنَ الأَرضَ مِن كُلِّ جَانِبٍ ... عَليهَا رِجَالٌ يَطلُبونَ الغَنَائِمَا
7366 - جِئتُ بِلَا حُرمَةٍ وَلَا نَسَبٍ ... إِلَيكَ إِلَّا بِحُرمَةِ الأَدَبِ
بَعْدَهُ:
فَارْعَ ذِمَامِي فَإنَّنِي رَجُلٌ ... غَيْرُ مُلِحٍّ عَلَيْكَ فِي الطَّلَبِ

ابْنُ الرُوميِّ:
7367 - جِيَفٌ أَنتَنَت فَأَضحَت عَلَى اللُّجَّةِ ... وَالدُرُّ تَحتَهَا فِي حِجَابِ
7368 - جِيَف عَليهَا لِلكِلابِ تَهَارُشٌ ... مَا لِلكَريمِ وَلِلكِلابِ وَمَالَهَا

دِعبِلٌ:
7369 - جِئنَا بِهِ نَشفَعُ فِي حَاجَةٍ ... فَاحتَاجَ فِي الإِذنِ إلى شَافِعِ
أنْشَدَ الشِّمشَاطِيُّ لِدِعْبلِ بنِ عَلِيٍّ الخُزَاعِيِّ فِي مَنْ اسْتَشْفَعَ بِهِ فِي حَاجَةٍ، فَاحْتَاجَ إِلَى شَفِيعٍ يَشْفَعُ لَهُ:
يَا عَجَبًا لِلمُرْتَجي فَضْلَهُ ... لَقَدْ رَجَا مَا لَيْس بِالنَّافِعِ
__________
7363 - لم يرد في مجموع شعره (الطرائف الأدبية 117 - 188).
7264 - البيتان للمؤلف.
7366 - البيتان في عيون الأخبار: 3/ 149 منسوبين إلى دعبل.
7367 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 187.
7368 - البيتان في ديوان دعبل الخزاعي: 186.
(6/52)

جِئْنَا بِهِ نَشْفَع فِي حَاجَةٍ. . . البَيْتُ.

البُحتُرِي في كثرة الجَيشِ:
7370 - جُيُوشٌ مَلأنَ الأَرضَ حَتَّى تَرَكنَهَا ... وَمَا فِي أَقاصِيهَا مَفَرٌّ لِهَارِبِ
مَنْقُول مِنْ خَطِّ أَبِي إسْحَاقَ الصَّابِئ:
مَا قَالَت العَرَبِ فِي تَسْمِيَة الجُيُوشِ؟ قَالُوا: السَّرَايَا مَا بَيْنَ الثَّلاثَة نَفَرٍ إِلَى الخَمْسِمِائَةٍ وَهِيَ الَّتِي تَخْرجُ بِاللَّيْلِ. وَأَمَّا الَّتِي تَخْرِجُ بِالنَّهَارِ فتسَمَّى: السَّوَارِبُ. وَمَا زَادَ عَلَى الخَمْسِمِائَةِ إِلَى دُونِ الثَّمَانِمِائَةٍ فَهُوَ: المَنَاسِرُ. وَمَا زَادَ عَلَى الثَّمَانِمِائَةٍ إِلَى دُونِ الأَلْفِ فَهُوَ الجَّيْشُ الحِسْحَاسُ. وَمَا بَلَغَ الأَلْفَ فَهُو الجَّيْشُ الأزْلَم. وَمَا بَلَغَ أرْبَعَةَ آلافٍ فَهُوَ الجيْشُ الجحْفَلُ. وَمَا بَلَغَ اثني عَشَرَ ألْفًا فَهُوَ الجيْشُ الجرَارُ. وإذَا افترَقَتِ السَّرَايَا وَالسَّوَارِبِ بَعْدَ خُرُوجِهَا فَمَا كَانَ دُونَ الأرْبَعِيْنَ فَهِيَ الجرَايِدُ. وَمَا كَانَ مِنْهَا مِنَ الأرْبَعِيْنَ إِلَى دُون الثَّلاثِمِائَةِ فَهِيَ المَقَانِبُ. وَمَا كَانَ مِنْهَا مِنَ الثَّلاثِمِائَةِ إِلَى دُونِ الخَمْسِمِائَةِ فَهِيَ الجَمَرَاتُ. وَكَانُوا يُسَمُّونَ الأرْبَعِيْنَ رَجُلًا إِذَا وَجَّهُوا عُصْبَةً. وَيُقَالُ خَيْرُ السَّرَايَا أرْبَعمِائَة وَخَيْرُ الجيُوشِ أرْبَعَةُ آلافٍ. وَلَنْ يُؤْتَ اثني عَشَرَ ألْفًا مِن قِلَّةٍ. وَمِمَّا قَالَتْ الشُّعَرَاءُ فِي وَصْفِ كُثْرَةِ الجيْشِ قَوْلُ مُسْلِمُ بنُ الوَليْدِ (1):
فِي عَسْكَرٍ تَشرقُ الأرْضُ الفَضَاءُ بِهِ ... كَاللَّيْلِ أنْجُمُهُ القِضبَانُ وَالأسُلُ
لا تَمْكن الأرْضَ مِنْهُ أنْ تَحِيْطَ بِهِ ... مَا يَأخُذ السَّهْلُ مِن عرضيهِ وَالجَّبَلُ
وقَالَ إبْرَاهِيْمُ بن المُهْدِيّ:
بِجَيْشٍ هُوَ اللَّيْلُ يَغْشَى البِلادُ ... فَيَعْلُو السُّهُولَ وَيَعلُو الجَلَدْ
أوِ اليَمُّ قَدْ عَارَضَتْهُ الجُنُوبُ ... تَرْمِي سَوَاحِلُهُ بِالزَّبَدْ
__________
7370 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 110.
(1) البيتان في ديوان صريع الغواني: 251.
(6/53)

وقَالَ أَبُو الطَّيِّبِ المُتَنَبَيِّ (1):
فِي فَيْلَقٍ مِنْ حَدِيْدٍ لَو قَذَفْتَ بِهِ ... صَرْفَ الزَّمَانِ لَمَا دَارَت دَوَائِرُهُ
وقَالَ أَبُو دَلَفٍ (2):
لأُوَطِيَنَّ الخَيْلَ عُقْرَ دِيَارِهِ ... يَخْطوْنَ بالرَّايَاتِ وَالأعْلامِ
كَالسَّيْلِ جُنْحَ اللَّيْلِ أو كَالبَحْرِ ذِي ... الأمْوَاجِ أَو كَاللَّيْلِ ذِي الأظْلامِ
تَمَّ حَرفُ الجِيم، وَالحَمدُ للَّهِ وَحدَهُ، والصلاةُ، والسَّلامُ على محمّدٍ، وآلهِ أجمعين.
تَكَامَل حَرْفُ الجِيْمِ عَدَا الهَوَامِشُ مِائَة وَسَبْعٌ وَتِسْعُونَ بَيْتًا فِي عَشْرِ وَرَقَاتٍ تَعْجزُ ثَلاثَةَ سُطُورٍ. هَذِهِ الوَرَقَةُ آخِرُهَا.
وَالحْمدُ للَّهِ، وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّاهِرِيْنَ، وَسَلَّمَ تَسْلِيْمًا.
* * *
__________
(1) البيت في ديوان المتنبي (المعرفة): 116.
(2) لم ترد في مجموع شعره (شعراء عباسيون للسامرائي ج 2).
(6/54)

حرف الحاء
(6/55)

حَرفُ الحَاءِ
وَمِنْ بَابِ (الحَاءِ) قَوْلُ أَبِي عَمْرٍو الأشتر مُلْغِزًا فِي القَلَمِ (1):
حَاجَيْتكِ يَا خَنْسَاءُ ... فِي ضَرْبٍ مِنَ الشِّعْرِ
وَفِيْمَا طُولُهُ شِبْرٌ ... وَقَدْ يُوفِي عَلَى الشِّبْرِ
لَهُ فِي رَأسِهِ شَقٌّ ... قَطُوفٌ بِالنَّدَى يَجْرِي
إِذَا مَا جَفَّ لَمْ يَنْفَعْ ... كِ فِي بَرٍّ وَلَا بَحْرِ
وَإن بُلَّ أَتَى بالعَجَ ... بِ العَاجِبِ وَالسِّحْر
أبِيْنِي لَمْ أُرْدَ فُحْشًا ... وَرَبِّ الشَّفْعِ وَالوَتْرِ
وقَالَ آخَرُ مُلْغِزًا فِي القَلَمِ:
وَسُرِيَّةٍ خَرْسَاءَ ألفَاظُ دَمْعِهَا ... مينٌ مَعَانِيْهَا خَفِيّ كَلامُهَا
فَاعْجَبْ بِهَا خَرْسَاءَ فِي جَرْيِ دَمْعِهَا ... بَيَانُ مَعَانِيْهَا لَطِيْفٌ نِظَامُهَا
وقَالَ آخَرٌ فِيْهِ:
وَذَاتِ فَمٍ لَيْسَتْ بِذَاتِ لِسَانِ ... لَيْس لَهَا إِنْ خُوطِبَتْ شَفَّانِ
لَهَا تَرْجُمَانٌ نَاطِقٌ وَهُو صَامِتٌ ... يُرِيْكَ بِظَهْرِ الغَيْبِ حُسْنَ عَيَانِ

7371 - حَاذَرْتَ إِذ وَاصَلتَ إِملَالَنَا ... فَخَف إِذَا مَا رَغِبتَ أَن نَسلُوا

البُحتُرِيُّ:
7372 - حَارَبتنِي الأَيَّامُ حَتَّى لَقَد أَصبَحَ ... حَربِي مَن كُنتُ أَعتَدُّ سِلمِي
__________
(1) الأبيات في الأغاني: 20/ 357 منسوبة إلى سعد بن وهب.
7371 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 40 من غير نسبة.
7372 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1941.
(6/57)

مُسلم بنُ الوَليدِ:
7373 - حَارَبَنِي بَعدَكَ السُّرُورُ كَمَا ... صَالَحَنِي بَعدَ فَقدِكَ الحَزَنُ
بَعْدَهُ:
إِنْ كَانَ هِجْرَانُنَا يَطِيْبُ لَكُمْ ... فَلَيْسَ لِلوَصْلِ عِنْدَنَا ثَمَنُ.

عَبدُ اللَّهِ بن الحرسيّ:
7374 - حَاسَيتُهُ المَوتَ حَتَّى استَفَّ آخِرَهُ ... فَمَا استَكَانَ لِمَا لَاقَى وَلَا جَزِعَا

ابن الحَجَّاج:
7375 - حَاشَاكَ أَن تَمنَعَ ذَا حَاجَةٍ ... وَأَن تُخَيِّبَ أَمَلَ الآمِل

7376 - حَاشَاكَ أَن يَقبِضَ الزَّمَانُ يَدِي ... عَن نَيلِ سُؤلي وَأَنتَ لِي عَضُدُ
بَعْدَهُ:
حَاشَاكَ يَا قُوَّتِي وَيَا سَنَدِي ... يَضْعُفُ رُكْنِي وَأَنْتَ لِي سَنَدُ

7377 - حَاشَاكُم أَن تَكونُوا عَونَ حَادِثَةٍ ... أَو تَرتَميني عَلَى أَيدِيكُمِ النُّوَبُ
7378 - حَاشَاكَ مِن أَلَمٍ وَعَارِضٍ عِلةٍ ... نَفسِي تَقيكَ مِنَ الرَّدى حَاشَاكَا

ابْنُ مُقلَةَ: [من الكامل]
7379 - حَاشَاكَ مِن أَلَمٍ وَعَارِضِ عِلَّةٍ ... وَكَذاكَ فِيكَ مِنَ الرَّدى حَاشَائي
قَبْلَهُ (1):
__________
7373 - البيتان في ديوان صريع الغواني: 174 - 175.
7374 - البيت في أمالي القالي: 1/ 48 منسوبا إلى عبد اللَّه بن سبرة الحرشي.
7376 - البيتان في زهر الأكم: 2/ 263 من غير نسبة.
7377 - البيت في ديوان مهيار الديلمي: 1/ 131.
(1) البيتان في شعر الحسين بن مطير الأسدي: 32.
(6/58)

ذُكِرَتْ شِكَاتُكَ لِي وَكَأسِي فِي يَدِي ... فَمَزَجْتُهَا دَمْعًا مَكَانَ المَاءِ
حَاشَاكَ مِنْ ألَمٍ وَعَارِضِ عِلَّةٍ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
لَقَّاكَ رَبُّكَ صِحَّةً وَسَلامَةً ... وَفُدِيتَ بِي مِنْ سَائِرِ الأسْواءِ

7380 - حَاشَاكَ مِن تَضييعِ أَلفِ وَسيلَةٍ ... شَجِيَ العَدُوُّ بِهَا بِذَنبٍ وَاحِدِ

ابْنُ زَبَادَةَ:
7381 - حَاشَاكَ مِن مَرَضٍ تُعَادُ لَهُ ... يَا مَن بِهِ يُستَصرَفُ المَرَضُ
قَبْلَهُ:
يَا جَوْهَرًا قَامَ الوُجُودُ بِهِ ... النَّاسُ بَعْدَكَ كُلُّهُم عَرَضُ
حَاشَاكَ مِنْ مَرَضٍ تُعَادُ لَهُ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
كَيْفَ القَرَارُ إِذَا اشْتَكَيْتَ وَمَا للمُلْ ... كِ عَنكَ مِنَ الوَرَى عِوَضُ
لَو خُيِّرَ الثَّقَلانِ أنَّهُم مَرِضُوا ... وَبَقِيتَ أنتَ مُسَلَّمًا لَرَضُوا

7382 - حَاشَاكَ يَا قُوَّتِي وَيَا سَنَدِي ... يَضعُفُ رُكنِي وَأَنتَ لِي سَنَدُ
7383 - حَاشَاهُ أَن يُقتَضى بِمَكرُمَةٍ ... وَإِنَّمَا جُودُهُ يُذَكِّرُهُ
قَبْلَهُ:
يَا مَن جَمِيعُ الأنَامِ يَشْكُرُهُ ... وَمَنْ لِصَرْفِ الزَّمَانِ أذْخُرُ
حَاشَاه أنْ يُقْتَضَى بِمَكْرُمَةٍ. . . البَيتُ.

رَجُلٌ من أَهل الشامِ:
7384 - حَاشَى خَلائِقَكَ الغُرّ الَّتي كَرُمَت ... أَن تُصلحَ الشَيءَ يَومًا ثُمَّ تُفسِدُهُ
__________
7380 - البيت في ديوان ابن زيدون (كيلاني): 53.
7382 - البيت في زهر الأكم: 2/ 293 من غير نسبة.
(6/59)

كَانَ لِبَعْضِ شُعَرَاءِ الشَّامِ رَسْمٌ يُحْمَلُ إلَيْهِ عَلَى الخَلِيْفَةِ المُقْتَدِي بِاللَّهِ فَتَأخَّرَ عَنْهُ فَكَتَبَ يَتَقَاضَى رَسْمَهُ بِهَذِهِ الأبْيَاتِ:
خَلِيْفَةَ اللَّهِ حَظِّي قَدْ تَغَيَّرَ مِنْ ... جَمِيْلِ رَأيِكَ فِيْمَا كُنْتُ أعْهَدَهُ
مَا خُنْتُ عَهْدًا وَلَا أقْصَرْتُ فِي شُكْرٍ ... أصْبَحْتُ أُصدِرُهُ فِيْكُمْ وَأُوْرِدُهُ
فَطَالَتِ الحَالُ بِي وَأنْحَلَّ مِن أمَلِي ... مَا كَانَ حُسن رَجَائِي فِيْهُ يُقْعِدُهُ
وَقَائِلٌ لِي أرَاكَ اليَومَ ذَا عَدَمٍ ... فَقُلْتُ بِالمُقْتَدِي بِاللَّهِ أُبْعِدُهُ
حاشا خلائقك الفرّ التي كرمت. البيت.

7385 - حَاشَى لِصَافِنِكَ المَيمُونِ غُرَّتُهُ ... يَزَلُّ وَالفَلَك الدَّوارُ يَخدُمُهُ

مُسلم بن الوَليدِ:
7386 - حَاشَى لِعَينَيَّ أَن تُفني دُمُوعَهُمَا ... عَلَى هَوَى نَازحٍ أَو فَقدِ جِيرانِ

أَبُو بَكر بن دُريدٍ:
7387 - حَاشَى لِمَا أَسأَرَهُ فِي الحِجَا ... وَالحِلمُ أَن أَتبَعَ رُوَّادَ الخَنَا

المُتَنَبِّي:
7388 - حَاشَى لِمِثلِكِ أَن تَكونِي بَخيلَةً ... وَلِمِثلِ وَجهِكِ أَن يَكونَ عَبوسًا
أبْيَاتُ المُتَنَبِّيُّ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ بِهَا مُحَمَّد بن رَزِيْنٍ الطّرسُويّ، أوَّلُهَا:
هَذِي بَرَزْتِ لنَا فَهِجْتِ رَسِيْسًا. يَقُولُ مِنْهَا:
حَاشَى لِمِثْلِكَ أنْ تَكُونَ نَحِيْلَةً. البيتُ وَبَعْدَهُ:
وَلِمِثْلِ وَصْلِكِ أنْ يَكُونَ مُمَنّعَ ... ًا وَلِمِثْلِ نَيْلِكِ أنْ يَكُونَ خَسِيْسَا
__________
7385 - البيت في تاريخ إربل: 1/ 393 منسوبا إلى مسعود البوازيجي.
7386 - البيت في ديوان صريع الغواني: 146.
7387 - تخميس مقصورة ابن دريد 343.
7388 - الأبيات في ديوان المتنبي (المعرفة): 142.
(6/60)

يَقُولُ مِنْهَا:
يَا مَنْ يَلُوذُ مِنَ الزَّمَانِ بظِلِّهِ ... أسِدًا وَنَطْرِدُ بِاسْمِهِ إبْلِيْسَا
إنِّي شِرْتُ عَلَيْكَ دُرًّا فَانْتَقِدْ ... كُثرُ المُدَلَّسُ فَاحْذَرِ التَّدْلِيْسَا
خَيْرُ الطُّيُورِ عَلَى القُصُورِ وَشَرِّهَا ... يَأوِي الخرابَ وَيَسْكَنُ النَّاوُوسَا

ابْنُ التَعاويذيّ:
7389 - حَاشَى لِمَجدِكَ أَن أُضَامَ وَأَنتَ لِي ... جَارٌ وَأَن أَظمَا وَبحرُكَ مشرَعُ
يَقُولُ مِنْهَا:
ثَبْتٌ إِذَا غَشِيَ الوَغَى مُتَأيِّدٌ ... عَجلٌ إِذَا لسِيلَ النّدَى مُتَسَرِّعُ
لَكَ ذِرْوَةُ البَيْتِ الَّذِي لا تُرْتَقَى ... هَضَبَاتُهُ وَلَكَ المَحَلُّ الأرْفَعُ
حَاشَى لِمَجْدِكَ أنْ أُضَامَ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
آلَيْتُ لا امْتَدَّتْ إِلَى أمَلٍ يَدِي ... إِلَّا إلَيْكَ وَلَا لَوَاهَا طمَعُ
وَهِيَ مِنْ قَصِيدَةٍ يَمْدَحُ بِهَا الوَزِيْرَ عَضُدَ الدَينِ.

عليُّ بنُ أَفلَحَ:
7390 - حَاشَى مَعَالِيكَ وَحَاشَايَ أَن ... أَقولَ أَسلَفتُ رَجَائِي وَضَاعْ

البُحتُرِيُّ:
7391 - حَاطَهُ اللَّهُ حَيثُ أَضحَى وَ ... أَمسَى وَتَوَلَّاهُ حَيثُ سَارَ وَحَلَّا

أَبُو نصر بن نُباتَة:
7392 - حَافِظ عَلَى الذِّكرِ الجَميلِ ... فَمَا يَبقَى عَلَى الأَيَّامِ كالذِّكرِ
__________
7389 - الأبيات في ديوان سبط ابن التعاويذي: 265 وما بعدها.
7390 - لم ترد في مجموع شعره (البديع 46).
7391 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1656.
7392 - الأبيات في ديوان ابن نباتة: 2/ 442.
(6/61)

قَبْلَهُ:
عُمِّرْتَ عُمْرَ الشَّمْسِ وَالبَدْرِ ... أبَدًا عَلَى الأيّامِ وَالدَّهْرِ
وَأطَاعَكَ المِقْدَارُ تَصْرِفُهُ ... فِي النَّاسِ بَيْنَ النَّهْي وَالأمْرِ
وَإِذَا غَدَوْتَ لِمَطْلبٍ عَسِرٍ ... فَعَلَى النَّجَاحِ وَأيمَن الزَّجْرِ
للَّهِ عِنْدَكَ عَادَةٌ عُرِفت فِي ... الحُسْرِ تَألَفُها وفي اليُسْرِ
جَدٌّ يَرُدُّ الخَيْلَ مُقْعِبَةً ... وَيَفُلُّ حَدَّ البِيضِ وَالسُّمْرِ
حَافِظْ عَلَى الذِّكْرِ الجَمِيلِ. . . البَيْتُ.
ومن باب (حال) قول أبي الحسن علي بن محمدبن أحمد العسقلاني في الاعتذار (1):
حال بيني وبين بابك حالا ... ن وحولٌ وقرب عهدٍ عهاد
فكأنّ الوحول لى محبّ ... وكأنّ السماء كفّ جواد

السّريّ الرّفّاء في مريضٍ:
7393 - حَالُكَ اليَومَ غَيرُ حَالِكَ بِالأَم ... سِ وَأَرجُو لَكَ المَزيدَ غَدَا
بَعْدَهُ:
لا جَعَلَ اللَّهُ للرَّدَى سَبَبًا ... فِيْكَ وَلَا للَّذِي عَلَيْكَ يَدَا

7394 - حَانَ الرَّحيلُ وَقَد أولَيتَنَا حَسَنًا ... وَاليَومَ أَحوَجَ مَا كُنَّا إِلَى الزَّادِ
وَمِنْ بَابِ (حَامِل) قَوْلُ أَبِي نوَّاسٍ (1):
حَامِلُ الهَوَى تَعِب ... يَسْتَفِزُّهُ الطَّرَبُ
إِنْ بكى يحُقُّ له ... لَيْسَ مَا بِهِ لَعِبُ
تضْحَكِيْنَ لاهِيَةً وَالمُحِبُّ يَنْتَحِبُ
__________
(1) البيتان في أحسن، سمعت 24.
7393 - البيتان في المنتحل: 282 من غير نسبة ولا يوجدان في الديوان.
7394 - البيت في أحمد بن أبي فنن: 23.
(1) الأبيات في ديوان أبي نواس (ابن منظور): 82.
(6/62)

كُلَّمَا انْقَضَى سَبَبٌ ... مِنْكِ جَاءَنِي سَبَبُ
تَعْجَبِيْنَ مِنْ سَقَمِي ... صَحَّتِي هِيَ العَجَبُ

ابن بسّامٍ في أمرد التَحى:
7395 - حَانت مَنيَّتُهُ فَاسوَدَّ عَارِضُهُ ... كمَا تُسودُّ بَعدَ المَيِّتِ الدَارُ

أَبُو نصر بن نبَاتةَ:
7396 - حَاوِل جَسيمَاتِ الأُمورِ وَلَا تَقُل ... إِنَّ المَحَامِدَ وَالعُلا أَرزَاقُ
يَقُولُ مِنْهَا قَبْلَهُ:
عَجَبًا عَجِبْتُ لِمَنْ يَضِيْقُ مِهَادهُ ... وَالشَّامُ شَامٌ وَالعِرَاقُ عِرَاقُ
حَاوِل جَسِيْمَاتِ الأُمُورِ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
وَارْغَبْ بِنَفْسِكَ أنْ تَكُونَ مُقَصِّرًا ... عَنْ غَايَةٍ فِيْهَا الطلابُ سِبَاقُ
وإذَا عَجِزْتَ عَنِ العَدُوِّ فَدَارِهِ ... وَامْزُجْ لَهُ إِنَّ المِزَاجَ وِفَاقُ
فَالمَاءُ بِالنَّارِ الَّذِي هُوَ ضِدُّهَا ... تُعْطِي النّضَاجَ وَطَبْعُهَا الإحْرَاقُ

جُذِيمَةُ الأبرَشُ:
7397 - حَبَانِي قَصيرٌ نُصحَهُ فَعَصيتُهُ ... وَكَانَ امْرَءًا لَيسَت تَفيلُ تَجَارِبُه
وَمِنْ بَابِ (حُبُّ) قَوْلُ آخَرُ (1):
حُبُّ الأدِيْبِ عَلَى الأدِيْبِ فَرِيْضَةٌ ... كَمَحَبَّةِ الآبَاءِ لِلوِلْدَانِ
فَإِذَا الأدِيْبُ مَعً الأدِيْبِ تَجَالَسَا ... كَانَا مِنَ الآدَابِ فِي بُسْتَانِ
لا شَيْءَ أحْسَنَ مِنْهُمَا فِي مَجْلِسٍ ... يَتَنَاثَرَانِ جَوَاهِرًا بِلِسَانِ

7398 - حُبُّ الرِّياسَةِ دَاء لَا دَواءَ لَهُ ... وَقَلَّمَا تَجِدُ الرَّاضِينَ بِالقِسَمِ
__________
7395 - البيت في ديوان ابن بسام البغدادي: 37.
7396 - الأبيات في ديوان ابن نباتة: 2/ 272.
(1) الأبيات في البصائر والذخائر: 6/ 85.
7398 - البيت في الرسائل الأدبية: 369.
(6/63)

الوَزيرُ الطُغرائِيُّ:
7399 - حُبُّ السَّلامَةِ يثنِي عَزمَ صَاحِبِهِ ... عَنِ المَعَالِي وَيُغرِي المَرءَ بِالكَسَلِ

7400 - حِبِّ إنّي كَمَا عَهِدتَ وَلَكِن ... مَا عَلَى مَا نَشَاءُ يَجرِي الزَّمَانُ

الحُسَين بنُ الضحّاكِ:
7401 - حَبَّذَا حُبُّكَ رُشدًا ... كَانَ أَو كَانَ ضَلَالا
قَبْلَهُ:
يَا مُعِيْرَ الجؤْذَرِ المُقْ ... لَةَ وَالجِيْدَ الغَزَالا
ترَى بِاللَّهِ مَا تَصْنَ ... ع عَيْنَاكَ حَلالا
مِنْ جُفُونٍ تَنْفُثُ السِّح ... ر يَمِيْنًا وَشِمَالا
بِأبِي أنْتَ قَضِي ... بًا وَكَثِيْبًا وَهِلالا
حَارَ مَاءُ الحُسْنِ فِي ... رِقَّةِ خَدَّيْكَ فَجَالا
حَبَّذَا حُبكَ رُشْدًا. . . البَيْتُ.
وَمِنْ بَابِ (حَبَذَا) قَوْلُ آخَرُ (1):
حَبَّذَا رَجْعُهَا إلَيْهَا يَدَاهَا ... جَانِبَي دِرعِهَا تُحِلُّ الإزَارَا
* * *

قَالَ الخَلِيْل بن أحْمَدَ: تَكَلَّمَ أرْبَعَةٌ مِنَ المُلُوكِ بِأرْبَع كلِمَاتٍ كَأَنَّهَا رَمْيَةٌ وَاحِدَةٌ وَطُلِبَ لَهَا نَظَائِرَ فِي أشْعَارِ العَرَب فَكَانَتْ: قَالَ كَسْرَى: أَنَا عَلَى مَا لَمْ أقُلْ أقْدَرُ مِنِّي على رَدِّ مَا قُلْتُ. وقَالَ الشَّاعِرُ (2):
__________
7399 - البيت في ديوان الطغرائي: 305.
7401 - الأبيات في المحب والمحبوب: 15.
(1) البيت في الحيوان: 6/ 593 من غير نسبة.
(2) البيت في معجم الأدباء 3/ 1265 من غير نسبة.
(6/64)

حَبْسُ مَا لَمْ أقُلْ عَلَى يَسِيْرٍ ... وَعَسِيْرٍ رَدُّ الكَلامِ المَقُولِ
وقَالَ قَيْصرُ: لا أنْدَمُ عَلَى مَا لَمْ أقُلْ وَقَدْ أنْدَمُ عَلَى مَا قُلْتُ. وقَالَ الشَّاعِرُ (1):
مَا لَمْ أقُلْهُ لَمْ أسَعْهُ نَدَامَةً ... وَمَتى أقُلْ يَكْثُرْ عَلَيهِ تَنَدُّمِي
وقَالَ مَلِكُ الصِّيْنِ: إِذَا تَكَلَّمْتُ بِالكَلِمَةِ مَلَكَتْنِي وإذَا لَمْ أتَكَلَّمُ بِهَا مَلَكْتُهَا.
وقَالَ الشَّاعِرُ (2):
كَلامُكَ مَمْلُوكٌ إِذَا لَمْ تَفِهْ بِهِ ... وَتَلْقَاهُ إِنْ أطْلَقْتُهُ لَكَ مَالِكَا
وقَالَ مَلِكُ الهُنْدِ: عَجِبْتُ لِمَنْ يَتَكَلَّم بِالكَلِمَةِ إِنْ رُفِعَتْ عَنْهُ ضرَّته وَإن لَم تُرْفَعَ عَلَيْهِ لَمْ تَنْفَعهُ.
وقاتل الرَاجِزُ (3):
عَجِبْتُ للقَائِلِ قَوْلًا هَدَرَا ... مَتَى يَشِعْ يُدْنِ إلَيْهِ ضرَرَا
وَلَيْسَ بِالنَّافِعِ لَمَّا سُتِرَا.

ابْنُ الفَارِضِ:
7402 - حُبّيكُم فِي النَّاسِ أَضحَى مَذهَبِي ... وَهواكُم دِينِي وَعَقدُ وَلائِي

البُستيُّ:
7403 - حُبِستَ وَمن بَعدِ الكُسُوفِ تَبَلُّجٌ ... تُضيءُ بِهِ الآفَاق لِلبَدرِ وَالشَّمسِ
بَعْدَهُ:
فلا تَعْتَقِدْ للحَبْسِ غَمًّا وَوَحْشَةً ... فَأوَّلُ كَوْنِ المَرْءِ فِي أضْيَقِ الحَبْسِ
__________
(1) البيت في معجم الأدباء: 3/ 1265 من غير نسبة.
(2) البيت في معجم الأدباء: 3/ 1265 من غير نسبة.
(3) البيت في معجم الأدباء: 3/ 1265 من غير نسبة.
7402 - البيت في ديوان ابن الفارض: 27.
7403 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 201.
(6/65)

أنشد الخليل بن أحمَدَ:
7404 - حَبسُ مَا لَم أقُل عَلَيَّ يَسيرُ ... وَعَسيرٌ رَدُّ الكَلامِ المَقُولِ

إِبراهيم الغَزِّيُ:
7405 - حَبلُ المُنَى مِثلُ حَبلِ الشَّمسِ مُتَّصِلًا ... يُرَى وإن كَانَ عِندَ اللَّمسِ مَبتُوتَا

ابن أبي البَغل في الورد:
7406 - حَبيب إِذَا مَا زَارَنَا قَلَّ لَبثُهُ ... وَإِن هُوَ عَنَّا غَابَ طَالَ جَفَاؤُهُ

أَحمد بن علي القاشاني:
7407 - حَبيبٌ إِلَيهِ كلُّ دَارٍ تَحُلُّهَا سُليمَى ... خَصيبًا كَانَ أَو غَيرَ مُخصِبِ
قَبْلَهُ:
وَأمْسَتْ أحَبَّ النَّاسِ قُرْبًا وَرُؤيَةً ... إِلَى قَلْبِهِ سَلمَى وَإِنْ لَمْ تَحَبَّبِ
حَبِيْبٌ إلَيْهِ كُلُّ دَارٍ تَحُلّهَا. . . البَيْتُ.

7408 - حَبيبٌ غَابَ عَن نَظَرِي وَسَمعِي ... وَلَكِن فِي فُؤَادِي مَا يَغيبُ
7409 - حَبيبٌ نَأَى عَنّي الزَّمانُ بِقُربِهِ ... فَصَيَّرَني فَردًا بِغَيرِ حَبيبِ
بَعْدَهُ:
فَلِي نَفْسُ مَكْرُوبٍ وَعَقْلُ مُوَلَّهٍ ... وَوَحْشَةُ مَهْجُورٍ وَذُلُّ غَرِيْبِ
__________
7404 - البيت في معجم الأدباء: 3/ 1265 من غير نسبة.
7405 - البيت في ديوان إبراهيم بن الغزي: 452.
7406 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 40.
7407 - البيتان في معجم الأدباء: 1/ 371.
7408 - البيت في زهر الأكم: 1/ 252.
7409 - البيتان في ديوان مجنون ليلى (الوالبي): 72.
(6/66)

7410 - حَبيبٌ هَجرتُ النَّاسَ مِن أَجلِ حُبِّهِ ... وَطَاوَعتُهُ وَالمُدْنفُ الصَّبُ طَائِعُ
بَعْدَهُ:
إِذَا مَا تَجَلَّى لِي فَكُلِّي نَوَاظِرٌ ... وَإِنْ هُوَ نَاجَانِي فَكُلِّي مِسَامِعُ
حَرَامٌ عَلَى قَلْبِي مَحَبَّةُ غَيْره ... كَمَا حُرِّمَتْ يَومًا لِمُوسَى المَرَاضِعُ

مؤَيد الدَولة اسامَةُ بن مرشدٍ:
7411 - حَتَّامَ أَركَبُ فِي مَوَدَّةِ زَاهِدِ ... وَأَروُمُ قُربَ الدَارِ مِن مَتَباعِدِ
بَعْدَهُ:
وَإلامَ ألْتَزِمُ الوَفَاءَ لِغَادِرٍ ... جَانٍ وَأُسْهِرُ مُقْلَتَيَّ لِرَاقِدِ
أتُرَاكَ يَعْطِفكَ العِتَابُ وَقَلَّمَا ... يُثنِي العِتَابُ عِنَانَ قَلْبٍ شَارِدِ
وَمِنَ العَنَاءِ طِلابُ وُدٍّ صَادِقٍ ... مِن مَاذِقٍ وَصَلاح قَلْبٍ فَاسِدِ

7412 - حَتَّامَ أَمكُثُ لَا أَمرٌ يُطَاعُ وَلَا مَالٌ ... يُفَادُ وَلَا عِزٌّ وَلَا جَاهُ
7413 - حَتَّامَ لَا أَنفَكُّ حَارِسَ سَلَّةٍ ... أُدعَى فَأَسمَعُ مُذعِنًا وَأُطيعُ
بَعْدَهُ:
يَتَدَاوَلُ النَّاسُ الرِّئاسَةَ بَيْنَهُم ... وَأرُومُ حَظَّهُم وَلَا أسْطِيْعُ
وأُكَلَّفُ العِبْءَ الثَّقِيْلَ وَإِنَّمَا ... يَبْلَى بِهِ الأتْبَاعُ لا المَتْبُوعُ
فَعَلَيْهِم ثقلُ الأمُورِ وَحَمْلهَا ... وَعَلَى الرَّئِيْسِ الخَتْمُ وَالتَّوْقِيْعُ
قَالَ ذَلِكَ بَعْضُ الكُتَابِ يَشْكُو التَّأخُّرَ، وَقِلَّةَ الحَظِّ، وَيَقُولُ: أَنَا أتَكَلَّفُ الأثْقَالَ، وَلَا أرْتَفِعُ إلَى دَرَجَةِ الرُّؤسَاءِ الَّذِيْنَ مَؤُونَتُهم خَفِيْفَةٌ، فَلا يُبَاشِرُونَ إِلَّا الخَتْمَ، وَالتَّوْقِيع، وَالأَمْرَ، وَالنَّهْيَ.

إبراهيم الغَزِّيُّ:
7414 - حَتَّامَ لَا عُربًا تُصغِي وَلَا عَجَمًا ... إِلى المَعَاني وَلَا هِندًا وَلَا نَبَطا
__________
7411 - الأبيات في ديوان أسامة بن منقذ: 27.
7413 - الأبيات في أدب الكتاب (للصولي): 141.
7414 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 680.
(6/67)

وَمِنْ بَابِ (حَتَّامَ) قَوْلُ أَبِي نَصرِ بن نُبَاتَةَ فِي سَيْفِ الدَّوْلة (1):
حَتَّامَ نُقْدِمُ وَالأيَّامُ تَغْلِبُنَا ... وَغَيْرُنَا يَغْلِبُ الأَيَّامَ بِالفَشَلِ
كَمْ عِنْدَكُم نِعَمٌ عِنْدِي مَصَائِبُهَا ... لكُم وِصَالُ الغَوَانِي وَالصَّبَابَةُ لِي
قَالُوا حَنِيْفَةُ شُجْعَانٌ فَقُلْتُ لَهُمْ ... كُلَّ الشَّجَاعَةِ وَالإقْدَامِ فِي الدُّوَلِ
مَنْ يَزْرَعِ الضَرْبَ يَحْصُدْ طاعَةً عَجَبًا وَ ... مَن يرُبُّ العُلَى يَأمَن مِنَ الثُّكلِ
لَمْ يَبْقَ جُودُكَ لِي شَيْئًا أُؤَمِّلُهُ ... تَرَكْتَنِي أصْحَبُ الدُّنْيَا بِلا أمَلِ

أبو البركابِ المبارك بن المستوفي الأربليّ:
7415 - حَتَّى إِذَا عِلقَت كَفّي بِكُم ثِقَةً ... أَسلَمتُمونِي فَلَا صَبرٌ وَلَا جَزَعُ

الأخطَلُ:
7416 - حَتَّى استَكَانُوا وَهُم مِنّي عَلَى مَضَضٍ ... وَالقَولُ يَنفُذُ مَا لَا تَنفُذُ الأِبَرُ
أَخَذَ الأخْطَلُ مِنْ قَولِ طَرَفَةَ:
رَأيْتُ القَوَافِي يَتْلحِنَّ مَوَالِجًا ... تَضَايَقُ عَنْهَا أن تَولَّجها الإبَرُ

المُتَنَبِّي (1):
7417 - حَتَّى رَجَعتُ وَأَقلامِي قَوائِلُ لِيَ ... المَجدُ لِلسَّيفِ لَيسَ المَجدُ لِلقَلَمِ

أَبُو ذُؤَيْبٍ:
7418 - حَتَّى كَأَنّي لِلحَوادِثِ مَرْوَةٌ ... بِصَفَا المُشَرَّقِ كُلَّ يَومٍ تُقَرَعُ
المُشَرَّق: هُوَ مُصَلَّى النَّاسِ، وَأيَّامُ التَّشْرِيق إِنَّمَا سُمِّيَت بِذَلكَ لِتَشْرِيْقِهم لحومَ
__________
(1) الأبيات في ديوان ابن نباتة: 1/ 202 وما بعدها.
7415 - البيت في التذكرة الفخرية: 106.
7416 - البيت في ديوان الأخطل: 106.
(1) البيت في ديوان طرفة بن العبد: 44.
7417 - البيت في ديوان المتنبي العكبري: 4/ 159.
7418 - البيت في ديوان الهذليين (أبو ذؤيب): 2/ 3.
(6/68)

الضَّحَايَا في الشَّرَقَةِ، وَهِيَ الشَّمْسُ. يُقَالُ: التَّشْرِيْقُ: التَّقْطِيعُ، وَمِنهُ شَاةٌ شَرْقَاءُ إِذَا كَانَتْ مَشْقُوقَةُ الأذْنَيْنِ باثْنَتَيْنِ وَيُقَالُ: بَلْ التَّشْرِيْقُ صَلاةُ العِيْدِ سُمِّيَتْ تَشْرِيْقًا لبُروزِ النَّاسِ إِلَى المُشَرَّقِ وَهُو مُصَلَّى النَّاسِ.

الحَرَّنبَشُ: أَحدُ بَنِي سَلَامان بن ثُعَلٍ:
7419 - حَتَّى مَتَى أَنَا فِي الأَغلَالِ مُرتَهَنٌ ... لَا مُستَريحٌ مِنَ الدُّنيَا وَلَا نَاجِ
قيْلَ كَانَ الحَرْنَبَشُ وَسَلمُ بن رَبِيعٍ الجَروَليُّ أسِيْرَيْنِ فِي أيْدِي الدَّيْلَمِ فَكَتَبَ الحَرْنَبَشُ إِلَى قَومِهِ يَقُولُ (1):
أَبْلِغْ بَنِي ثَعْلٍ عَنِّي مُغَلغلَةً ... فَقَد أنَى لكَ مِنْ نَيّ باءِ نُضَاجِ
أَمَّا النَّهَارُ فَفِي قَيْدٍ وَسلْسِلَةٍ وَ ... اللَّيْلُ فِي جَوفِ مَنْحُوتٍ مِنَ السَّاجِ
حَتَّى مَتَى أَنَا فِي الأغْلالِ مُرْتَهَنٌ. البَيْتُ.
ألهَى سَلامَانَ لَمْ تَفْتَكّ صَاحِبَهَا ... شُرْبُ العَصِيْرِ وَتِتْمَامُ المَحَالِيْبِ
كِلابُ فُحْشٍ تَوَقَّاهَا عَشِيْرَتُهَا ... عِنْدَ اللِّقَاءِ خِفَافٌ كَاليَعَاسِيْبِ

إبراهيمُ الصُوليُّ:
7420 - حَتَّى مَتَى أَنَا فِي حُزنٍ وَفِي غُصَصٍ ... إِذَا تَجَدَّدَ حُزنٌ هَوَّنَ المَاضِي
بَعْدَهُ:
وَكَمْ غَضبْتُ فَمَا بَالَيْتُمُ غَضَبِي ... حَتَّى رَجَعْتُ بِقَلْبٍ سَاخِطٍ رَاضِ

الخَليفَةُ الرَّشِيدُ:
7421 - حَتَّى مَتَى أَنَا فِي حَلٍّ وَتِرحَالٍ ... وَطُولِ سَعيٍ وَإِدبَارٍ وَإِقبَالِ
__________
(1) البيتان في الحيوان: 7/ 94.
7420 - البيت في معجم الأدباء: 1/ 80.
7421 - الأبيات في العقد الفريد: 3/ 160.
(6/69)

يُقَالُ إِنَّ الرَّشِيْدَ بنَ المَهْدِيّ لَمَّا اجْتَازَ بِحلوَان عِنْد تَوَجُّهِهِ إِلَى خُرَاسَانَ كَتَبَ بِخَطِّهِ عَلَى حَجَرٍ أبْيَاتًا لَهُ قَالَهَا وَهِيَ هَذِهِ:
حَتَّى مَتَى أَنَا فِي حَلٍّ وَتِرْحَالِ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
وَنَازحَ الدَّارِ لا أنْفَكُّ مُغْتَرِبًا ... عَنْ الأحِبَّةِ لا يَدْرُونَ مَا حَالِي
فِي مَشْرِقِ الأرْضِ طُورًا ثُمَّ مَغْرِبِهَا ... لا يَخْطُرُ المَوْتُ مِنْ حِرْصٍ عَلَى بَالِي
وَلَو قَنَعْتُ أتَانِي الرِّزْقُ فِي دَعَةٍ ... إِنَّ القَنُوعَ الغِنَى لا كثْرَةِ المَالِ

7422 - حَتَّى مَتَى أَنَا مَوقُوفٌ عَلَى ظَمَأ ... بَينَ الطَّريقَينِ لَا وِردًا وَلَا صَدَرَا
بَعْدَهُ:
أمَا لِذَا الأمْرِ مِنْ وَقْتٍ فَأعْرِفُهُ ... حَتَّى أكُونَ لِذَاكَ الوَقْتِ مُنْتَظِرَا

7423 - حَتَّى مَتَى أَنَا مَوقُوفٌ عَلَى وَجَلٍ ... وَالدَّهرُ يَمضِي وَيُدنينِي إِلى أَجَلِي
بَعْدَهُ:
وَلَمْ أنَلْ مِنْكَ حَظًّا أرْتَجِيْكَ لَهُ ... إِلَّا القُنُوعُ بِحُسْنِ الظَّنِّ وَالأمَلِ
وَمِنْ بَابِ (حَتَّى مَتَى) قَوْلُ أَبُو العَتَاهِيَةِ (1):
حَتَّى مَتَى أنْتَ فِي الأيَّامِ تَحْسِبُهَا ... وَإِنَّمَا أنتَ فِيْهَا بَيْنَ يَوْمَيْنِ
يَومٌ تَوَلَّى وَيَومٌ أنْتَ تَأمُلُهُ ... لَعَلَّهُ أجْلَبَ الأيَّامِ للحَيْنِ
قَالَ بَعْضُ الحُكَمَاءِ: الأيَّامُ ثَلاثة فَأمْسِ حَكِيْمٌ مُؤَدِّبٌ أبْقَى فيك مَوْعِظَةً وَترَكَ فيك عِبْرَةً، وَاليَومُ ضَيْفٌ كَانَ عَنْكَ طَوِيْلُ الغَيْبَةِ وَهُوَ عَنْكَ سَرِيْعُ الظَّعَنِ وَغَدٌ لا تَدْرِي مَنْ صَاحِبُهِ.
وَمِنْ بَابِ (حَتَّى مَتَى) قَوْلُ آخَرُ:
حَتَّى مَتَى قَلْبِي إلَيْكَ يَهِيْمُ ... وَهَواكَ بَيْنَ جَوَانِحِي مَكْتُومُ
__________
7422 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 652.
(1) البيتان في ديوان أبي العتاهية: 387.
(6/70)

إِنْ بُحْتُ خِفْتُ إِنْ كَتَمْتُ فَلَيْسَ لِي ... صَبْرٌ عَلَى كتمَانِ ذَاك يَدُومُ
أرْثِي لِصبٍّ قَدْ أطَلْتِ عَذَابَهُ ... إِنَّ الهَوَى لَو تَعْلَمِيْنَ عَظِيْمُ

ابْنُ الرّومي في طَيلسانِه:
7424 - حَتَّى مَتَى أَنتَ كَذَا مُبتَلًى ... بِالسِّلِ لَا تَحْيَى وَلَا تَقضِي
7425 - حَتَّى مَتَى تَلعَبُ لَيتَ شِعرِي ... سَالَ بِكَ السَّيلُ وَلَستَ تَدرِي

تَاج الدّين أحمد بن عضد الدَولة:
7426 - حَتَّى مَتَى نَكَبَاتُ الدَّهرِ تَقصُدُنِي ... لَا أَستَريحُ مِنَ الأَحزَانِ وَالفِكَرِ
بَعْدَهُ:
إِذَا أقُول مَضَى مَا كُنْتُ أحْذَرُهُ ... مِنَ الزَّمَانِ رَمَانِي مِنْهُ بِالغِيَرِ
فَحَسْبِيَ اللَّهُ فِي كُلِّ الأُمُورِ فَقَدْ ... بُدِّلْتُ بعد صَفَاءَ العَيْشِ بِالكَدَرِ
هُو تَاجُ الدَّوْلَةِ أحْمَدُ بنُ عَضدِ الدَّوْلَةِ.

الحَارِثيُ:
7427 - حَتَّى مَتَى وَإِلى مَتَى ... هَذَا التَّمادِي فِي اللَّعِبِ
بَعْدَهُ:
لا تَسْتَرِيْحُ وَلَا تَفيْق ... وَلَا تَمَلُّ مِنَ الطَّلَب

سُلَيمانُ التَوزيُّ:
7428 - حَتَّى مَتَى لَا نَرَى عَدلًا نُسَرُّ بِهِ ... وَلَا نَرَى لِوُلَاةِ الحَقِّ أَعوانَا
بَعْدَهُ:
مُسْتَمْسِكِيْنَ بِحَقٍ قَائِمِيْنَ بِهِ ... إِذَا تَلَوَّنَ أهْلُ الجَور ألْوَانَا
__________
7424 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 295.
7426 - الأبيات في يتيمة الدهر: 2/ 264.
7427 - البيتان في الحارثي حياته وشعره: 54.
7428 - الأبيات في معجم الشعراء: 1782 منسوبة إلى عمران السدوسي.
(6/71)

يَا لَلرِّجَالِ لِدَاءٍ لا دَوَاءَ لَهُ ... وَقَائِدٍ ذِي عَمًى يَقْتَادُ عُميَانَا
يُرْوَى أَنَّ المَنْصورَ لَمَّا دَخَلَ البَصغ وَجَّهَ إِلَى سُلَيْمَانَ بن يَزِيْد العَدَوِيّ المَعْرُوف بِالتُّوزِي قَائِل هَذِهِ الأبْيَات، فَجِيْءَ بهِ فقَالَ لَهُ: أنْشُدْ أبْيَاتَكَ، فَأنْشَدَهُ إيّاها، فلمّا سَمِعَها. قال له المنصورُ وَددْتُ أنِّي أَرَى العَدْلَ يَومًا وَأحِدًا ثُمَّ أمُوتُ.

أَبُو العَتاهِيَة:
7429 - حَتَّى مَتَى يَستَرِقُّنِي الطَّمَعُ ... أَليسَ لِي فِي العَفَافِ مُتَّسَعُ
وقَدْ كُتِبَ مَعَ إخْوَانِهِ بِبَاب: (غَدًا تُوَفَّى النُّفُوسُ مَا كسَبَتْ وَيَحْصُدُ الزَّارِعُونَ مَا زَرَعُوا).

البُحتُريّ في صَغير يَنمى:
7430 - حَتَّى يَعُودَ الذِئبُ لَيثًا ضَيغَمًا ... وَالغُصنُ سَاقًا وَالقَرارَةَ نِيقَا

الحَيصُ بَيصُ:
7431 - حُثَّ الكَريمَ عَلَى النَّدَى وَتَقَاضَهُ ... بِالوَعدِ وَابعَثهُ عَلَى الإِنجَازِ
بَعْدَهُ:
وَدعَ الوُثُوقَ بِطَبْعِهِ فَلَطَالَمَا ... نَطَّ الجَوَادُ بِشَوكَةِ المهمَازِ

عمرو بن الحارث بن مضاضٍ الأصغر الجرهميّ:
7432 - حُثُّوا المَطيَّ وَأَرْخُوا مِن أَزمَّتهَا ... قَبلَ المَماتِ وَقُضُّوا مَا تَقُضُّونَا
وَهِيَ ثَلاثة أبْيَاتٍ مَكْتُوبَة بِبَابِ: (يَا أيُّهَا النَّاسُ سِيرُوا إِنَّ قَصْرَكُمُ).

7433 - حِجَابٌ شَديدٌ لأَبوابِهِ ... وَلَيسَ لِبَابِ اسْتِهِ حَاجِبُ
__________
7429 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 230.
7430 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1456.
7431 - البيت في ديوان الحيص بيص: 3/ 454.
7432 - البيت في الأغاني: 15/ 18.
(6/72)

ابن هندُو يهجُو: [من الطويل]
7434 - حِجَابُكَ إِحسَانٌ إلى مَنْ حَجَبتَهُ ... وَبُخلُكَ إِسعَافٌ لِمَن أَنتَ حَارِمُ
بَعْدَهُ:
فَإنَّ الَّذِي يُحمَى عبُوسَكَ فَائزٌ ... وَإنَّ الَّذِي يُكْفَى امْتِنَانَكَ غَانِمُ

7435 - حِجَابُهُ أَلزَمَني مَنزِلي ... وَمَنعُهُ أَحسَنَ تَأَديبِي

البُحتُرِيّ:
7436 - حُجَج تُخرِسُ الأَلدَّ بِأَلفَاظٍ ... فُرادَى كَالجَوهَرِ المَعدُودِ
7437 - حُجَجٌ مُسِخْنَ وَقَد عُهِدنَ مَحَاسِنًا ... فَأَعَدتَهَا لِلنَاظِرينَ مَقَابِحَا

الرضي الموسَوِيُّ:
7438 - حَدِبٌ عَلَى الأَحبَابِ لَا أَسلُو الّذي ... يَسلُو وَلَا أَنسَى الّذي ينسَانِي
بَعْدَهُ:
أجْزَلْتَ عَارِفَتِي وَأوْطَأتَ العِدَى ... عقْبَى وَبَلَّغْتَ السَّمَاءَ عِنَانِي
ذكْرَاكَ آخِرُ مَا يُفَارِقُ خَاطِرِي ... وَنَدَاكَ أوَّلُ وَارِدٍ يَلقَانِي

البُحتُرِيُّ في عبد اللَّه بن المُعتَزِّ:
7439 - حَدَث يُوَقِّرُهُ الحِجَا فَكَأَنَّهُ ... أَخَذَ الوَقَارَ مِنَ المَشيبِ الشَامِلِ
يَقُولُ مِنْهَا:
مُتَهَلِّلٌ طَلِق إِذَا وَعَدَ الغِنَى ... بالبُشْرِ أتْبَعَ بِشْرَهُ بِالنَّائِلِ
كَالمُزْنِ إِنْ سَطَعَتْ لَوَامِعُ بَرْقِهِ ... أَجْلَتْ لنَا عَنْ دِيْمَةٍ أو وَابِلِ
__________
7424 - ديوانه 252.
7435 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 188.
7436 - البيت في ديوان البحتري 1/ 637.
7438 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 2/ 442، 446.
7439 - الأبيات في ديوان البحتري: 3/ 1650.
(6/73)

أَبُو منصور يحيى بن عبد الرحمن الكاتب النيسابوري:
7440 - حَدِّث أَخَاكَ إِذَا عَدِمتَ مَطيّةً ... إِنَّ الحَديثَ مَطِيَّة لِلرَّاجِلِ
بَعْدَهُ:
وَاصْحَبْ ذَوِي الألبَاب إنَّكَ لَنْ تَرَى ... زَلقًا لرجلٍ مِثْلَ صُحْبَةِ جَاهِلِ
وَمِنْ هَذَا البَابُ قَوْلُ آخَرُ:
حَدِّثَانِي حَدِيْثَ عَفوَةَ كَيْمَا ... يَسْتَلِذُّ الحَدِيْثَ قَلْبِي وَسَمَعِي

الحَاجريُّ الأَربليُّ:
7441 - حَدِّث بِذِكرِ صَبَابَاتِي وَلَا حَرَج ... أَنَا الّذي بِغَرامِي يُضرَبُ المَثَلُ

مَحمودٌ الورَّاقُ:
7442 - حَدَّثتُ بِاليَأسِ عَنكَ النَّفسَ فَانصَرَفَت ... وَاليَأسُ أَحمَدُ مَرجُوعًا مِنَ الطَمَعِ
7443 - حَدِّثُونِي عَنِ الصَّبَاح حَديثًا ... أَوصِفُوُهُ فَقَد نَسيتُ النَّهَارَا
7444 - حَديثٌ إِذَا شَانَ الحَديثُ ... تَكَرُّر يُحَسّنُهُ تَكرَارُهُ وَيَزينُهُ
أنْشَدَ الأصْمَعِيُّ قَالَ: أنْشَدَتنِي عَجُوزٌ (1):
وَمُسْتَخْفِيَاتٍ لَيْسَ يَخْفَيْنَ زِرْنَنَا ... يُسْجَنَّ أذْيَالَ الصَّبَابةِ وَالثُّكْلِ
جَمَعْنَ الهَوَى حَتَّى إِذَا مَا مَلَكْنَهُ ... تَرَعْنَ وَقَد أكْثَرْنَ فِيْنَا مِنَ القَتْلِ
مَرِيَضَاتُ رَجْعِ القَولِ خُرْسٌ عَنِ الخَنَا ... تَألَّفْنَ أهَوَاءَ القُلُوبِ بِلا بَذْلِ
مَوَارِقَ مِنْ حَبْلِ المُحِبِّ عَوَاطِفٌ ... بِحَبْلِ ذَوِي الألبَابِ بِالجَدِّ وَالهَزْلِ
يُعَنِّفُنِي العُذَّالُ فِيْهنَّ وَالهَوَى ... يُحَذِّرُنِي مِنْ أطِيْعَ ذَوِي العَذْلِ
__________
7440 - البيتان في قرى الضيف: 5/ 194.
7441 - البيت في مخطوطة ديوان الحاجري: 24.
7442 - البيت في ديوان محمود الوراق: 145.
7443 - البيت في أمالي القالي: 1/ 101.
(1) الأبيات في أمالي القالي: 2/ 287 منسوبة إلى عجوز.
(6/74)

أَنشدَ ابن الأعرابيّ:
7445 - حَديثُ الغِنَى نَزرُ العَطِاءَ يَزيدُهُ ... عَلَى المَالِ شحًّا طُولُ مَا حَالَفَ الفَقرَا
وَمِنْ بَابِ (حَدِيْثٌ) قَوْلُ آخَرُ:
حَدِيْثٌ كَمَا يَسْرِي النَّدَى لَو سَمِعْتَهُ ... لأبْرَاكَ مِن دَاءٍ قَدِيْمٌ وَأسْقَمَا

7446 - حَدِيثًا لَوِ الظَمآنُ عَلّلتَهُ بِهِ ... عَنِ المَاءِ أغنَاهُ عَنِ البَارِدِ العَذبِ
قَبْلَهُ:
لَقَدْ حَدَّثتنَا أُم عَمْروٍ وَصرَّحَت ... بِمَكْنُونِ أسْرَارٍ طَوَتْهَا عَنِ الرَّكْبِ
حَدِيْثًا لَو الظَّمْآنُ عَلَّلتهُ بِهِ. . . البَيْتُ.

أَنشد الأَصمَعيُّ:
7447 - حَدِيثُ بَنِي قُرْطٍ إِذَا مَا لَقيتَهُم ... كَنَزْوِ الدّبَا فِي العَرفَجِ المُتَقَارِبِ
قَالَ الأصمَعِيُّ: يَصِفُهُمْ بِضؤُولَةِ الأصوَاتِ، وَسُرْعَةِ الكَلامِ، وَإدْخَالِ بَعْضِهِ فِي بَعْضٍ، وَالَّذِي يُحْمَدُ فِيْهِ الجَهَارَةُ، وَالفَخَامَةُ.
يُرْوَى أَنَّ عَائِشَةَ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا): نَظَرَتْ إِلَى رَجُلٍ مُتَمَاوِتٍ، فَقَالَتْ: مَا هَذَا؟ قَالُوا: أحَدُ القرَّاءِ، فَقَالَتْ: قَدْ كَانَ عُمَرُ بن الخَطَّابِ قَارِئًا، فَكَانَ إِذَا قَال أسْمَعَ، وإذَا مَشَى أسْرَعَ، وإذَا ضرَبَ أوْجَعَ.
وَيُرْوَى أنْ عُمَرَ بن الخَطَّابِ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ) نَظَرَ إِلَى رَجُلٍ مُظْهِرٍ للنُّسْكِ مُتَمَاوِتٍ، فَخَفَقَهُ بِالدُّرَّةِ، وقَالىَ لَهُ: لا تُمِتْ عَلَيْنَا دِيِنَنَا أمَاتَكَ اللَّهُ.
وَكَانَ العَبَّاسُ بنُ عَبْدِ المُطَّلِبِ أجْهَرَ النَّاسِ صَوْتًا، وَإِنَّ غَارَةً أتَتْهُمْ يَوْمًا، فَصَاحَ العَبَّاسُ يَا صَبَاحَاهُ، فَأسْقَطَتِ الحَوَامِلُ لِشِدَّةِ صَوتهِ.

7448 - حَديثٌ سَرَى فِي السَّمعِ كالبُرْءِ فِي الضَّنَى ... فَقَد سُرَّ مِنهُ السَّمعُ وَابتَهَجَ القَلبُ
__________
7445 - البيت في المجموع اللفيف: 41 من غير نسبة.
7447 - البيت في البيان والتبيين: 1/ 55.
(6/75)

7449 - حَديث كوَقعِ القَطرِ فِي المَحلِ يُشفَى ... بِهِ مِن جَوًى فِي دَاخِلِ القَلبِ شَاغِفِ

الأَحوَص:
7450 - حَديث لَو أَنَّ اللَّحمَ يَصلَى بِحَرِّه ... غَريضًا أَتَى أَصحَابَهُ وَهُوَ مُنضَجُ
قَبْلَهُ:
وَأعْجَلَنَا وَشْكُ الفرَاق وَبَيْنَنَا ... حَدِيْثٌ كَتَنْشِيجِ المَرِيْضيْنِ مُزْعِجُ
حَدِيْثٌ لَو أَنَّ اللَّحْمَ. . . البَيْتُ.

7451 - حَديثٌ لَو إِنَّ المَيْتَ نُوجِي بِبَعضِهِ ... لأَصبَحَ حَيًّا بَعدَ مَا ضَمَّهُ القَبرُ
قَبْلَهُ:
فَبِتْنَا عَلَى رَغْمِ الحَسُودِ وَبَيْنَنَا ... حَدِيْث كَمِثْلِ المِسْكِ شِيْبَ بِهِ الخَمْرُ
حَدِيْثٌ لَو أَنَّ المَيْتَ نُوجِي بِبَعْضِه. . . البَيْتُ.

7452 - حَديثٌ مِثلُ لَعقِ المَاءِ بَحتًا ... وَلَيسَ لِلَعقِ بَحتِ المَاءِ طَعمُ

محمّد بن مُوسَى القاشانِي:
7453 - حَذَارِ حَذَارِ مِن امرَأَتينِ ... إنّي أَخُو عِلمٍ بِصَاحِبِ ضَرّتَيْنِ

الرَّضيُ الموسَوِيُّ:
7454 - حَذَارِ فَإِنَّ اللَّيثَ قَد فَرَّ نَابهُ ... وَقَد أَوتَرَ الرَّامِي المُصيبُ فَأَنبَضَا

ابْنُ الحَجَّاج:
7455 - حَذَارِ مِنَ الخَطبِ اليَسيرِ إِذَا بَدَا ... فَإِنَّكَ إِن أَغفَلتَهُ أَشِرَ الخَطبُ
__________
7449 - البيت في حماسة الخالديين: 54.
7450 - البيت في عيون الأخبار: 4/ 82 منسوبا إلى جران العود.
7451 - البيتان في الموشى: 232.
7452 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 338.
7454 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 93.
(6/76)

بَعْدَهُ:
وَمَا النَّارُ إِلَّا نَشْأةٌ مِنْ شَرَارَةٍ ... وَرُبَّ كَلامٍ يُسْتَثَارُ بِهِ الحَرْبُ
فَيَا أيُّهَا اللَّيْثُ اتَّقِ الكَلْبَ إِنْ عَوَى ... فَإِنَّكَ إِنْ أهْمَلْتَهُ كَلبَ الكَلْبُ

محمَّد بن أَيمنَ الرُهَاوِيّ:
7456 - حَذَّرتُكَ الكِبرَ لَا يَعلَقكَ مَيسَمُهُ ... فَإِنَّهُ مَلبَسٌ نَازعتَهُ اللَّهَ
قَبْلَهُ:
إِنَّا نُنَافِسُ فِي دُنْيَا مُفَارِقَةٍ ... وَنَحْنُ قَدْ نَكْتَفِي مِنْهَا بِأدْنَاهَا
حَذَّرْتُكَ الكِبْرَ. . . البَيْتُ

محمَّد بن شِبلٍ:
7457 - حَذِرنَا فَلَمَّا جَلَّ فِيكَ مُصَابُنَا ... أَمِنّا وَشَرُّ الخَوفِ مَا أَورَثَ الأَمنَا
هَذَا البَيْتُ مِنْ قَصِيْدَةٍ لأبي عَلِيِّ بن شِبْلٍ يَرْثِي فِيْهَا أبَاهُ.

بَشَّارٌ:
7458 - حَذَفَ المُنَى عَنهُ المُشَمِّرُ فِي الهُدَى ... وَأَرَى مُنَاكَ طَويلَةُ الأَذيَالِ
أبْيَاتُ بَشَّارٍ:
حَذْفُ المُنَى عَنْهُ المَشَمِّرُ فِي الهُدَى. البيتُ وَبَعْدَهُ:
جِيْلُ ابْنُ اَدَمَ فِي الحَيَاةِ كَثِيْرَةٌ ... وَالمَوْتُ يَقْطَعُ حِيْلَةَ المُحْتَالِ
قِسْتُ السُّؤَالَ فَكَانَ أعْظَمَ قِيْمَةً ... مِن كُلِّ عَارِفةٍ جَرَتْ بِسُؤَالِ
وإذَا ابْتَلَيْتَ بِبَذْلِ وَجْهِكَ سَائِلًا ... فَابْذُل لَهُ للمُتَكَرِّمِ المِفْضَالِ
وإذَا خَشيْتَ تَعَذُّرًا فِي بَلْدَةٍ ... فَاشْدُدْ يَدَيْكَ بِعَاجِلِ التّرْحَالِ
وَاصبُر عَلَى غَيْرِ الزَّمَانِ فَإنَّما ... فَرَجُ الشَّدَائِدِ مِثْلُ حَلِّ عِقَالِ
__________
7456 - البيتان في قرى الضيف: 5/ 39.
7458 - الأبيات في ديوان بشار بن برد: 4/ 146، 147.
(6/77)

أَبُو الفَتح البُستيُّ:
7459 - حُذِفتُ وَغَيرِي مُثبَتٌ فِي مَكَانِهِ ... كَأَنّي نُونُ الجَمعِ حِينَ تُضَافُ
قَبْلَهُ:
أغِثْ أيُّهَا الشَّيْخُ الجَلِيْلُ فَإنَّنِي ... دُهِيتُ بِمَا قَدْ كُنْتُ قَبْلُ أخَافُ
عُزِلْتُ وَلَمْ أعْجَزْ وَمَا كُنْتُ خَائِنًا ... وهذا لإنْصَافِ الوَزِيْرِ خِلافُ
حُذِفْتُ وَغَيْرِي مُثْبَت فِي مَكَانِهِ. . . البَيْتُ

7460 - حِذْقُكَ بَالكَشطِ دَليلٌ عَلَى أنّكَ ... فِي الكُتْبِ كَثيرُ الخَطَأ

أَبُو تَمَّامٍ:
7461 - حَرَامٌ عَلى أَرمَاحِنَا طَعنُ مُدبِرٍ ... وَتَندَقُّ بَأسًا فِي الصُّدُورِ صُدُورُهَا
بَعْدَهُ:
مُحَرَّمَة إعْجَازُ خَيْلِي عَلَى القَنَا ... مُحَلِّلةٌ لَبَّاتُهَا وَنُحُورُهَا

حُسَين بن داوُدَ الجعفريُ:
7462 - حَرَام عَلَى عَينٍ أَصابَت مَقَاتِلي ... بِأسهُمِهَا مِن مُهجَتِي مَا استَحَلَّتِ
بَعْدَهُ:
دَعَتْ قَلْبِي المُنْقَادَ للحُبِّ فَانْثنى ... إلَيْهَا فَلَمَّا أنْ أجَابَ تَوَلَّتِ

7463 - حَرَامٌ عَلَى قَلبِي مَحَبَّةُ غَيرِكُم ... كَمَا حُرِّمَت يَومًا لِمُوسَى المَراضِعُ

الحَيصُ بَيصُ:
__________
7459 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 243.
7460 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 135 من غير نسبة.
7461 - البيتان في ديوان أبي تمام (الصولي): 1/ 531.
7462 - البيتان في المحب والمحبوب: 64.
(6/78)

7464 - حَرَامٌ عَلينَا أَن نُقيمَ بِبَلدَةٍ ... يَكونُ بِهَا الحُرُّ الكَريمُ ذَليلُ
بَعْدَهُ:
سَنَرْحَلُ عَنْهَا وَالدُّمُوعُ سَوَاجِمٌ ... عَلَيْهَا وفي الأحْشَا جَوًى وَغَلِيْلُ

7465 - حَرَامٌ عَلَيَّ المَاءُ أَن سَوَّغَ الكَرَى ... لِعَينَيَّ غُمضًا أَرَى الصَّدعَ يُرْأَبُ
7466 - حَرَثُوا بِخَيلِهِم القُرَى فَكَأنَّهُم ... وَالسُّمرُ تُركزُ يَزرَعونَ رِمَاحَا
7467 - حَرجُ الخَليقَةِ بُغضُهُ لِعَدُوِّهِ ... وَصَفَاؤُهُ لِصَديقِهِ سِيَّانِ
قِيْلَ للوَاسِطِيِّ المُتَكَلِّمُ: كَيْفَ تَرَى أبَا عبدِ اللَّهِ المُرْشِدِ البَصْريّ، فَأنْشَأ يَقُولُ: حَرجُ الخَلِيْقَةِ بُغْضُهُ لِعَدُوِّهِ. . . البَيْتُ

السِريُّ الرَّفَاء:
7468 - حَرَّاثُ مَزرَعَةٍ وَأَحمَقُ لِحيَةٍ ... وَمُعَلِّمٌ يَنمِي إِلى خَيَّاطِ

مَالِكُ بن خُريمٍ الهَمدانيُّ:
7469 - حَرَّقَ قَيس عَلَيَّ البِلادَ ... حَتَّى إِذَا اضْطَرَمَتْ أَجذَمَا
بَعْدَهُ:
جَنِيَّةَ حَرْبٍ جَنَاهَا فَمَا ... تُفُرِّجُ عَنْهُ وَمَا أسْلَمَا
وَيُرْوَيَانِ للرَّبِيع بنِ زِيَادٍ. قَالَ الحَاتِمِيُّ: هَذَا البَيْتُ الأوَّلُ هُوَ أشْرَدُ مَثَلٍ قَيْلَ فِي مَنْ طَلَبَ شَيْئًا وَجَدَّ فِيْهِ حَتَّى إِذَا أدْرَكَهُ قَصَّرَ عَنْهُ.

7470 - حَرِّكِ الرِّزقَ بِالطَلَبْ ... كُلُّ شَيءٍ لَهُ سَبَبْ
__________
7464 - لم ترد في ديوان حيص بيص.
7467 - البيت في الصداقة والصديق: 279.
7468 - البيت في ديوان السري الرفاء: 273.
7469 - البيتان في أمثال العرب (إحسان): 104 منسوبًا إلى الربيع بن زياد.
(6/79)

بَعْدَهُ:
وَصلِ السَّيْرَ بِالسُّرَى ... وَالْزَمِ الرَّحْلَ وَالقَتَبْ
لا تَعُوقَنْكَ أُلْفَةٌ ... لِحَبِيْبٍ عَنِ الطَّلَبْ
رُبَّ وَصلٍ مِنَ الفِرَاقِ ... وَخَفْضٍ مِنَ التَّعَبْ

الخَوارزميُّ بديهةً:
7471 - حَرِّك مُنَاكَ إِذَا اغتَم ... متَ فَإِنَّهُنَّ مَرَاوِحُ
بَعْدَهُ:
فَلَربَّمَا اقترَبَتْ بِإرْجَا ... فِ القُلُوبِ مَنَازحُ
وَلَربَّمَا يَلْقَاكَ تَحْ ... تَ الظَّنِّ فَألٌ صَالِحُ

أَبُو تَمَّامٍ:
7472 - حَرِّكهُ فَالأَشَجَارُ فِي تَحرِيكِهَا ... يُجنَى جَنَاهَا وَالقُلُوبُ تُقَلَّبُ
7473 - حَرَكَاتُ الشُّيوخِ فِي كُلِّ شَيءٍ ... حَرَكاتٌ جَميعُهَا بَرَكَاتُ
7474 - حُرِمتُ الرِّضَا إِن كنتُ خُنتك فِي الهَوَى ... وَعُوقِبتُ بِالهُجرَانِ إِن كُنتُ كَاذِبَا
7475 - حُرِمتُ رِضَاكُم إِن تَبَدَّلتُ غَيرَكُم ... وَإِن كُنتُ عَن عَهدِ الهَوَى أَتَنَقَّلُ

مَروان بن الحَكَم:
7476 - حُرِمتُم حَظَّكُم فَابكُوا عَليهِ ... كمَا يَبكِي الرَّضيعُ عَلَى الّلِبانِ
قَالَ مُعَاوِيَةَ لِمَرْوَانَ بنِ الحَكَمِ: أُخْطُب لِيَزِيْدَ أُمّ كُلْثُومٍ بِنْتَ عَبْدِ اللَّهِ بن جَعْفَرٍ بن أبي طَالِبٍ وَأمُهَا زَيْنَبُ بِنُ عَلِي بنُ أَبِي طَالِبٍ مِنْ فَاطِمَة بِنْتُ رسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
__________
7471 - البيت الأول في ديوان أبي العتاهية: 100 والأبيات في المستدرك على ديوان أبي بكر الخوارزمي، مجلة المجمع الأردني: ع 4، مج 6، 7/ 18.
7472 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 634 من غير نسبة.
7474 - البيت في خزانة الأدب (الحموي): 1/ 328.
(6/80)

وَسَلَّم فَمَنَعَهَا الحُسَيْنُ عَلَيْهِ السَّلامُ بِالقَاسمِ بن مُحَمَّد بن جَعْفَر، فَقَالَ مَرْوَانَ فِي ذَلِكَ مُخَاطِبًا لِلحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ:
اردْنَا صِهْرَكُمْ لِنُجدَّ وُدًّا ... قَدْ أخْلَقَهُ بِهِ حَدثُ الزَّمَانِ
فَلَو عُرِفَتْ إرَادَتُنَا لَكُنَّا ... إلَيْكُم بِالأكُفِّ وَبِاللِّسَانِ
وَلَمْ أكُ عَنْ مُوَدَّتِكُم بِنَاءٍ ... وَلَمْ أكُ عَنْ عَدُوِّكُمُ بِوَانِ
وَلَكِنْ جِئْتُكُمْ فَجَبَهْتُمُوني ... وَبُحْتُم بِالضَّمِيْرِ مِنَ الشَّنَانِ
حُرِمْتُمْ حَظَّكُمْ فَابْكُوا عَلَيْهِ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
فَلَمْ أقْرَعْ لِمَا قَدْ كَانَ سِنِّي ... وَلَمْ أعْضُضْ عَلَى قُوتِ بَنَانِي
قَالَ: فَلَمَّا سَمِعِ مُعَاوِيَةَ بِذَلِكَ كَتَبَ إِلَى مَرْوَانَ: الحُسَيْنُ أعْلَمُ بِمَا صَنَعَ وَلَعَلَّ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتعَالى أنْ يَكُونَ خَارَ للجارِيَةِ، فَإِذَا أتَاكَ كِتَابِيَ هَذَا فَاعْطِ الحُسَيْنَ ألْفَ ألْفِ دُرْهَمٍ وَالى الجارِيَةِ مِائَةَ ألْفِ دَرْهمٍ وَالسَّلامُ.

البُحتُرِيُّ:
7477 - حَرُونٌ إِذَا عَازَزتَهُ فِي مُلِمَّةٍ ... وَإِن جِئْتَهُ مِن جَانِبِ الذُلِّ أَصحَبَا

أَبُو الفَرج الوَأوَاء:
7478 - حُزتَ المَوَدَّةَ فَاستَوَى ... عِندِي حُضورُكَ وَالمَغيبُ

كَاتبهُ (عَفَا اللَّه عنه):
7479 - حَزمٌ وَعَزمٌ وَصَبرٌ ثُمَّ تَجرِبةٌ ... وَهِمَّةٌ تَعشَقُ العَليَاءَ وَالشَرَفَا
قَبْلَهُ:
مَا لِي أرَى حَادِثَاتِ الدَّهْرِ قَدْ جَمَعَتْ ... عَلَيَّ عِبْئَيِن سُوءَ الكَيْلِ وَالحشَفَا
ألِي تُرَوِّعُ قَدْ جَاءَتْ بِمُعْظَمِهَا ... كَمْ حَادِثٍ جَلَّ لَمَّا حَلَّ وَانْصَرَفَا
__________
7477 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 198.
7478 - البيت في ديوان الوأواء الدمشقي: 49.
7279 - الأبيات للمؤلف.
(6/81)

كَأنَّنِي مَا حَلَبْتُ الدَّهْرَ أشْطُرَهُ ... وَلَا وَقَفْتُ عَلَى آثَارِ مَنْ سَلَفَا
عِنْدِي لِرَيْبِ زَمَانِي خَمْسَة عَجَبٌ ... فَلا أخَافُ إِذَا مَا حَافَ أو جَنَفَا
حَزْم وَعَزْم وَصبْرٌ. . . البيتُ، . وَبَعْدَهُ:
حَاشَايَ أشْكُو إِلَى خَلْقٍ فَأُشْمِتُهُ ... مَا فِي الأنَامِ صدِيْقٌ إِنْ وَفَيْتَ وَفَى
خُلقُ الصَّدِيْقِ لِخُلْقِ الدَّهْرِ مُتَّبع ... إِذَا صَفَا لَكَ صَافَى أو جَفَاكَ جَفَا
هَلْ هَذِهِ الدَّارُ إِلَّا مِثْلُ ما وُصفَتْ ... هَشِيْمُ نَبْتٍ ذَرَاهُ عَاصِفٌ عَصَفَا
أو كَالغَمَامِ يُرَجِّي النَّاسُ رِيقهُ ... لَمَّا تَمَكَّنَ أجْلا الغَيْمُ وَانْكَشَفَا
حَسْبُ الفَتَى ذكرُهُ للمَوتِ مَوْعِظَة ... إِذَا أرَادَ اعْتِبَارًا حَصْبُهُ وَكَفَى

طَرَفَةُ:
7480 - حُسَامٌ إِذَا مَا قُمتُ مُنتَصِرًا بِهِ ... كَفَى العَودُ مِنهُ البُدءَ لَيسَ بِمُعضَدِ
بَعْدهَ:
أخِي ثِقَةٍ لا يَنثَنِي عَنْ ضَرِيْبَةٍ ... إِذَا قيْلَ مَهْلًا قَالَ حَاجِزُهُ قَدِ

الرّضِي الموسَويُّ يَرثِي:
7481 - حُسَام جَلَا عَنهُ الزَّمانُ فَصَمَّمت ... مَضَارِبُهُ حِينًا وَعَادَ إِلى الغِمدِ
أبْيَاتُ الرِّضَى المَوْسَوِيّ، أوَّلُهَا:
سَلا ظَاهِرَ الأنْفَاسِ عَنْ بَاطِنِ الوَجْدِ ... فَإنَّ الَّذِي أخْفي نَظِيْرُ الَّذِي أبْدي
فَهَذِي جُفُونِي مِنْ دُمُوعِي فِي حَيًا ... وهذا جنَانِي مِن غَلِيْلِي فِي وَقَدِ
يَقُولُ مِنْهَا:
حُسَامُ جَلا عَنْهُ الزَّمَانُ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
رَبِيْعٌ تَجَلَّى وَانْجَلَى وَورَاءهُ ... ثناءٌ كَمَا يَثْنِي عَلَى زَمَنِ الوَرْدِ
__________
7480 - البيتان في ديوان طرفة: 36، 37.
7481 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 421، 422.
(6/82)

عَوَادٍ مِنَ الدُّنْيَا يُهَوِّنُ فَقْدَهَا ... تَيَقُّنًا أَنَّ العَوَادِيَّ للرَّدِّ

أَبُو الهَولِ الطُهَؤيُّ:
7482 - حُسَامٌ غَدَاةَ الرَّوعِ مَاضٍ كَأَنَّهُ ... مِنَ المَوتِ فِي قَبضِ النُفُوسِ رَسولُ
يَقُولُ مِنْهَا قَبْلَهُ:
تَصَلْصَلَ فِي يُمْنَاهُ وَاهْتَزَّ صَارِمٌ ... لَهُ بَيْنَ هَبَّاتِ القُلُوبِ سَبِيْلُ
حُسَامٌ غَدَاةَ الرَّوعِ مَاضٍ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
كَأَنَّ جُنُودَ الذَرِّ كَسَّرْنَ فَوقَهُ ... قُرُونُ جَرَادٍ بَيْنَهُنَّ ذُحُولُ
إِذَا مَا تَمَطَّى المَوتُ فِي يَقَظَاتِهِ ... فَلا بُدَّ مِنْ نَفْسٍ هُنَاكَ تَسِيْلُ
كَأَنَّ عَلَى إفْرِنْدِه مَوْجُ لُجَّةٍ ... تقَاصرُ فِي ضَحْضَاحِهِ وَتَطُولُ

النَّابِغَةُ الذُبيانيُّ:
7483 - حَسبُ الخَليلَينِ نَأيُ الأَرضِ بَينَهُمَا ... هَذَا عَليهَا وَهَذا تَحتَهَا بَالِ

أَحمَدُ بنُ طَاهرٍ:
7484 - حَسبُ الفَتَى أَن يَكونَ ذَا حَسَبٍ ... مِن نَفسِهِ لَيسَ حَسبُهُ حَسَبُهْ
بَعْدَهُ (1):
لَيْسَ الَّذِي يَبْتَدِي بِهِ نَسَبٌ ... مِثْلُ الَّذِي يَنْتَهِي بِهِ نَسَبُهْ

أَبُو الفَتح البُستيُّ:
7485 - حَسبُ الفَتَى عَقلُهُ خِلًّا يُعَاشِرُهُ ... إِذَا تَحَامَاهُ إِخوَان وَخُلَّانُ
__________
7482 - الأبيات في العقد الفريد: 1/ 157.
7483 - البيت في ديوان النابغة الذبياني (الهلال): 124.
7484 - البيت في المنصف للسارق والمسروق منه: 266 منسوبا إلى البحتري.
(1) البيت في أنوار الربيع: 102 منسوبا إلى أحمد بن أبي طاهر.
7485 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 359.
(6/83)

بَعْدَهُ:
هُما رَضِيعَا لِبَانٍ حِكْمَةٌ وَتُقًى ... وَسَاكِنَا وَطَنٍ مَالٌ وَطُغِيَانُ

7486 - حَسبُ الفَتَى مِن عَيشهِ ... زَادٌ يُبَلِّغُهُ المَحَلَّا
بَعْدَهُ:
خُبْزٌ وَمَاءٌ بَارِدٌ ... وَالظِّلُّ حَيْثُ يُرِيْدُ ظِلَّا

الأعشَى:
7487 - حَسبُ الكَريمِ مَذَلَّةً وَنَقيصَةً ... أَن لَا يَزَالَ إِلى لَئِيم يَرغَبُ
مِثْلُهُ:
وَمِنَ الذُّلِّ وَالبَلاءِ إِذَا اضْطُ ... رَّ كَرِيْمٌ إِلَى سُؤَالِ بَخِيْلِ

7488 - حَسبُ امرِئٍ أَن فَاتَنِي عَرَضٌ ... مِن بِرِّهِ أَن فَاتَهُ شكرِي

أَعشَى هَمدَانَ:
7489 - حَسِبتُكَ أَمسِ خَيرُ بَنِي لُؤيٍّ ... وَأَنتَ اليَومَ خَيرٌ مِنكَ أَمسِ
بَعْدَهُ:
وَأَنْتَ غَدًا تُرِيْدَ الضِّعْفَ خَيْرًا ... كَذَاكَ تُرِيْدُ سَادَةَ عَبْدِ شَمْسِ
قَيْلَ: دَخَل سَهْلُ بن هَارُونَ عَلَى الرَّشِيْدِ وَهُوَ يُضاحِكُ المَأمُونَ فَقَالَ سَهْلُ: اللَّهُمَّ زِدْهُ مِنَ الخَيْرَاتِ وَابْسِطْ لَهُ فِي البَرَكاتِ حَتَّى يَكُونَ كُلّ يَومٍ مِنْ أيَّامِهِ مُوفيًا عَلَى أمْسِهِ مُقَصِّرًا عَنْ غَدِهِ. فَقَالَ الرَّشِيْدُ: مَنْ قَرَأ مِنَ الشِّعْرِ أفْصَحَهُ وَمِنَ الحَدِيْثِ أوْضَحَهُ إِذَا أرَادَ أنْ يَقُولَ لَمْ يَعْجَزْ. فَقَالَ: يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِينَ مَا أحَدٌ سَبَقَنِي إِلَى هَذَا المَعْنَى. فَقَالَ الرَّشِيْدُ: بَلَى أعْشَى هَمْدَانَ حَيْثُ يَقُول:
__________
7486 - البيتان في البيان والتبيين: 2/ 124.
7487 - البيت في الصبح المنير (الأعشى): 237.
7488 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 186.
7489 - البيت في ديوان زياد الأعجم: 78.
(6/84)

حَسِبْتَكَ أمسِ خَيْرُ بَنِي لُؤَيٍّ. البَيْتَانِ.
قَيْلَ: وَدَخَل زِيَادٌ الأعْجَمُ عَلَى مُسْلِمَةَ بن عبدِ المَلِكِ وفي يَدِهِ ثَلاثة أحْجَارٍ يَوَاقِيْتُ حُمْر يُقَلِّبُهَا فَقَالَ:
رَأيْتُكَ أمْسِ خَيْرَ بَنِي مَعَدٍّ. البَيْتَانِ. فَرَمَى إلَيْهِ بِالأحْجَارِ الثَّلاثَةِ وقَالَ: يَا زِيَادُ إنَّهَا طُلِبَتْ بِمِائَةِ ألْفٍ وَخَمْسِيْنَ ألْفَ دَرْهَمٍ فَإيَّاكَ أنْ تُخْدَعَ عَنْهَا. وَبَلغَ ذَلِكَ تُجَّارَ الجوهَرِ فَأتُوهُ فَابْتَاعُوهَا مِنْهُ بِمِائَةِ ألْفٍ وَسِتِّينَ ألْفِ دِرْهَمٍ.

المُتنبي في علي بن أحمد الخراساني:
7490 - حَسبُكَ اللَّهُ مَا تَضِلُّ عَن ال ... حقِ وَلَا يَهَتَدِي إليكَ أثَام

مِسكين الدَارميُّ:
7491 - حَسُبُكَ من تحصينها ضَمُّهَا ... مِنكَ إلىَ عقلٍ رَصينٍ وَدينْ
قَيْلَ: لَمَّا زَوَّجَ عَبْدُ اللَّهِ بن سُلَيْمَانَ ابْنَتَهُ بِمُحَمَّدِ بنِ دَاوُودِ بن الجَرَّاحِ قَالَ لَهُ: لَسْتُ أُوْصِيْكَ لَهَا بِأكْثَرَ مِن بَيْتَي مِسْكين الدَّارِمِيّ وَأنْشَدَ:
حَسْبُكَ من تَحْصِيْنِهَا ضَمُّهَا. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
لا تَظْهِرَنْ مِنْكَ عَلَى سَوْءَةٍ ... فَيتبَعُ المَقْرُونُ حَبْلَ القَرِينْ

أَبُو العَتاهِية:
7492 - حَسبُكَ مما تبتَغِيهِ القُوتُ ... ما أَكثَر القُوتَ لمن يموتُ

البُستيُّ:
7493 - حَسبي التَكثُّر بالفضَائِل إنَّها ... ذُخرِي ليَومَي شدَّتي ورخائِي
__________
7490 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 100.
7491 - البيتان في ديوان مسكين الدرامي: 91.
7492 - البيت في معاهد التنصيص: 2/ 283 ولا يوجد في الديوان.
7493 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 31.
(6/85)

أَبُو الفتح أيضًا:
7494 - حَسبي القَنَاعةُ لَا أَبغي بها بدلًا ... غِنى القَناعةِ خيرٌ من غِنى المَالِ

عَلِي بن الجَّهم:
7495 - حَسبيَ اللَّهُ خَاب مَن يُنزلُ ال ... حَاجاتِ إلا بالواحِدِ القَهَّارِ
قَالَ النَّبِيُّ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا قَالَ العَبْدُ حَسْبِيَ اللَّهُ سَبع مَرَّاتٍ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَل وَعِزَّتِي لأُكْفِيَنَّهُ صَادِقًا أو كَاذِبًا. قَالَ التُّرْمُذِيُّ: الصَّادِقُ الَّذِي لا يُعَلِّقُ قَلْبَهُ قَوْلهَا بِالأسْبَابِ وَالكَاذِبُ بِضدِّهِ.

أَبُو العَتاهِية:
7496 - حَسْبِي بعِلمِي لَو نَفَعْ ... ما الذُلُّ إِلَّا في الطّمَعْ
بَعْدَهُ:
مَنْ رَاقَبَ اللَّهَ نَزَعْ ... عَنْ بَعضِ مَا كَانَ صَنَعْ

ابْنُ عَرَفَة:
7497 - حسبي بقلبكَ شاهدًا لي في الهَوَى ... والقَلبُ أعدَلُ شاهدٍ يُستشَهَدُ

مسلم بن الوَليد:
7498 - حَسبي بما أدّتِ الأَيّامُ تَجربةً ... يَسعَى عَليَّ بِكَأسَيها الجَدِيدان
يَقُولُ مِنْهَا:
إمَّا تَرَيْنِي أُزَجِّي العَيْشَ مُنْتَظِرًا ... وَعْدَ المُنَى أرْتعي فِي غَيْرِ أوْطَانِي
فَقَدْ أرُوحُ نَدِيْمَ الدَّهْرِ يَمْزُجُ لِي ... كَأسَ الصبَا وَيُحَيِّني بِرَيحَانِ
__________
7494 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 439.
7496 - البيتان في عيون الأخبار: 3/ 213 من غير نسبة، ولم يردا في الديوان.
7497 - البيت في البصائر والذخائر: 1/ 173.
7498 - الأبيات في ديوان صريم الغوائي: 121 وما بعدها.
(6/86)

سَائِلْ جَدِيْدَ الهَوَى هَلْ كُنْتُ أخلُقُهُ ... إذ الصِّبَا مُهْجَةٌ تَمْشِي بِجثْمَانِي
فَالآنَ أقْصَرْتُ إِذْ رَدَّ الزَّمَانُ يدِي ... وَنَافَرَتْنِي اللَّيَالِي بَعْدَ إذْعَانِ
حَسْبِي بِمَا أدَّتِ الاصّد امُ تَجْرِبَةً. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
دَلَّتْ عَلَى عَيْبِهَا الدُّنْيَا وَصَدَّقَهَا ... مَا اسْتَرْجَعَ الدَّهْرُ مِمَّا كَانَ أعْطَانِي
حَاشَى لِعَيْنَيَّ أنْ تَفْنَى دُمُوعُهُمَا ... عَلَى هَوَى نَازحِ أو نَأيِ جِيْرَانِ

7499 - حَسبي رضَاكَ وعَفوًا عَن مُعاتَبَتي ... أَنتَ البَريءُ وَلي ذَنبي وَلي زَلَلي
بعدَهُ:
أَقرَرتُ بالذَنبِ خوفًا مِنكَ مُعتَذرًا ... وقُلتُ مَا الذّنبُ إِلَّا لِي وَمن عَمَلِي
لَو كُنت أُحْسِنُ هجرًا كُنت أهجُركُم ... أو كُنتُ أُحسنُ غيرَ الوَصلِ لم أَصِلِ

ابْنُ مالُولَا:
7500 - حَسبي منَ الأيَّامَ مَعرِفَتي بِهَا ... وتصرُفُ الحَدثانِ في الآفاقِ

عَبد الصّمد بن المعذّل:
7501 - حَسبي ودادُكَ من خَفضي وَمن دَعَتي ... ومن سُرُوري وَمن دِيني وَدُنيائي
قَبْلَهُ:
مَا إِنْ ذَكَرْتُكِ فِي قَومٍ أُجَالِسُهُمْ ... إِلَّا تَجَدَّدَ فِي ذِكْرَاكِ بَلْوَائِي
وَلَا هَمَمْتُ بِشُرْبِ المَاءِ مِنْ عَطَشٍ ... إِلَّا وَجَدْتُ خَيَالًا مِنْكِ فِي المَاءِ
وَلَا حَضَرْتُ مَكَانًا لَسْتَ شَاهِدَهُ ... إِلَّا وَجَدْتُ فُتُورًا بَيْنَ أعْضَائِي
حَسْبِي وَدَادُكِ. . . البَيْتُ.

أَبُو تمّامٍ:
7502 - حَسَدُ الفَتى في المَكرُماتِ ... لغَيرهِ كَرَمٌ وَلَكِن لَيسَ بالمَعدودِ
__________
7501 - الأبيات في المحب والمحبوب: 57.
7502 - البيتان في الرسائل الأدبية: 391 منسوبا إلى بعض الأشراف ولا يوجدان في الديوان.
(6/87)

قَبْلَهُ:
أُحْسُدُ عَلَى نَيْلِ المَكَارِمِ وَالعُلا ... إِذْ لَمْ تَكُنْ في حَالَةِ المَحْسُودِ
حَسَدُ الفَتَى فِي المَكْرُمَاتِ. . . البَيْتُ.
قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ فِي الحَسَدِ: أوَّلُ ذَنْبٍ عُصِيَ اللَّهُ بِهِ فِي السَّمَاءِ وَالأرْضِ. أَمَّا فِي السَّمَاءِ فَحَسَدَ إبْلِيْسُ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلامُ حَتَّى امْتَنَعَ مِنَ السُّجُودِ لَهُ، وَأَمَّا فِي الأرْضِ فَحَسَدَ قَابِيْلُ أخَاهُ هَابِيْلَ لَمَّا تُقُبِّلَ مِنْهُ القُرْبَانُ حَتَّى قَتَلَهُ. وقَالَ أنسُ ابْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: رُفِعَتِ البَرَكَةُ عَن خَمْسَةٍ: عَنِ النَّاكِثِ وَالبَاغِي وَالحَسُودِ وَالحَقُودِ وَالخَائِنِ. وقَالَ بَعْضُ البُلَغَاءِ: الحَسَدُ دَاءُ الجَسَدِ. وقَالَ آخَرُ: الحَسُودُ لا يَسُودُ. وقَالَ آخَرُ: الحَسَدُ وَالكَذِبُ وَالنِّفَاقُ أثَافِي الذُّلِّ. وقَالَ آخَرُ: الحَاسِدُ مُغْتَاظٌ عَلَى مَنْ لا ذَنْبَ لَهُ بَخِيْل بِمَا لا يَمْلِكُهُ طَالِبٌ لِمَا لا يَجِدُهُ. وقَالَ آخَرُ: لا يَرْضى عَنْكَ الحَاسِدُ أو يَمُوتَ. وقَالَ آخَرُ: عُقُوبَةُ الحَاسِدِ مِن نَفْسِهِ يَأخُذُ نَصيَبهُ مِنَ الغُمُومِ كَالنَّاسِ وَيُضَافُ إِلَى ذَلِكَ غَمُّهُ بِسُرُورِهِم فَهَذَا أبَدًا مَغْمُومٌ مَهْمُومٌ. مَنْ حَسَدَ مَنْ دُونهِ قَلَّ عُذْرُهُ، وَمَن حَسَدَ نَظِيْرَهُ كَدَّرَ عَيْشَهُ، وَمَن حَسَدَ مَنْ فَوْقِهِ تَعِبَتْ نَفْسَهُ. قَالَ الشَّاعِرُ (1):
وَتَرَى الكَرِيْمَ مُحَسَّدًا لَمْ يَحْتَرمْ ... شتمَ الرِّجَالِ وَعرضُهُ مَشْتُومُ
حَسَدُوا الفَتَى إِذْ لَمْ يَنَالُوا سَعْيَهُ ... فَالناسُ أعْدَاءٌ لَهُ وَخُصُومُ
كَضرَائِرِ الحَسْنَاءِ قِلْنَ لِوَجْهِهَا ... حسَدًا وَبَغْيًا إنَّهُ لَذَمِيْمُ
وَمِثْلُهُ قَوْلُ أبي شُرَاعَة:
أتَاني أَنَّ أقْوَامًا شَكَوهُ ... لَقَدْ خَانُوا وَقَدْ لاقُوا أثَامَا
هُوَ الحَسْنَاءُ إِنْ فَتّشتِمُوهُ ... وَمَا أن تعدمَ الحَسْنَاء ذامَا

7503 - حَسَدُوا الفَتى إذ لَم يَنالوا سَعيهُ ... فَالنَّاس أعدَاء لَهُ وَخُصُومٌ
__________
(1) الأبيات في عيون الأخبار: 2/ 13.
(6/88)

بَعْدَهُ:
كَضَرَائِرِ الحَسْنَاءِ قُلْنَ لِوَجْهِهَا ... حَسدًا وَبَغْيًا إنَّهُ لَدَمِيْمُ
الدَّمَامَةُ بِالدَّالِ المُهْمَلَةِ: تَكونُ فِي الخَلْقِ، وَالذَّمَامَةُ بِالذَّالِ المُعْجَمَةِ: تَكُونُ فِي الخُلُقِ.

الحسنُ بن وَهبٍ:
7504 - حَسَدُوا النِّعمةَ لمَّا ظَهَرت ... فَرَمَوهَا بِأَبَاطِيل الكَلِمْ
بَعْدَهُ:
وإذَا مَا اللَّهُ أسْدَى نِعْمَة ... لَمْ يَضرْهَا قَوْلُ حُسَّادِ النِّعَمْ

7505 - حُسنُ التَأنّي في الحَوائِج ... نِعْمَ مِفْتَاحُ النَّجَاحِ
7506 - حُسنُ التَّواضُعِ في الكَريمِ يَزيدُهُ ... فَضلًا عَلى الأَضرابِ والأَمثَالِ
بَعْدَهُ:
يَكْسُوهُ مِنْ حُلَلِ الثَّنَاءِ مَلابِسًا ... تَنْبُو عَنِ المُتَرَفِّعِ المُخْتَالِ
إِنَّ السِّيُولَ إِلَى القَرَارِ سَرِيْعَةٌ ... وَالسَّيْلُ حَرْبٌ للمَكَانِ العَالِي

المتَنبّي:
7507 - حُسنُ الحَضَارةِ مَجلُوبٌ بتَطريَةٍ ... وَفي البَداوة حُسنٌ غَيرُ مَجْلوب

التّهَاميُّ:
7508 - حُسنُ الرِّجَالِ بحُسنَاهُم وَفَخرهُم ... بِطَوْلِهِم في المَعالي لَا بِطُولِهِمُ
__________
7505 - البيتان في الفاضل: 100 من غير نسبة.
7506 - البيت في خريدة القصر (أقسام أخرى): 2/ 348 من غير نسبة.
7507 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 168.
7508 - البيت في ديوان أبي الحسن التهامي ص 3.
(6/89)

عبد الرحمن بن سَهل بن أبي حسّان:
7509 - حَسَنُ الصَّبرِ قَبيحٌ لبسُهُ ... في الهوىَ وَالبُخْلُ بالبُخلِ كَرَمُ
بَعْدَهُ:
أيُّ صبْرٍ بَعْدَ رِيْم لَمْ يَرِمْ ... وَفُؤَادٍ مِنْ هَوَى سَلْمَى سَلِمْ

عُمرُ بن أبي رَبيعَةَ:
7510 - حَسَن إليَّ حَديثُ مَنْ أَحبَبتُهُ ... وَحدِيثُ مَنْ لَا أَستَلُّذُ قَبيحُ
أوَّلُهَا:
بَانَتْ عُثَيمَةُ وَالفُؤَادُ قَرِيْحُ ... وَدُمُوعُ عَيْنِكَ في الرّدَاءِ سُفُوحُ
يَقُولُ مِنْهَا:
حَسَنٌ إلَيَّ حَديثُ مَنْ أحْبَبْتُهُ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
وَالحُبُّ أبْغَضهُ إلَيَّ أقّلّهُ ... صَرِّحْ بِذَاكَ وَرَاحَةٌ تَصْرِيْحُ

أبو عُمَر يوسف بن هَارون الأندلسي:
7511 - حُسنُ ظَنّي قَضَى عَليَّ بِهَذا ... حَكَمَ اللَّهُ لي عَلَى حُسنِ ظَنّي
قَبْلَهُ:
صَدَّ عَنِّي وَلَيْسَ يَعْلَمُ ... أنِّي كُنْتُ فِي كُرْبَةٍ فَفَرَّجَ عَنِّي
وَتَجَنَّى عَلَيَّ مِنْ غَيْرِ ذَنْبٍ ... فَتَجَنَّى عَلَيَّ كَثِيْر التَّجَنِّي
حُسْنُ ظِنِّي قَضى عَلَيَّ بِهَذَا. . . البَيْتُ.

المُثقّب العبديُّ:
7512 - حَسَنٌ قَولُ نَعَم مِنْ بَعْدِ لَا ... وَقَبيحٌ قَولُ لَا بَعدَ نَعَمْ
__________
7510 - الأبيات في ديوان عمر بن أبي ربيعة: 44.
7511 - البيت في تأريخ الأدب الأندلسي: 167.
7512 - الأبيات في شعر المثقب العبدي: 45.
(6/90)

قَوْلُ المُثقِّبِ العَبْدِيّ:
حَسَنٌ قَوْلُ نَعَمْ مِنْ بَعْدِ لا. البَيْتُ
لا تَقُولَنَّ إِذَا مَا لَمْ تُرِدْ ... أنْ تُتِمَّ الوَعْدَ فِي شَيْءٍ نَعَمْ
حَسَنٌ قَوْلُ نَعَمْ مِنْ بَعْدِ لا. البيتُ وَبَعْدَهُ:
إِنَّ لا بَعْدَ نَعَمْ فَاحِشَةً فَبلا ... فَابْدَأْ إِذَا خِفْتَ النَّدَمْ
وإذَا قُلْتَ نَعَمْ فَاصْبُر لَهَا ... بِنَجَاحِ الوَعْدِ أَنَّ الخلفَ ذَمْ
* * *

وَمِنْ بَابِ (حَسُنَتْ) قَوْلُ بَعْضَهُمْ يَرْثي:
حَسُنَتْ بِفَقْدِكَ كُثْرَةُ الأحْزَانِ ... بَلْ إِنَّ بَعْدَكَ نَايِبُ الحَدَثَانِ
مَا كَانَ حَقُّكَ أنْ تَصِيْرَ إِلَى بلًى ... وَأعِيْشُ لَولا قُسْوَةُ الإنْسَانِ

7513 - حَشمُ الصَّديقِ عُيونُهمْ بحَّاثةٌ ... لِصدِيقهِ عَن صِدقهِ ونفاقِهِ
بَعْدَهُ:
فَلتعْرِفَنَّ المَرْءَ مِنْ غُلْمَانِهِ ... فهم خَلائِقُهُم عَلَى أخْلَاقِهِ

سَابقٌ البَربَرِيُّ: [من الطويل]
7514 - حَصَادُكَ يومًا مَا زَرعْتَ وَإنَّما ... يُدانُ الفَتَى يومًا بمَا هُوَ دَائِنُ

البَّبغاءُ:
7515 - حَصَلْتُ منَ الهَوى بكَ في مَحَلٍ ... يُسَاوِي بينَ قُرْبكَ وَالفِراقِ
بَعْدهَ:
فَلَو وَاصَلْتَ لَمْ يَنْقُص غَرَامِي ... كَمَا لَو بِنْتَ مَا ازْدَادَ اشْتِيَاقِي
__________
7513 - البيتان في الرسائل السياسية: 575 منسوبين إلى الطائي.
7514 - شعر سابق البربري 128.
7515 - البيتان في شعر الببغاء 311.
(6/91)

مثْلُهُ لابنِ الآمديّ:
كُنْ كَيْفَ شِئْتَ فَقَدْ أبَحْتُكَ مُهْجَتِي ... طَوْعًا إبَاحَةَ رَاغِبٍ لا زَاهِدِ
فَهَوَاكَ إِنْ وَاصَلْتَ لَيْسَ بِنَاقِصٍ ... عِنْدِي وَإِنْ فَارَقْتَ لَيْسَ بِزَائِدِ

الصُوليُّ:
7516 - حَضَرَ الْسُّرورُ وَعَيبُهُ ... أَن لَسْتَ مُسْعِدَنَا عَلَيْهِ

ابن حيُّوس:
7517 - حَضَرْتَ فَوجْهُ الدَّهْرِ أَبلَجُ ناضِرٌ ... وَإِنْ غِبْتَ حيْنًا فَهْو أَكلَفُ أَرْبدُ
وَمِنْ بَابِ (حَضَرَ) قَوْلُ أَبِي الفَرَجْ الأصْفَهَانِيِّ صَاحِبُ الأغَانِي (1):
حَضَرْتَكُمُ يَوْمًا وفي الكُمِّ تِحْفَةٌ ... فَمَا أذِنَ البَوَّابُ لِي فِي لِقَائِكُم
إِذَا كَانَ هَذَا حَالُكُمْ عِنْدَ أخْذِكُمْ ... فَمَا حَالُكُمْ بِاللَّهِ عِنْدَ عَطَائِكُم

7518 - حَضَرنَا وَغبتمُ ثُمَّ كنْتم وَلَم نَكُن ... وَفرّقَنا دَهرٌ يَشِتُّ وَيَسْمَحُ
بَعْدَهُ:
فَإنْ تَذْكُرُونَا فَاذْكُرُونَا بِصَالِحٍ ... فَكُلُّ إنَاءٍ بَالَّذِي فِيْهِ يَنْضَحُ

7519 - حَظٌّ بحَقِ الفَضْلِ نِيلَ إِذَا مَا ... الحَظُّ كَانَ قَرابةَ الجَهْلِ

ابْنُ الرُّوميّ:
7520 - حَظُّ غَيْرِي من وَصْلِكُم قُرَّةُ العَيْ ... نِ وحَظّي البُكَاءُ والتَّسهِيدُ
__________
7516 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 739.
7517 - البيت في ديوان ابن حيوس: 247.
(1) البيتان في شعر أبي الفرج الأصبهاني (المورد): ع 4 مج 2، 3/ 130.
7518 - البيتان في شعر أبي الفرج الأصبهاني (المورد): ع مج 130.
7519 - البيت في ديوان مهيار الديلمي: 3/ 94.
7520 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 495.
(6/92)

7521 - حَظُّكَ يأتيكَ وَإِنْ لَم تَرم مَا ... ضرَّ مَنْ يُرزَقُ أن لَا يَرِيْم

أَبُو نَصر بن نُباتَة:
7522 - حَظّي منَ العَيْش أَكْلٌ كلّهُ غُصَصٌ ... مُرُّ المَذاقِ وَشرب كلّهُ شرَقُ
يَقُولُ مِنْهَا قَبْلَهُ:
مَا للزَّمَانِ يُجَارِي مَن تَمَهَّلُهُ ... بَذَّ العُيُونَ فَلَمْ تَعْلَقْ بِهِ الحَدَقُ
فِي كُلِّ يَومٍ لنَا يَا دَهْرُ مَعْرَكَة ... هَامُ الحَوادِثِ فِي أرْجَائِهَا فِلَقٌ
حَظِّي مِنَ العَيْشِ أكْل كُلُّهُ غُصَصٌ. . . البَيْتُ.

ابن شَمس الخلافة:
7523 - حَظّي منَ الأحبَاب حَظٌ نَاقِصٌ ... منّي لهَم صَفْوٌ وَمنهُم لي كَدَرْ

حُصَينُ بن الحمَام المرّي:
7524 - حفاظًا لما قد وَرَّثنْنَا جُدُوُدَنا ... وَصبرًا وَما في النَّفس خَير منَ الصَّبْرِ

عبد اللَّه بن غازي الحَلبيُّ:
7525 - حِفظُ اللِسانِ سَلامةٌ للِرَأْسِ ... وَالصَّمتُ عزٌ في جَمْيِع النَّاسِ
بَعْدَهُ:
وَالفِكْرُ قَبْلَ النُّطْقِ يُؤْمَنُ شَرُّهُ ... وَالفِكْرُ بَعْدَ النُّطْقِ كَالوَسْوَاسِ
هُوَ أَبُو طَالِبٍ عَبْدُ اللَّهِ بن أبي عَلِيٍّ غَازِي الحَلَبِيّ.

7526 - حفظَ اللِّسَانِ فَاحْفَظِ اللِّسَانَا ... قَدْ يَنفَعُ الطائِرَ والإِنْسَانَا
__________
7521 - البيت في البصائر والذخائر: 1/ 234.
7522 - الأبيات في ديوان ابن نباته: 1/ 234.
7524 - البيت في الأوراق قسم الشعراء: 3/ 302 منسوبا إلى عبد اللَّه بن علي.
7525 - البيتان في زهر الأكم: 3/ 188.
7526 - البيت في ربيع الأبرار: 2/ 136.
(6/93)

يُقالُ: إِنَّ بَهْرَامَ جُور كَانَ جَالِسًا مَعَ امْرَأتِهِ بِاللَّيْلِ، فَمَرَّ بِهِ طَائِرٌ يَصِيْحُ، فَرَمَاهُ بِسَهْمٍ، فَأصَابَهُ، فَقَالَ: وَالطَّائِرُ أَيْضًا لَو سَكَتَ كَانَ خَيْرًا لَهُ. فَأجْرَى كَلِمَتَهُ مَثَلًا، فَأخَذهُ الشَّاعِرُ، فَقَالَ: قَدْ يَنْفَعُ الطَّائِرَ وَالإنْسَانَا.

طاهر بن علي بن عبّاسٍ:
7527 - حَقُّ البَناتِ فَريضَةٌ مَعْرُوفَةٌ ... وَالعَمُّ أَولَى منْ بَنيِ الأَعْمَام

عُبيد اللَّه بن عَبد اللَّه بن طاهر:
7528 - حَقُّ التَّنائي بينَ أَهلِ الهَوَى ... تَكَاتُبٌ يُسخِنُ عَيْنَ النَّوى
بَعْدهَ:
وفي التَّدَانِي لا انْقَضَى عُمرُهُ ... تَزَاورٌ يَشْفِي غَلِيلَ الجَوَى

الصَّاحب بن عبَّادٍ:
7529 - حَقُّ العِيادةِ يَومٌ بينَ يَومَينِ ... وَجَلِسَةٌ مِثلُ رَدِّ الطَّرفِ في العَيْنِ
بَعْدَهُ:
لا تُبرِمَنَّ مَريْضًا فِي مُسَاءَلةٍ ... يَكْفِيكَ مِنْ ذَاكَ تَسَألُ بحَرْفَيْنِ

7530 - حَقُّ الأَدِيبِ عَلَى الأَدِيبِ فَريضَةٌ ... إِنَّ الأَديبَ نَسيبُ كُلِّ أَديبِ
7531 - حَقُّ الأَدِيبِ وَإِن لَم يُدنِهِ نَسَبٌ ... فَرضٌ عَلَى كلِّ إِنسَانٍ لَهُ أَدَبُ
7532 - حُقُوقٌ لأَقوَامٍ عَلَيَّ قَضَاؤُهَا ... كَأَنّي إِذَا لَم أَقضِهِنَّ مَريضُ

أَحمد بن عَبدِ رَبِّهِ:
__________
7527 - البيت في الكامل في اللغة: 2/ 72.
7528 - البيتان في أدب الكتاب للصولي: 166.
7529 - البيتان في ديوان الصاحب بن عباد: 296.
7530 - صدر البيت في الأمثال المولدة: 602.
7531 - البيت في السحر الحلال: 11 من غير نسبة.
7532 - البيت في نور القبس: 73.
(6/94)

7533 - حَقيق أَن يُصَاخَ لَكَ استِمَاعَا ... وَأَن يُعصَى العَذُولُ وَأَن تُطَاعَا
7534 - حَكَت عَن يقينٍ كُلَّ مَا حَكَتِ الصَّبَا ... كذلِكَ الّذي قَالَ الحَيَا قَالَ عَن عِلمِ

البُستيُّ في كتَابٍ:
7535 - حَكَت مَعَانِيهِ فِي أَثنَاءِ أَسطُرِهِ ... آثَارَكَ البيضَ فِي أَحوَالِي السُّودِ

الأعشَى:
7536 - حَكَّمتُمُوهُ فَقَضَى بَينَكُم ... أَبلَجُ مِثلُ القَمَرِ البَاهِرِ
بَعْدَهُ:
لا يَأخُذُ الرَّشْوَةَ فِي حُكْمِهِ ... وَلَا يُبَالِي غَبَنَ الخَاسِرِ
ويروى: لا يقبَلُ الرشوة في ما مَضَى
قَالَ رَجُلٌ: غَصَبَنِي بَعْضُ الأُمَرَاءِ مِنَ الأتْرَاكِ ضَيْعَةً أيَّامَ المُعْتَزِّ بِاللَّهِ، فَتَظلَّمتُ، فَلَمْ يَنْفَعْنِي شَيءٌ، فَلَمَّا تَوَلَّى المُهتَدِيّ جَلَسَ يَوْمًا للمَظَالِمِ، فَتَظَلَّمْتُ إلَيْهِ، فَأحْضَرَ خَصْمِي، وَقَضَى لِي، فَقُلْتُ: جَزَاكَ اللَّهُ خَيْرًا أنْتَ وَاللَّهِ كَمَا قَالَ الأعْشَى:
حَكَّمْتُمُوهُ فَقَضى بَيْنكُم. . . البَيْتَان.
فَقَالَ المُهتَدِيّ: أَمَّا شِعْرُ الأعْشَى، فَلا أدْرِي، وَلَكِنِّي قَرَأتُ اليَومَ قَبْلَ خُرُوجِي إِلَى هَذَا المَجْلِسِ قَولُهُ عَزَّ مِنْ قَائِلٍ: {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ}. قَالَ: فَوَاللَّهِ مَا بَقِيَ أحَد فِي المَجْلِسِ إِلَّا بَكَى. هُوَ عَبْدُ اللَّهِ مُحَمَّد بن عَبْدِ اللَّهِ المُهْتَدِي (رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ).
قَالَ أَبُو عَلِيِّ مُحَمَّد الحَسَن الحَاتِمِيُّ: أخْبَرَنَا الحَكِيْمِيُّ عَنْ ثَعْلَبٍ عَنْ عُمَرَ بن شَبَّةَ عَن أَبِي عُبَيْدَةَ قَالَ: لَمَّا تَنَافَرَ عَامِر وَعَلْقَمَةُ الجعْفَريان فَتَنَازَعَا الرِّئَاسَةَ حِيْنَ اهتَر
__________
7533 - البيت في ديوان ابن عبد ربه: 107.
7535 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 138.
7536 - البيتان في ديوان الأعشى الكبير: 141.
(6/95)

عَامِرُ بنُ مَالِكٍ مَلاعِبُ الأسِنَّةِ وَشَخَصَا يَرِيْدَانِ هَرِمَ بن قُطْبَةَ لِيَحْكُمَ بِيْنَهُمَا فَشَخَصَ بَنُو مَالِكِ بن جَعْفَرٍ مَعَ عَامِرٍ وَمَعَهُ لَبيْدُ بنُ رَبِيْعَةَ. وَشَخَصَ بَنُو الأحْوَصِ بن جَعْفَرٍ مَعَ عَلْقَمَةَ بن عُلاثةَ وَمَعْهُم الحُطَيْئَةِ الشَّاعِرُ وَمَعَ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا ثَلاثَمِائَةِ بَعِيْرٍ يعطِي مِنْهَا مِائَةً وَيَعْقِرُ مِائَةً وَيَأكُلُ المُنَفَّرُ وَأصْحَابَهُ فِي الطَّرِيْقِ مِائَةً فَلَمَّا بَلَغَ هِرْمًا دُنُوَّهُمَا اسْتَحفَى فَجَعَلا يَتَهَاتَرَانِ فَقَالَ عَلْقَمَةُ: أَنَا عَفِيْف وَأَنْتَ عَاهِرٌ وَأَنَا وَلُودٌ وَأَنْتَ عَاقِرٌ وَأَنَا أقْرَبُ إِلَى رَبِيْعَةَ بن نِزَارٍ مِنْكَ فَقَالَ عَامِرٌ: أخَّرْتَنِي بيَشْكُرٍ وَبَكْرٍ. وَالنخبينِ أهْلُ سَيْفِ البَحْرِ وَالعَبْدِ عَبْدِ القَيْسِ أهْلِ التَّمْرِ. هَذَا أوَانُ أَخَذَت للنَّصرِ. قَالَ: فَلَمَّا رَأوا هرمًا لا نطهر إلَيْهِم تَوَجَّهُوا إِلَى عُكَاظ فَلَقَى الأعْشَى عَامِرًا وَكَانَ قَدْ أجَارَهُ فِي وَقْتِ انْصرَافِهِ مِن مَدْحِ الأسْوَدِ وَأجَازَ مَا كَانَ مَعَهُ مِن مَالٍ وَأجَارَهُ أَيْضًا بَعْدَ مَوتهِ بِأنْ يَضْمَن إعْطَاءَ دِيَّتِهِ إِنْ مَاتَ فِي جِوَارِهِ فَقَالَ لَهُ الأعْشَى مَا الخُطْبُ فَأخْبَرَهُ فَرَجَعَ مَعَهُ وقَالَ إنِّي قَائِل أبْيَاتًا أنفِرَكَ عَلَيْهِ بِهَا وَأزعمُ أنَّكُمَا حَكَمْتُمَانِي ثُمَّ أَنَا وَاقِفٌ عَلَى سُوقِ عُكَاظَ فَمُنْشِدُهَا فَوَاعِدْ أصْحَابِكَ أنْ يَعْقرُوا الإبْلَ وَيَحْفَظُوا الشِّعْرَ فَفَعَلَ وَغَدَا الأعْشَى وَرَفَعَ عَقِيْرَتَهُ بِالغِنَاءِ وَالإنْشَادِ فَقَالَ (1):
عَلْقَم لا لَسْتَ إِلَى عَامِرِ ... النَّاقصِ الأوْتارِ وَالوَاتِرِ
سُدْتَ بَنِي الأحْوَص لَم تَعدُهُم ... وَعَامِرٌ سَادَ بَنِي عَامِرِ
سَادَ وَألْفَى رَهْطَهُ سَادَةً ... وَكَابِرًا سَادُوك عَنْ كَابِرِ
مَا يَجْعَلُ الجدُّ الظَّنُونَ الَّذِي ... جُنِّبَ صَوبَ اللَّجِبِ المَاطِرِ
مِثْلُ الفُرَاتِيُّ إِذَا مَا طَمَا ... يَقذِفُ بِالبُوصيُّ وَالمَاهِرُ
حَكَمْتُمُوهُ فَقضَى بَيْنَكُمْ. البيتُ وَبَعْدَهُ (2):
لا يَأخُذُ الرَّشْوَةَ فِي حُكْمِهِ ... وَلَا يُبَالِي غَبَنَ الخَاسِرِ
قال: وَلَم يَزِدْ عَلَى هَذِهِ الأبْيَاتُ. وَشَدَّ أصْحَابُ عَامِرٍ عَلَى الإبْلِ فَعَقرُوهَا وَنَادُوا
__________
(1) الأبيات في ديوان الأعشى الكبير: 140 وما بعدها.
(2) البيت في ديوان المعاني 1/ 172.
(6/96)

نفر عَامِرٌ وَتَفَرَّقُوا عَلَى ذَلِكَ. فَلَمَّا تَوَعَّدَ عَلْقَمَةُ الأعْشَى قَالَ الكَلِمَةَ الَّتِي يَقُولُ فِيْهَا (1).
فَمَا ذَنْبُنَا إِنْ جَاشَ بَحْرُ ابنِ أمِّكُم ... وَبَحْرُكَ سَاجٍ لا يُوَارَى الدَّعَامِصَا
تَبِيْتُونَ فِي المشْتَا مَلاءَ بُطُونكُمْ ... وَجَارَاتُكُم غرْثَى يَبتْنَ خَمَائِصَا
قَالَ: فَلَمَّا سَمِعِ عَلْقَمَةُ هَذَا البَيْتَ رَفَعِ يَدَهُ إِلَى السَّمَاءِ وقَالَ: اللَّهُمَ العَنْهُ إِنْ كَانَ كَاذِبًا أنَحْنُ نَفْعَلُ هَذَا بجَارَاتِنَا مَا هَجَانِي شَيْءٌ هُوَ أعْظَمُ عَلَيَّ مِنْ هَذَا. قَالَ: وَحَضَرَ هَرمٌ عِنْدَ عُمَرُ بن الخَطًّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي خِلافَتِهِ فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: أيُّ الرَّجُلَيْنِ كَانَ عِنْدَكَ أشْرَفُ؟ فَقَالَ يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ لَو قُلْتُهَا اليَومَ لَمَضَتْ. فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: لِمِثْلِكَ فَلتسْتَبْضِعِ الرِّجَالُ أحْلامَها إلَيْهِ.

محمد بن سنان الخَفاجيّ:
7537 - حَكَّمتُهُ فِي فُؤَادِي وَهُوَ يَظلِمُنِي ... فَمَن مُجِيرِي وَخَصمِي فِي الهَوَى حَكَمي

عليّ بن يحيى المُنجِّمُ:
7538 - حَكَمَ الدَّهرُ أَنَّ كُلَّ عُلُوٍّ ... لِهُبُوطٍ وَزَائِدٍ لانتِقَاصِ

عَبد اللَّه بن المُعتزِّ:
7539 - حُكمُ الضُيُوفِ بِهَذَا الرَبعِ أَنفَذُ ... مِن حُكمِ الخَلائِفِ آبائِي عَلَى الأُمَمِ

7540 - حُكمُ الغِنَاءِ تَسَمُّع وَنَدَامُ مَا ... لِلحَديثِ مَع الغِنَاءَ نِظَامُ
بَعْدَهُ:
لَو كَانَ لِي حُكْمٌ قَضيْتُ قضِيَّةً ... إِنَّ الحَدِيثَ مَع الغِناءِ حَرَامُ
__________
(1) البيتان في ديوان الأعشى الكبير: 149، 150.
7537 - لم يرد في ديوانه.
7539 - البيت في معاهد التنصيص: 2/ 47.
7540 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 824 منسوبا إلى أحمد بن علوية.
(6/97)

7541 - حِكَمٌ أُلِّفَت لِخَطبٍ كَبيرِ ... وَبيَانٌ كَاللُّؤلُؤ المَنثُورِ
بَعْدَهُ:
وَتَدَابِيرُ فِي السِّيَاسَةِ لَمْ تصْلُحْ ... لِخَلْقٍ إِلَّا لِكُلِّ أمِير
وَأحَقُّ الأنَامِ بِالفَضلِ مَنْ كَا ... نَ خَلِيقًا بِالرَّأي وَالتَّدْبِيرِ
هَذَا مِمَّا يَحْسُن أنْ يُكْتَبَ عَلَى الكُتُبِ المُؤلَّفَةِ لِلمُلُوكِ، وَالوُزَرَاءِ فِي تَدْبِيرِ المُلْكِ، وَالسِّيَاسَةِ.

7542 - حَكَمَ الهَوَى أَنّي أَتُوبُ ... وَمنَ المَحَبَّةِ لا أَتُوبُ
بَعْدَهُ:
كَيْفَ المتابُ وَتَوْبَتِي ... مِنْ حُبِّكُم عِنْدِي ذُنُوبُ

أَبُو تَمَّام:
7543 - حَكَمَت عَليهِ بِرَأيهَا إمرَاتُهُ ... حَتَّى ظَنَنتُ بِأَنَّهُ إِمْرَاتُهَا
مِثْلُهُ قَوْلُ المُتَنَبِّيّ: (1)
لا شَيْء أقْبَحُ مِنْ فَحْلٍ لَهُ ذكر ... تَقُودُهُ أَمَةٌ لَيْسَتْ لَهَا ذكرُ

كشاجم في كَافورٍ:
7544 - حَكَيتَ سَمِيَّكَ فِي بَردِهِ ... وَأَخطَأَكَ اللَّونُ وَالرَّائِحَه
قَبْلَهُ:
أكَافُورُ قُبِّحْتَ مِنْ خَادِمٍ ... وَلاقَتْكَ مُسْرِعَةً جَائِحَهْ
فَلَم أرَ مِثْلَكَ ذَا مَنْظَرٍ ... شَبِيهٍ بِأخْلاقِهِ الفَاضِحَهْ
__________
7543 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 237 ولا يوجد في الديوان.
(1) البيت في أنوار الربيع: 109.
7544 - الأبيات في ديوان كشاجم: 104.
(6/98)

حَكَيتَ سَمِيَّكَ فِي بردهِ. . . البَيْتُ.

عَبد المَسيح بن حَيّان بن بقيلةَ:
7545 - حَلَبتُ الدَّهرَ أَشطُرَهُ حَيَاتِي ... وَنِلتُ مِنَ المُنَى فَوقَ المَزيدِ
بَعْدَهُ:
وَكَافَحْتُ الأمُورَ وَكَافَحَتْنِي ... وَلَمْ أحْفَلْ لِمُعْضِلَةٍ كَؤُودِ
وَكِدْتُ أنَالُ فِي الشَّرَفِ الثُّرَيَّا ... وَلَكِنْ لا سَبِيلَ إِلَى الخُلُودِ
قَيْلَ: وُجِدَت هَذِهِ الأبْيَاتُ الثَّلاثُ مَكْتُوبَةً عِنْدَ رَأسِ مَيتٍ عَلَى سَرِيرٍ مِنْ رُخَامٍ تَحْتَ الأرْضِ يَقُولُ: أَنَا عَبْدُ المَسِيحِ بنُ حَيَّان بن نُفَيْلَة.

7546 - حَلَبتُ الدَّهرَ مِن عَسَلٍ وَصَابِ ... وَذَرَّيتُ الزّمَانَ بِكُلِّ رِيحٍ

نصر اللَّه بن عُنينٍ:
7547 - حَلَبتُ شُطُورَ الدَّهرِ يُسرًا وَعُسرَةً ... وَجَرَّبتُ حَتَّى حَنَكتنِي التَّجَارِبُ
أبْيَاتُ أَبِي المَحَاسِنِ نَصْر اللَّهِ بن عُنين مِن قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ بِهَا المَلِكِ العَزِيْزِ صَاحِبُ اليَمَن، أوَّلُهَا (1):
حَبِيْبٌ نأى وَهُوَ القَرِيْبُ المُصَاقِبُ ... وَشحط نَوى لَمْ تَنْضَ فِيْهِ الرَّكَايِبُ
وَإنَّ بَعِيْدًا لا يُرجَّى اقْتِرَابِهِ ... بَعِيْد تَنَاءَى وَالمَدَى مُتَقَارِبُ
ضَنِيْتُ بِهِ حَتَّى رَثَتْ لِي عَوَاذِلِي ... وَرَقَّ لِمَا ألْقَى العَدُوُّ المُنَاصِبُ
وَمضا كُنْتُ مِمَّن يَسْتَكِيْنُ لِحَادِثٍ ... وَلَكِنَّ سُلْطانُ الهَوَى لا يُغَالَبُ
سَحَائِبُ أجْفَانٍ سَوارٍ سَوَارِبُ ... وَأعْبَاءُ أشْواقِ رَواسٍ رَوَاسِبُ
وَهلْ لِي مِنَ الصَّبَابَةِ مُخْلِصٌ ... لَعمْرِي لَقَدْ ضَاقَتْ عَلَيَّ المَذَاهِبُ
__________
7545 - الأبيات في سمط اللآلئ: 2/ 26.
7546 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 39.
7547 - البيت في شعر ابن عنين: 34.
(1) القصيدة في ديوان شعر ابن عنين: 33 وما بعدها.
(6/99)

حَلَبْتُ شُطُورَ الدَّهْرِ يُسْرًا وِعُسْرَةً. البَيْتُ
يَقُولُ مِنْهَا:
قَطَعْنَا نِيَاطَ العِيْسِ نَحْوَ ابنِ حُرَّةٍ ... صَفَتْ عِنْدَهُ للمُعتبينَ المَشَارِبُ
إِلَى مَلِكٍ مَا جَادَ إِلَّا وَأقْلَعَتْ ... حَيَاءً وَخَوْفًا مِنْ يَدَيْهِ السَّحَايِبُ
إِلَى أبْلَحٍ كَالبَدْرِ يُشْرِقُ وَجْهُهُ ... سَنَاءً إِذَا التفَّتْ عَلَيْهِ المَوَاكِبُ
يُرِيْهِ دَقِيْقُ الفِكْرِ فِي كُلِّ مُشْكَلٍ ... مِنَ الأمْرِ مَا تَفْضي إلَيْهِ العَوَاقِبُ
لنَا مِنْ نَدَاهُ كُلَّ يَومٍ رَغَائِب ... وَمِنْ فِعْلِهِ فِي كُلِّ مَدْحٍ غَرَائِبُ

7548 - حَلَبنَا الدَّهرَ أَشطُرهُ وَمَرَّت ... بِنَا عُقَبُ الشَدَائِدِ وَالرَّخَاءِ
بَعْدَهُ:
وَجَرَّبْنَا وَجَرَّبَ أوَّلُونَا ... فَمَا شَيْء أعَزُّ مِنَ الوَفَاءِ
قَيلَ: كَانَ يَحْيَى بن خَالِدٍ البَرْمَكِيّ إِذَا اجْتَهَدَ فِي يَمِينه يَقُولُ: لا والَّذِي جَعَل الوَفَاءَ أعَزَّ مَا يُرَى، وَكَانَ إِذَا أنْكَرَ شَيْئًا يَقُولُ: هَذَا أعَزُّ مِنَ الوَفَاءِ.
قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: لَمْ تَفِ امْرَأةٌ لِزَوْجِهَا إِلَّا قُصَاعِيَّتَانِ: إحْدَاهُمَا نَائِلَةُ بِنْتُ الفَرَافصَةِ امْرَأةُ عُثْمَانَ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ)، وَذَلِكَ أَنَّهَا خَطَبَهَا مُعَاوِيَةَ لَما قُتِلَ عُثْمَانُ، فَدَعَتْ بفهرٍ فقلعت عينيها، وقالت: إنِّي رَأيْتُ الحُزْنَ يبلي، فَلَم آمَنْ أن يَبلَى حزني، فتدعوني نَفْسِي إِلَى الزَّوَاجِ، وَالأُخْرَى امْرَأةُ هُدْبَة، فَإنَّهَا حِينَ قُتِلَ زَوْجُهَا قَطَعَتْ أنْفهَا، وكَانَتْ حَسَنَة الأنْفِ لأَنْ لا يُرْغَبَ إلَيْهَا.

المَعرِّيُّ:
7549 - حَلَتْ لنا هذهِ الحَيَاةُ وَقَد ... عَنَّتْ وَلَكِن فِرَاقُهَا مُرُّ

أَبُو تمَّام في الدُّنيا:
7550 - حَلَت نُطَف مِنْهَا لِنكْسٍ وَذُو الحِجا ... يُدَافُ لَهُ سُمٌّ مِنَ العَيشِ مُنقَعُ
__________
7548 - البيتان في ديوان علي بن الجهم: 83.
7550 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 94.
(6/100)

7551 - حَلَفتَ بِأَنَّكَ مِن حِمْيَرٍ ... وَلَيسَ اليَمينُ عَلَى المُدَّعِي

النَّابِغَةُ الذُبيانيُّ:
7552 - حَلَفتُ فَلَم أَترُك لِنَفسِكَ رِيبةً ... وَلَيسَ وَرَاءَ اللَّهِ لِلمَرءِ مَذهَبُ
بَعْدَهُ:
لَئِنْ كُنْتَ قَدْ بُلِّغْتَ عَنِّي خِيَانَةً ... لَمُبْلِغُكَ الوَاشِي أغَشُّ وَأكْذَبُ
وَلَكِنَّنِي كُنْتُ امْرَأً لي جَانِبُ مِنَ الأ ... رْضِ فِيهِ مُسْتَزَاد وَمَرْغَبُ
مُلُوك وَإخْوَان إِذَا مَا لَقِيتهُم ... أُحَكَّمُ فِي أمْوَالِهِم وَأُقَرَّبُ
كَفِعْلِكَ فِي قَومٍ أرَاكَ اصْطَنَعْتَهُم ... فَلَمْ تَرَهُم فِي مِثْلِ ذَلِكَ أذْنبوا
فَلا تَتَرُكَنِّي بِالوَعِيدِ كَأنَّنِي ... إِلَى النَّاسِ مَطْلِيٌّ بِهِ العَارُ
أجْرَبُ وَلَسْتَ بِمُسْتَبقٍ أخًا لا تَلُمُّهُ ... عَلَى شَعَثٍ أيُّ الرِّجَالِ المُهَذَّبُ
قيل لِحَمَّادِ عَجْرَدَ: بِأيِّ شَيْءٍ فَضلَ النابِغَةَ؟ فَقَالَ: لأنَّ النَّابِغَةَ إِنْ تَمَثَّلْتَ بِشيْءٍ مِنْ شِعْرِهِ اكْتَفَيْتَ بِهِ كَقَوْلهِ:
حَلَفْتُ فَلَمْ أتْرُكْ لِنَفْسِكَ رِيْبَةً. البَيْتُ. بَلْ إِنْ تَمَثَّلْتَ بِنِصفِ بَيْتٍ مِنْ شِعْرِهِ اكْتَفَيْتَ كَقَوْلِهِ:
وَلَيْسَ وَرَاءَ اللَّهِ للمَرْءِ مَذْهَبُ. بَلْ إِنْ تَمَثَّلْتَ بِرِبع بَيْتٍ مِنْ شِعْرِهِ اكْتَفَيْتَ بِهِ وَهُوَ قَوْلُهُ: أيُّ الرِّجَالِ المُهَذَّبُ. قَالَ سَلم بن قُتَيْبَةَ مِنَ الشّعْرِ أبْيَاتٌ يُسْتَغْنَى بِإعْجَازَهَا عَنْ صُدُورِهَا وَبِصُدُورِهَا عَنْ إعْجَازِهَا كَقَولِ النَّابِغَةِ: وَلَسْتَ بِمُسْتَبِقٍ أخًا لا تَلُمُّهُ. فَهَذَا مَثَلٌ سَائِرٌ ثُمَّ قَالَ (عَلَى شَعْثٍ) فَكَانَ زَائِدًا فِي المَعْنَى. ثُمَّ قَالَ: أيُّ الرِّجَالِ المُهَذَّبُ. فَيَكُونُ مَثَلًا سِائِرًا.

7553 - حَلَفتَ لنا أَلَّا تَخُونَ عُهُودَنَا ... فَكَأَنَّهَا حَلَفَت لنا أَلَّا تَفِي
__________
7551 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 199 منسوبا إلى رزين العروضي.
7552 - الأبيات في ديوان النابغة الذبياني: 21 وما بعدها.
7553 - البيت في مجلة التراث العربي: مج 2، 5/ 2.
(6/101)

كُثيِّر عَزَّةَ:
7554 - حَلَلتِ بِهَذَا حَلَّةً ثُمَّ حَلَّةً ... بِهذا فَطَابَ الوادِيَانِ كِلاهُمَا
قَبْلَهُ:
وَأَنْتِ الَّتِي أحْبَبْتِ شَغْبًا إِذَا بَدَا ... إِليَّ وَمَا أحْبَبْتُ أرْضًا سِوَاهُمَا
حَلَلْتِ بِهَذَا حَلَّةً ثمَّ حَلَّةً. . . البَيْتُ.
بَدَا هَذَا مَوْضِعٌ يُقَالُ: مِنْ شَغْبٍ وَبَدَا، وَكِتَابَتُهُ بِالأَلِفِ.
وَمِنْ بَابِ (حَلَلْتُ) قَوْلُ آخَرُ:
حَلَلْتُ مِنَ التَّجَارِبِ فِي ذُرَاهَا ... وَصَاحَبْتُ الفَلاسِفَ وَالجهُولا
وَصرَّفَنِي الزَّمَانُ بِحَالتَيْهِ ... فَبَصَّرني وَأدَّبَنِي طَوِيْلا
وَمِنْ بَابِ (حَلَفْتُ) مَا وَجَدْتُهُ مَكْتُوبًا عَلَى بَعْضِ الأدْوِيَةِ فَاسْتَحْسَنْتُهُ (1):
حَلَّفْتُ مَنْ يَكْتِبُ بِي ... بِالوَاحِدِ الفَرْدِ الصَّمَدْ
أنْ لا يَمُدَّ يَدَهُ ... فِي قَطْعِ رِزْقٍ لأحَدْ

عبد الصّمد بن المعذّلِ:
7555 - حَلَلتَ مِنَ العِلمِ فِي ذِروَةٍ ... مَحَلَّ السَّنَامِ مِنَ الكَاهِلِ
7556 - حَلَلتَ مِنَ القُلُوبِ وَأَنتَ أَهلٌ ... لِذَاكَ مَحَلَّ حَبَّاتِ القُلُوبِ
قَوْلُه: "وَأَنْتَ أهْل لِذَاكَ" حَشْوٌ لأَنَّهُ لَو أسْقَطَهُ لَمْ يَخْتَلّ المَعْنَى لَكِنَّهُ مِنَ الحَشْوِ المُسْتَحْسَنِ المُسْتَطَابِ.

ابن الحَجَّاج:
7557 - حَلَّلَتْ لَحمِي الكِلابُ وَلَحمِي ... قَطُّ مَا حَلَّ أَكلُهُ لِلأُسُودِ
__________
6554 - البيتان في ديوان كثير عزة: 363.
(1) البيتان في أزهار الرياض: 40.
7555 - البيت في ديوان عبد الصمد بن المعذل: 24.
7556 - البيت في المصنف: 710.
(6/102)

بَعْدَهُ:
كَانَ سُمِّي إِذَا تَنَضَّخَ فِي الأرْ ... ضِ فَقَأ أعْيُنَ الأفَاعِي السُّودِ
وَأَنا اليَومَ أرْهَبُ الدُّودَ لا بَلْ ... رَاهِبٌ خَلّهَا لأجْلِ الدُّودِ
فَلِهَذَا سَادَ القُرُودُ فَصِرْنَا ... نَحْنُ أذْنَابَ بَعْضِ تِلْكَ القُرُودِ

إبراهيم الغَزِّيُ:
7558 - حَلَّى بِكَ اللَّهُ دِيوَاناَ شَكَا عَطَلًا ... بَرْحًا فَأَنضَيتَ فِيهِ الرَّأيَ وَالقَلَمَا
7559 - حَلَّيتَ سَمعِي بِأَلفَاظٍ نَطَقتَ بِهَا ... لا زَالَ لَفظُكَ مِثلَ القُرطِ فِي أُذُنِي

بَعضُ بَني كِلابٍ:
7560 - حُلَمَاءُ عَن ذَنبِ الضَعيفِ تَكَرُّمًا ... جُهَلاءُ عَن ذَنبِ الألدِّ الأَشوَسِ

عيينَةُ بن مرداسٍ:
7561 - حُلَمَاءُ وَالحَربُ العَوَانُ سَفيهَةٌ ... سُفَهَاءُ عِندَ الضَّيفِ وَهُوَ حَليمُ

كَشَاجِمُ:
7562 - حَلُمتُ عَنهُم فَأَغرَاهُم بِجَهلِهِم ... حلمِي وَلِلجَهلِ أَصحَابٌ وَأَتبَاعُ

أَحمدُ بن أبي طاهرٍ:
7563 - حُلوٌ إِذَا أَنتَ لَم تَبعَث مَرَارَتَهُ ... وَإِن أَمَرَّ فَحُلْو عِندَهُ الصَّبِرُ
أبْيَاتُ أَبِي الفَضْلِ أحْمَد بن أَبِي طَاهِرٍ يَمْدَحُ أبَا أحْمَد العَبَّاسِ ابن الحُسَيْن وَزِيْر المُكْتَفِي بِاللَّهِ يَقُولُ مِنْهَا:
إِذَا أَبُو أحْمَدٍ جَادَتْ لنَا يَدُهُ ... لَمْ يُحْمَدِ الأجْوَدَانِ البَحْرُ وَالمَطَرُ
__________
7558 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 686.
7561 - البيت في الحماسة البصرية: 2/ 251.
7562 - البيت في ديوان كشاجم: 328.
7563 - الأبيات في عيار الشعر؛ 121، 122.
(6/103)

وَإِنْ أضاءَ لنَا يَوْمًا بِغُرَّتهِ ... تَضَاءَلَ الأنْوَرَانِ الشَّمْسُ وَالقَمَرُ
وَإِنْ مَضَى رَأيُهُ أو حَدُّ عَزْمَتِهِ ... تَأخَّرَ المَاضيَانِ السَّيْفُ وَالقَدَرُ
مَنْ لَمْ يَكُنْ حَذِرًا مِنْ حَدِّ صوْلَتِهِ ... لَمْ يَدْرِ مَا المُزْعِجَانِ الخَوْفُ وَالحذر
حُلْوٌ إِذَا أنْتَ لَمْ تَبْعثْ مَرَارَتَهُ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
سَهْلُ الخَلائقِ إلا أَنَّهُ خَشِنٌ ... لَيْنُ المَهَزَّةِ إِلَّا أنَّه حَجَرُ
لا حَيَّة ذَكَرٌ فِي مِثْلِ صَوْلَتِهِ ... إِنْ صَالَ يَوْمًا وَلَا الصَّمْصَامَةُ الذَّكَرُ
إِذَا الرِّجَالُ خَفَتْ آرَاؤهُم وَعَمُوا ... بِالأمْرِ رُدَّ إلَيْهِ الرَّأيُ وَالنَّظَرُ
الجُودُ مِنْهُ عَيَان لا ارْتيَابَ بِهِ ... إِذْ جُودُ كُلِّ وُجُودٍ عِنْدَهُ خَبَرُ

المُهَلَّبِيُّ:
7564 - حَلَوتُ بِأفوَاهِ النَوَائِبِ بَعدَهُ ... فَمَا تَشبَعُ الأَيَّامُ وَالدَّهرُ مِن أَكلِي
7565 - حَلَوتَ فَكُلُّ شَيءٍ مِنكَ عَذبُ وَ ... رُقتَ فَكُلُّ قَلب فِيكَ صَبُّ

الحَاجِريُّ الأربليُّ:
7566 - حَلَوتُم إِلَى قَلبِي مَذَاقًا وَرُقتُمُ ... إِلَى نَاظِري مَرءًا وَسَمعًا إِلَى أُذنِي

عليّ بن جَرَادةَ:
7567 - حَليفُ التُّقَى تِربُ الوَقَارِ مُهَذَّبُ ... الخِلَالِ يَرَى كَسبَ المَحَامِد مَغنَمَا

كعبُ بن سَعدٍ الغَنويُّ:
7568 - حَليفُ النَّدَى يَدعُو النَّدَى فَيُجِيبُهُ ... قَريبًا وَيَدعُوهُ النَّدَى فَيُجِيبُ
القَصيْدَةُ تَمَامِهَا وَهِيَ طَوِيلَةٌ فِي التَّخْرِيجِ المُحَاذِي لِهَذِهِ الوجْهَةِ.
قَالَ أَبُو عَلِيِّ الحَاتِمِيّ: قَرَأتُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدَ بنُ الحَسَنِ بن دُرَيْدٍ
__________
7564 - البيت في المنتحل: 151 من غير نسبة.
7566 - البيت في ديوان الحاجري (مخطوط): 31.
7567 - البيت في طبقات الشافعية الكبرى (للسبكي): 9/ 117 من غير نسبة.
7568 - البيت في جمهرة أشعار العرب: 560.
(6/104)

قَصِيْدَةَ كَعْبٍ الغَنَوِيِّ فِي شِعْرِهِ وَأمْلأهَا عَلَيْنَا أَبُو الحَسَنَ عَلِيُّ بنُ سُلَيْمَانَ الأخْفَشُ قَالَ: قُرِىَ لنَا عَلَى أَبِي العَبَّاسِ مُحَمَّد بن الحَسَن الأحْوَلِ ومُحَمَّد بن يَزِيْد وَأحْمَد بن يَحْيَى قَالَ وَبَعْضُ النَّاسِ يَرْوِي هَذِهِ القَصيْدَةَ لِكَعْبِ بن سِعْدٍ الغَنَوِيِّ. وَبَعْضهُم يَرْوِيْهَا بِأسْرِهَا لِسَهْمٍ الغَنَوِيِّ وَهُوَ مِنْ قَومِهِ وَلَيْسَ بِأخِيْهِ. وَبَعْضَهُم يَرْوِي شَيْئًا مِنْهَا لِسَهْمٍ. وَالمَرْثيُّ بِهَذِهِ القَصِيْدَةَ يُكَنَّى أبَا المِغْوَارِ واسْمُهُ هَرِمٌ. وَبَعْض يَقُولُ اسْمُهُ شَبِيْبٌ وَيُحْتَجُّ بِقَوِلِهِ.
أقَام وَخَلَّى الظَّاعِنِيْنَ شَبِيْبُ.
وهذا البَيْتُ مَصْنُوع وَالأوَّلُ أصحُّ لأَنَّهُ رَوَاهُ ثِقَةٌ. وَهَؤلاءِ يَخْتَلِفُونَ فِي تَقْدِيْمِ الأبْيَاتِ وَتأخِيْرِهَا وَزِيَادَتِهَا وَنَقْصَانِهَا وفي تَغَيُّرِ الحُرُوفِ وفي مَتْنِ البَيْتِ وَعَجْزِهِ وَصَدْرِهِ وأنَا ذَاكِرٌ مَا يَحْضرُنِي مِنْ ذَلِكَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى.
قَالَ أَبُو عَلِيٍّ: وَزَادَنَا أحْمَدُ بن يَحْيَى عَنْ أَبِي العَالِيَةِ فِي أوَّلِهَا بَيْتَيْنِ وَهُمَا (1):
ألا مَنْ بِقَبْرٍ لا تَزَالُ تَهُجُّهُ ... شِمَالٌ وَمِسْيَافُ العَشِيّ جُنُوبُ
بِهِ هِرَمٌ يَا وَيْحَ نَفْسِي مَنْ لنَا ... إِذَا طَرَقَتْ للنَّائِبَاتِ خُطُوبُ
تَهُجُّهُ: تُهْدِمُهُ. يُقَالُ هَجَّ البَيْتَ وَهَجَمَهُ إِذَا هَدَمَهُ. مِسْيَاف مِفْعَالٌ مِنْ سَافَهُ يَسِيْفُهُ سَيْفًا إِذَا ضَرَبَهُ بِالسَّيْفِ يُرِيْدُ أَنَّهَا فِي حِدَّتِهَا فِي الصيْفِ وَالشَّتَاءِ كَالسَّيْفِ وَأوَّلُ القَصِيْدَة فِي رِوَايَة الجَّمِيْعِ:
تَقُولُ سُلَيْمَى مَا لِجِسْمِكَ شَاحِبًا ... كَأنَّكَ يَحْمِيْكَ الطَّعَامَ طَبِيْبُ
تتَابعُ أحْدَاثٍ تَخَرَّمْنَ إخْوَتِي ... وَشَيَّبْنَ رَأسِي وَالخُطُوبُ تُشِيْبُ
لَقَدْ عَجَمَتْ مِنِّي الحَوَادِثُ مَاجِدًا ... عَرُوفًا لِرَيْبِ الدَّهْرِ حِيْن يُرِيْبُ
فَتَى الحَرْبِ إِنْ حَارَبْتَ كَانَ سِمَامَهَا ... وفِي السِّلْمِ مِفْضَالُ اليَدَيْنِ وَهُوبُ
جَمُوعُ خِلالِ الخَيْرِ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ ... إِذَا جَاءَ جَيَّاء بِهُنَّ ذَهُوبُ
فَتًى لا يُبَالِي أنْ يَكُونَ بِجِسْمِهِ ... إِذَا نَالَ خَلَّاتِ الكِرَامِ شُحُوبُ
__________
(1) القصيدة في جمهرة أشعار العرب: 560.
(6/105)

فَأبْقَتْ قَلِيْلًا ذَاهِبًا وَتَجَهَّزَتْ ... لآخرَ وَالرَّاجِي الخلُودَ كَذُوبُ
فَلَو كَانَ حَيٌّ يفْتَدَى لَفَدَيْتُهُ ... بِمَا لَمْ تَكُنْ عَنْهُ النُّفُوسُ تَطِيْبُ
فَإن تَكُنِ الأيَّامُ أحْسَنَ مَرَّةً ... إلَيَّ فَقَدْ عَادَتْ لَهُنَّ ذُنُوبُ
عَظِيْمُ رَمَادِ النَّارِ رَحْب فِنَاؤُهُ ... إِلَى سَنَدٍ لَمْ تَحْتَجِنْهُ عُيُوبُ
لَقَدْ أفْسَدَ المَوْتُ الحَيَاةَ وَقَدْ أَتَى ... عَلَى يَومِهِ عِلْقٌ إلَيَّ حَبِيْبُ
فَقلتُ وَلَم أَعي الجوَابَ لِقَولهَا ... وَللدَّهرِ فِي صُمِّ السَّلامِ نَصيبُ
وَيُرْوَى:
وَلَم ألج وَالسِّلامُ الصَخُورُ وَاحِدَتُهَا سَلْمَةٌ
لَعَمرِي لَئِن كَانتَ أَصابتْ مَنيَّةٌ ... أَخِي وَالمَنَايا للرّجالِ شَعُوبُ
شَعُوبُ اسمٌ مِن أسْمَاءِ المَنِيَةِ.
وقَد كَانَ أَمَّا حِلمُهُ فَمُرَوَّحٌ ... عَلينَا وَأَمَّا جَهلُهُ فَغَرِيبُ
عَجَمْتُ العُودَ إِذَا عَضَضْتَهُ لِتَسْبُرَ صلابَتَهُ مِنْ رَخَاوَتهِ أعجمُهُ بِضَمِّ الجيْمِ وَعَرُوفًا صَبُورًا.
هَوتْ أُمُّه مَاذا تضمَّن قَبرُهُ ... مِنَ الجُود وَالمعروفِ حينَ يثوبُ
سِمَام: جَمْعُ سُمٍّ وَهَوت أُمُّهُ هَلِكَتْ كَأَنَّهَا انْحَدَرَت إِلَى الهَاوِيَةِ.
مُفِيدٌ مُغِيثُ الفَايدَاتِ مُعوَّدٌ ... لِفعلِ النَّدَى والمَكرُمَاتِ كَسُوبُ
حَيَاء مِنَ المَجِيْءِ عَلَى وَزْنِ فِعَالٍ.
غَنِينَا بخَيرٍ حِقبَةً ثمَّ جَلّحَت ... عَلينَا الَّتِي كُلَّ الأنام تصيبُ
قَالَ أَبُو عَلِيّ، قَرَأتُ عَلَى ابن دُرَيْدٍ: إِنْ يَكُونَ بِوَجْهِهِ. حِقْبَةً دَهْرًا وَجَلحَت ذَهَبَت بِنَا وَأكَلتنَا فَأفْرَطَت وَأصْلُ التحْلِيْحِ الكَشْفُ.
وَاعلَم أَنَّ البَاقي الحيَّ منهُمَا ... إِلى أَجلٍ أَقصَى مَدَاهُ قَرِيبُ
(6/106)

قَالَ وَأكثَرَهُمْ يُنْشِدُ وَالرَّاجِي الخَلُودِ بِالكَسْرِ، وَهُوَ أغْرَبُ، وَالفَتْحُ أجْوَدُ فِي العَرَبِيَّةِ.
بعَينَيّ أَو يُمنَى يَديَّ وإِنّنَي ... ببَذلِ فِدَاهُ جَاهِدًا لمُصيبُ
الفدَاءُ يُمَدُّ وَيَقْصُرُ، وقَالَ الأخْفَشُ لا تُقْصَر إِلَّا فِي ضُرُورَةِ الشِّعْرِ فَإِذَا فَتَحَ الفَاءُ قَصرَ.
أَخِي كَانَ يَكفِيني وَكانَ يُعينُني ... عَلى نَابِياتِ الدَهرِ حينَ تَنُوب
قَرِيبٌ تَراهُ مَا يَنالُ عَدُوُّه ... لَهُ نَبَطًا أَبى الهَوانِ قَطُوبُ
تَحْتَجِنهُ: تغيِّبهُ وَمْنُ احْتَجَنَ الرَّجُلُ المَالَ وَالنَّبَطُ أوَّلُ مَا يَخرج النير إِذَا حفرت.
حَليمٌ إِذَا مَا الحِلم زيّنَ أَهلَهُ ... مَعَ الحلم في عَين العَدُوِّ مَهِيبُ
إِذَا ما تَراهُ الرِّجالُ تحفَّظُوا ... فَلا تُنطَقُ العَوراءُ وَهو قَرِيبُ
* * *

قَالَ أَبُو عَلِيٍّ: قَرَأت عَلَى ابن دُرَيْدٍ فلم يَنْطِقُوا العَورَاءَ وَهِيَ الكَلِمَةُ القَبِيْحَةُ مِنَ الفُحْشِ (1).
إذا ما تراءاه الرجال تحفّظوا ... فلا تنطق العوراء وهو قريبُ
عَلَى خَيرِ مَا كَانَ الرِّجالُ نَباتُه ... ومَا الحظّ إِلّا طُعمَةٌ وَنَصيبُ
هُوَ العَسَلُ الماذيُّ لينًا وشيمةً ... وَلَيثٌ إِذَا يَلقَى العَدُوَّ غَضُوبُ
المَاذِيُّ هُوَ العَسَلُ الأبْيَضُ وَهُوَ أجْوَدُهُ.
هَوت أُمُّه مَا يبعَثُ الصُبحُ غَادِيًا ... وَمَا يَرُدُّ اللَيلَ حينَ يَؤوُبُ
أَخُو شَتَواتٍ يَعلَمُ الحيُّ ... أنَّه سَيكثر مَا فِي قِدرِهِ وَيَطيبُ
وَيُرْوَى أخُو نَشَواتِ.
تَروَّحَ تَزهَاهُ صَبًا مُستَطيفَةٌ ... بكُلِّ ذُرًى والمُسترادُ جَدِيبُ
__________
(1) القصيدة في جمهرة أشعار العرب: 560.
(6/107)

ذَرًى يُقَالُ ذَرَى الشَّجْرَة أي أصلهَا وَالجَّيِّدُ أنْ يَكونَ الذرى الناحِيَة.
وَلَم يَرَ فتيانًا كِرَامًا لميسرٍ ... إِذَا هَبَّ من ريح الشِتاءِ هَبُوبُ
المَيْسرُ الجزور الَّتِي تُنْحر وَالأيسار الَّذِيْنَ يَقْتَسِمُونَ الجزور، وَاحِدهم يَسرٌ وَهُوَ مَدْح، وَالبرمُ الَّذِي لا يدخل معهم وَهُوَ ذم.
حَبيبٌ إِلى الزُوّارِ غشيَانُ تيهِ ... جَميلُ المُحيَّا شبَّ وَهو أَدِيبُ
قالَ أَبُو عَليٍّ وَرادَنِي أَبُو بَكر بن دُريدٍ من حفظِهِ هَا هُنا بيتًا وهو:
إِذَا شَهِدَ الأَيسَارُ أو غابَ بَعضُهم ... كَفَى ذاكَ وَضَّاحُ الجَبِين نجيبُ
ودَاعٍ دَعَا يَا مَن يُجِيبُ إِلى النّدى ... فَلم يَستَجبهُ عندَ ذاكَ مُجيبُ
يُحبكَ كَما قَد كان يَفعَلُ إِنَّهُ ... نَجِيبٌ لأبوابِ العلاءِ طَلُوبُ
فَتًى أَريحيٌّ كَأنَ يَهتزُّ للنَّدى ... كَمَا اهتزَّ ماضي الشّفرتينِ قَضِيبُ
أَخِي مَا أَخِي لَا فَاحِش عِندَ بَيتهِ ... ولَا وَرَع عِندَ اللّقاءِ هَيُوب
حَليفُ النَّدى يَدعُو النَّدى فَيُجيبُهُ ... سَريعًا ويَدعُوه النَّدَى فَيُجيبُ
حَليمٌ إِذَا مَا سَورَةُ الجَهلِ أَطلقَت ... حُبَا الشَيبِ للنفس اللَّحُوج غَلُوبُ
كَعَاليةَ الرُمحِ الرُدَينيّ لَم يَكُن ... إِذَا ابتدَرَ الخيرَ الرِّجالُ يخِيبُ
ليَبكِكَ عَانٍ لم يَجد مَن يُعينُهُ وَ ... طاوِي الحَشَا نائِي المَزار غَريبُ
كأنَّ أَبا المِغوارِ لم يُوفِ مَرقبًا ... إِذَا رَبأ القَومَ الغُزاةَ رَقيبُ
إِذَا جَلَّ لَم تَقصُر مَقَامَةُ بيتِهِ ... وَلَكِنَّهُ الأدنَى بحَيثُ يُجيبُ
يَبيتُ النَّدى يَا أُمَّ عَمروٍ ضَجيعُهُ ... إِذَا لَم يَكُن في المُنقِيَاتِ حَلُوبُ
المُنقياتُ: ذوات النّقِي، والنِقي المخّ.
كأنَّ بُيوتَ الحيّ مَا لَم يَكُن بهَا ... بَسابسُ لَا يُلغَى بِهن عَرِيبُ
البَسابسُ والبَساسُ الصَحارى يُقال ما بالدارِ عَريبٌ أي مَا بها أحَدٌ.
وَإِن شهِدوا أَو غابَ بَعضُ حُمَاتِهم ... كَفَى القَومَ وَضّاحُ الجبين أَريبُ
فقلتُ ادعُ أُخرى وَارفَعِ الصَّوتَ دَعوةً ... لعَلّ أبَا المغوار منكَ قريبُ
(6/108)

فَإِنِّي لبَاكِيهِ وَإِنِّي لصَادقٌ ... عَلَيهِ وَبَعضُ القائِلينَ كَذُوبُ
وَخبَّرتُماني إنَّما الموتُ بالقُرى ... فكيفَ وهَاتا رَوضة وكَثيبُ
تَمَّتْ القَصيْدَةُ
وَالحَمْدُ للَّهِ وَحْدَهُ وَالصلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّاهِرِيْنَ.

الهَرِمُ:
7569 - حَليمًا إِذَا مَا الحِلمُ كَانَ حَزَامَةً ... وَقُورًا إِذَا كَانَ الوُقُوفُ عَلَى الجَمرِ
قَالَ ابن الكَلْبِيّ: لَمَّا مَاتَ عَمْرُو بنُ حَمَمَةَ الدَّوْسِيُّ، وَكَانَ أحَدَ حُكَّامِ العَرَبِ مَرَّ بَقَبرِهِ الهَرِمُ بنُ امْرِئ القَيْس بن الحَارَثِ بن زَيْدٍ فِي جَمَاعَةٍ مِنْ أصْحَابِهِ فَعَقَرَ رَاحِلتهُ عَلَى قَبْره وَقَامَ عَلَيْهِ فَقَالَ:
لَقَدْ ضَمَّتْ الأثْرَاءُ مِنْكَ مُزَرَّءًا ... عَظِيْمُ رمَادِ النَّارِ مُشْتَرِكَ القَدْرِ
حَلِيْمًا إِذَا مَا الحِلْمُ كَانَ حَزَامَةً. البيتُ وَبَعْدَهُ:
إِذَا قُلْتَ لَمْ تترُكْ مَقَالًا لِقَائِلٍ ... وَإِنْ ضُنْتَ كُنْتَ اللَّيْثَ يَحْمِي حِمَى الأجْرِ
لِيَبْكِكَ مَن كَانَتْ حَيَاتُكَ عِزُّهُ ... فَأصْبَحَ لَمَّا بِنْتَ يُفْضي إِلَى الصُّغْرِ
سَقَى الأرْضَ ذَاتِ الطُّولِ وَالعَرْضِ مُثْجَمٌ ... أحَمُّ الرّحَى وَاهِي العُرَى دَائِمَ القَطْرِ
وَمَا بي سُقْيَا الأرْضِ لَكِنَّ تُرْبَةً ... أظَلَّكَ فِي أحْشَائِهَا مُلْحَدُ القَبْرِ

7570 - حَليمٌ إِذَا لَم يَجلُبِ الحِلمُ ذِلَّةً ... وَأَجهَلُ أَحيَانًا إِذَا التَمَسُوا جَهلِي
أَخَذَ هَذَا أَبُو فِرَاسٍ، فَقَالَ: (1)
يَقُولُونَ لا تَخْرِقْ بِحِلْمِكَ هَيْبَةً ... وَأحْسَنُ شَيْءٍ زَيّنَ الهَيْبَةَ الحلمُ
فَلا تَتْرُكَنَّ العَفْوَ عَن كُلِّ زَلَّةٍ ... فَمَا العَفْوُ مَذْمُومٌ وَإِنْ عَظُمَ الجُرْمُ
__________
7569 - الأبيات في معجم الشعراء: 490.
(1) البيتان في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 257.
(6/109)

كَعبٌ الغَنَوِيُّ:
7571 - حَليمٌ إِذَا مَا الحِلمُ زَيَّنَ أَهلَهُ ... مَعَ الحِلمِ فِي عَينِ العَدُوِّ مَهيبُ

كَعبٌ أَيْضًا:
7572 - حليمٌ إِذَا مَا سَورَةُ الجَهلِ أَطلَقَت ... حُبَا الشَّيبِ لِلنَّفسِ اللَّجُوجِ غَلُوبُ

كُثيّر بن بَدرٍ:
7573 - حَليمٌ إِذَا مَا نَالَ عَاقَبَ ... مُجمِلًا شديدًا أَو عَفَا لَم يُثَرِّبِ
قَيْلَ لَمَّا خَرَجَ العَتَكِيُّ يَزِيْدُ بنُ المُهَلَّبِ عَلَى يَزِيْدِ بن مَرْوَانَ بالعِرَاقِ دَخَلَ مُسْلِمَةُ بنُ عَبْدِ المَلِكِ عَلَيْهِ وَكَانَ نَابَهُم الَّذِي يَفْتَرُونَ عَنْهُ فَقَالَ لَهُ اتَّكِئَ عَلَى ألْوَاحِ الأسرَّةِ وَيَزِيْدُ بنُ المُهَلَّبِ خَارِجٌ بِالعِرَاقِ فَقَالَ: يَا أبَا سَعِيْدٍ إنَّا كُنَّا نَتَشَزَّنُ لأكْفائِنَا مِنْ قُرَيْشٍ فَأمَا النَّعْقَةُ مِنْ أوْزَاع القَبَائِلِ وَنُزَّاع البُلْدَانِ فَلا كَرَامَةَ لَهُم فَقَالَ مُسْلِمَةُ فَشَمِمْتُ رَائِحَة النَّصْرِ مِنْ كَلامِهِ. ثُمَّ نَهَد إلَيْهِ مَسلَمَةُ وَالعَبَّاسُ بنُ الوَليْدِ بن عَبْدِ المَلِكِ فَلُقْيَاهُ بِالعَقْرِ فِي حَاوَاءَ بَأسِلَةَ فَأنجلَتِ الحَرْبُ عَنْهُ قَتِيْلًا وَتَفَرَّقَتِ المَهَالبَةُ أيدي سَبَأَ ثُمَّ لَحِقُوا بِالسِّنْدِ فَسَار إلَيْهِمْ هِلالُ بنُ أحْوَزَ التَمِيْمِي الَّذِي يَقُولُ فِيْهِ الشنيُّ:
وَلَمَّا شَكَوْتُ الفَقْرَ قَالَتْ حَلِيْلَتِي ... عَلَيْكَ بِقتَالِ المُلُوكِ هِلالِ
فَقَتَل مِنْهُم جَمَاعَةً وَأنْفَذَ البَاقِيْنَ إِلَى يَزِيْد بن عَبْد المَلِكِ فَلَمَّا أدخلُوا عَلَيْهِ قام كَثيِّرُ بن بَدْرِ بن أَبِي جمعة فَقَال:
حَلِيْمٌ إِذَا مَا نَالَ عَاتِبَ مُجْمَلًا. البيتُ وَبَعْدَهُ:
فَعَفْوَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ وَحِسْبَةً ... فَمَا تَحْتَسِبُ مِن صَالِحٍ لَكَ يُكْتَبِ
أسَاؤا فَإنْ تَغْفِرُ فَإِنَّكَ قَادِرٌ ... وَأفْضَلُ حلمٌ حسبَةً حلمُ مُغضَبِ
فَقَالَ لَهُ يَزِيْدُ أطتْ بِكَ الرحمُ لَولا إنَّهُم قَدَحُوا فِي المُلْكِ لَعَفَوتُ عَنْهُم.
__________
7571 - البيت في جمهرة أشعار العرب: 560.
7572 - البيت في جمهرة أشعار العرب: 560.
7573 - الأبيات في ديوان كثير: 351 - 352.
(6/110)

هلالُ بنُ أسعَرَ:
7574 - حَليم فِي شَرَاسَتِهِ إِذَا مَا ... حُبَا الحُلَمَاءُ أَطلَقَهَا المِرَاءُ
قَبْلَهُ:
جَسُورٌ لا يُرَوَّعُ عِنْدَ هَمٍّ ... وَلَا يَلْوِي عَزِيمَتَهُ اتِّقَاءُ
حَلِيمٌ فِي شَرَاسَتِهِ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
حَمِيدٌ فِي عَشِيرَتِهِ فَقِيدٌ ... يَطِيبُ عَلَيْهِ فِي المَلأ الثَّنَاءُ
فَإنْ تَكُنِ المَنِيَّةُ أقْصَدَتْهُ ... وَحُمَّ عَلَيْهِ بِالتَّلَفِ القَضَاءُ
فَقَدْ أوْدَى بِهِ كَرَمٌ وَخَيْرٌ ... وَعَودٌ بِالفَضَائِلِ وَابْتِدَاءُ

7575 - حَليمٌ والحَفيظَةُ مِنهُ خِيمٌ ... وَأَيُّ النَّاسِ لَيسَ لَهُم شِرَارُ

الغَزِّيُّ:
7576 - حُليُّ الخُلقِ مُشْتَبِهٌ وَكُلٌّ ... يَرُومُ بِهِ الزِّيَادَةَ فِي الجَمَالِ

بَاذِنجانَةُ الكَاتبُ:
7577 - حِمَار فِي الكِتابَةِ يَدَّعِيهَا ... كَدَعوَى آلِ حَربِ فِي زيَادِ
بَعْدَهُ:
فَدَعْ عَنْكَ الكِتَابَةَ لَسْتَ مِنْهَا ... وَلَو غَرَّقْتَ ثَوْبَكَ بِالمدَادِ
وكيف يَجُوزُ فِي الكُتَّابِ فَدْمٌ ... عَقِيمُ الفَهْمِ مَنْخُوبُ الفُؤَادِ
يَقُولُ ذَلِكَ فِىِ أحْمَد بن صالح بن شيرزاد.

ابن هندُو: [من الطويل]
7578 - حِمَار كَمَا تَدرِي بِثَورٍ مُبَطَّنٌ ... وَإِلَّا فجَامُوس بِتَيسٍ مُفَرْوَزُ
__________
7574 - البيتان في حماسة الخالديين: 86 منسوبًا إلى مرة بن منقذ.
7576 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 470.
7577 - الأبيات في العقد الفريد: 4/ 253.
7578 - ديوانه 215.
(6/111)

قَبْلَهُ:
أيَا عَاجِزًا مَا فِي البَرِيَّةِ عَاجِزٌ ... بِأعْجَزِ مِنْهُ أنْتَ فِي العَجْزِ مُعْجِزُ
غَدَوْت أمِيرَ العَاجِزِينَ يَقُودُهُم ... لِوَاءُكَ قَدْ حَفُّوكَ سَاعَةَ تَبْرُزُ
حِمَارٌ كَمَا تَدْرِي. . . البَيْتُ.

7579 - حِمَارٌ يُسَيَّبُ فِي رَوضَةٍ ... وَطِرْفٌ بِلا عَلَفٍ يُرتَبَطْ
قبلَهُ:
أَيَا دهرُ وَيحَكَ كَم ذا الغَلَطْ ... لَئِيمٌ عَلَا وكَرِيم هَبَطْ
حِمَار يُسَيَّبُ في رَوضَةٍ. . . البَيت.

7580 - حِمَارَي عَبَاديّ إِذَا قِيلَ بَيَّنا ... بِشَرِّهِمَا يَومًا يَقُولُ كِلاهُمَا
قِيْلَ تَفَاخَرَ رَجُلانِ فِي الكَرَمِ وَتَحَاكَمَا إِلَى أَبِي العَيْنَاء وَتَرَاضَيَا بِحكمِهِ فقالَ لَهُمَا: أنتمَا كَمَا قَالَ الشَّاعِرُ: حِمَارِي عَبَادِيٍّ. البَيْتُ. وَيُقَالُ فِي المَثَلِ: زَنْدَانِ فِي مُرْقَعَةٍ. أي أنْتُمَا سَواءٌ فِي المَهَانَةِ وَلَا يُقَالُ ذَلِكَ فِي المَدْحِ. وَيُقَالُ فِي المَثَلِ أَيْضًا: كُسَيْرٌ وَعُوَيْرٌ وَكُل غَيْر خَيْرٍ. أي مَا فِي كُل مِنْهُمَا خَيْر.
* * *

وَمِنْ بَابِ (حَمَت) قَوْلُ أَبِي نَصْرٍ الحَسَنِ الفَارِقِيّ (1):
أرِيْقًا مِنْ رِضابِكِ أمْ رَحِيْقَا ... رَشَفْتُ فَلَسْتُ مِن سُكْرِي مَفِيْقَا
وَللصَّهْبَاءِ أسْمَاء وَلَكِنْ ... جَهِلْتُ بِأنَّ فِي الأسْمَاء رِيْقَا
حَمَتْنِي عَن حُمَيَّا الكَأسِ نَفْسٌ ... إِلَى غَيْرِ المَعَالِي لَنْ تَتُوقَا
وَمَا نزْكِي لَهَا شحًّا وَلَكِنْ ... طَلَبْتُ فَمَا وَجَدْتُ لَهَا صدِيْقَا
__________
7579 - البيتان في اللطائف والظرائف: 26 من غير نسبة.
7580 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 380.
(1) الأبيات في ديوان الحسن بن أسد الفارقي: 449.
(6/112)

عَبد اللَّه بن المُعتزِّ:
7581 - حَمدًا لِرَبّي وَذَمًّا لِلزَّمَانِ فَمَا ... أَقَلَّ فِي هَذِهِ الدُّنيَا مَسَرَّاتِي
قَبْلَهُ:
يَا دَهْرُ وَيْحَكَ قَدْ أكثَرْتَ فَجْعَاتِي ... شَغلْتَ أيَّامَ عُمْرِي بِالمُصيباتِ
مَلأتَ ألْحَاظَ عَيْني كُلَّهَا حَزَنًا ... فَأيْنَ لَهْوِي وَأحْبَابِي وَلَذَّاتِي
حَمْدًا لِرَبِّي وَذَمًّا للزَّمَانِ. . . البيتُ، وَبَعْدَهُ:
لَوَتْ يَدي أمَلِي مِنْ كُلِّ مُطَّلبٍ ... وَأغْلَقَتْ بَابَهَا مِنْ كُلِّ حَاجَاتِي
وَأنْجَزَ المَوْتُ وَعْدَ الدَّهْرِ فِي سَلفِي ... وَقَرَّبَ الهَمُّ مِن أيَّامِ فَرْحَاتِي
فَكُلُّ يَومٍ تَرَى العَيْنَانِ مُسْخِنَةً ... وَتَدْفِنُ الكَف عِزًّا بَيْنَ أمْوَاتِ
قَالَ أَبُو مَنْصور عَبْدُ المَلِكِ بن مُحَمَّد بن إسْمَاعِيْل الثَّعَالِبِيُّ كَانَ أَبُو الفَتْحُ عَلِيُّ بن مُحَمَّد البُستِّيُّ الكَاتِبُ يَسْتَحْسِنُ قَوْلُ عَبْد اللَّهِ ابن المُعْتَزِّ هَذَا فِي حَمْدِ اللَّهِ وَذَمِّ الزمَانِ فَأنْشَدْتهُ لِنَفْسِي (1):
حَمَدْتُ إلَهِي وَالزَّمَانَ ذَمَمْتُهُ ... فَقَدْ طَالَمَا أغْرَى بِقَلْبِي البَلابِلا
وَعِنْدِي مِنْ لَومِ الزَّمَانِ دَقَائِق ... أُعِدُّ لَها مِنْ فَضْلِ رَبِّي جَلايِلا
فَقَالَ: هَذَا وَاللَّهِ أحْسَنُ مِنْهُ وَمِنْ كُلِّ ما سَمِعْنَاهُ فِي مَعْنَاهُ.

ابْنُ حَيُّوسٍ:
7582 - حمَدَ الوَرَى لِي ذَا الثَنَاءَ وَمَذهَبِي ... فِيهِ فَكُنتُ الحَامِدَ المَحمُودَا
7583 - حَمَدتُ ابنَ مَنصُورٍ لِحُسنِ فِعَالِهِ ... وَهَل يُحسِنُ الإِنسَانُ إِلَّا لِيُحمَدَا
__________
7581 - البيت الأول والثاني والثالث في اللطائف والظرائف: 22، 23.
(1) البيتان في ديوان الثعالبي: 100.
7582 - البيت في شعر ابن حيوس: 235.
7583 - البيت في نظم اللآل: 14.
(6/113)

7584 - حَمَدتُ الَّلَيَالِي حِينَ فَرَّقن بَينَنا ... أَلا رُبَّمَا فَرَّجنَ كَربَ حَزينِ

أَبُو خراشٍ الهُذليُّ:
7585 - حَمَدتُ إِلّهِي بَعدَ عُروَةَ إِذ نَجَا ... خِرَاشٌ وَبَعضُ الشَرِّ أَهوَنُ مِن بَعضِ
كَانَ مِنْ حَدِيْثِ أَبِي خَرَاشٍ واسْمُهُ خُوَيْلِد بن ضمْرَةَ أَنَّهُ خَرَجَ خَرَاشٌ وَعُرْوَةَ بن ضُمْرَةَ هَذَا وَلَدُهُ وهذا أخُوهُ فَانْحَازَا عَلَى ثَمَالَةَ فَنَذَرَ بِهُمَا حَيَّانِ مِنْ ثَمَالَةَ فَقَالَ لأحَدِهُمَا بَنُو دَارِمٍ وَالآخَرُ بَنُو هِلالٍ فَأخَذُوهُمَا فَأَمَّا بَنُو هِلالٍ فَأخَذُوا عُرْوَةَ بن ضَمْرَةَ فَقَتَلُوهُ وَأَمَّا بَنُو دَارِمٍ فَأخَذوا خُرَاشًا وَأرَدُوا قَتْلَهُ فَألْقَى رَجُلٌ مِنْهُمُ ثَوْبًا وقَالَ انجُهُ ففَحصَ كَأَنَّهُ ظَبْيٌ وَأتْبَعَهُ القَومُ فَفَاتَهُم وَأَتَى أبْاهُ فَأخْبَرَهُ فَقَالَ: ألْقَى عَلَيَّ بَعْضهُم ثَوْبًا؟ فَقَالَ: هَلْ تَعْرِفُهُ؟ قَالَ: لا. فَقَالَ أَبُو خُرَاشٍ: يَذْكرُ ذَلِكَ وَيَرثي أخَاهُ:
حَمَدْتُ إلَهِي بَعْدَ عُرْوَةَ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
فَوَاللَّهِ لا أنْسَى قَتِيْلًا رَزَيْتُهُ ... بِجَانِبِ قَوْسي مَا مَشَيْتُ عَلَى الأرْضِ
قوسَى: بلد بالسراه تحله بمثالهِ.
عَلَى أنَّها تَغْفُو الكُلُومُ وَإِنَّمَا ... نُوَكَّلُ بالأدْنىَ وَإِنْ جَلَّ مَا يَمْضي
وَلَمْ أدْرِ مَنْ ألْقَى عَلَيَّ رِدَاؤَهُ ... عَلَى أنَّهُ قَدْ سَلَّ مِنْ مَاجِدٍ مَحْضِ
وَلَمْ يَكُ مَثْلُوجَ الفُؤَادِ مُهَبَّجًا ... أَضَاعَ الشَّبَابَ فِي الرَّيلَةِ والخَفْضِ
وَلَكِنَّهُ قَدْ نَازَعَتْهُ مَخَامِص ... عَلَى أَنَّهُ ذُو مَرَّةٍ صادِقُ النَّهْضِ
كَأنَّهُم يُشَبِّثُونَ بِطَائِرٍ خَفِيْفِ ... المُشَاشِ عَظمُهُ غَيْرُ ذِي نَحْضِ
(النَّحض: اللَّحم)
بعدَهُ:
بَيَادِرُ قُرْبَ اللَّيْلِ فَهْوَ مُهَايِدٌ ... يَحُثُّ الجَنَاحَ بَالتَّبَسُّطِ وَالقَبْضِ
قَالُوا وَكَانَ أَبُو خَرَاشٍ وَوَلَدُهُ الَّذِيْنَ إِذَا فَرُّوا لا يَلحقُ شَدَّهُم أحَدٌ.
__________
7584 - البيت في المنتحل: 141 منسوبا إلى علي ابن الرومي.
7585 - الأبيات في ديوان الهذليين: 157، 158، 159.
(6/114)

وَقَوْلُهُ: إلَهِي بَعْدَ عُرْوَةَ. البَيْتُ أحْسَنُ مَا قَيْلَ فِي التَّسَلِّي بِبَقَاءِ البَاقِي عَنِ المَاضِي.
وَزَعَم الرّوَاةُ أنَّهُم لا يَعْرِفُونَ رَجُلًا مَدَحَ مَن لا يَعْرِفُهُ غَيْرَ أَبِي خَرَاشٍ بِقَوْلِهِ: عَلَيَّ رِدَاءَهُ. البَيْتُ

الثعَالبيُّ:
7586 - حَمَدتُ إِلّهي وَالزَّمَانُ ذَمَمتُهُ ... فَقَد طَالَمَا أَغرَى بِقَلبِي البَلابِلَا
7587 - حَمَدتُ زمَانًا كَانَ يَجمَعُ بَينَنَا ... فَلَمَّا رَمَانِي بِالفِرَاقِ ذَمَمتُهُ

أَبُو نصر بن نَباتَة:
7588 - حَمَدنَا الهَوَى وَنَسينَا الفِرَاقَ وَمَن ... يَشرَبِ الخَمرَ لَا يَسأَل عَنِ الخُمّارَا

البُحتُريّ:
7589 - حُمرُ السُيُوفِ كَأَنَّمَا ضَرَبَت لَهُم ... أَيدِي القُيونِ صَفَايِحًا مِن عَسجَدِ

عَبد اللَّه بن المعتَزِّ:
7590 - حُمرَتُهَا مِن دِمَاءِ مَن قَتَلَت ... وَالدَّمُ فِي النَّصلِ شَاهِدٌ عَجَبُ
قَبْلَهُ:
فِي حَبِيْبٍ رَمِدَتْ عَيْنُهُ وَهَوَاجِسُ مَا قَيْلَ فِي مَعْنَاهُ:
قَالُوا اشْتَكَتْ عَيْنُهُ فَقُلْتُ لَهُمْ ... مِنْ كُثْرَةِ الفَتْكِ مَسَّهَا الوَصَبُ
حُمْرَتُهَا مِنْ دِمَاءِ مَنْ قَتَلَتْ. البَيْتُ

7591 - حُمرَةُ التُفَّاحِ فِي خُضرَتهِ ... أَقرَبُ الأَشيَاءِ مِن قَوسِ قُزَح
__________
7586 - البيتان في ديوان الثعالبي: 100.
7587 - البيت في قرى الضيف: 2/ 484.
7589 - البيت في ديوان البحتري: 547.
7590 - البيتان في ديوان ابن المعتز: 2/ 226، 227.
7591 - الأبيات في العقد الفريد: 7/ 318.
(6/115)

قَبْلَهُ:
أسْقِنِي اليَومَ مِنْ كَأسٍ وَقَدح ... وَاعْصِ مَنْ لامَكَ فِيْهَا وَنَصَحْ
وَعَلَى التُّفَاحِ فَاشْرَبْ قَهْوَةً ... واسْقنيِهَا بِنَشَاطٍ وَفَرَحْ
حُمْرَةُ التُّفَاحِ مَعْ خُضْرَتهِ. البَيْتُ
وقَالَ الأمِيْرُ سَيْفُ الدَّوْلَةِ بن حَمْدَانَ يَصِفُ قَوْسَ قُزَح (1):
وَسَاقٍ صَبِيْحٍ للصبُوحِ دَعْوَتَهُ ... فَقامَ وفي أجْفَانِهِ سنهُ الغَمْضِ
يَطُوفُ بِكاسَاتِ العِقَارِ كَأنْجُمٍ ... فَمِنْ بَيْن مُنْفَضٍّ عَلَيْنَا وَمُنْقَضِّ
وَقَدْ نشرَتْ أيْدِي الجُنُوبِ مَطَارِفًا ... عَلَى الجودِ كُنَّا وَالحَوَاشِي عَلَى الأرْضِ
تُطَرِّزُهَا قَوْسُ السِّحَابِ بِأصْفَرٍ ... عَلَى أحْمَرٍ فِي أخْضَرٍ تَحْتَ مُبْيَضِّ
كَأذْيَالِ خَوْدٍ أقْبَلَتْ فِي غَلائِلٍ ... مُصَبَّغَةٍ وَالبَعْضُ أقْصَرُ مِنْ بَعْضِ
هَذَا مِنَ التَّشْبِيْهَاتِ الملُوكِيَّةِ الَّتِي لا تَكَادُ تَحْضرُ للسُوقَة وَهُوَ أحْسَنُ مَا قَيْلَ فِي مَعْنَاهُ.

7592 - حَملُ التّمُورِ إِلَى كِرمَانَ مِن حُمقٍ ... فَإِنَّ مَوضِعَ كُلِّ التَّمرِ كِرمَانُ
وَمِنْ بَابِ (حَمْلُ) قَوْلُ أَبِي الحَسَنِ الشَّيْبَانيّ:
حَمْلُ الرِّئَاسَةِ مَا عَلِمْتَ ثَقِيْلُ ... وَالدَّهْرُ يَعْدِلُ مَرَّةً وَيَمِيْلُ
لا تَعْتَذِرْ بِالشُّغْلِ عَنَّا إِنَّمَا ... تُرْجَى لأنَّكَ دَائمًا مَشْغُولُ
وإذَا فَرَغْتَ وَلَا فَرَغْتَ فَغَيْرُكَ الم ... قْصُودُ فِي الحَاجَاتِ وَالمَأمُولُ
يَا رَاكِبَ الأيّامَ فِي سُلْطَانِهِ ... انْظُر إِلَى الأيَّامِ كَيْفَ تَحُولُ
وَمِنْ بَابِ (حَمَلْتُ) قَوْلُ عَلِيّ بن وَشَّاحٍ الكَاتِب (2):
حَمَلْتُ العَصَا لا الضُّعْف أوْجَبَ حَمْلهَا ... عَلَيَّ وَلَا أنِّي تَحَنَّيْتُ مِنْ كِبَرِ
وَلَكِنَّنِي ألَزَمْتُ نَفْسِي حَمْلَهَا ... لأعَلِّمَهَا أَنَّ المُقِيْمَ عَلَى سَفَرِ
__________
(1) الأبيات في خاص الخاص: 142.
(2) البيتان في نوادر المخطوطات (كتاب العصا): 1/ 209.
(6/116)

7593 - حَملُ العَصَا فِي الكَفِّ لَيسَ بِمُعجِزٍ ... الشَّانُ فِي تَصييرِهَا ثُعبَانَا
7594 - حَمَلتُ عَلَى وُرُودِ المَوتِ نَفسي ... وَقُلتُ لِصُحبَتي مُوتُوا كِرَامَا

النَّابِغَة الذُبيانِيّ:
7595 - حَمَلتَ عَلَيَّ ذَنبَهُ وَتَرَكتَهُ ... كَذَى العُرِّ يَكوِي غَيرَهُ وَهُوَ رَاتِعُ

عدِيُّ بن الرّقاعِ:
7596 - حَمَلتُ نَفسِي عَلَى أَمرٍ وَقُلتُ لَهَا ... إِنَّ السَّؤولَ عَلَى الإِخوَانِ مَملُولُ

أَبُو فراسٍ:
7597 - حَمَاتُ هَوَاكَ لَا جَلَدًا وَلَكِن ... صَبَرتُ عَلَى اختِيَارِكَ وَاضطِرَارِي
وبعدَهُ:
ولي في كل يَومٍ مِنكَ ... عَتبٌ أقومُ بهِ مَقام الاعتذارِ

7598 - حَمَمُ الصَّحَائِفِ إن تَأَملَ أَهلُهَا ... تَرمِي الخُطُوطَ بِأَكسَفِ الأَلوَانِ
سئِلَ بَعْضُ الوَرَّاقِيْنَ الَّذِيْنَ يَصنَعُونَ الحبْرَ عَنْ حَالَتِهِ فَقَالَ: عَيْشِي أضْيَقُ مِنْ مِحْبَرَةٍ، وَجِسْمِي أدَقُّ مِن مَسْطَرَةٍ وَجَاهِي أرَقُّ مِنَ الزَّجَاجِ وَحَظِّي أخْفَى مِن شقِّ القَلَمِ وَيَدِي أضْعَفُ مِنْ قَصبَةٍ وَطَعَامِي أمَرُّ مِنْ العَفْصِ وَشُرْبِي أشَدُّ سَوَادًا مِنَ الحِبْرِ وَسُوءُ الحَالِ ألْزَمُ بِي مِنَ الصُّمْغِ وَأنْشَأ يَقُولُ:
حَمَمُ الصَّحَائِفِ إِنْ تَأمَّلَ أهْلُهَا. البَيْتُ

ابْنُ شَمسِ الخلَافةِ:
7599 - حَمَّلتَ نَفسَكَ مِن سَمَاحِكَ بِاللُّهَى ... مَا لَم يكُن فِي طَاقَةِ الإِنسَانِ
__________
7594 - البيت في قرى الضيف: 1/ 62 وهو في ديوان أبي فراس (صادر): 266.
7595 - البيت في ديوان النابغة الذبياني: 77.
7596 - البيت في ديوان عدي بن الرقاع: 261.
7597 - البيتان في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 157.
(6/117)

بَعْدَهُ:
جودٌ بلا جَدوةٍ وَإِفضالٌ بلَا ... مالٍ وإِحسان بلَا إمكَانِ
جَمَّ العَطَايا مَع نزارَة مَاله ... بادي التّواضعِ مَع علو الشانِ
يُعطيكَ فَوقَ السُؤل قبل سؤالهِ ... كَرمًا وَيعتذرُ اعتذار الحانِي
منقول من خطّه رحمه اللَّه وكذلك كلها في هذا الكتاب من شعره فإنَّهُ منقولٌ من خطّهِ.

بَديعُ الزَمان الهَمَذانيُّ:
7600 - حَمُولًا صَبورًا لَو تَعَمَّدَنِي الرَّدَى ... لَسِرتُ إِلَيهِ مَشرِقَ الوَجهِ رَاضِيًا
مِنْ رَسَائِلِ بَدِيْعِ الزَّمَانِ عَلامَةِ هَمَذَانَ رَحَمَهُ اللَّهِ إِلَى الخَلِيْفَةِ:
خُلِقْتُ أطَالَ اللَّهُ بَقَاءَ مَولانَا وَأدَامَ تَأيِيْدَهُ وَتَمْكِيْنَهُ مَشْرُوحَ جَنَّاتِ الصَّبْرِ جُمُوحَ عِنَانِ العِلْمِ فَسِيْحُ رِقْعَةِ الصَّدْرِ
حَمُولًا صَبُورًا. البيتُ وَبَعْدَهُ وَهُوَ تَضْمِيْنٌ:
أُلُوفًا وَفِيًّا لَو رُدِدْتُ إِلَى الصِّبَا ... لَفَارَقْتُ شَيْبِي مُوجَعَ القَلْبِ بَاكِيَا
وهذا سَلَخَ قَوْلُ المُتَنَبِّيّ (1).
أقلَّ اشْتِيَاقًا أيُّهَا القَلبُ إنَّنِي ... رَأيْتُكَ تُصْفِي الوُدَّ مَنْ لَيْسَ صَافِيَا
خلقتُ ألُوفًا لَو رُدِدْتُ إِلَى الصِّبَا ... لَفَارَقْتُ شَيْبِي مُوجَعَ القَلْبِ بَاكِيَا

يَعقوبُ التَّمارُ:
7601 - حَمَى أَعرَاضَهُ شُحًّا وَضَنًّا ... وَصَيَّرَ مَالَهُ نَهبًا مُبَاحا

عَرفجةُ بن شَريكٍ:
__________
7600 - البيت في زهر الآداب: 4/ 1042.
(1) البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 284، 291.
7601 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 683.
(6/118)

7602 - حَمَى أنفَهُ أَوسٌ وَلَم يَثنِي وَجهَهُ ... وَيَقنَى الحَيَاءَ المَرءُ وَالرُمحُ شَاجِرُه

ابْنُ شَمس الخِلافة:
7603 - حَميدُ المسَاعِي فِعلُهُ فِعلُ مُسلِمٍ ... تَقِيِّ وَلَكِن خَوفُهُ خَوفُ مُجرِمِ

هلالُ بن أسعرَ:
7604 - حَميد فِي عَشيرَتهِ فَقيدٌ ... يَطيبُ عَليهِ فِي المَلاءِ الثَّنَاءُ

البُحتريُّ:
7605 - حَمِيَّةَ شَغَبٍ جَاهِلِيِّ وَعِزَّةً ... كُلَيبيَّةً أَعيَا الرّجَالَ خُضُوعُهَا

المُتَنبّي:
7606 - حَنَانيكَ مَسؤُولًا وَلَبَّيكَ دَاعِيًا ... وَحَسبِي مَوهُوبًا وَحَسبُكَ وَاهِبَا
بَعْدَهُ مُخَاطِبًا لِسَيْفِ الدولة:
أهَذَا جَزَاءُ الصِّدْقِ أنْ كُنْتُ صَادِقًا ... وَهَذَا جَزَاءُ الكَذْبِ إِنْ كُنْتُ كَاذِبَا؟
وَإِنْ كَانَ ذَنْبِي كُلُ ذَنْبٍ فَإِنَّهُ ... مَحَا الذَّنْبِ كُلُّ المَحْوِ مَنْ جَاءَ تَائِبَا

أبو الطّمحانِ القينيُّ:
7607 - حَنَتنِي حَانيَاتُ الدَّهرِ حَتَّى ... كأَنَّي حَابِلٌ يَدنُو لِصَيدِ
قَوْلُ أَبِي الطَّمحَانِ:
حَنَتْنِي حَانِيَاتُ الدَّهْرِ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
قَرِيْبُ الخَطْوِ يَحْسَبُ مَنْ رَآنِي ... لَسْتُ مُقَيَّدًا أنِّي بِقَيْدِ
__________
7602 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 185 منسوبا إلى عرفجة بن شريك.
7604 - البيت في حماسة القرشي: 198.
7605 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 1299.
7606 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 70، 71.
7607 - البيت في اللصوص (الطمحان): 1/ 304.
(6/119)

وَهُمَا أحْسَنُ مَا قَيْلَ فِي تَقَارُبِ الخَطْوِ عِنْدَ الكِبَرِ.
وَمِثْلُهُ قَوْلُ أَبِي العُرْيَانِ (1):
سَوْفَ أُنَبِّيْكَ ... بِآيَاتِ الكِبَر
نَوْمُ العَشَاءِ ... وَسُعَال فِي السَّحَر
تَقَارُبُ الخَطْوِ وَ ... ضُعْفٌ فِي البَصَر
وَقِلَةُ الأكْلِ ... إِذَا الزَّادُ حَضَر
وَتَرْكِيَ الحَسْنَاءَ ... فِي قَبْلِ الظُّهُر
وَالنَّاسُ يَبْلُونَ ... كَمَا يَبْلَى الشَّجَر

7608 - حَنَنتُ إِلَى أَرضٍ بِهَا اخضَرَّ شَارِبِي ... وَحُلَّت بِهَا عَنّي عُقُودُ التَمَايِمِ
7609 - حَنَنتَ إِلَى رَّيا وَنَفسُكَ بَاعَدَت ... مَزَارَكَ مِنْ ريّا وَشَعبَاكمَا مَعَا

أبو نواسٍ يرثي الرشيد ويعزّي الأمين:
7610 - حَوَادِثُ أَيَّامٍ تَدُورُ صُرُوفُهَا ... لَهُنَّ مَسَاوٍ مَرَّةً وَمَحَاسِنُ
قَبْلَهُ:
تَعَزَّ أمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ مُحَمَّدٌ ... عَلَى خَيْرِ مَيْتٍ كَانَ أو كَايِنُ
حَوَادِثُ أيَّامٍ تَدُورُ صرُفُهَا. البيتُ، وَبَعْدَهُ:
وفي الحَيِّ بِالمَيْتِ الَّذِي غَيَّبَ الثَّرَى ... فلا أنْتَ مَغْبُونٌ وَلَا المَوتُ غَابِنُ

البُحتُريُّ يَدعُو لَهُ:
7611 - حَوَاليكَ حِصنٌ لِلحِرَاسَةِ مَانعٌ ... وَفَوقَكَ ظِلٌّ لِلسَّعُودِ ظَليلُ
__________
(1) الأبيات في البيان والتبيين: 1/ 315.
7608 - البيت في زهر الآداب: 3/ 739 من غير نسبة.
7609 - البيت في حماسة الخالديين: 65 منسوبا إلى الصمة القشيري.
7610 - البيتان في الأوراق قسم أخبار الشعراء: 1/ 223 ولا يوجدان في الديوان.
7611 - البيت في النتحل: 287 من غير نسبة.
(6/120)

ابن حَيُّوسٍ:
7612 - حَوَى مِنَ الفَضْلِ مَولُودًا بِلَا طَلَبٍ ... أَضعَافَ مَا أعجَزَ الطُلَّاب مُكتَسَبا

إبراهيم الصُوليّ:
7613 - حَلَال لِلَيلَى أَن تَرُوعَ فُؤَادَهُ ... بِهَجرٍ وَمَغفُورٌ لِلَيلَى ذُنُوبُهَا
بَعْدَهُ:
وَزَالَتْ زَوَال الشَّمْسِ عَنْ مُسْتَقَرِّهَا ... فَمَنْ مُخْبِرِي فِي أيِّ أرْضٍ غُرُوبُهَا
تَطَلَّعُ مِنْ نَفْسِي إلَيْكَ عَوَارِف ... إِنَّ اليَأسَ مِنْكَ نَصِيْبُهَا
تَمُرُّ الصِّبَا صَفْحًا بِسَاكِنِ ذِي الغَضا ... وَيَصدَعُ قَلْبِي إِنْ تَهُبَّ هُبُوبُهَا
قَرِيْبَةُ عَهْدٍ بِالحَبِيْبِ وَإِنَّمَا ... هَوَى كُلِّ نَفْسٍ حَيْثُ حَلَّ حَنِيْنُهَا

7614 - حَلالٌ للَيلَى شَتمُنا وَانتِقَاصُنَا ... هَنيئًا مَا أتَتْ من ذُنُوبهَا
7615 - حَلَالُهَا حَسرَةٌ تُفضِي إِلَى نَدَمٍ ... وَفِي المَحَارِمِ مِنْهَا السُّمُ مَذرُورُ
7616 - حَلاوَةُ الدُّنيَا وَلَذَّاتُهَا ... تُكَلِّفُ العَاقِلَ مَا لا يُريد
7617 - حَلاوَةُ النِّصفِ إِن قَلَّت وَإِن كَثُرَت ... مَا فِي البَرِيَّةِ إِلَّا رَاغِبٌ فِيهَا

الصَّاحبُ بن عبّادٍ:
7618 - حَلاوَةُ حُبِّكَ يَا سَيِّدِي ... تُسَوِّغُ بَعثِي إلَيكَ الحَلاوَة
أهْدَى الصَّاحِبُ إِلَى صهرِهِ العلوي حَلوَاءَ وَكَتَبَ مَعَهَا:
أيَا ابْنُ الَّذِي جَاءَنَا بِالتَّلاوَةِ ... عَلَيْهِ مِنَ المَجْدِ أبْهَى طَلاوَة
حَلاوَةُ حُبِّكَ يَا سَيِّدِي. البَيْتُ
__________
7612 - البيت في شعر ابن حيوس: 56.
7613 - الأبيات في الطرائف الأدبية (الصولي): 139.
7614 - البيت في الصناعتين: 42 من غير نسبة.
7618 - البيت في ديوان الصاحب بن عباد: 299.
(6/121)

أَبُو العَتاهيَةِ:
7619 - حَلاوَةُ دُنيَاكَ مَسمُومَةٌ ... فَمَا تَأَكُلُ الشُّهدَ إِلَّا بِسَم

أَبُو حيّةَ النميرِيّ:
7620 - حَيَاء نَهَى عَمَّا عَهِدتِ مِنَ الصِّبَى ... وَيَأسٌ وَمثلِي بِالحَيَاءِ جَديرُ

الحطيئة يهجُو أمَّهُ:
7621 - حَيَاتُكِ مَا عَلِمتِ حَيَاةُ سَوءٍ ... وَمَوتُك قَد يَسُرُّ الصَّالِحِينَا
7622 - حَيَاتُكَ لا يُسَرُّ بِهَا صَديق ... وَمَوتُك مِن مَصَائِبِنَا العِظَام
بَعْدَهُ: ويروى: وشرك دانيًا يَسري إلينا
وَشَرُّكَ حَاضر فِي كُلِّ وَقْتٍ ... وَخَيْرُكَ رَمْيَة مِنْ غَيْرِ رَامِ

7623 - حِيَاضُ المَنَايَا لَبسَ عَنهَا مُزَحزَحٌ ... فمنتَظر ظِمَاءً كَآخِرِ وَارِد

ابْنُ بَسَّامٍ:
7624 - حَيَاةُ هَذَا كَمَوتِ هَذَا ... فَالطِم عَلى الرَأسِ بِاليَدينِ
قَالَ الصوُليُّ أَبُو الحَارَثِ النَّوْفَلِيُّ قَالَ: كُنْتُ أبْغُضُ القَاسمَ ابن عَبْدُ اللَّهِ لِمَكْرُوهٍ نَالَنِي مِنْهُ فَلَمَّا ماتَ أخُوهُ الحَسَنُ قُلْتُ عَلَى لِسَانِ ابن بَسَّامٍ (1):
قُلْ لأبِي القَسمِ المَرَزَّا ... قَابَلَكَ الدَّهْرُ بِالعَجَايِبِ
مَاتَ لَكَ ابنٌ وَكَانَ زَيْنًا ... وَعَاشَ ذُو الشَّيْنِ وَالمَعَايِبِ
حَيَاةُ هَذَا بِمَوْتِ هَذَا. البَيْتُ
__________
7619 - البيت في أبي العتاهية وأشعاره: 645.
7620 - البيت في شعر أبي حية النميري: 34.
7621 - البيت في ديوان الحطيئة: 127.
7622 - البيتان في المنتحل: 121 من غير نسبة.
7624 - البيت في ديوان ابن بسام البغدادي: 40.
(1) البيتان في ديوان ابن بسام البغدادي: 60.
(6/122)

قَالَ: وَأبْيَاتُ عَلِيّ بن مُحَمَّدٍ البَسَّامِيِّ الَّتِي قَالَهَا هِيَ (1):
قُلْ لِوَزِيْرِ الأنَامِ عَنِّي ... وَنَادِ يَا ذَا المُصِيْبَتينِ
يَمُوتُ حِلْفُ النَّدَى وَيَحْيَى ... حِلْفُ المَخَازِي أَبُو الحُسَيْنِ
حَيَاةُ هَذَا كَمَوْتِ هَذَا. البَيْتُ
وقَالَ آخَرُ فِي المَعْنَى:
يَا بنَ المُعَلَّى وَلَيْسَ غَيْبَةُ ... أفْعَالهُ كُلُّهَا مَعِيْبَه
مَوْتُ أخِيْهِ وَعَيْش ... هَذَا كِلاهُمَا عِنْدَنَا مُصِيْبَه

لَهُ أَيْضًا:
7625 - حَيَاةُ هَذَا كَمَوتِ هَذَا ... فَلَستَ تَخلُو مِنَ المَصَايِبِ
7626 - حَيثُمَا تَستَقِم يُقَدِّرُ اللَّهُ ... نَجَاحًا فِي غَابِرِ الأَزمَانِ

أَبُو تَمَّامٍ:
7627 - حَيرَانَ يَحسِبُ سُجفَ اللَّيلِ مِن دَهَشٍ ... طُودًا يُحَاذِرُ أَن يَنقَضَّ أَو جُرُفا
بَعْدَهُ:
وَقَدْ نَبَذُوا الحَجْفَ المَحْبُوكَ مِنْ زَرَدٍ ... وَصَيَّرُوهَا مهم بَلْ صرْتَ حَجَفَا

بشَّارٌ:
7628 - حِيَلُ ابنِ آدَمَ فِي الحَيَاةِ كثيرَةٌ ... وَالمَوت يَقطَعُ حِيلَةَ المُحتَالِ
7629 - حِينَ حُطَّت رِكَابُهُم مِن إِيَابٍ ... صَاحَ حَادِيهِم بِوَشكِ الفِرَاقِ
__________
(1) البيتان في ديوان ابن بسام البغدادي: 60.
7625 - البيت في الأوراق قسم أخبار الشعراء: 1/ 223 منسوبا إلى ابن بسام.
7626 - البيت في الكامل في اللغة والأدب: 1/ 231 من غير نسبة.
7627 - البيتان في ديوان أبي تمام الصولي: 1/ 59، 63.
7628 - البيت في ديوان بشار بن برد: 4/ 146.
(6/123)

عُمَارَةُ:
7630 - حَيَّاكَ مَن لَم تَكُن نَرجُو تَحِيتَهُ ... لَولَا الدَّرَاهِمُ مَا حَيَّاكَ إِنسَانُ
7631 - حَيٌّ تُرَا مَيِّتٌ ذِكرَاهُ ... وَمَيِّت يَحيَى بِأَخبَارِهِ
بَعْدَهُ:
لَيْسَ بِمَيْتٍ عِنْدَ أهْلِ النُّهَى ... مَنْ كَانَ هَذَا بَعْضُ آثَارِهِ

كُثّير:
7632 - حَيَّتكَ عزَّه بَعدَ النَّفَرِ وَانصَرَفَت ... فَحيِّ وَيحَكَ مَن حَيَّاكَ يَا جَمَلُ
يُقَالُ أَنَّ عَزَّةَ هَجَرَتْ كُثَيِّرًا وَحَلَفَتْ أَنَّهَا لا تُكَلِّمُهُ فَلَمَّا نَفَرَ النَّاسُ لَقِيَتهُ فَحَيَّتِ الجمَلَ وَلَمْ تُحَيِّهِ فَقَالَ:
حَيَّتْكَ عَزَّةُ بَعْدَ النَّفْرِ وَانْصَرَفَتْ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
لَو كُنْتَ حَيَّيْتَهَا مَا زِلْتَ ذَا مقةٍ ... عِنْدِي وَمَا مَسَّكَ الإدْلاجُ وَالعَمَلُ
لَيْتَ التَّحِيَّةَ كَانَتْ لِي فأشْكرُهَا ... مَكَانَ مَا جَمَلٌ حيَّت يَا رَجُلُ

ابْنُ الرُّوميّ:
7633 - حَيتكَ عَنَّا شَمَال طَابَ رِيِّقُهَا ... تَحِيَّةً فَجَّرَت رُوحًا وَرَيحَانَا
بَعْدَهُ:
هَبَّتْ سحِيْرًا فَنَاجَى الغُصْنُ صَاحِبَهُ ... سِرًّا بِهَا وَتَنَادَى الطَّيْرُ أعْلانَا
وُرْقٌ تَغَنَّى عَلَى وَرَقٍ مُهَدَّلَةٍ ... تَسْمُو بِهَا وَتَمَسُّ الأرْضَ أحْيَانَا
تَخَالُ طَائِرَهَا نَشْوَانَ مِنْ طَرَبٍ ... وَالغُصْنَ مِنْ هَزِّهِ عِطْفَيْهِ نَشْوَانَا
__________
6730 - البيت في ديوان عمارة بن عقيل: 97.
7631 - وصف الأخيار: 156.
7632 - البيت في ديوان ابن كثير عزة: 453.
7633 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 3/ 396.
(6/124)

مُهلهِلٌ:
7634 - حَيَّةٌ بِالطَّريقِ أَربَدُ لَا يَنفَعُ ... السَّليمُ نَفثُ الرَّاقِي
بَعْدَهُ:
فَارِسٌ يَضْرِبُ الكَتِيْبَةَ بِالسَّي ... فِ دِرَاكًا كَلاعِبِ المِخرَاقِ
واسمُ مُهَلْهَلٍ امْرُؤُ القَيْسِ بنُ رَبِيْعَةَ بن الحَرَثِ بن زَهَيْر ابن جَشَم بن بَكْرٍ.

متمم بنُ نويرَة:
7635 - حَيِيٌّ بَذِيٌّ أَيُّ ذَاكَ التَمَستَهُ ... وَذُو لِبدٍ شثنٌ بَرَاثِنُهُ عَبلُ
بَعْدَهُ:
وَنِعْمَ أخُو العَانِي إِذَا القِدذُ مَسَّهُ ... وَأثَّرَ فِي ضَاحِي سَوَاعِدِه الغُلُّ

7636 - حَيَّيتُ سُكَّانَ هَذَا البَيتِ كُلَّهُمُ ... إِلَّا الرَّبَابَ فَإِنّي لَا أُحَيِّيهَا
بَعْدَهُ:
أمْسَتْ عَرُوسًا وَأمْسَى مَسْكَنِي جَدَثًا ... وَلَمْ تُرَاعِي حُقُوقًا كُنْتُ أرْعِيْهَا
حُكِيَ أَنَّهُ مَاتَ بَعْضَهُمُ عَنْ ابْنَةَ عَمٍّ لَهُ تُسَمَّى الرَّبَابُ وَكَانَ يُحِبُّهَا وَتُحِبُّهُ فَلَمَّا قَضَتِ العِدَّةَ وَطَالَ العَهْدُ بِالمَيْتِ خَطَبَهَا الأكِفَاءُ فَتَزَوَّجَتْ فَرَأتْ لَيْلَةَ عُرْسِهَا فِي المَنَامِ كَأَنَّ ابنَ عَمّهَا قَدْ أتَّاهَا فَسَلَّمَ عَلَى أهْلِ الدَّارِ وَأنْشَدَ هَذَيْنِ البَيْتَيْنِ:
حَيَّيْتُ سُكَّانَ هَذَا البَيْتِ كُلَّهُم. البَيْتَان
* * *
__________
7634 - البيتان في أخبار المراقشه: 233، 234.
7635 - البيتان في مالك ومتمم: 129، 130.
7636 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 241.
(6/125)

تَمَّ حَرفُ الحَاءِ المُهمَلَةِ
تَكَمَّلَت عدَّةُ أبْيَاتِ حَرْفِ الحَاءِ المُهْمَلَةِ مِائَتَانِ وَسِتٌ وَسُتُّونَ بَيْتًا عَدَا الحَاشِيَةِ وَذَلِكَ فِي كَرَّاسٍ وَاحِدٍ وَوجْهَةٍ هِيَ هَذِهِ.
وَالحَمْدُ للَّهِ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى سَيِّدنَا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّاهِرِيْنَ وَصُحْبِهِ أجْمَعِيْنَ.
وَالحَمدُ وَالشُكرُ للَّهِ وَالثَنَاءُ الحَسَن
وَصَلَّى اللَّه عَلَى سَيّدنَا محمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّم
* * *
(6/126)

حرف الخاء
(6/127)

حَرفُ الخاءِ
7637 - خَابَ امرُؤٌ ظَلَّ يَرجُو أَن يَنَالَ غِنًى ... بِالعَقلِ مَا عَاشَ فِي دَهرِ المَجانِينِ

أَبو تمَّامٍ:
7638 - خَابَ امرُؤٌ نَحَسَ الزَّمَانُ جُدُودَهُ ... فَقَامَ عَنكَ وَأَنتَ سَعدُ الأَسعُدِ
7639 - خَابَت وَسيلَةُ مَن لَم يُدنِهِ أَدَبٌ ... مِمَّا يُحِبُّ إِذَا مَا عَزَّهُ سَبَبُ
بَعْدَهُ:
إنِّي نَسيِبُكَ دُنْيًا نِسْبَتِي أدَبٍ ... وَكُلُّ شكلٍ إِلَى الأشْكَالِ يَنْتَسِبُ
خُذْنِي إلَيْكَ تَجِدْنِي نَصْلَ مُرْهَفَةٍ ... يَلُوحُ فِي صَفْحَتَيْهِ الجَدُّ وَاللَّعِبُ

7640 - خَاسَت بِعَهدِي وَخَانَتنِي فَخِستُ بِهَا ... وَخُنتُهَا وَكِلانَا بِئسَ مَا فَعَلا

النِّمر تَولبٍ العكِلِيُّ:
7641 - خَاطِر بِنَفسِكَ كَي تُصيبَ غَنيمَةً ... إِنَّ الجُلُوسَ مَعَ العِيَالِ قَبيحُ
قَبْلَهُ:
قَالَتْ أمَامَةُ إِذْ رَأتْ مَالِي خَوَى ... وَجَفَا الأقَارِبُ وَالفُؤَادُ قَرِيْحُ
خَاطِرْ بِنَفْسِكَ كَي تَصُبَّ غَنِيْمَةً. البيتُ وَبَعْدَهُ:
إنِّي لأكْرَهُ أنْ أرَاكَ مُنَكَسًا ... نَصِبًا كَأنَّكَ فِي النَّدِيِّ نَطِيْحُ
إِنْ المُخَاطِرَ هَالِكٌ أو مَالِكٌ ... وَالجدُّ يُجْدِي مَرَّةً فَيُرِيْحُ
وَالمَالُ فِيْهِ تَجلَّةٌ وَمَهَابَةٌ ... وَالفَقْرُ فِيْهِ مَذَلَّةٌ وَفُضُوحُ
__________
7637 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 529.
7638 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 57.
7641 - الأبيات في ديوان النمر بن تولب: 49، 50.
(6/129)

أنْشَدَ أَبُو عَبْدُ اللَّهِ إبْرَاهِيْمُ بن مُحَمَّد بن عَرَفَةَ المَعْرُوفُ بِنَفْطَوِيْهِ لأبِي رَبِيْعَةَ حَمُولَةَ النَحَوِيِّ الأصْفَهَانِيِّ ذَكَرَهُ حَمْزَةُ فِي كِتَابِ أصْفَهَانَ:
وَقَائِلُ إِذَا رَآنِي خَلْفَ مَعْسِرَةٍ ... بِالصَّبْرِ مُسْتَوْطِنًا دَارَ المَفَاقِيْرِ
خَاطِرْ بِنَفْسِكَ لا تَقْعُدْ بِمُعْجَزَةٍ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
لا عذْرَ للمَرْءِ إمَّا كَانَ ذَا هِمَمٍ ... فِي أنْ يَقرَّ عَلَى هَونٍ وَتَقْصِيْرِ
إِنْ لَمْ تَنَلْ فِي مَقَامٍ مَا تُحَاوِلُهُ ... فَابْلِ عُذْرًا بِإدْلاجٍ وَتَهْجِيْرِ
مَا يَبْلغُ المَرْءُ بَالإحْجَامِ هِمَّتُهُ ... حَتَّى يُبَاشِرُهَا مِنْهُ بِتَغْرِيْرِ
حَتَّى يُوَاصِلَ فِي أثْنَاءِ مَطْلَبِهِ ... سَهْلًا بِحَزْنٍ وَإنْجَادَا بِتَغْرِيْرِ

أَبُو رَبيعَةَ:
7642 - خَاطِر بِنَفسِكَ لَا تَقعُد بِمعجِزَةٍ ... فَلَيسَ حُرٌّ عَلَى عَجزٍ بِمَعذُورِ
7643 - خَاطِر فَإِمَّا عِيشَةٌ رَاضِيَةٌ ... جَرَّدَهَا العَزمُ وَإِمَّا الحِمَامُ
بَعْدَهُ:
زَاحِمْ عَلَى بَابِ العُلا وَاجْتَهِدْ ... يُوشِكُ أن تَدْخُلَ بَيْنَ الزِّحَام

دِيك الجِنّ:
7644 - خَافَ المَلَالَ إِذَا دَامَت إِقَامَتُهُ ... فَصَارَ يَظهَرُ حِينًا ثُمَّ يَحتَجِبُ

الغَزِّي:
7645 - خَافَت وُرُودَ حِياضِ المَوتِ أَنفُسُنَا ... مَا أَسهَلَ الوردَ إِن لَم يَصعُبِ الصَّدرُ

أَبُو عَبد اللَّه بن عُيينَة المهلَّبِيُّ في ابن عمّهِ خَالِدٍ:
__________
7642 - البيت في أمالي القالي: 2/ 304.
7643 - البيتان في ديوان مهيار الديلمي: 4/ 255.
7644 - البيت في ديوان ديك الجن: 75.
7645 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 570.
(6/130)

7646 - خَالِدٌ لَولا أَبُوهُ ... كَانَ وَالكَلب سَواءَا
بَعْدَهُ:
لَو كَمَا يَنْقُصُ يَزْدَ ... ادُ إذًا نَالَ السَّمَاءا
وَفِيْهِ يَقُولُ أَيْضًا (1):
أبُوكَ لنَا غَيْثٌ نَعِيْشُ بِسَيبِهِ ... وَأَنْتَ جَرَادٌ لَسْتَ تُبْقِ وَلَا تَذر
لَهُ أثَرٌ فِي كُلِّ عَامٍ يَسُرُّنَا ... وَأَنْتَ تُعْفي دَايِبَا ذَلِكَ الأثَر

أَبُو العَلاءِ المَعريُّ:
7647 - خَالَلتُ تَودِيعَ الأَصَادِقِ لِلنَّوَى ... فَمَتَى أُوَدِّعُ خِلِّي التَودِيعَا؟
قَبْلَهُ:
كَمْ بَلْدَةٍ فَارَقْتُهَا وَمَعَاشِرٍ ... يَذْرُونَ مِنْ أسَفٍ عَلَيَّ دُمُوعَا
وإذَا أضَاعَتْنِي الخُطُوب فَلَنْ أرَى ... لِعُهُودِ إخْوَان الصَّفَاءِ مُضِيْعَا
خَالَلْتُ تَوْدِيْعَ الأصَادِقِ. البَيْتُ

7648 - خَانَ الزَّمانُ فَأَعدَدتُ الكِرَامَ لَهُ ... فَمَن أُعِدُّ إِذَا مَا خَانَتِ العُدَدُ

عيسى القَاشِيّ:
7649 - خَبَأتُ لِدَهرِي إِن أَرَابَ ابنَ مَخلدٍ ... فَأَلفَيتُهُ عَونًا عَلَيَّ مَعَ الدَّهرِ

زُهير المصرِيُّ:
7650 - خَبَأتُ لَكُم حَديثًا فِي فُؤَادِي ... أُحَدِثُكُم بِهِ عِندَ التَّلاقِي
__________
7646 - البيتان في الشعر والشعراء: 2/ 864 منسوبين إلى ابن عيينه.
(1) البيتان في الشعر والشعراء: 2/ 863 منسوبين إلى ابن عيينه.
7647 - الأبيات في صيد الأفكار: 215.
7648 - البيت في المنتحل: 181 من غير نسبة.
7650 - الأبيات في ديوان البهاء زهير: 181 - 182.
(6/131)

بَعْدَهُ:
أُعَاتِبُكُم عَلَى مَا كَانَ مِنْكُم ... عِتَاَبًا يَنْقَضِي وَالوُدُّ بَاقِ
وَأشْكُو جُودَكُمْ مِنْكُمْ إلَيْكُمْ ... لأنَّ الكُتْبَ لا تَسَعُ اشْتِيَاقِي
وَأُخْبِرُكُم بِأعْجَبِ مَا جَرَى لِي ... وَأصْعَبُ مَا لَقِيْتُ مِنَ الفِرَاقِ
لَعَلَّ اللَّهُ يَجْمَعُنَا قَرِيْبًا ... فَنُصْبِحُ فِي التِئَامٍ وَاتِّفَاقِ

عَقيل بنُ العرنَدس:
7651 - خَبِّر ثَنَاءِي بَنِي عَمرُوٍ ... فَإِنَّهُم ذَوُو أَيَادِ وَأَحلامٍ وَأَخطَارِ

الإمام الشافعي رحمه اللَّه:
7652 - خَبَت نَارُ نَفسِي لاشتِعَالِ مَفَارِقي ... وَأَظلَمَ لَيلِي إذ أَضَاءَ شَبَابُهَا
وَمِنْ بَابِ (خبز) قَوْلُ آخَرُ:
خُبْزُ شَعِيْرٍ بِغَيْرِ إدَامٍ ... عِنْدَ فَقِيْر مِنَ الكِرَامِ
ألَذُّ عِنْدِي مِنْ ألْفِ لَوْنٍ ... عِنْدَ غَنِيٍّ مِنَ اللِّئَامِ
وَمِنْ بَابِ (خدع) قَوْلُ آخَرُ (1):
خُدَعٌ جَعَلْنَاهَا إلَيْكَ وَسِائِلًا ... إِنَّ الكَرِيَمَ بِكُلٍّ شَيْءٍ يُخْدَعُ

7653 - خُدَعُ الشَوقِ أَظفَرَت قَلبِي ... بِسُرُورِ القُدُومِ قَبلَ القُدُومِ

أبو البركات المبَاركُ ابن المستوفي:
7654 - خَدَعتُمُونِي بِمَا أَبدَيتُم مِنَ الحُسنَى ... وَأَكثَرُ أَسبَابِ الهَوَى خُدَعُ
7655 - خَدَعَتنِي برُقَاهَا إِنَّهَا تُنزِلُ الأَ ... عصَمَ مِن رَأسِ اليَفَع
__________
7652 - البيت في ديوان الإمام الشافعي: 26.
(1) البيتان في ربيع الأبرار: 3/ 255 من غير نسبة.
7654 - البيت في التذكرة الحمدونية: 106.
7655 - البيت في ديوان سويد بن أبي كاهل: 21.
(6/132)

7656 - خُدَعٌ جَعَلنَاهَا إِلَيكَ وَسَائِلًا ... إِنَّ الكَريمَ بِكُلِ شَيءٍ يُخدَعُ
وَمِن بَاب (خَدَم) قَولُ آخر (1):
خِدمَةُ السُلطانِ وَالكَاسَا ... تُ من أَيدي الملاح
لَيس يَلتَامَانِ فاختَر ... خِدمةً أَو شُربَ رَاحِ

أَبُو تمَّامٍ:
7657 - خَدَمَ العُلَى فَحَدَّ مِنهُ وَهيَ الَّتِي ... لَا تَحُدُمُ الأَقوامَ إِن لَم تُخدَمِ

الصَّابئُ:
7658 - خَدَمتُكَ أَعوامًا طِوالًا مُوفّقًا ... فَهَب لِي يَومًا وَاحِدًا لَم أُوَفَّق
قال أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن هَارُون الصَابئُ يَستَعطِفُ عَضُدَ الدَّولةِ وهو في محبسِهِ من أَبياتٍ يقولُ منها:
وَحسبُكَ لي جَاهٌ عَريضٌ ورفعَةٌ ... وقيدُكَ في سَاقيَّ تاجٌ لمفرقي
وقَد ظَمئت عَيني التي أنتَ نُورُها ... إِلى نَظرةٍ من وَجهكَ المتألِّقِ
خَدمتُك مُذ عشرين عَامًا موفقًا. البَيتُ، وبعدَهُ:
فإِن يَكُ ذَنبٌ ضَاقَ عنِّي عُذرُهُ ... عندَكَ عَفوٌ واسِعٌ غير ضَيِّقِ

7659 - خُذَا صَدرَ هَرشَى أَو قِفَاهَا فَإِنَّهُ ... كِلَى جَانِبَي هَرشَى لَهُنَّ طَريقُ
قالَ الأصمَعيّ قام أَعرابيٌّ فصلَّى بقومٍ فقرأ {إِذَا زُلْزِلَتِ} فقالَ (ومَن يَعمَل مثقال ذرةٍ شرًا يرَه ومَن يعمل مثقال ذرّةٍ خيرًا يَرَه) فلما انصرف، قالوا لَهُ قرأتَ علَى غَير
__________
(1) البيتان في قطب السرور: 115، 116 منسوبين إلى ابن الزيات.
7657 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 157.
7658 - الأبيات الأول والثاني والرابع في أبي إسحاق الكاتب الشاعر: 319.
7659 - البيت في جمهرة الأمثال: 2/ 148 من غير نسبة.
(6/133)

مَا أنزل اللَّهُ فقدمت وأخّرت فقال: أليس هُما جميعًا في المصحَف؟ قالوا: بلى، فقالَ:
خُذا أنفَ هَرشَى، البيت،
ويروى خُذا وجهَ هَرشى، هَرشَى تثنيةٌ قريبٌ من الجُحفَةِ ترَى منها البَحرَ.
المثَلُ السَائِرُ، كِلَا جَانبي هَرشي لهنَّ طَريقُ يُضرب فِي الأَمرِ إِذَا سَهُلَ من وجهَينِ، وقريبٌ منهُ قولهم: أورَدَها سَعدٌ وَسعدٌ مُشتَمِل.
يَعني أنَّهُ أورَدَ إِبلَهُ شريعةً وَلم يوردهَا بئرًا تحتاجُ إلى الاستقاءِ فيتعنّى فيها ويُتعب نفسَهُ ولكنّه أشمل بكسائه ونَام وابله في الورد. يُضرب لمن ينَال حَاجَتهُ بغير مشقةٍ ولَا عناءٍ.

ابْنُ هندُو:
7660 - خُذِ الحِلمَ مَا أَغنَى فَإِن كَانَ مُفسِدًا ... جهولًا فَجَهلُ السَيفِ أَهدَى المَسالِكَ

ابْنُ جكينَا:
7661 - خُذِ الشُكرَ بِالبِرِّ الدَنيِّ فَرُبَمَّا ... تَلَاشَت وَبَارَت بِالكَسادِ الصَنَائِعُ
بَعْدَهُ:
ولا تَحمدُوا شُحَّ النفوس فَإِنَّما ... طَرِيقُ المَنايَا أن تَشُحّ الطَّبَائِعُ

7662 - خُذِ العَفوَ مِمَّن قَد رَضيتَ إِخاءَهُ ... وَحَسبُكَ مِنهُ أَن يَصحَّ التَوَدُّدُ

أَبُو عَبد اللَّه الحجّاج:
7663 - خُذِ الفَلسَ مِن كَفِ اللَّئيمِ فَإِنَّهُ ... أَعَزُّ عَلَيهِ مِن حُشاشَةِ نَفسِهِ
7664 - خُذِ الوَجدَ مَوفورًا وَخَلِّ مَدَامِعِي ... فَمَا ضِنُّهَا عَنكُم مَلالًا وَلَا غَدرَا
__________
7660 - مجموع شعره (حويزي) 63.
7662 - البيت في الزهر: 2/ 740 من غير نسبة.
7663 - البيت في ديوان القاضي التنوخي: 70.
(6/134)

بَعْدَهُ:
وَلكن رأيت الدمعَ يُعقِبُ رَاحةً ... فَغَيضتتُه مِن بَعدِ أَن شارف القَطَرا

ابْنُ الحَجَّاج:
7665 - خُذِ الوَقتَ أَخذَ اللِّصِ وَاسرِقهُ ... وَاتَّهِب أَطايبَهُ بِالطِيبِ أَو بِالتَطايُبِ
بَعْدَهُ:
وبَادر إِلى اللذاتِ غيرَ مُقَصِّرٍ ... وجَاهِر بما تهوَاهُ غيرَ مُراقِبِ
وَدُونكَ وِردَ العَيشِ مَا كَانَ صَافيًا ... فخذ وتزوَّد منهُ قَبل الشوائِبِ
ولَا يتعلَّل بالأماني فإِنَّها ... عَطَايا أَحاديثِ النفُوسِ الكَوَاذِبِ

الرَّضي الموسَوِيّ:
7666 - خُذِ الوَقتَ وَاعلَم بِأَنَّ ... اللَّبيبَ يَأخُذُ مِن يَومِهِ لِلغَدِ
أبْيَاتُ البُحْتُرِيّ يَرْثِي قَيْصَرَ غُلامَهُ (1):
تُعَلِّلُنِي أضَالِيْلُ الأمَانِي ... بِعَيْشٍ بَعْدَهُ قَيْصرَ لا يُطِيْبُ
سَقَى اللَّهُ الجزِيْرَةَ لا لِشَيْءٍ ... سِوَى أنْ يَرْتَوِي ذَاكَ القَلِيْبُ
نَصِيْبِي كَانَ مِنْ دُنْيَايَ وَلَّى ... فَلا الدُّنْيَا تُحِسُّ وَلَا النَّصِيْبُ
تَوَلَّى العِيْشُ مُذْ وَلَّى التَّصَابِي. البيتُ وَبَعْدَهُ:
أأتْرِكُ للثَّرَى مَنْ كُنْتُ أخْشَى ... عَلَيْهِ العَيْنَ تُومئُ أو تُرِيْبُ
وَأصْبَحَ للبلى عَنْ حُرِّ وَجْهٍ ... أرَاعُ إِذَا ألَمَّ بِهِ الشُّحُوبُ

أَبُو تمَّامٍ:
7667 - خُذ بِكَفِّي مِن عَثرَة لَستُ إِلَّا ... بِكَ أَرجو مِن كَسرِهَا إِنَهاضِي
__________
7665 - الأبيات في محاضرات الأدباء: 1/ 774.
7666 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 435.
(1) الأبيات في ديوان البحتري: 1/ 255، 256.
7667 - البيتان في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 93.
(6/135)

بَعْدَهُ:
وإِذا المجدُ كَان عَوني عَلى ال ... مَرءِ تَعاضَيتُهُ بتَركِ التَعاضِي

أَبُو محمّد اليزيدِيّ:
7668 - خُذ بِمَا تَعرِفُ مِن أَمرٍ وَدَع ... كُلَّ شَيءٍ أَنتَ مِنهُ تَعتَذِرُ
7669 - خُذ بِنَصيبٍ مِن سُرُور الصِّبَى ... فَمَا لِشَيخٍ فِي سُرُورٍ نَصيبُ
7670 - خُذ جُملَةَ البَلوَى وَدَع تَفصِيلَهَا ... مَا فِي البَريَّةِ كُلِهَا إِنسَانُ

إسماعيل بن طُغُنتكين بن أيوب:
7671 - خُذ خَط كَفِّي إِلَى أَيَّام مَيسَرَتِي ... دَينٌ عَلَيَّ فَلِي فِي الغَيبِ آمالُ
7672 - خُذ لِقَلبِي مِنَ التَجَنِّي أَمانًا ... واكفِنِي أَن أَذُمَّ فِيكَ الزَمَانَا
بَعْدَهُ:
أنتَ صيّرتَ في فؤادي مَكانًا ... فاحفظ بالودّ ذَاكَ المَكَانا
كُن لودّي عَلى إخائِك عونًا ... من زَمانٍ نُغيّرُ الإخوَانَا

مُسلم بن الوليدِ:
7673 - خُذ لِلشَبابِ مِنَ الصِّبَى أَيَّامَهُ ... هَل تَستَطيعُ اللَّه وَحِينَ تَشيبُ
7674 - خُذ لِلوَفاةِ مِنَ الحَي ... اةِ بِخَطِّهَا قَبلَ الأَجَل
بَعْدَهُ:
واعلَم بأنَّ الموتَ ... ليسَ بغَافلٍ عَمَّن غَفَل

7675 - خُذ مَا أَتَاكَ مِنَ اللَّئي ... مِ إِذَا عَدِمتَ ذَوي الكَرَم
__________
7669 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 155 منسوبا إلى ابن المعتز.
7670 - البيت في الخصائص الواضحة: 212 منسوبا إلى ابن الهبارية.
7671 - البيت في بغية الطلب في تاريخ حلب: 7/ 3489 من غير نسبة.
7672 - الأبيات في الصداقة والصديق: 298 من غير نسبة.
7673 - البيت في ديوان صريع الغواني: 114.
(6/136)

بَعْدَهُ:
فالليثُ يفترِسُ الكِلَا ... بَ إِذَا تَعذّرتِ الغَنَم

المُتَنبّي:
7676 - خُذ مَا تَرَاهُ وَدَع شَيئًا سَمِعتَ بِهِ ... في طَلعَةِ البَدرِ مَا يُغنيكَ عَن زُحَلِ
قَصيدة المُتَنبّي في سَيفِ الدَّولةِ أَنشدها في شعبَانَ سَنةَ إِحدَى وأربَعينَ وثلثمائةٍ، أولها:
أَجابَ دَمعي ومَا الدَّاعي سِوى طَلل ... دَعا فلبَّاهُ قَبل الرّكبِ والإبلِ
ظَلِلتُ بين أصحابي أُكفكفُهُ ... وظلَّ يسفح بين العُذرِ والعَذَلِ
ومَا صَبَابهُ مُشتاقٍ عَلَى أَمل ... مَن اللقاءِ كمشتَاقٍ بلا أَمَلِ
مَتَى تَزُرْ قَومَ مَن تَهوى زيَارتَها ... لا يتحفُوكَ بغَير البيض والأَسَلِ
والهَجرُ أقتل لي ممَّا أُراقبُهُ ... أَنَا الغَرِيقُ فَمَا خوفِي مِنَ البَلَلِ
مَا بالُ كُلّ فُؤادٍ من عَشيرتها ... بهِ الذي بِي وَمَا بِي غَيرُ مُنقَتِلِ
قَد ذُقتُ شِدّة أيّامِي وَلذتها ... فَمَا حَصَلتُ عَلى صَابٍ ولَا عَسَلِ
لَا أَكسِبُ الذكرَ إِلَّا من مَضَاربِهِ ... وَمن سَنانٍ أصمّ الكعب مُعتَدِلِ
ضَاقَ الزَّمانُ وَوَجهُ الأرض غمر مَلكٍ ... ملءَ الزَّمانِ وملءَ السَهلِ وَالجبلِ
مُعطِى اللَّواعِبِ وَالجُردِ السَّلَاهِب ... وَالبيض القواضِب والعسّالةِ الذُبلِ
لَيتَ المَدائِحَ تَستَوفِي مَناقِبَهُ ... فما كليبٌ وَأهلُ الأَعصُرِ الأَولِ
خُذ مَا تَراه وَدَع شيئًا سَمعتَ بهِ. البَيتُ وبَعدهُ:
وَقَد وجَدتَ مَكانَ القَولِ ذا سَعَةٍ ... فَإِن وَجدتَ لسَانًا قائِلًا فَقُلِ
يقولُ مِنْهَا في مَعنَى الرُّوم.
إِن كُنتَ تَرضَى بأن يُعطوا الجزى بَذلُوا ... منهَا رضَاكَ وَمن للعُور بالحَول
__________
7676 - القصيدة في ديوان المتنبي (المعرفة): 199 وما بعدها.
(6/137)

يَا أيُها المُحسِنُ المشكُور من جهَتي ... والشكر من قبل الإحسَان لَا قَبلِي
أقل أنك اقطع احمل عَلِّ أعِدْ زِدْ ... هَشَّ بَشّ تَفضّل إذْنُ سُرَّ صِلِ
لعَلَّ عتبكَ محمودٌ عواقبُهُ ... فربَّمَا صَحَّتِ الأَجسامِ بالعللِ
لأنَّ حُلمَكَ حلمٌ لا تَكلَّفُهُ ... ليسَ التكحّل في العَينين كالكَحَلِ
أتَت الجَوادُ بلا منٍّ ولَا كَدَرٍ ... ولَا مَطالٍ ولَا وَعدٍ ولَا مَذَلِ
أنتَ الشجاعُ إِذَا ما لم يَطأَ فردسٌ ... غير السِنَّورِ والأشلاءِ وَالقُلَلِ
لَا زِلتَ تَضربُ مَن عَادَاكَ عن عُرُضٍ ... بعَاجل النصر في مستأخر الأجل
أخذ ابن شبل من أبي الطيّب فقَال:
صَمِّم وَحرّد وسَدِّد وَأجو وَاعلُ عُلًا ... واعزِم وَجد وَنل وأنهض لهَا وثبِ
وَسْر تُسرَّ وَاسأل تَستمِرَّ وصل ... وَاغضب وَخُذ من لئام الغُتِم للعَرَبِ

ابْنُ شِبلٍ:
7677 - خُذ مَا تَعَجَّلَ وَاترُك مَا وُعِدتَ بِهِ ... فِعلَ اللَّبيبِ فَفِي التَأخيرِ آفاتُ
بَعْدَهُ:
وَللسَّعَادةِ أوقَاتٌ مُيسَّرةٌ ... تُعطي السُرورَ والأحزان أوقاتُ
مَا أَمكنت دَولَةُ الأفراحِ فانعَم ... ولذَّ فإن العَيش تَارَاتُ
قَبلَ ارتجاعِ اللَّيالِي كُلّ عَاريةٍ ... فإِنَّما لذَّةُ الدُّنيا إِعَاراتُ

الغَزيّ:
7678 - خُذ مَا صَفَا لَكَ فَالحَيَاةُ غَرورُ ... وَالدَهرُ يَعدِلُ مرّةً وَيَجورُ
بَعْدَهُ:
لا تعتبر على الزَّمانِ فَإِنَّهُ ... فَلكٌ عَلَى قُطب اللّجاج يَدُورُ
أبدًا يُولد ترحةً من فرحةٍ ... وَيَصُبُّ غمًّا منتَهاهُ سُرُورُ
__________
7677 - الأبيات في شعر ابن شبل مجلة المجمع الأردني: ع 4، 5/ 81.
7678 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 346.
(6/138)

كُلٌّ يفرُّ من الرّدى ليفوتَهُ ... ولهُ إِلى مَا فرَّ منه مَصِيرُ
بَادر فإنَّ الوَقتَ سَيفٌ قَاطِعٌ ... والعُمرُ جَيشٌ والشبابُ أَميرُ

المُغيرةُ بن حَبناءِ:
7679 - خُذ مِن أَخيكَ العَفوَ واغفِر ذُنوبَهُ ... ولَا تكُ فِي كُلِّ الأمورِ تُعاتِبُه
بَعْدَهُ:
فإنكَ لا تلقلى أخاك مُهذبًا ... وَأيُّ امرِىٍ يَنجو من العَيب صَاحبُه
وَليسَ الذي يَلقاك بالبشر وَالرِّضَا ... وَإِن غبتَ عنه لسَّعتك عَقَاربُه

7680 - خُذ مِنَ الدُّنيَا بِمَا دَرَّت بِهِ ... واسلُ عَمَّا فَاتَ مِنْهَا وَانقَطَع

اليَزيدِيُّ:
7681 - خُذ مِنَ الدُّنيَا كفَافًا ثُمَّ كُ ... ن طَالِبًا لِلخَيرِ فِيهَا وَابتَكِر
7682 - خُذ مِنَ الدّهرِ مَا صَفَا ... وَمِنَ العَيشِ مَا كَفَا
بَعْدَهُ:
لَيسَ فِيهِ بمُنطَوٍ ... لصَدِيق عَلَى الوَفَا

الغَزِّيُّ:
7683 - خُذ مِنَ الشِعرِ مَا يَسوغُ بَلاغًا ... وَاطَّرِح مَا تَمُجُّهُ الأَفهَامُ
7684 - خُذ مِنَ العَيشِ مَا كَفَا ... فَهوَ إِن زَادَ أَتلَفَا
بَعْدَهُ:
كَسِراج مُنَوِّرٍ ... إِنْ طَغَا دُهنُهُ انطَفَا
__________
7679 - الأبيات في شعراء أمويين (المغيرة): ق 3/ 79.
7680 - البيت في جواهر الأدب: 2/ 457 منسوبًا إلى نفطويه.
7681 - لم يرد في شعر اليزيديين لغياض.
7682 - البيتان في ديوان محمد بن حازم: 74.
7683 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 654.
7684 - البيتان في شرح لامية العجم: 121.
(6/139)

اليَزيديُّ:
7685 - خُذ مِنَ الإِخوانِ عَفوًا مَا صَفَا ... وَدعِ المَكروهَ مِنهُم وَالكَدَر

عَبد اللَّه الورّاقُ:
7686 - خُذ مِن زَمَانِكَ مَا أَعطَى مُسَامَحَةً ... فَبُخلُهُ بِالعَطَايَا غَيرُ مَأمونِ
بَعْدَهُ:
ولا المحنّ في رزقٍ إِذَا انغَلَقتْ ... أبوابهُ فهو مَضمُونٌ إِلى حين
هو عَبد اللَّه بن محمّد بن أبي الجوع الورَّاق وفاته بمِصرَ في جُمَادى الآخرة مِن سنة 395.

دِيكُ الجِنّ:
7687 - خُذ مِن زَمَانِكَ مَا صَفَا ... وَدَعِ الَّذي فِيهِ الكَدَرُ
بَعْدَهُ:
فَالعُمر أقصرُ من ... مُعاتَبَةِ الزَّمَان عَلَى الغِيَر
وَيرويَان للحَسنِ بن إبراهيم بن رباح. وَأولَهُ:
بَاكِر صبُوحَكَ بالّتي ... تنفي هُمومَكَ والفِكَر
خذ من زَمانك مَا صَفَا. البَيتُ.

محمَّد بن عمّار وزير المَغرب:
7688 - خُذ مِن عِنانِ نُهاكَ يَومًا لِلنُّهَى ... وَانهَج بِرَأيِكَ لِلنَّجاحِ سَبِيلا
ومن باب (خُذ) قول آخر (1):
خُذ مِنَ النَّاسِ مَا تيسَّر ... وَدَع من النَاس مَا تعتَبر
__________
7687 - الأبيات في ديوان ديك الجن: 272.
(1) البيتان في نفحة اليمن: 126.
(6/140)

فإِنَّما النَّاسُ من زُجَاجٍ ... إِن لَم تَرفّق بهِ تَكَسَّر

7689 - خُذنِي إِلَيكَ تَجِدنِي نَصلَ مُرهَفَةٍ ... يَلُوحُ فِي صَفحَتَيهِ الجِدُّ وَاللَّعِبُ
7690 - خُذُوا القَلبَ إِن شِئتُم وَإِن شِئتُم ... رُدّوا عَلَى كُلِّ حَالٍ لَيسَ لِي مِنكُم بُدُّ
بَعْدَهُ (1):
تَخونونَ عَهدي في الهَوى وَأحبُّكُم ... كَذَي الوردِ مَحبوبٌ وَليسَ لَهُ عَهدُ
فَواللَّهِ لَا أَحببتُ مَا عِشتُ غَيرَكُم ... ومَا أَنَا إِلّا مَا حَيِيتُ لكُم عَبدُ

7691 - خُذوا بِدَمِي إِن مُتُّ كُلَّ خَريدَةٍ ... مَريضَةِ جَفنِ العَين وَالطَّرفُ سَاحِرُ
قبلَهُ:
أَلَا يَا عِبَادَ اللَّهِ هَذَا أخوكُم ... قَتيلًا فهَل فيكم لَهُ اليومَ ثائِرُ
خذوا بدمها إِن متُّ كلَ خَريدةٍ. البيتُ.

الرَّضِي الموسَوِيُ:
7692 - خُذوا بِزَمامِي قَد رَجَعتُ إِلَيكُم ... رُجوعَ نَزيلٍ لَا يَرَى مِنكُن بُدَّا
يقولُ منهَا:
أريد ذَهابًا عنكُم ويَرُوُّدني ... إِليكم تَجاريبُ الرّجالِ ولَا حَمدَا

يزيدُ بن مُعاوية بن أبي سفيان: [من الطويل]
7693 - خُذوا بِنَصيبٍ مِن نَعيمٍ وَلَذَةٍ ... فَكُلٌّ وَإِن طَالَ المَدَى يَتَصرَّم
أَبيات يَزيد من مُعَاويَة بن أبي سفيان بن حَرب.
وَسيّارةٍ ضلَّتا عَنِ القصدِ بَعدمَا ... ترادفَهُم حُججٌ مِنَ الليل مُظلمُ
فأصغُوا إِلى صَوتٍ ونحن عصَابةٌ ... وفينا فتى من سِكره يترَنَّم
__________
(1) البيت الأول في زهر الأكم: 2/ 262.
7691 - البيتان في العقد الفريد: 8/ 127.
7692 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 441.
7693 - وفيات الأعيان: 3/ 267، فوات الوفيات: 4/ 331، ديوانه 59 - 60.
(6/141)

أضاءَت لهم منَّا علَى النأي قَهوةٌ ... كأنّ سَنَاهَا ضوء نارٍ تَضَرَّمُ
إِذَا مَا حَسَونَاهَا أنَاخُوا بظلمةٍ ... وإِن قُرعَت بالمَزج سَارُوا يَمَّمُوا
أقُولُ لرَكبٍ ضَمَّت الكأسُ شملَهُم ... وَداعِي صبَابَاتِ الهَوى يترَنَّمُ
خُذُوا بنصيبٍ من نعيمٍ وَلذَّة. البيتُ وبَعدُه.
ولَا تُرح أيّامَ السُرور إِلى غَدٍ ... فرُبَّ غَدٍ يأتي بمَا ليسَ تَعلَمُ
لقَد كادت الدُّنيا تقول لأهلِها ... خُذُوا لذّتي لَو أنَّها تَتكلَّم
ألا إِنَّ أهنى العَيش مَا سَمَحَت بهِ ... صُروفُ اللَيالِي والحَوادثُ نوّمُ

أبو سُليمى ادريس النّابلسيُّ:
7694 - خُذوا حِذرَكُم مِن نَوبَةِ الدَّهرِ إِنَّهَا ... وَإِن لَم تَكُن حَانَت فَسَوفَ تَحينُ

زُهَيرُ بن أَبِي سُلمَى:
7695 - خُذُوا حِذرَكُم يَا آلَ عِكرِمَ وَاذكُروا ... أَواصِرَنَا وَالرَّحمُ بِالغَيبِ تُذكَرُ
بَعْدَهُ:
خُذُوا حَظّكُم من سلمنَا إِنَّ حَربنَا ... إذا زَبنَتها الحَربُ نَارٌ تسعَّرُ
بعدَهُ:
وَأَنَّا وَإيَّاكُم عَلَى مَا نَسُومُكم ... لمِثلَان بَل أَنتُم الصُلح أفقَرُ

عَبْدُ اللَّهِ بنُ المُعْتَزِّ:
7696 - خُذُو حَظَّكم مِن خَيرنَا إِنَّ شرَّنا ... مَعَ الشَرِّ لا يَزْدادُ إِلَّا تَمَادِيَا

زُهَيْرُ بنُ أَبِي سَلْمَى:
7697 - خُذُو حَظَّكم مِن سِلمِنَا إِنَّ حربَنَا ... إذا زَبنَتُها الحَربُ نَارٌ تَسعَّرُّ
__________
7695 - الأبيات في شرح ديوان زهير بن أبي سلمى: 214.
7696 - البيت في ديوان ابن المعتز (السلسبيل): 287.
7697 - البيت في شرح ديوان زهير بن أبي سلمى: 214.
(6/142)

الحَاجِرِيُّ الأربَلِيُّ:
7698 - خُذُوا في التجنَّى كَيفَ شئتُم فأنتُم ... أحِبَّةُ قِلَبي لا ملَالٌ ولا عَتُبُ

المُتَنَبِّي في سَيفِ الدَّوْلَة:
7699 - خُذُو مَا أتَاكُمُ بِهِ وَاعذُروا ... فَإنَّ الغَنِيمَةَ في العَاجِلِ
يقول منها، خُذُوا ما أتاكم به واعذروا. البيتُ وبعدَهُ:
وإِنْ كَانَ أعجَبكُم عَامُكُم ... فَعودُوا إلى حمصَ في القَابلِ
فإنَّ الحُسامَ الخَصيبَ ... الّذِي قِلتُم بهِ في يَدِ القَاتِلِ
وَليسَ بأوّلِ ذي هِمَّةٍ ... دَعَتهُ لمَا ليسَ بالنَّائِلِ
يُشمِّرُ لِلّجّ عن سَاقِهِ ... وَيَغمُرُه المَوجُ فِي السَّاحِلِ
فهنَّأَكَ النَّصر مُعطِيكَهُ ... وأَرضَاهُ سَعيُك في الآجلِ
فذي الدَّارِ أَخوَنُ مِن ... مومسٍ وَأخدع من كفَّة الحَابِلِ
تفانَى الرِّجالُ على حبِّها ... ولا يحصلُون على طائِلِ
قيلَ نظر رَجُلٌ إِلَى المُهلَّب بن أبي صُفرةَ وهُو غُلامٌ فقال الرَجُلُ متَمثلًا، خذوني بهِ إن لم يَفُق سَرواتكم. البيتُ. قالَهُ متَوسمًا فيهِ النَجابةَ فكَان كَما ظنّ.

7700 - خُذُو مَالَ التّجّارِ وسَوِّفُوهُم ... فإِنَّ القَومَ أَكثرُهُم لئَامُ
بَعْدَهُ:
وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ فِي ذَاكَ إِثْمٌ ... فَإنَّ جَمِيعَ مَا جَمَعُوا حَرَامُ

الوَلِيْدُ بنُ يَزِيْد بنُ عَبْدِ المَلِكْ:
7701 - خُذُو مُلْكَكُم لَا ثبَّتَ اللَّهُ مُلكَكُم ... ثبَاتًا يُساوَى مَا حييتُ قُبَالا
__________
7698 - البيت في ديوان الحاجري (مخطوط): ورقة 39.
7699 - البيت في ديوان المتنبي: 3/ 28، 29.
7701 - البيتان في ديوان الوليد بن يزيد: 49.
(6/143)

بَعْدَهُ:
دَعُو لِي سَلْمَى وقَنيةً وَكَأسًا ... إلا حَبِيْبِي بِذَلِكَ مَالا
قَالَهُمَا لَمَّا أُرِيْدَ أَنْ يُخْلَعَ مِنَ المُلْكِ وَكَانَ يُحِبُّ سَلْمَى بِنْتَ سَعِيْدٍ حُبًّا شَدِيْدًا.

السَّرِيُ الرَّفاء:
7702 - خُذُوا مِنَ العَيْشِ فَالأعمَارُ فَانيَةٌ ... وَالدَّهرُ مُنْصَرِمٌ وَالعَيْشُ مُنْقَرِضُ
بَعْدَهُ:
فِي حَامِلِ الكَأسِ مِنْ بَدْرِ الدُّجَى خَلَفٌ ... وَفِي المُدَامَةِ مِنْ شَمّ الضُّحَى عَوَضُ
دَارَتْ عَلَيْنَا كُؤُوسِ الرَّاحِ مُنْزَعَةً ... وَلِلدُّجَى عَارِضٌ فِي الجَوِّ مُعْتَرِضُ
كَأَنَّ كَفَّ الثُّرَيَا كَفَّ ذِي كَرَمٍ ... مَبْسُوطَةٍ لِلعَطَايَا لَيسَ تَنْقَبِضُ
حَتَّى رَأَيْتُ نُجُومَ الَّليْلِ غَابِرَةً ... كَأَنَّهُنَّ عُيُونٌ حَشْوُهَا مَرَضُ

7703 - خُذُونِي بِهِ إِنْ لَمْ يَفُق سَرَواتِهِم ... وَيَبْرَعَ حَتَّى لا يَكُونُ لَهُ مِثلُ
وَمن بَاب (خذُوني)، قول آخر:
خُذوني رَخيصًا بافتِقَارِي إليكُم ... ويَرخُصُ عندَ الافتقَار مَيعُ
ومَا أَنَا إِلَّا المسكُ في غير أَرضكُم ... أضُوعُ وَلكن عندَكُم فأضيعُ

ابْنُ نُبَاتَة يَصِفُ شِعْرَهُ:
7704 - خُذْهَا إِذَا اشدَتْ في القَومِ مِنْ طَرَبٍ ... صُدُورُهَا عُلمتُ مِنْهَا قَوافيهَا
بَعْدَهُ:
يَنْسَى لَهَا الرَّاكِبُ العَجلَانَ حَاجَتَهُ ... وَيُصبِحُ الحَاسِدُ الغَضبَانُ يُطْرِيْهَا
__________
7702 - الأبيات في ديوان السري الرفاء: 268.
7703 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 158.
7704 - البيتان في ديوان ابن نباتة: 1/ 481.
(6/144)

ابْنُ الرُّوميّ يَصِفُ شِعْرَهُ:
7705 - خُذْهَا تَبُوعًا لِمَنْ تَهوَى مُسوَّمَةً ... كَأَنَّهَا كَوْكب فِي إِثرِ عِفْرِيتِ
أخَذَهُ ابْنُ الرُّومِيّ مِن ذِي الرُّمَّة حَيْثُ يَقُول (1):
كَأَنَّهُ كَوْكَبٌ فِي إِثْرِ عِفْرِيَتٍ ... مُسَوَّمٌ فِي سَوَادِ الَّليْلِ مُنْقَضبُ

أَبُو الفَتحِ البُستي:
7706 - خُذْهَا سَوَائرَ أمْثَال مُهَذَّبَةٍ ... فيْهَا لِمَنْ يَبْتَغِي التِّبْيَانَ تِبْيَانُ
هَذَا البَيْتُ مِنَ القَصيْدَةِ الَّتِي أوَّلُهَا:
زِيَادَةُ المَرْءِ فِي دُنْيَاهُ نُقْصانُ ... وَرُبْحُهُ غَيْرَ مَحضِ الخَيْرِ خُسْرَانُ
وَهِيَ طَوِيْلَةٌ كُلُّهَا أمْثَالٌ سَوَائِرُ.

سَابِقٌ البَرْبَرِيُّ:
7707 - خُذْهُ بِمَوتٍ يَغْتَنِمُ عِنْدَهَا ال ... حُمَّى فَلَا يَشْكُو ولَا يَجْأَرُ
7708 - خُذْهُ فَكُلْهُ هَنِيئًا غَيْرَ متَّئدٍ مِنْ مَا ... لِ جَعْدٍ وَجَعْدٌ غَيْرُ مَحْمُودِ

أَبُو مُحَمَّد القَاسَم بن عَلِيّ الحرِيْرِي:
7709 - خُذْ يَا بُنَيَّ وَلَا تَزْغُ مَا ... عِشْتَ عَنْهُ تَعِشْ وِأنتَ سَلِيمُ
بَعْدَهُ:
لا تَغْتَرِرْ بَنِي الزَّمَانِ وَلَا تَقُلْ ... عِنْدَ الشَّدَائِدِ لِي أخٌ وَحَمِيْمُ
جَرَّبْتُهُم فَإِذَا المَعَاقِرُ عَاقِرٌ ... والآلُ آلٌ وَالحَمِيْمُ حَمِيْم
__________
7705 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 265.
(1) البيت في ديوان ذي الرمة: 48.
7706 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 357.
7707 - البيت الكشكول: 1/ 262.
7708 - البيت في الفاخر: 142.
7709 - الأبيات في معجم الأدباء: 5/ 2207.
(6/145)

أسماء بن خَارجَة مُخَاطِبًا لِزَوْجَتِهِ:
7710 - خُذِي العَفوَ مِنِّي تَستَديمي مَوَدَّتي ... وَلَا تَنْطِقِي في سُورَتي حِينَ أغْضَبُ
بَعْدَهُ:
فَإِنِّيْ رَأَيْتُ الحُبَّ فِي القَلبِ وَالأذَى ... اجْتَمَعَا لَمْ يَلبَثِ الحُبُّ يَذْهَبُ

سَوَّارُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ القَاضِي:
7711 - خُذِي يَدَي ثُمَّ ارفَعِي الثَّوبَ وَانْظُرِي ... بِلَى بَدَني ولَكِنَّنِي أَتَسَتَّرُ
قَبْلَهُ:
سَلَبْتِ عِظَامِي لَحْمَهَا وَتَرَكْتِهَا ... مُجَرَّدَةً تَضْحَى إِلَيْكِ وَتَحْضَرُ
وَأَخْلَيْتِ مِنْهَا مُخَّهَا فَكَأنَّهَا ... قَوَايِرُ فِي أجْوَافِهَا الرِّيْحُ تَصْفِرُ
إِذَا سَمِعَتْ ذِكْرَ الفِرَاقِ تَرَعَّدَتْ ... مَفَاصِلُهَا خَوْفًا لِمَا تَنَتَظَّرُ
خُذِي بِيَدَيَّ ثُمَّ ارفَعِي الثَّوبَ. . البَيْت.

الخَوَارِزْميّ:
7712 - خُذِي ثَارَ الكَسَادِ مِنْ الَّلياليْ ... لِكُلِّ صِنَاعَةٍ يَومًا مُدِيلُ
قَبْلَهُ:
إِلَيَّ إِلَيَّ أَيَّتُهَا القَوَافِي ... سَيُغْلِيْ مَهْرَكِ المَلِكُ الجَلِيْلُ
خُذي ثَارِ الكَسَادِ مِنَ الَّليَالِي. . البَيْت.

إِبْرَاهِيْمُ بنُ العَبَّاسِ الصُّوْلِيّ:
7713 - خُذِيْ خَبَرِي عَنْ ثَائِرِينَ صَبَحتُهُمْ ... وعَنْ طَارِقٍ أَوْ لَائِذٍ صَبَحَانِيْ
__________
7710 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 16.
7711 - الأبيات في أمالي القالي: 1/ 162 منسوبة إلي المجنون.
7712 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 456.
7713 - لم يرد في شعره (الطرائف الأدبية 117 - 188).
(6/146)

بَعْدَهُ:
خُذِيْ خَبَرِي يَوْمَ القرَى مِنْ مَنَاحِرِي، البَيْت.

لَهُ أَيْضًا بَعْدَ الأَوَّل:
7714 - خُذِي خَبَرِي يَوْمَ القِرَى عَنْ مَنَاحِري ... وَيومَ الوَغَا عَنْ مُنْصُلي وسَنَاني
7715 - خُذِينِيْ فَجُرِّينِي جَعَارِ وَأبشِري ... بِلَحمِ امْرِئٍ لَمْ يُشْهدِ اليَوْمَ نَاصِرُهُ
يُقَالُ: إِنَّهُ لَمَّا وَرَدَ الخَبَرُ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بنُ الزُّبَيْرِ بِقَتْلِ أَخِيْهِ مُصعَبٍ تَمَثَّلَ يَقُوْل: خُذِيْنِيْ فَجُرِّيْنِي ضِبَاعُ. . البَيْت.
ويُرْوَى: فَقُلْتُ لَهَا عِيْثِيْ جَعَارِ وَأَبْشِرِي.
وَيُرْوَى: وَجَرِّرِي.

7716 - خَرَجْتُ أَبغِيْ الحَجَّ مُحْتَسِبًا ... فَرَجَعْتُ مَوقُورًا من الوِزْرِ

ابْنُ سُكَّرَة يَمْدَحُ الصَّابيء:
7717 - خَرَجْتُ أَطْلُبُ شَيْئًا لا وُجودَ لَهُ ... وَمنْ غَدَا يَطْلُبُ المَعْدُومَ لمْ يَجِدِ
بَعْدَهُ:
شِبْهَ الكَرِيْمِ أَبِيْ اسْحَقَ فِي كَرَمٍ ... مَا لَيْسَ فِي الظَّنِّ هَلْ يُسْطَاعُ فِي بَلَدِ

عَمْرُ بنُ أَبِي رَبِيْعَةَ:
7718 - خَرَجتُ غَدَاةَ النَّفْرِ أعْتَرِضُ الدُّمَى ... فَلَم أَرَ أحْلَى مِنْكِ في العَيْنِ وَالقَلبِ
__________
7715 - البيت في الحيوان: 6/ 559 منسوبا إلى تأبط شرا.
7716 - البيت في نهاية الأرب: 4/ 284.
7717 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 365.
7718 - البيتان في ديوان عمر بن أبي ربيعة: 71.
(6/147)

بَعْدَهُ:
فَوَاللَّهِ مَا أَدْرِيْ أَحُسْنٌ رُزِقْتِهِ ... أَم الحُبُّ أَعْمَى كَالَّذِيْ قِيْلَ فِي الحُبِّ

ابن طَبَاطَبَا العَلَوِيُّ:
7719 - خَرَجْنَا لَمْ نَصِدْ شَيْئًا ... وَمَا كَانَ لنَا أَفلَتُ
قَبْلَهُ:
لَقَدْ قَالَ أَبُو سَعْدٍ صَوَابًا بَعْدَمَا أَنِصَتْ. خَرَجْنَا لَم نَصِد شَيًّا. البَيْت.

الخُبْزَرُزِّيُ:
7720 - خِرْقٌ يَجُودُ بِمَالِهِ وبِجَاهِهِ ... وَالجُودُ كُلُّ الجُودِ بَذْلُ الجَاهِ
في الحديث أن رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- قال إن اللَّه يسأل العبدَ عن جَاههِ كَما يسألهُ عن مَالهِ وعُمُرِه يقول جَعلتُ لكَ جاهًا فهَل نَصرتَ بهِ مظلومًا أو قمعتَ به ظَالمًا أو أَعنتَ به مَكروبًا. وقال صلى اللَّه عليه وسلم أَفضَلُ الصّدقَةِ أَن تُعينَ بجَاهِكَ من لَا جَاهَ لَهُ.

العَكَّوْكُ:
7721 - خِرقٌ يَسُوسُ مِنَ المَكَارِمِ والعُلَى ... مَا لا ينالُ مَدَاهُ بِالأوْهَامِ

عَبْدُ الرَّحْمَن بنُ حَسَّان بنُ ثَابِتٍ:
7722 - خُزْرُ الحَواجِبِ نَاكسِيْ أبْصَارِهِمْ ... نَظَر الذَّلِيْلُ إلى العَزِيزِ القَاهِرِ

العَبَّاسُ بنُ مُودَاسٍ:
7723 - خَشَاشُ الطَّيرِ أطوَلُهَا رِقَابًا ... وَلَمْ تُطِلِ البُزَاةُ وَلَا الصُّقُورُ
__________
7719 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 104.
7720 - البيت في ديوان الخبزأرزي: 146.
7721 - لم يرد في مجموع شعره (للجنابي) و (عطوان).
7722 - البيت في ديوان عبد الرحمن بن حسان: 26.
7723 - البيت في ديوان العباس بن مرداس: 59.
(6/148)

أَبُو تَمَّامٍ:
7724 - خَشَعُوا لِصَولَتِكَ الَّتيْ هِيَ عِنْدَهُم ... كَالموْتِ يَأتِي لَيسَ فيهِ عَارُ
أخَذَهُ أَبُو تَمَّامٍ مِنْ قَوْلِ النَّابِغَة الذُّبْيَانِيّ (1):
وَعَيَّرَتْنِي بَنُو ذُبْيَانَ خَشْيَتَهُ ... وَهَل عَليَّ بِأَنْ أخْشَاكَ مِنْ عَارِ
يَقُولُ أبُوْ تَمَّام بَعْدَهُ مِنْهَا (2):
فَهُنَاكَ نَارُ وَغًى تُشَبُّ وَمَا ... هُنَا جَيْشٌ لَهُ لَجْبٌ وَثَمَّ مَغَارُ

أَعْرَابِيٌّ:
7725 - خَشَيْتُ عَلَيْهَا العَيْنَ مِنْ طُولِ وَصلِهَا ... فَهاجَرْتُهَا يَومَيْنِ خَوْفًا مِنَ الهَجْرِ
قالَ الأَصمَعيُّ كَانَ الرّشيدُ بن المهدِيُّ يَستَحسِنُ قَولَ الأعرابيّ في رَياضَةِ النَفس عَلَى مُفَارقة المحبوبِ ويَستشهدُ بهِ كثيرًا وهو قولُهُ:
خَشِيتُ عَليها العينَ من طولِ وَصلِها. البَيتُ وبعدَهُ (1):
ومَا كان هجراني لها عن مَلالةٍ ... ولَكنّني حربتُ نَفسِي على الصبر
* * *

ومن باب (خَصَائص) قَولُ أبي الفتح البُستِيّ في المُشاورة (2):
خَصائصُ من تشاوِرُهُ ثلَاثٌ ... فَخذ منهَا جَميعًا بالوثيقَه
وِدَادٌ خَالِصٌ ووُفور عَقلٍ ... ومَعرفةٌ بحَالك في الحَقيقه
__________
7724 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 73.
(1) البيت في ديوان النابغة الذبياني: 63.
(2) البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 73.
7725 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 274 منسوبا إلى الزبير.
(1) البيت في ديوان المعاني: 1/ 274.
(2) الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 264.
(6/149)

فمن حَصلت لَهُ هذي المَعاني ... فَتَابِع رأيَهُ والزَم طَرِيقَه
يُقال في المثَل: إِذَا شاوَرت العَاقل صَار عَقلهُ لكَ. لأنّكَ تَنتفعُ بعَقلِهِ كَانتفاعه هُو بعقلهِ.

البُحْتُرِيُّ فِي ابنِ المُدَبِّر:
7726 - خِصَالُ الفَضْلِ فِي أَهلِ المَعَاليْ ... مُفَرَّقَةٌ وَأَنْتَ لَهَا جُمَاعُ
بَعْدَهُ:
دَنَوْتُ تَوَاضُعًا وَعَلَوْتُ قَدْرًا ... فَشَأنَاكَ انْحِدَارٌ وَارتِفَاعُ
كَذَالَ الشَّمْسُ تَبْعُدُ أَنْ تُسَامَى ... وَيَدْنُو الضَّوْءُ مِنْهَا وَالشُّعَاعُ
وَقَدْ فَرَشَتْ لَكَ الدُّنْيَا مِرَارًا ... مَرَاتِبًا كُلَّمَا نَجِدُ يَفَاعُ
فَمَا رَفَعَ التَّصَفُّحُ مِنْكَ طَرفًا ... وَلَا مَالَت بِأخْدَعِكَ الضِّيَاعُ

إِبْرَاهِيْمُ الغَزِّيّ:
7727 - خَصَّكَ اللَّهُ دُوْنَ جِنْسِكَ بِالفَضْ ... لِ وَلَا تَنْسَ حِليَةَ الإِفْضَالِ

أَبُو نَوَّاسٍ:
7728 - خَصلَتَا سُوءٍ تَشِينَانِ الفَتَى ... حَيْثُمَا كَانَ الخَنَا والعَربَدَةْ
قَبْلَهُ:
وَإِذَا رَامَ نَدِيْمٌ عَرْبَدَةْ ... فَاقْرَعَنْ بِالصَّرفِ مِنْهُ كَبدَهُ
كَرِّرِ الخَمْرَ عَلَيْهِ بَحْتَةً ... كَي يُقِيْمَ الخَمْرُ مِنْهُ أَوَدَهْ
ثُمَّ وَسِّدْهُ إِذَا مَا غَلِبَتْ ... سَوْرَةُ الكَأْسِ عَلَيْهِ عَضُدَهْ
خِصْلَتَا سَوْءٍ تَشِيْنَانِ الفَتَى. البَيْت.
__________
7726 - الأبيات في ديوان البحتري: 2/ 1247.
7727 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 624.
7728 - الأبيات في ديوان أبي نواس (منظور): 115.
(6/150)

ابْنُ المُعْتَزّ:
7729 - خَضَبَتْ رَأسِيْ فَقُلْتَ لَهَا ... أَخْضبِيْ قَلْبِيْ فَقَدْ شَابَا

ابْنُ زُرَيْكَ:
7730 - خُضْتُ بِحَارَ المَوْتِ فِي ... النُّقْلَةِ مِنْ دَارِ الهَوَانِ
بَعْدَهُ:
وَاجْتَهِدْ أَنْ لَا يَرَاكَ ... النَّاسُ مَبْسُوطَ البَنَانِ
فَعَسَى الرَّحْمَنُ يُغْ ... نِيْ عَنْ فُلَانٍ وَفُلانِ

ابْنُ شَمْسِ الخِلَافَةِ:
7731 - خَضَعَتْ عِزَّةُ نَفْسِي لِلهَوَى ... أَيُّ عِزٍّ لِلهَوَى لَمْ يَخْضَعِ
أَبياتُ جَعفر بن شمسِ الخلافَةِ، من قصيدة يَمدَحُ بهَا المَلكَ العَادل. أولهَا:
لَيس للصّب فلمهُ أودَعِ ... أُذُنٌ تُصفي ولَا طبٌّ يَعِي
خضعت عَزةُ نفسِي للهوى، البيتُ وبعدَهُ:
عجَبًا للحُبّ يَخفَى شخصهُ ... أبدًا عن نَاظِرِي وَهوَ مَعي
وَأَراني طَامعًا فِي سَلوة ... ربَّ مَقتُولٍ بسَيفِ الطَّمَعِ
إنّ سَلمى كَدَّرت مَعرُوفهَا ... ربَّ معروفٍ كأن لم يُصنعِ
أسعفَت بالوصلِ ثُم ارتَجعت ... لَيت لم تُسعِف ولم تَرتَجعِ
لَا يضيق ذرعُكَ إِن ضَاق الغنَى ... فالغنَى مهمَا يضيقُ يتبعِ
كلُ شيءٍ بَالغٌ غايتَهُ ... وَإِلى الصَّبر مَصيرُ الجزعِ
جَرّد العَزمَ وشمِّر للعُلَى ... وَدع العَجز لرَاضيهِ دَعِ
__________
7729 - ديوان ابن المعتز (الاقبال): 14.
7730 - ديوانه 162.
(6/151)

7732 - خَضَعَتْ لِعِزَّةِ قَدْركَ الأقْدَارُ ... وتَبَاشَرَتْ بِحَيَاتِكَ الأعْمَارُ
بَعْدَهُ:
وَتَظَاهَرَتْ لَكَ بِالسَّعَادَةِ أَنْجُمٌ ... طَالَتْ وَأَيْدِي الحَادِثَاتِ قِصارُ

الغَزِّيُّ:
7733 - خُطَا المَحَارِفِ أَمْيَالٌ تَطُوْلُ إِذَا ... رَامَ القَرِيبُ وأَميَالُ السَّعِيْدِ خُطَا
يَقُوْلُ مِنْهَا:
لَا تَأمَنَنَّ امرَءًا لَابَتْ سجيَّتُهُ ... فَرِقَّةُ الخَمْرِ رَاقَتْ مَنْ بِهَا سَقَطَا
وَقَائِلٍ لَوْ وَضَعْتَ الشِّعْرَ مَوْضِعَهُ ... لَكَانَ كَالشِّعْرِ الضَّافِي إِذَا مشَطَا
حَتَّامَ لا عَرَبًا تُصْغِيْ وَلَا عَجَمَا ... إِلَى المَعَانِي وَلَا هِنْدًا وَلَا نَبَطَا
فَقُلْتُ أَيُّ مُلُوْكِ الأرْضِ ... أَمْدَحُهُ وَالشِّعْرُ قَل صَارَ فِي أسْمَاعِهِمْ لَغَطَا
وَالقَوْلُ مَا صَحَّ مَعْنَى لَفْظِهِ عَمَلٌ ... وَشَرُّ مَا عَمِلَ الإِنْسَانُ مَا حَبِطَا
مَا دَامَ قَلْبِيْ أسِيْرًا قَيْدُهُ طَمَعٌ ... فَكَيْفَ يَحْمِلُنِيْ فِي السَّيْرِ عَنْهُ مَطَا

الرَّضِيّ المُوسَوِيّ:
7734 - خَطَبتُ إِلَيكِ الوِدَّ لا شَيءَ غَيرُهُ ... وَوُدُّ الفَتَى كَالبِرِّ يُعْطَى ويُحْتَدَى

الرَّضِيُّ أيضًا:
7735 - خَطبْنَا بِالظُّبَى مُهَجَ الأعَادي ... فَزُفَّتْ وَالرُّؤوسُ لَهَا تثَارُ

المُتَنَبِّي:
7736 - خَطَتْ تَحتَهُ العِيْسُ الفلَاةَ وَخَالَطتْ ... بِهِ الخَيْلُ كبَّاتِ الخَمِيْسِ العَرَمْرَمِ
__________
7732 - البيتان في مسامرات الظريف: 76.
7733 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي 679.
7734 - البيت الشريف الرضي: 1/ 123.
7735 - البيت في ديوان الشريف الرضي (الحلو): 1/ 309.
7736 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 136.
(6/152)

7737 - خَطَراتُ النُّفُوسِ منَّا سَوَاءٌ ... وسواءٌ تُحَرِّكُ الأبْدَانَ
7738 - خَطَراتُ ذِكرِكَ يَسْتِرنَ مَوَدَّتِيْ ... فَأُحِسُّ مِنْهَا فِي الفُؤَادِ دَبِيْبَا
بَعْدَهُ:
لَا عِضْوَ لِيْ إلَا وَفِيْهِ مَحَبَّةٌ ... فَكَأَنَّ أعْضَائِيْ خُلِقْنَ قُلُوْبَا
لَمْ أَلْقَ ذَا شَجَنٍ يَبُوحُ بِحُبِّهِ ... إِلَّا حَسبْتُكَ ذَلِكَ المَحْبُوبَا
حَذِرًا عَلَيْكَ وإِنَّنِيْ بِكَ وَاثِقٌ ... أَنْ لَا يَنَالَ سِوَايَ مِنْكَ نَصِيْبًا
ومن بَاب (خَطَرَ) سُئِلَ أَبُو بكرٍ الواسِطيُّ ما الذي يُزعج الخَلقَ وقتَ السَّماعِ فقالَ بُرقٌ تلمعُ ثم تخمَدُ وأنوارٌ تبدو ثم تخفَى مَا أحلَاها لو بقيَت مَعَ صاحبَها طرفة عَين ثم أَنشأ يَقولُ (1):
خَطرَةٌ في القلب منها خَطَرت ... خَطرةَ البَرقِ ابتَدا ثم اضمَحَل
أيُّ زَورٍ لكَ لو حقًا سَرى ... ومُلِمٍ بكَ لو حقًا فَعَل
* * *

أبيات التَنُوخيّ في الخطِّ والبَلاغَة أوّلها خُط وقرطاسٌ، البَيتُ وبَعدَهُ (2):
وكأَنَّهُ لَيل تموجُ ... خِلالَهُ صُبحُ مُنيرُ
وبَدائعٌ تَدع القلُوبَ ... تَكَادُ مِن طَربٍ تَطِيرُ
في كل معنًى كَالغِنَى ... تَحويه مُحتاجٌ فَقيرُ
أو كَالفَكَاكِ ينالُهُ ... من بَعدِ مَا يأسٍ أَسِيرُ
وَكأنَّها الإقبالُ جاءَ ... أَو الشِفاءُ أوِ النشُور
__________
7737 - البيت في الأغاني: 7/ 206 منسوبا إلى الحسين بن الضحاك.
7738 - البيت الأول والثاني في وفيات الأعيان: 4/ 80.
(1) البيتان في التشبيهات لابن أبي عون: 37.
(2) الأبيات في ديوان القاضي التنوخي: 63.
(6/153)

القَاضِي ابن خَلَادٍ:
7739 - خَطٌّ تَضَمَّنَ عَتْبًا لَوْ تَحَمَّلَهُ ... رَضوى تَدَاعَى بِأركَانٍ وَأَوتَادِ
بَعْدَهُ:
جَدٌّ تَعَاوَرَهُ هَزَلٌ خِلَالَهُمَا ... مُدَاعَبَاتٌ بِمِيْعَادٍ وإِيْعَادِ
ألَذُّ مِنْ مَاءٍ مُزْنٍ بَاتَ يَرْشِفُهُ ... حَرَّانُ مُلْتَهِبٌ أحْشَاؤُهُ صاديْ

التَّنُوخِيُّ:
7740 - خَطٌّ وَقرطَاسٌ كَأَنَّهُمَا ... السَّوَالِفُ وَالنُّحُورُ
7741 - خَطُّهُ رَوْضَةٌ وَألفَاظُهُ الأزْهَارُ ... يَضْحَكْنَ وَالمَعَانِي الثِّمارُ

البُحْتُرِيُّ:
7742 - خَطِيَّةُ لَمْ تَكُنْ بِدْعًا وَلَا عَجَبًا ... قَد أَخطأَتْ أنبِيَاءَ اللَّهِ وَالرُّسُلِ
7743 - خَفْ إِذَا أصْبَحتَ تَرجُوْ ... وارْجُ إِنْ أَصبَحْتَ خَايِفْ
بَعْدَهُ:
رُبَّ مَكْرُوهٍ مَخُوفٍ ... فِيْهِ للَّهِ لَطَايِفُ
هَذَا نَظْمُ قَوْلِ الحَكِيْمِ كُنْ مِنْكَ لِمَا لا تَرجُو أرجَا مِنْكَ لِمَا تَرجُو فَإِنَّ مُوسَى عَلَيهِ السَّلَامُ ذَهَبَ لِيُقْبِسَ نَارًا فَكَلَّمَهُ اللَّهُ كَلِيْمًا.
قَالَ المُؤَلِّفُ لِهَذَا الكِتَابِ وكَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: قَدْ نَظَمْتُ هَذَا المَعْنَى فِي بَيْتَيْنِ وَزِدتُ عَلَى المَعْنَى ذِكْرَ التَوَكُّلِ فَقُلْتُ (1):
لَا تُطِيْلُوا لَدَيَّ التَّوَكُّلَ قَوْلَا ... وَاسْمَعُوْهُ فِيْمَا أقُوْلُ وَعُوهُ
كُلُّ مَا لَسْتُ أَرتَجِيْهِ فَأوْلَى ... بِرَجَاءٍ مِنْ كُلِّ مَا أرجُوهُ
__________
7740 - البيت في ديوان القاضي التنوخي: 63.
7741 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 193.
7742 - البيتان في الكشكول: 2/ 107 منسوبين إلى إسماعيل الدهان.
(1) البيتان للمؤلف.
(6/154)

فَجَاءَ كَمَا تَرَاه وَأَنَا اسْتَحْسَنْتُهُ وَهَذا مِنْ بَابِ نَظْمِ المنثور وقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ فِي التَّرْجَمَة.

ابْنُ الرُّومِيِّ:
7744 - خَفَافِيشُ أَعْشَاهَا نَهَارٌ بِضَوءهِ ... وَلائَمَها قِطعٌ مِنَ الَّليْلِ غَيْهَبُ

أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الخُوزِيِّ:
7745 - خِفْتَ مِنَ القَاضِي فَأَرضَيْتَهُ ... ولَمْ تَخَفْ مِنْ خَالِقِ القَاضِيْ
أَبيات أبي عَبد اللَّهِ الخُوزِي، أولُهَا:
وَيلٌ لمن عَدَّ لَهُ القَاضِي ... وَاللَّهُ عنه ليسَ بالرَّاضِي
يُمضِي القَضايا بشهَادَاتهِ ... وَهو إِلي النَار غدًا مَاضي
يَا مؤثر الدُّنيا عَلى دِينهِ ... لستَ من الدّينِ بمُعتَاضِ
خِفتَ منَ القَاضِي فأرضَيتَهُ. البيتُ.

البُحْتُرِيّ:
7746 - خَفَّتْ إِلَيَّ السُّودَد المَجْفُوُّ نَهْضَتُهُ ... وَلَوْ يُوَازِنُ رَضْوَي حِلْمُهُ رَجْحًا

لَهُ أَيْضًا:
7747 - خَفِّضْ أَسًى عَمَّا شأَالَ طِلابُه ... مَا كُلُّ شَايم باَرِقٍ يُسْقَاهُ
7748 - خَفِّضِ الجَاشَ واصْبِرَنَّ رُوَيْدًا ... فَالرَّزَايَا إِذَا تَوَالَتْ تَوَلَّتْ

بَشَّارٌ:
7749 - خَفِّضْ عَلَى عُقَبِ الزَّمَانِ العَاقِبِ ... لَيْسَ النَّجَاحُ مَعَ الحَرِيصِ الدَّائِبِ
__________
7744 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 93.
7746 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 441.
7747 - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 2/ 223.
7748 - البيت في جمهرة الأمثال: 2/ 60.
7749 - البيت في ديوان بشار: 1/ 192.
(6/155)

هَذَا البَيْت فِيْهِ مَثَلَانِ سَائِرانِ صَدْرُهُ وَعَجْزُهُ كُلُّ مِنْهُمَا مَثَلٌ.

7750 - خَفِّضْ عَلَيكَ فإنَّ الأُمُ ... ورَ بِكَفِّ الإِلَهْ مَقَادِيْرُهَا
بَعْدَهُ:
فَلَيْسَ بِآتِيْكَ مَنْهِيُّها ... ولا قَاصِرٌ عَنْكَ مَأمُورُهَا
يُرْوَى أَنَّ عُمَرَ بن الخَطَّابْ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَانَ كَثيْرًا مَا يُنْشِدُ هَذَيْنِ البَيْتَيْنِ عَلَى المِنْبَرِ وَيَتَمَثَّلُ بِهِمَا.

البُحْتُرِيّ:
7751 - خَفِّضْ عَلَيْكَ مِنَ الهُمُومِ فإنَّمَا ... يَحْظَى بِرَاحةِ دَهْرِهِ مَنْ حَفَّظَا
أبياتُ البُحتُريّ، أوّلها:
تَرك السَّوادَ لِلابِسيهِ وَبيّضَا ... ونَضا من التسيير عنه مَا نَضَا
كَلِفٌ يُكَفكِفُ عَبرةً مُهرَاقةً ... أسَفًا عَلي عَصرِ الشباب ومَا انقضَى
زمنٌ بكامل للذّهاب مَجبُهُ ... وَإِذا ذهَابُ الشيءِ حَان فقَد مَضَي
خَفِّض عَليكَ منَ الهُمُوم. البَيتُ وَبعدَهُ:
وارفُض دَنيّاتِ المَطامعِ إِنَّها ... شَينٌ يَعُرُّ وَحقُّها أَن تُرفَضَا
قَعقَعت للبُخلاءِ أذعَرُ جاشهَمُ ... ونَذيرَةٌ من نَابلٍ أَن تُنتَضَى
وَكَفاكَ من حَنشٍ الصّريم تهددًا ... إن مدّ فضل لسَانهِ أو نَضْنَضَا
مَا زَال لِي من عَزمَتي وَصَريمتي ... سَنَدٌ تُثبّتُ وَطأَتي أن تَدحضَا
لَا يَستَشِفُّني الطّفيفُ ولا أرَى ... تبعًا لبَارق خلّبٍ إِنْ أَو مَضا
يقولُ منها:
إِلَّا تَكُن صلَةٌ فَقرضٌ يُسّرت ... أسبابهُ وكَواهبٍ مَن أَقرضا
__________
7750 - البيتان في ديوان الأعور الشني: 24.
7751 - الأبيات في ديوان البحتري: 2/ 1199 - 1200.
(6/156)

يقول مِنها:
إِلا يَكُن كُثرٌ فقُلُّ عَطيَّةٍ يَرضَى بَهَا ... بَاغي الرِّضَا بعض الرِّضَا
أو لَا تَكُن صلَةٌ فَقرضٌ يُسّرت ... أَسبَابهُ وكَواهبٍ مَن أَقرضَا

أَبُو فِرَاسٍ:
7752 - خَفِّضْ عَلَيْكَ وَلَا تَكُنْ قَلِقَ الحَشَا ... فِيْمَا يَكُوْنُ وَعَلَّهُ وعَسَاهُ
بَعْدَهُ:
فَالعُمْرُ أقْصَرُ مُدَّةً مِمَّا تَرَى ... وَعَسَاهُ أَنْ تُكْفَى الَّذي تَخْشَاهُ

7753 - خَفْ مَنْ أَمِنْتَ وَلا تَرْكنْ إلَى أحَدٍ ... فَمَا نَصَحْتُكَ إِلَّا بَعْدَ تَجْرِيبِ
7754 - خَلَتِ الدُّسُوتُ مِنَ الرَّخَا ... خِ فَفَرْزَنَتْ فِيْهَا البَيَاذِقُ
قَبْلَهُ:
قَالُوُا تَصَاهَلَتِ الحَمِيْ ... رُ فَقُلْتُ مِنْ عَدَمِ السَّوَابِقُ
خَلَتِ الدُّسُوتُ مِنَ الرُّخَاخِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَتَقَرْنَصَ البَازِيْ الصَّيُ ... ودُ وَصَارَ فَرْخُ البُومِ بَاشِقُ

رَجُلٌ مِنْ خَثْعَمْ:
7755 - خَلَتِ الدِّيَارُ فَسُدْتُ غَيْرَ مُسَوَّدٍ ... وَمِنَ الشَّقَاء تَفَرُّدِي بالسُّوْدَدِ
أَبياتُ الخَثعَمِيّ منَ الحَمَاسةِ:
نَهِلَ الزَّمان وَعَلَّ غيرَ مُصَرَّدِ ... من آلِ عتَّاب وآل الأسود
من كُلّ فيّاضِ اليَدينِ إذا غَدت ... نكباءُ تلوي بالكنيف الموصَدِ
__________
7752 - البيتان في ديوان الأمير أبي فراس: 315.
7753 - البيت في ديوان عبد اللَّه الخفاجي: 14.
7754 - البيتان في الشعور بالعور: 208.
7755 - البيت الثاني والثالث والأول في شرح ديوان الحماسة للتبريزي: 1/ 333، 334.
(6/157)

خَلَتِ الديَارُ فسدتُ غير مسَوّد. البيتُ وبَعدَهُ.
مَا نلتُ مَاقَد نلتُ إِلَّا بَعدمَا ... ذَهَبَ الرجَالُ وسَادَ غير السَّيِدِ

الصَّابِئُ:
7756 - خَلَتِ الدِّيَارُ فَلَا كَرِيْمٌ يُرْتَجَى ... مِنْهُ النَّوَالُ وَلَا مَلِيْحٌ يُعْشَقُ
قَد خَلَع هَذَا البَيت إبراهِيم الغَزِّيُّ فَقالَ (1):
قَالوا هَجَرتَ الشِعرَ قلتُ ضَرورةً ... باب الدَّواعي والبَواعِث مُغلَقُ
لَم يبقَ في الدُّنيا جَوادٌ يُرتَجى ... منه النَّوالُ ولَا مَليحٌ يَعشَقُ
وَمن العَجائِب أن تَراهُ كَاسِدًا ... ويُخانُ فيه مَعَ الكسادِ ويُسرَقُ

ابْنُ الرُّومِيِّ:
7757 - خِلْتُكُمْ عُدَّةً لِصرفِ زَمَانِيْ ... فَإِذَا أنْتُم صُرُوفُ الزَّمَانِ
7758 - خِلْتُ مَا كَانَ عَلَيَّ لِذَّته ... إِنَّمَا كَانَ كَشَيءٍ لَمْ يَكُنِ

الرَّضِيّ المُوسَوِيُّ:
7759 - خَلَصْتُمْ ولا الإبَرُ يُزرُدن سَبْكُهُ ... فَشَعْبُكُم شَعْبِيْ وَوَرْدُكُمْ ورْدِي
7760 - خَلَطَ التَجَمُّلُ أَهْلَهُ بِذَوِيْ الغِنَى ... فَانْتَاشَتِ الآمَالُ غَيْرَ مُنِيْلِ
بَعْدَهُ:
فَلِذَاك رُبَّ تَكَرُّمٍ ضَرَّ الفَتَى ... حَتَّى يُنَحَّلَ وَهُوَ غَيْرُ نَحِيْلِ

7761 - خَلَعَ المُلُوْكَ وسَارَ تَحْتَ لِوَائِهِ ... شَجَرُ العُرَى وَعُرَاعِرُ الأقْوَامِ
قَوْلُهُ فِي البَيْتِ:
__________
7756 - البيت في غرر الخصائص الواضحة: 212.
(1) الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 423.
7757 - البيت في التذكرة الحمدونية: 5/ 216 منسوبا إلى ابن الزيات.
7759 - البيتان في المنتحل: 247 من غير نسبة.
7761 - البيت في المعاني الكبير: 2/ 967.
(6/158)

شَجَرُ العُرَى وَعُرَاعِرُ الأقْوَامِ، العُرَى أَنْ ضَمَّ العَيْنَ فَهُوَ نَبْتٌ بِعَيْنِهِ وَإِنْ فَتَحَ فَإنَّهَا قَصْرُ المَمْدُودِ لِضَرُوْرَةِ الشِّعْر وَهُوَ العَرَاءُ قَالَ اللَّه تَعَالَى فَنَبْدَناه بِالعَرَاءِ وَهُوَ وَجْهُ الأرض وَقَوْلُهُ عَرَاعِرُ الأقْوَامِ يَعْنِي رُؤُوسَ الأَقْوَامِ الوَاحِدُ عُرْعُرَةٌ وَعُرْعُرَةُ كُلِّ شَيءٍ أعْلَاهُ.
كَتَبَ الحجَّاجُ إلى عَبدِ المَلِكِ بن مَرونَ إِن الأشعَثِ خَرَج وقَال:
خَلَعَ المُلوكَ وسَار تحت لِوائِه. البَيتُ:
فَكَتَب عَبدُ المَلكِ فِي الجَوابِ (1): بسم اللَّه الرحمن الرحيم
أَناة وَحِلمًا وانتظارًا بِهم غدًا ... فما أنا بالواني ولا الضَرِع الغمرِ
لَعلَّ صروفَ الدَهرِ والحسن منهم ... سيَحلُّهم على مَركَبٍ وَعرِ
وَكنتُ وإيّاهُم كَمن نبّهَ القَطا ... ولو لم ينبَّه بَاتَتِ الطيرُ لا تَسرِي

ابْن الرُّومِيّ:
7762 - خَلَعَ الإِلَهُ عَلَيْكَ يَوْمَ لَبِسْتَهَا ... خَلْعَ الشَّكُوْرِ بَهجَةَ المُزْدَادِ
قَبْلَهُ:
لا زِلتَ أبْيَضَ غُرَّةٍ وَأيَادِيْ ... تَبْدُوْ لنَا فِي سُوْدُدٍ وَسَوَادِ
خَلَعَ الإِلَهُ عَلَيْكَ يَوْمَ لَبسْتَهَا البَيْت وَبَعْدَهُ:
وَكَسَاكَ مِنْ خَلْعِ القُلُوبِ ... مَحَبَّةٌ كَمَحَبَّةِ الآبَاءِ لَلأوْلَادِ
فَظَلَلْتِ فِي خَلعٍ تَفَاوُتُ فَخْرِهَا ... خَافٍ تُلَاحِظُهُ العُقُولُ وَبَادِ

أَبُو بَكْرٍ الصُّولِيّ:
7763 - خِلَعٌ خَلَعْتَ بِهَا قُلُوْبَ عِدَاكَ ... مَلأْتَ سُرُوْرًا كُلَّ مَنْ يَهْوَاكَا
__________
(1) الأبيات في الشعر والشعراء: 2/ 724 منسوبة إلى الأجرد.
7762 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 425.
7763 - الأبيات في محاضرات الأدباء: 1/ 488.
(6/159)

بَعْدَهُ:
لَا زِلْتَ تَلْبَسُ كُلَّ يَوْمٍ مِثْلَهَا ... أَبَدًا عَلَى إِرْغَامِ مَنْ عَادَاكَا
وَوَقَاكَ رَبُّ النَّاسِ مَا تَخْشَاهُ مِنْ ... عَنَتِ الزَّمَانِ وَظُلْمِهِ وَكَفَاكَا
ومن باب (خَلَع) قَول علي بن محمّد بنُ نصرٍ في وزير خُلعَ عَليه (1):
خَلعُوا عَليه وَزيّنوه ... وجاءَ في عِزٍّ وَمَنَعه
وَكَذاكَ يفعَل بالجمالِ ... لنَحرِهَا في كُلِّ جُمعَه
وَمثلُه قَولُ اليوسُفِيّ (2):
لَا بتُطرنّك خلعَة ألبستَها ... مَا خَلعُ قَلبكَ بَعدَها ببعَيدِ
وَالبُدن ليسَ بمذكرٍ تربيتُها ... للنحر ليلَة جُمعةٍ أو عِيدِ

7764 - خِلْعَةٌ مِنْ جَنَابِكَ اليَوْمَ تُحْيي ... كُلَّ صَبٍّ أمَاتَهُ الهُجْرَانُ
وَمن بَاب (خَلَّفَ) قَولُ أَبِي نَصرٍ بنِ نُبَاتَة (3):
خَلَّفَ ضوءَ الشمسِ خَلفَهِ ... وَمرَّ يَسرِي ظَاعنًا في الظَّلَامِ

7765 - خُلْفُ الوَعِيْدِ حَمِيْدٌ لا يُذَمُّ وَلَمْ ... يَكُنْ خُلْفُ مَوْعُوْدٍ بِمَحْمُودِ

ابْنُ الرُّومِيِّ:
7766 - خَلَفُوْنِيْ خِلَافَةَ الذِّئْبِ في الشَّاءِ ... وَكَانُوا فِي جَهْلِ حَقِّيْ شَاءُ

أَبُو الفَضْلِ بن جَلَبٍ، مَصْرِيٌ:
7767 - خُلْقُ الصَّدِيْقِ لِخُلْقِ الدَّهْرِ مُتّبَعٌ ... فَإِنْ صَفَا للصَّافِيْ أو جَفَا لَجَفَا
__________
(1) البيتان في ديوان المعاني: 1/ 196 من غير نسبة.
(2) البيتان في المنتحل: 181 من غير نسبة.
(3) البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 163.
7765 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 84 منسوبا إلى أبي هلال العسكري.
7766 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 40.
7767 - البيتان في معجم السفر ص 327.
(6/160)

قَبْلَهُ:
جَرَّبْتُ فِي شِدَّتِي أن لا صَدِيقَ لِمَنْ ... أَضْحَى كَعْصفٍ عَلَيْهِ الدَّهْرُ عَصَفَا
خُلقُ الصَّدِيقِ لِخُلق الدَّهْرِ مُتَّبَعٌ. البَيْت.
هُوَ الأَمِيْرُ أَبُو الفَضْلِ غَسَّانُ بنَ جَلَبِ بنِ رَاغِبٍ المَصريُّ.

7768 - خُلُقُ الكَرِيم وإِنْ تَطَاوَلَ عَهْدُهُ ... خَيرٌ وَأَفضَلُ مِنْ جَدِيدٍ لَئِيْمِ
7769 - خُلِقَ الِّلسَانُ لِنُطْقِهِ وَكَلَامِهِ ... لا لِلسُّكُوتِ وذَاكَ حَظُّ الأخْرَسِ
بَعْدَهُ:
فَإِذَا جَلَسْتَ فَكُنْ مُجِيْبًا سَائِلًا ... إِنَّ الكَلَامَ يَزِيْدُ رَبَّ المَجْلِسِ
يُقَالُ فِي المَثَلِ: إِذَا كُنْتَ فِي المَجْلِسِ لا مُتَكَلِّمًا وَلَا مُتَكَلِّمًا فَقُمْ، وَاخْتَصَمَ رَجُلانِ إِلَى سَعِيدِ بنِ المُسَيِّبِ فِي النُّطْقِ وَالصَّمْتِ فَقَالَ بِمَاذَا أُبَيِّنُ لَكُمَا ذَلِكَ قَالا بِالبَيَانِ فَقَالَ إِذًا الفَضْلُ لَهُ وَالمَثَلْ السَايِرُ لِلعَوَامِ قَوْلُهُم السُّكُوتُ عِنْدَ الحَاجَةِ لِلكَلَامِ بِدْعَةٌ.

7770 - خَلَقَ اللَّهُ لِلحَدِيثِ رِجَالًا ... ورِجَالًا لآفَةِ التَّصْحِيفِ

أَبُو نَوَّاسٍ:
7771 - خُلِقَ النَّاسُ كيْ يَسُوْسُوا أُمُورًا ... قُلِّدُوْهَا وَأَنْتَ كيْمَا تُنَاكَا
أَبياتُ أَبِي نواسٍ، أَوَّلُهَا:
نَظرةٌ منكَ نَيكَةٌ مِن سَوِاكَا ... وَكَذَا ذَاكَ في القَياس كَذَاكَا
وَإِذَا مَا رأيتُ وَجهًا مَليحًا ... كَان حَظِّي من حُسنِهِ أَن أَراكَا
__________
7769 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 92 من غير نسبة.
7770 - عجز البيت في مجلة التراث العربي: ع 3.
7771 - الأبيات في أخبار أبي نواس: 29.
(6/161)

خُلقَ النَّاسُ كَي يَسُوسُوا. البيتُ وبَعدَهُ:
بأبِي أنتَ مِن بَديعِ جَمَالٍ ... بَذَّ حُسنَ الوُجُوه حُسنُ قَفَاكَا
قالَ أبو نواسٍ هَذِه الأبيات في محمّد بن إسماعيل بن صبيح حينَ وَلي أَبوهُ ديوانَ الرسائِل بَعدَ البَرامكةِ وَكَان بينَ اَيديهم وكَاتبهُم فسعى بهم وخانَهُم قَالَ: فلمَّا سَمِعَ إسماعيلُ أبُوهُ بهَذه الأبياتِ ولَقيَ أَبَا نواسٍ عَاتَبهُ وقالَ أهَكذا يَكُونُ وَعاتَبَ إخوان أَبِي نواسٍ وَسأَلَهُم مُعاتبتَهُ عَلى ذلك فلما عَاتبُوهُ قَال: اسكتوا لا يَلقَى وَلَد السَّاعي إِلَّا بمثل هذا وَإِنَّ قَولي هَذَا لأحسَن من تمام النِّعمةِ وبُلوغ الهِمَّةِ.

المَعَرِّيّ:
7772 - خُلِقَ النَّاسُ لِلبَقَاءِ فَضَلَّتْ ... أُمَّةٌ يَحْسَبُونَهُمْ لِلنَّفادِ
بَعْدَهُ:
صِحَةُ المَوْتِ رَقْدَةٌ يَسْتَرِيح الجِسْ ... مُ فِيْهَا وَالعَيْشُ مِثْلُ السُّهَادِ

أَبُو جَعْفَر مُحَمَّد جرِير الطَّبَرِيّ:
7773 - خُلُقَانِ لا أرضَاهُمَا لِفَتًى ... تِيْهُ الغِنَى وَمَذَلَّةُ الفَقْرِ
بَعْدَهُ:
فَإِذَا غَنِيْتَ فَلا تَكُنْ بَطِرًا ... وَإِذَا افْتَقَرْتَ فَتِهْ عَلَى الدَّهْرِ
أَجَازَهُمَا صالح بنُ عَبْدِ القُدُّوسِ فَقَالَ:
وَاصْبِرَ فَلَسْتَ بِوَاجِدٍ خَلَفًا ... أَدْنَى إِلَى فَرَجٍ مِنَ الصَّبْرِ
وَقَالَ أَبُو الفَتْحِ البُسْتِيُّ (1):
وَإِذَا غَنِيْتَ فَلا تَكُنْ بَطِرًا ... فَوَرَاءَ أيَّامِ الغِنَى فَقْرُ
__________
7772 - البيتان في سقط الزند: 8.
7773 - البيتان في عيون الأخبار: 1/ 343 من غير نسبة.
(1) البيت في عيون الأخبار: 1/ 343 منسوبا إلى صالح بن عبد القدوس.
(6/162)

وَإِذَا افْتقَرتَ فَلَا تَكُنْ جَزِعًا ... فَوَرَاءَ كُلِّ دُجنة فَجْرُ

المُتَنَبِّي (1):
7774 - خُلِقْتُ أَلُوْفًا لَوْ رُددتُ إلى الصِّبَا ... لَفَارَقتُ شَيْئًا مُوْجَعَ القَلْبِ بَاكِيًا

أَبُو الطَّيْبِ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ الكَاتِبِ:
7775 - خُلِقْتُ عَلَى بَابِ الأميرِ كَأنَّنِي ... قفَا نَبْكِ مِنْ ذِكْرَى حَبِيْبٍ ومَنْزِلِ
حَدَّث أبو الطَّيب مُحَمَّد بنِ أبي عَبْدِ اللَّهِ الكاتِبُ قَالَ: كُنْتُ أَنَا وَجَمَاعةٌ حَضَروا مِن أعيانِ الكُتَّابِ وَأكَابِرِ نَجْدٍ عَلَى بابِ الوَزِيْرِ أَبِي الحَسَنِ عَليّ بنُ عيسَى في وِزَارَتِهِ الأولَى سَنَةَ إحدى وثُلْثُمَائة وَتَأخَّرَ الإذْنُ عَنَّا فَتَجَارَيْنَا شدَّة الحَاجِبِ عَلَى بَابِهِ فَأخَذْتُ الدَّوَاةَ عَلَى سَبِيْلِ الدُّعَابَةِ وَكَتَبْتُ: خُلِقْتُ عَلَى بَابِ الوَزِيْرِ الأَبْيَات ونَمَى الحَدِيْثُ إِلَيْهِ وَأَنَا لا أعلَمُ بِذَلِكَ فَجِئْتُ يَوْمَ المَوكِبِ أُقَبِّلُ يَدَهُ فَضَحِكَ وقَالَ فَهَل عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ مِنْ معوَّلِ فَارتَعَدْتُ وَقُلْتُ إِنْ كَانَ الرَّافِعُ لِهَذَا حَكَاهُ عَلَى الصِّدْقِ فَمَا عَلَّ عَتَبٌ وَإِنْ كَانَ كَذِبَ فَالكَذِبُ لَا يُحْتَرُسُ مِنْهُ فَقَالَ إِنِّي مَا أتهم غَيْبكَ وَلَا أرتَابُ بِكَ فَقَبَّلْتُ يَدَهُ وَدَعَوْتُ لَهُ فَأمَرَ لِي بِسَلَّةٍ وَأمَرَ أن لا أُحْجَبَ بَعْدَهَا وَرَوَى يَاقُوتُ الحَمويّ هَذِهِ الحِكَايَةَ فِي مُعْجَمِ البُلْدَانِ فِي تَرجَمَةِ الصُّولِيّ وَذَكَرَ أَنَّهَا لَهُ.
قولُهُ: خلقتُ علَى باب الوزير، البيتُ وبَعدَهُ:
إِذَا جئت أَشكُو طُولَ ضرٍّ وَفَاقةٍ ... يقولون لَا تَهلَّل أسًى وتجملِ
فسَالت دُمُوع العين من سُوءِ فعلهم ... عَلَى النَّحرِ حتَّى بل دمعي محملي
لقَد طَالَ تَردادي وقَصدي إليهم ... فهل عندَ رَسم دارٍ من مُعوَّلِ

بَشَّارٌ:
7776 - خُلِقْتُ عَلَى مَا فيَّ غَيْرَ مُخَيَّرٍ ... وَلَوْ أنَّنِيْ خُيِّرْتُ كُنْتُ المُهَذَّبَا
__________
(1) البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (زند): 420.
7774 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 284.
7775 - الأبيات في العمدة في محاسن الشعر: 2/ 86.
7776 - البيت الخامس في ديوان بشار: 1/ 237 والبيت الأول والثاني والثالث: 269 والرابع: 27.
(6/163)

قولُ بشَارٍ، خُلِقتُ عَلَى مَا بِي، البيتُ وبعدَهُ:
ويُروى:
أُريد فلا يُقضَى ويُقضَى وَلم أرِد ... يَقصُر علمي أن أَنالَ المغيبا
أُريدُ فلَا أُعطَى وأُعطَى ولم أرِد ... ويقصُر علمي أَن ينَالَ المَغيَّبَا
وَأصرفُ عَن قَصدِي وَإِنِّي لمبصرٌ ... وأضحى ومَا قضَّيتُ إِلَّا تَعجُّبَا
وَمَا استَفرَعَ اللذاتِ إِلَّا مشَيَّعٌ ... إِذَا همَّ لم يذكر رضا من تغضَّبَا
قِيل لبعضهم كَيف أصبحتَ فقالَ: لَا كما يشاءُ اللَّهُ ولَا كَمَا يشاءُ الشيطان ولا كَما أشاءُ أَنَا قِيل فَكيفَ ذلك قال: لأنَّ اللَّه تَعالَى يشاءُ أَن أكُونَ عَابِدًا زاهدًا تَقِيًّا وَلستُ كَذلك والشَيطانُ يشاءُ أن أكون كَافِرًا مُنَافقًا فَاجرًا ولَستُ كَذلك بحمد اللَّه وأنا أشاءُ أَن أكون سَعيدًا حمِيدًا مؤثرًا مَسرورًا ولستُ كذلك.

7777 - خُلِقْتُ فِي الحُسْنِ فَرْدًا ... فَمَا لِحُسْنِكَ ثَانِ

بَعْدَهُ:
7778 - كَأَنَّمَا أَتَى شَيئًا حَوَى ... جَمِيْعَ المَعَانِي

النَّامِي:
7778 م- خُلِقْتَ كَمَا أرَادَتْكَ المَعَالِيْ ... فَأَنْتَ لِمَنْ رَجَاكَ كَمَا يُرِيْدُ
بَعْدَهُ:
عَجِيْبٌ أَنَّ سَيْفَكَ لَيْسَ يَرْوَى ... وَسَيْفُكَ فِي الوَرِيْدِ لَهُ وُرُوْدُ
وَأَعْجَبُ مِنْهُ رُمْحُكَ حِيْنَ يُسْقَى ... وَيَصْحُو وَهُوَ سَكْرَانٌ يَمِيْدُ
هُوَ أَبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ مَحَمَّدَ النَّامِي يُخَاطِبُ سَيْفَ الدَّوْلَةِ.
__________
7777 - البيت في ديوان الحسن بن هاني: 283.
7778 - البيت في الوساطة بين المتنبي: 302 منسوبا إلى أبي نواس.
7778 م- البيت الأول في ديوان الناشئ الأكبر: 101 والأبيات في مجاني الأدب: 6/ 170 منسوبة إلى أبي العباس النامي.
(6/164)

الغَزِّيُ:
7779 - خُلِقَتْ مَسَاعِيْكَ الكَرِيْمَةُ فِي العُلَى ... بِمَثَابَةِ الأرْوَاحِ فِي الأبْدَانِ

بَشَّارٌ:
7780 - خُلِقْتُ مُسِيئًا مَرَّةً وَمُرَاجِعًا ... وَلَيْسَ إِلَى أهْلِ السَّمَاءِ سَبِيْلُ
7781 - خُلِقْتُ مِنَ التُّرَابِ بِغَيْرِ ذَنْبٍ ... وأرْجِعُ بِالذُّنُوْبِ إلى التُّرَابِ
7782 - خُلِقْتَ مِنَ التُّرَابِ وَعَنْ قَرِيْبٍ ... تَغَيُّبُ تَحْتَ أطْبَاقِ التُّرَابِ
قَبْلَهُ:
بِلَالُ الشَّيْبِ فِي فَودَيْكَ نَادَى ... بِأعْلَى الصَّوْتِ حَيَّ عَلَيَّ الذَّهَابِ
طَمِعْتَ إِقَامَةً فِي دَارِ طُعْمٍ ... فَلا تَطْمَعْ فَرِجْلُكَ فِي الرِّكابِ
خُلِقْتَ مِنَ التُّرَابِ وَعَنْ قَرِيْبٍ. البَيْتُ
وَبَعْدُهُ. فَمَنْ يَرجُو مِنَ الدُّنْيَا وَفَاءً
كَمَنْ يَرجُو الشَّرَابَ مِنَ السَّرَابِ

الأقْرَعُ بنُ مَعَاذٍ العَامِرِيُّ:
7783 - خُلِقْتَ مِنَ الأشْرَافِ مِنْ آلِ عَامِرٍ ... كَمَوْقِعِ أُمِّ الرَّأْسِ مِنْهُ المَسَامِعُ
بَعْدَهُ:
فَمَا طَمِعَ الأعْدَاءُ مِنِّيْ بِعَثْرَةٍ وَ ... لَا دَنَّسَتْنِي عِنْدَ ذَاكَ المَطَامِعُ
وَإِنِّيْ عَلَى جُوْدِي أُعِنُّ سَمَاحَتِي ... بِمَنْعٍ إِذَا مَا قِيْلَ أَنْتَ مَانِعُ

ابْنُ شَمْسِ الخِلَافَةِ:
7784 - خُلِقْتَ مِنْ مَجْدٍ فَقَدْ فُقْتَ الوَرَى ... إِذْ خُلِقُوا مِنْ حَمَإٍ مَسْنُون
__________
7779 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 335.
7780 - وعجزه في حلية المحاضرة: 33 ولا يوجد في الديوان.
(6/165)

ابْنُ الرُّومِيّ:
7785 - خُلِقْتُ لأَن أغْشَى المَغَاشِيْ كُلَّهَا ... وَمَالِي بِأَنْ أَغْشَى الهَوَانَ يَدَانِ

7786 - خُلُقٌ جَدِيْدُ كُلَّ يَوْمٍ ... مِثْلُ أَخْلَاقِ البِغَالِ
7787 - خُلُقٌ فُطِرْتُ عَلَيْهِ فَهُوَ سَبْحِيَّةُ العَ ... رْضِ يَسْمَنُ وَالمَعِيْشَةُ تَعْجَفُ

المِيْكَالِيُّ:
7788 - خُلُقٌ كالزُّلالِ عَنِ الصَّخْرِ ... وَعَرْضٌ لِلعَارِ عَنْهُ زَلِيْلُ
يُقَالُ فِي الأمْثَالِ: فِي سِعَةِ الأخْلَاقِ كُنُوْزُ الأرْزَاقِ وَسَتُسَاقُ إِلَى مَا أنْتَ لاقٍ.

فِي أسْوَدَ ظَالِمٍ:
7789 - خُلْقُكَ مِنْ خَلْقِكَ مُسْتَخْرَجٌ وَ ... الظُّلْمُ مُشْتَقٌّ مِنَ الظُّلْمَةْ

البُحْتُرِيّ:
7790 - خِلَقٌ مُمَثَّلَهُ بِغَيْرِ خَلَائقٍ ... تُرْجَى وَأجْسَامٌ بِلا أَرْوَاحِ

أَبُو تَمَّامٍ:
7791 - خُلِقْنَا رِجَالًا لِلتَجَلُّدِ وَالأَسَى ... وَتِلْكَ الغَوَانِي لِلبُكَا وَالمَأَاتِمِ
أَبياتُ أَبِي تمَّامٍ أوَّلُها:
أَمالكُ أَنَّ الحُزنَ نائم ... وَمهمَا يَدومُ فالوجدُ لَيس بدائمِ
__________
7785 - البيت في المجموع اللفيف: 222 ولا يوجد في الديوان.
7786 - البيت في البغال: 48 ولا يوجد في الديوان.
7787 - البيت في ديوان مهيار الديلمي: 2/ 269.
7788 - البيت في قرى الضيف: 4/ 435.
7789 - البيت في التذكرة الحمدونية: 5/ 126 من غير نسبة.
7790 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 477.
7791 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 160.
(6/166)

تأمَّل رُويدًا هل تَعذَّرُ سَالمًا ... إلى آدَم اَم هَل تَعُدُّ ابن سَالِمِ
مَتَى تَكُ مَفجُوعًا بأبيضَ لم يكُن ... يُشَدُّ عَلى جَدواه عقد التمائم
بغَارس دُعميٍّ وهضبَةِ وائِل ... وَكوكَب عتابٍ وَجَمرَة هَاشِم
شجَى الرّيح فازدَادت حَنينًا لِفَقدِهِ ... وأحدَث شجوًا في بكاء الحَمائمِ
فَمن قبله مَا قَد أُصيبَ نَبيُّنا ... أَبُو القَاسمِ النُورُ المبينُ بقَاسم
وخبِّر قيسٌ في الجَليَّةِ بابنهِ ... فَلَم يتَغيَّر وَجهُ قيس بن عَاصمِ
وقال عَليٌّ في التَعازِي لأشعثٍ ... وَخاف علَيه بَعضُ تلك المآثم
أتَصبِر للبَلوى عَزاءٌ وَحسبَةٌ ... فَتوجَرَ أم تَسلُو سُلوَّ البَهائِمِ
خُلِقنَا رِجَالًا للتجلُّدِ وَالأَسَى. البَيتُ.

7792 - خلِقْنَا عِنْدَهُ حَتَّى كأَنَّا ... لا هُبِّيْ بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِيْنَا

ابْنُ شَمْسِ الخِلَافَةِ:
7793 - خُلُقٌ نَشَأْتُ عَلَيْهِ مَنْ ... زَمَنِ الصِّبَى وَهَلُمَّ جَرًّا

الصَّارِمُ:
7794 - خُلِقُوا كالمَنَاجِلِ العُوْجِ ... لا تَرْجِعُ حَتَّى يَرُدُّهَا الحَدَّادُ
بَعْدَهُ:
وَجَمِيْعٌ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ ... وَفِي فِيْهِمِ الحَصَى والرَّمَادُ

ابْنُ رَشِيْقٍ المَغْرِبِيّ:
7795 - خُلِقُوا وَمَا خُلِقُوا لِمَكْرُمَةٍ ... فَكَأَنَّمَا خُلِقُوا وَمَا خُلِقُوا
بَعْدَهُ:
رُزِقُوا وَمَا رُزِقُوا سَمَاحَ يَدٍ ... فَكَأَنَّمَا رُزِقُوا وَمَا رُزِقُوا
__________
7792 - البيت في الأمثال المولدة: 69.
7795 - البيتان في خزانة الأدب (للحموي): 1/ 159 من غير نسبة.
(6/167)

إبْرَاهِيم الصُّولِيّ:
7796 - خَلِّ النِّفَاقَ لِأهْلِهِ ... وَعَلَيْكَ فَالْتَمِسِ الطَّرِيْقَا
بَعْدَهُ:
وَارغَبْ بِنَفْسِكَ أَنْ ... تُرَى إلَا عَدُوًّا أو صَدِيْقَا
قَالَ كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ إِنِّي لَا أسْتَحْسِنَ هَذَا فَتَأمَّلْهُ.

7797 - خَلِّ سَبِيْلَ مَنْ وَهَى سِقَآؤُهُ ... وَمَنْ هُرِيْقَ بالفَلاةِ مَاؤُهُ
أي دع عَنْكَ صُحْبَةَ مَنْ فَسدَ عَلَيْكَ قَلْبُهُ فَإِنَّكَ لا تَنْتَفِعُ بِصحْبَتِهِ وَهَذا البَيْتُ مِنْ أمْثَالِ العَرَبِ المَشْهُورَةِ السَّائِرَة.

ابْنُ طُلَيْبٍ:
7798 - خَلِّطْ عَلَى النَّاسِ يَنْسُبُوْكَ إِلَى الظَّرْ ... فِ وَشَتِّتْ عَلَيْهِمْ السُّبُلا
7799 - خَلِّ عَنْكَ المُزَاحَ مُجْتَنِبًا ... إِنَّهُ يُبْدِيْ لَكَ العَطَبَا
7800 - خَلَّفَكَ الدَّهْرُ وَأوْدَى بِهِ ... فَلَيْتَهُ السَّاقِيْ وَأَنْتَ المُصَابُ
بَعْدَهُ:
وَالدَّهْرُ قِدمًا يَا أبَا مَعْمَرٍ يُبْقِي ... عَلَى مَرْبَطِ الفَرَسِ شَرَّ الدَّوَابْ

7801 - خَلِّ مَنْ قَلَّ خَيْرُهُ ... لَكَ فِي النَّاسِ غَيْرُهُ

رَأَيْتُ هَذَا البَيْتَ مَنْقُوشًا عَلَى فَصِّ خَاتَمٍ:
7802 - خَلَّوْ عَليَّ الدَّهْرَ بَعْدَهُمْ ... فَبَقِيْتُ كَالمَنْصُوْبِ لِلدَّهْرِ
__________
7796 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 17 منسوبين إلى إبراهيم بن عباس.
7797 - البيت في جمهرة الأمثال: 1/ 411 من غير نسبة.
7798 - البيت في بغية الطلب: 10/ 4687 منسوبا إلى ابن طلب الكوكبي.
7800 - البيت الثاني في مجمع الأمثال: 1/ 317 من غير نسبة.
7801 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 44 من غير نسبة.
7802 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 714 منسوبا إلى حران بن عمرو بن عبد مناة.
(6/168)

7803 - خُلَّةٌ فِيَّ مِنْ خِلالِ الحَمِيْرِ ... لَمْ يَطِبْ فِي شُرْبٌ بِغَيْرِ صَفيْرِ

أَبُو العَتَاهِيَة مِنْ مُزْدَوَجَاتِهِ:
7804 - خَلَّى أَخٌ عَنْكَ فَلا تُخَلِّهِ ... مَنْ لَكَ يَومًا بِأَخِيْكَ كُلِّهْ

أَبُو حَاتِمٍ السِّجِسْتَانِيُّ:
7805 - خَلَّيْتُ عَنْكَ مُفَارِقًا لَكَ عَنْ قِلًى ... وَوَهَبْتُ لِلشَّيْطَانِ مِنْكَ نَصِيْبِيْ
قَبْلَهُ:
لَمَّا رَأيْتُكَ خَائِسًا بِمَوَدَّتِي ... مُتَلَوِّنًا فِي مَشْهَدِي وَمَغِيْبِي
وَبَلَوتُ مِنْكَ خَلَائِقًا مَذْمُومَةً ... ظَهَرَتْ فَضَائِحُهَا عَلَى التَّجْرِيْبِ
خَلَّيْتُ عَنْكَ مُفَارِقًا. البَيْتُ، وَيُرْوَى:
لَمَّا رَأيْتُ ضَمِيْرَ غَيْبِكَ قَد بَدَا ... وَأَبَيْتَ غَيْرَ تَجَهُّمٍ وَقُطُوبِ
وَعَرِفْتُ مِنْكَ خَلَائِقًا جَرَّبْتُهَا ظَهَرَتْ. البَيْتُ.

الخَلِيْفَةُ القَائِمُ:
7806 - خِلٌّ يَصُدُّ وَعَاذِلٌ مُتَنَصِّلٌ ... وَمُنَازعٌ يُؤْذِي وَنَمَّامٌ يَشِيْ
قَبْلَهُ:
وَالقَلْبُ مِنْ خَمْرِ الصَّبَابَةِ مُنْتَشِي ... هَل مُجِيْرٌ مِنْ شرَابٍ مُعْطِشِ
وَالنَّفْسُ مِن بَرْحِ الهَوَى مَقْتُولَةٌ ... وَلَكَمْ قَتِيْلٌ فِي الهَوَى لَمْ يُنْعَشِ
جُمِعَتْ عَلَيَّ مِنَ الهُمُومِ غَرَائِبٌ ... خَلَّفْنَ قَلْبِي فِي أسَاءٍ مُوحِشِ
خِلٌّ يَصُدُّ وَعَاذِلٌ مُتَنَصِّحٌ. البَيْتُ.
__________
7803 - البيت في قرى الضيف: 4/ 403 منسوبا إلى القاسم الدلوي.
7804 - عجز البيت في صبح الأعشى: 15/ 621 من غير نسبة.
7805 - الأبيات في الأغاني: 20/ 120.
7806 - الأبيات في دمية القصر: 1/ 43.
(6/169)

البُحْتُرِيّ:
7807 - خَلِيْلٌ أتَانِي نَفْعُهُ عِنْدَ حَاجَتِي ... إِلَيْهِ وَمَا كُلُّ الأخْلَاءِ يَنْفَعُ
7808 - خَلِيْلٌ إِذَا مَا جِئْتُ أبْغِيْهِ حَاجَةً ... رَجَعْتُ بِمَا أبْغي وَوَجْهِيْ بِمَاَءِهِ
بَعْدَهُ:
بَلَوْتُ رِجَالًا يَعدّهُ فِي إخْائهِم ... فَمَا ازْدَدْتُ إلَّا رَغْبَةً فِي إخَائِهِ

المُتَنَبِّي:
7809 - خَلِيْلُكَ أَنْتَ لا مَنْ قُلْتَ خِلِّيْ ... وَإِنْ كَثُرَ التَّجَمُّلُ وَالكَلامُ

مُحَمَّدُ بنُ شِبْلٍ:
7810 - خَلِيْلُكَ مَنْ أَهْدَى لَكَ العَيْبَ خَالِيًا ... حِفَاظًا وَفِي الأشْهَادِ قَدْرَكَ يَرفَعُ
7811 - خَلِيْلُكَ مَنْ يُعِيْنُكَ فِي الرَّزَايَا ... وَيَحْفَظُ فِي المَغِيْبِ لَكَ العُهُوْدَا

عَلِيّ بنُ مُسْهِرٍ الكَاتِبُ:
7812 - خَلِيْلَيَّ أبْكَانِيْ المَشِيْبُ بِضِحْكِهِ ... وَقَامَتْ عَلَى عَصْرِ الشَّبَابِ نَوَادِيُهُ
بَعْدَهُ:
وَهَل رَاجِعٌ رَيَعَان شَرخُ شَبَابِهِ ... وَقَد ضَلَّ هَادِيْهِ وشَابَتْ ذَوَائِبُهُ
قَتَلتُ زَمَانِي خِبْرَةً وَأهيْلَهُ ... وَعَلَّمَنِيْهَا خَطْبُهُ وَتَجَارِبُهْ
وَأَصْبَحْتُ مِنْ بَيْنِ الأنَامِ كَأنَّنِي ... أخُو زَلَّةٍ مَا أعْتَبَ الدَّهْرَ عَاتِبُهُ
يُسَالِمُنِيْ بِالوِدِّ مَنْ لَا أَوَدُّهُ ... وَيَطْلُبُنِي بِالثَّأرِ مَنْ لا أُحَارِبُهُ
وَمَا زَالَ رَبُّ الفَضْلِ يُنْكِرُ فَضْلَهُ ... أخُو الجَهْلِ والنّقْصَانِ إِذْ لَا يُنَاسِبُهُ
فللهِ مَحْسُودٌ عَلَى الفَضْلِ ... أصْبَحتْ مَنَاقِبُهُ الحُسْنَى وَهُنَّ مَثَالِبُهُ
أأضرَعُ إِنْ جَارَ الزَّمَانُ بِصَرْفِهِ ... عَلَيَّ وَنَابَتْنِي أعْتِدَاءً نَوَائِبُهُ
__________
7807 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 1271.
7808 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 194 من غير نسبة.
7809 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 71.
(6/170)

وَلَا غَرْوَ أنْ يَخْبُو مِنَ النَّارِ ... وَقْدُهَا وَتَنْبُو مِنَ الغَضَبِ الحُسَامِ مَضَارِبُهُ

أَبُو فِرَاس بنُ حَمْدَانَ:
7813 - خَلِيْلَيَّ أَغْرَاضِيْ يُعِيْدُ مَرَامُهَا ... فَهَلْ فِيْكُمَا عَوْزٌ عَلَى مَا أُحَاوِلُ

عَبْدُ اللَّهِ بنُ الدُمْينَةِ:
7814 - خَلِيْلَيَّ أَمَّا أمُّ غَمْرٍ فَمِنْهُمَا ... وَأَمَّا عَن الأخْرَى فضلا تَسلَانيْ
أَبياتُ ابن الدُمينَةِ عَبد اللَّه، قَال أبو بكر بن دُريدٍ أنشدَ الأصمعيُّ من أَبياتٍ أوّلها:
أَلا يا اسلما بالبئر من أم واصلٍ ... ومن أم جبرٍ أيُها الطَّللَانِ
كَفَى حَزنًا أنِّي تَطاللتُ كَي أَرَى ... ذُرَى عَلَمي دَمخ فَمَا يُرَيانِ
أَلا حَبَّذا وَاللَّهِ لَو تَعلَمانِهِ ... خيَالُكُمَا يا أيها العَلَمان
وَماؤكُما العذبُ الذي لَو شَربتُهُ ... وَبي نَافِضُ الحمَّى إذًا لَشفاني
خَليليَّ لَيسَ الرأي في صَدر وَاحدٍ ... أشيرَا عليّ اليَوم مَا تَريانِ
لا ركبَ صَعبَ الأمر إِن ذَلولَهُ ... بنجرانَ لا تَجري لحين أوانِ
وَمَا غَضُّ هذا الطَّرفِ منّي سَجيَّةٌ ... ولَكنَّنا في مَذححٍ غَرِبَانِ
أعينيَّ يا عَينيَّ حتَّام أَنتُما ... بهجرانِ أم الغَمر تحتلجانِ
عَذرتُكِ يَا عَيني الصَّحيحةُ وَالبُكَا ... فمالكِ يا عَورَاءُ وَالهَملانِ؟
مِنَ النَّاسِ إنسَانانِ دَيني عَليهمَا ... مَليّانِ لو شاءَا لقَد قَضيانِي
خليليَّ إمَّا أم غَمرٍ فمنهُمَا. البَيتُ وبعدَهُ:
تُحدِّث طَرفَانا بمَا في ضمِيرنَا ... إِذَا استَعجمت بالمنطقِ الشفتَانِ
فواللَّهِ مَا أدرِي أَكُلّ ذوي الهَوَى ... عَلَى مَا بنا أَم نحنُ مُبتَليَانِ
__________
7813 - البيت في شرح ديوان أبي فراس (المعرفة): 147.
7814 - القصيدة في حماسة الخالديين: 70 ولا توجد في الديوان.
(6/171)

نَصْرُ اللَّهِ بنُ عُنَيْنٍ:
7815 - خَلِيْلَيَّ إِنَّ البَيْنَ أفْنَى مَدَامِعِي ... فَهَلْ لَكُمَا مِنْ عِبْرَةٍ أسْتَعِيْرُهَا
بَعْدَهُ:
وَأصْعَبُ مَا يَلقَى المُحِبُّ مِنَ الهَوَى ... تَدَانِي النَّوى مِنْ خِلَّةٍ لا يَزُورُهَا
لَقَدْ أُنْسِيَتْ نَفْسِي المَسَرَّاتِ بَعْدَكُمُ ... فَإنْ عَادَ عِيْدُ الوَصْلِ عَادَ سُرُورُهَا

العُتْبِيُّ:
7816 - خَلِيْلَيَّ إِنَّ الجَزْعَ أَضْحَى تُرَابُهُ ... مِنَ الطِّيْبِ كَافُوْرًا وَعِيْدَانُهُ رَنْدَا
بَعْدَهُ:
وَمَا ذَاكَ إلَا أن مَشَتْ بِجَنَابِهِ ... أُمَيْمَةُ فِي سِربٍ وَجَرَّتْ بِهِ بُرْدَا
عَلَى مَوعِدٍ قَدْ كَانَ بَيْنِيْ وَبَيْنَهَا ... قَضَتْ نَذْرَهَا فِيْهِ وَأَوْفَتْ بِهِ عَهْدَا

عَبْدُ اللَّهِ بنُ المُعْتَزِّ:
7817 - خَلِيْلَيَّ إِنَّ الدَّهْرَ مَا تَرَيَانِهِ فَصَبْرًا ... وَإلَا أيُّ شَيءٍ سِوَى الصَّبْرِ
أَبياتُ أَبِي العَبَّاس بن عَبد اللَّه بن المُعتَزِّ باللَّهِ، أوّولها:
خَلِيلَيَّ إِنَّ الدَهرَ مَا تَريانِهِ: البَيتُ وبَعدَهُ:
عَسَى اللَّهُ أن يَرتَاحَ لِي فَرجةُ ... يَجيءُ بِها من حَيث أدرِي وَلَا أَدرِي
سأَلتُكُما باللَّه مَا تَعلماني ... ولا تَكتُما شيئًا فعِندكمَا خُبرِي
أَأَرفَعُ نيرانَ القرَى لعُفَاتِها ... وَأَصبِرُ يَومَ الرَّوعِ في ثُغرة الثَغرِ
وَأسألُ نَيلًا لا يُجادُ بمثلهِ ... فيفتَحُهُ بِشري وَيحتُمُه عُذرِي
ويَا ربَّ يَومٍ لَا تَوارَى نجُومُهُ ... مَددتُ إِلى المظلُومِ فِيهِ يَدَ النَّصرِ
__________
7815 - الأبيات في ديوان ابن عنين: 49.
7816 - في زهر الأكم: 2/ 313 من غير نسبة ولا يوجد في شعره.
7817 - القصيدة في ديوان ابن المعتز (السلسبيل): 26.
(6/172)

فَسُبحانَ رَبِّي مَا لِقَومٍ أَرَى لهم ... كَوامِنُ أَحقَادٍ عَقاربُها تَسرِي
إِذَا مَا اجتَمَعنا في النَّدِيِّ تَضاءَلُوا ... كَما خَفيت مَرضَى الكواكب في الفَجر
بَنُو العَمِّ لا بل هُمْ بَنُو الغَمِّ والأذَى ... وأعوانُ دَهرِي إن تظلّمتُ من دَهرِي
وَغَاضَهُم المَجدُ الذي لَا يُطِيقُهُ ... لئِيمٌ ولَا وانٍ ضَعيفٌ عَن الوترِ
فَدُونَكُم الفِعلُ الّذِي أَنَا فاعِلٌ ... فإنَّكُم مثلي إذًا وَلكُم فَخري

عُرْوَة بنُ حزَامٍ:
7818 - خَلِيْلَيَّ إِنَّ الرَّأْيَ لَيْسَ بِمُفْرَدٍ ... أَشِيْرَا عَلَيّ اليَوْمَ مَا تَرَيَانِ
7819 - خَلِيْلَيَّ إِنَّ الصَّبْرَ فِي طَعْمِهِ مُرُّوَإنِ ... صَبَرَ الإِنْسَانُ لا يَصْبِرُ الدَّهْرُ
7820 - خَلِيْلَيَّ إِنَّ العُسْرَ سَوْفَ يُفِيْقُ ... وَإنَّ يَسَارًا فِي غَدٍ لَخَلِيقُ

بَشَّارٌ:
7821 - خَلِيْلَيَّ إِنَّ المَوْتَ لَيْسَ بِذَاهِل ... وَلَيْسَ الَّذِي يُهْدِيْ المَنَايَا بِغَافِلِ
بَعْدَهُ:
خَلِيْلَيَّ يُغْنِيْ الدَّهْرُ كَلَّ قِيْلَةٍ ... وَمَا أَنَا إلَا فِي سَبِيْلِ القَبَائِلِ
إِذَا أَنَا لَمْ يَنْفَعْ لِسَانِي وَلَم أجُد ... بِمَالِي طَالَتْنِي يَدُ المُتَطَاوِلِ
وَمَا المَالُ إلَا عَادَةٌ مسْتَرَدَّةٌ لَهَا ... مَوضِعٌ عِنْدِي وَعِنْدَ الأرَاذِلِ

ابْنُ جَلَالِ الدَّوْلَةِ:
7822 - خَلِيْلَيَّ إِنَّ الأمْرَ مَا تَرَيَانِهِ ... خُمُوْلُ نَبِيْهٍ وَارْتِفَاعُ سَفِيْهِ
بَعْدَهُ:
فَلَا تَسْألَانِي عَنْ عَجِيْبٍ رَأيتُهُ ... فَأعْجَبُ مَا لاقَيْتُ مَا أَنَا فِيْهِ
__________
7818 - البيت في الحيوان: 4/ 363.
7820 - البيت في ديوان بشار: 4/ 113.
7821 - الأبيات في ديوان بشار بن برد: 4/ 144.
(6/173)

العَوَّامُ بنُ عُقْبَةَ:
7823 - خَلِيْلَيَّ إِنَّ اليَوْمَ شَاكٍ إِلَيْكُمَا ... وَهَل تَنْفَعُ الشَّكْوَى إِلَى مَنْ نُرِيْدُهَا
بَعْدَهُ:
حَزَازَاتِ شَوقٍ فِي الفُؤَادِ وَحَسْرَةٌ أ ... ظَلُّ بِأطْرَافِ البَنَانِ أذُودُهَا
وَلِي نَظْرَةٌ بَعدَ الصُّدُودِ مِنَ الجَوَى ... كَنَظْرَةِ ثَكْلَى قَدْ أُصِيْبَ وَلِيْدُهَا
العَوَّامُ بنُ عُقْبَةَ بنُ كَعبٍ بنُ زُهَيْرٍ بنُ أَبِي سُلمَى.

عَلِيّ بنُ مُفَرِّجِ المَصْرِيّ:
7824 - خَلِيْلَيَّ إِنِّيْ بَالرِّيَاحِ مُوَكَّلٌ إِذَا مَا ... صَبَاهَا نَاوَحَتْ أَوْ جَنُوْبُهَا
أَبياتُ عَلي مُفرِّج، أوّلُها، خَليلي إِنِّي بالرياحِ موكَّلٌ. البَيتُ وبعدَهُ:
ومَا ذاكَ من حُبِّ لها غَير أنَّها ... تَمُرُّ عَليَّ ذات اللَّمَا فَتُصِيبهَا
إِذَا أقبلَتْ عَانقتُها مُتنشمًا ... لعلّي يأتيني مَعَ الرِّيح طِيبُهَا
وَإن أدبَرَتْ اتبعتُها لَحظ نَاظِرِي ... عسَى تَرفَعُ الأستار عنِّي هبُوبُها

الوَزِيْرُ أَبُو مُحَمَّدٍ المُهْلَبِيّ:
7825 - خَلِيْلَيَّ إِنِّيْ لِلثُّرَيَّا لَحَاسِدُ ... وَإِنِّيْ عَلَى رَيْبِ الزَّمَانِ لَوَاجِدُ
بَعْدَهُ:
أَيُجْمَعُ مِنْهَا شَمْلُهَا وَهِيَ سَبْعَةٌ ... وَأعْدَمُ مَنْ أحبَبْتُهُ وَهُوَ وَاحِدُ
ويُروَيَان للخَالِدِييّن، ويرويان للسَّري الرَّفَاء، وَهُمَا مُتَنَازِعَان.

المُتَنَبِّي:
7826 - خَلِيْلَيَّ إِنِّيْ لا أرَى غَيْرَ شَاعِرٍ ... فَلِمْ مِنْهُمْ الدَّعْوَى وَمِنِّيْ القَصَايدُ
__________
7823 - الأبيات في حماسة الخالديين: 54.
7825 - البيتان في من غاب عنه المطرب: 57.
7826 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 271.
(6/174)

7827 - خَلِيْلَيَّ أَلا تُسْعدَانِيْ عَلَى الهَوَى ... وَوَجْدِي وَشَوْقِي فَاذْهَبَا وَدَعَانِيْ

المرقِشُ الأكْبَرُ:
7828 - خَلِيْلَيَّ جُوْرَا بَارَكَ اللَّهُ فِيْكُمَا ... وَإِنْ لَمْ تَكُنْ هِنْدٌ لأرْضِكُمَا قَصْدًا
قَبْلَهُ:
تَحَيَّرتُ مِنْ نُعْمَانَ عُودَ أراكَةٍ ... لِهِنْدٍ وَلَكِنْ مَنْ تُبَلِّغُهُ هِنْدَا
خَلِيْلَيَّ حورا بارَكَ اللَّهُ فِيْكُمَا. البَيْتُ وبَعْدَهُ:
وَقُولَا لَهَا لَيْسَ الضَّلَالُ أَجَارَنَا ... وَلَكِنَّنَا جُرْنَا لِنَلْقَاكُمُ عَمْدَا

ابْنُ المُعْتَزّ:
7829 - خَلِيْلَيَّ رَاجَعْتُ الهَوَى بَعْدَ سَلْوَةٍ ... وَعَاوَدْتُ أشْجَانِي وَعَاوَدَنِي وَجْدِي
بَعْدَهُ:
فَإنْ لَمْ تَنُوحَا فِي الدِّيَارِ وتُسْعِدَا ... فَلَا تَعْجَبَا أنْ نُحتُ فِي دَارِهَا وَحْدِيْ

ذُو الرّمَةِ:
7830 - خَلِيْلَيَّ عُدَّا حَاجَتِيْ مِنْ هَوَاكُمَا ... وَمَنْ ذَا يُوَاسِيْ النَّفْسَ إلَا خَلِيْلُهَا
بَعْدَهُ:
إِلَى دارِمِيّ قَبْلَ أَنْ تَطْرَحَ النَّوَى ... بِنَا مَطرَحًا وَقَبْلَ بَيْنٍ يُزِيْلُهَا
وَإِنْ لَمْ يَكُنْ إلَا تَعُلُّلَ سَاعَةٍ ... قَلِيْلًا فَإنِّي نَافِعٌ لِيْ قَلِيْلُهَا
ومن بابِ (خليليَّ). قولُ آخر:
خَليليّ علمِي بالّذي هو كائِنٌ ... وَإِن اللَّهَ أعلَمُ بالأَمرِ
__________
7827 - البيت في تحرير التحبير: 500 من غير نسبة.
7828 - البيتان في ديوان المرقشين (الأكبر): 48، 49.
7829 - البيتان في ديوان ابن المعتز (بغداد): 2/ 313.
7830 - الأبيات في ديوان ذي الرمة: 319.
(6/175)

هُمَا مَنَعانِي أن أُسَامَ دنيةً ... وأَعرفَ قدرًا لامرئٍ لا يرى قَدرِي
وقول ذي الرُّمّة (1):
خليليّ عوجَا من صُدور الرّواحِل ... عَلَى رَبع ميٍّ وابكِيا في المَنازِلِ
لَعلَّ انحدارَ الدمع يُعقبَ رَاحةً ... من الوجد أو يَشفى نجيَّ البَلابلِ
قال، ابْنُ عيَّاشٍ نزلت بي مُصيبَةٌ فتذكرت قول ذي الرمّة هَذَا فخلَوتُ وبَكيتُ فسَلَوتُ.

الخَوَارِزْمِيُّ:
7831 - خَلِيْلَيَّ عَهْدِيْ بِاللَّيَالِي صَوَافِيَا ... فَمَا بَالُهَا أُبْدِلْنَ جِيْمًا بِصَادِهَا

جَمِيْلُ بُثَيْنَةٍ:
7832 - خَلِيْلَيَّ فِيْمَا عِشْتُمَا هَلْ سَمِعْتُمَا ... مُحِبًّا بَكَى مِنْ حُبِّ قَاتِلِهِ قَبْلِيْ؟
أبياتُ جَميلٍ يقولُ منها:
لقَد فَرحَ الواشون أن صَرَمت حَبلي ... بثينَةُ أو أَبدت لَنا جَانب البُخلِ
يقولون مهلًا يا جميلُ وإنَّني ... لأُقسِمُ مَا بي عَن بثينَة مِن مَهلِ
أَحلمًا فقبلَ اليوم كان أوانُهُ ... أأخشَى فقبل اليَوم أُوعِدْتُ بالقتلِ
بثينُ صلي حَبلي ولَا تَصرِ منَّهُ ... فمثلُكِ مَوجودٌ وَلن تَجدِي مثلي
أيُصرَمُ حَبلي يا بُثينُ وقَادَني ... إِليكِ الهَوَى قوُدَ الجنيبَةِ بالحَبلِ
فيَا رَبِّ إِن تَهلك بثينَةُ لم أَعِش ... فُواقًا ولم أفرح بمالٍ ولَا أَهلِ
ويَا ربّ إن وقيّتَ شيئًا فوقَها ... صُروفَ اللَّيالِي ربّ واجمع بها شملي
ولو تَركَت عقلي مَعي مَا طَلبتُها ... ولكن طِلابَها لما فات من عقلي
إِذَا ما تَباعثنا الذي كَانَ بينَنا ... جرى الدَمعُ من عَيني بُثينة بالعُجل
__________
(1) البيتان في ديوان ذي الرمة: 459، 460.
7832 - القصيدة في ديوان جميل بثينة: 98.
(6/176)

كلانَا بلى أو كادَ يَبلَى صَبابةً ... إِلى إلفهِ وَاستعجَلَت عبره قبلي
فيا وَيح نفسِي حَسبُ نفس الذي بهَا ... ويَا ويح أهلي مَا أصبتُ به أَهلي
ومَا لبَس العشاقُ يومًا مَن الهَوى ... ولَا جدَّدُوا إلا بقيّة مَا أبلي
خَليليَّ فيما عشتما هل رأيتُما. البيتُ.

7833 - خَلِيْلَيَّ قُطَّاعُ الفَيَافِيْ إلَى الحِمَى ... كثِيْرٌ وَأَمَّا الوَاصِلُوْنَ قَلِيْلُ
بَعْدَهُ:
تَرُومُ وِصَالًا مِنْ سُلَيْمَةَ وَلَمْ تَجِد ... بِنَفْسٍ مَتَى نَالَ المَرَامُ بَخِيلُ

7834 - خَلِيْلَيَّ قَلْبِيْ كَاتِمٌ للِّذِيْ بِهِ ... مِنَ الوَجْدِ إلَا أَنْ تَنُمَّ المَدَامِعُ

عُبَيْدُ اللَّهِ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بن طَاهِرٍ:
7835 - خَلِيْلَيَّ لِلبَغْضَاءِ حالٌ مُبِيْنَةٌ ... ولِلحُبِّ آيَاتٌ تُرَى وَمَعَارِفُ
بَعْدَهُ:
ألَا إِنَّمَا العَيْنَانِ لِلقَلْبِ رَائِدُ ... فَمَا تألَفُ العَيْنَانِ فَالقَلبُ آلِفُ
وَمَا تُنْكِرُ العَيْنَانِ فَالقَلبُ مُنْكِرٌ ... وَمَا تَعْرِفُ العَيْنَانِ فَالقَلْبُ عَارِفُ

المَجْنُونُ العَامِرِيّ:
7836 - خَلِيْلَيَّ لِمَ دَلَّيْتُمَانِيْ بِأحْبُلٍ ... ضِعَافٍ وَلِمَ مَنَّيْتُمَانِي الأَمَانِيَا
بَاقِي الأبْيَات مَكْتُوبٌ بِبَاب أَشْوَاقًا وَلَمَّا يِمْضِ لِي غَيْرُ لَيْلَةٍ وَهِي طَوِيْلَةٌ قَد كُتِبَ مُخْتَارُهَا هُنَاكْ.

عُبَيدُ اللَّهِ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بنُ ظَاهرٍ:
7837 - خَلِيْلَيَّ لَوْ أَنَّ هَمَّ النُّفُو ... سِ دَامَ عَلَيْهَا ثَلاثًا قَتَلْ
__________
7835 - البيت الأول والثالث في المستطرف: 132.
7836 - لم يرد في ديوانه (فرّاج).
7837 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 104.
(6/177)

بعدَهُ:
وَلَكِنَّ شَيْئًا يُسَمَّى السُّرُو ... رَ قَدِيْمًا سَمِعْنَا بِهِ مَا فَعَلْ

الغطَمَّشُ الضَّبِيُّ:
7838 - خَلِيْلَيَّ لَوْ غَيْرُ الحَمَامِ أَصَابَكُمْ ... عَتَبْتُ وَلَكِنْ مَا عَلَى المَوْتِ مَعْتَبُ

عَبْدُ اللَّهِ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بنُ طَاهِرٍ:
7839 - خَلِيْلَيَّ لَوْ كَانَ الزَّمَانُ مُسَاعِدِيْ ... وَأاذَيْتُمانِي لَمْ يَضِقْ بِكُمَا صَدْرِيْ
بَعدهُ:
فَأَمَّا إِذَا كَانَ الزَّمَانُ مُعَانِدِي ... فَإيَّاكُمَا أنْ تُؤْذِيَانِي مَعَ الدَّهْرِ

أَبُو هِلالْ العَسْكَرِيّ:
7840 - خَلِيْلَيَّ لَيْسَ الذُّخْرُ إلَا صَنِيْعَةً ... وَلَا صُنْعَ إلَا أَنْ تَكُونَ الدَّرَاهِمُ
أَبياتُ أَبِي هَلالٍ الحَسَن بن عبد اللَّه بن سَهلٍ العسكَرِيّ ذي البلاغتين في وصفِ الدَراهم وَهي مُختَارَةُ أولُّها. خَليليَّ لَيس الذُخر. البيت وبعدَهُ:
هِي البيضُ يثني البيضَ غَير صَوارمٍ ... وهُنَّ إِذَا مَا سَاعَدَتها صوارِمُ
وَيَا رُبَّما تأتي السُيوفُ حَواكما ... عَليكَ فَتأتي وهي فيها حَواكِم
تُحَاكي نُجومَ اللَيلِ فعلًا وَخِلقةً ... فَهُنَّ صِغَارٌ في العيون أعَاظِمُ
تَقُوم إِذَا مَا الحَادِثاتُ تَشَاجَرَت ... فَتُقعِدُ منهَا كُلَّ مَا هُوَ قَائِمُ
فَمانِعُها إِلَّا عَن الحقِّ عَارِفٌ ... ومؤثرُهَا الأعلَى الحَمدِ عَالمُ
فاعدد الجُرح الحادثاتِ دَرَاهمًا ... فَهُنَّ الجُرحُ الحَادثات مَرَاهِمُ
وعوّذ بها الحَاجَاتِ تنف شَماسَهَا ... فإنّ بِهَا جِنًّا وهُنَّ تَمائِمُ
بِهَا تُدفَعُ البَلوَى وتُدركُ المُنَى ... وتُكتَسبُ العليَا وتُبنى المَكارِمُ
__________
7838 - البيت في حماسة الخالديين: 128.
7839 - البيتان في البصائر والذخائر: 4/ 88 من غير نسبة.
7840 - الأبيات في المستدرك على ديوان أبي هلال العسكري: 44، 45.
(6/178)

عَبْدُ اللَّهِ بنُ الدَّمَينَة:
7841 - خَلِيْلَيَّ لَيْسَ الرَّأيُ فِي صَدْرِ وَاحِدٍ ... شِيْرِا عَلَّى اليَوْمَ مَا تَرَيَانِ
وهَذا غَيْرُ قَولِ عُروة بن حُزَام (1):
خَلِيْلَيَّ إِنَّ الرَأيَ لَيْ ... سَ بِمُفْرَدٍ وَلَيْسَ بِمُكَرَّرٍ

عَلِيّ بنُ الجَهْم:
7842 - خَلِيْلَيَّ مَا أحْلَى الهَوَى وَأمَرَّهُ ... وَأعْرَفْنِي بِالحُلْوِ مِنْهُ وَبِالمُرِّ
بَعْدَهُ:
كَفَى بِالهَوَى شُغْلًا وَبِالشِّيبِ زَاجِرَ ... ألْوَان الهَوَى مِمَّا يُنْهِنه بِالزَّجْرِ
بِمَا بَيْنَنَا مِنْ حُرْمَةٍ هَلْ رَأَيْتُمَا أَرَقَّ ... مِنَ الشَّكْوَى وَأقْسَا مِنَ الهَجْرِ
وَأفْضَحَ مِنْ عَيْنِ المُحِبِّ بِسِرِّهِ وَ ... لا سِيَمَا إِنْ أَطْلَقْتَ عَبْرَةً تَجْرِي

قَعْنَبُ بن عِصْمَةَ اليَربُوعِيّ:
7843 - خَلِيْلَيَّ مَا أَرْجُوْ مِنَ العَيْشِ بَعْدَمَا ... لَبَسْتُ شَبَابِيْ كُلَّهُ وَمَشِيْبِي
بَعْدَهُ:
وأَصْبَحْتُ فِي قَوْمٍ كَأَنْ لَسْتُ مِنْهُمْ ... وَبَادَرونِيْ مِنْهُمْ وَضرونِيْ

الحُسَيْنُ بنُ مُطَيْر الأسَدَيّ:
7844 - خَلِيْلَيَّ مَا بِالعَيْشِ عَيْبٌ لَوْ أَنَّنَا ... وَجَدْنَا لأيَّام الصِّبَى مَنْ يُعِيْدُهَا
أَبياتُ الحُسين مُطير الأَسَدِي، يقولُ منها:
لَقَد كُنت جَلدًا قَبل أَن تُوقِدَ النَّوى ... عَلَى كَبِدي نارًا بَطيئًا خُمودُهَا
__________
7841 - البيت في الحيوان للجاحظ: 4/ 363 منسوبا إلى عروة بن حزام.
(1) لم يرد في شعره (السامرائي ومطلوب).
7842 - الأبيات في ديوان علي الجهم: 220، 221.
7844 - الأبيات في ديوان الحسين بن مطير الأسدي: 44 - 46.
(6/179)

وَقد كُنتُ أَرجُو أن تَموتَ صبَابتي ... إِذَا قَدُمَت آياتُها وعُهُودُهَا
فقَد جَعَلت في حَبَّةِ القَلبِ الحشَا ... عِهَادُ الهَوى قُولي بشوقٍ يُعدُها
بسود نَواصيها وحُمر أَكُفِّها ... وَصُفرِ تَراقِيهَا وَبيضِ خُدُودِهَا
مُحضَّرة الأوسَاطِ زلت عُقودُها ... بأحسَنَ ممَّا زينتها عُقُودُهَا
يُمنّينَا حَتَّى تَرفَّ قلوبنا ... رَفيفَ الخُزامَى بَاتَ طَلٌّ يَجُودُهَا
وَكُنتُ أذوُد العَينَ أَن تردَ البُكَا ... فَقد وَردتْ مَا كُنتُ عنه أَذُودُهَا
خَليليّ مَا بالعَيش عَيبٌ لو أنَّنا. البَيتُ وبعدَهُ:
هَل اللَّهُ عَافٍ عَن ذنوبٍ تَسلَّقَت ... أَم اللَّهُ إِن لم يَعفُ عنهَا مُعِيدُهَا
هذا البَيت الأخير وجَدتُه في قطعة لمجنون بني جَعدة من جملة أبياتٍ في شُفعَة هذه الأَبياتِ يقول منها:
إِذَا جئتُها وسَط النساءِ مَنحتُها ... مددًا كأنَّ النَّفسَ ليس تُريدهَا
وَلي نَظرةٌ بَعدَ الصُدود من الجوى ... كنظرة ثكلَى قَد أُصيبَ وَليدُهَا
وَلَو تُركَت نار الهَوى لتصرَّمت ... وَلكنَّ شوقًا كُلَّ يَوم يُزيدُهَا
أَصُدُّ وأخشى النَّاس في أُمّ خالدٍ ... صُدودَ المُعَدَّى عن نطافٍ يُريدُهَا
هَل اللَّه عَافٍ عن ذُنوب تسَلَّقت. البَيتُ.
وقَال كُثيِّرٌ من أَبياتٍ أوّلها (1):
نَظرتُ وَأعلامُ الشَرِيَّةِ دُونَنا ... وبُرقُ المَروراتِ الدَّواني وسُودُهَا
نظرتُ إليها نظرةً وَهي عَاتِقٌ ... عَلى حينَ شَبَّت واستَبانَ نهُودُهَا
مِنَ الخفرَاتِ البيضِ وَدَّ جَليسُهَا ... إِذَا مَا قَضت أُحدوثةً لَو تُعيدُهَا
وَلِي نظرَةٌ بَعدَ الصُدُودِ إليكُم ... كَما نَظرت ثكلَى مُصاب وَحِيدهَا
لَعمرُ أبي الوَاشِينَ لا عُمْرَ غَيرُهُم ... لقَد كَلَّفُوني خُطَة لَا أُريدُهَا
ومَا يلبثُ الواشُونَ أن يَصدَغُوا العَصا ... إِذَا هي لم يَصلب عَلى البري عُودُهَا
__________
(1) الأبيات في ديوان كثير عزة: 199 - 202.
(6/180)

يَسُوموني من هجر عزَّة خُطةً ... إِذَا رُمتُها شقّت علي صُعودُهَا
عَلَّ اللَّهُ فيما قد مَضَى غَافِرٌ لَنا ... غياطِلَ دُنيا قَد مَضَت أَو مُعيدُهَا

أبو نصر بن نباته:
7845 - خَليليَّ ما بعدَ العَزاء تجلُّد ... ولا بَعدَ فيض الدمعِ للدمعِ ذايدُ

7846 - خَلِيْلَيَّ مَاذَا أَرْتَجِيْ مِنْ غَدَا امْرِئٍ ... طَوَى الكَشْحُ عَنِّيْ اليَوْمَ وَهُوَ مَكِيْنُ
بَعْدَهُ:
وَأنَّ امْرأً قَدْ ضَنَّ عَنْكَ بِمَنْطِقٍ ... يَسُدُّ بِهِ فَقْرَ امْرِئٍ لَضَنِيْنُ

7847 - خَلِيْلَيَّ مَا كُلُّ الرَّجَاءِ بِصَادِقٍ ... وَلَا كُلُّ مَا يُخْشَى مِنَ الأمْرِ وَاقِعُ

عَليّ بنُ الجَهْم:
7848 - خَلِيْلَيَّ مَا لِلحُبِّ يَزْدَادُ جِدَّةً ... عَلَى الدَّهْرِ وَالأشْيَاءُ يَبْلَى جَدِيْدُهَا
بَعْدَهُ:
وَمَا لِلعُهُودِ الغَانِيَاتِ ذَمِيْمَةٌ ... وِلَيْلَى حَرَامٌ أَنْ تُذَلَّ عُهُودُهَا
وَبِالأبْيَاتِ بَابٌ إِذَا سَلِمَتْ ... نَفْسُ الحَبِيْبِ العِلَّتُ

7849 - خَلِيْلَيَّ مَالِي كُلَّمَا رُمْتُ سَلْوَةً ... يُغَالِبُنِي قَلْبِي إِلَيْكُم فَيَغْلِبُ

القَعْقَاع:
7850 - خَلِيْلَيَّ مَا مِنْ لَيْلَةٍ تَسْريَانِهَا ... مِنَ الدَّهْرِ إلَا نَفَّستُ عَنْكُمَا كرْبَا
7851 - خَلِيْلَيَّ مَا هَذَا بِأَوَّلِ حَادِثٍ ... رَمَتْنِيْ بِهِ الأيَّامُ مِنْ حَيْثُ لَا أدْرِي
__________
7845 - البيت في ديوان ابن نباتة (بغداد) 2/ 565.
7846 - البيتان في زهر الآداب: 3/ 751 والبيتان في ديوان دعبل: 461.
7848 - البيتان في ديوان علي بن الجهم.
7850 - البيت في زهر الآداب: 4/ 947.
(6/181)

المُتَنَبِّي:
7852 - خَلِيْلَيَّ مَا هَذَا مُنَاخًا لِمِثْلِنَا ... فَشُدَّا عَلَيْهَا وَارحَلا بِنَهَارِ
قَبْلَهُ:
بَقِيَّةُ قَوْمٍ آذنوا بِبَوَارِ ... وأنْضَاءِ أسْفَارٍ كَشُرْبِ عُفَارِ
تَرَكنَا عَلَى حُكْمِ الرِّيَاحِ بِمَسْجِدٍ ... عَلَيْنَا لَهَا ثَوْبِي حَصًا وغُبَارُ
خَلِيْلَيَّ مَا هذَا مَنَاخًا لِمِثْلِنَا البَيْت وبَعدَهُ:
وَلَا تُنْكِرْ عَصْفَ الرِّيَاحِ فَإِنَّهَا ... قِرَى كُلِّ ضيْفٍ بَاتَ عِنْدَ سوارِ
ومِن بَابِ (خَليليَّ) قَول الرّضِي الموسَوِي وهي طويلَةٌ هذا منتَخبُها: وقَد وَرَد بَعضُها ببَاب. (إِذَا لَم أجد بدًا منَ السَيفِ شمتُهُ) (1):
خَلِيليَّ مَا يثنِي منَ الوَجدِ عَبرَةٌ ... وَهَل تَرجع الأيّامُ مَا كَانَ مَاضِيَا
ومَا أدّعي أنّي بَرِيءٌ من الهَوى ... وَلكنَّنِي مَا يَعلَمُ القَومُ مَا بيَا
وَغيري يَستنشِي الرّياحَ صَبابَةً ... ويُنشي عَلَى طُولِ الفراق القوافِيا
أَلا لَيتَ شعري هَل أَرَى غير مُوجَعٍ ... وَهَل أَلقَينْ قلبًا منَ الوَجدِ خَاليَا؟
بأَيّ جِنَانٍ فَارغ أَطلُب العُلَى ... وأطمعُ سَيفي أَن يُبيدَ الأعَادِيا؟
إِذَا كُنتُ أُعطِي النفسَ في الحبِّ حُكمَها ... وأُودعُ قَلبي وَالفؤادَ الغَوانيا
وكُنتُ إِذَا ألتَاثُ الصَّدِيقُ قَطعتُهُ ... وإِن كَان يومًا رايحًا كُنتُ غادِيَا
سَجِيَّةَ مضّاءٍ عَلَى مَا يُريدُهُ ... مُقَضٍّ عَلَى الأَيامِ مَا كَانَ قَاضيَا
أرى الدَّهرَ غَصَّابًا لما ليس حقُّهُ ... فلَا عَجبٌ أَن يَستَرِدَّ العَوَارِيَا
ومَاَ شِبتُ من طُولِ السِّنينَ وإِنَّمَا ... غُبارُ حُروبِ الدَّهرِ غطَّى سَوادِيَا
أَرَى الموتَ دَاءَ لَا يُسلّ غليلهُ ... ومَا اعتلَّ من لاقَى منَ الداءِ شَافِيَا
يُحرِّكُنِي مَن مَاتَ لي بسُكونِهِ ... وتجديدُ زُهدي أَن أَرَى المرءَ بَاليَا
__________
7852 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 114.
(1) في ديوان الشريف الرضي: 2/ 501 - 502 وما بعدها.
(6/182)

وَأَبعَدُ شيءٍ منكَ مَا فَاتَ عَصرهُ ... وَأقرَبُ شيءٍ منكَ مَا كَانَ جائِبَا
وَلَستُ بحزَّانٍ لِمَا لِي وإِنَّما ... تُراثُ العُلَى والمجدِ وَالفَضلِ مَالِيَا
وَإِتلافُ مَالي في حَياتي ألذُّ لي ... وأَطيبُ أن يبقَى وَأَصبحَ فَانِيا
وَإِنِّي لألقى رَاحتي في تَقنُّعي ... في طَلَبِ الإثراءِ طول عنائِيَا
رَجائِي أن ألقَى صديقًا مُوافقًا ... وذَلك شيءٌ عَاربٌ عَن رَجائِيَا
وَأكثَرُ من تَلقَاهُ تَلقَاهُ مُرهفًا ... عَليكَ وَإِن جرَّبتَهُ كَانَ نَابِيَا
وَمَا قَصَبَاتُ السَّبق إِلَّا لماجدٍ ... سَعَى فاحتَوى دُونَ الرِّجالِ المَسَاعيَا
عَظيمٌ عَلَى غيظِ الرِّجالِ مُحسَّدٌ ... غلوبٌ إِذَا مَا جَاذبُوه المعَالِيَا
إِلَى كَم أمنِّي النفس يومًا وَليلةً ... وتُعلِمُنِي الأيامُ أن لا تلَاقيِا
وَكَم أَنَا مَوقوفٌ عَلَى كُلِّ زفرة ... علَيكَ جوًى لو أَنَّ يأسًا دوائِيَا
تَركتُ إِليكَ النَّاسَ طُرًا وَكُلُهم ... يتُوقُ إِلى قُربي ويَهوَى مَقَامِيَا
ويَمنَعُني من عَادةِ الشِّعر أنَّني ... رأيتُ لبَاسَ الذُلِّ بالمَالِ غَاليَا
إِذَا لَم أُجِد بدًا مِنَ السَيف شمتُه ... وفَقدُ ذلولٍ أركب الصّعب ماشيا
عَليك سَلامُ اللَّهِ إِنِّي لنَازعٌ ... إليك وإِن لَم أُعطَ منك الأَمَانِيَا

زُهير المَصْرِيّ:
7853 - خَلِيْلَيَّ مَنْ أَشْتَاقُ فِي البُعْدِ مِنْكُمَا ... فَلَو كَانَ شَوْقًا وَاحِدًا لَكَفَانِي
7854 - خَلِيْلَيَّ مَنْ ذَاقَ الغِنَى بَعْدَ فَاقَةٍ ... ضَمِنْتُ لَهُ أنْ لا يَمُوْتَ فَقِيْرَا
7855 - خَلِيْلَيَّ مِنْ علْيَا قُرَيْشٍ هُدِيْتُمَا ... أَشَانُكُمَا فِي حِبِّ عَلْوَةَ شَأنِي
بَعدَه:
هَوَايَ لَعُمْرِي مَا هَوِيتُ وَإِنَّما ... يُجَاذِبُنِي رَيْبُ الزَّمَانِ عَنَانِي

زُهَير المَصْرِيّ:
7856 - خَلِيْلَيَّ وَجْدِي كَالَّذِي قَدْ عَلِمْتُمَا ... فَهَلْ مِثْلَ وَجْدِي أَنْتُمَا تَجِدَانِ
__________
7856 - البيت في ديوان البهاء زهير: 256.
(6/183)

7857 - خَلِيْلَيَّ هُبَّا طَالَمَا قَدْ رَقَدْتُمَا ... أَجِدَّكُمَا لَا تَقْضِيَانِ كَرَاكُمَا

كُثِير:
7857 - خَلِيْلَيَّ هّذَا رَبْعُ عزّةَ فَاعقِلَا ... قَلُوصِيكُمَا ثُمَّ انْزِلَا حَيثُ حَلَّتِ
أَبيَاتُ كُثيِّر، أوَّلُهَا، خَليليّ هذَا ربعُ عزَّةَ، البَيتُ وبعدَهُ:
ومَا كُنتُ أَدرِي قَبلَ عزَّةَ مَا البُكَا ... ولَا موجعَاتِ الحُزنِ حتَّى تَولَّتِ
وَكانت لقَطعِ الحبل بيني وبينَها ... كَناذِرَةٍ نَذرًا وَفَتُ فَأحَلّتِ
فَقلتُ لَهَا يَا عزَّ كُلُ مُصيبةٍ ... إِذَا وُطِّنتْ يومًا لَهَا النَفسُ ذَلَّتِ
ولَم يلقَ إِنسانٌ مَن الحُبِّ مَيعَةً ... تَعُمُّ ولَا غمَّاءَ إِلَّا تَجلَّتِ
كأنّي أنادِي صَخرةً حينَ أعرضَت ... مِنَ الصُمِّ لو تَمشِي بهَا العُصم زَلَّتِ
صَفُوحًا فَمَا تلقاكَ إِلَّا بَخِيلةً ... فَمن مَلَّ منها ذلكَ الوصلَ مَلَّتِ
أَباحت حمًى لَم يَرعَهُ النَّاسُ قَبلَها ... وَحلّت قلاعًا لَم تَكُن قَبل حُلَّتِ
فلَيتَ قلوصِي عند عزَّة قُيّدت ... بقَيدٍ ضَعيفٍ خَرَّ مِنْهَا فَضَلَّتِ
وَكنتُ كَذِي رَحلين رجلٍ صحيحةٍ ... وأخرى رَمَى فيها الزَّمانُ فَشُلَّتِ
أُرِيدُ الثواءَ عِندَهَا وأظنُها ... إِذَا مَا أَطلنَا عِندهَا المَكثَ مَلَّتِ
هَنيئًا مريئًا غير داءِ مُخَامِرٍ ... لعَزَّةَ مِن أَعراضِنَا مَا استحَلَّتِ
وَوَاللَّهِ مَا قَارَبتُ إِلا تَباعَدتْ ... بصُرمٍ ولَا استَكثرتُ إِلَّا أَقَلَّتِ
أَسِيئي بِنَا أَو أحسِنِي لا مَلُومةً ... لَدينا ولَا مَقليةً إِن تَقَلَّتِ
وَإِنِّي وإِن صَدت لمثرٍ وَصادِقٌ ... عَليها بما كَانت إِلينَا أَزَلَّستِ
فمَا أنا بالدَّاعِي لعزَّة بالجَوَى ... ولا شامتٌ إِن نَعلُ عَزَّةَ زَلَّتِ
فلَا يَحسَبُ الواشونَ أَنَّ صَبابَتِي ... بعزَّة كانت غَمرةً فَتجلَّتِ
فَواللَّهِ ثم اللَّهِ مَا حَلَّ قَبلَها ... وَلَا بَعدَهَا مِن خلَّةٍ حَيثُ حَلَّتِ
وَمَا مرَّ من يَومٍ عَلَيَّ كَيومِهَا ... وإن عَظُمَتْ أَيامُ أُخرَى وَجَلَّتِ
__________
7857 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 618 منسوبًا إلى الأسدي.
7858 - القصيدة في ديوان كثير عزة: 95 - 97 وما بعدها.
(6/184)

وَحلَّتْ بأعلا شاهقٍ من فُؤادِهِ ... فلا القلبُ يَسلَاها ولَا العَينُ ملّتِ
فَواعجبًا للقلب كَيفَ اعترافُه ... وَللنَّفسِ لَمَّا وُطّنتْ كَيفَ ذَلَّتِ
وَإِنِّي وتهيَامِي بعزَّةَ بَعدَ مَا ... تحلّيتُ ممَّا بينَنَا وَتَخَلَّتِ
لَكَالمرتَجي ظلَّ الغَمَامة كلَّما ... تَبوَّءَ مِنْهَا للمقيلِ اضمحَلَّتِ
كأنِّي وإياهَا سَحَابَةُ مُمحلٍ ... رَجَاهَا فلمَّا حاوَزَته استَهلَّتِ
أُصَلِّي إِذَا صَلَّت وَأدعُو إِذَا دَعَت ... وَيتبَعُهَا طرفي إِذَا هِي وَلَّتِ

7859 - خَلِيْلَيَّ هَذِيْ زَفْرَةُ اليَوْمِ قَد مَضَتْ ... فَمَنْ لِغَدٍ مِنْ زَفْرَةٍ قَدْ أظَلَّتِ
بَعْدَهُ:
وَمِنْ زَفَرَاتٍ لَوْ قَصَدْنَ قَتَلْنَنِيْ ... تَقُصُّ الَّتِي تَبْقَى الَّتِي قَدْ تَوَّلَتِ

نَصر الخبزرُزي:
7860 - خَلِيْلَيَّ هَل أبْصَرْتُمَا أَو سَمِعْتُمَا ... بِأكْرَمَ مِنْ مَوْلًى تَمَشَّى إِلَى عَبْدِ
قَبْلُهُ:
أتَى زَائرًا مِنْ غَيْرِ وَعْدٍ وَقَالَ لِيْ ... أَصُوْنُكَ عَنْ تَعْلِيْقِ قَلْبِكَ بِالوَعْدِ
خَلِيْلَيَّ هَلْ أَبْصَرتُمَا. . البَيْت.

جَمِيْلُ بُثَيْنَة:
7861 - خَلِيْلَيَّ هَلْ أَبْصَرْتُمَا أَو سَمِعْتُمَا ... قَتِيلًا بَكَى مِنْ حُبِّ قَاتِلِهِ قَبْلِي
يُقَالُ هَذَا أغْزَلُ بَيْتٍ قَالهُ جَمِيْلٌ.

أَبُو بَكْرٍ الخَوَارْزْمِيّ:
7862 - خَلِيْلَيَّ هَلْ أَبْصَرْتُمَا مِثْلَ أدْمُعِيْ ... نَفَدنَ وَحَقُّ اللَّه قَبْلَ نَفَادِهَا
__________
7859 - ديوان كثير عزة 95 - 97 وما بعدها.
7860 - البيتان في ديوان الخبزأرزي: 131.
7861 - البيت في ديوان جميل بثينة: 99.
7862 - البيت في الإعجاز والإيجاز: 175.
(6/185)

7863 - خَلِيْلَيَّ هَلْ بِالشَّامِ عَيْنٌ حَزِيْنَةٌ ... تُبَكِّي عَلَى لَيْلَى لَعَلَّى أعِيْنُهَا
بَعْدَهُ:
قَدْ أسلَمَهَا البَاكُوْنَ إلَا حَمَامَةٌ ... مُطَوَّقَةٌ بَانَتْ وبَانَ قَرِيْنُهَا
تُجَاوِبُهَا أُخْرَى عَلَى خَيْزُرَانَةٍ ... يَكَادُ يُدَانِيْهَا مِنَ الأرضِ لِيْنُهَا

7864 - خَلِيْلَيَّ هَلْ بَعْدَهُ الحَبِيْبِ وفَقْدِهِ ... عَزَاءٌ وَهَلْ بَعْدَهُ الفُرَاقِ تَجَمُّلُ؟

علي بن مسهر الكاتب:
7865 - خَلِيْلَيَّ هَلْ بَعْدَهُ المَشِيْبِ إِلَى الصِّبَى ... وَأَيَّامِهِ مِنْ رَجْعَةٍ نَستَعِيْدُهَا
بَعْدَهُ:
إلامَ يُرَاعَى كُلفَةَ الصَّبْرِ حَازِمٌ ... وَيَحْمِلُ أعْبَاءَ الخُطُوبِ جَلِيدهَا
لَقَد أانَ أَنْ تُشْفَى الصَّوادِي عَلِيْلَهَا ... وَأَن تحْمِ أكْنَاف العَرِيْنِ أُسُودُهَا

جَرِيْرٌ:
7866 - خَلِيْلَيَّ هَلْ فِي نَظْرَةٍ إِنْ نَظَرْتُهَا ... أُدَاوَي بِهَا قَلبًا عَلَي فَجُورُ
بَعْدَهُ:
إِلَى رُجَّحِ الأكْفَالِ غَيْدٍ إِلَى الصِّبَى ... عَذَابِ الثَّنايَا ريقُهُنُ طُهُورُ

عَلِيّ بنُ مُسْهِر الكَاتِب:
7867 - خَلِيْلَيَّ هَلْ مَاضٍ مِنَ العَيْشِ رَاجِعٌ ... وَهَلْ بَارِحٌ مِنْ طَائِرِ النَّاس سَانِحُ
أَبياتُ أَبِي الحَسَنِ علي بن مُسهرٍ الكاتبِ، أوَّلُها:
خَلِيليَّ هَل مَاضٍ من العَيشِ رَاجعٌ، البَيتُ وبَعدَهُ:
بنَفسِي بَعيد الدَّارِ قرَّبَ شخصَهُ ... الغرامُ وَدَانٍ طيفُه وَهو نَازحُ
__________
7863 - الأبيات في نفح الطيب: 2/ 19 منسوبة إلى قيس المجنون.
7866 - البيتان في أمالي القالي: 1/ 183 منسوبا إلى جميل.
7867 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 52 منسوبا إلى تميم بن مقبل.
(6/186)

رَمتنِي يَدُ الإخلَاصِ نحوَكَ زائِرًا ... وَلَا غَرو أنَ زارَ الوليُّ المُناصِحُ
أراني وأبناء الزَّمانِ كأنَّنِي ... وَلم آتِ من بدعٍ ثَمُودٌ وَصَالِحُ
لكُلِّ أَخِي فَضلٍ منَ النَّاسِ حَاسِدٌ ... عَلَى قَدر مَا أعطَى الزَّمان وكالحُ
وَليس عَواءُ الذئبِ للبدرِ ضَائِرًا ... ولَا يفزعُ الأُسدَ الكلَابُ النَوابحُ
أتَعلَقُ أَسبابَ الدناءَةِ هِمَّتِي ... وأعزَلُها في مُرتَقَى المجدِ رَامِحُ
وَكَم نَكَّبَت خَيلي مَوارِدَ معشرٍ ... على ظمَاءٍ والحَوض مَلآنُ طَافحُ
أَأَرضَى لها الإِبطاءَ وَهي سَريعَةُ ... وأقنَعُ بالنُقصَانِ والفَضل راجِحُ؟
إِذَا صَافَحتنِي من لئِيمٍ صَنِيعَةٌ ... ضَربتُ بهَا وجهَ المُنَى وَهُوَ وَاضِحُ
وقد كَرَّرَ أَبُو الحَسَنِ بن مسهرٍ المِصراعَ الأوَّلَ فَقالَ:
خَليليَّ هل مَاضٍ منَ العيش رَاجحٌ ... على أهله أم ذاهِبُ العُمرِ آيبُ
يقولُ منهَا:
أَقُولُ لعَزمي سر رويدًا إِلى العُلَى ... فقَد عزَّ فيمَا تبتَغيهِ المُصاحِبُ
يُمِدُّكَ عَزمٌ للأَسِنَّةِ طَاعِنٌ ... وثَاقِبُ رأيٍ في شَبَا السَيفِ ضَارِبُ
فَمَا تَركَت لِي مَطمعًا وتَمسُّكًا ... بِوِدّ خَلِيلٍ في الأَنامِ التَجارِبُ

تَمِيْم بنْ أَبِي مُقْبِل:
7868 - خَلِيْلَيَّ لا تَستَعجِبَا وَانْظُرَا غَدًا ... عَسَى أنْ يَكُونَ الرِّفْقُ فِي الأمرِ أَرشَدَا
7869 - خَلِيْلَيَّ لا تَسْتَنْكِرَا لِيْ تَفَجُّعِي ... فَمَنْ فَاتَهُ مَا فَاتَنِيْ يَتَفَجَّعُ

مَجْنُوْن بَنِي عَامِرٍ:
7870 - خَلِيْلَيَّ لا وَاللَّهِ مَا أمْلِكُ الَّذِي ... قَضَى اللَّهُ فِي لَيْلَى ولا ما قَضَى لِيَا
بَعْدَهُ:
قَضَاهَا لِغَيْرِي وَابتَلانِيْ بِحُبِّهَا ... فَألَا بِشَيءٍ غَير لَيْلَى ابْتَلَانِيَا
__________
7868 - البيت في ديوان تميم بن مقبل: 60.
7870 - البيتان في ديوان مجنون ليلى (الوالبي): 87.
(6/187)

يُقَالُ إِنَّهُ لَمَّا قَالَ فَألَا بِشَيءٍ غَير لَيْلَى ابْتَلَانِيَا ابتُلِيَ بذَهَاب بَصَرِهِ وَقِيْلَ بَلْ مَرِضَ مَرَضًا مُبَرِّحًا وَهَذَا مِمَّا لا يَنْبَغِي تَمَنِّيهِ فِي الشِّعرِ فَقَدْ مَنَعَ أَهْلُ التَّجْرُبَةِ مِنْ ذَلِك.

المَجْنُوْنُ أَيْضًا:
7871 - خَلِيْلَيَّ واللَّهِ مَا أمْلِكُ الهَوَى ... إِذَا عَلَمُ مِنْ أَرضِ لَيْلَى بَدَا لِيَا

أَبُو دَلَفٍ القَاسِم بن عَلِيّ:
7872 - خَلِيْلَيَّ لا وَاللَّهِ مَا مِنْ كَرِيْهَةٍ ... تَدُوْمُ عَلَى الأيَّامِ إلَا تَجَلَّتِ
بَعْدَهُ:
فَإنْ نَزَلَتْ يَوْمًا فَلَا تَجْزَعَنْ لَهَا ... وَلَا تُكْثِرِ الشَّكْوَى إِذَا النَّعْلُ زَلَّتِ
فَكَمْ مِنْ كَرِيْمٍ بَرَتْهُ بِنَابِهَا ... فَصَابَرَهَا حَتَّى مَضَتْ وَاضمَحَلّتِ
وَكَمْ غَمْرَةٍ جَاءَتْ بِأمْوَاجِ غَمْرَةٍ ... تَجَرَّعْتُهَا بِالصبْرِ حَتَّى تَجَلَّتِ
وَكَانَتْ عَلَى الأيَّامِ نَفْسِي عَزِيْزَةً ... فَلَمَّا رَأَتْ صَبْرِي عَلَى الذُّلِّ ذلَّتِ
وَقُلْتُ لَهَا يَا نَفْسُ مُوتِيْ كَرِيمَةً ... فَقَد كَانَتِ الدُّنْيَا لنَا وَتَوَلَّتِ

ابْنُ المُعْتَزّ:
7873 - خَلِيْلَيَّ لا يَحْلُو بِعَيْنَيَّ مَنْظَرٌ ... تَنَكَّرَ وَجْهُ الأرْضِ بَعْدَ مُحَمَّدٍ

بَشَّارٌ:
7874 - خَلِيْلَيَّ يُفْنِي الدَّهرُ كُلَّ قَبِيْلَةٍ ... وَمَا أَنَا إلَا فَي سَبِيْلِ القَبَائِلِ
7875 - خَلِيْلَانِ مُخْتَلِفٌ شَأنُنَا ... أُرِيدُ العَلَاءَ ويَبْغي السِّمَنُ
قِيْلَ كَانَ بَيْنَ أَبِي الخَطَابِ الصَّائِبِيّ وبَيْنَ ابنِ كَعْبٍ العَدَاوَةُ الشَّدِيْدةُ بَعْدَهُ صَدَاقَةٍ
__________
7871 - البيت في الحماسة البصرية: 2/ 218.
7872 - الأبيات في شذرات الذهب: 4/ 230.
7874 - البيت في ديوان بشار بن برد: 4/ 144.
7875 - البيت في العقد الفريد: 3/ 342 منسوبًا إلى بني جعدة.
(6/188)

كَانَتْ زَائِدَةً عَلَى شَبَكَةِ الرَّحِم وَلُحْمَةِ النَّسَبِ فَقِيْلَ لأبِي الخَطَّابِ كَيْفَ أتَتْ مَعَ ابنِ كَعْبٍ فَأنشَدَ خَلِيْلَانِ مُخْتَلِفٌ شَأنُنَا البَيتُ.

الرِّضِيّ المُوسَوِيُّ:
7876 - خُمُولُ الفَتَى خَيْرٌ مِنَ الذِّكرِ بِالخَنَا ... وَجَرِّ ذِيُولِ المَندِيَّاتِ الفَوَاضِحُ
7877 - خُمُولٌ وَيَأْسٌ طَابَ مَثْوَايَ فِيْهِمَا ... وَقَدْ جَهِلَ الحُسَّادُ لِيْنَ مَهَادِي

مَحْمُود الوَرَّاق:
7878 - خَنَازِيْرُ نَامُوْا عَنِ المَكْرُمَاتِ ... فَنبَّهَهُمْ قَدَرٌ لَمْ يَنَمْ
بَعْدَهُ:
فَيَا قُبْحُهُم فِي الَّذِي خُوِّلُوا ... وَيَا حُسْنُهُم فِي زَوَالِ النِّعَمُ
وَيُروَيان لأبِي نَوَّاس وَرَوَاهُمَا الثَّعَالِبِيّ لِلعِتَابِيّ، وَالأصحُّ أَنَّ هَذَيْنِ البَيْتَيْن لِلخثعَمِيّ قَالَهُمَا فِي الَّذيِنَ أضرَمُوا الفِتْنَةَ فِي أيَّامِ المُعْتَزِّ باللَّهِ وَهُوَ أَبُو صَالِح بنُ دَاؤود وَداودُ بنُ مُحَمَّد بن أَبِي العَبَّاس الطُّوبِيّ وَبَخْتِيشوع الطَّبِيب واسحَق وعَبْدُ اللَّهِ ابنَي مَنْصُور وَذَلِكَ فِي أَوَائِلِ سَنَةِ اثْنَتَي وَخَمْسِيْنَ وَمَائَتَين.
قَالَ أربَابُ العُقُولِ وأهْلُ التَّجارِب: ليسَ شيءٌ مِنَ المُصَابِ فِي الدُّنيَا هُوَ أوحَشُ مِن زَوَالِ النَّعِيْمِ.

السُّمَيْسِر المَغْرِبِيّ:
7879 - خُنْتُمْ فهُنْتُمْ وَكَمْ ... أَهَنْتُمْ أيَّامَ كُنْتُمْ بِلا عُيُوْنِ
قَولُ السُمَيسر الأَندَلُسِيّ: خُنتُم فَهُنتُم، البيتُ وبعدَهُ:
فأَنتُم تَحت كُلِّ تَحتٍ ... وأَنتُم دُونَ كلِّ دُونِ
__________
7876 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 327.
7877 - البيت في التكملة لكتاب الصلة: 1/ 63.
7878 - البيتان في ديوان محمود الوراق: 277.
7879 - الأبيات في خريدة القصر (قسم المغرب): 168.
(6/189)

سَكَنتُماهَا رِياحَ عَادٍ ... وَكُلُّ رِيح إِلى سُكونِ

أبو الغَنَائم بنْ أَبِي المَكَارِم الرَّمْلِي:
7880 - خِوَانٌ لَا يَلِمُّ بِهِ ضُيُوفٌ ... وَعَرضٌ مِثْلُ مَنْدِيْلِ الخِوَانِ

عَمرو بنُ نَصرٍ التَّمِيْميّ القَضَافي:
7881 - خُوْصٌ نَوَاجٍ إِذَا صَاحَ الحُدَاةُ بِهَا ... رَأَيْتَ أَرْجُلَهَا قُدَّامَ أَيْدِيهَا

أَبُو نُواسْ:
7882 - خَوَّفْتُمَانِي اللَّهَ جُهْدَكُمَا ... وَكَخِيْفَتِيْهِ رَجَاؤُهُ عِنْدِيْ

طَرفَةُ بنُ العَبْدِ:
7883 - خَلَا لَكِ الجَوُّ فَبِيْضِي وَاصْفِرِي ... وَنَقِّرِي مَا شِئْتِ أَنْ تُنَقِّرِي
قالَ الأصمعيُّ من الأمثالِ السَائِرَةِ قَولُهم:
خَلَا لك الجَوُّ فبيضي واصفِري. يُضرَبُ في الحَاجة يقدرُ علَيهَا صَاحبُها متمكِّنًا لا يُنازعُهُ فيهَا أَحدٌ. قَالَ أَبُو عُبيدٍ: وهذا المَثل قَالَهُ عَبد اللَّهِ بنُ عبَّاسٍ رَضي اللَّه عَنه لابن الزُّبَير حِين خَرجَ الحُسينُ بن عَلِيّ عَليهمَا السلَامُ إِلى العِراقِ فَقالَ:
يَا لكِ من قُبُّرَةٍ بمَعمَرِ
خَلَا لَكِ الجوُّ فبيضي وَاصفري
ونقرِي مَا شئتِ أَن تنقِري
قَد رُفِعَ الفَخُّ فَماذا تحذَرِي
لا بدَّ يومًا أَن تُصادِي فاصبرِي
والشعرُ لطَرَفَة.
__________
7880 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 303.
7881 - البيت في حماسة الخالديين: 1/ 53.
7882 - البيت في العقد الفريد: 7/ 192 من غير نسبة.
7883 - الأبيات في ديوان طرفة بن العبد: 43.
(6/190)

قَالَ: ومن حديث ذلك أن طَرفَة خَرَج مَعَ عمِّهِ وَهُو صبيٌّ فنَزلَا بَعضَ الميَاهِ وَخَرجَ طرَفةُ بفَخٍّ لَهُ فنصَبَهُ لِلقَنابرِ وقَعَد عَمُّهُ ينتَظرُهُ عامةَ يَومهِ وَالقنَابِرُ في ذلك يُحاذرن الفخَّ وينقُرنَ مَا حَولَهُ فلمَّا أعَيينَهُ قال طَرفَةُ (1):
قَاتلَكُنَّ اللَّهُ مِن قَنابِرِ
مُهَيَّئاتٍ بإلف لا نَوافِرِ
فَلا سُقيتُنَّ بغُرِّ المَاطِرِ
ولا رَعَيتُنَّ بصوب الحَاجِرِ
قَالَ: ثم انتَزَعَ فَخَّهُ ومَضى لحيِّه فلمَّا رَجَعَ رآهُنَّ يلقُطنَ مَا كَانَ حَولَ الفخِ من الحبِّ فَقَال (2):
يَا لَكِ من قُبرةٍ بمَعمَرِ
الأَبياتُ الخَمس، فلمَّا سَمِعَ عمُّهُ شِعرَهُ ضَمَّهُ إِليهِ وقَالَ لَئِنْ بَقيتَ لتَكُونَنَّ شَاعرَ قَومِكَ وَسَارَ شعرُهُ هَذَا مثلَا.
قَال المُفَضَّل الضِبِيُّ هُو طَرفَةُ بنُ العَبدِ بنِ سُفيَانَ بنِ سَعدِ بن مَالِكِ بنِ ضُبَيعَةَ بنِ قَيس بن ثَعلَبَة.

7884 - خَلَتْ لِلكِلَابِ عَرِيْنُ الأُسُودِ ... وَضَاقَتْ عَلَى الأُسدِ آجَامُهَا

الرَّضِيّ المُوسَويّ:
7885 - خَلَا مِنْكَ طَرفِي وَامْتَلَا مِنْكَ خَاطِرِي ... كَأنَّكَ مِنْ عَيْنِي نُقِلتَ إِلَى قَلبِيْ
قَبْلَهُ:
جَرَتْ خَطْرَةٌ مِنْهَا وَفِيْ القَلْبِ عَطْشَةٌ ... رَفَعْتُ لَهَا رَأسِي مِنَ البَارِدِ العَذْبِ
خَلَا مِنْكَ طَرفِيْ وَامْتَلَا مِنْكَ خَاطِرِي البَيت.
__________
(1) الأبيات في طرفة بن العبد رسالة ماجستير: 148.
(2) البيت في ديوان طرفة بن العبد: 43.
7885 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 237.
(6/191)

ابْنُ حَيُّوسٍ:
7886 - خَلَائقُ أَعْيَا في الخَلَائِقِ تَوَدُّهَا ... تَرُوْقُكَ مَرْأى وْتَشُوقُكَ مَسْمَعَا
بَعْدَهُ:
تَزِيْدُ عَلَى مَاءِ الغَوَادِي طَهَارَةً ... ويُنسِيْكَ رِيَّاهَا الرَّحِيقَ المُشَعْشِعَا
كَسَاهُ الحَجَى وَالحِلْمُ وَالعَدْلُ حُلَّةً ... تَرَدَّى بِهَا فِي مَهْدِهِ وَتَلَفَّعَا
وَكُلُّ جَمِيْلٍ كَانَ وَهُوَ كَائِنٌ ... تَأَصَّلَ مِن أفْعَالِهِ وَتَفَرَّعَا

التَّنُوخيّ:
7887 - خَلَائِقُ إِنْ سُولِمْنَ فَهِيَ سَحَائِبٌ ... غِزَارٌ وَإِنْ حُورِبْنَ فَهِيَ قَوَاضِبُ

أَبُو الفَرَج الأصْفَهَانِي:
7888 - خَلَائِقُ كالحَدَايِقِ طَابَ مِنْهَا ... النَّسِيْم وَأَيْنَعَتْ مِنْهَا الثِّمَارُ

أحْمَدُ بْنُ وَاثِقٍ الأنْبَارِيُّ:
7889 - خَلَائِقٌ مِنْهُ مَا تَنْفَكُّ طَيِّبَةً ... إِنَّ الخَلَائِقَ عُنْوَانُ المَوَالِيْدِ

أَحْمَدُ بْنُ أبِي طَاهِرٍ:
7890 - خَلَائِقُهُ لِلْمَكْرُمَاتِ مَنَاسِبٌ ... تَنَاهَى إِلَيْهَا كُلُّ مَجْدٍ مُؤَثِّلِ
7891 - خَيَالٌ ثُمَّ وَهْمٌ ثُمَّ حَدْسٌ ... وَلَيْلٌ ثُمَّ صُبْحٌ ثُمَّ شَمْسُ
بَعْدَهُ:
إشَارَاتٌ لأقْوَامٍ تَسَاوَتْ ... لَدَيْهِم هَذِهِ الدُّنْيَا وَفَلْسُ

العَبَّاسُ بنُ الأحنَفِ:
__________
7886 - الأبيات في شعر ابن حيوس: 455.
7888 - البيت في المورد (أبو الفرج): ع 4 - 2005/ 121.
7889 - البيت في خريدة القصر (أقسام أخرى): 115.
7890 - البيت في الوساطة: 323.
(6/192)

7892 - خَيَالُكِ حِيْنَ أرقُد نُصْبَ عَيْنَيَّ ... إِلَى وَقْتِ انتِبَاهِي لا يَزُوْلُ
بَعْدَهُ:
وَلَيْسَ يَزُورُنيْ صِلَةً وَلَكِنْ حَدِيْ ... ثُ النَّفْسِ عَنْكَ هُوَ الوُصُوْلُ

عَبْدُ الوَاحِدِ أخُو المَعَرِّيّ:
7893 - خَيَالُكَ فِي عَيْنَيْ وَذِكْرُكَ فِي فَمِيْ ... وَمَثْوَاكَ فِي قَلْبِيْ فَكَيفَ تَغِيْبُ

بَشَّارٌ:
7894 - خَيْرُ إخْوَانِكُ المُشَارِكُ فِي ... المُرِّ وَأيْنَ الشَرِيْكُ فِي المُرِّ أيْنَا
ويروى: لَايني جَاهدًا يَحُوطُكَ فِي الحَضر، ويروى، الذي إن حَضرتَ زَانك.
أَبياتُ بشَّارٍ، أوَّلُهَا:
خَيرُ إِخوانِكَ المُشَارِكُ في المرِّ، البَيتُ وبَعدَهُ:
الذي إِن شَهِدتَ سرَّكَ فِي الحيِّ ... وَإِن رغبتَ كَانَ إذنًا وَعَينَا
مِثل سرِّ اليَاقوتِ إن مسَّهُ النَّا ... رُ جَلاهُ البلاءُ فازدادَ زَينَا
أنتَ في مَعشرٍ إِذَا غبتَ عَنهُم ... بَدَّلُوا كُلَّ مَا يَزنيكَ شَينَا
وَإِذَا مَا رأَوكَ قَالُوا جَميعًا ... أنتَ من أَكرَمِ البَرايَا عَلَينَا
مَا أَرَى الأَنامَ ودًا صحيحًا ... عَادَ كُلُ الوِدَادِ زُورًا وَمينَا
تُروى هذه الأَبياتُ الأَخيرةُ الثَّلاث لأبي عَليٍّ الحَسَنِ بن عَبدِ اللَّهِ المَعروفِ بِلُغدةَ الأصفهَانِيّ، وَأَظُنُّهُ أَجازَ أَبياتَ بشارٍ بهَذهِ الأَبياتِ الثلَاثِ الأخيرة.

المُتَنَبِّي:
7895 - خَيْرُ أعْضَائِنَا الرُّؤوسُ وَلَكِنَّ ... فَضْلَتَهَا بِقَصْدِكَ الأقْدَامُ
__________
7892 - البيتان في ديوان العباس بن الأحنف: 231.
7893 - البيت في المستظرف في كل فن مستظرف: 40.
7894 - الأبيات في ديوان بشار بن برد: 4/ 221، 222.
7895 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 93 - 94.
(6/193)

بَعْدَهُ:
يَقُولُ المُتَنَبِّي مِنْ قَصِيْدَتِهِ هَذِه:
وَاحْتِمَالُ الأذَى وَرُؤْيَةُ جَانِيْهِ ... غِذَاءٌ تَضْوَى بِهِ الأجْسَامُ
ذَلَّ مَنْ يَغْبِطُ الذَّلِيْلَ بِعَيشٍ ... رُبَّ عَيْشٍ أخَفُّ مِنْهُ الحِمَامُ
كُلُّ حُلْمٍ أتَى بِغَيْرِ اقْتِدَارٍ ... حُجَّةٌ لاجِئٌ إِلَيْهَا اللئَامُ
مَنْ يَهُنْ يَسْهُلُ الهَوَانُ عَلَيْهِ ... مَا لِجُرحٍ بِمَيِّتٍ إِيلامُ
يَقُولُ ذَلِكَ فِي عَلِيّ بنُ أَحْمَدَ الخُرَاسَانيّ يَمْدَحُهُ وَيُطْرِيهِ وَكَانَ بَيْنَهُمَا مَوَدَّةٌ.

الفَرزدَق:
7896 - خَيرُ الشِّعرِ أَشرَفُهُ رِجَالًا ... وَشرُّ الشِعرِ مَا قَالَ العَبيِدُ
قِيْلَ حَضَرَ عِنْدَ سُلَيمَانَ عَبدُ المَلِكِ الفَرَزدَقُ وَنَصِيْبُ فقَالَ لِلِفَرَزْدَقِ انشُدني، وَإنّما أرَادَ سُلَيْمَانُ يَنشُدهُ مُدحًا فيْهِ فقَالَ الفَرَزْدَقُ (1):
ورَكبٍ كأنَّ الرّيح تطلبُ عندَهُم ... لهاتِرَةً مِن حذبِهَا بالعَصَايِبِ
والأبياتُ مَكتوبَةٌ كُلّهَا بَابُ فَصَاحةُ اللّفظِ في الجِزْءِ الأوّلِ من هذا الكِتَابِ
فأعرَضَ سُلَيْمَانُ عَنْهُ كالمُغضبِ وَقَالَ لنُصَيبٍ انشِدُ مَولاكَ فقَالَ نُصيبٌ (2):
أقُولُ لِرُكْبِ صَادرينَ لَقَيْتُهم ... قفا ذات أو شالٍ وَمولاكَ قَارِبُ
قِفُوا خَبِّرُوني عَن سُلَيْمَانَ إنّني ... لِمَعْرُوفهِ مِن أهْلِ وَدَّانُ طَالِبُ
فعاجُوا فأثنوا بالّذي أنتَ أهلُهُ ... وَلَو سَكَتُوا أثْنَتْ عَليْك الحَقَائِبُ
فقَال سُلَيْمَانُ لِلفَرَزدَقِ كَيفَ تَرَى؟ فقَالَ هذَا شعرُ أهْلُ بَلدَتهِ وَقَامَ الفَرَزْدَقُ وَهُوَ يقُولُ: خَيْرُ الشّعرِ أشْرَفُهُ رِجَالًا. البيت.
__________
7896 - البيت في الشعر والشعراء: 1/ 399 من غير نسبة ولا يوجد في الديوان.
(1) البيت في ديوان الفرزدق: 1/ 29.
(2) الأبيات في ديوان نصيب: 59.
(6/194)

المُتَنبِّي:
7897 - خَيرُ الطُيُّورِ عَلَى القُصورِ وَشَرُّهَا ... يَأوِي الخَرابَ وَيَسكُنُ النَّاوُوسَا
7898 - خَيرُ العَطَاءِ عَطاءٌ جَاءَ مُبتَدِئًا ... وَأَنفَعُ الغَيثِ مَا أَروَاكَ وَابِلُهُ
قَبْلَهُ:
يَا وَاحِدًا مَا لَهُ ندٌّ يُمَاثِلُهُ ... وَيَا جَوَادًا يَعُمُّ الخَلْق نَاسِلُهُ
خَيرُ العَطاءِ عَطاءٌ جَاءَ مُبتَدِئًا. البيت وَبَعْدَهُ:
الدّينُ يعلمُ أَنَّ الوَعْدَ يُفْسِدُهُ ... مَطلُ الغَني وَخَيْرُ البِرِّ عَاجِلُهُ

الغَزِّي:
7899 - خَيرُ الفَضَائِلِ مَا سَارَ النَّوالُ بِهِ ... عَلَى رِكابٍ مِنَ الأَمثَالِ والحِكَمِ
7900 - خَيرُ المَذَاهِبِ فِي الحَاجَاتِ أَنجَحُهَا ... وَأَضيَقُ الأَمرِ أَدنَاهُ مِنَ الفَرَجِ
قَبْلَهُ:
مَنْ ضَاقَ عَنْكَ فَأرْضُ اللَّهِ وَاسِعَ ... ةٌ وَكُلُّ وَجْهٍ مَضِيْقٍ وَجْهٍ مُنْفَرَجِ
قَد يُدرِكُ الرّاقِدُ الهَادِي حَوائِجَهُ ... وَقَد يَخِيْبُ أخُو الرّوحَاتِ والدّلَجِ
خَيرُ المذَاهِبِ في الحَاجَاتِ أبْعَدُهَا. البيت
أنشَدَها أحمَدُ بنُ عُبَيد قالَ أنشَدَنِي أَبُو العَتاهِيَةِ بِهَذِهِ الأبيَاتِ.

7901 - خَيرُ المَوارِيثِ آدَابٌ تُورِّثُهَا ... بنيكَ لَا فِضَّةٌ تَفنَى وَلَا ذَهَبُ
قَولُهُ:
خَيرُ المَوارِيثِ آدَابٌ تُورّثُها. البيت وبَعْدَه:
إذا تَبَاهَت أُولُو الأَمْوَالِ وافتخرت ... فَافْخَر بِعقْلِ إذا مَا شَابَه أدَبُ
__________
7897 - البيت في ديوان المتنبي شرح العبكري: 2/ 203.
7899 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 578.
7900 - الأبيات في الفرج بعد الشدة: 5/ 19 منسوبا إلى عبيد اللَّه بن عبد اللَّه بن طاهر.
(6/195)

حُليان صَاغَهُما الرّحْمَنِ مِن كَرَمٍ ... بِذَا وَذاكَ تَجَلَّت دَهرَهَا العَرَبُ
كَمَن يَعِش خُلُوًّا بِلا عَقلٍ وَلَا أدَبٍ ... يأبَى المُلُوك فَمَا في كَفّهِ سَبَبُ
كَانَ بَعضُ الرُّؤسَاءِ يَسْتَشْهِدُ بِهَذِهِ الأَبْيَاتِ كَثِيرًا وَيَسْتَحْسِنُهَا وَهيَ كَمَ تَرَى فِي بَرَاعَةِ اللَّفْظِ وَصِحَّةُ المَقْصَدِ وَإبْدَاعُ المَعْنى وَإحْكَامُ النَّسْجُ.

7902 - خَيرُ المَواطِنِ مَا لِلنَّفسِ فِيهِ هَوًى ... سَم الخِيَاطِ مَعَ المَحبُوبِ مَيدَانُ
قَبْلَهُ:
يَا حَبَّذا العَرعَرُ النَجْدِيُّ والبَانُ ... ودَارُ قَومٍ بِأكْنَافِ اللّوَى بَانُو
أهَدَى لنَا ظَمَأً برُحًا تَدعُونَا ... فمًا إلى شَفَتِيْهِ المَاءُ ظَمآنُ
خَيرُ المَوَاطِنِ مَا للنّفسِ فيهِ هَوًى. البيت
وَيُروَى:
وَأطْيَبُ الأرْضِ مَا للنّفسِ فيهِ هَوًى. البيت
وقَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ غانِمُ بنُ الوَليْدِ المَخزُوميُّ المَالِقيُّ (1):
صَيِّرْ فُؤَادَكَ للمَحْبُوبِ مَنْزِلَةً ... سَمُّ الخَيَاطِ مَجَالٌ للمُحِبَّيْنِ
وَلَا تُسَامِح بَغِيْضًا في مُعَاشِرَةٍ ... فقَلَّمَا تَسَعُ الدُّنِيَا بَغِيْضَيْنِ
وأنشدَنِي الخَلِيْلُ بنُ أحْمَد:
مَا اتَسَعَتْ أرْضٌ إِذَا كَانَ مَن ... تُبغِض في شَيءِ مِنَ الأَرْضِ

الغَزِّيُّ (2):
7903 - خَيرُ النَّدَى مَا تَحَلَّى العَاطِلونَ بهِ ... وَأَحسَنُ النَّصرِ مَا يُهدَى لِمُنهَزِمِ
7904 - خَيرُ النَّوالِ الَّذي يُغنيكَ عَاجِلُهُ ... عَن التَعاضِي وَعُمرُ الوعدِ لَم يَطُلِ
__________
7902 - الكشكول: 1/ 219.
(1) البيتان في نفح الطيب 3/ 265.
(2) البيت في ديوان الخليل بن أحمد الفراهيدي: 14.
7903 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 817.
(6/196)

7905 - خيرُ النَّوالِ نَوالٌ جَاءَ مُبتَدِئًا ... مِن غَيرِ وَعدٍ وَخَيرُ البِرِّ عَاجِلُهُ

7906 - خَيرُ الأَكُفِّ الفَاخِراتِ بجُودِهَا ... كفٌّ تَجُودُ وَلَو عَلَى إِفلاسِهَا
7907 - خَيرُ أَيَّامِ الفَتَى يَومٌ نَفَع ... وَاصطِناعُ العُرفِ أَبقَى مَا اصطَنَع
بَعْدَهُ:
مَا يُنال الخَير بالشّرِّ ... وَلَا يحصُدُ الزَّارِعُ إلَا مَا زَرَعْ
خُذ مِنَ الدُّنيا بِمَا دَرَّتْ بِهِ ... واسْلُ عمَّا فاتَ منْهَا وَانْقَطَعْ
ليْسَ كُلٌّ منَ الدّهرِ يَومًا وَاحِدًا ... رُبَّما ضَاقَ الغِنَى ثُمَّ اتَّسَعْ

7908 - خَيرُ حَالِ الفَقيرِ عندَ ذَوي الأَلبا ... بِ أَن تَنطَوي عَلَيهِ القُبورُ
7909 - خَيرُ خِلٍّ أَفدتَهُ ذُو إِخاءٍ ... كَانَ للَّهِ وُدُّهُ وَصَفَاؤُهُ

أَبُو الفَضْلِ الميكَالي:
7910 - خَيرُ ما استَعصَمت بِهِ الكَفُّ يَومًا ... فِي سَوَادِ الخُطوُبِ غَضَبٌ صَقِيلُ
بَعْدَهُ:
عَنْ سُؤَالِ اللِّئَامِ مُغْنٍ ... وَفي العَظْمِ مُغْنٍ وَلِلمَنَايَا رَسُولُ
وقال: سَعَادةُ الحُمصِيُّ في وَصفِ السَّيْفِ (1):
وَصارمٍ مُرْهَفٍ خَفَّتْ مَضَارِبُهُ ... فلَيْسَ يَسْبقُ إِلَّا سُرعَةَ الأَجَلِ
مُحَمَّرَةً بالدَّمِ المَسْفُوحِ خُضرَتُهُ ... فآسُهُ نَابِتٌ في وَرْدِهِ الحَضَلِ
كَأَنَّهُ وَهُوَ في يُمْنَايَ مُنْصَلِتٌ بَرْقٌ ... جَلا عَارِضًا في عَارِضٍ عَطِلِ
__________
7906 - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 9/ 60 منسوبا إلى ابن أبي حصينة.
7908 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 588 من غير نسبة.
7910 - البيتان في البديع في نقد الشعر: 62 من غير نسبة.
(1) الأبيات في خريدة القصر (أقسام أخرى): 2/ 320.
(6/197)

تروى لأمير المؤمنين عليه السلام:
7911 - خَيرُ مَا استَفتَحَ العِبَادُ بِهِ ... المَنطِقَ حَمدُ الإلهِ رَبِّ السَّماءِ
بَعْدَهُ:
وَصَلاةٌ عَلَى النَّبِيِّ أَبِي القَاسَمِ ... ذِي النُّورِ خَاتِمِ الأنْبِيَاءِ
فابْدُ بِالحَمْدِ في الكَلامِ ... وَذُكرُ اللَّهِ زَيْنٌ لِمَنْطِقِ البُلَغَاءِ
أحْمَدُ اللَّهِ حَمْدَ عَبْدٍ ذَلِيْلٍ ... مُسْتَزِيْدٍ لَهُ مِنَ النُعَمَاءِ
وَعَلَى المُصْطَفَى الرَّسُولِ سَلامٌ ... كُلَّ صبِحٍ منَّا وَكُلّ مَسَاءِ

ابْنُ الرُّوميّ:
7912 - خَيرُ مَا فيهِم وَلَا خَير فيهِم ... أنّهُم غَيرُ مُؤثِمِي المُغتَابِ

إبراهيم الغَزِّيُ:
7913 - خَيرُ مَا يَطلُبُ الحَلَالَ وَلَكِن ... طَلَبُ المُلكِ حَلَّ فيهِ الحَرامُ
7914 - خَيرٌ مِنَ البُخلِ كُلُّ شَيءٍ ... وَالبُخلُ خَيرٌ مِنَ السُّؤَالِ
بَعْدَهُ:
قَطْعُ يَديّ قَبْلُ أنْ أرَاهَا ... وَقَدْ عَلَتْهَا يَدُ النَّوَالِ

7915 - خَيرُ مَن فِيهِم الخَطيبُ وَجَعسُ الكَل ... بِ خَيرٌ مِن جَوفِ دقنِ الخَطيبِ

فِي الدُّنيا:
7916 - خَيرُهَا كَالظِّلِ مُنتَقِلٌ ... وَاذَاهَا غَيرُ مُنتَقِلِ
7917 - خَيري لِمَن يَبتَغِي خَيري وَيَأمَلُهُ ... مِن دونِ شَرِّي وَشَرِّي غَيرُ مَأمونِ
__________
7911 - الأبيات في الجزء الأول من الدر الفريد.
7912 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 189.
7913 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 656.
7915 - البيت في الوافي بالوفيات: 21/ 57.
7917 - البيتان في المرقصات المطربات: 101 منسوبين للمجنون.
(6/198)

بَعْدَهُ:
وَلَا أُشَارِكُ فِي رَأيِي أخَا ضُعْفٍ ... وَلَا أَلِيْنُ لِمَنْ لا يَبْتَغِي لِيْنِي

النَّابغة الذُّبيانيّ:
7918 - خَيلٌ صيَامٌ وَخَيلٌ غَيرُ صَائِمةٍ ... تَحتَ العَجاجِ وَخَيلٌ تَعلكُ اللُّجُما
قَوْلُ النَّابِغَةِ: خَيْلٌ صيَامٌ. البيتُ. مِنْ قَصِيْدَةٍ أَوَّلُهَا:
بَانَتْ سُعَادُ وَأَمْسَى حَبْلُهَا انْجَذَمَا ... وَاحْتَلَّتِ الشّرْعُ فالحَبّتين مِنْ إضَمَا
المَصَامُ المَقَامُ والثَّبَاتُ.
قالَ امْرُؤُ القَيْسِ (1):
كَأَنَّ الثُّرَيَّا عُلّقَتْ فِي مصامِهَا ... بِأَمْرَاسِ كتَّانٍ إِلَى صُمّ جَنْدُلِ
هَذَا فِي ثَبَاتِ اللَّيْلِ وَإِقَامَتِهِ وَطُولهِ.
وَمِنْهُ قِيْلَ: لِلْمُمسِكِ عَنِ الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ صَائِمٌ لإقَامَتِهِ عَلَى ذَلِكَ وَالثَّبَاتِ عَلَيْهِ.
وَيُقَالُ صَامَ النَّهَارُ إِذَا قَامَتِ الشَّمْسُ في قُبَّةِ الفَلَكِ.
قَالَ امرُؤُ القَيْسِ (2):
فَدَعهَا وَسَلِ النَّفْسَ عنكَ بِحَسْرَةٍ ... زَمُولٍ إِذَا صامَ النَّهَارُ وَهجَّرَا
أيْ إِذَا قَامَتِ الشَّمْسُ في وَسَطِ السَّمَاءِ.

المَعَرِّيُّ:
7919 - خَيلُكَ طُولَ الزَّمَانِ قائِلَةٌ ... أَمَّا لنا غَايَةٌ فَنَقصِدُهَا
__________
7918 - البيت في ديوان النابغة الذبياني: 125 والبيت الثاني: 93.
(1) البيت في ديوان امرئ القيس: 372.
(2) البيت في ديوان امرئ القيس: 63.
(6/199)

بَعْدَهُ:
كَم بِمَكرِ الطِّعَانِ تَحْسَبُهَا ... وَكَم وَرَاءَ العَدُّوِ تَطْرُدُهَا
لِكُلِّ نَفْسٍ مِنَ الرَّدَى سَبَبٌ ... لا يَومَهَا بَعْدَهُ وَلَا غَدُهَا

أَبُو فراسٍ:
7920 - خَيلِي وَإن قَلَّت كَثيرٌ نَفعُهَا ... بَينَ الصَّوارِمِ وَالقَنَا الرِّعافِ

عروَةُ بن أُذَينَةَ:
7921 - خَيمِي كَرِيمٌ وَنَفسِي لَا تُحدِّثُنِي ... إِنَّ الإِلهَ بِلَا رِزقٍ يُخَلِّينِي

البُحتُرِيُّ:
7922 - خَيَّمَت شِيمَةٌ بِهِ عِندَ أَعلَا ... شَرَفٍ يُرتَقَى وَأَكرَم نَجدِ
* * *

تَمَّ حَرفُ الخَاءِ المُعجَمَةِ مِن فَوق بِنُقطَةٍ وَالحَمدُ للَّهِ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّم
تَكَمَّلَت عِدَّةُ أبياتِ حَرْفِ الخَاءِ المُعجَمةِ من فَوق مُنَقَّطَةِ واحِدَةٍ مَائتَان وَسِتَّةٌ وَثَمَانُونَ بَيْتًا فِي كَرَّاسِيْنِ وَأَرْبَعُ قَوائِمَ وَوجْهَةٍ هِيَ هَذِهِ. وَاللَّهُ المَحْمُودُ المَشْكُورُ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى النَّبِيُّ المُصْطَفَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّاهِرِيْن وَسَلَّم.
* * *
__________
7920 - البيت في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 197.
(6/200)

حرف الدال
(6/201)

حَرفُ الدَالِ
شَرفُ الكتّاب بنُ جيَّا:
7923 - دَاءٌ تَقادَمَ عِندِي مَن يُعالِجُهُ ... وَنُفثَةٌ بَلَغَت مِنِّي مِنَ الرَّاقِي

الرّضِي الموسَوِيُّ:
7924 - دَاءٌ طَلَبتُ لَهُ الإِسَاةَ فَلَم يَكُن ... إِلّا التَعَلُّلُ بالدُمُوعِ طَبِيبُ
إِمَّا أَقَمْتَ فَإِنَّ دَمْعِي غَالِبٌ ... لعَوَاذِلِيَ وَتَجَلُّدِي مَغلُوبُ
إِنْ لَمْ تَكُن كَبدِي غدَاةَ وَدَاعِكُمْ ... ذَابَتْ فأعْلَمْ أنَّها سَتَذُوبُ
مَا كُنتُ أَحْسَبُ أَنَّ يَومَ فِرَاقِكُم ... تَبْقَى عَلَيَّ نَواظِرٌ وَقلُوبُ

الأشجَعُ السُلَمِيُّ:
7925 - دَاءٌ قَدِيمٌ فِي بَنِي آدَمٍ ... فِتنَةُ إِنسانٍ بِإِنسَانِ

أَبُو عَبد اللَّه العَلَويّ:
7926 - دَاجِ العَدُوَّ وَأَظهِر مَا يُوافِقُهُ ... كَي يَستَقِّرَ وَأَطلِبهُ الَّذي طَلَبَا
بَعْدَهُ:
وَلَا تُبَادِ الَّذِي بَادَاكَ وَالطَ لَهُ ... فَإِنْ تَمَكَّنْتَ مِنْهُ فاقْطَعِ العَصَبَا

أَبُو هلالٍ العَسكريّ:
7927 - دَارٌ إِذَا أَتتِ الآمَالُ تَعمُرُهَا ... جَاءَت مُقَدِّمَةُ الآجالِ تُخرِبُهَا
__________
7923 - البيت في خريدة القصر (أقسام أخرى): 2/ 409 منسوبا إلى ابن جرادة.
7924 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 252.
7925 - البيت في البصائر والذخائر: 10/ 165 منسوبا إلى المأموني.
7927 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 181 منسوبا إلى جرير.
(6/203)

الخُزَيميُّ:
7928 - دَارُ إِذَا النَّفسُ خَافَت فَهيَ مَأمَنُهَا ... أَوِ السَمَاحَةُ قَلَّت فَهيَ مَعدِنُها

الرّبيع بن ضَبعٍ الذُبيانيُّ:
7929 - دَارِ الصَّديقَ إِذَا استَشَاطَ تَغيُّظًا ... فَالغَيظُ يُخرِجُ كَامِنَ الأَحقادِ
بَعْدَهُ:
وَلَرَبّمَا كَانَ التّغيّظ بَاحِثًا ... لِمَثَالِبِ الآبَاءِ وَالأجْدَادِ

إِبراهِيم الغَزِّيُ:
7930 - دَارُ الكِرَامِ مِنَ البِلادِ كرِيمةٌ ... وَالمَنزِلُ السَّفسَافُ لِلسَّفسافِ
قَد كُتِبَ إخوانُه باب:
أَنَا صَيْرَفِي نقُود أحْبَابِ الوَرَى. البيت.

عَبد قيسٍ خَفافٍ الرحَميُّ:
7931 - دَارُ الهَوَانِ لِمَن رَآهَا دَارُهُ ... أَفراحِلٌ عَنهَا كمَن لَم يَرحَلِ

ابْنُ الرُّوِميُّ:
7932 - دَارُ أَمنٍ وَقَرَارِ ... وَاعتِلاءٍ وَاقتِدَارِ
أبيَاتُ ابْنُ الرُّومِي:
وذَلِكَ مِمَّا يَحسُنُ أنْ يُكْتَبَ عَلَى البِيُوتِ وَالدُّورِ وَالقُصُورِ، أوَّلُهَا:
دَارُ أَمْنٍ وَقَرَارٍ ... وَاعْتِلاءٍ وَاقْتِدَارِ
__________
7928 - لم يرد في ديوان الخريمي: (الطاهر والمعيبد).
7929 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 279 منسوبا إلى محمود الوراق.
7930 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 436.
7931 - البيت في المفضليات: 385.
7932 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 2/ 35.
(6/204)

أُسِّسَتْ وَالطَّيْرُ باليُ ... مْنِ بالسَّعْدِ جَوَارِ
خَيْرُ دَارٍ حَلَّ فِيْهَا ... خَيْرُ أَرْبَابِ الدِّيَارِ
وَقَدِيْمًا وَفَّقَ اللَّهُ ... خَيَارًا بِالخَيَارِ
جَنَّةٌ تُذْكرُ بِالجنَّةِ ... قَلْبًا ذَا اعْتِبَارِ
أخلق الدَارَ الَّتِي أَنْشَأَ ... تِ الأخْلاق الإزارِ
أبْلِهَا فِي طَاعَةِ ... اللَّهِ وَجَدِّدْ أَلْفَ دَارِ
وَليَطُل عُمْرُكَ ... مَسْرُورًا بِأَيَّامٍ قِصَارِ
قال كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: وَجَدْتُ سِتِّينَ مِمَّا تُحْسِنُ كِتَابُتُهُ عَلَى الدُّورِ وَهُمَا (1):
وَمِنَ المُرُوءَةِ لِلْفَتَى ... مَا عَاشَ دَارٌ فَاخِرَه
فَاقْنَعْ بِدَارِكَ هَذِهِ ... وَاعْمَل لِدَارِ الآخرَه
فَأجَزتُهُمَا بِبَيْتَيْنِ قَبْلَهُمَا فَصَارَت أرْبَعَةً وَهُمَا:
دَارٌ تَدَفَّقُ بِالنَّدَى ... مِثْلُ البُحُورِ الزَّاخِرَه
بُنِيَت لِفَرحَةِ سَاعَةٍ ... وَنَعِيْمِ دُنْيَا سَاحِرَه
وِمِنَ المُرُوءَة لِلفَتَى. البَيْتَان الأوَّلان.

لَهُ أَيْضًا:
7933 - دَارَتِ الأَقدارُ بِالفَوزِ لكُم ... وَعَلَى رَأسِ العَدُوِّ الدائِره

في الدُّنيا:
7934 - دَارُ سَوءٍ فَمَا تَدُومُ عَلَى حَالٍ ... وَلَا تَستَمِرُّ فِي الأَفعالِ
بَعْدَهُ:
طَبْعُهَا اللُّؤمُ وَالخَلابَةُ وَالحِقْدُ ... وَنَقْضُ العهُودِ وَالآمَالِ
__________
(1) للمؤلف.
7933 - للمؤلف.
7934 - الأبيات في خريدة القصر (أقسام أخرى): 2/ 299.
(6/205)

فَاللَّبِيْبُ الأرِيْبُ مَنْ يَسْتَفِيْدُ مِنَ الدُّ ... نْيَا وأَغْرَاضُهَا بِبَذْلِ النَّوَالِ

جَحدُر بن مُعاوية العكليُّ:
7935 - دَارٌ عَلَيهَا عَفاءُ الدَّهرِ مَوحِشةٌ مِن ... كُلِّ أُنسٍ وَفيهَا البَدو والحَضَرُ
قَالَهُ جَحْدَرُ هَذا في الحَبْسِ وَكَانَ لصًّا مِن لُصُوصِ العَرَبِ.

7936 - دَارُكَ لِي جَنَّةٌ وَلَكِن ... بَوّابُهَا مَالِكُ الجَحيمِ
7937 - دَارٌ مَبَانِي عِزّهَا مَرفُوعَةٌ ... فَوقَ السِّمَاكِ بِهَا السّعُودُ تُنيِرُ

أَبُو هلالٍ العَسكريُّ:
7938 - دَارَيتُكُم حِينًا فَأَبطَرتُكُم ... وَلَيسَ لِلعَيرِ سِوى الضَّربِ

محمّد بن هَارُون الأَكيميُّ:
7939 - دَافَعتُ أيَّامِي بِأَيَّامِي ... حَتَّى مَضَى أَكثَرُ أَعوامِي
بَعْدَهُ:
وإنَّمَا عُمُرُ الفَتَى ... كُلُّهُ كَأَنَّهُ طَارِقٌ أحْلامِ
يَا وَيْحَ مَنْ أَمْسَى عَلى غرَّةٍ ... وَأنْفُهُ مِنْ حَتْفِهِ دَامِ
يُرْمَى بِسَهْمٍ لِلرَّدَى صَائِبٍ ... مِنْ حَيْثُ لا يَشْعِرُ بِالرَّامِي

7940 - دَامَ لكَ العِزُّ وَالبَقاءُ مَا ... اختَلَفَ الصُّبحُ وَالمَساءُ
بَعْدَهُ:
وَعِشْتَ مَا دَامَتِ اللَّيَالِي ... فِي نِعْمَةٍ مَالَهَا انْتِهَاءُ
أعيَادُنَا فِيْكَ مَا تَقَضَّى ... وَكُلّ عِيْدٍ لَهُ انْقِضَاءُ
__________
7935 - البيت في اللصوص (جحدر): 1/ 157.
7936 - البيت في قرى الضيف: 4/ 373.
7938 - البيت في المستدرك على شعر أبي هلال العسكري: 41.
7939 - الأبيات في قرى الضيف: 1/ 477.
7940 - الأبيات في حماسة الظرفاء: 41 منسوبة إلى الداعي محمد العلوي أبي البركات.
(6/206)

وَالنَّاسُ أرْضٌ بِكُلِّ أرْضٍ ... وَأَنْتَ مِنْ فَوقِهِمْ سَمَاءُ

7941 - دَاوِ الهُمُومَ بِقَهوةٍ كَرخِيَّةٍ ... بِكرٍ بِخَاتمِ رَبِّهَا عَذراءَا

القَاضِي منَصُورُ بن محمّد:
7942 - دَاوِ بِالقَهوةِ الخمَ ... ارَ فَفِيهَا دَوَائُهُ

ابْنُ شمسِ الخلافَةِ:
7943 - دَاوِ بالهَجرِ هَجرَ كُلِّ مَلولٍ ... إنَّهُ مِن دَوَائِهِ المَوصُوفِ
قبلَهُ مَنْقُولٌ مِن خَطِّهِ:
أَمْرَضَ القَلبَ حُبُّ مَنْ خَانَ عَهْدِي ... وَتَدَاوَى بِالصَّبْرِ عَنْهُ فَعُوفِي
مَلَّنِي فَاسْتَرَحْتَ بِالبُعْدِ مِنْهُ ... وَاسْتَرَاحَ العَذُولُ مِنْ تَعْنِيْفِي
دَاوِ بِالهَجْرِ هَجْرَ كُلّ مَلُولٍ. البيتُ وبَعْدَهُ:
أَنَا رَاضٍ بِودّ رَاضٍ بِوُدِّي ... وَعَيُوفٌ وِدَادَ كُلِّ عَيُوفِ

المؤمَّلُ المُحاربيُّ:
7944 - دَاوُودُ مَحمُودٌ وَأَنتَ مُذَمَّمٌ ... عَجَبًا لِذَاكَ وَأَنتُما مِن عُودِ
بَعْدَهُ:
ولرُبَّ عودٍ قَد يشِقُّ لِمَسْجِدٍ ... نسْفٌ وَبَاقِيهِ لِحَشرِ يَهُودِيُّ
فَالحَشَراتُ لَهُ وَذَاكَ لِمَسْجِدٍ ... كَم بَيْنَ مَوْضعِ مسلِحٍ وَسُجُودِ
ويُروى شَأنَ مَوضع، وَمِنْهُ أَخَذَهُ أَبُو دَلَفٍ فَقَالَ (1):
قَد تَخرُجُ الدُّرَّتَانِ مِن صُدْفَةٍ ... وَالدُّرُّ يَخْتَارُهُ الَّذِي عَرَفَه
إحْدَاهُمَا لَمْ تُحِطْ بِقِيْمَتِهَا ... وَأُخْتُهَا دُونَ قِيْمَةِ الصُّدفَةِ
__________
7944 - الأبيات في الشعر والشعراء: 2/ 866.
(1) البيتان في التمثيل والمحاضرة: 285.
(6/207)

المَعَرِّيُّ:
7945 - دَاوَيتُ سُقمِي أَبتغِي صِحّةً ... وَإِنَّما الصِحَةُ بَعضُ السَّقَامِ
أبيَاتُ أَبِي العَلاءِ المَعَرِّي، يَقُولُ مِنْهَا:
أُخَاصِمُ القَلْبَ لإعْرَاضِهِ ... عَنِ الهُدَى وَمَوَالِدِ الخِصَامِ
وَعُرْوَةُ البَاطِلِ مَفْصُومَةٌ ... وَعُرْوَةُ الحَقِّ بِغَيْرِ انْفِصَامِ
طَالَ مَقَامِي فَوْقَهَا كَارِهًا ... وَتَحتَهَا أطْوَلُ منْهُ مَقَامي
دَاوَيْتُ سَقْمِي أبْتَغِي صحَّةً. البيت وبَعْدَهُ:
إِنْ كَانَ لِلخَلق إمَامٌ هُدًى ... للرُّشْدِ فَالعَقْلُ إمَامُ الإمَامِ
يَبْتَهجُ الغِرُّ بِمَا نَالَهُ ... وَإِنَّمَا يَقْظَتُهُ كَالمَنَامِ

سَالم بنُ وَابِصَةَ:
7946 - دَاوَيتُ صَدرًا مُبيَنًا غِلُّهُ حِقدًا ... مِنهُ وقَلَّمتُ أَظفارًا بِلَا جَلَمِ
بَعْدَهُ:
فَأصبَحَتْ قَوْسُهُ دُوني مُوَتَّرَةً ... تَرمِي عَدُوِّي جهَارًا غَيرَ مُكْتَتَمِ
أينَ هَذَا مِن قَولِ اللَّهِ تَعَالَى: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ} [فصلت: 34]. هَيْهَاتَ وَاللَّهِ حيلَ بَيْنَ الخَلقِ وَبَيْنَ الإتيَانِ بمِثلِ هَذَا البَيَانِ. فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِين.

أبو الفَضْلِ ابن العَميد الوزيرُ:
7947 - دَاوَى جَوًى بِجوَى وَلَيسَ بِحَازمٍ ... مَن يَستَكِفُّ النَّارَ بِالحلَفاءِ
7948 - دَبَّ فيهَا البِلَى فَدَقَّت وَرَقَّت ... فَهِي تَقرَا إِذَا السَّماءُ انشقَّت
__________
7946 - البيت الأول في الوساطة: 392.
7947 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 121.
7948 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 283.
(6/208)

عليُّ بن جَبَلَةَ:
7949 - دِجلَةُ تَسقِي وأَبو غانمٍ ... يُطعِمُ مَن تَسْقِي مِنَ النَّاسِ
بَعْدَهُ:
النَّاسُ جسْمٌ وَإِمَامُ الهُدَى ... رَأسٌ وَأَنْتَ العَيْنُ فِي الرَّأسِ

7950 - دَخَلَ الدُّنيَا أُناسٌ قَبلَنَا ... رَحَلو عَنهَا وَخَلَّوهَا لَنَا
بَعْدَهُ:
وَنَزلنَاهَا كَمَا قَدْ نَزَلُوا ... وَنُخْلِيهَا لِيَومٍ بَعْدُنَا

7951 - دَخَلتُ بَابَ الهَوى وَلي بصرٌ ... وَفِي خُروجِي عَميتُ عَن بَابِهِ
هذا مِثْلُ قَولِ القَائِلِ (1):
دُخُولكَ مِنْ بَابِ الهَوَى إِنْ أرَدْتَهُ ... يَسِيْرُ وَلَكِنَّ الخُرُوجَ مِنْهُ شَدِيْدُ

العَبَّاسُ بن الأحنَفِ:
7952 - دَخَلنَا مُكرهينَ بِهَا فَلَّمَا ... أَلِفنَاهَا خَرَجنَا كَارِهينَا
بَعْدَهُ:
وَمَا حُبُّ الدِّيَارِ بِنَا وَلَكِنْ ... أمَرُّ العَيشِ فُرقَةُ مَنْ هَوَيْنَا
خَرَجْتُ أقُرُّ مَا قَدْ كُنْتُ عَيْنًا ... وَخَلَّفْتُ الفُؤَادَ بِهَا رَهِيْنَا
وَقَدْ كُتِبَت هَذِهِ الأبْيَاتُ بِبَابِ أقَمْنَا مُكْرَهِيْنَ. الأبيَاتُ هَامِشًا وَهيَ هَاهُنَا في المَتْنِ فَلِذَلِكَ تَكَرَّرَت.
__________
7949 - البيتان في شعر علي بن جبلة: 74.
7950 - البيتان فىِ قرى الضيف: 3/ 222.
7951 - البيت في نشوار المحاضرة: 7/ 13 منسوبًا إلى الخباز البصري.
(1) البيت في تاريخ بغداد وذويله: 20/ 68 منسوبا إلى أبي جعفر الشطرنجي.
7952 - الأبيات في ديوان العباس بن الأحنف: 280.
(6/209)

في المَثَلِ حَرَجَهُ حَيثُ لا يَضَعُ الرَّاقِي أَنْفَهُ. يُضرَبُ لِمَن يَقَعُ في أمْرٍ لا حِيْلَةَ لَهُ في الخُرُوج مِنْهُ، قَالَتْهُ جَنْدَلَةُ بِنْتُ الحَارَثِ وَكَانَت تَحتَ حَنظْلَةَ بنِ مَالِكٍ وَهيَ عَذْرَاءُ وَكَانَ حَنْظَلةُ شَيْخًا لا يَقْدِرُ أنْ يَسْتَفِضَّهَا فَخَرَجَت لَيْلَةً مَطِيْرَةً فَبَصُرَ بِهَا رَجُلٌ فَوَثَبَ عَلَيْهَا وَافتَضَّهَا فَصاحَتْ فَقَالَ لَها رَجُلٌ: مَا لَكِ؟ قَالَت: لُسِعْتُ. قَالَ: أينَ؟ قَالَت: حَيْثُ لا يَضَعُ الرَاقِي أنْفَهُ فَسَارَت مَثَلًا.

أَبُو مَاثلٍ الرَّياحيُّ:
7953 - دُخُولُكَ مِن بابِ الهَوى إِن أرَدتهُ ... يَسيرُ وَلَكِن الخُروجَ شَدِيدُ
بَعْدَهُ:
وَقَد حَسَدُونِي قُربَ دَارِي منكُمُ ... وَكَم مِن قَرِيْبِ الدَّارِ وَهُوَ بَعِيْدُ

7954 - دَرَاهِمُهُم لَا تُستَطَاعُ كأَنَّهَا فَرِيسةُ ... لَيثٍ أَحرزَتها مَخالِبُهُ
7955 - دَرِّج الأيَّامَ تَندَرِج ... وَلِبابِ الهَمِ لَا تَلِج
بَعْدَهُ:
رُبَّ أمرٍ عَن مَطلَبِهُ ه ... وَّنَتهُ سَاعَةُ الفَرَجِ

إبراهِيم الصُوليُّ:
7956 - دُرَّةٌ حَيثُما أُدِيرَت أضَاءَت ... وَمَشَمٌّ مِن حَيثُما شُمَّ فَاحَا
أبيَاتُ إبرَاهِيْمُ بن العَبَّاسِ الصُولِي في جَارِيَةٍ اسْمُهَا مَرَاحٌ، أَوَّلُهَا:
صِف مَراحًا إِنْ كُنتَ تَهوَى مَرَاحًا ... صِفةً تُعقبُ الحَلِيْمَ مِرَاحًا
دُرَّةٌ كَيفَ مَا أدْبَرَت. البيت وبَعْدَهُ:
وَمَراحٌ قَالَ الإلَهُ لَهَا كُونِي ... فَكَانَت رُوحًا وَرَوحًا وَرَاحَا
__________
7953 - البيتان في تاريخ بغداد وذويله: 20/ 68 منسوبين لأبي جعفر الشطرنجي.
7955 - البيتان في المحاضرات والمحاورات: 158 من غير نسبة.
7956 - الأبيات في الطرائف الأدبية (الصولي): 142.
(6/210)

مَبذُولٌ العَنَزِىُّ:
7957 - ذَرِي الجَوفِ إِن يُنزَع يَسؤُكَ مَكانُهُ ... وَإِن يَبقَ تُصبح كُلَّ يَومٍ تُحاذِرُه

أَبُو الفَتح البُستِيُّ:
7958 - دَعِ التَكَاسُلَ فِي الخَيراتِ تَطلُبُها ... فَلَيسَ يَسعَدُ بِالخَيراتِ كَسلانُ

زُهَيرٌ المصريُّ:
7959 - دعَ التَّواني فِي أَمرٍ تَهُمُّ بِهِ ... فَإِنَّ صَرفَ اللَّيالِي فَايتٌ عَجِلُ

ابْنُ شمسِ الخلافَةِ:
7960 - دعَ الجَيشَ واستَنجد بِنَفسِكَ وَحدَهَا ... فَإِنَّكَ مِنْهَا فِي خَميسٍ عَرَمرَمِ

البُهلُولُ:
7961 - دَعِ الحِرصَ عَلَى الدُّنيَا ... وَفِي العَيشِ فَلَا تَطمَع
بَعْدَهُ:
وَلَا تَجْمَعُ مِنَ المَالِ ... فَمَا تَدرِي لِمَن تَجْمَعُ
وَمَا تَدرِي فِي أرْضِكَ ... أمْ فِي غَيْرِهَا تُصْرَعُ
وَأمْرُ الرُّزْقِ مَقْسُومٌ ... وَكَدُّ المَرءِ لا يَنْفَعُ
فَقِيْرٌ كُلُّ مَن يَطْمَعُ ... غَنِيٌّ كُلُّ مَن يَقْنَعُ

أَبُو الفَضْلِ الميكَاليُّ:
7962 - دعِ الحِرصَ وَاقنَع بِالكَفافِ مِن الغِنَى ... فَرِزقُ الفَتَى مَا عَاشَ عِندَ مُعِيشِهِ
بَعْدَهُ:
__________
7958 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 358.
7959 - البيت في ديوان البهاء زهير: 218.
7961 - الأبيات في عقلاء المجانين: 74، أنوال العقول 269 للإمام علي عليه السلام.
7962 - البيتان في قرى الضيف: 4/ 439.
(6/211)

فَقَد يُهْلِكُ الإنْسَانَ كُثْرَةُ مَالِهِ ... كَمَا يُذْبَحُ الطَّاوُوس مِن أَجْلِ رِيْشِهِ

7963 - دعَ الخَمرَ يَشرَبُهَا الغُواةُ فَإِنَّني ... رَأيتُ أَخَاهَا مُغنِيًا عَن مَكَانِها
يعنِي يِقَولِهِ أخَاهَا المَاءَ القرَاحَ أي المَاء يَقُومُ في دَفْعِ العَطَشِ وَالتَّرَوِّي بهِ مَقَامَ الخَمرِ ويُغنِي عَنْهَا.

7964 - دعَ الدُّنيَا فَإِنِّي لَا أرَاهَا ... لِمن يَرضَى بِها دَارًا بِدَارِ
قَالَ الحَافِظُ في كِتَاب (تَارِيخِ دِمَشْقَ) وُجِدَ عَلَى حَائِطِ السُّورِ بِمَدِينَةِ صُور مَكتُوبًا: دعَ الدُّنيَا فإنّ لا أَرَاهَا. البيت وبَعْدَهُ:
وَدَارِكَ إنَّما اللَّذَاتُ فِيهَا ... مُعَلَّقَةٌ بِأيَّامٍ قِصَارِ

الحَسنُ بن عَلي الجَنَزيُّ:
7965 - دَعِ الدُّنيَا لِطالِبهَا وَقَدِّم ... لِنَفسِكَ قَبلَ يَومِ الارتِحَالِ
بَعْدَهُ:
وَلَا تَأسَفْ عَلَى مَا فَاتَ مِنْهَا ... وَلَا تَفْرَح بِمَنْزِلَةٍ وَجَالِ
مَتاعٌ مُضمَحِلٌّ عَنْ قَرِيبٍ ... وَحُبُّ المَضْمَحِلِّ مِنَ المُحَالِ
هُو أَبُو عبدُ اللَّهِ بنُ الحُسَينُ عَلِيُّ بنُ أَحْمَدَ الجَنزِيُّ.

أَبُو الفَضل بن العَميدِ:
7966 - دَعِ الدَّهرَ يَجري لِمقدَارِهِ ... وَيَقضِي عَجائِبَ أَوطَارِهِ
بَعْدَهُ:
وَنَمْ نَومَةً عن وُلاةِ الأمُورِ ... وَثِقْ بِالزَّمَانِ وَأَدْوَارِهِ
لَعلَّكَ تَرْحَمُ مَن قَد غَبَطْتَ ... وَتَضْحَكُ مِن سُوءِ آثَارِهِ
__________
7963 - البيت في ديوان أبي الأسود (ياسين): 162.
7964 - البيت في تاريخ دمشق لابن عساكر: 68/ 257.
7965 - الأبيات في معجم السفر: 73.
7966 - الأبيات في البصائر والذخائر: 5/ 71 من غير نسبة.
(6/212)

المَحمُوديُّ:
7967 - دَعِ الرِيَاءَ لِمن لَجَّ الرِّياءُ بِهِ ... فِي الأَمرِ بِالبَذلِ وَاذكر ذِلَّةَ العَدَم
أبيَاتُ المَحمُوديُّ في إيثَارِ البُخلٍ، أوَّلُها:
دَعِ الرِّيَاءَ لِمَنْ لَجَّ الرِّيَاءُ بِهِ. البيت وبَعْدَه:
ومُت عَلَى الدَّرهَمِ المَنقُوشِ مَوتَ فَتًى ... رَأَى المَمَاتِ عَلَيهِ أكْرَمَ الكَرَمِ
وَعُدْ عَن ذَا وَعَن هَذَا وَقَولَهمَا ... الذِّكْرُ يَبْقَى وتُفْنَى مُدَّةُ النّعَمِ
لَولا غنَاكَ لَكنتُ الكَلبَ عِندَهُمُ ... وإنْ أبَيْتَ فَجَرِّب واشْقَ بالنَّدَمِ

هُدبَةُ بن خَشرمٍ:
7968 - دَعِ الشرَّ مَا أَرخَى عَلَيكَ حِجابَهُ ... بِسترٍ وَهَب أسبَابَهُ مَا تَهيَّبَا
7969 - دعِ الشرَّ واترك بِالبِحارِ تَحرُّزًا ... إِذَا أنتَ لَم يَصبغكَ بِالشرِّ صابِغُ
بَعْدَهُ:
وَلَكِنْ إِذَا مَا الشَّرُّ أَرْخَى قِناعَهُ ... عَلَيْكَ فَجَوِّد دَبْغَ مَا أنتَ دَابِغُ
هذا يُسَمَّى المُمَاثَلَةُ في عِلمِ البيَانِ وهيَ أنْ يرِيدُ الشَّاعِرُ إشَارَةً إِلَى مَعنًى فَيَضَعُ ألفَاظًا بِمَعنَى آخَرَ وَلِذَاكَ المَعنَى ألفَاظٌ مِثَالُ المَعنَى الَّذِي قَصَدَهُ بِالإشَارَةِ إلَيهِ وَالعبَارَةِ عَنهُ مثالُ قَولِ زُهَيرٍ (1):
وَمَن يُعصِ أطرَافَ الزّجَاجِ فَإِنَّهُ ... يطيعُ العَوالِي رُكِّبَت كُلَّ لَهْذَمِ
تمثَّلَ فَعَدلَ أنْ يَقُولَهُ مَن لَم يَرضَ بِأحْكَامِ الصُّلحُ رَضِيَ بِأحْكَامِ الحَرْبِ فَقَالَ هَذَا.
__________
7967 - البيت الأول في صيد الأفكار: 2/ 247 من غير نسبة والثاني والرابع في محاضرات الأدباء: 1/ 702.
7968 - البيت في الأغاني: 10/ 264 ولا يوجد في الديوان.
7969 - البيتان في نقد الشعر: 59 منسوبًا لبعض بني كلاب.
(1) البيت في جمهرة أشعار العرب: 174 ولا يوجد في الديوان.
(6/213)

وَمِثلُهُ قولهُم في المثل: مَن عَصَى السَّوْطَ أطَاعَ السَّيْفَ.

محمد بن أبي الفَرَج الحلبي البُزاعِيّ:
7970 - دَعِ الشِعرَ لَا تنطِق بِهِ بَينَ مَعشرٍ ... يَعُدُّونَهُ مِن جَهلِهم فِي القَبَايِحِ
7971 - دَعِ القَلبَ يَصلَى بِالأذى مِن حبيبِهِ ... فَحملُ الأَذَى مِمَّن تُحبُّ سُرورُ
بَعْدَهُ:
غُبارُ قطيع الشاءِ في عَين ذيبهَا ... إِذَا مَا تَلَى آثارهُنَّ ذَرُورُ
ويُروى: ترابُ

وَهبُ بن جَرِيرٍ:
7972 - دَعِ المُزَاحَ فَقَد يَرزى بِصاحِبِهِ ... ورُبَّما آلتِ العُقبى إِلَى غَضَبِ

الوزير الطُغرائيُّ:
7973 - دَعِ المَقاديرَ تَجرِي فِي أَعِنَّتَها ... فَمَا تَدُومُ لِمَخلوقٍ عَلَى حَالِ
أبيَاتُ الطُّغرَائيُّ، أَوَّلُهَا:
دَعِ المَقَادِيْرَ تَجْرِي فِي أَعِنَّتِهَا. البيت وبَعْدَه.
فَبَينَ غفوة عَيْنٍ وانْتِبَاهَتِهَا ... يُقَلِّبُ الدَّهرُ مِن حَالٍ إِلَى حَالِ
وَمَا اهْتِمَامكَ المُجدِي عَلَيْكَ وَقَد ... حَمَل القَضَاءُ بِأرْزَاقٍ وَأحْمَالِ
الرّزْقُ عَن قَدَرٍ لا الضّعفُ يُنْقِصُهُ ... وَلَا يزِيْدُكَ مِنْهُ حَولَ مُحْتَالِ
فاسْتَفْتِحِ اللَّهِ مِمَّا في خَزائِنِهِ ... فَاللَّهُ أكْرَمُ مَسْؤُولٍ لِسَأالِ

الحُطيئة يهجو الزُبرقان بن بدرِ:
7974 - دَعِ المَكارِمَ لَا تَرحَل لِبُغيَتِها ... وَاقعُد فَإِنَّكَ أَنتَ الطَّاعِمُ الكَاسي
__________
7971 - البيتان في الأوراق قسم الشعراء: 1/ 253 منسوبين إلى أحمد بن أبي سلمة.
7972 - البيت في المجموع اللفيف: 221.
7973 - البيت الثاني في ديوان الطغرائي: 312.
7974 - البيت في ديوان الحطيئة: 77.
(6/214)

إبرَاهِيم الصُوليُّ:
7975 - دَعِ المَنَّ عَن قومٍ أَرقُّوكَ أَنفُسًا ... كرائِم فِيها عِزَّةٌ هِيَ مَا هِيَا
بَعْدَهُ:
وَقِف بَيْنَنَا نُعْمَى الوَفَاءِ وَرُبَّهَا ... لِتَبْقَى وَيَبْقَى شكرَهَا لكَ نَامِيَا

ابن شمس الخلافَةِ:
7976 - دَعِ النَّاسَ أَو سُسهُم بِبرِّكَ وَالجَفَا ... إِذَا أَنتَ لَم تَفعَل بعُرفِكَ والنُكرِ
بَعْدَهُ:
فَلَيْسَ كَمَالُ المَرْءِ بِالخَيْرِ وَحْدَهُ ... إِذَا لَمْ يَكُنْ فِي المَرْءِ شَيْءٌ مِنَ الشَّرِّ
منْقُول مِن خطِّه رَحَمَهُ اللَّه.

ابن المعتَزِّ:
7977 - دَعِ النَّاسَ قَد طَالَما أَتعبُوكَ ... وَرُدَّ إِلَى اللَّهِ وَجهَ الأَمَل
بَعْدَهُ:
وَلَا تَطلُبِ الرّزْقَ مِن طَالبِيهِ ... وَاطْلُبْهُ مِمَّنْ بِهِ قَدْ كَفَل
مِثْلُ قَوْلُ ابْنُ المُعْتَزِّ: دَعِ النَّاسَ قَد طَالَ مَا أتْعَبُوكَ بِهِ. البيت. قَوْلُ الآخرِ (1):
سَأكْتُمُ حَاجَاتِي عَنِ النَّاسِ كُلِّهُمُ ... وَلَكِنَّهَا للَّهِ تَبْدُو وَتَظْهَرُ
لِمَنْ لا يَرُدَّ السَّائِلِيْنَ بِخَيْبَةٍ ... وَيَدْنُو مِنَ الرَّاجِي فَيُعْطِي ويُكْثِرُ

7978 - دَعِ النَّاسَ مَا شاؤوا يَقُولُونَ إِنَّني ... لأَكثَر مَا قَالُوا عَليَّ حَمُولُ
__________
7975 - البيتان في الطرائف الأدبية (الصولي): 138.
7977 - البيت في ديوان ابن المعتز (السلسبيل): 340.
(1) البيتان في ديوان ابن المعتز (السلسبيل): 377.
7978 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 297.
(6/215)

بَعْدَهُ:
وَمَا كُلُّ مَن أسْخَطتُهُ أَنَا مُعتَبٌ ... وَلَا كُلُّ مَا يُرْوَى عَلَيَّ أقُولُ

7979 - دَعِ النَّومَ لِلنوَّامِ إِنكَ إِن تَنَم ... فَإِنَّكَ فيهِ نصفَ عُمرِكَ تُغبَنُ
ومِن بَابِ (دَعنِي) قَوْلُ ابْنُ شَرَف:
دَعْنِي وَإِنْ كَدَّرْتَ مِن عَيْشِي ... وَأنتَ صافِي العَيْشِ مَسعُودُهُ
يَذهَبُ مِن عُمرِي مَذْمُومُهُ ... عنِّي ومِن عُمْرِكَ مَحْمُودُهُ

أَبُو فراسٍ:
7980 - دَعِ الوَطنَ المألوفَ رَابكَ أَهلُهُ ... وعدٍّ عنِ الأَهلِ الَّذينَ تُكَاثِر
بَعْدَهُ:
فَأهْلُكَ مَن أصْفَى وَعَيْشُكَ مَا صَفَا ... وَإِنْ نَزَحَت دَارٌ وَقَلَّتْ عَشَائِرُ

ابْنُ شَمسِ الخلافَةِ:
7981 - دَعِ الهَمَّ يَذهَب عَنكَ وَأَثنِ يَمينَهُ ... بحُسنِ العَزَا تتبَع يَمينًا شِمالُها

7982 - دَعِ الهَوَى لأُناسٍ يُعرَفُونَ بِهِ ... قَد مَارَسوا الحبَّ حَتى لانَ أَصعَبُهُ

المَعَرِّيُّ:
7983 - دَعِ اليَرَاعَ لِقَومٍ يَفخَرونَ بِهِ ... وَبِالطِّوالِ الرُّدَينيَّاتِ فَافتَخِر
بَعْدَهُ:
فَهُنَّ أقلامُكَ اللَّاتِي كَتَبْتَ مَجْدًا ... أتَتْ بِمِدَادٍ مِنْ دَمٍ هَدْرِ
__________
7980 - البيتان في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 120.
7982 - البيت في تاريخ الإسلام (تدمري): 36/ 327 منسوبًا إلى ابن أفلح.
7983 - البيتان في سقط الزند: 60.
(6/216)

يقُولُ: رِمَاحُكَ أقْلامُكَ وكِتَابتُهَا مَجدُكَ ومِدَادهَا مَا تَهْدُرُهُ مِن دَمِ أعْدَائِكَ جَعَلَ طَعْنة الأعْدَاء بِهَا كتبَ المجد لَهُ.

7984 - دَعَانِي سَهمٌ دَعوةً فَأَجَبتُهُ ... وَمَن ذَا الَّذي يُرجَا لِنائِبَةٍ بَعدِي؟
بَعْدَهُ:
فَلَو بِي بَدَأتُمْ مَن قَد دَعَوتُمُ ... لفَرَّجْتُ عَنْكُمُ كُلَّ نَابِيَةٍ وَحْدِي

حَكمُه بن قيس الكنانيُّ:
7985 - دَعَانِي يَشُبُّ الحَربَ بَيني وَبَينَهُ ... فَقُلتُ لَا بَل هَلُمَّ إِلَى السِّلمِ

ابْنُ شَمسِ الخِلافَةِ:
7986 - دَعِ الأَطمَاعَ فِي إِسعادِ سُعدِي ... فَمَا الإِحسَانُ مِن شِيَمِ الحسَانِ

بَعضُ الأعرابِ:
7987 - دَعَتنِي أَخاهَا أُمُّ عَمروٍ وَلَم أَكُن ... أَخَاهَا وَلَم أُرضَع لَها بِلِبَانِ

له أيضًا بَعدَهُ:
7988 - دَعَتنِي أَخَاهَا بَعدَمَا كَانَ بَينَنا ... مِنَ الأَمرِ مَا لَا يَفعَلُ الأخَوانِ

السَّرِيّ الرَّفَاء:
7989 - دَعَتنِي إسَاءَاتُ الخُطُوبِ إِلَى السُرَى ... وَكم من سُرًى أَهدت لِنَفسٍ سُرورَهَا

بَعضُ اليَهُودِ:
7990 - دَعَتنِي إِلَى الإِسلَامِ يَومَ لَقِيتُها ... فَقُلتُ لَها لَا بَل تَعَالَى تَهَوَّدِي
__________
7984 - البيتان في أمالي الزجاجي: 16 منسوبًا إلى رجل من عبد شمس.
7985 - البيتان في ديوان معن بن أوس المزني: 112.
7987 - البيت في الكامل في اللغة والأدب: 1/ 105 من غير نسبة.
7988 - الكامل في اللغة والأدب 1/ 105 من غير نسبة.
7989 - البيت في ديوان السري الرفاء: 83.
7990 - البيت الأول والثاني في ربيع الأبرار: 2/ 249 منسوبين إلى يهودي. والأبيات كاملة في الأغاني: 22/ 120.
(6/217)

بَعْدَهُ:
كِلانَا دَعَا نِصْحًا إِلَى دِيْنِ قَوْمِهِ ... وَمَن يَهْدِهِ اللَّهُ المراشِدِ يَهْتَدِي
فَإِنِّي عَلَى تَوْرِاة مُوسَى وَدِيْنه ... ونِعمَ هديت الدِّينُ دِينُ مُحَمَّدِ

7991 - دَعِ ذِكرَ لَيلَى وَأَينَ لَيلَى ... فَخيرُ مَا رُمتَ مَا يُنالُ

7992 - دَعِ عِتابِي فَمَا عَلَيكَ حِسابِي ... كُلُّ شَاةٍ برجلِهَا سَتُناطُ
7993 - دَعِ عَنكَ مَن أَعيَى عَلَيكَ أَمرُهُ ... كَم زَادَ فِي ذَنبِ جَهُولٍ عُذرُه

أَبُو هليل الأسَديُّ:
7994 - دَعِ عَنكَ مَولَى السَّوءِ والدَّهرِ ... إِنَّهُ سَتَكفِيكَهُ أَيَّامُهُ وتَجارِبُهُ
بَعْدَهُ:
وَيَلْقَى عَدُوًّا مِن سِوَاكَ يَرُدُّهُ ... إلَيْكَ فَتَلْقَاهُ وَقَد لانَ جَانِبُهُ
وَيُروَيَانِ لأبِي النَّشنَاشِ التَّمِيْمِي. يَقُولُ أَنَّ عَبدَ السُّوءِ إِذَا صَبَرْتَ عَلَيْهِ فَإنَّ الدَّهْرَ وَالتَّجَارِبَ إِذَا لامَسَ غَيركَ مِنَ الأعْدَاءِ رَدَّهُ عَدُوُّهُ إلَيْكَ وَقَدْ لانَ جَانِبُهُ.

7995 - دَعِ قَولَ وَانٍ وَانتظرْ فِعلَهُ ... عَلَى اللَّقحةِ مَا فِي العُلَب
7996 - دَعِ كُلَّ شَيءٍ سَيُبلي اللَّهُ جِدَّتهُ ... حَتى يَسِد وَيَبقَى اللَّهُ وَالعَمَلُ

الغَزِّيُّ:
7997 - دَعِ مَا تناسَبَ فِي الأَبصارِ ظَاهِرُهُ ... وَلَا تَقُل بِقِياسٍ غَيرِ مُطَّرِدِ
__________
7992 - عجز البيت في التمثيل والمحاضرة: 18.
7993 - البيت في السحر الحلال: 64 من غير نسبة.
7994 - البيتان في الزهرة: 2/ 674.
7996 - البيت في معجم الأدباء: 4/ 1459 منسوبا إلى طريح بن إسماعيل.
7997 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 821 - 822 وما بعدها.
(6/218)

قَبْلَهُ:
إنِّي لأهْضُمُ نَفسِي بَعْدَهُ مَعرِفَتِي ... أَنَّ الجُمَانَةَ لا تَطْفُو مَعَ الزَّبَدِ
وَرُبَّمَا عُفْتُ حَمْلَ السَّيْفِ مُعْتَصِمًا ... نَجدَتِي لإشْرَاكِ فِي العَدَدِ
دَع مَا تَنَاسَبَ فِي الأبْصَارِ ظَاهِرُهُ. البيتُ وبَعْدَهُ:
مَا الشّعرُ مُنْتَظِمٌ إِلَّا بِبَاعِثِهِ ... إِذَا قَصَصْتَ جنَاحَ الصَّقْرِ لَمْ يَصدِ
وأَشْرَفُ النَّاسِ مَنْ جَاشَتْ عَزِيْمَتُهُ وَ ... أَفْضلُ الذّكْرِ مَا يَبْقَى عَلَى الأبَدِ
مَا صَحَّ لِي خَبَرٌ مِن مَنْظَرٍ حَسَنٍ ... فِي مُخْبرٍ حَسَنٍ لَوْلاكَ مِن أَحَدِ

7998 - دَعِ نُصحَ عَمرو فأَخزى اللَّهُ حَاضِنةً ... تَكونُ أَشفَق مِن أُمٍّ عَلَى وَلَدِ

أَبُو بَكر بن دُرَيدٍ:
7999 - دَعينِي أُقبِّلُ راحَتَيكِ فَإِنَّها ... بَحرُ النَّدَى وَمَفَاتحُ الأَرزَاقِ

الرَّضِي الموسَويُّ:
8000 - دَعُوا السَّلَفَ القَمقَامَ تَسرِي رِفاقُهُ ... لِنَيلِ المَعالِي واقعدُوا فِي الخَوالِفِ

ابْنُ هَرمَةَ:
8001 - دَعوُا الأَمرَ الدَّقيقَ وَزَمِّلوُهُ ... فَتَلقِيحُ الجَليلِ مِن الدَّقيقِ

ابن العَمِيدِ:
8002 - دَعَوتُ الغِنَى وَصُنُوفَ المُنَى ... فَلمَّا أَجبَن دَعَوتُ القَدَح
بَعْدَهُ:
إِذَا بَلَغَ المَرء آمَالَهُ ... فَلَيْسَ لَهُ بَعْدَهَا مُقْتَرَحُ
__________
7999 - البيت في ديوان ابن دريد: 87.
8000 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 33.
8001 - البيت في ديوان إبراهيم بن هرمة: 162.
8002 - البيت في الإعجاز والإيجاز: 193.
(6/219)

هُو ذُو الكِفَايَتَيْنِ أَبُو الفَتْحِ بن أَبِي الفَضْلِ العَمِيْدِ.

الشَمَّاخُ:
8003 - دَعَوتُ إِلَى مَا نَابَنِي فَأجَابَني ... كَريمٌ مِنَ الفِتيانِ غَيرُ مُزَلِّج
بَعْدَهُ:
فَتًى يَمْلأُ الشَّيْزَى وَيُروَى سِنَانَهُ ... وَيَضربُ فِي رأسِ الكَميّ المُدَجَّجِ
فَتًى لَيْسَ بِالرَّاضِي بِأدْنَى مَعِيْشَةٍ ... وَلَا فِي بُيُوتِ الحَيِّ بِالمَتَوَلِّجِ

قَيسُ بن الخَطيم:
8004 - دَعَوتُ بَني حربٍ لحقن دِمائهُم ... فَلَّما أبوا سَامَحتُ فِي حَرب حاطِب
يقولُ قَيسُ الخَطِيم مِن أبيَاتِه هَذِهِ:
وَكُنتُ آمُرُ ألَّا أبْعَثُ الحَربَ ظالْمًا ... فَلَمَّا أَبُوا أشْعَلْتُهَا كُلّ جَانِبِ
أرِبتُ بِدَفْعِ الحَربِ حَتَّى رَأيْتُهَا ... عَنِ الدَّفْعٍ لا تَزْدَادُ غَيرَ تَقَارُبِ
فَإنْ لَمْ يَكُنْ عَن غَايَةِ الحَرْبِ مَدْفَعٌ ... فَأهْلًا بِهَا إذا لَمْ تَزل فِي المَرَاحِبِ

رَجلٌ من مُزَينَةَ:
8005 - دَعَوتُ بَني قُحافَةَ فاستَجابوا ... فَقُلتُ رِدُوا فقَد طابَ الوُرودُ
يُقالُ إنَّ هذَا أشْجَعُ بَيْتٍ قَالَتْهُ العَرَبُ.

بَعضُ بني قَيس بن ثعلَبةَ:
8006 - دَعَوتُ بَني قَيسٍ إِلَيَّ فَشَّمرَت ... صَنادِيدُ مِن سَعدٍ طِوالُ السَّواعِدِ
بَعْدَهُ:
إِذَا مَا قُلُوبُ النَّاسِ طَارَتْ مَخَافَةً ... مِنَ المَوتِ أرسُو بِالنُّفُوسِ المَواجِدِ
__________
8003 - البيتان في ديوان الشماخ: 81، 82.
8004 - الأبيات في ديوان قيس بن الخطيم: 80، 81.
8005 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 150 منسوبا إلى المزيني.
8006 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 10.
(6/220)

هَذَا هُو الجِناسُ المَوجُودُ في شِعْرِ العَرَبِ مِنْ غَيرِ قَصْدٍ مِنْهُم لَهُ وهُوَ قَولُهُ: صَنَادِيْدُ مِن سَعْدٍ طوالُ السَواعِدُ.

بَكر بن النَطَّاحُ:
8007 - دَعَوتُكَ الدَّعوَةَ الأولَى وَبِي رَمَقٌ ... وَهذهِ دَعوَتي وَالدَّهرُ مُفتَرِسي

إِبراهِيم الصُّوليُّ:
8008 - دَعَوتُكَ فِي بَلوى ألمَّت ضَرُورةً ... فَأَوقَدتَ مِن ضِغنٍ عَلَيَّ سَعيرَهَا
بَعْدَهُ:
وَإنِّي إِذَا أدْعُوكَ عِنْدَ مَلَمَّةٍ ... كَدَاعِيَةٍ عِنْدَ القُبُورِ نَصِيْرُهَا
هُوَ أَبُو إسْحَاقَ إبرَاهِيمُ بنُ العَبَّاس الصُّولِي يُخَاطِبُ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدُ المَلِكِ ابْنُ الزَّيَّاتِ الوَزِيرِ وَكَانَ بَيْنَهُمَا صُحْبَةٌ قَدِيْمَةٌ فَانْعَكَسَتْ وَصَارَتْ عَدَاوَةً شَدِيْدَةً.

8009 - دَعَوتُكَ لِلغِياثِ وَلَستُ أَدري ... أَمِن خَلفي المَنيَّةُ أَم أَمَامِي؟
بَعْدَهُ:
فَشَقَّقتَ الكَلامَ رَخِيَّ بَالٍ ... وَقَد جَلَّ الفِعَالُ عَنِ الكَلامِ
قالَ عبدُ اللَّهِ بنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ: بَعَثَ إلَيَّ عُثمَانُ بنُ عَفَّانُ وَهوَ مَحْصُورٌ فَأتَيْتُهُ وَعِنْدَهُ مَروَانُ بنُ الحَكَمِ فَقَالَ لِي عُثمَانُ: يَا ابن عَبَّاسٍ أمَا تَرَى إِلَى ابنِ عَمِّكَ كَانَ هَذَا الأمرُ فِي عَدِيّ وَتَيمٍ فَرَضى وَسَلَّمَ حتَّى إِذَا صَارَ الأمرُ إِلَى ابنِ عَمِّهِ بَغَاهُ الغَوائِلُ. فَقَالَ ابْنُ عَبَّاس: إِنَّ ابْنُ عَمِكَّ وَاللَّهِ مَا زَالَ عَنِ الحَقِّ وَلَا يَزُولُ وَلَو أَنَّ حَسَنًا وَحُسَيْنًا بَغَيَا في دِينِ اللَّهِ الغَوائِلَ لَجَاهَدَهُمَا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ وَلو كُنتَ كَأبِي بَكْرٍ وَعُمَرٍ لَكَانَ لَكَ مَا كَانَ لَهُمَا لا بَلْ كَانَ لَكَ أَفْضَلُ لِقَرَابَتِكَ وَرَحمِكَ وَسِنِّكَ وَلَكِنَّكَ رَكبتَ الأمرَ وَهابَاهُ. قالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: فاعترضني مروان فقال: دعنا من
__________
8007 - البيت في شعر بكر بن النطاح: 44.
8008 - البيتان في الطرائف الأدبية (الصولي): 184.
8009 - البيتان في الجليس الصالح: 450 من غير نسبة.
(6/221)

تخطّيك يا ابن عباس، أنتَ كَمَا قالَ الشَّاعِرُ:
دَعُوتُكَ لِلغِيَاثِ وَلَسْتُ أدْرِي. البَيتَان.
إِنْ يَكُن لِهَذَا الرَّجُلِ عِندَكَ غَيَاثٌ فَأغِثْهُ وَإلَّا فَمَا أشغلَهُ عَنِ التَّفَهُّمِ لِكَلامِكَ وَالفِكرُ فِي جَوَابِكَ. قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَقُلتُ لَهُ: وَاللَّهِ كَانَ عَنكَ وَعَن أهلِ بَيْتِكَ أشْغَلُ إِذْ وَاللَّهِ أورَدْتُمُوه وَلمْ تَصُدُّوهُ. قَالَ: وأقْبَلْتُ عَلَى عُثمَانَ فَقُلتُ لَهُ (1):
جَعَلتَ شِعَارَ جِلْدِكَ قَومَ سَوءٍ ... وَقَد يُحْزَى المُقَارَنُ بِالقَرِينِ
فَمَا نَظَرُوا لَدَينَا أنتَ فِيهَا ... بِإصْلاحٍ وَلَا نَظَرُوا لِدِينِ
ثُمَّ قُلتُ لَهُ: وَاللَّهِ إِنَّ القَومَ غَير قَابِلينَ إِلَّا قَتْلَكَ أو خَلعَكَ فَإنْ قُتِلْتَ قُتِلْتَ عَلَى مَا قَد عَلِمْتَ وَعَلِمْتَ وَإِنْ تُرِكْتَ فَبَابُ التَّوبَةِ مَفْتُوح.

العُتبي يرثي ولدَهُ:
8010 - دَعَوتُكَ يَا بُنيَّ فَلَم تُجِبني ... فَرُدَّت دَعوَتي يأسًا عَلَيًّا
بَعْدَهُ:
بِمَوتِكَ مَاتَتِ المَلَذَّاتُ عَنِّي ... وَكَانَت حَيَّةً إذ كُنتَ حَيَّا
فَمَا أسَفِي عَلَيْكَ وَطُولَ شَوقِي ... إلَيْكَ لَو أَنَّ ذَلِكَ رَدَّ شَيَّا

أَبُو عَبد اللَّهِ الحَسن أحمد بن الحجّاجِ:
8011 - دَعَوتُ نَدَاكَ مِن ظَمإٍ إِلَيهِ ... فَعنَّانِي بِقِيعَتِكَ السَّرابُ
بَعْدَهُ:
سَرَابٌ لاحَ يَلْمَعُ فِي سِبَاخٍ ... وَلَا مَاءٌ لَدَيْهِ وَلَا تُرابُ
وَلَيْسَ اللَّيْثُ مِن جُوعٍ بِغَادٍ ... عَلَى حَيْفٍ تُطِيْفُ بِهَا كِلابُ
يُقَالُ في المَثَلِ تَرَكْتُ عَوْفًا في مَغَانِي الأصْرُم. يُضرَبُ لِمَن يَجْذِلُ صاحِبَهُ في
__________
(1) البيتان في الجليس الصالح: 450 منسوبين إلى ابن عباس.
8010 - الأبيات في شعر العتبي: 91.
8011 - الأبيات في قرى الضيف: 3/ 60.
(6/222)

حَادِثٍ ألَمَّ بِهِ. يُقَالُ لِلغَرَابِ وَلِلذِّئبِ الأصرَمَانِ. يَقُولُ تَرَكْتُهُ في مَنَازِلِهِ لا أنَيْسُ بِهَا إلَّا الذِّئبُ والغَرابُ.

الببَّغاءُ:
8012 - دَعَوتُهُ فَأَجابَتني مَكارِمُهُ ... وَلَو دَعَوتُ سِوى نُعماهُ يُحِبِ
قَولُ أَبِي الفَرَجِ البَبَّغَاءِ هَذَا مِن قَصِيْدَة يَمْدَحُ فِيْهَا عُدَّةَ الدَولَةِ أَبِي تَغْلِبٍ ابنَ نَاصِرِ الدَّولَةِ يَقولُ فِيهَا:
وَجدْتُهُ الغَيْثَ مَشْغُوفًا بِعَادَتِهِ ... وَالرَّوضُ بِهَا فِي عَادَة السُّحُبِ
لَوْ فَاتَهُ النَّسَبُ الوَضَّاحُ كَانَ لَهُ ... مِنْ فَضْلِهِ نَسَبٌ يُغْنِي عَنِ النَّسَبِ
إِذَا دَعَتْهُ مُلُوكُ الأرْضِ سَيِّدَهَا ... طُرًّا دَعَتْهُ المَعَالِي سَيِّد العَرَبِ

إِبراهِيم الصُوليّ:
8013 - دَعَوتُ لإِحدَى النَّائِباتِ مُحمَّدًا ... فَأَعرَضَ عَنِّي نَخوةً وَتَجهما
بَعْدَهُ: ويروى وربُّ امرئٍ.
وَكَمْ مِنْ أخٍ نَادَيْتُ عِنْدَ مُلَمَّةٍ ... فَألْقَيْتُهُ مِنْهَا أجَلُّ وَأعْظَمَا
قَالَ ذَلِكَ فِي الوَزِيْرِ مُحَمَّد بن عَبدُ المَلِكِ الزَّيَّات.

عَبد اللَّه بن المعتَزِّ:
8014 - دَعونِي تَجُد عَينِي عَلَى قَبرِه دمًا ... أَتدرونَ مَن تَحتَ الصَّفيحِ المنَضَّدِ
أبياتُ ابْنُ المُعتَزِّ يَرْثِي، أوَّلهَا:
أخِي لا ترعُ مِن حَادِثٍ وَتَجَلُّدِ ... وَهَوِّن عَلَيْكَ مَا تُحَاذِرُ فِي غَدِ
بَنُو الدَّهرِ مِن فَجْعَاتِهِ فِي تَمَزُّقٍ ... فَكُلُّهُمُ يَغْدُو بِشَلوٍ مُقَدَّدِ
فَإنِّي رَأيْتُ الدَّهرَ جَمًّا خُطُوبُهُ ... وإنْ لَمْ يُرَوِّعُ يَومَهُ فَكأن قَدِ
__________
8012 - الأبيات في قرى الضيف: 1/ 308.
8013 - لم يرد في شعره (الطرائف الأدبية 117 - 188).
(6/223)

وَلَيْسَ غِنَى إِلَّا غِنَى النَّفْسِ لا اليَدِ ... وَلَا الجُودُ إِلَّا الجُودُ مِن قَبلِ مَوعِدِ
خَلِيْلَيَّ لا يَحلُو بِعَينِي مَنْظَرٌ ... تنكر وَجهُ الأرضِ بَعْدَ مُحَمَّدِ
دَعُونِي تَجُدْ عَينِي عَلَى قَبرِهِ دَمًا. البيت وبَعْدَه:
مَلِلتُ أحَادِيثَ المُنَى بَعدَ مَوتِهِ ... مَلالَةَ بَاغٍ للسَّرَابِ بِفَرْقَدِ
سَقَاكَ حَيًّا دَاني الرَّبَاب مُجَلْجَلٌ ... إِذَا مَا وَنَى قَالَتِ رَواعِدُهُ زِدِ

أَبُو الفتح البُستيّ:
8015 - دَعوُني وَرَسمي فِي عَفَافِي فَإِنَّني ... جَعَلتُ عَفَافِي فِي حَيَاتِي دَيدَنِي
بَعْدَهُ:
وَأعْظَمُ مِن قَطْعِ اليَدَينِ عَلَى الفَتَى ... صَنِيعَةُ برٍّ نَالَهَا فِي يَدَي دَنِي

8016 - دَعُونِي وَهَذا القَبر إِنَّ تُرابَهُ ... ذَرُورٌ لِعَيني فِي الحياةِ وَطيِبُ

الرَّضِي الموسَوِيُّ:
8017 - دَعوا وِردَ مَاءٍ لَستُمُ مِن حلَالِهِا ... وَحُلُّوا الرَّوابِي قَبلَ سَيلِ الأَباطِحِ
بَعْدَهُ:
وَلَا تَسْتَهِبُّوا العَاصِفَات فَأصْلُكُم ... نَخِيْلٌ رَمَتْ فِيْهِ اللَّيَالِي بِقَادِحِ
القَادِحُ دَاءٌ يَقَعُ فِي الشَّجَرِ وَالنَّخلِ.

8018 - دَعُوهُ فَقَد ساءَ تَدبيرُهُ سَ ... يَضحَكُ يومًا وَيَبكي سَنة
8019 - دَعهَا تَمُرُّ تَخلَّ مِن أَثوابِهَا ... إِن كَانَ عندكَ لِلقضاءِ يَقينُ
8020 - دَعهُ وَمَا قَالَ فَمَا ... يَزرَع يومًا يَحصُدُهُ
__________
8015 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 373.
8017 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 326.
8018 - البيت في الأمثال للهاشمي: 128.
8019 - البيت في الكامل في اللغة والأدب: 2/ 6.
8020 - البيتان في ديوان المعتز: 83.
(6/224)

بَعدَهُ:
سَوفَ تَرَى فِعلِي بِهِ ... إِنْ شَاءَ مَن لا يَعبُدُهُ

8021 - دَعِي عدَّ الذُنوبِ إِذَا التَقينا ... تَعَالَى لا نَعُدُّ وَلَا تَعدِّي

سُويَدُ بن مَشنُوءٍ:
8022 - دَعِي عَنكِ مَسعُودًا فَلَا تَذكُرِنَّهُ ... إِلَيَّ بسوءِ واعرِضي بسَبيلِ
8023 - دَعِي لَومي وَمَعتَبَتِي أُمَامَا ... فَإِنيّ لَم أَعوَّد أَن أُلَامَا

بَعدَهُ:
وَكَيفَ مَلامَتِي إِذْ شَابَ رَأسِي ... عَلَى خلُقٍ نَشَأتُ بِهِ غُلامَا

8024 - دَعِي مَا مَضَى واستأنِفِي الوَصلَ بَينَنا ... لَنا مَا أَخَذنَا فِيهِ لَامَا تَقدَّمَا
بَعدَهُ:
عَفَا اللَّهُ عَمَّا كَانَ مِنَّا ومِنكُم لنَا ... وَعَلَينَا فاترُكِي الأمرَ مُبْهمَا
أتَيْتُ بِعُذرٍ يَقْتَضي العَفوَ فَاقْبَلِي ... وَلَا تَجْعَلِي التَّوْبِيْخَ لِلهَجْرِ سُلَّمَا
فَلَو وَاخَذَ اللَّهُ العِبَادَ بِظُلمِهِم ... أعَدَّ لَهُم فِي كُلِّ يَومٍ جَهنَّمَا

الرَّضِي الموسَويّ:
8025 - دَعينِي أَطلبُ الدُّنيا فَإِنِّي ... أَرى المَسعودَ مَن رُزِقَ الطِّلَابَا
أبيَاتُ الرِّضيّ:
دَعِيني أطلُبُ الدُّنيَا. البيت وبَعدَه:
وَمَا المَغبُونُ إِلَّا مَن دَهَتْهُ ... وَلَا مَجْدًا وَلَا جَدًّا أصَابَا
فَإمَّا إمْلاءُ الدُّنيَا عَلاءً ... وَإمَّا إملاءُ الدُّنيَا مُصَابَا
__________
8021 - البيت في نهاية الأرب: 5/ 104.
8023 - البيتان في الكامل في اللغة والأدب: 2/ 128 من غير نسبة.
8025 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 150 - 151.
(6/225)

وَأعظَمُ مِن عُبَابِ البَحرِ حرصٌ ... عَلَى الأرزَاقِ أركَبَنَا العُبَابَا
إِذَا اشتَجَرَّ القَنَا فَصَلَ الهوادِي ... وَإِنْ قَرَّ الوَغَا فَصلَ الخِطَابَا

عُروَةُ بن الوردِ:
8026 - دَعينِي أَطوفُ فِي البِلادِ لَعلَّنِي ... أُفيدُ غِنًى مِنهُ لِذِي الحقِّ مَحمَلُ
بَعْدَهُ:
ألَيْسَ عَظِيْمًا أنْ تَلُمَّ ملَمَّةٌ ... وَلَيْسَ عَليَنَا فِي الخُطُوبِ مُعوَّلُ

الفَرجُ الشادي الكاتبُ:
8027 - دَعي يَا نَفسُ فِكرَكِ فِي أُناسٍ ... مَضَوا بِل لانقراضِكِ وَيكِ فَابكِي

كَشَاجِمُ:
8028 - دَعِي فِي الكِتابَةِ لَا رَوِيٌّ ... لَهُ فِيها يُعَدُّ وَلَا بَديهُ
بَعْدَهُ:
تَشَابَهَ خَلقُهُ وَالخُلقُ مِنْهُ ... فَظَاهِرُهُ لِبَاطِنِهِ شَبِيْهُ
كَأن ذَوَاتَهُ مِن رِيْقِ فِيْهِ ... تُلاقُ فَرِيحُها أبَدًا كَرِيْهُ

الصَّابئُ:
8029 - دَفتَرِي مُونِسِي وَفِكرِي سَميري ... ويَدي خَادِمي وَحلمي ضَجيعِي
بَعْدَهُ:
وَلِسَانِي سَيفِي وَبَطشِي قَرِيضِي ... وَدَواتِي عَينِي وَدَرجِي دَمعِي

أَبُو بَراء عَامر بن مَالكٍ:
__________
8026 - البيتان في ديوان عروة بن الورد أمير الصعاليك: 97.
8027 - البيت في قرى الضيف: 3/ 459.
8028 - الأبيات في ديوان كشاجم: 491، 492.
8029 - البيت في معاهد التنصيص: 2/ 74.
(6/226)

8030 - دَفَعتكم عَنِّي وَمَا دَفعُ راحَةٍ ... بِشَيءٍ إِذَا لَم تَستَعِن بِالأَنامِلِ
بَعْدَهُ:
يُضعِفُني حُلمِي وَكثرَةَ جَهلِكُم ... عَلَيَّ وإنِّي لا أصُولُ بِجَاهِلِ
قَالَ العَتبِيّ: لَمَّا أسَّسَ أَبُو بَراء عَامر بنُ مَالِكٍ وَضَعَّفَهُ بَنِي أخِيْهِ وآخَرُون وَلَم يَكُن بَهُ وَلَدٌ يَحمِيْهِ مِنْهُم قَالَ مُخَاطِبًا لَهُم: دَفَعتَكُم عَنِّي وَمَا دَفع راحَة البَيتَان.

يحيَى بن زيادٍ الحارِثي: [من الطويل]
8031 - دَفَعنَا بِكَ الأَيَّامَ حَتَّى إِذَا أَتَت .. تُريدُكَ لَم نَسطِع لَها عَنكَ مَدفَعَا
أبيَاتُ يَحيَى بن زِيَادٍ الحَارِثيّ، أوَّلَها:
نَعَى نَاعِيَا عَمروٍ بِلَيْلٍ فَأسْمَعَا ... فَرَاعَا فُؤَادًا لا يَزَالُ مُرَوَّعَا
عُذِيني مِن دَهْرِي كأنِّي وَترتُهُ ... رَهِيْنٌ بِحبلِ الوُدِّ أنْ يَتَقَطَّعَا
كَأنْ لَمْ يَكُنْ يَا عَمرُو فِي دَارِ غِبْطَةٍ ... جَمِيعًا وَلَم نَشرِع عَلَى مَوعِدٍ مَعَا
فَطَابَ ترَى أفضِي إلَيكَ وَإِنَّمَا ... يَطِيبُ إِذَا كَانَ الثَّرَى لَكَ مَضجَعَا
وَمَا دَنَّسَ الثَّوبُ الَّذِي زَوَّدُوكَهُ ... وإنْ خَانَهُ رَيْبُ البلَى فَتَقَطَّعَا
دَفَغنَا بِكَ الأيَامَ حتَّى إِذَا أتَتْ. البيت وبَعدَه:
وَمَا كُنتُ إِلَّا السّيفَ لاقَى ضَرِيبَةً ... فَقَطَّعَها ثُمَّ انثَنَى فَتَقَطَّعَا
مَضَى فَمَضَتْ عَنِّي بِهِ كُلُّ لَذَّةٍ ... تَقُرُّ بها عَيْنَايَ فَانقَطَعَا مَعَا
مَضَى صَاحِبِي وَاسْتَقبَلَ الدَّهْرُ صَرعَتِي ... وَلَا بُدَّ أنْ ألَقَى حمَامِي فَأُصْرَعَا

أَبُو محمَّد الخَازنُ:
8032 - دُفَيتِرِي رَوضَتِي وَمَحبَرَتِي ... غَديِرُ عِلمي وَصَارِمي قَلَمي
__________
8030 - البيتان في شعراء بني عامر (عامر بن مالك): 214.
8031 - الأبيات في الوساطة: 342، مجموع شعره (شعراء عباسيون للسامرائي) 3/ 69 - 70.
8032 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 150.
(6/227)

بَعْدَهُ:
وَرَاحَتِي فِي قَرَارِ صومَعَتِي ... تُعَلِّمُني كَيْفَ مَوقِعُ النِّعَمِ
يُقَالُ فِي المَثَلِ: بَيتِي أسْتَرُ لِعَوراتِي. يُضْرَبُ لِمَنْ يُؤثرُ العُزْلَةَ عَنْ مُخَالَطَةِ النَّاسِ.

مسلم بن الوَليدِ:
8033 - دَلَّت عَلَى عَيبِها الدّنيا وَصَدَّقَها ... مَا استَرجَعَ الدَّهرُ مِمَّا كَانَ أَعطانِي
8034 - دَمَامةٌ مُزِجَت مِنهُ بِأدمَتِهِ ... كَالقِردِ أُلبِسَ جِلبابًا مِنَ القِيرِ
وَمِن بَابِ (دَل) قَوْلُ عَبدِ اللَّهِ بنُ المُقفَّعِ قُتِلَ سَنَةِ 137 (1).
دلِيلَكَ أَنَّ الفَقْرَ خَيْرٌ مِنَ الغِنَى ... وإنَّ القَلِيْل المَالِ خَيْرٌ مِنَ المثري
لِقَاؤُكَ إنْسَانًا عَصَى اللَّهُ لِلغِنَى ... وَلَم تَرَ إنْسَانًا عَصَى اللَّهُ للِفَقْرِ
وَيُروَيَان لأمِيرِ المُؤمِنينَ عَلِيّ بنُ أَبِي طَالِبٍ عَليْهِ السَّلامُ.

دِعبِلٌ:
8035 - دِماؤُهُم لَيسَ لَها طَالِبٌ ... مَطلولَةٌ مِثلَ دَمِ العُذرَةِ
بَعْدَهُ:
ألوَانُهُم حُمرٌ وَأعْرَاضُهُم ... سُودٌ وَفِي آذَانِهِم صُفرَه

ابن حَيُّوسٍ:
8036 - دُم بِالصِّيامِ مُهنّأ مَا دَامَا ... تُفنِي الشُهورَ وَتَنفِدُ الأَعوامَا
__________
8033 - البيت في ديوان صريع الغواني: 122.
(1) البيتان في أنوار العقول 209.
8035 - البيتان في ديوان دعبل الخزاعي: 164.
8036 - البيت في شعر ابن حيوس: 335.
(6/228)

لَهُ أَيْضًا:
8037 - دُمتَ فِيمَا حَوَت يَدَاكَ وَتَحوى ... آمِنًا مِن تَغيُّرٍ أَو زَوالِ

يَزيدُ بن الحَكَمِ:
8038 - دُم لِلخَليلِ بِوُدِّهِ ... مَا خَيرُ وُدٍ لَا يَدُومُ
قَالَ الحُكَمَاءُ: مِن عَلامَاتِ العَاقِلِ برُّهُ بِإخوانِهِ وَحَنِينُهُ إِلَى أوْطَانِهِ وَمُدَارَاتُهُ لأهْلِ زَمَانِهِ.
أبياتُ يَزِيدَ بنُ الحَكَمِ يَعِظُ ابْنَهُ بَدرًا، أوَّلُهَا:
يَا بَدرُ وَالأمْثَالُ يَضرِبُها ... لِذِي اللُّبِّ الحَكِيْمُ
دُم لِلخَلِيْلِ بِوُدِّهِ. البيت وبَعْدَه:
وَاعرِف لِجَارِكَ حَقَّهُ ... وَالحَقُّ يَعرِفُهُ الكَرِيْمُ
وَاعلَم بِأنَّ الضَّيْفَ يَومًا ... سَوفَ يُحمَدُ أو يَلُومُ
وَالنّاسُ مُبتَنِيَانِ مَحمُ ... ود البنَايَةِ أو ذَمِيْمُ
وَاعلَم بُنَيَّ بِأنَّهُ ... بِالعِلَمِ يَنْتَفِعُ العَلِيْمُ
إِنَّ الأمورَ دَقيقُهَا ... مِمَّا يَهِيج لَهُ العَظِيْمُ
وَالتَّبْلُ مِثْلُ الدَّيْنِ يُقْ ... ضَاهُ وَقَد يُلْوَى الغَرِيْمُ
وَالبَغْيُ يَصْرَعُ أهْلَهُ ... وَالظُّلمُ مَرتَعُهُ وَخِيْمُ
وَلَقَدْ يَكُونُ لَك الغَرِيبُ ... أخًا وَيَقْطَعُكَ الحَمِيْمُ
وَالمَرْءُ يُكْرَمُ لِلغِنَى ... وَيُهان لِلعْلمِ العَدِيْمُ
قَد يُقتِرُ الحَولَ التَّقِيُّ ... وَيُكثِر الحَمَقُ الأَثِيْمُ
يُمْلَى لِذَاكَ وَتُبتَلَى ... هذَا فَأَيُّهُمَا المَضِيْمُ
وَالمَرءُ يَبْخَلُ فِي الحُقُوقِ ... وَلِلْكَلالَةِ مَا يُسِيْمُ
__________
8037 - البيت في شعر ابن حيوس: 130.
8038 - الأبيات في شعراء أمويين (يزيد): ق 3/ 272.
(6/229)

مَا بَخلَ مَن هُوَ لِلمَنُونِ ... وَرَيبِهَا غَرَضٌ رَجِيْمُ
وَيَرَى القُرُونَ أمَامَه ... همَدُوا كَمَا همَدَ الهَشِيْمُ
وَتُخَرَّبُ الدُّنِيَا وَلَا ... بُؤْسٌ يَدُومُ وَلَا نَعِيْمُ
مَا عُلِمَ ذِي وَلَد ... يَثكلهُ أَمِ الوَلَدُ اليَتِيْمُ
والحرب صاحبها الصليب ... على تلاتلها العزومُ
من لا يملّ ضراسها ... ولدى الحقيقة لا يخيمُ
واعلم بأنّ الحرب لا يسطيعها ... المسرح السؤومُ
والخيل أجودها المناهب ... عند كبتها الأزومُ

إبراهيم الغَزِّيّ:
8039 - دُم لِلمكارِمِ فَالمَكارِمُ إِنَّما ... خُلِقَت لأَجسَامِ المَعالِي جَوهرا

أَبُو الشِيصِ:
8040 - دُموعُ العَاشِقينَ إِذَا تَلَاقوا ... بِظهرِ الغَيبِ أَلسِنَةُ القُلُوبِ
قَبْلَهُ:
وَقَائِلَةٍ وَقَد بَصرَت بِدَمعٍ ... عَلَى الخَدَّيْنِ مُنحَدِرٍ سَكُوبِ
أتَكْذِبُ فِي البُكَاءِ وَأنتَ خَلْقٌ ... قَدِيمًا مَا جَسرتَ عَلَى الذُّنُوبِ
قَمِيْصُكَ وَالدُّمُوعُ تَجُولُ فِيْهِ ... وَقَلْبُكَ لَيْسَ بِالقَلْبِ الكَئِيْبِ
نَظِيْرُ قَمِيْصِ يُوسُفَ حَينَ جَاؤُوا ... عَلَى ألْبَابِهِ بِدَمٍ كَذُوبِ
فَقُلتُ لَها فِدَاكِ أَبِي وَأُمِّي ... رجمتِ بِسُوءِ ظَنّكِ فِي الغُيُوبِ
أمَا وَاللَّهِ لَو فتَشْتِ قَلبِي ... لَسَرَّكِ بِالعَوِيلِ وَبِالنَّحِيْبِ
دُمُوعُ العَاشِقِيْنَ إِذَا تَلاقُوا. البيت.
__________
8039 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 670.
8040 - الأبيات في ديوان أبي الشيص: 43.
(6/230)

8041 - دَنَاءَاتُ عِرضِكَ حِصنٌ مَنيعُ ... تَقِيكَ إِذا ساءَ مِنكَ الصَّنِيعُ
بَعْدَهُ:
فقُل لِعَدُوِّكَ مَا تَشْتَهِي فَ ... أنتَ المَنِيْعُ الرَّفِيْعُ الوَضيْعُ

دِعبِلٌ:
8042 - دَنَا رَحيلِي فَهل فِي حَاجَتي نَظَرُ ... أم لَا فَأَعلَمُ مَا آتِي وَمَا أَذَرُ

إِبراهيم الصُّولِي:
8043 - دَنَت بأناسٍ عَن تنَاءٍ زِيارةٌ ... وَشطَّتُ بِليلَى عَن دُنوٍّ مَزَارُها
بَعْدَهُ:
وَأنَّ مُقِيْمَاتٍ بِمُنْعَرَجِ اللِّوَى ... لأقْرَبُ مِن لَيْلَى وَهاتِيْكَ دَارُها
وَكَيْفَ احتِيَالِي في هَوَاهَا وَكُلَّمَا ... تَألَّقَ شَرق قُلْتُ هاتِيْكَ نَارُها
وَلَيْلَى كَمِثْلِ النَّارِ يَنْفَعُ ضَوءُها ... بَعِيْدًا نَأَى عَنْها وَيَحْرِقُ جَارَها

امرؤ القيس:
8044 - دَنَت وَظِلالُ المَوتِ بَينِي وَبَينَها ... وَجَادَت بِوَصلٍ حينَ لا يَنفَعُ الوَصلُ

الوزيرُ المُهلَّبِيُّ:
8045 - دَنَت وَفَاتِي فَسُرَّ قَومٌ ... حَمقَى بِهم غَفلَة وَنَومُ
بَعْدَهُ:
كَأَنَّ يَومِي عَلَيَّ حَتمٌ ... وَلَيْسَ لِلشَّامِتْينَ يَومُ
__________
8041 - البيتان في نهاية الأرب: 3/ 277 من غير نسبة.
8042 - البيت في ديوان دعبل الخزاعي: 138.
8043 - الأبيات في التمثيل والمحاضرة: 91.
8044 - البيت في الكشكول: 2/ 155 من غير نسبة.
8045 - البيتان في معجم الأدباء: 3/ 984.
(6/231)

8046 - دَنِسُ الثَّوبِ والعمامَةِ والبرذَونِ ... وَالوَجهِ والقَفَا وَالغُلَامِ
قبلَهُ:
لا يَلتقِ الغِنَى بِوَجْهِ أَبِي يَعْلَى ... وَلَا نُورُ بَهْجَةِ الإِسْلامِ
دَنِسُ الثَّوبِ وَالعِمَامَةِ. البيت.

8047 - دَنِسُ القَميصِ غِلَاضَةً ... مِن غَيرِ لُحمَتِهِ سدَاهُ
بَعْدَهُ:
وَشِعَارُهُ مِن شِعْرِهِ ... فَكَأنَهُ مسكُ شَاهُ

البُحتُريّ:
8048 - دَنَوتَ تَواضُعًا وَعَلَوتَ قَدرًا ... فَشَانَاكَ انحِدارٌ وَارتفاعُ
بَعْدَهُ:
كَذَاكَ الشَّمْسُ تعدُ أنْ تُسَامَى ... وَيَدنُو الضَّوْءُ مِنها وَالشُّعَاعُ

ابن شمس الخلَافَة:
8049 - دَنَوتَ تَواضُعًا وَعَلَوتَ قَدرًا ... فَفيكَ تَواضُع وَعُلُوُّ شَانِ

ابن لنكَكَ:
8050 - دُنيا تأبَّت عَلَى الأَحرارِ غَاضِبَةً ... وَطاوَعتَ كُلَّ صَفعانٍ وَضَرَّاطِ
وَقَالَ ابْنُ لَنكَك أَيْضًا فِي مِثْلِهِ (1):
__________
8046 - البيتان في غرر الخصائص الواضحة: 74 منسوبين إلى ابن الحجاج.
8047 - البيتان في البديع لابن المعتز: 121 من غير نسبة.
8048 - البيتان في أمالي القالي: 1/ 40 منسوبين للبحتري ولا يوجدا في الديوان.
8050 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 309.
(1) البيت في معاهد التنصيص: 1/ 309.
(6/232)

كُن لسَاعِيًا وَمُصَافِعًا وَمُضَارِطًا ... تَنَلِ الرَّغَايِبَ فِي الزَّمَانِ وَتَنفقُ
وَقَالَ أَيْضًا فِيْمَا يُغرَبُ مِنْهُ (1):
فَعاقِلُ مَا تُبَلُّ أنْمُلَهُ ... وَجَاهِلٌ بِاليَدَيْنِ يَغْتَرِفُ

8051 - دُنيا تَضُرُّ وَلَا تَسُرُّ وَذا الوَرَى ... كُلٌّ يُجَاذِبُها وَكُلٌّ عَائِبُ

8052 - دُنيا تَنَاوَلَها العِبادُ ذَميمةً ... شِيبَت بِأكره مِن نَقيعِ الحَنظَلِ
بَعْدَهُ:
وَبَنَاتُ دَهْرٍ لا تَزَالُ صرُوفُهَا ... وَقَايِعُ مِثْلَ وَقْعِ الجَنْدَل
كَانَ ابْنُ عُيَيْنَةَ يَتَمَثَّلُ بِهذِينِ البَيْتَيْنِ كَثيرًا.

أَبُو سُليمان الخطَّابِيُّ:
8053 - دُنياكَ ثَغرٌ فَكُن مِنهُ عَلَى حَذَرٍ ... فالثَغر مَثَوى مَخَافَاتٍ وَآفاتِ

أَبُو نَصر القُشيرِيُّ:
8054 - دُنيَايَ لذَّةُ ساعَةٍ ... وَعَلَى الحَقيقَةِ أَنتَ هِي

المُتنبي في سَيف الدَّولةِ:
8055 - دُونَ الحَلَاوةِ فِي الزَّمانِ مَرارةٌ ... لَا تُحتَطَى إِلَّا عَلَى أَهوالِهِ
بَعْدَهُ:
فَلِذَاكَ جَاوَزَها عَلِيٌّ وَحدَهُ ... وَسَعَى بِمُنْصلِهِ إِلَى آمَالِهِ
__________
(1) البيت في معاهد التنصيص: 1/ 149.
8051 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 404 منسوبا إلى الموسوي.
8052 - البيتان في ربيع الأبرار: 1/ 44.
8053 - البيت في مفيد العلوم: 254.
8054 - البيت في لوعة الشاكي: 26.
8055 - البيتان في ديوان المتنبي شرح ديوان العكبري: 3/ 65.
(6/233)

ابْنُ حَيُّوسٍ:
8056 - دُونَ الغَنيمَةِ أَهوالٌ تُكَدِّرُها ... وَفي الهزيمَةِ مَنجاةٌ لِمن هَرَبا
أبيَاتُ ابْنُ حَيُّوسٍ يمدحُ سَابِقَ بنُ مَحمُودٍ يَقُولُ فِيْها:
يَزْدَادُ أنْ قَصَّرَ الخِطَى عَنْ غَرَضٍ ... طُولًا وَيَمضِي إِذَا حَدُّ الحسَام نَبَا
حَلَّ السِّمَاكُ وَمَا حَلَّتْ تَمَائمُهُ ... عَنْ جِيْدِهِ وَحَبَا العَافِيْنَ مُنْدَحِبَا
حَوَى مِنَ الفَضْلِ مَوْلودًا بِلا طَلَبٍ ... أضْعَافَ مَا أعجَزَ الطلابَ مُكْتَسَبَا
طَلقُ المُحَيَّا إِذَا مَا زُرتَ مَجْلِسَهُ ... حُزْتَ العُلَى وَالغِنَى وَالبَأسَ وَالأدَبَا
يَقُولُ مِنْهَا:
كَطَارِدٍ أصلهُ وَالأرضُ مُخْصِبَهُ ... يَبْغِي سِبَاخًا يرجَى عِنْدَها العُشُبَا
دُوْنَ الغَنِيْمَةَ أهْوَال. البيت.

الرضي الموسَوِيُّ:
8057 - دُونَ القَبابِ عَفَافٌ فِي جَلَابِبِها ... والصَّونُ يَحفظُ مَا لَا تَحفَظُ الكِلَلُ

علي بن أُميَّةَ الكَاتبُ:
8058 - دَهَتنا أمورٌ تُشِيبُ الوَليدَ ... وَيخدُلُ فِيها الصَديقَ الصَديِقُ
بَعْدَهُ:
فَبِاللَّهِ نَبْلَغُ مَا نَرتَجِي ... وَبِاللَّهِ نَدفعُ مَا نَطِيْقُ

ابن شَمس الخلَافةِ:
8059 - دَهتني أيَّامِي وَكنَّ أصَادِقِي ... وَصَارَ عَليَّ الدَّهرُ إِلبًا وَكانَ لي
__________
8056 - الأبيات في شعر ابن حيوس: 56.
8057 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 155.
8058 - البيتان في عيون الأخبار: 1/ 215.
(6/234)

ابنُ الرُّوميّ:
8060 - دَهرٌ عَلَا قَدرُ الوَضيعِ بِهِ ... وَتَرى الشَريفَ يَحُطُّهُ شَرَفُهُ
بَعْدَهُ:
كَالبَحرِ يَرسُبُ فِيهِ لُؤْلُؤُهُ ... سِفْلًا وَتَطفُو فَوْقَهُ جِيَفُه
وَمِن بَابِ (دَه) قَولُ ابْنُ مَيْمُونُ الأنْبَارِي:
دَهِشَ الشَّيْخُ فَمَا يَعرِ ... فُ خَمسًا مِنْ ثَمَانِ
وَثنَاهُ العَجَبُ حَتَّى صَا ... رَ مَعقُولَ اللِّسَانِ
مَا يُنَاجِي النَاسَ ... لِلنَّخْوَةِ بِالمَعَانِي

أَعرابِيٌّ:
8061 - دُلَّا عَلَى حِيلَةٍ فيها لَنا فَرَجٌ ... إِنَّ الدَليلَ عَلَى خَيرٍ كمَن فَعَلا

أَبُو بَكر اليوسِفيُّ:
8062 - دِيَارٌ بِها كُنتُ أَرعَى المُنَى ... وَآتِي المَعيشَةَ مِن بَابِها

عَبدُ اللَّه بن محمّد المغربيُّ:
8063 - دِيَارٌ عَلَيها مِن بَشَاشَةِ أَهلِها ... بَقَايَا تَسُرُّ النَّفسَ أُنسًا وَمَنظَرا
بَعْدَهُ:
رُبُوعٌ كَسَاها المَزْنُ مِن خَلعِ الحَيَا ... برُودًا وَحلابًا مِنَ النُّورِ جَوهرَا
تَسُرُّكَ طورًا ثُمَّ تُشْجِيْكَ تَارَةً ... فَتَرْتَاحُ تَأْنِيْسًا وَتَشْجَى تَذَكُّرَا
__________
8060 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 408.
8061 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 45.
8062 - البيت في دمية القصر: 2/ 1358.
8063 - الأبيات في مطمح الأنفس: 291.
(6/235)

كَاتبهُ عَفَا اللَّه عنهُ:
8064 - دِيَارٌ مَا مَرَرتُ بِها وَإِلا ... شَجَانِي أَهلُهَا وَبَكَيتُ فِيها

قُرَيبٌ النَبهانيُّ:
8065 - دِيَافِيَّةٌ قُلفُ كَأَنَّ خَطيِبَهُم ... سَراةَ الضُّحى فِي سَلحِهِ يَتَمَطَّقُ
بَعْدَهُ:
بَنِي ثَغلٍ أهْلُ الخَنَا مَا حَدِيْثُكُم ... مَنْطِقٌ غَاوٍ وَلِلنَّاسِ مَنْطِقُ
كَأنَّهُنَّ مِغزَى قَوَاصِعَ حَرّهُ ... مِنَ العَيّ أو طَيْر بِخفَّانِ تَنعِقُ
دَيِافِيَّة قُلفٌ. البيت.

بَشَّارٌ:
8066 - دِينَارُ آلِ سُلَيمنٍ وَدِرهمُهُم ... كَالبَابِليِّيْنَ حُفَّا بِالعَفَارِيتِ
بَعْدَهُ:
لا يُوجَدَانِ وَلَا يُرْجَى لِقَاؤُهمَا ... كَمَا سَمِعتَ بِهارُوْتِ وَمَارُوتِ
ويُروَى: لا يَظْهرَانِ وَلَا يَلْقَاهُمَا أحَدٌ. البيت.

الحَصكَفِيُّ:
8067 - دِينُهُ دِينٌ رَقيقُ ... وَلَهُ وَجهٌ صَفِيقُ

الوَزير أبو القَاسِم المغربيّ:
8068 - دُيُونُ المَكارِمِ لَا تُقتَضَى ... كمَا تُقتَضَى وَاجِبَاتُ الدّيونِ
__________
8064 - البيت للمؤلف.
8065 - الأبيات في الأغاني: 14/ 377.
8066 - البيتان في ديوان بشار بن برد: 2/ 56.
8067 - البيت في خريدة القصر: 2/ 489 منسوبا إلى الحصكفي.
8068 - البيت في قرى الضيف: 1/ 489 - 490.
(6/236)

بَعْدَهُ:
وَلَكِنَّهَا فِي نُفُوسِ الكِرَامِ تَجُولُ ... مَجَالَ القَذَى فِي العُيُونِ

الرّضي الموسَوِيُّ:
8069 - دُيُونٌ مِن الأَضغَانِ إِنْ أَبقَ أَجركُم ... بِهنَّ وَإِن أَهلِكَ يَرِثهنَّ وَارِثي
* * *

تَمَّ حَرف الدَّالِ المُهمَلَةِ
عِدَّةُ حَرفِ الدَّالِ المُهْمَلَةِ مِائَةٌ وَسَبْعَةُ وَأربَعُونَ بَيْتًا غَيْرُ مَا تَتَضَمَّنَهُ الحَاشِيَة وَذَلِكَ فِي سَبع قَوائِمَ وَجْهةٍ وَاحِدَهٍ هِيَ هذِهِ. وَالحَمْدُ وَالمِنَّةُ وَالتَّطوُّلُ للَّهِ تَعَالَى وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّاهِرِيْنَ وَسَلَّمَ تَسلِيْمًا.
وَالحَمدُ للَّهِ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى نَبيِّه مُحمَّدٍ وَآلِه وَسَلَّم.
* * *
__________
8069 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 297.
(6/237)

حرف الذال
(6/239)

حَرفُ الذَالِ
الشّبليُّ رَحمه اللَّه:
8070 - ذَابَ مِمَّا بِفؤادِي ... بَدَنِي ذَابَ مِمَّا فِي البَدَن

البُحتُرِيُّ:
8071 - ذَاتُ حُسنٍ لَو استَزَادَتْ مِنَ الحُس ... ن إِلَيهِ لَمَا أَصَابَتْ مَزِيدا
بَعْدَهُ:
فَهِيَ الشَّمْسُ بَهْجَةً وَالقَضِيْبُ الغَضُّ ل ... يْنًا وَالرِّيْمُ طُرفًا وَجِيْدَا

المُتَنبِّي:
8072 - ذَا جُودُ مَن لَيسَ مِن دَهرٍ عَلَى ثِقَة ... وَزُهدُ مَن لَيسَ مِن دُنياهُ فِي وَطَنِ
8073 - ذَاقَ فِي العِيِّ بَاقِل غُصَّةَ المَوتِ ... كَمَا ذَاقَ فِي الفَصاحَةِ قُسٌّ
بَعْدَهُ:
وَقَضَى في المَنُونِ قَيْسٌ كَمَا مَا ... تَ قُباذٌ يطفُو عَلَيْهِ الدِّمَقْسُ

أَبُو تَمَّامٍ:
8074 - ذَاكَ السُّرورُ الَّذِي آلَت بَشَاشَتُهُ ... أَن لَا يُجاوِرها فِي مُهجةٍ كَمَدُ
قَولُ أَبِي تَمَامُ هذَا مِن قَصيدَةٍ يَمدَحُ فِيْها أَبُو سَعِيْد مُحَمَّد بن يُوسُف الثَّغرِيّ، أوَّلُهَا: يَا بُعدَ غَايَةِ دَمْعُ العَيْنِ إِذْ بَعْدَهُ. يَقُولُ فيِها فِي القُبح:
__________
8070 - البيت في ديوان الشبلي: 124.
8071 - البيتان في ديوان البحتري: 1/ 591.
8072 - البيت في ديوان المتنبي: 4/ 220.
8074 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 49 - 50.
(6/241)

ذَاكَ السُّرُورُ الَّذِي آلَتْ بَشَاشَتُهُ. البيتُ وبعدَهُ:
فِي مَوْقِفٍ وَقَفَ المَوْتُ الزُّؤَامُ بِهِ ... فَالمَجْدُ يُوْجَدُ وَالأرْوَاحُ تُفْتَقَدُ
مُسْتَصحِبًا نِيَّةً قَدْ طَالَ مَا ضَمِنَتْ ... لَكَ الخُطُوب فَأوْفَتْ بِالَّذِي تَعِدُ
صَدَعتَ حَرْبَهُمُ فِي مَعْشَرٍ قَلَلٍ ... قَدْ صرَّحَ المَخْضُ عَنْها وَانْجَلَى الرَّمَدُ
مِن كُلِّ أرْوَعَ تَرْتَاعُ المَنُونُ لَهُ ... إِذَا تَجَرَّدَ لا نِكْسٌ وَلَا جَحِدُ
يَكَادُ حِيْنَ يُلاقِي القرْنَ مِن حَنَقٍ ... قَبْلَ السِّنَانِ عَلَى حَوْبَائِهِ يَرِدُ
قَلُّوا وَلَكِنَّهُمُ طَابُوا وَأَنْجَدَهُمْ ... جَيْشٌ مِنَ الصَّبْرِ لا يُحْصَى لَهُ عَدَدُ
أذا رَأوا المَنَايَا عَارِضًا لَبِسُوا ... مِنَ اليَقِيْنِ دُرُوْعًا مَا لَها زَرَدُ
نَأوا المَصْرَخِ الأَدْنى فَلَيْسَ لَهُم ... إِلَّا السُّيُوفُ عَلَى أعدَائِهِمْ مَدَدُ
فَافْخَر فَمَا مِن سَمَاءٍ لِلعُلَى رُفِعَت ... إلَّا وَأفْعَالَكَ الحُسْنَى لَهَا عَمَدُ
وَاعْذِرْ حَسُودَكَ فِيْمَا قَدْ خُصِصْتَ بِهِ ... إِنَّ العُلَى حُسْنٌ فِي مِثْلهَا الحَسَدُ

لَهُ أَيْضًا:
8075 - ذَاكَ الَّذِي قَرِحت بُطونُ جُفونِهِ ... مَرها وَتُربَةُ أَرضِهِ مِن إثمِدِ
8076 - ذَاكَ الَّذِي لَم يُلَم فِي المَدح مَادِحُهُ ... إِن لَا يَنالَ الَّذِي فِيهِ وَإِن جَهِدَا
8077 - ذَاكَ الَّذِي نَقَدَ المَكِيدَةَ نَفسُهُ ... نَقدًا وَكَادَ عَدُوَّهُ بِضَمانِ
قَولُ الشَّاعِرُ: ذَاكَ ألَّذِي نَقَدَ المَكِيْدَةُ نَفْسُهُ. البيتُ.
وَجَدْتُ لَهُ حِكَايَةً غَرِيْبَةً فِي الحَسَدِ. وَذَاكَ أَنَّ بعضهُمُ كَانَ يَحْسِدُ جَارًا لَهُ وَيَقْصِدُهُ بِكَيْدِهِ فَلا يَقْدَرُ عَلَيْهِ فَأعْمَلَ الحِيْلَةِ بِأنَّهُ ابْتَاعَ غُلامًا وَأحْسَنَ إلَيْهِ فَلَمَّا تَحَقَّقَ مِنَ الغُلامِ أَنَّهُ لا يُخَالِفُهُ فِيْمَا يَأْمِرُهُ بِهِ وَيَطْلُبُهُ منْهُ قَالَ لَهُ: إِنَّ حَسَدِي لِجَارِي هذَا دَعَانِي إِلَى ابتِيَاعِك وَلِي عَلَيْكَ إحْسَانٌ وَأحِبُّ أنْ تقْبَلَ مَا آمُرَكَ بِهِ. قَالَ: قُلْ يَا سَيِّدِي أُطِعُكَ فِي مَهْمَا تَأمِرُنِي بِهِ. قَالَ: تَقْتِلُنِي. قَالَ: كَيْفَ؟ قَال: تُغْلِقُ البَابَ عَلَيْنَا وَتأخُذُنِي وَتَصْعَدُ إِلَى السَّطْحِ فَتَذْبَحُنِي بِهَذِهِ السِّكِّيْنِ وَتُلْقِيْنِي مَذْبُوحًا فِي سَطْحِ جَارِي هذَا وَأَنْتَ
__________
8075 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 96 من غير نسبة.
8076 - البيت في تهذيب الكمال: 6/ 161 منسوبا إلى الحسن بن زيد.
(6/242)

فِي حلٍّ مِن دَمِي وَكُلُّ مَا أمْلُكُهُ مِنَ المَالِ وَغيرُهُ فَهُوَ لَكَ فَعَرَّفَهُ الغُلامُ أَنَّ ذَلِكَ خَطَأٌ وَاسْتَعْفَاهُ فَلَمِ يَلْتَفِتُ وَمَا زَالَ بِهِ حَتَّى فَعَلَ الغُلامُ بِهِ مَا أَمَرَهُ وَألْقَاهُ فِي سَطْحِ جَارَهِ مَذْبُوحًا وَأخَذَ مَا حَضَرَهُ مِنَ المَالِ وَخَرَجَ مِنَ المَدِيْنةِ جَارِيًا وَوَصَلَ الخَبَرُ إِلَى السُّلطَانِ فَأخَذَ الرَّجُلُ الَّذِي وُجَدَ المَقْتُولُ فِي سَطْحِهُ عَلَى أنْ يَقْتُلُهُ بِدَمِهِ وَاتَّفَقَ أَنَّ الغُلامَ عَرَفَهُ بَعْضُ مَن صَدَفَهُ فَأنْكَرَ حَالهُ وَأحْضَرَهُ عِنْدَ السُّلْطَانِ فَأقَرَّ الغُلامُ أَنَّهُ هُوَ القَاتِلُ وَأنَّ الرَّجُلَ المَأخُوذَ بَرِيءٌ وَحَكَى الحِكَايَةَ بِعَيْنِهَا وَأخْبَرَهُ أَنَّهُ إِنَّمَا فَعَلَ ذَلِكَ بِنَفْسِهِ لِيُقْتَلَ الرَّجُلُ بِهِ حَسَدًا لَهُ فَلَمَّا تَحَقَّقَ السُّلْطَانُ صحَّةَ القَضِيَّةِ أمَرَ بِإطْلاقِ الرَّجُلُ البَرِيءِ فَأُطْلِقَ وَسَوَّغَ المَالَ ذَلِكَ الغُلامَ لِصِدْقِهِ وَأمَرَ بِإطْلاقِهِ وَقَالَ يَكْفِيْهِ لهذَا الحَسُودِ مَا فَعَلَ بِنَفْسِهِ فَهُوَ ذَلِكَ الَّذِي قِيْلَ فِيْهِ:
ذَاكَ الَّذِي نَقَدَ المَكِيْدَةُ نَفْسَهُ نَقْدًا. البيتُ.

المُهَلَّبِي:
8078 - ذَاكَ إِن تَمَّ لِي فَقَد عَذُبَ العَيشُ ... وَنَيلُ المُنَى وَرِيشَ الجَنَاحُ

ابْنُ شَمسِ الخلافَة:
8079 - ذَاكَ دَهرٌ مَضَى وَلَم أَقضِ مِنهُ ... سُولَ نَفسِي وَلَا شَفَيتُ غَلِيلِي
8080 - ذَاكَ شُؤمٌ شُؤمَ البَسُوسِ وَغَبرَاءَ ... وَشُؤمَ الوَرَى عَلَيهِ عِيَالُ
8081 - ذَاكَ شُؤمٌ لَو كَانَ فِي جَنَّةِ الخُلدِ ... لَحالَت بِأَهلِهَا الأَجوالُ
8082 - ذَاكَ شُؤمٌ لَا يَثلِمُ الدَّهرُ حَدَّيهِ ... وَمَا لَم يَزَل فَلَيسَ يُزَالُ

الخُبزرُزّي:
8083 - ذَاكَ لَو كَانَ فِي المَعادِ شَفِيعًا ... رَضِيَ اللَّهُ عَن جَميعِ العَبيدِ
__________
8078 - البيت في نشوار المحاضرة: 3/ 187.
8080 - البيت في ديوان ابن الرومي: 4/ 99.
8081 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 78.
8082 - البيت في رسالة التوابع والزوابع: 144.
8083 - البيتان في المنتحل: 117 ولا يوجدان في الديوان.
(6/243)

قَبْلَهُ:
لَكَ ذَنبٌ لا عُذْرَ عَنْهُ وَلَكِنْ ... قَدْ قَبِلْنَا شَفَاعَةَ بن الوَليْدِ
ذَاكَ لَو كَانَ فِي المَعَادِ شَفِيْعًا. البيت.

8084 - ذُبَابًا طَارَ فِي لَهواتِ لَيثٍ ... كَذَاكَ اللَّيثُ يَزدَرِدُ الذُّبَابَا

مِثلُهُ قَولُ آخَرَ (1):
مَا كَانَ جَمعَهُمُ فِي عُرضِ سَورَتِنَا ... إِلَّا ذُبَابًا هَوَى فَاقْتَمَّهُ الأَسَدُ

أبو فراس بن حَمدَان:
8085 - ذُدتُ الأُسُودَ عَنِ الفَرَائِسِ ... ثُمَّ تفرُسُنِي الضِّبَاعُ
قَبْلَهُ:
مَا لِلعَبِيْدِ مِنَ الَّذِي ... يَقْضِي بِهِ اللَّهُ امْتِنَاعُ
ذدُتُ الأُسُودَ عَنِ الفَرائِسِ. البيت.

أَبُو الطَّيب المتنبِّي:
8086 - ذَرَانِي وَالفَلَاةَ بِلَا دَلِيلٍ ... وَوَجهِي وَالهجِيرَ بِلَا لِثَامِ
8087 - ذَرُونِي ذَرُونِي مَا كَفَفتُ فَإِنَّني مَتَى ... مَا تَهِيجُونِي تَمُد بكُم أَرضي
بَعْدَهُ:
فَأُنْهِضُ فِي سَردِ الحَدِيْدِ عَلَيْكُمُ ... كَتَائبَ سُوْدًا طَالَمَا انْتَظَرت نَهْضِي
يُقَال أَنَّ أبَا مُسْلِمٍ الخُرَاسانِيُّ صَاحِب الدَّعوَةِ العبَّاسِيَّةِ كَانَ يَلعَبُ بالشّطْرَنجْ فَاتَّفَقَ لَهُ شَاهٌ مَاتَ فَمَثَّلَ بِهذِيْنِ البَيْتَيْنِ.
__________
8084 - البيت في منتهى الطلب: 1/ 210 وهو في ديوان الفرزدق: 1/ 101.
(1) البيت في حماسة الخالديين: 93.
8085 - البيتان في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 186، 187.
8086 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 143.
8087 - البيتان في الجليس الصالح: 423.
(6/244)

8088 - ذَرها سَمَاوِيّةً تَجرِي عَلَى قَدَر ... لَا تَمزُجَها بِرَأيٍ مِنكَ أَرضِي

8089 - ذَرِي عَدَّ الذّنُوبَ إِذَا التَقَينَا ... تَعَالَى لَا نَعودُ وَأَنتِ عَودِي

ابْنُ أختِ أَبِي دُلَفٍ:
8090 - ذَرينِي أَجوبُ الأَرضَ فِي طَلَبِ الغِنَى ... فَلا الكَرَجُ الدُّنيَا وَلَا النَّاسُ قَاسِمُ
بَعْدَهُ:
فَإنْ كَانَتِ الأَرْزَاقُ فِي يَدِ قَاسِمٍ ... فَلا كَانَتِ الدُّنْيَا وَلَا كَانَ قَاسِمُ
قَالَ المَأْمُونُ لأبِي دُلَفٍ: أنتَ الَّذِي يَقُولُ فِيْكَ الشِّاعِرُ (1):
إِنَّمَا الدُّنْيَا أَبُو دُلَفٍ ... بَيْنَ بَادِيْهِ وَمحتَضِرَهُ
فَإِذَا وَلَّى أَبُو دُلَفٍ ... وَلَّتِ الدُّنْيَا عَلَى أثَرِهُ
فَقَالَ: يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ شَهادَةُ زُوْرٍ وَقُولُ غُرُوْرٍ وَمَلَقُ مُغتَافٍ وَطَالِبُ عُرفٍ وَلَكِنْ أصْدَقُ مِنْهُ ابْنُ أُخْتٍ لِي حَيْثُ يَقُولُ: ذَرِيْنِي أجُولُ الأرْضَ فِي طَلبِ الغِنَى. البيتَان.

بَشَّارٌ:
8091 - ذَرِينِي أَشُبُّ همِّي بَراحٍ فَإِنَّنِي ... أَرى الدَّهرَ فِيهِ فَرجَةٌ وَمَضِيقُ
8092 - ذَرِينِي أطُل عُمرًا بِذِكرٍ أَشِيدُهُ ... فَبالذِكرِ أَمجادُ الرِجَالِ تُعَمَّرُ

حُطَائطُ بنُ يَعفُر:
8093 - ذَرِينِي أَكُن للمَالِ ربًا وَلَا يَكُن ... لِي المَالُ رَبًا تَحمدي غبَّهُ غَدَا
__________
8090 - العقد الفريد: 2/ 40، المنتظم 11/ 104.
(1) البيتان في شعر علي بن جبلة: 68.
8091 - البيت في ديوان بشار بن برد: 113.
8093 - الأبيات في الشعر والشعراء: 1/ 241.
(6/245)

بَعْدَهُ:
أرَى جَوَادًا مَاتَ هزْلًا لَعَلَّنِي ... أرَى مَا تَرَيْنَ أو نَحِيْلًا تَخَلَّدَا
وَقُلْتُ وَلَمْ أَعِ الجَوَابَ تَبَيَّنِي ... أكَانَ الهُزَالُ حَتْفَ زَبْدٍ وَأربَدَا

8094 - ذَرِينِي أمَتعُّ عِيشَتي قَبلَ مِيتَتِي ... وَآكُلُ مَا لِي قَبلَ مَن هُوَ آكِلُهُ

أَبُو بَكر بن أبي الدُّنيَا:
8095 - ذَرِينِي أُمَهِّدُ لِلمَماتِ فَإِنَّنِي وَجَدتُ ... الرَّدَى يَأتِي عَلَى الشِيبِ وَالمُردِ

المُتَنبِّي:
8096 - ذَرِيِني أَنل مَا لَا يَنَالُ مِن العُلَى ... فَصَعبُ العُلَى فِي الصَعبِ وَالسَّهلُ فِي السَهلِ
بَعْدَهُ:
تُرِيْدِيْنَ إِدْرَاكَ المَعَانِي رَخِيْصةً ... وَلا بُدَّ دُونَ الشَّهْدُ مِن أبَرِ النَّحْلِ
وَلَيْسَ الَّذِي يَتَّبِعُ الغَيْثَ رَائدًا ... كَمَن جَاءَهُ فِي دَارِهِ رَايِدُ الوَيْلِ
وَمضانَا مِمَّن تَدَّعِي الشَّوْق قَلْبُهُ ... وَيَحتَجُّ فِي تَركِ الزِّيَارَةِ بِالشّغلِ

زُرعَةُ التَّغلِبيُّ:
8097 - ذَرِيني تَجُد كَفِّي بِمَا لِي إِنَّنِي ... سَأُصبِحُ لَا أَستَطيعُ جُودًا وَلَا بُخلَا
بَعْدَهُ:
إِذَا وَضَعُوا فَوْقَ الضَّرِيْحِ جَنَادِلًا ... عليَّ وَخَلَّيْتُ الجَنِيْنَةَ وَالرَّجلا
قَالَ كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: رأيْتُ البِيْتُ الأوَّلُ فِي دِيْوَانِ الأخْطَلِ يَقُولُ:
أعَاذِلتَيَّ اليَوْمَ وَيْحَكُمَا مَهْلًا وَكُفَّا ... الأَذَى عَنِّي وَلَا تُكْثِرَا عَذْلا
ذَرَانِي تَجِد كَفِّي بِمَالِي. البيت وبَعْدَهُ:
__________
8094 - البيت في مجلة التراث العربي: ع 6، 9/ 193.
8096 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 290، 291.
8097 - الأبيات في ديوان الأخطل: 279 - 280.
(6/246)

وَلَيْسَ بَخِيْلُ النَّفْسِ بِالمَالِ خَالِدٌ ... وَلَا مِن جَوادٍ فَاعْلَمِي متنَا هزْلا
ألا رُبَّ مَن يَخْشَى نَوَايِبَ قَوْمِهِ ... وَرَيْبُ المَنَايَا يُعَابُ بِهِ الفِعلا
وَيَا رَبَّ غَادٍ وَهُوَ يُرْجَى إيَابُهُ ... وَسَوفَ يُلاقِي دُوْنَ أوْبَتِهِ شُغْلا

العَتَّابيُّ:
8098 - ذَرِينِي تَجِئنِي ميتَتِي مُطمَئِنّةً ... وَلَم أَتَجَشَّم هولَ تِلكَ المَوَارِدِ
كَانَت امرَأةُ العتَّابِيُّ بَاهِليَّةً فَقَالَت لَهُ يَومًا هذَا مَنْصُور النَّمرِيُّ وَكَانَ تِلْمِيْذَ العتَّابِيُّ وَرَاوِيَتَهُ قَد أَخَذَ الأموَالَ الجمَّةَ فَحَلَّى نِسَاءَهُ وَبَنَى دَارَهُ وَاشْتَرَى الضيَاعَ وَأنتَ هاهُنَا كَمَا تَرَى فَأنْشَأ يَقُولُ:
تَلُومُ عَلَى تَركِ الغِنَى بَاهِلِيَّةٌ ... طَوَى الدَّهْرُ عَنْها كُلَّ طَرفٍ وَتَالِدِ
رَأتْ حَولَها النُّسْوَانِ يَرفُلْنَ كَالدُّمَى ... مُقَلِّدَةً أعنَاقُها بِالقَلايِدِ
أسَرَّكَ أنِّي نُلْتُ مَا نَالَ جَعْفَرٌ ... مِنَ المُلْكِ أو مَا نَالَ عَنِّي بنُ خَالِدِ
وَإنَّ أمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ أغَصَّنِي ... مَغَصَّهُمَا بِالمُرْهَقَاتِ البَوادِرِ
ذَرِيْنِي تَجِئْنِي مَيْتَتِي مُطْمَئِنَّةً. البيت وبَعْدَهُ:
فَإنَّ جُسَيْمَاتِ المَعَالِي مَشُوبَةٌ ... بِمُسْتَوْدَعَاتٍ فِي بُطُونِ الأسَاوِدِ
لما قَالَ العتابي مُخَاطِبًا لامرَأتِهِ: أسَرَّكَ أنِّي نُلْتُ مَا نَالَ جَعفَر. البيت. قَالَت: أي وَاللَّهِ. فَقَالَ: فَلَمَّا قال: وَإنَّ أمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ أغَصَّنِي مَغَصَّهُمَا. البيت. قَالَت: لا وَاللَّهِ. فَقَال: ذَرِيْني تَجِيئي مَيْتَتِي مُطْمَئِنَّةً. البيت. هُوَ عَمرو بنُ كُلْثُوم بنِ عُمروِ بنِ أيُّوب بنِ عُبَيْدُ بنِ حَبِيْس بنِ أوْسِ بنُ مَسْعُودِ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بنُ عُمرو بنُ كَلْثُومِ الشَّاعِر وَهُوَ ابْنُ مَالِكِ بنِ عَبَّادِ بنِ سَعدِ بنِ زُهيْرِ بنِ جُشَمِ بنِ بكرِ بنِ حَبِيْبِ بنِ عَمرو بنِ غُنُم بنِ تَغْلِب. وَكَان العتَّابِيُّ شَاعِرًا مُتَرَسِّلًا بَلِيْغًا مَطْبُوعًا مُتَصَرِفًا فِي فُنُونِ الشّعْرِ مُتَقَدِّمًا وَكَانَ مِن شُعَرَاءِ الدَّوْلَةِ العَبَّاسِيَّةِ وَكَانَ شَيْخًا جَمِيْلًا جَلِيْلًا ثَابِتَ الجَأْشِ فِي الكَلامِ شَدِيْدَ الجَّوَابِ حَاضِرَ العَقْلِ حَسَنَ البَدِيْهةِ نَظِيْفَ الشَّارَةِ لَطَيْفَ العِبَارَةِ.
__________
8098 - الأبيات في ديوان شعر كلثوم العتابي: 53.
(6/247)

الوَزيرُ الطُغرائيُّ:
8099 - ذَرِينِي عَلَى أَخلَاقِي الشُوسِ إِنَّنِي ... عَليمٌ بِإمرَارِ المَواقِعِ وَالنَّقض
بَعْدَهُ:
أزَيْد إِذَا أيْسَرتُ فَضلَ تَواضُعٍ ... وَيَزْهُو إِذَا أعسَرتُ بَعْضِي عَلَى بَعْضِ
فهَذَاكَ عِنْدِي اليُسْرُ أجْلبُ لِلثَّنَا ... وَهذَاكَ عِنْدِي العُسْرُ أصْوَنُ لِلعرْضِ
ألَمْ تَرَ أَنَّ الغُصْنَ يَسْمُو بِنَفْسِه ... وَيُوْقَرُ حَمْلًا وَهوَ يَدْنُو مِنَ الأرْضِ

ابن أَبِي الدُّنيَا:
8100 - ذَرِينِي غَنيًّا بِالقُنُوعِ فَإِنَّنِي ... رَأيتُ أَخَا المَالِ الحَريصَ فَقيرَا

سَوادَةُ اليَربوعيُّ:
8101 - ذَرينِي فَإِنَّ البُخلَ لَا يُخلِدُ الفَتَى ... وَلَا يُهلِكُ المَعرُوفُ مَن هُوَ فَاعِلُهُ
بَعْدَهُ:
لَقَد بَكَّرَتْ مَيٌّ عَلَيَّ تَلُومُنِي ... تَقُولُ لَقَد أهْلَكْتَ مَنْ أنْتَ عَائِلُهُ
ذَرِيْني فَإنَّ البخْلَ لا يَخْلِدُ الفَتَى. البيت.

عَمرُو بن الأَهتَمِ:
8102 - ذَرِينِي فَإِنَّ الشحَّ يَا أُمَّ مَالِكٍ ... لِصَالِحِ أَخلَاقِ الرِّجَالِ سَرُوقُ
يَقُولُ الشِّحُ وَالبُخْلُ يُغَطِّيَانِ عَلَى كُلِّ خُلْقٍ حَسَن لا يَنْفَعُ معهُمَا شَيْء وَالسَّخَاءُ وَالكَرَمُ يُغَطِّيَانِ عَلَى كُلِّ عَيْبٍ.
أبيَاتُ عَمرُو بن الأهْتَمَ السَّعدِيِّ، أوَّلُهَا:
ألا طَرَقَت أسْمَاءُ فَهِيَ طَرُوْقُ ... وَبَانَت عَلَى أَنَّ الخَيَالَ يَشُوْقُ
__________
8099 - الأبيات في ديوان الطغرائي: 266.
8100 - البيتان في شرح ديوان الحماسة: 1215.
8102 - الأبيات في المفضليات: 125 - 127 منسوبة إلى عمرو بن الأهتم.
(6/248)

بِحَاجَةِ مَخزُونٍ كَأَنَّ فُؤَادَهُ ... جَنَاح وَهيَ عَظْمَاهُ فَهُوَ خَفُوْقُ
وَهَانَ عَلَى أسْمَاءَ أنْ شَطَّتِ النَّوَى ... يَحِنُّ إلَيْها وَالِهٌ وَيَتُوقُ
ذَرِيْني فَإنَّ الشَّحَّ يَا أمَّ مَالِكٍ. البيت وبَعدَه.
وَإنِّي كَرِيْم ذُو عِيَالٍ تهمُّنِي. البيت وبَعْدَه:
ذَرِيْني وَحُطِّي فِي هَوَايَ فَإنَّنِي ... عَلَى الحَسبِ الزَّاكِي الرَّفِيع شَفِيْقُ
وَمُسْتَنْبِحٍ بَعدَ الهُدُوِّ دَعَوْتُهُ ... وَقَد حَانَ مِن نَجْمِ الشِّتَاءِ خُفُوقُ
يُكَابِدُ غربِيًّا مِنَ اللَّيْلِ بَارِدًا ... تَلُفُّ رِيَاح ثَوبُهُ وَبُرُوقُ
تَألَّقَ فِي عَيْنٍ مِنَ المُزْنِ وَادِقٍ ... لَهُ هيْدَبٌ دَانِي السَّحَابِ دَفُوقُ
فَقُلْتُ لَهُ أهْلًا وَسَهلًا وَمرحَبًا ... فَهَذَا مَبيْتٌ صَالِحٌ وَصَدِيْقُ
أضَقْتُ فَلَم أفْحَش عَلَيْهِ وَلَمْ أقُلْ ... لأحرمُهُ أَنَّ المَكَانَ مَضِيْقُ
وَكُلُّ كَرِيْمٍ يَتَّقِي الذَّمَّ بالقرَى ... وَلِلْخَيْرِ بَيْنَ الصَّالِحِيْنَ طَرِيْقُ
لَعُمْركَ مَا ضَاقَتْ بِلادَ بِأهْلِهَا ... وَلَكِنَّ أخْلاق الرِّجَالِ تَضِيْقُ
أقُومُ بِحَقِّ الضَّيْفِ إِنْ قَعَدُوا بِهِ ... وَتَسْمُوا لَهُ عِندِي يَدٌ وَحقُوقُ

لَهُ أَيْضًا:
8103 - ذَرِينِي فَإِنِّي ذُو فَعالٍ تُهِمُّنِي ... نَوائِبُ تَغشَى رُزؤُها وَحُقُوقُ
8104 - ذَرِينِي فَمَا أَعيَى بِمَا حَلَّ سَاحَتِي ... أَسُودُ فَأَكفِي أَو أُطيعُ المُسَوَّدَا
قِيْلَ لَمَّا سَمعَ سَلَمَ بن قُتَيْبَةَ هذَا البيتُ قَالَ للَّهِ دُرَّهُ مَا أدْرَى فِي حَالَيْهِ هُوَ أكْرَمُ أحِيْنَ يَسُودُ فَيَكْفِي أو حِيْنَ يُطِيع المُسَوَّدُ.

حَاتم الطائِيُّ:
8105 - ذَرِينِي فَمَا آلُو بِمَا لِي صَنِيعةً ... فَأَوَّلُهُ حَمدٌ وآخِرُهُ ذُخرُ
__________
8103 - البيت في المفضليات: 126 منسوبا إلى عمرو بن الأهتم.
8104 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 128 من غير نسبة.
8105 - البيت في ديوان عروة بن الورد أمير الصعاليك: 79.
(6/249)

عُروَةُ بن الورد:
8106 - ذَرِينِي لِلغِنَى أَسعَى فَإِنِّي ... رَأَيتُ النَّاسَ شَرُّهُم الفَقيرُ
أبياتُ عُروَة بن الوَردِ المَعرُوفِ بِعُروَة الصَّعَالِيْكِ.
ذَرِيْنِي لِلغِنَى أشْقَى فَإنِّي. البيت وبَعْدَه:
وَأبْعَدُهُم وَأهْوَنُهُم وَإِنْ ... أمسَى لَهُ حَسَبٌ وَخَيْرُ
يُسَاعِدُهُ القَرِيْبُ وَتَزْدَرِيْهِ ... حَلِيْلَتُهُ وَيَنْهرَهُ الصّغِيْرُ
وَتَلْقَى ذَا الغِنَى وَلَهُ جَلالٌ ... يَكَادُ فُؤَادُ صَاحِبِهُ يَطيْرُ
قَلِيْلٌ ذَنْبُهُ وَالذَّنْبُ جَمّ ... وَلَكِنَّ الغنيَّ رَبٌّ غَفُورُ

8107 - ذَرِينِي مِنَ التَعليِمِ يَا أُمَّ مَالِكٍ ... فَمَا خِلتُ مِثلِي يَنبَغِي أَن يُعلَّمَا
8108 - ذَرِينِي مِن ضَربِ القِدَاحِ عَلَى السرَى ... فَعَزمِي لَا يثنيهِ نحسٌ وَلَا سَعدُ

أَحمد بن أبي فَنَنٍ:
8109 - ذَرِينِي وَإتِلَافِي التّلادَ فَإِنَّني ... أحُبُّ مِنَ الأَفعالِ مَا هُوَ أَجمَلُ
بَعْدَهُ:
فَأحْمَدُ نَارِيّ الَّتِي تُوجِبُ القِرَى ... عَلَيَّ وَزَادَنِي الحَمْلُ المُعَجَّلُ

أَبُو تَمَّامٍ:
8110 - ذَرِينِي وَأَهوالَ الزَّمانِ أُعانِهَا ... فَأَهوالُهُ العُظمَى تَلِيها رَغائِبُه
بَعْدَهُ:
ألَم تَعَلَمِي أَنَّ الزَّمَاعَ عَلَى السَّرَى ... أخُو النَّجْحِ عِنْدَ الحَادِثَاتِ وَصَاحِبُه
__________
8108 - البيت في المناقب الزيدية: 10/ 257.
8109 - البيتان في أحمد بن أبي فنن: 182.
8110 - البيتان في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 23.
(6/250)

عمرو بن الأهتَم:
8111 - ذَرِينِي وَحُطِّي فِي هوَايَ فَإِنَّنِي ... عَلَى الحَسب الزَّاكِي الرَفيعِ شَفِيقُ
8112 - ذَرِينِي وَلذَّاتِي أَنَلهَا فَإِنَّنِي ... أُبادِرُ بِاللَّذاتِ شَيبَ المَقَادِمِ

حَاتمٌ الطَّائيُّ:
8113 - ذَرِينِي وَمَا لِي إِنَّ مَالِكَ وَافرٌ ... وَكُلُّ امرِىٍ جَارٍ عَلَى مَا تَعوَّدَا
8114 - ذَعَرتَهُ ثُمَّ نَفَّستَ الخِنَاق لَهُ ... فَلاَ تَنَم عَنهُ فَالمَذعُورُ يَقظَانُ
يُقَالُ فِي المَثَلِ السَّائِرِ: تَرَكْتُهُ مُحْرَنْبِئًا لانْبِيَاق.
الأحْرِنْبَاءُ الأزْئيْرَارُ وَقِيْلَ المُحْرَنْبِئُ المُخمر لِدَاهِيَةٍ فِي نَفْسِهِ. والإنْبيَاقُ الهُجُومُ عَلَى الشَّرِّ. أي تَرَكْتُهُ يضْمرُ دَاهِيَةً لِيَنْفَتِقَ عَلَيْكَ بِالشَّرِّ.

ابْنُ الرُّوميّ:
8115 - ذُقتُ الطُعومَ فَمَا التَذَذتُ كَرَاحَةٍ ... مَن صُحبَةِ الأَخيَارِ وَالأَشرارِ
أبيَات ابْنُ الرُّومِي بَعدَ قَولَهُ: ذُقْتُ الطُّعُومَ. البيتُ.
أَمَّا الصَّدِيْقُ فَلا أحِبُّ لِقَاءَهُ ... حَذَرَ القلَى وَكَرَاهَةَ الأغْوَارِ
وَأرَى العَدُوَّ قَذًى فَأكْرَهُ قُربَهُ ... فَهَجَرْتُ هذَا الخُلْقَ عَن أعْذَارِ
أرِنِي صَدِيْقًا لا يَسُوءُ بِسَقْطَةٍ ... مِن غَيْبَةٍ فِي قَدْرِ صَدْرِ نَهَارِ
أرِني الَّذِي عَاشَرْتهُ فَوَجَدْتهُ ... مُتَغَاضِيًا لَكَ عَنْ أقَلِّ عِثَارِ
مِنْ جَوْرِ إخْوَانِ الصَّفَاءِ سُرُورُهُم ... بِتَفَاضُلِ الأحْوَالِ وَالأخْطَارِ
لَو أَنَّ إخْوَانَ الصَّفَاءِ تَنَاصَفُوا ... لَمْ يَفْرَحُوا بِتَفَاضُلِ الأعْمَارِ
أأُحِبُّ قَوْمًا لَمْ يُحِبُّوا رَبَّهُمْ ... إِلَّا لِفردَوْسٍ لَدَيْهِ وَنَارِ
__________
8111 - البيت في المفضليات: 126.
8112 - البيت في الأوراق قسم أخبار الشعراء: 1/ 111.
8113 - البيت في ديوان حاتم الطائي (اللبنانية): 74.
8115 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 2/ 98.
(6/251)

الرَّضِي الموسَوِيُّ:
8116 - ذِكرَاكَ آخِرُ مَا يُفارِقُ خَاطِري ... وَنَداكَ أَوَّلُ وَارِدٍ يَلقانِي

المُتَنَبِّي:
8117 - ذِكرُ الفَتَى عُمرُهُ الثَّانِي وَحَاجَتُهُ ... مَا قَاتَهُ وَفُضُولُ العَيشِ أَشغالُ
بَعْدَهُ:
إنَّا لَفِي زَمَنٍ تَرْكُ القَبِيْحِ بِهِ ... مِن أكْثَرَ النَّاسِ إحْسَانٌ وَأحْمَالُ
أخَذَهُ المُتَنَبِّي مِن قَوْلِ بَعضُ أوْلادِ عُمَر بن عَبْدُ العَزِيْزِ رَحَمَهُ اللَّهُ وَقَد رُوِيَ يَسْقِي النَّاسَ المَاءَ فَقِيْلَ لَهُ أبَعْدُ الخَلافَةِ وَالمُلْكِ تَفْعَلُ هذَا؟ قَالَ: مَا قَعَدنَا إِلَّا الفُضُولَ.

له أَيْضًا يَمدَحُ أَبا أيّوبَ أحمدَ بن عَمرانَ:
8118 - ذُكِرَ الأَنامُ لَنَا فَكانَ قَصيدَةً ... أَنتَ البَديعُ الفَردُ مِن أَبيَاتها
يَقُولُ المَتنبيّ مِن هذِهِ الأبيَات:
وَمَطَالِب فِيْهَا الهَلاكُ أتَيْتُهَا ... ثبَتَ الجنَانِ كَأنَّني لَم آتِهَا
يَقُولُ فِي المَدْحِ مِنْهَا:
لَيْسَ التَّعَجُّبُ مِن مَوَاهِبِ مَالِهِ ... بَل مِن سَلامَتِها إِلَى أوْقَاتِهَا
عَجَبًا لَهُ حِفظَ العَنَانِ بِأنْمُلٍ ... مَا حفظِهَا الأشْيَاءَ مِن عَادَاتِهَا
كَرّر تُبيِّن فِي كَلامِكَ مَأثَلًا ... وَيَبيْنُ عُنقُ الخَيْلِ فِي أصْوَاتِهَا
أعْيَى زَوَالكَ عَن مَحَلٍّ نُلْتَهُ ... لَا تَخرُجُ الأقْمَارُ مِن هَالاتِهَا
ذُكِرَ الأنَامُ لنَا فَكَانَ قَصِيْدَةً. البيت.
__________
8116 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 443.
8117 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 287، 288.
8118 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 228 وما بعدها.
(6/252)

8119 - ذَكرتُ بِلادِي فَاستَهلَّت مَدَامِعِي ... لِشَوقِي إِلَى عَهدِ الصِّبَى المُتَقادِمِ
بَعْدَهُ:
حَنِيْنًا إِلَى أرْضٍ بِها اخضرَّ شَارِبِي ... وَحُلَّت بِها عَنِّي عقُودِ النَّمَائِمِ
مِن بَابِ (ذَكَرتُ) قَولُ الرَّضِيّ. وَقَد ذَكَر هذِهِ الأبيَاتُ أَبُو العَلاء المَعَرِّيّ فِي (رِسَالَةِ الغُفْرَانِ). وَأظُنُّها لِبَعضِ الأعرَاب (1).
ذَكَرتُكِ وَالحَجِيْجُ لَهُ ضَجِيْجٌ ... بِمَكَّةَ وَالقُلُوبُ لَها وَجِيْبُ
فَقُلْتُ وَنَحْنُ فِي بَلَدٍ حَرَامٍ ... بِهِ للَّهِ أخْلَصَتِ القُلُوبُ
إلَيْكَ أتُوبُ يَا رَحْمَنُ مِمَّا ... جَنَيْتُ فَقَد تَكَاثَرَتِ الذُّنُوبُ
وَأَمَّا مَن هوَى لَيْلَى وَتَرْكِي ... زِيَارَتهَا فَإِنِّي لا أتُوْبُ
كَذَا الرّوَايَةِ وَتَرْكِي زِيَارَتهَا وَإِنَّمَا يَنْبَغِي أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ وَحُبِّي زِيَارَتَها لِيَصحَّ المَعْنَى.
وَيُروَى: وَقُطِّعَ عَنِّي قَيْدُ عَقْدِ التَّمَائِمِ.

القَضَافِيُّ:
8120 - ذَكَرتُكُم لَيلًا فَنوَّرَ ذِكرُكُم ... دُجَى اللَّيلِ حَتَّى انجَابَ عَنَّا دَيَاجِرُهُ
بَعْدَهُ:
فَوَاللَّهِ مَا أدرِي أضَوْءٌ مُسَخَّرٌ ... لِذِكْرَاكُمُ أم نَسِيْمُ اللَّيْلِ سَاحِرُهُ
أخَذَهُ مِن قَوْلِ عَمرُو ينُ شاسٍ وَهُوَ (1):
إِذَا نَحْنُ أدْلَجْنَا وَأَنتَ أمَامَنَا ... كَفَى بِالمَطَايَا نُورث وَجْهِكَ هادِيَا

8121 - ذَكَّرَني وَذُو الهوَى غَوِيُّ ... نَجدًا وَنَجدٌ بَلدٌ قَصِيُّ
__________
8119 - البيتان في زهر الأدب: 3/ 738، 739 منسوبين إلى بعض الأعراب.
(1) الأبيات في الموشى: 73 منسوبة إلى المجنون ولا يوجد في ديوانه برواية الوالبي.
8120 - البيتان في ديوان المعاني: 1/ 353.
(1) البيت في شعر عمرو بن شأس: 84.
(6/253)

المُتَنَبِّي فِي سَيف الدَّولة:
8122 - ذَكِيٌّ تَطَنِّيهِ طلِيعَةُ عَينِهِ ... يَرَى قَلبُهُ فِي يَومِهِ مَا يَرَى غَدَا
بَعْدَهُ:
وُصُولٌ إِلَى المُسْتَصْعِبَاتِ بِحِيْلَةٍ ... فَلَو كَانَ قَرنُ الشَّمْسِ مَاءً لأوْرَدَا

أبو تمَّامٍ:
8123 - ذُلُّ السُؤالِ شَجًى فِي الحَلقِ مُعتَرِضٌ ... مِن دونِهِ شَرَقٌ مِن خَلفِهِ جَرَضُ
بَعْدَهُ:
مَا مَاءُ كَفِّكَ إِنْ جَادَتْ يَدَاكَ بِهِ ... عَن مَاءِ وَجْهِي إِنْ أَفْتَيْتُهُ عِوَضُ

8124 - ذُلُّ السُؤالِ وَعِزُّ الكِبرِ مَا اجتَمَعا ... إِلَّا أَضَرَّا بِمَاءِ الوَجهِ وَالبَدَنِ
بَعْدَهُ:
وَأيُّ ذُلٍّ بِحرٍّ فِي مُرُوءَتِهِ ... أذلُّ مَن غَضَّ عَيْنيْهِ عَلَى المِنَنِ

المُتَنبِّي:
8125 - ذَلَّ مَن يَغبطُ الذَليلَ بِعَيشٍ ... رُبَّ عَيشٍ أَخفُّ مِنهُ الحِمَامُ
بَعْدَهُ:
مَنْ يَهُنْ يَسهُلُ الهوَانَ عَلَيْهِ ... مَا لِجُرحٍ بِمَيِّتٍ إيْلامُ
قَولُ المُتَنَبِّي: ذلَّ مَن يَغْبطُ الَّلِيْلَ بِعَيْشٍ. البيتُ. هُوَ مَأخُوذ مِن قَوْلُ أرِسْطَالِيْسَ. إِذَا لَمْ تَتَصَرَّف النُّفُوسُ فِي شَهواتِها وَمُرادِها فَحَيَاتها مَوتٌ وَوُجُودُها عَدَمٌ.
__________
8122 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 282.
8123 - البيت في العقد الفريد: 1/ 199 ولا يوجد في الديوان.
8124 - البيتان في لباب الآداب لأسامة: 306 من غير نسبة.
8125 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 93.
(6/254)

وَقَد كَرَّرَ المُتَنَبِّي هذَا المَعنَى فَقَالَ (1):
عِشْ عَزِيْزًا أَوْ مُتْ وَأَنْتَ كَرِيْمُ ... بَيْنَ طعنِ القَنَا وَخَفْقِ البُنُودِ

السُميسر الأنَدلُسيُّ:
8126 - ذَلُّوا وَقَد طَالَ مَا أَذلُّوا ... دَعهُم يَذوقَوا الَّذِي أَذاقُوا
قَبلَهُ:
يَا سَائِلِي عَنْ خُمُولِ قَومٍ ... لَيْسَ لَهُم عِنْدَنَا حَلَّانِ
ذَلُّوا وَقَد طَالَمَا أذَلُّوا. البيت.

سَدِيفُ بن مَيمون:
8127 - ذُلُّهَا أَظهرَ التَّوَدُّدَ مِنهَا ... وَبِهَا مِنكُم كحَزِّ المَواسِي
قَولُ سَدِيْفٌ هذَا: ذلُّها أظْهَرَ التَّوَدُّدَ منْهَا. البيتُ. قَدْ سَبَقَتْ حِكَايَتُهُ بِبَابِ: أنْزِلُوها بِحَيْثُ أنْزَلَهَا اللَّهُ. يُحَرِّضُ بَنِي العَبَّاس عَلَى قَتْلِ بَنِي أُمَيَّة. يُقَالُ فِي هذَا المَثَلِ حِرَّةٌ تَحْتَ قِرَّةٍ. يُضْرَبُ لِمَن يُضْمِرُ حِقْدًا وَغَيْظًا وَيُظْهِرُ مُخَالَصةً وَوِدًّا. الحِرَّةُ مِنَ الحَرَارَةِ وَهيَ العَطَشُ وَالقِرَّةُ البَرْدُ كُرَّت الحرَّة لِمَكَانِ القرَّة للازْدِوَاجِ. قَالُوا وَأشَدُّ العَطَش مَا يَكُونُ فِي اليَومِ الشَّدِيْدِ البَرْدِ.

الرَّضِي الموسَوِيُّ:
8128 - ذَليلٌ لِرَيبِ الدَّهرِ مَن كَانَ حَاضِرًا ... وَحربٌ لِذِي الأيَّامِ مَن يَتَغَرَّبُ

8129 - ذُمَّ المَنازِلَ بَعدَ مَنزِلَةِ اللِّوَى ... وَالعَيشَ بَعدَ أولئِكَ الأَقوامِ
__________
(1) البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 321.
8126 - البيت في خريدة القصر (الأندلس): 168.
8127 - البيت في الكامل في اللغة والأدب: 4/ 7.
8128 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 132.
8129 - البيت في الكامل في اللغة والأدب: 1/ 267 منسوبا إلى جرير.
(6/255)

مَحمودٌ الورَّاق:
8130 - ذَمَمتُكَ أَولًا حَتَّى إِذَا مَا ... بَلَوتُ سِواكَ عَادَ الذمُّ حَمدَا
قَولُ مَحمُودُ الوَدَّاق: ذَمَمتُكَ أوَّلًا. البيت وبَعْدَهُ:
وَلَم أحمَدكَ مِن خَيْرٍ وَلَكِنْ ... رَأيْتُ سِوَاكَ شَرًّا مِنْكَ جدَّا
فَعُدْتُ إلَيْكَ مُضطَرًّا ذَلِيْلًا ... لأنِّي لَمْ أجد مِن ذَاكَ بُدَّا
كَمَجْهُودٍ تَحَامَى أَكْلَ مَيْتٍ ... فَلَمَّا أضْطَرَّ عَادَ إلَيْهِ شَدَّا

سَعيد بن عبد الرحمن بن حَسَّان:
8131 - ذُمِمتَ وَلَم تُحمَد وَأَدرَكتُ حاجَتِي ... تَولَّى سوَاكُم شُكرُهَا واصطِنَاعَهَا
قِيْلَ سَألَ سَعِيْدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بن حَسَّان بنِ ثَابِتٍ الأنْصَارِيّ عَنُبْسَةَ بن سَعِيْد بن العَاصِ حَاجَةً فَلَم يَقُم فِيْها فَتَرَكَهُ وَسَألَ عُمَرَ بن عبدُ العَزِيْزِ فَقَامَ لَهُ بِهَا فَقَالَ:
ذُمِمتَ وَلَم تُحْمَد وَأدرَكْتُ حَاجَتِي. البيتُ وَبَعدَهُ:
أبَى لَكَ فِغلُ الخَيْرِ رَأيٌ مُقَصِّرٌ ... وَنَفْس أضَاقَ اللَّهُ بِالخَيْرِ بَاعُهَا
إِذَا هِيَ حَثَّتْهُ عَلَى الخَيْرِ مَرَّةً عَصَاهَا ... وَإِنْ هَمَّتْ بِسُوءٍ أطَاعَهَا

الرَّضِي الموسَوي:
8132 - ذَنبِي إِلَى البُهمِ الكَوَاذِنِ أَنَّنِي ... الطِّرفُ المُطَهَّمُ وَالأَغرُّ الأَقرَحُ
قَولُ السَّيِّد الرَّضي: ذَرْني إِلَى البُهُم اللوازِن. البيتُ.
يُوَلُونَنِي خُزْرَ العُيُونِ لأنَّني ... غَلسْتُ فِي طَلَبِ العُلَى وَتَصَبَّحُوا
وَجَذَبْتُ بِالطُّولِ الَّذِي لَمْ يَجْذِبُوا ... وَمَتَحْتُ بِالغَربِ الَّذِي لَمْ يمتَحُوا
__________
8130 - الأبيات في ديوان محمود الوراق: 98.
8131 - الأبيات في البيان والتبيين: 3/ 129.
8132 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 322.
(6/256)

يَغْدُو وَمَرْجَلُ ضَغْنِهِ مُتهزِّمٌ ... أبَدًا عَلَيَّ وَجُرحُهُ مُتَقَرِّحُ
مَسَحْتُ جِبَاهُ الوَاجِنَاتِ وَلَطْمتُ ... مِنْ دُونِ غَايَتها العِتَاقُ القُرَّحُ
لَو لَمْ تَكُنْ لِي فِي الصُّدُورِ مَهابَةٌ ... لَمْ يَطْعَنِ الأعدَاءُ فِيَّ وَيَقْدَحُو
مَن خيفَ خَوفَ اللَّيْثِ خُطَّ لَهُ الرُّبَى ... وَعَوَتْ لتشهرهُ الكِلابُ النُّبَّحُ
نَظَرُوا بِعَيْنِ عَدَاوَةٍ لَو أنَّهَا ... عَيْنُ الهَوَى لاسْتَحسَنُوا مَا اسْتَقْبَحُوا

ابْنُ بَابَكَ:
8133 - ذَنبِي إِلَى الدّهرِ أَنِي مَا استَكنتُ لَهُ ... وَلَا اتحدتُ إِلَى نَيلِ الغِنَى سَبَبا
هُوَ أَبُو القَاسِمِ عَبدُ الصَمَدِ بن مَنْصُورِ بن الحُسَيْنِ بن بَابك.

السريُّ الرفاء:
8134 - ذَنبِي إِلَى الأَعداءِ فَضلُ مَوَاقِفِي ... وَالفَضلُ ذَنبٌ لَستُ مِنهُ بِتَائِبِ
بَعْدَهُ:
هيهاتَ مَا جَهُل الجَهُولُ بِمُسْبِلٍ ... حُجُبًا عَلَى نَجمِ العُلُومِ الثَّاقِبِ

عُبيد اللَّه بن عبد اللَّه بن طاهرٍ:
8135 - ذَنبِي إلَيكَ عَظيمٌ ... وَأَنتَ أَعظَمُ مِنه
بَعْدَهُ:
صَنَعتُ عُرفكَ عِنْدِي ... وَلَم أصُنْهُ فَصُنْهُ
إِنْ لَمْ أكُنْ فِي فِعَالِي ... حُرًا كَرِيْمًا فَكُنْهُ

إِبراهيم بن المهدي يُخاطِبُ المأمون:
8136 - ذَنبِي إِلَيكَ عَظِيمٌ ... وَأَنتَ لِلعَفوِ أَهلُ
__________
8134 - البيتان في ديوان السري الرفاء: 39.
8135 - الأبيات في أحسن ما سمعت: 92 منسوبا إلى ابن طاهر.
8136 - البيت الأول والثاني في أحسن ما سمعت: 91.
(6/257)

بَعْدَهُ:
فَإنْ عَفَوْتَ فَفَضْلُ ... وَإِنْ جَفَوْتَ فَعَدلُ
مَا مِثْلُ هَجْركَ هَجْرٌ ... وَلَا كَوَصْلِكَ وَصْلُ

8137 - ذَنبِي إلَيهِ خَضُوعِي حِينَ أُبصِرُهُ ... وَطُولُ شَوقِي إلَيهِ حينَ أَذكُرُهُ
بَعْدَهُ: (1)
وَمَا جَرَحتُ بِلَحْظِ العَيْنِ وَجْنَتَهُ ... إِلَّا وَمِن كَبِدِي يَقْتَصُّ محجرُهُ
مِثْلُهُ لأحمَدِ بن أَبِي فَنَنٍ:
أدمَيْتُ بِاللَّحْظَاتِ وَجْنَتَهُ ... فَامْتَصَّ نَاظِرُهُ مِنَ القَلْبِ
فَإِذَا نَظَرْتُ إِلَى مَحَاسِنِهِ ... أخْرَجْتُهُ عطْلًا مِنَ الذَّنْبِ

8138 - ذُنوبِي إِذَا فَتَّشتَ عَنها كَثيرةٌ ... تُعَدُّ وَلَكِن رَحمةُ اللَّهِ أوسَعُ

8139 - ذُو الجَهلِ يَفْعَلُ مَا ذُو العَقلِ يَفعَلُهُ ... فِي النَائِباتِ وَلَكِن بَعدَمَا افتَضَحَا
بَعْدَهُ:
مِثْلُ ابنِ سُوءٍ أبَى إِلَّا تَمَرُّدُهُ ... حَتَّى إِذَا مَا أبُوهُ فَاتَهُ صلْحَا

8140 - ذُو العَقلِ مَحرومٌ يَرَى مَا يَرَى ... كَمَا تَرَى الوَارِثَ عَينُ المَريضِ
8141 - ذُو العَقلِ يَسخُو بِعَيشِ سَاعَتِهِ ... وَبالَّذِي بَعدَها تَشُحُّ يَدُهُ
8142 - ذُو العَقلِ يَشقَى فِي النَعيمِ بِعَقلِهِ ... وَأَخو الجَهالَةِ فِي الشَقاوَةِ يَنعَمِ
(6/258)

أبيَاتُ المُتَنَبِّيّ مِن قَصِيْدَةٍ يَهْجُو فِيْها إسْحَاق بنَ كَيْغَلَغَ، أوَّلُها:
لَهوَى النُّفُوسِ سَرِيْرةٌ لا تُعلَمُ ... عَرَضًا نَظَرْتُ وَخِلْتُ أنِّي أسْلَمُ
وَلَقَدْ رَأيْتُ الحَادِثَاتِ فَلا أرَى ... يَقَقًا يُمِيْتُ وَلَا سوَادًا يَعْمِمُ
وَالهَمُّ يَخْتَرِمُ الجَسِيْمَ نَحَافَةً ... وَيُشِيْبُ نَاصيَةَ الصَّبِيُّ وَيُهْرِمُ
ذَو العَقِل يشقَى فِي النعيمُ بعقَله. البَيتُ بَعدهُ:
والنَّاسُ قَد نَبذُوا الحفَاظَ فمطِلقٌ ... يَنْسى الَّذي تُولى وَعَافٍ يندَمُ
لَا تَخدعنَّكَ منْ عَدُوٍّ دمَعَةٌ ... وَارَحَم شَبَابكَ من عَدُوّ تَرحَمُ
لَا يَسْلَمُ الشَرف الرفيعُ من الأَذَى ... حَتّى يُراقَ عَلَى جَوَانبهِ الدَّمُ
يُؤذى القليْلُ مِنَ اللئامِ بِطَبْعِهِ ... من لَا يقلُّ كَمَا يَقِلُّ وَيَلؤمُ
وَالظلم في شِيم النُفوس فَإِنْ ... تَجد ذَا عفَّةٍ فَلِعلَّةٍ لَا يَظْلِم
وَمِنَ البَليَّةِ عذلُ مِنْ لَا يرعوى ... عن جَهلِهِ وَخطابُ من لَا يَفهم
وَمنَ العَداوة مَا بِبَالِكَ نَفعهُ ... وَمنَ الصَّداقِةِ مَا يَضُرُّ ويُؤلم
أَفَعالُ من تلدُ الكِرام كَريمةٌ ... وَفِعَالُ مَنْ تَلِدُ الأَعاجم أعجم
وَالذلُّ يُظهِرُ فِي الذليل مودةً ... وأود مِنْه لمنُ يودُّ الأرقَمُ
ويقول منها في المحو:
يَمشي بِأَربَعةٍ عَلَى أَعَقَابِهِ ... تَحتَ العُلُوج وَمَن وَراء يُلْجمُ
وَجُفُونُه مَا تَستَقرُّ كأنَّها ... مَطروُفَة أَوفُتَ فيْها حِصْرِمُ
وَإِذَا أَشَارَ مُحدّثًا فَكَأنَهُ ... قِردٌ يُقَهْقِهُ أو عجوزٌ تَلطِمُ
حَقًا مُفَارَقةَ الأَكُفِّ قَذالُهُ ... حَتّى يَكادَ عَلَى يَدٍ يتعمَّمُ
وتَراهُ أصْغرَ مَا تَراهُ نَاطِقًا ... وَيكُونُ أكذبَ مَا يَكُونُ ويقسم
قالَ ابْنُ جنّى لمَّا سَمِعَ قَولَ المتنبِيّ فِي هذه القَصيْدة:
لَا يَسلَمُ الشرَفُ الرفيعُ مِنَ الأذى. البيتُ
أَشهدُ بِاللَّهِ أَنَّهُ لو لم يقلْ غيرَ هذا البَيتِ لقَدَّم بِهِ أَكْثَرَ شعراء المُحَدثينَ وَهذه
(6/259)

القصيدَةُ أكثرَهُا غُرَرٌ وفرائِدُ لَا يَصدُرُ مثلُها الأعز ذي فَضِيْلةٍ مَاهِرةٍ وقُدرَة على البلاغة بَاهِرَةٍ وَقريْحةٍ فِي إبداع المعَاني ظاهرة.

8143 - ذُو الفَضْلِ فِي دُنياهُ مَحسُودُ ... وَكُلُّ مَنْ يُحسَدُ مَقصُودُ
بَعْدَهُ:
وَالعُودُ لَولا عَبَقٌ طَيِّبٌ ... عرْفه مَا أحْرَقَ العُودُ
قَال عَبْدُ اللَّهِ بن عُمَرَ بنُ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا سَمِعْتُ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ يَقُولُ مَن أذْنَبَ ذَنْبًا فَأوْجَعَهُ قَلبُهُ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذَلِكَ الذَّنْبَ وَإِنْ لَمْ يَسْتَغْفِرُ. وَهذَا قَرِيْبٌ مِن قَوْلِهِ أَيْضًا عَلَيْهِ الصلاةُ وَالسَّلامُ. النَدَمُ تَوبَةٌ.

8144 - ذُو الفَضْلِ لَا يَسلَمُ مِن قَدحِ ... وَلَو غَدَا أَقومَ مِن قِدحِ
القِدْحُ هاهُنا السَّهْمُ

8145 - ذُو اللُّبِّ تَنزِعُ لِلرَفاهةِ نَفسُهُ ... وَتَرى الشَقِيَّ نزُوعُهُ لِلمَوطِنِ
8146 - ذُو الودِّ عِندِي وَذُو القُربَى بِمَنزِلَةٍ ... وَإِخوَتِي أُسوَةٌ عِندِي وَإِخوانِي
بَعْدَهُ:
عِصَابَةٌ جَاوَزَتْ آدابَهُم أدَبِي ... فَهُم فرّقُوا فِي الأرْضِ حسرَاني
أروَاحُنَا فِي مَكانٍ وَاحِدٍ وَغَدَتْ ... أجْسَامُنَا لِشَامٍ أو خُرَاسَانِ
ورُبَّ نَاءِ المَغَانِي رُوحُهُ أبَدًا ... لَصيق رُوحِي وَدَانٍ لَيْسَ بالدَّانِي
لا تُخْلِقَنْ خُلُقِي فِيْهُم وَقَد سَقَطَتْ ... نَارِي وَجَدَّدَ مِن حَالِي الحَدِيْدَانِ
فِي دَهْرِيَ الأوَّلِ المَذْمُومِ أعرِفُهُم ... فالآنَ أنْكَرَهُم فِي دَهْرِيَ الثَّانِي
مَا أنْسَ لا أنْسَ قَوْلًا قَالَهُ رَجُلٌ ... غَضَضْتُ فِي عَقْبِهِ طَرْفِي وَأجْفَانِي
نَلِ الثُّرَيَّا أو الشّعْرَى فَلَيْسَ فَتًى ... لَمْ يَفْنَ خَمسِيْنَ إنْسَانٍ بِإنْسَانِ
__________
8144 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 129 من غير نسبة.
8145 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 576 من غير نسبة.
8146 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 167.
(6/260)

يُقَال: أخٍ بَيْنَ الأُخوَةِ مِنَ الوِلادَةِ وَأخٌ بَيْنَ الإخَاءِ وَالمُوَاخَاةِ مِنَ الصَّدَاقَةِ وَجمْعُ الأخِ مِنَ القَرَابَةِ أخْوَةٌ وَجَمْعُ الأخِ مِنَ الصَّدَاقَةِ إخْوَانُ.

8147 - ذُو عِتَابِ لِغَيرِ مَعنًى وَسُخطٍ ... لَا لِجُرمٍ وَهَجرةٍ مِن مَلَالِ
8148 - ذُو غُرّةٍ كَجَبينِ الشَّمسِ لَو بَرَزَت ... فِي صَفحَة اللَّيلِ لِلحِرباءِ لَانتَصَبَا

8149 - ذُو مَنظَرٍ دَلَّ عَلَى مَخبَرٍ ... دَلَالَةَ اللَّفظِ عَلَى المَعنَى
بَعْدَهُ:
مَا زَالَ يَبْنِي كَعبَةً لِلوَرَى ... وَيَجْعَلُ الجُودُ لَها رُكْنَا
حَتَّى أَتَى النَّاسُ فَطَافُوا بِهِ ... وَاستَلَمُوا رَاحَتَهُ اليُمنَى

البَّبغَاءُ:
8150 - ذُو يَراعٍ تَريَاعُ مِنهُ القَنَا السُّمرُ ... وَتَقضِي بِمَا ارتَضَاهُ النِصَالُ
أبيَاتُ البَبغاء: ذُو يَرَاعٍ ترتَاعُ مِنْهُ القَنَا. البيت وبَعدَه:
سَمهرِيٌّ تَبُتُّ فِي سَائرِ العَا ... لَمِ منْهُ الأرزَاقُ وَالآجَالُ
دَقَّ جِسْمًا وَجَلَّ قَدَرًا إِنَّمَا ... أُعطيَ ذَيْنِ الوَصفَيْنِ إِلَّا اللَّالُ
مَا وَثَقْنَا بِحَمْلِهِ لِجَسِيْمِ الخطْ ... ب إِلَّا مُذْ دّبَّ فِيْهِ الهُزَالُ
وَمِنْ بَابِ (ذُو) قَولُ عَبْد الأعْلَى الأمَوِيّ:
ذُو رَاحَتَيْنِ فَرَاحَةٌ مَوْصُوْلَةٌ ... بِحَيَا النُّفُوسِ وَرَاحَةٌ بِسِمَامِ
فَشِمَالهُ تُعدَى عَلَى مُهَجِ العِدَى ... وَيَمِيْنهُ تُعدَى عَلَى الإعْدَامِ
__________
8147 - البيت في ديوان ابن حيوس: 129.
8148 - البيت في قرى الضيف: 3/ 438 منسوبا إلى بابك.
8149 - الأبيات في خاص الخاص: 205 منسوبة إلى المستهام الحلبي.
8150 - لم ترد في مجموع شعره (هلال ناجي).
(6/261)

8151 - ذهابُ المَالِ فِي حَمدٍ وَشُكرٍ ... ذَهابٌ لَا يُقالُ لَهُ ذَهَابُ
بَعْدَهُ:
وَمِنْ تَركِ العَوَاقِبِ مُهْمَلاتٍ ... فأيسَرُ سَعيِهِ أبَدًا تبابُ
يُقَالُ أَنَّ عَليُّ بنُ مُوسَى الرِّضا فَرَّقَ مَالَهُ بِخُرَاسَانِ فِي يَومِ عَرَفَةَ كُلُّهُ حَتَّى لَمْ يَبْقَ لَهُ شَيْءٌ لا فَقَالَ لَهُ الفَضْلُ بنُ سَهْلٍ: مَا هذَا المغرَمُ؟ فَقَالَ: بَل هُوَ المغْنَمُ لا تَعُدَنَّ مغْرَمًا مَا أقْبَلتَ بِهِ مَالًا أو ذِكْرًا. وَكَأنَّ الشَّاعِرُ مِنْهُ أَخَذَ.

كَشَاجِمُ:
8152 - ذَهبَ البُكاءُ بِعَبرَتِي ... حَتَّى بَكَيتُ عَلَى البُكَا

التِّهَامِيُّ:
8153 - ذَهبَ التَكَرُّمُ وَالوَفاءُ مِنَ الوَرَى ... وَتَصرَّما إِلَّا مِنَ الأَشعارِ
بَعْدَهُ:
وَفَشَتْ خِيَانَاتُ الثِّقَاتِ وَغَدرُهُمْ ... حَتَّى اتَّهمنَا رُؤيَةِ الأبْصَارِ

8154 - ذَهَبَ الحِمَارُ لِيَستَفيدَ لِنَفسِهِ ... قَرنًا فَآبَ وَمَا لَهُ أُذُنَانِ
وَمِن بَابِ (ذَهبَ) قَولُ الشَّاعِرِ:
ذَهبَ الرِّجَالُ الصَّالِحُونَ وَأخَّرَت ... نَتْنَى الرِّجَالِ لِذَا الزَّمَانِ المُنْتِنِ
قِيْلَ وَكَانَ يُونُسُ مِن مَيْسِرَةَ بن جَلْسَ تَتَمثَّلُ بهِ كَثِيْرًا.
وَمِن بَابِ (ذَهَبَ)، قَولٌ آخَرَ:
ذَهبَ الشَّبَابُ وَمَا حَصَلْتُ بِطَائلٍ ... وَمَضَتْ بِغَيْرِ تَواصُلٍ أيَامِي
__________
8151 - البيتان في البيان والتبيين: 1/ 205 بدون نسبة.
8152 - لم يرد في ديوانه.
8153 - البيتان في ديوان التهامي 57.
8154 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 304.
(6/262)

وَتَصَرَّمَتْ أوْقَاتُ عُمْرِي كُلَّهَا ... غَبنًا وَلَف أظْفَر بِنَيْلِ مَرَامِي
العَارُ كُلُّ العَارِ يَا أهْل الحِمَى ... أنَّى أضَامَ وَأنْتُمُ حُكَّامِي
وَغَدِيْرُ برّكُمُ النُّمَيْرُ مُسَبَّلٌ ... لِلوَارِدِيْنَ وَلَا يُبَلُّ أوَامِي

لُغدَةُ الأصفهانيّ:
8155 - ذَهبَ الرِّجالُ المُقتَدَى بِفِعالِهِم ... وَالمُنكِرونَ لِكُلِّ أَمرِ مُنكَرِ
وَبَقِيْتُ فِي خلف يُزَيِّنُ بعضُهُم ... بَعضًا لِيَسْتُرَ مِعوَرٌ عَن مِعوَرِ
ويروى: تُقرّضُ بَعضَهم

أَحمَدُ بن أبي فَنَنٍ:
8156 - ذَهَبَ الزَمانُ بِرَهطِ حَسّانَ الأُلَى ... كانت مَنَاقِبُهم حَدِيثَ الغَابِرِ

الغَزِّيُّ:
8157 - ذَهَبَ الشَبابُ ذَهَابَ سَهمٍ مَارِقٍ ... لَا يُستَطاعُ مَعَ التَأَسُّفِ رَدُّهُ
بَعْدَهُ:
وَأَتَى المَشِيْبُ بِقِضِّهِ وَقَضِيْضِهِ ... وَأشَدُّ مِن وَجْدَانِ ذَلِكَ فَقْدُهُ
أَنَا فِي السَرَى وَالسَّيْرِ كَالطِّفْلِ الَّذِي ... يَجِدُ السُّكُونَ إِذَا تَحَرَّكَ مَهْدَهُ
مَنْ يَقْدَحُ زِنْدًا بِكَفٍّ مَالَها ... زندٌ فَكَيْفَ تُرَاهُ يَقْدَحُ زنْدُهُ

كُثَيِّرٌ:
8158 - ذَهبَ الشَبابُ فَلَستُ مُدرِكَ ... غَربِهِ وهجرتُ عَزَّةَ غيرَ هجرِ تَقَالِ
هذَا البَيتُ مِن قَصِيْدَةِ يمدَحُ فِيْها عَبدَ العَزِيْزِ بن مَروَان يَقُولُ فِيْها:
جُزْ لَهُ النَّوَال إِذَا تَبَسَّمَ ضَاحِكًا ... غَلَقَتْ لَضِحكَتِهِ رِقَابُ المَالِ
__________
8155 - البيتان في عيون الأخبار: 2/ 138.
8156 - البيت في أحمد بن أبي فنن: 113.
8157 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 819.
8158 - البيت الثاني في ديوان كثير عزة: 288.
(6/263)

8159 - ذَهَبَ الغِنَى وَوَرِثتُ عَادَتَهُ ... فَأَنا الغَنِيُّ وَغَيرِي المُثرِي

مَروان بن أبي حَفصَةَ:
8160 - ذَهَبَ الفَرَزدَقُ بِالفَخَارِ وَإنَما ... حُلوُ الكَلامِ وَمُرُّهُ لِجَرير
قَولُ مروَان بن أَبِي حَفْصَةَ فِي الحُكْمِ بَيْنَ الفَرَزْدَقِ وَجَرِيْرٍ وَالأخْطَل:
ذَهَبَ الفَرَزْدق بِالفَخارِ. البيت وبَعْدَهُ:
وَلَقَدْ هَجَا فَأمَضَّ أخْطَلُ تَغلَبٍ ... وَحَوَى اللُّهَى بَمَدِيْحِهِ المَشْهُورُ
كُلُّ الثَّلاثَةِ قَد أبَرَّ بِمَدْحِهِ ... وهجَاؤهُ قَد سَارَ كُلَّ مَسِيْرِ
قَالَ عُلَمَاءُ الشِّعْرِ أشْعَرُ شُعَرَاءِ الإسْلامِ ثَلاثة الفَرَزْدق وَجَرِيْر وَالأخْطَلُ. فَأَمَّا مَروَان بنُ أَبِي حَفْصَة هذَا فَإِنَّهُ قَدْ حَكَمَ فِي هذه الأبيَاتِ الثَّلاثَةِ. بالفَجْرِ لِلفَرَزْدق وَالمَدْحِ وَالهَجَاء لِلأخْطَلِ. وَتَجْمِيع فُنُونِ الشِّعْرِ لِجَرِيْرٍ.

8161 - ذَهَبَ الكَرَى وَتَجَلُّدِي وَأَحِبَّتِي ... فَكَأَنَّهُم كَانُوا عَلَى ميعَادِ

عَمرُو بن مَعد يَكربَ:
8162 - ذَهَبَ الَّذينَ أُحِبُهُم ... وَبَقيتُ مِثلَ السَّيفِ فَردَا
وَمِن بَابِ (ذَهَبَ) قَولُ أخر (1):
فذَهَبَ الَّذِينَ أحِبُّهُم ... وَبَقِيْتُ فِيْمَن لا أُحِبُّهُ
إِذْ لا يَزَالُ كَرِيْمُ قَوْ ... مٍ فِيْهُمُ كَلْبٌ يَسُبُّهُ

الحَارثُ دَعيُّ الوَليدِ:
8163 - ذَهَبَ الَّذينَ إِذَا رَأونِي مُقبِلًا ... هشُّوا وَقَالُوا مَرحبًا بِالمُقبِلِ
__________
8159 - البيت في قرى الضيف: 4/ 270.
8160 - الأبيات في ديوان مروان بن أبي حفصة: 55.
8162 - البيت في شعر عمرو بن معد يكرب: 82.
(1) البيتان في الحيوان للجاحظ: 2/ 414.
8163 - الأبيات في الحيوان للجاحظ: 1/ 210.
(6/264)

بَعْدَهُ:
وَهُمُ الَّذِينَ إِذَا حَمَلْتُ حَمَالَةً ... وَلَقَيْتُهُم فَكَأنَّنِي لَمْ أَحْمِلِ
وَبَقِيْتُ فِي خَلفٍ كَأَنَّ حَدِيْثَهُم ... وَلَغُ الكِلابِ تَهارَشَتْ فِي مَنْهلِ

خالِدُ بن الحَارِثُ:
8164 - ذَهَبَ الَّذينَ إِذَا غَضِبتُ تَحَمَّلوا ... وَإِذَا جَهلتُ عَلَيهِم لَم يَجهَلوا
بَعْدَهُ:
وَإِذَا أصَبْتُ غَنِيْمَةٍ فَرِحُوا بِهَا ... وَإِذَا بَخُلْتُ عَلَيْهُمُ لَمْ يَبْخَلُوا
كَيْفَ العَزَاءُ وَقَد فَقَدتُ عَشِيْرَتِي ... أمْ كَيْفَ بعْدُ عَشِيْرَتِي أتَحَمَّلُ

8165 - ذَهَبَ الَّذينَ تَكَمَّلوا آجالَهُم ... وَمَضوا وَحَانَ مَن آخرينَ وُرودُ
قِيْلَ مَاتَ لِحَمِيْدٍ الطُّوسِيّ وَلَد وَوَلِدَ لَهُ وَلَدٌ فَأنشَدَهُ دَعبَل قَولُ القَائِلُ:
ذَهَبَ الَّذِي كَمَّلُوا آجَالَهُم. البيت وبَعدَه.
يَمْضِي الصَّغِيْرُ إِذَا انْقَضَتْ أيَّامُ ... هُ إثرَ الكَبِيْرِ وَيُولَدُ المَوْلُودُ
وَالنَّاسُ فِي قسمِ المَنِيَّةِ بِينَهُم ... كَالزَّرْعِ مِنْهُ قَائِمٌ وَحَصِيْدُ

8166 - ذَهَبَ الَّذينَ تَهُزُّهُم مُدَّاحُهُم ... هزَّ الكُماةَ عَوَالِيَ المُرَّانِ
قَالَ ابْنُ الرُّوميّ (1):
المَادِحُونَ اليَومَ أهْلُ زَمَانِنَا ... أولَى مِنَ الهَاجِيْنَ بَالحِرمَانِ
قَوْمٌ تُذَكّرهُم فَضَائِلُ غَيْرِهم ... فَيَرَونَ مَا فِيْهِم مِنَ النّقْصَانِ
فَإِذَا مَدَحتَهُمُ فَتَحْتَ عَلَيْهُمُ ... بَابًا مِنَ الحَسَرَاتِ وَالأحْزَانِ
ذَهَبَ الَّذِينَ تَهِزَّهُم مُدَّاحهُم. البيتُ
__________
8164 - البيتان الأول والثاني في فضل الكلاب: 27.
8165 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 4/ 278 ولا توجد في الديوان.
8166 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 383.
(1) الأبيات في ديوان ابن الرومي: 3/ 460.
(6/265)

وَبَعْدَهُ:
كَانُوا إِذَا مَدَحُوا رَأوُا ... مَا فِيْهِم فَالأرْيَحِيَّةُ مِنهُمُ بِمَكَانِ

8167 - ذَهَبَ الَّذينَ هُمُ الثِقاتُ أُحِبُهُم ... لَم يَبقَ إِلَّا شامِتٌ أَو حاسِدُ
بَعْدَهُ:
وَإِذَا صَفَا لَكَ مِن زَمَانِكَ وَاحِدٌ ... فَهُوَ المُرَادُ وَأيْنَ ذَاكَ الوَاحِدُ
قال كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: وَجَدتُ البَيْتَيْنِ الأخِيْرَيْن وَهُما: ذَهَبَ الَّذِيْنَ تَهُزّهُم. البَيْتَان مَنْسُوبَان إِلَى مُرهمِ الدَّوْلَةِ غَازِي القَاصدِيّ المَعَرِّيّ وَفَاتهُ فِي صَفَر سَنَةَ 487 ه.

8168 - ذَهَبَ الَّذينَ هُمُ الغِياثُ المُنزَلُ ... وبَقيَ الَّذينَ هُمُ العَذَابُ المُرسَلُ
بعدَهُ:
وتقطَّعت أَرحامُ أَهلِ زَماننَا ... فكَأنَّما خَلَفَت بأَن لَا تُوصَلُ

لَبِيدٌ:
8169 - ذَهَبَ الَّذينَ يُعاشُ فِي أَكنافِهِم ... وَبَقيتُ فِي خَلفٍ كَجلدِ الأَجربِ
أبيَاتُ لَبِيْدٍ يرْثِي أخَاهُ أربَدُ، أوَّلَها:
فقَضِّ اللُّبَانَةَ لا أبَالَكَ وَاذْهب ... وَالحَقْ بِأسْرَتكَ الكِرَامُ الغُيَّبِ
ذَهَبَ الَّذِيْنَ يُعَاشُ فِي أكْنَافِهِم. البيت وبَعدَه:
فيَتَحَدَّثُونَ مَخَانةً وَمَلاذَةً ... وَيُعَابُ قَائِلُهُم وَإِنْ لَمْ يَشْغَبِ
فيَا أربَدَ الخَيْر الكَرِيْمِ جُدُوده ... خَلَّيْتَنِي بقِرنٍ أعْضَبِ
فإنَّ الرَّزِيَّةَ لا رَزِيَّةَ مثلَهَا ... فِقْدَانُ كُلّ أَخٍ كَضَوْءِ الكَوْكَبِ
تَمثَّلَت عَائِشَةُ رَضيَ اللَّهُ عَنْها بِهذِهِ الأبيَاتِ. وَيُروَى قَوْلُ لَبيْدٍ: يَتَحَدَّثُونَ خَلابَةً وَمَلاذَةً. المَخَانَةُ مِنَ الخِيَانَةِ وَالخِلابَةُ مِنَ المُخَادَعَةِ، وَالملاذةُ مِن قَوْلهُم: مَلَذَ لَهُ
__________
8169 - الأبيات في ديوان لبيد بن ربيعة: 24.
(6/266)

إِذَا لَمْ يَصدُقْ فِي مَوَدَّتِهِ. وَقَولُهُ فِي خَلفٍ كَجلْدِ الأجْرَب. يُقَالُ خَلَفُ فُلانٍ لِمَن يَخْلُفُهُ مِن رَهْطِهِ وَهؤُلاءِ خَلف فُلانٍ إِذَا قَامَ مَقَامَهُ مِن غَيْرِ أَهْلِهِ وَقَلَّمَا يُسْتَعْمَلُ خَلَفٌ إلا فِي الشَّرِّ وَقَد يُسْتَعْمَلُ فِي الخَيْرِ قَلِيْلًا. وَالأعْضَبُ المَقْطُوعُ وَفِي الحَدِيْثِ لا يُضحَّى بِعَضْبَاءَ.
قَالَ رَجُلٌ لِمَعنِ بنِ زَائِدَةَ فِي مَرَضَهٍ مَرضها: أيُّها الأمِيْرُ لَوْلا بَقَاؤكَ فِيْنَا لَكُنَّا كَمَا قَالَ لَبِيْدُ:
ذَهَبَ الَّذِيْنَ يُعَاشُ فِي أكْنَافِهِم. البيتُ.
فَقَالَ لَهُ مَعنٌ: إِنَّمَا تَذْكُرُ أنِّي سُدْتُ حِيْنَ ذَهَبَ النَّاسُ فَهلَّا قُلْتَ كَمَا قَالَ نَهارُ بنُ تَوسعَة (1):
فقَلَّدتُهُ عُرَى الأمُورِ نِزارٌ ... قَبْلَ أنْ تَهْلِكَ السّرَاةُ البُحُورُ

أبو جَعفر بن حكينا:
8170 - ذَهَبَ الَّذينَ يُعاشُ فِي أَكنافِهِم ... وَبَقيتُ فيمَن لَيتَهُم قَد ماتُوا
بَعْدَهُ:
وَمَضى زَمَانُ الأَكْرَمِيْنَ وَأقْبَلَتْ ... دُوَلُ اللِّئَامِ وَمَاتَت السَّادَاتُ

دِيكُ الجِنّ:
8171 - ذَهَبَ النَّاسُ فاطلُبِ الرِزقَ بِالسَّ ... يف وَإِلَّا قُمتُ بِداءِ الهُزالِ
8172 - ذَهَبَ النَّاسُ وَاستَقَلُّوا وَصِرنَا ... خَلَفًا فِي أراذِلِ النَّسنَاسِ
بَعْدَهُ:
فِي أُنَاسٍ يَرَاهُم النَّاس نَاسًا ... فإِذَا حُصِّلُوا فَلَيْسُوا بِنَاسِ
كَمُلُوا فِي القُدُودِ طولًا وَعَرْضًا ... وَهُمْ فِي الخسَاسِ دُونَ القِيَاسِ
__________
(1) البيت في شعر نهار بن توسعة (المورد) ع 4 مج 4، 1975/ 98.
8171 - البيت في ديك الجن: 213.
8172 - البيت في فضل الكلاب: 26.
(6/267)

8173 - ذَهَبَ النَّاسُ وَالكِرامُ مِنَ النَّا ... سِ وَمَاتَ الَّذينَ كَانُوا مِلَاحا
بَعْدَهُ:
وَبَقَى الأرْذَلُونَ مِن كُلِّ جُبْسٍ ... لَيْتَ ذَا المَوْتُ مِنْهُمُ قَدْ أرَاحَا

8174 - ذَهَبَ الوَفاءُ ذَهَابَ أَمسِ الذَّاهِبِ ... وَالنَّاسُ بَينَ مُخَاتِلٍ وَمُوارِبِ
بَعْدَهُ: [من الكامل]
يَفشُونَ بينهم المودَّةَ والصَّفَا ... وصدُورهُم مَحْشُوَّة بعقاربِ
قِيْلَ لجعفر بن محمد الصادق عن سليم قبل غير الساس فقال: فَسَدَ الزَّمانَ وَتَغَيَّرَ الأخْوَان فَرأيت التفرد أسكن لِلقُلُوبِ. وَتَمَثَّلَ بِهذِيْنِ البَيْتِيْن.

8175 - ذَهَبَ الإِخاءُ فَلَيسَ ثمَّ أُخوَّة ... إِلَّا التَمَلُّقَ بِاللِّسَانِ وَبِاليَدِ

أَبُو عبد اللَّه محمد بن عبد اللَّه اليعقوبي:
8176 - ذَهَبَ الأُلَى كَانُوا الحَيَا ... إِن خِفتَ مِن زَمنٍ عُرَامَه

ابْنُ شمسِ الخلافةِ:
8177 - ذَهَبَ الأُلَى كُنَّا بِهِم ... نَعصِي الزَّمَانَ وَلَا نُطيعُ
بَعْدَهُ:
وَإِذَا الأُصُولُ وَهَتْ ... وَلَا تعجَبْ إِذَا هوَتِ الفُرُوعُ
مَنْقُولٌ مِن خَطِّه.

8178 - ذَهَبَ الأُولَى كُنَّا نَعيشُ بِظلِّهِم ... وَبَقِيَ الَّذينَ حَيَاتُهُم لَا تَنفَعُ
__________
8173 - البيتان في فضل الكلاب: 27 من غير نسبة.
8174 - البيت في غرر الخصائص الواضحة: 587 من غير نسبة، ديوان أمير المؤمنين: 15 لعلي عليه السلام.
8178 - الأبيات في المستطرف من كل فن مستظرف: 312.
(6/268)

قَبْلَهُ:
يَا مُتْرِكٌ لعبَ الزَّمَانِ بِأهْلِهِ ... فَأبَادَهُم بِتَفَرُّقٍ لا يُجْمَعُ
أينَ الَّذِيْنَ عَهِدْتُهُمْ بِكَ مَرَّةً ... كَانَ الزَّمَان بِهمْ يَضُرُّ وَيَنْفَعُ
ذَهَبَ الأولى كُنَّا نَعِيْشُ بِظِلِّهِم. البيتُ.

عُبيد اللَّه بن عَبد اللَّه بن طَاهر:
8179 - ذَهَبتُ أَطلُبُ حَظِّي ... فَقيلَ لِي قَد تُوفِي
8180 - ذَهبت بَشَاشَةُ مَا عَهِدتُم مِن هوًى ... وَتَغيَّرت أَحوالُهُ وَتَنَكَّرا
بَعْدَهُ:
وَسَلَوْتُ حَتَّى لَو أَتَى مِن أرْضِكُم ... طَيْفٌ لَما حَيَّاهُ طَيْفِي فِي الكَرَى

البُحتُرِيُّ يفخَرُ:
8181 - ذَهَبت طَيِّئٌ بسَابِقَةِ المَجدِ ... عَلَى العَالَمينَ بَأسًا وَجُودَا
بَعْدَهُ:
مَعشَرٌ أمْسَكَتْ حُلُومُهُم الأرْ ... ضَ وَكَادَتْ لِعِزِّهِم أنْ تَمِيْدَا
فَإِذَا المَحَلُّ جَاءَ جَاؤوا سُيُولًا ... وإذَا النَّقْعُ ثَارَ ثَارُوا أُسُودَا
بِوُجُوهٍ تُغْشي السُّيُوفَ ضِيَاءً ... وَسيُوفٍ تُغْشي الوُجُوه وُقُودَا
وَكَأنَّ الإلَهُ قَالَ لَنَا فِي الحَرْبِ ... كُونُوا حجَارَةً أو حَدِيْدَا

إبراهيم المهدِيّ:
8182 - ذَهَبتُ مِنَ الدُّنيَا وَقَد ذَهَبَت مِنِّي ... هَوَى الدّهرُ بِي عَنها وَوَلَّى بِهَا عَنِّي
__________
8179 - البيت في نشوار المحاضرة: 4/ 256 منسوبا إلى أبي نصر القاضي.
8180 - البيتان في فوات الوفيات: 1/ 365 منسوبا إلى الحافظ صدر الدين.
8181 - الأبيات في ديوان البحتري: 1/ 593.
7182 - البيت في العقد الفريد: 7/ 39.
(6/269)

حَدَّثَ أَبُو تَغْلِبَ الفَضْلُ بنُ أَبِي دُلَفٍ أَنَّ أبَاهُ أبَا دُلَفٍ لَمَّا مَرِضَ بِقريَةِ السّلْم مَرْضَتُهُ الَّتِي مَاتَ فِيْها أمَرَ بِإخْرَاجِ مَا كَانَ مَعَهُ هُنَاكَ مِن سِلاحٍ وَخَيْلٍ وَكُرَاعٍ وَأنْ يَجْعَلَ لِلسَّبِيْلِ قَالَ فَأخْرَجْنَا فِيْمَا أخْرَجْنَا سَبع مَائَةٍ فُرْشٍ ثُمَّ جَمِيع مَا كَانَ سِوَى ذَلِكَ قَالَ وَأَمَرَنِي أَنْ أتَصَدَّقَ بِألْفِ دِيْنَارٍ، فَتَصَدَّقْتُ بِهَا عَنْهُ وَدَخَلْتُ عَلَيْهِ فَأعْلَمتُهُ أنِّي قَدْ أنْفَذْتُ جَمِيْعَ مَا أمَرَنِي بِهِ فَلَمَّا سَمِعَ أعْرَضَ عَنِّيَ وَعَنْ مَنْ كَانَ عِنْدَهُ وَوَلَّى وَجْههُ إِلَى الحَائِطِ وَأنْشَأ يَقُولُ مُسْتَشْهِدًا بِقَولِ إبْرَاهِيْمُ بن المهْدِيّ:
ذَهبْتُ مِنَ الدُّنِيَا وَقَد ذَهَبَتْ مَنِّي. البيتُ وَبَعدَهُ (1):
فَإنْ أَبْكِ نَفْسِي أبْكِ نَفْسًا نَفِيْسَةً ... وَإِنْ أحْتَبِسْهَا أحْتَبِسْهَا عَلَى ضَنِّ
قَالَ: فَأبْكَى وَاللَّهُ جَمِيع مَن كَانَ عِنْدَهُ.
قَالَ إبْرَاهِيْمُ بن المهْدِيّ هذَا البَيْتُ مِن قَصِيْدَةٍ طَوِيْلَةٍ قَالَها حِيْنَ أفْلَتَ عِيْسَى بن مُحَمَّد بن أَبِي خَالدٍ مِن حَبسِهِ وَأحَسَّ بِخذلانِهِ إيَّاهُ يَقُولُ فِيْهَا:
وَأفْلتِي عِيْسَى وَكَانَت خَدِيْعَةً ... حَلَلتُ بِهَا مُلْكِي وَقُلْتُ بِهَا سنّى
قِيْلَ: وَاصْطَبَحَ المَأمُونُ يَومًا فَغَنَاهُ إبْرَاهِيْمُ بن المهْدِيّ وَقَد كَان خَافَهُ وَبَلَغَهُ عَنْهُ تَعَكُّرٌ. ذَهبْتُ مِن الدُّنيَا. البيت وبَعْدَهُ:
فَإنْ أبْكِ نَفْسِي أبْكِ نَفْسًا نَفِيْسَةً ... وَإِنْ أحْتَبِسْهَا أحْتَبِسْهَا عَلَى ضَنِّ
فَرَقَّ لَهُ المَأمُونُ لَمَّا سَمِعَهُ وَقَالَ: لا وَاللَّهِ لا تَذْهبُ نَفْسُكَ يَا إبْرَاهِيْمُ عَلَى يَدِ أمِيْرِ المُؤمِنِيْنَ فَطِبْ نَفْسًا فَإنَّ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ قَد ألَفَكَ إلا أنْ تُحَدِّت حَدِيْثًا يَشْهدُ عَلَيْكَ فِيْهِ عَدلٌ وَأرْجُو أنْ لا يَكُونَ مِنْكَ حَدَثٌ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى.

8183 - ذَهَبتَ مِنَ الهِجرانِ فِي غَير مَذهَبٍ ... وَلَم يَكُ حقًا طُولُ هذَا التَجَنُّبِ
8184 - ذِئَابٌ فِي الثِيابِ لَها سُكونٌ ... مَتَى أَمكَنتَ مِنكَ الذِئبَ عَاثَا
__________
(1) الأبيات في العقد الفريد: 7/ 39.
8183 - البيت في ديوان علقمة الفحل: 83.
(6/270)

المتنبي:
8185 - ذِي المَعالِي فَليَعلُونَ مَن تَعَالَى ... هَكَذا هَكَذا وَإِلَّا فَلَا لَا
أبيَاتُ المُتنَبيّ مِن قَصِيْدةٍ يَمْدَحُ فِيْها سَيْفَ الدَّوْلَةِ يَقُولُ مِنْها:
شَرَفٌ يَنْطَحُ النُّجُومَ بِرُوقيَهِ ... وَعِزٌّ يُقَلْقِلُ الأجْيَالا
رُبَّ أمرٍ أتَاكَ لا تُحْمَدُ الف ... عَالُ فِيْهِ وَتُحْمَدُ الأفْعَالا
وَقَسِيٍّ رُمَيْتُ عَنْها فَرَدَّتْ ... فِي قُلُوِب الرُّمَاةِ عَنْكَ النِّصَالا
وإذَا مَا خَلا الجُبَانُ بِأرْضٍ ... طَلَبَ الطَّعْنُ وَحدَهُ وَالنِّزَالا
وَالعَيَانُ الجَلِيُّ يُحْدِثُ ... لِلنَظَرِ زَوالًا وِلِلمُرَادِ اتِّقَالا
إنَّمَا نَفْسُ الأنِيْسِ سِبَاعٌ ... يَتَفَارَسْنَ جَهْرَةً وَاغْتِيَالا
مَن أطَاقَ التمَاسَ شَيءٍ غلابَا ... وَاعتِصَامًا بِألَمٍ يَلْتَمِسْهُ سُؤَالا
كُلُّ غَادٍ فِي حَاجَةٍ يَتَمَنَّى ... أن يَكُونَ الغَضَنْفَرَ الرِّئْبَالا
* * *

تَمَّ حَرف الذَّالِ المُعجَمَةِ
وَالحَمدُ لِوَلي الحَمدِ وَمُستَحِقِهِ
عِدَّةُ هذَا الحَرْفُ مَائَةٌ وَستّ عشَرَةَ بَيْتًا عَدَا الهوَامِش وَذَلِكَ فِي خَمسَةِ قَوائِمَ وَوَجهيْنِ هذِهِ الوَجْهةُ آخِرُها، وَالحَمدُ للَّهِ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِهِ وَسَلَّم.
والصَّلَوات وَالسَلامُ عَلَى رَسُولِهِ محمّدٍ وَآلِهِ
* * *
__________
8185 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 134، 139، 143، 147.
(6/271)

حرف الراء
(6/273)

حَرفُ الراءِ
وَمِن بَابِ (رَأتْنِي) قَولُ إعْرَابِيٍّ (1):
رَأتْنِي الغَوَانِي قَدْ تَرَدَّيْتُ شَمْلَةً ... وَأزْرَرْتُ أُخْرَى فَازْدَرَتِي عُيُونُهَا
وَفِي شَمْلَتِي لَو كُنَّ يَدْرَيْنَ سَوْرَةٌ ... مِنَ الجهْلِ مَجْنُونٌ بِهُنَّ جنُونُهَا
وَمِن بَابِ (رَاحَتْ) قَولُ إبْرَاهِيْمُ الصَّوْليّ (2):
رَاحَتْ بِهِ العِيْشُ عَن أرْضٍ بِهَا شَجَنٌ ... تؤُمُّ دَارًا بِهِ فِيْها لَهُ سَكَنُ
حَتَّى إِذَا وَطَنٌ نَادَاهُ عَن وَطَنٍ ... وَقَلْبُهُ بِهُمَا صَبٌّ وَمرْتَهِنُ
أضْحَى مِنَ الفُرْقَةِ الأوْلَى عَلَى ثِقَةٍ ... وَصَالَ عَن سُنَنِ الأُخْرَى بِهِ سُنَنُ
فَلا أَقَامَ عَلَى عَيْنٍ وَلَا أَثَرٍ ... وَلَا مِنَ الوَطَنَينِ اخْتَارَهُ وَطَنُ
وَمِن ذَلِكَ التَّرتِيْبِ، قَولُ الوَزِيْرُ مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ المَلِكِ الزَّيَّاتِ فِي غُلامٍ (3):
رَاحَ عَلَيْنَا رَاكِبًا طرفُهُ ... أغْيَدُ مِثْلُ الرَّشَاءِ الآنِسِ
كَأَنَّهُ مِنْ تِيْهِهِ طَاهِرٌ ... حِيْنَ سَطَا بِالمَلِكِ السَّادِسِ
كَمْ قُلْتُ إِذْ مَرَّ بِنَا فَارِسًا ... يَا لَيْتَنِي فَارِسًا ذَا الفَارِسِ
وَمِن بَابِ (رَأى) قَولُ الزُّغْلِيّ فِي بَعْضِ مَن تَغَيَّرَ عَلَيْهِ لَمَّا تَمَوَّلَ وَأثْرَى (4):
رَآنِي بِعَيْنِ النَّقْصِ أنْ صَارَ ذَا غِنًى ... وَأغْفَلَ قَبَلَ اليَومِ نَقْصَ يَدَيْهِ
وَمَا نَال إِلَّا حَظّهُ غَيْرَ أَنَّهُ ... تَوَهَّمَ أَنَّ الرِزْقَ صَارَ إلَيْهِ
__________
(1) البيتان في حماسة الخالديين: 99 منسوبين للصمة القشيري.
(2) الأبيات في الطرائف الأدبية (الصولي): 150.
(3) الأبيات في أحسن ما سمعت: 69.
(4) الأبيات في محاضرات الأدباء: 2/ 17 منسوبة إلى الزغل.
(6/275)

فَكِلّهُ إِلَى أمْرِ اللَّيَالِي وَصرفُهَا ... تَأتِي عَلَى مَا عِنْدَهُ وَعَلَيْهِ

محمّد بن شبلٍ:
8186 - رَاجِعٌ جُودُهَا عَلَيهَا فَمَهمَا ... يَهَبُ الصُّبحُ يَستَرِدُّ المَساءُ

البُحتُرِيُّ:
8187 - رَاحَت مُشَرِّقةً ورُحتُ مُغرِّبًا ... وَمَتَى التِقاءُ مُشرِّقٍ وَمُغرِّبِ

أَبُو عَليٍّ البَصِيرُ:
8188 - رَأسُ مَن يَدَّعِي الكِتابَةَ مِنِّي ... وَمنَ النَّاسِ كُلِّهِم فِي حَرمِهِ
بَعْدَهُ:
وَأخُونَا وَلَسْتُ أعْنِي سَعِيْدَ بنَ حَمِيْ ... دٍ تُؤَرَّخُ الكُتُبُ باسْمِهِ

سَيف الدَّولَة:
8189 - رَاقَبَتنِي فِيكَ العُيونُ فَأَشفَقتُ ... وَلَم أَزَل قَطُّ ذَا إِشفاقِ
8190 - رَاكِبٌ رَدعَهُ كَخابِطِ لَيلٍ ... يُخطِئُ الأَمرَ مَرَّةً وَيُصيبُهُ

البُحتُرِيُّ:
8191 - رَامُوا النَّجاةَ وَكَيفَ تَنجو عُصبَةٌ ... مَطلوبَةٌ بِاللَّهِ وَالسُّلطانِ
يَقُولُ مِنْهَا:
تَمْضِي اللَّيَالِي وَالشُّهُورُ وَحُبُّنَا ... بَاقٍ عَلَى قدَمِ الزَّمَانِ الفَانِي
مَنْ شَاكِرٌ عَنِّي الخَلِيْفَةَ فِي الَّذِي ... أوْلاهُ مِنْ طُولٍ وَمِن إحْسَانِ
مَلأتْ يَدَاهُ يَدِي وَشَرَّدَ جُودُهُ ... بُخْلِي فَأفْقرَنِي كَمَا أغْنَانِي
__________
8186 - البيت في ما وصل إلينا من شعر ابن شبل (المجمع العلمي الأردني): ع 54 من 22/ 65.
8187 - البيت في زهر الأكم: 1/ 222 منسوبا إلى البحتري ولا يوجد في الديوان.
8188 - البيتان في زهر الآداب: 4/ 1101 منسوبان إلى أبي علي البصير ولا يوجدان في الديوان.
8189 - البيت في الوافي بالوفيات: 21/ 129.
8191 - الأبيات في ديوان البحتري: 4/ 2252.
(6/276)

وَوَثَقْتُ بِالخَلَفِ الجمِيْلِ مُعَجِّلًا ... مِنْهُ فَأعْطَيْتُ الَّذِي أعْطَانِي

8192 - رَأَوا رَجُلًا ضَخمًا فَقالوا مُقَاتِلٌ ... وَلَم يَعلَموا أَنَّ الفؤَادَ نَحيبُ
8193 - رَأَوا فِي اللَّومِ رُخصًا فَاشتَروهُ ... وَيَمنَعُهُم مِنَ الكَرَمِ الغلاءُ

المَعَرِّي:
8194 - رَأَوكَ بِالعَينِ فَاستَغوَتهُم ظِننٌ ... وَلَم يَروكَ بِفكرٍ صَادِقِ الخَبَرِ

نَضَلةُ السُلَمِيُّ:
8195 - رَأَوهُ فَازدَرَوهُ وَهوَ خِرقٌ ... وَيَنفَعُ أَهلَهُ الرَّجُلُ القَبيحُ
قَالَ نَضْلَةُ السَّلْمِيُّ فِي يَوْمِ غَوْلٍ وَكَانَ نَضْلَةُ هَذَا حَقِيْرًا ذَمِيْمًا وَكَانَ ذَا نَجْدَةٍ وَبَأسٍ:
ألَمْ تَسَلِ الفَوَارِسَ يَومَ غَولٍ ... نَضْلَةَ وَهُوَ مَوْثُوقٌ مُشِيْحُ
رَأُوهُ فَازْدَرُوهُ وَهُوَ حُرٌّ ... وَيَنْفَعُ أهْلَهُ الرَّجُلُ القَبيْحُ
فَشَدَّ عَلِيْهُمُ بِالسَّيْفِ صَلْتًا كَمَا ... عَضَّ الشّبَا الفَرَسُ الجَمُوحُ
فَأطْلَقَ غُلَّ صَاحِبهِ وَأرْدَى ... قَتِيْلًا مِنْهُمُ وَنَجَا جَرِيْحُ
وَلَمْ يَحْشُو مَصَالَتَهُ عَلَيْهُم ... وَتَحْتَ الرَّغْوَةِ اللَّبَنُ الصَّرِيْحُ
قَوْلُهُ مَشِيْحُ: المَشِيْحُ هُوَ الحَامِلُ المُجْدُّ المُصَمِّمُ. يُقَالُ أشَاحَ يُشِحُّ إِذَا حَمَل. وَقَوْلهُ صَلْتًا أيُّ مُتَضًى.
وَقَوْلهُ (عَضَّ الشَّبَا) يُرِيْدُ حَدَّ اللِّجَامِ وَشَبَا كُلُّ شَيْءٍ حَدُّهُ.
وَقَوْلُهُ (وَتَحْتَ الرَّغْوَةِ اللَّبَنُ الصَّرِيْحُ) هذَا مَثَلٌ سَائِرٌ إِذَا وَضَحَ وَبَانَ. وَالمَثَلُ لِعُبَيْدِ اللَّهِ بنِ زِيَادٍ قَالَهُ لِهَانِئ بن عُروةَ المرادي وَكَانَ مُسْلِم بنُ عَقِيْلُ بنِ أَبِي طَالِبٍ قَد
__________
8192 - البيت في حماسة الظرفاء: 29 من غير نسبة.
8193 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 378 من غير نسبة.
8194 - البيت في دمية القصر: 1/ 164 ولا يوجد في الديوان.
8195 - الأبيات في البيان والتبيين: 3/ 221، 222 منسوبة إلى أبي محجن ولا توجد في الديوان.
(6/277)

اسْتَخْفَى عِندَهُ أيَّامَ بَيْعَةِ الحُسَيْنِ وَعَلَى رَأيِ طَالِب عَلَيْهُما السَّلامُ حِيْنَ سَألَ هَانِيًا عَنْهُ فَكَتَمَهُ أمرَهُ وَعرِفَ عُبَيْدُ اللَّهِ مَكَانَهُ فَتَوَعَّدَهُ وَخَوَّفَهُ فَقَالَ هَانئ هُوَ عِنْدِي فَقَالَ عُبَيْدُ اللَّه بن زِيَادٍ عِنْدَ ذَلِكَ: أبْدَى الصَّرِيْحُ عَنِ الرَّغْوَةِ. أي وَضَحُ الأَمْرُ وَبَانَ. فَسَارَ قَولهُ ذَلِكَ مِثَالًا.

إِبراهِيم الصُولِيُّ:
8196 - رَأَى إِذَا نَبَتِ السُّيوفُ مَضَى ... قُدُمًا بِهَا فَشَفَى مَضَارِبَهَا
8197 - رَأَى التَواضُعَ وَالإِنصافَ مَكرُمةً ... وَإِنَّما اللَّومُ بَينَ العَجزِ وَالبَلَهِ
قَالَ الوَزِيْرُ ابْنُ كَلَّسَ لِصُهْرِهِ الوَزِيْر ابْنُ الفُرَاتِ: أتَدْرِي مَا الإقْبَالُ؟ قَالَ: وَمَا هُوَ؟ قَالَ: نَشَاطٌ وَتَوَاضُعٌ، وَتَدْرِي مَا الإدْبَارُ كَسَلٌ وَتَرَافعٌ.

يروى لتع الجن كما تزعم العَرب:
8198 - رَأَى الحِصنَ مَنجاةً مِنَ المَوتِ فَارتَقَى ... إِلَيهِ قَرارته المَنِيَّهُ فِي الحِصنِ
قِيْلَ: إِنَّ عَبْدُ المَلِكِ بن مَرْوَانَ هَرَبَ مِن الطَّاعُون، فَرَكَبَ لَيْلًا وَمَعَهُ غُلامٌ، فَأخَذَهُ النُّعَاسُ فَقَالَ لِلغُلامٍ: حَدِّثْنِي، قَالَ: بَلَغَنِي أَنَّ ثَعْلَبًا كَانَ يَخْدمُ أسَدًا لِيَحْمِيْهِ وَيَمْنعهُ مِمَّا يُرِيْدهُ بِسُوءٍ فَكانَ يَحْمِيْهِ فَرَأى الثَّعْلَب عُقَابًا فَلَجَأ إِلَى الأسَدِ فَأقْعَدَهُ عَلَى ظَهْرِهِ فَانْقَضَّ العُقَابُ عَلَيْهِ فَاخْتَطَفَهُ فَصَاحَ الثَّعْلَبُ يَا أبَا الحَارَثِ أغِثْنِي وَاذْكُرْ عَهْدَكَ لِي فَقَالَ لَه الأسَدُ: إِنَّمَا أقْدرُ عَلَى مَنْعِكَ مِنْ أهْلِ الأرْضِ، فَأَمَّا أهْلُ السَّمَاءِ فَلا سَبِيْلَ إِلَى مَنْعِكَ مِنْهُم، فَقَالَ لَهُ عَبْدُ المَلِكِ: وَعَظْتَنِي وَأحْسَنْتَ، وَرَجَعَ، فَانْصرَفَ إِلَى مَنْزِلهِ رَاضِيًا بِقَضَاءِ اللَّهِ عَزَّ وَجَل قَدره.

السَري الرَّفاء:
8199 - رَأَى الدَّهرُ اجتِماعَ الشَّملِ مِنَّا ... فَشَتَّتَنا وَلِلدَّهرِ الخِيارُ
__________
8196 - البيت في الطرائف الأدبية (الصولي): 129.
8198 - البيت في محاضارت الأدباء: 2/ 507 منسوبا إلى بعض الجن.
8199 - البيت في ديوان السري الرفاء: 218.
(6/278)

يَزيد بن محمد المُهلّبيّ:
8200 - رَأَى النَّاسُ فَوقَ المَجدِ مِقدارَ مَجدِكُم ... فَقَد سأَلوكُم فَوقَ مَا كَانَ يُسألُ
بَقِيَّةُ الأبْيَاتِ بشبَابِ بَلَغْتُ الَّذِي قَدْ كُنْتُ آملهُ لَكُم.

8201 - رَأَيتُ أَبناءَ ذِي الدُّنيا كَأَنَّهُم ... مِنَ التَّغَلغُلِ فِي إفسَادِهِم فَارُ
بَعْدَهُ:
كَالنَّارِ هَوْنًا فَإنْ ذَلَّلْتَهُم خَمَدُوا ... وإنَّ شَرَارَةَ عِزٍّ أدْرَكُوا فَأرودُ

8202 - رَأَيتُ أَخا الدُّنيا وَإِن كَانَ ثَاوِيًا ... أَخا سَفَرٍ يُسرَى بِهِ وَهوَ لَا يَدرِي
قَبلَهُ:
أعَاذِلُ مَا عُذْرِي عَلَيَّ وقَدْ أتَت ... لِدَاتِي عَلَى خَمْسٍ وَسِتِّيْنَ مِن عُمْرِ
رَأيْتُ أَخَا الدُّنْيَا وَإِنْ كَانَ ثَاوِيًا. البيتُ وَبَعْدَهُ:
مُقِيْمِيْنَ فِي دَارٍ نَرُوحُ وَنَغْتَدِي ... بِلا أُهْبَةِ الثَّاوِي المُقِيْم وَلَا السَّفَرِ
وَمِنْ بَابِ (رَأيْتُ) قَولُ أعْرَابِيّ وَقَد حَجَبَهُ الحَاجِبُ (1):
رَأيْتُ أُذنَنَا يَعْتَامُ بَزَّتنَا ... وَلَيْسَ لِلحَسَبِ الزَّاكِي بِمِعْتَامِ
وَلَو دُعِيْنَا عَلَى الأحْسَابِ قَدَّمَنِي ... فَخْرٌ تَلِيْدَ وَمَجْدٌ رَاجِحٌ نَامِ
وقول أبي نصر بن نباتَةَ (2):
رَأيْتُ أبَا نَصْرٍ يُثْمِرُ مَالَهُ ... وَلَا تَحْفَظِ الأيَّامُ مَا هُوَ حَافِظُ
وَإنَّ أمْرًا تَطْوِي الحَيَاةُ بَقَاءَهُ ... لَفِي عظَةٍ لَو أيْقَظَتْهُ المَواعِظُ
__________
8200 - البيت في محمد بن يزيد المهلبي: 577.
8201 - البيتان في خريدة القصر (أقسام أخرى): 2/ 468 منسوبا إلى عبد الملك الفارقي.
8202 - الأبيات في شرح ديوان الحماسة: 812 منسوبة إلى العباس بن مرداس.
(1) البيت في عيون الأخبار: 1/ 163 منسوبًا إلى أعرابي.
(2) لم ترد في ديوان ابن نباتة.
(6/279)

ابْنُ الرُّوميّ:
8203 - رَأَيتُ أَشرافَ خَلقِ اللَّهِ قَد جُعِلُوا ... لِلنَّاسِ هَامًا وَأَنتُم أَعيُنُ الهَامِ
بَعْدَهُ:
أنتُمْ نُجُومُ سَمَاءٍ لا أفُولَ لَهَا ... وَتِلْكَ أشْرَفُ مِن نِيْرَانِ أعْلامِ

أعرابيٌّ:
8204 - رَأيتُ البِيضَ قَد أَعرَضنَ عَنِّي ... فَمَن لِي أَن تُساعِفَنِي عَجوزُ
بَعْدَهُ:
كَأَنَّ مَجَامِعَ اللُّجَيْنِ مِنْهَا ... إِذَا سَرَتْ عَن العَرْنين كُوز

8205 - رَأَيتُ الجُوعَ يُذهِبُهُ رَغيفٌ ... وَمِلكُ الكَفِّ مِن ماءِ الفُراتِ
بَعْدَهُ:
فَمَا لِي لا أصُونُ بِذَاكَ وَجْهِي ... وَأقْنَعُ بِالقَلِيْلِ إِلَى المَمَاتِ

سُحَيم بن وَثيلٍ:
8206 - رَأَيتُ الحَبيبَ لَا يُمَلُّ حَديثُهُ ... وَلَا يَنفَعُ المَشنُوءَ أَن يَتَوَدَّدَا

الهَيثم النخعيُّ:
8207 - رَأَيتُ الحَربَ يَجنِيهَا رِجالٌ ... وَيَصلَى حَرَّهَا قَومٌ بُراءُ
__________
8203 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 252.
8204 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 240 من غير نسبة.
8205 - البيت الأول في الامتاع والمؤانسة: 328 من غير نسبة.
8206 - البيت في ديوان سحيم عبد بني الحماس: 41.
8207 - البيت في عيون الأخبار: 2/ 61 من غير نسبة.
(6/280)

قِيْلَ جِيءَ بِرَجُلٍ إِلَى العريَانِ بن الهَيْثَمِ النَّخْعِيّ وَقَدْ جَنَى جِنَايَةً فَأمَرَ بِضَرْبِهِ فَلَمَّا جُرِّدَ قَالَ الرَّجُل:
رَأيْتُ الحَرْبَ يَجْنِيْهَا رِجَالٌ. البيتُ. فَقَالَ العريَانُ: مَن يَقُولُ هذَا الشّعْرَ؟ قَالَ: أبُوكَ. فَعَفَا عَنْهُ وَقَالَ: إنِّي لأظنّهُ مَظْلُومًا خَلُّوا عَنْهُ وَأطْلَقَهُ.

أَبُو تَمَّامٍ:
8208 - رَأَيتُ الحُرَّ يَجتَنِبُ المَخَازِي ... وَيَحَميهِ عَنِ الغَدرِ الوَفاءُ

البُحتُرِيُّ:
8209 - رَأَيتُ الحَزمَ فِي صَدرٍ سَريع ... إِذَا استَوبَأتَ عَاقِبَةَ الوُرودِ

ابن المغرِبيّ الوزيرُ:
8210 - رَأَيتُ الحُسنَ فِي أَدَبٍ وَعَقلٍ ... وَفِي الجَهلِ الدَّمامَةُ وَالهَوَانُ
بَعْدَهُ:
وَمَا حُسْنُ الرِّجَالِ لَهُم بِزَيْنٍ ... إِذَا لَمْ يُسْعِدِ الحُسْنَ البَيَانُ
كَفَى بِالمَرْءِ عَيْبًا إِنْ تَرَاهُ ... لَهُ جِسْمٌ وَلَيْسَ لَهُ لِسَانُ
كَمِثْلِ النَّقْشِ لَيْسَ لَهُ حَسِيْسٌ ... إِذَا صَوَّرْتهُ وَلَهُ عِيَانُ

8211 - رَأيتُ الحَظَّ يَستُرُ كُلَّ عَيبٍ ... وَهَيهَاتَ الحُظُوظ مِنَ العُقولِ
8212 - رَأَيتُ الدَّراهِمَ أَبغَضنَنِي ... كَأَنِي قَتَلتُ أَبَا الدِّرهِمِ

ابْنُ الرُّوميّ:
8213 - رَأَيتُ الدَّهرَ يَجرَحُ ثُمَّ يَأسو ... ويُؤسِّي أَو يُعَوِّضُ أَو يُنسِّي
__________
8208 - البيت في ديوان أبي تمام: 3/ 67.
8209 - البيت في التذكرة الحمدونية: 5/ 63 منسوبا إلى البحتري.
8211 - البيت في الحيوان: 3/ 41 منسوبا إلى عبد العزيز بن زرارة.
8212 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 208 من غير نسبة.
8213 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 187.
(6/281)

قابوسُ بن وَشمَكيِرَ:
8214 - رَأَيتُ الدَّهرَ يُخفِضُ كُلَّ حُرٍّ ... وَيَرفَعُ بِاللِّئامِ إِلَى الثُرَّيا
بَعْدَهُ:
فَنَالَ لِئَامُ قَومٍ مَا تَمَنُّوا ... وَقَدْ كُبَّ الكَرِيْمُ عَلَى المُحَيَّا

ابْنُ الرُّومِيّ:
8215 - رَأَيتُ الدَّهرَ يَرفَعُ كُلَّ وَغدٍ ... وَيخفِضُ كُلَّ ذِي شِيَمٍ شَريفَه
بَعْدَهُ:
كَمِثْلِ البَحْرِ يَغْرَقُ فِيْهِ حَيٌّ ... وَلَا يَنْفَكُّ تَطْفُو فِيْهِ جِيْفَه
أو المِيْزَانِ يَخفِضُ كُلَّ وَافٍ ... وَيَرْفَعُ كُلَّ ذِي زِنَةٍ خَفِيْفَة

عبد المجيد بن أَفلح الغزنوي:
8216 - رَأَيتُ الدَّهرَ يُسعِدُ كُلَّ نَذلٍ ... وَيَقصِدُ كُلَّ حُرٍّ بِامتِحانِ
بَعْدَهُ:
فَقُلْتُ لِقَلْبِي اسْتَمْسِك بِصَبْرٍ ... فَإنَّ الدَّهْرَ دَهْرَ بَنِي الزَّوَانِي
هُوَ أَبُو بَكْر عَبْدُ المَجِيْدِ بنِ أفلَحَ بنُ مُتَبَشِّرٍ الغَزْنَوِيّ.

يزيد بن الحكَم الثقفي:
8217 - رَأَيتُ السَّخِيَ النَفسِ يَأتيهِ رِزقُهُ هَنيئًا ... وَلَا يُعطَى عَلَى الحِرصِ خَاشِعُ
بَعْدَهُ:
وَكُلُّ حَرِيْصٍ لَنْ يُجَاوِزَ رِزْقَهُ ... وَكَمْ مِن مُوَفًّى رِزقَهُ وَهُوَ وَادِعُ
__________
8215 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 3/ 422.
8216 - البيتان في قرى الضيف: 5/ 279 منسوبين إلى أبي بكر الغزنوي.
8217 - البيتان في شعراء أمويين (يزيد): ق 3/ 263.
(6/282)

سَابق البَربَريُّ:
8218 - رَأَيتُ الشَرَّ تَحقِرهُ فَيَنمِي ... كَإِفعامِ السُيُولِ مِنَ الشِّعابِ

مُسلم بن الوَليدِ:
8219 - رَأَيتُ العَاشِقينَ أَذلَّ قَومٍ ... وَفِي العِشقِ المَذَلَّةُ لِلرِقابِ

كَاتبهُ عَفَا اللَّه عَنه:
8220 - رَأَيتُ العِزَّ أَجمَلُ مَا تَرَدَّى ... بِهِ حُرٌّ وَأَقبِح بِالهَوانِ
بَعْدَهُ:
رَأيْتُ العِزَّ فِي ضَرْبٍ وَطَعْنٍ. البيتُ
وَبَعْدَهُ:
فَأقْدِمْ وَإِنْ أرَدْتَ عَلَى المَعَالِي ... وَإلَّا فَاطَّرح عَنْكَ الأمَانِي
وَعِشْ فَرْدًا وَطِبْ بِالفَقْرِ نَفْسًا ... وَلَا تَحْفَلْ بِأبْنَاءِ الزَّمَانِ

لَهُ أَيْضًا:
8221 - رَأَيتُ العِزَّ فِي ضَربٍ وَطَعنٍ ... وَتَلتَصِقُ المَذَلَّةُ بِالجَبانِ
8222 - رَأَيتُ العَقلَ لَم يَكُن اتهَابًا ... وَلَم يُقسِم عَلَى عَدَدِ السِّنِينَا
بَعْدَهُ:
وَلَو أَنَّ السِّنِيْنَ تَقَاسَمَتْهُ ... حَوَى الآبَاءُ أنْصِبَةَ البَنِيْنَا

8223 - رَأيتُ العِلمَ لَا يُغنِي فَتيلًا ... إِذَا مَا البَيتُ أَعوَزَهُ الدَّقيقُ
__________
8218 - شعر سابق البربري 93.
8219 - لم يرد في ديوانه.
8220 - الأبيات للمؤلف.
8221 - البيت للمؤلف.
8222 - البيتان في غرر الخصائص: 125 من غير نسبة.
8223 - البيت في مجلة التراث العربي: ع 6، 9/ 314.
(6/283)

التنوخي الأنباريُّ: هو القاضي أبو جَعفر أحمد ابن اسحاقَ التنوخي الأنباري.
8224 - رَأيتُ العَيبَ يَلصِقُ بِالمَعالِي ... لُصوقَ الحِبرِ فِي يقَقِ الثيابِ
بَعْدَهُ:
وَيَخْفِي فِي الدَّنيّ فَلا تَرَاه ... كَمَا يَخْفَى السَّوَادُ عَلَى الإهَابِ

مَحمود الورّاق:
8225 - رَأَيتُ الفَتَى يَزدَادُ نَقصًا وَقِلَةً ... إِذَا راحَ مَنسوبًا إِلَى التِّيهِ وَالكِبرِ
بَعْدَهُ:
وَمَن ظَنَّ أَنَّ التِّيْهَ مِن بَعْدِ هِمَّةٍ ... فَأنَّى رَأيْتُ التِّيْهَ مِن صغر القَدْرِ
وَلَو كَانَ دَارِي وَنَفْسٍ شَرِيْفَةٍ ... لَحَطَّ الغِنَى مِنْهُ وَعَزَّ عَلَى الفَقْرِ

8226 - رَأَيتُ الفَقرَ أَقبَحُ مَا تَردَّى ... بِهِ الإِنسانُ مِن عَرَبٍ وَفُرسِ
بَعْدَهُ:
وَأزْرَى بِالرِّجَالِ بِكُلِّ أرْضٍ ... وَلَو جَاءَوا بِنسْبَةِ عَبْد شَمْسِ

طَرفةُ بن العَبدِ:
8227 - رَأَيتُ القَوافِي يتَّلحنَ مَوالِجًا ... تَضَايقُ عَنهَا أَن تَوَلّجَهَا الإِبَرُ
أخَذَهُ الأخْطَلُ فَقَالَ (1):
وَالقَوْلُ يَنْفذُ مَا لا تَنْفذُ الإبَرُ

الكُميتُ:
8228 - رَأَيتُ اللِّسانَ عَلَى أَهلِهِ ... إِذَا سَامَهُ الجَهلَ لَيثًا هَصُورا
__________
8224 - البيتان في نشوار المحاضرة: 4/ 26.
8225 - غرر الخصائص الواضحة: 88.
8227 - البيت في ديوان طرفة بن العبد: 44.
(1) الشطر في ديوان الأخطل: 105 وصدره (حتى استكانوا وهم مني على مضض).
8228 - لم يرد في ديوانه (سلوم).
(6/284)

8229 - رَأَيتُ المَخازِي جُلَّها وَدَقيقَهَا ... بِساحَتِهِ دونَ البرِيَّةِ حَلَّتِ
بَعْدَهُ:
أرَدْتُ لَهُ ذَمًّا فَكُلُّ رَذِيْلَةٍ ... وَصَلْتُ إلَيْهَا دَقَّ عَنْهَا وَجَلَّتِ
ابْنُ الرُّومِيّ:
8230 - رَأَيتُ المَطلَ ميدانًا طَوِيلًا ... يَرُوضُ طِباعَهُ فِيهِ البَخيلَ

عَرفجَةُ بنُ شَريكٍ:
8231 - رَأيتُ المَنَايَا تَصطَفِي سَرَوَاتِنَا ... كَأَنَّ المَنَايَا تَبتَغِي مَن تُفاخِره
يَقُولُ مِنْهَا:
حَمَى أنْفَهُ أوْسٌ وَلَمْ يَثْنِ وَجْهَهُ ... وَيَقِي الحَيَاءَ المَرْءُ وَالرّمْح شَاجِرُهُ

زُهير بن أبي سُلمَى:
8232 - رَأيتُ المَنَايَا خَبطَ عَشواءَ مَن تُصِب ... تُمِتهُ وَمَن تُخطِئ يُعمَّر فَيَهرَمِ

يَعقوبُ بن الرَّبيع:
8233 - رَأَيتُ المَنَايَا لَا تُصانِعُ مُوسِرًا ... لِيُسرٍ وَلَا تَبقَى لِعُسرٍ عَدِيمَهَا
بَعْدَهُ:
وَمَن يَحْمدِ الدُّنْيَا إِذَا هِيَ سَاعَدَت ... فَلَنْ تَنْفَذَ الأيَّامُ حَتَّى نَلُومهَا

العُتبِيُّ:
8234 - رَأَيتُ المَوتَ أَعرَضَ عَن حُمَيدٍ ... وَأَلقَى زَاهرًا تَحتَ التُرابِ
__________
8230 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 95.
8231 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 185.
8232 - البيت في شرح ديوان زهير: 29.
8234 - البيت في الأوراق قسم أخبار الشعراء: 1/ 36 من غير نسبة.
(6/285)

8235 - رَأَيتُ النَّاسَ خُدَّاعًا ... إِلَى جَانِبِ خُدَّاعِ
بَعْدَهُ:
يَعِيْشُونَ مَعَ الذِّئْب ... وَيَبْكُونَ مَعَ الرَّاعِي

أَبُو الفتح البُستِيُّ:
8236 - رَأَيتُ النَّاسَ قَد حَالُوا ... فَأَضحَى لُبُّهُم قِشرَا
بَعْدَهُ:
فَإنْ زُرْتَهُم يَومًا ... فَذَر عَشْرًا تَجِدْ بِشْرًا

8237 - رَأَيتُ النَّاسَ قَد صَدَقُوا وَمَانُوا ... وَوَعدُكَ كُلُهُ خُلُفٌ وَمَينُ

أَبُو نواسٍ:
8238 - رَأَيتُ النَّاسَ يَزدادُونَ خَيرًا ... وَنَحنُ نَزِيدُ شَرًّا كُلَّ عَامِ
8239 - رَأَيتُ النَّفسَ تَكرَهُ مَا لَدَيهَا ... وَتَطلُبُ كُلَّ مُمتَنعٍ عَلَيهَا

العَبَّاسُ بن الأحنَفِ:
8240 - رَأَيتُ الودَّ لَيسَ يَكَادُ يَبقَى ... إِذَا كَثُرَ التَجَنِّي وَالعِتَابُ
بَعْدَهُ:
خَفَضْتُ لِمَنْ يُطِيْفُ بِكُم جنَاحِي ... وَتَلْقُونِي كَأنَّكُمُ غِضَابُ

أَبُو العَتَاهِيَةِ:
8241 - رَأَيتُ الهَوَى جَمرَ الغَضَا غَيرَ أَنَّهُ ... عَلَى كُلِّ حَالٍ عِندَ صَاحِبِهِ حُلوُ
__________
8236 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 176.
8237 - البيت في معجم الأدباء: 2/ 932 منسوبا إلى الحرمازي.
8238 - لم يرد في ديوانه (دار الكتاب العربي).
8240 - البيتان في ديوان العباس بن الأحنف: 22.
8241 - الأبيات في ديوان أبي العتاهية: 395 - 396.
(6/286)

أبيَاتُ أَبِي العَتَاهِيَة، أوَّلُهَا:
أخلَّانِي بِي شَجْو وَلَيْسَ بِكُم شَجْوٌ ... وكُلُّ امْرىٍ مِن شَجْوِ صَاحِبِهِ خلْوُ
رَأيْتُ الهَوَى جَمْرَ الغَضَا. البيت وبَعْدَه:
وَمَا مِن مُحِبٍّ نَالَ مَمَّن يُحِبُّهُ ... هَوًى صادِقًا إِلَّا تَدَاخَلَهُ زَهْوُ
فَلا حَسَنٌ نَأتِي بِهِ تَقْبَلُونَهُ ... وَلَا إِنْ أسَأنَا كَانَ عِنْدَكُمُ عَفْوُ
يَقُولُ مِنْهَا:
رَأيْتُ بَنِي الدُّنْيَا إِذَا مَا سَمُوا بِهَا ... هَوَتْ بِهِم الدُّنْيَا عَلَى قَدَرِ مَا تَسْمُو

مَعنُ بن أوسٍ المَزنيُّ:
8242 - رَأَيتُ أَثلامًا بَينَنَا فَرَقَعتُهُ ... بِرِفقِي وَأَحيانًا لَقَد يُرقَعُ الثَّلمُ

أَبُو العَتاهِيةِ:
8243 - رَأَيتُ بَنِي الدُّنيَا إِذَا مَا سَمَوا بِهَا ... هَوت بِهم الدُّنيَا عَلَى قَدرِ مَا تَسمُو

عَبد اللَّه بن الحجَّاج:
8244 - رَأَيتُ بِلادَ اللَّهِ وَهِيَ عَريضَةٌ ... عَلَى الخَائِفِ المَذعورِ كفَّةَ حَابِلِ
بَعْدَهُ:
يُخَالُ إلَيْهِ أَنَّ كُلَّ ثَنِيَّةٍ ... إِذَا أمَّهَا تَرْمِيْهِ مِنْهُ بِقَاتلِ
هُوَ عَبْدُ اللَّه بن الحجَّاجُ بن مُحْصِنُ بن جندَب بن نَصْر بن عَمْرُو بن عَبْد غُنُم بن جَحَاش ابن بَحَالَةَ بن مَازِنِ بنِ تَغْلَبَةَ بنِ سَعْدِ بنِ ذُبْيَانَ ابنِ بَغِيْضِ بنِ الرَّيْبِ بنِ غَفَان بنِ سَعْدِ بنِ قَيْس بنِ عَدْلان بنِ مُضرَ. وَيُكَنَّى عَبْدُ اللَّهِ بنُ الحَجَّاجِ أبَا الأقْرَع
__________
8242 - البيت في ديوان معن بن أوس: 46.
8243 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 396.
8244 - البيتان في شعراء أمويين (الحجاج): ق 3/ 311.
(6/287)

شَاعِرٌ فَاتِكٌ شُجَاعٌ مِن مَعْدُودِيّ فُرْسَانِ مُضرَ وَذَوِي البَأسِ وَالنَّجْدَةِ فِيْهِم وَكَانَ مِمَّن خَرَجَ مَعَ عَمْرُو بن سَعِيْدِ بن العَاصِ عَلَى عَبْدُ المَلِك بن مَرْوَانَ فَلَمَّا قتل عَبْد المَلِك عمَرًا خَرَجَ مَعَ نَجْده مُتَنَكِّرًا ثَمَّ هَرَبَ فَلَحِقَ بِعَبْدِ اللَّهِ ابن الزُّبَيْر فَركضا مَعْهُ إِلَى أن قُتِلَ ثمَّ جَاءَ إِلَى عَبْدُ المَلِكِ وَاحْتَالَ عَلَيْهِ حَتَّى أمَّنَهُ وَأجَارَهُ وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ الحَجَّاجِ هَذَا صَعْلُوكًا مِن صَعَالِيْكِ العَرَبِ وَكَانَ شَدِيْدُ التَّسَرُّعِ إِلَى الفِتَنِ.

مِثقَالٌ الإفريقيُّ:
8245 - رَأَيتُ بِلادَ اللَّهِ وَهِيَ عَريضَةٌ ... عَلَى المُدقِعِ المُحتاجِ أَضيَقَ مِن فَخِّ
وَمِن هذا البَاب قَولُ الطَّمحانِ القَينِي (1):
أَلَا عَلّلانِي قَبل أَغبَر مُظلمٍ ... بَعيدٍ من الإخوانِ قَفرٌ مَنَازِلُه
فَإِن الفَتى يُودِي ويوكَلُ مَالُه ... وتُنكَحُ من بَعد المَماتِ حلائِلُهُ
فَدعني أوَسِّع في حَياتِي مَعيشَتِي ... وآكلُ مالي قبل من هو آكلُه
ومن ذلك قول أَبِي الهندِيِّ وَاسمهُ عَبدُ المؤمن بن عَبد القُدوس (2):
أَلَا عَلِّلانِي فالتَعَلُّلُ أروَحُ ... وَينطقُ مَا شَاءَ اللسَانُ المُسَرَّحُ
بإِجائه لو أَنَّهُ جُرَّ بازِلٌ عَلَيها ... لأضحَى وَهو للجنَبِ يَسبَحُ
ويَروي مِصراع البَيت الأول:
ولا تَعِدَانِي الشَرَّ والخَيرُ أفَسحُ.
وكان ذلك قولُ الأَعرابِيّ (3):
أَلَا عَلِّلانِي قبلَ صَلحِ النَوائح ... وقَبل ارتقاءِ النَّفسِ فَوق الجَوانحِ
وقبل غَدٍ يَالهفَ نَفسِي على غدٍ ... إِذَا رَاحَ أَصحابِي وَلستُ برَايحِ
(6/288)

مَحمود الورَّاقُ:
8246 - رَأَيتُ تَهَاجُرَ الأخوانِ عَدلًا ... إِذَا صَلَحت عَلَى الوُدِّ القُلُوبُ
بَعْدَهُ:
وَلَيْسَ يُوَاصلُ الإلْمَامِ ... إِلَّا ظَنِيْنٌ في موَدَّتِهِ مُرِيْبُ
وَقَد يَدْنُو البَعِيْدُ عَلَى التَّسَاوِي ... وَقَدْ يَنْأَى عَنِ القَلْبِ القَرِيْبُ
وَلَيْسَ بِغَائِبٍ مَنْ حَلَّ قَلْبًا ... وَلَكِنْ مَنْ نَأَى عَنهُ يغِيْبُ

8247 - رَأَيتَ جَفَاءَ الدَّهرِ لِي فَجَفَوتَنِي ... كَأَنَّكَ غَضبَانٌ عَلَيَّ مَعَ الدَّهرِ

ابْنُ الرُّوميُّ:
8248 - رَأَيتُ جُنَاةَ الحَربِ غَيرَ كُفَاتِهَا ... إِذَا اختَلَفَت فِيهَا الرِمَّاحُ الشَواجِرُ
بَعْدَهُ:
كَذَاكَ زِنَادُ النَّارِ عَنْهَا بِنَجْوَةٍ ... وَلَكِنَّمَا يَصلَى صَلاتهَا بِالمَشَاعِرِ

ابْنُ المُعتَزِّ:
8249 - رَأَيتُ حَيَاةَ المَرءِ تُرخِصُ قَدرَهُ ... فَإِن مَاتَ أَغلَتهُ المَنَايَا الطَّوايحُ
أبيَات ابْنُ المُعْتَزِّ، أوَّلُهَا:
لنَا إبلٌ مَا وَفُرَاتهَا دَيَّاتُنَا ... وَلَا ذَعرتهَا فِي الصَّبَاحِ الصَّوَايِحِ
تَقَسَّمَهُنَّ الجُودُ إِلَّا بَقِيَّةً ... تَرِدُّ عَلَيْهِ حيْنَ تَخْشَى الجوَايِحُ
إِذَا غَدَرَتْ ألْبَانُهَا بِضيُوفِنَا ... وَفَت بِالقرَى لَبَّاتُهَا وَالصَّفَائحُ
وَقَيَّدَهَا بِالسَّيْفِ خَرْقٌ كَأَنَّهُ ... إِذَا جَدَّ لَوْلا مَا جَنَى السَّيْفُ مَازحُ
أبِالمَوتِ خَشَتْنِي شَرِيْرَةُ وَيْحُهَا ... لَعَلَّ الَّذِي تَخْشَى شَريْرَةُ صَالِحُ
__________
8246 - البيت الأول والثالث في المنتحل: 247.
8247 - البيت في الصداقة والصديق: 176 منسوبا إلى عبيد اللَّه بن عبد اللَّه بن طاهر.
8248 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 63.
8249 - الأبيات في ديوان ابن المعتز (السلسبيل): 29 وما بعدها.
(6/289)

رَأيْتُ حَيَاةَ المرْءِ تَرْخِصُ قَدْرَهُ. البيت وبَعْدَه:
فَإنْ مِتُّ فَانْعِيْنِي إِلَى المَجْدِ وَالعُلَى ... وَلَا تَحْزَنِي دَمْعًا إِذَا قَامَ نَايِحُ
وَقُوْلي هَوَى عَرْشُ المَكَارِمِ وَالعُلَى ... وَعُطِّلَ مِيْزَان مِنَ الحلْمِ رَاجِحُ
بَعْدَهُ:
كَمَا يَخْلَقُ الثَّوْبُ الجدِيْدُ ابتِدَالَهُ ... كَذَا يُخْلِقُ المَرْءَ العيُونُ اللَّوَامِحُ

ابْنُ الرُّوميُّ:
8250 - رَأَيتُ حَيَاةَ المَرءِ رَهنًا بِمَوتهِ ... وَصِحَّتَهُ رَهنًا كَذَلِكَ بِالسُقمِ

أَبُو الفَتح البُستِيُّ:
8251 - رَأَيتُ حَيَاةَ المَرءِ مِثلَ مَمَاتِهِ ... إِذَا هوَ لَم يَسعَد بِدُنيَا وَلَا دِينِ
بَعْدَهُ:
فَكُنْ نَاسِكًا أو فَاتِكًا مُتَنَعِّمًا ... وَإلَّا فَمُتْ مَوْتَ الكِلابِ عَلَى هَوْنِ

8252 - رَأيتُ دُنُوَّ الدَّارِ لَيسَ بِنَافِعٍ ... إِذَا كَانَ مَا بَينَ القُلوبِ بَعِيدَا

الفَرَزدَق في رَائض الخَيلِ:
8253 - رَأَيتُ رِجالًا كسبُهُم فِي أَكُفِّهِم ... وَكَسبُ فراسٍ بأستِهِ وَهوَ جَالِسُ
8254 - رَأَيتُ رِجالًا يَحسُدُونَ مُجاشِعًا ... وَذو السِّر لَا تَلقاهُ إِلَّا مُحسَّدَا

ابْنُ شُرملَةَ:
8255 - رَأَيتُ رِجالًا يُكتَفُونَ عَنِ النَّدَى ... كِتافِ الأَسَارَى وَالسَّوام كَثيرُ
__________
8250 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 232.
8251 - لم يرد في ديوانه (العاشور).
8252 - البيت في خاص الخاص: 89.
8253 - لم يرد في ديوانه (صادر).
8254 - البيت في أخبار أبي حنيفة: 65 منسوبا إلى عبد الوهاب بن محمد.
8255 - البيت في الوحشيات: 231 منسوبا إلى رجل من باهلة.
(6/290)

بَعْدَهُ:
يَقُولُونَ إِنَّ العَامَ أخْلَفَ نَوءُهُ ... وَمَا كُلُّ عَامٍ رَوْضَةٌ وَغَدِيْرُ

مَعن بنُ أوسٍ:
8256 - رَأَيتُ رِجَالًا يَكرَهونَ بَنَاتِهِم ... وَفيهِنَّ لَا تَكذَبُ نِساءٌ صَوَالِحُ
بَعْدَهُ:
وَفِيْهنَّ وَالأيَّامُ يَعْثُرْنَ بِالفَتَى ... عَوَايِدُ لا يَمْلَلْنَهُ وَنَوَايِحُ

8257 - رَأَيتُ رَفيعَ النَّاسِ مَن كَانَ عَالِمًا ... وَإِن لَم يَكُن فِي قَومِهِ بِحَسيبِ
بَعْدَهُ:
إِذَا جَلَّ أرْضًا جَلَّ فِيْهَا بِعِلْمِهِ ... وَمَا عَالِمٌ فِي بَلْدَةٍ بِغَرِيْبِ

قِيْلَ كَانَ لِمَعْنِ بنِ أَوْسٍ ثَمَانِ بَنَاتٍ وَكَانَ يَقُولُ: مَا أُحبُّ أنْ يَكُونَ لِي بِهنَّ رِجَالٌ وَفِيْهُنَّ يَقُول:
رَأيْتُ رِجَالًا يَكْرَهُونَ بَنَاتِهِم. البيتان.

النَّمِرِيُّ:
8258 - رَأَيتُ صُدُودًا وَانقِبَاضَ مَوَدَّةٍ ... وَنَكراءَ مِن أَخلَاقِكُم حَدَثَت بَعدِي
بَعْدَهُ:
لَعَمْرُ أَبِي الوَاشِحَاتِ لَقَدْ قَدَحَتْ ... لَهُ عَلَيْنَا يَمِيْنٌ غَيْرَ كَاتِبِهِ الزَّنْدِ

صَالِح بن عَبدِ القدوسِ:
8259 - رَأَيتُ صَغيرَ الأَمرِ تَنمِي شُؤُونُهُ ... فَيَكبُرُ حَتَّى لَا يَجُدُّ وَيَعظُمُ
__________
8256 - البيتان في ديوان معن بن أوس: 85.
8257 - البيتان في بغية الطلب: 8/ 3683.
8258 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 84.
8259 - البيت في ديوان صالح بن عبد القدوس: 117.
(6/291)

مَحمُود الورَّاقُ:
8260 - رَأَيتُ صَلَاحَ المَرءِ يُصلِحُ أَهلَهُ ... وَيُفسِدُهُم دَاءُ الفَسَادِ إِذَا فَسَدَ
بَعْدَهُ:
وَيَشرِفُ فِي الدُّنِيَا بِفَضْلِ صَلاحِهِ ... وَيُحْفَظُ بَعدَ المَوْتِ فِي الأَهْلِ وَالوَلَدِ
يُقَالُ فِي المَثَلِ: بَطنٌ جَائعٌ وَوَجْهٌ مَدْهُونٌ، يُضْرَبُ لَلْمُتَشَبِّعِ زُورًا.

8261 - رَأَيتُ طُبُولَكُم فَخَدَعتُمُونِي ... وَلَم أَعرِف بِأَنَّكُم طُبُولُ

عبدُ اللَّه بن المعتَزِّ:
8262 - رَأيتُ طَرِيقِي فِي ذُرَى المَجدِ وَاضِحًا ... فَسِرتُ وَرَقَّتنِي المُنَى فَتَرَقَّيتُ

الوَزيرُ المَغرِبيُّ:
8263 - رَأَيتُ فِرَاقَ النَّفسِ أَهوَنَ لَوعةً ... عَلَيَّ مِنَ الفِعلِ الَّذِي يَكرَهُ المَجدُ

مُعَاويَةُ بن عَبدِ اللَّهِ بن جَعفر:
8264 - رَأَيتُ فُضَيلًا كَانَ شَيئًا مُلَفَّفًا ... فَكَشّفَهُ التَّمحيصُ حَتَّى بَدَالِيَا
وَمِنْ هذَا البَاب قَولُ أَبِي بَكر مُحَمَّدِ بنِ العَبَّاسِ الخَوَارِزْمِيِّ يَمْدَحُ (1):
رَأيْتُكَ إِنْ أيْسَرْتَ خَيَّمَتْ عِنْدَنَا ... لِزَامًا وَإِنْ أعَرْتَ زُرْتَ لَمَامَا
فَمَا أنْتَ إلا البَدْرُ إِنْ قَلَّ ضَوْءُهُ ... أغبَّ وَإِنْ دَامَ الضِّيَاءُ أقَامَا

8265 - رَأَيتُكَ إِن مَنَّيتَ مَنَّيتَ مَوعِدًا ... جَهَامًا وَإِن أَبرَقتَ أَبرقتَ خُلَّبا
__________
8260 - البيتان في ديوان محمود الوراق: 97.
8263 - البيت في أدب الخواص: 74 من غير نسبة، مجموع شعره (المعربي لمعدل) 312.
8264 - البيت في ثمار القلوب: 327 منسوبا إلى عبد اللَّه بن معاوية.
(1) البيتان في التمثيل والمحاضرة: 232.
8265 - البيت في الوساطة: 27 منسوبًا إلى البحتري.
(6/292)

8266 - رَأَيتُكَ بَينَنا أَنتَ خِلٌّ وَصَاحِبٌ ... إِذَا أَنتَ قَد وَلَّيتَنَا نَائِيًا عِطفَا
بَعْدَهُ:
لَكَالقَوسِ أدْنَى مَا تَكُونُ إِذَا جَنَّت ... عَلَى السَّهْمِ أنْأى مَائِلُونَ لَهُ قَدُمَا
وَمِن بَابِ (رَأيْتُكَ) قَولُ السّري الرفَّاء (1):
رَأيْتُكَ تَبْرِي لِلصَّدِيْقِ نَوَافِذًا ... عَدُّوُكَ مِنْ أوْصَابِهَا الدَّهرَ آمِنِ
وَتَكْشِفُ أسْرَارَ الأخِلَّاءِ مَازِحًا ... وَيَا رُبَّ مَزْحٍ عَادَ وَهُوَ ضَغَايِنُ
سَأحْفَظُ مَا بَيْنِي وَبيْنِكَ صَائنًا ... عهُودَكَ إِنَّ الحرَّ لِلعَهْدِ صَايِنُ
وَألْقَاكَ بِالبشْرِ الجمِيْلِ مُدَاهِنًا ... فَلِي مِنْكَ خِلٌّ مَا عَلِمْتُ مُدَاهِنُ
أنمُّ بِمَا اسْتَوْدَعْتهُ مِن زجَاجَةٍ ... تَرَى الشَّيءُ فَيْهَا ظَاهِرًا وَهُوَ بَاطِنُ

فلسة بن كُلثوم الضبّي:
8267 - رَأَيتُكَ تَنهَى الجَاهِلينَ عَنِ الصِّبَى ... ونَفسَكَ لَا تَنهى وَأَنتَ مُليمُ
8268 - رَأَيتُكَ تَهوَى الجُودَ حَتَّى كَأَنَّمَا ... يَجودُ عَلَيكَ المُجتَدِي بِسُؤَالِهِ
بَعْدَهُ:
وَتَهْوَى اكْتِسَابَ المَالِ لا لادِّخَارِهِ ... وَلَكِنْ لإحْرَازِ العُلَى بِنَوَالِهِ

8269 - رَأَيتُكَ ضَاحِكًا مِن غَيرِ شَيءٍ ... وَبَعضُ الضِّحكِ أَحيانًا جُنونُ
بَعْدَهُ:
يُرْوَى أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا رُؤيَ ضَاحِكًا قَطُّ مِنْ بَعْدِ مَا أنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فَمِنْ هذَا الحَدِيْثُ تَعجِبُونَ وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ.

8270 - رَأَيتُكَ فِي جَميعِ العِلمِ ثَورًا ... وَتُطرِقُ حِينَ تُسأَلُ أَي بِأَنِّي
وَمِنْ بَابِ (رَأيْتُ) قَولُ أَبِي نُواسٍ (2):
__________
(1) الأبيات في ديوان السري الرفاء 444.
(2) البيتان في ديوان أبي نواس (منظور): 137.
(6/293)

رَأيْتُ قُدُورَ النَّاسِ سُودًا مِنَ الصَّلَى ... وَقَدْرَ الرَّقَاشِيْن بِيْضًا كَالبَدْرِ
يُبَيِّنُها لِلمُقتَفى بِفِنَائِهَ ... ا ثَلاثٌ كَنقَطِ الثَّاءِ مِنْ قَلَمِ الحِبْرِ
يَهْجُوهُمُ وَيشِيْرُ بِقَوْلِهِ هذَا إِلَى أنَّهُم لا يَطْبخُونَ لِلقَرَى، وَأنَّ أثَافِي قدُورَهُم صَغِيْرَةٌ حَقِيْرَةٌ بِمِقْدَارِ نَقْطِ القَلَمِ وَهُوَ الغَايَةِ فِي الصِّغْرِ.
وَمِن بَابِ (رَأيْتُكَ) أَيْضًا، قَولُ المَخْزُومِيَّ (1):
رَأيْتُكِ فِي الشَّمْسِ المُنِيْرَةِ غَدْوَةً ... فَكُنْتِ عَلَى عَيْنِيَّ أبْهَى مِنَ الشَّمْسِ
لأنَّكِ تَزْدَادِيْنَ بِاللَّيْلِ بَهْجَةً ... وَشَمْسُ الضُّحَى لَيْسَت تُضِيْءُ إِذَا تُمْسِي
قَالَ سَلَمٌ الخَاسِرُ مُتْبِعًا لَهُ (2):
وَلَقَدْ رَأيْتُ الشَّمْسَ طَالِعَةً ... تَخْتَالُ بَيْنَ كَوَاعِبٍ خَمْسِ
أقْبَلْنَ فِي زَادِ الضَّحَاءِ بِهَا ... فَسَتَرْنَ عَيْنَ الشَّمْسِ بِالشَّمْسِ
وَيَقْرِبُ مِنْهُ قَولُ ابن حَازِمٍ (3):
بَانَ عَنِ الأشْكَالِ فِي حُسْنِهِ ... فَلَمْ تَقَع عَيْنٌ عَلَى شِبْهِهِ
يُغْنِيْكَ عَنِ بَدْرِ الدُّجَى وَجْهُهُ ... وَالبَدْرُ لا يُغْنِيْكَ عَنْ وَجْهِهِ
كَمْ قَدْ تَلَهَّى بهَوَى غَيْرِهِ ... قَلبِي فَأغْرَاهُ وَلَم يُلْهِهِ
هذَا الشّعرُ مِمَّا قَالَتْ العَرَبُ فِي المُذَكَّرِ وَهُوَ قَلِيْلٌ وَإِنَّمَا أكْثَرُ أقْوَالِهِم فِي المُؤَنَّثِ.

ابن الرُّوميّ:
8271 - رَأَيتكم تُبدونَ لِلحَربِ عُدّةً ... وَلَا يَمنَعُ الأَسلَابَ مِنكُم مُقاتِلُ
__________
(1) البيتان في المستطرف من كل مستظرف: 270.
(2) البيتان في المجموع اللفيف 477، ولم يردا في مجموع شعره (معروف) و (شعراء عباسيون لغرنباوم).
(3) الأبيات في ديوان محمد بن حازم الباهلي (عاشور): 102.
8271 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 3/ 144.
(6/294)

بَعْدَهُ:
فأَنْتُمْ كَمِثْلِ النَّخْلِ يَشْرَعُ شَوْكَهُ ... وَلَا يَمنَعُ الخُرَّافَ مَا هُوَ حَامِلُ

وَلَهُ مِثلُه أيضًا:
8272 - رَأَيتُكُم تَستَعِدُّونَ الرِمَاح وَلَا ... تُقاتِلونَ وَلَا يُحمَى لَكُم سَلَبُ
بَعْدَهُ:
كَالنَّخْلِ يَشْرَعُ شَوْكًا لا يَذُودُ بِهِ ... عَنْ حَملِهِ كَفَّ جَانٍ فَهُوَ مُنتهِبُ

جَرِيرٌ:
8273 - رَأَيتك مِثلَ البَرقِ يُحسَبُ ضَوءُهُ ... قَرِيبًا وَأَنَّى ضَوءُهُ مِنكَ نَارخُ
8274 - رَأَيتُكَ مِثلَ الجَوزِ يَمنَعُ لُبَّهُ ... صَحيحًا وَيُعطي لُبَّهُ حِينَ يُكسَر

السَرِيُّ الرّفاء:
8275 - رَأَيتُكُم مَوتى فَكَفكَفتُ غَربَها ... وهل تَأَلَمُ الأَمواتُ حِينَ تُكلمُ

المُتَنَبِّي:
8276 - رَأَيتكم لَا يَصونُ العِرضَ جَارُكُم ... وَلَا يُدرُّ عَلَى مرعَاكُم اللَّبَنُ
بَعْدَهُ:
جَزَاءُ كُلِّ قَرِيْبٍ مِنْكُمُ مَلَلٌ ... وَحَظُّ كُلُّ مُحِبٍّ مِنْكُمُ ضغِنُ
وَتَغْضَبُونَ عَلَى مَن نَالَ رِفْدَكُمُ ... حَتَّى يُعَاقِبَهُ التَّنْغِيْصُ وَالمِنَنُ

البُستِيُّ:
__________
8272 - البيتان في ديوان ابن الرومي 1/ 163.
8273 - البيت في ديوان جرير: 100.
8274 - البيت في زهر الأكم: 2/ 202.
8275 - البيت في ديوان السري الرفاء: 408.
8276 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 236.
(6/295)

8277 - رَأَيتُكَ لَا تَهوَى سِوَى المَجدَ وَالعُلَى ... كَأَنَّكَ مِن هذَا وَذَاكَ مُصَوَّرُ
بَعْدَهُ:
تَوَاضَعْتَ لَمَّا زَادَكَ اللَّهُ رِفْعَةً ... كَذَلِكَ نَفْسُ الحُرِّ لا تَتَكَبَّرُ
وَمَا نِلْتُ فِي دُنْيَاكَ عزًّا وَرِفْعَةً ... وَإِنْ كَبُرَ إِلَّا وَقَدرُكَ أكْبَرُ

8278 - رَأَيتك لَا تَهوينَ غَيرَ دَرَاهِمِي ... عَلَيكِ سَلَامُ اللَّهِ مَا نَفِدَ الكِيسُ
8279 - رَأَيتك يُدنينِي إِلَيكَ تَبَاعُدِي ... فَبَاعَدتُ نَفسِي لابتِغاءِ التَقَرُبِ
قَبلُهُ:
تَجَنَّبْتُكُمْ لا عَنْ قِلًى لِوِصالِكُم ... وَلَكِنَّنِي اسْتَبْقَيْتُكُم بِالتَّجَنُّبِ
رَأيْتُكُم يُدْنَى إلَيْكُم تَبَاعُدِي. البيتُ.

عليّ بن محمد بن بسّامٍ:
8280 - رَأَيتُ لِسَانَ المَرءِ رَائِدَ عَقلِهِ ... وَعُنوَانَهُ فَانظُر بِمَاذَا تُعَنونُ
بَعْدَهُ:
وَلَا تَعْدُ إصلاح اللِّسَانِ فَإِنَّهُ ... يُخَبِّرُ عَمَّا عِنْدَهُ وَيُبيْنُ
وَيُعجِبُنِي زَيُّ الفَتَى وَجَمَالهُ ... وَيَسْقطُ مِنْ عَيْنَيَّ سَاعَةَ يَلْحَنُ
عَلَى أَنَّ لِلأعرَابِ حَدًّا وَرُبَّمَا ... سَمِعتَ مِنَ الإعرَابِ مَا لَيْسَ يحْسُنُ
وَلَا خَيْرَ فِي لَفْظٍ كَرِيْهٍ سَمَاعُهُ ... وَلَا فِي قَبْحِ اللَّحنِ وَاللَّحنُ أشْيَنُ

أَبُو عَطاءٍ السِّندي:
8281 - رَأَيتُ مَخِيلَةً فَطَمِعتُ فِيها ... وَفِي الطَّمَعِ المَذَلَةُ لِلرِّقابِ
__________
8277 - الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي: 184.
8278 - البيت في زهر الأكم: 3/ 188 من غير نسبة.
8279 - البيت في نفح الطيب: 4/ 343 منسوبًا إلى ابن صفوان.
8280 - الأبيات في ديوان ابن بسام البغدادي: 132.
8281 - البيت في أبي عطاء السندي حياته وشعره: مجلة المورد: ع 2 مج 9/ 279.
(6/296)

8282 - رَأَيتُ مَكَانَهُ فَصَدَدتُ عَنهُ ... وَمَا لِلمَرءِ إِلَّا مَا استَطَاعَا
8283 - رَأَيتُ مَوَاعيدَ الكِرَامِ مَوَاهِبًا ... وَمَا حَسَنٌ أَن تَستَرِدَّ المَوَاهِبَ

جَرِيرٌ يَهجُو بني هزّانَ:
8284 - رَأَيتُ هِزَّانَ فِي أَحراجِ نِسوَتَهَا رُحبٌ ... وَهزَّانُ فِي أَخلاقِهَا ضيقُ
قَبْلَهُ:
ضَيْفُكُمُ جَائِعٌ إِنْ لَمْ يَبِتْ غَزَلًا ... وَجَارُكُم يَا بَنِي هزانَ مَسْرُوقُ
رَأيْتُ هزَّانَ فِي إحراجِ نشوَتِهَا. البيتُ.

أَوسُ بن حَجَرٍ:
8285 - رَأَيتُ يَزيدَ يَدَّرينِي بِعَينِه ... تَشَاوَس رُويدًا إِثَّنِي مَن تَأَمَّلُ

إِبراهِيم الصُولِيّ:
8286 - رَأَى خِلَّتِي مِن حَيثُ يَخفَى مَكَانُهَا ... فَكَانَت قَذَى عَينَيهِ حَتَّى تَجَلَتِ

الأشجَعُ السُلَمِيُّ:
8287 - رَأَى سَرَى وَعُيونُ النَّاسِ نَائِمَةٌ ... مَا أَخَّرَ الحَزمُ رَأيًا قَدَمَ الحَذَرَا
بَعْدَهُ:
لَعُمرَكَ إنَّنِي غَرِيْضٌ كَمَاءِ ... المَزْنِ بِالرَّاحِ المَشُوبِ
رَأيْنَا فِي اليَهُودِ رِجَالَ صُدْقٍ. البيتُ.

8288 - رَأَينَا فِي اليَهودِ رِجَالَ صِدقٍ ... عَلَى مَا كَانَ مِن دِينٍ مُريبِ
__________
8283 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 91.
8284 - البيتان في الكامل في اللغة والأدب: 2/ 133 ولا يوجدان في الديوان.
8285 - البيت في ديوان أوس بن حجر: 98.
8286 - البيت في الطرائف الأدبية (الصولى): 130.
8287 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 86.
8288 - الأبيات في شعر العتبي: مجلة كلية الآداب ع 6، 3/ 59.
(6/297)

العُتَبِيُّ:
8289 - رَأَينَ الغَوَانِي الشَّيبَ لَاحَ بِعَارِضِي ... فَأَعرضَنَ عَنِّي بِالعُيونِ النَّواظِرِ
أبيَاتُ أَبِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ عُبَيْدِ اللَّهِ العتْبِيّ:
رَأى الغَوَانِي الشَّيْبَ لاحَ بِعَارِضِي. البيت وبَعدَه:
وَكُنَّ إِذَا أبْصَرنَنِي أو سَمِعنَ بِي ... سَعَيْنَ فَرَقَّعْنَ الكُوَى بِالمَحَاجِرِ
لَئِنْ حَجَبَتْ عَنِّي عُيُونُ نَوَاظِرٍ ... نَظَرنَ بِأخدَاقِ المَها وَالجَأْذَرِ
فَإنِّي لَمِنْ قَوْمٍ كِرَامُ أعِزَّةً ... لإقْدَامِهِم صيْغَتْ فُرُوعُ المَنَابِرِ
خَلائفُ فِي الإسْلامِ فِي الشِّركِ قَادَةٌ ... بِهُم وَإلَيْهُم فَخْرُ كُلّ مُفَاخِرِ
عَلَى إنَّنِي أُعْطِي المَقَادَةَ هَائِمًا ... وَمَا أَنَا عَنْهُمُ بَعدُ بَالمُتَقَاصِرِ

8290 - رَأَينَ الغَوانِي قَد تَردَّيتُ شَملةً ... وأُزِّرتُ أُخرَى فَازدَرَتنِي عُيُونُها

ابْنُ الرُّوميّ:
8291 - رَأَينَا لأَبوابِ ابنِ بُلبُلَ سَاعةً ... مِنَ الدَّهرِ إِقبالًا تَطَلَّعَ فَارتَحَل
بَعْدَهُ:
أشَبِّهُهُ نَقْشُ العُرُوشِ تَخَضَّبَتْ ... فَلَمَّا انْقَضى الأسْبُوعُ مِن عُرسِها نَصَلُ

الأشهبُ بنُ رُمَيلةَ:
8292 - رَأَى وِردَ موتٍ لَم يَجِد مَن يَذُودُهُ ... فَكَّر وَإِن يَصبِرُ فَعَادَتُهُ الصَّبرُ
بَعْدَهُ:
غَدَا مِثْلَ مَتْنِ الهُنْدِ وَأنَّى إِذَا غَدَا ... جَلا مَتْنهُ كَرُّ الصَّيَاقِلَ وَالأثْرُ
يَعُدُّ الكَمَاةَ الدَّارِ عَيْن كَأَنَّمَا ... أحَلَّ بِهِم فِي ضَربِ أعنَاقِهِم نَذرُ
__________
8290 - البيت في حماسة الخالديين: 98 منسوبًا إلى الصمة القشيري.
8291 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 226 ولا يوجدان في الديوان.
(6/298)

السريُّ الرفَاء يَعتَذِرُ:
8293 - رَأيٌ هفَا هفوةً زَلَت بِهَا قَدَمِي ... وَمَا هفَا الرَّأيُ إِلَّا زَلَّتِ القَدَمُ
بَعْدَهُ:
صَفْحًا فَلَو شَقَّ قَلْبِي عَن صَحِيْفَتِهِ ... لَظَلَّ يَقْرَأُ فِيْهِ الخَوْفُ وَالنَّدَمُ

عبدُ اللَّه بن المعتَزِّ:
8294 - رُبَّ أُعجوبَةٍ مِنَ الدَّهرِ بِكرٍ ... وَعَوَانٍ قَد رَاضَها تَجرِيبِي
رُبَّ: حَرْف مَعنَاهُ التَّقْلِيْلُ وَمِن خَصَائصهَا أنَّها لا تَدخُلُ إِلَّا عَلَى نَكِرَةٍ ظَاهِرَةٍ أو مُضْمَرَةٍ فَالظَّاهِرَةُ يَلْزَمها أنْ تَكُونَ مَوْصُوفَة بِمُفْرَدٍ أو جُملَةٍ كَقُولكَ رُبَّ رَجُلٍ جَوَادٍ وَرُبَّ رَجُلٍ جَاءَنِي وَرُبَّ رَجُلٍ أبُوهُ كَرِيْمٌ. وَالمُضْمَرَةُ حَقُّها أنْ تُفَسَّرَ بِمَنْصُوبٍ كَقَوْلكَ رُبَّهُ رَجُلًا وَقْد تكف بِمَا فَتَدخُلُ حِيْنَئِذٍ عَلَى الاسْمِ وَالفِعلِ كَقوْلكَ رُبَّمَا قَامَ زَيْدٌ وَرُبَّمَا زَيْد قَائِمٌ وَفِيْهَا لُغَاتٌ.

المُتَنَبِّي:
8295 - رُبَّ أَمرٍ أَتاكَ لَا تَحمَدُ الفُعَّالَ ... فِيهِ وَتَحمدُ الأَفعالَا
8296 - رُبَّ أَمرٍ تَتَّقِيهِ ... جَرَّ أَمرًا تَرتَجيهِ
بَعْدَهُ:
خَفَى المَحْبُوبُ مِنْه ... وَبَدَا المَكْرُوهُ فِيْهِ

دُكَين بن سَعيدٍ الدَارميُّ:
8297 - رُبَّ أَمرٍ تَشرَقُ النَّفسُ بِهِ ... جَاءَها مِن خَلَال البَابِ فَرَجُ
__________
8293 - البيتان في ديوان السري الرفاء: 411.
8294 - البيت في ديوان ابن المعتز (السلسبيل): 258.
8295 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 138.
8296 - البيت في ديوان ابن المعتز: 225.
8297 - الأبيات في تاريخ دمشق لابن عساكر: 17/ 308، التذكرة الحمدونية 5/ 229.
(6/299)

بَعْدَهُ:
وَدَيَاجٍ مُطْبِقٍ أظْلامُهَا ... مَرَّقَ الصُّبْحُ دُجَاهَا فَبَلَجْ
لا تَكُنْ مِن وَشْكِ رُوْحٍ آيِسًا ... فَكَأنْ قَدْ فُرِّجَتْ تِلْكَ الرُّتَجْ
بَيْنَمَا المَرءُ كَئِيْبٌ مُوْجَعٌ ... جَاءَهُ اللَّهُ بِفَتْحٍ فَبَهجْ
قَلًّ مَنْ أدمَنَ قَرعًا قَارِعٌ ... غَلَقَ الأبْوَاب إلَّا وَوَلَجْ

أَحمَدُ بن أَبِي فَننٍ:
8298 - رُبَّ أَمرٍ سَرَّ آخِرُهُ ... بَعدَمَا سَاءَت أوائِلُه
قَبْلَهُ:
لَيْتَ شِعْرِي كَيْفَ أخْلَفَنِي ... مَلِكٌ مَا خَابَ آمِلُهُ
رُبَّ أمرٍ سَرَّ آخِرُهُ. البيتُ.

8299 - رُبَّ أَمرٍ ضَرَّنِي أَوَّلُهُ ... فَتَصَبَّرتُ عَلَيهِ فَنَفَعَ

هارُون بن عَلي المُنجِّمُ:
8300 - رُبَّ أَمرٍ عزَّ مَطلَبُهُ ... هوَّنَتهُ سَاعَةُ الفَرَجِ

أَبُو فراسِ بن حَمدانَ:
8301 - رُبَّ أَمرٍ كَفَفتُ عَنهُ اختِيارًا ... حَذَرًا مِن أَصابِعِ الأَيتامِ
قَبْلَهُ:
لَسْتُ بِالمُسْتَضيْمِ من هُوَ دُونِي ... اعتِدَاءً وَلَسْتُ بِالمُسْتَضَامِ
أبْذُلُ الحَقَّ للخصُومِ إِذَا مَا ... عَجِزتْ عَنْهُ قُدرَةُ الحُكَّامِ
__________
8298 - أحمد بن أبي فنن: 183.
8299 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 86.
8300 - البيت في الفرج بعد الشدة: 5/ 79.
8301 - الأبيات في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 283.
(6/300)

رُبَّ أمرٍ كَفَفْتُ عَنْهُ اخْتِيَارًا. البيتُ.

لَهُ أَيْضًا:
8302 - رُبَ أَمرٍ لَا تَرَى مِنهُ ... سِوَى الصَّبرِ دَوَاءَا
8303 - رُبَّ أَمرٍ يَضُرُّ ثُمَّ يَسُرُّ ... وَكَذاكَ الزَّمَانُ حُلوٌ وَمُرُّ

سَابقٌ البَربَرِيُّ: [من مجزوء الكامل]
8304 - رُبَّ امرِئٍ مُتَيَقِنٍ ... غَلَبَ الشَقَاءُ عَلَى يَقينِهِ

الصَّنَوبَرِيُّ:
8305 - رُبَّ حَالٍ كَأَنَّهَا مُذهبُ الدِّيبا ... ج صَارَت مِن رِقَّةٍ كَالَّاذِ
بَعْدَهُ:
وَزَمَانٍ مِثْلَ ابْنَةِ الكَرْمِ حُسْنًا ... صَارَ عِنْدَ العُيُونِ مِثْلَ الدَّاذِي
أوَ مَا مِنْ فَسَادِ رَأيِ اللَّيَالِي ... أَنَّ شعرِيَ هذَا وَحَالَ هذِي

8306 - رُبَّ حَتفٍ بَينَ أَثناءِ الأَمَل ... وَحَيَاةُ المَرءِ ظِلٌ مُنتَقِلُ

حَسَّانُ بن ثَابتٍ:
8307 - رُبَّ حِلمٍ أَضَاعَهُ عَدَمُ المَالِ ... وَجَهلٍ غَطَّى عَلَيهِ النَّعيمُ
قَالَ الرُّوَاةُ بَيْنَا حَسَّان بنُ ثَابِتٍ فِي أُطمِةِ وَذَلِكَ فِي الجاهِلِيَّةِ إِذْ قَامَ فِي جَوْفِ اللَّيْلِ فَصَاحَ بِأعلَى صَوْتهِ يَا لِلْخَزْرَجِ يَا لِلْخَزْرَجِ فَجَاءُوهُ وَقَد فَزِعُوا فَقَالوا: مَالَكَ يَابنُ الفرَيْعَة؟ قَالَ: بَيْتٌ قُلْتُهُ فَخَشِيْتُ أنْ أمُوْتَ قَبْلَ أن أُصْبِحَ فَيَذْهبُ ضَيْعَةً خُذُوهُ
__________
8302 - لم يرد في ديوانه (صادر).
8303 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 43.
8304 - شعر سابق البربري 131.
8305 - الأبيات في ديوان الصنوبري: 424.
8306 - البيت في العمدة: 2/ 151 منسوبًا إلى أبي الفداء.
8307 - الأبيات في ديوان حسان بن ثابت (البرقوقي): 276.
(6/301)

عَنِّي. فَقَالُوا: مَاذَا قُلْتَ؟ قَالَ: قُلْتُ:
رُبَّ حِلْمٍ أضَاعَهُ عَدَمُ المَالِ. البيتُ. فَيُقَالُ: هذَا أشْرَدُ مَثَلٍ قِيْلَ فِي ضيَاعِ العَدِيْمِ العَاقِلِ وَاسْتِسْرَارِ جَهْلُ الوَاجِدِ الجاهِلِ، أوَّلُها:
مَنَعَ النَّوْم بالعَشَاءِ الهُمُوم ... وَخَيَال إِذَا تَغُورُ النُّجُومُ
مِنْ حَبيْبٍ أَصَابَ قَلْبكَ مِنْهُ ... سَقَمٌ فَهُوَ دَاخِلٌ مَكْتُومُ
شَأنُهَا العِطْرُ وَالفرَاشُ وَيَعلُوها ... لُجَيْنٌ وَلُؤْلُؤٌ مَنْظُومُ
لَو يَدِبُّ الحَوليُّ مِن وَلَدِ الدُّرِّ ... عَلَيْها لأنْدَبَتْها الكُلُومُ
لَمْ تَعقهَا شَمْسُ النَّهارِ بِشَيْءٍ ... غَيْرَ أَنَّ الشَّبَابَ لَيْسَ يَدُومُ
لَمَّا سَمِعَ الأصْمَعِيُّ هذَا البَيْت قَالَ: وَصَفَهَا وَاللَّهِ بِالكِبَرِ يَقُولُ مِنْها:
وَسَطَتْ نسْبَتِي الذَّائبَ فِيْهِم ... كُلُّ دَارٍ فِيْها أبٌ لِي كَرِيْمُ
مَا أُبَالِي أنَبَّ بِالحُزْنِ تَيْسٌ أمْ ... لحَانِي بِظَهْرِ غَيْبٍ لَئِيْمُ
رُبَّ حلْم أضَاعَهُ عَدَمُ المَالِ. البَيْتُ.

8308 - رُبَّ حَيٍّ كَميِّتٍ لَيسَ فيهِ ... أَمل يُرتَجَى لِنَفعٍ وَضَرِّ

أَبُو تَمَّامٍ:
8309 - رُبَّ خَفضٍ تَحتَ السُّرَى ... وَعَنَاءً مِن عَنَاءً وَنَظرةٍ مِن شُحوبِ
بَعْدَهُ:
لا تُذِيْلَنَّ مَصُونَ همّكَ وَانْظُرْ ... كَمْ بِذِي الأمثِلِ دَوْحَةً مِنْ قَصَبِ
أخَذَهُ البُحتُرِيُّ فَقَالَ: وَأوَّلُ الغَيْثِ قَطْرٌ ثُمَّ يَنْسَكِبُ (1).
قَالُوا وَأوَّلُ مَنْ نَطَقَ بِهَذَا أعرَابِيٌّ فَقَالَ (2):
__________
8308 - البيت في نهاية الأرب: 7/ 39 من غير نسبة.
8309 - البيتان في الصناعتين: 195 ولا يوجد في الديوان.
(1) الشعر في ديوان البحتري: 1/ 171 وصدره: وأزرقُ الفجرِ يأتي قبل أبيضِهِ.
(2) البيتان في أمالي القالي: 1/ 262 منسوبان إلى الحارث بن وعلة الجرمي.
(6/302)

لا تَأمَنَنْ قَوْمًا ظَلَمْتَهُمُ ... وَبَدَأتَهُم بِالشَّتْمِ وَالرَّغْمِ
إِنْ يَأبُرُوا نَخْلًا لِغَيْرِهِمُ ... وَالشَّيءُ تَحقرُهُ وَقَد يَنْمِي
وقَالَ الفَرَزْدَقُ: (1)
قَوَارِصُ تَأتِيْنِي وَتَحتَقِرُونها ... وَقَد يَملاُ القَطْرُ الإنَاءَ فَيَفْعَمُ

طرَفةُ بن العَبدِ:
8310 - رُبَّ خَلِيلٍ كُنتُ خَاللتُهُ ... لَا تَرَكَ اللَّهُ لَهُ وَاضِحَه
بَعْدَهُ:
كُلّهُم أرْوَعُ مِنْ ثَعْلَبٍ ... ما أشْبَهَ اللَّيْلَةَ بِالبَارِحَةِ

مَعنُ بن أَوسٍ:
8311 - رُبَّ خَيرٍ أتاكَ مِن ... حَيثُ تَأتِي المَكَارِهُ
قَبْلَهُ:
رُبَّمَا خَيْرٌ لِلْفَتَى ... وَهُوَ لِلْخَيْرِ كَارِهُ
رُبَّ خَيْرٍ أتَاكَ. البيتُ.

بَشَّارٌ:
8312 - رُبَّ دُرٍ مُرَصَّعٍ بيَوَاقِيتَ ... وَمن تَحتِهِ بياتُ الثُبُورِ

عَبد اللَّه بن المُعتَزِّ:
8313 - رُبَّ دَهرٍ بَكَيتُ مِنهُ فَلَمَّا ... صِرتُ فِي آخِرٍ بَكَيتُ عَلَيهِ
__________
(1) البيت في ديوان الفرزدق: 2/ 195.
8310 - البيتان في ديوان طرفة بن العبد: 19.
8311 - البيتان في الفرج بعد الشدة: 5/ 18 من غير نسبة.
8312 - لم يرد في ديوانه (ابن عاشور).
8313 - البيتان في ديوان ابن المعتز (السلسبيل): 122.
(6/303)

قَبْلَهُ:
عَجَبِي لِلزَّمَانِ فِي حَالتَيْهِ ... وَزَمَانٍ دُفِعتُ مِنْهُ إلَيْهِ
رُبَّ دَهْرٍ بَكَيْتُ مِنْهُ. البيتُ.
وَمِثْلهُ قَولُ آخَر يَهْجُو:
لَمَّا نَزَلْتُ عَلَيْكُمُ أشْتَكِي زَمَنًا ... أبْطَى عَلَيَّ بِهِ مَا كُنْتَ أرْجُوهُ
أحمَدتُمُونِي دَهْرًا كُنْتُ ألْعَنُهُ حَتَّى ... شَكَرتُ الَّذِي قَدْ كُنْتُ أسْلُوهُ

أَبُو العَتاهِيَةِ:
8314 - رُبَّ ذِي لُقمَةٍ تَعرَّضَ مِنهَا ... حَائِلٌ بَينَها وَبَينَ المَسَاغِ
حَكَى الثَّعَالِبِيُّ فِي مُلَحِهِ وَنَوَادِرِهِ قَالَ: إِنَّ ذِئْبًا كَانَ يَأتِي قَريَةً فَيَعِيْثُ فِيْها فَرَصَدَهُ أهْلُهَا وَصَادُوهُ وَتَوَامَرُوا فِي تَغذِيْبِهِ وَقَتْلِهِ. فَقَالَ بعضَهُمُ: تُقْطَعُ يَدَاهُ وَرِجْلاهُ وَتُدَقُّ أسْنَانُهُ وَيُقْطَعُ لِسَانُهُ. وَقَالَ آخَرُونَ بَلْ يُصلَب وَيُرشَقُ بِالسِّهامِ. وَقَالَ آخَرُونَ: بَل تُوقَدُ لَهُ نَارٌ عَظِيْمَةٌ فَيُلْقَى فِيْها. وَقَالَ آخَرُونَ: غَيْرُ ذَلِكَ مِن أنْوَاعِ العَذَاب. فَقَالَ بَعْضُ المُمتَحنِيْنَ بِنسَائِهِم لا بَلْ يُزَوَّج وَكَفَى بِالتّزوِيْجِ لَهُ عَذَابًا وَعُقُوبَةً أَخَذَ هذَا المَعنَى شاعِرٌ فَقَالَ:
رُبَّ ذِئْبٍ أخَذُوهُ وَتَمَادَوُا فِي عِقَابِهِ ... ثُمَّ قَالُوا زَوِّجُوهُ وَذَرُوهُ فِي عَذَابِهِ

جَعفَر بن شَمسِ الخلافَة:
8315 - رُبَّ رَاجٍ مِنَ الزَّمَانِ رَجَاءً ... قُطِعَت دُونَهُ بِهِ الأسبابُ
8316 - رُبَّ رَأيٍ أَتَى عَلَى غَيرِ تَفكيرٍ ... وَفِكرٍ أَتَى بِكُلِّ خَطاءِ
8317 - رُبَّ رِيحٍ بأُناسٍ عَصَفَت ... ثُمَّ مَا إِن لَبِثَت أَن سَكَنَت

يزيدُ بن محمّد المُهلَّبيُّ:
8318 - رُبَّ زَمَانٍ ذلُّهُ ... أَرفَقُ بِك
__________
8314 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 237.
8318 - البيتان في يزيد المهلبي: 577.
(6/304)

بَعْدَهُ:
لا عَارَ إِنْ ضَامَك ... دَهْرٌ أو مَلِكْ

8319 - رُبَّ سَاعٍ لِقَاعِدِ ... آكِلٍ غَيرِ حَامِدِ
8320 - رُبَّ سَوداءَ فَاقَتِ البِيضَ حُسنًا ... خَالَطَ المِسكَ لَونُها الكافُورُ
بَعْدَهُ:
كَسَوَادِ العُيُونِ تَحْسَبُهُ النَّاسُ ... سَوَادًا وَإِنَّمَا هُوَ نُورُ

أَبُو العَبَّاس بن أحمَدُ بن يَحيَى:
8321 - رُبَّ شِعرٍ نَقَدتُهُ مِثلَمَا يَنقُدُ ... رَأسُ الصَّيارِفِ الدِّينَارَا
قَولُهُ: رُبَّ شعرٍ نَقدتُهُ. البيت وبَعْدَهُ:
ثُمَّ أرسَلتُهُ فَكَانَت مَعَانِي ... هِ وَألْفَاظُهُ مَعًا أبْكَارَا
لَو تَأتَّى لِقَالَةِ الشّعْرِ مَا ... أُسْقِطَ مِنْهُ حَلُّوا بِهِ الأشْعَارَا
وَقَرِيْبٌ مِن هذَا قَولُ آخَر (1):
يَا أبَا جَعفَرٍ أتَحكِمُ فِي ... الشِّعْرِ وَمَا فِيْكَ إلَهُ الحُكَّامُ
إِنَّ نَقد الدِّيْنَارِ إِلَّا عَلَى الصَّيْرَ ... فِ صَعْبٌ فَكَيْفَ نَقْدُ الكَلامِ
قَدْ رَأيْنَاكَ لَيْسَ تَعْرِفُ فِي الأَ ... شْعَارِ بَيْنَ الأرْوَاحِ وَالأجْسَامِ
إِنَّمَا يَعْرِف العَتِيْقَ مِنَ المُحْ ... دَثِ فِي وَقْتِ عَرْضِ الحُسَامِ
وَأوَّلُ مَن نَطَقَ بِهذَا المَعْنَى عُبَيْدُ بنُ أيوَب فِي قَوْلِهِ:
عَلَى حِيْنَ أَحْكَمْتُ الأمُورَ وَبَعْدَمَا ... نَقَدْتَ القَوَافِي مِثْلَ نَقْدِ الدَّرَاهِمِ
__________
8319 - البيت في فتوح الشام: 1/ 214.
8320 - البيتان في وفيات الأعيان: 1/ 41 منسوبين إلى ابن قلاقس.
8321 - الأبيات في العمدة: 2/ 105.
(1) الأبيات في المصون في الأدب: 1/ 12 منسوبة إلى يحيى بن علي.
(6/305)

8322 - رُبَّ صَبَاحٍ لامرِىٍ لَم يُمسِهِ ... حَتفُ الفَتَى مُوَكَّلٌ بِنَفسِهِ
8323 - رُبَّ صَغيرٍ شَأنُه ... عَادَ كبِيرًا فَادِحا
8324 - رُبَّ عُذرٍ يَكونُ أَقبَحُ مِن ... ذَنبٍ وَأَدعَى لِبغضَةِ الإِخوانِ
قَبْلَهُ:
كَمْ صَدِيْقٍ مَنَحتُهُ صَفْوَ وُدِّي ... فَجَفَانِي وَمَلَّنِي وَقَلانِي
مَلَّ مَا مَلَّ ثَمَّ عَادَ وَصَلَّى ... بَعْدَ مَا ذَاقَ مِحْنَةَ الخُلَّانِ
طَلَبَ العُذْرَ جَاهِدًا وَلَقَدْ جَاءَ ... بِعُذْرٍ يَزِيْدُ فِي الأضْغَانِ
رُبَّ عُذْرٍ يَكُونُ أقْبَحُ مِنْ ذَنْبٍ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
أحْمَدُ اللَّه مَا امْتَحَنْتُ صَدِيْقًا لِي ... إلاَّ وَنَدِمْتُ عِنْدَ امْتِحَاني
لَيْتَ شِعْرِي خُصِصْتُ بِالغَدْرِ مِن ... كُلِّ صَدِيْقٍ أمْ ذَاكَ حُلْمُ الزَّمَانِ

8325 - رُبَّ عَيرٍ يَرعَى وَيُعلَفُ فِي ... المِصرِ وَلَيثٍ يَجوُعُ فِي الصَّحرَاءِ
بَعْدَهُ:
وَحَشِيْشٍ يُرْوَى عَلَى ضفَّة ... النَّهْرِ وَنَبْعٍ يَظْمَى عَلَى غَيْرِ مَاءِ

ابْنُ المعتَزِّ يَمدَحُ:
8326 - رُبَّ غَدرٍ حُلوٍ أَبَيتُم ... وَعِفتُم وَوَفاءٍ مُرٍّ صَبَرتُم عَلَيهِ
أبيَاتُ عَبْد اللَّه بنُ المُعْتَزِّ بِاللَّهِ فِي الوَزِيْرِ عُبَيْدَ اللَّهِ بنُ سُلَيْمَانَ بنِ وَهَبٍ (1):
__________
8322 - البيت في ديوان ابن دريد: 47.
8324 - البيت الخامس والسادس في معجم الشعراء: 294 منسوبين إلى علي بن محمد الهاشمي.
8325 - البيت الأول في التمثيل والمحاضرة: 345 منسوبًا إلى ابن المعتز ولا يوجد في الديوان.
8326 - البيتان في ديوان المعتز (الإقبال) 179.
(1) البيتان في ديوان ابن المعتز (الإقبال) 179.
(6/306)

كَم مِن صَنِيْعٍ وَهَبْتُهُ لِبَنِي وَهَبٍ ... بَدَانِي وَمَا اهْتَدَيْتُ إلَيْهِ
وَعَدُوٍّ يُرِيْدُ أكْلِي وَلَكِنَّ ... يَدٌ مِنْهُمُ تَرُدُّ يَدَيْهِ
رُبَّ غَدْرٍ حُلو أبَيْتُم وَعِفْتُم. البيتُ.

محمَّد بن أبي حَازمٍ البَاهِليُّ:
8327 - رُبَّ غَريبٍ نَاصِحِ الجَيبِ ... وَابنِ أَبٍ مُتَّهَمِ الغَيبِ
بَعْدَهُ:
وَرُبَّ عيَّابٍ لَهُ مَنْظَرُ ... مُشْتَمِلُ الثَّوبِ عَلَى العَيْبِ

المثُقِّبُ العَبدِيُّ:
8328 - رُبَّ فَضلٍ قَد طَوَاهُ أَهلُهُ ... نَشَرَ الحَاسِدُ مِنهُ فَظَهَر

محمّد بن حازمٍ:
8329 - رُبَّ فَقيرٍ أَعزَّ مِن أَسَدِ ... وَرُبَّ مُثرٍ أَذلَّ مِن نَقدِ
قَبْلَهُ:
مَا كَانَ قُوتِي يضمُون دُونَ غَدٍ ... فَلَيْسَ لِي حَاجَةٌ إِلَى أحَدِ
رُبَّ عَدِيْمٍ أعَزّ مِن أسَدٍ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
وَالنَّاسُ صنْفَانِ فِي زَمَانِكَ ... ذَا لَو تَبْتَغِي غَيْرُ ذَيْنِ لَمْ تَجِدِ
هَذَا بَخيْلٌ وَعِنْدَهُ جِدَةٌ ... وَذَا جَوَادٌ بِغِيْرِ ذَاتِ يَدِ

8330 - رُبَّ فَقيرٍ غَنِيّ نَفسٍ ... وَذِي غِنًى بائسٍ فَقيرِ
__________
8327 - البيتان في ديوان محمد بن حازم الباهلي: 42.
8328 - لم يرد في ديوانه (آل ياسين).
8329 - الأبيات في ديوان محمد بن حازم الباهلي: 5.
8330 - البيت في الأوراق قسم أخبار الشعراء: 1/ 178 منسوبا إلى يوسف بن القاسم.
(6/307)

أَبُو تَمَّامٍ:
8331 - رُبَّ قَلِيلٍ حَدَا كَثيرًا ... كَم مَطَرٍ بُدؤُهُ مُطَيرُ
قَولُ أَبِي تَمَّامٍ: كَمْ مَطَرٍ بدْؤُهُ مَطِيْرُ.
مِثْلُهُ قَولُ ابْنُ الرُّومِيّ (1):
لا تَحْقرَنَّ سُبَيْبًا كَمْ ... جَرَّ نَفْعًا سُبَيْبُ
وَقَولُ المُؤَمَّلِ الكُوفِيّ:
لا تَحْقرَنَّ مِنَ الأمُورِ صِغَارًا ... إِنَّ الصِّغَارَ غَدًا تَكُونُ كِبَارَا
وَقُولُ آخَر:
لَمْ أخلْ أَنَّهُ يَكُونُ وَكَمْ خَطْبٍ ... صَغِيْرٍ قَدْ عَادَ وَهُوَ كَبِيْرُ
وَقُولُ آخَر:
عَادَتْ صَغِيْرَتُهُ عَلَيّ كَبِيْرَةً ... وَكَفَى الحَرِيْقُ بُديُّهُ بِشرَازِ
وَقُولُ آخَر:
رُبَّ صَغِيْرٍ شَأنُهُ ... عَادَ كَبِيْرًا فَادِحًا
وَكُلُهُمُ أخَذُوا مِن قَوْلُ الأعْرَابِيّ.
وَالشَّيْءُ تَحْقُرُهُ وَقَد يَنْمِي. البيتُ.

8332 - رُبَّ قَولٍ يَهيجُ مِنهُ جَوَابٌ ... تَتَمَنَّى أَن لَا تَكونَ سَمِعتَهُ
بَعْدَهُ:
كُلَّمَا خِفْتَ مِن سَفِيْهٍ جَوَابًا ... فَأطَلْتَ السُّكُوتَ عَنْهُ غَمَمْتَهُ
__________
8331 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 45 ولا يوجد في الديوان.
(1) البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 128.
8332 - البيتان في سقط الملح: 16 أنشدهما سعيد بن العاص.
(6/308)

قَالَ الأصْمَعِيُّ قَالَ سَعِيْدُ بنُ العَاصِ: مَوْطِنَانِ لا أعْتَذِرُ مِن العَيّ فِيْهِمَا إِذَا كلَّمْتُ الأحْمَقَ السّفِيْة وإذَا سَألْتُ حَاجَةً لِنَفْسِي ويُمَثَّلُ بِهَذِيْنِ البَيْتِيْنِ. رَبَّ قَوْلٍ هيج مِنْهُ جَوَابُ. البيْتَانِ.
8333 - رُبَّ قَومٍ فِي خَلائِقِهِم ... عُرَرٍ قَد أَصبَحوا غُرَرَا
بَعْدَهُ:
سَتَرَ الإثْرَاء عيبهمُ ... سَترَى إن زَالَ مَا سَتَرَا
وَمِنْ بَابِ (رُبَّ قَوْمٍ) قَالَت الحُرْقَةُ بنتُ النُعْمَان المُنْذِرِ: سَمِعْتُ قَبْلَ زَوَالِ النِّعْمَةِ بِثَلاثِ لَيَالٍ وَأَنَا عَلَى ظَهْرِ الخُورَنقِ وَقِد مَضى هَزِيْعٌ مِنَ اللَّيْلِ هَاتِفًا يَقُولُ (1):
رُبَّ قَومٍ قَدْ غَنُوا فِي نِعْمَةٍ ... وَذُرَى عزٍّ عَلا ثُمَّ بَسَقُ
سَكَتَ الدَّهْرُ زَمَانًا عَنْهُمُ ... ثُمَّ أبْكَاهُمُ دَمًا لَمَّا نَطَقُ

8334 - رُبَّ لَحظٍ يَكونُ أَبلَغُ مِن لَفظٍ ... وَأَبدَى لِمُضمَراتِ القُلوبِ
بَعْدَهُ:
سَارَقْتُ بِالسَّلامِ عَيْنَ الرَّقِيْبِ ... وأشَارِبُ بِلَحْظِ طَرْفٍ مُرِيْبِ
وَشَكَيْتُ لَوْعَةَ الهَوَى بِجُفُونٍ ... أعْرَبَتْ عَنْ لِسَانِ قَلْبٍ كَئِيْبِ
فَشَكَيْتُ الَّذِي شَكَيْتُ بِتَناجِي ... لَحَظَاتٍ رُزِقْنَ عِلْمَ الغُيُوبِ
رُبَّ لَحْظٍ يَكُونُ أبْلَغُ مِن لَفْظٍ. البيتُ.

الشريف أَبُو يَعلى الهَبَّاريّة من كتاب كليلة ودِمنةَ نظمه:
8335 - رُبَّ لَطِيفٍ قَد سَعَى وَاحتَالَا ... عَادَ عَلَيهِ كيدُهُ وَبَالَا
__________
8333 - البيتان في نفح الطيب: 5/ 361.
(1) البيتان في لباب الآداب لأسامة: 424 من غير نسبة.
8334 - زهر الأكم: 1/ 259، الزهر: 1/ 150.
8335 - لم ترد في مجموع شعره.
(6/309)

يَقُولُ بَعْدَهُ:
بُعْدًا وسُحْقًا لِلذَّكَاءِ وَالأَدَبِ ... إِذَا دَعَا صَاحِبَهُ إِلَى العَطَبِ
لا خَيْرَ فِي فَضْلٍ يَجُرُّ نَقْصًا ... أرَدْتُ قُرْبًا فَغَدَوْتُ مُقْصَى

8336 - رُبَّ لِينٍ يكونُ أَنفَذُ كَيدًا ... قَد يَسُنُّ الحَدِيدَ لِينُ المِسَنِّ

أَبُو الحسَن جَحظة البَرمَكِي:
8337 - رُبَّمَا أَينَ التَبَايُنُ فِيهِ مَنزِلٌ ... عَامرٌ وَعَقلٌ خَرابُ
قَبْلَهُ:
قُلْتُ لَمَّا رَأيْتهُ فِي قُصُورٍ ... مُشْرِفَاتٍ وَنعْمَةٍ لا تُعَابُ
رُبَّمَا أبين التَّبَايُنُ فِيْهِ. البيتُ.

8338 - رُبَّمَا أَحسَنَ الزَّمَانُ ... وَإِن كَانَ قَد أَسَا

أَبُو العَتاهِيَةِ:
8339 - رُبَّمَا استَغلَقَت أُمُورٌ عَلَى مَن كَانَ ... يَأتِي الأُمورَ مِن مأتَاهَا

أبُو نواسٍ:
8340 - رُبَّمَا استَفتَحتَ بِالنُط ... قِ مَغَاليِقَ الحِمَامِ

ابْنُ زيدُون المغربيُّ:
8341 - رُبَّمَا أَشرَفَ بِالمَرءِ ... عَلَى الآمالِ يَأسُ

عَبِيدُ بنُ الأَبرَصِ:
__________
8337 - البيتان في شعر جحظة البرمكي: 62.
8338 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 409.
8339 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 127.
8340 - البيت في ديوان أبي نواس (منظور): 220.
8341 - البيت في ديوان ابن زيدون: 57.
(6/310)

8342 - رُبَّمَا تَجزَعُ النُفوسُ مِنَ الأَمرِ ... لَهَا فَرجَةٌ كَحَلِّ العِقَالِ
قَبْلَهُ:
يَا قَلِيْلَ العَزَاءِ فِي الأهْوَالِ ... وَكَثِيْرَ الهُمُومِ وَالأوْجَالِ
أُصَبِّرُ النَّفْسَ عِنْدَ كُلِّ مُلمٍّ ... إِنَّ فِي الصَّبْرِ حِيْلَةَ المُحْتَالِ
لا تَضِيْقَنَّ فِي الأمُورِ فَقَدْ ... تُكْشَفُ غَمَّاؤهَا بِغَيْرِ احْتِيَالِ
رُبَّمَا تَجزَعُ النفُوسُ من الأَمرِ. البَيتُ وبعدَهُ:
قَد يُصَابُ الجَبَانُ فِي آخرِ الصَّ ... فِّ وَينَجْوَ مُقَارِع الأبْطَالِ
قَالَ أَبُو عَمْرُو بن العَلاءِ رَحَمَهُ اللَّهُ هَرِبْتُ مِنَ الحَجَّاجِ فَسَمِعْتُ مُنْشِدًا يُنْشِدُ: رُبَّمَا تَجْزَعُ النُّفُوسُ مِنَ الأمرِ. البيتُ. قَالَ: فَاسْتَظْرَفْتُ قَولَهُ فَرْجَةً لأنَّ الفَرْجَةَ بِفَتْحِ الفَاءِ مِنَ الفَرَجِ وَالفُرْجَة بَالضَّمِ فُرْجَةُ الحَائِطِ فَإنِّي لِذَلِكَ إِذْ سَمِعْتُ قَائِلًا يَقُولُ مَاتَ الحَجَّاجُ فَمَا أدْرِي بِأي الأمْرَيْنِ كنتُ أشَدُّ فَرَحًا بِمَوتِ الحَجَّاجِ أم بِذَلِكَ البَيْتِ.

المُتَنَبِّي:
8343 - رُبَّمَا تُحسِنُ الصَنيعَ لَيالِيهِ ... وَلَكِن تُكَدِرُ الإِحسَانَا
8344 - رُبَّمَا تَكرَهُ شَيئًا ... وَيَكونُ الخَيرُ فِيهِ

8345 - رُبَّمَا جِئتُهُ فَأَسلَفتُهُ العُذرَ ... لِبَعضِ الذُنوبِ قَبلَ التَجَنِّي

مَعن بن أَوسٍ:
8346 - رُبَّمَا خِيرَ لِلفَتَى ... وَهو لِلخَيرِ كَارِهُ
__________
8342 - الأبيات في ديوان عبيد بن الأحوص: 102.
8343 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 240.
8344 - البيت في الموشى: 222.
8346 - البيت في الفرج بعد الشدة: 5/ 18.
(6/311)

8347 - رُبَّمَا سَرَّكَ البَعيدُ وَأَولَاكَ ... القَريبُ النَّسيبُ شينًا وَعَارا

أَبُو بَكر النُشجانِي:
8348 - رُبَّمَا كُنتِ الظُّنونُ عِيَانا ... وَإِذَا هوَّنَ الفَتَى الشَّيءَ هَانَا
بَعْدَهُ:
أيُّ خُلْقٍ يُطِيْقُ دَفْعًا ... لأمرٍ قَدَّرَ اللَّهُ أنْ يَكُونَ فَكَانَا

8349 - رُبَّ مَالٍ أَتَى بِأَهونِ سَعيٍ ... وَكَدودٍ لَم يُغنِهِ طُولُ كَدِّهِ
بَعْدَهُ:
قَدْ يُحَدُّ اللَّبِيْبُ عَنْ سِعَةِ الرِّزْقِ ... وَقَد يُرْزَقُ الضَّعِيْفُ بِحَدِّه

جُرَيحٌ المُقِلُّ:
8350 - رُبَّمَا يَرجُو الفَتَى نَفعَ فَتًى ... خَوفُهُ أَولَى بِهِ مِن أَمَلِهِ
قَبْلَهُ:
رُبَّ مَن تَرْجُو بِهِ دَفْعَ الأذَى ... عَنْكَ يَأتِيْكَ الأذَى مِن قَبْلِهِ
رُبَّ مَأمُولٍ لَهُ مِن رَجُلٍ ... قَدْ أتَانَا خَوْفهُ مِن أملِهِ

البَدِيهيُّ:
8351 - رُبَّ مَديحٍ حَاصِلٍ مِن عَائِبِ ... كَم حَاسِدٍ مُتَّقِدِ الجَوَانِبِ
بَعْدَهُ:
أخَّرَهُ التَّقْصِيْرُ عَن مَطَالِبِي ... وَسَاءَه صَبْرِي عَلَى النَّوَايِبِ
فَدَكَّ بِالثَّلبِ عَلَى مَنَاقِبِي ... دَلالَةَ اللَّيْل عَلَى الكَوَاكِبِ
__________
8347 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 435.
8349 - معاهد التنصيص: 1/ 309 من غير نسبة.
8350 - الأبيات في قرى الضيف: 5/ 850 منسوبة إلى جريح المقل.
(6/312)

8352 - رُبَّ مَستُورٍ سَبَتهُ صَبوَةٌ ... فَتَعَرَّى سِترُهُ فَانهَتَكَا
بَعْدَهُ:
صَاحِبُ الشَّهْوَةِ عَبْدٌ فَإِذَا ... غَلَبَ الشَّهْوَةَ كَانَ المَلِكَا

8353 - رُبَّ مُعافًى عَلَى تَهَوُّرِهِ ... وَعَاقِلٍ لَا يَنَامُ مِن حَذَرِهِ

سُليمانُ الأَعمَى: هو أخو مسلمٍ تلميذُ بشّارٍ:
8354 - رُبَّ مَغرُوسٍ يُعاشُ بِهِ ... عَدِمَتهُ كَفُّ مُغتَرِسِهِ
بَعْدَهُ:
وَكَذَاكَ الدَّهْرُ مَأتَمُهُ ... أقْرَبُ الأشْيَاءِ مِن عرينه

سُويد بن أبي كَاهلٍ:
8355 - رُبَّ مَن أَنضَجتُ غَيظًا صَدرَهُ ... قَد تَمَنَّى لِي مَوتًا لَم يُطَع
بَعْدَهُ:
وَيَرَانِي كَالشّجَى فِي حَلْقِهِ ... عسرًا مَخْرَجُهُ مَا يُنْتَزَع
وَيُحَيِّنِي إِذَا لاقَيْتُهُ وإذَا ... يَخْلُو لَهُ لَحْمِي رَتَع
تَمَثَّلَ الحجَّاجُ بِهذِهِ الأبْيَات الثَّلاثِ حِيْنَ قُتِلَ عُمَيْرُ بنُ ضَابِئ البرجُمِيَّ بِالكُوْفَةِ.
مُخْتَار قَصِيْدَة سُوَيْدِ بنِ أَبِي كَاهِلٍ اليَشْكُرِيّ وَهُوَ مِنَ المُخَضْرَمِيْنَ قَالَ الشّعْرُ فِي الجَاهِلِيَّةِ وَالإسْلامِ وَعَاشَ إِلَى زَمَنِ الحجَّاجِ بن يُوسُفَ وَهِيَ طَوِيْلَةٌ، أوَّلُهَا:
بَسَطَتْ رَابِعَةُ الحَبْل لنَا ... فَوَصَلْنَا الحَبْلَ مِنْهَا مَا اتَّسَعْ
يَقُولُ مِنْهَا:
كَتَبَ الرَّحْمَنُ وَالحَمْدُ له ... سِعَةَ الأخْلاقِ فِيْنَا وَالضَلَعْ
__________
8352 - البيت الثاني في مجلة التراث العربي: ع 4/ 5.
8354 - البيتان في البيان والتبيين: 3/ 137.
8355 - القصيدة في ديوان سويد بن أبي كاهل: 38 - 39 وما بعدها.
(6/313)

وَإبَاءً للدَّنِيَّاتِ إِذَا ... أُعطِيَ المَكثُور ضَيْمًا فَكَنَع
وَبِنَاءً لِلمَعَالِي إِنَّمَا ... يَرْفَعُ اللَّهُ مَنْ شَاءَ وَضَع
نِعْمَةٌ للَّهِ فِيْنَا ربَّهَا ... وَصَنِيْعُ اللَّهِ وَاللَّهِ صَنَع
كِيْفَ بِاسْتِقْرَارِ حُرِّ شَاحِطٍ ... بِبِلادٍ لَيْسَ فِيْهَا مُتَّسَع
لا يرِيْدُ الدَّهْرَ عَنْهَا حِوَلًا ... جُرِع المَوْتِ وَلِلمَوْتِ جُرَع
رُبَّ مَنْ أنْضَجْتُ غَيْظًا كَبْدَهُ. البيت وبَعْدَه:
وَيَرَانِي كَالشَّجَى فِي حَلقِهِ ... عَسِرًا مَخْرَجُهُ مَا يُنْتَزَع
مَزِيْدًا يَخْطرُ مَا لَمْ يَرَنِي ... فَإِذَا أسْمَعْتهُ صَوْتِيَ انْقَمَع
لَمْ يَضُرّنِي غَيْر أنْ يَحْسدَنِي ... فَهُوَ يَزْقُو مِثْلَ مَا يَزْقُوُ الضُّوَع
وَيُحَيِّنِي إِذَا لا قَيْتهُ ... وإذَا يَخْلُو لَهُ لَحْمِي رَتَع
مُسْتَسِرُّ الشَّنِّ لَو يَفقدنِي ... قَدْ بَدَا مِنْهُ ذُبَابٌ فَنَبَع
قَدْ كَفَانِي اللَّهُ مَا فِي نَفْسِ ... ه وَمَتَى مَا يَألَفُ شَيْئًا لا يُضع
وَعَدُوٍّ جَاهِلٍ نَاضَلْتهُ ... فِي تَرَاخِي الدَّهْرِ عَنْكُم وَالجُمَع
فَتَسَاقَيْنَا بِمرٍ نَافِعٍ ... فِي مَقَامٍ لَيْسَ يثنِيْهِ الوَرَع
فَارْتَمَيْنَا وَالأعَادِي شُهَّدٌ ... بِنِبَالٍ ذَاتِ رَسْمٍ قَدْ نَقَع
بِنِبَالٍ كُلّها مَذْروبَةٌ لَمْ ... يُطِقْ صنعَتهَا إِلَّا صَنَع
وَتَحَارصْنَا وَقَالُوا إِنَّمَا ... يَنْصُرُ الأقْوَامُ مَن كَانَ ضَرَع
ثُمَّ وَلَّى وَهُوَ لا يَحْمِي أستَهُ ... طَائرُ الأتْرَافِ عَنْهُ قَدْ وَقَع
سَاجِدُ المَنْخَرِ لا يَرْفَعَهُ ... خَاشِعَ الطَّرْفِ أصَمَّ المُسْتَمع
فَرَّ مِنِّي هَارِبًا لا يَنْفَعهُ ... مُوقِرَ الظَّهْرِ ذَلِيْلَ المُتَّضَع
وَرَأى مِنِّي مَقَامًا صادِقًا ... ثَابِتَ المَوْطِنِ كَتَّامَ الوَجَع
وَلِسَانًا صَيْرَفًا صَارِمًا ... كَحُسَامِ السَّيْفِ مَا مَسَّ قَطَع
كِيْفَ يَرْجُونَ سقَاطِي بَعْدَمَا ... جَلَّلَ الرَّأسَ مَشِيْبٌ وَصَلَع
سَاءَ مَا ظَنُّوا وَقَد أبْلَيْتهُمْ ... عِنْدَ غَايَاتِ المَدَى كَيْفَ أقَع
(6/314)

جُريَحٌ المُقِلُّ:
8356 - رُبَّ مَن تَرجو بِهِ دَفعَ الأَذَى ... عَنكَ يَأَتيكَ الأَذَى مِن قَبلِهِ

عَبد اللَّه بن معاوية بن عبد اللَّه بن جعفر:
8357 - رُبَّ مَن كَانَت مَنِيَّتُهُ ... فِي مُراحٍ هَاجَهُ لَعِبَا

عَبد الصّمد بن المعدَّلِ:
8358 - رُبَّ مَن يَشجِيهِ ذِكرَى ... وَهُوَ لَم يَخطِر بِبَالِي
بَعْدَهُ:
قَلْبُهُ مَلآنَ مِنْ بُغْضِي ... وَقَلْبِي مِنْهُ خَالِي

مسكين الدارميُّ:
8359 - رُبَّ مَهزُولٍ سَمين عرضُهُ ... وَسَمين الجَدِّ مَهزُولِ الحَسَب
قَبْلهُ:
صَاحِبِ الأخْيَارَ وَارْغَبْ فِيْهُمُ ... رُبَّ مَن صُحْبَتِهِ مِثْلَ الجَرَبِ
وَاصْدُقِ النَّاسَ إِذَا حَدَّثْتهُم ... وَدَعِ الكَذبَ فَمَن شَاءَ كَذَبُ
رُبَّ مَهْزُولٍ سَمِيْن عرضهُ. البيتُ. واسمُهُ رَبِيْعَة بن عَامِرٍ

8360 - رُبَّ وَصلٍ مِنَ الفِرَاقِ ... وَخَفضٍ مَنَ التَعَبِ
هذهِ الأبيَاتُ مَكْتُوبَةٌ بِبَابِ (حَرِّكِ الرّزْقَ بَالطَّلَبِ).

سَيفُ الدَّولة بن حَمدان:
8361 - رُبَّ هَجرٍ يَكونُ مِن خَوفِ هَجرٍ ... وَفِراقٍ يَكونُ خَوفَ فِرَاقِ
__________
8356 - البيت في قرى الضيف: 5/ 58 منسوبا إلى جريح المقل.
8357 - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 9/ 292.
8358 - البيتان في شعر عبد الصمد بن المعذل: 157.
8359 - الأبيات في سمط أمالي القالي: 1/ 352.
8361 - الأبيات في قرى الضيف: 1/ 55 منسوبين إلى سيف الدولة.
(6/315)

قَبلَهُ:
رَاقَبَتْنِي فِيْكَ العُيُونُ فَأشْفَقَتْ ... وَلَم أخْلُ قَطُّ مِن إشْفَاقِ
يُقَالُ: كَانَ لِسَيْفُ الدَّوْلَةِ بن حَمْدَانَ جَارِيَة مِن بَنَاتِ مُلُوكِ الرُّومِ، وَكَانَ يحبُّهَا كَثيْرًا فَحَسَدهَا حَظَايَاهُ وَأَزمَعنَ عَلَى قَتْلِهَا بِسمٍّ أو غَيْرهُ، فَخَافَ سَيْفُ الدَّوْلَةِ عَلَيْهَا وَأمَرَ بِنَقْلِهَا إِلَى بَعْضِ الحُصُونِ وَقَالَ: رَاقَبَتْنِي فِيْكِ العُيُون. الأبْيَاتُ الأرْبَعُ.
وَرَأيْتُ العَذُولَ يَحْسِدُنِي فِيْكَ ... مُجدًّا يَا أنْفَسَ الأعْلاقِ
فَتَمَنَّيْتُ أنْ تَكُوني بَعِيْدًا ... وَلَلَّذِي بَيْنَنَا مِنَ الوُدِّ بَاقِ
رُبَّ هَجْرٍ يَكُونُ مِن خَوْفِ هَجْرٍ. البيتُ.

عليّ بن مسهرٍ الكاتبُ:
8362 - رُبَّ يُسرٍ مِن عُسرَةٍ وَنَعيمٍ ... مِن شقَاءٍ وَنَضرَةٍ مِن شُحوبِ
قَبْلَهُ:
يَا خَلِيْلَيَّ هَل سَبيْلٌ إِلَى عَصرِ ... الصِّبَا وَالشَّبَابِ بَعْدَ المَشِيْبِ
أم لِدَاعِيْهِمَا سَمِعْتَ وَأبْصَرْتَ ... قَدِيْمًا وَمُحْدثًا مِن مُجِيْبِ
أنتَ تَرْجُو مَا لا يَكُونُ ... وَتَشْكُو مَرَضًا مَا لِدَاءٍ بِهِ طَبِيْبُ
رُبَّ يُسْرٍ مِن عُسْرَةٍ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
وَشفَاءٌ مِن عِلَّةٍ وَاهْتِدَاءٍ ... مِن ضَلالٍ وَرَاحَةٍ مِن لَغُوبِ

8363 - رُبَّ يَومٍ كَرهتُهُ ثُمَّ لَمَّا ... صِرتُ فِي غَيرِهِ حَنَنتُ إِلَيهِ
بَعْدَهُ:
كَمْ قَدْ بَكَتْ عَيْنَاكَ ... مِن زَمَنٍ وكَمْ بَكَتَا عَلَيْهِ

كَاتِبُهُ عَفَا اللَّه عنه:
8364 - رُبَّ يَومٍ مَا بَعدَهُ مِن مَساءٍ ... وَمَسَاءٍ مَا بَعدَهُ مِن صَبَاحِ
__________
8364 - البيت للمؤلف.
(6/316)

8365 - رُبُوعٌ كَسَاهَا المُزنُ مِن خِلَع الحَبَا ... بُرودًا وَحَلَاّهَا مِنَ النَّورِ جَوهَرَا
وَمِن بَابِ (رَبِيْبُ) قَولُ القَطرْبُليّ فِي المُبَرَّدِ يَمْدَحهُ (1):
رَبِيْبُ خَلائفٍ وَغَذِيُّ عِلْمٍ ... وَأعْلَمُ مَن رَأيْتُ بِكُلِّ أمْرِ

8366 - رَبيعٌ إِذَا ضَنَّ الغَمَامُ بِمَائِهِ ... وَلَيثٌ إِذَا مَا المَشرَفيَّهُ سُلَّتِ

الرّضِي الموسَوِيّ:
8367 - رَبيعٌ تَجَلَّى وَانجَلَى وَوَراءَهُ شاءُ ... كَمَا يُثنَى عَلَى زَمَنِ الوَردِ
وَمِن بَابِ (رَجَائِي) قَولُ الرَّضِي المَوْسَوِي (1):
رَجَائِي أنْ ألْقَى صَدِيْقًا مُوَافِقًا ... وَذَلِكَ شَيْءٌ عازب عن رَجَائِيَا

أَبُو تَمَّامٍ:
8368 - رَجَا أَن يُنجِّيهِ خَسَاسَةُ قَدرِهِ ... وَلَم يَدرِ أَنَّ اللَّيثَ يَفتَرِسُ الكَلبَا

أَبُو دُلَفٍ:
8369 - رِجَالٌ لَا تَهولُهُم المَنَايَا ... وَلَا يَشجيهِم الأَمرُ المَخوفُ
بَعْدَهُ:
وَطَعْن بِالَقَنَا الخَطِّي حَتَّى ... يُحِلُّ بِمَنْ أخَافَكُمُ الحتُوفُ
وَنَصرُ اللَّهِ عِصْمَتُنَا جَمِيْعًا ... وَبِالرَّحْمَنِ يَنْتَصِرُ اللهيْفُ
__________
8365 - البيت في مطمح الأنفس: 291 منسوبا إلى قاضي الجماعة.
(1) البيت في أخبار النحويين البصريين: 78.
8366 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 179 من غير نسبة.
8367 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 422.
(1) البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 504.
8368 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 177.
8369 - الأبيات في مجلة التراث العربي: 59/ 5.
(6/317)

أَبُو تَمَّامٍ يَمدَحُ:
8370 - رَجَاؤكَ لِلبَاغِي الغني عَاجِلُ الغِنَى ... وَأَوَّلُ يَومٍ مِن لِقائِكَ آجِلُهُ

ابْنُ الرُّوميّ في ابنِ الفُراتِ:
8371 - رَجحتُم عَلَى أَكفَائِكُم إذ وُزِنتُم ... وَهَل تَستَوِي الآلافُ والعَشرَاتُ
بَعْدَهُ:
إِذَا افْتَخَرَ السَّادَاتُ يَومًا سَكَتُّم ... وَلَم تَسْكُتِ الأعْلام وَالأمَرَاتِ
يَدُ اللَّه يَا أهْلُ الفُرَاتِ عَلَيْكُمُ ... فَأيْدِيْكُمُ بِالعُرْفِ مُنْهَمِرَاتِ
آمَنْتُ وَإِنْ غَاضَ الفُرَاتُ مِنَ الصَّدَى ... لأنَّكَ لِي يَا بن الفُرَات فُرَاتُ

8372 - رَجَحنا وَقَد خَفَّت حُلُومٌ كَثيرةٌ ... وَعُدنَا عَلَى أَهلِ السَّفاهَةِ بِالفَضلِ
قَبْلَهُ:
وَجَهْلٍ رَدَدْنَاهُ بِفَضْلِ حُلُومنَا ... وَلَو أنَّنَا شِئْنَا رَدَدْنَاهُ بَالجهْلِ
رَجَحْنَا وَقَد خَفَّتْ حلومٌ كَثيْرَةٌ. البيت.

8373 - رَجَعَ اليَقينُ مَطَامِعِي يَأسًا كَمَا ... رَجَعَ اليَقينُ مَطَامِعَ المتَلَمِسِ

كاتبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنهُ:
8374 - رَجَعَ اليَقينُ مِنَ الرَّجاءِ تَظنينًا ... فَاليَأسُ أَقرَبُ مِن نَجاحِ الآمِلِ

هذَا قِيل في رَسول اللَّه صَلى اللَّه عليه وسلم:
__________
8370 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 116.
8371 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 272 وما بعدها.
8372 - البيتان في غرر الخصائص: 471 من غير نسبة.
8373 - البيت في الحيوان للجاحظ: 6/ 589 منسوبا إلى يعقوب بن الربيع.
8374 - البيت للمؤلف.
(6/318)

8375 - رَجُلٌ يَقُولُ إِذَا تَحَدَّثَ قَالَ لِي ... جِبريلُ أَرسَلَنِي إِلَيكَ اللَّهُ
8376 - رُجُوعُ الفَتَى لِلحَقِّ أَحسَنُ بِالفَتَى ... وَأَولَى بِهِ مِن أَن يلِجَّ بِباطِلِ

كُلثومُ بن عمروٍ العتَّابيّ:
8377 - رَحَلَ الرَّجاءُ إِلَيكَ مُرتَعِبًا ... حَشَدَت عَلَيهِ نَوائِبُ الدَّهرِ
بَعْدَهُ:
رَدَّتْ إلَيْكَ نَدَامَتِي أملِي ... وَثنَى إلَيْكَ عَنَانُهُ شُكْرِي
وَجَعلتُ سخْطَكَ سخْطَ مَوْعِظَةٍ ... وَرَجَاءَ عَفْوِكَ مُنْتَهَى عُذْرِي
وَمِن بَابِ (رَحَلَ) مَا أنْشَدَ القَاضِي أَبُو المَعَالِي أحْمَدُ بنُ عَلي بن الحَسَن (1):
رَحَلَ الشَّبَابُ وَلَيْتَهُ لَمْ يَرْحَلِ ... وَالشَّيْبُ يَنْجُمُ أوَّلًا عَن أوَّلِ
وَظَلَلْتُ أرْتَقِبُ الفَنَاءَ كَرَاكِبٍ ... عَرِفَ المَحَلَّ فَبَاتَ دُونَ المَنْزِلِ
وَمِنْ ذَلِكَ قَول الفَرَزْدَقِ (2):
رَحَلنَا فَشَرَّقْنَا وَرَاحُوا فَغَرَّبُوا ... فَغَاَضَتْ لِمَنْ عَانَى الفرَاق عُيُونُ
وَرُحْنَا وَحَاجَاتُ النُّفُوسِ كَوَامِنٌ ... وَلَم يُقْضَ مِن أهْلِ الصَّفَاءِ شُجُونُ
البَيْتُ الأوَّلُ أخَذَهُ الفَرَزْدقُ مُصالتَةً كَعَادَتِهِ فِي غَيْرِه مِن قَوْلِ مُخَلَّدِ بنِ بَجَّادٍ الكَنَانِيّ حَيْثُ يَقُولُ:
وَلَمَّا تَقَضَّى الحَجُّ وانْصَرَفت ... بِنَا نَوى غُربَةٍ عَمَّنْ نُحِبُّ شَطُونُ
رَحَلنَا فَشَرَّقْنَا وَرَاحُوا فَغَرَّبُوا. البيت وبَعْدَهُ:
فَيَا عَاذِلاتِي إِنْ أرُدْتُنَّ سَلْوَتِي ... وَذَلِكَ شَيْءٌ مَا أرَاه يَكُونُ
فامْسِكْنَ عَنِي بِالعَشِيِّ حَمَائِمًا ... لَهُنَّ عَلَى سُوقِ العِضَاةِ رَنِيْنُ
__________
8377 - الأبيات في ديوان شعر كلثوم العتابي: 62.
(1) البيت الأول في التذكرة الفخرية: 54.
(2) الأبيات في الحماسة البصرية: 2/ 188 منسوبة إلى يوسف بن يعقوب القرشي. ولم ترد في ديوان الفرزدق.
(6/319)

أو اشقُقْنَ عَن قَلبِي فَأخْرِجْنَ حُبُّهَا ... فَقَلْبي لَهُ مُسْتَوْدعٌ وَأمِيْنُ
أو اقْصِرْنَ عَن هَذَا فَإنَّ انصِرَافَهُ ... إِلَى مُدَّةٍ لا بُدَّ أن سَيَكُونُ

8378 - رَحَلتَ عَنِّي فَلَا وَاللَّهِ مَا نَظَرت ... عَينَايَ بَعدَكَ أَحظا مِنكَ إِنسَانَا
8379 - رَحَلنا وَخَلَّفنا عَلَى الأَرضِ زَادَنَا ... وَلِلطَّيرِ فِي زَادِ الكِرامِ نَصيبُ
8380 - رَحِمَ اللَّهُ رَاكِبِينَ إِلَى العِزِّ ... طَريقًا مِنَ المَشَقَّةِ وَعرَا
بَعْدَهُ:
شَرِبُوا المَوْتَ فِي الكَرِيْهَةِ حُلْوًا ... خَوفَ أنْ يَشْرَبُوا مِنَ الذُّلِّ مُرَّا

أَبُو العَتاهِيَة في جواري المهديّ:
8381 - رُحنَ فِي الوَشْي وأَصبَ ... حْنَ عَلَيهِنَّ المُسُوحُ

قُسُّ بنُ سَاعِدةَ:
8382 - رَحيبُ الذِّراعِ بِالَّذِي لَا يَشينُهُ ... وَإِن كَانَت الفَحشَا ضَاقَ بِهَا ذرعَا
قِيلَ لِقَيْسِ بنُ سَاعِدَةَ صِفْ لنَا صدِيْقَكَ فَقَالَ: رَحِيْبُ الذِّرَاعِ بِالَّذِي لا يَشِيْنُهُ. البيتُ.

8383 - رَخيصٌ كَيفَ أَنتَ إِذَا التَقَينَا ... وَغَالٍ عِندَهُم صِلَةُ الصَّديقِ
بَعْدَهُ:
فَإنْ تَكُنِ الرَّخِيْصَ تُرِيْدُ مِنْهُم ... فَقِفْ مِنْهُم بِقَارِعَةِ الطَّرِيْقِ
فَيَالَكَ مِن مُسَائِلَةٍ وَبشْرٍ ... كَفِعْلِ الوَالِدِ الحَدبِ الشَّفِيْقِ
وَإِنْ يَعِدُ اللُّمَامُ إِلَى سِوَاهُ ... تَصِرُّ مِنْهُ إِلَى ضنَكِ وَضِيْقِ

8384 - رِدْ بِالعِطاشِ عَلَى عَينِي وَعَبرتِهَا ... تَروِ العِطَاشَ بِدَمعٍ وَاكِفٍ جَارِ
__________
8379 - البيت في البصائر والذخائر: 1/ 121.
8381 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 98.
8382 - البيت في عيون الأخبار: 2/ 340 من غير نسبة.
8384 - البيت في الشكوى والعتاب: 188 منسوبا إلى فرخسروا.
(6/320)

أَبُو تمَّامٍ:
8385 - رَدُّ الجَموُح الصَّعبِ أَيسَرُ مَطلَبًا ... مِن رَدِّ دَمعٍ قَد أَصَابَ مَسِيلَا
قَبْلَهُ:
يَومَ الفِرَاقِ لَقَد خُلِقْتَ طَوِيْلًا ... لَمْ يَبْقَ لِي جَلْدًا وَلَا مَعْقُولا
قَالُوا الرَّحِيْلَ فَمَا شَكَكْتُ بِأنَّهُ ... نَفْسِي مِن الدُّنْيَا تُرِيْدُ رَحِيْلا
أتُظُنُّنِي أجِدُ السَّبِيْلَ إِلَى العَزَا ... وَجَدَ الحَمَامُ إذًا إلَيَّ سَبِيْلا
رَدُّ الجُمُوحِ الصَّعْبِ أيْسَرُ مَطْلَبًا. البيتُ وَبَعْدَهُ:
الصَّبْرُ أجْمَلُ غَيْر أَنَّ تَلَذُّذًا ... فِي الحُبِّ أخرَى أن يَكُونَ جَمِيْلا
مَن زَاحَمَ الأيَّامَ ثُمَّ عَبَا لها ... غَيْرُ القَنَاعَةِ لَمْ يَزَل مَهْزُولا
لا تَأخُذَنِّي بِالزَّمَانِ فَلَيْسَ لِي ... مَتْعٌ وَلَسْتُ عَلَى الزَّمانِ كَفِيْلا
لَو كَانَ سُلْطانُ القَنُوعُ وَحُكمُهُ ... فِي الخَلْقِ مَا كَانَ القَلِيْلُ قَلِيْلا
الرِّزْقُ لا تكمد علَيْهِ فَإِنَّهُ ... يَأتِي وَلَم تَبْعَثْ إلَيْهِ رَسُولا
وَمِن بَابِ (رَد) قَولُ جَمِيْلِ بُثَيْنَةَ (1):
رِدِ المَاءَ مَا جَاءَتْ بِصفْو مَائِهِ ... وَدَعْهُ إِذَا خِيْضتْ بِطرقٍ مَشَارِبُه
أعَاتِبُ مَن يَخلُو عِتَابُهُ ... وَاتْرُك مَا لا أشْتَهِي وَأُجَانِبُه
وَمِن لَذَّة الدُّنْيَا وَإِنْ كُنْتَ ظَالِمًا ... عِتَابُكَ مَظلُومًا وأنْتَ تُعَاتِبُه

البُحتُرِيّ:
8386 - رَدَّ المَكَارِمَ فِينَا بَعدَمَا نَفَدَت ... وَقرَّبَ الجُودَ مِنَّا بَعدَمَا نَزَحَا

ابْنُ بَسَّامٍ:
8387 - رُدِدتُ إِلَى الحَيَاةِ فَكُنتُ فِيها ... كَقَولِ اللَّهِ لَو رُدُّوا لَعَادُوا
__________
8385 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 131 وما بعدها.
(1) الأبيات في ديوان جميل بثينة: 190.
8386 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 178.
8387 - البيت في ديوان ابن بسام البغدادي: 33.
(6/321)

العَتَّابِيُّ:
8388 - رَدَّت إلَيكَ نَدَامَتِي أَمَلِي ... وَثَنَى إلَيكَ عِنَانَهُ شُكرِي

أَبُو تَمَّامٍ:
8389 - رَدَدتَ رَونَقَ وَجهِي فِي صَحِيفَتِهِ ... رَدَّ الصِّقالِ بَهاءَ الصَّارِمِ الحَذِمِ
بَعْدَهُ:
وَمَا أُبَالِي وَخَيْرُ القَولِ أصْدَقهُ حَقَّتْ ... لِيَ مَاءَ وَجْهِي أم حَقَّت دَمِي
وَمِن بَابِ (رَدَدْتُ) قَولُ ابْنُ الرُّومِيّ، وَقَد مَدَحَ بَعضُ الكُتَّابِ بِشِعْرٍ وَتَرَدُّدَ إلَيْهِ طَالِبًا لِجَائِزَتهِ فَدَفَعَ شِعرُهُ إِلَى غُلامِهِ وقَالَ قُلْ لَهُ يَمدَحُ بِهِ غَيْرِي فَلَسْتُ أرغَبُ فِيْهِ فَقَالَ ابن الرُّومِيّ (1):
رَدَدْتَ عَلَى شِعرِي بَعدَ مَطَلٍّ ... وَقَد دَنَّسْتَ مَلْبَسَهُ الجَدِيْدَا
وَقُلْتُ امْدَحْ بِهِ مَن شِئْتَ غَيْرِي ... وَمَن ذَا يَقْبَلُ المَدْحَ الرَدِيْدَا
وَلَا سِيْمًا وَقد أعْقَبْتَ فِيْهِ ... مَخَازِيْكَ اللَّوَاتِي لَنْ تُبِيْدَا
وَهل لِلْحَيِّ فِي أكْفَانِ مَيْتٍ ... لَبُوسٌ بَعدَمَا مُلِيَتْ صَدِيْدَا

8390 - رَدَدتُ كَأسَ غَرَامِي وَهيَ مُترَعَةٌ ... كَمَا شَرِبتُ بِهَا صِرفًا عَلَى السَّاقِي
8391 - رَدَّكَ اللَّهُ إلَينَا سَالِمًا ... بَعدَ غُنمٍ وَاغتِبَاطٍ وَظَفَر

الإِمَام الشافعي رحمه اللَّه:
8392 - رُدُّوا الهُدوَّ كمَا عَهِدتُ إِلَى الحَشَا ... وَالمُقلَتَينِ إِلَى الكَرَى ثُمَّ اهجُروا
__________
8388 - البيت في ديوان شعر كلثوم العتابي: 62.
8389 - البيتان في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 145.
(1) الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 385.
8391 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 229 منسوبا إلى المعافى.
8392 - البيت في قرى الضيف: 1/ 134.
(6/322)

ابْنُ الرُّوميّ:
8393 - رُدُّوا عَلَيَّ صَحَايفًا سَوَّدتُهَا ... فِيكُم بِلَا حَقٍّ وَلَا استِحقَاقِ

الرضي الموسَوِيُّ:
8394 - رِدُوا وَاستَفضِلوا نُطفًا فَحَسبِي ... مِنَ الغدرِ إِن مَا وَسعَ الإِنَاءُ

طَرَفَة:
8395 - رَدِيتُ وَنَجَّى اليَشكُرِيَّ حِذَارُهُ ... وَجَادَ كَمَا جَادَ البَعيرُ عَنِ الدَّحضِ

المُتَنَبِّي:
8396 - رِدي حِيَاضَ الرَّدَى يَا نَفسُ وَاترُكِي ... حِياضَ خَوفِ الرَّدى للشاءِ وَالنَّعَمِ
كَذَا جَرَى لَهُ، طَلِعَتْ عَلَيْهِ جَمَاعَة مِنَ العَرَبِ الحَرَامِيّهِ فَمَا زَالَ يُقَاتِلُهُم حَتَّى قُتِل.
بَعْدَهُ:
إِنْ لَمْ أذَركِ عَلَى الأرْمَاحِ سَائِلَةً ... فَلا دُعِيْتُ ابن أُمِّ المَجْدِ وَالكَرَم

8397 - رُزِقتَ بالحمقِ فَالزَم مَا رُزِقتَ بِه ... مَا يَفعَلُ الأحمَقُ المَرزوقُ بالكَيَسِ
8398 - رُزِقتَ بِحَمدِ اللَّهِ مِن كُلِّ نَاطِقٍ ... قَبولًا وذِكرًا صَالِحًا حِينَ تُذكَرُ

القَاسِمُ بنُ طَوقٍ:
8399 - رُزِقتَ سَلَامةً فَبَطِرتَ فِيها ... وَكُنتَ تَخالها أَبَدًا تَدُومُ
__________
8393 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 449.
8394 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 85.
3895 - البيت في الحماسة البصرية: 1/ 43 ولا يوجد في الديوان.
8396 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 43.
8397 - البيت في جمهرة الأمثال: 1/ 80.
8399 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 204.
(6/323)

بَعْدَهُ:
وَقَد وَلَّتْ بِدَوْلَتِكَ اللَّيَالِي ... وَأَنْتَ مُلعَّنٌ فِيْها ذَمِيْمُ
فَبُعدًا لا انْقِضَاءَ لَهُ وَسُجْعًا ... فَغَيْرُ مُصابِكَ الخَطْبُ الجَسِيْمُ

سَهلُ بن هَارُونَ:
8400 - رُزِقتُ لُبًّا وَلَم أُرزَق مُرُوءَتَهُ ... وَمَا المُروءةُ إِلَّا كثرَةُ المَالِ
بَعْدَهُ:
إِذَا أرَدتُ مُسَامَاةً تَقَاعدَ بِي ... عَمَّا يُنَوَّهُ بِاسْمي رِقَّةُ الحَالِ

ابْنُ زُريقٍ الكاتبُ:
8401 - رُزِقتُ مُلكًا فَلَم أحسِن سِياسَتَهُ ... كَذَاكَ مَن لَا يَسُوسُ المُلكَ ينزَعُهُ
أبيَاتُ ابْنُ زُرَيْقٍ الكَاتِبِ مِن قَصِيْدَةٍ، أوَّلُها:
لا تَغذُلِيْهِ فَإنَّ العَذْلَ يُولعُهُ ... قَدْ قُلْتِ حَقًّا وَلَكِنْ لَيْسَ يَسْمَعُهُ
جَاوَزْتِ فِي عَذْلِهِ حَدَّ المُضِرِّ بِهِ ... مِن حَيْثُ قَدَّرتِ أَنَّ العَذَارَ سَفْعُهُ
فَاسْتعمِلِي الرِّفْقَ فِي تَأنِيْبهِ بَدَلًا ... مِن عُنْفِهِ فَهُوَ مُضْنَى القَلبِ مُوجَعُهُ
قَدْ كَانَ مُضْطَلِعًا بِالحُبِّ يَحمِلُهُ ... فَضلَّعَتْ لِخُطُوبِ البَيْنِ أضْلُعُهُ
يَكْفِيْهِ مِن لَوْعَةِ التَّشْتِيْتِ أَنَّ لَهُ ... مَن النَّوَى كُلَّ يَومٍ مَا يُرَوِّعُهُ
مَا آبَ مِن سَفَرٍ إِلَّا وَأزْعَجَهُ ... رَأيٌ إِلَى سَفَرٍ بِالرَّغْمِ يجْمِعُهُ
تَأبَى المَطَالِبَ إلا أنْ تُجَشِّمُهُ ... لِلرِّزْقِ كَدًا وَكَم مِمَّن يُوَدِّعُهُ
كَأَنَّمَا هُوَ مِن حَلٍّ وَمُرْتَحِلٍ ... مُوَكَّلٌ بِفَضاءِ الأرْضِ يَذرَعُهُ
إِذَا الزَّمَاعُ أرَاهُ فِي الرَّحِيْلِ غنًى ... وَلَو إِلَى السَّدَادِ أضْحَى وَهُوَ يُزْمِعُهُ
وَمَا مُجَاهدَةُ الإنْسَان وَاصِلَةٌ ... رِزْقًا وَلَا دَعةُ الإنْسَانِ تَقْطَعُهُ
قَدْ قَسَّمَ اللَّهُ بَيْنَ الخَلْقِ رِزْقَهُمُ ... لم يَخْلقِ اللَّهُ مِن خَلْقٍ يُضَيِّعُهُ
__________
8400 - البيتان في البيان والتبيين: 3/ 141 من غير نسبة.
8401 - في الوافي بالوفيات: 21/ 78 وما بعدها.
(6/324)

لَكِنَّهُم مُلِئوا حِرْصًا فَلَسْت تَرَى ... مُسْتَرْزِقًا وَسِوَى الغَايَاتِ تُقْنِعُهُ
وَالحِرص فِي الرِّزْق وَالأرْزَاقِ قَدْ قُسِمَتْ ... بَغْي إِلَّا أَنَّ بَغْيَ المَرْءِ يَصرَعُهُ
وَالدَهْرُ يُعطِي الفَتَى مِن حَيْثُ يَمْنَعهُ ... إربًا وَيَمْنَعهُ مِن حَيْثُ يُطْعِمُهُ
أسْتَوْدِعُ اللَّه فِي بَغْدَادَ لِي قَمَرٌ ... بِالكَرْخِ مِن فَلَكِ الأزْرَارِ مَطْلَعُهُ
وَدَّعتُهُ بِوُدِّي لَو يُوَدِّعُنِي ... طِيْبُ الحَيَاةِ وَأنِّي لا أوَدِّعُهُ
وَكَمْ تَشَفَّعَ بِي أن لا أُفَارِقُ ... ه وَلِلضّرُورَة لا أُشَفِّعُه
وَكَم تَشَبَّثَ بِي يَومَ الرَّحِيْلِ ضُحًى ... وَأدمُعِي مُسْتَهِلَّاتٌ وَأدمُعُهُ
لا أكْذِبُ اللَّه ثَوبَ الغَدْرِ مُنْخَرِقٌ ... عَنِّي بِفُرقَتِهِ لَكِنْ أُرَقَعُهُ
رُزِقْتُ مُلْكًا فَلَم أُحْسِنْ سِيَاسَتُهُ. البيت وبَعْدَه:
وَمَن غَدَا لابِسًا ثَوْبَ النَّعِيْمِ بِلا ... شكرٍ عَلَيْهِ فَعَنْهُ اللَّهُ يَخْلَعُهُ
لَكِنْ أُوسِّعُ عُذْرِي فِي خِيَانَتِهِ ... بِالبَيْنِ عَنِي وَجُرمِي لا يُوَسِّعُهُ
كَم قَائِل لَكَ ذَنْبُ البَيْنِ قَدْ صَدَقُوا ... الذَّنْبُ وَاللَّهِ ذَنْبِي لَسْتُ أدفَعُهُ
ألَّا أقَمتَ فَكَانَ الرُّشْدُ أجْمَعُهُ ... لَو أنَّنِي حِيْنَ بَانَ الرّشْدَ أتْبَعُهُ
يَا مَن أُقَطِّعُ أيَامِي وَأنفذُها ... حُزْنًا عَلَيْهِ وَلَيْلِي لَسْتُ أهْجَعُهُ
وَكُنْتُ مِن رَيْبِ دَهْرِي جَازِعًا قَلِقًا ... فَلَم أُوَقَّ الَّذِي قَدْ كُنْتُ أجْزَعُهُ
لا يَطْمَئِنُّ بِجَنْبِي مَضْجَعٌ وَكَذَا ... لا يَطْمَئِنُّ بِهِ مُذ غُبْتُ مَضْجَعُهُ
مَا كُنْتُ أحْسِبُ أَنَّ الدَّهْرَ يَفْجِعَنِي ... بِهِ وَلَا ظَنَّ بِي الأيَّامَ تفجعُهُ
حَتَّى جَرَى الدَّهْرُ فِيْمَا بَيْنَنَا بيدٍ ... عَزَّاءَ تَمنَعُنِي حَظِّي وَتَمنَعُهُ
بِاللَّهِ يَا مَنْزِلَ القَصْفِ الَّتِي دَرَسَت ... أيَامُهُ وَعَفَتْ مُذ بنتُ أرْبَعُهُ
عَسَى الزَّمَانُ مُعِيْدٌ فِيْكَ لذّتنَا ... أو اللَّيَالِي الَّتِي أمْضَتْهُ تُرْجِعُهُ
فِي ذِمَّةِ اللَّهِ مَن أصْبَحْتَ مَنزِلَهُ ... وَجَادَ غَيْث عَلَى مَغْنَاكَ مُمرِعُهُ
مَن عِنْدَهُ عَهْدٌ لا يَضيعُ كَمَا ... عِنْدِي لَهُ عَهْدُ صِدْقِ لا أُضيِّعُهُ
وَمَن يُصْدِع قَلْبِي ذِكرُهُ وإذَا ... جَرَى عَلَى قَلْبِهِ ذِكْرَى يُصَدِّعُهُ
(6/325)

لأصبِرَنَّ لِدَهْرٍ لا يُمَتِّعُنِي ... بِهِ وَلَا بِي عَلَى حَالٍ يُمَتِعُهُ
عِلْمًا بِأنَّ اصْطِبَارِي مُعْقِبٌ فَرَجًا ... فَأضْيَقُ الأمرِ إِنْ فَكّرتَ أوْسَعُهُ
عَلَى اللَّيَالِي الَّتِي أضْنَتْ بِفُرقَتِنَا ... جِسْمِي سَتَجْمَعُنِي يَوْمًا وَتَجْمَعُهُ
فَإنْ تَنَلْ أحَدًا مِنَّا مَنِيَتُهُ ... فَمَا الَّذِي بِقَضاءِ اللَّهِ يَصْنَعُهُ

ابْنُ رَشِيقٍ:
8402 - رُزِقُوا وَمَا رُزِقوا سَمَاحَ يَدٍ ... فَكَأَنَّما رُزِقوا وَمَا رُزِقوا
قَبْلَهُ:
خُلِقُوا وَمَا خُلِقُوا لِمَكْرُمَةٍ ... فَكَأَنَّمَا خُلِقُوا وَمَا خُلِقُوا
رُزِقُوا وَمَا رُزِقُوا سَمَاحَ يَدٍ. البيتُ.

عَبد اللَّه بن المقَفعِ يرثي يحيَى بن زياد:
8403 - رُزِينَا أَبَا عَمروٍ وَلَا حيّ مثلُهُ ... فَللَّهِ رَيبُ الحَادِثاتِ بِمن وَقَع
بَعْدَهُ:
فَإنْ تَكُ قَدْ فَارَقْتَنَا وَتَرَكْتَنَا ... ذَوَي خلَّةٍ مَا فِي انْسِدَادٍ لَها طَمَعْ
فَقَد جَرَّ نَفْعًا فَقْدُنَا لَكَ أنَّنا ... أمنًا عَلَى كُلِّ الرَزَايَا مِن الجزَع

أَبُو عُبادَةَ البحتُرِيُّ:
8404 - رَزِين إِذَا مَا القَوم خَفَّت حُلُومُهُم ... وَقُورٌ إِذَا مَا حادِثُ الدَّهرِ أَجلَبَا

البُحتُرِيُّ:
8405 - رَزِيَّةُ هالكٍ جَلَبت رَزَايَا ... وَخَطبٌ بَاتَ يَكشِفُ عَن خُطوبِ
__________
8402 - البيتان في خزانة الأدب: 1/ 159 من غير نسبة.
8403 - الأبيات في شرح الديوان الحماسة: 357.
8404 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 198.
8405 - البيتان في ديوان البحتري: 1/ 100.
(6/326)

بَعْدَهُ:
نَشقُّ الحَبِيْب ثُمَّ يَجِيْءُ ... بِخطْبٍ يُصغَّرُ فِيْهِ شَقِيْقُ الجيُوبِ

السموءَلُ يصف حصنَهُ:
8406 - رَسَا أصلُهُ تَحتَ الثَّرَى وَسَمَا بِهِ ... إِلَى النَّجمِ فَرع لَا يَنالُ طَوِيلُ

البَّبغاءُ:
8407 - رَسَا فِي تُربَةِ العَلياءِ أَصلِي ... وَأَنيَع فِي مُرُوجِ العِزِّ غُصنِي
8408 - رَسَائِلُ إخوانِ الصَّفاءِ كَثيرَةٌ ... وَلَكِنَّ إِخوانَ الصَّفاءِ قَليلُ

زُهيرٌ المصرِيُّ:
8409 - رَسَائِلُ الشَّوقِ عِندي لَو بَعثتُ بِهَا ... إلَيكم لَم تَسَعها الطرقُ وَالسُّبلُ
أبيَاتُ بَهاءُ الدِّيْنِ زُهيْرٍ المُصرِيِّ، أوَّلها:
دَعُوا الوُشَاةَ وَمَا قَالُوا وَمَا فعلوا ... بَيْني وَبَيْنَكُمُ مَا لَيْسَ يَنْفَصِلُ
لَكُم سَرَائِرُ فِي قَلْبِي مُخَبَّأةٌ ... لا الكُتْبُ تعنِيْني فِيْها وَلَا الرُّسُلُ
رَسَائِلُ الشَّوْقِ عِنْدِي لَو بَعَثْتُ بِهَا. البيت وبَعدَه:
أُمْسِي وَأُصبِحُ وَالأشْوَاقُ تَلْعَبُ بِي ... كَأَنَّمَا أَنَا مِنْها شَارِبٌ تمِلُ
وَأَسْتَلذُّ نَسِيْمًا مِن دِيَارِكُمُ ... كَأَنَّ أنْفَاسهُ مِن نَحْوِكُمْ قُبَلُ
وَكم أُحَمِّلُ قَلْبِي مِن مَحَبَّتِكُمْ ... مَا لَيْسَ يَحمِلُهُ قَلب فَيَحْتَمِلُ
وَكَم أُصَبِّرُهُ عَنْكُمْ وَأعْذلُهُ ... وَلَيْسَ يَنْفَعُ عِنْدَ العَاشِقِ العَذَلُ
وَارَحمتَاهُ لِصَبٍّ قَلَّ نَاصِرُهُ ... فِيْكم وَضَاقَ عَلَيْهِ السَّهْلُ وَالجَبَلُ
قَضِيَّتِي فِي الهَوَى وَالله مُشْكِلَةٌ ... مَا القَوْلُ مَا الرَأْيُ مَا التَّدبِيْرُ مَا العَمَلُ
__________
8406 - البيت في ديوان عروة والسموأل: 90.
8407 - البيت في شعر الببغاء: 111.
8409 - القصيدة في ديوان البهاء زهير: 216 - 218.
(6/327)

يَزْدَادُ شِعرِيَ حُسْنًا حِيْنَ أذْكُرُكُمْ ... إِنَّ المَلِيْحَةَ فِيْها يَحْسُنُ الغَزَلُ
إِنَّ المَلِيْحَةَ تُغْنِيْها مَلاحَتها ... لا سَيَّمَا وَعَلَيْهَا الحُلَى وَالحُلَلُ
يَا رَاحِلِيْنَ وَفِي قَلْبِي أُشَاهِدُهُم ... وَكُلَّمَا انْفَصَلُوا عَن نَاظِرِي اتَّصَلُوا
قَدْ جَدَّدَ البُعْدُ قُربًا فِي الفُؤَادِ لَهُم ... حَتَّى كَأنَّهُمُ يَومَ النَّوَى وَصَلُوا
أَنَا المُوَفِّي لأحبَابِي وَإِنْ غَدَرُوا ... أَنَا المُقِيْمُ عَلَى عَهْدِي وَإِنْ رَحَلُوا
أَنَا المُحِبُّ الَذِي مَا الغَدرُ مِن شِيَمِي ... هَيْهَاتَ خُلْقِي عَنْهُ لَسْتُ أستَعِلُ
فَيَا رَسُولي إِلَى مَن لا أبُوحُ بِه ... إِنَّ المُهمَّاتِ فِيْها يُعرَف الرَّجُلُ
بَلِّغْ سَلامِي وَبَالِغْ فِي الخِطَابِ لَهُ ... وَقَبِّلِ الأرضَ عَشْرًا عِنْدَمَا تَصِلُ
بِاللَّهِ عَرِّفْهُ حَالِي إِنْ خَلَوْتَ بِهِ ... وَلَا تُطِلْ فَحَبيْبي عِنْدَهُ مَلَلُ
وَتلْكَ أعظَمُ حَاجَاتِي إلَيْكَ كُلَّمَا عَرَضَتْ ... عَلَى اهْتِمَامَكَ بَعدَ اللَّهِ أتَّكِلُ
وَلَيْسَ عِنْدَكَ فِي أمْرٍ تُحَاوِلُهُ ... وَالحَمدُ للَّهِ لا عَجْزٌ وَلَا كَسَلُ
فَالنَّاسُ بِالنَّاس وَالدُّنيَا مُكَافَأة ... وَالحُرُّ يُشْكَرُ وَالأخْبَارُ تَنْتَقِلُ
وَالمرءُ يَحْتَالُ إِنْ أعَيَتْ مَطَالِبُهُ ... وَرُبَّمَا نَفَعَتْ أربَابها الحِيَلُ
يَا مَنْ كَلامِي لَهُ إِنْ كَانَ يَسْمَعُهُ ... يَجِد كَلامًا عَلَى مَا شَاءَ يِشتَمِلُ
دعَ التَّوَانِي فِي أمرٍ تَهُمُّ بِهِ ... فَإنَّ صَرفَ اللَّيَالِي فَائِتٌ عَجِلُ
ضَيَّعْتَ عُمرَكَ فَاحْزَنْ إِنْ حَزنْتَ ... لَهُ فَالعُمْرُ لا عَوَضٌ عَنْهُ وَلَا بَدَلُ
سَابِقْ زَمَانَكَ وَاحذَرْ مِن تَقَلُّبِهِ ... فَكَمْ تَقَلَّبَتِ الأيَّامُ وَالدُّوَلُ
وَاعزِم مَتى شِئْتَ فَالأوْقَاتُ وَاحِدَة ... لا الرَّيْثُ يَنفَعُ مَقْدُورًا وَلَا العَجَلُ
لا تَرقَبِ النَّجْم فِي أمرٍ تُحَاوِلُهُ ... فَاللَّهُ يَفْعَلُ لا جَدْيٌ وَلَا حَمَلُ
مَعَ السَّعَادَة مَا لِلنَّجْمِ مِن أثَرٍ ... وَلَا يَضُرّكَ مَرِّيْخٌ وَلَا زُحَلُ
الأمْرُ أعْظَمُ وَالأفْكَارُ حَائِرَةٌ ... وَالشَّرعُ أصْدَقُ وَالأمثَالُ تُمْتَثَلُ
وتلك أعظم حاجاتي إليك فإنْ ... تنجح فما خابَ فيكَ القصدُ والأملُ

8410 - رَسمٌ جَرَى فِي النَّاسِ لَيسَ بِقاصِدِ ... جُوع الجَماعَةِ لانتِظارِ الوَاحِدِ
__________
8410 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 278 من غير نسبة.
(6/328)

الوَطوَاطُ:
8411 - رَسُولُ اللَّهِ كَذَّبَهُ الأَعَادِي ... فَوَيلٌ ثُمَّ وَيل لِلمُكَذِّبِ
وَمِن بِابِ (رَسُول) قَولُ زُهيْرٍ المصرِيّ (1):
رَسُولُ الرِّضَا أهْلًا وَسَهلًا وَمَرحَبًا ... حَدِيْثُكَ مَا أحلاهُ عِنْدِي وَأعذَبَا
وَيَا مُهْدِيًا مِمَّن أُحِبُّ سَلامَهُ ... عَلَيْكَ سَلامُ اللَّهِ مَا هَبَّتِ الصِّبَا
وَيَا مُحْسِنًا قَد جَاءَ مِن عِنْد مُحْسِنٍ ... وَيَا طَيِّبًا أهْدَى مِنَ القَوْلِ طَيِّبَا
لَقَدْ سَرَّنِي مَا قَدْ سَمِعْتُ مِنَ الرِّضَا ... وَقَد هزَّني ذَاكَ الحَدِيْثُ وَأطْرَبَا
وَبُشِّرتُ بِاليَومِ الَّذِي فِيْهِ نَلْتَقِي ... إِلَّا أَنَّهُ يَومٌ يَكُونُ لَهُ ذنَبَا
فَعَرِّض بِذِكْرَى حِيْنَ يُتْرَكُ بِالحِمَى ... وَإيَّاكَ أنْ تَنْسَى فتَذْكُرُ زَيْنَبَا
سَتَصْفِيْكَ مِن ذَاكَ المُسَمَّى إشَارةٌ ... فَدَعهُ مَصُونًا بِالجَلالِ مُحَجَّبَا
أشِر لِي بِوَصْفٍ وَاحِدٍ مِن صِفَاتِهِ ... تَكُنْ مِثْلَ مِن سَمَّى وَكَنَّى وَلَقَّبَا
وَزِدْنِي مِن ذَاكَ الحَدِيْثِ لَعَلَّنِي ... أُصَدِّقُ أمرًا كُنْتُ فِيْهِ مُكَذِّبَا

ذُو الرُمَّةِ:
8412 - رُسُوم كَسَاهَا لَونَ أَرضٍ غَريبةٍ ... سِوَى أَرضِهَا مِنهَا الهَواءُ المُغَربَلُ
8413 - رَصَدَ النُّجومَ بِزعمِهِ لَكِنَّهَا ... تَجرِي بِغَيرِ حِسَابِهِ الأَقدارُ
8414 - رِضَاكِ الَّذِي إِنْ نِلتُهُ نِلتُ رِفعةً ... وَأَلبَسني فِي النَّاسِ أَشرفَ مَلبَسِ
بَعْدَهُ:
أنِلْنِي الرِّضَا حَتَّى أغِيْضُ بِهِ العِدَى ... وَيَذْهبُ عَنِّي خِيْفَتِي وَتَوَجُّسِي
__________
8411 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 270.
(1) الأبيات في ديوان البهاء زهير 29.
8412 - البيت في ديوان ذي الرمة: 3/ 1596.
8414 - البيتان في ديوان البهاء زهير: 140.
(6/329)

وَمِن بَابِ (رِضَاكَ) قَوْلُ جَحْظَة البَرمَكِيّ (1):
رِضَاكَ رضَايَ الَّذِي تُوثرُ ... وَسرُّكَ لسَرِّي فَمَا أُظْهِرُ
وقَالَ العَبَّاسُ بنُ الأحْنَفِ عَلَى الرّوي (2):
أمِنِّي تَخَاف انْتِشَارَ الحَدِيْثِ ... وَحَظِّي فِي سِتْرِهِ أوْفَرُ
وَلَو لَمْ يَكُنْ لِي بُقِيَا عَلَيْكَ ... نَظَرْتُ لِنَفْسِي كَمَا تَنْظُرُ
قِيْلَ بَعَثَ سَيْف الدَّوْلَةِ إِلَى المُتَنَبِّي رَسُولًا مسْتَعجِلًا يُشِيْرُ إلَيْهِ بِأنْ يُجِيْزُ بَيْتَي العَبَّاسِ بنِ الأحْنَفِ سَرِيْعًا فَقَالَ المُتَنَبِّي (3):
كَفَتْكَ المرُوءَةُ مَا تَقِي ... وَآمَنَكَ الوُدُّ مَا تَحذَرُ
وَسِرُّكُم فِي الحَشَا مَيِّتٌ ... إِذَا نشُرَ السِّرُّ لا يُنْشَرُ
كَأنِّي عَصَتْ مُقْلَتِي فِيْكُم ... وَكَاتَمَتِ القَلْب مَا تُبْصِرُ
وَإفْشَاءُ مَا أَنَا مُسْتَوْدَعٌ ... مِنَ الغَدرِ والحُرُّ لا يَغْدِرُ
إِذَا مَا قَدرتُ عَلَى نَطْقَةٍ ... فَإنِّي عَلَى تَركِها أقْدَرُ
أصرِّفُ نَفْسِي كَمَا أشْتَهِي ... وَأفلِكُها وَالقَنَى أحْمَرُ

8415 - رِضَاكِ هُوَ الدُّنيا وَوَصلُكِ عِزُّهَا ... وَهَجرُكِ مَقرون بِكُلِّ هوَانِ
بَعْدَهُ:
كَذَبتكَ مَا قُلْتُ الَّذِي أنْتَ أهْلُهُ ... بَلْ لَمْ يَنَلْ مَا فَوْقَ ذَاكَ لِسَانِي

8416 - رِضوانُ إِن أنتَ إِذَا رَضيتَ ... وَجَنَّةٌ وَإِذَا غَضِبتَ فَمَالِكٌ وَالنَّارُ
8417 - رَضُوا بِصِفَاتِ مَا عَدِمُوهُ جَهلًا ... وَحُسنِ القَولِ مِن حُسنِ الفِعَالِ
__________
(1) البيت في معجز أحمد: 295، لم يرد في مجموع شعره (جحظة البرمكي للسوداني).
(2) البيتان في ديوان العباس بن الأحنف: 146.
(3) الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 92.
8415 - البيتان في الزهرة: 1/ 209 منسوبين إلى علي بن محمد.
8417 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 270 من غير نسبة.
(6/330)

المُتَنَبِّي:
8418 - رَضُوا بِكَ كَالرِّضَى بِالشَّيبِ قَسرًا ... وَقَد وَخَطَ النَّواصِي وَالفُروعَا
8419 - رِضَى اللَّهِ نَبغِي لَا رِضَى النَّاسِ نَبتَغِي ... وَللَّهِ مَا يَبدو مِنَ الأَمرِ أَو يَخفَى
قَبْلَهُ:
بِمُعْتَركٍ لا يَسْمَعُ القَومُ وَسْطَهُم ... لنَا رحمَةً إلَّا التَّذمُّرَ وَالعَقَاد
رَضِى اللَّهُ نَبْغِي لا رِضَى النَّاسِ. البيتُ.

8420 - رَضِيتُ بِسَعيِ الدَّهرِ بَينِي وَبَينَهُ ... وَإِن لَم يَكُن لِلعَينِ فِيهِ نَصِيبُ

المُتَنَبِّي:
8421 - رَضِيتُ بِمَا تَرضَى بِهِ لِي مَحبَّةً ... وَقُدتُ إلَيكَ النَّفسَ قَودَ المُسلِّمِ
8422 - رَضِيتُ بِمَا قَد قَدَّرَ اللَّهُ خَالِقِي ... وَأَيقَنتُ أَنَّ الرُشدَ فِيمَا يُدَبِّرُهُ

بَعْدَهُ:
إِذَا لَمْ يَكُنْ مَا شِئْتَ كَانَ الَّذِي يَشَا ... فَلا شَكَّ أَنَّ الخَيْرَ فِيْمَا يُقَدِّرُهُ
قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ المُعتَزِّ فِي الرَضا بَالقَضاءِ شَرًّا: أعرَفُ النَّاسِ بِاللَّهِ أرضًا هُمْ عَنْ قَضائِهِ وقدَرِهِ.
وقَالَ أَيْضًا: مَوَاقع أقدر اللَّهِ خَيرٌ لَكَ مِنْ مَوَاقعِ آمَالِكَ.
وقَالَ مَحْمُودُ الورَّاقُ:
لَيْس عِنْدِي إلا الرِّضَا بِقَضاءِ ... اللَّهِ فِيْمَا أحبَبْتُهُ أو كَرِهْتُهُ
لَو إلَيَّ الأمُورُ لأخْتَرتُ مِنْها ... خَيْرَهَا لِي عَوَاقِبًا مَا عَرَفْتُهُ
وَلَو أنِّي حَرِصْتُ بِالجهْدِ ... أنْ أدفَعُ أمْرًا مُقَدَّرًا مَا دَفَعْتهُ
__________
8418 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 257.
8419 - البيتان في البداية والنهاية: 4/ 392.
8420 - البيت في زهر الآداب: 3/ 710 منسوبا إلى أبي حكيمة.
8421 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 142.
(6/331)

أرَى أنْ أرُدَّ ذَلِكَ إِلَى مَن ... عِنْدَهُ علمٌ كُلَّمَا قَد جَملتُهُ

قَاضِي الدِّينَوَرِ:
8423 - رَضِيتُ بِمَا قَسَمَ اللَّهُ لِي ... وَفَوَّضتُ أَمرِي إِلَى خَالِقِي
بَعْدَهُ:
لَقَد أحسَنَ اللَّهُ فِيْمَا مَضَى ... كَذَلِكَ يُحسِنُ فِيْمَا بقي

أَبُو الفَتح البُستِيُّ:
8424 - رَضِبتُ بِمَكتوبِ القَضَاءِ عَلَى رَأسِي ... وَلَيسَ عَلى الرَّاضِي المُفوِّض مِن بَأسِ
بَعْدَهُ:
فَلا تَعْذلُونِي إِنْ عَرِيْتُ عَن الغِنَى ... وَبَوَّأتُ رِجْلِي بَيْنَ فَقْرٍ وَإفْلاسِ
فَلَو كُنْتُ أدرِي أيْنَ رِزْقِي طَلَبْتهُ ... وَلَكِنَّهُ عِلْمٌ طَوَاهُ عَنِ النَّاسِ
وَلَو نَسِيَ اللَّهُ العِبَادَ دَعَوْتهُ ... لِيَذْكرُنِي لَكِنَّهُ لَيْسَ بِالنَّاسِي
فَلَيْسَ سِوَى التَّفْوِيْض للمَرءِ حيْلَةٌ ... يُعَلَّلُ مِنْها بِالرَّجَاءِ وَبِاليَاسِ

أَبُو نصر بن نباتَة:
8425 - رَضِيتُ بِمَيسورِ مَا نِلتُهُ ... فَلَا أَستَزِيدُ وَلَا أَطلُبُ

سَيف الدولة في أخيه ناصر الدولة:
8426 - رَضيتُ لَكَ العَليَا وَقَد كُنتُ أَهلَها ... وَقُلتُ لَهُم بَينِي وَبَبنَ أَخِي فَرقُ
بَعْدَهُ:
وَلَم يَكُ بِي عَنْهَا وَإِنَّمَا ... تَجَافَيْتُ عَن حَقِّي فَتَمَّ لَكَ الحَقُّ
__________
8423 - البيتان في زهر الآداب: 3/ 884.
8424 - الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي: 206.
8425 - لم يرد في ديوانه.
8426 - الأبيات في البصائر والذخائر: 7/ 16، 163.
(6/332)

أمَا كُنْتَ تَرْضَى أَن أكُونَ مُصَلِّيًا ... إِذَا كُنْتُ أرضَى أن يَكُونَ لَكَ السَّبْقُ

الكُميتُ بن زَيدٍ:
8427 - رَضِينَا بِدُنيَا لا نُرِيدُ فِرَاقَها ... عَلَى أَنَّنَا فِيها نَموتُ وَنُقتَلُ

ابن مُنَاذرٍ:
8428 - رَضِينَا قِسمَةَ الرَّحمَنِ فِينَا ... لنا أَدَبٌ وَلِلثقفِيِّ مَالُ
وَمِنْ بَابِ (رَضِيْتُ) قَوْلُ (1):
رَضِيْتُ وَقَدْ أرْضَى إِذَا كَانَ مُسْخِطِي ... مِنَ الأمْرِ مَا فِيْهِ رِضَى مَن لَهُ الأمْرُ
وَأَشْجَيْتُ أيَّامِي بَصَبْرٍ خَلَوْدَ لِي ... عَوَاقِبُهُ وَالصَّبْرُ مِثْلُ اسْمِهِ صبْرُ
يُقَالُ: مَن طَلَب رِضَى اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَنْبَغِي لَهُ أنْ يَكُونَ رَاضِيًا بِمَا يَرْضَى اللَّهُ بِهِ. قَالَ أَبُو يَزِيْدُ البُسْطَامِيّ رَحَمَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ قِيْلَ لِي يَا أبَا يَزِيْدَ مَا تُرِيْدُ؟ قُلْتُ أرِيْدُ أنْ لا أرِيْدُ إِلَّا مَا تُرِيْدُ؟ فَقِيْلَ لِي نَحْنُ لَكَ كَمَا أنْتَ لنَا. وَمَنْ طَلَبَ رِضَى اللَّهُ تَعَالَى فَقَدْ طَلَبَ عَظِيْمًا لأَنَّهُ لا يَضُرُّهُ مَعَ رِضَى اللَّهُ عَنْهُ وَمَحَبَّته لَهُ سَيِّئَةٌ كَمَا أنَّه لا يَنْفَعُهُ مَعَ سُخْطِ اللَّهُ عَلَيْهِ وَمَقْته لَهُ حَسَنَةٌ. قَالَ الشَّاعِرُ (2):
وَعَيْنُ الرِّضَا عَن كُلِّ عَيْبٍ كَلِيْلةٌ ... وَلَكنّ عَيْنَ السُّخطِ تُبْدِي المَسَاوِيَا

أَبُو نَصر بن نُباتَة:
8429 - رَضِينَا وَمَا تَرضَى السُيوفُ القَواضِبُ ... تُجاذِبُنَا عن هَامِهِم وَنُجاذِبُ
بَعْدَهُ:
فَإيَّاكُمْ أنْ تَكْشِفُوا عَنْ رُؤوْسِكُم ... ألا إِنَّ مَغْنَاطِيْسَهُنَّ الذَّوَائِبُ
__________
8427 - البيت في هاشميات الكميت: 148.
8428 - البيت في شعر ابن مناذر: ع 4، مج 20023/ ق 1/ 86.
(1) البيتان في ديوان أبي تمام: 348.
(2) البيت في الحيوان: 3/ 236 منسوبا إلى عبد اللَّه بن معاوية.
8429 - البيت في ديوان ابن نباتة: 1/ 67.
(6/333)

محمد موسى القاشاني:
8430 - رِضَى هذِي يُهيجُ سُخطَ هَذِي ... فَمَا أَخلو مِن إِحدَى السَّخطَتَين

عَلِي بن الجَهمِ:
8431 - رَعَاكَ الَّذِي استَرعَاكَ أَمر عِبَادِهِ ... وَكَافَاكَ عنَّا المُنعِمُ المُتَفَضِّلُ
قَولُ عَلِيّ بنُ الجَهمِ: رَعَاكَ الَّذِي اسْتَرعَاكَ. البيتُ.
يَقُولهُ مِن أبْيَاتٍ يُخَاطِبُ فِيْها المُتَوَكِّلِ وَقَدْ حَبَسَهُ مِنْها:
يُعَاقِبُ تَأدِيَبًا وَيَعْفُو تَطَوُّلًا ... وَيَجْزِي عَلَى الحُسْنَى فَيعطِي وَيَجْزِلُ
وَلَا يَتْبَعُ المَعرُوفَ مِنَّا وَلَا أذَى ... وَلَا البخْل مِن أخْلاقِهِ حِيْنَ يُسْألُ
تَأمَّلْ تَجِدِ للَّهِ فِيْهِ بَدَائعًا ... مِنَ الحُسْنِ لا تَخْفَى وَلا تَتَبَدَّلُ
إِذَا نَحْنُ شَبَّهْنَاكَ بِالبَدرِ طَالِعًا ... بَخَسْنَاكَ حَظًّا أنْتَ أبْهى وَأجْمَلُ
وَنظْلِمُ إِنْ قِسْنَاكَ بِاللَّيْثِ فِي الوَغَا ... لأنَّكَ أحَمَى للحَرِيْمِ وَأبْسَلُ
وَلَسْتَ بَحرًا أنْتَ أعْذَبُ مَوْرِدًا ... وَأنْفَعُ للرَّاجِي بِذَاكَ وَأسْهَلُ
فَلا وَصْفَ إِلَّا قَدْ تَجَاوَزْتَ حَدَّهُ ... وَلَا عُرفَ إِلَّا سَبَبُ كَفَّيْكَ أفْضلُ
رَعَاكَ الَّذِي اسْتَرْعَاكِ. البيتُ.

الخُبزرُزِّي:
8432 - رَعَاهُ اللَّهُ حَيثُ غَدَا وَأَسرَى ... وَأَعقَبَهُ الغَنِيمَةَ وَالإِيَابَا

لَهُ أَيْضًا:
8433 - رَعَاهُ اللَّهُ حَيثُ غَدَا وَسَارَا ... وَأَعقَبَهُ السَلَامَةَ وَاليَسَارَا
__________
8430 - البيت في أمالي القالي: 2/ 96.
8431 - الأبيات في ديوان علي بن الجهم: 165.
8432 - البيت في ديوان الخبزارزي: 122.
8433 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 487 منسوبا إلى الخبزارزي.
(6/334)

8434 - رِعايَةُ الحُبِّ تَبقَى بَعدَ صِحَّتِهِ ... كالنَّارِ يَبقَى عَلَيها خَالِصُ الذَّهَبِ

8435 - رَعَتِ الذِّئابُ بِضَعفِها جِيَفَ الفَلَا ... وَأَبو بَناتِ النَعشِ فِيها رَاكِدُ
قَبْلَهُ:
مَا لِلْمُعِيْلِ وَلِلْمَعَالِي إِنَّمَا ... يَسْعَى إلَيْهُنَّ الفَرِيِدُ الوَاحِدُ
رَعَيْتُ الذِّئَابَ بِضَعْفِهَا جِيَفَ الفَلا. البيتُ.

8436 - رَعَتِ العُقَابُ بِقوَّةٍ جِيفَ الفَلَا ... وَرَعَى الذُّبابُ الشَّهدَ وَهوَ ضَعيفُ
8437 - رَعَى اللَّهُ أرعَانَا وِدَادًا لِصَحبِهِ ... وَبَلَّ مِنَ الأَشواقِ أَشجَانَ أَشجَانَا
بَعْدَهُ:
وَلَا بَلَغَ الآمَالَ مِنَّا أمَلُّنَا وَلَا ... اكْتَحَلَتْ بِالغُمْضِ أجْفَانُ أجْفَانَا

يُونسُ بن عيسَى الخبّازُ:
8438 - رَعَى اللَّهُ أَيَّامًا تَولَّت حَمِيدةً ... فَمَا كَانَ أَهنَا العَيشَ فِيها وَمَا أَصفَا
بَعْدَهُ:
نَعِمنَا بِهَا وَالدَّهْرُ قَدْ غَضَّ طَرفَهُ ... وَمَالَتْ ثِمَارُ الوَصْلِ نَقْطِفُها قَطْفَا
هُوَ أَبُو الوَليْدُ يُونس بنُ عِيْسَى المَرسِيّ الخَبَّازُ مَنْسُوبٌ إِلَى جَزِيْرَةِ مرسِيَةَ مِن بَلادِ المَغْرِبِ.

أَحمَدُ بن عَبد اللَّه بن أبي العِظامِ:
8439 - رَعَى اللَّهُ أَيَّامَ السُرورِ فَإِنَّهَا ... تَمُرُّ سَرِيعاتٍ كَمَرِّ السَّحائِبِ
__________
8434 - البيت في المحب والمحبوب: 42 من غير نسبة.
8435 - البيتان في الكشكول: 1/ 7 منسوبين إلى أبي الفرج علي بن الحسين.
8436 - البيت في قرى الضيف: 5/ 31 منسوبًا للمخزومي.
8439 - البيت في قرى الضيف: 1/ 486 منسوبًا إلى ابن وهب.
(6/335)

بَهاءُ الدّين زُهيرُ:
8440 - رَعَى اللَّهُ قَومًا شطَّ عَنِّي مَزَارُهُم ... وَكُنتُ لَهُم ذَاكَ الوَفي وَكَانوا

اليَعقُوبِيُّ:
8441 - رَغِبَ الكِرَامُ إِلَى اللِّئامِ ... وَتِلكَ أَشراطُ القِيامَة

أَبُو العَلاءِ المَعَرِيُّ:
8442 - رَغِبتُ إِلَى الدُّنيَا زَمَانًا فَلَم تَجُد ... بِغَيرِ عَنَاءً وَالحَياةُ بَلَاغُ
بَعْدَهُ:
تَأمَّلْتُهَا عَصْرُ الشَّبَابِ فَلَمْ تَسُغْ لِي ... وَلَيْسَ لَها بَعدَ المَشِيْبِ مَسَاغُ

ابْنُ مسهرٍ الكَاتبُ:
8443 - رَغِبتُ بِآمالِي إِباءً وَعِزَّةً ... إِذَا هوَّنت نَفسَ اللَّئيمِ الرَّغائِبُ
8444 - رَغيفُكَ فِي الحِجَابِ عَلَيهِ قُفلٌ ... وَحُرَّاسٌ وَأَبوابٌ مَنيعَة
بَعْدَهُ:
رَأوُا فِي بَيْتِهِ يَوْمًا رَغِيْفًا ... فَقَالَ لِضَيْفِهِ هذَا وَدِيْعَة
وقَالَ آخَر: (1)
إِنَّ هذَا الفَتَى يَصُونُ رَغِيْفًا ... مَا إلَيْهِ لآكِلٍ مِن سَبِيْل
هُوَ مِن سُفرتَيْن مِن أدم الطَّائِفَةِ ... فِي سلَّتين فِي زَنْبِيْل
خُتِمَتْ كُلُّ سَلَّةِ بِرَصَاصٍ ... وَسُيُور قُدِدْنَ مِن جِلْدِ فِيْلِ
فِي جِرَابٍ فِي جَوْفِ تَابُوتِ مُوْسَى ... وَالمَفَاتِيْح عِنْدَ مِيْكَائِيْل
__________
8440 - البيت في ديوان البهاء زهير: 251.
8441 - البيت في مقامات بديع الزمان الهداني: 73.
8442 - البيتان في تاريخ دمشق: 55/ 160.
8444 - البيتان في تاريخ دمشق: 55/ 160.
(1) الأبيات في ديوان المعاني: 1/ 185 من غير نسبة.
(6/336)

عَبدَانِ الأصفهانيُّ:
8445 - رَغيفُكَ فِي الأَمنِ يَا سَيِدِّي ... يَحُلُّ مَحَلَّ حَمَامِ الحَرَم
بَعْدَهُ:
للَّه دُرَّكَ مِن سَيِّدٍ ... حَرَامُ الرَّغِيْفِ حَلالُ الحرم

ابْنُ الرُّوميّ:
8446 - رَغيفُهُ مِنهُ حِينَ تَسأَلُهُ ... مَكَانَ رُوحِ الجَبَانِ مِن جَسَدِه
قَبْلَهُ:
فَتًى عَلَى خُبْزِهِ وَنَائِلِهِ ... أشْفَقُ مِن وَالِدٍ عَلَى وَلَده
رَغِيْفُهُ مِنْهُ حِيْنَ تَسْألهُ. البيتُ.

حَمّاسُ بن الأَبرشِ الكلبي:
8447 - رُفِضَت وَعُطِّلَت الحُكومَةُ قَبلَهُ ... فِي آخرِينَ وَمَلَّها رُوَّاضُها
بَعْدَهُ:
حَتَّى إِذَا مَا قَامَ آلَفَ بَيْنَهَا ... بِالحَقِّ حَتَّى جُمِّعَتْ أرفَاضهَا
يَقُولُ هذَا مَادِحًا لِقَاضٍ.

دِعبِلٌ:
8448 - رُفِعَ الكَلبُ فَاتَضَّعَ ... لَيسَ فِي الكَلبِ مُصطَنَع
بَعْدَهُ:
بَلَغَ الغَايَةَ الَّتِي دُونَها ... كُلُّ مَا ارتَفَع
__________
8445 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي: 334.
8446 - البيتان في المنتحل: 156 من غير نسبة.
8447 - البيتان في ربيع الأبرار: 4/ 330.
8448 - الأبيات في ديوان دعبل الخزاعي: 187، 188.
(6/337)

إِنَّمَا قصر كُلّ شَيْءٍ ... إِذَا طارَ أنْ يَقَعْ
لَعَنَ اللَّهُ نَخْوَةً مَشارِفَ ... بَعْدَهَا ضَرَعْ

زُهيرٌ المِصريُّ:
8449 - رُفِعَت رَايَتِي عَلَى العُشَّاقِ ... وَاقتَدَى بِي جَميعُ تِلكَ الرِّفاقِ

أَبُو فراسٍ:
8450 - رَفَعتُ عَنِ الحُسَّادِ قَدرِي وَهَل هُمُ ... وَمن حَسَدوا لَو شِئتُ إِلَّا فَرائِسُ

العَوَّامُ بن عُقبَةَ:
8451 - رَفَعتُ عَن الدُّنيا المُنَى غَيرَ وُدِّهَا ... فَلَا أَسأَلُ الدُّنيا وَلَا أَستَزيدُها
أبيَاتُ العَوَّام بنُ عُقْبَةَ بنُ كَعبِ بنِ زُهيْر بن أَبِي سَلْمَى الشَّاعِر يَقُولُ مِنْهَا:
يُكَذِّبُ أقْوَالَ الوُشَاةِ صَدُودُها ... وَيَزْدَادُ شَكًّا فِي هوَانَا قَعِيْدُهَا
أُنَازِعُ مَن لا أسْتَلِذُّ حَدِيْثَهُ ... وَيَجْتَازُها طَرفِي كَأنْ لا أرِيْدُهَا
وَتَحْتَ مَجَارِي الطَّرفَ مِنَّا مَوَدَّةٌ ... وَلَحْظَاتُ شَرٍّ لا يُنَادَى وَلِيْدهَا
رَفَعْتُ عَن الدُّنْيَا المُنَى غَيْر وُدِّها. البيتُ.
* * *

وَمِنْ بَابِ (رَفَعَ) قَولُ جُعَيْفَرَان المُوَسْوِسِ يَهْجُو:
رَفَّعَ أثْوَابَهُ ليَغْسِلَهَا ... وقَالَ كَلْبٌ قَد مَسَّنِي رَطبُ
وَلَو عَلِمتُم بِقُبْحِ مَذْهبِهِ ... لَقُلْتُمُ قَد تَنَجِّس الكَلْبُ

إِبراهِيمُ الصَّولي في ابن الزيات:
8452 - رَفَعَتهُ حَالٌ فَحَاوَلَ حَطِّي ... وَأَبى أَن يَعِزَّ إِلَّا بِذُلِّي
__________
8449 - البيت في ديوان البهاء زهير: 184.
8450 - البيت في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 170.
8451 - الأبيات في حماسة الخالديين: 54.
8452 - البيت في الطرائف الأدبية (الصولي): 163.
(6/338)

الخَنساء في أخيهَا صَخرٍ:
8453 - رَفيعُ العِمَادِ طَويلُ النِّجادِ ... سَادَ عَشِيرَتَهُ أَمرَدَا
بَعْدَهُ:
إِذَا القَوْمُ مَدُّوا بِأعنَاقِهِمْ ... إِلَى المَجْدِ مَدَّ إلَيْهِ يَدَا
فَنَال الَّذِي فَوْقَ أعنَاقِهِمْ ... مِنَ المَجْدِ ثُمَّ ثنَى مُصْعِدَا
يُكَلِّفُهُ القَومُ مَا عَالَهُمْ ... وَإِنْ كَانَ أصْغَرهُم مَوْلِدَا

أَعرَابيٌّ:
8454 - رَفيقَانِ شَتَّى أَلَّفَ الدَّهرُ بَينَنَا ... وَقَد يَلتَقِي الشَتَّى فَيَأتلِفَانِ
بَعْدَهُ:
نَزَلْنا عَلَى قَيْسِيَّةٍ يَمَنِيَّةٍ ... لَها نَسَب فِي الصَّالِحِيْنَ هَجَانِ
فَقَالَتْ وَألقت جَانِبَ الستر بَيْنَنَا ... لأيَّةِ أرضٍ أم مِن الرِّجْلانِ
فَقُلْتُ لَها أَمَّا رَفِيْقِي ... فَقَوْمُهُ تَمِيْمٌ وَأَمَّا أسْرَتِي فَيَمَانِ
رَفِيْقَانِ شَتَّى ألَّفَ الدَّهْرُ بَيْنَنَا. البيتُ.
قِيْلَ رَأى ابْنُ الأعرَابِيّ رَجُلَيْنِ فِي مَجْلِسِهِ يَتَحَدَثَانِ، فَقَالَ لأحَدِهُمَا مِن أينَ أنْتَ؟ قَالَ: مِن أسبيحات. وَقَالَ الآخَر مِن أينَ أنْتَ؟ قَالَ: مِنَ الأنْدَلُسِ. فَتَعَجَّبَ الأعرَابِيّ مِن ذَلِكَ وَأنْشَدَ: رَفِيْقَانِ شَتَّى. البيتُ.
* * *

وَمِنْ بَابِ (رَقَّ) قَولُ الوَزِيْرُ المهلَّبِيّ (1):
رَقَّ الزَّمَانُ لِفَاقَتِي ... وَرَثَى لِطُولِ تَحَرُّقِي
فَأنَالَنِي مَا أشْتَهِي ... وَأقَالَنِي مَا أتَّقِي
__________
8453 - الأبيات في ديوان الخنساء (صادر): 41.
8454 - الأبيات في جذوة المقتبس: 184 منسوبة إلى أبي الفتح الجرجاني.
(1) الأبيات في ديوان المعاني: 2/ 198 من غير نسبة.
(6/339)

فَلأغْفِرَنَّ لَهُ الكَثِيْرَ ... مِنَ النُّوبِ السُّبَّقِ
حَتَّى جَنَايَتُهُ لِمَا فَعَل ... المَشِيْبُ بِمَفْرِقِي
كَانَتْ حَالُ الوَزِيْر المُهلَّبِيّ قَبْلَ الاتِّصَالِ بِالسُّلْطَانِ حَالُ ضعفٍ وَفَاقَةً وَفَقْرٍ وَكَانَ يُقَاسِي مِنْهَا قَذَى عَيْنِهِ وَشَجَى صَدرِهِ فَبَيْنَا هُوَ ذَاتَ يَومٍ فِي بَعضِ أسْفَارِهِ مَعَ رَفِيْقٍ لَهُ مِن أهْلِ الأدَب وَقَد لَقَى مِن سَفرِهِ نصبًا وَاشْتَهى اللَّحْمَ فَلَمْ يَقدِر عَلَيْهِ فَقَالَ ارْتِجَالًا (1):
ألا مَوْتٌ يُبَاعُ فَأشْتَرِيْهِ ... فَهذَا العَيْشُ مَا لا خَيْرَ فِيْهِ
إِذَا أبْصَرتُ قَبْرًا مِن بَعِيْدٍ ... وَدَدْتُ لَو أنَّنِي مما يَلِيْهِ
ألا رَحَمَ المُهيْمنُ نَفْسَ حُرٍّ ... تَصَدَّقَ بِالوَفَاءِ عَلَى أخِيْهِ
فَاشتَرَى لَهُ رَفِيْقُهُ بِدرهمٍ وَاحِدٍ مَا سَكَّنَ قرمَهُ وَحَفَظَ الأبْيَاتُ ثُمَّ افْتَرَقَا فَلَمَّا بِلَغَ المُهلَّبِيُّ دَرَجَة الوِزَارَةِ وَقَالَ: رَقَّ الزَّمَانُ لِفَاقَتِي. الأبْيَاتُ الأرْبَعُ حَصَلَ الرَّفِيْقُ المَذْكُورُ تَحتَ كَلْكَلِ الدَّهْرِ وَثَقُلَ عَلَيْهِ بَركُهُ وَبَاَضُهُ عَركُهُ فَقَصَدَ حَضْرَتَهُ وَتَوَصَّلَ فِي عَرَضِ رِقْعَةٍ تَتَضَمَّنُ أبْيَاتًا مِنْهَا (2):
ألا هَل لِلوَزِيْرِ فَدَتْكَ نَفْسِي ... مَقَالَةَ مُذْكِرٍ مَا قَدْ نَسِيْهُ
أتَذْكرِ إِذْ تَقُولُ لِضَنْكِ عَيْشٍ ... ألا مَوْتٌ يُبَاعُ فَأشْتَرِيْهِ
قَالَ فَلَمَّا نَظَرَ فِيْها عَرِفَهُ وَذَكَرَ قَولُ القَائِل (3):
إِنَّ الكِرَامَ إِذَا مَا أيْسَرُوا ذَكَرُوا ... مَن كَانَ يَألَفهُم فِي المَنْزِل الخَشِنِ
فَأمْرَ لَهُ بِسَبْعَةِ آلافِ درهم وَوَقَّعَ فِي رِقْعَتِهِ {مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ} ثُمَّ أحْضَرَهُ وَخَلَعَ عَلَيْهِ وَقَلَّدهُ عَمَلًا يَرتَفقُ بِهِ وَيُرزَقُ مِنْهُ.
__________
(1) الأبيات في نشوار المحاضرة: 7/ 253.
(2) البيتان في نشوار المحاضرة: 7/ 254.
(3) البيت في الشعر والشعراء: 2/ 841 منسوبا إلى دعبل.
(6/340)

8455 - رَكِبَ اللَّجاجَةَ فِي الغَرامِ وَكُلَّمَا ... عابُوا الجُنونَ عَلَيهِ زَادَ تَتَيُّمًا
بَعْدَهُ:
فَعَسَى وَمَا يُغْنِي عَسَى إِلَّا الأسَى ... وَلِعِلَّةٍ قَولُ الكَئِيْبِ لَعَلَّمَا

عَلِيُّ بن جَبَلَةَ:
8456 - رَكِبَ الأَهوالَ فِي زَورَتهِ ... ثُمَّ مَا سَلَّمَ حَتَّى وَدَّعَا

ابْنُ أَبِي طَاهرٍ:
8457 - رَكبتُ الصِّبَى حَتَّى إِذَا مَا وَنَى الصِّبَى ... نَزَلتُ مِنَ التَقوَى بِأكرَمِ مَنزِلِ
بَعْدَهُ:
وَديْنُ الفَتَى بَيْنَ التَّمَاسُكِ وَالنُّهى ... وَدُنِيَا الفَتَى بَيْنَ الهَوَى وَالتَّغَزُّلِ

مُسلِم بنُ الوَليدِ:
8458 - رَكِبتُ عَلَى اسمِ اللَّهِ بَحرَ هوَاكُم ... فَيَا ربُّ سَلِّم أَنتَ أَنتَ المُسَلِّمُ

صُرَّدُرُّ:
8459 - رَكبنَا فِي الهَوَى خَطرًا فَإِمَّا ... لنا مَا قَد كَسَبنَا أَو عَلَينَا
قَبْلَهُ:
أبَيْنَا أن نَطِيْعَكُمُ أبَيْنَا ... فَلا تَهدُوا نَصِيْحَتَكُم إلَيْنَا
رَكِبْنَا فِي الهوَى خَطَرًا. البيتُ وَبَعدَهُ:
أُسَائِلُ عَن ثُمَامَاتٍ بِحَزْوِي ... وَبَانَ الرَّملُ يَعْلَمُ مَن عَنَيْنَا
__________
8455 - البيت الأول في رسالة الطيف: 5.
8456 - البيت في شعر علي بن جبلة: 76.
8457 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 349 منسوبين إلى أحمد بن أبي طاهر.
8458 - البيت في ديوان صريع الغواني: 177.
8459 - القصيدة في ديوان صردر: 118.
(6/341)

وَقَد كُشِفَ الغطَاء فَمَا نُبَالِي ... أصَرَّحْنَا بِذِكْرِكَ أم كَنَيْنَا
وَلَو أنِّي أُنَادِي يَا سُلَيْمَى ... لَقَالُوا من أردْتَ سِوَى لُبَيْنَا
ألا للَّهِ طَيْفٌ مِنْكَ يَسْقِي ... بِكَاسَاتِ الكَرَى زُورًا وَمَيْنَا
مَطِيَّتَهُ طِوَالِ اللَّيْلِ جَفْنَى ... فَكَيْفَ شَكَا إلَيْكَ وَجًى وَأيْنَا
فَأمْسَيْنَا كَأنَّا مَا افْتَرَقْنَا ... وَأصْبَحنَا كَأنَّا مَا التقَيْنَا
يَقُولُ فِي المَدْحِ مِنْهَا:
وَلَولا نُورُ أزْهَرَ شِمِّرِيٍّ ... تَبَلَّجَ فِي الظَّلامِ لَمَا اهْتَدَيْنَا
عَمِيْدُ الدَّوْلَةِ المُعْطِي القَوَافِي ... رهُونَ سِبَاقَهُنَّ إِذَا جَرَيْنَا
فَتًى يَبْنِي عَلَى العَلْيَاءِ بَيْتًا ... إِذَا نَزِلَ المُقصِّرُ بَيْنَ بَيْنَا
إِذَا مَا السُّحْبُ بِالأنْوَاءِ شَحَّتْ ... تَهَلَّلَ عَسْجَدًا وَهَمى لُجَيْنَا
بِكُلِّ قَرَارَةٍ وَبِكُلِّ رَبْعٍ ... رِيَاضٌ مِن نَدَاهُ قَدْ انْتَشَيْنَا
وَمَا اعْوَجَّتْ قَنَاةُ الدَّهْرِ ... إِلَّا وَثَقفهَا بِمَا أعْيَى رُدَيْنَا

أَبُو محمَّدٍ الخازِنُ:
8460 - رَكَزتَ صَعدَتَكَ السَّمراءَ فِي قُحمٍ ... لَو زُجَّ فيها عَموُدُ الصُبحِ لانكَسَرَا
8461 - رَكَّابُ مُضلِعَةٍ فرَّاجُ مُعضِلَةٍ ... إِن هابَ مُفظِعَةً هيَّأ لهَا بَابَا

طَلحَةُ:
8462 - رَكُوبُ المَنَابِرِ وثَّابُهَا ... مُغَنٍّ بخُطبَتِهِ مُجهِرِ
بَعْدَهُ:
تربُعُ إلَيْهِ هوَادِي الكَلامِ ... إِذَا ضَلَّ خُطبَتَهُ المِهْذَرُ
ذُكِرَ ابن الزُّبَيْرَ معُاويّة فَقَالَ: للَّهِ درّ ابن هنْدٍ إنَّا كُنَّا نُفَرِّقُهُ فَيَتَعَارَفُ لنَا هُوَ أجَرَأ مِنَ
__________
8461 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 183 منسوبا إلى الخنساء.
8462 - البيان والتبيين: 1/ 122 منسوبا إلى طحلاء.
(6/342)

الأسَدِ الحَزبِ لَوَدَدْنَا أَنَّهُ يضفِيَ مَا بَقِيَ بَالجمَّاء حَجرٌ ثُمَّ تَمَثَّلَ فَقَال: رَكُوبُ المَنَابِرِ وثابهَا. البَيْتَان.

أَبُو الحَسَنِ السَلَاميُّ:
8463 - رُكوبُ الهَولِ أَركَبَكَ المَذاكِي ... وَلُبسُ الدَّرعِ أَلبَسَكَ الغلائِلَ

طَاهِرُ بن الحُسَينِ:
8464 - رُكُوبُكَ الأَمرَ مَا لَم تَبدُ فُرصَتُهُ ... عَجز وَرَأيُكَ فِي الإِقدامِ تَغرِيرُ

المُتَنَبِّي:
8465 - رَمَانِي الدَّهرُ بِالأرزاءِ ... حَتَّى فؤَادِي فِي غِشاءٍ مِن نِبَالِ
بَعْدَهُ:
وَكنْتُ مَتَى أصَابَتْنِي سِهَامٌ ... تَكَسَّرَتِ النِّصَالُ عَلَى النِّصَالِ
فَهَا أَنَا لا أُبَالِي بِالرَّزَايَا ... لأنِّي مَا ابْتَغَيْتُ بِأنْ أُبَالِي
أنْشَدَنِي بَعْضُ الأصْحَابِ للسَّيِّدِ جَلال الدِّيْنِ أَبِي جَعْفَر القاسم بن مُعَيَّة العَلوِيِّ مَضَمِّنًا شعْرهُ قَولُ المُتَنَبِّي:
وَكُنتُ إِذَا أصَابَتْنِي سِهَامٌ. البَيْتُ وَالَّذِي بَعْدَهُ.
حَيْثُ يَقُولُ:
يُعَانِدُنِي الزَّمَانُ عنَادَ خَصْمٍ ... ألَدٍّ قَدْ أبَى إِلَّا قِتَالِي
وَتَسْقِيني كؤُوسَ الصَّبْرِ صِرفًا ... حَوَادِثُ صَرْفِهِ يَا للرِّجَالِ
لَقَدْ أحْنَى عَلَيَ وَمالَ مَيْلًا ... يَؤُودُ أقَلُّهُ شُمَّ الجِبَالِ
فَتبًّا للزَّمَانِ تَرَاهُ مَاذَا ... يَرُوْمُ وَمَا لِحَادِثِهِ وَمَالِي
يُكَلّحُ وَجْهَهُ طوْرًا ... وَطوْرًا يَفوِّقُ لِي مُصِيَّاتِ النِبَالِ
__________
8463 - البيت في شعر السلامي: 91.
8464 - البيت في غرر الخصائص الواضحة: 436.
8465 - الأبيات في ديوان المتنبي: 3/ 9 وما بعدها.
(6/343)

وَيَلْقَانِي بِأهْوَالٍ عِظَامٍ ... وَمَا ذَنْبِي إلَيْهِ سِوَى المَعَالِي
فَألْقَاهُ بِأخْلاقٍ كِرَامٍ وَصَدْرٍ ... وَاسِعٍ رَحبِ المَجَالِ
وَبَأسٍ لا يَلِيْنُ لِبَأسِ خطْبٍ ... وبَالٍ بِالحَوَادِثِ لا يُبَالِي
وَتلْكَ خَلائِق إِنْ أنْتَحِلَهَا ... فإرْثِي من أبٍ بَرٍّ وَخَالِ
وَأغْدُو قَائِلًا وَجَنَانُ مِثلِي ... مُحَالٌ أنْ تُغَيِرُهُ اللَّيَالِي
وَكُنتُ مَتَى أصَابَتْنِي سِهَامٌ. البَيْتَانِ.

8466 - رُمتُ الجَوابَ لَهُ فَكُنتُ كَمَنْ ... أَمسَى يُضاهِي الشَّمسَ بِالنَّجمِ
8467 - رُمتُ نَدَاكُم يَا بَنِي طَاهرٍ ... فَرُمتُ مُخَّ الذَّرِ فِي عُسرَتِهِ

عَمرو بنُ قَميئَةَ:
8468 - رَمَتنِي بَناتُ الدَّهرِ مِن حَيثُ لَا أَرَى ... فَكَيفَ بِمَن يُرمَى وَلَيسَ بِرامِ
بَعْدَهُ:
فَلَو أنَّهَا نبْل إِذَا لاقَيْتُهَا ... وَلَكِنَّني أرمَى بِغَيْرِ سِهَامِ
وَيُروَيَانِ للُبَيْد بنِ رَبِيْعَةَ.

جُرثُومَةُ:
8469 - رَمَتنِي بَنُو عجلٍ بِداءِ أَبيهِم ... وَأَيُ امرِىٍ فِي النَّاسِ أَجهَلُ مِن عِجلِ
بَعْدَهُ:
ألَيْسَ أبُوهُمُ عَارَ عَيْنَ جَوَادِهِ ... فَصَارَتْ بِهِ الأمثَالُ تُضْرَبُ فِي الجَهْلِ
يُقَال فِي المثلِ: أحْمَقُ مِن عجْلٍ. وَهُوَ عجْلُ بن لُجَيْم بن صعب ابن غَنَّى بن بكر بن وَائِل. وَلِكَ أَنَّهُ سَبَقَ فَرَسَهُ فَسُئِلَ مَا سُمِّيَتْ فَرَسَكَ فَفَقَأ عَيْنَهُ وَقَالَ سَمَّيْتهُ الأعْوَرَ فَفِيْهِ يَقُولُ جُرثُومَةُ. رَمَتْنِي بَنُو عجلٍ بِدَاءٍ أبيْهمِ. البَيْتَانِ.
__________
8467 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 274.
8468 - البيتان في ديوان عمرو بن قميئة: 38.
8469 - البيتان في المحاسن والأضداد: 128 من غير نسبة.
(6/344)

أُميةُ بن أبي الصَّلتِ:
8470 - رَمَتنِي صُرُوفُ الدَّهرِ بِينَ مَعَاشرٍ ... أَصَحُّهُم وُدًّا عَدُوٌّ مُقاتِل

أَبُو حيَّة النُّميريُّ:
8471 - رَمَتنِي وَسِترُ اللَّهِ بَينِي وَبَينَهَا ... عَشِيَّةَ آرَامِ الكِنَاسِ رَميم
بعدَهُ:
فَلَو كُنتُ أستطيعُ الرِّماءَ رَميتُها ... ولَكنَّ عَهدِي بالنِّصَالِ قَدِيمُ
رَمَتنِي التي قَالت لجَاراتِ بَيتِهَا ... ضَمِنتُ لكم أن لا يزال يَهيمُ
يَقُول:
رَمَتْنِي هذِهِ المَحبُوْبَةُ بِطَرفِها وَأصَابَتْنِي بِسِهَامِهَا وَلَو كُنْتُ شَابٌّ لَرَمَيْتُ كَمَا رُمِيْتُ وَلَكِنْ قَدْ تَطَاوَلَ عَهْدِي بِالشَّبَابِ فَكَيْفَ لِي بِذَلِكَ منِي المَشِيْبُ مَأخَذهُ وَقَامَ مَقَامَ السّتْرِ وَالحجَابِ بَيْنِي وَبَيْنَ هذِهِ المَحبُوبَةِ.

مُحمَّدُ بنُ صَالحٍ:
8472 - رَمَونِي وَإيَّاها بشَنعَائِهُم بِهَا ... أَحقّ أَدَالَ اللَّهُ مِنهُم فعجَّلَا
بَعْدَهُ:
بِأمرٍ تَرَكْنَاهُ وَرَبّ مُحَمَّدٍ ... عَيَانًا فَإمَّا عِفَّةً أو تَجَمُّلا
هُوَ مُحَمَّد بن صَالِح بنُ عَبْدُ اللَّهِ بن مُوْسَى الجونِ.

8473 - رَمَى الفَقرُ بِالفِتيانِ حَتَّى كَأَنَّهم ... بِأَطرافِ أَفلاءِ البِلادِ نُجومُ

الرَّضِي الموسَوِيُّ:
__________
8470 - البيت في نفح الطيب: 3/ 483.
8471 - البيت في نفح الطيب: 3/ 483.
8472 - البيتان في ديوان محمد بن صالح العلوي: 21.
8473 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 279 من غير نسبة.
(6/345)

8474 - رَمَى اللَّهُ بِي مِن هذِهِ الأَرضِ غَيرَها ... وَقَطَّعَ مِن هذَا الأَنامِ عَلائِقِي
وِمِنْ بَابِ (رَمَيْتُ) قَوْلُ آخَر:
رَمَيْتُ بِطَرفِي يُمنَةً ثُمَّ يُسْرَةً ... فَلَم أرَ غَيْرَ اللَّهِ يَأمَلُهُ قلْبِي
فَجِئْتُ بِآمَالِي إِلَى مَن عَرِفْتهُ فَبالفَضْ ... ل وَالإْحسَانِ يَغْفِرُ لِي ذَنْبي
أيَادِيْكَ لا تُحْصَى وَإِنْ طَالَ عَدُّها ... وَإِحْسانُكَ المَبْذُولُ فِي الشَّرق وَالغَرْبِ

صُرَّدُرَّ:
8475 - رَمَيتُ مِن دُونِ الأَنامِ مِقوَدِي ... إِلَيكُم طَوعًا وَقَطَّعتُ العُلَق

المُتَنَبِّي:
8476 - رَمَيتَهُمُ بِبَحرٍ مِن حَديدٍ لَهُ ... فِي البَرِّ خَلفَهُمُ عُبَابُ
بَعْدَهُ:
فَمَسَّاهُمُ وَبُسْطَهُمُ حَرِيْرٌ ... وَصَحْبَتُهُم وَبُسْطُهُمُ تُرَابُ
وَمَن فِي كَفِّهِ مِنْهُم قَنَاةٌ ... كَمَنْ فِي كَفِّهِ مِنْهُم خِضَابُ

لَهُ أَيْضًا:
8477 - رَمَى وَاتَّقَى رَميي وَمِن دونِ مَا اتَّقَى ... هوًى كَاسِرٌ كفِّي وَقَوسي وَأَسهُمِي
8478 - رُوحُها رُوحِي وَروحِي رُوحُها ... إِن تَشاءُ شِئتُ وَإِن شِئتُ تَشَا
8479 - رُوحُهُ رُوحِي وَرُوحِي رُوحُهُ ... مَن رَأى رُوحَين فِي فَردِ بَدَن
قَالَ أَبُو يَزِيْدُ البُسْطَامِيُّ رَحَمَةُ اللَّهُ عَلَيْهِ: لا تَسْتَوِي المَوَدَّةُ بَيْنَ اثْنَيْنِ حَتَّى يَقُولُ الوَاحِدُ لِلآخَرِ يا أنا ثُمَّ أنْشَدَ: رُوْحُهُ رُوْحِي وَرُوْحِي رُوْحُهُ. البيتُ.
__________
8474 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 54.
8475 - ديوانه 113.
8476 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 84، 85.
8477 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 135.
8479 - البيت في الصداقة والصديق: 69 من غير نسبة.
(6/346)

زَين العَابدِين عَليه السَلام:
8480 - رُوحِي عَلَى حَسَراتِها مَطوِيَّةٌ ... يَا لَيتها خَرَجَت مَعَ الزَّفَراتِ
بَعْدَهُ:
لَمْ أبْكِ حُبًّا لِلْحَيَاةِ وَإِنَّمَا ... أبْكِي مَخَافَةَ أن تَطُولَ حَيَاتِي

البُحتُرِيُّ:
8481 - رَوعَةٌ مِن وَقَارِهِ ظَنَّهَا الجَا ... هِلُ إِذَا فَاجَأَتهُ رَوعَةُ كِبرِ

أَبُو القَاسِم الواسِطيُّ: هو أبو القاسم بن القاسم بن عمر بن منصور الواسطي:
8482 - رَونَقٌ كَالحَبَابِ يَطفو عَلَى الكَأسِ ... وَلَكِن تَحتَ الحَبَابِ الحُبابُ
8483 - رَوِّح فؤَادَكَ بِالرِّضَا ... تَرجِع إِلَى رَوحٍ وَطيِبِ
بَعْدَهُ:
لا تَيْأسَنَّ وَإن ألَجَّ ... الدَّهرُ مِن فَرَجٍ قَرِيْبِ
فَالصَّبْرُ أنْجَحُ فِي هُمُوْ ... مِكَ مِن مُعَالَجَةِ الطَّبِيْبِ

8484 - رَوِّج لِراجيكَ وَلَو حبّةً ... وَاقعُد عَلَى العَرشِ مِنَ التِّيهِ

8485 - رُوِّعتُ بِالبينِ حَتَّى مَا أراعُ لَهُ ... وَبِالمَصَائِبِ فِي أَهلِي وَجيرانِي
__________
8480 - البيت الأول في المنتحل: 148 منسوبا إلى أحمد بن يوسف الكاتب.
8481 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 972.
8482 - البيت في نفح الطيب: 1/ 72.
8483 - الأبيات في الفرج بعد الشدة: 5/ 34.
8484 - البيت في خريدة القصر (أقسام أخرى): 1/ 11.
8485 - البيتان في شرح ديوان الحماسة للتبريزي: 1/ 96 من غير نسبة.
(6/347)

بَعْدَهُ:
لَمْ يُتْرَكِ الدُّهْرُ لِي عِلْقًا أضُنُّ بِهِ ... إِلَّا اصْطَفَاهُ بشبَيْنٍ أو بِهُجْرَانِ

الحَصكَفِيُّ:
8486 - رُؤيَا المَنامِ وَرَأي عينكَ مثلُهُ ... فَإِذَا انتَبَهتَ كِلَاهُمَا أضغاث
8487 - رُويدًا بِذِي الأَجرامِ إِنَّ ذُنُوبَهُ ... سَتورِدُهُ عمَّا قَليلٍ فَيَعطَبُ
قِيْلَ: سَألَ المَنْصُورُ مُحَمَّدَ بنَ عبَّادٍ المُهلَّبيَّ عَن جَفْوَةِ أَبِي مُسْلِمٍ الخُرَاسَانِيِّ وَعَنْ خَالِهِ فَأخْبَرَهُ بِمَا يَسُوْءَهُ فَقَالَ المَنْصُورُ مُتَمَثِّلًا: رُوَيْدًا بِذِي الأجْرَامِ أَنَّ ذنُوبَهُ. البيت.

8488 - رُويدًا بَنِي شَيبانَ بَعضَ وَعيدكُم ... تُلاقُوا غدًا خَيلِي عَلَى سَفَوَانِ

عبد اللَّه بن طاهرٍ:
8489 - رُويدَكِ إِنَّ الدَّهرَ فيهِ كِفايَةٌ ... لِتَفريقِ ذَاتِ البَينِ فَانتَظِرِي الدَّهرَا
قَبْلَهُ:
إِلَى كَمْ يَكُونُ الصَّدُّ فِي كُلِّ سَاعَةٍ ... وَلِمْ لا تَملِّيْنَ المَطِيْعَةَ وَالهَجْرَا
رُوَيْدَكِ إِنَّ الدَّهْرَ فِيْهِ كِفَايَةٌ. البيت.

بَعض ولد رَوح بن زنباعٍ:
8490 - رُويدَكَ إِنَّ اليَومَ يَتبَعُهُ غَدٌ ... وَإِنَّ صُروفَ الدَّائِراتِ تَدورُ
قَالَ يَاقُوتُ الحَموِيُّ رَأيْتُ دَيْرَ الرَّصافَةِ وَهُوَ فِي رَصافَةِ هِشَامُ بن عَبْدِ المَلِكِ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الرَّقَّةِ مَرحَلَة وَهْوَ مِن عَجَائِبِ الدّنْيَا حُسْنًا وَعِمَارَةً. قِيْلَ دَخَلَهُ المُتَوَكِّلِ فِي اخْتِيَارِهِ إِلَى دِمَشْقَ فَوَجَدَ فِي حَائِطِ الدَّيْرِ رُقْعَةً مَلْصُوقَةً فِيْهَا مَكْتُوبٌ:
__________
8488 - البيت في العقد الفريد: 1/ 98 من غير نسبة.
8489 - البيتان في حماسة الخالديين: 47.
8490 - الأبيات في البصائر والذخائر: 8/ 105 من غير نسبة.
(6/348)

أيَا مَنْزِلًا بِالدَّيْرِ أصْبَحَ خَالِيًا ... تُلاعِبُ فِيْهِ شَمْألٌ وَدَبُورُ
كَأنَّكَ لَمْ تَسْكُنْكَ بِيْضُ أوَانِسٍ ... وَلَم تُبَختَرْ فِي فِنَائِكَ حُوْرُ
وَأبْنَاءُ أملاكٍ عَبَاشِمَ سَادَةٍ ... صَغِيْرُهُم عِنْدَ الأنَامِ كَبِيْرُ
إِذَا لَبسُوا أدرَاعَهُم فَعَنَابِسٌ ... وَإِنْ لَبسُوا تِيْجَانُهُم فَبُدُورُ
عَلَى أنَّهُم يَوْمَ اللِّقَاءِ ضَرَاغِمٌ ... وَأنَّهُم يَومَ النَّوَالِ بُحُورُ
وَلَم يَشْهَدِ الصِّهْرِيْجَ وَالخَيْلُ حَوْلَهُ ... عَلَيْهِ فَسَاطِيْطُ لَهُم وَخُدُورُ
وَحَوْلَيْهِ رَايَاتٌ لَهُم وَعَسَاكِرٌ ... وَخَيْلٌ لَها بَعدَ الصَّهِيْلِ شَخِيْرُ
لَيَالِي هِشَامٌ بِالرَّصَافَةِ قَاطِنٌ ... وَفِيْكَ ابْنهُ يا دَيْرُ وَهُوَ أمِيْرُ
إِذَا العَيْشُ غَضَّ وَالخِلافَة لُدْنَهُ ... وَأَنْتَ الحَرِيْرُ وَالزَّمَانُ غَرِيْرُ
وَرَوْضُكَ مُرتَاضٌ وَنُورُكَ نَيِّرٌ ... وَعَيْشُ بَنِي مَروَانَ فِيْكَ نَضِيْرُ
بَلَى فَسَقَاكَ اللَّهُ صَوبَ سَحَائِبٍ ... عَلَيْكَ بِهَا بَعدَ الرَّوَاحِ بُكُورُ
تَذَكَّرتُ قَومِي بِيْنها فَبَكِيْتُهَا ... بِشَجْوٍ وَمِثْلِي بِالبُكَاءِ جَدِيْرُ
لَعَلَّ زَمَانًا جَارَ يَوْمًا عَلَيْهمُ ... لَهُوَ بِالَّتِي تَهْوَى النُّفُوسُ يَحُورُ
فَيَفْرَجُ مَخزُونٌ وَيَنْعَمُ يَابِسٌ ... وَيُطْلَقُ مِن ضِيْقِ الوِثَاقِ أسِيْرُ
رَوَيْدَكَ إِنَّ اليَومَ يَتْبَعُهُ غَدٌ. البيت وبَعْدَه.
تَذّكَّرْتُ قَوْمِي خَالِيًا فَبَكِيْتُهُم ... وفي القَلْبِ مِن فَرطِ اللهيبِ سَعِيْرُ
فَعَزَّيْتُ نَفْسِي وَهِيَ نَفْسٌ إذَا جَرَى ... لَها ذِكْرُ قَوْمِي أَنَّةٌ وَزَفِيْرُ
قَالَ فَارْتَاعَ المُتَوَكِّلُ عِنْدَ قِرَاءَتِها وَأحْضَرَ الدَّيْرَانِيَّ وَسَألَهُ عَنْها فَأنْكَرَ عِلْم ذَلَكَ وقَالَ: لا أعرِفُ مَن كَتَبَها فَهمَّ بِقَتْلِهِ فَشَفِعَ فِيْهِ الجُلَسَاءُ وَقَالُوا: لَيْسَ بِهذَا مِمَّن يُتهمُ إِلَى دَولَةٍ دُونَ دَوْلَةٍ فَتَرَكَهُ. وَلم يَزَل يَبْحَثُ عَن ذَلِكَ حَتَّى ظَهَر فِيْمَا بَعْدُ أَنَّ الأبْيَاتَ مِن شعرِ رَجُلٍ مِن وَلَدِ رَوْحِ بنِ زَنْبَاعٍ الجُذَامِيِّ أخْوَالِ وَلَدِ هاشِم بن عَبْد المَلِكِ.

8491 - رُويدَكِ حَتَّى تنظُرِي عَمَ تَنجَلِي ... غَيَابَةُ هذَا العَارِض المُتَأَلِقِ
__________
8491 - البيت في الفرج بعد الشدة: 4/ 422 من غير نسبة.
(6/349)

سَلَّمت جَارِيَةٌ بِالخَلافَةِ عَلَى يَزِيْد بنش المُهلَّبِ أيَّامَ خُرُوجهِ عَلَى يَزِيْدَ بن عَبْدِ المَلِكِ وَهُو بِإزَائِهِ لِمُحَارَبَتِهِ فَقَالَ يَزِيْدُ بن المهلَّب لِلجَّارِيَةِ مُتَمَثِّلًا: رُدَيْدَكِ حَتَّى تَنْظرِي عَمَّ تَنْجَلِي. البيت.

ابن عَرُوسٍ الكَاتِب:
8492 - رُويدَكَ مِن طَريقٍ سِرتَ فيها ... فَإِنَّ الحَادِثاتِ عَلَى طَريقِكَ
قَبْلَهُ:
سَكرتَ بِأمرَةٍ مِنَ السُّلْطَانِ جَهْلًا ... فَلَم تَعرِفُ عَدُوَّكَ مِن صَدِيْقِك
رُوَيْدَكَ مِن طَرِيْقٍ سِرْتَ فِيْهَا. البيتُ.

سَعيدُ بن حُميدٍ:
8493 - رُويدَكَ لَا تَعجل إِلَى الهجرِ أَو تَرَى ... سُلوَّكَ أَدنَى مِن هواكَ إِلَى القَلبِ
بَعْدَهُ:
فَإنَّكِ لا تَدْرِي إِذَا هِيَ أعرَضَتْ ... أتَحْيَا سَقِيْمًا أو تَمُوتَ مِنَ الحُبِّ
وَلَا تَبْخِلَنْ بِالعُذْرِ إِنْ جَدَّ عَتْبُها ... عَلَيْكَ وَإِنْ كُنْتَ البَرِيءَ مِنَ الذَّنْبِ
فَإِنَّكَ مَوْقُوفٌ عَلَى السُّقْمِ وَالبَلَى ... إِذَا وَقْعتَ بَيْنَ المَلامَةِ وَالعَتْبِ

8494 - رُويدَكَ لَا تَعجل بِلَومِكَ صَاحِبًا ... لَعلَّ لَهُ عُذرًا وَأَنْتَ تَلُوَمُ
بعدَهُ:
فإِن لُمتَهُ جَهلًا فَإِنَّكَ ظَالمُ ... وَكَم لائمٍ قَد لَامَ وَهُو ملِيمُ

مُحمَّد بنُ عمرانَ:
8495 - رُويدَكَ لَا تَعنُف عَلَيَّ وَأَعفِنِي ... عَلَى حَسبِ أَقصَى مَا أُطيقُ مِنَ الشُكرِ
__________
8492 - البيتان في المنتحل: 129.
8493 - الأبيات لم ترد في مجموع شعره (شعراء عباسيون 2/ 101 - 353).
8494 - عجز البيت الأول في نجعة الرائد: 2/ 112 والبيت الثاني ملفق في الزهر: 216.
8495 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 447.
(6/350)

يَزيد بن محمّد المُهلَّبِيّ:
8496 - رَهَنتُ يَدي بِالعَجرِ عَن شُكرِ برِّهِ ... وَمَا فَوقَ شُكرِي لِلشُكورِ مَزيدُ
بَعْدَهُ:
فَلَو أَنَّ شَيْئًا يُسْتَطَاعُ اسْتَطَعتُهُ ... وَلَكِنْ مَا لا يُسْتَطَاعُ شَدِيْدُ

أَبُو تَمَّامٍ:
8497 - رِياحٌ كَرِيحِ العَنبَرِ الغَضِّ فِي النَّدى ... وَلَكِنَها يَومَ اللِّقاءِ زَعَازِعُ

الوَزيرُ الكِندِيُّ:
8498 - رِياسَةٌ بَاضَ فِي رَأسِي وَسَاوِسُها ... تَدُورُ فِيهِ وَأَخشَى أَن تَدورَ بِهِ

الرَّضي الموسَوِيُّ:
8499 - رِيُّ الخُدودِ مِنَ المَدامِعِ شَاهِدٌ ... إِنَّ القُلوبَ مِنَ الغَليلِ صَوَادِ
الأبْيَاتُ مَكْتُوبَةٌ بِبَابِ: أعزز عَلَيَّ بِأنْ أرَاكَ وَقَد خَلَت.

الأَفوهُ الأوديُّ:
8500 - رَيَّشَت جُرهُمُ نَبلًا فَرَمى ... جُرهُمًا مِنهُنَّ فُوقٌ وَغَرارُ
هذَا البَيْتُ بِمَعْنَى قَوْلُ الشَّاعِر (1):
أُعَلِّمُهُ الرِّمَايَةَ كُلَّ يَوْمٍ ... فَلَمَّا اشتَدَّ سَاعِدُهُ رَمَانِي
واسمُ الأفوَهِ صَلاء بنُ مَرثَدٍ. وَهذَا البَيْتُ مِن القَصِيْدَة الَّتِي نَهى النَّبِيُّ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم عَن إنْشَادِها لِمَا فِيْهَا مِن ذكْرِ إسْمَاعِيْلَ عَلَيْهِ السَّلامٍ وَإيَّاهُ عَنَى الأفْوَهُ بَقَوْلهِ هَذَا.
__________
8497 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 373.
8498 - البيت في دمية القصر: 2/ 806.
8499 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 265.
8500 - البيت في ديوان الأفوه الأودي: 74.
(1) البيت في الأمثال لابن سلام: 296.
(6/351)

تَمَّ حرف الرَّاءِ المُهمَلَةِ بِحمدِ اللَّهِ وَشُكرِهِ وَعَونِه
عِدَّة حَرفِ الرَّاءِ المُهْمَلَةِ ثَلاثُمائَةِ وَخَمْسُ عَشَرَةَ بَيْتًا وذَلِكَ عَدَا مَا فِي الهَامِشِ. وَهُوَ فِي كَرَّاسٍ وَاحِدٍ وَخَمْسُ قَوَائِمٍ وَجِهتَيْنِ هَذِهِ الوَجْهةُ آخِرُها. وَالحَمْدُ للَّهِ وَحْدهُ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ مُحُمَّدٍ وآلِهِ الطَّاهِرِيْنَ وَسَلَّم.
وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى صَفيِّهِ وَنَبيِّهِ وَرَسولهِ محمَّدٍ وَآلِهِ أَجمَعين وَسَلَّم.
* * *
(6/352)

حرف الزاي
(6/353)

حَرفُ الزَّاءِ
8501 - زَاحم عَلَى بابِ العُلَى واجتَهِد ... يُوشِكُ أَن تدخُلَ بينَ الزِّحامِ
8502 - زَادَكَ اللَّهُ غِبطةً وَسُرُورَا ... ونَعيمًا مُجدّدًا وَحُبُورَا
بَعْدَهُ:
شَيَّدَ اللَّهُ مَا بَنَيْتَ وَعَلَ ... يْتَ وَلَا زَالَ آهِلًا وَمَعْمُورَا

علَيّ بن الفَضْلِ الكَاتِبُ:
8503 - زَادَكَ اللَّهُ مَا تَشاءُ مَزِيدًا ... سَبيلُهُ غَيرُ وَاقِفٍ عِندَ حَدِّ
بَعْدَهُ:
فِي رَبِيْعٍ تَطِيْرُ جَنَّاتِ عَدنٍ ... وَديَارٍ جَمِيْعُها دَارُ خُلْدٍ

أَبُو إسحاق الخُريميُّ:
8504 - زَادَ مَعرُوفُكَ عِندِي عظَمًا ... أنَّهُ عِندَكَ مَستوُر حَقِيرُ
بَعْدَهُ (1):
تَنَاسَاهُ كَأنْ لَمْ تَأتِهِ وَهُوَ ... عِنْدَ النَّاسِ مَشْهُورٌ خَطِيْرُ
أخَذَهُ الآخَرُ فَقَالَ وَزَادَ عَلَيْهِ:
رَأيْتُ يَحيَى أتَمَّ اللَّهُ نِعْمَتَهُ ... عَلَيْهِ يَأتِي الَّذِي لَمْ يَأتِهِ أحَدُ
يَنْسَى الَّذِي كَانَ مِن مَعْرُوفهِ أبَدًا ... إِلَى الرِّجَالِ وَلَا يَنْسَى الَّذِي يَعِدُ
__________
8501 - البيت في ديوان مهيار الديلمي: 3/ 318.
8502 - البيت الثاني في الأنوار ومحاسن الأشعار: 88 منسوبا إلى الحسين بن الضحاك.
8504 - البيتان في الفاضل: 96 من غير نسبة.
(1) البيتان في زهر الآداب: 2/ 374 منسوبين إلى أبي قابوس النصراني.
(6/355)

ابن وَداعَة المغربيّ:
8505 - زَارَ الحَبيبُ فَمرحَبًا بِالزائِرِ ... أَهلًا بِبَدرٍ فَوقَ غُصنٍ نَاضِرِ
قَوْلُ أَبِي الحَسَنِ عَلِيّ بن وَدَاعَةَ بن عَبْدِ الوَدُودِ السُّلْميِّ:
زَارَ الحَبِيْبُ فَمَرحَبًا بِالزَّائِرِ. البيت وبَعدَه:
قَبَّلْتُ مِنْ فَرَحِي ترَابَ طَرِيْقِهِ ... وَمَسَحتُ أسْفَلَ نَعلِهِ بِمَحَاجِرِي
وَخَشِيْتُ أن يَنْقَدَّ أخَمَصَ رِجْلِهِ ... مِن رقّةٍ فَبَسَطْتُ أسْوَدَ نَاظِرِي
هُوَ أمِيْر كَانَ بالأنْدُلَسِ يَقُودُ مَا يَنيْفُ عَلَى أربَع مِائِة فَارِسٍ وَكانَ مِنَ الأبْطَالِ المعدُوْدِيْنَ بَارِع الأَدَبِ ظَاهِرَ الحَسَبِ لَهُ شِعرٌ حَسَن رَايِقٌ وَمَجْدٌ أثِيْلٌ بَاسِقٌ.

الخالِديَّانِ:
8506 - زَارَنَا حَتَّى إذا مَا ... سَرَّنَا بِالقُربِ زَالَا
بَعْدَهُ:
يا شَبِيْة البَدرِ حُسْنًا ... وَضِيَاءً وَمَنَالا
وَشَبِيْهُ الغصْنِ لِيْنَا ... وَقَوَامًا وَاعتِدَالا
أنتَ مِثْلُ الوَردِ لَوْنًا ... وَنَسِيْمًا وَمَلالا
زَارَنَا حَتَّى إِذَا مَا. البيتُ.

سَعِيد بن حُميدٍ:
8507 - زَارَ يُهدِّي السَلامَ لَم أَرَ فَصلًا ... بَينَ تَوديعِهِ وَبَينَ السَّلَامِ
أبْيَاتُ سَعْيدِ بن حَمِيْدٍ، أوَّلُها:
زَائِرٌ زَارَنَا يُنَازِعُهُ الشَّوْقُ ... قَرِيْبُ الهوَى بَعِيْدُ اللِّمَامِ
__________
8505 - الأبيات في جذوة المقتبس: 316.
8506 - الأبيات في الإعجاز والإيجاز: 191 منسوبة إلى سعيد بن هاشم الخالدي الأصغر.
8507 - الأبيات لم ترد في مجموع شعره (شعراء عباسيون 2/ 101 - 353).
(6/356)

خَايِفٌ لِلْعُيُونِ يَخسَبُ عَيْنَيْهِ ... رَقِيْيَا عَلَيْهِ دُونَ الأنْامِ
كَانَ أوْحَى عَنَّا انْصِرَافًا مِنَ الطَّرَفِ ... وَأخْفَى مِن زَائِرٍ فِي المَنَامِ
زَارَ يُهْدِي السَّلامَ. البيتُ.

التِهَاميُّ:
8508 - زَانَ الوِلَايةَ وَهيَ زَينٌ لِلوَرى ... فازدَادَ رَونَقُ حُسنِها بِوَلائِهِ
بَعْدَهُ:
كَالدُّرِّ يَحْسُنُ وَجْدُهُ وَبَهاؤهُ ... فِي لبَّةِ الحَسْنَاءِ ضِعْفُ بَهاءِ

8509 - زَانُو قَدِيمَهُمُ بِحُسنِ حَديثِهِم ... وَكَريمَ أَخلَاقٍ بِحُسنِ وُجُوهِ

أبو الطيّب محمد حَاتم المُصعَبِيّ:
8510 - زائِرٌ لَمْ يَزَلْ مُقِيمًا إِلَى أَنْ ... سَوَّدَ الصُّحفَ بِالذُنُوبِ وَوَلَّى
ويروى: زائرٌ زارنَا أقامَ قَليلًا.
بَعْدَهُ:
لَمْ أقُلْ للشَّبَابِ فِي دَعَةِ اللَّهِ ... وَلا حفْظِهِ غداة استقلَّا
زائرٌ لَمْ يَزَلْ مُقِيْمًا. البيتُ.
كَانَ بِبَغْدَادَ رَجُلًا مِن كِبَارِ الظُّرَفَاءِ يُسَمَّى شَبَابُ الأمَّةِ، فَاتّفِقَ أَنَّهُ صَحبَ بَهَاء الدِّيْنِ عَلِيّ بنِ الفَخْرِ عِيْسَى المُنْشِئ رَحَمة اللَّهِ عَلَيْهِمَا مُدَّةً فَلَمَّا أرَادَ مُفَارَقَتَهُ أنْشَدَهُ بَهَاءَ الدِّين هذيْنِ البَيْتَيْنِ.

8511 - زَجَرتُ فؤَادِي عَن الغَانِياتِ ... وَنَهنَهتُ جُهدِي فَلَم يَنزَجِر
__________
8508 - البيتان في ديوان التهامي: 2.
8509 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 158 من غير نسبة.
8510 - البيتان في اللطائف والظرائف: 254.
8511 - لم يرد في ديوانه.
(6/357)

الغَزِّيُّ:
8512 - زُحَلٌ أَرفَعُ الكَوَاكبِ لَا ... يُحمَدُ إِلَّا لِقِلَّةِ الانتِقالِ
وَهِىَ مَكْتُوبَة بِبَابِ:
وإذَا السَّيْفُ لَمْ يَكُنْ ذَا فَرِيْدٍ ... كَانَ إظْهارُ عَيْبِهِ بَالصِّقَالِ

8513 - زُحَلٌ أَشرَفُ الكَواكِبِ دَارًا ... مِنْ لِقاءِ الرَّدى عَلَى مِيعَادِ

ابن شَمسِ الخِلَافَة:
8514 - زِدتَهُمُ مَجدًا إِلَى مَجدٍ لَهُمُ ... سَامٍ وَتَمكِينًا إِلَى تَمكِينِ
8515 - زِدنِي مُلَافَظَةً أَزِدكَ تَفَهُّمًا عَقلُ ... الفَتَى فِي اللّفظِ وَالإِفهامِ
8516 - زُرتُهُ كَيْ يُظِلَّنِيْ فَأصَارَتنِي ... عَطِيَّاتُهُ مَدِيدَ الظِّلَالَ
أبْيَاتُ الأمِيْر مُصْطَفَى الدَّوْلَةِ أَبِي الفتَيانِ مُحَمَّد بن سُلْطَان ابن حَيُّوسٍ يَمْدَحُ سَابِقَ بن مَحْمُودٍ، أوَّلُها:
ظَلَّ مَن يَسْتَزِيْرُ طَيْفَ الخَيَالِ ... هلْ تُدَاوَى حَقِيْقَةٌ بمُحَالِ
سُنَّة سَنَّهَا المُحِبُّونَ جَهْلًا ... كَسُؤَالِ الرُّبُوعِ وَالأَطْلالِ
أو كَمْ حي القلُوص فِي غَيْرِ قَصْدٍ ... أو مُرجّى مَكَارمَ البُخَّالِ
بِأبي مَن عَدَا فَجَاوَزَ أعدَائِي ... وَلَو كَانَ مِنْهُم لرَثَا لِي
وَالتًّعَدِّي يُسلي المُحِبَّ بالِي ... لا يَخْطرُ السُلُوُّ بِبَالِي
ذُو عِتَابٍ لِغَيْرِ مَعْنًى وَسُخْطٍ ... لا لِجرمٍ وَهجْرَةٍ عَن مَالِ
يَقُول مِنْهَا:
دُون نَيْلِ العُلَى وَإِنْ أغرَّتِ ... الأطْمَاعُ قَومًا غَرَّتْهُمُ بِالمَجَالِ
فَلَواتٌ يُجْتَابُ بِالجُودِ ... وَالإقْدَامِ لا بِالذَّمِيْلِ وَالأرقَالِ
مُقْفَرَاتٌ يَكُونُ مِن سَارَ فيهَا ... غرضًا للبَوارِ وَلِلضَّلالِ
__________
8512 - البيتان في ديوان إبراهيم الغزي: 623.
8513 - البيت في الحماسة المغربية: 2/ 881.
8516 - الأبيات في ديوان ابن حيوس: 117 وما بعدها.
(6/358)

يَقُولُ فِي المَدْحِ مِنْهَا:
زُرْتُهُ كَيْ يُظِلُّنِي فَأصَا ... رَتْنِي عَطِيَّاتُهُ مَدِيْدَ الظِّلالِ
لَم يَدَع حَاسِدًا يَفُوهُ بِإخْفَاقِي ... وَقَد جِئْتُ حَاشِدًا آمَالِي
إذ رَجَائِي وَقْفٌ لَدَيْهِ عَلَى النُّجْحِ ... وَفَالِي مُصدَّقٌ مُذ وَفَالِي
وَبَعضُ الَّذِي أنَالُ مِنَ الإكْرَامِ ... رَبَّ النَّوَالِ رَبُّ النَّوَالِ
طَالَمَا قُلْتُ لِلْمُسَائِلِ عَنْهُمْ ... وَاعتِمَادِي هِدَايَةُ الضَّلالِ
إِنْ تُرِد عِلْمَ حَالِهِم عَنْ يَقِيْنٍ ... فَالْقَهُم فِي مَكَارِمٍ أو قِبَالِ
تَلْقَ بِيْضَ الوُجُوه سُودَ مَثَارِ النَّقْعِ ... خضر الأكْنَافِ حُمْرَ النِّصَالِ
مَنَعَ النَّاسَ أنْ يَرُومُوا مَدَاها ... وَتَمَلَّكْتُها بِستِّ خِصَالِ
مَكْرُماتٌ مَع اعْتِذَارٍ وَعَفْوٌ ... باقْتِدَارٍ وَعِفَّةٌ فِي جَمَالِ
دُمْتَ فِيْمَا حَوَتْ يَدَاكَ وَتَحْوِي ... آمِنًا مِن تَغَيُّرٍ أو زَوَالِ
سَبَقْتُ بِالجمَالِ أفَعَالُكَ الغُرُّ ... فَجَاءَتْ وَرَاءَها أمْوَالِي
قَد تَوَالَى شكْرِي وَصَحَّ وَلائِي ... فَابْسُطِ العُذْرَ لِلموالِي الموَالِي
وَأقِلْنِي إِذَا عَجِزْتُ ... وَإِنْ كَانَ عِثَارُ المَقَالِ غَيْرُ مُقَالِ
مَع أنِّيَ لَمْ أخل مُلْكَكَ مِن نَظْمِ ... لآلٍ تَبْقَى بَقَاءَ اللَّيَالِي

8517 - زُرتُهُ مُكرَهًا وَمَا كُنْتُ مِنْ ... قَبْلُ لِمِثلِ العَلاءِ بالزَّوارِ
8518 - زَرَعتُ فِي القَلْبِ مِنّيْ مَوَدَّتكُمْ ... زَرعًا تَمَكَّنَ فِي الأَحشاء والكَبدِ
8519 - زُرْ قَليلًا لِمَنْ يَوَدُّكَ غِبًّا ... فَدَوامُ الوِصَالِ دَاعى المَلَالِ
* * *

وَمِنْ بَاب (زْرُ) قَولُ الخَلِيْلِ بْنِ أحمدَ فِي وَادِي القَصرِ بالبَصْرِة (1):
__________
8517 - البيت في معجم الشعراء: 1/ 450 منسوبا إلى المبرد.
8518 - البيت في الصداقة والصديق: 265 من غير نسبة.
8519 - البيت في الصداقة والصديق: 121 من غير نسبة.
(1) البيتان في شعر الخليل بن أحمد: 36.
(6/359)

زُرْ وَادِيَ القَصْرِ نِعْم القصر والوَادِيْ ... فِي مَنزِلٍ حَاضر إِنْ شيتَ أَوْ بَاد
تَرقَى بهِ السّفنُ والظّلمانُ واقِفةٌ ... والنُونُ والضبّ والملّاحُ والحَادِي
قَالَ الجَاحِظُ مَن رأى هذَا الوَاصيْ وَرَأى قصر أَنسَ بِالبَصْرِةِ رَأَى أرضًا كَأَنَّها الكافُورُ وَرَأى ضبًّا يُحتَرَشُ وغَزَالا يَسْنَحُ وسَمَكًا يَسبَحُ وَصيادًا قد ابتكر وَسَمِعَ غِناءُ مَلّاحٍ على مُكانِهِ وَجداءُ جمَّالٍ عَلى بُغرَانِهِ
وَمِن بَاب (زُر) قولُ الرَّضي المُوسَوِي (1):
زُرْنَاك شوقًا وَلَو أَرضُ الفلَا بُسِطَتْ ... نَار الغَضا لَو لهبناها وُزرَناك

8520 - زُرُوعٌ سَقَاها البَغيُ رُبًّا فَأَثمَرَتْ عُتبًا ... وَأَضحت وَهيَ لِلنَّارِ تُحصدُ
وَمِن باب (زَعَم) قَولُ إبراهيم بن العبَّاسِ الصُولي (1).
زَعَم الرسُولُ بأنّها كتبَتْ ... بالمِسْكِ فَوق جَبينها حَسْبي
أَفَحسبُها منّي ومن صلَتِي ... أم حَسْبُهَا حُبّي مِنَ الحُبّ
قَالَ وَكَانَ الظرفاء مِنَ الحِسَانِ يكتبُونَ عَلَى سَوَالفهِنّ بِالمِسْكِ حَسْبي حُسْنِي.
وَمن باب (زَعَم) قولُ الآخر:
زَعَمْتَ أَخَا الدَّعوى بِأنَّكَ جَامِعٌ فُنونًا ... مِنَ الآدابِ حِينَ بِهَا الفَضْلُ
فَهبلٌ تَقُولُ الحقَّ أَيُّ فَضِيْلَةٍ ... تَكُون لذي علمٍ وَليْسَ لَهُ عَقْلُ
وقَولُ آخر فِي حملِ العَصَا (2):
زَعَم المسَافرُ أنَّهُ ... أَلقَى العَصا كَيْ يَنْزِلَا
وَعَلَى القِيَاسِ سَبِيْلُ من ... حَمَلَ العَصَا أَنْ يَرحَلَا
__________
(1) البيت في الصناعتين 388 منسوبًا إلى منصور بن الفرج.
8520 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 382.
(1) لم ترد في شعره (الطرائف الأدبية 117 - 188).
(2) البيتان في مجمع الأمثال: 2/ 101 منسوبين إلى الباخرزي.
(6/360)

ومن ذلكَ قول آخر (1):
زَعَمُوا بِأَنَّ الصّقْر صَادَفَ مرّةً ... عُصفُورَ بَرّ سَاقَهُ المَقُدُورُ
تكَلّم العُصُفور تَحتَ جَنَاحِهِ ... والصَّقرُ مُنقضٌّ علَيه يَطِيْرُ
مَا كُنتُ جَاميز لمثلكَ لُقمةً ... وَلئنِ شُوِيتُ فَإنّنِي لَحقِيرُ
فتَهاونَ الصَقرُ المُدلُّ بنفسِهِ ... كَرمًا وَأفلتَ ذَلِكَ العُصفُور
قِيْلَ لَمَّا أُحْضر ابن حيلولة بَيْنَ يَدّي طاهر بن الحُسيْنِ أَمر بِضرْبِ عُنقِهِ، فَقالَ: أَصلحكَ اللَّهُ أتَأذَنُ لِي أَن أُصَلّي ركعتَين، قَالَ: لَا، قَالَ: فَأمُر بعضَ أَصحابِكَ أُوصّي إليه فَإنّي أخلِّفُ مَالًا وَصبيَةً صغارًا.
قَالَ: بل يميتك اللَّهُ بحزنك قالَ: فتَأذَنُ لِي أن أُنشِدَكَ شعرًا.
قَالَ: فمن مَاتَ وكَانَ آخُر كلَامِهِ الشعِرُ كَانَ مَصِيرهُ فِي النَّارِ فَأنشَدَهُ: زَعَمُوا بأنّ الصَّقُر صَادَفَ مرّةً. الأبَياتُ الأربَعُ.
قَالَ: فَأَطرقَ طاهر بن الحُسينِ إِلَى الأَرضِ مَليًّا ثمَّ رَفعَ رَأَسَّهُ وَقَالَ: أَطلقوُهُ، فَاطلقَ.

عُمرَ بن أَبِي رَبيعَةَ:
8521 - زَعِ النَّفسِ واسْتَبِقِ الحَياةَ فَإنَّمَا ... تُباعِدُ أَوْ تُدنِي الرَّبابَ المَقادِرُ

جَرِيرٌ:
8522 - زَعَمَ الفَرَزدَقُ أَنْ سَيقتَلُ مَربَعًا ... أَبشِرْ بِطُولِ سَلَامَةٍ يَا مَربَعُ

حَسان بن ثابتٍ:
8523 - زَعَمَتْ سَخينةُ أَنْ تُغالِبَ رَبَّها ... وَليَغلِبَنَّ مُغَالِبُ الغلَّابِ
__________
(1) الأبيات في المحاسن والأضداد: 66.
8521 - البيت في ديوان عمر بن أبي ربيعة: 70.
8522 - البيت في ديوان جرير: 348.
8523 - البيت في العقد الفريد: 2/ 295.
(6/361)

يروَى أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قَالَ لِحَسَّان بن ثَابِتٍ الأنْصارِيَّ: لَقَد شَكَرَ اللَّهُ قَوْلك: زَعَمت سَخِيْنَةُ. البيتُ.

8524 - زَعَمتُم بِأَنَّ الصَّبرَ أَكرَمُ صَاحِبٍ ... صَدَقتُمُ وَلكِنْ قَدْ تَقضَّى بِهِ عُمرِيْ
بَعْدَهُ:
فَإنْ كَانَتْ الأيَّامُ فِيْهَا بَقِيَّةٌ ... سَأصْبِرُ حَتَّى يَعجَبَ النَّاسُ مِن صَبْرِي

8525 - زَعَمُوا أَنَّ ذا التَّباعُدَ يُسلِي ... وَلَقَدْ زَادَنِي التَّبَاعُدُ وَجدًا
بَعْدَهُ:
إِنَّ وَجْدِي وَإِنْ تَطَاوَل عَهْدٌ ... وَجَدَ يعقُوبَ حِيْنَ أصبَحَ فَرْدَا

مُزَرّدٌ يصف شعرَهُ:
8526 - زَعِيمُ لِمَنْ قَاذَفتُهُ بِأَوَابِدٍ ... يُغَنّي بِهَا السَّارِي وتُحدِي الرَّواحِلُ
بَعْدَهُ:
تَكُرُّ فَلا تَزدَادُ إِلَّا اسْتِتَارَةً ... إِذَا زَارَتِ الشّعْر الشَّفَاهُ العَوَامِلُ

8527 - زَفرَةٌ فِي الهَوَى أَحَطُّ لِذَنبِ ... مِنْ غَزَاةٍ وَحجَّةٍ مَبرُورَة
8528 - زَكَا لَكِ صَالِحٌ وخَلَاكِ دمٌ ... وصَبَّحَكِ الأَيامِنُ وَالسُّعُودُ
8529 - زَلَّ الحِمَارُ وَكَانَتْ تِلكَ مُنيَتُهُ ... فِي الطِّينِ أَنَّ حِمَارَ السَّوءِ مَوحُولُ

الرّضِي الموسَوِيّ:
8530 - زَللتُ فِي وَقْفَتِيْ عَلَى طَلَلٍ ... بَالٍ فَمَنْ عَاذِرِيْ مِنَ الزَّلَلِ
__________
8524 - البيت في زهر الأكم: 3/ 81.
8525 - البيتان في إنباه الرواة: 1/ 202 منسوبين إلى إبراهيم بن زاده.
8526 - البيتان في المفضليات: 100.
8527 - البيت في الموشى: 92.
8528 - البيت في التذكرة الحمدونية: 6/ 387 منسوبًا إلى أخي نمير.
8529 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 71.
8530 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 2/ 205.
(6/362)

عَاذري أي مَن يقيم عَذرِي وعَذِيري أي من يعذره عِندِي.
بَعْدَهُ:
لَمَّا تَأمَّلْتُ قُبْحَ صُورتهِ ... رَجعتُ أبْكِي دَمًا عَلَى أمَلِي
وَجْهٌ كَظَهْرِ المَجْنِ مُسْتَرقُ ... الحُسْنِ وَأنْفٌ كَغَارِبِ الجمَلِ
المِجَنُّ: التُرسُ، وَالغَارِبُ: أعلَى السّنَامُ.

8531 - زَلَّةُ سَوءً زَلَّ الزَّمانُ بِهَا ... وَرُبَّ حَتْفٍ تَسُوُقُهُ كَلِمَة
8532 - زَمَانُ العُمرِ يَقصِرُ عَنْ تَجنٍّ ... وإعراضٍ يَجُرُّ إِلَى الصُدُودِ
بَعْدَهُ:
ذَرِي عدّ الذّنُوبِ إِذَا الْتَقَيْنَا ... تَعَالَى لا نَعُودُ وَأَنْتِ عُوْدِي
قِيْلَ عَشِقَ المَأمُونُ جَارِيَةً لامْرَأتِهِ وِهِيَ بِنْتُ الهادِي فَغَضِبَتْ عَلَيْهِ فَالْتَقَيَا عَلَى غَيْرِ رِضًى فَقَالَ: المَأمُونُ مُتَمَثِّلًا: زَمَانُ العُمرُ يَقْصُرُ عَنْ تَجَنٍّ. البَيْتَانِ. فَقَالَت زَوْجَتُهُ: سَمعًا وَطَاعَةً لأمِيْرِ المُؤْمِنِيْنَ وَأَنَا لا أعُودُ أَيْضًا ثُمَّ وَهبَتْ لَهُ الجَّارِيَةِ.

8533 - زَمَانٌ تَحَيَرتُ فِي أَمْرِهِ ... كَثيِرُ التَعَدِّيْ عَلى حُرِّهِ
بَعْدَهُ:
فَلِلْوَغْدِ مَا شِئْتَ مِن نَفْعِهِ ... وَلِلْحُرِّ مَا شِيْتَ مِنْ ضَرِّهِ
وَأعجَبُ مَا فِي تَصَارِيْفِهِ ... صِيَالُ البَعُوضِ عَلَى صَقْرِهِ

ابن لنكَكَ:
8534 - زَمَانٌ رَأَيْنَا فِيْهِ كُلَّ العَجَائِبِ ... وَأَصْبَحَتِ الأَذْنَابُ فَوْقَ الذَوايِبِ
بَعْدَهُ:
لَو أَنَّ عَلَى الأفْلاكِ مَا فِي قلُوبنَا ... تَهَافَتَتِ الأفْلاكُ مِن كُلِّ جَانِبِ
__________
8532 - البيت الثاني في الأغاني: 21/ 83.
8533 - الأبيات في معاهد التنصيص: 1/ 150.
8534 - البيتان في المنتحل: 184.
(6/363)

هُوَ أَبُو الحَسَنِ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّد بنِ لَنْكَكَ البَصْرِيُّ.

8535 - زَمَانٌ صَارَ فِيْهِ العِزُّ ذُلًا ... وَصَارَ الزُجُّ قُدَّامَ السِّنَانِ
8536 - زَمَانُ كثَوْبِ الغُولِ فِيْهِ تَلَّوُّنٌ ... فَأَوَّلُهُ صَفْوٌ وَآخِرُهُ كَدَرُ
8537 - زَمَانٌ كُلُّ خِلٍّ فِيْهِ خَبٌّ ... وَطَعمُ الخِلِّ خَلٌّ لَا يُذَاقُ
بَعْدَهُ:
لَهُم سُوْقٌ بِضَاعَتُهُ نِفَاقٌ ... فَنَافِقُ فَالنِّفَاقُ لَهُ نَفَاقُ
وَمِنْ بَابِ (زَمَانٌ) قَوْلُ جَعْفَرُ بن شَمسِ الخِلافَةِ يَمْدَحُ المَلِكْ الكَامِلِ أبَا المَعَالِي وَيُهنِّيْهِ بِختَّانِ وَلَدِهِ المَلِكِ الصَالح نَجْم الدِّيْن أيُّوب مِن قَصِيْدَةٍ أوَّلُها:
زَمَانُكَ أيُّها المَلِكُ السَّعِيْدُ ... لنَا فِي كُلِّ يَومٍ مِنْهُ عِيْدُ
وَفِيْهِ لنَا مَسَرَّاتٌ تَوَالَى ... بِلا نَكَدٍ وَأفْرَاحٌ تَزِيدُ
وَدَوْلَتكَ الَّتِي عزَّت فَذلَّت ... لَهَا الأعدَاءُ وَالدَّهْرُ العَنِيْدُ
تَمِيْدُ الأرضُ مِن خَوْفٍ إِذَا مَا ... رَأتْكَ عَلَى مَنَاكِبِها تَمِيْدُ
أبَادَ المَالَ وَالأعْدَاء طُرًّا ... نَدَاكَ الغمْرُ وَالبَأسُ الشَّدِيْدُ
فَحَمَّرْتَ الغَوَاضِبَ وَهِيَ بِيْضٌ ... وَبَيَّضْتَ النَّوَايِبَ وَهِيَ سُوْدُ
أعَادَ لنَا الغِنَى مِن بَعْدِ يَأسٍ ... نَوَالُ يَمِيْنِكَ المُبْدِي المُعِيْدُ
فَلَو لامَ العُفَاةُ عَلَى سَمَاحٍ ... أخَا جُودٍ لَقُلْنَا كَم تَجُوْدُ
فَيَا مَلِكًا لَهُ وَلِمَن أتَاهُ ... فَفَازَ بِقُربِهِ السَّعيُ الحَمِيْدُ
تَهَنَّ ثَالِثِ العِيْدَيْنِ وَاشْكُرْ ... لِمَن أعطَى يحقُّ لَكَ المَزِيْدُ
خِتَانُ سَمَّى جَدّكَ وَهُوَ مَوْلًى ... جَمِيْعُ بَنِي المُلُوْكِ لَهُ عَبِيْدُ
فَعِشْ حَتَّى تَرَى وَتقرَّ عَيْنًا ... بني أبنَائِهِ وَهُم جُدُوْدُ
وَلِلْمَمْلُوكِ أربَعَةٌ أتوهُ ... عَلَى كِبَرٍ وَقَد رثّ الجَدِيْدُ
__________
8535 - البيت في الشعر والشعراء: 2/ 702 منسوبا إلى البردخت.
8536 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 201.
8537 - البيتان في تاريخ إربك: 1/ 342، 343.
(6/364)

عَدَتْنِي عَن ختَانِهُمُ العَوَادِي ... فَمَا حَتَّى الكَبِيْرُ وَلَا الوَليْدُ
وَأخْشَى أنْ أمُوتَ وَهُم بِحَالٍ ... مِنَ البَلْوَى يَرقُّ لَها الحَسُودُ
فَجُد لَهُمُ وَلي وَأعِن فَمَا فِي ... مُلُوكِ الأرضِ غَيْرَكَ مَن يَجُوْدُ
وَها أَنَا قَدْ شَكَوْتُ إلَيْكَ حَالِي ... مِنَ الإفْلاسِ فَافْعَلْ مَا تُريْدُ

مَنْقُولٌ مِن خَطِّهِ رَحَمَهُ اللَّهُ:
8538 - زَمَانِيْ ضَايعٌ وَالمَوْتُ حَتْمٌ ... وَهاءَنَا نَادِمٌ خَوْفَ الوَبَالِ

أَبُو فراس يُخاطبُ سَيف الدولةِ وهو في الأسرِ:
8539 - زَمَانِيْ كُلُّهُ غَضَبٌ وَعَتَبُ ... وَأَنْتَ عَلَيَّ وَالأَيّامُ إِلبُ
بَعْدَهُ:
وَعَيْشُ العَالَمِيْنَ لَدَيْكَ سَهْلٌ ... وَعَيْشِي وَحدَهُ بِفَنَاكَ صَعْبُ
وَأَنْتَ وَأَنْتَ دَافِعُ كُلّ خُطْبٍ ... مَعَ الخُطْبِ المُلِمِّ عَلَيَّ خُطْبُ
إِلَى كَم ذَا العِتَابُ وَلَيْسَ جُرْمٌ ... وَكَم ذَا الاعْتِذَارُ وَلَيْسَ ذَنْبُ

ابْنُ شَمسِ الخِلافَة:
8540 - زَمَانِيْ وَأَهلُوهُ عَدُوٌّ كِلَاهُمَا ... فَأَيُّ العَدُوَّيْنِ الشَديْدَيْنِ ألْتَقِيْ
8541 - زَمَنُ الرَّبيْعِ وَشَرْخُ أَيَّامِ الصِّبَى ... وَالكَأْسُ وَالمَعشُوقُ وَالدّينَارُ
قَبلَهُ:
مَا العَيْشُ إِلَّا خَمْسَةٌ لا سَادِس لَهُم ... وَإِنْ قَصَّرَتْ بِهَا الأعْمَارُ
زَمَن الرَّبِيع وَشَرْخُ أيَّامِ الصِّبَى. البيتُ.

أَبُو محمَّد سَعيد بن عَبد الملك البُستيُّ:
8542 - زَمَن جَائِرٌ وَجَدٌّ عَثُورٌ ... وَرأي لَازِمٌ وَزَندٌ كَابِ
__________
8539 - الأبيات في ديوان الأمير أبي فراس: 36، 37.
8542 - البيت في قرى الضيف: 4/ 386.
(6/365)

ابْنُ الرُّوميّ:
8543 - زِنِي القَوم حتَى تَعرِفِيْ عِنْدَ وَزْنِهِمْ ... إِذَا رُفِعَ المِيزَانُ كَيْفَ أَميْلُ

حَسَّانُ بنُ ثَابتٍ:
8544 - زَنيِمٌ تَدَاعَاهُ الرِجّالُ زِيَادَةً ... كمَا زِيْدَ فِي عُرْضِ الأَدِيمِ الأَكَارِعُ
وقَالَ حَسَّانُ أَيْضًا فِي المَعْنَى (1):
وَأَنْتَ زَنِيْمٌ نِيْطَ فِي آلِ هَاشِمٍ ... كَمَا نِيْطَ خلفَ الرَّاكبِ القَدْحُ الفَرْدُ
قَالَ أهْلُ اللُّغَةِ اشْتِقَاقُ ذَلِكَ مِنَ الزُّنْمَةِ الَّتِي تَكُونُ بِحَلقِ الشَّاةِ فَهْيَ كَالزَّائدَةِ بِلا فَائِدَةٍ.

ابن أَبِي عُيَينَةَ:
8545 - زَوَاج حِيْتَانهَا الضِّبَابُ بِهَا ... فَهذِهِ كَنَّة وَذَا خَتَنُ
أبْيَاتُ ابن أَبِي عُيَيْنَة يَصِفُ وَادِي القَصْرُ بِالبَصْرَةِ:
يَا جَنَّةً فَاقَتِ الجِنَان فَمَا ... تَبْلُغُهَا قِيْمَةٌ وَلا ثَمَنُ
ألِفْتُهَا فاتَّخَذْتُها وَطَنًا ... إِنَّ فُؤَادِي لِحُبِّها وَطنُ
زَوَاجُ حِيْتَانِها الضِّبَابُ. البيت وبَعْدَه:
انْظُر وَفَكِّر فِيْمَا نَطَقَت بِهِ ... إِنَّ الأرِيْبَ المُفَكِّرُ الفَطِنُ
مِنْ سُفُنٍ كَالنَّعَامِ مُقْبِلَةٍ ... وَمن نَعَامٍ كأنَّها سُفُنُ
كَانَ جَعْفرُ بنُ سُلَيْمَانَ يَقُولُ: العِرَاقُ عيْنُ الدُّنْيَا وَالبَصْرَةُ عَيْنُ العِرَاقِ وَالمرِبدُ عَيْنُ البَصْرَةِ وَدَارِي عَيْنُ المرِبدِ.
__________
8543 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 125.
8544 - البيت في الفاضل: 10.
(1) البيت في جمهرة أشعار العرب: 35.
8545 - الأبيات في ثمار القلوب: 528.
(6/366)

هذَا البَيْتُ مِن المثَالِ المَشْهُورَةِ السَّائِرَةِ يُضْرَبُ فِيْمَن يَجْمَعُ بَيْنَ ضِدَّيْنِ لا ملاءَمة بيْنَهُمَا.

ابن أَبِي حَفصَةَ:
8546 - زَوَامِلُ للأَشْعَارِ لَا عِلْمَ عِنْدَهم ... بِجَيِّدِها إِلَّا كَعِلْمِ الأباعِرِ
بَعْدَهُ:
لعمْركَ مَا يَدرِي البَعِيْرُ إِذَا غَدَا ... بِأوْسَافِهِ أرْوَاحُ مَا فِي الغَرَائرِ
هُوَ مَرْوَانُ بنُ سلَيْمَانَ بن يَحيَى بن أَبِي حَفْصة يَهْجُو قَوْمًا يَرَوْنَ الشّعرَ بِأنَّهُم لا عِلْم لَهُم بِهِ عَلَى كثْرَةِ رِوَايَتهِم لَه.

ابن الحَجَّاج:
8547 - زَورَةٌ أَعدَتِ الدُنُوَّ عَلَى البُعْد ... وَوَصْلٌ شَفَى مِنَ الهجْرَانِ

ابْنُ الرُّوميّ:
8548 - زوِّجْتَ نُعْمَى لَمْ تَكُنْ ... كُفْؤُها أَرَاحَهَا اللَّهُ بِتَطْلِيقِ
قَبْلَهُ يَهْجُو أبَا الصَّقْرِ:
صَبْرًا أبَا الصَّقْرِ فَكَمْ طَائِرٍ ... حُرٍّ صَرِيْعًا بَعْدَ تَحلِيْقِ
زُوِّجْتَ نُعْمَى لَمْ تَكُنْ كُفْوَها. البيتُ وَبَعدَهُ:
لا قُدِّسَتْ نُعْمَى تَسَربَلْتَها ... كَم حُجَّةِ فِيْهَا لِزنْدِيْقِ

المُتَنَبِّي:
8549 - زَوِّدِيْنَا مِنْ حُسْنِ وَجْهِكِ مَا ... دَامَ فَحُسْنُ الْوُجُوْهِ حَال تَزُوْلُ
__________
8546 - البيت في شعر مروان بن أبي حفصة: 58.
8547 - لم يرد في درة التاج.
8548 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 2/ 453.
8549 - البيتان في زهر الآداب: 2/ 604.
(6/367)

بَعْدَهُ:
وَصِلينَا نصِلكِ في هذِهِ الدَارِ ... فَإِنَّ المقَامَ فِيها قَلِيلُ

بَعضُ الكتاب في الحَسَن بن مخلدٍ:
8550 - زَهَتْ بِكَ الخِلْعَةُ المَيمُونُ طَائِرُها ... كَزَهْوِ خِلْعَةِ بَيْتِ اللَّهِ بالبَيْتِ
قَبْلَهُ:
أبَا مُحَمَّدٍ المَأمُولَ قَائِلهُ ... فُتَّ البَرِيَّةِ طَرًّا أيَّمَا فَوْتِ
زَهتْ بِكَ الخَلْعَةِ. البيتُ.

الرّضِي الموسَوِيُّ:
8551 - زَهِدْتُ وَزُهْدِيْ فِي الزَّمَانِ لِعِلَّةٍ ... وَحُجَّةُ مَنْ لَمْ يَبلُغِ الأَمَلَ الزُّهدُ
بَعْدَهُ:
وَكَانَ عَلَى قَلْبِي الزَّمَانُ وَأهْلُهُ ... وَوجْدَانُنَا وَالمَوتُ يَطْلِبُنَا فَقْدُ
قَالَ النَّبِيُّ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: مَن زَهِدَ فِي الدُّنْيَا وَرَغِبَ فِي الآخِرَةِ أخْرَجَ اللَّهُ الفَقْرَ مِن قَلْبهِ وَجَعَل الغِنَى بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَأجْرَى الحِكْمَةَ عَلَى لِسَانِهِ وَجَاءَهُ مِن الدُّنْيَا مَا كُتِبَ لَهُ فِيها.
قِيْلَ: الزُّهْدُ غَايَةُ الجُودِ، وَالجودُ غَايَة الزُّهْدِ.
وقَالَ بَعْضُ الصُّوفِيَّةِ: الزُّهَّدِ قَطْعُ العَلايِقِ وَهَجْرُ الخَلايِقِ.
وقَالَ حَكِيْمٌ: الدُّنْيَا تُطْلَبُ لِثَلاثَةِ أشْيَاءَ: لِلْغِنَى، وَالعِزُّ، وَالرَّاحَةِ، فَمَنْ زَهدَ فِيْهَا عزَّ وَمَن قَنَعَ اسْتَغْنَى، وَمَنْ قَلَّ سَعيُهُ اسْتَرَاحَ.

أبو تَمَامٍ يَصِفُ شعرَهُ:
8552 - زَهرْاءُ أَحلَى فِي الفُؤادِ مِنَ المُنَى ... وألذَّ منْ زيقِ الأَحِبَّةِ فِي الفَمِ
__________
8550 - البيتان في أحسن ما سمعت: 98.
8551 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 387.
8552 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي: 2/ 431).
(6/368)

السَرِيُّ يَصِفُ شعرَهُ:
8553 - زُهرًا إِذَا صَافحْنَ سَمِعَ مُعَانِدٍ ... خَفَضَ الكَلَامَ وَغَضَّ طَرفًا خَاشِعا

الغَزِّيُّ:
8554 - زِيَادٌ لَستُ أَعرِفُ مَنْ أَبوُهُ ... وَلَكِنَّ الحِمَارَ أَبُو زِيَادِ

أَبُو الفَتح البُستيّ:
8555 - زِيَادَةُ المَرْءِ فِي دُنْيَاهُ نُقْصَانُ ... وَريْحُهُ غَيْرَ مَحضِ الخَيْرِ خُسَرانُ
هذَا البَيْتُ مفْتَاحُ طَوِيْلَةٍ غَرَّاءَ كُلها أمثَالٌ سَائِرَة وبعدَهُ:
وَكُلُّ وجْدَانِ حَظٍ لا ثبَاتَ لَهُ ... فَإن مَعنَاهُ فِي التّحقِيْقِ فُقْدَانُ
وَمَثَل البَيْتُ الأوَّلُ قَوْلُ أَبُو العَتَاهِيّةِ (1):
وَأسرّ فِي الدُّنْيَا بِكُلِّ زِيَادَةٍ ... وَزِيَادَتِي فِيْهَا هُوَ النَّقْصُ

زَيدُ الهِلَالِيُّ:
8556 - زَيْدُ الهِلَالِيُّ نَقشُ خَاتَمِهِ ... أَفلَحَ يَا زَيْدُ مَنْ زَكَا عَمَلُهُ
قَيْلَ: دَخَلَ زَيْدٌ الهِلالِيُّ عَلَى المَهْدِيَ فَرَأَى فِي يَدِهِ خَاتمًا فَقَالَ لَه: مَا نَقْشُ خَاتَمِكَ؟ قَالَ: يا أمِيْر المُؤْمِنِيْنَ حجَّةُ اللَّهِ عَلَيَّ وَتَنْبِيْا لِمَن قَرَأهُ وَوَعظٌ أنْ اتَّعَظَ مُسْتَمِع قَالَ فَارْمِ بِهِ يَا زَيْدُ إلّيَّ فَخَلَعَهُ وَنَاوَلَهُ فَإِذَا فِيْهِ: زَيْدٌ الهِلالِيُّ نقش خَاتَمِهِ. البيتُ. فَقَالَ المَهْدِيُّ: أفْلَحَ وَاللَّهِ مِن زَكَا عَمَلُهُ وَكَثُرَ وَجَلُهُ وَأَفْتَى فِي أيَامه فِيْمَا عَادَ إِلَى رشَادٍ وَنَفَعَ فِي مَعَادٍ.
* * *
__________
8553 - البيت في ديوان السري الرفاء: 275.
8554 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 729.
8555 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي: 357.
(1) البيت في ديوان أبي العتاهية: 199.
8556 - البيت في الوافي بالوفيات: 15/ 23.
(6/369)

وَمِن بَابِ (زَيّن) قَوْلُ العتَّابِيّ (1):
زَيِّنْ أخَاكَ بِحُسْنِ صفِّكَ فَضْلُهُ ... وَبِبَثِّ مَا يَأتِي مِنَ الحَسَنَاتِ
وَتَجَافَ عَن عَتْرَاتِه وَأسَاتِه ... مَن ذَ الَّذِي يَنْحُو مِنَ العَثَرَاتِ

8557 - زَيْنُ المَجَالِسِ وَالمَحافِلِ ... وَالّذيْ بُنِيَتْ عَلَيهِ مَكَارِمُ الأَحسَابِ
8558 - زَيَّنَها اللَّهُ فِي الفُؤادِ كَمَا ... زُيِّنَ فِي عَيْنِ وَالِدِ وَلَدُ
قَالَ المُبَرَّدُ أنْشَدَنِي مُنْشِدٌ: زَيَّنها اللَّهُ فِي الفؤاد. البيت.
وَأنْشَدَنِي الرِّيَاشيّ بَعْدَهُ أخَاهُ (1):
نِعْمَ ضَجِيْجُ الفَتَى إِذَا بَرَدَ اللَّ ... يْلُ سُحِّيْرًا وَقَرْقَفَ الصُّردُ
* * *

عِدَّةُ حَرفِ الزَّاءِ المُعجَمَةِ ثَمَانٍ وَخَمْسُونَ بَيْتًا وَذَلِكَ فِي قَائِمَتَيْنِ وَوَجْهيْن هذهِ آخْرُهَا:
وَالحمدُ للَّهِ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى نَبِيِّهِ وَرَسُولهِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّم.
تَمَّ الحَرْفُ وَالحَمْدُ للَّهِ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّمْ
* * *
__________
(1) البيت الأول في ديوان العتابي: 46.
8558 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 108.
(1) البيت في عيون الأخبار: 3/ 108.
(6/370)

حرف السين
(6/371)

حَرْفُ السِّيْنِ
الخَوَافِيُّ:
8559 - سَآخُذُ فِي مُتُونِ الأَرْضِ ضَربًا ... وَأَركَبُ فِي العُلَى غِيَرَ اللَيَالِيْ
أبْيَاتُ أَبِي مَنْصُورٍ عَبْدُ اللَّهِ بن سَعِيْدٍ الخَوَافيِّ:
سأُحْدِثُ فِي متُونِ الأرضِ ضَرْبًا. البيت وبَعْدَه.
فَإمَّا وللثَّرَى وَبَسَطْتُ عُذْرًا ... وَإمَّا وَالثُّرَيَّا وَالمَعَالِي
إِذَا القَلَمُ الحُسَامُ نَبَتْ شَباهُ ... فَلُذْ بِالبِيْضِ وَالأسَلِ الطِّوَالِ
فَطَعْمُ المَوْتُ فِي ظِلِّ التَّوَانِي ... كَطَعْمِ المَوْتِ فِي ظِلِّ العَوَالِي
وَتُروَى هذِهِ الأبْيَاتُ لأبِي الحَسَنِ أحمَد بن عَلِيٍّ الكَاتِبِ.

أَبُو نواسٍ:
8560 - سَاءَكَ الدَّهرُ بِشَيءٍ ... وَلَما سَرَّكَ أَكثَرْ
وبَعْدَهُ:
يا كَبِيْرُ الذَّنْبِ عَفْوُ ... اللَّهِ مِن ذَنْبِكَ أكْبَرْ

8561 - سَألَةٌ لِلفَتَى مَا لَيْسَ فِي يَدِهِ ... ذَهَّابَةٌ بِعُقوُلِ القَوْمِ وَالمَالِ
بَعْدَهُ:
أقْسَمْتُ بِاللَّهِ أُسْقِيْهَا وَأشْرَبُهَا ... حَتَّى تُفَرِّقَ تُرْبَ القَبْرِ أوْصَالِي
__________
8559 - البيت الأول والثاني في دمية القصر: 2/ 1196.
8560 - البيتان في البيان والتبيين: 3/ 136.
8561 - البيتان في أمالي القالي: 1/ 204.
(6/373)

إنْشَادُ الأبيُوردي فِي رِسَالَة زَادَ الرِّفَاق.

8562 - سَأَبتَاعُ مَالًا بِالمَدِينَةِ إِنَنيْ أَرَى ... عَازِبَ الأَموالِ قَلَّتْ فَوَاضِلُهُ
8563 - سَأبذُلُ دوُنَ العِزِّ أَكرَمُ مُهجَةٍ ... إِذَا قَامَتِ الربُ العَوانُ عَلَيَّ رِجْلِ
بَعْدَهُ:
وَمَا ذَاكَ أَنَّ النَّفْسَ غَيْرَ نَفِيْسَةٍ ... وَلَكِنْ رَأيْتُ الجُبْنَ ضَربًا مِن البُخْلِ

أَبُو نُواسٍ:
8564 - سَأَبغى الغِنَى إِمَّا نَدِيمُ خَليفَةٍ ... نقوُمُ سَواءً أَوْ مُخِيفُ سَبِيلِ

زُهَيرٌ المصرِيُّ:
8565 - سَابِقْ زَمَانَكَ وَاحذَرْ مِنْ تَقَلُّبِهِ ... فَكَمْ تَقَلَّبَتِ الأيَّامُ والدّولُ

الرَّضِي الموسَوِيُّ:
8566 - سَابِق فَلَيْسَ تَنَالُ أَغ ... رَاضُ المُنَى إِلَّا سِبَاقَا
بَعْدَهُ:
مِن قَبْلِ أنْ تَرِدَ الخُطُوبُ ... عَلَى موَدَّتِنَا طِرَاقا
فَأزِيْد بُعْدًا مِن لِقَائكَ ... كُلَّمَا ازْدَدْتُ اشْتِيَاقَا
وَأرَاكَ تَمْنَحُنِى الصُّدُودَ ... وَبَعْدُ لَمْ أنْوِ انْطِلاقَا
إِنْ كَانَ ذَا خَوفِ الفِرَاقِ ... فَقَد تَعَجَّلْتَ الفِرَاقَا

الوَزِيرُ المُهلَّبِي:
8567 - سَأبقِي بالوَصلِ مَوتِيْ ... أَوْ مَشِيبِي أَو مَغِيبِي
__________
8562 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 244.
8563 - البيتان في قرى الضيف: 3/ 174.
8564 - البيت ديوان أبي فراس (منظور): 204.
8565 - البيت في ديوان البهاء زهير: 218.
8566 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 2/ 77.
8567 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 114.
(6/374)

بَعْدَهُ:
فَهِيَ فِي الدُّنْيَا لِمَن ... فِيْهَا بِمِرْصَادٍ قَرِيْبِ
وَيُرْوَى للفتيان فِي الدُّنْيَا.

8568 - سَأَبقى بَقاءَ الضَبِّ فِي الماءِ أَوْ كَما ... يَعيشُ بدَيموُمِ المَفازْةِ حُوتُها
قَبْلَهُ:
إِذَا كُنْتَ قُوتَ النَّفْسِ ثُمَّ هَجَرْتَهَا ... فَكَمْ تَصْبرُ النَّفْس الَّتِي أنْتَ قُوتُهَا
سَأبْقَى بَقَاءَ الضّبِّ فِي المَاءِ. البيتُ.
قَالَ دِيْكُ الجنِّ فِي مَعْنَى هَذَا البَيْت (1):
حَيٍّ مُقِيْمٍ عَلَى نَأيِهِ ... وَقَلْبِي مُقِيْمٌ عَلَى دَائِهِ
حَنَانَيْكَ يا أمَلِي دَعْوَةً ... لِمَنْ صَارَ رَحْمَةَ أعْدَائِه
سَأصْبِرُ عَنْكَ وَأعْصِي الهَوَى ... إِذَا صبَرَ الحُوتُ عَن مَائِهِ

دَاود بنُ جَهوةَ:
8569 - سَأَبكيْ بِدَمعٍ أَشتَفِي بِهِ فَهَلْ لِيْ ... عُذرٌ إِنْ بَكَيتُ عَلَى نَفسيْ
بَعْدَهُ:
سَلامٌ عَلَى الدُّنْيَا وَلذَّة عَيْشِهَا ... سَلامَ غَدٍ أو رَوَاحٍ إِلَى رَمْسِ

قَيسُ بن عَاصم المِنقِريُّ:
8570 - سَأَبكِيكَ بِالبيضِ الرّقَاقِ وَبِالقَنَا ... فَإِنَّ بِهَا قَدْ يُدرِكُ الوَاتِرُ الوتَرا
__________
8568 - البيتان في مصارع العشاق: 2/ 109 منسوبين إلى أحمد بن يحيى.
(1) الأبيات في ديوان ديك الجن: 65.
8569 - البيتان في أمالي القالي: 1/ 108 - 109.
8570 - البيت في زهر الآداب: 4/ 1081 منسوبان إلى أبي الهيدام.
(6/375)

8571 - سَأَبكِيْكَ لِلدُّنيِا وِلِلدينِ إِنَنيْ ... رَأَيتُ يَدَ المَعرُوفِ بَعدَكَ شُلَّتِ
بَعْدَهُ:
رَبِيْع إِذَا ضَنَّ الرَّبِيْعُ بِمَائِهِ ... وَلَيْثٌ إِذَا مَا المُشْرفِيَّةُ سُلَّتِ

الأشجَعُ السُلَميُّ:
8572 - سَأَبكِيكَ مَا فَاضَتْ دُمُوعِيْ فَإِنْ ... تَغُصُّ فَحَسبُكَ مِنّيْ مَا تُجِنُّ الجَوانِحُ
8573 - سَأَبلُغُ مَا أَمّلتُهُ أَو يُصيبُنِي ... حِمَامٌ وَكُلُّ الدَّايِراتِ تَدُورُ
قَبْلَهُ:
أيَرْضَى كَرِيْمٌ بِالكِفَافِ وَعُودُهُ ... نُضَارٌ وَرَيْعَانُ الشَّبَابِ نَضِيْرُ
سَتَعْلَمُ آفَاقُ البِلادِ بِأنَّنِي ... عَلَى خَوْضِ أهْوَالِ البلادِ جَسُورُ
فَلا خَيْرَ فِي حُرٍّ إِذَا الضُرُّ نَابَهُ ... أقَامَ يُقَاسِي الضُّرَّ وَهُوَ فَقِيْرُ
سَأبلُغُ مَا أمّلتهُ أو يُصِيْبُنِي. البيتُ وَبَعْدَهُ:
وَإِنَّ امْرأً أشْجَى الحَوَادِثَ صَبْرُهُ ... بِنَيْلِ الغِنَى فِي صبْرِهِ لَجَدِيْرُ

عمرو بن سَعيد بن زَيدٍ:
8574 - سَأَتبَعُ لَيلَى حَيْثُ سَارَتْ وَخيَّمَتْ ... وَمَا النَّاسُ إِلَّا راحِلٌ وَمُشَيِّعُ
أبَيَاتُ عَمْرُو بن سَعيْدِ بن زَيْدٍ، أوَّلُهَا:
أمِنْ آلِ لَيْلَى بِاللِّوَى مُتَرَبَّعُ ... كَمَا لاحَ وَشْمٌ فِي الذِّرَاعِ مرَجَّعُ
وَقَفْتُ لِلَيْلَى بَعْدَ عِشْرِيْنَ حِجَّةً ... بِمَنْزِلَةٍ فَانْهَلَّتِ العَيْنُ تَدْمَعُ
سَأتْبَعُ لَيْلَى حَيْثُ سَارَت وَخَيَّمَت. البيت وبَعْدَه:
كَأنَّ زمَامًا فِي الفُؤَادِ مُعَلَّقًا ... تَعُودُ بِهِ حَيْثُ اسْتَمَرَّت وَأتْبَعُ
__________
8571 - البيتان في أمالي اليزيدي: 51.
8572 - البيت في العقد الفريد: 3/ 241.
8574 - الأبيات الثاني والثالث والرابع في الأغاني: 9/ 151.
(6/376)

النَّابلُسِيُّ:
8575 - سَأَترُكُكُمْ حَتَّى يَليْنَ حِجابُكُمْ ... عَلَى أَنَّهُ لَابُدَّ أَنْ سَيَلينُ
قَالَ الصُّوليُّ: حَدَّثَنِي أَبُو سُلَيْمَانَ إدْرِيْسُ النَّابِلْسِيُّ قَالَ: حَجَبَنِي الحَسَنُ بنُ يُوسُف المَزِيْدِيُّ فَكَتَبْتُ إلَيْهِ:
سَأتْركُكُمْ حَتَّى يَلِيْنُ حِجَابكُم. البيت وبَعْدَه (1):
خُذُوا حذْرَكُم مِن نَوْبَة الدَّهْرِ إنَّهَا ... وَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَانَتْ فَسَوْفَ تَحِيْنُ
قَالَ: فَرَدَّنِي فِي الحَالِ وَاعْتَذَرَ إلَيَّ وَقَضَى حَاجَتِي.

ابْنُ مُقبلٍ:
8576 - سَأَترُكُ لِلظَّنِّ مَا بَعْدَهُ ... وَمَنْ يَكُ ذَا رِيبَةٍ يتَبِنْ
بَعْدَهُ:
فَلا تَتْبَع الظنّ إِنَّ الظُنُونَ ... تُرِيْكَ مِنَ الأمْرِ مَا لَمْ يَكُن

أَبُو العَميثل محمد بن عمران ويروى لأبي تَمَّامٍ:
8577 - سَأَترُكُ هَذَا البَابَ مَا دامَ إِذنُهُ ... عَلَى مَا أَرَى حَتَّى يَليْنَ قَليْلَا
بَعْدَهُ:
فَمَا خَابَ مَنْ لَمْ يَأتِهِ مُتَعَمِّدًا ... وَلَا فَانٍ مَن قَدْ نَالَ مِنْهُ وُصُولا
إِذَا لَمْ نَجِدْ لِلأذْنِ عِنْدَكَ مَوْضِعًا ... وَجَدْنَا إِلَى تَرْكِ المَجِيْءِ سَبِيْلا
وَيُرْوَى: إِذَا لَمْ نَجِدْ يَوْمًا إِلَى الأذْنِ سُلَّمًا
__________
8575 - البيت في التذكرة الحمدونية: 8/ 199.
(1) البيت في التذكرة الحمدونية: 8/ 199.
8576 - البيتان في ديوان ابن مقبل: 213.
8577 - الأبيات في العقد الفريد: 1/ 96.
(6/377)

ابْنُ الرُّوميِّ:
8578 - سَأُثنِي بِنُعمَاكَ التِّيْ لَو كَفَرتُها ... لأَنت بِهَا مِنْهَا شَواهِدُ لَا تَخفَى

ابْنُ حَيُّوسٍ:
8579 - سَأُثنِي بِنُعمَاكَ التِّيْ مَلأَتْ يَدِيْ ... وَإِنْ جَازَ حَدَّ العَدِّ نائِلُكَ العدُّ
أبْيَاتُ ابْنُ حَيُّوسٍ مِن قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ فِيْهَا فَخْرُ الدَّوْلَةِ نَقِيْبُ الطَّالِبِيينُ، أوَّلُهَا:
هَوَاكُمْ وَإِنْ لَمْ تُسْعِدُونَا وَلَم تجدوا ... عَلَى مَا عَهدْتُمْ وَالنَّوَى لَمْ تَحْنُ بَعْدُ
غَرَامٌ كَمَا شَاءَ التَّعَرُّبُ لِلنَّوَى ... وَسُقْمٌ كَمَا تَهْوَى القَطِيْعَةُ وَالصَّدُّ
بَلَغْتُمْ مِنَ الإعْرَاضِ وَالصَّدِّ وَالقَلَى ... مَدًى لَمْ يَزدْ فِيْهِ التَّفَرقُ وَالبُعْدُ
فَلا تظْهِرُوا سُخْطًا إِذَا لَمْ يَكُنْ رِضًى ... وَلَا تكْثِرُوا ذَمًّا إِذَا لَمْ يَكُنْ حَمْدُ
هَوًى لَمْ يَحُلْ دُوْنَ المرُوءَةِ فِي الصِّبَى ... وَلَا حُلَّ فِى عَصرِ المَشِيْبِ لَهُ عَقْدُ
يَقُولُ فِي المَدْحِ مِنْهَا: سَأثنى نُعْمَاك. البيت وبَعْدَه:
سَقَتْنِي بِكَاسَاتِ الغِنَى كُلَّ نُخْبَةٍ ... فَهَا أَنَا بِالأشْعَارِ مِن طَرَبٍ أشْدُو
نَدًى بَعْضُهُ أغْنَى العُفَاةَ وَبَعْضُهُ ... إِلَى كُلِّ أرْضٍ لَم يَفِدْ أهْلُهَا وَفْدُ
وَفِكْرٌ يُرِيْهِ الأمر أبلَجَ وَاضِحًا ... وَمِنْ دُونهِ لَيْل مِن الغَيْبِ مُسْوَدُّ
وَعَزْمٌ لَهُ حَدٌّ لَدَى الرَّدع مَا نَبَا ... يُجَاوِرُهُ الجُودُ الَّذِي مَا لَهُ حَدُّ
يَقُولُ مِنْهَا:
أمَامَكَ جَاءُوا في الزَّمَانِ وَأنَّهُمْ ... وَرَاءَكَ فِي الأفْضَالِ وَالفَضْلِ إِنْ عُدُّوا
كَذَلِكَ أنْوَارُ النُّجُومِ خفيَةٌ ... إِذَا مَا جَلا أنْوَارُهُ القَمَرُ الفَرْدُ
وَإنَّ أدِيْمَ الأرْضِ لا شَكَّ وَاحِدٌ ... وَلَا تَسْتَوِي مِنْهَا الشَّواهِقُ وَالوَهْدُ
وَإنَّكَ أغْنَى النَّاس عَن ذِكْرِ سَالِفٍ ... إِذَا فَاحَ عرْفُ المِسْكِ لَم يُذْكَر الرَّنْدُ
__________
8578 - البيت في المنصف: 799.
8579 - الأبيات في شعر ابن حيوس: 212.
(6/378)

وَأحْسَنْتَ بِي عَن عَادَةٍ أنْتَ وَالنَّدَى ... وَقَصَّرْتُ لا عَنْ عَادَةِ أَنَا وَالحَمْدُ
وَلَا عُذْرَ فِي التَّقْصيْرِ مِن بَعْدِ أنْعُمٍ ... بأيْسَرهَا يُسْتَنْطَقُ الحَجَرُ الصَلْدُ

محمَّدُ بنُ الطَّيبِ:
8580 - سَأَثِنْي عِنانِيْ عَنْ رُسُومٍ بِمَنْعِجِ ... وَمَا انسدَّ نَحوَ العَامِريَّةِ مَنْهِجيْ

العَبَّاسُ بن الأحنفِ:
8581 - سَأَجتَنِبُ الدَّارَ التِّيْ أَنتُمْ بِهَا ... وَلَكِنَّ طَرفيْ نَحوَهَا سَوفَ يُعْمِلُ
بَعْدَهُ:
أرَى مُسْتَقِيْمَ الطَّرْفِ مَا أمَّ نَحْوَكُمُ ... وَإِنْ زَالَ طَرْفِي عَنْكُمُ فَهُوَ أحْوَلُ
وَيُرْوَى: أرَى مُسْتَقِيْمَ الطَّرْفِ مَا الطَّرْفُ أمّكُم. البيتُ.

8582 - سَأَجزِيكَ شُكرًا مُهْلَةَ العُمْرِ إِنَّنِيْ ... أَرَى كافِرَ الإِحسَانِ أَخبثَ كافِرِ
بَعْدَهُ:
فَمَا أبْصَرَتْ عَيْنَايَ مِثْلكَ مُنْعَمًا ... وَلَا ظَفِرَتْ كَفَّاكَ مِثلِي بِشَاكِرِ

8583 - سَأَجمَعُ بَيْنَ عَفْوِكَ وَاعتِرافِيْ ... وَيَحكُمُ بَينَنَا الخُلُقُ الجَميْلُ

البُحتُرِيُّ:
8584 - سَأَجْهَدُ فِي شُكرِيْ لِنُعمَاكَ إِنَّنِي ... أَرَى الكُفرَ لِلنَّعماءِ ضَربًا مِنَ الكُفْرِ
أخَذَهُ البُحْتُرِيُّ مِن قَوْلِ أَبِي تَمَّامِ (1):
أشْكُرُ نُعْمَى مِنْكَ مَعْرُوفَةً ... وَكَافِرُ النّعْمَةِ كَالكَافِر
__________
8581 - البيتان في المحب والمحبوب: 14.
8583 - البيت في غرر الخصائص الواضحة: 91
8584 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 1054.
(1) البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 71.
(6/379)

لَهُ أَيْضًا:
8585 - سَأَحبسُ نَفسِيْ إِذْ كَرِهتَ مَوَدَّتِي ... وَأَكسِرُ قَلبِي بِاليَأسِ وَالصَّبرِ
يَقُولُ البُحْتُرِيُّ بَعْدَ قَوْلهُ: سَأحْبِسُ نَفْسِي. البيت وبَعْدَه:
وأذْكُرُ وُدًّا كَان مِنِّي تَكَرُّمًا ... وَإن خَلَتْ عَن وَصلِي وَملتَ إِلَى الهَجْرِ
فَشكْرِي لِمَا أوْلَيْتَنِي لَكَ دَائمٌ ... وَحَتَّى جَدِيْدٌ لَيْسَ يَبْلَى عَلَى الدَّهْرِ
وَمَا زلْتُ أَبْكِيْكُمْ بِعَيْنٍ سَخِيْنَةٍ ... كَمَا كَانَتِ الخَنْسَاءُ تَبْكِي عَلَى صَخْرِ
قَالَ مُعَاوِيَة لِعَبْدِ اللَّهِ بن عَبَّاس: إنِّي لأُحِبُّكَ لأرْبَعَ خِلالٍ مَعَ مَغْفرَتِي لَكَ إحْدَاهُنَّ: قَرَابَتُكَ مِن رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وَالثَّانِيَةُ إنَّكَ رَجُل مِن أُسْرَتِي، وَأهْلُ بَيْتِي مِن أبْنَاء عَبْد منَافٍ، وَالثَّالِثَةُ إنَّكَ لِسَانُ قُرَيْشٍ وَزَعِيْمُهُم، وَالرَّابِعَةُ إِنَّ أبَاكَ كَانَ خِلًّا لأبِي. فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ مُتَمَثِّلًا:
سَأحْفظُ مَن آخَى أَبِي فِي حَيَاتِهِ. البَيْتَانِ.

8586 - سَأَحرِمُكُمْ حَتَّى تَذِلَّ صِعَابُكُمْ ... فَأَنجَعُ شَيءٍ فِي صَلَاحِكُم الفَقْرُ
8587 - سَأَحْفَظُ مِنْ آخَى أَبِيْ فِي حَيَاتِهِ ... واحفَظُهُ مِنْ بَعدِهِ فِي الأقارِبِ
بَعْدَهُ:
وَلَسْتُ لِمَن لا يَحْفَظُ العَهْدَ وَامِقًا ... وَلَسْتُ فِي النَّابِيَاتِ بِصَاحِبِ

الرضي الموسَوي:
8588 - سَأَحمَدُ عَيشًا صَانَ وَجْهِي بمِائِهِ ... وَإِنْ كَانَ مَا أَعطَى قَليلًا مُصرَّدَا

أَبُو تَمَّامٍ:
8589 - سَأَحمَدُ نَصرًا مَا حَيِيْتُ وَإِنَّنِي ... لأَعلَمُ أَنْ قَدْ جَلَّ نَصْر عَنْ الحَمدِ
__________
8585 - البيت الأول والثاني في الصداقة والصديق: 275.
8586 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 179 منسوبا إلى معاوية بن أبي سفيان.
8587 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 9/ 183.
8588 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 183.
8589 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 58.
(6/380)

أبْيَاتُ أَبِي تَمَّامٍ بَعْدَ قَوْلِهِ: سَأحْمدُ نَصْرًا. البيتُ.
تَجَلَّى بِهِ رُشْدَي وَأثرَتْ بِهِ يَدِي ... وَفَاضَ بِهِ ثُمْدِي وَأوْرَى بِهِ زِنْدِي
فَإنْ يَكُ أرَبِي عفْوُ شكْرِي عَلَيَّ ... أُنَاسٍ فَقَدْ أرْبَى ندَاهُ عَلَى جُهْدِي
وَقَصَرَ قَولِي عَنْهُ مِن بَعْدِ مَا أرَى ... أقُولُ فَأشْجَى أمَّةً وَأَنَا وَحْدِي
بَغَيْتُ بِشِعْرِي فَاعْتَلاهُ بِبَذْلِهِ ... فَلا تَبْغِ فِي شِعْرٍ لَهُ أحَدٌ بَعْدِي

8590 - سَأَحمِلُ مَا فِي اليَومِ مِنْ سُوءِ ... رَأْيِهِ الَّتيْ بِهَا اللَّهُ فِي غَد

الخَنسَاءُ:
8591 - سَأَحمِلُ نَفسِيْ عَلَى آلَةٍ ... فَإِمَّا عَلَيْهَا وَإمَّا لَهَا
قَولُهَا (عَلَى آلَةٍ) أي عَلَى حَالَةٍ تُرِيْدُ بِهَا الحَرْبَ وَكذَلِكَ لِلْمُبَالَغَةِ فِيْهَا.
فِي المَثَلِ: تَأتِي بِكَ الضَّامّةُ عَرِيْسُ الأسَدِ.
وَيُرْوَى الضَّامَة بِالتَّخْفِيْفِ. فَبالتَّثْقِيْلِ مِن الضَّمِّ وَبِالتَّخْفِيْفِ مِن الضَّمِّ. فَإِذَا ثُقِّلَتْ فَمَعْنَاهُ الحَاجَةُ الضَّامَّةُ أي تَضُمَّكَ وَتَلْحِيْكَ. وَالضَّامةُ بِالتَّخْفِيْفِ مِن الضَّيْمِ جَمْعُ ضَايِمُ يَعْنِي الظُّلْمَةَ أي ظُلْمُ الظَّلْمَةِ يَحُوْجُكَ إِلَى أنْ تُوْقعَ نَفْسَكَ فِي المَهَالِكِ. يُضْرَبُ لِلاعْتِذَارِ مِن رُكُوبِ الغَرَر.

الرّضي الموسَوِيُّ:
8592 - سَأَخطُبُهَا بِحَدِّ السَّيفِ فِعْلًا ... إِذَا لَمْ يُغنِ قَولٌ أَو خِطَابُ

ابن شبل يرثي أَخاهُ:
8593 - سَأَدَّرعُ الهُمُومَ عَلَيكَ دَهرِيْ ... وأَقضِيْ بِالأَسَى حَقَّ الإِخَاءِ
__________
8590 - البيت في الأغاني: 18/ 88.
8591 - البيت في ديوان الخنساء (صادر): 171.
8592 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 189.
(6/381)

الأَعشَى:
8594 - سَادَ وَأَلفَى قَومَهُ سَادَةً ... وَكابرًا سَادُوْكَ عَنْ كَابِرِ

ابْنُ الرُّوميّ:
8595 - سَادَةُ النَّاسِ كَالجِبالِ وَأَنتُمْ ... كالنُجوُمِ التِّيْ تَفُوقُ الجِبَالَا

الرّضي الموسَوِي:
8596 - سَأَذهَبُ عَنكُمْ غَيرُ بَاكٍ عَلَيكُم ... وَمَالِي عُذرٌ أَنْ تَفيضَ المَدامِعُ

عَبد الوَاحِدِ:
8597 - سَأَرْعَاكَ وَالنّأيُ المُفَّرِقُ بَينَنا ... كَمَا كُنتُ أَرعَى وَالمَزارُ قَريبُ

النَّابغة الذُبيانيُّ:
8598 - سَأَرْعَى كُلَّما استُودِعتُ جُهْدِي ... وَقَدْ يَرعَى أَمانَتَهُ الأَميْنُ
قَبْلَهُ:
فَكُلُّ قَرْيَةٍ وَمَقَرِّ ألفٍ ... مُفَارِقَة إِذَا شحَط القَرِيْنُ
وَكُلُّ فَتَى وَإِنْ أمْسَى فَأثْرَى ... سَتَخْلجُهُ مِنَ الدُّنْيَا مَنُونُ
سَأَدْعِي كُلَّمَا اسْتَوْدَعْتُ جَهْدِي. البيتُ.

8599 - سَأَرفُضُ مَا يُخَافُ عَلَيَّ مِنهُ ... وَأَترُكُ مَا هَوِيتُ لِما خَشيْتُ
__________
8594 - البيت في الأعشى الكبير: 141.
8595 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 76.
8596 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 663.
8597 - البيت في زهر الأكم: 1/ 259.
8598 - الأبيات في لباب الآداب: 1/ 250، لم ترد في الديوان والبيتان الأخيران في ديوان النابغة الذبياني (عاشور) 262.
8599 - البيت في أدب الخواص: 1/ 74.
(6/382)

أَوسُ بن حَجَرٍ:
8600 - سَأَرقُمُ بِالماءِ القَراحِ إِلَيكُمُ ... عَلَى نَأيِكُم إِنْ كَانَ لِلماءِ رَاقِمُ
8601 - سَأَركَبُ مِنْ أُموُرِي كُلَّ صَعبٍ ... لأَبلُغَ مَا اؤمَلُ مِنْ حَيَاتِي
بَعْدَهُ:
فَإنْ خَان القَضَاءُ وَلَم أنَلْهُ ... فَإنَّ العذْرَ لي بَعْدَ المَمَاتِ

8602 - سَأَستُرُ وَالسِّترُ مِنْ شِيمَتِي ... هَوَى مَنْ أُحِبُّ بِمَنْ لَا أُحِبُّ

أَبُو هلَالٍ العَسكَرِيُّ:
8603 - سَأَستَعطِفُ الأَيامَ حَتَّى تَرُدَّنِي ... إِلَى جَانِبٍ مِنْهَا يَلينُ وَيَسهُلُ
بَعْدَهُ:
وَأَقْنَعُ لا أَنَّ القَنَاعَةَ لِي هَوًى ... وَلَكِنَّ صَوْنَ العرْضِ بِالحُرِّ أجْمَلُ

جَرِيرٌ:
8604 - سَأَشكُرُ أَن رَدَدْتَ عَلَيَّ رِيشيْ ... وَأَنبتَّ القَوادِمَ مِنْ جَنَاحِيْ
بَعْدَهُ:
ألَسْتُمْ خَيْرَ مَنْ رَكبَ المَطَايَا ... وَأنْدَى العَالَمِيْنَ بُطُونَ رَاحِ
قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ المُعْتَزِّ: عَلَى قَدَرِ إخْلاصِكَ الشّكْرُ تَثْبُتُ عِندَكَ النّعَمُ وَيُسْرِعُ إلَيْكَ المَزِيْدُ.
وقَالَ أَيْضًا: اشْتَغِلْ بِشِكْرِ النُّعْمَةِ عَن البَطرِ بِهَا.
وقَالَ عَمْرُو بن مَسْعَدَةَ: الشّكْرُ سَبَبُ الزِّيَادَةِ وَطَرِيْقٌ إِلَى السَّعَادَة.
__________
8600 - البيت في ديوان أوس بن حجر: 116.
8602 - البيت في الأغاني: 18/ 317 منسوبًا إلى هارون الرشيد.
8603 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 125.
8604 - البيتان في ديوان جرير: 98.
(6/383)

إبراهيم الصُّولي في عمرو بن كُلثوم:
8605 - سَأَشكُرُ عَمرًا إِنْ تَراخَتْ مَنيَتِي ... أَياديَ لَمْ تُمنِنْ وَإِنْ هِيَ جَلَّتِ
بَعْدَهُ:
فَتًى غَيْرَ مَحْجُوبِ الغِنَى عَنْ صَدِيْقِهِ ... وَلَا مُظْهِرَ الشَّكْوَى إِذَا النَّعْلُ زَلَّتِ
رَأَى حلَّتي مِنْ حَيْثُ يُخْفَى مَكَانُهَا ... فَكَانَتْ قَذَى عَيْينهِ حَتَّى تَجَلَّتِ

8606 - سَأَشكُرُكُمْ مَا دُمتُ حيًّا فَإِنْ أَمُتْ ... فَحَسبُكُمْ آثارُ نِعمَتكُمْ عِندِيْ
بَعْدَهُ:
إِذَا مَا خَبَا نُور المَقَالِ تَنَوَّرَت ... عَلَي وَأرَانِي آثَار نعْمَتكُمْ بَعْدِي
وَشكْرُ فِعَالِ المَرْءِ أصدَقُ شَاهِدًا ... وَأوضَحُ بُرْهَانَا عَلَى المُنْعِمِ المُجْدِي
وَمَنْ لَمْ يُحَقِّقْ شكرَهُ بِفِعَالِهِ ... فَلَيْسَ بِذِي شكْرٍ ذَكِيٍّ وَلا حَمْدِ
ألَمْ تَرَ أَنَّ الغَيْثَ يَخْفِي دَلِيْلهُ ... وَإِنْ رَاحَ فِي جَيْشٍ مِنَ البَرْقِ وَالرَّعْدِ
وَيَعْرِفُهُ الرُّوَادُ فِي كُلِّ بَلْدَةٍ ... إِذَا أبْصَرُوا أنَوَارهُ فِي ثَرَى جَعْدِ
إنشَاد المُبَرِّدِ وَهُوَ مِن أحْسَنِ مَا قِيْلَ فِي الشّكْرِ.

أَبُو تَمَّامٍ:
8607 - سَأَشكُرُ لِلذِّكرَى صَنيْعَتَهَا عِندِي ... تَمثيلَهَا إِلَى مَنْ أُحِبُ عَلَيَّ البُعدِ
قَوْلُ أَبِي تَمَّامٍ: سَأشكرُ لِلذكْرَى صنِيْعَتَهَا. البيت وبَعْدَه:
يُمَثِّلُهُ إِلَى الوَهْمِ حَتَّى كَأنَّنِي ... أُعَايِنُهُ فِي بَعْضِ أحْوَالِهِ عِنْدِي
فَقَدْ كَادَتِ النَجْوَى تَكُونُ كَأَنَّهَا ... مُشَابِهَةً لَوْلا التَّوَحُّشِ لَلْفَقْدِ
سَلامٌ كَمَارِقِ النَّسِيْمِ عَلَى الصِّبَّا ... وَجَاءَ رَسُولُ الوَرْدِ فِي زَمَنِ الوَرْدِ
__________
8605 - الأبيات في الطرائف الأدبية (الصولي): 130.
8607 - البيت الأول في البديع في نقد الشعر: 169 من غير نسبة والأبيات كلها في ديوان أبي نواس (منظور): 117.
(6/384)

ومَن باب (سأشكر). قولُ أَبِي نصر بن نُبَاتَه (1):
سأشكر مَا أولَيتَني من صَنيْعةٍ ... ومثلَ الذي يشكره مِثْلِيْ
وَيَكفركَ النعماءَ قَومٌ غَرستَهُمُ ... فَلَم يُثمْرِ وغَير الضّغينَةِ والغِلِّ
تَتَّبَع نيات الضّغائِنِ بِالأَذى فغدا ... فَسَّدَ الأهواءَ أَخذك بالغفل
مِنَ الحلم في بَعضِ الأُمُورِ مَهَانَةٌ ... إِذَا كَانَ لَا يَنهَى عَدوكَ عَنْ جَهْلِ

القاضي الأرجَاني:
8608 - سَأَشكُرُ مَا تُولِيهِ قَولًا وَنيّةً ... فَإِنْ قَصَّرَ أَنابَ اعتِذارِي عَنهُمَا
8609 - سَأَشكُرُ نُعمَاكَ الَّتِي انبَسَطَت بِهَا ... يَدِي وَلِسانِي فَهُوَ بِالحَمدِ مُطلَقُ
بَعْدَهُ:
فَكُلُّ فَتَى يَرْجُو ندَاكَ مُوَفَّقٌ ... وَكُلُّ امْرِىٍ يُثْنِي عَلَيْكَ مُصدَّقُ

طُريحُ بنُ إِسمَاعيلَ:
8610 - سَأَشكُرُهُ شُكرَينِ شُكرًا لِحَاجَةٍ ... قَضَاهَا وَشُكرًا أَنَّهَا لَم تُتَكَّلِ
بَعْدَهُ:
قَضَى حَاجَتِي سَمِحًا بِهَا مُتَيَسِّرًا ... فَعَالَ أمْرِي لِلصَّالِحَاتِ مُعوَّدِ

الرَّاضي بنُ المُعتَمدِ:
8611 - سَأَشكُو إِلَى مُشكِي فُؤادِي بِعَينِهِ ... وَمنْ عَجَبٍ شَكوى الجَريح إلَى النَّصلِ
أَبياتُ الرَّاضي بنِ المعتَمدِ عَلَى اللَّهِ صَاحِبِ المَغْرِبِ:
سَجيَّةُ ذِي الدُّنيا عَدَاوةُ ذِي الفَضْلِ ... ورَومُك تَعل الطّبعُ من أعظم الجهْلِ
فصبرًا على ضَيعاتها فلَعلَّها ... تفرجُ يومًا والعُقُودُ إلى حَلّ
__________
(1) ديوانه 1/ 302 - 307.
8608 - لم يرد في ديوانه.
8609 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 100 منسوبا إلى أبي الحسين الكاتب الغزي.
8611 - الأبيات الأول في خريدة القصر (المغرب): 46.
(6/385)

وَلَمّا رَمَاني الدّهرُ من كُلّ جَانبٍ ... بأزرائه رَمْي المناصِبّ ذي الغِلِ
نَفضْتُ يَدي بالتُرسِ غير مذمَّمٍ ... وقلتُ لَهُ عَتى فَلَابدَّ مِنْ قتلِيْ
وَلو كَانَ من بَعْضِ الجَوانب رَاميًا ... تَستَّرنْ عنه واتعيت شَبَا النبلِ
سأشكو إلى مُشكي فؤادي بعينه. البيت وبعدَهُ:
فَإِنْ كُنتُ ذَا ذنبٍ فَحسْبِي عَفُوكُم ... وَقبلي ما زلَّ الرجالُ ذوي العَقْلِ
يُؤَرقُني ظَنّي بِحَدِّيْ ونَقصِهِ ويُرقدُني ... علمِيْ بِمَالكَ مِنْ فَضْلِ

8612 - سَأَشكُوكَ لَا فِي النَّاسِ إِنّي أَخَافُهُم ... وَلَكِنّني أَشكُوكَ سِرًّا إِلَى رَبّي

البُحتُرِيُّ:
8613 - سَأَصبِرُ حَتَّى أُلَاقي رِضاكَ ... إِمَّا بَعيدًا وَإِمَّا قَريبَا
بَعْدَهُ:
أُرَاقِبُ رَأيكَ حَتَّى يَصحَّ ... وَأنْطُر عَطْفكَ حَتَّى يَشُوْبَا

ابْنُ شَمسِ الخلافَةِ:
8614 - سَأَصبِرُ حَتَّى يَأتَى اللَّهُ بِالّذِي يَشاءُ ... وَحَتّى يَعجَبَ الدَّهرُ مِنْ صَبرِي
بَعْدَهُ:
فَكَمْ فَاقَةٍ بَاتَ الغِنَى فِي خِلالَهَا ... يَلوحُ وَكَمْ عُمْرِ تَكَشَّفَ عَن يُسْرِ

العَبَّاسُ بن الأحنَفِ:
8615 - سَأَصبِرُ حَتَّى يَجمَعَ اللَّهُ بَينَنَا ... فَإِن نَلتَقِي يَومًا فَسَوفَ أَقُولُ

دِيكُ الجِنّ:
8616 - سَأَصبِرُ عَنكَ وَأَعصى الهَوَى ... إِذَا صَبَرَ الحُوتُ عَنْ مَائِهِ
__________
8613 - البيتان في ديوان البحتري: 1/ 153.
8615 - البيت في ديوان العباس الأحنف: 251.
8616 - البيت في ديوان ديك الجن: 65.
(6/386)

8617 - سَأَصبِرُ كُلَّ الصَّبرِ مِنْ غَيرِ طَاقَةٍ ... عَلَى الصَّبرِ لَكِن مِنْ طَريقِ التَجَمُّلِ

8618 - سَأَصبِرُ مَا دَامَتْ بِنَفسِي مُسكةُ ... عَسَى فَرَجٌ يَأتِي بِهِ اللَّهُ فِي غَدِ
بَعْدَهُ:
وَإنَّ امْرأً رَبَّ السَّمَاءِ وَكِيْلُهُ ... حَرَّى بِنُجْحِ الظّنِّ غَيْرُ مُبْعَدِ

8619 - سَأَصبِرُ مِن رَفيقيْ إِنْ جَفَانِي ... عَلَى كُلّ الأَذَى إِلَّا الهَوانَا

إبراهيم الخوّاص عبد اللَّه:
8620 - سَأَصبِرُ نَفسِي إِنَّ فِي الصَّبرِ عِزَّةً ... وَأَرضَى بِدُنيايَ وَإِن هِيَ قلَّتِ

العَبَّاس بن الأحنفِ:
8621 - سَأَصبِرُ لَا عنكُم وَلَكِن عَلَيكُم ... لَعلَّ إِلَى ذَاكَ الوِصَالِ وُصوُلُ
8622 - سَأصفِيكَ الهَوَى مِنْ كُلِّ وَجهٍ ... وَأَمنَحُكَ الرِضّى مِن كُلِّ بَابِ
8623 - سَأَضرِبُ فِي الآفاقِ أَلتَمِسُ الغِنَى ... وَأَرمي بِنَفسِي فِي نُحوُرِ المَطالِبِ
بَعْدَهُ:
فَإنْ أعْطِ مَعْرُوفًا فَذَاكَ وَإِنْ ... أخِبْ فَلَسْتُ مِنَ الدُّنْيَا بِأوَّلِ خَائِبِ

الإمام الشافعي بن عبد اللَّه:
8624 - سَأَضرِبُ فِي الآفاقِ شَرقًا وَمَغرِبًا ... لأَكسِبَ عِلمًا أَو أَموُتَ غَريبَا
__________
8617 - البيت في نصرة الثائر على المثل السائر: 22 منسوبا إلى ابن الأثير.
8618 - البيتان في الفرج بعد الشدة: 5/ 99.
8619 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 20 من غير نسبة.
8620 - البيت في تاريخ دمشق لابن عساكر: 71/ 25 منسوبا إلى إبراهيم الخواص.
8621 - البيت في تاريخ الإسلام تدمري: 44/ 345.
8622 - البيت في زهر الأكم: 1/ 359.
8623 - البيت في غرر الخصائص الواضحة: 400 من غير نسبة.
8624 - البيت في ديوان الشافعي: 45.
(6/387)

بَعْدَهُ:
فَإنْ تَلِفَت نَفْسِي فَللهِ درُّهَا ... وَإِنْ سَلِمَتْ كَانَ الرُّجُوعُ قَرِيْبَا

المُتَنبّي:
8625 - سَأَطلُبُ حَقِي بِالقَنَا وَمَشائِخٍ ... كَأَنَّهُم مِن طُولِ مَا الشَمُو مُرْدُ

زُهيرُ المصرِيُّ:
8626 - سَأَعتِبُ بَعض النَّاسِ إنْ كَانَ سَامِعًا ... وَأَنتَ الَّذيْ أَعني وَمَا مِنكَ مَكتَمُ

أَبُو سُليمى الخَطَّابِيُّ:
8627 - سَاعَتِي هَذِهِ الَّتي أَنَا فِيهَا ... هِيَ عُمرِي وَمَا سِوَاهَا أَمانيْ

القاضِي أَبُو الحسن البُستيُّ:
8628 - سَاعَدْ زَمَانَكَ تَسعَدْ ... وَاقنَعْ بِحَظِّكَ تَرشَد
بَعْدَهُ:
وَهَوِّنِ الأمْرَ فِيْمَا ... أيْقَنْتَ أن سَوْفَ يَنْفَذُ
فَمَا مَضى فَكَأنَّ مَا ... وَمَا يَكُونُ كَأنَّ قْد
هُوَ القَاضِي أَبُو الحَسَنِ المُؤمَّل بن الخَلِيْل بن أحْمَدَ البُسْتِيُّ. وَتُرْوَى هَذِهِ الأبْيَاتُ الثَّلاثةُ لأبِي مُحَمَّدٍ العَبْدَ لَكَانِيّ الزَّوْزَنيِّ.

8629 - ساعَدَنَا الدَّهرُ فَبِتنَا مَعًا ... نَحمِلُ مَا نَجنِي عَلَى السُكرِ
بَعْدَهُ:
فَبِتُّ كَالمَاءِ قَارِعًا ... وَكَانَ فِي الرِّقَةِ كَالخَمْرِ
__________
8625 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 373.
8626 - البيت في ديوان البهاء زهير: 231.
8627 - البيت في التدوين في أخبار قزوين: 2/ 336 منسوبا إلى المبرد.
8628 - الأبيات في قرى الضيف: 5/ 267.
8629 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 129 منسوبين إلى إبراهيم الصولي.
(6/388)

8630 - سَأُعرِضُ عمَّن رَاحَ عَنِّي مُعرِضًا ... وَأُظهِرُ سلوَانِي لَهُ وَأُذِيعُهُ
بَعْدَهُ:
وَأحْجُر طَرْفِي فِيْهِ وَهُوَ رَسُولهُ ... وَأهْجِرُ قَلْبي فِيْهِ وَهُوَ شَفِيْعُهُ
وَكَيْفَ تَرَى عَيْنِي لِمَنْ لا يَرَى لَها ... وَيَحْفَظُ قَلْبِيَ فِي الهَوَى مَنْ يُضِيْعُهُ
فَأقْسَمْتُ لا تَجْرِي دُمُوعِي عَلَى امْرِىٍ ... إِذَا كَانَ لا تَجْرِي عَلَيَّ دُمُوعُهُ

8631 - سَأُعطِي النَّفسَ مَا طَلَبَتْ فَإِمَّا ... تَهوُنُ فَتَحمِلُ البَلوى وَإمَّا

رَجُلٌ من باهِلَةَ:
8632 - سَأَعمِلُ نَصَّ العِيشِ حَتَّى يَكُفَّنِي ... غِنَى المَالِ يَومًا أَو غِنَى الحَدَثَانِ
بَعْدَهُ:
فَلِلْمَوتِ خَيْرٌ مِنْ حَيَاةٍ يُرَى لَهَا ... عَلَى الحُرِّ بِالإقْلالِ وَسْمُ هَوَانِ
مَتَى يَتَكَلَّمْ يُلْغَى حُكْمُ كَلامِهِ ... وَإِنْ لَمْ يَقُل قَالُوا عَدِيْمُ بَيَانِ
كَأَنَّ الغِنَى فِي أهْلِهِ بُوْرِكَ ... الغِنَى بِغَيْرِ لِسَانٍ نَاطِقٌ بِلِسَانِ

سَعد بنُ نَاشبٍ:
8633 - سَأَغسِلُ عَنِّي العَارَ بِالسَيفِ جَالِبًا ... عَلَيَّ قَضاء اللَّهِ مَا كَانَ جَالِبَا
بَعْدَهُ:
وَأذْهلُ عَنْ دَارِي وَأجْعَلُ هَدمَهَا ... لِعِرْضِي مِنْ بَاقِي المَذَمَّةِ حَاجِبَا
وَتَصْغُرُ فِي عَيْني بِلادِي إِذَا انْثَنَتْ ... يَمِيْنِي بِإدْرَاكِ الَّذِي كُنْتُ طَالِبَا
إِذَا هَمَّ لَمْ تُرْدَعْ عَزِيْمَةُ هَمِّهِ ... وَلَم يَأتِي مَا يَأتِي مِنَ الأمْرِ هَابِيَا
فَيَا لَرَزَامٍ رَشَّحُوني مُقَدَّمًا ... إِلَى المَوْتِ خَوَّاضًا إلَيْهِ الكِتَابِيَا
__________
8630 - الأبيات في ديوان بهاء الدين: 81.
8632 - الأبيات في البيان والتبيين: 1/ 198 منسوبة إلى أعرابي من باهلة.
8633 - الأبيات في الشعر والشعراء 2/ 685 منسوبة إلى سعد بن ناشب، والبيت الأول في الأمثال لابن سلام 117 من غير نسبة.
(6/389)

إِذَا هَمَّ ألَقَى بَيْنَ عَيْنيْهِ عَزْمَهُ ... وَنَكَّبَ عَنْ ذِكْرِ العَوَاقِبِ جَانِبَا
وَلَمْ يَسْتَشِر فِي أمْره غَيْرَ نَفْسِهِ ... وَلَم يَرْضَ إلّا قَائِم السَّيْفِ صَاحِبَا

8634 - سَأَغفِرُ لِلأيَامِ كُلَّ خَطِيئَةٍ ... إِذَا بَشَّرَتنِي مِنهُمُ بِإِيَابِ
قَبْلَهُ:
وَبِي بَعْدَهُم مِنْ بُعْدِهِم فَرْطَ لَوْعَةٍ ... لَهَا فِي صَمِيْمِ القَلْبِ لَذْعُ شِهَابِ
سَأغْفِرُ للأيَّامِ كُلَ خَطِيَّةٍ. البيتُ.

أَبُو الفَتح البُستيُّ:
8635 - سَافِر بِطرفِكَ هَل تَرَى فيمَن تَرَى ... أحدًا يُنافِسُ فِي العُلَى وَيُسابِقُ

ابْنُ زُريق الكاتب الكوفيُّ:
8636 - سَافَرتُ أَبغي لبَغدادٍ وَسَاكِنِهَا ... مثلًا قَدِ اختَرتُ شيئًا دوُنَهُ اليَأسُ
بَعْدَهُ:
هَيْهَاتَ بَغْدَاد الدُّنْيَا بِأجْمَعِهَا ... عِنْدِي وَسُكَّانُ بغْدَادٍ هُمُ النَّاسُ

قَيسُ بن زُهَير العَبسيُّ:
8637 - سَأَفعَلُ مَا بَدا لِي ثُمَّ آوِيْ ... إِلَى جَارٍ كجَارِ أَبِي دُؤادِ
قْولُ قَيْسُ بنُ زُهَيْرٍ: كَجَارِ أَبِي ذُؤُادِ.
يُرِيْدُ بِهِ المَدْحَ. قَالَ ابْنُ الكَلْبِيِّ كَانَ أَبُو ذُؤَادٍ الشَّاعِرُ جَارًا لِلمُنْذِرِ بنِ مَاءِ السَّمَاءِ فَنَازَعَ رَجُلًا بِالحِيْرَةِ مِنْ بَهْرَاءَ اسْمُهُ رَقْبَةُ بنُ عَامِرٍ وَوَقَعَ عَلَيْهُمَا شَرٌّ وَأنَّ أبَا ذُؤَادٍ أخْرَجَ بَنِيْنَ ثَلاثَةً لَهُ فِي تِجَارَةٍ إِلَى الشَّامِ فَبَعَثَ رَقبة إِلَى قَوْمِهِ يُخْبِرُهُم بِعَدَاوَةِ أَبِي ذُؤَادٍ لَهُم وَيُغْرِيْهِم بِأوْلادِهِ فَخَرَجُوا إلَيْهِمْ فَقَتَلُوهُم وَأنْفَذُوا بِرُؤُوْسِهِمْ إِلَى رَقبَة فَصَنَعَ رَقبَة طَعَامًا
__________
8635 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 537.
8636 - البيتان في أحسن ما سمعت: 53 من غير نسبة.
8637 - البيت في الشعر والشعراء: 1/ 232.
(6/390)

كَثِيْرًا وقَالَ لِلْمَلِكِ أُحبُّ أنْ تَتَغَدَّى عِنْدِي فَأتَاهُ المُنْذِرُ وَأبُو ذُؤَادٍ مَعَهُ فَبَيْنَا الجِفَانُ تَرْفَعُ وَتُوضَعُ إِذْ جَاءَتْ جَفْنَة عَلَيْهَا أحَدُ رُؤُوسِ بَنِي أَبِي ذُؤَادٍ فَقَالَ أَبُو ذُؤَادٍ: أبَيْتَ اللَّعْنَ إنِّي جَاركَ وَقْدْ تَرَى مَا صَنَعَ بِي. وَكَانَ رَقبةُ أَيْضًا جَارًا لِلمُنْذِرِ فَوَقَعُ المُنْذِرُ مِنْهُمَا فِي سُوءٍ وَأمَرَ بِرَقَبَة فَحُبِسَ، وقَالَ لأبِي ذُؤَادٍ: مَا الَّذِي يُرْضِيْكَ؟ قَالَ: تَبْعَثُ إلَيْهِم بِكَتِيْبَتِكَ الشَّهْبَاءِ وَالدَّوْسَرِ. فَفَعَلَ، فَقَالَ رَقبة لامْرَأتِهِ: إِلحَقِي بِالقَومِ فَاخْبِرِيْهم، فَأتَتْ قَومَهَا فَأخْبَرَتْهُم ثُمَّ قَالَتْ: أَنَا النَّذِيْرُ العُرْيَانُ. فَأرْسَلتهَا مَثَلًا وَصَعدَ القَومُ إِلَى عُلْيَا الشَّامِ وَأقْبَلَتْ الكَتِيْبَتَانِ فَلَمْ يُصِيْبَا مْنْهُم أحَدًا فَقَالَ المُنْذِرُ لأبِي ذُؤَادٍ: قَد رَأيْتَ مَا كَانَ مِنْهُم أفَيُسْكِتُكَ عَنِّي أنْ أُعْطِيْكَ بِكُلِّ رَأسٍ مِأتِي بَعِيْرٍ؟ قَالَ: نَعَم. فَأعْطَاهُ ذَلِكَ. فَقِيْلَ كَجَارِ أَبِي ذُؤَادٍ. يُضرَبُ فِي مَدْحِ مَن يَقُومُ بِحَقِّ جَارِه. وَأَمَّا قَولُ امْرَأةِ رَقْبَةَ لِقَومِهَا أَنَا النَّذِيْرُ العَرْيَانُ، فَقَالَ ابْنُ الكَلْبِيُّ: المَثَلُ لَهَا. وقَالَ غَيْرُهُ: إِنَّمَا قَالُوا النَّذِيْرُ العَرْيَانُ لأنَّ الرَجُلَ إِذَا رَأى الغَارَةِ قَد فَجِئَت قَوْمَهُ وَأرَادَ إنْذَارهُم تَجَرَّدَ مِنْ ثِيَابِهِ وَأشَارَ بِهَا لِيُعْلِمَ أن قَد فَجِئهُم أمْرٌ، ثُمَّ صَارَ مَثَلًا يضْرَبُ عَلَى كُلِّ أمْرٍ يُخَافُ مُفَاجَأتهُ وَلِكُلِّ أمْرٍ لا شُبْهَةَ فِيْهِ.

الرّضي المُوسَوِيُّ:
8638 - سَأُقدِمُ لَا مُستَعظِمًا مَا لَقيتُهُ تَوسَّعَ ... لِي فِي الروَعِ أو ضَاقَ مَقدَمي
قَالَ كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ (1):
سَأُقْصِرُ أيَّامَ الحَيَاةِ جَمِيْعَهَا ... عَلَى طَلبِ العَلْيَاءِ أو طَلَبِ الأجْرِ
ألَيْسَ مِنَ الخُسْرَانِ وَقْتٌ مُضَيَّعٌ ... يَفُوتُ بِلا نَفْعٍ وَيُحْسَبُ مِنْ عُمْرِي
وَنَحْنُ بَنُو الدُّنِيَا كَرُكَّابِ قَارِبٍ ... نُظنُّ جُلُوسًا وَالزَّمَانُ بِنَا يَسْرِي
فَمِنْ غَافِلٍ قَدْ أسْلَمَتْهُ يَدُ الرّدَى ... وَمُنتظِرٍ قَدْ تَاهَ فِي لُجَجِ البَحْرِ
لَعَمْرُكَ مَا تَدْرِي العَتَى مُسْتَقِرَّةٌ ... وَلَا أنْتَ تَدْرِي أيْنَ نَمْضي وَلَا أدْرِي
وَمضى ثَمَّ إِلَّا النَّارُ وُقِّيْتَ شَرَّهَا ... وَجَنَّاتُ عَدْنٍ تَحْتَهَا أنْهُر تَجْرِي
__________
8638 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 339.
(1) الأبيات للمؤلف.
(6/391)

البَيْتَانِ الأوَّلانِ أخَذْتُهُمَا مِنْ قَولِ الوَزِيْرُ المُهَلَّبِيُّ وَهُمَا (1):
سَأقْصِرُ دِيْوَانَ الشَّبِيْبَةِ آنِفًا ... عَلَى طَلَبِ العَلْيَاءِ أو طَلَبِ الأجْرِ
ألَيْسَ مِنَ الخُسْرَانِ أَنَّ لَيَالِيًا ... تَمرُّ بِلا وَصْلٍ وَتُحْسَبُ مِنْ عُمْرِي
قَالَ كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: أخَذْتُهُمَا فَغَيَّرْتُ بَعْضَ ألْفَاظِهما وَادَّعَيْتُهُمَا كَمَا جَرَتْ بِهِ عَادَة الشُّعَرَاءِ مِنْ قَبْلُ. وَإِنَّمَا قَالَ الوَزِيْرُ: سَأقْصرُ دِيْوَانَ الشَّبيْبَةِ لِيُعْلَم أَنَّهُ وَزِيْر وَصَاحِبُ دِيْوَانٍ وَإلَّا كَان مِنْ حَقِّهِ أنْ يَقُولَ:
سَأقْصرُ رِيْعَانَ الشَّبِيْبَةِ أو أيَّامَ الشَّبِيْبَةِ أو مَا شَاكَلَهُ.

دِعبِلٌ:
8639 - سَأَقصُرُ نَفسِي جَاهِدًا عَن جِدالِكُم ... كفَانِي مَا أَلقَى مِنَ العَبَراتِ
بَعْدَهُ:
أُحَاوِلُ نَقْل الشمِّ عَن مُسْتَقَرِّهَا ... وأسْمِعُ أحْجَارًا مِنَ الصُّلْدَاتِ
فَمِنْ عَارِفٍ لَمْ يَنْتَفِعْ وَمُعَانِدَ ... تَمِيْلُ بِهِ الأهْوَاءُ لِلشَّهَوَاتِ
فَإنْ قُلْتُ عُرْفًا أنْكَرُوهُ بِمُنْكَرٍ ... وَغَطُّوا عَلَى التَّحْقِيْقِ بِالشُّبُهَاتِ
قُصارايَ أيٍّ مِنْهُم أن أؤوبَ بِغَصَّةٍ ... تُرَدَّدُ بَيْنَ الصُّدْرِ وَاللهوَاتِ

8640 - سَأَقعُدُ فِي بَيتِي فَإِنِي أَميرُهُ ... وَآخُذُ أَمرِي مُكرَهًا بِأَشَدِّهِ
بَعْدَهُ:
فَأبْوَابَكَ اسْدُدْ عَلَيَّ بِأسْرِهَا ... فَمِثْلِي لا يَرْضى بِهَذَا لِعَبْدِهِ

8641 - سأَقنَعُ بِالثَّمَادِ لعَلَّ دَهرًا ... يَسُوقُ الريَّ مِن حُرٍّ كَرِيمِ
__________
(1) البيتان في الكشكول: 1/ 20 منسوبين إلى التهامي.
8639 - الأبيات في ديوان دعبل الخزاعي: 313، 314.
8640 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 259 منسوبين إلى أبي سليمان الضرير.
8641 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 257 من غير نسبة.
(6/392)

ابْنُ المعذَّلِ:
8642 - سَاقني العَفَافَ وَأَرضَى الكَفافَ ... وَلَيسَ غِنَى النَفسِ حَوزُ الجَزِيلِ
بَعْدَهُ:
وَلَا أتَصَدَّى لِشكْرِ الجَوادِ ... وَلَا أسْتَعِدُّ لِذَمِّ البَخِيْل
وَأعْلَمُ أَنَّ بَنَاتَ الرَّجَاءِ ... تُحِلُّ العَزِيْزَ مَقَامَ الذَّلِيْلِ
وَأن لَيْسَ مُسْتَغْنِيًا بِالكَثِيْرِ ... مَنْ لَيْسَ مُسْتَغْنِيًا بِالقَلِيْلِ

البُحتُرِيُّ:
8643 - سَأُقِيمُ بَعدَكَ عِندَ غَيرِكَ عَالِمًا ... عِلمَ الحَقيقَةِ أَنَنَي سَأَضِيعُ
بَعْدَهُ:
وَأُوَدِّعُ الإحْسَانَ بَعْدَكَ وَاللُّهَى ... إِذَا حَانَ مِنْكَ السَّيْرُ وَالتَّوْدِيْعُ
وَسَأسْتَقِلُّ لَكَ الدُّمُوعَ صبَابَةً ... وَلَو أَنَّ دَجْلَةَ لي عَلَيْكَ دُمُوعُ

ابْنُ المعتَزِّ:
8644 - سَأَكْتُمُ حَاجَاتِي عَنِ النَّاسِ ... كُلِهم وَلَكِنَها للَّهِ تَبدُو وَتَظهَرُ
بَعْدَهُ:
لِمَنْ لا يَرُدَّ السَّائِلِيْنَ بِخَيْبَةٍ ... وَيَدْنُو مِنَ الدَّاعِي وَيُعْطِي فَيُكْثِرُ
وَمِنْ بَابِ (سَأكْتُمُ) قَولُ آخَر:
سَأكْتُمُ مِنْ عِلْمِي مَا قَدْ أصُونُهُ ... وَأبْذِلُ مِنْهُ مَا أرَى الحَقَّ أبْذَلُ
سَأُعْطِي عِبَادَ اللَّهِ مِنْهُ حُقُوقَهُ ... وَأمْنَعُ مِنْهُ مَا أرَى المَنْعُ أفْضلُ
__________
8642 - الأبيات في شعر عبد الصمد بن المعذل: 146.
8643 - الأبيات في ديوان البحتري: 2/ 1314، 1315.
8644 - الأبيات في ديوان ابن المعتز (الإقبال): 337.
(6/393)

8645 - سَأَكتُمُهُ سِرِّي وَأَحفَظُ سِرَّهُ ... ولَا غَرَّني أَنِّي عَلَيهِ كَريمُ
بَعْدَهُ:
حَلِيْمٌ فَيَنْسَى أو جَهُولٌ يُضيْعُهُ ... وَمَا النَّاسُ إِلَّا جَاهِلٌ وَحَلِيْمُ

8646 - سَاكَسِبُ الحَمدَ فِي عُسرٍ وَفِي يُسرٍ ... إِنَّ الجَوادَ يَسخُو عَلَى العَدَمِ
8647 - سَأَكسِبُ مَالًا أَو أَمُوتُ بِبَلدةٍ ... يقلُّ بِهَا قَطرُ الدُموُعِ عَلَى قَبرِي

8648 - سَأَكسُوكمَا يَا ابنَي زَيدَ بِن جُعشُمُ ... رِدائَينِ مِن قَارٍ وَمن قَطَرانِ
بَعْدَهُ:
إِذَا لَبِسَا زَادَا عَلَى اللّبْس جدّةً ... وَلَمْ يَبْلَ وَشْي مِنْهُمَا لأوَانِ
وَمِنْ بَابِ (سَاكِنٌ) قَوْلُ آخَر (1):
سَاكِن فِي القَلْبِ يَعْمُرُهُ ... لَسْتُ أنْسَاهُ فَأذْكُرُهُ
غَابَ عَنْ عَيْنِي وَعَن بَصَرِي ... فَسُوَيْدُ القَلْبِ يَنْظُرُهُ

أبو إسحاق الشيرَازيُّ:
8649 - سَأَلتُ النَّاسَ عَن خِلٍّ ... وَفِيٍّ فَقَالوا مَا إِلَى هَذَا سَبِيلُ
بَعْدَهُ:
تَمَسَّكْ إِنْ ظَفَرْتَ بِحَبْلِ ... حُرٍّ فَإنَّ الحُرَّ فِي الدُّنْيَا قَلِيْلُ
وَمِنْ بَابِ (سَأَلْتُ) قَولُ آخَر وهِيَ مُصَنَّعَةٌ:
__________
8645 - البيتان في عيون الأخبار: 1/ 101.
8646 - البيت في ربيع الأبرار: 5/ 93.
8647 - البيت في العقد الفريد: 2/ 345.
8648 - البيتان في المعاني الكبير: 2/ 799.
8649 - البيتان في روض الأخيار: 172.
(1) البيت الأول في ديوان عبد الغني النابلسي: 203.
(6/394)

سَأَلْتُ نَدَاكَ رَبِّ وَأَنْتَ أهْلٌ ... وَمَالِي غَيْرُ عَفْوِكَ لِي مُقِيْمُ
بِحَقِّكَ يا حَلِيْمُ قِنِي عَذَابًا ... إِذَا جُمِعَ المُقرَّبِ وَالمُلِيْمُ
فَمَنْ تَكْفِيْهِ شحَّ النَّفْسِ يَغْنَى ... بِفَضْلِكَ وَهُوَ حَقًّا يَسْتَقِيْمُ
إِذَا أرْسَلْتَ نَفْسِي فَاعْفُ عَنْهَا ... كَذَا ظنِّي بِجُودِكَ يَا عَلِيْمُ
المَقْصودُ مِنْ ذَلِكَ: رَبِّ قِنِي شَحَّ نَفْسِي.
وَمِنْ بَابِ (سَألْتُ) قَولُ آخَر (1):
سَألْتُ اللَّهَ أنْ تَعْلُو عُلوًا ... كَعَرْضِ الأرْضِ أو طُولِ السَّمَاءِ
فَلَمَّا أن عَلَوْتَ عَلَوْتَ عَنِي ... فَكَانَ إذًا عَلَى نَفْسِي دُعَائِي
وَقَولُ جَحْظَةَ البَرْمَكِيّ (2):
سَألْتُ اللَّهَ تَعْمِيْرًا طَوِيْلًا ... لِيَبْهَجنِي بِخَطْبٍ يَعْتَرِيْكُم
أخَافُ بِأنْ أمُوتَ وَمَا أرَتْنِي ... صُرُوفُ الدَّهْرِ مَا أهْوَاهُ فِيْكُم
وَقَولُ أَبِي القَاسَمِ بن جَرْيشٍ الرَازِي (3):
سَألْتُ زَمَانِي وَهُوَ بِالجهْلِ مُعْجَبٌ ... وَبِالسُّخْفِ مَشْغُوفٌ وَمَا بِالنَّفْسِ مُخْتَصُّ
فَقُلْتُ لَهُ هَلْ مِنْ طَرِيْقٍ إِلَى الغِنَى ... فَقَالَ طَرِيْقَانِ الوَقَاحَةُ وَالنَّقْصُ

البسَّاميُّ:
8650 - سَأَلَت بِالفَراقِ صبًّا وَمَا ... يُنبّؤُهَا بِالفراقِ مِثلُ خَبيِرِ
بَعْدَهُ:
هُوَ بَيْنَ الحَشَا صُدُوعٌ وفي الأعْيُنِ ... مَاءٌ وَجَمْرَةٌ فِي الصُّدُورِ
__________
(1) البيتان في غرر الخصائص الواضحة: 593 من غير نسبة.
(2) البيتان في سفط الملح: 22.
(3) البيتان في اللطائف والظرائف: 143.
8650 - البيتان في خاص الخاص: 149.
(6/395)

8651 - سَأَلتُكَ حَاجَةً فَوَعدَتَ فِيهَا ... جَميِلًا ثُمَّ نِمتَ عَنِ الجَميلِ
بَعْدَهُ:
كَأنَّكَ لَمْ تَكُن مِنْ قَبْلِ هَذَا ... تَنَامُ وَكُنْتَ ذَا سَهَرٍ طَوِيْلِ
فَيَالَكَ حَاجَةً جَلَبَتْ نُعَاسًا ... وَكَانَتْ مَرْقِدًا عِنْدَ المَقِيْلِ

8652 - سَأَلتُهَا قُبلَةً فَضنَّت ... وَصَارَ لِي عِندَهَا ذنُوبُ

ابْنُ الرُّوميّ:
8653 - سَأَلتُهُ الحَاجَ حَتَّى كِدتُ أَسأَلُهُ ... رَدَّ الشَّبَابِ جَديدًا كالَّذِي كانَا
بَعْدَهُ:
فَمَا تَهَجَّمَ حَاجَاتِي لِكُثْرَتِهَا ... وَلَا تَلَوَّنَ مِنْهُ الوَجْهُ ألْوَانَا

8654 - سَأَلتُهُ عَن أَبيهِ ... فَقَالَ خَالِي شُعَيب
بَعْدَهُ:
مَا أنْكَرَ اسْمَ أبِيْهِ ... إلّا وَثَمَّ سُبَيْبُ

الخَليلُ بنُ أَحمَدَ:
8655 - سَألزِمُ نَفسِي الصَّفحَ عَن كلِّ مُجرِمٍ ... وَإِن كَثُرت مِنهُ إِلَيَّ الجَرائمُ
قَوْلُ الخَلِيْلُ: سَألْزَمُ نَفْسِي الصفْحُ. البيت وبَعْدَه:
فَمَا أَنَا إِلَّا وَاحِدٍ مِن ثَلاثَةٍ ... شَرِيْفٌ وَمَشْرُوفٌ وَمِثْلِي مُقَاوِمُ
فَأَمَّا الَّذِي فَوْقِي فَأعْرِفُ فَضْلَهُ ... وَأُعْطِيْهِ مِنْهُ الحَقَّ وَالحَقُّ لازِمُ
وَأَمَّا الَّذِي مِثْلِي فَإنْ زَكَا وَهَفَا ... تَفَضَّلْتُ وَالتَّفْضِيْلُ مِنِّي مَكَارِمُ
وَأَمَّا الَّذِي دُوْنِي فَإنْ قَالَ صُنْتُ ... عَنْ إجَابَتِهِ نَفْسِي وَإِنْ لَامَ لائِمُ
__________
8651 - البيت الأول والثاني في المنتحل: 121 من غير نسبة.
8653 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 3/ 446.
8654 - البيتان في جمع الجواهر: 139.
8655 - الأبيات في شعر الخليل بن أحمد: 21.
(6/396)

وَهَذَا مِن بَابِ نَظمِ المَنْثُورِ وَقَدْ رُوِيَ لِغَيْرِ الخَلِيْلِ وَهُوَ شِعْر قَدْ تَنَازَعَهُ الأحْنَفِ بنُ قَيْسٍ. ويُرْوَى لِمُحَمَّد بن خَازِمٍ. وَيُرْوَى لِغِيْرِهِمَا.

المُتَنَبِّي:
8656 - سَالِمُ أَهلِ الوِدَادِ بَعدَهُمُ ... يَسلَمُ لِلحُزنِ لَا لِتَخليدِ
بَعْدَهُ:
فَمَا تُرَجَّى الخُلُودَ مِنْ زَمَنٍ ... أحْمَدُ حَالَيْهِ غَيْرُ مَحْمُود
يَقُولُ إِذَا مَاتَ الصَّدِيْقُ وَسَلِمَ صدِيْقُهُ إِنَّمَا سَلِمَ لِلْحزْنِ لا لِلْخلُودِ. يَقُولُ أحَدُ حَالَيْكَ أنْ تَبْقَى بَعْدَ صدِيْقِكَ وَذَلِكَ غَيْرُ مَحْمُودٍ لتعجله الحُزْنَ عَلَيْهِ وَانْتِظَار الأجَلِ المَحْتُومِ.

عَبد الصمد بن المعذَّل:
8657 - سَأَلَنا عَن ثُمَالَةَ كُلِّ حَيٍّ ... فَقالَ القائِلونَ وَمَا ثُمَالَه
بَعْدَهُ:
فَقُلْتُ مُحَمَّدُ بنُ يَزِيْدَ مِنْهُمُ ... فَقَالُوا زِدْتَنَا بِهمُ جَهَالَه
وَقَالَ لِي المُبَرَّدُ خَلِّ قَوْمِي ... فَقَوْمِي مَعشَر فِيْهُم نَذَالَه
هَذِهِ الأبْيَاتُ لِعَبْدِ الصمد بن المعذَّل يَهْجُو المُبَرَّد. وَقْد قِيْلَ إِنَّ المُبَرَّدَ قَالَهَا فِي نَفْسِهِ لِيُثْبِتَ لِنَفْسِهِ بِذَلِكَ نَسَبًا فِي العَرَبِ حَيْثُ لا يُنْسَبَ لَهُ لِتُرْوَى وَيَشْتَهِرَ ويَتَدَاوَلَهَا النَّاسُ عَنْهُم.
وَمِنْ بَابِ (سَألَ) لأبِي إسْحَاق الصَّابِئ مَنْ منقُولٌ مِنْ خَطِّهِ:
سَألْنَاكَ مِمَّا يَسْألُ النَّاسَ حَاجَةً ... رَهْنًا عَلَيْهَا الشّكْر تَقْدِمَةً مِنَّا
فَإنْ هِيَ لَمْ تُرْزَق نَجَاحًا وَلَمْ تَنَلْ ... سُرَاحًا فَعِنْدَ اللَّهِ نَحْتَسِبُ الرَّهْنَا
__________
8656 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 263.
8657 - الأبيات في شعر عبد الصمد بن المعذل: 145.
(6/397)

وَمْنْهُ قَولُ ابْنُ الرُّومِيّ (1):
سَألُوني اليَمنَ فَارْتَعْتُ مِنْهَا ... لِيُغَرُّوا بِذَلِكَ الارْتيَاعِ
ثُمَّ مَرَرْتُهَا كَمُنْحَدَرِ السَّيْلِ ... لَهَاوى مِنَ المَكَانِ اليَفَاعِ

8658 - سَأَلناهُ الدِّفاعَ لَنَا فَكانَت ... شَهَادَتهُ وَغَيبَتهُ سَواءَا

العبَّاسُ بن الأحنَفِ:
8659 - سَأَلُونَا عَن حَالِنَا كيفَ أَنتُم ... فَقَرنَّا وَدَاعَهُم بِالسؤَالِ
بَعْدَهُ:
مَا أنَاخُو حَتَّى أرْتَحَلْنَا فَمَا ... نُفَرِّقُ بَيْنَ النُّزُولِ وَالارْتِحَالِ
وَيُرْوَى هَذَا البَيْتُ الأخِيْرُ لأبي تَمَّامٍ وَكَأنَّهُ تَضْمِيْن وَمِنْهُ أَخَذَ عَلِيُّ بن جَبَلَة فِي قَولهِ (1):
كَابِدِ الأهْوَالَ فِي زَوْرَتِهِ ... ثُمَّ مَا سَلَّمَ حَتَّى وَدَّعَا

أَبُو القَاسِم الحَرِيريُّ:
8660 - سَامِح أَخَاكَ إِذَا خَلَطَ ... مِنْهُ الإِساءَةَ بِالغَلَط

أَبُو الخَطَّابِ:
8661 - سَامِحْ أَخَاكَ بِمَا يُرضِيهِ مِن كُتُبِكَ ... يَرفَعُهُ ذَاكَ ولَا يُنقِصُكَ مِن رُتبَك
__________
(1) البيتان في حماسة الخالديين: 67 من غير نسبة.
8658 - البيت في جمهرة الأمثال: 1/ 518 من غير نسبة.
8659 - البيتان في ديوان العباس بن الأحنف: 231.
(1) البيت في شعر علي بن جبلة: 76.
8660 - البيت في مقامات الحريري: 229.
8661 - البيتان في المنتحل: 221 من غير نسبة.
(6/398)

بَعْدَهُ:
لا تَبْخِلَنْ بِكَلامٍ إنَّهُ عَرَضٌ ... فَلَسْتُ مِن فضَّةٍ تُعْطي وَلَا ذَهَبِك

قَيس بن الخَطيم الأَوسيُّ:
8662 - سَأَمضِي وَمَا بِالمَوتِ عَارٌ عَلَى الفَتَى ... إِذَا مَا نَوَى حَقًا وَجَاهَدَ مُسلِمَا
بَعْدَهُ:
فَإنْ غَشِيْتُ لَم أنْدَمْ وَإِنْ مُتُّ لَمْ ألمْ ... كَفَى بِكَ ذلًا أنْ تَعِيْشَ وَتُرْغَمَا
تَمَثَّلَ الحُسَيْنُ بنُ عَلِيٍّ عَلَيْهُمَا السَّلامُ بِهَذِيْنِ البَيْتَيْنِ وَهُوَ مُتَوَجِّهٌ إِلَى أرْضِ كَرْبَلاءَ.
وَمِنْ بَابِ (سَأمْنَحُ) قَولُ جَمِيْلِ بن مَعْمَرٍ العذْرِيّ (1):
سَأمْنَحُ طَرْفِي غَيْرَكُم إِنْ لَقَيْتكُم ... لِكَي تَحْسِبُوا أَنَّ الهَوَى حَيْثُ أنْظرُ
وَأُكَنَّى بِأسْمَاءٍ سِوَاكِ وَأتَّقِي ... زِيَارَتَكُمْ وَالحُبُّ لا يَتَغَيَّرُ

مَحمودٌ الورَّاقُ:
8663 - سَأَمنَحُ مَالِي كُلَّ مَنْ جَاءَ طَالِبًا ... وَأَجعَلُهُ وقفًا عَلَى النَّفِل وَالفَرضِ
بَعْدَهُ:
فَإمَّا كَرِيْم صُنْتُ بِالجودِ عرضَهُ ... وَإمَّا لَئِيْم صُنْتُ عَن لَوْمِهِ عرضِي
وَرَوَاهُمَا الحَمْدُونيّ لِبَعْضِ الأعْرَابِ. وَهَذَا مَنْظُومِ قَوْلِ أسْمَاءَ بنَ خَارِجَةَ:
لا أرُدّ سائِلًا فَإنَّمَا هُوَ كَرِيْمٌ أسُدُّ خِلّتهُ ... أو لَئِيْمٌ أشْتَرِي عرضِي مِنْهُ
__________
8662 - البيتان في نهاية الأرب: 20/ 420 منسوبا إلى أخي الأوس ولا يوجد في ديوان قيس بن الخطيم.
(1) البيتان في ديوان جميل: 63.
8663 - البيتان في ديوان محمود الوراق: 253.
(6/399)

ابْنُ الرُّوميّ:
8664 - سَأَنصِبُ الأَيَّامَ فيكَ عَداوَةً ... وَلم لَا أُعَادِيهَا وَأَنْتَ سَعيْدُهَا

الوَزيرُ المُهلبيُّ:
8665 - سَأُنفِقُ رَيعَانَ الشَبيَةِ آنِفًا ... عَلَى طَلَبِ العَليَاءِ أَو طَلَبِ الأَجرِ
بَعْدَهُ:
ألَيْسَ مِنَ الخسْرَانِ أَنَّ لَيَالِيًا ... تَمرُّ بِلا وَصلٍ وَتُحْسَبُ مِن عُمْرِي

أَبُو دُفَّافَة البَصرِيُّ:
8666 - سَأودِعُ مَالِي الحَمدَ والأَجرَ كلَّهُ ... فَمَا العَيشُ فِي الدُّنيَا وَلَا المَالُ دايِمُ
بَعْدَهُ:
فَرِحْتُ بِمَا فَرَّقْتُ مِنْهُ وَأنَّنِي ... عَلَى حَبْسُ مَا ألْقَيْتُ مِنْهُ لنَادِمُ
هُوَ أَبُو دُفَّافَةَ أحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ البَصرِيُّ.

أَبُو فراس بن حَمَدانَ:
8667 - سَأُولِي جَميلًا مَا حَييتُ فَإِنَني ... إِذَا لَم أُفِد شُكرًا أُفدتُ بِهِ أَجرَا
بَعْدَهُ:
وَمَا نِعْمَةٌ مَكْفُورَةٌ إِنْ صنَعْتُهَا ... إِلَى غَيْرِ ذِي شُكْرٍ بِمَانِعَتِي أخْرَى
سَأْوِلي جَمِيْلًا مَا حَيَتُ. البَيْتُ.

8668 - سَأَهجُركُمْ حِتّى يَقولُونَ قَد سَلَا ... وَلَستُ بِسَالٍ عَن هَوَاكُم مَدَى الدَّهرِ
__________
8664 - البيت في ديوان ابن الرومي: 442.
8665 - البيتان في الكشكول: 1/ 20 منسوبين للتهامي.
8666 - البيتان في الوافي بالوفيات: 8/ 98.
8667 - البيتان في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 111.
(6/400)

السّري الرَّفاء:
8669 - سَايَلتُهُ عَن عِلمِهِ فَكَأَنمَّا ... سَائَلتُ عَن سُكَّانِهِ رَبعًا خَلَا
بَعْدَهُ:
وَنَجِيْتُ مِنْ وَسَخٍ عَلَى أطْرَافِهِ ... لَو أُعْمِلَتْ فِيْهِ المَبَارِدُ مَا انْجَلَى
يَهْجُو رَجُلًا مِن شُعَرَاءِ أهْلِ بَغْدَادَ.

مُسِلم بن الوَليدِ:
8670 - سائِل جَديدَ الصِّبى هَل كنتُ أَخلقُهُ ... إِذَا الصِّبى مُهجَةٌ تَمشِي بجُثمَانِي

مَفروقٌ:
8671 - سَائِل قُضَاعةَ هَل وَفَيتُ بِذِمَّتِي ... أَم هَل أَضَقتُ الأَمرَ حينَ وَليتُ
بعدَهُ:
وَلربّ كَبْشِ كَتِيْبَةٍ أجْرَرْتُهُ ... رُمْحِي وَنَارٍ للحرُوبِ صَلَيْتُ
وَلربّ أبْطَالٍ لَقَيْتُ بِمِثْلِهِم ... فَسَقَيْتُهُم كَأسَ الرَّدَى وَسُقِيْتُ
وَأخٍ يُجِيْبُ المسْتَضِيْف إِذَا دَعَا ... وَالخَيْلُ تَعْثُرُ فِي الغُبَارِ رُزِيْتُ
فَلأطْلُبَنَّ المَجْدَ غَير مُقَصِّرٍ ... إِنْ مُتُّ مُتُّ وَإِنْ حَيِيْتُ حَيِيْتُ

المَعَرِّيُّ:
8672 - سَبَّحَ شَرقٌ وَمَغرِبٌ وَضُحًى ... وَحِدس وَالبِحارُ والبَرُّ
بَعْدَهُ:
وَالنَّارُ وَالرِّيْحُ وَالتُرَابُ مَعًا ... وَالمَاءُ وَالخَيْرُ قَبْلُ وَالشَّرُّ
بِتُّ إِلَى خَالِقِي أفرُّ مِنَ الدُّنْيَا ... وَإنِّي بِهَا لَمُغْتَرُّ
__________
8669 - البيتان في ديوان السري الرفاء: 392.
9670 - البيت في ديوان صريع الغواني: 122.
8671 - البيت الأول والثالث والخامس في التذكرة السعدية 1/ 99.
(6/401)

تَضْحَكُ لِي خُدْعَةً لأتْبَعَهَا ... وَهِي مِن المُوبِقَاتِ تَغْتَرُّ
حَلَتْ لنَا هَذِهِ الحَيَاهُ وَقَدْ ... عَنَّت وَلَكِن فِرَاقُهَا مُرُّ

أَبُو العَتاهيَةِ:
8673 - سُبحَانَ ذِي المَلَكوتِ أَيّهُ لَيلَةٍ ... مُخِضَت صَبحتُهَا بيَومِ المَوقِفِ
بَعْدَهُ:
لَو أَنَّ عَيْنًا وَهَّمَتْهَا نَفْسُهَا ... مَا فِي المعَادِ مُصوِّرًا لَمْ تَطْرَفِ

8674 - سُبحَانَ مَن أَرضُهُ لِلخَلقِ مَائِدَةٌ ... كُلٌّ يُوافيِهِ رزقٌ وَهوَ مَكفولُ

دِيكُ الجنّ وإسمه عَبدُ السَلَام:
8675 - سُبحَانَ مَن جَعَلَ الآدَابَ فِي عُصَبٍ ... حَظًّا وَصبَّرَهَا غَيظًا عَلَى عُصَبِ

أَبُو الفَتح البُستِيُّ:
8676 - سُبحَانَ مَن سَخَّرَ الأَقوام بَعضَهُمُ ... لِلبَعضِ حَتَّى استَوى التَّدبير وَاطّرَدَا
8677 - سُبحَانَ مَن نَفَذَت فِينَا مَشيَّتُهُ ... فِي العَاجِزِ الغرِّ وَالمُستَيقظِ الحَذِرِ

8678 - سُبحَانَ مَن لَا شَيءَ يَعدِلُهُ ... كَم مِنْ بَصيرٍ قَلبُهُ أَعمَى
8679 - سَبُط البَنَانِ بِمَا فِي رَحلِ صَاحِبِهِ ... جَعلُ اليَدينِ بِمَا فِى رَحلِهِ قَطَطُ
يُقَالُ فِي المَثَلِ: جَدَجَ حُوَيْنٌ مِن سُوَيْقِ غَيْره.
الجَدْجُ الخَلْطُ وَالدَّوْفُ وَجُوَيْنٌ اسمُ رَجُلٍ. يُضْرَبُ لِمَنْ يَتَوَسَّعُ فِي مَالِ غَيْرِهِ وَيَجُودُ بِهِ.
__________
8673 - البيتان في ديوان أبي العتاهية: 238.
8674 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 55.
8675 - البيت في ديوان ديك الجن: 78.
8676 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 133.
8679 - البيت في الرسالة الموضحة: 27.
(6/402)

إسحَاق عُمَرَ النيسَابوريُّ:
8680 - سَبَقَ الرِّفاقُ وَنَحنُ نَتبَعُ إِثرَهُمْ ... وَالعيسُ زُمَّت وَالحَداةُ وقُوفُ
8681 - سَبَقَ الفَرَزدَقُ بِالمَكَارِمِ وَالعُلَى ... وَابنُ المَراغَةِ يَنعَتُ الأَطلَالا

الخريميّ ويروى لأشجع السُلَميُّ:
8682 - سَبَقَ القَضَاءُ بِكُلِّمَا هوَ كَائنٌ ... فَليَجهَدِ المُتَقَلِبُ المُحتَالُ

سَابِقٌ البَربَريُّ: [من الكامل]
8683 - سَبَقَ القَضاءُ بِكُلِّمَا هوَ كائِنٌ ... وَاللَّهُ يا هذَا لِرِزقِكَ ضَامِنُ
قِيْلَ كَانَ الخَلِيْفَةُ المُقْتَدِرُ بِاللَّهِ يَتَمَثَّلُ كَثِيْرًا بِقَوْلِ سَابِقٍ البَرْبَرِيّ هَذَا وَهُوَ: سَبَقَ القَضاءُ. البيتُ وَبَعْدَهُ:
تَعْنَى بِمَا تُكْفَى وَتَترْكُ مَا بِهِ ... تَعْنَى كَأنَّكَ لِلحَوَادِثِ آمِنُ
أوَ مَا تَرَى الدُّنْيَا وَمَصْرَعَ أهْلِهَا ... فَاعْمَل لِيَومِ فِرَاقِهَا يا حَايِنُ
وَاعْلَمْ بِأنَّكَ لا أبَالَكَ فِي الَّذِي ... أصبَحْتَ تَمْلِكُهُ لِغَيْرِكَ خَازِنُ
يا عَامِرَ الدُّنْيَا أتَعْمُرُ مَنْزِلًا ... لَمْ يَبْقَ فِيْهِ مَعَ المَنِيَّةِ سَاكِنُ؟
المَوْتُ شَيْءٌ أنْتَ تَعْلَمُ أَنَّهُ ... حَقٌّ وَأَنْتَ بِذِكْرِهِ مُتَهَاوِنُ

8684 - سَبَقتَ إِلَيهمُ مَنَايَاهُمُ ... وَمَنفَعَة الغَوثِ قَبلَ العَطَب
8685 - سَبَقَتِ بِالحُبِّ سَلمَى غَيرهَا ... وَأحقُّ النَّاسِ عِندِي مَن سَبَق
8686 - سَبَقتُ بِحَمدِ اللَّهِ مَن كَانَ مِن قَبلِي ... فَقُل لِلَذي يرَجُو لحَاقِي عَلَى مَهلِ
بَعْدَهُ:
وَإنَّكُم لَو تَنْغِضُونَ عَيَابَكُمْ ... لَعَزَّ عَلَى التَّفْتِيْشِ أنْ تَجِدُوا مِثلي
__________
8682 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 84 وفي أشجع السلمي للحسون 240، لم يرد في ديوان الخريمي.
8683 - الأبيات في شعر سابق البربري 130.
8684 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 102.
8685 - البيت في ديوان بشار بن برد: 4/ 116.
(6/403)

البُحتُرِيُّ يمدح:
8687 - سَبَقَت مَوَاهِبُهُ مُنَى مُرتَادِهَا ... فَاستَحدَثتَ هِمَمًا لِمَن لَم يرتَدِ

ابْنُ رُزيك:
8688 - سَبَقنَا النَّاسَ حَتَّى مَا لِخلقٍ ... إِلَى أَمدٍ حَوينَاهُ سَبِيلُ
8689 - سُبِقنَا إِلَى الدُّنيَا فَلَو عَاشَ ... أَهلُهَا مُنعنَا بِهَا مِن جِيئَةٍ وَهابِ
8690 - سَبَكنَاهُ وَنَحسَبُهُ لُجينًا ... فَأَبدَى الكَثيرُ عَن خَبَثِ الحَديدِ
8691 - سُبُلُ المَذاهِبِ فِي البِلَادِ كَثيرةٌ ... وَالعَجزُ شؤم والقعُودُ وَبالُ
بَعْدَهُ:
يا مَنْ يُعَلِّلُ نَفْسَهُ بَرَجَائِهِ ... مَا بِالتَّعَلُّلِ تُدْرَكُ الآمَالُ

أَبُو سَعيدٍ الرُستَمي:
8692 - سَبيِلُ الغِنَى رَحبٌ عَلَى كلِّ سَالِكٍ ... فَمَالِي أَسعَى مِنْهُ فِي مَدرِجِ النَّملِ
قَبلَهُ:
وَقَدْ سَامَنِي أهْلِي المَقَامَ بِذِلَّةٍ ... وَلَسْتُ بِأَهْلِ الَّذِي سَامَنِي أهْلِي
سَبِيْلُ الفَتَى رَحْبٌ. البَيْتُ.

قُطريُّ بن الفُجاءَة:
8693 - سَبيِلُ المَوتِ غَايَةُ كُلِّ حَيٍّ ... وَدَاعِيهِ لأَهلِ الأرضِ دَاعِ
__________
8687 - البيت في الحماسة المغربية: 1/ 247.
8688 - لم يرد في ديوانه.
8689 - البيت في الوساطة: 109.
8690 - البيت في عيون الأخبار: 2/ 7.
8691 - البيتان في الكشكول: 2/ 127 من غير نسبة.
8692 - البيتان في قرى الضيف: 3/ 372.
8693 - البيت في شعر الخوارج (قطري): 108.
(6/404)

يحيَى بن خَالدٍ الوَزيرُ:
8694 - سَبيِلُكَ فِي الدُّنيا سَبيِلُ سَفينَةٍ ... تَسِيرُ بِقَومٍ وَالشِّراعُ يَطِيرُ
قَبْلَهُ:
وَمِنْ عَجَبِ الأيَّامِ أَنَّكَ جَالِسٌ ... عَلَى الأرْضِ فِي الدُّنْيَا وَأَنْتَ تَسِيْرُ
سَبِيْلَكَ فِي الدُّنْيَا كَمَنْ فِي سَفِيْنَةٍ. البَيْتُ.

البُحتُرِيُّ:
8695 - سَبيِلي أَنْ أُعطِيَ الَّذي يَسأَلُونَنِي ... وَحَقّي أَن يُجدِي عَلَيَّ ولَا أُجدِي

ابْنُ الرُّوميّ:
8696 - سَتَألَفُ فِقدانَ الَّذي قد فَقَدتَهُ ... كَإِلفِكَ وجدانَ الَّذي أَنتَ وَاجِدُ
أبْيَاتُ عَلِيّ بن العَبَّاسِ المَعْرُوفِ بِابْنِ الرُّومِيّ يَقُولُ مِنْهَا:
وَمَنْ لَمْ يَزَلْ يَرْعَى الشَّدَائِدَ فِكْرُهُ ... عَلَى مَهْلٍ هَانَتْ عَلَيْهِ الشَّدَائِدُ
فَلا تَجْعَلَنَّ المَوْتَ نكْرًا فَإنَّمَا ... حَيَاةُ الفَتَى سَيْرٌ إِلَى المَوْتِ قَاصِدُ
وَلَا تَحْسَبَنَّ الحُزْن يَبْقَى فَإِنَّهُ ... شِهَابُ حَرِيْقٍ وَاقِدٌ ثَمَّ خَامِدُ
سَتَألَفُ فُقْدَانَ الَّذِي قَدْ فَقَدْتَهُ. البيت وبَعْدَهُ:
عَلَى أَنَّهُ لابُدَّ مِنْ لَذْعِ لَوْعَةٍ ... تَهُبُّ أحَايِيْنًا كَمَا هَبَّ رَاقِدُ
وَلِلشَّرِّ إقْلاع وَلِلْحُزْنِ فَرْجَةٌ ... وَلِلْخَيْرِ بَعْدَ الموبسَاتِ عَوَايِدُ
وَكَمْ أعْقَبَتْ بَعْدَ الرَّزَايَا مَوَاهِبٌ ... وَكَمْ أعْقَبَتْ بَعْدَ البَلايَا فَوَائِدُ
وَكَمْ سَيِّئٍ يَوْمًا سَيَعْفُوُهُ صَالحٌ ... وَكَمْ شَامِتٍ يَوْمًا سَيَعْفُوُهُ حَاسِدُ
وَمِن بَابِ (سَتَأ: ) قَوْلُ الفَرَزْدَقِ (1):
__________
8695 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 99.
8696 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 52.
(1) البيتان في ديوان الفرزدق: 2/ 111.
(6/405)

سَتَأتِيْكَ مِنِّي إِنْ بَقَيْتُ قَصَائِدٌ ... يُقَصِّرُ عَنْ تَخييرَها كُل قَائِلِ
لَهَا ترِقُّ الأحْبَابُ عِنْدَ سَمَاعِهَا ... إِذَا عُدَّ فَضْلُ القَومِ مِنْ كُلِّ فَاضِلِ

8697 - سَتُبدِي لَكَ العَينانِ بِاللَّحظِ مَا الَّذِي ... يحنُّ ضَميرُ المرءِ وَالعَينُ تَصدُقُ

8698 - سَتُبدِي لَكَ الأَيّامُ إِنَّكَ خَاسِرٌ ... بِهَجريْ وَإِنِي فِي القَطيعَةِ رَابِحُ

طَرَفَةُ:
8699 - سَتُبدِي لَكَ الأَيّامُ مَا كنتَ جَاهِلًا ... وَيَأتيكَ بِالأَخبارِ مَنْ لَم تُزَوَّدِ
أخَذَه الهَذَلِيّ فَقَالَ (1):
وَقَدْ يَأتِيْكَ بِالأنْبَاءِ مَنْ ... لا تُجَهِّزُ بِالجَزَاءِ وَلَا تَزِيْدُ
وقَالَ ابن عَبَّاسٍ رَضيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي قَوْلِهِ: وَيَأتِيْكَ بِالأخْبَارِ مَنْ لَمْ تُزَوِّدْ أنها كَلِمَة نَبِيٍّ. وقَالَ الأصمَعِيُّ: فَهَذَا أشْعَرُ بَيْتٍ. وقَالَ العَرَبُ أو قَالَ أصْدَقُ. وقَالَ ابْنُ سَلامٍ: لَيْسَ بَيْتٌ مِنْ شِعْرٍ إلِا وَفِيْهِ لطَاعِنٍ مَطْعَنٌ إلا قَوْلُ الحُطَيْئَةِ (2).
مَن يَفْعَل الخَيْرَ لا يُعْدَمْ جَوَازِيَهُ ... لا يَذْهَبُ العُرْفُ بَيْنَ اللَّهِ وَالنَّاسِ
وَقُولُ طُرْفَة: سَتُبْدِي لَكَ الأيَّامُ مَا كُنْتَ جَاهِلًا.
وَقُولُ امْرِئ القَيْسِ: اللَّهُ أنْجَحُ مَا طَلبْتَ بِهِ. البَيْتُ.
البَيْتُ مِنْ قَصِيْدَةٍ لطرفَةَ بن العَبْدِ البَكْرِيّ طَوِيْلَةٍ (3):
لِخَوْلَةَ أطْلَالٌ بِبَرْقَةِ ثِهْمَدِ ... تَلُوحُ كَبَاقِي الوَشْمِ فِي ظَاهِرِ اليَدِ
وُقُوفًا بِهَا صَحْبِي عَلَى مَطِيّهم ... يَقُولُونَ لا تَهْلِكْ أسًى وَتَجَلُّدِ
__________
8697 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 131.
8699 - البيت في ديوان طرفة بن العبد: 38.
(1) البيت في تعليق من أمالي ابن دريد: 199 منسوبًا إلى أبي خراش.
(2) البيت في شعر الحطيئة: 77.
(3) الأبيات في ديوان طرفة بن العبد: 25 وما بعدها.
(6/406)

كَأَنَّ حُدُوجَ المَالِكِيَّةِ غُدْوَةً ... خَلايَا سَفِيْنٍ بِالنَّوَاصِفِ مِن دَدِ
عَدُوْلِيَّةً أو مِنْ سَفِيْنِ ابن يَامِنٍ ... يَجُورُ بِهَا المَلَّاحِ طوْرًا ويَهْتَدِي
يَشِقُّ حُبَابَ المَاءِ حَيْزُومُهَا بِهَا ... كَمَا قَسَّمَ التربَ المفايلَ بِاليَدِ
يَقُولُ مِنْهَا:
وَوَجْهٍ كَأَنَّ الشَّمْسَ حَلَّتْ قِنَاعَهَا ... عَلَيْهِ نَقِيّ اللَّوْنِ لَمْ يَتَخدَّدِ
وَتَبْسِمُ عَنْ ألَمَى كَأَنَّ مُنَوّرًا ... تَخَلَّلَ حرُّ الرَّمْلِ دعْصٌ لَهُ نَدِ
يَقُولُ مِنْهَا:
وَإِنّي لأُمْضِي الهمَّ عنْدَ احتضَارِهِ ... بِعَوجاءَ مرقَالٍ تَرُوحُ وَتَغْتَدي
أَمُونٍ كألواحِ الإِرَانِ نسَأتُهُا ... عَلَى لَاحبٍ كَأَنَّهُ ظهرُ بُرْجُدِ
إِذَا القوَمُ قَالُوا من فتًى خِلْتُ أنّني ... عُنيتُ فلم أَكَسلْ وَلَم اتبَلّدِ
وَلَسْتُ بِحَلَّالِ التّلَاع مَخافةً ... وَلَكِنْ متَى يَستَرفْدِ القَومُ أَرْفِدِ
أَلا أيُّها اللّاحي أَنْ اشَهَدَ الَوغَى ... وَأَنْ أَحْضُر اللَّذاتِ هَلْ أَنتَ مُخلِديْ
فَإِنْ كُنتَ لَا تَسْطيعُ دَفْعَ مَنيَّتي ... فَذَرني أبادِرْهَا بِمَا مَلكَتْ يَديْ
فلولَا ثلَاثٌ هُنَّ مِنْ عيْشةِ الفَتَى ... وَجدِّكَ لم أجْفل متَى قَامَ عُوّدِي
فمِنُهنَّ سَبْقُ العَاذِلَاتِ بشربةٍ ... كُميْتٍ مَتَى مَا تُعْلَ بالماءِ تُزْبد
وَكَرّي إِذَا نَادَى المُضَافُ مُجَنَّبًا ... كَسِيْدِ الغَضَا نَبَّهتهُ المُتَوَرِّدِ
وَتَقْصِيْرُ يَومِ الدَّجْنِ وَالدَّجْنُ مُعْجَبٌ ... بِنَكْهَتِهِ تَحْتَ الخِبَاءِ المُعَمَّدِ
فَذَرني أرْوِي هَامَتِي فِي حَيَاتِهِ ... سَتَعْلَمُ إِنْ متْنَا صدًى أيُّنَا الصَّدِي
أرَى قَبْرَ نَحّامٍ بَخَيْلٍ بِمَالِهِ ... كَقَبْرِ غَوِيٍّ فِي البَطَالَةِ مُفْسِدِ
تَرَى حَشْوَتَيْنِ مِن تُرَابٍ عَلَيْهمَا ... صَفَائحُ صُمٍّ مِن صَفِيْحٍ مُنَضَّدِ
أرَى المَوتَ يَعْتَامُ الكِرَامَ وَيَصْطَفِي ... عَقِيْلَةَ مَالِ الفَاحشِ المُتَشّدِّدِ
أرَى العُمْرَ كَنْزًا نَافِذًا كُلّ لَيْلَةٍ ... وَمَا تُنْقِصُ الأيَّامُ وَالدَّهْرُ يَنْفَدِ
لَعُمركَ إِنَّ المَوْتَ مَا أخْطَأ الفَتَى ... لكَالطَّولِ المُرْخَى وَثَنْيَاهُ بِاليَدِ
(6/407)

أرَى المَوْتَ أعدَادَ النُّفُوسِ وَلَا أرَى ... بَعِيْدًا غَدًا مَا أقْرَبَ اليَومَ مِنْ غَدِ
وَظُلْمُ ذَوِي القُرْبَى أشَدُّ مَضَاضَةً ... عَلَى المَرْءِ مِنْ وَقْعِ الحُسَامِ المُهَنَّدِ
أنّا الرَّجُلُ الضَّربُ الَّذِي تَعْرفُونَهُ ... خَشَاشًا كَرَأسِ الحَيَّةِ المُتَوَقِّدِ
إِذَا ابْتَدَرَ القَومُ السِلاحَ وَجَدْتَنِي ... مَنِيْعًا إِذَا بُلَّتْ بِقَائِمِهِ يَدِي
لَعُمْركَ مَا أمْري عَلَيَّ بغُمَّةٍ ... نهَارِي وَلَا لَيْلِي عَلَيَّ بِسَرْمَدِ
سَتبْدِي لَكَ الأيَّامُ مَا كُنْتَ جَاهِلًا. البيت وبَعْدَه:
وَيَأتِيْكَ بِالأخْبَارِ مَنْ لَمْ تَبِعْ لَهُ ... بتاتًا وَلَمْ تَضْرِب لَهُ وَقْتَ مَوْعِدِ
يَقُولُ مِنْهَا:
فَنَفْسُكَ فَاحْفَظْهَا مِنَ الغَيِّ وَالرَّدَى ... مَتَى تَغْوِهَا يَغْوَ الَّذِي بِكَ يَقْتَدِي

8700 - سَتبقى خُطوطِي بُرهَةً بَعْدَ مِيتَتِي ... عَلَى أنهَا تَبقَى وَتَبلَى أَنَامِلِي
بَعْدَهُ:
فَيَا نَاظِرًا فِيْهَا سَلِ اللَّهَ رَحْمَةً ... لِكَاتِبهَا المَدْفُون تَحْتَ الجَنَادِلِ
قَال كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: هَذِهِ صُوْرَةُ الحَالِ فَرَحَمَ اللَّهَ مَنْ قَرَأَهُ فَتَرَحَّمَ عَلَى كَاتِبِهِ وَدَعَا لَهُ بَالرّضُوانِ.

8701 - سَتَخلصُ مِن هَذَا السَّرارِ وَأَيُّمَا ... هِلَالٍ تَوارَى بِالسّرارِ فَمَا خَلَص
8702 - سَتُخَلّى الدُّنيَا وَمالَكَ مِنْهَا ... غَيرَ مَا نِلتَ أَو تَزَوَّدتَ مِنْهَا
بَعْدَهُ:
وَتَكُونُ الحَدِيْثَ بَعْدَكَ فَانْظُر ... أيَّ أحدُوثَةٍ تُحِبُّ فَكُنْهَا

8703 - سَتَدري مِنَ المَغبُونُ مِنَّا وَمِنكُمُ ... إِذَا افتَرَفَت عَمَّا تَقولُ المَجامِعُ
__________
8700 - البيتان للمؤلف.
8701 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 231 منسوبا إلى الببغاء.
8702 - البيتان في حماسة الخالديين: 68.
(6/408)

أَبُو فراس بن حَمَدان:
8704 - سَتَذكُرُ أَيَامِي نُميرٌ وَعَامِرٌ ... وَكعبٌ عَلَى عِلَّاتِهَا وَكِلَابُ
بَعْدَهُ:
وَتَعْلَمُ كَمْ خَسِرْنَا أو رَبِحْنَا ... إِذَا فَكَّرْتَ فِي أصْلِ الحِسَابِ

8705 - سَتَذكُرُ مَا الَّذي ضَيَّعتَ مِنّي ... إِذَا بَرَزَ الخَفيُّ مِنَ الحجابِ
8706 - سَتَذكُرُنِي إِذَا جرَّبتَ غَيرِي ... وَتَعلَمُ أنّنِي لَكَ كُنتُ كَنزَا
قَبْلَهُ:
بَذَلْتُ لَكَ الصَّفَاءَ بِكُلِّ جَهْدٍ ... وَلِنْتُ لِمَا هوَيْتُ فَصِرْتُ خَزَّا
وَهُنْتُ إِذَا عَزَزْتَ وَلَسْتُ مِمَّنْ ... يَهُونُ إِذَا أخُوهُ عَلَيْهِ عَزَّا
فَجِئْتَ بِمُدْيَةٍ وَحَزَزْتَ حَبْلِي ... بِهَا وَمُوَدَّتِي بِيَدَيْكَ حَزَّا
وَلَمْ يَتْرُكْ إِلَى صُلْحٍ مَجَازًا ... وَلَا فِيْه لِمُطَّلِبٍ مَهَزَّا
سَتَذْكِرُنِي إِذَا جَرَّبْتَ غَيْرِي. البيتُ وَبَعْدَهُ:
سَتَنْكُثُ نَادِمًا فِي الأرْضِ مِنِّي ... وَتَعْلَمُ أَنَّ رَأيَكَ كَانَ عَجْزَا

8707 - سَتَذكُرُنِي إِذَا جرَّبتَ غَيرِي ... وَتَندَمُ حِينَ لَا تُغنِي النَدَامَةُ

8708 - سَتَرجِعُ لِي إِمَّا لإِقبَالِ طَالِعِي ... عَلَيَّ وَإِمَّا لِلملَالِ مِنَ الهَجرِ
8709 - سِترٌ رَقيقٌ وَأَبوابٌ مُفتّحَةٌ ... وَفِي القُصُورِ العَوالي أَنفسٌ خَرِبة
8710 - سَتَسمَعُ بِي وَتَذكُرَنِي ... وَتَطلُبَنِي فَلا تَجِدِ
8711 - سَتَعلَمُ آفاقُ البِلَادِ بِأَنَّنِي ... عَلَى خَوضِ أَهوالِ البِلَادِ جَسُورُ
قَد كُتِبَ مَع إخْوَانِهِ بِبَابِ: سَأبْلَغُ مَا أمَّلْتُهُ. البَيْتُ.
__________
8704 - البيتان في ديوان الأمير أبي فراس: 40.
8705 - الأبيات في المنتحل: 182 من غير نسبة.
8710 - البيت في مصارع العشاق: 1/ 205.
(6/409)

العَلاءُ بن سَعِيدٍ: من آل المُهلَّبِ:
8712 - سَتَعلَمُ إِنْ أَنشَبتُ فيْكَ مَخَالبِي ... إلى أَيِّ قَرنٍ أسلَمتكَ المَقَادِرُ
بَعْدَهُ:
سَتَعْلَمُ إِنْ زَلَّتْ بِكَ النَّعْلُ زَلَّةً ... عَلَى أيِّ زِنْدِيْقٍ تَدُورُ الدَّوَائِرُ

8713 - سَتَعلَمُ إِنْ دَارَتْ رَحَى الحَربِ بَينَنَا ... عِنانَ الشَّمالِ مَن يَكونن أَوضَعَا
قَوْلُهُ: عِنَانَ الشِّمَالِ مُنَادًى وَلَا يُقَالُ لِلرَّجُلِ عِنَانَ الشِّمَالِ إِلَّا إِذَا كَانَ مُنْهَزِمًا فَيُمْسَكُ العِنَان بِشِمَالِهِ كَأَنَّهُ عَيَّرَهُ بِذَلِكَ وقِيْلَ بَلْ نسبَهُ إِلَى الشُّؤْمِ كَمَا يُقَال غرَابُ الشِّمَالِ.

8714 - سَتَعلَمُ إِن دَارَتْ رَحَى الحَربِ بَينَنَا ... يَراعُ بَنانِي أَم قَنَاتُكَ أَطوَلُ

العلَاء بن سَعِيدٍ:
8715 - سَتَعلَمُ إِنْ زَلَّتْ بِكَ النَّعلُ زَلَّةً ... عَلَى أَيِّ زِندِيقٍ تَدَورُ الدَوائِرُ
8716 - سَتَعلَمُ أَيّنَا أَبذَى وَأَفرَى ... وَأَقولُ لِلعَظيمِ وَلَا يُبَالِي
بَعْدَهُ:
وَمَنْ بِنَوَاقِرِ السَّوْءَاتِ أحْرَى ... إِذَا نَحْنُ ارْتَعَيْنَا فِي النِّضَالِ
وَمَن أخْلاقُهُ فَزَعٌ وَلُؤْمٌ ... وَمَن يُرْمَى بِأمْثَالِ الجبَالِ

8717 - سَتَعلَمُ فِيْ المَعادِ إِذَا التَقَينَا ... غَدًا عِندَ الحِسابِ مَنِ الظَّلُومُ

8718 - سَتَعلَمُ لَيلَى أَيَّ دَينٍ تَدايَنَتْ ... وَأَيّ كَريمٍ لِلتَّقاضِي غرِيمُهَا
_________
8712 - البيت في الحلة السيراء: 87.
8713 - البيت في المعاني الكبير: 1/ 561.
8716 - الأبيات في الصداقة والصديق 211.
8717 - البيت في مجاني الأدب: 3/ 25.
8718 - البيت في طبقات الشافعية الكبرى للسبكي: 8/ 276.
(6/410)

مَعن بن أَوسٍ المُزنِيُّ:
8719 - سَتَقطَعُ فِي الدُّنيا إِذَا مَا قَطعتَنِي ... يَمينَكَ فَانظُر أَيَ كَفٍّ تَبدَلُ

الصَّابِئ:
8720 - سَتكسِبُ مَا تَرجُو وَلَو كُنتَ كارِهًا ... كَكَسبِكَ مَا تَخشَى وَأَنتَ مُجانِبُهُ

أَبُو بكرٍ الصِّديق رَضي اللَّه عنه:
8721 - سَتكفَى مِن عَدُوِّكَ كُلَّ كَيدٍ ... إذا كَادَ العَدُوُّ وَلَم تَكِدهُ

الخَوَارزميُّ:
8722 - سَتَلقَى بِهِ بَدرًا وَبَحرًا وَضَيغَمًا ... وَسَيفًا وَإِنسَانًا وَطودًا وَفَيلَقَا
قَرِيْبٌ مِنْهُ قَوْلُ مُحَمَّد بنُ وَهِيْبٍ (1):
يَحْكِي أفَاعِيْلَهُ فِي كُلِّ نَائِبَةٍ الغَيْثُ ... وَاللَّيْثُ وَالصَّمْصَامَهُ الذَّعَرُ

8723 - سَتَمضِي مَعَ الأَيّامِ كُلُّ مُصيبَةٍ ... وَتَحدثُ أَحداثٌ تُنسّي المَصَائِبَا
8724 - سَتَنشَبُ نَفسَكَ أُنشوُطَة ... واعزِز عَلَيَّ بِمَنْ تَشِبُ
بَعْدَهُ:
وَتَحْمِلُهَا فِي اتِّبَاعِ الهَوَى ... عَلَى آلَةٍ ظَهْرُهَا أحْدَبُ

8725 - سَتَنكُثُ نَادِمًا فِي الأَرضِ مِنّي ... وَتَعلَمُ أَنَّ رَأيكَ كَانَ عَجزَا
__________
8719 - البيت في ديوان معن بن أوس المزني: 94.
8720 - البيت في أبي إسحاق الصابي الكاتب والشاعر: 314.
8721 - البيت في نشوار المحاضرة: 8/ 157.
8722 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 374.
(1) ديوان المعاني: 1/ 28.
8723 - البيت في تاريخ بغداد (بشار): 7/ 226 منسوبا إلى أبي العتاهية.
8724 - البيتان في مجلة المجمع الأردني: ع/ 76: 9 منسوبين إلى الخوارزمي.
8725 - البيت في البصائر والذخائر: 5/ 150 من غير نسبة.
(6/411)

إسحَاقُ بن إبراهيمَ:
8726 - سُتوُرُ الضَّمائِرِ مَهتُوكَةٌ ... إِذَا مَا تَلَاحَظَتِ الأَعيُنُ

ابْنُ الرُّوميّ:
8727 - سَجَايَا مَتَى هَمَّت بِخَيرٍ تَسرّعَت ... إلَيهِ وَإن هَمَّت بِشَّرٍ تَأَبَّتِ

ابْنُ العَلَّافِ:
8728 - سَجَدنَا لِلقُرُودِ رَجَاءَ دُنيَا ... حَوَتهَا دوُنَنَا أَيدي القُرُودِ
بَعْدَهُ:
فَمَا ظَفِرَتْ أنَامِلُنَا بشَيْءٍ ... حَوَيْنَاهُ سِوَى ذُلِّ السُّجُودِ
هُوَ أحْمَدُ بنُ إبْرَاهِيْمُ بن إسْمَاعِيْلُ بنُ العَلَّافِ.
يُقَالُ فِي المَثَلِ: حَرُّ الشَّمْسِ يُلْجِئُ إِلَى مَجْلِسِ سُوْءٍ.
يُضْرَبُ عِنْدَ الرِّضا بِالدَّنِيّ الحَقِيْرِ وَالنُزُولِ فِي مَكَانٍ لا يَلِيْقُ بِصَاحِبِهِ الجُلُوسِ فِيْهِ.

ربيب بن إسحاق النَّصرانيُّ:
8729 - سَجَنتُ سِرّي فِي قَلبٍ ضَمَائِرُهُ ... جَوَامِعُ الصَّمتِ فِي أَعنَاقِ ألفَاظِي
بَعْدَهُ:
وَلِي ثِقَاتُ ظُنُونٍ حَوْلَهُ حَرَسٌ ... مُوَكَّلُونَ عَلَى أبْوَابِ ألْحَاظِي

الحدَّادُ المغرِبيُّ:
8730 - سَجِيَّةُ أَصلِ الفَتَى فِعلُهُ ... بِمَا عِندَهُ تقذِفُ المَعدِنُ
__________
8726 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 9.
8727 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 275.
8728 - البيتان في الأمثال المولدة: 327.
8730 - البيت في ديوان الحداد المغربي: 31.
(6/412)

الرّاضِي صَاحب المَغربِ:
8731 - سَجِيَّةُ ذِي الدُّنيَا عَدَاوَةُ ذِي الفَضْلِ ... وَرَومُكَ ثِقلَ الطَّبعِ مِن أَعظَمِ الجَهلِ
قَدْ كُتِبَ إخْوَانُهُ بِبَابِ: سَأشْكُو إِلَى مَشْكَى فُؤَادِي. البَيْتُ.

8732 - سَحَابٌ تَرَاهُ بِلَا قَطرَةٍ ... وَتَسمَعُ مَا شِئتَ مِن رَعدِهِ

البُحتُرِيُّ:
8733 - سَحَابٌ عَدَانِي جُوُدُهُ وَهوَ مسبَلٌ ... وَبحرٌ خَطَانِي فَيضُهُ وَهوَ مُفعَمُ
بَعْدهُ:
وَبَدْر أضَاءَ الأرْض شَرْقًا وَمَغْرِبًا ... وَمَوْضِعُ حَظِّي مِنْهُ أسْوَدُ مُظْلِمُ
أأشْكُو نَدَاهُ بَعْدَ أن وَسِعَ الوَرَى ... وَمَنْ ذَا يَذِمُّ الغَيْثُ إلِا مُذَمَّمُ

أَبُو الفَتحِ البُستِيِّ:
8734 - سَحبَانُ مِن غَيرِ مَالٍ بَاقلٌ حَصرٌ ... وَبَاقِلٌ فِي ثَراءِ المَالِ سَحبَانُ
فِي المَثَلِ: أبْلَغُ مِنْ سَحْبَانَ وَائِلٍ. وُهُوَ سَحْبَانُ بنُ زَفَر بنُ إيَاسِ عَبْدَ شَمْسٍ البَاهِلِيُّ. كَانَ عَيْبًا يُضْرَبُ بِهِ المَثَلُ فِي العَيِّ. فَيُقَالُ أَنَّهُ اشْتَرَى فِي المَوْسِمِ ظَبْيًا بِأحَدِ عَشَرَ دِرْهَمًا فَلَقِيَهُ رَجُلٌ فَقَالَ بِكَمْ اشْتَرَيْتَ هَذَا الظَّبْي فَأشَارَ إلَيْهِ بِعَشْرَةِ أصَابِعِهِ وَدَلَعَ لِسَانَهُ يُرِيْدُ أحَدَ عَشَرَ دِرْهَمًا فَشَرَدَ الظَّبْيُ مِنْهُ وَأفْلَتَ.

مِهيارُ:
8735 - سَحَرتُ جُوُدَكَ فَاستَخرَجتُ كَامِنَهُ ... إِنَّ الكَريمَ مَيتِ الشِعرِ مَسحورُ
__________
8731 - البيت في خريدة العصر (المغرب): 1/ 46 منسوبًا إلى يزيد الراضي.
8733 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1980.
8734 - ديوان أبي الفتح البستي: 358.
8735 - البيت في ديوان مهيار: 1/ 39.
(6/413)

الحَزَوَّزُ:
8736 - سِحرٌ مِنَ اللَّفظِ لَو دَارَت سُلَافَتُهُ ... عَلَى الزَّمَانِ تَمشَّي مِشيَةَ الثَّمِلِ
قَبْلَهُ:
يا مُؤْنِسَ المُلْكِ وَالأيَّامُ مُوْحِشَةٌ ... وَرَابِطُ الجأشِ وَالآجَالُ فِي وَجَلِ
للَّهِ لُؤلُؤُ ألفَاظٍ تُسَاقِطُهَا ... لَو كُنَّ لِلغِيْدِ لاسْتَأنَسْنَ بِالعَطَلِ
وَمِن عُيُونِ مَعَانٍ لَو كَحَلْتَ بِهَا ... نَجْلُ العُيُونِ لأغْنَاهَا عَن الكَحلِ
سِحْرٌ مِنَ اللفْظِ لَو دَارَتْ سُلافَتهُ. البَيْتُ.

الخَليلُ بنُ أَحمَدَ:
8737 - سَخَّى بِنَفسِي أَنِي لَا أَرى أَحَدًا ... يَمُوتُ هُزلا وَلَا يَبقَى عَلَى حَالِ
قالت أُمُّ الأَحنَفِ بنِ قَيسٍ وكُنيَتُه أَبُو بحرٍ التميميُّ: وهي تُرقّصه طفلًا واللَّه لولا حَنفٌ برجلهِ وَدقَّةٌ في سَاقِهِ من هُزلهِ مَا كان في قِيانكم مثلِهِ الاستشهَادُ في هَذَا على قولهِ هُزلًا.

سَعِيدُ بن حُمَيدٍ:
8738 - سَخَّى بِنَفسِي عَنِ الدُّنيا وَزينَتِها ... أَني أَراهَا بِكُم ضَنَّت فَلَم تَعُدِ
بَعْدهُ:
ضَنَتْ عَلَيَّ بِمَنْ أهْوَى فَجُدْتُ لَهَا ... بِمَن سِواهُ فَلَمْ أجْزَع عَلَى أحَدِ
قَالَ يَحْيَى بنُ مُعَاذٍ رَحَمَهُ اللَّهُ: الزُّهْدُ يُورِثُ السَّخَاءَ بِالمَالِ وَالحبُّ يُورِثُ السَّخَاءَ بِالنَّفْسِ. وقَالَ مُسْلِم بنُ قُتَيْبَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ: أحْزَمُ الناسِ مَنْ وَقَى مَالَهُ بِسِلْطانِهِ وَوَقَى نَفْسَهُ بشمَالِهِ وَوَقَى دِيْنَهُ بِنَفْسِهِ.
__________
8736 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 4/ 68.
8737 - البيت في شعر الخليل بن أحمد الفراهيدي: 19.
8738 - البيتان في المحب والمحبوب: 39.
(6/414)

8739 - سَخُفَ الزَّمانُ فَإِن ... سَخُفنَا فَاعذِرِ

محمَّدُ بن سُلَيمَانَ:
8740 - سَخَوتُ عَنِ الدُّنيَا عَزيزًا فَنِلتُها ... وَجُدتُ بِهَا تَاهَت بِآمَالِي
بَعْدَهُ:
عَرَفْتُ مَصِيْرَ الدَّهْرِ كَيْفَ زَوَالهُ ... فَبَادَرْتهُ قَبْلَ الزَّوَالِ بِأمْوَالِي

الأعشَى:
8741 - سُدتَ بَني الأَحوَصِ لَم تَعدهُمُ ... وَعَامِرٌ سَادَ بَني عَامِرِ

ابْنُ الرُّوميّ:
8742 - سَدَّ السَّدَادُ فَمِي عمَّا يُريكُمُ ... لَكِن فَمُ الحَالِ مِنّي غَيرَ مَسدُودِ
بَعْدهُ:
وَألْسُنُ النَّاسِ شَتَّى لَسْتُ أمْلِكُهَا ... إِذَا رَأوُا حَالَ مِثْلِي حَالَ مَجْهُودِ
كُلِّي هَجَاءٌ وَقَتْلِي لا يَحِلُّ لَكُم ... فَمَا يُنْجِيْكُمُ مِنِّي سِوَى الجودِ

8743 - سَدَّ العَفَافُ عَليَّ أَبوابَ الهَوَى ... فَالوَصلُ عِندِي وَالجَفاءُ سَوَاءُ

الحَيص بَيصُ:
8744 - سَدَّ العَفَاتُ عَليَّ كُلَّ ثَنيَّةٍ ... فَالهَجرُ عِندِي لِلوِصَالِ مُمَاثِلُ
أبْيَاتُ الحيصِ بَيصِ أوَّلُهَا:
أَتَى المَخْطُوبُ مِنَ الزَّمَانِ أُنَازِلُ ... كُلُّ الزَّمَانِ كَتَايِبٌ وَجَحَافِلِ
__________
8739 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 248 منسوبًا إلى أبي الفتح البستي.
7840 - البيتان في قرى الضيف: 4/ 43.
8741 - البيت في ديوان الأعشى الكبير: 141.
8742 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 390.
8743 - الأبيات في ديوان حيص بيص: 1/ 175.
(6/415)

دَهْرٌ بِتَقْدِيمِ الأدِيْبِ مُكَاذِبٌ ... وَهوًى بإسْعَافِ الحَبيْبِ مُمَاطِلُ
فَأخُو الغَرَامِ مِنَ القَطِيْعَةِ وَآلِهٌ ... وَأخُو المَرَامِ عَنِ العَزِيْمَةِ ذَاهِلُ
أفَأيُّمَا جلدٍ يَعِيْشُ مُتَيَّمًا ... جَارَتْ عَلَيهِ مَنَازِلٌ وَمَنَازِلُ
يا حُرَّةَ الأبَوَيْنِ إِنَّ صَبَابَتِي ... عَظُمَتْ وَمَا لِي فِي وِصَالِكَ طَائِلُ
سَدَّ العَفَافُ عَلَيَّ كُلِّ ثنِيَّةٍ. البيت وبَعْدَهُ:
لا تَحْسبِي صَمْتِي لِحَادِثِ سَلْوَة ... قَدْ تُصْمِتُ الأشْيَاءُ وَهِيَ قَوَاتِلُ
وَسَلِي بِوَجْدِي تُخْبَرِي عَن حَالِهِ ... قَدْ يُدْرِكُ السِّرَّ الخَفِيَّ السَّائِلُ
صَبْرِي عَلَى الأزَمِ الصِّعَابِ مُخَبّرٌ ... إنِّي إِلَى الرَّفِّ الموثِل آيِلُ

تأبَّطَ شَرًّا:
8745 - سَدِّد خِلَالَكَ مِن مَالٍ تُجمِّعُهُ ... حتَّى تُلَاقِي مَا كُلُّ امرِئٍ لَاقِ
قَبْلَهُ:
يا صَاحِبَيَّ وَبَعْضُ اللَّوْمِ ... مَعْنَفَةٌ وَهَلْ مَتَاعٌ وَإِنْ أبْقَيْتَهُ بَاقِ
سَدّد خِلالَكَ مِنْ مَالٍ تُجَمِّعُهُ. البَيْتُ.

ابْنُ الحجَّاج:
8746 - سَرَابٌ لَاحَ يَلمَعُ فِي سِباخٍ ... فَلَا مَاءٌ لَدَيهِ وَلَا تُرَابُ
قَبْلَهُ:
دَعَوْتُ نَدَاكَ مِن ظَمَإٍ إلَيْهِ. وَهِيَ مَكْتُوبَةٌ بِبَاب: دَعَوْتُ.
قَال يُونسُ: يَقُول العَرَبُ آل مِن غُدْوَةٍ إِلَى ارْتفَاعِ الضُّحَى الأعْلَى تُمَّ هُوَ سَرَابٌ سَائِرَ اليَوم وإذَا زَلَّتِ الشَّمْسُ فَهُوَ فَيْءٌ وَهُوَ غُدْوَةً ظِلٌ. وَيَقُولُونَ كَانَ كَذَا وَكَذا اللَّيْلَ