Advertisement

الدر الفريد وبيت القصيد 007


الدر الفريد وبيت القصيد

تأليف
محمد بن أيدمر المستعصمي (639 ه - 710 ه)

تحقيق
الدكتور كامل سلمان الجبوري

تقديم
أ. د نوري حمودي القيسي

[المجلد السابع]

القسم الأول من الجزء الرابع
حرف الشين - حرف الصاد - حرف الضاد - حرف الطاء - حرف الظاء - حرف العين - حرف الغين - حرف الفاء
(7/)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
(7/2)

الدُّرُّ الفَرِيدُ وَبَيتُ القَصِيد
[7]
(7/3)

الْكتاب: الدُّرُّ الفَرِيدُ وَبَيتُ القَصِيد
التصنيف: موسوعة شعرية
الْمُؤلف: مُحَمَّد بن أيدمر المستعصمي (الْمُتَوفَّى سنة 710 ه)
الْمُحَقق: الدكتور كَامِل سلمَان الجبوري
الناشر: دَار الْكتب العلمية، بيروت
عدد الصفحات: 6512 (13 مجلدًا)
قِيَاس الصفحات: 17 × 24 سم
سنة الطباعة: 1436 ه - 2015 م
بلد الطباعة: لبنان
الطبعة: الأولى

جَمِيع حُقُوق الملكية الأدبية والفنية مَحْفُوظَة لدار الْكتب العلمية بيروت - لبنان ويحظر طبع أَو تَصْوِير أَو تَرْجَمَة أَو إِعَادَة تنضيد الْكتاب كَامِلا أَو مجزأ أَو تسجيله على أشرطة كاسيت أَو إِدْخَاله على الكمبيوتر أَو برمجته على أسطوانات ضوئية إِلَّا بموافقة الناشر خطيًا.
(7/4)

حرف الشين
(7/5)

حرف الشين
قِيْلَ: كَانَ لأبِي عُبَيْدَةَ صَاحِبٌ يُسَمَّى كَيْسَانَ مُضَعَّفًا بَلِيْدًا وَكَانَ مَعَ ذَلِكَ يَأتِي سَهْوًا وَاسْتِرْسَالًا بِكُلِّ نَادِرَةٍ فَسَألَ أبَا عُبَيْدَةَ بِعَضُ أصْحَابِهِ عَنْ اسْمِ بَعْضِ العَرَبِ فَأنْكَرَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْرِفَتهِ وَكَانَ كَيْسَانُ حَاضِرًا فَقَالَ: أَنَا أعْرِفُ اسْمَهُ. فَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: وَمَا هُوَ؟ فَقَالَ كَيْسَانُ: هُوَ خِرَاشٌ أو خِدَاشٌ أو رِيَاشٌ أو شَيْءٌ آخَرَ.
فَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: مَا أحْسَنَ مَا عَرِفْتهُ.
فَقَالَ: نَعَمْ وَهُوَ مَعَ ذَلِكَ قُرَشِيٌّ.
فَاغْتَاظَ أَبُو عُبَيْدَةَ وَقَالَ لَهُ: كَيْفَ عَلِمْتَ ذَلِكَ؟
قَالَ: أمَا تَرَى اكْتِنَافِ الشِّيْنَاتِ عَلَيْهِ؟ قَالَ: أحْسَنْتَ.
وَقِيْلَ لِبَعْضِهِم: أيُّ شَيْءٍ تُحِبُّ مِنَ الشِّيْنَاتِ؟ فَقَالَ: أُحِبُّ الشَّرَابَ وَالشَّبَابَ وَالشَّاهِدَ وَالشَّادِي وَالشَّمَّامَ وَالشَّمْعَ وَالشِّوَاءَ وَالشَّهْدَ وَأخَذَ يُعَدِّدُ الشِّيْنَاتِ فَقَالَ مَنْ حَضَرَ: فَالشُّنَاجُ مَا بَالَهُ لَا يَخْطِرُ بِبَالِكَ ألَيْسَ مِنْ جُمْلَةِ الشِّينَاتِ؟

[من البسيط]
8992 - شَاءَتْ فَشِئتُ فَمَا تَرضَاهُ يَرضَ ... بِهِ قَلبِي وَمَا تَأبَهُ فَالقَلبُ يَأبَاهُ

البُحتُرِيُّ: [من الطويل]
8993 - شَآهُ اَلعِدَا عَنّي فَأَصُبُح مسرعًا ... وأوهمه الواشون حتى تَوَهَّما

أَبُو تَمَّامٍ: [من الخفيف]
8994 - شَابَ رَأسِي ومَا رَأَيتُ مَشِيبَ الرأسِ ... إِلَّا من فَضلِ شَيبِ الفُؤَادِ
بَعْدَهُ:
(7/7)

وَكَذَاكَ القُلُوبُ فِي كُلِّ بُؤْسٍ ... وَنَعِيْمٍ طَلَائِعُ الأجْسَادِ
طَالَ إنْكَارِيَ البِيَاضَ وَإِنْ عُمِّ ... رْتُ شَيْئًا أنْكَرْتُ لونَ السَّوَادِ

[من السريع]
8995 - شَاتَمَنَي عَبْدُ بَني مُسْمِعٍ ... فَصُنْتُ عَنْهُ النَّفْسَ وَالعِرْضَا
بَعْدَهُ:
وَلَمْ أُجِبْهُ لاحْتِقَارِي بِهِ ... مَنْ ذا يَعَضُّ الكَلْبَ إِنْ عَضَّا
أنْشَدَهُمَا أَبُو عَمْرُو بن العَلَاءِ عَنْ ثَعْلَبٍ فِي المُبَرَّدِ.
أَخَذَ النَّاجِمُ فَقَالَ (1): [من الوافر]
عَذِيْرِي مِنْ أخِي سَفهٍ رَمَانِي ... بمَا فِيْهِ فَقُلْتُ لَهُ سَلَامَا
أبَى لِي أنْ أُجِيْبَكَ أَنَّ قَدْرِي ... أَبَى لِي أنْ أُنَازِعَكَ الكَلَامَا

أَعرَابِيٌّ: [من مجزوء الكامل]
8996 - شَادُوا لغَيْرهمُ وبَادُوُا ... والقُبُورُ هَي البيُوُتُ
وَمِنْ بَابِ (شَارَ) قَوْلُ يَزِيْدُ بنِ الوَلِيْدُ:
شَارَكْتُ قَوْمِي وَقَدْ أحْرَزْتُ دُوْنَهُمُ ... عَيْنًا مِنَ الشِّعْرِ مِنْهَا القَوْلُ يِنْبَجِسُ
وَقَدْ عَلِمْتُ وَخَيْرُ القَوْلِ أصْدَقُهُ ... إِنَّ العُقُولَ مِنَ الأقْوَالِ تَقْتَبِسُ

أَبُو الفَضْلِ الأَنطاكيُّ: [من الطويل]
8997 - شأَوتَ الوَرَى مَجدًا وعزًّا وقُدْرةً ... وَجُودًا وَإقدامًا ونَفْسًا وَوَالِدَا
قَبْلَهُ:
هُوَ المُلْكُ فَاسْحَبْ ذَيْلَ علْيَاكَ خَالِدًا ... وَعِشْ تَهَبُ النُّعْمَى وَتَقْنِي المحامدَا
إِذَا الدَّهْرُ أعْطَى طَالِبًا فَوْقَ حَقِّهِ ... عَلَى خَطَأٍ أعْطَاكَ حَقَّكَ عَامِدَا
__________
(1) البيت الثاني في شعر سعيد بن الحسن الناجم: 79.
8996 - البيت في بهجة المجالس: 1/ 240.
(7/8)

شَأَوْتَ الوَرَى مَجْدًا وَعِزًّا وَقُدْرَةً. البَيْتُ

أَبُو الفَتح بن الأَباريقيّ الحَلَبيُّ: [من مجزوء الكامل]
8998 - شَاوِرْ أَخا اللُّبِّ النَّصِيحَ ... فَإِنَّ هَديَكَ فيِ يَدَيْهِ
بَعْدَهُ:
فَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأيِه ... عَمِيَتْ مَرَاشِدُهُ عَلَيْهِ

صَالِح بن عَبد القُدوسِ: [من المتقارب]
8999 - [و] شَاوِرْ ذَوِيْ الرَّأُيِ إِنَّ الأُمُورَ ... يُبَدِي التَّشَاوُرُ منهَا الخِيَرْ
بَعْدَهُ:
وَلَا تَسُمِ النَّاسَ مِثْلَ الَّذِي ... إِذَا هُوَ نَالَكَ لَمْ تَصْطَبِرْ
وَمَنْ يَرْضَ للنَّاسِ مِنْ نَفْسِهِ ... بِمَا هُوَ رَاضٍ لَهَا لَمْ يَجُرْ
فَإنْ نِلْتَ وَفْرًا فَلَا تَسْكُنَنَّ ... إلَيْهِ وَلَا تَأمَنَنَّ الغِيَرْ

[من الرجز]
9000 - شَاوَرَ نَفْسيْ طَمَع وَخَيبَة ... تَقُولُ هَاتي لَا وَهَاتِيكَ بَلَى

[من الكامل]
9001 - شَاهَتْ وُجُوهُ الطَّالِبينَ لشَأُوِهِ ... فَهُم البَيَاذِقُ وَهُو مِثْلُ الشَاه

منصور الفَقِيهُ: [من مجزوء الرجز]
9002 - شَاهِدُ مَا في مُضْمَرِيْ ... مِنْ صِدْق وُدٍّ مُضْمرُك
__________
8998 - البيتان في بغية الطلب: 10/ 4560 منسوبان إلى حماد البزاعي.
8999 - البيت في الثاني والثالث في صالح بن عبد القدوس: 146.
9000 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1/ 706.
9001 - البيت في الوافي بالوفيات: 12/ 56 منسوبا إلى الباخرزي.
9002 - البيت في الإعجاز والإيجاز: 1/ 210.
(7/9)

بَعْدَهُ:
فَمَا أُرِيْدُ وَصْفَهُ ... قَلْبكَ عَنِّي يُخْبِرُك

السَّرِي الرَّفَاء: [من الوافر]
9003 - شَبَابُ المرءِ ثَوبٌ مُسْتَعَارٌ ... وَأيّامُ الصِّبَا أبدًا قِصارُ

الأَعشَى: [من الطويل]
9004 - شَبَابٌ وَشَيبٌ وَافتِقَارٌ وثَروَةٌ ... فللَّهِ هَذَا الدّهرُ كَيفَ ترَدَّدَا
يُقَالُ فِي المَثَلِ: مَرَّةً عَيْشٌ وَمَرَّةً جَيْشٌ.
قَالَ أَبُو زَيْدٍ: المَثَلُ لامْرِئٍ القَيْسِ يَقُوْلُ أحْيَانًا شِدَّةٌ وَأحْيَانًا رَخَاءٌ.
وَقَالَ امْرُؤُ القَيْسِ أَيْضًا فِي المَثَلِ: اليَومُ خَمْرٌ وَغَدًا أمْرٌ.
قَالَ المُفَضَّلُ: قَالَهُ امْرُؤُ القَيْسِ لَمَّا بَلَغَهُ مَوتُ أبِيْهِ وَهُوَ يَوْمَئِذٍ يَشْرَبُ الخَمْرَ، فَسَارَ قَوْلهُ ذَلِكَ مَثَلًا.

[من الطويل]
9005 - شَبَابُهُمُ وَشِيبُهُمُ سَوَاءٌ ... هُمُ في اللُّؤْمِ أَسْنَانُ الْحِمَارْ

أَبُو نَصر بنُ نبَاتةَ: [من المتقارب]
9006 - شُبِ الرُّغْبَ بالرُّهْبِ وَامْزُجُ لَهمُ ... كَمَا يفعَلُ الدَّهُر حُلوًا بمُرْ

ابْنُ قَيسِ الرُقيَّاتِ: [من الخفيف]
9007 - شُبَّ بالأَثل مِنْ كُبَيْرَةَ نَارُ ... شَوَّقَتنَا وأَين منْهَا المزَارُ
__________
9003 - البيت في ديوان السري الرفاء: 217.
9004 - البيت في ديوان الأعشى الكبير: 135.
9005 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 15.
9006 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 73.
9007 - البيتان في المحب والمحبوب: 93.
(7/10)

بَعْدَهُ:
أَوْقَدَتْهَا بِالمِسْكِ وَالعَنْبَرِ الرَّطِ ... بِ فَتَاةٌ يَضِيْقُ عَنْهَا الإزَارُ
وَمِنْ بَابِ (شَبَّهْتُ) قَوْلُ النَّجْمُ يَحْيَى فِي كَبِيْرِ الأنْفِ:
شَبَّهْتُ أنْفَكَ كَرِدَكْوَه بِعَيْنِهَا ... وَالفَرْقُ بَيْنَهُمَا جَلِيُّ المَقْصَدِ
إِنَّ المَلَاحِدَ أصْبَحُوا فِي قَلْعَةٍ ... وَرَأيْتَ أنْفكَ قَلْعَةً فِي مُلحدِ
وَقَالَ آخَرَ فِي مَعْنَاهُ (1):
وَرُبَّ أنْفٍ لِصَدِيْقٍ لنَا ... تَجْدِيْدُهُ لَيْسَ بِمَعْلُومِ
لَيْسَ عَنِ العَرْشِ لَهُ حَاجِبٌ ... كَأَنَّهُ دَعْوَةُ مَظْلُومِ

إِسحَاقُ بن عُمر النَيسَابُوريُّ: [من الكامل]
9008 - شَبَّهتُ دُنْيانَا ببَيْتِ ضِيَافَةٍ ... لَا مَكْثَ فيْهِ ولَا يُقيمُ ضُيُوفُ
بَعْدَهُ:
سَبَقَ الرِّفَاقُ وَنَحْنُ نَتْبَعُ إِثْرَهُمْ ... وَالعِيْسُ زُمَّتْ وَالحُدَاةُ وُقُوفُ
سَفَرٌ بَعِيْدٌ وَالمَسَالِكُ وَعْرَةٌ ... وَالزَّادُ نَزْرٌ وَالطَّرِيْقُ مَخُوفُ
هُوَ أَبُو القَاسِمْ إسْحَاقُ بنُ عُمَرَ بنِ عَبْدِ العَزِيْزِ الحميْلِيُّ النيسَابُورِيُّ.

أَبُو الفَتح البُستِي: [من البسيط]
9009 - شُبنَا فَشِيْبَ لَنا عَدْلًا بلا جَنَفٍ ... وَلَو خَلَصْنَا لخُلّصْنَا مِنَ الْمِحَن
قَبْلَهُ:
أبْصَرْتُ رُشْدِي فَلَا أشْكُو أَذَى المِحَنِ ... وَلَا أُوَلِّي زَمَانِي حَادِثَ الزَّمَنِ
شُبْنَا فَشِيْبَ لنَا عَدْلًا بِلَا جَنَفٍ.
__________
(1) البيتان في خريدة القصر: 2/ 695 منسوبا إلى القاضي محمود.
9009 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 255.
(7/11)

[من الخفيف]
9010 - شَبَهًا بالنّسَاءِ في كُلِّ أَمر ... إِنَّ كَيْدَ النّسَاءِ كَيْدٌ عَظيمُ

نُصَيبٌ يَهجُو: [من البسيط]
9011 - شِبْهُ الْعَصَافيرِ أَحلَامًا وَمَقدرةً ... لَو يُوزَنُونَ بِزِفِّ الرّيش مَا وَزَنُوا

[من الخفيف]
9012 - شَبَهُ الغَيْثِ فيْهِ واللَّيْثِ وَالبَدْ ... رِ فسَمْحٌ ومُحْرِبٌ وَجَمِيُلُ

[من الكامل]
9013 - شَتَّانَ بيْنَ اثنينِ هَذَا مُوْعِدٌ ... بتَسَلُبِ الدُّنيْا وَهَذَا وَاعِدُ

الراسبي: [من الكامل]
9014 - شَتَّانَ بْين مُحمَّدٍ وَمُحمَّدٍ ... حَيُّ أَمَاتَ وَمِيّتٌ أَحْيَانِي
بَعْدَهُ:
فَصَحِبْتُ حَيًّا فِي عَطَايَا مَيِّتٍ ... وَبَقِيْتُ مُشْتَمِلًا عَلَى الخُسْرَانِ
كَانَ الرَّاسبِيُّ مُنْقَطِعًا إِلَى مُحَمَّد بنِ يَزِيْدٍ بنِ مَنْصُور بنِ زِيَادٍ وَكَسَبَ مَعَهُ ألْفَ ألْفِ دِرْهَمٍ فَلَمَّا مَاتَ مُحَمَّدُ اتَّصَل بِمُحَمَّدِ بن يَحْيَى فَأسَاءَ صُحْبَتَهُ فَقَالَ: شَتَّانَ بَيْنَ مُحَمَّدٍ وَمُحَمَّدٍ. البَيْتَانِ.

[من الكامل]
9015 - شَتَّانَ بيْنَهُمَا إِذَا مَا قُويسَا ... فاعْجَبْ لِمَا تأتِي بهِ الأيَّامُ
__________
9010 - البيت في ثمار القلوب: 306.
9011 - البيت في لباب الآداب لأسامة: 403.
9012 - البيت في البصائر والذخائر: 4/ 219.
9013 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 158.
9014 - البيتان في الموازنة: 323.
(7/12)

[من الكامل]
9016 - شَتَّانَ مَا بيْنِي وَبينَكَ في الهَوَى ... دَأبي الوِصَالُ وَدَأبُكَ الْهجرانُ

الأعشَى: [من السريع]
9017 - شتَّانَ مَا يَومْيُ عَلَي كُورِهَا ... وَيَومُ حيَّانَ أَخِيْ جَابِرِ
تَمَثَّلَ بِه أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ عَلِيُّ بن أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ.

[من الطويل]
9018 - شُجاعٌ إِذَا مَا أَمْكَنَتْنِيَ فُرصَة ... وَإِنْ لَم تَكُنْ لي فُرْصَةٌ فَجَبانُ
قَالَ عَمْرُو بنِ العَاصِ لِمُعَاوِيَةَ يَوْمًا: لَقَدْ أعْيَانِي يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ أنْ أعْلَمَ أشُجَاعٌ أنْتَ أمْ جَبَانٌ؟ فَقَالَ مُعَاوِيَةَ:
شُجَاعٌ إِذَا مَا أمْكَنَتْنِي فُرْصَةً. البَيْتُ
وَقَالَ عَمْرُو بنُ مَعْدِ يْكَرِبَ (1):
وَلَقَدْ أجْمَعُ رِجْلَيَّ بِهَا ... حَذَرَ المَوْتِ وَإنِّي لَفَرُورُ
وَلَقَدْ أعْطِفُهَا كَارِهَةً حِيْنَ ... لِلنَّفْسِ مِنَ المَوْتِ هَرِيْرُ
كُلُّ ذَلِكَ مَني خُلُقٌ ... وَبِكُلٍّ أَنَا فِي الرَّوعِ جَدِيْرُ

[من الوافر]
9019 - شُجَاعُ وَغًى تَقَحّمَهَا فأَودى ... وَخَانَ بَلاءَهُ الزّمَنُ الَخؤوْنُ

[من المتقارب]
9020 - شَجاكَ الْفِراقُ فَمَا تَصنَعُ ... أَتَصْبِرُ يا قَلْبُ أَمْ تَجزعُ؟
__________
9017 - البيت في ديوان الأعشى الكبير: 147.
9018 - البيت في العقد الفريد: 1/ 91 منسوبا إلى معاوية.
(1) الأبيات في شعر عمرو بن معدي كرب: 117.
9020 - البيتان في الكشكول: 2/ 301.
(7/13)

بَعْدَهُ:
فَهَذَا بُكَايَ وَهُمْ جِيْرَةٌ ... فَكَيْفَ احْتِيَالِي إِذَا وَدَّعُوا
بُكَاءُ المُحِبِّ عَلَى إلْفِهِ ... بُكَاءٌ يَضُرُّ وَلَا يَنْفَعُ

ابْنُ الرُّومِيّ: [من الطويل]
9021 - شَجًى أَنْ أرُوْمَ الْصَّبْرَ عْنكَ فَيلتَوي ... عَليَّ وَلُؤْمٌ أَن يُسَاعِدَني الصَّبْرُ
بَعْدَهُ:
فَيَا حَسْرَتَا أنْ لَا سُلُوٌّ يُطِيْعُنِي ... وَيَا سَوْءتَا مِنْ سَلْوَتِي إنَّهَا غَدْرُ

[من الطويل]
9022 - شَحَا فاهُ كَالتِّنِّيْنِ نَحوي شَحوَةً ... فَقُلتُ لَهُ باللَّهِ منْكَ أَعُوْذُ

كَشَاجِمُ: [من الكامل]
9023 - شَخَصَ الأنَامُ إِلَى كمَالِك فَاسْتَعِذْ ... مِنْ شَرّ أَعيُنهِمُ بعَيْبٍ وَاحِدِ
قَبْلَهُ:
يَا كَامِلَ الآدَابِ مُنْفَرِدَ العُلا ... وَالمَكْرُمَاتِ وَيَا كَثِيْرَ الحَاسِدِ
شَخَصَ الأنَامُ إِلَى كَمَالِكَ. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ شَدُّوا قَوْلُ عَلِيّ بن الحُسَيْنِ الكَاتِبُ (1):
شَدُّوا عَلَى ظَهْرِ الصِّبَى رَحْلِي ... إِنَّ الشَّبَابَ مَطِيَّةُ الجهْلِ
إن أُخِّرَتْ نَفْسِي إِلَى أجَلٍ ... دَبَّرْتُهَا فِي الشَّيْبِ بِالعَقْلِ
__________
9021 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 75.
9022 - البيت في ديوان ابن الرومي 2/ 61.
9023 - البيتان في ديوان كشاجم: 104.
(1) البيتان في تاريخ بغداد وذيوله: 18/ 118.
(7/14)

[من البسيط]
9024 - شُدَّ الْحِمَارُ مَع الْبِرذَوْنِ في قَرَنٍ ... إِنْ لَم يُشابهْهُ جَرْيًا يألَفِ الخُلُقَا

كَعبُ بن عَديٍّ: [من الكامل]
9025 - شُدَّ العِقَابَ عَلَى البَرى وَمَا جَنَى ... حَتَّى يَكُونَ لغَيرُهِ تَنْكِيْلا
بَعْدَهُ:
وَالجهْلُ فِي بَعْضِ الأُمُورِ وَإِنْ غَلَا ... مُسْتَخْرِجٌ لِلجاهِلِيْنَ عُقُوْلَا

مَنصُور بن محمّد القاضِي: [من مجزوء الخفيف]
9026 - شِدَّةُ الدّهْرِ تَنْقَضِيْ ... ثُمَّ يَأْتي رَخاؤُهُ
أبْيَاتُ القَاضِي مَنْصُورُ بنُ مُحَمَّدٍ أوَّلُهَا:
يَوْمُ دَجْنٍ سَمَاؤُهُ ... فَاخِتِيّ رِدَاؤُهُ
أشْبَهَ المَاءَ رَاحُهُ ... وَحَكَى مَعَ الرَّاحِ مَاؤُهُ
مَطَرَتْنَا مَسَرَّةً ... حِيْنَ صَابَتْ سَمَاؤُهُ
دَاوِ بِالقَهْوَةِ الخُمَ ... ارَ فَفِيْهَا دَوَاؤُهُ
لَا نُعَاتِبْ زَمَاننَا ... إن عَرَانَا جَفَاؤُهُ
شِدَّةُ الدَّهْرِ تَنْقَضِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
كَدَرَ العَيْشِ لِلفَتَى ... يَقْفِيْهِ صَفَاؤُهُ
وَكَذَى المَاءُ يَسْبِقُ الصَّ ... فْو مِنْهُ جُفَاؤُهُ

[من مجزوء الرمل]
9027 - شِدَّةٌ بَعْدَ رَخَاءٍ ... وَرَخَاءٌ بَعْدَ شِدَّةْ
__________
9024 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 345.
9025 - البيتان في الخالديين: 96.
9026 - الأبيات في لباب الآداب للثعالبي: 219
9027 - البيتان الأول والثالث في الفرج بعد الشدة: 5/ 19 منسوبين إلى أبي العتاهية.
(7/15)

قَبْلَهُ:
سَوْفَ تَبْلَى كُلُّ حِدَّة ... وَتَقَضَّى كُلُّ مُدَّه
إِنَّمَا الدُّنْيَا هِبَاتٌ ... وَعَوَارٍ مُسْتَرَدَّه
شِدَّةٌ بَعْدَ رَخَاءٍ. البَيْتُ

الرَّضي المُوسَوِيُّ: [من الهزج]
9028 - شِرْاءُ الْمَرْءِ للْمَوتِ ... بِبَيْعِ الضَّيْمِ لَا يَغْلُوُ

[من السريع]
9029 - شَرابُنَا الرِيقُ وَكَاسَاتُنا ... شِفَاهُنَا وَالقُبَلُ النُّقْلُ

أَبُو نَصر بنُ نُبَاتةَ: [من الطويل]
9030 - شَرابُهُمُ في الحَرْبِ مَا تُمُطِرُ القَنَا ... وَأَكلُهُمُ مَا تجتَنيْهِ الصَّوَارِمُ

المؤمَّلُ المُحاربيُّ: [من الوافر]
9031 - شِرَارُ النَّاسِ لَوْ كَانُوا جَميعًا ... قَذًى في جَوْفِ عَيْني مَا قَذيْتُ

[من الهزج]
9032 - شِرارُ الْنَّاسِ يَرْوُوْنَ ... عَن الأَخْيَارِ مَا شَاءُوا

الغَزِّيُّ: [من المنسرح]
9033 - شَرارَةُ الرِّزْقِ عنْدَ مُقْتَدحٍ ... وَبَابُ نُجحِ الْمآرِبِ الطَّلَبُ
__________
9028 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 211.
9029 - البيت في معاهد التنصيص: 2/ 154.
9030 - البيت في ديوان ابن نباتة: 1/ 269.
9031 - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 5/ 59 منسوبا إلى سالم بن ميمون.
9032 - البيت في نظم اللألي: 1/ 19.
9033 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 416.
(7/16)

يَقُوْلُ إبْرَاهِيْمُ الغَزِّيُّ مِنْهَ فِي الهَجْوِ:
رَأيْتُ لُؤْمًا مُصَوَّرًا جَسَدًا ... مُهْجَتُهُ الاحْتِيَالُ وَالكَذِبُ
إن لَمْ تَكُنْ هِمَّةٌ فَإنَّ لَهُ ... هَمْهَمَةٌ فِي خِلَالِهَا صَخَبُ
أفْصَحُ مَا كَانَ فِيْهِ مَنْظَرُهُ ... يَقُوْلُ لِي ضَاعَ وَيْحَكَ التَّعَبُ
ضُعْفُ جَنَانٍ فِي أيْدِ مَمْلَكَةٍ ... غمدٌ سَدِيْدٌ وَمَنْصَلٌ خَشَبُ

لَهُ أَيْضًا: [من الكامل]
9034 - شُرْبُ الدّواءِ المُرّ أعقَبَ صِحَّةً ... تَحْلُوْ وَإِنْ لَم يَحْلُ منْهُ مَذَاقُ

الشِّبلي رَحمه اللَّه: [من الوافر]
9035 - شِرِبْتُ الحبَّ كَأْسًا بَعدَ كَأْسٍ ... فَمَا نفدَ الشّرابُ وَلَا رَويْتُ

بَعْدَهُ: [من الوافر]
أمُوْتُ إِذَا ذَكَرْتُكَ ثُمَّ أَحْيَا ... فَكَمْ أَحْيَا عَلَيْكَ وَكَمْ أمُوتُ
أمُوْتُ أَسًى وَأَحْيَا بِالأَمَانِي ... وَلَوْلَا مَا أُؤَمِّلُ مَا حَيِيْتُ
عَجِبْتُ لِمَنْ يَقُوْلُ ذَكَرْتُ حُبِّي ... وَهَلْ أنْسَى فَأذْكُرُ مَنْ يَمُوْتُ

أَبُو صَالح المُستوفِي: [من المتقارب]
9036 - شَرِبْتَ الدوَاءَ فَهُنّيْتَهُ ... وأُلْبِسْتَ مِنْ شُرْبِهِ عَافِيَه
بَعْدَهُ:
وَلَا زَالَ جِسْمُكَ فِي صِحَّةٍ ... وَآثَارُ أسْقَامِهِ عَافِيَه
__________
9034 - البيت في خريدة القصر: 2/ 227.
9035 - الأبيات في الرسالة القشيرية: 2/ 491.
9036 - البيتان في قرى الضيف: 5/ 313.
(7/17)

[من الطويل]
9037 - شَرِبتُ الهَوَى وَالخَمْرَ صِرفًا كلَيهمَا ... فَكَانَ الهَوَى عنْدي أَلَذَّ منَ الخَمرِ

الحسَن بن وَهبٍ: [من مجزوء الرجز]
9038 - شَرِبْتُ مِنْ دِنَانِهِمْ ... مِنْ كُّلِ دَنٍّ قَدَحَا
قَبْلَهُ:
وَقَهْوَةٍ صَافِيَةٍ ... كَالمِسْكِ لمَّا نَفَحَا
شَرِبْتُ مِنْ دِنَانِهَا. البَيْتُ، وَبَعْدَهُ:
فَعِدْتُ لَا تَحْمِلُنِي ... أعْوَادُ سَرْجِي مَرَحَا
مِنْ شدَّةِ السُّكْرِ الَّذِي ... عَلَى فُؤَادِي طَفَحَا

[من الطويل]
9039 - شَربْنَا شَرابًا طَيِبًّا عِنْدَ طَيّبٍ ... كَذَا كَشَراب الأَطْيَبِيْنَ يطِيْبُ
قَبْلَهُ:
شَرِبْنَا شَرَابًا طَيِّبًا ... كَذَاكَ شَرَابُ الأطْيَبَيْنَ يَطِيْبُ
شَرِبْنَا وَأهْرَقْنَا عَلَى الأرْضِ فَضْلُهُ. البَيْتُ
اسْتَشْهَدَ بِهِمَا الغَزَالِيُّ رَحَمَهُ اللَّهُ فِي (إحْيَاءِ عُلُومِ الدِّيْنِ) وَيُرْوَيَا بمَعْنَى الطَّعَامِ فَيُقَالُ:
أكَلْنَا طَعَامًا طَيِبًا عِنْدَ طَيِّبٍ ... كَذَاكَ طعَامُ الأطْيَبيْنَ يَطِيْبُ
أكَلْنَا وَخَلَّفْنَا عَلَى الأرْضِ فَضْله ... وَلِلطَّيْرِ فِي زَادِ الكَرامِ نَصِيْبُ

عُوَيفُ بنُ حِصنٍ: [من الوافر]
__________
9038 - الأبيات في المحب والمحبوب: 124.
9039 - البيتان في روض الأخيار: 1/ 286.
(7/18)

9040 - شَرِبْنَا مِنْ دْمَاءِ الحَيِّ كَلْبٍ ... بأَطْراَفِ القَنَا حتَّى رَوينَا
بَعْدَهُ:
قَتَّلْنَا بِقَتْلَانَا رِجَالًا ... وَأبْكَيْنَا بِأعْيُنِنَا عُيُونَا
يُضْرَبُ فِي أخْذِ الثَّأرِ وَالاقْتِصَاصِ مِنَ الأعْدَاءِ.

[من الطويل]
9041 - شَرِبْنَا وَأَهْرقَنْا عَلَى الأَرْضِ فَضْلَهُ ... وَلِلأَرْضِ في كَأْسِ الكرامِ نَصِيبُ

[من الطويل]
9042 - شَرِبْنَا وَنكْنَا واتّخدنَا حَريفةً ... فَقَامَ زِنَانَا وَالشَّرابُ بدرْهَمِ
بَعْدَهُ:
خَلَوْنَا بِهَا صَدْرَ النَّهَارِ فَلَمْ نَزَلْ ... عَلَى لذَّةٍ نَزْنِي وَمَنْ يَزْنِ يَنْعَمِ
فَلا مَرَّ مَا لَاقَتْ بِفَقْحَةِ كَافِرٍ ... وَلَا مَرَّ مَا لَاقَتْ بِفَقْحَةِ مُسْلِمِ
أنْشَدَهَا بَعْضُ المجَّانِ، وَنَحْنُ نَسْتَغْفِرُ اللَّهَ مِنْ إيْرَادِهَا عَلَى أَنَّ رَاوِيَ الكُفْر لَيْسَ بِكَافِرٍ، وَالعُذْرُ عَنْ ذَلِكَ أَنَّ المُشْتَرَطَ فِي هَذَا الكِتَابِ أنْ يَكُونَ حَاوِيًا لِفُنُونِ المَعَانِي، وَكَذَلِكَ العُذْرُ عَمَّا عَسَاهُ يَرِدُ فِيْهِ أشْبَاهُ هَذَا، وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيْمٌ.

وَقَالَ ابْنُ الرُّومِيُّ (1): [من الطويل]
إِذَا أَخَذَ المِحْرَاكَ خَمْسُ بَنَاتِهَا ... وَقَامَتْ عَلَى تَنُّوْرِهَا المُتَضَرِّمِ
تَذَكَّرَتِ الغرُمُولَ فَانْهَلَّ دَمْعُهَا ... ألَّا ذَكَّرَتْها النَّارُ نَارُ جَهَنَّمِ

زُهير المِصْرِيُّ: [من الخفيف]
9043 - شرْبَةٌ لَا أَزَالُ سَكْرانَ منْهَا ... ليْتَ شِعْريْ مَاذَا سَقَاني الْسَّاقِيْ
__________
9040 - لم ترد في مجموع شعره (شعراء أمويون للقيسي ج 3).
9041 - البيت في البصائر والذخائر: 2/ 121.
(1) لم ترد في ديوانه.
9043 - البيت في ديوان البهاء زهير: 185.
(7/19)

ابْنُ المُعتَزِّ: [من البسيط]
9044 - شَرّ أعادِيْكَ من لَا تَسْتَعدّ لَهُ ... يَرُوْحُ بْينَ الأعَادِي غَامِضَ الحَسَدِ
قَوْلُ عَبْدُ اللَّهِ بن المُعْتَزِّ:
شَرُّ أعَادِيْكَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
يَلْقُطَ مَا المَرْءُ مُلْقِيِهِ عَلَى ثِقةٍ ... ذُخْرًا لِيَوْمٍ بِنَارِ الشَّرِّ مُتَّقِدِ
صِلٌّ إِذَا عَلَقَتْ بِالرَّأسِ عَضَّتُهُ ... طَالَتْ مَسَافَة بَيْنَ الرُّوحِ وَالجسَدِ
سَمِعْتُ بِاسْمِ وَفِيٍّ ثمَّ لَمْ أرَهُ ... وَذَاكَ مَا لَمْ تَجِدْ أيْدِي الوَرَى وَيَدِي
فَرِّغْ رَجَاءكَ وَاحْطُطْ أرْجُلًا قَلِقَتْ ... عَلَى المَطَايَا وَثِقْ بِالوَاحِدِ الصَّمَدِ
وَاجْرَعْ حُسَا الغَيْظِ مَا لَمْ تَلْقَ فُرْصَتَهُ ... وَلَا تَثِبْ كَوُثُوبِ العِيْرِ فِي الثَّأدِ
كَمْ رَاسِبٍ فِي غِمَارِ المُلْكِ تَحْسَبهُ ... فِي لذَّةٍ وَهُوَ فِي هَمٍّ وَفِي كَمَدِ
وَعَاقِدٍ فَوْقَ أمْوَالٍ يُجَمِّعُهَا ... قَدْ أصْبَحَتْ بَعْدَهُ مَحْلُولَةَ العُقَدِ
ومُبْرِمٍ أمْرَهُ وَالدَّهْرُ يَنْقُضَهُ ... هَلْ غَلَبَ الدَّهْرُ يَا لِلنَّاسِ مِنْ أحَدِ
وَآيِسٍ مُلِئَتْ صدًّا حَبَائِلُهُ ... وَطَامِعٍ رُدَّ مَحْرُومًا فَلَمْ يَصِدِ
مَنْ بَطِرَ السِلْمَ عَضَّتْهُ الحُرُوبَ كَمَا ... عَضَّ الثِّقافُ عَلَى الخِطَى ذِي الأُوَدِ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
9045 - شَرُّ الْبلَادِ بِلَادٌ لَا صَدِيْقَ بهَا ... وَشَرُّ مَا يَكْسِبُ الإِنسْانُ مَا يَصِمُ
بَعْدَهُ:
وَشَرُّ مَا قَنَصَتْهُ رَاحَتِي قَنَصٌ ... شُهْبُ البُزَاةِ سَوَاءٌ فِيْهِ وَالرَّخَمُ

الخَطّابيُّ: [من البسيط]
9046 - شَرُّ الْسِبَاعِ العوادي دُونَهُ وَزَرُ ... وَالنَّاسُ شّرهُمُ ما دُونَهُ وَزَرُ
__________
9044 - الأبيات في ديوان ابن المعتز (بغداد): 2/ 150 وما بعدها.
9045 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 373.
9046 - البيتان في خزانة الأدب: 2/ 124.
(7/20)

بَعْدَهُ:
كَمْ مَعْشِرٍ سَلِمُوا لَمْ يُؤذِهِمْ سَبُعٌ ... وَمَا رُئِي بَشَرٌ لَمْ يُؤْذِهِ بَشَرُ
هُوَ أَبُو سُلَيمانَ أحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ الخطَّابِيُّ.

[من الكامل]
9047 - شَرُّ العَدَاوةِ مَا أَرتْكَ مَودّةً ... وَطَوتْ عَلى الشَّحناءِ وَالشَّنْآن
بَعْدَهُ:
يَأتِيْكَ صَاحِبُهَا لِيَحْفَظَ زَلَّةً ... وَتَرَاهُ زَارَ زِيَارَةَ الإخْوَانِ

[من البسيط]
9048 - شَرُّ العَوَاقِبِ يأْسٌ قَبلَهُ أَملٌ ... وَأَوجْعُ الداءِ نُكْسٌ بَعْدَهُ إِبْلَالِ

صَالح بن عَبد القُدوس: [من الكامل]
9049 - شَرُّ المَوَاهِبِ مَا تَجُودُ بِهِ ... فْي غَيْرِ مَحمَدَةٍ وَلَا أَجرِ
يَقُوْلُ مِنْهَا:
اغْفِرْ ذُنُوبَ أخِيْكَ مَا قَصُرَتْ ... دُوْنَ الجوَانِح وَارْضَ بِالبِشْرِ

[من البسيط]
9050 - شَرُّ الأَخلّاءِ مَنْ تَسْعَى لتُرضيه ... ولَا يَزالُ عَلَيكَ الدَّهَر غَضْبَانَا

صَالحُ بن عَبد القُدوسِ: [من البسيط]
9051 - شَرُّ الأخِلاءِ مَنْ كَانتْ مَودّتَهُ ... مَعَ الزَّمانِ إِذَا مَا خَافَ أَو رغبَا
__________
9047 - البيتان في سقط الملح: 1/ 62.
9048 - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 11/ 46 منسوبا إلى البحتري.
9049 - البيت الأول في شعر صالح بن عبد القدوس: 145.
9050 - البيت في صيد الأفكار: 1/ 672.
9051 - الأبيات في صالح بن عبد القدوس: 136.
(7/21)

بَعْدَهُ:
إِذَا وَترْتَ امْرأً فَاحْذَرْ عَدَاوَتَهُ ... مَنْ يَزْرَعِ الشَّوْكَ لَا يَحْصُدْ بِهِ عِنبَا
إِنَّ العَدُوَّ وَإِنْ أبْدَى مُسَالَمَةً ... إِذَا رَأى مِنْكَ يَوْمًا فُرْصةً وَثَبَا

[من مجزوء الرجز]
9052 - شَرُّ الأنَام عَالمٌ ... لمْ يَنْتَفِعُ بعِلْمِهِ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الكامل]
9053 - شَرُّ الأوائلَ وَالأَواخرِ ذمَّةٌ ... لَم تُصْطنَعُ وَصَنِيْعَةٌ لَمْ تُشْكَرِ
أبْيَاتُ أَبِي تَمَّامٍ يُعَاتِبُ فِيْهَا عَيَّاشَ بن لَهِيْعَةَ مِنْ قَصِيْدَةٍ أوَّلُهَا:
صدَفَتْ لُهَيَّا قَلْبِي المُسْتَهْتِرِ ... فَبقِيْتُ نَهْبَ صَبَابَةٍ وَتَذَكُّرِ
قَتَلَتْهُ سِرًّا ثُمَّ قَالَتْ جَهْرَةً ... قَوْلَ الفَرَذْدَقِ لا بِظَبْيٍ أعْفَرِ
مَا كَفَّ مِنْ حَرْبِ الزَّمَانِ وَرَمْيِهِ ... بِالصَّبْرِ إِلَّا أَنَّهُ لَمْ يُنْصَرِ
مَا إِنْ تَزَالُ بِجَدِّ حَزْمٍ مُقْبلٍ ... مُتَوَسِطًا أعْقَابَ رِزْقٍ مُدْبَّرِ
بِنَدَاكَ يُؤْسَى كُلُّ جُرْحٍ يَعْتَلِي ... رَأبَ الأُسَاةِ بِدَرْدِبيْسٍ قَنْطَرِ
جُودٌ كَجُودِ السَّيْلِ إِلَّا إِنَّ ذَا ... كَدِرٌ وَإنَّ نَدَاكَ غيْرُ مُكَدَّرِ
الفِطْرُ وَالأَضْحَى قَدِ انسَلَخَا ... وَلِي أمَلٌ بِبَابِكَ صائِمٌ لَمْ يَفْطَرِ
عَامٌ وَلَمْ يُنْتِجْ نَدَاكَ وَإِنَّمَا ... تُتَوَقَعُ الحُبْلَى لِتِسْعَةِ أشْهُرِ
جِشْ لِي بِبَحْرٍ وَاحِدٍ أُغْرِقْكَ ... فِي مَدْحٍ أجِيْشُ لَهُ بِسَبْعَةِ أبْحُرِ
قَصِّرْ بِبَذْلِكَ عُمْرَ مَطْلِكَ تَحْوِ لِي ... حَمْدًا يُعَمَّرُ عُمْرَ سَبْعَةِ أنْسُرِ
كَمْ مِنْ كَثِيْرِ البَذْلِ قَدْ جَازَيْتُهُ ... شُكْرًا بِأطْيَبِ مِنْ نَدَاهُ وَأكْثرِ
شَرُّ الأَوَائِلِ وَالأَوَاخِرِ ذمَةٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَئِنْ أرُدْتَ لأغْدِرَنَّكَ مُجْمَلًا ... وَالعَجْزُ عِنْدِي عُذْرُ غَيْرِ المُعْذِرِ
__________
9053 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 332 - 333.
(7/22)

النُّعمَان بن المُنذر: [من البسيط]
9054 - شَرّدْ بِرَحْلكَ عَنّي حَيثُ شِئْتَ ... ولَا تُكْثِر عَليّ وَدَعُ عَنْكَ الأَباطْيَلا
بَعْدَهُ:
قَدْ قِيْلَ مَا قِيْلَ إِنْ حَقًّا وَإِنْ كَذِبَا ... فَمَا اعْتِذَاركَ مِنْ شيْءٍ إِذَا قَيْلَا
لَهُ حِكَايَةٌ طَوِيْلَةٌ مَضْمُونهَا أَنَّهُ كَانَ لِلنُّعْمَانِ بن المُنْذِرِ نَدِيْمٌ لَا يُفَارِقُهُ وَلَا صَبْرَ لَهُ عَنْهُ فَوَقَعَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ آخَرَ شَرٌّ، فَقَالَ عَدُوُّهُ لِلنُّعْمَانِ: نَدِيْمَكَ وَجَلِيْسُكَ هَذَا بِهِ بَرَصٌ فِي أسْتِهِ يَحُكُّهُ بِإصْبَعِهِ، وَيَأكُلُ مَعَكَ الطَّعَامَ فِي قَصْعَةٍ وَاحِدَةٍ. فَقَالَ النُّعْمَانَ مُخَاطِبًا لِذَلِكَ النَّدِيْمَ:
شَرِّدْ بِرَحْلِكَ عَنِّي. البَيْتَانِ.

[من السريع]
9055 - شرَّدَهُ الْخَوفُ فَأَزرَى بِهِ ... كَذَاكَ مَنْ يَكْرَهُ حَدَّ الْجِلَادُ

البُحتُرِيُّ: [من البسيط]
9056 - شَرِّقْ وَغَرّبْ تَجِدْ مِنْ صَاحِبٍ بَدَلًا ... فالأَرضُ مَنْ تُربةٍ وَالنَّاسُ مَن رَجُل
بَعْدَهُ:
وَرُبَّمَا حُرِمَ الغَازُونَ غُنْمَهُمُ ... فِي غَزْوِهِمْ وَأصَابُوا الغُنْمَ فِي القَفَلِ

عِترٌ امرأةٌ: [من الرمل]
9057 - شَرُّ يَومَيْهَا وَأَغْوَاهُ لَهَا ... رَكِبَتْ عتْرٌ بِجدْحٍ جَمَلَا
هَذَا بَيْتٌ مُفْرَدٌ لَا أخَ لَهُ وَهُوَ المَثَلُ السَّائِرُ. وَجِدْحُ اسمُ مَوْضِعٍ وَيُرْوَى بِحِدْجِ
__________
9054 - البيتان في البصائر والذخائر: 6/ 239.
9055 - البيت في البيان والتبيين: 1/ 255.
9056 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1874.
9057 - البيت في جمهرة الأمثال: 1/ 539.
(7/23)

جَمَلًا. وَالحِدْجُ وَاحِدُ الحُدُوْجِ وَلَا يَكُونُ حِدْجًا إِلَّا إِذَا كَانَ مَرْكَبًا للنِّسَاءِ.
قَالَ أَبُو عُبَيْدَة قَوْلُ عُتُر هَذ وَهُوَ بَيْتٌ فَرْدٌ هُوَ المَثَلُ.
يُضْرَبُ فِمَنْ يُكْرَمُ فِي الظَّاهِرِ وَهُوَ فِي البَاطِنِ مُهانٌ.
تقول: شَرُّ أيَّامِي هَذَا اليَومُ حِيْنَ صُرْتُ أكْرَمُ للسَّبَاءِ وَأصْلُهُ أَنَّ عُتْرًا وَهِيَ امْرَأةٌ مِنْ طسمٍ وَأُخِذَتْ سَبِيَّةً فَحَمَلُوهَا فِي هَوْدَجَ وَألْطَفُوهَا بِالقَوْلِ فَقَالَتْ: شَرُّ يَومَيْهَا. البَيْتُ.

[من الطويل]
9058 - شَرطتُ عَلَيْهِنَّ الوَفاءَ فَمُذ بَدا ... بَياضُ عِذَارِي للعَذارَى مَضَى الشَّرطُ

أَبُو الفَتح البُستيُّ: [من الكامل]
9059 - شَرفُ المُلُوكِ بِعلْمهْم وَبَرِأيهمُ ... وَكَذَاكَ أَوجُ الشَمسِ في الجَوزاءِ

لَهُ أَيْضًا: [من الرمل]
9060 - شَرفُ الوَغْد بَوغْدٍ مثْلِهِ ... مَثَلٌ مَا فِيْهِ زَيْغٌ وَخَلَل
بَعْدَهُ:
وَدَلِيلُ الصِّدْقِ فِيمَا قُلْتُهُ ... شَرَفُ المِرِّيْخِ فِي بَيْتِ زُحَل

البُحتُرِيُّ: [من الكامل]
9061 - شرَفٌ تَتَابَعَ كَابِرًا عَنْ كَابِرٍ ... كَالرُّمُح أنْبوبًا عَلَى أُنْبوُبِ
بَعْدَهُ:
وَأرَى النَّجَابَةَ لَا يَكُونُ تَمَامُهَا ... لِنَجِيْبِ قَوْمٍ لَيْسَ بِابْنِ نَجِيْبِ

الغَزِّيُ: [من الكامل]
9062 - شَرُفَتُ خلَالُكَ وَالخِلَالُ حُليُّها ... مَا صَاغَتِ الشعراءُ لِلأَشْرَافِ
__________
9059 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 34.
9060 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 300.
9061 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 247.
9062 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 436.
(7/24)

السَرِي الرفَاء: [من الكامل]
9063 - شَرَفٌ يَقُولُ لمنْ يُنَاوِيْهِ اكتَئبْ ... وَعُلًا يَقُوْلُ لمنُ يُجاريهِ احْسَرِ

المتَنَبِّي: [من الخفيف]
9064 - شَرَفٌ يَنْطَحُ الْنجوُمَ بروْقَيهِ ... وَعزٌّ يُقَلْقلُ الأَجْبَالَا

[من الخفيف]
9065 - شَرقَت بالحَياءِ دُوْنَكَ عَيْني ... حينَ هيَّأْتُ للكَلَام لسِانِي
بَعْدَهُ:
فَوَجَدْتُ الكِتَابَ أنْفَعَ شَيْءٍ ... وَكَفَانِي وَرُبَّ أمْرٍ كَفَانِي

ابن الروميّ: [من الكامل]
9066 - شَرَكُ العُقُولِ وَنُزْهَةٌ مَا مِثْلُها ... لِلْمُطْمئنِ وَعُقْلَةُ الُمُستَوفِز
قَبْلَهُ:
وَحَدِيْثُها السِّحْرُ الحَلَالُ لَوَ أَنَّهُ ... لَمْ يَجْنِ قَتْلَ المُسْلِمِ المُتَحَرِّزِ
إِنْ طَالَ لَمْ يُمْلَلْ وَإِنْ هِيَ أوْجَزَتْ ... وَدَّ المُحَدِّثُ أَنَّهَا لَمْ تُوْجِزِ
شَرَكُ النُّفُوسِ وَنزْهَةٌ. البَيْتُ

[من الوافر]
9067 - شَرِكنَاك في مُرِّ الزَّمَانِ فَكُنْ لَنا ... إِذَا الحُلْوُ منْهُ رَدَّ خَيْرَ شَرِيْكِ

الغَزِّيُّ: [من الطويل]
__________
9063 - البيت في ديوان السري الرفاء: 187.
9064 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 134.
9065 - البيتان في المنتحل: 215.
9066 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 2/ 183.
9067 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 16.
(7/25)

9068 - شَرَوا سَفَهًا بِالثعَلَبِ اللَّيْثَ وَاشَتَروُا ... بِصَرْصَرَةِ البَازِيْ صَرْيرَ الجَنَادِب
قَوْلُ أَبِي إسْحَاقَ إبْرَاهِيْمُ بن عُثْمَانَ بن مُحَمَّد الغَزِيِّ:
شَرَوا سَفْهًا بِالثَّعْلَبِ اللَّيْثَ. البَيْتُ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَقُوْلُ مِنْهَا:
يَقُولُونَ لا تَعَبٌ فَرِزْقُكَ قِسْمَةٌ ... وَبِالتَّعَبِ شُدَّتْ حِبَالُ المَطَالِبِ
وَفِي العَجْزِ مِنْ وَجْهِ التَّرَبُّعِ نِعْمَةٌ ... وَلَكِنَّهَا مَعْدُوْدَةٌ فِي المَصَايِبِ
إلَامَ العُلَى مَرْفُوضَةٌ وَمَطِيُّهَا ... هَوَامِلُ وَالأَرْسَانُ فَوْقَ الغَوَارِبِ
وَحَتَّامَ أرْجُو دَوْلَةً وُزَرَاؤُهَا ... يَرِدُّونَ إِنْ حَيَيْتَهمْ بِالحَوَاجِبِ
سَوَاءٌ لَدَيْهِمْ مَا حَوضي سِلْكُ نَاظِمٍ ... وَمَا ضَمَّهُ فِي ظُلْمَةٍ حَبْلَ حَاطِبِ
شَرَوا سَفهًا بِالثَّعْلَبِ اللَّيْثَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
هُوَ الفَقْرُ مِنْ كَسْرِ الفقَارِ اشْتِقَاقُهُ ... نِقَابٌ بِهِ تحْفَى وُجُوهُ المَنَاقِبِ
إِذَا عَرَضَ الدُّنْيَا ألَانَ صِلابهَا ... شَمَخْتُ بِأنْفِي عَنْهُ وَازْوَرَّ جَانِبِي
رَأيْتُ الوَرَى خطبًا لِمَنْ كَانَ مُوسِرًا ... وَحَرْبًا لِمَغْلُوبٍ وَحَرْبًا لِغَالِبِ
عَسَى بَيْنَ أحْشَاءِ اللَّيَالِي عَجِيْبَةٌ ... حَبَالَى اللَّيَالِي أمَّهَاتُ العَجَائِبِ
أعَارَتْنِي الدُّنْيَا تَقَلُّبَ دَهْرِهَا ... وَثقَّفَنِي دَهْرِي بِنَارِ التَّجَارِبِ
مَرَارَهُ خُطْبَانِ الخُطُوبِ حَلَاوَةٌ ... إِذَا لَمْ تَكُنْ مَمْزُوْجَةً بِالمَعَايِبِ
يَضيْقُ الفَضَاءُ الرَّحْبُ فِي عَيْنِ خَائِفٍ ... وَيَعْظُمُ قَدْرُ الفَلسِ فِي عَيْنِ خَائِبِ

[من الكامل]
9069 - شَرَهُ النُفُوسِ عَلَى النُفُوسِ بَليّةٌ ... فَتَعَوَّذُوا منْ كُلِ نَفْسٍ تَشْرَهُ

كَاتبه عَفا اللَّه عنه: [من الكامل]
9070 - شَرَهُ النُفُوسّ عَلَى النُفُوس بَليّةٌ ... والِحرْصُ شُؤْمٌ وَاللَّجاجُ وَبَالُ
__________
9068 - القصيدة في ديوان إبراهيم الغزي: 390، 396.
9069 - البيت في المستطرف: 1/ 498.
9070 - الأبيات للمؤلف.
(7/26)

بَعْدَهُ:
مَا العَقْلُ إِلَّا نِعْمَةٌ مَوْفُوْرَةٌ ... يَأتِي بِهَا التَّوْفِيْقُ وَالإقْبَالُ
مَنْ كَانَ ذَا مَالٍ فَذَلِكَ عَاقِلٌ ... المَالُ تَتْبَعُ إثْرَهُ الآمَالُ
وَالفَقْرُ صَاحِبُهُ ذَلِيْلٌ جَاهِلٌ ... عَسِرُ الحَوَائِجِ مُتْعَبٌ مُحْتَالُ
لَو كَانَ شَيْءٌ فَوْقَ مَا زَانَ الفَتَى ... مِنْ دِيْنِهِ كَانَ الغِنَى وَالمَالُ
أو كَانَ شَيْءٌ فَوْقَ كُفْرٍ شَائِنٍ ... كَانَ افْتِقَارُ المَرْءِ وَالإقْلَالُ

9071 - شَرِيكَانِ كالذِّئبَينِ يَعْتَوِرَانَني ... وشرُّ صَحَابَاتِ الرّجَالِ ذِئَابُهَا

عَمرُو بن أَحمَرَ: [من البسيط]
9072 - شَطَّ المَزَارُ بحُزْوَى وانتَهَى الأَمَلُ ... فَلا خَيَالٌ وَلَا عَهدٌ وَلَا طَلَلُ
بَعْدَهُ:
إِلَّا رَجَاءً فَمَا نَدْرِي أنُدْرِكُهُ ... أمْ يَسْتَمِرُّ وَيَأتِي دُونَهُ الأجَلُ
هُوَ عَمْرُو بن أحْمَرَ بن العَمرَّد بن عَامِرِ بن عَبْد شَمْسِ بن عَبْدِ فَرَّاصِ بن مَعْن بنِ مَّالِكِ بن بَاهِلَةَ بن أعصر بن أسْعَد.

ابن الرُّوميّ: [من الطويل]
9073 - شِعَارُ الفَتَى ذَمُّ الزَّمَانِ الذِي أَتَى ... وَمن شَأنِهِ مَدحُ الزَّمَانِ الذِي مَضَى

[من البسيط]
9074 - شِعبِيْ وَشعبُ عُبَيدِ اللَّهِ مُختَلِفٌ ... وَكَيفَ يَستَوِيَانِ التَمرُ وَالحَشَفُ
__________
9071 - البيت في ربيع الأبرار: 3/ 382 منسوبا إلى مغلس بن لقيط.
9072 - البيتان في شعر عمرو بن أحمر: 133.
9073 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 157.
9074 - البيت في ديوان أبي تمام: 348.
(7/27)

أَبُو عَبد اللَّه بن الحجّاج: [من البسيط]
9075 - شِعرِي كَنيفٌ وَصَدرِي فِيهِ مَقعَدَةٌ ... مِن خَاطِرِي وَلِسَانِي قَد مُلِي دَرَنَا
وَقَالَ أَيْضًا فِي ذَلِكَ (1): [من الطويل]
ألَا أيَّهَا الأُسْتَاذُ دَعْوَةَ شَاعِرٍ ... طَرِيْقَتُهُ فِي السُّخْفِ لَا تَتَبَهْرَجُ
فَمَنْ كَانَ يَحْوِي العِطْرَ دُكَّانُ شِعْرِهِ ... فَشِعْرِيَ نَتنًا مُسْتَرَاحٌ وَمَخرجُ
وَقَالَ أَيْضًا (2): [من الوافر]
تَرَانِي سَاكِتًا حَانُوتَ عَطْرٍ ... وَإِنْ أنْشَدْتُ مَأوَاكَ الكَنِيْفُ

[من الطويل]
9076 - شَغَلتُ بِكُنَّ النَفسَ عَن كُلِّ شَاغِلٍ ... وَهَيهَاتَ مِن شُغلٍ بكُنَّ فَرَاغُ

بَشَّارٌ: [من الطويل]
9077 - شِفَاءُ العَمَى طُولُ السُؤالِ وَإِنَّمَا ... تَمَامُ العَمَى طُولُ السّكوتِ عَلَى الجَهلِ

قَيسُ بنُ زيَادٍ: [من الوافر]
9078 - شَفَيتُ النَّفَسُ مِنْ حَمَلِ بْنِ بدرٍ ... وَسَيْفي مِنْ حُذَيْفَةَ قَد شَفَانِيْ
بَعْدَهُ:
فَإنْ أكُ قَدْ شَفَيْتُ بِهِم غَلِيْلِي ... فَلَمْ أقْطَعْ بِهِم إِلَّا بَنَانِي

الخُبزرُزّي: [من الطويل]
9079 - شَفِيْعُكَ لَو في الرُّوِحُ وَالَمالِ كُلِّهِ ... يُشفَّعُ لَم يَكْثُر لَهُ أَن يُشَفَّعَا
__________
(1) البيت في قرى الضيف: 3/ 39 منسوبا إلى ابن الرومي.
(2) البيت في قرى الضيف: 3/ 39.
9076 - البيت في ديوان الشريف الرضي 2/ 189.
9077 - البيت في ديوان بشار بن برد: 4/ 142.
9078 - البيتان في عيون الأخبار: 3/ 100 منسوبين إلى قيس بن زهير.
9079 - البيت في ديوان الخبزارزي: 132.
(7/28)

ابْنُ الرُّومِيّ: [من الطويل]
9080 - شَفِيْعُكَ مِنْ قَلْبي مَكِيْنٌ مُشَفَّعُ ... وَحَظُّكَ مِنْ وُدّي حَرِيْمٌ مُمَنَّعُ
بَعْدَهُ:
فَلَا تَسْألِيْنِي فِي هَوَاكِ زِيَادَةً ... فَأيْسَرُهُ مُرْضٍ وَأدْنَاهُ مُقْنِعُ
كَتَبْتُ وَمَا لِي فِي نَهَارِي مُؤْنِسٌ ... وَلَا سَكَنٌ فِي اللَّيْلِ وَالنَّاسُ هجعُ
أبَيْتُ رَقِيْبَ الصُّبْحِ حَتَّى كَأنَّنِي ... أُرَجِّي مَكَانَ الصُّبْحِ وَجْهُكِ يَطْلَعُ
أصَعِّدُ أنْفَاسِي وَأحْذَرُ عِبْرَتِي ... بِحَيْثُ يَرَى ذَاكَ الإلَهُ وَيَسْمَعُ
عَلَيْكِ سَلامُ اللَّه أنْتِ وَدِيْعَتِي ... إلَيْهِ وَمَا يُسْتَوْدعُ اللَّهُ يُوْدَعُ

المَجنُون: [من الطويل]
9081 - شَفيْعي إليْها قَلبُهَا إِن تَغضَّبت ... وَقلْبي لَها فيْمَا ترُومُ شَفِيعُ
هَذِهِ الأبْيَاتُ تُرْوَى لِلْمَجْنُونِ، وَتُرْوَى لِعَمْرُ بنِ حَكِيْم أوَّلُهَا (1):
خَلِيْلَيَّ أمْسَى حُبُّ خَرْقَاءَ عَامِدًا ... وَفِي القَلْبِ مِنْهَا زَفْرَةٌ وَوُلُوعُ
شَفِيْعِي إلَيْهَا قَلْبُهَا إِنْ تَغضَّبَتْ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَو جَاوَرَتْنَا العَامَ خَرْقَاءُ لَمْ نَبل ... عَلَى جَدبنا أنْ لَا يَصُوب رَبِيْعُ
وَتُرْوَى لِلْفَتْحِ بن خَاقَان فِي شُفْعَتِهَا (2):
إِذَا أمَرَتْنِي العَاذِلاتُ بِهَجْرِهَا ... أبتْ كَبِدٌ مِمَّا يَقُلْنَ صَدُوعُ
وَكَيْفَ أطِيْعُ العَاذِلاتِ وَحُبُّهَا ... يُؤَرِّقُنِي وَالعَاذِلاتُ هُجُوعُ
لَقَدْ ظَفَرَتْ مِنِّي بِسَمْعٍ وَطَاعَةٍ ... وَكُلُّ مُحِبٍّ سَامِعٌ وَمُطِيْعُ
__________
9080 - البيت في ديوان ابن الرومي: 349.
9081 - البيت في التذكرة الحمدونية: 168.
(1) البيتان في سمط اللآليء: 1/ 133 منسوبين إلى عمر بن حكيم التميمي.
(2) البيتان الأول والثاني في البديع: 195.
(7/29)

سَهل بن محمَّد الصوفي: [من الوافر]
9082 - شَفيعِيَ في القِيَامَةِ عِنْدَ رَبّيْ ... مُحمَّدٌ النَّبِيُّ الهَاشِمُّي
بَعْدَهُ:
وَقُدْوَتُهُ الَّذِي اخْتَارهُ لِي ... مُحَمَّدٌ الإمَامُ الشَّافِعِيُّ
وَقَالَ أَيْضًا فِي المَعْنَى: [من المتقارب]
كَفَانِي لِدِيْنِيَ عِنْدَ الإلَهِ ... مُحَمَّدٌ المُصْطَفَى شَافِعِي
وَقَوْلي بِمَذْهَبِ أهْلِ الحِجَازِ ... وَرَأي ابنِ إدْرِيْسٍ الشَّافِعِي
هوَ أَبُو الحَسَنِ سَهل بن مُحَمَّد بن الحَسَنِ القَارِئُ الصُّوفِيُّ توفِّي بِمِصرَ سَنَةَ 447 ه.

[من السريع]
9083 - شَقَاوَتِي كَيْفَ تَجاسَرْتُ ... أَعْرَضَ مَنْ أَهْوَى فأعْرَضْتُ
بَعْدَهُ:
أرَدْتُ أنْ أرْدَعَهُ بِالجَفَا ... حَمُقْتُ مِنْ حَيْثُ تَعَاقَلْتُ

جَحظَة البرمَكِيُّ: [من الطويل]
9084 - شَقَقْتُ لَهُ قَلْبِي عَنِ السّر إِنَّهُ ... خِزَانَةُ سِرّ أعجَزتْ كُلَّ فَاتِح

أَبُو نواسٍ: [من الوافر]
9085 - شُقِقتُ مِنْ الصّبَا وَاشتُقَّ منّي ... كَمَا اشتُقّت مِنْ الكَرَمِ الكُرُومُ
بَعْدَهُ:
فَلَسْتُ أُسَوِّفُ اللَّذَّاتِ نَفْسِي ... مُيَاوَمَةً كَمَا دَفَعَ الغَرِيْمُ
__________
9082 - الأبيات في تاريخ دمشق: 73/ 26.
9084 - الأبيات في ديوان ابن المعتز: 1/ 67.
9085 - البيتان في ديوان أبي نواس: 233.
(7/30)

أخَذَهُ مِنْ قَوْلِ الأعْرَابِيّ (1): [من الكامل]
هَذَا وَرُبَّ مُسَوِّفِيْنَ صبَحْتُهم ... مِنْ خَمْرِ بِابِلَ لذَّةٍ لِلشَّارِبِ

[من الوافر]
9086 - شَقِيْتُ بكُمُ وَكنُتُ لكُمُ جَليْسًا ... فَلَسْتُ جَليْسَ قَعقَاعِ بْنِ شَوْرِ
يُرِيْدُ بِذَلِكَ قَوْلَ الشَّاعِرِ (1): [من الوافر]
وَكُنْتُ جَلِيْسَ قَعْقَاعِ بن شورٍ ... وَلَا يَشْقَى بِقَعْقَاعٍ جَلِيْسُ

المُسَاوِرُ بن هندٍ: [من الكامل]
9087 - شَقِيَتْ بَنُو أَسَدٍ بشعْرِ مُسَاورٍ ... إِنَّ الشَقيَّ بِكُلّ حَبْلٍ يُخْنَقُ
كَانَ المُسَاوِرُ بنُ هِنْدٍ يَهْجُو بَنِي أسَدٍ دَائِمًا.

ابن أبي البَغلِ: [من الطويل]
9088 - شَكَا الجُردُ مَا تَشكُوهُ وَالجُودُ وَالعُلا ... وَضَاقَ النَّدَى ذَرعًا بهِ وَالمَكَارِمُ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
9089 - شُكر العُفَاةِ لمَا أَولَيتَ أَوجدَنِي ... إِلَى يَديكَ طَريقَ العُرفِ مَسلُوكَا

ابْنُ اللَبَّانَةِ: [من البسيط]
9090 - شُكرًا لنُعْمَاكَ مَا أَندى مَوَاقِعَهَا ... منْ قَالَ في طَبْعِهَا طَبْعُ الَحيا صَدَقَا
يَقُوْلُ بَعْدَهُ:
أَنَا الرَّبِيْعُ الَّذِي أنْبَتَّ زَهْرتَهُ ... فَكُنْ بِهِ للنَّسِيْمِ العَذْبِ مُنْتَشِقَا
__________
(1) البيت في الأغاني: 2/ 348.
9086 - البيت في الكامل في اللغة: 1/ 143.
(1) البيت في عيون الأخبار: 1/ 425.
9087 - البيت في الشعر والشعراء: 1/ 336.
9089 - البيت في شرح المتنبي شرح العكبري: 2/ 379.
(7/31)

هُوَ شَاعِرُ آلِ عَبَّادٍ مُلُوكِ المَغْرِبِ مِنْ بَنِي المُنْذِر بن مَاءِ السَّمَاءِ.
وَفِيْهِم يَقُوْلُ (1): [من الخفيف]
مِنْ بَنِي المُنْذِرِينَ وَهُوَ انْتِسَابٌ ... زَادَ فِي فَخْرِهِ بَنُو عَبَّادِ
فِئَةٌ لَمْ تَلِدْ سِوَاهَا المَعَالِي ... وَالمَعَالِي قَلِيْلَةُ الأوْلَادِ
وَمِنْ بَابِ (شَكَرَتْ) قَوْلُ آخَرَ يَصِفُ خَيْلَ المَمْدُوحِ (2):
شَكَرَتْ جِيَادُكَ مِنْكَ خَفْضَ مَعَاشِهَا ... فِي السِّلْمِ بَيْنَ بَرَاقِعٍ وَجَلَالِ
فَجَزَتْكَ صبْرًا فِي الوَغَا حَتَّى أتَتْ ... جَرْحَى الصُّدُورِ سَلِيْمَةَ الأَكْفَالِ
وَقَالَ آخَرُ:
مُؤَدَّبَاتٌ عَلَى خَوْضِ الدِّمَاءِ فَمَا ... تُلِمُّ بِالمَاءِ مَا لَمْ يَجْرِ فِيْهِ دَمُ
تَهْوَى بِكُلِّ مَنِيعِ البَأْسِ تَعْجُمُ مِنْ ... أخْلَاقِهِ وَالدَّهْرُ عُوْدًا لَيْسَ يَنْعَجِمُ

[من الطويل]
9091 - شَكَرتُ زَمَاني بَعْدَمَا كُنْتُ سَاخِطًا ... عَلَيهِ لَما أَسْدَى إلَي منَ الحُسنَى

أَحمَد بن أبي طَاهرٍ: [من الطويل]
9092 - شَكَرتُ عَليًّا بِرَّهُ وَبلاءَهُ ... فَقَصَّرتُ في شُكْري وَإِنّي لَجاهِدُ
بَعْدَهُ:
وَمَا أَنَا فِي شُكْرِي عَلِيًّا بِوَاحِدٍ ... وَلَكِنَّهُ فِي الفَضْلِ وَالجُودِ وَاحِدُ

أَبُو نُخَيلَةَ: [من الطويل]
9093 - شَكَرتُكَ إِنَّ الشُكرَ حَبْلٌ مِنَ التُّقَى ... وَمَا كُلُّ مَنْ أولَيتَهُ صَالِحًا يَقْضِي
__________
(1) البيتان في المغرب من أشعار أهل المغرب: 1/ 14.
(2) البيتان في شرح ديوان المتنبي للعكبري: 1/ 153.
9091 - البيت في معجم الأدباء: 5/ 2214.
9092 - البيتان في المنتحل: 94.
9093 - الأبيات في شعر أبي نخيلة: مجلة المورد: مج 7 ع 3: 157.
(7/32)

قَبْلَهُ يُخَاطِبُ مَسلَمَةَ بنَ عَبْدِ المَلِكِ بنِ مَرْوَانَ:
أمسلمَ إنِّي يا ابنَ كُلِّ خَلِيْفَةٍ ... وَيَا فَارِسَ الدُّنْيَا وَيَا جَبَلَ الأرْضِ
شَكَرْتُكَ إِنَّ الشُّكْرَ حَبْلٌ مِنَ التُّقَى. البَيْتُ، وَبَعْدَهُ:
وَأحْيَيْتَ لِي ذِكْرِي وَمَا كُنْتُ خَامِلًا ... وَلَكِنَّ بَعْضَ الذّكْرِ أنْبَلُ مِنْ بَعِضِ
وَألْقَيْتَ لَمَّا أنْ أتَيْتُكَ زَائِرًا ... عَلَيَّ رِدَاءً سَابِغَ الطُّولِ وَالعَرضِ

9094 - شَكَرتُكَ إِنَّ الشُكْر للَّهِ طَاعَة ... وَمَنْ شَكَر المَعرُوْفَ فَاللَّهُ زائِدُهُ
قَالَ الرَّشِيْدُ لَمَّا سَمِعَ قَوْلُ أَبِي نُخَيْلَةَ هَذَا: هَكَذَا يَكُونُ شِعْرُ الأَشْرَافِ، مَدَحَ صَاحِبَهُ وَلَمْ يَضَعْ مِنْ نَفْسِهِ. وَاسْمُ أَبِي نُخَيْلَةَ الجُّنَيْدُ بن الجُّونِ وَهُوَ مَوْلًى لِبَنِي جُمَانٍ وَدَخَلَ عَلَى أَبِي العَبَّاسِ السَّفَّاحِ وَاسْتَأْذَنَهُ فِي الإِنْشَادِ فَقَالَ: لَعَنَكَ اللَّهُ ألَسْتَ القَائِلُ فِي مسْلَمَةَ بن عَبْدِ المَلِكِ:
أمسْلمَ إنِّي يَا بنَ كُلِّ خَلِيْقَةٍ. الأبْيَاتُ.
قَالَ الرُّوَاةُ: كَانَ أَبُو سَلَمَةَ حَفْصُ بنُ سُلَيْمَانَ الخَلَّالُ وَسُلَيْمَانُ بنُ كَثِيْرٍ سَيِّدَ الدُّعَاةِ إِلَى الدَّوْلَةِ العَبَّاسِيَّةِ فَوَفَدَا عَلَى إبْرَاهِيْم بن مُحَمَّد بن عَلِيّ بن عَبْدُ اللَّهِ بن عَبَّاسٍ بِهَدَايَا أهْلُ الدَّعْوَةِ وَكُتُبهُمُ، فَبَيْنَا هُمَا بِفَنَاءِ دَارِ إبْرَاهِيْم رَأيَا أبَا العَبَّاسِ وَأبَا جَعْفَرٍ أخُو إبْرَاهِيْم وَهُمَا صَبيَّانِ طمعا بِضَرْبِ كُرَةٍ فَقَالَ لَهُما أَبُو سَلَمَةَ: إنِّي أنْشَدْتُ صَاحِبِي هَذَا شِعْرًا أسْتَحْسِنُهُ فَلمْ يَرْضَهُ وَقَدْ رَضِيْنَا بِحُكْمِكُمَا فِيْهِ. قَالَا: انْشُدْهُ فَأنْشَدَهُمَا قَوْلُ أَبِي نُخَيْلَةَ: أَمسلمُ. الأبْيَاتُ. فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ: مَنْ قَالَ هَذَا؟ قَالَ: أَبُو نُخَيْلَةَ. فَعَضَّ أَبُو جَعْفَرٍ عَلَى إصْبَعِهِ ثُمَّ قَالَ: أَأمِنَ هَذَا العَبْدُ أنْ تَدُولَ لِبَنِي هَاشِمٍ دَوْلَةٌ فَيُولغُوا الكِلَابَ دَمَهُ. فَقَالَ لَهُ أَبُو العَبَّاسِ: مَهْ يَا أخِي فَإِنَّهُ يُقَالُ: مَنْ ظَهَرَ غَضَبُهُ ضَعُفَ كَيْدُهُ. ثُمَّ أقْبَلَ العَبَّاسُ عَلَى أَبِي سَلَمَةَ فَقَالَ: هَذَا شِعْرُ أحْمَق فِي أحْمَق، كَيْفَ يَقُوْلُ لِرَجُلٍ هُوَ فِي سُلْطَانِ غَيْره وَتَبْعٌ لَهُ يَا جَبَلَ الأرْضِ وَهُوَ مَرْسَاهَا وَلَا يَصْلُح أنْ يُخَاطِبُ بِهَذَا مَنْ هُوَ تَابِعٌ لِغَيْرِهِ ثُمَّ أيْنَ تَفخِيْمُهُ وَتَعْظِيْمُهُ مِنْ نَقْصِ اسْمِهِ إِذْ يُنَادِي أمَسلمَ وَهُوَ مَسْلَمَةُ ثُمَّ وَلَّى أَبُو العَبَّاسِ فَقَالَ لَهُ أَبُو جَعْفَرٍ: هَلمَّ يَا أخِي نَلْعَبُ. فَقَالَ
(7/33)

لَهُ أَبُو العَبَّاسِ: هَلْ يَا أخِي أُولِغْتَ الكلَابَ دَمَ أبِيِ نُخَيْلَةَ حَتَّى تَلْعَبَ؟ قَالَ: لَا، وَلَكِنَّكَ أدَّبْتَنِي فَتَأدَّبْتُ. فَقَالَ أَبُو سَلَمَةَ: بِمِثْلِ هَذيْنِ يُطْلَبُ المُلْكُ وَيُدْرَكُ الثَّأرُ، وَمَا زَالَ أَبُو سَلَمَةَ وَابْنُ كَثِيْرٍ يُطَالِبَانِ إبْرَاهِيْمَ الإمَامَ بِأنْ يَعْهُدَ إِلَى أحَدِهُمَا حَتَّى فَعَلَ. وَقِيْلَ إِنَّهُ دَافَعَهُمَا بِذَلِكَ حَتَّى قَبَضَ عَلَيْهِ مَرْوَانَ بنُ مُحَمَّدٍ وَأمْضَى العَهْدَ لأبِي العَبَّاسِ السَّفَّاحِ.

مُحمَّدُ بن عمرَانَ: [من الطويل]
9095 - شكَرتُكَ قَبلَ الخُبْرِ إِذْ كُنْتُ وَاثِقًا ... بأَنّي بَعدَ الخُبْرِ لَا شَكَّ شَاكِرُ

[من الرجز]
9096 - شُكْرِي عَتيْدٌ وَكَذَاكَ حِقْدِيَ ... للْخَيْرِ وَالشَرّ بَقَاءٌ عِنْدي

[من البسيط]
9097 - شُكرِيْ كفِعْلِكَ فانْظُر في عَوَاقِبهِ ... تَعرفْ بفعْلكَ مَا عنْدي مَن الشُكرِ

ذُخر الدَّولَةِ: [من البسيط]
9098 - شُكِريْ لبِّركَ شُكر الرَّوْض للمَطَرِ ... وَنَفْحُ نَشْرِي لَهُ أَذْكَى مِنْ الزَّهَرِ
قِيْلَ كَتَبَ المُعْتَمِدُ عَلَى اللَّهِ صَاحِبُ المَغْرِب إِلَى ذُخْرِ الدَّوْلَةِ وَلَدِ وَلَدِهِ يُهَنِّيهِ بِجَارِيَةٍ، فَكَتَبَ ذُخْرُ الدَّوْلَةِ إِلَى جِدّه فِي الجَوَاب:
شُكْرِي لِبِرِّكَ شُكْرُ الرَّوضِ لِلمَطَرِ. البَيْتُ، وَبَعْدَهُ:
وَجَاءنِي مُخْبِرٌ عَنْهُ فَقُلْتُ لَهُ ... بِاللَّهِ قُلْ وَأعِدْ يَا طَيِّبَ الخَبَرِ
يَا وَاحِدًا علمًا فِي كُلِّ مَنْقِبَةٍ ... جَلَّتْ وَيَا ثَالِثًا لِلشَّمسِ وَالقَمَرِ
لَئِنْ حُرِمْتُ لِقَاءً مِنْكَ أشْهَدُهُ ... لَقَدْ حَلَلْتَ سَوَادَ القَلْبِ وَالبَصَرِ
__________
9095 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 448.
9096 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 192.
9097 - البيت في الفاضل: 97.
9098 - الأبيات في الحلة السيراء: 2/ 87 منسوبة إلى المعتصم.
(7/34)

محَمَّدُ بن الإِخوةِ: [من البسيط]
9099 - شُكْرِي لمُحتَجِبٍ عَنّي بلَا سَبَبِ ... خَوفًا مِنْ المَدْحِ شُكرُ الرَّوض للسُّحُبِ
بَعْدَهُ:
أعَادَنِي وَالمُحَيَّا مَا أُرِيْقَ لَهُ ... مَاءٌ وَخَلَّصَنِي مِنْ كُلْفَةِ الكَذِبِ

[من الطويل]
9100 - شَكَوتُ أَذى سَلْمٍ فَلمَّا فقَدْتُهُ ... وَعَاشَرتُ أَقوامًا بَكَيتُ عَلَى سَلمِ

[من الطويل]
9101 - شَكَوتُ الَّذيْ تَشكُوْ إلَّي كأَنَّما ... تُجنُّ ضُلُوعْي مَا تُجنُّ ضُلُوعهَا
فِي المَثَلِ: إِنْ يَدمَ أظَلُّكَ فَقَدْ نَقِبَ خُفِّي.
يَضْرِبُهُ المَشْكُوُّ إلَيْهِ لِلشَّاكِي مَعْنَاهُ أَنَا مِنْهُ فِي مِثْلِ مَا تَشْكُوهُ. الأظَلُّ مَا تَحْتَ مَنْسِمِ البَعِيْرُ، وَالخُفُّ وَاحِدُ الأخْفَافِ وَهِيَ قَوَائِمُهُ.

[من الوافر]
9102 - شَكَوَتُ جُلُوسَ إنسانٍ ثَقْيلٍ ... فَوَافَى آخرٌ مِنْ ذَاكَ أَثقَلْ

[من الوافر]
9103 - شَكَوتُ صُدُوْدَهُم زَمنًا فَلمَّا ... تَنَاءَوا قُلْتُ لَو دَام الصّدُوْدُ
قَالَ الصَّابِئُ: كَتَبَ أَبُو الحُسَيْن بنُ ثَوَابَةَ إِلَى الوَزِيْرِ أَبِي القَاسَمِ عُبَيْدِ اللَّهِ بنُ سُلَيْمَانَ وبهذه الرِّسَالَةِ قَلَّدَهُ دِيْوَان الرَّسَائِلِ: قَدْ فَتَحْتَ أيُّهَا المَوْلَى الوَزِيْرُ لِلْمَظْلُومِ بَابَكَ وَسَهَّلْتَ لَهُ حِجَابَكَ وَأَنَا أُحَاكِمُ الأيَّامَ إِلَى عَدْلِكَ وَأشْكُو صُرُوفهَا إِلَى طَوْلِكَ
__________
9099 - البيتان في خريدة القصر (أقسام أخرى): 1/ 36.
9100 - البيت في المستطرف: 1/ 206 منسوبا إلى ابن عرادة السعدي.
9101 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 58 منسوبا إلى السري الرفاء.
9102 - البيت في تاريخ بغداد وذيوله: 17/ 156 منسوبا إلى نصر بن أحمد الحروري.
(7/35)

وَأسْتَجِيْرُ مِنْ لُؤمِ غَلْبَتِهَا وَسُوءِ مَلَكَتِهَا بحُسْنِ مَلَكَتِكَ وَكَرَمِ قُدْرَتكَ فَإنَّهَا تُؤَخِّرُني إِذَا قَدَمَتْ وَتَحْرِمُنِي إِذَا قَسَمَتْ فَإنْ أعْطَتْ أَعْطَتْ يَسِيْرًا وَإِنْ ارْتَجَعَتِ ارْتَجَعَتْ كَثِيْرًا وَلَمْ أَشْكُهَا إِلَى أحَدٍ قَبْلَكَ وَلَا أعْدَدْتُ لِلإنْصَافِ مِنْهَا إِلَّا فَضْلَكَ ولي مَعَ ذِمَامِ المَسْألَةِ وَحُرْمَةَ التَّأهِيْلِ قَدَمُ صِدْقٍ فِي طَاعَتِكَ وَسَالِفِ تَبْرِيْزٍ فِي مُنَاصَحَتِكَ وَالَّذِي يَمْلأُ مِنَ النَّصفةِ يَدَيَّ وَيُفْرِغُ الحَقَّ عَلَيَّ حَتَّى تَكُونُ إلَيَّ مُحْسِنًا وَأكُونُ لِلأيَّامِ بِكَ مُقْرِنًا أنْ تَخْلِطَنِي بِخَاصِّ خَدَمِكَ الَّذِيْنَ نَقَلْتَهُمُ مِنَ الخُمُولِ إِلَى العِزِّ وَمِنَ الفَرَاغِ إلى الشُّغْلِ فَإنْ رَأيْتَ أنْ تُعْدِيْنِي فَقَدْ اسْتَعْدَيْتُ إلَيْكَ وَرَجَوْتُ صَالِحَ مَا لَدَيْكَ وَتُوَسِّعَ لِي كَنَفَكَ فَقَدْ آوَيْتُ إلَيْهِ وَتَمْنَحَنِي فَضْلَكَ فَقَدْ عَوَّلْتُ عَلَيْهِ وَتَسْتَعْمِلَ يَدِي وَلِسَانِي فِيمَا يَصْلُحَانِ لَهُ مِنْ خُدْمَتِكَ فَقَدْ دَرَسْتُ كُتُبَ أسْلَافِكَ وَهُمُ الأَئِمَّةُ وَاسْتَضَأتُ نَارَهُم وَاقْتَفَرْتُ آثَارَهُم اقْتِفَارًا جَعَلَنِي بَيْنَ وَحْشِيّ الكَلَامِ وَأُنْسِيّه وَوَضَعْنِي مِنْهُ عَلَى جَادَةٍ مُتَوَسِّطَةٍ يَرجِعُ إلَيْهَا الغَالِي وَيَلْحَقُ بِهَا المُقَصِّرُ التَّالِي فَعَلَتْ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى.
قَالَ الصَّابِئُ فَتَقَدَّمَ لَهُ بِدِيْوَانِ الرَّسَائِلِ. مَنْقُولٌ مِنْ خَطِّ الصَّابِئ.

الحَسَنُ بن زيَادٍ الرُّصافِي: [من الطويل]
9104 - شَكَوتُ فَقالتْ كُلُّ هَذَا تَبَرُّمًا ... بحُبّي أرَاحَ اللَهُ قَلبَكَ مِنْ حُبّي
بَعْدَهُ: [من الطويل]
فَلَمَّا كَتَمْتُ الحُبَّ قَالَتْ لشدّمَا ... صبَرْتَ وَمَا هَذَا بِفِعْلِ شَجَى القَلْبِ
وَأدْنُو فَتُقْصِيْنِي وَأبْعَدُ طَالِبًا ... رِضَاهَا فَتَعْتَدّ التَّبَاعُدَ مِنْ ذَنْبِي
فَشَكْوَايَ تُؤْذِيْهَا وَصَبْرِي يَسُوؤُها ... وَتَجْزَعُ مِنْ بُعْدِي وتَنْفِرُ من قُرْبِي
فَيَا قَوْمُ هَلْ مِنْ حِيْلَةٍ تَعْرِفُونَهَا ... أشِيْرُوا بِهَا وَاسْتَكْمِلُوا الأجْرَ مِنْ رَبِّي
قَالَ بَعْضهُم: مَا لِهَذَا دَوَاءٌ إِلَّا الدَّنَانِيْر الحُمر.

[من البسيط]
9105 - شَكَوْتُ مَا بي إِلَى هِنْدٍ فَمَا اكْتَرثتُ ... يَا قلبَهَا أَحدِيُدٌ أَنتَ أَم حَجَرُ
__________
9104 - الأبيات في خريدة القصر: 2/ 805 منسوبة إلى عبد الحليم بن عبد الواحد.
9105 - البيت في أحسن ما سمعت: 1/ 62 منسوبا إلى المؤمل.
(7/36)

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
9106 - شَكَوتُ مِنُ الأيّام تَبدْيلَ غَادِرٍ ... بِوَافٍ وَنَقْلِي مِنْ سُرُورٍ إلَي غَمّ
بَعْدَهُ:
وَحَالًا كَرِيْشِ النَّسْرِ بَيْنَا رَأيْتَهُ ... جَنَاحًا لِشَهْمٍ صَارَ رِيْشًا عَلَى سَهْمِ
وَمِنْ بَابِ (شَكَوْتُ) قَوْلُ أَبُو تَمَّامٍ يَسْتَبْطِئُ إسْحَاقَ بن إبْرَاهِيْم (1):
ولي حَاجَةٌ أبْطِي عَلَيَّ نَجَاحهَا ... وَجُودُكَ أُجْدِي وَافِدٍ فِي اقْتِصَائِهَا
وَمَا لِي شَفِيْعٌ غَيْرَ نَفْسِكَ إنَّني ... اتَّكَلْتُ مِنَ الدُّنْيَا عَلَى حُسْنِ رَأيِهَا
عَطَاؤُكَ لا يَفْنى وَيَسْتَغْرِقُ المُنَى ... وَتَبْقَى وُجُوهَ الرَّاغِبيْنَ بِمَائِهَا
شَكَوْتُ وَمَا الشَّكْوَى لِمِثْلِي بِعَادَةٍ ... وَلَكِنْ نَقِيْضُ النفسَ عِنْدَ امْتِلائِهَا
البَيْتُ الفَرْد.

[من المتقارب]
9107 - شَكَونَا إلَيْهِ خَرَابَ السَّوادِ ... فحرَّمَ فِينْا لُحُومَ البَقَر
بَعْدَهُ:
كَمَا قِيْلَ فِي مَثَلٍ قَدْ مَضَى ... أُرِيْهَا السُّهَا وَتُرِيْنِي القَمَر

الخُبزرُزّي: [من الطويل]
9108 - شَماتَتُكُم بِي فَوقَ مَا قَد أَصَابَني ... وَمَا بِي دُخُولُ النَّارِ بَل لمَنزل مَالِكِ
قَبْلَهُ:
ألَمْ يَكْفِنِي مَا نَالَنِي مَنْ هَوَاكُمْ ... إِلَى أنْ طَفِقْتُمْ بَيْنَ لَاهٍ وَضَاحِكِ
شَمَاتَتُكُم بِي فَوْقَ مَا قَدْ أصَابَنِي. البَيْتُ
__________
(1) الأبيات في ديوان أبي تمام: 858.
9107 - البيتان في الأوائل للعسكري: 168.
9108 - البيتان في ديوان الخبزارزي: 136.
(7/37)

[من الطويل]
9109 - شَمْائِلُ نبَّاشٍ وَخفَّةُ حَائكٍ ... وتَقْطيعُ طبَّالٍ وَطَيْشُ مُعَلّمِ

الرّضِي الموسَوِيّ: [من الرمل]
9110 - شَمَخُوا أَن حَلَّقَ الجَدّ بهمُ ... غَلِطَ الدَّهُر وَكَمْ يبْقَى الغَلَطْ

شَمس الدِّين الكُوفِي في الواعظ رَحِمَهُ اللَّه: [من الوافر]
9111 - سَمْوْنا في هوَاكَ علَى البَرايَا ... وَحَقِّكَ لا التِفَاتَ إِلَى الرَّقيُبِ

الأَخطَلُ: [من البسيط]
9112 - شُمْسُ العَدَاوة حَتّى يُسْتَقاد لَهُم ... وَاَعْظَمُ النَّاسِ أحْلامًا إِذَا قَدرُوا
أَخَذَ هَذَا البَيْتُ مُسلِمُ بن الوَليْدِ فَقَالَ يَمْدَحُ المَأمُونَ (1): [من الكامل]
يَغْدُو عَدُوُّكَ خَائِفًا فَإِذَا رَأى ... أَنْ قَدْ قَدَرْتَ عَلَى العِقَابِ رَجَاكَا
يَقُوْلُ الأخْطَلُ مِنْ قَصِيْدَتِهِ هَذِهِ مَدْحًا (2):
بَنُو أُمَيَّةَ نَعْمَاهُمْ مُجَلَّلَةٌ ... تَمَّتْ فَلا مِنَّةٌ فِيْهَا وَلَا كَدَرُ
صُمٌّ عَنِ الجهْلِ عَنْ قَوْلِ الخَنَا ... خُرُسٌ وَإِنْ ألَمَّتْ بِهِم مَكْرُوهَةٌ صَبَرُوا
شَمْسُ العَدَاوَةِ حَتَّى يُسْتَقَادَ لَهُمْ. البَيْتُ
يَقُوْلُ مِنْهَا:
إِنَّ العَدَاوَةَ تَلْقَاهَا وَإِنْ قَدُمَتْ ... كَالعُرِّ يَكْمنُ حِيْنًا ثُمَّ يَنْتَشِرُ
يَقُوْلُ مِنْهَا:
__________
9110 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 16.
9111 - مجموع شعره (حولية الكوفة 2/ 258).
9112 - البيت في ديوان الأخطل: 106.
(1) البيت في ديوان صريع الغواني: 331.
(2) الأبيات في ديوان الأخطل: 106.
(7/38)

ضَجُّوا مِنَ الحَرْبِ إِذْ غَصَّتْ غَوَارِبَهُم ... وَقَيْسُ عَيْلَان مِنْ أخْلَاقِهَا الضَّجَرُ
وَأَقْسَمَ المَجْدُ حَقًّا لَا يُحَالِفَهُمْ ... حَتَّى يُحَالِف بَطْنَ الرَّاحَةِ الشّعَرُ
لَقَدْ أقَرُّوّا وهُمْ مِنِّي عَلَى مَضَضٍ ... وَالقَولُ يَنْفُذ مَا لَا تَنْفِذُ الإِبَرُ
قَالَ عَبْدُ المَلِكِ بنُ مَرْوَانَ لأَوْلَادِه الوَليْدِ وَسُلَيْمَانَ وَمَسْلَمَةَ: مَا أمْدَحُ بَيْتٍ قَالَتِ العَرَبُ؟ فَقَالَ الوَليْدُ: قَوْلُ الأخْطَلِ:
شَمْسُ العَدَاوَةِ حَتَّى يُسْتَقَادَ لَهُمْ. البَيْتُ
وَقَالَ سُلَيْمَانُ: بَلْ قَوْلُ عَبْد اللَّهِ بنُ قَيْسِ الرُّقِيَّاتِ (1):
مَا نَقَمُوا مِنْ بَنِي أُمَيَّةَ إِلَّا ... أنَّهُم يَحْلمُونَ إِنْ غَضِبُوا
وَأنَّهُم مَعْدِنُ المُلُكِ فَمَا ... تَصْلحُ إِلَّا عَلَيْهِمِ العَرَبُ
وَقَالَ مَسْلَمَةَ: بَلْ قَوْلُ جَرِيْرٍ (2):
ألَسْتُمْ خَيْرَ مَنْ رَكِبَ المَطَايَا ... وَأنْدَى العَالَمِيْنَ بُطُونَ رَاحِ
فَقَالَ عَبْدُ المَلِكِ بَلْ قَوْلُ حَسَّانَ (3):
يُغْشَوْنَ حَتَّى مَا تَهِرُّ كِلَابُهُم ... لَا يَسَألُونَ عَنْ السّوَادِ المُقْبِلِ
قِيْلَ: وَسُئِلَ مُعَاوِيَةَ بن أَبِي سُفْيَانَ عَنْ بَنِي هَاشِمٍ بن عَبْدِ مَنَافٍ وَبَنِي أُمَيَّةَ بن عَبْدِ شَمْس بنِ مَنَافٍ فَقَالَ: هُمْ أسْوَدُ مِنَّا وَاحِدًا وَنَحْنُ أكْثَرُ مِنْهم مَاجِدًا.

ابْنُ الرُّومِيّ: [من السريع]
9113 - شَمسٌ وَبدْرٌ وَلَدا كَوْكبَا ... أقسْمتُ بِاللَّهِ لَقَدُ أَنجْبَا
بَعْدَهُ:
ثَلَاثَةٌ تُشْرِقُ أنْوَارُهَا ... لَا بُدِّلَتْ مِنْ مَشْرِقٍ مَغْرِبَا
__________
(1) البيتان في ديوان قيس الرقيات: 73.
(2) البيت في ديوان جرير: 98.
(3) البيت في العقد الفريد 6/ 178 منسوبًا إلى حسان بن ثابت.
9113 - البيتان في أحسن ما سمعت: 1/ 68 منسوبين إلى ابن الرومي.
(7/39)

أَعرَابِيٌّ: [من الخفيف]
9114 - شَمَطتْ حَاجَتي إلَيكَ فَجُدلي ... يَا عَقيْدَ النَّدى لَها بخضَابِ
قِيْلَ: قَصَدَ المَأمُونَ أعْرَابِيٌّ وَهُوَ بِمَرْوَ مُسْتَمِيْحًا فَوَعَدَهُ وَقَالَ لِلْحَاجِبِ: أسْتَوْصِ بِهِ خَيْرًا، فَبَقِيَ مِدَّةً طَوِيْلَةً فِي أحْسَنِ كَرَامَةِ، فَقَالَ لَهُ الحَاجِبُ: أَرَضِيْتَ مِنَ المَأمُونِ بِالأكْلِ وَالشّرْبِ مِنْ غَيْرِ مَنَالٍ؟ قَالَ: قَدْ قُلْتُ بَيْتًا مِنَ الشّعْرِ، وَأُحِبُّ أنْ تُوْصِلَهُ إليْهِ. قَالَ: نَعَم. فَكَتَبَ إلَيْهِ:
شَمَطَتْ حَاجَتِي إلَيْكَ. البَيْتُ
فَلَمَّا وَقَفَ المَأمُونُ عَلَيْهِ حَمَلَ إلَيْهِ ألْفَ دِيْنَارٍ وَكَتَبَ مُجِيْبًا لَهُ: [من الخفيف]
قَدْ أمَرْنَا لَهُ بِخَضْبَةِ خِطرٍ ... تَتْرُكُ الرَّأسَ مِثْلَ حَنْكِ الغُرَابِ

ابْنُ سَنَاء المُلكِ: [من الخفيف]
9115 - شَملَتْ كُلّيَ المَسَرّةُ حَتَّى ... كُلُّ عُضْوٍ مِنْ جُملَتِي هُوَ قَلْبُ

ابْنُ شَمسِ الخِلَافَةِ: [من البسيط]
9116 - شُمُّ العَرانيْن سَادَةٌ نجُبٌ ... صِيْدٌ كِرامٌ جَحاجِحٌ زُهْرُ

محمَّد بن هَاني الأَندلُسيُّ: [من الكامل]
9117 - شُمُّ العَوَاليْ وَالأُنُوف تَبسَّمُوا ... تَحَتَ العُبُوسِ فَأَظلَمُوا وَأَضاءُوا

[من الكامل]
9118 - شَمّر ثيَابكَ وَاسْتَعِدَّ لِفُرصُةٍ ... وَاحكُكُ جَبيْنَكَ للقضاءِ بِثوْم
بَعْدَهُ:
وَتَمَاوَتَنَ إِذَا أردْتَ خِيَانَةً ... حَتَّى تُصِيْبَ وَدِيْعَةً لِيَتِيْمِ
__________
9115 - البيت في ديوان ابن سناء الملك: 106.
9117 - البيت في التبيان في شرح ديوان ابن هاني: 28.
9118 - البيتان في ربيع الأبرار: 4/ 335 منسوبان إلى مساور الوراق.
(7/40)

[من الطويل]
9119 - شمُوسُ سَمَاحٍ في نَهارِ مَحَامِدٍ ... وَأقْمَارُ فَضْلٍ في سَماءِ فضائِلِ

ابْنُ مُكلّم الذئبِ: [من الطويل]
9120 - شمُوْش وَأقمَارٌ مِن اللهوِ طُلَّعُ ... لِذِي اللَّهْوِ في أَكنَافِهَا مُتَمَتَّعُ
بَعْدَهُ:
تَسَاوَى تَثَنِّيَها الرِّيَاحُ فَيَنْثَنِي ... فَيَلْثَمُ بَعْضٌ بَعْضهَا ثُمَّ تَرْجِعُ
وَيَقْرُبُ مِنْهُ قَوْلُ الأُخَيْطِلَ فِي شَجَرِ السَّرْوِ (1): [من الكامل]
حُفَّتْ بِسَرْوٍ كَالقِيَانِ تَلَبَّسَتْ ... خُضْرَ الحَرِيْرِ عَلَى قَوَامٍ مُعْتَدِلْ
فَكَأنَّهَا وَالرِّيْحُ تَخْطُرُ بَيْنَهَا ... تَنْوِي التَّعَانُقَ ثُمَّ يَمْنَعُهَا الخَجَل

[من الرجز]
9121 - شِنْشِنَةٌ أَعرِفُهَا مِنْ أَخْزَمِ ... مَنْ يَلْقَ أَبطالَ الرّجالِ يُكْلَمِ

البُحتُرِيُّ: [من الطويل]
9122 - شَواجرُ أَرْمَاحٍ تُقَطّعُ بَينَهُمُ ... شَوَاجِرَ أَرحْامٍ مَلُومٌ قَطُوعُهَا
بَعْدَهُ:
إِذَا احْتَرَبَتْ يَوْمًا فَغَاضَتْ دِمَاؤُها ... تَذَكَّرْتِ القُرْبَى فَغَاضَت دُمُوعُهَا

زُهير المصرِيُّ: [من المخنث]
9123 - شَوْقِي إِلَيكَ شَدّيْدٌ ... كَمَا عَلِمْتَ وَأَزْيَدْ
__________
9120 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 5/ 257.
(1) البيتان في ديوان الأخيطل: 31، 32.
9121 - البيت في العقد الفريد: 4/ 185.
9122 - البيتان في ديوان البحتري: 2/ 1299.
9123 - البيتان في ديوان البهاء زهير: 88.
(7/41)

بَعْدَهُ:
وَكَيْفَ أذْكُرُ شَيْئًا ... بِهِ ضَمِيْرُكَ يَشْهَدْ

[من الكامل]
9124 - شَوقي إِلَيكَ مُجاوِزٌ وَصُفيْ ... وَظهُورُ وَجْدِيْ دُوَنَ مَا أُخْفيْ
بَعْدَهُ:
يَا لَيْتَ جِسْمِي كُلَّهُ حَدَقٌ ... حَتَّى أرَاكَ وَلَيْتَهَا تَكْفِي
قَالَ أَبُو سِعيدٍ الخَزازُ رَحَمَهُ اللَّهُ: إِذَا بَسَطَ الجلِيْلُ غَدًا بِسَاطَ المَجْدِ دخَلَتْ ذُنُوبُ الأوَّلِيْنَ وَالآخِرِيْنَ فِي حَوَاشِيْهِ، وَإِذَا بَدَتْ عَيْنٌ مِنْ عُيُونِ الجودِ ألْحَقَتِ المُسِيْئيْنَ بِالمُحْسِنِيْنَ. وَأنْشَدَ:
شَوْقِي إلَيْكَ مُجَاوِزٌ وَصْفِي. البَيْتَانِ

[من الكامل]
9125 - شَوقي إِلَيكَ وَإِنْ تَطَاولَ سيّدِي ... شَوقُ المَرْيضِ إِلَى ثيابِ العَافَيهْ
بَعْدَهُ:
وَلَقَدْ نَذَرْتُ لَئِنْ لَقِيْتُكَ مَرَّةً ... أنْ لَا أعُودَ إِلَى فِرَاقِكَ ثَانِيَهْ

إِبراهِيم بنُ سِيَاه: [من الخفيف]
9126 - شُؤْمُهُ يقْلقُ الصُّخُورِ فَلَو ... زَارَ أَبانًا لَهَدَّ رُكْنَيْ أَبَانِ
قَالَ بَعْضَهُم يَذُمْ رَجُلًا وَجَمَع الشِّيْنَاتِ فيه أشْتَات المسَاوِئ: فهو مَشُوْمٌ، مُوْشَوَّهٌ، مَشْنُوءٌ، شَحْيحٌ، شَرِهٌ، أشِرٌ، كَاشِحٌ، مُكَاثِرٌ، شَرِسُ الأخْلَاقِ، وَاشٍ، مَشَاءٌ بِالنَّمِيْمَةِ.
__________
9124 - البيتان في ديوان الوأواء: 45.
9125 - البيتان في معجم السفر: 115.
9126 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 389.
(7/42)

يُقَالُ فِي المَثَلِ: أشْأَمُ مِنْ عطْرِ مَنْشِمٍ.
قَالَ الأصْمَعِيُّ: مَنْشِمٌ بِكَسْرِ الشِّيْنِ اسْمُ امْرَأةٍ عَطَّارَةٍ كَانَتْ بِمَكَّةَ فَكَانَتْ خُزَاعَةُ وَجُرْهُمُ إِذَا أرَادُوا القِتَالَ تَطَيَّبُوا مِنْ طِيْبِهَا وَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ كَثُرَتِ القَتْلَى بَيْنَهُم فَكَانَ يُقَالُ: أشْأَمُ مِنْ عطْرِ مَنْشِمٍ. يُضْرَبُ فِي الشَّرِّ العَظِيْمِ. قَالَ الشَّاعِرُ (1):
مَشَائِيْمُ لَيْسُوا مُصْلِحِيْنَ عَشِيْرَةً ... وَلَا نَاعِبٍ إِلَّا بِشَرٍّ غرَابُهَا
ذَهَبَ الفَرَّاءُ فِي خَفْضِ نَاعِبٍ إِلَى إضْمَارِ البَاءِ وَإعْمَالِهَا. أرَادَ وَلَا بِنَاعِبٍ. وَحُكِيَ عَنْ بَعْضِ العَرَبِ أَنَّهُ قِيْلَ لَهُ: كَيْفَ أنْتَ؟ قَالَ: خَيْرٍ أي بِخَيْرٍ. أضْمَرَ البَاءَ وَأعْمَلَهَا وَهَذَا شَاذٌّ لَا يُقَاسُ عَلَيْهِ. وّذَهَبَ الكُوفِيُّونَ فِيْهِ إِلَى النَّصْبِ بِفَقْدِ الخَافِضِ وَيُنْشِدُونَ (2):
كَلَقْب بِمَنْ تَشَبَّهَ قَرْنَ شَمْسٍ ... وَعَيْنَاهُ اسْتَعَارَهُمَا غَزَالَا
وَقَالُوا: نَصَبَ غَزَالًا أي اسْتَعَارَهُمَا مِنْ غَزَالٍ فَنَصَبَ لِفَقْدِ الخَافِضِ. قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {مَا هَذَا بَشَرًا} [يوسف: 31] أي مَا هَذَا بِبَشَرٍ فنصَبَ لِفَقْدِ الخَافِضِ.

ابْنُ الرُّوميِّ: [من البسيط]
9127 - شَهِدْتُ أنّكَ سَلسَالٌ كمَاءٍ حيًا ... وَسَائَر النَّاسِ صَلْصَالٌ كَفَخَّارِ
بَعْدَهُ:
أيَّامُنَا غَدَوَاتٌ كُلُّهَا بكُمُ ... خِلَالَهُنَّ لَيَالٍ مِثْلُ أسْحَارِ
لَكُمْ خَلَائِقُ لَو تَحْظَى السَّمَاءَ بِهَا ... لَمَا ألَاحَتْ نُجُوْمًا غَيْرَ أقْمَارِ

[من الطويل]
9128 - شِهْدتُ بأَنَّ التّمْرَ بالزُّبْدِ طَيّبٌ ... وَأَنَّ الحُبَارَى خَالهُ الكَروانُ
__________
(1) البيت في البيان والتبيين: 2/ 179 منسوبا إلى الأحوص الرياحي.
(2) الأبيات في أمالي القالي: 2/ 168.
9127 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 88 - 89.
9128 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 716.
(7/43)

[من الطويل]
9129 - شَهِدْتُ بأنَّ اللَّهَ جَلَ جَلَالُهُ ... لَهُ المَنُّ وَالإِحَسانُ في كُلِّ شَارِقِ
بَعْدَهُ:
وَقَدْ جَفَّتِ الأقْلَامُ بِالأَمْرِ كُلِّهِ ... وَأُبْرِمَ في عِلْمٍ مِنَ اللَّهِ سَابِقِ

كَاتِبُهُ عَفَا اللَّه عنه: [من الطويل]
9130 - شَهِدْتُ بأَنَّ اللَّهَ لا شَيءَ غَيرُهُ ... وَأَنَّ رَسَوُلَ اللَّهِ حَقًّا مُحَمَّدُ
بَعْدَهُ:
عَلَيْهِ سَلَامُ اللَّهِ فِي كُلِّ شَارِقٍ ... وَكُلِّ صَبَاحِ لِلْوَرَى يَتَجَدَّدُ

عَبدُ اللَّه بن رَوَاحَةَ: [من الوافر]
9131 - شَهِدْتُ بأَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌ ... وَأنّ النَّارَ مَثْوىَ الظَّالمِينَا

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
9132 - شَهِدْتُ جَسِيْمَاتِ العُلا وَهْو غَائِبٌ ... وَلَو كَانَ أيضًا شَاهدًا كَانَ غَائِبَا

سَعيد بن حَميد بن بَحرٍ: [من الكامل]
9133 - شَهِدْتُ عَلَيكَ بِهِ شَواهِدُ رِيْبَةٍ ... وَعَلَى الُمرِيْبِ شَواهِدٌ لا تُدْفَعُ
قِيْلَ: دَخَلَ أَبُو عُثْمَانَ سَعِيْدُ بنُ حُمَيْدِ بنِ بَحْرٍ، وَهُوَ بَغْدَادِيُّ المَوْلدِ وَالمَنْشَأِ، يَوْمًا عَلَى أَبِي العَبَّاسِ بنُ ثَوَابَةَ، وَكَانَ أَبُو العَبَّاسِ يُعَاتِبُ سَعِيْدًا عَلَى الشَّعْفِ بِالمُرْدَانِ، فَرَأَى عَلَى رَأسِ أَبِي العَبَّاسِ غُلامًا أمْرَدَ، حَسَنَ الوَجْهِ، عَلَيْهِ منطقَةٌ وَثِيَابٌ حِسَانٌ، فَقَالَ يَا أبَا العَبَّاسِ: [من الكامل]
__________
9130 - البيتان للمؤلف.
9131 - البيت في ديوان عبد اللَّه بن رواحة: 165.
9132 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 10.
9133 - البيتان في الأغاني: 18/ 161.
(7/44)

وَزَعَمْتَ أَنَّكَ لَا تَلُوْطُ فَقُلْ لنَا ... هَذَا المُقَرْطَقُ قَائِمًا مَا يَصْنَعُ؟
شَهِدَتْ عَلَيْكَ بِهِ شَوَاهِدُ رِيْبَةٍ. البَيْتُ
فَضَحِكَ أَبُو العَبَّاسِ، وَقَالَ لِسَعِيْدٍ: خُذْهُ لَا بُورِكَ لَكَ فِيْهِ حَتَّى نَسْلَمَ مِنْ سُوءِ ظَنِّكَ، وَلَوْمِكَ وعَتْبِكَ. وَيُرْوَى أَنَّهُ قَالَ مُجِيْبًا لَهُ: [من الكامل]
إِنَّ الفُؤَادَ بِمَنْ تَرَاهُ مُوَكَّلٌّ ... وَالقَلْبَ ذَا شَغَفٍ فَمَاذَا أصْنَعُ؟

[من الطويل]
9134 - شَهِدْنَا وَجَرَّبْنَا أمورًا كثِيرةً ... فَلَا تَحقِرَنْ عِلْمَ امْريءٍ هُو أَقْدمُ

عَلِيُّ بن الجَهمِ: [من الكامل]
9135 - شَهِدُوْا وغِبْنا عَنْكُم فتَحكّمُوُا ... فينَا وَليْسَ كَغَائِبٍ مَنْ يَشْهَدُ

الخَارِكِيُّ: [من البسيط]
9136 - شَهرُ الصّيَامِ وَإِنْ عَظَّمتَ حُرمتهُ ... شَهرٌ طَوْيْلٌ بَطيّ السّيْرِ وَالحَرَكَه
بَعْدَهُ:
يَمْشِي الهُوَيْنَا فَإمَّا جَاءَ يَطْلِبُنَا ... فَلَا السُّلَيْكُ يُدَانِيْهِ وَلَا السُّلَكَه
يَا صِدْقَ مَنْ قَالَ أيَّامٌ مُبَاركَةٌ ... إِنْ كَانَ يَعْنُونَ اسْمَ الطُّولِ بِالبَرَكَه
أذُمُّهُ غَيْرَ وَقْتٍ مِنْهُ أحْمَدُهُ ... منْذُ العِشَاءِ إِلَى أنْ تَصْقَعَ الدِّيَكَهْ
لَو كَانَ مَوْلًى وَكُنَّا كَالعَبِيْدِ لَهُ ... لَكَانَ مَوْلًى نَحِيْلًا سَيّءَ المَلَكَه
قَالَ الشَّيْخُ أَبُو مَنْصُور مَوْهُوبُ بنُ الخَضِرِ الجوَالِيْقِيُّ اللُّغَوِيُّ البَغْدّادِيُّ رحَمَهُ اللَّهُ: سُمِّيَ الشَّهْرُ شَهْرًا لِشُهْرَتِهِ وَتَبَيُّنِهِ لأنَّ النَّاسُ يَشْهُرُونَ دُخُولَهُ، وَقِيْلَ اسْمُ الهِلَالِ فَسُمِّيَ بِهِ. وَأَمَّا أسْمَاءُ الشُّهُورُ فَإنَّ المُحَرَّمَ سُمِّيَ مُحَرَّمًا لِتَحْرِيْمِهِم إيَّاهُ
__________
9134 - البيت في التذكرة السعدية: 116.
9135 - البيت في ديوان علي بن الجهم: 47.
9136 - الأبيات في اللطائف والظرائف: 300 منسوبة إلى ابن الرومي.
(7/45)

وَخَصُّوهُ بِهَذَا الاسْمِ دُونَ غَيْرِهِ وَإِنْ كَانُوا يُحَرِّمُونَ غَيْرِهِ لأَنَّهُ أوَّلُهَا وَهُوَ اسْمٌ للشَّهْرِ فَلَا يُقَالُ شَهْرُ المُحَرَّمِ لأنَّ الشَّيْءَ لا يُضَافُ إِلَى نَفْسِهِ وَيُجْمَعُ المُحَرَّمُ مُحَرَّمَاتٌ وَيَجُوزُ فِيْهِ مَحَارِمُ وَمَحَارِيْمُ. وَصَفَرُ هُوَ اسْمٌ للشَّهْرِ أَيْضًا، فَلا يُقَالُ شَهْرُ صَفَرَ، وَسُمِّيَ صَفَرًا لأَنَّهُ وَقَعَ بَعْدَهُ شَهْرٍ حَرَامٍ فانْتُشِرَ فِيْهِ للغَارَةِ فَصفِرَتْ بُيُوتُهُم مِنَ الرِّجَالِ وَالخَيْرِ، وَقِيْلَ سُمِّيَ صَفرًا لأَنَّهُ كَانَتْ تَصْفُرُ فِيْهِ الأشْجَارُ وَتُجْمِعُ أصْفَارًا لِمَا كَانَ دُوْنَ العَشَرَةِ فَإِذَا كَثُرَتْ فَهِيَ الصِّفَارُ وَالصُّفُورُ. وَأَمَّا شَهْرَا رَبِيع فرَبِيعٌ اسْمٌ لِلْوَقْتِ وَلَيْسَ بِاسْمٍ لِلشَّهْرِ فَلِذَلِكَ أُضِيْفَ شَهْرٌ إلَيْهِ وَسُمِّيَا بِذَلِكَ لارْتِبَاعِ القَبَائِلِ فِيْهِمَا أي لِمَقَامِهِمْ، وَقِيْلَ سُمِّيَا بِهِ لِطِيْبِ وَقْتِهُما فَإِذَا أُرِيْدَ جَمْعُهُمَا جُمِعَ أَحَدُ الاسْمَيْنِ، وَكَذَلِكَ التَّثْنِيَةُ فَيُقَالُ: رَبِيْعَانِ وَأرْبِعَةٌ وَرُبُعٌ، أو يُقَالُ: شَهْرَا رَبِيعٍ وَشُهُورُ رَبِيْعُ. وَأَمَّا جُمَادَى فَهْوَ اسْمٌ لِلشَّهْرِ فَلَا يُقَالُ شَهْرُ جُمَادَى، وَجُمَادَى اسْمُ مُؤَنَّث وَالألِفُ فِي آخِرِهِ لِلتَّأنِيْثِ فَلَا يِنْصَرِفُ فِي مَعْرِفَةٍ وَلَا نَكِرَةِ وَسُمِّيَا جُمَادَيْنِ لِجُمُودِ المَاءِ فِيْهِمَا وَقْتَ وَضْعِ التَّسْمِيَةِ لَهُ بِهَذَا الاسْمِ، وَذَلِكَ فِي صَبَارَّةِ القرِّ ثُمَّ تَغَيَّرَ الوَقْتُ بَعْدَهُ نُقْصَانِ الأهِلَّةِ. وَرَجَبٌ اسْمٌ لِلشَّهْرِ فَلَا يُقَالُ شَهْرُ رَجَبَ وَسُمِّيَ رَجَبًا لِتَعْظيْمِهِم إيَّاهُ وَالمُرَجَّبُ المُعَظَّمُ المُبَجَّلُ، وَسُمِّيَ الأصَمُّ لأَنَّهُ لَا يُسْمَعُ فِيْهِ قَعْقَعَةُ سِلَاحٍ وَتُبْدَلُ مِنَ المِيْمِ البَاءُ لِقُرْبِ مَخْرِجَيْهِمَا فَيُقَالُ الأصَبُّ وُيُسَمَّى أَيْضًا مُنْصِلَ الآلِ، وَالآلُ جَمْعُ آلَةٍ وَهِيَ الحَرْبَةُ وَمَنْصِلَ الأسِنَّةِ، لأنَّهُمْ كَانُوا يَنْزَعُونَ الأسِنَّةَ فِيْهِ، فَيُقَالُ أنْصَلْتُ السِّنَانَ إِذَا نَزَعْتَهُ، وَيُجْمَعُ فِي القِلَّةِ عَلَى أرْجَابٍ، وَفِي الكثْرَةِ عَلَى الرِّجَابِ وَالرُّجُوبِ. وَشَعْبَان اسْمٌ لِلشَّهْرِ فَلَا يُقَالُ شَهْرُ شَعْبَانَ، وَسُمِّيَ بِهِ لانْشِعَابِ القَبَائِلِ فِيْهِ وَتَفَرُّقِهِم فَكُلٌّ يَلْحَقُ بِقَوْمِهِ وَبِلادِهِ وَقِيْلَ بَلْ سُمِّيَ شَعْبَانَ لِتَشَعُّبِ الشَّجَرِ فِيْهِ لأنَّ بَعْدَ جُمُودِ المَاءِ جَرَيَانُ المَاءِ فِي العُوْدِ وَيُجْمَعُ عَلَى شَعْبَانَاتٍ وَيَجُوزُ شِعَابٌ. وَرَمَضَانُ سُمِّيَ بِذَلِكَ لأَنَّهُ وَقَعَ فِي شَهْرٍ شَدِيْدِ الحَرِّ فَالرَّمَضَانُ كَالوَهَجَانِ وَالوَقَدَانِ، فَلِذَلِكَ يُقَالُ شَهْرُ رَمَضَانَ وَاشْتِقَاقِهِ مِنَ الرَّمْضَاءِ وَهُوَ الحَصا إِذَا أصَابَهُ حَرُّ الشَّمْسِ عِنْدَ الهَاجِرَةِ فَحَمِيَ وَيُجْمَعُ رَمَضَانَاتٌ وَقِيْلَ رَمَاضِيْنُ وَهِيَ رَدِيْئَةٌ وَأرْمِضَةٌ وَرِمَاَضٌ بِحَذْفِ الزَّوَائِدِ. وَشَوَّالٌ سُمِّيَ بِذَلِكَ لأنَّ الإبْلَ تَقِلُّ ألْبَانُهَا فِيْهِ. يُقَالُ نَاقَةٌ شَايِلَهٌ بِالهَاءِ إِذَا ارْتَفَعَ لَبَنُهَا وَالجمْعُ شَوْلٌ. وَقِيْلَ: كَانَتْ الإبِلُ شَوْلٌ فِيْهِ بِأذْنَابِهَا أي تَحْمِلُ فَتَرْفَعُ أذْنَابهَا. وَذُو القِعْدَةِ سُمِّيَ لأنَّهُمْ كَانُوا
(7/46)

يَقْعِدُونَ فِيْهِ عَنِ الغَزْوِ وَالغَارَةِ لأَنَّهُ مِنَ الأشْهُرِ الحُرمِ وَيَتَأهَّبُونَ فِيْهِ لِلْحَجِّ. وَذُو الحِجَّةِ لأنَّ فِيْهِ يَكُونُ الحَجُّ وَالمَوْسِمُ. وَلَيْسَ شَيْءٌ مِنْ أسْمَاءِ الشُّهُورِ وَالأيَّامِ يَمْتَنِعُ مِنَ الجمْع بِالأَلِفِ وَالتَّاءِ نحْوَ رَجَبَاتٍ وَصَفِرَاتٍ وَلَا يُذْكَرُ الشَّهْرُ مَعَ سَائِرِ الشُّهُورِ العَربِيَّةِ إِلَّا فِي شَهْرَيْ رَبِيع وَشَهْرِ رَمَضَانَ.

لَهُ أَيْضًا: [من الكامل]
9137 - شَهرٌ لَعمْرِي لَا يَقلُّ قلِيْلُهُ ... وَكَذَا المبَارَكُ لَيْسَ فِيْهِ قَلِيْلُ
قَبْلَهُ:
رَمَضانُ تَزْعمُهُ الغُوَاةُ مُبَاركًا ... صَدَقُوا وَجَدِّكَ إنَّهُ لَطَوِيْلُ
شَهْرٌ لَعَمْرِي لَا يَقِلُّ قَلِيْلهُ. البَيتُ، وَبَعْدَهُ:
تَتَطَاوَلُ الأيَّامُ فِيْهِ بِعَدِّهَا ... وَكأَنَّ عَهْدَ الأُنْسِ فِيْهِ مَحِيْلُ
لَو أَنَّهُ لِلْعَاطِلِيْنَ مَسَافَةً ... لَحَسِبْتَ أَنَّ الشِّبْرَ مِنْهُ مِيْلُ

ابْنُ الرُّوميّ: [من الخفيف]
9138 - شَهَواتُ الإنْسَانِ تُكْسِبُهُ الذُلَّ ... وتُلْقيْهِ في الهَوانِ الطَّوِيْل

جَعدةُ بنُ مُعاويَة: [من الوافر]
9139 - شُهُورٌ يَنَقضِينَ وَمَا شَعَرنَا ... بأَنصَافٍ لَهُن وَلَا سِرَارِ
قَدْ كُتِبَ إخْوَانُهُ بِبَابِ: تَمَتَّع مِنْ شَمِيْمِ عَرارِ نَجْدٍ. الأبْيَاتُ
هُوَ جَعْدَةُ بن مُعَاوِيَةَ بن حَرْنٍ العُقَيْلِيُّ.

[من الطويل]
9140 - شَهِيْدٌ عَلَيَّ اللَهُ أَن لَا أخُونَكُمُ ... فإِنْ خُنْتُم بيْني وَبْينَكُمُ اللَّهُ
__________
9137 - الأبيات في التشبيهات لابن ابن عون: 72 منسوبة إلى ابن الرومي، ديوان ابن الرومي (نصار): 5/ 1898.
9138 - البيت في المنتحل: 102، لم يرد في ديوانه.
9139 - البيت في ديوان مجنون ليلى: 20.
(7/47)

[من السريع]
9141 - شَيئانِ لَمْ يَجْتَمِعَا لامريءٍ ... حُبُّ الدَّنانيْرِ وَوجْهُ الحَبيْب

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
9142 - شَيْخ يَرَى الْصَّلَواتِ الخَمْسَ نَافلَةً ... ويَستَحلُّ دَمَ الحجَّاج في الحَرَم

كَعبٌ الغَنَوِيُّ: [من الكامل]
9143 - شِيَمٌ تَقَسَّمُ في الرِجَّالِ وَإنَّما ... شِيَمُ الرِجَّالِ كَهَيْأَةِ الأَلْوَانِ
أنْشَدَ ابْنُ الأعْرَابِيُّ لِكَعْبٍ الغَنَوِيِّ يُخَاطِبُ ابنَهُ عَلِيًّا:
أعَلِيُّ إِنْ بَكَرَتْ تُجَاوِبُ هَامَتِي ... هَامًا بِأغْبَرَ نَازحِ الأرْكَانِ
وَعَلِمْتَ مَا أَنَا صَانِع ثُمَّ انْتَهَى ... عُمْرِي وَذَلِكَ غَايَةُ الفِتْيَانِ
يَقُولُ مِنْهَا:
وَإِذَا رَأيْتَ المَرْءَ يَشْعَبُ أمْرُهُ ... شَعبَ العَصَا وَيَلِجُّ فِي العِصْيَانِ
فَاعْمَدْ لَمَا تَعْلُو فَمَا لَكَ ... بالذيْ لا تستطيعُ الأُمُورِ يَدَانِ
وَإِذَا سُئِلتَ الخَيْرَ فَاعْلَمْ أَنَّهَا ... نُعْمَى تُخَصُّ بِهَا مِنَ الرَّحْمَانِ
شِيَمٌ تَقَسَّمُ فِي الرِّجَالِ. البَيْتُ

أَبُو فراسٍ: [من الكامل]
9144 - شيَمٌ عُرِفْتُ بِهَّن مُذْ أَنَا يَافعٌ ... ولقَد عَرَفْتُ بِمثْلَهَا أَسْلَافيْ

[من الخفيف]
9145 - شَيَّدَ اللَّه مَا بنَيْتَ وَأَعلَي ... تَ وَلَا زالَ آهِلًا مَعْموَرَا
__________
9141 - البيت في قرى الضيف: 4/ 68.
9142 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 42.
9143 - الأبيات في أمالي القالي: 2/ 312.
9144 - البيتان في ديوان الأمير أبي فراس: 197.
(7/48)

قَبْلَهُ:
زَادَكَ اللَّهُ غِبْطَةً وَسُرُوْرَا ... وَنَعِيْمًا مُجَدَّدًا وَحُبوُرَا
شَيَّدَ اللَّهُ مَا بَنَيْتَ وَأعْلَيْتَ. البَيْتُ
* * *

تَمَّ حَرْفُ الشِّيْنِ المُعْجَمَةِ. وَالحَمدُ للَّهِ وَصلَّى اللَهُ عَلَى سَيّدِنَا مُحَمَّدٍ وآلِهِ أَجَمعْينَ، وسَلّم تَسليمًا كَثِيرًا.
عِدَّةُ حُرُوفِ الشِّيْنِ المُعْجَمَةِ مِائَةٌ وَأرْبَعَةٌ وَخَمْسُونَ بَيْتًا عَدَا الهَوَامِشِ. وَذَلِكَ فِي سَبعْ قوَائِمِ وَوَجْهَتَيْنِ، هَذِهِ آخِرُهَا وَالحَمْدُ للَّهِ. وَصلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّمَ.
* * *
(7/49)

حرف الصاد
(7/51)

حرف الصاد
أبو نواس: [من الخفيف]
9146 - صابِرِ الحُبَّ لا يَصُدَّنَكَ عَنْهُ ... مِنْ حَبيْبٍ تَجهُّمٌ وَعُبُوْسُ
قَوْلُ أَبُو نوَّاسٍ:
صَابِرِ الحُبَّ. البَيتُ وَبَعْدَهُ:
فَأقِلَّ الإلْحَاح وَاصْبِرْ عَلَى الجهْ ... دِ فَإنَّ الهَوَى نَعِيْمٌ وَبُوسُ
عَرِّضَنْ لِلِّذِي تُحبُّ بِحُبٍّ ... ثُمَّ دَعْهُ يَرُوْضُهُ إبْلِيْسُ
فَلَعَلَّ الزَّمَانَ يُدْنِيْكَ مِنْهُ ... إِنَّ خَطْبَ الهَوَى حَلِيْلٌ نَفِيْسُ
هَذَا الشِّعْرُ لأبِي نوَّاسٍ. وَقَدْ نَسَبَ بِعْضُهُم قَوْلَهُ: عَرِّضَنْ لِلِّذِي تُحُبُّ بِحُبٍّ. البَيْتُ هَذَا خَاصَّةً إِلَى أَبِي حَفْصٍ الشّطْرَنْجِيُّ وَهُوَ الأصَحُّ. ولو شَاءَ قَائِلٌ أنْ يَقُولَ هَذَا البَيْتُ أفْرَدُ بَيْتٍ قِيْلَ فِي مَعْنَاهُ لَوَجَدَ فِي ذَلِكَ مَقَالًا سَائِغًا. وَيُرْوَى: ألْقِ فِي سَمْعِ مَنْ تُحِبُّ حَدِيْثًا. البَيْتُ
وَيُرْوَى: بُحْ بما فِي الضمِيْرِ مِنْكَ لِمَنْ تَهْوَى

إسمَاعِيل بنُ بَشَّارٍ: [من الخفيف]
9147 - صَاحِ أَبْصَرتَ أَو سَمِعْتَ بَراعٍ ... رَدَّ في الضَّرع مَا مَرَى في العِلَابِ
قَبْلَهُ:
أقْصرَتْ شِرَّتِي وَوَلَّى شَبَابِي ... وَاسْتَرَاحَتْ عَوَاذِلِي مِنْ عِتَابِي
لَا لأنِّي كَبِرْتُ لَكِنَّ دَهْرِي ... عَضَنِي نَابُهُ وَأقْصَرَ نَابِي
__________
9146 - الأبيات في الفرج بعد الشدة: 5/ 42، ديوانه (دار الكتاب العربي): 355.
9147 - الأبيات في الأغاني: 4/ 403.
(7/53)

صَاح أبْصرْتَ أوْ سَمِعْتَ بِرَاعٍ. البَيْتُ

[من الكامل]
9148 - صَاحَ الْزَّمانُ بآلِ بَرْمَكَ صَيْحْةً ... خَرُّوا لوقَعتِها علَى الأَذقَانِ

الحَيص بَيصُ: [من السريع]
9149 - صَاحِبْ أَخَا الشّرِ لتَسطُوْ بِه ... يومًا عَلَى بَعْضِ شِرارِ الزَّمَانْ
بَعْدَهُ:
فَالرّمْحُ لَا يُرْهِبُ أنْبُوبُهُ ... إِلَّا إِذَا رُكِّبَ فِيْهِ السِّنَانْ

أَبُو العَتَاهِية: [من الخفيف]
9150 - صَاحِبُ البَغْيِ لَيْسَ يَسْلَمُ مِنْهُ ... وَعَلَى نَفْسِهِ بَغَى كُلُ بَاغِي
إخْوَانُهُ مَكْتُوبٌ بِبَابِ: أبَلَغَ الدَّهْرُ. البَيْتُ.

أَبُو الفَتح البُستِيُّ: [من الرمل]
9151 - صَاحِبُ السُلُطَانِ لَابدَّ لَهُ ... مِنْ هُمُوْمٍ تَعْترْيهِ وغُمَمْ
بَعْدَهُ:
وَالَّذِي يَرْكَبُ بَحْرًا سَيَرَى ... قُحَمَ الأهْوَالِ مِنْ بِعْدِ قُحَمْ

مِسكِين الدّارميُّ: [من الرمل]
9152 - صَاحِبِ الأَخيَارَ وَارغَب فِيهِم ... رُبَّ مَن صُحْبَتُهُ مِثلُ الجَرَب
بَعْدَهُ:
__________
9148 - البيت في تاريخ نيسابور: 36 منسوبا إلى أبي تمام.
9149 - البيتان في ديوان الحيص بيص: 2/ 348.
9150 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 42.
9151 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 345.
9152 - الأبيات في ديوان مسكين الدارمي: 22، 23.
(7/54)

وَاصْدُقِ النَاسَ إِذَا حَدَّثْتَهُمْ ... وَدَعِ الكِذْبَ فَمَنْ شَاءَ كَذَبْ
رُبَّ مَهْزُولٍ سَمِيْن عرضهُ ... وَسَمِيْنِ الجِسْمِ مَهْزُولِ الحَسَبْ
وَمِنْ هذا البَابُ قَوْلُ آخَرَ:
صَاحَبْتُهُ عِشْرِيْنَ حَوْلًا كَامِلًا ... أحْسَنْتُهَا وَأسَأتُ يَومًا وَاحِدَا
فَمَحَى بِيَومٍ وَاحِدٍ مَا قَدْ مَضَى ... مِنْ تُلْكُمُ العِشرِيْنَ مَحْوًا جَاهِدَا

[من السريع]
9153 - صَاحَ بهِم مِنْ فَوقِهمْ صَائِحٌ ... بَدّدهُم في الشَرقِ وَالغَرْبِ

ابن طرازٍ النّهروَانيُّ: [من الخفيف]
9154 - صَاحِبي البَذْلُ وَالنَّدَى في يَسَارِي ... وَرفيْقي في عُسْرَتي حْسنُ رفْقيْ

[من البسيط]
9155 - صَادُ الصَّدْيق وَكَافُ الكِيميَاءِ معًا ... لا يُوجَدَان فَدعْ عَنْ نَفسِكَ الطَمعا
بَعْدَهُ:
كَافُ الكَفَالَةِ أوْ ضَادُ الضَّمَانِ مَعًا ... مَا بَيْنَ صَادَيْنِ إمَّا صحَّ أوْ صُفِعَا

بَشّارٌ: [من الرمل]
9156 - صَادِ ذَا الضَّغْنِ إِلى غِرّتِهِ ... وَإِذَا دَرَّتْ لَبُون فَاحْتَلبْ
بَعْدَهُ:
كَمْ رَأيْنَا لَاهِيًا فِي مَأمَنٍ ... قَلَبَ الدَّهْرُ عَلَيْهِ فَانْقَلبْ
لَا يَغرَّنَّكَ يَومٌ مِنْ غَدٍ ... صاحِ إِنَّ الدَّهْرَ يُغْفِي وَيَهُبْ
لَيْسَ بِالصَّافِي وَإِنْ أصْفَيْتَهُ ... عَيْش مَنْ يُصْبِحُ نَصْبًا للنُّوَبْ
__________
9154 - البيت في الجليس الصالح: 1/ 45.
9155 - البيت الأول في نفحة اليمن: 1/ 27.
9156 - الأبيات في ديوان بشار: 1.
(7/55)

فَارْقَبِ الايّامَ إِنِّي رَاقِبٌ ... عُقَبَ الأيَّامِ وَالدَّهْرُ عُقَبْ

أَبُو بَكر بن العَلَّافِ: [من المنسرح]
9157 - صَادُوكَ غيظًا علَيكَ وَانتقمُوْا ... منْكَ وَكَادُوا وَمن يَصدْ يُصِدْ
قول ابنِ العَلَّافِ هَذَا مِنْ قَصِيْدَةٍ طَوِيْلَةٍ يَرْثِي بِهَا الهِرَّ أوَّلُهَا:
يَا هِرُّ فَارَقْتَنَا وَلَمْ تَعُدِ ... وَكُنْتَ مِنَّا بِمَنْزِلِ الوَلَدِ
قَالُوا: إِنَّمَا عَنَى بِذَلِكَ عَبْدَ اللَّهِ بن المُعْتَزِّ.

ابْنُ هندُو: [من المجتث]
9158 - صَارَ التَّصَرفُ صَرْفًا ... للْرّزقِ عَمَّنْ تَصَرَّفْ
بَعْدَهُ:
يَرُومُ نَفْعًا فَيُعْطَى ... صَفْعًا بِهِ الفِيْلُ يَرْعَفْ
دَعْهُ فَمَا هُوَ إِلَّا ... لُؤمٌ بِشُؤْمٍ مُغَلَّفْ
وَإنَّ أحْسَنَ مِنْه ... بِالمَرْءِ أنْ يَتَكَفَّفْ

[من البسيط]
9159 - صَارَ المَنَاسِمُ بَعدَ الذُلّ أَسْنِمَةً ... وَصَارتِ الرُّوْسُ بَعدَ العِزِّ أَذْنَابَا
بَعْدَهُ:
لَمْ تَبْقَ مَأثَرَةٌ يِعْتَدُّهَا أحَدٌ ... إِلَّا التَّكَاثُرَ أوْرَاقًا وَأذْهَابَا

كَانَ مُصْعَبٌ بنُ الزُّبَيْرِ يَتَمَثَّلُ بِهَذِيْنِ البَيْتَيْنِ كَثِيْرًا: [من المجتث]
9160 - صَارَ الأَميْرُ شَفِيْعيْ ... إلى شَفيْعِي إلَيْهِ
__________
9157 - البيتان في حياة الحيوان الكبرى: 2/ 256.
9158 - ديوانه 223.
9159 - البيتان في موارد الظمآن: 2/ 157.
9160 - البيتان في المنتحل: 65.
(7/56)

قَبْلَهُ:
الحَمْدُ للَّهِ شُكْرًا ... فَكُلُّ خَيْرٍ لَدَيْه
صَارَ الأمِيْرُ شَفِيْعِي. البَيْتُ

أَبُو الفَتح البُستِيّ: [من الرمل]
9161 - صَارَتِ السَّاعاتُ يومًا كَامِلًا ... ثُمَّ أيَّامًا وَشهرًا وَسنَهْ
بَعْدَهُ:
وَأخُو الدُّنْيَا بِهَا فِي وَسَنٍ ... كُلُّ وَلسْنَانٍ سَيَقْضِي وَسَنَهْ

أَبُو نوَاسٍ: [من المديد]
9162 - صَارَ جِدًا مَا مَزَحْتَ بِهِ ... رُبَّ جدٍّ جَرَّهُ اللَعِبُ
أبْيَاتُ أَبُو نوَّاسٍ أوَّلُهَا:
مَا هَوًى إِلَّا لَهُ سَبَبُ ... يَبتدَي مِنْهُ وَيَنْشَعِب
فَتَنَتْ قَلْبي مُحُجَّبَةً ... بِرِدَاءِ الحُسْنِ تَنْتَقِبُ
خُلِيَتْ وَالحُسْنَ تَأخِذُهُ ... تَنْتَقِي مِنْهُ وَتَنْتَخِبُ
فَاكْتَسَتْ مِنْهُ طَرَائِفُهُ ... وَاسْتَزَادَتْ فَضْل مَا تَهِبُ
صَارَ جَدًّا مَا مَزَحْتُ بِهِ. البَيْتُ

البُحتُرِيُّ في ابن الزَّياتِ: [من الخفيف]
9163 - صَارِمُ العَزْمِ حَاضِرُ الَحزْمِ سَاري ال ... فِكرِ ثَبتُ المقَامِ صُلْبُ العُودِ
بَعْدَهُ:
وَجَّهَ الحَقَّ بَيْنَ أخْذٍ وَإعْطَاءِ ... وَقَصْدٍ فِي الجمْعِ وَالتَّبْدِيْدِ
__________
9161 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 446.
9162 - الأبيات في ديوان أبي نواس (منظور): 80.
9163 - البيت الأول والثاني في الحماسة المغربية: 1/ 427.
(7/57)

مُسْتَرِيْحُ الأَحْشَاءِ مِنْ كُلِّ ضِغْنٍ ... بَارِدُ الصَّدْرِ مِنْ غُلُولِ الحَقُودِ

[من مجزوء الرمل]
9164 - صَارَ مَا نِلْتَ مِن المَالِ ... لَنا ذنبًا عَظِيْمَا

[من الكامل]
9165 - صَافِ الكِرامَ إِذَا أَردْتَ إِخاءَهُم ... وَاعلَم بأَنَّ أَخَا الحفَاظِ أَخُوكَا

[من الكامل]
9166 - صَافِ الكَريمَ فَخَيْرُ مَنْ صَافَيتَهُ ... من كَانَ ذَا كَرَمٍ وَكَانَ عَفيفَا
بَعْدَهُ:
إِنَّ الشَّرِيْفَ وَإِنْ تَضعْضَعَ حَالهُ ... فَالخُلْقُ مِنْهُ لَنْ يَزَالَ شَرِيْفَا
وَاحْذَرْ مُصَاحَبَةَ اللَّئِيْمِ فَإِنَّهُ ... يُبْدِي القَبِيْحَ وَيَكْتُمُ المَعْرُوفَا

[من البسيط]
9167 - صَافِ الكَريمَ وَإِنْ قلَّتُ دَرَاهِمُهُ ... إِنَّ الكَريمَ كَريمٌ كَيفَ مَا كَانَا

أَبُو دُلَفٍ: [من الكامل]
9168 - صَافحتُهُ بالسَّيْفِ دُونَ سَلَامهِ ... إِنّى كَذَاكَ إِذَا غَضبتُ سَلامِي
قَوْلُ أَبِي دُلَفٍ هَذَا:
صَافَحْتَهُ بِالسَّيْفِ. البَيْتُ
يُسَمَّى التَّوْجِيْهُ وَقَالَ آخَرَ:
__________
9164 - البيت في المحاسن والأضداد: 131.
9165 - البيت في العقد الفريد: 2/ 227.
9166 - الأبيات في غرر الخصائص: 536.
9167 - عجز البيت في الأغاني: 19/ 31.
9168 - لم يرد في مجموع شعره (شعراء عباسيون للسامرائي ج 2).
(7/58)

إِنْ عَاتَبُوا قَوْمًا يَكُنْ سُفَرَاؤُهُم ... بِيْضًا يَكُونُ عِتَابُهَا تَقْرِيْعَا
وَقَالَ المُتَنَبِّيّ (1):
وَرُبَّ جَوَابٍ عَنْ كِتَابٍ بَعَثْتَهُ ... وَعُنْوَانُهُ لِلنَّاظِرِيْنَ قَتَامُ
تَضِيْقُ بِهِ البَيْدَاءُ مِنْ قَبْلِ نَشْرِهِ ... وَمَا فُضَّ بِالبَيْدَاءِ مِنْهُ خِتَامُ
حُرُوفُ هِجَاءِ النَّاسِ فِيْهِ ثَلَاثَةٌ ... جَوَادٌ وَرِمْحٌ ذَابِلٌ وَحُسَامُ
أرَى الحَرْبَ قَدْ أتْعَبَتْهَا فَالْهُ سَاعَةً ... لِيُغْمَدَ نَصل أوْ يُحَلُّ حَرَامُ

[من الخفيف]
9169 - صَانَ لي ذمَّتي وأَكْرَمَ وَجهُي ... أَنّما يُكْرِمُ الكَرِيمَ الكَرِيْمُ

دُرَيدُ بن الصمَّةِ: [من الطويل]
9170 - صَبَا مَا صَبَا حتَّى عَلَا الشَّيْبُ رأسَهُ ... فَلَّمَا عَلاهُ قَالَ للباطِلِ ابعَدِ
قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: قَالَ مَسْلَمَةُ بنُ عَبْدِ المَلِكِ لِعَبْدِ اللَّهِ بنِ عَبْدِ الأعْلَى: أيُّ بَيْتٍ قَالَتْهُ العَرَبُ أشْعَرُ؟ قَالَ: قَوْلُ دُرَيْدُ بنُ الصّمَّةِ:
صَبَا مَا صَبَا حَتَّى عَلَا الشَّيْبُ رَأسَهُ. البَيْتُ

[من الكامل]
9171 - صُبَّ النَّبيْذ عَلَى الفؤادِ فَإِنَّهُ ... مِما يُعينُ عَلَى الزَّمان الفاسِدِ

العَبَّاسُ بن الأحنَفِ: [من السريع]
9172 - صَبٌّ بهجرانِي وَلو قالَ لي ... لَا تشرب البَاردَ لَم أَشرَبِ
__________
(1) الأبيات في ديوان المتنبي (المعرفة): 256، 257.
9169 - البيت في معجم شعراء العرب: 1/ 267.
9170 - البيت في ديوان دريد ابن الصمة: 69.
9172 - البيت في ديوان العباس بن الأحنف: 38.
(7/59)

امرؤُ القيس: [من البسيط]
9173 - صُبَّتُ عَلَيْهِ وَلَم تنصَبَّ من كَثَبٍ ... إِنَّ الشقاءَ عَلَى الأشقين مَصبوبُ
قَالَ عَبْدُ المَلِكِ بنُ مَرْوَانَ لِلشَّعْبِيّ: أنْشِدْنِي أحْكَمَ بَيْتٍ قَالَتْهُ العَرَبُ وَأَوْجَزَهُ. فَقَالَ: قول امْرِيءِ القَيْسِ:
صبَّتْ عَلَيْهِ وَلَمْ تَنْصبَّ مِنْ كَثَبٍ. البَيْتُ

يُروى لفاطمة عَليها السلام: [من الكامل]
9174 - صُبَّتْ عَليَّ مَصَائبٌ لَو أنَّها ... صُبَّت عَلَى الأيّام عُدنَ لَيالِيَا
قَوْلهُ: صبَّتْ عَلَيَّ مَصَائِبٌ. البَيْتُ
قَالَ رسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: تُنْصَبُ المَوَازِينُ فَيُؤْتَى بِأهْلِ الصَّلَاةِ فَيُؤتُونَ أجُوْرَهُمْ بِالمَوَازِيْنِ، وَيُؤْتَى بِأهْلِ البَلَاءِ فَلَا يُنْصَبُ لَهُمْ مِيْزَان وَلَا يُنْشَرُ لَهُمْ دِيَوان فَيُصَبُّ عَلَيْهِم الأجْرُ صبًّا بِغَيْرِ حِسَابٍ حَتَّى يَتَمَنَّى أهْلُ العَافِيَةِ إِنْ كَانَتْ تُقْرَضُ أجْسَادهُمْ بِالمَقَارِيْضِ مِمَّا فِيْهِ أهْلُ البَلاءِ مِنَ الفَضْلِ.

[من الكامل]
9175 - صُبّحْتَ بالنّعَمِ الجِسَامِ وَأصْبَحتْ ... تَجرْي بِحَسْبِ مُرادكَ الأيَّامُ

[من البسيط]
9176 - صَبٌّ يحُثّ مَطَاياهُ بذِكرِكُم ... وَلَيْسَ ينسَاكُم انْ حَلَّ أَو سَارَا
بَعْدَهُ:
لَو يَسْتَطِيْعُ طَوَى الأيَّامَ نَحَوَكُمُ ... حَتَّى يَبِيْعَ بِعُمْرِ القُرْبِ أعْمَارَا
يَرْجُو النَّجَاةَ مِنَ البَلْوَى بِقُرْبِكُم ... وَالقرْبُ يُلْهِبُ فِي أحْشَائِهِ نَارَا
__________
9173 - البيت في ديوان امرئ القيس: 227.
9174 - البيت في ديوان فاطمة الزهراء: 59.
9176 - الأبيات في زهر الآداب: 2/ 553.
(7/60)

[من الكامل]
9177 - صَبُرًا أَبا أَيّوب صَبْرَ مُبَرَّحٍ ... فَإذا عجَزتَ عَن الخُطوبْ فَمَنْ لَهَا
يُقَالُ أَنَّ أبَا أيُّوْبَ الكَاتِبَ لَبثَ فِي السّجْنِ خَمْسَةَ عَشْرَ سَنَةً فَلَمَّا طَالَتْ مُدَّتُهُ وَضَاقَتْ حِيَلهُ وَعِيْلَ صَبْرهُ كَتَبَ إِلَى صَاحِبٍ لَهُ يَشْكُو مَا يَجِدُهُ فَكَتَبَ إلَيْهِ صَاحِبُهُ فِي الجَّوَابِ:
صَبْرًا أبَا أيُّوْبَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إِنَّ الذي انْعَقَدَتْ لَهُ عُقَدُ ... المَكَارِهَ فِيْكَ يَمْلِكُ حَلَّهَا
صَبْرًا فَإنَّ الصَّبْرَ يُعْقَبُ رَاحَة ... وَلَعَلَّهَا أنْ تنْجَلِي وَلَعَلَّهَما
فَأجَابَهُ أَبُو أيُّوْبَ:
صَبَّرْتَنِي وَوَعَظْتَنِي فَأنَا لَهَا ... وَسَتَنْجَلِي بَلْ لَا أقُولُ لَعَلَّهَا
وَيَحُلَّهَا مَنْ كَانَ صَاحِبَ عَقْدِهَا ... كَوَثَاقِهِ إِنْ كَانَ يَمْلِكُ حَلَّهَا
قَالَ: فَمَا لَبِثَ إِلَّا يَسِيْرًا بَعْدَ ذَلِكَ حَتَّى فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ وَيُقَالُ بَلْ فِي بَقِيَّةِ يَوْمِهِ.

[من البسيط]
9178 - صَبُرًا جَميْلًا فَكَمْ من كرْبةٍ كُشِفَتُ ... حَتَّى تَجَلَّتْ لأَبصْارِ وَأسمْاعِ

[من البسيط]
9179 - صَبْرًا جَميلًا هإنَ نابتكَ نائبهُ ... وَإن رُزيتَ فلَا عَتْبٌ عَلَى الزَّمَنَ
بَعْدَهُ:
هِيَ المَطَامِعُ فَاحْذَرْهَا فَكَمْ صَرَعَتْ ... مِنْ حَازِمِ الرَّأْي ذِي عَقْلٍ وَذِي فِطَنِ
نِعْمَ القَنَاعَةَ لَا تَبْغِي بِهَا بَدَلًا ... لَو لَمْ تَنَالَكَ إِلَّا رَاحَةُ البَدَنِ
وَانْظُرْ إِلَى مَنْ حَوَى الدُّنْيَا بِأجْمَعِهَا ... هل رَاحَ مِنْهَا بِغَيْرِ القُطْنِ وَالكَفَنِ
__________
9177 - الأبيات في المستطرف: 1/ 319.
9179 - البيتان الثالث والرابع في صيد الأفكار: 2/ 301.
(7/61)

دَعْنِي أُبَكِّي ذُنُوبًا قَدْ بَقِيْتُ بِهَا ... رَهْنًا عَسَى عَبْرَةٌ مِنْهَا تُخَلِّصُنِي
يَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصيَانِ وَاغْتَنِمِي ... خَيْرًا كَأنَّكِ وَالأَيَّامَ لَمْ تَكُنِ
يَا نَفْسُ وَيحَكِ تُوْبِي وَأعْمَلِي حَسَنًا ... يَجْزِيْكِ رَبُّكِ يَومَ البَعْثِ بِالحَسَنِ
سَلَّمْتُ لِلْمَوْتِ تَسْلِيْمَ المُقِرِّ لَهُ ... وَرُبَّ صُلْحٍ وَتَسْلِيْمٍ عَلَى دَخَنِ

[من المنسرح]
9180 - صَبْرًا عَلَى الحبِّ إذ بُليتَ بِهِ ... منْ يَعْمَلِ الطّينَ يأْكلِ الطّينا

[من البسيط]
9181 - صَبْرًا عَلَى الدَّهرِ إن الدَّهْر ذُو غِيَرٍ ... وَأهلُهُ مِنْهُ بينَ الصَّفْوِ وَالكَدَر
وَمِنْ بَابِ (صَبْرًا) قَوْلُ أَبِي تَمَّامٍ فِي عَبْدِ اللَّهِ بنِ طَاهِرٍ وَقَدْ حَجَبَهُ ثُمَّ نَقَلَهَا عَنْهُ وَكَتَبَ بِهَا إِلَى أَبِي دُلَفٍ ثُمَّ إِلَى ابنِ أَبِي مَالِكٍ سَمِعْتُ أبَا تَمَّامٍ يَقُولُ وَاللَّهِ لَا أرْضَى أنْ أبِيِع شِعْرِي بِأنْزَرِ القِيَمِ وَاللَّهِ لَا أقُولُ فِي أحَدٍ قَصِيْدَةٍ فَيُقَصِّرُ عَنْ ثَوَابِهَا إِلَّا نَقَلتُهَا عَنْهُ وَلوْ إِلَى عَشْرَةٍ حَتَّى أسْتَوْفِي قِيْمَتَهَا وَهُوَ (1):
صَبْرًا عَلَى المَطْلِ مَا لَمْ تَبْلهُ الكَذِبُ ... وَللخُطُوبِ إِذَا سَامَحْتَهَا عُقَبُ
عَلَى المَقَادِيْرِ لَوْمٌ إِنْ رُمِيْتَ بِهِ ... مِنْ عَاذِلٍ وَعَلَيَّ السَّعْيُ وَالطَّلَبُ
يَا أيُّهَا المَلِكُ النَّائِي بِرُتْبَتِهِ ... وَجُودُهُ لِمَرَاعِي جُوْدِهِ كَثَبُ
ليس الحِجَابُ بِمُقْصٍ عَنْكَ لي أمَلًا ... إِنَّ السَّمَاءَ تُرَجَّى حِيْنَ تَحْتَجِبُ
مَا دُوْنَ بَابِكَ لي بَابٌ ألُوْذُ بِهِ ... وَرَاءكَ لي مَثْوَى وَمُطَّلِبُ
يَا خَيْرَ مَنْ سَمِعَتْ أُذْنٌ بِهِ ... وَرَأتْ عَيْنٌ وَرَدَتْ أبْوَابَهُ العَرَبُ

[من مخلع البسيط]
9182 - صَبرًا عَلَى النَّائِبَاتِ صَبْرًا ... مَا صَنَعَ اللَّهُ فَهْوَ خيْرُ
__________
9180 - عجز البيت في التمثيل والمحاضرة: 79.
9181 - البيتان في العقد الفريد: 2/ 364.
(1) البيت الأول والثاني والثالث والرابع في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 13.
9182 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 45 منسوبا إلى حبيب بن أوس.
(7/62)

[من الرجز]
9183 - صَبْرًا عَلَى الأَوصْاب وَالأحزَانِ ... وَفُرْقَةِ الأحْبَابِ وَالإخوانِ

ابن شمس الخلافَة: [من مجزوء الكامل]
9184 - صَبْرًا عَلَى الأيَّامِ صَبْرا ... فلرُبَّ عُسرٍ صَارَ يُسْرَا
بَعْدَهُ:
صبْرًا فَإمَّا نُلْتَ مَا تَرْجُو ... هُ أوْ أبْلَيْتَ عُذْرَا
لَا تَيْأسَنَّ إِذَا خُطُوبُ الدَّ ... هْرُ سَاءَتْ أنْ تُسَرَّا
فَلَكَمْ ثَرَاءٍ فَرَّ مِنْ ... كَفَّيْكَ حِيْنًا ثُمَّ كَرَّا
وَالدَّهْرُ ذُو طَعْمَيْنِ ذ ... قْنَا مِنْهُمَا حُلْوًا وَمُرَّا
كَمْ نَاظِرٍ شَزْرًا إِلَى ... عُدمِي نَظَرْتُ إلَيْهِ شَزْرَا
وَلَرُبَ ذِي كِبَرٍ عَلَيَّ ... طَغَا فَزِدْتُ عَلَيْهِ كِبْرَا
خُلُقٌ نَشَأتُ عَلَيْهِ مِنْ ... زَمَنِ الصِّبَا وَهَلُمَّ جَرَّا

[من مجزوء الكامل]
9185 - صَبْرًا عَلَى غُصَصِ الْهَوى ... فَالصَّبْرُ مفْتَاحُ الْنَّجَاحِ
قَبْلَهُ:
يَا لَيْلُ هل لَكَ مِنْ صَبَاحِ ... أمْ لِنَجْمِكَ مِنْ رَوَاحِ
ضَلَّ الصبَاحُ طَرِيَقَه ... وَاللَّيْلُ ضَلَّ عَنِ الصَّبَاحِ
صَبْرًا عَلَى غُصَصِ الهَوَى. البَيْتُ

الحُسَينُ بن يَزيد النَوفَليُّ: [من مجزوء الكامل]
9186 - صَبْرًا عَلَى مَا نَابَنَا ... فَعَسَى وَإِنْ طَالَتْ عَسَى
بَعْدَهُ:
__________
9185 - الأبيات في المحب والمحبوب: 68.
(7/63)

فَلَرُبَّمَا ذَلَّ العَزِ ... يْزُ وَعَزَّ مَنْ لَا يُتَّقَى
وَلَرُبَّمَا افتقَرَ الغَنِيّ ... وَنَالَ ذُو الفَقْرِ الغِنَى
كُلٌّ لَهُ ضدّ وَضِدُّ ذَوِي ... الحِجَا أهْلُ الخَنَا
وَلِكُلِّ شَيْءٍ مُدَةٌ ... وَلِكُلِّ شَيْءٍ مُنْتَهَى
وَاصْبِرْ فَإنَّ عَوَاقِبَ الأ ... يَّامِ تَقْطَعُ مَا تَرَى

الرّضِي الموسَوِي: [من مجزوء الكامل]
9187 - صبْرًا عَلَى نُوبِ الزَّمَانِ ... وَإِنْ أَبى القَلْبُ القَريْحُ
قَؤلُ السَّيِّد الرِّضَى:
وَإِنْ أبَى القَلْبُ الجَّرِيْحُ. بَعْدَهُ:
فَلَرُبَّ مُبْتَسِمٍ وَقَدْ ... أخَذَتْ مَآخِذَهَا الجرُوحُ
كَمْ آمِلٍ يَغْدُو عَلَى ... الأمَلِ البَعِيْدِ وَلَا يَرُوْحُ
لَا تَيْئَسَنَّ مِنْ أنْ تَعُودَ ... عَوَائِدٌ وَتَهُب رِيْحُ
وَتُفَرَّجُ الغَمَّاءُ يُحْرَجُ ... عِنْدَهَا العَطْنُ الفَسِيْحُ
وَلِكُلِّ شَيْءٍ آخِرٌ ... إمَّا جَمِيْلٌ أوْ قَبِيْحُ

ابْنُ شَمسِ الخِلافَة: [من مجزوء الكامل]
9188 - صَبْرًا فَإِمَّا نِلْتَ مَا ... تَرجُوهُ أَو أَبْلَيْتَ عُذْرَا

[من الكامل]
9189 - صَبْرًا فَإِنَّ الصَّبْرَ يُعْقِبُ رَاحةً ... وَلَعلَّها أَنْ تَنْجَلِي وَلَعَلَّهَا

عَلِيُّ بن الجَهمِ: [من الكامل]
9190 - صبْرًا فَإِنَّ الْيَوْمَ يتبَعُهُ غَدُ ... ويَدُ الخَليْفَةِ لَا تُطَاوِلُهَا يَدُ
__________
9187 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 2/ 324.
9189 - البيت في المستطرف: 1/ 319.
9190 - البيت في ديوان علي بن الجهم: 45.
(7/64)

وَمِنْ بَابِ (صَبْرًا) قَوْلُ عَبْدِ اللَّهِ بن المُعْتَزِّ يُعَزِّي المُوَفَّقَ بِاللَّهِ بِابنِهِ هَارُونَ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحَهُ فيها (1):
صَبْرًا فَدَيْنَاكَ إِنَّ الصَّبْرَ غَايَتنَا ... وَإِنْ طَوَيْنَا عَلَى حُزْنٍ وَتَهْيَامِ
وَبَادِرِ الأجْرَ نَحْوَ الصَّبْرِ مُحْتَسِبًا ... إِنَّ الجزُوعَ صَبُورٌ بَعْدَ أيَّامِ

[من البسيط]
9191 - صَبْرًا فَكَم نَاهِضٍ مِنْ بَعْدِ سَقْطَتِهِ ... نَعَمْ وَكَم وَاقعِ مِنْ بَعدِمَا طَارَا

ابْنُ السَيِّدَةِ: [من الكامل]
9192 - صَبرًا لحُكْمِكَ أَيّها الدَّهُر ... لكَ أَن تَجُوْرَ وَمنِّيَ الْصَّبْرُ
بَعْدَهُ:
آلَيْتُ لَا أشْكُوكَ مُجْتَهِدًا ... حَتَّى يَرُدَّكَ مَنْ لَهُ الأَمْرُ
هُوَ أَبُو القَاسمِ عَبْدُ اللَّهِ بنُ أحْمَدَ بنِ صَابِرِ بنِ عُمَرَ السَّلْمِيُّ المَعْرُوفُ بِابْنِ السَّيِّدَةِ.

فَتًى من العَرَبِ: [من الوافر]
9193 - صَبَرْتُ عَلَى المَساءَةِ طُوْلَ يَوْميْ ... لأَقْضِيَ في غَدٍ حَقَّ السُّرُوْرِ
قَالَ أَبُو عَلِيٍّ الحَاتِمِيُّ: زَعَمُوا أَنَّ عَجُوْزًا عَشِقَتْ شَابًّا وَكَانَتْ مُوسِرَةً وَعَشِقَ الشَّابُّ شَابَّةً فَكَانَ يُدَارِي العَجُوْزَ لِيَأخُذَ مِنْهَا مَا يُنْفِقُهُ عَلَى الشَّابَّةِ وَيَقُولُ:
صَبَرْتُ عَلَى المَسَاءَةِ طُوْلَ يَوْمِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أُعَالِجُ قَبْلَ حُلْوِ العَيْشِ مُرًّا ... لِيُسْلِمَنِي العَسِيْرُ إِلَى اليَسِيْرِ
__________
(1) البيتان في زهر الآداب: 3/ 828.
9191 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 167.
9192 - البيتان في مختصر تاريخ دمشق: 12/ 21.
9193 - البيتان في حلية المحاضرة: 151.
(7/65)

وَطَلَبَتْهُ العَجُوزُ يَوْمًا وَهُوَ عِنْدَ الشَّابَّةِ فَلَمَّا جَاءَهُ رَسُولهَا قَالَ قُلْ لَهَا (1):
لَيْسَ بَيْني وَبَيْنَ قَيْسِ عِتَابٌ ... غَيْرَ طَعْنِ الكُلَى وَضَرْبِ الرِّقَابِ
فَلَمَّا بَلَّغَهَا الرَّسُولُ قَولهُ أعَادَتْهُ إلَيْهِ وَقَالَتْ قُلْ لَهُ: يَا أرْعَنُ فَهَلْ تُرِيْدُ قَيْسٌ غَيْرَ طَعْنِ الكُلَى فَصِرْ إلَيْهَا.

أَبُو فراس بن حَمَدانَ: [من الطويل]
9194 - صَبَرتُ عَلَى الَّلأواءِ صَبْرَا آبنِ حُرّةٍ ... كثيرِ العِدَا فيْهم قَلِيْلِ المُسَاعِدِ

المَلِكُ العَزيز بن جَلَال الدولة: [من الطويل]
9195 - صَبَرتُ عَلَى الأَيَّامِ حَتَّى تَولَّتِ ... وَأَلزمْتُ نفْسي صَبْرَهَا فَاسْتَمَرَّتِ
بَعْدَهُ:
وَقُلْتُ لَهَا يَا نَفْسُ عِيْشِي عَزِيْزَةً ... لَقَدْ كَانَتِ الدُّنْيَا لنَا ثُمَّ وَلَّتِ!
فَكَمْ مِنْ كَرِيْمٍ قَدْ بُلِي بِنَوَائِبٍ ... فَصَابَرَهَا حَتَّى انْقَضَتْ وَاضمَحَلَّتِ
وَكَانَتْ عَلَى الأَيَّام نَفْسِي عَزِيْزَةً ... فَلَمَّا رَأتْ صبْرِي عَلَى الذُّلِّ ذَلَّتِ
وَمَا النَّفْسُ إِلَّا حَيْثُ يَجْعَلُهَا الفَتَى ... فَإنْ أُطْعِمَتْ تَاقَتْ وَإلَّا تَسَلَّتِ
وَللَّهِ أقْدَارٌ تَسِيْرُ بِحِكْمَةٍ ... فَصَبْرًا عَلَى أحْكَامِهَا حَيْثُ حَلَّتِ

إِبراهِيم الخوّاص رحمه اللَّه: [من الطويل]
9196 - صَبَرتُ عَلَى بَعْضِ الأَذى خَوفَ كُلّهِ ... وَدَافَعَتُ عْن نَفْسّي بنَفْسِيْ فَقَرَّتِ
قَوْلُ إبْرَاهِيْمُ الخَوَّاصِ رَحَمَهُ اللَّهُ:
صبَرْتُ عَلَى بَعْضِ الأَذَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ
وَجَرَّعْتُهَا بِالمَكْرُوْهِ حَتَّى تَدَرَّبَتْ ... وَلَوْ جَرِعَتْهُ جُمْلَةً لَاشْمَأَزَّتِ
__________
(1) البيت في العقد الفريد: 4/ 63.
9194 - البيت في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 99.
9195 - الأبيات الأول والرابع والخامس في نفح الطيب: 1/ 604.
9196 - الأبيات في غرر الخصائص: 12.
(7/66)

ألَا رُبَّ ذُلٍّ سَاقَ للنَّفْسِ عِزَّةً ... وَيَا رُبَّ نَفْسٍ بِالتَّعَزُّزِ ذَلَّتِ
سَأصْبِرُ نَفْسِي إِنَّ فِي الصَّبْرِ عِزَّةً ... وَأرْضى بِدُنْيَايَ وَإِنْ هِيَ قَلَّتِ
وَمَا العِزُّ إِلَّا خِيْفَةُ اللَّهِ وَحْدَهُ ... فَمَنْ خَافَ مِنْهُ خَافَهُ مَا أظَلَّتِ

ابْنُ شَمسِ الخِلافَة: [من الطويل]
9197 - صَبَرتُ عَلَى رَيْبِ الزَّمانِ وَلَم أَزَلْ ... عَلَيْهِ أَخَا صَبْر وَمثْليَ مَنْ صَبَرْ
قَبْلَهُ وَهُوَ أوَّلُ الأبْيَاتِ مَنْقُولٌ مِنْ خَطِّهِ:
أشَعْرُكِ أمْ لَيْل وَجْهَكِ أمْ قَمَرْ ... وَنَشْركِ أمْ مِسْكٌ وَثغركِ أمْ دُرَرْ
وَخَدُّكِ أمْ وَرْدٌ وَرِيْقُكِ أمْ طَلًا ... وَجِسْمُكِ أمْ مَاءٌ وَقَلْبُكِ أمْ حَجَرْ
شَكَكْنَا عَلَى عِلْمٍ وَمَنْ غَلَبَ الهَوَى ... عَلَى قَلْبهِ غَطَّى عَلَى السَّمْعِ وَالبَصَرْ
رَعَى اللَّهُ أيَّامَ الشَّبَابِ فَإنَّهَا ... رَوَاحِلُنَاَ كَانَتْ إِلَى اللَّهْوِ وَالأُشَرْ
يُدِيْمُ لنَا السَّرَاءَ شرْبُ مُدَامَةٍ ... إِذَا وَرَدَتْ صدْرًا وَفِيْهِ أَسًى صدرْ
عَجِبْتُ لَهَا نَارًا تُرَوِّي أُوَامَنَا ... وَنُلْحِقُهَا مَاءً فَتُنْتِجُهَا شَرَرْ
لِتِلْكَ أُهِيْنُ المَالَ طَوْرًا وَلِلنَّدَى ... وَمَا المَالُ إِلَّا مَا قَضيْتَ بِهِ الوَطَرْ
بِنَا عَدَمٌ فَاعلَمْ وَفِيْنَا سَمَاحَةٌ ... وَكَمْ عَدَمٍ غَطَّى عَلَى الجودِ فَاسْتَتَر
تَكَنَّفَنَا المَعْرُوفُ وَالدَّهْرُ فَاغْتَدَى ... بِأفْعَالِنَا طُولٌ وَأحْوَالِنَا قِصْرُ
فَمَنْ لامَنَا فِي الجودِ فَلْيلِمِ العُلا ... وَلَا لَامَنَا فِي الفَقرِ فَلْيَلُمِ القَدَرُ
صَبَرْتُ عَلَى رَيْبِ الزَّمَانِ. البَيْتُ

[من الطويل]
9198 - صَبَرتُ عَنِ اللَّذاتِ لَّما تَولَّتِ ... وَأَلزَمتُ نَفْسِي صَبْرَهَا فَاسْتَقَرَّتِ
قَالَ اسحق بنُ طَلْحَةَ: سَألْتُ الحُرْقَةَ بِنْتَ النُّعْمَانِ بن المُنْذِرِ بن مَاءِ السَّمَاءِ فَقُلْتُ: كَيْفَ صَبْرُكِ عَمَّا فَقَدْتِ مِنْ عَادَتَكِ؟ فَأنْشَدَتْ:
صَبَرتُ عَنِ اللَّذَّاتِ لَمَا تَوَلَّتِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
9198 - الأبيات في سر العالمين: 1/ 36.
(7/67)

وَكَم نِعْمَةٍ هَاجَتْ بِأمْوَاجِ مِحْنَةٍ ... تَجَرَّعْتُهَا بِالصَّبْرِ حَتَّى تَجَلَّتِ
وَكَانتْ عَلَى الأَيَّامِ نَفْسِي عَزِيْزَةً ... فَلَمَّا رَأتْ صَبْرِي عَلَى الذُّلِّ ذَلَّتِ
وَمَا النَّفْسُ إِلَّا حَيْثُ يَجْعَلَهَا الفَتَى ... فَإنْ أطْعِمَتْ تَاقَتْ وَإلَّا تَسَلَّتِ
وَكَأنَّهُ شِعْرٌ قَدِيْمٌ، وَمِنْ هَذَا البَيْتِ الأخِيْرِ أَخَذَ أَبُو ذُؤَيْبٍ الهَذلِيُّ يَقُولُ (1):
وَالنَّفْسُ رَاغِبَةٌ إِذَا رَغَّبْتَهَا ... وَإِذَا تُرَدُّ إِلَى قَلِيْلٍ تَقْنَعُ
وَأخَذَهُ أَبُو نوَّاسٍ فَقَالَ (2):
وَالحُبُّ ظَهْرٌ أنْتَ رَاكِبُهُ ... فَإِذَا صرَفْتَ عِنَانَهُ انْصرَفَا
وَمِنْ بَابِ (صبَرْتُ) قَوْلُ المُرْتَعِشِ رَحَمَهُ اللَّهُ وَقَدْ سُئِلَ مَا الصَّبْرِ؟
فَقَالَ: أنْ لَا تَشْهَدَ البَلَاءَ ثُمَّ أنْشَأَ يَقُولُ (3):
صَبَرْتُ وَلَمْ أُطْلِعْ هَوَاكَ عَلَى صَبْرِي ... وَأخْفَيْتُ مَا بي مِنْكَ مَوْضِعَ السِّرِّ
مَخَافَةَ أنْ يَشْكُو ضَمِيْرِي صَبَابَتِي ... إِلَى دَمْعَتِي سِرًّا فَتَجْرِي وَلَا أدْرِي
وَهَذَا مُسْتَحْسَنٌ جِدًّا.

[من الطويل]
9199 - صَبَرتُ لِرَيْبِ الْدَّهْر يَحدُثُ دَائِبًا ... فَلمَّا رأَى صَبْريْ لأَحَداثِه مَلَّا

قَيس بن كُلْثُومٍ الضَبيُّ: [من الطويل]
9200 - صَبَرتُ لَها نفْسي وقَد جَاشَ صَدْرُهَا ... حِفَاظًا ومِنْ يَنسَى الحِفَاظَ ذَميمُ

[من البسيط]
9201 - صَبَرتُ وَالصَّبُر مَحمُودٌ عَوَاقِبُهُ ... لَيقْضِيَ اللَّهُ أَمرًا كَانَ مفْعُوْلَا
__________
(1) البيت في الشعر والشعراء: 1/ 66.
(2) البيت في ديوان أبي نواس (جمعية الفنون): 25.
(3) البيتان في طبقات الأولياء: 1/ 75.
9199 - البيت في حماسة الخالديين: 47.
9201 - عجز البيت في ذيل طبقات الحنبلية: 2/ 66.
(7/68)

[من الطويل]
9202 - صَبَرتُ وَكَانَ الصَّبرُ خَيْرًا مَغبّةً ... وذَلَكَ أَنَّ اللَّهَ أَثْنَى عَلَى الصَّبْرِ

[من الطويل]
9203 - صَبَرتُ وَكانَ الصَّبرُ خَيرًا مَغِبّةً ... وَهَلْ جَزَعٌ مُجْدٍ عَلَيَّ فَأَجْزَعَا

عَبد اللَّه بنُ طاهرٍ: [من الطويل]
9204 - صَبَرتُ وَمَنْ يَصْبِرْ يَجدْ غِبَّ صَبْرِه ... ألذَّ وأشهَى من جَنَى النَّحلِ في الفَمِ

[من المتقارب]
9205 - صَبْرنَا عَلَى مَا بلينَا بِه ... وَمَا يُعْقِبُ الصَّبرُ إلّا الظَّفَرْ
بَعْدَهُ:
وَكَمْ مُطِرَ الذِّئِبُ مِنْ مَطْرَةٍ ... ألِفْهَا فَهَانَ عَلَيْهِ المَطَرْ

بعض بني الحَارِثِ بن كَعبٍ: [من الطويل]
9206 - صَبَرْنَا فَلَّما لَم نَرَ الصّبْرَ نَافِعًا ... جَزِعْنَا وَكَان اللَّهُ أَملَكُ بالْعُذْرِ

نَهشَلُ بن حرّيٍ: [من الطويل]
9207 - صَبَرْنَا لَها حَتَّى تَبُوْخَ وَإِنَّمَا ... تفرَّجُ أَيَّامُ الكَرّيْهَةِ بالْصَّبْرِ
قَبْلَهُ (1):
وَيَومٍ كَأَنَّ المُصْطَلِيْنَ بِحَرِّةِ ... وَإِنْ لَمْ يَكُنْ جَمْرٌ قِيَامٌ عَلَى الجمْرِ
__________
9202 - صدر البيت في نظم اللآلي: 1/ 20.
9203 - البيت في تاريخ دمشق لابن عساكر: 16/ 337.
9204 - البيت في الصداقة والصديق: 355.
9206 - البيت في التذكرة الحمدونية: 9/ 199.
9207 - البيت في عشرة شعراء مقلين: 118.
(1) البيتان في حماسة الخالديين: 37، منسوبان إلى نهشل بن حري.
(7/69)

صَبَرْنَا لَهَا حَتَّى تَبُوخَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَمَنْ عَدَّ مَسْعَاةً فَلا يَكْذِبَنَّهَا ... وَلَا يَكُ كَالأعْمَى يَقُولُ وَلَا يَدْرِي

طُفَيلٌ الغَنَوِيُّ: [من الطويل]
9208 - صَبَرْنَا وَكانَ الصَّبرُ منَّا سِجَيّةً ... لأعَدائِنَا حَتَّى مَضَتْ فتَجلَّتِ
هَذَا البَيْتُ مَوْجُودٌ فِي دِيْوَانِ طُفَيْلٍ الغِنَوِيِّ. وَقِيْلَ بَلْ هُوَ لِطُفَيْلِ بنِ مَالِكٍ أَبِي عَامِرٍ.

مُضَرّس بن قُرطٍ: [من الطويل]
9209 - صَبُوْحي إذا مَا ذرَّتِ الشَّمْسُ ذِكْرُكُم ... وَذِكُرُكُمُ عْندَ المساءِ غَبُوْقُ
أنْشَدَ أَبُو حَاتِمٍ لِمُضرِّسِ بن قُرْطِ بنِ الحَارثِ المُزْنِيّ مِنْ قَصِيْدَةٍ طَوِيْلَةٍ أوَّلُهَا:
أهَاجَتْكَ آيَاتٌ عَفَوْنَ خُلُوقُ ... وَطَيْفُ خَيَالٍ لِلْحَبِيْبِ يَشُوْقُ
يَقُولُ مِنْهَا:
تُعَذِّبُنِي بِالحُبِّ سَعْدَى فَلَيْتَهَا ... تَحْمِلُ مِنَّا مِثْلُهُ فَتَذُوقُ
أذُوْدُ سَوَامَ الطَّرْفِ عَنْكِ وَمَا لَهُ ... عَلَى أحَدٍ إِلَّا عَلَيْكِ طرِيْقُ
أهمُ بِصَرْمِ الحَبْلِ ثُمَّ يَرُدَّنِي ... إلَيْكِ مِنَ النَّفْسِ الشُّعَاعُ فَرِيْقُ
تُهَيِّجُنِي لِلْوَصْلِ أيَّامُنَا الأُلَى ... مَرَرْنَ عَلَيْنَا وَالزَّمَانُ وَرِيْقُ
لَيَالِيَ لَا تَهْوَيْنَ أنْ تَشْحَطَ النَّوَى ... وَأنْت خَلِيْلٌ لَا يُلَامُ صَدِيْقُ
وَوَعْدُكِ إيَّانَا وَإِنْ قُلْتِ عَاجِلٌ ... بَعِيْدٌ كَمَا قَدْ تَعْلَمِيْنَ سَحِيْقُ
فَأصْبَحْتِ لَا تَجْزِيْنَنِي بمُوَدَّتِي ... وَلَا أَنَا بِالهجْرَانِ مِنْكِ مُطِيْقُ
وَكَادَتْ بِلَادُ اللَّهِ يَا أُمَّ مَعْمَرٍ ... بِمَا رَحُبَتْ يَوْمًا عَلَيَّ يَضِيْقُ
تَتُوقُ إلَيْكِ النَّفْسُ ثُمَّ أرُدَّهَا ... حَيَاءً وَمِثْلِي بِالحَيَاءِ حَقِيْقُ
وَإنِّي وَإِنْ حَاوَلْت صَرْمِي وَهَجْرَتِي ... عَلَيْك مِنْ أحْدَاثِ الرَّدَى لَشَفِيْقُ
__________
9208 - صدر البيت في المؤتلف والمختلف: 114.
9209 - القصيدة في أمالي القالي: 2/ 257 - 258 منسوبة إلى مضرس بن قرط.
(7/70)

شَهِدْتُ بِرَبِّ البَيْتِ أنَّكِ عَذْبَةُ ... الثَّنَايَا وَأنَّ الوَجْهُ مِنْكِ طَلِيْقُ
وَأنَّكِ قَسَّمْتِ الفُؤَادَ فَبَعْضهُ ... رَهِيْنٌ وَبَعْضٌ فِي الحِبَالِ وَثِيْقُ
صَبُوحِي إِذَا مَا ذَرَّتِ الشَّمْسُ ذكرُكُم. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَتَزْعُمُ لي يَا قَلْبُ أَنَّكَ صَابِرٌ ... عَلَى الهَجْرِ مِنْ سَعْدَى فَسَوْفَ تَذُوقُ
فَمُتْ كَمَدًا أوْ عِشْ سَقِيْمًا فَإنَّمَا ... تُكَلِّفُنِي مَالَا أرَاكَ تُطِيْقُ

بَعضُ لُصوص العَرَبِ: [من الطويل]
9210 - صَبُور عَلَى عَضّ الحُرُوْبِ وَضَرْمِها ... إِذَا قَلصَتْ عَنِ الفَمِ الشَفَتَانِ

أَبُو فراس بن حَمدانَ: [من الطويل]
9211 - صَبُورٌ ولَو لَم تبْقَ مِنِّي بقِيَّةٌ ... قَؤُوْلٌ وَلَو أَنَّ الْسُّيُوفَ جَوَابُ
بَعْدَهُ:
وَقُورٌ وَأحْدَاثُ الزَّمَانِ تَنُوشُنِي ... وَلِلْمَوْتِ حَوْلي جَيْئَةٌ وَذَهَابُ

أَبُو محمَّدٍ الخَازنُ: [من البسيط]
9212 - صَبيَّةَ الحيّ لَم تقنَعْ بَها سَكنًا ... حَتَّى عَلقْتَ صَبَايَا كُلّ أَحْيَاءِ

الرَّضي المُوسَوِيُّ: [من الطويل]
9213 - صَحَا اليَومَ مِنْ ظّلِ الشَّبِيْبةِ مَفْرقي ... وَأُبدلَ مُسْوَدُّ العِذَارِ بُمبْيَض

[من الوافر]
9214 - صَحَا قلْبُ الخَليّ فَقالَ غَنَّى ... وَبَرَّحَ بالشَجيّ فَقالَ نَاحَا
__________
9210 - البيت في نواد المخطوطات: 1/ 188.
9211 - البيتان في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 39.
9212 - البيت في تاريخ الإسلام (تدمري): 27/ 96.
9213 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 595.
9214 - البيت في بغية الطلب في تاريخ حلب: 3/ 1285.
(7/71)

المُرقّشُ الأصغَرُ: [من الطويل]
9215 - صَحَا قَلْبُهُ مِنْهَا عَلَى أَنَّ ذكْرةً ... إِذَا خَطَرتْ دَارتْ به الأرضُ قائِمَا

ابْنُ الطَّثرِيَّةِ: [من الطويل]
9216 - صَحَائفُ عنْديُ لْلعتَابِ طَوَيتُها ... سَتُنْشَرُ يومًا والعِتَابُ يَطُولُ
أبْيَاتُ ابْنُ الطّثْرِيَّةِ يَقُولُ مِنْهَا:
أمَا مِنْ مَقَامٍ أشْتَكِي غُرْبَةَ النَّوَى ... وَخَوفَ العِدَى فِيْهِ إلَيْكَ سَبِيْلُ
فَدَيْتُكَ أعْدَائِي كَثيْرٌ وَشُقَّتِي ... بَعِيْدٌ وَأنْصَارِي لَدَيْكَ قَلِيْلُ
وَكُنْتُ إِذَا مَا جِئْتُ جِئْتُ بِحُجَّةٍ ... فَأفْنَيْتُ عِلَّاتِي فَكَيْفَ أقُولُ
صحائِفَ عِنْدِي لِلْعِتَابِ طَوَيْتُهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ (1):
إِذَا لَمْ يَكُنْ بَيْنِي وَبَيْنَكَ مُرْسَلٌ ... فَرِيْحُ الصَّبَا مِنِّي إلَيْكَ رَسُولُ
وَقَالَ العَبَّاسُ بن الأحْنَفِ مُجَيْزًا لِهَذِهِ الأبْيَاتِ:
صحَائِفُ عِنْدِي لِلْعِتَابِ طَوَيْتُهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَمَا كُلُّ يَومٍ لي بِأرْضِكَ حَاجَةٌ ... وَلَا كُلٌّ وَقْتٍ لي إلَيْكَ وُصولُ
فَوَاللَّهِ مَا يَشْفِي الغَلِيْلَ رِسَالَةٌ ... وَلَا يَشْتَكِي شَكْوَى المُحِبّ رَسُولُ
وَمَا كُلُّ أسْرَارِ القُلُوب مُبَاحَةٌ ... إِلَى الكُتْبِ لَكِنْ نَلْتَقِي وَنَقُولُ
سَأصْبِرُ لَا عَنْكُمْ وَلَكِنْ عَلَيْكُمُ ... لَعَلَّ إِلَى ذَاكَ الوِصالِ وُصُولُ
سَأصْبِرُ حَتَّى يِجْمَعُ اللَّهُ بَيْنَنَا ... فَإنْ نَلتقِ يَوْمًا فَسَوفَ أقُولُ
وَهَذِهِ الأبْيَاتُ قَدْ تَدَاوَلَهَا العَامَّةُ بَيْنَهُم فِي مُكَاتَبَاتِهِم كَثِيْرًا فَلِذَلِكَ تَغَيَّرَتْ ألْفَاظُهَا وَتَكَرَّرَتْ.
__________
9215 - البيت في ديوان المرقشيين: 98.
9216 - الأبيات في ديوان يزيد بن الطثرية: 89، 90.
(1) شطر البيت في ديوان العباس بن الأحنف: 223، والبيت الثاني في فوات الوفيات 4/ 106.
(7/72)

المُتَنَبِّي: [من الخفيف]
9217 - صَحِبَ النَّاسُ قَبلنَا ذَا الزَّمانَا ... وعَنَاهُم مِنْ شَانِهِ مَا عَنَانَا
بَعْدَهُ:
وَتَوَلَّوا بِغُصَّةٍ كُلُّهُمُ مِنْهُ ... وَإِنْ سَرَّ بَعْضَهُمُ أحِيَانَا
رُبَّمَا تُحْسِنُ الصَّنِيْعَ لَيَالِيهِ ... وَلَكِنْ تُكَدِّرُ الإحْسَانَا
وَكَأنَّا لَمْ نَرْضَ فِيْنَا بِرَيْبِ الدَّه ... رِ حَتَّى أعَانَهُ مَنْ أعَانَا
كُلَّمَا أنْبَتَ الزَّمَانُ قَنَاةً ... رَكَب المَرْءُ فِي القَنَاةِ سِنَانَا
وَمُرَادُ النُّفُوسِ أصْغَرُ مِنْ أنْ ... نَتَعَادَى فِيْهِ وَأنْ نَتَفَانَا
غَيْرَ أَنَّ الفَتَى يُلَاقِي المَنَايَا ... كَالِحَاتٍ وَلَا يُلَاقِي الهَوَانَا
وَلَوْ أَنَّ الحَيَاةَ تَبْقَى ... لِحَيٍّ لَعَدَدْنَا أضَلَّنَا الشُّجْعَانَا
وَإِذَا لَمْ يَكُنْ مِنَ المَوْتِ بُدٌّ ... فَمِنَ العَجْزِ أنْ تَمُوتَ جَبَانَا
كُلُّ مَا لَمْ يَكُنْ مِنَ الصعْبِ فِي الأ ... نْفُسِ سَهْلٌ فيها إِذَا هُوَ كَانَا

البَبَّغاءُ: [من الوافر]
9218 - صَحِبْتُ الدّهَر في سَهْلٍ وَحَزْنِ ... وَجرَّبتُ الأمُورَ وَجَرَّبتْني

الرَّضِي الموسَوِيُّ: [من الطويل]
9219 - صَحِبْتُ الرّجَالَ الخَائِضْينَ إِلَى العُلا ... فَثَّبطَني لُؤْمُ الزَّمانِ وَأَسْرَعُوا
يَقُولُ السَّيِّدُ الرّضِيُّ مِنْهَا:
تَضِيْقُ صدُورُ العَتْبِ وَالعُذْرُ وَاسِعٌ ... وَيَجْمَحُ طرْفُ الهَجْرِ وَالوُدُّ أطْوَعُ
لَكَ اللَّهُ مِنْ قَلْبٍ مَلَاهُ وَفَاؤُهُ ... فَلَيْسَ لِغَدْرٍ فِي نَوَاحِيْهِ مَرْتَعُ
ولي خَاطِرٌ مَا إِنْ سَلَلْتُ مَضَاءَهُ ... عَلَى الهَمِّ إِلَّا كَادَ فِي الدَّهْرِ يَقْطَعُ
__________
9217 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 241، 242.
9218 - البيت في شعر الببغاء: 327.
9219 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 666 - 667.
(7/73)

إلَيْكَ فَمَا تَظْمَا إِلَى الغَدْرِ هِمَّتِي ... إِذَا مَا صَفَا لي مِنْ وِدَادِكَ مَشْرَعُ

[من الطويل]
9220 - صَحِبْتُ بَني الْدُنْيا ثمانِيْنَ حِجّةً ... فَمَا عَلقَتْ كَفّي خَليْلًا مُوَافِقَا
بَعْدَهُ:
وَمَا الخِلُّ فِي هَذَا الزَّمَانِ بِنَافِقٍ ... عَلَى النَّاسِ إِلَّا أنْ يَكُونَ مُنَافِقَا

إِبراهِيمُ الغَزِّيُّ: [من الطويل]
9221 - صَحِبْتُ صُرُوْفَ الدَّهْرِ حَتَّى أَلفْتُها ... فَصِرْتُ شَفيْقًا أَن تَبِيْنَ مَعَايُبهُ

[من الطويل]
9222 - صَحِبْتُ صُرُوفَ الدَّهرِ سْتِّيْنَ حِجّةً ... وَجَّربتُ حَالَبْهِ عَلَى العُسْرِ وَاليُسْرِ
لَمَا وُلِيَ عُمَرُ بنُ عَبْدِ العَزِيْزِ الخِلَافَةِ صَعَدَ المَنْبَرَ فَحَمَدَ اللَّهُ تَعَالَى وَأثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ: يَا أيُّهَا النَّاسُ مَنْ صَحَبَنَا فَلْيَصْحَبنَا بِخَمْسٍ: يُبْلِغُنَا حَاجَةَ مَنْ لَا يَسْتَطِيْعُ إبْلَاغَهَا إلَيْنَا، وَيَدُلَّنَا مِنَ العَدْلِ عَلَى مَا لَمْ نَهْتَدِ لَهُ، وَيؤَدِّي ألأَمَانَةَ إِذَا حُمِّلَ، وَيُعِيْنُنَا عَلَى الخَيْرِ، وَيَدَعُ مَا لَا يَعْنِيْهِ، فَمَنْ كَانَ كَذَلِكَ فَحَيّ هَلا بِهِ وَمَن لَمْ يَكُن كَذَلِكَ فَلَا يَقْرَبَنَا ثُمَّ حَجَبَ النَّاسَ دُونَهُ.
بَعْدَهُ:
فَلَمْ أرَ بَعْدَ الدِّيْنِ خَيْرًا مِنَ الغِنَى ... وَلَمْ أرَ بَعْدَ الكُفْرِ شَرًّا مِنَ الفَقْرِ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
9223 - صَحَبتُ في الفلَواتِ الوَحْشَ مُنفَردًا ... حَتَّى تعجَّبَ مِنِّي القُورُ والأَكَمُ

الحَارِثُ بن خَالِدٍ المَخزوميُّ: [من الطويل]
9224 - صَحِبْتُكَ إِذ عَيْنِي عَلَيهَا غِشاؤه ... فلَّما انجلَتْ قَطّعتُ نَفْسي أَديْمُهَا
__________
9222 - البيتان في دمية القصر: 2/ 1343 منسوبين إلى أحمد بن حمزة.
9223 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 250.
9224 - الأبيات في الحماسة البصرية: 2/ 25.
(7/74)

بَعْدَهُ:
وَمَا بي إِنْ أقْصيْتَنِي مِنْ ضَرَاعَةٍ ... وَلَا افْتَقَرَتْ نَفْسِي إِلَى مَنْ يَضِيْمُهَا
عَطَفْتُ عَلَيكَ النَّفْسُ حَتَّى كَأَنَّمَا ... بِكَفَّيْكَ بُؤْسِي أوْ إلَيْكَ نَعِيْمُهَا
يُخَاطِبُ الحَارِثُ بِذَلِكَ عَبْدَ المَلِكِ بن مَرْوَانَ.
أذِيْمُهَا أي أذُمُّهَا. يُقَالُ: ذَامَّهُ يَذُمُّهُ ذَمًّا. وَذَامَهُ يَذِيْمُهُ ذيْمًا. وَذَأَمَهُ يَذْأَمَهُ ذَأمًا كُلُّ ذَلِكَ بمعنَى وَاحِدٍ. قَال اللَّهُ تَعَالَى: {مَذْءُومًا مَدْحُورًا} [الأعراف: 18] أيْ: مذمومًا.

[من الطويل]
9225 - صَحِبتكم دَهرًا طَوْيلًا فلَم أَفُزُ ... لَدَيُكُمُ بحَظٍ وَالحُظُوظُ فُنُونُ
بَعْدَهُ:
وَمَا نِلْتُ مِنْكُمْ طَائِلًا غَيْرَ أنَّنِي ... تَعَلَّمْتُ مُرَّ العَيْشِ كَيْفَ يَكُونُ

9226 - صَحَبِتكُمُ عَامْينِ في حَالِ عُسَرةٍ ... أَرَجّى نَدَاكُمْ وَالظُّنُون فُنُونُ
يُقَالُ أَنَّ بَعْضَ أوْلَادِ الحَسَنِ بنِ سَهْلٍ قَصَدَ أحْمَدَ بنِ دِيْنَارٍ وَكَانَ وَالِيًا عَلَى الأهْوَازِ فَأبْطَأَ عَنْهُ فَكَتَبَ إلَيْهِ الرَّجُل:
صَحبْتُكُم عَامَيْنِ فِي حَالِ عُسْرَةٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَمَا نِلْتُ مِنْكُمُ طَائِلًا غَيْرَ أنَّنِي ... تَعَلَّمْتُ حَالَ الفَقْرِ كَيْفَ يَكُونُ
قِيْلَ: وَكَانَ يَعْقُوبُ بنُ إسْحَقُ حَاضرًا فَاسْتَنْتَجَ ذَلِكَ مِنْ أحْمَد بن دِيْنَارٍ وَنَهَضَ مِنْ مَجْلِسِه وِجَهَّزَ الرَّجُلَ المَذْكُورَ بِشَيْءٍ كَثِيْرٍ مِنْهُ خَمْسَمِائَةِ دِيْنَارٍ مِن خَاصِّه وَحْدَهِ وَجَمَعَ لَهُ مِنْ أصْحَابِهِ خَمْسَة آلآفِ دِرْهَمٍ لِزُوَّادَتِهِ وَأُجْرَةِ سُفُنٍ وَكَسَاءُ بِألْفِ دِرْهَمٍ وحَمَلَهُ إِلَى بَغْدَادَ مُكَرَّمًا وَقَالَ لَهُ: اخْرُج وَلَا تَلْقَ مَنْ قَصَدْتَهُ. فَقَالَ الرَّجُلُ: لأُفْرِدَنَّكَ بِالشُّكْرِ دُونَهُ وَلأرْغَبَنَّ إِلَى اللَّهِ تَعَالى فِي صِيَانَتِكَ مِنْ دَنَاءَتِهِ وَكَانَ أحْمَدُ بن دِيْنَارٍ قَدْ مَطَلَهُ عَامَيْنِ، فَصَارَ ذَلِكَ سَبَبُ وَحْشَةٍ عَظِيْمَةٍ بَيْنَهُمَا فِيْمَا بِعْدُ.
__________
9225 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 237.
(7/75)

ابْنُ المُعتَزِّ: [من الطويل]
9227 - صَحِبتُ نَعِيْمَ الدَّهْرِ لا فرحًا بِهِ ... وَلَا خَاشِعًا إِنْ أَوجَعتْني الهَزَاهِزُ
بَعْدَهُ:
وَنَقَّبَ مَوْتٌ عَنْ رجَالٍ أعِزَّةٍ ... عَلَيَّ فَأفْنَتْ دَمْعَ عَيْنِي الجنَائِزُ
وَبِالأَمْسِ مَثْكُولٌ إلَيَّ مُحبَّبٌ ... فَقَدْتُ فَفِي نَفْسِي عَلَيْهِ حَزَاحِزُ
تَلَقَّاهُ عَفْوُ اللَّهِ مِنْ مَيِّتٍ ثوَى ... وَمَنْ يَلْقَهُ غُفْرَانُهُ فَهْوَ فَائِزُ

الصَّابئ: [من الخفيف]
9228 - صَحَّ أَنَّ الوَزِيْرَ بَدْرٌ مُنِيْرُ ... إِذْ تَوَارَى كَمَا تَوارَى البُدوُرُ
بَعْدَهُ:
غَابَ لَا غَابَ ثُمَّ عَادَ إِلَى الأُ ... فْقِ كَمَا كَانَ طَالِعًا يَسْتَنيرُ

الشِبليُّ رَحِمَهُ اللَّه: [من الرمل]
9229 - صَحَّ عِندَ النَّاسِ أَني عَاشِقٌ ... غَيْرَ أَن لَم يَعُلَمُوا عشْقِيْ لِمَنْ
قَبْلَهُ:
ذَابَ مِمَّا بِفُؤادِي بَدَنِي ... وَفُؤَادِي ذَابَ مِمَّا فِي البَدَنْ
فَاقْطَعُوا حَبْلِي وَإِنْ شِئْتُمُ صِلُوا ... كُلُّ شَيْءٍ مِنْكُمُ عِنْدِي حَسَنْ
صحَّ عِنْدَ النَّاسِ أنِّي عَاشِقٌ. البَيْتُ

محمَّدُ بن شِبلٍ: [من الخفيف]
9230 - صِحّةُ الجِسْمِ للْسَّقَامِ طَرِيْقٌ ... وَطَريقُ الفَنَاءِ هَذَا البَقاءُ
__________
9227 - الأبيات في ديوان ابن المعتز (بغداد): 3/ 459.
9228 - البيتان في الإعجاز والإيجاز: 1/ 196.
9229 - الأبيات في ديوان الشبلي: 124.
9230 - البيت في شعر ابن شبل: 65.
(7/76)

هِيَ مَكْتُوبَةٌ بِبَاب: غَايَةُ الحُزْنِ وَالسُّرُورِ انْقِضَاءُ

المَعَرِيُّ: [من الخفيف]
9231 - صِحّةُ المَوْتِ رَقْدَةٌ يَسْتَرِيْحُ ال ... جِسْمُ فيْهَا وَالعَيْشُ مِثْلُ السُّهاد

الشيخ عَلي بن الحسن البَاخَرزِيُّ: [من البسيط]
9232 - صَحَوتَ عقْلًا فَإِنْ وَافَاكَ مُنتَجعٌ ... هَززْتَ عِطْفَيْكَ فعْلَ الشّارِبِ الثَملِ

ابْنُ أَبِي البَشر: [من الطويل]
9233 - صَحَوتُ وعنْديَ مِنْ هَوَاهُ بَقيَّةٌ ... تَعُمُّ جَميْعَ العَالَمِينَ وتفْضُلُ

كَاتبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنهُ: [من الطويل]
9234 - صَحَوتُ وَلَم أَسْلُ الحَبيْبَ وَإنَّما ... أُوَدّعُ أَحْبَابْي وَدَاعَ المفَارِقِ
بَعْدَهُ:
وَأيُّ بَقَاءٍ يُرْتَجَى أوْ مَسَرَّةٍ ... يَنَالُ الفَتَى مِنْ بَعْدِ شَيْبِ المَفَارِقِ

عَمرُو بن كلثُوم: [من الوافر]
9235 - صَدَدْتِ الكأَسَ عَنَّا أَمَّ عَمْروٍ ... وَكَانَ الكأسُ مَجْرَاهَا اليَميْنَا

[من الطويل]
9236 - صَدَدْتِ فَطَوَّلْتِ الصُّدُوْدَ وقلَّما ... وِدَادٌ عَلَى طُولِ الصُدُودِ يَدُوْمُ
وَمِنْ بَابِ (صدَدْت) قَوْلُ الببَّغَاءِ (1):
__________
9231 - البيت في زهر الأكم: 2/ 256.
9232 - لم يرد في مجموع شعره (التونجي).
9233 - البيت في خريدة القصر: 2/ 802 منسوبا إلى علي بن عبد الرحمن الكاتب.
9234 - البيتان للمؤلف.
9235 - البيت في عمرو بن كلثوم: 65.
9236 - البيت في الموشح: 128.
(1) البيت الثاني في السحر الحلال 1/ 74، لم ترد في مجموع شعره (هلال ناجي).
(7/77)

صَدَدْتَ فَكُنْتَ مَلِيْحَ الصُّدُودِ ... وَأعْرَضْتَ أفْدِيْكَ مِنْ مَعْرُوضِ
وَفِي حَالَةِ السُّخْطِ لَا فِي الرِّضَا ... يَبِيْنُ المُحِبُّ مِنَ المُبْغِضِ
وَمَنْ يَكُ فِي سُخْطِهِ مُحْسِنًا ... فَكَيْفَ يَكُونُ إِذَا مَا رَضِي؟

كاتبهُ عَفَا اللَّهُ عَنه: [من السريع]
9237 - صَدَّ عَن الحَقِّ اتّبَاعُ الهَوى ... وَزَيّنَ البَاطِلَ طُولُ الأَمَلْ
بَعْدَهُ:
كَانَ مَا كَانَ إِذَا مَا انْقَضَى ... حُلْم وَمَا حَلَّ كَأنْ لَمْ يَزَلْ
بَادِرْ فقد أصْبَحْتَ فِي مُهْلَةٍ ... بِالعَمَلِ الصَّالِحِ قَبْلَ الأجَلْ
وَكُنْ عَلَى عِلْمٍ بِأنَّ الفَتَى ... يُجْزَى بِمَا قَدَّمَهُ مِنْ عَمَلْ

يُوسف بن هَارُون، مغربي: [من الخفيف]
9238 - صَدَّعَنّي وَلَيْسَ يَعلَمُ أَنّي ... كُنْتُ في كُرَبةٍ فَفَرَّجَ عَنّي

الخَبّازُ البَلَدِيُّ: [من الخفيف]
9239 - صَدَّنيْ عَنْ حَلاوةِ التَّشْيِيْعِ ... حَذَرِي مِنْ مَرَارةِ التَّوْدِيِعْ
بَعْدَهُ:
لَمْ يَقُمْ أنْسُ ذَا بِوَحْشَةِ هَذَا ... فَرَأيْتُ الصَّوَابَ تَرْك الجَمِيْعُ

[من الكامل]
9240 - صَدْرُ المَجالِسِ حَيْثُ حَلَّ لَبِيبُهَا ... فَكُنِ اللَّبيْبَ وَأَنتَ صَدُر المَجلْسِ

وَهبٌ الهَمدَانيُّ: [من مجزوء الكامل]
__________
9237 - الأبيات للمؤلف.
9238 - البيت في تاريخ الأدب الأندلسي: 167.
9239 - البيتان في المنتحل.
9240 - البيت في زهر الأكم: 3/ 188.
(7/78)

9241 - صَدْرُ المَجْالِسِ حَيثُ كَا ... نَ لأنّهُ زَيْنُ المجَالِسْ

[من البسيط]
9242 - صَدْرٌ رَحْيبٌ لما يأَتِي الزَّمَانُ بِهِ ... ذو همّةٍ تَسَعُ الدُّنْيا وَمَا تَسَعُ

دِعبلٌ يَهجو عَجوزًا: [من الكامل]
9243 - صُدْغَاكِ قَدْ شَمَطا وَنُحْرُكِ يَابسٌ ... وَالصَّدْرُ مِنْكِ كَجُؤْجُو الطُنبُورِ

الرَّضِي الموسَوِيُّ: [من الطويل]
9244 - صَدَفْتُ بقَلْبي لَا بوجهْي عَنْكُمُ ... وَيَصْدِفُ قَلْبُ الَمرْءِ وَالوَجْهُ مُقْبِلُ
يُرْوَى هَذَا البَيْتُ عَلَى المَعْنَى وَضِدِّهِ.

ابْنُ شَمسِ الخِلَافَة: [من الكامل]
9245 - صِدْقُ اللّسَانِ وَمَيْنُهُ لَو صُوّرا ... لَرأَيْتَ ذَا أَسَدًا وَهَذَا ثعْلَبَا
أبْيَاتُ جَعْفَرَ بن شَمْسِ الخِلَافَةِ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ بِهَا المَلِكَ الكَامِلَ أوَّلُهَا:
قَهَرَتْ سَعَادَتُكَ العِدَى قَبلَ الظُّبَى ... فَهُمُ هَبَاءٌ بَلْ أقَلُّ مِنَ الهَبَا
صَالُوا وَمَا نَالُوا المُنَى وَتَجَمَّعُوا ... فَتَفَرَّقُوا مِمَّا لَقُوا أيْدِي سَبَا
وَلَرُبَّ سَاعٍ فِي مَضَرَّة نَفْسِهِ ... وَمُصَمِّمٌ مِنْ دُونِ غَايَتِهِ كَبَا
هَيَهَاتَ لَيْسَ بِمُزْعِجٍ بِهُبُوبِهِ ... شَمَّ الجبَالِ ضَعِيْفُ أتْعَاسِ الصَّبَا
صدْقَ اللِّسَانِ وَمَيْنُهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أتْعَبْتَ نَفْسَكَ فَاسْتَرَحْتَ بِجَهْدِهَا ... لَنْ يَسْتَرِيْحَ المَرْءُ حَتَّى يَتْعَبَا
أعْطَيْتَنِي فَوْقَ الرِّضَا وَأنَلْتَنِي ... أقْصَى المُنَى وَحَبَوتَنِي كُلَّ الحِبَا
وَلَوْ اسْتَطَعْتَ أعَدْتَ لي مَا قَدْ مَضَى ... مِنْ طِيْبِ أيَّامِ الشَّبِيْبَةِ وَالصِّبَى
__________
9241 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 523.
9242 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 523.
9243 - البيت في التذكرة الحمدونية: 5/ 143.
9244 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 225.
(7/79)

فَلأَشْكُرَنَّكَ شُكْرَ حُرٍّ صنْتَهُ ... مِنْ كُلِّ مَا يَخْشَى فَقَالَ وَأسْهَبَا
وَلأَثْنِيَنَّ عَلَى جَمِيْلِكَ مِثْلَمَا ... أثْنَى عَلَى صَوْبِ الحَيَا رَوْضُ الرُّبَا
هَذَا مَدِيْحُكَ لَمْ أَقُلْهُ تَجَمُّلًا ... يَوْمًا وَلَا مُتَصنِّعًا مُتَكَسِّبَا
نَطَقَ الوَلَاءُ بِهِ فَجَاءَ مُهَذَّبًا ... يَأتَمُّ دُوْنَ الخَلْقِ مِنْكَ مُهَذَّبَا
جِلّ لِمَجْدِكَ وَهُوَ مَحْظُورٌ عَلَى ... غَيْرِ الكْرَامِ فَخُذْ حَلَالًا طَيِّبَا

[من الطويل]
9246 - صَدَقْتَ لَعَمْرِيْ أَنتَ أَكْبَرُ هَمّهَا ... فَمَا جُهدُهَا أَن قَلَّ منكَ انتفَاعُهَا

المُتَنَبِّي فِي سَيفِ الدَّولة: [من البسيط]
9247 - صَدَمتَهُمْ بَخَمِيسٍ أَنتَ غُرَّتُهُ ... وَسَمْهَرِيَّتُهُ في وَجْهِهُ عَمَمُ
بَعْدَهُ:
فَكَانَ أثْبَتَ مَا فِيْهِمْ جُسُومُهُمْ ... يَسْقُطْنَ حَوَلَكَ وَالأرْوَاحُ تَنْهَزِمُ

عَبدُ اللَّه بنُ الدُمينَةِ: [من الطويل]
9248 - صُدُوْدًا وَإعْراضًا كَأني مُذْنِبٌ ... وَمَا كَانَ لَي إلا هَوَاكِ ذُنُوبُ

الحَاجِرِيُّ الإِربِليُّ: [من الطويل]
9249 - صُدُوْدُكُمُ وَصْل وَسُخْطكُم رِضًا ... وَجَوْرُكُمُ عَدْلٌ وَبعْدُكُم قُرْبُ
قَبلَهُ:
خُذُوا فِي التجنِّي كَيفَ شئتُم فأَنتمُ ... أَحِبَّةُ قَلبي لَا ملَالٌ ولَا عَتْبُ
لَكُم في فؤادِي مَنْزِلٌ مُتَرفِّعٌ ... عَنِ العَتب لم تَحللهُ سُعدَى ولَا عُتبُ
صُدودُكم وَصْلٌ، البَيْتُ وبَعْدَهُ:
__________
9246 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 87 منسوبا إلى الحسن بن وهب.
9247 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 23، 24.
9248 - البيت في ديوان ابن الدمينة: 10.
9249 - الأبيات في المرقصات والمطربات: 1/ 84.
(7/80)

وَلمَّا سَلَبتَ القَلبَ لَم يَبقَ مَوضِعٌ ... بجسمِي إِلَّا ودَّ لَو أَنَّهُ قَلبُ

الهُزَيميُّ: [من المنسرح]
9250 - صَدِيقُ الَمرْءِ ضَيْعتُهُ وَكَمّ منْ ... صَدِيْقٍ في الصَّداقةِ مُسْتَزَادِ

[من الطويل]
9251 - صَدْيقٌ بلَا عَيْبٍ قَليْلٌ وُجُودُهُ ... وَذِكْرُ عُيُوبِ الأَصْدقاءِ قَبِيْحُ

[من الطويل]
9252 - صَدْيقُ صَدِيقي دَاخلٌ في صِدَاقَتي ... عَدوُّ صَدِيْقيْ لَيْسَ لي بِصَدِيقِ
بعدَهُ:
وَإنَّ أحَقَّ النَّاسِ عِنْدِي بِنَائِلٍ ... عَدُوُّ عَدُوِّي أوْ صَدِيْقُ صَدِيْقِي

يُروَى لِعَلِيّ عليه السَّلام: [من الطويل]
9253 - صَدْيقُ عَدُويْ دَاخلٌ في عَدَاوَتي ... وَأني لِمَنْ ودَّ الصَّدْيقُ وَدُوْدُ
بَعْدَهُ:
فَلَا تَقْرَبَنْ مِنِّي وَأَنْتَ صَدِيْقُهُ ... فَإنَّ الَّذِي بَيْنَ القُلُوبِ بِعِيْدُ

الأصمَعيُّ ويُروى لابن دُريدٍ: [من الوافر]
9254 - صَدِيْقُكَ حِيْنَ تَسْتَغْنيِ كثيرٌ ... وَمَالكَ عْندَ فَقْرِكَ مِنْ صَدِيْقِ
بَعْدَهُ:
فَلَا تغْضَبْ عَلَى أحَدٍ إِذَا مَا ... طَوَى عَنْكَ الزِّيَارَةَ عِنْدَ ضِيْقِ
__________
9250 - البيت في قرى الضيف: 4/ 151.
9251 - البيت في زهر الأكم: 2/ 155.
9253 - البيتان في العقد الفريد: 2/ 227.
9254 - البيتان في الجليس الصالح: 196.
(7/81)

[من الوافر]
9255 - صَدِيقُكَ حِيْنَ يَذْخُرُ عَنْكَ خيرًا ... وآخَرُ لَيْسَ تَعْرِفُهُ سّواءُ

الوَزِيرُ ابن مُقلَةَ: [من الطويل]
9256 - صَدِيْقُكَ مَنْ رَاعَاكَ عنْدَ شَدِيْدَةٍ ... فَكُلٌّ تَراهُ في الرّخاءِ مُرَاعَيَا
قَدْ كُتِبْ إخْوَانُهُ بِبَابِ: تَرَى حُرِّمَتْ كُتُبِ الأَخِلَّاءِ. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (صَدِيْقُكَ) قَوْلُ كَاتِبِهِ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ (1):
صدِيْقُكَ مِنْ عَدُوِّكَ لَيْسَ يُخْفَى ... وَعِنْوَانُ الدَّعَاوَى فِي العُيُونِ
تُخبِّرُكَ العُيُونُ بِمَا أجَنَّتْ ... ضَمَائِرُهَا مِنَ السِّرِّ المَصُونِ

[من الطويل]
9257 - صَدِيقُكَ من يَأتيكَ في كُلِ شدَّةٍ ... وَيَبذُلُ فيْهَا نَفْسَهُ وَيُخَاطِرُ
بَعْدَهُ:
فَإمَّا إِذَا مَا كَانَ قصْفًا وَلذَّةً ... فَكُلُّ صدِيْقٍ مُسْرِعٌ وَمُبَادِرُ
وَقَالَ آخَرُ (1): [من الطويل]
صَدِيْقُكَ مَنْ يَرْعَاكَ عِنْدَ شَدِيْدَةٍ ... وَإلَّا فَكُلٌّ فِي الرَّخَاءِ صَدِيْقُ
فَلَا شَفَعْنَ إِلَّا بِنَفْسِكَ وَحْدَهَا ... فليس إلَيْهَا لِلْمِرَاءِ طَرِيْقُ

[من الطويل]
9258 - صَدِيقُكَ لَا يُثْنى عَلَيكَ بِطائِلٍ ... فَمَاذَا تُرىَ فيْكَ العَدُوُّ يقُولُ
__________
9255 - البيت في الصداقة والصديق: 197.
9256 - البيت في الفرج بعد الشدة: 1/ 323.
(1) البيتان للمؤلف.
(1) البيت الأول في نظم اللألي: 1/ 20.
9258 - البيت في الصداقة والصديق: 51.
(7/82)

قَالَ أَبُو حَيَّانَ: أخْبَرَنَا السَّيْرَافِيُّ عَنِ ابنِ دُرَيْدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ: عَرَضَ عَمِي الأصْمَعِيُّ بِرَجُلٍ كَانَ حَاضِرًا فَأنْشَدَ:
صَدِيْقُكَ لَا يُثْنِي عَلَيْكَ بِطائِلٍ. البَيْتُ
فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ مُجِيْبًا فِي الحَالِ (1):
وَحَسْبُكَ مِنْ لُؤْمٍ وَخبْثِ سَجِيَّةٍ ... بِأنَّكَ عَنْ عَيْبِ الصَّدِيْقِ سَؤُوْلُ
قَالَ: فَأسْكَتَهُ وَأخْجَلَهُ فَمَا أعَادَ جَوَابًا.

[من الخفيف]
9259 - صِرْ إِلينَا فُدِيْتَ مِنْ كُلِّ سُوءٍ ... فَلقَدْ طَالَ عَهدُنَا بالتَّلاقِي
بَعْدَهُ:
وَاجْعَلْنَ ذَاكَ إِنْ رَأيْتَ جَوَابِي ... فَلَقَدْ خِفْتُ سَطْوَةَ الاشْتِيَاقِ

ابْنُ حيُّوسٍ يَمدَحُ: [من الخفيف]
9260 - صِرْتُ أَبغي فَواضِلَ العَيْشِ تَبذيْرا ... وَمَا كُنْتُ طَامعًا في الكفَافِ

ابْنُ أَسَدٍ الفَارقيُّ: [من الخفيف]
9261 - صِرْتُ في النَّاسِ أَجْنَبِيًّا لأَنّي ... في زَمَانٍ لَم أَلقَ فيْهِ وَفِيَّا
بَعْدَهُ:
فِيْهِ غَدْرٌ وَفِيَّ حُسْنُ وَفَاءٍ ... فَتَأمَّلْ مَا قُلْتُ فِيْهِ وَفِيَّا

أَبُو نُواسٍ: [من الخفيف]
9262 - صِرْت كَالتّيْنِ يَشَربُ المَاءَ فيْمَا ... قالَ كِسْرَى بحُجَّةِ الرّيْحَانِ
__________
(1) البيت في الصداقة والصديق: 51.
9259 - البيتان في العقد الفريد: 4/ 309.
9260 - البيت في شعر ابن حيوس: 20.
9261 - البيت في ديوان الحسن بن أسيد الفارقي: 76.
9262 - الأبيات في الأغاني: 20/ 77.
(7/83)

قَبْلَهُ:
أسْأل القَادِمِيْنَ مِنْ حَكَمَانِ ... كَيْفَ خَلَّفْتُمُ أبَا عُثْمَانِ
وَأبَا المُنْذِرِ المُهَذَّب وَالمَأمُو ... ل وَالمُرْتَجَى لريْبِ الزَّمَانِ
فَيَقُولُوْنَ لي جِنَانٌ كَمَا سَرَّ ... كَ فِي حَالِهَا فَسَلْ عَنْ جنَانِ
مَا لَهُمْ لا يُبَارِكُ اللَّهُ فِيْهِم ... كَيْفَ لَمْ يُغْنِ عِنْدَهُم كِتْمَانِي
صِرْتُ كَالتِّيْنِ يَشْرَبُ المَاءَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أوْ كَمَا قِيْلَ قَبْلُ إيَّاكِ أعْنِي ... وَاسْمَعُوا يَا مَعَاشِرَ الجِيْرَانِ
وَيُقَالُ فِي المَثَلِ أَيْضًا: بِعِلَّةِ الزَّرع يُسْقَى القَرْعُ.
وَيُقَالُ فِيْهِ أَيْضًا: بِعِلَّةِ الدَّايَةِ يُقْبَلُ الصَّبِيُّ.

العَبَّاسُ بن الأحنَفِ: [من المنسرح]
9263 - صِرْتُ كأَنّي ذُبَالَةٌ نُصِبتْ ... تُضِيءُ للنَّاسِ وَهْيَ تَحْتَرِقُ
قَوْلُ العَبَّاسِ بن الأحْنَفِ:
أُحْرَمُ مِنْكُم بِمَا أقُولُ ... وَقَدْ نَالَ بِهِ العَاشِقُونَ مَنْ عَشِقُوا
صِرْتُ كَأنِّي ذُبَالَةٌ نُصبَتْ. البَيْتُ
عَارَضَهُ مُحَمَّدُ بن شِبْلٍ فَقَالَ:
وَسَاعَدَتْنِي عَلَى الظَّلْمَاءِ مُشْبِهَتِي ... هَيْفَاءُ حَافَ عَلَيْهَا السُّقْمُ وَالأَرَقُ
الفَضل فِيَّ وَفِيْهَا النَّارُ نَفْعُهُمَا ... لِغَيْرِنَا وَكِلَانَا فِيْهِ يَحْتَرِقُ
وَقَالَ آخَرُ فِي الشَّمْعَةِ أَيْضًا (1):
مَجْدُوْلَةٌ تَحْكِي لنَا ... فِي قَدِّهَا قَدَّ الأَسَلْ
كَأَنَّهَا عُمْرُ الفَتَى ... وَالنَّارُ فيها كَالأَجَلْ
__________
9263 - البيتان في ديوان العباس بن الأحنف: 221.
(1) البيتان في ربيع الأبرار: 1/ 150 منسوبين إلى الصنوبري.
(7/84)

وَقَالَ الصَّاحِبُ بنُ عَبَّادٍ فيها (1):
وَرَائِقُ القَدِّ مُسْتَحَبّ ... يجْمَعُ أوْصَافَ كُلِّ صَبِّ
صُفْرَةَ لَونٍ وَسَكْبَ دَمْعٍ ... وَذَوْبَ جِسْمٍ وَحَرَّ قَلْبِ

إِبراهِيم الغَزِّيُّ: [من الكامل]
9264 - صِرْفُ النَّوالِ هُوَ المُعَجَّلُ نقدُهُ ... أَمَّا الخُطوطُ فَنَائِل مَمْزُوجُ

[من الوافر]
9265 - صَريْعٌ لَم يُوسّدْهُ أَبُوُهُ ... وَلَم يَشْركُهُ في الشَّكْوَى أليْفُ
بَعْدَهُ:
يَظَلُّ كَأَنَّهُ قَمَرٌ مُنِيْرٌ ... يَجُورُ عَلَى مَحَاسِنِهِ الكُسُوفُ

أَبُو كَبيرٍ الهذَلِيُّ: [من الكامل]
9266 - صَعْبُ الكَريْهةِ لَا ينالُ جَنَابُهُ ... مَاضِي العَزيمْةِ كَالحُسَامِ المفْصَلِ

[من البسيط]
9267 - صَعْبٌ لَعَمْركَ في الدُّنْيا وَزْينتِها ... تَخلْيْصُ إِنسانةٍ مِنْ قَلْبْ إِنسَانِ
قَبْلَهُ:
لَو رِيْمَ فِي حُبِّهَا قَتْلِي سَمَحْتُ بِهِ ... سَمَاحَةَ المَاءِ فِي أعْطَافِ عَطْشَانِ
صَعْبٌ لَعَمْرُكَ فِي الدُّنْيَا. البَيْتُ

البُحتُرِيُّ: [من البسيط]
9268 - صُعُوبةُ الحُزْنِ تُلْفَى في تَوقّعِهِ ... مُستَقْبلًا وانقضَاءُ الحُزنِ أَن يَقَعَا
__________
(1) البيتان في ديوان الصاحب بن عباد: 192.
9264 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 667.
9265 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 175.
9266 - البيت في ديوان الهذليين (أبو كبير): 2/ 94.
9268 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 531 منسوبا إلى البحتري.
(7/85)

الكُمَيتُ: [من الطويل]
9269 - صِغَارُ الأُمُوْرِ يَقْتَضِينَ كبَارَهَا ... وَقَدْ يَنبُتُ الشَّرُّ الصَّغيرُ فَيكْبُرُ

أَبُو عُثمانَ الخَالِديُّ: [من المتقارب]
9270 - صَغيرٌ صَرَفْتُ إليْهِ الهَوَى ... وَهَلْ خَاتِمٌ في سِوَى الخِنْصِرِ

[من المتقارب]
9271 - صَفَا عَيْشُ رَاضٍ بمَا سَرَّهُ ... وَلَم يَصْفُ عَيْشُ كَثيِرْ المُنَى

[من الطويل]
9272 - صَفَا وُدُّ لَيْلَى مَا صَفَا لم نُطعْ بهِ ... عَدُوًّا وَلَم نَسْمَعْ بِهِ قَولَ صَاحِبِ

أَبُو فراسٍ: [من المتقارب]
9273 - صَفَاؤُكَ في البُعْدِ مِثْلُ الدُّنُوِّ ... وودُّكَ بالقَلبِ مثْلُ اللّسِانِ
قَبْلَهُ يُخَاطِبُ أخَاهُ أبَا الهَيْجَاءِ:
حَلَلْتَ مِنَ المَجْدِ أعْلَى مَكَانِ ... فَبَلَّغَكَ اللَّهُ أقْصى الأَمَانِي
فَإِنَّكَ لَا عَدِمَتْكَ العُلا ... أخٌ لَاكَإخْوَةِ هَذَا الزَّمَانِ
صَفَاؤُكَ فِي البُعْدِ مِثْلُ الدُّنُوِّ. البَيْتُ

الشَيخُ ابْنُ الفَارِضِ: [من الطويل]
9274 - صَفَاءٌ وَلَا مَاءٌ وَلُطْفٌ وَلَا هَوًى ... ونورٌ وَلَا نَارٌ ورُوحٌ ولا جِسْمُ
قَصِيْدَةُ الشَّيْخِ أَبِي جَعْفَرٍ عُمَر بن عَلِيّ الفَارِض رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ:
شَرِبِنَا عَلَى ذكْرِ الحَبِيْبِ مَدَامَةً ... سَكِرْنَا بِهَا مِن قَبْلِ أنْ يُخْلَقَ الكَرْمُ
__________
9270 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 113، ديوان الخالديين 131.
9272 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1/ 926.
9273 - البيت في ديوان الأمير فراس الحمداني: 306.
9274 - القصيدة في ديوان ابن الفارض: 179 - 180 وما بعدها.
(7/86)

لَهَا البَدْرُ كَأسٌ وَهِيَ شَمْسٌ يُدِيْرُهَا ... هِلَالٌ وَكَمْ تَبْدُو إِذَا مُزِجَتْ نَجْمُ
وَلَمْ يُبْقِ مِنْهَا الدَّهْرُ غَيْرَ حُشَاشَةٍ ... كَأَنَّ خَفَاهَا فِي صدُورِ النُّهَى كَتْمُ
وَمِنْ بَيْنَ أحْشَاءِ الدِّنَانِ تَصَاعَدَتْ ... وَلَمْ يَبْقَ مِنْهَا فِي الحَقِيْقَةِ إِلَّا اسْمُ
ولولا شذاها ما اهتديتُ لحانها ... ولولا سناها ما تصوّرها الوهمُ
فَإنْ ذُكِرَتْ فِي الحَيِّ أصْبَحَ أهْلهُ ... نَشَاوَى وَلَا عَارٌ عَلَيْهِم وَلَا إثْمُ
وَإِنْ خَطَرَتْ يَوْمًا عَلَى خَاطِرِ امْرِئٍ ... أقَامَتْ بِهِ الأفْرَاحُ وَارْتَحَلَ الهَمُّ
وَلَوْ نَظَرَ النِّدْمَانُ خَتْمُ إنَائِهَا ... لأسْكَرَهُمْ مِنْ دُونهَا ذَلِكَ الخَتْمُ
وَلَوْ طرَحُوا فِي حَائِط كَرْمهَا ... عَلِيْلًا وَقَدْ أشْفَى لَفَارَقَهُ السُّقْمُ
وَلَوْ قَرَبُوا مِن خَانِهَا مَقْعَدًا ... مَشَى وَتَنْطِقُ مِنْ ذِكْرَى مَذَاقَتِهَا البُكْمُ
وَلَوْ عَبَقَتْ فِي الشَّرْقِ أنْفَاسُ طِيْبهَا ... وَفِي الغَرْبِ مَزْكُومٌ لَعَادَ لَهُ الشَّمُّ
وَلَوْ خَضبَتْ فِي كَأسِهَا كَفَّ لَامِسٍ ... لَمَا ضَلَّ فِي لَيْلٍ وَفِي يَدِهِ النَّجْمُ
وَلَوْ جُلِيَتْ سِرًّا عَلَى أكْمَهٍ ... غَدَا بَصِيْرًا وَمِنْ أوُوْقِهَا يَسْمَعُ الصمُّ
وَلَوْ أَنَّ رَكْبًا يَمَّمُوا تُرْبَ أرْضِهَا ... وَفِي الرَّكْبِ مَلْسُوعٌ لَمَا ضَرَّهُ السَّمُّ
وَلَوْ رَسَمَ الرَّاقِي حُرُوفَ اسْمهَا ... عَلَى جَبيْنِ مُصَابٍ جُنَّ أبْرَأَهُ الرَّسْمُ
وَفَوْقَ لِوَاءِ الجيْشِ لَو رُقِّمَ اسْمِها ... لأسْكَرَ مَنْ تَحْت اللِّوَاءِ ذَلِكَ الرَّقْمُ
تُهَذِّبُ أخْلَاقَ النَّدَامَى فَيَهْتَدِي ... بِهَا لِطَرِيْقِ العَزْمِ مَنْ مَا لَهُ عَزْمُ
وَيَكْرُمُ مَنْ لَا يَعْرِفُ الجُوْدَ كَفَّهُ ... وَيَحْلمُ عِنْدَ الغَيْظِ مَنْ مَا لَهُ حِلْمُ
وَلَوْ نَالَ فَدْمُ القَوْمِ لَثْمَ فِدَامِهَا ... لأكْسَبَهُ مَعْنَى شَمَائِلَهَا اللَّثْمُ
يَقُوْلُوْنَ لي صِفْهَا فَأنْتَ بِوَصْفِهَا ... عَلِيْم أَجَلْ عِنْدِي بِأوْصَافِهَا عِلْمُ
صفَاءٌ وَلَا مَاءٌ وَلُطْفٌ وَلَا هَوًى ... وَنُورٌ وَلَا نَارٌ وَرُوْحٌ وَلَا جِسْمُ
البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
مَحَاسِنُ تُهْدِي المَادِحِيْنَ لِوَصْفِهَا ... فَيَحْسُنُ فيها مِنْهُمُ النَّثْرُ وَالنَّظْمُ
وَيَطْرُبْ مَنْ لَمْ يَدْرِهَا عِنْدَ ذِكْرِهَا ... كَمُشْتَاقِ نعم كُلَّمَا ذُكِرَتْ نعمُ
وَقَالُوا شَرِبْتَ الإِثْمَ كَلَّا وَإِنَّمَا ... شَرِبْتُ الَّتِي فِي تَرْكِهَا عِنْدِيَ الإِثمُ
(7/87)

هَنِيْئًا لأهْلِ الدَّيْرِ كَمْ سَكْرُوا بِهَا ... وَمَا شَرِبُوا مِنْهَا وَلَكِنَّهُمْ هَمُّوا
فَعِنْدِي مِنْهَا نَشْوَةٌ قَبْلَ نشأتِي ... مَعِي أبَدًا تَبْقَى وَإِنْ بَلِيَ العَظْمُ
عَلَيْكَ بِهَا صِرْفًا فَإِنْ شِئْتَ مَزْجهَا ... فَعَدْلُكَ عَنْ ظلْمِ الحَبِيْبِ هُوَ الظُّلْمُ
وَدُونَكَهَا فِي الْحَانِ وَاسْتَجْلِهَا بِهِ ... عَلَى نَغَمِ الأَلْحَانِ فَهِيَ بِهَا غُنْمُ
فَمَا سَكَنَتْ وَالهَمَّ يَوْمًا بِمَوْضِعٍ ... كَذَلِكَ لَمْ يَسْكُن إِلَى النَّغَمِ الهَمُّ
وَفِى سَكْرَةٍ مِنْهَا وَلَوْ عُمْرُ سَاعَةٍ ... تَرَى الدَّهْرَ عَبْدَا طَائِعًا وَلَكَ الحُكْمُ
فَلَا عَيْشَ فِي الدُّنْيَا لِمَن عَاشَ صَاحِيًا ... وَمَنْ لَمْ يَمُتْ سُكْرًا بِهَا فَإِنَّهُ الخَرْمُ
عَلَى نَفْسِهِ فَلْيَبْكِ مَنْ فَاتَ عُمْرُهُ ... وَلَيْسَ لَهُ فيها نَصِيْبٌ وَلَا سَهْمُ

السّريُ الرَّفَاء: [من البسيط]
9275 - صَفْحًا فَلَوْ شُقَّ قَلْبْي عَنْ صَحيْفَتِهِ ... لَظَلَّ يقْرأُ مِنْهُ الخَوفُ وَالنَّدمُ

[من الطويل]
9276 - صَفَحْتُ برغْمِي عَنْكَ صَفْعَ ضَرُوْرَةٍ ... إلَيكَ وَلي قَلْبٌ يَذُوبُ من العَتْبِ

النَّابِغَة: [من الوافر]
9277 - صَفَحتُ بنَظْرَةٍ فَرأَيتُ مِنَها ... تُحَيْتَ الخِدْرِ وَاضِحَةَ القَوَامِ
قَوْلُهُ: تُحَيْتَ الخِدْرِ تَصْغِيْرُ التَّقْرِيْبِ.

مُعاوِيَةُ بن أبي سُفيَان: [من الطويل]
9278 - صَفَحتُ لَكُمْ عَنْ كُلِّ ذَنْبٍ جَنَيْتُمُ ... أُوبُوا بهَا عَنِّي إِلَى كُلّ غَائِبِ

[من البسيط]
9279 - صِفْ خَلْقَ خَوْدٍ كَمِثْلِ الْشَّمْسّ إِذْ بَزَغَت ... يَحْظَى الضَّجِيعُ بِهَا نجلاءَ مِعْطْارِ
__________
9275 - البيت في ديوان السري الرفاء: 411.
9276 - البيت في المنتحل: 118 منسوبا إلى أبي العتاهية.
9277 - البيت في ديوان النابغة الذبياني: 108.
9278 - لم يرد في ديوانه (صادر).
9279 - البيت في معجم الأدباء: 3/ 1263.
(7/88)

هَذَا البَيْتُ يُجْمَعُ فِيْهِ حُرُوفُ المُعْجَمِ كُلَّهَا أوْ تَكَرَّرَ فِيْهِ البَعْضُ.

[من مجزوء الخفيف]
9280 - صَفْقَةٌ غَيُرُ خَاسِرَهْ ... بَيْعُ دُنْيَا بآخِرَهْ

كُثَيِّرُ عزَّةَ: [من الطويل]
9281 - صَفُوحًا فَمَا تلَقاكَ إِلَّا بَخِيْلةً ... فَمَنْ مَلَّ مْنهَا ذَلكَ الوَصْلَ مَلَّتِ

[من الطويل]
9282 - صَفُوحٌ عَن الأَجْرامِ حَتَّى كأَنَّهُ ... مِنْ العَفْو لَم يَعْرِفْ منَ النَّاسِ مُجْرِما
قَالَ المَأْمُونُ لِلْفَضْلِ بنِ الرَّبِيع: يَا فَضلُ أكَانَ مِنْ حَقِّي عَلَيْكَ وَحَقِّ آبَائِي وَنعْمَتِهِمْ عِنْدَ أبيْكَ وَعِنْدَكَ أنْ تَسُبَّنِي وَتَشْتِمَنِي وَتَحْرِص عَلَى ذَمِّي أتُحِبُّ أنْ أفْعَلَ بِكَ مَعَ القُدْرَةِ مَا أَرَدْتَ أنْ تَفْعَلَهُ بي مَعَ العَجْزِ؟ فَقَالَ الفَضْلُ: يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ إِنَّ عُذْرِي يُحْقِدُكَ إِذَا كَانَ وَاضِحًا جَمِيْلًا فَكَيْفَ إِذَا عَيَّبتهُ العُيُوبُ وَقَبَّحَتْهُ الذُّنُوبُ فَلَا يَضِيْقَن عَنِّي مِنْ عَفْوِكَ مَا وَدمحَ غَيْرِي مِنْ حِلْمِكَ، فَأنْتَ وَاللَّهِ كَمَا قَالَ الشَّاعِرُ:
صَفُوحٌ عَنِ الأَجْرَامِ حَتَّى كَأَنَّهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ
وَلَيْسَ بِبَالِي أنْ يَكُونَ بِهِ الأَذَى ... إِذَا مَا الأَذَى لَمْ يَغْشَ بِالكُرْهِ مُسَلِّمَا

السَّموأَلُ: [من الطويل]
9283 - صَفَونَا فَلَم نَكْدَرْ وَأخْلِصَ سِرُّنَا ... إِنَاثٌ أَطَابتْ حَمْلَنَا وَفُحوْلُ

الغَزِّيُّ: [من الطويل]
9284 - صِقَالُ الَمَسَاعْي بالقَوافِي وَلَم يَكُنُ ... لَيَبدُوْ فرنْدُ السَّيف قَبَلَ صقَالِ
__________
9280 - البيت في زهر الأكم: 3/ 81.
9281 - البيت في ديوان كثير عزة: 98.
9282 - البيت في الفرج بعد الشدة: 1/ 367.
9283 - البيت في ديوان عروة والسموأل (السموأل): 91.
9284 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 827.
(7/89)

[من الخفيف]
9285 - صِلْ إِذَا مَا وَصَلْتَ حُرَّةَ قَومٍ ... قَدْ حَمَاهَا آباؤهَا وَالجُدُوْدُ

الأَخيطَلُ الأهوازيُ: [من المتقارب]
9286 - صِلِ البْيضَ مَا دَامَ مَاءُ الشَبَابِ ... يَفيْضُ وَبَادِرْ بهِ أَن يَغيْضَا
بَعْدَهُ:
وَلَا تَرْجُ لِلْبَيْضِ مَيْلًا إلَيْكَ ... إِذَا البِيْضُ أبْصَرْنَ فِي الرَّأسِ بِيْضَا

أبو محمَّد طاهر بن الحُسين بن يحيى المخزوميّ: [من الطويل]
9287 - صِل السَّعْي فِيْمَا تَبتَغيْهِ مُثَابرًا ... لعَلَّ الذَّي اسْتبعْدتَ مِنْهُ قَرَيبُ
بَعْدَهُ:
وَعَاوِدهُ إِنْ أكْدَى بِكَ السَّعْيُ مَرَّةً ... فَبَيْنَ السِّهَامِ المُخْطِيَاتِ مُصِيْبُ

ابْنُ حَمدُونَ: [من الخفيف]
9288 - صَلِفٌ مُعْجَبٌ بَغيْضٌ مَقيْتٌ ... مَائِقٌ أَحمَقٌ ضَعْيفُ الكِتَابَهْ

ابْنُ المعتَزِّ: [من البسيط]
9289 - صِلُّ إِذَا عَلِقَتْ بالرّأسِ عَضَّتُهُ ... طَالْت مَسَافَةُ بْين الرّوُحِ وَالجَسَدِ

جَرِيرٌ: [من الكامل]
9290 - صلَّى المَلائِكَةُ الذّينَ تَخيَّروْا ... وَالصَّالحوُنَ عَلَيكِ والأَبرَارُ

شَمسُ الدِّين الكُوفِيّ الوَاعِظُ: [من البسيط]
__________
9285 - البيت في الموشى: 117.
9286 - البيت في ديوان الأخيطل: 25.
9287 - البيت في قرى الضيف: 5/ 93.
9288 - البيت في المنتحل: 157.
9290 - البيت في ديوان جرير: 201.
(7/90)

9291 - صَلَّى إِلَى حَبِّكُمْ قَلْبْي وَطَافَ بِهِ ... فَأَنتمُ كعُبةُ المُشْتَاقِ وَالحرَمُ

الحُسَينُ مُطَير الأسَدِيُّ: [من البسيط]
9292 - صَلَّى لجُودكَ جُودُ النَاس كُلّهِم ... فَصَارَ جُودُكَ مِحرابًا بالذي الجوْدِ

أَبُو تَمَّامٍ في الافشينِ لما أُحرقَ: [من الكامل]
9293 - صَلَّى لَهَا حَيًّا وكَانَ وَقَودَهَا ... ميتًا وَيَدْخُلُها مَعَ الكَفَّارِ
أبْيَاتُ أَبِي تَمَّامٍ فِي الأَفْشَيْنِ وَقَدْ أُحْرِقَ يَقُولُ مِنْهَا:
مَا زَالَ سِرُّ الكُفْرِ بَيْنَ ضُلُوعِهِ ... حَتَّى اصْطَلَى سرَّ الزِّنَادِ الوَارِي
نَارٌ يُسَاوِرُ جِسْمَهُ مِنْ حَرِّهَا ... لَهَبًا كَمَا عَصفَرْتَ شَقَّ إزَارِ
طَارَتْ لَهُ شُعَلٌ يُهَدِّمُ لَفْحُهَا ... أرْكَانَهُ هَدْمًا بِغَيْرِ غُبَارِ
فَصَّلْنَ مِنْهُ كُلَّ مَجْمَعِ مِفْصلٍ ... وَفَعَلْنَ فَاقِرَةً بِكُلَ فِقَارِ
مَشْبُوبَة رُفِعَتْ لأعْظَمِ مُشْرِكٍ ... مَا كَانَ يرْفَعُ ضَوْءَهَا لِلسَّارِي
صَلَّى لَهَا حَيًّا وَكَانَ وَقُودُهَا مَيْتًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَكَذَاكَ أهْلُ النَّارِ فِي الدُّنْيَا هُمُ ... يَومَ القِيَامَةِ جُلُّ أهْلِ النَّارِ

9294 - صَلَّى وَصَامَ لِدُنْيًا كَأنَ يأَمُلهُا ... حَتَّى أصَابَ فَلَا صَلَّى وَلَا صَامَا

[من الكامل]
9295 - صِلْ مَنْ دَنَا وتَنَاسَ من بَعُدَا ... لَا تُكْرِهَنَّ عَلَى الَهَوَى أَحَدَا
بَعْدَهُ:
__________
9291 - البيت في التذكرة الفخرية: 16.
9292 - البيت في شعر الحسين بن مطير الأسدي: 48.
9293 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 76.
9294 - البيت في ربيع الأبرار: 4/ 353 منسوبا إلى شربك بن عبد اللَّه.
9295 - البيتان في الكشكول: 1/ 83.
(7/91)

قَدْ أكْثَرَتْ حَوَّاءُ مِنْ وَلَدٍ ... فَإِذَا جَفَا وَلَدٌ فَصِلْ وَلَدَا

أَبُو نُواسُ قيل هو مَنحُولٌ: [من البسيط]
9296 - صِلْ مَنْ صَفَتْ لَكَ في البَلْوى مَوَدَّتُهُ ... وَلَا تَصِل بإخاءٍ حَبْلَ جَذَّاذِ

[من الطويل]
9297 - صِلُوْا وَافَعَلُوا فِعْلَ الملُوْلِ بَوصْلِهِ ... وَإلا فَصُدُّوُا وَافَعلُوا فِعْلَ ذي الصَدّ

عَبدُ الرَّحمَنِ بن حسَّان بن ثابتٍ: [من الطويل]
9298 - صَليبُ مَجَرِّ العُوّدِ تَسْمَعُ صَوتَهُ ... يَصُكُّ إذا مَا صُكَّ في أَقْدُحِ الخَصْلِ

أَبُو إسحَاق الصَّابِئ: [من الطويل]
9299 - صَلِيْتُ بنَارِ الهمّ فازدَدتُ صَفْوةً ... كَذَا الذَّهَبُ الإِبْرِيْز يَصفُو عَلَى السَّبْكِ
قَبْلَهُ وَكَتَبَ بِهَا إِلَى بَعْضِ إخْوَانِهِ وَهُوَ مَحْبُوسٌ:
كَتَبْتُ أقِيْكَ السُّوءَ مِنْ مَحْبَسٍ ضَنْكٍ ... وَعَيْنُ عَدُوِّي رَحْمَةً مِنْهُ لَنْ تَبْكِي
وَقَدْ مَلَكَتْنِي كَفُّ فَظٍّ مُسَلَّطٍ قَلِيْلِ ... التُّقَى ضَارٍ عَلَى الفَتْكِ وَالسَّفْكِ
صَلِيْتُ بِنَارِ الهَمِّ فَازْدَدْتُ صَفْوَةً. البَيْتُ

أَبُو العَبَّاسِ المُبَرَّدُ: [من الطويل]
9300 - صَمَتْنَا فَلَم نَتْرُكْ مَقَامًا لصَامتِ ... وَقُلنَا فَلَم نَتْرُكْ مَقَالًا لقائل

قَعنبُ بن أُمّ صَاحبٍ: [من البسيط]
9301 - صُمٌّ إِذَا سَمِعُوْا خيرًا ذُكرتُ بِهِ ... وَإِنُ ذُكرتُ بشرٍ عنْدهُمُ أَذِنُوا
__________
9296 - البيت في ديوان أبى نواس (منظور): 123.
9297 - البيت في الموشى: 146 منسوبا إلى الخليع.
9298 - البيت في ديوان عبد الرحمن بن حسان بن ثابت: 47.
9299 - الأبيات في قرى الضيف: 2/ 347.
9300 - البيت في زهر الآداب: 4/ 922 منسوبا إلى أبي العباس الناشيء.
9301 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 96.
(7/92)

قَرِيْبٌ مِنْهُ قَوْلُ آخَرَ (1): [من البسيط]
إِنْ يَسْمَعُوا الخَيْرَ يُخْفُوهُ وَإِنْ سَمِعُوا ... سُوءًا أذَاعُوا وَإِنْ لَمْ يَسْمَعُوا كَذَبُوا

محمَّد بن شبلٍ: [من البسيط]
9302 - صَمّم وَجَرِّدْ وَاحْوِ وَاعلُ عُلًا ... وَاعْزِم وَجِدَّ وَنَلْ وانَهَضْ لَها وَثِبِ
هُوَ أَبُو عَلِيٍّ مُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْنِ بنِ عَبْدِ اللَّهِ بنِ أحْمَدَ بنِ يُوسُفَ بنِ شبلٍ البَغْدَادِيُّ.

عَبد اللَّه بن المبَاركِ: [من الطويل]
9303 - صَمُوتٌ إِذَا مَا الصَّمتُ زيّنَ أَهلَهُ ... وَفَتَّاقُ أَبكَارِ الكَلَامِ المُخَتَّمِ
بَعْدَهُ:
وَعَى مَا وَعَى القُرْآنُ مِنْ كُلِّ حِكْمَةٍ ... وَسِيْطَتْ لَهُ الآدَابُ بِاللَّحْمِ وَالدَّمِ

محمَّدُ بنُ عَلقَمَةَ: [من الوافر]
9304 - صَموتًا في المَجالِسِ غَيْرَ عيّ ... جَديرًا حيِنَ يَنْطقُ بالصَّوَابِ

البُحتُرِيُّ: [من الطويل]
9305 - صَنَادِيْدُ يَلقَونَ الأَسنَّةَ حُسّرًا ... عجالًا وَيَخشَون المَذمَّةَ دُرَّعَا
قَالَ كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: قَدْ تَداوَلَ مَعْنَى بَيْتِ البُحْتُرِيّ هَذَا جَمَاعَةٌ مِنَ الشُّعَرَاءِ، قَالَ السَّيِّدُ الرّضِيُّ (1):
يَلْقَى الظُّبَى حَاسِرًا تَبْدُو مَقَاتِلُهُ ... وَيَرهبُ الذَّمَّ يَوْمًا وَهُوَ مُدَّرِعُ
__________
(1) البيت في الكامل في اللغة: 2/ 232.
9303 - البيتان في شعر عبد اللَّه بن المبارك: 26.
9304 - البيت في البيان والتبيين: 1/ 29.
9305 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 1265.
(1) البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 651.
(7/93)

وَقَالَ أَبِي تَمَّامٍ (1):
إِذَا رَأُوا لِلْمَنَايَا عَارِضًا ... لَبِسُوا مِنَ اليَقِيْنِ دُرُوعًا مَا لَهَا زَرَدُ
وَقَالَ مُسْلِمُ بن الوَليْدِ (2):
عَلَيْهِ دِرْعٌ تَلِيْنُ المُرْهَفَاتُ لَهُ ... مِنَ الشَّجَاعَةِ لَا مِنْ نَسْجِ دَاوُوْدِ
وَقَالَ آخَرَ (3):
قَوْمٌ إِذَا اخْتَلَفَ القَنَا جَعَلُوا ... الصُّدُورَ لَهَا مَسَالِكْ
لَبِسُوا القُلُوبَ عَلَى الدُّرُوعِ ... مُظَاهِرِيْنَ لِدَفْعِ ذَلِكْ
وَقَالَ بَكْرُ بنُ النَّطَّاحِ (4):
يَتَلَقَّى النَّدَى بِوَجْه حَيٍّ ... وَصدُورَ القَنَا بِوَجْهٍ وَقَاحِ
وَقَالَ آخَرَ (5):
قَوْمٌ إِذَا لَبِسُوا الدُّرُوعَ لِمَوْقِفٍ ... لَبِسَتْهُمُ الأعْرَاضُ فِيْهِ دُرُوعَا
وَقَالَ الأعْشَى: وقَصرَ عَنْهُمْ وَإِنْ كَانُوا أخَذُوهُ مِنْهُ (6):
وَإِذَا تَكُونُ كَتِيْبَةٌ مَلْمُومَةٌ ... خَرْقَاءُ يَخْشَى الزَّايِدُونَ نَهَالَهَا
كُنْتَ المُقَدَّمَ غَيْرَ لَابِسِ جُنَّةٍ ... بِالسَّيْفِ تَضْرِبُ مُعْلمًا أبْطَالَهَا

9306 - صُنِ السِّرَّ عَنْ كُلّ مُسْتَخْبِرٍ ... وَحَاذِرْ فَمَا الَحَزُمْ إِلَّا الحَذَرْ
بَعْدَهُ:
__________
(1) البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 49.
(2) البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 183.
(3) البيتان في التذكرة السعدية 47.
(4) البيت في شعر بكر بن النطاح: 14.
(5) البيت في الموازنة: 333 منسوبا إلى البحتري.
(6) البيتان في ديوان الأعشى الكبير: 33.
9306 - البيتان في غرر الخصائص: 235 منسوبين إلى ابن نباتة السعدي.
(7/94)

أسِيْرُكَ سِرُّكَ إن صُنْتهُ ... وَأَنْتَ أسِيْرٌ لَهُ إِنْ ظَهَرْ

[من الطويل]
9307 - صُنِ العِرضَ وَابذُل كُلَّ ما قَد ذَخرتَهُ ... فإن ابتذالَ المَالِ للعِرضِ أَصْوَنُ
بَعْدَهُ:
وَعَيْنُك إِنْ أدَّتْ إلَيْكَ مَعَايِبًا ... لِقَومٍ فَقُلْ يَا عَيْنُ لِلنَّاسِ أعْيُنُ
وَلَا يَنْطَلِقُ مِنْكَ اللِّسَانُ بِسَوْءَةٍ ... فَلِلنَّاسِ سَوْءَات وَلِلنَّاسِ ألسُنُ

عَبدُ اللَّه بن محمّدٍ: [من الطويل]
9308 - صُنِ المَالَ لَا يُودِيْ بقَدْرِكَ بذْلُهُ ... فَصَوُنكَ للأَمْوَالِ صَونُكَ للقَدْرِ
بَعْدَهُ: [من الطويل]
فَإنَّ الغِنَى فِي النَّاسِ ضرْبٌ مِنَ النَّدَى ... إِذَا مَا اهْتَدُوا وَالكُفْرُ خَيْر مِنَ الفَقْرِ

صَالح بن عَبد القدوس: [من الطويل]
9309 - صُن النَفَّس عنْ إتيْانِ كُلّ دَنيةٍ ... وَكُنْ عنَد مَنَ نَاواكَ بالجَهل تَحْلُمُ
وَيُرْوَى لِسَابِقٍ البَرْبَرِيِّ.

[من الطويل]
9310 - صُن النَفَّسَ وَاحْمِلْها عَلَى مَا يَزْينُها ... تَعشْ سَالمًا وَالقَولُ فيْكَ جَميْلُ
بَعْدَهُ:
وَإِنْ ضَاقَ رزْقُ اليَوم فَاصِبْر إِلَى غَدٍ ... عَسَى نَكَبَاتُ الدَّهْرِ عَنْكَ تَزُولُ
وَمَا أكْثَرَ الإخْوَانَ حِيْنَ تَعدُّهُمْ ... وَلِكِنَّ إخْوَان الثِّقَاتِ قَلِيْلُ
__________
9307 - الأبيات في لباب الألباب لاسامة: 11.
9309 - لم يرد في مجموع شعره (صالح بن عبد القدوس للخطيب) ولم يرد في شر سابق البربري.
9310 - الأبيات في المجموع اللفيف: 1/ 54 منسوبة إلى محمد بن حازم الباهلي.
(7/95)

أَبُو فراسٍ: [من الوافر]
9311 - صَنَايعُ فَاقَ صَاحِبُهَا فَفَاقَتْ .. وَغَرسٌ طَابَ غَارِسُهُ فَطابَا

[من الخفيف]
9312 - صُنْتُ سِرّى وَرَجَّمَ النَّاسُ ظَنًّا ... فَهُم بينَ مُخطِئٍ وَمصيْبِ

أَبُو الفتح البُستي: [من البسيط]
9313 - صُنْ حُرَّ وجَهِكَ لَا تَهْتِكْ غلائلَهُ ... فَكُل حُرّ لُحُرّ الوجَهِ صَوَّانُ
هَذَا مِنَ القَصيْدَةِ الَّتِي أوَّلُهَا: زِيَادَةُ المَرْءِ فِي دُنْيَاهُ نُقْصانُ.

أَوس بنُ حَجرٍ: [من الطويل]
9314 - صَنَعْتَ فَلَم يَصْنَعْ كصُنْعكَ صَانِعٌ ... وَمَا يَصَنَعُ الأَقوامُ فاللَّهُ أَصْنَعُ

ابْنُ الرُّومِيّ: [من المنسرح]
9315 - صُنْهُ عِن العُنْفِ إِنَّ مَغمزَهُ ... مِنْ عُوْدِكَ اللَّدنِ لَا منَ الصَّخْرِ
بَعْدَهُ:
وَفِي تَعَدِّي الحُدُودِ مَفْسدَةٌ ... وَلَيْسَ كُلُّ الأُمُورِ بِالقَسْرِ
أمَا تَرَى العُودَ إِنْ عَنُفْتَ بِهِ ... جَاوَزْتَ تَقْوِيْمَهُ إِلَى الكَسْرِ

الغَزِّيُ: [من الطويل]
9316 - صَنِيعُ اللَّيَالي بالكرام كَلَونِها ... وتَأَمِيْلُ عُقْبَاهَا بناء عَلَى رَمْلِ
__________
9311 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني: 31.
9312 - البيت في ديوان الفرزدق: 1/ 416.
9313 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 358.
9314 - البيت في ربيع الأبرار: 2/ 378.
9315 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 2/ 127.
9316 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 487.
(7/96)

لَهُ أيضًا: [من الوافر]
9317 - صَوَابُ الأَمْر مَبْدَا الحَالِ يَخْفَى ... وَلَكِنْ عنْدَ مَقْطَعِهِ يَبْينُ

دِعبِلٌ: [من الخفيف]
9318 - صَوتُ مُضْغِ الضيُوُفِ أَحسَنُ عنْدي ... من غِناءِ القِيانِ بالعيدَانِ
بَعْدَهُ:
لَمْ يُطِيْقُوا أنْ يَسْمَعُوا وَسَمْعِنَا ... فَطرِبنَا عَلَى رَحَى الأسْنَانِ
صَوْتُ مَضْعِ الضُّيُوفِ. البَيْتُ

الرَّضِي الموسَوِيُّ: [من الرمل]
9319 - صُوَرٌ رَائَعَةٌ لا يُرتَجَى ... نَفْعُهَا مِثْلُ تَهاويْلِ النَّمَطْ
أبْيَاتُ السَّيِّدِ الرّضِيُّ بَعْدَ قَوْلِهِ:
صُوَرٌ رَائِعَةُ. البَيْتُ
شَمَخُوا أَنَّ خَلْقَ الجدّ بِهِمْ ... غَلِطَ الدَّهْرُ وَكَمْ يَبْقَى الغَلَطْ
كَسَلُ الأيَّامِ عَنْهُمْ غَرَّهُمْ ... رُبمَا جَارَ زَمَان قَدْ نشَطْ
أهْمَلَ العِرْضُ عَلَى عِلْمٍ بِهِ ... وَرَعَى لَمَّا رَعَى المَال فَقَطْ
طَمَعٌ وَرَّطَنِي فِي حُبِّكُمْ ... وَيُصَادُ الطَّيْرُ مِنْ حَيْثُ لَقَطْ
كُنْتُ أرْجُوهُمْ ثِمَارًا تُجْتَنَى ... فَهُمُ اليَومَ قَتَادٌ يُخْتَرَطِ
نَسْخَطُ الشَّيْءَ وَنَرْضاهُ إِذَا مَا ... لَمْ نَرَ العُتْبَى عَلَى طُولِ السَّخَطْ
عَجِبَتْ إِذَا عَارَ شِغْبًا مَنْطِقِي ... كُلُ ذِي حِلْمٍ إِذَا ضيْمَ لَغَطْ
وَإِذَا كَشَفَتْ مَا يُرْمِضُنِي ... مِنْ مَمَضِّ الدَّاءِ قَالَ الحِلْمُ غَطْ
__________
9317 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 385.
9318 - البيتان في ديوان دعبل الخزاعي: 428.
9319 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 605.
(7/97)

الشَّغْبُ وَالشَّغَبُ: الخُصُومَةُ، وَاللَّغَطُ: الرَّدِيْءُ مِنَ القَوْلِ المُخْتَلطِ.

[من البسيط]
9320 - صَوْنُ الفَتَى عِرْضَهُ مِمَّا يَدنّسُهُ ... وصَونُهُ مَالَهُ مَا ليْسَ يَجتَمِعُ

أَبُو المُستَهلّ: [من السريع]
9321 - صَلَابَةُ الوَجْهِ سِلَاحُ الفَتَى ... وَرِقَّةُ الوَجْهِ مِنَ الحِرفَهْ
بَعْدَهُ:
يَعْجِزُ عَنْ حَاجَتِهِ المُسْتَحِي ... وَيُصرَعُ المَاجِنُ فِي طَرفَه
مَنْ كَانَ صُلْبًا وَجْههُ مَاجِنًا ... كَانَ جِمِيْعُ الدَّهْرِ فِي طُرْفَه

الرَّاضي بن المُعتَمدِ: [من الطويل]
9322 - صَلَاحَ الذَّي بَيني وبيَنَكَ أَبَتِغي ... فَإِنْ نِلْتُها يومًا فَقَدْ صَلَح الدَّهُر
كَتَبَ الرَّاضِي بنُ المُعْتَمِدِ، وَاسْمُ الرَّاضِي زَيْدُ، إِلَى أخِيْهِ الرَّشِيْدِ بنِ المُعْتَمِدِ عَلَى اللَّهِ صَاحِبُ المَغْرِبِ وَهُم آلِ عَبَّادٍ مِنْ بَنِي المُنْذِرِ بن مَاءِ السَّمَاءِ، وَقَدْ بَلَغَهُ عَنْ أخِيْهِ أَنَّهُ شَكَرَهُ فِي الغَيْبِ مِنْ أبْيَاتٍ (1):
لَئِنْ كَانَ لي فَضْلٌ فَمِنْكَ اسْتَفُدْتُهُ ... وَلَوْلَا ضيَاءُ الشَّمْسِ مَا ظَهَرَ البَدْرُ
صَلَاحَ الَّذي بَيْنِي وَبَيْنِكَ أبْتَغِي. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (صلَاح) قَوْلُ أَبِي الفَتْح البُسْتِيّ (2):
صَلَاحُ العِبَادِ وَرِشْدُ الأُمَمْ ... وَأمْنُ البَرِيَةِ مِنْ كُلِّ غَمْ
بِشَيْئَيْنِ مَا لَهُمَا ثَالِثٌ ... بِخُرْقِ الحُسَامِ وَرْفْقِ القَلَمْ
__________
9320 - البيت فِي غرر الخصائص: 304.
9321 - البيتان في ديوان أبي الشمقمق: 7.
(1) البيت في خريدة القصر: 1/ 43.
(2) البيتان في ديوان أبي الفتح البستي: 326.
(7/98)

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
9323 - صَلاةُ المُصَلّي قَاعدًا فِي ثَوَابِهَا ... بِنصْفِ صَلَاةِ القَائِم المُتطوّعِ

ابْنُ الرُّوميّ: [من الطويل]
9324 - صِيَانَةُ وَجْهٍ لَا أبالكَ بذْلُه ... لِما ذبَّ عَنْهُ الذُلَّ يَا أمَّ سَالِم

المُتَنَبِّي: [من الكامل]
9325 - صَيْدُ المُلُوكِ أَرَانبٌ وَثَعَالِبٌ ... وَإِذَا رَكبتَ فَصيْدُكَ الأَبْطالا

9326 - صَيدٌ حُرمنَاهُ عَلَى إِغراقِنَا ... فِي النَّزعْ والحِرمانُ فِي الإغراقِ

[من مجزوء الكامل]
9327 - صَيَّرتُ حُبَّكَ شَافِعِي ... فَاتَيْتُ مِنْ قِبَل الشَفِيْعِ

غَانم بنُ الوَلِيدِ، هو أبو محمد غانم بن الوليد المخزومي المالقي: [من البسيط]
9328 - صَيِّر فؤَادَكَ للْمَحَبُوبِ مَنْزِلةً ... سَمُّ الخِياطِ مَجال لِلْمُحِبَيْنِ
* * *
__________
9323 - البيت في سقط الزند: 169.
9324 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 268.
9326 - البيت في مجلة التراث العربي: ع 91/ 5.
9327 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 211.
9328 - البيت في مطمح الأنفس: 293.
(7/99)

تَمَّ حْرفُ الصَّادِ المهُمَلَةِ. وَالحَمدُ للَّهِ وَصلَّى اللَّهُ عَلَى المُصْطفى الصَّادِقِ الأَمين محَّمدٍ وآلهِ وصَحَابْتِهِ الصَّالحِيْنَ الصَّابْرينَ الصّدِّيقينَ وسَلَّم تَسْليمًا كَثِيْرًا.
عِدَّةُ حَرْفِ الصادِ المُهْمَلَةِ مِائَةٌ وَثَلاثَةٌ وَثَمانُونَ بَيْتًا غَيْرَ الهَامِشِ وَمَا أُلْحِقَ بِالحَاشِيْةَ فِي الكِتَابِ كُلِّه فَإِنَّهُ لَا يَدْخُلِ العَدَدَ. وَذَلِكَ فِي تِسْعِ قَوَائِمٍ وَوَجْهَةٍ وَاحِدَةٍ هِيَ هَذِهِ الوَجْهَةُ. وَالحَمْدُ للَّهِ وَصلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّاهِرِيْنَ وَسَلَّم.
* * *
(7/100)

حرف الضاد
(7/101)

حَرفُ الضَادِ
[من البسيط]
9329 - ضَادُ الضَّمانِ تَرَاهَا الدَّهرَ وَاقِفَةً ... مَا بَينَ صَادَينِ إِمَّا صَحَّ أَو صُفِعَا

مُهَلهِلٌ التَّغلبيُّ: [من الكامل]
9330 - ضَاعَت أُمورُ النَّاسِ بَعدَكَ كُلُّهَا ... وَاستَبَّ بَعدَكَ يَا كُلَيبُ المَجلِسُ
بَعْدَهُ:
وَلَقَدْ تَكُونُ جَلَالَةً وَمَهَابَةً ... فِيْهِمْ وَمقْولُهُم أمَامَكَ أخْرَسُ
يُقَالُ: هُمَا أشْعَرُ مَا قِيْلَ فِي السُّؤْدد.

أَبُو زيدٍ عَمرُو بنُ شَبَّةَ: [من البسيط]
9331 - ضَاعَت لَدَيكَ حُقُوقِي وَاسْتَهَنْتَ بِهَا ... وَالحُرُّ يَألَمُ مِن هَذَا وَيَمتَعِضُ
بَعْدَهُ:
فإنِّي لأشْكُرُ نُعْمَى مِنْكَ سَالِفَةً ... وَإِنْ تَخَوَّنَهَا مِنْ حَادِثٍ عَرَضِ

[من الخفيف]
9332 - ضَاعَ عُمرُ الشَبَابِ مِنِّي وَظَنِّي ... أَنَّ عُمرَ المَشِيبِ أيضًا يَضِيعُ

ابْنُ أَبِي مُرَّةَ: [من المنسرح]
9333 - ضَاعَفَ وَجدِي وَزَادَ فِي سَقمِي ... أَن لَستُ أَشكُو الهَوَى إِلَى أَحدِ
__________
9330 - البيتان في ديوان مهلهل بن ربيعة: 44.
9331 - البيتان في معجم الأدباء: 5/ 293 منسوبًا إلى الحسن بن مخلد.
9333 - البيت في مصارع العشاق: 256.
(7/103)

[من مجزوء الرمل]
9334 - ضَاعَ فِي الشَّوكِ دَقِيقِي ... حِينَ أَمَّلتُ رَفِيقِي
بَعْدَهُ:
فَفَعَالِي كَالبَجَادِيِّ ... وَقَوْلِي كَالدَّبِيِقِيِّ

الوَزِيرُ المهَلَّبِيُّ: [من الخفيف]
9335 - ضَاعَ فِي غِرَّةِ الشّبِيبَةِ بَعضُ العُمرِ ... بُطلًا وَضَاعَ فِي الشَّيبِ بَعضُ
أبْيَاتُ الوَزِيْرُ المُهَلَّبِيّ مِنْ قَصِيْدَةٍ طَوِيْلَةٍ، فِي أوَّلِ كُلِّ بَيْتٍ مِنْهَا وَفِي آخِرِهِ ضادٌ مُعْجَمَةٌ، هَذِهِ الأبْيَاتُ المُسْتَحْسَنُ منها، أوَّلُهَا:
ضافَنِي الهَمُّ لَيْلَةَ الظَّعْن يُحْدَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
ضحكَ البيْضَ إِنْ تَحَنَّت قَنَاتِي ... وَلَقَدْ اغْتَدَى وَعُودِيَ غَضُّ
ضَوْءُ صُبحِ القَتِيْرِ لَاحَ بِرَأسِي ... فَبِقَلْبي لَطِائِفَ الهَمِّ نَبْضُ
ضَاعَ فِي غُرَّةِ الشَّبِيْبَةِ بَعْضُ العُمْ ... رِ بَطَلًا وَضاعَ فِي الشَّيْبِ بَعْضُ
ضَرَبَ الشَّيْبُ مَفْرِقِي بِسَيْفَيْهِ ... فَمَا بي إِلَى هَوًى ليَ نَهْضُ
ضعَّفَ البَطْشُ مِنْ يَدٍ كَانَ ... فِيْهَا لي بَسْطٌ إِذَا أشَاءُ وَقَبْضُ
ضلَّةً مَا طَلَبْتُ وَصلَ الغَوَانِي ... حَانَ مِنِّي الغَدَاةَ لِلْغَيِّ رَفْضُ
ضَافَرَتْنِي عَلَى السُمُوِّ بِنَفْسِي ... عَزْمَةٌ ذَاتُ جَحْفَلٍ مَا يُفَضُّ
ضَنْكُ عَيْشِ الفَتَى ثَرَاءٌ ... إِذَا كَانَ بِهِ فِيْهِ لِلضَّرَاعَةِ مَضُّ
ضَعَةُ الحُرِّ رِفْعَةٌ فِي زَمَانٍ ... طَرفهُ فِيْهِ لِلعَبِيْدِ يَغُضُّ
ضَرَعَ الطَّالِبُ الغِنَى لهَنَاتٍ ... صِيْنَ مِنِّي عَنْهُنَّ وَجْه وَعَرْضُ
ضَيمُ مِثْلِي يَعزُّ هَذَا جَنَاحِي ... لَيْسَ إِلَّا لِمُؤْمِنٍ فِيْهِ خَفْضُ
ضَجَّ مِنِّي جِنُّ البَلَادِ فَلِلأَ ... بْصارِ مِنْ هَيْبَتِي خُضُوعٌ وَغَضُّ
ضِغْنُهُمْ كَامِنٌ وَإِنْ ظَهَرَ الحُ ... بُّ فَسِيَّان حُبُّهُمْ وَالبُغْضُ
__________
9334 - البيتان في قرى الضيف: 5/ 81.
(7/104)

ضَرَعُوا بِالصَّغَارِ هل تَخْرُجُ الزُّب ... دَةُ حَتَّى يَطُولُ بِالوَطْبِ مَخْضُ
ضَعْ بِرُغْمٍ عَصَاكَ فِي الهَامِ مِنْهُمْ ... فَخُدُودُ العِدَى لِنَعِلِكَ أرْضُ

[من مجزوء الخفيف]
9336 - ضَاعَ مَعرُوفُ وَاضِعِ ... العُرفِ فِي غَيرِ أَهلِه

كَاتِبهُ عَفَا اللَّهُ عنهُ: [من الخفيف]
9337 - ضَاعَ وَاللَّهِ فِي الشَبيبَةِ عُمرِي ... وَكذَا الشَيبُ إن غَفلتُ يَضِيعُ
بَعْدَهُ:
إِنَّ مَا قَدْ بَقِي عَزِيْزٌ فَبَادِرْ ... وَاغْتَنِمْ وَقْتَهُ بِمَا تَسْتَطِيْعُ

المهلّبي: [من الخفيف]
9338 - ضَافَنِي الهَمُّ لَيلَةَ الظَّعنِ يُحدَى ... وَاستَطارَ الغُموضُ هَيهَاتَ غُمضُ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
9339 - ضَاقَ الزَّمَانُ وَوَجهُ الأَرفرِ عَن مَلكٍ ... مِلءَ الزَّمَانِ وَملءَ السَّهلِ وَالجَبَلِ

[من الكامل]
9340 - ضَاقَت ثِيَابُ المُلبِسيِنَ وَفَضلُهُم ... عَنِّي فَأَلبِسنِي فَثَوبُكَ أَوسَعُ

الغَزِّيُ: [من الكامل]
9341 - ضَاقَت عَلَيَّ مَوَارِدِي وَمَصَادِرِي ... وَالأَرضُ حَولِي رَحبَةُ الأَكنَافِ

جَحظَةَ البَرمكِيُّ: [من البسيط]
__________
9336 - البيت في فصل المقال: 1/ 382 منسوبًا إلى أبي العتاهية.
9337 - البيتان للمؤلف.
9339 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 79.
9340 - البيت في الأغاني: 13/ 181.
9341 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 435.
(7/105)

9342 - ضَاقَت عَلَيَّ وُجوهُ الأَمرِ فِي نَفَرٍ ... يَلقَونَ بِالجَحدِ وَالكُفرانِ إِحسَانِي
بَعْدَهُ:
أُقلِّبُ الطَّرْفَ تَصْعِيْدًا وَمُنْحدرًا ... فَمَا أُقَابِلُ إنْسَانِي بِإنْسَانِ

[من المنسرح]
9343 - ضَاقَت وَلَو لَم تَضِق لَمَا انفَرَجَت ... وَالعُسرُ مِفتَاحُ كُلِّ مَيسُورِ

المُتَنَبِّي: [من الخفيف]
9344 - ضَاقَ ذَرعًا بِأَن أَضِيقَ بِهِ ذَرعًا ... زَمَانِي وَاستكرَمَتنِي الكِرَامُ

شَمعَلَةُ: [من الكامل]
9345 - ضَبُعَا مُجَاهَرةً وَلَبثَا هُدنَةً ... وَثُعَيلِبَا خَمَرٍ إِذَا مَا أَظلَمَا

المُهَلَّبِي: [من الخفيف]
9346 - ضَجَّ مِنِّي جنُّ البِلَادِ فَلِلأَب ... صارِ مِن هَيبَتِي خُضوعٌ وَغَضُّ

الأخطَل: [من البسيط]
9347 - ضَجُّوا فِيَ الحَربِ إِذ عَضَّت غَوارِبَهُم ... وَقَيسُ عَيلَانَ مِن أَخلَاقِهَا الضَّجَرُ

أَيمَنُ بنُ خُرَيمٍ: [من البسيط]
9348 - ضَحَّوا بِعُثمَانَ فِي الشَهرِ الحَرَامِ وَلَم ... يَخشَوا عَلَى مَطمَحِ الكُفرِ الَّذِي طَمَحُوا
أبْيَاتُ أيْمَنُ بنُ خُرَيْم بنِ فَاتِكٍ الأسَدِيِّ، وَكَانَتْ لَهُ صُحْبَة مَعَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مِنْهَا:
__________
9342 - البيتان في زهر الآداب: 2/ 492 منسوبين إلى جحظة.
9343 - البيت في المستطرف: 1/ 41.
9344 - البيت في معجز أحمد: 140.
9345 - البيت في الحيوان: 6/ 518 منسوبًا إلى قرواش.
9347 - البيتان في ديوان الأخطل: 107.
9348 - الأبيات في ديوان أيمن بن خريم: 27.
(7/106)

تَفَاقَدَ الذَّابِحُو عُثْمَانَ ضاحِيَةً ... أيّ قَتِيْلٍ حَرَامٍ ذَبَحُوا
ضَحُّوا بِعُثْمَانَ فِي الشَّهْرِ الحَرَامِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَأيُّ سُنَّةِ جورٍ سَنَّ أوّلهُم ... وَبَابَ بغيٍ عَلَى سُلْطَانِهِمْ فَتَحُوا
مَاذَا أرَادُوا أضلَّ اللَّهُ سَعِيَهُمُ ... بِسَفْكِ ذَاكَ الدَّمِ الزَّاكِي الَّذِي سَفَحُوا
إِنَّ الذين تَوَلَّوا قَتْلهُ سَفهًا ... لَقُوا شَامًا وَخُسْرَانًا وَمَا رَبِحُوا

المُهَلَّبِيُّ: [من الخفيف]
9349 - ضَحِكَ البِيضُ أَن تَحنَّت قَنَاتِي ... وَلَقَد أَغتَدِي وَعُودِيَ غَضُّ

عُمَارَةُ: [من المتقارب]
9350 - ضَحِكتُ مِنَ البَينِ مُستَعبِرًا ... وَشَرُّ الشَدائِدِ مَا يُضحِكُ
قَبْلَهُ:
ولما غَدَتْ عِيْسُهُمْ لِلنَّوَى ... وَظَلَّتْ بِأحْدَاجِهَا تَرْتُكُ
ضَحِكْتُ مِنَ البَيْنِ مُسْتَعْبِرًا. البَيْتُ

[من البسيط]
9351 - ضَحِكتُ لَا مِن سُرُورٍ عِندَ فِعلِكَ بِي ... وَرُبَّمَا يَضحَكُ المكرُوبُ مِن عَجَبِ

[من الوافر]
9352 - ضَحُوكُ السِّنِ أَمَّارٌ بِعُرفٍ ... وَعِندَ النُّكرِ مِطرَاقٌ عَبُوسُ
قَبْلَهُ:
وَكُنْتُ جَلِيْسَ قَعْقَاعِ بنِ شورٍ ... وَلَا يَشْقَى بِقَعْقَاعٍ جَلِيْسُ
ضَحُوكُ السِّنِّ أمَّارٌ بِعُرْفٍ. البَيْتُ
__________
9350 - البيتان في ديوان عمارة بن عقيل: 82.
9351 - البيت في المنتحل: 186.
9352 - البيتان في الصداقة والصديق: 299.
(7/107)

وَمِثْلهُ (1): [من الوافر]
ضحُوكُ السِّنِّ إِنْ نَطَقُوا بِخَيْرٍ ... وَعِنْدَ الشَّرِّ عَبَّاسٌ غَضُوبُ

المُعتَمدُ صَاحب المغرب: [من البسيط]
9353 - ضِدَّانِ أَلَّفَ صَرفُ الدَّهرِ بَينَهُمَا ... لَقَد تَلَوَّنَ هَذَا الدَّهرُ أَلوَانَا

دَوقَلَةُ: [من الكامل]
9354 - ضِدَّانِ لَمَّا اسْتُجْمِعَا حَسُنَا ... وَالضِدُّ يُظهِرُ حُسنَهُ الضِدُّ
قَبْلَهُ مِنْ يَتِيْمَةِ الدَّهْرِ وَهِيَ طَوِيْلَةٌ:
فَالوَجْهُ مِثْلُ الصبْحِ مُبْيَضُّ ... وَالشَّعْرُ مِثْلُ اللَّيلِ مُسْوَدُّ
ضدَّانِ لَمَا اسْتُجْمِعَا حُسْنًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَتَخَالُهَا وَسْنَى إِذَا نَظرَتْ ... أَوْ مُدْنَفًا لَمَّا يُفِقْ بَعْدُ
بِفُتُورِ عَيْنٍ مَا بِهَا رَمَدٌ ... وَبِهَا تُدَاوَى الأعْيُنُ الرُّمْدُ

أَبُو سَعدٍ المَخزوميُّ: [من مجزوء الخفيف]
9355 - ضربُ أَوتَارِ نَفنَفٍ ... غَيرُ ضَربِ القَوَانِس

صُرَّدُرَّ: [من الكامل]
9356 - ضُرِبَتْ بِأَسنِمَةٍ قِبَابُهُم ... وَكَأَنَّهَا فِي دسَاحَةِ الصَّدرِ

[من الطويل]
9357 - ضَربتُ بِنَصلِ السَّيفِ خَمسِينَ حِجةً ... وَأَصبَحتُ بَعدَ السَّيفِ بِالعُودِ أَضرِبُ
__________
(1) البيت في زهر الأكم: 3/ 188.
9353 - البيت في خريدة القصر (المغرب): 1/ 40 منسوبًا إلى ابن عباد.
9354 - الأبيات في ديوان أبي الشيص: 18.
9355 - البيت في شعر أبي سعد المخزومي: 41.
9356 - البيت في ديوان صردر: 217.
(7/108)

زُهَير المصرِيُّ: [من الخفيف]
9358 - ضُرِبَتْ سِكَّةُ المُحِبينَ بِاسمِي ... وَدَعَت لِي مَنَابِرُ العُشَّاقِ

الفَرَزدَقُ يخاطب جريرًا: [من الكامل]
9359 - ضَرَبَت عَلَيكَ العَنكَبُوتُ بِنسجِهَا ... وَقَضَى عَلَيكَ بِهِ الكِتابُ المُنزَلُ

[من الخفيف]
9360 - ضَرَبَتنِي بِكَفِهَا ابنَةُ مَعنٍ ... أَوجَعَت كَفَّهَا وَمَا أَوجَعَتنِي

[من الوافر]
9361 - ضَربنَاكُم عَلَى الإِسلَامِ حَتَّى ... أَقَمنَاكُم عَلَى وَضَحِ الطَّرِيقِ
قَبْلَهُ:
وَقَدْ عَلِمُوا بِأنَّ الحَرْبَ لَيْسَتْ ... لأصحَّابِ المَجَامِرِ وَالخَلُوقِ
ضَرَبْنَاكُمْ عَلَى الإسْلَامِ. البَيْتُ

النَّمِر بن تَولبٍ: [من الوافر]
9362 - ضَرَبنَ العِرقَ فِي يَنبُوعِ أَرضٍ ... طَلَبنَ مَعِينَهُ حَتَّى رَوِينَا
بَعْدَهُ:
بَنَاتُ الدَّهِرِ لَا يَخْشَيْنَ مَحْلًا ... إِذَا لَمْ تَبْقَ سَائِمَةٌ بَقِيْنَ
كَأَنَّ فُرُوْعَهُنَّ بِكُلِّ رِيْحٍ ... عَذَارَى بِالذَّوَائِبِ يَنْتَضِيْنَا
قَالَ كَاتِبُهُ مُحَمَّدُ بن أيْدمَرَ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: مَا رَأيْتُ شَيْئًا مِنَ المَالِ المُقْتَنى خَيْرًا مِنَ
__________
9358 - البيت في ديوان بهاء الدين: 102.
9359 - البيت في ديوان الفرزدق: 2/ 154.
9360 - البيت في الأغاني: 4/ 78 منسوبًا إلى أبي العتاهية.
9361 - البيتان في الذخائر والعبقريات: 2/ 290 منسوبين إلى بعض بني مازن.
9362 - الأبيات في شعر النمر بن تولب: 131، 132.
(7/109)

النَّخْلِ وَزَرْعِهِ للشَّبَابِ فَإِنَّهُ قَلِيْلُ المُؤنَةِ كَثِيْرُ الخَيْرِ وَالبَرَكَةِ وَهُوَ عِنْدِي أفْضلُ مِنْ كَثِيْرٍ مَنَ المَعَاشِ وَأسْهَلُ مُعَالَجَةً وَأسْلَمُ عَاقِبَةً وَأجْدَى نَفْعًا أكْل طَالِبِ رزْقٍ أَوْ مُسْتَندٍ إِلَى مَا يَرْتَفِقُ مِنْهُ وَأحَلٌّ وَأبْرَكُ.

عَمرُو بن مخلَاة الكَلبيُّ: [من الطويل]
9363 - ضَرَبنَا لَكُم عَن مِنبْرِ المُلكِ ... أَهلَهُ بِجَيرُونَ إِذ لَا تَستَطيعُونَ منبَرا

السَلَاميُّ: [من الكامل]
9364 - ضَرَبُوا لَكَ الأَمثَالَ فِي أَشعَارِهِم ... لَكِنَّنِي بِكَ أَضرِبُ الأَمثَالَا

[من الطويل]
9365 - ضَرَطتُ فَمَا أَبدَعتُ فِي النَّاسِ بِدعةً ... وَلَم آتِ أَمرًا مُنكَرًا فَأَتوبُ
بَعْدَهُ:
إِذَا كَانَتْ الأَسْتَاهُ تَضْرِطُ كُلُّهَا ... فَلَيْسَ عَلَيَّ فِي الضُّرَاطِ رَقِيْبُ
قِيْلَ: بَدَرَتْ مِنْ ابن الحُضيْرِيّ الشَّاعِر فِي حَضْرَةِ الصَّاحِبِ بن عَبَّادٍ بَادِرَةٌ فَقَامَ وَاسْتَحَى وَانْقَطَعَ عَنْهُ فَكَتَبَ إلَيْهِ الصَّاحِبُ يَقُولُ (1): [من البسيط]
يَا بنَ الحُضَيْرِيِّ لَا تَذْهَبْ عَلَى خَجَلٍ ... لِحَادِثٍ كَانَ شِبْهَ النَّايِ وَالعُودِ
فَإنَّمَا الرِّيْحُ لَا تَسْطِيْعُ تَمْلِكُهَا ... ... إذ أنْتَ لَسْتَ سُلَيْمَانَ بنَ دَاوُوْدِ
قِيْلَ: وَدَخَل رَجُلٌ بِابْنَةِ عَمِّهِ فَلَكَزَهَا فَضَرَطَتْ فَخَجِلَتْ فَأرَادَ أنْ يَبْسُطَهَا، فَقَالَ: إِنَّ مَشَايِخنَا وَأهْلَ التَّجْرِبَةِ يَقُولُونَ: مَنْ دَخَلَ بِابْنَةِ عَمِّهِ فَضَرَطَتْ جَاءَتْهُ بِوَلَدٍ ذَكَرٍ.
قَالَتْ: ألا أُسْمِعُكَ أُخْرَى؟
فَقَالَ: اصْبُرِي حَتَّى نُرَبِّي وَاحِدًا وَاحِدًا.
__________
9363 - البيت في من اسمه عمرو: 124.
9364 - البيت في شعر السلامي: 88.
(1) البيتان في ديوان الصاحب بن عباد: 217.
(7/110)

وَقَالَتْ امْرَأَةٌ لِرَجِلٍ كَانَ يَرُوضُ المَهَارَةَ وَيَأْخُذُ عَلَيهِ الأجْرَ: حِرْفَتُكَ كُلّهَا بِالألسْتِ. فَقَالَ لَهَا: مَا بَيْنَ آلَتِي وآلَتِكِ إِلَّا مِقْدَارُ ظُفُرٍ.

المُهَلَّبِيُّ: [من الخفيف]
9366 - ضَرَعَ الطَّالِبُ الغِنَى لهَناتٍ ... صِينَ مِنِّي عَنهُنَّ وَجهٌ وَعِرضُ

محمَّدُ بن شِبلٍ: [من الوافر]
9367 - ضَرَعنَا بَعدَ نَخوَتنَا لَدَيكُم ... وَذُلُّ الحُبِّ يَألَفُهُ الكِرَامُ

المُهَلَّبِي: [من الخفيف]
9368 - ضَرَعُوا بِالصَّغَارِ هَل تَخرُج الزُب ... دَةُ حَتَّى يَطُولَ بِالوَطبِ مَخضُ

المُتَنَبِّي: [من الوافر]
9369 - ضُرُوبُ النَّاسِ عُشَّاقٌ ضُرُوبَا ... فَأَعذَرُهُم أَشفُّهُم حَبيبَا
بَعْدَهُ:
وَمَا سَكَنِي سِوَى قَتْلِ الأعَادِي ... فَهَلْ مِنْ زَوْرَةِ تَشْفِي القُلُوبَا
تَظَلُّ الطَّيْرُ مِنْهَا فِي حَدِيْثٍ ... تَرُدُّ بِهِ الصَرَاصرَ وَالنَّعِيْبَا
وَقَدْ لَبِسَتْ دِمَاؤُهُمُ عَلَيْهِمْ ... حِدَادًا لَمْ تَشُقَّ لَهَا جُيُوبَا

الرَّضِي الموسَوِي: [من السريع]
9370 - ضَرُورَةً حُمتُ عَلَى وِردِكُم ... لَمَّا خَطَانِي مَطَرُ الوَابِلِ
بَعْدَهُ:
لَا يَرْكَبُ النَّاهِقُ ذُؤْربَةٍ ... إِلَّا إِذَا رُدَّ عَن الصَّاهِل
وَحَاجَةُ السَّيْفِ إِلَى ضَارِبٍ ... يَومَ المَنَايَا لَا إِلَى الصَّاقِلِ
يُعْجِبُنِي مَطَلُّ غَرِيْمِ الهَوَى ... لِطُولِ تَرْدَادِي إِلَى المَاطِلِ
__________
9369 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 137.
9370 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 2/ 222.
(7/111)

العبَّاسُ بنُ مردَاسٍ: [من الوافر]
9371 - ضِعَافُ الأُسدِ أَكثَرُهَا زَئِيرًا ... وَأَصرَمُهَا اللَّوَاتِي لَا تَزِئرُ

[من الطويل]
9372 - ضَعِ السِرَّ فِي صَمَّاءَ لَيسَت بِصَخرَةٍ ... صَلُودٍ كمَا عَانَيتُ فِي سَائِرِ الصَخرِ
بَعْدَهُ:
وَلَكِنَّهَا قَلْبُ امْرِئٍ ذِي حَفِيْظَةٍ ... يَرَى أَنَّ بَثَّ السِّرِّ قَاصمَةُ الظَهْرِ
يَمُوتُ وَمَا مَاتَتْ كَرَائِمُ فِعْلِهِ ... فَيَبْلَى وَمَا يَبْلَى ثناهُ عَلَى الدَّهْرِ
فَذَاكَ وَلَا صمَّاءَ مَن رَامَ كَسْرهَا ... بِمِعْوَلهِ ذَلَّتْ بِكَفَّيْهِ لِلكَسْرِ

المُهَلَّبِي: [من البسيط]
9373 - ضَع برَغمٍ عَصَاكَ فِي إِلهَامِ مِنهُم ... فَخدُودُ العِدَا لِنَعلِكَ أَرضُ

الغَزِّيُّ يَهجُو: [من المنسرح]
9374 - ضُعفُ جَنَانٍ فِي أَيدِ مَملَكَةٍ ... غِمدٌ حَدِيدٌ وَمُنصُلٌ خَشَبُ

[من البسيط]
9375 - ضَعفِي يُخرِّبُ مَا تَبنِي قُوَى هِمَمِي ... ضَعفُ المُخرِّبِ يَعلُو قُوّةَ البَانِي

المُهَلَّبِي: [من الخفيف]
9376 - ضَعَةُ الحُرِّ رِفعَةٌ فِي زَمانٍ ... طَرفُهُ فِيهِ لِلعَبِيدِ يَغُضُّ

[من الوافر]
9377 - ضَعِيفُ الصَّبرِ عَنكَ وَإِن تَقَاوَى ... وَسَكرانُ الفؤَادِ وَإِن تَصَاحَى
__________
9371 - البيت في ديوان العباس بن مرداس: 173.
9372 - الأبيات في ديوان أبي الشيص: 64.
9374 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 420.
9377 - الأبيات في الوافي بالوفيات: 8/ 186.
(7/112)

قَبْلَهُ:
تَبَدَّلَ بِالمَطامِعِ مِنْهُ يَأسًا ... وَبِالحِرْصِ القَنَاعَةَ فَاسْتَرَاحَا
ضَعِيْفُ الصَّبْرِ عَنْكَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
صَحَا قَلبُ الخَلِيِّ فَقَال غَنِّي ... وَبَرَّحَ بِالشَّجِيِّ فَقَالَ نَاحَا

[من الطويل]
9378 - ضَعِيفٌ عَنِ المَرءِ الضَّعيفِ وَإِنَّهُ ... لأَشُوَسُ عدّاءً عَلَى الدَّهرِ قَاسِطُ

المُهَلَّبِي: [من الخفيف]
9379 - ضِغنُهُم كَامِنٌ وَإِن ظَهَرَ الحُ ... بُّ فَسِيَّانِ حُبُّهُم وَالبُغضُ

الأخطَل يَهجو قَيس عَيلَانَ: [من الطويل]
9380 - ضَفَادِع فِي ظلمَاءِ لَيلٍ تَجَاوَبت ... فَدَلَّ عَلَيهَا صَوتُهَا حَيَّةَ البَحرِ
قَبْلَهُ:
لَعَمْرِي لَقَدْ لَاقَتْ سُلِيْمٌ وَعَامِرٌ ... عَلَى جَانِبِ الثَّرْثَارِ رَاغِيَةَ البَكْرِ
تَنِقُّ بِلَا شَيْءٍ شُيُوخُ مُحَارِبٍ ... وَمَا خِلْتُهَا كَانَتْ تَرِيْشُ وَلَا تَبْرِي
ضَفَادِعُ فِي ظَلْمَاءِ لَيْلٍ تَجَاوَبَتْ. البَيْتُ
قِيْلَ: خَرَجَ المَهْدِيُّ إِلَى الصَّيْدِ، فَطَافَ عَامَّةَ يَوْمِهِ، فَلَمْ يَصِدْ شَيْئًا فَصَاحَ دُرَّاجٌ، فَاتَّبَعَ صَوْتَهُ. فَلَمَّا طَارَ أرْسَلَ البَازِيَّ عَلَيْهِ، فَاصْطَادَهُ وَقَال مُتَمَثِّلًا:
ضَفَادِعُ فِي ظَلْمَاءِ لَيْلِ تَجَاوَبَتْ. البَيْتُ
وَلَقَدْ أصَابَ كِسرَى فِي قَوْلِهِ: وَالطَّيْرُ أَيْضًا لَو سَكَتَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُ.

أَبُو محمَّدٍ البُستِيُّ: [من الخفيف]
__________
9378 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 185.
9380 - الأبيات في ديوان الأخطل: 113.
(7/113)

9381 - ضِقتُ ذَرعًا بِذِلَّتِي وَاغتِرَابِي ... وَفِرَاقِ الإِخوَانِ وَالأَحبَابِ
بَعْدَهُ:
جَاوَزَ الدَّهْرُ فِي اهْتِضامِي ... فَكَأنَّ الزَّمَانَ يَهْوَى عَذَابِي
رَامَنِي فِي حَشَايَ مَسْمُومَ نَابٍ ... للَيَالِي وَفِي فَمِي كَأسَ صَابِ
زَمَنٌ جَائِرٌ وَجدٌّ عَثُورٌ ... وَأَسًى لازِمٌ وَزَنْدٌ كَابِي
هُوَ أَبُو مُحَمَّدٍ سَعِيْدُ بن عَبْدِ المَلِكِ البُسْتِيُّ.

ابْنُ هندُو: [من مجزوء البسيط]
9382 - ضَلَّ هُدَاهُ وَجَاءَ يَهدِي ... طُبَّ لِعَينَيكَ يَا طَبِيبُ

[من الخفيف]
9383 - ضلَّةً لِامرِيءٍ يُشَمِّرُ فِي الجَم ... عِ لِعَيشٍ مُشَمِّرٍ لِلفَنَاءِ

الرَّضِي الموسَوِي: [من الطويل]
9384 - ضَممتُ يَدِي مِنهُ وَكَانَت غَبَاوَةً ... عَلَى ضربِ مَردُودٍ مِنَ الوَرْقِ زَائِفِ

[من الطويل]
9385 - ضَمَمنَاكُم مِن غَيرِ فَقرٍ إِلَيكُم ... كَمَا ضَمَّتِ السَّاقَ الكَسِيرَ الجَبَائِرُ

الغَزِّيُّ: [من الكامل]
9386 - ضَمِنَ الزَّمَانُ لِيَ الأنوقَ وَبَيْضَهُ ... لَمَّا سَأَلتُ وُجُودَ حُرٍّ مَاجِدِ

أَبُو جَعفر العبَّاسِيُّ: [من الطويل]
__________
9381 - الأبيات في قرى الضيف: 4/ 386.
9382 - ديوانه 185.
9383 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 45.
9384 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 32.
9385 - البيت في المنتحل: 135.
9386 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 600.
(7/114)

9387 - ضَمِنتُ عَلَيَّ المَوتَ لَمَّا نأَيتُمَا ... وَعِندِي سَقَامٌ كافِلٌ بِضَمانِي
بَعْدَهُ:
فَلَوْ لَامَنِي أخْلُو بِهَا فَتُعِيْنُنِي ... عَلَى حِفْظِ نَفْسِي مُتُّ مُنْذُ زَمَانِ
وَعِنْدِيَ شَوْقٌ لَو قَسَمْتُ يَسِيْرَهُ ... عَلَى الخَلْقِ لَمْ يَنْهَضْ بِهِ الثَّقَلَانِ
ألَانَ الهَوَى صَعْبِي وَذَلَّلَ جَانِبِي ... وَألْقَى إِلَى أيْدِيْكُمَا بِعِنَانِي

زُهَير بن أَبِي سلمَى: [من الوافر]
9388 - ضَمِنَّا مَالَهُ فَغَدَا سَلِيمًا ... عَلَينَا نَقصُهُ وَلَهُ النَّمَاءُ

ابن حيّوس يمدَحُ: [من الطويل]
9389 - ضَمِيرٌ عَلَى غَيرِ السَّلَامَةِ مَا انطَوَى ... وَقَلبٌ إِلَى غَير الفَضَائِلِ مَاحَنَّا

شمس الدين الكوفي الواعِظُ: [من الطويل]
9390 - ضَمِيرِي يُنَاجِينِي بِأَشيَاءَ لَم تَكُن ... لِتَحْمِلهَا كُتُبٌ إِلَيكَ وَلَا رُسلُ

[من مخلع البسيط]
9391 - ضَنكُ مَعَاشٍ وَضَنكُ رِزقٍ ... أَهنَى مِنَ الذُلِّ فِي السُؤَالِ
وَمِنْ بَابِ (ضَنَّتْ) قَوْلُ آخَرَ (1):
ضَنَّتْ بِمَوْعِدِهَا فَقُلْتُ لَهَا ... يَا هَذِهِ فَعِدِي بِأنْ تَعِدِي

سَعِيد بن حُمَيدٍ: [من البسيط]
9392 - ضَنَّتْ عَلَيَّ بِمَن أَهَوَى فَجُدتُ لَهَا ... بِمَن سِوَاهُ فَلَم أَجزَع عَلَى أَحِدِ
__________
9388 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 77.
9389 - البيت في شعر ابن حيوس: 374.
9390 - لم يرد في مجموع شعره (حولية الكوفة 2/ 266).
(1) البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 136 منسوبًا إلى كشاجم.
9392 - البيت في المحب والمحبوب: 39.
(7/115)

[من الطويل]
9393 - ضَنًى فِي الهَوَى كَالسَّمِ فِي الشَّهدِ كلامِنَا ... لَذذتُ بِهِ جَهلًا وَفِي لَذَّتِي حَتفُ

يَصف الدنانير والدَراهِم: [من الطويل]
9394 - ضَوَامِنُ للحَاجَاتِ إِمَّا شَوَافِعٌ ... مُشفَّعَةٌ أَو حَاكِمَات تُحَكَمُ

[من السريع]
9395 - ضَيفُكَ قَد جَاءَ بِزَادٍ لَهُ ... فَارجِع فَكُن ضَيفًا عَلَى الضَّيفِ
وَقَالَ آخَرُ فِي بَخِيْلٍ: [من الطويل]
ذَكَرْتُ لَهُ صَيْفًا فَظَنَّ بِأنَّنِي ... أقُولُ لَهُ ضَيْفٌ فَقَامَ إِلَى السَّيْفِ
فَقُلْتُ لَهُ خَيْرٌ فَظَنَّ بِأنَّنِي ... أقُولُ لَهُ خُبْزٌ فَمَاتَ مِنَ الخَوْفِ

أَبُو هِلالٍ العَسكَرِيُّ: [من الكامل]
9396 - ضَيَّعتَ حَقَّ تَحرُّمِي بِودَادِكُم ... غُرَّ امرُؤٌ بِوِدَادِكُم يَتَحَرَّمُ

كَشَاجمُ: [من السريع]
9397 - ضَيَّعَ مَا نَالَ بِمَا يَرتَجِي ... وَالنَّارُ قَد يُخمِدُهَا النَّافِخُ
* * *

هَذَا آخِرُ حَرْفِ الضادِ المُعْجَمَةِ وَعِدَّةُ أبْيَاتِهَا تِسْعَةٌ وَسُتُّونَ بَيْتًا عَدَا الحَوَاشِي. وَذَلِكَ فِي ثَلَاثِ قَوَائِمَ وَوجْهَةٍ هَذِهِ هِيَ. وَالحَمْدُ للَّهِ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّمَ.
* * *
__________
9393 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 52 منسوبًا إلى محمد بن عبد اللَّه بن طاهر.
9394 - البيت في التذكرة الحمدونية: 5/ 409 منسوبًا إلى البحتري.
9395 - البيت الأول في عيون الأخبار: 3/ 271 والبيتان الثاني والثالث في الكشكول: 1/ 290.
9396 - البيت في المستدرك على شعر أبي هلال العسكري: 45.
9397 - البيت في ديوان كشاجم: 133.
(7/116)

حرف الطاء
(7/117)

حَرفُ الطَّاءِ
[من البسيط]
9398 - طَابَ افتِضَاحِي فِي الهَوَى فَافعَلُوا ... مَهمَا أَرَدتُم فَاعذُلُوا أَو لُومُوا
مِثْلهُ لِلشَّيْخِ المَرْحُومِ شَمْسِ الدِّيْنِ الكُوْفِيِّ الوَاعِظِ رَحَمَهُ اللَّهُ تَعَالَى (1): [من الكامل]
طَابَ افْتِضَاحِي فِي هَوَاهُ وَرَاقَ لِي ... وَجْدِي بِهِ مَهْمَا أرَدْتُمُ قُوْلُوا

المَعَرِّيُّ: [من البسيط]
9399 - طَأ بِالحَوَافِرِ قَتلَى فِي مَصَارِعِهَا ... فَالجِسمُ بَعدَ فِرَاقِ الرُّوحِ كَالمدَرِ

[من البسيط]
9400 - طَابَ الزَّمَانُ وَجَاءَ الوَردُ فَاصطَبِحُوا ... مَادَامَ لِلوَردِ أَزهَارٌ وَأَنهَارُ
وَمِنْ بَابِ (طَابَت) قَوْلُ آخَرَ:
طَابَت بِذِكْرِكُمُ البلَادُ بِأسْرهَا ... وَتَأرَّجَتِ بِشَذَاكُمُ الأَقْطَارُ
وَسَرَى النَّسِيْمُ بِذِكرِكُم مُتَعَطِّرًا ... طِبْتُمْ فَطَابَت عَنْكُمُ الأَخْبَارُ
وَمِثْلُهُ قَوْلُ ابن حَيُوسٍ (1):
طِبْتُمْ فَطَابَ حَدِيْثٌ تُوصَفُونَ بِهِ ... مُكَرَّرًا ذِكْرُهُ مَا كَرَّتِ الحِقبُ
وَالمَرْءُ إِنْ لَمْ تُقَدِّمهُ مَآثِرُهُ ... لَمْ يُعْلِهِ نَسَبٌ زَاكٍ وَلَا نَشَبُ
إِنَّ الفِعَالَ الَّذِي مَا شَابَهُ كَدَرٌ ... شَادَ المَقَالَ الَّذِي مَا شَانَهُ كَذِبُ
__________
(1) مجموع شعره (حولية الكوفة 2/ 267).
9399 - البيت في اللزوميات: 147.
9400 - البيت الأول في محاضرات الأدباء: 2/ 601.
(1) الأبيات في شعر ابن حيوس: 48.
(7/119)

[من الكامل]
9401 - طَابَت فَقَصَّرَ طِيبُهَا أَيَّامَهَا ... فَكَأَنَّمَا فِيهَا السِّنونَ شُهورُ

[من الكامل]
9402 - طَابَت وَطَابَ حَدِيثُهَا فَأَعِدهُ لِي ... إِنَّ الحَدِيثَ عَنِ الحَبيبِ تَلَاقِي

البُحتُرِيُّ: [من الكامل]
9403 - طَاحُوا فَمَا بكَتِ العُيوُنُ عَلَيهِم ... بِدُمُوعِهَا وَمَضُوا بِغَيرِ سَلَامِ
قَبْلَهُ:
لَمَا شَهَرْتَ السَّيْفَ مُزْدَلِفًا بِهِ ... قَلِقَ العَبِيْدُ وَرَامَ كُلَّ مَرَامِ
جَمَعَ الهَزِيْمَةَ وَالإِبَاقَ بِغَرَّةٍ ... مَذْكُوْرَةٍ أخْزَتْهُ فِي الأَقْوَامِ
أضْحَى بَقَاهُ أقْرَبُوهُ وَحِزْبُهُ ... وَكَأنَّهُمْ حُلْمٌ مِنَ الأحْلَامِ
طَاحُوا فَمَا بَكَتِ العُيُونُ عَلَيْهِم. البَيْتُ

أَبُو الفَتحِ البُستِيُّ: [من البسيط]
9404 - طَارَ الحَمَامُ عَلَى البَازِي يُروِّعُهُ ... وَكَشَّرَت لأُسُودِ الغَابِ أَضبعُهُ

القَيسَرَانيُّ: [من البسيط]
9405 - طَارَت إِلَيكَ مَطَايَانَا عَلَى ثِقَةٍ ... مِنَ السَعَادَةِ لَا تَلوِي عَلَى الطَيرِ

بَعْدَهُ: [من البسيط]
عَلَى النَّجِيْبَيْنِ مِنْ شَوْقٍ وَمِنْ أمَلٍ ... مِنَ الجَّنِيْبَيْنِ مِنْ فَقْرٍ وَمِنْ فَقَرِ
__________
9401 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 352 منسوبًا إلى محمد بن يزيد.
9403 - الأبيات في ديوان البحتري: 3/ 2022.
9404 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 433.
9405 - لم يرد في مجموع شعره (عادل جابر).
(7/120)

ابْنُ الرُّوميّ: [من الخفيف]
9406 - طَارَ قَومْ بِخِفَّةِ الوَزنِ حَتَّى ... لَحِقُوا رفعَةً بِقَابِ العُقَابِ
أبْيَاتُ ابْنُ الرُّومِيِّ يَقُولُ مِنْهَا:
لَيْسَ يَأسُو كُلُومُ غَيْرِي ... كَلَومِي هَمَّهُمُ مَا بِهِمْ وَهَمِّي مَا بي
طَارَ قَوْمٌ بِخِفَّةِ الوَزْنِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَرَسَا الرَّاجِحُونَ مِن جِلَّةِ النَّا ... سِ رُسُوَّ الجبَالِ ذَاتِ الهِضابِ
لَا وَمَا ذَاكَ اللِّئَامِ بِفَخْرٍ ... وَلَا ذَاكَ لِلْكِرَامِ بِعَابِ
هَكَذَى الصَّخْرُ رَاجِحُ الوَزْنِ رَاسٍ ... وَكَذَا الذَّرُّ شَائِلُ الوَزْنِ هَابِ
جِيَفٌ أنْتَنَتْ فَأَضْحَتْ عَلَى ... اللُّجَّةِ وَالدُّرُّ تَحْتَهَا فِي حِجَابِ
وَغَثَأْءٌ عَلَا عُبَابًا مِنَ اليَمِّ ... وَغَاضَ المَرْجَانُ تَحْتَ العُبَابِ

أبو الحسن البَديهيُّ الشهرزوري: [من البسيط]
9407 - طَالَ الفِرَاقُ فَلَا وَافٍ يُرَاسِلُنَا ... عَلَى البِعَادِ وَلَا آتٍ نُسَائِلُهُ
بَعْدَهُ:
يَا شَهْرَزُوْرُ سُقِيْتِ الغَيْثَ مِنْ بَلَدٍ ... نوَدُّ وَجْدًا بِهِ أنَّا نُقَابِلُهُ
طَالَ الفِرَاقُ فَلَا وَافٍ. البَيْتُ

ابْنُ الرُّومِيِّ: [من الكامل]
9408 - طَالَ المَطَالُ وَلَا خُلُودَ فَحَاجَة ... مَقضِيَّة أَو بَردُ يَأسٍ يَنقَعُ
بَعْدَهُ:
وَاعْلَمْ بِأنِّي لَا أُسَرُّ بِحَاجَةٍ ... إِلَّا وَفِي عُمرِي بِهَا مُسْتَمْتَعُ
__________
9406 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 187.
9407 - البيت في الإعجاز والإيجاز: 201.
9408 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 330.
(7/121)

أَبُو الفَتحِ البُستِيّ: [من الكامل]
9409 - طَالَ المَقَامُ فَذلَّ عِزِّي عِندَكُم ... وَالمَاءُ يَأسَنُ بَعدَ طُولِ جِمَامِهِ

الغَزِّي: [من البسيط]
9410 - طَالَ انتِظَارِي حِمَامِي وَالحِمَأُ إِذَا ... تَأَخرَ الأَجَلُ المَحتُومُ مُنتَظِرِي

محمَّد أحمد الوَاسِطِيُّ: [من البسيط]
9411 - طَالَ انتِظَارِي لِغَوثٍ مِنكَ آمُلُهُ ... وَمَا أَرَى مِنكَ مَا أَصبحتُ مُرتَقِبَا

أَبُو تَمَّام: [من الخفيف]
9412 - طَالَ إِنكَارِيَ البَيَاضَ وَإِن عُمِّ ... رتُ شَيئًا أَنكَرتُ لَونَ السَّوَادِ

بَشَّارٌ: [من السريع]
9413 - طَالَبتُهَا دَينًا فَضَنَّت بِهِ ... وَأَمسَكَت قَلبِي مَعَ الدَّينِ
أبْيَاتُ بَشَّارٍ يَقُولُ مِنْهَا:
طَالَبْتُهَا دَيْنًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَرُحْتُ كَالعِيْرِ أبْتَغِي ... قَرْنًا فَلَمْ يَرْجعْ بِأُذْنَيْنِ
أعْتَقْتُ مَا أمْلِكُ إِنْ لَمْ أكُنْ ... أُحِبُّ أنْ ألْقَاكِ فَالْقِيْنِي
وَاللَّهِ لَونِلْتكِ لَا أتَّقِي ... عَيْنًا لَقَبَّلْتُكِ ألْفَيْنِ
يَقُولُ العَرَبُ فِيْمَا تَزْعِمُ: أَنَّ حِمَارَ وَحْشٍ بَحَثَ تُرَابًا يَطْلُبُ فِيْهِ قَرْنَيْنِ لِيُنَاطِحَ بِهِمَا بَقَرَ الوَحْشِ وَكَانَ فِي التُّرَابِ سِكِّيْنٌ فَقَطَعَ أُذُنَيْهِ فَرَجَعَ بِغَيْرِ أُذُنَيْنِ. يُضرَبُ فيمن يَطِلِبُ شَيْئًا فَلَا يَنَالَهُ وَيُضَيِّعُ مَا مَعَهُ.
__________
9409 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 334.
9410 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 629.
9411 - البيت في بغية الطلب: 3/ 1113.
9412 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 1/ 375.
9413 - الأبيات في ديوان بشار بن برد: 200.
(7/122)

ابْنُ شَمسِ الخِلافَة: [من الرمل]
9414 - طَالَتِ الشِّقوَةُ لِلمَرءِ إِذَا ... قَصَّرَ الرِزقُ وَطَالَ العُمُرُ

المُتَنَبِّي: [من الخفيف]
9415 - طَالَ غِشيَانُكَ الكتَائِبَ حَتَّى ... قَالَ فِيكَ الَّذِي أَقُولُ الحُسَامُ
يَقُولُ أَبُو الطَّيِّب المُتَنَبِّيّ هَذَا مُخَاطِبًا لِعَلِيِّ بن أحْمَد الخُرَاسَانِيّ وَقَدْ كَرَّرَ هَذَا المَعْنَى فَقَالَ (1): [من الوافر]
وَلَوْ قَدَرَ السِّنَانُ عَلَى لِسَانٍ ... لَقَالَ لَكَ السِّنَانُ كَمَا أقْوُلُ

أَبُو حُكيمة يرثي أَيرَهُ: [من الخفيف]
9416 - طَالَمَا قُمتَ كَالمَنَارَةِ تَهتَزُّ ... ارتفَاعًا تَسمُو إلَيكَ العُيُونُ

الأرجَانِيُّ: [من السريع]
9417 - طَالَ مَقَامِي بِرُبَى فَارِسٍ ... مِن غَيرِ نَفع الرَّوَاح
بَعْدَهُ:
مَا آفَةُ الإنْسَانِ إِلَّا المُنَى ... طُوْبَى لِمَنْ طَلَّقَهَا وَاسْتَرَاح
يَقُولُ مِنْهَا: [من السريع]
أَمَّلْتُهُمْ ثُمَّ تَأمَّلْتهُمْ ... فَلَاحَ لِي أنْ لَيْسَ فِيْهِمْ فَلاحْ

أَبُو تَمَّام: [من الكامل]
9418 - طَامِن حَشَاكَ أَبَا الحَبَابِ فَإِنَّهَا ... مِحَنٌ تَرُوحُ عَلَى الرِّجَالِ وَتَغتَدِي
__________
9414 - البيت في معاهد التنصيص: 2/ 208.
9415 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 98.
(1) البيت في شرح ديوان المتنبي للواحدي: 1/ 195.
9416 - البيت في التشبيهات: 50 منسوبًا إلى أسد بن إسحاق، ديوان أبي حكيمة 20.
9417 - الأبيات في ديوان الأرجاني: 1/ 286.
9418 - الأبيات في ديوان أبي تمام: 464.
(7/123)

بَعْدَهُ:
فَلَقَدْ أفَاقَ مُتَمِّمٌ عَنْ مَالِكٍ ... وَسَلَا لَبِيْا قَبْلَهُ عَنْ أَرْتدِ
هَذِي المَعُونَةُ بِاللِّسَانِ وَلَوْ أرَى ... غَيْرَ الحَوَادِثِ قَدْ أعَتَّكَ بِاليَدِ

ابْنُ الرُّوميّ: [من الكامل]
9419 - طَامِنْ حَشَاكَ فَلَا مَحَالَةَ وَاقِعٌ ... بِكَ مَا تُحِبُّ مِنَ الأُمورِ وَتَكرَهُ
بَعْدَهُ:
وَإِذَا أتَاكَ مِنَ الأُمُوْرِ مُقَدَّر ... فَهَرَبْتَ مِنْهُ فَنَحْوَهُ تَتَوَجَّهُ

الرّضِي الموسَوِي: [من البسيط]
9420 - طَامِن رَجَاءَكَ لَا الأَطوادُ مُورِقَةٌ ... يَومًا وَلَا جَندَلُ البقعاءِ مُعتَصَرُ

أعشى بَاهِلَةَ: [من البسيط]
9421 - طَاوِي المَصِير عَلَى العَزَاءِ مُنصَلِتٌ ... بِالقَومِ لَيلَةَ لَا مَاءٌ وَلَا شَجَرُ

[من السريع]
9422 - طِبتُ بِهِ نَفسًا وَمَن لَم يَجِد ... إِلَّا الرَّدَى أَذعَنَ وَاستَقتَلا

البُحتُرِيّ: [من الخفيف]
9423 - طِبتُ نَفسًا عَنِ الشَّبَابِ وَمَا ... سَوَّدَ مِن صبغِ بُردِهِ الفَضفَاضِ
بَعْدَهُ:
فَهَلِ الحَادِثَاتُ يَا بنَ عُوَيْفٍ ... تَارِكَاتِي وَلُبْسَ هَذَا البِيَاضِ
__________
9419 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 7/ 33.
9420 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 551.
9421 - البيت في الصبح المنير (أعشى باهلة): 267.
9422 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 213.
9423 - البيتان في ديوان البحتري: 2/ 1209.
(7/124)

التِّهامِيُّ: [من الكامل]
9424 - طُبِعَت عَلَى كَدَرٍ وَأَنتَ تَرُومُهَا ... صَفْوًا مِنَ الأَقذاءِ وَالأَكدَارِ
أبْيَاتُ أَبِي الحَسَنِ عَلِيّ بن مُحَمَّدٍ التُّهَامِيّ مِن قَصِيْدَةٍ طَوِيْلَةٍ يَرْثِي فِيْهَا وَلَدَهُ، أوَّلُهَا:
حُكْمُ المَنِيَّةِ فِي البَرِيَةِ جَارِى ... مَا هَذِهِ الدُّنْيَا بِدَارِ قَرَارِ
بَيْنَا تَرَى الإنْسَانَ فِيْهَا مُخْبِرًا ... حَتَّى يُرَى خَبَرًا مِنَ الأخْبَارِ
طُبِعَتْ عَلَى كَدَرٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَتُكَلِّفُ الأَيَّامُ ضِدَّ طِبَاعِهَا ... مُتَطَلِّبٌ فِي المَاءِ جَذْوَةَ نَارِ
وَإِذَا رَجَوْتَ المُسْتَحِيْلَ فَإنَّمَا ... تَبْنِي الرَّجَاءَ عَلَى شَفِيْرٍ هَارِ
فَالعَيشُ نَوْمٌ وَالمَنِيَة يَقْظَةٌ ... وَالمَرْءُ بَيْنَهُمَا خَيَالٌ سَارِ
فَاقْضُوا مَآرِبَكُمْ عَجَالًا إِنَّمَا ... أعْمَارُكُمْ سَفَرٌ مِنَ الأَسْفَارِ
وَتَرَاكَضُوا خَيْلَ الشَّبَابِ وَبَادِرُوا ... أنْ تُسْتَرَدَّ فَإنَّهُنَّ عَوَارِي
فَالدَّهْرُ يَخْدَعُ بِالمُنَى وَيُغِضُّ ... إِنْ هَنَّى وَيَهْدِمُ مَا بَنَى ببَوَارِ
لَيْسَ الزَّمَانُ وَإِنْ حَرَصْتَ مُسَالِمًا ... خُلْقُ الزَّمَانُ عَدَاوَةُ الأَحْرَارِ
إنِّي وَتِرْتُ بِصَارِمٍ ذِي رَوْنَقٍ ... أعْدَدْتُهُ لِطِلَابَةِ الأَوْتَارِ
وَالنَّفْسُ إِنْ رَضِيَتْ بِذلِكَ أَوْ أبَتْ ... منْقَادَةٌ بِأزِمَّةِ الأقْدَارِ
أثْنَى عَلَيْهِ بِأثْرِهِ وَلَوْ أَنَّهُ ... لَمْ يَعْتَبطْ أثْنَيْت بِالآثَارِ
يَا كوْكَبًا مَا كَانَ أقْصَرَ عُمْرَهُ ... وَكَذاكُ عُمْرُ كَوَاكِبِ الأَسْحَارِ
وَهِلَالَ أيَّامٍ مَضَى لَمْ يَسْتَدِرْ بَدْرًا ... وَلَمْ يُمْهَلْ لِوَقْتِ سِرَارِ
عَجل الخُضُوفُ عَلَيْهِ قَبْلَ أوَانِهِ ... فَمَحَاهُ قَبْلَ مظنَّةِ الإبْدَارِ
وَاسْتُلَّ مِنْ أتْرَابِهِ وَلِدَاتِهِ ... كَالمُقْيَةِ اسْتُلَّتْ مِنَ الأشْفَارِ
فَكَأنَّ قَلْبِي قَبْرَهُ وَكَأنَّهُ ... فِي طَيِّهِ سِرٌّ مِنَ الأسْرَارِ
__________
9424 - القصيدة في ديوان أبي الحسن التهامي: 47 - 58.
(7/125)

إِنْ تَحْتَقِرْ صِغْرًا فَرُبَّ مُفَخَّمٍ ... يَبْدُو ضَئِيْل الشَّخْصِ لِلنُّظَّارِ
إِنَّ الكَوَاكِبَ مِنْ عُلُوِّ مَكَانِهَا ... لَترَى صِغَارًا وَهِيَ غَيْر صِغَارِ
وَكَذَى المُعَزَّى بَعْضهُ فَإِذَا مَضَى ... بَعْضُ الفَتَى فَالكُلُّ فِي الآثَارِ
أبْكِيْهِ ثُمَّ أقُولُ مُعْتَذِرًا لَهُ ... وُفِّقْتَ حِيْنَ تَرَكْتَ الأَمَ دَارِ
جَاوَرْتُ أعْدَائِي وَجَاوَرَ رَبَّهُ ... شَتَّانَ بَيْنَ جِوَارِهِ وَجِوَارِي
أشْكُو بِعَادَكَ لي وَأَنْتَ بِمَوْضِعٍ ... لَوْلَا الرَّدَى لَسَمِعْتَ فِيْهِ سِرَارِي
وَالشَّرْقُ نَحْوَ الغَرْبِ أقْرَبُ شُقَّةً ... مِنْ بُعْدِ تِلْكَ الخَمْسَةِ الأَشْبَارِ
هَيْهَاتَ قَدْ عَلِقَتْكَ أشْرَاكُ الرَّدَى ... فَاعْتَاقَ عُمْرُكَ قَاطِعُ الأَعْمَارِ
وَلَقَدْ جَرَيْتَ كَمَا جَرَيْتُ لِغَايَةٍ ... أدْرَكْتُهَا وَأبُوكَ فِي المِضْمَارِ
وَإِذَا نَطَقْتُ فَأنْتَ أوَّلُ مَنْطِقِي ... وَإِذَا صمْتّ فَأنْتَ فِي إضْمَارِي
أُخْفِي مِنَ البُرْجَاءِ مِثْلَمَا ... يُخْفِي مِنَ النَّارِ الزِّنَادُ الوَارِي
وَأُخَفِّضُ الزَّفَرَاتِ وَهِيَ صَوَاعِدٌ ... وَأُكَفْكِفُ العَبَرَاتِ وَهِيَ جَوَارِي
وَشِهَابُ زَيْدِ الحُزْنِ إِنْ طَاوَعْتَهُ ... وَارٍ وَإِنْ عَاصَيْتهُ مُتَوَارِي
وَأكُفُّ نِيْرَانَ الأَسَى وَلَرُبَّمَا ... غُلِبَ التَّصبُّرَ فَارْتَمَى بِشَرَارِ

[من الطويل]
9425 - طُبِعنَا عَلَى ضُعفِ النُفُوسِ وَإِنَّنَا ... لَنَأنَسُ بِالأَخطَارِ طَورًا وَنَنفِرُ

طَاهِر بن عَبدِ اللَّه: [من مجزوء الرمل]
9426 - طِب عَنِ الأُمَّةِ نَفسَا ... وَارضَ بِالوَحدَةِ أُنسَا
قِيْلَ كَتَبَ مُحَمَّد بن عَبْدِ اللَّهِ بن طَاهِرٍ إِلَى أخِيْهِ طَاهِر بن عَبْدِ اللَّهِ يَشْكُو إلَيْهِ فَسَادَ الجَلِيْسِ وَقِلَّةَ الأنِيْسِ، فَأجَابَهُ طَاهِرُ عَنْ ذَلِكَ فَقَال:
طِبْ عَنِ الأُمَّةِ نَفْسًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
قَدْ طَلَبْنَا وَاخْتَبَرْنَا ... لَمْ نَجِدْ لِلصِّدْقِ أنْسَا
__________
9426 - الأبيات في الصداقة والصديق: 112.
(7/126)

فَلْيَكُنْ يَأسُكَ دُوْنَ الطَّ ... مَعِ الكَاذِبِ تُرْسَا
لَسْتَ بِالوَاجِدِ حُرًّا ... أَوْ تَرُدَّ اليَوْمَ أمْسَا
مَا رَأيْنَا أحَدًا سَاوَى ... عَلَى الخِبْرَهِ فَلْسَا

أَبُو الفَتح البُستِيّ: [من الكامل]
9427 - طَبعِي كَطَبعِ المُشتَرِي مَا فِيهِ مِن ... شَوبٍ فَهَل مِن مُشتَرٍ لِلمُشتَرِي
قَبْلَهُ:
إِنْ كُنْتَ قَدْ أُبْلِغْتَ عَنِّي سَيِّئًا ... فَالذَّنْبُ فِيْهِ لِلْكَذُوبِ المُفْتَرِي
أوْ خَيَّلُوا لَكَ أَنَّ عَهْدِي أبْتَرٌ ... فَالحرُّ لَا يَرْضَى بِعَهْدٍ أبْتَرِ
طَبْعِي كَطَبْعِ المُشْتَرِي. البَيْتُ

[من الكامل]
9428 - طَبَقَاتُ شَحمِكَ لَيسَ يَخفَى أَنَّهَا ... لَم يَبنِهَا آءٌ وَلَا تَنُومُ

أَبو النَضِر محمد بن عَبد الجبّار العُتبِيُّ: [من الكامل]
9429 - طَحَنَ الزَّمَانُ برَيبِهِ وَصُرُوفِهِ ... عُمرِي فَثَارَ طَحِينُهُ فِي مَفرِقِي

عَبد اللَّه بن محمّد بن أَبِي عُيينَةَ: [من الكامل]
9430 - طَرَحَ الأَذَى عَن نَفسِهِ فِي رِزقِهِ ... لَمَّا تَيَقَّنَ أَنَّهُ مَضمُونُ

سَعِيد بن حُمَيدٍ: [من الطويل]
9431 - طَرَحتُ الهَدَايَا وَاتَكَلتُ عَلَى الَّذِي ... عَلِمتَ وَلِي فِيهِ أَعَزّ مُجِيرِ
بَعْدَهُ:
__________
9427 - الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 167.
9428 - البيت في ديوان أبي تمام: 3/ 442.
9429 - البيت في قرى الضيف: 4/ 466.
9430 - البيت في المستطرف: 1/ 79.
9431 - البيت لم يرد في مجموع شعره (شعراء عباسيون 2/ 101 - 353).
(7/127)

وَحَسْبُكَ أَنِّي أصحَبُ الدَّهْرَ كُلَّهُ ... بِنَفْسِ غَنِيٍّ وَاعْتِذَارِ فَقِيْرِ

9432 - طَرَحتُ عَنِ الدُّنيَا المُنَى غَرَّ وَجهُهَا ... فَلَا أَسأَلُ الدُّنيَا وَلَا أَستَزِيدُهَا

أَبُو الجَوائِز: [من الكامل]
9433 - طَرفُ الرَّجَاءِ إلَى نَوَالِكَ شَاخِصُ ... وَالشُكرُ مِنِّي فِي المَحَافِلِ خَالِصُ
بَعْدَهُ:
هل يَسْتَوِي فِي العَدْلِ حَمْدٌ وَافِرٌ ... يَشْجَى العَدُوُّ بِهِ وَحَظٌّ نَاقِصُ

فِي وَصف فَرسٍ: [من الكامل]
9434 - طرفٌ تَبَيَّنَ لِلبَصِيرِ وَغَيرِهِ ... فِيهِ النَّجابَةُ جَارِيًا وَمَقُودَا

عَبد اللَّهِ بنُ المُعتَزِّ: [من البسيط]
9435 - طَرَقتَ بَابَ غِنًى طَابَت مَوَارِدُهُ ... وَنَائِلًا كانْهمِالِ العَارِضِ السَّجِمِ
قَبْلَهُ:
يَا طَارِقِي فِي الدُّجَى وَاللَّيْلُ مُنْبَسِطٌ ... عَلَى البِلَادِ بَهِيْمٌ ثَابِتُ الدَّعْمِ
طَرَقْتَ بَابَ غِنًى طَابَتْ مَوَارِدُهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
حُكْمُ الضُّيوُفِ بِهَذَا الرَّبع أَنْفَذُ مِنْ ... حُكْمِ الحَلَايِفِ آبَائِي عَلَى الأُمَمِ
فَكُلُّ مَا فِيْهِ مَبْذُولٌ لِطَارِقِهِ ... وَلَا ذِمَامَ بِهِ إِلَّا عَلَى الحَرَمِ
وَمِنْ بَابِ (طَر) أنْشَدَ ثعْلَبُ لِيَزِيْدَ بنِ مُعَاوِيَةَ بن أَبِي سُفِيَانَ بن حَرْبٍ (1):
__________
9432 - البيت في المذاكرة فِي ألقاب الشعراء: 70 منسوبًا إلى العوام بن عقبة.
9433 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 5/ 48.
9434 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 686.
9435 - الأبيات في معاهد التنصيص: 2/ 47.
(1) الأبيات في حماسة الخالديين: 92 منسوبة إلى ابن الدمينة، ديوان يزيد بن معاوية 32 - 33.
(7/128)

[من الكامل]
طَرَقَتْكَ زَيْنَبُ وَالرّكَابُ مَنَاحَةً ... بَيْنَ المَحَارِمِ وَالنَّدَى يَتَصبَّبُ
بثيَّنةَ العَلَمَيْنِ وَهْنًا بَعْدَمَا ... خَفَقَ السَّمَاكُ وَعَارَضَتْهُ العَقْرَبُ
فَتَحِيَّة وَكَرَامَة لِخيَالِهَا ... وَمَعَ التَّحِيَّةِ وَالكَرَامَةِ مَرْحَبُ
أنَّى اهْتَدَيْتَ وَمَنْ هَدَاكَ وَدُونَنَا ... جَبَل فَقُلُّه عالج فَالمَرْقَبُ
وَزَعْمِتِ أهْلكِ يَمْنَعُنكِ رغْبَةً ... عَنِّي فَأهَلِي بي أضَنُّ وَأرْغَبُ
أوَ لَيْسَ لي قُرَنَاءُ إِنْ أقْصَيْتِنِي ... حَدَبُوا وَعِنْدِيَ المُتَعَتِّبُ
فَلَئِنْ دَنَوْتُ لأدْنُوَنَّ بِعِفَّةٍ ... وَلَئِنْ نَأيْتُ فَمَا وَرَائِيَ أرْحَبُ
يَأبَى وَجَدِّكِ أنْ أكُونَ مُقَصِّرًا ... عَقْل أعِيْشُ بِهِ وَقَلْبٌ قُلَّبُ

[من مجزوء الوافر]
9436 - طَرِيقُ الخَيرِ مُشتَرَك ... وَبَعدُ فَإِنَّنَا لأَبِ

[من الطويل]
9437 - طَرِيقَتكم مُثلَى وَهَديُكُم رِضًا ... وَمَذهَبُكُم قَصدٌ ونَائِلِكُم غَمرُ

مِسكِين الدَارِميُّ: [من الطويل]
9438 - طَعَامِي طَعَامُ الضَيفِ وَالرَّحلُ رَحلُهُ ... وَلَم يُلهِنِي عَنهُ غَزَالٌ مُقَنَّعُ
بَعْدَهُ:
أُحَدِّثُهُ إِنَّ الحَدِيْثَ مِنَ القِرَى ... وَتَعْلَمُ نَفْسِي أَنَّهُ سَوْفَ يَهْجَعُ
قال الحُكَمَاءُ: كُلُّ ذِي طَعْمٍ أَمَّا أنْ يَكُونَ حَارًّا أَوْ بَارِدًا أَوْ مُعْتَدِلًا وَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْ هَذِهِ الثَّلاثَةِ إمَّا غَلِيْظ أَوْ لَطِيْفٌ أَوْ مُتَوَسِّطٌ فَيَتَوَلَّدُ مِنْ هَذَا التَّرْكِيْبِ تِسْعَةُ أنْوَاعٍ كُلٌّ مِنْهَا لَهُ طُعْمٌ مَخْصُوصٌ: الحَارُّ اللَّطِيْفُ حِرِّيْفٌ، الحَارُّ الغَلِيْظُ مرٌّ، الحَارُّ المُتَوَسِطُ مَالِحٌ، البَارِدُ اللَّطِيْفُ حَامِضٌ، البَارِدُ الغَلِيْظُ عَفِصٌ، البَارِدُ المُتَوَسِّطُ قَابِضٌ،
__________
9437 - البيت في المفضليات: 10 منسوبًا إلى أحمد بن عبد اللَّه.
9438 - البيتان في ديوان مسكين الدارمي: 69.
(7/129)

وَالمُعْتَدِلُ فِي الحَرَارَةِ وَالبُرُوْدَةِ، اللَّطِيْفُ دَسِمٌ، الغَلِيْظُ حُلْوٌ، المُتَوَسِّطُ فِي اللَّطَافَةِ وَالغِلْظِ مِنَ المُعْتَدِلِ فِي الحَرَارَةِ.

ابْنُ المُعتَزِّ: [من الخفيف]
9439 - طَعمُ كَأسِي مُرٌّ إِذَا لَم تَزُرنِي ... وَهُوَ حُلْوٌ إِذَا رَأَيتُكَ عِندِي

أَبُو بَكر بن دُرَيدٍ: [من الرجز]
9440 - طَعمِيَ شَرفي لِلعَدُوِّ تَارةً ... وَلَا أَرى بِالرَاحِ لِمَن وُدِّي بَغَا

أَبُو تَمَّامٍ: [من الكامل]
9441 - طَعَنَ التَّلَهُّفُ قَلبَهُ فَفُؤادُهُ ... مِن غَيرِ طَعنَةِ فَارِسٍ مَطعُونُ
وَقَدْ كَرَّرَ هَذَا المَعْنَى أَبُو تَمَّامٍ فَقَال (1): [من الكامل]
لَو لَمْ يُزَاحِفَهمْ لِزَاحَفَهمْ لَهُ ... مَا فِي صدُورِهم مِنَ الأوْجَالِ

الوزيرُ أَبُو شُجَاعٍ: [من الكامل]
9442 - طَفَحَ السُّرورُ عَلَيَّ حَتَّى إنَّهُ ... مِن عُظمِ مَا قَد سَرَّني أَبكَانِي
بَعْدَهُ:
يَا عَيْنُ صارَ الدَّمْعُ عِنْدَكِ عَادَةً ... تَبْكِيْنَ فِي فَرَحِي وَفِي أحْزَانِي
قَالَهُما حِيْنَ جَلَسَ فِي دَسْتِ الوِزَارَةِ ووُضعَتِ الدَّوَاةُ بَيْنَ يَدَيْهِ وَقَدْ ضمَّنَهُمَا آخَرَ شِعْرَهُ فَقَالَ:
وَرَدَ الكِتَابُ مِنَ الحَبِيْبِ بِأنَّهُ ... سَيَزُوْرني فَاسْتَعْبَرَتْ أجْفَانِي
طَفَحَ السُّرُورُ عَلَيَّ. البَيْتَانِ
__________
9439 - البيت في ديوان ابن المعتز: 78.
9440 - البيت في العقد المفصل: 1/ 37، تخميس مقصورة ابن دريد.
9441 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 36.
(1) البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 2/ 207.
9442 - البيت في الرياض النضرة: 1/ 101.
(7/130)

الوَزِيرُ المهلَبِيّ: [من مجزوء الكامل]
9443 - طِفلٌ يَرِقُّ المَاءُ فِي ... وَجَنَاتِهِ وَيَرِفُّ عُودُهُ
أبْيَاتُ الوَزِيْرُ المُهَلَّبِيِّ فِي تِكِيْن جامدَارِ مُعِزِّ الدَّوْلَةِ وَقَدْ جَعَلَهُ مُقَدَّمًا عَلَى جَيْشٍ أوَلُهَا:
طِفْلٌ يَرِقُّ المَاءُ فِي وَجَنَاتِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَيَكَادُ مِنْ شَبَهِ العَذَارَى ... فِيْهِ أنْ تَبْدُو نُهُوْدُه
نَاطُوا بِمَقْعدِ خَصْرِهِ ... سَيْفًا وَمَنْطَقَةً تَؤُودُه
جَعَلُوهُ قَائِدَ عَسْكَرٍ ... ضاعَ الرَّعِيْلُ وَمَنْ يَقُودُه
وَمِنْ بَابِ (طف) قَوْلُ آخَرَ (1):
طُفْتُ البِلَادَ مَشَارِقًا وَمَغَارِبَا ... لأنَالَ خَلْقًا بِالصَّفَاءِ خَلِيْقَا
فَلَقَلَّ يَوْمًا زَالَ عَنِّي مَاضِيًا ... لَمْ أشْكُ فِيْهِ إِلَى العَدُوِّ صَدِيْقَا

[من الكامل]
9444 - طَلَبُ الحَلَالِ هُوَ الجِهَادُ وَإِنَّهُ ... عِندَ التَفَاضُلِ أَفضَلُ الأَعمَالِ

[من الرمل]
9445 - طَلَبَ العُذرَ جَاهِدًا وَلَقَد جَاءَ ... بِعُذرٍ يَزِيدُ فِي الأَضغَانِ

[من مجزوء الكامل]
9446 - طَلَبُ المَعَاشِ مُفَرِّقٌ ... بَينَ الأَحِبَّةِ وَالوَطَن
بَعْدَهُ:
وَمُسَيِّر جَلَدَ الرِّجَالِ ... إِلَى الضَّرَاعَةِ وَالوَهَنْ
__________
9443 - الأبيات في وفيات الأعيان: 2/ 126، شذرات الذهب 4/ 476.
(1) صدر البيت الأول في تاريخ أربل: 1/ 152.
9446 - الأبيات في محاضرات الأدباء: 2/ 645 منسوبة إلى أبي دلف الكرخي.
(7/131)

حَتَّى يُعَادَ كَمَا يُقَادُ ... النِّضْوُ فِي ثَنْي الرَّسَنْ
ثُمَّ المَنِيَّةُ بَعْدَهُ ... فَكَأَنَّهُ مَا لَمْ يَكُن

نهشَلُ بن حرّي الدَّارِميّ: [من الخفيف]
9447 - طَلَبَ الأَبلَقَ العَقُوقَ فَلَّمَا ... لَم يَنَلهُ أَرَادَ بَيضَ الأَنُوقِ
قَوْلُ نَهْشلٍ:
طَلَبَ الأبْلَقَ العَقُوفَ. البَيْتُ
هُوَ المَثَلُ السَّائِرُ يُضرَبُ فِيْمَا يَتَعَذَّرُ حُصولُهُ. الأبْلَقُ هُوَ الفَرَسُ الفَحْلُ، وَالعَقُوقُ الحَامِلُ، وَلَا يَكُونُ الفَحْلُ حَامِلًا. وَالأَنُوقُ هُوَ الرَّخْمُ الذَّكَرُ وَالذَّكَرُ مِنَ الطيْرِ لَا يَبِيْضُ وَكِلَا الأمْرَيْنِ مُتَعَذَّرٌ.
وَقَالَ المُفَضلُ: قَوْلَهُمُ الأبْلَقُ العَقُوقُ مَثَلٌ أرْسَلَهُ مَالِكُ بنُ خَالِدٍ النَّهْشَلِيُّ لِلنُّعْمَانِ وَكَانَ النُّعْمَانُ أسَرَ نَاسًا مِنْ مَازِنِ بن عَمْرِو بن تَمِيْمٍ فَقَالَ: مَنْ يَكْفَلُ بِهِمْ؟ قَالَ مَالِكٌ: أَنَا. فَقَالَ النُّعْمَانُ: بِمَا أحْدَثُوا؟ قَالَ: نَعَمْ وَإِنْ كَانَ الأبْلَقُ العَقُوقُ فَأرْسَلَهَا مَثَلًا. وَقَالَ رَجُلٌ لِمُعَاوِيَةَ: افْرِضْ لِي. قَالَ: نعَمْ. قَالَ: وَلَدِي؟ قَالَ: لَا. قَالَ: وَلِعَشِيْرَتِي؟ قَالَ: لَا. ثُمَّ تَمَثَّلَ مُعَاوِيَةَ فقال:
طَلَبَ الأبْلَقَ العَقُوْقَ. البَيْتُ

أَبُو الفَضْلِ الكسروري السكري: [من الرمل]
9448 - طَلَبُ الأَعظُمِ مِن بَيتِ الكِلَابِ ... كَطِلَابِ المَاءِ مِن لَمعِ السَّرابِ

طُريح بن إسماعيل الثقفي: [من الطويل]
9449 - طَلَبتُ ابتِغَاءَ الشُّكرِ فِيمَا صَنَعتَ بِي ... فَقَصَّرتُ مَغلُوبًا وَإِنِّي لَشَاكِرُ
يَقُولُ بَعْدَهُ مُخَاطِبًا لِخَالِدِ بن عَبْدِ اللَّهِ القَسْرِيّ:
__________
9447 - البيت في زهر الأكم: 196.
9448 - البيت في الكشكول: 1/ 262.
9449 - الأبيات في شعر طريح بن إسماعيل: 86.
(7/132)

وَمَا زِلْتَ تُعْطِيْنِي الجَّزِيْلَ بَدِيْهَةً ... وَأَنْتَ لِمَا اسْتَكْثَرْتُ مِنْ ذَاكَ حَاقِرُ
فَأرْجِعُ مَغْبُوطًا وَتَرْجِعُ بِالَّتِي ... لَهَا أوَّلٌ فِي المَكْرُمَاتِ وَآخِرُ

زهَيرٌ المصرِيُّ: [من المتقارب]
9450 - طَلَبتَ الجَمِيعَ فَفَاتَ الجَمِيعُ ... فَمِن سُوءِ رَأيِكَ لَاذَا وَلَاذَا
قَبْلَهُ:
أرَاكَ تَلُوذُ عَلَى فَائِتٍ ... وَلَسْتُ أرَى لَكَ فِيْهِ مَلَاذَا
طَلَبْتَ الجَّمِيع فَفَاتَ الجَّمِيع. البَيْتُ

أَبُو العَتاهِيَة: [من الوافر]
9451 - طَلَبتُ المُستَقَرَّ بِكُلِّ أَرضٍ ... فَلَم أَرَ لِي بِأَرضٍ مُستَقَرَّا

[من الطويل]
9452 - طَلَبتُ بِكَ التَّكثِيرَ فَازدَدتُ قِلَّةً ... وَقَد يَخسَرُ الإِنسَانُ فِي طَلَبِ الرِّبحِ

أَبُو نَصر بن نُباتَة: [من الطويل]
9453 - طَلَبتُ صِحَةَ وِدِّ النَّاسِ وَاعجَبَا ... أَمرًا تَطَلَّبتُ لَا يَخلُو مِن السَّقَمِ

ابْنُ بشرانَ الوَاسِطيُّ: [من الطويل]
9454 - طَلَبتُ صَدِيقًا فِي البَرِيَّة كُلِّهَا ... فَأَعْيَا طِلَابِي أَن أُصِيبَ صَدِيقَا
بَعْدَهُ:
بَلَى مَنْ تَسَمَّى بِالصَّدِيْقِ مَجَازَةً ... فَلَمْ يَكُ فِي حِفْظِ الوِدَادِ صَدُوْقَا
__________
9450 - البيتان في ديوان البهاء زهير.
9451 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 141.
9452 - البيت في العقد الفريد: 3/ 67.
9453 - لم يرد في ديوانه.
9454 - الأبيات في معجم الأدباء: 5/ 235.
(7/133)

وَطَلَّقْتُ وُدَّ العَالَمِيْنَ صَرِيْمَةً ... فَأصْبَحْتُ مِنْ أَسْرِ الحِفَاظِ طَلِيْقَا
هُوَ أَبُو غَالِبٍ مُحَمَّدُ بنُ أحْمَد بنُ سَهْلٍ المَعْرُوفُ بِابْنِ بِشْرَانِ الوَاسِطِيُّ.

بَدِيعُ الزَّمان: [من الوافر]
9455 - طَلَبتَ عَلَى مَكَارِمنَا دَلِيلًا ... مَتَى احتَاجَ النَّهَارُ إِلَى دَلِيلِ
قَالَ بَدِيْعُ الزَّمَانِ الهَمَذَانِيُّ: كُنْتُ عِنْدَ الصَّاحِبِ إسْمَاعِيْلُ بن عَبَّادٍ، فَأتَاهُ رَجُلٌ بِقَصِيْدَةٍ يُفَضِّلُ فِيْهَا العَجَمَ عَلَى العَرَبِ وَهِيَ:
غَنِيْنَا بِالطُّبُولِ عَنِ الطُّلُولِ ... وَعَنْ عَنْسٍ عُذَافِرَةٍ ذَمُولِ
وَأذْهَلَنِي عُقَارِي عَنْ عقَارِي ... فَفِي أستِ أمّ القُضَاةِ مَعَ العُدُوْلِ
فَلَسْتُ بِتَارِكٍ أيْوَانَ كِسْرَى ... لِتُوْضِحَ أَوْ لِحَوْمَلَ فَالدُّخُولِ
وَضَبٍّ بِالفَلَا سَاعٍ وَذِيْبٍ ... بِهَا يَعْوِي وَلَيْثٍ وَسْطَ غِيْلِ
إِذَا ذَبَحُوا فَذَلِكَ يَوْمُ عِيْدٍ ... وَإِنْ نَحَرُوا فَفِي عُرْسٍ جَلِيْلِ
يَسُلُّونَ السُّيُوْفَ بِرَأسِ ضَبٍّ ... هِرَاشًا بِالغَدَاةِ وَبِالأصِيْلِ
ألا لَوْ لَمْ يَكُنْ لِلْفُرْسِ إِلَّا ... نَجَارُ الصَّاحِبِ العَدْلِ الجلِيْلِ
لَكَانَ لَهُمْ بِذَلِكَ خَيْرُ عِزٍّ ... وَجِيْلهُمُ بِذَلِكَ خَيْرُ جِيْلِ
قَالَ فَلَمَّا بَلَغَ إِلَى هُنَا قَالَ لَهُ الصَّاحِبُ: قَدْكَ، ثُمَّ اشْرَأبَّ يَنْظُرُ إِلَى الزَّوَايَا وَأطْرَافِ القَوْمِ فَلَمْ يَرَني، وَكُنْتُ فِي زَاوِيَةٍ مِنْ زَوَايَا البَيْتِ فَقَالَ: أيْنَ أَبُو الفَضْلِ؟ فَوَثبتُ وَبُسْتُ الأرْضَ بَيْنَ يَدَيْهِ. فَقَالَ: أجِبْهُ عَنْ ثَلَاثِكَ.
فَقُلْتُ: وَمَا هِيَ؟
قَالَ: أدَبكَ وَمَذْهبكَ وَنَسَبكَ.
فَقُلْتُ: وَلَا مُهْلَةَ لِلْقَوْلِ وَلَا فُسْحَةَ لِلطَّبع إِلَّا كَمَا تَسْمَعُ (1):
أرَاكَ عَلَى شَفَا خَطَرٍ مَهُولٍ ... بِمَا كَلَّفْتَ نَفْسَكَ مِنْ فُضُولِ
__________
9455 - الأبيات في بدائع البداهة: 32، 33.
(1) الأبيات في بدائع البداهة: 33.
(7/134)

طَلَبْتَ عَلَى مَكَارِمِنَا دَلِيْلًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
ألَسْنَا الضَّارِبِيْنَ جُزًى عَلَيْهِم ... فَأيُّ الخِزْيِ أقْعَدُ بِالذَّلِيْلِ
مَتَى عَرفَ المَنَابِرَ فَارِسِيٌّ ... مَتَى عَرِفَ الأغَرُّ مِنَ الحُجُوْلِ؟
مَتَى عَلِقَتْ وَأَنْتَ بِهِمْ زَعِيْمٌ ... أكُفُّ الفُرْسِ أعْرَافَ الخُيُوْلِ؟
فَخَرْتَ بِمِلْءِ مَاضِغتَيْكَ فَخْرًا ... عَلَى قَحْطَانَ وَالبَيْتِ الأصِيْلِ
وَحَقِّكَ أنْ تُبَارِيْنَا بِكِسْرَى ... فَمَا ثَوْرٌ كَكِسْرَى فِي الرَّعِيْلِ
تُفَاخِرُنَا بِمَلْبُوسٍ وَأكْلٍ ... وَذَلِكَ فَخْرُ رَبَّاتِ الحُجُوْلِ
تَفَاخُرُهُنَّ فِي خَذٍّ أسِيْلٍ ... وَفَرْعٍ عَنْ مَفَارِقَهَا رَسِيْلِ
فَأمْجَدُ مِنْ أبِيْكَ إِذَا أُثرْنَا ... عُرَاةٌ كَاللُّيُوثِ وَكَالنُّصُولِ
فَلَمَّا أجِبْتُهُ بِهَذِهِ الأبْيَاتِ نَظَرَ الصاحِبُ بنُ عَبَّادٍ إِلَى الرَّجُلِ فَقَالَ: كَيْفَ تَرَى؟ فَقَالَ: لَو سَمِعْتُ بِهِ مَا صَدَّقْتُ. قَالَ: فَإذًا جَائزَتُكَ جَوَازِي إِنْ وَجَدْتُكَ بَعْدَهَا فِي مَمْلَكَتِي أمَرْتُ بِضرْبِ عُنقِكَ، ثُمَّ قَالَ: لَا تَرَوْنَ رَجُلًا يُفَضِّلُ العَجَمَ عَلَى العَرَبِ إِلَّا وَفِيْهِ عِرْقٌ مِنَ المَجُوسِيَّةِ يَنْزِعُ إلَيْهَا.
هَذِهِ الحِكَايَةُ هِيَ الحِكَايَةُ الثَّالِثَةُ مِنْ حَكَايَات بَدِيْعِ الزَّمَانِ.

محمَّد بن بَشيرٍ الخَارجيُّ: [من الطويل]
9456 - طَلَبتُ فَلَم أُدرِك بِوَجهِي وَلَيتَنِي ... قَعَدتُ فَلَم أَبغِ النَّدَى بَعدَ سَائِبِ

ابن الرومي [من الطويل]
9457 - طَلَبتُ لَدَيكُم بِالعِتَابِ زِيَادةً ... وَعَطفًا فَأَعتَبتُم بِإِحدَى البَوَائِقِ
بَعْدَهُ:
فَكُنْتُ كِمُسْتَسْقٍ سَمَاءً مَخِيْلَةً ... حَيًا فَأصَأْبَتْهُ بِإحْدَى الصَّوَاعِقِ

ابن أَبِي الفَهدِ: [من الطويل]
__________
9456 - البيت في شعر أمويين (محمد بن بشير): ق 3/ 175.
9457 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 463.
(7/135)

9458 - طَلَبتُ لَهَا أَهلًا فَأَلفَيتُ أَروعًا ... جَوَادًا كَرِيمَ النَّجرِ عَذبَ الشَمَائِلِ
أبْيَاتُ أَبِي المُطَرَّفِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بن أَبِي الفَهْدِ فِي أَبِي إسْحَاقُ إبْرَاهِيْمُ بنُ مُحَمَّدٍ الشَّرْفِيِّ الحَاكِمِ الخَطِيْبِ، مَنْسُوبٌ إِلَى الشَّرَفِ قَرْيَةٌ مِنْ سَوَادِ إشْبيْلِيَّةَ مِنْ بَلَادِ الأنْدَلُسِ مِنْ قَصِيْدَةٍ أوَّلُهَا:
قِفَا بي قَلِيْلًا فِي رُسُومِ المَنَازِلِ ... وَلَا تُنْكرَا فَيْضَ الدُّمُوعِ الهَوَامِلِ
يَقُولُ مِنْهَا:
وَمُنْتحَلٍ مِنْ حُرِّ شعْرِي انْتَحَلْتُهُ ... لِمُنْتَحِلٍ غُرَّ العُلَى وَالفَضَائِلِ
وَغُرٍّ حَبَوْنَاهَا أغَرُّ مُحَجَّلًا ... طَوَالِبَ وُدٍّ لَا طَوَالِبَ نَائِلِ
طَلَبْتُ لَهَا أهْلًا فَألْقَيْتُ أرْوَعًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
تَخَيَّرْتُهُ مِنْ أهْلِ عَصْرٍ لَو أنَّهُمْ ... بِهِ وُزِنُوا شَالُوا وَلَيْسَ بِشَايِلِ

[من الطويل]
9459 - طَلَبتُ لَهُ مَدحًا فَمَا مِن فَضِيلَةٍ ... تَأَمَّلتُ إِلَّا جَلَّ عَنهَا وَقَلَّتِ

[من المهزج]
9460 - طَلَبنَا النَفعَ بِالبَاطِلِ ... إذ لَم يَنفَعِ الصِّدقُ

[من الطويل]
9461 - طَلَبنَا دَواءَ الحُبِّ دَهرًا فَلَم نَجِد ... مِنَ الحُبِّ إِلَّا مَن نُحِبُّ مُدَاوِيَا

ابْنُ الرُّمِيّ: [من الخفيف]
9462 - طُلتَ مَجدًا وَطُلتَ فَخرًا بَنِي ... آدَمَ طُرًّا فَطُل كَذَلِكَ عُمرَا
__________
9458 - الأبيات في بغية الملتمس: 1/ 212.
9460 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 157.
9461 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 143.
9462 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 23.
(7/136)

هِيَ مَكْتُوْبَة بِبَاب: الحَمْدُ للَّهِ عَلَى الهَامِشِ بِتَمَامِهَا هُنَاكَ.

المُهَلَّبِي: [من الخفيف]
9463 - طَلَعَ الفَجرُ مِن كتَابِكَ عِندِي ... فَمَتَى بِاللِّقاءِ يَدنُو الصَّبَاحُ
بَعْدَهُ:
ذَاكَ إِنْ تَمَّ لِي فقد عَذُبَ العَيْ ... شِ وَنيْلَ المُنَى وَرِيْشَ الجنَاحِ

[من الكامل]
9464 - طَلَعَ الندَامَى كُلُّهم وَتَفَضَّلُوا ... وَبَقِيتَ مُنتَظِرًا وَأَنتَ الأَوَّلُ
وَمِنْ بَابِ (طَلَعَ) قَوْلُ أَبِي نَصْرِ نُبَاتَةَ (1):
طَلَعَتْ أنْجُمُ السَّعَادَةِ وَالنَّصْ ... رِ وَلَاحَتْ لَوَايِحُ الإقْبَالِ
إِنَّ هَذَ لأَوَّلٌ يَقْتَضِي الآ ... خِرَ حَمْلًا لِقَاحُهُ عَنْ حِيَالِ
مَا يُؤَدِّي الأنَامُ شُكْرَ أيَادِيْ ... كَ بِبَذْلِ النُّفُوسِ وَالأمْوَالِ
بَعُدَتْ شقَّةُ المَهَامِهِ أنْ تُقْ ... طَعَ إِلَّا بِالشَّدِّ وَالتِّرْحَالِ

[من البسيط]
9465 - طَلَّقتُ لَذَّاتِ عُمرِي بَعدَ فُرقَتِكُم ... وَوَاصَلَ الدَّمعُ جَفنَ العَينِ وَالسَّهرُ

[من المنسرح]
9466 - طَلَّقتُ مِن بَعدِكَ السُرورَ وَفَرَّ ... غتُ فُؤَادِي لِلهَمِّ وَالحَزَنِ
بَعْدَهُ:
فَلَيْتَنِي مُتُّ إِذَا فُجِعْتُ بِهِ ... بَلْ لَيْتَهُ لَمْ يَكُنْ وَلَمْ أكُنِ
__________
9463 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 121.
9464 - البيت في المنتحل: 248.
(1) الأبيات في ديوان ابن نباتة: 47، 48.
9466 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 538.
(7/137)

[من الكامل]
9467 - طَمَحت عُيُونُ الحَاسِدِينَ فَغَضَّهَا ... شَرَفٌ بَنَاهُ اللَّهُ حَيثُ بَنَاهُ
بَعْدَهُ:
عَادَتْ مَكَارِمَهُ اللِّئَامُ وَجَاهِلٌ ... وَمُبِيْنُ فَضْلِ الشَّيْءِ مَنْ عَادَاهُ

أَعرابِيٌّ: [من الطويل]
9468 - طَمَستُ الَّذِي فِي الصَّكِ عَنِّي بِحَلفَةٍ ... سَيَغفِرُهَا الرَّحْمَانُ وَهُوَ غَفُورُ

[من الكامل]
9469 - طَمعَ المَزِيدُ بِأَن يَنَالَ فَضِيَلةً ... وَمنَ المُحَالِ فَضِيلةٌ لِمَزِيدِ

[من الوافر]
9470 - طَمِعتَ إقَامةً فِي دَارِ ظَعنٍ ... فَلَا تَطمَع فَرِجلُكَ فِي الرِّكَابِ

أَعرابِيٌّ: [من الطويل]
9471 - طَمِعتَ بِلَيلَى أَن تُرِيعَ وَإِنَّمَا ... تُقَطِّعُ أَعنَاقَ الرِّجالِ المَطَامِعُ

ابن طَباطَبا العَلَويّ: [من السريع]
9472 - طَمِعتَ يَا أَحمَقُ فِي قَمرِهَا ... لَو أَمكَنَ القَمرُ قَمَرنَاهَا

إبراهِيم الغَزِّي: [من الخفيف]
9473 - طَمَعٌ مُتعِبٌ وَحِرصٌ مُذِلٌ ... وَهَوًى مُوبِقٌ وَمَاءٌ وَنَارُ
__________
9467 - البيت الأول في الحماسة المغربية: 1/ 415.
9468 - البيت في الوحشيات: 300.
9470 - البيت في مجموعة القصائد الزهديات: 2/ 40.
9471 - البيت في الكامل في اللغة: 2/ 37.
9472 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 300.
9473 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 610.
(7/138)

الرّضِي الموسَوِيُّ: [من الرمل]
9474 - طَمَعٌ وَرَّطَنِي فِي حَبلِهِم ... وَيُصَادُ الطَّيرُ مِن حَيثُ لَقَط

إِبراهِيم الغَزِّي: [من الوافر]
9475 - طَمُوحُ السَّيفِ لَا يَخشَى إِلَهًا ... وَلَا يَرجُو القِيَامَةَ وَالمَعَادَا
قَبْلَهُ يَمْدحُ:
فتى يَهِبُ اللُّجَيْنَ المَحْضَ جُوْدًا ... وَيَدَّخِرُ الجدِيْدَ لَهُ عَتَادَا
جَهُولٌ بِالمَنَاسِكِ لَيْسَ يَدْرِي ... أغَيًا بَاتَ يَفْعَلُ أمْ رَشَادَا
طَمُوحُ السَّيْفِ لَا يَخْشَى إلَهًا. البَيْتُ
يَقُولُ: هُوَ بَدَوِيٌّ قَحٌّ لَا يُخَالِطُ أهْلَ الحَضَرِ. وَقَوْلهُ: يَرْجُو: يحْتَمل أنْ يَكُونَ مِنَ الرَّجَاءِ وَأنْ يَكُونَ مِنَ الخَوْفِ. وَالأَنْسَبُ أنْ يَكُونَ مِنَ الخَوْفِ أي لَا يَخَافُ القِيَامَةَ وَالمَعَادَ إِذَا أرَادَ أمْرًا يَطْلُبُهُ.

[من الوافر]
9476 - طَوَالَ الدَّهرِ عِشتُ بِغَيرِ لَيلَى ... وَأَيُّ الوَقتِ كُنْتُ لَهَا خَلِيلَا

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
9477 - طِوَالُ الرُّدينِيَّاتِ يَقصِفُهَا دَمِي ... وَبِيضُ السَّرَيْجِيَاتُ يَقطَعُهَا لحمِي

[من البسيط]
9478 - طَوَاهُ مَوتٌ طَوَى عَنِّي مَكَارِمَهُ ... فَذُقتُ مِن بَعدِهِ بِالمَوتِ مَا ذَاقَا
__________
9474 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 605.
9475 - البيت الخامس في مجمع الحكم والأمثال: 2/ 124.
9476 - صدر البيت في الآداب النافعة: 1/ 42.
9477 - البيت في ديوان المتني شرح العكبري: 4/ 50.
9478 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 222.
(7/139)

[من مجزوء الكامل]
9479 - طُوبَى لِعَينٍ أَبصَرَت ... وَجهَ الحَبِيبِ بِلَا رَقِيبِ

جَمِيل بُثينَةَ: [من الكامل]
9480 - طُوبَى لِمَن أَمسَى يَرَاكِ بِعَينِهِ ... وَتَرَاهُ عَينُكِ إِنَّهُ لَسَعِيدُ
قَبْلَهُ:
شَوْقِي إلَيْكِ وَإِنْ نَأَيْتِ شَدِيْدُ ... وَهَوَاكِ غَضٌّ فِي الفُؤَادِ جَدِيْدُ
طُوْبَى لِمَنْ أمْسَى يَرَاكِ بِعَيْنِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
لَا تَحْسَبِي أنِّي سَلَوْتُكِ سَاعَةً ... هَيْهَاتَ حُبُّكِ ثَابِتٌ وَيَزِيْدُ

أَبُو العَتاهِيَة: [من مجزوء الكامل]
9481 - طُوبَى لِمَن جَرَتِ الأُمُو ... رُ الصَّالِحَاتُ عَلَى يَدَيهِ

لَهُ أَيْضًا: [من الرجز]
9482 - طُوبَى لِمَن طَابَ بِهِ الحَدِيثُ ... مَا يَستَوِي الطَيِّبُ وَالخَبِيثُ

[من البسيط]
9483 - طُوبَى لأَعيُنِ قَومٍ أَنتَ بَينَهُم ... فَالقَومُ فِي نُزهَةٍ مِن وَجهِكَ الحَسَنِ

[من الطويل]
9484 - طَوَت نَفعَهَا عَنَّا كِلَابٌ وَآسَدَتْ ... بِنَا أَجهَليهَا بَينَ غَاوٍ وَشَاعِرِ
__________
9479 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 125 منسوبًا إلى الخبزارزي.
9480 - دمية القصر: 1/ 511 البيت الأول وصدر البيت الثاني منسوبًا إلى أبي هلال.
9481 - البيت في فيه العلوم: 360.
9482 - البيت في القصائد العشر: 2/ 315.
9483 - البيت في المستطرف: 1/ 41.
9484 - البيت في الأغاني: 11/ 232 منسوبًا إلى ليلى الاخيلية.
(7/140)

[من الرجز]
9485 - طَوَتهُمُ الأَيَّامُ إِلَّا مَجدَهُم ... وَمَا مَضَى مَن خَلَّفَ المَكَارِمَا

صُرَّدُرُّ: [من الرجز]
9486 - طَورًا صُدُودًا وَوِصَالًا تَارَةً ... وَلذَّةُ العَاشِقِ فِي عِتَابِهِ

محمَّد بن شِبلٍ: [من الكامل]
9487 - طُولُ الحَيَاةِ إِذَا مَضَى كَقَصِيره ... وَاليُسرُ للإنْسَانِ كَالإِعسَارِ
أبْيَاتُ أَبِي عَلِيّ مُحَمَّدَ بنِ شِبْلِ أوَّلُهَا:
طُولُ الحَيَاةِ إِذَا مَضَى كَقَصِيْرهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَالعَيْشُ يُعْقَبُ بِالمَرَارَةِ حُلْوُهُ ... وَالصَّفْوُ فِيْهِ مُحَالِفُ الأكْدَارِ
نَبْغِي الشِّفَاءَ مِنَ الرَّدَى فَكَأَنَّمَا ... مِنْ نَابهِ نَلْجى إِلَى الأَطْفَارِ
وَيَرُوقُنا زَهْرُ الأَمَانِي ضَلَّةً ... هَدْمُ الَأَمَانِي عَادَةُ المِقْدَارِ
وَالمَرْءُ كَالطَّيْفِ المُطِيْفِ وَعُمْرُهُ ... كَالنَّوْمِ بَيْنَ الفَجْرِ وَالأَسْحَارِ
وَأذَلُّ أبْنَاءِ اللَّيَالِي صَرْعَةً ... مَنْ طَالَبَ الأقْدَار بِالأوْتَارِ
يَقُولُ مِنْهَا:
أَمُسَاهِمِي خِطَطَ الفَضَائِل وَالنُّهَى ... لَمَا جَرَى وَجَرَيْتُ فِي مِضْمَارِ
ألَّا يَكُنْ نَسَبُ الجدُودُ مُؤَلِّفًا ... بَيْنِي وَبَيْنِكَ أَوْ قَدِيْمَ جِوَارِ
فَسَمَاءُ مَجْدِكَ أطْلَعَتْ أنْوَارَنَا ... وَسَبَكَتْ نُضَاركَ فِي صفَاءِ نُضَارِي
وَتَوَافُقُ الأشْرَارُ يَعْقِدُ بَيْنَهُمْ ... رَحِمًا فَكَيْفَ تَوَافُقُ الأخْيَارِ؟

أبو جَعفَرُ بن عيَّاش القزويني: [من السريع]
9488 - طُولٌ بِلَا طَولٍ وَلَا طَائِلٍ ... سَيفٌ كهَامٌ وَغَمَامٌ جَهَامُ
__________
9486 - البيت في المنتظم: 16/ 112.
9487 - الأبيات في المدهش: 1/ 312.
9488 - البيت في المنتحل: 155.
(7/141)

وَمِنْ بَابِ (طَوَى) قَوْلُ آخَرَ فِي المَشِيْبِ:
طَوَى جُثْمَانَهُ الشَّيْبُ ... الَّذِي فِي رَأسِهِ انْتَشَرا
فَأصْبَحَ بَعْدَمَا وَافَا ... هُ يَصْغُر كُلَّمَا كَبِرَا

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
9489 - طَوَى الجَزِيرةَ حَتَّى جَاءَنِي خَبرٌ ... فَزِعتُ فِيهِ بِآمَالِي إِلَى الكَذِبِ

[من الوافر]
9490 - طَوَى الدُّنيَا إِلَى طُوسٍ فَلَمَّا ... أَتَى طُوسًا طَوَتهُ عَنِ الأَنَامِ
بَعْدَهُ:
فَوَاعَجَبَا وَمَا عَجَبِي بِنُكْرٍ ... لإِقْدَامِ الحِمَامِ عَلَى الحِمَامِ

السَرِيُّ الرَّفاء: [من الوافر]
9491 - طَوَى الدَّهرُ الجَدِيدَ مِنَ التَّصَابِي ... وَلَيسَ لِمَا طَوَى الدَّهرُ انتِشَارُ

أَعرابِيَّةٌ: [من الطويل]
9492 - طَوَى الدَّهرُ مَا بَينِي وَبَينَ أَحِبَّةٍ ... بِهِم كُنتُ أُعطِي مَا أَشَاءُ وَأَمنَعُ
بَعْدَهُ:
فَلَا يَحْسَبُ الأَعْدَاءُ أَنَّ قَنَاتَنَا ... تَلِيْنُ وَلَا أنَّا مِنَ المَوْتِ نَجْزَعُ
وَلَكِنَّ لِلأُلَّافِ لَا بُدَّ لَوْعَةٌ ... إِذَا جَعَلَتْ أقْرَانهَا تَتَقَطَّعُ

أَبُو نُواسٍ فِي الأَمين: [من الطويل]
9493 - طَوَى المَوتُ مَا بَينِي وَبَينَ مُحَمَّدٍ ... وَلَيسَ لِمَا تَطوِي المَنِيَّةُ نَاشِرُ
__________
9489 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 87.
9491 - البيت في ديوان السري الرفاء: 217.
9492 - الأبيات في زهر الآداب: 3/ 829 منسوبة إلى البطين البجلي.
9493 - الأبيات في الشعر والشعراء: 2/ 805.
(7/142)

بَعْدَهُ:
وَكُنْتُ عَلَيْهِ أحْذَرُ المَوْتَ وَحْدَهُ ... فَلَمْ يَبْقَ لِي شَيْءٌ عَلَيْهِ أُحَاذِرُ
لئن عُمِرَتْ دُورٌ بِمَنْ لَا أُحِبُّهُ ... لَقَدْ عُمِرَتِ مِمَّنْ أُحِبُّ المَقَابِرُ

[من الطويل]
9494 - طَوَى أَهلَهُ عَن أَهلِ كُلِّ مَشُورةٍ ... وَبَاتَ يُنَاجِي نَفسَهُ ثُمَّ صَمَّمَا
لَمَا قَتَلَ المَنْصُوْرُ أبَا مُسْلِمٍ الخَرَاسَانِيَّ أنْشَدَ المَنْصُوْرُ مُتَمَثِّلًا:
طَوَى أهْلَهُ عَنْ أهْلِ كُلِّ مَشُوْرَةٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَأَقْدَمَ لَمَّا لَمْ يَجِدْ عَنْهُ مَذْهِبًا ... وَمَنْ لَمْ يَجِدْ مَنْجَا مِنَ الخَوْفِ أقْدَمَا

الدوغابَاذيُّ: [من البسيط]
9495 - طَوِيلُ عُمرِ المَسَاعِي وَالنَّدَى أَبَدًا ... قَصِير عُمرِ الأَعَادِي وَالمَواعِيدِ
قَبْلَهُ يَمْدَحُ السُّلْطَانَ مَسْعُود بن مَحْمُود:
لَا يَطْمَعَنْ أحَدٌ فِي المُلْكِ يَمْلِكُهُ ... وَالسَّيْفُ فِي كَفِّ مَسْعُودِ بن مَحْمُودِ
سَقَى الكُمَاةَ كُؤُوسَ المَوْتِ مُتْرَعَةً ... عَلَى غِنَاءِ صهِيْلِ الضُّمَّرِ القُوْدِ
طَوِيْلُ عُمْرِ المَسَاعِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
يَدَاهُ فَوْقَ أكُفِّ النَّاسِ كُلِّهمُ ... عِزًّا وَتَحْتَ شِفَاهِ السَّادَةِ الصِيْدِ
هُوَ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بنُ مُحَمَّدٍ الدُّوْغَابَاذِيُّ.

[من الرجز]
9496 - طَوَى لَهَا الشَّوقُ البَعِيدُ فَانبَرت ... تَرَى بِأَبصَارِ الهَوَى مَا لَا يُرَى
__________
9494 - الأبيات في وفيات الأعيان: 3/ 155.
9495 - الأبيات في قرى الضيف: 5/ 275.
(7/143)

[من الوافر]
9497 - طِلَابُ الشَرِّ مِن فِعلِ الجَهُولِ ... وَحُسنُ الذِّكرِ مِن فِعلِ الجَمِيلِ
بَعْدَهُ:
وَإنَّ الظُّلْمَ شَيْءٌ مَا دَعَانَا ... إلَيْهِ غَيْرُ نُقْصَانِ العُقُولِ
ألا فَاقْنَعْ مِنَ الدُّنْيَا بِقُوتٍ ... فَإِنَّكَ هَالِكٌ عَمَّا قَلِيْلِ

للصَّابُونِيُّ: [من البسيط]
9498 - طِيبُ الحَيَاةِ لِمَن خَفَّت مَؤُونَتُهُ ... وَلَم تَطِب لِذَوِي الأَثقَالِ وَالمُؤَنِ
أبْيَاتُ أَبِي عُثْمَانَ إسْمَاعِيْلَ بنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الصَّابُونِيِّ بَعْدَ قَوْلِهِ:
طِيْبُ الحَيَاةِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
هَذَا يُزَجِّي بِيُسْرٍ عُمْرَهُ طَرَبًا ... وَذَا يَذُوبُ مِنَ الأَهْوَالِ وَالمِحَنِ
فَاجْهَدْ لِتَزْهَدَ فِي الدُّنْيَا وَزِيْنَتِهَا ... إِنَّ الحَرِيْصَ عَلَى الدُّنْيَا لَفِي حَزَنِ
وَارْغَبْ إِلَى الرَّبِّ فِي تَيْسِيْرِهِ سَبَبًا ... تَنْجُو بِهِ مِنْ بَلَايَا حَادِثِ الزَّمَنِ
فَإِنَّهُ خَيْرُ مَرْغُوبٍ إلَيْهِ وَمَنْ ... يَكْفِي المَكَارِهَ ذُو الآلاءِ وَالمِنَنِ

الخُبزرُزِّيُ: [من البسيط]
9499 - طِيبُوا فَمَا طِيبُ هَذَا الفَصلِ مُدَّغَمٌ ... يَخفَى وَلَا طِيبُ هَذَا اليَومِ مَجهُولُ

[من الخفيف]
9500 - طِيبُ هَذَا الهَوَاءِ أَوقَع فِي النَفسِ ... بِأَنَّ الحِمَامَ مُرُّ المَذَاقِ
__________
9498 - الأبيات في قرى الضيف: 2/ 316.
9499 - البيت في ديوان الخبزارزي: 160.
9500 - البيت في الوساطة: 182 منسوبًا إلى أبي تمام.
(7/144)

مِهيَارُ: [من الرمل]
9501 - طِيرَ بِالوُدِّ كمَا طَارَ السَّفَا ... وَعَفَا المَجدُ كمَا تَعفُو الطُّلُولُ
بَعْدَهُ:
كُنْتُ أبْكِي قِفَةَ النَّاسِ فَمَنْ ... لِمُنَايَ اليَوْمَ لَو دَامَ القَلِيْلُ

أَبُو القَاسِم الحرِيرِيُّ: [من السريع]
9502 - طِيرِي مَتَى نَقَّرتِ مِن نَخلَةٍ ... وَطَلِّقِيْهما بَتّةً بَتّه
* * *

تَمَّ حَرفُ الطّاءِ المُهمَلَةِ. وَالحَمدُ للَّهِ، وَصلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَآلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرَينَ، وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا.
* * *

عِدَّةُ حَرْفِ الطَّاءِ المُهْمَلَةِ هَذَا مِائَةٌ وَخَمْسَةُ أبْيَاتٍ. وَهُوَ فِي خَمْسِ قَوَائِمَ وَوجْهَةٍ وَاحِدَةٍ هِيَ هَذِهِ. وَالحَمْدُ للَّهِ وَصلَّى اللَّهُ عَلَى نَبِيِّهِ وَرَسُولهِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ أجْمَعِيْنَ وَسَلَّم.
* * *
__________
9501 - البيت في ديوان مهيار الديلمي: 3/ 180.
9502 - البيت في مقامات الحريري: 1/ 489.
(7/145)

حرف الظاء
(7/147)

حَرفُ الظاءِ
النَاشِئ: [من الطويل]
9503 - ظِبَاءٌ أَعَارَتهَا المَهَا حُسنَ مَشيِهَا ... كَمَا قَد أَعَارَتهَا العُيونُ الجَآذِرُ
بَعْدَهُ:
فَمِنْ حُسْنِ ذَاكَ المَشْي جَاءَتْ فَقَبَّلَتْ ... مَوَاقِعَ أقْدَامٍ لَهُنَّ الضَّفَائِرُ
ومِثْلهُ قَوْلُ ابْنُ غُزِّيٍّ (1): [من الوافر]
نَضَتْ عنها النقَابَ فَوَكَّلَتْنِي ... بِصَبْرٍ ظَاعِنٍ وَأسًى مُقِيْمِ
يُقَبِّلُ شَعْرَهَا القَدَمَيْنِ مِنْهَا ... إِذَا قَامَتْ تَمِيْسُ مِنَ النَّعِيْمِ

الحَكِيم بن قُنبر المَازنيُّ: [من البسيط]
9504 - ظَبىٌ أَغَرُّ تَرَى فِي وَجهِهِ سُرُجًا ... تُعشِي العُيُونَ إِذَا مَا وَجهُهُ لَمَعَا

إبرَاهيم الغَزِّي: [من البسيط]
9505 - ظُبَى المُحَارفِ أَقلَامٌ مُكَسَّرةٌ ... رُؤُوسُهُنَّ وَأَقلَامُ السَّعِيدِ ظُبَى
يَقُولُ مِنْهَا:
لَا تَطْلُبَنَّ لِرِزْقٍ مُبْرَمٍ سَبَبًا ... فَالرِّزْق قِسْمَتُهُ كَانَتْ لَهُ سَبَبَا

المَعَرِّي: [من الوافر]
__________
9503 - البيتان في ديوان الناشئ الأكبر: 120.
(1) البيتان في التذكرة الحمدونية: 163، 164.
9504 - البيت في الأغاني: 14/ 193.
9505 - البيتان في ديوان إبراهيم الغزي: 617.
(7/149)

9506 - ظَعَنتَ لِتَستَفِيدَ أَخًا وَفِيًا ... وَضيَّعتَ القَدِيمَ المُستَفَادَا

أَبُو تَمَّام: [من الكامل]
9507 - ظَعَنُوا فَكَانَ بُكَايَ حَولًا كامِلًا ... ثُمَّ ارعَويتُ وَذَاكَ حُكمُ لَبِيدِ
بَعْدَهُ:
أَجْدِرْ بَجمرة لَوْعَةٍ إِطْفَاؤها ... بالدَّمْعِ أَنْ تَزْدَادَ طُوْل وَقُوْدِ
يُرِيْدُ فِي البَيْتِ الأول قَوْلَ لَبِيْدٍ يُخَاطِبُ ابْنَتَيْهِ (1): [من الطويل]
إِلَى الحَوْلِ ثُمَّ اسْمُ السَّلَامِ عَلَيْكُمَا ... وَمَنْ يَبْكِ حَوْلًا كَامِلًا فقد اعْتَذَرْ

[من الطويل]
9508 - ظَفِرتُ بِحَقٍّ طَالَمَا قَد طَلَبتُهُ ... وَمَن كَانَ يَبغِي الحَقَّ أَمسَى مُظَفَّرَا
سُئِلَ إبْرَاهِيْمُ القَصَّارُ رَحَمَهُ اللَّهُ عَنِ المَحَبَّةِ وَإظْهَارِهَا وَكُتْمَانِهَا فَقَال مُتَمَثِّلًا (1):
ظَفِرتمْ بِكِتْمَانِ اللِّسَانِ فَمَنْ لَكُمْ ... بِكِتْمَانِ عَيْنٍ دَمْعهَا الدَّهْرُ يَذرِفُ
حَمَلتمْ جِبَال الحُبِّ فَوْقِي وَإِنَّنِي ... لأَعْجَز عَنْ حمْلِ القَمِيْصِ وَأضْعفُ

الرَّضِي الموسَوِيُّ: [من الوافر]
9509 - ظَفِرتُ بِمَا اشتَهيتُ مِنَ اللَّيَالِي ... وَأُعطِيتُ المُرَادَ مِنَ الأَمَانِي

ابْنُ الرُّومي: [من الكامل]
9510 - ظَفِرَت يَدَاكَ مِنَ الوَزِيرِ بِقَيِّمٍ ... تَأَتِي نَصِيحَتُهُ بِلَا استِكرَاهِ
__________
9506 - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 1/ 143.
9507 - البيتان في ديوان أبي تمام (الصولي): 1/ 389.
(1) البيت في ديوان لبيد: 214.
9508 - البيت في معجم الشعراء: 1/ 502 منسوبا إلى أبي الجنوب.
(1) البيتان في زهر الأكم: 2/ 296.
9509 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 430.
9510 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 505.
(7/150)

بَعْدَهُ:
أَمَّا ظَهَارَتُهُ فَسُلْطَانِيَّةٌ ... وَلَهُ بِطَانَةُ مُخْبِتٍ أوَّاهِ

[من البسيط]
9511 - ظِلُّ الغَمَامِ وَأَحلَامُ المَنَامِ فَمَا ... تَدُومُ يَومًا لِمَخلُوقٍ عَلَى حَالِ

أَبُو الفَتح البُستِيُّ: [من السريع]
9512 - ظِلُّ الفَتَى يَنفَعُ مَن حَولَهُ ... وَمَا لَهُ فِي ظِلِّهِ حَظُّ

[من الوافر]
9513 - ظَلِلتُ بِهَا عَلَى رُغمِي مُقِيمًا ... كَعِنِّيْنٍ تُعَانِقُهُ عَجُوزُ

[من الكامل]
9514 - ظَلَّت تُسَائِلُ بِالمُتَيَّمِ أَهلَهُ ... وَهِيَ الَّتِي فَعلَت بِهِ أَفعَالَهَا
قَبْلَهُ:
ألْمِمْ عَلَى دِمَنٍ تَقَادَمَ عَهْدُهَا ... بِالجزْعِ وَاسْتَلَبَ الزَّمَانُ جَمَالَهَا
رَسْم لِقَاتِلَةِ الغُرَانِقِ مَا بِهِ ... إِلَّا الوُحُوشَ خَلَتْ لَهُ وَخَلا لَهَا
قَالَ ابْنُ السِّكّيْتِ: الغَرَانِقُ الجمِيْلُ. يُقَالُ: رَجُل غَرَانِقٌ وَقَومٌ غُرَانِقَة.
وَمِنْ هَذَا البَابِ قَوْلُ أَبِي الفَضْلِ بنِ العَمِيْدِ، وَقَدْ ظَلَّلَهُ غُلَامٌ مِنَ الشَّمْسِ أوْ جَارِيَةٌ لَهُ (1):
ظَلَّتْ تُظَلِّلُنِي مِنَ الشَّمْسِ ... نَفْسٌ أعَزُّ عَلَيَّ مِنْ نَفْسِي
فَأقُولُ يَا عَجَبًا وَمِنْ عَجَبٍ ... شَمْسٌ تَظَلِّلُنِي مِنَ الشَّمْسِ
__________
9512 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 226.
9513 - البيت في فوات الوفيات: 2/ 245 منسوبا إلى ابن المعتز.
9514 - الأبيات في الزهرة: 1/ 97 منسوبة إلى الأعشى.
(1) البيتان في الإعجاز والإيجاز: 192.
(7/151)

عَمرُو بن مَعد يكَرب: [من الطويل]
9515 - ظَلِلتُ كَأَنِّي لِلرِّمَاحِ دَرِيئَة ... أُقَاتِلُ عَن أَبنَاءِ جَرمٍ وَفرَّتِ
قِيْلَ: هَذَا أهْجَى بَيْتٍ قَالَتهُ العَرَبُ. وَبَعْدَهُ:
فَلَو أَنَّ قَوْمِي أنْطَقَتْنِي رِمَاحُهُمْ ... نَطَقْتُ وَلَكِنَّ الرِّمَاحَ أجَرَّتِ

دِيك الجن: [من الرمل]
9516 - ظَلَّ حَادِيهِم يَسُوقُ بِقَلبِي ... وَيُرَى أَنَّهُ يَسُوقُ الركابا

[من المنسرح]
9517 - ظِلُّ عُفَاةٍ يُحِبُّ زَائِرَهُ ... حُبَّ الكَبِيرِ الصَّغِيرَ مِن وَلَدِه

[من السريع]
9518 - ظِلٌّ مِنَ العَيشِ نَعِمنَا بِهِ ... لَكِنَّهُ ظِلٌّ مَعَ الصُّبحِ زَال

نُصَيبٌ يَمدح: [من الوافر]
9519 - ظَلِلنَا عِندَهُ فِي خَيرِ مَثْوًى ... فَلَم أَملَل وَلَم يَملَل صِحَابِي
بَعْدَهُ:
وَلَكِنَّ المُسَافِرَ حِيْنَ يَقْضِي ... حَوَائِجَهُ يُوكَّلُ بِالإِيَابِ

[من الطويل]
9520 - ظَلِلنَا كَأَنَّا بَينَهُم أَهلَ مَأتمٍ ... عَلَى مَيِّتٍ مُستَضمنٍ بَطنَ مُلحَدِ
__________
9515 - البيتان في شعر عمرو بن معد يكرب: 73.
9516 - البيت في ديوان ديك الجن: 68.
9517 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 175 منسوبا إلى حبيب بن أوس.
9518 - البيت في ديوان مهيار الديلمي: 1/ 111.
9519 - لم ترد في ديوانه (سلوم).
9520 - البيت في العقد الفريد: 7/ 211.
(7/152)

[من الوافر]
9521 - ظَلَمتُ النَّاسَ فَاعتَرَفُوا بِظُلمِي ... فَتُبتُ فَأَزمَعُوا أَن يَظلِمُونِي

[من الطويل]
9522 - ظَلَمتَ أَمرًا كَلَّفتَهُ غَيرَ خُلقِهِ ... وَهَل كانَتِ الأَخلَاقُ إِلَّا غَرَائِزَا
قَبْلَهُ:
إِذَا لَمْ تُجَاوِزْ عَنْ أخٍ عِنْدَ زَلَّةٍ ... فَلَسْتَ غَدًا عَنْ عَثْرَتِي مُتَجَاوِزَا
وَكَيْفَ يُرَجِّيْكَ البَعِيْدُ لِنَفْعِهِ ... إِذَا كَانَ عَنْ مَوْلَاكَ خَيْرُكَ عَاجِزَا
ظلَمت سرًا كلّفتَهُ فوقَ وسعِهِ. البَيت.

الخُبزرُزّي: [من البسيط]
9523 - ظَلَمتَ سِرًا وَتَستَعِدي عَلَانِيةً ... أَضرَمتَ نَارًا وَتَستَعفِي مِنَ اللَّهَبِ
أبْيَاتُ الخُبْزُرُزِيّ:
يَا ظَالِمًا يَتَجَنَّى جِئْتَ بِالعَجَبِ ... أشْغَبْتَ كَيْمَا تُغَطِّي الذَّنْبَ بِالشَّغَبِ
ظَلَمْتَ سِرًّا وَتَسْتَعْدِي عَلَانِيَةً. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
مُوَدَّةُ الحرُّ تَبْقَى بَعْدَ صاحِبهَا ... كَالنَّارِ يَبْقَى عَلَيْهَا خَالِصَ الذَّهَبِ

[من الطويل]
9524 - ظَلَمتُكَ إِذ عَتَّبتُ بَابَكَ أَخمَصِي ... وَأَنتَ تَرَى أَنَّ المَكَارِمَ مَغرَمُ

[من الوافر]
9525 - ظَلَمتك أَن جَعلتُ سِوَاكَ قَصدِي ... أَو استَكفَيتُ غَيركَ عُظمُ شانِي
__________
9521 - البيت في التذكرة الحمدونية: 3/ 224 منسوبا إلى أبي المطراب.
9522 - الأبيات في نزهة الأبصار: 1/ 240.
9523 - البيت الأول في ديوان الخبزارزي: 123.
(7/153)

مُسلِمُ بن الوَليدِ: [من الطويل]
9526 - ظَلَمتُكَ إِن لَم أَجزِكَ الشُكرَ بَعدَمَا ... جَعَلتَ إِلَى شُكرِي نَوَالَكَ سُلَّمَا

ابْنُ الرُّوميّ: [من المتقارب]
9527 - ظلَمتُكُم لَا تَطِيبُ الفُرُوعُ ... إِلَّا وَأَعرَاقُهَا طَيّبَة

[من الخفيف]
9528 - ظَلَمَتنِي الخُطُوبُ فِيكَ فَلَم ... أَقوَ عَلَى أَن أَردَّ ظُلم الخُطُوبِ

الرَّمادِي مَغربيٌّ: [من البسيط]
9529 - ظَلَمتَنِي ثُمَّ إِنِّي جِئتُ مُعتَذِرًا ... يَكفِيكَ أَنِّي مَظلُومٌ وَمُعتَذِرُ
قَبْلَهُ:
قَالُوا اصْطَبِرْ وَهُوَ شَيْءٌ لَسْتُ أعْرِفُهُ ... مَنْ لَيْسَ يَعْرِفُ صَبْرًا كَيْفَ يَصْطَبِرُ
ظَلَمَتْنِي ثُمَّ أنِّي جِئْتُ مُعْتَذِرًا. البَيْتُ
هُوَ أَبُو عُمَرَ يُوسُفُ بنُ هَارُوْنَ الكِنْدِيُّ المَعْرُوفُ بالرَّمَادِيّ. شَاعِر قُرْطُبيٌّ أنْدَلُسِيٌّ.

[من السريع]
9530 - ظُلمكَ مِن خَلْقِكَ مُستَخرَجٌ ... وَالظُلمُ مُشتَقٌّ مِنَ الظُلمَة

[من الطويل]
9531 - ظَمَئي إِلَى مَن لَو أَرَادَ شَفَانِي ... وَدَينِي عَلَى مَن لَو يَشاءُ قَضَانِي
__________
9526 - البيت في زهر الآداب: 2/ 1068.
9527 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 87.
9529 - البيتان في بغية الملتمس: 1/ 495.
9530 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 249.
9531 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 363.
(7/154)

الرَّضِي الموسَوِي: [من الخفيف]
9532 - ظَنَّ بِالعَجزِ أَنّ حَبسَكَ ذُلٌّ ... وَالمَوَاضِي تُصَانُ بِالأَغمَادِ
بَعْدَهُ:
كُلُّ حَبْسٍ يَهُونُ عِنْدَ اللَّيَالِي ... بَعْدَ حَبْسِ الأَرْوَاحِ فِي الأَجْسَادِ

زُهيرٌ المصرِي: [من الوافر]
9533 - ظَنَنتُ بِكَ الجَمِيلَ وَأَنتَ أَهلٌ ... بِحَقِّكَ لَا تُخيِّب حُسنَ ظَنِّي
أبْيَاتُ بَهَاءِ الدِّينِ زَهَيْر المِصْرِيّ أوَّلُهَا:
ظَنَنْتُ بك الجمِيْلَ وَأَنْتَ أهْلٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَإنْ وَافَقْتَنِي أهْلًا وَسَهْلًا ... وَإلَّا لَسْتُ مِنْكَ وَلَسْتَ مِنِّي
وَحَيْثُ يَكُونُ فِي الدُّنْيَا وَفَاءٌ ... هُنَالِكَ إِنْ تَسَلْ عَنِّي تَجِدْنِي
وَمَنْ سَمِعَ الغِنَاءَ بِغَيْرِ قَلْبٍ ... وَلَمْ يُطْرَبْ فَلَا يَلُمِ المُغَنِّي

[من الطويل]
9534 - ظَنَنتُ بِهِ خَيرًا فَضَاعَفَ خَيرَهُ ... وَكُلّ كَرِيمٍ خَيرُهُ لَكَ مُضعَفُ
9535 - ظَنَنتُ بِهِ خَيرًا فَقَصَّرَ دُونَهُ ... وَيَا رُبَّ مَظنُونٍ بِهِ الخَيرُ يُخلِفُ
بَعْدَهُ:
وَمَا النَّاسُ بِالنَّاسِ الَّذِينَ عَرِفتَهُمْ ... وَلَا الدَّارُ بِالدَّارِ الَّتِي كُنْتَ تَعْرِفُ
وَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قَلْبُهُ ... وَلَا كُلُّ مَنْ أنْصفَتْهُ لَكَ مُنْصِفُ

الخَبَّازُ البَلَدِيُّ: [من الطويل]
9536 - ظَنَنتُ بِهِم خَيرًا فَلَّمَا بَلَوتُهُم ... حَلَلتُ بِوَادٍ مِنهُمُ غَير ذِي زَرعِ
__________
9532 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 357.
9533 - الأبيات في ديوان البهاء زهير: 268، 269.
9535 - الأبيات في جمهرة الأمثال: 1/ 96.
9536 - البيت في أحسن ما سمعت: 1/ 22.
(7/155)

[من الطويل]
9537 - ظَنَنتك إِنسَانًا عَلَى غَيرِ خِبرَةٍ ... فَمَا الكَلبُ فِي أَخلَاقِهِ مِنكَ أَكلَبُ
* * *

تَمَّ حَرفُ الظّاءِ المُعجَمَةِ وَالحَمدُ لِوَليِّهِ، وَالصَّلَاةُ وَالسَلَامُ عَلَى نَبِيِّهِ وَصَفِيِّهِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحبِهِ وَسَلَّم.
عِدَّةُ حَرْفِ الظَّاءِ المُعْجَمَةِ خَمْسَةٌ وَثَلَاثُونَ بَيْتًا وَلَيْسَ فِي الحُرُوفِ كُلِّهَا أقَلّ مِنْهَا عَدَدًا وَهِيَ فِي قَائِمَتِيْنِ هَذِهِ الوَجْهَةُ آخِرُهُمَا. وَالحَمْدُ للَّهِ حَقَّ حَمْدِهِ وَصلَّى اللَّهُ عَلَى رَسُوْلهِ وِعَبْدِهِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصحْبِهِ وَسَلَّم.
* * *
(7/156)

حرف العين
(7/157)

حَرفُ العَينِ
ابْنُ التّعاويذِي: [من الكامل]
9538 - عَابَت عَلَيَّ خَصَاصَتِي فَأَجَبتُهَا ... مِنَنُ الرَجَالِ الخَصَاصَةِ أَثقَلُ

ابْنُ الرُّومِيّ: [من البسيط]
9539 - عَابُوا قَرِيضِي وَمَا عَابُوا بِمَعرِفَةٍ ... وَلَن تَرَى الشَّمسَ أَبصَارُ الخَفَافِيشِ

أَبُو محمَّدٍ اليَزيديُّ: [من مجزوء الكامل]
9540 - عَاتِب أَخَاكَ إِذَا هَفَا ... وَاعطِف بِفَضلِكَ وَاستَرِدَّهُ

أَبُو نُواسٍ: [من البسيط]
9541 - عَاجَ الشَقِيُّ عَلَى رَبْعٍ يُسَائِلُهُ ... وَعُجتُ أَسأَلُ عَن خَمَّارَةِ البَلَدِ
بَعْدَهُ:
كُنْ بَيْنَ مَنْ يَشْتَرِي خَمْرًا يَلذُّ بِهَا ... وَبَيْنَ بَاكٍ عَلَى نَاءٍ وَمُنْتِضَدِ

امرؤ القَيسِ: [من الرمل]
9542 - عَاجِزُ الحِيلَةِ مُستَرخِي القُوَى ... جَاءَهُ الدَّهرُ بِمَالٍ وَوَلَد

أَبُو بَكر بن دُرَيدٍ: [من الرجز]
__________
9538 - البيت في ديوان سبط ابن التعاويذي: 327.
9539 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 254.
9540 - البيت في الصداقة والصديق: 166.
9541 - البيتان في ديوان أبي نواس (منظور): 111.
9542 - البيت في ديوان امرئ القيس: 218.
(7/159)

9543 - عَاجَمتُ أَيَّامِي وَمَا الغِرُّ كَمَن ... تَأَزَّرَ الدَّهرُ عَلَيهِ وَارتَدَى

الرَّضِي الموسَوِي: [من الكامل]
9544 - عَادَاتُ أَهلِ الدَّهرِ ذَمُّ مُفَضَّلٍ ... ومَلَامُ مِقدَامٍ وَعَذلُ جَوَادِ
بَعْدَهُ:
وَلَقَدْ عَجِبْتُ وَلَا عَجِيْبٌ أَنَّهُ ... كُلُّ الوَرَى لِلفَاضِلِيْنَ أعَادِي

ابن الخيّاطِ الدِمَشقِي: [من البسيط]
9545 - عَادَانِي الدَّهرُ وَانسَدَّت مَذَاهِبُهُ ... فَصَارَ أَهوَنُهُ عِندِي الَّذِي صَعُبَا

أَبُو حَيَّان: [من الكامل]
9546 - عَادَت صَغِيرَتُهُ عَلَيَّ كَبِيرَةً ... وَكَذَا الحَريقُ بُدِيُّهُ بِشَرَارِ

[من الكامل]
9547 - عَادَوا مُروءَتَنَا فَضُلِّلَ سَعيُهُم ... وَلِكُلِ بَيتِ مُروءَةٍ أَعدَاءُ
بَعْدَهُ:
لَسْنَا إِذَا ذُكِرَ الفعَالُ كَمَعْشَرٍ ... أزْرَى بِفِعْلٍ إلَيْهِمْ الأبْنَاءُ

أَبُو الشَمَقمَق: [من مجزوء الرمل]
9548 - عَادَةُ السَّوءِ أَشَدُّ اليَومَ ... مِن دَينٍ ثَقِيل

صُرَّدُرُّ: [من الخفيف]
__________
9543 - البيت في جواهر الأدب: 2/ 416.
9544 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 388.
9545 - لم يرد في ديوانه (مردم بك).
9546 - عجز البيت في البصائر والذخائر: 6/ 108.
9547 - البيتان في مختصر تاريخ دمشق: 24/ 2311.
9548 - مختارات من شعره (صادر) 120.
(7/160)

9549 - عَادَةٌ للزَّمَانِ يَجرِي عَلَيهَا ... أَن تَصِيرَ الأَذنَابُ فَوقَ الرؤُوسِ

ابن حَيُّوسٍ: [من الكامل]
9550 - عَاذُوا بِمُلكِكَ خَاضِعِينَ لِيَأمَنُوا ... صَرفَ الرَّدَى وَاستَغفَرُوكَ لِتَغفِرَا

[من الخفيف]
9551 - عَارِضَاتُ السُّرورِ تُوزَنُ وَزنًا ... وَالبَلَايَا تُكَالُ بِالقُفزَانِ

الرَّضِي الموسَوِي: [من البسيط]
9552 - عَارِينَ إِلَّا مِنَ الفَحشَاءِ يَستُرُهُم ... ثَوبُ الخُمولِ وَتَثبُو عَنهُم الحُلَلُ

أَعرابِيٌّ: [من الطويل]
9553 - [و] عَافُوا حِيَاضَ العَارِ فَاختَلَجَتهُم ... حِيَاضُ المَنَايَا عَن لَئيِمِ المَشَارِبِ
بَعْدَهُ:
فَمَاتُوا ظَمَاءً خَشْيَةَ العَارِ وَابْتَنُوا ... مَكَارِمَ نَاطُوا عِزَّهَا بِالكَوَاكِبِ
شَرُوا نَفْسًا كَانُوا قَدِيْمًا أضِنَّةً ... بِهَا طَمَعًا فِي بَاقِيَاتِ العَوَاقِبِ
فَأضْحَوا وَهُمْ سَنُّوا الوَفَاءَ وَأوْرَتُوا ... مَوَارِيْثَ مَجْدٍ ذِكْرُهَا غَيْرُ وَاهِبِ

أَبُو نُواسٍ: [من الكامل]
9554 - عَاقَبْتَنِي بِأَشَدَّ مِن جُرمِي ... وَظَلَمتَنِي مُستَعذِبا ظُلمِي
قَوْلُ أَبِي نوَّاسٍ:
عَاقَبَتْنِي بِأشَدِّ مِنْ جُرْمِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
9549 - ديوانه 93.
9550 - البيت في ديوان ابن حيوس: 380.
9551 - البيت في أمالي القالي: 2/ 226.
9552 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 157
9553 - الأبيات في حماسة الخالديين: 47.
9554 - الأبيات في ديوان الحسن بن هاني: 250.
(7/161)

وَعَلِمْتُ أنِّي غَيْرَ مُنْتَقِمٍ ... فَسَكَتُّ حِيْنَ سَكَتُّ عَنْ عِلْمِ
فلو أَنَّ لِي نَفْسٌ تُطَاوِعُنِي ... مَا كُنْتَ تَسْبِقُنِي إِلَى الصُّرْمِ
أشْمَتَّ حُسَّادِي بِبَغِيهم ... وَرَفَعْتَهُم وَدَعَوْتَهُمْ بِاسْمِي
قَدْ كُنْتُ مِنْ حَقِّي عَلَى ثِقَةٍ ... حَتَّى رَأيْتُكَ دُوْنَهُمْ خصمِي
إِنْ كُنْتُ قُلْتُ لَكَ الَّذِي زَعَمُوا ... فَأكَلْتُ أكلَةَ جَوْعَةٍ لَحْمِي
فَابْلُغْ بِهَزْلٍ جِدَّ مُنْتَقِمٍ ... فِيْمَا بَدَا لَكَ وَاسْتَبِحْ شَتْمِي

ابْنُ حَيُّوسٍ: [من الكامل]
9555 - عَاقَبتَهُ لَمَّا جَنَى وَقَهَرتَهُ ... لَمَّا تَجَبَّرَ فَاعفُ حيِنَ تَنصَّلَا
بَعْدَهُ:
وَارْحَمْ عَلِيْلًا مَا أصابَ مُعَلّلًا ... وَأغِثْ طَرِيْدًا لَمْ يُصادِفَ مَوئِلَا

ابْنُ العَلَّافِ: [من المنسرح]
9556 - عَاقِبَةُ البَغي لَا تَنَامُ وَإِن ... تَأَخَّرَت مُدّةً مِنَ المُدَدِ

[من الكامل]
9557 - عَامٌ تَبَسَّمَ ضَاحِكًا وَكَأَنَّهُ ... مِن بشرِ وَجهِكَ أَو عُلَاكَ تَبَسَّمَا

سُحَيمُ بنُ وَثيلٍ: [من الرمل]
9558 - عَامِ لَا يَغُرركَ يَومٌ مِن غَدٍ ... إِنَّ صَرفَ الدَهرِ يُغفِي وَيَهُب
بَعْدَهُ:
فَارْقَبِ الدَّهْرَ فَأنِّي رَاقِبٌ ... عُقَبَ الدَّهْرِ وَللدَّهْرِ عُقُب
لَيْسَ بِالصَّافِي وَإِنْ أصْفَيْتَهُ ... عَيْشُ مَنْ أصْبَحَ نَهْبًا للِّرِيَبْ
__________
9555 - البيتان في ديوان ابن حيوس: 91.
9556 - البيت في ربيع الأبرار: 5/ 388.
9558 - الأبيات في مجالس ثعلب: 10.
(7/162)

وَقَدْ كُتِبَتْ هَذِهِ الأبْيَاتُ الثَّلَاثة بِبَابِ: صَاد ذَا الضِّغْنِ. البَيْتُ مَعَ أبَيْاتٍ لِبَشَّارٍ فَتَحَقَّقْ.

[من مجزوء الكامل]
9559 - عَاهَدتُهُم جَهلًا وَمَا ... فِي القَومِ مِن مُوفٍ بِعَهدِي
بَعْدَهُ:
وَرَجَعْتُ أبْكِي مِنْ إضَا ... عَةِ وُدِّهِمْ وَحِفَاظِ وُدِّي

[من الطويل]
9560 - عَبَالَةُ عُنقِ اللَّيثِ مِن حَيثُ أَنَّهُ ... إِذَا رَامَ أَمرًا قَامَ فِيهِ بِنَفسِهِ
وَيُرْوَى: إِذَا هَمَّ بِالحَاجَاتِ وافى بِنَفْسِهِ.

أَبُو نَواس: [من الكامل]
9561 - عَباسُ عَبَّاسٌ إِذَا احتدَمَ الوَغَى ... والفَضلُ فَضلٌ وَالرَّبيِعُ رَبِيعُ
قَوْل أَبُو نوَّاسٍ فِي الجِنَاسِ:
عَبَّاسُ عَبَّاس. البَيْتُ قَبْلَهُ:
سَادَ المُلُوكَ ثَلَاثَة مَا مِنْهُمُ ... إِنْ حُصِّلُوا إِلَّا أغَرُّ قَرِيْعُ
سَادَ الرَّبِيْعُ وَسَادَ فَضْلٌ بَعْدَهُ ... وَسَمَتْ بِعَبَّاسِ الكَرِيْمِ فُرُوْعُ
عَبَاسُ عَبَّاسٌ. البَيْتُ
وَيُرْوَى:
سَادَ الإمَامُ ثَلَاثَةٌ مَا مِنْهُمُ ... إِنْ عُدُّوا إِلَّا أغَرُّ قَرِيْعُ
هَذَا الرَّبِيْعُ كَانَ حَاجِبُ المَنْصورِ ثُمَّ وَزَرَ لَهُ. وَقِيْلَ: كَانَ عَبْدًا أُهْدِيَ لِلْمَنْصُورِ فَأعْتَقَهُ. وَقِيْلَ غَيْرُ ذَلِكَ. وَابْنُهُ الفَضْلُ حَجَبَ هَارُون الرَّشِيْدِ ثُمَّ وَزَرَ لِلأَمِيْنِ.
__________
9560 - البيت في المحاسن والأضداد: 282.
9561 - الأبيات في أبي نواس (منظور): 179.
(7/163)

وَالعَبَّاسُ بنُ الفَضْلُ بنُ الرَّبِيعْ المَمْدُوحُ حَجَبَ الأَمِيْنَ فقد جَمَعَ أَبُو نوَّاسٍ العَبَّاسَ وَأبَاهُ الفَضْلُ وَجَدَّهُ الرَّبِيْعُ فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ، وَقَلَّ أنْ تَتَّفِقُ هَذِهِ لأَحَدٍ إِلَّا فِي النَّادِرِ.
وَمِثْلُهُ قَوْلُ الآخر يَرْثِي وَلَدَيْنِ مَاتَا لِرَجُلٍ اسْمُهُ سَعِيْدُ بنُ قُرَّةَ مِنْ بَنِي هِلَالٍ بنِ عَامِرٍ وَمَا يَكَادُ يَتَّفِقُ لأَحَدٍ مِثْلُهُ.
سَعِيْدَا سَعِيْدٍ قُرَّتَا عَيْنِ قُرَّةٍ ... هِلَالَا هِلَالٍ عَامِرَ أبَيْتِ عَامِرِ

ابن عَبدوس: [من الخفيف]
9562 - عَبدُ سَوءٍ وَإِنَّمَا قَدَّمَ الوَاوَ ... عَلَى السِّينِ غالِطُ الكُتَّابِ

السَلَاميُّ: [من الكامل]
9563 - عَبِقٌ بِهِ مِسكُ الثَّنَاءِ تَكَادُ فِي ... النَّادِي نَوَافِجُ ذِكرِه تَتَكَلَّمُ
قَبْلَهُ:
وَلَهُ مِنَ الحُسْنِ البَدِيْعِ بَرَاقِعٌ ... وَعَلَيْهِ مِنْ بِشْرِ السَّمَاحَةِ مَيْسَمُ
عَبِقٌ بِهِ مِسْكُ الثَّنَاءِ. البَيْتُ

لقيط بنُ [يعمر: ] [من البسيط]
9564 - عَبلَ الذِّرَاعِ أَبِيًّا ذَا مُزَابَنَةٍ ... فِي الحَربِ يَحتَبِلُ الرِّئيَالَ وَالسَبُعَا
وَمِنْ بَابِ (عَبُوسٌ) قَوْلُ آخَرَ، وَكَانَ عُمَرَ بنُ عَبْدُ العَزِيْزِ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ يَتَمَثَّلُ بهِ كَثيْرًا، أوْ هِيَ لَهُ (1):
عَبُوسٌ عَنِ الجهَّالِ حِيْنَ يَرَاهُمُ ... فَلَيْسَ لَهُ مِنْهُمْ خَدِيْنٌ يُهَازِلُهُ
يُرَى مُسْتَكِيْنًا وَهُوَ لِلَّهْوِ مَاقِتٌ ... بِهِ عَنْ حَدِيْثِ القَومِ مَا هُوَ شَاغِلُه
وَأزْعَجَهُ عِلْمٌ عَنِ الجهْلِ كُلِّهِ ... وَعَالِمٌ شَيْئًا كَمَنْ هُوَ جَاهِلُهُ
تَذَكَّرَ مَا يَبْقَى مِنَ العَيْشِ آجِلًا ... فَأشْغَلَهُ عَنْ عَاجِلِ العَيْشِ آجِلُه
__________
9563 - البيتان في ديوان السلامي: 95.
9564 - البيت في ديوان لقيط بن يعمر: 40.
(1) الأبيات في مختصر تاريخ دمشق: 19/ 123.
(7/164)

[من الوافر]
9565 - عِتَابٌ فِي مُراجَعَةٍ وَصَفحٍ ... أَحَقُّ بِنَا وَأَشبَهُ بِالجَمِيلِ
قَبْلَهُ:
سَأرْجِعُ بِالصَّفَاءِ إِلَى خَلِيْلِي ... فَلَيْسَ إِلَى القَطِيْعَةِ مِنْ سَبِيْلِ
عِتَابٌ فِي مُرَاجَعَةٍ وَصَفْحٍ. البَيْتُ

أَبُو فراسٍ يُخاطب سَيف الدولة: [من الوافر]
9566 - عِتَابُكَ يَا ابنَ عَمِّ بِغَيرِ جُرمٍ ... أَشَدُّ عَلَيَّ مِن وَخزِ الجِرَاحِ
بَعْدَهُ:
وَمَا أرْضَى انْتِصَافًا مِنْ سِوَاكُمُ ... وَأُغْضِيْ مِنْكَ عَنْ ظُلْمٍ صُرَاحِ
أظَنًّا إِنَّ بِعْضَ الظِّنَّ إثْمٌ ... أمَزْحًا ربَّ جِدٍّ مِنْ مُزَاحِ
وَلَوْ شِئْتُ الجوَابَ أجَبْتُ لَكِنْ ... خَفَضْتُ لَكُم عَلَى عِلْمٍ جِنَاحِي

العبَّاس بن الأَحنفِ: [من الطويل]
9567 - عِتَابٌ لَعَمرِي لَا بَنَانٌ تَخُطُّهُ ... وَلَيسَ يُؤَدِّيهِ إِلَيكَ رَسُولُ
قَالَ نَهَارُ بنُ تَوْسِعَةَ فِي العِتَابِ وَهُوَ مِنَ العِتَابِ المُسْتَحْسَنِ (1):
عُثْمَانَ قَدْ كُنْتَ امْرأً لِي جَانِبٌ ... حَتَّى رَزَيْتُكَ وَالجدُودُ تَضعْضَعُ
مَا زَلْتُ أشْوِسَ فِي المَقَالَةِ سَادِرًا ... فَمَضِيْتُ قَصْدِي وَاسْتَقَامَ الأخْدَعُ
فَلِمَنْ أقُولُ إِذَا تَلِمُّ مُلِمَّةٌ ... أرِني بِرَأيِكَ أمْ إِلَى مَنْ أفْزَعُ؟

[من الطويل]
9568 - عِتَابٌ لَوَ أنَّ اللَّحمَ يَصَلى بِحَرَّهِ ... غَرِيضًا أَتَى أَصحَابَهُ وَهوَ مُنضَجُ
__________
9565 - البيتان في الأغاني: 5/ 361.
9566 - الأبيات في ديوان أبي فراس (صادر): 66.
9567 - البيت في ديوان العباس بن الأحنف: 251.
(1) الأبيات في شعر نهار بن توسعة: المورد: مج 4 ع 4: 100.
9568 - البيت في عيون الأخبار: 4/ 82 منسوبا إلى جران العود.
(7/165)

أَبُو العَلاءِ: [من الطويل]
9569 - عَتَادَ امرِيءٍ لَا يَملا الهَولُ قَلبَهُ ... لَهُ فِي سَوَادِ اللَّيلِ حِلٌّ وَتَرحَالُ

[من الطويل]
9570 - عَتَبتُ عَلَى الدُّنيَا بتَقدِيمِ جَاهِلٍ ... وَتَأخِيرِ ذِي فَضلِ فَأَبدَت لِي العُذرَا
بَعْدَهُ إنشاد الرَّشِدُ بنِ الطَّحَانِ رَحَمَهُ اللَّهُ: [من الطويل]
بَنُو الدَّهْرِ أبْنَائِي وَأَمَّا أُوْلُو النُّهَى ... فَإنَّهُمُ أوْلَادُ ضُرَّتِي الأُخرَى

نَهار بنُ تَوسعَةَ: [من الطويل]
9571 - عَتَبتُ عَلَى بِشرٍ فَلَمَّا تَرَكتُهُ ... وَصَاحَبتُ أَقوَامًا بكَيتُ عَلَى بَشْرٍ

زِياد بنُ مُنقذٍ: [من الطويل]
9572 - عَتَبتُ عَلَى سَلمٍ فَلَمَّا فَقَدتُهُ ... وَجَرَّبتُ أَقوامًا بَكَيتُ عَلَى سَلمِ
قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: كَانَ زِيَادُ بنُ مُنْقِذٍ الحَنْظَلِيُّ مَعَ سَلَمِ بن زِيَادٍ بِخرَاسَانَ، وَكَانَ مُكْرِمًا لَهُ فَتَرَكَهُ، وَصَحِبَ غَيْرَهُ، فَلَمْ يَحْمدْ أمْرهُ، فرَجَعَ إلَيْهِ، وَقَالَ:
عَتِبْتُ عَلَى سَلَمٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
رَجَعْتُ إلَيْهِ بَعْدَ تَجْرِيْبِ غَيْرِهِ ... فَكَانَ كَبَرْءٍ بَعْدَ طُولٍ مِنَ السُّقْمِ

عيسَى القَاشِيّ: [من الطويل]
9573 - عَتَبتُ عَلَى عَمروٍ فَلَمَّا هَجَرتُهُ ... وَوَاصَلتُ أَقوامًا رَجعتُ إِلَى عَمرِو
هَذَا البَيْتُ أخَذَهُ عيسى بن القَاشِي من قَوْلُ نهار بن تَوْسِعَةَ، فَغَيَّرَ فِيْهِ بَعْضَ ألْفَاظِهِ، وَأدْخَلَهُ شِعْرهُ وَهُوَ مَكْتُوبٌ بِبَابِ التَّضْمِيْنِ فِي التَّرْجَمةِ فِي الجزْءِ الأوَّلِ.
__________
9570 - البيتان في روض الأخيار: 1/ 140.
9571 - البيت في الجليس الصالح: 253.
9572 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 5/ 49 منسوبين إلى عرادة السعدي.
9573 - البيت في أعتاب الكتاب: 171.
(7/166)

وَلَمْ نَذَكره هَهُنَا لِئَلَّا يَتَكَرَّرَ وَلَيْسَ هَذَا البَيْتُ بِمُكَرَّرٍ هَهُنَا؛ لأنَّ ألْفَاظَهُ مُتَغَيِّرَةٌ عَنْ ألْفَاظِ البَيْتِ الَّذِي لِنَهَارٍ.

أَحمدُ بن فَارسٍ: [من الطويل]
9574 - عَتَبتُ عَلَيهِ حِينَ سَاءَ صَنِيعُهُ ... وَآلَيتُ لَا أَمسَيتُ طَوعَ يَدَيهِ
بَعْدَهُ:
فَلَمَّا خَبِرْتُ النَّاس خُبْرَ مُجَرِّبٍ ... وَلَمْ أرَ خَيْرًا مِنْهُ عُدْتُ إلَيْهِ

ابْنُ شَمسِ الخِلافَة: [من الطويل]
9575 - عَتَبتَ فَلَم أَعتِب وَلُمتَ فَلَم أُنِب ... وَقُدتَ فَلَم أُصحِب وَقُلتَ فَلَم أَعِ

9576 - عَتَبتُ فَمَا أَعْتَبْنَتِي بِمَوَدَّةٍ ... وَرُمتُ فَمَا أَسعَفتَنِي بِسُؤَالِيَا

الرَّضِي الموسَوِي: [من المتقارب]
9577 - عَتَبتُكَ لِلوُدِّ لَا لِلقِلَى ... وَوَاصِلْ صَدِيقَكَ مَا يَعتِب

الأخطَل: [من الطويل]
9578 - عَتَبتُم عَلَينَا قَيسَ عَيلَانَ كُلُّكُم ... وَأَيَّ عَدُوٍّ لَم نُبِتْهُ عَلَى عَتبِ

[من الكامل]
9579 - عَتَبِي عَلَيكَ مُقارِنُ العُذرِ ... قَد ذَادَ عَنكَ حَفِيظَتِي صَبرِي
بعدَهُ:
__________
9574 - البيتان في البديع في نقد الشعر: 259.
9576 - البيت في الأغاني: 4/ 277.
9577 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 161.
9578 - البيت في ديوان الأخطل: 27.
9579 - الأبيات في الصداقة والصديق: 196.
(7/167)

فَمَتَى هَفَوْتَ فَأنْتَ فِي سَعَةٍ ... وَمَتَى جَفَوْتَ فَأنْتَ فِي عُذْرِ
تَرْكُ العِتَابِ إِذَا اسْتَحَقَّ أخٌ ... مِنْكَ العِتَابَ ذَرِيْعَةُ الهَجْرِ

[من الخفيف]
9580 - عَثَراتُ اللِّسَانِ لَا تُستَقَالُ ... وَبِأَيدِي الرِّجَالِ تُجزَى الرِّجَال

أَبُو تَمَّامٍ يَرثِي: [من الكامل]
9581 - عَثَرَ الزَّمانُ وَنَائِبَاتُ صُرُوفِهِ ... بِمُقِيلِنَا عَثَرَاتِ كُلِّ زَمَانِ

الطَّبرَخَزميٌّ: [من البسيط]
9582 - عُثمَانُ يَعلَم أَنَّ الحَمدَ ذُو ثَمَنٍ ... لَكِنَّهُ يَشتَهِي حَمدًا بِمَجَّانِ

المُتَنَبِّي: [من الوافر]
9583 - عَجَاجٌ تَعَثرُ العِقبَانُ فِيهِ ... كَأَنَّ الجَوَّ وَعثٌ أَو خَبَارُ
قَالَ كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: قَدْ ذَكَرْتُ فِي (العَجَاجِ الثَّائِرِ عِنْدَ الحُرُوبِ) مِمَّا قَالَهُ الشُّعَرَاءُ قطْعَةً شَافِيَةً وَذَلِكَ فِي المُقَدِّمَةِ ببَاب التَّشْبِيْهِ فِي الجزْءِ الأوَّلِ مِنَ الكِتَابِ فَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ عَلِيِّ بن عَاصِمٍ الأصْبَهَانِيِّ (1):
مَدَّتْ سَنَابِكُهُ عَلَيْكَ لسَرَادِقًا ... نُسِجَتْ مَضَارِبُهُ مِنَ القَسْطَالِ
فِي حَوْمَةٍ مَا إِنْ تَبيْنُ مِنَ الوَغَا ... إِلَّا هَلًا مِنْ زَجْرِهِنَّ وَهَالِ
لَيْلًا مِنَ الغَمَرَاتِ أنْتَ سِرَاجُهُ ... وَنُجُومُهُ هِنْدِيَّةٌ وَعَوَالِي
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ المَانِي:
وَيَومٍ كَيَومِ الحَشرِ طُولًا وَرَوْعَةً ... بَدَا وَالمَنَايَا مَولِدٌ إثْرَ مَوْلِدِ
__________
9580 - البيت في أنباه الرواة: 3/ 301.
9581 - البيت في نهاية الأرب: 5/ 215.
9582 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 460.
9583 - البيت في ديوان المتنبي بشرح العكبري: 2/ 102.
(1) الأبيات في طبقات الشعراء لابن المعتز: 356.
(7/168)

مُعَذَّبُ رُوحِ الشَّمْس يَصْعَدُ نَقْعُهُ ... إِلَى الجَوِّ فِي تَعْذِيْبِهَا كُلَّ مَصْعَدِ
وَقَوْلُ آخَرَ (1):
غَمَرَ السَّمَاءَ النَّقْعُ حَتَّى كَأَنَّهُ ... دُخَانٌ وَأطْرَافُ الرِّمَاحِ شَرَارُ

أَبُو العَتاهِية: [من الكامل]
9584 - عَجَبًا عَجِبتُ لِغَفلَةِ الإِنسَانِ ... قَطَعَ الحَيَاةَ بِغِرَّةٍ وَتَوَانِي
بَعْدَهُ:
فَكَّرْتُ فِي الدُّنْيَا فَكَانَتْ مَنْزِلًا ... عِنْدِي كَبَعْضِ مَنَازِلِ الرُّكْبَانِ
مَجْرَى جَمِيْعِ النَّاسِ فِيْهَا وَاحِدٌ ... وَقَلِيْلُهَا وَكَثيْرُهَا سِيَّانِ
أبْغِي الكَثيْرَ إلى الكَثيْرِ مُضَاعفًا ... وَلَوِ اقْتَصَرْتُ عَلَى القَلِيْلِ كَفَانِي

الأَشتَر الجُعفيُّ: [من الكامل]
9585 - عَجَبًا عَجِبتُ لِمَن يُدَنِّسُ عِرضَهُ ... وَيَصونُ حُلَّتَهُ يُوقِّيهَا الأَذَى
بَعْدَهُ:
وَالثَّوْبُ يَخْلقُ ثُمَّ يُشْرَى غَيْرهُ ... وَالعِرْضُ بَعْدَ ذَهَابِهِ لَا يُشْتَرَى

أَبُو نَصرِ بن نُباتَة: [من الكامل]
9586 - عَجَبًا عَجِبتُ لِمَن يَضيقُ مِهَادُهُ ... وَالشَّأمُ شَأم وَالعِراقُ عِرَاقُ

[من الكامل]
9587 - عَجَبًا لِقَلب مُتَيَّمٍ أَحبَابُهُ ... رَحَلوا وَخُلِّفَ كَيفَ لَا يَتَصَدَّعُ
__________
(1) البيت في ديوان ابن المعتز: 92.
9584 - الأبيات في ديوان أبي العتاهية: 369.
9585 - البيتان في مجلة التراث العربي: ع 86 - 87/ 5.
9586 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 72.
9587 - البيت في تاريخ دمشق لابن عساكر: 33/ 286.
(7/169)

قَال بَعْضُ أهْلِ الأَدَبِ: مَرَرْتُ عَلَى بَابِ قَصْرٍ بِبَغْدَادَ فَرَأيْتُ عَلَيْهِ مَكْتُوبًا:
عَجَبًا لِقَلْبِ مُتَيَّمٍ أحْبَابهُ. البَيْتُ
قَالَ وَعَبَرْتُ عَلَى ذَلِكَ مُدَّةً مِنَ الدَّهْرِ، ثُمَّ عُدْتُ فَرَأيْتُ قَدْ أُجِيْزَ تَحْتَهُ بِهَذَا البَيْتِ الآخَرِ وَهُوَ:
لَوْلَا التَّمَسُّكُ بِالرَّجَاءِ لأَوْبَةٍ ... مِنْهُم قَضى لَكِنَّهُ يَتَوَقَّعُ
وَمِنْ بَابِ عَجَبًا قَوْلُ أَبِي نَصْرِ بن نُبَاتَةَ (1):
عَجَبًا كَيْفَ نَطْمَئِنُّ إِلَى الدُّنْيَا ... وَنَرْضَى مِنْ وُدِّهَا بِالخِدَاعِ
وَهِيَ بِالأمْسِ زَلْزَلَتْ آلَ ... سَاسَانَ وَألْوَتْ تَتَبُّعَ الأتْبَاعِ
فَهُمْ عِبْرَةٌ لنَا وَحَدِيْثٌ يِملأُ ... السَّمْعَ لَو وَعَاهُ الوَاعِي
شَهَوَاتٌ وَرَاحَةٌ مِنْ عَنَاءٍ ... تَتَدَاوَى بِهَا مِنَ الأوْجَاعِ
وَكَأنَّا إِذَا النَّعِيْمُ تَوَلَّى ... لَمْ نُمَتَّعْ مِنْ لَهْوَةٍ بِمَتَاعِ
كُلّهُمْ مُغْرَمٌ بِهَا مُسْتَهَامٌ ... وَأخُوْهَا مَنْ قَدَّمَتْهُ المَسَاعِي
يَمْتَطِي فِي طِلَابِهَا فِقرَ الأُسْ ... د وَيَمْشِي عَلَى نُيُوبِ الأَفَاعِي
وَالجُسُومُ العِظَامُ لَا تَنْفَعُ الأَق ... وَامَ إِلَّا فِي مِهْنَةٍ أوْ صِرَاعِ
وَإِذَا اسْتُضعِفَ الوَعِيْدُ فَفِي السَّوْ ... طِ ثِقَافٌ يُقِيْمُ زَيْغَ الطِّبَاعِ

[من الرمل]
9588 - عَجَبًا لِلنَّاسِ فِي أَرزاقِهِم ... ذَاكَ عَطشَانٌ وَهَذَا قَد غَرِق

عَبدَانُ: [من الخفيف]
9589 - عَجِبَ النَّاسُ إِذ خَلَوتُ بِكُتبِي ... أُنسُ مَن ظَلَّ وَحدَهُ فِي الدَّفاتِرِ
بَعْدَهُ: [من الخفيف]
__________
(1) الأبيات في ديوان ابن نباتة: 2/ 526 - 527.
9588 - البيت في مجمع الحكم: 3/ 198 منسوبا إلى صالح بن عبد القدوس.
(7/170)

كَمْ تَضَمَّنْتَ مِنْ نَوَادِرَ أغْنَتْ ... عَنْ مُدَامٍ وَعَنْ عُيُونٍ فَوَاتِرِ

[من الخفيف]
9590 - عَجَبًا لِي إِذَا تَفَكّرتُ فِي اللَّحدِ ... وَفِي القَبرِ كَيفَ أَلتَذُّ غُمضَا

[من الخفيف]
9591 - عَجَبًا لِي وَقَد مَرَرتُ بِأَبوابِكَ ... كَيفَ اهتَدَيتُ سُبلَ الطَّرِيقِ
بَعْدَهُ:
أتُرَانِي أنُسِيْتُ عَهْدَكَ فِيْهَا ... صَدَقُوا مَا لِمَيِّتٍ مِنْ صَدِيْقِ

[من المجتث]
9592 - عَجَبًا مِن تَرَبُّصِي ... وَالبَلَا فِي تَنَقُّصِي

[من الخفيف]
9593 - عَجَبًا مِنكَ فِي ثَنَاياكَ لَحمِي ... وَإِذَا مَا رَأَيتَنِي قُلتَ أَهلَا

المُبَرِّدُ: [من الخفيف]
9594 - عَجَبًا لامرِيءٍ يَذِلُّ لِذِي ... دُنيَا وَيَكفِيهِ كُلَّ يَومٍ رَغِيفُ
قَبْلَهُ:
كَمْ يَمُرُّ الشِّتَا وَيَأتِي المَصيْفُ ... وَرَبِيْعٌ يَمْضِي وَيَأتِي خَرِيْفُ
وَانْتِقَالٌ مِنَ الحَرُورِ إِلَى الظِّلِّ ... وَسَقْفُ الرَّدَى عَلَيْكَ مُنِيْفُ
عَجَبًا لِامرِيءٍ يُذَلُّ لِذِي دُنْيَا. البَيْتُ.

[من البسيط]
9595 - عُجبٌ بِلَا أَدَبٍ زَهوٌ بِلَا حَسَبٍ ... كِبرٌ بِلَا كَرَمٍ هَذَا هُوَ العَجَبُ
__________
9591 - البيتان في ذيل طبقات الحنابلة: 2/ 86.
9593 - البيت في سفط الملح: 23.
9594 - الأبيات في بغية الطلب في تاريخ حلب: 4/ 1796 منسوبا إلى أبي العتاهية.
9595 - البيت في المنتحل: 151.
(7/171)

[من الطويل]
9596 - عَجِبتُ لِبَعض النَّاسِ يَبذُلُ وُدَّهُ ... وَيَمنَعُ مَا ضَمَّت عَلَيهِ الأَصَابِعُ
بَعْدَهُ:
إِذَا أَنَا أعْطَيْتُ الخَلِيْلَ مُوَدَّتِي ... فَلَيْس لِمَا لِي بَعْدَ ذَلِكَ مَانِعُ

السَلَامِيُّ: [من الوافر]
9597 - عَجِبتُ لِحَدّ سَيفِكَ كَيفَ يَحلَى ... بِحَينٍ وَالرَدَّى فِيهِ كَمِينُ

ابْنُ الرُّوميّ: [من الطويل]
9598 - عَجِبتُ لِدَهرٍ تَنتَحِيكَ صُرُوفُهُ ... وَلَيس لَهُ إِلَّا بِعُرفِكَ حَامِدُ
أبْيَاتُ ابْنُ الرُّومِيِّ فِي مَرِيْضٍ أوَّلُهَا:
تَجَافَتْ بِنَا مِنذُ اشْتَكَيْتَ المَرَاقُدِ ... نبالًا بك الشَّكْوَى الَّذِي أنْتَ وَاجِدُ
عَجِبْتُ لِدَهْرٍ تَنْتَحِيْكَ صرُوفَهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أتُهْدِي لَكَ الأيَّامُ غُولًا وَإِنَّمَا ... مَسَاعِيْكَ فِي أعْنَاقِهِنَّ قَلَايِدُ
تَجَنَّى عَلَيْكَ الدَّهْرُ ذَنْبًا فَلَمْ يَجدْ ... لَكَ الدَّهْرُ ذَنْبًا غَيْرَ أنَّكَ مَاجِدُ
سَيَعْلَمُ إِنْ لَمْ يَنْزَجرْ عنك أنَّهُ ... كَطَارِفِ عَيْنَي نَفْسِهِ وَهُوَ عَامِدُ
وَلَوْ كَانَ يَدْرِي أنَّ خُلْدَكَ زِيْنَةٌ ... لَهُ وَجَمَالٌ وَدَّ أَنَّكَ خَالِدُ

أبو صَخرٍ الهُذَلِيُّ: [من الطويل]
9599 - عَجِبتُ لِسَعي الدَّهرِ بَينِي وَبَينَهَا ... فَلَمَّا انقَضَى مَا بَينَنَا سَكَنَ الدَّهرُ
هَذَا البَيْتُ مِنْ قَصِيْدَةٍ طَوِيْلَةٍ قَدْ كُتِبَتْ فِي التَّرْجَمَةِ عِنْدَ وَصْفِ الشِّعْرِ وَتْفْضِيْلهِ عَلَى
__________
9596 - البيتان في الصداقة والصديق: 214.
9597 - لم يرد في مجموع شعره (صبيح رديف).
9598 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 472، 473.
9599 - البيت في الشعر والشعراء: 2/ 549.
(7/172)

النَّثْرِ بِتَمَامِهَا حَاشِيْةً وَلَا مَعْنَى لِتَكْرِيْرَهَا، فَتُطْلَبُ مِنْ هُنَاكَ فِي التَّرْجَمَةِ فِي الجزْءِ الأوَّلِ مِنَ الكِتَابِ.

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
9600 - عَجِبتُ لِصَبرِي بَعدَهُ كَيفَ لَم يَمُت ... وَقَد كُنتُ أَبكِيهِ دَمًا وَهوَ غَائِبُ
أبْيَاتُ أَبِي تَمَّامٍ يَرْثِي غَالِبًا السَّعْدِيَّ يَقُولُ مِنْهَا:
وَقُلْتُ أخِي قَالُوا أخ مِنْ قَرَابَةٍ ... فَقُلْتُ لَهُمْ إِنَّ الشّكولَ أقَارِبُ
نسيبي فِي غُرْمٍ وَرَائِي وَمَذْهَبٍ ... وَإِنْ بَاعَدَتْنَا فِي الأُصُولِ المَنَاسِبُ
مَضَى صاحِبِي وَاسْتَخْلَفَ البَثُّ وَالأسَى عَلَى قِلَى مِن ذَا وَهَذَاكَ صَاحِبُ عَجِبْتُ لِصَبْرِي بَعْدَهُ وَهُوَ مَيِّتٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
عَلَى أَنَّهَا الأَيَّامُ قَدْ صُرْنَ كُلُّهَا ... عَجَائِبَ حَتَّى لَيْسَ فِيْهَا عَجَائِبُ
* * *

وَمِنْ بَابِ (عَجِبْتُ) قَوْلُ المَجْنُونُ (1):
عَجِبْتُ لِعُرْوَةَ العُذْرِيِّ أضحَى ... أحَادِيْثًا لِقَوْمٍ بَعْدَ قَوْمٍ
وَعُرْوَةُ مَاتَ مَوْتًا مُسْتَرِيْحًا ... فَكَيْفَ بِمَنْ يَمُوتُ بِكُلِّ يَوْمِ؟

ابْنُ الرُّوميّ في وَلَده: [من الطويل]
9601 - عَجِبتُ لِقَلبِي كيفَ لَم يَنفَطِر لَهُ ... وَلَو أَنَّهُ أَقسَى مِنَ الحَجَرِ الصَّلدِ

[من البسيط]
9602 - عَجِبتُ لِلحُبِّ يَلتَذُّ المُحِبُّ بِهِ ... وَفِيهِ تَفتِيتُ أَحشاءٍ وَأَكبَادِ
__________
9600 - الأبيات في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 250، 251.
(1) البيت في المنصف: 787.
9601 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 425.
(7/173)

ابْنُ لَنكَكَ: [من المنسرح]
9603 - عَجِبتُ لِلدَّهرِ فِي تَصَرُّفِهِ ... وَكلُ أَفعَالِ دَهرِنَا عَجَبُ
بَعْدَهُ:
يُعَانِدُ الدَّهْرُ كُلَّ ذِي أدَبٍ ... كَأَنَّمَا نَاكَ أمَّهُ الأدَبُ

[من الرجز]
9604 - عَجِبتُ لِلقائِلِ قَولًا هَدَرَا ... مَتَى يَشِع يُدنِ إِلَيهِ ضَرَرَا

صالح بن عبد القدوس: [من الوافر]
9605 - عَجِبتُ لِمَا تَتوقُ النَّفسُ جَهلًا ... إِلَيهِ وَقَد تَصَرَّمَ بِانبِتَاتِ
بَعْدَهُ:
وَعِصْيَانِي النَّصيْحَ وَقَدْ دَعَانِي ... إِلَى رُشْدِي وَمَا فِيْهِ نَجَانِي

الكِسائِيُّ: [من الطويل]
9606 - عَجِبتُ لِمُبتَاعِ الضَّلَالَةِ بِالهُدَى ... وَلِلمُشتَرِي دُنيَاهُ بِالدِّينِ أَعجَبُ
بَعْدَهُ:
وَأعْجَبُ مِنْ هَذَيْنِ مَنْ بَاعَ دِيْنَهُ ... بِدُنْيَا سِوَاهُ فَهُوَ مِنْ ذَيْنِ أعْجَبُ

المَترُوكيُّ: [من الطويل]
9607 - عَجِبتُ لِمُختَارِ الغِنَى وَهوَ فَقرُهُ ... وَعَامِرِ دَارٍ وَهوَ فِي الدَّارِ يَخرَبُ
قَبْلَهُ:
__________
9603 - البيتان في قرى الضيف: 2/ 408.
9604 - البيت في معجم الأدباء: 3/ 1265.
9605 - البيتان في مجموعة القصائد الزهديات: 72.
9606 - البيتان في زهر الأكم: 1/ 288.
9607 - البيتان في بغية الطلب في تاريخ حلب: 2/ 2275.
(7/174)

أتَفْرَحُ بِالأيَّامِ تَمْضِي وَتَنْقَضي ... وَعُمْرُكَ فِيْهَا لَا مَحَالَةَ يَذْهَبُ
عَجِبْتُ لِمُخْتَارِ الغِنَى وَهُوَ فَقْرهُ. البَيْتُ

[من المتقارب]
9608 - عَجِبتُ لِمَن جَدَّ فِي سَعيِهِ ... بِحَرِّ الرَّجاءِ وَنَارِ الأَمَل
بَعْدَهُ:
يُؤَمِّلُ مَا لَمْ يُقَدَّرْ لَهُ ... وَيَضْحَكُ مِنْهُ دُنُوُّ الأجَل
يَقُولُ سَأفْعَلُ هَذَا غَدًا ... وَدُونَ غَدٍ لِلْمَنَايَا عَمَل

[من الطويل]
9609 - عَجِبتُ لِمَن عَادَى امرَأً لَم يُعَادِهِ ... وَلَكِنَّ عِرقَ السَّوءِ لَابدَّ نَازِع

محمّد بن عُبيد اللَّهِ البَلديُّ: [من الطويل]
9610 - عَجِبتُ لِمَن يُصفَي الوِدَادَ لِغَادِرٍ ... يَمِيلُ مَعَ الأَيَّامِ حَيثُ تَمِيلُ
بَعْدَهُ:
وَدُوْدٌ إِذَا حَيَّاكَ أَمَّا لِسَانُهُ ... فَوَافٍ وأمَّا قَلْبُهُ فَمَلُوْلُ
فلو صَحَّتِ الأيامُ صَحَّ وَفَاؤُهُ ... وَدَامَ وَلَكِنَّ الزَّمَان عَلِيْلُ

أَبُو نَصر بن نُباتَة: [من الوافر]
9611 - عَجِبتُ لِمَن يَضِيعُ الصُّنعُ فِيهِ ... فَلَا غَثٌّ لَدَيهِ وَلَا سَمِينُ
يَقُولُ مِنْهَا:
وَمَا أَنَا مُوْلَعٌ بِمَلَامِ كَعْبٍ ... وَلَكِنَّ الحَدِيْثَ لَهُ شُجُوْنُ
__________
9608 - الأبيات في مجاني الأدب: 3/ 26.
9610 - الأبيات في قرى الضيف: 5/ 75 منسوبة إلى ابن المطرز.
9611 - لم ترد في ديوانه.
(7/175)

[من الوافر]
9612 - عَجِبتُ لِمَن يُطَيِّبُنِي بِطيبٍ ... وَبِي يَنَطَيَّبُ المسكُ الفَتِيتُ

[من الوافر]
9613 - عَجِبتُ لِمَن يَقولُ ذكَرتُ حبِّي ... وَهَل أَنسَى فَأَذكُرُ مَن هَوَيتُ
بَعْدَهُ:
أمُوْتُ إِذَا ذَكَرْتُكِ ثُمَّ أَحْيَا ... وَلَوْلَا مَا أُؤَمِّلُ مَا حَيِيتُ
فَأَحْيا بِالمُنَى وَأمُوْتُ شَوْقًا ... فكم أَحْيَا عَلَيْكَ وَكَمْ أمُوْتُ
شَرِبْتُ الحُبَّ كَأسًا بَعْدَ كَأسٍ ... فَمَا نَفَدَ الشَّرَابُ وَمَا رَوِيْتُ

الخَوارزميُّ: [من الطويل]
9614 - عَجِبتُ لَهُ لَم يَلبَسِ الكِبرَ حُلَّةً ... وَفِينَا لأَن جُزنَا عَلَى بَابِهِ كِبرُ

أَبُو العَتاهيَةِ: [من السريع]
9615 - عَجِبتُ لِلإنسَانِ فِي فَخرِه ... وَهوَ غدًا فِي قَبرِهِ يُقبَرُ
بَعْدَهُ:
مَا بَالُ مَنْ أوَّلُهُ نُطْفَةٌ ... وَجِيْفَةٌ آخِرُهُ يَفْخَرُ
وَمِنْ بَابِ (عَجِبْتُ) قَوْلُ أَبِي نوَّاسٍ (1):
عَجِبْتُ مِنْ إبْلِيْسَ فِي تِيْهِهِ ... وَسُوْءِ مَا أظْهَرَ مِنْ نِيَّتِهِ
تَاهَ عَلَى آدَمَ فِي سَجْدَةٍ ... وَصَارَ قوادًا لِذُرِيَّتِه
__________
9612 - البيت في العقد الفريد: 8/ 171 منسوبا إلى المؤمل.
9613 - الأبيات في الرسالة القشيرية: 2/ 491.
9614 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 325.
9615 - البيتان في ديوان أبي العتاهية: 152.
(1) الأبيات في ديوان الحسن بن هانئ: 50
(7/176)

وَقِيْلَ أنَّهُمَا مَنْحُولَانِ. وَأظنُّ ابْنُ الحَجَّاجِ ضَمَّنَهُمَا شِعْرُهُ فِي آخِرِ أبْيَاتٍ لَهُ أوَّلُهَا:
وَلَيْلَةٍ قَصَّرَ طُوْلَهَا بِالكَرْخِ .. اذ مُتِّعْتُ فِي زَوْرَتِهِ
بِمَجْلِسٍ يَضْحَكُ تُفَّاحُهُ ... مَعَ الرَّيَاحِيْنِ عَلَى خُضْرَتِهِ
مَا إِنْ يَرَى مَجْلِسنَا ثَالِثًا ... سِوَى الَّذِي نَشْرَبُ مِنْ خمْرَتِهِ
حُمْرَتُهَا فِي الكَأسِ مَمْزُوجَةٌ ... كَالذَّهَبِ الجارِي عَلَى فضَّتِهِ
وَكُلَّمَا عَضَّضَ تُفَاحَةً ... قَبَّلْتُ مَا يَفْصُلُ مِنْ عَضَّتِهِ
حَتَّى إِذَا ألْقَى قِبَاعَ الحَيَا ... وَدَارَ كَسْرُ النَّومِ فِي مُقْلَتِهِ
أمْكَنَنِي مِنْ حَلِّ سِرْوَالِهِ ... وَكَانَ لَا يَسْمَحُ فِي قُبْلَتِهِ
عَجِبْتُ مِنْ إبْلِيْسَ فِي تِيْهِهِ. البَيْتَانِ

[من الطويل]
9616 - عَجِبتُ مِنَ الحَسنَاءِ تَستُرُ وَجهَهَا ... وَتُبدِي استَهَا هَذَا حَيَاءٌ مُخَالِفُ

[من الطويل]
9617 - عَجِبتُ مِنَ المُبتَاعِ غثًّا لِرُخصِهِ ... وَلَلغَثُّ مُبتَاعًا أَقَلُّ وَأَخسَرُ
وَمِنْ بَابِ (عَجِبْتُ) قَوْلُ البَاخَرْزِيّ (1): [من مخلع البسيط]
عَجِبْتُ مِنْ دَمْعَتِي وَعَيْني ... مِنْ قَبْلِ بَيْنٍ وَبَعْدَ بَيْنِ
قَدْ كَانَ عَيْنِي بِغَيْرِ دَمْعٍ ... فَصَارَ دَمْعِي بِغَيْرِ عَيْنِ

[من البسيط]
9618 - عَجِبتُ مِن بَاخلٍ عَنِّي برِيقَتِهِ ... وَقَد بَذَلتُ لَهُ دونَ الأَنَامِ دَمِي
__________
9616 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 322.
(1) البيتان في معاهد التنصيص: 1/ 247.
9618 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 241.
(7/177)

ابْنُ الحَجَّاجِ: [من السريع]
9619 - عَجِبتُ مِن رَأيِكَ فِيَّ الَّذِي ... أَنكَرَنِي مِن بَعدِ عِرفانِهِ
أبْيَاتُ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ بنِ الحَجَّاجِ يُعَاتِبُ أبَا الفَضْلِ أحْمَد بن عَبْدِ اللَّهِ بن عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَلَى قَبُولهِ دَعْوَى مَنْ ادَّعَى عِنْدَهُ أَنَّهُ هَجَاهُ، وَأبُو الفَضْلُ يَوْمَئِذٍ بشيْرَازَ وَابْنُ الحجَّاجِ بِبَغْدَادَ أوَّلُهَا:
يَا سَامِعَ الزُّورِ وَبُهْتَانِهِ ... وَدَافِعَ الحَقِ وَبُرْهَانِهِ
أعْجَبْتُ مِنْ رَأْيِكَ فِي الَّذِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَكَيْفَ تَخْشَى ذَمَّ مَنْ مَدْحُهُ ... فِيْكَ يُرَى أوَّلَ دِيوَانِهِ
وَمَنْ لَهُ فِي شعْره مَذْهَب ... ذِكْرُكَ مِنْهُ نُورُ بُستَانِهِ
تَمْضي لَيَالِيْهِ وَأيَّامُهُ ... وَشَرُّهُ فِيْكَ كَإعْلَانِهِ
وَلَسْتَ بِالسَّاكِنِ فِي مَنْزِلٍ ... يَنْبُو وَلَوْ يَوْمًا بِسُكَّانِهِ
وَلَا الَّذِي يَرْهَبُ فِي الحَقِّ مِنْ ... سُلْطَانِ ذِي عِزٍّ لِسُلْطانِهِ
قُلْ لِلَّذِي جَهَّزَ فِي السَّعْيِ بي ... تِجَارَةً عَادَتْ بِخُسْرَانِهِ
يَا ذَا الَّذِي لَابُدَّ مِنْ صَفْعِهِ ... ألفًا وَمِن تَعْرِيْكِ آذَانِهِ
لَا تَغْتَرِرْ إنَّكَ مِنْ فَارِسٍ ... فِي مَعْدَنِ المُلْكِ وَأوْطَانِهِ
لَو حَدَّثْتُ كِسْرَى بِذَا نَفْسُهُ ... صَفَعْتُهُ فِي صَدْرِ إيْوَانِهِ

[من المنسرح]
9620 - عَجِبتُ مِن مُعجَبٍ بِصورَتهِ ... وَكانَ بِالأَمسِ نُطفةً مَذِرَهْ
قَالَ أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ عَلِيُّ بنُ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَلَامُ: هَلِ ابْنُ آدَمَ إِلَّا نُطْفَةٌ مَذِرَةٌ، وَعِنْدَ المَوْتِ يَصِيْرُ جِيْفَةً قَذِرَةً، وَفِي حَيَاتِهِ يَنْقُلُ العَذرَةَ. أخَذَهُ الشَّاعِرُ فَقَالَ: عَجَبْتُ مِنْ مُعْجَبٍ بِصُوْرَتِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
9619 - الأبيات في قرى الضيف: 3/ 53، درة التاج 474 - 475.
9620 - الأبيات في غرر الخصائص: 89.
(7/178)

وَفِي غَدٍ بَعْدَ حُسْنٍ هَيْأَتِهِ ... يَصِيْرُ إِلَى الأرْضِ جِيْفَةً قَذِرَة
وَهُوَ عَلَى تِيْهِهِ وَنَخْوَتهِ ... مَا بَيْنَ يَوْمَيْهِ يَحْمِلُ العَذِرَة

الخُبزَرزّي: [من المتقارب]
9621 - عَجِبتُ وَأَعجَب مِنهُ امرُؤٌ ... رَأَى مَا رَأَيتُ وَلَم يَعجَبِ

الخَطَفَى جدُّ جَريرٍ: [من الطويل]
9622 - عَجِبتُ لإِبدَاءِ العَييِّ لِجَهلِهِ ... وَصَمتِ الَّذِي قَد كَانَ بِالقَولِ أَعلَمَا
بَعْدَهُ:
وَفِي الصَّمْتِ سِتْرٌ لِلْعَيِّي وَإِنَّمَا ... صَحِيْفَةُ لُبِّ المَرْءِ أنْ يَتَكَلَّمَا
تَمَثَّلَ بِهُمَا الرَّشِيْدِ فِي وَصِيَةٍ لأوْلَادِهِ. وَبَعْدَهُ:
وَمَنْ لَا يُصِبْ فَصْلَ الكَلَامِ لِسَانُهُ ... وَصَاحَبَهُ الإِكْثَارُ كَانَ مُذَمَّمَا
إِذَا نِلْتَ إنْسِيَّ المَقَالَةِ فَلْيَكُنْ ... بِهِ ظَهْرُ وَحْشِي الكَلَامِ مُحَرَّمَا
وَإِنْ أكْثَرَ السُّلْطَانُ أُنْسَكَ فَاحْتَرِزْ ... وَلَا تَفْغَرَنْ إِلَّا بِهَيْبَتِهِ فَمَا
وَأنْشَدَ عُمَارَةُ بنُ عَقِيْلٍ لِجَدِّهِ عَطِيَّةَ جَدِّ جَرِيْرٍ (1): [من الطويل]
وَإنَّ سُكُوْتَ المَرْءِ يُخْفِي عُيُوْبَهُ ... وَيُبْدِي الكَلَامُ عَيْبَ مَنْ كَانَ أهْوَجَا
ألَمْ تَرَ أَنَّ الحَقَّ تَلْقَاهُ أبْلَجًا ... وَأنَّكَ تَلْقَى بَاطِلِ القَوْلِ لَجْلَجَا

ابْنُ سِنانٍ: [من الكامل]
9623 - عَجِبتُ لإِخفَاقِ الرَجاءِ وَمَا دَرَت ... أَنِّي ضَرَبتُ بِهِ حَديدًا بَارِدَا

أَبُو عَلِيّ البَصِيرُ: [من الخفيف]
__________
9621 - البيت في ديوان الخبزارزي: 124.
9622 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 3/ 349.
(1) البيت الثاني في جمهرة الأمثال: 1/ 364.
9623 - البيت في بغية الطلب في تاريخ حلب: 2/ 1017 منسوبا إلى عبد اللَّه الخفاجي.
(7/179)

9624 - عَجَزَ الرَّاكِبُ البَصيرُ وَأَولَى ... مِنهُ بِالعَجزِ رَاجِلٌ مَكفُوفُ

إِبراهِيمُ الغَزِّي: [من البسيط]
9625 - عَجَزتُ عَن هَجوِ قَومٍ لَا حَيَاءَ لَهم ... وَكَيفَ تَسلبُ مَن يَلقَاكَ عُريَانَا

[من الكامل]
9626 - عَجِلَ الرِّجَالُ وَرَاءَهُ فَوَنوا ... وَأَصَابَ غَايَتَهُ عَلَى مَهلِ
بَعْدَهُ:
لَبِسَ السِّيَادَةَ مِعَ تَمَائمِهِ ... وَتَفَرَّعَ العَلْيَاءَ عَنْ أصْلِ
وَنَمَا عَلَى أَعْرَاقِ دَوْحَتِهِ ... وَرَقٌ يَرِفُّ وَمُجْتَنًى يُحْلِي
حَظٌّ بِحَقِّ الفَضْلِ نِيْلَ إِذَا ... مَا الحَظُّ كَانَ قَرَابةَ الجهْلِ
كُنَّا نُسِيْءُ الظَّنَّ فِي سيَرٍ ... نُصَّتْ إِلَى الكُرَمَاءِ مِنْ قَبْلِ
حَتَّى اغْتَدَى وَيَدَاهُ بَيِّنَةٌ ... نَصَرَتْ دَعَاوَى ذَلِكَ النَّقْلِ

أَعرابِيٌّ: [من الطويل]
9627 - عَجُوزٌ تُرَجِّي أَن تَكونَ صَبِيَّةً ... وَقَد غَارَتِ العَينَانِ وَاحدَودَبَ الظَّهرُ
بَعْدَهُ:
تَدُسُّ إِلَى العُطَّارِ مِيْرَةَ أهْلِهَا ... وَهَلْ يُصْلحُ العَطَّارُ مَا أفْسَدَ الدَّهْرُ

يَصِفُ الدُّنيا: [من الطويل]
9628 - عَجُوزٌ سَؤومٌ لَا تَدومُ لِصَاحِبٍ ... نَشُوزٌ فَرُوكٌ لَا تُجِيبُ لِخَاطِبِ

محمّد بن شبلٍ: [من الطويل]
__________
9624 - البيت في ديوان أبي علي البصير: 33.
9625 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 637.
9626 - الأبيات في ديوان مهيار الديلمي: 3/ 94.
9627 - البيتان في عيون الأخبار: 4/ 45.
(7/180)

9629 - عِدِ العَينَ بِالتَهوِيمِ يَا عَمرُو سَاعَةً ... فَلَم أُسهِرِ الأَجفَانَ إِلَّا لِتَرقُدَا

عَدِيُّ بن زَيدٍ: [من الطويل]
9630 - عَدَاوَةُ ذِي القُربَى أَشَدُّ مَضَاضَةً ... عَلَى المَرءِ مِن وَقعِ الحُسَامِ المُهَنَّدِ
أخَذَهُ طَرَفَةُ فَقَال وَغَيَّرَ لَفْظَةً وَاحِدَةً فِي أوَّلِهِ:
وَظُلْمُ ذَوِي القُرْبَى أشَدُّ مَضَاضَةً. البَيْتُ
وَأدْخَلَهُ فِي قَصِيْدَتِهِ الَّتِي أوَّلُهَا: لِخَوْلَةَ أطْلَالٌ بِبُرْقَةِ ثَهْمَدِ.

أَبُو فراسٍ: [من الوافر]
9631 - عَدَتنِي عَن زِيَارَتكُم عَوادٍ ... أَقَلُّ مَخوفِهَا سُمرُ الرِمَاحِ
بَعْدَهُ:
وَإنَّ لِقَاءَهَا لَيَهُونُ عِنْدِي ... إِذَا كَانَ الوُصُولُ إِلَى نَجَاحِ
وَلَكِنْ بَيْنَنَا بَيْنٌ وَهَجْرٌ ... أأرْجُو بَيْنَ ذَيْنكَ مِنْ صَلَاحِ
أقَمْتُ وَلَوْ أطَعْتُ رَسِيْسَ شَوْقِي ... رَكِبْتُ إلَيْك أعْنَاقَ الرِيَاحِ
وَيُرْوَى: وَلَوْ أنِّي أُمَلَّكُ فِيْهِ أمْرِي. البَيْتُ

أَبُو الفَتح البُستِيُّ: [من البسيط]
9632 - عَدِّ الفؤَادَ عَنِ الدُّنيَا وَزُخرُفِهَا ... فَصَفوُهَا كَدَرٌ وَالوَصلُ هِجرَانُ

[من الطويل]
9633 - عَدَدتُ فَلَم أُدْرِك لِفَضلِكَ غَايَةً .. وَهَل يُدرِكُ السَّارُونَ لِلشَمسِ مَطلِعَا

ابْنُ لَنكَكَ: [من مجزوء الخفيف]
__________
9630 - البيت في ديوان عدي بن زيد: 107.
9631 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني (صادر): 72.
9632 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 357.
9633 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 1267.
(7/181)

9634 - عَدِّنَا فِي زَمَانِنَا ... عَن حَدِيثِ المَكَارِمِ
بَعْدَهُ:
مَنْ كَفَى النَّاسَ شَرَّهُ ... فَهُوَ فِي جُوْدِ حَاتِمِ

الحُطَيئَة: [من الكامل]
9635 - عُدِّي السِنِينَ إِذَا ارتَحلتُ لِرَجعَتِي ... وَدَعِي الشُهورَ فَإِنَهنَّ قِصَارُ
قِيْلَ: أرَادَ الحُطَيْئَةَ السَّفَرَ فَشَدَّ عَلَى رَاحِلَتِهِ رَحلِهِ وَالْتَفَتَ إِلَى أهْلِهِ فَقَالَ:
عُدِّي السِّنِيْنَ. البَيْتُ
فَأجَابَتْهُ امْرَأتَهُ فقالت:
ذْكُرْ صبَابَتَنَا إلَيْكَ وَشوْقَنَا ... وَاذْكُرْ بَنَاتِكَ إنَّهُنَّ صِغَارُ
قَالَ: فَحَلَّ عَنْ نَاقَتِهِ وَآلَى أنْ لَا يُسَافِرَ أبَدًا.

[من الكامل]
9636 - عُدِّي سِنِيَّ وَلَا تَرُعكِ شَواهِدِي ... اللَّهُ يعلَمُ أَنَّنِي لَصَغِيرُ

الرَّضِي الموسَوِي: [من الخفيف]
9637 - عُد ذَميمًا هُبِلتَ وَاطلُب لِشَمِّ ... الذُلِّ يَا دَهرُ غَيرَ هَذِي الأُنوفِ

[من الكامل]
9638 - عَدلُ القِيَامَةِ غيرُ مُختَلِفٍ ... وَالموتُ أَوَّلُ ذَلِكَ العدلِ
قَالَ بَعْضُ الحُكَمَاءِ: بِالعَدْلِ اسْتَقَامَتْ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ. وَقَالَ آخَرُ: عَدْلُ
__________
9634 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 116.
9635 - البيتان في عيون الأخبار: 1/ 226.
9636 - البيت في حلية المحاضرة: 71.
9637 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 25.
(7/182)

السُّلْطَانِ خَيْر مِنْ خُصْبِ الزَّمَانِ. وَقَالَ آخَرُ: عَدْلُ المَلِكِ لِدِيْنهِ أحْوَطُ، وَلِدُنْيَاهُ أضْبَطُ، وَلأَوْلِيَائِهِ أثْبَتُ، وَلأَعْدَائِهِ أكْبَتُ.

ابْنُ شَمس الخلَافَةِ: [من مجزوء الكامل]
9639 - عُد لِلَّذِي عَوّدتَنَا ... وَاعتَدتَ مِن بَذلِ الرَّغائِبِ

[من البسيط]
9640 - عَدلٌ مِنَ اللَّهِ أَبكَانِي وَأَضحَكَكُم ... الحَمدُ لِلَّهِ عَدلٌ كُلُّ مَا صَنَعَا
وَمِنْ بَابِ (عدل) قَوْلُ خَلَفِ بن خَلِيْفَةَ (1):
عَدَلْتُ إِلَى فَخْرِ العَشِيْرة وَالهَوَى ... إلَيْهِمْ وَفِي تَعْدَادِ مَجْدهِم شُغْلُ
إِلَى مَعْدَنِ العِزِّ وَالنَّدَى هُنَاكَ .. هُنَاكَ الفَضْلُ وَالخُلُقُ الجزْلُ
عَلَيْهِم وَقَارُ الحِلْمِ حَتَّى كَأَنَّمَا ... وَلِيْدَهُمْ مِنْ أجْلِ هَبَّتِهِ كَهْلُ
إِذَا اسْتَجْهَلُوا لَمْ يَغْرُبِ الحِلْمُ عَنْهُمُ ... وَإِنْ آثَرُوا أنْ يَجْهَلُوا عَظُمَ الجهْلُ
ألَمْ تَرَ أَنَّ القَتْلَ غَالٍ إِذَا رَضَوا ... وَإِنْ غَضبُوا فِي مَوْطِنٍ رَخُصَ القَتْلُ
إِذَا طَلَبُوا ذَحْلًا فَلَا الذَّحْلُ فَائِتٌ ... وَإِنْ ظَلَمُوا أكفَاءَهُمْ بَطُلَ الذَّحْلُ

ابْنُ عُنَينٍ: [من الخفيف]
9641 - عَدِمَ العَقلَ وَالمرُوءَةَ وَالإِح ... سَانَ وَالدِّينَ وَالتّقَى وَالأَمَانَةْ
بَعْدَهُ:
وَحَوَى اللُّؤْمَ وَالرَّقَاعَةَ وَالخِ ... سَّةَ وَالجَّهْلَ وَالخَنَا وَالخِيَانَةْ

الغَزِّي: [من الكامل]
9642 - عُدِمَ الوَفَاءُ فَلَا بَنانِي تَرتَضِي ... كفِّي وَلَا زَندِي يُسَاعِدُ سَاعِدِي
__________
9640 - البيت في الأغاني: 8/ 372.
(1) الأبيات في مجالس الأدب: 5/ 145.
9641 - البيت في شعر ابن عنين: 167.
9642 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 600.
(7/183)

[من الطويل]
9643 - عَدِمتُ ابنَ عَمّ لَا يَزَالُ كَأَنَّهُ ... وَإِن لَم أَتِرْهُ مُنطَوٍ لِي عَلَى وَتْرِ
بَعْدَهُ:
يَعِيْنُ عَلَى الدَّهْرِ وَالدَّهْرُ مُكْتَفٍ ... وَإِنْ أَسْتَعِنْهُ لَا يُعِنِّي عَلَى الدَّهْرِ

[من الطويل]
9644 - عَدِمتُ الرِّضَا إن كنتُ خُنتك فِي الهَوَى ... وَأَتْبِعْتُ بِالهِجرانِ إِن كنتُ كَاذِبَا
بَعْدَهُ:
فَإنْ لَمْ يَكُنْ ذَنْبٌ فَفِيْمَ هَجَرْتَنِي ... وَإِنْ كَانَ لِي ذَنْب فقد جِئْتُ تَائِبَا

[من الطويل]
9645 - عَدِمتُ دَوَائِي بِالعِرَاقِ فَرُّبَمَا ... وَجَدتُ بِنَجدٍ لِي طَبِيبًا مُدَاوِيَا

كَشَاجِمُ: [من المتقارب]
9646 - عَدِمتُ رِئَاسَةَ قَومٍ شَقُوا ... زَمَانًا وَنَالُوا الغِنَى حِينَ شَابُوا
بَعْدَهُ:
قَرِيْبٌ بِسُؤْدَدِهِم عَهْدُهُم ... فَلَيْسَ لَهُمْ فِي المَعَالِي نِصَابُ
يَرَوْنَ التَّكَبُّرَ مُسْتصْوَبًا ... مِنَ الرَّأي وَالكِبْرُ لَا يُسْتَصَابُ
وَإِنْ كَاتَبُوا صَارَفُوا فِي الدُّعَا ... ءِ وَكَأَنَّ دُعَاءَهُم مُسْتَجَابُ

المتَنَبِّي: [من الطويل]
9647 - عَدِمتُ فُؤادًا لَم تَبِت فِيهِ فَضلَةٌ ... لِغَيرِ الثَنَايَا الغُرِّ والحَدَقِ النُّجلِ
__________
9643 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 5/ 40.
9644 - البيت الأول في خزانة الأدب للحموي: 1/ 328.
9645 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 488.
9646 - البيت في ديوان كشاجم: 41.
9647 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 290.
(7/184)

مُعَافَاةُ الأعرابيَّة: [من الطويل]
9648 - عَدِمتُ فُؤادِي مِن فؤَادٍ فَمَا أَشقَى ... وَأَكثَر مَن يَهوَى وَأَعظَمَ مَا يَلقَى
أخُوْهُ مَكْتُوْبٌ بِبَابِ: ثَلَاثُونَ ألْفًا. البَيْتُ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
9649 - عَدِمتُهُ وَكأَنِّي سِرتُ أَطلُبُهُ ... فَمَا تزِيدُنِي الدُّنيَا سِوَى العَدَمِ
بَعْدَهُ:
وَلَا تُشَابِهُهُ الأحْيَاءُ فِي شِيَم ... أمسَى تَشَابُهُهُ الأمْوَاتُ فِي الرِّمَمِ

أَبُو بَكر الخَوارزميُّ: [من الوافر]
9650 - عَدِمنَا الجُودَ إِلَّا فِي الأَمَانِي ... وَإلَّا فِي الصّحائِفِ وَالأَمَالِي

دِعبِلٌ: [من الوافر]
9651 - عَدُوٌّ رَاحَ فِي ثَوبِ الصَّديقِ ... شَرِيكٌ فِي الصَّبُوحِ وَفِي الغَبُوقِ
بَعْدَهُ:
لَهُ وَجْهَانِ ظَاهِرُهُ ابْنُ عَمٍّ ... وَبَاطِنُهُ ابْنُ زَانِيَةٍ عَتِيْقِ
يَسُرُّكَ ظَاهِرًا وَيَسُوْءُ سِرًّا ... كَذَاكَ يَكُونُ أبْنَاءُ الطَّرِيقِ

صَالح بن عَبد القدوس: [من المتقارب]
9652 - عَدُوُّكَ ذُو العَقلِ أَبقَى عَلَيكَ ... مِنَ الصَّاحِبِ الجَاهِلِ الأَخرَقِ
قَدْ وَرَدَ إخْوَانُهُ بِبَابِ: بُنَيَّ عَلَيْكَ تَقْوَى الإِلَهِ.

المتنبي في كَافُورٍ: [من الطويل]
__________
9649 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 159.
9650 - البيت في رسائل الثعالبي: 25.
9651 - الأبيات في ديوان دعبل الخزاعي: 407، 408.
9652 - البيت في صالح عبد القدوس البصري: 141.
(7/185)

9653 - عَدُوُّكَ مَذمُومٌ بِكُلِّ لِسَان ... وَلَو كَانَ مِن أَعدَائِكَ القَمَرانِ
أبْيَاتُ المُتَنَبِّيّ فِي كَافُورْ الإخْشِيْدِيِّ:
عَدُوُّكَ مَذْمُومٌ بِكُلِّ لِسَانِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَللهِ سِرٌّ فِي عُلاكَ وَإِنَّمَا ... كَلامُ العِدَى ضَرْبٌ مِنَ الهَذِيَانِ
أتَلْتَمِسُ الأعْدَاءَ بَعْدَ الَّذِي ... رَأتْ قِيَامَ دَلِيْلٍ أوْ وُضوحَ بَيَانِ
رَأتْ كُلَّ مَنْ يبْغِي لَكَ الغَدْرُ ... يَبْتَلِيَ بِغَدْرِ حَيَاةٍ أوْ بِغَدْرِ زَمَانِ
برغمِ شَبِيْبٍ فَارَقَ السَّيْفُ كَفَّهُ ... وَكَانَا على العِلَّاتِ يَصْطَحِبَانِ
فَإنْ يَكُ إنْسَانًا مَضَى لِسَبِيْلِهِ ... فَإنَّ المَنَايَا غَايَةُ الحَيَوَانِ
فَنَالَ حَيَاةً يَشتَهِيْهَا عَدُوُّهُ ... وَمَوْتًا يَشْتَهِ المَوْتَ كُلَّ جَبَانِ
تَقَصَّدَهُ المِقْدَارُ مِنْ بَيْن صَحْبهِ ... عَلَى ثقَةٍ مِنْ دَهْرِهِ وَأمَانِ
وَهَلْ ينْفَعُ الجيْشَ الكَثِيْرَ الْتِفَاَفُهُ ... عَلَى غَيْرِ مَنْصوْرٍ وَغَيْرِ مُعَانِ
وَعِنْدَ مَنِ اليَوْمَ الوَفَاءُ لِصَاحِبٍ ... شَبِيْبٌ وَأوْفَى مَنْ يَرَى أخْوَانِ
قَضى اللَّهُ يَا كَافُوْرَ أَنَّكَ أوَّل ... وَلَيْسَ بِقَاضٍ أنْ يَرَى لَكَ ثَانِي
فَمَا لَكَ تَخْتَارُ القِسِيَّ وَإِنَّمَا ... عَنِ السَّعْدِ يُرْمِي دُوْنَكَ الثَّقَلَانِ
وَمَا لَكَ تَعْنِي بِالأَسِنَّةِ وَالقَنَا ... وَجَدُّكَ طَعَّانٌ بغيرِ سِنَانِ
وَلَمْ تَحْمِل السَّيْفَ الطَّوِيْلَ نِجَادُهُ ... وَأَنْتَ غَنِيٌّ عَنْهُ بِالحَدَثَانِ
لَو الفَلَكُ الدَّوَّارُ أبْغَضْتَ سَعيَهُ ... لَعَوَّقَهُ شَيْءٌ عَنِ الدَّوَرَانِ

ابْنُ الرُّوميّ: [من الوافر]
9654 - عَدُوُّكَ مِن صَديقِكَ مُستَفَادٌ ... فَلَا تَستَكثِرَنَّ مِنَ الصَّحابِ
بَعْدَهُ:
فَإنَّ الدَّاءَ أكْثَرَ مَا تَرَاهُ ... يَكُونُ مِنَ الطَّعَامِ أوْ الشَّرَابِ
__________
9653 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 242 وما بعدها.
9654 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 149.
(7/186)

إِذَا انْقَلَبَ الصَّدِيْقُ غَدَا عَدُوًّا ... مُبِيْنًا وَالأُمُوْرُ إِلَى انْقِلَابِ
وَلَوْ كَانَ الكَثِيْرُ يَطِيْبُ كَانَتْ ... مُصَاحِبَةُ الكَثيْرِ مِنَ الصَّوَابِ
وَلَكِنْ قَلَّمَا اسْتَكْثَرْتَ إِلَّا ... وَقَعْتَ عَلَى ذِئَابٍ فِي ثِيَابِ
فَدَعْ عنك الكَثيْرَ فَكَمْ كَثِيْرٍ ... يُعَافُ وَكَم قَلِيْلٍ مُسْتَطَابُ
وَمَا اللُّجَجُ المِلَاحُ بَمُرْوِيَاتٍ ... وَتَلْقَى الرِّيَّ فِي النُّطَفِ العِذَابِ
وَقَال آخَرُ (1): [من الوافر]
فَإنَّ الدَّاءَ أكْثَرَ مَا تَرَاهُ ... مِنَ الأشْيَاءِ تَحْلُو فِي الحُلُوْقِ
وَيُقَالُ: مَنْ لَمْ يَرْغَبْ فِي ثَلَاثٍ ابْتُلِيَ بِستٍّ:
مَنْ لَمْ يَرْغَبْ فِي الإخْوَانِ بُلِيَ بِالعَدَاوَةِ وَالخِذْلَانِ.
وَمَنْ لَمْ يَرْغَبْ فِي السَّلَامَةِ بُلِيَ بِالشَّدَائِدِ وَالامْتِهَانِ.
وَمَنْ لَمْ يَرْغَبْ فِي المَعْرُوْفِ بُلِيَ بِالنَّدَامَةِ وَالخُسْرَانِ.

يَزِيد بن الحَكَم: [من الطويل]
9655 - عَدُوُّكَ يَخشَى صَولَتِي إِن لَقيتُهُ ... وَأَنتَ عَدُوِّي لَيس هَذَا بِمُستَوِي

ابْنُ شَمس الخلَافَةِ: [من الوافر]
9656 - عَدُوٌّ لِي أُسَمِّيهِ حَبيبًا ... فَيَأبَى القَلبُ تَصدِيقَ اللِّسَانِ

المُتَنَبِّي: [من الوافر]
9657 - عَدُوِّي كُلُّ شَيءٍ فِيكَ حَتَّى ... لَخِلتُ الأُكمَ مُوغَرةَ الصُدُورِ
قَوْل المُتَنَبِّيّ:
عَدُوِّي كُلُّ شَيْءٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
(1) البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 495.
9655 - البيت في يزيد بن الحكم (شعراء أمويين): ق 3/ 276.
9657 - الأبيات في ديوان المتنبي (المعرفة): 120.
(7/187)

وَلَوْ حُسِدْتُ عَلَى نَفِيْسٍ ... لَجُدْتُ بِهِ لِذِي الجِدِّ العُثُورِ
وَلَكِنِّي حُسِدْتُ عَلَى حَيَاتِي ... وَمَا خَيْرُ الحَيَاةِ بِلَا سُرُورِ
أُعَرِّضُ للرِّمَاحِ الصمِّ نَجْرِي ... وَأُنْصبُ حُرَّ وَجْهِي للمجِيْرِ
وَأسْرِي فِي ظَلامِ اللَّيْلِ وَحْدِي ... كَأنِّي مِنْهُ فِي قَمَرٍ مُنِيْرِ

الخَوارَزمِي: [من الكامل]
9658 - عَدْوَى البَليدِ إِلَى الجَلِيدِ سَرِيعَةٌ ... وَالجَمرُ يُوضَعُ فِي الرَّمَادِ فَيَخمَدُ
قَبْلَهُ:
لَا تَصْحَبِ الكَذَّابَ فِي حَاجَاتِهِ ... كَمْ صالِحٍ بِفسَادِ آخَرَ يَفْسُدُ
عَدْوَى البَلِيْدِ إِلَى الجَّلِيْدِ سَرِيْعَةٌ. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (عَدَّ) قَوْلُ أَبِي نوَّاسٍ (1):
عَدَّيْتُ عَنْكَ بِمَنْطِقِي فَعَدَاكَا ... وَشَكَرْتُ غَيْرُكَ إِذْ رَأيْتُ جَفَاكَا
عَرَضْتُ بِالشَّكْوَى لِغَيْركَ شُبْهَةً ... وَكَنَيْتُ عنك وَمَا أُرِيْدُ سِوَاكَا
وَيُرْوَى:
عَرَضْتُ بِالشَّكْوَى لِغَيْرَكَ جَفْوَةً ... وَكَتَمْتُ عنك وَمَا شكَرْتُ سِوَاكَا

ابْنُ قَيس الرُقَيَّاتِ: [من الوافر]
9659 - عِدِينَا فِي غَدٍ مَا شِئتِ إنَّا ... نُحبُّ وَإن مَطَلتِ الوَاعِدِينَا
بَعْدَهُ:
فَإمَّا تُنْجِزِي عِدَتِي وَإمَّا ... نَعِيْشُ بِمَا نُؤَمِّلُ مِنْكَ حِيْنَا

ابْنُ المُعتَزِّ: [من الكامل]
__________
9658 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 125.
(1) البيتان في ديوان الحسن بن هاني: 204.
9659 - البيتان في ديوان قيس الرقيات: 208.
(7/188)

9660 - عَذبُ الخَلَائِقِ كُلَّما جرَّبتَهُ ... فِيمَا تُحبُّ رَأَيتَهُ يَزدَادُ

القَاسِمِ بن القَاسِمِ الواسِطيُ: [من الخفيف]
9661 - عَذُبَت فِي النِّفَاقِ أَلسِنَةُ القَو ... م وَفِي الأَلسُنِ العِذابِ العَذَابُ

[من الكامل]
9662 - عَذُبَت مَمَادِحُهُ بِأَفواهِ الوَرَى ... فَثَنَاؤُهُ يَنتَابُ كلَّ مَكَانِ

محمّد بن حسَّان الضَبّي: [من البسيط]
9663 - عَذُبتَ بِالمَطلِ وَعدًا رَقَّ مَنطِقُهُ ... حَتَّى لَقَد جَفَّ مِنه المَاءُ وَالعُودُ
قِيْلَ: امْتَدَحَ مُحَمَّدُ بن حَسَّانَ الضِّبِيُّ وَقِيْلَ: بَلْ العَتْبِيُّ أبَا المُغِيْثِ الرَّافِقِيَّ فَوَعَدَهُ وَطَالَ مَطلهُ فَكَتَبَ إلَيْهِ:
عَذَّبْتَ بِالمَطْلِ وَعْدًا رَقَّ مَنْطقُهُ. البَيْتُ وبَعْدَهُ:
سَقْيًا لِلَفْظِكَ مَا أحْلَى مَخَارِجَهُ ... لَوْلَا عَقَارِبُ فِي أثْنَائِهِ سُوْدُ
قَالَ: فَلَمَّا وَقَفَ أَبُو المُغِيْثِ عَلَيْهُمَا تَبَسَّمَ وَكَتَبَ فِي الجوَابِ:
لَا تَعْجَلَنَّ عَلَى لَوْمِي فقد سَبَقَتْ ... مِنِّي إلَيْكَ بِمَا تَهْوَى المَوَاعِيْدُ
فَإنَّ صَبَرْتَ أتَاكَ النُّجْحُ عَنْ كَثَبٍ ... وَكَانَ طَالِعَهُ سَعْدٌ وَمَسْعُودُ
وَفِي الكَرِيْمِ أنَاةٌ رُبَّمَا اتَّصَلَتْ ... إِنْ لَمْ يُعَامَلْ بَصَبْرٍ أيْبَسَ العُوْدُ
وَحَملَ مَعَ ذَلِكَ إلَيْهِ صِلَةً تُرْضِيْهِ.

سُحَيم بنُ وَثيلٍ: [من الوافر]
9664 - عَذَرتُ البُزلَ أَن هِيَ خَاطَرَتنِي ... فَمَا بَالِي وَبَالُ ابنِ اللَّبُونِ
__________
9660 - البيت في ديوان ابن المعتز: 1/ 81.
9661 - البيت في معجم الأدباء: 5/ 2223.
9662 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 457 منسوبا إلى أبي تمام.
9663 - الأبيات في معجم الأدباء: 6/ 2485.
9664 - البيت في شعر بني تميم: 259.
(7/189)

ذُو الرُّمَّة: [من الطويل]
9665 - عَذَرتُ الذَّرَى أَن خَاطَرتنِي قُرومُهَا ... فَمَا بَالُ أَكَّارِينَ فُدع القَوَائِمِ
أوَّلُهَا:
أيَا ظَبْيَةَ الوَعْسَاءِ بَيْنَ جُلَاجِلٍ ... وَبَيْنَ النَّقَا آأَنتِ أمْ أُمُّ سَالِمِ
يَقُولُ مِنْهَا: عَذَرْتُ الذُّرَى انْ خَاطَرَتْنِي. البَيْتُ
الوعْسَاءُ رَابِيَةُ رَمْلٍ مِنْ ألْيَنه يُنْبِتُ أحْرَارَ البَقْلِ.
وَجُلَاجِلٌ مَوْضِعٌ. وَالذُّرَى الإِشْرَافُ. وَقُرُومُهَا فُخوْلُهَا. وَالفَدَعُ عوجُ صَدْر القَدَمَيْنِ.

ابْنُ الحَجَّاج: [من الوافر]
9666 - عَذَرتُ الأُسدَ أَن صَلِيَتْ بِنَارِي ... مخُاطِرةً فَمَا بَالُ الكِلَابِ
بَعْدَهُ:
وَأوْلَادُ الحَرَائِرِ لَمْ يُجَابُوا ... لَدَيَّ فَكَيْفَ أوْلَادُ القِحَابِ

[من الوافر]
9667 - عَذَرتُكَ إِذ تُقصِّر فِي أُمورِي ... وَنَفسِي لُمتُ فِيكَ وَحُسنَ ظَنِّي
بَعْدَهُ:
وَلَمْ أرفع دَنِيْئًا قَطُّ إِلَّا ... بِقِيْمَةٍ مَا رَفَعْتُ يَحِطُّ مِنَي
[من الوافر]
جُنِنْتُ وَمَنْ رَأى مَا لَمْ يُؤَمِّلْ ... حَقِيْقٌ فِيْهِ يَدخُلُ ألْفُ جُنِّي
__________
9665 - البيتان في ديوان ذي الرمة: 2/ 750.
9666 - البيتان في قرى الضيف: 3/ 62.
9667 - الأبيات في المحمدون من الشعراء: 93.
(7/190)

هَذَا البَيْتُ نظم قَوْلُ الإمام الشَّافِعِيّ رَحْمَةَ اللَّه عَلَيْهِ: مَا رفَعْتُ مِن أحَدٍ فَوْقَ قَدْرِهِ إِلَّا حَطَّ مِنْ قَدِرِي بَمِقْدَارِ ما رَفَعْتُ مِنْ قدْرِهِ.

الرّضِي الموسَوِيّ: [من الوافر]
9668 - عَذَرتُكَ أَنتَ أَردَى النَّاس أَصلًا ... وَأَخبَثُ مَنصِبًا وَأَذَلُّ جَنبَا
بَعْدَهُ:
وَأَنْتَ أقَلّ فِي عَيْنيَ مِنْ أنْ ... أرُوْعَكَ أوْ أشُنَّ عَلَيْكَ حَرْبَا
وَمَنْ رَجَمَ السَّمَاءَ فَلَا عَجِيْبٌ ... يُقَالُ حَثَا بِوَجْهِ البَدْرِ تُرْبَا
فَإِنَّكَ إِنْ هَجَوْتَ هَجَوْتَ لَيْثًا ... وَإنِّي إِنْ هَجَوتُ هَجَوْتُ كَلْبَا

عَبد اللَّه بنُ الدُّمينَةِ: [من الطويل]
9669 - عَذَرتُكِ يَا عَينِي الصَّحيحَةَ فِي البُكَا ... فَمَا لَكِ يَا عَوراءُ وَالهَمَلَانِ

البَّبغاءُ: [من البسيط]
9670 - عَذَرتُ مَن ظَلَّ فِي حُبِّيْكَ يَحسِدُنِي ... لأَنهُ فِيكَ مَعذُورٌ عَلَى الحَسَدِ

ابْنُ المعذَّلِ: [من السريع]
9671 - عُذركَ عِندِي لَكَ مَبسُوط ... وَالعَتْبُ عَن مِثلِكَ مَحطُوطُ
بَعْدَهُ:
لَيْس بِمَسْخُوْطٍ فِعَالُ امْرِيءٍ ... جَمِيْعُ مَا يَفْعَلُ مَسْخُوْطُ

[من السريع]
9672 - عُذرُكَ مَوصُولٌ بِشُكرِي ... وَلَا يَعذِرُ إِلَّا رَجُلٌ يَشكُرُ
__________
9668 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 255.
9669 - البيت في الحماسة البصرية: 2/ 154.
9670 - البيت في شعر الببغاء: 29.
9671 - البيتان في شعر عبد الصمد بن المعذل: 117.
(7/191)

[من الخفيف]
9673 - عُذرُ مَن لَم يَجِد فَسِيحٌ وَلَكِن ... أَيُّ عُذرٍ لِوَاجِدٍ لَا يَجودُ
وَمِنْ بَابِ (عَذَر) قَوْلُ ابْنُ الرُّومِيِّ (1):
عَذَرْنَا النَّخْلَ فِي إبْدَاءِ شَوْكٍ ... يَذُوْدُ بِهِ الأنَامِلَ عَنْ جَنَاهُ
فَمَا لِلْعَوْسَجِ المَلْعُونِ أبْدَى ... لنَا شَوْكًا بلا ثَمَرٍ نَرَاهُ

المتَنَبِّي: [من الكامل]
9674 - عَذلُ العَوَاذِلِ حَولَ قَلبِي التّائِهِ ... وَهَوى الأَحِبَّةِ مِنهُ فِي سَودائِهِ

البُحتُرِيُّ: [من الخفيف]
9675 - عَذَلَتنا فِي عِشقِهَا أُمُّ عَمرٍو ... هَل سَمِعتُم بِالعَاذِلِ المَعشُوقِ
بَعْدَهُ:
وَرَأتْ لِمَّةً ألَمَّ بِهَا الشَّي ... بُ فَرِيْعَتْ مِنُ ظُلْمَةٍ فِي شُرُوقِ
وَلَعَمْرِي لَوْلَا الأَقَاحِي لأَبْصَرْ ... تَ أَنِيْقَ الرِّيَاضِ غَيْرَ أَنِيْقِ
وَسِوَادُ العُيُونِ لَو لَمْ يُلَمَّحْ ... بِبيَاضٍ مَا كَانَ بِالمَوْمُوْقِ
أيُّ لَيْلٍ بَهَى بِغَيِرِ نُجُومٍ ... وسحَابٍ يَنْدَى بِغَيْرِ بُرُوقِ

أَبُو الجُود الأعرابيُّ: [من الخفيف]
9676 - عَذَلُونِي عَلَى الحَماقَةِ جَهلَا ... وَهِيَ مِن عَقلِهِم أَلَذُّ وَأَحلَى
بَعْدَهُ:
لَو لَقُوا مَا لَقَيْتُ مِنْ حُرْفَةِ العَ ... قْلِ لَسَارُوا إِلَى الحَمَاقَةِ رِسْلَا
__________
9673 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 271 منسوبين إلى ابن الرومي.
(1) البيتان في ديوان ابن الرومي: 1/ 59.
9674 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 1.
9675 - الأبيات في ديوان البحتري: 3/ 1485.
9676 - البيتان الأول والثاني في عقلاء المجانين: 41 منسوبين إلى علي بن محمد بن قادم.
(7/192)

فَأنَا اليَوْمَ لِلْحَمَاقَةِ وَالٍ ... وَأمِيْرٌ وَلَسْتُ أَرْهَبُ عَزْلَا
الحُرْفَةُ: الاسْمُ مِنَ المُحَارِفِ وَهُوَ الَّذِي حُرفَ عَنْهُ الرِّزْقُ أي صُرِفَ عَنْهُ، أوْ جُعِلَ مِنَ الحَظِّ عَلَى حَرْفٍ أي جَانِبٍ. وَالرِّسْلُ اللِّيْنُ أي: سَارَوا عَلَى رِفْقٍ وَلِيْنٍ.

عِمران بن عصَامٍ: [من الوافر]
9677 - عَذِيرِي مِن أَخ إِنْ أَدنُ شِبرًا ... يَزِدني مِن تَبَاعُدِهِ ذِرَاعَا
بَعْدَهُ:
أبَتْ نَفْسِي لَهُ إِلَّا وِصَالًا ... وَتَأبَى نَفْسُهُ إِلَّا انْقِطَاعَا
كِلَانَا جَاهِدٌ أَدْنُو وَيَنْأَى ... كَذَلِكَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا اسْتَطَاعَا
هُوَ أَبُو عُمَارَةَ عِمْرَانُ بنُ عِصَامٍ الضَّبُعِيُّ البَصْرِيُّ يُعَاتِبُ عَامِرَ بنَ مَسْمَعْ. وَكَانَ عَمْرَانُ هَذَا خَرَجَ مَعَ ابنِ الأَشْعَثِ، فَظَفرَ بِهِ الحجَّاجُ، وَقَتَلَهُ بِدَيْرِ الجمَاجِمِ فِي المُحَرَّمِ سَنَةَ 83.

أَبُو العتاهِيَة: [من الطويل]
9678 - عَذِيرِي مِنَ الإِنسَانِ لَا إِن جَفَوتُه ... صَفَا لِي وَلَا إِن كنتُ طَوعَ يَدَيهِ

البُحتُرِيّ: [من الطويل]
9679 - عَذيِرِي مِنَ الأَيامِ رَنَّقنَ مَشربِي ... وَلقَّينَنِي نُحْسًا مِنَ الطَّيرِ أَشأَمَا

[من الطويل]
9680 - عَرَائِسُ تَجلُوهَا عَلَيكَ خُدُودُهَا ... وَلَكِنَّمَا تِلكَ الخُدُود الدَّفَاتِرُ
وَمِنْ بَابِ (عَرَص) قَوْلُ أَبِي تَمَّامٍ يَهْجُو (1):
__________
9677 - الأبيات في مختصر تاريخ دمشق: 18/ 243.
9678 - البيت في الأغاني: 21/ 86.
9679 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1982.
9680 - البيت في قرى الضيف: 1/ 124 منسوبا إلى ابن ورقاء.
(1) البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 198.
(7/193)

عَرَصَاتُ لَو لَمْ يَكُنْ لِسَيِّدٍ ... وَطَنًا وَلَمْ يَرِيْعُ بِهنَّ كَرِيْمُ

أَبُو نُواسٍ: [من الكامل]
9681 - عَرَّضتُ بِالشَكوَى لِغَيرِكَ جَفوةً ... وَكَنَيتُ عَنكَ وَلَا أُرِيدُ سِوَاكَا

ابْنُ الرُّومِي: [من البسيط]
9682 - عَرَّضتَ نَفسَكَ حَتَّى صِرتَ لِي غَرضًا ... قَد يُقدِمُ العَيرُ مِن ذُعرٍ عَلَى الأَسَدِ
قَبْلَهُ:
أشْرَجْتَ قَلْبَكَ مِنْ بَغْضي عَلَى حَنَقٍ ... أضَرّ مِنْ حُرْقَاتِ الحُبِّ فِي الجَسَدِ
عَرَّضْتَ نَفْسَكَ حَتَّى صِرْتَ لِي غَرَضًا. البَيْتُ

[من السريع]
9683 - عَرَّضتُ نَفسِي لِلهَوَى مَازِحًا ... يَا رُبَّ جِدٍّ جَرَّهُ المَزحُ

أَبُو حَفصٍ الشطرنجيُّ: [من الخفيف]
9684 - عَرِّضَن لِلَّذِي تُحِبُّ بِحُبٍّ ... ثُمَّ دَعهُ يَرُوضُهُ إِبلِيسُ
بَعْدَهُ:
وَأَقِلَّ اللَّجَاجَ وَاَصبِرْ عَلَيْهِ ... إِنَّ خَطْبَ الهَوَى جَلِيْلٌ نَفِيْسُ
هُمَا لأَبِي حَفْصٍ الشّطْرَنْجِيُّ وَقَدْ نُسِبَا إِلَى أَبِي نوَاسٍ وَإلَى غَيْرِهِ.

الأعرجيُّ: [من الوافر]
9685 - عَرَضتُ نَصِيحةً مِنِّي لِيَحْيَى ... فَقَالَ غَشَشتَنِي وَالنُّصحُ مُرُّ
بَعْدَهُ:
__________
9681 - البيت في ديوان أبي نواس: 204.
9682 - البيت في التذكرة الحمدونية: 5/ 148.
9684 - البيتان في الأغاني: 22/ 50.
9685 - الأبيات في ربيع الأبرار: 5/ 271.
(7/194)

وَمَا بي أنْ أكُونَ أعِيْبُ يَحْيَى ... وَيَحْيَى طَاهِرُ الأَعْرَاقِ بَرُّ
وَلَكِنْ قَدْ أتَانِي أَنَّ يَحْيَى ... يُقَالُ عَلَيْهِ في البَقْعَاءِ شَرُّ
فَقُلْتُ لَهُ تَجَنَّبْ كُلّ شَرٍّ ... يُعَابُ عَلَيْكَ إِنَّ الحُرَّ حُرُّ
الأعْرَجِيُّ هُوَ مُخَيِّسُ بنُ أرْطَأةَ مَنْسُوب إِلَى الأعْرَجَ، وَهُوَ الحَارثُ بنُ كَعْب بن سَعِيْد بن زَيْدِ مَنَاةَ بن تَمِيْمٍ.
قَالَ هَذَا الشِّعْرُ لِرَجُلٍ مِنْ بني حَنِيْفَةَ يُقَالُ لَهُ يَحْيَى وَكَانَ يَخْتَلِفُ إِلَى امْرَأةٍ فِي قَرْيَةٍ مِنْ قُرَى اليَمَامَةِ يُقَالُ لَهَا بَقْعَاءُ. وَمِثْلُ قَولهِ فَالحُرُّ حُر قَوْلُ أَبِي النَّجْمِ (1):
أَنَا أَبُو النَّجْمِ وَشِعْرِي شِعْرِي.
أي شِعْرِي كَمَا بَلَغَكَ.
وَقُرْبٌ مِنْ قَوْلُ الأعْرَجِيّ قَوْلُ ابْنُ مَيَّادَةَ الرِّيَاحِ بن عُثْمَانَ بن حَيَّانَ المريّ وَكِلَاهُمَا مِنْ مُرَّةَ غَطْفَانَ ابْنُ مَيَّادَةَ وَرِيَاحٌ (2).
أمَرْتُكِ يَا رِيَاحُ بِأمْرِ حَزْمٍ ... فَقُلْتُ هَشِيْمَة مِنْ بِنْتِ نَجْدِ
نَهَيْتك عَنْ رِجَالٍ مِنْ قُرَيْشٍ ... عَلَى مَحْبُوكَةِ الأصْلابِ جُرْدِ
وَوَجْدًا مَا وَجَدْتُ عَلَى رِيَاح ... وَمَا أغيْثُ شَيْئًا غَيْرَ وَجْدِي
قَالَ ابْنُ مَيَّادَةُ ذَلِكَ لِرِيَاح فِي فتنةِ مُحَمَّد بن عَبْدُ اللَّهِ حَسَنٍ، وَكَانَ أشَارَ عَلَيْهِ بِأنْ يَعْتَزِلَ الفُتْنَةَ وَلَا يُعَرِّضُ نَفْسَهُ لِلْهَلَاكِ فَلَمْ يَقْبَلْ وَأُخِذَ فَقُتِلَ. قَوْلُ هَشِيْمَةٌ أي ضَعِيْفَة وَالهَشِيْمُ النَّبْتُ إِذَا وَلَّى وَجَفَّ وَالنَّجْدُ عَالِي الأرْضِ وَالمَحْبُوكُ الَّذِي فِيْهِ طَرَائِقَ وَاحِدُهَا حبَاك وَالجمْعُ حُبكَ. قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ}. وَيُقَالُ الطَّرَائِقُ: المَاءِ وَلِلطَّرَائِقُ الَّتِي عَلَى جَنَاحِ الطَّائِرِ أَيْضًا حبكٌ.

[من الوافر]
9686 - عَرَضنَا أَنفُسًا عَزت عَلَينَا ... عَلَيكُم مَا يُحَقُ لَهَا الهَوَانُ
__________
(1) البيت في ديوان أبي النجم العجلي: 198.
(2) الأبيات في شعر ابن ميادة: 115.
9686 - البيتان في المستطرف: 1/ 205.
(7/195)

بَعْدَهُ:
وَلَوْ أنَّا مَنَعْنَاهَا لَعَزَّتْ ... وَلَكِنْ كُلُّ مَعْرُوضٍ مُهَانُ

[من المتقارب]
9687 - عَرَضنَا نَزَالِ فَلَم يَنزِلُوا ... وَكَانَت نَزَالِ عَلَيهِم أَطَمْ

البُحتُرِيُّ: [من الخفيف]
9688 - عَرَفَ العَالِمُونَ فَضلَكَ بِالعِل ... م وَقَالَ الجُهَّالُ بِالتَقلِيدِ
قَبْلَهُ:
وَأرَى النَّاسَ مُجْمِعِيْنَ عَلَى فَضْ ... لِكَ مِنْ بَيْنِ سَيِّدٍ وَمَسُودِ
عَرَفَ العَالَمُونَ فَضْلَكَ بِالعِلْمِ. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (عَرَفَ) قَوْلُ ابْنُ الرُّومِيِّ:
عَرَفَ اللَّه إِلَى أنْ خَافَهُ ... ثُمَّ خَافَ اللَّهَ حَتَّى آمَنَه
فَحَكَى غَايَتُهُ شَاهِدَهُ ... وَحَكَى المَكْنُونُ مِنْهُ عَلَنَه
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ آخَرَ:
عَرَفْتُ الضَّنَا مِنْ بَعدِ بُعْدِ أحِبَّتِي ... فَوَا أسفَا مِنْ طُولِ ذَا البُعْدِ يَا صحْبِي
لَقَدْ سَاءَنِي يَوْمُ التَّفَرُّقِ وَالنَّوَى ... كَمَا سَرَّنِي يَوْمُ التَّوَاصُلِ وَأَقْرَبِ

ابْنُ المُعتَزِّ: [من الطويل]
9689 - عَرَفتُ الزَّمَانَ بُؤسَهُ وَرَخاءَهُ ... وَلَاقَيتُ مَكروه الخُطوبِ وَعَانَيتُ

أَبُو فراسٍ: [من الوافر]
9690 - عَرَفتُ الشَرَّ لَا لِلشَّ ... رِ لَكِن لِتَوَقِّيه
__________
9687 - البيت في الحماسة البصرية: 1/ 84 منسوبًا إلى جريبة بن الاشيم الفقعسي.
9688 - البيتان في ديوان البحتري: 1/ 638.
9689 - البيت في ديوان ابن المعتز (الاقبال): 22.
9690 - البيتان في ديوان أبي فراس الحمداني: 314.
(7/196)

بَعْدَهُ:
وَمَنْ لَمْ يَعْرِفِ الشَّرَّ ... مِنَ النَّاسِ يَقَعُ فِيْهِ

الغَزِّيُّ: [من الطويل]
9691 - عَرَفتُ الغِنَى بِالفَقرِ وَالفَقرَ بِالغِنَى ... وَمَن صَحِبَ الأَيَّامَ أَثرَى وَأَملَقَا
أبْيَاتُ إبْرَاهِيْمُ الغَزِيِّ:
خَلِيْلَيَّ إِنْ نَادَمْتُمَانِي فَقَرِّبَا ... عِتَاقَ المَذَاكِي لَا الرَّحِيْقَ المُعَتَّقَا
وَلَا تشَغِلَا جِيْدِي بِمِنَّةِ جَاهِلٍ ... أَرُوْحُ بِهَا مِثْلَ الحَمَامِ مُطَوقَا
عَرَفْتُ الغِنَى بِالفَقْرِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَصرْتُ مَتَى لَاحَ الغَدِيْرُ الَّذِي ... صفَتْ شَرَائِعُهُ عِفْتُ الحَضمَّ المَرْنَقَا
يَئِسْتُ فَمَا عِنْدِي لِمَلْكٍ مَهَابَةٌ ... عَلَى قَدْرِ مَا تَرْجِي البَوَاقُ تُتَّقَى
هُوَ الجّدُّ يَخْفِي طَلْعَةَ البَدْرِ بِالسُّهَا ... وَيَنْصرُ مَنْ يَهْذِي فَيَدْعُوهُ مُغْلَقَا
لَزِمْتُ زَوَايَا البَيْتِ مِنْ خَوْفِ مَعْشرٍ ... مُؤَمِّلُهُمْ يَسْتَخْرِجُ الصِّلَّ بِالرُّقَا
* * *

وَمِنْ بَابِ (عَرفْتُ) قَوْلُ مِهْيَارَ (1):
عَرفتُ فَمَا أدْرَى الفَتَى كَيْفَ يَرْغَبُ ... وَعِفْتُ فَمَا أشكُو العِدَى كَيْفَ يَشْرَبُ؟
وَرَوَّضَنِي لِلْيَأسِ هَجْرُ مَطَامِعِي ... فَبَغَّضَ عِنْدِي الوَفْرَ وَهُوَ مُجِيْبُ
رَأيْتُ الغِنَى مَا نَدَّعِي فَفَاتَنِي ... وَكَيْفَ يَخَافُ القُوتَ مَنْ لَيْسَ يَطْلِبُ
فَلَا جَرَّ رِزْقٌ غِبْطَةً وَهُوَ يُجْتَدَى ... وَلَا شَدَّ مَالٌ خلَّةً وَهُوَ يُوهَبُ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
9692 - عَرَفتُ اللَّيَالِي قَبلَ مَا صَنَعَت بِنَا ... فَلَّمَا دَهَتنِي لَم تَزدنِي بِهَا عِلمَا
__________
9691 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 461 - 462.
(1) الأبيات في ديوان مهيار الديلمي: 1/ 141.
9692 - البيتان في ديوان المتنبي (المعرفة): 238.
(7/197)

هَذَا مَأخُوْذٌ مِنْ قَوْلِ أرِسْطَالِيْسَ:
مَنْ ارْعَوَى عَوَاقِبَ الأُمُوْرِ بِعَيْنِ العَقْلِ قَبْلَ وَارِدِهَا لَمْ يَجْزَع عِنْدَ حُلُولهَا.
يَقُولُ مِنْهَا:
إِذَا قَلَّ عَزْمِي عَنْ هَوًى خِفْتُ بَعْدَهُ ... وَشَيْءٍ مُمْكِنٌ لَمْ يَجِدْ عَزْمَا

المَعَرِّي: [من الطويل]
9693 - عَرَفتُ سَجَايَا الدَّهرِ أَمَّا شرُورُهُ ... فَنَقدٌ وَأَمَّا خَيرُهُ فَوُعُودُ
بَعْدَهُ: [من الطويل]
إِذَا كَانَتِ الدُّنْيَا كَذَاكَ فَخَلِّهَا ... وَلَوْ كَانَ كُلُّ الطَّالِعَاتِ سُعُودُ

كَاتِبُهُ عَفَا اللَّه عَنهُ: [من الطويل]
9694 - عَرَفتُ سَجَايَا الدَّهرِ لَمَّا صَحِبْتُهُ ... وَمَن يَصحَبِ الأَيَّامَ يَقنِ التَّجارِبَا

المتَنَبِّي: [من الوافر]
9695 - عَرَفتُ نَوَائِبَ الحَدثَانِ حَتَّى ... لَو انتَسَبَت لَكُنتُ لَهَا نَقِيبَا
يَقُولُ مِنْهَا:
ألَسْتَ ابنَ الأُلَى سَعِدُوا وَسَادُوا ... وَلَمْ يَلِدُوا امرأً إِلَّا نَجِيْبَا
وَنَالُوا مَا اشْتَهُوا بِالحَزْمِ هَوْنًا ... وَصَادَ الوَحْشَ نَمْلُهُمُ دَبِيْبَا
وَمَا رِيْحُ الرِّيَاضِ لَهَا وَلَكِنْ ... كَسَاهَا دَفْنُهُمْ فِي الأرْضِ طِيْبَا
يَقُولُ ذَلِكَ فِي عَلِيِّ بنِ سَيَّارِ بنِ مُكْرَمٍ التَّمْيِمِيّ.

طَفِيل الغَنَوِيُّ: [من الطويل]
9696 - عَرُوبٌ كَأَنَّ الشَّمسَ تَحتَ قِنَاعِهَا ... إِذَا اتْبَسَمَتْ أَو سَافِرًا لَم تَبَسَّمِ
__________
9693 - البيتان في اللزوميات: 117.
9694 - البيت للمؤلف.
9695 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 140 وما بعدها.
9696 - البيت في ديوان طفيل الغنوي: 103.
(7/198)

الحَاجِرِيُّ: [من الوافر]
9697 - عُريبَ البرِّ كيفَ أُبيِحَ قَتلِي ... أَلَيسَ العُربُ تُعرَفُ بِالذِّمَامِ

أَبُو العَتاهِيةِ: [من الوافر]
9698 - عَرِيتُ مِنَّ الشَبَابِ وَكُنتُ غَضًا ... كَمَا يَعرَى مِنَ الوَرَقِ القَضِيبُ
بَعْدَهُ:
وَنُحْتُ عَلَى الشَّبَابِ بِدَمْعِ عَيْنِي ... فَمَا أغَنَى البُكَاءُ وَلَا النَّحِيْبُ
فَيَا لَيْتَ الشَّبَابَ يَعُودُ يَوْمًا ... فَأُخْبِرَهُ بِمَا فَعَلَ المَشِيْبُ
وَيُرْوَى: وَرَيْعَانُ الشَّبِيْبَةِ لَا يَؤُوْبُ.

[من مجزوء الكامل]
9699 - عَزَّ البَيَاضُ بِأَرضِكُم ... أَم قَد بَخِلتُم بِالمِدَادِ

9700 - عَزَّ الشِّفَاءُ عَلَى اللَّدِ ... يغِ فَكُلُ دِريَاقٍ سِمَامُ

الحَسَنُ بن سَهل العَسكَريُّ: [من البسيط]
9701 - عَزَّ الكَمَالُ فَمَا يَحظَى بِهِ أَحَدٌ ... فَكُلُّ خَلقٍ وَإن لَم يَدرِ ذُو عَابِ
بَعْدَهُ:
لَو تَمَّ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا لِذِي أدَبٍ ... لانْضَافَ مَالٌ إِلَى عِلْمِي وَآدَابِي
فَتَمَّ جَاهِيَ عِنْدَ النَّاسِ كُلِّهُمُ ... وَطَابَ عَيْشِيَ فِي أهْلِي وَأصْحَابِي
عَزَّ الكَمَالُ فَمَا يَحْظَى بِهِ أحَدٌ. البَيْتُ
أنْشَدَنِي الشَّيْخُ العَالِمُ الكَامِلُ شَرَفُ الدِّيْنِ مُحَمَّد بن الوَحِيْدِ الكَاتِبِ أدَامَ اللَّهُ تَوْفِيْقَهُ لِنَفْسِهِ:
__________
9697 - البيت في ديوان الحاجري: مخطوط ورقة: 28.
9698 - الأبيات في ديوان أبي العتاهية: 32.
9701 - الأبيات في ديوان المعاني: 1/ 142.
(7/199)

عزَّ الكَمَالُ فَعَالِمٌ فِي خَطِّهِ ... قُبْحٌ وَذُو خَطٍّ بَدِيْعٍ جَاهِلِ
فَإِذَا بَلَغْتَ مِنَ الكِتَابَةِ غَايَةً ... وَمِنَ العُلُومِ فَأنْتَ ذَاكَ الكَامِلُ

إبراهيم الغَزَّيُّ: [من الخفيف]
9702 - عَزَّ مَن وَزَّعَ الحُظُوظَ بِعَدلٍ ... لَيسَ لِلعَالَمِينَ فِيهِ اختِيَارُ
وَمِنْ هَذَا البَابُ قَوْلُ سُلَيْمَانَ بنُ وَهَبٍ (1):
عَزَّكَ الدَّهْرُ بِمَا تَهْوَى فَهُنْ ... وَإِذَا مَا خَشُنَ الدَّهْرُ فَلِنْ
لَا تُعَاسِرُهُ وَخُذ مَيْسُورَهُ ... وَتَفَنَّنْ مَعَهُ فِي كُلِّ فَنْ
وَقَوْلُ آخَرَ (2):
عِزُّ القَنُوعُ بِحَمْدِ اللَّهِ يَمْنَعُنِي ... مِنَ التَّعَرُّضِ لِلْمَنَّانَةِ النَّكدِ
رَضِيْتُ بِاللَّهِ فِي يَوْمِي وَفِي غَدِهِ ... مِنْ نَشَبٍ وَمَا أُؤُمِّلُ غَيْر اللَّهِ مِنْ أحَدِ

وَزيرُ مِصرَ: [من البسيط]
9703 - عَزُّوُا فَمَا رَحِمُوا أَيَّامَ دَولَتِهِم ... حَتَّى إِذَا مَا انقَضَت ذَلُّوا فَمَا رُحمُوا

ابن شَمسِ الخِلافَة: [من الرجز]
9704 - عِزَّةُ نَفسِي حَلأَت رَكَائِبِي ... عَن مَورِدِ الذُلِّ وَمَرعَى الهُونِ

البُحتُريّ: [من البسيط]
9705 - عَزَّيتُ نَفسِي بِبَردِ اليَأسِ بَعدَهُم ... وَمَا تَعزَّيتُ عَن صَبرٍ وَلَا جَلَدِ

أَبُو الفَتح البُستِي: [من البسيط]
__________
9702 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 610.
(1) البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 306.
(2) البيتان في بهجة المجالس: 1/ 33.
9703 - البيت في مفيد العلوم: 454.
9705 - البيت في الزهرة: 1/ 456.
(7/200)

9706 - عَزَلتُ سَمعِي وَشَمِّي وَالمَذَاقَ مَعًا ... وَاللَّمسَ عَن كُلِّ لَهوٍ مَا خَلَا بَصَرِي
بَعْدَهُ:
وَمَنْ تَجَافَى عَنِ اللّذَّاتِ قَاطِبَةً ... مِنْ غَيْرِ عَجْزٍ فَلَا تَعْذُلْهُ فِي النَّظَرِ

ابْنُ المطَّلِبِ الكاتبُ: [من المتقارب]
9707 - عُزِلتُ وَمَا خُنتُ فِيمَا وَلِيتُ ... وَغَيرِي يَخونُ وَلَا يُعزَلُ
بَعْدَهُ:
فَهَذَا يُدِلُّ عَلَى أَنَّ مَنْ ... يُوَلَّي وَيَعْزِلُ لَا يَعْقِلُ
هُوَ أَبُو سَعِيْد مُحَمَّد بن عَلِيّ بن مُحَمَّد بنُ المُطَّلِبِ الكَاتِبُ البَغْدَادِيُّ.
وَيُرْوَيَانِ لِلسَّيِّدِ الرَّضِيِّ المَوْسَوِيِّ.

[من الطويل]
9708 - عَزَلنَا وَأَمَّرنَا وَبَكرُ بنُ وَائِلٍ ... تَجُرُّ خُصَاهَا تَبتَغِي مَن تُحالِفُ

البُحتُرِيُّ: [من الخفيف]
9709 - عَزَمَاتٌ تُصِبنَ دَاجِيَةَ الخَط ... بِ وَإِن كُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابِ
بَعْدَهُ:
يَتَوَقَدْنَ وَالكَوَاكِبُ مُطْفَاةٌ ... وَيَقْطَعْنَ وَالسُّيُوفُ نَوَابِي

[من الكامل]
9710 - عَزَمَاتُهُم بَينَ السُيوُفِ صَوَارِمٌ ... وَقُلوبُهُم تَحتَ الحَدِيدِ حَدِيدُ
__________
9706 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 150.
9707 - البيتان في خريدة القصر (العراق): 1/ 183 منسوبين إلى أبي محمد بن علي.
9708 - البيت في الكامل في اللغة: 3/ 11.
9709 - البيتان في ديوان البحتري: 1/ 85.
(7/201)

[من الوافر]
9711 - عَزَمتُ عَلَى إِقَامةِ ذِي صَبَاحٍ ... لأَمرٍ مَا يُسَوِّدُ مَن يَسُودُ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
9712 - عَزِيزُ أَسًى مَن دَاؤُهُ الحَدَقُ النُّجلُ ... عَياءٌ بِهِ مَاتَ المُحِبُّونَ مِن قَبلُ

أَبُو فراسٍ: [من الوافر]
9713 - عَزِيزٌ حَيثُ حَط السَّيرُ رَحلِي ... يُدَارِينِي الأنَامُ وَلَا أُدَارِي

أَبُو دَهبَلٍ: [من الطويل]
9714 - عَسَت كُربَةٌ أَمسَيتُ فِيهَا مُقِيمةٌ ... يَكُونُ لنا مِنْهَا خَلَاصٌ وَمَخرَجُ
أبْيَاتُ أَبِي دَهْبَلٍ الجُمحيَّ وَاسْمُهُ وَهَبُ بنُ زَمْعَةَ بنِ أُسَيْدِ بن أُحْيَجَة بن خَلَف بن وَهَب بن حَدَافَة بن جُمَحٍ بن عمرو بن هبيص بن كعْبٍ، وَكَانَ رَجُلًا جَمِيْلَ الوَجْهِ صَالِحًا تَقِيًّا أوَّلُهَا:
تَطَاوَلَ هَذَا اللَّيْلُ مَا يَتَبَلَّجُ ... وَأعْيَتْ غَوَاشي عَبْرَتِي مَا تُفَرَّجُ
أِبِيْتُ نَجِيًّا لِلْهُمُومِ كَأَنَّمَا ... خِلَالَ ضلُوعِي جَمْرَةٌ تَتَوَهَّجُ
لقَدْ قَطَعَ الوَاشُونَ مَا كَانَ بَيْنَنَا ... وَنَحْنُ إِلَى أنْ يُوْصَلَ الحَبْلُ أحْوَجُ
رَأوا وُعُورَةً فَاسْتَقْبَلُوهَا بِالبهمِ ... فَرَاحُوا عَلَى مَا لَا نُحِبُّ وَأدْلَجُوا
هُمْ مَنَعُونَا مَا نلَذُّ وَنَشْتَهِي ... وَأذْكُوا عَلَيْنَا نَارَ صُرْمٍ تُؤَجَّجُ
وَكَانُوا أُنَاسًا كُنْتُ آمَنُ غَيْبَهُم ... فَلَمْ يَنْهَهُمْ حُلْمُ وَلَمْ يَتحَرَّجُوا
وَلَوْ تَرَكُوْنَا لَا هَدَى اللَّهُ أمْرَهُمْ ... وَلَمْ يُبْرِمُوا قَوْلًا مِنَ الزُّورِ يُنْسَجُ
لأوْشَكَ صَرْفُ الدهرِ تَفْرِيْقَ بَيْنَنَا ... وَهَلْ يَسْتَقِيْمَ الدَّهْرُ وَالدَّهْرُ أعْوَجُ؟
__________
9711 - البيتان في البيان والتبيين: 2/ 238.
9712 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 180.
9713 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني (صادر): 170.
9714 - القصيدة في ديوان أبي دهبل الجمحي: 55 وما بعدها.
(7/202)

عَدسَتْ كُرْبَةٌ أمْسَيْتُ فِيْهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَأشْفَقَ قَلْبِي مِنْ فِرَاقِ خَرِيْدَ ... ةٍ لَهَا نَسَبٌ مِنْ فَرْعِ فِهْرٍ مُتَوَّجُ
وَكَفٌّ كَهُدَّاب الدّمقسِ لَطِيْفَةٌ ... بِهَا دَرْسُ جناءِ حَدِيْثٌ مُضَرَّجُ
يَحُولُ وِشَاحَاهَا وَيَغْرثُ حِجْلُهَا ... وَتَشْبَعُ مِنْهَا وَقْفُ عَاجٍ وَدُمْلَجُ
وَقُلْتُ لِعَبَّادٍ رَجَاءَ كِتَابهَا ... لِهَذَا وَرَبِّي كَانَتِ العَيْنُ تَخْلَجُ
وَأنِّي لَمَحْزُونٌ عَشِيَّةَ زُرْتُهَا ... وَكُنْتُ إِذَا مَا زُرْتُهَا لَا أعَرِّجُ
ولما التقَيْنَا لَجْلَجَتْ فِي كَلَامِهَا ... وَمِنْ آيَةِ الصُّرْمُ الحَدِيْثُ المُلَجْلَجُ
وَأعْيَا عَلَى القَوْلِ وَالقَوْلُ وَاسِعٌ ... وَفِي القَوْلِ مُسْتَنٌّ كَثيْرٌ وَمُحْرِجُ

بَشَّارٌ: [من الكامل]
9715 - عُسرُ النِّسَاءِ إِلَى مُيَاسَرةٍ ... وَالصَّعبُ يَصحِبُ بَعدَمَا جَمَحَا
قَبْلَهُ:
لَا يُؤْيِسَنَّكَ مِنْ مُخَبَّاةٍ ... قَوْلٌ تُغَلِّظُهُ وَإِنْ جَرَحَا
عُسْرُ النِّسَاءِ إِلَى مُيَاسَرَةٍ. البَيْتُ

السّرِي الرَّفَاء: [من البسيط]
9716 - عَسَى العِتَابُ يَرُدُّ العَتبَ مِنكَ رِضًى ... وَرُبَمَّا أَدرَكَ المَطلُوبَ طَالِبُهُ

هُدبَةُ بن خَشرَمٍ: [من الوافر]
9717 - عَسَى الكَربُ الَّذِي أَمسَيتُ فِيهِ ... يَكُونُ وَرَاءَهُ فَرَجٌ قَرِيبُ
قَالَ أَبُو بَكْرِ الأنْبَارِيّ: قَرَأْتُ عَلَى أَبِي لهُدْبَةِ بنِ خَشْرَم قَالَهَا وَهُوَ فِي سِجْنِ مُعَاوِيَةَ لِيَقْتَصَّ مِنْهُ (1):
__________
9715 - البيتان في ديوان بشار بن برد: 2/ 98.
9716 - البيت في ديوان السري الرفاء: 52.
9717 - البيت في شعر هدبة بن الخشرم: 59.
(1) القصيدة في ديوان هدبة بن الخشرم: 57 وما بعدها.
(7/203)

طَرِبْتَ وَأَنْتَ أحْيَانًا طَرُوبُ ... وَكَيْفَ وَقَدْ تَعَلَّاكَ المَشِيْبُ
يحدُّ النَّأيُ ذكركَ فِي فُؤَادِي ... إِذَا ذَهَلَتْ عَلَى النَّأْي القُلُوبُ
يُؤَرِّقُنِي اكْتِئَابُ أَبِي نُمَيْرٍ ... وَقَلْبِي مِنْ كَآبَتِهِ كَئِيْبُ
فَقُلْتُ لَهُ هَدَاكَ اللَّهُ مَهْلًا ... وَخَيْرُ القَوْلِ ذِي اللُّبِ المُصيْبُ
عَسَى الكَرْبُ الَّذِي أمْسَيْتُ فِيْهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَيَأمَنُ خَائِفٌ وَيُفَكُّ عَانٍ ... وَيَأتِي أهْلَهُ الرَّجُلُ الغَرِيْبُ
ألَا لَيْتَ الرِّيَاحُ مُسَخَّرَاتٍ ... بِحَاجَتِنَا تُبَاكِرُ أوْ تَؤُوبُ
فتخْبِرُنَا الشّمَالُ إِذَا أتَيْنَا ... وَتُخْبِرُ أهْلَنَا عَنَّا الجُنُوبُ
فَإنَّا قَدْ حَلَلْنَا دَارَ بَلْوَى ... فتخْطِئُنَا المَنَايَا أوْ تُصِيْبُ
فَإنْ يَكُ صَدْرُ هَذَا اليَوْم ... وَلَّى فَإنَّ غَدٍ لِنَاظِرِهِ قَرِيْبُ
وَقَدْ عَلِمَتْ سُلَيْمَى أَنَّ عُوْدِي ... عَلَى الحَدَثَانِ ذُو أيْدٍ صَلِيْبُ
وَإنَّ خَلِيْقَتِي كَرَمٌ وَأنِّي ... إِذَا بَدَتْ نَوَاجِذَهَا الحُرُوبُ
أعِيْنُ عَلَى مَكَارِمِهَا وَأخْشَى ... مَكَارِهَهَا إِذَا كَعَّ الهَيُوبُ
وَأنِّي فِي العَظَائِمِ ذُو غَنَاءٍ ... وَأُدْعَا لِلسَّمَاحِ فَأسْتَجِيْبُ
وَأنِّي لَا يَخَافُ الغَدْرَ جَارِي ... وَلَا يَخْشَى غَوَائِلِيَ القَرِيْبُ
وَقَدْ أبْقَى الحَوَادِثَ مِنْكَ ... رُكْنًا صَلِيْبًا مَا تُؤَيِّسُهُ الخُطُوبُ
عَلَى أَنَّ المَنَايَا قَدْ تُوَافِي ... لِوَقْتٍ وَالنَّوَائِبُ قَدْ تَنُوبُ
تُؤَيِّسُهُ: تُؤَثِّرُ فِيْهِ.
شَبَّهُ عَسَى بِكَادَ يُرِيْدُ الكَرْبُ الَّذِي أمْسَيْتُ فِيْهِ وَقَدْ تُشَبَّهُ كَادَ بِعَسَى كَقَوْلِهِ:
قَدْ كَادَ مِنْ طُولِ اللَّيْلِ أنْ يَمْصَحَا.
قَالَ: وَلِلْعَرَبِ فِي عَسَى ثَلَاثُ مَذَاهِبَ:
أحَدَهَا: أنْ يَقُولُوا عَسَيْتَ أنْ تَفْعَلَ وَعَسَيْتُمَا إِلَى عَسَيْتُنَّ.
(7/204)

وَالثَّانِي: لَا يَتَجَاوَزُ عَسَى يَقُولُ عَسَى أنْ يَفْعَلَ وَعَسَى أنْ يَفْعَلَا وَعَسَى أنْ يَفْعَلُوا وَعَسَى أنْ يَفْعَلْنَ.
وَالثَّالِثُ: أنْ يَقُولُوا عَسَاكَ أنْ تَفْعَلَ إِلَى عَسَاكُنَّ وَعَسَاهُ أنْ يَفْعَلَ إِلَى عَسَاهُنَّ وَعَسَايَ أنْ أفْعَلَ وَعَسَانَا أنْ نَفْعَلَ.

أَبُو فراسٍ: [من الطويل]
9718 - عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأتِي بِخَيرٍ فَإِنَّ لِي ... عَوَائِدَ مِن نُعمَاهُ خَيرُ عَوَائِدِ

[من الطويل]
9719 - عَسَى اللَّهُ أَن يَجزِي المَوَّدَةَ بَينَنَا ... وَيُوصِلَ حَبلًا مِنكُم بِحِبَالِيَا
بَعْدَهُ:
فكم مِنْ خَلِيلَي جَفْوَةٍ قَدْ تَوَاصَلَا ... عَلَى الدَّهْرِ لَمَا أنْ أَطَالَا التَّعَالِيَا
وَأنِّي لَفِي كَرْبٍ وَأَنْتِ خلِيَّةٌ ... لَقَدْ فَارَقَتْ فِي الوَصْفِ حَالُكِ حَالِيَا
عَتِبْتُ فَمَا أَعْتَبْتِني بِمَوَدَّةٍ ... وَرُمْتُ فَمَا أَسْعَفْتِنِي بِسُؤَالِيَا

ابن المعتَزِّ: [من الطويل]
9720 - عَسَى اللَّهُ أَن يَرتَاحَ لِي مِنهُ فرجةً ... يَجِيءُ بِهَا مِن حَيثُ أَدرِي وَلَا أَدرِي

[من الطويل]
9721 - عَسَى اللَّهُ بَعدَ النأيِ أَن نُسعِفَ النَّوَى ... وَيُجمَعُ شَملٌ بَعدَهَا وَسُرُورُ
عَلِي بن محمد بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب: [من الطويل]

9722 - عَسَى اللَّهُ لَا تَيأَس مِن اللَّهِ إِنَّهُ ... يَسِيرٌ عَلَيهِ مَا يَعِزُّ وَيَعسُرُ
__________
9718 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني (صادر): 89.
9719 - الأبيات في الأغاني: 4/ 277.
9720 - البيت في ديوان ابن المعتز (الاقبال): 36.
9721 - البيت في أمالي القالي: 2/ 268.
9722 - الأبيات في رسائل المقريزي: 71.
(7/205)

كَتَبَ حَفْصُ بنُ عُمَرَ إِلَى المَنْصُورِ يُخْبِرُهُ أَنَّهُ وَجَدَ عَلَى جِدَارٍ بِبلَادِ الهِنْدِ مَكْتُوْبًا يَقُولُ: عَلِيُّ بن مُحَمَّد بن حَسَن بنِ الحَسَنِ بن عَلِيّ بنُ أَبِي طَالِبٍ: انتهَيْتُ إِلَى هَذَا المَوْضِعِ بَعْدَ أنْ مَشَيْتُ إِلَى أنْ انْتَعَلْتُ الدَّمَ وَقَدْ قُلْتُ: [من الطويل]
عَسَى مَشْرَبٌ يَصْفُو فَتَروَى ظَمِيَةٌ ... أطَالَ صدَاهَا المَنْهَلُ المُتَكَدِّرُ
عَسَى بِالجُيُوبِ العَارِيَاتِ سَتَكْتَسِي ... وَبِالمُسْتَذَلِّ المُسْتَضامِ سَيُنْصَرُ
عَسَى جَابِرُ العَظْمِ الكَسِيْرِ بِلِطفِهِ ... سَيَرْتَاحُ لِلْعَظْمِ الكَسْيِرِ فَيُجْبَرُ
عَسَى صوَرٌ أمْسَى لَهَا الجُوْرُ دَافِنًا ... سَيَبْعَثُهَا عَدْلُ يَجِيء فتنْشَرُ
عَسَى اللَّهُ لَا تَيْأَس مِنَ اللَّهِ إِنَّهُ. البَيْتُ.
فَكَتَبَ إلَيْهِ المَنْصورُ: قَرَأتُ كِتَابَكَ وَالشِّعْرَ وَأَنَا مَعَ عَلِيٍّ وَأهْلِهِ كَمَا قَالَ الشَّاعِرُ (1): [من الطويل]
نُحَاوِلُ إذْلَالَ العَزِيْزِ لأَنَّهُ ... بَدَانَا بِظُلْمٍ وَاسْتَمَرَّتْ مَرَائِرُه
وَإِنْ بَلَغَكَ لِعَلِيٍّ خَبَرٌ فَأعْطِهِ الأمَانَ وَأحْسِنْ إلَيْهِ.

[من المتقارب]
9723 - عَسَى اللَّهُ يَجعَلُهَا فُرقةً ... تَعُودُ بِأَكرَمِ مُستَجمَعِ

[من الطويل]
9724 - عَسَى اللَّهُ يُغنِي عَن بِلَادِ ابنِ قَادِرٍ ... بِمُنهَمرٍ جَونِ الرَّبَابِ سَكُوبِ

ابْنُ زُريقٍ الكاتب: [من البسيط]
9725 - عَسَى اللَّيَالِي الَّتِي أَضنَت بِفُرقَتِنَا ... جِسمِي سَتَجمَعُنِي يَومًا وَتَجمَعُهُ
__________
(1) البيت في الفرج بعد الشدة: 5/ 93.
9723 - البيت في ديوان مهيار الديلمي: 2/ 245.
9724 - البيت في خزانة الأدب: 9/ 328 منسوبا إلى هدبة.
9725 - البيت في الكشكول: 1/ 95.
(7/206)

المَجنُونُ: [من الطويل]
9726 - عَسَى إِن حَجَجنَا وَاعتَمَرنَا وَحُرِّمَت ... زِيَارَةُ لَيلَى أَن يَكونَ لنا أَجرُ

[من الهزج]
9727 - عَسَى الأَيَّامُ أَن يَرجِع ... نَ قَومًا كَالَّذِي كَانُوا

عَلِي بن محمد بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب: [من الطويل]
9728 - عَسَى بِالجُيوبِ العَارِيَاتِ سَتكتَسِي ... وَبِالمُستَذَلِّ المُستَضَامِ سَيُنصَرُ

البُحتُرِيُّ: [من الطويل]
9729 - عَسَى بِكَ أَن تَدنُو مِنَ الوَصلِ بَعدَمَا ... تَبَاعَدتَ مِن أَسبَابِهَا وَعَسَى بِهَا

إِبراهِيم الغَزِّي: [من الطويل]
9730 - عَسَى بَينَ أَحشَاءِ اللَّيَالِي عَجِيبَةٌ ... حَبَالَى اللَيَالِي أُمَهَاتُ العَجَائِبِ

أَحمَدُ بن يوسف بن شبلٍ: [من البسيط]
9731 - عَسَى تَهُبُّ صُرُوفُ الدَّهرِ مِن سِنَةٍ ... يَومًا فَتُنْقَلَ مِن حَالٍ إِلَى حَالِ

عَلِي بن محمد بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب: [من الطويل]
9732 - عَسَى جَابرُ العَظمِ الكَسِيرِ بِلُطفِهِ ... سَيَرتَاحُ لِلعَظمِ الكَسيِر فَيُجبَرُ

عَديٌّ بن زَيدٍ: [من الطويل]
9733 - عَسَى سَائِل ذُو حَاجَةٍ إِن مَنَعتُهُ ... مِنَ اليَومِ سُؤْلًا أَن يَكُونَ لَهُ غَدُ

عَلِي بن محمد بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب: [من الطويل]
__________
9726 - البيت في ديوان مجنون ليلى (الدالبي): 56.
9727 - البيت في أمالي القالي: 1/ 290 منسوبا إلى نهشل بن شيبان.
9728 - البيت في الفرج بعد الشدة: 5/ 93.
9729 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 231.
9730 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 394.
9732 - البيت في الفرج بعد الشدة: 5/ 93.
9733 - البيت في جمهرة أشعار العرب: 396.
(7/207)

9734 - عَسَى صُوَرٌ أَمسَى لَهَا الجَورُ دَافِنًا ... سَيَبعَثُهَا عَدلٌ يَجِيءُ فَتُنشَرُ

يحيَى بن محمد الشاطر الأنباريُّ: [من الطويل]
9735 - عَسَى فَرَجٌ يَأتِي بِهِ اللَّهُ إِنَّهُ ... لَهُ كُلَّ يَومٍ فِي خَلِيقَتِهِ أَمرُ
أبْيَاتُ أَبِي عَلِيّ يَحْيَى مُحَمَّد الشَّاطِرِ الأنْبَارِيّ أوَّلُهَا:
إِذَا مَا ألَمَّتْ شِدَّةٌ فَاصْطَبِرْ لَهَا ... فَخَيْرُ سِلَاحِ المَرْءُ فِي الشِّدَّةِ الصَّبْرُ
إِذَا اشْتَدَّ عِسْرٌ فَارْجُ يُسْرًا فَإِنَّهُ ... قَضَى اللَّهُ أَنَّ العُسْرَ يَتْبَعُهُ اليُسْرُ
غِنَى النَّفْسِ يُغْنِي النَّفْسَ حَتَّى يَكُفَّهَا ... وَإِنْ عَصَّهَا حَتَّى يَعَضَّ بِهَا الفَقْرُ
فَمَا عَسْرَةٌ فَاصْبِرْ لَهَا إِنْ لَقِيْتَهَا ... بِكَائِنَةٍ حَتَّى يَكُونُ لَهَا يُسْرُ
عَسَى فَرَجٌ يَأتِي بِهِ اللَّهُ أَنَّهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَإنِّي لأسْتَحِي مِنَ اللَّهِ أنْ أرَى ... إِلَى غَيْرِهِ أشْكُو وَإِنْ مَسَّنَي الضُّرُّ
قِيْلَ: أَتَى عُبَيْدُ اللَّهِ بنُ زِيَادٍ بِرَجُلٍ مِنَ القُرَّاءَ فَشَتَمَهُ وَتَهَدَّدَهُ وَأمَرَ بِهِ إِلَى السِّجْنِ فَانْطَلَقَ بِهِ قَالَ فَسَمَعهُ ابْنُ زِيَادٍ حِيْنَ وَلَى يَهْمِسُ بِشَيْءٍ، فَرَدَّهُ، فَقَالَ مَا قُلْتُ قَالَ عَنَّ لِي بَيْتَانِ مِنَ الشِّعْرِ فَقُلْتهُمَا قَالَ إنَّكَ لَفَارِغٌ أأنْتَ قُلتهُمَا أمْ شَيْءٌ سَمِعْتَهُ؟ قَالَ بَلْ قُلتهُمَا فَقَالَ مَا قُلْتُ قَالَ:
عَسَى فَرَجٌ يَأتِي بِهِ اللَّهُ إنَّهُ ... لَهُ كُلَّ يَوْمٍ فِي خَلِيْقَتِهِ أمْرُ
إِذَا اشْتَدَّ عسرُ فَارْجُ يُسْرًا فَإِنَّهُ ... قَضَى اللَّهُ أَنَّ العُسْرَ يتْبَعُهُ يُسْرُ
قَالَ: فَأطْرَقَ ابْنُ زِيَادٍ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ: قَدْ أتَاكَ اللَّهُ بِالفَرَجٍ وَأمَرَ تَخْلِيَتِهِ. وَيُقَالُ: إنَّهُ أَتَى بِخَارِجِيٍّ فَأمَرَ بِقَتْلِهِ فَقَالَ: إِنْ رَأيْتَ أنْ تُؤَخِّرَنِي إِلَى غدٍ؟ قَالَ: مَا يَنْفُعَكَ مِنْ ذَلِكَ؟ فَقَالَ:
عَسَى فَرَجٌ يَأتِي بِهِ اللَّهُ. البيت
__________
9734 - البيت في الفرج بعد الشدة: 5/ 93.
9735 - الأبيات في الفرج بعد الشدة: 5/ 56
(7/208)

فَقَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ بنُ زِيَادٍ قَدْ أتَاكَ الفَرَجُ بِإطْلَاقِهِ بَعْدَ أنْ أَخَذَ عَلَيْهِ العَهْدَ أنْ لَا يَخرجَ فِيْمَا بَعْدُ.

عَلِي بن محمد بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب: [من الطويل]
9736 - عَسَى مَشرَبٌ يَصفُو فَتَروَى ظَمِيَّةٌ ... أَطالَ صَدَاهَا المَنهَلُ المُتكَدِّرُ

[من الطويل]
9737 - عَسَى وَطَنٌ بَدنُو بِهِمِ وَلَعلَّمَا ... وَإن تُعتِبِ الأَيَّامُ فِيهِم فَرُبَّمَا

الفَضْلُ بن الرَّبِيع: [من الطويل]
9738 - عَسَى وَعَسَى يَثنِي الزَّمَانُ عِنَانَهُ ... إِليَّ بِخَيرٍ وَالزَّمانُ يَدُورُ

لَهُ أَيْضًا:
9739 - عَسَى وَعَسَى يَثنِي القَضَاءُ عِنَانَهُ ... بَعثرةِ دَهرٍ وَالزَّمانُ عَثُورُ
قِيْلَ: دَخَلَ الفَضْلُ بن الرَّبِيع عَلَى يَحْيَى بن خَالِدٍ فَلَمْ يُوَسِّعُ لَهُ وَلَمْ يَهَشَّ إلَيْهِ، وَقَالَ لَهُ: مَا حَاجَتكَ يَا أبَا العَبَّاسِ؟ فَقَالَ: حَاجَاتٍ وَأخْرَجَ عِدَّةَ رِقَاعٍ فَعَرَضَها عَلَيْهِ فَأخَّرَهَا جَمِيْعَهَا فَوَثَبَ أَبُو الفَضْل مُغْضِبًا وَهُوَ يَقُول:
عَسَى وعَسَى يَثْنِي الزَّمَانُ عِنَانَهُ ... إلَيَّ بِخَيْرٍ وَالزَّمَانُ يَدُورُ
عَسَى وعَسَى يَثْنِي القَضَاءُ عَنَانَهُ ... بِعَثْرَةِ دَهْرٍ وَالزَّمَانُ عَثُورُ
فتدْرَكُ آمَالٌ وَتُقْضى حَوَائِجٌ ... وَتَحدثُ مِنْ بَعْضِ الأُمُورِ أُمُورُ
قَالَ: ثُمَّ أَخَذَ فِي إعْمَال الحِيْلَةِ عَلَيْهِم وَسَاعَدَهُ القَضَاءُ فَمَا حَالَ الحَوْلُ إِلَّا وَقَدْ زَالَتْ نِعْمَةُ البَرَامِكَةِ وَمُزِّقُوا كُلَّ مُمَزَّقٍ.
__________
9736 - البيت في معجم الشعراء: 335.
9737 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 147.
9738 - البيت في الفرج بعد الشدة: 8/ 301.
9739 - الأبيات في الفرج بعد الشدة: 1/ 309.
(7/209)

نَاهِض بن ثومة الكلابيُّ: [من الطويل]
9740 - عَسَى يُعقِبُ الهَجرُ الطَوِيلُ تَدانِيًا ... وَيَا رُبَّ هَجرٍ مُعقبٍ لِتَدَانِي

[من الرمل]
9741 - عِشنَ بِجدٍّ وَلَا يَضُرُّكَ جَهلٌ ... إِنَمَا عَيشُ مَن تَرَى بِالجُدُودِ

الحَارِثُ بن حلّزَةَ: [من مجزوء الرمل]
9742 - عِشْ بِجدٍّ لَا يَضركَ النَّو ... كُ مَا أَعطِيتَ جَدَّا
بَعْدَهُ:
فَهُوَ خَيْرٌ فِي ظِلَالِ العَيُ ... شِ مِمَّنْ عَاشَ كَدَّا

ابن سُكّرَةَ: [من الخفيف]
9743 - عِشتَ تَطوِي الأَعيَادَ طَيَّ الأَعَادِي ... فِي سُرورٍ وَنِعمَةٍ وَرَخَاءِ
بَعْدَهُ:
تَتَلَقَّى الايَّامَ خَيْرَ لِقَاءٍ ... وَتُضَحِّي فِي العِيْدِ بِالأعْدَاءِ

ابْنُ العَلَّافِ: [من المنسرح]
9744 - عِشتَ حَرِيصًا يَقُودُه طَمَعٌ ... ومُتَّ ذَا قَاتِلٍ بِلَا قَوَدِ

المُتَنَبِّي: [من الخفيف]
9745 - عِشْ عَزِيزًا أَو مُت وَأَنتَ كَرِيمٌ ... بَينَ طَعنِ القَنَا وَخَفقِ البُنُودِ
__________
9740 - البيت في الأغاني: 13/ 196.
9741 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 167.
9742 - البيتان في ديوان الحارث بن حلزة: 46، 47.
9743 - البيتان في المنتحل: 286.
9744 - البيت في نهاية الأرب: 9/ 296.
9745 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 321، 322.
(7/210)

أبْيَاتُ المُتَنَبِّي:
عِشْ عَزِيْزًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَرُؤُوْسُ الرِّمَاحِ أذْهَبُ لِلْغَيْظِ ... وَأشْفَى لِغَلِّ صدْرِ الحَقُوْدِ
لَا كَمَا قَدْ حَيِيْتَ غَيْرَ حَمِيْدٍ ... وَإِذَا مُتَّ مُتَّ غَيْرَ فَقِيْدِ
فَاطْلُبِ العِزَّ فِي لَظًى وَدَع الذُّ ... لَّ وَلَوْ كَانَ فِي جِنَانِ الخُلُودِ
يقْتلُ العَاجِزُ الجبَان وَقَدْ يَعْ ... جَزُ عَنْ قَطْعِ بخنق المَوْلُودِ
وَيُوَقَّى الفَتَى المَجِيْشُ وَقَدْ ... خَوَّضَ فِي مَاءِ لبَّةِ الصِّنْدِيْدِ
لَا بِقَوْمِي شَرُفْتُ بَلْ شُرِّفُوا بي ... وَبِنَفْسِي فَخضرْتُ لَا بِجُدُوْدِي
أَنَا تُرْبُ النَّدَى وَرَبُّ القَوَافِي ... وَسِمَامُ العِدَى وَغَيْظُ الحَسُودِ
أَنَا فِي أُمَّةٍ تَدَارَكَهَا اللَّهُ ... بِلِطْفٍ كَصالِحٍ فِي ثَمُودِ
فَيُقَالُ: إنَّهُ سُمِّيَ المُتَنَبِّيّ بهذا البَيْتُ. وَالأصَحُ أَنَّهُ تَنَبَّأَ فِي صِبَاهُ فَلِذَلِكَ سُمِّيَ بِهِ.

أَبُو الشِّيصِ: [من الكامل]
9746 - عَشِقَ المَكَارِمَ فهوَ مُعتَبدٌ لَهَا ... وَالمَكرُمَاتُ قَلِيلَةُ العُشَّاقِ
بَعْدَهُ: [من الكامل]
وَأقَامَ سُوْقًا للثَّنَاءِ وَلَمْ تَكُنْ ... سُوْقُ الثَّنَاءِ تُعَدُّ فِي الأَسْوَافِ
بَثَّ المَكَارِمَ فِي البِلَادِ فَأَصْبَحَتْ ... تُجْنَى إلَيْهِ مَحَامِدُ الآفَاقِ
وَقَالَ غَيْرُه فِي شَفْعَتِهَا (1): [من الكامل]
مَا لِي أرَى أبْوَابَهُمْ مَهْجُوْرَةً ... وَكَأنَّ بَابكَ مَجْمَعُ الأَسْوَاقِ
هَابُوْكَ أمْ خَافُوْكَ أمْ شَامُوْا الحَيَا ... بِيَدَيْكَ فَانْتَجَعُوْا مِنَ الآفَاقِ
إنِّي رَأَيْتُكَ لِلْمَكَارِمِ عَاشِقًا ... وَالمَكْرُمَاتُ قَلِيْلَةُ العُشَّاقِ
__________
9746 - الأبيات في ديوان أبي الشيص: 89.
(1) الأبيات في العقد الفريد: 1/ 257.
(7/211)

وَقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ (1): [من الكامل]
يَا مَنْ تُقَبِّلُ كَفَّ كُلِّ مُمَزَّقٍ ... هَذَا ابْنُ يَحْيَى لَيْسَ بِالمِخْرَاقِ
قَبِّلْ أنَامِلَهُ فَلَسْنَ أنَامِلًا ... لَكِنَّهُنَّ مَفَاتِحُ الأَرْزَاقِ

[من البسيط]
9747 - عَشِقتكم لِسَمَاعِي حُسنَ وَصفِكُم ... وَالأُذنُ تَعشَقُ قَبلَ العَينِ أَحيَانَا
وَمِنْ بَابِ (عَشِقتُ) قَوْلُ زَيْدِ الخَيْلِ مِنْ أبْيَاتٍ (2):
عَشِقْتُ طَعْنَ القَنَا وَالخَيْلُ جَائِلَةٌ ... فَصِرْتُ أُدْعَى لَهَا بِالعَاشِقِ الدَّنِفِ
وَمَا شَرُفْتُ بِقَوْمِي بَلْ هُمْ شَرُفُوا ... بِمَا بَلغْت مِنَ العَلْيَاءِ وَالشَّرَفِ

الرّضِي الموسَوِي: [من الطويل]
9748 - عَشِقتُ وَمَا لِي يَعلَمُ اللَّهُ حَاجَةٌ ... سِوَى نَظَرِي وَالعَاشِقُونَ ضُروُبُ
أبْيَاتُ الرِّضى أوَّلُهَا:
يَقرُّ بِعَيْنِي أنْ أرَى لَكَ مَنْزِلًا ... بِنُعْمَانَ يَزْكُو تُرْبَهُ وَيَطِيْبُ
وَأرْضى بِنَّوارِ الأقَاحِي صقِيْلَةً ... ترَدَّدُ فِيْهَا شَمْألٌ وَجَنُوبُ
أقِلُّ سَلَامِي إِذْ لَقِيْتُكِ خِيْفَةً ... وَأعْرِضُ كَيْمَا لَا يُقَالُ مُرْيِبُ
وَأطْرُقُ العَيْنَانِ يُوْقَدُ لَحْظُهَا ... إلَيْكَ وَمَا بَيْنَ الضُّلُوعِ وَجِيْبُ
وَفِي القَلْبِ دَاءٌ فِي يَدَيْكِ دَوَاؤُهُ ... ألَا رُبَّ دَاءٍ لَا يَرَاهُ طَبيْبُ
يَقُوْلُوْنَ مَشْغُوفُ الفُؤَادِ مُرَوَّعٌ ... وَمَشْغُوْفَةٌ تَدْعُو لَهُ فَيُجِيْبُ
وَمَا عَلِمُوا أنِّي غَيْرُ رِيْبَةٍ طِوَالَ ... اللَّيَالِي نَغْتَدِي وَنَؤُوْبُ
عَشِقْتُ وَمَا لِي يَعْلَمُ اللَّهُ حَاجَةٌ. البَيْتُ
عَفَا مِنْ دُوْنِ التَّقِيَّةِ زَاجِرٌ ... وَصَونكِ مِنْ دُوْنِ الرَّقِيْبِ رَقِيْبُ
__________
(1) البيتان في ديوان شعر ابن دريد: 87.
(2) لم ترد في ديوانه للقيسي.
9748 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 242، 243.
(7/212)

ابْنُ الرُّومِي: [من الطويل]
9749 - عَشِقنَا قَفَا عَمروٍ وَإِن كَانَ وَجهُهُ ... يذَكِّرُنَا قُبحَ الجِنَايةِ وَالغَدرِ
بَعْدَهُ:
فَتًى وَجْهُهُ كَالهَجْرِ لَا وَصْلَ بَعْدَهُ ... وَقَفَاهُ فَهْوَ وَصْلٌ بِلا هَجْرِ

أَبُو هِلالٍ العَسكريُّ: [من الخفيف]
9750 - عِش كَمَا شِئتَ فَالزَّمانُ حِمَارُ ... لَيسَ يَصفُو إِلَّا لِكُلِّ حِمَارِ

ابْنُ هَرمَةَ: [من الطويل]
9751 - عَشَوتَ إِلَى مَا لَستَ مَا عِشتَ نَائِلًا ... فَكُنتَ كَكَلبٍ بَاتَ يَنبَحُ كَوكَبَا

خُدَيج بن عَبد اللَّهِ بن كلاب النُّميريُ: [من الطويل]
9752 - عَشِيَّةَ كنَّا بِالخِيَارِ عَلَيهِم ... أَننقُصُ مِن أَعمَارِهِم أَم نَزِيدُهَا

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
9753 - عِصَابَةٌ جَاوَرَتْ آدَابُهُم أَدَبِي ... فَهُم وَإِن فُرِّقُوا فِي الأَرضِ جِيرَانُ

المتلمس الضَّبعي في أمر طَرَفَة: [من الطويل]
9754 - عَصَانِي فَلَم يَلقَ الرَّشَادَ وَإِنَّمَا ... تَبَيَّنُ مِن أَمرِ الغَوِيِّ عَوَاقِبُه
بَعْدَهُ:
فَأصْبَحَ مَحْمُولًا عَلَى ظَهْرِ آلَةٍ ... تَمُجُّ نَجِيْعَ الجوْفِ مِنْهُ تَرَائِبُه
__________
9749 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 48.
9750 - البيت في المستدرك على ديوان أبي هلال العسكري: 42.
9751 - البيتلم يرد في شعره (نفاع وعطوان).
9752 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 67.
9753 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 167.
9754 - البيتان في ديوان المتلمس الضبعي: 64.
(7/213)

أَوسُ بنُ ثَعلَبَةَ: [من الطويل]
9755 - عَصَانِي قَومِي وَالرَشَادُ الَّذِي بِهِ ... أَشرتُ وَمن يَعصِ المُجَّرِبَ يَندَمِ
بَعْدَهُ:
فَلَا تَجْزَعُوا مِمَّا جَنتهُ أكُفُّكُمْ ... وَلَا تَنْدَمُوا مَاذَا بِحِيْنِ تَنْدُّمِ
فَصَبْرًا بني بَكْرٍ عَلَى القَتْلِ إنَّنِي ... أرَى عَارِضًا يَنْهَلُّ بِالمَوْتِ وَالدَّمِ

مُسلِمُ بنُ الوَليد: [من الخفيف]
9756 - عَصَفَتْ بِالزَّفيِر فِي القَلبِ نَارٌ ... تَبِعَتها مِنَ الجُفوُنِ سُيوُلُ
بَعْدَهُ:
نِصْفُ قَلْبِي قَدْ مَاتَ شَوْقًا وَنِصْفٌ ... قَدْ أتَاهُ مِنَ المَنَايَا رَسُوْلُ

[من الطويل]
9757 - عَصَيتُ العَصَا أيَامَ عَصرِ شَيبَتِي ... فَلَّمَا عَصَا عَصْرُ الشَبَابِ أَطَعتُهَا
بَعْدَهُ:
أكَلِّفُهَا حَمْلِي وَيَحْسَبُ كُلُّ مَنْ ... يَرَاهَا بِكَفِّي أنَّني قَدْ حَمَلْتُهَا

[من الوافر]
9758 - عَصَيتُ عَوَاذِلِي وَشَفَيتُ نَفسِي ... وَقَد يَعِصِي لِلذَّتِهِ الأَرِيبُ

أَبُو هِلالٍ العَسكَرِي: [من السريع]
9759 - عَصَيتُمونِي حِينَ طَاوَعتكم ... وَالذَنبُ فِي عِصيَانِكُم ذَنبِي
__________
9755 - البيت في البديع: 376.
9756 - لم يرد في ديوانه.
9757 - البيتان في نواد المخطوطات: 1/ 207.
9758 - البيت في الآداب النافعة: 39.
9759 - الأبيات في المستدرك على شعر أبي هلال العسكري: 41.
(7/214)

بَعْدَهُ:
دَارَيْتُكُمْ حِيْنًا فَأبْطرْتُكُمْ ... وَلَيْسَ لِلْعَيْرِ سِوَى الضَّرْبِ
أُقْسِمُ لَا دَارَيْتُكُمْ بَعْدَهَا ... لَكِنْ أُدَارِي دُوْنَكُم قَلْبِي

إِبراهِيم بن المهدِيِّ: [من المتقارب]
9760 - عَصَيتُ وَتُبتُ كمَا قَد عَصَى ... وَتَابَ إِلَى رَبِّهِ آدَمُ

محمَّد بن درَّاج القَسطَليُّ: [من الطويل]
9761 - عَطاءٌ بِلَا مَنٍّ وَحُكمٌ بِلَا هَوًى ... وَمُلكٌ بِلَا كبرٍ وِعِزٌّ بِلَا عُجبِ
مِثْلهُ قولٌ آخَرَ (1): [من الطويل]
بَنِي جَعْفَرٍ أنْتُمْ سَمَاءُ رِئَاسَةٍ ... مَنَاقِبُكُمْ فِي أُفْقِهَا أنْجُمٌ زُهْرُ
طَرِيْقَتُكُم مُثْلَى وَهَدُيكُمْ رِضًا ... مَذْهَبكُمْ قَصْدٌ وَنَائِلُكُمْ غَمْرُ
عَطَاءٌ لَا مَنٌّ وَحكْمٌ وَلَا هَوًى ... وَحِلْم وَلَا عَجْزٌ وَعِزٌّ وَلَا كِبْرُ
قَوْلُ الشَّاعِرُ: "وَعزٌّ ولا كِبَرٌ"، قالَ آخر في الكِبَر وأَحسَن:
كَرِيْمٌ لَهُ نَفْسَانِ نَفْسٌ عَظِيْمَةٌ ... تُنَزِّهُهُ عَنْ كُلَ أمْرٍ يُشيْنُهُ
وَنَفْسٌ لَهَا عَنْ سَاحِةِ الكِبْرِ مَصْرِفٌ ... فَيَظْهَرُ مِنْهُ لِلأخِلَّاءِ لِيْنُهُ
قَالَ رَجُلٌ للحَسَنِ البَصرِيّ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ: يَا أبَا سَعِيْدٍ إنَّكَ لَعَظِيْم فِي نَفْسِكَ؟ فَقَالَ: لَا وَلَكِنَّنِي عَزِيْزٌ فِي نَفْسِي، لأنِّي رَأيْتُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ}. وَالفَرْقُ بَيْنَ التَّعَزُّزُ وَالتَّكَبُّرُ إِنَّ التَّعَزُّزَ هُوَ أنْ يَصوْنَ الإنْسَانُ نَفْسَهُ عَنِ الأُمُوْرِ الَّتِي تَشِيْنُهُ فِي دِيْنِهِ وَمُرُوْءَتِهِ وَالتَّكَبُّرُ هُوَ أنْ يَرَى جِمِيْعَ النَّاسِ دُونَهُ وَهُوَ رَدِيءٌ وَقَدْ يَفتبسُ الكِبْرُ بِالتَّعَزُّزِ فَالكِبْرُ مِنْ صِفَاتِ النَّفْسِ وَالتَّعَزُّزُ شَأنُ المُؤْمِنِيْنَ وَالتَّكَبُّرُ شِعَارُ المُتَجَبِّرِيْنَ.
__________
9760 - البيت في أشعار أولاد الخلفاء: 21.
9761 - البيت في معاهد التنصيص: 2/ 310.
(1) الأبيات في ديوان ابن زيدون: 194.
(7/215)

أميّة بن أَبِي الصَّلتِ: [من الطويل]
9762 - عَطَاؤكَ زَينٌ لامرِيءٍ إن حَبَوتَهُ ... بِخَيرٍ وَمَا كُلُ العَطَاءِ يَزِينُ
بَعْدَهُ:
وَلَيْسَ بِشِيْنٍ لامْرِئٍ بَذْلُ وَجْهِهِ ... إلَيْكَ كَمَا بَعْضُ السُّؤَالِ يَشِيْنُ
يَقُولُ ذَلِكَ مُخَاطِبًا لِعَبْدِ اللَّهِ بنِ جُدْعَانَ سَيِّدِ قُرَيْشٍ. وَلأُمَيَّةَ هَذَا فِي التَّوْحِيْدِ وَالحِكْمَةِ شِعْرٌ كَثيْرٌ وَهُوَ شَاعِرٌ جَاهِلِيٌّ وَهُوَ الَّذِي يَقُولُ فِيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: آمَنَ شِعْرُهُ وَكَفَرَ قَلْبُهُ.

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
9763 - عَطَاؤُكَ لَا يَفنَى وَيَستَغرِقُ المُنَى ... وَتبقَى وُجُوهُ الرَّاغِبينَ بِمَائِهَا

كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنهُ: [من الوافر]
9764 - عَطَايَاهُ الرَّغَائِبُ وَالصَفَايَا ... فَدَع عَنكَ الأَنَامَ وَسَل كَرِيما

الغَزِّي يَهجُو: [من المتقارب]
9765 - عَطَايَاهُ مَسمُوعَةٌ لَا تُرَى ... وَمَوعِدُهُ لَمعَةٌ مِن سَرَابِ
قَبْلَهُ يَهْجُو الكَمَالَ السُّمَيْرِمِيَّ الوَزِيْرَ:
وَزِيْرٌ إِذَا مَا هَجَوْتُ الكِلَابَ ... وَأفْرَطْتُّ شَبَّهْتهُ بِالكِلَابِ
عَطَايَاهُ مَسْمُوعَةٌ لَا تُرَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
لُها دُونَهُنَّ خِضابُ الفُصُولِ ... سوَاعد يُرِيْكَ فُصُولَ الخِضابِ
نَهَيْنَاهُ عَنْ رَأيِهِ فَاسْتَبَدَّ ... بِرَأيٍ يُسَوِّدُ وَجْهَ الصَّوَابِ
__________
9762 - البيتان في ديوان أمية بن أبي الصلت: 499.
9763 - البيت في ديوان أبي تمام: 32.
9764 - البيت للمؤلف.
9765 - البيتان في ديوان إبراهيم الغزي: 728.
(7/216)

وَأَهْلُ الرَّسَاتِيْقِ لَا يَنْتَهُونَ ... عَنِ الشَّيْءِ إِلَّا بِحَزِّ الرِّقَابِ

إِسحَاقُ بن إبراهيم المَوصلىُّ: [من الطويل]
9766 - عَطَائِي عَطَاءُ المُكثِرينَ تَكَرُّمًا ... وَمَا لِي كمَا قَد تَعلَمينَ قَليلُ
أبْيَاتُ إسْحَقُ بن إبْرَاهِيْمُ النَّدِيْم أوَّلُهَا:
وَآمْرَةٍ بِالبُخْلِ قُلْتُ لَهَا اقْصُرِي ... فَلَيْسَ إِلَى مَا تَأمُرِيْنَ سَبِيْلُ
أرَى النَّاسُ خُلَّانَ الجوَادِ وَلَا أرَى ... بَخِيْلًا لَهُ بَيْنَ العَالَمِيْنَ خَلِيْلُ
وَإنِّي رَأيْتُ البُخْلَ يَزْرِي بِأهْلِهِ ... فَأكْرَمْتُ نَفْسِي أنْ يُقَالَ بخِيْلُ
عَطَائِي عَطَاءَ المُكْثِرِيْنَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَكَيْفَ أخَافُ الفَقْرَ أُعَدَمُ الغِنَى ... وَرَأيُ أمِيْر المُؤْمِنِيْنَ جِمِيْلُ
اسْتَنْشَدَهُ الخَلِيْفَةُ فَأنْشَدَهُ هَذِهِ الأبْيَاتِ فَقَالَ: للَّهِ دَرُّكَ يَا إسْحَقَ مَا تَزَالُ تَأتِيْنَا بِنَادِرِةٍ مِنْ شِعْرِكَ وَأمَرَ لَهُ بِمَالٍ وَأجْزَلَ جَائِزَتَهُ.

الحارث بن خالدٍ المخزومي: [من الطويل]
9767 - عَطَفْتُ عَلَيكَ النَفسَ حَتَّى كَأَنَّمَا ... بِكَفَّيكَ بُؤسِي أَو إلَيكَ نَعيمُهَا

أَبُو الفَتح البُستِي: [من الطويل]
9768 - عَفَاءٌ عَلَى هَذَا الزَّمَانِ فَإِنَّهُ ... زَمَان عُقُوقٍ لَا زَمَانُ حُقُوقِ
بَعْدَهُ:
فَكُلُّ رَفِيْقٍ فِيْهِ غَيْرُ مُوَافِقٍ ... وَكُلُّ صَدِيْقٍ فِيْهِ غَيْرُ صدُوْقِ

أَبُو اليُمن زيد بن الحسن الكندِيُّ: [من الطويل]
__________
9766 - الأبيات في أمالي القالي: 1/ 31.
9767 - البيت في الحماسة البصرية: 2/ 26.
9768 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي: 262.
(7/217)

9769 - عَفَا اللَّهُ عَمَّا جرَّهُ اللَّهوُ وَالصِّبَا ... وَمَا مرَّ مِن قَالِ الشَّبَابِ وَقِيلِهِ
بَعْدَهُ:
زَمَانٍ صَحَبْنَاهُ بأَرْغَدِ عِيْشَةٍ ... إِلَى أنْ مضى مُسْتَكْرَهًا لِسَبيْلِهِ
وَأعْقَبْنَا مِنْ بَعْدِهِ غَيْرَ مشْتَهًى ... مَشِيْبًا نَفَى عَنَّا الكَرَى بِحُلُولهِ
لَئِنْ عَظُمَتْ أحْزَانُنَا بِقُدُوْمِهِ ... لأعْظَمُ مِنْهَا خَوْفُنَا مِنْ رَحِيْلِهِ

[من الطويل]
9770 - عَفَا اللَّهُ عَمَّا كَانَ مِنَّا وَمِنكُم ... لنا وَعَلَينَا فَاترُكوُا الأَمرَ مُبهَمَا

أَبُو دَهبَلٍ الجمحيُّ: [من الطويل]
9771 - عَفَا اللَّهُ عَن لَيلَى الغَداةَ فَإِنَّهَا ... إِذَا وَلِيَت حُكمًا عَلَيَّ تَجورُ
قَبْلَهُ:
أَأَتْرُكُ لَيْلَى لَيْسَ بَيْنِي وَبَيْنَهَا ... سِوَى لَيلَةٍ إِنِّي إذًا لَصَبُورِ
هَبُونِي امْرَأً مِنْكُمُ أضلَّ بِغَيْرِهِ ... لَهُ ذِمَّة إِنَّ الذِّمَامَ كَبِيْرُ
وَلَلصَّاحِبُ المَتْرُوكُ أعْظَمُ حَرْمَةً ... عَلَى صَاحِبٍ مِنْ أنْ يَضلَّ بَعِيْرُ
عَفَا اللَّهُ عَنْ لَيْلَى. البَيْتُ

[من الوافر]
9772 - عَفَارِيتًا عَلَيَّ وَأَكْل مَالِي ... وَجُبنًا عَن أُناسٍ آخَرينَا

أَبُو فراسٍ: [من الطويل]
9773 - عَفَافَكَ عَنِّي إِنَّما عِفَّةُ الفَتَى ... إِذَا عَفَّ عَن لذَّاتِهِ وَهوَ قَادِرُ
__________
9769 - الأبيات في معاهد التنصيص: 2/ 188.
9771 - الأبيات في ديوان أبي دهبل الجمحي: 77
9772 - البيت في البيان والتبيين: 1/ 65.
9773 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني: 104
(7/218)

الرّضِي الموسَوِي: [من الطويل]
9774 - عَفَافِي مِن دُونِ التَّقِيَةِ زَاجِرٌ ... وصَونُكِ مِن دُونِ الرَّقيبِ رَقِيبُ
قَبْلَهُ:
عَشِقْتُ وَمَا لِي يَعْلَمُ اللَّهُ حَاجَةٌ ... سِوَى نَظَرِي وَالعَاشِقُونَ ضُرُوْبُ
عَفَافِي مِنْ دُونِ التَّقِيَّةِ زَاجِرٌ. البَيْتُ

[من الكامل]
9775 - عَفَّت سَرائِرُ مَن أَرادَ نِكَاحَهَا ... لِمَحاسنٍ فِي وَجهِهَا لَا تُنكَحُ

إِبراهِيمُ بن العبَّاسِ الصُوليُّ: [من البسيط]
9776 - عَفَّت مَسَاوٍ تَبدَّت مِنكَ وَاضِحةً ... عَلَى مَحاسِنَ بَقَّاهَا أَبُوكَ لَكَا
بَعْدَهُ:
لَئِنْ تَقَدَّمْتَ أبْنَاءَ الكِرَامِ بِهِ ... لَقَدْ تَقَدَّمَ آبَاءَ اللِّئَامِ بِكَا

السَّرِي في سَيفِ الدَّولة: [من الكامل]
9777 - عَفوٌ أظلَّ ذَوِي الجَرَائِمِ ظِلُّهُ ... حَتَّى لَقَد حَسَدَ المُطيعُ المُجرِمَا

الأبيردُ الرّياحِيُّ: [من الطويل]
9778 - عَفِيفٌ عَنِ السَّوءَاتِ مَا التَبَسَت بِهِ ... صَلِيبٌ فَمَا يُلفَى لعُودٍ لَهُ كَسرُ

البُحتُرِيُّ: [من الطويل]
9779 - عَقَلتُ فَوَدَّعتُ التَصَابِي وَإِنَّمَا ... تَصَرُّمُ لَهوِ المَرءِ أَن يَكمُلَ العَقلُ
__________
9774 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 242.
9776 - البيتان في الطرائف الأدبية (الصولي): 162.
9777 - البيت في ديوان السري الرفاء: 400.
9778 - البيت في شعراء أمويين (الابيرد): 264.
9779 - الأبيات في ديوان البحتري: 1615.
(7/219)

أوَّلُ الأبْيَاتُ: [من الطويل]
ضمَانٌ عَلَى عَيْنَيْكِ أنِّي لَا أسْلُو ... وَأنَّ فُؤَادِي مِنْ جَوًى بِكَ لا يَخْلُو
وَلَوْ شِئْتِ يَوْمَ الجزْعِ بَلَّ غَلِيْلَهُ ... مُحِبٌّ بِوَصْلٍ مِنْكَ أوْ أمْكَنَ الوَصْلُ
ألا إِنَّ وَرْدًا لَو يُرَادُ بِهِ الصَّدَى ... وَإنَّ شَفَاءً لَو يُصَابُ بِهِ الخَبْلُ
وَمَا النَّائِلُ المَطْلُوبُ مِنْكَ بِمُعْوَزٍ ... لَدَيْكَ بَلِ الإِسْعَافِ يُعْوِزُ والبَذْلُ
عَقَلْتُ فَوَدَّعْتُ التَّصَابِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ: [من الطويل]
أرَى الحِلْم بُؤْسًا فِي المَعِيْشَةِ لِلْفَتَى ... وَلَا عَيْشَ إِلَّا مَا حَبَاكَ بِهِ الجَهْلُ
إِذَا كَانَ قَرْضٌ مِنْ دَمٍ عِنْدَ معشَرٍ ... فَلَا خُلُفٌ فِي أنْ يُؤَدَّى وَلَا مَطَلُ

بَعضُهم يَهجُو ابنَهُ: [من مجزوء الخفيف]
9780 - عَقلُهُ عَقلُ طَائِرٍ ... وَهوَ فِي صورَةِ الجَمَل
فَأجَابَهُ وَلَدَهُ (1): [من مجزوء الخفيف]
شَبَهٌ منكَ نَالني ... ليس لِي عَنهُ مُنتَقَلُ

[من البسيط]
9781 - عَقلِي رَقيبٌ عَلَى طَرفِي مِنَ الحَذَرِ ... فَلَيسَ يَترُكهُ يَلْتَذُّ بِالنَظَرِ
بَعْدَهُ:
بَعْضي يُكَاتِمُ بَعْضًا مَا أُعَالِجُهُ ... فلو سُئِلْتُ إذًا لَمْ أدْرِ مَا خَبَرِي
أَبُو دهبَلٍ: [من الكامل]
__________
9780 - البيت في البصائر والذخائر: 4/ 76.
(1) البيت في البصائر والذخائر: 4/ 76.
9781 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 115 منسوبين إلى أبي نوح.
(7/220)

9782 - عُقمَ النِساءُ بِمثلِ مَولِدِهِ ... إِنَّ النِّساءَ بِمِثلِهِ عُقمُ
وَيُقَالُ: إِنَّ عُبَيْدَ اللَّهِ بن الوَليْدِ بن عَبْد شَمْسِ كَانِ وَالِيًا عَلَى الِمَدِيْنَةِ، وَكَانَ يُلَقَّبُ بالهِبْزَرِى وَهُوَ القَاضيَ المشَمِّرُ فِي الأمُورِ، وَكَانَ جَوَادًا كَرِيْمًا فعَزَلَهُ ابْنُ الزُّبَيْرِ لِجُوْدِهَا وَفِيْهِ يَقولُ أَبُو دَهْبَلٍ:
عُقِمَ النِّسَاءُ فَمَا يَلَدْنَ شَبِيْهَهُ. الأبْيَاتُ
أَبْيَاتُ أَبِي دَهْبَلٍ الجُمِحيُّ فِي ابنِ الأزْرَقِ المَخْزُوْمِيِّ:
عُقِمَ النِّسَاءُ بِمِثلِ مَوْلدِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إِنَّ البُيُوتَ مَعَادِنٌ فَنِجَارُهُ ... كَرَمٌ وَكُلُّ جُدُوْدِهِ ضَخْمُ
غَضَّ الكَلَامُ مِنَ الحَيَاءِ تَخَالَهُ ... صَمْتًا وَلَيْسَ بِجِسْمِهِ سُقمُ
مُتَهَلِّلٌ بِنَعَم بلا مُتَبَاعِدٌ ... سِيَّانِ مِنْهُ الوَفْرُ وَالعَدَمُ
وَيُرْوَى:
سَبْطُ اليَدَيْنِ تَخَالُ أَنَّ بِهِ ... سُقْمَ الحَيَاةِ وَمَا بِهِ سُقْمُ
وَقُرْيبٌ مِنْهُ إنْشَادُ أَبِي عَمْرُو عَنْ ثَعْلَبٍ (1):
تَخَالُهُم للحِلْمِ صُمًّا عَنِ الخَنَا ... وَخُرْسًا عَنِ الفَحْشَاءِ عِنْدَ التَّهَاتُرِ
وَمَرْضَى إِذَا لُوقُوا حَيَاءً وَعِفَّةً ... وَعِنْدَ الحُرُوب كَاللُّيُوثِ الخَوَادِرِ
لَهُمْ عزُّ إنْصَافٍ وَذُلُّ تَوَاضُعٍ ... بِهُمْ وَلَهُمْ ذُلَّتْ رِقَابُ العَشَائِرِ
كَأَنَّ بِهِمْ وَصْمًا يَخَافُونَ عَارَهُ ... وَمَا وَصْمهُمْ إِلَّا اتِّقَاءُ المَعَايِرِ
وَمِثلهُ قَوْلُ لَيْلَى الأخْيَلِيَّةِ (2):
وَمُمَزَّقٌ عَنْهُ القَمِيْصُ تَخَالَهُ ... وَسْطَ البُيُوتِ مِنَ الحَيَاءِ سَقِيْمَا
حَتَّى إِذَا رُفِعَ اللِّوَاءُ رَأيَتَهُ ... تَحْتَ اللِّوَاءِ عَلَى الخَمِيْسِ زَعِيْمَا
__________
9782 - الأبيات في ديوان أبي دهبل الجمحي: 66، 67.
(1) الأبيات في زهر الآداب: 1/ 224.
(2) البيتان في ديوان ليلى الأخيلية: 102 - 103.
(7/221)

مُصعَبٌ الشاعِرُ: [من المنسرح]
9783 - عُقوبَةُ الأَمرَدِ الَّذِي كَثُرَت ... ذُنوبُهُ فِي خُروجِ لِحيتِهِ

الغَزِّيُ: [من الطويل]
9784 - عُقُودُ حِسَابِ النَّائِبَاتِ وَضَبطُهَا ... شَغَلنَ بَنَانِي عَن يَراعٍ وَمُنصُلِ
قَبْلَهُ:
تُقَرِّبُ لِي مَا عزَّ إدْرَاكُهُ المُنَى ... وَلَيْسَ عَلَى تَقْرِيْبهَا بِمَقُولِ
وَمَنْ صَحِبَ الأَيَّامَ شَابَتْ قرُونُهُ ... وَشَابَتْ لَهُ الأَيَّامُ أرْيًا بِحَنْظَلِ
وَمَا لِي وَصْفُ الخَيْلِ وَاللَّيْلِ وَالقَنَا ... إِذَا لَمْ يَكُنْ مِنْ صَيِّبِ السَّيْفِ مَنْهَلِي
عُقُودُ حِسَابِ النَّائِبَاتِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَمِمَّا كَسَانِي خَيْبَةَ الظَّنِّ أنَّنِي ... جَنَحْتُ إِلَى التَّأمِيْلِ قَبْلَ التَّأمُّلِ

ابْنُ نُباتَة: [من الطويل]
9785 - عَقُورٌ إِذَا مَا اليَأسُ خَفَّضَ جَأشَهُ ... وَعِندَ مَخِيلَاتِ المَطَامِعِ ذِيبُ

الرَّضِي الموسَوِي: [من الطويل]
9786 - عَقِيبُ شَبَابِ المَرءِ شَيبٌ يَحُصُّهُ ... إِذَا طَالَ عُمرٌ أَو فَنَاءٌ يَعُمُّهُ

ابْنُ الرُّومِي: [من الخفيف]
9787 - عَكَسَت حَالِيَ الخطُوبُ فَعَتْرِيْ ... أَبدًا حَائِلٌ وَتَيسِي حَلُوبُ

أَبُو القَاسِمِ الحرِيريُّ: [من الكامل]
__________
9783 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 660.
9785 - البيت في ديوان ابن نباتة: 1/ 528.
9786 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 335
9787 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 233.
(7/222)

9788 - عَلَت الوَزارةُ إِذ عَلَوتَ مَحَلَّهَا ... يَا خيرَ مَن عَقَدَ الأُمورَ وَحَلَّهَا
أبْيَاتُ ابن الحَرِيْرِيّ فِي الوَزِيْرِ رَبِيْب الدَّوْلَةِ ابن الوَزِيْرِ أَبِي شُجَاعٍ:
عَلَتِ الوِزَارَةُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إِنَّ الوِزَارَةَ مُذْ رَضَعْتَ لِبَانَهَا ... خُلِقَتْ هَوَاكَ كَمَا خُلِقْت هَوَى لَهَا
لَا فَارَقَتْكَ وَلَا عَدِمْتَ وِصَالهَا ... أبَدًا وَلَا عَدِمَتْكَ تَحْرِسُ ظِلَّهَا
كَتَبَ رَجُلٌ إِلَى ابنِ الزَّيَّاتِ يُهَنِّيْهِ بِالوِزَارَةِ:
أدَامَ اللَّهُ نِعْمَتَكَ وَثَبَّتَهَا فِي عَقْبِكَ إِنَّ مِمَّا يُطْمِعُنِي فِي بَقَاءِ النّعْمَةُ عَلَيْكَ وَيَزِيْدُنِي بَصيْرَةً فِي دَوَامِهَا لَكَ أَنَّكَ أخَذْتَهَا بِحَقِّكَ وَاسْتَوْجَبْتَهَا بِمَنَاقِبَكَ مِنْ أسْبَابِهَا، وَمِنْ شَأنِ الأجْنَاسِ أنْ تَتَوَاصَلَ وَمِنْ عَادَةِ الأشْكَالِ أنْ تَتَقَاوَمَ وَالشَّيْءُ يَتَغَلْغَلُ إِلَى مَعْدَنِهِ وَيَحِنُّ إِلَى عُنْصرِهِ فَإِذَا صَادَفَ مَنْبتَهُ وَرَكَزَ فِي مَغْرِسِهِ ضرَبَ بِعِرْقِهِ وَتَمَكَّنَ لِلإقَامَةِ وَثَبَتَ ثَبَاتَ الطَّبِيْعَةِ. وَيُرْوَى فَإِذَا صَادَفَ مَنْبِتَهُ وَلَاقَى مَغْرِسَهُ رَسَخَ بِعُرُوقِهِ وَبَسَقَ بِفُرُوعِهِ وَتَمَكَّنُ تَمَكُّنُ الإقَامَةِ وَثَبَتَ ثَبَاتَ الطَّبِيْعَةِ.

ابْنُ حَيُّوسِ: [من الوافر]
9789 - عَلَتْ جَدوَاكَ أَقوالِي وَقِدمًا ... عَلَوتُ المُنعِمينَ بِمَا أَقولُ
بَعْدَهُ:
بِهَا أدْرَكْتُ آمَالِي وَبَيْنِي ... وَبَيْنَ قَرِيْبهَا أمَدٌ طَوِيْلُ
سَأشْكِرُهَا مُثيبًا عَنْ ثنَاءٍ ... يُقَصِّرُ عَنْ مَدَاهُ مَنْ يُطِيْلُ
خَفِيْفٍ حَمَّلَ الحُسَّادَ ثَمْلًا ... مُقِيْمٍ وَهُوَ فِي الدُّنْيَا يَحُوْلُ
تَضَمَّنَهُ بَدِيْعَاتٌ سَأُطْوَى ... وَيَنْشِرُ فَضْلُهَا جِيْلٌ فَجِيْلُ

أَبُو نواسٍ في محمد بن الفضل بن الرّبيع: [من الطويل]
__________
9788 - الأبيات في قرى الضيف: 5/ 270.
9789 - الأبيات في شعر ابن حيوس: 194.
(7/223)

9790 - عَلِقتُ بِحَبلٍ مِن حِبَالِ مُحمَّدٍ ... أَمنتُ [بِهِ] مِن طَارِقِ الحَدَثَانِ
قَوْلُ أَبِي نوَّاسٍ هَذَا مِنْ قَصِيْدَةٍ أوَّلُهَا:
لِمَنْ طَلَلٌ لَمْ أشْجِهِ وَشَجَانِي ... وَهَاجَ الصِّبَا لَو هَاجَهُ لأوَانِ
يَقُولُ مِنْهَا فِي المَدْحِ:
عَلِقْتُ بِحَبْلٍ مِنْ خِيَالِ مُحَمَّدٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ
تَغَطَّيْتُ مِنْ دَهْرِي بِظِلِّ جَنَاحِهِ ... فَعَيْنِي تَرَى دَهْرِي وَلَيْسَ يَرَانِي
فلو تَسْألُ الأَيَّامُ مَا اسْمِي لَمَا دَرَتْ ... وَأيْنَ مَكَانِي مَا عَرَفَنَ مَكَانِي
أذَلَّ صِعَابَ المَكْرُمَاتِ مُحَمَّدٌ ... فَأصبَحَ مَحْمُوْدًا بِكُلِّ لِسَانِ

الرّضِي الموسَوِي: [من البسيط]
9791 - عَلِقتُ مِنكَ بِحَبلٍ غَيرِ مُنتكِثٍ ... عِندَ الحِفَاظِ وَعُودٍ غَيرِ خوَّارِ

بَشَّارٌ: [من الخفيف]
9792 - عَلِقَتْ نَظرتِي إِلَيكَ بِقَلبِي ... فَكَأنِي أَرَاكَ كُلَّ مَكَانِ
أخَذَهُ مِنْ قَوْلِ كُثَيِّرٍ (1): [من الطويل]
أُرِيْدُ لأنْسَى ذِكْرَهَا فَكَأَنَّمَا ... تَمَثَّلُ لِي لَيْلَى بِكُلِّ سَبِيْلِ

محمَّد بن شِبلٍ: [من الخفيف]
9793 - عَلِقَتهم عَلُوقُ صَادِعَةِ الشع ... بِ فَطَاحُوا كَمَا يَطِيحُ الهَبَاءُ

[من مجزوء الكامل]
9794 - عِلقٌ غَدَا بَيَّاعُه ... مُبْيَاعهُ لِهَوَانِه
__________
9790 - الأبيات في ديوان الحسن بن هاني: 237 وما بعدها.
9791 - البيت في معجم الأدباء: 1/ 376 منسوبا إلى الشريف المرتضى.
(1) البيت في ديوان كثير: 108.
9794 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 364.
(7/224)

بَعْدَهُ:
كَالفَرْخِ لَمْ يُخْطَبْ ... فَصَارَ أخُوْهُ مِنْ أَخْتَانِهِ

أَعشى بَكرٍ: [من البسيط]
9795 - عُلِّقتُهَا عَرَضًا وَعُلِّقَت رَجُلًا ... غَيرِي وَعُلِّقَ أُخرَى ذَلكَ الرَّجُلُ
قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بن الزُّبَيْرِ لأهْلِ العِرَاقِ: وَدِدْتُ وَاللَّهُ لَو أَنَّ لِي بِكُمْ مِنْ أهْلِ الشَّامِ صَرْفَ الديَنارِ بِالدِّرْهَمِ وَاحِدًا بعَشْرَةٍ. فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ مِنْهُم: أتَدْرِي يَا أمِيْر المُؤْمِنِيْنَ مَا مَثَلُنَا وَمَثَلُكُمْ وَمَثَلُ أهْلِ الشَّامِ؟ قَالَ: وَمَا ذَاكَ؟ قَالَ: مَا قَالَهُ أعْشَى بَكْرٍ حَيْثُ يَقُولُ:
عُلِّقْتُهَا عَرَضًا. البيت
أحْبَبْنَاكَ نَحْنُ، وَأحْبَبْتَ أهْل الشَّامِ، أنْتَ وَأحَبَّ أهْلُ الشَّامِ عَبْدَ المَلِكِ بن مَرْوَانَ.

ابْنُ اللَّبَّانة شاعر آل عبَّاد: [من الخفيف]
9796 - عَلِّلِ المُستَهَامَ مِنكَ بِوَعدٍ ... وَإِلَيكَ الخِيَارَ فِي التَسوِيفِ
قَبلَهُ:
يَا مُديرًا من سحر عَينيهِ خَمرًا ... أنا ممَّا أَدرتَ جدُّ نَزيفِ
عَلّلِ المُستَهَامَ مِنكَ بوَعدٍ. البَيْتُ.

[من الخفيف]
9797 - عَلِّمِ الذِئبَ بِالخِيَاطَةِ رفقًا ... فَهوَ بِالمَزقِ حَاذِقٌ وَبَصِيرُ
__________
9795 - البيت في شرح المعلقات التسع: 1/ 22.
9796 - البيتان في خريدة القصر (المغرب): 1/ 46.
9797 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 353.
(7/225)

[من الرمل]
9798 - عَلَّمَ الغَيثَ النَّدَى حَتَّى إِذَا ... مَا حَكَاهُ عَلَّمَ البَأَسَ الأَسَد
بَعْدَهُ:
فَلَهُ الغَيْثُ مُقِرٌّ بِالنَّدَى ... وَلَهُ اللَّيْثُ مُقِرّ بِالجلَدْ

[من البسيط]
9799 - عَلَّمتَنِي الحَزمَ لَكِن بَعدَ مُؤلِمةٍ ... إِنَّ المَصَائِبَ أَثمانُ التَّجارِيبِ
قَوْلُ الشَّاعِرُ:
عَلَّمْتَنِي الحَزْمَ لَكِنْ بَعْدَ مُؤلمَةٍ. البَيْتُ
خَفْ مَنْ أمِنْتَ وَلَا تَرْكَنْ إِلَى أحَدٍ ... فَمَا نَصَحْتُكَ إِلَّا بَعْدَ تَجْرِيْبِ
الغَدْرُ فِي النَّاسِ طَبْع لَا يُغَيِّرُهُ ... كَاللَّقْطِ فِي الطَّيْرِ أوْ كَالخَتْلِ فِي الذِّيبِ
يَا مَنْ غَدَا جَبَلُ الجُودِيِّ يَحْجُبُهُ ... مَا أنْتَ إِذْ غِبْتَ عَنْ عَيْنِي بِمَحْجُوبِ
أرْسَلْتُ قَلْبِي وَعُدْتُ الآنَ أطْلُبُهُ ... وَقَدْ تَعَلَّقَ بِالشَّمِّ الشَّنَاخِيْبِ
إشْمَتْ وَلَا تَرْثَ لِي مِمَّا أُكَابِدُهُ ... يَدِي لِحِيْنِي أذْكَتْ نَارَ تَعْذِيْبِي
عَلَّمْتَنِي الحَزْمَ لَكِنْ بَعْدَ مُؤلمَةٍ. البَيْتُ

[من الخفيف]
9800 - عَلَّمَتنِي بِهَجرِهَا الصَّبرَ عَنهَا ... فَهِيَ مَشكُورَةٌ عَلَى التَقبيِحِ
بَعْدَهُ:
وَأَرَادَتْ بِذَاكَ قُبْحَ فِعَالٍ ... قَصَدَتْهُ فَكَانَ عَيْنَ المَلِيْحِ
__________
9798 - البيتان في حياة الحيوان الكبرى: 1/ 16 منسوبان إلى خالد الكاتب.
9799 - الأبيات في معجم الأدباء: 3/ 110.
9800 - البيتان في فوات الوفيات: 3/ 112 منسوبين إلى علي بن ماكولا.
(7/226)

البَسَّاميُّ: [من المنسرح]
9801 - عَلَّمَنِي حُبُّكَ المَقَامَ عَلَى الضَّ ... يمِ وَقَطعِ الأَيَّامِ بِالأَمَلِ

[من الخفيف]
9802 - عَلَّمُوهُ مَا لَو يُعَلَّمُ تَيسٌ ... بَعضَهَ صَارَ جِهبِذَ الدِيوانِ

أَبُو سَهلٍ الصُعلوكيُّ: [من الطويل]
9803 - عَلِمتُ مَصيرَ الدَّهرِ كَيفَ سَبيلُهُ ... فَزايَلتهُ قَبلَ الزَّوالِ بِأَحوالِي

ابْنُ شَمسِ الخِلافَةِ: [من الطويل]
9804 - عَلِمتُ مِنَ الأَيامِ مَا كُنتُ جَاهِلًا ... بِهِ وَبَدَا لِي مَا استَسرَّ مِنَ الحُجبِ

القَاضِي أَبُو الحَسَنِ: [من الطويل]
9805 - عَلِمنَا بِهِ كَيفَ التَّطَرُّقُ بَعدَهُ ... وَمَن عَاشَرَ الحُرَّ الظَرِيفَ تَظَرَّفَا

ابْنُ المُعتَزِّ ويروى للناجِم: [من مجزوء الكامل]
9806 - عِلمِي بِأَنكَ جَاهِلٌ ... هُوَ جُنَّةٌ لَكَ مِن عِقَابِي
بَعْدَهُ:
وَالصَّبْرُ عَنْكَ وَصَرْمُ حَبْلِي ... مِنْكَ أبْلَغُ مِنْ عِتَابِي
وَجَوَابُ مثْلِكَ أنْ يُعَامَ ... لَ بِالسُّكُوتِ عَنِ الجَوَابِ
مَا زِلْتُ أعْلَمُ عَنْ كِلَابِ ... النَّاسِ فِعْلَ أخِي احْتِسَابِ
وَأبِيْحُهُمْ صَفْحَ الذُّنُوبِ ... فَكَيْفَ عَنْ كَلْبِ الكِلَابِ

الإمَامُ الشَّافِعِي رحمه اللَّه: [من البسيط]
__________
9801 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 136 منسوبا إلى ابن المعتز.
9803 - البيت في قرى الضيف: 4/ 483.
9805 - البيت في ديوان القاضي الجرجاني: 104.
9806 - الأبيات في شعر سعيد بن الحسن الناجم: 37.
(7/227)

9807 - عِلمِي بِسَابِقَةِ المَقدورِ أَلزَمَنِي ... صَبرِي وَصَمتِي فَلَم أَحرِص وَلَم أَسَلِ
بَعْدَهُ:
لَو نِيْلَ بِالحِرْصِ مَطْلُوبٌ لَمَا مُنِعَ ال ... كَلِيْمُ مُوْسَى وَكَانَ الحَظُّ لِلْجَبَلِ
وَحِكْمَةُ العَقْلِ إِنْ عَزَّتْ وَإِنْ شَرُفَتْ ... جَهَالَةٌ عِنْدَ حُكْمِ الرِّزْقِ وَالأجَلِ

لَهُ أَيْضًا: [من البسيط]
9808 - عِلمِي غَزيزٌ وأَخلَاقِي مُهذّبَةٌ ... وَمَن تَهَذَّبَ يَشقَى فِي تَهَذُّبهِ

لَهُ أَيْضًا: [من البسيط]
9809 - عِلمِي مَعِي حَيثُمَا يَمَّمتُ يَتبَعُنِي ... قَلبِي وِعاءٌ لَهُ لَا بَطنُ صَندُوقِ
بَعْدَهُ:
إِنْ كُنْتُ فِي البَيْتِ كَانَ العِلْمُ فِيْهِ مَعِي ... أوْ كُنْتُ فِي السُّوْقِ كَانَ العِلْمُ فِي السُّوْقِ

[من المنسرح]
9810 - عَلَوتَ فَوقَ الَّذِي سَمِعتُ بِهِ ... فِي الخُبرِ مَا لَا يَحدُّهُ الخَبَرُ

أبو العَلاء المعرّيّ: [من البسيط]
9811 - عَلَوتُمُ فَتَوَاضعتُم عَلَى ثِقَةٍ ... لَمَّا تَوَاضَعَ أَقوامٌ عَلَى غَرَرِ
بَعْدَهُ:
وَالكِبْرُ وَالحَمْد ضِدَّانِ اتِّفَاَقهُمَا ... مِثْلُ اتَّفَاقِ فَشَاءِ السِّنِّ وَالكِبَرِ

أبو الحسَنِ الأنباري: [من الوافر]
__________
9807 - الأبيات في خريدة القصر (العراق): 1/ 303.
9808 - البيت في ديوان علي بن أبي طالب: 7.
9809 - البيتان في صيد الأفكار: 1/ 18 منسوبين إلى الإمام الشافعي.
9811 - البيت في نزهة الأبصار: 1/ 46 منسوبا إلى المعري.
(7/228)

9812 - عُلُوًا فِي الحَيَاةِ وَفِي المَمَاتِ ... بِحَقٍ أَنتَ إِحدَى المُعجِزَاتِ
أبْيَاتُ أَبِي الحَسَنِ بن الأنْبَارِيّ فِي الوَزِيْرِ أَبِي طَاهِرٍ بنِ بَقِيَّةَ لَمَّا صلِبَ يَرْثِيْهِ أوَّلُهَا (1):
عُلُوًا فِي الحَيَاةِ وَفِي المَمَاتِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
كَأَنَّ النَّاسَ حَوْلَكَ حِيْنَ قَامُوا ... وُفُودٌ بِذَاكَ أيَّامَ الصِّلَاتِ
كَأنَّكَ قَائِمٌ فَيْهِم خَطِيْبًا ... وَكُلَّهُمُ قِيَامٌ لِلصَّلاةِ
مَدَدْتَ يَدَيْكَ نحْوَهُمُ اقْتِفَاءً ... كَمَدِّهِمَا إلَيْهِمْ بِالهِبَاتِ
وَلَمَا ضَاقَ بَطْنُ الأرْضِ عَنْ أنْ ... تَضُمَّ عُلَاكَ مِنْ بَعْدِ المَمَاتِ
أصَارُوا الجوَّ قَبْركَ وَاسْتَعَاضُوا ... مِنَ الأكْفَانِ ثَوْبَ السَّافِيَاتِ
لِعِظْمكَ فِي النُّفُوسِ تَبيْتُ تُرْعَى ... بِحُفَّاظٍ وَحُرَّاسٍ ثِقَاتِ
وَتَشْعَلُ عِنْدَكَ النِّيرَانُ لَيْلًا ... كَذَلِكَ كُنْتَ أيَّام الحَيَاةِ
أسَأتَ إِلَى النَّوَائِبِ فَاسْتَثَارَتْ ... فَأنْتَ قَتِيْلُ ثَأرِ النَّائِبَاتِ
وَكنْتَ تُجيْرُ مِنْ صَرْفِ اللَّيَالِي ... فَعَادَ مُطَالِبًا لَكَ بِالتَّرَاتِ
وَلَمْ أرَ مِثْلَ جَذْعِكَ قَط جَذْعًا ... تَمَكَّنَ مِنْ عِنَاقِ المَكْرُمَاتِ
وَكُنْتَ مَعْشَرٍ سَعْدًا فَلَمَّا ... مَضَيْتَ تَفَرَّقُوا فِي المُنْحِسَاتِ
وَلَوْ أنِّي قَدرْتُ عَلَى قِيَامِي ... بِفَرْضكَ وَالحُقُوقِ الوَاجِبَاتِ
مَلأْتُ الأرْضَ مِنْ نَظْمِ القَوَافِي ... وَنُحْتُ بِهَا خِلَالَ النَّائِحَاتِ
وَلَكِنِّي أُصَبِّرُ عَنْكَ نَفْسِي ... مَخَافَةَ أنْ أُعَدَّ مِنَ الجُنَاةِ
وَمَالَكَ تُرْبَةٌ فَأقولُ تُسْقَى ... لأنَّكَ نَصْبُ عَيْنِ الهَاطِلَاتِ
عَلَيْكَ تَحِيَّةُ الرَّحْمَنِ تتْرَى ... بِرَحْمَاتٍ غَوَادٍ رَائِحَاتِ
وَقَالَتْ عِنَانٌ جَارِيَةُ النَّاطِقِيِّ فِي مَصلُوبٍ أَيْضًا (2):
__________
9812 - البيت في أحسن ما سمعت: 1/ 101.
(1) الأبيات في أحسن ما سمعت: 1/ 101.
(2) البيتان الأول والثاني في الوافي بالوفيات: 15/ 182 منسوبين إلى سكن جارية الوراق.
(7/229)

أمَا تَرَى بَاتِكًا فِي الجوِّ مُنتصِبًا ... عَلَى مُلَمْلَمَةٍ مِنْ صِنْعَةِ الفَاسِ
بَيْنَ السَّمَاء وبين الأرْضِ مَنْزِلُهُ ... وَقَائِمًا قَاعِدًا جِسْمًا بِلَا رَاسِ
إِذَا السَّحَابُ مَرَّتْ أخْلَافَ دِرَّتِهَا ... بَدَتْ بِهِ فَسَقَتْهُ أوَّلَ النَّاسِ
تَلْقَى السِّبَاعَ حَيَارَى حَوْلَ دَوْحَتِهِ ... بَيْنَ الرَّجَاءِ وبين الخَوْفِ وَاليَاسِ
وَالطَّيْرُ وَاقِعَةٌ فِي رَأسِهِ رَسَلًا ... كَأنَّهُنَّ عَلَيْهِ وَفْدَ أعْرَاسِ
غَنَّتْهُ رِيْحُ الصِّبَا صَوْتًا وَجَاوَبَهَا ... صوتُ الدبُورِ بِتَغْرِيْدٍ وَوَسْوَاسِ
لَو كَانَ يُطْرِيْهِ شَيْءٌ وَيُؤْنسُهُ ... لَكَانَ في طَرَبٍ مِنْهَا وَإيْنَاسِ
وَحَوْلَهُ مِنْ سَرَاةِ الرُّومِ نَاجِمَةٌ ... بِهَا رُسُوم كُلُوم مَا لَهَا آسِي
كَأَنَّهُ رَاهِبٌ فِي رَأسِ صَوْمَعَةٍ ... قَدْ مَدَّ كَفَّيْهِ مِنْ خَوْفٍ وَإيْجَاسِ
وَهُم وُقُوفٌ بِأيْدِيْهِمْ مَخَاصرُهُم ... مِنْ بين قَسٍّ وَمِطْرَانٍ وَشمَّاسِ

مكي بن ريان البصير النحوي: [من الطويل]
9813 - عَلَى البَابِ عَبدٌ يَطلُبُ الإِذنَ قَاصِدًا ... بِهِ أَدَبًا لا أَنَّ نُعماكَ تُحجَبُ
بَعْدَهُ:
فَإنْ كَانَ إذْنٌ فَهْوَ كَالخَيْرِ دَاخِلٌ ... عَلَيْكَ وَإلَّا فَهْوَ كَالشَّرِ يَذْهَبُ
هُوَ أَبُو الحَزْمُ مَكِّيّ بنُ رَيَّانَ بن شَبهٍ المَاكِسيُّ الضَّرِيْرُ النَّحَوِيُّ البَغْدَادِيُّ وَفَاتُهُ بِالمُوصلِ فِي سَنَةِ 593.
وَمِثْلهُ قَوْلُ آخَرَ (1):
عَلَى البَابِ عَبْدٌ مِنْ عَبِيْدِكَ صَادِقٌ ... بِجَدْوَاكَ مَعْرُوْفٌ بِنُعْمَاكَ مُعْتَرِف
أيَدْخُلُ كَالإقْبَالِ لَا زِلْتَ مُقْبِلًا ... مَدَى الدَّهْرِ أمْ مِثْلَ الحَوَادِثِ يَنْصَرِف

قيس بن مسعُودٍ: [من الطويل]
__________
9813 - البيتان في معجم الأدباء: 6/ 2715.
(1) البيتان في وفيات الأعيان: 5/ 279.
(7/230)

9814 - عَلَى البَدَوِيَّاتِ المِلاحِ وَإِن نَأَت ... بِهِنَّ النَّوَى أَو لَم يَزُرنَ سَلَامُ
يَقُولُ قَبْلَهُ:
وَقَدْ قُلْتُ لَمَا أُعْرِضَ السّجْنُ دُوْنَنَا ... وَأرْضٌ عَلَيْهَا غُبْرَةٌ وَقَتَامُ
عَلَى البَدَوِيَّاتِ المِلَاحِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
تَعَرَّضَتِ الأشْغَالُ حَتَّى كَأَنَّمَا ... وُقُوفُ المَطَايَا عِنْدَهُنَّ حَرَامُ

[من الطويل]
9815 - عَلَى الخَائِفِ المَطلوبِ عَينٌ بَصِيرةٌ ... بِمَنطِقِهِ أَو مَنظَرٍ هوَ نَاظِرُه

[من الوافر]
9816 - عَلَى الدُّنيا السَلَامُ فَقَد تَولَّت ... إِذَا احتَاجَ الكَريمُ إِلَى لَئيمِ

بَعض المَغارِبةِ: [من الوافي]
9817 - عَلَى الدُّنيَا العَفَاءُ لَقَد تَنَاهَى ... تَسَرُّعُهَا إِلَى أَيدِي اللِئَامِ

[من الطويل]
9818 - عَلَى السَاغِبِ الظَمآنِ أَن يَطلبَ القِرَى ... وَلَيسَ عَلَيهِ أَن تَصُوبَ الرَّوَاعِدُ

أَحمَدُ بن يُوسف: [من الطويل]
9819 - عَلَى العَبدِ حَقٌّ فَهوَ لَابُدَّ فَاعِلُهُ ... وَإِن عَظُمُ المَولَى وَجَلَّت فَوَاضِلُهُ
كَتَبَ أحْمَدُ بن يُوْسُفَ إِلَى المَأمُوْنِ وَقَدْ أهْدَى لَهُ سَفْطًا مِنْ ذَهَبٍ فِيْهِ قِطْعَةُ عُوْدٍ هِنْدِيٍّ بِمِقْدَارِهِ فِي طُولهِ وَعَرْضِهِ:
هَذَا قَدْ جَرَتْ فِيْهِ العَادَةُ بِإلْطَافِ العَبِيْدِ السَّادَةَ وَقَدْ قُلْتُ:
__________
9814 - الأبيات في المحب والمحبوب: 46.
9815 - البيت في التذكرة الحمدونية: 9/ 200.
9817 - البيت في الذخيرة في محاسن الجزيرة: 7/ 120.
9819 - البيتان في صبح الأعشى: 2/ 447.
(7/231)

عَلَى العَبْدِ حَقٌّ فَهُوَ لا بُدَّ فَاعِلَهُ
البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
ألَمْ تَرَنَا نُهْدِي إِلَى اللَّهِ مَالَهُ ... وَإِنْ كَانَ عَنهُ ذَا غِنًى فَهُوَ قَابِلُهُ

الرَّضِي الموسَوِي: [من الطويل]
9820 - عَلَى العِّزِ مُت لَا عِيشَةً مُستَكِينَةً ... تُزيلُ عِنِ الدُّنيَا بِشَمِّ المَراغِمِ
بَعْدَهُ:
وَخَاطِرْ عَلَى الجلَّى خِطَارَ ابن حُرَّةٍ ... وَإِنْ زَاحَمَ الأمْرَ العَظِيْمَ مُزَاحِمُ

إبراهيم الغَزِّي: [من الطويل]
9821 - عَلَى القَلَمِ التَعويلُ فِي السُّخطِ والرِضَا ... وَمَا الرُّمحُ إِلَّا آلَة لِقِتالِ
أبْيَاتُ الغَزِيُّ مِنْ قَصِيدَةٍ أوَّلُهَا:
عُقُودُ مَعَانٍ فِي نُحُورِ مَعَالِي ... وَأَفْلَاكُ عِزٍّ فِي سَمَاءِ جَلَالِ
تَشَبَّثْ بِأذْيَالِ الزُّجَاجَةِ فِي المُنَى ... وَكُنْ بِمَلَامِ النَّاسِ غَيْرَ مُبَالِ
فَإنِّي رَأَيْتُ الشَّيْءَ لَوْلَا اعْتِضَادُهُ ... عَلَى دُوْنهِ لَمْ يَنْفَرِدْ بِمَنَالِ
يَمِيْنِي إِذَا وَلَّيْتُهَا كَتْبَ أحْرُفٍ ... عَلَى مُهْرَقٍ أمْسَكْتُهَا بِشِمَالِي
يَقُولُ مِنْهَا:
عَلَى القَلَمِ التَّعْوِيْلِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَيُنْبِتُ ذَاكَ الخَطُّ وَالخَطُّ ينْبِتُ ... ذَا فَأَيُّهُمَا أوْلَى بِوَصْفِ كَمَالِ
وَكَمْ مِنْ كَرِيْمٍ كَانَ فِي حَلْقِ حَاسِدٍ ... شَجًى لَا يُرَجَّى دَفْعُهُ بِسُؤَالِ
وَمَا العِزُّ إِلَّا خْلْعَةٌ لَا يُفِيْضَهَا ... عَلَى المَرْءِ إِلَّا الوَاحِدُ المُتَعَالِ
صِقَالُ المَسَاعِي بِالقَوَافِي وَلَمْ يَكُنْ ... لَبْدُ وَفِرْنَدُ السَّيْفِ قَبَلَ صِقَالِ
__________
9820 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 2/ 371.
9821 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 826 - 827.
(7/232)

هُوَ البَخْتُ مَهَمَا زَانَ شَوْهَاءَ مَنْظَرٍ ... رَأتْهَا عُيُونُ النَّاسِ ذَاتَ جَمَالِ

البُحتُرِي: [من الطويل]
9822 - عَلَى اللَّه إِتمامُ المُنَى فِيكَ كلِّهَا ... لنا وَعَلَينَا الحَمدُ لِلَّهِ وَالشُكرُ

ابْنُ شمسِ الخلافَة: [من الطويل]
9823 - عَلَى اللَّهِ فِي كلِّ الأُمورِ تَوَكُّلِي ... وَإِنِّي عَلَيكُم بَعدَهُ أَتَوَكَلُ

[من الطويل]
9824 - عَلَى المَرءِ أَن يَسعَى لِمَا فِيهِ نَفعُهُ ... وَلَيسَ عَلَيهِ أَن يُسَاعِدَهُ الدَّهرُ
بَعْدَهُ:
فَإنْ نَالَ بِالسَّعِي المُنَى كَانَ بِالحَرَى ... وَإِنْ عَرَضَ المَقْدُورُ كَانَ لَهُ العُذْرُ

[من الطويل]
9825 - عَلَى المَرءِ أَن يَسعَى وَيبذُلَ جُهدَهُ ... وَلَيسَ عَلَيهِ أَن يَنَالَ الأَحاظِيَا

إبراهيِم بن المهدي: [من الكامل]
9826 - عَلَى المَرءِ أَن يَسعَى وَيَسمو بِنَفسِهِ ... وَيَقضِي إِلَهُ الخَلقِ مَا كَانَ قَاضِيَا
قَبْلَهُ:
وَمَا زِلْتُ مُذْ أيْفَعْتُ أرْمِي مُرَاهِقًا ... إِلَى الغَايَةِ القُصْوَى أَؤُمُّ المَعَالِيَا
إِذَا اقنَعَتْ نَفْسِي بِكَأسٍ وَمَطْعَمٍ ... فَلَا بَلَغَتْ فِيْمَا تَرُوْمُ الأَمَانِيَا
لَحَا اللَّهُ مَنْ يَرْضَى بِبُلْغَةِ يَوْمِهِ ... وَلَمْ يَكُ ذَا هَمٍّ إِلَى المَجْدِ سَامِيَا
عَلَى المَرْءِ أنْ يَسْعَى وَيَسْمُو بِنَفْسِهِ. البَيْتُ
__________
9822 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 994.
9824 - البيتان في مرزبان نامة: 1/ 183.
9825 - البيت في نفحة اليمن: 1/ 176.
9826 - الأبيات في مختصر تاريخ دمشق: 4/ 143.
(7/233)

المَعَرِّي: [من الطويل]
9827 - عَلَى أُمِّ ذَفرٍ غَضْبَةُ اللَّهِ إِنَّهَا ... لأَجدَرُ أُنثَى أَن تَخُونَ وَأَن تُخنِى
بَعْدَهُ:
وَجَدْنَا أذَى الدُّنْيَا لَذِيْذًا كَأَنَّمَا ... حَنَى النَّحْلَ أصْنَافُ الشّفَاءِ الَّذِي نَجْنِي
وَخَوْفُ الرَّدَى آوَى إِلَى الكَهْفِ أهْلَهُ ... وَكَلَّفَ نُوْحًا وَابْنَهُ عَلَمَ السُّفْنِ
وَمِنْ بَابِ (عَلَى) قَوْلُ آخَرَ (1):
عَلَى النَّاسِ حَتَّى أرَاكَ السَّلَامُ ... فَمَا ثَمَّ بَعْدَكَ مِنْ يُبْصرُ

ابْنُ الدُمينَةِ: [من الطويل]
9828 - عَلَى أَنَّ قُربَ الدَّارِ لَيسَ بِنَافعٍ ... إِذَا كَانَ مَن تَهوَاهُ لَيسَ بِذِي وُدِّ

[من الطويل]
9829 - عَلَى أَنَّ قُربَ الدّارِ لَيسَ بِنَافعٍ ... إِذَا لَم يَكُن بَينَ القُلوبِ قَرِيبُ

أَبُو تَمَّام: [من الطويل]
9830 - عَلَى أَنَّنِي أُطرِي الحُسَامَ إِذَا مَضَى ... وَإِن كَانَ يَومَ الرَّوعِ غَيرِي حَامِلُه
بَعْدَهُ:
وَآسَى عَلَى جِيْحَانَ لَو غَاضَ مَاؤُهُ ... وَإِنْ كَانَ ذَوْدٌ غَيْرَ ذَوِدِيَ نَاهِلِهُ

الأبيرد الرياحِيُّ: [من الطويل]
9831 - عَلَى أَنَّنِي أَقنِي الحَياءَ وَأَتَّقِي ... شَمَاتَةَ أَعداءٍ عُيونُهُم خُزرُ
__________
9827 - الأبيات في الحماسة المغربية: 2/ 883.
(1) البيت في ديوان البهاء زهير: 110.
9828 - البيت في ديوان ابن الدمينة: 28.
9829 - البيت في المنازل والديار: 77.
9830 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 9
9831 - البيت في شعراء أمويين: ق 4/ 262.
(7/234)

زُهَير المصرِيُّ: [من الطويل]
9832 - عَلَى أنَّنِي أَنوِي وَلِلمرءِ مَا نَوَى ... إِلَى أَن تُؤَاتِي قُدرَةٌ وَأَوانُ

لَهُ أيضًا: [من الطويل]
9833 - عَلَى أَنَّنِي ذَاكَ الوَفِي الَّذِي لَهُ ... عُهُودُ هَوًى تَبقَى عَلَى الحَدَثَانِ

[من الطويل]
9834 - عَلَى أَنَّنِي رَاضٍ بِأَن أَحمِلَ الهَوَى ... وَأَخلَصَ مِنهُ لَا عَلَيَّ وَلَا لِيَا

[من الطويل]
9835 - عَلَى أَنَّنِي رِاضٍ بِمِثلِ هَدِيتِي ... وَلَستُ بِرَاضٍ أَن تَكونَ بِدُونِهَا

[من الطويل]
9836 - عَلَى أَنَنِي لَا شَامِتٌ إِن أَصَابَهَا ... بَلاءٌ وَلَا رَاضٍ بِوَاشٍ يَعِيبُهَا
قَبْلَهُ:
سَلَوْتُ بِحَمْدِ اللَّهِ عَنْهَا وَأصْبَحَتْ ... دَوَاعِي الهَوَى مِنْ أرْضِهَا لَا أُجِيْبُها
عَلَى أنَّنِي لَا شَامِتٌ إِنْ أصَابَهَا. البيت

[من الطويل]
9837 - عَلَى أنّنِي لَا مَائِلٌ بِعَدَاوَةٍ ... عَلَيكُم وَلَا صَبٌّ إِلَى السّلمِ جَانِحُ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
9838 - عَلَى أَنَّهَا الأَيَّامُ قَد صِرنَ كُلُّهَا ... عَجَائِبَ حَتَّى لَيسَ فِيهَا عَجَائِبُ
__________
9832 - البيت في ديوان البهاء زهير: 251.
9833 - البيت في ديوان البهاء زهير: 257.
9834 - البيت في مقامات الحريري: 17.
9836 - البيتان في التذكرة الفخرية: 108.
9838 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 252.
(7/235)

أَبُو خَراشٍ الهَذليُّ: [من الطويل]
9839 - عَلَى أنَّهَا تَعفُو الكُلوم وَإِنَّمَا ... نُوكَّلُ بِالأَدنَى وَإِن جَلَّ مَا يَمضِي

[من الطويل]
9840 - عَلَى أنّهَا مِنِّي لِغَيرِكَ ذِلَّةٌ ... وَلَكِنَهَا بَينِي وَبَينَكَ تَجمُلُ

[من الوافر]
9841 - عَلَى أَنِّي رَأَيتُ يَدَ اللَّيَالِي ... مُنازِعةً إِلَى العِلقِ النَّفيسِ

أَبُو دلَامَةَ: [من الوافر]
9842 - عَلَى أنِّي وَإِن لَاقَيتُ شرًا ... لِخَيرِكَ بَعدَ ذَاكَ الشرِّ رَاجِي
يُقَالُ أَنَّ أبَا دُلَامَةَ وُجِدَ سَكْرَانَ فَأُخِذَ وَحُبِسَ فِي بَيْتٍ فِيْهِ دِجَاجٌ فَقَالَ:
أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ فَدَتْكَ نَفْسِي ... عَلَامَ حَبَسْتَنِي وَشَقَقْتَ سَاجِي
أمِنْ صَهْبَاءَ صافِيَةِ المِزَاجِ ... أَنَّ شُعَاعَهَا لَهَبُ السِّرَاجِ
أسَاقُ إِلَى السُّجُونِ بِغَيْرِ جُرْمٍ ... كَأنِّي بَعْضُ عُمَّالِ الخَرَاجِ
وَقَدْ كَانَتْ تُخَبِّرُنِي ذُنُوبِي ... بِأنِّي مِنْ عِقَابِكَ غَيْرُ نَاجِ
عَلَى أنِّي وَإِنْ لَاقَيْتُ شَرًّا. البَيْتُ.

الغَزِّي: [من الطويل]
9843 - عَلَى الأُسِّ يُبنَى كُلُّ شَيءٍ سِوَى المُنَى ... فَلَيسَ لِمَا تَبنيهِ مِنْهَا قَوَاعِدُ

أَحمد بن عَليٍّ البتّي الكَاتبُ: [من الطويل]
9844 - عَلَى أَيِّ بَابٍ أَطلُبُ الإِذنَ بَعدَمَا ... حُجِبتُ عَنِ البَابِ الَّذِي أَنَا حَاجِبُه
__________
9839 - البيت في ديوان الهذليين: ق 2/ 157.
9840 - البيت في تاريخ العلماء: 62.
9842 - الأبيات في ديوان أبي دلامة: 92.
9843 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 742.
9844 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 172 منسوبا إلى التوت اليماني.
(7/236)

حَاجزُ بن عَوفٍ: [من الطويل]
9845 - عَلَى أَيِّ شَيءٍ لَا أَبا لأَبيكُم ... تُشيرونَ نَحوِي كُلُّكُم بِالأَصَابِعِ
قَالَ أَبُو عَمْرُو: كَانَ حَاجَزٌ جَمَعَ نَاسًا مِنْ فَهْمٍ وَعَدْوَانَ فَدَلَّهُمْ عَلَى خَثْعَمٍ فَأصَابُوْهُمْ غِرَّةً فَغَنِمُوا مَا شَاؤُوا فَبَلَغَ حَاجِزًا أنَّهَمُ يَتَوَعَّدُوْنَهُ وَيَرْصِدُنَهُ لِيَقْتِلُونَهُ فَقَالَ: [من الطويل]
[و] إِنِّي مِنْ إرْعَادِكُمْ وَبُرُوقِكُمْ ... وَإيْعَادِكُمْ بِالقَتْلِ صُمٌّ مَسَامِعِي
وَإِنِّي دَلِيْلٌ غَيْرُ مُخْفٍ دَلَالَتِي ... عَلَى ألْفِ بَيْتٍ خَدُّهُمْ غَيْرُ خَاشِعِ
تَرَى البِيْضَ يُردُونَ المَحَاسِدَ بِالضُّحَى لَدَى كُلِّ مَشْبُوحِ الذَرَاعَيْنِ نَارِعِ عَلَى أيِّ شَيْءٍ لَا أَبَا لأبِيْكُمُ. البَيْتُ
نَسَبَ حَاجِزٍ: وَهُوَ حَاجِزُ بنُ العَوْفِ بن الحَارثِ بنِ الأخْثَمِ بنِ عَبْدِ اللَّهِ بنِ ذُهْلِ بنِ مَالِكِ بنِ سَلَامَان بنِ مُفْرِّجِ بنِ مَالِكِ بنِ زَهْرَانَ بنِ عَوْفِ بنِ سَدْعَانَ بنِ مَالِكِ بنِ نَضْرِ بنِ الأَزْدِ، قَالَ أَبُو عَمْرٍو: كَانَ حَاجِزٌ شَاعِرًا جَاهِلِيًّا مُقِلًّا لَيْسَ مِنْ مَشْهُوْرِيِّ الشُّعَرَاءِ وَهُوَ أحَدُ الصَّعَالِيْكُ المُغِيْرِيْنَ عَلَى قَبَائِلِ العَرَبِ، وَمِمَّنْ كَانَ يَعْدُو عَلَى رِجْلَيْهِ عَدْوًا يَسْبقُ بِهِ الخَيْلُ قَالَ وَخَرَجَ حَاجزٌ فِي بِعْضِ أسْفَارِهِ فَمَا عَادَ وَلَا عُرِفَ لَهُ خَبَرٌ فَكَانُوا يَرَوْنَ أَنَّهُ مَاتَ عَطَشًا وَضَلَّ فقالت أُخْتُهُ تَرْثِيْهِ (1):
أحَيٌّ حَاجِزٌ أمْ لَيْسَ حَيًّا ... فَيَسْلُكَ بَيْنَ خَنْدَقَ وَالبَهِيْمِ
وَيَشْرَبُ شِرْبَةً مِنْ مَاءِ تَرُجٍ ... فَيَصْدُرَ مَشْيَةَ السَّبْعِ الكَلِيْمِ
خَنْدَقٌ وَالبَهِيْمُ جَبَلَانِ.
وَمِنْ شِعْرِ حَاجَزٍ (2):
ألَا عِلَّاني قَبْلَ نَوْحِ النَّوَادِبِ ... وَقَبْلَ بُكَاءِ المُعولَاتِ العَرَائِبِ
__________
9845 - الأبيات في الأغاني: 13/ 236.
(1) البيت في الأغاني: 13/ 240.
(2) الأبيات في حماسة القرشي: 1/ 307.
(7/237)

وَقَبْلَ ثَوَانِي فِي تُرَابٍ وَجَنْدَلٍ ... وَقَبْلَ نشُوزِ النَّفْسِ فَوْقَ التَّرَائِبِ
فَإنْ تَأتِنِي الدُّنْيَا بِيَوْمِي فَجَاءَةً ... تَجِدْنِي قَدْ قَضَيْتُ مِنْهَا مَآرِبِي

[من الطويل]
9846 - عَلَى بَابِكَ المَعمُورِ لَا زَالَ عَالِيًا ... مَطيَّاتُ آمالِ البرِيَّةِ وَاقِفه
بَعْدَهُ:
فَجُوْدُكَ مَوْجُوْدٌ وَطَوْلُكَ طَائِلٌ ... وَعُرْفُكَ مَعْرُوْفٌ وَكَفُّكَ وَاكِفَه

[من البسيط]
9847 - عُلًا تَطيبُ برَيَّاهَا مَدَائِحُنَا ... كَالمِسكِ تَأخُذُ مِنهُ الرِّيحُ أَعرافَا
كَتَبَ بَعْضهُمْ إِلَى رَئَيْسٍ: مِمَّا يَبْسِطُ لِسَانَ مَادِحِكَ أمْنهُ مِن أنْ تَحْمِلَ الإثْمَ فِيْهِ وَتَكْذِيْبِ السَّامِعِيْنَ له فِيمَا يُثْنِيْهِ؛ لأنَّ النَّاسَ مُجْمِعُونَ عَلَى مَدْحِكَ وَفَضْلِكَ، وَوَاثِقُونَ بِكَمَالِ عَقْلِكَ.

عُبيدُ بن أيّوب: [من الطويل]
9848 - عَلَى حِينِ أَحكَمتُ الأُمورَ وَبَعدَمَا ... نَقَدتُ القَوَافِي مِثلَ نَقدِ الدَّراهِمِ

[من الطويل]
9849 - عَلَى حينَ أَن شَابَت لِدَاتِي وَمَن يَعِش ... تُصرف لَهُ عَصَرانِ مُختَلِفَانِ
بَعْدَهُ:
تَصَارِيفَ لَوْنٍ بَعْدَ لَوْنٍ وَلَا يَزَلْ ... يَرَى حَادِثًا مِنْ غِلْظَةٍ وَلِيَانِ

ابْنُ الرُّومي يَرثي وَلدَهُ: [من الطويل]
9850 - عَلَى حِينَ شِمتُ الخَيرَ فِي لَمحاتِهِ ... وَآنَستُ مِن أَعطَافِهِ آلةَ الرُشدِ
__________
9847 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 458.
9850 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 400.
(7/238)

[من الهزج]
9851 - عَلَى خُبزِكَ مَكتُوبٌ ... سَيَكفِيكَهُمُ اللَّه
قَبْلَهُ:
أرَى ضَيْفَكَ فِي الدَّارِ ... كَرب الجوعِ يَغْشَاهُ
عَلَى خُبْزِكَ مَكْتُوبٌ. البَيْتُ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
9852 - عَلَى ذَا مَضَى النَّاسُ اجتِمَاعٌ وَفُرقَةٌ ... وَمَيتٌ وَمَولُودٌ وَقَالٍ وَوَامِقُ
أبْيَاتُ المُتَنَبِّيّ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدحُ فِيْهَا الحُسَيْنَ بن إسْحَاقَ التَّنُوخِيَّ أوَّلُهَا:
هُوَ البَيْنُ حَتَّى مَا تَئنُّ الحَرَائِقُ ... وَيَا قَلْبُ حَتَّى أنْتَ مِمَّنْ أُفَارِقُ
وَقَفْنَا وَمِمَّا زَادَ بَثًا وُقُوفُنَا ... فَرَيْقَي هَوَ مِنَّا مَشُوقٍ وَشَايِقُ
وَقَدْ صَارَتِ الأَجْفَانُ قَرْحَى مِنَ البُكَا ... وَصَارَ بِهَارًا فِي الخُدُوْدِ الشَّقَائقُ
عَلَى ذَا مَضى النَّاسُ اجْتِمَاعٌ وَفَرْقَةٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
تَغَيَّرَ حَالِي وَاللَّيَالِي بِحَالِهَا ... وَشِبْتُ وَمَا شَابَ الزَّمَانُ الغَرَانِقُ
يَقُولُ مِنْهَا فِي المَدْحِ:
فَتًى كَالسَّحَابِ الجوْنِ يُرْجَى وَيَتَّقَى ... يُرَجَّى الحَيَا مِنْهُ وَتُخْشَى الصَّوَاعِقُ
وَلَكِنَّهَا تَمْضِي وَهَذَا مُخَيَّمٌ ... وَيَكْذِبُ أحْيَانًا وذا الدَّهْرُ صَادِقُ
تَخَلَّى مِنَ الدُّنْيَا لِيُنْسَى فَمَا خَلَتْ ... مَغَارِبُهَا مِنْ ذِكْرِهِ وَالمَشَارِقُ
نَكَرْتُكَ حَتَّى طَالَ فِيْكَ تَعَجُّبِي ... وَلَا عَجَبٌ مِنْ حُسْنِ مَا اللَّهُ خَالِقُ
كَأنَّكَ فِي الإعْطَاءِ لِلْمَالِ مُبْغِضٌ ... وَفِي كُلِّ حَرْبٍ لِلْمَنِيَّةِ عَاشِقُ
فَمَا تَرْزُقُ الأَقْدَارُ مَنْ أنْتَ حَارِمٌ ... وَلَا تَحْرِمُ الأَقْدَارُ مَن أنْتَ رَازِقُ
__________
9851 - البيتان في المحاسن والأضداد: 101.
9852 - القصيدة في ديوان المتنبي شرح العكبري: 341 وما بعدها.
(7/239)

وَلَا تَفْتِقُ الأَيَّامُ مَنْ أنْتَ رَاتِقٌ ... وَلَا تَرْتُقُ الأَيَّامُ مَا أنْتَ فَاتِقُ
وَلَا تَعْتِقُ الأَيَّامُ مَنْ أنْتَ رَابِقٌ ... وَلَا تَرْبِقُ الأَيَّامُ مَنْ أنْتَ عَاتِقُ
لَكَ الخَيْرُ غَيْرِي رَامَ غَيْرَكَ لِلْغِنَى ... وَغَيْرِ بِغَيْرِ الَّاذِقِيَّةِ لَاحِقِ
هي الغَرَضُ الأَقْصَى وَرُؤْيَتُكَ المُنَى ... وَمَنْزِلَكَ الدُّنْيَا وَأَنْتَ الخَلَائِقُ

الغَزِّيُ: [من البسيط]
9853 - عَلَى ركَابِ القَوَافِي سَارَ نَائِلُهُ ... فَصَافَحَ العُربَ فِي الآفَاقِ وَالعَجَمَا

الفَرَزدَق: [من الطويل]
9854 - عَلَى سَاعَةٍ لَو أَنَّ فِي القَومِ حَاتِمًا ... عَلَى جُودِهِ مَا جَادَ بِالمَاءِ حَاتِمُ

إِسماعِيل بن عَلي الحَظيريُّ: [من السريع]
9855 - عَلَى سَبيلٍ مَهِيعٍ لَاحِبٍ ... يُودِي أَخو اليَقظَة وَالغَافِلُ

المَعَرِّيُّ: [من البسيط]
9856 - عَلَى سِنينَ تَقضَّت عِندَ غَيرِهِم ... أسِفتُ لَا بَل عَلَى الأيَّامِ وَالسَاعِ
وَمِنْ بَابِ (عَلَى) قَوْلُ عَلِيِّ بنُ عَبْدِ اللَّهِ الحَرَانِيِّ:
عَلَى صُحْبَةِ النَّاسِ السَّلَامُ فَإنَّني ... أرَى أكْثَرَ الأَصْحَابِ لَيْسَ بِعَادِلِ
وَقَوْلُ أَبِي نَصْرِ بن نُبَاتَةَ السَّعْدِيّ (1):
عَلَى عَادَاتِهَا جَرَتِ اللَّيَالِي ... فَلَا بُؤْسٌ يَدُومُ وَلَا رَخَاءُ
وَقَوْلُ أَبِي بَكْرٍ الصُّوليّ مُهَنِّئًا بِقُدُومٍ (2):
عَلَى غَيْظِ أعْدَاءٍ وَإرْغَامِ حَاسِدِ ... وَجَدٍّ إِلَى أعْلَى المَجَرَّةِ صاعِدِ
__________
9853 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 685.
9854 - البيت في العمدة: 1/ 260.
9855 - البيت في معجم الأدباء: 2/ 728.
(1) البيت في ديوان ابن نباتة السعدي: 2/ 551.
(2) صدر البيت الأول في محاضرات الأدباء: 1/ 484.
(7/240)

قَدِمْتَ عَلَى التَّيْسِيْرِ أسْعَدَ مَقْدَمٍ ... وَأوْرَدَكَ التَّوْفِيْقُ خَيْرَ المَوَارِدِ
وَمِنْ بَابِ (عَلَيْكَ) قَالَ مَالِكُ بنُ طَوْقٍ: دَخَلَ عَلَيَّ يَوْمًا مَجْنُونٌ وَنَحْنُ نأكُلُ فَأكَلَ مَعَنَا فَجَاءَ يَوْمًا آخَرَ فَحُجِبَ فَرَآنِي يَوْمًا مَعَ أمَاثِلِ البَصْرَةِ فَأنْشَأَ يَقُولُ (1):
عَلَيْكَ إذْنٌ فَإنَّا قَدْ تَغَدَّيْنَا ... لَسْنَا نَعُودُ وَإِنْ عُدْنَا تَعَدَّيْنَا
يَا أكْلَةً سَلَفَتْ أبْقَتْ حَزَازَتُهَا ... دَاءً بِقَلْبِكَ مَا صُمْنَا وَصَلَّيْنَا
قَالَ: فَمَا أَتَى عَلَيَّ يَوْمٌ أشَدُّ مِنْ ذَلِكَ حَزَنًا.

إبراهيم بن حسَّان الخَضرميُّ: [من الطويل]
9857 - عَلَى غَيرِ حَزمٍ فِي الأمُورِ وَلَا تُقًى ... وَلَا نَائِلٍ جَزلٍ تُعَدُّ مَوَاهِبُه

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
9858 - عَلَى قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتِي العَزائِمُ ... وَتَأتِي عَلَى قَدرِ الكِرَامِ المَكَارِمُ

محمّد بن مَسعودٍ، مغربيٌّ: [من الطويل]
9859 - عَلَى قَدرِ فَضلِ المَرءِ تَأتِي خُطوبُهُ ... وَيُعرَفُ عِندَ الصَّبرِ فِيمَا يَنُوبُهُ
بَعْدَهُ:
وَمَنْ قَلَّ فِيْمَا يَتَّقِيهِ اصْطِبَارُهُ ... فقد قَلَّ فِيْمَا يَرْتَجِيْهِ نَصِيْبُهُ
وَعَاقِبَةُ الصَّبْرِ الجمِيْلِ مِنَ الفَتَى ... إِلَى فَرَجٍ مِنْ ذِي الجلَالِ يُثِيْبُهُ
إِذَا المَرْءُ لَمْ يَسْحَبْ إِلَى الهَوْلِ ذَيْلَهُ ... وَلَمْ تَعْتَرِكْ بِالحَادِثَاتِ جُنُوْبُهُ
فقد خَسَّ فِي الدُّنْيَا مِنَ المَالِ حَظُّهُ ... وَقَلَّ مِنَ الأُخْرَى لَعَمْرِي نصِيْبُهُ
هُوَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّد بن مَسْعُودٍ الغَسَّانِيُّ البَجَانِيُّ. أصْلُهُ مِنْ بَجَّانَةَ فَنَسَبَ
__________
(1) البيتان في الرسائل السياسية: 588.
9857 - البيت في المنتحل: 138.
9858 - البيت في ديوان المتنبي (المعرفة): 251.
9859 - الأبيات في بغية الملتمس: 1/ 131.
(7/241)

إلَيْهَا، وَسَكَنَ قُرْطَبَةَ. وَقَدْ ذَكَرَهُ أَبُو عَبْدُ اللَّهِ مُحَمَّد بن نَصْرٍ الحَمِيْدِيُّ فِي كِتَابهِ الَّذِي سَمَّاهُ جِذْوَةُ المُقْتَبَسِ فِي تَارِيْخِ الأنْدَلُسِ.

مُوَرِّجٌ السَّدُوسيُّ: [من الطويل]
9860 - عَلَيكَ أَبَا بشِرٍ سَلامٌ وَرَحمَةٌ .. فَقَد بِنتَ عَنَّا كُلُّنا لَكَ حَامِدُ
بَعْدَهُ:
فَلَا يُبْعِدَنْكَ اللَّهُ مَيْتًا فَإنَّمَا ... حَيَاةُ الفَتَى سَيْر إِلَى المَوْتِ قَاصِدُ

أَبُو نصر بن نُباتَة: [من المتقارب]
9861 - عَلَيكَ إِذَا صَاعَبَتكَ الرِّجَالُ ... بِضَربِ الرُؤوسِ وَطَعنِ الثُغَر

خَالد بن صَفوانَ: [من الطويل]
9862 - عَلَيكَ إِذَا مَا كنتَ لَابدَّ نَاكِحًا ... ذَواتِ الَثنايَا الغُرِّ وَالأَعيُنِ النُجلِ
بَعْدَهُ:
وَكُلِّ هَضيْمِ الكَشْحِ خَفَّاقَةِ الحَشَى ... قَطُوفِ الخُطَى بَلْهَاءَ وَافِرَة العَقْلِ

[من الوافر]
9863 - عَلَيكَ الخَالَ إِنَّ الخَالَ يَسرِي ... إِلَى ابنِ الأُختِ بِالشَّبهِ المُبينِ

[من المتقارب]
9864 - عَلَيكَ السُكُوتَ فَإِن لَم تَجِد ... مِنَ القَولِ بُدًّا فَقُل أَحسَنَه
بَعْدَهُ:
__________
9860 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 216.
9861 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 73.
9862 - البيتان في المحاسن والأضداد: 199.
9863 - البيت في أمالي القالي: 2/ 175.
9864 - البيتان في بهجة المجالس: 11 منسوبين إلى منصور الفقيه.
(7/242)

فَرُبَّتَمَا فَارَقْتْ بِالَّذِي ... تَقُولُ أمَاكِنَهَا الأَلْسِنَه

ابْنُ زَيدُونَ: [من المتقارب]
9865 - عَلَيكَ السَلَامُ سَلَام الوَدَاعِ ... سَلَامُ فَتًى مَاتَ قَبلَ الأَجَل
يُرْوَى أَنَّ أبَا بَلْعَمٍ الأسَدِيَّ أَتَى النَّبِيَّ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَامَ بَيْنَ يَدِيْهِ وَقَالَ:
يَقُولُ أَبُو بَلْعَمٍ صادِقًا ... عَلَيْكَ السَّلَامُ أبَا القَاسِمِ
فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: السَّلَامُ تَحِيَّةُ المَوْتَى.
وَدَخَلَ الحَسَنُ بن الكِنَانِيِّ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بنِ جَعْفَرٍ فَأنْشَأَ يَقُولُ (1):
عَلَيْكَ السَّلَامُ أبَا جَعْفرٍ ... وَسَيِدَ فَهْرٍ لَدَى المَحْضَرِ
فَقَالَ لَهُ عَبْدُ اللَّهِ: أخْطَأتَ إِذْ حَيَّيْتَنِي بِتَحِيَّةِ المَوْتَى وَقَدْ أمْكَنَكَ أنْ تَقُولَ: عَلَيْكَ السَّلَامُ أبَا جَعْفَرٍ. وَهَذَا نَقْدٌ لِلشِّعِرِ فِي مَوْضِعِهِ.

أَبُو العَينَاءِ ويُروى لدِعبلٍ: [من المتقارب]
9866 - عَلَيكَ السَلَامُ فَكَم مِن وَفَاءٍ ... نُفَارِقُ مِنكَ وَكَم مِن كَرَم

[من الطويل]
9867 - عَلَيكَ بِإِخوَانِ الثِقاتِ فَإِنَّهُم ... قَلِيل فَصِلْهمْ دُونَ مَن كُنتَ تَصحَبُ
بَعْدَهُ:
فَمَا الخِدْنُ إِلَّا مَنْ صَفَا لَكَ وُدُّهُ ... وَمَنْ هُوَ ذُو نُصْحٍ وَأَنْتَ مُغَيَّبُ
ألَا أَنَّ خَيْرَ الوُدِّودٌّ تَطَوَّعَتْ ... بِهِ النَّفْسُ لَا وُدٌّ أَتَى وَهُوَ مُتْعبُ
__________
9865 - البيت في ديوان ابن زيدون (المعرفة): 39.
(1) البيت في ديوان المعاني: 2/ 216.
9866 - البيت في ديوان دعبل: 248.
9867 - الأبيات في الموشى: 47.
(7/243)

[من الطويل]
9868 - عَلَيكَ بِإِخوانِ الصَفاءِ فَإِنَّهُم ... عِمَادٌ إِذَا استنجَدتَهُم وَظهُورُ
بَعْدَهُ:
وَلَيْسَ كَثيْرًا ألْفُ خِلٍّ وَصَاحِبٍ ... وَإنَّ عَدُوًّا وَاحِدًا لَكَثِيْرُ
وَيُرْوَى:
وَلَيْسَ كُثيْرًا لامْرِيءٍ ألْفُ صَاحِبٍ. وَمَا بِكَثِيْرٍ ألْفُ خِلٍّ وَصَاحِبٍ.

أَبُو بكر بن العبّاس الخوارزمِي: [من الطويل]
9869 - عَلَيكَ بِإِظهَارِ التَجَلُّدِ لِلعِدَا ... وَلَا تُظهِرَنَ مِنكَ الدُّبولَ فَتُحقَرا
بَعْدَهُ:
أمَا تُبْصرُ الرَّيْحَانَ يُشْتَمُّ نَاضِرًا ... وَيُلْقِى عَلَى المِيْضَا إِذَا مَا تَغَيَّرَا

محمد بن عبد اللَّه بن طاهرٍ: [من الطويل]
9870 - عَلَيكَ بِإِغبابِ الزِيّارَةِ إنَّها ... تَكُونُ إِذَا دَامَت إِلَى الهَجرِ مَسلَكَا

أَبُو الفَتح البُستيُّ: [من البسيط]
9871 - عَلَيكَ بِالجِدِّ إِنّي لَم أَجِد أَحَدًا ... حَوَى نَصِيبَ العُلا مِن غَيرِ مَا نَصَبِ

ابْنُ شَمس الخِلافَة: [من الرجز]
9872 - عَلَيكَ بِالجُودِ فَكُلُّ جَامِعٍ ... لِمُتلِفٍ وَمُصلِحٍ لِمُفسِدِ

أبو سَعيد بن دُوست: [من البسيط]
__________
9868 - البيتان في غرر الخصائص: 535 منسوبًا إلى الإمام علي بن أبي طالب (ع)، أنوار العقول 203.
9869 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 125.
9870 - البيت في المستطرف: 1/ 136.
9871 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 42.
(7/244)

9873 - عَلَيكَ بِالحِفظِ دُونَ الجَمعِ فِي الكُتبِ ... فَإِنَّ لِلكُتبِ آفَاتٌ تُفَرِقُهَا
بَعْدَهُ:
النَّارُ تُحْرِقُها وَالمَاءُ يُغْرِقُهَا ... وَالفَارُ يَخْرِقُهَا وَاللِّصُّ يَسْرِقُهَا
هُوَ أَبُو سَعِيْدٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بن مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن عَزِيْزٍ الحَنَفِيُّ النِّيْسَابُوْرِيُّ مَوْلدَهُ سَنَةَ 347 وَوَفَاتُهُ سَنَةَ 431.

أَبُو القَاسِمِ الحَريري: [من السريع]
9874 - عَلَيكَ بِالصِدقِ وَلَو أَنَّهُ ... أَحرَقكَ الصِدقُ بِنَارِ الوَعِيد
بَعْدَهُ:
وَابْغِ رِضَا اللَّهُ فَأغْبَى الوَرَى ... مَنْ أسْخَطَ المَوْلَى وَأرْضَى العَبِيْدُ

سَالم بن وابصَة الأسَديُّ: [من البسيط]
9875 - عَلَيكَ بِالقَصدِ فِيمَا أَنتَ فَاعِلُهُ ... إِنَّ التَخلُّقَ يَأتِي دُونَهُ الخُلقُ
قَبْلَهُ:
يَا أيُّهَا المُتَحَلِّي غَيْرَ شِيْمَتِهِ ... وَمَنْ خَلِيْقَتُهُ الإفْرَاطُ وَالمَلَقُ
عَلَيْكَ بِالقَصْدِ فِيْمَا أنْتَ فَاعِلُهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَا يُؤَاتِيكَ فِيْمَا نَابَ مِنْ حَدَثٍ ... إِلَّا أَخُو ثِقَةٍ فَانْظُرْ بِمَنْ تَثِقُ
يَا جُمْلُ أنْ يَبْلَ سِرْبَالُ الشَّبَابِ فَمَا ... يَبْقَى جَدِيْدٌ عَلَى الدُّنْيَا وَلَا خَلَقُ
وَإِنَّمَا النَّاسُ وَالدُّنْيَا عَلَى سَفَرٍ ... فَنَاظِرٌ أجَلًا مِنْهُم وَمُنْطَلِقُ
وَمَوْقِفٍ مِثْلَ حَدِّ السَّيْفِ قُمْتُ بِهِ ... أَحْمِي الذّمَارَ وَتَرْمِيْنِي بِهِ الحَدَقُ
فَمَا زَلِقْتُ وَلَا أبْدَيْتُ فَاحِشَةً ... إِذَا الرِّجَالُ عَلَى أمْثَالِهَا زَلِقُوا
__________
9873 - البيتان في دمية القصر: 2/ 463 منسوبين إلى أبي سعد بن دوست.
9874 - البيتان في مقامات الحريري: 210.
9875 - الأبيات في مجالس ثعالب: 53.
(7/245)

اليَزيديُّ: [من الطويل]
9876 - عَلَيكَ بِأَوسَاطِ الأُمُورِ فَإِنَّها ... نَجاةٌ وَلَا تَركَب ذَلُولًا وَلَا صَعبَا
وَمِنْ بَابِ (عَلَيْكَ بِأوْسَاطِ الأُمُورِ) قَوْلُ آخَرَ:
عَلَيْكَ بِأوْسَاطِ الأُمُورِ فَرُبَّمَا ... تَوَسَّطْتُ أمْرًا ضُمَّ لِي طَرَفَاهُ
قَالَ مَخْلَدُ بنُ الحُسَيْنِ رَحَمَهُ اللَّهُ: مَا نَدَبَ اللَّهُ العِبَادَ إِلَى شَيْءٍ إِلَّا اعْتَرَضَ فِيْهِ إبْلِيْسُ بَأمْرَيْنِ لَا يُبَالِي بِأيّهُمَا ظَفَرَ إمَّا غُلُوًّا فِيْهِ أوْ تَقْصيْرًا عَنْهُ. وَقَالَ البُلَغَاءُ: عَلَيْكَ بِالتَّوَسُّطِ فِي التَّقَبُّضِ وَالتَّبَسُّطِ. وَقَالَ آخَرُ: لَا تَكُنْ رَطِبًا فتحْصَر وَلَا يَابِسًا فتكْسَرْ. وَقَالَ آخَرُ: عَلَيْكَ القَصْدَيْنِ الطَّرْفَيْنِ لَا مَنْعٌ وَلَا إسْرَافٌ وَلَا بُخْلٌ وَلَا إتْلَافٌ فَالطَّرَفَانِ مَذْمُوْمَانِ وَالوَسَطُ أسْلَمُ.

9877 - عَلَيكَ بِحُسنِ الخُلقِ فِي النَّاسِ كُلِّهُم ... بِهِ يَكسِبُ المَرءُ الجَمالَ عَلَى الدَّهرِ
بَعْدَهُ:
إِذَا لَمْ تَسع خَلْقًا بِمَالٍ تُفِيْدُهُ ... وَلَمْ تَكُ ذَا فَضلٍ عَلَيْهِ وَلَا وَفْرِ
فسَعْهُ بِخلقٍ ظَاهِرٍ وَدَثَامَةٍ ... تُصِبْ فِي الوَرَى طُرًّا بِهِ غَايَةَ الشُّكْرِ

[من الطويل]
9878 - عَلَيكَ بِحُسنِ الصَّبرِ فِي كُلِّ حَالةٍ ... فَصَبرُ الفَتَى فِي الحَادِثَاتِ صَوَابُ

[من الطويل]
9879 - عَلَيكَ بِحُسنِ الصَّبرِ فِي كُلِّ مَا يَطرَا ... وَقِف مَوقِفَ المَظلُومِ وَانتَظِر النَصرَا
بَعْدَهُ:
__________
9876 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 429.
9878 - صدر البيت في نزهة الأبصار: 241.
9879 - البيتان في خريدة القصر: 1/ 121.
(7/246)

فَإنْ لَمْ تَنَلْ فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ المُنَى ... فَنَمْهَا قَلِيْلًا وَانْتَظِرْ لَيْلَةً أُخْرَى

أَبُو الحَسن الماسرجيُّ: [من السريع]
9880 - عَلَيكَ بَذلَ المَالِ فِي حَقِّهِ ... فَإِنَّ صَونَ المَالِ فِي بَذلِهِ
قَبْلَهُ:
نَصِيْحَةٌ خَوَّلنِيْهَا امْرُؤٌ ... تُرْوَى عِظَاتُ الدَّهْرِ مِنْ عَقْلِهِ
عَلَيْكَ بَذَلَ المَالِ فِي حَقِّهِ. البَيْتُ
هَذَا نَظْمُ قَوْلِ أَبِي الحَسَنِ المَحمَّى الأكْبَرِ: صِيَانَةُ المَالِ فِي بَذْلِهِ.

أَبُو زُبيدٍ الطَّائِيُّ: [من الطويل]
9881 - عَلَيكَ بِرأسِ الأَمرِ قَبلَ انتِشَارِهِ ... وَشَرُّ الأُمُورِ الأَعسَرُ المُتَدَبَّرُ
يُقَالُ أَنَّ أبَا زُبَيْدٍ الطَائِيَّ كَانَ شَاعِرًا عَالِمًا بِسِيَرِ المُلُوكِ مِنَ العَرَبِ وَالعَجَمِ، رَاوِيًا لأَشْعَارِهِمْ حَافِظًا لأَيَّامِهِمْ وَكَانَ عَلَى دِيْنِ المَسِيْحِ نصرَانِيًا.
وَقَالَ القُطَّامِيُّ فِي مَعْنَاهُ (1):
وَخَيْرُ الأمْرِ مَا اسْتَقْبَلْتَ فِيْهِ ... وَلَيْسَ بِإنْ يَتَبِّعَهُ اتِّبَاعَا

9882 - عَلَيكَ بِعُلوِيِّ السَجَايَا فَإِنَّهَا ... تُعيِدُ الدَّنِيَّ الأَصلِ صَدرًا مُبَاهِيَا
بَعْدَهُ:
ألَمْ تَرَنِي بَعْضَ الحِجَارَةِ لَمْ يَزَلْ ... بي الصِّدْقُ حَتَّى صِرْتُ فِي النَّاسِ قَاضِيَا
قَالَ كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: رَأيْتُ هَذَيْنِ البَيْتَيْنِ مَكْتُوبِيْنِ عَلَى فِنْجَامٍ مِن زُجَاجٍ صافٍ.

[من الطويل]
9883 - عَلَيكَ بِغَيرِي فَاجتَنبنِي فَإِنَّنِي ... بَصِيرٌ بِعَوراءِ الكَمِيِّ المُطَالِبِ
__________
9881 - البيت في شعر أبي زبيد الطائي: 71.
(1) البيت في ديوان القطامي: 35.
(7/247)

عليّ بن مرضيٍّ التنوخيُّ: [من الطويل]
9884 - عَلَيكَ بِفعلِ الخَيرِ فَاقبَل وَصِيَّتِي ... فَإِنِّي بِمَا قَد قُلتُ جِدُّ خَبِير
بَعْدَهُ:
فَإِنَّكَ فِي الدُّنْيَا عَلَى ذَاكَ قَادِرٌ ... وَإنَّكَ بَعْدَ المَوْتِ غَيْرُ قَدِيْرِ
إِذَا عَمِيَتْ عَيْنُ البَصِيْرَةِ ضا ... عَتْ الوَصاةُ وَمَا الأعْمَى كَمِثْلِ بَصِيْرِ
وَكَمْ ذِي غِنًى بِالظُّلْمِ مُكْتَسِبِ الغِنَى ... فَلَمَّا حَوَاهُ مَاتَ مَوْتَ فَقِيْرِ
فَيَا مَنْ لِذِي الدُّنْيَا تَوَطَّنَ إِنَّمَا ... تَوَطَّنْتَ مِنْ دُنْيَاكَ دَارَ غُرُوْرِ

ابْنُ شَمسِ الخِلَافَة: [من الطويل]
9885 - عَلَيكَ بِمَا يُدنِي مِنَ الحَمدِ فِعلُهُ ... وَدَع كُلَّ مَا يُدنِي مَن اللَّومِ وَاجتَنِب

عَليُّ بن هشامٍ: [من الطويل]
9886 - عَلَيكَ بِمَا يَعنِيكَ مِن كُلِّ مَا تَرى ... وَبِالصَّمتِ إِلَّا عَن جَمِيلٍ تَقُولُهُ

[من الطويل]
9887 - عَلَيكَ بِنَفي الجَهلِ عَنكَ فَإِنَّهُ ... يَزِيدُكَ إعظَامًا بِكُلِّ مَكَانِ

يَزيد بن محمّد المهَلبِيُّ: [من الطويل]
9888 - عَلَيكَ ذَوِي الأَقدَارِ فَاكسِب ثَناءَهُم ... فَعُرفكَ فِي غَيرِ المحُقِينَ ضَائِعُ
بَعْدَهُ:
وَمَا مَالُ مَنْ أعْطَى الكِرَامَ بَضَائِعٍ ... وَلَكِنَّهُ عِنْدَ الكِرَامِ بِضائِعُ

[من الطويل]
9889 - عَلَيكَ سَلَامُ اللَّهِ أَمَّا قُلُوبُنَا ... فَمرضَى وَأَمَّا وُدُّنَا فَصَحيِحُ
__________
9884 - الأبيات في تاريخ دمشق: 43/ 234.
9886 - البيت في بهجة المجالس: 121 منسوبا إلى أبي العتاهية.
9888 - البيتان في يزيد بن محمد المهلبي: كلية الآداب (مجلة): 574.
9889 - البيتان في المنتحل: 224.
(7/248)

قَبْلَهُ:
وَأنِّي لأسْتَشْفِي بِكُلِّ سَحَابَةٍ ... تَهُبُّ بِهَا مِنْ نَحْوِ أرْضِكَ رِيْحُ
عَلَيْكَ سَلَامُ اللَّهِ أَمَّا قُلُوبُنَا. البَيْتُ

ابْنُ الرُّوميّ: [من الطويل]
9890 - عَليكَ سَلَامُ اللَّهِ أَنتَ وَدِيعَتِي ... إِليهِ وَمَا يُستَودعُ اللَّهُ يودعُ
أبْيَاتُ ابْنُ الرُّومِيِّ أوَّلُهَا:
شَفِيْعُكَ مِنْ قَلْبِي مَكِيْنٌ مُشَفَّعُ ... وَحَظُّكَ مِنْ وُدِّي حَرِيْم مُمَنَّعُ
فَلَا تَسْألِيْني فِي هَوَاكِ زَيَادَةً ... فَأيْسَرُهُ مُرْضٍ وَأدْنَاهُ مُقْنِعُ
كَتَبْتُ وَمَا لِي فِي نَهَارِي مُؤْنِسٌ ... وَلَا سَكَنٌ فِي اللَّيْلِ وَالنَّاسُ هُجَّعُ
أبِيْتُ رَقِيْبَ الصُّبْحِ حَتَّى كَأنَّنِي ... أُرَجِّي مَكَانَ الصُّبْحِ وَجْهُكَ يَطْلَعُ
أصَعِّدُ أنْفَاسِي وَأحْذِرُ عِبْرَتِي ... بِحَيْثُ يَرَى ذَاكَ الإلَهُ وَيَسْمَعُ
عَلَيْكَ سَلَامُ اللَّهِ أنْتَ وَدِيْعَتِي. البَيْتُ

الرَّضِي الموسَوِي: [من الطويل]
9891 - عَلَيكَ سَلَامُ اللَّهِ إِنِّي لَنازِعٌ ... إِلَيكَ وَإِن لَم أُعطَ مِنكَ الأَمَانِيَا

عَبدَة بنُ الطَّبيبِ: [من الطويل]
9892 - عَلَيكَ سَلَامُ اللَّهِ قَيسَ بنَ عَاصِمٍ ... وَرَحمتُهُ مَا شَاءَ أَن يتَرحَّمَا
بَعْدَهُ:
تَحِيَّةَ مَنْ أوْلَيْتَهُ مِنْكَ نِعْمَةً ... إِذَا زَارَ عَنْ شَحْطٍ بِلَادَكَ سَلَّمَّا
وَمَا كَانَ قَيْسٌ هُلْكُهُ هُلْكُ وَاحِدٍ ... وَلَكِنَّهُ بنْيَانُ قَوْمٍ تَهَدَّمَا
__________
9890 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 2/ 349.
9891 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 72.
9892 - الأبيات في عيون الأخبار: 1/ 452.
(7/249)

يَقُولُ ذَلِكَ فِي قَيْسِ بن عَاصِم المَنْقَرِيُّ: [من الطويل]
9893 - عَلَيكَ سَلَامُ اللَّهِ وَقفًا فَإِنَّنِي ... رَأَيتُ الكَرِيم الحُرَّ لَيسَ لَهُ عُمرُ
يَقُولُ قَبْلَهُ:
كَأَنَّ بني نَبْهَانَ يَوْمَ وَفَاتِهِ ... نُجُوْمُ سَمَاءٍ خَرَّ مِنْ بَيْنِهَا البَدْرُ
مَضَى طَاهِرَ الأثْوَابِ لَمْ تَبْقَ بِقْعَةٌ ... غَدَاةَ ثَوَى إِلَّا اشْتَهَتْ أَنَّهَا قَبْرُ
عَلَيْكَ سَلَامُ اللَّهِ وَقْفًا. البَيْتُ

[من الطويل]
9894 - عَلَيكَ سَلَامِي مَا تَغنَّت حَمَامَةٌ ... فَهاجَت غَرامَ المُستَهَامِ المُتيَّمِ

[من الطويل]
9895 - عَلَيكَ سَلَامِي مَا حَيبِتُ وَإِن أَمُت ... يُحَيِّيْكَ عَظمِي فِي التُرابِ رَميمَا

[من الطويل]
9896 - عَلَى كلِّ حَالٍ أُمُّ عَمْرٍو جَمِيلةٌ ... وَإِن لَبسَت خُلقَانَهَا وَجَدِيدَهَا

[من الطويل]
9897 - عَلَى كلِّ حَالٍ فَاجعَل الحَزمَ عُدَةً ... لِما أَنتَ بَاغِيه وَعَونًا عَلَى الدَّهرِ
بَعْدَهُ:
فَإنْ نِلْتَ أمْرًا نِلْتَهُ عَنْ عَزِيْمَةٍ ... وَإِنْ قَصَّرْتْ عَنْهُ الحقُوْقُ فَعَنْ عُذْرِ
__________
9893 - الأبيات في ديوان المعاني: 2/ 176 منسوبا إلى أبي تمام.
9895 - البيت في تاريخ اربل: 1/ 45.
9896 - البيت في الوافي بالوفيات: 10/ 160.
9897 - البيتان في الجليس الصالح: 1/ 386.
(7/250)

أعرابيَّةٌ: [من الطويل]
9898 - عَلَى كُلِّ حَالٍ يَأكُلُ المَرءُ زَادَهُ ... عَلَى البُؤسِ وَالضّرَاءِ وَالحَدثَانِ
قَالَ الأَصْمَعِيُّ: أصِيْبَتْ أعْرَابِيَّةٌ بابْنَيْنِ لَهَا فَاشَتدَّ جَزَعُهَا عَلَيْهُمَا ثُمَّ رَأيْتُهَا تَأكُلُ بَيْنَ قَبْرَيْهِمَا فَقُلْتُ: أبَعْدَ ذَلِكَ الجزَع تأكُلِيْنَ بَيْنَ قَبْرَي حَبِيْبَيْكِ؟ فقالت:
عَلَى كُلِّ حَالٍ يَأكُلُ المَرْءُ زَادَهُ. البَيْتُ
وَقَالَ ابن الأعْرَابِيُّ: مَرَّ رَجُلٌ بِالكُوفَةِ بِالمَنَاخِ بَأعْرَابِيَّةٍ وَهِيَ تُمَرِّضُ أخَاهَا فِي حُطْمَةٍ أصَابَتْهُمْ ثُمَّ رَاحَ بِالعَشِيِّ فَسَألَ عَنْهُ فقالت: دَفَنَّاهُ وَإِذَا هِيَ تَأكُلُ سُوَيْقَةٍ مَعَهَا قَدْ شَرَّتْهَا بِالمَاءِ فَقَالَ لَهَا الرَّجُلُ: مَا أسْرَعَ مَا أكَلْتِ بَعْدَهُ. فَاغْرَوْرَقَتْ عَيْنَاهَا بِالدُّمُوعِ وَقَالَتْ:
عَلَى كُلِّ حَالٍ يَأكُلُ المَرْءُ زَادَهُ. البَيْتُ

الصَّابئ: [من الطويل]
9899 - عَلَى كُلِّ مَحبُوسٍ رَهينٍ وَحَابسٍ ... مِنَ الفَلَكِ الدوَّارِ سُورٌ وَخَندقٌ

الرَّاضِي المُعتَمد صَاحب المغرب: [من البسيط]
9900 - عَلَيكَ لِلنَّاسِ أَن تَسعَى لِنَصرِهِم ... وَمَا عَلَيكَ لَهُم إِسعَادُ أَقدَارِ

عَليُّ بن جَبَلَةَ: [من الطويل]
9901 - عَلَى كُلِّ نَشزٍ وَطأةٌ مِن نَكَالِهِ ... وَفِي كُلِّ حَيٍّ مِن مَوَاهِبِهِ سَجْلُ

زُهيرٌ المصرِيُّ: [من الطويل]
9902 - عَلَيكُم سَلَامُ اللَّهِ وَالبُعدُ بَينَنَا ... وَبِالرُّغمِ مِنِّي أَن أُسَلِّمَ مِن بُعدِ
__________
9898 - البيت في البصائر والذخائر: 9/ 221.
9900 - البيت في نفح الطيب: 4/ 253.
9901 - البيت في التذكرة الفخرية: 467.
9902 - البيت في ديوان البهاء زهير: 72.
(7/251)

عَليُّ بن الجَهمِ: [من الوافر]
9903 - عَلَيكُم لَعنَةُ اللَّهِ ابتداءً ... وَعَودًا فِي الصَّبَاحِ وَفِي المَساءِ

[من الطويل]
9904 - عَلَيكَ مِنَ الأَحِبَّهِ كُلَّ يَومٍ ... سَلَامُ اللَّهِ مَا ذُكِرَ السَلَامُ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
9905 - عَلَيكَ هَزمُهُم فِي كُلِّ مَعرَكةٍ ... وَمَا عَلَيكَ بِهِم عَارٌ إِذَا انهَزَمُوا

أَبُو العَتاهِيَة مِن مزدَوَجاتِهِ: [من الرجز]
9906 - عَلَيكَ يَا هَذَا بِحُسنِ الزَّادِ ... لَا بُدَّ وَاللَّهِ مِنَ المَعَادِ

عُبَيد اللَّهِ: [من الهزج]
9907 - عَليلٌ مِن مَكَانَينِ ... مِنَ الأَسقَامِ وَالدَّينِ
اعْتَلَّ عُبَيْدُ اللَّهِ بنُ يَحْيَى بن خَاقَانَ وَزِيْرُ المُتَوَكِّلِ عَلَى اللَّه فَأمَرَ المُتَوَكِّلُ الفَتْحَ أنْ يَعُوْدَهُ فَأتَاهُ فَقَالَ: أَنَّ أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ يَسْألُ عَلَيْكَ فَقَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ (1):
عَلَيْلٌ مِنْ مَكَانَيْنِ مِ ... نَ الأسْقَامِ وَالدِّيْنِ
وَفِي هَذَيْنِ لِي شغْلٌ ... وَحَسْبِي شُغْلُ هَذَيْنِ
قَالَ: فَأخْبَرَ المُتَوَكِّلَ بِمَا قَالَ فَأمَرَ لَهُ بِألْفِ دِرْهَمٍ.

جَرجيسُ يَهجو طَبيبًا: [من السريع]
__________
9903 - البيت في ديوان علي بن الجهم: 84.
9904 - البيت في ربيع الأبرار: 2/ 366 منسوبا إلى إعرابية.
9905 - البيت في ديوان المتنبي (المعرفة): 249.
9906 - لم يرد في ديوانه (صادر).
9907 - البيت في تاريخ بغداد (بشار): 8/ 45.
(1) البيتان في تاريخ بغداد (بشار): 8/ 45.
(7/252)

9908 - عَلِيلُهُ المِسكِينُ مِن شُؤمِهِ ... فِي بَحرِ هُلكٍ مَالَهُ سَاحِلُ

زُهيرُ المصرِيُّ: [من البسيط]
9909 - عَليلُ هَجرِكَ فِي حُمَّى صَبَابَتِهِ ... لَهُ مِنَ الدَّمعِ طُولَ اللَّيلِ بُحرَانُ

[من الطويل]
9910 - عَلِيمٌ بِأَعقَابِ الأُمورِ كَأَنَّمَا ... تُخَاطِبُهُ مِن كلِّ أَمرٍ عَوَاقِبُه

ابن المعتز في القَاسِمِ بن عُبيدِ اللَّهِ: [من الطويل]
9911 - عَلِيمٌ بِأَعقَابِ الأُمورِ كَأَنَّهُ ... بِمُختَلَسَاتِ الظَنِّ يَسمَعُ أَو يَرَى
بَعْدَهُ:
إِذَا أَخَذَ القِرْطَاسَ خِلْتَ يَمِيْنَهُ ... تُفتِّحُ نَوْرًا أوْ تُنَظِّمُ جَوْهَرَا

لَهُ أَيْضًا: [من الطويل]
9912 - عَلِيمٌ بكَرَّاتِ الزَّمَانِ كَأَنَّهُ ... يَرَى بِضَميرٍ مَا أَعَادَ وَمَا أَبدَى

[من الطويل]
9913 - عَلِيمٌ بِمَعنَى حَاجَتِي فَطِبَاعُهُ ... تُخَاطِبُهُ عَنِّي وَلَا أَتَكَلَّمُ

محمَّدُ بن شِبلٍ: [من الطويل]
9914 - عَلَى مِثلِ أَطرافِ الرِّمَاحِ تَقَلَّبَت ... بِنَا هِمَمٌ أَعبَاؤُهَا تَبهَظُ الدَّهرَا

عُروَةُ بن الوَرد: [من الطويل]
9915 - عَلَى مِثلِ لَيلَى يقتلُ المَرءُ نَفسَهُ ... وَإِن كنتُ مِن لَيلَى عَلَى اليَأسِ ثَاوِيَا
__________
9908 - البيت البيت في نوادر المخطوطات: 1/ 37.
9909 - البيت في ديوان البهاء زهير: 265.
9910 - البيت في زهر الآداب: 4/ 1044.
9911 - البيتان في ديوان ابن المعتز (الاقبال): 140.
9915 - الأبيات في المحب والمحبوب: 76.
(7/253)

قَبْلَهُ:
ألَا لَا أرِيْدُ السَّيْرَ إِلَّا مُصَاعِدًا ... وَلَا البَرْقَ إِلَّا أنْ يَكُونَ يَمَانِيَا
عَلَى مِثْلِ لَيْلَى يَقْتُلُ المَرْءَ نَفْسَهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَكُنْتُ أُرَانِي ذَا احْتِيَالٍ وَمِرَّةٍ ... فَأعْيَا بِلَيْلَى مِرَّتِي وَاحْتِيَالِيَا

[من الطويل]
9916 - عَلَى مِثلِهَا مِثلِي يِكونُ مُنَادِمي ... فَإن لَم أَجِد مِثلي خَلَوتُ بِهَا وَحدِي
يَقُولُ ذَلِكَ فِي الخَمْرَةِ.

زهَيرُ بن أبي سُلمَى: [من الطويل]
9917 - عَلَى مُكثِريهِم حَقُّ مَن يَعتَرِيهِم ... وَعِندَ المُقِلِّيْنَ السَّمَاحَةُ وَالبَذلُ
هَذَا البَيْتُ أشْرَدُ بَيْتٍ قِيْلَ فِي مَدْح قَبيْلَةٍ أتْقَنَ وَاجدُوْهَا وَالمُقلُّوْنَ عَلَى الجُوْد وَالكَرَمِ.
وَمِنْ بَابِ (عَلَيْهِ) قَوْلُ ابْنُ هْرمَةً (1):
عَلَيْهِ غَدَاةَ الرَّوع زَعْفٌ حَصِيْنَةٌ ... دِلَاصٌ كَنَهي الصَّفْصَفِ المُتَرَقْرِقِ
وَقَالَ كَعْبُ بنُ مَالِكٍ (2):
فِي كُلِّ سَابِغَةٍ يَحُطُّ فَصُولَهَا ... كَالنَّهْيِ هَبَّتْ رِيْحُهُ المُتَرَقْرِقِ
بَيْضاءَ مُحْكَمَةٍ كَأَنَّ قَتِيْرَهَا ... حَدْقُ الجنَادِبِ ذَاتِ سَرْدٍ مُوْثَقِ

أَبُو فراسٍ: [من الوافر]
9918 - عَلَينَا أَن نُعَاوِدَ كُلَّ يَومٍ ... رَخِيص عِندَهُ المُهَجُ الغَوَالِي
__________
9916 - البيت في قطب السرور: 88 منسوبا إلى أبي الهندي.
9917 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 114.
(1) لم يرد في شعره (نفاع وعطوان).
(2) البيتان في ديوان كعب بن مالك الأنصاري: 245.
9918 - البيتان في ديوان الأمير أبي فراس الحمداني: 244.
(7/254)

بَعْدَهُ:
فَإنْ عِشْنَا ذَخَرْنَاهَا لأُخْرَى ... وَإِنْ مُتْنَا فَمَوْتَاتُ الرِّجَالِ

[من الطويل]
9919 - عَلَينَا بِأَن نُهدِي إِلَى مَن نُحِبُّهُ ... وَإن لَم يَكُن فِي وُسعِنَا مَا يُشَاكِلُهْ
بَعْدَهُ:
ألَمْ تَرَنَا نُهْدِي إِلَى اللَّهِ مَالَهُ ... وَإِنْ كَانَ عَنْهُ ذُو غِنًى فَهُوَ قَابِلُهُ
هَذَا البَيْتُ الأَخِيْرُ لأحْمَد بن يُوْسُف الكَاتِب وَهُوَ تَضْمِيْنٌ وَقَدْ كُتِبَ بِبَابِ: عَلَى العَبْدِ حَقٌّ فَهْوَ لَا بُدَّ فَاعِلُهُ. البَيْتَانِ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
9920 - عَلَينَا لَكَ الإِسعَادُ إِن كَانَ نَافِعًا ... بشِقِّ قُلُوبٍ لَا بشَقِّ جُيُوبِ

كَنزَةُ: [من الطويل]
9921 - عَلَى وَجهِ مَيٍّ مُسحَةٌ مِن مَلَاحةٍ ... وَتَحتَ الثِيابِ الخزِيُ لَو كَانَ بَادِيَا
قَبْلَهُ:
ألَا حَبَّذَا أهْلُ المَلَا غَيْرَ أَنَّهُ ... إِذَا ذُكِرَتْ مَيٌّ فَلَا حَبَّذَا هِيَا
عَلَى وَجْهِ مَيٍّ مُسْحَةٌ مِنْ مَلَاحَةٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أَلمْ تَر أَنَّ المَاءَ يُخْلِفُ طَعْمهُ ... وَإِنْ كَانَ لَوْنُ المَاءِ أبْيَضَ صَافِيَا
إِذَا مَا أتَاهُ وَارِدٌ مِنْ ضرُوْرَةٍ ... تَوَلَّى بِأضْعَافِ الَّذِي جَاءَ ظَامِيَا
كَذَلِكَ مَيٌّ فِي الثِّيَابِ إِذَا بَدَتْ ... وَأثْوَابهَا يُخْفِيْنَ مِنْهَا المَخَازِيَا
فَلَو أَنَّ غَيْلَانَ الشَّقِيَّ بَدَتْ لَهُ ... مُجَرَّدَةً يَوْمًا لَمَا قَالَ آلِيَا
__________
9919 - البيتان في الأوراق (الشعراء): 1/ 212.
9920 - البيت في ديوان المتنبي (المعرفة): 34.
9921 - الأبيات في شرح ديوان الحماسة: 1078 منسوبة إلى أم شملة.
(7/255)

كَقَوْلِ مَضى مِنْهُ وَلَكِنْ لَرَدَّهُ ... إِلَى غَيْر مَيٍّ أوْ لأصْبَحَ سَالِيَا
هِيَ كَنْزَةُ بِنْتُ أمّ سَلْمَةَ بن بَدْرٍ المَنْقَرِيِّ.

ابْنُ شَمسِ الخلافَةِ: [من الطويل]
9922 - عَلَى وَجهِهِ نُورُ السَعَادَةِ ظَاهِرٌ ... وَفِيهِ قَبُولٌ لَيسَ يَخفَى وَإقبَالُ

حَارِثَةُ بن أَوس الكَلبيُّ: [من الطويل]
9923 - عَلَيهِم سَرابِيلٌ كَأَنَّ قَتِيرَهَا ... عُيونُ أَفاعٍ تَنطَوِي وَتَسِيب

خَلَف بن خَليفَةَ: [من الطويل]
9924 - عَلَيهِم وَقَارُ الحِلمِ حَتَّى كَأَنَّمَا ... وَلِيدُهُم مِن أَجلِ هَيبَتِهِ كَهلُ

أَحمَد بن إبراهيم اليَماميُّ: [من المتقارب]
9925 - عَلَيَّ التَقَلُّبُ وَالاضطِرابُ ... جُهدِي وَلَيسَ عَلَيَّ النَجَاحُ
وَمِثْلُهُ قَوْلُ آخَرَ (1): [من مجزوء الكامل]
وَعَلَيَّ أنْ أسْعَى وَلَي ... سَ عَلَيَّ إدْرَاكُ النَّجَاحِ
أبْيَاتُ أَبِي رِيَاشٍ أحْمَد بن أَبِي هَاشِمٍ إبْرَاهِيْمُ القَيْسِيّ اليَمَامِيِّ وَفَاتُه سَنَةَ 349، قَالَ: مَدَحْتُ الوَزِيْرِ المُهَلَّبِيَّ فَتَأخَّرَتْ عَنِّي صِلَتُهُ وَطَالَ تَرَدُّدِي إلَيْهِ فَقُلْتُ (2):
وَقَائِلِةٍ قَدْ مَدَحْتَ الوَزِيْرَ ... وَهُوَ المؤَمَّلُ المُسْتَمَاحُ
فَمَاذَا أَفَادَكَ ذَاكَ المَدِيْحُ ... وَهَذَا الغُدُوُّ وَهَذَا الرُّوَاحُ
فَقُلْتُ لَهَا لَيْسَ يَدْرِي امْرُؤٌ ... بِأيِّ الأُمُورِ يَكُونُ الصَّلَاحُ
عَلَى التَّقَلُّبِ وَالاضطِرَابِ. البَيْتُ
__________
9924 - البيت في سمط اللآلئ: 1/ 581.
9925 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 115 منسوبا إلى أبي رياش.
(1) البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 35 منسوبا إلى كشاجم.
(2) الأبيات في معاهد التنصيص: 1/ 114.
(7/256)

أَبُو طَاهرٍ الخَيزرانيُّ: [من الطويل]
9926 - عَلَيَّ ثِيَابٌ فَوقَ قِيمَتِهَا الفَلسُ ... وَفِيهنَّ نَفسٌ دُونَ قِيمَتِهَا الإِنسُ
بَعْدَهُ:
فَثَوْبُكَ مِثْلُ الشَمْسِ مِنْ دُوْنهَا الدُّجَى ... وَثَوْبِي مِثْلُ الغَيْمِ مِنْ تَحْتِهِ الشَّمْسُ

الإمام الشافِعي رَحمهُ اللَّه: [من الطويل]
9927 - عَلَيَّ ثِيابٌ لَو تُقَاسُ جَميعُهَا ... بِفَلسٍ لَكَانَ الفَلسُ مِنهُنَّ أَكثَرا
يُقَالُ إِنَّ الإمَامَ الشَّافِعِيَّ رَحمَهُ اللَّهُ لَمَا قَصَدَ مِصرَ قُطِعَ عَلَيْهِ الطَّرِيْقُ وَأُخِذَتْ ثِيَابُهُ وَكُلُّ مَا كَانَ مَعَهُ مِنَ الرّحْلِ، فَدَخَلَ بَعْضَ المَسَاجِدِ وَعَلَيْهِ خُلَيْقَاتٌ فَكَانَ النَّاسُ يَدْخُلُونَ المَسْجِدَ وَيْخْرِجُونَ فَلَا يَلتفِتُ إلَيْهِ أحَدٌ مِنْهُم فَقَالَ:
وَفِيْهنَّ نَفْسٌ لَو يُقَاسُ بِبَعْضِهَا ... نُفُوسُ الوَرَى كَانَتْ أجَلَّ وَأكْبَرَا
وَمَا ضَرَّ نصلَ السَّيْفِ إِخْلَاقُ غِمْدِهِ ... إِذَا كَانَ عَضْبًا حَيْثُ وَجَّهَتُهُ بَرَا
فَإنْ تَكُنِ الأَيَّامُ أزْرَتْ بِبَزَّتِي ... فَكَمْ مِنْ حُسَامٍ فِي غِلَافٍ تَكَسَّرَا

مُسلِم بن الوَليدِ: [من البسيط]
9928 - عَلَيَّ دِرعٌ تَلينُ المُرهَفَاتُ لَهُ ... مِنَ الشَجَاعَةِ لَا مِن نَسجِ دَاوودِ
بَعْدَهُ:
إِنَّ الَّذِي صَوَّرَ الأشْيَاءَ صَوَّرَني ... نَارًا مِنَ البَأسِ فِي بَحْرٍ مِنَ الجُوْدِ

تَوبةُ بن الحُمَيِّرِ: [من الطويل]
9929 - عَلَيَّ دِمَاءُ البُدنِ إِن كَانَ بَعلهَا ... يَرَى لِي ذَنبًا غَيرَ أَنِّي أَزُورُهَا
__________
9926 - البيتان في غرر الخصائص: 1/ 55.
9927 - الأبيات في ديوان الشافعي (المعرفة): 54.
9928 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 183.
9929 - البيت في العمدة: 1/ 171.
(7/257)

[من الطويل]
9930 - عَلَيَّ طِلَابُ العِزِّ مِن مُستَقَرِّهِ ... وَلَا ذَنبَ لِي إِن حَارَبتنِي المَطَالِبُ

ربيب بن إسحاق النصرانيُّ: [من البسيط]
9931 - عَلَيَّ لِلسِرِّ حَقٌ لَا يُضيِّعُهُ ... أَمِينُ صَدرِي وَإِن أَفشَاهُ مُودِعُهُ
بَعْدَهُ:
بَلْ أقْذِفُ السِّرَّ فِي غَوْرِ الضَّمِيْرِ فَمَا ... تَدْرِي خَوَاطِرُ قَلْبِي أيْنَ مَوْضِعُهُ

[من الطويل]
9932 - عَلَيَّ لَئِن لَاقَيتُ ليلى بِخلوَةٍ ... زِيَارَةُ بَيتِ اللَّهِ رجلَانَ حَافِيَا

البُحتُرِيُّ: [من البسيط]
9933 - عَلَيَّ نحتُ القَوَافِي مِن مَقَاطِعِهَا ... وَمَا عَلَيَّ إِذَا لَم تَفهَمِ البَقَرُ
قَبْلَهُ:
أهُزُّ بِالشِّعْرِ فَهْمًا مِنْ ذَوِي وَسَنٍ ... فِي الشِّعْرِ لَو ضُرِبُوا بِالسَّيْفِ مَا شَعَرُوا
عَلَيَّ نَحْتُ القَوَافِي فِي مَقَاطِعِهَا. البَيْتُ

الغَزِّي: [من البسيط]
9934 - عَلَىَّ نَصبُ المَعَانِي فِي مَنَاصِبِهَا ... فَإِن كَبَت دُونَها الأَفهامُ لَم أُلَمِ

[من البسيط]
9935 - عَلَيَّ وَاللَّهِ فِيمَا لفَّقُوا كذَبُوا ... كَكِذبِ أَولَادِ يَعقُوبٍ عَلَى الذِيبِ
__________
9930 - البيت في مجمع الحكم: 7/ 93 منسوبا إلى أبي فراس.
9932 - البيت في حماسة الظرفاء: 2/ 115.
9933 - البيتان في ديوان البحتري: 2/ 955.
9934 - البيت في ذيل طبقات الحنابلة: 2/ 497.
9935 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 20.
(7/258)

أَبُو العَواذِل زكريا بن هارُون: [من الطويل]
9936 - عَلِيٌّ وَعَبدُ اللَّهِ بَينَهُمَا أَبٌ ... وَشَتَّانَ مَا بَينَ الطَبَائِعِ وَالعَقلِ
بَعْدَهُ:
ألَمْ تَرَ عَبْدَ اللَّهِ يَلْحَى عَلَى النَّدَى ... عَلِيًّا وَيَلْحَاهُ عَلِيُّ عَلَى البُخْلِ
وَقَرِيْبٌ مِنْهُ قَوْلُ آخَرَ (1): [من الوافر]
لَئِنْ وَصَلَتْ أُبُوَّتُنَا انْتِسَابًا ... لقد قَطَعَتْ مَرَائِرَنَا العُقُولُ
أبُوكَ أَبِي فَأنْتَ أخِي وَلَكِنْ ... تَبَايَنَتِ الطَّبَائِعُ وَالشُّكُولُ

مُصعَب بنُ محمَّدٍ: [من الطويل]
9937 - عَلَيَّ لآمَالِي اضطِرَابُ مُؤملٍ ... وَلَكِن عَلَى الأَقدارِ نُجحُ المَطَالِبِ
أبْيَاتُ أَبِي العَرَبِ مُصعَبِ بنِ مُحَمَّدٍ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ فِيْهَا الخَلِيْفَةَ المُتَوَكِّلَ عَلَى اللَّهِ يَقُولُ مِنْهَا:
إلَامَ اتِّبَاعِي للأَمَانِي الكَوَاذِبُ ... وَهَذَا طَرِيْق النُّجْحِ بَادِ المذَاهِبِ؟
أُهُمُّ ولِي عَزْمَانِ عَزْمٌ مُشَرِقٌ ... وَآخَرُ يُغْرِي هِمَّتِي بِالمَغَارِبِ
وَلَا بُدَّ لِي أنْ أسْألُ العِيْسَ حَاجَةً ... تَشُقُّ عَلَى أخْفَافِهَا وَالغَوَارِبِ
عَلَيَّ الأمَالِي اضْطِرَابٌ مُؤَمَّلٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَيَا نَفْسِ لَا تَسْتَضجِعِي الهَوْنَ إنَّهُ ... وَإِنْ خَدَعَتْ أسْبَابُهُ شَرُّ صَاحِبِ
وَيَا وَطَنِي إِنْ بِنْتَ عَنِّي فَإنَّنِي ... سَأُوَطَّنُ أكْوَار العِتَاقِ النَّجَايِبِ
إِذَا كَانَ أمَلِي مِنْ تُرَابٍ فَكُلُّهَا ... بِلَادِي وَكُل العَالَمِيْنَ أقَارِبِي
__________
9936 - البيتان في ديوان المعاني: 1/ 201.
(1) البيتان في ديوان المعاني: 1/ 202.
9937 - الأبيات في المنازل والديار: 51، 56.
(7/259)

[من الطويل]
9938 - عَلَيَّ لإِخوَانِي رَقِيبٌ مِنَ الصَفَا ... تَبِيدُ اللَّيالِي وَهوَ لَيسَ يَبِيدُ
بَعْدَهُ:
يَذَكِّرنِيْهِم فِي مَغِيْبٍ وَمَشْهَدٍ ... فَسِيَّانِ مِنْهُمْ غَائِبٌ وَشَهِيْدُ
وَإنِّي لأستَجْبِي أَخِي أَنْ أوَدَّهُ ... قَرِيْبًا وَأنْ أجْفُوهُ وَهْوَ بِعِيْدُ
قَالَ عَلِيّ بن أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ: الأَقْوَالُ وَالأَفْعَالُ تَرَاجِمُ أحْوَالِ الرِّجَالِ.

كَشَاجم: [من المتقارب]
9939 - عَمَدنَ لإِصلَاحِ أَوتَارِهِنَّ ... فَأَصلَحنَهُنَّ وَأَفسَدنَنِي

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
9940 - عُمرُ العَدُوِّ إِذَا لَاقَاهُ فِي رَهَجٍ ... أَقلُّ مِن عُمرِ مَا يَحوِي إِذَا وَهَبَا

الميكَاليُّ: [من البسيط]
9941 - عُمرُ الفَتَى ذكرُهُ لَا طُولُ مُدَّتِهِ ... وَمَوتُهُ خِزيُهُ لَا يَومُهُ الدَّانِي
بَعْدَهُ:
فَأحْيِي ذِكْرَكَ بِالإِحْسَانِ تَزْرَعهُ ... تُجْمَعْ بِهِ لَكَ فِي الدُّنْيَا حَيَاتَانِ
هُوَ الأَمِيْرُ أَبُو الفَضْلِ عَبْدُ اللَّهِ بنُ أحْمَدَ المِيكَالِيُّ.

ابْنُ شَمسِ الخِلافَة: [من البسيط]
9942 - عُمرُ الفَتَى شِدَّةٌ مِن بَعدِهَا فَرَجٌ ... وَعُسرَةٌ بَعدَهَا يُسرٌ وَإِمكَانُ
__________
9938 - الأبيات في زهر الأكم: 2/ 298.
9939 - البيت في ديوان كشاجم: 473.
9940 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 114.
9941 - البيتان في الإعجاز والإيجاز: 222 منسوبين إلى ابن المعتز، ديوان الميكالي (العطية) 221.
(7/260)

البُحتُرِيُّ: [من الخفيف]
9943 - عُمّرَت لِلسُّرورِ دَهرًا فَصَارَت ... لِلتَّعَزِي رُبُوعُهُم وَالتَأَسِي
وَمِنْ بَابِ (عُمر) قَوْلُ آخَرَ (1):
عُمّرْتُ مَعَ النَّاسِ دَهْرًا طَوِيْلًا ... وَصَاحَبْتُ شَأنَهُمْ وَالكُهُولَا
وَجَرَّبْتُ أحْوَالهُمْ فِي الخُطُوْبِ ... فَشَرًّا كَثِيْرًا وَخَيْرًا قَلِيْلَا
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ الفَقِيْهِ مُحَمَّد بن عَبْدِ العَزِيْزِ بنِ شَاذَانَ الحِيْرِيِّ، مِنْ حَيْرَةِ نِيْسَابُورَ وفَاتهُ سَنَةَ 441 (2).
عُمْرُكَ اليَوْمَ بَضاعَةُ ... جَمْعكَ المَال إضَاعَه
لَا يَضِعْ عُمْرُكَ فِيْهِ ... إِنَّمَا عُمُرُكَ سَاعَه
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ مَحْمُوْدٍ الوَرَّاقِ (3):
عُمُرَكَ قَدْ أفْنَيْتَهُ تَحْتَمِي ... خَوْفًا مِنَ البَارِدِ وَالحَارِّ
وَكَانَ أَوْلَى بِكَ أنْ تَحْتَمِي ... مِنَ المَعَاصِي حَذرَ النَّارِ

[من الخفيف]
9944 - عَمَرُوا مَوضِعَ التَّصَنُّعِ مِنهُم ... فَمَكَانُ الصَّلَاحِ مِنهُم خَرَابُ

[من مجزوء الكامل]
9945 - عَمرِي لَقَد جَرَّبتُكُم ... فَوَجَدتُكُمُ نَار المَجُوسِ
قوله: نَارَ المَجُوْسِ.
__________
9943 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 1161.
(1) البيتان في الصداقة والصديق: 202.
(2) البيتان في المنتخب: 930
(3) البيتان في ديوان محمود الوراق: 126.
9944 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 430.
9945 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 265.
(7/261)

هَذَا البَيْتُ هُوَ المَثَلُ السَّائِرُ:
يُضْرَبُ لِمَنْ لَا يُفَرِّقُ بَيْنَ مُوَالِيْهِ وَمُعَادِيْهِ لأنَّ النَّارَ لَا تَبْقَى عَلَى مَنْ يَعْبدُهَا مِنَ المَجُوْسِ وَلَا عَلَى غَيْرِهِمْ فَهِيَ لَا تعرفُ بيْنَهُمْ قي الإحْرَاقِ والمَضَرَّةَ.

أَبُو تَمَّام: [من الكامل]
9946 - عَمرِي لَقَد نَصَحَ الزَّمَانُ وَإِنَّهُ ... لَمنَ العَجَائِبِ نَاصحٌ لَا يُشفِقُ
قَبْلَهُ:
حَكَمَتْ لأَنْفُسِهَا اللَّيَالِي أَنَّهَا ... أَبَدًا تُفَرِّقُنَا وَلَا تَتَفَرَّقُ
عمْرِي لَقَدْ نَصَحَ الزَّمَانُ. البَيْتُ، وَبَعْدَهُ:
إِنَّ العَزَاءَ وَإِنْ فَتًى حُرِمَ الغِنَى ... رِزْقٌ جَمِيْلٌ لامْرِيءٍ لَا يُرْزَقُ
هَمُّ الفَتَى فِي الأرْضِ أغْصَانُ الغِنَى ... غُرِسَتْ وَلَيْسَتْ كُلّ عَامٍ تُوْرِقُ
مَا أُنْشِئَتْ لِلْمَكْرُمَاتِ سَحَابَةٌ ... إِلَّا وَمِنْ أيْدِيْهِمُ تَتَدَفَّقُ
يَقُولُ مِنْهَا:
أخْرِسْتَ إِذْ عَايَنْتَنِي حَتَّى إِذَا ... مَا غِبْتَ عَنْ بَصَرِي ظَلِلْتَ تَشَدَّقُ
عَيرٌ رَأَى أَسَدَ العَرِيْنِ فَهَالَهُ ... حَتَّى إِذَا وَلَّى تَوَلَّى يَنْهَقُ
هَيْهَاتَ غَالَكَ أنْ تَنَالَ مَا أثْرَى ... اسْتٌ بهَا سِعَةٌ وَبَاعٌ ضيِّقُ
قُلْ مَا بَدَا لَكَ يَا بنُ ترْنَا فَالصَّدَى ... بِمهذَّبِ العِقْيَانِ لَا يَتَعَلَّقُ
أفَعِشْتَ حَتَّى عِبْتَهُمْ قُلْ لِي مَتَى ... فَرَزُنْتَ سُرْعَةَ مَا أرَى يَا بَيْدَقُ
إيَّاكَ يَعْنِي القَائِلُونَ بِقَوْلِهم ... إِنَّ الشَّقِيَّ بِكُلِّ حَبْلٍ يُخْنَقُ
فَلتعْلَمَنَّ حِرّ مَنْ وَإهَابِ مَنْ ... وَقَدِيْم مَنْ وَحَدِيْثِ مَنْ يَتَمَزَّقُ

المُتَنَبِّي: [من الكامل]
9947 - عَمَّت فَوَاضِلُهُ فَعَمَّ مُصَابُهُ ... فَالنَّاسُ فِيهِ كُلُّهُم مَأجُورُ
__________
9946 - الأبيات في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 166.
9947 - البيت في مجاني الأدب: 3/ 45 منسوبا إلى التيمي.
(7/262)

أبو نصر بن نباتَةَ: [من الكامل]
9948 - عُمِّرتَ عُمرَ الشَمسِ وَالبَدرِ ... أَبَدًا عَلَى الأَيَّامِ وَالدَّهرِ
بَعْدَهُ:
وَأطَاعَكَ المِقْدَارُ تَصْرِفُهُ ... فِي النَّاسِ بَيْنَ النَّهْي وَالأَمْرِ
وَإِذَا غَدَوْتَ لِمَطْلَبٍ عَسِرٍ ... فَعَلَى النَّجَاحِ وَأيْمُنِ الزَّجْرِ
للَّهِ عِنْدَكَ عَادَةٌ عُرِفَتْ ... فِي العُسْرِ تَألَفُهَا وَفِي اليُسْرِ
قَدْ جَرَّبُوكَ فَكُنْتَ أصْلَهُمُ ... وَأحَقَّهُمْ بِمَوَاطِنِ الصَّبْرِ
جَدٌّ يَرُدُّ الخَيْلَ مُقْعِمَةً ... وَيَفلُّ حَدَّ البيْضِ وَالسُّمْرِ
حَافِظْ عَلَى الذِّكْرِ الجمِيْلِ فَمَا ... يَبْقَى عَلَى الأَيَّامِ كَالذِّكْرِ
كَمْ فِيْكَ لِي مِنْ عَذْبِ قَافِيَةٍ ... عَذْرَاءَ قَدْ زُفَّتْ بلا مهْرِ
وَمُخَلَّدَاتٍ كُلَّما نشُرَتْ ... تَزْدَادُ جِدَّتُهَا عَلَى النَّشْرِ
يُنْسَى كَلَامُ النَّاسِ كُلِّهمُ ... إِلَّا كَلَامُ اللَّهِ أوْ شِعْرِي

الرّضِي الموسَوِي: [من الخفيف]
9949 - عَمَلٌ فَاضِحٌ وَأَجمَلُ مِن بَع ... ضِ الولَايَاتِ عُطلَةُ المَصرُوفِ
وَمِنْ هَذَا البَابِ قَوْلُ آخَرَ (1):
عَمَّنْ أُسَائِلُ لَا أهْلٌ وَلَا خَبَرُ ... رَحَلْتُمْ وَأقَامَ الدَّمْعُ وَالسَّهَرُ
كُنْتُمْ شُمُوسٌ وَصُبْحِي فِي دِيَارِكُمُ ... فَلَيْسَ لِلصُّبْحِ مُذْ غُيِّبْتمُ خَبَرُ
وَمَا أُعَابُ بِشَيْءٍ بَعْدَ فِرْقتكُمْ ... إِلَّا البَقَاءُ فَإنِّي منه أعْتَذِرُ
وَمِنْ بَاب (عَنْ) قَوْلُ أرطْأةَ بن سُهَيَّةَ المُرِيِّ (2):
__________
9948 - الأبيات في ديوان ابن نباتة: 2/ 443، 446.
9949 - البيت في ديوان الشريف: 2/ 26.
(1) الأبيات في المنازل والديار: 45 منسوبا إلى الوأواء.
(2) البيت في شعر أرطأة بن سهية: المورد: ع 1 مج 7/ 181.
(7/263)

عَنِ الدَّهْرِ فَاصْفَحْ إنَّهُ غَيْرُ مُعْتَبٍ ... وَفِي غَيْر مَنْ قَدْ وَارَتِ الأرْضُ فَاطْمَعِ

[من الطويل]
9950 - عَنِ اللُّؤمِ وَالفَحشَاءِ وَالمَينِ وَالخَنَا ... جَبَانٌ وَفِي الهَيجَاءِ غَيرُ جَبَانِ

عديُّ بنُ زَيدٍ: [من الطويل]
9951 - عَنِ المَرءِ لَا تَسأَل وَأَبصِر قَرِينَهُ ... فَإِنَّ القَرِينَ بِالمُقَارِنِ يَقتَدِي
قَوْلُ عُدَيّ بنِ زَيْدٍ:
عَنِ المَرْءِ لَا تَسَأَل. البَيْتُ
هُوَ أشْرَدُ مَثَلٍ قِيْلَ فِي اخْتِيَارِ قُرَنَاءِ الصِّدْقِ وَمُمَاثَلَةِ مَذْهَب كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ بِمَذْهَبِ قَرِيْنِهِ. قَالَ أَبُو عَلِى مُحَمَّدُ بنُ الحَسَنِ الحَاتِمِيُّ فِي كِتَابِ (حِلْيَةِ المُحَاضَرَةِ) أخْبَرْنَا أَبُو الحَسَنِ العَرَوْضِيُّ عَنْ أحْمَدُ بن مُحَمَّدٍ الأسَدِيِّ عَنِ الحَسَنِ بن عُلِيْلٍ العَتْرِيِّ عَنْ عُقْبَةَ بن قُبَيْصَةَ عَنْ عَلِيِّ بن عَبْدِ الحَمِيْدِ عَنْ مُدْركٍ عَنْ الحَسَنُ البَصْرِيّ قَالَ: قَالَ رَسُوْلُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَوْلِهِ: فَإنَّ القَرِيْنَ بِالمَقَارِنِ يَقْتَدِي كَلِمَهُ نِبيّ أُلْقِيتْ عَلَى لِسَانِ شَاعِرٍ يَقُولُ مِنْهَا:
لَعَمرُكَ مَا الأيَّامُ إِلَّا مُعَارَةٌ ... فَمَا اسَطَعْتَ مِنْ مَعْرُوفِهَا فَتَزُوْدُ

سُحَيم بنُ وثيلٍ: [من البسيط]
9952 - عَنِ المَكَارِمِ تُنفَى طَيِّءٌ طَردًا ... نَفْيَ الزُّيوفِ أَبتهَا كَفُّ مُنتَقِدِ

أَبُو ثُوَابةَ: [من البسيط]
9953 - عَن خَطِّ أَقلَامِهِ خُطَّ القَضَاءُ عَلَى الأَ ... عدَاءِ فَالمَوتُ بَينَ البِيضِ وَالأَسَلِ
بَعْدَهُ:
__________
9951 - البيتان في ديوان عدي بن زيد: 106.
9952 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 382 منسوبا إلى سحيم بن موسى.
9953 - البيتان في زهر الآداب: 3/ 893.
(7/264)

كَالنَّارِ تُعْطِيْكَ مِنْ نُوْرٍ وِمِنْ حَرَقٍ ... وَالدَّهْرُ يُعْطِيْكَ مِنْ هَمٍّ وَمِنْ خَذْلَ

[من الرجز]
9954 - عِندَ الصَّبَاحِ يَحمَدُ القَومُ السُّرَى ... عِندَ المَمَاتِ يَحمَدُ القَومُ التُّقَى
كَانَ الحَسَنُ البَصْرِيُّ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ يَقُولُ فِي مَوَاعِظِهِ:
عِنْدَ الصبَاحِ يَحْمَدُ القَوْمُ السّرَى. البَيْتُ

[من الرجز]
9955 - عِندَ النِّطَاحِ يُغ ... لَبُ الكَبشُ الأَجَمْ

بَشَارٌ: [من الخفيف]
9956 - عِندَهَا الصَّبرُ عَن لقَائِي وَعِندِي ... زَفَراتٌ يَأكُلنَ قَلبَ الحَديدِ

[من الخفيف]
9957 - عِندَهُ الدَّهرَ لِلمَكَارِمِ سُوقٌ ... يَشتَرِي وَحدَهُ وَنَحنُ نَبِيعُ

السَّرِي في الكُتُبِ: [من الكامل]
9958 - عِندِي إِذَا مَا الرَّوضُ أَصبَحَ ذَابِلًا ... طُرَفٌ أَرقُّ مِنَ النَّسِيمِ شَمَائِلَا
بَعْدَهُ:
خُرْسٌ تُحَدِّثُ آخَرًا عَنْ أوَّلٍ ... بِعَجَائِبٍ سَلَفْتْ وَكُنَّ أوَائِلَا
وَتُرِيْكَ مَا قَدْ فَاتَ فِي دَهْرٍ مَضَى ... حَتَّى تَرَاهُ بِعَيْنِ فِكْركَ مَاثِلَا

[من البسيط]
9959 - عِندِي اشتِيَاقٌ إِلَى لُقيَاكَ يُزعِجُنِي ... وَلَيسَ عِندَكَ لَا شَوقٌ وَلَا أَسَفُ
__________
9954 - البيت في مختصر تاريخ دمشق: 28/ 167 منسوبا إلى أبي بكر العابد.
9955 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 187.
9956 - البيت في الأغاني: 3/ 182 منسوبا إلى (بشار).
9958 - الأبيات في ديوان السري الرفاء: 360.
(7/265)

بَعْدَهُ:
وَجُمْلَةُ الأمْرِ أنِّي لَا أُطِيْقُ إِذَا ... ذَكَرْتُ أحْبِسُ دَمْعِي حِيْنَ ينْذِرُني
[من البسيط]
كَمْ ذَا البِعَادُ مَتَى تَدْنُو الدِّيَارُ لَقَدْ ... أوْجَعْتَ قَلْبِي وَهَذَا كُلُّهُ سَرَفُ
وَمِنْ بَابِ (عِنْدِي) قَوْلُ آخَرَ يَسْتَدْعِي صَاحِبًا (1):
عِنْدِي جُعلَت لَكَ الفِدَا ... سَهْلٌ وَسَهْلٌ لَيْسَ يُجْدِي
إِنْ لَمْ تَكُنْ لِي ثَالِثًا ... فَكَأنَّنِي فِي البَيْتِ وَحْدِي

عَبد المُحسِن الصُوريُّ: [من البسيط]
9960 - عِندِي حَدَائِقُ شُكرٍ غَرسُ نِعمَتِكُم ... قدَ مَسَّهَا عَطَشٌ فَليَسقِ مَن غَرَسَا
بَعْدَهُ:
تَدَارَكُوْهَا وَفِي أغْصَانِهَا رَمَقٌ ... فَلَنْ يَعُوْدَ اخْضِرَارُ العُوْدِ إِنْ يَبِسَا

أَبُو القَاسِمِ الحَرِيريُّ: [من الكامل]
9961 - عِندِي لِشُكرِكَ نَاطِقَانِ فَوَاحِدٌ ... آثَارُ طَولكَ وَاللِّسَانُ الثَّانِي
بَعْدَهُ:
وَمَجَالُ مِنَّتِكَ الَّتِي أوْلَيْتَنِي ... فِي الشُّكْرِ أفْصحُ مِنْ مَجَالِ لِسَانِي
وَقَالَ الرِّضيّ المَوْسَوِيّ (1): [من الكامل]
وَإِذَا سَكَتُّ فَإنَّ أعْظَمَ مِنْ فَمِي ... عِنْدِي يَدُ المَعْرُوْفِ وَالإحْسَانِ
__________
(1) البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 796.
9960 - البيتان في ديوان الصوري: 1/ 252.
9961 - البيتان في معجم الأدباء: 5/ 2214.
(1) البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 444.
(7/266)

وَقَالَ عُمَارَةَ بن عَقِيْلٍ (1): [من الكامل]
فَلأشْكُرَنَّكَ بِالَّذِي أوْلَيْتَنِي ... مَا بَلَّ رِيْقِي لِلْكَلامِ لِسَانِي
وَيُقَالُ فِي المَثَلِ:
لِسَانُ الحَالِ أفْصَحُ مِنْ لِسَانِ الشِّكْرِ. وَمِنْهُ أَخَذَ الحَرِيْرِيُّ.

[من البسيط]
9962 - عِندِي مِنَ الحُبِّ مَا لَو أَنَّ أَهونَهُ ... يَنصَبُّ فِي المَاءِ لَم يُشرَب مِنَ الكَدَرِ

ابْنُ لَنكك البَصرِيُّ: [من البسيط]
9963 - عِندِي مِنَ الدَّهرِ مَا لَو أَن أَيسَرَهُ ... يُلقَى عَلَى الفَلَكِ الدوَّارِ لَم يَدُرِ

أَعرابِيُّ: [من مجزوء الكامل]
9964 - عُنفُ العِتَابِ مَضَّرةٌ ... فَتَوقَّ مِن عُنفِ العِتَاب
بَعْدَهُ:
وَاسْتَبْقِ خُلَّةَ مَنْ تَلُو ... مُ فَذَاكَ أَدْنَى لِلإيَابِ
وَاصْفَحْ عَنِ الأمْرِ الَّذِي ... إعْلَانُهُ هَتْكُ الحِجَابِ
هَذَا مَنْظُومُ قَوْلِ أفْلَاطُون: يَنْبَغِي لِلَّذِيْنَ يَأخِذُوْنَ عَلَى الأحْدَاثِ أنْ يَدَعوا لَهُمْ مَوْضِعًا لِلعُذْرِ لِئَلَّا يَضطَرُّوْنَ إِلَى القَحَةِ بِكُثْرَةِ التَّوْبِيْخِ.

ابْنُ التَّعاوِيذيُّ: [من الخفيف]
9965 - عَنكُمُ يُؤخَذُ الوَفَاءُ وَمِنكُم ... يَحتَدِي النَّاسُ كُلَّ خَيرٍ وَخِيْرِ
__________
(1) البيت في ديوان عمارة بن عقيل: 101.
9962 - البيت في التشبيهات: 87 منسوبا إلى أبي نواس.
9963 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 117.
9964 - البيتان في الصداقة والصديق: 143 منسوبين إلى ابن عمرو.
(7/267)

[من الكامل]
9966 - عَن مِثلِهِ نَكَصَ الهجاءُ مُقَهقِرًا ... وَنَبت سُيُوفُ الشَّتمِ وَهيَ حِدَادُ

الحَارِثُ بن سُليكٍ الأسَدِيُّ: [من البسيط]
9967 - عَنِّي إلَيكِ فَإِنِّي لَا تُوافِقُني ... عُورُ الكَلَامِ وَلَا شُربٌ عَلَى كَدَرِ
هَذَا يُخَاطِبُ بِهِ امْرَأتِهِ الزَّبَّاءَ بِنْتَ عَلْقَمَةَ بنِ حَفْصَةَ الطَّائِي.

الرَّضي الموسَوِي: [من الكامل]
9968 - عَنِّي إِلَيكَ فَلَستَ مِن أَربِي ... مَا أَنتَ مِن غَيِّي وَلَا رَشدِي

بَشَّارٌ: [من الخفيف]
9969 - عَن يَمِيني وَعَن شَمالِي وَقُدَّ ... امِي وَخَلفِي الهَوَى فَأَينَ أَفِرُّ؟

الرَّضي الموسَوِي: [من الطويل]
9970 - عَوَارٍ مِنَ الدُّنيَا يُهوِّنُ فَقدَهَا ... تَيَقُّنُنَا أَن العَوارِيَ لِلرَّدِ
وَمِنْ هَذَا البَابِ قَوْلُ يَعْقُوبَ بنِ السِّكِّيْتِ اللُّغَوِيّ وَلَمْ يِقُلْ مِنَ الشِّعْرِ غَيْرَهُمَا (1):
عَوَاقِبُ مَكرُوهِ الأُمُورِ خَيَارُ ... وَأيَّامُ شَيْءٍ لَا يَدُوْمُ قِصَارُ
وَلَيْسَ بِبَاقٍ بُؤْسُهَا وَنَعِيْمِهَا ... إِذَا كَرَّ لَيْلٌ ثُمَّ كَرَّ نَهَارُ

الأعشَى: [من الكامل]
9971 - عَوَّدتَ كِندَة عَادةً فَاصبِر لَهَا ... اغفِر لِجَاهِلِهَا ورَوِّ سِجَالَها
__________
9966 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 219.
9967 - البيت في الفاخر: 110.
9968 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 437.
9969 - البيت في ديوان بشار: 346.
9970 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 422.
(1) البيتان في الوافي بالوفيات: 7/ 240.
9971 - الأبيات في ديوان الأعشى الكبير: 29، 30.
(7/268)

بَعْدَهُ:
أو كُنْ لَهَا جَمَلًا ذَلُوْلًا ظَهْرُهُ ... وَاحْمِلْ فَأنْتَ مُعَوَّدٌ تِحْمَالِهَا
وَإِذَا تُحِلُّ مِنَ الأُمُورِ عَظِيْمَةً ... نَفْسِي فِدَاؤُكَ فَاكْفِهِم أثْقَالَهَا
يُخَاطِبُ الأعْشَى بِقَوْلِهِ هَذَا قَيْسَ بنِ مَعْدِ يْكَرِب.

مُسلم بن الوَليدِ: [من البسيط]
9972 - عَوَّدتَ نَفسَكَ عَادَاتٍ خُلِقتَ لَهَا ... صِدقَ اللِّقاءِ وَإنجازَ المَواعِيدِ

التَّقِي المَغربيُّ، مُحدثٌ: [من الكامل]
9973 - عَوَّدتَنِي أَنِّي أَنَالُ بِكَ المُنَى ... فِيمَا أَرُومُ فَكُن كمَا عَوَّدتَنِي
قَبْلَهُ:
يَا مُقْتَنِي الذِّكْرَ الجمِيْلَ وَإِنْ غَلَا ... أحْسَنْتَ نِعْمَ المُقْتَنَى وَالمُقْتَنِي
عَوَّدْتَنِي أنِّي أنَالُ بِكَ المُنَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
كُنْ كَيْفَ شِئْتَ فَأنْتَ أجْمَلُ مُجْملٍ ... نِيْطَ الرَّجَاءُ بِهِ وَأحْسَنُ مُحْسِنِ
هُوَ شَاعِرٌ بَغْدَادِيّ كَانَ فِي عَصْرِنَا وَلَهُ شِعْرٌ فَائِقٌ. مَاتَ رَحَمَهُ اللَّهُ وَهُوَ شَابٌّ فَلِذَلِكَ لَمْ يَنْتَشرْ مِنْ شِعْرِهِ إِلَّا القَلِيْلُ.

[من الكامل]
9974 - عَوَّدتَنِي مِنكَ الجَمِيلَ فَلَا تَكُن ... بِمُعوِّدِي مَا لَم تَكُن بِمُعَوَّدِ

[من الكامل]
9975 - عَوِّد لِسَانَكَ قِلَّةَ اللَّفظِ ... وَاحفَظ مَقَالكَ أَيَّما حِفظِ
بَعْدَهُ:
__________
9972 - البيت في ديوان صريع الغواني: 171.
9975 - البيتان في مجمع الحكم: 9/ 325.
(7/269)

إيَّاكَ أنْ تَعِظِ الرِّجَالِ وَقَدْ ... أصْبَحْتَ مُحْتَاجًا إِلَى الوَعْظِ

[من البسيط]
9976 - عَوِّد لِسَانَكَ قَولَ الخَيرِ تَحظَ بِهِ ... إِنَّ اللِّسَانَ لِمَا عوَّدتَ مُعتَادُ

زَيد الخَيلِ: [من الرمل]
9977 - عَوِّدُوا مُهرِي الَّذِي عَوَّدتُهُ ... دَلجَ اللَّيلِ وَإِيطاءَ القَتِيلْ
حَاشِيَةٌ قَبْلَهُ:
يَا بَنِي الصَّيْدَاءِ رُدُّوا فَرَسِي ... إِنَّمَا يُفْعَلُ هَذَا بِالذَّلِيْلْ
عَوِّدُوا مُهْرِي الَّذِي عَوَّدْتُهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أحْمِلُ الرِّزْقَ عَلَى مَنْسِجِهِ ... وَأجُرُّ الرُّمْحَ نَشْوَانَ أمِيْلْ

الغَزِّي: [من البسيط]
9978 - عَوِّل عَلَى اللَّهِ فِيمَا أَنتَ نَاشِدُهُ ... فَاللَّهُ لَا يَحرِمُ السُلطانَ من رَزقَهُ
أبْيَاتُ إبْرَاهِيْمُ الغَزِيُّ:
مَا لِي أرَى النَّاس فِي جِدٍّ وَفِي لَعِبٍ ... نِجَارُهُمْ مِن سَرَابِ القَاعِ مُسْرَقَهُ
وَأَنَّهُ المَرْءِ فِي طَغِيَانِ آخِرِهِ ... نِسْيَانُ أوَّلِهِ المَخْلُوقِ مِنْ عَلَقَه
يُرِيْدُ أنْ يُرْزَقَ الدُّنْيَا وَجُمْلتهَا ... مَلِكٌ يَكْفِيْهِ مِنْهَا سَدَّةُ رَمْقَه
يَا مَنْ بِهِ دَوْلَةُ السُّلْطَانِ وَاثِقَةٌ ... مَا كُلُّ مَنْ قَدَّمَتْهُ دَوْلَةٌ بِثِقَه
عَوِّلْ عَلَى اللَّهِ فِيْمَا أنْتَ نَاشِدُهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
بِمَنْ يُلَاذُ وَمُلْكُ الأرْضِ فِي يَدِهِ ... إِذَا تَوَقَّفَ فِي إطْلَاقِهِ الصَّدَقَه

الأُحيمَر السَّعدِي اللصُّ: [من الطويل]
__________
9976 - البيت في لباب الآداب لأسامة بن منقذ: 326.
9977 - البيتان في شعر زيد الخيل: 151.
9978 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 603 - 604.
(7/270)

9979 - عَوَى الذِئبُ فَاستَأنَستُ لِلذِئبِ إِذ عَوَى ... وَصَوّتَ إِنسانٌ فَكِدتُ أَطيرُ
(7/271)

بَعْدَهُ:
فَمَا لَكُمْ لَمَا نَذَرْتُمْ دَمِي ... صرْتُمْ مِنَ المُوْفِيْنَ بِالنَّذرِ

[من الطويل]
9982 - عَهِدتُكَ لَا تَعتَدُّ بِالعَينِ شَاهِدًا ... علَيَّ فَلِمْ أَصبَحتَ تَعتدُّ بِالأُذنِ
قَبْلَهُ:
أَأَلْقَى إلَيْكَ الكَاشِحُونَ نَمِيْمَةً ... طَوَيْتَ بِهَا كَشْحَيْكَ مِنِّي عَلَى ضِغْنِ
عَهِدْتُكَ لَا تَعْتَدُّ بِالعَيْنِ شَاهِدًا. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (عَهْدِي) قَوْلُ الصَّابِئُ (1):
عَهْدِي بِشِعْرِي وَكُلُّهُ غَزَلُ ... يَضحَكُ عَنْهُ السُّرُوْرُ وَالجذَلُ
فَالآنَ شِعْرِي فِي كُلِّ دَاهِيَةٍ ... نِيْرَانُهَا فِي القُلُوبِ تَشْتَعِلُ
أخْرُجُ مِنْ نَكْبَةٍ وَأدْخُلُ فِي ... أُخْرَى فَنَحْسِي بِهُنَّ مُتَّصِلُ
فَالعَيْشُ مُرٌ كَأَنَّهُ صَبْرٌ ... وَالمَوْتُ حُلْوٌ كَأَنَّهُ عَسَلُ

إبراهيم الصُولِيُّ: [من السريع]
9983 - عَهدِي بِعَوفٍ وَهوَ مِن مَازِنٍ ... فَمِمَّن اليَومَ أَبُو نَهشَلِ
بَعْدَهُ:
آنَ لِعَوْفٍ أنْ يُرَى رَاضيًا ... قَدْ حَلَّ فِي بَيْتٍ وَلَمْ يَرْحَلِ
هَذَا يَقُوْلهُ فِي الوَزِيْرِ ابن الزَّيَّاتِ وَأكْثَرُ أشْعَارِهِ فِي مُعَاتَبَتِهِ.

سَيدُوك الوَاسِطيُّ: [من البسيط]
9984 - عَهدِي بِنَا وِردَاءُ الوَصل يَجمَعُنَا ... وَاللَّيلُ أَطوَلُهُ كَاللَّمحِ بِالبَصَرِ
__________
9982 - البيت في ديوان ابن الرومي: 207.
(1) الأبيات في معاهد التنصيص: 2/ 75.
9983 - البيتان في الطرائف الأدبية (الصولي): 163، 164.
9984 - البيتان في الإعجاز والإيجاز: 205.
(7/272)

بَعْدَهُ:
فَالآنَ لَيْلِي مُذْ غَابُوا فَدَيْتُهُمُ ... لَيْلُ الضرِيْرِ فَصُبْحِي غَيْرُ مُنْتَظَرِ
وَيُروَيَانِ لابن المُعْتَزِّ.

السَرِيُّ الرَّفَّاء: [من البسيط]
9985 - عَهدِي بِهَا وَاللَّيَالِي الغُرُّ تَابعَةٌ ... أَيَّامَهَا البِيضَ بَينَ الخَفضِ وَالنِعَمِ

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
9986 - عَهدِي بِهم تَستَنيرُ الأَرضُ إِن نَزَلُوا ... فِيهَا وَتَجتَمِعُ الدُّنيَا إِذَا اجتَمَعُوا
بَعْدَهُ:
وَيَضْحَكُ الدَّهْرُ مِنْهُمْ عَنْ غَطَارِفَةٍ ... كَأَنَّ أيَّامَهُمْ مِنْ أُنْسِهَا جُمَعُ
مَنْ لَمْ يُعَايِن أبَا نَصرٍ وَقَاتِلَهُ ... فَمَا رَأَى ضَبُعًا فِي شِدْقِهَا سَبُعُ
فِيْمَ الشَّمَاتَةُ إعْلَانًا بِأُسْدِ وَغًى ... أفْنَاهُمُ الصَّبْرُ إِذْ أبْقَاكُمُ الجَزَعُ
لَا غَرْوَ أنْ قُتِلُوا صَبْرًا وَلَا عَجَبٌ ... وَالصَّبْرُ لِلْقَتْلِ فِي حُكْمِ القَنَا تبعُ

ابْنُ شَمسِ الخِلافَة: [من الوافر]
9987 - عُهُودُ الغَانِيَاتِ إِلَى انتِقَاضٍ ... وَعَقدِ وِدَادِهِنَّ إِلَى انحِلَالِ
بَعْدَهُ:
فَلَا تَطْلُبْ وَفَاءً مِنْ مَلُولٍ ... يَعُدُّ الغَدْر مِنْ كَرَمِ الخِصَالِ
وَوُدُّ ذَوِي المُرُوءَة غَيْرُ بَاقٍ ... فَكَيْفَ بِوُدِّ رَبَّاتِ الحِجَالِ

الأحَوَصُ: [من الطويل]
9988 - عَلَاقَةُ حُبٍّ لَجَّ فِي سَنَنِ الهَوَى ... فَأَبلَى وَمَا يَزدَادُ إِلَّا تَجَدُّدَا
__________
9985 - البيت في ديوان السري الرفاء: 358.
9986 - الأبيات في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 311.
9988 - البيتان في ديوان الأحوص: 119.
(7/273)

قَبْلَهُ:
وَإِنِّي لأهْوَاهَا وَأهْوَى لِقَاءَهَا ... كَمَا يَشْتَهِي الصَّادِي الشرَابَ المُبَرَّدَا
عَلَاقَةُ حُبٍّ لَجَّ فِي سَنَنِ الهَوَى. البَيْتُ

عَمرو بن مَعد يْكربَ: [من الطويل]
9989 - عَلَامَ تَقُولُ الرُمحُ يُثقِلُ سَاعِدِي ... إِذَا أَنَا لَم أَطعن إِذَا الخَيلُ كَرَّتِ

[من البسيط]
9990 - عَلَامَ قُلتَ نَعَم حَتَّى إِذَا وَجَبَت ... أَتبعتَ لَا بنَعَم مَا هَكَذَا الجُودُ

[من السريع]
9991 - عَلَامَةُ العَاشِقِ فِي وَجهِهِ ... رَعدَتهُ وَالنَّظَرُ الخَفض
قَبْلَهُ:
أرْعِشُ إِنْ أبْصَرْتُهُ مُقْبِلًا ... كَأَنَّمَا تَرْجِفُ بِي الأرْضُ
عَلَامَةُ العَاشِقِ فِي وَجْهِهِ. البَيْتُ

قَوام الدِّين بنُ زَيادةَ: [من البسيط]
9992 - عَلَامَةُ العِزِّ فِي النَفسِ الَّتِي شَرُفَت ... أَن لَا يؤثِّر فِيهَا حَادِثُ الزَمَنِ
بَعْدَهُ:
وَآيَةُ الجوْدِ فِي النَّفْسِ الَّتِي كَرُمَتْ ... أنْ لَا تَرَى كُلْفَةً فِي المُوْنِ وَالمِنَنِ

البُحتُرِيُّ: [من الطويل]
9993 - عَلَامَةُ جُودٍ مِنكَ عِندِي مُبيِنَةٌ ... وَشَاهِدُ عَدلٍ لِي بِنُعمَاكَ يَصدُقُ
__________
9989 - البيت في شعر عمرو بن معدي يكرب: 72.
9990 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 651.
9991 - البيتان في المحب والمحبوب: 57.
9993 - الأبيات في ديوان البحتري: 3/ 1537، 1538.
(7/274)

أبْيَاتُ البُحْتُرِيِّ يَطْلِبُ مِنَ الخَلِيْفَةِ خَاتِمًا فِصُّهُ يَاقُوتٌ أحْمَرُ يَقُولُ مِنْهَا:
فَهَلْ أنْتَ يَا ابنَ الرَّاشِدِيْنَ مُخَتِّمِي ... بِيَاقُوتَةٍ تَبْهَى عَلَيَّ وَتُشْرِقُ
يَغَارُ احْمِرَارُ الوَرْدِ مِنْ حُسْنِ صُبْغِهَا ... وَيَحْكِيْهِ جَادي الرَّحِيْقِ المُعَتَّقُ
إِذَا بَرَزَتْ وَالشَّمْسُ قُلْتُ تَجَارِيًا ... إِلَى أمَدٍ أوْ كَادَتِ الشَّمْسُ تُسْبَقُ
إِذَا الْتَهَبتْ فِي اللَّحْظِ ضَاهَى ضِيَاؤُهَا ... جَنيكَ عِنْدَ الجوْدِ إِذْ يَتَألَّقُ
عَلَامَةُ جُودٍ مِنْكَ عِنْدِي مُبِيْنَةٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَمِثْلُكَ أعْطَاهَا وَأضْعَافَ مِثْلهَا ... وَلَا غَرْوَ لِلبَحْرِ انْبَرَى يَتَدَفَّقُ

[من الطويل]
9994 - عَلَامَةُ كُلِّ اثنَينِ بَيَنَهُمَا هَوًى ... عِتَابُهُمَا فِي كُلِّ حَقٍّ وَبَاطِلِ

ابْنُ الرُّومِيّ: [من البسيط]
9995 - عَيبُ الأنَاةِ وَإِن سَرَّت عَوَاقِبُهَا ... أَن لَا خُلودَ وَأَن لَيسَ الفَتَى حَجَرا
هَذَا أحْسَنُ ما قِيْلَ فِي عَيْبِ الأنَاةِ.

[من الخفيف]
9996 - عَيبُ تِلكَ الخِلَالِ أَن لَم يُعوَّ ... ذنَ بِعَيبٍ يَكُوُن فِيهنَّ خَالَا

هَارون الرشيد الخَلِيفَةُ: [من الخفيف]
9997 - عَيبُ مَا نَحنُ فِيهِ يَا أَهلَ وُدِّي ... أنَّكُم غُيَّبٌ وَنَحنُ حُضورُ
بَعْدَهُ:
فَأجِدُّوا فِي السَّيْرِ بَلْ إِنْ قَدَرْتُمْ ... أنْ تَطِيْرُوا مَعَ الرِيَاحِ فَطِيْرُوا
__________
9994 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 12.
9995 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 100.
9996 - البيت في ديوان ابن الرومي: 88.
9997 - البيتان في المستطرف: 1/ 136 منسوبين إلى المأمون.
(7/275)

أبو تَمَّام: [من الكامل]
9998 - عَيرٌ رَأَى أَسَدَ العَرِينِ فَهَالَهُ ... حَتى إِذَا وَلَّى تَوَلَّى يَنهَقُ
بَعْدَهُ:
أوْ مِثْلَ رَاعِي السُّوءِ أتْلَفَ ضَأَنَهُ ... لَيْلًا وَأصْبَحَ فَوْقَ نَشْزٍ يَنْعِقُ

ابْنُ المُعتَزِّ: [من السريع]
9999 - عَينٌ أَصَابَت وُدَّنَا لَا رَأَت ... وَجهَ حَبِيبٍ نَحوَهَا مُقبِلِ
قَبْلَهُ فِي أحْمَدَ وَعَلِيٍّ ابْنَي الفُرَاتِ:
يَا دَهْرُ غَيِّرْ كُلَّ شَيْءٍ سِوَى ... رَأْيِ أَبِي العَبَّاسِ فَاتْرُكْهُ لِي
قَدْ كَانَ لِي ذَا مَشْرَبٍ سَايِغٍ ... عَذْبٍ فَشِيْبَ الآنَ بِالحَنْظَلِ
عَيْنٌ أصَابَتْ وُدُّنَا لَا رَأَتْ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إِنْ كَانَ يَرْضَى لِي بِذَا أحْمَدٌ ... فَلَيْسَ يَرْضَى لِي بِهَذَا عَلِي
وَمِنْ بَابِ (عَيْن) قَوْلُ آخَرَ:
عَيْنٌ أصَابَتْكَ إِنَّ العَيْنَ صائِبَةٌ ... وَالعَيْنُ أسْرَعُ أحْيَانًا إِلَى الحَسَنِ

[من البسيط]
10000 - عَينَاكَ قَد دَلَّتَا عَينىَّ مِنكَ عَلَى ... أَشيَاءَ لَولَاهُمَا مَا كُبْتُ أُبديهَا

ابْنُ الحَجَّاج: [من الكامل]
10001 - عَينِي إِذَا قَذِيَت ضَجِرتُ بِهَا ... فَأَودُّ لَو سَالَت عَلَى خَدِّي
__________
9998 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 192.
9999 - الأبيات في ديوان ابن المعتز (الاقبال): 282.
10000 - البيت في غرر الخصائص: 58.
10001 - البيت في الصداقة والصديق: 199.
(7/276)

[من السريع]
10002 - عَينِي أَسَاطَت بِدَمِي فِي الهَوَى ... فَابكُوا قَتِيلًا بَعضُهُ قَاتِلُه

الصَّابِئُ: [من الكامل]
10003 - عَينِي مُنَافِسَةٌ لِقَلبِي إنّهُ ... أَبَدًا يَرَاكَ بِفِكرِهِ مِن دُونِهَا
أبْيَاتُ أَبِي إسْحَاقُ الصَّابِئِ مَنْقُولٌ مِنْ خَطِّهِ:
عَيْني مُنَافِسَةٌ لِقَلْبِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَكَذَا اللِّسَانُ مُنَافِسٌ لأنَامِلِي ... إِذْ كَاتَبَتْكَ بِمُضْمَرَاتِ شُجُونَهَا
فَجَوَارِحِي مُتَغَايِرَاتٌ بَعْدَ مَا ... كَانَتْ سِوَاءً اتِّعَاقِ شُؤُونَهَا
وَإِذَا كِتَابُكَ جَاءَنِي أعْدَا الَّتِي ... اسْتَعْدَتْ وَألَّفَ بَيْنَهَا بِسكُونِهَا
فَقَرَأَ لِسَانِي مِنْهُ رَيَّ أوَامِهِ ... وَرَأتْ بِهِ عَيْنٌ جَلاءَ جُفُونهَا
وَاللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا فَيُرِيْحُهَا ... مِنْ حَيْفِ غَابَتِهَا عَلَى مَغْبُونهَا

[من الوافر]
10004 - عُيُوبُكَ مِن وَرَائكَ مَا تَرَاهَا ... وَعَيبُ النَّاسِ أَنتَ بِهِ بَصِيرُ

المَعَرِّي: [من الوافر]
10005 - عُيوبِي إِن سألتَ بِهَا كَثيرٌ ... وَأَيُّ النَّاسِ لَيسَ لَهُ عُيُوبُ
بَعْدَهُ:
وَلِلإنِسَانِ ظَاهِرُ مَا يَرَاهُ ... وَلَيْسَ عَلَيْهِ مَا تُخْفِي الغُيُوبُ

العبَّاسُ بن الأحنَف: [من الوافر]
10006 - عُيونُ العَائِدَاتِ تَرَاكِ دُونِي ... فَيَا حَسدًا لِعَينيَ مَن يَرَاكِ
__________
10002 - الأبيات في المنصف: 701 منسوبا إلى ابن المعتز.
10005 - البيت في مجمع الحكم: 7/ 413 منسوبا إلى المعري.
10006 - الأبيات في ديوان العباس بن الأحنف: 232، 233.
(7/277)

بَعْدَهُ:
أُرِيْدُكِ بِالسَّلَامِ وَأَتَّقيِهمْ ... فَأَرْجعُ بِالسَّلامِ إِلَى سِوَاكِ
وَأكْثِرُ فِيْهُمُ ضِحْكِي لأُخْفِي ... فَطَرْفِي ضَاحِكٌ وَالقَلْبُ بَاكِي
وَقَاكِ اللَّهُ كُلَّ أَذًى بِرُوْحِي ... وَعَجَّلَ يَا ظَلُومُ لنَا شِفَاكِ
قَالَهَا مُخَاطِبًا لِظَلُومٍ وَقَدْ اشْتَكَتْ.

عليُّ بن الجَهمِ: [من الطويل]
10007 - عُيُونُ المَهَا بَينَ الرُّصَافَةِ وَالجِسرِ ... جَلَبنَ الهَوَى مِن حَيثُ أَدرِي وَلَا أَدرِي

سَلمَى البَغداديَّة: [من الوافر]
10008 - عُيُونُ مَهَا الصَّرِيمِ فِدَاءُ عَينِي ... وَأَجيَادُ الظِبَاءِ فِدَاءُ جِيدِي
بَعْدَهُ:
أزَيَّنُ بِالعُقُوْدِ وَإنَّ نَحْرِي ... لأَزْيَنُ لِلْعُقُوْدِ مِنَ العُقُوْدِ

[من الكامل]
10009 - عِيُّ الشَرِيفِ يَشينُ مَنصبَهُ ... وَتَرَى الوَضِيعَ يَزِينُهُ أَدَبُهْ

[من الكامل]
10010 - عَيَّرتَنا أَن بَاضَ جُمَّزُ أَرضِنَا ... وَبِأَيِّ أَرضٍ لَا يَبيضُ الجُمَّزُ

[من الكامل]
10011 - عَيَّرْتِنِي أَن رُحتُ فِي سَمَلٍ ... وَالدُّرُّ لَا يَزرِي بِهِ الصَدَفُ
__________
10007 - البيت في ديوان علي بن الجهم: 141.
10008 - البيت في نفح الطيب: 4/ 178 منسوبا إلى سلمى القراطيسي.
10009 - البيت في زهر الأكم: 1/ 252.
10011 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 80.
(7/278)

مَالكُ بن أسماء بن خَارجَةَ: [من البسيط] [من مجزوء الكامل]
10012 - عَيَّرتنِي خَلقًا أَبلَيت جِدَّتَهُ ... وَهَل رَأَيتِ جَدِيدًا لَم يَعُد خَلَقَا
قَالَ مَالِكُ بن أسْمَاءَ بن خَارِجَةَ لِجَارِيَةٍ لَهُ: أخْضِبِيْنِي. فقالت: حَتَّى مَتَى أُرَقِّعُكَ؟ فَقَالَ:
عَيَّرْتِي خَلْقًا أبْلَيْت جِدَّتَهُ. البَيْتُ
10013 - عِيْبُوا بِأَمرِهِم كَمَا ... عيْبَتْ بِبَيضَتِهَا الحَمَامَة
* * *

تَمَّ حَرفُ العَينِ المُهمَلَةِ.
عِدَّةُ أبْيَاتِ حَرْفِ العَيْنِ المُهْمَلَةِ أرْبَعُ مِائَةٍ وَسِتَّة وَسَبْعُونَ بَيْتًا عَدَا الحَوَاشِي. وَذَلِكَ فِي أرْبَعٍ وَعِشْرِيْنَ قَائِمَةٍ هَذِهِ القَائِمَةُ آخِرُهَا. وَالحَمْدُ للَّهِ العَلِيّ العَظِيْمِ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ العَرَبِيِّ وَآلِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيْمًا كَثِيْرًا.
وَالحَمدُ للَّهِ عَلَى نِعَمِهِ. وَصلَّى اللَّهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّم.
* * *
__________
10012 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 121.
10013 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 372.
(7/279)

حرف الغين
(7/281)

حَرفُ الغَينِ
البُحتُرِي في مَحبوسٍ: [من البسيط]
10014 - غَابُوا عَن الأرضِ أنَأى غَيتةٍ وَهُم ... فِيهَا ولَا وَصلَ إِلَّا الكُتْبُ والرُسُلُ

[من البسيط]
10015 - غَابُوا وَلَم يَقضِ زَيدٌ مِنهُم وَطَرًا ... وَلَا انقَضَت حَاجَةٌ فِي نَفسِ يَعقُوبِ

القَيسرانِيُّ: [من الكامل]
10016 - غَارَ الفَريقُ وَغَارَ صَبرِي بَعْدَهُ ... هَيهَاتَ أطلبُ مُنجدًا مِن غَائِرِ

[من المنسرح]
10017 - غَارَت عَلَى أُختهَا الغَزَالَةُ ... فاستَيقَظت لا بَانةٌ وَلَا عَلَمُ

المتَنَبِّي: [من البسيط]
10018 - غَاضَ الوَفَاءُ فَمَا تَلْقَاهُ فِي أحَدٍ ... وَأعوَزَ الصِّدقِ فِي الأخبَارِ وَالقَسَمِ

دِيكُ الجِنِّ: [من الخفيف]
10019 - غَاضَتِ المَكرُمَاتُ وَاختَلَفَ النَّجرُ ... وَأَجلَت سَحَائِبُ الإفضَالِ

الرضِيُ يَرثى: [من المنسرح]
__________
10014 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1764.
10015 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 72 منسوبا إلى الخبزارزي.
10016 - البيت في ديوان القيسراني: 44.
10018 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 162.
10019 - البيت في ديوان ديك الجن: 212.
(7/283)

10020 - غَاضَ غَديرُ الكَلامِ مَا بَقِيَ ال ... دَّهرُ وَقَرَّتْ شَقَاشِقُ الخُطَبِ

أبو محمَّد السُلَمِي البَغدادِيُّ: [من الكامل]
10021 - غَالَبتُ كلّ شَديدَةٍ فَغَلَبتُهَا ... وَالفَقرُ غَالَبَنِي فَأَصبَح غَالِبي
بَعْدَهُ:
إِنْ أُبْدِهِ أُفْضَح وَإِنْ لَمْ أُبْدِهِ ... يَقْتل فَقُبِّحَ وَجْهَهُ مِنْ صَاحِبِ

الطُّغرائِيُّ: [من البسيط]
10022 - غَالَى بِنَفسِيَ عِرفَانِي بِقِيمَتِهَا ... فَصُنتُهَا عَن رَخيِصِ القَدرِ مُبتَذَلِ
وَهِيَ طَوِيْلَةٌ يَقُولُ مِنْهَا:
وَعَادَةُ النَّصْلِ أنْ يُزْهَى بِجَوْهَرِهِ ... وَلَيْسَ يَعْمَلُ إِلَّا فِي يَدَيْ بَطَلِ

محمّد بن شِبلٍ: [من الخفيف]
10023 - غَايَةُ الحُزنِ وَالسُّرُورِ انقِضَاءُ ... مَا لِحَيٍّ مِن بَعدِ مَيْتٍ وَفَاءُ
قَصِيْدَةُ أَبِي عَلِيّ مُحَمَّد بنِ شِبْلٍ البَغْدَادِيُّ يَرْثِي أخَاهُ أحْمَد بن الحُسَيْنِ بن عَبْدُ اللَّهِ بن يُوسُفَ بن شبْلٍ أوَّلُهَا:
غَايَةُ الحُزْنِ وَالسُّرُوْرِ انْقِضاءُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
لَا لَبيْدٌ بِأرْبَدٍ مَاتَ حُزْنًا ... وَسَلَتْ عَنْ شَقِيْقِهَا الخَنْسَاءُ
مِثْلُ مَا فِي التّرَابِ يَبْلَى الفَتَى ... فَالحُزْنُ يَبْلَى مِنْ بَعْدِهِ وَالبُكَاءُ
غَيْرَ أَنَّ الأمْوَاتَ زَالُوا وَبَقُّوا ... غُصَصًا لَا تُسِيغُهَا الأحْشَاءُ
إِنَّمَا نَحْنُ بَيْنَ ظُفْرٍ وَنَابٍ مِنْ ... خُطُوبِ أسوَدُهُنَّ ضِرَاءُ
نَتَمَنَّى وَفِي المُنَى قِصرُ العُمْ ... رِ فَنَغْدُو بِمَا نُسَرُّ نُسَاءُ
__________
10020 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 218.
10021 - البيتان في اللطائف والظرائف: 94 منسوبين إلى أحمد اليماني.
10022 - البيتان في ديوان الطغرائي: 306، 307.
10023 - القصيدة في شعر ابن شبل: مجلة المجمع العلمي الأردني: 54 السنة 52/ 65 - 66
(7/284)

صِحَّةُ المَرْءِ للسّقَامِ طَرِيْقٌ ... وَطَرِيْقُ الفَنَاء هَذَا البَقَاءُ
بِالَّذِي نَغْتَذِي نَمُوْتُ وَنَحْيَى ... أقْتَلُ الدَّاءِ لِلنُّفُوسِ الدَّوَاءُ
مَا لَقيْنَا مِنْ غَدْرِ دُنِيَا فَلَا ... كَانَتْ وَلَا كَانَ أخْذُهَا وَالعَطَاءُ
صَلَفٌ تَحْتَ رَاعِدٍ وَسَرَابٌ ... كَرَعَتْ فِيْهِ مُوْمِسٌ خَرْقَاءُ
رَاجِعٌ جُوْدُهَا عَلَيْهَا مَهْمَا ... يَهِبُّ الصُّبْحُ يَسْتَرِدُّ المَسَاءُ
لَيْتَ شِعْرِي حُلُمًا تَمُرُّ بِنَا ... الأَيَّامُ أوْ لَيْسَ تُعْقَلُ الأَشْيِاءُ
مِنْ فَسَادٍ بِخَيْبة لِلِعَالِم الكَوْ ... نُ فَمَا للنُّفُوسِ مِنْهُ اتِّقَاءُ
فَتَحَ اللَّهُ لذَّةً لأذَانَا ... نَالَهَا الأُمَّهَاتُ وَالآبَاءُ
نَحْنُ لَوْلَا الوُجُوْدُ لَمْ نَألم ... الفَقْد فَإيِجَادُنَا عَلَيْنَا بَلَاءُ
وَقَلِيْلٌ مَا تَصْحِبُ المُهْجَة ... الجسْمَ فَفِيْمَ الأسَى وَفِيْمَ العَنَاءُ
وَلَقَدْ أيَّدَ الإلَهُ عُقُولًا ... حُجَّةُ العَوْدِ عِنْدَهَا الإبْدَاءُ
غَيْرَ دَعْوَى قَوْمٍ عَلَى المَيْتِ ... شيْئًا أنْكَرَتْهُ الجُلُودُ وَالأعْضَاءُ
وَإِذَا كَانَ فِي العَيَانِ خِلَافٌ ... كَيْفَ بِالغَيْبِ يَسْتَبِيْنُ الخَفَاءُ
يَا أخِي عَادَ بَعْدَكَ المَاءُ سُمًّا ... وَسُمُوْمًا أضحَى النَّسِيْمُ الرُّخَاءُ
وَأعُدُّ الحَيَاةَ غَدْرًا وَإِنْ كَا ... نَتْ حَيَاةً يَرْضى بِهَا الأعْدَاءُ
كَيْفَ أرْجُو شفَاءَ مَا بِي ... وَمَا لِي دُوْنَ سُكْنَايَ فِي ثَرَاكِ شفَاءُ؟
شَطْرُ نَفْسِي دفنتُ وَالشَّطْرُ ... بَاقٍ يَتَمَنَّى وَمِنْ مُنَاهُ الفَنَاءُ
جَسَدٌ طَيِّبُ الصَّعِيْد ... وَرُوْحٌ لنَا نُوْرُهُ أضَاءَ الفَضَاءُ
إِنْ تَكُنْ قَدَّمَتْهُ أيْدِي المَنَايَا ... فَإلَى السَّابِقِيْنَ تَمْضِي الفَضَاءُ
يُدْرِكُ المَوْتُ كُلَّ حَيٍّ لَو ... أخفتهُ عَنْهُ فِي حِضنِهَا الجوْزَاءُ
لَيْتَ شِعْرِي وَلِلْبلَى كُلُّ ... ذَا الخلْقِ بِمَاذَا تُمَيَّزُ الأنْبِيَاءُ
مَوْتُ ذَا العَالِم الممَيَّن بِالنُّطْ ... قِ وَذَا السَّارِحُ البَهِيْمُ سَوَاءُ
لَا غَوِيٌّ بِفَقْدِهِ تَبْسَمُ الأرْ ... ضُ وَلَا لِلتَّقِيِّ تَبْكِي السَّمَاءُ
أيُّهَا الفَرْقَدَانِ كَمْ فَرْقَدٍ فِي ... التُّرْبِ عَفَّتْ آثَارهُ البَوْغَاءُ
(7/285)

كَمْ مَصَابِيْح أوْجُهٍ أطْفَأتهَا ... تَحْتَ أطْبَاقِ رَمسهَا البَيْدَاءُ
كَمْ شُمُوسِ وَكَمْ بُدُوْر وَكَمْ ... أطْوَادُ حِلْم أمْسَى عَلَيْهَا العَفَاءُ
كمْ مُلوك لمَا دَهَاهَا رَدَاهَا ... خَفَتَتْ مِنْ جُنُوْدِهَا الضَّوْضَاءُ
عَلِقَتْهُم عَلُوْقَ صَادِعَةِ الشَّعْبِ ... بُدْءُ قَوْمٍ لآخَرِيْنَ انْتِهَاءُ
إِنَّمَا النَّاسُ قَادِمٌ إثْرَ مَاضٍ ... وَأحْيَتْ عِظَامَكَ الآلَاءُ
جَاوَرَتْ قَبْرَكَ المَلَائِكَةُ الغُرُّ ... وَأبْكَى الصَّحَائِبَ الأنْوَاءُ
وَجَلَا القَطْرُ فِي مَبَاسِمِهِ الزّهْرَ ... وَأَبْكَى السَّحائِبَ الأنْوَاءُ
وَتَلَاقَى رُوْحِي رُوْحكَ إِنْ لَمْ ... يَكُ بَيْنَ الأحْيَاءِ مِنَّا الْتِقَاءُ

صُرَّدُرَّ: [من الخفيف]
10024 - غَايَةُ العِلمِ عِندَهُم وَتَمَامُ الفَضْلِ ... حُسنُ المَركُوبِ وَالمَلبُوسِ

[من الطويل]
10025 - غُبَارُ قَطيعِ الشَاءِ فِي عَينِ ذِئبِهَا ... إِذَا مَا اقتَفَى آثَارَهُنّ ذَرورُ
قَبْلَهُ:
دَعِ القَلْبَ يَصْلَى بِالأَذَى مِنْ حَبِيْبِهِ ... فَحَمْلُ الأَذَى مِمَّنْ تُحِبُّ سُرُوْرُ
غُبَارُ قَطِيع الشَّاءِ فِي عَيْنِ ذِئْبِهَا. البَيْتُ

[من الخفيف]
10026 - غِبتَ عَنَّا فَغَابَ كُلُّ جَمَالٍ ... وَنَأى إذ نَأيتَ كُلُّ السُرُورِ
بَعْدَهُ:
ثُمَّ لَمَا قَدِمْتَ عَاوَدَنَا الأ ... نْسُ وَقَرَّتْ قَلُوْبُنَا فِي الصُّدُوْرِ
فلو أنَّا نَجْزِي البَشِيْرَ بِنُعْمَى ... لَوَهَبْنَا أرْوَاحَنَا لِلبَشِيْرِ
__________
10024 - البيت في ديوان صردر: 121.
10025 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 51.
10026 - الأبيات في نفح الطيب: 3/ 482 - 483 منسوبًا إلى أمية بن أبي الصلت.
(7/286)

زُهَيرٌ المَصرِيُّ: [من مجزوء الخفيف]
10027 - غِبتَ عَنّي فَمَا الخَبَرْ ... مَا كَذَا بَينَنا استَقَر

[من مخلع البسيط]
10028 - غِبتُ فَلم يَأْتِنِي رَسُولُ ... وَلَم تَقُل عَلّهُ عَلِيلُ
بَعْدَهُ:
هَيْهَاتَ لَو كُنْتَ لِي خَلِيْلًا ... فَعَلْتَ مَا يَفْعَلُ الخَلِيْلُ
وَقَالَ آخَرُ وَقَدْ سَأَلَ عَنْهُ صَدِيْقُهُ: [من الخفيف]
خَبَرِي أنَّنِي وَقِيذٌ عَلِيْلُ ... لَمْ تَعُدْنِي وَلَمْ يَجِئْنِي رَسُوْلُ
لِسُؤَالٍ وَرِفْعَةٍ بِاعْتِذَارٍ ... هَكَذَا يَفْعَلُ الصَّدِيْقُ الوَصُوْلُ

أبو نصر بن أبي الفرج بن كشاجم: [من الخفيف]
10029 - غَبَطَ النَّاسُ بِالكِتَابَةِ قَوْمًا ... حُرمُوا حَظَّهُم بِحُسنِ الكِتَابَه
بَعْدَهُ:
وَإِذَا أخْطَأَ الكِتَابَةَ حَظٌّ ... سَقَطَتْ تَاؤُهُ فَصَارَتْ كَآبَة

بشَارٌ: [من الوافر]
10030 - غَبِىُّ العَينِ عَن طلَبِ المَعَانِي ... وَفِي السّوءَاتِ شَيطَانٌ مَرِيدُ
قَبْلَهُ:
لَهُ وَجْهٌ يَخِفُّ عَلَى المَوَالِي ... وَكَفٌّ لَا تُؤَمِّلُهَا الوُفُوْدُ
غَبِيُّ العَيْنِ عَنْ طَلَبِ المَعَالِي. البَيْتُ
__________
10027 - البيت في ديوان البهاء زهير: 113.
10028 - البيت في قرى الضيف: 4/ 90 منسوب إلى أبي الطيب الطاهري.
10029 - البيتان في ديوان كشاجم (الخانجي): 474.
10030 - البيتان في ديوان بشار بن برد: 234.
(7/287)

[من الكامل]
10031 - غَثُّ المَوَالِي لَا أَبَالُكَ فَاعلَمنَ ... خَيرٌ وَأكرمُ مِن سَمينِ الأبعَدِ
مِثْلهُ: [من الكامل]
وَغَثُّ المَوَالِي إِنْ وَجَدْتَ عَلَيْهُم ... مَعَاتِبَ أدْنَى مِنْ سَمِيْنِ الأبَاعِدِ

[من الطويل]
10032 - غَدَا الدَهرُ لِي خَصمًا وَفِيَّ مُحَكَّمًا ... فَكَيفَ بِخَصمٍ ظَالِمٍ وَهُوَ حَاكِمُ

أَبُو تَمَّام: [من الطويل]
10033 - غَدَا الشَيبُ مُختَطًّا بِفَودِي خُطَةً ... طَرِيقا لرَدَى مِنْهَا إِلَى القَلبِ مَهيعُ
قَوْلُ أَبِي تَمَّامٍ:
غَدَا الشَّيْبُ مُخْتَطًّا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
هُوَ الزُّوْرُ يُحْفَى وَالمُعَاشِرُ يُحْتَوَى ... وَذُو الإلْفِ يُقلَى وَالجدِيْدُ يُرَقَّعُ
لَهُ مَنْظَرٌ فِي العَيْنِ أبْيَضُ نَاصِعٌ ... وَلَكِنَّهُ فِي القَلْبِ أسْوَدُ أسْفَعُ
وَنَحْنُ نُزَجِّيْهِ عَلَى الكَرْهُ وَالرِّضَا ... وَأنْفُ الفَتَى مِنْ وَجْهِهِ وَهُوَ أجْدَعُ
وَكُلُّ كُسُوفٍ فِي الدَّرَارِي شُنْعَةٌ ... وَلَكِنَّهُ فِي الشَّمْسِ وَالبَدْرِ أشْنَعُ
وَمَا السَّيْفُ إِلَّا زُبْرَةٌ لَو تَرَكْتَهُ ... عَلَى الحَالَةِ الأوْلَى لَمَا كَانَ يَقْطَعُ
* * *

وَمِنْ بَابِ (غَدَا) قَوْلُ أَبِي السِّمْطِ فِي طَاهِرِ بنِ الحُسَيْنِ (1):
غَدَا فَرَاحَتْ يُمْنَاهُ وَبَيْنَهُمَا ... تَاجَانِ لِلْمُلْكِ مَعْقُودٌ وَمُسْتَلَبُ
أزَالَ دَوْلَةَ مُلْكٍ وَهِيَ ثَابِتَةٌ ... قَسْرًا وَثبَّتَ أُخْرَى وَهِيَ تَضطَرِبُ
__________
10031 - البيت في المستقصى في أمثال العرب: 2/ 176.
10032 - البيت في الإبانة: 18 منسوبا إلى ابن الرومي.
10033 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 94.
(1) البيتان في حماسة القرشي: 1/ 365 منسوبين إلى السمط.
(7/288)

وَقَوْلُ آخَرَ (1):
غَدَا بُنَيَّ وَرَاحَ مِثْلِي ... يَلْبِسُ ثَوْبِي الطَّوِيْلَ عَنِّي
فَسَرَّنِي مَا رَأيْتُ مِنْهُ ... وَسَاءَنِي مَا رَأيْتُ مِنِّي
فِي المَثَلِ:
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: بَلَغَنِي أَنَّ قَائِلَهُ ضِرَارُ بنُ عَمْرٍو الضّبِيُّ، وَكَانَ وَلَدَهُ قَدْ بَلَغُوا ثَلَاثَةَ عَشَرَ رَجُلًا، كُلَّهُمْ قَدْ غَزَا وَرَأَسَ، فَرَاَهُمْ يَوْمًا أوْلَادَهُمْ مَعًا فَعَلِمَ أنَّهُمْ لَمْ يَبْلِغُوا هَذِهِ الأسْنَانَ إِلَّا مَعَ كِبَرِ سِنِّهِ وَنَفَادِ عُمْرِهِ فَقَالَ عِنْدَهَا: مَنْ سَرَّهُ بَنُوْهُ سَاءَتْهُ نَفْسُهُ. فَأرْسَلَهَا مَثَلًا.

الحاجِرِيُّ: [من الطويل]
10034 - غَدَا القَدُّ غُصنًا مِنكَ تَعطِفُهُ الصَّبا ... فَلا غَروَ أنْ هَاجَتْ عَليهِ البَلابِلُ

مِهيارُ: [من المتقارب]
10035 - غَدَا النَّاسُ أعدَاءَ مَا يَجهَلُو ... نَ يَهْزَأُ جَاهِلُهُم بِالعَليمِ
بَعْدَهُ:
وَصَارَ الغِنَى قُرْبَةً لِلعَدُوِّ ... وَالفَقْرُ مَبْعَدَةً لِلحَمِيْمِ
وَكُلٌّ وَحَاشَاكَ خِلُّ اليَسَارِ ... يُرَى مَعَهُ وَصَدِيْقُ النَّعِيْمِ
وَمَنْ شِئْتَ فَالْقَ بِلَا حَاجَةٍ ... بِوَجْهٍ طَلِيْقٍ وَوُدٍّ سَلِيْمِ
فَإنْ عَرَضتْ صِرْتَ أيَّ الذَّلِيْلِ ... لَدَيْهِ وَقَدْ كُنْتَ أيّ الكَرِيْمِ

النَّمْرِيُّ: [من الطويل]
10036 - غَدَا بِنجُومِ السَّعْدِ مَن حَطَّ رَحلَهُ ... لَديكَ وَعَزَّت عُصبَةٌ أنتَ جَارُهَا
__________
(1) البيتان في جمهرة الأمثال: 2/ 246.
10034 - البيت في التذكرة الفخرية: 121 منسوبا إلى الزكي بن أبي الأصبع.
10035 - الأبيات في ديوان مهيار الديلمي: 3/ 342.
10036 - البيت في تاريخ دمشق: 72/ 176.
(7/289)

أَبُو العَتاهِيَة: [من المنسرح]
10037 - غَدًا تُوافِي النُفُوسُ مَا كَسَبَت ... وَيَحصُدُ الزَارِعُونَ مَا زَرَعُوا
قَبْلَهُ:
حَتَّى مَتَى يَسْتَرِقُّنِي الطَّمَعُ ... ألَيْسَ لِي فِي العَفَافِ مُتَّسَعُ
مَا أوْسَعَ الصَّبْرَ وَالقَنَاعَةَ بِالنَّاسِ ... جَمِيْعًا لَو أنَّهُم قَنِعُوا
وَاخْدَعَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لأقْوَامٍ ... أرَاهُمْ فِي الغَيِّ قَدْ رَتَعُوا
أَمَّا المَنَايَا فَغَيْرُ غَافِلَةٍ ... لِكُلِّ حَيٍّ مِنْ كَأسِهَا جُرَعُ
أيُّ لَبيْبٍ تَصْفُو الحَيَاةُ لَهُ ... وَالمَوْتُ وِرْدٌ لَهُ وَمُنْتَجَعُ
الخَلقُ يَمْضي يَؤُمُّ بَعْضُهُمْ ... بَعْضًا فَهُمْ تَابِعٌ وَمُتَّبَعُ
يَا نَفْسُ مَا لِي أرَاكِ آمِنَةً ... حَيْثُ تَكُونُ الرَّوْعَاتُ وَالفَزَعُ
للَّهِ دَرُّ الدُّنْيَا لَقَدْ لَعِبَتْ ... قَبْلُ بِقَوْمٍ فَمَا تُرَى صَنَعُوا
أثْرُوا فَلَمْ يُدْخِلُوا قُبُوْرَهُمُ ... شَيْئًا مِنَ الثَّرْوَةِ الَّتِي جَمَعُوا
غَدًا تُوَافِي النُّفُوسُ. البَيْتُ

[من الطويل]
10038 - غَدَا قَاصِدًا لِلخَيرِ حَتَّى أصَابَهُ ... وَكَم مِن مُصِيبٍ قَصدَهُ غَيرِ قَاصِدِ

[من الوافر]
10039 - غَدَاةَ غَدٍ تُزَمُّ بِنَا المَطَايَا ... فَهَل لَك مِن عَزاءٍ يَا خَليلُ
قَبْلَهُ:
أَتَتْ وَدُمُوعُهَا فِي الخَدِّ تَحْكِي ... قَلَائِدَهَا وَقَدْ جَعَلَتْ تَقُولُ
__________
10037 - الأبيات في ديوان أبي العتاهية: 230.
10038 - البيت في ديوان أبي تمام: 105.
10039 - البيتان في شرح ديوان المتنبي للعكبري: 2/ 16.
(7/290)

غَدَاةَ غَدٍ تُزَمُّ بِنَا المَطَايَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ (1):
فَقُلْتُ لَهَا وَعَيْشُكِ لَا أُبَالِي ... أقَامَ الحَيُّ أمْ جَدَّ الرَّحِيْلُ
يُبَالِي بِالنَّوَى مَنْ كَانَ حَيًّا ... فَإنِّي قَبْلَ بَيْنِكُمُ قَتِيْلُ
وَيُرْوَى:
فقلت لها وَدَمعُ العَين جَارٍ ... عَلَى الخدَّينِ مُنسَجمٌ هَمُولُ
يُهدَّدُ بالنَّوَى مَن كَانَ حيًّا ... وها أنا بَعد بَينِكُم قتيلُ

ابْنُ العَجلَانِ: [من الطويل]
10040 - غَدًا يَكثُرُ البَاكُونَ مِنَّا وَمِنكُم ... وَتَزدَادُ دَارِي مِن دِيَارِكُم بُعدَا
أبْيَاتُ ابنِ العَجْلَانِ وَتُرْوَى لِلْمُرَقِّشِ الأكْبَرِ:
خَلِيْلَيَّ جُوْرَا بَارَكَ اللَّهُ فِيْكُمَا ... وَإِنْ لَمْ تَكُنْ هِنْدٌ لأَرْضِيْكُمَا قَصْدَا
وَقُوْلُوا لَهَا لَيْسَ الضَّلَالُ أجَارَنَا ... وَلَكِنَّنَا جُرْنَا لِنَلْقَاكُمُ عَمْدَا
غَدًا يَكْثَرُ البَاكُونَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أعَيْنَيَّ إِنْ كَانَ البُكَا رَدَّ هَالِكًا ... عَلَى أحَدٍ قَبْلِي فَلَا تَتْرُكَا جُهْدَا
وَجُوْدَا بِإهْمَالِ الدُّمُوعِ لَعَلَّهَا ... تَرُدّ حَبِيْبًا صِرْتُ مِنْ أجْلِهِ فَرْدَا

[من الطويل]
10041 - غَدرًا أضَاعُوا ذِمَمِي وَلَيسَ لِي ... إِلَّا الوَفَاءُ وَالحفَاظُ ذَنبُ

نَصر بنُ عُنَينٍ: [من الطويل]
10042 - غَدَرَ الزَّمَانُ بِنَا فَفَرَّقَ بَينَنَا ... إِنَّ الزَّمَانَ بِأهلِهِ غَدَّارُ
قَبلَهُ:
__________
(1) الأبيات في الكشكول: 2/ 234.
10040 - الأبيات في التحف والهدايا: 23.
10042 - الأبيات في شعر ابن عنين: 53، 54.
(7/291)

لَا تَغْتَرِرْ بَالدَّهْرِ إِنْ وَافَاكَ فِي ... حَالَاتِ يُسركَ إنَّهُ غَرَّارُ
وَإِذَا البَصَائِرُ عَنْ رَشَادٍ أُعْمِيَتْ ... مِنْهَا فَمَاذَا تَنْفَعُ الأَبْصَارُ
أنْظُرْ إِلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكَ وَاعْتَبِرْ ... سَتَصيْرُ عَنْ كَثَبٍ إِلَى مَا صَارُوا
فَيَزُولُ عنك جِمِيْعُ مَا أُوْتِيْتَ ... فِي الدُّنْيَا وَلَوْ زُوِيَتْ لَكَ الأمْصَارُ
غَدَرَ الزَّمَانُ بِنَا فَفَرَّقَ بَيْنَنَا. البَيْتُ

عَارقٌ الطَّائيُّ: اسمه قَيسٌ بن حَزوَةَ بن سَيفٍ: [من الطويل]
10043 - غَدَرتَ بِأمرٍ أنتَ كُنتَ دَعَوتَنَا إلَيهِ ... وَبِئسَ الشِيمَةُ الغَدرُ بِالعَهدِ
بَعْدَهُ:
وَقَدْ يَتْرُكُ الغَدْرَ الفَتَى وَطَعَامُهُ ... إِذَا هُوَ أمْسَى جُلُّهُ مِنْ دَمِ الفَصْدِ
يَقُولُ: كَيْفَ غَدَرْتَ بِأمْرٍ انتدَبْتَنَا إلَيْهِ وَالكَرِيْمُ لَا يَغْدِرُ بِمَنْ عَاهَدَهُ وَلَوْ كَانَ فِي الشِّدَّةِ العَظِيْمَةِ. وَدَمُ الفَصدِ هُوَ أنْ يَفْصِدَ الرَّجُلُ بَعِيْرَهُ فَيُؤْخّذُ دَمُهُ فَيُشْتَرَى وَيُؤْكَلَ وَذَلِكَ يَكُونُ فِي الشِّدَّةِ وَأعْوَامَ الجدْبِ وَأزَمَاتِ الدَّهْرِ وَذَلِكَ الطَّعَامُ يُسَمَّى العِلْهِز.

محمّد بن دَاود الأصفهاني: [من الطويل]
10044 - غَدَرتَ بِعَهدِي عَامِدًا وَأخَفتَنِي ... فَخِفتَ وَلَو أمنتَنِي لأمِنتنِي

زُهَيرٌ المَصرِيُّ: [من ال. . .]
10045 - غَدَرنَ بِي بَعدَ عُهودٍ جَرَت ... يَكفِيكَ قَولُ النَّاسِ يَا غَادِرُ
10046 - غَدٌ مَا غَدٌ مَا أقرَبَ اليَومَ مِن غَدٍ ... سَتَأتِيكَ أخبَارُ العَشيّةِ وَالغَدِ

أَبُو نُواسٍ في الخَمرَةِ: [من البسيط]
10047 - غَدَوا إلَيهَا سِرَاعًا كالسّهَامِ غَدَت ... عَن القسِيّ ورَاحُوا كالعَراجِينِ
__________
10043 - البيتان في شعراء طائيين (عارق): 29، 30.
10044 - البيت في المنتحل: 131.
10045 - البيت في ديوان البهاء زهير: 120.
10047 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 324.
(7/292)

الطَّبرَخَرميُّ: [من الطويل]
10048 - غَدَوتُ أخَا جُوعٍ وِلَستُ بِصَائمٍ ... وَرُحتُ أخَا عُريٍ وَلَستُ بِمُحرمِ

القَاضِي أَبُو الحَسَنِ: [من الطويل]
10049 - غُذيتُ بِهِ طِفلًا وَإن رُمتُ تَركَهُ ... تَأبّى وَأغرَتنِي بِهِ أُلْفَةُ المَهدُ

[من المتقارب]
10050 - غُرَابٌ أرَادَ كمَشي الحَجَل ... فَلا ذَا أصَابَ وَلَا ذَا حَصَل
مِثْلهُ (1): [من الكامل]
إِنَّ الغُرَابَ وَرَامَ يَمْشِي مِشْيَةً ... فِي سَالِفِ الأَحْقَابِ وَالأهْوَالِ
حَسَدَ القَطَا وَأرَادَ يَمْشِي مَشْيَهَا ... فَأصَابَهُ ضَرْبٌ مِنَ العُقَّالِ
فَأضَلَّ مِشْيَتَهُ وَأخْطَأَ مَشْيَهَا ... فَلِذَاكَ كُنْيَتُهُ أَبُو المِرْقَالِ

ابْنُ الخيَّاطِ: [من الطويل]
10051 - غَرَامٌ عَلَى يَأسِ الهَوَى وَرَجَائِهِ ... وَشَوقٌ عَلَى بُعدِ المَزَارِ وَقُربِهِ

[من الطويل]
10052 - غَرَامِي بِكُم فَوقَ الذِي قَدْ عَهِدتُم ... وَوَجدِي بِكُم مَا قَد عَلِمتُم مِنَ الوَجدِ

10053 - غَرَامِي غَرَامِي وَالهَوَى ذَلِكَ الهَوَى ... وَحُبّي لَكُم حُبّي وَوَجدِي بِكُم وَجدِي
__________
10048 - البيت في قرى الضيف: 4/ 235 منسوبا إلى الخوارزمي.
10049 - البيت في المنتحل: 253 منسوبا إلى السري الرفاء.
(1) الأبيات في العقد الفريد: 2/ 174.
10051 - البيت في ديوان ابن الخياط: 171.
10053 - البيتان في انباه الرواة: 1/ 311 منسوبين إلى الحسن بن أحمد بن محمد الحوثري.
(7/293)

بَعْدَهُ: [من ال. . .]
وَلَيْسَ مُحِبًّا مَنْ يَدُوْمُ وِدَادُهُ ... عَلَى القُرْبِ لَكِنْ مَنْ يَدُوْمُ عَلَى البُعْدِ

ابن حَيُّوسٍ: [من الطويل]
10054 - غَرَائِبُ إن لاحَت فَدُرٌّ وَجَوهَرٌ ... ثَمينٌ وَإن فَاحَت فَمِسكٌ وَعَنبَرُ

تَغلِبُ بنُ دَاودَ: [من الخفيف]
10055 - غُربَةٌ قَارِظِيّةٌ وَغَرَامٌ ... عَامِرِيٌّ وَمحنَةٌ عَلَوِيّه
قَبْلَه وَهُوَ أَبُو وَائِلٍ تَغْلِبُ بن دَاوُدَ الحَمَدَانِيُّ: [من الخفيف]
يَا خَلِيْلَيَّ اسْعِدَانِي فقد طَالَ ... اصطِبَارِي عَلَى احْتِمَالِ البَلِيَّه
غُرْبَةٌ قَارِظِيَّةٌ وَغَرَامٌ عَامِرِيٌّ. البَيْتُ
قَالَهُمَا لَمَا أسَرَهُ المُبَرْقَعُ.

10056 - غُرِرتَ وَأطمَعَتكَ ظُنُونُ أفكٍ ... وَأضعَفُ عِصمَةٍ عِصَمُ الظُّنُونِ

امرأةٌ من قُريشٍ: [من الخفيف]
10057 - غُرَّ غَيرِي فَقَد عُرِفتَ بِغَيرِي ... عَهدُكَ الخَائِنُ القَليلُ الثّبَاتِ
قَالَ عُمَرُ بنُ أَبِي رَبِيْعَةَ المَخْزُوْمِيُّ وَقَدْ رَأَى بَعْضُ القُرَشِيَّاتِ:
بَدَتْ الشَّمْسِ فِي جوَارٍ تَهَادَى ... مُخَطَّفَاتِ الخُصُوْرِ مُعْتَجِرَاتِ
فَتَنَفَّسْتُ وَقُلْتُ لِبَكْرٍ ... عُجِّلَتْ فِي الحَيَاةِ لِي حَسَنَاتِي
هَلْ سَبِيْلٌ إِلَى الَّتِي لَا أُبَالِي ... بَعْدَهَا أنْ أمُوْتَ قَبْلَ وَفَاتِي
__________
10054 - البيت في ديوان ابن حيوس: 394.
10055 - البيتان في قرى الضيف: 1/ 117.
10056 - البيت في ديوان ابن الرومي: 308.
10057 - الأبيات في ديوان عمر بن أبي ربيعة 76.
(7/294)

فَأجَابَتْهُ القُرْشِيَّةُ تَقُوْلُ (1):
قَدْ أتَانِي الرَّسُوْلُ بِالأَبْيَاتِ ... فِي كِتَابٍ قَدْ خُطَّ بِالتُّرَّهَاتِ
خَانَكَ الطَّرْفُ إِنْ نَظَرْتَ وَمَا ... طَرْفُكَ عِنْدِي بِصَادِقِ النَّظَرَاتِ
غُرَّ غَيْرِي فقد عُرِفْتَ بِغَيْرِي. البَيْتُ

جَعفَر بن الحجَّاج مَغربيٌّ: [من مجزوء الرمل]
10058 - غَرَّكَ العِزُّ وَقَد يُع ... قِبُ بَعدَ العِزِّ ذُلٌّ
قَبْلَهُ:
أيُّهَا المُعْتَزُّ فِي الدُّ ... نْيَا بِأمْرٍ يَضمَحِلُّ
غَرَّكَ العِزُّ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَاسْتَزَلَّتكَ اللَّيَالِي ... وَقَدِيْمًا تَسْتَزِلُّ
لَا تُهِنْ نَفْسَكَ يَا مِسْ ... كيْنُ فَالشَّيْءُ أقَلُّ

إبراهِيمُ الغَزِّيّ: [من المديد]
10059 - غُرَرٌ لَكِنَهُم عُرَرٌ ... إن قَرَنتَ الخُبرَ بِالخَبَرِ
بَعْدَهُ:
بَقَرٌ لَكِنَّنَا لَهُمْ ... فِي امْتِثَالِ الأمْرِ كَالبَقَرِ

العَتَّابِيُّ: [من الخفيف]
10060 - غُرَّ مَن ظَنَّ أن يَفُوتَ المَنَايَا ... وَعُرَاهَا قَلائِدُ الأعنَاقِ
وَيُرْوَى:
غُرَّ مَنْ غَرَّهُ صُرُوفُ اللَّيَالِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
(1) الأبيات في ديوان عمر بن أبي ربيعة 77.
10059 - البيتان في تاريخ دمشق: 29/ 35 منسوبين إلى ابن لؤلؤ الكاتب.
10060 - الأبيات في ديوان كلثوم العتابي: 96.
(7/295)

أيُّنَا قَدَّمَتْ صُرُوفُ اللَّيَالِي ... فَالَّذِي أخَّرَتْ سَرِيْعُ اللَّحَاقِ
غَلَبَ المَوْتُ كُلَّ حِيْلَةِ مُحْ ... تَالٍ وَأعْيَا بِدَائِهِ كُلَّ رَاقِي

يحيَى بن الوَلِيدُ النَّرسِيُّ: [من الكامل]
10061 - غَرَسَ الفَسيلَ مُؤمّلًا لِبَقَائِهِ ... فَنَمَا الفَسيلُ وَمَاتَ عَنهُ الغَارِسُ
قَبْلَهُ:
وَفتَى كَأَنَّ جَبِيْنَهُ شَمْسُ الضُّحَى ... قَامَتْ عَلَيْهِ نَوَادِبٌ وَرَوَامِسُ
غَرَسَ الفَسِيْلَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
تَرَكَ المَنَازِلَ مُوْحِشَاتٍ بَعْدَهُ ... وَلَقَدْ يَكُنَّ بِهِ وَهُنَّ أوَانِسُ

صُرَّدُرَّ: [من الكامل]
10062 - غَرَسَ المَكَارِمَ فَاجتَنَى ثَمَرَاتِهَا ... شُكرًا وَكُلٌّ حَاصِدٌ مَا يَزرَعُ
بَعْدَهُ:
يَقِفُ الثناءُ عَلَيهِ وَقفَةَ حائرٍ ... مِمَّا يَسُنُّ لَهُ ندَاهُ وَيَشرَعُ
وَمِنْ بَابِ (غَرَسَ) قَوْلُ السَّيِّدُ الرَّضِيّ (1):
غَرَسْتُ غُرُوْسًا كُنْتُ أرْجُو لِحَاقَهَا ... وَآمَلُ أنْ تَطِيْبَ جَنَاتُهَا
فَإنْ أثْمَرَتْ لِي غَيْرَ مَا كُنْتُ آمِلًا ... فَلَا ذَنْبَ لِي إِنْ حَنْظَلَتْ نَخلَاتُهَا

[من الوافر]
10063 - غُرُورًا كَانَ مَا وَعَدَتكَ سُعدَى ... وَأَحلَى الوَعدِ مِن سُعدَى الغُرُورُ

[من الوافر]
10064 - غَريبُ الدَارِ لَيسَ لَهُ صَديقٌ ... جَميعُ سُؤالِهِ أينَ الطّريقُ
__________
10061 - البيتان الأول والثاني في العقد الفريد: 3/ 243.
10062 - البيتان في ديوان صردر: 96.
(1) البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 283.
10064 - البيت في الفرج بعد الشدة: 3/ 124.
(7/296)

[من الطويل]
10065 - غَريبٌ مَشُوقٌ مُولَعٌ بإدكَارِكُم ... وَكُلُّ غَريبِ الدَارِ بِالشَّوقِ مُولَعُ

أَبُو فراس بن حَمْدَانَ: [من الطويل]
10066 - غَريبٌ وَأهلِي حَيثُمَا كَرَّ نَاظِري ... وَحيدٌ وَحَولِي مِنْ رِجَالِي عَصَائِبُ

[من الوافر]
10067 - غَريتِ بِتَوبَتِي وَلَججتِ فيهَا ... فَشُقّي الآن جَيبَكِ لا أتوبُ

الغَزِّيُّ: [من الطويل]
10068 - غَسَلتُ يَدِي جَمعًا مِنَ الشِعرِ كلِّهِ ... وَمَا الشِعرُ بالفَنِّ المُقَدَّمِ صَاحِبُه

ابْنُ طُلَيبٍ: [من المنسرح]
10069 - غُشّ بَنِي آدَمٍ فَكُلُّهُم ... لِلّهِ عَاصٍ وَكُن لَهُم دَغِلا
يُقَالُ أَنَّ المَأمُونَ لَمَا غَزَى الرُّوْمَ نَزلَ بِقَرْيَةٍ يُقَالُ لَهَا مُكَوْكَبًا مِنْ قُرَى أنْطَاكِيَةَ فَنَظَرَ إِلَى زَيْتُونٍ حَامِلٍ وَكُرُومٍ مِثلِهِ فَقَالَ: لِمَنْ هَذَا؟ قَالُوا: لابنِ طُلَيْبٍ. فَقَالَ: لَعَلَّهُ صَاحِبُ الشِّعْرِ الَّذِي يَقُولُ:
غُشُّ بني آدَمٍ فَكُلُّهُمُ. البَيْتُ
قَالُوا: نَعَم. قَالَ: مَا فَعَلَ؟ قَالُوا: شَيْخٌ كَبيْرٌ في مَنْزِله. قَالَ: آتُوني بِهِ. فَلَمَّا مَثَلَ بين يَدَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ قَالَ: أنْشِدْنِي شِعْركَ فَأنْشَدَهُ:
غُشُّ بني اَدَمٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَكُلْ بِضرْسٍ وَطَأَ الأنَامُ بِظُلْفٍ ... تَأتِ حَزْمًا وَتحْكِمُ العَمَلَا
__________
10065 - البيت في الحماسة البصرية: 2/ 122.
10066 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني (صادر): 22.
10067 - البيت في التذكرة الحمدونية: 8/ 406.
10068 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 646.
10069 - الأبيات في بغية الطلب في تاريخ حلب: 10/ 4686 - 4687.
(7/297)

لَا تَخِف بَالنَّازِلِ المُقِيْمِ وَلَا ... تَبْكِ عَلَى ظَاعِنٍ إِذَا رَحَلَا
مَنْ غَابَ أوْ حَالَ عَنْ مَوَدَّتِهِ ... فَخَلِّ عَنْهُ وَاطْلُبْ بِهِ بَدَلَا
وَلَا تَقُلْ احْفَظ الذِّمَامِ وَلَا ... أنْسَى فُلَانًا وَحُسْنَ مَا فَعَلَا
إنْسَ أبَاكَ المَفْرُوْضَ طَاعَتُهُ ... عَلَيْكَ فِيْمَا يُحْيِي لَكَ الأَمَلَا
وَمِلْ مَعَ الرِّيْحِ مَيْلَ مُنْتَقِلٍ ... عَنْ كَدَرِ العَيْشِ وَابْتَغِ الدُّوَلَا
وَكُنْ مِنَ النَّاسِ مِنْ أبيْكَ فَلَا ... أقْرَبَ مِنْهُ مُسْتَوْحِشًا وَجَلَا
إِنْ مُسْتَشِيْرٌ أتَاكَ مُنَتصِحًا ... فَامْدُدْ لَهُ كَيْفَ مَا اشْتَهَى الطوَلَا
خَلِّطْ عَلَى النَّاسِ يَنْسُبُوكَ إِلَى ... الظُّرْفِ وَشَتِّتْ عَلِيْهمُ السُّبُلَا
قَدِّمْ وَأخِّرْ وَاسْلُك بِهِم طُرُقَ ... ًا يَلْقُونَ فِيْهَا العِثَارَ وَالزَّلَلَا
وَاسْقِهِم السُّمَّ إِنْ ظَفرْتَ بِهِم ... وَامْزِجْ لَهُمْ مِنْ لِسَانِكَ العَسَلَا
إِنَّ رِجَالُ الوَفَاءِ قَدْ ذَهَبُوا ... لأنَّ نَجْمَ الوَفَاءِ قَدْ أَفَلَا
قَالَ: فَلَمَّا وَصَلَ إِلَى هَذَا البَيْتِ الأخِيرِ قَالَ لَهُ المَأمُونُ: أَوْلَى لَكَ قَدْ أسْتَحْقَقْتَ القَتْلَ لأمْرِكَ بِغَيْرِ مَا أمَرَ اللَّهُ بِهِ، لَكِنَّكَ نَجَوْتَ بِهَذَا البَيْتِ امْضِ لِسَبِيْلِكِ فَقَالَ: يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ إِلَى أيْنَ أمْضي؟ إِلَى صِبْيَةٍ صِغَارٍ وَعَجَائِزَ الحَيِّ يُعَيِّرُونَنِي بِأنيّ وَقَفْتُ بَيْنَ يَدَي أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ ثُمَّ رَجَعْتُ صِفْرًا؟ قَالَ: أوَ مَا تَرْضَى أنْ تَفْلِتَ بِحَشَاشَتِكَ؟ قَالَ: يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ وَأنَّى؟ بَلْ تُضيْفَ الفَضْلَ إِلَى الفَضْلِ وَتَقْرِنُ الإحْسَانَ بِالإِحْسَانِ فَمَتَى يتّفِقُ لِي الوُقُوفَ مَرَّةً أُخْرَى بَيْنَ يَدَي أمِيْر المُؤْمِنِيْنَ؟ فَتَبَسَّمَ المَأمُونُ وَأمَرَ لَهُ بِعَشَرَةِ آلَافِ دِرْهَمٍ.

المَعَرِّي: [من الكامل]
10070 - غصنُ الشَبَابِ عَصَى السَّحَابَ فَلَم يَعُد ... ذَا خُضرَةٍ إذ كُلُّ غُصنٍ أخضَرُ
بَعْدَهُ: [من ال. . .]
قَدْ أوْرَقَتْ عَمَدُ الخيَامِ وَأعْشَبَتْ ... شُعَبُ الرِّجَالِ وَلَوْنُ رَأسِي أغْبَرُ
__________
10070 - الأبيات في سقط الزند: 225.
(7/298)

وَلَقَدْ سَلَوْتُ عَنِ الشَّبَابِ كَمَا سَلَا ... غَيْرِي وَلَكِنْ لِلحَزِيْنِ تَذَكُّرُ

السَّرِيُّ الرَّفَاءُ: [من البسيط]
10071 - غَضبَانُ يَستُرُ عَنّي وَجهَهُ بِيَدٍ ... وَدِدتُ لَو سُمِرَتْ فِيهِ بِمِسْمَارِ
يَقُولُ السَرِيُّ الرَّفَاءُ ذَلِكَ فِي هَجْوِ ... الخَالِدِييَّنِ وَيَذْكُرُ انْتِحَالَهُمَا شِعْرَهُ:
لَقَدْ تَحَيَّفَ شِعْرِي مَعْشَرٌ عُرَرٌ ... مِنْهُم قَرِيْبٌ وَمِنْهُمْ نَازحُ الدَّارِ
إيَّاكُمُ أنْ تَشِيْمُوا بَرْقَ غَادِيَةٍ ... مُسنَّعَةٍ بِذُعَافِ السمِّ مِدْرَارِ
وَلَا يَغُرَّكُمُ أمْطَارُ مُبْتَسِمٍ ... يُزْجِي الصَّوَاعِقَ فِي أثناءِ أمْطَارِ
فَالسَّيْفُ يُبْدِي ابْتِسَامًا عِنْدَ هِزَّتِهِ ... وَقَدْ أسَرَّ المَنَايَا أيَّ إسْرَارِ
وَمَا أظُنُّ دَعِيَّ الأّزْدِ يُنْصِفُنِي ... حَتَّى تَمُوجَ بِهِ أمْوَاجُ تَيَّارِي
غَضبَانُ يَسْتُرُ عَنِّي وَجْهَهُ بِيَدٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
مَنْ كَانَ يَعْجِزُ عَنْ سَهْلِي إِذَا سَبَقَتْ ... خَيْلُ القَرِيْضِ فَلِمْ يَجْتَابُ أوْعَارِي
وَهَلْ يَقُومُ بِجَمْعِي حِيْنَ أصْرِمُهُ ... مُعَرِّدٌ عَنْ زِنَادٍ قَبْلَهُ وَارِي
لَو كُنْتُمُ العَنْبَرَ الوَرْدَ المُشَبَّهَ بِي ... وَالمَنْدَلَ الرَّطْبَ شَبَّتْ فِيْكُمُ نَارِي
لَكِنَّكُمْ حَطَبٌ بِالٍ يُحْرِّقُهُ ... سَعِيْرُ شَمْسِ الضُّحَى مِنْ قَبْلِ إسْعَارِي

بشر بن أبي خَازمٍ: [من الكامل]
10072 - غَضِبَت تَميمٌ أن تُقَتَّلَ عَامِرٌ ... يَومَ النِّسار فَاعتَبُوا بِالصَّيلَمِ
هذا البيت هُو المَثَلُ السَائِر يُضرَبُ في جَزِعَ الرَّجلِ أو غَضبِهِ لِغَيره فَيُصَابُ في نَفسِهِ بمَا هو أَعظَمُ مِن ذَلكَ.

[من الطويل]
10073 - غَضَبتَ عَلَينَا أن عَلاكَ ابْنُ غَالِبٍ ... فَهَلَّا عَلَى جَدّيكَ فِي ذَاكَ تغضَبُ
__________
10071 - الأبيات في السري الرفاء: 195 - 196.
10072 - البيت في ديوان بشر بن أبي خازم: 180.
10073 - البيت في الأغاني: 8/ 29.
(7/299)

ابْنُ الرُّوميّ: [من الوافر]
10074 - غَضِبتَ وَطُلتَ مِن سَفَهٍ وَطَيشٍ ... تُهَزهِزُ لِحيَةً فِي قَدرِ رَفشِ
بَعْدَهُ:
فَمَا افترَقَتْ لِغَضْبَتِكَ الثُّرَيَّا ... وَلَا اجْتَمَعَتْ لِذَاكَ بَنَاتُ نَعْشِ

[من الطويل]
10075 - غَضِبنَا لَكُم يَا آلَ بَكر بنِ وَائِلٍ ... فَلَمَّا رَضِيتُم لَم نَلُمكُم عَلَى الحُكمِ

شَمعَلَةُ: [من الكامل]
10076 - غُضَّ الوَعيدَ فَمَا أكُونُ لمَوعِدي ... قَنَصًا وَلَا أُكلًا لَهُ مُتَخَضَّما

الصَّابِئ: [من الطويل]
10077 - غَضَضتُ عَلَى الأَقدَارِ نَفسَ ابنَ حُرّةٍ ... إِذَا ضَامَهُ المَقدُورُ أنجَدَهُ الصَّبرُ

ابْنُ المعتَزِّ: [من البسيط]
10078 - غَطّى ذُنُوبَهُم عَفوِي فَقَد أَمِنُوا ... وَالجَهلُ حِينَ يَضيعُ الحِلمُ مَعذُورُ
بَعْدَهُ:
إيَّاكَ مِنْ حَيَّةٍ قتَالَةٍ ذَكَرٍ ... يَمْشِي عَلَى القِرْنِ قُدْمًا وَهُوَ مَزْجُورُ
يَا رُبَّ شَرٍّ يَظَلُّ البَغِيُ يُوْقِدُهُ ... صابَرْتُ مَكْرُوْهَهُ وَالصَّبْرُ مَنْصُوْرُ
وقَدْ أُكَاثِرُ أقْوَامًا عَلَى حَنَقٍ ... وَالسَّيْفُ يَضحَكُ غَيْظًا وَهُوَ مَوْتُورُ

[من الطويل]
10079 - غَفَرتُ لِدَهرِي مَا جَنَتهُ خُطُوبُهُ ... بِقُربِكَ فَالأَيَّامُ فِي أوسَعِ الحَلِّ
__________
10074 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 245.
10076 - البيت في شرح ديوان الحماسة للتبريزي: 2/ 194 منسوبا إلى قرواش بن حوط الضبي.
10079 - البيت في ديوان سبط ابن التعاويذي: 1012
(7/300)

ابْنُ المعتَزِّ: [من الطويل]
10080 - غَفَرتُ وَلَو كَانَت ذُنُوبُكَ كَالحَصَا ... وَعِندِي إِذَا جَرَّبتَنِي خُلُقٌ سَهلُ

لَهُ أَيْضًا: [من الكامل]
10081 - غَلَبَ الزَمَانُ الكَيدَ وَالحِيَلا ... وَاشتَدَّ حَتَّى هَانَ مَا فَعَلا
بَعْدَهُ: [من ال. . .]
وَحَلَاوَةُ الدُّنْيَا لِجَاهِلِهَا ... وَمَرَارَةُ الدُّنْيَا لِمَنْ عَقِلَا

أَبُو تَمَّام: [من الكامل]
10082 - غَلَبَ السُرُورُ عَلَى هُمُومي بِالّذِي ... أظهَرتَ مِن بِرِّي وَمن إينَاسِي
يَقُولُ مِنْهَا:
عَدَلَ المَشِيْبُ عَلَى الشَّبَابِ وَلَمْ يَكُنْ ... مِنْ كَبْوَةٍ لَكِنَّهُ مِنْ بَاسِ
أثَرُ المَطَالِبِ فِي الفُؤَادِ وَإِنَّمَا ... أثَرُ السِّنِيْنَ وَوَسْمُهَا فِي الرَاسِ
فَالآنَ حِيْنَ غَرَسْتُ في كَرَمِ الثَّرَى ... تِلْكَ المُنْى وَبَنَيْتُ فَوْقَ أسَاسِ

ابْنُ شَمسِ الخِلافَة: [من الكامل]
10083 - غُلِبَ العَزَاءُ وَخَانَ عَنكَ تَصَبُّرِي ... وَإِلَى مَتى يَتَحَمَّلُ المُتَحَمِّلُ

العَتَّابِي: [من الخفيف]
10084 - غَلَبَ المَوتُ كُلَّ حِيلَةِ مُحتَالٍ ... وَأعيَا بِدَائِهِ كلَّ أَرَقِي

أَبُو نَصر بنُ نَباتَة: [من الوافر]
10085 - غَلَبتُ عَلَى البَلاغَةِ كُلَّ نُطقٍ ... وَعَلَّمتُ الإصَابَةَ كُلَّ رَامِ
__________
10080 - البيت في معجم الأدباء: 4/ 1524.
10081 - البيت الثاني في معاهد التنصيص: 1/ 308.
10082 - الأبيات في ديوان أبي تمام (الصولي): 1/ 573، 574.
10085 - الأبيات في ديوان ابن نباتة: 1/ 491.
(7/301)

بَعْدَهُ:
تُفِيْدُ بِهَا العُقُولُ نُهًى وَصَحُّوا ... وَقَدْ فَعَلَتْ بِهَا فِعْلَ المُدَامِ
لَهَا فِي حَلْبَةِ الآذَانِ رَكْضٌ ... إِلَى حبِّ القُلُوبِ بلا احْتِشَامِ

أَرطَاة بن سُهيَّةَ: [من الطويل]
10086 - غَلَبنَا بَنِي حَوَّاءَ مَجدًا وَرِفعَةً ... وَلَكِنَّنا لَم نَستَطِع غَلَبَ الدَّهرِ
يَقُولُ مِنْهَا:
أقِيْمُ صَفَى ذِي الضِّغْنِ حَتَّى أرُدَّهُ ... وَأحْطِمَهُ حَتَّى يَعُودَ إِلَى القدرِ
هُوَ أرْطَأةُ بنُ سُهَيَّةَ المُرِيُّ وَسُهَيَّةُ أمّهُ.

[من الرمل]
10087 - غَلِطَ الدَّهرُ بِمَا أعطَاكُم ... وَفِعَالُ الدَّهرِ جَهلٌ وَغَلَطُ

ابن جكِينَا: [من مجزوء الكامل]
10088 - غَلِطَ الزَّمَانُ بِمَا عَلا ... بِكَ ثُمَّ حَطَّكَ وَاعتَذَرْ

ابْنُ الرُّوميّ: [من الكامل]
10089 - غَلِطَ الطَبيبُ عَليَّ غَلطَةَ حَازمٍ ... عَجزَت مَوَارِدُهُ عَنِ الإصدَارِ
بَعْدَهُ: [من ال. . .]
وَالنَّاسُ يَلْحَوْنَ الطَّبِيْبَ وَإِنَّمَا ... غَلَطُ الطَّبِيْبِ إصَابَةُ المِقْدَارُ
وَمِنْ بَابِ (غَلَط) قَوْلُ آخَرَ:
غَلَط فَاحِشٌ وَجَهْلٌ مُبِيْنُ ... وَعَمًى لَا يُخِيْلُ لَا بَلْ جُنُوْنُ
__________
10086 - البيتان في شعر ارطأة بن سهية: المورد: ع 1 مج 7/ 179.
10087 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 594 منسوبا إلى جحظة البرمكي.
10088 - البيت في الضوء اللامع: 7/ 64.
10089 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 146.
(7/302)

طَمَعُ العَبْدُ فِي كَرَامَةِ مَوْلَاهُ ... وَإصْرَارُهُ عَلَى مَا يَهِيْنُ
قَالَ شَقِيْقٌ البَلْخِيُّ: مَرَّ إبْرَاهِيْمُ بنُ أدْهَمَ رَحَمَهُ اللَّهُ عَلَيْهُمَا بِسُوْقِ البَصْرَةِ فَاجْتَمَعَ النَّاسُ إلَيْهِ فَقَالُوا لَهُ: يَا أبَا إسْحَاقَ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ فِي كِتَابِهِ الكَرِيْمِ: {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60]، وَنَحْنُ نَدْعُوْهُ مِنْذُ دَهْرٍ فَلَا يَسْتَجِيْبُ لنا؟
فَقَالَ لَهُمْ إبْرَاهِيْمُ: يَا أهْلُ البَصْرَة مَاتَت قُلُوبكُم فِي عَشْرَةِ أشِيَاءَ:
أوَّلُهَا: عَرَفتمْ اللَّهَ وَلَمْ تُؤَدُّوا حَقَّهُ.
والثَّانِي: قَرَأتُمْ كِتَابَ اللَّهِ وَلَمْ تَعْملُوا بِهِ.
وَالثَّالِثُ: ادَّعَيْتُمْ حُبَّ الرَّسُولَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَرَكْتُمْ سُنَّتُهُ.
وَالرَّابِعُ: ادَّعَيْتُمْ عَدَاوَةَ الشَّيْطَانَ وَوَافَقْتمُوهُ.
وَالخَامِسُ: قُلتمْ نُحِبُّ الجنَّةَ فَلَمْ تَعْملُوا لَهَا.
وَالسَّادِسُ: قُلتمْ نَخَافُ النَّارَ وَرَهَنْتُمْ نُفُوسَكُمْ بِهَا.
وَالسَّابِعُ: قُلْتُمْ إِنَّ المَوْتَ حَقٌّ وَلَمْ تَسْتَعِدُّوا لَهُ.
وَالثَّامِنُ: اشْتَغَلْتُمْ بِعُيُوْبِ إخْوَانِكُمْ وَنَبَذْتُمْ عُيُوبَكُمْ.
وَالتَّاسِع: أكَلْتُمْ نِعْمَةَ رَبِكُمْ وَلَمْ تَشْكُرُوْهَا.
وَالعَاشِرُ: دَفَنتمْ مَوْتَاكُمْ وَلَمْ تَعْتَبِرُوا بِهِمْ.

أبو عُمر بن البَاجي الكَاتب: [من المنسرح]
10090 - غَلِطتَ يَا دَهرُ أكبَرَ الغَلَطِ ... فَارجِع فَإِنَّ الكِرَامَ فِي سَخَطِ
بَعْدَهُ:
وَلَمْ تَزَلْ تَرْفَعُ الخِسَاسَ عَلَى ... حَالٍ وَلَكِنْ مِنْ غَيْرِ ذَا النَّمَطِ

كُثيّرُ في عُمر بن عبد العزيز: [من الكامل]
__________
10090 - البيتان في خريدة القصر: 2/ 893 - 897.
(7/303)

10091 - غمرُ الرِدَاءِ إِذَا تَبَسَّمَ ضَاحِكًا ... عَلِقَت لِضِحكَتِهِ رِقَابُ المَالِ

[من البسيط]
10092 - غَمَستَ نَفسَكَ فِي خَضرَاءَ مُونقَةٍ ... وَغَيَّرَتكَ عَلَى إِخوَانِكَ النِعَمُ

ابْنُ الرُّومِيّ: [من الوافر]
10093 - غُمُوضُ الحَقِّ حِينَ يَذُبُّ عَنهُ ... يُقَلِّلُ نَاصِرَ الرَجُلِ المُحِقِّ
بَعْدَهُ:
تِضِلُّ عَنِ الدَّقِيْقِ فُهُوْمُ قَوْمٍ ... فَيَحْكُمُ لِلمُجِلِّ عَلَى المُدِقِّ

عبد الصَّمد مَغربيٌّ: [من الطويل]
10094 - غَنَاءُ الغَوَانِي فِي الحُرُوبِ غَنَاؤُهُم ... وَإن عَهِدُوا كَانُوا كذَلِكَ فِي العَهدِ

أَيمَن بن خُرَيمٍ: [من الطويل]
10095 - غَنَاءٌ قَليل عَن أرَامِلَ جُوَّعٍ ... قَرَاطِيْسُ فِي أجوَافِهِنَّ خُطُوطُ
بَعْدَهُ:
لَعَمْرِي لَقَدْ هَانَتْ عَلَى اللَّهِ أُمَّةٌ ... يُدَبِّرُ سَيْفٌ أمْرَهَا وَلَقِيْطُ
وَمِنْ بَابِ (غَنَاء) قَوْلُ آخَرَ يَذُمُّ قَيْنَةً (1):
غِنَاؤُهَا يصْلحُ لِلتَّوْبَةِ ... وَرِيْقُهَا مِنْ عَرَقِ الجوْبَةِ
فَبَادِرُوا الشُّرْبَ فقد أمْكَنَتْ ... مِنْ قَبْلِ أنْ تَدْخُلَ فِي النَّوْبَةِ
__________
10091 - البيت في ديوان كثير: 288.
10092 - البيت في الصداقة والصديق: 229.
10093 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 100 منسوبين إلى ابن الرومي، ديوانه (نصار) 4/ 1683.
10094 - البيت في جذوة المقتبس: 156.
10095 - البيت الأول في فرحة الأديب: 5.
(1) البيتان في أشعار أولاد الخلفاء: 633.
(7/304)

أَبُو هِلالٍ العَسكَرِيُّ: [من الطويل]
10096 - غَنَائي غِنَى نَفسِي وَمَالِي قَنَاعَتِي ... وَكَنزِي لآدَابِي وَزيْنِي عَفَافِيَا
قَوْلُ أَبِي هِلَالٍ الحسن بن سهل العَسْكَرِيِّ:
غَنَائِي غِنَى نَفْسِي وَمَا لِي قَنَاعَتِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَفَخْرِيَ إسْلَامِي وَذُخْرِي أمَانَتِي ... وَجُنْدِيَ أشْعَارِي وَسَيْفِي لِسَانِيَا
ألَا لَا يَذُمُّ الدَّهْرَ مَنْ كَانَ عَاجِزًا ... وَلَا يَعْذُلُ الأقْدَارُ مَنْ كَانَ وَانِيَا
فَمَنْ لَمْ تُبَلِّغُهُ المَعَالِي نَفْسهُ ... فَغَيْرُ جَدِيْرٍ أنْ يَنَالَ المَعَالِيَا

[من الكامل]
10097 - غَنَمٌ خطَّفُهَا ذِئَابُ ضَلالَةٍ ... لَمَّا رَعَوا فِي حَدِّ غَيرِ الرَاعِي

الرّضِي الموسَوِي: [من الطويل]
10098 - غِنَى المَرءِ عِزٌّ وَالفَقيرُ كَأَنَّهُ ... إِلَى النَّاسِ مَهنُوءُ الذِّرَاعَينِ أجرَبُ

أَبُو فراسٍ: [من الهزج]
10099 - غِنَى النَفسِ لِمَن يَعقِلُ ... خَيرٌ مِن غِنَى المَالِ
بَعْدَهُ:
وَفَضْلُ النَّاسِ فِي الأنْفُسِ ... لَيْسَ الفَضْلُ فِي الحَالِ

سَالِم بنُ وابِصَة: [من الطويل]
10100 - غِنَى النَفسِ مَا يَكفِيكَ مِن سَدِّ فَاقَةٍ ... فَإن زَادَ شَيئًا عَادَ ذَاكَ الغِنَى فَقرَا
أبْيَاتُ سَالِم بن وَابِصَةَ، وَتُرْوَى لِعُمَارَةَ:
__________
10096 - الأبيات في ديوان المعاني: 1/ 90.
10098 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 133.
10099 - البيتان في ديوان أبي فراس الحمداني (صادر): 247.
10100 - الأبيات في أمالي القالي: 2/ 224.
(7/305)

أُحُبُّ الفَتَى يَنْفِي الفَوَاحِشَ سَمْعُهُ ... كأنَّ بِهِ عَنْ كُلِّ فَاحِشَةٍ وَقْرَا
سَلِيْمُ دَوَاعِي الصدْرِ لَا بَاسِطًا ... وَلَا قَابِضًا عُرْفًا وَلَا قَائِلًا هجْرَا
وَفِي اليَأْسِ من أنْ تَسْألِ النَّاسِ رَاحَةٌ ... تُمِيْتُ بِهَا عُسْرًا وَتُحْيِي بهم يُسْرَا
وَلَيْسَ يَدٌ أوْلَيْتَهَا بغَنِيْمَةٍ ... إِذَا كُنْتَ تَبْغِي أنْ تَعِدَّ لَهَا شُكْرَا
غِنَى النَّفْسِ مَا يَكِفِيْكَ مِنْ سَدِّ فَاقَةٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إِذَا مَا أتَتْ مِنْ صَاحِبٍ لَكَ زَلَّةٌ ... فَكُنْ أنْتَ مُحْتَالًا لِزَلَّتِهِ عُذْرَا
وَقَالَ أَبُو العَتَاهِيَّةِ وَضمَّنَ آخِرُهُ (1):
غِنَى النَّفْسِ. البَيْتُ
ألَا لَا أرَى لِلَمَرْءِ أنْ يَأمَنَ الدَّهْرَا ... فَإنَّ لَهُ فِي طُوْلِ مُهْلَتِهِ فِكْرَا
فَكَمْ مِن جَمِيْعٍ أمَّلُوا أنْ يَخْلِدُوا ... رَأيْتُ صرُوْفَ الدَّهْرِ تَجْزُرُهُم جَزْرَا
بُلِيْتُ بِدَارٍ مَا تَنْقَضِي هُمُوْمُهَا ... فَلَسْتُ أرَى إِلَّا التَّوَكُّلَ وَالصَّبْرَا
إِذَا مَا مَضى يَوْمٌ بِأمْرٍ تَقَطَّعَتْ ... قُواهُ وَرَّثَتْ وأحْدَثَتْ لَيْلَةٌ أمْرَا
غِنَى المَرْءُ مَا يَكْفِيْهِ مِنْ سَدِّ فَاقَةٍ. البَيْتُ وَهُوَ تَضمِيْنٌ.

عثمان بن عفَّان رضي اللَّه عنه: [من الطويل]
10101 - غِنَى النَّفسِ يُغني النَّفس حَتَّى يَكُفَّهَا ... وإِن عَضَّهَا حَتَّى يَضُرَّ بهَا الفَقرُ
أنْشَدَ الرِّيَاشِيُّ قَالَ: أنْشَدَنِي رَجُلٌ مِنْ بني أُمَيَّةَ لأَمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ عُثْمَانُ بنُ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ:
غِنَى النَّفْسِ يُغْنِي النَّفْسَ حَتَّى يَكُفَّهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَمَا عُسْرَةٌ فَاصْبِرْ لَهَا إِنْ لَقِيْتَهَا ... بِدَائِمَة إِلَّا سَيَتْبَعُهَا يُسْرُ

حَاتِمٌ الطَّائِيُّ: [من الطويل]
__________
(1) الأبيات في ديوان أبي العتاهية: 158، 159.
10101 - البيتان في زهر الآداب: 1/ 76.
(7/306)

10102 - غَنَينَا زَمَانًا بِالتَصَعلُكِ وَالغِنَى ... وَكِلتَاهُمَا يَسقِي بِكَأسَيهِمَا الدَهرُ
ويروَى:
كَذَا الدَّهر في أيامهِ العُسرُ واليُسرُ.
بَعْدَهُ:
فَمَا زَادَنَا بَغِيًا عَلَى ذِي قَرَابَةٍ ... غِنَانَا وَلَا أزْرَى بِأحْسابِنَا الفَقْرُ
ألَمْ تَرَ مَا أفْنَيْتُ لَمْ يَكُ ضَرَّبي ... وَأنَّ يَدِي مِمَّا بَخِلْتُ بِهِ صِفْرُ
ألَمْ تَرَ أَنَّ المَال غَادٍ وَرَائِحٌ ... وَيَبْقَى مِنَ المَال الأحَادِيْثُ وَالذِّكْرُ

بشِرُ بنُ مَروَانَ: [من الطويل]
10103 - غَنِينَا فَأغنَانَا غِنَانَا وَعَاقَنَا ... مآكِلُ عَمَّا عِندَكم وَمَشَارِبُ

قَيس بن الخَطِيم: [من الوافر]
10104 - غَنِيّ النَفسِ مَا عَمِرتْ غَنِيٌّ ... وَفَقرُ النَفسِ مَا عَمِرَتْ شَقَاءُ

محمَّدُ بن هَانئ: [من الطويل]
10105 - غَنِيٌّ بِمَا فِي الطَبعِ عَن مُستَفَادِهِ ... لَهُ كَرَمُ الأخلاقِ دُونَ التَكَرُّم

[من الطويل]
10106 - غنِيٌّ بِلا مَالٍ عَنِ النَّاسِ كُلِّهِم ... وَلَيسَ الغِنَى إلا عَنِ الشَيءِ لا بِهِ

[من الطويل]
10107 - غَنِيٌّ عَنِ الفَحشَاءِ أَمَّا لِسَانُهُ ... فَعَفّ وَأَمَّا طَرفُهُ فَكَلِيلُ
__________
10102 - الأبيات في ديوان حاتم الطائي: 83، 84.
10103 - البيت في تاريخ دمشق: 10/ 259.
10104 - البيت في ديوان قيس بن الخطيم: 158.
10105 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 69.
10106 - البيت في المستطرف: 1/ 304 منسوبا إلي الشافعي.
10107 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 97.
(7/307)

المتَنَبِّي: [من الطويل]
10108 - غَنِيٌّ عَنِ الأَوطَانِ لا يَستَخِفُّنِي ... إِلَى بَلَدٍ سَافَرتُ عَنهُ إيَابُ

الشَنفَرى الأَسَدِي: [من الطويل]
10109 - غَوَى فَغَوت ثُمَّ ارعَوَى بَعدُ وارعَوت ... وَلَلْصَّبْرُ إن لَم يَنفَع الصَّبرُ أجمَلُ

[من الطويل]
10110 - غُلامٌ أتَاهُ اللَّومُ مِن شَطرِ نَفسِهِ ... وَلَم يَأتِهِ مِن شَطرِ أَمٍّ وَلَا أَبِ
10111 - غُلامٌ إِذَا مَا هَمَّ بِالفَتكِ لَم يُبَلْ ... أَلامَت قَليلًا أَم كَثيرًا عَوَاذِلُه

أَبُو نُواس في امرأةٍ: [من الطويل]
10112 - غُلامٌ وَإلَّا فَالغُلامُ شَبيهُهَا ... وَرَيحَانُ دُنيَا لَذَّةٌ لِلمُعَانِقِ
قَبْلَهُ:
لَقَدْ صُبِّحَتْ بِالخَيْرِ عَيْن تَصَبَّحَتْ ... بِوَجْهِكِ مَا مَكْنُونُ فِي كُلِّ شَارِقِ
غَلَامٌ وَإلَّا فَالغُلَامُ شَبِيْهَّهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
تَجَمَّعِ فِيْهَا الشَّكْلُ وَالزَّي كُلُهُ ... فَلَيْس مُحِيْط وَصفَهَا قَوْلُ نَاطِقِ
فِطانةُ زِنْدِيْقٍ وَلَحْظَةُ قَيْنَةٍ ... بِعَيْنِ الَّذِي يَهْوَى وَمُنية عَاشِقِ
وَتَقْطِيْبِ سجْنِيٍّ وَتَكْرِيْهِ شَاطِرٍ ... وَنَظْرَةِ جِنِّيٍّ وَقَلْبِ مُنَافِقِ

أَعرَابِيٌّ: [من الوافر]
10113 - غُلامُ وَغًى تَقَدَّمَهَا فَأبلَى ... فَخَانَ بَلَاءَهُ الزَّمَنُ الخَؤُونُ
__________
10108 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 198.
10109 - البيت في ديوان الشنفرى: 65.
10110 - البيت في أمالي القالي: 2/ 82.
10111 - البيت في الكامل في اللغة: 1/ 167.
10112 - الأبيات في ديوان أبي نواس (منظور): 194، 195.
10113 - البيتان في البصائر والذخائر: 2/ 20.
(7/308)

أنْشَدَ أَبُو مُحَلّمٍ لِبَعْضِ الأَعْرَابِ:
غُلَامُ وَغًى تَقَدَّمَهَا فَأبْلَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَكَانَ عَلَى الفَتَى الإقْدَامُ فِيْهَا ... وَلَيْسَ عَلَيْهِ مَا جَنَتِ المَنُونُ

ابن شمس الخلافة: [من الطويل]
10114 - غِيَاثٌ لِمَلهُوفٍ وَأمنٌ لِخَائِفٍ ... وَنَصرٌ لِمَخذُولٍ وَكنزٌ لِمُعدِمِ

ثابتُ قُطنَةَ: [من البسيط]
10115 - غَيثًا لَدَى أزمَةٍ غَبرَاءَ شَاتِيَةٍ ... مِنَ السِنينَ وَمَأوَى كُلِّ مَسكِين

بَشَارٌ: [من البسيط]
10116 - غَيثُ الزُّنَاةِ إِذَا حَلُّوا بِسَاحَتِهِ ... وَآفَةُ المَالِ بَينَ الزِّقِّ وَالعُودِ

الرَّملِيُّ: [من ال. . .]
10117 - غَيثٌ وَلَيثٌ فَغَيثٌ حِينَ تَسألُهُ ... عُرفًا وَلَيثٌ لَدَى الهَيجَاءِ ضِرغَامُ
بَعْدَهُ:
يَحْيَى الأنَامُ بِهِ فِي الجدْبِ إِنْ قَحِطُوا ... جُوْدًا وَتَشْقَى بِهِ يَوْمَ الوَغَى الهَامُ
حَالَانِ ضِدَّانِ مَجْمُوْعَانِ فِيْهِ فَمَا ... يَنْفَكُّ بَيْنَهُمَا بُؤْسى وَإنْعَامُ
كَالمُزْنِ تَجْتَمِعُ الحَالَانِ فِيْهِ مَعًا ... مَاءٌ وَنَارٌ وَإِرْهَامٌ وَإضرَامُ

المُتَنَبِّي: [من المنسرح]
10118 - غَيرَ اختِيَارٍ قَبِلتُ برَّكَ بِي ... وَالجُوعُ يُرضِي الأُسُودَ بِالجِيفِ
__________
10115 - مجموع شعره (السامرائي) 65.
10116 - البيت في ديوان بشار بن برد: 226.
10117 - الأبيات في معجم الأدباء: 2/ 518 منسوبة إلى أبي مسهر.
10118 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 635 منسوبا إلى المتنبي.
(7/309)

هَذَا كَقَوْلِ ابنِ أَبِي عُيَيْنَةَ (1): [من مخلع البسيط]
مَا كُنْتَ إِلَّا كَلَحْمِ مَيْتٍ ... دَعَا إِلَى أكْلِهِ اضْطِرَارُ
أبْيَاتُ المُتَنَبِّيّ وَهُوَ فِي الجنِ أوَّلُهَا (2):
أهْونُ بِطُوْلِ الثَّوَاءِ وَالتَّلَفِ ... وَالسِّجْنِ وَالقَيْدِ يَا أبَا دُلَفِ
غَيْرَ اخْتِيَارٍ قَبِلْتُ بِرَّكَ بِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
كُنْ أيُّهَا السِّجْنُ كَيْفَ شِئْتَ فقد ... وَطَّنتُ لِلَمَوتِ نَفْسَ مُعْتَرِفِ
لَو كَانَ سُكْنَايَ فِيْكَ مَنْقصةً ... لَمْ يَكُن الدرُّ سَاكِنَ الصَّدَفِ

عَلِيُّ بن الجَهمِ: [من الكامل]
10119 - غِيَرُ اللّيَالِي بَادِيَاتٌ عُوَّدُ ... وَالمَالُ مُكتَسَبٌ يُفَادُ وَيَنفَدُ

الرَّضِي الموسَوِي: [من الكامل]
10120 - غَيْرَ إِنَّ دُونَ العرضِ لا أَسخُو بِهِ ... وَالعِرضُ خَيرُ عَقيلَة الإِنسَانِ

صُرَّدُرّ: [من الخفيف]
10121 - غَيَر أَنَّا إذا السَلامَةُ حَاطَت ... كَ وَسِعنَا الزَمَانَ عَفوًا وَغَفرَا
وَمِنْ بَابِ (غَيْر) قَوْل الخَلِيْل بن أحْمَدَ (1):
غَيْرَ أَنَّ الرُّبَا إِلَى سُبُلِ الأنْوَ ... اءِ أدْنَى وَالحَظُّ حَظُّ الوِهَادِ

المَتَنَبِّي: [من الخفيف]
__________
(1) البيت في جمهرة الأمثال: 2/ 164.
(2) الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 280، 281.
10119 - البيت في ديوان علي بن الجهم: 43.
10120 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 442.
10121 - البيت في ديوان صردر: 133.
(1) البيت شعر الخليل بن أحمد: 8.
(7/310)

10122 - غَيرَ أَنَّ الفَتَى يُلاقِي المَنَايَا ... كَالِحَاتٍ وَلَا يُلاقِي الهَوَانَا

[من الخفيف]
10123 - غَيرَ أَنِّي أَصبَحتُ أَضيَعَ فِي القَ ... وم مِنَ البَدرِ فِي لَيَالِي الشِتَاء
يُقَالُ فِي المَثَلِ: أضْيَعُ مِنَ القَمَرِ فِي الشّتَاءِ.
لأَنَّهُ يَكُونُ فِي غَايَةِ النَّصاعَةِ وَالحُسْنِ إِلَّا أَنَّهُ لَا يُجْلَسُ فِيْهِ وَلَا يُنْتَفَعُ بِهِ لِشِدَّةِ بَرْدِ الشِّتَاءِ.

[من الخفيف]
10124 - غَيرَ أَنِّي عَلَى القَطيعَةِ لا أُظ ... هِرُ هَجرًا وَلَا أَقُولُ قَبيحًا

البُحتُرِيُّ: [من المنسرح]
10125 - غَيرُ كَليِلٍ نَاسٍ وَلَا وَكَلٍ ... يُحيلُ فِي عِلمِهِ عَلَى كتُبِه
بَعْدَهُ:
إحَاطَةً بِالصَّوَابِ تُؤْمِنُ مِنْ ... لَجَاجَةٍ فِي المُحَالِ أوْ شَغبِه

[من المديد]
10126 - غَيرُ مَأسُوفٍ عَلَى زَمَنٍ ... يَنقَضِي بِالهَمِّ وَالحَزَنِ

أَبُو زُبيدٍ الطَّائيُّ: [من الخفيف]
10127 - غَيرُ مَا طَالبِينَ ذُحلًا وَلَكِن ... مَالَ دَهرٌ عَلَى أنَاسٍ فَمَالُوا
قِيْلَ لَمَا عَزَل المَنْصُورُ بنَ عُمْرَانَ عَنْ القَضَاءِ جَعَلَ النَّاسُ يَسُبُّوْنَهُ وَكَانَ فِيْهِمْ رَجُلٌ
__________
10122 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 241.
10123 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 1/ 231.
10125 - البيتان في ديوان البحتري: 1/ 243.
10126 - البيت في المنصف: 693.
10127 - القصيدة في شعر أبي زبيد الطائي: 127 وما بعدها.
(7/311)

يُبَالِغُ فِي سَبِّهِ وَشَتْمِهِ فَقَالَ لَهُ: يَا هَذَا هَلْ أسْأْت إلَيْكَ قَطّ؟ قَالَ: لَا. قَالَ: فَمَا يَحْمِلُكَ عَلَى هَذَا الَّذِي تأتِيْهِ؟ قَالَ: سَمِعْتُ النَّاسَ يَسُبُّوْنَكَ فَسَاعَدْتَهُم. قَالَ: فَأنْشَدَ المَنْصُورُ مُتَمَثِّلًا:
غَيْرُ مَا طَالِبِيْنَ ذَحْلًا. البَيْتُ أوَّلُ أبْيَاتِ أَبِي زَيْدٍ:
مَنْ يَرَى العِيْسَ لابنِ أرْوَى ... عَلَى ظَهْرِ المَرْوِيُّ حُدَاتُهُنَّ عِجَالُ
يَقُولُ مِنْهَا:
أصبَحَ البَيْتُ قَدْ تَبَدَّلَ بِالْح ... يِّ وُجُوْهًا كَأَنَّهَا أقْيَالُ
لَيْتَ شِعْرِي كَذَاكُمْ العَهْدُ كَانُوا ... أُنَاسًا كَمَا تَزُوْلُوا فَزَالُوا
غَيْرُ مَا طَالِبِيْنَ ذَحْلًا ولَكِنْ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
كُلُّ شَيْءٍ يَحْتَالُ فِيْهِ الرِّجَالُ ... غَيْرَ أنْ لَيْسَ لِلْمَنَايَا احْتِيَالُ
وَلَعمْرُ الإلَهِ لَو كَانَ لِلسَّيْفِ ... مَصَالٌ وَاللِّسَانِ مَقَالُ
مَا تَنَاسيْتُكَ الصَّفَاءَ وَلَا الوُدَّ ... وَلَا حَالَ دُوْنَكَ الأشْغَالُ
وَأبِي ظَاهِرُ العَدَاوَة إِلَّا ... شنآنًا وَقَوْلَ مَا لَا يُقَالُ
مِنْ رِجَالٍ تَقَارَضُوا مُنْكَرَاتٍ ... لِيَنَالُوا الَّذِي أرَادُوا فَنَالُوا
مَنْ يَخُنْكَ الصَّفَاءَ أوْ يَتَبَدَّلُ ... أوْ يُزلْ مِثْلَمَا يَزُوْلُ الخَيَالُ
فَاعْلِمْنِي أنَّنِي أخُوْكَ أخُو الوُدَّ ... حَيَاتِي حَتَّى تَزُوْلَ الجبَالُ
وَلَكَ النَّصْرُ بِاللِّسَانِ وَبِالسَّيْفِ ... إِذَا كَانَ لِليَدَيْنِ مَصالُ

[من الخفيف]
10128 - غَيرُ مُستَنكَرٍ زَوَالُ خَليلٍ ... لَيسَ شَيءٌ عَلَى الزَّمَانِ بِبَاقِي

[من الخفيف]
10129 - غَيرُ مُستَنكَرٍ وَغَيرُ بَديعٍ ... بَثُّ يَومِ الفِرَاقِ مَا فِي الضُّلُوعِ
__________
10128 - عجز البيت في صيد الأفكار: 2/ 403.
10129 - البيتان في قرى الضيف: 5/ 11.
(7/312)

بَعْدَهُ:
رُبَّ دَمْعٍ كَأَنَّهُ مِنْ حَدِيْثٍ ... وَحَدِيْثٍ كَأَنَّهُ مِنْ دُمُوْعِ
مِثْلُهُ لأَبِي المُطَاعِ (1): [من الكامل]
لَو كُنْتَ سَاعَةَ بَيْنِنَا مَا بَيْنَنَا ... فَشَهِدْتَ حِيْنَ نُكَرِّرُ التَّوْدِيْعَا
أيْقَنْتَ أَنَّ مِنَ الدُّمُوعِ مُحَدِّثًا ... وَعَلِمْتَ أَنَّ مِنَ الحَدِيْثِ دُمُوْعَا

مِهيارُ: [من الرمل]
10130 - غَيرُ نَفسِي شَأنُهَا هَمُّ غَدٍ ... وَحَديثُ الأَمْس تكرَارٌ يُمَل
بَعْدَهُ:
أشك مِنْ يَوْمِكَ أوْ فَاشْكُر لَهُ ... مَا مَضَى فَاتَ وَمَا يَأتِي لَعَلْ

سَعِيد بنُ هَاشمٍ الخالِديُّ: [من الكامل]
10131 - غَيرِي أقَامَ بِدَار مَضيَعَةٍ ... وَلِسَانُهُ عَضْبٌ وَمُنصُلُه

المتَنَبِّي: [من البسيط]
10132 - غَيرِي بِأكثَرِ هَذَا النَّاسِ يَنخَدِعُ ... إن قَاتَلُوا جَبُنُوا أو حَدَّثُوا شَجُعُوا
قَدْ كَتَبْنَا مُخْتَارَ هَذِهِ القَصيْدَةِ بِبَابِ:
أَأَطْرَحُ المَجْدَ عَنْ كَتِفِي. البَيْتُ وَهُوَ فِي الجزْءِ الأوَّلِ فِي أوَّلِ أبْوَابِ الألِفِ.

الحَصكَفِيُّ وهو مَحبوسٌ: [من مجزوء الكامل]
10133 - غَيرِي بِفعلِ الدَّهرِ غِرٌّ ... فِيمَا يَسُوءُ وَمَا يَسُرُّ
قَوْلُ يَحْيَى بنُ مُحَمَّدٍ الحَصكَفِيّ:
__________
(1) البيتان في وفيات الأعيان: 3/ 207.
10130 - البيتان في ديوان مهيار الديلمي: 356.
10131 - البيت في حماسة الخالديين: 53.
10132 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 221.
(7/313)

غَيْرِي بِفِعْلِ الدَّهْرِ غِرُّ. بَعْدَهُ:
أحْدَاثُهُ وَحَدِيثُهُ ... عِنْدِي هَبَاءٌ لا مُسْتَمِرُّ
لَا نفعُهُ نَفْعٌ ... لَدَيَّ وَلَا مَضَرَّتُهُ تَضرُّ
قَدَرٌ تَسَاوَى الهِرُّ فِي ... أعْرَاضِهِ وَالجوْزَ هِرُّ
لَا النُّجْبُ فُتْنَ وَلَا العِ ... رَابُ وَلَا الهَجِيْنُ وَلَا الطِّمِرُّ
سيَّان فيهُنَّ الأبَا ... طِحُ وَالسَّنَامُ المُشْمَخِرُّ
وَجهانِ إلَا أَنَّ ذَا ... طَلقٌ وَذَلِكَ مُكْفَهِرُّ
بِالأَمْسِ كَانَ القَبْضُ يُل ... هبُ وَقْدهُ وَاليَوْمَ قَرُّ
مُرٌّ وَحُلْوٌ سَائِغٌ ... وَكِلَاهُمَا حُلُمٌ يَمُرُّ
وَالصَّبْرُ أوْلَى بِاللَّب ... يْبِ وَكُلُّ أمْرٍ مُسْتَقِرُّ
مَا ضَرَّنِي حَبْسِي لَأ ... نَّ الحُرَّ حَيْثُ يَحُلُّ حُرُّ
كَالدُّرِّ فِي قَعْرِ البُحُ ... ورِ وَفِي نُحُورِ الحُوْرِ دُرُّ

ابْنُ اللبَانَةِ: [من البسيط]
10134 - غَيرِي تُعَلِّمُهُ النّعمَاءُ يَشكُرُهَا ... مَن أَنطَقَتهُ اللُّهَى لَم يَعرُه حَصَرُ

[من الكامل]
10135 - غَيرِي جَنَى وَأَنَا المُؤَاخَذُ فِيْكُمُ ... فَكَأَنَّنِي سَبَّابَةُ المُتَنَدِّمِ

أَبُو فراسٍ: [من الكامل]
10136 - غَيرِي يُغَيِّرُهُ الفَعَالُ الجَافِي ... وَيَحُولُ عَن شِيَم الكَرِيمِ الوَافِي
كَانَ أَبُو فِرَاسٍ عِنْدَ سَيْفِ الدَّوْلَةِ وَقَدْ عُرِضَتْ عَلَيْهِ خَيْلٌ اشْتُرِيَتْ لَهُ مِنَ العَرَبِ، فَقَامَ أَبُو فِرَاسٍ وَمَضَى وَلَمْ يَسْتَهْدِهِ مِنْهَا شَيْئًا فَعَتَبَ سَيْفُ الدَّوْلَةِ عَلَيْهِ بِسَبَب ذَلِكَ وَبَلَغَهُ العَتَبُ فَقَال أَبُو فِرَاسٍ:
__________
10135 - البيت في المختار من شعر شعراء الأندلس: 67 منسوبا إلى محمد بن شرف.
10136 - الأبيات في ديوان أبي فراس الحمداني (صادر): 191.
(7/314)

غَيْرِي يُغَيِّرُهُ الفَعَالُ الجَّافِي. وَبَعْدَهُ:
لَا أرْتَضِي وُدًّا إِذَا هُوَ لَمْ يَدُمْ ... عِنْدَ الجفَاءِ وَقِلَّةِ الإنْصافِ
تَعِسَ الحَرِيْصُ وَقَلَّمَا يَأتِي بِهِ ... عَوَضًا مِنَ الإلْحَاحِ وَالإلْحَافِ
إِنَّ الغَنِيَّ هُوَ الغَنِيُّ بِنَفْسِهِ ... وَلَوْ أَنَّهُ عَارِي المَنَاكِبِ كَافِ
مَا كُلُّ مَا فَوْقَ البَسِيْطَةِ كَافِيًا ... وَإِذَا اقتنَعْتَ فَكُلُّ شَيْءٍ كَافِ
وَتَعَافُ لِي طَغ الحَرِيْصِ أبُوَّتِي ... وَمُرُوَّتِي وَقَنَاعَتِي وَكَفَافِي
مَا كَثْرَةُ الخَيْلِ العِتَاقِ بِزَائِدِي ... شَرَفًا وَلَا عَدَدُ السَّوَامُ الضَّافِي
خَيْلٌ وَإِنْ قَلَّتْ كَثِيْرٌ نَفْعُهَا ... بَيْنَ الصَّوَارِمِ وَالقَنَا الرّعَافِ
وَمَكَارِمِي عَدَدَ النُّجُومِ وَمَنْزِلِي ... مَأوَى الكِرَام وَمَنْزِلُ الأضْيَافِ
لَا أقْتَنِي لِصُرُوفِ دَهْرِي عُدَّةً ... حَتَّى كَأَنَّ صُرُوْفَهُ أحْلَافِي
شِيَمٌ بِهُنَّ مُذْ أَنَا يَافِعٌ ... وَلَقَدْ عَرَفْتُ بِمِثْلِهَا أسْلَافِي
* * *

وَمِنْ بَابِ (غَيَّرَ) قَوْلُ الرِّضَى المَوْسَوِيّ (1):
غَيَّرْتَ ألْوَانَ الرِّمَاحِ ... وَرَوْنَقَ البِيْضِ الذَّكُوْرِ
بِضَوَامِرٍ مِثْلِ النُّسُورِ ... وَغِلْمَةٍ مِثلِ الصُّقُورِ

ابْنُ زيدُونَ: [من البسيط]
10137 - غَيظَ العِدَا مِن تَسَاقِينَا الهَوَى فَدَعَوا ... بِأَن نَغَصَّ فَقَالَ الدَّهرُ آمِينَا

[من الكامل]
10138 - غَيٌّ لَعَمرُكِ لا أزَالُ أَعُودُهُ ... مَا دَامَ مَالٌ عِندَنَا مَوجُودُ
قَبْلَهُ:
__________
(1) البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 464.
10137 - البيت في ديوان ابن زيدون: 11.
10138 - البيتان في المفضليات: 356 منسوبا إلى معاوية.
(7/315)

قَالَتْ سُمَيَّةُ قَدْ غَوِيْتَ بِأنْ رَأتْ ... حَقًّا تَنَاوبَ مَا لنَا وَوُفُوْدُ
غَيٌّ لَعَمْرُكَ لَا أزَالُ أعُوْدُهُ. البَيْتُ
* * *

تَمَّ حَرفُ الغَينِ المُعجَمَةِ
وَالحَمدُ لِلهِ الغَنِيِّ الحَميدِ.
عَدَدُ أبْيَاتِ هَذَا الحَرْفِ مِائَةٌ وَخَمْسَةٌ وَعِشْرُوْنَ بَيْتًا عَدَا الحَوَاشِي. وَهِيَ فِي سِتِّ قَوَائِمٍ وَوجْهَةٍ وَاحِدَةٍ هِيَ هَذِهِ. وَالحَمْدُ للَّهِ عَلَى حُسْنِ تَوْفِيْقِهِ وَكَرَمِهِ وَسَوَابغِ نِعَمِهِ. وَصلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّمَ.
وَصلَّى اللَّهُ عَلَى النَبِيّ النَّذِيرِ البَشِيرِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحبِهِ أَجمَعِينَ وَسَلَّم
* * *
(7/316)

حرف الفاء
(7/317)

حَرفُ الفَاءِ
عَمرو بن كُلثُومٍ: [من الوافر]
10139 - فَآبُوا بِالنِّهَابِ وَبِالسَّبَايَا ... وَأُبنَا بِالمُلُوكِ مُصَفَّدِينَا

المَتَنَبِّي: [من الوافر]
10140 - فَآجَرَكَ الإلهُ عَلَى مَرِيضٍ ... بَعَثتَ إِلَى المَسِيحِ بِهِ طَبِيْبَا
وَمِنْ بَابِ (فآهِ) قَوْلُ عَتَيّ بن مَالِكٍ العُقَيْلِيِّ:
فَآهِ لِذِكْرَاهَا إِذَا مَا ذَكَرْتُهَا ... وَمِنْ بُعْدِ أرْضٍ دُوْنهَا وَسَمَاءُ
وَمِنْ زَفْرَةٍ تَعْرُو إِذَا ذُكِرَ اسْمهَا ... وَجَهْشَةِ أحْشَائِي وَذَاكَ شَقَائِي
وَمَنْ جزْءِ لَيْلَى بِالمَوَدَّةِ بغضةً ... وَبِالجوْدِ بُخْلًا مَا جَرَتْ بِوَفَاءِ

أَبُو بَكر العَرزَميُّ: [من الكامل]
10141 - فَابدَأْ بِنَفسِكَ فَانهَهَا عَن غَيِّهَا ... فَإِذَا انتَهَت عَنهُ فَأَنتَ حَكيمُ

[من الكامل]
10142 - فَابشِر بِمَا تَهوَى فَجَدُّكَ صَاعِدٌ ... وسَل كُلَّ مَا تَرجُو فَرَبُّكَ وَاهبُ

أَبُو عبادَة البُحتُرِيُّ: [من الخفيف]
10143 - فَابقَ عُمرَ الزَّمَانِ حَتَّى نُؤَدِّي ... شُكرَ إحسَانِكَ الّذِي لا يُؤَدَّى
__________
10139 - ديوان عمرو بن كلثوم: 83.
10140 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 145.
10141 - البيت في الحماسة المغربية: 2/ 232 منسوبا إلى أبي الأسود الدؤلي.
10143 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 713.
(7/319)

وَمنْ بَابِ (فَأب) قَوْلُ ابْنُ خَازِمٍ يَصِفُ شِعْرَهُ (1):
فَأبْعَثُهُنَّ أرْبَعَةً وَخَمْسًا ... بِألْفَاظٍ مُثَقَّفَةٍ عَذَابِ
وَكُنَّ إِذَا وَسَمْتُ بِهُنَّ قَوْمًا ... كَأطْوَاقِ الحَمَائِمِ فِي الرِّقَابِ
وَقَوْلُ آخَرَ (2):
فَابْقِ لَكَ الذِّكْرَ الجمِيْلَ تَدُمْ بِهِ ... فَمَا لِسِوَى الذِّكْرِ الجمِيْلِ بَقَاءُ
وَقَوْلُ الحُطَيْئَةِ (3):
فَابْلِغْ عَامِرًا مِنِّي رَسُولًا ... رِسَالَةَ نَاصِحٍ لَكُمُ حَفِيِّ
فَإيَّاكُمْ وَحَيَّةَ بَطِنِ وَادٍ ... هَمُورَ النَّابِ لَيْسَ لَكُمْ بِسِيِّ

لَهُ أَيْضًا: [من الخفيف]
10144 - فَابقَ يَبقَ العَفَافُ وَالفَضلُ وَاسلَمْ ... يَسلَمِ العمرُ لِلنَّدَى وَالجُودُ

النَّابِغَةُ الجَعدِيُّ: [من الطويل]
10145 - فَأَبلِغ عِقَالًا إِن غَايةَ دَاحِسٍ ... بِكَفَّيكَ فَاستَأْخِرْ لَهَا أَو تَقَدَّمِ

البُحتُرِيُّ: [من الطويل]
10146 - فَأَتبَعتُهَا أُخرَى فَأَضلَلتُ نَصلَهَا ... بِحَيثُ يَكُونُ اللُّبُّ وَالرُّعبُ وَالحِقدُ
أبْيَاتُ البُحْتُرِيِّ يَصِفُ الذِّئْبَ:
وَأطْلَسَ مِلْءَ العينِ يَحْمِلُ زَوْرَهُ ... وَأضْلَاعَهُ مِنْ جَنْبَتَيْهِ شَوًى نَهْدُ
لَهُ ذَنَبٌ مِثْلَ الرَّشَاءِ يَجُرُّهُ ... وَمَتْنٌ كَمَتْنِ القَوْسِ أعْوَجُ مُنْأدُّ
__________
(1) البيتان في ديوان محمد بن حازم: 39.
(2) البيت في السحر الحلال: 1/ 4.
(3) البيتان في ديوان البحتري (المعرفة): 155.
10144 - لم يرد في ديوانه (طه).
10145 - البيت في ديوان النابغة الجعدي: 221.
10146 - القصيدة في ديوان البحتري: 2/ 743 وما بعدها.
(7/320)

طَوَاهُ الطَّوَى حَتَّى اسْتَمَرَّ مَرِيْرُهُ ... وَمَا فِيْهِ إِلَّا العَظْمُ وَالرُّوْحُ وَالجلْدُ
يُقَضْقِضُ عُضْلًا فِي أسِرَّتهَا الرَّدَى ... كَقَضْقَضةِ المَقْرُورِ أرْعَدَهُ البَرْدُ
سَمَا لِي وَبِي مِنْ شِدَّةِ الجوْعِ مَا بِهِ ... بِبَيْدَاءَ لَمْ يُحَسُّ بِهَا عيْشَةٌ رَغْدُ
كِلَانَا بِهِ ذِئْبٌ يُحَدِّثُ نَفْسَهُ ... بِصَاحِبِهِ وَالجدّ يَتْبَعُهُ الجدّ
عَوَى ثُمَّ أقْعَى وَارْتَجَزْتُ فَهِجْتُهُ ... فَأقْبَلَ مِثْلَ البَرْقِ يَتْبَعُهُ الرَّعْدُ
فَأوْجَرْتُهُ خَرْقَاءَ تَحْسِبُ أنَّهَا ... عُلَى كَوْكَبٌ يَنْقَضّ وَاللَّيْلُ مُسْوَدُّ
فَمَا زَادَ إِلَّا جُرْأةً وَضَرَاوَةً ... فَأيْقَنْتُ أَنَّ الأمْرَ مِنْهُ هُوَ الجَدُّ
فَأتْبَعْتهَا أُخْرَى فَأَضْلَلْتُ نَصْلَهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَخَرَّ وَقَدْ أوْرَدْتُهُ مَنْهَلَ الرَّدَى ... عَلَى ظَمَأٍ لَو أَنَّهُ عَذُبَ الوِرْدُ
وَقُمْتُ فَجَمَّعْتُ الحَصا فَاشْتَوَيْتُهُ ... عَلَيْهِ وَلِلرَّمْضَاءِ مِنْ تَحْتِهِ وَقْدُ
وَنِلْتُ خَسِيْسًا مِنْهُ ثُمَّ تَرَكْتُهُ ... وَأَقْلَعْتُ عَنْهُ وَهُوَ مُنْعَفِرُ وَرْدُ
أبْيَاتُ البُحْتُرِيّ فِي الذِّئبِ مِنْ أحِسَنِ الكَلَامِ وَأبْرَعِهِ. هَذَا وَإِنَّمَا أخَطَأ فِي قَوْلِهِ مُنْأدٌّ بِتَشْدِيِدِ الدَّالِ وَالمسْموُعُ مِنَ العَرَبِ مُنآدٌ بِالمَدِ وَالتَّخْفِيْفِ. قَالَ الرَّاجَزُ (1): [من الرجز]
مِنْ أنْ تَبَدَّلْتَ بِآدٍ آدَا ... لَمْ يَكُ منآذًا فَأمسَى أنآدَا

الرَّضِي الموسَوِي: [من مجزوء الرمل]
10147 - فَاتَكَ السِّربُ وَمَا ... زُوِّدتَ غَيرَ الحَسَرَاتِ

الرَّضِي الموسَوِي: [من الخفيف]
10148 - فَاتَنِي أَن أرَى الدِيَارَ بِعَينِي ... فَلَعَلِّي أَرَى الدِيَارَ بِسمعِي
قَبْلَهُ:
__________
(1) البيت في الجليس الصالح: 566 منسوبا إلى العجاج.
10147 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 286.
10148 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 658.
(7/321)

عَارِضًا بِي رَكْبُ الحِجَازِ نُسَا ... ئِلْهُ مَتَى عَهْدُهُم بِأيَّامِ جَمْعِ
وَاسْتَمِلَّا حَدِيْثَ مَنْ سَكَنَ الخَيْفَ ... وَلَا تَكْتُبَاهُ إِلَّا بِدَمْعِي
فَاتَنِي أنْ أرَى الدِّيَارَ بِعَيْنِي. البَيْتُ

الحَادِرَةُ: [من الطويل]
10149 - فَاثنُوا عَليناَ لا أَبَا لأبِيكُمُ ... بِإحسَانِنَا إِنَّ الثَنَاءَ هُوَ الخُلدُ
يُقَال: إِنَّ خُلُوْدَ الإنْسَانِ فِي الدُّنْيَا هُوَ بِمَا يُؤْثَرُ عَنْهُ مِنْ عِلْمٍ أوْ فَضلٍ أوْ إحْسَانٍ أوْ فِعْلِ خَيْرٍ. وَأنْشَدُوا:
فأثْنُوا عَلَيْنَا لَا أبَا لأبِيْكُمُ. البَيْتُ

وَدفَةُ الأَسَدِيُّ: [من البسيط]
10150 - فَاجبُرْ بِفَضلِكَ عَظمًا كلنتَ تَجبُرُهُ ... وَاجمَع بِطَولِكَ مَا قَد كَانَ يَنتشَرُ

أَبُو القَاسِمِ الحَرِيريُّ: [من الخفيف]
10151 - فَاجتِلاءُ الهِلالِ فِي الشَهرِ يَومٌ ... ثُمَّ لا تَنظُرُ العُيُونُ إلَيهِ
قَبْلَهُ:
لَا تَزُرْ مَنْ تُحِبُّ فِي كُلِّ شَهْرٍ ... غَيْرَ يَوْمٍ ولَا تَرِدهُ عَلَيْهِ
فَاجْتِلَاءُ الهِلالِ فِي الشَّهْرِ يَوْمٌ. البَيْتُ

هَارُون الرشيدُ: [من الخفيف]
10152 - فَأجِدُّوا فِي السَيرِ بَل إن قَدَرتُم ... أن تَطِيرُوا مَعَ الرِيَاحِ فَطِيرُوا
قَبْلَهُ:
عَيْبُ مَا نَحْنُ فِيْهِ يَا أهْل وُدِّي ... أنَكمْ غُيَّبٌ وَنَحْنُ حُضوْرُ
__________
10149 - البيت في ديوان شعر الحادرة: 331.
10151 - البيتان في مقامات الحريري: 152.
10152 - البيتان في ربيع الأبرار: 2/ 441 منسوبين إلى المهدي.
(7/322)

فَأجِدُّوا فِي السَّيْرِ بَلْ إن قَدَرْتُمْ. البَيْتُ

[من الخفيف]
10153 - فَاجعَل العَقلَ لِلسِانِ عِقَالًا ... فَشِرَادُ اللِسَانِ دَاءٌ عُضَالٌ

يزيدُ بن محمَّد المهَلَّبِيُّ: [من البسيط]
10154 - فَاجعَل عَبِيْدَكَ أوتَادًا مُشجَّجةً ... لن يَثبُتَ البَيْتُ حتَّى يُقرَعَ الوَتدُ

الرَّضِي الموسَوِيُّ: [من البسيط]
10155 - فاجعَل يَدَيكَ مَجاز المَالِ تَحظَ بهِ ... أَنَّ الأَشحَّاءَ للوُرَّاثِ خُزَّانُ

عَبد اللَّه بن مُعَاوية بن عبد اللَّه بن جَعفر: [من الطويل]
10156 - فأَجْمِلْ إذا مَا كنتَ لَابدَّ مَانعًا ... وقَد يَمنَعُ البَذلَ الفَتَى وَهو مُجمِلُ

[من الطويل]
10157 - فَأَجمل إِذَا وَاصَلتَ أَو كُنتَ قَاطِعًا ... حِبالَ خَليلٍ فَالفَتَى يَتَجَمَّلُ

السريُّ الرَّفَاءُ: [من البسيط]
10158 - فَاحذَر منَ الشعرِ كسْرًا لا انجبَارَ لَهُ ... فَللزُّجَاجَةِ كَسْوٌ لَيسَ ينجَبرُ

بَعضُ الغسَّانيينَ: [من البسيط]
10159 - فأَحزَمُ النَّاسِ مَن إن نَالَ فُرصَتَهُ ... لَم يجعَلِ السَّبَبَ المَوصُولَ مُنْقَضِبَا
__________
10153 - البيت في إنباه الرواة: 3/ 301.
10154 - البيت في المنتحل: 145.
10155 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 384.
10156 - البيت في الصناعتين: 393 منسوبا إلى عبد اللَّه بن معاوية.
10158 - البيت في ديوان السري الرفاء: 239.
10159 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 301.
(7/323)

[من الطويل]
10160 - فَأَحْسِنْ بمثلي أَن بُراجعَ رُشَدَهُ ... بِتَرْكِ لجاجٍ أَو مُمَارَاةِ جَاهِلِ

امرؤُ القَيْسِ بن حُجرٍ: [من الطويل]
10161 - فَأَحْسَنَ سَعدٌ في الَّذِي كَانَ بَينَنَا ... فَإِن عَادَ بالإِحسانِ فَالعَودُ أَحمَدُ
قَالَ الأصْمَعِيُّ: أمَرَ عَبْدُ المَلِكِ بنُ مَرْوَانَ بِالنِّدَاءِ عَلَى بَابِهِ: مَنْ أَتَى بَصَدْرِ هَذَا البَيْتِ الَّذِي آخِرُهُ: وَالعَوْدُ أحْمَدُ. فَلَهُ عَشرَةُ آلَافِ دِرْهَمٍ فَخَرَجَ الحَاجِبُ فَنَادَى بِذَلِكَ فَقَامَ إلَيْهِ غُلَامٌ مِن بني عُذْرَةَ فَقَالَ: أَنَا أرْوِي صدْرَ هَذَا البَيْتِ وَلَا أُنْشِدُهُ إِلَّا لأمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ فَأُدْخِلَ فَلَمَّا مَثَلَ بَيْنَ يَدِيْهِ قَالَ: مَظْلُومٌ مَغْصُوبٌ يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ. فَقَالَ عَبْدُ المَلِكِ: قَدْ ظَنَنْتُ إنَّكَ احْتَلْتَ لِلْوُصُوْلِ إلَيَّ وَلَا عِلْمَ عِنْدَكَ بِمَا أرَدْتُ وَوَاللَّهِ لَئِنْ كَانَ ذَلِكَ كَذَلِكَ إنَّهُ لآخِرُ يَوْمٍ مِنْ أجَلَكَ. قَالَ: فَإنْ لَمْ يَكُنْ كَمَا ظَنَنْتَ يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ؟ قَالَ: حَاجَتُكَ مَقْضِيَةٌ وَالمَالُ لَكَ. قَالَ الغُلَامُ: تَزْعَمُ تَمِيْمٌ أَنَّ البَيْتَ لِشَاعِرِهِم أوْسِ بنُ حَجَرٍ حَيْثُ يَقُولُ (1):
فَإنْ تك قَدْ سَاءَتْكَ مِنِّي خَلِيْقَةٌ ... فَعُوْدِي كَمَا قَدْ كُنْتِ وَالعَوْدُ أحْمَدُ
قَالَ: لَمْ تَصْنع شَيْئًا يَا أخَا بَنِي عُذْرَةَ. قَالَ: وَتَزْعمُ رَبِيْعَةُ أَنَّ البَيْتَ لِشاعِرِهِمْ المُرَقِّشِ حَيْثُ يَقُولُ (2):
جَزَيْنَا بني شَيْبَانَ أمْسِ بِفِعْلِهِمْ .. وَجِئْنَا بِمِثْلِ البِدْءِ وَالعَوْدُ أحْمَدُ
قَالَ: لَمْ تَصْنَعَ شَيْئَاَّ يًا أخَا بَنِي عُذْرَةَ. قَالَ: وَتَزْعمُ كِنْدَةُ أَنَّ البَيْتَ لِشاعِرِهِمْ امْرِئِ القَيْسِ حَيْثُ يَقُولُ:
فَأَحْسَنَ سَعْدٌ فِي الَّذِي كَانَ بَيْنَنَا. البَيْتُ
__________
10160 - البيت في ربيع الأبرار: 2/ 74.
10161 - البيت في ديوان المرقشين: 103.
(1) البيت في ديوان أوس بن حجر 139.
(2) ديوان المرقشين 103.
(7/324)

فَقَالَ عَبْدُ المَلِكِ: الآنَ أتيْتَ بِمَا فِي نَفْسِي خُذِ البَدْرَةَ وَاكْتُبُوا لَهُ بِمَا يُرِيْدُ.
وقالَ أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّد بن عَبَّادٍ ذُو الوِزَارَتَيْنِ مِنْ قَصِيْدَةٍ (1):
تَسَرَّعْتَ بِالإِحْسَانِ قَبْل أوَانِهِ ... وَعُدْتَ بِمَا أوْلَيْتَ وَالعَوْدُ أحْمَدُ

أُمُّ الصَّرِيحِ الكِندِيَّةُ: [من الطويل]
10162 - فأَحسِنْ فَإِنَّ المرءَ لَابُدَّ مَيِّتٌ ... وَإنَّكَ مَجزيٌّ بمَا كُنتَ سَاعيَا

[من الوافر]
10163 - فأَحسِن مَا استَطَعتَ فَكُلُّ فعلٍ ... لَهُ يومًا إِذَا جُوزيتَ مثلُ

أَبُو نوَاسٍ: [من مجزوء الكامل]
10164 - فَاحفَظ لنَفسِكَ سِرَّهَا ... مَا حَكَّ جِلدَكَ غَيرُ ظُفرك

[من البسيط]
10165 - فَاجلب لَبُونَكَ إِبسَاسًا وتَمريةً ... لَا يقطَعُ الدَّرَّ إِلَّا عُنف مُحتَلِبِ

[من السريع]
10166 - فَأَحمَدُ المَعروفِ تَعجيلُهُ ... وَخَيرُهُ مَا كَانَ من سَاعَتِه

أحمَدُ بن أبي فَنَنٍ: [من الطويل]
10167 - فَأَحمدُ نَاريَّ الَّتي تُوجبُ القِرَى ... عَلَيَّ وَزَاديَّ الجَميلُ المُعَجَّلُ

أَبُو نُخَيلَةَ: [من الطويل]
__________
(1) البيت في زهر الأكم: 2/ 308.
10162 - البيت في مجاني الأدب: 2/ 78.
10164 - عجز البيت في نظم اللآلئ: 1/ 32.
10165 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 635.
10166 - عجز البيت في الموشى: 23.
10167 - البيت في أحمد بن فنن: 182.
(7/325)

10168 - فَأَحْيَيْتَ لي ذِكرِي وَمَا كُنتُ خَامِلًا ... ولكنَّ بعضَ الذّكر أَنبَهُ من بَعضِ

أَبُو العَتاهِية: [من السريع]
10169 - فاحْظُ مَعَ الدَّهرِ عَلَى مَا خَطَا ... وَاجرِ مَعَ الدَهرِ كمَا يَجرِي

عَبد اللَّه بن همّام السَّلوليُّ: [من الطويل]
10170 - فَأخلِف وأَتلِف إِنَّما المَالُ عَارَةٌ ... وَكلْهُ مَعَ الدَّهرِ الَّذِي هُو آكِلُه
بَعْدَهُ (1):
فَأهْوَنُ مَفْقُودٍ وَأيْسَرُ هَالِكٍ ... عَلَى الحَيِّ من لَا يَبْلُغُ الحَيَّ نَائِلُهُ

أبو عُبَادَة البحتُريُّ: [من الطويل]
10171 - فأَدبَرَ عَنِّي عندَ إِقبالِ حَظِّهِ ... وغَيَّرَ حَالِي عندَهُ حُسنُ حَالِهِ

[من الوافر]
10172 - فأَدرَكتُ الَّذِي أَمَّلتُ منهُ ... بصَبرِي والخَطا زادُ العَجُولِ

إبراهيمُ النَّبهانيُّ: [من الطويل]
10173 - فأَدرَكتُ ثأرِي والَّذِي قَد فَعلتُم ... قلائِدُ في أَعناقِكُم لَم تَقطَّعِ

أبو الحَسَن الفَكيك الأندلسيُّ: [من الكامل]
10174 - فإِذَا اجتَمعتُ أَنَا وأَنتَ بمجلسٍ ... قَالُوا مُسَيلَمة وَهَذَا أَشعَبُ
__________
10168 - البيت في شعر أبي نخيلة: المورد: ع 3 مج 7/ 257.
10169 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 144.
10170 - البيت في البصائر والذخائر: 10/ 137 منسوبًا إلى تميم بن مقبل، مجموع شعره عبد اللَّه بن همام (القيسي) مجلة المجمع العلمي العراقي مج 37 ع 4/ 209.
(1) البيت في مجمع الحكم 10/ 137 منسوبًا إلى تميم بن مقبل.
10171 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 321 منسوبا إلى أحمد بن أبي طاهر.
10172 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 154.
10173 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 190 منسوبا إلى إبراهيم النبهاني.
10174 - البيت في خريدة القصر (المغرب): 1/ 218.
(7/326)

السرِيُّ الرَّفَاءُ: [من الكامل]
10175 - فإِذَا أَراكَ البِشرُ برقًا لَامعًا ... مِنهُ أَراكَ الجُودُ غَيثًا هَامِعَا

[من الكامل]
10176 - فإِذَا أَضعتَ حَديثَ نَفسِكَ فَاعلَمن ... أَنَّ الرِّجَالَ هُمْ لسِرِّكَ أَضيَعُ

[من الكامل]
10177 - فإِذَا أَكلتَ النَّاسَ عندَ مَغيبهِم ... فَاعلَم بأَنَّكَ في المَغِيبِ سَتُؤْكَلُ

أَبُو نُواسٍ: [من الكامل]
10178 - فإِذَا المَطيُّ بِنَا بلَغنَ محمَّدًا ... فَظُهُورُهُنَّ عَلَى الرِّجَالِ حَرامُ
هَذَا مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ فِيْهَا الأمِيْنَ أوَّلُهَا:
يَا دَارُ مَا صَنَعَتْ بِكِ الأَيَّامُ ... لَمْ تَبْقَ فِيْكَ بَشَاشَةٌ تُشْتَامُ
وَهَذَا ابْتِدَاءٌ غَيْرُ مُسْتَحْسَنٍ لِمَا فِيْهِ مِنَ التفاؤل وَهِيَ مِنْ حُرِّ الكَلَامِ وَأَعْذَبِهِ. يَقُولُ مِنْهَا:
وَلَقَدْ نَهَزْتُ مَعَ الغُوَاةِ بِدَلْوِهِمْ ... وَأسمتُ سَرْحَ اللَّهْوِ حَيْثُ أسَامُوا
وَبَلَغْتُ مَا بَلَغَ امرُؤٌ بِشَبَابِهِ ... فَإِذَا عُصَارَةُ كُلِّ ذَاكَ أثَامُ
فَإِذَا المَطِيُّ بِنَا بَلَغْنَ مُحَمَّدًا. البَيْتُ. وَبَعْدَهُ:
قَرَّبْنَنَا مِنْ خَيْرِ مَنْ وَطِئ الثَّرَى ... فَلَهَا عَلَيْنَا حُرْمَةٌ وَذِمَامُ

أَبُو فراسٍ: [من الكامل]
10179 - فإِذا المَنيَّةُ أَقبلت لَم يَثنِهَا ... حرصُ الحَريصِ وَحيلَةُ المُحتَالِ
__________
10175 - البيت في ديوان السري الرفاء: 275.
10178 - الأبيات في ديوان الحسن بن هانئ: 126 وما بعدها.
10179 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني: 97.
(7/327)

الأسوَدُ بن يَعفُر: [من الكامل]
10180 - فإِذَا النَّعيمُ وَكُلُّ مَا يُلهَى بِهِ ... يومًا يَصيرُ إِلَى بِلًى ونَفَادِ

عَبد اللَّهِ بن طاهر بن الحسينِ: [من الخفيف]
10181 - فإِذَا أَمكَنَ الزَّمانُ فَبَادِر ... حَذرًا مِن تَعَذُّرِ الإِمكانِ

يَزيدُ بن حذاق الشنيُّ: [من الكامل]
10182 - فإِذَا بَدا لَكَ نَحتَ أَثلتِنَا ... فَعَليكَهَا ان كنتَ ذَا حَردِ

لَبيدٌ: [من الرمل]
10183 - فإِذَا جوزيتَ قَرضًا فاجزِه ... إِنَّما يَجزي الفَتَى لَيسَ الجَمَل
يُقَالُ فِي الأَمْثَالِ: أضئْ لِي أقْدَح لَكَ.
أي: افْعَل مَعِي مَا أُحِبُّ، أُجَازِكَ بمِثْلِهِ. يُضْرَبُ لِلمُسَاوَاة فِي التَّكَافِي فِي الأَفْعَالِ.

البُحتُرِيُّ: [من الخفيف]
10184 - فإِذَا حَارَبُوا أَذَلُّوا عَزيزًا ... وَإِذَا سَالَمُوا أَعَزُّوا ذَلِيلَا

سَلمٌ الخَاسِرُ: [من الكامل]
10185 - فإِذَا حَلَلتَ ببَابهِ وَرِوَاقِهِ ... فَانزِل بسَعدٍ وَارتَحل بنَجاحِ
قَبْلَهُ:
مَلِكٌ كَأَنَّ الشَّمْسَ فَوْقَ جَبِيْنهِ ... مُتَهَلِّلُ الإمْسَاءِ وَالإِصْبَاحِ
__________
10180 - البيت في ديوان الأسود بن يعفر: 28.
10181 - البيت في مختصر تاريخ دمشق: 12/ 281.
10182 - البيت في المفضليات: 296.
10183 - البيت في ديوان لبيد: 179.
10184 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1769.
10185 - البيتان في أحسن ما سمعت: 1/ 18.
(7/328)

فَإِذَا حَلَلْتَ بِبَابِهِ وَرِوَاقِهِ. البَيْتُ
محمّد بن وهيب في المأمونِ: [من الكامل]
10186 - فَإِذَا سَلِمتَ فَكُلُّ حَادثةٍ ... جَلَلٌ فَلَا بُؤسٌ ولَا تَرَحُ
قَبْلَهُ:
نَشَرَتْ بِكَ الدُّنْيَا مَحَاسِنَهَا ... وَتَزَيَّنَتْ بِصِفَاتِكَ المِدَحُ
فَإِذَا سَلِمْتَ فَكُلُّ حادثةٍ. البَيْتُ

[من الكامل]
10187 - فإِذَا سَلِمتَ فَكُلُّ شَيءٍ سَالِمٌ ... واذَا بَقيتَ فَكُلُّ شيءِ بَاقِي

الإمام الشافعي رحمة اللَّه عليه: [من الكامل]
10188 - فإِذا سَمِعتَ بأنَّ مَجدودًا حَوَى ... عودًا فَأَورَقَ في يَديهِ فَصَدِّقِ

[من الكامل]
10189 - فإِذَا عَدَاهُ المَجدُ لِيْمَتْ نَفسُهُ ... وَإِذَا عَدَاهُ الحَظُّ لِيمَ زَمَانُهُ

أبو جَعفر بن جرير الطَبري: [من الكامل]
10190 - فإِذَا غَنيتَ فَلَا تَكُن بَطرًا ... وَإِذَا افتَقَرتَ فَتِه عَلَى الدَّهرِ
قَبْلَهُ:
خُلُقَانِ لَا أرْضا هُمَا لِفَتًى ... تيهُ الغِنَى وَمَذَلَّةُ الفَقْرِ
فَإِذَا غَنِيْتَ فَلَا تَكُنْ بَطِرًا. البَيْتُ

أَبُو مَالكٍ الأعرجُ: [من الكامل]
__________
10186 - البيتان في الأغاني: 19/ 95.
10188 - البيت في ديوان الشافعي (المعرفة): 86.
10190 - البيتان في مجمع الحكم والأمثال: 3/ 369.
(7/329)

10191 - فإِذَا كَرِهتَ بأن تُحمَّقَ في الَّذِي ... تَأتِي فَلا تَفعل كَفِعلِ الأَحمَقِ

مَحمودٌ الورَّاقُ: [من الخفيف]
10192 - فَإِذَا لَم يَكُن مِنَ الذُّلِّ بُدٌّ ... فالقَ بالذُّلِّ إِن لَقيتَ الكِبَارَا
يَقُولُ مِنْهَا قَبْلَهُ:
وَقَلِيْلُ الكَرِيْمِ يُكِسِبُ فَخْرًا ... وَكَثِيْر الوَضيْعِ يُكْسِبُ عَارَا
فَإِذَا لَمْ يَكنْ مِنَ الذُّلِّ بُدّ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
لَيْسَ إجْلَالُكَ الكِبَارَ بِذُلٍّ ... إِنَّمَا الذُّلُّ أنْ تُجِلَّ الصِّغَارَا
ومِنْ هَذَا قَوْلُ المُتَنَبِّيّ (1):
فَإِذَا لَمْ يَكُنْ مِنَ المَوْتِ بُدٌّ ... فَمِنَ العَجْزِ أنْ تَمُوْتَ جَبَانَا

[من الخفيف]
10193 - فإِذَا مَا سَألتَهُ الصَّفحَ عمَّا ... ليسَ ذَنبًا أَتى بعُذرٍ سَقيمِ

الأخفش الأصغر الدِّمَشقِي: [من الكامل]
10194 - فَإِذَا مَلَكتَ فَجُد فَإِن لَم تَستَطع ... فَاحرِص بجُهدكَ في الوَرَى أَن تَنفَعَا

يحيى البَصري النَصرانيُّ: [من الكامل]
10195 - فإِذَا نَطَقتُ فَأَنتَ لَفظُ مَقالَتِي ... وَإِذَا سَكَتُّ فأَنتَ سرُّ الخَاطِرِ

البَبَّغاءُ: [من الكامل]
10196 - فإِذَا نَطَقتُ نَطَقتُ عَن أَلفاظِهِ ... وإِذَا وَهَبتُ وَهَبتُ من نعمائِهِ
__________
10191 - الأبيات في مطالع البدور: 90.
(1) البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 241.
10194 - البيت في الجليس الصالح: 66.
10195 - البيت في خريدة القصر: 1/ 696.
10196 - الأبيات في قرى الضيف: 1/ 309.
(7/330)

يَقُولُ مِنْهَا:
وَأَنَا الَّذِي عُلِّمْتُ مِنْ طَلَبِ الغِنَى ... كَيْفَ الطَّرِيْقُ إِلَى الغِنَى بِرَجَائِهِ
فَظَلِلْتُ مَخْصُوْصًا بِحَمْدِ عُفَاتِهِ ... وَغَدَوْتُ مَشْغُولًا بِشُكْرِ عَطَائِهِ
وَأفَدْتُ مِنْهُ مُعْجزَاتِ فَضائِلِي ... مِنْ نُورِ فطْنَتِهِ وَنَارِ ذَكَائِهِ
فَإِذَا نَطَقْتُ نَطَقْتُ عَنْ ألْفَاظِهِ. البَيْتُ
وَيُرْوَى هَذَا الشِّعْرُ لأبي العَبَّاسِ أحْمَدُ بن إبْرَاهِيْم الضَّبِّيِّ.

الرضي الموسَوِيُّ: [من الكامل]
10197 - فإِذَا نَعمْتَ فَكُلُّ شيءٍ ممكنٌ ... وَإِذَا شَقيتَ فَكُلُّ شيءٍ عَازِبُ

[من الكامل]
10198 - فإِذَا وَجَدتُ لَهَا وَساوِسَ سَلوِةٍ ... شَفِعَ الضَّمِيرُ لهَا إِليَّ فَسَلَّهَا

مسلم بن الوَليد: [من الكامل]
10199 - فَاذهَب فأَنتَ طَليقُ عِرضِكَ إِنَّهُ ... عرِضٌ عَزَزتَ بهِ وأَنتَ ذَليلُ
قَبْلَهُ:
أَمَّا الهِجَاءُ فَدَقَّ عِرْضُكَ دُوْنَهُ ... وَالمَدْحُ عَنْكَ كَمَا عَلِمْتَ جَلِيْلُ
فَاذْهَبْ فَأنْتَ طَلِيْقُ عِرْضِكَ. البَيْتُ

لَهُ أَيْضًا: [من الكامل]
10200 - فَاذهبْ كمَا ذَهبتْ غَوادي مُزنَةٍ ... أَثنَى عَليهَا السَّهلُ والاوعَارُ
__________
10197 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 140.
10198 - البيت في الحماسة المغربية: 2/ 94.
10199 - البيتان في ديوان صريع الغواني: 334.
10200 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 160 منسوبا إلى مسلم بن الوليد.
(7/331)

[من السريع]
10201 - فارجِع إِلَى الوَصلِ الَّذِي بَينَنَا ... وَكُلُّ ذَنبٍ لكَ مغفُورُ

أَبُو الفَضْلِ الكَشكِريُّ: [من الخفيف]
10202 - فارجُ كشفَ البلاءِ عنكَ سَريعًا ... إِنَّ كَشفَ البلاءِ في قَدرِ لَمحَه

[من البسيط]
10203 - فَارحَل فَإِنَّ بلادَ اللَّهِ مَا خُلقَتْ ... إِلَّا ليُسكَنَ منهَا السَّهلُ والجَبَلُ

[من البسيط]
10204 - فارحَل فَإِنَّ بِلادَ اللَّهِ وَاسِعَةٌ ... واترُك وَرَاءَكَ دَارَ الذُلِّ وانتزحِ

[من الكامل]
10205 - فارحَل لكَ البُشرَى بأيمنِ طائِرٍ ... وَعَلى السَّعَادة والسَّلَامةِ فَانزِلِ

[من الخفيف]
10206 - فَأَرِدْ مَا يكُونُ إِن رَابَكَ الدَّه ... رُ برَيبٍ إِن لَم يَكُن مَا تُرِيدُ

مُهَلهِلٌ: [من الخفيف]
10207 - فَارِسٌ يَضرِبُ الكَتيبةَ بالسَّي ... ف دراكًا كلاعِبِ المخرَاقِ
وَقَالَ المُتَنَبِّيّ يُخَاطِبُ عَلِيَّ بن أحْمَد الخَرَاسَانِيّ يَمْدَحُهُ (1):
فَارِسٌ يَشْتَرِي برَازَكَ لِلْفَخْ ... رِ بِقَتْلِ مُعَجَّلٍ لَا يُلَامُ
__________
10201 - البيت في ديوان الصبابة: 38.
10202 - البيت في قرى الضيف: 5/ 105.
10203 - البيت في تاريخ دمشق: 68/ 255.
10205 - البيت في المحاسن والأضداد: 121.
10207 - البيت في الحماسة البصرية: 1/ 247 منسوبا إلى عدي بن ربيعة.
(1) البيت في شرح ديوان المتنبي للواحدي: 1/ 126.
(7/332)

عُروة بنُ أُذينَة: [من الكامل]
10208 - فَارغَب إِلَى مَلِكِ المُلوكِ ولَا تكُن ... بَادي الضَّراعةِ طالِبًا من طَالبِ
قَبْلَهُ:
شَادَ المُلُوْكُ قُصوْرهُمْ وَتَحَصَّنُوا ... مِنْ كُلِّ طَالِبِ حَاجَةٍ أوْ رَاغِبِ
عَالوا بِأبْوَاب الحَدِيْدِ لِعِزِّهِمْ ... وَتَنَوَّقُوا فِي قُبْحِ وَجْهِ الحَاجِبِ
فَإِذَا تَلَطَّفَ للدُّخُولِ عَلَيْهُم ... عَافٍ تَلَقَّوْهُ بِوَعْدٍ كَاذِبِ
فَارْغَبْ إِلَى مَلِكِ المُلُوكِ. البَيْتُ

[من الكامل]
10209 - فَارفُض بإجمَالٍ مَودَّةَ مَن ... يَقْلِي المُقِلَّ ويَعشَقُ المُثرِي

المَعَرِّي: [من البسيط]
10210 - فَارفَع بكَفِّي فَإِنِّي طَائِشٌ قَدَمي ... وامدُد بضَبعي فَإِنِّي ضيّق بَاعي

عَليّ بن الجَهمِ: [من المنسرح]
10211 - فَارَقَ أحبَابَهُ فَمَا انتَفَعُوا ... بالعَيشِ من بَعدِهِ وَمَا انتَفَعَا
قَبْلَهُ:
وَارَحْمَتَا لِلْوَحِيْدِ فِي بَلَدِ ... الغُرْبَةِ مَاذَا بِنَفْسِهِ صنَعَا
فَارَقَ أحْبَابَهُ فَمَا انْتَفَعُوا. البيت.

[من البسيط]
10212 - فَارقتَ إِلفَكَ طَوعًا وابتَدلتَ بِهِ ... وعُدتَ لَا عُدتَ تَبكِيهِ وتَندُبُهُ
__________
10208 - الأبيات في عيون الأخبار: 3/ 209 منسوبة إلى محمود الوراق.
10209 - البيت في الصداقة والصديق: 73.
10210 - البيت في سقط الزند: 132.
10211 - البيتان في ديوان علي بن الجهم: 154.
10212 - عجز البيت في خريدة القصر (أقسام أخرى): 2/ 346.
(7/333)

مِثْلُهُ قَوْلُ آخَرَ (1): [من الكامل]
أرَحَلْتَ عَنْ دَارِ الحَبِيْبِ تَعَمُّدًا ... وَظَلِلْتَ تَبْكِيْهِ بِدَمْعٍ ساجِمِ
هَلَّا أقَمْتَ وَلَو عَلَى جَمْرِ الغَضَا ... قُلِّبْتَ أو حَدِّ الحُسَامِ الصَّارِمِ
كَذَبَتْكَ نَفْسُكَ لَسْتَ مِنْ أهْلِ الهَوَى ... تَشْكُو الفرَاقَ وَأَنْتَ عَيْنُ الظَّالِمِ

[من الكامل]
10213 - فارقتُكُم وَحَييتُ بَعدَكُمُ ... مَا هَكَذَا كَانَ الَّذِي يَجِبُ
بَعْدَهُ:
إنِّي لأَلْقَى النَّاسَ مُسْتَحِيًا ... مِنْ أنْ أعِيْشَ وَأنتمْ غُيُبُ
وَمِنْ بَابِ (فَارَقَ) قَوْلُ العزَ:
فَارَقتكُمْ وَضَنَيْتُ عِنْدَ فِرَاقِكُمْ ... وَتَعِزُّ فِرْقَتُكُمْ عَلَيَّ وَتَكْبَرُ
وَحَيَاتِكُمْ مَا رِمْتُ عَنْكُمْ سَلْوَةً ... هَيْهَاتَ ذَاكَ بِخَاطِرِي لَا يَخْطِرُ
وَإِذَا حَضرْتُ مَسَرَّةً أوْ نُزْهَةً ... وَذَكَرْتُكُمْ لَمْ يُهْنِنِي مَا أنْظُرُ

عَلِيُّ بن جَبَلَةَ: [من الكامل]
10214 - فَأَرَى اللَّيالِي مَا طَوَت من شرّتي ... رَدَّته فِي عظَتِي وَفِي إِفهَامِي
بَعْدَهُ:
وَعَلِمْتُ أَنَّ المَرْءَ مِنْ سَنَنِ الرَّدَى ... حَيْثُ الرَّمِيَّةُ مِنْ سِهَامِ الرَّامِي

المَعَرِّي: [من السريع]
10215 - فَازَ امرؤٌ أَنصَفَ فِي دَهرِه ... وَخَابَ مَن مَالَ إِلَى الحَيفِ
__________
(1) الأبيات في أمالي القالي: 1/ 167.
10213 - البيتان في البصائر والذخائر: 4/ 202 منسوبين إلى ابن الجهم.
10214 - البيتان في شعر علي بن جبلة: 104.
10215 - الأبيات في بغية الطلب: 2/ 894.
(7/334)

قَوْلُ المَعَرِيُّ:
فَازَ امْرُؤٌ وَأنْصَفَ فِي دَهْرِهِ. البَيْتُ قَبْلَهُ:
الرِزْقُ مَقْسُومٌ فَأيْسِرْ ... وَلَا تَطْلُبْهُ بِالرُّمْحِ وَالسَّيْفِ
وَكُنْ لِمَا تَمْلُكُهُ بَاذِلًا ... وَلَا تهَاوَنَ بِقِرى الضَّيْفِ
فَإنْ امْرُؤٌ أنْصفَ فِي دَهْرِهِ. البَيْتُ

أَبُو العَتَاهيَةِ: [من الخفيف]
10216 - فَاز بالرَّوح والسَّلَامَةِ مَن أَمسَ ... تْ فُضُولُ الدُّنيا عَلَيهِ تَهُونُ
قَبْلَهُ:
المَقَادِيْرُ لَا تَناوَلها الأَوْ ... هَامُ ظَنًّا وَلَا تَرَاهَا العُيُونُ
وَاليَقِيْنُ الشَّفَاءُ مِنْ كُلِّ ظَنٍّ ... مَا يُثِيْرُ الهُمُوْمَ إِلَّا الظُّنُونُ
وَلِمَرِّ الفَنَاءِ فِيْمَا تَرَاهُ ... حَرَكَاتٍ كَأنَّهُنَّ سُكُوْنُ
وَالغِنَى أنْ تُحْسِنَ الظَّنَّ بَاللَّهِ ... وَتَرْضَى باللَّهِ فِيْمَا يَكُونُ
فَازَ بِالرَّوْحِ وَالسَّلَامَةِ. البَيْتُ.
وَمِن بَابِ (فَازَ) قَوْلُ المُتَنَبِّيّ (1):
فَازْجُرِ الحَاسِد فِيْمَا قَالَهُ ... فَهُوَ الشَّاتِمُ لَا مَنْ شَتَمَكْ

[من الخفيف]
10217 - فَاز كَلبٌ بحُبِّ أَصحابِ كَهفٍ ... كَيفَ أشقَى بحُبِّ آلِ النَّبِي
صَلى اللَّه عَليه وسلَّم.

أَبُو نُواسٍ: [من الخفيف]
10218 - فَاسأَلَنهُ إِذَا سأَلتَ عَظِيمًا ... إِنَّما يَسأَلُ العَظيمُ العَظِيمَا
__________
10216 - الأبيات في ديوان أبي العتاهية: 374.
(1) عجز البيت في جمهرة الأمثال: 2/ 277.
10218 - البيتان في ديوان أبي نواس (منظور): 218.
(7/335)

قَبْلَهُ يَمدَحُ الحَسنَ الخادِمَ:
قَالَ لِي النَّاسُ إِذْ هَزَزْتُكَ لِلِحَا ... جَةِ: أبْشِرْ فَقَدْ هَزَزْتَ كَرِيْمَا
فاسأَلَنْهُ إِذَا سَألْتَ عَظيْمًا. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (فَاسْأل) قَوْلُ آخَرَ:
فَاسْألْ خَبِيْرًا بِشَيْءٍ أنْتَ جَاهِلُهُ ... فَعِنْدَ ذِي العِلْمِ مِمَّا تَجْهَلُ الخَبَرُ
وَقَالَ بَشَارٌ فِي المَعْنَى (1):
شِفَاءُ العَمَى طُوْلُ السُّؤَالِ وَإِنَّمَا ... تَمَامُ العَمَى طُوْلُ السُّكُوتِ عَلَى الجهْلِ
وَقَالَ صَالح عَبْدِ القُدُّوْسِ (2):
وَقَدْ يَزِيدُ سُؤَالُ المَرْءِ تَجْرِبَةً ... وَيَسْتَرِيْحُ إِلَى الأَخْبَارِ مَنْ سَألَا
وَقَالَ سَابِقٌ البَرْبَرِيُّ (3):
وَاسْتَخْبِرِ النَّاسَ عَمَّا أنْتَ جَاهِلُهُ ... إِذَا عَمِيْتَ فقد يَحْلُو العَمَى الخَبَرُ
وَقَالَ أَيْضًا (4): [من الطويل]
وَفِي البَحْثِ قدْمًا وَالسُّؤَالِ لذِي العَمَى ... شِفَاءٌ وَأَشْفَى مِنْهُمَا مَا تُعَايَنُ

أَبُو دوادٍ: [من الرمل]
10219 - فَاسأَلُوا عَنَّا إِذَا الحَيُّ شَتوا ... واسأَلُوا عنَّا إِذَا البأسُ نَزَل

[من الكامل]
10220 - فَاستَبق بَعضَ حُشَاشَتِي فَلعَلَّنِي ... يومًا أَقيكَ بهَا مِنَ الأَسواء
__________
(1) البيت في ديوان بشار بن برد: 142.
(2) البيت في رسالة الصاهل والشاهج: 64 منسوبا إلى القطامي.
(3) البيت في شعر سابق البربري 100، والاتجاه 136.
(4) شعر سابق البربري 127.
10219 - البيت في التذكرة السعدية: 111.
10220 - البيت في المنتحل: 224.
(7/336)

[من البسيط]
10221 - فاستَبقِ مَا أبقَتِ الأيَّامُ مِن رَمَقٍ ... قَد كادَ يَفنَى وَإِن طالَ الزَّمانُ فَنِي

[من البسيط]
10222 - فَاستَغنِ باللَّهِ عَن دُنيا المُلُوكِ كَمَا ... استَغنى المُلوكُ بدُنياهُم عنِ الدِّينِ
قَبْلَهُ:
أرَى رِجَالًا بِدُوْنِ الدّيْنِ قَدْ قَنِعُوا ... وَلَا أرَاهُمْ رَضُوا فِي العَيْشِ بِالدُّوْنِ
فَاسْتَغْنِ بِاللَّهِ عَنْ دُنْيَا المُلُوكِ. البَيْتُ

[من البسيط]
10223 - فاستقدِرِ اللَّهَ خيرًا وَارضَيَنَّ بِهِ ... فَبينَمَا العُسرُ إذَ دَارَت مَيَاسِيرُ

[من البسيط]
10224 - فاسلَم فإِنَّكَ أَولَى من يُقَالُ لَهُ ... إِذَا سَلِمتَ فَكُلُّ النَّاسِ قَد سَلِمُوا

أَبُو نُواسٍ: [من البسيط]
10225 - فاسمَح وَجُدْ بالَّذِي نَحوى يَدَاكَ لَها ... لا تَدْخُرِ اليَوم شيئًا خَوفَ فَقد غد

لَقيطٌ: [من البسيط]
10226 - فَاشفُوا غَليلي بَرأيٍ منكُمُ حَسَنٍ ... يضحي فؤادِي لَهُ رَيَّانَ قَد نَقَعَا

عبد الرَّحمنِ بن الحكم الحِميَرِيِّ: [من الوافر]
10227 - فَأَشهَدُ أَنَّ رحمَك من زيَادٍ ... كَرحِم الفِيلِ من وَلَدِ الأَتَانِ
_________
10222 - البيتان في الصناعتين: 172.
10223 - البيت في العقد الفريد: 3/ 141 منسوبا إلى حريث بن جبلة.
10224 - عجز البيت في المآخذ على شرح ديوان المتنبي: 5/ 189.
10225 - البيت في ديوان الحسن بن هانئ: 71.
10226 - البيت في شعر لقيط: 44.
10227 - الأبيات في غرر الخصائص: 96.
(7/337)

هَذَا مَثَلٌ مِنْ خُرَافَاتِ العَرَبِ:
زَعَمُوا أَنَّ الفِيْلَ وَالحِمَارَ تَجَمَّعَا فِي مَرْعًى فَطَرَدَ الفِيْلُ الحِمَارَ فَقَالَ: لِمَ تَطْرُدُنِي وَبَيْنَنَا رَحِمٌ؟ فَقَالَ الفِيْلُ: مِنْ أيْنَ الرَّحِمُ الَّتِي بَيْني وَبَيْنِكَ؟ فَقَالَ: مِنْ أجْلِ أَنَّ فِي غُرْمُولي شبهًا مِنْ خَرْطُومِكَ. فَقَبِلَ الفِيْلُ مِنْهُ هَذِهِ القَرَابَةَ وَسَارَ ذَلِكَ مَثَلًا.
يُقَالُ أَنَّ مُعَاوِيَة بن أَبِي سُفِيَانَ لَمَا ادَّعَى زِيَادَ ابنَ أبِيْهِ أخًا وَأدْخَلَهُ فِي نَسَبِ بَنِي أُمَيَّةَ شَقَّ ذَلِكَ عَليْهِم فَاجَتَمَعُوأ وَخَاطَبُوْهُ فِي ذَلِكَ فَغَضبَ غَضَبًا شَدِيْدًا حَتَّى كَادَ أنْ يَبْطُشَ بِهِم وَتَهَدَّدَهُم إِنْ عَادُوا وَخَاطَبُوهُ فِي مَعْنَاهُ فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنِ الحَكَمِ فِي زِيَادِ بنِ أَبِي سِفْيَانَ:
ألَا مَنْ مُبْلِغ عَنَّا ابنَ صَخْرٍ ... فقد ضاقَتْ بِمَا يَأتِي اليَدَانِ
أتَغْضَبُ أنْ يُقَالَ أبُوْكَ عَفٌّ ... وَتَرْضَى أنْ يُقَالَ أبُوْكَ زَانِ
فَأشْهَدُ أَنَّ رَحْمكَ مِنْ زِيَادٍ ... كَرحِمِ الفِيْلِ مِنْ وَلَدِ الأتَانِ
وَأشْهَدُ أَنَّهَا حَمَلَتْ زِيَادًا ... وَصَخْرٌ مِنْ سُمَيَّةَ غَيْرُ دَانِ
قَالَ: فَلَمَّا سَمِعَ مُعَاوِيَةَ هَذِهِ الأبْيَاتُ غَضِبَ وَحَلَفَ أَنَّهُ لَا يُعْطِي عَبْدَ الرَّحْمَنِ عَطَاءَهُ أوْ يَرْضى زِيَادٌ عَنْهُ فَلَمَّا طَالَ ذَلِكَ خَرَجَ عَبْدُ الرَّحْمَن إِلَى العِرَاق فَأتَى زيَادًا وَأنْشَأَ يَقُولُ (1):
ألَا مَنْ مبلِغٌ عَنِّي زِيَادًا ... مُغَلْغَلَةً مِنَ الرَّجُلِ الهِجَانِ
مِنْ ابنِ القَومِ قرمُ بَنِي قُصَيٍّ ... إِلَى العَاصِ ابنِ آمِنَةَ الحَصَانِ
حَلَفتُ بِرَبِّ مَكَّةَ وَالمُصَلَّى ... وَبَالتَّوْرَاةِ أحْلُفُ وَالقُرْآنِ
لأَنْتَ زِيَادَةٌ فِي آل حَربٍ ... أحَبُّ إلَيَّ مِن وسطَي بَنَانِي
سُرِرْتُ بقُرْبِهِ وَفَرِحْتُ ... لَمَا أتَانِي اللَّهُ مِنْهُ بِالبَيَانِ
وَأَنْتَ أخٌ لنَا ثُمَّ ابْنُ عَمٍّ ... وَعَوْنُ اللَّهِ فِي هَذَا الزَّمَانِ
كَذَاكَ أرَاكَ وَالأهْوَاءُ شَتَّى ... فَمَا أدْرِي بِغَيْبٍ مَا تَرَانِي
__________
(1) الأبيات في الأغاني: 13/ 291.
(7/338)

قَالَ: فَرَضِيَ عَنْهُ وَكَتَبَ إِلَى مُعَاوِيَةَ بِذَلِكَ، فَلَمَّا دَخَلَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ عَلَيْهِ بِالكِتَابِ قَالَ: أنْشِدْنِي مَا قُلْتَ لِزِيَادٍ. فَأنْشَدَهُ. فَتَبَسَّمَ مُعَاوِيَةَ وَقَالَ: قَبَّحَ اللَّهُ زِيَادًا مَا أجْهَلَهُ، وَاللَّهِ لَمَا قُلْتَ لَهُ أخِيْرًا أخْبَثُ تَقُولُ لأنْتَ زَيَادَةٌ فِي آلِ حَرْبٍ هَذَا شَرٌّ مِنَ القَوْلِ الأوَّلِ، وَلَكِنَّكَ كَفَفْتَ عَنْهُ، فَجَازَتْ خُدْعَتُكَ عَلَيْهِ، ثُمَّ أمَرَ لَهُ بِعَطَاءِ وَرَضِيَ عَنْهُ لِرِضَى زِيَادِ عَنْهُ.

أَبُو الأَسوَدِ الدُّؤَلي: [من الطويل]
10228 - فَأَصبَحَ بَاقِي الوُدِّ بينِي وبينَهُ ... كَأَن لَمْ يَكُن والدَّهْرُ فيهِ العَجائِبُ

[من الطويل]
10229 - فأَصبحْتُ أَشكُو وَقعَ سَهمِي بمُهجتِي ... فَمن ذَا إِذَا استَعَدَيتُ يُعدَى عَلَى سَهمي

ابْنُ الطَّثْريَةِ: [من الوافر]
10230 - فَأَصبَحتُ الغَداةَ أَلُومُ نَفسِي ... عَلَى شيءٍ وَلَيسَ بمُستَطَاعِ
قَبْلَهُ:
أيَا حَزَنًا وَعَاوَدَنِي وَدَاعِي ... وَكَانَ فِرَاقُ لُبْنَى كَالخِدَاعِ
تَكَنَّفَنِي الوُشاةُ فَأزْعَجُوْني ... فَيَا للَّهِ لِلوَاشِي المُطَاعِ
فَأصْبَحْتُ الغَدَاةَ ألُوْمُ نَفْسِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
كَمَغْبُونٍ يَعَضُّ عَلَى يَدَيْهِ ... تَبَيَّنَ غبْنُهُ بَعْدَ البِيَاعِ

سَعيد بن حُمَيدٍ: [من الطويل]
10231 - فَأَصبَحتُ كالدُّنيا نَذُمُّ صُروفَهَا ... وَنُوسعُهَا ذمًّا وَنَحنُ عَبيدُهَا

بشرُ بنُ أبي خازمٍ: [من الطويل]
__________
10228 - البيت في ديوان أبي الأسود الدؤلي (الدجيلي): 158.
10230 - الأبيات في العقد الفريد: 7/ 136 منسوبة إلى قيس بن ذريح.
10231 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 92.
(7/339)

10232 - فَأَصبَحتَ كَالشَّقراءِ لَم يَعدُ شَرُّهَا ... سَنَابِكَ رجلَيهَا وَعرضكَ أَوفَرُ
قَبْلَهُ:
مِنْ أبْيَاتٍ فِي ابْنِ ضَبَّاءَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي أسَدٍ:
فَمَنْ يَكُ مِنْ جَارِ ابنِ ضَبَّاءَ سَاخِرًا ... فَقَدْ كَانَ فِي جَارِ ابنِ ضَبَّاءَ مسخرُ
أجَارَ فَلَمْ يَمْنَع مِنَ القَوْمِ جَارَهُ ... وَلَا هُوَ إِذْ خَافَ الضَّيَاعَ مُعَيَّرُ
فَأصْبَحْتَ كَالشَّقْرَاءِ لَمْ يَعْدُ شَرُّهَا. البَيْتُ

لَبِيدٍ: [من الطويل]
10233 - فَأَصبَحتَ مثلَ السَّيفِ أخلَق جَفنَهُ ... تَقَادُمُ عَهدِ القَينِ وَالنَّصلُ قَاطعُ
قَالَ عَلِيُّ بنُ هِلَالٍ الكَاتِبُ المَعْرُوْفُ بِابنِ البّوَابِ صَاحِبُ الخَطِّ الجَّمِيْلِ رَحَمَهُ اللَّهُ: غَنَّى مُغَنٍ بَيْنَ يَدَيْ المُعْتَصمِ بِقَوْلِ لَبْيِدٍ (1):
وَبَنُو العَبَّاسِ لَا يَأتُونَ لا ... وَعَلَى ألْسُنهِمْ خَفَّتْ نَعَمْ
زَيَّنَتْ أحْلَامُهُمْ أجْسَامهُمْ ... وَكَذَاكَ الحِلْمُ زَيْنٌ لِلْكَرَم
فَقَالَ المُعْتَصمُ: مَا أعْرِفُ هَذَا الشِّعْر فَلِمَنْ هو؟ قَالَ: لِلَبيْدٍ. فَقَالَ: مَا لِلَبِيْدٍ وَبَنِي العَبَّاسِ؟ فَقَالَ المُغَنِّي: إِنَّمَا قَالَ وَبَنُو الدَّيَّانِ فَجَعَلتهُ أَنَا وَبَنُو العَبَّاسِ، فَاسْتَحْسَنَ فِعْلَهُ وَوَصلَهُ وَكَانَ يُعْجَبُ بِشْعْرِ لَبِيْدٍ فَقَالَ: مَنْ مِنْكُمْ يَرْوِي قَوْلَهُ:
بَلِيْنَا وَمَا تَبْلَى النُّجُومُ الطَّوَالِعُ.
فَقَالَ بَعْضُ الجُّلَسَاءِ: أَنَا. قَالَ: انْشُدْنِيْهَا. فَأنْشَدَهُ (2).
بَلِيْنَا وَمَا تَبْلَى النُّجُومُ الطَّوَالِعُ ... وَتَبْقَى الحِبَالُ بَعْدَنَا وَالمَصَانِعُ
يَقُولُ مِنْهَا:
__________
10232 - الأبيات في ديوان بشر بن أبي خازم: 85 وما بعدها.
10233 - البيت في ديوان لبيد: 82.
(1) البيتان في ديوان لبيد: 352.
(2) القصيدة في ديوان لبيد (القاموس): 80 وما بعدها.
(7/340)

وَقَدْ كُنتُ فِي أكْنَافِ جَارٍ مَضِنَّةٍ ... فَفَارَقَنِي جَارٌ بِإرْبِدَ نَافِعُ
قَالَ: فَبَكَى المُعْتَصِمُ حَتَّى جَرَتْ دُمُوْعُة وَتَرَحَّمَ عَلَى المَأمُونِ وَقَالَ: هَكَذَا كَانَ لِي ثمَّ انْدَفَعَ المُعْتَصِمُ فَأنْشَدَ بَقِيَّتَهَا:
فَلَا جَزَعٌ إِنْ فَرَّقَ الدَّهْرُ بَيْنَنَا ... فَكُلُّ أخٍ يَوْمًا بِهِ الدَّهْرُ فَاجِعُ
وَمَا النَّاسُ إِلَّا كَالدِّيَارِ وَأهْلُهَا ... بِهَا يَوْمَ حَلّوهَا وَغَدْوًا بَلَاقِعُ
وَمَا المَرْءُ إِلَّا كَالشِّهَابِ وَضَوْءِهِ ... يَجُوْرُ رمَادًا بَعْدَ إِذْ هُوَ سَاطِعُ
وَمَا البِرُّ إِلَّا مُضْمَرَاتٌ مِنَ التُّقَى ... وَمَا المَالُ إِلَّا مُعْمَرَات وَدَايِعُ
ألَيْسَ وَرَائِي إِنْ تَرَاخَتْ مَنِيَّتِي ... لزُوْمُ العَصا تُحْنِي عَلَيْهَا الأصَابِعُ
أُخَبِّرُ أخْبَارَ القُرُونِ الَّتِي مَضَتْ ... أدبُّ كَأنِّي كُلَّمَا قِمْتُ رَاكِعُ
فَأَصْبَحْتَ مِثْلَ السَّيْفِ خَلْقَ جَفْنِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَلَا تَبْعَدَنْ إِنَّ المَنِيَّةَ مَوْعِدٌ ... عَلَيْنَا فَذَانِ لِلطُّلُوعِ وَطَالِعُ
أعَاذِلُ مَا يدْرِيْكَ إِلَّا تَطَيُّنًا ... إِذَا رَحَلَ السُّفَافُ مَنْ هُوَ رَاجِعُ
أتَجْزَعُ مِمَّا أحْدَثَ الدَّهْرُ لِلْفَتَى ... وَأيُّ كَرِيْمٍ لَمْ تُصبْهُ القَوَارِعُ
لَعَمْرُكَ مَا يَدْرِي الطَّوَارِقُ بِالحَصَا ... وَلَا زَاجِرَاتُ الطَّيْرِ مَا اللَّهُ صَانِعُ
قَالَ: فَتَعَجَّبْنَا مِنْ حُسْنِ ألْفَاظِهِ وَصِحَّةِ إنْشَادِهِ وَفَصَاحَتِهِ وَجُوْدَةِ اخْتِيَارِهِ.

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
10234 - فأَصبَحتُ مَحسُودًا بفَضلِيَ وَحدَهُ ... عَلَى بُعدِ أَنصارِي وَقلَّةِ مَالِي

أَبُو دَهبَلٍ: [من الطويل]
10235 - فأَصبَحتُ مِمَّا كَانَ بيني وَبينَها ... سِوَى ذكرِهَا كَالقَابضِ الماءَ باليَدِ
يَقُولُ مِنْهَا:
__________
10234 - البيت في سقط الزند: 248.
10235 - الأبيات في ديوان أبي دهبل: 115، 116.
(7/341)

فَأنْتِ الَّتِي كَلَّفْتِنِي البَركَ شَاتِيًا ... وَأوْرَدْتِنِيْهِ فَانْظُرِي أيَّ مَوْرِدِ
وَمَا أنْسَ من الأشْيَاءِ لَا أنْسَ قَوْلهَا: ... تَقَدَّمْ فَشَيِّعْنَا إِلَى ضَحْوَةِ الغَدِ
تَكُنْ سَكَنًا أوْ تُقْرِرِ العَيْنَ إنَّهَا ... سَتَبْكِي مِرَارًا فَاسْلُ مِنْ بَعْدُ أوْجِدِ
لَعَلَّكَ أنْ تَلْقَى مُحِبًّا فيشتَفِي ... بِرُؤيَةِ رِيْمٍ بَضَّةِ المُتَجَرَّدِ
بِلَادَ العِدَا لَمْ تَأتِهَا غَيْرَ أَنَّهَا ... بِهَا هَمُّ نَفْسِي مِنْ تِهَامٍ وَمُنْجِدِ
وَمَا جَعَلَتْ مَا بَيْنَ مَكَّةَ نَاقَتِي ... إِلَى البَرْكِ إِلَّا نَوْمَةَ المتَهَجِّدِ
وَكَادَتْ قُبَيْلَ الصُّبْحِ تَبْتَزُّ رَحْلهَا ... بِذرْوَة مِن لَفْظِ القَطَا المُتَبَدِّدِ
فَأصبَحْتُ مِمَّا كَانَ بَيْني وَبَيْنهَا. البَيْتُ

[من الطويل]
10236 - فأَصبَحتُ مَلآنَ الحَشَا مِن سهَامِهِ ... فَلَيسَ وُقُوعُ النَّصلِ إِلَّا عَلَى النَّصلِ
مِثْلهُ قَوْلُ المُتَنَبِّي (1): [من الوافر]
فَصِرْتُ إِذَا أصابَتْنِي سِهَامٌ ... تَكَسَّرَتِ النِّصَالُ عَلَى النِّصَالِ

[من الطويل]
10237 - فَأَصبَحتُ لَا أَدرِي أَفضلُ ابتدائِهِ ... أَحقُّ بشُكرِي أَم سَنيُّ المَواهِبِ

كَعبُ بنُ جُعَيلٍ: تمثل به جَذِيْمَةُ الأبرش لمَّا قَتَلَته الزَّباء [من الطويل]
10238 - فأَصبَحتُ لَا أَسطِيعُ رَدًّا لِمَا مَضَى ... وَكَيفَ يَرُدُّ الدَّرَّ في الضَّرعِ حَالبُه
كَانَ جذَيْمَةُ الوَضَّاحُ وَهُوَ الأَبْرَشُ بن مَالِكِ بن فَهْرِ بن غُنْمٍ بن أوْسٍ التَّنُوخِيُّ الأَزْدِيُّ وَهُوَ آخِرُ مَنْ مَلَكَ مِنْ قُضاعَةَ بِالحِيْرَةِ قَدْ قَتَلَ عَمْرُو بن طَرِيْفٍ أبَا الزَّبَّاءِ وَكَانَتْ قَدْ مَلَكَتْ بَعْدَهُ، فَاحْتَالَتْ عَلَى جذيْمَةَ وَكَتَبْتْ إلَيْهِ تَدْعُوْهُ إِلَى نَفْسِهَا وَمُلْكِهَا وَأنْ تَصِلَ بِلَادَهُ بِبِلَادِهَا وَأنَّهَا لَمْ تَجِدْ مُلْكِ النِّسَاءِ إِلَّا إِلَى قُبْحٍ فِي السَّمَاعِ وَضُعْفٍ فِي
__________
(1) البيت في ديوان المتنبي (المعرفة): 190.
10238 - البيت في ربيع الأبرار: 2/ 112.
(7/342)

السُّلْطَانِ وَقِلَّةِ ضَبْطٍ لِلْمَمْلَكَةِ وَأنَّهَا لَمْ تَجدْ لِمُلْكِهَا مَوْضِعًا وَلَا لِنَفْسِهَا كُفْئًا غَيْرَكَ فَاقْبِل إلَيَّ وَاجْمَع مُلْكِي إِلَى مُلْكِكَ وَصِلْ بِلَادِي بِبِلَادِكِ وَتَقَلَّد أمْرِي مَعْ أمْرِكَ، فَلَمَّا وَرَدَ كِتَابُهَا عَلَيْهِ اسْتَخَفَّهُ مَا دَعَتْهُ إلَيْهِ وَجَمَعَ أصْحَابِهِ وَثِقَاتَهُ فَعَرَضَ عَلَيْهِم ذَلِكَ وَاسْتَشَارَهُم فِي أمْرِهِ فَأجْمَعَ رَأيُهُم عَلَى أنْ يَسِيْرَ إلَيْهَا وَيَسْتَوْلي عَلَى مُلْكِهَا، وَكَانَ فِيْهِم رَجُل يُقَالُ لَهُ قَصيْر بنُ سَعْدِ بنِ ري بنِ لَخْمٍ وَكَانَ لَبِيْبًا حَازِمًا أرِيْبًا أثِيْرًا عِنْدَ جَذِيْمَةَ نَاصِحًا فَحَالَفَهُمْ فِي المَشْوَرَةِ وَقَالَ: أرَى رَأيًا فَاتِرًا وَغَدْرًا حَاضِرًا. فَأرْسَلَهَا مَثَلًا فَلَمْ يَقْبَلُوا مِنْهُ فَلَمَّا سَارَ جذيْمَةَ إلَيْهَا وَأحَاطَتْ بِهِ كَتَائِبُهَا وَأُخِذَ قَهْرًا يُسَاقُ إلَيْهَا مَأخُوْذًا أنْشَأَ يَقُولُ لأصْحَابِهِ:
لَعَمْرُ أَبِي الزَّبَا عَلَى نَأيِ دَارِهَا ... لَقَدْ وَعَدَتْ مُلْكًا عَرِيْضًا مَذَاهِبُه
دَعَانِي هَوًى فِيْهِ رَجَاءٌ وَيَأسَةٌ ... وَعَمَّا قَلِيْلٍ تَسْتَبِيْنُ عَوَاقِبُه
فَسِيْرُوا فإمَّا مُلْكُ تَدْمُرَ صَبْحةً ... وَإمَّا إِلَى هُلْكٍ تُنَثُّ عَجَائِبُه
وَإنِّي عَلَى إتْيَانِهَا لَمُخَاطِرٌ ... وَكُلُّ امْرِئٍ صَبٌّ بِمَا هُوَ طَالِبُه
حَبَانِي قَصِيْرٌ فُصْحَهُ فَعَصَيْتُهُ ... وَكَانَ امْرَأً لَيْسَتْ تفلُّ تَجَاربُه
فَقُلْتُ لَهُ لَا تَدْخُلَنْكَ رَهْبَةٌ ... وَهَلْ تَمْلِكَنْ رَدَّ الَّذِي أنْتَ رَاهِبُه
فَقَالَ وَلَمْ يَألُ النَّصِيْحَةَ جُهْدَهُ ... طَمِعْتَ بِأمْرٍ أنْتَ لَابُدَّ رَاكِبُهُ
فَأصْبَحْتُ لَا أسْتَطِيع رَدَّ الَّذِي مَضى. البَيْتُ تَضْمِيْن وَبَعْدَهُ:
وَقَدْ كُنْتُ عَنْ زَبَّا غَنِيًّا بِمِعْزَلٍ ... وَلَكِنه قد يَجْلُبُ الحَيْنَ جَالِبُه
وَلَسْتُ عَلَى مَا فَاتَنِي مِنْهُ قَادِرًا ... كَمَا لَا يُطِيْقُ الصَّدْعَ فِي الصَّخْرِ شَاعِبُه
وَلَهُ حِكَايَةٌ طَوِيْلَةٌ تَتَضمَّنُ قَتْلَهُ وَاقْتِصاصِ قَصيْرٍ مِنْهَا بِقَتْلِهَا وَهِيَ حِكَايَةٌ مَشْهُوْرَةٌ.

الحَرَيرِيُّ: [من مجزوء الكامل]
10239 - فاصبِر إِذَا مَا نَابَ نَو ... بٌ فالزَّمانُ أَبُو العَجَب

أَبُو الحَسَن الأطروش البَصرِيُّ: [من الكامل]
__________
10239 - البيت في زهر الأكم: 1/ 293 منسوبا إلى الحريري.
(7/343)

10240 - فاصبِر عَلَى نُوَبِ الزَّمانِ تكَرُّمًا ... فكَأنَّ مَا قَد كَانَ منهَا لَم يَكُن

أَبُو الفَتحِ البُستِيُّ: [من المنسرح]
10241 - فاصْبِرْ فإِنَّ الزَّمانَ عن كَثَبٍ ... يأسُو على الرُّغْمِ كُلَّ ما كَلَمَا

أبو بكر النطاح: [من الكامل]
10242 - فَاصبِر لِعَادَتنَا الَّتِي عَوَّدتَنا ... أَولَا فَأَرشدنَا إلَى من نَذهَبِ

الطغْرائيُّ: [من البسيط]
10243 - فاصبِر لَهَا غيرَ مُحتَالٍ ولَا ضَجرٍ ... فِي حَادثِ الدَّهرِ مَا يُغنِي عَنِ الحيَلِ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
10244 - فَأَصدى وَلَا أُبدِي إِلى الماءِ حَاجةً ... وللشَّمسِ فَوقَ اليَعمَلَاتِ لُعَابِ

العَطَوِيُّ: [من الخفيف]
10245 - فاصرِفِ الوُدَّ عَن كثيرٍ منَ النَا ... سِ فَمَا كلُّ من تَرَى بصَديقِ

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من مجزوء الكامل]
10246 - فَاضرِب بطَرفِكَ حَيثُ شئ ... تَ فَلَن تَرَى إِلَّا بَخِيلَا

المُتَلَمِّسُ: [من الطويل]
10247 - فأَطرقَ إِطراقَ الشُجاعِ وَلَو رَأَى ... مَساغًا لِنَابَيْهِ الشُّجاعُ لَصَمَّمَا
__________
10240 - البيت في الفرج بعد الشدة: 675.
10241 - البيت في ديوانه (العاشور) 360.
10242 - البيت في شعر بكر بن النطاح: 6.
10243 - البيت في ديوان الطغرائي: 307.
10244 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 191.
10245 - البيت في أحسن ما سمعت: 1/ 21.
10246 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 312.
10247 - الأبيات في ديوان المتلمس: 142.
(7/344)

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: هَذَا البَيْتُ هُوَ المَثَلُ السَّائِرُ. يُضْرَبُ لِمَنْ يَصْبر إِلَى أنْ تُمْكِنَهُ الفُرْصَةُ. قَالَ: وَلَمْ أسْمَع بِمِثْلِ أبْيَاتِ المُتَلَمّسُ هَذِهِ حِكَمًا وَأمْثَالًا مِنْ أوَّلِهَا إِلَى آخِرِهَا. يَقُولُ مِنْهَا:
يَدَاهُ أصَابَتْ هَذِهِ حَتْفَ هَذِهِ ... فَلَمْ تَجِدِ الأُخْرَى عَلَيْهَا مُقَدَّمَا
فَلَمَّا اسْتَقَادَ الكَفَّ بِالكَفِّ لَمْ يَكُنْ ... لَهُ دَرَكٌ فِي أنْ تَبِيْنَا فَأحْجَمَا
فَأطْرَق إطْرَاق الشُّجَاعِ. البَيْتُ
يَقُولُ مِنْهَا:
لِذِي الحِلْم قَبْلَ اليَوْمِ مَا تُقْرَعُ العَصَا ... وَمَا عُلِّمَ الإنسانُ إِلَّا لِيَعْلَمَا
إِذَا لَمْ يَزَلْ حَبْلُ القَريْنَينِ يَلْتَوِي ... فَلَا بدَّ يَوْمًا مِنْ قُوًى أنْ تُجَذَّمَا
يُرِيْدُ بِهَذَا القَوْلِ مَا صَنَعَ بِهِ أخْوَالُهُ. يَقُولُ:
أَنَا بِمَنْزِلَةِ مَنْ قُطِعَ إحْدَى يَدَيْهِ. فَإنْ هَجَوْتُهُمْ وَكَافَأتهُمْ بقيمهم كُنْتُ كَمَنْ قَطَعَ يَدَهُ الأُخْرَى، فَبَقِيَ أجْذَمَ فَلِذَلِكَ أمْسَكْت عَنْهُم.

مَعنُ بن أَوسٍ المُزنيُّ: [من الطويل]
10248 - فأَطفأتُ نَارَ الحَربِ بَينِي وبينَهُ ... فأَصبَحَ بَعدَ الحَربِ وَهُو لَنا سلمُ

المُتَنَبِّي: [من الخفيف]
10249 - فاطلبِ العزَّ في لَظًى وَذَر الذُلَّ ... وَلَو كَانَ في جَنانِ الخلُودِ
بَعْدَهُ:
يُقْتَلُ العَاجِزُ الجَبَانُ وَقَدْ يَعْجِزُ عَنْ قَطْعٍ بخنقِ المَوْلُودِ وَيُوَقَّى الفَتَى المِخَشُّ وَقَدْ خَوَّضَ فِي مَاءِ لبَّهِ الصَّنْدِيْدِ.
__________
10248 - البيت في ديوان معن بن أوس: 46.
10249 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 322.
(7/345)

[من الكامل]
10250 - فاطلُب هُدُوًّا بالتَّقَلقُلِ وَاستَثِر ... بالعِيسِ من تَحتِ الشُهادِ هُجُودَا

ابْنُ هَرَمَةَ: [من الطويل]
10251 - فَأَظهِر لَنَا بُغضًا وَأَضمِر عَداوةً ... وظَاهِر عَلَينا مَا استَطَعتَ وَحَاربِ
بَعْدَهُ:
فَإِنَّكَ لَو سَالَمْتَنَا لَمْ نَزِدْ غِنًى ... كَمَا لَا يَزِيْدُ البَحْرَ بَوْلُ الثَّعَالِبُ

الأُقَيشرُ الأسَدِيُّ: [من السريع]
10252 - فاعتَبِرِ الأَرضَ بأَسمَائِهَا ... وَاعتَبِرِ الصَّاحبَ بالصَاحِبِ

مُغَلِّسُ بن حصينٍ: [من الطويل]
10253 - فأَعرَضتُ عن سَلمَى وَقُلتُ لصَاحِبِي ... سَواءٌ عَلَينا بُخلُ سَلمَى وَجُودُهَا
أبْيَاتُ مُغْلِسِ بن حِصنٍ الفَقْعَسِيِّ وَيُروَى لِمُدْرِكٍ:
لَقَدْ كُنْتُ أرْمِي الوَحْشَ وَهِيَ بِغُرَّةٍ ... وَيَسْكُنُ أحْيَانًا إلَيَّ شَرُوْدُهَا
فقد أمِنَتْنِي الوَحْشُ مُذْ رَثَّ أسْهُمِي ... وَمَا ضَرَّ وَحْشًا قَانِصٌ لَا يَصيْبَهَا
فَأعْرَضْتُ عَنْ سَلْمَى وَقُلْتُ لِصاحِبِي. البَيْتُ
يَقُولُ: قَدْ كُنْتُ إِذَا مَرَرْتُ بِالنِّسَاءِ وَهُنَّ بِغِرَّةٍ فَإذَأ رَأيْنَنِي أصبْتُ قُلُوبَهُنَّ وَرُبَّمَا سَكَنَّ أحْيَانا إلَيَّ وَمَالَ إلَيَّ مِنْهُنَّ كُلُّ نُفُورٍ فِي شَبَابي وَجَدَّةِ صَبْوتي فَلَمَّا كَبِرْتُ وَأخْلَقْتُ جِدَّتِي أمِنَّنِي فَقَرُبْنَ مِنِّي وَلَيْسَ بِي اليَوْمَ حِرَاكٌ لِصيْدٍ فَأعْرَضْتُ عَنْهُنَّ، يَقُولُ مِنْهَا:
__________
10250 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 336 منسوبا إلى أبي تمام.
10251 - لم يرد في شعره (نفاع وعطوان).
10252 - البيت في ديوان الأقيشر: 50.
10253 - الأبيات في شرح ديوان الحماسة للتبريزي: 2/ 235.
(7/346)

تَشَبَّهُ عَبْسٌ هَاشِمًا إِنْ تَسَرْبَلَتْ ... سَرَابِيْلَ خَزٍّ أنْكَرَتْهَا جُلُوْدُهَا
تكَابدُ فِيْهَا مَشْيَةً قُرْشِيَّةً ... تَلَّوَى بِهَا أسْتَاهَهَا لَا تُجِيْدُهَا
فَلَا تَحْسَبَنَّ الخزَّ ضرْبَةَ لَازِبٍ ... لِعَبْسٍ إِذَا مَا مَاتَ عَنْهَا وَلِيْدُهَا
وَلَا تَحْسِدُونَ عَبْسًا عَلَى مَا أصَابَهَا ... وَذَمَّ حَيَاةً قَدْ تَوَلَّى زَهِيْدُهَا
فَسَادَةُ عَبْسٍ فِي الحَدِيْثِ نِسَاؤهَا ... وَسَادَةُ عَبْسٍ فِي القَدِيْمِ عَبِيْدُهَا

[من الطويل]
10254 - فأَعرَضتُ عَنهُ وَانتَظرتُ بهِ غدًا ... لعَلَّ غدًا يُبدي لمنتَظرٍ أَمرَا

ابْنُ حَيُّوسٍ: [من الكامل]
10255 - فَأْعطِف عَلَيهم عَطفةً شَرَفيَّةً ... مَا الظَّنُ في إِنعامِهَا بمُرَجَّمِ
بَعْدَهُ:
وَامْنُنْ فَكَمْ لَكَ مِنْ فَعَالٍ صَالِحٍ ... ألْزَمْتَ نَفْسَكَ فِيْهِ مَا لَمْ يَلْزَمِ

ابْنُ الرُّوميّ: [من البسيط]
10256 - فأَعطِنِي ثمنَ القرطاسِ أَو أُجرَةَ السَّ ... عي المُخيَّبِ أَو كَفَّارَةَ الكَذِبِ
قَبْلَهُ:
إن كُنْتَ مِنْ جَهْلِ حَقِّي غَيْرَ مُعْتَذِرٍ ... وَكُنْتَ مِنْ رَدِّ مَدْحِي غَيْرَ مُتَّئِبُ
فَاعْطِنِي ثَمَنَ الطِّرْسَ الَّذِي كُتِبَتْ ... فِيْهِ القَصيْدَةُ أوْ كَفَّارَةَ الكَذِبِ
[من الكامل]
وَقَال فِي مِثْلِهِ أَيْضًا (1):
__________
10254 - البيت في الحيوان: 6/ 336 منسوبا إلى دريد بن الصمة.
10255 - البيتان في شعر ابن حيوس: 270.
10256 - الأبيات في معاهد التنصيص: 1/ 111.
(1) البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 449.
(7/347)

رُدُّوا عَلَيَّ صَحَائِفًا سَوَّدْتُهَا ... فِيْكُمْ بِلَا حَقٍّ وَلَا اسْتِحْقَاقِ
[من الطويل]
(7/348)

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
10264 - فافخَر فَمَا من سَماءٍ للِعُلا رُفعَت ... إِلَّا وأَفعَالُكَ الحُسنَى لهَا عَمَدُ
بَعْدَهُ:
وَاعْذِرْ حَسُوْدَكَ فِيْمَا قَدْ خُصِصْتَ بِهِ ... إِنَّ العُلا حَسَنٌ فِي مِثْلِهَا الحَسَدُ

[من الطويل]
10265 - فَأُفٍّ لكُم لَا تَذْكرُوا الفَخرَ بَعدَهَا ... بَنِي عَامرٍ أَنتُم شِرَارُ المَعاشِرِ

[من الطويل]
10266 - فَأَقدِم عَلَى الأَمرِ الَّذِي إن تُلاقِهِ ... يُرحكَ بمَوتٍ أَو يُدَنّيكَ من ظفَر
بَعْدَهُ:
فَمَا قَدَّمَ الإقْدَامُ مَوْتًا مُؤَخَّرًا ... وَلَا أخَّرَ الإِحْجَامُ مَا قَذَمَ العَذَرُ

لَيلَى الأَخيَليَّةُ: [من الطويل]
10267 - فأَقسَمتُ أَبكي بَعدَ توبَة هَالكٍ ... وأحفلُ مَن دَارتْ عَليهِ الدَّوائِرُ

[من الطويل]
10268 - فأَقسَمتُ لَا آسَى عَلَى إثر هَالكٍ ... قَدِيْ الآن مِن وَجدٍ عَلَى هَالكٍ قَدي

[من الطويل]
10269 - فأقسَمتُ لَا تَجري دُمُوعِي عَلَى امْرِئٍ ... إِذَا كَان لَا تَجري عَليَّ دُمُوعُهُ
__________
10264 - البيتان في ديوان أبي تمام (الصولي): 1/ 429.
10265 - البيت في جمهرة الأمثال: 2/ 16.
10266 - البيتان في الزهرة: 2/ 694 من غير نسبة.
10267 - البيت في ديوان ليلى الاخيلية: 40.
10268 - البيت في أمالي القالي: 3/ 103.
10269 - البيت في ديوان بهاء الدين: 81.
(7/349)

النَّابِغَة الجعدِيُّ: [من الطويل]
10270 - فأقُسِمُ مَا أَدري أَجَولَانُ عَبرةٍ ... تَجُودُ بهَا العَينانِ أَجري أَم الصَّبرُ
بَعْدَهُ:
وَفِي هَمَلَانِ العَيْنِ مِنْ غُصَّةِ الهَوَى ... رَوَاحٌ وَفِي الصَّبْرِ الجَلَادَةُ وَالأجْرُ

[من الطويل]
10271 - فأُقسِمُ مَا تَركي عتَابَكَ عَن قِلًى ... وَلَكِن لِعلمِي أَنَّهُ غَيرُ نَافِعِ
بَعْدَهُ:
وَإنِّي وَإِنْ لَمْ ألْزَمِ الصَّبْرَ طَائِعًا ... فَلَا بُدَّ مِنْهُ مُكْرَهًا غَيْرَ طَائِعِ
وَلَو أَنَّ مَا يُرْضيْكَ عِنْدِي مُمَثَّلًا ... لَكُنْتُ لِمَا يُرْضيْكَ أوَّلَ تَابِعِ
إِذَا أنْتَ لَمْ تَعْطِفْكَ إِلَّا شَفَاعَةٌ ... فَلَا خَيْرَ فِي وُدٍّ يَكُونُ بِشَافِعِ

لَبِيدٌ: [من الكامل]
10272 - فاقطَع لُبانَةَ من تعرَّضَ وَصلُهُ ... وَلَخيرُ وَاصِلِ خُلَّةٍ صَرَّامُهَا

الشِبليُّ رحمه اللَّهُ: [من الرمل]
10273 - فاقطَعُوا حَبلي وَإِن شئتُم صِلُوا ... كُلّ شَيءٍ منكُمُ عندِي حَسَن
10274 - فاقعَس إِذَا حَدَبُوا وَاحدَب إِذَا قَعَسُوا ... وَوَازِنِ الشرَّ مكيَالًا بمكيَالِ

أَبُو العَتَاهِيَة: [من مجزوء الكامل]
10275 - فاقنَع بعَيشِكَ ترضَهُ ... وَاملِك هَواكَ وأَنتَ حُرُّ
__________
10270 - البيت في الزهرة: 1/ 402.
10271 - الأبيات في أمالي القالي: 2/ 128.
10272 - البيت في ديوان لبيد (القاموس): 214.
10273 - البيت في ديوان الشبلي: 124.
10275 - البيت في ديوان أبي العتاهية (دار بيروت): 173.
(7/350)

[من الرمل]
10276 - فأقيمُوا وامنَعُوا وَصلَكُم ... قَد قَنعنَا مِن هَوَاكُم بالتَّمَنِّي

الوَزِيرُ المَغرِبِيُّ: [من الطويل]
10277 - فأَكثَرُ مَن تَلقَى يسُرُّكَ قَولُهُ ... وَلَكِن قَليلٌ مَن يَسُرُّكَ فِعلُهُ

إيَاس بن القَائفِ: [من الطويل]
10278 - فأَكَرم أَخاكَ الدَّهرَ مَا دُمتمَا معًا ... كفَى بالمَمَاتِ فُرقةً وَتنائِيَا
قَبْلَهُ:
رَأيْتُ فُضَيْلًا كَانَ شَيئًا مُلَفَّفًا ... فَكَشَّفَهُ التَّمْحِيْصُ حَتَّى بَدَا لِيَا
فأنْتَ أخِي مَا لَمْ تَكُنْ لِيَ حَاجَةٌ ... فَإنْ عَرَضَتْ أيْقَنْتُ أنْ لَا أخَالِيَا
فَلَا زَادَ مَا بَيْنِي وَبَيْنَكَ بَعْدَ مَا ... بَلَوْتُكَ فِي الحَاجَاتِ إِلَّا تَمَادِيَا
كلَانَا غَنِيٌّ عَنْ أخِيْهِ حَيَاتَهُ ... وَنَحْنُ إِذَا متنَا أَشدُّ تَغَانِيَا
فَاكْرِمْ أخَاَكَ الدَّهْرِ مَا دُمْتُمَا مَعًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَلَسْتُ بِرَاءٍ عَيْبَ ذِي الوُدِّ كُلَّهُ ... ولا بعضَ ما فيهِ إذا كُنْتَ راضِيا
وعَيْنُ الرِّضا عَنْ كُلِّ عَيْبٍ كَليْلَةٌ ... وَلَكِنَّ عَيْنَ السُّخْطِ تُبْدِي المَسَاوِيَا
وَتُرْوَى هَذِهِ الأبْيَاتُ لمُعَاوِيَةَ بنِ عَبْدِ اللَّهِ بن جَعْفَرِ بنِ أَبِي طَالِبٍ.

ابْنُ حُذَّاقٍ العَبدِيُّ: [من الوافر]
10279 - فأَكرَمُ مَا تَكُونُ عَليَّ نَفسي ... إِذَا ما قَلَّ في الأَزمَاتِ مَالي
أبْيَاتُ ابنِ حُذَاقٍ العَبْدِيِّ:
وَجَدْتُ أَبِي قَدْ أوْرَثَهُ أبُوْهُ ... خلَالًا قَدْ تُعَدُّ مِنَ المَعَالِي
__________
10277 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 356 منسوبا إلى الببغاء.
10278 - الأبيات في عيون الأخبار: 3/ 813 منسوبة إلى عبد اللَّه بن معاوية.
10279 - الأبيات في أمالي القالي: 2/ 208 منسوبة إلى ابن حذاق.
(7/351)

فَأكْرَمُ مَا تَكُونُ عَلَى نَفْسِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَتَحْسُنُ سِيْرَتي وَأصُوْنُ عرضِي ... وَتَحْمِلُ عِنْدَ أهْل الرَّأي حَالِي
وَإِنْ نِلْتُ الغِنَى لَمْ أغْلُ فِيْهِ ... وَلَمْ أخْصصْ بِجَفوَتِي المَوَالِي
وَلَمْ أَقْطَعْ أخًا لأَخٍ طَرِيْفٍ ... وَلَمْ يَذْمُمْ لِطُرْفَتِهِ وِصالِي
وَأنِّي لَا أضِنُّ عَلَى ابنِ عَمِّي ... بِنَصرِي فِي الخُطُوبِ وَلَا نَوَالِي
وَلَسْتُ بِقَائِلٍ قَوْلًا لأحْظَى ... بِقَوْلٍ لَا يُصدِّقُهُ فَعَالِي
وَمَا التَّقْصيْرُ قَدْ عَلِمَتْ مَعدٌّ ... وَأخْلَاقُ الدَّنِيَّةِ مِنْ خِلَالِي
وَقَدْ أصْبَحْتُ لَا أحْتَاجُ فِيْمَا ... بَلَوْتُ مِنَ الأُمُورِ إِلَى سُؤَالِ
وَذَلِكَ أنَّنِي أدَّبْتُ نفْسِي ... وَمَا حَلْتُ الرِّجَال ذَوِي المَحَالِ
إِذَا مَا المَرْءُ قَصَّرَ ثُمَّ مَرَّتْ ... عَلَيْهِ الأرْبَعُونَ مِنَ الحَوَالِي
وَلَمْ يَلْحَقْ بَصالِحِهِمِ فَدَعْهُ ... فَلَيْسَ بِلَاحِقٍ أُخْرَى اللَّيَالِي
وَلَيْسَ بِزَائِلٍ مَا عَاش يَوْمًا ... مِنَ الدُّنْيَا تَحُولُ إِلَى سَفَالِ
وَتُرْوَى الأعْوَرِ الشَنِيّ وَاسْمُهُ بشر بنُ مُنْقذِ بن عَبْدِ القَيْسِ وَكَانَ شَاعِرًا مُحْسِنًا وَيُكَنَّى أبَا مُنْقِذٍ.
قَالَ أَبُو عَلِيٍّ وَهَذِهِ الأبْيَاتُ لأيّهُمَا كَانَتْ فَهْيَ مِنْ حُرِّ الكَلَامِ وَأعْذَبِهِ.

طُرَيحُ بنُ إِسماعِيلَ: [من الخفيف]
10280 - فاكسُني البشر إِنَّهُ شَاهدُ العُر ... فِ كَمَا شَاهدُ القُنُوطِ الوُجُومُ

العَتَّابِيُّ: [من الخفيف]
10281 - فاكسُني مَا يَبِيْدُ أَصلَحكَ ... اللَّهُ فَإِنِّي أَكسوكَ مَا لَا يَبيدُ

[من مجزوء الكامل]
10282 - فالبَازِ إن عزَّ الحَمَامُ ... يَصِيدُ من فَرخ البُوَمْ
__________
10280 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 106.
10281 - البيت في ديوان العتابي: 50.
(7/352)

أَبُو تَمَّامٍ: [من الكامل]
10283 - فَالثقلُ لَيسَ مُضَاعفًا لمَطِيَّةٍ ... إِلَّا إِذَا مَا كَانَ قَزمًا بَازِلَا

كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنهُ: [من الكامل]
10284 - فالجَدُّ أَنفَعُ لِلفَتَى من عَقلِهِ ... وَالجَهلُ زَين للسَّعِيد الجَاهِلِ
قَبْلَهُ:
إِنْ كَانَ عَقْلُ المَرْءِ لَيْسَ بِنَافِعٍ ... وَحُرَافُ أهْلِ الفَضْلِ عَيْبُ الفَاضِلِ
فَالجَدُّ أنْفَعُ لِلْفَتَى مِنْ عَقْلِهِ. البَيْتُ

صَالِحُ بن عَبدِ القُدوسِ: [من الكامل]
10285 - فالجَدُّ يُدنِي كُلَّ أَمرٍ شَاسِعٍ ... والجَدُّ يفتَحُ كُلَّ بابٍ مُغلَقِ

ابْنُ اللَّبَّانةِ: [من البسيط]
10286 - فالجُود كَالغَيثِ قَد يَسقي بَريقُهُ ... شَوكَ القَتَادِ ولَا يُسقَى بهِ الزَّهرُ

أُسَامَةُ بن مُنقِذٍ: [من الكامل]
10287 - فَالحَادِثَاتُ تَزِيدُ قَدرَ ذَوي النُّهَى ... كَالعُود زَادَ حَريقُهُ في طيبِهِ

أَبُو الفَتحِ البُستِيُّ: [من البسيط]
10288 - فَالحُرُّ حُرٌّ عَزيزُ النَّفسِ حَيثُ ثَوَى ... وَالشمس في كُلِّ بُرجٍ ذَاتُ أَنوارِ
وَقَالَ أَبُو الفَتْحُ البُسْتِيّ (1):
__________
10283 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 334.
10284 - البيتان للمؤلف.
10285 - البيت في عقلاء المجانين: 42 منسوبا إلى الإمام الشافعي.
10286 - البيت في خريدة القصر (المغرب): 1/ 138.
10287 - لم يرد في ديوانه.
10288 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 229.
(1) البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 336.
(7/353)

فَالحُرُّ طَلْقٌ ضَاحِكٌ وَلَرُبَّمَا ... تَلْقَاهُ وَهُوَ العَابِسُ المُتَجَهِّمُ
كَالوَرْدِ فِيْهِ عُفُوْصَةٌ وَمَرَارَةٌ ... وَهُوَ الذَّكِيُّ النَّاضرُ المُتَبَسِمُ

أَبُو الفَرَجِ الأَصْفَهَانِيُّ: [من البسيط]
10289 - فالحَمدُ للَّهِ حَمدَ الصَّابِرِينَ عَلَى ... مَا سَاءَنِي من قَضَايَاهُ وَفجَّعَنِي
بَعْدَهُ:
لَعِلَّ دَهْرِي بَعْدَ اليَأْسِ يُسْعِفُنِي ... بِمَا أُحِبُّ وَمَا أرْجُو وَيَرْفَعُنِي

كَشَاجِم: [من مجزوء الكامل]
10290 - فالخَطُّ لَيسَ بنَافعٍ ... مَا لَم يَكُن خَطًّا مُصَحَّفْ
قَوْلُ كَشَاجِمَ:
فَالخَطُّ لَيْسَ بِنَافِعٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
سَلْ بِي وَبِالأيَّامِ تَعْرِفُ أنِّي ... ابنَ دَهْرٍ لَيْسَ يُنْصَفُ
وَدَعِ التَّعَجُّبَ لِلثَّلَاثِ ... مَعَ التَّظَرُّفُ وَالتَّلَطُفُ
وَبَلَاغَةٍ مَشْهُوْرَةٍ سَهُلَتْ ... وَأخْطَاهَا التَّكَلُّف
وَسُطُورِ خَطٍّ مُؤنقٍ فِي ... الطِّرْسِ كَالبُرْدِ المُفَوَّفُ
فَالخَطُّ لَيْسَ بِنَافِعٍ. البَيْتُ
وَتُرْوَى لأبِي نوَّاسٍ. وَالأَصَحُّ أَنَّهَا لِكَشَاجمَ ألَا تَرَاهُ يَقُولُ:
وَدَعِ التَّعَجُّبَ لِلثَّلَاثِ. يَعْنِي الكِتَابَةَ وَالشًّعْرَ وَالنُّجُومَ لأنَّ كَشَاجِمَ مُرَكَّبٌ مِنْ هَذِهِ الثَّلَاثِ.

المَعَرِّيُّ: [من البسيط]
10291 - فَالخِلُّ كَالماءِ يُبدي لِي ضَمَائِرَهُ ... مَعَ الصَّفاءِ ويُخفيهَا مَعَ الكَدَرِ
__________
10289 - البيتان في الفرج بعد الشدة: 5/ 37 منسوبين إلى أبي الفرج الأصفهاني.
10290 - الأبيات في ديوان كشاجم (الجمهورية): 351.
10291 - البيتان في سقط الزند: 58.
(7/354)

قَبْلَهُ:
لَا تَطْوِيَا السِّرَّ عَنِّي يَوْمَ نَائِبَةٍ ... فَإنَّ ذَلِكَ ذَنْبٌ غَيْرُ مُغْتَفَرِ
فَالخِلُّ كَالمَاءِ. البَيْتُ

أَبُو عُثمانَ الخَالِديُّ: [من الكامل]
10292 - فالخَمرُ رَوحُ الرُّوحِ رُبَّتَمَا غَدت ... خَلًا وَكَانَتْ قَبلَ ذَاك مُدَامَا

أَبُو القَاسِم الحرِيريُّ: [من البسيط]
10293 - فالدَّهرُ أَنكَدَ من أَن يَستَمرَّ عَلَى ... حَالٍ تَكرَّهَتَ تلكَ الحَال أَم شِيتَا

[من الكامل]
10294 - فالذِئبُ أَخبثُ مَا يَكُون إِذَا اكتَسَى ... من جلدِ أَولادِ النِّعاجِ إهَابَا

[من الكامل]
10295 - فالذِّئبُ يَفتَرِسُ الخَرُوفَ بحيلةٍ ... فَإِذَا تَعفَّفَ فَاستَربْ بَعفَافِهِ

ابْنُ العَمِيدِ: [من الكامل]
10296 - فالرَّأيُ يَصدَأ كالحُسَامِ لعَارضٍ ... يَطرَأ عَليهِ وَصَقلُهُ التَّذكيرُ

نَصرُ اللَّه بنُ عُنَينٍ: [من البسيط]
10297 - فَالرِزقُ يأتِي وَإن لَم يَسعَ صَاحبُهُ ... حتمًا وَلكن شقاءُ المَرءِ مَكتُوبُ
قَبْلَهُ:
يَغْذُو الرِّيَاضَ الحَيَا وَالأَرْضُ مُجْدِبَةٌ ... رِزْقًا وَفِي البَحْرِ ذَيْلُ السُّحْبِ مَسْحُوبُ
__________
10292 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 281.
10293 - البيت في مقامات الحريري: 404.
10294 - البيت في قرى الضيف: 4/ 396.
10296 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 292.
10297 - الأبيات في شعر ابن عنين: 93.
(7/355)

فَلَا لِعَجْزٍ تَعَدَّى تِلْكَ وَابِلُهِ ... وَلَا لِحِرْصٍ سَقَتْ تِلْكَ الشَّآبِيْبُ
فَالرّزْقُ يَأتِي وَإِنْ لَمْ يَسْعَ صَاحِبِهِ. البَيْتُ

دِيكُ الجِنِّ: [من الكامل]
10298 - فالسَّيفُ يَقطَعُ وَهو ذُو صَدَأ ... والنَّصلُ يَفري الهَامَ لَا الغِمدُ

[من البسيط]
10299 - فالشَّمسُ تَدنُو ضِياءً وَهي نَازِحَةٌ ... والسُحبُ ترْوي ومن عادَاتِها البُعُد
هَذَا البَيْتُ مِنْ رِسَالَةٍ لأبِي الفَرَج البَبّغَاءِ كَتَبَهَا إِلَى الوَزِيْرِ أَبِي مُحَمَّدٍ المُهلِبيِّ.

عليّ بن الحُسينِ الكَرَجيُّ: [من البسيط]
10300 - فالشَمسُ تَهبطُ ثُم اللَّهُ يَرْفَعُها ... وَالبَدرُ يَنقُصُ طَورًا ثُمَّ يَزدَادُ
قَبْلَهُ:
لَا يَيْأسَنَّ مِنَ الإِقْبَالِ ذُو أدَبٍ ... حَفَّتْ بِهِ لِصُرُوفِ الدَّهْرِ أجْنَادُ
فَالشَّمْسُ تَهْبِطُ ثُمَّ اللَّهُ يَرْفَعُهَا. البَيْتُ

الفَيضُ بن صَالحٍ: [من البسيط]
10301 - فالصَّمتُ من غَير عيٍّ من سَجيَّتهِ ... حَتَّى يَرَى مَوضعًا لِلقَولِ يُستَمَعُ

أَبُو بكر بن دُريدٍ: [من الرجز]
10302 - فَالطِّرفُ يَجتَازُ المَدَى وَرُبَّمَا ... عَنَّ لمعدَاهُ عِثَارٌ فَكَبَا

[من البسيط]
10303 - فَالعَجزُ ذُلٌّ وَمَا بالحَزمِ مِن ضَرَرٍ ... وأحزَمُ الحَزمِ سُوءُ الظَّنِّ بالنَّاسِ
__________
10298 - البيت في ديوان ديك الجن: 165.
10299 - البيت في قرى الضيف: 1/ 306.
10301 - البيت في ربيع الأبرار: 2/ 134 منسوبا إلى عبيد اللَّه.
10302 - البيت في زهر الأكم: 2/ 52.
10303 - البيت في الازدهار: 4.
(7/356)

إِبراهِيمُ بنُ سيَابةَ: [من الكامل]
10304 - فالعَفو أَجمَلُ والتَفَضُّلُ بامْرِيءٍ ... لَم يَعدَم الرَّاجُونَ منهُ جَمِيلَا

[من البسيط]
10305 - فالعُمر كَالكاسِ يَبدو في أوائِلهِ ... صَفوٌ وآخِرُهُ في قَعرِهِ كَدَرُ
قَبْلَهُ:
بَادِرْ إِلَى العَيْشِ فَالأَيَّامُ رَاقِدَةٌ ... وَلَا تَكُنْ لِصرُوْفِ الدَهْرِ تَنْتَظِرُ
فَالعُمْرُ كَالكَأسِ يَبْدُو فِي أوَائِلُهُ. البَيْتُ

السَرِيُّ الرَّفَاءُ: [من البسيط]
10306 - فالعَيشُ في ظِلِّ أَيَّامِ الصِّبَا فَإِذَا ... فَارقتَ ظِلَّ الشَبَابِ الغَضّ لَم يَطِبِ

يُروَى لعَلي بن أَبِي طالبٍ عليه السلام: [من البسيط]
10307 - فَالعَينُ تُخبرُ عن عَينَي مُحدِّثِهَا ... إِن كَانَ من حِزْبِهَا أَو من أَعادِيهَا
قَبْلَهُ:
عَيْنَاكَ قَدْ دَلَتا عَيْنيَّ مِنْكَ عَلَى ... أشْيَاءَ لَوْلَاهُمَا مَا كُنْتُ أُبْدِيْهَا
فَالعَيْنُ تُخْبِرُ عَنْ عَيْنَي مُحَدِّثِهَا. البَيْتُ وَهُوَ هاهنا تَضْمِيْنٌ.
وَقَدْ كُتِبَ بِبَابِ: وَالنَّفْسُ تَكْلَفُ بِالدُّنْيَا. مع إخْوَانِهِ.

محمَّدُ بنُ شبلٍ: [من الكامل]
10308 - فالعَينُ تقرأُ مِن لحَاظِ جَلِيسهَا ... مَا خُطَّ مِنهُ فِي ضَمير الخَاطِرِ
__________
10304 - البيت في الأغاني: 12/ 112 منسوبا إلى ابن سيابه.
10305 - البيتان في حياة الحيوان الكبرى: 1/ 161 منسوبين إلى ناصح الدين الدهان.
10306 - البيت في ديوان السري الرفاء: 44.
10307 - البيتان في معاهد التنصيص: 1/ 130.
10308 - في معاهد التنصيص: 1/ 132 - 134.
(7/357)

بَعْدَهُ:
وَلَكَمْ قُطُوْبٍ عَنْ وِدَادٍ خَالِصٍ ... وَتَبَسُّمٍ عَن غُلِّ صدْرٍ وَاغِرِ
طَوّقْ بِمِنَّتِكَ الجَسِيْمَةِ فِي الوَرَى ... نَحْرِي فَإنَّ نَدَاكَ أكْرَمُ فَاخِرِ
وَابْسُطْ بِأسْبَابِ المَعِيْشَةِ رَاحَتِي ... لِتَرَى صُرُوْفُ الدَّهْرِ إنَّكَ نَاصِرِي
نِعَمٌ إِذَا أوْلَيْتَهَا مَحْفُوْظَةٌ ... هَلْ تُحْفَظُ النُّعْمَى بِغَيْرِ الشَّاكِرِ
مَا إِنْ أرِيْدُ لِصِدْقِ قَوْلِي شَاهِدًا ... حَسْبِي بِسِرِّكَ عَالِمًا بِسَرَائِرِي
وَإِذَا تَعَارَفَتِ القُلُوبُ تَآلَفَتْ ... وَيَصُدُّ مِنْهَا نَافِرٌ عَنْ نَافِرِ
فَتَوَقَّ مَنْ يَأبَاهُ قَلْبُكَ إنَّهُ ... سَيَبْيِنُ بَاطِنُهُ بِأمْرٍ صابِرِ

أَبُو الفَتحِ البُستِيُّ: [من الكامل]
10309 - فَالغُصنُ يَذبُلُ ثُم يُصبِحُ نَاضِرًا ... وَالماءُ يَكدَرُ ثُم يَرجِعُ صَافِيَا

ابْنُ أَبِي مَروَانَ: [من البسيط]
10310 - فَالغَيثُ لَيس يُبَالِي حَيثُمَا انسكَبَت ... منهُ الغَمائِمُ تُربًا كَانَ أَو حَجَرا

[من الطويل]
10311 - فألقَت عَصَا التَّسْيَارِ عَنهَا وَخيَّمت ... بِأَحْيَاءِ عَذبِ الماءِ زرقٍ مَجَافرُه

مُعقّر بنُ حَمار البَارقِي (1): [من الطويل]
فَأَلقَت عَصَاهَا واستَقَرَّت بهَا النَّوَى ... كَمَا قَرَّ عينًا بالإِيابِ المُسَافِرُ
قِيْلَ: لَمَّا صَعِدَ قُتَيْبَةَ بن مُسْلِمٍ مِنْبَرَ الرَّيِّ، سَقَطَ القَضيْبُ مِنْ يَدِهِ، فَتَطَيَّرَ النَّاسُ بِذَلِكَ، فَأنْشَدَ فِي الحَالِ:
فَألْقَتْ عَصَاهَا وَاسْتَقَرَّتْ بِهَا النَّوَى. البَيْتُ
__________
10309 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (زند): 395.
10310 - البيت في زهر الأكم: 3/ 124 منسوبا إلى الوزير الفقيه ابن ساج.
10311 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 27.
(1) البيت في العمد الفريد: 6/ 12 منسوبا المعقر البارقي.
(7/358)

قِيْلَ: وَلَمَّا وُلِّي أَبُو العَبَّاسِ القَائِمُ، صَعِدَ المِنْبَرَ وَبِيَدِهِ قَضيْبٌ لِيَخْطُبَ، فَسَقَطَ مِنْ يَدِهِ، فَتَنَاوَلَهُ ثُمَّ قَالَ:
لَيْسَ كَمَا سَاءَ الوَليَّ وَسَرَّ العَدُوَّ، وَلَكِنَّهُ كَمَا قَالَ الشَّاعِرُ: فَألْقَتْ عَصَاهَا. البَيْتُ
قَوْلُ مُعَقِّر بن حَمَارٍ البَارِقِيّ جَارِ بَنِي نُمَيْرٍ يَوْمَ جَبَلَةَ:
فَألْقَتْ عَصَاهَا وَاسْتَقَرَّتْ بِهَا النَّوَى. البَيْتُ
كَانَ مِنْ حَدِيْثِ يَوْمِ جَبَلَةَ وَذَلِكَ قِبْلَ الإسْلَامِ بِخَمْسٍ وَأرْبَعِيْنَ سَنَةً أَنَّ لَقِيْطَ بنَ زَرَارَةَ غَزَا بَنِي عَامِرٍ بن صَعْصعَةَ وِمَعَهُمْ بَنُو عَبْسٍ وَمَعَ لَقِيْطٍ جَمْعٌ عَظيْمٌ مِنْ تَمِيْمٍ وَغَيْرِهِم وَمَعَهُ أَيْضًا ابْنَا الجَوْنِ الكَنَدِيَّانِ وَحَسَّانُ بن وَبْرَةٍ الكَلْبِيُّ أخُو النُّعْمَانِ لأمِّهِ بَعَثَهُ النُّعْمَانُ مَعَ لَقِيْطٍ. فَقَالَ الأحْوَصُ بن جَعْفَرَ بن كِلَابٍ وَهُوَ يَوْمَئِذٍ رَحَى هَوَازِنَ لقَيْسِ بن زُهَيْرٍ: مَاذَا تَرَى فَإِنَّكَ تَزْعُم أَنَّهُ لَا يَعْرِضُ لَكَ أَمْرَانِ قَطُّ إِلَّا وَجَدْتَ فِي أحَدِهِمَا المَخْرَجَ؟ فَقَالَ: الرَّأيُ عِنْدِي أنْ تَرْحَلَ بِالقَبَائِلِ وَالذَّرَارِي وَالأَمْوَالِ حَتَّى تُدْخِلَهَا جَبَلَةَ وَلَا تَدَعُ مُلَاءَتَهُ فقد جَاءَكَ مَا لَا قَبِلَ لَكَ بِهِ، فَتُقَاتِل القَوْمُ مِنْ وَجْهٍ وَاحِدٍ فَإنَّهُمْ دَاخِلُونَ عَلَيْكَ الشِّعبَ وَلَقِيْطٌ رَجُلٌ فِيْهِ إقْدَامٌ فَلَاُ بدَّ لَهُ أنْ يَقْتَحِمَ عَلَيْكَ وَتَأمُرَ بِالإبْلِ أنْ تُعْقَلَ وَلَا تُرْعَى وَنَجْعَلُ الذَّرَارِيُ خَلْفَ ظُهُورِنَا وَنُوَكِّلَ بهَا الرّجَالَةَ فَإِذَا دَخَلُوا عَلَيْكَ الشِّعبَ فَالتَفَّ عَلَى آخِرِهِم ألوتِ الرَّبَايَا فَإِذَا ألوَتْ حَلَّت الرِّجَالُ عقلَ الإبِلِ وَلَزِمَتْ أذْنَابَهَا فَإنَّهَا تَنْحَدِرُ عَلَيْهِم وَتَحِنُّ إِلَى مَرْعَاهَا وَورْدِهَا فَلَا يَرُدُّ وَجْهَهَا شَيْءٌ وَيَخْرجُ الفُرْسَانُ فِي أكْسَاءِ الرِّجَالِ الذين خَلْفَ الإبِلِ فَإنَّهَا تُحَطِّمُ مَا لَقِيَتْ وَيُقْبِلُ عَلَيْهِم القَوْمُ وَقَدْ حُطِّمُوا مِنْ عَلُ. فَقَالَ الأحْوَصُ: نِعْمَ مَا رَأَيْتَ وَأخَذَ بِرَأيِهِ وَعَقَلَ الإبِلِ بِضْعَ عَشْرَةَ لَيْلَةً وَأقْبَلَ لَقِيْط وَالملُوكُ وَمَنْ مَعَهُمْ مِنَ القِطِيْنِ فَوَجَدُوا القَوْمَ قد تَحَصَّنوا بجبلة، فقال رجلٌ للملك: دعَ القوم يَعْطَشُوا وَتَجُوعُ إبْلُهُم فَيَهْلِكُوا وَيَتَنَاثَرُوا عَلَيْكَ تَنَاتُرَ البَعرِ مِنْ أسْتِ الجَّملِ فَأبَى لَقِيْطٌ لِقُدْرَتهِ فِي نَفْسِهِ وَدَخَلُوا عَلَيْهِمْ وَحَلَّلَتْ بَنُو عَامِرٍ عُقُلَ الإبلِ فَأقْبَلَتْ تَهْوِي وَسَمِعَ القَوْمُ دَوِيًّا فَظَنُّوا أَنَّ الشِّعْبَ قد تدهدى عَلَيْهِم فَدَقَّتْ مَا لَقِيَتْ وَقُتِلَ فِي ذَلِكَ اليَوْمِ لَقِيْطٌ وَأُسِرَ حَاجِبٌ وَأخُوْهُ وَأُسِرَ
(7/359)

مُعَاوِيَةُ بنُ الجَوْنِ وَأخُوْهُ عَمْرُو بن الجَوْنِ الكنديَّانِ فَقَالَ مُعْقّر بن حمَار فِي ذَلِكَ اليَوْمِ (1):
أمِنْ آلِ شَعْثَاءَ الحُمولُ البَوَاكِرُ ... مَعَ الصُّبْحِ قَدْ زَالَتْ بِهُنَّ الأبَاعِرُ
وَحَلَّتْ سُلَيْمَى فِي هِضابٍ مَنِيْعَةٍ ... فَلَيْسَ عَلَيْهَا يَزْمَ ذَلِكَ قَادِرُ
تُهِيْبُكَ الأسْفَارَ مِن خَشْيَةِ الرَّدَى ... وَكَمْ قَدْ رَأيْنَا مِنْ رَدٍّ لَا يُسَافِرُ
وَخَبَّرَهَا الرُّوَادُ أنْ لَيْسَ بَيْنَهَا ... وَبَيْنَ قُرَى نَجْرَانَ وَالدَّرْب صَافِرُ
* * *

فَألْقَتْ عَصَاهَاَ وَاسْتَقَرَّتْ بِهَا النَّوَى البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَصَبَّحَهَا أمْلَاكُهَا بِكَتِيْبَةٍ ... عَلَيْهَا إِذَا أمْسَتْ مِنَ اللَّهِ نَاظِرُ
مُعَاوِيَةُ بنُ الجوْنِ ذُبْيَانُ حَوْلَهُ ... وَحَسَّانُ فِي جَمْعِ الرَّبَابِ مُكَاثِرُ
وَقَدْ جَمَعَا جَمْعًا كَأَنَّ ذَكَاءَهُ ... جَرَادٌ سَمَا فِي هَفْوَةٍ مُتَطَايِرُ
وَمَرُّوا بِأطْرَارِ البُيُوتِ فَرَدَّهُم ... رِجَالٌ بِأطْرَافِ الرِّمَاحِ مَسَاعِرُ
يُفَرِّجُ عَنَّا كُلَّ ثغْرٍ نَخَافهُ ... جَوَادٌ كَسرْحَانِ الإبَاءَةِ ضَامِرُ
وَكُلُّ طمُوحِ فِي الجرَاءِ كَأنَّهَا ... إِذَا أغْمِسَتْ فِي المَاءِ فتخاءُ كَاسِرُ
لَهَانَا ممن فِي الوَكْرِ قَدْ مَهَدَتْ لَهُ ... كَمَا مَهَدَتْ للبَعْلِ حَسْنَاءُ عَاقِرُ
تَخَافُ نِسَاءً يَحْتَلْنَ حَلِيْلَهَا ... مُجربّةً قَدْ أوْجَعَتْهَا الضَّرَائِرُ
هَوَى زهْدٌ تَحْتَ الغُبَارِ لِحَاجِبٍ ... كَمَا انْقَضَّ أقْنَا ذوجنا حِيْنَ كَاثِرُ
هَمَا بَطَلَانِ يَعْثرَانِ كِلَاهُمَا ... رِيَاش السَّيْفِ وَالسَّيْفُ قَادِرُ
يَنُوءُ وكناز هَدْمٍ وَرَاءَهُ ... وَقَدْ عَلَقَتْ مَا بَيْنَهُنَّ الأَظَافِرُ
وَبَاتُوا لنَا ضَيْفًا وَبِتْنًا بِنِعْمَةٍ ... لنَا مُسْمِعَات بَالدُّفُوفِ وَزَامِرُ
وَلَمْ نُقْرِهِمْ شَيْئًا وَلَكِنْ قصرهم ... صَبُوحٌ لَدَيْنَا مَطْلَعَ الشَّمْسِ حَازِرُ
كَأَنَّ نَعَامَ الدَّوِّ بَماضَ عَلَيْهُم ... وَأعْيُنهُم تَحْتَ الحَدِيْدِ جَوَاحِرُ
ضَرَبْنَا حَبِيْكَ البيضِ فِي غَمْرِ لَجَّةٍ ... وَلَمْ يَنْجُ فِي اليَامين مِنْهُم مُفَاخِرُ
__________
(1) الأبيات في العقد الفريد: 6/ 112 - 113 منسوبة إلى معقر البارقي.
(7/360)

أَبُو المَكارِم المَوصِليُّ: [من البسيط]
10313 - فالُّلؤلُؤُ الرَّطبُ دُرٌّ وَهو مُنتَظِمٌ ... فَوقَ النحُور وَدُرٌّ وَهو فِي الصَّدَفِ

محمّدُ بن شبلٍ: [من البسيط]
10314 - فاللَّيثُ لَيسَ يُبَالِي نَالَ حَاجتَهُ ... مِن مُهجةِ العَيرِ أَو من مُهجَةِ المَلِكِ

أَبُو تَمَّام: [من مجزوء الكامل]
10315 - فالَّليثُ يَفتَرِسُ الكِلَا ... بَ إِذَا تَعذَّرَتِ الغَنَم
قَبْلَهُ:
وَخُذِ القَلِيْل مِنَ اللَّئِيْ ... مِ إِذَا أبَى أهْلُ الكَرَمْ
فَاللَّيْثُ يَفْتَرِسُ الكِلَابَ. البَيْتُ

ابْنُ الرُّومِيّ: [من البسيط]
10316 - فالمُلكُ في رَوضَةٍ مِنكُم وَفِي عُرُسٍ ... والدِّينُ في جُمعَةٍ منكُم وفي عِيدِ

[من الخفيف]
10317 - فالمَنَايَا ولَا الدَّنايَا وَخَيرٌ ... من رُكُوب الخَنَا رُكُوبُ الجَنَازَة
وَمِنْ هَذَا البَابِ قَوْلُ أَبِي نَصرِ بن نُبَاتَةَ (1):
فَالنَّارُ بِالمَاءِ الَّذِي هُوَ ضِدُّهَا ... تُعْطِي النِّضَاجَ وَطَبْعهَا الإحْرَاقُ
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ آخَرَ يَرْثِي (2):
__________
10314 - البيت في شعر ابن شبل: 125.
10315 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 635 منسوبين إلى أبي تمام.
10316 - البيت في ديوان ابن الرومي: 153.
10317 - البيت في مقامات الحريري: 271.
(1) البيت في محاضرات الأدباء 1/ 356.
(2) البيت في نفح الطيب: 5/ 159.
(7/361)

فَالنَّاسُ مَأتَمُهُمْ عَلَيْهِ وَاحِ ... دٌ فِي كُلِّ دَارٍ أنَّةٌ وَزَفِيْرُ

[من الكامل]
10318 - فالنَّارُ تَكمُن في الزِّنَادِ فَلا تُرى ... حَتَّى تُثَوِّرَهَا بَكَفِّ القَادِحِ

زُهيرٌ المصريُّ: [من البسيط]
10319 - فالنَّاسُ بالنَاسِ وَالدُنيا مُكَافأَةٌ ... والخَيرُ يُشكَرُ والأخبارُ تَنتَقِلُ

الأَبلَهُ: [من الكامل]
10320 - فالوِردُ عَذبٌ والحجَابُ مُسَهَّلٌ ... والوَجهُ طَلقٌ والعَطاءُ جَزِيلُ
وَمِنْ هَذَا البَابِ قَوْلُ آخَرَ:
فَإلَهُ السَّمَاءِ قَدْ بَسَطَ الرِّزْ ... قَ عَلَيْنَا وَيُقْتَضَى بِالدُّعَاءِ

المتَوَكِّلُ اللَّيثي: [من الكامل]
10321 - فالهَمُّ مَا لَم تُمضِهِ لسَبِيلِهِ ... دَاءٌ تضَمَّنُهُ الضُلُوعُ مُقِيمُ
وَقَالَ ابْنُ الرِّضِمِ العَبْدِيُّ وَيُرْوَى لِلأَسعرِ الجعْفِيّ وَالأَوَّلُ أثْبَتُ (1): [من الكامل]
بَانَ الخَلِيْطُ وَلَمْ أُفَارِقُ عَنْ قِلًى ... لَيْسَ المُفَارِقُ يَا أُمَيْمُ كَمَنْ نَأَى
إِنَّ المُحِبَّ إِذَا جَفَاهُ حَبيْبُهُ ... نَسِيَ الحَبِيْبَ وَفَلَّ صَبْوَتَهُ القِلَى
وَالهَمّ مَا لَمْ تُمْضِهِ لِسَبِيْلِهِ ... فَكَفَى بِصحْبَتِهِ عَنَاءً لِلْفَتَى

طُرَيحُ بنُ إسماعِيلَ: [من الخفيف]
10322 - فَإِلَيكَ ارتَحلتُ تشفَعُ لِي قُربَى ... وَنُصحٌ لَكُم وَغَيثٌ سَلِيمُ
__________
10318 - البيت في تاريخ بغداد وذيوله: 16/ 194.
10319 - البيت في ديوان البهاء زهير: 217.
10321 - البيت في جمهرة الأمثال: 2/ 412.
(1) الأبيات في التذكرة السعدية: 206.
10322 - البيت في شعر طريح بن إسماعيل الثقفي: 112.
(7/362)

البُحتُرِيُّ: [من الكامل]
10323 - فإِلَى مَن الشَكوَى ومَن يُعدي إِذَا ... استَعدَيتُ والخصم الظَّلُوم القَاضِي
قَبْلَهُ:
بِعْتُ الفُؤَادَ عَلَى الحَبِيْبَةِ فَاشْتَرَتْ ... ثُمَّ افترَقْنَا عَنْ هَوًى وَتَرَاضِي
سَلَّمْتُهُ فَتَسَلَّمتهُ وَلَمْ تَجدْ ... عَنْهُ بِأثْمَانٍ وَلَا أعْوَاضِ
فَإلَى مَنِ الشَّكْوَى وَمِنْ يُعْدِي. البَيْتُ

زُهيرٌ المصرِيُّ: [من البسيط]
10324 - فاليَومَ أَبكي عَلَى مَا فَاتَني جَزعًا ... وهَل يُفيدُ بكائِي حينَ أَبكِيهِ

البُحتُرِيُّ: [من الكامل]
10325 - فاليَومَ جَازَ بيَ الهَوَى مقدَارَهُ ... في أَهلِهِ وَعَلِمتُ أَنِّي عَاشِقُ

محمَّدُ بن بَشِيرٍ: [من الطويل]
10326 - فأَمسِك عَلَيكَ العَبدَ أوَّلَ وَهلَةٍ ... ولَا تَنْفَلِتْ من رَاحتَيكَ حَبائِلُه

أَبُو السِّمطِ: [من الطويل]
10327 - فأَمسِك نَدى كَفّيكَ عَنِّي وَلَا تَزِد ... فقَد خفتُ أَن أَطْغَى وَأن أتَجبَّرَا
قَالَ أَبُو السِّمطِ الشَّاعِرُ: مَدَحْتُ المُتَوَكِّلَ عَلَى اللَّهِ فَأمَرَ لِي بِمِائَةٍ وَعِشْرِيْنَ ألْفِ دِرْهَمٍ وَخَمْسِيْنَ ثَوْبًا وَثَلَاثةً مِنَ الظَّهرِ فَقُلْتُ أبْيَاتًا فِي شُكْرِهِ فَلَمَّا بَلَغْتُ إِلَى قَوْلي:
فَأمْسِكْ نَدَى كَفَّيْكَ عَنِّي وَلَا تَرِدُّ. البَيْتُ
__________
10323 - لم ترد في ديوانه.
10324 - البيت في ديوان البهاء زهير: 285.
10325 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1513.
10326 - البيت في شعراء أمويين (محمد بن بشير): ق 3/ 194.
10327 - البيت في ربيع الأبرار: 4/ 359.
(7/363)

قَالَ: وَاللَّهِ لَا أُمْسِكُ حَتَّى أَغْرِقَكَ بِجُوْدِي وَأمَرَ لِي بِضِيَاعٍ تقُومُ بمِائَةِ ألْفِ ألْفِ دِرْهَمٍ.

صُرَّدُر: [من الوافر]
10328 - فأَمسَينَا أنَّا مَا افتَرقنَا ... وَأَصبَحنَا كأنَّا مَا التَقَينَا

[من الطويل]
10329 - فَأَمَّا إِذَا كَانَ الجَمالُ مُوَفرًا ... كحُسنِكِ لَم يَحتَج إِلَى أَن يُزَوَّرَا

دِيكُ الجِنّ: [من الطويل]
10330 - فأمَّا الَّذِي يَمضِي فأَحلَامُ نَائِمٍ ... وَأَمَّا الَّذِي يَبقَى لَهُ فأَمَانِي

[من الوافر]
10331 - فَإِمَّا أَن أَمُوتَ أَو المُكَأرِي ... وَإِمَّا ينقَضِي هَذَا الطَّرِيقُ
قَبْلَهُ:
أقُوْلُ كَمَا يَقُولُ حِمَارُ سَوْءٍ ... وَقَدْ سَامُوهُ حِمْلًا لَا يُطِيْقُ
فَإمَّا أنْ أمُوْتَ أوْ المُكَارِي. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (فَإمَّا) قَوْلُ المُثَقِّب العَبْدِيِّ واسْمُهُ عَائِذُ بنُ مُحْصنٍ، وَلُقِّبَ بِالمُثَقَّبِ لِقَوْلهِ فِي أوَّلِ القَصِيْدَةِ (1):
أفَاطِمَ قَبْل بَيْنِكِ مَتِّعِيْنِي ... وَمَنْعُكِ مَا سَألْتُ كَأنْ تَبِيْنِي
وَلَا تَعِدِي مَوَاعِدَ كَاذِبَاتٍ ... تَمُرُّ بِهَا رِيَاحُ الصَّيْفِ دُوْنِي
يَقُولُ مِنْهَا:
__________
10328 - البيت في ديوان صردر: 119.
10329 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 266 منسوبا إلى ابن الرومي.
10330 - البيت في ديوان ديك الجن: 291.
10331 - البيتان في السلوك في طبقات العلماء: 2/ 547.
(1) الأبيات في المفضليات: 288 منسوبة إلى المثقب العبدي.
(7/364)

فَإنِّي لَو تُعَانِدُنِي شِمَالِي ... عنَادَك مَا وَصَلْتُ بِهَا يَمِيْنِي
إذًا لَقَطَعْتُهَا وَلَقُلْتُ بِينِي ... كَذَلِكَ أحْتَوِي مَنْ يَحْتَوِيْنِي
فَإمَّا أنْ تَكُونَ أخِي بِصدْقٍ ... فَأعْلَمُ مِنْكَ غِثِّي مِنْ سَمِيْنِي
وَإلَّا فَاطَّرِحْنِي وَاتَّخِذْنِي ... عَدُوًّا أتَّقِيْكَ وَتَتَّقِيْنِي
وَمَا أدْرِي إِذَا يَمَّمْتُ أرْضًا ... أُرِيْدُ الخَيْرَ أيُّهُمَا يَلِيْنِي
أألْخَيْرُ الَّذِي أَنَا أبْتَغِيْهِ ... أمِ الشَّرُّ الَّذِي هُوَ يَبْتَغِيْنِي

10332 - فأَمَّا بَعدُ فالدُنيِا عَلَينا ... مُكَدَّرَةٌ لبُعدِكَ وَالسَلَامُ

أبو الفَرَجِ بن حنبل الطائِيُ: [من الوافر]
10333 - فأَمَّا بَيْتكُمْ إِن عُدَّ بيتٌ ... فَطَالَ السَّمكُ وَارتَفَعَ الفِناءُ
بَعْدَهُ:
وَأَمَّا أسُّهُ فَعَلَى قَدِيْمٍ ... مِنَ العَادِيِّ إِنْ ذُكِرَ البِنَاءُ

[من الوافر]
10334 - فإِمَّا تثقَفُونِي فَاقتُلُوني ... فَمَن أَثقَفْ فَسَوفَ تَرَونَ بَالِي

ذو رُعَينٍ: [من الوافر]
10335 - فإِمَّا حميَرٌ غَدَرَت وَخَانَت ... فَمَعْذِرَهُ الإِلهِ لِذِي رُعَينِ

أبو الأسود الدُّؤلي: [من الطويل]
10336 - فَأَمَّا صُدُودي عَنكِ عندَ أَذاكِ لي ... فلَا بدَّ منهُ أَو يزُولَ الأَذَى عَنِّي
وَمِنْ بَابِ (فَأَمَّا) قَوْلُ عزَ الدِّيْنِ أَبِي حَامِدٍ عَبْدِ الحَمِيدِ ابن أَبِي الحدِيْدِ المَدَائِنِيِّ
__________
10332 - البيت في الأوائل للعسكري: 69.
10333 - البيت في معجم الشعراء: 1/ 333 منسوبا إلى المري.
10334 - البيت في زهر الأكم: 2/ 237 منسوبا إلى (ذو القلب الهذلي).
10335 - البيت في العقد الفريد: 3/ 320 منسوبا إلى (ذو رعين).
10336 - لم يرد في ديوانه (آل ياسين).
(7/365)

وَكَانَ أحَدَ فُضَلَاءِ عَصْرِنَا وَكَانَ أخُوهُ المُوفَّقُ كَاتِبُ الإِنْشَاءِ بِالدِّيْوَانِ العَزِيْزِ بَيْنَ يَدَي الوَزِيْرِ مُؤَيَّدِ الدِّيْنِ مُحَمَّد بن العَلْقَمِيِّ وَزِيْرُ الإمَامِ أَبِي أحْمَدَ عَبْدِ اللَّهِ المُسْتَعْصِمِ بِاللَّهِ آخِر خُلَفَاءِ بَنِي العَبَّاسِ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِم:
هِيَ الأَيَّامُ بُعْدٌ وَاقْتِرَابُ ... وَأرَى بُعْدَهُ ثَرْيٌ وَصَابُ
فَطَلِّقْ هَذِهِ الدُّنْيَا ثَلَاثًا ... فَحَاصلُهَا الخَسَارَةُ وَالتَّبَابُ
وَتِهْ فِي حُبِّ مَنْ لَا يُعْرَفُ اسْمٌ ... لَهُ وَبِحُبِّهِ عَذُبَ العَذَابُ
فَأَمَّا عَكْسُ هَلَّا فَهو وَصْفٌ ... وَكُلُّ نعُوتِ حَضْرَتِهِ حِجَابُ
فَخَالَفْتُ الوَرَى وَذَهَبْتُ وَحْدِي ... إِلَى رَأيٍ هُوَ العَجَبُ العُجَابُ
فَإمَّا أنَّنِي المَجْنُونُ وَحْدِي ... وَمَا فِي الخَلْقِ مِنْ عَيْبٍ يُعَابُ
وَإمَّا أنَّنِي وَحْدِي حَلِيْمٌ ... وَكُلُّ النَّاسِ مَجْنُونٌ مُصابُ
وَيُرْوَى:
وَإمَّا أنَّنِي وَحْدِي مُصِيْبٌ ... وَبَاقِي الخَلْقِ كُلُّهُمُ مُصابُ
وَنُسِبَ بِقَوْلِهِ هَذَا إِلَى الزَّنْدَقَةِ وَكَانَ الرَّجُلُ فَاضِلًا.

سَالم بن هبة اللَّه القاسِمي الحَلبيُّ: [من الطويل]
10337 - فَإِمَّا عُلًا تَصفُو عَليَّ ظلَالُهَا ... وإمَّا رَدًى بينَ القَنَا وَالسَّنَابِكِ
قَبْلَهُ:
أثِرْ بِتَمَادِي شَدَّها المُتَدَارِكِ ... دُجَى كُل يَوْمٍ أغْبَرِ اللَّوْنِ حَالِكِ
وَشْمُ الطِّلَابِ العِزَّ عَزْمَةَ مُقْدِمٍ ... عَلَى الهَوْلِ خَوَّاضٍ غِمَارَ المَهَالِكِ
فَإمَّا عُلًا تَصْفُو عَلَيَّ ظِلَالِهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَحَتَّامَ تَمْسِي حَائِرَ العَزْمِ خَامِلًا ... سَمِيْرَ الأمَانِي وَالهُمُوْمِ النَّوَاهِكِ
وَيَمْطِلُكَ الحَظُّ الحَرُونُ مسوّقًا ... بِنُبْلِ المُنَى مَطل الغَرِيْمُ المُمَاحِكِ
وَيَا نَفْسُ مَا بَالِي أرَاكِ مُقِيْمَةً ... عَلَى الضيْمِ لَا يَجْرِي الإبَاءُ بِبَالِكِ
__________
10337 - الأبيات في بغية الطلب: 9/ 4173.
(7/366)

إِذَا عَنْكِ ضَاقَتْ بَلْدَةٌ فَتَبَدَّلِي ... بأُخْرَى تَرُوْضِي جَامِحًا مِنْ رِحَابِكِ
إلَامَ طِلَابُ الفَضْلِ مِنْ شَرِّ مَعْشَرٍ ... أَبوا أنْ يَكُوْنُوا أهْلَهُ لَا أُبَالَكِ
هُوَ أَبُو المُبَارَكِ سَالِم بنُ هِبَةِ اللَّهِ بن عَلِيّ بنِ المُبَارَكِ الهَاشِمِيُّ الحَلَبِيُّ.

[من المتقارب]
10338 - فأَمَّا كِلَابٌ فَمِثلُ الكِلَابِ ... لَا يُحسنُ الكَلبُ إِلَّا هَرِيرَا

أَعرابِيَّةٌ: [من الطويل]
10339 - فأَمَّا وقَد أَصبَحتَ فِي هَضبهِّ الرَّدَى ... فَشَأن المَنَايَا فلتُصِب مَن بَدَا لَها

مَنصُور الفَقِيهُ: [من مخلع البسيط]
10340 - فامنُن بمَا شِئتَ من نَوَالٍ ... إِنْ لَم يَكُن وابِلٌ فَطَلُّ

[من الخفيف]
10341 - فأمُورُ الدُّنيا تَنَقَّلُ وَالمُقبِلُ ... فيهَا مَن حَازَ ذِكرًا جَميلَا

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
10342 - فَإِن أَرَ خيرًا فِي المَنام فَنَازحٌ ... وَإن أَر شرًا فهو مِنِّي مُقرَّبُ

الرَّضِي الموسَوِيُّ: [من الطويل]
10343 - فَإِن أَرَ نصلًا قاطِعًا فَلِهاشِمٍ ... نُصُولٌ مَواضٍ في أَكُفِّ الصَّاقِلِ

ابْنُ ميَّادةَ: [من الطويل]
10344 - فإِن أَستَطع أَغلِبْ وَإِن يَغلِبِ الهَوَى ... فَمثلُ الذي لاقَيتُ يُغلَبُ صَاحبُه
__________
10338 - البيت في البغال: 104 منسوبا إلى سهم بن حنظلة الغنوي.
10339 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 261 منسوبا إلى إعرابية.
10340 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 238 منسوبا إلى منصور الفقيه.
10342 - البيت في العقد الفريد: 7/ 241 منسوبا إلى عمر بن الهدير.
10343 - لم يرد في ديوانه (صادر).
10344 - البيت في شعر ابن ميادة: 73.
(7/367)

مسلم بن الوليد: [من الطويل]
10345 - فإِنْ أَعْتَذِرْ عَنْها فإِنّي مُكَذِّبٌ ... وإنْ تَعْتَذِرْ يُرْدَدْ عَلَيها اعْتِذَارُها

[من الطويل]
10346 - فإِن أَغشَ قومًا بَعدَهُ أَو أَزُرهُم ... فكَالوَحشِ يُدنيها مِنَ الأُنس المَحلُ
قَبْلَهُ فِي إِسماعيلَ بن جَرِيْرٍ: [من الطويل]
وَإنِّي وَإِسماعيلَ يَوْمَ وَدَاعِهِ ... لَكَالغِمْدِ يَوْمَ الرَّوْعِ فَارَقَهُ النَّصْلُ
فَإنْ آتِ قَوْمًا بَعْدَهُ أوْ أَزُرْهُمُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
يُذَكِّرُنِيْكَ الفَضْلُ وَالجُّوْدُ وَالتُّقَى ... وَقِيْلُ الخَنَا وَالعِلْمُ وَالحِلْمُ وَالجهْلُ
فَألْقَاكَ عَنْ مَذْمُوْمِهَا مُتَنَزِّهًا ... وَألْقَاكَ فِي مَحْمُوْدِهَا وَلَكَ الفَضْلُ

الحَارِثُ بنُ عَوفٍ: [من الوافر]
10347 - فَإِن أَكبَر فَإِنّي في لِداتِي ... وَعَاقِبَةُ الأصَاغِر أَن يَشِيبُوا
بَعْدَهُ:
وَمَا كَثَّرْتُ فَائِدَتِي بِغَدْرٍ ... كَفَانِي فِي الفَوَائِدِ مَا يَطِيْبُ
أبَى ذَلِكُمْ خَالِي وَعَمِّي ... وَفَضْلُ المَالِ وَالصَّدْرُ الرَّحِيْبُ
قَالَ أَبُو حَاتِمٍ: مَا عُزَيَ شَيْخٌ عَنْ ذَهَابِ الشَّبَابِ مِنْهُ، وَاسْتِيْلَاءِ الكِبَرِ عَلَيْهِ بِأحْسَنَ مِنْ هَذَا البَيْتِ.
وَمِنْ بَابِ (فَإنْ أكُ) قَوْلُ صَخْرِ بنِ حَبْنَاءَ التَّمِيْمِيّ (1):
فَإنْ أكُ بُدِّلَتُ البِيَاضَ وَأُنْكِرَتْ ... مَعَالِمُهُ مِنِّي العُيُونُ اللَّوَامِحُ
فقد يَسْتَجِدُّ المَرْءُ حَالًا بِحَالةٍ ... وَقَدْ يَسْتَسِنُّ النَّصلُ وَالنَّصلُ جَارِحُ
__________
10345 - البيت في التذكرة الحمدونية: 6/ 186 منسوبا إلى أبي ذؤيب الهذلي.
10346 - الأبيات في حماسة الخالديين 38 منسوبة إلى عوف الغامدي.
(1) الأبيات في البصائر والذخائر: 6/ 226.
(7/368)

وَمَا رَدَ عَزْمِي كَالَّذِي قَدْ هَوِيْتُهُ ... وَلَا أثَّرَتْ فِيَّ الخُطُوبُ الفَوَادِحُ

[من الوافر]
10348 - فإن أكُ سَاكنًا وَطَني فَإِنِّي ... بأرضٍ لَا أَراكَ بِهَا غَرِيبُ
بَعْدَهُ:
وإِنْ تَكُ قَدْ نأَتْ مِنْكُمْ بِلادٌ ... بأَجْسَامٍ فَعِنْدَكُمُ القُلُوبُ

العبَّاس بن مردَاسٍ: [من الوافر]
10349 - فَإِن أَكُ فِي شِرَارِكُمُ قَلِيلًا ... فإِنِّي فِي خِيَارِكُمُ كَثيرُ
لَمَا عَزَل مُعَاوِيَةَ بن أَبِي سُفْيَانَ مَرْوَان بن الحَكَمِ وَوَلَّى عِوَضَهُ سَعِيْدَ بنَ العَاصِ قَدِمَ مَرْوَانُ عَلَى مُعَاوِيةِ فَقَالَ لَهُ مُعَاوِيَةَ وَقَدْ تَبَيَّنَ فِي وَجْهِهِ الغَضَبَ: مَرْحَبًا بِأبِي عَبْدِ اللَّهِ لَقَدْ زُرْتَنَا عِنْدَ اشْتِيَاقٍ مِنَّا إلَيْكَ. فَقَالَ مَرْوَانُ: لَا وَاللَّهِ مَا زُرْتُكَ لذلك وَلَا قَدِمْتُ عَلَيْكَ فألْفَيْتُكَ إِلَّا عَاقًّا قَاطِعًا وَاللَّهِ مَا أنْصَفْتَنَا وَلَا جزْتَنَا جَزَاءَنا وَلَقَدْ كَانَتْ السَّابِقَةُ مِنْ بَنِي عَبْدِ شَمْسٍ لآلِ أَبِي العَاصِ وَالصهْرُ بِرَسُوْلِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَهُمْ وَالخِلَافَةُ فِيْهِمْ فَوَصَلُوْكُم يَا بَنِي حَرْبٍ وَشَرَّفُوكُم وَوَلُّوْكُم فَمَا عَزَلُوْكُمْ وَلَا آثَرُوا عَلَيْكُم حَتَّى إِذَا وُلِّيْتُمْ وَأفْضَى الأَمْرُ إلَيْكُمْ أبَيْتُمْ إِلَّا أثَرَةً وَسُوْءَ صِنْعَةِ وَقُبْحِ قَطِيْعَةٍ فَرُوَيْدًا رُوَيْدًا قَدْ بَلَغَ بَنُو الحَكَمِ وَبَنُو بَنِيْهِ نَيِّفًا وَعِشْرِيْنَ وَإِنَّمَا هِيَ أيَّامٌ قَلَائِلٌ حَتَّى يُكْمِلُوا أرْبَعِيْنَ وَيَعْلَمُ امْرُؤٌ أيْنَ يَكُوْنُ مِنْهُمْ حِيْنَئِذٍ ثُمَّ هُمْ لِلْجَزَاءِ بِالحُسْنَى وَبِالسَّؤى بِالمُرْصادِ. فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: عَزَلْتُكَ لِثَلَاثٍ لَو لَمْ يَكُنْ مِنْهُنَّ إِلَّا وَاحِدَةٌ لأوْجَبَتُ: إحْدَاهُنَّ إنِّي أمَّرْتُكَ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بنَ عَامِرٍ وَبَيْنَكُمَا مَا بَيْنَكُمَا فَلَمْ تَسْتَطِعَ أنْ تَشْتَفِيَ مِنْهُ، وَالثَّانِيَةُ كَرَاهَتُكَ لأمْرِ زِيَادٍ، وَالثَّالِثَةُ أَنَّ ابْنَتِي رَمْلَةُ اسْتَعْدَتْكَ عَلَى زَوْجِهَا عَمْرُو بن عُثْمَانَ فَلَمْ تُعِدَهَا. فَقَالَ لَهُ مَرْوَانُ: أَمَّا أَبِي عَامِرٍ فإنِّي لَا أنتصِرُ مِنْهُ فِي سُلْطَانِي لَكِنْ إِذَا تَسَاوَتِ الأقْدَامُ عَلِمَ أيْنَ مَوْقِعُهُ، وَأَمَّا كَرَاهَتِي أمْرَ زِيَادٍ فَإنَّ سَائِرَ بَنِي أمَيَّةَ كَرِهُوْهُ وَجَعَلَ اللَّهُ فِي ذَلِكَ الكرْهُ خَيْرًا كَثيْرًا، وَأَمَّا اسْتِعْدَاءُ رَمْلَةَ عَلَى عَمْرُو بنِ
__________
10349 - البيت في ديوان العباس بن مرداس: 173.
(7/369)

عُثْمَانَ فَوَاللَّهِ إنَّهُ لَيَأتِي عَلَيَّ سَنَةٌ أَو أكْثَرُ وَعِنْدِي بِنْتُ عُثْمَانَ فَلَا أكْشِفُ لَهَا تَوْبًا يُعَرِّضُ، أَنَّ رَمْلَةَ إِنَّمَا تَسْتَعْدِي عَلَيْهِ طَلَبًا لِلنِّكَاحِ. قَالَ: فَغَضبَ مُعَاوِيَةَ وَقَالَ لَهُ: يَا بنَ الوَزْغِ لَسْتَ هَنَاكَ. فَقَالَ مَرْوَانُ: هُوَ ذَلِكَ الآنَ وَاللَّهِ إنِّي لأبُو عَشَرَةٍ وَأخُو عَشَرَةٍ وَعَمُّ عَشَرَةٍ وَقَدْ كَادَ وَلَدِي يَكْمِلُوا العِدَّةَ يَعْنِي أرْبَعِيْنَ وَلَوْ قَدْ بَلَغُوْهَا لَعَلِمْتَ أيْنَ تَقَعُ مِنِّي، فَانْخَزَلَ مُعَاوِيَةَ ثُمَّ قَالَ:
فَإنْ أكُ فِي شِرَارِكُمُ قَلِيْلًا. البَيْتُ
بُغَاثُ الطَّيْرِ أكثَرُهَا فِرَاخًا ... وَأُمُّ الصَّقْرِ مِقْلَاةٌ نَزُوْرُ
قَالَ: فَلَمَّا فَرِغَ مَرْوَانُ مِن كَلَامِهِ حَتَّى استَخْذَى مُعَاوِيَةُ فِي يَدهِ وَخَضَعَ له وَقَالَ: لَكَ العُتْبَى وَأَنَا رَادُّكَ إِلَى عَمَلِكَ فَوَثَبَ مَرْوَأنُ وَقَالَ: كَلَّا وَعَيْشَكَ لَا رَأَيْتَنِي عَائِدًا أبَدًا وَخَرَجَ. فَقَالَ الأحْنَفُ ابْنُ قَيْسٍ لِمُعَاوِيَةَ: مَا رَأَيْتُ قَطُّ لَكَ سَقْطَةً مِثْلَهَا، مَا هَذَا الخُضُوعُ لِمَرْوَانَ وَأيُّ شَيْءٍ يَكُونُ مِنْهُ وَمِنْ بَنِي أبِيْهِ؟ فَقَالَ لَهُ: أدْنُ مِنِّي أُخْبِرُكَ بِذَلِكَ. فَدَنَا مِنْهُ فَقَالَ: إنَّ الحَكَمَ بنَ أَبِي العَاصِ كَانَ أحَدَ مَنْ قَدِمَ مَعَ أخْتِي أُمّ حَبيْبَةَ لَمَا زُفَّتْ إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ تَوَلَّى نَقْلُهَا إلَيْهِ فَجَعَل رَسُوْلُ اللَّهِ صَلَّىَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحدُّ النَّظَرَ إلَيْهِ فَلَمَّا خَرَجَ مِنْ عِنْدَهُ قِيْلَ لَهُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ لَقَدْ أحْدَدْتَ النَّظَرَ إِلَى الحَكَمِ فَقَالَ: ابْنُ المَخْزُومِيَّةِ ذَاكَ رَجُلٌ إِذَا بَلَغَ وَلَدُهُ ثَلَاثِيْنَ أوْ قَالَ أرْبَعِيْنَ مَلَكُوا الأمْرَ بَعْدِي فَوَاللَّهِ لَقَدْ تَلَقَّاهَا مَرْوَانُ مِنْ عَيْنٍ صافِيَةٍ. فَقَالَ لَهُ الأحْنَفُ: لَا يَسْمَعَنَّ هَذَا مِنْكَ أحَدٌ فَإِنَّكَ تَضَعُ مِنْ قَدْرِكَ وَقَدْرِ وَلَدِكَ بَعْدَكَ وَإِنْ يَقْضِ اللَّهُ أمْرًا يَكُنُ. قَالَ لَهُ مُعَاوِيَةُ: فَاكْتُمْهَا عَلَيَّ يَا أبَا بَحْرٍ إذًا فَقَدْ لَعَمرِي صدَقْتَ وَنَصحْتَ.

10350 - فَإِن أَكُ قَد شفَيتُ بهم غَليِلي ... فَلَم أَقطَع بهم إِلَّا نَبَانِي
قَبلَهُ:
قَتَلُت بإِخوتي سَادَاتُ قَومِي ... ومَن كَانُوا لنَا حَليُ الزَّمَانِ
فَإِن أَكُ قَد شفَيتُ بِهم غَلِيلي. البَيت.
__________
10350 - البيتان في عيون الأخبار: 3/ 100 منسوبين إلى قيس بن زهير.
(7/370)

طَرَفَةُ: [من الطويل]
10351 - فَإِن أَكُ مقتولًا فَكُن أَنتَ قَاتلي ... فبَعضُ مَنَايا القَوم أَكرَمُ مِن بَعضِ

أَبُو الفَتح البُستِيُّ: [من البسيط]
10352 - فَإِن أَكُن سَاكِتًا عن شُكر أَنْعُمِكُمْ ... فَإِنَّ ذَاكَ لعجزِي لَا لإِغفَالِي
يَقُولُ مِنْهَا يَمْدَحُ مَلِكَ خُوْزِسْتَانَ:
مَنْ تَلْقَ مِنْهُمْ تَقُلْ هَذَا أجَلُّهُمْ ... بَأسًا وَأسْخَاهُمُ بِالنَّفْسِ وَالمَالِ
يَا سَائِلِي مَا الَّذِي حَصَّلْتُ عِنْدَهُمُ ... دعِ السُّؤَالَ وَقُمْ فَانْظُرْ إِلَى حَالِي
أفَادَنِي المَلِكُ المَيْمُونُ طَائِرُهُ ... عزًّا فَأَلْبَسَنِي سِرْبَالَ إقْبَالِ
وَانْشَقَّ مِنْ لُجَّةِ بَحْرٌ طَغَى وَطَمَا ... عُبَابُهُ فَوْقَ أفْكَارِي وَآمَالِي
كَانَ الحَاتِمِيُّ يَسْتَحْسِنُ هَذِهِ الأبْيَاتِ كَثِيْرًا.

أَحمَدُ بُن أَبِي طَاهرٍ: [من البسيط]
10353 - فإِن أَكُن صِرتُ في وَعدي أَخا كَذبِ ... فَنُصرَةُ الحَقِّ أَفضَت بي إِلَى الكَذِبِ

[من الطويل]
10354 - فإِن أُمسِ فيكُم زَاهدًا بَعدَ رَغبةٍ ... فبَعدَ احتَيارٍ كَانَ في وَصلكُم زُهدِي

[من الطويل]
10355 - فإِن أَنَا لم آمُر وَلَم أنَه عَنكُمَا ... ضَحِكَتُ لَهُ حَتَّى يلجَّ وَيَستَشرِي

لَبيدٌ: [من الطويل]
10356 - فَإِن أَنتَ لَم تَصدُقكَ نَفسكَ فَانتَسِب ... لَعلَّكَ تَهدِيكَ القُرونُ الأوائِلُ
__________
10351 - البيت في الكامل في اللغة: 1/ 19.
10352 - الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي: 238، 299.
10353 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 656 منسوبا إلى أحمد بن أبي طاهر.
10354 - البيت في الصداقة والصديق: 67.
10355 - البيت في البيان والتبين: 1/ 267 منسوبا إلى عبد اللَّه بن عمرو بن عثمان.
10356 - البيتان في ديوان لبيد: 85.
(7/371)

بَعْدَهُ:
فَإنْ لَمْ تَجِدْ مِنْ دُوْنِ عَدْنَانَ بَاقِيًا ... وَدُوْنَ مَعَدٍّ فَلْتَرُعْكَ العَوَاذِلُ

[من الطويل]
10357 - فإن أَنتُم لَم تثأَرُوا بأَخِيكُمُ ... فَكُونُوا نساءً للخَلُوق وَلِلكُحلِ

النَّمِر بنُ تَولَبٍ: [من المتقارب]
10358 - فَإِن أَنتَ لَاقَيتَ فِي نَجوةٍ ... فَلَا تَتَهيَّبْكَ أَن تُقدِمَا
بَعْدَهُ:
قَالَ المَنِيَّة مَنْ يَخْشَهَا ... فَسَوْفَ تُصَادِفُه أيْنَمَا
فلو أَنَّ مِنْ حَتْفِهِ نَاجِيًا ... لأَلفَيْتَهُ الصَّدعَ الأَعْصَمَا

[من البسيط]
10359 - فإِن بَقيتَ فَمَا تُرجَى لمنفَعَةٍ ... وَإِن هَلَكتَ فَشَخصٌ غَيرُ مَودُود

السَرِيُّ الرَفَّاءُ: [من البسيط]
10360 - فَإِن بلَغتُ الَّذِي أَهوَى فَعَن قَدَرٍ ... وإن حُرمتُ الَّذِي أَهوَى فَعَن عُذرِ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
10361 - فَإن بَلَغتْ نَفسِي المُنَى فَبعَزمهَا ... وإِلَّا فقَد أَبلغتُ في حِرصهَا عُذرَا

أَبُو دُلَفٍ: [من الطويل]
10362 - فَإِن تُبقِنَا الأيَّامُ لِلقَومِ يَحصُدُوا ... بمَا زرَعُوا فينا مساعيةً كُدَرا
__________
10357 - البيت في التذكرة الحمدونية: 5/ 200 منسوبا إلى عبد الرحمن بن دارة.
10358 - الأبيات في شعر النمر بن تولب: 101، 103.
10360 - البيت في ديوان الخالديين: 17.
10361 - معجز أحمد: 473.
10362 - لم يرد في مجموع شعره (شعراء عباسيون للسامرائي ج 2).
(7/372)

البُحتُرِيُّ: [من الطويل]
10363 - فَإِن تُتْبَعِ النُعمَى بنُعمَى فَإِنَّهُ ... يزينُ اللآلِي في النِّظَامِ ازدوَاجهَا
قَبْلَهُ:
يَدٌ لَكَ عِنْدِي قَدْ أبَرَّ ضِياؤُهَا ... عَلَى الشَّمْسِ حَتَّى كَادَ يَخْبُو سِرَاجهَا
فَإنْ تُتْبِعِ النُّعْمَى بِنُعْمَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَكُنْتُ إِذَا مَا رُمْتُ عِنْدَكَ حَاجَةً ... عَلَى نَكَدِ الايَّامِ هَانَ عِلَاجُهَا

عَبدُ اللَّهِ بنُ الحرِّ الجُعفَيّ: [من الطويل]
10364 - فَإِن تَجفُ عَنِّي أَو تُرد بِي إهَانةً ... أَجِد عنكَ في الأَرضِ العَريضَةِ مَذهَبَا
بَعْدَهُ:
فَلَا تَحْسَبَنَّ الأرْضَ بَابًا سَدَدْتَهُ ... عَلَيَّ وَلَا المِصْرَيْنِ أمًّا وَلَا أبَا

10365 - تكُن كالحُبَارَى أن أُصيبتْ فَمِثْلَهَا ... أُصيبْ وَإِن تُفلِت منَ الصَّقرِ تسلَحِ

يَزيدُ بن الحَكَمِ: [من الطويل]
10366 - فَإِن تَحتسِب تُؤجَر وإِن تَبكِهِ تَكُن ... كبَاكيَةٍ لَم يُحي مَيْتًا بُكَاؤُهَا
بَعْدَهُ:
وَمِنْ شَرِّ حَظَّي مُسْلِمٍ مِنْ خَلِيْلِهِ ... بُكَاءٌ وَأحْزَانٌ قَلِيْلٌ غَنَاؤُهَا

الحُطَيئَة: [من الطويل]
__________
10363 - البيت في ديوان البحتري: 427.
10364 - البيتان في ديوان البحتري: 14.
10365 - البيت في الحيوان: 5/ 239 منسوبا إلى قيس بن زهير.
10366 - البيتان في التعازي والمراثي: 204.
(7/373)

10367 - فَإِن تَحيَ لَا أَملِك حَيَاتِي وَإِن تَمُت ... فَمَا في حَيَاةٍ بَعدَ مَوتكَ طائِلُ
كَانَ الحُطَيْئَةُ قَصدَ عَلْقَمَةَ بنُ عُلَاثةَ مُمْتَدِحًا وَمُسْتَمِيْحًا لَهُ فَوَجَدَهُ قَدْ مَاتَ فَقَالَ يَرْثِيْهِ:
لَعَمْرِي لِنِعْمَ الحَيِّ مِنْ آلِ جَعْفَرٍ ... بِحَوْرَانَ أمْسَى أقْصدَتْهُ الحَبَائِلُ
فَإنْ تَحْيَ لِي أمْلِكْ حَيَاتِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَمَا كَانَ بَيْنِي لَو لَقَيْتُكَ سَالِمًا ... وَبَيْنَ الغِنَى إِلَّا لَيَالٍ قَلَائِلُ
قَالَ: فَاسْتَورَدَهَا وَلَدُ عَلْقَمَةَ مِنَ الحُطَيْئَةِ فَأنْشَدَهُ إيَاهَا فَقَالَ لَهُ: كَمْ كُنْتَ تَرْجُو أِنْ يَعْطِيْكَ أبي لو لَقِيْتَهُ سَالمًا؟ قَالَ: مِائَةً مِنَ الأبل يَتْبَعُهَا مائَةً منَ الأوْلَاد فَأعْطَاهُ ذلِكَ.

ابْنُ الهَباريَّة الشَرِيف: [من البسيط]
10368 - فَإِن تَخلَّق مِنْهَا بالنُّهَى رَجُلٌ ... عَادَت بِهِ نَفسهُ يومًا إِلَى الخُلُقِ

البُحتُرِيُّ: [من الطويل]
10369 - فَإِن تَدعُني للشرِّ أُسرِع وِإن تُهب ... بصُلحِي فقَد أَبقيتُ للصُلحِ مَوضِعَا

يَزيدُ بن مُجالدٍ الفَزارِيُّ: [من الطويل]
10370 - فَإِن تَدَعي نَجدًا أَدَعهُ ومَن بهِ ... وَإِن تَسكُنِي نجدًا فَيا حبَّذَا نَجدُ
أبْيَاتُ يَزِيْدَ بنِ مُجَالِدٍ الفَزَارِيِّ:
يا أثْلتَيْ! وَهْدٍ سَقَى خَضِلُ النَّدَى ... نَسِيْلَ الرُّبَا حَيْثُ انْحَنَى بِكُمَا الوَهْدُ
وَيَا رُبْوَةَ الرَّبْعَيْنِ حُيِّيْتِ رُبْوَةً ... عَلَى النَّأيِ مِنِّي وَاسْتَهَلَّ بِكِ الرَّعْدُ
فَأنْتِ الَّتِي يَشْفِي فُؤَادِي تُرَابُهَا ... لإلْفِي لَهَا قِدْمًا وَيُسْقِمُهُ البُعُدُ
__________
10367 - الأبيات في ديوان الحطيئة (المعرفة): 117، 118.
10368 - مجموع شعره (طرابيشي) 158.
10369 - البيت في ديوان البحتري: 42.
10370 - البيت الأول والثالث في حماسة الخالديين: 92 منسوبين إلى ابن الطثرية.
(7/374)

يَقُولُ مِنْهَا:
فَإنْ تَدَّعِ نَجْدًا أدَعْهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ (1):
قَضَيْتُ الغَوَانِي غَيْر أَنَّ مَوَدَّةً ... لِذَلْفَاءَ مَا قَضَّيْتُ آخِرَهَا بَعْدُ
فَإنْ كَانَ يَوْمُ الوَعْدِ أدْنَى لِقَاءَنَا ... فَلَا تَعْذِلِيْنِي أنْ أقُولَ مَتَى الوَعْدُ

المُغِيرَةُ بنُ حَبناءَ: [من الطويل]
10371 - فَإِن تَدنُ منِّي تَدنُ منكَ مَودَّتِي ... وَإِن تَنأَ عَنِّي تُلفني عَنكَ نائِيا

[من الطويل]
10372 - فإِن تَذكرُونَا فَاذكرونَا بصَالحٍ ... فَكُلُّ إناءٍ بالَّذِي فيهِ يَنضَحُ

رَجُلٌ يَشُكرِيٌّ: [من الوافر]
10373 - فَإِن تَرضَوا فَإِنَّا قَد رَضينَا ... وَإِن تَأبَوا فأطرافُ الرِّمَاحِ
وَمِنْ بَابِ (فَإنْ) قَوْلُ مَنْصُورُ الفَقِيْهِ (1):
فَإنْ تَزُرْنِي أزُرْكَ أوْ إِنْ ... تَقِفْ بِبَابِي أقِفْ بِبَابِك
وَاللَّهِ لَا كُنْتَ فِي حِسَابِي ... إِلَّا إِذَا كُنْتُ فِي حِسَابِك

أَبُو هِفَّانَ: [من الطويل]
10374 - فَإِن تَسأَلِي عنَّا فَإِنَّا حُلَى العُلا ... بنُو مَهزَمٍ وَالأرضِ ذَاتِ المَناكبِ
بَعْدَهُ:
وَلَيْسَ لنَا عَيْبٌ سِوَى أَنَّ جُوْدَنَا ... أضَرَّ بِنَا وَالبَأسُ فِي كُلِّ جَانِبِ
__________
(1) البيتان في حلية المحاضرة: 63 منسوبين إلى يزيد بن مجالد.
10371 - البيت في شراء أمويين (المغيرة): ق 3/ 107.
10372 - عجز البيت في المستطرف: 1/ 269.
10373 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 549.
(1) البيتان في المنتحل: 121.
10374 - الأبيات في أبو هفان شاعر عبد القيس: 37 - 38.
(7/375)

فَأفَنَى النَّدَى أمْوَالنَا غَيْرَ ظَالِمٍ ... وَأفْنَى الرَّدَى أعْمَارَنَا غَيْرَ عَائِبِ

رَبيعَةُ بنُ مَقرومٍ: [من المتقارب]
10375 - فإِن تَسأَليني فَإِنِّي امرؤٌ ... أُهِينُ اللَّئِيمَ وَأحبُو الكَرِيمَا
أبْيَاتُ رَبِيْعَةَ بن مَقْرُومٍ أحَدَ بَنِي غَيْظِ بنِ السَّيِّدِ بنِ ضَبَّةَ يَقُولُ مِنْهَا:
فَإنْ تَسْألِيْنِي فَإنِّي امْرُؤٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَأبْنِي المَعَالِي بِالمَكْرُمَاتِ وَأُرْضِي ... الخَلِيْلَ وَأرْوِي النَّدِيْمَا
وَيَحْمَدُ بَذْلِي لَهُ مُعْتَفٍ ... إِذَا ذَمَّ مَنْ يَقْتَفِيْهِ اللَّئِيْمَا
وَأجْزَى القُرُوضَ وَفَاءً بِهَا ... ببُؤسَا يَئِسًا وَنعْمَى نَعِيْمَا

أَبُو الشَّعِثِ العَبسيُّ: [من الطويل]
10376 - فَإِن تَسجنُوا القَسرِيَّ لَا تَسجنُوا اسمَهُ ... ولَا تَسجُنُوا مَعروفَهُ في القَبائِل
قَصَدَ أَبُو الشَّعِثِ العَبْسِيُّ خَالِدَ بنَ عَبْدَ اللَّهِ القَسْريِّ فَوَجَدَهُ أسِيْرًا فِي يَدِ يُوْسُفَ بن عُمَرَ الثَّقْفِيّ وَهُوَ مُطَالَبٌ بِمَا بَقِيَ عَلَيْهِ مِنَ مَالِ العِرَاقِ وَهُوَ عَشرَةُ آلافِ ألْفِ دِرْهَمٍ فَقَالَ أَبُو الشَّعِثِ فِيْهِ:
ألَا إِنَّ خَيْر النَّاسِ حَيًّا وَهَالِكًا ... أسِيْرُ ثَقِيْفٍ عِنْدَهُمْ فِي السَّلَاسِلِ
لَعَمْرِي لَقَدْ أعْمَرْتُمُ السِّجْنَ خَالِدًا ... وَأَوْطَأْتُمُوهُ وَطْأةَ المُتَثَاقِلِ
لَقَدْ كَانَ نَهَّاضًا بِكُلِّ مُلِمَّةٍ ... وَمُعْطِي اللُّهَى غَمْرًا كَثِيْرَ النَّوَافِلِ
فَإنْ تَسْجِنُوا القَسْرِيّ لَا تَسْجُنُوا اسْمَهُ. البَيْتُ
فَلَمَّا سَمِعَ خَالِدٌ بِذَلِكَ، وَصَلَهُ بِمَا تَمَكَّنَ مِنْهُ عَلَى تِلْكَ الحَالِ.

كُثَيِّرُ عَزَّةَ: [من الطويل]
10377 - فَإن تَسلُ عَنكِ النَفسُ أَو تَدَّعِيْ الهَوَى ... فَباليأَسِ تَسلُو عَنكِ لا بالتَّجلُّدِ
__________
10375 - الأبيات في المفضليات: 183 منسوبة إلى ربيعة بن مقروم.
10376 - البيت الثاني والثالث والربع في (أبو الشغب): مجلة العرب: ج 9، 10 س 36/ 459.
10377 - البيتان في الكامل في اللغة: 2/ 188.
(7/376)

قَالَ الزُّبَيْرُ بنُ بَكَّارٍ: كَانَ يَزِيْدُ بنُ عَبْدِ المَلِكِ كَلِفًا بِحَبَّابَةَ كَلَفًا شَدِيْدًا فَاعْتَرَضَتْ حَبّة مِنَ الرُّمَّانِ فِي حَلْقِهَا فَمَاتَتْ فَأكَبَّ يَزِيْدُ عَلَيْهَا يَتَبَسَّمُهَما ثَلَاثَةَ أيَّامٍ أتَتَ فَخَرَجَ بَيْنَ يَدَيْ نَعْشِهَا حَتَّى إِذَا بَلَغَ القَبْرَ نَزَلَ فِيْهِ فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ دَفْنِهَا تَمَثَّلَ بِقَوْلِ كُثَيِّرٍ:
فَإنْ تَسَلْ عَنْكَ النَّفْسُ أوْ تَدَّعِ الهَوَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَكُلُّ خَلِيْلٍ رَآنِي فَهُوَ قَائِلٌ ... مِنْ أجْلِكِ هَذَا هَامَهُ اليَوْمَ أو غَدِ
قَالَ مسلَمَةُ بنُ عَبْدِ المَلِكِ: ثُمَّ دَخَلَ يَزِيدُ قَصرَهُ وَقَالَ: وَاللَّهِ لَا أخْرجُ مِنْهُ إِلَّا مَيْتًا وَلَمْ يَلْبَث بَعْدَهَا إِلَّا أقَلّ مِنْ أرْبَعِيْنَ يَوْمًا فِي هَمِّهِ وَحُزْيهِ وَبُكَائِهِ حَتَّى مَاتَ.

[من الوافر]
10378 - فَإِن تَسلَم لَهُم يومًا تَكِلهُم ... بمدٍّ من مَزَادِ الشَرِّ وَافي

[من الطويل]
10379 - فإِن تَصبرَا فَالصَّبرُ خَيرٌ مَغِبّةً ... وَإن تَجزَعا فالأمر مَا تَريَانِ

[من البسيط]
10380 - فإِن تُصبكَ منَ الأيَّام جَائِحَةٌ ... لا نَبْكِ منكَ عَلَى دُنيَا وَلَا دِينِ
كَانَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ الزُّبَيْرِ يُبَخَّلُ، وَكَانَ يَأكُلُ فِي كُلِّ أُسْبُوعٍ مَرَّةَ وَاحِدَةً وَكَانَ يَقُولُ فِي خُطْبَتِهِ: إِنَّمَا بَطْنِي شِبْرٌ فِي شِبْرٍ وَعِنْدِي مَا عَسَى يَكْفِيْنِي. فَقَالَ فِيْهِ الشَّاعِرُ:
لَو كَانَ بَطْنُكَ شِبْرًا قَدْ شَبِعْتَ وَقَدْ ... أفْضَلْتَ فَضْلًا كَثيْرًا لِلْمَسَاكِيْنِ
فَإنْ تُصبْكَ مِنَ الأَيَّام جَائِحَةٌ. البَيْتُ.

[من البسيط]
10381 - فَإِن تَصلنِي تَصِل ظَنِّي بأَحسَنِهِ ... أَولَا فَلستُ سوَى حَظِّي بمُتَّهِم
__________
10379 - البيت في المقابسات: 242.
10380 - البيتان في عيون الأخبار: 2/ 38 منسوبين إلى أبي وجزة.
(7/377)

[من الطويل]
10382 - فَإِن تَغضَبُوا من قِسمةِ اللَّهِ حظّكُم ... فللهُ إِذ لَم يَرضَكُم كَانَ أَصبَرَا

النَّابِغَةُ الذُبيانيُّ: [من الوافر]
10383 - فإِن تَغلِب شَقاوَتُكُم عَلَيكُم ... فَإِنِّي فِي صلَاحِكُم سَعَيتُ
أوَّلُهَا:
أَلَا يَا لَيْتَنِي وَالمَرْءُ مَيْتٌ ... وَمَا يُعْنِي مِنَ الحَدَثَانِ لَيْتُ
أُعَاتِبُ سَيَّدَي قَيْسٍ جَمِيْعًا ... وَأُخْبِرُ صَاحِبَيَّ بِمَا اشْتَكَيْتُ
يَقُولُ مِنْهَا:
أثَمَّ تَعْذَّرَانِ إلَيَّ مِنْهَا ... فَإِنِّي قَدْ سَمِعْتُ وَقَدْ رَأيْتُ
فَإنْ تَغْلِبْ شَقَاوَتُكُمْ عَلَيْكُمْ. البَيْتُ

رَجُلٌ من بَني فَقعَسٍ: [من الوافر]
10384 - فَإِن تَغمِزْ مَفَاصِلَنَا تجدنَا ... غلَاظًا فِي أَنامِلِ مَن يَصُولُ

ابْنُ الرُّوميّ: [من الطويل]
10385 - فَإِن تَفعَلِ الحُسنَى فَشُكرِي رَاهنٌ ... وَإِن تكُنِ الأُخرَى فَعُذرِيَ وَاسِعُ

المُتَنَبِّي: [من الوافر]
10386 - فَإِن تَفُقِ الأَنَامَ وَأَنتَ منهُم ... فَإِنَّ المِسكَ بَعضُ دَم الغَزالِ
قَبْلَهُ:
__________
10382 - البيت في العقد الفريد: 6/ 150 منسوبا إلى جميل.
10383 - البيت الثاني في معجم الأدباء: 1/ 310.
10384 - البيت في المنتحل: 179.
10385 - البيت في ديوان ابن الرومي: 212.
10386 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 20.
(7/378)

رَأيْتُكَ فِي الَّذِيْنَ أرَى مُلُوْكًا ... كَأنَّكَ مُسْتَقِيْمٌ فِي مُحَالِ
فَإنْ تَفُقِ الأَنَامَ وَأَنْتَ مِنْهُم. البَيْتُ

المَعَرِّيُّ: [من الوافر]
10387 - فَإِن تَقبَل فَذاكَ هَوَى أُناسٍ ... وَإِن تَردُد فَلَم نألُ اجتَهادَا

المُتَلَمِّس: [من الطويل]
10388 - فَإِن تُقْبِلُوا بالودّ نُقبِلْ بمثلِهِ ... وَإِلَّا فَإِنَّا نَحنُ آبَى وأَشمَسُ

سُحيم بن وَثيلٍ: [من الطويل]
10389 - فَإِن تُقبِلي بالوُدّ أُقبِل بمثلِهِ ... وَإن تُدبري أَذهَب إِلى حَالِ باليَا
بَعْدَهُ:
ألَمْ تَعْلَمِي أنِّي صَرُوْمٌ مُوَاصِلٌ ... إِذَا لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ لِشَيْءٍ مُوَاتِيَا

[من الطويل]
10390 - فإِن تَقطَعِي منكِ الرّجاءَ فَإِنَّهُ ... سَيبقَى عَليكِ الحُزنُ مَا بقى الدَّهر

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
10391 - فَإِن تَقُل: هَا فَعادَاتٌ عُرفتَ بهَا ... أَو لَا فَإِنَّكَ لَا تَسخُو بذَا فُوكَا

النَّمِرُ بن تَولَبٍ: [من الطويل]
10392 - فَإِن تَكُ أَثوابِي تمزّقن عَن بِلًى ... فَإِنِّي كَنَصلِ السَّيفِ في خَلَقِ الغمدِ
__________
10387 - البيت في سقط الزند: 216.
10388 - البيت في ديوان المتلمس: 103.
10389 - البيت الأول في شعر بني تميم (سحيم): 270.
10390 - البيت في ديوان أبي الفضل بن الأحنف: 20.
10391 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 381.
10392 - البيت في شعر النمر بن تولب: 126.
(7/379)

[من الطويل]
10393 - فإِن تَكُ أَفنَتهُ اللَيالِي فَأوشَكَت ... فَإِنَّ لَهُ ذكرًا سَيُفني اللَّيَالِيَا

الفَرَزدَق: [من البسيط]
10394 - فأَنتَ كالدَّهرِ مَبثُوثًا حَبَائِلُهُ ... والدَّهرُ لَا مَلجَأٌ مِنهُ وَلَا هَرَبُ
بَعْدَهُ:
وَلَو مَلَكْتُ عِنَانَ الرِّيْحِ أصْرِفُهُ ... فِي كُلِّ نَاحِيَةٍ مَا فَاتَكَ الطَّلَبُ

محمد بن عَبد اللَّه الأزديّ: [من الطويل]
10395 - فَإِن تَكُ تعفُو يُعفُ عَنكَ وَإِن تَكُن ... تُقَارعُ بالأُخرَى تُصِبكَ القَوارعُ

عَوفُ بن مُحَلمٍ: [من الطويل]
10396 - فَإِن تَكُ حُمَّى الرُّبعِ شفَّكَ وِردُهَا ... فَعُقبَاكَ منهَا أَن يَطُولَ لَكَ العُمرُ
بَعْدَهُ:
وَقَيْنَاكَ لَو نُعْطَى الهَوَى فِيْكَ وَالمُنَى ... لَكَانَ بِنَا الشَّكْوَى وَكَانَ لَكَ الأجْرُ

محمّد بن عَبد اللَّه بن طَاهِرٍ وتروى للأعرج: [من الطويل]
10397 - فَإِن تَكُ رجلي صَكَّهَا الدَّهرُ صَكَّةً ... فَقَد بقَيت منِّي نَواحٍ صَحَائِحُ
بَعْدَهُ:
يَدٌ حِيْنَ اخْلُو بِالرَّحِيْقِ وَسُرْعَةٌ ... إِذَا صَاحَ بِي يَوْمًا إِلى الرَّوْعِ صَائِحُ
__________
10393 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 77 منسوبا إلى منصور النميري.
10394 - البيتان في المنتحل: 180.
10395 - البيت في حماسة الخالديين: 37 منسوبا إلى عبيد السلامي.
10396 - البيتان في ربيع الأبرار: 5/ 58.
10397 - البيت الأول في المحب والمحبوب: 44.
(7/380)

زُهَيرُ بن أَبِي سُلمَى: [من الوافر]
10398 - فإِن تَكُ في صَدِيقٍ أَو عَدُوٍّ ... تُخبِّرْك العُيُونُ عَنِ القُلوبِ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
10399 - فإِن تَكُ فِي قَبرٍ فَإِنَّكَ في الحَشَا ... وان تَكُ طِفلًا فالأَسَى لَيس بالطِّفلِ
بَعْدَهُ:
وَمِثْلُكَ لَا يُبْكَى عَلَى قَدْرِ سِنِّهِ ... وَلَكِنْ عَلَى قَدْرِ المَخِيْلَةِ وَالأَصْلِ
بَدَا وَلَهُ وَعْدُ السَّحَابَةِ بِالرَّوَى ... وَصَدَّ وَفِيْنَا غُلَّةُ البَلَدِ المَحْلِ
هَلِ الوَلَدُ المَحْبُوبُ إِلَّا تَعِلَّةً ... وَهَلْ خَلْوَةُ الحَسْنَاءِ إِلَّا أذَى البَعْلِ
وَمَا الدَّهْرُ أهْلٌ أنْ تُؤَمَّلَ عِنْدَهُ ... حَيَاةٌ وَأنْ يُشْتَاقَ فِيْهِ إِلَى النَّسْلِ
وَمَا المَوْتُ إِلَّا سَارِقٌ دَقَّ شَخْصُهُ ... يَصُوْلُ بِلَا كَفٍّ وَيَسْعَى بلا رِجْلِ

قَيْسُ بن الحَطيم: [من الطويل]
10400 - فَإِن تَكُ قَد أُوتيتَ مَالًا فلَا تَكُن ... به بَطرًا فالحَالُ قَد تتحوَّلُ

أَوس بن حَجَرٍ: [من الطويل]
10401 - فَإِن تَكُ قَد ساءَتكِ منِّي خَلِيقَةٌ ... فَعُودي كَمَا قَد كُنتِ والعَودُ أَحمَدُ

ابْنُ أَبِي الرَّعدِ: [من الوافر]
10402 - فَإِن تَكُ قَد عُزلتَ فَلَا عَجيبٌ ... ضيَاءُ الشمسِ يَعزلُهُ الظَّلَامُ
وَمِنْ بَابِ (فَإنْ تَكُ) قَوْلُ ابْنُ المُقَفَّعِ يَرْثِي (1):
__________
10398 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى (شعراؤنا): 243.
10399 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 44.
10400 - البيت في ديوان قيس بن الخطيم: 83.
10401 - البيت في ديوان أوس بن حجر وما عليه: 30.
10402 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 226.
(1) البيتان في شرح ديوان الحماسة: 611.
(7/381)

فَإنْ تَكُ قَدْ فَارَقْتَنَا وَتَرَكْتَنَا ... ذَوِي خَلَّةٍ مَا فِي انْسِدَادٍ لَهَا طَمعُ
فقد جَرَّ نَفْعًا فَقدُنَا لَكَ أنّنَا ... أمنَّا عَلَى كُلِّ الرَّزَايَا مِنَ الجزَعِ
وَمِنْ بَابِ فَإنْ تَكُنْ قَوْلُ إبْرَاهِيْمُ بن العَبَّاسِ الصُّوْليِّ فِي الوَزِيْرِ ابنِ الزَّيَّاتِ يِهْجُوْهُ (1):
فَإنْ تَكُنِ الدُّنْيَا أنَالتكَ ثَرْوَةً ... فَأصْبَحْتَ ذَا يُسْرٍ وَقَدْ كُنْتَ ذَا عُسْرِ
فقد كَشَفْ الإثْرَاءُ مِنْكَ خَلَائِقًا ... مِنَ اللُّؤْمِ كَانَتْ تَحْتَ ثَوْبٍ مِنَ الفَقْرِ

الوَليدُ بن يَزيد: [من الوافر]
10403 - فَإِن تَكُ قَد مَلِلتَ القُربَ منِّي ... فَسوفَ تَرى مُجانَبتي وَبُعدِي
بَعْدَهُ:
وَسَوفَ تلُومُ نَفسكَ إِن بَقينَا ... وتَبلُو النَاسَ والإِخوانَ بَعدِي
فتَندَمُ في الذي فرَّطتَ فيهِ ... إِذَا قَايَستَ بِي ذمّي وَجَمدِي

10404 - فإِن تَكُ قَد نَأَت عَنكُم بلَادٌ ... بأَجسادٍ فَعِندَكُم القُلُوبُ

[من الطويل]
10405 - فإِن تَكُ قَيسٌ قَدَّمَتكَ لنَصرِهَا ... فقَد خَسِرت قَيسٌ وَذلَّ نَصِيرُهَا

قَيسُ بن ذَريحٍ: [من الطويل]
10406 - فَإِن تَكُنِ الدُنيِا بلَيلَى تقَلَّبتُ ... فَللدَّهرِ والدُنيَا بُطونٌ وَأَظهُرُ
قَالَ الرَّبِيع بنُ يُوْنس: مَا رَأَيْتُ أشَدَّ قَلْبًا مِنَ المَنْصورِ وَلَا أعْظَمَ جِدًّا مِنْهُ، لَمْ يَكُنْ يَعْرِفِ الهَزَلَ إِلَّا مَا فِيْهِ شَيْءٌ مِنَ الجِدِّ وَلَمْ أرَ فِي رَأيِهِ قَطُّ شَيْئًا مِنْ خَوَرِ الشُّيُوخِ وَلَا نَزَقِ الشَّبَابِ وَكَانَ كَأَنَّهُ قَدْ قُدَّ مِنْ صَخْرَةٍ صمَّاءَ. فَلَمَّا مَاتَتْ زَوْجَتَهُ أُمُّ فَرْوَةَ رَأَيْتهُ
__________
(1) البيتان في الطرائف الأدبية (الصولي): 158.
10403 - الأبيات في ديوان الوليد بن يزيد: 39.
10405 - البيتان في الأمثال المولدة: 1/ 321.
10406 - البيت في ديوان قيس بن ذريح: 760.
(7/382)

يَرْتَاعُ وَيَلْتَاعُ الْتِيَاعَ الصَّبِيِّ وَيَتَحَرَّقُ تَحَرُّقُ الثَّكْلَى وَيَلْجَأُ إِلَى الدَّمْعِ فَلَا يُرْفِدُهُ وَلَمْ يَرَنِي لِشُغْلِهِ بِمَا كَانَ فِيْهِ فَعَطَسْتُ فَالْتَفَتَ فَرَآنِي فَقَالَ: وَيْحَكَ يَا رَبِيْعُ احْفَظْ عَلَيَّ لِسَانِكَ وَالبَابَ فَلَنْ تَظْفَرَ عَلَيَّ بِمِثْلِهَا بَعْدَ اليَوْمِ. أَمَّا هَذِهِ المُتَوَفَّاةُ المَاضيَةُ فَإنَّهَا كَانَتْ رَوْضَةَ العَيْنِ وَفَرْحَةَ القَلْبِ وَشَقِيْقَةَ النَّفْسِ وَمَرَادَ السُّرُوْرِ وَيَنْبُوعَ اللذَّةِ وَقِيْلَ الأفْرَاحِ وَكُنْتُ أسْتَرِيْحُ إلَيْهَا فِي أسْرَارِي وَأُفْرِشُهَا نَخَائِلَ صدْرِي وَخَبَايَا أمْرِي فَلَا تَجُوْزُ مُرَادِي وَلَا تَتَعَدَّى إيْثَارِي، وَهَذَا غَرِيْبٌ فِي الرِّجَالِ مَعْدُومٌ فِي النِّسَاءِ وَللَّهِ دَرُّ قَيْسُ بنِ ذرِيْحٍ إِذْ يَقُولُ:
فَإنْ تَكُنْ الدُّنْيَا بِلَيْلِي تَقَلَّبَتْ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ (1):
لَقَدْ كَانَ فِيْهَا لِلأَمَانَةِ مَوْضِعٌ ... وَلِلْكَفِّ مُرْتَادٌ وَلِلْعَيْنِ مَنْظَرُ
وَلِلْحَائِمِ الصَّدآنِ رَيُّ يُقِرُّهُ ... وَلِلْهَائِمِ الوَلْهَانِ مَلْهًى وَمَسْكَرُ
فَقُلْتُ: يَا أمِيْرِ المُؤْمِنِيْنَ لَيْسَ هَذَا مَقَامُ مِثْلِي، وَلَكِنْ إِنْ أذِنْتَ قُلْتُ، قَالَ: قُلْ وَيْلَكَ وَمَا عَسَاكَ أنْ تَقُوْلَ؟ قُلْتُ: يَا أمِيْرِ المُؤْمِنِيْنَ إِنَّ اللَّهُ تَعَالَى بِمَا حَمَّلَكَ مِنْ عِبْءِ الخِلَافَةِ وَكَلَّفَكَ مِنْ ثِقْلِ الإمَامَةِ وَقَلَّدَكَ مِنْ أمْرِ الدِّيْنِ وَالدُّنْيَا حَجرَ عَلَيْكَ أنْ تَتَلَهَّفَ هَذَا التَّلَهُّفَ عَلَى عَرْضٍ مِنْ أعْرَاضِ الدُّنْيَا، وَهَلْ هَذِهِ المُتَوَفَّاةُ إِلَّا امْرَأةٌ لَهَا خَلَفٌ وَمِنهَا عِوَضٌ وعَنْهَا بَدَلٌ وَأَنْتَ فَلَا بَدَلَ مِنْكَ وَلَا عِوَضَ عَنْكَ ولك فِي اللَّهِ عِوَضٌ مِنْ كُلِّ هَالِكٍ وَخَلَفٍ مِنْ كُلِّ فَائِتٍ. فَقَالَ: صَهٍ فَإنِّي أجِدُ لِكَلَامِكَ مِثْلَ وَقْعِ السَّيْفِ وَللَّهِ ابْنُ أَبِي حُمْعَةَ حَيْثُ يَقُولُ (2):
يَلُوْمُكَ فِي لَيْلَى وَعَقْلُكَ عِنْدَهَا ... رِجَالٌ وَلَمْ تَذْهَب لَهُم بِعُقُولِ
فَمَا انْتَفَعَتْ نَفْسِي بنا أمَرُوا بِهِ ... وَلَا عُجْتُ مِنْ أقْوَالِهِمْ بِفَتِيْلِ
ثُمَّ قَالَ: اخرُجْ إِلَى البَابِ فَالْزَمْهُ عَلَيَّ وَلَا تَأذَنْ لأحَدٍ، فَخَرَجْتُ وَعِنْدِي مِمَّا هُوَ فِيْهِ مَا لَا قَرَارَ مَعَهُ وَقُلْتُ هَذَا قَلْبٌ قَاسٍ وَإِنْ صَدَعَهُ الوَجْدُ هَلَكَ فَوَقَفْتُ بِالبَابِ وَإنَّ تَحَرُّقَهُ لَيَزِيْدُ وَنَحِيْبَهُ لَيَعْلُو، وَهُوَ يُرَدِّدُ قَوْلَ كُثَيِّرُ بن عَبْد الرَّحِمَنِ:
__________
(1) البيتان في ديوان قيس بن ذريح: 76، 77.
(2) الأبيات في ديوان كثير: 112، 114.
(7/383)

أقِيْمِي فَإنَّ الفَوْزَ يَا عَزُّ بَعْدَكُمُ ... إلَيَّ إِذَا مَا بِنْتِ غَيْرُ جَمِيْلِ
وَقَالُوا نَأَتْ فَاخْتَرْ مِنَ الصَّبْرِ وَالبُكَا ... فَقُلْتُ البُكَا أشْفَى إذًا لِغَلِيْلِي
قَالَ الرَّبِيْعُ: فَأَذِنْتُ لِلنَّاسِ وَدَخَلَتْ فَقُلْتُ غَلَبَنِي أهْلُكَ عَلَى البَابِ فَقَالَ: قَاتَلَكَ اللَّهُ إنَّهَا مِنْ أضَالِيْلَكَ فَلَمَّا غَشِيَهُ النَّاسُ جَلَسَ كَأَنَّهُ صَنَمٌ فَوَاللَّهِ مَا أنْكَرْتُ مِنْ حَالِهِ شَيْئًا حَتَّى وَارَاهَا فَلَمَّا دُفِنَتْ وَقَفَ عَلَى قَبْرِهَا طُوْلًا ثُمَّ انْصَرَفَ وَدُمُوعهُ تَتَبَادَرُ عَلَى خَدِّهِ وَهُوَ يَقُولُ (1):
اقْرَأ عَلَى الوَشْلِ السَّلَامَ وَقُلْ لَهُ ... كُلّ المَشَارِبِ مُذْ نَأَيْتَ ذَمِيْمُ
قال الرَّبِيْعُ: أمَرَنِي المَنْصُورُ أنْ أفْتَحَ خَزَائِنَ أمّ فَرْوَةَ فَأحْضَرْتُ بَيْنَ يَدَيْهِ مَا لَمْ أتَصَوَّر أَنَّ امْرَأةً تَجْمَعُهُ فَاسْتَكْثَرَهُ وَعَجَبَ مِنْهُ وَجَعَلَ يَتَلَهَّفُ كَسَاعَةِ مَوْتِهَا وَقَالَ لِي: أحَجَرٌ أنْتَ ألَا تُعِيْنُنِي بِشَيْءٍ يُبَرِّدُ لَوْعَتِي، أتَحْفِظُ مَرْثِيَّةَ جَرِيْرٍ لِزَوْجَتِهِ؟ فَقُلْتُ: الَّتِي أوَّلُهَا (2):
لَوْلَا الحَيَاءُ لَهَاجَنِي اسْتِعْبَارُ ... وَلَزرْتُ قَبْركَ وَالحَبِيْبُ يُزَارُ
قَالَ: أجَلُ. قُلْتُ: إِنَّ مَمْلُوْكَكَ الفَضْلُ يَحْفَظُهَا. قَالَ: آتِي بِهِ. فَأحْضرْتُهُ وَإنَّهُ لَيرعدُ مِنْ هَيْبَتِهِ فَقَالَ: انْشُدْنِي مَرْثِيَّةَ جَرِيْرٍ. فَأنْشَدَهُ عَجلًا خَائِفًا تَسْتَلِبُ لَفْظَهُ سَلْبًا (3):
قَصيْدَةُ جَرِيْرٍ فِي أُمِّ حَرْزَةَ زوجته أوَّلُهَا:
لَوْلَا الحَيَاءُ لَهَاجَنِي اسْتِعْبَارُ ... وَلَزُرْتُ قَبْركِ وَالحَبِيْبُ يُزَارُ
نِعْمَ القَرِيْنُ وَأيُّ علقِ مَضنَّةٍ ... وَأرَى بِنَعْفَ ثَلَاثَةٌ أحْجَارُ
فَسَقَاكَ مِنْ حَدَثٍ بِبَرْقَةِ ضَاحِكٍ ... هَزِمٌ أجَشُّ وَدِيْمَةٌ مِدْرَارُ
مُتَرَاكِمٌ زجِلٌ يُضيْءُ وَمِيْضُهُ ... كَالبلْقِ تَحْتَ بُطُونهَا الأمْهَارُ
__________
(1) البيت في التذكرة الحمدونية: 6/ 375.
(2) البيت في ديوان جرير: 199.
(3) قصيدة جرير في ديوانه: 199 وما بعدها.
(7/384)

صَلَّى المَلَائِكَةُ الَّذِينَ تَخَيَّرُوا ... وَالصَّالِحُونَ عَلَيْكِ وَالأَخْيَارُ
وَلَقَدْ أَرَاكِ كُسِيْتِ أجْمَلَ مَنْظَرٍ ... وَمَعَ الجمَالِ سَكِيْنَةٌ وَوَقَارُ
وَلَقَدْ نَظَرْتُ وَمَا تَمَتَّعَ نَظْرَةٌ ... فِي اللَّحْدِ حِيْنَ تَمَكَّنَ الحَفَّارُ
فَعَلَيْكِ مِنْ صَلَوَاتِ رَبِّكِ كُلَّمَا ... سَبَّحَ الحَجِيْجُ مُلبِّينَ وَغَارُوا
كَانَتْ مُكَارِمَةَ العَشيْرِ وَلَم يَكُنْ ... يَخْشَى غَوَائِلَ أمّ حَرْزَةَ جَارُ
وَإِذَا سَرَيْتِ رَأيْتُ نَاركِ نوَّرَتْ ... وَجْهًا أغَرَّ تَزِيْنَهُ الأَسْفَارُ
وَالرِّيْحُ طَيِّبَةً إِذَا اسْتَعْرَضْتِهَا ... وَالعِرْضُ لَا دَنَسٌ وَلَا خَوَّارُ
وَلَّهْتِ قَلْبي إِذْ عَرَتْنِي كِبْرَةٌ ... وَذَوُو التَمَائِمِ مِنْ بَنِيْكِ صِغَارُ
أرْعَى النُجُومَ وَقَدْ بَدَتْ غُوْرِيَّةً ... عصَبُ النُّجُومِ كَأنَّهُنَّ صوَارُ
يَا نَظْرَةً لَكَ يَوْمَ لَاحَتْ عَبْرَةٌ مِ ... نْ أُمّ حَرْزَةَ بِالنّمَيْرَةِ دَارُ
تُحْي الرَّوَامِسُ رَبْعَهَا فَتَحِدُّهُ ... بَعْدَ البِلَى وَتُمِيْتُهُ الأمْطَارُ
وُكَأَنَّ مَنْزِلَةً لَهَا بِجَلَاجِلٍ ... وَحْي الزَّبُورِ تَخُطُّهُ الأحْبَارُ
عَمَرَتْ مُكَرَّمَةَ المِسَاكِ وَفَارَقَتْ ... مَا شَفَّهَا صَلَفٌ وَلَا إقْتَارُ
لَا يَلْبِثُ القُرَنَاءَ أنْ يَتَفَرَقُوا ... لَيْلٌ يَكُرُّ عَلَيْهِمِ وَنَهَارُ
كَانَتْ إِذَا هَجَرَ الخَلِيْلُ فِرَاشَهَا ... خُزِنَ الحَدِيْثُ وَعَفَّتِ الأسْرَارُ
فَقَالَ المَنْصُوْرُ: أصَبْتَ وَاللَّهِ مقاتلِي وَكَتَبَ الأبْيَاتُ بِخَطِّهِ ثُمَّ أمَرَ لِلْفَضْلِ بِعَتِيْدَةٍ مِمَّا كَانَ بَيْنَ يَدَيْهِ فَكَانَتْ قَيْمَتُهَا عِشْرُونَ ألْفَ دِيْنَارٍ.

كَعب الغَنَوِيُّ: [من الطويل]
10407 - فَإِن تَكُنِ الأيامُ أحسَنَّ مَرَّةً ... إِلي فَقد عَادَتْ لَهُنَّ ذنُوبُ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
10408 - فَإِن تَكُن تَغلبُ الغَلْباءُ عُنصُرَهَا ... فإنَّ للخَمرِ مَعْنًى ليسَ في العِنَبِ
__________
10407 - البيت في جمهرة أشعار العرب 561.
10408 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 91.
(7/385)

هَذَا البَيْتُ مَثَلٌ سَائِرٌ. يُضْرَبُ فِي تَفْضيْلِ البَعْضِ عَلَى الكُلِّ، وَالوَلَدِ عَلَى الوَالِدِ وَالفرْعُ عَلَى الأصْلِ.

أَبُو فراسٍ: [من الطويل]
10409 - فإِن تَلقَ من سَعدٍ هَنَاتٍ فَإِنَّنا ... نُفاخِرُ أَقوامًا بِهِم ونُكَاثِر

[من الطويل]
10410 - فَإِن تُمسِ مَهجورَ الفِناءِ فَرُبَّمَا ... أَقَامَ بِهِ بَعدَ الوُفُودِ وُفُودُ

أَبُو فراسٍ: [من الطويل]
10411 - فإِن تَمضِ أَشيَاخِي فَلَم يَمضِ مَجدُهَا ... وَلَا دَثَرَت تلكَ العُلَا والمآثِرُ
بَعْدَهُ:
يَشِيْدُ كَمَا شَادُوا وَيَبْنِي كَمَا بَنُوا ... لنَا شَرَفٌ بَادٍ وَآخَرُ غَابِرُ
يَسُرُّ صَدِيْقِي أَنَّ أكْترَ وَاصِفِي ... عَدُوِّي وَإِنْ سَاءَتْهُ تِلْكَ المَفَاخِرُ
وَهَلْ تُجْحَدُ الشَّمْسُ المُنِيْرَةُ ضَوْءَهَا ... وَيُسْتَرُ نُوْرُ البَدْرِ وَالبَدْرُ بَاهِرُ
نَطَقْتُ بِفَضْلِي وَامْتَدَحْتُ عَشِيْرَتِي ... وَمَا أَنَا مَدَّاح وَلَا أَنَا شَاعِرُ
هَكَذَا يَكُونُ كَلَامُ المُلُوْكِ.

السَريُّ الرَّفاءُ: [من الطويل]
10412 - فأَنتُم عَلَى أَكباد قَومٍ حَرَارَةٌ ... وَبَردٌ عَلَى أَكبَادِنَا وَسلَامُ

[من الطويل]
10413 - فأَنتُم كَمِثْلِ الجَوزِ يَمنَعُ لُبَّهُ ... صَحِيحًا ويُعطِي خَيرَهُ حِينَ يُكسَرُ
__________
10409 - لم يرد في ديوانه (صادر).
10410 - البيت في العقد الفريد: 3/ 240 منسوبا إلى قيس بن عاصم المنقري.
10411 - الأبيات في ديوان أبي فراس (صادر): 111، 120.
10412 - ديوان السري الرفاء: 398.
10413 - البيت في جمهرة الأمثال: 1/ 488.
(7/386)

ابْنُ الرُّوميّ: [من الطويل]
10414 - فأَنتُم كَمِثلِ النَّخلِ يَشرَعُ شَوكَهُ ... ولَا يَمنَعُ الخَرَّافَ مَا هُو حَامِلُ

تَوبهُ بنُ الحُميِّر: [من الطويل]
10415 - فإِن تَمنَعُوا لَيلَى وَحُسنَ حَديثهَا ... فَلَن تَمنَعُوا منِّي البُكَى وَالقَوافِيَا
بَعْدَهُ وَتُرْوَى أَيْضًا لِقَيْسِ بنُ المُلَوَّحِ: [من الطويل]
فَهَلَّا مَنَعْتُمْ إِذْ مَنَعْتُمْ حَدِيْثَهَا ... خَيَالًا يُوَافِيْنِي عَلَى النَّأْي هَاديَا
رَمَانِي وَلَيْلَى العَامِرِيَّة قَوْمُهَا ... بِأَشْيَاءَ لَمْ تُلْحقْ وَلَمْ أدْرِ مَاهِيَا
فَلَيْتَ الَّتِي تَلْقَى وَيُحْزِنُ نَفْسَهَا ... وَيُلْقُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَ ثِيَابِيَا
أخَذَهُ العَبَّاسُ بن الأحْنَفِ فَقَالَ (1): [من البسيط]
إِنْ يَمْنَعُونِي مَمَرِّي نَحْوَ دَارِهِمُ ... فَسَوْفَ أنْظُرُ مِنْ بُعْدٍ إِلَى الدَّارِ
لَا يَقْدِرُوْنَ عَلَى مَنْعِي وَإِنْ جَهِدُوا ... إِذَا مَرَرْتُ وَتَسْلِيِمِي بِإضْمَارِي
تَنْسَلُّ مِنِي ثِيَابِي مِنْ ضَنَى جَسَدِي ... وَلَو شَدَدْتُ عَلَى اللَّبَاتِ أزْرَارِي
وَقَالَ قَيْسُ بنُ ذَرِيْحٍ، وَتُرْوَى لِعَبْدِ اللَّهِ بن مُصْعَبٍ الزُّبَيْرِيِّ (2): [من الطويل]
فَإنْ تَحْجُبُوهَا أوْ يَحُلْ دُوْنَ وَصْلِهَا ... مَقَالَةُ وَاشٍ أوْ وَعِيْدُ أمِيْرِ
فَلَنْ تَمْنَعُوا عَيْنِيَّ مِنْ دَائِمِ البُكَى ... ولن تُذْهِبُوا مَا قَدْ أجَنَّ ضَمِيْرِي
وَكُنَّا جَمِيْعًا قبل أنْ يَظْهَرَ الهَوَى ... بَأنْعَمِ حَالَي غِبْطَةٍ وَسُرُوْرِ
فَمَا بَرِحَ الوَاشُونَ حَتَّى بَدَتْ لنَا ... بُطُونُ الهَوَى مَقْلُوْبَةً لِظُهُوْرِ
لَقَدْ كَانَ حَسْبُ النَّفْسِ لَو دَامَ وَصْلُهَا ... وَلَكِنَّمَا الدُّنْيَا مَتَاعُ غُرُوْرِ
__________
10414 - البيت في ابن الرومي: 3/ 144.
10415 - الأبيات في منتهى الطلب: 1/ 16 منسوبا إلى توبة بن الحمير.
(1) البيت في ديوان العباس بن الاحنف: 134.
(2) الأبيات في ديوان قيس بن ذريح: 78، 79.
(7/387)

الفَرَزدَق: [من الطويل]
10416 - فإِن تَنأَ عَنَّا لَم تَضِرنَا وَإِن تَعُد ... تَجدنَا عَلَى الودّ الَّذِي كُنتَ تَعهَدُ

لَهُ أَيْضًا: [من الطويل]
10417 - فإِن تَنجُ مِنْهَا تَنج مِن ذي عَظيمةٍ ... وَإِلَّا فَإِنِّي لا أَخَالُكَ نَاجِيَا
قَالَ الحَسَنُ البَصْرِيُّ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ: دَفَنَّا بَعْضَ أصْحَابِنَا الصالِحِيْنَ وَمَدَدْنَا عَلَيْهِ تَوْبًا فَجَاءَ صِلَةُ بنُ أشْيَمَ العَدَوِيُّ فَرفَعَ طَرَفَ الثَّوْبِ وَنَادَى مُشِيْرًا إِلَى القَبْرِ يَا فُلَانُ: فَإنْ تَنْجُ مِنْهَا تَنْجُ مِنْ ذِي عَظِيْمَةٍ. البَيْتُ

[من البسيط]
10418 - فأَنتَ وَالمَدْحُ كَالعَذراءِ يُعجبُهَا ... مَسّ الرِّجَالِ وَيثني قَلبَها الفَرق

أبو فراس بن حَمدانَ: [من الطويل]
10419 - فَإِن تُولني منكَ الجَميلَ فأَهلُهُ ... وَإلَّا فإنِّي عَاذِرٌ وَشَكُورُ

إبراهيمُ الغَزِّيّ: [من الخفيف]
10420 - فانتَهِز فُرصَةَ المَحامِدِ ... والجَدُّ سَعِيدٌ وَطَالِعُ الوَقت عَالي

ابْنُ الرُّوميّ: [من البسيط]
10421 - فإن جاءَتْ فَلا أَهلًا ولا سَهْلًا ... وإن ذَهَبَتْ فلا حفظًا ولا رَجْعَى
أعشى باهلة:
__________
10416 - البيت في المنتحل 229 منسوبا إلى الفرزدق.
10417 - البيت في نهاية الارب: 3/ 75 منسوبا إلى الفرزدق.
10418 - البيت في الأغاني: 6/ 111.
10419 - البيت في العقد الفريد: 1/ 202 منسوبا إلى الحسن بن هاني.
10420 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 610.
10421 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 342.
(7/388)

10422 - فَإِن جَزعْنَا فَمِثلُ الخَطْب أَجزَعنَا ... وإِن صَبَرنَا فَإِنَّا مَعشَرٌ صُبُرُ

[من الطويل]
10423 - فإِن حَدَّثتكَ النَّفسُ أَنَّكَ مُدرِكٌ ... لشأوي فَطالبهَا بمثلِ خَصَائِصي

[من الطويل]
10424 - فإِن حَلفَت لَا تَنْقُضُ العَهدَ بَيننَا ... فلَيس لمخضُوب البَنَانِ يَمِينُ

[من البسيط]
10425 - فَإِن رَجَعتُم إِلَى الإِحسَانِ فَهو لَكُم ... عَبدٌ كَمَا كَانَ مِطوَاعٌ وَمذعَانُ
بَعْدَهُ:
وَإِنْ أبَيْتُمْ فَأرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ ... لَا النَّاسُ أنتمْ وَلَا الدُّنْيَا خُرَاسَانُ

كُثَيِّرُ عزَّةَ: [من الطويل]
10426 - فإِن سَأَلَ الوَاشُونَ فِيْمَ هَجرتَها ... فَقُل نَفسُ حُرٍّ سُلِّيَت فَتَسَلَّتِ

إبراهيمُ الغَزِّيُّ: [من البسيط]
10427 - فَإِن سَلمتُ فَعجزُ الدَّهرِ سَلَّمَنِي ... لَم يَبقَ فِي جَعبَةِ الأَيَّامِ نُشَّابُ

ابْنُ شَمسِ الخِلَافَة: [من الطويل]
10428 - فَإِن سَمَحُوا ضَنُّوا وإِن عَطَفُوا جَفَوا ... وإِن عَقَدُوا حَلُّوا وَإِن عَهدُوا خَانُوا

[من الطويل]
10429 - فَإِن شئتَ آوَينَاكَ في الحيِّ مكرمًا ... وإِن شئتَ بَلَّغناكَ أَرضًا تُريدُها
__________
10422 - البيت في الصبح المنير: 268.
10424 - البيت في العقد الفريد: 7/ 138.
10425 - البيتان في وفيات الأعيان: 4/ 76.
10426 - البيت في ديوان كثير عزة: 97.
10427 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 525.
10429 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1150.
(7/389)

العبَّاسُ بن الأَحنَفِ: [من الطويل]
10430 - فَإِن شئتُم صُدُّوا وَإِن شئتُم صِلُوا ... فلا قَاطِعٌ بُعدٌ وَلَا وَاصِلٌ قُربُ

[من الطويل]
10431 - فَإِن طبتَ بالإنجازِ نَفسًا فَبادِرَن ... به قَبلَ أَن يُفْنِي شَبِيْبَتَهُ الدَّهرُ
كَتَبَ بِهِ بَعْضُ الأُدَبَاءِ إِلَى رَئيْسٍ وَعَدَهُ وَعْدًا وَمَطَلَهُ.

[من البسيط]
10432 - فانظُر لذَاكَ فَلَيسَ يَعلَمُ كُلَّما ... فِي الخُفِّ إِلَّا الكَلبْ والإِسكَافُ
هَذَا مَثَلٌ فَارِسِيٌّ يَقُولُ بِالفَارِسِيَّةِ: سَكْ دَانَد وَكَفْتَ كَرْكِه دَرْانَبَان جِيِسْتْ. تَفْسِيْرُهُ: الكَلْبُ وَالإِسْكَافُ يَعْرِفَانِ مَا فِي الجُرَابِ.

المَعَرِّي: [من الطويل]
10433 - فإِن عُدتَ فالمَجروح يُوسَى جراحُهُ ... وَإن لَم تَعُد مُتنا وَنَحنُ كرَامُ

أَبُو فراسٍ: [من الطويل]
10434 - فإِن عُدتَ يومًا عَادَ للحَربِ والعُلا ... وَبذَلِ النَّدى والمَجدِ أَكرَمُ عائِدِ

لَهُ أَيْضًا: [من الوافر]
10435 - فَإِن عشنَا ذَخَرنَاهَا لأخرَى ... وَإِن مُتنَا فمَوتَاتُ الرِّجَالِ

قَيسُ بن رَفَاعةَ: [من البسيط]
10436 - فَإِن عَصَيتُم مَقَالي اليَومَ فَاعتَرِفُوا ... أَنْ سَوفَ تَلقَون حُزنًا ظاهِرَ العَارِ
__________
10430 - لم يرد في شرح ديوانه (للملا).
10432 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 763.
10433 - البيت في سقط الزند: 109.
10434 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني (صادر): 89.
10435 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني (صادر): 210.
10436 - البيت في أمال القالي: 1/ 11 منسوبا إلى قيس بن رفاعة.
(7/390)

[من الطويل]
10437 - فإِن عَضَّ سَاقَيَّ الكُبُولُ فقَد أَتى ... إِلى الضَّائِفِ المَلهُوفِ مُستَعجلَ الرَّكضِ

الأَخطَلُ بن غَالب: [من الكامل]
10438 - فانعَق بضَأنِكَ يَا جَرِيرُ فإِنَّمَا ... منَّتكَ نَفسُكَ في الخلاءِ ضَلَالَا
بَعْدَهُ:
مَنَّتْكَ نَفْسُكَ أنْ تَكُونَ كَدَارِمٍ ... أوْ أنْ تُوَازِنَ حَاجِبًا وَعِقَالَا

[من الطويل]
10439 - فَإِن فَازَ قدحي كَانَ ذَاكَ بنيَّتي ... وإِلَّا فَإِنِّي عُرضَةٌ لِلعَواذِلِ

[من الطويل]
10440 - فَأَنفق عَلَى مَا خيَّلَت غَيرَ مُقترٍ ... وأَنفق عَلَى مَا خيَّلَتْ حينَ تعسِرُ
بَعْدَهُ:
فَلَا الجوْدُ يُفْنِي المَالَ وَالجدُّ مُقْبِلٌ ... وَلَا البُخْلُ يُبْقِي المَالَ وَالجدُّ مُدْبِرُ

المُرقّشُ الأَصغَرُ: [من المتقارب]
10441 - فإِن قَتَلَتْهُ فَلَم آلهُ ... وَإن يَنجُ مِنْهَا فَجُرحٌ رَغيبُ
أبْيَاتُ المُرَقَّشِ الأَصْغَرِ يَقُولُ مِنْهَا:
فَأَقْسَمَ بِاللَّهِ لَا يَأتَلِي ... وَأَقْسَمْتُ إِنْ نِلْتهُ لَا يَؤُوْبُ
فَأَقبَلَ نحْوِي عَلَى قُدْرَةٍ ... فلما دَنَا صدَقَتْهُ الكَذُوبُ
أحَالَ بِهِ كَفَّهُ مُدْبِرًا ... وَهَلْ يُنْجِيْكَ شَرٌّ رَغِيْبُ
__________
10437 - البيت في القرط على الكامل: 71.
10438 - البيتان في ديوان الأخطل: 250.
10440 - البيتان في عيون الأخبار: 3/ 201.
10441 - الأبيات في المفضليات: 254 منسوبة إلى ثعلبة بن عمرو.
(7/391)

فَأتْبَعْتُهُ طَعْنَةً ثَرَّةً ... يَسِيْلُ عَلَى الوَجْهِ مِنْهَا صَبِيْبُ
فَإِنْ قَتَلْتهُ فَلَمْ آلَهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَإِنْ يَلْقَنِي بَعْدَهَا يَلْقَنِي ... عَلَيْهِ مِنَ الذِّلِّ ثَوْبٌ قَشِيْبُ
كَذَلِكَ فِعْلِي بِأعْدَائِنَا ... إِذَا انتشَرَتْ لِلْهَيَاجِ الحُرُوبُ

القُطَامِيُّ: [من البسيط]
10442 - فَإِن قَدرتُ عَلَى يَومٍ جَزَيتُ بهِ ... واللَّهُ يَجعَلُ أَقوامًا بِمرصَادِ

الشَميذَرُ الحَارِثيُّ: [من الطويل]
10443 - فَإِن قُلتُم إِنَّا ظَلَمنَا فلَم نَكُن ... ظَلَمنَا وَلَكنَّا أَسأنَا التَّقاضِيَا

غانم بن أَبِي العلاءِ: [من الطويل]
10444 - فإِن قِيلَ لي عُذرًا فَواللَّه مَا أرَى ... لمن مَلكَ الدُّنيا إِذَا لم يَجُد عُذرَا
بَعْدَهُ:
وَإِنْ قِيْلَ لِي صَبْرًا فَلَا صَبْرَ لِلَّذِي ... غَدَا بِيَدِ الأَيَّامِ تَقْتُلُهُ صبْرَا
هُوَ أَبُو القَاسِمْ غَانِمُ بن أَبِي العَلَاءِ الأصْفَهَانِيُّ يُخَاطِبُ الصاحِبَ ابنَ عَبَّادٍ وَيَسْتَزِيْدُهُ.

المُتَنَبِّي: [من المتقارب]
10445 - فإِن كَانَ أَعجَبكُم عَامُكم ... فَعُودُوا إِلَى حِمصَ من قَابِلِ
بَعْدَهُ:
فَإنَّ الحُسَامَ الخَضيْبَ الَّذِي ... قُتِلْتُمْ بِهِ فِي يَدِ القَاتِلِ
__________
10442 - البيت في ديوان القطامي: 87.
10443 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 129 سويد المراثد الحارثي.
10444 - البيتان في الإعجاز والإيجاز: 200.
10445 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 29.
(7/392)

تَمَثَّلَ بِهُمَا وَزِيْرُ مِصْرَ لَمَّا وَقَعَتْ مِنْ عَسْكَرِ المُسْلِمِيْنَ وَالكفَّارِ وَقْعَةٌ عَظِيْمَةٌ فِي زَمَانِنَا بِأرْضِ حِمْصَ وَقَدْ تَوَعَّدَهُ بِالعَوْدِ مِنْ قَابِلٍ.

ابْنُ شمسِ الخِلافَة: [من الطويل]
10446 - فإِن كَانَتِ الأسبَابُ منكُم تقَطَّعت ... فكَم سَبَبٍ لِي مَا إِلى قَطعِهِ سَبَبُ
أبْيَاتُ جَعْفَرَ بن شَمْسِ الخَلَافَةِ فِي العِتَابِ مَنْقُولٌ مِنْ خَطِّهِ:
لَعَمْرِي لَقَدْ طَالَ التَّرَدُّدَ وَالطَّلَب ... وَلَمْ أرَ لِي مِنْكُمُ نَصِيْبًا سِوَى النَّصبْ
فَإنْ كَانَتْ الأسْبَابُ مِنْكُمْ تَقَطَّعَتْ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَإِنْ كَانَ غَيْرِي وَاجِبُ الحَقِّ عِنْدَكُمُ ... فَكَمْ لِي حَقٌّ عِنْدَ غَيْرِكمُ وَجَبْ
عَلَيْكَ بِمَا يُدْنِي مِنَ الحَمْدِ فِعْلُهُ ... وَدَعْ كُلَّمَا يُدْنِي مِنَ اللُّؤْمِ وَاجْتَنَبْ
فَمَا المَرْءُ لَوْلَا العُرْفِ إِلَّا بَهِيْمَةٌ ... وَمَا العُوْدُ لَوْلَا العرْفِ إِلَّا مِنَ الحَطَبْ

[من الطويل]
10447 - فإِن كَانَ حتمًا مَا يُقَدَّرُ كَونُهُ ... فَمَا بَالُنَا نخشى الَّذِي لَا يُقَدَّرُ

[من الطويل]
10448 - فإِن كَانَ خيرًا فَالبَعيدُ يَنالُهُ ... وَإِن كَانَ شرًا فَابنُ عمِّكَ صَاحبُه

[من الطويل]
10449 - فإِن كَانَ ذَنبي أنَّنِي عَاشِقٌ فَلَا ... غَفَر الرَّحْمَانُ ذَلكَ من ذَنبِ

أَبُو عَلِيّ البَصِير: [من الطويل]
10450 - فَإِن كَانَ لِي عُذرٌ يَصحُّ قَبِلتُهُ ... وَإِن ضَاقَ عَنِّي العُذرُ فَالعَفُو وَاسِعُ
__________
10448 - البيت في الموازنة: 187 منسوبا إلى الحارث بن كلدة.
10449 - البيت في الزهرة: 1/ 69.
10450 - البيت في ديوان أبي علي البصير: 55.
(7/393)

رَبيعَةُ الرَّقِي: [من الطويل]
10451 - فإِن كَانَ هَذَا الهَجرُ هَجرَ تَدَلُّلٍ ... فَقَد طَالَ بَل قَد زَادَ هَذَا التدلُّلُ

[من الطويل]
10452 - فَإِن كَانَ هَذَا مِنكَ حقًا فَإِنَّنِي ... مُداوي الَّذي بَيني وبَيْنَكَ بِالهَجرِ
بَعْدَهُ:
وَمُنْصرِفٌ عَنْكَ انْصِرَافَ ابنِ حُرَّةٍ ... طَوَى وُدَّهُ وَالطَّيُّ أبْقَى مِنَ النَّشْرِ

خَالِدُ بنُ زهَيرٍ: [من الطويل]
10453 - فَإِن كُنتَ تَبغى للظُّلَامَةِ مَركبًا ... ذَلُولًا فَإِنّي لَيسَ عندِي بَعِيرُهَا

[من الطويل]
10454 - فَإِن كُنتَ تَبكِيهِ طلابًا لنَفعِهِ ... فقَد نَال جنَّاتِ الخلُودِ مُسَارِعَا
بَعْدَهُ يَرْثِي رَجُلًا فِي وَلَدِهِ:
وَإِنْ كُنْتَ تَبْكِي أَنَّهُ فَاتَ عَوْدُهُ ... عَلَيْكَ بِنَفْعٍ فَاسْلُ قَدْ صَارَ شَافِعَا

المَعَرِّي: [من الطويل]
10455 - فَإِن كُنت تَهوَى العَيشَ فَابغِ تَوسُّطًا ... فَعِندَ التَّناهِي يَقصُرُ المُتَطَاوِلُ
بَعْدَهُ:
تُوَقَّى البُدُورُ النَّقْصَ وَهِيَ أهِلَّةٌ ... وَيُدْرِكُهَا النُّقْصانُ وَهِيَ كَوَامِلُ
__________
10451 - لم يرد في مجموع شعره (بكار).
10452 - البيان في التذكرة الحمدونية: 6/ 64.
10453 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 274.
10454 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 4/ 279.
10455 - البيتان في سقط الزند: 196.
(7/394)

عُبيد اللَّه بن عَبد اللَّه بن طاهرٍ: [من الطويل]
10456 - فَإِن كُنتَ عَن شُكرِي غَنِيًّا فَإِنَّنِي ... إِلَى شُكرِ مَا أَوليتَنِي لَفَقِيرُ
قَوْلُ عُبَيْدِ اللَّهِ:
فَإنْ كُنْتَ عَنْ شُكْرِي غَنِيًّا. البَيْتُ
أَخَذَ مِنْ قَوْلِ الآخَرِ:
فَإنْ كُنْتُمْ اسْتَغْنَيْتُمُ عن مَدَائِحِي ... فَإنِّي إِلَى مَعْرُوفِكُمْ لَفَقِيْرُ
يَقُولُ مِنْهَا:
لَو أَنَّ أمْرًا يُخْفِي الهَوَى لَمُتُّ ... وَلَمْ يَعْلَم بذاك ضَمِيْرُ
وَإن سَألْقَى اللَّه يَا لَيْلُ لَمْ أبُحْ ... بِسِرِّكِ وَالمَسْتَخْبِرُونَ كَثيْرُ
وَإنَّ الَّذِي ضنَّتْ بِهِ مِنْ نَوَالَهَا ... عَلَيَّ وَإِنْ مَنَّتْ بِهِ لَيَسِيْرُ
وَمِثْلُ الأوَّلِ قَوْلُ آخَرَ:
فَإنْ كُنْتِ قَدْ أصْبَحْتِ عَنِّي غَنِيَّةً ... فَهَا أَنَا مِنْ شَوْقِي إلَيْكِ فَقِيْرُ
وَقَالَ آخَرَ (1):
وَيُعْجِبُنِي فَقْرِي إلَيْكِ وَلَمْ ... يَكُنْ لَوْلَا مَحَبَّتُكِ الفَقرُ

[من الطويل]
10457 - فَإِن كُنتَ غَضبَانًا فَلا زِلتَ هَكذَا ... وَإِن كُنتَ لَم تَغضَب إِلَى اليَومِ فَاغضَبِ

[من الطويل]
10458 - فَإِن كُنتَ قَد أَصبحتَ عَنِّي غَنِيَّةً ... فهَا أَنَا مِن شَوقِي إِليكِ فَقِيرُ
__________
10456 - البيت في تاريخ بغداد (بشار): 12/ 54، انظر: الزهرة 1/ 159.
(1) البيت في الصناعتين: 112 منسوبا إلى البحتري.
10457 - البيت في المنتحل: 154.
(7/395)

الرَّضِي الموسَوِي: [من الطويل]
10459 - فَإِن كنتَ قَد سُقّيتَ مثلي بكأسِهَا ... فَمَا لكَ يَا ذَا الصَّبُّ لَا تَتَرنَّحُ
يَقُولُ الرَّضِيُّ مِنْهَا:
وَلَوْ كُنْتَ فِيْهَا يَوْمَ ذِي الإثْلِ لَمْ تَؤُب ... وَزَادُكَ إِلَّا ذَاتُ وُدَّ قَيْسٍ تَنْضَحُ
غَدَاةَ ذُبَالُ السَّمْهَرِيَّة تَلْتَظِي ... بِإيْمَانِنَا وَالبِيْضُ بِالبِيْضِ تُقْدَحُ
مَوَاقِفٌ تُنْبِي المَرْءَ مَا كَانَ قَبْلَهَا ... تَرَى الجذَعَ العَامِيَّ فِيْهُنَّ يَقْرَحُ
كَأَنَّ سِقَاطَ البِيْضِ ثُمَّ ارْتفَاعُهَا ... مَصَارِيْعُ أبْوَابٍ تُجَافُ وَتُفْتَحُ
فَإنْ كُنْتَ قَدْ سُقِّيْتَ مِثْلِي بِكَأسِهَا. البَيْتُ

أَبُو نواسٍ: [من الطويل]
10460 - فَإِن كُنتُ لَم أُذنب فَفيمَ حَبَستَنِي ... وَإِن كُنتُ ذَا ذَنبٍ فَعفوكَ أَكبَرُ

[من الطويل]
10461 - فَإِن كُنتُم استَغنَيتُم عَن مَدائِحي ... فَإِنِّي إِلَى مَعرُوفِكُم لَفَقِيرُ

أَبُو بكرٍ الخَوارزميُّ: [من الطويل]
10462 - فَإِن كُنتمُ أَطفَأتُم نَارَ فتنَةٍ ... فَهلَّا طَفَيتُم باقيَاتِ زِنَادِهَا
قَوْلُ الخَوَارِزْمِيُّ:
فَإنْ كُنتمْ أطْفَأْتُمُ نَارَ فِتْنَةٍ. البَيْتُ
يُخَاطِبُ بِهِ الصَّاحِبَ إسْمَاعِيْلَ ابنَ عَبَّاب وَيغْرِيْهِ بِندَمَاءِ ابن العَمِيْدِ يَقُولُ مِنْهَا:
فَمَا لَكَ تَسْتَبْقِي وَقَدْ كُنْتَ حَازِمًا ... أصَابِعَ كَفٍّ قُطِّعَتْ لِفَسَادِهَا
وَمَا لَكَ لَا تَفْنِي بَقَايَا عِصَابَةٍ ... سَرَى الضِّغْنُ فِي أكْبَادِهَا بِكَسَادِهَا
__________
10459 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 325.
10460 - البيت في ديوان الحسن بن هاني: 133.
10462 - البيت في المستدرك على ديوان الخوارزمي: ج 1/ 19.
(7/396)

وَلِمْ أيُّهَذَا الصَّاحِبُ القَرْمُ تَبْتَنِي ... بُيُوْتًا أرَادَ اللَّهُ قَصْفَ عِمَادِهَا
أتَتْرُكُ فرْعًا بَاقِيًا مِنْ شُجَيْرَةٍ ... سَعَى النَّحْتُ أقْصَى سَعْيِهِ فِي حَصَادِهَا
فَإنْ كُنتمْ أطْفَأْتُمُ نَارَ فِتْنَةٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَإِنْ كُنْتُمْ حَصَّنْتُمُ سُوْرَ دَوْلَةٍ ... فَهَلَّا كَنَسْتُمْ أرْضَهَا مِنْ جَرَادِهَا
وَكَيْفَ يُسَرُّ المُؤْمِنُونَ بِعَيْشِهِمْ ... إِذَا عَاشَتِ الكُفَّارُ بَعْدَ ارتدَادِهَا
قِيْلَ: كَتَبَ عُثْمَانَ بنُ عَفَّانَ إِلَى عَلِيِّ بن أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا وَهُوَ مَحْصُوْرٌ:
أَمَّا بَعْدُ: فقد بَلَغَ السَّيْلُ الزُّبَا وَجَاوَزَ الحزَامُ الطُّبَيْنِ وَتَجَاوَزَ الأَمْرُ بِي قَدَرَهُ وَطَمعَ فِيَّ مَن لَا يَدْفَعُ عَنْ نَفْسِهِ (1).
وَإنَّكَ لَمْ يَفْخَرْ عَلَيْكَ كَفَاخِرٍ ... ضَعِيْفٍ وَلَمْ يَغْلِبْكَ مِثْلُ مُغَلَّبِ
وَرَأَيْتُ القَوْمَ لَا يُقَصِّرُوْنَ دُونَ دَمِي (2).
فَإنْ كُنْتُ مَأْكُوْلًا فَكُنْ أنْتَ آكِلِي ... وَإلَّا فَأدْرِكْنِي وَلَمَّا أُمَزَّقُ
بَلَغَ السَّيْلُ الزُّبَا: مَثَلٌ يُضْرَبُ عِنْدَ تَنَاهِي الشِّدَّةَ. وَالزَّبَا: جِمْعُ زُبْيَةٍ وَهِيَ الَّتِي تُحْفَرُ لِلأسَدِ لِيُصَادَ وَقَلَّمَا تَكُونُ إِلَّا فِي عَلْوَةٍ فَإِذَا بَلَغَ السَّيْلُ إلَيْهَا فَهُوَ غَايَةُ السَّاعِي. وَجَاوَزَ الحزَامُ الطُّبَيْنِ: أَيْضًا مَثَلٌ بِمَعْنَى الأوَّلِ سَوَاءً. وَالطَّبْيُ لِلْحَافِرِ وَالسِّبَاعِ كَالضَّرْعِ لِغَيْرِهَا.

عَبدُ اللَّه بن الحجَّاج: [من الطويل]
10463 - فَإِن كُنتُ مأكولًا فَكُن أَنتَ آكِلِي ... وَإِن كنتُ مَذبوحًا فكُن أَنت تَذبَحُ
أخَذَهُ عَبْدُ اللَّهِ بنُ الحَجَّاج مِنْ قَوْلِ طَرَفَةَ (1): [من الطويل]
__________
(1) البيت في المعاني الكبير: 3/ 1255 منسوبا إلى امرئ القيس.
(2) البيت في البيان والتبيين: 1/ 298 منسوبا إلى الممزق.
10463 - البيت في الأغاني: 13/ 192.
(1) البيت في الجليس الصالح: 448.
(7/397)

فَإنَّ أَكُ مَقْتُوْلًا فَكُنْ أنْتَ قَاتِلِي ... فَبَعْضُ مَنَايَا القَوْمِ أكْرَمُ مِنْ بَعْضِ
فَعَوَّضَ مِنْ هذَا المَثَلِ السَّائِرِ المَطْبُوعِ ذَلِكَ اللَّفْظَ الشَّيْءَ المَفقُوتَ.

المُمزَّقُ العَبدِيُّ: [من الطويل]
10464 - فإِن كُنتُ مأكولًا فَكُن أنتَ آكلي ... وإِلَّا فأدرِكنِي وَلمَّا أُمَزَّقِ
يَقُولُ قَبْلَهُ يُخَاطِبُ النُّعمانَ:
أكَلَّفْتَنِي أدْوَاءَ قَوْمٍ تَرَكْتَهُمْ ... فَإِلَّا تدَارَكْنِي مِنَ البَحْرِ أغْرَقِ
فَإنْ يُبْرِمُوا أمْرًا أخَالِفْ عَليهم ... وَإِنْ يُعْمِلُوا مُسْتَحْقِبِي الحَرْبِ أغَرَقِ
فَلَا أنا مَوْلَاهُمْ وَلَا فِيَّ صُحْبَةٌ ... كَفَلْتُ عَليْهِم وَالكَفَالَةُ تَعْتقِي
فَإنَّ كُنْتُ مَأْكُوْلًا فَكُنْ أنْتَ آكِلِي. البَيْتُ
قَالَ: فَلَمَّا سَمِعَ النُّعْمَانُ قَوْلَهُ هذَا قَالَ: لَا آكِلُكَ، وَلَا أوْكِلُكَ.

[من الطويل]
10465 - فإِن كُنتَ مِن أَهلِ الحجَازِ فَلا تَلج ... وَإِن كُنتَ نجديًّا فَلج بسَلَامٍ

ابْنُ سُكّرَةَ: [من المتقارب]
10466 - فَإِن كُنتَ من هَاشمٍ فِي الذُّرَى ... فَقَد يَنبتُ الشَوكُ وَسَطَ الأقَاحِي

إِبراهِيم بن العَباسِ الصُوليُّ: [من الطويل]
10467 - فإِن لَم أَكُن للعَفوِ منكَ بِسُوءِ مَا ... جَنَيتُ بهِ أَهلًا فَأنتَ لَهُ أَهلُ

[من الطويل]
10468 - فَإِن لَم أَنل مجدًا فَقد نلتُ همَّةً ... تُنَزِّهُ قَدرِي عَن جَميعِ المَعايبِ
__________
10464 - الأبيات في الأصمعيات: 166.
10465 - البيت في بلاغات النساء: 194 منسوبا إلى إعرابية.
10467 - البيت في الطرائف الأدبية (الصولي): 187.
(7/398)

لَبِيدٌ: [من الطويل]
10469 - فَإِن لَم تَجِد من دُون عَدنَانَ وَالدًا ... وَدُون مَعدٍّ فَلتزَعْكَ العَوَاذِلُ

[من الوافر]
10470 - فإِن لَم تُحسَبِ الحَسَنَاتُ منَّا ... لِصَاحِبِهَا فَلِم تُحصَى الذُّنُوبُ
قَبْلَهُ:
أتُوْبُ مِنَ الإِسَاءَةِ إِنْ أَلَمَّتْ ... وَأعْرِفُ مَنْ يُسِيْءُ وَلَا يَتُوْبُ
فَإنَّ لَمْ تُحْسَبِ الحَسَنَاتُ مِنَّا. البَيْتُ

الرّضِي الموسَوِي: [من الطويل]
10471 - فَإِن لَم تَكُن عندِي كَسَمعي وَنَاظِرِي ... فَلَا أبصَرت عيني ولَا سَمِعَت أُذْنِي

[من الطويل]
10472 - فَإِن لَم تَكُونوا مِثلَنَا في اشتيَاقِنَا ... فَكُونُوا أُناسًا تُحسِنُونَ التَجمُّلَا
قَبْلَهُ:
حَرَامٌ عَلَيْكُمُ لَو بَدَأتُمُ بِزَوْرَةٍ ... فَأوْجَبْتُمُ فِيْهَا عَلَيْنَا التَّفَضُّلَا
فَإنْ لَمْ تَكُونُوا مِثْلَنَا فِي اشْتِيَاقِنَا. البَيْتُ
وَيُرْوَى:
وَمَاذَا عَلَيْكُم لَو مَنَنْتُمْ بِأسْطُرٍ ... وَأحْسَنْتُمُ فِيْهَا عَلَيْنَا التَّفَضُّلَا

[من المتقارب]
10473 - فإِن لَم نَجِد فيكَ من مَغمزٍ ... سَلَكنَا إِلَيكَ طَرِيقَ الكَذِب
__________
10469 - البيت في ديوان لبيد: 85.
10470 - البيتان في الزهرة: 1/ 212.
10471 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 388.
10472 - البيتان في غرر الخصائص: 560.
10473 - البيت في المنتحل: 129 منسوبا إلى إبراهيم بن سيابة.
(7/399)

كُشَاجِمُ: [من المتقارب]
10474 - فَإِن لَم يكُن أَخفَشَ النَّاظِرَينَ ... فَإِنَّ الفَتَى أَخفَشَ المَعرِفَه
قَبْلَهُ:
تَشَبَّهَ فِي النَّحْوِ بِالأَخْفَشَيْنِ ... فَجَاءَ بِأُعْجُوْبَةٍ مُطْرِفَه
وَلَم يَسْمَع النَّحْوَ لَكِنَّهُ ... قَرَا مِنْهُ شَيْئًا وَقَدْ صَحَفَه
فَإنْ لَمْ يَكُن أخْفَشً النَّاظِرَيْنِ. البَيْتُ

[من الطويل]
10475 - فَإِن لَم يَكُن ذَنبٌ فَفيمَ هَجرتَنِي ... وَإِن كَانَ لِي ذَنبٌ فَقد جِئتُ تائِبا

[من المتقارب]
10476 - فإِن لَم يَكُن غَيرُ إِحدَاهُمَا ... فَسِيرَا إِلى المَوتِ سَيرًا جَميلَا
قَبْلَهُ:
أَذُلُّ الحَيَاةِ وَذُلُّ المَمَاتِ ... وَكُلًّا أرَاهُ طَعَامًا وَبِيْلَا
فَإنْ لَمْ يَكُنْ غَيْر إحْدَاهُمَا. البَيْتُ

أَبُو الفَتحِ البُستِيُّ: [من المتقارب]
10477 - فَإِن الجُبن عَلَى أَنَّهُ ... وَخيمٌ ثَقِيل يُشَهِّي الطَّعَامَا

المُتَنَبِّي: [من الوافر]
10478 - فإِن الجُرحُ يَنْفِرُ عَن قريبٍ ... إِذَا كَانَ البناءُ عَلَى فَسادِ
__________
10474 - الأبيات في ديوان كشاجم: 344.
10476 - البيتان في حماسة الخالديين: 53 منسوبين إلى بشامة بن عمرو بن هلال.
10477 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 335.
10478 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 363.
(7/400)

هذَا مَنْظُوْمُ قَوْلُ أرِسْطَالِيْسَ: إِذَا كَانَ البِنَاءُ عَلَى غَيْرِ قَوَاعِدِ، كَانَ الفَسَادُ إلَيْهِ أقْرَبَ مِنَ الصَّلَاحِ.
وَإخْوَانُ البَيْتِ مَكْتُوْبٌ بِبَاب: إِلَى كَمْ ذَا التَّخَلُّفُ وَالتَّوَانِي.
وَمِنْ بَابِ (فَإنَّ) قَوْلُ آخَرَ (1):
فَإنَ ابنَ عَمِّ المَرْءِ مَنْ سَاءَ ظَنُّهُ ... ولَمَّا يَسِر وَاللَّيْلُ خُضرٌ جَوَانِبُه
وَقَالَ آخَرَ:
إِنَّ الشَفِيْقَ بِسُوْءِ ظَنٍّ مُوُلَعُ.
وَهذَا مَنْظُومُ قَوْلَهُم:
ابن عَمّكَ مَنْ سَاءَ ظَنُّهُ عَلَيْكَ شَفَقَةً.

[من الوافر]
10479 - فإِنَّ الحَربَ نَارٌ فَاعتَزلهَا ... وَصَالح صُلحَ ذِي رَأيٍ سَدِيدِ
مِثْلُهُ قَوْلُ آخَرَ (2): [من الطويل]
دعِ الشَرَّ وَانْزِلْ بِالنَّجَاةِ تَخَلُّصًا ... إِذَا أنْتَ لَمْ يَصُعْكَ بِالشَّرِّ صَايعُ

10480 - فإن الحَربَ فِي الحَالاتِ حُرٌّ ... وَإِنَّ الذُلَّ يُقرَنُ بالعَبِيدِ

المُتَنَبِّي: [من المتقارب]
10481 - فَإِنَّ الحُسَامَ الخَصيبَ الَّذِي ... قُتِلتُم بهِ فِي يَدِ القَاتِلِ
__________
(1) البيت في حلية المحاضرة: 32.
(2) البيت في نقد الشعر: 59.
10480 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 222.
10481 - البيت في التذكرة السعدية: 157.
(7/401)

أَبُو نَصرٍ بنُ نُبَاتَة: [من المتقارب]
10482 - فَإِنَّ الحُسَامَ يَجُدُّ الرِّقَابَ ... وَيَعجِزُ عَمَّا تَنالُ الإِبَرْ

زُهيرُ بنُ أَبِي سُلمَى: [من الوافر]
10483 - فَإِنَّ الحَقَّ مَقطَعُهُ ثَلاثٌ ... يَمينٌ أَو نَفارٌ أَو جِلاءُ
يَقُولُ: إِنَّمَا تَثْبتُ وَتَصُحُّ الحُقُوقُ بِوَاحِدَةٍ مِنْ هذِهِ الثَّلَاثِ إمَّا يَمِيْنٌ أوْ حُجَّةٌ وَاضحَةٌ أوْ مُحَاكَمَةٌ. وَكَان عُمَرُ بن الخَطَّابِ رَضيَ اللَّهُ عَنْهُ يَتَعَجَّبُ مِنْ مَعْرِفَتِهِ بِمَقَاطِعِ الحُقُوقِ.

[من المتقارب]
10484 - فَإِنَّ الدَّقيقَ يَهيجُ الجَلِيلَ ... وَإِنَّ العَزِيزَ إِذَا سَاءَ ذَلّ

أَبُو القَاسِمِ الحريريُّ: [من المتقارب]
10485 - فَإِنَّ الصّحَاحَ تُسَنِّي النَّجاحَ ... وَتُبدِي الفَلَاحَ وَتُحيي الطَّرَب

[من الوافر]
10486 - فَإِنَّ الظُلمَ مِن كُلٍّ قَبيحٌ ... وأَقبَحُ مَا يَكُونُ منَ النَّبِيهِ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
10487 - فَإِنَّ الفَتَى في كلِّ حَالٍ مُنَاسِبٌ ... مُنَاسِبَ رَوحَانيَّةٍ مَن يُشَاكِلُ
قَوْلُ:
فَإنَّ الفَتَى فِي كُلِّ حَالٍ مُنَاسِبُ. البَيْتُ
__________
10482 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 73.
10483 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى 731.
10484 - البيت في شرح الحماسة: 86.
10486 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 270.
10487 - الأبيات في ديوان أبي تمام (للصولي): 2/ 328 وما بعدها.
(7/402)

وَهُوَ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ فِيْهَا مُحَمَّد عَبْدِ المَلِكِ الزَّيَّاتِ الوَزِيْرَ: يَقُولُ بَعْدَهُ:
وَلَمْ تَنْظِم القعدَ الكِعَابُ لِزِيْنَةٍ ... كَمَا نَظَمَ الشَّمْل الشَّتِيْتَ الشَّمَائِلُ
هذَا مَنْظُومُ قَوْلهِم: الجِّنْسِيَّهُ عِلَّةُ الضَّمِ. يَقُولُ مِنْهَا:
لَكَ القَلَمُ الأعْلَى الَّذِي بِشَبَاتِهِ ... يُصَابُ مِنَ الأمرِ الكُلَى وَالمَفَاصِلُ
لُعَابُ الأَفَاعِي القَاتِلَاتِ لُعَابُهُ ... وَأرَى الجنَا اشْتَارَتْهُ أيْدٍ عَوَاسِلِ
لَهُ رِيْقَةٌ طَلٌّ وَلَكِنْ وَقْعَهَا ... بآثَارِهِ فِي الشَّرْقِ وَالغَرْبِ وَابِلُ
فَصِيْحٌ إِذَا اسْتَنْطَقْتَهُ وَهُوَ رَاكِبٌ ... وَأعْجَمُ إِنْ خَاطَبْتَهُ وَهُوَ رَاجِلُ
إِذَا مَا امْتَطَى الخَمْسَ اللِّطَافَ وَأُفْرِغَتْ ... عَلَيْهِ شِعَابُ الفِكْرِ وَهِيَ حَوَافِلُ
أطَاعَتْهُ أطْرَافُ القَنَا وَتَقَوَّضَتْ ... لِنَجْوَاهُ تَقْوِيْضَ الخِيَام الجحَافِلُ
إِذَا اسْتَعْزَزَ الذِّهْنَ الذَّكِيَّ وَأقْبَلَتْ ... أعَالِيْهِ فِي القِرْطَاسِ وَهِيَ أسَافِلُ
وَقَد رَفَدَتْهُ الخنْصرَانِ وَسَدَّدَتْ ... ثَلَاثَ نَوَاحِيْهِ الثَّلَاثُ الأنَامِلُ
رَأَيْتُ جَلِيْلًا شَأنُهُ وَهُوَ مُرْهَفٌ ... ضَنًى وَسَمِيْنًا خَطْبُهُ وَهُوَ نَاحِلُ
يَقُولُ مِنْهَا:
وَقَد تَألَّفَ الحِيْنُ الدُّجَى وَهُوَ قَيْدُه ... ا وَيُرْجَى شفَاءُ السُّمِّ وَالسُّمُّ قَاتِلُ
وَلَوْ حَارَدَتْ شَوْلٌ عَذَرْتُ لِقَاحَهَا ... وَلَكِنْ حُرِمْتُ الدَّرَّ وَالضَّرْعُ حَافِلُ
يَقُولُ مِنْهَا:
مَنَحْتُكَهَا تَشْفِي الجوَى وَهِيَ لَاعِجٌ ... وَتَبْعَثُ أشْجَانَ الفَتَى وَهُوَ ذَاهِلُ
تَرُدُّ قَوَافِيْهَا إِذَا هِيَ أرْسَلَتْ ... هَوَامِلَ مَجْدِ القَوْمِ وَهِيَ هَوَامِلُ
فَكَيْفَ إِذَا حَلَّيْتَهَا بِحُلِيِّهَا ... تَكُونُ وَهَذَا حُسْنُهَا وَهِيَ عَاطِلُ
أكَابِرَنَا عَطْفًا علينا فَإنّنا ... بِنَا ظَمَأٌ مُرْدٍ وَأنْتُمْ مَنَاهِلُ
* * *

قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: الرَّحِمُ تُقْطَعُ وَالنِّعَمُ تُكْفَرُ وَلَم نَرَ كَتَقَارُبِ
(7/403)

القُلُوبِ. فَنَظَمَ هذَا ابْنُ مُنَاذِرٍ فَقَالَ (1):
قَدْ يَقْطَعُ الرَّحِمَ القَرِيْبُ وَتُكْفَرُ النُّ ... عْمَى وَلَا كَتَقَارُبِ القَلْبَيْنِ
يُدْنِي الهَوَى هَذَا وَيُدْنِي ذَا هَوًى ... فَإِذَا هُمَا نَفْسٌ تُرَى نَفِسَيْنِ
أخَذَهُمَا أبِو تَمَّامٍ فَجَوَّدَ المَعْنَى وَأوْضَحَهُ وَأحْسَنْ فقال (2):
فإن الفتى في كل حال مناسبٌ ... مناسبَ روحانيةٍ من يشاكل

[من الطويل]
10488 - فَإِنَّ القَريبَ مَن يُقرّبُ نَفسَهُ ... إِليكَ بُودًّ لَا الَّذِي قَد تَنَسَّبَا

أَعشَى قَيس بن ثَعلَبَة: [من الطويل]
10489 - فَإِنَّ القَرِيبَ مَن يُقَرِّبُ نَفسَهُ ... لَعَمرُ أَبيكَ الخيرَ لاَ من تَنَسَّبَا

[من المتقارب]
10490 - فَإِنَّ القَطِيعَة أَشهَى إِليَّ ... إِذَا أَنَا لَم أَنتَفِع بالوِدَادِ

العَلاءُ بن الحَضرميِّ: [من الطويل]
10491 - فَإِنَّ الَّذِي يُؤذيكَ منهُ سَمَاعُهُ ... وَإنَّ الَّذِي قَالُوا وراءَكَ لم يُقَلْ

[من الوافر]
10492 - فَإِنَّ اللَّه لَا يَخفَى عَلَيهِ ... عَلَانِيَةٌ تُرادُ وَلَا سِرَارُ
يُضْرَبُ هذَا البَيْتِ وَهُوَ المَثَلُ فيمن يُكَاتِمُ طَوِيَّتَهُ وَيُظهِرُ تَلَوُّنَهُ.
__________
(1) البيتان في شعر ابن مناذر: المورد: مج 30 ع 4/ 93.
(2) البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 2/ 328.
10489 - البيت في جمهرة الأمثال: 1/ 481.
10490 - البيت في ديوان ابن الخياط: 72.
10491 - البيت في لباب الآداب للثعالبي: 132.
10492 - البيت في سمط اللآلئ: 1/ 266.
(7/404)

المُطرِّزُ الخَوارزميُّ: [من الوافر]
10493 - فَإِنَّ الماءَ يَأجَنُ وَهْوَ صَافٍ ... إِذَا مَا الحوضُ أَمسَكَهُ مَلِيَّا
أبْيَاتُ أَبِي المَكَارِمِ عَبْدِ السَّيِّدِ بنِ خُشْنَامَ المَطْرَز الخَوَارِزْمِيّ يَقُولُ مِنْهَا:
فَلَا تَبْسِطْ بِسَاطَ الخَفْضِ وَاشْدُدْ ... عَلَى وَجْنَاءَ تَطْوِي الأرْضَ طِيَّا
لِيَنْضُو عَنْكَ ثَوْبَ الذُّلِّ يَوْمًا ... إِذَا مَا أنْتَ أنْضَيْتَ المَطِيَّا
لَعَلَّكَ أنْ تَنَالَ عُلًى وَمَجْدًا ... وَتَسْلَمَ مِنْ مُقَاسَاةِ اللَّتَيَّا
فَإنَّ المَاءَ يَأجَنُ وَهُوَ صَافٍ. البَيْتُ

أَبُو الفَضْلِ الطَّيبيُّ:
10494 - فَإِنَّ الماءَ يَكدَرُ ثُمَّ يَصفُو ... وَإِنَّ اللَّيلَ يُعقِبُهُ النَّهارُ
قَبلَهُ يُخَاطِبُ نَفْسَهُ:
أبَا الفَضْلِ ادَّرِعْ صَبْرًا جَمِيْلًا ... وَلَا تَيْأس وَإِنْ شَطَّ المَزَارُ
فَإنَّ المَاءَ يَكْدَرُ ثُمَّ يَصْفُو. البَيْتُ
هُوَ أَبُو الفَضْلِ مُحَمَّد بن عَبْدِ اللَّهِ بن مَسْعُودٍ الطَّيبيُّ مِنْ أهْلِ جُرْجَانَ مِنْ أوْلَادِ أَبِي طَيْبَةَ عَيْسَى بن سَلْمَان الدَّارِمِيّ.

[من الوافر]
10495 - فَإِنَّ المَجدَ أوَّلهُ وُعُودٌ ... ومَصدَرُ غبِّهِ كَرَمٌ وَخيرُ
بَعْدَهُ:
وَإنَّكَ لَا تُبَالِي المَجْدَ حَتَّى ... تَجُوْدَ بِمَا يضِنُّ بِهِ الضَّمِيْرُ
بِنَفْسِكَ أوْ بِمَالِكَ فِي أُمُوْرٍ ... يَهَابُ رُكُوْبهَا الوَرِعُ الدَّثُوْرُ
__________
10494 - البيتان في توضيح المشتبه: 6/ 38.
10495 - الأبيات في المفضليات: 410 منسوبة إلى عمرو بن الاهتم.
(7/405)

وَيُرْوَى: بِمَا يَصِنُّ بِهِ الضَّمِيْرُ بالصَّادِ المُهْمَلَةِ وَهُوَ الصَّامِرُ أي المَانِعُ. حَكَى ذَلِكَ الكُوفِيُّونَ.
وَفِي نَوَادِرِ الأعرابِ: مَاءٌ صَامِرٌ أي جَارٍ.
وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الصّمْر: فِعْلٌ مُمَاتٌ، وَهُوَ أصْلُ بِنَاء الصَّمِيْرِ. وَرَجُلٌ صَمِيرٌ يَابِسُ اللَّحْمِ عَلَى العِظَامِ.

النَمِرُ بنُ تَولَبٍ: [من المتقارب]
10496 - فإِنَّ المَنِيَّةَ مَن يَخشَهَا ... فَسَوفَ تُصَادِقُهُ أَينَمَا

أَبُو مَريمَ البَجَليُّ: [من الوافر]
10497 - فإِنَّ النَّارَ بالعُودَين تُذكَى ... وَإِنَّ الحَربَ يقدُمُهَا الكَلامُ

شَمعَلَةُ التَّغلِبِيُّ: [من الطويل]
10498 - فَإِنَّ أميرَ المؤْمِنينَ وَفعلَهُ ... لَكَالدَّهرِ لا عَارٌ بمَا فَعَلَ الدَّهرُ

سُويَدٌ الحَارِثيّ: [من الطويل]
10499 - فإِنَّا وَإِيَّاكُم وإِن طَالَ تَركُكُم ... كَذَي الدَّينِ ينأَى مَا نأَى وَهو غَارِمُ

الفَرَزدَق: [من الطويل]
10500 - فَإِنَّا وَسُعدَى كَالحُوَارِ وأُمِّهِ ... إِذَا وَطئتهُ لَم يَضِرهُ اعتِمَادُهَا

رَجلٌ من جُهَينَةَ: [من الطويل]
10501 - فَإِنَّا وَكَلبًا كَاليَدَينِ مَتَى تَقَع ... شِمَالُكَ فِي الهَيجَا تُعنهَا يَمينُهَا
__________
10496 - البيت في شعر النمر بن تولب: 101.
10497 - البيت في التذكرة: 128 منسوبا إلى أبي مريم البجلي.
10498 - البيت في الوساطة: 293.
10499 - البيت في الوحشيات: 73.
10500 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 237.
10501 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 333.
(7/406)

[من الطويل]
10502 - فإِنَّ الأُلَى بألطَفِ من آلِ هَاشمٍ ... تَأَسَّوا فَسنُّوا للكرامِ التأَسِّيَا
قِيْلَ: لَمَّا صَفَا لِعَبْدِ اللَّهِ بنِ الزُّبَيْرِ الأَمْرُ وَدَانَتْ لَهُ العِبَادُ وَالبِلَادُ إِلَّا أرْضِ الشَّامِ جَمَع عَبْدُ المَلِكِ بن مَرْوَانَ أخْوَتهِ وَعُظَمَاءِ أهْلِ بَيْتِهِ وَاسْتَشَارَهُمْ فِي الطُّلُوعِ إِلَى مُصْعَبِ بن الزُّبَيْرِ بَعْدَ قَتْلِ مُصْعَبٍ لِلْمُخْتَارِ فَأشَارُوا عَلَيْهِ بِالطُّلُوعِ فَجَمَعَ وَاحْتَشَدَ وَلَمْ يَتَّرِك سَارَ وَبَلَغَ ذَلِكَ مُصْعَبًا فَجَمَعَ أَيْضًا وَضَمَّ إلَيْهِ أطْرَافَهُ وَأقَاصِيْهِ وَاسْتَعَدَّ وَخَرَجَ لِلْمُحَارَبَةِ فَتَوَافَى العَسْكَرَانِ بِدَيْرِ الجاثِلِيْقِ وَنَظَرَ أصْحَابُ مُصْعَبٍ إِلَى كَثْرَةِ جُمُوعِ عَبْدِ المَلِكِ فَتَدَاخَلَهُم الرُّعْبُ وَشَمِلَهُم، فَقَالَ مُصْعَبٌ لِعُرْوَةَ وَهُوَ يُسَايِرُهُ: ادْنُ مِنِّي يَا عُرْوَةَ أكَلِّمُكَ. فَدَنَا مِنْهُ فَقَالَ: يَا عُرْوَةَ أخْبِرْنِي عَنِ الحُسَيْنِ كَيْفَ صَنَعَ حِيْنَ نَزَل بِهِ الأَمْرُ؟ فَجَعَلَ يُحَدِّثُهُ بِحَدِيْثِ الحُسَيْنِ وَمَا عَرَضَ عَلَيْهِ ابْنُ زِيَادٍ مِنَ النُّزُولِ عَلَى حُكْمِهِ فَأبَى ذَلِكَ وَصَبَرَ عَلَى المَوْتِ فَضَرَبَ مُصْعَبٌ مَعْرِفَةَ دَابَّتِهِ بِالسَّوْطِ ثُمَّ قَالَ:
فَإنَّ الأُلَى بِألْطَفِ مِنْ آلِ هَاشِمِ. البَيْتُ
وَكَتَبَ عَبْدُ المَلِكِ إِلَى رُؤسَاءِ وَأصْحَابِ مُصعَبٍ بِتَسْلِيْمِهِم إلَيْهِ وَيَعْرِضُ عليهم الدُّخُولَ فِي طَاعَتِهِ وَيَبْذِلَ لَهُمْ الأمْوَالَ عَلَى ذَلِكَ كُلَّ ذَلِكَ لَيْلًا فَأصْبَحُوا وَإِذَا أكْثَرُ القَوْمِ قَدْ لَحِقُوا بِعَبْدِ المَلِكِ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَزَحَفَ بَعْضُهُم عَلَى بَعْضٍ فَاقْتَتَلُوا وكَانَ رَبِيْعَةُ فِي مَيْمِنَةِ مُصْعَبٍ وَقَالُوا لَا نَكُونَ مَعَكَ وَلَا عَلَيْكَ وَثبَتَ مُصْعَبٌ وَأهْلُ الحِفَاظِ فَقَاتَلُوا وَأمَامَهُمْ إبْرَاهِيْمُ بن الأشْتَرِ فَقُتْلَ إبْرَاهِيْمُ فَلَمَّا رَأى مُصْعَبٌ ذَلِكَ اسْتَمَاتَ فَتَرَجَّلَ وتَرَجَّلَ مَعَهُ حُمَاةُ أصْحَابِهِ فَقَاتَلُوا حَتَّى قُتِلَ عَامَّتهُمْ وَانْكَشَفَ البَاقُونَ عَنْهُ وَعَرَضَ عَلَيْهِ عَبْدُ المَلِكِ إمَارَةَ العِرَاقِ فَلَم يَقْبَل فَحَمَلَ عَلَيْهِ عُبَيْدُ اللَّهِ بنُ ظَبْيَانَ فَضَرَبَهُ بِالسَّيْفِ مِنْ وَرَائِهِ وَمُصْعَبٌ لَا يَشْعرُ بِهِ فَخَرَّ صَرِيْعًا فَنَزَلَ فَاحْتَزَّ رَأسِهِ وَأَتَى بِهِ إِلَى عَبْدِ المَلِكِ فَحَزَنَ عَلَيْهِ حُزْنًا شَدِيْدًا وَقَالَ: مَتَى تَغْدُو قُرَيْشٌ مِثْلَ مُصْعَبٍ وَدَدْتُ أَنَّهُ قَبِلَ الصُّلْحَ وَأنِّي قَاسَمْتُهُ جَمِيْع مَا أملِكُ. وَلَمَّا قُتِلَ مُصْعَبٌ اسْتَأمَنَ مَنْ بَقِيَ مِنْ أصْحَابِهِ إِلَى
__________
10502 - البيت في الكامل في اللغة: 1/ 16.
(7/407)

عَبْدِ المَلِكِ فَأمَنَهُم وُكَانَ قَتْلُ مُصْعَبٍ يَوْمَ الخَمِيْسِ لِلنِّصفِ مِنْ جُمَادَى الأوْلَى سَنَةَ اثْنَتَي وَسَبْعِينَ.

أَبُو تمَّامٍ: [من الطويل]
10503 - فَإِنَّ الأَيَادِي الصَّالحَاتِ كبَارُهَا ... إِذَا وَقَعت تَحتَ المَطالِ صغَارُها

العَتَّابِيُّ: [من الطويل]
10504 - فَإِنَّ جَسِيمَاتِ الأُمورِ مَنُوطَةٌ ... بمُستَودَعَاتٍ في بُطونِ الأَسَاوِدِ
تَلُومُ عَلَى تَركِ الغِنَى بَاهِلِيَّةٌ. البَيْتُ وَهِيَ مَكْتُوبَةٌ بِتَمَامِةا بِبَابِ: ذَرِيْنِي تَجئْنِي مِيْتَتِي مُطْمَئِنَّةً. البَيْتُ بِمَا فِيْهَا من للحِكَايَةِ فَتُطْلَبُ مِنْ هُنَاكَ.

أَبُو منصور الحلاج الصوفيّ: [من المتقارب]
10505 - فَإِن نَحْنُ عُدنَا إِلَى مثلِهَا ... فلَا أَعتَبَ اللَّهُ مَن يُعتِبُ

عُروَةُ بنُ الوَرد: [من الطويل]
10506 - فَإِن نَحْنُ لَم نَملِك دِفَاعًا لحادثٍ ... تُلمُّ بِهِ الأَيَّامُ فَالمَوتُ أَجمَلُ

[من الوافر]
10507 - فَإِن نَسلَم فَعَفُوَ اللَّهِ نَرجُو ... وَإِن نُقتَل فَقاتلُنَا شَرِيفُ

عَمرُو بن كُلثوم: [من الوافر]
10508 - فَإِنَّ غدًا وَإِنَّ اليَومَ رَهنٌ ... وَبَعدَ غَدٍ بمَا لَا تَعلَمِينَا
__________
10503 - البيت في غرر الخصائص: 328.
10504 - البيت في ديوان شعر كلثوم العتابي: 53.
10505 - لم يرد في ديوانه للشيبي.
10506 - البيت في ديوان عروة بن الورد: 97.
10507 - البيت في المحاسن والأضداد: 185.
10508 - البيت في ديوان عمرو بن كلثوم (شعراؤنا): 67.
(7/408)

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
10509 - فَإِنَّ قَليلَ الحُبِّ بالعَقلِ صَالحٌ ... وَإنَّ كَثيرَ الحُبِّ بالجَهلِ فَاسِدُ

عَمْرُو بنُ كُلثومٍ: [من الوافر]
10510 - فَإِنَّ قَنَاتَنَا يَا عَمرُو أَعيَت ... عَلَى الأعداءِ قَبلَكَ أَن تَلِينَا
هذَا مِنَ القَصِيْدَةِ المَشْهُوْرَةِ الَّتِي أوَّلُهَا:
ألَا هُبِّي بِصَحْنِكَ فَاصْبِحِيْنَا ... وَلَا تَبْقِي خُمُوْرَ الأنْدَرِيْنَا
يَقُولُ مِنْهَا:
بِأَيِّ مَشِيَّةٍ عَمْرُو ابنَ هِنْدٍ ... تُطِيْعُ بِنَا الوُشَاةَ وَتَزْدَرِيْنَا
تَهَدَّدُنَا وَأُوْعِننَا رُوَيْدًا ... مَتَى كُنَّا لأُمِكَ مُقْتَوِيْنَا
فَإنَّ قَنَاتِنَا يَا عَمْرُو أغيَتْ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إِذَا عَضَّ الثِّقافُ بِهاَ اشْمَأزَّتْ ... وَوَلَّتْهُ عَشوزنةً زَبُوْنَا
عَشوزنةً إِذَا انْقَلَبَتْ أرَنَّتْ ... تَدُقُّ قَفَا المُثقِّفِ وَالجَّنِيْنَا
* * *

وَمِنْ بَابِ (فَإِنَّكَ) وَتَمَثَّلَ بِهِ بَعْضُ الوُزَرَاءِ قَوْلُ آخَرَ (1):
فَإِنَّكَ إِذْ أطْمَعْتَنِي فِيْكَ بِالرِّضَا ... وَأيْأسْتَنِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ بِالغَضَبْ
كُمُمْكِنَةٍ مِنْ ضَرْعِهَا كَفَّ حَالِبٍ ... وَمُهْرِيْقَةٍ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ مَا حَلَبْ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الوافر]
10511 - فَإِنَّك إِن تُصَاحِبْني تَجدْنِي ... لرَأسِكَ جَندَلًا وَلفيكَ تُربَا
__________
10509 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 280.
10510 - الأبيات في ديوان عمرو بن كلثوم (شعراؤنا): 64، 79، 80.
(1) البيتان في نهاية الأدب: 4/ 238 منسوبين إلى ابن هرمة.
10511 - البيتان في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 73.
(7/409)

بَعْدَهُ:
تَجِدْ صِلًا تحالُ بِكُلِّ عَفْوٍ ... لَهُ مِنْ شِدَّةِ الحَرَكَاتِ قلبَا

الرَّضِي الموسَوِيُّ: [من الوافر]
10512 - فإِنَّكَ إِن هَجَوتَ هَجَوتَ لَيثًا ... وإِنِّي إِن هَجَوتُ هَجَوتُ كَلبَا
قَدْ وَرَدَ مَعَ إخْوَانِهِ ببَابِ: عّذَزتُكَ.
وَمِنْ بَابِ (فَإِنَّكَ) قَوْل آخَرَ (1):
فَإِنَّكَ كَالدُّنْيَا نَذُمُّ صُرُوْفهَا ... وَنُوْسِعُهَا ذَمًّا وَنَحْنُ عَبِيْدُهَا
قَال الفَضْلُ بنُ مَرْوَانَ مُعَاتِبًا لِرَجُلٍ: بَلَغَنِي أَنَّكَ تَذِمُّنِي وَتُبْغِضُنِي، فَلَم يَنْكُرِ الرَّجُلُ ذَلِكَ وَقَال: نَعَمْ أنْتَ كَمَا قَال الشَّاعِرُ:
فَإِنَّكَ كَالدُّنْيَا يَذُمُّ صرُوْفهَا. البَيْتُ

بَعضُ الخَوَارِجِ: [من الطويل]
10513 - فإِنَّ كَريهَ المَوتِ عَذبٌ مَذَاقُهُ ... إِذَا مَا مَزجنَاهُ بِطيبٍ منَ الذِّكرِ

النَّابِغَةُ: [من الوافر]
10514 - فَإِنَّكَ سَوفَ تُقصِرُ أَو تَناهَى ... إِذَا مَا شِبتَ أَو شَابَ الغُرابُ
يُضْرَبُ فِي اليَأسِ مِنْ إصْلَاحِ النَّاسِ.

النَّابِغَةُ الذبيَانِيُّ: [من الطويل]
10515 - فَإِنَّك شَمسٌ وَالمُلُوكُ كَوَاكِبٌ ... إِذَا وَاكِبٌ طَلَعت لَم يَبدُ منهنَّ كَوكَبُ
__________
10512 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 255.
(1) البيت في التمثيل والمحاضرة: 92.
10513 - البيت في ربيع الأبرار: 4/ 97 منسوبا إلى بعض الخوارج.
10514 - البيت في ديوان النابغة الذبياني: 24.
10515 - البيت في ديوان النابغة الذبياني: 22.
(7/410)

يُخَاطِبُ بِهِ النُّعْمَانَ بنِ المُنْذِرِ بنِ مَاءِ السَّمَاءِ.

لَهُ أَيْضًا: [من الطويل]
10516 - فإِنَّكَ كَاللَّيلِ الَّذِي هُوَ مُدرِكِي ... وَلَو خلتُ أَنَّ المُنتأَى عَنكَ وَاسِعُ
يُخَاطِبُ النُّعْمَانَ أَيْضًا.

أَبُو الأسوَدُ الدُّؤَلِيُّ: [من الطويل]
10517 - فَإِنَّكَ لَم تَعطِف إِلَى الحقِّ جَائِرًا ... بمِثلِ خَصيمٍ عَاقلٍ مُتَجَاهِلِ

امرُؤُ القَيسِ: [من الطويل]
10518 - فَإِنَّكَ لَم يَفخَر عَلَيكَ كَفَاخرٍ ... ضَعيفٍ وَلَم يَغلِبكَ مثلُ مُغَلَّبِ
يَعْنِي الَّذِي غُلِبَ كَثِيْرًا. هذِهِ المَرَأَةُ امْرَأَةٌ ضَعِيْفَةٌ وَقَد فَعَلَتْ بِكَ مِثْلَ هذا، يَقُولُ مِنْهَا:
وَإنَّكَ لَمْ تَقْطَعُ لِبَانَةَ عَاشِقٍ ... بِمِثْلِ غُدُوٍّ أوْ رَوَاحٍ مُؤَوِّبِ
مُؤَوَبٌ يِمُدُّ فِي سَيْرِهِ وَهُوَ مِنَ الأَوْبِ. يَقُولُ: مَا سَلَا عَاشِقٌ مَحْبُوبَهُ بِمِثلِ مُفَارَقَتِهِ لَهُ وَطُولِ العَهْدِ بِهِ.

[من الوافر]
10519 - فإِنَّكَ لَن تَرَى طَردًا لحُرٍّ ... كَإِلصَاقٍ بهِ طَرَفَ الهَوانِ
كَتَبَ أحْمَدُ بنُ يُوْسُفَ إِلَى المَأمُوْنِ أَنَّ دَاعِي نَدَاكَ وَمُنَادِي جَدْوَاكَ جَمَعَا بِبَابِكَ الوُفُودَ يَرْجُونَ نَائِلَكَ المَعْهُودَ فَمِنْهُمْ مَنْ يُمِتُّ بِحُرْمَةٍ وَمِنْهُمْ مَنْ يُدِلُّ بِخِدْمَةٍ وَلَقَدْ أجْحَفَ بِهِم المَقَامُ وَطَالَتْ عَلَيْهِم الأيَّامُ فَإنْ رَأى أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ أنْ يُحَقِّقَ ظُنُوْنَهُمْ فِي
__________
10516 - البيت في عيون الأخبار: 2/ 205.
10517 - البيت في ديوان أبي الأسود الدؤلي (الدجيلي): 190.
10518 - البيتان في ديوان امرئ القيس: 44.
10519 - البيتان في ربيع الأبرار: 2/ 343 منسوبين إلى أبي المطرف عبد الرحمن بن الحكم.
(7/411)

طَوْلهِ فَعَلَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى. فَلَمَّا وَقَفَ عَلَيْهِ وَقَّعَ فِي كِتَابِهِ: أبْوَابُ المُلُوكِ مَظَانٌّ لِطَالِبِي الحَاجَاتِ فَاكْتُبْ أسْمَاءَهُمْ وَاحْدُدْ مَرَاتِبَهُمْ لِيَصِيْرَ إِلَى كُلٍّ مِنْهُمْ قَدَرَ اسْتِحْقَاقِهِ وَلَا تُكَدِّرْ مَعْرُوْفَنَا بِالمَطْلِ وَالحِجَابِ فقد قَالَ الأوّلُ:
فَإِنَّكَ لَنْ تَرَى طَرْدًا لِحُرٍّ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَمْ تَجْلُبْ مُوَدَّةَ ذِي وِدَادٍ ... بِمِثْلِ البَذْلِ أوْ لُطْفِ اللِّسَانِ

[من الطويل]
10520 - فَإِنَّكَ لَو أَبغَضتَني مَا ضَررتَنِي ... وَلَو رُمتَ نَفعًا مَا وَسعْت لذَلكَا
خَطَبَ الحَجَّاجُ فَقَالَ: يَا أهْلُ العِرَاقِ أهْلُ الشِّقَاقِ وَالنِّفَاقِ وَمَسَاوِئِ الأخْلَاقِ ثَلَاثَةُ أثْلَاثٍ، ثُلْثٌ مُنَافِقٌ، وَثُلْثٌ حَرَوْرِيٌّ مَارِقٌ، وَثُلْثٌ إِذَا مَا جَنَّهُ اللَّيْلُ سَارِقٌ، وَاللَّهِ لَو أبْغَضْتُمُونِي ما ضررتموني، ولو أحببتموني ما نفعتموني، وَمَا مِثْلِي وَمِثْلُكُم إِلَّا كَمَا قَالَ الشَّاعِرُ:
فَإئكَ لَو أبْغَضتَنِي مَا ضَرَرْتَنِي. البَيْتُ
ثُمَّ الْتفَتَ إِلَى أهْلِ الشَامِ وَقَالَ: إِنَّ دُنُوَّكُمْ مِنِّي كَدُنُوِّ الوَالِدِ، وَإنَّ رِيْحَكُمُ عِنْدِي كَرِيْحِ الوَلَدِ، وَمَا مِثْلِي وَمِثْلُكُم إِلَّا كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ} [الصافات: 173].

جَريرٌ يَهجو التّيمَ: [من الوافر]
10521 - فَإِنَّكَ لَو رَأَيتَ عَبِيدَ تَيمٍ ... وَتيمًا قُلتَ أَيُّهمُ العَبِيدُ
بَعْدَهُ:
وَيُقْضَى الأَمْرُ حِيْنَ تَغِيْبُ تَيْمٌ ... وَلَا يُسْتَأذَنُونَ وَهُمْ شُهُوْدُ
يُقَالُ: إنَّ هذَيْنِ البَيْتَيْنِ أشْعَرُ مَا قَالَتِ العَرَبُ فِي الاحْتِقَارِ.
__________
10520 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 312.
10521 - البيتان في ديوان جرير: 165.
(7/412)

قَطريُّ بن الفُجاءَة: [من الوافر]
10522 - فَإِنَّكِ لَو سألتِ بَقاءَ يَومٍ ... عَلَى الأَجَلِ الَّذِي لكِ لَم تُطاعِي

النَّابِغَةُ الجَعدِيُّ: [من الطويل]
10523 - فَإنَّ كلَيبًا كَانَ أَكثَر نَاصِرًا ... وأَيسرَ جُرمًا مِنكَ ضُرِّجَ بالدَّمِ

ابْنُ الرُّومِي: [من الوافر]
10524 - فَإِنَّكَ مَا اعتَللتَ بَلِ المَعَالِي ... وَإِنَّكَ مَا مَرِضتَ بَلِ القُلُوبُ
قَبْلَهُ فِي مَرِيْضٍ:
وَقَتْكَ يَدُ الإلَهِ أبَا عَلِيٍّ ... وَلَا نَزَلَتْ بِسَاحَتِكَ الخُطُوبُ
فَإِنَّكَ مَا اعْتَلَلْتَ بَلِ المَعَالِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
تَطَرَّقَتِ النَّوَائِبُ مِنْكَ جِسْمًا ... بَعِيْدٌ أنْ تَطَرَّقَهُ العُيُوبُ
تَجَشَّمَكَ الزَّمَانُ هَوًى وَوُدًّا ... وَقَدْ يُؤْذَى مِنَ المِقَةِ الحَبِيْبُ
وَجِسْمُكَ فَوْقَ همِّةِ كُلِّ دَاءٍ ... فَقُرْبُ أقَلِّهَا مِنْهُ عَجِيْبُ
وَلَكِنْ فِي دِفَاعِ اللَّهِ كَافٍ ... وَإِنْ شُبَّتْ لِنَائِبَةٍ حُرُوبُ
نَسِيْمِي مِنْكُمُ أبَدًا شَمَالٌ ... وَرِيْحِي حِيْنَ أسْتَسْقِي جَنُوبُ
فَقَوْلَهُ: تَجَشَّمَكَ الزَّمَانُ. البَيْتُ وَالَّذِي بَعْدَهُ لِلمُتَنَبِّي وَهُوَ تَضْمِيْنٌ.
وَقَالَ آخَرُ وَضَمَّنَ بَيتَ ابنِ الرُّوْمِيّ: [من الوافر]
أبَا إسْحَقَ مُحِّقَتِ الخَطَايَا ... بِمَا تَشْكُو وَمُحِّصَتِ الذُّنُوبُ
فَإِنَّكَ مَا اعْتَلَلْتَ بَلِ المَعَالِي. البَيْتُ
__________
10522 - البيت في شعر الخوارج (قطري بن الفجاءة): 108.
10523 - البيت في ديوان النابغة الجعدي: 66.
10524 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 116.
(7/413)

أَوسُ بن حَجَرٍ: [من الطويل]
10525 - فَإِنَّكُمَا يا ابنَي جَنَابِ وُجِدتُمَا ... كَمَن دبَّ يَستَخفي وَفي الحَلقِ جُلجُلُ
كَانَ أوْسُ بنُ حَجَرٍ نَزَلَ بِرَجُلٍ يُقَالُ لَهُ جَوْنٌ فَجَاءَ بَعْضُ اللُّصُوْصِ فَسَرَقَ نَاقَةً لأوْسٍ فَقَالَ:
أجَوْنُ تَدَارَكْ نَاقَتِي بِقُرَابِهَا ... وَأكْثَرُ ظَنِّي أَنَّ جَوْنًا سَيَفْعَلُ
بقرابها: أي ما دامت قريبة.
لَعَمْرُكَ مَا ضيَّعَتَهَا غَيْرَ أَنَّهَا ... أتَتْنِي فُرَادَى غربَةً وَالمُحَلَّلُ
فَقَالَا لِمَخْدُوجٍ تَعَالَ فَإِنَّهُ ... سَيَقْبَلُ مِنْهَا قَوْلَهَا وَسَتَقْبَلُ
فَإنَّكُمَا يَا ابْنَي جَنَابٍ وُجِدْتُمَا. البَيْتُ
جناب: قبيلة.
قَالَ ابْنُ الأعْرَابِيُّ: فُرَادَى يَعْنِي امْرَأةً يُقَالُ لَها فَرْدَةُ كَانَتْ تَتَكَهَّنُ وَتُخْرِجُ السَّرَقَ وَالمُحَلَّلُ زَوْجُهَا وهُمَا مِنْ بَنِي جَنَابٍ مِنْ سَدُوْسَ فَزَعَمَ أوْسٌ أَنَّ فَرْدَةَ وَزَوْجَهَا قَالَا لِمَخْدُوْجٍ وَهُوَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي حَنِيْفَةَ اسْرُقْ نَاقَةَ أوْسٍ فَإنَّ فَرْدَةَ تُسْألُ عَنْهَا فَتُقْبِلُ بالسَّرْقِ عَلَى غَيْرِكَ وَتَقْبَلُ مِنْهَا قَوْلُهَا فَتَكُونُ النَّاقَةُ بَيْنَنَا فَذَلِكَ قَوْلهُ:
كَمَنْ دَبَّ يَسْتَخْفِي وَفِي الحَلْقِ جُلْجُلُ.
أي قَدْ عَرِفْتُ حِيْلَتَكُمْ فِي أمْرِ نَاقَتِي.

[من الطويل]
10526 - فَإنَّكُمْ والزبرقَانَ وَشَتمَهُ ... كَمُنغَمسٍ في البَحر والبَحرُ غَامِرُه

أَعرابيَّةٌ: [من الوافر]
10527 - فَإِنَّكُمُ وَمَا تُخفُونَ منهُ ... كَذَاتِ الشَيبِ لَيسَ لَها خِمَارُ
__________
10525 - البيت الأول ديوان أوس بن حجر: 98.
10527 - الأبيات في شرح ديوان الحماسة: 1058.
(7/414)

قَبْلَهُ:
أجِيْرَانَ ابنِ مَيَّةَ خَبِّرُونِي ... أعَيْنٌ لابنِ مَيَّةَ أمْ ضِمَارُ
تَجَلَّلَ خِزْيَهَا عَوْفُ بنُ كَعْبٍ ... فَلَيْسَ لِخَلْفِهَا مِنْهُ اعْتِذَارُ
فَإنَّكُمُ وَمَا تُخْفُونَ مِنْهُ. البَيْتُ
لِخَلْفِهَا: أي لِعُقْبَاهَا.
هذِهِ الأعْرَابِيَّةُ زَوْجُهَا ابن مَيَّةَ وَكَانَ فِي جوَارِ الزَّبْرَقَانِ بن بَدْرٍ فَقُتْلَ وَفُقِدَ فهي تَقُولُ: أحَيٌّ زَوْجِي فَيُرْجَى عَوْدُهُ أمْ مَيِّتٌ لا يُرْجَى تُعَيِّرُ وَتَجلل خِزيها عَوْفُ بنُ كَعْبٍ تُعَيِّرُ بِذَلِكَ الزَّبْرَقَانَ وَتَحضُّهُ عَلَى الأَخْذِ بِثَأرِ زُوْجِهَا.

بِشرُ بن أَبِي خَازمٍ: [من الوافر]
10528 - فَإِنَّكُمُ وَمدحَكُمُ بُجَيرًا ... أَبَا لَجَأ كَمَا مُدِحَ الأَلاءُ
بَعْدَهُ:
تَرَاهُ العَيْنُ أخْضَرَ ذَا رُوَاءٍ ... وَتَمنَعُهُ المَرَارَةُ وَالإبَاءُ

حَاتِمٌ الطائِيُّ: [من الطويل]
10529 - فإِنَّكَ مَهمَا تُعطِ بَطنَكَ سُولَهُ ... وَفَرجَكَ نالَا مُنتَهى الذمّ أَجمَعَا

زَمِيلٌ: [من الطويل]
10530 - فَإِنَّكَ وَاستبضَاعَكَ الشعرَ نحوَنا ... كَمُستَبضعٍ تمرًا إِلَى أَرض خَيبَرا
يُخَاطِبُ زَمِيلٌ بِهذَا القَوْلِ خَارِجَةَ بن ضرَارٍ المُرِيَّ.

[من الوافر]
10531 - فإِنَّكَ والفَخارَ بِأُمِّ عَمروٍ ... كَمَن بَاهَى بثَوبٍ مُستَعَارِ
__________
10528 - البيتان في ديوان بشر بن أبي خازم: 3، 4.
10529 - البيت في ديوان حاتم الطائي (اللبنانية): 99.
10530 - البيت في الأوائل للعسكري: 427 منسوبا إلى حسان.
10531 - البيت في فصل المقال: 1/ 402.
(7/415)

[من الوافر]
10532 - فإِنَّكَ وَالقَرينُ إِذًا سَواءٌ ... كَمَا قُدَّ الأَدِيمُ منَ الأَدِيمِ

عَلقَمَةُ بنُ أَبِي مُعَيطٍ: [من الوافر]
10533 - فَإِنَّكَ والكِتَاب إِلى عَليٍ ... كَدابِغَةٍ وَقَد حَلَمَ الأَدِيمُ
المَثَلُ: كَدَابِغَةٍ وَقَد حَلَمَ الأَدِيْمُ. وَذَلِكَ أَنَّ الجلْدَ إِذَا أصابَة حَلمٌ فَلَيسَ فِيْهِ بَعْدَ ذَلِكَ صَلَاحٌ. يُضْرَبُ فِيْمَنْ يَرُوْمُ إصْلَاحَ مَا قَدْ تَعَذَّرَ إصْلَاحَهُ. وَعُقْبَةُ يَقُولُ ذَلِكَ لِمُعَاوِيَةَ فِي شَأنِ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ.

[من الطويل]
10534 - فإِنَّكَ لا تَدرِي وإِن كُنتَ عَالمًا ... إِلَى أيِّمَا حَالٍ تَصيرُ العَواقِبُ

بَشَّارٌ: [من الطويل]
10535 - فَإِنَّكَ لَا تَستَطرِدُ الهَمَّ بالمُنَى ... وَلَا تَبلُغُ العليَا بغير المَكَارِمِ

مُضَرِّسُ بنُ رَبعيٍّ: [من الطويل]
10536 - فَإِنَّكَ لَا تُعطي امرأً غَيرَ حَظِّهِ ... وَلَا تَمنَعُ الشِقَّ الَّذِي الغَيثُ مَاطرُه
وَيُرْوَى لِمغَلِّسِ بنِ لَقِيْطٍ وَفِيْهِ مَثَلَانِ سَائِرَانِ.

المُغيرَةُ بنُ حَبناءَ: [من الطويل]
10537 - فَإِنَّكَ لا تَلقَى أَخَاكَ مُهذّبًا ... وَأَيُّ أمرئٍ يَنْجُو مِنَ العَيبِ صَاحِبُه

[من الطويل]
10538 - فَإِنَّ كَلَامَ المَرءِ في غَيرِ وَقتِهِ ... لكَالنَّبِل تَهوي لَيس فيهَا نِصَالُهَا
__________
10532 - البيت في شعراء أمويين (الوليد بن عقبة): ق 3/ 56.
10535 - البيت في ديوان بشار: 4/ 173.
10536 - اليت في مضرس بن ربعي: مجلة المجمع العراقي ع 1 س 1986/ 74.
10537 - البيت في أمالي القالي: 2/ 230 منسوبا إلى المغيرة بن حبناء.
10538 - البيت في شعراء أمويين (المغيرة): ق 3/ 79.
(7/416)

الأشجع السُلَمِيُّ: [من الوافر]
10539 - فإِنَّ لُزُومَ قَعرِ البَيتِ مَوتٌ ... وَإنَّ السَيرَ في الدُّنيَا نُشُورُ

عَلِيّ بن محمّد الطَبَرِيُّ: [من السريع]
10540 - فَإِنَّمَا الدُّنيَا بِسُكَّانِهَا ... وإنَّمَا المَرءُ بإِخَوانِهِ

الطُغرائِيُّ: [من البسيط]
10541 - فَإِنَّمَا رَجُلُ الدُّنيَا وَوَاحِدُهَا ... من لَا يُعوِّلُ في الدُّنيَا عَلَى رَجُلِ

[من الطويل]
10542 - فَإِن نَنسَ نُعمَى اللَّهِ فيكَ فحظَّنَا ... أَضعنَا وإِن نَشكُر فقَد وَجَبَ الشُكرُ

فَروَةُ بنُ مُسَيْك: [من الوافر]
10543 - فَإِن نُهزَم فَهزَّامُونَ قِدمًا ... وَإِن نُغلَب فغَيرُ مُغَلَّبِينَا
بَعْدَهُ يَعْتَذِرُ مِنَ الانْهِزَامِ:
وَمَا إِنْ طِبُّنَا جُبْنًا وَلَكِنْ ... مَنَايَانَا وَدَوْلَةُ آخَرِيْنَا
كَذَاكَ الدَّهْرُ دَوْلَتُهُ سِجَالٌ ... تَكُونُ صرُوْفهُ حِيْنًا وَحِيْنَا
وَمَنْ يُغْرَرْ بِرَيْبِ الدَّهْرِ يَوْمًا ... يَجِدْ رَيْبَ المَنُونِ لَهُ خَؤُوْنَا
تَمَثَّلَ الحُسَيْنُ بنُ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهُمَا السَّلَامُ بِهَذِهِ الأبْيَاتِ فِي وَقْعَتِهِ بِكَرْبَلَاءَ.

[من الطويل]
10544 - فإِنِّي أُحبُّ الخُلدَ لَو أَسَتطِيعُهُ ... وَكَالخُلدِ عِندِي أَن أَموتَ وَلَم أُلَم
__________
10540 - البيت في اللطائف والظرائف: 146.
10541 - البيت في ديوان الطغرائي: 307.
10542 - البيت في الفرج بعد الشدة: 3/ 325 منسوبا إلى البحتري.
10543 - الأبيات في خزانة الأدب: 4/ 115 منسوبة إلى فروة بن مسيك.
10544 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 11 منسوبا إلى الأسدي.
(7/417)

وضّاح اليمن مخاطبًا للحجَّاج: [من الطويل]
10545 - فإِنِّي أَرَى في عَينِكَ الجذعَ مُعرضًا ... وتعجَبُ أَن أَبصَرتَ في عَيني القَذَى

قيس بنُ الخَطِيم: [من الطويل]
10546 - فَإِنِّي أَغنى النَّاسِ عَن كُلِّ وَاعظٍ ... يَرَى النَّاسَ ضُلَّالًا وَلَيسَ بمُهتَدِي

يَزيدُ بن الجَهم الهِلَالِيُّ: [من الطويل]
10547 - فإِنِّي امرؤٌ عوَّدتُ نَفسِيَ عَادةً ... وكلُّ امْرِيءٍ جَارٍ عَلَى مَا تَعَوَّدَا

إسحَقُ بنُ إبراهيمُ الموصِليّ: [من الطويل]
10548 - فإِنِّي رَأَيتُ البُخلَ يَزرِي بأَهلِهِ ... فأَكرَمتُ نَفسي أَن يُقالَ بَخيلُ

أَبُو تَمَامٍ: [من الطويل]
10549 - فإِنِّي رأَيتُ الشَمسَ زيدَت محبَّةً ... إِلى النَّاسِ أَن ليسَت عَليهم بسَرمَدِ

محمَّد بنُ شبلٍ: [من الطويل]
10550 - فإِنِّي رأَيتُ العَيشَ فِي الذُّلِّ ميتَةً ... ومَوتَ الفتَى في العِزِّ عُمرًا مُجدَّدَا

[من الطويل]
10551 - فإِنِّي رأَيتُ المرءَ يحظَى بجَهلِهِ ... كَمَا كَانَ قبلَ اليَوم يَسعَدُ بالعَقلِ

المتَنَبِّي: [من الوافر]
10552 - فإِنِّي قَد وَصَلتُ إِلَى مَكَانٍ ... عَلَيهِ تَحسُدُ الحَدَقَ القلُوبُ
__________
10545 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1041.
10546 - البيت في ديوان قيس بن الخطيم: 73.
10547 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1213.
10548 - البيت في نشوار المحاضرة: 6/ 191.
10549 - البيت في ديوان أبي تمام: 158.
10551 - البيت في الأمثال المولدة: 90.
10552 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 72، 73، 75.
(7/418)

قَوْلُ أَبِي الطَّيِّبِ المُتَنَبِّيّ:
فَإنِّي قَدْ وَصَلْتُ إِلَى مَكَانٍ. البَيْتُ
هُوَ مِنْ قَصِيْدَةٍ يُخَاطِبُ فِيْهَا سَيْفُ الدَّوْلَةِ بن حَمْدَانَ وَقَدْ عَرَضَ لَهُ عِلَّةٌ مِنْ دُمَّلٍ أوَّلُهَا:
أتَدْرِي مَا أرَابَكَ مَنْ يُرِيْبُ ... وَهَلْ تَرْقَى إِلَى الفَلَكِ الخُطُوْبُ؟
وَجِسْمُكَ فَوْقَ هِمَّةِ كُلِّ دَاءٍ ... فَقُربُ أقَلّهَا مِنْهُ عَجِيْبُ
تَجَشَمَكَ الزَّمَانُ هَوًى وَحُبًّا ... وَقَد يُؤْذَى مِنَ المِقَةِ الحَبِيْبُ
وَكَيْفَ تُعِلُّكَ الدُّنْيَا بِشَيْءٍ ... وَأَنْتَ لِعِلَّةِ الدُّنْيَا طبِيْبُ
وَأَنْتَ المَلكُ تُمْرِضُهُ الحَشَايَا ... بِهِمَّتِهِ وَتَشْفِيْهِ الحُرُوبُ
وَلِلْحُسَّادِ عُذْرٌ أنْ يَشُحُّوا ... عَلَى نَظَرِي إلَيْهِ وَأنْ يَذُوْبُوا
فَإنِّي قَدْ وَصَلْتُ إِلَى مَكَانٍ. البَيْتُ
* * *

وَمِنْ بَابِ (فَإنِّي) قَوْلُ أَبِي هَفَّانَ فِي رِثَائِهِ أثْوَابِهِ (1):
فَإنِّي كَمِثْلِ السَّيْفِ أخْلَقَ جَفْنَهُ ... تَقَادُمُ عَهْدِ القَيْنَ وَالنَّصْلُ قَاطِعُ

[من الطويل]
10553 - فإِنِّي لَو تُخالفُنِي شِمَالِي ... لمَا أَتبَعتُهَا أبدًا يَمِيْنِي

المثقّبُ العَبديُّ: [من الوافر]
10554 - فإِنِّي لَو تُعَانِدُنِي شِمَالِي ... عنَادَكَ مَا وَصَلتُ بهَا يَمِيني
بَعْدَهُ:
__________
(1) البيت في الأغاني: 17/ 69.
10553 - البيت في المحاسن والأضداد: 74.
10554 - البيتان في شعر المثقب العبدي: 29.
(7/419)

إذًا لَقَطَعْتُهَا وَلَقُلْتُ بِيْني ... كَذَلِكَ أجْتَوِي مَنْ يَخْتَوِيْنِي

عَمرُو بن قميئَةَ: [من الوافر]
10555 - فإِنِّي لَو تُعانِدُني يَميني ... عَنادَكَ مَا وَصلتُ بهَا شِمَالَا

[من الوافر]
10556 - فإِنِّي لَو طلَبتُ حَيَاةَ يَومٍ ... عَلَى أجَلِي لَكَانَ مَدًى بَعيدا

[من الطويل]
10557 - فإِنِّي وإِيَّاكُم وَمَا تَعِدُونَنِي ... لكالماءِ وَالكَمُّونِ في سَالِفِ الدَّهرِ
بَعْدَهُ:
فَحَتَّى مَتَى الكُمُونُ يُمْطَلُ سَقْيُهُ ... وَحَتَّى مَتَى وَعْدِي إِلَى آخِرِ الحَشْرِ

10558 - فَإِنِّي وَإيَّاهَا إِذَا مَا لَقيتُها ... لكَالماءِ من صَوب الغَمَامِةِ وَالخَمرِ

[من الوافر]
10559 - فَإِن وَافَقْتِنَي أَهلًا وسَهلًا ... وإلَّا لَستُ منكَ وَلَستَ منِّي

موسَى بن جَابرٍ: [من الطويل]
10560 - فإِن وَضَعُوا حربًا فَضَعهَا وَإِن أَبُوا ... فَعُرضَةُ عَضِّ الحَربِ مثلَك أَو مثلِي
بَعْدَهُ:
فَإنْ رَفَعُوا الحَرْبَ العَوَانَ الَّتِي تَرَى ... فَشُبَّ وُقُوْد الحَرْبِ بِالحَطَبِ الجَزْلِ
__________
10555 - البيت في حلية المحاضرة: 43 منسوب إلى عمرو بن قميئة.
10556 - البيت في الخالديين: 46.
10558 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 129.
10559 - البيت في ديوان بهاء الدين: 159.
10560 - البيتان في شرح ديوان الحماسة: 139.
(7/420)

[من الطويل]
10561 - فإِن وَعَدتْ شرًا أَتَى دُونَ وقتِهِ ... وإِن وَعَدت خيرًا أراثَ وَأَعتَمَا
قَبْلَهُ:
لَها كُلَّ يَوْمٍ مَوْعِدٌ غَيْرُ نَاجِزٍ ... وَوَعْدٌ إِذَا ما رَأْسُ حَوْلٍ تَحَرَّمَا
فَإنْ وَعَدَتْ شَرًّا أَتَى قَبْلَ وَقْتِهِ. البَيْتُ.
مَا أَشْبَهَ الدُّنْيَا بِهَذِهِ الحَالِ.

[من الطويل]
10562 - فإِن يُسهِلُوا فالسَّهلُ حَظِّي وَطُرفَتِي ... وإن يُحزنُوا أَركَب به كلَّ مَركَبِ

الكُمَيتُ: [من الوافر]
10563 - فَإِن يَصِلُوا أُخُوَّتَنَا نَصِلُهم ... وَإِن يَغنُوا فَإِنَّا قَد غَنِينَا

[من الطويل]
10564 - فإِن يغضَبُوا من سَورَة العِزِّ يَحلمُوا ... وَإِن يقدرُوا يَعفُوا وإِن يُسألُوا يُعطُوا
بَعْدَهُ:
فَلَا زَالَ مَغصُوْبًا وَإِنْ رَغمَ العِدَا ... بِكَ النَّقْصُ وَالإبْرَامُ وَالقَبْضُ وَالبَسْطُ

جَابِرُ بنُ خَبَّابِ: [من الطويل]
10565 - فإِن يقتَسم مَالِي بَنيَّ وإِخوتي ... فَلَن يَقسمُوا خُلقِي الكَريمَ وَلَا فعلِي
بَعْدَهُ:
وَمَا وَجَدَ الأضْيَافُ فِيْمَا يَنُوْبُهُم ... لَهُمْ عِنْدَ عَلَّاتِ الزَّمَانِ أبًا مِثْلِي
__________
10561 - البيتان في عيون الأخبار: 3/ 64.
10563 - البيت في ديوان الكميت.
10564 - البيت في ديوان الأبيوردي: 41.
10565 - البيتان في عيون الأخبار: 1/ 466.
(7/421)

[من الطويل]
10566 - فإِن بَكُ أَربَى عَفْوُ شكري عَلَى نَدى ... أُناسٍ فقَد أَربَى نَداهُ عَلَى شكري

مُسلِم بن الوَليدِ: [من الطويل]
10567 - فَإِن يَكُ أَقوامٌ أساءُوا وَأَحسَنُوا ... إليَّ فَإِنِّي بالجزاءِ لَرَاصِدُ

[من الطويل]
10568 - فَإِن يَكُ أَوسٌ حيَّةً جَبَليَّة ... فَدَعني وَأوسًا إِنَّ رُقيتَهُ مَعِي

أَبُو نواس في أَهلِ مصرَ: [من الطويل]
10569 - فإِن يَكُ باقِي إِفكِ فرعَونَ منكُم ... فَإِنَّ عَصَا مُوسَى بكَفِّ خَصِيبِ

الصَّلتَان العَبدِي: [من الطويل]
10570 - فَإِن يَكُ بَحرُ الحَنظَليَّينِ وَاحِدًا ... فَمَا تَستَوِي حيتَانُهُ وَالضَّفادِعُ
بَعْدَهُ:
يَقُولُ ذَلِكَ فِي الفَرَزْدَقِ وَجَرِيْرٍ:
وَمَا يَسْتَوِي صَدْرُ القَنَاةِ وَزُجُّهَا ... وَهَلْ تَسْتَوِي فِي الرَّاحَتَيْنِ الأصَابِعُ

أَبُو فِراسٍ بنُ حَمَدان: [من الطويل]
10571 - فإِن يَكُ بُطءٌ مَرَّةً فلَطَالمَا ... تَعجَّلَ نَحوِي بالجَمِيلِ وَأَسرَعَا

أَبُو تَمَّام: [من الطويل]
__________
10566 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 187 منسوبا إلى أبي تمام.
10567 - البيت في ديوان صريع الغواني: 311.
10568 - البيت في الوحشيات: 94 منسوبا إلى خداش بن زهير.
10569 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 20 منسوبا إلى أبي نواس.
10570 - البيتان في شعراء عبد القيس (الصلتان): 56.
10571 - البيت في ديوان أبي فراس الحمداني (صادر): 185.
(7/422)

10572 - فَإِن يَكُ جُرمٌ عَنَّ أَو تكُ هَفوَةٌ ... عَلَى خَطَأ منِّي فَعُذرِي عَلى عَمدِ

نُصَيبٌ: [من الوافر]
10573 - فَإِن يكُ حَالِكًا لَوني فَإِنِّي ... لِعلمٍ غيرِ ذِي سَفَطٍ وِعاءُ

جَميلُ بُثينَة: [من الطويل]
10574 - فَإِن يَكُ حَربٌ بَينَ قَومي وَقَومهَا ... فَإِنِّي لَها فِي كُلِّ نَائِبةٍ سِلمُ

أَبُو سَعيدٍ المَخزُوميُّ: [من الوافر]
10575 - فَإِن يَكُ سرُّ قَلبِي أَعجميًّا ... فَإِنَّ الدَّمعَ نَمَّامٌ فَصِيحُ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
10576 - فَإن يَكُ سَيَّارُ بنُ مُكرمٍ انقَضَى ... فَإِنَّكَ مَاءُ الوردِ إِذ ذَهَبَ الوَردُ
يَقولُ مِنْهَا:
وَأُكرِمُ نَفسِي عن جزاءٍ بِغيَّةٍ ... وَكُلُّ اغتياب جُهدٍ من حَالِهِ جُهدُ
وَأر