Advertisement

الدر الفريد وبيت القصيد 008


الدر الفريد وبيت القصيد

تأليف
محمد بن أيدمر المستعصمي (639 ه - 710 ه)

تحقيق
الدكتور كامل سلمان الجبوري

تقديم
أ. د نوري حمودي القيسي

[المجلد الثامن]

القسم الثاني من الجزء الرابع
تتمة حرف الفاء - حرف القاف - حرف الكاف
(8/)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
(8/2)

الدُّرُّ الفَرِيدُ وَبَيتُ القَصِيد
[8]
(8/3)

الْكتاب: الدُّرُّ الفَرِيدُ وَبَيتُ القَصِيد
التصنيف: موسوعة شعرية
الْمُؤلف: مُحَمَّد بن أيدمر المستعصمي (الْمُتَوفَّى سنة 710 ه)
الْمُحَقق: الدكتور كَامِل سلمَان الجبوري
الناشر: دَار الْكتب العلمية، بيروت
عدد الصفحات: 6512 (13 مجلدًا)
قِيَاس الصفحات: 17 × 24 سم
سنة الطباعة: 1436 ه - 2015 م
بلد الطباعة: لبنان
الطبعة: الأولى

جَمِيع حُقُوق الملكية الأدبية والفنية مَحْفُوظَة لدار الْكتب العلمية بيروت - لبنان ويحظر طبع أَو تَصْوِير أَو تَرْجَمَة أَو إِعَادَة تنضيد الْكتاب كَامِلا أَو مجزأ أَو تسجيله على أشرطة كاسيت أَو إِدْخَاله على الكمبيوتر أَو برمجته على أسطوانات ضوئية إِلَّا بموافقة الناشر خطيًا.
(8/4)

تتمة حرف الفاء
(8/5)

تتمة حرف الفاء
السَرِيُّ الرَّفَاء: [من الطويل]
10900 - فَطَوْرًا لَكُم فِي العَيْشِ رَحْبُ مَنَازِلٍ ... وَطَورًا لكُم بَيْنَ السّيُوفِ زِحَامُ

الحُسَيْنُ بن الأفْشَيْنِ: [من المتقارب]
10901 - فَطَوْرًا يَدُورُ عَلَيْكَ الزَّمَانُ ... وَطَوْرًا يَدُورُ بِمَا شِئْتَ لَكْ
قَبْلَهُ:
وَاقتدْتُ بَعْدَ رُكُوبِ الجيَادِ ... وَلَا ذَنْبَ لِي غَيْرُ دَورِ الفَلَكْ
فَطَوْرًا يَدُورُ عَلَيْكَ الزَّمَانُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ (1):
ألَسْتَ تَرَى الطَّيْرَ فِي حَالِقٍ ... تَكَادُ تُلامِسُ ذَاتِ الحُبُكْ
إِذَا لَحَظَتْهُ عُيُونُ المَنُونِ ... أوْقَعْنَهُ فِي حِبَالِ الشَّرَكْ

مَنْصُورُ بنُ بَاذَانَ: [من المتقارب]
10902 - فَطُولُ الحَيَاةِ عَلَى ذِلَّةٍ ... لَعَمْرُكَ عِنْدِي بَقَاءُ السِّفَلِ

المَعَرِّيُّ: [من الوافر]
10903 - فَظُنَّ بِسَائِرِ الإخْوَانِ شَرًّا ... وَلَا تَأمَنْ عَلَى سرٍّ فُؤَادَا

نُصَيْبٌ: [من الطويل]
__________
10900 - البيت في ديوان السري الرفاء: 398.
(1) البيتان في المحاسن والأضداد 72 منسوبين إلى ابن المعتز.
10902 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 156.
10903 - البيت في زهر الأكم: 2/ 88 منسوبا إلى أبي العلاء المعري.
(8/7)

10904 - فَعَاجُو فَأثْنُوا بِالَّذِي أنْتَ أهْلُهُ ... وَلَو سَكَتُوا أثْنَتْ عَلَيْكَ الحَقَائِبُ
قَبْلَهُ:
وَقُلْتُ لِرَكْبٍ قَافِلِيْنَ لَقِيْتهُم ... قِفَادَاتِ أوشَالٍ لِمَولاكِ قَارِبُ
قِفُوا خَبِّرُونَا عَنْ سُليمانَ إنَّنِي ... لِمَعْرُوفِهِ مِنْ أهْلِ وَدَّانَ طَالِبُ
فَعَاجُو فَأثنوا بِالَّذِي أنْتَ أهْلُهُ. البَيْتُ
يَقُولُ ذَلِكَ فِي سُلَيْمَان بن عَبْدِ المَلِكِ بن مَرْوَانَ بن الحَكَمِ.

الرّضيّ المَوْسَوِىُّ: [من الطويل]
10905 - فَعَافَ الدَّنَايَا وَامْتَطَى المَوتَ شَامِخًا ... بِمَارِنِ عزٍّ لا يَذلُّ لخَاطِمِ

[من المنسرح]
10906 - فَعَاقِلٌ مَا تُبَلُّ أنْمُلُهُ ... وَجَاهِلٌ بِالَيَدَبْنِ يغْتَرِفُ

المُتَوَكِّلُ اللَّيْثِيُّ: [من الوافر]
10907 - فَعَبْدُ اللَّهِ شَرٌّ مِنْ أبِيْهِ ... كُرَاعٌ زِيْدَ فِي عُرْضِ الأدِيْمِ
قَبْلَهُ:
ألا مَنْ مُبْلِغٌ دَأْبَ ابنَ كُرْزٍ ... أبَا الخَنْسَاءِ رَائِدةِ الظَّلِيْمِ
فَلا تَفْخَر بِأحْمَرَ وَاطَّرِحْهُ ... فَمَا يَخْفَى الأغَرُّ مِنَ البَهِيْمِ
فَعَبْدُ اللَّهِ شَرٌّ مِنْ أبِيْهِ. البَيْتُ

المُتَنَبِّي فِي جَوابِ كتَابٍ: [من المنسرح]
10908 - فَعُدْ بَها لا عَدِمْتُهَا أبَدًا ... خَيْرُ صِلاتِ الكَرِيْمِ أعُودُهَا
__________
10904 - الأبيات في ديوان نصيب: 59.
10905 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 370.
10906 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 146 منسوبا إلى ابن لنكك.
10907 - لم يرد في شعره للجبوري.
10908 - البيت في شرح ديوان المتنبي للواحدي: 1/ 8.
(8/8)

الوَلِيْدُ بن بُرْدٍ فَقِيهُ أنْطَاكيَةَ: [من البسيط]
10909 - فَعَدِّ عَنْ ذَاكَ وَادْفِنْهُ كَمَا دَفَنَتْ ... هرٌّ خَرَاءً وَلَا تُعْلِمْ بِهِ أحَدَا
قَبْلَهُ يَذُمُّ شِعرَ شَاعِرٍ:
قَدْ جَاءَنِي لَكَ شِعْرٌ لَمْ يَكُنْ حَسَنًا ... وَلَا صَوَابًا وَلَا قَصْدًا وَلَا سَدَدَا
وَجَدْتُ فِيْهِ عُيُوبًا غَيْر وَاحِدَةٍ ... وَلَمْ أزَلْ لِعِيُوبِ الشّعْرِ مُنْتَقِدَا
كَأَنَّ ذَا خِبْرَةٍ بِالشِّعْرِ جَمَّعَهُ ... ثُمَّ انتقَى لَكَ مِنْهُ شَرَّ مَا وَجَدَا
إنِّي نَصحْتُكَ فِيْمَا قد أتَيْتَ بِهِ ... مِنَ الفَضَائِحِ نُصْحَ الوَالِدِ الوَلَدَا
فَعَدِّ عَنْ ذَاكَ وَادْفنْهُ. البَيْتُ

[من السريع]
10910 - فَعَدِّ عَنْ ذِكْرِي فَإنِّي امْرُؤٌ ... جَمَّلَنِي قِلَّةُ أكِفَّائِي

عُمَر بن أَبِي رَبِيْعَةَ: [من الخفيف]
10911 - فَعِدِي نَائِلًا وَإِنْ لَمْ تُنِيْلِي ... إِنَّمَا يَنْفَعُ المُحِبَّ الرَّجَاءُ

[من الخفيف]
10912 - فَعَسَى فَرْحَةٌ يَعُودُ بِهَا المَا ... ضِي وَيُغْضِي عَنِّي الزَّمَانُ الخُؤُونُ

[من البسيط]
10913 - فَعِشْ أعِشْ فِي ذُرَى رَحْبٍ وَدُمْ ... تَدُمِ الخَيْرَاتُ وَابْقَ يَبَقَ المَجْدُ وَالجُودُ

مَنْصُور بنُ بَاذَانَ: [من المتقارب]
10914 - فَعِشْ مَا تَعيشُ عَزِيْزَ البَقَاءِ ... فَذَلِكَ خَيْرٌ وَإِنْ قِيْلَ قَل
__________
10909 - الأبيات في الموشح: 452 منسوبة إلى فقيه أنطاكية.
10910 - البيت في الكامل في اللغة: 3/ 58.
10911 - البيت في ديوان عمر بن أبي ربيعة (صادر): 15.
10913 - البيت في قرى الضيف: 2/ 446.
10914 - الأبيات في محاضرات الأدباء: 2/ 156.
(8/9)

بَعْدَهُ:
فَطُولُ الحَيَاةِ عَلَى ذِلَّةٍ ... لعَمْرُكَ عِنْدِي بَقَاءُ السِّفَلُ
وَقَلَّ مُسَاعٍ لَهُ هِمَّةٌ ... مِنَ النَّاسِ إِلَّا قَصيْرَ الأجَلُ

[من الطويل]
10915 - فَعِشْ مَالِكًا أو مُتْ كرِيْمًا وَإِنْ تَمُت ... وَسَيْفُكَ مَشْهُورٌ بِكَفِّكَ تُغْدَرُ

[من الطويل]
10916 - فَعِشْ وَاحِدًا أوْ صِل أخَاكَ فَإِنَّهُ ... مُقَارِفُ ذَنْبٍ مَرَّةً وَمُجَانِبُه

صَالِح بن عَبْد القدّوس: [من الطويل]
10917 - فَعِظْ كُلَّ ذِي عَقْلٍ عَلَى قَدْرِ عَقْلِهِ ... وَلَا تَعِظِ الحَمْقَى عَلَى ذَلِكَ القَدَرْ

أَبُو فِرَاسٍ: [من الكامل]
10918 - فَعَلَ الجَميلَ وَلَمْ يَكُنْ مِنْ قَصْدِهِ ... فَقَبِلْتُهُ وَقَرنتُهُ بِذُنُوبِهِ
بَعْدَهُ:
وَلَرُّبَّ فعلٍ جَاءَنِي مِنْ فَاعِلٍ ... أحْمَدْتُهُ وَذَمَمْتُ مَنْ يَأتِي بِهِ

زُهَيْرٌ المِصْرِيُّ: [من السريع]
10919 - فَعَلتَ فِعْلًا غَيرَ مُسْتَحْسَنٍ ... مَالَكَ فِيْهِ أحَدٌ شَاكِرُ

[من البسيط]
10920 - فَعَلتُ مَا يَقْتَضِيْهِ السُّخْطُ مُعْتَرِفًا ... فَأيْنَ مَا يَقْتَضِيْهِ الحِلْمُ وَالكَرَمُ
__________
10915 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 340.
10916 - البيت في الرسائل السياسية: 492 منسوبا إلى بشار.
10917 - البيت في بهجة المجالس: 248، لم يرد في مجموع شعره (للخطيب).
10918 - البيتان في ديوان أبي فراس (صادر): 50.
10919 - البيت في ديوان البهاء زهير: 120.
(8/10)

[من الخفيف]
10921 - فَعَلَى قَدْرِ ذَاكَ أسْألُ حَاجَا ... تِي وَأمْتَاحُهَا بِغَيْرِ احْتِشَامِ

أَبُو عَلِيّ البَصِيْرُ: [من الخفيف]
10922 - فَعَلَيْكَ السَّلامُ تَسْلِيْمَ منْ لا ... يَضْمِرُ الدَّهْرَ بَعْدَهَا أنْ يَعُودَا

الأشْجَعُ السُّلَمِيُّ: [من مجزوء الرمل]
10923 - فَعَلَيَّ الجهْدُ فِيْهَا ... وَعَلَى اللَّهِ النَّجَاحُ

العَبَّاس بن مَرْدَاسٍ: [من الكامل]
10924 - فَعَلامَ إن لَمْ أشْفِ نَفْسًا حُرَّةً ... يَا صَاحِبَيَّ أُجِيْدُ حَمْلَ سِلاحِي

عَبْدُ اللَّهِ بن معاوية بن عَبْدِ اللَّهِ: [من الطويل]
10925 - فَعَيْنُ الرِّضَا عَنْ كُلِّ عَيْبٍ كلِيْلَةٌ ... وَلَكِنَّ عَيْنَ السُّخْطِ تُبْدِي المَسَاوِيَا
أبْيَاتُ عَبْدُ اللَّهِ بنُ مُعَاويَةَ بن عَبْدُ اللَّهِ بن جَعْفَر بن أَبِي طَالِبٍ:
رَأيْتُ فَضِيْلًا كَانَ شَيْئًا مُلَفَّفَ ... ًا فَكَشَّفَهُ التَّمْحِيْصُ حَتَّى بَدَالِيَا
أأنْتَ أخِي مَا لَمْ تَكُن لِي حَاجَةٌ ... فَإنْ عَرَضَت أبْقَيْتُ أنْ لا أخَالِيَا
فَلا زَادَ مَا بَيْنِي وَبَيْنِكَ بَعْدَمَا ... بَلوتُكَ فِي الحَاجَاتِ إِلَّا تَمَادِيَا
وَلَسْتُ بِرَاءٍ عَيْبَ ذِي الوُدِّ كُلِّهِ ... وَلَا بَعْضَ مَا فِيْهِ إِذَا كُنْتُ رَاضِيَا
فَعَيْنُ الرِّضَا عَنْ كُلِّ عَيْبٍ كَلِيْلَةٍ ... وَلَكِنَّ عَيْنَ السَّخْطِ تُبْدِي المَسَاوِيَا
كِلانَا غَنِيٌّ عَنْ أخِيْهِ حَيَاتَهُ ... وَنَحْنُ إِذَا متنَا أشَدُّ تَفَانِيَا
__________
10921 - البيت في ديوان ابن الرومي: 87.
10922 - لم يرد في ديوانه.
10923 - البيت في الشعر والشعراء: 2/ 870 منسوبا إلى أشجع السلمي.
10924 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 186 منسوبا إلى العباس بن مرداس.
10925 - الأبيات في عيون الأخبار: 3/ 87.
(8/11)

هَذَا البَيْتُ الأخِيْرُ يُرْوَى للمُغِيْرَةِ بن حَبْنَاءَ. وَقَدْ رُوِيَتْ هَذِهِ الأبِيَاتُ البَوَاقِي لِلأعْشَى.
قَوْلُهُ: كَانَ شَيْئًا مُلَفَّفًا. أي كَانَ مُغَطَّى، وَالتَّمْحِيْصُ الاخْتِيَارُ. يُقَالُ: إِذَا أدْخَلتُ الذَّهَبَ النَّارَ فَمَحَّصْتَهُ أي أخْرَجْتُ عَنْهُ مَا لَمْ يَكُن مِنْهُ. قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا} [آل عمران: 141]. وَيُقَالُ: مَحصَ فُلانٌ مِنْ ذُنُوبِهِ. وَقَوْلُهُ، أأنْتَ أخِي تَقْرِيْرٌ وَلَيْسَ بِاسْتِفْهَامٍ. قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ} [المائدة: 116]. هَذَا تَوْبِيْخٌ لَهُم وَلَيْسَ بِاسْتِفْهَامٍ لأَنَّهُ العَالِمُ بِأنَّ عِيْسَى لَمْ يِقُلْ ذَلِكَ. وَمِثْلُ قَوْلِهِ: فَعَيْنُ الرِّضا. البَيْتُ. قَولُ أَبِي هِمَامٍ رَوحُ بن عَبْدِ الأعْلَى البَصْرِيّ:
وَعَيْنُ السُّخْطِ تُبْصِرُ كُلَّ عَيْبٍ ... وَعَيْنُ أخِي الرِّضَا عَن ذَاكَ تَعْمَى
وَلَوَاحِدِي بَيْتِي تَكَرَّهْتَنِي ... إذًا لَحْسَمتُهَا بِالنَّارِ حَسْمَا
وَكُلُّ هَذَا مَأخُوذٌ مِنْ قَولِ النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: حُبُّكَ الشَّيْءَ يُعْمِي وَيُصِمُّ. وَهُوَ المَثَلُ السَّائِرُ. أي يخفَي عَنْكَ مَسَاوِيْهِ وَيَصمُّكَ عن سَمَاعِ العَذْلِ فِيْهِ.

[من الطويل]
10926 - فَغَالُوا بِأثْمَانِ الوِدَادِ فَإنَّهَا ... غِرَاسُ رِجَالٍ نَافَسُوا فِي المَكَارِمِ

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من الخفيف]
10927 - فَغَدَا كَالخِلافِ يُورِقُ لِلعَي ... نِ وَيَأبَى الثِّمَارَ كُلَّ الإبَاءِ
قَبْلَهُ:
بَذَلَ الوَعْدَ لِلأخِلَّاءِ سَمْحًا ... وَأبَى بَعْدَ ذَاكَ بَذْلَ العَطَاءِ
فَعَدَا كَالخِلافِ يُورِقُ للعَيْنِ. البَيْتُ

البُحْتُرِيُّ: [من الكامل]
__________
10927 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 1/ 24.
(8/12)

10928 - فَغَدُوا حَصِيْدًا للسُّيُوفِ تَكُبُّهُم ... أطْرَافُهُنَّ وَقَائِمٌ كَحَصِيْدِ
مِثْلُ قَوْلُ البُحْتُرِيُّ: فَغَدُوا حَصِيْدًا للسُّيُوفِ. البَيْتُ
قَوْلُ شَاعِرٍ حِمْيَرِيٍّ (1):
وَكَمْ تَرَكْنَا هُنَاكَ مِنْ بَطَلٍ ... تَسْفِي عَلَيْهِ الرِّيَاحُ فِي لمَمِه
وَقَرِيْبٌ مِنْهُ قَوْلُ المُتَنَبِّيّ (2):
يَتَعَثَّرْنَ بِالرُّؤُوسِ كَمَا ... مَرَّ بِتَاءاتِ نُطْقِهِ التَّمْتَامُ
وَقَوْلُ آخَرُ (3):
سُلِبُوا وَأشْرَقَتِ الدِّمَاءُ عَلَيْهُمُ ... مُحْمَرَّةٌ فَكَأنَّهُم لَم يُسْلَبُوا
وَقَوْلُ السَّرِيُّ الرَّفَاء وَمِنْهُ أَخَذَ (4):
يَكْسُوهُ مِنْ دَمِهِ ثَوْبًا وَيَسْلِبُهُ ... ثِيَابَهُ فَهْوَ كَاسِيْهِ وَسَالِبُهُ

عُرْوَةُ بنُ أُذَيْنَةَ: [من البسيط]
10929 - فَغَطِّنِي جَاهِدًا وَاجْهَدْ عَلَيَّ إِذَا ... لاقَيْتَ قَومَكَ فَانْظُر هَلْ تُغَطِّيْنِي

[من الطويل]
10930 - فَفَخْرًا فَمَا فِي عُظْمِ قَدْرِكَ شبْهَةٌ ... وَلَا لَكَ شبْهٌ فِي الزَّمَانِ إِذَا قَسَا

البُحْتُرِيُّ: [من السريع]
10931 - فَفَرْحَةُ النَّاسِ بِإدْبَارِهِ ... كَغِيْظِهِمُ كَانَ بِإقْبَالِهِ
__________
10928 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 700.
(1) البيت في ديوان الحماسة: 110.
(2) البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 98.
(3) البيت في البديع لابن المعتز 146 منسوبًا إلى البحتري.
(4) البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 173 منسوبا إلى الرفاء.
10929 - لم يرد في شعره (الجبوري).
10931 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1637.
(8/13)

[من المتقارب]
10932 - فَفَضْلُ أخِيْ الفَضْلِ نَقْصٌ لَهُ ... إِذَا اسْتَخْدَمَ العَاقِلَ الجاهِلُ

عُثْمَان بن خُريمٍ في الرَّشيْدِ: [من الطويل]
10933 - فَفَضْلَكَ أرْجُو لا البَرَاءَةَ إنَّهُ ... أبَى اللَّهُ إِلَّا أنْ يَكُونَ لَكَ الفَضْلُ
قَبْلَهُ:
أَغِثْنى أمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ بِنَظْرَةٍ ... تَزُولُ بِهَا عَنِّي المَخَافَةُ وَالأزْلُ
فَفَضلَكَ أرْجُو لا البَرَاءَةَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَإلَّا أكُنْ أهْلًا لِمَا أنْتَ أهْلُهُ ... فَأنْتَ أمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ لَهُ أهْلُ

قَابُوسُ بن وشمكير: [من البسيط]
10934 - فَفِي السَّمَاءِ نُجُومٌ غَيْرُ ذِي عَدَدٍ ... وَلَيْسَ يُكْسفُ إِلَّا الشَّمْسُ وَالقَمَرُ
قَبْلَهُ:
فَإنْ تَكُنْ نشِبَتْ أَيْدِي الزَّمَانِ بِنَا ... وَمَسَّنَا مِنْ عَوَادي بُؤسِهِ ضرَرُ
فَفِي السَّمَاءِ نُجُومٌ غَيْرُ ذِي عَدَدٍ. البَيْتُ

مَالِكُ بنُ الرّيْبِ المَازِنِيُّ: [من الطويل]
10935 - فَفِي الأرْضِ عَنْ دَارِ المَذِلَّةِ مَذْهَبٌ ... وَكلُّ بِلادٍ وُطِّنَتْ كبِلادِي
أبْيَاتُ مَالِكُ بن الرَّيْبِ المَازنيُّ أحَد بَنِي مَالِك بنِ مَازِنِ بن عَمْرُو بن تَمِيْمٍ لَمَّا هَرَبَ مِنَ الحَجَّاجِ بن يُوسُفَ الثَّقَفِيِّ (1):
إِنْ تَنْصفُونَا يَا آلِ مَرْوَانَ نَقْتَرِبْ ... إلَيْكُم وإلَّا فَأذنُوا بِبِعَادِ
__________
10933 - الأبيات في ربيع الأبرار: 2/ 100.
10934 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 202.
10935 - البيت في ديوان مالك بن الريب: 99.
(1) الأبيات في ديوان مالك بن الريب: 99.
(8/14)

فَإنَّ لَنا عنْكُم مَرَاحًا وَمَرْحَلًا ... بِعِيس إِلَى رِيْحِ الفَلاةِ صَوادِي
فَفِي الأرْضِ عَنْ دَار المَذَلَّةِ مَذْهَبٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَمَاذا تَرى الحَجَّاجُ يَبْلغُ جُهدُهُ ... إِذَا نَحْنُ جَاوَزْنَا خَطِيْرَ زِيَادِ
فَلَولا بَنُو مَرْوَانَ كَانَ ابْنُ يُوسُفٍ ... كَمَا كَانَ عَبْدًا مِنْ عَبِيْدِ إيَادِ
زَمَانَ هُوَ العَبْدُ المُقْرُّ بِذَلَّةٍ ... يُرَاوِحُ صِبْيَانَ القُرَى وَيُغَادِي
قَالَ ذَلِكَ لأنَّ الحَجَّاجَ كَانَ هُوَ وَأخُوهُ مُعَلّمَينِ بِالطَّائِفِ يُعَلِّمَانِ الصِّبْيَانِ الخَطّ وَكَانَ لَقَبهُ كُلَيْبًا فَبَلَغَت بِهِ الحَالُ حَتَّى ولَّى العِرَاقَيْنِ فَكَانَ يُطْعِمُ فِي كُلِّ يَومٍ عَلَى ألْفِ مَائِدَةٍ عَلَى كُلِّ مَائِدَةٍ ثَرِيْدٌ وَجَنْبٌ مِنْ شوَاءٍ وَسَمْكَةٌ طَرِيَّةٌ وَكَانَ لَهُ سَاقِيَانِ أحَدَهُما يَسْقِي المَاءَ وَالعَسَلَ وَالآخَرُ يَسْقِي اللَّبَنْ. وَكَانَ يُطَافُ بِهِ فِي مَحَفَّةٍ عَلَى تِلْكَ المَوَائد ليتفقّد أمُورُ النَّاسِ وَيَجْلِسُ عَلَى كُلِّ مَائدَةٍ عَشرَةً ثُمَّ يَقُولُ: يا أهْلُ الشَّامِ اكسِرُوا الخُبْزَ لِئَلَّا يُعَادَ عَلَيْكُم.

[من المتقارب]
10936 - فَفِي الإضطِّرَابِ وِفي الإغْتِرَابِ ... مَنَالُ المُنَى وَبُلُوغُ المُرَادِ

[من البسيط]
10937 - فَفِي الأنَامِ لَهُ مِنْ غَيْرنَا عِوَضٌ ... وَلَيْسَ فِي غَيْرِهِ مِنْهُ لنا عِوَضُ

أَبُو فِرَاسٍ: [من الطويل]
10938 - فَفِي أيِّ حُكْمٍ أمْ عَلَى أيِّ مَذْهَبٍ ... تُحِلُّ دَمِي وَاللَّهُ لَيْسَ يُحلُّهُ

[من الطويل]
10939 - فَفِي تَعَبٍ مَنْ يَطْمِسُ الشَّمْسَ نُورَهَا ... وَيَجْهَدُ أنْ يُخْفِى بِكُمٍّ ضَيَاءَهَا
__________
10936 - البيت في اللطائف والظرائف: 228 منسوبًا إلى البرقعي.
10937 - البيت في المنتحل: 276 منسوبا إلى الوزير المهلبي.
10938 - البيت في ديوان أبي فراس (صادر): 231.
(8/15)

[من الطويل]
10940 - فَفِي كُلِّ يَومٍ نَوْبَةٌ بَعْدَ نَوْبَةٍ ... كَأنَّا خُلِقْنَا للنَّوَى وَالنَّوَائِبِ

الحُطَيْئَةُ: [من الطويل]
10941 - فَقَامَ يَجُرُّ الثَّوبَ لَو أَنَّ نَفْسَهُ ... يُقَالُ لَهُ خُذْهَا بِكَفَّيْكَ خَرَّتِ

محمَّدُ بن المُكَعبَرِ: [من الوافر]
10942 - فَقَتَّلْنَا سَرَاتَهُمُ جَمِيْعًا ... وَنَحْنُ كَذَاكَ نَفْعَلُ بِالخِيَارَ

ابْنُ الرُّوميُّ فِي وَطَنِهِ: [من الطويل]
10943 - فَقَدْ ألِفَتْهُ النَّفْسُ حَتَّى كَأَنَّهُ ... لَهَا جَسَدٌ إِنْ بَانَ غُودِرْتُ هَالِكَا
وَمِنْ بَابِ (فَقَد) قَوْلُ حَمَدِ بن عَلِيّ بن خَلَفٍ الهَمَذَانِيِّ (1):
فَقَدْ تَسْجَعُ الوَرْقَاءُ وَهِيَ حَمَامَةٌ ... وَقَدْ تَنْطُقُ الأعْوَادُ وَهِيَ جَمَادُ
وَقَوْلُ أَبِي تَمَّامٍ (2):
فَقَدْتكَ مِنْ زَمَانٍ كُلَّ فَقْدٍ ... وَغَالَتْ حَادِثَاتِكَ كُلُّ غُولِ
مَحَتْ نَكَبَاتُهُ سُبُلَ المَعَانِي ... وَأطْفَأ لَيْلُهُ سُرُجَ العُقُولِ
فَصِرْتُ أذَلُّ مِنْ مُعَنًّى دَقِيْقٍ ... بِهِ فَقْرٌ إِلَى فَهمٍ جَلِيْلِ
وَقَوْلُ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ البَسَّامِيِّ (3):
فَقَدْتُكُمُ يا بَنِي الجاحِدَةِ ... فَفِي كُلِّ يَومٍ لَكُمْ آبِدَة
مَتَى سَمِعَ النَّاسُ فِيْمَا مَضَى ... وَزِيْرَيْنِ فِي دَوْلَةٍ وَاحِدَة
__________
10940 - البيت في المنتحل: 165.
10941 - البيت في ديوان الحطيئة: 31.
10943 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 14 منسوبا إلى أبي المفاخر.
(1) البيت في دمية القصر: 1/ 545.
(2) الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 196.
(3) البيتان في ديوان ابن بسام البغدادي: 36.
(8/16)

السَّرِيُّ الرَّفَاء: [من الكامل]
10944 - فُقِدَ النَّوَالُ فَعَادَ بَرْقًا خُلَّبًا ... وَمَضَى السَّمَاحُ فَعَادَ وَعْدًا كَاذِبَا

مُغَلِّسٌ الفَقْعَسِيّ: [من الطويل]
10945 - فَقَدْ أمنَتْنِي الوَحْشُ مُذْ رَثَّ أسْهُمِي ... وَمَا ضَرَّ وَحْشًا قَانِصٌ لا يَصِيْدُهَا

إبْرَاهِيْم الغزِّيُّ: [من الطويل]
10946 - فَقَدْ تُصْقَلُ الضَّبَّاتُ وَهِيَ كَلِيْلَةٌ ... وَيَصْدَأُ حَدُّ السَّيْفِ وهو مُهَنَّدُ

ابْنُ شَمْس الخِلافَةِ: [من الطويل]
10947 - فَقَدْ تَعْدِلُ الأيَّامُ مِنْ بَعْدِ جَورِهَا ... وَقَدْ يَنْبُعُ الماءُ الزُّلالُ مِنَ الصَّخْرِ

عَبْدُ اللَّهِ ابن المُقَفَّعِ: [من الطويل]
10948 - فَقَدْ جَرَّ نَفْعًا فَقْدُنَا لَكَ أنَّنَا ... أمِنَّا عَلَى كُلِّ الرَّزَايَا مِنَ الفَزَعِ

[من الطويل]
10949 - فَقَدْ جَعَلَتْ نَفْسِي عَلَى النَّأي تَنْطَوِي ... وَعَيْنِي عَلَى فَقْدِ الحَبِيْبِ تَنَامُ
قَبْلَهُ:
وَفَارَقْتُ حَتَّى لا أُبَالِي بِمَنْ نأى ... وَإِنْ بَانَ أحْبَابٌ عَلَيَّ كِرَامُ
فَقَدْ جَعَلَتْ نَفْسِي عَلَى النَّأيِ تَنْطَوِي. البَيْتُ

المَعَرِّيُّ:
10950 - فَقَدْ حَنَّ سَوْطِي فِي يَدِي مِنْ غَرَامِهَا ... وَحَنَّ اشْتِيَاقًا فِي حشَاهَا جَنِيْنُهَا
__________
10944 - البيت في السري الرفاء: 48.
10945 - البيت في شرح ديوان الحماسة للتبريزي: 2/ 235 منسوبا إلى مغلس.
10946 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 522.
10948 - البيت في شرح ديوان الحماسة للتبريزي: 1/ 357 منسوبا إلى ابن المقفع.
10949 - البيتان في المنتحل: 211.
10950 - البيتان في سقط الزند: 144، 145.
(8/17)

يَقُولُ قَبْلَهُ فِي مَطِيَّتِهِ مِنْهَا:
وَلَمَّا رَمَتْ أبْصَارَهَا تَطْلِبُ الحِمَى ... وَلَمْ تَرَ تِلْكَ الأرْضَ سَاءَتْ ظُنُونُهَا
فَقَدْ حَنَّ سَوْطِي فِي يَدِي مِنْ غَرَامِهَا. البَيْتُ

[من الطويل]
10951 - فَقَدْ حَدَّثَتْهُ النَّفْسُ مَا لَيْسَ عِنْدَهَا ... وَقَدْ كَذَبَتْهُ النَّفْسُ وَهِيَ كَذُوبُ

[من الطويل]
10952 - فَقَدْ زَيَّنَ الإسْلامُ سلْمَانَ فَارِسٍ ... وَقَدْ وَضَعَ الشرْكُ الشَّرِيْفَ أبُا لَهَبْ

كشَاجِمٌ: [من الطويل]
10953 - فَقَدْ صِرْتُ لا ألْقَى الذي أسْتَزِيْدُهُ ... وَلَا يُذْكَرُ الشَّيْءُ الذي لَسْتُ أعْرِفُهُ

بَعْضُ لُصُوص العَرَبِ: [من الطويل]
10954 - فَقَدْ عَجَمَتْنِي الحَادِثَاتُ وَأسْأرَتْ ... صَلِيْبَ العَصَا جَلْدًا عَلَى الحَدَثَانِ
بَعْدَهُ:
صَبُورًا عَلَى عَضِّ الأُمُورِ وَصَرْمِهَا ... إِذَا قَلَّصَتْ عَنِ الفَمِ الشَّفَتَانِ

كَرُّوس بن يزيد بن حُصنٍ: [من الطويل]
10955 - فَقَدْ كَانَ لِي عَمَّا أرَى مُتَزَحْزَحٌ ... وَمُتَّسَعٌ مِنْ جَانِبِ الأرْضِ وَاسِعُ
قَبْلَهُ يَهْجُو وَقَدْ خَابَ أمَلُهُ فِيْمَن رَجَاهُ:
ألا لَيْتَ حَظِّي مِنْ عَطَائِكَ أنَّنِي ... عَلِمْتُ وَرَاءَ الرَّمْلِ مَا أنْتَ صَانِعُ
فَقَدْ كَانَ لِي عَمَّا أرَى مُتَزَحْزَحٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
10952 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 414.
10953 - البيت في ديوان كشاجم: 348.
10954 - البيتان في نوادر المخطوطات: 1/ 188 منسوبين إلى أبي المجشر الضبي.
10955 - الأبيات في شرح ديوان الحماسة: 1040.
(8/18)

وَهَمٌّ إِذَا مَا الحَبْسُ قَصَّرَ هَمَّهُ ... طَلُوعٌ إِذَا أَعْيَا الرِّجَالَ المَطَالِعُ
هَمٌّ أيُّ هِمَّةٌ.

بَعْضُ بَنِي الحَارث بن كَعْبٍ: [من الطويل]
10956 - فَقَدْ يَجْزَعُ المَرْءُ الجلِيْدُ وتَبْتَلِي ... عَزِيْمَةَ رَأيِ المَرْءِ نَائِبَةُ الدَّهْرِ

الحَكِيْمُ بنُ الحجَّاجِ: [من الوافر]
10957 - فَقَدْ يَدْنُو الكَبِيْرُ إِلَى مَدَاهُ ... وَيَكْبُرُ بَعْدَ وَفْرَتِهِ الصَّغِيْرُ

بَشَّارٌ: [من الطويل]
10958 - فَقَدْ يَرْكَبُ السَّيْف الفَتَى عِنْدَ ضَيْمِهِ ... إِذَا لَمْ يَجِدْ منْجًى لَهُ غَيْرَ ذَلِك

ابن اللَّبَّانَةِ: [من البسيط]
10959 - فَقَدْ يُسَمَّى سَمَاءً كلُّ مُرْتِفعٍ ... وإنَّمَا الفَضْلُ حَيْثُ الشَّمْسُ وَالقَمَرُ
قَصيْدَةُ أَبِي بَكْر بن اللَّبَّانَةِ شَاعِرُ آلِ عَبَّادٍ مُلُوكِ المَغْرِبِ فِي المُعْتَمِدِ عَلَى اللَّهِ، أوَّلُهَا:
عَنِ الهَوَى إن تَسَل أصْلُ الهَوَى النَّظَرُ ... وَرُبَّمَا جرَّ حَتْفُ المُهْجَةِ البَصَرُ
كَمْ شَاتِمٍ مُشْرَعٍ بِيْضًا إِلَى سُمُرٍ فَلَّتْ ... ظُبَاهُ الظَّبَاءُ البِيْضُ وَالسُّمُرُ
وَكَمْ حَرِيٌّ يُحِرُّ الدُّرعَ سَابِغَةً ... أزْرَى بِجُرْأتِهِ منْ ضَمّهُ أُزُرُ
حَتَّى انْثَنَتْ نَحْوَ مُشْطِ العَاجَ عَايِحَةً ... فُقُلْتُ مِنْ آبِنُوسٍ ذَلِكَ الشَّعَرُ
فَرَاجَعَتْنِي وَقَالَتْ لَمْ تَجِدْ صِفَتِي ... شِعْرِي الظَّلامُ وَمُشْطِي الأنْجُمُ الزُّهُرُ
تَعَجَّبَتْ مِنْ ضَنَا جِسْمِي فَقُلْتُ لَهَا ... عَلَى هَوَاكِ فَقَالَتْ عِنْدِيَ الخَبَرُ
يَقُولُ فِي المَدْحِ مِنْهَا:
مَلِكٌ غَدَا الرِّزْقُ مَبْعُوثًا عَلَى يَدِهِ ... وَظَلَّ يِجْرِي عَلَى أحْكَامِهِ القَدَرُ
__________
10956 - البيت في التذكرة الحمدونية: 9/ 199.
10959 - القصيدة في شعر ابن اللبانة الداني: 45 وما بعدها.
(8/19)

مُقَدَّمُ السّبْقِ يُحْكَى فِي بَسَالَتِهِ ... عُمْرًا وَلَكِنَّهُ فِي عَدْلِهِ عُمَرُ
تَجَلَّى عَلَيْنَا بُدُورٌ مِنْ مَحَاسِنِهِ ... وَتَسْتَهِلُّ لنَا مِنْ كَفِّهِ بِدَرُ
سَرَى إِلَى أخْمَصَيْهِ طَبْعُ أنْمُلَةٍ ... فَحَيْثُ يَسْعَى بها فَالمَاءُ يَنْفَجرُ
لا غَرْوَ فِي أنْ تَحَلَّى غَيْرُهُم بِعُلًى ... وَمَا لَهُ فِي العُلَى عَيْنٌ وَلَا أَثَرُ
فَقَدْ يُسَمَّى سَمَاءٌ كُلُّ مُرْتَفِعٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
يَا مَن قَضى اللَّهُ أَنَّ الأرْضَ يَمْلِكُهَا ... عَجِّلْ فَفِي كُلِّ قُطْرٍ أنْتَ مُنْتَظِرُ
غَيْرِي تُعَلِّمُهُ النُّعْمَاءُ يَشْكِرُهَا ... مَنْ أنْطَقَتْهُ للبُهَى لَمْ يَعْرُهُ حَصَرُ
وَلَو قَدَرْتُ مَلأتُ الصُّحْفَ مِنْ حَكَمٍ ... عَلَى الذي يَقْدِرُ الإنْسَانُ يَقْتَصِرُ
يَقُولُ مِنْهَا مُتَعَقِّبًا:
إن ضِعْتُ وَالشِّعْرُ مِمَّا قَدْ شُهِرْتُ بِهِ ... وَنَالَ جَدْوَاكَ أقْوَامٌ وَمَا شَعِرُوا
فَالجودُ كَالغَيْثِ قَدْ يُسْقَى بِصَيِّبهِ ... شَوْكُ العَتَادِ وَلَا يُسْقَى بِهِ الزَّهَرُ
أبُثّكَ البَثُّ عَنْ قَلْبٍ بِهِ خُرَقٌ ... وَلَيْسَ عَنْ غَيْرِ نَارٍ تَرْتَمِي الشَّرَرُ
قَدْ طَالَ بي أقْطع البَيْدَاءَ مُتَّصِلًا ... وَلَيْسَ يُسْفِرُ عَنْ وَجْهِ المُنَى سَفَرُ
كَأَنَّمَا الأَرْضُ عَنِّي غَيْرُ رَاضيَةٍ ... فَلَيْسَ لِي وَطَنٌ فِيْهَا وَلَا وَطَرُ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
10960 - فَقْرُ الجهُولِ بِلا قَلْبٍ إِلَى أدَبٍ ... فَقْرُ الحِمَارِ بِلا رَأسٍ إِلَى رَسَنِ

الحِيْصُ بِيص: [من البسيط]
10961 - فَقْرُ الأَبيِّ إلى إكْرَامِ مَوْضِعِهِ ... أشَدُّ مِنْ فَقْرِ ذِي الإمْلاقِ وَالعَدَمِ
قَبْلَهُ:
يَا طَالِبَ المَجْدِ إن حَاَوَلْتَ غَايَتَهُ ... فَاسْتَبْعِدِ النَّاسَ بِالإكْرَامِ وَالكَرَمِ
فَلَنْ يَفُوتَكَ مَجْدٌ عَنَّ مَطْلَبُهُ ... إِذَا حَوَيْتَ سَخَاءَ الكَفِّ وَالقَدَمِ
__________
10960 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 211.
10961 - الأبيات في ديوان الحيص بيص: 3/ 35.
(8/20)

فَقْرُ الأبِيِّ إِلَى إكْرَامِ مَوْضِعِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَقُمْ لِرَاجِيْكَ مِنْ قَبْلِ النَّوَال تبتْ ... بَيْنَ التَّوَاضُعِ وَالإحْسَانِ فِي حَرَمِ
تَحَرُّكُ المُزْنِ عِنْدَ السَّحِّ أكْسَبَهُ ... جَوَامِعَ الحَمْدِ مِنْ قَاصٍ وَمِنْ أَمَمِ
جَادَ السَّحَابُ وَجَادَ الطَّوْدُ فَاشْتَرَكَا ... عِنْدَ النَّوَالِ وَكَانَ الفَضْلُ للدِّيَمِ

زُهَيْرُ بن أَبِي سَلْمَى:
10962 - فَقَرِّي فِي بِلادِكِ إِنَّ قَوْمًا ... مَتَى يَدْعُو بِلادَهُمُ يَهُونُوا

البُحْتُرِيُّ: [من الكامل]
10963 - فَقْرٌ كَفَقْرِ الأنْبِيَاءِ وَغُرْبَةٌ ... وَصَبَابَةٌ لَيْسَ البَلاءُ بِوَاحِدِ
قَبْلَهُ:
كيف المَقَامُ بِآمِدٍ وَبِلادِهَا ... مِنْ بَعْدِ مَا شَابَتْ ذَوَابَةُ آمِدِ
فَقْرٌ كَفَقْرِ الأنْبِيَاءِ وَغُرْبَةٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
مَنْ كَانَ يَحمدُ أو يَذِمُّ زَمَانَهُ ... هَذَا فَمَا أَنَا للزَّمَانِ بِحَامِدِ

لَهُ أَيْضًا: [من الخفيف]
10964 - فِقَرٌ لَمْ يَزَلْ فَقِيْرًا إلَيْهَا ... كُلُّ مُبْدِي بَلاغَةٍ وَمُعِيْدِ
بَعْدَهُ:
يَغْتَدِى البَارِعُ المُفِيْدُ لَدَيْهَا ... لاحِقًا بِالمُقَصّرٍ المُسْتَفِيْدِ
بِبِيَانٍ شَافٍ وَلَفْظٍ مُصِيْبٍ ... وَاخْتِصَارٍ كَافٍ وَمَعْنًى سَدِيْدِ

[من المجتث]
10965 - فَقُلْتُ إِذْ لامَ فِيْهِ ... هَلَّا نَظَرْتَ بِعَيْنِي
__________
10962 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 192.
10963 - الأبيات في ديوان البحتري: 2/ 507، 508.
10964 - الأبيات في المنتحل: 12 منسوبين إلى أبي إسحاق الصابي.
10965 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 55.
(8/21)

حَاتِمُ الطَّائِىُّ: [من الطويل]
10966 - فَقُلْتُ دَعِيْنِي إِنَّمَا تِلْكَ عَادَةٌ ... لِكُلِّ كرِيْمٍ عَادَةٌ يَسْتَعِيْدُهَا

الصَّاحِبُ بنُ عَبَّادٍ: [من المتقارب]
10967 - فَقُلْتُ دَعِيْنِي عَلَى غُصَّتِي ... فَإنَّ الهُمُومَ بِقَدْرِ الهِمَمْ

جَعْفَرُ بن حَيَّان الطَّائِيُّ: [من الطويل]
10968 - فَقلْتُ عَسَى أنْ تَجْمَعَ الدَّارُ بَيْنَنَا ... وَلَيْتَ فلمْ أظْفَر بِلَيْتٍ وَلَا عَسَى

[من الوافر]
10969 - فَقُلْتُ قَسَا عَلَى الحَدَثَانِ قَلْبِي ... وَقَدْ بَالَيْتُ حَتَّى لا أُبَالِي

الفَرَزْدَقُ: [من البسيط]
10970 - فَقُلْتُ للنَّفْسِ هَا يَا مُنْيَةٌ قُدِرَتْ ... وَقَدْ تُوَافِقُ بَعْضُ المُنْيَةِ القَدَرَا
أنْشَدَ ثَعْلَبٌ للفَرَزْدَقِ في بِشْرِ بن مَرْوَانَ:
الفَيْحُ عَلْقَمَةُ البَكْرِيُّ خَبَّرَنَا ... أَنَّ الرَّبِيْعَ أبَا مَرْوَانَ قَدْ حَضَرَا
فَقُلْتُ للنَّفْسِ هَا يَا مُنْيَةٌ قُدِرَتْ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
كَلُّ امْرِئٍ آمِنٌ للخَوْفِ آمنَهُ ... بشر بنُ مَرْوَانَ وَالمَذْعُورُ مَنْ ذَعَرَا
الفَيْحُ الإسْرَاعُ. يُقَالُ: أفَاحَ الرَّجُلُ إفَاحَةً إِذَا أسْرَعَ. يَقُولُ: الإسْرَاعَ الإسْرَاعَ فَإنَّ عَلْقَمَةَ خَبَّرَنَا بِحُضورِ الرَّبِيعْ أَبِي مَرْوَانَ.

[من السريع]
10971 - فَقُلْتُ لَمَّا أنْ بَدَا رَاكبًا ... يَا لَيْتَنِي رَاكِبَ ذَا الرَّاكِبِ
__________
10966 - البيت في ديوان حاتم الطائي: 78.
10967 - البيت في ديوان الصاحب بن عباد: 280.
10969 - عجز البيت في شرح ديوان المتنبي للعكبري: 3/ 810.
10970 - الأبيات في ديوان الفرزدق: 1/ 232.
(8/22)

سَعْدُ بن ثَابِتٍ: [من الطويل]
10972 - فَقُلْتُ لَهَا إِنَّ الكَرِيْمَ وَإِنْ حَلا ... ليُلْفَى على حَالٍ أمَرَّ مِنَ الصَّبْرِ
وَمِنْ بَابِ (فَقُلْتُ) وَهُوَ مَكْتُوبٌ بِبَاب: خُذِيْنِي فَجُرِّيْني. البَيْتُ. وإنَّمَا وَرَدَ هَاهُنَا لأَنَّهُ قَدْ رُوِيَ أَيْضًا هَكَذَا (1).
فَقُلْتُ لَهَا عِيْثِي جَعَارِ وَجَرِّرِي ... بِلَحْمِ امْرِئٍ لَمْ يَشْهَدِ اليَومَ نَاصرُهُ
قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بن الزُّبَيْرِ لَمَّا أُخْبِرَ بِقَتْلِ أخِيْهِ مُصْعَبٍ: أشْهَدَهُ المُهَلَّبُ بن أَبِي صُفْرَةَ؟ قَالُوا: لا، كَانَ فِي وَجْهِ الخَوَارِجِ. قَالَ: أفَشَهِدَهُ عَبْدُ اللَّهِ بنُ خَازِمٍ السَّلْمِيُّ؟ قَالُوا: لا. فَأنشَدَ مُتَمَثِّلًا:
فَقُلْتُ لَهَا عَيْني جَعَارِ. البَيْتُ.
وَيُرْوَى: رُوغِي جَعَارِ وَابْشِرِي. البَيْتُ

[من الطويل]
10973 - فَقُلْتُ لَهَا وَاللَّهِ مَا مِنْ مُسَافِرٍ ... يَسيرُ وَيَدْرِي مَا بِهِ اللَّهُ صَانِعُ

أعْرَابِيٌّ: [من الطويل]
10974 - فَقُلْتُ لَهَا لا تَهْزَأي بِي فَقَلَّمَا ... يَسُودُ الفَتَى حَتَّى يَشِيْبَ وَيَصْلَعَا

كُثَيِّرُ عَزَّة: [من الطويل]
10975 - فَقُلْتُ لَهَا يَا عَزُّ كُلُّ مُصِيْبَةٍ ... إِذَا ذُلِّلَتْ يَوْمًا لَهَا النَّفْسُ ذَلَّتِ
يَقُولُ مِنْهَا وَهِيَ طَوِيْلَةٌ كُلُّهَا مُخْتَارَةٌ:
هَنِيْئًا مَرِيْئًا غَيْرَ دَاءٍ مُخَامِرٍ ... لِعزَّةَ مِنْ أعْرَاضِنَا مَا اسْتَحَلَّتِ
__________
10972 - البيت في أمالي القالي: 2/ 174.
(1) البيت في زهر الأكم: 1/ 328.
10973 - البيت في التذكرة الحمدونية: 8/ 132 منسوبا إلى الأقرع بن معاذ.
10974 - البيت فى التذكرة الحمدونية: 6/ 23 منسوبا إلى بعض الأعراب.
10975 - الأبيات في ديوان كثير عزة: 97، 100.
(8/23)

فَإنْ تَكُن العُتْبَى فَأهْلًا وَمَرْحَبًا ... وَحُقَّتْ لَهَا العُتْبَى لَدَيْنَا وَقَلَّتِ
أَسِيْئي بِنَا أو فَاحْسنِي لا مَلُومَةً ... لَدَيْنَا وَلَا مَقْلِيَّةً إِنْ تَقَلَّتِ
وَهِيَ مَكْتُوبَةٌ بِبَابِ: خَلِيْلَيَّ هَذَا رَبعُ عزَّةَ.

العُجِيْرُ السّلُولِيُّ: [من الطويل]
10976 - فَقُلْتُ لَهُ قُمْ فَارْتَحِلْ لَيْسَ هَهُنَا ... سِوَى وَقْفَةِ السَّارِي مُنَاخٌ لِرَاكِبِ

أَبُو غَالِب بن بَشْرَان: [من الطويل]
10977 - فَقُلْتُ لَهُمْ لا بَأسَ بِي فَتَعجَّبُوا ... وَقَالُوا الذي أبْدَيْتَهُ كُلُّهُ بَأسُ

الغَزِيُّ: [من البسيط]
10978 - فَقُلْتُ لا تَنْهَ عَنْ غَرْسٍ بِلا ثَمَرٍ ... إِنَّ العَقِيْمَ لَتُؤتَى وَهْيَ لا تَلِدُ

[من الطويل]
10979 - فَقُلْتُ لأصْحَابِي هِيَ الشَّمْسُ ضَوْؤُها ... قَرِيْبٌ وَلَكِنْ فِي تَنَاوِلهَا بُعْدُ

القَاضِي: [من الوافر]
10980 - فَقُلْ فِي حَالِ مَأسُورٍ ضَعِيْفٍ ... يَلُوذُ مِنَ الأعَادِي بِالأعَادَي
وَجَعَارِ اسمٌ مِنْ أسْمَاءِ الضبُعِ وَهِيَ صِفَةٌ غَالِبَةٌ لأنَّهَا جَاعِرَةٌ فَهَذَا مَبْنِيٌّ عَلَى الجَّرِّ كَفَساقِ للفَارَةِ وَلَكَاعِ للمَرْأةِ وِحَلاقِ للمَنِيَّةِ وَذَلِكَ مِنْ بَاب خَدامِ وَفَطَامِ وَسَكَابِ.
وَمِنْ بَابِ (فَقُلْتُ) قَوْلُ آخَرُ (1):
فَقُلْتُ لَهُ أهْلًا وَسَهْلًا وَمَرْحَبًا ... فَهَذَا مَبِيْتٌ صَالِحٌ وَرَفِيْقُ
__________
10976 - البيت في الأغاني: 13/ 72 منسوبا إلى عجير.
10977 - البيت في معجم الأدباء: 5/ 2350 منسوبا إلى محمد بن أحمد.
10978 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 774.
10979 - البيت في الوساطة: 261 منسوبا إلى ابن عيينة.
10980 - البيت في ديوان القاضي الجرجاني: 70.
(1) البيت في البيان والتبيين: 1/ 33 منسوبا إلى عمرو بن الاهتم.
(8/24)

قَوْلُ آخَرُ (1):
فَقُلْتُ لَهُ أهْلًا وَسَهْلًا وَمَرْحَبًا ... بِوَارِدِ نَارٍ مُحَمَّدٌ يَزُورُهَا
وَقَوْلُ مُتَمَّم بن نُوَيْرَةَ فِي أخِيْهِ مَالِكٍ (2):
فقلتُ لَهُ أَنَّ الشَّجَى يَبْعَثُ الشَّجَى ... فَدَعْنِي فَهَذَا كُلُّهُ قَبرُ مَالِكِ
يَقُولُ قَبْلَهُ:
لَقَدْ لامَنِي عِنْدَ القُبُورِ عَلَى البُكَا ... رَفِيْقِي لِتَذْرَافِ الدُّمُوعِ السَّوَافِكِ
وَقَالَ أتَبْكِي كُلَّ قَبْرٍ رَأيْتَهُ ... لِقَبْرٍ ثَوَى بَيْنَ الرُّبَا وَالدَّكَادِكِ
فَقُلْتُ لَهُ إِنَّ الشَّجَى يَبْعَثُ الشَّجَى. البَيْتُ
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ مُحَمَّد بن أَبِي أُمَيَّةَ (3):
فَقُلْتُ لَهُ كُرَّ الحَدِيْثَ الذي مَضَى ... وَذِكْرِكَ مِنْ ذِكْرِ الجمِيْعِ أُرْيِدُ
أُنَاشِدُهُ ألَّا أعَادَ حَدِيْثَهُ ... كَأَنَّ بَطِيْء الفَهْمِ حِيْنَ يُعِيْدُ
يُجَدِّدُ تِكْرَارُ الحَدِيْثِ لَذَاذَتِي ... فَذِكْرُكِ عِنْدِي وَالحَدِيْثُ جَدِيْدُ

ابن المُعْتَزِّ: [من الهزج]
10981 - فَقُلْ فِي مَكْرَعٍ عَذبٍ ... وَقَدْ وَافَاهُ عَطْشَانُ
أبْيَاتُ عَبْدُ اللَّهِ بنُ المُعْتَزِّ، أوَّلُهَا:
شَجَاكَ الحَيُّ إِذْ بَانُوا ... فَدَمْعُ العَيْنِ تَهْتَانُ
وَفِيْهمُ رَشَاءٌ أغْيَدُ ... سَاجِي الطَّرْفِ وَسْنَانُ
وَقَدْ أنْهَبَنِي فَاهُ ... وَوَلَّى وَهُوَ عَجْلانُ
__________
(1) البيت في غرر الخصائص: 307.
(2) الأبيات في مالك ومتمم ابني نويرة اليربوعي (متمم): 125.
(3) الأبيات في مصارع العشاق: 103.
10981 - الأبيات في ديوان ابن المعتز (الاقبال): 70 - 71.
(8/25)

فَقُلْ فِي مَكْرَعٍ عَذْبٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
جَزَيْنَا الأموِيِّيْنَ ... وَدِنَّاهُمْ كَمَا دَانُو
وَذَاقُوا ثَمَرَ البَغْي ... وَكَانُوا مِثْلَ مَنْ خَانُوا
وَللخَيْرِ وَللشَّرِّ ... بِكَفِّ العَدْلِ مِيْزَانُ
بِأسْيَافِكُم أوْدَى ... حُسَيْنٌ وَهُوَ ظَمْآنُ
وَلَكِنْ آلُ عَبَّاسٍ ... وَمَرْوٌ وَخُرَاسَانُ
لَقُوا مَرْوَانَ بِالزَّابِ ... فَعَارَ العِيْرُ مَرْوَانُ
وَدَأبُ العَلَويِّينَ ... لَهُمْ جَحْدٌ وَكُفْرَانُ
فَهَلَّا كَانَ إمْسَاكٌ ... إِذَا لَمْ يَكُ إحْسَانُ
يَلُومُونَهم ظُلْمًا ... فَهَلَّا مِثْلُهُم كَانُوا

مَعْبَدُ بن عَلْقَمَةَ: [من الطويل]
10982 - فَقُلْ لِزُهَيْرٍ إِنْ شَتَمْتَ سَرَاتَنَا ... فَلَسْنَا بِشَتَّامِيْنَ للمُتَشَتِّمِ
بَعْدَهُ:
وَلَكِنَّنَا نَأبَى الظَّلامَ وَنَقْتَضي ... بِكُلِّ رَقِيْقِ الشَّفْرَتَيْنِ مُصَمِّمِ
وَتَجْهَلُ أيْدِيْنَا وَيَحلمُ رَأيُنَا ... وَنَشْتِمُ بِالأفْعَالِ لا بِالتَّكَلُّمِ
وَإنَّ التَّمَادِي فِي الذي كَانَ بَيْنَنَا ... بِكَفِّكَ فَاسْتَأخِرْ لَهُ أو تَقَدَّمِ
هَذَا مِنْ أحْسَن مَا قِيْلَ فِي مَعْنَاهُ.

الصَّابِئُ: [من الطويل]
10983 - فَقُلْ لِصَدِيْقِي كُنْ عَلَى السّرِ آمِنًا ... إِذَا لَمْ يَكُنْ مَا بَيْنَنَا فِيْهِ ثَالِثُ

نَهْشَل بن حَرِّيٍّ: [من الطويل]
10984 - فَقُلْ للَّذِي يُبْدِي الشَّمَاتَةَ جَاهِدًا ... سَيَأتِيْكَ كَأسٌ أنْتَ لا بُدَّ شَارِبُه
__________
10982 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 2/ 432 منسوبة إلى معبد بن علقمة.
10983 - البيت في التذكرة الحمدونية: 3/ 153.
10984 - البيت في عشرة شعراء مقلين (نهشل): 109.
(8/26)

طَرْفَةُ: [من الطويل]
10985 - فَقُلْ للَّذِي يَرْجُو خِلافَ الذي مَضَى ... تَأهَّب لأُخْرَى مِثْلِهَا فَكَأن قَد

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من الوافر]
10986 - فَقُلْ للشَّامِتِيْنَ بِنَا أفِيْقُوا ... أمَامَكُمُ المَصَائِبُ وَالخُطُوبُ

ذُو الإصْبَعِ العَدوَانِيُّ: [من الوافر]
10987 - فَقُلْ للشَّامِتِيْنَ بِنَا أفِيْقُوا ... سَيَلْقَى الشَّامِتُونَ كَمَا لَقِيْنَا

[من الوافر]
10988 - فَقُلْ للمُتَّقِي عَرَضَ المَنَايَا ... تَوَقَّ وَلَيْسَ يَنْفَعَكَ اتِّقَاءُ
وَمِنْ بَابِ (فَقَلَّ) قَوْلُ المُتَنَبِّيّ:
فَقَلَّ فِي النَّاسِ مَنْ أمْضَى عَزِيْمَتَهُ ... لِمطْلَبٍ فَانْثَنَى عنه وَلَمْ يَنَلِ
وَقَوْلُ ابْنُ الرُّومِيُّ (1):
فَقَلَّ مَنْ ضمَنَت خَيْرًا طَوِيَّتُهُ ... إِلَّا وَفِي وَجْهِهِ للخَيْرِ عُنْوَانُ
وَقَوْلُ أَبِي نُواسٍ (2):
فَقُلْ لِمَن يَدَّعِي فِي العِلْمِ فَلْسَفَةً ... حَفِظْتَ شَيْئًا وَضَاعَتْ مِنْكَ أشْيَاءُ

الخَبْزُرَانِيُّ: [من المتقارب]
10989 - فَقُلْ لِمُرَجِّي مَعَالِي الأُمُور ... بِغَيْرِ اجْتِهَادٍ رَجَوتَ المُحَالا
__________
10985 - البيت فى عيون الأخبار: 3/ 131.
10986 - البيت في ديوان ابن المعتز (الاقبال): 327.
10987 - البيت في الحماسة البصرية: 2/ 416 منسوبا إلى فروة بن مسيك.
10988 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 506 منسوبا إلى حجر العبسي.
(1) البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 375.
(2) البيت في ديوان أبي نواس (منظور): 62.
10989 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 523 منسوبا إلى الخبزارزي.
(8/27)

مَنْصُورُ بن بَاذَان:
10990 - فَقَلَّ مُسَاعٍ لَهُ هِمَّةٌ ... مِنَ النَّاسِ إِلَّا قَصِيْرَ الأجَلِ

مُحَمَّد بن عَبْدُ المَلِك الزَّيَّاتُ: [من مخدع البسيط]
10991 - فَقُلْ لمَنْ عَابَنِي سَفَاهًا ... يَا عَائِبَ الشَّيْبِ لا بَلَغْتَه
وَمِنْ بَابِ (فَقُمْ) قول أَبِي الوَفَاءِ طَاهِرُ بن مُحَمَّد بن مَرْزُوقٍ الأصفَهَانِيِّ (1):
فَقُمْ وَارْمِ أغْرَاضَ الأمَانِي بِهِمَّةٍ ... تُنِيْرُ يُصْبِحُ النَّجْحُ لَيْلَ المُطَالِبِ
فَلَو كَانَ عزٌّ فِي القُعُودِ لَمَا سَرَتْ ... مَعَ الفَلَكِ الدَّوَّارِ زهرُ الكَوَاكِبِ

العَبَّاسُ بن عَبْدِ المُطَّلِبِ: [من الطويل]
10992 - فَقَومَكَ أَنَّ المَرْءَ مَا عَاشَ قَومُهُ ... وَإِنْ لامَهُمْ لَيْسُوا لَهُ كالأبَاعِدِ
قِيْلَ لَمَّا اسْتَخْلَفَ يَزِيْدُ بن المُهَلَّبِ بن أَبِي صُفْرَةَ وَلدهُ بِجُرْجَانِ، قَالَ لَهُ: انْظُرْ إِلَى هَذَا الحَيِّ مِنَ اليَمَنِ فَكُنْ لَهُمْ كَمَا قَالَ العَبَّاسُ بن عَبْدِ المُطَّلِب:
فَقَومَكَ إِنَّ المَرْءَ مَا عَاشَ قَومَهُ. البَيْتُ

أوسُ بن حَجْرٍ: [من الطويل]
10993 - فَقَومَكَ لا تَجْهَل عَلَيْهم وَلَا تَكُنْ ... بِهم هَرِشًا تَغْتَالُهُم وَتُقَاتِلُ

[من مجزوء الرمل]
10994 - فُقِئَتْ عَيْنٌ أصَابَتْ ... مَوْضعِي مِنْكَ بِعَيْنِ

بَهْلُولٌ: [من الهزج]
__________
10990 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 156.
10991 - البيت في أحسن ما سمعت: 1/ 82.
(1) البيت في دمية القصر: 1/ 425 منسوبا إلى ابن مرزوق.
10992 - البيت في المنتحل: 216.
10993 - البيت في ديوان أوس بن حجر: 99.
(8/28)

10995 - فَقِيْرٌ كُلُّ مَنْ يَطْمَع ... غَنِيٌّ كلُّ مَنْ يَقْنَعْ

العَبَّاسُ بنُ الأحْنَفِ: [من البسيط]
10996 - فَكَاذِبٌ قَدْ رَمَى بِالظَّنِّ غَيْرَكُمُ ... وَصَادِقٌ لَيْسَ يَدْرِي أَنَّهُ صَدَقَا

أَبُو الشِّيْصِ: [من الطويل]
10997 - فَكَالسَّيْفِ إِنْ لا يَنْتَهُ لانَ مَتْنُهُ ... وَحَدَّاهُ إِنْ خَاشَنْتَهُ خَشِنَانِ

[من الطويل]
10998 - فَكَانَ الذي اسْتَدْعَاهُ أوَّلَ خَاذِلٍ ... لَهُ والذي اسْتَصْفَاهُ مِنْ أعْظَمِ العِدَا

مُحَمَّدُ بن شبلٍ: [من الوافر]
10999 - فَكَانَ تَقَرُّبي أّذْكَى لِبُعْدِي ... وَإحْسَانِي إِلَى ذِي الذَّنْبِ ذَنْبِي

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
11000 - فَكَانَ كَشَاةِ الرَّمْلِ قَيَّضَهَا الرَّدَى ... لِقَانِصِهَا مِنْ قَبْلِ بَثِّ الحَبَائِلِ
يَقُولُ قَبْلَهُ:
فَوَلَّى وَمَا أبْقَى الرَّدَى مِنْ حُمَاتِهِ ... لَهُ غَيْرَ أَسْآرِ الرِّمَاحِ الذَّوَابِلِ
وَعَاذَ بِأطْرَافِ المَعَاقِلِ مُعْصِمًا ... وَلَمْ يَدْرِ أَنَّ اللَّهَ فَوْقَ المَعَاقِلِ
تَحَدَّرَ مِنْ لَهِيْبِهِ يَرْجُو غَنِيْمَةً ... بِسَاحَةِ لا الوَانِي وَلَا المُتَخَاذِلِ
فَكَانَ كَشَاةِ الرَّمْلِ. البَيْتُ

[من الرمل]
11001 - فَكَأنَّ اللَّهَ قَدْ قَالَ لَهَا ... احْذَرِي يَا هَذِهِ أنْ تَسْتَقِيْمِي
__________
10995 - البيت في عقلاء المجانين: 74.
10996 - البيت في ديوان العباس بن الأحنف: 224.
10997 - البيت في ديوان أبي الشيص الخزاعي: 112.
11000 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 134.
(8/29)

الصَّابِئُ: [من الكامل]
11002 - فَكَأنَّ لَفْظَكَ لُؤلُؤٌ مُتَنَخَّلٌ ... وَكأنَّمَا آذَانُنَا أصْدَافُهُ

ابن المُعَلِّمِ: [من الكامل]
11003 - فَكَأَنَّمَا العَيْشُ الذي قَضيْتُهُ ... بِكَ قَبْلَ نَازِلَةِ الفرَاق مَنَامُ

[من الكامل]
11004 - فَكَأنَّ مَا قَدْ كَانَ لَمْ يَكُ إِذْ مَضَى ... وَكأَنَّ مَا هُوَ كَائِنٌ قَدْ كَانَا

زَاهِرٌ التَّمِيْمِيُّ: [من الكامل]
11005 - فَكَأَنَّمَا كَانَتْ يَدِي مِنْ حَتْفِهِ ... لَمَّا انْثَنَيْتُ لَهُ عَلَى مِيْعَادِ
أبْيَاتُ زَاهِرٍ التَّمِيْمِيُّ:
سَقَيْتَهُ كَأسَ الرَّدَى بِأسِنَّةٍ ... ذَلْقٍ مُوَلِّلَةِ الشِّفَارِ حَدادِ
فَطَعَنْتُهُ وَالخَيْلُ فِي رَهَجِ الوَغَا ... نَجْلاءَ تَنْضجُ مِثْلَ لَونِ الجَادِي
فَكَأَنَّمَا كَانَتْ يَدِي مِنْ حَتْفِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَهَوَى وَجَايَشهَا يَمُورُ بِمُزْبَدٍ ... مِنْ جَوْفِهِ مُتَدَارِكِ الإزْبَادِ
أخَذَهُ البَبَّغَاءُ فَقَالَ (1):
نَادَمْتَهُمْ بِالمَشْرِفِيَّةِ وَالقَنَا ... فِي سَاعَةٍ لَيْسَتْ بِذَاتِ نِدَامِ
فَتَرَكْتَهُمْ صَرْعَى كَأنَّكَ بِالظُّبَا ... عَاطَيْتُهُمْ فِي الرَّوْعِ كَأسَ مُدَامِ
مُتَهَاجِرِيْنَ عَلَى الدُّنُوِّ كَأَنَّمَا ... أُنْفِقَتْ رُؤُوسُهُم مِنَ الأجْسَامِ
__________
11002 - البيت في أحسن ما سمعت: 1/ 28 منسوبا إلى أبي إسحاق.
11003 - لم يرد في ديوانه المخطوط (السماوي).
11004 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 121.
11005 - الأبيات في شرح ديوان الحماسة للتبريزي: 1/ 275، 276.
(1) البيت الثاني والثالث في شعر الببغاء: 324.
(8/30)

وَيَقرُبُ مِنْهُ قَوْلُ المُتَنَبِّيّ (1):
صَدَمْتَهُم بِخَمِيْسٍ أنْتَ غُرَّتُهُ ... وَسَمْهَرِيَّتهُ فِي وَجْهِهِ عَمَمُ
فَكَانَ أثْبَتَ مَا فِيْهِمْ جُسُومهُمُ ... يَسْقُطْنَ حَوْلَكَ وَالأرْوَاحُ تَنْهَزِمُ

المُتَنَبِّي: [من الكامل]
11006 - فَكَأَنَّمَا نُتِجَتْ قيَامًا تَحْتَهُمْ ... وَكأنَّمَا وُلِدُوا عَلَى صَهَوَاتِهَا
أخَذَهُ السَّرِيُّ فَقَالَ (1): [من البسيط]
كَأَنَّمَا نُتِجَتْ للحَرْبِ مُسْرَجَةً ... مُرَكَّبَاتٍ عَلَى أفْوَاهِهَا اللُّجُمُ

ابْنُ هَرْمَةَ: [من الطويل]
11007 - فَكَائِنْ تَرَى مِنْ وَافِرِ العَرْضِ صَامِتٍ ... وَآخَرَ أرْدَى نَفْسَهُ أنْ تَكَلَّمَا
قِيْلَ لَمَّا ظَهَرَ إبْرَاهِيْم بن عَبْدِ اللَّهِ بن الحَسَن بن الحَسَن بن عَلِيُّ بن أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهُمَا السَّلامُ، أَتَى رَجُلٌ إِلَى إبْرَاهِيْمَ بن هَرْمَةَ فَقَالَ: إِنَّ هَذَا الرَّجُلَ قَدْ ظَهَرَ فَمَا عِنْدَكَ فِي أمْرِهِ؟ فَقَال لَهُ: احْفَظْ عَنِّي مَا أقُولُ لَكَ:
أرَى النَّاسَ فِي أمْرٍ سَجِيْلٍ فَلا تزَلْ ... عَلَى حَذَرٍ حَتَّى تَرَى الأمْرَ مُبْرَمَا
فَإِنَّكَ لَنْ تَسْطِيعَ رَدَّ الذي مَضى ... إِذَا القَولُ عَنْ زَلَّاتِهِ فَارَقَ الفَمَا
فَكَائِنُ تَرَى مِنْ وَافِرِ العرْضِ صَامِتٍ. البَيْتُ

البُحْتُرِيُّ: [من الخفيف]
11008 - فَكَثِيْرُ العَطَاءِ غَيْرُ كَثِيْرٍ ... وَقَلْيْلُ الثَّنَاءِ غَيْرُ قَلِيْلِ
__________
(1) البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 23، 24.
11006 - البيت في ديوان المتنبي: 1/ 230.
(1) ديوانه 2/ 675.
11007 - الأبيات في ديوان ابن هرمة: 202 - 203.
11008 - ديوان البحتري 3/ 1679.
(8/31)

[من الوافر]
11009 - فَكِدْتُ أطِيْرُ مِنْ شَوقٍ إلَيْهَا ... بِقَادِمَةٍ كَقَادِمَةِ الجَنَاحِ

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من الكامل]
11010 - فَكَّرْتُ فِي الدُّنْيَا فَكَانَتْ مَنْزِلًا ... عِنْدِي كَبَعْضِ مَنَازِلِ الرُّكْبَانِ

ابْنُ السِّكِيْتِ النَّحَوِيُّ: [من الوافر]
11011 - فَكُلُّ الحَادِثَاتِ وَإِنْ تَنَاهَتْ ... فَمَقْرُونٌ بها الفَرَجُ القَرِيْبُ
أخَذَهُ أَبُو هُلالٍ العَسْكَرِيُّ فَقَالَ (1): [من الوافر]
وَكُلُّ الحَادِثَاتِ وَإِنْ تَنَاهَتْ ... فَمَقْرُونٌ بِهَا الفَرَجُ المُتَاحُ
أبْيَاتُ ابنِ السَّكِيْتِ النَّحَوِيِّ إنْشَادُ النَّاشِئ (2):
إِذَا اشْتَمَلَتْ عَلَى اليَأسِ القُلُوبُ ... وَضاقَ بِمَا بِهِ الصَّدْرُ الرَّحِيْبُ
وَأوْطَنَتِ المَكَارِهُ وَاطْمَأنَّتْ ... وَأرْسَتْ فِي أمَاكِنِهَا الخُطُوبُ
وَلَمْ تَرَ لانْكِشَافِ الضُّرِّ وَجْهًا ... وَلَا أغْنَى مَخِيْلَتِهِ الأرِيْبُ
أتَاكَ عَلَى قُنُوطٍ مِنْكَ غَوْثٌ ... يَمُنُّ بِهِ اللَّطِيْفُ المُسْتَجِيْبُ
فَكُلُّ الحَادِثَاتِ وَإِنْ تَنَاهَتْ. البَيْتُ
وَقَالَ عَبْدُ الوَهَابُ بنُ الحَسَنِ بن جَعْفَر المِصْرِيُّ المَعْرُوفُ بِابنِ الحَاجِبِ:
أهُونُ بِقَولِ السُّعَاةِ مُغْتَفِرًا ... وَلَا تَكُنْ عِنْدَهُ بِمُنْزَعِجِ
وَاسْتَعْمِلِ الصَّبْرَ فِيْهِ مُجْتَهِدًا ... فَصَاحِبُ الصَّبْرِ صَاحِبُ الفِلجِ
فَكُلُّ أمْرٍ يَضيْقُ أوَّلُهُ ... فَهُوَ قَرِيْبٌ مِنْ سَاعَةِ الفَرَجِ
__________
11009 - البيت في المنتحل: 209.
11010 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 260.
11011 - البيت في الكشكول: 2/ 52.
(1) شعر أبي هلال العسكري (غياض) 83.
(2) الأبيات في أمالي القالي: 2/ 303.
(8/32)

وَقَالَ قَيْسُ بن الخَطِيْم (1):
وَكُلُّ شَدِيْدَةٍ نَزَلَتْ بِقَومٍ ... سَيَأتِي بَعْدَ شِدَّتهَا رَخَاءُ
وَقَالَ إسْمَاعِيْلُ بنُ يسّارٍ (2): [من البسيط]
وَكُلُّ كَرْبٍ وَإِنْ طَالَتْ بَلِيَّتُهُ ... يَوْمًا تَفرَّجُ غمَّاهُ وَتَنْكَشِفُ
وَقَالَ إبْرَاهِيْم بنُ العَبَّاسِ الصُوليُّ (3):
وَلَرَبَّ نَازِلَةٍ يَضِيْقُ بِهَا الفَتَى ... ذَرْعًا وَعِنْدَ اللَّهِ مِنْهَا المَخْرَجُ

أَبُو زُبَيْد الطَّائيِّ: [من الوافر]
11012 - فَكُلُّ إمَارَةٍ إِلَّا قَلِيْلًا ... مُغَيِّرَةُ الصَدِيْقِ عَلَى الصَّدِيْقِ

لَيْلَى الأَخْيَلِية: [من الطويل]
11013 - فَكُلُّ جَدِيْدٍ أو شَبَابٍ إِلَى بِلًى ... وَكُلُّ أمْرِئٍ يَوْمًا إِلَى اللَّهِ صَايِرِ

إبْرَاهِيْم بن العَبَّاس الصَّولِيّ: [من المنسرح]
11014 - فَكُلُّ حُزْنٍ يَبْلَى عَلَى قِدَمِ ... الدَّهْرِ وَحُزْني يُحِدُّهُ الأبَدُ

[من الطويل]
11015 - فَكُلُّ حَيَاةٍ مَعْ سِوَاكَ مَنِيَّةٌ ... وَكُلُّ ضُحًى فِي أرْضِ غَيْرِكَ غَيْهَبُ

سُوَيْدُ بنُ عَامِرٍ المُصْطَلقِيُّ: [من البسيط]
__________
(1) البيت في ديوان قيس بن الخطيم: 156.
(2) البيت في التذكرة الحمدونية: 8/ 46، شعره (بكار) 44.
(3) البيت في الطرائف الأدبية: 171.
11012 - البيت في ديوان شعر أبي زبيد الطائي: 125.
11013 - البيت في ديوان ليلى الأخيلية: 65.
11014 - البيت في الكامل في اللغة: 4/ 21.
11015 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 53.
(8/33)

11016 - فَكُلُّ ذِي صَاحِبٍ يَومًا يُفَارِقُهُ ... وَكَلُّ زَادٍ وَإِنْ أبْقَيْتَهُ فَاني

عَبْدُ اللَّهِ بن العَبَّاسِ الرَّبْعِيُّ: [من البسيط]
11017 - فَكُلُّ شَيْءٍ رآهُ خَالَهُ قَدَحًا ... وَكُلُّ شَخْصٍ رَآهُ ظَنَّهُ السَّاقِي
قَبْلَهُ:
وَمُسْتَطِيْلٍ عَلَى الصَّهْبَاءِ بَاكَرَهَا ... فِي فِتْيَةٍ بِاصِطِبَاحِ الرَّاحِ حُذَّاقِ
يَمْضِي بِهَا مَا مَضَى مِنْ عَقْلِ شَارِبِهَا ... وَفِي الزَّجَاجَةِ بَاقٍ يَطْلِبُ البَاقِي
فَكُلُّ شَيْءٍ رَآهُ خَالَهُ قَدحًا. البَيْتُ

[من البسيط]
11018 - فَكُلُّ ضِيْقٍ سَيَأتِي بَعْدَهُ سِعَةٌ ... وَكُلُّ فَوْتٍ سَيَأتِي بَعْدَهُ ظَفَرُ

الأشْجَعُ السُّلْمِيُّ: [من الطويل]
11019 - فَكُلُّ طَوِيْلِ المَجْدِ يَقْصُرُ عُمْرُهُ ... كذَاكَ عِتَاقُ الطَّيْرِ أَقْصَرُهَا عَمْرَا

النَّابِغَة الذُبيانيُّ: [من الوافر]
11020 - فَكُلُّ فتًى سَتَشعَبُهُ شَعُوبٌ ... وَإِن أَثرى وَإن لَاقَى فَلاحَا
هَذَا البَيْتُ مِنْ قَصِيْدَةٍ أوَّلُهَا: [من البسيط]
طَوَى كَشْحًا خَلِيْلُكَ وَالجنَاحَا ... لبَيْنٍ مِنْكَ ثُمَّ غَدَا صُرَاحَا
زِمَاعٌ تَاحَ للمَشْغُوفِ حَيْنًا ... وَمَنْ ذَا يَمْلِكُ الحَيْنَ المُتَاحَا
يَقُولُ مِنْهَا:
__________
11016 - البيت في العقد الفريد: 6/ 125.
11017 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 8/ 284 من غير نسبة.
11019 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 519، لم يرد في مجموع شعره (أشجع السلمي حياته وشعره للحسون).
(8/34)

فَكُلُّ فتًى سَتَشْعَبُهُ شَعُوبٌ. البَيْتُ

[من الطويل]
11021 - فَكُلُّ فتًى يَرجُو نداكَ مُوفَّقٌ ... وَكُلُّ أمرئٍ يُثنَى عَلَيكَ مُصَدَّقُ

زُهَيرُ المصرِيُّ: [من البسيط]
11022 - فَكُلُّ فِكرٍ بغَيرِ اللَّهِ وَسوَسَةٌ ... وَكُلُّ ذكرٍ لغَيرِ اللَّهِ نِسيَانُ
قَبْلَهُ:
أخْلِصْ لِرَبِّكَ فِيْمَا كَانَ مِنْ عَمَلٍ ... مَنَزَّهٍ مِنْكَ إِسْرَارٌ وَإعْلانُ
فَكُلُّ فَكْرٍ بِغَيْرِ اللَّهِ وَسْوَسَةٌ. البَيْتُ

النَّابِغَةُ الذُّبْيَانِيُّ: [من الوافر]
11023 - فَكُلُّ قَرِيْنَةٍ وَمَقَرِّ إِلفٍ ... مُفَارِقُهُ إِلَى الشَّحْطِ القَرِيْنُ
بَعْدَهُ:
وَكُلُّ فَتًى وإنْ أمْشَى وَأثْرَى ... سَتَخْلَجُهُ عَنِ الدُّنِيَا المَنُونُ
أمشَى أي كَثُرَتْ مَوَاشِيْهِ وَدَوَابُّهُ.

العَبَّاسُ بنُ الأحْنَفِ: [من المنسرح]
11024 - فَكُلُّما سَاءَنِي فَعَنْ خُلُقٍ ... مِنْكَ وَمَا سَرَّنِى فَعَنْ غَلَطِ

طَرْفَةٌ بنُ العَبْدِ: [من السريع]
11025 - فَكُلُّهمُ أرْوَغُ مِنْ ثَعْلَبٍ ... مَا أشْبَهَ اللَّيْلَةَ بِالبَارِحَه
__________
11021 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 100.
11022 - البيتان في ديوان البهاء زهير: 257.
11023 - البيتان في سمط اللآلئ: 1/ 434، ديوانه (ابن عاشور 262).
11024 - البيت في ديوان العباس بن الأحنف (عاتكة): 168.
11025 - البيت في ديوان طرفة: 19.
(8/35)

[من البسيط]
11026 - فَكُلُّ يَومٍ مَضَى تَزْدَادُ منقصَةً ... وَكُلُّ يَومٍ أَتَى يُدنِي مِنَ الأجَلِ

[من البسيط]
11027 - فَكُلُّ يَومٍ يُرَبِّيْهِ وَيُنْهِضُهُ ... فَإنَّمَا هُوَ مَنْقُوصٌ مِنَ العَدَدِ

أَبُو إسْحَاق الصَّابِئ: [من الطويل]
11028 - فَكَمْ بَيْنَ مَقْتُولِ الكِلابِ وَإِنْ نَجَا ... سَلِيْمًا وَمَقْتُولِ الضَّرَاغِمَةِ الأُسدِ

أَبُو الفَتحْ البُسْتيُّ: [من الوافر]
11029 - فَكَمْ دَقَّتْ وَشَقَّتْ وَاسْتَرَقَّتْ ... فُضُولُ العَيْشِ أعْنَاقَ الرِّجَالِ

ابْنُ شَمْسِ الخِلافَةِ: [من الوافر]
11030 - فَكَمْ سَاعٍ إِلَى دَمِهِ وَدَاعٍ ... لِمَا يُرْدِيْهِ مِنْ أقْصَى مَكَانِ

ابن رزينٍ: [من الطويل]
11031 - فَكَمْ صَادَفَ الإنْسَانَ مَا هُوَ آمِنٌ ... وَكَمْ قَدْ أتَاهُ اللَّهُ مَا هُوَ حَاذِرُ
قَبْلَهُ: [من الطويل]
وَلَيْسَ مَع الأقْدَارِ للمَرْءِ مَذْهَبٌ ... وَكُلٌّ إِلَى مَا شَاءَهُ اللَّهُ صَائِرُ
فَكَمْ صَادَفَ الإنْسَانَ مَا هُوَ آمِنٌ. البَيْتُ
ابْنُ شَمْسِ الخِلافَةِ: [من الطويل]
قَوْلُ حُسَامُ الدَّولَةِ أَبِي مَرْوَانَ عَبْدِ المَلِكِ بن هَذِيْل بن رزِينٍ:
فَكَمْ صادَفَ الإنْسَانَ مَا هُوَ آمِنٌ. البَيْتُ
__________
11026 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 396.
11028 - البيت في قرى الضيف: 2/ 444.
11029 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 438
(8/36)

مِثْلُهُ لآخَر:
وَكَمْ تَرْحَةٍ لَمْ أحْتَسِبْهَا لَقَيتُهَا ... وَكَمْ فَرْحَةٍ جَاءَتْ عَلَى غَيْرِ مَوْعِدِ
وَقَالَ الحُسَيْنُ مُطَيْرٍ الأسَدِيُّ (1):
وَكَمْ طَامِعٍ فِي حَاجَةٍ لا يَنَالُهَا ... وَكَمْ آيِسٍ مِنْهَا أتَاهُ بَشِيْرُهَا
وَقَالَ أَبُو العَلاءِ المَعَرِّيُّ (2):
وَكَمْ فَاتَكَ الشَّيْءُ الذي كُنْتَ رَاجيًا ... وَجَاءَكَ كَالمَقْدُورِ مَا لَمْ تَكُن تَرْجُو
وَقَالَ ابْنُ الرُّومِيُّ (3):
وَكَمْ أعْقَبَتْ بَعْدَ الرَّزَايَا مَوَاهِبٌ ... وَكَمْ أعْقَبَتْ بعْدَ البَلايَا فَوَائِدُ
وَقَالَ آخَرُ (4):
وَلَربَّ أمْرٍ تَضِيْقُ بِه ... الصُّدُورُ وَلَا يَضِيْرُ

11032 - فَكَمْ فَاقَةٍ بَاتَ الغِنَى فِي خِلالِهَا ... يَلُوحُ وَكَمْ عُسْرٍ تَكَشَّفَ عَنْ يُسْرِ

[من الطويل]
11033 - فَكَمْ فَائِتٍ فِي فَوْتِهِ لَكَ خيْرَةٌ ... وَإدْرَاكُهُ لو نِلْتَهُ كَانَ مُعْطِبُ

[من الطويل]
11034 - فَكَمْ فِيْهِ مَا لو حَاوَلَ الخَلْقُ عدَّهُ ... لَقَصَّرَ عَنْ إحْصَائِهِ الثَّقَلانِ

الحُسَيْنُ بن مُطَيْرٍ: [من الطويل]
11035 - فَكَمْ قَدْ رَأيْنَا مِن تَكَدُّرِ عِيْشَةٍ ... وَأُخْرَى صَفَا بَعْدَ اكْدِرَارٍ غَدِيْرُهَا
__________
(1) البيت في شعر الحسين بن مطير الأسدي: 51.
(2) البيت في ديوان أبي العلاء المعري: 182
(3) البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 520.
(4) البيت في المنتحل 110.
11033 - البيت في الجليس الصالح: 1/ 586.
11035 - البيت في شعر الحسين بن مطير الأسدي: 51.
(8/37)

[من الطويل]
11036 - فَكَمْ قُلْتُ شَوْقًا لَيْتَنِي كُنْتُ عِنْدَهُ ... وَمَا قُلْتُ إجْلالًا لَهُ لَيْتَهُ عِنْدِي

ابْنُ شَمْسِ الخِلافَةِ: [من الطويل]
11037 - فَكَمْ لِيَ مِنْ رَأيٍ صَحِيْحٍ وَمَنْطِقٍ ... فَصِيحٍ وَعَزْمٍ قَبْلَ تَجْرِيْدِهِ عَضَبِ

عَمْرُو بن مَخْلاةَ الكَلْبِيّ: [من الطويل]
11038 - فَكَمْ مِنْ أمِيْرٍ قَبْلَ مَرْوَانَ وَابنهِ ... كشَفْنَا غطَاءَ الغَمِّ عنه فَأبْصَرَا

[من الطويل]
11039 - فَكَمْ مِنْ بَعِيْدِ الدَّارِ فَازَ بِحَظِّهِ ... وَمُنْقَطِعِ الأسْبَابِ وَهُوَ قَرِيْبُ

[من الطويل]
11040 - فَكَمْ مِنْ بَعِيْدٍ صَادِقِ الوُدِّ مُخْلِصٍ ... وَذِي رَحمٍ دَانِي القَرَابَةِ قَاطِعِ

أَبُو نَصْر بن نباتَة: [من الطويل]
11041 - فَكَمْ مِنْ جِبَالٍ قَدْ عَلا شَعَفَاتِهَا ... رِجَالٌ فَزَالُوا وَالجبَالُ جِبَالُ

جِذْلُ الطِّعَانِ: [من الوافر]
11042 - فَكَمْ مِنْ غَارَةٍ وَرَعِيْلِ خَيْلٍ ... تَدَارَكهَا وَقَدْ حَمِيَ اللِّقَاءُ
قِيْلَ: لَمَّا خَرَجَ إبْرَاهِيْم بن عَبْدِ اللَّهِ بن حَسَن بن الحَسَن بن عَلِيّ بن أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِمَا السَّلامُ عَلَى المَنْصُورِ، وَصَلَهُ الخَبَرُ وَعِنْدَهُ جَمَاعَةٌ فَتَمَثَّلَ عُثْمَانُ بن عُمَارَةَ بنُ خُرَيْمٍ فِي المَنْصورِ بِقَولِ جَذلِ الطِّعانِ:
__________
11036 - البيت في المنتحل: 210.
11038 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1/ 1043.
11039 - البيت في المنازل والديار: 82.
11041 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 318.
11042 - البيتان في تاريخ دمشق لابن عساكر: 40/ 6.
(8/38)

فَكَمْ مِنْ غَارَةٍ وَرَعِيْلِ خَيْلٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَرَدَّ رَعِيْلَهَا حَتَّى شَآهَا ... بِأسْمَرَ مَا يُرَى فِيْهِ الْتِوَاءُ
وَتَمَثَّلَ إسْحَاقُ بنُ مَسْلِمَةَ فِيْهِ بِقَوْلِ رَبِيْعَةَ بنُ مُكْدَمٍ: [من الطويل]
سَمَا لِيَ فُرْسَانٌ كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ ... مَصابِيْحُ تَبْدُو فِي الظَّلامِ زَوَاهِرُ
يَقُودُهُمُ كَبْشٌ أخُو مُصْمَئِلَّةٍ ... عَبُوسُ السُّرِي قَدْ لَوَّحَتْهُ الهَوَاجِرُ
وَتَمَثَّلَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ الرَّبِيع فِيْهِ بِقَولِ أبي سفيان بن حَرْبٍ (1): [من الطويل]
وَإنَّ لنا شَيْخًا إِذَا الحَرْبُ شَمَّرَتْ ... بَدِيْهَتُهُ الإقْبَالُ قَبْلَ التَّوَاقُفِ

[من الوافر]
11043 - فَكَمْ مِنْ فَرْجِ مُحْصَنَةٍ عَفِيْفٍ ... أُحِلَّ حَرَامُهُ بِأبِي حَنِيْفَة
قَالَ مُسَاوِرٌ الوَرَّاقُ يَفْخَرُ بِمَذْهَبِ الإمَام أَبِي حَنِيْفَةَ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ (1): [من الوافر]
إِذَا العُلَمَاءُ يَوْمًا قَايَسُونَا ... بِمَسأَلَةٍ مِنَ الفُتْيَا طَرِيْفَه
رَمَيْنَاهُمْ بِمِقْيَاسٍ وَرَأيٍ ... صَلِيْبٍ مِنْ طِرَازِ أَبِي حَنِيْفَه
إِذَا سَمِعَ الفَقِيْهُ بِهَا وَعَاهَا ... وَأثْبَتَهَا بِخُبْرٍ فِي صَحِيْفَه
أجَابَهُ مَجِيْبٌ فَقَالَ (2): [من الوافر]
إِذَا ذُو الرَّأي خَاصَمَ عَنْ قِيَاسٍ ... وَجَاءَ بِبِدْعَةٍ هَنَةٍ سَخِيْفَه
أتَيْنَاهُمْ بِقَولِ اللَّهِ فِيْهَا ... وَآثَارٍ مُبْرِّزَةً شَرِيْفَه
فَكَمْ مِنْ فرْجِ مُحْصنَةٍ عَفِيْفٍ. البَيْتُ

عَليُّ بن زَيْدٍ: [من الطويل]
__________
(1) البيت في تاريخ دمشق لابن عساكر: 40/ 7 منسوبا إلى أبي سفيان بن الحارث.
11043 - البيت في عيون الأخبار: 2/ 155.
(1) الأبيات في عيون الأخبار: 2/ 155.
(2) البيتان في عيون الأخبار: 2/ 155.
(8/39)

11044 - فَكَمْ مِنْ كَرِيْمٍ أفْسَدَ اليَومَ جُودُهُ ... وَسَاوسُ مَا يُخْشَى مِنَ الفَقْرِ في غَدِ

ابْنُ بَسَّامٍ: [من البسيط]
11045 - فَكَمْ مِنْ مَرَّةٍ قَدْ ضَاقَ رِزْقِي ... فَأُنْكِرُ نِيّتِي وَالرَّبُّ ربُّ
كَانَ ابن الفَيَّاضِ يُكَاتِبُ البَسَّامِيَّ الشَّاعِرَ فَنَقَصهُ في بَعْضِ مُكَاتَبَاتِهِ مِنَ الدَّعَاءِ فَكَتَبَ البَسَّامِيُّ إلَيْهِ:
لِسَانِي بِالثَّنَاءِ عَلَيْكَ رَطْب ... وَبِالمَكْرُوهِ إن أحْبَبْتَ عَضْبُ
وَأَنْتَ مُخَيَّر فَاخْتَر فَإنِّي ... لَمَا أحْيَيْتَ مِنْ أمْرٍ مُحِبِّ
فَكَمْ مِنْ مَرَّةٍ قَدْ ضَاقَ رِزْقِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
نَقَصْتَنِي الدُّعَاءَ وَذَاكَ شَيْءٌ ... عَلَى مِثْلِي مِنَ الأحْرَارِ صَعْبُ
وَكُنْتُ أقُولُ إن أقْصَرْتَ فِيْمَا ... أؤَمِّلُهُ عَذّرْتُ وَذَاكَ كِذْبُ
فَإنْ عَاوَدْتَنِي فَأقَمْتُ يَومًا ... فَمَا لَكَ إن أسَأتَ إلَيَّ ذَنْبُ

[من الوافر]
11046 - فَكَمْ مِنْ مُؤْمِنٍ لَمْ يَلْقَ قُوتًا ... وَكَمْ مِنْ كَافِرٍ مَلَكَ البِلادًا

[من المتقارب]
11047 - فَكَمْ وَرَدَ المَوْتَ مِنْ نَاعِمٍ ... وَحُبُّ الحَيَاةِ إلَيْهِ عَجِيْبُ
قيل: وُجِدَ عَلَى قَبْرِ بَعضُ المُلُوكِ هَذَيْنِ البَيْتَيْنِ مَكْتُوبٌ (1):
أجَابَ المَنِيَّةَ لَمَّا دَعَتْ ... وَكُرْهَا يُجِيْبُ لَهَا مَنْ يُجِيْبُ
فَكَمْ وَرَدَ المَوْتَ مِنْ نَاعِمٍ. البَيْتُ

عَقِيْلُ بنُ عُلَّفَةَ: [من الطويل]
__________
11045 - البيت الأول والسادس في ديوان ابن بسام: 26.
11047 - البيت في تاريخ دمشق ابن عساكر: 16/ 314 منسوبا إلى خالد بن يزيد.
(1) نفس المصدر السابق: 16/ 314.
(8/40)

11048 - فَكُن أكْيَسَ الكَيْسَى إذا كُنْتَ فِيْهِمُ ... وَإِنْ كُنْتَ في الحَمْقَى فَكُنْ مِثْلَ أحْمَقَا
قَبْلَهُ:
وَللدَّهْرِ أثْوَابٌ فَكُنْ في ثِيَابِهِ ... كَلبْسَتِهِ يَوْمَا أجَدَّ وَأخْلَقَا
فَكُنْ أكْيَسَ الكَيْسَى. البَيْتُ

الخَارِكِيُّ: [من مجزوء الوافر]
11049 - فَكُنْ بالصِّدْقِ مَعْرُوفًا ... فَلا أدَبٌ مَعَ الكَذِبِ

الأحْوَصُ: [من البسيط]
11050 - فَكُنْتُ فِيْهِم كمَطْمُورٍ بِبِلْدَتِهِ ... يُسَرُّ أن جَمَعَ الأوْطَانَ وَالمَطَرَا

المُعتَمد صَاحِبُ المَغْرِب: [من البسيط]
11051 - فَكُنْتُ كَالمُبْتَغِي مَاءً تَخَيَّلَهُ ... حَتَّى دَنَا فَرَأى الغُدْرَانَ نِيْرَانَا

[من الوافر]
11052 - فَكُنْتُ كَأنَّني أعْمَى مُعَنًّى ... يُحِبُّ الغَانِيَاتِ وَمَا رَآهَا
قَالَ المُبَرَّدُ: سَمعَ بَعْضُ المُحْدِّثِيْنَ غِنَاءً بِالفَارِسِيَّةِ فَشَوَّقَهُ وَشَجَاهُ وَلَمْ يَعْرِف مَعْنَاهُ فقالَ مِن أبْيَاتٍ:
وَلَمْ أفْهَم مَعَانِيْهَا وَلَكِنْ ... وَرَت كَبِدِي فلَمْ أجْهَلْ شَجَاهَا
فَكُنْتُ كَأنَّنِي أعْمَى مُعَنًى. البَيْتُ

[من الطويل]
11053 - فَكُنْتُ كَبَاغي القَرْنِ أسْلَمَ أُذْنَهُ ... فَعَادَ بِلا أُذْنٍ وَلَمْ يَسْتَفِدْ قَرْنَا
__________
11048 - البيت الأول في محاضرات الأدباء: 1/ 27 والبيتان في مجالس ثعلب: 86 منسوبين إلى ماجد الأسدي.
11050 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 190 من غير نسبة.
11052 - البيت في الكامل في اللغة: 3/ 94.
11053 - البيت في المحاسن والأضداد: 103 من غير نسبة.
(8/41)

[من الطويل]
11054 - فَكُنْتُ كذَاتِ الأُذْنِ جَاءَت مُرِيْدَةً ... لِقَرْنٍ فَلَمْ تَرْجِعْ بِأذنٍ وَلَا قَرْنِ
قَبْلَهُ:
أَتيْتُكَ أرْجُو رَدَّ قَلْبِي وَرَجْعَهُ ... فَأحْرَزْتَ ذُهني فَانْصَرَفْتُ بِلا ذِهْنِ
فَكُنْتُ كَذَاتِ الأُذْنِ. البَيْتُ

السَّرِيُّ الرَّفَاء: [من الوافر]
11055 - فَكُنْتُ كَرَوْضَةٍ سُقِيَتْ سَحَابًا ... فَأثْنَتْ بِالنَّسِيْمِ عَلَى السَّحَابِ
قَبْلَهُ:
يَمْدَحُ أبَا الحُصَيْنِ عَلِيَّ بن عَبْد المَلِكِ الرَّقِّيَ قَاضِي حَلَبَ مِنْ قَصِيْدَةٍ قَالها فِيْهِ:
لَقَدْ أضْحَتْ خِلالُ أَبِي حُصَيْنٍ ... حُصونَا في المُلِمَّاتِ الصِّعَابِ
كَسَانِي ظِلَّ وَابِلِهِ وَآوَى ... غَرَائبَ مَنْطِقِي بَعْدَ اغْتِرَابِ
فَكُنْتُ كَرَوْضَةٍ سُقِيَتْ سَحَابَا. البَيْتُ
وَيُرِيْدُ قَوْلَ القَائل (1): [من الكامل]
وَذَكِيُّ رَائحةُ الرِّيَاضِ كَلامُهَا ... تَبْغِي الثَّناءَ عَلَى الحَيَا فَتَفُوحُ
جُهْدَ المُقِلِّ فَكَيْفَ بِابنِ كَرِيْمَةٍ ... تُوليْهِ خَيْرًا وَاللِّسَانُ فَصِيْحُ

ابن الرُّومِيُّ: [من الطويل]
11056 - فَكُنْتُ كَمُسْتَسْقٍ سَحَابَا مخِيْلَةً ... حَيَّا أصَابَتْهُ بِإحْدَى الصَّوَاعِقِ

الصَّابِيُّ: [من الطويل]
11057 - فَكُنْتُ كمَنْ جَارَى جَوَادًا بِمُقْرِفٍ ... قَوَائِمُهُ مَشْكُوْلَةٌ بِحَرَانِ
__________
11055 - الأبيات في ديوان السري الرفاء: 55.
(1) الوساطة: 238، المنصف 799، منسوبًا إلى المتنبي.
11056 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 501.
11057 - الأبيات في قرى الضيف: 2/ 356.
(8/42)

أبْيَاتُ أَبِي إسْحَقَ الصَّابِيءُ في جَوَابِ كِتَابٍ يَذْكُر العَجْزَ وَالقُصُورَ عَنْ مُسَاجَلَتِهِ يَقُولُ مِنْهَا:
وَهَذَا قَرِيْضِي وَهُوَ هَمٌّ بَعْثتُهُ ... إِلَى هِمَّةٍ عَذْرَاءَ ذَاتِ بَيَانِ
فَكُنْتُ كَمَنْ جَارَى جَوَادَا بِمَقْرَفٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فلا عَارَ إن قَصَّرْتُ دُونَ مُبَرَّزٍ ... شَأى النَّاسَ قَبْلِي سَعْيَهُ وَشَآنِي
لَيَالِي طَارَتْ بِي عِقَابُ بَلاغَتِي ... وَبذَّت بُغَثَا مَا اسْتَطَاعَ يَرَانِي
أبَابِيْلُ كَانَتْ دُونَ إدْرَاكِ غَايَتِي ... عَلَى أَنَّهَا لَمْ تَأْلُ في الطَّيَرَانِ

[من الوافر]
11058 - فَكُنْتُ كمَنْ شَكَى الطَّاعُونَ يَوْمَا ... فَزَادُوْهُ على الطَّاعُونِ دُمَّلُ

ابن مُعَاضِدٍ الصُّوفِيُّ: [من الطويل]
11059 - فَكُنْتُ كَمَنْ يَرْجُو مِنَ المَاءِ جَذْوَةً ... مِنَ النَّارِ أو صَيْدًا لِعَنْقَاءَ مُغْرِبِ

عَليُّ بن مُحَمَّد السَّلْمَانِيّ: [من الوافر]
11060 - فَكُنْتُ كَمُودِعِ الحَلفَاءِ نَارًا ... وَكَتْم النَّارِ في قَصَبٍ مُحَالُ
قَالَ الثَّعَالبيُّ: أنْشَدَنِي مُحَمَّد بن عُمَرَ الزَّاهِرُ قَالَ: أنْشَدَنِي عَلِيُّ بن مُحَمَّدٍ السَلْمَانِيُّ لِنَفْسِهِ في غُلامٍ نَصْرَانِيٍّ: [من الوافر]
بَدِيْعُ الحُسْنِ مَنْ سَمَّاكَ بَدْرًا ... وَبَدْر التّمِّ في خَدَّيْكَ خَالُ
كَتَمْتُ هَوَاكِ إِذْ قَلْبِي سَلِيْمٌ ... فَذَابَ القَلْبُ وَانْحَلَّ العِقَالُ
فَكُنْتُ كَمُودِعِ الحُلَفَاءِ نَارَا. البَيْتُ

العُدَيْلُ بن الفَرْخِ: [من الطويل]
11061 - فَكُنْتُ كمُهْرِيْقَ الَّذِي في سِقَائهِ ... لِرَقْرَاقِ آلٍ فَوْقَ رَابِيَةٍ صَلْدِ
__________
11060 - الأبيات في قرى الضيف: 1/ 350.
11061 - الأبيات في شعراء أمويين (العديل): ق 1/ 296.
(8/43)

أبْيَاتُ العُدَيْلِ بن الفَرْخ العِجْلِيّ وَقَدْ حَارَبَ أنْسَابَهُ وَأقَارِبَهُ مُتَأسِّفًا:
كَفَى حُزْنَا أنْ لا أزَالَ أرَى القَنَا ... تُمجُّ نَجِيْعَا مِنْ ذِرَاعِي وَمِنْ عَضَدِي
ظَلَلْتُ أُسَاقِي المَوْتَ أخُوَّتِي الأُلَى ... أبُوهُمُ أبَى عِنْدَ المُزَاحِ وَفِي الجِدِّ
فَكُنْتُ كَمُهْرِيْقِ الَّذِي في سِقَائهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
كَمُرْضعَةٍ أوْلاد أُخْرَى وَضَيَّعَتْ ... بَنِي بَطْنِهَا هَذَا الضَّلالُ عَنِ القَصْدِ
وَأنِّي وَإِنْ عَادَيْتهُم وَجَفَوْتَهُم ... لتَألَمُ مِمَّا عَضَّ أكْبَادَهُمْ كَبَدِي
ظنَّ أَبِي عِنْدَ الحِفَاظِ أبُوهُمُ ... وَخَالَهُمُ خَالِي وَجَدَّهُمُ جَدِّي

المَأمُونيُّ: [من البسيط]
11062 - فَكُنْتُ يُوسُف وَالأسْبَاطُ هُمْ وَأبُو ... الأسْبَاطِ أَنْتَ وَدَعْوَاهُمُ دَمَا كَذِبَا
قَبْلَهُ مِن قَصِيْدَةٍ أوَّلُهَا:
يَا رَبْعُ لو كُنْتُ دَمْعَا فِيْكَ مُنْسَكِبًا ... قَضيْتُ نحْبِي وَلَمْ أقْضِ الَّذِي وَجَبَا
يَقُولُ مِنْهَا مُخَاطِبَا للمَأمُون:
وَعُصْبَةٍ بَاتَ فِيْهَا الغَيْظُ مُتَّقِدَا ... إِذْ شِدْتَ لِي فَوْقَ أعْنَاقِ الوَرَى رُتَبَا
فَكُنْتُ يُوسُفَ وَالأسْبَاطُ هُمْ. البَيْتُ
هُوَ أَبُو طَالِبٌ عَبْد السَّلامِ بن الحُسَيْنِ المَأمُونيُّ وَذَلِكَ مِنْ مُعْجِزَاتِ شِعْرِهِ؛ لأَنَّهُ نَظَمَ قِصَّةَ يُوسُفَ عَلَيْهِ السَّلامُ في بَيْتٍ وَاحِدٍ.

زَيدُ بْنُ محمَّد زَيْد الحَسنِيُّ: [من السريع]
11063 - فَكُنْ حَدِيْثًا حَسنَا ذِكْرُهُ ... فَإنَّمَا الدُّنْيَا أحَادِيْثُ

أبو عَلِيّ البَصِيْر في سعيدِ بنُ حمِيد: [من الطويل]
__________
11062 - البيتان في أحسن ما سمعت: 1/ 14.
11063 - البيت في صيد الأفكار: 2/ 192 من غير نسبة.
(8/44)

11064 - فَكُنْ عِنْدَمَا نَرْجُوهُ مِنْكَ فَإنّنا ... جَمِيْعَا لِمَا نَرْجُوهُ مَن حَسَنٍ أهْلُ
بَعْدَهُ:
وَلَا تَعْتَذِرْ بِالشُّغْلِ عَنَّا فَإنَّمَا ... تُنَاطُ بِكَ الآمَالُ مَا اتَّصَلَ الشُّغْلُ

السَرِّيُ الرَّفَاء: [من الطويل]
11065 - فَكُنْ في جِوَارِ اللَّهِ إِنْ سرْتَ آلِفَا ... ظُهُورَ المَطَايَا أو حَلَلْتَ مُخَيِّمَا

[من الوافر]
11066 - فَكُنْ للَّهِ يَا هَذَا شَكُورَا ... فَإنَّ الشُّكْرَ عُقْبَاهُ المَزِيْدُ

[من المنسرح]
11067 - فَكُنْ مُعِيْنِي عَلَيْهِ مُجْتَهِدًا ... فَالذِّكرُ يِبْقَى وَينْفَد العُمُرُ

[من الطويل]
11068 - فَكَيْفَ احْتِيَالِي للخِطُوبِ وَرَيْبِهَا ... رَمَتْنِي بِسَهْمٍ كُنْتُ دَهْرًا بِهِ أرْمي
بَعْدَهُ:
فَأصْبَحْتُ أشكُو وَقع سَهْمِي بِمُهْجَتِي ... فَمَن ذَا إذا اسْتَعْدَيْتُ يُعْدِي عَلَى سَهْمِي

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
11069 - فَكَيْفَ إذا حَلَّيْتَهَا بِحُلِيِّهَا ... تكُونُ وَهَذَا حُسْنُهَا وَهِيَ عَاطِلُ

[من الوافر]
11070 - فَكَيْفَ الصَّبْرُ عَنْكَ وَأيُّ صَبْرٍ ... لِعَطْشَانٍ عَنِ المَاءِ الزُّلالِ
__________
11064 - البيتان في ديوان أبي علي البصير: 35.
11065 - البيت في ديوان السري الرفاء: 405.
11069 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 2/ 343.
11070 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 258 من غير نسبة.
(8/45)

[من البسيط]
11071 - فَكَيْفَ بِالرِّزْقِ لِي أم كَيْفَ يَجْلُبُهُ ... سَعْيٌّ إذا اللَّهُ لَمْ يَجْعَل لَهُ سَبَبَا

بَهَاءُ الدِّيْن عَلِيُّ بن النَّجْمِ عِيْسَى: [من الطويل]
11072 - فَكَيْفَ بِصَبْرِي عَنْ فُؤَادِي وَعَنْكُمُ ... وَمَنْ ذَا الَّذِي أرْجُو وَقَدْ خَانَنِي قَلْبِي

ابن شَمْسُ الخِلافَةِ: [من الطويل]
11073 - فَكَيْفَ رأَى مِنِّي الَّذِي مَا نَوَيْتُهُ ... وَكيْفَ دَرَى الوَاشِي بِسِرِّي وَلَمْ أدْرِ

أَبُو القاسم الحَرِيْرِيُّ: [من المنسرح]
11074 - فَكَيْفَ يُرجَى الخَلاصُ مِنْ شَرَكٍ ... لَمْ يَنْجُ مِنْهَا كسْرَى وَلَا دَارَا

أَبُو تَمَّامٍ: [من الكامل]
11075 - فَلْتَعْلَمَنَّ حَريْمَ مَن وَإهَابَ مَنْ ... وَقَدِيْمَ مَن وَحَدِيْثَ مَن يَتَمَزَّقُ
وَمِنْ بَابِ (فَلَربَّ) قَوْلُ أَبِي العَتَاهِيَةِ (1):
فَلَربَّ شَهْوَةَ سَاعَةٍ ... قَدْ أوْرَثَتْ حُزْنَا طَوِيْلا
وَقَوْلُ آخَر (2):
فَلَربَّ مُبْتَسِمٍ وَقَدْ ... أخَذَتْ مَآخِذَهَا الجُرُوحُ

مُحَمَّد بن شُبْلٍ: [من مجزوء الكامل]
11076 - فَلَرَبَّمَا آلَ المَض ... يقُ إِلَى انْفِرَاجٍ وَانْفِتَاحِ

الزُّبَيْرُ بنُ بَكَّارٍ: [من الكامل]
__________
11074 - البيت في مقامات الحريري: 288.
11075 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 176.
(1) البيت في ديوان أبي العتاهية: 309.
(2) البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 169.
(8/46)

11077 - فَلَرُبَّمَا مَزَح الصَّدِيْقُ بِمَزْحَةٍ ... كانَتْ لبِدْءِ عَداوَةٍ مِفْتَاحَا
وَمِنْ بَابِ (فَلَز) قَوْل المُتَنَبِّيّ في الفِرَارِ (1):
فَلَزَّهُم الطِرَادُ إِلَى قِتَالٍ ... أشَدُّ سِلاحِهِم فِيْهِ الفِرَارُ
مَضُوا مُتَسَابِقِي الأعْضاءَ فِيْهِ ... لأرْجُلِهِم بِأرْؤُسِهِم عِثَارُ

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
11078 - فَلَسْتُ أُبَالِي جَادَ بِالعُرفِ بَاذِل ... عَلَى رَاغِبٍ أمْ ضَنَّ بِالخَيْرِ مَانِعُ
وَمِن بَابِ (فَلَسْتَ) قَوْل أَبِي الجَّوَائزُ الوَاسِطِيِّ (1):
بَرَى جَسَدِي فَرْطُ الجوَى وَأذَابَنِي ... صدُودُك حَتَّى صرْتُ أمْحَلَ مِنْ أمْسِي
فَلَسْتُ أرَى حَتَّى أرَاكَ وإنَّمَا ... يَبِيْنُ هَبَاءُ الذَّرِّ في ألَقِ الشَّمْس

[من المتقارب]
11079 - فَلَسْتُ بِأوَّلِ عَبْدٍ هَفَا ... وَلَسْتُ بَأوَّلِ مَوْلًى عَفَا

جَحْظَةُ البَرْمَكِيُّ: [من المتقارب]
11080 - فَلَسْتُ بِبَاكٍ عَلَى ظَاعِنٍ ... وَلَا طَلَلٍ مُحِمِلٍ مُقْفِرِ
بَعْدَهُ:
وَلَكِنْ بُكَائي عَلَى مَاجِدٍ ... أرَادَ نَوَالًا فَلَمْ يَقْدِرِ

[من الوافر]
11081 - فَلَسْتُ بِتَارِكٍ إيْوَانَ كسْرَى ... لِتُوضَحَ أو لِحَومَلَ فَالدَّخُولِ
__________
11077 - البيت في الموشى: 14 من غير نسبة.
(1) البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 104.
11078 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 1305.
(1) البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 11.
11079 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 286.
11080 - البيتان في معجم الأدباء: 1/ 219.
11081 - البيت في بدائع البداهة: 32.
(8/47)

داودُ بن مُتَمَّم بن نُوَيْرَةَ: [من الطويل]
11082 - فَلَسْتُ بِدَعَّاء إِلَى الجهْلِ أهلَهُ ... وَلَا لسَفِيْهٍ إِنْ دَعَا بِمُجِيْبِ

[من الوافر]
11083 - فَلَسْتَ بِسَائِلِ الأعْرَابِ شَيْئًا ... حَمَدْتُ اللَّهَ إِذْ لَمْ يَأكُلُونِي

الفَرَزْدَقُ: [من الطويل]
11084 - فَلَسْتَ بِمَأخُوذٍ بِقَولٍ تَقولُهُ ... إذا لَمْ تَعَمَّد عَاقِدَات العَزَايمِ
قَالَ رَجُلٌ للحَسَنِ البَصْرِيّ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَعِنْدَهُ الفَرَزْدَقُ حَاضِرٌ: ما تَقُولُ فِيْمَنْ يَقُولُ: لا وَاللَّهِ، بَلَى وَاللَّهِ. يُعَرِّضُ بِالفَرَزْدَقِ، فَقَالَ الفَرَزْدَق للحَسَنِ: أمَا سَمِعْتَ قَوْلي؟ قَالَ: وَمَا قُلْت؟ قَالَ:
فَلَسْتُ بِمَأخُوذٍ بِقَولٍ تَقُولهُ. البَيْتُ
فَقَالَ الحَسَنُ: أصَبْتَ ثُمَّ قيل: مَا تَقُولُ في مَنْ أقَرَّ بِأنَّهُ سَبَى امْرَأَةً لَهَا حَلِيْلٌ؟ فَقَالَ الفَرَزْدَق: ألَمْ تَسْمَعَ قَولي (1): [من الطويل]
وَذَاتِ حَلِيْلٍ أنْكَحتهَا رِمَاحُنَا ... جَهَارَا بِأيْدِيْنَا وَلَمَّا تُطَلَّقِ
قَالَ الحَسَنُ: أصَبْتَ. فَقَالَ الفَرَزْدَق: كُنْتُ أرَى أنِّي أشْعَرُ مِنْكَ فَإِذَا أَنَا أفْقَهُ مِنْكَ أيْضًا.

الحُصَيْنُ حُمَام المُرِيُّ: [من الطويل]
11085 - فَلَسْتُ بِمُبْتَاعِ الحَيَاةِ بِسُبَّةٍ ... وَلَا مُرْتَقٍ مِنْ خَشتةِ المَوْتِ سُلَّمَا

كَعْبُ الغَنَوِيُّ: [من الطويل]
11086 - فَلَسْتُ بِمُبْدٍ للرِّجَالِ سَرِيْرَتِي ... وَلَا أَنَا عَنْ أسْرَارِهِم بِسَؤُولِ
__________
11084 - البيت في ديوان الفرزدق: 2/ 307.
(1) البيت في العقد الفريد 6/ 229 منسوبًا إلى الفرزدق.
11085 - البيت في المفضليات: 69.
11086 - البيتان في الأصمعيات: 76.
(8/48)

بَعْدَهُ:
قَالُوا: وَيَسْتَرْجِحُ مِيْزَانُ عَقْلِهِ بِقَوْلِهِ هَذَا: [من الطويل]
وَمَا أَنَا للشَّيْءِ الَّذِي لَيْسَ نَافِعِي ... وَيَغْضَبُ مِنْهُ صَاحِبِي بِقَؤُولِ

النَّابِغَةِ الذُّبْيَانِيُّ: [من الطويل]
11087 - فَلَسْتَ بِمُسْتَبق أخًا لا تَلُمُّهُ ... عَلَى شَعَثٍ أيُّ الرِّجَالِ المَهَذَّبِ!
يُقَالُ: إِنَّ هَذَا أحْكَمُ بَيْتٍ قَاله العَرَبُ. وَأخْبَرَ أَبُو الحَسَنَ بنُ غَسَّانَ عَن أَبِي خَلِيْفَةَ الفَضْلُ بن الحَبَابِ الجُمَحِي أَنَّ بَنِي سَعْد بن زَيْدِ مَنَاةَ بن تَمِيْمٍ تَزْعَمُ أَنَّ هَذَا البَيْتَ لِرَجُلٍ مِنْهُم يُقَالُ لَهُ: سَعْدٌ وَأنَّ النَّابِغَةَ تَغَلَّبَ عَلَيْهِ وَانتحَلَهُ لِنَفْسِهِ.
أبْيَاتُ النَّابِغَةِ الذُّبِيَانِيِّ يَعْتَذِرُ إِلَى النُّعْمَانِ بن المُنْذِرِ بن مَاءِ السَّمَاءِ مِنْ قَصِيْدَةٍ أوَّلُهَا:
أرَسْمًا جَدِيْدًا مِنْ سُعَادٍ تَجَنَّبُ ... عَفَتْ رَوْضَةُ الأجْدَادِ مِنْهَا فَتَنْقبُ
دِيَارُهُمُ إِذْ هُمُ لأهْلِكَ حِيْرَةٌ ... وَإذْ هِيَ لا يُسْتَطَاعُ مِنْهَا التَّجَنُّبُ
يَقُولُ مِنْهَا مُعْتَذِرًا:
حَلَفْتُ فَلَمْ أتْرُكْ لِنَفْسِكَ رِيْبَةً ... وَلَيْس وَرَاءَ اللَّهِ للمَرْءِ مَذْهَبُ
لَئنْ كُنْتَ قَدْ بُلِّغْتَ عَنِّي خِيَانَةً ... لَمُبْلِغُكَ الوَاشِي أغَشُّ وَأكْذَبُ
وَلَكِنَّنِي أمْرَأ لِي جَانِبٌ ... مِنَ الأرْضِ فِيْهِ مُسْتَرَادٌ وَمَذْهَبُ
مُلُوك وَإخْوَانٌ إذا مَا لَقَيْتهُم ... أُحَكِّمُ في أمْوَالِهِم وَأُقَرِّبُ
كَفِعْلِكَ في قَومٍ أرَاكَ اصْطَنَعْتَهُم ... فَلَمْ أرَهُمْ في مِثْلِ ذَلِكَ أذْنبوا
فلا تترُكَنِّي بِالوَعِيْدِ كَأنَّنِي ... إِلَى النَّاسِ مَطْلِيٌّ بِهِ القَارُ أجْرَبُ
فَلَسْتَ بِمُسْتَبِقٍ أخًا لا تَلُمُّهُ عَلَى شَعَثٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
11087 - الأبيات في ديوان النابغة الذبياني: 21 - 22 وما بعدها.
(8/49)

ألَمْ تَرَ أَنَّ اللَّه أعْطَاكَ سُورَةً ... تَرَى كُلُّ مُلْكٍ دُونهَا يَتَذَبْذَبُ
فَإِنَّكَ شَمْسٌ وَالمُلُوكُ كَوَاكِبٌ ... إذا طَلَعَتْ لَمْ يَبْدُ مِنْهُنَّ كَوْكَبُ
فَإنْ أَكُ مَظْلُومَا فَعَبْدٌ ظَلَمْتهُ ... وَإِنْ تَكُنِ العُتْبَى فَمِثْلُكَ يُعتبُ
أتَانِي أبَيْتَ اللَّعْنِ إنَّكَ لُمْتَنِي ... وَتِلْكَ الَّتِي أهْتَمُّ مِنْهَا وَأنْصبُ

حَسَّانُ بنُ حَاضِنٍ: [من الوافر]
11088 - فَلَسْتُ لِحَاضِنٍ إِنْ لَمْ تَزُرْكُم ... خِلالَ الدُّورِ مُشْعَلَةٌ طَحُونُ
بَعْدَهُ:
يَدِينُ لَهَا العَزِيْزُ إِذَا رَآهَا ... وَيَهْربُ مِنْ مَخَافَتِهَا القَطِيْنُ
تَشِيْبُ النَّاهِد العَذْرَاءُ فِيْهَا ... وَيَسقُطُ مِن مَخَافَتِهَا الجَنِيْنُ
وَلَمْ تَتْرُكْ مَآتِمَ مُوْجِعَاتٍ ... لَهُنَّ عَلَى سَرَاتِكُمُ رَنيْنُ

عَبْدُ اللَّهِ بن أَبِي طَالِبٍ: [من الوافر]
11089 - فَلَسْتُ مُنَافِسًا في المَالِ خَلْقًا ... وَلَكِنِّي أنَافِسُ في المَعَالِي

الحُصَيْنُ بنُ حُمَام: [من الطويل]
11090 - فَلَسْنَا عَلَى الأعْقَابِ تَدْمَى كُلومُنَا ... وَلَكِنْ عَلَى أقْدَامِنَا تقْطر الدَّمَا

المَعَرِّيُ: [من الطويل]
11091 - فَلَسْنَا وَإِنْ كَانَ البَقَاءُ مُحَبَّبًا ... بِأوَّلِ مَن أخْنَى عَلَيْهِ حِمَامُ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الكامل]
11092 - فَلَقَدْ أفَاقَ مُتَمِّمٌ عَنْ مَالِكٍ ... وَسَلا لَبِيْد قَبْلَهُ عَنْ أَرْبدِ
__________
11088 - الأبيات في ديوان حسان بن ثابت: 86.
11090 - البيت في الشعر والشعراء: 2/ 634.
11091 - البيت في سقط الزند: 108.
11092 - البيت في ديوان أبي تمام: 217.
(8/50)

أَبُو عَلِيّ الحَاتِمِيّ: [من الكامل]
11093 - فَلَقَدْ صَدَعْتِ بِمَا صَنَعْتِ فُؤَادَهُ ... صَدْعَ الزُّجَاجَةِ مَالَهَا مِنْ جَابِرِ

لُغْدَةُ الأصْفَهَانِيُّ: [من الكامل]
11094 - فَلَقَدْ يَجُدُّ المَرْءُ وَهُوَ مُقَصِّرٌ ... وَيَخِيْبُ جَدُّ المَرْءِ غَيْرَ مُقَصِّرِ

[من الكامل]
11095 - فَلَقَدْ يكُون الشَّيْءُ شَكْلَ ... الشّيْءِ ثُمَّ يَصِيْرُ ضِدَّه

أَبُو الفَتْح البُسْتِيُّ: [من الخفيف]
11096 - فَلِقَومٍ إذا اعْتَبَرْتَ سُعُودٌ ... وَلِقَومٍ إذا اعْتبرْتَ نُحُوسُ
أبْيَاتُ أَبِي الفَتْح البُسْتِيّ:
إِنَّ إخْوَانَنَا الأُلَى سَبَقُونَا ... حِيْنَ دَارَتْ مِنَ السُّرُورِ الكُؤُوسُ
شَرِبُوا صَفْوَةَ الزَّمَانِ وَأبْقُوا ... كَدَرًا تَقْشَعِرُّ مِنْهُ النُّفُوسُ
وَكَذَا عَادَةُ الزَّمَانِ وَكُلٌّ ... بِتَصارِيِفِهِ مَسُوسٌ مَدْرُوُسُ
فَلِقَومٍ إذا اعْتَبَرْتَ سُعُود. البَيْتُ

سَعِيْدُ بنُ حُمَيْدٍ: [من مجزوء الكامل]
11097 - فَلِكُلِّ صَافِيَةٍ قَذًى ... وَلِكُلِّ خَالِصَةٍ شَوَائِبُ

السِّريُّ الرَّفاء: [من الرمل]
11098 - فَلَكَمْ مُشْفٍ عَلى الخَسْفِ نَجَا ... وَمَرِيْضٍ قَدْ رَأيْنَاهُ أبَل

أَبُو الفَتْح البُسْتِيُّ: [من البسيط]
__________
11094 - البيت في عيون الأخبار: 2/ 138.
11096 - الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي: 211
11097 - البيت في المجموع اللفيف: 181.
11098 - البيت في شعر السري الرفاء: 298.
(8/51)

11099 - فَلِلتّدَابِيْرِ فرسَانٌ إذَا رَكَضُوا ... فيْهَا أبَرُّوا كَمَا لِلحَرْبِ فُرسَانُ
هَذَا مِن قَصِيْدَةٍ غَرَّاءَ أوَّلُهَا: زِيَادَةُ المَرْءِ في دُنْيَاهُ نُقْصَانُ
وَهِيَ طَوِيْلَةٌ كُلَّهَا أفْرَاد سَوَائِرُ وَأمْثَال وَنَوَادِرُ.

[من البسيط]
11100 - فَلِلذُّبَابةِ في الجرْحِ المُمِدِّ يَدٌ ... تَنَالُ مَا قَصُرَتْ عَنْهُ يَد الأسَدِ

البُحْتُرِيُّ: [من الوافر]
11101 - فَلَلسَّهْمُ السَّدِيْدُ أَحَبُّ غَبًّا ... إِلَى الرَّامِي مِنَ السَّهْمِ المُصِيْبِ

أَبُو محْجَنٍ: [من الطويل]
11102 - فَلِلَّهِ دَرِّي كيفَ أُتْرَكَ ثَاوِيًا ... وَيَذْهَلُ عَنِّي أسْرَتِي وَرِجَالِيَا

العَطَوِيُّ: [من الطويل]
11103 - فَلِلَّهِ دَهْرٌ خَيْرهُ لِلِئَامِهِ ... وَأحْرَارُهُ صَرْعَى بِكُلِّ سَبِيْلِ

أَبُو الهِنْدِيّ يَمْدَحُ: [من الكامل]
11104 - فَلِلَّهِ قَوم لَمْ يَلِدْكَ أبُوهُمُ ... كأنَّكَ مِنْهُم في المَنَاسِبِ وَالأصْلِ

[من الطويل]
11105 - فَلِلَّهِ قَومٌ مِثْل قَومِي عصَابَةً ... إذَا اجْتَمَعَتْ عِنْدَ المُلُوكِ العَصَائبُ
بَعْدَهُ:
__________
11099 - البيت في ديوان الفتح البستي: 359.
11100 - البيت في حياة الحيوان الكبرى: 1/ 490.
11101 - البيت في زهر الآداب: 1/ 110.
11102 - البيت في الاستيعاب: 4/ 1747.
11103 - لم يرد في مجموع شعره (المعيبد).
11104 - لم يرد في ديوانه (الجبوري).
11105 - الأبيات في المفضليات: 206، 207.
(8/52)

أرَى كلَّ قَومٍ يَنْظُرُونَ إلَيْهِمُ ... وَتَقْصُرُ عَمَّا يَفْعَلُونَ الذَّوَائبُ

11106 - فَلِلَّهِ مِنِّي جَانِب لا أُضِيْعُهُ ... وَللَّهْوِ مِنِّي وَالبَطَالَةِ جَانِبُ
سَلَخَهُ آخَرُ فَقَالَ: [من الطويل]
فَلِلَّهِ مِنِّي جَانِب لا أُضِيْعُهُ ... وَلِلَّهْوِ مِنِّي جَانِب وَنَصِيْبُ

بَعْضُ لُصُوصِ العَرَبِ: [من الطويل]
11107 - فَلليلِ إِنْ وارَاني اللَّيْلُ حُكْمُهُ ... وَللشَّمْسِ إِنْ غَابَتْ عَلَيَّ نُذُورُ

أَبُو النَّشنَاشِ: [من الطويل]
11108 - فَلَلمَوتُ خيرٌ للفَتَى مِن قُعُودِهِ ... فَقِيرًا وَمنْ جَارٍ تَدُبُّ عَقَارِبُه

أَبُو الفْتح البُسْتِيُّ: [من الطويل]
11109 - فَلِلنَّجْمِ مِنْ بَعْدِ الرُّجُوعِ اسْتِقَامَةٌ ... وَللشَّمْسِ مِنْ بَعْدِ الغُرُوبِ طُلُوعُ
قَبْلَهُ:
أقُولُ وَقَلْبِي بِالفِرَاقِ مُرَوَّعٌ ... وَفِي الخَدِّ سَيْلٌ للدُّمُوعِ دَفُوعُ
لَئنْ صَدَعَ الدَّهْر المُشَتِّتُ جَمْعنَا ... وَللدَّهْرِ حُكْم للجمُوعِ صَدُوعُ
فَللنَّجْمِ مِنْ بَعْدِ الرُّجُوعِ اسْتِقَامَةٌ. البَيْتُ

[من الطويل]
11110 - فَلِلْوَجْدِ مِنَّا مَا تُجِنُّ قَلُوبُنَا ... وَلِلْوَجْدِ مِنْهُن الدُّمُوعُ الذَّوَارِفِ

[من الخفيف]
11111 - فَلِمَاذَا أبحْتُمُ قَتْلَ صَبٍّ ... وَنَقَضْتُمُ ذِمَامَهُ كَيْفَ حَلَّا
__________
11106 - البيت في الكامل في اللغة: 2/ 7.
11107 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 342.
11108 - البيت في الأصمعيات: 119.
11109 - الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 229.
(8/53)

مَحْمُود الوَرَّاقُ: [من الطويل]
11112 - فَلَمْ أرَ بَعْدَ الدِّيْنِ خَيْرَا مِنَ الغِنَى ... وَلَمْ أرَ بَعْدَ الكُفْرِ شَرًّا مِنَ الفَقْرِ

ابن المُعْتَزِّ: [من الطويل]
11113 - فَلَم أرَ دِيْبَاجًا وَلَمْ أرَ سُنْدُسًا ... بِأحْسَنَ في دَارِ الكَرِيْمِ مِنَ الخُبْزِ

أوْس بن عَمْرِو بن عَامِر: [من الطويل]
11114 - فَلَمْ أرَ ذَا مُلْكٍ مِنَ النَّاسِ وَاحِدًا ... وَلَا سُوقَةً إِلَّا إِلَى المَوتِ وَالقَبْرِ
قِيْلَ لَمَّا حَضَرَتْ أوْسُ بن عَمْرُو بن عَامِرٍ الوَفَاهُ اجْتَمَعَ إلَيْهِ وَجُوهُ قَومِهِ مِنْ غَسَّانَ فَقَالُوا: يَا أبَا مَالِكٍ قَدْ كُنَّا نأمُرَكَ بِالتَّزوِيْحِ فَتأبَى عَلَيْنَا وَهَذَا أخُوكَ الخَزْرَجُ لَهُ بَنُونَ عِدَّة وَلَيْسَ لَكَ غَيْرُ مَالِكٍ فَالتفَتَ إليْهِم فَقَالَ: لن يَهْلِكَ هَالِك تَرَكَ مِثْلَ مَالِكٍ إن كَانَ الخَزْرَجُ لَهُ بِنُونَ عَدَدٌ وَلَيْسَ لِمَالِكٍ وَلَا فَعَلَّ الَّذِي يُخْرِجُ العِذْق مِنَ الجَرِيْمَةِ وَالنَّار مِنَ الوَثِيْمَةِ أنْ تجْعَلَ لِمَالِكٍ نَسْلًا وَحَالًا بُسْلًا ثُمَّ التفَتَ إلَيْهِ فَقَالَ:
يَا مَالِكُ المَنِيَّةُ وَلَا الدَّنِيَّةُ وَالتَّجَلُّدُ لا التَّبَلُّدُ وَالعِتَابُ قَبْلَ العِقَابِ وَشَرُّ شَارِبِي الشَّرَابِ المُسْنِفُ وَأقْبَحُ طَاعِمِي الطَّعَامِ المُعْنِفُ وَذَهَابُ البَصرِ أحْسَنُ مِنْ كَثِيْرٍ مِنَ النَّظَرِ وَالقَبْرُ خَيْر مِنَ الفقْرِ، مَنْ قَلَّ ذَلَّ وَمَنْ أمَرَّ قَلَّ وَمَنْ لَمْ يُعْطِ قَاعِدَا مُنِعَ قَائمَا. يَا مَالِكُ مِنْ كَرَم الكَرِيْمِ الدَّفع عَنِ الحَرِيْمِ. يَا مَالِكُ الدَّهْرُ يَوْمَانِ يَومٌ لَكَ وَيَوم عَلَيْكَ فَاصْبرْ وَكلاهُما يُسْتَحْسَرُ وإنَّمَا يَغرُّ مَنْ تَرَى وَيَغُرُّكَ مَا لا تَرَى وَلَو كَانَ المَوتُ يُشْتَرَى لَسِلَمَ مِنْهُ أهْلُ الدُّنْيَا لا يُفْلِتُ مِنْهُ الشَّرِيْفُ الأبْلَجُ وَلَا المَلِكُ المُتَوَّجُ وَلَا اللَّئيْمُ المَعلَهْجُ وكيف بِالسَّلامَةِ لِمَنْ لَيْسَتْ لَهُ إقَامَة سَلِّمْ لِيَومِكَ حَيَّاكَ رَبُّكَ ثُمَّ أنْشَأَ يَقُولُ:
شَهِدْتُ السَّبَايَا يَومَ آلِ مُحَرِّقٍ ... وَأدْرَكَ عُمْرِي صَيْحَة اللَّهِ في الحجرِ
فَلَمْ أرَ ذَا مُلْكٍ مِنَ النَّاسِ وَاحِدًا. البَيْتُ
__________
11112 - البيت في ديوان محمود الوراق: 223.
11113 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 278.
11114 - البيتان في مختصر تاريخ دمشق: 2/ 64.
(8/54)

11115 - فَلَمْ أرَ دُنِيَا قَطُّ إِلَّا بِقيْ ... مَةِ مَا رَفَعْتُ يُحَطُّ مِنِّي
هَذَا مِن بَاب نَظْم المَنْثُورِ في صِنَاعَةِ البيَانِ وَهُوَ نَظْمُ قَولُ الإمَام الشَّافِعِيّ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ: مَا رَفَعْتُ أحَدَا فَوْق قَدْرِهِ قَطُّ إلَا وَانْحَطَّ مِنَ قَدَرِي بِمِقْدَارِ مَا رَفَعْتُ مِنْ قَدَرِهِ.

[من الطويل]
11116 - فَلَمْ أرَ فِيْمَا سَاءنِي غَيْرَ شَامِتٍ ... وَلَمْ أرَ فيِمَا سَرَّني غَيْرَ حَاسدِ

أعرَابِيٌّ: [من الطويل]
11117 - فَلَم أرَ قُرْبَ الدَّارِ يَنْفَعُ ذَا هَوًى ... وَقَلْبُ الَّذِي يَهْوَاهُ مِنْهُ عَلَى بُعْدِ

بشرُ بنُ سُلَيْمَان: [من الطويل]
11118 - فَلَمْ أرَ مِثْلَ الخَيْرِ يَتْركُهُ امْرُؤ ... وَلَا الشَّرِّ يَأتِيْهِ امْرُؤ وَهُوَ طَائِعُ
بَعْدَهُ:
وَلَا كَاتِّقَاءِ اللَّهِ خَيْرٌ بَقِيَّةً ... وَأحْسَنُ صَوْتًا حِيْنَ يُسْمَعُ سَامِعُ
وَلَا كَالمُنَى لا تَرْجِعُ الدَّهْرَ طَائلًا ... لو أَنَّ الفَتَى عَنْهُنَّ بِالحَقِّ قَانِعُ
وَلَا كَذَهَابِ المَرْءِ في شَأنْ غَيْرِهِ ... ليَشْغلَهُ عَنْ شَأنِهِ وَهُوَ ضَائِعُ

أَبُو الفَتْح البُسْتِيُّ: [من الطويل]
11119 - فَلَمْ أرَ مِثْلَ الشُّكْرِ جَنَّةَ غارِسٍ ... وَلَا مِثْلَ حُسْنِ الصَّبْرِ جُنَّةَ لابِسِ
أبْياتُ لأبِي الفتح البُسْتِيّ:
__________
11116 - البيت في السحر الحلال: 53.
11117 - البيت في ديوان حلية المحاضرة: 148.
11118 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 1/ 283.
11119 - الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 213.
(8/55)

تَصَفَّحْتُ أيَّامَ الزَّمَانِ بِفِكْرَةٍ ... مَقَابِسُهَا في الضَّوءِ فَوقَ المَقَابِسِ
فَصَارَفْتُهَا مَا بَيْنَ أبْلَحَ مُشْرِقٍ ... ضَحُوكٍ ثَنَايَاهُ وَاغْبَرَّ عَابِسُ
وَرَوَّأتُ في أُولَى الضَّرَائِبِ بِالفَتَى ... بِعَيْشٍ لَهُ لَدْنٌ وَآخَر يَابِسُ
فَلَمْ أرَ مِثْلَ الشُّكْرِ جَنَّةَ غَارِسٍ. البَيْتُ
وَقَالَ أَبُو الفَتْح أَيْضًا (1):
أرَى المَالَ يُفْنِيْهِ وَيَبْلَى جَدِيْدَهُ ... حَوَائِجُ تَغْدُو أو جَوَائِح تَطْرُقُ
فَذُو الحَزْمِ في أطْوَارِهِ وَاخْتِيَارِهِ ... يَنْفقُ سوقُ المَكْرُمَاتِ وَيُنْفِقُ
وَيَعْلَمُ أَنَّ المَجْدَ أشْرَفَ قِنْيَةٍ ... وَأنَّ نَسِيْمَ الشُّكْرِ أذْكَى وَأعْبَقُ
فَانْفقْ عَلَى الخَيْرَاتِ مَالَكَ وَاثِقًا ... بِأنَّ ألَّذِي أفْنَى سَيُقْنَى وَيُرْزَقُ
وَدَعْ لحزًا وَغَدًا جَمُوعَا مُصَرِّدَا ... لِيَشْقَى بِأخْلاقِ اللِّئَامِ كَمَا شَقُوا
فَلَمْ أرَ مِثْلَ المَالِ أعْجَبَ قِصَّةً ... إذا أنْصَفَ المَرْءُ اللَّبيْبُ المُحَقِقُ
يُفَرِّقُ شَمْلَ المَجْدِ إمَّا جَمَعْتَهُ ... وَتَجْمَعُ أشْتَاتَ العُلى إِذْ يُفَرَّقُ

[من الطويل]
11120 - فَلَمْ أرَ مِثْلَ الشُّكْرِ حَارِسَ نِعْمَةٍ ... ولا نَاصِرَا عند الشَّدَائدِ كَالصَّبْرِ
قَبْلَهُ:
ألَمْ تَرَ أَنَّ الشُّكْرَ وَالصَّبْرَ تَوْأم ... وَأنَّهُمَا ذُخْرَانِ في العُسْرِ وَاليُسْرِ
[من الطويل]
فَشُكْرًا إذا أُوتيْتَ فَاضلَ نِعْمَةٍ ... وَصَبْرًا إِذَا نَابَتْكَ نَائبَةُ الدَّهْرِ
فَلَمْ أرَ مِثْلَ الشُّكْرِ حَارِسَ نِعْمَةٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَمَا طَابَ نَشْرُ الرَّوْض إِلَّا لأَنَّهُ ... شَكُور لَمَا أَسْدَتْ إلَيْهِ يَد القَطْرِ
وَلَا فَضْلَ للإبْرِيْزِ إِلَّا لأَنَّهُ ... صبُورٌ إِذَا مَا مَسَّهُ وَهْجُ الجمْرِ
__________
(1) الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 267.
(8/56)

مَحمُودٌ الوَرَّاقُ: [من الطويل]
11121 - فَلَمْ أرَ مِثْلَ الصَّبْرِ أحْرَزَ جُنَّةً ... إذا أَعْضلَ المَكْرُوهُ وَالحَدَثَانُ

أَبُو النَّشْنَاش: [من الطويل]
11122 - فَلَمْ أرَ مِثْلَ الفَقْرِ ضَاجَعَهُ الفَتَى ... وَلَا كَسَوَادِ اللَّيْلِ أخْفَقَ طَالِبُه
قَبْلَهُ:
إذا المَرْءُ لَمْ يُسْرِحْ سَوَامًا وَلَمْ يُرِحْ ... سَوَامًا وَلَمْ تَعْطِفْ عَلَيْهِ أقَارِبُه
فَللَمَوتُ خَيْر للفَتَى مِنْ قُعُودِهِ ... عَدِيْمًا وَمَن مَوْلًى تَدُبُّ عَقَارِبُه
وَنَائِبَةِ الأرْجَاءِ طَامِسَةِ الصُّوَى ... جَرَتْ بِأبِي النَّشَاشِ فِيْهَا رَكَائِبُه
يَقُولُ مِنْهَا:
وَسَائِلَةٍ بِالغَيْبِ عَنِّي وَسَائِلٍ ... وَمَنْ يَسْألُ الصُّعْلُوكَ أيْنَ مَذَاهِبُه
فَلَمْ أرَ مِثْلَ الفَقْرِ ضَاجَعَهُ الفَتَى. البَيْتُ

البَبَّغَاءُ: [من الوافر]
11123 - فَلَمْ أرَ مُذْ عَرَفْتُ مَحَلَّ نَفْسِي ... بُلُوغَ مُنًى يُسَاوِي حَمْلَ مَنِّ

الإمَامُ الشَّافِعِيُّ رَحَمَهُ اللَّهُ: [من الطويل]
11124 - فَلَمْ أرَهَا إِلَّا غُرُورًا وَبَاطِلًا ... كَمَا لاحَ في ظَهْرِ الفَلاةِ سَرَابُهَا
أوَّلُهَا: أيَا هَامَةً قَدْ عَشَّشَتْ فَومتىَ هَامَتِي. البَيْتُ وَهِيَ مَشْهُورَة.

دِعْبَلٌ: [من البسيط]
11125 - فَلَمْ أفُزْ مِنْهُمُ إِلَّا بِمَا حَمَلَتْ ... رِجْلُ البَعُوضَةِ مِنْ فَخَّارَةِ اللَّبَنِ
__________
11122 - الأبيات في عيون الأخبار: 1/ 342.
11123 - البيت في شعر الببغاء: 327.
11124 - البيت في ديوان الشافعي: 27.
11125 - البيت في ديوان دعبل الخزاعي: 428
(8/57)

[من الطويل]
11126 - فَلَمْ تُربي الأيَّامُ خِلًّا تَسُرُّنِي ... بِوَادِيْهِ إِلَّا سَاءَنِي في العَوَاقِبِ

[من الوافر]
11127 - فَلَمْ تَرَ هَالِكًا في النَّاسِ إِلَّا ... وَرَأسُ هَلاكِهِ طَلَبُ الرِّيَاسَةِ
وَيُرْوَى: وَأكْثَرُ هَالِكٍ في النَّاسِ تَلْقَى. البيت

بَشَّارٌ: [من المتقارب]
11128 - فَلَمْ تَكُ تَصْلُحُ إِلَّا لَهُ ... وَلَمْ يَكُ يَصلُحُ إِلَّا لَهَا

سَاعِدَة بنُ عَلِيّ: [من الطويل]
11129 - فَلَمْ تُلفِنِي فَهًّا وَلَمْ تلْفِ حُجَّتِي ... مَلَجْلجةً أبْغِي لَهَا مَنْ يُقِيْمُهَا
أبْيَاتُ سَاعِدَةَ بن عَلَيٍّ العَبْشَمِيّ:
وَدَاهِيَةٍ دَاهَى بِهَا القَومُ مُغْلِقٍ ... شَدِيْدٍ بِعَوْرَاتِ الكَلامِ أرُومُهَا
أصَخْتُ لَهَا حَتَّى إذا مَا وَعَيْتُهَا ... رَمَيْتُ بِأُخْرَى يَسْتَدِيْرُ أمِيْمُهَا
تَرَى القَومَ مِنَّا مُنْصتِيْنَ كَأَنَّمَا ... تَسَاقَوا عِقَارَا لا يُبَلُّ سَلِيْمُهَا
فَلَم تُلْفِنِي فَهًا وَلَمْ تُلَفَ حُجَّتِي. البَيْتُ

مَسْعُودُ أخُو ذِي الرُّمَّةِ: [من الطويل]
11130 - فَلَمْ تُنْسِنِي أوْفَى المَصَائب بَعْدَهُ ... وَلَكِنْ نَكَاءُ القَرْحِ بِالقَرْحِ أوْجَعُ

البُحْتُرِيُّ في الحِجَاب: [من الطويل]
11131 - فَلِمْ جِيّتُ مُشْتَاقًا عَلَى بُعْدِ شُقَّةٍ ... إِلَى غيرِ مُشْتَاقٍ وَلِمْ رَدّنِي بُشْرُ
__________
11126 - البيت في خريدة القصر (المغرب): 2/ 83.
11127 - البيت في زهر الأكم: 3/ 189.
11128 - البيت في الشعر والشعراء: 2/ 783.
11129 - الأبيات في البيان والتبيين: 1/ 125 من غير نسبة.
11131 - الأبيات في ديوان البحتري: 2/ 1066، 1067.
(8/58)

بَعْدَهُ:
فَمَا بَالُهُ يَأبَى دُخُولي وَقَدْ رَأى ... خُرُوجِي مِنْ أبْوَابِهِ وَيَدِي صِفْرُ
تَأتَّ لِمَوْتُورٍ بَدَا لَكَ ضِغنُهُ ... فَإنَّ الحِجَابَ عِنْدَ ذِي خَطَرٍ وِتْرُ

سَيْفُ الدَّولَةِ يُخَاطِب أخَاهُ نَاصِرُ الدَّولَة: [من الطويل]
11132 - فَلِمْ لَسْتَ تَرْضَى أنْ أكُونَ مُصَلِّيَا ... إذا كُنْتُ أرْضَى أنْ يَكُونَ لَكَ السَّبْقُ

[من الطويل]
11133 - فَلَمَّا أتَيْنَاهُمْ لقُونَا بِمَرْحَبٍ ... كَأنَّهُمُ لا يَعْرِفُونَ لَنَا ذَنْبَا
اللَّهُ أكْبَرُ وَأعْظَمُ وَأجَلُّ وَأكْرَمُ وَألْطَفُ وَأرْحَمُ. اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا المَدْحُ في مَخْلُوقٍ فَأنْتَ الخَالِقُ، وَإِنْ كَانَ حَسَنَا فَلَكَ الأسْمَاءُ الحُسْنَى. صَلَّى اللَّهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّمَ، وَلَا تُؤَاخِذُنَا بِذُنُوْبِنَا، وَلَا تَجْبَهْنَا بِالرَّدِّ عِنْدَ سُؤَالِنَا، وَأغِثْنَا بِرِضْوَانِكَ عِنْدَ لِقَالِكَ، وَاعْفُ عَنَّا، وَاغْفِرْ لنَا، وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا وَحَسْبُنَا، عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَأَنْتَ أرْحَم الرَّاحِمِيْنَ.

[من الطويل]
11134 - فَلَمَّا الْتَقَيْنَا كُنْتُ أوَّلُ وَاجِدٍ ... وَلَمَّا افْتَرَقْنَا كُنْتُ أوَّلَ سَالي

أَبُو فِرَاس بن حَمْدَان: [من الطويل]
11135 - فَلَمَّا تَخَالَيْنَا رَأى اللَّهُ أنَّنِي ... كَفَفْتُ وَعَفَّتْ خَلْوَةٌ وَسَرَائرُ
وَمِنْ بَابِ (فَلَمَّا) قَوْلُ مُتَمَّمِ بن نُوَيْرَةَ في أخِيْهِ مَالِكٍ (1):
فَلَمَّا تَفَرَّقْنَا كَأنِّي وَمَالِكَا ... لِطُولِ اجْتِمَاع لَمْ نَبِتْ لَيْلَةً مَعَا

عُمَرُ بن أَبِي رَبِيْعَةَ: [من الطويل]
__________
11132 - البيت في البصائر والذخائر: 7/ 163.
11135 - لم يرد في ديوانه (صادر).
(1) البيت في مالك ومتمم ابني نويره (متمم): 112.
(8/59)

11136 - فَلَمَّا تَوَاقَفْنَا عَرَفتُ الَّذِي بِهَا ... كمِثْلِ الَّذِي بِي حَذْوَكَ النَّعْلَ بِالنَّعْلِ
قَبْلَهُ:
قَفِي البَغْلَةَ الشَّهْبَاءَ بِاللَّهِ سَاعَةً ... عَزِيْزَةَ ذَاتِ الدَّلِّ وَالخُلْقِ الجَزِلِ
فَلَمَّا تَوَاقَفْنَا عَرَفْتُ الَّذِي بها. البَيْتُ
قَالَ رَجُلٍ لأخٍ لَهُ: إنِّي قَدْ اشْتَقْتُكَ شَوْقًا شَدِيْدًا. فَقَالَ لَهُ: فَلَمَّا تَوَاقَفْنَا عَرَفْتُ الَّذِي بها. البَيْتُ

[من الطويل]
11137 - فَلَمَّا تَوَلَّى وُدُّ ليْلَى لِجَانِبٍ ... وَقَومٍ تَولَّيْنَا لِقَومٍ وَجَانِبِ

رَجُلٌ مِنْ بَنِي عَقِيْلٍ: [من الطويل]
11138 - فَلَمَّا رَأيْتُ أَنَّهُ غَيْرُ مُنْتَهٍ ... أمَلْتُ لَهُ كَفِّي بِلَدْنٍ مُقَوَّمِ

بَلْعَاءُ بن قَيْسٍ الكَنَانِيُّ: [من الطويل]
11139 - فَلَمَّا رَمَى شَخْصي رَمَيْتُ سَوَادهُ ... وَلَا بُدَّ أنْ يُرْمَى سَوَاد الَّذِي يَرِمِي
قَبْلَهُ:
وَمَوْلًى دَعَاهُ الغَيُّ وَالغَيُّ كَاسْمِهِ ... وَللحَيْنِ أسْبَاب تَصُدُّ عَنِ الحَزْمِ
أتَانِي يَشُبُّ الحَرْبَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ ... فَقُلْتُ لَهُ لا بَلْ هَلُمَّ إِلَى السِّلْمِ
وَإيَّاكَ وَالحَرْبَ الَّتي لا أدِيْمُهَا ... صَحِيْحٌ وَقَدْ تُعْدِي الصِّحَاحَ عَلَى سَقْمِ
وَلَكِنَّهَا تَسْرِي إِذَا نَامَ أهَلُهَا ... فَتَأتِي عَلَى مَا لَيْسَ يَخْطُرُ بِالوَهْمِ
فَلَمَّا رَمَى شَخْصِي رَمَيْتُ سَوَادَهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
11136 - البيت في ديوان عمر بن أبي ربيعة (صادر): 293.
11137 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1/ 926 من غير نسبة.
11138 - البيت في الحماسة البصرية: 1/ 34 منسوبا إلى القتال الكلابي.
11139 - الأبيات في الاختيارين المفضليات والأصمعيات: 181.
(8/60)

وَلَمَّا أبَى أرْسَلْتُ فَضْلَةَ ثَوبِهِ ... إلَيْهِ فَلَمْ يَرْجَعْ بِحَزْمٍ وَلَا عَزْمِ
فَكَانَ صَرِيْعَ الخَيْلِ أوَّلَ وَهْلَةٍ ... فَيَالَكَ مِن مُخْتَارِ جَهْلٍ عَلَى عِلْمِ

زُهَيْرُ بنُ أَبِي سَلْمَى: [من الطويل]
11140 - فَلَمَّا عَرَفْتُ الدَّارَ قُلْتُ لِرَبْعِهَا ... ألا عِمْ صبَاحَا أيُّهَا الرَّبْعُ وَاسْلَمِ

زَفَرُ بن الحارثِ: [من الطويل]
11141 - فَلَمَّا قَرَعْنَا النَّبْعَ بِالنَّبْعِ بَعْضَهُ ... بِبَعْضٍ أبَتْ عِيْدَانُهُ أنْ تكسَّرَا
بَعْدَهُ:
سَقَيْنَاهُمُ كَأسَا سَقَونَا بِمِثْلِهَا ... وَلَكِنَّهُمْ كانُوا عَلَى المَوتِ أصْبَرَا

أحْمَدُ بنُ فَنَنَ: [من الوافر]
11142 - فَلِمْ لا تُسْبَلُ العَبَرَاتُ مِنِّي ... وَلَسْتُ عَلَى اليَقِيْنِ مِنَ التَّلاقِي
بَعْدَهُ:
فَلا وَأبِيْكَ مَا أبْصَرْتُ شَيْئًا ... أضَرَّ عَلَى النُّفُوسِ مِنَ الفِرَاقِ
وَمِنْ بَابِ (فَلَمْ) قَولُ عَبْدُ اللَّهِ بن زُرَارَة (1):
فَلِمْ وَلَدَتْنِي أُمُّ عَمْرُو وَشَدَّدَتْ ... عَلَيَّ حذارَ المَوتِ نُوَطَ التَّمَائمِ
إذا أَنَا لَمْ أخْلُفْ لَهَا مِنْ رِجَالِهَا ... وَلَمْ أدْفَع ظُلامَةَ ظَالِمِ
وَقَالَ ابْنُ مُرْدَاسٍ (2):
فَعَلام إِنْ لَمْ أشْفِ نَفْسًا حُرَّةً ... يَا صَاحِبَيَّ أُجِيْدُ حَمْلَ سِلاحِي
__________
11140 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 8.
11141 - البيتان في شرح ديوان الحماسة للتبريزي: 1/ 42.
11142 - البيتان في نهاية الأرب: 2/ 244.
(1) البيتان في الزهرة: 2/ 688.
(2) البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 186 منسوبا إلى ابن مرداس.
(8/61)

وَقَالَ عَمْرُو بنُ مَعْدِ يكَرِبَ (1):
فَدَعُوا نَزَالِ فَكُنْتُ أوَّلُ نَازِلٍ ... وَعَلامَ أرْكَبُهُ إذا لَمْ أنْزلِ؟
وقال ابن الرُّومِيّ (2):
وَلِمْ خُلِقَتْ للنَّاسِ أيْدٍ وَألْسُنٍ ... إذَا هِيَ لَمْ تُمْنَعْ بِهِنَّ المَحارِمُ
وَقَالَ الرِّضَيّ المَوْسَوِيُّ (3):
ألا إِنَّ رِمْحَا لا يَصُولُ لِنَبْعَةٍ ... وَإنَّ حُسَامًا لا يَقُدُّ قَطِيْعُ
وَقَالَ المُتَنَبِّيّ (4):
إذا كُنْتَ تَرْضَى أنْ تَعِيْشَ بِذلَّةٍ ... فَلا تَسْتَعِدَنَّ الحُسَامَ اليَمَانِيَا
وَلَا تَسْتَطيْلَنَّ الرِّمَاحَ لِغَارَةٍ ... وَلَا تَسْتَجِيْدَنَّ العِتَاقَ المذَاكِيَا
وَقَالَ بَكْر بن عَبْد العَزِيْزِ بن دُلْفٍ:
أيّ عُذْرٍ لِمَنْ يخيمُ عَنِ الرَّدْ ... عِ إذا سَاعَدَتْ ثَلاثُ خِلالِ
صَارِمٌ مُرْهَفٌ وَقَلْبٌ جَرِيْءٌ ... وَجَوَادٌ يَجُولُ كُلَّ مَجَالِ
وَقَالَ ابن الرُّومِيُّ (5):
رَأيْتُكُمُ تَسْتَعِدُّونَ الرِّمَاحَ وَلَا ... تُقَاتِلُونَ وَلَا يُحْمَى لَكُمْ سَلَبُ
كَالنَّخْلِ يَشْرَعُ شَوْكًا لا يَذُودُ بِهِ ... عَنْ حَمْلِهِ كَفَّ جَانٍ فَهُوَ مُنْتَهَبُ
وَقَالَ في مَعْنَاه أيْضًا (6):
رَأيْتُكُمُ تُبْدُونَ فِي الحَرْبِ عُدَّةً ... وَلَا يَمْنَعُ الإسْلابَ مِنْكُمْ مُقَاتِلُ
__________
(1) البيت في البرصان والعرجان: 266.
(2) البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 360.
(3) البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 35.
(4) البيتان في ديوان الشريف الرضي: 2/ 282.
(5) البيتان في ديوان ابن الرومي: 1/ 163.
(6) البيتان في ديوان ابن الرومي: 3/ 144.
(8/62)

فَأنْتُم مِثْلَ النَّخْلِ يَشْرِعُ شَوكَهُ ... وَلَا يَمْنَعُ الخُرَّافَ مَا هُوَ حَامِلُ

نَاهِضٌ الكِلابِيُّ: [من الطويل]
11143 - فَلِمْ يَبْقَ إِلَّا قَولُهُ بِلِسَانِهِ ... وَمَا ضَرُّ قَولٍ كَاذِبٍ بِلِسَانِ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
11144 - فَلِم يَجْتَمعْ شَرْقٌ وَغَرْبٌ لِقَاصِدٍ ... وَلَا المَجْدُ في كَفِّ امْرِيٍّ وَالدَّرَاهِمُ

نَضْلَةُ السُّلَمِي: [من الوافر]
11145 - فَلِمْ يَخْشَوا مَصَالَتَهُ عَلَيْهِمْ ... وَتَحْتَ الرُّغْوَةِ اللَّبَن الصَّرِيْحُ

أَبُو الفَتْح البُسْتِيُّ: [من الطويل]
11146 - فَلمْ يَشْرَبِ السُّمَّ الزُّعَافَ أخُو حِجًا ... مُدلًّا بِتَرْيَاقٍ لَدَيْهِ مُجَرَّبِ

عَبْدُ اللَّهِ بن الزّبَيْرِ الأسَدِيّ: [من البسيط]
11147 - فَلَنْ ألِيْنَ لِغَيْرِ الحَقِّ أسْألُهُ ... حَتَّى يَلِيْنَ لِضرسِ المَاضِغِ الحَجَرُ
قَبْلَهُ:
إنِّي لَمِنْ نَبْعَةٍ صُمٍّ مَكَاسِرُهَا ... إذا تَنَاوَحْتِ القَصْبَاءُ وَالعُشْرُ
فَلَنْ ألِيْنَ لِغَيْرِ الحَقِّ أسْألُهُ. البَيْتُ

[من السريع]
11148 - فَلَنْ يَزَالَ المَرْءُ في صِحَّةٍ ... مِنْ عَقْلِهِ مَا لَمْ يَقُلْ شِعْرَا
__________
11149 - البيت في الأغاني: 13/ 197.
11150 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 387.
11151 - البيت في البرصان والعرجان: 212.
11152 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 127.
11153 - البيتان في شعر عبد اللَّه بن الزبير الأسدي: 81.
11154 - البيت في الموشى: 2.
(8/63)

المُتَنَبِّيُّ: [من الطويل]
11149 - فَلَنْ يَسْتَوِي عِنْدَ المُلَمَّاتِ إِنْ عَرَتْ ... صَبُور عَلَى لأوَائِهَا وَجَزُوعُ

المُتَلَمِّس: [من البسيط]
11150 - فَلَنْ يُقِيْمَ عَلَى خَسْفٍ يُسَامُ بِهِ ... إِلَّا الأذَلَّانِ عَيْر الأهْلِ وَالوتدُ
قَبْلَهُ:
إِنَّ الهَوَانَ حِمَار الأهْلِ يَعْرِفُهُ ... وَالحُرُّ يُنْكِرُهُ وَالرِّبْلَةُ الأُجُدُ
وَفِي البلادِ إذا مَا خِفْتَ نَائرَةً ... مَشْهُورَةً عَنْ وُلاةِ السُّوءِ مُتَّقِدُ
كُونُوا كبِكْرٍ كَمَا قَدْ كَانَ أوَّلَكُمْ ... وَلَا تَكُونُوا كَعَبْدِ القَيْسِ إِذْ قَعَدُوا
فَلَنْ يُقِيْمُ عَلَى خَسْفٍ يُسَامُ بِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
هَذَا عَلَى الخَسْفِ مَرْبُوطُ بِرُمَّتِهِ ... وَذَا يُشَجُّ فَلا يَبْكِي لَهُ أحَدُ

الصَّابِيءُ: [من الكامل]
11151 - فَلَوِ اسْتَطَعْتُ أخَذْتُ عِلَّةَ جِسْمِهِ ... فَقَرَنْتُهَا مِنِّي بِعِلَّةِ حَالِي
كَتَبَ الصَّابِيءُ إِلَى بَعْضِ الرُّؤَسَاءِ وَقَدْ مَرِضَ: عَرفْتُ أَنَّ سَيِّدَنَا الأُسْتَاذَ الجلِيْلَ أطالَ اللَّهُ في العِزِّ بَقَاءَهُ تَشَكَّى التِيَاثًا: فَلَو اسْتَطَعْتُ أخَذْتُ عِلَّةَ جِسمِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَجَعَلْتُ صحَّتِي الَّتي لَمْ تَصْفُ ... لِي صَفْوَا لَهُ مَعَ صحَّةِ الإقْبَالِ
فَتَكُونُ عِنْدِي العِلّتَانِ كِلاهُمَا ... وَالصِّحَّتَانِ لَهُ بِغَيْرِ زُوالِ
مَنْقولٌ مِنْ خَطِّهِ.

القاسمَ بنُ حَنْبَلٍ الطَّائِيّ: [من الوافر]
11152 - فَلَو أَنَّ السَّمَاءَ دَنَتْ لِمَجْدٍ ... وَمَكْرُمَةٍ دَنَتْ لَهُم السَّمَاءُ
__________
11149 - البيت في ربيع الأبرار: 3/ 96.
11150 - الأبيات في ديوان المتلبس: 71 - 73.
11151 - الأبيات في معاهد التنصيص: 2/ 75.
11152 - الأبيات في ديوان المعاني: 1/ 43.
(8/64)

أبَيَاتُ ابن حَنْبَلٍ الطَّائِيِّ:
مِنَ البيْضِ الوُجُوهِ بَنِي سِنَانٍ ... لَو أَنَّكَ تَسْتَضِيْءُ بِهِمْ أضَاؤوا
هُمُ حُلْو مِنَ الشَّرَفِ المُعَلَّى ... وَمِنْ كَرَمِ العَشِيْرَةِ حَيْثُ شَاؤوا
فَأَمَّا بَيْتُهُم إِنْ عُدَّ بَيْت ... فَطَالَ السَّمْكُ واتَّسَعَ الفنَاءُ
وَأَمَّا أُسُّهُ فَعَلَى قَدِيْمٍ ... مِنَ العَادِيِّ إِنْ ذُكِرَ الفنَاءُ

يَزِيْدُ بنُ مُحَمَّد المُهلَّبِيّ: [من الطويل]
11153 - فَلَو أَنَّ شَيْئًا يُسْتَطَاع اسْتَطَعْتُهُ ... وَلَكِنَّ مَا لا يُسْتَطَاعُ شَدِيْدُ

[من الطويل]
11154 - فَلَو أَنَّ صَخْرَا مِنْ عَمَالةَ رَاسِيًا ... يُلاقِي الَّذِي لاقَيْتُهُ مَلَّهُ الصَّخْرُ

الصَّابِيءُ: [من الكامل]
11155 - فَلَوَ أَنَّ طِيْبَ العَيْشِ يَومًا رُدَّ لِي ... لنكرتُهُ وَازْوَرَّ مِنْهُ جَانبي

سُحَيْمُ بنُ مُوسَى: [من الطويل]
11156 - فَلَو أَنَّ عُصْفُورًا يَمُدُّ جَنَاحَهُ ... عَلَى طَييءٍ في دَارِهَا لاسْتَظَلَّتِ
يَصِفُهُم بِضُؤُولَةِ حَالِهم وَقِلَّةِ عَددهِم عَلَى سَبِيْلِ المُبَالَغَةِ وَالتَّعْيير لهُم بِذَلِكَ.

عَمْرُو بن مَعْدِ كَرِب: [من الطويل]
11157 - فَلَو أَنَّ قَومي أنْطَقَتْنِي رِمَاحُهُم ... نَطَقْتُ وَلَكِنَّ الرِّمَاحَ أجَرَّتِ
قَوْلُ عَمْرُو بنُ مَعْدِ يَكْرِبَ: فَلَو أَنَّ قَوْمِي أنْطَقتْنِي رِمَاحهُم نَطَقْتُ. البَيْتُ
يَقُولُونَ أَنَّ قَوْمِي صَدقُوا المِصَاعَ وَطَعَنُوا بِرِمَاحِهِم الأعْدَاءَ فَأنْطَقُونِي بِمَدْحِهِمْ
__________
11153 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 278 من غير نسبة.
11154 - البيت في الأغاني: 22/ 144.
11155 - البيت في المنتحل: 203 من غير نسبة.
11156 - البيت في طبقات الشافعية الكبرى للسبكي: 1/ 276.
11157 - البيت في شعر عمرو بن معدي يكرب: 73.
(8/65)

وَذِكْرِ حُسْنِ بلائهِم نَطَقْتُ وَلَكِنَّ الرِّمَاحَ أجْرَرَتِ، الأجْرَارُ هُوَ أنْ يُشَقَّ لِسَان الفَصِيْلِ وَيُجْعَلَ فِيْهِ خِلال لِئلَّا يَرْضِعَ أمَّهُ أي انْهِزَامُهُمْ عقَلَ لِسَانِي وَأسْكَتَنِي عَنِ القَولِ.
وَأجْرَرْتُهُ الرِّمْحَ إذا طَعَنْتُهُ وَتَرَكْتَ الرِّمْحَ فِيْهِ وَلَمْ يُرِد عَمْرو ذَلِكَ. قَالَ الحُصَيْنُ بنُ حُمَامٍ المُرِيُّ (1):
نُطَارِدُهُم نَسْتَنْقِذُ الجُرْدَ كَالقَنَا ... وَيَسْتَنْقِذُونَ السَّمْهَرِيَّ المُقَوَّمَا
قَالَ ابن الأعْرَابِيُّ نَسْتَنْقِذُ الجُرْدَ أي نَقْتُلُ الفُرْسَانَ وَنأخُذُ خَيْلَهُمُ، وَيَسْتَنْقِذُونَ السَّمْهَرِيَّ أي نَطْعَنُهُم فَنَجُرُّهُم أي نَطْعَنَهُم وَنَدَعُ الرِّمَاحَ فِيْهِم.
يَقُولُ: نَحْنُ نأخُذُ خَيْلَهُم وَهُمْ يَأخُذُونَ رِمَاحَنَا السَّمْهَرِيَّةَ المُقَوَّمَةَ، وَالسَّمْهَرِيُّ الصُّلبُ مِنَ الرِّمَاحِ.

[من الطويل]
11158 - فَلَو أَنَّ قَوْلًا يَكْلِمُ الجِسْمَ قَدْ بَدَا ... بِجسْمِيَ مِنْ قَولِ الوُشَاةِ كلُومُ

[من الطويل]
11159 - فَلَو أَنَّ قَوْلًا يَكْلِم الجِسْمَ وَقْعُهُ ... لَمَا كَانَ لِي عُضْو سَلِيْم مِنَ الكَلْمِ

أَبُو عَبْدِ اللَّهِ بن الحَجَّاجِ: [من الكامل]
11160 - فَلَوَ أَنَّ كَفِّي غَيْرُ نَافِعَتِي ... لَقَطَعْتُهَا بِالفَاسِ مِنْ زِنْدِي

[من الطويل]
11161 - فَلَوْ أَنَّ لِي تِسْعِيْنَ قَلْبَا تَشَاغَلَتْ ... جَمِيْعًا فَلَمْ يَفْرُغْ إِلَى غَيْرِهَا قَلْبُ
مِثْلُهُ قَوْلُ آخَرُ: [من الطويل]
فَلَو ضَمَّ صَدْرِي ألْفَ قَلْبٍ شَغَلْتُهُ ... بِشَوق وَلَمْ أسْمَح لِنَفْسِي بِوَاحِدِ
__________
(1) البيت في المفضليات: 65.
11158 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 241.
11160 - البيت في الصداقة والصديق: 199 من غير نسبة.
11161 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 759.
(8/66)

وَقَالَ عَمْرُو بن مَسْعَدَة (1): [من الطويل]
فَلَو كَانَ لِي قَلْبَانِ عِشْتُ بِوَاحِدٍ ... وَخَلَّفْتُ قَلْبَا في هَوَاكَ يُعَذَّبُ

نَهْشَل بنُ حَري: [من الطويل]
11162 - فَلَو أَنَّ لِي نَفْسَيْنِ كُنْتُ مُقَاتِلًا ... بِإحْدَاهُمَا حَتَّى تَمُوتُ وَأسْلَمَا

امْرُؤ القَيْسِ بن حُجْرٍ: [من الطويل]
11163 - فَلَو أَنَّ مَا أسْعَى لأدْنَى مَعِيْشَةٍ ... كَفَانِي وَلَمْ أطْلُبْ قَلِيْلًا مِنَ المَالِ
بَعْدَهُ:
وَلَكِنَّمَا أسَعَى لِمَجْدٍ مُوثلٍ ... وَقَدْ يُدْرِكُ المَجْدَ المُؤثِّلَ أمْثَالِي
وَمَا المَرْءُ مَا دَامَتْ حُشَاشَةً نَفْسِهِ ... بِمُدْرِكِ أطْرَافِ الخُطُوبِ وَلَا آلِي
وَالبَيْتُ الَّذِي يَقُولُ فِيْهِ: وَقَدْ يُدركُ المَجْد المُؤثلَ أمْثَالِي.
فِيْهِ شَمَمٌ مِنَ الجِّنَاسِ الَّذِي جَاءَ للعَرَبِ مِنْ غَيْرِ قَصْدِ وَإِنَّمَا هُوَ بِالطَّبع كَقَولِ الآخَرِ: وَمَا زَالَ مَعْقُولًا عِقَالٌ عَنِ النَّدَى. وَقَالَ ابن الغُصَيْنِ مُعَارِضًا لِقَولِ امرئ القَيْسِ هَذَا (1): [من الطويل]
وَلَو أَنَّ مَا أسْعَى لِنَفْسِي وَحْدَهَا ... لِزَادٍ يَسِيْرٍ أو ثِيَابٍ عَلَى جِلْدِي
لأُبِتّ عَلَى نَفْسِي وَبَلَّغَ حَاجَتِي ... مِنَ المَال مَالٌ دُونَ بَعْضِ الَّذِي عِنْدِي
وَلَكِنَّمَا أسْعَى لَمَجدٍ مُوثَلٍ ... وَكَانَ أبَي نَالَ المَكَارِمَ عَن جَدِّي

عَبْدُ اللَّهِ بن الدُّمَيْنَةِ: [من الطويل]
11164 - فَلَو أَنَّ مَا بِي بِالحَصَى فَلَقَ الحَصَى ... وَبِالرِّيْحِ لَمْ يُسْمَعْ لَهُنَّ هُبُوبُ
__________
(1) البيت في الفرج بعد الشدة: 3/ 15.
11162 - البيت في عشرة شعراء مقلين (نهشل): 129.
11163 - البيتان في ديوان امرئ القيس: 39.
(1) الأبيات في شرح ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 174.
11164 - الأبيات في ديوان ابن الدمينة: 13 - 14.
(8/67)

أبَيَاتُ عَبْدُ اللَّهِ بن الدُّمَيْنَةَ وَهِيَ قَصِيْدَةٌ طَوِيْلَةٌ مُسْتَعْذَبَةُ الألْفَاظِ حَسَنَةُ المَعَانِي يَقُولُ منها:
بِنَفْسِي وَأهْلِي مَنْ إذا عَرَّضُوا لَهُ ... بِبَعْضِ الأَذَى لَمْ يَدْرِ كَيْفَ يُجِيْبُ
وَلَمْ يَعْتَذِرْ عُذْرَ البَرِيْءِ وَلَمْ تَزَلْ ... بِهِ سَكْتَةٌ حَتَّى يُقَالَ مُرِيْبُ
لَقَدْ ظَلَمُوا ذَاتِ الوِشَاحَ ولم يَكُنْ لَنَا ... مِنْ هَوَى ذَاتِ الوِشَاحِ نَصِيْبُ
أُمَيْمُ بِقَلْبِي مِنْ هَوَاكِ زَمَانَةٌ ... وَأَنْتِ لَهَا دُونَ الأنَامِ طَبِيْبُ
فَلَو أَنَّ مَا بِي بِالحَصَا قَلِقَ الحَصَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَو أنَّنِي أسْتَغْفِر اللَّه كُلَّمَا ... ذَكَرْتُكِ لَمْ تُكْتَب عَلَيَّ ذُنُوبُ
وَلَو أَنَّ أنْفَاسِي أصَابَتْ بِحَرِّهَا ... حَدِيْدًا إِذًا كَادَ الحَدِيْدُ يَذُوبُ
تُلِحِّيْنَ حَتَّى يَجْمُلَ الهَجْرُ بِالفَتَى ... وَحَتَّى تَكَادَ النَّفْسُ عَنْكِ تَطِيْبُ
وَإنِّي لأسْتَحْيِيِكِ حَتَّى كَأَنَّمَا ... عَلَيَّ بِظَهْرِ الغَيْبِ مِنْكِ رَقِيْبُ
ألا لَيْتَ شِعْرِي عَنْكِ هَلْ تَذْكُرِيْنَنِي ... فَذِكْرُكِ في الدُّنْيَا إلَيَّ حَبِيْبُ
وَهَلْ لِي نَصِيْب مِنْ فُؤَادِكِ ثَابِت ... كَمَا لَكِ عنْدِي في الفُؤَادِ نَصِيْبُ
قَوْلُه:
فَلَو أَنَّ مَا بِي بِالحَصَا قَلِقَ الحَصَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَو أنَّنِي أسْتَغْفِر اللَّه كُلَّمَا ذَكَرْتُكِ. البَيْتَانِ
يُقَال: إِنَّ هَذَيْنِ البَيْتَيْنِ يُرْوَيَانِ لأبِي هِلالٍ الأحْدَبِ، وَلأيّهُمَا كَانَتْ فَهِيَ مِنْ حُرِّ الكَلامِ وَأعْذَبِهِ.

زَيْد الخَيْلِ: [من الطويل]
11165 - فَلَو أَنَّ نَصْرَا أصْلَحَتْ ذَاتَ بَيْنِهَا ... لَضَحَّتْ رُوَيْدَا عَنْ مَطَالبِهَا عَمْرُو
__________
11165 - البيت في ديوان زيد الخيل: 58.
(8/68)

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ نَصرٌ وَعَمْرٌ إبْنَا قُعَيْنٍ وَهُمَا حَيَّانُ مِن أسَدٍ المَثَلُ ضجَّ رُوَيْدًا: أي لا تَعْجَل في الأمْرِ.

11166 - فَلَو أَنَّهَا إحْدَى يَدَيَّ سَلَوْتُهَا ... وَلَكِنْ يَدَيّ بَانَتْ عَلَى إثْرِهَا يَدِي
قَبْلَهُ:
كَأنِّي وَصَيْفِيَّا خَلِيْلَيَّ لَمْ نَقُل ... لِمُوقِدِ نَارٍ آخِرَ اللَّيْلِ أُوْقِد
فَلَو أَنَّهَا إحْدَى يَدَيَّ سَلَوْتُهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَأقْسَمْتُ لا آسِي عَلَى إثرِ هَالِكٍ ... قَدي الآنَ مِنْ وَجْدٍ عَلَى هَالِكٍ قَدِي

عَمْرُو بن قَمِيْئَةَ: [من الطويل]
11167 - فَلَو أنهَا نَبْلٌ إذًا لاتَّقَيْتُهَا ... وَلَكِنَّمَا أُرْمَى بِغَيْرِ سِهَامِ

امْرُؤُ القَيْسِ: [من الطويل]
11168 - فَلَو أنَّهَا نَفْسٌ تَمُوتُ احْتَسَبْتُهَا ... وَلَكِنَّهَا نَفْسٌ تُسَاقِطُ أنْفُسَا
هَذَا مِنْ بَابِ حَذْفِ الجَوَابِ لِعلْمِ المُخَاطَبِ بِهِ يَقُولُ فَلَو أَنَّهَا نَفْسٌ تَمُوتُ سَوِيَّةً لَكُنْتُ مُتَأسِّيَا فَحَذَفَهُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا} [الرعد: 31]. تَقْدِيْر الجَّوَابِ لَكَانَ هَذَا القُرْآنُ أو نَحْوَ ذَلِكَ فَحَذَفَهُ لِدَلالَةِ المَعْنَى عَلَيْهِ.
وَمِنْ بَابِ (فَلَو أنِّي) قَوْلُ زِيَادٍ الحَارِثِيّ في إبْرَاهِيْم بن المُهْدِيِّ وَقَدْ مَسَّهُ منه أَذًى:
تنسب هذه الأبيات لدعبل وهي في ديوانه.
وتنسب لشريك بن الأعور الحارثي، انظر الوافدين على معاوية.
__________
11166 - الأبيات في أمالي القالي: 2/ 103 من غير نسبة.
11167 - البيت في ديوان عمرو بن قميئة: 38.
11168 - البيت في ديوان امرئ القيس: 107.
(8/69)

الصواب كما ذكره ابن كثير (1):
فَلَو أنِّي بُلْيتُ بِهَاشِمِيٍّ ... خُؤُولتهُ بَنُو عَبْدِ المَدَانِ
صبَرْتُ عَلَى عَدَاوتهِ وَلَكِنْ ... تَعَالُوا فَانْظِرُوا بِمَنْ ابْتَلانِي

المَعَرِيُّ: [من الطويل]
11169 - فَلَو بَانَ عَضدِي مَا تَأسَّفَ مَنْكِبِي ... وَلَو مَاتَ زَنْدِي مَا بَكَتْهُ الأنَامِلُ
11170 - فَلَو بِي بَدَأتُمْ قَبْلَ مَن قَدْ دَعَوْتُم ... لَفَرَّجْتُ عَنْكُمُ كلَّ نَائبَةٍ وَحْدِي

أَبُو تَمَّامٍ في ابنِ الزَّيَّاتِ: [من الطويل]
11171 - فَلَو حَارَدَتْ شَوْلٌ عَذَرْتُ لِقَاحَهَا ... وَلَكِنْ حُرِمْتُ الدَّرَّ وَالضَّرْعُ حَافِلُ
قَوْلُ أَبِي تَمَّامٍ هَذَا يُخَاطِبُ بِهِ الوَزِيْرَ ابنَ الزَّيَّاتِ. وَمِثْلُهُ قَوْلُ آخَرُ:
وَمَا يُوجِعُ الحرْمَانُ مِنْ كَفِّ حَارِمٍ ... كَمَا يُوْجِعُ الحِرْمَانُ مِنْ كَفِّ رَازِقِ
يَقُولُ أبِو تَمَّامٍ: لو كُنْتُ مُعْوِزَا لَعَذَرْتكَ وَلَكِنَّكَ حَرَمْتَنِي وَأَنْتَ مُتَمَكِّن منَ الإعْطَاءِ. وَمِثْلُهُ قول ابن الرُّومِيِّ لِبَعْضِ الرُّؤَسَاءِ نَثْرًا: قَدْ دَامَ مَطْلُكَ وَتَرَاخَى بَذْلُكَ مَعَ اسْتِمْرَارِ الأمَلِ فِيْكَ وَلَو كَانَ ذَلِكَ لإضَافة وَإعْوَاز لَعَذرْتُكَ وَلَكِنَّكَ حَرَمْتَنِي وَالنِّعْمَةُ سَابِغَة وَالغِنَى مُتَمَكِّن وَالمَالُ مُتَوَفِّرٌ وَالخَيْرُ كَثِيْرٌ.

أَبُو عَلِيّ الحُسَيْن بن زُرْغِيْلَ: [من المتقارب]
11172 - فَلَو سَاعَدَتْ حَالَتِي هِمَّتِي ... لَكُنْتَ تَرَى غَيْرَ مَا قَدْ تَرَى

المَعَرِيُّ: [من الوافر]
11173 - فَلَو سَمَحَ الزَّمَانُ بِهَا لَضَنَّتْ ... وَلَو سَمَحَتْ لَضَنَّ بِهَا الزَّمَانُ
__________
(1) البيتان في ديوان دعبل الخزاعي: 429.
11169 - البيت في سقط الزند: 194.
11170 - البيت في ربيع الأبرار: 1/ 347 منسوبا إلى موسى بن حكيم العبشمي.
11171 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 2/ 342.
11172 - البيت في شرح ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 320.
11173 - البيت في سقط الزند: 14.
(8/70)

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
11174 - فَلَو شَاءَ هَذَا الدَّهْرُ قَصَّرَ شَرَّهُ ... كَمَا قَصَّرَتْ عَنَّا لُهَاهُ وَنَائِلُهُ
بَعْدَهُ:
سَنَشْكُوهُ إعْلانًا وَسِرَّا وَنيَّةً ... شَكِيَّةَ مَنْ لا يَسْتَطِيْعُ يُقَابِلُه

أَبُو يَعْقُوب الخُرَيمي: [من الطويل]
11175 - فَلَو شِئْتُ أنْ أبْكِي دَمَا لَبَكَيْتُهُ ... عَلَيْكَ وَلَكِنْ سَاحَةُ الصَّبْرِ أوْسَعُ

مُحَمَّد بن عَبْدُ اللَّهِ البَلَدِيُّ: [من الطويل]
11176 - فَلَو صَحَّتِ الأيَّامُ صَحَّ وَفَاؤُنَا ... وَدَامَ وَلَكِنَّ الزَّمَانَ عَلِيْلُ

أَبُو تَمَّامٍ يَمْدَحُ: [من الوافر]
11177 - فَلَو صَوَّرْتَ نَفْسَكَ لَمْ تَزِدْهَا ... عَلَى مَا فِيْكَ مِنْ كَرَمِ الطِّبَاعِ
سُئلَ أَبُو تَمَّامٍ عَنْ أمْدَحِ بَيْتٍ قَالَهُ: فَأشَارَ إِلَى هَذَا البَيْتِ.
وَقِيْلَ: بَلْ أشَارَ إِلَى قَوْلِهِ (1): [من البسيط]
لو أَنَّ إجْمَاعَنَا في وَصْفِ سُؤدَدِهِ ... في الدِّيْنِ لَمْ يَخْتَلِفْ في الأُمَّةِ اثْنَانِ

[من الطويل]
11178 - فَلَو ضَمَّ صَدْرِي ألْفَ قَلْبٍ شَغَلْتُهُ ... بِشَوقٍ وَلَمْ أسْمَحْ لِنَفْسِي بِوَاحِدِ
11179 - فَلو عَابَ نَفسي غَيرُ لسَؤتُهُ ... فكيفَ ونَفسي قَد أَتت ما يَعيبُهَا
__________
11174 - البيتان في ديوان أبي تمام (الصولي): 326، 327.
11175 - البيت في شرح ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 262.
11176 - البيت في قرى الضيف: 5/ 75.
11177 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 27.
(1) البيت في خاص الخاص: 121 منسوبا إلى دعبل.
(8/71)

دِيْكُ الجِنِّ: [من الطويل]
11180 - فَلَو قَالَتِ الأيَّامُ هَلْ لَكَ حَاجَةٌ ... لَقُلْتُ لَهَا أنْ لا يُسَرَّ حَسُودُ

عُدَي بن الرِّقَاعِ: [من الطويل]
11181 - فَلَو قَبْلَ مَبْكَاهَا بَكَيْتُ صَبَابةً ... بِسُعْدَى شَفَيْتُ النَّفْسَ قَبْلَ التّندُّمِ
أبَيَاتُ عُدَيِّ بنِ الرّقَاعِ يَقُولُ مِنْهَا:
وَنَبَّهَ شَوقِي بَعْدَ مَا كَانَ كَامِنَا ... هُتُوفُ الضحَى مَشغُوفَةٌ بِالتَّرَنُّمِ
بَكَتْ شَجْوَهَا تَحْتَ الدُّجَى فَتَنَاجَمَتْ ... إلَيْهَا غُرُوبُ الدَّمْعِ مِنْ كُلِّ مُسْجَمِ
فَلَو قَبْلَ مَبْكَاهَا بَكَيْتُ صبَابَةً. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَكِنْ بَكَتْ قَبْلِي فَهَيَّجَ لِي البُكَا ... بُكَاهَا فَقُلْتُ الفَضْلُ لِلْمُتَقَدِّمِ
ويُرْوَى البَيْتَانِ الأوَّلان:
وَقَدْ كِدْتُ يَومَ الحُزْنِ لَمَّا تَرَنَّمتْ ... هَتُوفُ الضُّحَى مَشغُوفَةٌ بِالتَّرَنُّمِ
أمُوتُ لِشَكْوَاهَا أسًى إِنَّ لَوْعَتِي ... وَوَجْدِي بِسَعْدَى قَاتِلٌ لِي فَاعْلَمِي
وَقَالَ آخَرُ (1):
لَقَدْ هَتَفَتْ في جُنْحِ لَيْلٍ حَمَامَةٌ ... عَلَى فَنَنٍ تَبْكِي وَأنِّي لنَائمُ
فَقُلْتُ اعْتِذَرَا عِنْدَ ذَاكَ وَأنَّنِي ... لِنَفْسِي فِيْمَا قَدْ رَأيْتُ لَلائِمُ
أأزْعُمُ أنِّي عَاشِقٌ ذُو صَبَابَةٍ ... بِلَيْلَى وَلَا أبْكِي وَتَبْكِي البَهَائِمُ؟
كَذَبْتُ وَقلتُ وَاللَّهِ لو كُنْتُ عَاشِقَا ... لَمَا سَبَقَتْنِي بِالبُكَاءِ الحَمَائِمُ
* * *
__________
11180 - البيت في ديوان ديك الجن: 116.
11181 - البيت الأول في ديوان عدي بن الرقاع العاملي (المجمع): 266.
(1) الأبيات في ديوان نصيب: 124.
(8/72)

وَمِنْ بَابِ (فَلَو) قول ابن الدُّمَيْنَةِ (1):
فَلَو قُلْتِ طَافِي النَّارِ أعْلَمُ أَنَّهُ ... رِضًى لَكِ أو مُدْنٍ لنَا مِنْ وِصَالِكِ
لَقَدَّمْتُ رِجْلِي نَحْوَهَا فَوَطَئتُهَا ... هُدًى مِنْكِ لِي أو ضَلَّةً مِن ضَلالِكِ
وَأوَّلُ الأبيَاتِ:
قِفِي يَا أُمَيْم القَلْبَ يَقْرَا تَحِيَّةً ... بِشَكْوَى الهَوَى ثُمَّ افْعَلِي مَا بَدَا لَكِ
سَلِي البَانَةَ الغَنَّاءَ بِالأجْرع الَّذِي ... بِهِ البَانُ هَلْ حَيَّتْ أطْلالَ دَارِكِ؟
وَهَلْ قُمْتُ في أطْلالِهِنَّ عَشِيَّةً ... مَقَامَ أخِي البَأسَاءِ وَاخْتَرْتُ ذَلِكِ
وَهَلْ هَمَلَتْ عَيْنَايَ في الدَّارِ غُدْوَةً ... بِدَمْعٍ كَنَظْمِ اللُّؤْلُؤِ المُتَهَالِكِ
أرَى النَّاسَ يَرْجُونَ الرَّبِيْعَ وَإِنَّمَا ... رَبِيْعِي الَّذِي أرْجُو نَوَالَ نَوَالِكِ
أرَى النَّاسَ يَخْشُونَ السِّنِيْنَ وَإِنَّمَا ... سِنِيَّ الَّتي أخْشَى صُرُوفُ احْتِمَالِكِ
لَئِنْ سَاءَنِي إِنْ نِلْتِنِي بِمَسَاءَةٍ ... لَقَدْ سَرَّني أنِّي خَطَرْتُ بِبَالِكِ
لِيُهْنِكِ إمْسَاكِي بِكَفِّي عَلَى الحَشَا ... وَرَقْرَاقُ عَيْني رَهْبَةً مِنْ زِيَالِكِ
فَلَو قلْتِ طَافِي النَّارِ. البَيْتَانِ وَبَعْدَهُمَا يَقُولُ مِنْهَا:
تَعَالَلْتِ كَيْ أُشْجَى وَمَا بِكِ عِلَّةٌ ... تُرِيْدِيْنَ قتلِي قَدْ ظَفَرْتِ بِذَلِكِ
أبِيْني في مُنَى يَدَيكِ تَرَكْتِنِي ... فَأفْرَحَ أمْ صَيَّرتنِي في شِمَالِكِ
أُحِبُّ الصّبَا إِنْ كُنْتِ مِنْ قَبلِ الصَّبَا ... وَنَجْمًا أرَاهُ طَالِعَا مِنْ خِصَالِكِ

يُرْوَى لِعَلِّيّ عَلَيْهِ السَّلامُ: [من الطويل]
11182 - فَلَو كَانَت الدُّنْيَا تُنَالُ بِفِطْنَةٍ ... وَفَضْلِ عُقُولٍ نِلْتُ أعْلَى المَرَاتِبِ
بَعْدَهُ:
وَلَكِنَّمَا الأقْدَارُ حَظٌّ وَقِسْمَةٌ ... بِفَضْلِ مَلِيْكٍ لا بِحِيْلَةِ طَالِبِ
__________
(1) القصيدة في ديوان ابن الدمينة: 15.
11182 - البيتان في أنوار العقول: 117.
(8/73)

[من الطويل]
11183 - فَلَو كَانَتِ الأرْزَاقُ تَجْرِي بِحِيْلَةٍ ... لَكُنْتُ حَيُولًا بِاكْتِسَابِ الدَّرَاهِم
بَعْدَهُ:
وَلَكِنمَا الأرْزَاقُ تَجْرِي عَلَى الوَرَى ... بِقُدْرَةِ خَلَّاقٍ وَقِسْمَةِ قَاسِمِ

زُهَيْرُ بن أبي سَلْمَى: [من الطويل]
11184 - فَلَو كَانَ حَمْدٌ بُخْلِدُ المَرْءَ لَمْ يَمُتْ ... وَلَكِنَّ حَمْدَ المَرْءِ غَيْرُ مُخَلِّدِ

[من الطويل]
11185 - فَلَو كَانَ في الدُّنْيَا مِنَ النَّاسِ خَالِدٌ ... يَجُودُ بِمَعْرُوفٍ لَكُنْتُ مَخَلَّدَا
وَمِنْ بَابِ (فَلَو كَانَ) قَوْلُ عَمْرُو بن كُلْثُومٍ العتَّابِيِّ (1):
فَلَو كَانَ للشُّكْرِ شَخْصٌ ... يَبِيْنُ إِذَا مَا تَأمَّلَهُ النَّاظِرُ
لَصوَّرْتُهُ لَكَ حَتَّى ... تَرَاهُ فَتَعْلَمَ أنِّي امْرُؤٌ شَاكِرُ
وَلَكِنَّهُ كَامِنٌ في الضَّمِيْرِ ... يُحَرِّكُهُ الكَلْمُ السَّائِرُ
كَتَبَ المَأمُونُ في إشْخَاصِ العَتَّابِيِّ إلَيْهِ فَلَمَّا دَخَلَ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ قَالَ لَهُ: يَا ابن كُلثُومَ بَلَغَنِي وَفَاتُكَ فَسَاءَنِي ثُمَّ بَلَغَنِي وِفَادَتُكَ فَسَرَّنِي. فَقَالَ العَتَّابِيُّ: سَرَّ اللَّهُ أمِيْر المُؤمِنِيْنَ وَاللَّهِ لو قُسِمَتْ هَاتَانِ الكَلِمَتَانِ عَلَى أهْلِ الأَرْضِ لَوَسعَتَاهُمَا فَضلًا وَإنْعَامًا وَقَدْ خَصَصْتَنِي مِنْهُمَا بِمَا لا تَبْلَغُهُ أُمْنِيَة وَلَا يُبْسَطُ لِسِوَاهُ أمَلٌ لأَنَّهُ لا دِينَ إِلَّا بِكَ وَلَا دُنِيَا إِلَّا مَعَكَ. فَقَالَ: سَلْنِي. فَقَالَ: يَدُكَ بِالعَطَايَا أطْلَقُ مِنْ لِسَانِي بِالسُّؤَالِ، فَاسْتَحِسَنَ ذَلِكَ مِنْهُ وَوَصلَهُ بِصِلاتٍ سَنِيَّةٍ وَبَلَغَ بِهِ مِنَ التَّقْدِيْمِ وَالإكْرَامِ عَلَى مَحَلٍّ.
وَمِنْ بَابِ فَلَو كَانَ قَوْلُ مَحْمُودُ بن الحَسَنِ الوَرَّاقِ (2):
__________
11184 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 236.
11185 - البيت في الجليس الصالح: 217 من غير نسبة.
(1) البيتان الأول والثاني في ديوان كلثوم العتابي: 56.
(2) البيتان في ديوان محمود الوراق: 196.
(8/74)

فَلَو كَانَ يَسْتَغْنِي عَنِ الشُّكْرِ مَاجِدٌ ... لِعزَّةِ نَفْسٍ أو عُلُوِّ مَكَانِ
لَمَا أمَرَ اللَّهُ العِبَادَ بِشُكْرِهِ فَقَالَ ... اشْكُرُوا لِي أيُّهَا الثَّقَلانِ

عَمْرُو بنُ مَسْعَدَةَ: [من الطويل]
11186 - فَلَو كَانَ لِي قلْبَانِ عِشْتُ بِوَاحِدٍ ... وَأفْرَدْتُ قَلْبَا في هَوَاكِ يُعَذَّبُ
أبَيَاتُ عَمْرِو بن مَسْعَدَةَ أوَّلُهَا:
وَمُسْتَعْذِبٍ للهَجْرِ وَالوَصْل أعْذَبُ ... أُكَاتِمُهُ حُبِّي فَيَنْأَى وَيَقْرُبُ
تَعَلَّمْتُ أسْبَابَ الرِّضَا خَوْفَ سُخْطِهِ ... وَعَلَّمَهُ حُبِّي لَهُ كَيْفَ يَغْضبُ
فَلَو كَانَ لِي قَلْبَانِ عِشْتُ بِوَاحِدٍ ... وَأفْرَدْتُ قَلْبًا في هَوَاكَ يُعَذَّبُ
وَلِي ألْفُ بَابٍ قَدْ عَرِفْتُ طَرِيْقَهَا ... وَلَكِنْ بِلا قَلْبٍ إِلَى أيْنَ أذْهَبُ
وَقَالَ أَبُو إسْحَاقَ الصَّابِيء في مُعَارَضَتِهِ: [من الطويل]
وَلَسْتُ كَذِي قَلْبَيْنِ عَاشَ بِوَاحِدٍ ... وَأفْرَدَ قَلْبَا في هَوَاكَ يُعَذَّبُ
وَلَكِنَّنِي لو كَانَ لِي ألْفُ مُهْجَةٍ ... لَمَا كَانَ فِيْهَا مَالَهُ عَنْكَ مَذْهَبُ
لَقَدْ مَلَكَتْ يُمْنَاكَ كُلِّي وَلَيْسَ لِي ... سَبِيْلٌ إِلَى البَعْضِ الَّذِي مِنْكَ أطْلُبُ
تَمَنَّيْتُ قَلْبَا ثَانِيًا وَهُوَ بَاطِلٌ ... كَمَا بَطَلَتْ مِنْ قَبْلُ عَنْقاءُ مُغْربُ
وَلَو ضَمَّهُ صَدْرِي لأعْدَاهُ دَاؤُهُ ... وَتِلْكَ الطَّرِيْقُ للمَنِيَّةِ أقْرَبُ
فَقَدْ يَحْمِلُ الإِنْسَانُ قَدْرًا مِنَ الهَوَى ... وَلَكِنَّهُ في مُجْمَلِ الضّعْفِ يَعْطُبُ
إذا كَانَ قَلْبٌ وَاحِدٌ هُوَ غَالِبي ... فَهَلْ أَنَا بِالقَلْبِيْنِ أقْوَى فَأغْلِبُ
وَبَعْضُ المُنَى مَا لا يَكُونُ وَإنَّمَا ... تَعَلَّلْتُ مِنْهَا بِالَّذِي فِيْهِ أكْذِبُ

[من الطويل]
11187 - فَلَو كَانَ وَاشٍ بِاليَمَامَةِ دَارُهُ ... وَدَارِي بِأعْلَى حَضْرَمُوتَ اهْتَدَى لِيَا
__________
11186 - الأبيات في محاضرات الأدباء: 2/ 94، معجم الأدباء 5/ 2131.
11187 - البيت في الجليس الصالح: 342.
(8/75)

[من الطويل]
11188 - فَلَو كَانَ هَمِّي وَاحِدًا لاحْتَمَلتُهُ ... وَلَكِنْ هُمُومِي جَمَّةٌ لا أطِيْقُهَا

ابن الرُّومِيُّ: [من الطويل]
11189 - فَلَو كَانَ هَمِّي وَاحِدًا لاطَّرَحْتُهُ ... خَوَاطِرُ قَلْبِي كُلهُنَ هُمُومُ

النَّابِغَةُ الذُّبْيَانِيُّ: [من الوافر]
11190 - فَلَو كَفِّي اليَمِيْنُ بَغَتْكَ خَوْنَا ... لأفْرَدْتُ اليَمِيْنَ عَنِ الشِّمَالِ
أخَذَهُ عَمْرُو بن قَمِيْئةَ فَقَال (1): [من الوافر]
فَإنِّي لو تُطَالِبُنِي يَمِيْني ... خِلافَكَ مَا وَصَلْتُ بها شِمَالا
وَأَخَذَهُ المُثَقِّبُ العَبْدِيُّ فَقَال (2): [من الوافر]
وَإنِّي لو تُطَالِبُنِي شِمَالِي ... خِلافكَ مَا وَصَلْتُ بها يَمِيْني
إِذَا لَقَطَعْتُهَا وَلَقُلْتُ بَيْنِي ... كَذَلِكَ أجْتَوِي مَنْ يَجْتَوِيْنِي
أخَذَه الآخَرُ فَقَال: [من البسيط]
وَاللَّهِ لو كَرِهَتْ كَفِّي مُصَاحِبَتِي ... لَقُلْتُ لِلكَفِّ بِيْنِي إِنْ كَرِهْتِيْني
ثُمَّ الْتَفَتُّ إِلَى الأُخْرَى فَقُلْتُ لَهَا ... إِنْ تَقْنَعِيْنَ وَإلَّا مِثْلهَا بِيْني
وَقَال ابن الحَجَّاج (3): [من الكامل]
فَلَو إِنَّ كَفِّي غَيْرُ طَائعَتِي ... لَقَطَعْتُهَا بِالفَأسِ مِنْ زِندِي
__________
11188 - البيت في المنتحل: 147.
11189 - البيت في التذكرة الحمدونية: 5/ 72.
11190 - البيت في ديوان النابغة الذبياني: 93.
(1) البيت في حلية المحاضرة: 43.
(2) البيتان في شعر المثقب العبدي (ياسين): 29.
(3) البيت في الصداقة والصديق: 199.
(8/76)

[من الطويل]
11191 - فَلَو كُنْتَ أرْضًا كُنْتَ مَيْثَاءَ سَهْلَةً ... وَلَو كُنْتَ لَيْلًا كُنْتَ صَاحِيَةَ البَدْرِ

[من الطويل]
11192 - فَلَو كُنْتُ أرْضَى أنْ أرَى مَنْ أحِبُّهُ ... بِغَيْرِ اجْتِمَاع لاقْتَصَرْتُ عَلَى الشَّمْسِ

أَبُو حَيَّةَ النُّمَيْرِيُّ: [من الطويل]
11193 - فَلَو كُنْتُ أسْطِيعُ الرَّمَاءَ رَمَيْتُهَا ... وَلَكِنَّ عَهْدِي بِالنِّضَالِ قَدِيْمُ

[من الطويل]
11194 - فَلَو كُنْتَ عُذْرِيَّ العَلاقَةِ لَمْ تَبِتْ ... بَطِيْنًا وَأنْسَاكَ الهَوَى كثْرَةُ الأكْلِ

[من الطويل]
11195 - فَلَو كُنْتُ فَوْقَ الرِّيْحِ ثُمَّ طَلَبْتَنِي ... لَكُنْتُ كَمَنْ ضَاقَتْ عَلَيْهِ المَذَاهِبُ

[من الطويل]
11196 - فَلَو كُنْتُمُ تَمْرًا لَكُنْتُم جُرَامَةً ... وَلَو كنْتُمُ نَبْلًا لَكُنْتُم مَشَاقِصَا
وَمِنْ بَابِ (فَلَولا) قَوْلُ المُغِيْرَةُ بن حَبْنَاءَ (1):
فَلَولا أَنَّ فرعَكَ حِيْنَ يَنْمَى ... وَأصْلكَ مُنتهَى فرْعِي وَأصْلِي
وَإنِّي إِنْ رَمَيْتُكَ هَيْضَ عَظْمِي ... وَنَالتنِي مَتَى أُرْمِيْكَ نَبْلِي
إِذَا أنْكَرْتَنِي إنْكَارَ خَوفٍ تَضِيْقُ ... حَشَاكَ عَنْ شَتْمِي وَأكْلِي
__________
11191 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 23 من غير نسبة.
11192 - البيت في حلية المحاضرة: 148 من غير نسبة.
11193 - البيت في ديوان أبي حية النميري: 173.
11194 - البيت في الكامل في اللغة: 2/ 224.
11195 - البيت في معاهد التنصيص: 333.
11196 - البيت في ديوان الأعمش: 33.
(1) الأبيات في الصداقة والصديق: 207.
(8/77)

وَقَولُ آخَرُ يَصِفُ بَأسَ الأعْدَاءِ (1):
فَلَولا أنَّهُمُ سَبقَتْ إلِيْهِم ... سَوَابِقَ نُبْلِنَا وَهُمُ بَعِيْدُ
لَحَاسُونَا حِيَاضَ المَوتِ حَتَّى ... تَطَايَرَ مِنْ جَوَانِبَنَا شَرِيْدُ
وَقَولُ ابن الطّثْرِيَّةِ (2):
فَلَولا ثَلاثٌ هُنَّ مِن لذَةِ الفَتى ... وَجَدَّكَ لَمْ أحْفَلْ مَتَى قَامَ رَامِسُ

ابن حَيُّوسٍ: [من الطويل]
11197 - فَلَو لَمْ تَكُنْ رُؤْيَاكَ شَيْئًا مُحَبَّبًا ... إِلَى كُلِّ عَينٍ لاسْتَوَى القُرْبُ وَالبُعْدُ

[من الطويل]
11198 - فَلَو لَمْ يَكُنْ فَخْرًا لَكَانَ صِيَانَتِي ... فَمِي عَنْ سُؤَالِ النَّاسِ حَسْبِيَ مِنْ فَخْرِ

حَاتِم الطَّائِيُّ: [من الوافر]
11199 - فَلُوميْنِي إذا لَمْ أقرِ ضَيْفِي ... وَأكْرِمْ مُكْرِمِي وَأُهِنْ مُهِيْنِي

[من الطويل]
11200 - فَلَو نُشِرَ الأعْشَى وَأوْسٌ وَجَرْوَلٌ ... لَكُنْتُ لَهُمْ رَأسًا وَكَانُوا الأكَارِعَا

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
11201 - فَلَو نَطَقَتْ حَرْبٌ لَقالَتْ مُحِقَّةً ... ألا هَكَذَا فَلْيَكْسِبِ المَجْدُ كَاسِبُه
__________
(1) البيتان في شرح ديوان الحماسة: 1/ 483.
(2) البيت في الشعر والشعراء: 1/ 188 منسوبا إلى عبد اللَّه بن نهيك بن إساف.
11197 - البيت في شعر بن حيوس: 241.
11198 - البيت في مجمع الجواهر: 62 منسوبا إلى أبي نواس.
11199 - البيت في ديوان حاتم الطائي (اللبنانية): 121.
11201 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 1/ 296.
(8/78)

[من الطويل]
11202 - فَلَو وَاخَذَ اللَّهُ العِبَادَ بِظِلْمِهِمْ ... أعَدَّ لَهُمْ في كلِّ يَومٍ جَهَنَّمَا

[من المتقارب]
11203 - فَلَو وَلَغَ الكَلْبُ في لؤمِهِ ... لَمَا زَالَ يَقْذِفُ أمْعَاءَهُ

[من الوافر]
11204 - فَلَولا البُعْدُ مَا حُمِدَ التَّدَانِي ... فَلَولا البَيْنُ مَا طَابَ التَّلاقِي

[من المتقارب]
11205 - فَلَولا الدُّمُوعُ كَتَمْتُ الهَوَى ... وَلَولا الهَوَى لَمْ تَكُنْ لِي دُمُوعُ
قَبْلَهُ:
لِسَانِي كَتُومٌ لأسْرَارِكُم ... وَدَمْعِي نَمُومٌ لِسِرِّي مُذِيْعُ
فَلَولا الدّمُوعُ كَتَمتُ الهَوَى. البَيْتُ

تُروَى لِعُمَر بن عَبْد العَزِيْز: [من الطويل]
11206 - فَلَولا النُّهَى ثُمَّ التُّقَى خَشْيَةَ الرَّدَى ... لَعَاصَيْتُ في حُبِّ الصِّبَا كُلَّ زَاجِرِ
بَعْدَهُ:
قَضَى مَا قَضَى فِيْمَا مَضَى ثُمَّ لا تُرَى ... لَهُ صَبْوَةٌ أُخْرَى اللَّيَالِي الغَوَابِرِ
يُرْوَيَانِ لِبَعْضِ الأعْرَابِ. وَكَانَ عُمَرُ بن عَبْد العَزِيْزِ رَحَمَهُ اللَّهُ يَسْتَشْهِدُ بِهُمَا كَثِيْرًا وَكَانَ إذا أنْشَدَهُمَا وَوَصَل إِلَى قَوْلِهِ: ثُمَّ لا تُرَى لَهُ صَبْوَةٌ. البَيْتُ يَقُولُ: إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى. وَقِيْلَ: إنَّهُمَا مِنْ شِعْرِهِ.
__________
11203 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 186.
11204 - البيت في الأمثال المولدة: 586 من غير نسبة.
11205 - البيتان في المحاسىت والأضداد: 49.
11206 - البيتان في العمدة: 1/ 38.
(8/79)

المُتَنَبِّيّ: [من الطويل]
11207 - فَلَولاكَ لَمْ تَجْرِ الدِّمَاءُ ولا اللُّهَى ... وَلَمْ يَكُ للدُّنْيَا وَلَا أهْلِهَا مَعْنَى

الغزِيُّ: [من الوافر]
11208 - فَلَولا مَا يُصاغُ مِنَ المَعَانِي ... لَمَا عُرِفَ النِّسَاءِ مِنَ الرِّجَالُ

أَبُو جَعْفَر العَبَّاسِيُّ: [من الطويل]
11209 - فَلَولا مُنًى أخْلُو بِهَا فَتُعِيْنُنِي ... عَلَى حِفْظِ نَفْسِي مُتُّ مُنْذُ زَمَانِ

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
11210 - فَلَيْتَ أبَا عُثْمَانَ أمْسَكَ تِيهَهُ ... كإمْسَاكِهِ عِنْدَ الحُقُوقِ لِمَالِهِ

[من المتقارب]
11211 - فَلَيْتَ السَّلامَةَ للمُنْصِفِيْنَ ... تَدُومُ فَكَيْفَ بِمَنْ يَظْلِمُ
كَتَبَ عُمَرُ بنُ عَبْد العَزِيْزِ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِلَى بَعْضِ عُمَّالِهِ: أَمَّا بَعْدُ فَإِذَا دَعَتْكَ قُدْرَتُكَ عَلَى النَّاسِ إِلَى ظُلْمِهِمْ فَاذْكُر قَدْرَةَ اللَّهِ عَلَيْكَ وَنَفَادَ مَا تَأتِي إلَيْهِم وَبَقَاءَهُ لَدَيْكَ.
وَفِي مَعْنَاهُ قَالَ الشَّاعِرُ:
فَلَيْتَ الوِلايَةَ للمُنصفِيْنَ تَدُومُ. البَيْتُ

مَرْوَان بن أَبِي حَفْصَة في مَعْنٍ: [من الوافر]
11212 - فَلَيْتَ الشَّامِتِيْنَ بِهِ فَدَوهُ ... وَلَيْتَ العُمْرَ مُدَّ لَهُ فَطَالا

[من الطويل]
11213 - فَلَيْتَ الَّذِي أهْوَى لِهِنْدٍ يُصِيْبُنِي ... وَلَيْتَ الَّذِي تَهْوَاهُ لِي لا يُصِيْبُهَا
__________
11207 - البيت في ديوان المتنبي: 4/ 168.
11208 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 471.
11210 - لم يرد في ديوانه.
11212 - البيت في شعر مروان بن أبي حفصة: 80.
(8/80)

عَبْدُ اللَّهِ بن عُمَرَ بن الخَطَّابِ: [من الطويل]
11214 - فَلَيْتَ المَنَايَا خَلَّفَت لِيَ عَاصِمَا ... فَعِشْنَا جَمِيْعَا أو ذَهَبْنَ بِنَا مَعَا
كَانَ عَاصِمُ بنُ عُمَر بن الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَدْ رَبَّاهُ أخُوهُ عَبْدُ اللَّهِ بن عُمَر وَكَانَ عَاصِمٌ خَيِّرَا فَاضِلًا فَلَمَّا مَاتَ شَقَّ مَوتُهُ عَلَى أخِيْهِ عَبْدُ اللَّهِ وَقَالَ هَذَا مِنْ أبْيَاتٍ. وَكَانَتْ وَفَاتُهُ سَنَةً سَبع قَبْلَ قتلِ عَبْدُ اللَّهِ بن الزُّبَيْرِ.

[من البسيط]
11215 - فَلَيْتَ دَهْرَا سَقَى غَيْرِي وَجَاوَزَنِي ... كأسَ السُّرُورِ سَقَانِي فَضْلَةَ القَدَحِ

الأبَيورديُّ: [من البسيط]
11216 - فَلَيْتَ شِعْرِي أحَقُّ مَا نَطَقْتُ بِهِ ... أمْ مُنْيَةُ النَّفْسِ وَالإنْسَانُ ذُو أمَلِ

[من الطويل]
11217 - فَلَيْتَكِ إِذْ عَادَ الحَجِيْجُ وَقَدْ قَضُوا ... مَنَاسِكَهُمْ رَاسلْتِنِي بِسَلام
بَعْدَهُ:
وَقُلْتِ لَهُم هَذَا إِلَى الحَوْلِ زَادُهُ ... فَلَمْ أرْجُ حَتَّى الحَوْلِ رَجْعَ كَلامِ

أَبُو فِرَاسٍ: [من الطويل]
11218 - فَلَيْتَكَ تَحْلُو وَالحَيَاةُ مَرِيْرَة ... وَلَيْتَكَ تَرْضَى وَالأنَامُ غِضَابُ
يَقُولُ أَبُو فِرَاسٍ مِنْهَا مُخَاطِبَا لِسَيْفِ الدَّوْلَةِ وَقَدْ أسَرَ الرُّومُ أبَا فِرَاسٍ وَهُوَ عِنْدَهُمْ مُعْتَقَل وَقَدْ خَاطَبُ سِيْفُ الدَّوْلَةِ في فَكَاكِهِ فَأبْطَأَ عَلَيْهِ:
وَلَكِنْ نَبَا مِنْهُ بِكَفَّى صَارِم ... وَأظْلَمَ في عَيْنَيَّ مِنْهُ شِهَابُ
وَأبْطَأ عَنِّي وَالمَنَايَا سَرِيْعَةٌ ... وَللمَوتِ ظَفْر قَدْ أطَلَّ وَنَابُ
__________
11214 - البيت في التعازي والمراثي: 91.
11216 - البيت في ديوان الأبيوردي: 241.
11218 - الأبيات في ديوان أبي فراس (صادر): 27.
(8/81)

وَمَا زِلْتُ بِالقَلِيْلِ مَحَبَّةً ... لَدَيْهِ وَمَا دُون الكَثِيْرِ حِجَابُ
كَذَاكَ الوُدَاد المَحْضُ لا يُرْتَجَى ... لَهُ ثَوَابٌ وَلَا يُخْشَى عَلَيْهِ عِقَابُ
وَقَدْ كُنْتُ أخْشَى الهَجْرَ وَالشَّمْلُ جَامِع ... وَفِي كُلِّ يَومٍ لِقْيَة وَخِطَابُ
فَكَيْفَ وَمَا بَيْنَنَا مِلْكُ قَيْصَرٍ ... وَللبَحْرِ حَوْلي زَخْرَةٌ وعِبَابُ
فَلَيْتَكَ تَحْلُو والحَيَاةُ مَرِيْرَةٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَليْتَ الَّذِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ عَامِرٌ ... وَبَيْني وَبَيْنَ العَالَمِيْنَ خَرَابُ
إِذَا صحَّ مِنْكَ الوُدُّ فَالكُلُّ هَيِّنٌ ... وَكُلُّ الَّذِي فَوقَ الترَابِ تُرَابُ

الأُبيرِد الرِّيَاحِي: [من الطويل]
11219 - فَلَيْتَكَ كُنْتُ الحَيَّ في النَّاسِ بَاقِيَا ... وَكُنْتُ أَنَا المَيْتَ الَّذِي ضَمَّهُ القَبْرُ

[من المنسرح]
11220 - فَلَيْتَنِي مُتُّ إِذْ فُجعْتُ بِهِ ... بلْ لَيْتَهُ لَمْ يَكُنْ وَلَمْ أكُنِ

[من البسيط]
11221 - فَلَيْتَهَا إِذْ فَدَتْ عَمْرًا بِخَارِجَةٍ ... فَدَتْ عَلِيًّا بِمَنْ شَاءَتْ مِنَ البَشَرِ

[من الطويل]
11222 - فَلَيْتَهُمَا ضَيْفَانِ لِي كُلَّ لَيْلَةٍ ... مِنَ الدَّهْرِ مَحْتُومٌ عَلَيَّ قِرَاهُمَا

المُتَنَبِّي: [من الوافر]
11223 - فَلَيْتَ هَوَى الأحِبَّةِ كَانَ عَدْلًا ... فَحَمَّلَ كُلَّ قَلْبٍ مَا أطَاقَا
__________
11219 - البيت في شعراء أمويين (الابيرد): 260.
11220 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 538.
11221 - البيت في التذكرة الفخرية: 114 منسوبا إلى ابن عبدون المغربي.
11222 - البيت في البصائر والذخائر: 2/ 209.
11223 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 295.
(8/82)

عَبْدُ اللَّهِ بنُ غَلْفَاءَ: [من الطويل]
11224 - فَلَيْسَ الفِرَار اليَومَ عَارًا عَلَى الفَتَى ... وَقَدْ عُرِفَتْ مِنْهُ الشَّجَاعَةُ بِالأمْسِ
قَبْلَهُ:
أجَاعِلَةٌ أُمُّ الحُسَيْنِ خَزَايَةً ... عَلَيَّ فِرَارِي إِذْ لَقِيْتُ بَنِي عَبْسِ
فَلَيْسَ الفِرَار اليَومَ عَارَا. البَيْتُ

دِعْبِلٌ: [من الطويل]
11225 - فَلَيْسَ بُغَاثُ الطَّيْرِ مِثْلَ عِتَاقِهَا ... وَلَيْسَ الأُسُود الغُلبُ مِثْلَ الثَّعَالِبُ
بَعْدَهُ:
وَلَيْسَ العِصِيُّ الصُّمُّ كَالجوفِ خِبْرَةً ... وَلَيْسَ البُحُورُ في النَّدَى كَالمَذَانِبِ
يَقُولُ ذَلِكَ في عَلِيّ بن عِيْسَى وَزِيْرِ الأمِيْن.

إبْرَاهِيْم بن العَبَّاسِ: [من البسيط]
11226 - فَلَيْسَ خَائفُ يَومٍ وَهْوَ ذُو أمَلٍ ... كَخَالِفٍ دَهْرَهُ مُسْتَوفِزٍ وَجَلا

أَبُو الفَتْح البُسْتِيُّ: [من الطويل]
11227 - فَلَيْسَ سِوَى التَّفْوِيض للمَرْءِ حِيْلَةٌ ... يُعَلَّلُ مِنْهَا بِالرَّجَاءِ وَبِاليَاسِ
وَمِنْ بَابِ (فَلَيْسَ) قَوْلُ عَنترَةَ مِنْ أبْيَاتِ تُنْسَبُ إلَيْهِ (1):
إذا كَانَ أمْر اللَّهِ فِيْنَا مُقَدَّرًا ... وَكَيْفَ يمرُّ المَرْءُ مِنْهُ وَيَحْذَرُ؟
وَمَنْ ذَا يَرُدُّ المَوْتَ أو يَدْفَعُ القَضَا ... وَحَرْبَتُهُ مَسْمُومَةٌ لَيْسَ تفتُرُ
__________
11224 - البيت في حماسة الخالديين: 106 منسوبا إلى ابن عنقاء الهجيمي.
11225 - البيتان في ديوان دعبل الخُزَاعِيّ: 64.
11226 - البيت في الطرائف الأدبية (الصولي): 178.
11227 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 206.
(1) البيت في ديوان عنترة: 69.
(8/83)

لَقَدْ كَانَ عِنْدِي الدَّهْرُ لَمَّا خَبِرْتُهُ ... عَلَى أَنَّهُ بِي في المُلَمَّاتِ أخْبَرُ
سَلُو صَرْفَهُ لَمَّا أَتَى بِمُلمَّةٍ ... فَفَرَجْتُهَا وَالمَوتُ فِيْهَا مُشَمّرُ
بَصَارِمٍ عَزْم لو ضرَبْتُ بِحِدَّةٍ ... دُجَى اللَّيْلِ وَلَّى وَهُوَ بِالصُّبْحِ يَعْثَرُ
فَهَذَا فعالِي يَا ابْنَةَ العَمِّ دَائمَا ... وَأَنْتَ بِهِ دُونَ البَرِيَّةِ أخَبْرُ
فَلَيْسَ ضِبَاعُ البرِّ مِثْلُ سِبَاعِهَا ... وَلَا كُلُّ مَنْ خَاضَ العَجَاجَةَ عَنْتَرُ
هَذَا الأخِيْرُ هُوَ البَيْتُ الفَرْدُ.

القَاضِي أَبُو الحَسَنُ: [من الطويل]
11228 - فَلَيْسَ قَرِيْبًا مَنْ تَخَافُ بعَادَهُ ... وَلَا مَنْ تُرَجِّي قُرْبَهُ بِبَعِيْدِ

ابْنُ شَمْسِ الخْلافَةِ: [من الطويل]
11229 - فَلَيْسَ كمَال المَرْءِ بِالخَيْرِ وَحْدَهُ ... إِذَا لَمْ يَكُنْ في المَرْءِ شَيْء مِنَ الشَّرِّ
مِثْلُهُ قَوْلُ أَبِي الفَتْح البُسْتِيُّ: [من الوافر]
وَمَا اسْتَوْفَى شُرُوطَ المَجْدِ إِلَّا ... فَتًى في خُلْقِهِ سَهْل وَحَزْنُ

قَيْسُ بنُ ذَرِيْحٍ: [من الطويل]
11230 - فَلَيْسَ لأمْرٍ حَاوَلَ اللَّهُ جَمْعَهُ ... مُشِتٌّ وَلَا مَا فَرَّقَ اللَّهُ جَامِعُ

أَبُو القَاسم: [من البسيط]
11231 - فَلَيْسَ يَبْخَلُ إشْفَاقًا عَلَى جِدَةٍ ... وَلَا يَجُودُ لِفَضْلِ الجُودِ مُغْتَنِمَا

ابنُ الرُّومِيُّ: [من الطويل]
11232 - فَلَيْسَ يَسُود المَرْءُ إِلَّا بِنَفْسِهِ ... وَإِنْ عَدَّ أقْوَامًا كِرَامًا ذَوِي حَسَبْ
(8/84)

رَاشِد الكَاتِبُ في غُلامِهِ: [من البسيط]
11233 - فَلَيْسَ يشْتد غَيْظِي مِنْ إسَاءَتِهِ ... إِلَّا ضَحِكْتُ لِمَا فِيْهِ مِنَ العَجَبِ

ابن الرُّومِيُّ: [من البسيط]
11234 - فَلْيَصْنَعِ الدَّهْرُ بِي مَا شَاءَ مُجْتَهِدًا ... فلا زِيَادَةَ شَيْءٍ فَوْقَ مَا صَنَعَا
قَبْلَهُ:
إِنَّ الزَّمَانَ رَأى إلْفَ السُّرُورِ لنَا ... فَنَمَّ بِالهَجْرِ فِيْمَا بَيْنَنَا وَسَعَى
وَلَمْ تَزَل نَائباتُ الدَّهْر تَرْصِدُنِي ... حَتَّى تَجَرَّعْتُ مِن كَاسَاتِهَا جُرَعَا
فَلْيَصنِعَ الدَّهْرُ بِي مَا شَاءَ مُجْتَهِدًا. البَيْتُ

[من المنسرح]
11235 - فَلَيْلَةُ الهَجْر لا رُقَادَ بِهَا ... وَلَيْلَةُ الوَصْلِ كيف أرْقُدُهَا
مِثْلُهُ (1): [من البسيط]
سَهِرْتُ لَيْلاتِ وَصْلِي فَرْحَةً بِهِم ... وَلَيْلَةَ الهَجْرِ كَمْ قَضَّيْتُهَا سَهَرَا
إذا تَقَضَّى زَمَانِي كُلُّهُ سَهَرًا ... فَمَا أُبَالِي أطَالَ اللَّيْلُ أمْ قصُرَا
وَمِنْ بَابِ (فَلَئنْ) قَوْلُ نَافِعُ بن لَقِيْطٍ الفَقْعَسِيّ (2):
فَلَئنْ بَلِيْتُ لَقَدْ عَمِرْتُ كَأنَّنِي ... غُصن تُثَنِّيْهِ الرِيَاحُ رَطِيْبُ
وَكَذَاكَ حَقًّا مَنْ يُعَمِّرَ يُبْلِهِ ... كَرُّ الزَّمَانِ عَلَيْهِ وَالتَّقْلِيْبُ
__________
11233 - البيت في ديوانه 121.
11234 - الأبيات في الجليس الصالح: 210 منسوبة إلى الماجشون.
11235 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 267 من غير نسبة.
(1) البيتان في معاهد التنصيص: 1/ 267 من غير نسبة.
(2) البيتان في التذكرة الحمدونية: 6/ 13.
(8/85)

يَزِيْد بنُ مُعَاوِيةَ بن أَبِي سُفْيَانَ: [من الكامل]
11236 - فَلَئِنْ دَنَوْتُ لأدْنُوَنَّ بِعِفَّةٍ ... وَلَئنْ نَأيْتُ فَمَا وَرَائي أرْحَبُ

تَأبَّط شرًّا: [من الكامل]
11237 - فَلَئنْ سَلِمْتُ لِيَأتِيَنَّكَ مَصْرَعِي ... في بَعْضِ مَا يَأتِيْكَ مِن تَطْوَافِي

عَبْدُ اللَّهِ بن ثَعْلَبةَ اليَشْكُرِيُّ: [من مجزوء الكامل]
11238 - فَلَئِنْ عَمِرْتُ لأشْفِيَنَّ ... النَّفْسَ مِنْ تلك المَسَاعِي
بَعْدَهُ:
وَلأُعْلِمَنَّ البَطنَ أَنَّ ... الزَّادَ لَيْس بِمُسْتَطَاعِ
تَرِد السِّبَاعُ مَعِي فَأُلْفَى ... كَالمُدِلِّ مَعَ السِّبَاعِ

[من الوافر]
11239 - فَلِي نَفْسٌ سَتَتْلَفُ أو سَتَرْقَى ... لَعَمْرُكَ بِي إِلَى أمْرٍ جَسِيمِ

[من الكامل]
11240 - فَلَئنْ هَجَوْتُ لَتُعْطِيَنِّي صَاغِرًا ... إِنَّ اللَّئيْمَ عَلَى الهَوَانِ يَلِيْنُ

[من الطويل]
11241 - فَمَا أبْصَرَتْ عَيَنَايَ مِثْلكَ مُنْعِمًا ... وَلَا ظَفِرْتْ كلفَّاكَ مِثْلِي بِشَاكِرِ

الفَرَزْدَقُ: [من الطويل]
11242 - فَمَا أبناكِ إِلَّا مِنْ بَنِي النَّاسِ فَاصْبِرِي ... فَلَنْ يرْجِعَ المَوْتَى حَنِيْن المَآتِمِ
__________
11236 - ديوان يزيد (صادر) 33.
11237 - لم يرد في مجموع شعره (للقرغولي وجاسم).
11238 - الأبيات في عيون الأخبار: 1/ 286.
11239 - البيت في عقلاء المجانين: 103.
11242 - الأبيات في ديوان الفرزدق: 206.
(8/86)

أبْيَاتُ الفَرَزْدَقُ يَرْثِي وَلَدَيْنِ مَاتا لهُ:
بَنِي الشَّامِتِيْنَ التُّرْبُ إن كَانَ مَسَّنِي ... رَزِيَّة شبلي مُخَدَّرٍ في الضَّرَاغِمِ
وَمَا أحَدٌ كَانَ المَنَايَا وَرَاءَهُ ... لَو عَاشَ أيَّامَا طِوَالًا بِسَالِمِ
أرَى كُلَّ حَيٍّ لا يَزَالُ طَلِيْعَةً ... عَلَيْهِ المَنَايَا مِنْ ثنَايَا المَخَارِمِ
يُذَكِّرُني ابْنَيَّ السِّمَا كَانَ مُوهِنًا ... إذا ارْتَفَعَا فَوقَ النُّجُومِ العَوَاتِمِ
وَقَدْ رُزِي الأقْوَامُ قَبْلِي بَيْنهُم ... وَإخْوَانَهُم فَاقَنِي حَيَاءَ الأكَارِمِ
وَمَا تَأبَى وَالمُنْذِرَانِ كِلاهُمَا ... وَعَمْرُ بنُ كَلْثُومٍ شِهَابُ الأرَاقِمِ
وَقَدْ كَانَ مَاتَ بَسْطَامُ بنُ قَيْس بن خَالِدٍ ... وَمَاتَ أَبُو غَسَّانَ شَيْخُ اللهازِمِ
وَقَدْ مَاتَ خَيْرَاهُم فَلَم يُهْلِكَاهُمُ ... عَشِيَّةَ بَانَا رَهْطُ كَعْبٍ وَحَاتِمِ
فَمَا أنْبَاكَ إِلَّا مِنْ بَنِي النَّاسِ فَاصْبُرِي. البَيْتُ
الفَرَزْدَقُ اسمُهُ هَمَّام وَأبُوهُ غَالِبُ بنُ صَعْصَعَةَ بنِ نَاجِيَةَ بن عقَالِ بنِ مُحَمَّد بن سُفيانَ بنِ مُجَاشِعٍ. المُنْذِرَانِ: المُنْذِرُ بن المُنْذِرُ بن مَاءِ السَّمَاءِ اللَّخْمِيُّ يُرِيْد الأبَ وَالابْنَ. وَعَمْرُو بن كَلْثُوم التَّغلِبِيُّ قَاتِلُ عَمْرُو بن هِنْدٍ. وَالأرَاقِمُ مِنْ تَغِلَبِ بنِ وَائلٍ ثُمَّ من جَشَمِ بن بَكْرٍ. وَالأقْرَعَانِ الأقْرَعُ بنُ حَابِسٍ وابنُهُ الأقْرَعُ مِنْ بَنِي مُجَاشِعَ بنَ دَارِمٍ. وَحَاجِبُ زَرَارَةَ بن عُدُسٍ سَيِّدُ بَنِي تَمِيْمٍ في الجَاهِلِيَّةِ. وَبَسْطَامُ بن قَيس ابن خَالِدٍ الشَّيْبَانِيُّ. وأبُو غَسَّانَ مَالِك بن مِسمَعِ بن شَيْبَانَ ابن شَهَابٍ. وَكَعْبٌ هُوَ كَعْبُ بنُ هَامَةَ الأيَادِي. وَحَاتِمُ هُوَ حَاتِمُ بن عَبْدُ اللَّهِ الطَّائيُّ. وَكُلُّ هَؤُلاءِ مُلُوكُ العَرَبِ وَسَادَاتِهَا وَعُظَمَاءُهَا وَكِرَامُهَا.

الخُبْزُرزِيُّ: [من الطويل]
11243 - فَمَاءٌ بِلا مَرْعَى وَمَرْعى بِغَيْرِ مَا ... وَحَيْثُ يُرَى مَاء وَمَرْعى فَمُسْبِعُ
قَبْلَهُ:
أرَى النَّاسَ في الدُّنْيَا كَراعٍ تَشَعَّبَتْ ... مَرَاتِعهُ لَمْ يَبْقَ فيْهُنَّ مَرْتَعُ
__________
11234 - البيتان في روض الأخيار: 135.
(8/87)

فَمَاء بِلا مَرْعًى. البَيْتُ
وبعده (1):
نُرَقِّعُ دُنْيَانَا بِتَمْزِيْقِ دِيْننَا ... فَلا دِيْنُنَا يَبْقَى وَلَا مَا نُرَقِّعُ

[من الطويل]
11244 - فَمَا أحْسَنَ الدُّنْيَا وَفِي الدَّارِ خَالِد ... وَأقْبَحَهَا لَما تَجهَّزَ غَادِيَا

[من الطويل]
11245 - فَمَا أخَّرَ الإحْجَامُ يَومَا مُعجّلًا ... وَلَا عَجَّلَ الإقْدَامُ مَا أخَّرَ القَدَرْ
قَبْلَهُ:
بَكَى صَاحِبِي لَمَّا رَأَى المَوتَ فَوقَهُ ... مُطِلًّا كَإطْلالِ السَّحَابِ إذا اكْفَهَرْ
فَقُلْتُ لَهُ صبْرَا جَمِيْلًا فَإنَّمَا ... يَكُونُ غَدَا حُسنُ الثَّنَاءِ لِمَنْ صَبَرْ
فَمَا أخَّرَ الإحْجَامُ يَوْمَا مُعَجَّلًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَكَرَّ حفَاظًا خَشيَةَ العَارِ بَعَدَمَا ... رَأى المَوتَ مَعْرُوضَا عَلَى مِنْهَجِ المَكْرِ

كَعبٌ الغَنَوِيُّ: [من الطويل]
11246 - فَمَا أُخِّرَتْ نَفْسُ امْرِيءٍ عِنْدَ مَوْتِهَا ... وَلَا رَدَّهَا عِنْدَ الوَفَاةِ طَبِيْبُ

عُروَة بن أذَينَةَ: [من البسيط]
11247 - فَمَا أشِرْتُ عَلَى يُسْرٍ وَلَا ضَرَعَتْ ... نَفْسِي لخَلَّةِ عُسْرٍ حِيْنَ تَبْلُونِي

مَعْقَلُ بن عِيْسَى أخو أبي دُلَفٍ: [من الطويل]
11248 - فَمَا أَقْبَحَ الدُّنْيَا إذا كُنْتَ نَائِيًا ... وَمَا أحْسَن الدُّنْيَا بِحَيْثُ تَكُونُ
__________
(1) البيت في مجمع الحكم: 3/ 449 منسوبا إلى عدي بن زيد العبادي.
11244 - البيت في الحيوان: 3/ 24 من غير نسبة.
11245 - الأبيات في عيون الأخبار: 1/ 206.
11246 - لم يرد في ديوانه (الوصيفي).
11248 - البيت في المنتحل: 216.
(8/88)

[من الطويل]
11249 - فَمَا أكثَرَ الأخْوَانَ حِيْنَ تَعُدُّهُم ... وَلَكِنَّهُمْ في النَّائبَاتِ قَلِيْلُ
قَولُهُ: فَمَا أكْثَر الإخْوَانُ حِيْنَ تَعُدَّهُم. البَيْتُ قَبْلَهُ:
صُنِ النَّفْسَ وَاحْمِلْهَا عَلَى مَا يزَينُهَا ... تَعِشْ سَالِمًا وَالقَولُ فِيْكَ جَمِيْلُ
وَلَا تَرَيَّن النَّاسَ إِلَّا تَجَمُّلًا ... كَبَا بِكَ دَهْرٌ أو جَفَاكَ خَلِيْلُ
وَإِنْ ضَاقَ رِزْق اليَومَ فَاصْبِرِ إِلَى غَدٍ ... عَسَى نَكَبَاتُ الدَّهْرِ عَنْكَ تَزُولُ
فَمَا أكْثَر الأخْوَانِ حِيْنَ تَعدُّهُم. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلا خَيْرُ في وُدِّ امْرِيٍّ مُتَلَوِّنٍ ... إِذَا الرِّيْحُ مال مَالَتْ حَيْثُ تَمِيْلُ
جَوَادٌ إذا اسْتَغْنَيْتَ عَنْهُ بِمَالِهِ ... وِعِنْدَ احْتِمَالِ النَّائبَاتِ بَخِيْلُ
يَعُزُّ غَنِيُّ النَّفْسِ إن قَلَّ مَالُهُ ... وَيَغْنَى فَقِيْر النَّفْسِ وَهُوَ ذَلِيْلُ
أخَذَهُ الآخَرُ فَقَالَ (1): [من الطويل]
وَمَا أكْثَرَ الإخْوَانَ بَلْ مَا أقَلَّهُمْ ... عَلَى نَائبَاتِ الدَّهْرِ حِيْنَ تَنُوبُ

المُتَنَبِّي: [من الوافر]
11250 - فَمَا التَّانِيْثُ في اسمِ الشَّمْسِ عَيْبٌ ... وَلَا التَّذْكِيْرُ فَخْرُ في الهِلالِ

لَهُ أيْضًا: [من البسيط]
11251 - فَمَا الحَدَاثَةُ مِنْ حِلمٍ بِمَانِعَةٍ ... قَدْ يُوجَد الحِلْمُ في الشُّبَانِ وَالشِّيْبِ

[من الطويل]
11252 - فَمَا الدَّارُ فِيْمَا بَيْنَنَا بِبَعِيْدَةٍ ... وَلَا العَهْدُ فِيْمَا بَيْنَنَا بِقَدِيْمِ
__________
11249 - الأبيات في نزهة الأبصار: 99.
(1) البيت في ديوان مهيار: 320.
11250 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 18.
11251 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 170.
11252 - البيت في المنتحل: 237 من غير نسبة.
(8/89)

خالِدُ بن الطَّيْفَان الدَّارْمِيُّ:
11253 - فَمَا الدُّنْيَا بِبَاقِيَةٍ لِحَيٍّ ... وَلَا حَيٌّ عَلَى الدُّنْيَا بِبَاقي
قَبْلَهُ:
وَيُرْوَى هَذَا البَيْتُ وَحْدَهُ لِعَبْدِ المَلِكِ بن مَرْوَانَ وَهُوَ:
لَمَوتٌ لا يُفِيءُ إلَيَّ عَارًا ... أحَبُّ إلَيَّ مِنْ عَيْشٍ رِمَاقِ
وَقَوْلُ خَالِدٍ هُوَ: وَمَا الدُّنْيَا بِبَاقِيَةٍ لِحَيٍّ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَمَنْ يَحْرِصْ عَلَى الدُّنْيَا فَإنِّي ... أرَى الدُّنْيَا تجهَّزُ لانْطِلاقِ
كَانَ الحَسَنُ البَصرِيُّ رَحَمَهُ اللَّهُ يُمثِّلُ بِهَذِيْنِ البَيْتَيْنِ كَثِيْرًا.
بَعْدَهُ (1):
وَبَرْقٌ عَارِضٌ وَسُرَى خَيَالٌ ... وَظِلٌّ زَائِلٌ وَصَدًى شعَابِ
هُوَ أَبُو حَيْصٍ عُمَرُ بنُ مُحَمَّدِ بن عُمَرَ بنِ زَاذَانَ القَزْوِيْنِيُّ المُحَدِّثُ وَيُعْرَفُ بِهِبَةِ اللَّهِ.

هِبَةُ اللَّهِ القَزوِيْنِيُّ: [من الوافر]
11254 - فَمَا الدُّنْيَا لِمُعْتَبِرٍ بِبَيْتٍ ... سِوَى لَمَعَانِ أوْدَيَةِ السَّرَابِ

بَعْضُ بَنِي أسَدٍ: [من الطويل]
11255 - فَمَا الرُّشْدُ فِي أنْ تَشْتَرُوا بِنَعِيْمِكُمْ ... بُؤْسًا وَلَا أنْ تَشْرَبُوا المَاءَ بَالدَّمِ
يَقُولُ ذَلِكَ فِي الإِشادةِ بِالسّلْمِ وَاجْتِنَابِ الحَرْبِ.
__________
11253 - الأبيات في الجليس الصالح: 470 من غير نسبة.
(1) البيت في تأريخ اربل 1/ 331.
11254 - البيتان في تاريخ اربل: 1/ 331.
11255 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1/ 185.
(8/90)

الصَّاحِبُ بنُ عبَّادٍ: [من الوافر]
11256 - فَمَا السُّلْطَانُ إِلَّا البَحْرُ عُظْمًا ... وَقُربُ البَحْرِ مَحْذُورُ العَوَاقِبُ
قَبْلَهُ:
إِذَا أَدْناكَ سُلْطَانٌ فَزِدْهُ ... مِنَ التَّعْظِيْمِ وَاحْذَرْهُ وَرَاقِبِ
فَمَا السُّلْطَانُ إِلَّا البَحْرُ عِظْمًا. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (فَمَا) قَوْلُ الأقْرَعُ بنُ مُعَادٍ (1):
فَمَا الشَّمْسُ وَافَتْ يَومَ دَجْنٍ فَأشْرَقَتْ ... وَلَا البَدْرُ مَسْعُودًا بَدَا لَيْلَةَ البَدْرِ
بِأحْسَنَ مِنْهَا أو تَرِيْدُ مُلاحَةً ... عَلَى ذَاكَ أو رَأيُ المُحِبُّ فَلا أدْرِي
وَقَالَ الحَكَمُ الحَضْرِيُّ حَاذِيًا حَذِوُهُ (2):
تَسَاهَمَ ثَوبَاهَا فَفِي الدّرْعِ رَأْدَةٌ ... وَفِي المِرْطِ لَفَّاوَانْ رَدَفَاهُمَا عَبْلُ
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أزِيْدَتْ مَلاحَةً وَحُسْنًا ... عَلَى النُّسْوَانِ أمْ لَيْسَ لِي عَقْلُ
وَقَالَ بشر بن عُقْبَةَ العَدَوِيُّ (3):
رَأيْتُكِ فُقْتِ النَّاسَ يَا أُمَّ مَالِكٍ ... تُجَمِّلُهُ حُسْنٍ أخْرَسَتْ مَنْ يَعِيْبُهَا
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أأنْتِ كَمَا أرَى ... أم العَيْنُ مَزْهُوٌّ إلَيْهَا حَبِيْبُهَا
وَقَالَ رَجُلٌ مِنْ قَيْسٍ (4):
حَلَفْتُ بِصَحْرَاءِ الحُجُونِ وَنَاقَتِي ... لَهَا بَيْنَ قَاعِ الأخْشَبَيْنِ حَنِيْنُ
غمُوسًا لَقَدْ فُضِّلْتِ فِي الحُسْنِ بَسطَةً ... عَلَى النَّاسِ أو بِي مِنْ هَوَاكِ جُنُونُ
__________
11256 - البيتان في ديوان الصاحب بن عباد: 191، 192.
(1) البيتان في لباب الآداب لأسامة بن منقذ: 410.
(2) البيتان في الصناعتين: 131.
(3) البيتان في التذكرة الحمدونية: 6/ 118.
(4) البيتان في ديوان المعاني: 1/ 228 منسوبين إلى عمر بن أبي ربيعة.
(8/91)

وَقَالَ عُمَرُ بن أَبِي رَبِيْعَةَ (1):
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أزِيْدَتْ مَلاحَةً ... أم الحُبُّ أعْمَى مِثْلُ مَا قِيْلَ فِي الحُبِّ
وَقَالَ أَيْضًا (1):
تَامت فُؤَادَكَ إِذْ عرَضتَ لَهَا ... حَسَنٌ بِغَيْرِ الحُبِّ مَنْ تَمِقُ

ضَابِئُ البُرجُمي: [من الطويل]
11257 - فَمَا الفَتْكُ مَا آمرْتَ فِيْهِ وَلَا الذي ... تُحَدِّثُ مَن لاقَيْتَ أَنَّكَ فَاعِلُه
يَقُولُ قَبْلَهُ:
وَلَا تَقْرُنَنْ أمْرَ الصَّرِيْمَةِ بِامْرِئٍ ... إِذَا رَامَ أمْرًا عَوَّقتهُ عَوَاذِلُهُ
فَمَا الفَتْكُ مَا آمَرْتَ فِيْهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَمَا الفَتْكُ إِلَّا لامْرِئٍ ذِي حَفِيْظَةٍ ... إِذَا هَمَّ لَمْ تَرْعَد إلَيْهِ خَصَائَلُه

وَقَالَ حَارِثَةُ بنُ بَدْرٍ (1): [من الطويل]
وَمَا الفَتْكُ إِلَّا لامْرِئٍ رَابِطِ الحَشَا ... إِذَا صَالَ لَمْ تَرْعَد إلَيْهِ خَصَائِلُه

[من الطويل]
11258 - فَمَا المَرْءُ إِلَّا الأصْغَرَانِ لِسَانُهُ ... وَمَعْقُولُهُ وَالجسْمُ خَلْق مُصَوَّرُ

ابن شَمْسُ الخِلافَةِ: [من الطويل]
11259 - فَمَا المَرْءُ لَوْلا العُرْفُ إِلَّا بَهِيْمَةٌ ... وَمَا العُودُ لَوْلا العَرْفُ إِلَّا مِنَ الحَطَبِ
__________
(1) البيت في ديوان أبي فراس (صادر): 71.
(1) البيت في الحيوان: 3/ 236 منسوبا إلى المسيب بن علس.
11257 - البيت في الكامل في اللغة: 1/ 304.
(1) البيت في شعر حارثة بن بدر: 173.
11258 - البيت في البيان والتبيين: 1/ 151.
(8/92)

وَمِنْ بَابِ (فَمَا) قَوْلُ ابْنُ أسَدٍ الفَارِقِيِّ (1):
فَمَا المِسْكُ وَالرَّيْحَانُ وَالرَّاحِ شُعْشعَتْ ... بِمَاءٍ سَحَابٍ ضَمَّنَتْهُ الوَقَائِعُ
بِأطْيَبِ مِنْ عرفِ الذي مُذْ عَرِفتُهُ ... فَبَيْنِي وَبَيْنَ العَالَمِيْنَ وَقَائِعُ

[من الطويل]
11260 - فَمَا النَّاسُ كَالنَّاسِ الَّذِيْنَ عَهِدْتَهُم ... وَلَا الدَّارُ كَالدَّارِ الَّتِي كُنْتَ تَعْهَدُ

أَبُو الأسْوَدِ الدُّؤَلِي: [من الطويل]
11261 - فَمَا أَنَا بِالبَاكِي عَلَيْكَ صَبَابَةً ... وَلَا بِالَّذِي تَأتِيْكَ مِنِّي المَثَالِبُ

كُثَيّر: [من الطويل]
11262 - فَمَا أَنَا بِالدَّاعِي لِعزَّةَ بِالجَوَى ... وَلَا شَامِتٍ إِنْ نَعْلُ عَزَّةَ زَلَّتِ

[من الطويل]
11263 - فَمَا أَنَا بِالمَخْصُوصِ مِنْ بَيْنَ مَنْ أرَى ... وَلَكِنْ أتَتْنِي نَوْبَتِي فِي النَّوَائِبِ

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
11264 - فَمَا أَنَا بِالمَغْضُوضِ عَمَّا أتَيْتَهُ ... إلَيَّ وَلَا المَوْضَوعُ فِي غَيْرِ مَوْضِعِي

بَهَاء الدِّيْنِ عَلِيِّ بن الفَخَرِ عِيْسَى رَحِمَهُ اللَّهُ: [من الطويل]
11265 - فَمَا أَنَا فِي الدُّنْيَا بِأوَّلِ عَاشِقٍ ... تَمَنَّى مِنَ الأيَّامِ مَا لا يَنَالَهُ

عَبْدُ اللَّهِ بنُ خَازِمٍ: [من الطويل]
__________
(1) البيتان في ديوان الحسن بن أسد الفارقي: 62.
11260 - البيت في فضلا الكلاب: 28.
11261 - البيت في جمهرة الأمثال: 1/ 466 منسوبا إلى عمرو بن الاهتم.
11262 - البيت في ديوان كثير عزة: 102.
11264 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 1241.
11265 - لم يرد في ديوانه.
(8/93)

11266 - فَمَا أَنَا مِمَّنْ يَجْمَعُ المَالَ مَا خَلا ... سِلاحِي وَإلَّا مَا يَسُوسُ بَشِيْرُ
بَعْدَهُ:
سِلاحًا وَأفْرَاسًا وَبِيْضًا وَزَغْفَةً ... وَذَلِكَ مِنْ مَالِ الكَرِيْمِ كَثِيْرُ

[من الطويل]
11267 - فَمَا أنْسُ دَارٍ لَيْسَ فِيْهَا مُؤَانِسٌ ... وَمَا نَفْعُ قُرْبٍ لَيْسَ فِيْهِ مُقَارِبُ

كُثَيِّرُ عَزَّة: [من الطويل]
11268 - فَمَا أنْصَفَتْ أَمَّا النِّسَاءُ فَبَغَّضَتْ ... إلَيْنَا وَأَمَّا بِالنَّوَالِ فَضَنَّتِ
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ كُثَيِّرٍ يَمْدَحُ عَبْدُ العَزِيْزِ بنُ مَرْوَانَ (1):
فَمَا بَرِحَتْ رُقَاكَ تَسَلُّ ضَغْنِي ... وَتُنْصِلُ مَضابِيْهَا ضَبَابِي
وَيَرْقِيْنِي لَكَ الحَاوُونَ حَتَّى ... أجَابَكَ حَيُّهُ تَحْتَ الحِجَابِ
وَإنِّي لا يَغُولُ النَّأيَ وُدِّي ... وَلَو كُنَّا بِمُنْقَطِعِ التُّرَابِ
تُنَصِّلُ: تُخْرِجُ أنْصَلْتُ الشَّيْءَ وَنَصلَ هُوَ إِذَا خَرَجَ وَمَضَابيْهَا، حَيْثُ ضَبَأَت وَسَكَنْتْ.

الرِّضَى المَوْسَوِيُّ: [من الطويل]
11269 - فَمَا إِنْ عَرَفْتُ النَّاسَ إِلَّا ذَمَمْتُهُم ... جَزَى اللَّهُ عَنَّا الخَيْرَ مَنْ لَيْسَ نَعْرِفُ

أَبُو فُرَاسٍ: [من البسيط]
11270 - فَمَا الأسَى بِهُمُومٍ لا بَقَاءَ لَهَا ... وَمَا السُّرُورُ بِنُعْمَى سَوْفَ تَنْتَقِلُ
__________
11267 - البيت في نشوار المحاضرة: 2/ 255.
11268 - البيت في ديوان كثير عزة: 96.
(1) الأبيات في ديوان كثير عزة: 280، 281.
11269 - البيت في المحاضرات في اللغة: 79 من غير نسبة، لم يرد في ديوانه (صادر).
11270 - البيت في ديوان أبي فراس (صادر): 222.
(8/94)

المُتَوَكِّلُ صَاحِبُ المَغْرِبِ: [من الطويل]
11271 - فَمَا بَالُهُم لا أنْعَمَ اللَّهُ بَالَهُم ... يَظُنُّونَ بِي ذَمًا وَقَدْ عَلِمُوا فَضْلِي
بَعْدَهُ:
لَئِن كَانَ حَقًّا مَا ادَّعُوهُ فلا مَشَتْ ... إِلَى غَايَةِ العَلْيَاءِ مِنْ بَعْدِهَا رِجْلِي
فَكَيْفَ وَرَاحِي دَرْسُ كُلِّ غَرِيْبَةٍ ... وَوَرْدُ التُّقَى شَمَّى وَحَرْبُ العِدَا تُقْلِي
وَلِي خُلْقٌ فِي السُّخْطِ كَالشَّرْيِ طَعْمُهُ ... وَعِنْدَ الرِّضا أحْلَى جَنًى مِن جَنَى النَّحْلِ

المُرَقَّشُ الأكْبَرُ: [من الوافر]
11272 - فَمَا بَالِي أفِي وَيُخَانُ عَهْديِ ... وَمَا بَالِي أُصَادُ وَلَا أصِيْدُ
أبْيَاتُ المُرَقَّشِ الأكْبَرِ واسمهُ عَمْرُو بن سَعْدِ بنِ مَالِكٍ اليَشْكُرِيّ وَكَانَ يَعِشقُ ابنَةَ عَمِّهِ أسْمَاءَ بِنْتَ عَوفِ بن مَالِكٍ لأَنَّهُ رُبِيَ مَعَهَا وَهُوَ غُلامٌ فَمَاتَ وَلَمْ يَصِلْ إلَيْهَا:
سَرَى لَيْلًا خَيَالٌ مِنْ سُلَيْمَى ... فَأرَّقَنِي وَأصْحَابِي هُجُودُ
فَبِتُّ أُدِيْرُ أمْرِي كُلَّ حَالٍ ... وَأذكُرُ أهْلَهَا وَهُمُ بَعِيْدُ
أُنَاسًا كُلَّمَا أخْلَقْتُ وَصْلًا ... عَنَانِي مِنْهُمُ وَصْلٌ جَدِيْدُ
عَلَى أنْ قَدْ سَمَا طَرْفِي لِنَارٍ ... يَشِبُّ بِهَا بِذِي الأرطَى وُقُودُ
حَوَالَيْهَا مَهًى حُمُّ التَّرَاقِي ... وَآرَامٌ وَغِزْلانٌ رُقُودُ
نَوَاعِمُ لا تُعَالجُ بُؤسَ عَيْشٍ ... أوَانِسُ لا تُرَاحُ وَلَا تَرُوْدُ
سَكَنَّ بِبَلْدَةٍ وَسَكنتُ أُخْرَى ... فَقُطِّعَتِ المَوَاثِقُ وَالعُهُودُ
فَمَا بَالِي أفِي وَيُخَانُ قَلْبِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَرُبَّ أسِيْلَةِ الخَدَّيْنِ بِكْرٍ ... مُهَفْهَفَةٍ لَهَا فَرعٌ وَجِيْدُ
وَذُو أُشُرٍ شَنِيْبُ النَّبْتِ عَذْبٌ ... نَقِيُّ اللَونِ بَرَّاقٌ بَرُودُ
لَهَوْتُ بِهَا زَمَانًا فِي شَبَابِي ... وَزَارَتْهَا النَّجَائِبُ وَالقَصِيْدُ
__________
11271 - الأبيات في خريدة القصر: 2/ 890 منسوبة إلى المتوكل.
11272 - البيت في ديوان المرقشين (المرقش الأكبر): 51 - 52 وما بعدها.
(8/95)

أبْيَاتُ المُرَقَّشِ الأكْبَرِ واسمهُ عَمْرُو بن سَعْدِ بنِ مَالِكٍ اليَشْكُرِيّ وَكَانَ يَعِشقُ ابنَةَ عَمِّهِ أسْمَاءَ بِنْتَ عَوفِ بن مَالِكٍ لأَنَّهُ رَبِيَ مَعَهَا وَهُوَ غُلامٌ فَمَاتَ وَلَمْ يَصِلْ إلَيْهَا:
سَرَى لَيْلًا خَيَالٌ مِنْ سُلَيْمَى ... فَأرَّقَنِي وَأصْحَابِي هُجُودُ
فَبِتُّ أُدِيْرُ أمْرِي كُلَّ حَالٍ ... وَأذكُرُ أهْلَهَا وَهُمُ بَعِيْدُ
أُنَاسًا كُلَّمَا أخْلَقْتُ وَصْلًا ... عَنَانِي مِنْهُمُ وَصْلٌ جَدِيْدُ
عَلَى أنْ قَدْ سَمَا طَرْفِي لِنَارٍ ... يَشِبُّ بِهَا بِذِي الأرطَى وُقُودُ
حَوَالَيْهَا مَهًى حُمُّ التَّرَاقِي ... وَآرَامٌ وَغِزْلانٌ رُقُودُ
نَوَاعِمُ لا تُعَالَجُ بُؤسَ عَيْشٍ ... أوَانِسُ لا تُرَاحُ وَلَا تَرُوْدُ
سَكَنَّ بِبَلْدَةٍ وَسَكنتُ أُخْرَى ... فَقُطِّعَتِ المَوَاثِقُ وَالعُهُودُ
فَمَا بَالِي أفِي وَيُخَانُ قَلْبِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَرُبَّ أسِيْلَةِ الخَدَّيْنِ بِكْرٍ ... مُهَفْهَفَةٍ لَهَا فَرْعٌ وَجِيْدُ
وَذُو أُشُرٍ شَنِيْبُ النَّبْتِ عَذْبٌ ... نَقِيُّ اللَّونِ بَرَّاقٌ بَرُودُ
لَهَوْتُ بِهَا زَمَانًا فِي شَبَابِي ... وَزَارَتْهَا النَّجَائِبُ وَالقَصِيْدُ

المِنْقَرِيُّ: [من الوافر]
11273 - فَمَا بُقْيَا عَلَيَّ تَرَكْتُمَانِي ... وَلَكِنْ خِفْتُمَا صَرَدَ النِّبَالِ
قَالَ الكَسَّائِي: بِقُولُون البَقْوَى وَالبُقِيَا، وَقَالَ الفَرَّاءُ: أكْثَرُ الكَلامُ بِهِ البُقيَا وَهِيَ لُغَةُ تَمِيْمٍ وَأهْلِ نَجْدٍ، وَفَتَحَها أهْلُ الحِجَازِ وَبَنُو أسَدٍ، فَألْحَقُوهَا بِمَصَادِرِ الوَاوِ، وَفَتَحُوا أوَّلُهَا كَمَا فَعَلُوا بِشَرْوَى. يُقَالُ: شَرْوَى ذَلِكَ أي مِثْلهُ. قَالَ: وَأنْشَدَنِي أَبُو القَمْقَامُ الأسَدِيُّ: [من الطويل]
أُذَكِّرُ بِالبَقْوَى عَلَى مَنْ أصَابَهُ ... وَقَوليَ: إنِّي جَاهِدٌ غَيْرُ مُؤمَّلِي
قِيْلَ أمَرَ الرَّشِيْدُ بِمُطَالَبَةِ مَنْصور بن زِيَادٍ مُتَوَلِّي دِيَوانُ الخرَاج، وَكَانَ دَخَلَ فِي ضَمَانَاتٍ عَجزَ عَنْهَا وَقَالَ الرَّشِيْدُ: إِنْ صَحَّ مَا عَلَيْهِ مِنَ المَالِ وَإلَّا تُضْرَبُ عُنُقُهُ وَهُوَ
__________
11273 - البيت في الحيوان: 1/ 168.
(8/96)

ألفُ ألفُ دِرْهَمٍ وَضُويِقَ مَنْصُور بن زِيَادٍ عَلَى المَالِ وَقَارَبَ أنْ يَهْلَكَ وَاتَّفَقَ دُخُولُ يَحْيَى بن خَالِدٍ الدِّيوَانَ فَدَنَا مَنْصُورٌ مِنْهُ وَسَألَهُ النَّظَرَ فِي حَالِهِ فَأمَرَ لَهُ يَحْيَى بِألفِ ألفِ دِرْهَمٍ مِنْ مَالِهِ فَقَبَضهَا المُوكَّلُونَ بِهِ مِنْ خزَانَةِ يَحْيَى وَأطلَقَ سَبيْلِهِ وَتَقَدَّمَ إلَيْهِ بِركُوبِ دَابَّتِهِ وَالانْصِرَافَ عليها إِلَى مَنْزِلهِ بَعْدَ أنْ كَانَ وَدَّعَ أهْله وِدَاعَ مُفَارِقٍ لا يَرْجَعُ إلَيْهِمْ فَفَعَلِ وَجَلَسَ يَحْيَى يَنْتَظِرُ رُجُوعَ دَابَّتِهِ إلَيْهِ فَلَمَا خَرَجَ مَنْصورُ بنُ زِيَادٍ لِيَرْكَبَ الدَّابَّةَ وَوَضعَ رِجْلِهِ فِي الرّكابِ بِمَثل يَقُولُ المِنْقِرِيُّ:
فَمَا بقيَا عَلَيَّ تَرَكْتُمَانِي. البَيْتُ.
مُعَرِّضًا بِيَحْىَ بن خَالِدٍ فَأخْبَرَ يَحْيَى بِمَا قَالَ فَتَبَسَّمَ وَقَالَ: نَحْنُ قَدْ فَعَلْنَا مَا وَجَبَ عَلَيْنَا مِنَ المُرُوْءَةِ وَقَضَيْنا عَنْ أنْفُسِنَا مَا لَزِمْنَاهُ مِنْ ذَلِكَ فَإنْ لَمْ يَشْكَر مَا أوْلَيْنَاهُ فَحَظَّ نَفْسِهِ أخْطَاءً عَلَى أَنَّهُ عِنْدَنَا مَعْذُورٌ لأنَّ مِحْنَتِهِ أدْهَشَتْهُ.

[من البسيط]
11274 - فَمَا بَكَيْتُ لِيَومٍ مِنْكَ أسْخَطَنِي ... إِلَّا بَكَيْتُ عَلَيْهِ بَعْدَمَا ذَهَبَا

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
11275 - فَمَا بَلَغْتهُ مَا أرَادَ كَرَامَةٌ ... عَلَيْكَ وَلَكِنْ لَمْ يَخِبْ لَكَ آمِلُ

[من الطويل]
11276 - فَمَا بَيْنَ ملكِ الوُدِّ أو صَفْقَةِ الشَّرَى ... إِذَا مَيَّزَ المَرْءُ المُحَصِّلُ مِنْ فَرقِ
بَعْدَهُ:
بَلَى طَاعَةُ الأحْرَارِ ليسَ كَطَاعَةِ العَ ... بِيْدِ وَلَا الإغضاءُ بِالقَولِ كَالخُرْقِ

مَالِكُ بن حطَّانَ: [من الطويل]
11277 - فَمَا بَيْنَ مَنْ هَابَ المَنِيّةَ مِنْهُمُ ... وَبَيْنَ الرَّدَى إلَّا لَيَالٍ قَلائِلِ
__________
11274 - البيت في ديوان الوساطة: 267 منسوبا إلى العباس بن الأحنف.
11275 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 118.
11277 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 200.
(8/97)

[من البسيط]
11278 - فَمَا تَجَرَّعَ كَأسَ الصَّبْرِ مُعْتَصِمٌ ... بِاللَّهِ إِلَّا أتَاهُ اللَّهُ بِالفَرَجِ

ابْنُ شِبْلٍ: [من الطويل]
11279 - فَمَا تَحْسُنُ النُّعْمَى عَلَى غَيْرِ شَاكِرٍ ... كَمَا لا يَلِيْقُ الشُّكْرُ إِلَّا بِمُنْعِمِ
قَبْلَهُ:
وَصَمِّمْ عَلَى الأحْدَاثِ بِي غَيْرَ هَائِبٍ ... تَجِدْنِي عليها مُقْدِمًا غَيْرَ مُحْجِمِ
فَمَا تَحْسُنُ النُّعْمَى عَلَى غَيْرِ شَاكِرِ. البَيْتُ

كَعْبُ بن زُهَيْر بن أَبِي سُلْمَى: [من البسيط]
11280 - فَمَا تَدُومُ عَلَى حَالٍ تَكُونُ بِهَا ... كَمَا تَلَوَّنُ فِي أثْوَابِهَا الغُولُ
أوَّلُها: بَانَتْ سُعَادُ فَقَلبِي اليَومَ مَتْبُوْلُ.

المُتَنَبِّيّ: [من المنسرح]
11281 - فَمَا تُرَجَّى النُّفُوسُ مِنْ زَمَنِ ... أحْمَدُ حَالَيْهِ غَيْرُ مَحْمُودِ
يَقُولُ مِنْهَا:
إِنَّ نِيُوبَ الزَّمَانِ تَعْرُفُنِي ... أَنَا الذي طَالَ عَجْمَهَا عُودِي

عَلِي بن مسهر الكَاتِبُ: [من الطويل]
11282 - فَمَا تَرَكتْ لِي مَطعمًا وَتَمَسُّكًا ... بِوُدِّ خَلِيْلٍ فِي الأنَامِ التَّجَارِبُ

أعْشَى هَمْدَانَ: [من البسيط]
11283 - فَمَا تَزَوَّدَ مِمَّا كَانَ يَجْمَعُهُ ... إِلَّا حَنُوْطًا غَدَاةَ البَيْنِ فِي خِرَقِ
__________
11278 - البيت في الفرج بعد الشدة: 5/ 68 من غير نسبة.
11280 - البيت في ديوان كعب بن زهير: 8.
11281 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 263.
11283 - البيت الأول والثاني في الصبح المنير (أعشى همدان): 336، 337.
(8/98)

بَعْدَهُ:
وَغَيْرَ نَفْحَةِ أعْوَادٍ تَشِبُّ لَهُ ... وَقَلَّ ذَلِكَ مِنْ زَادٍ لِمُنْطَلِقِ
لا تَيْأسَنَّ عَلَى شَيْءٍ فَكُلُّ فتًى ... إِلَى منيّتهِ يَسْتَنُّ فِي عَنَقِ
وَكُلُّ مَنْ ظَنَّ أَنَّ المَوتَ مُخْطِئُهُ ... مُعَلَّلٌ بِأضَالِيْلٍ مِنَ الخلقِ
قِيْلَ: كَانَ عُمَرُ بن عَبد العَزِيْزِ رَحَمَهُ اللَّهُ [يتمثّل] بِالبَيْتَيْنِ الأوَّلَيْنِ كَثيْرًا.

السَرِيُّ الرَّفَاء: [من الطويل]
11284 - فَمَا تَعَبِي إِلَّا لِتَجْدِيْدِ رَاحَةٍ ... وَلَا سَهَرِي إِلَّا لِطُولِ رُقَادِي

[من البسيط]
11285 - فَمَا تَقَاعَدْتُ عَمْدًا عنه قَامَ بِهِ ... وَمَا تَنَاسَيْتُ مِنْهُ سَاهِيًا ذَكَرَا

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
11286 - فَمَا تُكَشِّفُكَ الأعْدَاءُ عَنْ مَلَلٍ ... مِنَ الحُرُوبِ وَلَا الآرَاءُ عَنْ زَلَلِ

ابْنُ جكِينَا: [من الهزج]
11287 - فَمَا تَنْفَعُ فِي الدُّنْيَا ... وَلَا تَنْفَعُ فِي الأُخْرَى

[من الوافر]
11288 - فَمَا جَزَعُ الجزُوعِ مِنَ اللَّيَالِي ... بِمُحْرِزِهِ وَلَا جَلَدُ الجلِيْدِ
بَعْدَهُ:
وَمَا بَرِحَتْ صُرُوفُ الدَّهْرِ حَتَّى ... أرَتْنَا الأُسْدَ صرْعَى للقُرُودِ

[من الوافر]
11289 - فَمَا جَزَعٌ بِمُغْنٍ عَنْكَ شَيْئًا ... وَلَا مَا فَاتَ تَرجعُهُ الهُمُومُ
__________
11284 - البيت في ديوان السري الرفاء: 137.
11286 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 40.
11287 - البيت في الأدب الحديث: 2/ 366 منسوبا إلى البهاء زهير.
11289 - البيت في الحماسة البصرية: 2/ 414.
(8/99)

[من الطويل]
11290 - فَمَا حَسَنٌ أنْ يَعْذِرَ المَرْءُ نَفْسَهُ ... وليسَ لَهُ مِنْ سَائِرِ النَّاسِ عاذِرِ

[من الطويل]
11291 - فَمَا حَسَنٌ أنْ يُعْلِنَ المَرْءُ بِالبُكَا ... وَمن تَحْتِ ثَوْبَيْهِ المُغِيْرَةُ أو عَمْرُو

العَبَّاسُ بن الأحْنَفِ: [من الطويل]
11292 - فَمَا حَفِظُوا العَهْدَ الذي كَانَ بَيْنَنَا ... وَلَا حِيْنَ هَمُّوا بِالقَطِيْعَةِ أجْمَلُوا
قَبْلَهُ:
أُنَاسٌ أمنَّاهُم فَنَمُّوا حَدِيْثنَا ... فَلَمَّا كَتَمْنَا السِّرَّ عَنْهُمُ تَقَوَّلُوا
فَمَا حَفِظُوا العَهْدَ الذي كَانَ بَيْنَنَا. البَيْتُ

رَيْعَانُ: [من الطويل]
11293 - فَمَا دَارُ عمِّيٍّ بِدَارِ إقَامَةٍ ... وَلَا عَهْدُ عَميٍّ بِعَهْدِ جوَارِ

السِّمْسَارُ الهَرَوِيُّ: [من الطويل]
11294 - فَمَا دِرْهَمٌ فِي فِعْلِهِ غَيْرُ مَرْهَمٍ ... وَمُدَرَاءُ هَمٍّ عَنْ فُؤَادِي مُحَيّرُ
هُوَ أَبُو الفَضْلِ إسْمَاعِيْل بن أحْمَدَ بن مُحَمَّد الهَرَوِيُّ السِّمْسَارُ.

شَرَفُ الدِّيْن مُحَمَّد بن الوَحِيْد الكَاتِبُ: [من الطويل]
11295 - فَمَا دُمْتُ حَيًّا فَاطْلُبِ العِلْمَ وَالعُلا ... وَلَا تَألُ جُهْدًا أو تَمُوتَ فَتُعْذَرَا

سَلَمٌ الخَاسِرُ: [من الوافر]
__________
11290 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1/ 809.
11291 - البيت في الامتاع والمؤانسة: 281 من غير نسبة.
11292 - البيتان في أمالي القالي: 119.
11293 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1/ 1074.
11294 - البيت في تاريخ بغداد (بشار): 7/ 320.
(8/100)

11296 - فَمَا دَنَتِ الأُسُودُ لِغَيْرِ بَأسٍ ... وَلَا لانَ الحَدِيْدُ لِغَيْرِ نَارِ

الأعْشَى: [من الطويل]
11297 - فَمَا ذَنْبُنَا أن جَاشَ بَحْرُ ابنِ عمَّكُمُ ... وَبَحرُكَ سَاجٍ لا يُواري الدَّعَامِصَا

البُحْتُرِيُّ: [من الوافر]
11298 - فَمَا ذَنْبِي إِذَا كَانَ ابْنُ عَمِّي ... سِوَاكَ وَكَانَ عُودُكَ غَيْرَ عُودِي
أبْيَاتُ أَبِي عُبَادَةَ البُحْتُرِيِّ أوَّلُهَا:
أمِيْلُ إلَيْكَ عَنْ وُدٍّ قَرِيْبٍ ... فَتُقْصِيْنِي عَلَى النَسَبِ البَعِيْدِ
فَمَا ذَنْبِي إِذَا كَانَ ابْنُ عَمِّي ... سِوَاكَ وَكَانَ عُودكَ غَيْرُ عُودِي
وَفِي عَيْنَيْكَ تَرْجَمَةٌ أرَاهَا ... تُدِلُّ عَلَى الضَّغَائِنِ وَالحُقُودِ
وَأخْلاقٌ عَهِدْتُ اللِّيْنَ فِيْهَا ... غَدَتْ وَكَأنَّهَا زُبَرُ الحَدِيْدُ
وَمَا لِي قُوَّةٌ تَنْهَاكَ عَنِّي ... وَلَا آوَى إِلَى رُكْنٍ شَدِيْدِ
سِوَى شُعَلٍ يَخَافُ الحُرُّ مِنْهَا ... لَهِيْبًا غَيْرُ مَرْجُوِّ الخُمُودِ
وَقَدْ عَاهَدْتَنِي بِخِلافِ هَذَا ... وَقَالَ اللَّهُ أُوفُوا بِالعُهُودِ
أتُوبُ إلَيْكَ مِنْ ثِقَةٍ بِخلٍّ ... طَرِيْفٍ فِي المَوَدَّةِ أو تَلِيْدِ
وَأشْكُرُ نِعْمَةً لَكَ بِاصطِنَاعِي ... عَلَى أَنَّ الوَفَاءَ اليَومَ مُودِي
رَأيْتُ الحَزْمَ فِي صَدْرٍ سَرِيْعٍ ... إِذَا اسْتَوخَمْتَ عَاقِبَةَ الوُرُودِ
وَكُنْتُ إِذَا الصَّدِيْقَ رَأَى وِصَالِي ... مُتَاجَرَةً رَجِعْتُ إِلَى الصُّدُودِ

الفَرَزْدَقُ: [من الوافر]
11299 - فَمَا رَدَّ السَّلامَ شِيُوخُ قَومٍ ... مَرَرْتُ بِهِمْ عَلَى سِكَكِ البَرِيْدِ
__________
11296 - البيت في خريدة القصر (العراق): 1/ 260.
11297 - البيت في ديوان الأعشى الكبير: 151.
11298 - الأبيات في ديوان البحتري: 1/ 576 - 579.
11299 - البيتان في رسالة الغفران: 89.
(8/101)

يُقَالُ إنَّهُ مَرَّ الفَرَزْدَقُ وَهُوَ سَكْرَانٌ عَلَى كِلابٍ مُجْتَمِعَةٍ فَظَنَّهُم جَمَاعَةً مِنَ النَّاسِ فَسَلَّمَ عَلِيْهُم فَلَمَّا لَمْ يَسْمَع الجوَابَ، أنْشَأَ يَقُولُ:
فَمَا رَدَّ السَّلامُ شُيُوخُ قَومٍ ... مَرَرْتُ بِهِمْ عَلَى سِكَكِ البَرِيْدِ
وَلَا سِيَمَا الذي كَانَتْ عَلَيْهِ ... قَطِيْفَةُ أرْجُوانٍ فِي القُعُودِ

يُرْوَى لِعَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلامُ: [من الطويل]
11300 - فَمَا رَضِيَ الدُّنْيَا ثَوَابًا لمُؤمِنٍ ... وَلَا مَنَعَ الدُّنْيَا عِقَابًا لِكَافِرِ

ابن الرُّومِيُّ يَهْجُو: [من مجزوء الوافر]
11301 - فَمَا رَفَدُوا وَمَا وَعَدُوا ... وَلَا اعْتَلُّوا وَلَا اعْتَذَرُوا

[من الطويل]
11302 - فَمَا رَفَعَ النَّفْسَ الوَضِيْعَةَ كَالغِنَى ... وَلَا وَضَعَ النَّفْسَ الرَّفِيْعَةَ كَالفَقْرِ

حَاتِمُ الطَّائِيُّ: [من الطويل]
11303 - فَمَا زَادَنَا بَأوًا عَلَى ذِي قَرَابَةٍ ... غَنَانَا وَلَا أزْرَى بِأحْسَابِنَا الفَقْرُ

المُقنعُ الكِنْدِيُّ: [من الطويل]
11304 - فَمَا زَادَنِي الإقْلالُ مِنْهُم تَقَرُّبًا ... وَلَا زَادَنِي فَضلُ الغِنَى مِنْهُمُ بُعْدَا

أَبُو الهِنْدِيِّ: [من الطويل]
11305 - فَمَا زَالَ بِي إِكْرَامُهُمْ وَافْتِقَادُهُمْ ... وَألطَافُهُم حَتَّى حَسِبْتُهُمُ أهْلِي
قَبْلَهُ:
نَزَلتُ عَلَى آلِ المُهَلَّبِ شَاتِيًا ... بِعِيْدًا عَنِ الأوْطَانِ فِي بَلَدٍ مَحْلِ
__________
11300 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 123.
11301 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 13.
11303 - البيت في ديوان حاتم الطائي: 84.
11305 - البيتان في ديوان أبي الهندي: 46.
(8/102)

فَمَا زَالَ بِي إكْرَامُهُم وَافتِقَادُهُم. البَيْتُ
ومن باب (فما) قول (1):
فما سلّى خليِلك مِثْلُ نأيٍ ... ولا أبلى جديدُك كابتدالِ

عَامِرُ بنُ الطُّفَيْلِ: [من الطويل]
11306 - فَمَا سَوَّدَتْنِي عَامِرٌ عَنْ وِرَاثَةٍ ... أبَى اللَّهُ أنْ أُسْمُوا بِأُمٍّ وَلَا أَبِ
قَبْلَهُ:
إنِّي وَإِنْ كُنْتُ بنَ سَيِّدِ عَامِرٍ ... وَفَارِسَهَا المَشْهُورَ فِي كُلِّ مَوْكِبِ
فَمَا سَوَّدَتْنِي عَامِرٌ عَنْ وِرَاثَةٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَكِنَّنِي أحْمِي حِمَاهَا وَأتَّقِي ... أذَاهَا وَأرْمِي مَنْ رَمَاهَا بِمَنْكِبِ
يَقَعُ قَوْلُهُ هَذَا فِي كُلِّ اخْتِيَارٍ وَتَمَثَّلَ الحَسَنُ لَفْظِهِ وَجَودَةِ مَعْنَاهُ وَكَرَمِ سَجِيَّتِهِ.

الرِّضَى المَوْسَوِيُّ: [من الوافر]
11307 - فَمَا سَهْمِي السَّدِيْدُ مِنَ النَّوَابِي ... وَلَا بَاعِي الطَوِيْلُ مِنَ الضِّعَافِ

سَابِقٌ البَرْبَرِيُّ: [من البسيط]
11308 - فَمَا صَفَا لامْرِئٍ عَيْشٌ يُسَرُّ بِهِ ... إِلَّا سَيَتْبَعُ يَوْمًا صَفْوَهُ الكَدَرُ
كَتَبَ عُبَيْدُ اللَّهِ بنُ عُتْبَةَ بنِ مَسْعُودٍ الهُذْلِيُّ رَحَمَهُ اللَّهُ إِلَى عُمَرَ بن عَبْد العَزِيْزِ رَحَمُه اللَّهُ:
باسمِ الذي أُنْزِلَتْ مِنْ عِنْدِهِ السُّورُ ... وَالحَمْدُ للَّهِ أَمَّا بَعْدُ يَا عُمَرُ
إن كُنْتَ تَعْلَمُ مَا تَأتِي وَمَا تَذرُ ... فَكُنْ عَلَى حَذَرٍ قَدْ يَنْفَعُ الحَذَرُ
__________
(1) البيت في الرسائل السياسية 88 من غير نسبة.
11306 - الأبيات في عامر بن الطفيل: 13.
11307 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 14.
11308 - الأبيات في سابق البربري والاتجاه: 126.
(8/103)

وَاصْبرْ عَلَى القَدَرِ المَحْتُومِ وَارْضَ بِهِ ... وَإِنْ أتاكَ بِمَا لا تَشْتَهِي القَدَرُ
فَمَا صفَا لامْرِئٍ عَيْشٌ تُسَرُّ بِهِ. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (فَمَا) قَوْلُ آخَرٌ يَمْدَحُ (1):
فَمَا صَلِحَتْ إِلَّا لِجُودٍ أكُفَّهُمُ ... وَأقْدَامَهُمُ إِلَّا لأعْوَادِ مِنْبَرِ

الفَرَزْدَقُ فِي أبِيْهِ غَالِبٍ: [من الطويل]
11309 - فَمَا ضَرَّ إهْلاكُ الكَرِيْمِ غَالِبًا ... مِنَ المَالِ إِذْ وَارَى شمَائِلَهُ القَبْرُ

[من الطويل]
11310 - فَمَا طَابَ نَشْرَ الرَّوْضِ إِلَّا لأَنَّهُ ... شَكُورٌ لِمَا أسْدَتْ إلَيْهِ يَدُ القَطْرِ

المَجْنُونُ: [من الطويل]
11311 - فَمَا طَلَعَ النَّجْمُ الذي يُهْتَدَى بِهِ ... وَلَا الصُّبْحُ إِلَّا هَيَّجَا ذِكْرَهَا لِيَا

الرِّضي المَوْسَوِيُّ: [من البسيط]
11312 - فَمَا طِلابُكَ إنْسَانًا تُصَاحِبُهُ ... كُلُّ الأنَامِ كَمَا لا تشْتَهِي هَمَلُ

11313 - فَمَا ظَنُّكَ بِالحَلْ ... فَاءِ أدْنَيْتَ لَهَا النَّارَا

مُحَمَّد بن هَانِئٍ: [من الطويل]
11314 - فَمَا عَاجِلٌ تَرْجُوهُ إِلَّا كَآجِلٍ ... وَلَا آجِلٌ تَخْشَاهُ إِلَّا كعَاجِلِ
__________
(1) البيت في زهر الآداب: 2/ 424.
11309 - البيت في ديوان الفرزدق: 1/ 255.
11311 - البيت في المرقصات والمطربات: 83 منسوبا إلى مجنون ليلى، ديوانه (فراج) 294.
11312 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 3/ 184.
11313 - البيت في البصائر والذخائر: 8/ 139 منسوبا إلى أبي علي البصير.
11314 - البيت في التذكرة الحمدونية: 1/ 216.
(8/104)

ضَابِئُ البُرْجُمِيُّ: [من الطويل]
11315 - فَمَا عَاجِلاتُ الطَّيرِ يُدْنَيْنَ للفَتَى ... نَجَاحًا وَلَا مِنْ ريْثِهِنَّ يَخِيْبُ

أَبُو فِراسٍ: [من الطويل]
11316 - فَمَا عَرَّفَتْنِي غَيْرَ مَا أَنَا عَارِفٌ ... وَلَا عَلَّمَتْنِي غَيْرَ مَا أَنَا عَالِمِ

العَبَّاسُ بن مِرْدَاسٍ: [من الوافر]
11317 - فَمَا عِظَمُ الرِّجَالِ لَهُمْ بِفَخْرٍ ... وَلَكِنْ فَخْرُهُم كَرَمٌ وَخيْرُ

[من الطويل]
11318 - فَمَا عَيْشُ مَنْ قَدْ عَاشَ بَعْدِي بِضَائِرِي ... وَلَا مَوْتُ مَنْ قَدْ مَاتَ قَبْلِي بِمُخْلِدِي

كُثَيِّرُ عزَّةَ: [من الطويل]
11319 - فَمَا فَرَحُ الدُّنْيَا بِبَاقٍ لأهْلِهِ ... وَلَا شِدَّةُ الدُّنْيَا بِضَرْبةِ لازِبِ
وَمِنْ بَابِ (فَمَا) قَوْلُ آخَرُ:
فَمَا فِيَّ مِنْ شَيْءٍ لِشَيْءٍ مُوَافِقٍ ... وَلَا مِنْكَ لِي شَيْءٌ بِشَيْءٍ مَخَالِفُ

[من الوافر]
11320 - فَمَا قَابَلْتُ عَتْبَكَ بِاعْتِذَارٍ ... وَلَكِنْ قُلْتُ فِيْهِ كَمَا تَقُولُ
بَعْدَهُ:
سَأجْمَعُ بَيْنَ عَفْوِكَ وَاعْتِرَافِي ... وَيَحْكِمُ بَيْنَنَا الخُلُقُ الجمِيْلُ
__________
11315 - البيت في الأصمعيات: 184.
11316 - البيت في المنتحل: 202.
11317 - البيت في ديوان العباس بن مرداس: 59.
11318 - البيت في الاختيارين المفضليات والأصمعيات: 162 منسوبا إلى مالك بن القين.
11319 - البيت في ديوان كثير عزة: 513.
(8/105)

[من الطويل]
11321 - فَمَا قَدَّمَ الإقْدَامُ مَوْتًا مُؤَخَّرًا ... وَلَا أخَّرَ الإحْجَامُ مَا قَدَّمَ القَدَرْ
هَذَا غَيْرُ البَيْتُ المُتَقَدِّم بِبَاب: فَمَا أخَّرَ الإحْجَامُ يَوْمًا مُعَجَّلا. وَلَكِنَّهُ مِنْ بَابِ السَلْخِ وَالاهْتِدَامِ.
قَبْلَهُ:
فَاقْدِمْ عَلَى الأمْرِ الذي إِنْ تُلاقِهِ ... يُرِحْكَ بِمَوتٍ أو يُدَنِّيْكَ مِنْ ظَفَرْ
فَمَا قَدَّمَ الإقْدَامُ مَوْتًا مُؤَخَّرًا. البَيْتُ

الحُطَيْئَةُ: [من الطويل]
11322 - فَمَا كَانَ بَيْنِي لو لَقِيْتُكَ سَالِمًا ... وَبَيْنَ الغِنَى إِلَّا لَيَالٍ قَلائِلِ

عُمْرُو بن مَخلاة الكَلْبِيُّ: [من الطويل]
11323 - فَمَا كَانَ فِي قَيْسٍ مِنْ ابنِ حَفِيْظَةٍ ... يُعَدُّ وَلَكِنْ كلَّهُم نَهْبُ أشْقَرَا
أبْيَاتُ عُمرو بنُ مُخَلَّاةَ الكَلْبِيُّ يَقُولُ مِنْهَا:
ضَرَبْنَا لَكُمْ عَنْ مِنْبَرِ المُلْكِ أهلَهُ ... يَجِيْرُونَ إِذْ لا يَسْتَطِيْعُونَ منْبَرَا
وَأيَّام صِدْقٍ كُلُّهَا قَدْ عَلِمْتُمُ ... نَصرنَا وَيَومَ المَرْجِ نَصرًا مُؤزَّرَا
فَلا تَكْفُرُا حُسْنَى مَضَتْ مِنْ بلائِنَا ... وَلَا تَمْنَحُونَا بَعْدَ لِيْنٍ تَجَبُّرَا
فَكَم مِن أمِيْرٍ قَبْلَ مَرْوَانَ وَابْنِهِ ... كَشَفْنَا غَطَاءَ الغَمِّ عَنْهُ فَأبْصَرَا
وَمُسْتَسْلِمٍ نَفْسٌ عَنْهُ وَقَدْ بدَتْ ... نَوَاجِذُهُ حَتَّى أهَلَّ وَكَبَّرَا
إِذَا افْتَخَرَ القَيْسِيُّ فَاذْكُرْ بَلاءَهُ ... بِزرَّاعةِ الضَّحَّاكِ شَرْقِيَّ حوبَرَا
فَمَا كَانَ فِي قَيْسٍ مِن ابنِ حَفِيْظَةٍ. البَيْتُ
__________
11321 - البيتان في الزهرة: 2/ 694.
11322 - البيت في الحطيئة (المعرفة): 117.
11323 - البيتان الثاني والثالث في من اسمه عمرو (ابن مخلاة): 124.
(8/106)

قَالَ أَبُو عَمْرُوِ: العَرَبُ تَقُولُ للشَّيْءِ إِذَا تَفَرَّقَ وَتَمَزَّقَ نَهْبُ أشْقَرَ. وَهُوَ مَثَلٌ سَائِرٌ لَهُم يُضْرَبُ لِمَا تَمَزَّقَ وَتَفَرَّقَ. كَانَ لهُم حَرْبٌ مَعَ قَيْسٍ بِزرَّاعَةِ الضَّحَّاكِ فانْهَزَمْتْ قَيْسٌ وَجَبُنَتْ فَهُوَ يُعَيِّرُهُم بِذلِكَ.

عَبْدَةُ بنُ الطَّبِيْبِ: [من الطويل]
11324 - فَمَا كَانَ قَيْسٌ هُلْكُهُ هُلْكُ وَاحِدٍ ... وَلَكِنَّهُ بُنْيَانُ قومٍ تَهَدَّمَا
سَلَخَهُ أَبُو هِلالٍ العَسْكَرِيُّ فَقَالَ (1): [من الطويل]
وَمَا كَانَ قَيْسٌ هُلْكُهُ هُلْكُ وَاحِدٍ ... وَلَكِنَّهُ بِنْيَانُ قَوْمٍ تَصدَّعَا
وَيَسُوغُ لأبِي هِلالٍ اعْتِمَادُ مِثْلِ ذَلِكَ حَيْثُ قَدْ سَبَقَهُ شُعَرَاءُ العَرَبِ لِمِثْلِهِ وَفِيْهِ بِعْضُ القَولِ للمُحْدَثِيْن وَالمُتَأخَّرِيْن فَإنَّهُم لا يَسْتَحْسِنُونَهُ. فَقَولُ عَبْدَةُ بن الطبيب (2):
عَلَيْكَ سَلامُ اللَّهِ قَيْسَ بن عَامِرٍ ... وَرَحْمَتُهُ مَا شَاءَ أنْ يَتَرَحَّمَا
تَحِيَّةَ مَنْ أوْلَيْتَهُ مِنْكَ نِعْمَةً ... إِذَا زَارَ عَنْ شَحْطٍ بِلادَكَ سَلَّمَا
فَمَا كَانَ مِن قَيسٍ. البَيْتُ.
وَقَوْلُ أَبِي هِلالٍ (3): [من الطويل]
عَلَى الرَّغْمِ مِنْ أنْفِ المَكَارِمِ وَالعُلا ... غَدَتْ دَارهُ قَفْرًا وَمَغْنَاهُ بَلْقَعَا
وَلَا تَحْسِبَنّ أنِّي أُوَارِيْهِ وَحْدَهُ ... وَلَكِنَّنِي وَارَيْتُهُ وَالنَّدَى مَعَا
فَمَا كَانَ قَيْسٌ هُلْكُهُ هُلكُ وَاحِدٍ. البَيْتُ

أَبُو فِرَاسٍ: [من الطويل]
11325 - فَمَا كُلُّ طَلَّابٍ مِنَ النَّاسِ بِالِغٌ ... وَلَا كُلُّ سَيَّارٍ إِلَى المَجْدِ وَاصِلُ
__________
11324 - البيت في شعر عبدة بن الطيب: 15.
(1) البيت في ديوان المعاني: 2/ 181.
(2) البيتان في ديوان عبده بن الطيب: 15.
(3) البيتان في ديوان المعاني: 2/ 181.
11325 - البيت في ديوان أبي فراس (صادر): 219.
(8/107)

[من الطويل]
11326 - فَمَا كُلُّ كَلبْ نَابِحٍ يِسْتَفِزُّني ... وَلَا كُلَّمَا طَنَّ الذُّبَابُ أُرَاعُ

أَبُو دَهْمَانَ القيْنِيُّ: [من الطويل]
11327 - فَمَا كُلُّ مَا يَخْشَى الفَتَى بِمُصِيْبِهِ ... وَلَا كُلُّ مَا يَرْجُو الفَتَى هُوَ نَائِلُ

[من الطويل]
11328 - فَمَا كُلُّ مَشغُوفٍ بشِيْءٍ يَنَالَهُ ... وَلَا كُلُّ مَغْبُوطٍ بشَيْءٍ يُمَتَّعُ

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من الطويل]
11329 - فَمَا كُلُّ منْ حَطَّ الرِّحَالَ بِمُخْفِقٍ ... وَلَا كُلُّ مَن شَدَّ الرِّحَالَ بِكَاسِبِ

عَلَيّ بن مُسْهَرٍ الكَاتِبُ: [من الطويل]
11330 - فَمَا كُلُّ نَجْمٍ طَالِعٍ يُهْتَدَى بِهِ ... وَلَا كُلُّ مَصْقُولِ الشَّبَا بمُهَنَّدِ

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
11331 - فَمَا كُلُّ نِيْرَانِ الجوَى تُحْرِقُ الحَشَا ... وَلَا كُلُّ أدْوَاءِ الصَّبَابَةِ تَقْتُلُ

ابْنُ الطَّثْرِيَّةِ: [من الطويل]
11332 - فَمَا كُلُّ يَومٍ لِي بِأرْضِكِ حَاجَةٌ ... وَلَا كُلُّ وَقْتٍ لِي إلَيْكِ رَسُولُ

أَبُو نَوَّاسٍ: [من الطويل]
11333 - فَمَا كُنْتُ إِلَّا مِثْلَ بَائِعَةِ استِهَا ... تَجُودُ عَلَى المَرْضَى بِهِ طَلَبَ الأجْرِ
__________
11326 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 466 من غير نسبة.
11327 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 200 منسوبا إلى أبي دهمان الغلابي.
11329 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 134.
11331 - البيت في الذخيرة في محاسن الجزيرة: 1/ 542.
11332 - البيت في شعر يزيد بن الطثرية: 89.
11333 - البيت في الشعر والشعراء: 2/ 803.
(8/108)

[من الطويل]
11334 - فَمَا لحليمٍ واعِظٌ مِثْلُ نَفْسِهِ ... وَلَا لِسَفِيْهِ وَاعِظٌ كحَلِيْمِ
بَعْدَهُ:
وَمَا سَاسَ أمَرَ النَّاس مِثْلُ مُجَرِّبٍ ... حَكِيْمٍ ولا صَافَيْتَ مِثْلَ كَرِيْمٍ

الرِّضِيّ فِي الأمَلِ: [من الطويل]
11335 - فَمَا لَذَّ طَعْم السَّيْرِ إِلَّا بِمُنْيَةٍ ... وَإنَّ الأمَانِي نِعْمَ زَادُ المُسَافِرِ

الصَّابِئُ: [من الطويل]
11336 - فَمَا لرُكُوبِ الحَزْمِ حَظٌّ لِمُخْفِقٍ ... سِوَى أَنَّهُ يَنْجُو مِنَ اللَّومِ رَاكبُهُ

[من البسيط]
11337 - فَمَا لِطَرْفِ رَجَائِي عَنْكَ مُنْصَرِفٌ ... وَهَلْ يُفَارِقُ جرمُ المُشْتَرِي النُّورُ

[من الوافر]
11338 - فَمَا لَكَ إِنْ أقَمْتَ عَلَيَّ رِزْقٌ ... وَلَا لَكَ إن ظَعْنْتَ عَلَيَّ زَادُ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الوافر]
11339 - فمَا لَكَ بِالغَرِيْبِ يَدٌ وَلَكِنْ ... تَعَاطِيْكَ الغَرِيْبَ مِنَ الغَرِيْبِ
قَبْلَهُ يَهْجُو رَجُلًا تَعَاطَى الأدَبِ وَلَيْسَ مِنْ أهْلِهِ:
سَمِعْتُ بِكُلِّ دَاهِيَةٍ نآدٍ ... وَلَمْ أسْمَعْ بِسَرَّاجٍ أدِيْبِ
فَمَا لَكَ بِالغَرِيْبِ يَدٌ وَلَكِنْ. البَيْتُ
__________
11334 - البيتان في الصداقة والصديق: 228 منسوبان إلى أبي الأسود الدؤلي.
11335 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 481.
11337 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 235 من غير نسبة.
11338 - البيت في الشعر والشعراء: 2/ 864 منسوبا إلى ابن أبي عيينة.
11339 - البيتان في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 86.
(8/109)

وَقَالَ ابْنُ الرُّومِيّ فِي مَثَلِ قَوْل أَبِي تَمَّامٍ (1):
تَعَاطِيْكَ الغَرِيْبَ مِنَ الغَرِيْبِ. البَيْتُ
لو تَلَفَّفْتَ فِي كِسَاءِ الكِسَائِيُّ ... ثُمَّ أُلْبِسْتَ فَرْوَةَ الفَرَّاءِ
وَتَحَلَّلْتَ بِالجلِيْلِ وَأضْحَى ... سِيْبَوِيْهٍ لَدَيْكَ رَهْنَ سِبَاءِ
وَتَكَوَّنْتَ مِنْ سَوَادِ أَبِي الأسودِ ... شَخْصًا يُكَنَّى أبَا السَوْدَاءِ
لأبَى اللَّهُ أنْ يَعُدَّكَ أهْلُ العِلْم ... إِلَّا مِنْ جُمْلَةِ الأغْبِيَاءِ

[من الوافر]
11340 - فَمَا لَكَ قَدْ أقَمْتَ بِدَارِ ذُلٍّ ... وَدَارُ العِزِّ وَاسِعَةُ الفَضَاءِ
قَدْ وَرَدَ مَعَ إخْوَانِهِ بِبَاب: إِذَا عَقَدَ القَضاءُ عَلَيْكَ أمْرًا.

[من الوافر]
11341 - فَمَا لَكَ وَالتَّلفُّتُ نَحْوَ نَجْدٍ ... وَقَدْ غَصَّتْ تِهَامَةُ بِالرِّجَالِ

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
11342 - فَمَا للفَتَى إِلَّا انْفِرَادٌ وَوَحْدَةٌ ... إِذَا هُوَ لَمْ يُرْزَق بُلُوغَ المَآرِبِ

القُطَامِيُّ: [من الطويل]
11343 - فَمَا لِمَتَابَاتِ العُرُوشِ بَقِيَّةٌ ... إِذَا اسْتُلَّ مِنْ تَحْتِ العُرُوشِ الدَّعَائِمُ
يَعْنِي مَثَابَاتِ المُسْتَقَى.

الرِّضي المَوْسَوِيُّ: [من البسيط]
11344 - فَمَا لنا فِيْهِمِ إِنْ أقْبَلُوا طَمَعٌ ... وَلَا عَلَيْهِمُ إِذَا مَا أدْبَرُوا جَزَعُ
__________
(1) الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 53.
11340 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 193 من غير نسبة.
11341 - البيت في الكامل في اللغة: 1/ 263 منسوبا إلى مسكين الدارمي.
11342 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 181.
11344 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 664.
(8/110)

البُسْتِيُّ: [من البسيط]
11345 - فَمَا لَنَا قَدْ تَنَاكَرنَا بِلا سَبَبٍ ... وَمَا لنا الآنَ قَدْ زغْنَا عَنِ السَّنَنِ

[من الطويل]
11346 - فَمَا لِنَعِيْمٍ لَسْتَ فِيْهِ بَشَاشَةٌ ... وَلَا فِي سُرُورٍ لَسْتَ فِيْهِ سُرُورُ
قَبْلَهُ:
وَدَدْتُ مِنَ الشَّوقِ المُبَرِّحِ أنَّنِي ... أُعَارُ جِنَاحَي طَائِرٍ فَأطِيْرُ
فَمَا لِنَعِيْمٍ لَسْتَ فِيْهِ بَشَاشَةٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَإنَّ امْرَءًا فِي بَلْدَةٍ نصفُ قَلْبه ... وَنصفٌ بِأُخْرَى غَيْرِهَا لَصَبُورُ

وَجِيْهَةُ بِنْتُ أوسٍ الضَّبيَّةُ: [من الطويل]
11347 - فَمَا لِي إِنْ أحْبَبْتُ أرْضَ عَشِيْرَتِي ... وَأحْبَبْتُ طَرْفَاءَ القُصَيْبةِ مِن ذَنْبِ

إبْرَاهِيْمُ بن المهْدِيّ يرثِي وَلَدَهُ: [من الطويل]
11348 - فَمَا لِي إِلَّا المَوتَ بَعْدَكَ رَاحَةٌ ... وَلَيْسَ لنا فِي العَيْشِ بَعْدَكَ طَيِّبُ

الرِّضي المَوْسَوِيُّ: [من الطويل]
11349 - فَمَا لِي طُولَ الدَّهْرِ أُمْسِي كَأنَّنِي ... لفَضْلِي فِي هَذَا الأنَامِ غَرِيْبُ

[من الطويل]
11350 - فَمَا مَاتَ مَن تَبْقَى لَهُ بَعْدَ مَوتهِ ... وَلَا غَابَ مَنْ أمْسَى لَهُ مِنْكَ شَاهِدُ
__________
11345 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 351.
11346 - الأبيات في العقد الفريد: 7/ 67.
11347 - البيت في شاعرات العرب في الجاهلية والإسلام: 87.
11349 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 259.
11350 - البيت في نشوار المحاضرة: 6/ 182.
(8/111)

[من الطويل]
11351 - فَمَا مَسَّ جَنْبِي الأرْضَ إِلَّا ذَكرْتُهَا ... وَإلَّا وَجَدْتُ رِيْحَهَا فِي ثِيَابِيَا

[من الطويل]
11352 - فَمَا مَلَّنِي الإنْسَانُ إِلَّا مَلِلْتُهُ ... وَلَا فَاتَنِي شَيْءٌ فَظَلْتُ لَهُ أبْكِي

الأعْشَى: [من الطويل]
11353 - فَمَا مَيْتَةٌ إِنْ مُتُّهَا غَيْرَ عَاجِزٍ ... بِعَارٍ إِذَا مَا غَالَتِ النَّفْسَ غُولُهَا

التَّنُوخِيُّ: [من الطويل]
11354 - فَمَا نُشِرَتْ أعْرَاضُهُم عَنْ مَعَايِبٍ ... وَلَا طُوِيَتْ مِنهُم قُلُوبٌ عَلَى حِقْدِ
بَعْدَهُ:
وَأنَّى يكونُ الحِقْدُ وَالنَّاسُ دُونَهُم ... وَلَا حِقْدَ إِلَّا أنْ يَكُونَ عَلَى النِّدِّ
يُضْرَبُ فِيْمَنْ يَجِلُّ عَنِ الحِقْدِ وَالحَسَدِ وَالضِّعْنِ لِعُلُوِّ مَكَانَتِهِ.
وَمِنْ بَابِ (فَمَا) قَوْلُ البُولانِيّ (1):
فَمَا نُطْفَةٌ مِنْ مَاء مَزْنٍ تَقَاذَفَتْ ... بِهِ حَسَنُ الجُودِيّ وَاللَّيْلُ دَامِسُ
فَلَمَّا أقَرَّتْهُ اللّصَابَ تَنَفَّسَتْ ... شِمَالٌ لا عَلَى مَتنِهِ فَهُوَ قَارِسُ
بِأطْيَبَ مَنْ فِيْهَا وَمَا ذُقْتُ طُعْمَهُ ... وَلَكِنَّنِي فِيْمَا تَرَى العَيْنُ فَارِسُ

[من الوافر]
11355 - فَمَا نُوَبُ الحَوَادِثِ بَاقِيَاتٍ ... وَلَا البُؤْسَى تَدُومُ وَلَا النَّعِيْمُ
__________
11351 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 934.
11352 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 160 من غير نسبة.
11353 - البيت في ديوان الأعشى الكبير: 177.
11354 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 317.
(1) الأبيات في شرح ديوان الحماسة: 898.
11355 - البيتان في الفرج بعد الشدة: 5/ 9 منسوبين إلى سعيد بن مضاء الأسدي وقيل إلى الإمام علي (ع).
(8/112)

بَعْدَهُ:
كَمَا يَمْضِي سُرُورُكَ وَهُوَ جَمٌّ ... كَذَلِكَ مَا يَسُوؤُكَ لا يَدُومُ
إنْشَادُ ثَعْلَبٍ.

عَمْرُو بن برَّاقَةَ الهَمَدَانِيُّ: [من البسيط]
11356 - فَمَا هَدَاكَ إِلَى أرْضٍ كَعَالَمِهَا ... وَلَا أعَانَكَ فِي عَزْمٍ كَعَزَّامِ

ابْنُ شَمْسِ الخِلافَةِ: [من الطويل]
11357 - فَمَا هِيَ إِلَّا شِدَّةٌ وَانْقِضَاؤُهَا ... وَمَا هِيَ إِلَّا عُقْدَةٌ وَانْحِلالُهَا
وَقَدْ كَرَّرَهُ فَقَالَ: [من الطويل]
فَمَا هِيَ إِلَّا شِدَّةٌ ثُمَّ تَنْقَضِي ... وَمَا هِيَ إِلَّا غَمْرَةٌ ثُمَّ تَنْجَلِي

جَمِيلٌ: [من الطويل]
11358 - فَمَا لَامَ فِيْهَا لائِمٌ قَدْ عَلِمْتُهُ ... مِنَ النَّاسِ إِلَّا زَادَ فِي حُبِّهَا عِنْدِي

ابْنُ المُنَادِيَ: [من الوافر]
11359 - فَمَا يَخْشَى الوَعِيْدَ لَهُ عَدُوٌّ ... كَمَا بِالوَعْدِ لا يَثِقُ الصَّدِيْقُ
هُوَ يُوسُفُ بن حَمُّويَهَ المَعْرُوفُ بابنِ المُنَادِي القَزْوِيْنِيُّ.

المُتَنَبِّيّ: [من البسيط]
11360 - فَمَا يُدِيْمُ سُرُورًا مَا سُرِرْتَ بِهِ ... وَلَا يَرُدُّ عَلَيْكَ الفَائِتَ الحَزَنُ

زُهَيْرُ بن أَبِي سَلْمَى: [من الطويل]
__________
11356 - البيت في المحاضرات في اللغة: 33.
11358 - البيت في التذكرة السعدية: 346.
11359 - البيت في المنتحل: 152 من غير نسبة.
11360 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 234.
(8/113)

11361 - فَمَا يَكُ مِنْ خَيْرٍ أتُوهُ فَإِنَّمَا ... تَوَارَثَهُ آباءُ آبَائِهِم قَبْلُ
بَعْدَهُ:
عَلَى مُكْثِرِيْهِمْ حَقّ مَنْ يَعْتَرِيْهِم ... وَعِنْدَ المُقِلِّيْنَ السَّمَاحَةُ وَالبَذْلُ
وَهَلْ يُنْبِتُ الخَطِّيَّ إِلَّا وَشِيْجُهُ ... وَيَنْبتُ إِلَّا فِي مَعَادِنِهِ النَّخْلُ

الرِّضى المَوْسَوِيُّ: [من المتقارب]
11362 - فَمَا يَنْفَعُ المَرْءَ بَعْدَ ... المَنُونِ قَوْلُ النَّوَادِبِ لا تَبْعِدِ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
11363 - فَمَا يَنْفَعُ الأسَدَ الحَيَاءُ مِنَ الطَّوَى ... وَلَا تُتَّقَى حَتَّى تَكُونَ ضَوَارِيَا

أوْسُ بنُ حَجَرٍ: [من الطويل]
11364 - فَمَا يَنْهَضُ البَازِيّ بِغَيْرِ جَنَاحِهِ ... وَلَا تَحْمِلُ المَاشِيْنَ إِلَّا الحَوَامِلُ
قَبْلَهُ يُخَاطِبُ يَزِيْدَ بنُ عَبْدُ اللَّهِ:
فَقَومَكَ لا تَجْهَلْ عَلَيْهِم وَلَا تَكُنْ ... بِهِم هَرِشًا تَغْتَالُهُمْ وَتُقَاتِلُ
فَمَا يَنْهَضُ البَازِيّ بِغَيْرِ جَنَاحِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَا سَابِقٌ إِلَّا بساقٍ سَلِيْمَةٍ ... وَلَا بَاطِشٌ مَا لَمْ تُعِنْهُ الأنَامِلُ
إِذَا أنْتَ نَاوَأتَ القُرُونَ فَلَمْ تَنُؤْ ... بِقَرْنَيْنِ عَزَّتكَ القُرُونُ الكَوَامِلُ
إِذَا مَا اسْتَوَى قَرْنَاكَ لَمْ يَهْتَضمْهُمَا ... عَزِيْزٌ وَلَمْ يَأكُلْ ضَعِيْفكَ آكِلُ
وَلَا يَسْتَوِي قَرْنُ النِّطَاحِ الَّذِي بِهِ ... تَنُوْءُ وَقَرْنٌ كُلَّمَا نُؤتَ مَائِلُ
إِذَا أنْتَ لَمْ تُعْرِض عَنِ الجهْلِ وَالخَنَا ... أصبْتَ حَلِيْمًا أو أصَابَكَ جَاهِلُ
__________
11361 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 115.
11362 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 435.
11363 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 282.
11364 - الأبيات في ديوان أوس بن جحر: 99.
(8/114)

قَيْسُ بنُ ذَرِيْحٍ: [من الطويل]
11365 - فَمُتْ كَمَدًا أو عِشْ سَقِيْمًا فَإنَّمَا ... تُكَلِّفُنِي مَا لا أرَاكَ تُطِيْقُ

زُهَيْرٌ المِصْرِيُّ: [من مجزوء الرمل]
11366 - فَمَتَى اليَومُ الَّذِي ... أبْلُعُ فِيْهِ مَا أُرِيْدُ

ابْنُ الرُّوميِّ يَمْدَحُ: [من الكامل]
11367 - فَمَتَى يُرُونَ مِنَ الشِّحَاحِ عَلَى اللُّهَى ... وَهُمُ عَلَى الأرْوَاحِ غَيْرُ شِحَاحِ
بَعْدَهُ:
مِنْ بَأسِهِمْ يَقَعُ الرَّدَى وَبِحِلْمِهِمْ ... تَتَمَاسَكُ الأرْوَاحُ فِي الأشْبَاحِ

[من الرمل]
11368 - فَمُسِرُّ الخَيْرِ مَوْسُومٌ بِهِ ... وَمُسِرُّ الشَّرِّ مَوْسُومٌ بشِرُّ

[من الخفيف]
11369 - فَمُطَاعُ المَقَالِ غَيْرُ سَدِيْدٍ ... وَسَدِيْدُ المَقَالِ غَيْرُ مُطَاعِ
وَمِنْ بَابِ (فَمَنْ) قَوْلُ الصَّنَوبَرِيُّ فِي العِتَابِ (1):
رَمَيْتَ هَوَايَ مِنْ مَرْمًى قَرِيْبٍ ... وَكُنْتُ أخِي فَصِرْتُ أخَا الخُطُوبِ
أمَا اسْتَحَيْتَ أنْ تُدْعَى رَقِيْبًا ... وَأَنْتَ تَذُمُّ أخْلاقَ الرَّقِيْبِ
فَمِمَّنْ يُطْلَبُ الإنْصَافُ قُلْ لِي ... إِذَا جَارَ الأدِيْبُ عَلَى الأدِيْبِ

زِيَادٌ الأعْجَم: [من الطويل]
__________
11365 - البيت في ديوان قيس بن ذريح: 102.
11366 - البيت في ديوان البهاء زهير: 76.
11367 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 1/ 351.
11368 - البيت في البيان والتبيين: 2/ 123.
11369 - البيت في الكشكول: 2/ 169 من غير نسبة.
(1) الأبيات في الصداقة والصديق: 162.
(8/115)

11370 - فَمَن أَنْتُمُ إنَّا نَسِيْنَا مَنَ أنْتُمُ ... وَرِيْحُكُمُ مِنْ أيِّ رِيْحِ الأعَاصِرِ
بَعْدَهُ فِي الاحْتِقَارِ:
أأنْتُمْ أُولَى جِئْتُمْ مَعَ البَقْلِ والدَّبَى ... وَهَذَا شَخْصُكُم غَيْرُ طَائِرِ
فَلَمْ تُعْرَفُوا إِلَّا بِمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ ... وَلَمْ تُدْرَكُوا إِلَّا بِدَقِّ الحَوَافِرِ

[من البسيط]
11371 - فَمَنْ بَنَى مَدَرًا مِنْ خَوْفِ حَادِثَةٍ ... فَإنَّ أسْيَافَنَا تُغْنِي عَنِ المَدَرِ

[من المتقارب]
11372 - فَمَنْ جَهَلَتْ نَفْسُهُ قَدْرَهُ ... رَأى غَيْرُهُ فِيْهِ مَا لا يَرَى

العَطَوِيّ: [من الوافر]
11373 - فَمَنْ حَكَّمْتَ كَأسَكَ فِيْهِ فَاحْكُمْ ... لَهُ بِإقَالَةٍ عِنْدَ العِثَارِ

[من الطويل]
11374 - فَمَنْ ذَا الَّذِي يَرْعَاكَ بِالغَيْبِ أو يَرَى ... لِنَفْسِكَ إكْرَامًا وَأَنْتَ تُهِيْنُهَا

الرَّاضِي المُعْتَمِدُ صَاحِبُ المَغْرِبِ: [من المتقارب]
11375 - فَمَنْ رَامَ مِنْهَا وَفَاءً يَدُومُ ... فَقَدْ رَامَ بِالجَهْلِ عَيْنَ المَحَالِ

عَبْدُ اللَّهِ بن عَبْدِ اللَّهِ بن طاهِرٍ: [من الطويل]
11376 - فَمَنْ سَرَّهُ أنْ لا يَرَى مَا يَسُوؤُهُ ... فلا يَتَّخِذْ شَيْئًا يَخَافُ لَهُ فَقْدَا
__________
11370 - الأبيات في ديوان زياد الأعجم: 73، 74.
11371 - البيت في حماسة الخالديين: 40 منسوبا إلى التغلبى.
11372 - البيت في نهاية الأرب: 7/ 290.
11373 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 207 منسوبا إلى العطوي.
11374 - البيت في معجم الأدباء: 4/ 1819.
11375 - البيت في الحلة السيراء: 2/ 74.
11376 - البيت في الإعجاز والإيجاز: 208.
(8/116)

قَبْلَهُ:
ألَمْ تَرَ أَنَّ الدَّهْرَ يُهرِمُ مَا بَنَى ... وَيَسْلُبُ مَا أعْطَى وَيُفْسِدُ مَا أسْدَى
فَمَنْ سَرَّهُ أنْ لا يَرَى مَا يَسُوؤُهُ. البَيْتُ. وَيُرْوَيَانِ لابْنِ الرُّومِيِّ.
قَالَ عِيْسَى بن مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلامُ: أَنَا الَّذِي كَبَبْتُ الدُّنْيَا عَلَى وَجْهِهَا، وَجَلَسْتُ عَلَى ظَهْرِهَا. لَيْسَ لِي بَيْتٌ يَخْرَبُ، وَلَا مَالٌ يَذْهَبُ، وَلَا وَلَدٌ يَمُوتُ، وَلَا امْرَأةٌ تَحْزَنُ. سِرَاجِي القَمَرُ، وَفِرَاشِي المَدَرُ، وَوِسَادِي الحَجَرُ. وَأَنَا غَنِيٌّ عَنِ البَشَرِ.

صَالحُ بن حَسَّانَ اللَّخْمِيُّ: [من الطويل]
11377 - فَمَنْ شَاءَ تَقْوِيْمِي فَإنِّي مُقَوَّمٌ ... وَمَنْ شَاءَ تَعْوِيْجِي فَإنِّي مُعَوَّجُ
قَبْلَهُ:
وَلِي فَرَسٌ لِلْخَيْرِ بِالخَيْرِ مُلْجَمٌ ... وَلِي فَرَسٌ لِلشَّرِّ بِالشَّرِّ مُسْرَجُ
فَمَنْ شَاءَ تَقْوِيْمِي فَإنِّي مُقَوَّمٌ. البَيْتُ

الصَّاحِبُ بن عَبَّادٍ: [من الطويل]
11378 - فَمَنْ شَاءَ فَلْيَعْذِرْ وَمَن شَاءَ فَلْيَلُمْ ... فَلَلصِّدْقُ أوْلَى مِن وِفَاقِ البَهَائِمِ
كَانَ الصَّاحِبُ بن عَبَّادٍ يَرَى عَلَى المُتَنَبِّيِّ وَيَقَعُ فِيْهِ وَيَتَتَبَّعُ سَقَطَاتِهِ فِي شِعْرِهِ وَيُظْهِرُ مَعَايِبَهُ، وَذَلِكَ لأَنَّهُ دَعَاهُ إِلَى الحُضورِ عِنْدَهُ وَهُوَ مُجْتَازٌ بهِ قَاصِدًا لِعَضدِ الدَّوْلَةِ فَأبَى المُتَنَبِّيّ ذَلِكَ وَبَالَغَ مَعَهُ الصَّاحِبُ بنُ عَبَّادٍ حَتَّى قَالَ لَهُ: أُشَاطِرُكَ عَلَى كُلُّ مَا أمْلِكُ، فَلَمْ يَقْبَل فَبَقِيَ فِي قَلْبِ الصَّاحِبِ مِنْهُ شَيْءٌ ثُمَّ نَصَبَ لَهُ المَآخِذَ حَتَّى عَمِلَ فِيْهِ رِسَالَةً يَأخُذُ فِيْهَا عَلَى المُتَنَبِّيّ فِي كَثيْرٍ مِنْ سَوَاقِطِ شِعْرِهِ وَقَالَ الصَّاحِبُ:
فَمَنْ شَاءَ فَلْيَعْذِرْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَلُمْ. البَيْتُ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
__________
11377 - البيتان في البرصان والعرجان: 257 من غير نسبة.
11378 - البيت في الكشف عن مساوئ المتنبي: 76.
(8/117)

11379 - فَمَنْ شَاءَ فَليَفْخَرْ بِمَا شَاءَ مِنْ نَدًى ... فَلَيْسَ لِحَيٍّ غَيْرِنَا ذَلِكَ الفَخْرُ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
11380 - فَمَنْ شَاءَ فَلْيَنْظُرْ إلَيَّ فَمَنْظَرِي ... نَذِيْرٌ إِلَى مَنْ ظَنَّ أَنَّ الهَوَى سَهْلُ

الخُبْزُرِزِّيُّ: [من المتقارب]
11381 - فَمَنْ شُغْلِ قَلْبِي بِمَا نُلْتُهُ ... ذهلتُ بِهِ عَنْ جَمِيْعِ الأُمُورِ

يَحْيَى بن زِيَادٍ الحَارِثِيِّ: [من الطويل]
11382 - فَمَنْ شَكَرَ المَعْرُوفَ يَوْمًا فَقَدْ أَتَى ... أخَا العُرْفِ مِنْ حُسْنِ المُكَافَاةِ مِنْ عَلُ

المُتَلِمِّسُ: [من الطويل]
11383 - فَمَن طَلَبِ الأوْتَارِ مَا حَزَّ أنفَهُ ... قَصِيْرٌ وَخَاض المَوتَ بِالسَّيْفِ بَيْهَسُ

[من الطويل]
11384 - فَمَنْ كَانَ ذَا عُذْرٍ إلَيْكَ وَحُجَّةٍ ... فَعُذْرِيَ إقْرَارِي بِأنْ لَيْسَ لِي عُذْرُ

قَيْسُ بن ذَرْيحٍ: [من الطويل]
11385 - فَمَنْ كَانَ مَحْزُونًا غَدًا لِفَرَاقِهَا ... فَمِلآنَ فَلْيَبْكِ لِمَا هُوَ وَاقِعُ

[من الطويل]
11386 - فَمَنْ كَانَ مَغْرُورًا بِطُولِ حَيَاتِهِ ... فَإنِّي مِن عَيْنِي أتَيْتُ وَمنْ قَلْبِي
__________
11379 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 372.
11380 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 181.
11381 - البيت في ديوان الخبزارزى: 131.
11382 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 126.
11383 - البيت في ديوان المتلمس: 101.
11385 - البيت في ديوان قيس بن ذريح: 91.
11386 - صدر البيت في ربيع الأبرار: 5/ 154 منسوبا إلى معاذ بن جناب وعجزه في محاضرات الأدباء منسوبا إلى الصولي: 2/ 126.
(8/118)

11387 - فَمن كَانَ يَؤتَى من عدوٍّ وصاحبٍ ... فأنّى من عَيني أُتيتُ ومَن قَلبي

أَبُو هِلالٍ العَسْكَرِيُّ: [من الطويل]
11388 - فَمَنْ لَمْ تُبَلِّغْهُ المَعَالِيَ نَفْسُهُ ... فَغَيْرُ جَدِيْرٍ أنْ يَنَالَ المَعَالِيَا

[من الطويل]
11389 - فَمَنْ لَمْ يَكُنْ أهْلًا لِنُعْمَاكَ مِنْهُمُ ... فَأنْتَ لِمَا أسْدَيْتَ مِن نِعَمٍ أهْلُ

عَبْدُ اللَّهِ الخَوَافِيُّ: [من الطويل]
11390 - فَمَنْ لَمْ يَنَلْ بِالكُتْبِ سَرْوًا وَرِفْعَةً ... فَلَيْسَ لَهُ إِلَّا السُّرَى فِي الكَتَائِبِ

[من الطويل]
11391 - فَمَنْ لِي بِالعَيْنِ الَّتي كُنْتَ دَائِمًا ... إلَيَّ بها فِي سَالِفِ الدَّهْرِ تَنْظُرُ

أَبُو نَصْرُ بن نُبَاتَةَ: [من الطويل]
11392 - فَمَنْ لِي بِعَيْشِ الأغْبِيَاءِ وَحَظِّهِمْ ... فَلا عَيْشَ إِلَّا عَيْشُ مَنْ لَيْسَ يَعْقِلُ

الإمَامُ الشَّافِعِيُّ رَحَمهُ اللَّهُ: [من الطويل]
11393 - فَمَنْ مَنَحَ الجهَالَ عِلْمًا أضَاعَهُ ... وَمَنْ مَنَعَ المُسْتَوْجِنِيْنَ فَقَدْ ظَلَمْ

ابْنُ شَمْسِ الخِلافَةِ: [من الطويل]
11394 - فَمَنْ لامَنَا فِي الجودِ فَليَلُمِ العُلا ... وَمَنْ لامَنَا فِي الفَقْرِ فَلْيَلُمِ القَدَرْ

الخَطِيْبُ التَّبْرِيْزِيُّ: [من الوافر]
11395 - فَمَنْ يَسْأمْ مِنَ الأسْفَارِ يَومًا ... فَإنِّي قَدْ سَئِمْتُ مِنَ المَقَامِ
__________
11387 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 126 منسوبا إلى الصولي.
11388 - البيت في الصناعتين: 388 منسوبا إلى العسكري.
11391 - البيت في العقد الفريد: 2/ 39 منسوبا إلى أبي دلف.
11392 - البيت في المنتحل: 163 منسوبا إلى ابن نباتة.
11393 - البيت في ديوان الشافعي: 110.
11395 - البيتان في الفلاكة والمفلكون: 66.
(8/119)

بَعْدَهُ:
أقَمْنَا بِالعِرَاقِ عَلَى أُنَاسٍ ... لِئَامٍ يَنْتَمُونَ إِلَى لِئَامِ
فَمَنْ يَسْأمْ مِنَ الأسْفَارِ يَؤمًا. البَيْتُ
هُوَ أبو زُكَرَيَّاءَ يَحْيَى بن عَلِيّ بن مُحَمَّد بن مُوسَى بَسْطَامَ الشَّيْبَانِيّ المَعْرُوف بِالخَطِيْبِ التَبْرِيْزِيِّ مَوْلِدُهُ سَنَةَ 431 ه وَوَفَاتهُ بِبَغْدَادَ سَنَةَ 522 ه.

الرَّاعِيّ: [من الوافر]
11396 - فَمَنْ يَفْخَرْ بِمَكْرُمَةٍ فَإنَّا ... سَنَنَّاهَا لأيْدِي الفَاعِلِيْنَا

بشرُ بن أَبِي خَازِمٍ: [من الوافر]
11397 - فَمَنْ يَكُ سَائِلًا عَنْ بَيْتِ بِشْرٍ ... فَإنَّ لَهُ بِجَنْبِ الرَّدْهِ بَابَا
بَعْدَهُ يَقُولُ فِي المَرْثِيَّةِ:
ثَوَى فِي مُلْحَدٍ لا بُدَّ مِنْهُ ... كَفَى بِالمَوتِ نَأيًا وَاغْتِرَابَا
رَهِيْنَ بِلًى وَكُلُّ فَتًى سَبَيْلَى ... فَأذْرِى الدَّمْعَ وَانتحِبي انْتِحَابَا

[من الوافر]
11398 - فَمَنْ يَكُ سَائِلًا عَنِّي فَإنِّي ... مُقِيْمٌ عِنْدَهُ فِيْمَا أُرِيْدُ

مُزَرِّدٌ: [من الطويل]
11399 - فَمَنْ يَكُ مِغْرَالَ اليَدَيْنِ فَإِنَّهُ ... إِذَا كَشَّرَتْ عَنْ نَابِهَا الحَرْبُ خَامِلُ

أَبُو هِلالٍ العَسْكَرِيّ: [من الطويل]
11400 - فَمَنْ يَكُ مَمْدُوْحًا بِنَظْمٍ يَصُوغَهُ ... فَإِنَّكَ مَمْدُوح بِكَ النَّظْمُ وَالنَّثْرُ
__________
11396 - البيت في شعر الراعي النميري: 153.
11397 - الأبيات في ديوان بشر بن أبي خازم: 26، 7.
11398 - البيت في المفضليات: 95 منسوبا إلى المزرد أخي الشماخ.
11400 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 30 منسوبا إلى العسكري.
(8/120)

[من الطويل]
11401 - فَمَنْ يَكُ يَرْجُو مِنْ تَمِيْمٍ هَوَادَةً ... فَلَيْسَ لِجَرْمٍ مِنْ تَمِيْمٍ أوَاصِرُ

المُرَقِّشُ الأصْغَرُ: [من الطويل]
11402 - فَمَنْ يَلْقَ خَيْرًا يَحْمَدِ النَّاسُ أمْرُهُ ... وَمَنْ يَغْوَ لا يَعْدَم عَلَى الغَيِّ لائِمَا
قَالَ المُفَضَّلُ الكَلْبِيُّ: كَانَ مِنْ حَدِيْثِ المُرَقِّشُ الأصْغَرُ حِيْنَ عَشَقَ فَاطِمَةَ بِنْتَ النُّعْمَانِ: أَنَّ أبَاهَا بَنَى لَهَا قَصْرًا فِي ظَاهِرِ الحِيْرَةِ وَوَكَّلَ بِهِ حَرَسًا يَحْفَظُونَهُ وَكَانُوا يَجُرُّونَ عَلَى رَمْلٍ حَوْلَهُ ثِيَابًا فَلا يَطأهُ إِلَّا وَلِيْدَةٌ يُقَالُ لَهَا بِنْتُ العَجْلانِ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ وَكَانَتْ بِنْتُ العَجْلانِ هَذِهِ تَأخُذُ فِي كُلِّ يَومٍ رَجُلًا مِنْ أهْلِ المَاءِ يَبيْتُ عِنْدَهَا، وَكَانَ المُرَقَّشُ رَاعٍ لا يُفَارِقُ إبْلَهُ فَأقَامَ بالمَاءِ وَتَرَكَ إبْلَهُ وَكَانَ مِنْ أجمَلِ النَّاسِ وَجْهًا وَأحْسَنَهُمْ شِعْرًا وَكَانَتْ فَاطِمَةُ ابْنَةُ النُّعْمَانِ تَقْعِدُ فَوْقَ القَصْرِ تَنْظُرُ النَّاسَ فَرَأتْهُ ذَاتَ يَوْمٍ فَقَالَتْ لابْنَةِ العَجْلانِ: لَقَدْ رَأيْتُ بِالمَاء رَجُلًا جَمِيْلًا قَدْ رَاحَ لَمْ أرَهُ قَبْلَ اللَّيْلَةِ وَجَاء المُرَقِّشُ فَبَاتَ عِنْدَ ابْنَةِ العَجْلانِ عَلَى المَاءِ حَتَّى إِذَا كَانَ مِنَ الغَدِ تَجَرَّدَتْ عِنْدَ مَوْلاتِهَا فَرَأتْ بِفَخْذَيْهَا نُكتًا فَقَالَتْ لَهَا: مَا هَذَا بِفَخْذَيْكِ؟ قَالَتْ رَجُلٌ بَاتَ عِنْدِي البَارِحَةِ فَأثَّرَ فِيَّ هَذِهِ الآثارَ وَأَنَّهُ عَمَلُ الفَتَى الجمِيْلِ الَّذِي أنْكَرْتِ. فَقَالَتْ فَاطِمَةُ: فَإِذَا كَانَ غَدٌ فَأتِيْهِ بِمَجْمَرٍ فِيْهِ بَخذُورٌ وَمُرِيْهِ أنْ يَجْلُسَ عَلَيْهِ وَاعْطِيهِ سِوَاكًا وَمُرِيْهِ أنْ يَسْتَاكَ بِهِ فَإنْ اسْتَاكَ بِهِ أو رَدَّهُ فَلا خَيْرٌ فِيْهِ وَإِنْ قَعَدَ عَلَى المَجْمَرِ أو رَدَّهُ فَلا خَيْرَ عِنْدَهُ. فَأتَتْهُ بالمَجْمَرِ وَقَالَت: اجْلُسْ عَلَيْهِ. فَقَالَ: ادْنِيْهِ مِنِّي فَدَخَّنَ لِحْيَتِهِ وَعَرَّضَ جُمَّتُهُ وَأبَى أَنْ يَقْعُدَ عَلَيْهِ وَأخَذَ السِّوَاكَ فَقَطَعَ رَأسَهُ وَاسْتَاكَ بهِ. فَأتَتْ ابنةُ العَجْلانِ فَأخْبَرَتْهَا بِمَا صَنَعَ فَازْدَادَتْ بِهِ إعْجَابًا وَقَالَتْ: آتِيْنِي بِهِ. فَتَعَلَّقَتْ بِهِ كَمَا كَانَتْ تَتَعَلَّقُ حَتَّى انْصرَفَ أصْحَابُهُ فَحَمَلتهُ عَلَى عُنْقِهَا حَتَّى أدْخَلتهُ عَلَيْهَا، وَكَانَ المَلِكُ قَدْ أمَرَ بِشَوفِ مَا حَوْلَ القُبَّةِ الَّتي فَاطِمَةُ فِيْهَا فَإِذَا أصبَحُوا جَاءَتِ القَافَةُ فِيَنْظِرُونَ إثْرَ الشَّوفِ فَأمَرَتْ ابْنَةُ العَجْلانِ أنْ تُغَطِّي مَا حَوْلَ القَصْرِ بِثَوْبٍ فَلَبِثَتْ بِذَلِكَ حِيْنًا يَدْخُلُ إلَيْهَا، وَشَغَفَ حُبُّهُ
__________
11401 - البيت في المفضليات: 166 منسوبا إلى الحارث بن وعلة.
11402 - البيت في المرقشين (المرقش الأصغر): 100.
(8/121)

قَلْبَهَا وَكَانَ عَمْرُو بن جَنَابٍ يَرَى مَا يَفْعَل فَلَمَّا سَألَهُ أخْبَرَهُ المُرَقِّشُ الخَبَرَ. فَقَالَ لَهُ عَمْرٌو: لا أرْضى عَنْكَ وَلَا أُكَلِّمُكَ أبَدًا أَو تُدْخِلُنِي عَلَيْهَا وَحَلَفَ لَهُ عَلَى ذَلِكَ فَانْطلَقَ بِهِ المُرَقِّشُ إِلَى المَكَانِ الَّذِي كَانُوا يَتَوَاعَدُونَ إلَيْهِ وَأخْبَرَهُ كَيْفَ تَصْنَعُ بِهِ ابنَةُ العَجْلانِ وَكَانَا مُتَشَابِهَيْنِ غَيْرَ أَنَّ عمرًا كَانَ أشْعَرُ فَتَنَحَّى مُرقّشٌ وَأدْخَلَت ابْنَةُ عَجْلانَ عَمرًا فَلَمَّا أرَادَ مُبَاشَرَتهَا وَجَدَتْ مَسَّ شَعْرِ فَخْذيْهِ فَاسْتَنْكَرَتْهُ فَإِذَا هُوَ يَرْعِدُ فَدَفَعَتْهُ بِقَدَمِهَا فِي صَدْرِهِ ثُمَّ قَالَتْ لَهُ: قَبَّحَ اللَّهُ سِرًّا عِنْدَ العَبْدِيِّ، وَدَعَتْ بِابْنَةِ العَجْلانِ فَذَهبتْ بِهِ وَانْطلَقَ إلى صَاحِبهِ فَلَمَّا رَآهُ قَدْ أسْرَعَ الكَرَّةَ عَرَفَ أَنَّهُ قَدْ افْتُضحَ فَعَضَّ عَلَى إصْبعِهِ فَقَطَعَهَا ثُمَّ انْطَلَقَ إِلَى أهْلِهِ وَتَرَكَ المَاءَ الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ حَيَاءً وَنَدَامَةً عَلَى مَا صنَعَ وَقَالَ وَهِيَ اخْتِيَارُ المُفَضَّلِ (1):
ألا يَا أسلمى لا أُصرِمُ اليَومَ فَاطِمًا ... وَلَا أبَدًا مَا دَامَ وَصلُكِ دَائِمَا
رَمَتْكِ ابْنَةُ البَكْرِيّ عَنْ فَرْعِ ضَالَةٍ ... وَهُنَّ بِنَا خُوصٌ يَجُلنَ نَعَائِمَا
تَرَاءَت لنَا يَومَ الرَّحِيْلِ بِوَارِدٍ ... وَعَذْبِ الثَّنَايَا لَمْ يَكُنْ مُتَرَاكِمَا
سَقَاهُ حَتَّى المَزْنِ فِي مُتَكَلِّلٍ ... مِنَ الشَّمْسِ رَوَّاهُ ضبَابًا سَوَاجِمَا
أرَتْكَ بِذَاتِ الضَّالِ مِنْهَا مَعَاصِمًا ... وَخَدًّا أسِيْلًا كَالوَذِيْلَةِ نَاعِمَا
صَحَا قَلْبُهُ مِنْهَا عَلَى أَنَّ ذِكْرَةً ... إِذَا خَطَرَتْ دَارَتْ بِهِ الأرْضُ قَائِمَا
تَبَصَّرْ خَلِيْلِي هَلْ تَرَى مِنْ ضَغَائنٍ ... خَرَجْنَ سِرَاعًا وَاقْتَعَدْنَ المَخَارِمَا
تَحَمَّلْنَ مِنْ جَوِّ الوَدِيْعَةِ بَعْدَمَا ... تَعَالَى النَّهَارُ وَاخْتَرَعْنَ الصَّرَائِمَا
تَحِلِّينَ يَاقُوتًا وَشَدْرًا وَصيْغَةً ... وَجَزْعًا ظَفَارِيًّا وَدُرًّا تَمَائِمَا
ألا حَبَّذَا وَجْهًا نُرِيْكَ بَيَاضُهُ ... وَمُنْسَدِلاتٍ كَالمَثَانِي فَوَاحِمَا
وَإنِّي لأسْتَحِي فُطَيْمَةَ طَاوِيًا ... خَمِيْصًا واستَحَى فُطَيْمَةُ طَاعِمَا
وَإنَي لأسْتَحيِيْكِ وَالخَرْقُ بَيْنَنَا ... مَخَافَةَ أنْ تَلْقَى أخًا لِيَ صارِمَا
وَإنِّي وَإِنْ كَلَّتْ قُلُوصِي لَرَاجِمٌ ... بها وَبِنَفْسِي يَا فُطَيْمُ المَرَاجِمَا
ألا يَا أسلمي ثُمَّ اعْلَمِي أَنَّ حَاجَتِي ... إلَيْكِ فَرُدِّي مِن نَوَالِك فَاطِمَا
__________
(1) القصيدة في المرقشين (المرقش الأصغر): 97 وما بعدها.
(8/122)

أفَاطِم لو أَنَّ النِّسَاءَ بِبَلْدَةٍ ... وَأَنْتِ بِأُخْرَى لاتَّبَعْتُكِ هَائِمَا
مَتَى مَا يَشَاءُ ذُو الوُدِّ يَصْرِم خَلِيْلُهُ ... وَيَغْضب عَلَيْهِ لا مَحَالَةَ ظَالِمَا
وَالَى جَنَابٌ حَلْفَةً فَأطَعْتهُ فَنَفْسَكَ ... وَلِّ اللَّومَ إِنْ كُنْتَ لائِمَا
فَمَنْ يَلْقَ خَيْرًا يَحْمَدِ النَّاسُ أمْرَهُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
ألَمْ تَرَ أَنَّ المَرْءَ يَحْذمُ كَفَّهُ ... وِيَجْشمُ مِن لَومِ الصَدِيْقِ المَجَاشِمَا
أمِنْ حُلُمٍ أصْبَحَ تَنْكُثُ وَاجِمًا ... وَقَدْ تَعْترِي الأحْلامُ مَنْ كَانَ نَائِمَا
فَقَولُهُ: فَمَنْ يَلْقَ خَيْرًا يَحْمَدِ النَّاسُ أمْرَهُ. البَيْتُ
هُوَ أوَّلُ مَن نَطَقَ بِهَذَا المَعْنَى وَأخَذَهُ القُطَامِيُّ فَقَالَ (1):
وَالنَّاسُ مَنْ يَلْقَ خَيْرًا قَائِلُونَ لَهُ ... مَا يَشْتَهِي ولأمِّ المُخْطِئُ الهَبَلُ
وَكِلاهُمَا مُحْسِنَانِ فِيْمَا قَالاهُ.

أَبُو فِرَاسٍ: [من الكامل]
11403 - فَمُؤَجَّل يَلْقَى الرَّدَى فِي أهْلِهِ ... وَمُعَجَّلٌ يَلْقَى الرَّدَى فِي نَفْسِهِ

أوْسُ بنُ مغرَاءَ: [من الوافر]
11404 - فَمَهْمَا كَانَ مِنْ خَيْرٍ فَإنَّا ... وَرَثْنَاهُ أوَائِلَ أوَّلِيْنَا
قَبْلَهُ يَقُولُ:
إِذَا مَا بَحْرُ خِدْفَ جَاشَ يَوْمًا ... تَغَطْمَطَ مَوجُهُ المُتَعَرِّضيْنَا
فَمَهْمَا كَانَ مِنْ خَيْرٍ فَإنَّا ... وَرِثناهُ أوَائِلَ أوَّلِيْنَا
وَنَحْنُ مُوَرِّثُوهُ كَمَا وَرِثْنَا ... عَنِ الآبَاءِ إِنْ مُتْنَا بَنِيْنَا

جَابِرُ بنُ زَيْدٍ: [من الطويل]
__________
(1) البيت في ديوان القطامي: 25.
11403 - البيت في ديوان أبي فراس (صادر): 175.
11404 - البيت الأول والرابع في بغية الطلب: 7/ 3048.
(8/123)

11405 - فَمَهْلًا بَنِي اللُّؤمِ الحَدِيْثِ فَقَبْلَكُمْ ... تَنَاذَرَنَا أعْدَاؤنَا ثُمَّ أحْجَمُوا

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
11406 - فِنَاءُ اللَّئِيْمِ خِطَّةٌ لا أطوْرُهَا ... وَمَالُ اللَّئِيْمِ رَوْضَةٌ لا أرُوْدُهَا
11407 - فَنَادَيْتُ يَا أسْمَاءُ بِاسْمِكِ فَانْجَلَتْ ... وَأسْفَرَ مِنْهَا كُلُّ أسْوَدَ حَالِكِ

أَبُو الفَتْحُ البُسْتِيُّ: [من المتقارب]
11408 - فَنَذْلُ الرِّجَالِ كَنَذْلِ النَّبَاتِ ... فَلا لِلثِّمَارِ وَلَا لِلحَطَب

إبْرَاهِيْم بن إسْحَاق المَوصَلِيّ: [من الكامل]
11409 - فَنَعَمْ ظَلَمْتُكِ فَاصْفَحِي وَتَجَاوَزِي ... هَذَا مَقَامُ المُسْتَجِيْرِ العَائِذِ

الحُسَيْنُ بن مُطَيْرٍ: [من الطويل]
11410 - فَنَفْسَكَ أكْرِمْ عَنْ أمُورٍ كَثيْرَةٍ ... فَمَا لَكَ نَفْسٌ بَعْدَهَا تَسْتَعِيْرُهَا
11411 - فَنَفْسَكَ أكْرِمْهَا فَإنْ ضَاقَ مَسْكَنٌ ... عَلَيْكَ لَهَا فَاطْلُبْ لِنَفْسِكَ مَسْكَنَا

حَاتِمُ الطَّائيّ: [من الطويل]
11412 - فَنَفْسَكَ أكْرِمْهَا فَإِنَّكَ إِنْ تَهُنْ ... عَلَيْكَ فَلَنْ تَلْقَى لَهَا الدَّهْرَ مُكْرِمَا
قَصِيْدَةُ حَاتِمُ الطَّائِيّ إنْشَادُ هِشَامُ بن مُحَمَّدٌ بن السَّائب الكَلْبِيُّ، أوَّلُهَا:
أتَعْرِفُ أطْلالًا وَنؤيًا مُهَدَّمًا ... كَخَطِّكَ فِي رِقٍّ كِتَابًا مُنَمْنَمَا
أذَاعَتْ بِهِ الأرْوَاحُ بَعْدَ أنِيْسِهَ ... ا شُهُورًا وَأيَّامًا وَحَوْلًا مُحَرَّمَا
__________
11405 - البيت في التذكرة السعدية: 101.
11406 - ديوان البحتري 1/ 532.
11407 - البيت في زهر الآداب: 2/ 552.
11408 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 49.
11409 - البيت في قرى الضيف: 1/.
11410 - البيت في شعر الحسين بن مطير الأسدي: 52.
11411 - البيت في الكشكول: 2/ 92 من غير نسبة.
11412 - القصيدة في ديوان حاتم الطائي (اللبنانية): 109 - 113.
(8/124)

دَوَارِجُ قَدْ غَيَّرْنَ ظَوَاهِرَ تُرْبَةٍ ... وَغَيَّرَتِ الأيَّامُ مَا كَانَ مُعْلَمَا
وَغَيَّرَهَا طُولُ التَّقَادُمِ وَالبَلَى ... فَمَا أعْرِفُ الأطْلالَ إِلَّا تَوَهُّمَا
دِيَارُ الَّتي قَامَتْ تُرِيْكَ وَقَد خَلَتْ ... وَأقْوتُ مِنَ الزُّوَارِ كَمًّا وَمِعْصَمَا
تَهَادَى عَلَيْهَا حَليُهَا ذَاتُ بَهْجَةٍ ... وَكَشْحًا كَطَيِّ السَّابِرِيَّةِ أهْضَمَا
وَنَحْرًا كَمَا ثَورُ اللُّجَيْنِ يَزِيْنُهُ ... تَوَقُّدُ يَاقُوتٍ وَشَدْرًا مُنَظَّمَا
كَحَجَر الغَضا هَبَّتْ لَهُ بَعْدَ هَجْعَةٍ ... مِنَ اللَّيْلِ أرْوَاحُ الصِّبَا فَتَبَسَّمَا
يُضِيْءُ لَهَا البَيْتُ الظَّلِيْلُ خَصَاصُهُ ... إِذَا هِيَ لَيْلًا حَاوَلَتْ أنْ تَتَبَسَّمَا
وَعَاذِلتَيْنِ هَبَّتَا بَعْدَ هَجْعَةٍ ... تَلُومَانِ مِتْلافًا مُفِيْدًا مُلَوَّمَا
تَلُومَانِ لَمَّا غَوَّرَ النَّجْمُ ظَلَّةً ... فَتَى لا يَرَى الإتْلافَ فِي الحَمْدِ مُغْرَمَا
فَقُلْتُ وَقَدْ طَالَ العِتَابُ عَلَيْهِمَا ... وَأوْعَدَّتَانِي بِأنْ تَبِيْتَ وَتَصْرِمَا
ألا لا تَلُومَانِي عَلَى مَا تَقَدَّمَا ... كَفَى بِصُرُوفِ الدَّهْرِ للمَرْءِ مُحْكِمَا
فَإِنَّكُمَا لا مَا مَضى تُدْرِكَانِهِ ... وَلَسْتُ عَلَى مَا فَاتَنِي مُتَنَدِّمَا
فَنَفْسَكَ أكْرِمْهَا فَإِنَّكَ إِنْ تَهُن. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أهِنْ للَّذِي تَهْوَى التِّلادَ فَإِنَّهُ ... إِذَا مُتَّ كَانَ المَالُ نَهْبًا مُقَسَّمَا
وَلَا تَشْقَيْنَ فِيْهِ فَيَسْعَدَ وَارِثٌ ... حِيْنَ تُخْشَى أغَبَرَ اللَّونِ مُظْلِمَا
يُقَسِّمُهُ غُنْمًا وَيَشْرِي كَرَامَةً ... وَقَدْ صِرْتَ فِي خَطٍّ مِنَ الأرْضِ أعْظَمَا
قَلِيْلٌ بِهِ مَا يَحْمَدَنَّكَ وَارِثٌ ... إِذَا سَاقَ مَا كُنْتَ تَجْمَعُ مَغْنَمَا
تَحَلَّمْ عَنْ الأُذْنَيْنِ وَاسْتَبقْ وُدَّهُمْ ... فَلَنْ تِسْتَطِيْعَ الحِلْم حَتَّى تَحلَّمَا
مَتَى تَرُقِ أضْغَانَ العَشِيرَةَ بِالأنَا ... وَكَفّ الأذَى يَحْسِمْ لَكَ الدَّاءَ مَحْسَمَا
وَمَا اتَّبَعْتَنِي فِي هَوَايَ لِحَاجَةٌ ... إِذَا لَمْ أجِدْ فِيْمَا أمَامِي مُقَدَّمَا
إِذَا شِئْتَ ناَزَيْتَ امْرأ السُّوءِ مَا نَزَا ... إلَيْكَ وَلاطمتَ اللَّئِيْمَ المُلَطَّمَا
وَعَوْرَاءَ قَدْ أُعْرِضَتْ عنها فَلَمْ تَضِرَّ ... وَذِي أوْدٍ قَوَّمَتْهُ فَتَقَوَّمَا
وَأغْفِرُ عَوْرَاءَ الكَرِيْمِ ادّخَارهُ ... وَأُعْرِضُ عَنْ شَتْمِ اللَّئِيْمٍ تَكَرُّمَا
وَلَا أخْذُلُ المَوْلَى إِذَا كَانَ خَاذِلًا ... وَلَا أشْتِمُ ابنَ العَمِّ إِنْ كَانَ مُهْجَمَا
(8/125)

وَلَا زادَنِي عنه غَنَائِي تَبَاعُدًا ... وَإِنْ كَانَ ذَا نَفَقٍ مِنَ المَالِ مُصْرِمَا
وَلَيْلٍ بَهِيْمٍ قَدْ تَسَرْبَلْتُ هَولَهُ ... إِذَا اللَّيْلُ بِالنَّكسِ الضَّعِيْفِ تَجَهَّمَا
وَلَنْ يَكْسِبَ الصُّعْلُوكُ حَمْدًا وَلَا غِنًى ... إِذَا هُوَ لَمْ يَرْكَب مِنَ الأمْرِ مُعْظَمَا
لَحَا اللَّهُ صعْلُوكًا مُنَاهُ وَهَمُّهُ ... مِنَ العَيْشِ أنْ يَلْقَى لَبُوسًا وَمَطْعَمَا
تَرَى الخَمْصَ تَعْذِيْبًا وَإِنْ يَلْقَ شَبْعَةً ... يَبِتْ قَلبُهُ مِنْ قِلَّةِ الهَمِّ مُبْهَمَا
مُقِيْمًا مَعَ المُثْرِيْنَ لَيْسَ بِبَارِحٍ ... إِذَا نَالَ جَدْوَى مِنْ طَعَامٍ وَمَجْشَمَا
يَنَامُ الضُّحَى حَتَّى إِذَا يَومُهُ اسْتَوَى ... تَنَبَّهَ مَثْلُوجَ الفُؤَادِ مُوَرَّمَا
وَللَّهِ صُعْلُوكًا يُسَاوِرُ هِمَّةً ... وَيَمْضِي عَلَى الأحْدَاثِ وَالدَّهْرِ مُقْدَمَا
فَتَى طَلَبَاتٍ لا يَرَى الخَمْصَ ... تَرْحَةً وَلَا شَبْعَةً إِنْ نَالَهَا عدَّ مَغْنَمَا
إِذَا مَا رَأى يَوْمًا مَكَارِمَ ... أعْرَضَتْ تَيَمَّمَ كُبْرَاهُنَّ ثمَّتَ صَمَّمَا
فَذَلِكَ إِنْ يَهْلِكْ فَحُسْنٌ ثناؤُهُ ... وَإِنْ عَاشَ لَمْ يَقْعُدْ ضعِيْفًا مُذَمَّمَا
تَمَّت القَصيْدَةُ وَعِدَّتُهُا سَبْعَةٌ وَثَلاثونَ بَيْتًا.

عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ: [من الطويل]
11413 - فَنَفْسَكَ فَاحْفَظْهَا مِنَ الغَيِّ وَالرَّدَى ... مَتَى تَغْوِهَا يَغْوَ الَّذِي بِكَ يِهْتَدِي
بَعْدَهُ:
عَنِ المَرْءِ لا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِيْنِهِ ... فَإنَّ القَرِيْنَ بِالمُقَارِنِ مُقْتَدِي
وَإِنْ كَانَتِ النَّعْمَاءُ عِنْدَكَ لامْرِئ ... فمثلًا بها فَاجْزِ المُطَالِبَ أو زِدِ
إِذَا أنْتَ طَالَبْتَ الرِّجَالَ ثَوَابَهُم ... فَعِفَّ وَلَا تَطْلُب بِجَهْدٍ فَتَنْكَدِ
وَلَا تُقْصِرَنْ عَنْ سَعْي مَنْ قَدْ وَرِثتهُ ... وَمَا اسْطَعْتَ مِنْ خَيْرٍ لِنَفْسِكَ فَازْدَدِ
عَسَى سَائِلٌ ذُو حَاجَةٍ إِنْ مَنَعْتَهُ ... مِنَ اليَومِ سُؤلًا أنْ يُيَسَّرَ فِي غَدِ
إِذَا مَا رَأيْتَ الشَّرَّ يَبْعَثُ أهْلَهُ ... وَقَامَ جُنَاةُ الشَّرِّ بِالشَّرِّ فَاقْعُدِ

11414 - فَنَفْسَكِ وَلِّي اللَّومَ عَاذِلَ وَانْطَحِي ... بِرَأسِكِ أرْكَانَ الحَصَى وَذرِيْنِي
__________
11413 - الأبيات في ديوان عدي بن زيد: 105 وما بعدها.
(8/126)

أَبُو الغُولِ الطَّهَوِيُّ: [من الوافر]
11415 - فَنَكَّبَ عَنْهُمُ دَرْءَ الأعَادِي ... وَدَاوَوا بالجنُونِ مِنَ الجنُونِ
11416 - فَنِي الصَّبْرُ لاصَبْرَ لِي عَنْكُمُ ... تَهَتَكتُ فِي حُبِّكمْ وَالسَّلامُ

عبد اللَّه بن المُعتَزِّ: [من الوافر]
11417 - فَنِيْتُ سِوَى حُشَاشَاتٍ تَرَقَّى ... وَخَلَّفَت الحَيَاةَ عَلَى أُنَاسِ
بَعْدَهُ:
وَأدْنَى مَجْلِسَ العُوَّادِ مِنِّي ... سَقَامٌ ظَلَّ يُخْبِرُهُم بِيَاسِي

الرَّبِيْعُ بن ضَبُعٍ: [من الطويل]
11418 - فَنِيْتُ وَمَا يَفْنَى صَنِيْعِي وَمَنْطِقِي ... وَكُلُّ امْرِئٍ إِلَّا أحَادِيْثَه فَانِي
قَولُهُ: فَنِيْتُ وَمَا يَفْنَى صَنِيْعِي. البَيْتُ هَذَا هُوَ الاسْتِثْنَاءُ فِي عِلْمِ البَيَانِ وأوَّلُ مَنْ ابْتَدَأ بِهِ النَّابِغَةُ بِقَوْلِهِ (1): [من الطويل]
وَلَا عَيْبَ فِيْهِم غَيْرَ أَنَّ سُيُوفَهُم ... بِهِنَّ فُلولٌ مِنْ قرَاعِ الكَتَائِبِ
فَأَحْسَنَ وَتَبِعَهُ النَّاسُ.

[من الطويل]
11419 - فَوَا أسَفَا حَتَّامَ أسْألُ مَانِعًا ... وَآمَنُ خَوَّانًا وَأُعْتِبُ مُذْنِبَا

القَاسَم بن القَاسَم الوَاسِطِيّ: [من الطويل]
11420 - فَوَا أسَفَا مَاتَ الكِرَامُ وَعُطِّلَتْ ... شَرَايِعُ سُنَّتْ للعُلا وَمَكَارِمُ
__________
11415 - البيت في الحيوان: 3/ 54.
11417 - البيتان في ديوان ابن المعتز (الاقبال): 42.
11418 - البيت في الصناعتين: 409.
(1) البيت في الأمثال لابن سلام: 115.
11419 - البيت في المثل السائر: 3/ 142 منسوبا إلى البحتري.
(8/127)

بَعْدَهُ:
وَلَمْ يَبْقَ مِنْ رَسْمِ النَّدَى وَطُلُولهِ ... سِوَى ذِكَرٍ مِن عَهْدِهِ المُتَقَادِمِ
سَأنْدُبُهُ مَا عِشْتُ جُهْدِي فَإنْ أمُتْ ... أقَمْتُ بأشِعَارِي صنُوفَ المَآتِمِ

الوَزِيْرُ المَغْرِبِيُّ: [من الطويل]
11421 - فَوَا أسَفَا مَنْ ذَا ألُومُ عَلَى النَّوَى ... وَمنْ قِبلِي كَانَ الفِرَاقُ وَمن عِنْدِي
11422 - فَوَا أسَفَا مِنْ صَبْوَةٍ ضَاعَ شُكْرُهَا ... مَضَتْ هَدَرًا مِنْ غَيْرِ أجْرٍ وَلَا حَمْدِ

عِمْرَانُ بنُ نَاحِيَةَ: [من الطويل]
11423 - فَوَاحِدُهُم كَالألْفِ بَأسًا وَنَجْدَةً ... وَألْفهُمُ لِلْعُرْبِ والعُجْمِ قَاهِرُ

[من المتقارب]
11424 - فَوَاحِدةٌ مِنْهُمَا لِلكَنِيْفِ ... وَأُخْرَى لِمَقْصُورَةِ الجَامِعِ
11425 - فَوَاحَرْبَا كَمْ مَكْرُمَاتٍ تَمُرُّ بِي ... فَيَنْهَضُ بِي عَزْمِي وَيَقْعُدُ بِي مَالِي

المَقسَم بن صُمادِحٍ المَغْرِبِيُّ: [من الطويل]
11426 - فُؤَادُكَ عَنْ وُدِّي إلَيْكَ مُبَلِّغٌ ... وَقَلْبُكَ عَنْ قَلْبِي إلَيْكَ مُتَرْجِمُ

أَبُو الطَّيِّبِ المُتَنَبِّي: [من الوافر]
11427 - فُؤَادٌ مَا تُسَلِّيْهِ المُدَامُ ... وَعُمْر مِثْلُ مَا يَهَبُ اللِّئَامُ
أبَيَاتُ المُتَنَبِّيّ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ بها أبَا الحُسَيْن بن بِشر بن المُغِيْثِ العَجْلِيَّ أوَّلُهَا:
__________
11421 - لم يرد في مجموع شعره (المغربي لمعدل).
11422 - البيت في الزهرة: 1/ 223.
11423 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 151 من غير نسبة.
11427 - القصيدة في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 69 - 80.
(8/128)

فُؤَادٌ مَا تُسَلِّيْهِ المُدَامُ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَدَهْرٌ نَاسُهُ نَاسٌ صغَارٌ وَإِنْ ... كَانَتْ لَهُمْ جُثَثٌ ضِخَامُ
وَمَا أَنَا مِنْهُمُ وَالعَيْشُ فِيْهِمْ ... وَلَكِنْ مَعْدَنُ الذَّهَبِ الرُّغَامُ
أرَانِبُ غَيْرَ أنَّهُمُ مُلُوكٌ ... مُفتَّحَةٌ عُيُونُهُمُ نِيَامُ
وَلَو حِيْزَ الحفَاظُ بِغَيْرِ عَقْلٍ ... تَجَنَّبَ عُنْقَ صيْقَلِهِ الحُسَامُ
وَشِبْهُ الشَّيْءِ مُنْجَذِبٌ إلَيْهِ ... وَأشْبَهُنَا بِدُنْيَانَا الطَّغَامُ
وَلَو لَمْ يَعْلُ إِلَّا ذُو مَحَلٍ ... تَعَالَى الجَّيْشُ وَانْحَطَّ القَتَامُ
خَلِيْلكَ أنْتَ لا مَنْ قُلْتَ خِلَّي ... وَإِنْ كَثُرَ التَّجَمُّلُ وَالكَلامُ
وَلَو لَمْ يَرع إِلَّا مُسْتَحِقٌّ ... لِرُتْبَتِهِ أسَامَهُمُ المُسَامُ
وَمَا كُلٌّ بِمَعْذُورٍ بِبخْلٍ ... وَلَا كُلٌّ عَلَى بُخْلٍ يُلامُ
وَلَمْ أرَ مِثْلَ جِيْرَانِي وَمِثْلِي ... لِمِثْلِي عِنْدَ مِثْلِهِمُ مَقَامُ
بِأرْضٍ مَا اشْتَهَيْتَ رَأيْتَ فِيْهَا ... فَلَيْسَ يَفُوتُهَا إِلَّا الكِرَامُ
فَهَلَّا كَانَ نَقْصُ الأهْلِ فِيْهَا ... وَكَانَ لأهْلِهَا مِنْهَا التَّمَامُ
إِذَا أدَّاكَ مَالُكَ فَامْتَهِنْهُ ... لِجَادِيْهِ وَإِنْ قَرِعَ المَرَامُ
هَذَا البَيْتُ سَلَخَهُ المُتَنَبِّيّ مِنْ قَولِ عُرْوَةَ بن الوَرْدِ فدَاكَ يَقُولُ: وَإِنْ قَرَعَ المُرَاحُ. والمُتَنَبِّيّ قَالَ: وَإِنْ قَرَع المُرَامُ فَمَا غَيَّرَ فِيْهِ غَيْرَ لَفْظَةٍ وَاحِدَةٍ فِي آخِرِهِ يَقُولُ مِنْهَا فِي المَدْحِ:
تَلَذُّ لَهُ المُرُوءَةُ وَهِيَ تُؤذِي ... وَمَنْ يَعْشَق يَلذُّ لَهُ الغَرَامُ
وَفَيْضُ نَوَالِهِ شَرَفٌ وَعِزٌّ ... وَفَيْضُ نَوَالِ بَعضِ القَومِ ذَامُ
أقَامَتْ فِي الرِّقَابِ لَهُ إيَادٍ ... هِيَ الأطْوَاقُ وَالنَّاسُ الحَمامُ
لَقَدْ حَسُنَتْ بِكَ الأيَّامُ حَتَّى ... كَأنَّكَ فِي فَمِ الزَّمَنِ ابْتِسَامُ
وَأعْطَيْتَ الَّذِي لَمْ يُعْطَ خَلْقٌ ... عَلَيْكَ صَلاةُ رَبِّكَ وَالسَّلامُ
(8/129)

الرِّضَى المَوْسَوِيُّ: [من الطويل]
11428 - فُؤَادِي بِنَجْدٍ وَالفَتَى حَيْثُ قَلْبُهُ ... أسِيْرٌ وَمَا نَجْدٌ إلَيَّ حَبِيْبُ
بَعْدَهُ:
وَمَا لِي فِيْهِ صَبْوَةٌ غَيْرَ أنَّنِي ... خَلَعْتُ شَبَابِي فِيْهِ وَهُوَ رَطِيْبُ
بَلَى إِنَّ قَلْبًا رُبَّمَا الْتَاحَ لَوحَةً ... فَهَلْ مَاؤُهُ لِلْوَارِدِيْنَ قَرِيْبُ
أَلا هَلْ تَرُدُّ الرِّيْحُ يَا جَوَّ ضَارِجٍ ... نَسِيْمَكِ يَحْلَو لِي لنا وَيَطِيْبُ
وَهَلْ تَنْظُرُ العَيْنُ الطَّلِيْحَةُ نَظْرَةً ... إلَيْكِ وَمَا فِي المُوْقِئَينِ غُرُوبُ
فَمَا لِي طَوالَ الدَّهْرِ أمْسِي كَأنَّنِي ... لِفَضْلِي فِي هَذَا الأنَامِ غَرِيْبُ

ظَافِرٌ الحَدَّادُ: [من المتقارب]
11429 - فُؤَادِي فِي غَيْرِ مَا أنْتَ فِيْهِ ... فَخُذْ فِي مَلَامَتِهِ أو دَعِ
قَبْلَهُ:
عَتَبْتَ وَلَكِنَّنِي لَمْ أعِ ... وَأيْنَ مَلامُكَ مِن مَسْمَعِي
فُؤَادِي فِي غَيْر مَا أنْتَ فِيْهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
مَضَى لِيُوَدِّعَ سُكَّانَهُ ... غَدَاةَ الفِرَاقِ فَلَمْ يَرْجِعِ
وَمِنْ بَابِ (قَوَل) قَوْلُ مَنْصُورِ الفَقِيْهِ المِصْرِيِّ:
فِي أَنَّ العَاقِلِ لا يَفْرَحُ فِي الدُّنْيَا وَلَا يُسَرُّ فِيْهَا.
فَوَاصِلْ ذَوِي الأحْزَانِ وَاسْلُكْ سَبيْلَهُمُ وَصَرِّحْ بِهِجْرَانِ السُّرُورِ وَلَا تُكْنِي
فَمَا أبْصَرَتْ عَيْنَايَ قَطُّ مُهَذَّبًا ... مِنَ النَّاسِ إِلَّا دَايِبَ الفِكْرِ وَالحُزْنِ

الفَرَزْدَق: [من الطويل]
11430 - فَوَاعَجَبَا حَتَّى كُلَيْبٌ تَسُبُّنِي ... كَأَنَّ أبَاهَا نَهْشَلٌ أو مُجَاشِعُ
__________
11428 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 257.
11429 - الأبيات في خريدة القصر (أقسام أخرى): 2/ 719، ديوان ظافر الحداد 203.
11430 - البيت في ديوان الفرزدق: 2/ 419.
(8/130)

وَمِنْ بَابِ (فَوَاعَجَبَا) قَوْلُ أَبِي نُوَّاسٍ (1):
فَوَاعَجَبَا كَيْفَ يُعْصَى الإلَهُ ... أم كَيْفَ يَجْحَدُهُ الجاحِدُ؟
وَفِي كُلِّ شَيْءٍ لَهُ آيَةٌ ... تَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ وَاحِدُ
قَالَ العُقَلاءُ: الدَّلِيْلُ عَلَى إثْبَاتِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ غَيْرُ مُحْصيٍّ وَلَا مُتَنَاهٍ فِي أفْهَامِ الخَلائِقِ لأَنَّهُ بِعَدَدِ أجْزَاءِ أعْيَانِ المَوْجُودَاتِ مِنَ الحَيَوانِ وَالنَّبَاتِ وَغَيْر ذَلِكَ مِمَّا خَفِيَ عَنِ الأبْصَارِ لأَنَّهُ مَا مِنْ شَيْءٍ وَإِنْ صَغُرَ جِسْمُهُ وَلَطُفَ شَخْصُهُ وَخَفِيَ عِنْ إدْرَاكِ البَصَرِ تَصوُّرُهُ إِلَّا وَفِيْهِ عِدَّةُ دَلائِلٍ تَنْطُقُ بِوِجُودِ رُبُوبِيَّتِهِ وَتُعَبِّرُ عِنْ إثْبَاتِ إلاهِيَّتِهِ وَتَشْهَدُ بِتَصْرِيْحِ الحَقِّ الجلِيِّ عَن ثُبُوتِهِ وَوُجُدِهِ وَقُدْرَتِهِ وَحِكْمَتِهِ تَصْرِيْحًا تَنتفِي مَع أدْنَاهُ الشُّبْهَةُ وَتَنْزَاحُ العِلَّةُ وَإلَى هَذَا المَعْنَى أشَارَ أَبُو نُوَّاسٍ حَيْثُ قَالَ:
فَوَاعَجَبَا كَيْفَ يُعْصَى الإلَهُ. البَيْتَانِ.

كُثَيِّرُ عَزَّة: [من الطويل]
11431 - فَوَاعَجَبَا لِلْقَلْبِ كيْفَ اعْتِرَافُهُ ... وَللنَّفْسِ لَمَّا وُطّنتْ كيْفَ ذَلَّتِ

كُثَيِّرٌ أَيْضًا: [من الطويل]
11432 - فَوَاللَّهِ ثَمَّ اللَّهِ مَا حَلَّ قَبْلَهَا ... وَلَا بَعْدَهَا مِنْ خُلَّةٍ حَيْثُ حَلَّتِ

جَارِيَةٌ: [من الطويل]
11433 - فَوَاللَّهِ رَبِّ النَّاسِ لا خُنتُكَ الهَوَى ... وَلَا زِلْتَ مَخْصُوصَ المَحَبَّةِ مِن قَلْبِي

بشِرُ بنُ عُقْبَةَ العَدَوِيّ: [من الطويل]
11434 - فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أأنْتِ كَمَا أرَى ... أم العَيْنُ مَزْهُوٌّ إلَيْهَا حَبِيْبُهَا
قَبْلَهُ:
__________
(1) البيتان في المحاسن والأضداد: 168.
11431 - البيتان في ديوان كثير: 102.
11433 - البيت في نهاية الأرب: 4/ 326.
11434 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 6/ 118، 119.
(8/131)

رَأيْتُكِ فَوْقَ النَّاسِ يَا أُمَّ مَالِكٍ ... بِجُمْلَةِ حُسْنٍ أخَرَسَتْ مَنْ يَعِيْبُهَا
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أأنْتِ كَمَا أرَى. البَيْتُ

بَشَّارٌ: [من الطويل]
11435 - فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أبِالصَّبْرِ أبْتَغِي ... دِفَاعَ الهَوَى أم بِالدُّمُوعِ الهَوَامِلِ
قَبْلَهُ وَأخَذَهُ مِنْ ذِي الرُّمَّة:
وَأصْبَحْتُ مِمَّا أحْدَثَ الدَّهْرُ أشْتَكِي ... فُؤَادِي وَلَا أُبْدِي جَوَابًا لِسَائِلِ
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أبِالصبْرِ أبْتَغِي. البَيْتُ

ذُو الرُّمَّةِ: [من الطويل]
11436 - فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أجَوْلانُ عَبْرَةٍ ... تَجُودُ بها العَيْنَانِ أَحْرَى أمِ الصَّبْرُ
بَعْدَهُ:
وَفِي هَمَلانِ الدَّمْعِ مِنْ غُصَّةِ الهَوَى ... رَوَاحُ وَفِي الصَّبْرِ الحَلاوَةُ وَالأجْرُ

عُمَر بن أَبِي رَبِيْعَةَ: [من الطويل]
11437 - فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أحُسْنٌ رُزِقْتِهِ ... أم الحُبُّ أعْمَى كَالَّذِي قِيْلَ فِي الحُبِّ
قَبْلَهُ:
خَرَجْتُ غَدَاةَ النَّفْرِ أعْتَرِضُ الدُّمَى ... فَلَمْ أرَ أَحْلَى مِنْكِ فِي العَيْنِ وَالقَلْبِ
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أحُسْنٌ رُزِقْتِهِ. البَيْتُ

العَوَّامُ بنُ عَقَبَةَ بن كَعَب بن زهير بن أبي سُلمى: [من الطويل]
11438 - فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي إِذَا أَنَا جِئْتُهَا ... أأُبْرِئُهَا مِنْ دَائِهَا أمْ أَزِيْدُهَا
__________
11436 - البيتان في ديوان ذي الرمة.
11437 - البيتان في ديوان عمر بن أبي ربيعة: 71.
11438 - البيتان في حماسة الخالديين: 53.
(8/132)

قَبْلَهُ:
وَخُبِّرْتُ لَيْلَى فِي العِرَاقِ مَرِيْضَةٌ ... فَأقْبَلْتُ مِن أهْلِي بِمِصْرٍ أعُودُهَا
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي إِذَا أَنَا نَاجَيْتُهَا. البَيْتُ

الحَكِيْمُ بن قَنْبَر المَازِنِيّ ويروى لابن ميّادة: [من الطويل]
11439 - فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أزِيْدَتْ مَلاحَةً ... عَلَى سَائِرِ النّسْوَانِ أم لَيْسَ لِي عَقْلُ
قَبْلَهُ:
تَسَاهَمَ ثَوْبَاهَا فَفِي الدّرعِ رَادَةٌ ... وَفِي المِرْطِ لَفَّا وَإنْ رِدْفهُما عَبُلُ
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أزِيْدَتْ مَلاحَةً. البَيْتُ.
قَالُوا فِي قَوْلِهِ: أمْ لَيْسَ لِي عَقْلُ: هَذِهِ عِبَارَةٌ جَافِيَةٌ لا تُنَاسِبُ بَاقِي ألْفَاظ البَيْتَيْنِ.

كُثّيِّرُ عزَّة: [من الطويل]
11440 - فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أطَائِفُ جنَّةٍ ... تَأوَّبَنِي أمْ لَمْ يَجْد أحَدٌ وَجْدِي
أبَيَاتُ كُثَيِّرٍ أوَّلُهَا:
تَقَطَّعَ أخوَانُ الصَّفَاءِ عَلَى وَكْدِ ... فَلَسْتُ عَلَى حَالٍ وَلَسْنَ عَلَى عَهْدِي
وَكُنْتُ آمِرًا بِالغَورِ مِنِّي زَمَانَهُ ... وَبِالجلسِ أُخْرَى مَا تُعِيْدُ وَلَا تُبْدِي
فَعَينٌ تَكْرَهُ الطَّرْفَ نَحْوَ تُهَامَةٍ ... وَعَيْن تَكْرَهُ الطَّرْفَ كَرًّا إِلَى نَجْدِ
فَأُبْكِي عَلَى هِنْدٍ إِذَا هِيَ فَارَقَتْ ... وَأبْكِي إِذَا فَارَقَتْ دَعْدًا إِلَى هِنْدِ
فَلا تَلْحَيَانِي إِنْ جَزِعْتُ فَمَا أرَى ... عَلَى زَفَرَاتِ الحُبِّ مِنْ أحَدٍ جَلدِ
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أطَائِفُ جِنَّةٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَمَا بِالَّذِي ألْقَى مِنَ الوَجْدِ وَالبُكَا ... إِلَى أُمِّ عَمْرٍ ومِنْ ثَوَابٍ وَلَا حَمْدِ
__________
11439 - البيت في الصناعتين: 131.
11440 - القصيدة في ديوان كثير عزة: 445 - 446.
(8/133)

وَمَا ذَاكَ مِنْهَا عَنْ نَوالٍ أنَالُهُ ... وَلَا إنّني مِنْهَا مَقِيْتٌ عَلَى وُدِّ
عَشِيَّةَ لا أُعْدِي بَدَا بِيَ صَاحِبِي ... وَلَمْ أرَ دَاءً مِثْل دَائِي لا يُعْدِي
وَكَانَ الهَوَى خِدْنَ الشَّبَابِ فَأصْبَحَا ... وَقَدْ تَرَكَانِي فِي مَغَانِيْهِمَا وَحْدِي
ألا يَا لَقَوْمٍ للشَّبَابِ وَللصِّبَى ... أجِدُّهُمَا يُبلَيَا كَبِلَىِ البُرْدِ
فَلا تَعْقَبَانِي مِنْكُمَا الشَّيْبَ وَالجَلا ... وَلَا تَبْعِدَا مِنْ صَاحِبَيْنِ ذوِي فَقْدِ
خَلِيْلانِ مِنَّا مَانِعٌ لِنِوَالِهِ وَمِنَّا ... خَلِيْلٌ لا بَخِيْلُ وَلَا مُكْدِي
وَلَمْ أقْضِ مِنْ نَعْتِ الكَوَاعِبِ حَاجَتِي ... وَشدِّي بِالبَادِ المُسَرَّمَةِ الجُرْدِ

عَبْدُ اللَّهِ بن الدُّمَيْنَةِ: [من الطويل]
11441 - فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أكُلُّ ذَوِي الهَوَى ... عَلَى مَا بِنَا أمْ نَحْنُ مُبْتَلِيَانِ
قَبْلَهُ:
مِنَ النَّاسِ إنْسَانَانِ دَيْنِي عَلَيْهُمَا ... مَلِيَّانِ لو شَاءَا لَقَدْ قَضيَانِي
خَلِيْلَيَّ أَمَّا أم عَمْرُو فَمنهُمَا ... وَأَمَّا عَنِ الأُخْرَى فَلا تَسَلانِي
تُحَدِّثُ طَرْفَانَا بما فِي ضَمِيْرِنَا ... إِذَا اسْتَعْجَمتْ بِالمَنْطِقِ الشَّفتَانِ
أعَيْنَيَّ يَا عَيْنَيَّ حَتَّامَ أنْتُمَا ... بِهِجْرَانِ أُمِّ الغَمْرِ تَحْتَلِجَانِ
فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أكُلُّ ذَوِي الهَوَى. البَيْتُ

ابْنُ مَيَّادَةَ: [من الطويل]
11442 - فَوَاللَّهِ مَا أدْرِي أيَغْلِبُنِي الهَوَى ... إِذَا جَدَّ جِدُّ البَيْنِ أمْ أَنَا غَالِبُه
بَعْدَهُ:
فَإنْ أسْتَطِعْ أغْلِبْ وَإِنْ يَغْلِبِ الهَوَى ... فَمِثْلُ الَّذِي لاقَيْتُ يُغْلَبُ صَاحِبُه
وَمِنْ بَابِ (فَواللَّهِ) قَوْلُ آخَرُ فِي الشُّكْرِ:
عَمَمْتُ وَخَصَّتْنِي أيَادِيْكَ مُنْعِمًا ... فَكُلُّ مَقَالٍ قُلْتُهُ فيك يَقْصُرُ
__________
11441 - الأبيات في ديوان ابن الدمينة: 21.
11442 - البيتان في ديوان ابن ميادة: 73.
(8/134)

فَواللَّهِ مَا أدْرِي وَإنِّي لَشَاعِرٌ ... لِكُثْرَةِ مَا أوْلَيْتَنِي كَيْفَ أشْكُرُ
وَقَولُ آخَرُ فِي طُولِ اللَّيْلِ (1):
ألا هَلْ عَلَى اللَّيْلِ الطَّوِيْلِ مُعِيْنُ ... إِذَا نَزَحَتْ دَارٌ وَشَطَّ قَرِيْنُ
أُكَابِدُ هَذَا اللَّيْلَ حَتَّى كأنَّمَا ... عَلَى نَجْمِهِ أنْ لا يَغُورَ يَمِيْنُ
فَواللَّهِ مَا فَارَقتكُمْ قَالِبًا لَكُمُ ... وَلَكِنَّ مَا يُقْضَى فَسَوفَ يَكُونُ
وَقَولُ مَجْنُونِ بَنِي عَامِرٍ (2):
فَواللَّهِ مَا فِي القُرْبِ لِي منك رَاحَةٌ ... وَلَا البُعْدُ يُسْلِيْنِي وَلَا أَنَا صابِرُ
وَوَاللَّهِ مَا أدْرِي بِأيَّةِ حِيْلَةٍ ... وَأيِّ مَرَامٍ أو خِطَارِ أخَاطِرُ

11443 - فَوَاللَّهِ مَا أذْنَبْتُ ذَنْبًا عَلِمْتُهُ ... إلَيْكَ سِوَى الإفْرَاطِ فِي شِدَّةِ الحُبِّ

العَبَّاسُ بنُ الأحْنَفِ: [من الطويل]
11444 - فَوَاللَّهِ مَا تَشْفِي الغَلِيْلَ رِسَالَةٌ ... وَلَا يَشْتكِي شَكْوَى المُحِبِّ رَسُولُ

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
11445 - فَوَاللَّهِ مَا حَدَّثْتُ نَفْسِي بِمُنْعِمٍ ... سِوَاكَ وَلَا أطْعَمْتُهَا فِي اتِّبَاعِهِ
بَعْدَهُ:
وَلَو بِعْتُ يَومًا مِنْكَ بِالدَّهْرِ كُلِّهِ ... لَعَاوَدْتُ يَوْمًا ثَانِيًا بِارْتِجَاعِهِ

أَبُو خَرِاشٍ: [من الطويل]
11446 - فَوَاللَّهِ لا أنْسَى قَتِيْلًا رُزِئْتُهُ ... بِجَانِبِ قوسي مَا مَشَيْتُ عَلَى الأرْضِ
__________
(1) البيت الثاني والثالث في أمالي القالي: 1/ 99 من غير نسبة.
(2) البيتان في الأغاني: 2/ 67.
11444 - لم يرد في شرح ديوانه (للملا).
11445 - البيتان في ديوان البحتري: 1321.
11446 - البيت في ديوان الهذليين (أبو خراش): 2/ 157.
(8/135)

11447 - فَوَاللَّهِ لا فَارَقْتُ عُقْدَةَ وُدِّهِ ... وَلَا حُلْتُ مَا عُمِّرْتُ عَنْ حِفْظِ عَهْدِهِ
بَعْدَهُ:
وَلَا بُدَّ أَنَّ الدَّهْرَ كَاشِفُ أهْلِهِ ... فَتَظْهَرُ للمَولَى مُوَالاةُ عَبْدِهِ

أحْمَدُ بن يَزِيْدَ: [من البسيط]
11448 - فَوَائِدُ العِلْمِ مِنْ دُنِيَايَ تُقْتِعُنِي ... إِذَا تَمَنَّى سِوَايَ المَالَ وَالنَّشَبَا

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
11449 - فَوْتُ العَدُوِّ الَّذِي يَمَّمْتُهُ ظَفَرٌ ... فِي طَيِّهِ أسَفٌ فِي طَيِّهِ نِعَمُ

[من الكامل]
11450 - فَوَحُرْمَةِ العَلْيَاءِ مَا غُرَرُ العُلا ... إِلَّا لِمَنْ رَكِبَ الخَطَارَ وَغَرَّرَا
بَعْدَهُ:
سِرْ طَالِبًا غَايَاتِهَا إمَّا تُرَى ... فَوْقَ الثُّرَيَّا أو تُرَى تَحْتَ الثَّرَى

المُتَنَبِّي: [من الكامل]
11451 - فَوقَ السَّمَاءِ وَفَوْقَ مَا طَلَبُوا ... فَإِذَا أرَادُوا غَايَةً نَزَلُوا

البُحْتُرِيُّ يَصِفُ غُلامًا: [من الخفيف]
11452 - فَوْقَ ضُعْفِ الصَّغِيْرِ إِنْ وَكِلَ الأم ... ر إلَيْهِ دُونَ كَيْدِ الكِبَارِ
أبَيَاتُ البُحْتُرِيُّ يَشْكُو مِنَ الغُلامِ الأجِيْرِ وَيَسْألُ مِنْ بَعْضِ أُمَرَاءِ الثُّغُورِ الرُّومِيَّةِ أنْ يَهِبَ لَهُ غُلامًا، يَصِفُ الغُلامَ المَطْلُوب وَيَتَبَرَّمُ بِالغُلامِ الأجِيْرِ يَقُولُ:
قَدْ مَلِلْنَاكَ يَا غُلامُ فَغَادٍ ... بسَلامٍ أو رَايِحٌ أو لسَارِي
__________
11447 - البيتان في المنتحل: 229 من غير نسبة.
11449 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 364.
11451 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 310.
11452 - الأبيات في ديوان البحتري: 2/ 988 - 990.
(8/136)

سِرْ وَأَنَا عَنِّي خُصُوصًا فَهَلَّا ... مِنْ عَدُوٍّ أو صَاحِبٍ أو جَارِ
أَنَا مِنْ يَاسِرٍ وَسَعْدٍ وَفتحٍ ... لَسْتُ مِنْ عَامِرٍ ولا عَمَّارِ
لا أُحِبُّ النَّظِيْرَ يُخْرِجُهُ الشَّتْمُ ... إِلَى الاحْتِجَاجِ وَالافْتِخَارِ
وَإِذَا رُعْتُهُ بِنَاحِيَةِ السَّوْطِ ... عَلَى الذَّنْبِ رَاعَنِي بِالفَرَارِ
مَا بِأرْضِ العِرَاقِ يَا قَومُ حُرٌّ ... يَشْتَرِيْنِي مِنْ خِدْمَةِ الأحْرَارِ
هَلْ جَوَادٌ بِأبْيَضٍ مِنْ بَنِي الأصْفَرِ ... مَحْضِ الجُّدُدِ مَحْضِ النَّجَارِ
لَمْ يَرِمْ قَومُهُ السَّرَايَا ... وَلَمْ يَغْزُهُم غَيْرُ جَحْفَلٍ جَرَّارِ
فَحَوَتْهُ الرِّمَاحُ أحْوَرَ مَجْدُولًا ... قَصِيْرَ الزِنَّارِ وافِي الإزَارِ
فَوْقَ ضعْفِ الصِّغَارِ إِنْ وَكَلُّ الأَمْرُ إلَيْهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
لَكَ مِنْ ثَغْرِهِ وَخَدَّيْهِ ... مَا شِئْتَ مِنَ الأقْحَوَانِ وَالجلْنَارِ
وَكَأنَّ الذَّكَاءَ يَبْعَثُ مِنْهُ ... فِي سَوَادِ الأُمُورِ شُعْلَةَ نَارِ
يَا أبَا جَعْفَرٍ وَمَا أنْتَ ... بِالمَدْعُوِّ إِلَّا لِكُلِّ أمْرٍ كُبَارِ
وَلَعُمْرِي للجودُ للنَّاسِ ... بِالنَّاسِ سِوَاهُ بِالثَّوْبِ وَالدِّيْنَارِ
وَعَزْيِزٌ إِلَّا لَدَيْكَ بِهَذَا ... الفِجَّ أخْذُ الغُلامِ بِالأشْعَارِ
* * *

وَمِن بَابِ (فَوْقَ) قَوْلُ عَلِيّ بن الجَّهَم يَصِفُ فَرَسًا (1):
فَوْقَ طَرْفٍ كَالطَّرْفِ فِي سُرْعَةِ الشَّ ... دِّ وَكَالقَلْبِ قَلْبُهُ فِي الذَّكَاءِ
مَا تَرَاهُ العُيُونُ إِلَّا خَيالًا ... وَهُوَ مِثْلُ الخَيَالِ فِي الانْطِوَاءِ

أَبُو تَمَّامٍ فِي مُنْهَزِمٍ: [من الطويل]
11453 - فَوَلَّى وَمَا أبْقَى الرَّدَى مِنْ حُمَاتِهِ ... لَهُ غَيْرَ إسْآرِ الرِّمَاحِ الذَّوَابِلِ

عَلِيّ بن مُحَمَّدٍ البَسَّامِيُّ: [من السريع]
__________
(1) البيتان في ديوان علي بن الجهم: 104.
11453 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 2/ 228.
(8/137)

11454 - فَوِّض إِلَى الرَّحْمَانِ وَاصِبْرْ لِمَا ... تَأتِي بِهِ أحْكَامُهُ وَاقْنَعِ

أَبُو نَصْرِ بن نباتَةَ: [من البسيط]
11455 - فَوِّقْ سِهَامَكَ وَارْمِ النَّاسَ عَنْ عُرُضٍ ... وَارْكَبْ منَ الأمْرِ أدْنَاهُ مِنَ الألَمِ
بَعْدَهُ:
لا تُبْقِ مِنْهُمْ عَلَى شَخْصٍ ظَفِرْتَ بِهِ ... إِنْ كَانَ رَأيُكَ سَلَّ السَّيْفِ فِي الأمَمِ

[من الطويل]
11456 - فَهَا أنا أسْتَرْضِيْكَ لا مِنْ جِنَايَةٍ ... جَنَيْتُ وَلَكِنْ مِنْ تَجَنِّيْكَ فَاغْفِرِ

الطَّبُرَخَزْمِيُّ: [من الطويل]
11457 - فَهَا أَنَا تَحْتَ الدَّهْرِ أخْلَقُ مِنْ قِفَا ... وَمنْ أُمِّ أرْوَى دِمْنَةٌ لَمْ تَكَلَّمِ

ابْنُ شَمسِ الخِلافَةِ: [من الطويل]
11458 - فَهَا أَنَا فِي هَذَا الزَّمَانِ وَأهْلِهِ ... سِوَاكَ لَعَمْرِي مِثْلُ حَقٍّ مُضَيَّعِ

العَتَّابِيُّ: [من الطويل]
11459 - فَهَا أَنَا مُغْضٍ فِي هَوَاكَ وَصَابِرٌ ... عَلَى حَدِّ مَصْقُولِ الغِرَارَيْنِ قَاضِبِ
قَبْلَهُ:
لَقَد سُمْتَنِي الهِجْرَانَ حَتَّى أذَقْتَنِي ... عُقُوبَاتِ زَلَّاتِي وَسُوءَ مَنَاقِبِي
فَهَا أَنَا سَاعٍ فِي هَوَاكَ وَصابِرٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَمُدَّرِعٌ عَمَّا كَرِهْتَ وَجَاعِلٌ ... رِضَاكَ مِثَالًا بَيْنَ عَيْنِي وَحَاجِبِي
وَيُرْوَى: وَمُنْصَرِفٌ عَمَّا كَرِهْتَ. يَقُولُ ذَلِكَ وَقَدْ عَتَبَ عَلَيْهِ عَبْدُ اللَّهِ بن هِشَامِ بن
__________
11454 - لم يرد في ديوانه (السوداني).
11455 - البيتان في ديوان ابن نباتة: 2/ 577.
11456 - البيت في البيان والتبيين: 3/ 143 من غير نسبة.
11459 - الأبيات في ديوان شعر كلثوم العتابي: 40.
(8/138)

بَسْطَامٍ التَّغْلَبِيُّ فِي شيءٍ بَلَغَهُ عَنْهُ فَلَمَّا وَقَفَ عَلَى هَذِهِ الأبْيَاتِ رَضِيَ عَنْهُ وَوَصَلَهُ بِصلَةٍ سَنِيَةٍ.

[من المتقارب]
11460 - فَهَبْكَ احْتَجَبْتَ عَنِ النَّاظِرِيْنَ ... فَهَلَّا احْتَجَبْتَ عَنْ الألْسُنِ

[من الطويل]
11461 - فَهَبْكَ أخُو الآدَابِ أيُّ فَضِيْلَةٍ ... تَكُونُ لِذِي عِلْمٍ وَلَيْسَ لَهُ عَقْلُ

الوَزِيْرُ بن مُقْلَة: [من الطويل]
11462 - فَهَبْكَ عَدُوِّي لا صَدِيْقِي فَرَبُّمَا ... رَأيْتَ الأعَادِي يَرْحَمُونَ الأعَادِيَا

11463 - فَهَبْكَ مَلَكْتَ هَذَا الخَلْق طُرًّا ... وَدَان لَكَ العِبَادُ فَكَانَ مَاذَا
بَعْدَهُ:
ألَسْتَ تَصيْرُ فِي لَحْدٍ وَيَحْوِي ... تُرَاثَكَ عَنْكَ هَذَا ثُمَّ هَذَا
تمَثَّلَ بِهِمَا المَأمُونُ بن الرَّشِيْدِ عِنْدَ مَوْتِهِ.

أَبُو مُحَمَّد الخَازِنُ: [من المتقارب]
11464 - فَهَبْ لِي ذَنْبِي فَأنْتَ الشَّفِيْ ... عُ لا غَيْرُ وَالمَرْءُ مَعْ مَنْ أَحَبَّ
بَعْدَهُ:
وَلَا ذَنْبَ فَإنْ كَانَ لِي ... فَذَنْبٌ حَقِيْرٌ قَصِيْرُ الذَّنَبُ
__________
11460 - البيت التذكرة الحمدونية: 8/ 204 منسوبا إلى أبي الكرم العلاق.
11461 - البيت في زهر الآداب: 3/ 827 منسوبا إلى أبي العباس الناشئ.
11462 - البيت في الفرج بعد الشدة: 1/ 323 منسوبا إلى ابن الجراح.
11463 - البيتان في عقلاء المجانين: 68 منسوبين إلى البهلول.
11464 - البيتان في المنتحل: 114.
(8/139)

[من الوافر]
1465 - فَهَبْنِي قُلْتُ هَذَا اللَّيْلُ صُبْحٌ ... أيَعْمَى العَالَمُونَ عَنِ الظَّلامِ
هَذَا سَلخُ بَيْتِ المُتَنَبِّي حَيْثُ يَقُولُ (1):
وَهَبْنِي قُلْتُ هَذَا الصُّبْحُ لَيْلٌ ... أيَعْمَى العَالَمُونَ عَنِ الضيَاءِ
وَهُوَ مَعْكُوسُ مَعْنَاهُ.

إبْرَاهِيْم الصُّوليُّ فِي ابنِ الزَّيَّاتِ: [من الطويل]
11466 - فَهَبْنِي مُسِيْئًا كالَّذِي قُلْتَ ظَالِمًا ... فَعَفْوًا جَمِيْلًا كَيْ يَكُونَ لَكَ الفَضْلُ
بَعْدَهُ:
فَإنْ لَمْ أكُنْ للعَفْوِ مِنْكَ بِسُوءِ مَا ... جَنَيْتُ بِهِ أهْلًا فَأنْتَ لَهُ أهْلُ
قَالَ ابْنُ المُعْتَزِّ: كَتَبَ إلَيَّ بَعْضِ أهْلِي مِنَ النِّسَاءِ بِهَذِيْنِ البَيْتَيْنِ فَأجَبْتُهَا (1): [من الطويل]
غَفَرْتُ وَلَو كَانَتْ ذُنُوبكِ كَالحَصى ... عِنْدِي إِذَا جَرَّبْتِنِي خُلُقٌ سَهْلُ
وَفِي القَلْبِ مِنِّي شَافِعٌ مِنْ هَوَاكُمْ ... وَجِيْهٌ فَلا قَولٌ يُعَابُ وَلَا فِعْلُ
وَمِنْ بَابِ (فَهَبْهَا) قَوْلُ آخَرُ:
فَهَبْهَا رَحًى يُجْرِي لَهَا اليَمّ مَاءَهُ ... وَلَيْسَ لَهَا قُطْبٌ بِمَاذَا أُدِيْرُهَا
وَقَدْ يُنْهِضُ العُصْفُورُ كَثْرَةُ رِيْشِهِ ... وَتَسْقُط إِذْ لا رِيْشَ فِيْهَا نُسُورُهَا

الحُطَيْئَةُ: [من الطويل]
11467 - فَهَذَا بَدِيْهٌ لا كتَحَيّرِ قَائِلٍ ... إِذَا مَا أرَادَ القَوْلَ زَوَّرَهُ شَهْرَا
__________
(1) البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 10.
11466 - البيتان في الطرائف الأدبية (الصولي): 186 - 187.
(1) البيتان في معجم الأدباء: 4/ 1524 منسوبين إلى ابن المعتز.
11467 - البيت في البيان والتبيين: 1/ 44 منسوبا إلى واصل بن عطاء.
(8/140)

[من المتقارب]
11468 - فَهَذَا بُكَايَ وَهُم جِيْرَةٌ ... فَكَيْفَ احْتِيَالِي إِذَا وَدَّعُوا

الإمَامُ الشَّافِعِيُ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ: [من الوافر]
11469 - فَهَذَا زَاهِدٌ فِي قُرْبِ هَذَا ... وَهَذَا فِيْهِ أزْهَدُ مِنْهُ فِيْهِ

الرِّضي المَوْسَوِيُّ: [من الطويل]
11470 - فَهَذَا وَعِيْدٌ سَطْوَتِي مِنْ وَرَائِهِ ... وَعُنْوَانُ نَارِي أنْ يَبِيْنَ دُخَانِي

إنشَادُ الأصْمَعِي: [من الطويل]
11471 - فَهَذَا وَلَمَّا يَمْضِي للبَيْنِ لَيْلَةٌ ... فَكَيْفَ إِذَا مَرَّتْ عَلَيْكَ شُهُورُ
حَكَى الأصْمَعِيُّ قَال: كُنْتُ بِالبَادِيَةِ فَأصَابَنِي وَعْكٌ وَأرَقْتُ لَهُ فَإِذَا مُنْشِدٌ فِي جَوْفِ اللَّيْلِ بِصَوتٍ حَزِيْنٍ يَقُولُ:
لَعُمْرَكَ أنِّي يَومَ بَانُوا فَلَمْ أمُتْ ... خُفَاتًا عَلَى آثَارِهِم لَصَبُورُ
غَدَاةَ المُنَقَّى إِذَا رُمِيْتُ بِنَظْرَةٍ ... وَنَحْنُ عَلَى مَتْنِ الطَّرِيْقِ نَسِيْرُ
فَغَاضَتْ دُمُوعُ العَيْنِ حَتَّى كَأَنَّهَا ... لِنَاظِرِهَا غُصْنٌ بُرَاحُ مَطِيْرُ
فَقُلْتُ لِقَلْبِي حِيْنَ خَفَّ بِهِ الهَوَى ... وَكَادَ مِنَ الوَجْهِ المسِرِّ يَطِيْرُ
أَهَذَا وَلَمَّا يَمْضِ للبَيْنِ لَيْلَةٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَأصْبَحَ أعْلامُ الأحِبَّةِ دُونَهَا ... مِنَ الأرْضِ غُولٌ نَازحٌ وَمَسِيْرُ
وَأصْبَحْتُ نَجْدِيَّ الهَوَى مُتَّهِمَ ... النَّوَى أئِنُّ اشْتِيَاقًا أنْ نَحِنَّ بَعِيْرُ
عَسَى اللَّهُ بَعْدَ النَّأْي أنْ تُسْعِفَ النَّوَى ... وَيُجْمَعُ شَمْلٌ بِعْدَهَا وَسُرُورُ
__________
11468 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 76 لمنسوبا إلى أشجع.
11469 - البيت في ديوان الشافعي: 126.
11470 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 425.
11471 - الأبيات في أمالي القالي: 2/ 267 - 268 من غير نسبة.
(8/141)

قَالَ الأصْمَعِيُّ: وَكُنْتُ مَحْمُومًا فَلَمَّا سَمِعْتُ هَذِهِ الأبْيَات سَكَنَتْ عَنِّي الحُمَّى حَتَّى مَا أُحِسُّ بِهَا وَاسْتَرَحْتُ لِذَلِكَ.

ابْنُ زِبَادَةَ: [من البسيط]
11472 - فَهَذِهِ الشَّمْسُ يَعْتَنُّ الكُسُوفُ لَهَا ... عَلَى جَلالَتِهَا بِالرَّأسِ وَالذَّنَبِ
هُوَ قَوَامُ الدِّيْنِ أَبُو طَالِبٍ يَحْيَى بن سَعِيْدِ بنِ هِبَةِ اللَّهِ بنِ عَلِيّ بنِ عَلِي بنِ زِبادَةَ البَغْدَادِيُّ الوَاسِطِيُّ.

[من الطويل]
11473 - فَهَذِي سُيُوفٌ يَا صُدِيَّ بنَ مَالِكٍ ... حِدَادٌ وَلَكِنْ أيْنَ بِالسَّيْفِ ضَارِبُ

جَمِيْلٌ: [من الطويل]
11474 - فَهَذِي شُهُورُ الصَّيْفِ عَنَّا قَدْ انْقَضَتْ ... فَمَا للنَّوَى تَرْمِي بِلَيْلِي المَرَامِيَا

[من السريع]
11475 - فَهَكَذَا مَذْهَبُ أهْلِ الهَوَى ... تَرَاهُمُ فِي الحُبِّ طَوْعَ الحَبِيْبِ

[من الخفيف]
11476 - فَهَكَذَا يَذْهَبُ الزَّمَانُ وَيَفْ ... نَى العِلْمُ فِيْهِ وَيُدْرَسُ الأثَرُ

[من الخفيف]
11477 - فَهَكَذَا يَذْهَبُ الأنَامُ وَيَفْ ... نَى الخَلقُ طُرًّا وَيُدْرَسُ الخَبَر
وَمِنْ بَابِ (فَهَلْ) (1):
فَهَلْ أَنَا إِلَّا قَطْرَةٌ مِنْ سَحَابَةٍ ... وَلَو أنَّنِي ألَّفْتُ ألْفَ كِتَابِ
__________
11472 - البيت في البداية والنهاية: 13/ 17.
11473 - البيت في الجليس الصالح: 188.
11474 - البيت في ديوان جميل: 48.
11476 - البيت في البيان والتبيين: 1/ 216.
(1) البيت في معاهد التنصيص: 1/ 142.
(8/142)

البُحْتُرِيُّ: [من الخفيف]
11478 - فَهَلِ الحَادِثَاتُ يَابْنَ عُوَيْفٍ ... تَارِكاتِي وَلُبْسَ هَذَا السَّوَادِ

ابْنُ المُعْتَزّ: [من الطويل]
11479 - فَهَلْ رَأيْتَ جَدِيْدًا لَمْ يَعُدْ خَلَقًا ... وَهَلْ سِمِعْتَ بِصَفْوٍ لَمْ يَعُدْ كَدرَا

الفَرَزْدَق: [من الطويل]
11480 - فَهَلْ ضَرْبةُ الرُّوميِّ جَاعِلَةٌ لَكُمْ ... أبًا عَنْ كُلَيْبٍ أو أبًا مِثْلَ دَارِمِ
وَمِنْ بَابِ (فَهَلْ) (1):
فَهَلْ أَنَا إِلَّا قَطْرَةٌ مِنْ سَحَابَةٍ ... وَلَو أنَّنِي ألَّفْتُ ألفَ كِتَابِ

عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ: [من الوافر]
11481 - فَهَلْ مِنْ خَالِدٍ إمَّا هَلَكْنَا ... وَهَلْ بِالمَوتِ يَا للنَّاسِ عَارُ
قيل: دَخَل عَمْرُو بن سَعِيْدٍ عَلَى مُعَاوِيَةَ فِي مَرضَتِهِ الَّتي مَاتَ فِيْهَا فَقَالَ: وَاللَّهِ يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ لَقَدْ انْخَرَطَ أنْفُكَ وَذَبُلَتْ شَفَتَاكَ وَتَغيَّرَ لَوْنُكَ وَمَا رَأيْتُ أحَدًا مِنْ أهْلِ بَيْتِكَ فِي مِثْلِ حَالِكَ إِلَّا مَاتَ. فَقَالَ مُعَاوِيَةَ مُتَمَثِّلًا:
فَإنَّ المَرْءَ لَمْ يُخْلَقْ حَدِيْدًا ... وَلَا جَبَلًا تَوَقَّلُهُ الوَبَارُ
وَلَكِنْ كَالشِّهَابِ بَدَا وَيَخْبُو ... وَهَذَا المَوْتُ عَنْهُ مَا يُحَارُ
فَهَلْ مِنْ خَالِدٍ إمَّا هَلَكْنَا. البَيْتُ

الأَرَّجَانِيُّ: [من الطويل]
11482 - فَهَلْ نَظْرَةٌ فِي الخَلْقِ تَصْقُلُ نَاظِرِي ... فَكَمْ فِيْهِمْ للعَيْنِ مِنْ نَظَرٍ يُصْدِي
__________
11478 - البيت في المنتحل: 110.
11480 - البيت في ديوان الفرزدق: 2/ 314.
(1) البيت في معاهد التنصيص: 1/ 142.
11481 - البيتان في ديوان عدي بن زيد: 132.
11482 - البيت في ديوان الأرجاني: 1/ 477.
(8/143)

محَمَّد بن هَانِئٍ: [من الطويل]
11483 - فَهَلْ هَذِهِ الأيَّامُ إِلَّا كَمَا خَلا ... وَهَلْ نَحْنُ إِلَّا كَالقُرُونِ الأوَائِلِ
وَيُرْوَى:
وَمَا الدَّهْرُ إِلَّا كَالزَّمَانِ الَّذِي مَضَى ... وَمَا نَحْنُ إِلَّا كَالقُرُونِ الأوَائِلِ

[من الطويل]
11484 - فَهَلْ هِيَ إِلَّا لَيْلَة غَابَ نَحْسُهَا ... أُصلِّي لِرَبِّي بَعْدَهَا وَأتُوبُ
قَبْلَهُ:
أتَانَا بِهَا صَفْرَاءَ يَزْعُمُ أَنَّهَا ... زَبِيْبٌ فَصَدَّقْنَاهُ وَهُوَ كَذُوبُ
فَهَلْ هِيَ إِلَّا لَيْلَة غَابَ نَحْسُهَا. البَيْتُ

البُحْتُرِيُّ: [من السريع]
11485 - فَهَلْ لأنْسٍ بَانَ مِنْ رَجْعَةٍ ... وَهَلْ لِحَالٍ فَسَدَتْ مِنْ صَلاحْ

حُمِيْدُ بن ثَورٍ فِي ذِئْبٍ: [من الطويل]
11486 - فَهَمَّ بِأمْرٍ ثُمَّ أزْمَعَ غَيْرَهُ ... وَإِنْ ضَاقَ رِزْق مَرَةً فَهْوَ وَاسِعُ
قَبْلَهُ يَصِفُ ذِئْبًا:
إِذَا مَا غَدَا يَوْمًا رَأيْتَ غَيَايَةً ... مِنَ الطَّيْرِ يَنْظُرْنَ الَّذِي هُو صَانِعُ
فَهَمَّ بِأمْرٍ ثُمَّ أزْمَعَ غيْرَهُ. البَيْتُ

القُطَّامِيُّ: [من البسيط]
11487 - فَهُنَّ يَنْبِذْنَ مِنْ قَولٍ يُصِبْنَ بِهِ ... مَوَاقعَ المَاءِ مِنْ ذِي الغُلَّةِ الصَّادِي
__________
11483 - البيت في التذكرة الحمدونية: 1/ 216.
11484 - البيتان في عيون الأخبار: 1/ 446.
11485 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 20.
11486 - البيتان في ديوان حميد بن ثور: 103.
11487 - البيت في ديوان القطامي: 80.
(8/144)

قَال شَبِيْبُ بنُ البَرْصَاءِ:
تُجْرَى أحَادِيْث تُلْهِنَا وَتُعْجِمُنَا ... يُشْفَى بِهَا حَيْثُ تَلْغَى غُلَّةُ الصادِي
أخَذَهُ القُطَامِيُّ فَقَالَ: فَهُنَ يَنْبِذْنَ مِنْ قَوْلٍ. البَيْتُ
أخَذَهُ فَأَحْسَنَ أخْذَهُ وَسَارَ مَسِيْرَ الشَّمْسِ وَهَذَا مِنْ بَابِ المَحْدُوْدِ وَالمَجْدُوْدِ وَهُوَ اشْتِهَارُ الآخِذِ بِالمَعْنَى دُونَ المَأخُوذِ مِنْهُ يَقُولُ القُطَامِيُّ فِي قَصِيْدَتِهِ هَذِهِ (1):
وَفِي الحُدُورِ غُمَامَاتٌ بَرَقْنَ لنا ... حَتَّى تَصَيَّدَتْنَا مِنْ كُلِّ مُصْطَادِ
يَقْتُلْنَنَا بِحَدِيْثٍ لَيْسَ نَعْرِفهُ ... مِنْ يَتَّقيْنَ وَلامَكْنُونُهُ بَادِي
فَهُنَّ يَنْبذْنَ مِنْ قَولٍ يَصِبْنَ بِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَإنْ قَدرت عَلَى يَومٍ جَزيْتُ بِهِ ... وَاللَّهُ يَجْعَلُ أقْوَامًا بِمِرْصَادِ

المُتَنَبِّي: [من الخفيف]
11488 - فَهُوَ أمْضَى فِي الرَّوْعِ مِنْ مَلِكِ المَوْ ... تِ وَأسْرَى فِي ظُلْمَةٍ مِنْ خَيَالِ
وَمِنْ بَابِ (فَهُوَ) قَوْل آخَرُ:
فَهُوَ بَحْرٌ وَذَا الكِتَابُ لآل ... وَعَجِيْبٌ أتَخَافُ بَحْرٍ بِدُرِّ
وَقَولُ أبْزُونَ العُمَانِيِّ (1):
فَهَوَى التَّصَرُّفِ وَالتَّصرُّفُ فِي الهَوَى ... دَفَنَا شَبَابِي فِي عِذَارِي الشَّائِبِ
فَتَألَّمِي مِنْ نَاظِرٍ أو نَاظِرٍ ... وَتَظَّلُمِي مِنْ حَاجِبٍ أو حَاجِبِ

[من الخفيف]
11489 - فَهُوَ كَالخَمْرِ رِقَّةً وَصَفَاءً ... وَكَمَا التَذَّ عَيْشَهُ النَّشْوَانُ
__________
(1) البيت في ديوان القطامي: 80، 81، 87.
11488 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 193.
(1) البيتان في دمية القصر: 1/ 122، ديوانه (هلال ناجي) 118.
11489 - البيت في المنتحل: 13 منسوبا إلى ابن طاهر.
(8/145)

كَشَاجِمِ: [من مجزوء الرمل]
11490 - فَهْوَ كَالدِّيْنَارِ لا يُكْ ... رِمُ إِلَّا مَنْ أذَلَّه

أَبُو نصر بنُ نُبَاتَةَ: [من الخفيف]
11491 - فَهُوَ كَالشَّمْسِ بُعْدُهَا يَمْلأُ البَدْ ... رَ وَفِي قُرْبَهَا مُحَاقُ الهِلالِ

زِيَادُ بنُ زَيْدٍ: [من الطويل]
11492 - فَهَوْنَكَ فِي حُبٍّ وَبُغْضٍ فَرُبَّمَا ... بَدَا جَانِبٌ مِنْ صَاحِبٍ بَعْدَ جَانِبِ

[من الطويل]
11493 - فَهَوِّنْ وَلَا تَحْفِلْ إسَاءَةَ حَادِثٍ ... وَلَا فَرْحَةً سَرَّتْ فَكِلتَاهُمَا تَمْضِي

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من الهزج]
11494 - فَهَلَّا كَانَ إمْسَاكٌ ... إِذَا لَمْ يَكُ إحْسَانُ

المُتَنَبِّي: [من الوافر]
11495 - فَهَلَّا كَانَ نَقْصُ الأهْلِ فِيْهَا ... وَكَانَ لأهْلِهَا مِنْهَا التَّمَامُ

[من البسيط]
11496 - فَلا أُصَافحُ أُنْسِي بَعْدَ فُرْقَتِكُمْ ... حَتى يُصَافِحَ كَفُّ اللَّامِسِ القَمَرَا
بَعْدَهُ:
وَلَا أمَلُّ مَدَى الايّامِ ذِكْرَكُمُ ... حَتَّى يَمَلَّ نَسِيْمُ الرَّوْضةِ السَّحَرَا
__________
11490 - البيت في ديوان كشاجم: 390.
11491 - البيت في ديوان ابن نباتة: 1/ 604.
11492 - البيت في الموشى: 33 منسوبا إلى سعيد المساحقي.
11493 - البيت في الجليس الصالح: 164.
11494 - البيت في ديوان ابن المعتز (الاقبال): 71.
11495 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 73.
11496 - البيتان في المنتحل: 232.
(8/146)

وَقَالَ الحَسَنُ بن مُحَمَّدٍ الشَّهْوَانِيُّ (1): [من الكامل]
وَعُلُوّ قَدْرِكَ وَهُوَ أبْعَدُ غَايَةٍ ... فِي كُلِّ حَالٍ مِنْ عُلُوِّ الكَوْكَبِ
لأُسَيِّرَنَّ مَدِيْحَكَ الحَسَنَ الَّذِي ... ألبَسْتهُ حُلَلَ الثَّنَاءِ الطَّيِّبِ
وَلأَشكُرَنْ لَكَ فَضلَ مَا أوْلَيْتَنِي ... وَأبُثُنهُ بِلِسَانِ صِدْقٍ مُعْرِبِ
حَتَّى يُحَدِّثَ مَنْ بِأرْضِ المَشْرِقِ الأقْصَى ... بِمَدْحِكَ مَن بِأهْلِ المَغْرِبِ

الحُسَيْنُ بن مُطَيْرٍ الأسَدِيُّ: [من الطويل]
11497 - فَلا أَصْرِمُ الإخْوَانَ حَثَّى يُصَارِمُوا ... وَحَتَّى يَسِيْرُوا سِيْرَةً لا أسِيْرُهَا

[من الطويل]
11498 - فَلا الجوْدُ بُفْنِي المَالَ وَالجَدُّ مُقْبِلٌ ... وَلَا البُخْلُ يُبْقِي المَالَ وَالجَدُّ مُدْبِرُ

[من الطويل]
11499 - فَلا الجوْدُ يُفْنِيْهَا إِذَا هِيَ أقْبَلَتْ ... وَلَا البُخْلُ يُبْقِيْهَا إِذَا هِيَ تُدْبِرُ
قَبْلَهُ:
فَانْفِقْ عَلَى مَاخَيَّلْت غَيْرَ مُقْتِرٍ ... وَانْفِقْ عَلَى مَاخَيَّلتْ حِيْنَ تُعْسِرُ
فَلا الجودُ يُفْنِيْهَا إِذَا هِيَ أقْبَلَتْ. البَيْتُ

ذُو الرُّمَّةِ يَمْدَحُ: [من الطويل]
11500 - فَلا الفُحْشَ مِنْهُ يَرْهَبُونَ وَلَا الخَنَا ... عَلَيْهِم وَلَكِنْ هَيْبَة هِيَ مَا هَبَا

يَزِيْدُ بنُ الطَّثْرِيّةِ: [من الطويل]
__________
(1) الأبيات في قرى الضيف: 481.
11498 - البيت في شعر الحسين بن مطير الأسدي: 52.
11498 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 201 منسوبا إلى بعض المحدثين.
11499 - البيتان في عيون الأخبار: 3/ 201 منسوبا إلى بعض المحدثين.
11500 - البيت في ديوان ذي الرمة: 1315.
(8/147)

11501 - فَلا الكَيْسُ يُدْنِي مِنْ تَأَجُّلِ وَقْتِهِ ... وَلَا العَجْزُ عَنْ نَيْلِ المَطَالِبِ حَابِسُ

[من الطويل]
11502 - فَلا اليَّأْسُ بُسْلِبُنِي وَلَا القُرْبُ نَافِعِي ... وَهَلْ بَعْدَ هَذَا للمُحِبِّيْنَ مَطْلَبُ

11503 - فَلا أمَلٌ إِلَّا إلَيْكَ طَرِيْقُهُ ... إِذَا النَّفْسُ نَاجَاهَا بِنُجْحٍ ضَمِيْرُهَا

11504 - فَلا أَنَا بِالعِرْفَانِ بِاليَأسِ قَانعٌ ... وَلَا النَّفْسُ عمَّا لا تَنَالُ تَطِيْبُ

11505 - فَلا أَنَا مِمَّنْ يَرْفَعُ الشِّعْرُ قَدْرَهُ ... وَلَا الشِّعْرُ مِمَّا يَرْفَعُ القَدْرَ أو يُعْلِي

11506 - فَلا أنْتَ فِي الأيْقَاظِ يَقْظَانُ حَازِمٌ ... وَلَا أنْتَ فِي الأمْوَاتِ نَاجٍ فَسَالِمُ
كَانَ عُمَرُ بنُ عَبْدِ العَزِيْزِ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ يَتَمَثَّلُ بِهَذِهِ الأبْيَاتِ كَثِيْرًا وَيُرَدِّدُهَا فِي خُلوَاتِهِ وَهِىَ:
نَهَارُكَ يَا مَغْرُورُ سَهْوٌ وَغَفْلَةٌ ... وَلَيْلُكَ نَوْمٌ وَالرَّدَى لَكَ لازِمُ
وَتُشْغَلُ فِيْمَا سَوفَ تَكْرَهُ غِبَّهُ ... كَذَلِكَ فِي الدُّنْيَا تَعِيْشُ البَهَائِمُ
فَلا أنْتَ فِي الأحْيَاءِ يَقْظَانُ حَازِمٌ. البَيْتُ

[من البسيط]
11507 - فَلا الإقَامَةُ تُدْنِي النَّفْسَ مِنْ تَلَفٍ ... وَلَا الفِرَارُ مِنَ الأحْدَاثِ يُنْجِيْهَا
__________
11501 - البيت في ربيع الأبرار: 3/ 196.
11502 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 212 من غير نسبة.
11506 - الأبيات في الحماسة البصرية: 2/ 428.
11507 - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 1/ 166 منسوبا إلى الكريزي أو علي بن أبي طالب.
(8/148)

الحُسَيْنُ بنُ الضَّحَّاك: [من الطويل]
11508 - فَلا بَاتَ لَيْلُ الشَّامِتِيْنَ بِغبْطَةٍ ... وَلَا بَلَغَتْ آمَالَهَا مَا تَمَنَّتِ
أبَيَاتُ ابْنُ الضَّحَّاكِ فِي قتلِ الأمِيْنِ وَسَلْبُ زَبَيْدَةَ يَقُولُ مِنْهَا:
وَمِمَّا شَجَا قَلْبِي وَكفْكَفَ عبْرَتِي ... مَحَارِمُ مِنْ آلِ النَّبِيِّ اسْتُحِلَّتِ
وَمَهْتُوكَةُ بِالخُلْدِ عَنْهَا سُجُوفُهَا ... كَعَاب كَقَرْنِ الشَّمْسِ حِيْنَ تَبَدَّتِ
إِذَا حَفَزَتْهَا رَوْعَةٌ مِنْ مُنَازعٍ ... لَهَا المِرْط عَاذَتْ بِالجُشُوعِ وَرَنَّتِ
أرُدُّ يَدًا مِنِّي إِذَا مَا ذَكَرْتُهَا ... عَلَى كَبْدٍ حَرَّى وَقَلْبٍ مُفتَتِ
فَلا بَاتَ لَيْلُ الشَّامِتِيْنَ بِغِبْطَةٍ. البَيْتُ

[من المتقارب]
11509 - فَلا بُدَّ للضِّيْقِ مِنْ فَارِجٍ ... وَلَا بُدَ للهَمِّ مِنْ كَاشِفِ

[من الكامل]
11510 - فَلأبْكِيَنَّ عَلَيْهِ حَتَّى لا أرَى ... مُبْكًى لِسَيْفٍ قَاطِع وَسِنَانِ

يَاقُوتُ الحَمْوِيُّ: [من الطويل]
11511 - فَلا تَأتيْنَ هَجْرَ الصَّدِيْقِ تَعَمُّدًا ... فَفِي صَرْفِ هَذَا الدَّهْرِ مَا شِئْتَ مِنْ هَجْرِ
قَبْلَهُ:
نَكِرْتُ الوَرَى حَتَّى نَكِرْتُ أبَا نَصرِ ... وَأيُّ أخٍ مَا غَيَّرَتهُ يَدُ الدَّهْرِ
لَئِنْ غَيَّرَتْهُ الحَادِثَاتُ فَطَالَمَا ... غَنِيْتُ وَإيَّاهُ لَكَالمَاءِ وَالخَمْرِ
وَإِنْ قَصَّرَتْ أيَّامُ صَفْوِ وِدَادِنَا ... فَمَا فِي لِيَالِي حَادِثِ الدَّهْرِ مِنْ قَصْرِ
فَلا تأتِيَنْ هَجْرَ الصَّدِيْقِ تَعَمُّدًا. البَيْتُ
__________
11508 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 4/ 211.
11511 - الأبيات في معجم الأدباء: 7/ 2871.
(8/149)

[من الطويل]
11512 - فَلا تَأمَنِ الضِّغْنَ القَدِيْمَ فَإِنَّهُ ... يَعُودُ غُلامًا بَعْدَ مَا كَادَ يَهْرَمُ

الفَرَزْدَقُ: [من الطويل]
11513 - فَلا تَأمَنَنَّ الحَرْبَ إِنَّ اسْتِعَارَهَا ... كَضَبَّةَ إِذْ قَالَ: الحَدِيْثُ شُجُونُ
قَوْلُ الفَرَزْدَق: فَلا تآمُنَنَّ الحَرْبَ. البَيْتُ
هُوَ المَثَلُ يُضْرَبُ فِي الرَّجُلِ يَسْتَذْكِرُ بِهِ حَدِيْثًا غَيْرَهُ وَمِثْلُهُ قَولُهُم: ذَكَّرَتْنِي الطَّعْنَ كُنْتُ نَاسيا. قَالَ أبو عُبَيْدٍ أصلُهُ أَنَّ رَجُلًا حَمَل عَلَى رَجُلٍ لِيَقْتُلَهُ وَكَانَ فِي يَدِ المَحْمُولِ عَلَيْهِ رِمْحٌ فَأنْسَاهُ الدَّهْشُ وَالجَزَعُ مَا فِي يَدِهِ فَقَالَ لَهُ الحَامِلُ: ألْقِ الرُّمْحَ. فَقَالَ الآخَرُ: إِنَّ مَعِي رِمْحًا وأنَا لا أشْعرُ ذَكَّرْتَنِي الطَّعْنَ وَكُنْتُ نَاسِيًا ثُمَّ كَرَّ عَلَى صَاحِبِهِ فَطَعَنَهُ وَيُقَالُ قَتَلَهُ أو هَزَمَهُ.
الدَّهْشُ: ذِهَابُ العَقْلِ مِنَ الوَالِهِ وَالفِعْلُ مِنْهُ دَهِشَ وَيُقَالُ أَنَّ الحَامِلُ صَخْر بنُ مُعَاوِيَةَ السَلمِيُّ وَالمَحْمُولُ عَلَيْهِ يَزِيْدُ بن الصعْقِ الجَّشْمِيُّ. وَفِي الحَدِيْثِ: الحَرْبُ خُدْعَةٌ. وَهُوَ المَثَلُ وَيُرْوَى بِفَتْح الخَاءِ وَضمِّهَا وَاخْتَارَ ثَعْلَبٌ الفَتْحَةَ وَقَالَ: ذُكِرَ لَنَا أنَها لُغَةُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهِيَ فَعُلَة مِنَ الخَدْع يَعْنِي أَنَّ المُحَارِبَ إِذَا خَدَعَ مَنْ يُحَارِبُهُ مَرَّةً وَاحَدَةً وَانْخَدَعَ لَهُ ظَفَرَ بِهِ وَهَزَمَهُ. وَالخُدْعَةُ بِالضَّمِّ مَعْنَاهُ أَنَّهُ يُخْدَعُ فيها القِرُنُ. وَرَوَى الكَسَائِيُّ: خُدْعَةٌ بِضَمِّ الخَاءِ وَفَتْحُ الدَّالِ جَعَلَهُ نَعْتًا للحَرْبِ، أي إنَّهَا تَخْدَعُ الرِّجَالَ وَمِثْلُهُ هَمَزَةٌ لُمَزَةٌ للَّذِي يَهْمزُ وَهَذَا قِيَاسٌ.

[من الطويل]
11514 - فَلا تَأمَنَنَّ الدَّهْرَ حُرًّا وَتَرْتَهُ ... وَلَا تَحْسَبَنَّ لَيْلَهُ عَنْكَ نَائِمَا
قِيْلَ: أوْصَى يَزِيْدُ بنُ المُهَلَّبِ وَلَدَهُ بِوَصيَّةٍ وَتَمَثَّلَ فِيْهَا فَقَالَ:
فَلا تأمَنَنَّ الدَّهْرَ حُرًّا وَتَرْتَهُ. البَيْتُ.
__________
11513 - البيت في ديوان الفرزدق: 2/ 333.
11514 - البيت في لباب الآداب لأسامة بن منقذ: 32 من غير نسبة.
(8/150)

وَقَالَ آخَرُ (1): [من الطويل]
فَلا تَأمَنَنَّ الدَّهْرَ حُرًّا ظَلَمْتَهُ ... فَمَا لَيْلُ مَظْلُومٍ كِرِيْمٍ بِنَائِمِ

القَاضِي الهَرَوِيُّ: [من الطويل]
11515 - فَلا تَأمَنَنَّ النَّاسَ أنَّى بَلَوْتَهُمْ ... فَلَمْ يَبْدُ لِي مِنْهُمْ سِوى الشَّرِّ فَاعْلَمِ
بَعْدَهُ:
فَإنْ تَلْقَ ذِئْبًا فَاطْلُبِ الخَيْرَ عِنْدَهُ ... وَأنْ تَلْقَ إنْسَانًا فَقُلْ رَبِّ سَلِّمِ

يَزِيْدُ بنُ جَدْعَاءَ: [من الطويل]
11516 - فَلا تَأمَنَنَّ النَّاسَ إِلَّا أقَلَّهُمْ ... عَلَيْكَ فَفِيْهِم غِيْبَةٌ وَنَمِيْمُ

أَبُو الفَتْحُ البُسْتِيُّ: [من المتقارب]
11517 - فَلا تَبْتَئِسْ بِصُرُوفِ الزَّمَانِ ... وَدَعْنِي فَإنَّ يَقِيْنِي يَقِيْنِي

أحْمَدُ بنُ فَارِسٍ: [من الوافر]
11518 - فَلا تَبْعَثْ رَسُوْلَكَ فِي مُهِمٍّ ... فَمَا للنَّفْسِ نَاصِحَةٌ سِوَاهَا

كُثّيِّرُ يَرْثِي: [من الوافر]
11519 - فَلا تَبْعَدْ فَكُلُّ فَتًى سَيَأتِي ... عَلَيْهِ المَوْتُ يَطْرُقُ أو يُغَادِي
بَعْدَهُ:
وَكُلُّ ذَخِيْرَةٍ لا بُدَّ يَوْمًا ... وَلَو بَقِيَتْ تَصِيْرُ إِلَى نَفَادِ
فَلَو فُودِيْتَ مِنْ حَدَثِ المَنَايَا ... وَقَيْتُكَ بِالطَرِيْفِ وَبِالتِّلادِ

قَيْسُ بنُ ذَرِيْحٍ: [من الطويل]
__________
(1) البيت في البديع في نقد الشدة: 55 من غير نسبة.
11515 - البيتان في الإعجاز والإيجاز: 217 منسوبا إلى القاضي الهروي.
11517 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 449.
11519 - الأبيات في ديوان كثير عزة: 222.
(8/151)

11520 - فَلا تَبْكِيَنَّ فِي إثْرِ شَيْءٍ نَدَامَةً ... إذَا نَزَعَتْهُ مِنْ يَدَيْكَ النَّوَازعُ

ابْنُ شُبْرُمَةَ: [من الوافر]
11521 - فَلا تَبْهِجْ بِعُرْفٍ تَشْتَرِيْهِ ... بِشُكْرِكَ إنَّهُ بِالشُّكْرِ غَالِي

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
11522 - فَلا تُتْبعِ المَاضِي سُؤَالَكَ لِمْ مَضَى ... وَعَرِّجْ عَلَى البَاقِي فَسَائِلْهُ لِمْ بَقِي

ابْنُ حَيُّوسٍ: [من الطويل]
11523 - فَلا تَتَّخِذُوهُ بِذَنْبٍ فَإنْ تَكُن ... إسَاءَتَهُ سَهْوًا فَإحْسَانُهُ عَمْدا

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من الطويل]
11524 - فَلا تَتَّكِلْ إِلَّا عَلَى مَا فَعَلْتَهُ ... وَلَا تَحْسَبَنَّ المَجْدَ يُورَثُ بِالنَّسَبْ
بَعْدَهُ:
فَلَيْسَ يَسُودُ المَرْءُ إِلَّا بِنَفْسِهِ ... وَإِنْ عَدَّ آبَاءً كِرَامًا ذَوِي حَسَبِ
إِذَا الغُصْنُ لَمْ يُثْمِرْ وَإِنْ كَانَ شُعْبَةً ... مِنَ الثَّمَرَاتِ اعْتَدَّهُ النَّاسُ فِي الحَطَبِ

أَبُو هِلالٍ العَسْكَرِيُّ: [من الوافر]
11525 - فَلا تَجْزَعْ لَهَا وَاصْبِرْ عَلَيْهَا ... فَإنَّ الصَّبْرَ عُقْبَاهُ النَّجَاحُ

القَاضِي أَبُو الحَسَنِ: [من الطويل]
11526 - فَلا تَجْزَعَنْ تِلْكَ السَّمَاءُ تَغَيَّمَتْ ... وَعَمَّا قَلِيْلٍ تَبْتَدِي فَتصُوبُ
__________
11520 - البيت في ديوان قيس بن ذريح: 88.
11522 - البيت في ديوان البحتري: 3/ 1553.
11523 - لم يرد في ديوانه (مردم بك).
11524 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 88، 89.
11525 - شعر أبي هلال العسكري (غياض) 82.
11526 - البيت في ديوان القاضي الجرجاني: 55.
(8/152)

خَالِدُ بن زَهَيْرُ بن الحَارَثِ: [من الطويل]
11527 - فَلا تَجْزَعَنْ مِنْ سُنَّةٍ أنْتَ سِرْتَهَا ... فَأوَّلُ رَاضٍ سُنَّةً مَنْ يَسِيْرُهَا
قَالَ مَسْرُورٌ الكَبِيْرُ: لَمَّا أمَرَنِي الرَّشِيْدُ بِقَتْلِ جَعْفَرَ بنِ يَحْيَى دَخَلْتُ عَلَيْهِ وَعِنْدَهُ أَبُو زَكَّارٍ الطُّنْبُورِيُّ وَهُوَ يُغَنِّيْهِ وَيَقُولُ: فَلا تَبْعَدْ فَكُلُّ فَتًى سَيَأتِي. البَيْتُ
فَقُلْتُ فِي هَذَا واللَّهِ أتَيْتُكَ ثُمَّ أخَذْتُ بِيَدِهِ وَأمَرْتُ بِضَرْبِ رَقْبَتِهِ، فَقَالَ أَبُو زُكَّارٍ: نَشَدْتُكَ اللَّهَ إِلَّا ألْحَقْتَنِي بِهِ، فَقُلْتُ لَهُ: لَمْ قَالَ أغْنَانِي عَمَّنْ سِوَاهُ بِإحْسَانِهِ فَمَا أُحِبُّ أنْ أبْقَى بَعْدَهُ فَقُلْتُ أسْتَأمِرُ أمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ في ذَلِكَ فَمَا أتَيْتُ الرَّشِيْدَ بِرَأسِ جَعْفَرٍ أخْبَرْتُهُ بِقِصَّةِ أَبِي زُكَّارٍ فَقَالَ: هَذَا رَجُلٌ فِيْهِ مُصْطَنَعٌ فَاضْمُمْهُ إلَيْكَ وَانْظُر مَا كَانَ جَعْفَرُ يُجْرِيْهِ عَلَيْهِ فَأقِمْهُ لَهُ.
كَانَ الوَزِيْرُ مُحَمَّد بن عَبْدِ المَلِكِ الزَّيَّاتُ يَقُولُ: الرَّحْمَةُ لا تَكُونُ إِلَّا مِنْ خَوَرٍ فِي الطَّبيْعَةِ، وَكَانَ قَدْ اتَّخَذَ تَنُّورًا مِنْ حَدِيْدٍ يُحْمَى عَلَيْهِ بِالنَّارِ وَيُعَذَّبُ بِهِ العُمَّالُ فَلَمَّا أمَرَ الوَاَثِقُ مُعَذِّبِيْهِ بِحَبْسِهِ فِي ذَلِكَ التَّنُور الَّذِي اسْتَحْدَثَهُ لِعَذَابِ العُمَّالِ وَإطْبَاقِ طَبُقِهِ عَلَيْهِ جَعَلَ يَقُولُ لِمُعَذِّبِهِ: ارحَمْنِي فَرُفِعَ الخَبَرُ إِلَى الوَاثِقِ فَقَالَ: أيْنَ قَولُهُ لا تَكُونُ الرَّحْمَةُ إِلَّا مِنْ خَوَرٍ فِي الطَّبيْعَةِ ثُمَّ تَمَثَّلَ بِقَولِ خَالِدِ بن زَهَيْر بن الحَارَثِ: فَلا تَجْزَعَنْ مِنْ سُنَّةٍ أنْتَ سِرْتَهَا. البَيْتُ
وَقِيْلَ للجَّاحِظِ: لِمْ خَذَلْتَ ابن الزَّيَّاتِ وَهَرَبْتَ مِنْهُ لَمَّا أصَابَتْهُ المِحْنَةُ وَقَدْ كَانَ صَاحِبَكَ وَصَدِيْقَكَ؟ فَقَالَ: خِفْتُ أنْ يُقَالَ ثَانِي اثنيْنِ إِذْ هُمَا فِي التَّنُّورِ.

السُّلَمِيُّ: [من الطويل]
11528 - فَلا تَجْزَعَنْ مِنْ مَوْيهِ وَهُوَ نَاشِئٌ ... فَلَنْ يُنْكِرَنْ هَذَاكَ مَنْ جَرَّبَ الدَّهْرَا
بَعْدَهُ:
فَكُلُّ طَوِيْلِ المَجْدِ يَقْصُرُ عُمْرُهُ ... كَذَاكَ عِتَاقُ الطَّيْرِ أقْصَرُهَا عُمْرَا
__________
11528 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 519 منسوبا إلى السامي.
(8/153)

[من الطويل]
11529 - فَلا تَجْزَعْ وَإِنْ أعْسَرَتْ يَومًا ... فَقَدْ أيْسَرْتَ فِي الزَّمَنِ الطَّوِيْلِ
بَعْدَهُ:
وَلا تَيْأسْ فَإنَّ اليَأْسَ كُفْرٌ ... لَعَلَّ اللَّهَ يُغْنِي عَنْ قَلِيْلِ
وَلا تَظْنُنْ بِرَبِّكَ ظَنَّ سُوءٍ ... فَإنَّ اللَّهَ أوْلَى بِالجمِيْلِ
وَإنَّ العُسْرَ تَتْبَعُهُ يَسَارٌ ... وَقَوْلُ اللَّهِ أصدَقُ كُلّ قِيْلِ

عَلِيُّ بنُ الجَّهْمِ: [من الطويل]
11530 - فَلا تَجْزَعِي إمَّا أرَنَّتْ قُيُودُنَا ... فَإنَّ خَلاخِيْلَ الرِّجَالِ قُيُودُهَا

حُارث بنُ زَيْدِ الخَيْلُ: [من الطويل]
11531 - فَلا تَجْزَعِي يَا أُمَّ عَمْرٍو فَإِنَّهُ ... تُصِيْبُ المَنَايَا كُلَّ حَافٍ وَذِي نَعْلِ
بَعْدَهُ:
وَلَوْلا الأسَى مَا عِشْتُ فِي النَّاسِ سَاعَةً ... وَلَكِنْ إِذَا مَا شِئْتُ جَاوَبَنى مِثْلِى

أَبُو نَصْرُ بنُ نُباتَةَ:
11532 - فَلا تَجْعَلِ الحُسْنَ الدَّلِيْلَ عَلَى الفَتَى ... فَمَا كُلُّ مَصْقُولِ الغِرَارِ يَمَانِي
قَوْلُ أَبِي نَصْرُ بن نُبَاتَةَ السَّعْدِيِّ:
فَلا تَجْعَلِ الحُسْنَ الدَّلِيْلَ عَلَى الفَتَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَهَلْ يَنْفَعُ الفِتْيَانَ حُسْنُ وُجُوهِهِم ... إِذَا كَانَتْ الأعْرَاضُ غَيْرُ حَسَانِ
إِذَا اللَّهُ لَمْ يَأذَنْ لِمَا أنْتَ طَالِبٌ ... أعَانَكَ فِي الحَاجَاتِ غَيْرُ مُعَانِ
__________
11529 - الأبيات في الفرج بعد الشدة: 1/ 296 منسوبة إلى جعفر بن محمد.
11530 - البيت في ديوان علي بن الجهم: 51.
11531 - البيتان في التعازي والمراثي: 240 منسوبين إلى ابن كناسة.
11532 - الأبيات في ديوان ابن نباتة: 1/ 439.
(8/154)

وَكُنْتُ إِذَا مَا حَاجَةٌ حَالَ ... دُونَهَا نَهار وَلَيْلٌ لَيْس يَعْتَذِرَانِ
حَمَلْتُ عَلَى سُوءِ القَضاءِ مَلامَهَا ... وَلَمْ ألْزِمْ الأخوَان ذَنْبَ زَمَانِي

[من الطويل]
11533 - فَلا تَجْعَلَنِّي للقُضَاةِ فَرِيْسَةً ... فَإنَّ قُضَاةَ العَالَمِيْنَ لُصُوصُ
بَعْدَهُ:
مَجَالِسُهُم فِيْنَا مَجَالِسُ شُرْطَةٍ ... وَأيْدِيْهِم دُونَ الشُّصُوصِ شُصُوصُ

ابْنُ الدُّمَيْنَةِ: [من الطويل]
11534 - فَلا تَجْعَلِي بَيْنِي وَبَيْنِكِ ثَالِثًا ... فَكُلُّ حَدِيْثٍ جَاوَزَ اثْنَيْنِ ذَائِع

طَهْمَانُ بن عَمْرٍو: [من الطويل]
11535 - فَلا تَحْسَبَنْ سِجْنَ اليَمَامَةِ دَائِمًا ... كَمَا لَمْ يَدُمْ عَيْشٌ لنَا بابَانِ
قَبْلَهُ:
أقْوُلُ لِبَوَّابَيَّ وَالسِّجْنُ مُطْبِقٌ ... وَطَالَ عَلَيَّ اللَّيْلُ مَا تَرَيَانِ
فَقَالا نَرَى بَرْقًا يَلُوحُ فَمَا الَّذِي ... يَشُوقُكَ مِنْ بَرْقٍ يَلُوحُ يَمَانِي
فَقُالا هَدَاكَ اللَّهُ للرُّشْدِ مَا لنَا ... بِمَعْصِيَةِ السُّلْطَانِ فِيْكَ يَدَانِ
فَبِتُّ وَرَاءَ البَابِ أرقبُ نَبْضةً ... وَلَيْلايَ مِنْ نَفْخِ الصِّبَا صرِدَانِ
فَلا تَحْسَبَنْ سِجْنَ اليَمَامَةِ دَائِمًا. البَيْتُ

أَبُو دُلَفٍ: [من الطويل]
11536 - فَلا تَحْسَبَنْ مَا نَالنَا مِن مُصِيْبَةٍ ... دَعَا جَزْعًا قَولِنَا الشِّعْرَا
__________
11533 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 193 من غير نسبة.
11534 - البيت في الموشى: 46 منسوبا إلى قيس بن الحدادية.
11535 - البيت الأول في الفرج بعد الشدة: 5/ 31 منسوبا إلى بعض الأعراب.
11536 - لم يردا في مجموع شعره (شعراء عباسيون للسامرائي ج 2).
(8/155)

أبُو الشَّيْصِ: [من الطويل]
11537 - فَلا تَحْسَبَنَّا حِيْنَ نُغْضِي عَلَى القَذَى ... بِنَا صَمَمٌ عَنْ سُوءِ رَأيِكَ أو عَمَى
بَعْدَهُ:
وَلَكِنْ تَدَبَّرْنَا أمُورًا فَلَمْ نَجِدْ ... إِلَى شَتْمِ أعْرَاضِ العَشِيْرَةِ سُلَّمَا

صُرَّدُرَّ: هُوَ أَبُو مَنْصُور عَلَيَّ بن الحُسَيْن بن عَلِي بن الفَضْلِ الكَاتِب المَعْرُوفُ بِصرَّدُرَّ: [من الطويل]
11538 - فَلا تَحْسَبَنَّ الدُّرَّ فِي البَحْرِ وَحْدَهُ ... فَقَدْ تُخْرِجُ الأفْوَاهُ مِنْ لَفْظِهَا دُرَّا

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من الطويل]
11539 - فَلا تَحْسَبَنَّ الشَّرَّ يَبْقَى فَإِنَّهُ ... شِهَابُ حَرِيْقٍ وَاقِدٌ ثُمَّ خَامِدِ
بَعْدَهُ:
سَتَألَفُ فُقْدَانَ الَّذِي قَدْ فَقَدْتَهُ ... كَإِلْفِكَ وجدَانَ الَّذِي أنْتَ وَاجِدُ
وَمَنْ لَمْ يَزَل يَرْعَى الشَّدَائِدَ فِكْرُهُ ... عَلَى مَهْلٍ هَانَتْ عَلَيْهِ الشَّدَائِدُ
وَللشَّرِّ إقْلاعٌ وَللهَمِّ فَرْجَةٌ ... وَللخَيْرِ بَعْدَ المُؤْيِسَاتِ عَوَائِدُ
وَكَمْ أعْقَبَتْ بَعْدَ البَلايَا مَوَاهِبٌ ... وَكَمْ أعْقَبَتْ بَعْدَ الرَّزَايَا فَوَائِدُ
وَكَمْ سَيِّيءٍ يَوْمًا سَيَعْفُوهُ صَالِحٌ ... وَكَمْ شَامِتٌ يَوْمًا سَيَقْفُوهُ حَاسِدُ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
11540 - فَلَا تَحسِبَنْ هندًا لَهَا الغَدرُ وَحدَهَا ... سَجيَّةُ نَفسٍ كُلُّ غَانيةٍ هِندُ
يَقُولُ مِنْهَا فِي مَدْحِ ابن سَيابةَ: [من الطويل]
كَرِيْمٌ إِذَا ألْقَى عَصَاهُ مُخَيِّمًا ... بِأرْضٍ فَقَدْ ألْقَى بِهَا رِحْلَةُ المَجْدِ
__________
11537 - البيتان في الأوراق والشعراء: 1/ 119.
11538 - البيت فى ديوان صردر: 104.
11539 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 10/ 520.
11540 - البيتان في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 60.
(8/156)

[من الطويل]
11541 - فَلا تَحْسِبُوا دَمْعِي لِوَجْدٍ وَجَدْتُهُ ... فَقَدْ تَدْمَعُ العَيْنَانِ مِنْ شِدَّةِ الضِّحْكِ

[من الطويل]
11542 - فَلا تَحْسَبِي أَنَّ الغَرِيْبَ الَّذِي نَأَى ... وَلَكِنَّ مَنْ تَنْأيْنَ مِنْهُ غَرِيْبُ

[من الطويل]
11543 - فَلا تَحْسَبِي أنِّي تَبَدَّلْتُ خِلَّةً ... سِوَاكِ وَلَا أنِّي بِغَيْرِكِ أقْنَعُ

أبُو خَرَاشٍ: [من الطويل]
11544 - فَلا تَحْسَبِي أنِّي تَنَاسَيْتُ عَهْدَهُ ... وَلَكِنَّ صَبْرِي يَا أُمَيْمُ جَمِيْلُ

اللَّجْلاجُ: [من الطويل]
11545 - فَلا تَحْسِدِ الكَلْبَ أكْلَ العِظَامِ ... فَعِنْدَ الخَرَاءَةِ مَا تَرْحَمُهُ
بَعْدَهُ:
وَيُرْوَى: تَظَلُّ تَشَكَّى عَلَيْهِ اسْتُهُ جَنَاةً جَنَاهَا عَلَيْهَا فَمُهُ
فَعَمَّا قَلِيْلٍ تَرَى بأستِهِ ... كُلُومًا جَنَاهَا عَلَيْهِ فَمُهُ
إِذَا مَا أهَانَ امْرُؤٌ نَفْسَهُ ... فلا أكْرَمَ اللَّهُ مَنْ يُكْرِمُهُ

[من الطويل]
11546 - فَلا تَحْقِرَنْ شُكْر امْرِئٍ كُنْتَ مُنْعِمًا ... عَلَيْهِ فَإنَّ الشُّكْرَ أبْقَى مِنَ البرِّ
__________
11541 - البيت في سرور النفس: 381 منسوبا إلى عباس البصري.
11542 - البيت في أمالي القالي: 1/ 187 منسوبا إلى أعرابي.
11543 - البيت في مصاعر العشاق: 1/ 121 من غير نسبة.
11544 - البيت في ديوان الهذليين (أبو خراش): 116.
11545 - الأبيات في التمثيل والمحاضرة: 356 من غير نسبة.
(8/157)

[من الوافر]
11547 - فَلا تَحْلِف فَإِنَّكَ غَيْرُ بَرٍّ ... وَأكْذَبُ مَا تَكُونُ إِذَا حَلَفْتَا

[من الطويل]
11548 - فَلا تَحْمَدَنَّ الدَّهْرَ ظَاهِرَ صَفْحَةٍ ... مِنَ المَرْءِ مَا لَمْ تَبْلُ مَا لَيْسَ يَظْهَرُ

إسْمَاعِيْل بن أحْمَد الشَّاشِي: [من المتقارب]
11549 - فَلا تَحْمدَنْهَا عَلَى وَصْلِهَا ... فَفِي نَفَسِ الوَصْلِ هِجْرَانُهَا
قَبْلَهُ:
بَلَوْتُ الأمَانِي فَكَمْ تَبَّرَتْ ... بأدْنَى الإسَاءَةِ إحْسَانُهَا
فَلا تَحْمَدَنْهَا عَلَى وَصلِهَا. البَيْتُ.

[من الوافر]
11550 - فَلا تَحْمِل عَلَى رُبَعٍ فَلَيْسَتْ ... تَنُوءُ بِحمْلِهَا إِلَّا الفُحُولُ

[من الطويل]
11551 - فَلا تَحْمِلَنَّا بَعْدَ سَمْعٍ وَطَاعَةٍ ... عَلَى غَايَةٍ فِيْهَا الشِّقَاقُ أو العَارُ

[من الوافر]
11552 - فَلا تَخْشَى القَطِيْعَةَ إِنَّ قَلْبِي ... عَلَيْكَ اليَومَ مَأمُونًا أمِيْنَا
__________
11547 - البيت في شرح ديوان المتنبي للعكبري: 4/ 129 من غير نسبة.
11548 - البيت في البيان والتبيين: 1/ 150 من غير نسبة.
11549 - البيتان في المنتحل: 167.
11550 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 337 من غير نسبة.
11551 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 474.
11552 - البيت في مطلع الأنوار: 317 منسوبا إلى الفقيه أبو البحر.
(8/158)

[من الطويل]
11553 - فَلا تُخْلِنِي مِنْهَا فَإنَّ وُرُدَهَا ... لِعَيْنِي وَقَلْبِي قُرَّةٌ وَقَرَارُ
قَبْلَهُ:
وَفِي الكُتبِ نَجْوَى مَنْ يَعِزُّ لِقَاؤُهُ ... وَتَقْرِيْبُ مَنْ يَدْنُو إليهِ مَزَارُ
فَلا تُخْلِنِي مِنْهَا فَإنَّ وُرُدَهَا. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (فَلا) قَوْلُ الأخْطَلِ يَهْجُو بَنِي كُلَيْبٍ (1): [من الوافر]
فَلا تَدْخُلْ بُيُوتَ بَنِي كُلَيْبٍ ... وَلَا تَقْرَبْ لَهُمْ أبَدًا رِحَالا
تَوارِقُ مُوْمساتِ يَكُدنَ ... يَنُكنَ بالحَدقِ الرَّجِالا
قَصِيْرَاتِ الخُطى عَنْ كُلِّ خيْرُ ... إلى السَّوءَاتِ مُسُهِمةً رِعَالًا
المُوْمَسِةُ: المرأَةُ الفَاجِرةُ. يَقُولُ نِسَاؤُهُم لِشدّة ما يُسَرِّقَنُ عُيُونَهُنَّ إلى الرِّجالُ يَكَدنَ يَنكن الرجال.

[من الطويل]
11554 - فَلا تَذْكُرُوا كعْبًا إِذَا مَا نَسِيْتُمُ ... وَهَلْ مِنْ أدِيْمٍ لَيْسَ فِيْهِ أكَارِعُه

المُتَنَبِّي: [من السريع]
11555 - فَلا تُرَجِّ الخَيْرَ عِنْدَ امْرِئٍ ... مَرَّتْ يَدُ النَّخَاسِ فِي رَأسِهِ

عَبْدُ اللَّهِ بنُ مُعَاوِيَة: [من المتقارب]
11556 - فَلا تَرْكبَنَّ الشَّنِيْعَ الَّذِي ... تَلُومُ أخَاكَ عَلَى مِثْلِهِ
بَعْدَهُ:
__________
11553 - البيت في خريدة القصر (أقسام): 2/ 499.
(1) الأبيات في ديوان الأخطل: 253.
11554 - البيت في ديوان حسان بن ثابت: 51.
11555 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 204.
11556 - البيتان في الأغاني: 1/ 271.
(8/159)

وَلا تُتْبِعِ الطَّرْفَ مَا لا تَنَالُ ... وَلَكِنْ سَلِ اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ
أَخَذَ عَبْدُ اللَّهِ بن مُعَاوِيَةَ المِصْرَاعَ الأخِيْرُ مِن قَوْلِ سَلَمٍ الخَاسِرِ حَيْثُ يَقُولُ: [من المتقارب]
فَلا تَسْألِ النَّاسَ مِنْ فَضْلِهِمْ ... وَلَكِنْ سَلِ اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ

[من الوافر]
11557 - فَلا تُرْمَى بِي الرَّجوَانِ إنِّي ... أقَلُّ القَومَ مَنْ يُغْنِي غَنَائِي
قَولُه: فَلَا تُقذفُ بي الرَّجَوانِ، هَذَا مَثَلٌ سَايِرٌ يُقالُ: رُمَيْتُ الرَّجَوَانِ إِذَا تَركتَهُ مِنَ يَدِكَ، وَالرَّجَا مَقْصُورٌ جَانِبُ البِئْرِ وَكَتَابَتُهُ بالأَلِفِ لأنه ثنُيَّ بالوَاوِ، يقولُ لا تَركُنني مِنْ يَدِكَ ولا تُضَيِّعَني كَمَنْ يُرمَى بهِ جَوانِبَ البئَرِ، ويُرُوَى فَلَا يُقَذَف في الرجَوانِ والأرجاءُ الجَوانِبُ، أي حَتّى مَتَى أُجْفَى وأُقْصَى وَلَا أُقْرَّبُ.
سأل أبو العتاهية الوزير أبا جعفر أحمد بن يوسف أيام وزارته للمأمون حاجة فوعده بقضائها ومرّ على ذلك أيام ثم ذكّره ثالثة فوعده أنه إذا فرغ من مهامّه قَضَى لَهُ حَاجَتَهُ. فَكَتَبَ أَبُو العَتَاهِيَةِ إلَيْهِ: إِذَا فَرغَ الوَزِيْرُ أعَزَّهُ اللَّهُ مِنْ أَشْغَالِهِ احْتَجْتُ أَنَا وَهُوَ إِلَى ذِي شِغْلٍ نُنِيْخُ بِهِ رَجائَنَا وَنَسْألَهُ حَوَائِجَنَا وَكَتَبَ بَعْدَه (1):
أبَا جَعْفَرٍ إِنَّ الوِزَارَةَ إِنْ تكنْ مُنَبِّلَةً ... قَوْمًا فَأنْتَ لَهَا نُبْلُ
فَلا تَعْتَذِرْ بِالشُّغْلِ عَنَّا فَإنَّمَا تُنَاطُ ... بِكَ الآمَالُ مَا اتَّصَلَ الشُّغْلُ
وَهَذَا البَيْتُ تَضمِيْنٌ. وَقَالَ آخَرُ فِي مِثْلِهِ (2):
لا تَعْتَذِرْ بِالشُّغْلِ عَنَّا إِنَّمَا ... تُرْجَا لأنَّكَ دَائِبًا مَشْغُولُ
وَإِذَا فَرغْتَ وَلَا فَرغْتَ فَغَيْرُكَ ... المَرْجوُّ لِلْحَاجَاتِ وَالمَأمُولُ
وَقَرِيْبٌ مِنْهُ فِي الإذْكَارِ قَوْلُ آخَرُ:
__________
11557 - البيت في المستقصى في أمثال العرب: 2/ 271 من غير نسبة.
(1) البيتان في ديوان أبي علي الصير: 56.
(2) البيت في قرى الضيف: 4/ 146 منسوبا إلى أبي الحسن علي بن هارون الشيباني.
(8/160)

جِئْتُكَ لِلإذْكَارِ مُسْتَحْرِضًا ... لا لِتَغَاضِيْكَ وَحُوْشِيْتَا
فَلَسْتَ بِالمُهْمِلِ لَكِنَّمَا ... لِكُثْرَةِ الأشْغَالِ أُنْسِيْتَا

سَلَمُ الخَاسِرُ: [من المتقارب]
11558 - فَلا تَسْألِ النَّاسَ مِنْ فَضْلِهِمْ ... وَلَكِنْ سَلِ اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ

سَعِيْدُ بنُ حُمَيْدٍ: [من الطويل]
11559 - فَلا تَسْرَحَنَّ الطَّرْفَ فِي كُلِّ مَنْظَرٍ ... فَإنَّ مَعَارِيْضَ البَلاءِ كَثيْرُ
قَبْلَهُ:
نَظَرْتُ فَقَادَتْنِي إِلَى الحَتْفِ نَظْرَةٌ ... إلَيْكَ بِمَكْنُونِ الضَّمِيْرِ تُشِيْرُ
فَلا تَسْرَحَنَّ الطَّرْفَ فِي كُلَ مَنْظَرٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَمْ أَرَ مِثْلَ الحُبِّ أسْقَمَ ذَا الهَوَى ... وَلَا مِثْلَ حُكْمِ الحُبِّ كَيْفَ يَجُوْرُ
لَقَدْ صُنْتُ سِرِّي فِي الضَّمِيْرِ لَوَ أنَّهُ ... يُصَانُ لِذِي الطَّرْفِ النمُومِ ضَمِيْرُ

[من المتقارب]
11560 - فَلا تَسْمَعُوا قَولَ وَاشٍ بِنَا ... وَلَا نَحْنُ نَسْمَعُ مَا حَدَّثُونَا

الشَّيْبَانِيُّ: [من الوافر]
11561 - فَلا تَشْرَبْ بِلا طَرَبٍ فَإنِّي ... رَأيْتُ الخَيْلَ تَشْرَبُ بِالصَّفِيْرِ
قَبْلَهُ:
وَكَانَ يُغَنَي بِهِ ابْنُ طُنْبُورَةَ المُغَنّي وَهُوَ تِلْوُ الغَرِيْضِ.
وَفُتْيَانٍ عَلَى شَرَفٍ جَمْيَعًا ... دَلَفْتُ لَهُمْ بِبَاطِيَةٍ هَدُوْرِ
كَأني لَمْ أدُلَّهُمُ بِنَارِي ... وَلَمْ أُطْعِمْ بَعَرْصَتِهَا صُقُوْرِي
__________
11558 - البيت في الفرج بعد الشدة: 5/ 21.
11559 - البيت في زهر الآداب: 3/ 867 منسوبا إلى سعيد بن حميد.
11561 - الأبيات في العقد الفريد: 7/ 33.
(8/161)

فَلا تَشْرَبُ بِلا طَرَبٍ. البَيْتُ

[من الوافر]
11562 - فَلا تَشْلَلْ يَدٌ فَتَكَتْ بِعَمْرٍو ... فَإِنَّكَ لَنْ تَذِلَّ وَلَنْ تُضَامَا

أَبُو فِرَاس بن حَمْدَانَ: [من الطويل]
11563 - فَلا تَصِفَنَّ الحَرْبَ عِنْدِي فَإنَّهَا ... طَعَامِي مُذْ بِعْتُ الصِّبَا وَشَرَابِي
بَعْدَهُ:
وَقَدْ عَرَفَتْ وَقْعَ المَسَامِيْرِ مُهْجَتِي ... وَشُقِّقَ عَنْ زُرْقِ النُّصُولِ إهَابِي
وَلَجَّجْتُ فِي حُلْوِ الزَّمَانِ وَمُرِّهِ ... وَأنفَقْتُ مِنْ عُمْرِي بِغَيْرِ حِسَابِ

الأعْشَى: [من الطويل]
11564 - فَلا تَطْلُبَنَّ الوُدَّ مِنْ مُتَبَاعِدٍ ... وَلَا تَنَأَ عَنْ ذِي بُغْضَةٍ إِنْ تَقَرَّبَا
بَعْدَهُ:
فَإنَّ القَرِيْبَ مَنْ تَقْرِبْ نَفْسَهُ ... لَعَمْرُ أبِيْكَ الخَيْر لا مَنْ تَنَسَّبَا

الرَضيّ المَوْسَوِيُّ: [من المتقارب]
11565 - فَلا تَطْلُبَنَّ لَهُم عَثْرَةً ... سَتَأتِيْهِم هِيَ مِنْ ذَاتِهَا

أَبُو عَلِيٍّ البَصِيْرُ: [من الطويل]
11566 - فَلا تَعْتَذِرْ بِالشُّغْلِ عَنَّا فَإنَّمَا ... تُنَاطُ بِكَ الآمَال ما اتَّصَلَ الشُّغْلُ

عُبَيْدُ بن أيُّوبَ العَنْبَرِيُّ: [من الطويل]
__________
11562 - البيت في رسالة الغفران: 129 من غير نسبة.
11563 - الأبيات في ديوان أبي فراس (صادر): 33.
11564 - البيت في ديوان الأعشى الكبير: 113.
11565 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 289.
11566 - البيت في ديوان أبي علي البصير: 35.
(8/162)

11567 - فَلا تَعْتَرِض فِي الأمْرِ تُكْفَ مَؤُنَةً ... وَلَا تَنْصَحَنْ إِلَّا لِمَنْ هُوَ قَابِلُه
بَعْدَهُ:
وَلَا تَخْذُلِ المَوْلَى إِذَا مَا مُلِمَّةٌ ... ألَمَّتْ وَنَازِلْ فِي الوَغَى مَنْ يُنَازِلُه
وَلَا تَحْرِمِ المَرْءَ الكَرِيْمَ فَإِنَّهُ ... أخُوكَ وَلَا تَدْرِي لَعَلَّكَ سَائِلُه

أنَشد المُبَرَّدُ: [من الوافر]
11568 - فَلا تَعْجَبْ لإسْرَاعِي إلَيْهِ ... فَإنَّ لِمِثْلِهِ خُلِقَ القِيَامُ
حَدَّثَ عَلِيّ بن سُلَيْمَانَ الأخْفَشُ قَالَ: كُنَّا يَوْمًا عِنْدَ أَبِي العَبَّاسِ المُبَرِّدِ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ البُحْتُرِيُّ، فَقَامَ إلَيْهِ أَبُو العَبَّاسِ، فَأكْبَرَهُ البُحْتُرِيُّ عَن ذَلِكَ، وَأجَلَّهُ فَأنْشَدَ المُبَرِّدُ: [من الوافر]
أيُنْكِرُ أنْ أقُومَ إِذَا بَدَا لِي ... لأُكْرِمُهُ وَأُعْظمَهُ هِشَامُ
فَلا تَعْجَبْ لإسْرَاعِي إلَيْهِ. البَيْتُ
وَقَالَ المُبَرِّدُ فِي مِثْلِ ذَلِكَ فِيْهِ أيْضًا (1): [من المتقارب]
وَلَمَّا بَصُرْنَا بِهِ مُقْبلًا ... نَقَضْنَا الحُبَى وَابْتَدَرْنَا القِيَامَا
فَلا تُنْكِرَنَّ قِيَامِيَ لَهُ ... فَإنَّ الكَرِيْمَ يُجِلُّ الكِرَامَا

[من الطويل]
11569 - فَلا تَعْجَبِي يا سَلْمُ إن قَلَّ دِرْهَمٌ ... فَمَا قَلَّ حَتَّى قَلَّ مَنْ يَطلبُ الحَمْدَا

مُحَمَّد بن عِيْسَى بن طَلْحَةَ بن عَبْدُ اللَّهِ: [من الوافر]
11570 - فَلا تَعْجَلْ عَلَى أحَدٍ بِظُلْمٍ ... فَإنَّ الظُّلْمَ مَرْتَعُهُ وَخِيْمُ
__________
11567 - الأبيات في شعراء أمويين: ق 1/ 220، 221، 223.
11568 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 233 من غير نسبة.
(1) البيتان في ديوان المعاني: 2/ 233 من غير نسبة.
11569 - البيت في تاريخ دمشق: 11/ 254 منسوبًا إلى جميل بن أحمد.
11570 - الأبيات في البصائر والذخائر: 9/ 203.
(8/163)

حَدَّثَ الأَصْمَعِيُّ وَيُكَنَّى بِأبِي بَكْرٍ وَاسْمُهُ عَبْدُ المَلِكِ بنِ قَرِيْبِ بنِ عَاصِم بنِ عَبْدَ المَلِكِ بن عَلِيِّ بن أصمَعَ بن مَظْهَر بن رِيَاح بن عَمْرُو بن عَبْدُ اللَّهِ البَاهِلِيُّ وَكَانَ الرَّشِيْدُ يُسَمِّيْهِ شَيْطَانَ الشِّعْرِ قَالَ أَبُو العَيْنَاء: تُوَفّي الأصْمَعِيُّ بِالبَصرَةِ وَأَنَا حَاضِرٌ في سَنَةِ ثَلاثِ عَشرةَ وَمِائَتَيْنِ وَصَلَّى عَلَيْهِ الفَضْلُ بنُ إسْحَاقَ. وَقِيْلَ مَاتَ فِي سَنَةِ سَبْعُ عَشرَةَ وَمِائَتَيْن. أو سَنَةِ سِتِّ عَشرَةَ وَمِائَتَيْن. قَالَ الأصْمَعِيُّ قَالَ لِي الرَّشِيْدُ: أنْشُدْنِي أبْيَاتًا تَشْتَمِلُ عَلَى مَحَاسِنِ الأخْلَاقِ وَشَرَائِفِ الأعْمَالِ وَمَصالح الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فَأنْشَدْتُهُ:
فَلا تَعْجَلْ عَلَى أحَدٍ بِظلْمٍ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلا تَفْحَشْ وَإِنْ مُلّئْتَ غَيْظًا ... عَلَى أحَدٍ فَإنَّ الفُحْشَ لُوْمُ
وَلَا تَقْطَع أخًا لَكَ عِنْدَ ذَنْبٍ ... فَإنَّ الذَّنْبَ يَغْفِرُهُ الكَرِيْمُ
وَلَا تَجْزَعْ لِرَيْبِ الدَّهْرِ وَاصْبُرْ ... فَإنَّ الصَّبْرَ فِي العُقْبَى سَلِيْمُ
فَمَا جَزَعٌ بِمُغْنٍ عَنْكَ شَيْئًا ... وَلا مَا فَاتَ تُرْجِعُهُ الهُمُومُ
الأبْيَاتُ الخَمْسُ. فَقَالَ الرَّشِيْدُ وَاللَّهِ لَو اسْتَعْمَلَ هَذ الوَصِيَّةِ لَمَا تَدَنَّسَ أحَدٌ فِي الدُّنْيَا العَارَ وَلَا أُدْخِلَ فِي الآخِرَةِ النَّارَ.

[من الطويل]
11571 - فَلا تَعْجَلَنْ إِنَّ القُدُورَ إِذَا غَلَتْ ... سَيَخْرُجُ مَا فِي جَوفِهَا بِالمَغَارِفِ

[من الطويل]
11572 - فَلا تَعْذِرَانِي فِي الإسَاءَةِ إنَّهُ ... شِرَارُ الرِّجَالِ مَنْ يُسِيْءُ فَيُعْذَرُ
وَمِنْ بَابِ (فَلا تَغْتَرَّ) قَوْلُ أَبِي طَالِبٍ عَبْدُ اللَّهِ بن عَلِيّ بن غَازي الحَلِبيِّ (1):
فَلا تَغْتَرَّ مِنْ خَلٍّ بِوَصْلٍ ... وَلا بِتَوَدُّدٍ عِنْدَ التَّلاقِي
فَكَمْ بَيْتٍ نَضيْرٍ رَاقَ حُسْنًا ... عَيَانًا وَهُوَ مُرٌّ فِي المَذَاقِ
__________
11572 - البيت في الحيوان: 3/ 57 من غير نسبة.
(1) البيتان في خريدة القصر: 2/ 408.
(8/164)

[من المتقارب]
11573 - فَلا تَغْتَرِرْ بِاسْمِهِ كَاتِبًا ... فَذَاكَ لَهُ لَقَبٌ كَاذِبُ

أبُو فِرَاسٍ: [من الطويل]
11574 - فَلا تَغَتَرِرُ بِالنَّاسِ مل كُلُّ مَنْ تَرَى ... أخُوْكَ إِذَا أوْضِعْتَ فِي الأمْرِ أوضَعَا
أبْيَاتُ أَبُو فِرَاسٍ قَالَهَا وَهُوَ أسِيْرٌ وَقَدْ طَلَبَ مِنْ سَيْفِ الدَّوْلَةِ تَخْلِيْصهُ فَأبْطَأ عَنْهُ يَقُوْلُ مِنْهَا:
فَلا تَغْتَرِرْ بِالنَّاسِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَا تَتَقَلَّدُ مَا يَرُوقُكَ جَلْبُهُ ... تَقَلَّد إِذَا حَارَبْتَ مَا كَانَ أقْطَعَا
وَلَا تَقْبَلَنَّ القَوْلَ مِنْ كُلِّ قَائِلٍ ... سَأُرْضيْكَ مَرْأى لَسْتُ أُرْضيْكَ مَسْمَعَا
وَللَّهِ إحْسَانٌ إلَيَّ وَنعْمَةٌ ... وَللَّهِ صنْعٌ قَدْ كَفَانِي التَّصَنُّعَا
يَقُوْلُ مِنْهَا فِي سَيْفِ الدَّوْلَةِ بنِ حَمْدَانَ:
فَإنْ بِكَ بُطْءٌ مَرَّةً فَلَطَالَمَا ... تَعَجَّلَ نَجْوَى الجمِيْلِ وَأسْرَعَا
فَإنْ يَجْفُ فِي بَعْضِ الأُمُورِ فَإنَّنِي ... سَأشْكُرُهُ النُّعْمَى الَّتِي كَانَ أوْدَعَا

المُتَنَبِّيّ: [من الوافر]
11575 - فَلا تَغُرَّرْكَ ألْسِنَةٌ مَوَالٍ ... تُقَلَّبُهنَّ أفْئِدَةٌ أعَادِي
بَعْدَهُ:
وَكُنْ كَالمَوْتِ لا يَرْثِي لِبَاكٍ ... بَكَى مِنْهُ وَيُرْوَى وَهُوَ صادِي
فَإنَّ الجرْحَ يَنْفِرُ بَعْدَ حِيْنٍ ... إِذَا كَانَ البنَاءُ عَلَى فَسَادِ
وَإنَّ المَاءَ يَجْرِي مِنْ جَمَادٍ ... وَإنَّ النَّارَ تَخْرِجُ مِنْ زِنَادِ

البَسَّامِيُّ: [من الوافر]
__________
11574 - الأبيات في ديوان أبي فراس (صادر): 185.
11575 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 363.
(8/165)

11576 - فَلا تَغْرُرْكُمُ نِعَمٌ تَوَالَتْ ... فَإنَّ الدَّهْرَ حَالٌ بَعْدَ حَالِ

[من الطويل]
11577 - فَلا تَغُرَّنْكَ أضْغَانٌ مُزَمَّلَةٌ ... قَدْ يُضْرَبُ الدَّبرُ الدَّامِي بِأَحْلاسِ
هَذَا البَيْتُ هُوَ المَثَلُ يُضْرَبُ فِي العَدُوِّ المُهَادِنِ.
يَقُوْلُ: لا يغرّكَ العَدُوُّ الكَاتِمُ لِضغْنِهِ كَالمُغَطِّي لِدَبرِ الدَّابَّةِ الدَّامِي بِالأحْلاسِ وَهِيَ الجِلالُ، وَمَا يُغَطَّى بِهِ الدَّوَابُ. والدَبْرُ العَقْرُ فِي ظُهُوْرِ الدَّوَابِ.

مُحَمَّد بن القَاسِم بنِ بُسْطَامَ: [من البسيط]
11578 - فَلا تَغُرَّنْكَ مِنْ أسْمَائِهِمْ سِمَةٌ ... مَا كُلُّ مَنْ قَالَ إِنِّي كَاتِبٌ كَتَبَا

نَصْرُ اللَّهِ بن عُنَيْنٍ: [من المتقارب]
11579 - فَلا تَغْضَبَنَّ إِذَا مَا صَرِفْتَ ... فَلا عَدْلَ فِيْكَ وَلا مَعْرِفَه

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
11580 - فَلا تُغلَيْنَ بِالسَّيْفِ كُلَّ غلائِهِ ... لِيَمْضِي فَإنَّ القَلْبَ لا السَّيْفَ يَقْطَعُ
11581 - فَلا تَفْتَقِرْ إِلَّا إِلَى اللَّهِ إنَّهُ ... كفَى لَكَ ذُلًّا فِي العَشِيْرَةِ بِالفَقْرِ

المُتَوَكَّلُ اللَّيْثِيُّ: [من الوافر]
11582 - فَلا تَفْخَرْ بِأَحْمَرَ وَاطَّرِحْهُ ... فَمَا يَخْفَى الأغَرُّ مِنَ البَهِيْمِ

[من الوافر]
11583 - فَلا تَفْرَحْ بَمَالٍ لَيْسَ يَبْقَى ... وَلا تَجْزَعْ لِفَقْرٍ غَيْرِ بَاقِي
__________
11576 - البيت في ديوان ابن بسام: 54.
11577 - البيت في البخلاء للجاحظ: 238 منسوبا إلى أحيحة.
11579 - البيت في خزانة الأدب لابن حجة: 1/ 309.
11580 - البيت في ديوان البحتري: 2/ 1270.
11582 - البيت في معجم الأدباء: 5/ 2145.
(8/166)

أَبُو الفَتْح البُسْتِيّ: [من الطويل]
11584 - فَلا تَفْزَعَنْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مُفَزِّعٍ ... فَمَا كُلُّ تَرْبِيْعِ البُرُوجِ بِضَائِرِ

يُرْوَيَانِ لِعَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلامُ: [من المتقارب]
11585 - فَلا تَفْشِ سِرَّكَ إِلَّا إلَيْكَ ... فَإنَّ لِكُلِّ نَصِيْحٍ نَصُوْحَا
بَعْدَهُ:
فَإنِّي رَأيُتُ غُوَاةَ الرَّجَالِ ... لا يَتْرُكُونَ أدِيْمًا صَحِيْحَا

المُتَلَمِّسُ: [من الطويل]
11586 - فَلا تَقْبَلَنْ ضَيْمًا مَخَافَةَ مِيْتَةٍ ... وَمُوتَنْ بِهَا حُرًّا وَجِلْدُكَ أمْلَسُ
11587 - فَلا تَقْتُلَنَّ النَّفْسَ هَمًّا وَحَسْرَةً ... فَحَشْوُ اللَّيَالِي إن تَأمَّلْتَها غَدْرُ

الحُسَيْنُ بنُ مُطَيْرٍ الأسَدِيُّ: [من الطويل]
11588 - فَلا تَقْرَبِ الأمْرَ الحَرَامَ فَإِنَّهُ ... حَلاوَتُهُ تَفْنَى وَيَبْقَى مَرِيْرُهَا

[من الطويل]
11589 - فَلا تَقْرِنَنْ أمْرَ الصَّرِيْمَةِ بِامْرِئٍ ... إِذَا رَامَ أمْرًا عَوَّقَتْهُ عَوَاذِلُه

ابْنُ هِنْدُو: [من المنسرح]
11590 - فَلا تَقُلْ: رُبَّ وَاثِقٍ خَجِلٍ ... أطْلِقْ وَقُل: كُلُّ وَاثِقٍ خَجِلُ

الغَزِّيُّ: [من البسيط]
__________
11584 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 183.
11585 - البيتان في أنوار العقول: 165.
11586 - البيت في الملتمس: 100.
11587 - البيت في التذكرة الحمدونية: 8/ 47.
11588 - البيت في شعر الحسين بن مطير: 51.
11589 - البيت في الذخائر والعبقريات: 2/ 12.
11590 - ديوانه 240 - 241.
(8/167)

11591 - فَلا تَقُولَنَّ لَيْتَ الدَّهْرَ سَاعَدَنِي ... فَإنَّ فِي لَيْتَ أوْدًا يَفْدَحُ اللِّيْتَا

مُغَلِّس بن لقيطٍ الفَقْعَسِيُّ: [من الطويل]
11592 - فَلا تُكْثِرَا فِيْهِ الضِّجَاجَ فَإِنَّهُ ... مَحَا السَّيْفُ مَا قَالَ ابْنُ دَارَةَ أجْمَعَا
المَثَلُ السَّائِرُ: مَحَا السَّيْفُ مَا قَالَ ابْنُ دَارَةَ أجْمَعَا.
وَبَعْدَهُ يَقُوْلُ:
خُذُوا العَقْلَ يا آلَ الكُمِيْتِ وَأقْبِلُوا ... بِأنْفٍ إِذَا وَافَى المَجَامِعَ أجْدَعَا
وَمِنْ بَابِ (فَلا تُكْثِرَنْ) قَوْلُ البَعِيْثِ المُجَاشِعِيّ (1):
فَلا تكْثِرَنْ فِي إثْرِ شَيْءٍ نَدَامَةً ... إِذَا نَزَعَتْهُ مِنْ يَدَيْكَ النَّوَازِعُ
قَالَ العُتْبِيُّ: كُنّا عِنْدَ خَلَفٍ الأحْمَرِ وَمَعَنَا الأَصْمَعِيُّ فَجَعَلَ الأَصْمَعِيُّ يَتَلَهَّفُ عَلَى أشْيَاءَ فَاتَتْهُ فَقَالَ خَلَفٌ مَا أحْسَنَ مَا أدَّبْنَاهُ البَعِيثُ المُجَاشِعِيّ لَو قَبلْنَا مِنْهُ وَأنْشَدَ:
فَلا تُكْثِرَنْ فِي إثْرِ شَيْءٍ نَدَامَةً. البَيْتُ

جَمِيْلٌ: [من الطويل]
11593 - فَلا تُكْثِرُوا لَوْمِي فَمَا أَنَا بِالَّذِي ... سَنَنْتُ الهَوَى فِي النَّاسِ أو ذُقْتُهُ وَحْدِي

أعْرَابِيٌّ: [من الطويل]
11594 - فَلا تَكُ حَفَّارًا بِظِلْفِكَ إِنَّمَا ... تُصِيْبُ سِهَامُ البَغْي مَنْ كَانَ بَاغِيَا

[من الوافر]
11595 - فَلا تَكُ طَامِعًا فِي عَيْشِ يَومٍ ... إِذَا وَافَاكَ يَوْمٌ لا تُرِيْد
__________
11591 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 453.
11592 - البيتان في البيان والتبيين: 1/ 308.
(1) البيت في أمالي القالي: 2/ 315 منسوبا إلى قيس بن ذريح.
11593 - البيت في التذكرة السعدية 346.
11594 - البيت في البصائر والذخائر: 3/ 99 منسوبا إلى منظور بن فروة.
11595 - البيت في حماسة الخالديين: 46 من غير نسبة.
(8/168)

عَمرُو بن مَخَلَّاةَ الكَلْبِيُّ: [من الطويل]
11596 - فَلا تَكْفُرُوا حُسْنَى مَضَتْ مِنْ بَلائِنَا ... وَلَا تَمْنَحُونَا بَعْدَ لِيْنٍ تَجَبُّرَا

خَالِدُ بنُ زُهَيْرٍ وَيُرْوَى لأبِي ذُؤَيْبٍ: [من الطويل]
11597 - فَلا تَكُ كَالثَوْرِ الَّذِي دُفِنَتْ لَهُ ... حَدِيْدَةُ حَتْفٍ ثُمَّ ظَلَّ يُثيْرُهَا

حَسَّانُ بنُ ثَابتٍ: [من الطويل]
11598 - فَلا تَكُ كَالشَّاةِ اَلَّتِي كَانَ حَتْفُهَا ... بِحَفْرِ ذِرَاعَيْهَا تُثيْرُ وَتَحْفِرُ

[من الطويل]
11599 - فَلا تَكُ مَاءً فِي إنَاءٍ لَدَيْهِمِ ... إِذَا أخَذُوا مِنْهُ الكِفَايَةَ يُهْرَقُ

أَبُو الأسْوَدُ الكَنَانِيُّ: [من المتقارب]
11600 - فَلا تَكُ مِثْلَ الَّتِي أخْرَجَتْ ... بِأظْلافِهَا مُدْيَةً أو بِفِيْهَا

[من الطويل]
11601 - فَلا تَكُ مَغْرُوْرًا بِصُحْبَةِ صَاحِبٍ ... مِنَ النَّاسِ لا تَدْرِي عَلَامَ ضَمِيْرُهَا

أَبُو الفَتْحُ البُسْيِّ: [من البسيط]
11602 - فَلا تكُنْ عَجِلًا فِي الأمْرِ تَطْلُبُهُ ... فَلَيْسَ يُحْمَدُ قَبْلَ النُّضْجِ بُحْرَانُ

ابْنُ مُقْبِلٍ: [من البسيط]
11603 - فَلا تكُونَنَّ كالبَازِي بِبُطْنَتِهِ ... بَيْنَ القَرِيْنَيْنِ حَتَّى عَادَ مَقْرُونَا
__________
11596 - البيت في شعر عمرو بن مخلاة: 373.
11597 - البيت في ديوان الهذليين (خالد بن زهير): 1/ 158.
11598 - البيت في المستقصى في أمثال العرب: 2/ 207.
11599 - البيت في ديوان أبي الأسود الدؤلي: 143.
11600 - البيت في حماسة القرشي: 1/ 397 منسوبا إلى الحسين بن مطير.
11601 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 359.
11602 - البيت في ديوان ابن مقبل: 236.
(8/169)

[من المتقارب]
11604 - فَلا تَلُمِ المَرْءَ فِي جُهْدِهِ ... فَرُبَّ مَلُومٍ وَلَمْ يُذْنِبِ
بَعْدَهُ:
وَلا تَرْضَيَنَّ بِغَيْرِ الرِّضَا ... وَلَا تَغْضَبَنَّ وَلَا تُغْضِب

أَبُو ذُؤَيْبٍ: [من الطويل]
11605 - فَلا تَلْمَسِ الأفْعَى يَدَاكَ تُرِيْدُهَا ... وَدَعْهَا إِذَا مَا غَيَّبَتْهَا سَفَاتُهَا
السَّفَاةُ: التُّرْبَةُ. وَقِيْلَ هِيَ شَوْكُ البُهْمَى. قَالَ وَالسَّفَا جَمْعُ سَفَاةٍ وَهِيَ تُرَابُ البِئْرِ وَالقَبْرِ أَيْضًا. وَالسَّفَا شَوْكُ البَهْمَى الوَاحِدَةُ سَفَاةٌ. وَالسَّفَا مَا سَفَتِ الرِّيْحُ عليك مِنَ التُّرَابِ وَغَيْرِهِ وَفِعْلُ الرِّيْحُ السَّفَا. وَالسَّفَا خِفَّةُ النَّاصيَةِ يُقَالُ نَاصيَة فِيْهَا سَفًا وَفَرَسٌ أسْفَى إِذَا كَانَ خَفِيْفُ النَّاصيَةِ.

[من المتقارب]
11606 - فَلا تَلْهُ عَنْ كَسْبِ وُدِّ العَدُوِّ ... وَلا تَجْعَلَنَّ صَدِيْقًا عَدُوَّا
بَعْدَهُ:
وَلَا تَغْتَرِرْ بِهُدُوِّ أمْرِئٍ ... إِذَا هِيْجَ فَارَقَ ذَاكَ الهُدُوَّا

أَبُو فِرَاس بنُ حَمْدَانَ: [من الطويل]
11607 - فَلا تَمْلِكُ الحَسْنَاءُ قَلْبِي كُلَّهُ ... وَإِنْ شَمَلَتْهَا رَوْقَةٌ وَشَبَابُ

أَبُو بَيْهَسٍ الكِنْدِيُّ: [من الطويل]
11608 - فَلا تَمْنَحَنَّ الرَّأيَ مَنْ لَيْسَ أهْلُهُ ... فَلا أنْتَ مَحْمُود وَلَا الرَّأيُ نَافِعُه
__________
11604 - البيت الأول في الحيوان: 1/ 21 منسوبا إلى ابن المقفع.
11605 - البيت في ديوان الهذليين (أبو ذؤيب): ق/ 163.
11606 - البيتان في عيون الأخبار: 3/ 123 منسوبين إلى بعض المحدثين.
11607 - البيت في ديوان أبي فراس (صادر): 24.
11608 - البيتان في المستطرف: 1/ 89.
(8/170)

قَبْلَهُ:
مِنَ النَّاسِ مَنْ إِنْ يَسْتَسِرْكَ فَتَجْتَهِدْ ... لَهُ الرَّأيَ يَسْتَغْشِشْكَ مَا لَمْ تُبَايِعُه
فَلا تَمْنَحَنْ بِالنُّصْحِ مَنْ لَيْسَ أَهْلَهُ. البَيْتُ

[من الوافر]
11609 - فَلا تَنْظُر إلَيَّ بِعَيْنِ عَجْزٍ ... فَرُبَّ مُهَنَّدٍ لَكَ فِي ثِيَابِي

المُتَوَكِّلُ اللَّيْثيُّ: [من الطويل]
11610 - فَلا تَنْكِحَنَّ الدَّهْرَ إن كُنتَ نَاكحًا ... عَشوزنةً لَمْ يَبْقَ إِلَّا هَرِيْرُهَا
بَعْدَهُ:
تَجُودُ بِرِجْلَيْهَا وَتَمْنَعُ مَالَهَا ... وَإِنْ غَضبَتْ رَاعَ الأُسُودَ زَئِرُهَا
إِذَا فَرَغتْ مِنْ أهْلِ دَارٍ تُبِيْرُهُم ... سَمَتْ سَمْوَةً أخْرَى لِدَارٍ تُبِيْرُهَا
وَمِنْ بَابِ (فَلا تُنْكِر) قَوْلُ أَبِي حُكَيْمَةَ رَاشِدٌ الكَاتِبُ فِي إغبابِ الزِّيَارَةِ مُعْتَذِرًا (1):
فَلا تُنْكِرْ جُعِلْتُ فِدَاكَ أنِّي ... أغُبُّكَ فِي اللِّقَاءِ وَفِي المَزَارِ
فَإنِّي حَيْثُ كُنْتُ فَلَيْسَ وُدِّي ... بِمَمْنُوح سِوَاكَ وَلَا مُعَارِ
وَقَوْلُ المُتَنَبِّيُّ مُخَاطِبًا لِسَيْفِ الدَّوْلَةِ وَقَدْ وَقَعَتْ عَلَيْهِ الخَيْمَةُ (2):
رَأتْ لَونَ نُورِكَ فِي لَوْنِهَا ... كَلَوْنِ الغَزَالَةِ لا يُغْسَلُ
وَإنَّ لَهَا شَرَفًا بَاذِخًا ... وَإنَّ الخِيَامَ بِهَا تَخْجَلُ
فَلا تنْكِرَنَّ لَهَا صَرْعَةً ... فَمِنْ فَرَجِ النَّفْسِ مَا يَقْتُلُ
فَمَا العَائِدُونَ وَمَا أثَّلُوا ... وَمَا الحَاسِدُونَ وَمَا قَوَّلُوا
__________
11609 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 124.
11610 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 5/ 166، 167.
(1) البيتان في محاضرت الأدباء: 2/ 37، ديوانه 126.
(2) الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 68.
(8/171)

هُمُ يَطْلِبُونَ فَمَنْ أدْرَكُوا ... وَهُمْ يَكْذِبُونَ فَمَنْ يَقْبَلُ
وَهُمْ يَتَمَنُّونَ مَا يَشْتَهُونَ ... وَمِنْ دُونهِ جَدُّكَ المُقْبِلُ
وَإِنْ جَادَ قَبْلَكَ قَومٌ مَضُوا ... فَإِنَّكَ فِي الكَرَمِ الأوَّلِ
أنَلْتَ عِبَادَكَ مَا أمَّلْتْ ... أنَامِلكَ رَبُّكَ مَا تَأمَلُ

[من المتقارب]
11611 - فَلا تُنْكِرَنَّ فَإنَّ الزَّمَانَ ... رَهِيْنٌ بِتَشْتِيْتِ مَا ألَّفَا

المُبَرِّدُ فِي البُحْتُرِيُّ: [من الوافر]
11612 - فَلا تُنْكِرَنَّ قِيَامِي لَهُ ... فَإنَّ الكَرِيمَ يُجِلُّ الكِرَامَا
قِيْلَ: دَخَل البُحْتُرِيُّ عَلَى المُبَرِّدِ فَبَادَرَهُ المُبَرَّدُ بِالقِيَامِ لَهُ وَقَالَ:
وَلَمَّا بَصُرْنَا بِهِ مُقْبِلًا ... نَفَضْنَ الحُبَى وَابْتَدَرْنَ القِيَامَا
فَلا تُنْكِرَنَّ قِيَامِي لَهُ. البَيْتُ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
11613 - فَلا تَنَلْكَ اللَّيَالِي إِنَّ أيْدِيْهَا ... إِذَا ضَرَبْنَ كَسَرْنَ النَّبْعَ بِالغَرَبِ
بَعْدَهُ:
وَلَا تُعِزَّ عَدُوًّا أنْتَ قَاهِرُهُ ... فَإنَّهُنَّ يَصِدْنَ الصَّقْرَ بِالخَرَبِ

العُتْبِيُّ: [من الطويل]
11614 - فَلا تُودِعَنَّ الدَّهْرَ سَرَّكَ أحْمَقًا ... فَإِنَّكَ إن أوْدَعْتَهُ مِنْهُ أحْمَقُ
بَعْدَهُ:
__________
11611 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 395.
11612 - البيتان في ديوان المعاني: 2/ 233 من غير نسبة.
11613 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 94، 95.
11614 - الأبيات في شعر العتبي (مجلة الآداب): ع 36/ 73.
(8/172)

وَحَسْبُكَ فِي سَتْرِ الأحَادِيْثِ وَاعِظًا ... مِنَ القَوْلِ مَا قَالَ الأرِيْبُ المُوَفَّقُ
إِذَا ضاقَ صَدْرُ المَرْءِ عَنْ سرِّ نَفْسِهِ ... فَصَدْرُ الَّذِي يُسْتَوْدَعُ السِرَّ أضْيَقُ
هَذَا البَيْتُ الأخِيْرُ تَضْمِيْنٌ. هُوَ أَبُو عَمْرُو مُحَمَّد بن عَبْدُ اللَّهِ العُتبِيُّ.

[من الطويل]
11615 - فَلا تُوْدِعِي الأسْرَارَ قَلْبِي فَإنَّمَا ... تَصُبِّيْنَ مَاءً فِي إنَاءٍ مُثْلِمِ

[من الوافر]
11616 - فَلا تُوْسِعْ خُطُوْبَ الَدَّهْرِ ذَمًّا ... فَلَولا الهَجْرُ مَا حُمِدَ الوِصَالُ

سَالِمُ بن أَبِي حَفْصَةَ: [من الطويل]
11617 - فَلا تُوْعِدَنَّا بِالمَنَاصِلِ إِنَّمَا ... خَطبْنَا وَأدْرَكْنَا المُنَى بِالمَنَاصِلِ
بَعْدَهُ:
قَدِيْمًا ضَرَبْنَ الدَّارِعِيْنَ وَأنْتُمُ ... مَشَاغِيْل فِي تَصْرِيفِ مَاءِ الجَدَاوِلِ

تَأبَّطَ شَرًّا: [من الطويل]
11618 - فَلا توعِدُوْنِي بِالقِتَالِ فَإنَّنِي ... سأَحْمِلُكُمْ مِنْهُ عَلَى مَرْكَبٍ صَعْبِ
11619 - فَلا تُؤَيِّسِيْنِي بِالمَشِيْبِ فَكَمْ فَتًى ... أتَاهُ نَصِيْبٌ فِي المَشِيْبِ مُوَفَّرُ
11620 - فَلا تُؤيِّسُوا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ الثَّرَى ... فَإنَّ الَّذِي بَيْنِي وَبَيْنَكُمُ مُثْرِي
يُقَالُ فِي المَثَلِ: لا تُؤيِسِ الثَّرَى بَيْنِي وَبَيْنكَ. أي لا تَقْطَعِ الأمْرَ بَيْنَنَا. يُضرَبُ فيِ تَخْوِيْفِ الرَّجُلِ صَاحِبَهُ.

[من السريع]
11621 - فَلا تَهِجْ إن كُنْتَ ذَا إرْبَةٍ ... حَرْبَ أخِي التَّجْرِبَةِ العَاقِلِ
__________
11615 - البيت في ربيع الأبرار: 4/ 152.
11617 - البيتان في الزهرة: 2/ 685.
11618 - لم يرد في مجموع شعره (القرغولي وجاسم).
11621 - البيت في الأمثال لابن سلام: 180 منسوبا إلى جرير.
(8/173)

بَعْدَهُ:
فَإنَّ ذَا الإرْبَةَ إن هِجْتَهُ ... هِجْتَ بِهِ ذَا خَبَلٍ خَابِل
تُبَصِرُ فِي عَاجِلِ شَدَّاتِهِ ... عليك غِبَّ الضَّرر الآجِلِ

[من الوافر]
11622 - فَلا تَهْلِكْ عَلَى مَا فَاتَ وَجْدًا ... وَلَا تُغْرِقْكَ بِالأَسَفِ الهُمُومُ
11623 - فَلا تَهْلِكْ لِشَيْءٍ فَاتَ يَأسًا ... فَكَمْ أمْر تَصَعَّبَ ثُمَّ لانَا

مضرسُ بنُ ربعيٍّ: [من الطويل]
11624 - فَلا تُهْلِكَنَّ النَّفْسَ لَوْمًا وَحَسْرَةً ... عَلَى الشَّيْءِ سَنَّاهُ لِغَيْرِكَ قَادِرُه
بَعْدَهُ:
وَمَا فَاتَ فَاتْرُكْهُ إِذَا عَزَّ وَاصْطَبِرْ ... عَلَى الدَّهْرِ إن دَارَتْ عليك دَوَائِرُهُ
فَإِنَّكَ لا تُعْطِي امْرَأً حَظَّ غَيْرهِ ... وَلَا تَعْرِفُ الشِّقَّ الَّذِي الغَيْثُ مَاطِرُهُ

زَيْدُ بنُ مُحَمَّدٍ العَلْوِيُّ: [من الطويل]
11625 - فَلا تَيْأسَنْ فَاللَّهُ مَلَّكَ يُوسفًا ... خَزَائِنَهُ بَعْدَ الخَلاصِ مِنَ السَّجْنِ
قَبْلَهُ:
وراءَ مَضِيْقِ الخَوْفِ مُتَّسَعُ الأمْنِ ... وأوَّل مَسْرُورٍ بِهِ آخِرُ الحُزْنِ
فَلا تَيَأَسَنْ فَاللَّهُ مَلَّكَ يُوسُفًا. البَيْتُ
هُوَ أَبُو الحَسَنِ زَيْدُ بن مُحَمَّد بن زَيْدِ بنِ إسْمَاعِيْلَ بنِ الحَسَنِ بنِ زَيْدِ بنِ
__________
11622 - البيت في الفرج بعد الشدة: 5/ 10 منسوبا إلى سعيد بن مضاء الأسدي أو الإمام علي.
11623 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 20 منسوبا إلى بعض الشعراء.
11624 - الأبيات في ديوان مضرس بن ربعي: مجلة المجمع العلمي العراقي ع 1 لسنة 1956/ 73، 74.
11625 - البيتان في رسائل الثعالبي: 24.
(8/174)

الحَسَنِ بنِ عَلِيِّ ابنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلامُ وَهُوَ الَّذِي كَانَ بِخُرَاسَانَ عِنْدَ آلِ سَامَانَ وَطَلَبَهُ المُكْتَفِي مِنْهُم فَلَمْ يُنْفِذُوهُ.

زِيَادَةُ بنُ زَيْدٍ: [من الطويل]
11626 - فَلا تَيْأسَنَّ الدَّهْرَ مِنْ حُبِّ كَاشِحٍ ... وَلَا تَأمَنَنَّ الدَّهْرَ صُرْمَ حَبِيْبِ

[من المتقارب]
11627 - فَلا تَيْأسَنَّ فَإنَّ الزَّمَانَ ... يُعِزُّ الذَّلِيْلَ وَيُغْنِ الفَقِيْرَا

الرِّضِيُّ المَوْسَوِيُّ: [من الطويل]
11628 - فَلا جَامِعًا مَالًا وَلَا مُدْرِكًا عُلًا ... وَلَا مُحْرِزًا أجْرًا وَلَا طَالِبًا عِلْمَا

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من الطويل]
11629 - فَلا حَسَنٌ نَأتِي بِهِ تَقْبَلُونَهُ ... وَلَا إن أسَأنَا كَانَ عِنْدَكُمُ عَفْوُ

عَبْدُ اللَّهِ بن الدُّمَيْنَةِ: [من الطويل]
11630 - فَلا خَيْرَ فِي الدُّنْيَا إِذَا أنْتَ لَمْ تَزُرْ ... حَبِيْبًا وَلَمْ يَطْرَب إلَيْكَ حَبِيْبُ
قَالَ كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: رَأيْتَ هَذَا البَيْتَ فِي قَصِيْدَةٍ لِقَيْسِ بنُ مُعَاذٍ العُقَيْلِيِّ المَعْرُوفِ بِالمَجْنُونِ، وَأظُنُّ عَبْدَ اللَّهِ بنُ الدُّمَيْنَةِ ضَمَّنَهُ آخِرَ قَصيْدَتِهِ هَذِهِ، أو هُوَ لَهُ. لا أعْلَمُ.
قَصِيْدَةُ عَبْدُ اللَّهِ بنُ الدُّمَيْنَةِ:
أمَيْمُ أمِنْكِ الدَّارُ غَيَّرَهَا البَلَى ... وَهَيْفٌ بِجَوْلانِ التُّرَابِ لَعُوبُ
بَسَابِسُ لَمْ يُصْبِحْ وَلَمْ يُمْسِ ثَاوِيًا ... بِهَا بَعْدَ بَيْنِ الحَيِّ مِنْكِ غَرِيْبُ
أمُنْجَزِمٌ هَذَا الرَّبِيْعُ وَلَمْ يَكُنْ ... لَنَا مِنْ ظِبَاءِ الوَادِيَيْنِ نَصِيْبُ
__________
11626 - البيت في بلاغات النساء: 143.
11628 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 297.
11629 - البيت في تاريخ بغداد وذيوله (العلمية): 16/ 35.
11630 - القصيدة في ديوان ابن الدمينة: 7 وما بعدها.
(8/175)

أحَقًّا عِبَادَ اللَّهِ أنْ لَسْتُ خَارِجًا ... وَلَا دَاخِلًا إِلَّا عَلَيَّ رقِيْبُ
وَلَا مَاشِيًا فَرْدًا وَلَا فِي جَمَاعَةٍ ... مِنَ النَّاسِ إِلَّا قِيْلَ أنْتَ مُرِيْبُ
عَدُوٌّ كَبِيْرٌ أو صَغِيْر مُلَقَّنٌ ... بِتَدْبِيْرِ أقْوَالِ الكَلامِ لَبِيْبُ
وَهَلْ رِيْبَةٌ فِي أنْ تَحِنَّ نَجِيْبَةُ ... إِلَى إلْفِهَا أو إن يَحِنَّ نَجِيْبُ
أُحِبُّ هُبُوطَ الوَادِيَيْنِ وَإنَّنِي ... لَمُسْتَهْتِرٌ بِالوَادِيَيْنِ غَرِيْبُ
ألا لا أرَى وَادِي المِيَاهِ يَثْيبنِي ... وَلَا النَّفْسُ عَنْ وَادِي المِيَاهِ تَطيْبُ
وَإنَّ الكَئِيْبَ الفَرْد مِنْ أيْمَنِ الحِمَى ... إلَيَّ وَإِنْ لَمْ آتِهِ لحبيْبُ
ألا لا أُبَالِي مَا أجَنَّتْ قُلُوبُهُم ... إِذَا رَضِيت مِمَّنْ أُحِبُّ قُلُوبُ
أُمَيْمُ بِقَلْبي مِنْ هَوَاكِ زَمَانَةٌ ... وَأَنْتِ لَهَا قَدْ تَعْلَمِيْنَ طَبِيْبُ
فَإنْ خُفْتِ أنْ لا تُحْكِمِي مَرَّةَ الهَوَى ... فَرُدِّي فُؤَادِي وَالمَرَدُّ قَرِيْبُ
أكُنْ أخُو ذِي الصُّرْمِ إمَّا بِخِلَّةٍ ... سِوَاكِ وَإمَّا أرْعَوِي فَأتُوبُ
لَعُمْرِي لَقَدْ أوْلَيْتِنِي مِنْكِ جَفْوَةً ... وَشَبَّ هَوَى نَفْسِي عَلَيْكِ شُبُوبُ
وَطَاوَعْتِ أقْوَامًا عِدًى لِي تَظَاهَرُوا ... عَلَيَّ بِقَوْلِ الزُّوْرِ حِيْنَ أغِيْبُ
لَبِئْسَ إِذًا عَوْنَ الصَّدِيْقِ أعَنْتَنِي ... عَلَى نَائِبَاتٍ يا أُمَيْمُ تَنُوبُ
تَضِنِّيْنَ حَتَّى يَذْهَبِ البخْلُ بِالمُنَى ... وحتى تَكَادُ النَّفْسُ عَنْكِ تَطِيْبُ
أُمَيْمُ لَقَدْ عَنَّيْتِنِي وَأرَيْتِنِي ... بَدَائِعَ أخْلاقٍ لَهُنَّ ضُرُوبُ
فَأرْتَاحُ أحْيَانًا وَحِيْنًا كَأَنَّمَا ... عَلَى كَبِدِي مَاضِي الشّبَاهِ ذَرِيْبُ
فَلَو أَنَّ مَا بِي بِالحَصَا قَلِقَ الحَصَا ... وَبَالرِّيْحِ لَمْ يُسْمَعْ لَهُنَّ هُبُوبُ
وَلَو أنَّنِي أسْتَغْفِرُ اللَّهُ كُلَّمَا ... ذَكَرْتُكِ لَمْ تُكْتَبْ عَلَيَّ ذُنُوبُ
وَلَو أَنَّ أنْفَاسِي أصَابَتْ بِحَرِّهَا ... حَدِيْدًا إِذًا ظَلَّ الحَدِيْدُ يَذُوُبُ
أُمَيْمُ أبى هَوْنٌ عَلَيْكِ فَقَدْ بَدَا ... بِجِسْمِي مِمَّا تَزْدَرِيْنَ شُحُوبُ
صُدُوْدًا وَإعْرَاضًا كَأنِّي مُذْنِبٌ ... وَمَا كَانَ لِي إِلَّا هَوَاكِ ذُنُوبُ
ألَهْفًا لِمَا ضيَّعْتُ وُدِّي وَلِمْ هَفَا ... فُؤَادِي بِمَنْ لَمْ يَدْرِ كَيْفَ يُثيْبُ
وَإنَّ طِيْبًا يَشْعَبُ القَلْبُ بَعْدَمَا ... تَصَدَّعَ مِنْ وَجْدٍ بِهَا لشَعُوبُ
رَأيْتُ لَهَا نَارًا وَبَيْنِي وَبَيْنَها ... مِنَ العَرْضِ أو وَادِي المِيَاهِ سُهُوبُ
(8/176)

إِذَا جِئْتُهَا وَهْنًا مِنَ اللَّيْلِ شَبَّهَا ... مِنَ المَنْدَلِيِّ المُسْتَجَادِ ثقُوبُ
وَقَدْ وَعَدَتْ لَيْلَى وَمَنَّتْ فَلَمْ يَكُنْ ... لِرَاجِي المُنَى مِنْ وُدِّهِنَّ نَصيْبُ
مُحِبًّا أكَنَّ الوَجْدُ حَتَّى كَأَنَّهُ ... مِنَ الأهْلِ وَالمَالِ التِّلادِ سَلِيْبُ
وَأنِّي لأسْتَحِيِيْكِ حَتَّى كَأَنَّمَا ... عَليَّ بِظهْرِ الغَيْبِ مِنكِ رَقِيْبُ
حَذَارَ العُلَى وَالصُّرْمِ مِنْكِ وَإنَّنِي ... عَلَى العَهْدِ مَا دَاوَمْتِنِي لَصَلِيْبُ
فَيَا حَسَرَاتِ النَّفْسِ مِنْ غُرْبَةِ النَّوَى ... إِذَا افتسَمَتْهَا نِيَّةٌ وشُعُوبُ
وَمِنْ خَطَوَاتٍ تَعْتَرِيْنِي وَوَفْرَةٍ ... لَهَا بَيْنَ جِسْمِي وَالعِظَامِ دَبِيْبُ
يَقُولُونَ أقْصرْ عَنْ هَوَاهَا فَقَدْ وَعَتْ ... ضَغَائِنَ شُبَّانٍ عَلَيْكَ وَشِيْبُ
وَمَا إن تُبَالِي سُخْطَ مَنْ كَانَ سَاخِطًا ... إِذَا نَصَحَتْ مِمَّنْ تُوَدُّ جُيُوبُ
أمَا وَالَّذِي يَبْلِي السَّرَائِرَ كُلَّهَا ... وَيَعْلَمُ مَا تُبْدِي لَهَا وَتُغِيْبُ
لَقَدْ كُنْتِ مَمَّنْ تَصْطَفِي النَّفْسُ خِلَّةً ... لَهَا دُونَ خُلَّانِ الصَّفَاءِ مُجِيْبُ
وَلَكِنْ تَجَنَّيْتِ الذُّنُوبَ وَمَنْ يُرِدْ ... يَجُدُّ القُوَى تُعْدَدْ لَدَيْهِ ذُنُوبُ
وَلَمَّا وَجَدْتُ الصَّبْرَ أبْقَى مَوَدَّةً ... وَطَارَتْ بِأضْغَانٍ إلَيَّ قُلُوبُ
هَجَرْتُ اجْتِنَابًا غَيْرَ صُرْمٍ وَلَا قِلًى ... أُمَيْمَةُ مَهْجُورٌ إلَيَّ حَبِيْبُ
فَلا خَيْرَ فِي الدُّنْيَا إِذَا أنْتَ لَمْ تَزُر ... حَبِيْبًا وَلَمْ يَطْرِبْ إلَيْكَ حَبِيْبُ
ثَلاثةٌ وَأرْبَعُونَ بَيْتًا.

قَيْسُ بنُ ذَرِيحٍ: [من الطويل]
11631 - فَلا خَيْرَ فِي الدُّنْيَا إِذَا لَمْ تُوَاتِنَا ... لُبَيْتِي وَلَمْ يَجْمَعْ لنا الشَّمْلَ جَامِعُ

أعْرَابِيٌّ: [من الطويل]
11632 - فَلا خَيْرَ فِي الدُّنْيَا وَلا فِي نَعِيْمِهَا ... إِذَا مَا شِمَالٌ فَارَقَتْهَا يَمِيْنُهَا
قِيْلَ: أمَرَ عَبْدُ المَلِكِ بنُ مَرْوَانَ بِقَطْعِ يَدِ سَارِق فَقَالَ السَّارِقُ:
__________
11631 - البيت في ديوان قيس بن ذريح: 88.
11632 - البيت الأول والثاني في ربيع الأبرار: 1/ 417.
(8/177)

يَدي يا أمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ أُعِيْذُهَا ... بِعَفْوِكَ أنْ تَلْقَى نَكَالًا يُهِيْنُهَا
فَلا خَيْرَ فِي الدُّنْيَا وَكَانَتْ خَسِيْسَةً. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَو أَنَّ قَوْمِي يَعْلَمُونَ لَشَمَّرْتُ ... إلَيْكَ المَطَايَا وَهِيَ خُوْصٌ عُيُونُهَا
وَدَخَلَتْ عَلَيْهِ أُمُّهُ فَقَالَتْ: يا أمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ أحدِي وَكَاسِبِي. فَقَالَ: بِئْسَ الكَاسِبُ. وَهَذَا حَدٌّ مِنْ حُدُوْدِ اللَّهِ. فَقَالَتْ: يا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ اجْعَلْهُ مِنَ الذُّنُوب الَّتِي تَسْتَغْفِرُ اللَّهَ مِنْهَا. فَعَفَا عَنْهُ وَأطْلَقَهُ.

كُثَيِّرَ عزَّةَ: [من الطويل]
11633 - فَلا خَيْرَ فِي وُدِّ امْرِئٍ مُتكارِهٍ ... عليك وَلَا فِي صَاحِبٍ لا تُوَافِقُه
11634 - فَلا خَيْرَ فِي وُدِّ يَكُونُ قَطِيْعَةً ... وَلا فِي خَلِيْلٍ كُلَّ يَومٍ تُعَاتِبُه

وَقَالَ آخَرُ (1): [من الطويل]
وَلَا خَيْرَ فِي وُدٍّ إِذَا لَمْ يَكُنْ لَهُ ... عَلَى طُولِ مَرِّ الحَادِثَاتِ بَقَاءُ
وَقَالَ آخَرُ: [من الطويل]
وَلا خَيْرَ فِي وُدِّ امْرِئٍ مُتَلَوِّنٍ ... إِذَا الرِّيْحُ مَالَتْ مَالَ حَيْثُ تَمِيْلُ
وَقَالَ آخَرُ (2): [من الطويل]
وَلَا خَيْرَ فِي وَصْلِ الضَّنُونِ إِذَا دَنَا ... وَلَا لِذَّةٍ بِاللَّيْلِ يَنْزِلُهَا قَسْرُ

مُعَاويَةُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بن جَعْفَرٍ: [من الطويل]
11635 - فَلا زَادَ مَا بَيْنِي وَبَيْنَكَ بَعْدَمَا ... بَلَوْتُكَ فِي الحَاجَاتِ إِلَّا تَمَادِيَا

القَاضِي أَبُو الحَسَنِ: [من الطويل]
__________
11633 - البيت فى ديوان كثير عزة: 308.
(1) البيت في البيان والتبيين: 2/ 244.
(2) البيت في المجموع اللفيف: 54 منسوبا إلى محمد بن حازم الباهلي.
11635 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 87.
(8/178)

11636 - فَلا زَالَتِ الدُّنْيَا بِمُلْكِكَ طَلْقَةٌ ... وَلَا زَالَ فِيْهَا مِنْ ظِلالِكَ طيبُ

جَحْظَةُ البَرْمَكِيُّ: [من الطويل]
11637 - فَلا زِلْتَ تَبْقَى للسَّمَاحَةِ وَالنَّدَى ... فَفِيْكَ أمَانٌ للعُفَاةِ مِنَ الفَقْرِ

حَسَّانُ بنُ ثَابِتٍ يُخَاطِبُ الأوْسَ وَيْهْجُو ابن الأسْلَتِ الأوْسِيّ: [من الوافر]
11638 - فَلا زِلْتُمْ كَمَا كُنْتُمْ قَدِيْمًا ... وَلا زِلْنَا كَمَا كُنَّا نَكُونُ
قَبْلَهُ:
قُلْتُمْ وَاحِدٌ مِنَا بِألْفٍ ... ألا للَّهِ ذَا الظَّفَرُ المُبينُ
وَذَلِكَ أَنَّ ألْفَكُمْ قَلِيْلٌ بِوَاحِدِنَا أجَلْ أَيْضًا وَمِئيْنُ. أرَادَ بِمِئِيِنَ تَرك الهَمْزَ.
فَلا زِلْتُم كَمَا كُنتم قَدِيْمًا. البَيْتُ

عَقِيْلُ بِنُ عُلَّفَةَ: [من الطويل]
11639 - فَلا سِلْمَ حَتَّى تَتَّقُوا بِنُحُورِكمْ ... رُدَيْنِيَّةً فِيْهَا نَوَافِذُ كَالشُّهْبِ
بَعْدَهُ:
وحتى تَلُمُّوا جَانِيَ الحَرْبِ مِنْكُمُ ... وَتُحْبَسَ أنْعَامٌ بِأوْدِيَةٍ جَدْبِ

الحَسَن بن مُحَمَّد الشَّهْوَانيُّ: [من الكامل]
11640 - فَلأشْكُرَنْ لَكَ فَضْلَ مَا أوْلَيْتَنِي ... وَأبُثّهُ بِلسَانِ صِدْقٍ مُعْرِبِ

عَمْرُو بن بَرَّاقَةَ الهَمْدَانِيُّ: [من الطويل]
11641 - فَلا صُلْحَ حَتَّى نَغْشِمَ الحَرْبُ جَهْرَةً ... عَبِيْدَةَ يَومًا وَالحُرُوبُ غَوَاشِمُ

لَهُ أَيْضًا مِنْهَا:
__________
11636 - البيت في عيون الأخبار: 3/ 87.
11637 - لم يرد في مجموع شعره (جحظة البرمكي للسوداني).
11638 - البيتان في ديوان حسان بن ثابت: 250.
(8/179)

11642 - فَلا صُلْحَ حَتَّى تُقْرَعُ الخَيْلُ بِالقَنَا ... وَتُضْرَبَ بِالبِيْضِ الخِفَافِ الجَمَاجِمُ

بَعْضُ الخَوَارِج: [من الطويل]
11643 - فَلا صُلْحَ مَا دَامَتْ مَنَابِرُ أرْضِنَا ... يَقُومُ عَلَيْهَا مِنْ ثَقِيْفَ خَطِيْبُ
بَعْدَهُ:
وَلَا ضَيْمَ إن كَانَتْ قُرَيْشٌ عُدَاتَنَا ... يُصيْبُونَ مِنَّا مَرَّةً وَنُصِيْبُ

مَفْرُوقُ بنُ عَمْرٍو: [من الطويل]
11644 - فَلأطْلُبَنَّ المَجْدَ غَيْرَ مُقَصِّرٍ ... إِنْ مُتُّ مُتُّ وَإِنْ حَيِيْتُ حَيِيْتُ

المُتَنَبِّيّ: [من الطويل]
11645 - فَلا عَبَرَتْ بِي ساعَةٌ لا تُعِزُّني ... وَلَا صَحِبَتْنِي هِمَّةٌ تَقْبَلُ الظُّلْمَا

أَبُو تَمَّام: [من الطويل]
11646 - فَلا عَجَبٌ للأُسْدِ إِنْ ظَفِرَتْ بِهَا ... كِلابُ الأعَادِي مِنْ فَصِيْحٍ وَأعْجَمِ
بَعْدَهُ:
فَحَرْبَةُ وَحْشِيٍّ سَقَتْ حَمْزَةَ الرَّدَى ... وَمَوْتُ عَلِيٍّ مِنْ حُسَامِ بِنِ مُلْجَمِ

وَيُرْوَيَانِ لِمَنْصُورٍ الفَقِيْهِ المِصْرِيِّ: [من الوافر]
11647 - فَلا عَجَبٌ وَلَا أمْرٌ بَدِيْعٌ ... جِنَايَاتُ العُيُونِ عَلَى القُلُوبِ

[من الطويل]
11648 - فَلا غَرْوَ أنْ يُبْلَى نَبِيْهٌ بِخَامِلٍ ... فَمِنْ ذَنَبِ التِّنِيْنَ تَنْكَسِفُ الشَّمْسُ
11649 - فَلا فَضْلَ فِي أنْ يُصْبِحَ المَرْءُ عَالِمًا ... إِذَا كَانَ يَأبَى أنْ يُشَارِكَ فِي الفَضْلِ
(8/180)

المُتَنَبِّي: [من السريع]
11650 - فَلا قَضَى حَاجَتَهُ طَالِبٌ ... فُؤَادُهُ يَخْفِقُ مِنْ رُعْبِهِ

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
11651 - فَلا قَوْلَ إِلَّا الطَّعْنُ وَالضَّرْبُ عِنْدَنَا ... وَلَا رُسلَ إِلَّا لَهْذّمٌ وَحُسَامُ
بَعْدَهُ:
فَإنْ عُدْتَ فَالمَجْرُوحُ يُؤْسَى جِرَاحُهُ ... وإنْ لَمْ تَعُدْ مُتْنَا وَنَحْنُ كِرَامُ
فَلَسْنَا وإنْ كَانَ البَقَاءُ مُحَبَّبًا ... بِأوَّلِ مَنْ أخْنَى عَلَيْهِ حِمَامُ

[من الطويل]
11652 - فَلا كَانَ هَذَا العَهْدُ آخِرَ عَهْدِنَا ... وَلَا كَانَ هَذَا الزَّادُ آخِرَ زَادِ

صُرَّدُرَّ: [من الطويل]
11653 - فَلا كَانَ يَومٌ لَسْتَ فِي صَدْرِهِ ضُحًى ... وَلَا كَانَ لَيْل لَسْتَ فِي عَجْزِهِ فَجْرَا

الخَارِكِيُّ: [من الطويل]
11654 - فَلا كمَدِي يَبْلَى وَلَا لَكِ رَحْمَةٌ ... وَلَا عَنْكِ إقْصَارٌ وَلَا فِيْكِ مَطْمَعُ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
11655 - فَلا مَجْدَ فِي الدُّنْيَا لِمَن قَلَّ مَالُهُ ... وَلَا مَالَ فِي الدُّنْيَا لِمَنْ قَلَّ مَجْدُهُ
قَبْلَهُ:
__________
11650 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 213.
11652 - البيت في تاريخ بغداد وذيوله (العلمية): 16/ 79 منسوبا إلى أبي حاتم محمد بن علي الشامي.
11653 - البيت في ديوان صردر: 110.
11654 - البيت في المنتحل: 122 منسوبا إلى بشار بن برد.
11655 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 32، 33.
(8/181)

فَلا يَنْحَلِكْ فِي المَجْدِ مَالُكَ كُلُّهُ ... فَيَنْحَلَّ مَجْدٌ كَانَ بِالمَالِ عَقْدُهُ
وَدَبِّرْهُ تَدْبِيْرَ الَّذِي المَجْدُ كَفُّهُ ... إِذَا حَارَبَ الأعْدَاءَ وَالمَالَ زَنْدُهُ
فَلا مَجْدَ فِي الدُّنْيَا لِمَن قَلَّ مَالهُ. البَيْتُ
أخَذَهُ المُتَنَبِّي مِنْ قَوْلِ أرِسْطَالِيْسَ: أعظَم النَّاسِ مِحْنَةً مَنْ قَلَّ مَالهُ، وَعَظُمَ مَجْدُهُ، وَلَا مَالَ لِمَن كَثُرَ مَالهُ، وَقَلَّ مَجْدُهُ.
وَمِنْ بَابِ (فَلا مَرْحَبًا) قَوْلُ الرِّضيّ المَوْسَوِيُّ (1):
فَلا مَرْحَبًا بِالبَيْتِ مَا فِيْهِ مَفْزَع ... لِلاجٍ وَلا لِلمُسْتَجِنِّ عِمَادُ

[من الطويل]
11656 - فَلا مَرْحَبًا بِالدَّارِ لا تَسْكُنُونَهَا ... وَلَو أَنَّهَا الفِرْدَوْسُ أو جَنَّةُ الخُلْدِ
11657 - فَلا مَرْحَبًا بِالرَّبْعِ لَسْتُمْ حُلُولَهُ ... وَلَو كَانَ مُخْضَرَّ الجوَانِبِ مُمْرِعا
بَعْدَهُ:
وَلَا خَيْرَ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي نَعِيْمِهَا ... إِذَا لَمْ يَكُنْ شَمْلِي وَشَمْلُكُمَا مَعًا

[من المتقارب]
11658 - فَلا مُنْكَرٌ قَدْ يَزِلُّ الجوَادُ ... وَيَنْبُو عَنِ الضَّرْبَةِ الصَّارِمِ

السَّرِي الرَّفَاءُ: [من الطويل]
11659 - فَلا نَوْمَ حَتَّى تُسْتَطَارَ سَوَاعِدٌ ... وَتَفْسدَ أيْدٍ فِي اللِّقَاءِ وَهَامُ
بَعْدَهُ:
فَحِيْنَئِذٍ يَصْفُو السَّمَاعُ لِسَامِعٍ ... وَيَنْسَاغُ للشَّرْبِ العِطَاشِ شَرَابُ
__________
(1) البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 444.
11656 - البيت في ثمرات الأوراق: 2/ 175.
11657 - البيتان في تاريخ بغداد وذيوله: 21/ 106 منسوبين إلى القاضي الأسدي.
11658 - البيت في الأوراق قسم الشعراء: 3/ 21.
11659 - البيت في ديوان السري الرفاء: 397.
(8/182)

المَعَرِّيُّ: [من الوافر]
11660 - فَلا وَأبِيْكَ ما أخْشَى انْتِقَاصًا ... وَلَا وَأبِيْكَ مَا أرْجُو ازْدِيَادَا

[من الوافر]
11661 - فَلا وَأبِيْكَ مَا نُسِبَ المُعَلَّى ... إِلَى كرَمٍ وَفِي الدُّنْيَا كَرِيْمِ
بَعْدَهُ:
وَلَكِنَّ البِلادَ إِذَا اقْشَعَرَّتْ ... وَصَوَّحَ نَبْتُهَا رُعِيَ الهَشِيْمِ

أَبُو فِرَاسٍ: [من الطويل]
11662 - فَلا وَأبِي مَا سَاعِدَانِ كَسَاعِدٍ ... وَلَا وَأبِي مَا سَيِّدَانِ كَسَيِّدِ

عَبْدُ اللَّهِ بن أبي طَالِبٍ: [من الطويل]
11662 - فَلَا وَاللَّهِ مَا أَحبَبتُ مَالًا ... لشَيءٍ قَطُّ إِلَّا للِنَّوَالِ
قَبْلَهُ:
فَلَسْتُ مُنَافِسًا فِي المَالِ خَلْقًا ... وَلَكِنِّي أُنَافِسُ فِي المَعَالِي
أُحِبُّ بِأنْ يَكُونَ المَالُ دُونِي ... طَوَالَ الدَّهْرِ فِي كَرَمِ الفَعَالِ
فَلا وَاللَّهِ مَا أحْبَبْتُ مَالًا. البَيْتُ وبَعْدَهُ:
أُفِيْدُ فَيَسْتَفِيْدُ النَّاسُ مِنَّي ... وَمَا يَبْقَى يَصيْرُ إِلَى زَوَالِ

[من الوافر]
11664 - فَلا وَاللَّهِ مَا فِي العَيْشِ خَيْرٌ ... وَلَا الدُّنْيَا إِذَا ذَهَبَ الحَيَاءُ
__________
11660 - البيت في سقط الزند: 199.
11661 - البيتان في عيون الأخبار: 2/ 43 منسوبا إلى أبي علي الضرير.
11662 - البيت في ديوان أبي فراس: 84.
11663 - الأبيات في رسائل الثعالبي: 4.
11664 - البيتان في الموازنة: 97 منسوبين إلى أبي تمام.
(8/183)

بَعْدَهُ:
يَعِيْشُ المَرْءُ مَا اسْتَحْيَا بِخَيْرٍ ... وَيَبْقَى العُودُ مَا بَقِيَ الحَيَاءُ

عَلِيُّ بن مُسْهِرٍ الكَاتِبُ: [من الطويل]
11665 - فَلا وَجْدَ إِلَّا مِنْ هَوَى زَمَنِ الحِمَى ... وَلَا فَقْدَ إِلَّا مِنْ نَوَى أُمِّ مَعْبِدِ

أمُّ جَرِيْرٍ تَرْثِيْهِ: [من الطويل]
11666 - فَلا وَضَعَتْ أنْثَى وَلَا أبَ وَاحِدٌ ... وَلَا ذَرَّ قَرْنُ الشَّمْسِ بَعْدَ جَرِيْرِ

كُثَيِّرٌ فِي عُمَر بن عَبْدِ العَزِيْزِ: [من الطويل]
11667 - فَلا هَاجِرَاتُ القَوْلِ يُؤثَرْنَ عِنْدَهُ ... وَلَا كَلِمَاتُ النُّصْحِ مُلْقًى مُشِيْرُهَا

[من البسيط]
11668 - فَلا هَدَى اللَّهُ قَيْسًا مِنْ ضَلالَتِهَا ... وَلَا لَعًا لِبَنِي شَيْبَانَ إِنْ عَثَرُوا

جَرِيْرٌ فِي عَبْدِ العَزِيْزِ: [من الطويل]
11669 - فَلا هُوَ فِي الدُّنْيَا مُضِيْعٌ نَصِيْبَهُ ... وَلَا عَرَضُ الدُّنْيَا عَنِ الدِّيْنِ شَاغِلُه
قَبْلَهُ:
فَيَوْمَانِ مِنْ عَبْدِ العَزِيْزِ تَفَاضَلا ... فَفِي أيِّ يَوْمَيْهِ تَلُومُ عَوَاذِلُه
فَيَومٌ تَحُوطُ المُسْلِمِيْنَ جِيَادُهُ ... وَيَومُ عَطِاءٍ مَا تُغِبُّ نَوَافِلُهُ
فَلا هُوَ فِي الدُّنْيَا مُضِيع نَصيْبَهُ. البَيْتُ

أَبُو نَصْر بن نُبَاتَةَ: [من الطويل]
11670 - فَلا هُوَ للشَّرِّ المُقَدَّرِ خَائِفٌ ... وَلَا هُوَ بِالخَيْرِ المُيَسَّرِ يَفْرَحُ
__________
11666 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 531.
11667 - البيت في ديوان كثير عزة: 317.
11668 - البيت في منتهى الطلب: 1/ 263.
11669 - الأبيات في ديوان جرير: 435.
11670 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 516.
(8/184)

حَمِيْدُ بن ثَورٍ الهِلالِيُّ: [من الطويل]
11671 - فَلا يُبْعِدِ اللَّهُ الشَّبَابَ وَقَوْلَنَا ... إِذَا مَا صَبَوْنَا صَبْوَةً سَنَؤوب
قَبْلَهُ يَقُوْلُ مِنْهَا:
لَيَالِيَ أبْصَارُ الغَوَانِي وَسَمْعُهَا ... إلَيَّ وَإذْ رِيْحِي لَهُنَ جَنُوبُ
وَإذْ شَعَرِي ضَافٍ وَلَونِي مُذْهَبٌ ... وَإذْ لِيَ فِي ألْبَابِهِنَّ نَصيْبُ
فَلا يُبْعِدُ اللَّهَ الشَّبَابَ وَقَولنَا. البَيْتُ
قِيْلَ هَذَا أشْرَدُ مَثَلٍ سَائِرٍ فِي التَّفَجُّعِ عَلَى الشَّبَابِ وَفَقْدِهِ وَقَوْلُهُ: إِذْ رِيْحِي لهنَّ جَنُوبُ. يَقُوْلُ كَمَا أَنَّ رِيْحَ الجَنُوبِ تَجْمَعُ السَّحَابَ وَتُؤلِّفَهُ، قَدْ كَنَّ يَجْتَمِعْنَ إلَيَّ، وَيَتَألَّفْنَ عَلَيَّ.

[من الطويل]
11672 - فَلا يَحْسَبِ الحُسَّادُ صَرْفَكَ مُغْنَمًا ... فَإنَّ إِلَى الإصْدَارِ مَا غَايَة الوِرْدِ

كُثَيِّرُ عزَّةَ: [من الطويل]
11673 - فَلا يَحْسَبِ الوَاشُونَ أَنَّ صَبَابَتِي ... بِعَزَّةَ كَانَتْ غُمْرَةً فَتَجَلَّتِ

أعْرَابِيَّةٌ: [من الطويل]
11674 - فَلا يَحْسَبَ الأعْدَاءُ أَنَّ قَنَاتَنَا ... تَلِيْنُ وَلَا أنَّا مِنَ المَوْتِ نَجْزَعُ

أُحَيْحَةُ بنُ الجُلَاجِ: [من الوافر]
11675 - فَلا يَدْرِي الفَقِيْرُ مَتَى غِنَاهُ ... وَلَا يَدْرِي الغَنِيُّ مَتَى يُعِيْلُ
__________
11671 - الأبيات في ديوان حميد بن ثور الهلالي: 20، 27.
11672 - البيت في ديوان المعاني: 2/ 231 منسوبا إلى أبي تمام.
11673 - البيت في ديوان كثير غرة: 102.
11674 - البيت في زهر الآداب: 3/ 829 منسوبا إلى البطين البجلي.
11675 - البيتان في جمهرة أشعار العرب: 518.
(8/185)

بَعْدَهُ:
وَلَا تَدْرِي إِذَا يَمَّمْتَ أرْضًا ... بِأيَّ الأرْضِ يُدْرِكُكَ المَقِيْل

[من المتقارب]
11676 - فَلا يَرْضَ بِالدَّعَةِ الوَادِعُون ... فَكَمْ فِي اطِّرَاحِ الأذَى مِنْ أذَى

يَزِيْدُ بن الحَكَم بن العاص: [من الطويل]
11677 - فَلا يَسْمَعْنْ سِرِّي وَسِرَّكِ ثَالِثٌ ... ألا كُلُّ سِرٍّ جَاوَزَ اثْنَيْنِ شَائعُ
هَذَا البَيْتُ غَيْرُ قَوْلِ ابن الدُّمَيْنَةِ حَيْثُ يَقُوْلُ (1): [من الطويل]
فَلا تَجْعَلِي بَيْنِي وَبَيْنَكِ ثَالِثًا ... فَكُل حَدِيْثٍ جَاوَزَ اثْنَيْنِ ذَائِعُ
وَيُرْوَى قَولُ ابن الدُّمَيْنَةِ لابنِ الحَدَّادِيَّةِ.
يَقُوْلُ يَزِيْدُ بن الحَكَم بن العَاصِ قَبْلَهُ (2):
وَكُلُّ أمَانِيّ امْرِئ لا يَنَالُهَا ... كَأضغَاثِ أحْلامٍ رَآهُنَّ هَاجِعُ
فَلا يَسْمَعَنْ سِرِّي وَسِرِّكِ ثَالِثٌ. البَيْتُ
وَكَيْفَ يُشِيْعُ القَلْبُ سِرًّا وَدُونَهُ ... حِجَابٌ وَمِنْ دُونِ الحِجَابِ الأضَالِعُ

قَيْسُ بنُ الخَطِيْمِ: [من الوافر]
11678 - فَلا يُعْطَى الحَرِيْصُ غِنًى لحِرْصٍ ... وَقَدْ يَنْمِي عَلَى الجودِ الثَّرَاءُ

[من الوافر]
11679 - فَلا يَغْرُرْكَ طُولُ الحِلْمِ مِنِّي ... فَمَا أبَدًا تُصَادِفُنِي حَلِيْمَا
__________
11677 - البيت في الكامل في اللغة: 2/ 229 منسوبا إلى جميل.
(1) البيت في الموشى: 46 منسوبا إلى قيس بن الحدادية.
(2) البيت الأول في شعراء أمويين (يزيد بن الحكم): 262.
11678 - البيت في تعليق من أمالي ابن زيد: 88 منسوبا إلى رجل من بني هذم.
11679 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 413 من غير نسبة.
(8/186)

[من الوافر]
11680 - فَلا يَغْرُرْكَ كَثْرَةُ مَنْ تُؤَاخِي ... فَمَا لَكَ عِنْدَ نَائِبَةٍ خَلِيْلُ

مُحَمَّد بن فَتُوحٍ، مَغرِبِيّ: [من الوافر]
11681 - فَلا يَغْرُرْكَ مَنْ يُدْعَى صَدِيْقًا ... فَمَا فِي الأرْضِ أعْوَزُ مِنْ صَدِيْقِ
بَعْدَهُ:
سَألْنَا عَنْ حَقِيْقَتِهِ قَدِيْمًا ... فَقِيْلَ سَألْتَ عَن بِيْضِ الأنُوقِ
هُوَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّد فتُوح بن عَبْدِ اللَّهِ بن فتُوح بن حَمِيْد بن يَصِلَ الحَمِيْدِيُّ اللَّخْمِيُّ المَيْرَقِيُّ مِنْ بِلادِ الأنْدَلُسِ. وَفَاتُهُ بِبَغْدَادَ سَنَةَ 488. المَثَلُ: أعَزُّ مِنْ بِيْضِ الأنُوقِ. وَهُوَ ذَكَرُ الرَّخَم وَالذَّكَرُ لا يَبِيْضُ. يَضرَبُ فِيْمَا يُتَعَذَّرُ حُصُولهُ.

كَعْبُ بن زَهَيْرٍ: [من البسيط]
11682 - فَلا يَغُرَّنْكَ مَا مَنَّتْ وَمَا وَعَدَتْ ... إِنَّ الأمَانِيَّ وَالأحْلامَ تَضْلِيْلُ

عَلْقَمَةَ: [من البسيط]
11683 - فَلا يَغُرَّنْكَ مِنِّي الثُّوبُ أسْحَبُه ... إنِّي امْرُؤٌ فِيَّ عِنْدَ الجِدِّ تَشْمِيْر
وَمِثْلُهُ قَوْلُ بِشْرِ بن عَبْدِ المَلِكِ: [من الطويل]
أجُرُّ رِدَائِي فِي الرِّخَاءِ ومَيزَرِي ... وَأرفَعُ عِنْدَ الجِدِّ فَضْلَ رِدَائِيَا

ظَبْيَةُ الحَضَرِيَّةُ: [من الطويل]
11684 - فَلا يَفْرَحِ الوَاشُونَ بِالهَجْرِ رُبَّمَا ... أطَالَ الحَبِيْبُ الهَجْرَ وَالحِبُّ نَاصِحُ
بَعْدَهُ:
__________
11680 - البيت في الصداقة والصديق: 195 من غير نسبة.
11682 - البيت في ديوان كعب بن زهير: 9.
11683 - البيت في ديوان علقمة بن عبدة: 125.
11684 - البيتان في بلاغات النساء: 197 منسوبين إلى خليبة الحضرية.
(8/187)

وَتَغْدُو النَّوَى بَيْنَ المُحِبِّيْنَ وَالهَوَى ... مَعَ القَلْبِ مَطْوِيٌّ عَلَيْهِ الجوَانِحُ

أُسَامَةُ بن زَيْدٍ: [من الطويل]
11685 - فَلا يَمْنَعَنْكَ مِنْ طَرِيْقٍ مَخَافَةٌ ... وَلَا حَصَرٌ وَانْفُدْ فَهُنَّ المَقَادِرُ
بَعْدَهُ:
وَلَا تَدِعَ الأسْفَارَ مِنْ خَشْيَةِ الرَّدَى ... فَكَم قَدْ رَأيْنَا مِنْ رَدٍ لا يُسَافِرُ
وَلَو كَانَ يَبْدُو شَاهِدُ الأمْرِ للفَتَى ... كَأعْجَازِهِ ألْفَيْتَهُ لا يُشَاوِرُ

الأعْشَى: [من الطويل]
11686 - فَلا يَنْبَسِطُ مِنْ بَيْنَ عَيْنيْكَ مَا انْزَوَى ... وَلَا تَلْقَنِي إِلَّا وَأنْفُكِ رَاغِمُ
يَقُوْلُ الأعْشَى فِي يَزِيْدَ بنِ مَسْهَرٍ الشَّيْبَانِيِّ:
يَزِيْدُ يَغُضُّ الطَّرْفَ عَنّي كَأَنَّمَا ... زَوَى بَيْنَ عَيْنِيْهِ عَلَيَّ المَحَاجِمُ
فَلا يَنْبَسِطْ مِنْ بَيْنَ عَيْنِيْكَ مَا انْزَوَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَأُقْسِمْ إن جَدَّ التَّقَاطُعَ بَيْنَنَا ... لتَصْطَفِقَنْ يَوْمًا عليك المَآتِمُ
وَتَلْقَى حُصَانٌ يَتَّصِفُ ابنةَ عَمِّهَا ... كَمَا كَانَ تَلْقَى النَّاصِفَاتِ الجَّوَازَمُ
إِذَا اتَّصَلَتْ قَالَتْ أبَكْر بن وَائِلٍ ... وَبَكْرُ سَبْتُهَا وَالأُنُوفُ رَوَاغِمُ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
11687 - فَلا يَنْحَلِلْ فِي المَجْدِ مَالُكَ كُلُّهُ ... فَيْنْحَلَّ مَالٌ كَانَ بِالمَالِ عَقْدُهُ

إبْرَاهِيْمُ الصُّولِيُّ: [من الطويل]
11688 - فَلا يَوْمَ إقْبَالٍ عَدَدْتُكَ طَائِلًا ... وَلَا يَومَ إدْبَارٍ عَدَدْتُكَ مِنْ أمْرِي
__________
11685 - الأبيات في التذكرة الحمدونية: 8/ 119 منسوبة إلى أسامة بن زيد.
11686 - الأبيات في ديوان الأعشى الكبحر: 79.
11687 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 22.
11688 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 20.
(8/188)

[من الطويل]
11689 - فَيَا أُمَّ عَمْرٍو كَيْفَ يُهْزَلُ بَعْضُنَا ... وَيَسْمَنُ بَعْضٌ كُلُّنَا مِنْ عِيَالِكِ
11690 - فَيَا أهْلَ لَيْلَى أكْثَرَ اللَّهُ فِيْكُمُ ... كَأمْثَالِهَا حَتَّى تَجُودُوا بِهَا لِيَا

أَبُو عَبْدُ اللَّهِ ابن الحَجَّاج: [من الطويل]
11691 - فَيَا أيُّهَا اللَّبْثُ اتَّقِ الكَلْبَ إن عَوَى ... فَإِنَّكَ إن أهْمَلْتَهُ كَلِبَ الكَلْبُ

ابن بَامَنْصُور الدَّيْلَمِيُّ: [من الخفيف]
11692 - فِي ابْتِدَاءِ الشَّبَابِ عَاجَلَنِي الشَّ ... بْبُ فَهَذَا مِنْ أوَّلِ الدَّنِّ دُرْدِي
هُوَ دَيْلَمِيُّ الأصْلِ، عِرَاقِيُّ المَنْشَأِ، شَامِيُّ الوَطَنِ، شَاعِرٌ، بَارِعٌ، أدِيْبٌ.

أَبُو ذُؤَيْبٍ: [من المتقارب]
11693 - فَيَا بُعْدَ دَارِيَ مِنْ دَارِكُمْ ... كَبُعْدِ سُهَيْلٍ مِنَ الفَرْقَدِ

أَبُو فِرَاسٍ يَصِفُ نَاقَةً: [من الطويل]
11694 - فَيَا بُعْدَ مَا بَيْنَ الكَلالِ وَبَيْنَهَا ... وَيَا قُرْبَ مَا يَرْجُو عَلَيْهَا المُسَافِرُ
11695 - فَيَا جَامِعًا أمْسِكْ عِنَانَكَ مُقْصِرًا ... فَإنَّ مَطَايَا الدَّهْرِ تَكْبُو وَتَعْثَرُ

أعْرَابِيٌّ: [من الطويل]
11696 - فَيَا جُودَ مَعْنٍ نَاجِ مَعْنًا بحَاجَتِي ... فَمَا لِي إِلى مَعْنٍ سِوَاكَ شَفِيْعُ
11697 - فَيَا حَبَّذَا عَيْشُ الخُمُولِ وَحَبَّذَا ... مَقِيْلِيَ فِي أطْلَالِهِ وَرُقَادِي
__________
11690 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 934 من غير نسبة.
11691 - درة التاج 243.
11692 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 201.
11693 - البيت في التذكرة الحمدونية: 7/ 116 منسوبا إلى أبي ذؤيب.
11694 - البيت في ديوان أبي فراس (صادر): 105.
11695 - البيت في ديوان محمد بن حازم الباهلي: 28.
11696 - البيت في غرر الخصائص: 332 منسوبا إلى أعرابي.
11697 - البيتان في التكملة لكتاب الصلة: 1/ 63 منسوبة إلى أحمد ابن الأستاذ.
(8/189)

بَعْدَهُ:
خُمُولٌ وَيَأسٌ طَابَ مَثْوَايَ فِيْهِمَا ... وَقَدْ جَهِلَ الحُسَّادُ لِيْنَ مِهَادِي

أَبُو صَخْرٍ الهذّلِيُّ: [من الطويل]
11698 - فَيَا حُبَّهَا زِدْنِي جَوًى كُلَّ لَيْلَةٍ ... وَيَا سَلْوَةَ الأيَّامِ مَوْعِدُكِ الحَشْرُ

[من الخفيف]
11699 - فِي اخْتِلافِ الوُجُوه مِنْ آلِ عِجْلٍ ... لَدَلِيْل عَلَى فَسَادِ النِّسَاءِ
حَدَّثَ الرَّاغِبُ قَالَ: كَانَ بِأصبِهَانَ مَجْنُون يُعْرَفُ بِابْنِ المُسْتَهَامُ، فَقِيْلَ لأحْمَد بن عَبْدُ العَزِيْزِ حَاكِمِ أصبِهَانَ: إنَّهُ مَطْبُوعٌ وَلَهُ نَوَادِرُ فَاسْتَحْضرَهُ فَلَمَّا حَضَرَ ابن المُسْتَهَام المَجْنُون وَتَأمَّلَهُ لأحْمَدَ وَقَالَ:
في اخْتِلافِ الوُجُوهِ مِنْ آلِ عُجْلٍ. البَيْتُ
فَأرَادَ أنْ يَبْطُشَ بهِ لِمَا تَدَاخَلَهُ مِنَ الغَضَب، ثُمَّ كَفَّ عَنْهُ خَشْيَةَ أنْ يَتَحَدَّثَ النَّاسُ بِقَوْلِهِ فَيَكْثُر.

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
11700 - فَيَا دَارَهَا بِالحَزْنِ إنَّ مَزَارَهَا ... قَرِيْبٌ وَلَكِنْ دُوْنَ ذَلِكَ أهْوَالُ
قال بَعْضُ أهْلِ الأدَبِ: خَرَجْتُ مُتَفَرِّجًا بِبَغْدَادَ فَجَلَسْتُ عَلَى الجُسْرِ فَأقْبَلَتْ امْرَأةٌ مِنَ الجَّانِبِ الشَّرْقِيّ تُرِيْدُ الجَّانِبَ الغَرْبِيّ فَاستقْبَلَهَا شَابٌ فَقَالَ لَهَا: رَحَمَ اللَّهُ عَلِيّ بنُ الجَهْمُ. فَقَالَتْ المَرْأَةُ فِي الحَالِ: رَحَمَ اللَّهُ أبَا العَلاءِ المَعَرِّيَّ وَلَمْ يَقِفَا وَمَرَّا مُشْرِقًا وَمُغْرِبَةً فَتَبِعْتُ المَرْأةَ وَقُلْتُ لَهَا اخْبرِيْني عَافَاكِ اللَّهُ عَمَّا قال لَكِ وَعَمَّا أجَبْتِهِ فَقَالَتْ نَعَمْ قال لِي رَحَمَ اللَّهُ عَلِيّ بنُ الجَهْمُ، أَرَادَ بِذَلِكَ قَولَهُ (1):
__________
11698 - البيت في التذكرة الحمدونية: 6/ 165.
11699 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 427.
11700 - البيت في سقط الزند: 227.
(1) البيت في ديوان علي بن الجهم: 141.
(8/190)

عَيُونُ المَهَا بَيْنَ الرُّصَافَةِ فَالجسْرِ ... جَلَبْنَ الهَوَى مِنْ حَيْثُ أدْرِي وَلَا أدْرِي
وَأرَدْتُ بِتَرَحُّمِي عَلَى المَعَرِّيّ قَوْلَهُ:
فَيَا دَارَهَا بِالحزْنِ إِنَّ مَزَارها قَرِيْبٌ. البَيْتُ
قال فَقَضِيْتُ العَجَبَ مِنْ فَطَانَتِهِمَا

كُثَيِّرٌ: [من الطويل]
11701 - فَيَا رَبِّ أنْتَ المُسْتَعَانُ عَلَى النَّوَى ... فَعزّةُ قَدْ أوْدَى بِقَلْبِي حِذَارُهَا
بَعْدَهُ:
أُسَائِلُ عَنْهَا أهْل مَكَّةَ كُلَّهُمْ ... إِذَا مَا التقَتْ حُجَّاجُهَا وَتِجَارُهَا
عَسَى خَبَرًا منها يُصَادِفُ رِفْقَةً ... مُحَلِّقَةً أو حَيْثُ تُرْمَى جِمَارُهَا

[من الطويل]
11702 - فَيَا رَبِّ حَيِّ الزَّائِرَيْنِ كِلاهُمَا ... وَحَيِّ دَلِيْلًا فِي الفَلاةِ هَدَاهُمَا
بَعْدَهُ:
فَليتَهُمَا ضَيفان في كُلِّ لَيلةٍ ... مِنَ الدَهرِ مَحتومٌ عَليَّ قراهمَا

[من الطويل]
11703 - فَيَا رَبِّ لا تَجْعَلْ حَيَاتِي دَنِيَّةٍ ... وَلَا مِيْتَتِي يَا رَبِّ بَيْنَ النَّوَايِحِ
بَعْدَهُ:
وَلَكِنْ صرِيْعًا بَيْنَ أرْمَاحِ فِتْيَةٍ ... طِوَالِ القَنَا مِنْ فَوْقَ أدْهَمَ قَارِحِ

يَحْيَى بن نَوْفَلٍ: [من الطويل]
__________
11701 - الأبيات في أمالي الزجاجي: 25 منسوبة إلى أعرابي، لم ترد في ديوانه.
11702 - البيتان في البصائر والذخائر: 5/ 209 من غير نسبة.
11703 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 518 من غير نسبة.
(8/191)

11704 - فَيَا عَجَبًا حَتَّى سَعِيْدُ بنُ خَالِدٍ ... لَهُ حَاجِبٌ بِالبَابِ مِنْ دُونِ حَاجِبِ

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من الطويل]
11705 - فَيَا عَجَبًا مِنَّا وَمنْ طُولِ سَعْيِنَا ... وَتَصْرِيْفِنَا فِي كلِّ مَا لَيْسَ يَنْفَعُ
11706 - فَيَا قَلْبُ صَبْرًا فَلا تَأسَفَنَّ ... فَلا نَفْعَ فِي أَسَفِ الآسِفِ
بَعْدَهُ:
فلا بُدَّ للضِّيْقِ مِنْ فَارِجٍ ... وَلَا بُدَّ للهَمِّ مِنْ كَاشِفِ

قَيْسُ بن ذَرِيْحٍ: [من الطويل]
11707 - فَيَا قَلْبُ صَبْرًا وَاعْتِرَافًا لِمَا تَرَى ... وَيَا حُبَّهَا قَعْ بِالَّذِي أنْتَ وَاقِعُ

خَالِدُ بن عُبَيْدٍ أحد بَنِي عُلَيْمٍ: [من الطويل]
11708 - فَيَا قَوْمَنَا مَهْلًا وَلَمْ يَكُ بَيْنَنَا ... مِنَ الشَّرِّ يَومٌ ظَاهِرُ النَّجْمِ عَارِمُ
بَعْدَهُ:
وَلَمَّا بَرَى الأقْوَامُ مِنَّا وَمِنْكُمُ ... طَعَامًا تَهَادَاهُ النُّسُورُ القَشَاعِمُ

القَاضِي أَبُو عَبْدُ اللَّهِ مُحَمَّد بنُ النُّعْمَانِ: [من السريع]
11709 - فِي الثَّمَرِ المُرِّ دَلِيْلٌ عَلَى ... رَدَاءَةِ الأصْلِ لِمُسْتَطْعِم

[من البسيط]
11710 - فِي الخَلْوة الرَّاحَةُ العُظْمَى فَأَحْي بِهَا ... قَلْبًا وَفِي الجمْعِ بَيْنَ النَّاسِ إشْكَالُ
بَعْدَهُ:
__________
11704 - البيت في الشعر والشعراء: 2/ 733.
11705 - لم يرد في ديوانه (صادر).
11707 - البيت في ديوان ابن ذريح: 89.
11709 - البيت في قرى الضيف: 1/ 743.
11710 - البيتان في ديوان أبي العلاء المعري: 324.
(8/192)

إِنَّ الطَّبَائِعَ لَمَّا ألِّفَتْ جَمَعَت ... شَرًّا تَوَلَّدَ مِنْهُ القِيْلُ وَالقَالُ

أَبُو تَمَّامٍ: [من الكامل]
11711 - فِي الرَّوْض نَمَّامٌ وَفِي سَيْلِ الزُّبَى ... كَدَرٌ وَفِي بَعْضِ الغُيُوثِ صَوَاعِقُ
قَبْلَهُ:
إيْهٍ أبَا زَيْدٍ فَذَرْعُكَ وَاسِعٌ ... وَنَدَاكَ فَيَّاح وَمَجْدُكَ بَاسِقُ
قَدْ لانَ أكْثَرُ مَا نُرِيْدُ وَبَعْضهُ ... خَشِن وَإِنِّي بِالنَّجَاحِ لَوَاثِقُ
فِي الرَّوْضِ نَمَّامٌ. البَيْتُ
وَمِنَ الرَّزِيَّةِ أَنَّ شُكْرِي صَامِتٌ ... عَمَّا فَعَلْتَ وَأنَّ بِرَّكَ نَاطِقُ
وَأحَقُّ مَا جَشَمَ امْرُؤٌ وَسَعَى لَهُ ... يَوْمًا لِذِي النُّعْمَى الثَّنَاءُ الصَّادِقُ
أأرَى الصَّنِيْعَةَ مِنْك ثُمَّ أسُرُّهَا ... إنِّي إذًا لِيَدِ الكَرِيْمِ لَسَارِقُ

عُمَر بن الحبَاب: [من الكامل]
11712 - فِي السِّلْمِ تَلْقَاهُمْ أُسُودَ خَفِيَّةٍ ... وَلَدَى الحُرُوبِ كخُرَّدٍ أتْرَابِ

المُرَقَّش يَصِفُ الثُّرَيَّا: [من الخفيف]
11713 - فِي الشَّرْقِ كَأسٌ وَفِي الغَرْبِ عُنْ ... قُودٌ وَفِي وَسَطِ السَّمَا قَدَمُ

أَبُو عَلِيّ مِسْكَوِيْهِ: [من البسيط]
11714 - فِي العُودِ مَا يُقْرَنُ المِسْكُ الذَّكيُّ بِهِ ... طِيْبًا وَفِيْهِ لَقًى مُلْقًى مَع الحَطَبِ

أَبُو الغَمْرِ: [من المنسرح]
11715 - فِي الفَوتِ مَنْجًى مِنْ كُلِّ مَهْلَكَةٍ ... وَفِي الثَّبَاتِ الهَلاكُ وَالعَطَبُ
__________
11711 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 110.
11712 - البيت في الوحشيات: 82.
11713 - البيت في ديوان المرقشين: 103.
11714 - البيت في قرى الضيف: 5/ 117.
(8/193)

مُحَمَّد بنُ بَشِيْرٍ: [من المنسرح]
11716 - فِي القَصْفِ وَالعَزْفِ وَاللَّذَاذَةِ وَالأ ... فْرَاحِ وَاللَّهْوِ عَنْكَ لِي شُغُلُ
قَبْلَهُ:
شَتَّانَ مَا مَجْلِسٌ لَهُ زَجَلٌ ... تَكَادُ فيه الخُصُومُ تَقْتَتِلُ
تَجَمَّعُوا فيه للمِرَاءِ وَلَمْ ... تَجْمَعْهمُ خِيْفَة وَلَا وَجَلُ
وَمَجْلِسٌ سَالِمٌ مِنَ القِيْلِ وَالقَالِ ... بِهِ فِي سُكُونِهِ المَثَلُ

أَبُو رُضْوَانَ كَاتِبُ عَبْدِ اللَّهِ بنِ طَاهِرٍ: [من البسيط]
11717 - فِي القَلْبِ بَثٌّ وَلَكِنْ لَسْتُ أذْكرُهُ ... خَوْفًا عَلَى الحُبِّ مِنْ وَاشٍ يُكَدِّرُهُ
بَعْدَهُ:
إنِّي لأُعْذِرُ مَنْ ضاقَتْ مَذَاهِبُهُ ... إِلَّا فُؤَادِي فَإنِّي لَسْتُ أعْذِرُهُ
يَسُومُنِي هَجْرَهُ وَالقَلْبُ فِي يَدِهِ ... وَكَيْفَ أهْوَى حَبِيْبًا ثُمَّ أهْجُرُهُ
كَتَبَ الصَّابِئُ إِلَى بَعْضِ الرُّؤَسَاءِ وَقَدْ مَرِضَ: عَرفْتُ أَنَّ سَيِّدَنَا الأُسْتَاذَ الجلِيْلَ أطَالَ اللَّهُ فِي العِزِّ بَقَاءَهُ تَشَكَّى التِيَاثا: فَلَو اسْتَطَعْتُ أخَذْتُ عِلَّةَ جسمِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ (1):
وَجَعَلْتُ صحَّتِي الَّتي لَمْ تَصْفُ ... لِي صَفْوًا لَهُ مَعَ صحَّةِ الإقْبَالِ
فَتَكُونُ عِنْدِي العِلّتَانِ كِلاهُمَا ... وَالصِّحَّتَانِ لَهُ بِغَيْرِ زوالِ
مَنْقولٌ مِنْ خَطِّهِ.

جَرِيْرٌ: [من الطويل]
11718 - فَيَا لَكَ يَومٌ خَيْرُهُ قَبْلَ شَرِّهِ ... تَغَيَّبَ وَاشِيْهِ وَأقْصَرَ عَاذِلُه
__________
11716 - لم ترد في شعر محمد بن بشير الخارجي للبقاعي.
(1) البيتان في ديوان معاهد التنصيص: 2/ 75.
11718 - البيت في ديوان جرير: 480.
(8/194)

الزَّوزَنِيُّ: [من البسيط]
11719 - فِي المَالِ زَيْنٌ وَفَخْرٌ إن ظَفِرْتَ بِهِ ... وَالنَّحْسُ وَالبُؤْسُ وَالإِدْبَارُ فِي الأدَبِ
قَبْلَهُ:
قَالَ القَاضِي أَبُو جَعْفَرُ مُحَمَّد بن إسْحَق بن عَلِيّ بن مُحَمَّد بن دَاوُد بن حَامِدٍ النَّجَاسِيّ الزُوْزَنِيُّ فِي مَدْحِ المَالِ وَذَمِّ الأَدَبِ: [من البسيط]
إنِّي أقُولُ وَخَيْرُ القَوْلِ أصْدَقُهُ ... وَالصِّدْق يُحْمَلُ أحْيَانًا عَلَى الكَذِبِ
لا تَجْمَعَنَّ أبَدًا عِلْمًا وَلَا أدَبًا ... وَجِدَّ فِي طَلَبِ الأمْوَالِ وَاغْتَرِبِ
فِي المَالِ زَيْنٌ وَفَخْر. البَيْتُ
وَمِثْله لِمُحَمَّد بن حَارمٍ البَاهِلِيّ (1): [من الخفيف]
فِي حرِ أمِّ العُقُولِ وَالآدَابِ ... وَالأصُولِ الجيَادِ وَالأحْسَابِ
وَالبَلاغَاتِ وَالرِّوَايَةِ وَالشِّعْرِ ... وَعَقْدِ الحِسَابِ وَالحُسَّابِ
كُلُّ هَذَا سِوَى الدَّرَاهِمِ زُوْرٌ ... وَهَبَاءٌ تَرَاهُ مِثْلَ السَّرَابِ

أحْمَد بن أَبِي بَكْرٍ الكَاتِب: [من الكامل]
11720 - فِي المَوْتِ ألْفُ فَضِيْلَةٍ لَو أَنَّهَا ... عُرِفَتْ لَكَانَ سَبِيْلَهُ أنْ يُعْشَقَا

أَبُو نَصْرُ بن نَبَاتَةَ: [من الكامل]
11721 - فِي المَوْتِ مِنْ أَلَمِ المَذَلَّةِ رَاحَةٌ ... إِنَّ الشَّقِيَّ حَيَاتُهُ تَعْذِيْبُ
أبْيَاتُ أَبِي نَصْرُ بنُ نُبَاتَةَ السَّعْدِيِّ يَقُولُ مِنْهَا:
لَمْ يَبْقَ بَيْنَ الخَافِقَيْنِ أدِيْبُ ... إِلَّا لَهُ بَأوابِدَي تَهْذِيْبُ
أخْفَيْتُ عَنْ فَطِن العُقُولِ فَضِيْلَةً ... نَمَّتْ عَلَيَّ كَمَا يَنُمُّ الطِيْبُ
__________
11719 - البيتان في قرى الضيف: 5/ 214.
(1) الأبيات في ديوان محمد بن حازم: 41.
11720 - البيت في المحاسن والأضداد: 338.
11721 - القصيدة في ديوان ابن نباتة: 2/ 208 - 209.
(8/195)

يَعْدُو عَلَيْهَا السَّارِقُونَ كَأَنَّهَا ... شَرْخُ الشَّبَابِ عَدَا عَلَيْهِ مَشِيْبُ
وَالدَّهْرُ فِيْهِ عِبْرَة لِمُجَرِّبٍ ... لَو كَانَ يَنْفَعُ عِنْدَهُ التَّجْرِيْبُ
بَاتَتْ تَلُومُ عَلَى النَّزَاهَةِ وَالغِنَى ... عَنْ كُلِّ جِنْسٍ مَالَهُ مَحْسُوبُ
إن كَانَ مُعْطِي النِّيْلِ مَمْدُوْحًا بِهِ ... فَالمُسْتَنِيْلُ بِأخْذِهِ مَسْبُوبُ
فِي المَوْتِ مِنْ ألَمِ المَذَلَّةِ رَاحَةٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إِنَّ العِرَاق وَلَا أغُشَّكَ ثِلَّةٌ ... قَدْ نَامَ رَاعِيْهَا فَأيْنَ الذِّيْبُ
يَنْتَابُهَا نَهْبُ الخَرَابِ وَأهْلُهَا ... سَوْطُ العَذَابِ عَلَيْهُمُ مَصْبُوبُ
مَلَكُوا وسَامَهُمُ الدَّنِيَّةَ مَعْشَر ... لا العَقْلُ رَاضَهُمُ ولا التَّأدِيْبُ
كُلُّ الفَضَائِل عِنْدَهُمْ مَرْذُولَة ... وَالحُر فِيْهِمْ كَالسَّمَاحِ غَرِيْبُ
أفَلا فَتًى يَسْمُو إِلَى حَاجَاتِهِ ... صُعُدًا كَمَا يَتَرَقعُ الأُلْهُوبُ
يَقُوْلُ مِنْهَا:
لَمْ يَبْقَ غَيْرُكَ فِي الزَّمَانِ مُؤَمَّلٌ ... يُدْعَا لِكَشْفِ مُلِمَّةٍ فَيُجِيْبُ
لا يَبْلغُ الغَايَاتِ إِلَّا نَافِذٌ ... مَاضٍ كَمَالِيَةِ القَنَاةِ نَجِيْبُ
مَلآنُ مِنْ بُغْضِ الحَيَاةِ وَحُبِّهَا ... يُثْنَي عَلَيْهِ الطَّبْعُ وَالتَّرْكِيْبُ

[من الكامل]
11722 - فِي المَهْدِ يَنْطِقُ عَنْ سَعَادَةِ جَدِّهِ ... أثَرُ النَّجَابَةِ سَاطِعُ البُرْهَانِ
بَعْدَهُ:
إِنَّ الهِلالَ إِذَا رَأيْتَ نُمُوَّهُ ... أبْقَيْتَ بَدْرًا مِنْهُ فِي اللَّمْعَانِ
أَخَذَهُ مِنْ قَوْلِ آخَر (1): [من الكامل]
إِنَّ الهِلالَ إِذَا رَأيْتَ نُمُوَّهُ ... أيقَنْتَ أنْ سَيَصيْرُ بَدْرًا كَامِلا
__________
11722 - البيت في روض الأخيار: 432.
(1) البيت في الكامل في اللغة: 4/ 23 منسوبا إلى الطائي.
(8/196)

أَبُو فِرَاسٍ: [من مجزوء الكامل]
11723 - فِي النَّاسِ إن فَتَّشْتَهُمْ ... مَنْ لا يَغُرُّكَ أو تُذِلُّه
بَعْدَهُ:
فَاتْرُكْ مُدَارَةَ اللَّئِيْمِ ... فَإنَّ فِيْهَا العَارُ كُلُّه

[من المجتث]
11724 - فِي النَّاسِ خَيْرٌ كثِيْرٌ ... وَالشَّرُّ فِي النَّاسِ أكْثَرْ
بَعْدَهُ:
وَقَدْ نَصَحْتكَ جُهْدِي ... فَانْظُرْ لِنَفْسِكَ وَاحْذَرْ

ابْنُ القَصَبَانِيُّ النَّحَوِيُّ: [من السريع]
11725 - فِي النَّاسِ مَنْ لا يُرْتَجَى خَيْرُهُ ... إِلَّا إِذَا مُسَّ بِإضْرَارِ
بَعْدَهُ:
كَالعُودِ لا يُطْمَعُ فِي رِيْحِهِ ... إِلَّا إِذَا أُحْرِقَ بِالنَّارِ
هُوَ أَبُو القاسَم الفَضْلُ بنُ مُحَمَّد بن عَلِيّ بنُ الفَضْلِ القَصبَانِيُّ النَّحَوِيُّ البَصرِيُّ وَفَاتَهُ سَنَةَ 444.

المُجِيْدُ: [من الكامل]
11726 - فِي النَّاسِ مَنْ يَبْنِي العَلاءَ بِنَفْسِهِ ... لا أصْلِهِ وَأبُو النُّضَارِ تُرَابُ
قَوْلُ المَجِيْدُ: فِي النَّاسِ مَنْ يَبْنِي العَلاءَ بِنَفْسِهِ. البَيْتُ
مِنْ بَابِ التَّلْفِيْقِ وَالتَّألِيْفِ وَهُوَ أنْ يَأخُذَ الشَّاعِرُ أكْثَرَ كَلِمَاتِ بَيْتِ لِشَاعِرٍ آخَرَ وَيُضِيْفُهَا إِلَى بَيْتٍ آخَرَ لِشَاعِرٍ آخَرًا وَالمِصْرَاعُ بِعَيْنِهِ. فَقَوْلَهُ فِي النَّاسِ مَنْ يَبْنِي العِلَّاتِ
__________
11723 - البيتان في ديوان أبي فراس: 248.
11725 - البيتان في نفح الأزهار: 65.
(8/197)

بِنَفْسِهِ. مَأخُوذٌ مِنْ قَوْلِ الشَّاعِرِ (1):
نَفْسُ عِصَامٍ سَوَّدَتْ عِصَامَا ... وَعَلَّمَتْهُ الكَرَّ وَالإِقْدَامَا
وَالمِصْرَاعُ الأخِيْرُ مِنْ قَوْلِ المُتَنَبِّيِّ: وَلَكِنْ مَعْدَنَ الذَّهَبِ الرُّغَامُ.

[من المنسرح]
11727 - فِي الهَجْرِ وَالوَصْلِ مَا تَذُوقُ كَرًى ... عَيْنِي فَمَا يَنْقَضِي تَسَهُّدُهَا
بَعْدَهُ:
فَلَيْلَةُ الهَجْر لا رُقَادَ بِهَا ... وَلَيْلَةُ الوَصْلِ كَيْفَ أرْقدُهَا

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من الوافر]
11728 - فَيَا لَيْتَ الشَّبَابُ يَعُودُ يَوْمًا ... فَأخْبِرُهُ بِمَا فَعَل المَشِيْبُ
قَبْلَهُ:
فَيَا أسَفًا أسِفْتُ عَلَى شَبَابٍ ... بَغَاهُ الشَّيْب وَالرَّأس الخَضِيْبُ
عَرِيْتُ مِنَ الشَّبَابِ وَكَانَ زَيْنًا ... كَمَا يَعْرَى مِنَ الوَرَق القَضِيْبُ
فَيَا لَيْتَ الشَّبَابَ يَعُودُ يَوْمًا. البَيْتُ

[من الطويل]
11729 - فَيَا لَيْتَ أيَّامِي بِمُنْعَرَجِ اللِّوَى ... يَعُدْنَ كَمَا قَدْ كُنَّ وَالشَّمْلُ جَامِعُ
بَعْدَهُ:
وَلَيْتَ النَّوَى لَمْ تُقْضَ يَوْمًا وَلَيْتَنِي ... عَلِمْتُ مَتَّى العَيْشُ الَّذِي فَاتَ رَاجِعُ

[من الطويل]
11730 - فَيَا لَيْتَ حَظِّي مِنْ غَدَانَةَ أَنَّهَا ... تَكُونُ كَفَافًا لا عَلَيَّ وَلَا لِيَا
__________
(1) البيت في أمثال العرب: 167 منسوبا إلى عصام.
11727 - البيتان في معاهد التنصيص: 1/ 267 من غير نسبة.
11728 - الأبيات في ديوان أبي العتاهية (دار بيروت): 46.
(8/198)

المُتَنَبِّيُّ: [من الطويل]
11731 - فَيَا لَيْتَ مَا بَيْنِي وَبَيْنَ أحِبَّتِي ... البُعْدِ مَا بَيْنِي وَبَيْنَ المَصَائِبِ

الأسوَانِيُّ فِي الدُّنْيَا: [من الطويل]
11732 - فَيَا لَيْتَنَا لَمَّا حُرِمْنَا سُرُورَهَا ... وُقِيْنَا إذًا آفَاتِهَا وَشُرُورَهَا

أَبُو فِرَاسِ بن حَمْدَانَ: [من الطويل]
11733 - فَيَا مُلْبِسِي النُّعْمَى التَّي جَلَّ قَدْرُهَا ... لَقَدْ أخْلَقَتْ تِلْكَ الثِّيَابُ فَجَدِّدِ
قَبْلَهُ:
يَنْدُبُ سَيْفَ الدَّوْلَةِ إِلَى تَخْلِيْصِهِ مِنَ الأسْرِ يَقُوْلُ مِنْهَا:
وَمِثْلُكَ مَنْ يُدْعَى لِكُلِّ مُلِمَّةٍ ... وَمِثْلِيَ مَنْ يُفْدَى بِكُلِّ مُسَوَّدِ
وَأَنْتَ الَّذِي بَلَغْتَنِي كُلَّ غَايَةٍ ... صَعِدْتُ إلَيْهَا فَوْقَ أعْنَاقِ حُسَّدِي
فَيَا مُلْبِسِي النُّعْمَى التي جَلَّ قَدْرُهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
ألَمْ تَرَ أنِّي فِيْكَ صَافَحْتُ حَدَّهَا ... وَفِيْكَ شَرِبْتُ المَوْتَ غَيْرُ مُصَرَّدِ
يَقُولُونَ جَنِّبْ عَادَةً مَا عَرِفْتُهَا ... عَزْيِزٌ عَلَى الإنْسَانِ مَا لَمْ يُعَوَّدِ
وَلَكِنْ سَألقَاهَا فَإمَّا مَنِيَّةٌ ... هِيَ الظُنُّ أَو بُنْيَانُ عِزٍّ مُؤَبَّدِ

[من الوافر]
11734 - فَيَا مَنْ دَهْرُهُ غَضَبٌ وَسُخْطٌ ... أمَا أحْسَنْتَ يَومًا فِي حَيَاتِي

الكُمِيْتُ بنُ زَيْدٍ: [من الطويل]
11735 - فَيَا مُوقِدًا نَارًا لِغَيْرِكَ ضَوْؤُهَا ... وَيَا حَاطِبًا فِي حَبْلِ غَيْرِكَ تَحْطِبِ
__________
11731 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 149.
11732 - البيت في معجم السفر: 58 منسوبا إلى القاضي الغساني الأسواني.
11733 - الأبيات في ديوان أبي فراس (صادر): 83 - 84.
11734 - البيت في طبقات الصوفية للسلمي: 259.
11735 - البيت في الإعجاز والإيجاز: 143 منسوبا إلى الكميت.
(8/199)

أَبُو فِرَاسٍ: [من الطويل]
11736 - فَيَا نَفْس صَبْرًا إِنَّمَا شَرَفُ الفَتَى ... إِذَا عَفَّ عَنْ لَذَّاتِهِ وَهُوَ قَادِرُ
يَقُوْلُ أَبُو فِرَاسٍ مِنْهَا:
فَلَمَّا تَحَالَيْنَا رَأى اللَّهُ أنَّنِي ... كَفَفْتُ وَعَفَّتْ خُلْوَةٌ وَسَرَائِرُ
وَللنَّفْسِ مِنْ فَرْطِ الصَّبَابَةِ آمِرٌ ... لَدَيْهَا وَمِنْ حُسْنِ التَّصَوُّنِ زَاخِرُ
وَبُتْنَا يَظُنُّ النَّاسَ فِيْنَا ظُنُونَهُمْ ... وَثَوبِي مِمَّا رَجَّمَ النَّاسُ طَاهِرُ
فَيَا نَفْسُ صَبْرًا إِنَّمَا شَرَفُ الفَتَى. البَيْتُ
يَقُوْلُ مِنْهَا:
وما الأسَدُ الضِّرْغَامُ إِلَّا فَرِيْسَةً ... إِذَا لَمْ تَطُلْ أنْيَابُهُ وَالأظَافِرُ
وَهَلْ يَنْفَعُ الخَطِّيُّ غَيْرَ مُثَقَّفٍ ... وَتَظْهَرُ إِلَّا بِالصِّقَالِ الجوَاهِرُ
وَكَيْفَ يَنَالُ المَجْدُ وَالجِسْمُ وَادِعٌ ... وَكَيْفَ يُحَازُ الحَمْدُ وَالوُفْرُ وَافِرُ
وَهَلْ تُجْحَدُ الشَّمْسُ المُنِيْرَةُ ضَوْءهَا ... وَيُسْتَرُ نُورُ البَدْرِ وَالبَدْرُ بَاهِرُ
وَمِثْلُ قَوْلِهِ: فَيَا نَفْسُ صَبْرًا. البَيْتُ
قَولُ ابْنُ هِنْدٍ قَاضي حِمْصَ (1):
أخْلُو بِهِ فَأعْفٌ عَنْهُ كَأنَّنِي ... حَذِرَ الدَّنِيَّةِ لَسْتُ مِن عُشَّاقِهِ
كَالمَاءِ فِي يَدِ صَائِمٍ يَلتذُّهُ ... حَمْلًا وَيَصْدِفُ عَنْ لَذِيْذِ مَذَاقِهِ

يَزِيْدُ بنُ الحَكَمِ الثَّقْفِيُّ: [من الطويل]
11737 - فَيا نَفْس صَبْرًا لَسْتِ وَاللَّهِ فَاعْلَمِي ... بَأوَّلِ نَفْسرٍ غَابَ عَنْهَا حَبِيْبُهَا

أَبُو تَمَّامٍ: [من الطويل]
__________
11736 - البيت في ديوان أبي فراس (صادر): 103، 104.
(1) البيتان في الدرة الخطيرة: 80 منسوبين إلى الأمير أبي القاسم عبد اللَّه بن سليمان.
11737 - البيت في أمالي القالي: 2/ 27 من غير نسبة.
(8/200)

11738 - فَيَا وَحْشَةَ الدُّنْيَا وَكَانَتْ أنِيْسَةً ... وَوَحْشَةً مَنْ فِيْهَا لِمصْرَعِ وَاحِدِ

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
11739 - فَيَا وَطَنِي إن فَاتَنِي فِيْكَ سَابِقٌ ... من الدَّهْرِ فَلْيَنْعَمْ لِسَاكِنِكَ البَالُ
بَعْدَهُ:
فَإنْ أسْتَطِعْ فِي الحَشْرِ آتِكَ زَايِرًا ... وَهَيْهَاتَ لِي يَومَ القِيَامَةِ أشْغَالُ

ابْنُ الرُّوْمِيُّ: [من الطويل]
11740 - فَيَا هَارِبًا مِنْ سُخْطِنَا مُتَنَصِّلًا ... هَرَبْتَ إِلَى أنْجَى مَفَرٍّ وَمَهْرَبِ
بَعْدَهُ:
فَعُذْرُكَ مَبْسُوطٌ لَدَيَّ مُقَدَّمٌ ... وَوُدُّكَ مَقْبُولٌ بِأهْلٍ وَمَرْحَبِ
وَلَو بَلَّغَتْنِي عَنْكَ أُذْنِي أقَمْتُهَا ... لَدَيَّ مَقَامَ الكَاشِحِ المُتَكَذِّبِ

عَبْدُ اللَّهِ بن مُحَمَّد بن عُيينة المُهَلَّبِيُّ: [من الكامل]
11741 - فِي الأرْضِ مُنْفَسَحٌ وَرِزْقٌ وَاسِعٌ ... لِي عَنْكَ فِي غَوْرٍ وَفِي أنْجَادِ

ابن طَبَاطَبَا العَلَوِيُّ: [من الطويل]
11742 - فَيَا لائِمِي دَعْنِي أُغَالِي بِقِيْمَتِي ... فَقِيْمَةُ كلِّ النَّاسِ مَا يُحْسِنُونَهُ

عَابدَةُ المُهَلَّبِيَّةُ: [من الوافر]
11743 - فَيَا يَوْمًا أُذِيْلَ المَوْتُ فِيْهِ ... وَقَالَ السَّيْفُ للشُّعَرَاءِ قُولُوا
__________
11738 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 313.
11739 - البيتان في ديوان سقط الزند: 233.
11740 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 134.
11741 - البيت في الكامل في اللغة: 2/ 26.
11742 - البيت في صبح الأعشى: 1/ 90 من غير نسبة.
11743 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 455 منسوبا إلى عابدة المهلبية.
(8/201)

[من الخفيف]
11744 - فِي بُكَاءٍ عَلَى الأحِبَّةِ شُغْلٌ ... لأخِي الوَجْدِ عَن بُكَاءِ الطُّلُولِ
قَبْلَهُ:
لا تَقِفْنِي عَلَى الدَّيَارِ فَإنِّي ... لَسْتُ مِنْ أرْبُعٍ وَرَسْمٍ مَحِيْلِ
فِي بكَاءٍ عَلَى الأحِبَّةِ شُغْل. البَيْتُ

[من الوافر]
11745 - فَيَبْكِي إِنْ نَأُوا شَوْقًا إلَيْهِمْ ... وَيَبْكِي إِنْ دَنُوا خَوْفَ الفِرَاقِ

[من مخلع البسيط]
11746 - فِي بُلَغِ العَيْشِ لِي كفَافٌ ... فَمَا التَّفَانِي إِلَى الفضُولِ

البَبَّغَاءُ فِي كثْرَةِ الجيْشِ: [من الكامل]
11747 - فِي جَحْفَلٍ كَالسَّيْلِ أو كَاللَّيْلِ أو ... كالقَطْرِ صَافَحَ مَوْجَ بَحْرٍ مُزْبِدِ
قَدْ قَالَ الشُّعَرَاءُ فِي كَثْرَةِ الجيْشِ قَالَ دَعْبِلٌ:
وَكَاللَّيْلِ أو كَالسَّيْلِ أو عَدَدِ الحصَا ... رِجَالٌ وَفِرْسَان وَخَيْل تُصْبِحُ
وَقَالَ أَبُو دُلُفٍ فِيْهِ:
كَالسَّيلِ جِنْحَ اللَّيْلِ أو كَالبَحْرِ ذِي ... الأمْوَاجِ أو كَاللَّيْلِ ذِي الإظْلامِ
وَقَالَ البَبَّغَاءُ فِيْهِ (1):
كَاللَّيْلِ إِلَّا أَنَّ ثَوْبَ ظَلامِهِ ... مِنْ عَثِيْرٍ وَنُجُومُهُ مِنْ لامِ
__________
11744 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 635 منسوبين إلى البحتري.
11745 - البيت في أمالي الزجاجي: 44 منسوبا إلى أحمد بن يحيى.
11746 - البيت في ديوان مهيار الديلمي: 3/ 11.
11747 - البيت في شعر الببغاء: 292، ولم يرد في ديوان دعبل (الدجيلي).
(1) البيت في شعر الببغاء: 320.
(8/202)

وَقَالَ إبْرَاهِيْمُ بن المُهدِيِّ فِيْهِ:
بِجَيْشٍ هُوَ اللَّيْلُ يَغْشَى البِلادَ ... فَيَعْلُو السُّهُولَ وَيَعْلُو الجَلَدْ
أو اليَمِّ قَدْ عَارَضَتْهُ الجَنُو ... بُ تَرْمِي سَوَاحِلُهُ بِالزَّبَدْ
وَقَالَ مُسْلِم بنُ الوَليْدِ فِيْهِ (1):
فِي عَسْكَرٍ تَشْرِقُ الأرْضُ الفَضَاءُ ... كَاللَّيْلِ أنْجُمُهُ القِضْبَانُ وَالأَسَلُ
لا يُمْكِنُ الأرْضَ مِنْهُ أنْ تُحِيْطَ بِهِ ... مَا يَأخُذُ السَّهْلُ عَنْ عَرْضَيْهِ وَالجبَلُ

السَّريُّ الرَّفَاء: [من البسيط]
11748 - فِي حَامل الكَأسِ مِنْ بَدْرِ الدُّجَى خَلَفٌ ... وَفِي المُدَامَةِ عَنْ شَمْسِ الضُّحَى عِوَضُ

المُتَنَبِّيُّ: [من الكامل]
11749 - فِي خطِّهِ مِنْ كُلِّ قَلْبٍ شَهْوَةٌ ... حَتَّى كأنَّ مِدَادَهُ الأهْوَاءُ
بَعْدَهُ:
وَلِكُلِّ عَيْنٍ قُرَّةٌ مِنْ قُرْبِهِ ... حَتَّى كَأَنَّ مَغِيْبَهُ الأقْذَاءُ

[من الرجز]
11750 - فِي دَعَةِ اللَّهِ وَفِي ضَمَانِهِ ... حَيْثُ اتَّجَهْتَ حَاضِرًا وَغَائِبَا

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
11751 - فِي دَهْرِيَ الأوَّلِ المَذْمُومِ أعْرِفُهُمْ ... فَالآنَ أُنْكِرُهُمْ فِي دَهْرِيَ الثَّانِي

الجعْفِيّ فِي عَلِيٍّ الحَاجِبِ: [من الكامل]
11752 - فِي رُتْبةٍ حَجَبَ الوَرَى عَنْ نَيلِهَا ... وَعَلا فَسَمُّوْهُ عَلِيَّ الحَاجِبَا
__________
(1) البيتان في ديوان صريع الغواني: 251.
11748 - البيت في ديوان السري الرفاء: 268.
11749 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 20.
11751 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 167.
11752 - البيت في المنصف: 533.
(8/203)

[من البسيط]
11753 - في زُخْرُفِ القَوْلِ تَحْسِيْنٌ لِبَاطِلِهِ ... وَالحَقُّ قَدْ يَعْتَرِيْهِ سُوءُ تَعْبِيْرِ
بَعْدَهُ:
تَقُولُ: هَذَا مُجَاجُ النَّحْلِ تَمْدَحُهُ ... وَإِنْ ذَمَمْتَ تَقُلْ: قَيْءُ الزَّنَانِيْرِ
هَجْوٌ وَمَدْحٌ وما جَاوَزْتَ حَدَّهُمَا ... سِحْرُ الكَلامِ يُرِي الظَّلْمَاءَ كَالنُّوْرِ

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من المديد]
11754 - فِي سَبِيْلِ اللَّهِ أنْفُسُنَا ... كُلُّنَا بِالمَوْتِ مُرْتَهَنُ

المُتَنَبِّي: [من المنسرح]
11755 - فِي سَعَةِ الخَافِقَيْنِ مُضْطَربٌ ... وَفِي بِلادٍ عَنْ أُخْتِهَا بَدَلُ

[من السريع]
11756 - فِي سَعَةِ الدُّنْيَا وَفِي أهْلِهَا ... مُسْتَبْدَلٌ بِالخِلِّ وَالجَّارِ
بَعْدَهُ:
فَمَنْ دَنَا مِنْكَ فَأهْلًا بِهِ ... وَمَنْ تَوَلَّى فَإلَى النَّارِ
قَالُوا: أسْمَاءُ النِّيْرَانِ سَبْعَةٌ أعَاذَنَا اللَّهُ مِنْهَا وَهِيَ:
جَهَنَّمُ، وَلَظًى، وَالحُطَمَةُ، وَالسَّعِيْرُ، وَالجَحِيْمُ، وَالهَاوِيَةُ، وَسقَرٌ.

المُفَجَّعُ البَصْرِيُّ: [من الخفيف]
11757 - فِي سُهَادِي لِطُولِ أُنْسِي بِذِكْرَاك ... اعْتِيَاض مِنَ الكَرَى وَالرُّقَادِ
__________
11753 - البيت في المثل السائر: 2/ 99.
11754 - البيت في ديوان أبي العتاهية (دار بيروت): 412.
11755 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 212.
11756 - البيت في غرر الخصائص: 553 من غير نسبة.
11757 - البيت في قرى الضيف: 2/ 425.
(8/204)

ابن لَنْكَكَ: [من المنسرح]
11758 - فِي شَجَرِ السَّرْوِ مِنْهُمْ مَثَلٌ ... لَهُ رَوَاءُ وَمَا لَهُ ثَمَرُ
قَبْلَهُ:
لا تَخْدَعَنْكَ اللحَى وَلَا الصُّوَرُ ... تِسْعَةُ أعْشَارِ مَنْ تَرَى بَقَرُ
تَرَاهُم كَالسَّحَابِ مُنْتَشِرًا ... وليس فِيْهِ لِشَائِمٍ مَطَرُ
فِي شَجَرِ السَّرْوِ مِنْهُمُ مَثَلٌ. البَيْتُ
يُقَالُ فِي الأمْثَالِ: بَدَنٌ وَافِرٌ وَقَلْبٌ كَافِرٌ.

السَّرِيُّ الرَّفَاء: [من البسيط]
11759 - فِي شَمِّكَ المِسْكَ شُغْلٌ عَنْ مَذَاقَتِهِ ... وَفِي سَنَى الشَّمْسِ مَا يُغْنِي عَنِ القَمَرِ
أبْيَاتُ السَّرِيُّ الرَّفَاء يَقُوْلُ مِنْهَا:
لا شَيْءَ أعْجَبَ عِنْدِي فِي تَبَايُنِهِ ... إِذَا تَأمَّلْتُهُ مِنْ هَذِهِ الصُّوَرُ
أرَى ثِيَابًا وَفِي أثْنَائِهَا بَقَرٌ ... بِلا قُرُونٍ وَذَا عَيْبٌ عَلَى البَقَرِ
قَالَتْ رَقَدْتَ فَقُلْتُ الهَمُّ أرْقَدَنِي ... وَالهَمُّ يَمْنَعُ أحْيَانًا مِنَ السَّهَرِ
كَمْ قَدْ وَقَعْتُ وَقُوعَ الطَّيْرِ فِي شَرِكٍ ... فَضَعْضَعَتْ قوَّتِي مِنْهُ قِوَى المدرِ
أصفُو وَأكْدَرُ أحْيَانًا لِمُخْتَبرٍ ... وليس مُسْتَحْسَنًا صَفْوٌ بِلا كَدَرِ
إنِّي لأسِيْرُ فِي الآفَاقِ مِنْ مَثلٍ ... فَرْدٍ وَإمْلاءُ للآفَاقِ مِنْ قَمَرِ
وَكَيْفَ يَفْرَحُ إنْسَان بِمُقْلَتِهِ ... إِذَا نَضَاهَا فَلَمْ تَصْدُقْهُ فِي النَّظَرِ
وَرُبَّمَا ابْتَهَجَ الأعْمَى بِحَالَتِهِ ... لأَنَّهُ قَدْ نَجَا مِنْ طَيْرَةِ العَوَرِ
وَلَسْتُ أبْكِي لِشَيْبٍ قَدْ بُلِيْتُ بِهِ ... يَبْكِي عَلَى الشَّيْبِ مَنْ نَاسَى عَلَى العُمُرِ
مَا أطْمَئِّنُّ إِلَى خَلْقٍ فَأُخْبِرُهُ ... إِلَّا تَكَشَّفَ لِي عن سُوْءِ مُخْتَبَرِ
وَمَا شَكَرْتُ زَمَانِي وَهُوَ يَصْعَدُنِي ... فَكَيْفَ أشْكُرُهُ فِي حَالِ مُنْحَدِرِي
__________
11758 - البيت الأول في أسرار البلاغة: 116 والأبيات في قرى الضيف: 2/ 410.
11759 - القصيدة في قرى الضيف: 2/ 243.
(8/205)

لا عَارَ يَلْحقُنِي أنِّي بِلا نَشَبٍ ... وَأيُّ عَارٍ عَلَى عَيْنٍ بِلا حَوَرِ
فَإنْ بَلَغْتُ الَّذِي أهْوَى فَعَنْ قَدَرٍ ... وَإِنْ حُرِمْتُ الَّذِي أهْوَى فَعَنْ عُذرِ

[من الخفيف]
11760 - فِي طَرِيقِ المَلالِ سَافَرْتَ وَالقَا ... دِمُ مِنْ سَفْرَةِ المَلالِ بَطِيْءُ
وَمِنْ بَابِ (فِي) قَوْلُ آخَرُ يَهْجُو (1):
فِي عِدَادِ المَوْتَى وَمِنْ سَاكِنِي ... الدُّنْيَا أَبُو عَاصِمٍ أخِي وَخَلِيْلِي
لَمْ يَمُتْ مِيْتَةَ الوَفَاةَ وَلَكِنْ ... مَاتَ عَنْ كُلِّ صالِحٍ وَجَمِيْلِ
أخَذَهُ مِنْ قَولِ عَدَيٍّ بن الرّقَاع (2):
وَالمَرْءُ يُوْرِثُ مَجْدَهُ أبْنَاءَهُ ... وَيَمُوتُ آخَرُ وَهُوَ فِي الأحْيَاءِ

مُسْلِمُ بنُ الوَلِيْدِ: [من البسيط]
11761 - فِي عَسْكَرٍ تَشْرَقُ الأرْض فالفَضَاءُ بِهِ ... كَاللَّيْلِ أنْجُمُهُ القِضْبَانُ وَالأَسَلُ
بَعْدَهُ:
لا يُمْكِنُ الأرْضَ مِنْهُ أنْ تُحِيْطَ بِهِ ... مَا يَأخُذُ السَّهْلَ مِنْ عَرْضَيْهِ وَالجبَلُ
وَمِنْ بَاب (فِي) قَوْلُ أَبُو القَاسِم الحَسَنُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ الحَسَنِ بنِ حَبِيْبٍ الوَاعِظِ النَّيْسَابُورِيّ (1):
فِي عِلْمِ عَلَّامِ الغُيُوبِ عَجَائِب ... فَاصْبُرْ فَلِلصَّبْرِ الجمِيْلِ عَوَاقِبُ
وَمَصَايِبُ الأيَّامِ إن عَادَيْتهَا بِالصَّبْرِ ... رُدَّتْ عَنْكَ وَهِيَ مَوَاهِبُ
لَمْ يُدْجَ لَيْلُ الغَمِّ قَطُّ بِغُمَّةٍ ... إِلَّا بَدَا للسَّيْرِ فِيْهِ كَوَاكِبُ
__________
(1) البيتان في البيان والتبيين: 1/ 74 منسوبين إلى ابن يسير.
(2) البيت في ديوان شر عدي بن الرقاع: 163.
11761 - البيتان الأول في الوساطة: 361.
(1) الأبيات في معجم الأدباء: 3/ 996.
(8/206)

[من الكامل]
11762 - فِي فُرْقَةِ الأحْبَابِ شُغْلٌ شَاغِلٌ ... وَالثُّكْلُ حَقًّا فُرْقَةٌ الأخْوَانِ

[من مجزوء الكامل]
11763 - فِي فَمِي مَاءٌ وَهَلْ يَنْ ... طِقُ مَنْ فِي فِيْهِ مَاءُ
قَبْلَهُ:
قَالَتِ الضِّفْدِعُ قَولًا ... فَهِمَتْهُ الحُكَمَاءُ
فِي فَمِي مَاءٌ. البَيْتُ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
11764 - فِي فَيْلَقٍ من حَديْدٍ لَو قَذَفْتَ بِهِ ... صَرْفَ الزمَّانِ لَمَا دَارَتْ دَوَائِرهُ

أَبُو نَصْر بنُ نُبَاتَةَ: [من الكامل]
11765 - فِي كَفِّهِ السَّيْفُ الذَّي يُحيي بِهِ ... وَيُميْتُ فَهْوَ السُّمُّ وَالدِّريَاقُ

مُحَمَّد بن عَلِي الحِمَانِيّ: [من البسيط]
11766 - فِي كَفِّهِ صَارِمٌ لَانَتْ مَضَارِبُهُ ... يَسُوسُنَا رَغبًا إِنْ شاءَ أَوْ رهَبَا
بَعْدَهُ:
السَّيْفُ وَالرِّمْحُ خُدَّامٌ لَهُ أبَدًا ... لا يُبْلِغَانِ لَهُ جِدًّا وَلَا لَعِبَا
يَرْضَى فَيُرْضِيْهِمَا عَنْ كُلِّ مُجْتَرَمٍ ... وَيَغْضَبَانِ عَلَى ذِي النُّصْحِ إن غَضبَا
تَجْرِي دِمَاءُ الأعَادِي بَيْنَ أسْطُرِهِ ... وَلَا يُحَسُّ لَهُ صَوْتٌ إِذَا ضربَا
فَمَا رَأيْنَا مِدَادًا قَبْلَ ذَاكَ دَمًا ... وَلَا رَأيْنَا حُسَامًا قَبْلَ ذَا قصبَا
__________
11762 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 71 منسوبا إلى النميري.
11763 - البيتان في الأمثال المولدة: 217.
11764 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 119.
11765 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 275.
11766 - الأبيات في أدب الكاتب للصولي: 80 منسوبة إلى الصولي.
(8/207)

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من البسيط]
11767 - فِي كَفِّهِ قَلَم نَاهِيْكَ مِنْ قَلَمٍ ... نبلًا ونَاهيكَ منْ كفِ به اتَّشَحا
بَعْدَهُ:
يَمْحُوُ وَيَكْتِبُ أرْزَاقَ العِبَادِ بِهِ ... فَمَا المَقَادِيْرُ إِلَّا مَحَا وَرَحَى

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من البسيط]
11768 - فِي كُلِّ أَرض تَرَى منْ مَنْطِقِي مثلًا ... بيْنَ المَشاهِدِ أَو يَبْكي بِهِ وَتَرُ
بَعْدَهُ يَصِفُ سَيْرُوْرَةَ شِعْرِهِ:
مَا ذَرَّتِ الشَّمْسُ إِلَّا جَاءَ يَقْدُمُهَا ... وَفِي المَغَارِبِ مِنْهَا خَلْفَهَا أثَرُ

مُحَمَّد بن وَهَبٍ: [من الكامل]
11769 - فِي كُلِّ أُنْملَةٍ لرَاحَتِهِ ... نَوْءٌ يَسُحُّ وَعَارِضق حَشِدُ

[من البسيط]
11770 - فِي كُلِّ بَلْوَى تُصيْبُ المْرء عَافبَةٌ ... إِلَّا البلاءُ الَّذِي يُفْضي إلى النّارِ
بَعْدَهُ:
ذَاكَ البَلاءُ الَّذِي مَا فِيهِ عَافِيَةٌ ... طُوْلَ الحَيَاةِ وَلَا سِتْرٌ مِنَ العَارِ
قِيْلَ: وُجِدَ هَذَانِ البَيْتَانِ مَكْتُوْبَانِ عَلَى بَعْضِ زَوَايَا الفُقَرَاءِ العُبَّادِ مِنَ الصُّوفِيَّةِ.

[من الكامل]
11771 - فِي كُلِّ خَلقٍ خَصْلَةٌ مَذْمُومَةٌ ... ووراءَ كُلِّ مُحبَّبٍ مَكْروُهُ
__________
11767 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 317.
11768 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 535.
11769 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 225.
11770 - البيتان في الفرج بعد الشدة: 5/ 47 من غير نسبة.
11771 - البيت في الصناعتين: 319 منسوبا إلى أبي هلال العسكري.
(8/208)

الرِّضي المَوْسَوِيُّ: [من المنسرح]
11772 - فِي كُلِّ دَارٍ تَغدُو المَنُونُ وَفِي ... كُلِّ الثَّنَايَا مَطَالِعُ النُّوَبِ

عَبْدُ اللَّهِ بن عَبْدُ اللَّهِ بن طَاهِرٍ: [من مجزوء الرجز]
11773 - فِي كُلِّ شيءٍ سَرَفٌ ... يُكُرَهُ حَتَّى فِي الكَرمْ
بَعْدَهُ:
وَرُبَّمَا ألْفَي لا ... أفْضَلُ مِنْ ألْفِ نَعَم

أنَسْ بن زَنِيْم: [من الكامل]
11774 - فِي كُلِّ مَجْمع غَايةٍ أَخزاهُمُ ... جَذَعٌ أبرَّ عَلَى المذَاكي القُرَّحِ
قَالَهُ أنسُ بنُ زَرنيْمُ فِي أمِيْرِ المُؤْمِنِيْنَ عَلِيُّ بن أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلام يَومُ أُحُدٍ وَهُوَ شَابٌّ وَقَدْ عَايَنَ شَجَاعَتَهُ وَبَطْشَهُ عَلَيْهِ السَّلام.

أَبُو الفَضْلُ السُّكَّرِيُّ: [من البسيط]
11775 - فِي كُلِّ مُسْتَحسَنٍ عَيْبٌ بلَا سَبَبٍ ... مَا يسلَمُ الذهَبُ الأبريزُ من عَيْبِ

أحْمَدْ بن وَاثِقٍ الأنْبَارِيُّ: [من البسيط]
11776 - فِي كُلِّ مُضْطَرَبٍ للمرْءِ مُكْتَسَبٌ ... وَللمَطالِبِ بَابٌ غَيْرُ مَرْدُوْد
بَعْدَهُ:
جَاوَرْتُهُ فَازْدَرَيْتُ اللَّيْثَ مُمْتَنِعًا ... بِبَأسِهِ وَذَمَمْتُ الغَيْثَ فِي الجوْدِ
خَلائِقٌ مِنْهُ مَا تَنْفَكُّ طَيِّبَةً ... إِنَّ الخَلائِقَ عُنْوَانَ المَوَالِيْدِ
__________
11772 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 217.
11773 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 444 من غير نسبة.
11774 - البيت في ربيع الأبرار: 4/ 238.
11775 - البيت في الكشكول: 1/ 262 من غير نسبة.
11776 - الأبيات في خريدة القصر (أقسام أخرى): 1/ 115 منسوبة إلى ابن واثق.
(8/209)

هُوَ أَبُو سَعِيْدٍ أحْمَدُ بنُ وَاثِقِ بنِ أحْمَدَ بنِ عَبْدِ اللَّهِ العَنْبَرِيُّ الأنْبَارِيُّ.

[من الكامل]
11777 - فِي كلِّ مَوْضِعِ لذَّةٍ حَزَنٌ ... يَغْتَالهُا منْ حَيْثُ لَا تَدْرِي

أَبُو دُلَفٍ العجلِيُّ: [من البسيط]
11778 - فِي كُلِّ يَوُمٍ أَرَى بَيضَاءَ قَد طَلَعتْ ... كأنَّها نَبَتَتْ فِي باطِن البَصَرِ
قَوْلُ أَبِي دُلَفٍ: فِي كُلِّ يَومٍ أرَى بَيْضَاءَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
لَئِنْ قَصَصْتُكَ بِالمقْرَاضِ عَنْ بَصَرِي ... لَمَا قَصَصْتُكَ عَنْ وَهْمِي وَعَنْ فِكْرِي
لَهَفِي عَلَى الحَالِكَاتِ السُّودِ قَدْ طَلِعَتْ ... بيْضًا فَدَلَّتْ بَوَادِيْهَا عَلَى الكِبَرِ
إِذَا تَزَيَّدَ فِيْهِنَّ البيَاضُ مَعًا ... أَدنَى تَزيدهَا نَقْصًا مِنَ العُمْرِ
وَقَالَ أَبُو دُلَفٍ أَيْضًا فِي الشَّيْبِ (1):
تَأوَّبَنِي هَمٌّ لِبَيْضَاءَ نَابِتَةٌ ... لَهَا بغضَةٌ فِي مُضْمَرِ القَلْبِ ثَابِتَه
وَمِنْ عَجَبِي أنِّي إِذَا زُمْتُ قَصُّهَا ... قَصصْتُ سِوَاهَا وَهِيَ تَضحَكُ شَامِتَه
وَقَالَ آخَرُ (2):
أعْيَانِيَ الشَّيْبُ فَخَلَّيْتُهُ ... وَكُلَّ مِقْرَاضِي فَأعْفَيْتُهُ
إِذَا أَنَا اسْتَقْصيْتُ قَصِّي لَهُ ... وَقُلْتُ فِي نَفْسِيَ أخْفَيتُهُ
طَالَعَنِي مِنْ طُرَّتِي طَالِعٌ ... كَأنَّنِي بِالأمْسِ رَبَّيْتُهُ

أَبُو فِرَاسٍ: [من مجزوء الكامل]
11779 - فِي كُلِّ يَوُمٍ أَستَفِيْدُ ... من العَلاءِ وَأَسْتَزيْدُ
__________
11777 - البيت في مصارع العشاق: 2/ 195 منسوبا إلى محمد بن أمية.
11778 - الأبيات في عيون الأخبار: 2/ 350.
(1) البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 343 منسوبين إلى ابن طباطبا.
(2) الأبيات في المحب والمحبوب: 160 من غير نسبة.
11779 - البيتان في ديوان أبي فراس (صادر): 77.
(8/210)

قَبْلَهُ:
هَلْ لِلفَصَاحَةِ وَالسَّمَا ... حَةِ وَالعُلا عَنِّي مَحِيْدُ
فِي كُلِّ يَومٍ أسْتَفِيْدُ. البَيْتُ

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
11780 - فِي كُلِّ يَوُمٍ أَظَافيْرِي مُفَلَّلةٌ ... تَستَنْبُطُ الصُّفْرَ لِي منْ مَعْدِنِ الذهَبِ

البُحْتُرِيُّ يَمْدَحُ: [من الكامل]
11781 - فِي كُلِّ يَوُمٍ رُتبَة تَردَادُهَا ... وَمُشَارِفُ النُقصَانِ مَنْ لَمْ يَزْدَدِ
قَبْلَهُ:
بَلَغَ السِّيَادَةَ فِي أوَانِ شَبَابِهِ ... إِنَّ الشَّبَابَ مَظِنَّةٌ للسُّؤْدَدِ
فِي كُلِّ يَومٍ رُتْبَة يَزْدَادُهَا. البَيْتُ
أخَذَهُ البُحْتُرِيُّ مِنْ قَوْلِ مُسْلِمِ بنِ الوَليْدِ، فَأَحْسَنَ فِي أخْذِهِ حَيْثُ يَقُوْلُ (1): [من الكامل]
مَا قَصَّرَتْ بِكَ غَايَةٌ عَنْ غَايَةٍ ... اليَومَ مَجْدُكَ مِثْلُ مَجْدِكَ فِي غَدِ

[من البسيط]
11782 - فِي كُلِّ يَوُمٍ لَنْا عُذرٌ إِلَيْهِ بلَا ... ذَنْبٍ وَقَلبٌ لَدْيهِ وَهْوَ مُرْتَاعُ

أَبُو نَصْر بن نُبَاتَةَ: [من البسيط]
11783 - فِي كُلِّ يَوُمٍ لَنْا يا دَهْرُ مَعْرَكةٌ ... هَامُ الحَوَادِثِ فِي أرْجَائِهَا فِلَقُ
بَعْدَهُ:
__________
11780 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 269.
11781 - البيتان في ديوان البحتري: 2/ 690.
(1) البيت في ديوان صريع الغواني: 235.
11783 - البيتان في ديوان ابن نباتة: 1/ 234.
(8/211)

حَظِّي مِنَ العَيْشِ أكْلٌ كُلُّهُ غُصَصٌ ... مِنَ المَذَاقِ وَشُرْبٌ كُلُّهُ شَرَقُ
وَمِنْ بَابِ (فِي) كُلِّ يَوْمٍ: قَوْلُ الصَّارِمِ يَهْجُو شِحْنةَ الأهْوَازِ:
فِي كُلِّ يَومٍ مُقِبِلٍ لَكَ غَارَةٌ ... أبَدًا تُشَنُّ عَلَى ضَعِيْفٍ مُدْبِرِ
وَإِذَا رَكِبْتَ رَكِبْتَ غَيْرَ مُسَدِّدٍ ... وَإِذَا نَزَلْتَ نَزَلْتَ غَيْرَ مُوَقَّرِ
وَإِذَا طَعَنْتَ طَعَنْتَ صَدْرَ دجَاجَةٍ ... وَإِذَا ضَرَبْتَ ضَرَبْتَ رَأسَ القُبَّرِ

مَنْصُورُ الفَقِيْهُ: [من المجتث]
11784 - فِي كُلِّ يَوُمٍ نُعَزَّى ... بِمَنْ يَعِزّ عَلَيْنَا
قَبْلَهُ:
مَاذَا أرَتْنَا اللَّيَالِي ... ماذا أَتَيْنَ إِلَيْنَا
فِي كُلِّ يَومٍ نُعَزَّى. البَيْتُ

ابن حَيُّوسِ: [من البسيط]
11785 - فِي كُلِّ يَوُمٍ يُريْنَا مِنْ مَوَاهِبهِ ... بِرًّا غَرِيْبًا وَفَضُلًا غيَرَ مُعتَادِ
مِثْلُهُ لأبِي تَمَّامٍ (1): [من الخفيف]
كُلَّ يَوْمٍ تُزَخْرِفُونَ فِنَائِي ... بِحَبَاءٍ فَرْدٍ وَبَرٍّ غَرِيْبِ

مُرَّة بن مَحْكَانَ السَّعْدِيّ: [من البسيط]
11786 - فِي لَيْلَةٍ من جمَادَى ذَاتِ أَندِيَةٍ ... لَا يُبصِرُ الكَلبُ منْ ظلمائِها الطُنُبَا
بَعْدَهُ:
لا يَنْبَحُ الكَلْبُ فِيْهَا غَيْرَ وَاحِدِةٍ ... حَتَّى يَلُفَّ عَلَى خَيْشُوْمِهِ الذَّنَبَا
__________
11784 - البيتان في الإعجاز والإيجاز: 211 منسوبين إلى كشاجم.
11785 - لم يرد في ديوانه (مردم بك).
(1) البيت في ديوان أبي تمام: 54.
11786 - البيتان في الحيوان: 2/ 438.
(8/212)

هَذَا مَأخُوذٌ مِنْ قَوْل هُبَيْرَةَ بنِ أَبِي وَهَبٍ المَخْزُومِيُّ (1):
وَلَيْلَةٍ يَصْطَلَي بَالفَرْثَ جَازِرُهَا ... يَخْتَصُّ بِالنَّقَرَى المُثْرِيْنَ دَاعِيْهَا
لا يَنْبَحُ الكَلْبُ فِيْهَا غَيْرَ وَاحِدِةٍ ... ذَاتَ العَشَاءِ وَلَا تَسْرِي أفَاعِيْهَا
فَسَارَ قَوْلُ مُرَّةَ خِلافَ قَوْلِ هُبَيْرَةَ. وَهَذَا يُسَمَّى المَجْدُودُ وَالمَجْدُودُ فِي عِلْمِ البَيَانِ وَهُوَ اشْتِهَارُ قَوْلِ الآخِذِ عَلَى قَول المَأخُوذِ مِنْهُ.
وَمِنْ بَابِ (فِي) قَوْلُ السَّرِيِّ الرَّفَاء (2):
فِي مَعْرِكٍ طَافَ الرَّدَى بِكُمَاتِهِ ... عِنْدَ اخْتِلافِ الطَّعْنِ أيَّ مَطَافِ
فَإِذَا السَّنَابِكُ أنْشَأَتْ لَيْلًا بهِ ... بَعَثَ الصبَاحَ لَهُ سَنَا الأسْيَافِ
وَمَحَلِّ عِزٍّ شَامِخٍ مَا احْتَلَّهُ ... بَاغٍ كَسَاهُ البَغْيُ ثَوْبَ خِلافِ
ألا رَأى الرَّايَاتُ يَخْفِقُ حَوْلَهُ ... وَرَأى الوَشِيْحَ مُخَضَّبَ الأطْرَافِ

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
11787 - فِيْمَ الشمَاتَةُ إعلانًا بِأُسْدِ وَغًى ... أَفنَاهُمُ الصَّبرُ إِذْ أَفْنَاكُمُ الجَزعُ

[من البسيط]
11788 - فِيمَنْ خَلَا قَبلنَا كَانَتْ لنَا عِبَرٌ ... وَللَّذِينَ سَبقْنَا عِبْرَةٌ فِيْنَا

البُحْتُرِيُّ: [من الخفيف]
11789 - فِي نِظامٍ مِنَ البَلاغَةِ مَا شَكَّ ... أمْرُؤٌ أَنَّهُ نِظَامُ فَرِيْد
بَعْدَهُ:
وَمَعَانٍ لَو فَصَّلتهَا القَوَافِي ... هَجَّنَتْ شِعْرَ جَرولٍ وَلَبْيِدِ
حُزْنَ مُسْتَعْملِ الكَلامِ اخْتِيَارًا ... وَتَجَنَبْنَ ظُلْمَةَ التَّعْقِيْدِ
__________
(1) البيتان في الحيوان: 1/ 258، 259 منسوبين إلى الهذلي.
(2) الأبيات في ديوان السري الرفاء: 305.
11787 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 311.
11789 - الأبيات في العقد الفريد: 4/ 285.
(8/213)

وَرَكِبْنَ اللَّغْطَ القَرِيْبَ فَأدْرَكْ ... نَ بِهِ غَايَةَ المُرَادِ البَعِيْدِ
هَذَا مِنْ مَحَاسِنِ مَا وُصِفَتْ بِهِ البَلاغَةُ. يَقُوْلُ مِنْهَا:
فِي نَهَارٍ مِنَ السُّيُوفِ مُضِيْءٍ ... تَحْتَ لَيْلِ مِنْ مُسْتَثَارِ الصَّعِيْدِ

ابن الرُّوميُّ: [من البسيط]
11790 - فِي وَجهِهِ رَوْضَةٌ للحُسْنِ مُونِقَةٌ ... مَا رَادَ فِي مِثْلِهَا طَرفٌ ولَا سَرحَا
بَعْدَهُ:
طَلُّ الحَيَاءِ عَلَيْهَا وَاقِفٌ أبَدًا ... كَاللُّؤْلُؤِ الرَّطْبِ لَو رَقْرَقتَهُ سَفَحَا
وَجْهٌ إِذَا مَا بَدَتْ للنَّاسِ سُنَّتُهُ ... كَانَتْ مَحَاسِنُهُ حَولًا لَهُم سُبَحَا
أي: كُلّ مَنْ يَرَاهُ يُسَبِّحُ اللَّهَ تَعَالَى لِمَا يَرَى مِنْ حُسْنِهِ.

الحَكِيْمُ بنُ قَنْبَر المَازِنِيُّ: [من البسيط]
11791 - فِي وجهِهِ شَافعٌ يَمْحُو إِسْاءَتَهُ ... إلىَ القلُوبِ وَجِيْهٌ حَيثُما شفِعَا
وَتَبِعَهُ ابْنُ المُعْتَزِّ فَقَالَ: [من الطويل]
لَهُ شَافِع فِي القَلْبِ مِنْ كُلِّ زَلَّةٍ ... فَلَيْسَ بِمُحْتَاجِ الذُّنُوبِ إِلَى عُذْرِ
أخْبَرَ الصُّوليُّ قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى بن عَلِيُّ المُنَجِّمُ قَالَ: كُنْتُ يَوْمًا بَيْنَ يَدَيِ المُعْتَضِدِ بِاللَّهِ وَهُوَ مُقْطِبٌ فَأقْبَلَ بَدْو الخَادِمُ فَلَمَّا رَآهُ مِنْ بُعْدٍ ضَحِكَ وَقَالَ لِي: يا يَحْيَى مَنْ الَّذِي يَقُوْلُ: فِي وَجْهِهِ شَافِع. البَيْتُ. قُلْتُ: يَقُولُهُ الحَكِيْمُ بنُ قَنْبَرٍ المازِنِيُّ. فَقَالَ: للَّهِ دَرُّهُ فَأنْشَدَنِي شِعْرَهُ، فَأنْشَدْتُهُ:
لَهَفِي عَلَى مَنْ أطَارَ النَّوْمَ فَامْتَنَعَا ... وَزَادَ قَلْبِي عَلَى أوْجَاعِهِ وَجَعَا
ظَبْي أغَرُّ تَرَى فِي وَجْهِهِ سُرُجًا ... تَغْشَى العُيُونَ إِذَا مَا وَجْهُهُ لَمَعَا
كَأَنَّمَا الشَّمْسُ فِي أثْوَابِهِ بَزَغَتْ ... يَومًا أو البدْرُ مِنْ أزْوَارِهِ طَلَعَا
__________
11790 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 316.
11791 - الأبيات في الجليس الصالح: 72.
(8/214)

مُسْتَقْبِل بِالَّذِي يَهْوَى وَإِنْ كَثُرَتْ ... مِنْهُ الإسَاءَةُ مَعْذُور بِمَا صنَعَا
فِي وَجْهِهِ شَافِعٌ يَمْحُو إسَاءَتَهُ. البَيْتُ
وَقَدْ رَوِيَ هَذَانِ البَيْتَانِ الأخِيْرَانِ للوَجِيهِيَّ وَالأصَحُّ أَنَّ الجَّمِيع للحَكِيْمِ بنِ قَنبَرٍ وَهَذَا مِمَّا وُجِدَ للعَرَبِ مِنَ الغَزَلِ فِي المُذَكَّرِ وَهُوَ قَلِيْلُ الوُجُودِ فِي أشْعَارِهِم.

عُمْرُو بنُ مَعْدِ يْكَرِبَ: [من الطويل]
11792 - فيَومًا تَرانَا فِي الثَّريْدِ نَدُوسُهُ ... وَيومًا تَرَانَا نَأكُلُ الخُبْزَ يَابِسَا

لَهُ مِنْهَا أَيْضًا:
11793 - فيومًا تَرانَا فِي الحزُوزِ نَجِرُّهَا ... ويومًا تَرانَا فِي الحَدِيْدِ عَوَابِسَا (1)

النَّمْرِ بن تَوْلَبٍ العِكْلِيُّ: [من المتقارب]
11794 - فيَومٌ عَلَيْنَا وَيَومٌ لَنَا ... وَيَوْمٌ نُسْاءُ وَيَومٌ نُسَرّ
قَبْلَهُ:
ألا يا لِذَا النَّاسِ لَو يَعْلَمُونَ ... للخَيرِ خَيْر وَللشَّرِّ شرّ
فَيَومٌ عَلَيْنَا وَيَوم لنَا. البَيْتُ. يَقُوْلُ: لِكُلِّ صنْفٍ مِنَ الخَيْرِ وَالشَّرِّ صِنْفٌ مِثْلُهُ. وَرَوَى أَبُو عَبْدُ اللَّهِ (1):
فَلا وَأبِي النَّاسِ لَو يَعْلَمُونَ لا ... الخَيْرُ خَيْر وَلَا الشَّرُّ شَرّ
يَقُوْلُ: النَّاسُ يُفَضِّلُونَ الغَنِيَ الجاهِلَ عَلَى الفَقِيْرِ الفَاضلِ وليس كَذَلِكَ. وَرَوَى أَيْضًا: للخَيْرُ خَيْرٌ وَللشَّرُّ شَرُّ. أي: لا يَسْتَوِيَانِ فَالخَيْرُ خَيْر وَالشَّرُّ شَرٌّ وَاللَّامُ خَبَرٌ.
قَالَ: وَكَانَ الأَصْمَعِيُّ فِي البَيْتِ الثَّانِي يَرْفَعُ الأيَّامَ كُلَّهَا عَلَى الابْتِدَاءِ وَغَيرَهُ يَرْفَعُ
__________
11792 - البيتان في شعر عمرو بن معديكرب: 126.
(1) شعر عمرو بن معد يكرب ص 127.
11794 - البيتان في شعر النمر بن تولب: 57.
(1) البيت في شعر النمر بن تولب: 57.
(8/215)

الأوَّلَيْنِ وَيَنْصِبُ الآخَرِيْنِ وَهُوَ أشْبَهُ الوَجْهَيْنِ؛ لأنَّ الأوَّلَيْنِ اسْمَانِ وَالآخَرَيْنِ ظَرْفَانِ. وَقَالَ أَبُو إسْحَقَ الزَّجَاجُ: قَوْلُ الأصْمَعِيُّ أجْوَدُ وَذَلِكَ أَنَّهُ ذَكَرَ الأيَّامَ فَقَالَ: مِنْهَا يَومٌ كَذَا، وَمِنْهَا يَومٌ كَذَا، فَرَفَعَ عَلَى تَفْسِيْرِ أحْوَالِهَا وليس للنَّصْبِ مَعْنًى لأَنَّهُ إِذَا أرَادَ نُسَاءُ فِيْهِ فليس هَذَا مِنْ ذكْرِ الأيَّامِ فِي شَيْءٍ. قَالَ: يُونسُ قَالَ رُؤْبَةُ: المَطَرُ شَهْرٌ ثَرَى، وَشَهْرٌ يُرَى، وَشَهْرٌ مَرْعَى، وَشَهْرٌ اسْتَوَى. يُرِيْدُ مِنْهُ شَهْرٌ كَذَا وَشَهْرٌ كَذَا.

الحَاجِرِيُّ الإرْبِلِيُّ: [من الوافر]
11795 - فيَومٌ مِنْ جَفَاكَ كَأَلفِ شَهرٍ ... وَشهر لَوْ عَلِمْتَ كأَلفِ عَامِ

[من الطويل]
11796 - فيَومُ نِزَالٍ مُشمِسٌ مِنْ سُيُوفِهِ ... وَيَومُ نَوَالٍ مُمْطر منْ عَطائِهِ

المُتَنَبِّي يَرْثِي: [من الكامل]
11797 - فِيْهِ السَّمَاحَةُ وَالفَصَاحَةُ وَالتُّقَى ... والبَأسُ أجمَعُ والحِجَا وَالخِيرُ

[من البسيط]
11798 - فِيْهَا مِنَ الحُسْنِ مَا فِي النَّاسِ كُلِّهِمُ ... وَلَيْسَ فِي النَّاسِ شَيءٌ مِنْ مَعَانِيَهَا

ابن الرُّومِيِّ: [من البسيط]
11799 - فِي هُدنَةِ الدّهرِ كَافٍ منْ وَقَائِعِهِ ... والعُمْرُ أَفَدحُ مُبَراةً مِنَ الوَصَبِ

ابْنُ زُرَيْقٍ: [من البسيط]
11800 - فِي هَذِه الدَّارِ فِي هَذَا الرِّوَاقِ عَلَى ... هَذَا السَّرِيرِ رأيتُ المُلْكَ وَانْقَرَضَا
قَبْلَهُ:
__________
11795 - البيت في ديوان الحاجري: مخطوط ورقة: 50.
11796 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 29.
11797 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري.
11799 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 118.
11800 - البيتان في وفيات الأعيان: 4/ 46.
(8/216)

إنَّا رَأيْنَا حِجَابًا مِنْكَ أجْرَضنَا ... فَلا يَكُنْ ذُلّنا فِي ذَلِكَ الغَرَضَا
فِي هَذِهِ الدَّارِ فِي هَذَا الرِّوَاق. البَيْتُ
قَالَ عَبْدُ المَلِكِ بنُ عُمَيْرٍ: دَخَلْتُ عَلَى عَبْدِ المَلِكِ بنِ مَرْوَانَ بِالكُوفَةِ وَرَأسُ مُصعَبٍ بنِ الزُّبَيْرِ بَيْنَ يَدَيْهِ فِي طَشْتٍ، قَالَ: فَتَبَسَّمْتُ. فَقَال: مَا يُضْحِكُكَ؟
قُلْتُ: عَجَبًا رَأيْتُ.
قَالَ: وَمَا ذَاكَ؟
قُلْتُ: دَخَلْتُ عَلَى عُبَيْدِ اللَّهِ بنِ زِيَادٍ فَرَأيْتُ رَأسَ الحُسَيْنُ بن عَلِيٍّ عَلَيْهُمَا السَّلامُ بَيْنَ يَدَيْهِ فِي هَذَا الإيْوَانِ وَهُوَ جَالِسٌ عَلَى هَذَا السَّرِيْرِ.
ثُمَّ دَخَلْتُ بَعْدَ ذَلِكَ على المُخْتَارِ بنِ أَبِي عُبَيْدٍ وَهُوَ جَالِسٌ عَلَى هَذَا السَّرِيْرِ، وَبَيْنَ يَدَيْهِ رَأسُ عُبِيْدِ اللَّهِ ابنِ زيَادٍ.
ثُمَّ دَخَلْتُ بَعْدَ ذَلِكَ عَلَى مُصْعَبٍ وَهُوَ جَالِسٌ عَلَى هَذَا السَّرِيْرِ وَبَيْنَ يَدَيْهِ رَأسُ المُخْتَارِ.
وَأَنَا السَّاعَةَ أرَى رَأسَ مُصْعَبٍ بَيْنَ يَدَي أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ، فَقَامَ مِنْ سَاعَتِهِ وَأمَرَ بِنَقْضِ ذَلِكَ الإيْوَانِ وَإحْرَاقِ ذلكَ السَّرِيْرَ خَشْيَةً أنْ يَصِيْرَ رَأسُهُ فِيْهِ بَيْنَ يَدَي آخَرَ.

أَبُو هِلالٍ العسْكَرِيُّ: [من الرجز]
11801 - فِي هَذَهِ الآمَالِ مَا أَعْجَبَهَا ... عِمَارَةُ الدُّنْيَا وَآفَاتُ الوَرَى
وَمِنْ بَابِ (ف ي ي) قَوْلُ مُحَمَّد بنُ كُنَّاسَةَ (1):
فِيَّ انْقِبَاضٌ وَحِشْمَةٌ فَإِذَا ... صَادَفْتُ أهْلَ الوَفَاءِ وَالكَرَمِ
أرْسَلْتُ نَفْسِي عَلَى سَجِيَّتِهَا ... وَقُلْتُ مَا قُلْتُ غَيْرَ مُحْتَشِمِ
الاحْتِشَامُ الاسْتِحْيَاءُ وَالحِشْمَةُ الغَضبُ وَأرَادَ بِهِ هَاهُنَا الحَيَاءَ. هُوَ أَبُو يَحْيَى مُحَمَّدُ بنُ كُنَّاسَةَ وَاسْمُ كُنَّاسَةَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ عَبْدِ الأعْلَى بنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بن خَلِيْفَةَ بن
__________
11801 - البيت في المستدرك على شعر أبي هلال العسكري: 47.
(1) البيتان في البيان والتبيين: 3/ 227.
(8/217)

زُهَيْر بن نَضْلَةَ بن أُنِيْفِ بنِ مَازَنِ بنِ صَهْبَانَ وَاسْمُ صَهْبَانَ كَعْبُ بنُ ذُؤَيْبَةَ ابنِ أُسَامَةَ بنِ نَصْرِ بنِ قُعَيْن بنِ الحَارَثِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ دَوْدَانَ بنِ أسَدِ بنِ خُزَيْمَةَ.
وَمَحَمَّدٌ هُوَ شَاعِر مِنْ شُعَرَاءِ الدَّوْلَةِ العَبَّاسِيَّةِ، كُوْفِيُّ المَوْلدِ وَالمَنْشَأِ، وَقَدْ نُقِلَ عَنْهُ شَيْءٌ مِنَ الحَدِيْثِ.
وَكَانَ إبْرَاهِيْمُ بنُ أدْهَمَ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ خَالُهُ وَكَانَ مُحَمَّد هَذَا رَجُلًا صَالِحًا لا يَتَصَدَّى لِمَدْحٍ وَلَا هِجَاءٍ وَكَانَتْ لَهُ جَارِيَةٌ أدِيْبَةٌ شَاعِرَةٌ مُغَنِّيَة يُقَاتلُ لَهَا دَنَانِيْرُ وَكَانَ أهْلُ المُرُوءَةِ وَذوُو الأدَبِ وَالفَضْلِ يَقْصِدُونَهُ للمُذَاكَرَةِ وَالمُحَاوَرَةِ وَالمُسَاجَلَةِ فِي الشِّعْرِ. قَالَ أَبُو الفَرَجْ الأصفَهَانِيُّ فِي كِتَابِ الأغَانِي الكَبيْرِ وَمِمَّنْ رَوَى عَنْ مُحَمَّدِ بنِ كُنَاسَةَ سُلَيْمَانُ بنُ مَهْرَانَ الأعْمَشُ وَإسْمَاعِيْلُ بنُ أَبِي خَاَلِدٍ وَهِشَامُ بنُ عُرْوَةَ بن الزُّبَيْرِ وَمِسْعَرُ بنُ كَدَّامٍ وَعَبْدُ العَزِيْزِ بن أَبِي دَوَّادٍ وَعَمْرُو بنُ ذَرٍّ الهَمَذَانِيُّ وَجَعْفَرُ بنُ برقَانَ وَمُحَمَّدُ بنُ سَفْيَانَ الثَّوْرِيُّ وَقَطْرُ بنُ خَلِيْفَةَ وَأمْثَالِهِمْ.

أَبُو بَكْر بن اللَّبَانَةِ: [من الخفيف]
11802 - فِئَةٌ لَمْ تَلِد سِوَاهَا المَعَالي ... وَالمَعَالِي قَليِلَةُ الأَوْلَادِ

الحَادِرَةُ: [من الخفيف]
11803 - فِيئي إِلَيكِ فَإِنَّنِي رَجُلٌ ... لَمْ يُخْزنِي حَسَبِي ولَا أَصْلِي
* * *

تَمَّ حَرْفُ الفَاءِ، وَالحَمدُ لوَلِي الحَمْدِ وَمُسْتَحقِّهِ وَصَلَوَاتُهُ عَلَى نَبِيِّهِ وَرَسُوْلهِ وعَبْدهِ مُحمدٍ وَآلِهِ وَصَحبهِ وَسَلَامُهُ. تَكَمَّلَتْ عِدَّةُ هَذَا الحَرْفِ وَهُوَ حَرْفُ الفَاءِ ألف وَسِتَّمِائَةٍ وَخَمْسَةٌ وَسِتُّونَ بَيْتًا عَدا مَا بِالحَوَاشِي مِنَ القَصَائِدِ وَالمُقَطَّعَاتِ وَغَيْرِهَا. هَذِهِ الوَجْهَةُ آخِرُهَا.
وَالحَمْدُ للَّهِ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَالسَّلامُ.
* * *
__________
11802 - البيت في نهاية الأرب: 23/ 442 من غير نسبة.
11803 - البيت في ديوان شعر الحادرة: 82.
(8/218)

حرف القاف
(8/219)

حَرْفُ القَافِ
[من المنسرح]
11804 - قَابَلَكَ السَّعْدُ حَيْثُ مَا نَهَضَتْ ... بِكَ المَطَايَا وَأمَّكَ النَّصْرُ
بَعْدَهُ:
وَسَاعَدَتْكَ الأقْدَارُ خَاضِعَةً ... وَانْقَادَ طَوْعًا لأمْرِكَ الدَّهْرُ

[من الكامل]
11805 - قَابِلْ هُدِيْتَ أَبَا العَلَاءِ نَصِيْحَتِي ... بِقَبُولِهَا وَبِوَاجِبِ الشُّكْرِ
بَعْدَهُ:
لا تَهْجُوَنَّ أسَنَّ مِنْكَ فَرُبَّمَا ... تَهْجُو أبَاكَ وَأَنْتَ لا تَدْرِي

[من الخفيف]
11806 - قاتِلِي القَوْمَ يا خُزَاعُ وَلَا ... يَدْخُلْكُمُ مِنْ قِتَالِهِمْ فَشَل
بَعْدَهُ:
القَومُ أمْثَالَكُمْ لَهُمْ شَعْرٌ ... فِي الرأسِ لا يُنْشَرُونَ إن قُتِلُوا

[من الكامل]
11807 - قَادَ الجيُوشَ لِسَبْعِ عَشْرَةَ حِجَّةً ... يا قُرْبَ ذَلِكَ سُؤدَدًا مِنْ مَوْلِدِ
قَبْلَهُ يَمدَحُ:
__________
11805 - البيتان في المنتحل: 146 منسوبين إلى عبدان الأصبهاني.
11806 - البيتان في شرح ديوان الحماسة للتبريزي: 144 منسوبين إلى الشداخ بن يعمر الكناني.
11807 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 57.
(8/221)

قَادَ الجِيَادَ إِلَى الجِيَادِ عَوَابِسًا ... شُعْثًا وَلَولَا بَأسُهُ لَمْ تَتَّقِد
قَادَ الجيُوشَ لِسَبع عَشْرَةَ حِجَّةً. البَيْتُ

[من مجزوء الكامل]
11808 - قَارِبْ أخَاكَ عَلَى التِوَائِهِ ... وَاشْرَبْ عَلَى كدَرٍ بِمَائِه
بَعْدَهُ:
وتأنَّه فَلَعَلَّه ... يَوْمًا يَعُودُ إِلَى صَفَائِهِ
إِنَّ الصَّدِيْقَ مُؤَيَّد ... فِيْمَا يُحَاوِلُهُ بِرَائِه

[من الخفيف]
11809 - قَارَنَتْ شَخْصَكَ السُّعُودُ وَزِيْدَتْ ... بِكَ أيَّامُنَا بَهَاءً وَنُبْلَا

[من البسيط]
11810 - قَاضٍ إِذَا الْتبسَ الأمْرَانِ عَنَّ لَهُ ... رَأيٌّ يُخَلِّصُ بَيْنَ المَاءِ وَاللَّبَنِ

أحْمَد بن نَعِيْم فِي يَحْيَى بن أكثَم: [من المنسرح]
11811 - قَاضٍ يَرَى الحَدَّ فِي الزِّنَاءَ وَلَا ... يَرَى عَلَى مَنْ يَلُوطُ مِنْ بَأسِ
أبْيَاتُ أحْمَدَ بن نَعِيْمٍ أوَّلُهَا:
أنْطَقَنِي الدَّهْرُ بَعْدَ إخْرَاسِ ... لِنَائِبَاتِ أطَلْنَ وَسْوَاسِي
يا بُؤْسَ للدَّهْرِ مَا يَزَالُ كَمَا ... يَرْفَعُ نَاسًا يُحِطُّ مِنْ نَاسِ
لا أفْلَحَتْ أُمَّة وَحَقَّ لَهَا ... بِطُولِ نَكْسٍ وَطُولِ إتْعَاسِ
تَرْضَى بِيَحْيَى يَكُون سَائِسُهَا ... وليس يَحْيَى لَهَا بِسُوَّاسِ
قَاضٍ يَرَى الحَدَّ فِي الزِّنَاءِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
11808 - البيتان في السحر الحلال: 7.
11810 - البيت في المأخذ: 5/ 125.
11811 - الأبيات في الشعور بالعور: 241.
(8/222)

يَحْكُمُ لْلأمْرَدِ الغَرِيْرِ عَلَى ... مِثْلِ جَرِيْرٍ وَمِثْلِ عَبَّاسِ
أمِيْرُنَا يَرْتَشِي وَحَاكِمُنَا ... يَلُوطُ وَالرَّأسُ شَرُّ مَا رَاسِ
لا أُحْسِبُ الجُّورَ يَنْقَضِي ... وَعَلَى الأمَّةِ وَآلٍ مِنْ آلِ عَبَّاسِ
فَالحَمْدُ للَّهِ كَيْفَ قَدْ ذَهَبَ ... العَدْلُ وَقَلَّ الوَفَاءُ فِي النَّاسِ
قَالَ المَأمُونُ لِيَحْيَى بن أكْثَمَ مُدَاعِبًا لَهُ: مَن ذَا الَّذِي يَقُوْلُ:
قَاضٍ يَرَى الحَدَّ فِي الزِّنَاءِ. البَيْتُ؟
فَقَالَ يَحْيَى: الَّذِي يَقُوْلُ: لا أُحْسِبُ الجورَ يَنْقَضِي وَعَلَى الأمَّةِ. البَيْتُ.

[من الخفيف]
11812 - قَاعِدًا فِي الخَرَابِ يُحْجَبُ عَنْهُ ... مَا سَمِعْنَا بِحَاجِبٍ فِي خَرَابِ

عَرْقَلَةُ: [من الكامل]
11813 - قَالَ العَوَاذِلُ مَا الَّذِي اسْتَحْسَنْتَهُ ... مِنْهُ وَمَا يُسْبِيْكَ قُلْتُ جَمِيْعُهُ
أبْيَاتُ عَرْقَلَةَ أوَّلُهَا:
كَتَمَ الهَوَى فَوَشَتْ عَلَيْهِ دُمُوْعُهُ ... مِنْ حَرِّ جَمْرٍ تَحْتَوِيْهِ ضُلُوعُهُ
كَيْفَ التَّخَلُّص إن تَجَنَّى أو جَنَى ... وَالحُسْنُ شَيْءٌ مَا يُرَدُّ شَفِيْعُهُ
شَمْسٌ وَلَكِنْ فِي فُؤَادِي حَرُّهَا ... بَدْرٌ وَلَكِنْ فِي القَبَاءِ طُلُوعُهُ
قَالَ العَوَاذِلُ مَا الَّذِي اسْتحْسَنتهُ. البَيْتُ

عُمَرُ بن أَبِي رَبِيْعَةَ: [من الخفيف]
11814 - قَالَ إنَّا كَمَا عَهِدْتَ وَلَكِنْ ... شَغَلَ الحَلْيَ أهلُهُ أنْ يُعَارَا
قَوْلُهُ:
__________
11812 - البيت في الرسائل السياسية: 592.
11813 - الأبيات في الشعور بالعور: 132.
11814 - البيت في ديوان عمر بن أبي ربيعة: 209.
(8/223)

شَغَل الحَلي أهْلُهُ أنْ يُعَارَا. هُوَ مَثَلٌ لِلْعَوَّامِ
وَيَقُولُونَ: هُوَ أغْلَى مِنَ الحَلِي. وَقَالَ الشَّاعِرُ (1): [من مجزوء الخفيف]
قُلْتُ جُوْدِي فَأرْسَلَتْ ... شغَلَ الحَلْىَ أهْلُهُ
وَلنَا مَنْ نَوَدُّهُ ... وَلنَا دَامَ وَصْلُه
وَلِهَذَا البَيْتِ حِكَايَةٌ طَوِيْلَةٌ قَدْ كُتِبَتْ فِي المُخَرَّجَةِ المُقَابِلَةِ لِهَذِهِ الوَجْهَةِ فتطْلَبُ مِنْ هُنَاكَ.
الحِكَايَةُ عَلَى قَوْلِهِ (2):
قَالَ إنّا كَمَا عَهِدْتَ وَلَكِنْ ... شَغَلَ الحَلْيَ أهْلُهُ أنْ يُعَارَا
حَدَّثَ عَبْدُ اللَّهِ ابْنُ حَمْدُونَ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى المُعْتَصِمِ يَوْمًا فَوَجَدْتُهُ مُفَكِّرًا فَامْتَنَعْتُ مِنَ السَّلامِ وَوَقَفْتُ فَقَالَ لِي بَعْدَ سَاعَةٍ: مَنْ أذِنَ لَكَ بِالدُّخُولِ؟ فَقُلْتُ: مَوْلاكَ أنْيَانج. قَالَ: فَمَا لَكَ لَمْ تُسَلِّم؟ قُلْتُ: لَو سَلَّمْتُ لَكَانَ فِكْرَكَ صَدَّكَ عَنْ اسْتِمَاعِهِ وَلئِنْ كُنْتُ لَمْ أُسَلِّمْ فَلِئَلَّا أحُولَ بَيْنَكَ وَبَيْنَ مَا كُنْتَ فِيْهِ مُفَكِّرًا. فَقَالَ: هِيَ حجَّةٌ ثُمَّ لَمْ أزَلْ أتَلَطَّفُ بِالمُذَاكَرَةِ لَهُ وَتَهَيُّجِ نَشَاطِهِ إِلَى أنْ اسْتَدْعَى الغِنَاءَ فَحَضرَتْ جَارِيَة حَسْنَاءُ بَارِعَةُ الكَمَالِ فِي الجمَالِ فَاسْتَأذَنَتْ فَأذِنَ لَهَا فَغَنَّتْ:
حَيِّ طَيْفًا مِنَ الأحِبَّةِ زَارَا ... بَعْدَ صَرع الكَرَى السُّمَّارَا
طَارِقًا فِي الظَّلامِ تَحْتَ دُجَى ... اللَّيْلِ ضنِيْنًا بِأنْ يَزُورَ نَهَارَا
قُلْتُ مَا بَالنَا جُفِيْنَا وَكُنَّا ... قَبْلُ ذَاكَ الأسمَاعَ وَالأبْصَارَا
قَالَ إنِّي كَمَا عَهِدْتَ وَلَكِنْ ... شَغَلَ الحَلْيَ أهْلُهُ أنْ يُعَارَا
قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بن حَمْدُونَ: فَرَفَعَ المُعْتَصمُ رَأسَهُ إلَيَّ وَقَالَ: مَا مَعْنَى شَغَلَ الحَلْيَ أهْلُهُ أنْ يُعَارَا وَكُنْتُ عَالِمًا بِهِ. فَقُلْتُ: لا عِلْمَ لِي بِهِ. قَالَ: فَمَنْ يَعْلَمهُ؟ قُلْتُ: مُحَمَّدُ بنُ مَرْوَانَ. قَالَ: هُوَ مَحْبُوسٌ عَلَى مَالٍ ثَقِيْلٍ؟ قُلْتُ: مَا عَلِمْتُ وليس فِي
__________
(1) الأبيات في جمرة الأمثال: 1/ 543.
(2) الأبيات في ديوان عمر بن أبي ربيعة: 209.
(8/224)

الدُّنْيَا مَنْ يُخْبرُكَ غَيْرَهُ. قَالَ: فَأَخْرِجْهُ إِلَى لَعْنَةِ اللَّهِ وَجِئْنِي بِهِ. فَمَضيْتُ فَأخْرَجْتُهُ وَقُلْتُ لَهُ إِنَّ أمَيْرَ المُؤْمِنِيْنَ سَائلُكَ عَنْ شَيْءٍ فَإِذَا سَألَكَ فَقُل: لا عِلْمَ لِي بهِ. فَإِذَا قَالَ لَكَ: مَنْ يَعْلَمُهُ فَقُلْ أحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ البَارِقِيُّ. وَجئْنَا فَدَخِلْنَا عَلَيْهِ فَسَلَّمَ مُحَمَّد فَرَدَّ عَلَيْهِ السَّلامَ ثُمَّ قَالَ مَا مَعْنَى: شَغَلَ الحَلْيَ أهْلُهُ أَنْ يُعَارَا. فَقَالَ: لا عِلْمَ لِي بِهِ يا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ. قَالَ: فَمَن يَعْلَمُهُ؟ قَالَ: أحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ البَارِقِيُّ. فَقَالَ: تُحِيْلُ عَلَى مَحْبُوسٍ آخَرَ عَلَيْهِ مَالٌ مَبْلَغُهُ خَمْسَةُ آلافِ ألْفِ دِرْهَمٍ وَقَدْ جَنَح إِلَى كَسْرِهَا. فَقَالَ: يا أمَيْرُ المُؤْمِنِيْنَ لَيْسَ فِي خِدْمَتِكَ مَنْ يَعْرِفُ هَذَا غَيْرُهُ. قَالَ: امْضِيَا وَاحْضِرَاهُ السَّاعَةَ، فَأخْرَجْنَاهُ وَقُلْتُ لَهُ أَنَّ أمَيْرُ المؤْمِنِيْنَ سَائِلُكَ عَنْ شَيْءٍ لا تَعْرِفُهُ فَإِذَا سَألَكَ فَعَرِّفُهُ قُصُورَ مَعْرِفَتِكَ بِهِ، وَجِئْنَا فَدَخَلْنَا عَلَيْهِ فَسَلَّمَ فَرَدَّ عَلَيْهِ وَقَالَ: صَعُبُ عَلَيْكَ إخْرَاجُ المَالِ وَلَو مَسَّكَ طَيْفٌ مِنَ التَّحْرِيْكِ لأخْرَجْتُهُ. قَالَ: يا أمَيْرُ المُؤْمِنِيْنَ المَالُ وَأضْعَافُهُ دُونَ تَمَنِ خِدْمَتِي لَكَ وَمَا مَضَى وَعُمْرِي فِي طَاعَتِكَ فَإنْ عَظُمَ فِي نَفْسِكَ فَدَيْنَاهَا بِالآبَاءِ وَالأمَّهَاتِ وَاشْتُرِيَ بِهِ رِضَاكَ وَافتدِيَ سَخْطُكَ. فَقَالَ مُطَالَبَة بَعْدَ أنْ وَقَعَتْ عَيْني عَلَيْكَ هَذَا يَقْدَحُ فِي الكَرَمِ وَهُوَ مَوْهُوبٌ لَكَ بَارَكَ اللَّهُ لَكَ فِيْهِ، هَات قُلْ لِي مَا مَعْنَى: شَغَلَ الحَلْيَ أهْلُهُ أنْ يُعَارَا. فَقَالَ: لا عِلْمَ لِي بِهِ يا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ. قَالَ: فَضرَبَ المُعْتَصِمُ بِيَدِهِ عَلَى لِحْيَتِهِ وَقَالَ: فَمَنْ يَعْلَمُهُ قَدْ عَزَمْتُمْ عَلَيَّ إخْرَاج كُلُّ مَنْ فِي سِجْنِي بِسَبَبِ هَذَا البَيْتِ. قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ حَمْدُونَ فَقُلْتُ: يا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ أَنَا أُخْبِرُكَ بِهِ. قَالَ: فَأيْنَ كُنْتَ إِلَى السَّاعَةِ؟ قُلْتُ: هَذَانِ كَانَا فِي حَبْسِكَ فَجَحَدْتُ مَعْرِفَتِي بِهِ وَجَعَلْتُ ذَلِكَ سَبَبًا لإخْرَاجِهِمَا. فَقَالَ: هَذِهِ عَشْرَةُ ألْفِ ألْفِ دِرْهَمٍ قَدْ طِبْتُ بِهَا نَفْسًا هَات قُلْ لِي مَا مَعْنَاهُ. قُلْتُ: أخْبَرَنِي عَبْدُ الصَّمَدِ بن المُعَذَّلِ قَالَ قَدِمَ عَلَيْنَا البَصْرَةَ رَجُلٌ تَاجِرٌ كَثِيْرُ المَالِ وَاسِعُ الحَالِ وَكَانَتْ لَهُ ثَمَانُونَ سُرِّيَّةً وَكَانَ يَتَمَنَّى الوَلَدَ فَلا يُرْزَقُ فَلَمْ يَزَلْ يُنْذِرُ النُّذُورَ حَتَّى رُزِقَ وَلَدًا ذَكَرًا بَعْدَ يَأسٍ فَشَغُفَ بِهِ شَغَفًا عَظِيْمًا وَمنَعَ مِنْ إخْرَاجِهِ مِنَ الدَّارِ فَلَمَّا شَبَّ اخْتَارَ لهُ عِشْرِيْنَ رَجُلًا أُدَبَاءَ بُلَغَاءَ فُصَحَاءَ لِتَأدِيْبهِ وَكُنْتُ أحَدهُم فَلَمْ يَزَلْ يُؤَدِّبُهُ حَتَّى بَهَرَ فِي المَعْرِفَةِ فَقَالَ لِي يَوْمًا وَكَانَتْ نَوْبَتِي قَدْ علِمْتُ أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ خَلَقَ دُنْيَا وَسَمَاءً وَأرْضًا وَخَلْقًا وَمَتَّى لَمْ أخْرُج لأُعَايِنَ ذَلِكَ خَشِيْتُ عَلَى عَقْلِي قَالَ فَأَعْلَمْتُ أبَاهُ وَأَشَرتُ عَلَيْهِ
(8/225)

بِإخْرَاجِهِ فَأَمَرَ أبُوهُ بِبنَاءِ قُبَّةٍ عَالِيَةٍ تُشْرِفُ عَلَى وَادِي السِّبَاع بَيْنَهُ وَبَيْنَ البَصْرَةِ فَرْسَخَانِ وَمِيْلٌ. فَقَالَ المُعْتَصِمُ: فَرْسَخَانِ وَمِيْلٌ حِسَابٌ دَقِيْقٌ! قُلتُ: كَذَا زَعَمَ جَرْيِرٌ حَيْثُ يَقُوْلُ (1):
لَو كُنْتَ حُرًّا بابنِ قَبْرِ مُجَاشِعٍ ... شَيَّعْتُ قَبْرَكَ فَرْسَخَيْنِ وَمِيْلا
قَالَ ابن المُعَذَّلِ: فَجَلَسْتُ يَوْمًا مَعَهُ أُفَاوِضهُ الأحَادِيْثَ وَهُوَ كَالسَّاهِي يُدِيْمُ النَّظَرَ إِلَى سَطْحِ دَارٍ كَانَتْ تَقْرُبُ مِنَ القُبَّةِ وَإِذَا بِجَارِيَةٍ قَدْ أشْرَفَتْ مِنْ وَرَاءِ سُتْرَةٍ لَمْ أرَ مِثْلهَا حُسْنًا وَشَكْلًا فَأقْبَلَ يَنْظُرُ إلَيْهَا وَالجارِيَةُ تَنْظرُ إلَيْهِ وَأَنَا أُوْهِمُهُ أنِّي لَسْتُ أرَاهُمَا فَأَقَمْتُ نَوْبَتِي وَانْصَرَفْتُ فَلَمَّا عَادَتِ النَّوْبَةُ إلَيَّ وَجَدْتُ الفَتَى عَلِيْلًا وَقَدْ قَامَتْ عَلَى أبِيْهِ القِيَامَةُ وَأحْضَرَ الأطِبَّاءَ وَالأدْوِيَةَ فَخَلَوْتُ بِأبيْهِ وَسَكَّنتهُ وَقُلْتُ عَلَيَّ عِلاجُهُ فَدَعْنِي وَإيَّاهُ وَاتْرُكْنِي مَعَهُ فَفَعَلَ فَأقَمْتُ عِنْدَهُ تِسْعَةَ أَيَّامٍ وَالفَتَى تَزْدَادُ عِلَّتُهُ وَهُوَ يُرَاقِبُ المَوْضِعَ وَلَا يَرَى الشَّخْصَ فَلَمَّا كَانَ عَشِيَّةُ اليَومِ العَاشِرِ تَرَاءتْ لَهُ الجَّارِيَهُ كَأنَّها الشَّمْسُ المُضِيْئَةُ وَنَظَرَ الفَتَى إلَيْهَا فَتَجَلَّتْ هُمُومُهُ وَانْطَلَقَ لِسَانَهُ وَأنْشَأ يَقُوْلُ: حَيِّ طَيْفًا مِنَ الأحِبَّةِ زَارَا. إِلَى قَوْلِهِ (2):
قُلْتُ مَا بَالِنَا جُفِيْنَا وَكُنَّا ... قَبْلَ ذَلِكَ الأسْمَاعَ وَالأبْصَارَا
قَالَ فَأجَابَتهُ الجَّارِيَةُ تَقُولُ:
حِبِّ أَنَا كَمَا عَهِدْتَ وَلَكِنْ ... شَغَل الحَلَى أهْلُهُ أنْ يُعَارَا
قَالَ لِي المُعْتَصِمُ: مَا أرَاكَ صَنَعْتَ شَيْئًا بَلْ زِدْتَنَا حِيْرَةً إِلَى حِيْرَةٍ. فَقُلْتُ: يا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ قَدْ أوْضَحْتُ مَا أرَدْتَهُ فَتَأمَّلهُ وَقُلْ لِي إِذَا كَانَ عِنْدَكَ حَلْيٌ تُمْكِنُ إعَارَتُهُ ثُمَّ انْكَسَرَ أتَتَمَكَّنُ مِنْ إعَارَتِهِ؟ قَالَ: لا. قُلْتُ: هَذِهِ الجَّارِيَةُ تُخْبِرُ أَنَّهَا كَانَتْ طَامِثًا فَنَزَّهَتْ نَفْسَهَا وَنَزَّهَتِ الفَتَى أنْ تُكَلِّمَهُ إِلَى أنْ طَهَرَتْ. قَالَ: أحْسَنْتَ أتَيْتَ بِهَا غَرَّاءَ نَقِيَّةً. قُلْتُ: يا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ إِنَّ أهْلَ الظُّرْفِ وَالكَيْسِ يُسَمُّونَهُ كَسْرَ الحُلِيِّ. قَالَ:
__________
(1) البيت في ديوان جرير: 454.
(2) البيتان في ديوان عمر بن أبي ربيعة: 209.
(8/226)

فَأمَرَ لِمُحَمَّدِ بن مَرْوَانَ وَللبَارِقِيِّ بِألْفَي دِيْنَارٍ وَأمَرَ لِي بِمِثْلِها. فَخَرَجْنَا مِنْ بَيْنَ يَدَيْهِ مَسْرُورِيْنَ وَلِنِعْمَتِهِ وَإحْسَانِهِ شَاكِرِيْنَ.

[من الخفيف]
11815 - قَالَتِ العَنْزُ: ذَاكَ عِنْدِي سَوَاءٌ ... ألِنَوحٍ ذبِحْتُ أمْ لِعَرُوسِ

[من البسيط]
11816 - قَالَتْ بِنَاظِرِهَا: أقْبِلْ فَقُلْتُ لَهَا: ... بِالدَّمْعِ لَبَّيْكِ يا سَمَعِي وَيَا بَصَرِي
بَعْدَهُ:
قُولِي بِطَرْفِكِ مَا تَهْوَيْنَ أعْرِفُهُ ... وَاسْتَنْطِقِي نَاظِرِي يَأتِيْكِ مَا الخَبَرُ

[من البسيط]
11817 - قَالَتْ رَثيْتُ لِمَا تَلْقَى فَقُلْتُ لَهَا: ... لَو صَحَّ مِنْكِ الهَوَى أُرْشِدْتِ للحِيَلِ
وَيُرْوَى:
قَالَتْ فَمَا حِيْلَةُ المُشْتَاقِ تَرْمُقُهُ ... عَيْنُ الرَّقِيْبِ وَمَا يَنْفَكُّ مِنْ وَجَلِ
قَدْ ضَاقَ صَدْرِي لِمَا تَلْقَى فَقُلْتُ لَهَا. البَيْتُ.
وَبِالجُمْلَةِ فَالمَثَلُ: لَو صَحَّ مِنْكِ الهَوَى أُرْشِدْتِ للحِيَلِ.

أَبُو عُمَر الخَالِدِيِّ وَتُرْوَى للسَّرِيِّ: [من البسيط]
11818 - قَالَتْ: رَقَدْتَ فَقُلْتُ: الهَمُّ أرْقَدَنِي ... وَالهَمُّ يَمْنَعُ أحْيَانًا مِنَ السَّهَرِ

العُتْبِيُّ: [من البسيط]
11819 - قَالَتْ عَهِدْتُكَ مَجْنُونًا فَقُلْتُ لَهَا: ... إِنَّ الشَّبَابَ جُنُون بُرْؤُهُ الكِبَرُ
__________
11817 - البيتان في مصارع العشاق: 2/ 31.
11818 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 114.
11819 - البيت في شعر العتبي: مجلة كلية الآداب: ع 6، 3/ 61.
(8/227)

أخَذَهُ العُتْبِيُّ مِنْ قَوْلِ حَسَّانِ بنِ ثَابِتٍ (1): [من الخفيف]
إِنَّ شَرْخَ الشَّبَابِ وَالشَّعَرَ الأسْ ... ودَ مَا لَمْ يُعَاصَ كَانَ جُنُونَا

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من الكامل]
11820 - قَالَتْ: كَبِرْتَ وَشِبْتَ قُلْتُ لَهَا: ... هَذَا غُبَارُ وَقَايِعِ الدَّهْرِ
قَبْلَهُ:
صَدَّتْ شُرِيْرُ وَأزْمَعَتْ هَجْرِي ... وصفَتْ ضَمَائِرُهَا إِلَى الهَجْرِ
قَالَتْ كَبِرْتَ وَشِبْتَ. البَيْتُ
أخَذَهُ مِنْ قَوْلِ عُرْوَةَ بْنُ الوَرْدِ حَيْثُ يَقُولُ (1): [من الطويل]
وَمَا شَابَ رَأسِي مِنْ سِنِيْنَ تَتَابَعَتْ ... عَلَيَّ وَلَكِنْ شَيَّبَتْنِي الوَقَائِعُ

العَبَّاسُ بنُ الأحْنَفِ: [من البسيط]
11821 - قَالَتْ: لَقَدْ بَعُدَ المَسْرَى فَقُلْتُ لَهَا: ... مَنْ عَالَجَ الشَّوْقَ لَمْ يَسْتَبْعِدِ الدَّارَا
بَعْدَهُ:
نَزُوْرُكُمْ لَمْ نُؤَاخِذْكُمْ بِجَفْوتكُمْ ... إِنَّ الكَرِيْمَ إِذَا لَمْ يَسْتَتِرْ زَارَا

أَبُو الوفَاءِ الهَمَدَانِيُّ: [من البسيط]
11822 - قَالَتْ وَقَبَّلْتُهَا: حَتَّامَ تَلْثَمُنِي ... فَقُلْتُ حَتَّى يَمَلَّ الحَاسبُ العَدَدَا

أعْشَى هَمَدَانَ: [من البسيط]
11823 - قَالَتْ هُرَيْرَةُ لَمَّا جِئْتُ زَائِرَهَا: ... وَيْلِي عَلَيْكَ وَوَيْلِي مِنْكَ يَا رَجَلُ
__________
(1) البيت في ديوان حسان بن ثابت (دار الكتب): 247.
11820 - البيتان في ديوان ابن المعتز (الإقبال): 337.
(1) البيت في ديوان عروة بن الورد: 82.
11821 - البيتان في ديوان العباس بن الأحنف: 125.
11823 - البيت في ديوان الأعشى الكبير: 55.
(8/228)

وَمِنْ بَابِ (قَالَ) لأبِي الحَسَنِ عَبْدِ اللَّهِ بن مُوْسَى بن الحَسَنِ بن إبْرَاهِيْمُ بن كريدٍ السَّلامِيّ البَغْدَادِيّ تَوَفَّى بِبُخَارَى فِي المُحَرَّمِ سَنَةَ 374.
قَالَ السَّلامِيُّ (1):
إِذَا شِئْتَ أنْ تُبْصِرَ ... مَحْرُومًا وَمِسْكيْنَا
فَذَاكَ مَنْ لَمْ تَرَ فِي كَفِّهِ ... فِي زَمَنِ البَطِّيْخِ سِكَيْنَا
وَمِنْ ذَلِكَ:
قَالَ عَلِيُّ بن أَبِي طَالِبٍ وَهُوَ اللَّبِيْبُ الفَطِنُ المُتْقِنُ (2):
كُلَّ امْرِئٍ قِيْمَتُهُ عِنْدَنَا ... وَعِنْدَ أهْلِ العِلْمِ مَا يُحْسِنُ
وَمِنْ بَابِ (قَالَتْ) لابن الرُّومِيّ فِيْمَنْ لا يَلِيْقُ فِيْهِ لِبْسُ الثِّيَابِ الفَاخِرَةِ (3):
قَالَتْ غَلالَتُهُ القَصَبْ ... لَمَّا تَثَنَّى وَانْتَصَبْ
أتَرَى جَنَيْتُ جِنَايَةً حَتَّى ... صُلِبْتُ عَلَى الخَشَبْ
وَمِنْ بَابِ (قَالَ) لابنِ خَيْرُونَ فِي أمْرَدٍ:
قَالَ الأنَامُ وَقَدْ رَآهُ ... مَعَ الحَدَاثَةِ قَدْ تَصَدَّرْ
مَنْ ذَا المُجَاوِزُ قَدْرُهُ ... قُلْتُ المُقَدَّمُ بِالمُؤَخَّرْ

مَنْصُورُ الفَقِيْهُ: [من مجزوء الرجز]
11824 - قَالَ: فُلانٌ مَا فَعَلْ ... قُلْتُ: أبُوهُ مَا فَعَلْ
بَعْدَهُ:
فَكَانَ فِي سُؤَالِه ... جَوَابُهُ عَمَّا سَألْ
__________
(1) البيتان في المجموع اللفيف 105.
(2) البيت في نور القبس: 74.
(3) البيتان في معجم الأدباء: 1/ 224 منسوبين إلى جحظة.
11824 - البيتان في الإعجاز والإيجاز: 210.
(8/229)

أَبُو البَيْدَاءِ: [من الخفيف]
11825 - قَالَ فِيْهِ البَلِيغ مَا قَالَ ذُو العِ ... يِّ وَكُلٌّ بِوَصْفِهِ مِنْطِيْقُ
بَعْدَهُ:
وَكَذَاكَ العَدُوُّ لَمْ يَعُدُ أنْ قَالَ ... جَمِيْلًا كَمَا يَقُوْلُ الصَّدِيْقُ

الخُبْزُرُزِّيِّ: [من الخفيف]
11826 - قَالَ: كُنْ صَابِرًا تكنْ مُسْتَرِيْحًا قُلْتُ: مَا لا يَكُونُ كَيْفَ يَكُونُ
وَمِنْ بَابِ (قَالَ) (1):
قَالَ لِي النَّاسُ قَدْ هَجَوْتَ فَأوْسَع ... تَ جَمِيْعَ الوَرَى هِجَاءً قَبيْحَا
قُلْتُ هَبْنِي كَذَبْتُ طُرًّا عَلِيْهِمْ ... فَأرُوني مَنْ يَسْتَحِقُّ المَدِيْحَا

أَبُو نُوَّاسٍ: [من الخفيف]
11827 - قَالَ لِي النَّاسُ إِذْ هَزَزْتُكَ للحَ ... اجَةِ: أبْشِرْ فَقَدْ هَزَزْتَ كَرِيْمَا
قَوْلُ أَبِي نُوَّاسٍ هَذَا مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ بِهَا الحَسَنَ الخَادِمَ أوَّلُهَا:
يا خَلِيْلَيَّ سَاعَةً لا تَرِيْمَا ... وَعَلَى ذِي صبَابَةٍ فَأقِيْمَا
يَقُوْلُ مِنْهَا: قَالَ لِي النَّاسُ إِذْ هَزْتَكَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَاسْألْنَهُ إِذَا سَألْتَ عَظِيْمًا ... إِنَّمَا يَحْمِلُ العَظِيْمُ العَظِيْمَا

[من البسيط]
11828 - قَالُوا: أَبُو الفَضْلِ سَكْرَان فَقُلْتُ لَهُمْ: ... مَا زَالَ مُنْذُ نَرَاهُ الدَّهْرَ سَكْرَانَا

ابن المُعْتَزِّ: [من المنسرح]
__________
11825 - البيتان في المنتحل: 9.
11826 - لم يرد في ديوانه (أل ياسين).
(1) البيتان في غرر الخصائص: 212.
11827 - الأبيات في ديوان الحسن بن هاني: 262.
(8/230)

11829 - قَالُوا: اشْتكَتْ عَيْنُهُ فَقُلْتُ لَهُمْ: ... مِنْ كثْرَةِ الفَتْكِ صَابَهَا الوَصَبُ
بَعْدَهُ:
حُمْرَتُهَا مِنْ دِمَاءِ مَنْ قَتَلَتْ ... وَالدَّمُّ فِي النَّصلِ شَاهِدٌ عَجَبُ
أخَذَهُ ابْنُ المُعْتَزِّ مِنْ قَوْلِ الوَاثِقِ بِاللَّهِ (1): [من الخفيف]
إلَي حَبيْب قَدْ طَالَ شَوْقِي إلَيْهِ ... لا أُسَمِّيْهِ مِنْ حِذَارِي عَلَيْهِ
لَمْ تَكُنْ عَيْنُهُ لِتَجْحَدَ قَتْلِي ... وَدَمِي شَاهِدٌ عَلَى وَجْنَتِيْهِ
وَقَال البَبَّغَاءُ فِي مِثْلِهُ (2): [من الطويل]
بنَفْسِي مَا يَشْكُوهُ مَنْ رَاحَ طَرْفُهُ ... وَنَرْجِسُهُ مِمَّا دَهَا حُسْنَهُ وَرْدُ
أَرَاقَتْ دَمِي ظُلْمًا مَحَاسِنُ وَجْهِهِ ... فَأضْحَى وَفِي عَيْنيْهِ آثَارُهُ تَبْدُو
غَدَتْ عَيْنُهُ كَالخَدِّ حَتَّى كَأَنَّمَا ... سَقَى عَيْنَهُ مِنْ مَاءِ تَوْرِيْدِهِ الخَدُّ
لَئِنْ أصْبَحَتْ رَمْدَاءَ مُقْلَةُ مَالِكِي ... لَقَدْ طَالَمَا اسْتَشْفَتْ بِهَا المُقَلُ الرَّمُدُ

ابن الآمِدِيِّ: [من الكامل]
11830 - قَالُوا: اشْتَهَاكِ وَقَدْ رَاكِ مَلِيْحَةً ... عَجَبًا وَأيُّ مَلِيْحَةٍ لا تُشْتَهَى
أوَّلُهَا:
وَاهًا لَهُ ذَكَرَ الحِمَى فَتَأوَّهَا ... وَدَعَا بِهِ دَاعِي الهَوَى فَتَوَلَّهَا
يا عُتْبُ لا عَتْبٌ عَلَيْكِ فَسَامِحِي ... وَصِلِي لَقَدْ بَلَغَ السَّقَامُ المُنْتَهَى
عَذَلُوهُ فِيْكَ العَاذِلُونَ فَمَا ارْعَوَى ... وَنَهَاهُ عَنْكِ اللَّائِمُونَ فَمَا انْتَهَى
قَالُوا: اشْتَهَاكِ وَقَدْ رَآكِ مَلِيْحَةً. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
11829 - البيتان فى ديوان المعانى: 2/ 165 منسوبين إلى الواثق.
(1) البيتان في نهاية الأرب: 2/ 53.
(2) الأبيات في نهاية الأرب: 2/ 54.
11830 - البيت الثاني والثالث في حياة الحيوان الكبرى: 1/ 225 والأبيات كلها في وفيات الأعيان: 3/ 397.
(8/231)

أمَنَحْتِ غُنْجَ اللَّحْظِ غِزْلانَ التُّقَا ... فَلِذَاكَ أحْسَنُ مَا تُرَى عَيْنُ المَهَا
عَلَّمْتِ بَانَ الجَزْعِ مَيْلَ غُصُونِهِ ... لَمَّا خَطَرْتِ عَلَيْهِ فِي حُلَلِ البَهَا
لا تُكْرِهُوهُ عَلَى السُّلُوِّ فَطَائِعًا ... حَمَلَ الغَرَامَ فَكَيْفَ يَسْلُو مُكْرَهَا
وَمِنْ بَابِ (قَالُوا) لابنِ البَيَّاضِيِّ (1):
قَالُوا اصْطَبِرْ أيُّهَا المُضْنَى فَقُلْتُ لَهُمْ ... كَيْفَ اصْطِبَارِي وَقَلْبِي خَائِفٌ وَجِلُ؟
الصَّبْرُ لا شَكَّ مَحْمُودٌ عَوَاقِبُهُ ... لَكِنَّنِي خَائِفٌ أنْ يَسْبِقَ الأجَلُ
وَقَال البَيْذَقُ الشَّيْبَانِيُّ (2):
قَالُوا أَبُو الفَضْلِ مُعْتَلٌّ فَقُلْتُ لَهُمْ ... نَفْسِي الفِدَاءُ لَهُ مِنْ كُلِّ مَحْذُورِ
يا لَيْتَ عِلّتَهُ بِي غَيْرَ أَنَّ لَهُ ... أجْرُ العَلِيْلِ وَأنِّي غَيْرُ مَأجُورِ
وَمِثْلُهُ قَوْلُ عَوْفِ بنُ مُحلَّم (3):
فَإنْ تَكُ حُمَّى الرَّبْعِ شَفَّكَ وَرْدُ ... هَا فَعُقْبَاكَ مِنْهَا أنْ يَطُول لَكَ العُمْرُ
وَقَيْنَاكَ لَو نُعْطَى المُنَى فِيْكَ كُلَّهَا ... لَكَانَتْ بِنَا الشَّكْوَى وَكَانَ لَكَ الأجْرُ

يُوسُفُ بن هَارُون مغربيٌّ: [من البسيط]
11831 - قَالُوا: اصْطَبِرْ وَهْوَ شَيْءٌ لَسْتُ أعْرِفُهُ ... مَنْ لَيْسَ يَعْرِفُ صَبْرًا كيْفَ يَصْطَبِرُ

[من البسيط]
11832 - قَالُوا: اعْتُقِلْتَ بِل جُرْم فَقُلْتُ لَهُمْ ... الغَيْثُ يُرْسَلُ أحْيَانًا وَيُعْتَقَلُ
بَعْدَهُ:
لا تجرعَنَّ لما نَابتْكَ مِن نُوَبٍ ... فَإِنَّها دُوَلٌ لَا شَكَّ تَنقَتِلُ
__________
(1) البيتان في الرقصات المطربات: 87 منسوبين إلى ابن عبدون.
(2) البيتان في عيون الأخبار: 3/ 53 من غير نسبة.
(3) البيتان في عيون الأخبار: 3/ 53 من غير نسبة.
11831 - البيت في جذوة المقتبس: 371.
11832 - البيتان في المنتحل: 269 من غير نسبة.
(8/232)

جَحْظَةُ البَرْمَكِيُّ: [من الكامل]
11833 - قَالُوا: اقْتَرِحْ لَوْنًا نُجِدْلكَ طَبْخُهُ، ... قُلْتُ: اطْبُخُوا لِي جُبَّهً وَقَمِيْصَا
قَوْلُ جَحْظَةَ أوَّلُهُ:
وَجَمَاعَةٍ نَشَطَتْ لِشُرْبِ مَدَامَةٍ ... بَعَثُوا رَسُولَهُمُ إلَيَّ خُصُوصَا
قَالُوا اقْتَرِحْ شَيْئًا يُجَادُ طَبِيْخُهُ. البَيْتُ
يَعْنِي إِلَى شَيْءٍ ألبسُ أحْوَجُ مِنِّي إِلَى شَيْءٍ آكُلُ. وَقَالَ قَوْمٌ إِنَّ جُبَّةً وَقَمِيْصًا لَونٌ مَعْرُوفٌ مِنَ الطَّبِيْخِ وليَس ذَلِكَ بِشَيْءٍ وَالأوَّلُ أصَحُّ وَعَلَيْهِ الاسْتِشْهَادُ وَالتَّمَثُّل. وَمِثْلهُ مَا يُحْكَى عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بنِ عَبْدِ اللَّهِ بن عَبْدِ اللَّهِ بنِ طَاهِرٍ أَنَّهُ كَانَ يَشْرَبُ فِي مُنْتَزَهٍ لَهُ وَعِنْدَهُ مَانِي المُوَسْوَس فَقَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ (1):
أرَى غَيْمًا تُؤَلِّفُهُ جُنُوبٌ ... وَأحْسِبُ أنْ سَتَأتِيْنَا بِهَطْلِ
فَحَزْمُ الرَّأي أنْ تَدْعُو ... بِرَطْلٍ فَتَشرَبَهُ وَتَأمُرُ لِي بِرَطْلِ
فَقَالَ مَانِي مَا هَكَذَا قَالَ الشَّاعِرُ إِنَّمَا هُوَ (2):
أرَى غَيْمًا تُؤَلِّفُهُ جُنُوبٌ ... أرَاهُ عَلَى مَسَاءتِنَا حَرِيْصَا
فَحَزْمُ الرَّأي أنْ تَدْعُو بِرَطْلٍ ... فَتَشرَبَهُ وَتَكْسُونِي قَمِيْصَا
قَالَ: فَكَسَاهُ وَأجَازَهُ بِجَايِزَةٍ وَأحْسَنَ فِي بَرِّهِ.

أَبُو تَمَّام: [من الكامل]
11834 - قَالُوا: الرَّحِيْلُ فَمَا شَكَكْتُ بِأنَّهُ ... نَفْسِي عَنِ الدُّنْيَا تُرِيْدُ رَحِيْلا

أعْشَى هَمْدَانَ: [من البسيط]
__________
11833 - البيتان في لباب الآداب للثعالبي: 195.
(1) البيتان في سرور النفس: 264.
(2) البيتان في سرور النفس: 265.
11834 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل).
(8/233)

11835 - قَالُوا: الطِّرَادُ، فَقُلْنَا: تِلْكَ عَادَتُنَا أو يَنْزُلُونَ فَإنَّا مَعْشَرٌ نُزُلُ

عُبَيْدُ اللَّهُ بن عَبْدِ اللَّهِ بن طَاهِرٍ: [من البسيط]
11836 - قَالُوا: العِتَابُ يَهِيْجُ الضِّعْنَ، قُلْتُ لَهُمْ: وَتَركُهُ يَبْعَثُ البَغْضَاءَ وَالمَلَلا
بَعْدَهُ:
فَلا تُعَاتِبْ صدِيْقًا مَا اسْتَطَعْتَ وَلَا ... تَتْرُكْ عِتَابَ صدِيْقٍ يُكْثِرُ الزَّلَلا

المَعَرِّيُّ: [من مخلع البسيط]
11837 - قَالُوا: العَمَى مَنْظَرٌ قَبِيْحٌ، ... قُلْتُ: بِفَقْدِي لَكُمْ يَهُونُ
بَعْدَهُ:
وَاللَّهِ مَا فِي الأنَامِ شَيْءٌ ... تَأسَى عَلَى فَقْدِهِ العُيُونُ
وَمِنْ بَابِ (قَالُوا) (1):
قَالُوا الودَاعُ يُهِيْجُ مِنْكَ صَبَابَةً ... وَيُثِيْرُ مَا هُوَ فِي الحَشَا مَكْتُومُ
قُلْتُ اسْمَحُوا لِي أنْ أفُوزُ بِنَظْرَةٍ ... وَدَعُوا القِيَامَةَ بَعْدَ ذَاكَ يَقُومُ
وَيَقْرُبُ مِنْهُ قَوْلُ آخَرَ فِي الوِدَاعِ:
كَانَ لا يَعْرِفُ العِنَاقَ فَلَمَّا ... كَانَ يَومُ الفِرَاقِ أبْدَى عِنَاقَا
فَإِذَا كَانَ فِي الفِرَاقِ عِنَاقٌ ... جَعَلَ اللَّهُ كُلَّ يَوْمٍ فِرَاقَا

[من البسيط]
11838 - قَالُوا: انْتَظِرْ فَرَجًا بِالصَّبْرِ، قُلْتُ لَهُمْ: الحَمْدُ للَّهِ لا صَبْرٌ وَلَا فَرَجُ
بَعْدَهُ:
لَعَلَّ ظَلْمَاءَ هَذَا الدَّهْرِ تُكْشَفُ عَنْ ... فَجْرٍ وَغَمَّاءَهُ بِالنُّجْحِ تَنْبَلِجُ
__________
11835 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 196.
11837 - البيتان في غرر الخصائص: 211 منسوبين إلى أبي العيناء.
(1) البيتان في خريدة القصر: 2/ 935 منسوبين إلى ابن أضحى.
(8/234)

الرِّضيّ المُوْسَوِيُّ: [من البسيط]
11839 - قَالُوا: انْتَظِرْهَا وَإِنْ عَزَّتْ مَطَالِبُهَا ... هَلْ يُنْظِرُ القَدَرُ الجارِي فَأنْتَظِرُ
بَعْدَهُ:
طَامِن رَجَاءَكَ لا الأطْوَادُ مُورِقَةٌ ... يَوْمًا ولا جندَلُ البَقْعَاءِ يُعْتَصَرُ
لَيْلٌ مِنَ الهَمِّ لا يُدْعَى السَّمِيْرُ لَهُ ... أعْمَى المَطَالِعِ لا نَجْمٌ وَلَا شَجَرُ
أفَعِّلُ النَّفْسَ مِنْ صَبْرٍ إِلَى جَزَعٍ ... وَالصَّبْرُ أعوَدُ إِلَّا أَنَّهُ صَبِرُ

إبْرَاهِيْمُ الغَزِيُّ: [من البسيط]
11840 - قَالُوا: انْخَفَضْتَ، فَقُلْتُ: الدَّهْرُ أقْسَمَ بِي لا وَجْهَ فِي الرَّفْعِ لِلْمَجْرُورِ بِالقَسَمِ

[من البسيط]
11841 - قَالُوا: أنِيْنُكَ طُولَ اللَّيْلِ يُسْهِرُنَا ... فَمَا الَّذِي تَشْتكي؟ ، قُلْتُ: الثَّمَانِيْنَا

زِيَادٌ الأعْجَمُ: [من البسيط]
11842 - قَالُوا: الأشَاقِرُ تَهْجُوكُمْ، فَقُلْتُ لَهُمْ: ... مَا كُنْتُ أحْسَبُهُمْ كانُوا وَلَا خُلِقُوا
يُقَالُ هَذَا أهْجَا بَيْتٍ قَالتهُ العَرَبُ.

إبْرَاهِيْمُ الغَزِّيُّ: [من البسيط]
11843 - قَالُوا: بَعُدْتَ وَلَمْ تَقْرُبْ، فَقُلْتُ لَهُمْ: ... بُعْدِي مِنَ النَّاسِ فِي هَذَا الزَّمَانِ حِجَا

أَبُو مُحَمَّدٍ الخَازِنُ: [من البسيط]
11844 - قَالُوا: بِغَانِيَةٍ وَاصَلْتَ غَانِيَةً، ... فَقُلْتُ: حَزْمٌ وُرُودُ المَاءِ بِالمَاءِ
__________
11839 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 551.
11840 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 578.
11841 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 359.
11842 - البيت في شعر زياد الأعجم: 85.
11843 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 750.
11844 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 57 من غير نسبة.
(8/235)

[من البسيط]
11845 - قالوا: بِهِ جَرَبٌ يَمْحُو مَحَاسِنَهُ، ... فَقُلْتُ: أفْدِي بِنَفْسِي ذَاكَ مِنْ جَرَبِ
بَعْدَهُ:
أقَلُّ مَا فِيْهِ أنِّي لا أرَى أحَدًا ... يَدْنُو إلَيْهِ وَهَذَا مُنْتَهَى أدَبِي

[من البسيط]
11846 - قَالُوا: تَبَدَّلْ بِمَنْ تَهْوَى، فَقُلْتُ لَهُمْ: ... مِنْ أيْنَ لِي للهَوَى الثَّانِي صِبًا ثَانِي
وَمِنْ بَابِ (قَالُوا) قَوْلُ أَبِي الثَّنَاءِ حَمَّادِ بن هِبَةِ اللَّهِ بنِ حَمَّادِ بن أبي الفَضْلِ التَّاجرِ الحَرَّانِيِّ وَفَاتُهُ فِي ذِي الحِجَّةِ مِنْ سَنَةِ 498 (1).
قَالُوا تَرَحَّلْتَ عَنْ دَارٍ نَشَأتَ بِهَا ... وليس للمَرْءِ إِلَّا دَارهُ شَرَفُ
قُلْتُ انْظُرُوا الدُرَّ فِي التِّيْجَانِ مَوْضِعُهُ ... لَمَّا تَفتَحَ عَنْ مَكْنُونهِ الصَّدَفُ
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ بَهَاءَ الدِّيْنِ عَلِيّ بنِ الفَخْرِ عِيْسَى المُنْشِئِ رَحَمَهُ اللَّهُ (2):
قَالُوا تَرَكْتَ الشِّعْرَ قُلْتُ تَرَكْتُهُ ... فحُزونهُ مَطْوِيَّةٌ وَسُهُولَهُ
لَمْ يَبْقَ مَمْدُوحٌ وَلَا مُسْتَحْسَنٌ ... بِهَوَى وَلَا أهْجُو فَفِيْمَ أقُولُهُ
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ آخَرَ (3):
قَالُوا تَغَيَّرَ شِعْرُهُ عَنْ حَالِهِ ... وَالهَمُّ يَشْغِلنِي عَنِ الأشْعَارِ
أَمَّا الهَجَاءُ فَعَنْهُ شَيْءٌ وزَاجِرٌ ... وَالمَدْحُ قَلَّ لِقِلَّةِ الأحْرَارِ
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ الحَمَّانِيّ (4):
قَالُوا تَمَنَّ مَا ... هَوَيْتَ وَاجْتَهِدْ
__________
(1) البيتان في التكملة لكتاب الصلة: 3/ 224 منسوبين إلى حماد.
(2) لم ترد في ديوانه.
(3) البيتان في المنصف: 434 منسوبين إلى البسامي.
(4) الأبيات في شعر الحماني: مجلة الموردع 2 مج/ 204.
(8/236)

فَقُلْتُ قَوْلَ المُسْ ... تَكِيْنِ المُقْتَصِدْ
لِقَاءَ مَنْ غَابَ ... وَفَقْدَ مَنْ شَهِدْ
* * *

وَمِنْ بَابِ (قَالُوا) للإمَامِ الشَّافِعِيّ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ (1):
قَالُوا تَرَفَّضتَ قُلْتُ كَلامًا ... الرَّفْضُ دِيْني وَلَا اعْتِقَادِي
لكن تَوَالَيْتَ غَيْرَ شَكٍّ ... خَيْرَ إمَامٍ وَخَيْرَ هَادِ
إن كَانَ حُبُّ الوَصِيِّ رَفْضًا ... فَإنَّنِي أرْفَضُ العِبَادِ
وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُ القَاضِي أَبِي القَاسَمِ عَلِيّ بنِ الحَسَنِ الدَّاوُودِيِّ (2):
قَالُوا تَرَفَّقَ فِي الأُمُورِ فَإِنَّهُ ... يُجْدِي وَمريُ الدَّرِّ بِالإبْسَاسِ
وَلَقَدْ رَفَعْتُ فَمَا حَظِيْتُ ... بِطَائِلٍ مَا يَنْفَعُ الإبْسَاسُ بِالإِيَناسِ
يُقَال فِي المَثَلِ الإيِنَاسُ قَبْلَ الإبْسَاسِ.
الإبْسَاسُ الرِّفْقُ بِالنَّاقَةِ عِنْدَ الحَلْبِ بِمَسْحٍ أو قَوْلٍ أو غَيْرَهُ مِنَ التَّأنِيْسِ لِتَدُرَّ. يُقَالُ نَاقَةٌ بَسُوسٌ إِذَا كَانَتْ تَدُرُّ عَلَى المِلْقَ وَذَلِكَ مَشْكُور مِنْ خُلُقِهَا. وَالمَرْوِيُّ أصلُهُ المَسحُ يُقَالُ مَرَيْتُ النَّاقَةَ إِذَا مَسَحْتَ ضُرْعَهَا لِتَدُرَّ قَالَ الحُطَيْئَةُ (3):
لَقَدْ مَرَيْتَكُمُ لَو أَنَّ دِرَّتَكُمْ يَوْ ... مًا يَجِيءُ بِهَا مَرّي وَإبْسَاسِي

الصَّابِئُ: [من الكامل]
11847 - قَالُوا: تَرَكْتَ الشِّعْرَ، قُلْتُ: ضُرُوْرَةً ... بَابُ البَوَاعِثُ وَالدَّوَاعِي مُغْلَقُ
بَعْدَهُ:
خَلَتِ الدِّيَارُ فَلا كَرِيْمٌ يُرْتَجَى ... مِنْهُ النَّوَالُ وَلَا مَلِيْحٌ يُعْشَقُ
__________
(1) الأبيات في ديوان الشافعي: 51.
(2) البيتان في التمثيل والمحاضرة 348 منسوبين إلى أبي القاسم الداودي.
(3) البيت في ديوان الحطيئة (المعرفة): 85.
11847 - الأبيات في روض الأخيار: 201 منسوبة إلى أوحد الزمان.
(8/237)

وَمِنَ العَجَايِبِ أَنَّهُ لا يُشْتَرَى ... وَمَعَ الكَسَادِ يُخَانُ فِيْهِ وَيُسْرَقُ

مُحَمَّد بن شِبْلٍ: [من البسيط]
11848 - قَالُوا: تَغَرَبْتَ بَعْدَ الشَّيْبِ، قُلْتُ لَهُمْ: ... لَو دَام فِي الغَابِ لَيثُ الغَابِ مَا افْتَرَسَا
بَعْدَهُ:
كَيْفَ المَقَامُ بِأرْضٍ وَالمُلُوكُ بِهَا ... لَو اسْتَطَاعُوا لَبَاعُوا أهْلَهَا النَّفَسَا

11849 - قَالُوا: تَقَنَعِّ بِالدُّونِ الخَسِيْسِ وَمَا ... قَنِعَتْ بِالدُّونِ بل قُنِّعْتُ بِالدُّونِ

ابْنُ شبْلٍ: [من البسيط]
11850 - قَالُوا: تَكَامَلَ فِيْكَ الفَضْلُ، قُلْتُ لَهُمْ: الفَضْلُ قَيَّدَ حَظِّي أيَّ تَقْيِيْدِ

شَمْسُ الدِّيْنِ الكُوفِي رَحَمَهُ اللَّهُ: [من الكامل]
11851 - قَالُوا: جُنِنْتَ بِحُبِّهِمْ، فَأجَبْتُهُم: ... العَقْلُ يَسْجُدُ طَايِعًا لِجُنُونِي

عَلِيُّ بنُ الجَّهَم: [من الكامل]
11852 - قَالُوا: حُبِسْتَ، فَقُلْتُ: لَيْسَ بِضائِرِي حَسْبِي وَأيُّ مُهَنَّدٍ لا يُغْمَدُ
أبْيَاتُ عَلِيّ بن الجَّهْم قَالَهَا وَهُوَ حَبيْسِ طَاهِرِ بن عَبْدِ اللَّهِ بن طَاهِرٍ بِنِيْسَابُورَ وَقَدْ أمَرَهُ المُتَوَكِّلُ بِذَلِكَ يَقُوْلُ مِنْهَا:
قَالُوا حُبِسْتَ فَقُلْتُ لَيْسَ بِضائِرِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أوَ مَا رَأيْتَ اللَّيْثَ يَألَفُ غيلَهُ ... كِبْرًا وَأوْبَاشُ السِّبَاعٍ تَرَدَّدُ
وَالبَدْرُ يُدْرِكُهُ السَّرَارُ فَتَنْجَلِي ... أيَّامُهُ وَكَأنَّهُ مُتجَدِّدُ
وَالشَّمْسُ لَوْلا أَنَّهَا مَحْجُوبَة ... عَنْ نَاظِرَيْكَ لِمَا أضاءَ الفَرْقَدُ
وَالغَيْثُ يَحْضُرهُ الغمَامُ فَلا ... يَرَى إِلَّا وُرَيَّقَةُ يُرَاحُ وَيُرْعَدُ
__________
11849 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 619 منسوبا إلى الموسوي.
11851 - لم يرد في مجموع شعره.
11852 - القصيدة في ديوان علي بن الجهم: 41.
(8/238)

وَالنَّارُ فِي أحْجَارِهَا مَخْبُوءَةٌ ... لا تُصْطَلَى إن لَمْ تُثِرْهَا الأزْنُدُ
وَالزَّاغِبيَّةُ لا يُقِيْمُ كعُوبَهَا ... إِلَّا الْثقافُ وَجِذْوَةٌ تَتَوَقدُ
غَيْرُ اللَّيَالِي بَادِيَات عُوَّدُ ... وَالمَالُ مُكْتَسَبٌ يُنَادُ وَيُنْفَدُ
وَلِكُلِّ حَالٍ مُعْقِبٌ وَلَربَّمَا ... أجْلَى لكَ المَكْرُوهُ عَمَّا يُحْمَدُ
وَالحَبْسُ مَا لَمْ تَغْشَهُ لِدَنِيَةٍ ... شَنْعَاءَ نِعْم المَنْزِلُ المُتَوَرِّدُ
بَيْتٌ يُجَدِّدُ للكَرِيْمِ كَرَامَةً ... وَيُزَارُ فِيْهِ وَلَا يَزُورُ وَيُحْمَدُ
لا يُؤيِسَنَّكَ مِنْ تَفَرُّجِ كُرْبَةٍ ... خَطْب رَمَاكَ بِهِ الزَّمَانُ الأنْكَدُ
كَمْ مِنْ عَلِيْلٍ قَدْ تَخَطَّاهُ الرَّدَى ... فَنَجَا وَمَاتَ طَبِيْبُهُ وَالعُوَّدُ
صَبْرًا فَإنَّ اليَومَ يَتْبَعُهُ غَدٌ ... وَيَدُ الخَلِيْفَةِ لا تُطَاوِلُهَا يَدُ
وَقَالَ عَاصِمٌ الكَاتِبُ مُعَارِضًا لابنِ الجهْمِ فِي هَذِهِ الأبْيَاتِ (1):
قَالُوا حُبِسْتَ فَقُلْتُ خَطْبٌ أنْكَدَا ... أخْنَى عَلَيْكَ بِهِ الزَّمَانُ المُرْصِدُ
لَو كُنْتُ كَالسَّيْفِ المُهَنَّدِ لَمْ أكُنْ ... وَقْتَ الشَّدَائِدِ وَالكَرِيْهَةِ أغْمَدُ
أو كُنْتُ كَاللَّيْثِ الهَصُورِ لَمَا رَعَتْ ... رَعْيِي الذّئابُ وَجَذْوتِي تَتَوَقَّدُ
مَنْ قَالَ إِنَّ الحَبْسَ بَيْتُ كَرَامَةٍ ... فَمُخَالِفٌ فِي قَوْلِهِ مُتَجَلِّدُ
مَا الحَبْس إِلَّا بَيْتُ كُلِّ مَذَلَّةٍ ... وَمَهَانَةٍ وَمَكارِهٌ لا تَنْفَدُ
إن زَارَنِي فِيْهِ الصَّدِيْقُ فَمُوجِعٌ ... يَذْرِي الدُّمُوعَ بِزَفْرَةٍ تَتَرَدَّدِ
أو زَارَنِي فِيْهِ العَدُوُّ فَشَامِتٌ ... يُبْدِي التَّفَجُّعَ تَارَةً وَيُفَنِّدُ
يَكْفِيْكَ أَنَّ الحَبْسَ بَيْتٌ لا تَرَى أحَدًا ... عَلَيْهِ مِنَ الخَلائِقِ يَحْسُدُ
فِي مُطْبقٍ فِيْهِ النَّهَارُ مُشَاكِلٌ ... لِلَّيْلِ وَالظُّلُمَاتُ فِيْهِ سَرْمَدُ
وَإِذَا نَهَضْتُ إِلَى الصلاةِ تَهَجُّدًا ... جَذَبت قُيُودِي رُكْبَتَيَّ فَأقْعُدُ
فَإلَى مَتَى هَذَا الشَّقَاءُ يُؤَكَّدُ ... وَإلَى مَتَى هَذَا البَلاءُ يُجَدَّدُ
يَا رَبِّ فَارْحَم وَحْدَتِي وَتَلافَنِي ... بِتَفَرُّجٍ إنِّي غَرِيْبٌ مُفْرَدُ
__________
(1) القصيدة في الصبح المنبي: 41 - 42.
(8/239)

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
11853 - قَالُوا: حَبِيْبُكَ مُعْتَلٌّ، فَقُلْتُ لَهُمْ: نَفْسِي الفِدَاءُ لَهُ مِنْ كُلِّ مَحْذُورِ
بَعْدَهُ:
يا لَيْتَ حُمَّاهُ بِي كَانَتْ وَكَانَ لَهُ ... أجْرُ العَلِيْلِ وَأنِّي غَيْرُ مَأجُورِ
قَالَ الثَّعَالِبِيُّ هَذَانِ البَيتَانِ لِلبَيْدَقِ الشَّيْبَانِيِّ، وَقَالَ غَيْرُهُ بَلْ هُمَا لأحْمَدَ بنِ يُوسُفَ.

بَشَّارٌ: [من البسيط]
11854 - قَالُوا: حَرَامٌ تَلاقَيْنَا، فَقُلْتُ لَهُمْ: مَا فِي البَقَاءِ وَلَا فِي قُبْلَةٍ جَرَحُ

مَنْصُورُ الفَقِيْهُ: [من البسيط]
11855 - قَالُوا: خُذِ العَيْنَ مِنْ كُلٍّ، فَقُلْتُ لَهُمْ: العَيْنُ فَضْلٌ وَلَكِنْ نَاظِرُ العَيْنِ
بَعْدَهُ:
حَرْفَيْنِ مِنْ ألْفِ طُوْمَارٍ مُسَوَّدَةٍ ... وَرَبُّمَا لَمْ تَجِدْ فِي الألْفِ حَرْفَيْنِ
قَوْلُ مَنْصورُ الفَقِيْهِ: حَرْفَيْنِ مِنْ ألْفِ طُوْمَارٍ مُسَوَّدَةٍ. البَيْتَانِ
يَعْنِي إِذَا أرَادَ الرَّجُلُ أنْ يَجْتَازَ مِنَ الكَلام أحْسَنَهُ فَلْيَأخذُ كُلّ شَيْ عَيْنَهُ فَقُلْتُ بَلْ آخُذَ مِنْهُ نَاظِرَ العَيْنِ وَإنَّ حَرْفَيْنِ مِنْ ألْفِ سَطرٍ أو كِتَابٍ يُحْرِيْنِي وَرُبَّمَا لَمْ أجِدْ فِي الألْفِ تِلْكَ الحَرْفَيْنِ المَطْلُوْبَيْنِ للاخْتِيَارِ يَنْظِرُ إِلَى قَوْلِ يَحْيَى بن خَالِدٍ البَرْمَكِيّ: النَّاسُ يَكْتُبُونَ أحْسَنَ مَا يَسْمَعُونَ وَيَحْفَظُونَ أحْسَنَ مَا يَكْتِبُونَ وَيَتَكَلَّمُونَ بِأحْسَنِ مَا يَحْفِظُونَ.

الرَضيّ المَوْسَوِيُّ: [من البسيط]
11856 - قَالُوا: رَجَوْتَ النَّدَى مِنْهُ بلا سَبَبٍ، فَقُلْتُ: هَلْ سَبَبٌ أقْوَى مِنَ الكَرَمِ
__________
11853 - البيتان في الكشكول: 2/ 215 من غير نسبة.
11854 - البيت في الأغاني: 3/ 196.
11855 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 160.
11856 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 2/ 298.
(8/240)

بَعْدَهُ:
وَسِيْلَتِي أَنَّهُ غَيْثٌ وَبِي ظَمَأٌ ... وَإِنْ ظَمِيْنَا تَوَسَّلْنَا إِلَى الدِّيَمِ
لَمْ أرْمِ بِالظَّنِّ إِلَّا مِنْ تُحَقُّقِهِ ... وَلَا تَوَخَّيْتُ إِلَّا مَوْضِعَ النِّعَمِ

أَبُو هِلالٍ العَسْكَرِيُّ: [من الكامل]
11857 - قَالُوا: صَبَرْتَ وَمَا صَبَرْتُ جَلادَةً ... لكن لِقِلَّةِ حِيْلَتِي أتَصَبَّرُ
بَعْدَهُ:
لا تَنْهَنِي عَنْهُمْ فتغْرِيْنِي بِهِمْ ... فَلَرُبَّمَا يَنْهَى العَذُولُ فَيَأمرُ
أَنَا عَبْدُ مَن أهْوَى وَمَمْلُوكُ الهَوَى ... وَلَوَ آمنِي سَابُورُ أَوْ إسْكَنْدَرُ
لَيْسَ التَّكَبُّرُ شِيْمَةً لأخِي الهَوَى ... وَمِنَ العَجَائِبِ عَاشِقٌ مُتَكَبِّرُ

[من البسيط]
11858 - قَالُوا: ظَفِرْتَ بِمَنْ تَهْوَى، فَقُلْتُ لَهُمْ: الآنَ أبْرَح مَا كَانَتْ صَبَابَاتِي

ابْنُ كَيْغَلَغَ: [من البسيط]
11859 - قَالُوا: عَلَيْكَ سَبِيْلَ الصَّبْرِ قُلْتُ لَهُمْ: ... هَيْهَاتَ إِنَّ سَبِيْلَ الصَبْرِ قَدْ ضَاقَا
بَعْدَهُ:
مَا يَرْجِعُ الطَّرْفَ عَنْهَا حين يُبْصِرُهَا ... حَتَّى يَعُودَ إلَيْهَا الطَّرْفُ مُشْتَاقَا
أخَذَهُ مِنْ قَوْلِ كُثَيِّرٍ (1): [من الكامل]
أشْتَاقُ عَزَّةَ أنْ يَمُرَّ خَيَالُهَا ... بِالعَيْنِ قَبْلَ مُرُورِه بِالخَاطِرِ
وَيَسُوْؤُنِي أنْ يَنْقَضي يَومٌ وَمَا ... مَتَّعْتُ مِنْ أعْطَافِ عَزَّةَ نَاظِرِي
__________
11857 - الأبيات في المستدرك على ديوان أبي هلال العسكري: 42.
11858 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 97 من غير نسبة.
11859 - البيتان في الموشى: 225 منسوبا إلى عارم جارية جناح.
(1) البيت الأول في الوافي بالوفيات: 12/ 147.
(8/241)

مَسْعُودُ بن عَبْدُ اللَّهِ الأسَدِيّ: [من الكامل]
11860 - قَالُوا: غَدَرْتَ، فَقُلْتُ: إِنَّ وَرُبَّمَا ... نَالَ العُلا وَشَفَى الغَلِيْلَ الغَادِرُ
بَعْدَهُ:
قَوْلُهُ إِنَّ أي نَعَمْ يُضرَبُ فِي الاعْتِذَارِ عَنِ العُذْرِ.

أَبُو العَلاءِ المَعَرِّيُّ: [من الكامل]
11861 - قَالُوا: فُلانٌ جَيِّدٌ، فَأجَبْتُهُم ... لا تَكْذِبُوا مَا فِي البَرِيَّةِ جَيِّدُ
بَعْدَهُ:
فَأمِيْرُهُم نَالَ الإمَارَةَ بِالخَنَا ... وَتَقِيُّهُم بِصلاتِهِ يَتَصَيَّدُ
كُنْ مَنْ تَشَاءُ مُهَجَّنًا أو خَالِصًا ... فَإِذَا رُزِقْتَ غِنًى فَأنْتَ السَّيِّدُ

أَبُو نوَّاسٍ: [من الكامل]
11862 - قَالُوا: كَبِرْتَ، فَقُلْتُ: مَا كَبِرَتْ يَدِي ... عَنْ أن تُخِبَّ إِلَى فَمِي بِالكَاسِ

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
11863 - قَالُوا: لَقَدْ مَاتَ إسْحَاقٌ، فَقُلْتُ لَهُمْ: ... هَذَا الدَّوَاءُ الَّذِي يَشْفِي مِنَ الحَمَقِ
كَانَ بَيْنَ ابنِ كَيْغَلَغَ وَالمُتَنَبِّيُّ مُهَاجَاةُ فَبَلَغَ المُتَنَبِّيّ أَنَّ غِلْمَانَ ابنِ كَيْغَلَغَ قَتَلُوهُ بِجَبَلَةَ مِنْ سَاحِلِ الشَّامِ فَقَالَ فِيْهِ:
قَالُوا لَقَدْ مَات إسْحَاقٌ، فَقُلْتُ لَهُمْ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إِنْ مَاتَ مَاتَ بِلا فَقْدٍ وَلَا أسَفٍ ... أو عَاشَ عَاشَ بلا خَلْقٍ وَلَا خُلُقِ
مِنْهُ تَعَلَّمَ عَبْدٌ شَقَّ هَامَتِهِ ... خَوْنَ الصَدِيْقِ وَدَسَّ الغَدْرِ فِي المَلَقِ
__________
11860 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 358.
11861 - البيت الأول والثاني في سقط الزند: 119.
11862 - البيت في ديوان أبي نواس (منظور): 165.
11863 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 359.
(8/242)

وَحلِفَ ألْفَ يَمِيْنٍ غَيْرَ صَادِقَةٍ ... مَطْرُوْرَةِ كَكَعُوبِ الرُّمْحِ فِي نَسَقِ
مَا زِلْتُ أعْرِفُهُ قِرْدًا بلا ذَنَبٍ ... صِفْرًا مِنَ البَأسِ مَمْلُوءًا مِنَ النَّزَقِ
كَرِيْشَةٍ بِمَهَبِّ الرِّيْحِ سَاقِطَةٍ ... لا تَسْتَقِرُّ عَلَى حَالٍ مِنَ التَلَقِ
تَسْتَغْرِقُ الكَفُّ فودَيْهِ وَمَنْكِبَهُ ... وَتَكْتَسِي مِنْهُ رِيْحُ الجوْرَبِ العَرَقِ
فَسَائِلُوا قَاتِلِيْهِ كَيْفَ مَاتَ لَهُمْ ... مَوْتًا مِنَ الضرْبِ أو مَوْتًا مِنَ الغَرَقِ
وأين مَوْقعُ حَدِّ السَّيْفِ مِنْ شَبَحٍ ... بِغَيْرِ جِسْمٍ وَلَا رَأسٍ وَلَا عُنُقِ
كَلامُ أكْثَرِ مَنْ تَلْقَى وَمَنْظَرُهُ ... مِمَّا يَشقُّ عَلَى الآذَانِ وَالحَدَقِ

بَشَّارٌ: [من البسيط]
11864 - قَالُوا: لِمنْ لا تَرَى تَهْوَى فَقُلْتُ لَهُمْ: ... الأُذْنُ كَالعَيْنِ تُؤْتي القَلْبَ مَا كَانَا

[من البسيط]
11865 - قَالُوا: نَخَافُ عَلَيْكَ السُّقْمَ، قُلْتُ لَهُمْ: مَا يَعْمَلُ السُّقْم فِي جِسْمٍ بِلا رُوحِ
قَبْلَهُ:
بَانَ الأحِبَّةُ وَالأرْوَاحُ تَتْبعَهُمْ ... وَالدَّمْعُ مَا بَيْنَ مَوْقُوفٍ وَمَسْفُوحِ
قَالُوا نَخَافُ عَلَيْكَ السُّقْمَ. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (قَالُوا) قَوْلُ بن الثَّنَاءِ الحَرَّانِيّ التَّاجِر (1):
قَالُوا نَرَاكَ كَثيْرَ السَّيْرِ مُجْتَهِدًا ... فِي الأرْضِ لَهَا طورًا وتَرْتِحِلُ
فَقُلْتُ لَو لَمْ يَكُنْ فِي السَّيْرِ فَائِدَةٌ ... مَا كَانَتْ الشُّهْبُ فِي الأبْرَاجِ تنْتَقِلُ

11866 - قَالُوا: وَمَا فَعَلُوا وَأيْنَ هُمُ ... مِنْ مَعْشَرٍ فَعَلُوا وَمَا قَالُوا
قَالَ بَعْضُ الحُكَمَاءِ: كَانَ النَّاسُ يَفْعَلُونَ وَلَا يَقُولُونَ، ثُمَّ صارُوا يَقُولُونَ
__________
11864 - البيت في ديوان بشار بن برد: 4/ 207.
11865 - البيتان في البصائر والذخائر: 6/ 80 من غير نسبة.
(1) البيتان في زهر الأكم: 1/ 351 منسوبا إلى ابن السكن.
(8/243)

وَيَفْعَلُونَ، ثُمَّ صَارُوا يَقُولُونَ وَلَا يَفْعَلُونَ. وَاليَومَ النَّاسُ قَدْ صَارُوا لا يَقُولُونَ وَلَا يَفْعَلُونَ. وَنَظَمَ الشَّاعِرُ بَيْتَهُ مِنْ مَعْنَى هَذَا الكَلامَ.

ابْنُ الرُّوميُّ: [من البسيط]
11867 - قَالُوا هَجَاكَ أَبُو حَفْصٍ فَقُلْتُ لَهُمْ: ... أخِي وَإلْفِي وَصَفْعَانِي وَنَدْمَانِي
بَعْدَهُ:
عِرضِي لَهُ الدَّهْرَ يَهْجُونِي وَأصْفَعُهُ ... وَإِنْ أبَى زِدْتُهُ أعْرَاضَ أخْوَانِي

11868 - قَالُوا هُنَاكَ قُدُومُ العِيْدِ قُلْتُ لَهُمْ ... مَا يَفْعَلُ العَاشِقُ المَهْجُورُ بِالعِيْدِ
بَعْدَهُ:
عِيْدِي إِذَا كُنْتَ عِنْدِي يا مُنَى أمَلِي ... للنَّاسِ عِيْدٌ وَلِي عِيْدَانِ فِي عِيْدِ

[من الكامل]
11869 - قَامَ اخْتِصَارُكَ بِالنَّهَايَةِ مِثْلَمَا ... قَاَمَتْ حُرُوفُ الهِنْدِ بِالأعْدَادِ

ابن أَبِي العَلاءِ الأصْفَهَانِيّ: [من البسيط]
11870 - قَامُ السُّعَاةُ وَكَانَ الخَوْفُ أقْعَدَهُمْ ... وَاسْتَيْقَظُوا بَعْدَ مَا نَامَ المَلاعِيْنُ
يَقُوْلُ مِنْهَا فِي مَرْثيَةِ الصَّاحِبِ ابن عَبَّادٍ:
يا كَافِيَ المُلْكِ مَا وَفَّيْتُ حَقَّكَ مِنْ ... قَولٍ وإنْ طَالَ تَقْرِيْظٌ وَتَأبِيْنُ
فُتَّ الصِّفَاتِ فَمَا يَرْثِيْكَ مِنْ أحَدٍ ... إِلَّا وَتَزْيِيْنُهُ إيَّاكَ تَهْجِيْنُ
مَا مُتَّ وَحْدُكَ بل قَدْ مَاتَ مَنْ وَلَدَتْ ... حَوَّاءُ طُرًّا بَلِ الدُّنْيَا بَلِ الدِّيْنُ
هَذِي نَوَاعِي العُلا مُذْ مُتَّ نَادِبَةٌ ... مِنْ بَعْدِ مَا نَدَبَتْكَ الخُرَّدُ العِيْنُ
تَبْكِي عَلَيْكَ العَطَايَا وَالصِّلاتُ كَمَا ... تَبْكِي عَلَيْكَ الرَّعَايَا وَالسَّلاطِيْنُ
قَامَ السُّعَاةُ وَكَانَ الخَوْفُ أقْعَدَهُم. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
__________
11867 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 3/ 484.
11870 - الأبيات في الإعجاز والإيجاز: 200.
(8/244)

لا يَعْجَبِ النَّاسُ مِنْهُمْ إن هُمُ انْتَشَرُوا ... وَمَضَى سُلَيْمَانُ وَانْحَلَّ الشَّيَاطِيْنُ

عَلِيّ بن النُّعْمَان بن قَاضِي مِصْرَ: [من المنسرح]
11871 - قَامُ بِأَمْرِي لَمَّا قَعَدْتُ بِهِ ... وَنِمْتُ عَنْ حَاجَتِي وَلَمْ يَنَمِ
قَوْلُ القَاضِي عَلِيّ بنِ النَّعْمَانِ المِصْرِيِّ: قَامَ بِأمْرِي. البَيْتُ
قَبْلَهُ:
وَلِي صَدِيْقٌ مَا مَسَّنِي عَدَمٌ ... مُذْ وَقَعَتْ عَيْنَيْهِ عَلَى عَدَمِي
قَامَ بِأمْرِي لَمَّا قَعَدْتُ بِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أغْنَى وَأقْنَى فَمَا يُكَلِّفُنِي ... تَقْبِيْلَ كَفٍّ لَهُ وَلَا قَدَمُ
هُوَ أَبُو الحَسَنِ عَلِيٌّ بنُ أَبِي حَنِيْفَةَ النُّعْمَانَ بن مُحَمَّدٍ بنِ مَنْصُورٍ ابن حَيُونَ التَّيْمِيُّ المِصْرِيُّ قَاضِي العَزِيْزِ بِمِصرَ.

[من الكامل]
11872 - قَايَسْتُ بَيْنَ جَمَالِهَا وَفِعَالِهَا ... فَإِذَا المَلاحَةُ بِالقَبَاحَةِ لا تَفِي

جَحْظَةُ البَرْمَكِيُّ: [من الخفيف]
11873 - قَائِلٌ إن شَدَوْتُ أحْسَنْتَ زِدْنِي ... وَبِأحْسَنْتَ لا يُبَاعُ الدَّقِيْقُ

أَبُو بَكْرُ بنُ دُرَيْدُ: [من الكامل]
11874 - قَبِّلْ أنَامِلَهُ فَلَسْنَ أنَامِلًا ... لَكِنَّهُنَّ مَفَاتِحُ الأرْزَاقِ
قَبْلَهُ:
يا مَنْ يُقَبِّلُ كَفَّ كُلِّ مُمَخْرِقٍ ... هَذَا ابْنُ يَحْيَى لَيْسَ بِالمِخْرَاقِ
__________
11871 - الأبيات في قرى الضيف: 1/ 465.
11872 - البيت في ثمار القلوب: 190 منسوبا إلى عبد اللَّه بن المعتز.
11873 - البيت في شعر جحظة البرمكي: 42.
11874 - البيتان في ديوان شعر ابن دريد: 87.
(8/245)

قَبِّلْ أنَامِلَهُ فَلَسْنَ أنَامِلًا. البَيْتُ

ابن الصَّائغِ: [من الخفيف]
11875 - قُبْحُ أعْمَالِنَا يَدُلُّ عَلَيْهِ ... قُبْحُ أعْمَالِ مَنْ يُوَلَّى عَلَيْنَا
بَعْدَهُ يَهْجُو قَاضيًا:
لَو تَوَلَّى القَضَاءَ قِرْدٌ بِأقْصَى الصِّيْ ... نِ مَا دَحْرَجُوهُ إِلَّا إلَيْنَا

مُحَمَّد بن شبلٍ: [من الخفيف]
11876 - قَبَّحَ اللَّهُ لَذَّةً لأذَانَا ... نَالَهَا الأمَّهَاتُ وَالآبَاءُ

[من الكامل]
11877 - قَبَّحَ الإلَهُ عَدَاوَةً لا تُتَّقَى ... وَمَوَدَّةً يُدْلَى بِهَا لا تَنْفَعُ

[من الكامل]
11878 - قَبَّحَ الإلَهُ مَعَاشِرًا لَمْ يَسْلَمُوا ... مِمَّا يَعِيْبَهُمُ فَعَابُوا السَّالِمَا

مُسْلِمُ بنُ الوَلِيْدِ: [من الكامل]
11879 - قَبُحَتْ مَنَاظِرُهُم فَحِيْنَ خَبِرْتَهُمْ ... حَسُنَتْ مَنَاظِرُهُم لِقُبْحِ المخْبَرِ
سَألَ المَأمُونُ مُحَمَّد بن الجهْم عَن أهْجَى بَيْتٍ للمُحْدَثِيْنَ فَقَالَ قَولُ مُسْلِم بن الوَليْدِ:
قَبُحَتْ مَنَاظِرُهُم. البَيْتُ
وَقَالَ الثَّعالِبِيُّ: هَذَا البَيْتُ قَالَهُ للجَلَّاحِ.
__________
11875 - البيتان في خريدة القصر: 2/ 464.
11876 - البيتان الأول في ابن شبل: 67.
11877 - البيت في العقد الفريد: 2/ 208.
11878 - البيت في ديوان ابن الرومي: 85.
11879 - البيت في ديوان صريع الغواني: 321.
(8/246)

أَبُو تَمَّام: [من الوافر]
11880 - قَبُحْتَ وَزِدْتَ فَوْقَ القُبْحِ حَتَّى ... كَأنَّكَ قَدْ خُلِقْتَ مِنَ الفِرَاقِ

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من الرجز]
11881 - قَبْرُ الكَرِيْمِ وَالبَخِيْلِ وَاحِدٌ ... مَا نَفَعَ البُخْلُ وَلَا ضَرَّ الكَرَم
قَبْلَهُ:
أعِدْ عَلَى نَفْسِكَ أسْلافَ الأُمَم ... وَقِفْ عَلَى مَا فِي القُبُورِ مِنْ رمَمْ
وَنَادِهِمْ أيْنَ القَوِيُّ مِنْكُم القَاهِرُ ... أمْ أيْنَ الضَّعِيْفُ المُهْتَضَمْ
تَفَاضَلَتْ فَوْقَ الثَّرَى أقْدَامُهُمْ ... وَقَدْ تَسَاوَى تَحْتَهَا كُلُّ قَدَمْ
قَبْرُ البَخِيْلِ وَالكَرِيْمِ وَاحِدٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَاعَجَبًا لِمُتَّقٍ أمَامَهُ ... هُجُومُ مَا لا يُتَّقَى إِذَا هَجَمْ
إِذَا تَخَطَّاهُ عَلَى عَصرِ الصِّبَا ... أو الشَّبَابِ لَمْ يَفُتْه فِي الهَرَمْ
إِنَّ النّجُومَ الزَّاهِرَاتِ أبَدًا ... تَعْجَبُ مِنْ مُبْتَسِمٍ إِذَا ابْتَسَمْ
قِيْلَ أوْصَى الشِّبْلِيُّ رَحَمَهُ اللَّهَ أنْ يُكْتَبَ عَلَى قَبْرِه:
تَرَكْتُ الجنَّةَ وليس لَهَا قِيْمَةٌ وَتَعَلَّقْتُ بِالدُّنْيَا وليس لَهَا بَقَاءٌ، وَضَيَّعْتُ العُمْرَ وليس لَهُ بَدَلٌ، وَاتَّبَعْتُ النِّسَاءَ وليس لَهُنَّ وَفَاءٌ وَجَفَوْتُ الرَّبَّ وليس مِنْهُ عِوَضٌ.

السَّرِيُّ الرَّفَاء: [من البسيط]
11882 - قَبْرٌ لَهُ مِنْ عُيُونِ المُزْنِ صَوْبُ حَيًا ... وَمنْ عُيُونِ بَنِي الآمَالِ صَوْبُ دَمِ

السَّرِيُّ الرَّفَاء: [من المتقارب]
11883 - قَبِلْتُ عَلَى الكُرْهِ نَيْلَ البَخِيْلِ ... وَقُلْتُ قَلِيْلٌ أَتَى مِنْ قَلِيْلِ
__________
11880 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 180.
11881 - الأبيات في المدهش: 1/ 285.
11882 - البيت في ديوان السري الرفاء: 441.
11883 - الأبيات في ديوان السري الرفاء: 389.
(8/247)

بَعْدَهُ:
تَعَجَّبْتُ لَمَّا ابْتَدَا بِالجمِيْلِ ... وَمَا كَانَ يَعْرِفُ فِعْلَ الجمِيْلِ
وَأطْلَعَ لِي كَوْكَبًا كَالسُّهَا ... قَلِيْلَ الضيَاءِ سَرِيْعَ الأُفُولِ
وَمَا كَانَ إعْطَاؤُهُ سُؤدَدًا ... وَلَكِنَّهَا غَلْطَةٌ مِنْ بَخِيْلِ

عَلِيُّ بن الجَّهم: [من الطويل]
11884 - قُبُورُ الوَرَى تَحْتَ التُّرَابِ وَلِلهَوَى ... أناسُ لَهُمْ تَحْتَ الثِّيَابِ قُبُورُ
قَبْلَهُ وَتُرْوَى لِذِي النُّونِ المِصْرِيّ رَحَمَهُ اللَّهُ (1): [من الطويل]
أُقَلِّلُ مَا بِي منك وَهُوَ كَثِيْرُ ... وَأزْجُرُ دَمْعَ العَيْنِ وَهُوَ غَزِيْرُ
وَعِنْدِي دُمُوعٌ لَو بَكَيْتُ بِبَعْضهَا ... لَفَاضتْ بُحُورٌ تَحْتَهُنَّ بُحُورُ
قُبُورُ الوَرَى تحت التُّرَابِ. البَيْتُ

[من الطويل]
11885 - قُبُورٌ بِبَغْدَادَ وَطُوسٍ وَطَيْبَةٍ ... وَفِي سُرَّ مَنْ رَأى وَالغِرِيِّ وَكَرْبَلا
بَعْدَهُ:
إِذَا مَا أتَاهَا آمِلٌ مُتَضرِّعٌ ... تَرَحَّلَ عَنْهَا بِالَّذِي كَانَ آمِلا

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
11886 - قُبُولُ الهَدَايَا سُنَّةٌ مُسْتَحبَّةٌ ... إِذَا هِيَ لَمْ تَسْلُكْ طَرِيْقَ تَحَابِي
بَعْدَهُ وَقَدْ أهْدَى كِتَابًا مِنْ تَصَانِيْفِهِ:
وَمَا أَنَا إِلَّا قَطْرَةٌ مِنْ سَحَابَةٍ ... وَلَو أنَّنِي صنَّفْتُ ألْفَ كِتَابِ
__________
11884 - البيت بغية الملتمس: 1/ 435 منسوبا إلى ذي النون المصري.
(1) البيتان في بغية الملتمس: 1/ 435 منسوبين إلى ذي النون المصري.
11885 - البيتان في تاريخ الإسلام (تدمري): 28/ 258 منسوبين إلى الحسين بن علي المغربي.
11886 - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 10/ 460 منسوبا إلى المعري.
(8/248)

11887 - قُبُولُ الهَدِيَّةِ أُكْرُومَةٌ ... وَحَاشَاكَ مِنْ أنْ تَرُدَّ الكَرَم
بَعْدَهُ:
فَإِن المُلوكَ عَلَى قَدرِهَا ... تَقبَّل نُشَّابةً أَو قَلَم

ابن مِسْهَرٍ الكَاتِبُ: [من الطويل]
11888 - قَبِيْحٌ ضَلالُ المَرْءَ بَعْدَ اهْتِدَائِهِ ... وَإبْطَالُ حَقَ الرَّأي بَعْدَ التَّجَارِبِ
أبْيَاتُ ابنِ مِسْهَرٍ الكَاتِبِ أوَّلُهَا:
هَلِ المَرْءُ إِلَّا عُرْضَةٌ للنَّوَائِبِ ... وَهَلْ نَاطِقٌ مِنْ صَرْفِهَا غَيْرُ عَاتِبِ
وَلَو نَظَرَ الإنْسَانُ مَصْدَرَ أمْرِهِ ... رَأى وَرْدَ مَا يَأتِيْهِ عِنْدَ العَوَاقِبِ
قَبِيْحٌ ضَلالُ المَرْءِ بَعْدَ اهْتِدَائِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
أبَى اللَّهُ لِي وَصْلَ اللَّئِيْمِ وَإِنْ عَلَتْ ... بِهِ قَدَمُ العَلْيَاءِ فَوْقَ الكَوَاكِبِ
فَلَو كُنْتُ رَوْضًا أيْنَعَتْ ثَمَرَاتُهُ ... وَلَو كُنْتُ مَاءً كُنْتُ عَذْبَ المَشَارِبِ
وَإنِّي فِي وَجْهِ العَلاءِ لَغُرَّةً ... وَفِي مَنْطِقِ الأيَّامِ أفْصَحُ خَاطِبِ
وَقَالَ ابْنُ حَيُّوسٍ (1):
بَقِيْتَ وَلَا عَزَّتْ عَلَيْكَ المَطَالِبُ ... فَإنَّا بِخَيْرٍ مَا عَدَتْكَ النَّوَايبُ
وَلَا بَرِحَتْ تَثْنِي عَلَى الدَّهْرِ أمَّةٌ ... نُفُوسُهُمُ مِنْ بَعْضِ مَا أنْتَ وَاهِبُ
وَهَبْتَ لَهَا الأرْوَاحَ فِيمَا وَهَبْتَهُ ... فَجَاوَزْتَ مَنْ أثْنَتْ عَلَيْهِ الحَقَائِبُ
عَطَايَا كَرِيْمٍ لا يُحِيْطُ بِوَصْفِهَا ... مَقَالٌ وَلَا يُحْصي لَهَا العَدُّ حَاسِبُ
صَفُوحٍ عَنِ الأجْرَامِ أَمَّا انْتِقَامُهُ ... فَغِبٌّ وأمَّا عَفْوُهُ فَهْوَ وَايِبُ
يَقُوْلُ مِنْهَا:
قَبِيْحٌ ضَلالُ المَرْءِ بَعْدَ اهْتِدَائِهِ ... وَإبِطَالُهُ مَا أحْكَمَتْهُ التَّجَارِبُ
__________
11887 - البيتان في غرر الخصائص: 568.
(1) الأبيات في شعر ابن حيوس: 27.
(8/249)

أبَت أنْ تَرْضَى لَكَ بِضيْمٍ وَقَائِعٌ ... يُعَلُّ القَنَا فِيْهَا فَتَعْلُو المَرَاتِبُ
مَوَاقِفُكُمْ كَذَبْنَ مَا ادَّعَتِ الأُلَى ... وَمَنْ قَالَ قِدْمًا أيْنَ بِالسَّيْفِ ضَارِبُ
وَظَافَرَ ذَاكَ العَزْمَ وَالحَزْمَ فِكْرَةٌ ... تُحَدِّثُ عَمَّا أضْمَرَتْهُ العَوَاقِبُ
فَقَوْلَهُ: قَبِيْحٌ ضَلالُ المَرْءِ بَعْدَ اهْتِدَائِهِ. البَيْتُ
قَدْ اشْتَرَكَا فِيْهِ هُوَ وابنُ مِسْهَرٍ وَقَدْ أخَذَهُ مِنْ ابنِ مِسْهَرٍ أو قَدْ أخَذَهُ ابْنُ مِسْهِرٍ مِنْهُ.

ثَعْلَبَةُ بن عَمْرٍو العَبْدِيُّ: [من الطويل]
11889 - قِتالُ امْرِئٍ قَدْ أيْقَنَ الدَّهْرَ أَنَّهُ ... مِنَ المَوْتِ لا يَنْجُو وَلَا المَوْتَ خَايِفُ
بَعْدَهُ:
وَلَو كُنْتُ فِي غَمَدَانَ يَحْرِسُ بَابَهُ ... أرَاحِيْلُ أحْبُوشٍ وَأسْوَدُ آلِفِ
إذًا لأتَتْنِي حَيْثُ كُنْتُ مَنِيَّتِي ... يَخُبُّ بِهَا هَادٍ لإثْرِي قَايِفُ

مُحَمَّد بن يَحْيَى: [من الوافر]
11890 - قَتَلْتُ أعَزَّ مِنْ رَكِبَ المَطَايَا ... وَجِئْتُكَ أسْتَلِيْنُكَ فِي الكَلامِ

[من البسيط]
11891 - قَتَلْتَ جَهْلُهُمْ حِلْمًا وَمَغْفِرَةً ... وَالعَفْوُ عَنْ قُدْرَةٍ ضَرْبٌ مِنَ الكَرَمِ

القَاسِمُ بنُ عُبَيدٍ: [من الطويل]
11892 - قَتَلْتُ صَنَادِيْدَ الرِّجَالِ فَلَمْ أدعْ ... عَدُوًّا وَلَمْ أمْهِلْ عَلَى ظِنَّةٍ خَلْقَا
أبْيَاتُ القَاسَمِ بن عُبَيْدٍ:
تَقَنَّعْ مِنَ الدُّنْيَا فَإِنَّكَ لا تَبْقَى ... وَخُذْ مَا صفَا مِنْ عَيْشِهَا وَدَعِ الرَّنْقَا
__________
11889 - الأبيات في المفضليات: 283 منسوبة إلى أبي قيس بن الأسلت.
11890 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 760.
11891 - البيت في خزانة الأدب: 1/ 375.
11892 - الأبيات في نهاية الأرب: 22/ 359.
(8/250)

وَلَا تَأمَنَنَّ الدَّهْرَ إنِّي أمِنْتُهُ ... فَلَمْ يُبْقِ لِي مَالًا وَلَمْ يَرْعَ لِي حَقَّا
قَتَلْتُ صَنَادِيْدَ الرِّجَالِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَأخْلَيْتُ دُورَ المُلْكِ مِنْ كُلِّ نَازِلٍ ... فَشَرَّدْتهُم غَرْبًا وَبَدَّدْتهُم شَرْقَا
فَلَمَّا بَلَغْتُ النَّجْمَ عِزًّا وَرِفْعَةً ... وَصارَتْ رِقَابُ الخَلْقِ أجْمَعُ لِي رِقَّا
سَقَانِي الرَّدَى كَأسًا فَأخْمَدَ جَمْرَتِي ... فَهَا أَنَا ذَا فِي حُفْرَتِي عَاجِلًا مُلْقَى
فَأفْسَدْتُ دُنْيَايَ وَدِيْنِي سَفَاهَةً ... فَمَنْ ذَا تَرَى مِنِّي بِمَصرَعِهِ أشْقَى؟
وَيُقرَبُ مِنْ هَذَا قَوْلُ سَلمٍ الخَاسِرُ (1):
لَمَّا اسْتَقَلَّ بِتَاجِ المُلْكِ وَاجْتَمَعَتْ ... لَهُ الأمُوُرُ فَمِنْقَادٌ وَمَقْسُوُرُ
حَطَّتْ عَلَيْهِ بِمِقْدَارِ مَنِيَّتُهُ ... كَذَاكَ تَصْنَعُ بِالنَّاسِ المَقَادِيْرُ

تَمَثَّلَ عَضدُ الدَّوْلَةِ بنُ بُويهِ الدَّيْلَمِيُّ عِنْدَ مَوْتِهِ بِهَذِهِ الأبِيَاتِ وَهِيَ أحْسَنُ مَا قِيْلَ فِي مَعْنَاهَا.
11893 - قَتَلْتُمْ وَاحِدًا مِنَّا بِألْفٍ ... وَوَاحِدُنَا بِألْفِكُمُ كَثيْرُ
وَقَالَ حَسَّانُ بنُ ثَابِتٍ الأنْصَارِيُّ (1): [من الوافر]
قَتَلْتُمْ وَاحِدًا مِنَّا بِألْفٍ ... هَلا للَّه ذَا الظَّفَرُ المُبِيْنُ

المُتَنَبِّي: [من المتقارب]
11894 - قَتَلْتَ نُفُوسَ العِدَا بِالحَدِيْدِ ... حَتَّى قَتَلْتَ بِهِنَّ الحَدِيْدَا
يَقُوْلُ: لِكِثْرَةِ ضَرْبِكَ الأعْدَاءَ بِالسَّيْفِ تَكَسَّرَتِ السُّيُوفُ، وَفَنِيَ الحَدِيْدُ فَكَأنَّكَ قَتَلْتَ الحَدِيْدَ بِكَثْرَةِ قَتْلِ نُفُوسِ الأعْدَاءِ وَذَلِكَ مِنْ طَرِيْقِ المُبَالَغَةِ.

أَبُو تَمَّام: [من الكامل]
__________
(1) البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 543.
(1) البيت في ديوان حسان بن ثابت (العلمية): 250.
11894 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 370.
(8/251)

11895 - قَتَلَتْهُ سِرًّا ثُمَّ قَالَتْ جَهْرَةً ... قَوْلَ الفَرَزْدَقِ لا بِظَبِيٍ أعْفَرِ
يُقَالُ فِي المَثَلِ: بِهِ لا بِظَبْيٍ أعْفَرَ.

بِشْرُ بنُ أَبِي خَازِمٍ: [من الطويل]
11896 - قَتَلْنَا الَّذِي يَسْمُو إِلَى المَجْدِ مِنْهُمُ ... وَتَأوِي إلَيْهِ فِي الشِّتَاءِ الأرَامِلُ

حُرَيْثُ بنُ زَيْدِ الخَيْلِ: [من الطويل]
11897 - قَتَلْنَا بِقَتْلانَا مِنَ القَومِ عُصْبَةً ... كِرَامًا وَلَمْ نَأكُلْ بِهِم حَشفَ النَّخْلِ
يَقُوْلُ: أخَذْنَا بِثَأرِنَا فَقَتَلْنَا بِقتلانَا عُصْبَةً كِرَامًا مِنَ الأعْدَاءِ وَلَمْ نَأخُذُ بِهِمْ الدِّيَّةَ مِنْ مَالٍ أو نَخْلٍ أو تَمْرٍ أو غَيْرهُ.

[من البسيط]
11898 - قَدْ أتْرُكُ القَوْلَ عَنْ عِلْمٍ وَمَعْرِفَةٍ ... حَتَّى يَكُونُ لَهُ قَوْلٌ وَمُتَّسَعُ

الغَزِّيُّ يَمْدَحُ: [من الخفيف]
11899 - قَدْ أتَيْتَ العَلْيَاءَ مِنْ جَانِبَيْهَا ... يا كَرِيْمَ الأعْمَامِ وَالأخْوَالِ

[من السريع]
11900 - قَدْ أجْمَعَ النَّاسُ عَلَى ذَمِّهَا ... وَمَا نَرَى مِنْهُمْ لَهَا تَارِكَا
قَبْلَهُ:
أصبَحَتِ الدُّنْيَا لنا عِبْرَةً ... وَالحَمْدُ للَّهِ عَلَى ذَلِكَا
قَدْ أجْمَعَ النَّاسُ عَلَى ذَمِّهَا. البَيْتُ
__________
11895 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسلبيل): 231.
11896 - البيت في ديوان بشر بن أبي خازم: 176.
11897 - البيت في شعراء طائيين: 51.
11899 - عجز البيت في التدوين في أخبار قزوين: 3/ 309 منسوبا إلى هبة اللَّه.
11900 - البيتان في العقد الفريد: 3/ 124 منسوبين إلى أبي العتاهية.
(8/252)

الأخْفَشُ الأكْبَرُ: [من السريع]
11901 - قَدْ أحْكَمَ الآدَابَ طُرًّا فَمَا ... يَجْهَلُ مِنْهَا غَيْرَ إلْطَافِي
فِي العِتَابِ فِي المعذَّلِ بن غَيْلَانَ: [من السريع]
أبْلِغْ أبَا عَمْرُو إِذْ جِئْتُهُ ... بِأنَّ عَبْدَ اللَّهِ بِي جَافِي
قَدْ أحْكَمَ الآدَابَ طُرًّا. البَيْتُ

[من البسيط]
11902 - قَدْ أخْلَقَ الدَّهْرُ ثَوْبَ المَكْرُمَاتِ فَلا ... تُخْلِقْ لِوَجْهِكَ مَهْمَا عِشْتَ دِيْبَاجَا
بَعْدَهُ:
وَلَا تَقُلْ لِي إخْوَانٌ ذَخَرْتُهُمُ ... أنْتَ العَدُوُّ لِمَنْ كَلَّفْتَهُ حَاجَا

[من السريع]
11903 - قَدْ أذْنَبَ القَومُ وَألْزَمْتَهُ ... كَأنَّهُمُ أوْلادُ يَعْقُوبِ
بَعْدَهُ:
إذَ طَرَحُوا يُوسُفَ فِي جُبِّهِ ... وَوَرَّكُوا الذِّئْبَ على الذِّئْبِ

المَعَرِّيُّ: [من الوافر]
11904 - قَدِ اسْتَحْيَيْتُ منكَ فَلا تَكِلْنِي ... إِلَى شَيْءٍ سِوَى عُذْرٍ جِمِيْلِ

المُتَنَبِّي: [من الوافر]
11905 - قَدْ اسْتشفَيْتَ مِنْ دَاءٍ بِدَاءٍ ... وَأقْتَلُ مَا أعَلَّكَ مَا شَفَاكا
هَذَا البَيْتُ مِنْ آخِرِ قَصِيْدَةٍ قَالَهَا المُتَنَبِّي الَّتِي يَقُوْلُ مِنْهَا:
__________
11901 - البيتان في ربيع الأبرار: 4/ 81 منسوبين إلى الأخفش.
11903 - البيتان في ثمار القلوب: 46 منسوبين إلى أبي عبيد اللَّه بن الحجاج.
11904 - البيت في سقط الزند: 242.
11905 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 390، 391.
(8/253)

إِذَا اشْتَبَكَتْ دُمُوعٌ فِي خدُودٍ ... تَبَيَّن مَنْ بَكَى مِمَّنْ تَبَاكَى
وَمِنْ بَابِ (قَدْ) قَوْلُ آخَر:
قَدْ اعْتَرَفْتُ بِتَفْرِيْطِي وَعَفْوِكُمُ ... عَنِّي وَجِئْتُكُمُ بِالذَّنْبِ مُعْتَرِفَا
إن عُدْتُ أهْمَلْتُ أو قَصرْتُ فِي خِدَمِي فَوَاخِذُوني عَلَى الذَّنِبِ الَّذِي سَلَفْاَ
وَقَوْلُ أَبِي عَلِيٍّ البَصيْرِ يُعَاتِبُ فِي الحِجَابِ (1):
قَدْ أطَلْنَا بِالبَابِ أمْسِ القُعُودَا ... وَجُفِيْنَا بِهِ جَفَاءً شَدِيْدَا
وَذَمَمْنَا العَبِيْدَ حَتَّى إِذَا نَحْنُ ... بَلونَا المَوْلى حَمَدْنَا العَبْيِدَا
وَانْصرَفْنَا فِي سَاعَةٍ لَو طَرحْتَ ... اللَّحْمَ فِيْهَا نَيًّا كُفِيْتَ الوُقُودا
فَعَلَيْكَ السَّلامُ تَسْلِيْمُ مَنْ لا ... يُضمَنُ الدَّهْرَ بَعْدَهَا أنْ يَعُودَا
وَقَالَ آخَرُ فِي الحِجَابِ:
أتَيْتُكَ للسَّلامِ وَللنَّدَامِ ... وَللإسْعَافِ فِي شُرْبِ المَدَامِ
فَأندَى لِي غُلامَكُمُ عبُوسًا ... وَوَدُّ المَرءِ يُعْرَفُ بِالغُلامِ

إبْرَاهِيْمُ الغَزِّيُّ: [من البسيط]
11906 - قَدْ أعْطَتِ الحَرْبُ حَرْبًا مَا سَمِعْتَ بِهِ ... وَجَادَلَ السَّيْفُ عَنْ سَيْفِ بنِ ذِي يَزَنِ

[من المنسرح]
11907 - قَدْ أقْسَمَتْ مُقْلَتِي بَأدْمُعِهَا ... لا نَظَرَتْ بَعْدَكُم إِلَى حَسَنِ
وَمِنْ بَابِ (قَدْ) قَوْلُ أَبِي الفتحِ البُسْتِيّ فِي اشْتِقَاقِ اسمُ الصوفِيّ (1):
قَدْ أكْثَرَ النَّاسُ فِي الصُّوفِيِّ وَاخْتَلَفُوا ... فِيْهِ وَظَنُّوهُ مُشْتَقًّا مِنَ الصُّوفِ
وَلَسْتُ أنْحَلُ هَذَا الاسْم غَيْرَ فَتًى ... صافَى فَصُوفِي فَمِنْهُ لُقِّبَ الصُّوفِي
__________
(1) الأبيات في ديوان أبي علي البصير: 24.
11906 - البيتان في ديوان إبراهيم الغزي: 537.
(1) البيتان في ديوان أبي الفتح البستي: 254.
(8/254)

وَأنْشَدَ بِعْضُ الصُّوفِيَّةِ:
قَلانِي عِنْدَ لُبْسِ الصُّوفِ نَاسٌ ... وَقَالُوا أنْتَ فِي زَيِّ الوَضِيْعِ
لِبَالسُكَ لَيْسَ يَلْبَسُهُ سَرِيٌّ ... فَقُلْتُ لَهُمْ أتَيْتُمْ بِالبَدِيْعِ
لِبَاسُ مُطِيْعِ خَالِقِهِ لِبَاسِي ... وَمَنْ أسْرَى مِنَ الرَّجُلِ المُطِيع؟

[من ال. . .]
11908 - قَدْ ألْغَمُوا القَمْلَ أنْ تَرْزَا دِمَاءَهُمُ ... وَألْجَمُوا فِي اللوَى الجُّرْذَانَ وَالفَارَا

أَبُو نَصْرِ بنُ نُبَاتَةَ: [من البسيط]
11909 - قَدْ أمْقُتُ البُخْلَ فِي كَفٍّ بلا عَدَمٍ ... وَأرْحَمُ الجُودَ فِي كَفٍّ بلا مَالِ

صُرَّدُرَّ: [من الرجز]
11910 - قَدْ أمْكَنَتْكَ فَانْتَهِزْهَا فُرْصَةً ... بِالشُّكْرِ فَالشُّكْرُ لَذِيْذُ المُعْتَنَقْ

ابْنُ مَعْرُوفٍ النَّحوِيُّ: [من السريع]
11911 - قَدْ أنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى وَلَا ... تُلْقُوا بِأيْدِيِكُم إِلَى التَّهْلُكَه

المَعَرِّيُّ: [من الكامل]
11912 - قَدْ أوْرَقَتْ عَمَدُ الخيَامِ وَأعْشَبَتْ ... شُعَبُ الرِّجَالِ وَلَونُ رَأسِي أغْبَرُ

أَبُو المَجْد مُحَمَّد بن عَبْدِ اللَّهِ بن مُحَمَّد بن عَبْدِ اللَّهِ بن سَلْيمانَ المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
11913 - قَدْ أوْسَعَ اللَّهُ البِلادَ وَلِلْفَتَى ... إِلَى بَعْضِهَا مِنْ بَعِضِهَا مُتَزَحْزَحُ
بَعْدَهُ:
__________
11909 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 593.
11911 - البيت في معجم الأدباء: 4/ 1705 علي بن الحسين العبدري.
11912 - البيت في البديع: 91 منسوبا إلى أبي العلاء المعري.
11913 - الأبيات في خريدة القصر: 4/ 366 منسوبة إلى أبي المجد الخطابي.
(8/255)

فَخَلَّ الهَوَيْنَا أَنَّهَا شَرُّ مَرْكَبٍ ... ودُوْنَكَ صَعْبَ الأمْرِ فَالصَّعْب أنْجَحُ
فَإنْ نِلْتَ مَا تَهْوَى فَذَاكَ وَإِنْ تَمُتْ ... فَلَلْمَوتُ خَيْرٌ للكَرِيْمِ وَأرْوَحُ

أَبُو سُلَيْمَانَ الخَطَّابِيُّ: [من مخلع البسيط]
11914 - قَدْ أوْلَعَ النَّاسُ بِالتَّلاقِي ... وَالمَرْءُ صَبٌّ إِلَى هَوَاهُ
بَعْدَهُ:
وَإِنَّمَا مِنْهُم صَدِيْقِي ... مَنْ لا يَرَانِي وَلَا أرَاهُ
وَمِنْ بَابِ (قَدْ) قَوْلُ أَبِي تَمَّامٍ يَمْدَحُ (1):
قَدْ بَثَثْتُمْ غَرْسَ المَوَدَّةِ وَالشَّحْ ... نَاءِ فِي قَلْبِ كُلِّ قَارٍ وَبَادِ
أبْغَضُوا عِزَّكُمْ وَوَدُّ نَدَاكُمْ ... فَقَروكُمُ مِنْ بِغْضَهٍ وَوِدَادِ
لا عَدِمْتُمْ غَرِيْبَ مَجْدٍ رَبَقْتُمْ ... فِي عثرَاهُ نَوَافِرُ الأضْدَادِ

سَعِيدُ بن حُمَيِّدٍ: [من الخفيف]
11915 - قَدْ بَعَثْنَا إلَيْكَ أكْرَمَكَ اللَّهُ ... بِبرٍّ فَكُنْ لَهُ ذَا قَبُولُ
بَعْدَهُ:
لا تَقِسْهُ إِلَى نَدَى كَفِّكَ الغَمْ ... رِ وَلَا نَيْلِكَ الكَثِيْرِ الجزِيْلِ
وَاعْتَفِرْ قِلَّةَ الهَدِيَّةِ مِنِّي ... إِنَّ جُهْدَ المُقِلِّ غَيْرُ قَلِيْلِ

الخَلِيْلُ بنُ أحْمَد السّنْجَرِيّ القَاضِي: [من مخلّع البسيط]
11916 - قَدْ بَلَغَ الزَّرْعُ مُنْتَهَاهُ ... لا بُدَّ للزَّرْعِ مِنْ حَصَادِ
__________
11914 - البيتان في اللطائف والظرائف: 126.
(1) الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 40.
11915 - الأبيات في المنحل: 32.
11916 - الأبيات في بغية الطالب: 6/ 2724 منسوبة إلى علي بن الخضر العثماني.
(8/256)

قَبْلَهُ:
جَنْبِي تَجَافَى عَنِ المهَادِ ... خَوْفًا مِن المَوْتِ وَالمَعَادِ
مَنْ خَافَ مِنْ سَكْرَةِ المَنَايَا ... لَمْ يَدْرِ مَا لَذَّةُ الرّقَادِ
قَوْلُ القَاضِي السّجْزِيِّ: [من الخفيف]
قَدْ بَلَغَ الزَّرع مُنْتَهَاهُ. البَيْتُ
قَدْ ضَمَّنَهُ بَعْضُ شُعَرَاءَ نِيْسَابُورَ يَرْثِي فَرَسًا لأبِي عَيْسَى بن المُنَجِّمِ، وَكَانَ الصَّاحِبُ ابْنُ عَبَّادٍ قَدْ أمَرَ النَّدَمَاءَ بِأنْ يَرْثُونَهُ فِيْهِ فَقَالَ (1):
كُلُّ نَعِيْمٍ إِلَى نَفَادٍ ... كُلُّ قَرِيْبٍ إِلَى بِعَادِ
كُلُّ هُبُوبٍ إِلَى رُكُودٍ ... كُلُّ نِفَاقٍ إِلَى كَسَادِ
وَكُلُّ مُلْكِ إِلَى زَوَالٍ ... وَكُلُّ كَونٍ إِلَى فَسَادِ
وَصَادِقٌ مَنْ يَقُولُ فَاسْمَعْ ... فَالسَّمَعُ بَابٌ إِلَى الفُؤَادِ
قَدْ بَلَغَ الزَّرع مُنْتَهَاهُ. البَيْتُ تَضْمِيْنٌ.

11917 - قَدْ بَلَغْتَ الأشُدَّ لا شَدَّكَ اللَّهُ ... وَجَاوَزْتَهُ وَأَنْتَ مَلِيْمُ
يُقَالُ فِي المَثَلِ: حَتَّامَ تَكْرَعُ وَلَا تَنْقَعُ. يُضْرَبُ للحَرِيْصِ فِي جَمْعِ الشَّيْءِ. كَرَعَ فِي المَاءِ وَكَرَع أَيْضًا إِذَا وَرَدَ المَاءَ فَتَنَاوَلهُ بِفِيْهِ مِنْ مَوْضِعُهُ مِن غَيْرِ أنْ يَشْرَبَ بِكَفِّيْهِ أو بَإنَاءِ. وَنَقَعَ أي رَوِيَ وَأرْوَى أَيْضًا يَتَعَدَّى وَلَا يَتَعَدَّى.
وَمِنْ بَابِ (قَدْ) قَوْلُ آخَرَ فِي مَيِّتٍ (1):
قَدْ بَلَغَتْ نَفْسُهُ الدَّنِيَّةُ ... مَا كَانَ أوْلاهُ بِالمَنِيَّه
__________
(1) الأبيات في قرى الضيف: 3/ 268.
11917 - البيت في الصناعتين: 329.
(1) البيتان في يتيمة: 4/ 84 منسوبين إلى الحسين بن محمد بن محمد المرادي.
(8/257)

مَا أخْطَأ المَوْتُ حِيْنَ أفْنَى ... مَنْ كَانَ مِيْلادُهُ خَطِيَّه
وَقَوْلُ آخَرَ (1):
قَدْ تُوْهَمُ النَّفْس فِي تَهَجُّسِهَا ... وَتُخْطِيءُ العَيْنُ فِي تَفَرُّسِهَا
وَإِنَّمَا تُعْرَفُ الرِّجَالُ إِذَا ... كَشَفْتُهَا عَنْ ذَوَاتِ أنْفُسِهَا
فَعِنْدَهَا تَسْتَدِلُّ بِالثَّمَرِ العَذْ ... بِ عَلَى مُسْتَطَابِ مَغْرِسِهَا
وَقَوْلُ آخَرَ (2):
قَدْ جَعَلْتُ المَطِيَّ أكْبَرَ هَمِّي ... وَقَطَعْتُ البِلادَ طُولًا وَعُرْضَا
لأقِي العِرْضَ مَا حَيِيْتُ وَإِنِّي ... لا أرَى للفَتَى مَعَ الفَقْرِ عَرْضَا

أَبُو الطَّيِّبِ المُتَنَبِّي: [من الخفيف]
11918 - قَدْ بَلَوْتَ الخُطُوبَ حُلْوًا وَمُرًّا ... وَسَلَكْتَ الأيَّامَ حَزْنًا وَسَهْلًا
بَعْدَهُ:
وَقُتَلْتُ الزَّمَانُ عِلْمًا فَمَا يُغْ ... رِبُ قَولًا وَلَا يُجَدِّدُ فِعْلا
وَمِنْ بَابِ (قَدْ) قَوْلُ ابن المُعْتَزِّ (1):
قَدْ تَخْرُجُ الدُّرَّتَانِ مِنْ صَدْفَةٍ ... وَالدُّرُّ يَخْتَارَهُ الَّذِي عَرَفَه
إحْدَاهُمَا لَمْ تُحِطْ بِقِيْمَتِهَا ... وَأخْتُهَا دُونَ قِيْمَةِ الصَّدفَة

النَّظَارُ الفَقْعَسِيُّ: [من الكامل]
11919 - قَدْ تَخْطِئُ المُغْتَرَّ غِرَّتُهُ ... وَتَزِلُّ بِالمُتَثَبِّتِ النَّعْل
__________
(1) الأبيات في التذكرة الحمدونية: 2/ 301 منسوبة إلى خالد بن عبد اللَّه القسري.
(2) البيتان في المنتحل: 103.
11918 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 124.
(1) البيتان في التمثيل والمحاضرة: 285 منسوبين إلى ابن المعتز.
11919 - البيت في حلية المحاضرة: 29 منسوبا إلى النظار الفقعسي.
(8/258)

[من الخفيف]
11920 - قَدْ تَخَلَّلْتَ مَسْلَكَ الرُّوحِ مِنِّي ... وّلِذَا سُمِّيَ الخَيْلُ خَيْلا

عَبْدُ اللَّهِ بنُ المُعْتَزِّ: [من الخفيف]
11921 - قَدْ تَرَدَّيْتُ بِالمَكَارِمِ حَوْلِي ... وَكَفَتْنِي نَفْسِىِ عَنِ الافْتِخَارِ
بَعْدَهُ:
أَنَا جَيْشٌ إِذَا غَدَوْتُ وَحِيْدًا ... وَوَحِيْدٌ فِي الجحْفَلِ الجَّرَارِ

[من البسيط]
11922 - قَدْ تُسْقِمُ الخَمْرُ قَوْمًا يَكْلَفُونَ بِهَا ... وَقَدْ يَسُبُّ بَنِيْهِ الوَالِدُ الحَدِبُ

أَبُو نُوَاسٍ: [من المنسرح]
11923 - قَدْ تَطْرِفُ العَيْنَ كَفُّ صَاحِبِهَا ... فَلا يَرَى قَطْعَهَا مِنَ الرُّشْدِ
قَبْلَهُ:
لَمْ آتِ ذَنْبًا فَإنْ زَعَمْتَ بِأنْ ... قَدْ جِئْتُ ذَنْبًا فَغَيْرُ مُعْتَمِدِ
قَدْ تَطُرِفُ الكَفُّ عَيْنُ صَاحِبَهَا. البَيْتُ

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من الخفيف]
11924 - قَدْ تَكُونُ النَّجَاةُ تَكْرَهُهَا النَّفْ ... سُ وَتَهْوَى مَا كَانَ فِيْهِ رَدَاهَا
قَبْلَهُ:
__________
11920 - البيت في المنتحل: 222.
11921 - البيتان في ديوان ابن المعتز (الإقبال): 39، 40.
11922 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 782.
11923 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 4/ 113 سعيد بن حميد.
11924 - الأبيات في ديوان أبي العتاهية: 288.
(8/259)

مَنْ أجَابَ الهَوَى إلَيَّ كُلِّ مَا ... يَدْعُوهُ مِمَّا يُضِلُّ ضَلَّ وَتَاهَا
مَنْ رَأى عِبْرَةً فَفَكَّرَ فِيْهَا ... آذَنتهُ بِالبَيْنِ حِيْنَ يَرَاهَا
قد تَكُونُ النَّجَاةُ تَكْرَهُهَا النَّفْسُ. البَيْتُ

تَمِيْمُ بنُ مَعدٍ المِصْرِيُّ: [من الخفيف]
11925 - قَدْ تَنَاهَيْتَ فِي المَكَارِمَ وَالمَجْدِ ... وَجُزْتَ المَدَى فَأيْنَ تُرِيْدُ
قَبْلَهُ:
إِنَّ للنَّاسِ رُتْبَةً فِي المَعَالِي ... وَقَفُوا عِنْدَهَا وَأَنْتَ تَزِيْدُ
قَدْ تَبَاهَيْتَ فِي المَكِارِمِ. البَيْتُ
هُوَ أَبُو مَنْصُورِ تَمِيْمُ بنُ مَعَدٍ المُعِزِّ المِصْرِيُّ.

[من السريع]
11926 - قَدْ ثَلَمَ الدَّهْرُ بِهِ ثَلْمَةً ... جَانِبُهَا لَبْسَ بِمَسْدُودِ

عمر بن أَبِي رَبِيْعَةَ: [من الخفيف]
11927 - قَدْ ثَنَتْنِي حَفِيْظَتِي عَنْكِ حَتَّى ... لَمْ أجِدْ مِنْ سُؤَالِكِ اليَومَ بُدَّا

[من الكامل]
11928 - قَدْ جَاوَزَتْ حَدَّ الصِّفَاتِ فَمَا لَهَا ... فِي حُسْنِهَا أبَدَ الزَّمَانِ نَظِيْرُ

[من البسيط]
11929 - قَدْ جَرَّبَ الدَّهْرُ بُؤْسَاهُ وَأنْعُمَهُ ... وَلَمْ يَزَلْ يَسْتشَفُّ الدَّهْرَ بِالمَجَنِ

زَهَيْرٌ بن أَبِي سُلْمَى فِي هَرِمٍ: [من البسيط]
__________
11925 - الأبيات في البيان والتبيين: 3/ 127 منسوبة إلى أبي العتاهية.
11926 - البيت في الأوراق قسم الشعراء: 1/ 131 منسوبا إلى أشجع السلمي.
11927 - البيت في ديوان عمر بن أبي ربيعة (صادر): 97.
(8/260)

11930 - قَدْ جَعَل المُبْتَغُونَ الخَيْرَ فِي هَرِمٍ ... وَالسَائِلُونَ إِلَى أبْوَابِهِ طُرُقَا
بَعْدَهُ:
لَو نَالَ حَيٌّ مِنَ الدُّنْيَا بِمَكْرُمَةٍ ... أفُقَ السَّمَاءِ لنَالَتْ كفّهُ الأفُقَا

أَبُو هِلالٍ العَسْكَرِيّ: [من الكامل]
11931 - قَدْ جَلَّ قَدْرُكَ أنْ يُقَاسَ بِكَ امْرُؤٌ ... ما كُلّ مَصْقُولِ الظُّبَى بِحُسَامِ

أَبُو عَبْدُ اللَّهِ بن الحَجَّاجِ: [من السريع]
11932 - قَدْ جُنَّ أضْيَافُكَ مِنْ جُوعِهِمْ ... فَاقْرَأ عَلَيْهِمْ سَوْرَةَ المَائِدَة

[من البسيط]
11933 - قَدْ جُنَّ مَنْ كَانَ مِنْ عَقْلٍ عَلَى ثِقَةٍ ... فَكَيْفَ مَنْ هُوَ مِنْ جَهْلٍ عَلَى خَطَرِ
قَبْلَهُ:
إن كَانَ فَرْطُ جُنُونِي فِيْكَ عِنْدَهُمُ ... ذَنْبِي فَمَا أَنَا مِنْ ذَنْبِي بِمُعْتَذِرِ
قَدْ جُنَّ مَنْ كَانَ مِنْ عَقْلٍ عَلَى ثِقَةٍ. البَيْتُ

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من الطويل]
11934 - قَد حْتُمْ زِنَادَ الحَرْبِ أوَّلَ مَرَّةٍ ... لنا وَخَلَعْتُمُ بَيْنَنَا رِبْقَةَ العَهْدِ

[من السريع]
11935 - قَدْ حِرْتُ فِي تَحْصِيْلِ مَرْضَاتِكُمُ ... فَعَلِّمُونِي كَيْفَ أُرْضِيْكُمُ
قَبْلَهُ:
رِفْقًا بِأرْوَاحٍ مُحِبِّيْكُم ... لا تُتْلِفُوهَا بِتَجَنِّيْكُمُ
__________
11928 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 49، 55.
11931 - البيت في المستدرك على ديوان أبي هلال العسكري: 46.
11932 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 393 الخالدي.
11934 - البيت في الوافي بالوفيات: 17/ 246 منسوبا إلى ابن المعتز.
(8/261)

عِنْدِي أحَادِيْثُ بِقَلْبِي وَلَا ... أشْرَحُهَا مَا بينَ أيْدِيْكُمُ
قَدْ حِرْتُ فِي تَحْصِيْلِ مَرْضَاتِكُمْ. البَيْتُ

جَارِيَةٌ تُعَاتِبُ صَاحِبَهَا: [من البسيط]
11936 - قَدْ حَسَّنَ اللَّهُ فِي عَيْنَيَّ فِعْلَكَ بِي ... حَتَّى أرَى حَسَنًا مَا لَيْسَ بِالحَسَنِ

قَيْسُ بنُ الأسْلَتِ: [من السريع]
11937 - قَدْ حَصَّتِ البَيْضَةُ رَأسِي فَمَا ... أطْعَمُ نَوعًا غَيْرَ تَهْجَاعِ
بَعْدَهُ:
أسْعَى عَلَى حَيِّ بَنِي مَالِكٍ ... كُلُّ امْرِئٍ فِي شَأنْهِ سَاعِي

[من البسيط]
11938 - قَدْ حَصَّ رَأسِي فَتِيْتُ المِسْكِ أخْلِطُهُ ... بِالعَنْبَرِ الوَرْدِ حَتَّى مَا بِهِ شَعْرُ

صُرَّدُرَّ: [من الخفيف]
11939 - قَدْ حَصَلْنَا مِنَ المَعَاشِ كَمَا قِيْ ... لَ قَدِيْمًا: لا عِطْرَ بَعْدَ عَرُوسِ

مُسْلِمُ بنُ الوَلِيْدِ: [من الخفيف]
11940 - قَدْ حَضَيْنَا مِمَّنْ نُحِبُّ بِوَصْلٍ ... أرْغَمَ اللَّهُ آنُفَ الحُسَّادِ
قَوْلُ مُسْلِم بن الوَليْدِ: قَد حَضَيْنَا مِمَّنْ نُحِبُّ بِوَصْلٍ مِن قَصِيْدَةٍ لَطِيْفَةٍ أوَّلُهَا:
وَفَتَاةٍ أبْدَتْ الوُدَّ فِي الحُبِّ ... فَجَازَيْتُهَا بِحُسْنِ الوِدَادِ
أرْسَلَتْ أنْ تَعَالَ وَهْنًا إلَيْنَا وَاخْ ... شَ إِنْ زَرَتْنَا عُيُونَ الأعَادِي
__________
11936 - البيت في الحماسة المغربية: 2/ 971 منسوبة إلى العباس بن الأحنف.
11937 - البيتان في ديوان قيس بن الأسلت: 78.
11938 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 365.
11939 - البيت في ديوان صادر: 120.
11940 - لم ترد في ديوانه.
(8/262)

القنا خَالِيًا لِنَقْضِي لَذَّاتٍ ... وَنَشْفِي حَرَارَةَ الأكْبَادِ
فَتَنَفَّسْتُ ثُمَّ قُمْتُ اشْتِيَاقًا ... وِبِكَفِّي عَضَبٌ طَوِيْلُ البَجَادِ
أتَمَشَّى حَتَّى دَخَلْتُ عَلَيْهَا ... أتَهَادَى أحسِنْ بِذَاكَ التَّهَادِي
وَإِذَا حَوْلَهَا قِيَانٌ حِسَانٌ ... فَقْنَ بِالحُسْنِ كُلَّ حَضْرٍ وَبَادِ
قَدْ طَلَيْنَ النُّحُورَ مِسْكًا ذَكِيًّا ... وَعَقَدْنَ العُقُودَ فِي الأجْيَادِ
قُلْنَ لِي إِذْ رَأينَنِي أتَمَشَّى ... أنْتَ وَاللَّهِ فِتْنَةٌ للعِبَادِ
إِنَّ مَوْلاتَنَا بِحُبِّكَ قَدْ هَامَتْ ... فَمَا تَسْتَلِذُّ طَعْمَ الرُّقَادِ
لَمْ أُجِبْهُنَّ للتَّكَرُّمُ وَالحِلْمِ ... وَإنِّي عَلَى الجوَابِ لَقَادِ
وَتَمَشَّيْنَ خَارِجَاتٍ وَوَلَّيْنَ ... كَعِيْنٍ رَعَيْنَ رَوْضَ البَوَادِي
أخْبَرَتْنِي بِحُسْنِهَا ثُمَّ قَالَتْ ... أَنَا شَمْسُ الضُّحَى وَنُورُ البِلادِ
قُلْتُ إن كُنْتِ أنْتِ شَمْسًا فَإنِّي ... أَنَا بَدْرٌ يَضِيْءُ فِي كُلِّ نَادِ
وَتَنَاوَلْتُهَا بِكَفِّي فَقَالَتْ ... رُمْتَ وَاللَّهِ يَا خَلِيْلِي فَسَادِي
أنْتَ تَبْغِي حَلَّ الإزَارِ وَلَكِنْ ... دُونَ حَلِّ الإزَارِ خَرْطُ القَتَادِ
خَلِّ عِنْ مِئْزَرِي وَدُونَكَ عِقْدِي ... وَسَخَابي تَنَلْ سَبِيْلَ الرَّشَادِ
مَا تَعَوَّدْتُ مَا تُطَالِبُ مِنِّي ... قُلْتُ أَنِّي مُعَوَّدٌ فَاعْتَادِي
ثُمَّ قَالَتْ لَمَّا رَأتْنِي مُجِدٌّ ... لَسْتُ آلُو لِبَذْلِهَا بِاجْتِهَادِ
اقتصدْ سَيِّدِي لِمَرَّةَ أُخْرَى ... لَيْسَ يَبْقَى شَيْءٌ لا بِغَيْرِ اقْتِصَادِ
وَبَكَتْ خِيْفَةً فَرَقَّ فُؤَادِي ... وَهِيَ مِنِّي للخَوْفِ ذَاتُ ارْتِعَادِ
قُلْتُ مَا تَنْقمِيْنَ مِنِّي فَقَالَتْ ... كُفَّ عَنِّي فَقَدْ رَعَبْتَ فُؤَادِي
قُلْتُ لا تقْرِفِي بِذَنْبٍ وَقُومِي ... تَتَلاهَي وَفِي يَدَيْكِ قِيَادِي
قَالَت احلِفْ فَقُلْتُ وَاللَّهِ لا كَانَ ... إِلَى غَيْرِ مَا هَوَيْتِ اعْتِمَادِ
فَدَخَلْنَا قِبَابَهَا فَأفْتَلْنَا بالثَّرَى ... وَالحُجُوبِ وِالأعْقَادِ
وَسَّدَتْنِي يَمِيْنَهَا وَانتَضَتْنِي ... لَيْتَهَا مَا حَيِيْتُ كَانَتْ وسَادِي
قُلْتُ لَمَّا لَثَمْتُهَا وَسَقَتْنِي ... شِرْبَةً بَرَّدَنْ عَلَيَّ فُؤَادِي
(8/263)

أنْتِ وَاللَّهِ أطْيَبُ النَّاسِ طُرًّا ... فَسَقَاكِ الإلَهُ صَوْبَ الغَوَادِي
مَا أُبَالِي إِذَا حَظِيْتُ بِكُمْ يَا سِحْ ... رُ أنْ لا أفُوزُ يَوْمَ المَعَادِ
ثُمَّ نَادَى فِي الصُّبْحِ مِنَّا مُنَا ... دٍ قَطَعَ اللَّهُ ظَهْرَ ذَاكَ المُنَادِي
فَاعْتَنَقْنَا ثُمَّ انتحَبْنَا طَوِيْلًا ... وَافْتَرَقْنَا مِنَّا عَلَى مِيْعَادِ
يا لَهَا لَيْلَةً جَرَتْ بِسُعُودٍ ... غَيْرُ نَحْسٍ لِطَارِقِ مُرْتَادِ
قَدْ حَضيْنَا مِمَّنْ نَحِبُّ بِوَصْلٍ. البَيْتُ
وَمُسْلِم بن الوَليْدُ هُوَ المُلَقَّبُ بِصَرِيْعِ الغَوَانِي.

القَاضِي الأرْجَانِيُّ: [من البسيط]
11941 - قَدْ حَلَّتْ اللَّاتُ بَيْتَ اللَّهِ ثُمَّ غَدَتْ ... اللَّاتُ زَائِلَةٌ واللَّهُ لَمْ يَزَلِ

جَرِيْرٌ: [من البسيط]
11942 - قَدْ خِفْتُ مَن لَمْ يَكُنْ يَجْنِى جِنَايَتكمْ ... مَا كُنْتِ أوَّلَ مَوْثُوقٍ بِهِ خَانَا

يَصِفُ فَرَسًا بِسُرْعَةِ الجَرْي شُدَّةَ الحَرَكَة:
11943 - قَدْ خَلَّفَ الرِّيْحَ حَسْرَى وَهِيَ تَبَعُهُ ... وَمَرَّ يَخْتَطِفُ الأبْصَارَ وَالنَّظَرَا
وَمِنْ بَابِ (قَدْ) قَوْلُ ابْنُ حَيُّوسٍ مِنْ مَرْثِيَةٍ (1):
يَطْمَعُ النَّاسُ فِي البَقَاءِ وَتَأبَى ... نُوَبٌ تُسَكِّبُ النُّفُوسَ اغْتِصَابَا
وَمَتَّى تَرْعَوَي حَوَادِثُ دَهْرٍ ... دَأبُهَا أنْ تُفَرِّقَ الأحْبَابَا
غِيَرٌ لَو نَحَتْ غَرَابًا إِذَا شَابَ ... وَلَو صَافَحَتْ حَدِيْدًا لَذَابَا
قَدَرُ اللَّهِ لا يُغَالَبُ إن حُمَّ ... فَصبْرًا لِحُكْمِهِ وَاحْتِسَابَا
البَيْتُ الفَرْدُ
__________
11941 - البيت في ديوان الأرجاني: 2/ 1209.
11942 - البيت في ديوان جرير: 594.
11943 - البيت في العقد الفريد: 1/ 148 منسوبا إلى أبي العتاهية.
(1) الأبيات في ابن حيوس: 143.
(8/264)

وَمِنْ بَابِ (قَدَّرَ) قَوْلُ إبْرَاهِيْمُ بن العَبَّاسِ الصُّوليُّ فِي ابنِ الزَّيَّاتِ يَهْجُوهُ (1):
قَدَّرْتَ فَلَمْ تَضْرُرْ عَدُوًّا بِقُدْرَةٍ ... وَسَمَتْ بِهَا إخْوَانَكَ الذِّلَّ وَالرُّغْمَا
وَكُنْتَ مَلِيًّا بِالَّتِي قَدْ يَعَافُهَا ... مِنَ النَّاسِ مِنْ بَابِي الدَّنِيَّةَ وَالذَمَّا
وَمِنْ بَابِ (قدر) قَوْلُ ابْنُ الرُّومِيّ فِي رِقَافٍ (2):
قَدْ زُفَّتِ الشَّمْسُ إِلَى البَدْرِ ... يَا لَكَ مِنْ قَدَرٍ وَمِنْ قَدْرِ
يَا دُرَّةَ البَحْرِ أنعمي إِنَّمَا ... أُخْرِجَتْ مِنْ بَحْرٍ إِلَى بَحْرِ
لا زِلْتِ تَأوِيْنَ إِلَى ظِلِّهِ ... مَا آوَتِ الدُّنْيَا إِلَى الدَّهْرِ
وَقَالَ أَيْضًا فِي مِثْلِهِ (3):
زُفَّتْ إِلَى بَدْرِ الدُّجَى الشَّمْسُ ... وَلاحَ سَعْدٌ وَخَبَا نَحْسُ
وَأقْبَلَتْ نَفْسٌ إِلَى مُنْيَةٍ ... بِمِثْلِهَا تَغْتَبِطُ النَّفْسُ
سَيِّدَةٌ تُهْدَى إِلَى سَيِّدٍ ... لَمْ يُمْسِ فِي سُؤْدَدِهِ لَبْسُ
ذَلِكَ عُرْسُ الدَّهْرُ مِنْ أجْلِهِ ... حَنَّ غَدٌ وَالْتَفَتَ الأمْسِ

[من البسيط]
11944 - قَدَّمْتَ وَعْدًا كَرِيْمًا قَدْ وَثِقْتُ بِهِ ... فَهَلْ يَكُونُ لِذَاكَ الوَعْدِ إتْمَامُ
قَبْلَهُ:
يَا سَيِّدًا طَبْعُهُ فَضلٌ وَإنْعَامُ ... وَرَأيُهُ عِنْدَ فَصلِ الحُكْمِ صَمْصَامُ
وَالنَّجْحُ فِي كُلِّ أمْرٍ مِنْهُ مُتَّصِلٌ ... كَأَنَّ تَدْبِيْرَهُ وَحْيٌ وَإلْهَامُ
قَدَّمْتَ وَعْدًا كَرِيْمًا. البَيْتُ

الأحْوَصُ: [من الكامل]
__________
(1) البيتان في الطرائف الأدبية (الصولي): 165.
(2) الأبيات في ديوان ابن الرومي: 2/ 51.
(3) الأبيات في ديوان ابن الرومي: 2/ 199.
(8/265)

11945 - قَدِّمْ لِنَفْسِكَ صَالِحًا وَاعْمَلْ عَلَى ... عِلْمٍ فَلَيْسَ إِلَى الخُلُودِ سَبِيْلُ
بَعْدَهُ:
إِنَّ أَمِنَ آمَنَ الزَّمَانَ وَقَدْ رَأى ... غِيَرَ الزَّمَانِ وَصَرْفَهُ لَجَهُولُ

[من البسيط]
11946 - قَدِّمْ لِنَفْسِكَ قَبْلَ المَوْتِ فِي مَهَلٍ ... فَإنَّ حَظَّكَ بَعْدَ المَوتِ مُنْقَطِعُ

أَبُو الفَتح البُسْتِي: [من الخفيف]
11947 - قَدِّمُوا البِرَّ تَسْتَفِيْدُوا مِنَ الشُّكْ ... رِ كِفَاءً لِذَلِكَ التَّقْدِيْمِ

بُنْدَارُ بنُ الحُسَيْنِ: [من مخلع البسيط]
11948 - قَدْ ذُقْتُ حُلْوًا وَذُقْتُ مُرًّا ... كَذَاكَ عَيْشُ الفَتَى ضُرُوبُ

مُحَمَّد بنُ حازِمٍ: [من الكامل]
11949 - قَدْ ذُقْتَنِي فَوَجَدْتَنِي مُرًّا ... وَبَلَوْتَنِي فَوَجَدْتَنِي حُرَّا

البُحْتُرِيُّ: [من الخفيف]
11950 - قَدْ ذَمَمْنَا مِنْ دَهْرِنَا مَا حَمِدْنَا ... وَسَخِطْنَا مِنْ عَيْشِنَا مَا رَضِيْنَا

[من الكامل]
11951 - قَدْ رَابَنِي غَمَزَاتُ قَوْمكَ مِثْلَمَا ... رَابَ العَلِيْلَ تَغَامُزُ العُوَّادِ
__________
11945 - البيتان في ديوان الأحوص: 219.
11946 - البيت في مجمع الحكم: 10/ 169 منسوبا إلى محمد بن عبد اللَّه البغدادي.
11947 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي: 347.
11948 - البيت في سير أعلام النبلاء: 12/ 193.
11949 - البيت في ديوان محمد بن حازم: 55.
11950 - البيت في ديوان البحتري: 4/ 2165.
11951 - عجز البيت في قلائد العقيان: 1/ 158.
(8/266)

الزِّبْرِقَانُ بنُ بَدْرٍ: [من مجزوء الكامل]
11952 - قَدْ رَامَنِي الأعْدَاءُ قَبْلَكَ ... فَامْتَنَعْتُ مِنَ المَظَالِمِ
قَبْلَهُ:
أبْقَى الحَوَادِث مِنْ خَلِيْ ... لكَ مِثْلَ جَنْدَلَةِ المُزَاحِمْ
قَدْ رَامَنِي الأعْدَاءُ قَبْلكَ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
صُلْبًا إِذَا خَارَ الرِّجَا ... لُ أبَلُّ مُمْتَنِعُ الشَّكَايِمْ
حَدَّثَ العُتْبِيُّ قَالَ: مَرِضَ مُعَاوِيَةَ مَرْضَةً، فأرْجَفَ مَصْقلةُ بنُ هُبَيْرَةَ بِهِ فَحَمَلَهُ زِيَادٌ إِلَى مُعَاوِيَةَ وَكَتَبَ مَعَهُ: أَنَّ مَصْقَلَةَ بنُ هُبَيْرَةَ يَجْتَمِعُ إلَيْهِ مُرَّاقُ العِرَاقِ يُرْجِفُونَ يا أمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ وَقَدْ حَمَلْتهُ إِلَى بَيْنَ يَدَيْهِ لِيَرَى فِيْهِ رَأيَهُ فَوَصَلَ مَصْقلةُ وَقَدْ بَرِئ مُعَاوِيَةَ فَلَمَّا دَخَل عَلَيْهِ أَخَذَ بِيَدِ مَصْقلَة وَقَالَ: أبْقَى الحَوَادِثُ مِنْ خَلِيْلَكَ. الأبْيَاتُ الثَّلاثَةُ، ثُمَّ جَذَبَهُ فَسَقَطَ، فَقَالَ مَصْقلةُ: يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ قَدْ أبْقَى اللَّهُ منك بَطْشًا وَحِلْمًا رَاجِحًا وَكَلاءً وَمَرْعًى لِوَليِّكَ، وَسُمًّا نَاقعًا لِعَدُوِّكَ. وَلَقَدْ كَانَتْ الجاهِليَّةُ فَكَانَ أبُوكَ سَيِّدًا، وَأصْبَحَ المُسْلِمُونَ اليَومَ وَأَنْتَ نِعْمَ الأمِيْرِ لَهُمْ. فَرَدَّهُ مُعَاوِيَةَ فَقَالَ: زَعِمْتُمْ كَبرَ وَضَعُفَ وَاللَّهِ لَقَدْ جَبَذَنِي جَبْذَةً كَادَ يكْسِرُ مِنِّي عُضْوًا، وَغَمَزَ يَدِي غَمْزَةً كَادَ يَحْطِمُهَا.

يَحْيَى بنُ خَالِدٍ البَرْمَكِي: [من الرمل]
11953 - قَدْ رَأيْنَاكَ فَمَا أعْجَبْتَنَا ... وَبَلَوْنَاكَ فَلَمْ نَرْضَ الخَبَرْ

ابْنُ الرُّوميّ: [من المنسرح]
11954 - قَدَرْتَ أنْ تُنْفِقَ الزُّيُوفَ عَلَى ... طُولِكَ لا أنْ يُزَيِّفَ الوضِحُ

الحَصْكَفِيُّ: [من مجزوء الكامل]
__________
11952 - الأبيات في جمهرة خطب العرب: 2/ 292 منسوبة إلى معاوية.
11953 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 225.
11954 - البيت في ديوان ابن الرومي: 1/ 341.
(8/267)

11955 - قَدَرٌ تَسَاوَى الهِرُّ فِي ... أعْرَاضهِ وَالجوْزهِرُّ

الرَضيّ المَوْسَوِيُّ: [من الكامل]
11956 - قَدْ رَضِيَ المَقْتُولُ كُلَّ الرِّضَا ... وَاعَجَبَا لِمَ سِخْطُ القَاتِلِ

البُحْتُرِيُّ: [من الكامل]
11957 - قَدَرٌ عَدَتْ فِيْهِ الحَوَادِثُ طَورَهَا ... وَتَجَاوَزَتْ أقْدَارَهَا الأيَّامُ
أبْيَاتُ البُحْتُرِيِّ يَرْثِي أبَا سَعِيْدٍ مُحَمَّد بن يُوسُفَ الثِّغْرِيَّ أوَّلُهَا:
أنْظُرْ إِلَى العَلْيَاءِ كَيْفَ تُضَامُ ... ومَآتِمِ الأحْسَابِ كَيْفَ تُقَامُ
حُطَّتْ سُرُوجُ أَبِي سَعِيْدٍ وَاغْتَدَتْ ... أسْيَافُهُ دُونَ العَدُوِّ تُشَامُ
أيْنَ العَبُوسُ المُشْمَئِزُّ إِذَا رَأى ... جَفْنًا وَأيْنَ الأبْلَجُ البسَّامُ
سَكَنَ العُلا أوْدَى فَهُنَّ ثَوَاكِلٌ ... وَأبُو العُفَاةِ ثَوَى فَهُمْ أيْتَامُ
يَا صَاحِبَ الجَدَثِ المُقِيْمِ بِحُفْرَةٍ ... مَا للأنِيْسِ بِحُجْزَتَيْهِ مَقَامُ
قَبْرٌ تَكَسَّرُ فَوْقَهُ سُمْر القَنَا ... مِنْ لَوْعَةٍ وَتُشَقَّقُ الأعْلامُ
فَعَلَيْكَ يَا حِلْفَ النَّدَى وَعَلَى النَّدَى ... مِنْ ذَاهِبَيْنِ تَحِيَّةٌ وَسَلامُ
تَسْتَقْصَرُ الأكْبَادُ وَهِيَ نَضِيْجَةٌ ... وَيُذَمُّ فَيضُ الدَّمْعُ وهُوَ سِجَامُ
مَا كُنْتُ أحْسَبُ أَنَّ عِزَّكَ يَرْتَقِي ... بِالنَّائِبَاتِ وَلَا حِمَاكَ يُرَامُ
قَدَر عَدَتْ فِيْهِ الحَوَادِثُ طَورَهَا. البَيْتُ

الأحْوَصُ: [من البسيط]
11958 - قَدْ زَادَنَا كَلَفًا فِي الحُبِّ أنْ مُنِعَتْ ... أحَبُّ شَيْءِ إِلَى الإنْسَانِ مَا مُنِعَا
قَولُهُ وَحَبَّ شَيْئًا أرَادَ وَاحْبِبْ بِشَيْءٍ. وَقَالَ الأصْمَعِيُّ أحُبَّ شَيْءٍ وَهُوَ الأمْثَلُ وَمَا مُنِعَا فِي مَوْضِعِ رَفْعٍ لأَنَّهُ خَبَرُ المُبْتَدَأُ.
__________
11956 - البيت في خزانة الأدب: 1/ 427.
11957 - الأبيات في ديوان البحتري: 3/ 1950.
11958 - البيت في ديوان الأحوص: 195.
(8/268)

11959 - قَدْ زَالَ مُلْكُ سُلَيْمَانَ فَعَاوَدَهُ ... وَالشَّمْسُ تَنْحَطُّ فِي المَجْرَى وَتَرْتَفعُ

صُرَّدُرَّ: [بن الكامل]
11960 - قَدْ زَانَ مَخْبَرَهُ بِأجْمَلِ مَنْظَرٍ ... وَأعَانَ مَنْظَرَهُ بِأحْسَنِ مَخْبَرِ

بَشَّارٌ: [من البسيط]
11961 - قَدْ زُرْتنَا زَوْرَةً فِي الدَّهْرِ وَاحِدَةً ... ثَنِّي وَلَا تَجْعَلِيْهَا بَيْضَةَ الدِّيْكِ
فِي المَثَلِ: بَيْضَةُ الدِّيْكِ وَبَيْضَةُ العُقرِ. يُضْرَبُ للشَّيْءِ يَكُونُ مَرَّةً وَاحِدَةً؛ لأنَّهَمْ يَزْعُمُونَ أَنَّ الدِّيْكَ يَبيْضُ فِي عُمْرِهِ كُلِّهِ مَرَّةً وَاحِدَةً. وَبَيْضَةُ العُقرِ وَبَيْضُ الأنُوقِ وَالأبْلَقُ العَقُوقُ كُلُّ ذَلِكَ يُضْرَبُ لِمَا لا يَكُونُ. فَبَيْضةُ العُقْرِ: بَيْضَةُ العَاقِرِ، وَالعَاقِرُ لا تَبيْضُ، وَبَيْضُ الأنُوقِ: بَيْضُ ذَكَرِ الرَّخْمِ، والذَّكَرُ لا يَبيْضُ، وَالأبْلَقُ العَقُوقُ: حِصَنُ السّمَؤلِ، وَهُوَ مُمْتَنِعٌ كل مَنْ يَطْلبُهُ.
أبْيَاتُ بَشَّارٍ أوَّلُهَا:
يَا قُرَّةَ العَيْنِ إنِّي لا أُسْمِيْكِ أكْنِي ... بِأُخْرَى أُسَمِّيْهَا وَأعْنِيْكِ
أخْشَى عَلَيْكَ مِنَ الجارَاتِ حَاسِدَةً ... أو سَهْمَ غَيْرَانَ يَرْمِيِنِي وَيَرْمِيْكِ
قَدْ زُرتنَا زَوْرَةً فِي العُمْرِ وَاحِدَةً. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
لَولا الرَّقِيْبَانِ إِذْ وَدَّعْتِ رَائِحَةً ... قَبَّلْتُ فَاكِ وَقلْتُ النَّفْسُ تَفْدِيْكِ
يَا أطْيَبَ النَّاسِ رِيْقًا غَيْرَ مُخْتَبَرٍ ... إِلَّا شَهَادَةُ أطرَافِ المَسَاوِيْكِ
كُوْنِي لنَا جنَةً نَلْقَى مَنَاعِمَهَا ... حَتَّى نَكُونُ كَبَرْدِ المَاءِ نَسْقِيْكِ
يَا رَحْمَةَ اللَّهِ حِلِّي فِي مَنَازِلِنَا ... حَيِّ بِرَائِحَةِ الفِرْدَوْسِ مِنْ فِيْكِ
يَسُرّنِي وَجْهُكِ المَنْصُورُ مُقْبِلَةً ... فَإنْ تَوَلَّيْتِ رَاقَتْنِي تَوَالِيْكِ
يَا لَيْتَنِي كُنْتُ عَيْنًا تَهْجَعِيْنَ بِهَا ... وَأذْنَ جَارِيَةٍ بَاتَتْ تُنَاجِيْكِ
__________
11959 - البيت في المنتحل: 255.
11960 - البيت في ديوان صردر: 68.
11961 - الأبيات في ديوان بشار بن برد: 40/ 123 - 124.
(8/269)

إِنَّ الَّذِي رَاحَ مَغْبُوطًا بِنِعْمَتِهِ ... كَفٌّ تَمسُّكِ أو كَفذٌ تُعَاطِيْكِ
لَقَدْ تَمَنَّيْتُ أنْ ألْقَاكِ خَالِيَةً ... فَلَيْتَ شِعْرِي هَلْ ذَا مِنْ أمَانِيْكِ
مَا لِي رَأيْتُكِ بِالعِصْيَانِ مُولَعَةً ... وَقَدْ حَلَفْتُ يَمِيْنًا لا أُعَاصِيْكِ
أغْرَاكِ بِالبُخْلِ قَلْبٌ لا يَلِيْنُ لَنَا ... فَلَيْتَهُ مَرَّةً بِالجُّودِ تُغْرِيْكِ
قَالَتْ مُلِكْتَ وَلَمْ تَمْلِكْ فَقُلْتُ لَهَا ... مَا كُلُّ مَالِكَةٍ تَرْوِي بِمَمْلُوكِ
إِذَا بَخِلْتِ وَقَدْ تُعْطِيْنَ مِنْ سِعَةٍ ... فَمَنْ يُؤَمِّلُ مَعْرُوفَ الصَّعَالِيْكِ؟

الغَزِّيُّ: [من ال. . .]
11962 - قَدْ زَيَّفَ الدُّرَّ فِي شَوَارِدِهِ ... وَغَرَّقَ البَحْرَ بَحْرٌ مِنْ نَدَاهُ هَمَا

[من الكامل]
11963 - قَدْ زَيَّنُوا أحْسَابَهُمْ بِسَمَاحِهِمْ ... لا خَيْرَ فِي حَسَبٍ بِغَيْرِ سَمَاحِط

العَبَّاسُ بن الأحْنَفُ: [من البسيط]
11964 - قَدْ سَحَبَ النَّاسُ أذْيَالَ الظُّنُونِ بِنَا ... وَفَرَّقَ النَّاسُ فِيْنَا قَوْلَهُمْ فَرِقَا
بَعْدَهُ:
فَكَاذِبٌ قَدْ رَمَى بِالظَّنِّ غَيْرَكُمُ ... وَصَادِقٌ لَيْسَ يَدْرِي أَنَّهُ صَدَقَا
تَمَثَّلَ بِهِمَا بَعْضُ مَشَايِخِ الصُّوفِيَّةِ.
قَوْلُ العَبَّاسِ بنِ الأحْنَفِ: وَصَادِقٌ لَيْسَ يَدْرِي أَنَّهُ صَدَقَا. أخَذَهُ مُحَمَّد بن أُمَيَّةَ فَقَالَ (1):
أيَشْغَلَنَّ الوَرَى عَنَّا بِأنْفُسِهِمْ ... مَا لِذَا النَّاسِ إِلَّا شَأنُنَا وَطَرُ
قَوْمٌ رَمَوا غَيْرُ مَنْ آوَى بِظنِّهِم ... وَآخَرُونَ أَصَابُوهُ وَمَا شَعَرُوا
وَأخَذَ ابْنُ الأعْرَابِيُّ فَقَالَ:
__________
11963 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 408.
11964 - البيتان في ديوان العباس بن الأحنف: 224.
(1) البيت الثاني في محاضرات الأدباء: 2/ 109.
(8/270)

ألا يَا شَقَاءَ النَّفْسِ لَيْسَ بِعَالِمٍ ... بِهِ النَّاسُ حَتَّى يَعْلَمُوا لَيْلَةَ القَدْرِ
سِوَى رَجْمِهِمْ بِالظَّنِّ وَالظَّنُّ مُخْطِئٌ ... مِرَارًا وَمِنْهُمْ مَنْ يُصيْبُ وَلَا يَدْرِي
وَأخَذَهُ ابْنُ المُعْتَزِّ فَقَالَ (1):
لَمَّا رَأيْتُ الحُبَّ يَفْضَحُنِي ... وَنَمَتْ عَلَيَّ شَوَاهِدُ الصَّبِّ
ألْقَيْتُ غَيْركَ فِي ظُنُونِهِم ... فَسَرَّتْ وَجْهَ الحَبِيْبِ بِالحُبِّ
وَقَالَ ابْنُ شَمْسُ الخِلافَةِ:
صُنْتُ سِرِّي وَرَجَّمَ النَّاسُ ظَنًّا ... فَهُم بَيْنَ مُخْطِئٍ وَمُصِيْبِ
وَكَتَمْتُ الهَوَى بِجَهْدِيَ عَنْهُم ... فَاسْتَدَلُّوا بِأدْمُعِي وَشُحُوبِي
أوَّلُهَا مَنْقُولٌ مِنْ خَطِّهِ رَحَمَهُ اللَّهُ:
هَذِهِ لَوْعَتِي وَهَذَا نَحِيْبِي ... فَتَعَطَّفْ عَلَى المُعَنَّى الكَئِيْبِ
يَا نَعِيْمَ العُيُونِ أيُّ شَقَاءٍ ... أنْتَ مِنَّا لأنْفُسٍ وَقُلُوبِ
رُعْتَنِي بِالبعَادِ بَعْدَ التَّدَانِي ... فَأتَانِي المَكْرُوهُ مِنْ مَحبُوبِي
وَجَعَلْتَ الصُّدُودَ مِنْكَ لِحِيْنِي ... يَا نَصيْبِي مَنَ الأنَامِ نَصِيْبي
هَلْ لِسَقْمِ الجفُونِ أمْ لِسَقَامٍ ... أوْرَثتهُ قُلُوبُنَا مِنْ طِيبِ
أمْ لِشَاكِي تَحَيُّفٍ مِنْ مُجِيْرٍ ... أمْ لِرَاجِي تَعَطُّفٍ مِنْ مُنِيْبِ
صنْتُ سِرِّي وَرَجَّم النَّاسُ ظنًّا. البَيْتَانِ.
يَقُوْلُ فِي المَدْحِ مِنْهَا:
مَلِكُ قَدْ خَلَّا نَدَاهُ مِنَ المَنِّ ... وَغُفْرانُهُ مِنَ التَّثْرِيْبِ
وَلَدَيْهِ جُودٌ وَبَأسٌ شَدِيْدٌ ... فَهْوَ غَيْثُ الجَدُوبِ لَيْثُ الحُرُوبِ
أبْيَضُ الوَجْهِ فِي سَوَادِ المُنَا ... بَاسِمِ الثَّغْرِ فِي قُطُوبِ الخُطُوبِ
يَتَلَقَّى عُفَاتَهُ مِنْهُ بِشرٌ مَذْهَبٌ ... كُلَّمَا بِهِم مِنْ لغُوبِ
__________
(1) البيتان في ديوان ابن المعتز (الإقبال): 83.
(8/271)

يَقُوْلُ مِنْهَا:
أيُّهَا السَّيِّدُ الَّذِي فَاقَ مَجْدًا ... وَفَخَارًا فَمَا لَهُ مِنْ ضرِيْبِ
جُرَّ ذَيْلًا عَلَى المَجَرَّةِ وَاسْحَبْهُ ... اعْتِلاءً عَلَى السَّحَابِ السَّكُوبِ
أنتمْ خِيْرَةُ الأنَامِ فَدُومُوا ... آخِرَ الدَّهْرِ يَا بَنِي أيُّوبِ
وَاسْلَمُوا أيُّهَا الكِرَامُ لِعَافٍ ... طَالِبٍ أو لِخَائِفٍ مَطْلُوبِ

زُهَيْرٌ المِصْرِيُّ: [من مجزوء الكامل]
11965 - قَدْ سَرَّنِي هَذَا الَّذِي ... بِي مِنْ ضَنًى إن كَانَ سَرَّك
بَعْدَهُ:
إن كَانَ ذَلِكَ عَنْ رِضا ... كَ وَقَدْ عَلِمْتَ بِهِ فَأمْرَكْ
أو كَانَ قَصْدُكَ فِي الهَوَى ... قتلِي يُطِيْلُ اللَّهُ عُمْرَكْ

إبْرَاهِيْمُ بن المَهْدِيِّ: [من البسيط]
11966 - قَدْ شَابَ رَأسِي وَرَأسُ الحِرْصِ لَمْ يَشِبِ ... إِنَّ الحَرِيْصَ مِنَ الدُّنْيَا لَفِي تَعَبِ
بَعْدَهُ:
مَا لِي أرَانِي إِذَا طَالَبْتُ مَرْتَبَةً ... وَنلْتُها طَمَحَتْ عَنِّي إِلَى رُتَبِ
قَدْ يَنْبَغِي لِي مَهْما حُزْتُ مِنْ أدَبٍ ... أنْ لا أُخَوِّضَ فِي أمْرٍ يُقَصِّرُ بِي
لَو كَانَ يَصْدُقُنِي ذِهْنِي بِفِكْرَتِهِ ... مَا اشْتَدَّ غَمِّي عَلَى الدُّنْيَا وَلَا تَعَبِي
أسْعَى وَأجْهَدُ فِيمَا لَسْتُ أدْركُهُ ... المَوْتُ يَقْدَحُ فِي زِنْدِي وَفِي عَصَبِي
قَدْ يُرْزَقُ المَرْءُ لَمْ تَتْعَبْ رَوَاحِلُهُ ... وَيُصرَفُ الرِّزْقُ عَنْ ذِي الحِيْلَةِ النَّصبِ
وَخِصْلَةٍ لَيْسَ فِيْهَا مَنْ يُنَازِعُنِي ... الرِّزْقُ أرْوَغُ شَيْءٍ عَنْ ذَوِي الأدَبِ
وَمِثْلُهُ قَوْلُ آخَرَ: [من البسيط]
__________
11965 - الأبيات في ديوان البهاء زهير: 108.
11966 - الأبيات في تاريخ بغداد (بشار): 7/ 68.
(8/272)

يَا طَالِبَ الرِّزْقِ فِي البُلْدَانِ مُجْتَهِدًا ... أتْعَبْتَ نَفْسَكَ حَتَّى شَفَّكَ النَّصَبُ
تَسَعَى لِرِزْقٍ كَفَاكَ اللَّهُ هِمَّتَهُ ... إرْفِقْ فَرِزْقكَ لا يَأتِي بِهِ الطَّلَبُ
قَدْ يُرْزَقُ المَرْءُ لَمْ تَتْعَبْ رَوَاحِلُهُ ... وَيُصْرَفُ الرِّزْقُ عَمَّنْ دَأبُهُ التَّعَبُ
أَخَذَ هَذَا البَيْت مِنْ إبْرَاهِيْمُ بن المَهْدِيّ أو كَأَنَّهُ تَضْمِيْنُ. بل هُوَ سَلْخٌ وَاهْتِدَامٌ.

ابْنُ حَيُّوسٍ: [من البسيط]
11967 - قَدْ شَاعَ مَجْدُكَ فَهْوَ أشْهَرُ فِي الوَرَى ... مِنْ أنْ يَرومَ لَهُ عِدَاكَ جُحُودَا

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
11968 - قَدْ شَرَّفَ اللَّهُ أرْضًا أنْتَ سَاكِنُهَا ... وَشَرَّفَ النَّاسَ إِذْ سَوَّاكَ إنْسَانَا

زُهَيْرٌ المِصْرِيُّ: [من مجزوء الكامل]
11969 - قَدْ صَحَّ عِنْدِي مَا جَرَى ... فَدَع اللَّجَاجَةَ وَالمِرَا
بَعْدَهُ:
كَمْ قَدْ كَتَمْتَ فَلَمْ يُفِدْ ... حَتَّى دَرَى بِكَ مَنْ دَرَى
يَا غَافِلًا عَنْ نَفْسِهِ ... أخَذَتْكَ ألْسِنَةُ الوَرَى
السَّهْلُ أهْوَنُ مَسْلَكًا ... فَدَعِ الطَّرِيْقَ الأوْعَرَا
وَاعْلَمْ بِأنَّكَ مَا تَقُلْ ... فِي النَّاسِ قَالُوا أكْثَرَا
فَاحْفَظْ لِسَانَكَ تَسْتَرِحْ ... فلقد كَفَى ما قَدْ جَرَى
وَلَقَدْ نَصَحْتكَ وَاجْتَهَد ... تُ وَأَنْتَ بَعْدُ وَمَا تَرَى

[من البسيط]
11970 - قَدْ صَحَّ عِنْدِي وَخَيْرُ القَوْلِ أصْدَقُهُ ... أَنَّ الفُرَاقَ لأهْلِ العِشْقِ قَتَّالُ
__________
11967 - البيت في شعر ابن حيوس: 232.
11968 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 231.
11969 - الأبيات في ديوان البهاء زهير: 119.
(8/273)

أَبُو بَكْر الخَوَارِزْمِيُّ: [من الكامل]
11971 - قَدْ صَفَّقَ الشَّيْطَانُ يَوْمَ وِلادِهِ ... طَرَبًا وَقَالَ فَتَنْتُ أمُّةَ أحْمَدِ

11972 - قَدْ ضَلِلْنَا فِي دُجَى لَيْلِ الهَوَى ... فَانْظُرُونَا نَقْتَبِسَ مِنْ نُورِكُمْ

عَيْنُونُ المَعَرِّيُّ: [من مخلع البسيط]
11973 - قَدْ ضَمِنَ اللَّهُ للبَرَايَا ... رِزْقَهُمْ فَالعَنَاءُ حُمْقُ
قَبْلَهُ:
لا تمْسِ فِي بَلْدَةٍ ضيَاعًا ... حيثُ حَيَاةٌ فَثَمَّ رِزْقُ
قَدْ ضَمِنَ اللَّه للبَرَايَا. البَيْتُ
هُوَ أَبُو بَكْرٍ عَيْنُونُ بن عَبْدِ اللَّهِ بن رَحْمُونَ الخَوْلانِيُّ المَعَرِّيُّ.

[من الرجز]
11974 - قَدْ طَابَ وِرْدُ المَوْتِ مَرْوَانُ فَرِدْ ... لا خَيْرَ فِي طُولِ الحَيَاةِ فِي نَكَدْ

[من الكامل]
11975 - قَدْ طَالَ تَكْرَارِي إلَيْكَ بِحَاجَتِي ... وَعَلَى الكَرْيِمِ تُحَمَّلُ الأثْقَالِ

زُهَيْرُ المِصْرِيُّ: [من مجزوء الكامل]
11976 - قَدْ طَالَ فِي الوَعْدِ الأمَدْ ... وَالحُرُّ يُنْجِزُ مَا وَعَدْ
بَعْدَهُ:
وَوَعَدْتِنِي يَومَ الخَمِيْسِ ... فَلا الخَمِيْسُ وَلَا الأحَدْ
__________
11971 - البيت في مجلة المجمع العلمي: 4/ 75، 18.
11973 - البيتان في خريدة القصر: 2/ 826 منسوبين إلى المقرئ الخولاني.
11974 - البيت في التعازي والمراقي: 249.
11976 - الأبيات في ديوان البهاء زهير: 79.
(8/274)

وَإِذَا اقْتَضيْتكَ لَمْ تَرِدْ ... عَنْ قَولِ أيْ وَاللَّهِ غَد
فَأَعُدُّ أيَّامًا تَمُرُّ ... وَقَدْ ضَجِرْتُ مِنَ العَدَد
وَتَقُولُ أوْصَيْتُ الخَطِيْبَ ... فَهَلْ نَفُوهُ مِنَ البَلَد
وَإِذَا اتَّكلْتَ عَلَى الخَطِيْبِ ... فَمَا اتَّكلْتَ عَلَى أحَد

المُعْتَمِدُ صَاحِبُ المَغْرِبِ: [من السريع]
11977 - قَدْ طَالَ لَيْلُ الهَجْرِ فَاجْعَلْ لَنَا ... وَصْلَكَ فِي آخِرِهِ فَجْرَا

[من المنسرح]
11978 - قَدْ طَلَبَ النَّاسُ مَا طَلَبْتَ فَمَا ... نَالُوا وَلَا قَارَبُوا وَقَدْ جَهدُوا

[من مجزوء الرمل]
11979 - قَدْ ظَلَمْنَاكَ بِحُسْنِ ... الظَّنِّ يابْعضِ الأنَامِ

أَبُو فِرَاسٍ وَهُوَ فِي الأسْرِ: [من السريع]
11980 - قَدْ عَذُبَ المَوْتُ بِأفْوَاهِنَا ... وَالمَوْتُ خَيْرٌ مِنْ مَقَامِ الذَّلِيْلِ
بَعْدَهُ:
إنَّا إِلَى اللَّهِ لِمَا نَابَنَا ... وَفِي سَبِيْلِ اللَّهِ خَيْرِ السَّبِيْلِ

[من الخفيف]
11981 - قَدْ عَرَفْنَاكَ بِاخْتِيَارِكَ إِذْ كَ ... انَ دَلِيْلًا عَلَى اللَّبِيْبِ اخْتِيَارُه

عَبْدُ العَزِيْزِ بن زُرَارَةَ: [من البسيط]
__________
11977 - البيت في المعتمد بن عباد الملك الشاعر: رسالة ماجستير: 167.
11978 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 53 منسوبا إلى طريح.
11979 - البيت في قرى الضيف: 1/ 163 منسوبا إلى الخوارزمي.
11980 - البيتان في ديوان أبي فراس الحمداني: 78.
11981 - البيت في العقد الفريد: 1/ 4.
(8/275)

11982 - قَدْ عِشْتُ فِي الدَّهْرِ أطْوَارًا عَلَى طُرُقٍ ... شَتَّى فَصَادَفْتُ مِنْهُ اللِّيْنَ وَالفَظَعَا
بَعْدَهُ:
لا يَمْلأُ الهَوْلُ قَلْبِي قَبْلَ مَوْقِعِهِ ... وَلَا يَضِيْقُ بِهِ صدْرِي إِذَا وَقَعَا
كَلَّا لَبَسْتُ فَلا النَّعْمَاءُ تُبْطِرُني ... وَلَا تَجَشَّعْتُ مِنْ لأْوَائِها جَزَعَا

[من الخفيف]
11983 - قَدْ عَلِمْنَا بِمَنْ تَشَاغَلْتَ عَنَّا ... مَنْ يَصِلْهُ الحَبِيْبُ يَجْفُ الصَّدِيْقَا
بَعْدَهُ:
لَيْسَ يَخْفَى عَلَيْكَ هَذَا وَلَكِنْ ... شَهَوَاتُ النُّفُوسِ تُنْسِي الحُقُوقَا
مَثَلٌ مُتَدَاوَلٌ للعَوَامِ يَقُولُونَ: مَنْ لَقَى أحْبَابَه نَسِيَ أصْحَابَهُ.

مَسْلِمُ بنُ الوَلِيْدِ: [من البسيط]
11984 - قَدْ عَوَّدَ الطَّيْرَ عَادَاتٍ وَثِقْنَ بِهَا ... فَهُنَّ يَتْبَعْنَهُ فِي كُلِّ مُرْتَحَلِ

النَّابِغَةُ الذُّبْيَانِيُّ: [من البسيط]
11985 - قَدْ عَيَّرَتْنِي بَنُو ذُبْيَانَ خَشيتَهُ ... وَهَلْ عَلَيَّ بِأنْ أخْشَاكَ مِنْ عَارِ
أغَارَ حِصْنُ بنُ حُذَيْفَةَ عَلَى بَعْضِ أهْلِ الشَّامِ لَمَّا غَزَا بَنِي أسَدٍ وَغَطْفَانَ ثُمَّ نَزَلُوا ذا أُقْرٍ فَنَهَاهُمُ النَّابِغَةُ عَنِ النُّزُولِ بِهِ وَحَذَّرَهُمْ إغَارَةَ المَلِكِ فَعَصوهُ فَبَعَثَ النَّعْمَانَ إلَيْهِم جَيْشًا وَقَدَّمَ عَلَيْهِ ابْنُ الجُّلاحِ الكَلْبِيَّ فَأغَارَ عَلَيْهِم بِذِي أُقُرٍ فَقَالَ النَّابِغَةُ فِي ذَلِكَ:
لَهُمْ نَهَيْتُ بَنِي ذُبْيَانَ عَنْ أُقُرٍ ... وَعَنْ تَرَبُّعُهِمْ فِي كُلِّ إصغَارِ
فَقُلْتُ يَا قَوْمَ إِنَّ اللَّيْثَ مُنْقَبضٌ ... عَلَى بَرَاثنِهِ أو وَثْبَةِ الضَارِي
حَتَّى اسْتَقَلَّ بِجَمْعٍ لا كَفَاءَ لَهُ ... ينفِي الجيُوشَ عَنِ الصَّحْرَاءِ جَرَّارِ
__________
11982 - الأبيات في العقد الفريد: 2/ 329 منسوبة إلى عبد العزيز بن زرارة.
11984 - البيت في ديوان صريع الغواني: 12.
11985 - الأبيات في ديوان النابغة الذبياني: 59، 60، 62.
(8/276)

لا يَخْفُضُ الرَّنَّ عَنْ أرْضٍ ألَمَّ بِهَا ... وَلَا يَضِلُّ عَلَى مِصْبَاحِهِ السَّارِي
قَدْ عَيَّرَتْنِي بَنُو ذَبْيَانَ خَشْيَتَهُ. البَيْتُ
قَالَ خَشِيْتَهُ ثُمَّ قَالَ وَهَلْ عَلَيَّ بِأنْ أخْشَاكَ صَرْفَ المُخَاطَبَةَ مِنَ الغَائِبِ إِلَى الحَاضِرِ.
قَالَ ابْنُ هَرْمَةَ (1):
لَهُ لَحَظَاتٌ عَنْ حَفَا فِي سَرِيْرِهِ ... إِذَا كَرَّهَا فِيْهَا عِقَابٌ وَنَائِلُ
فَأُمُّ الَّذِي آمَنَتْ آمَنَهُ الرَّدَى ... وَأُمُّ الَّذِي حَاوَلَتْ بِالثَّكْلِ ثَاكِلُ
وَالعُرْبُ تُصْرِفُ المُخَاطَبَةَ مِنَ الغَائب إِلَى الحَاضِرِ، وَمِنَ الحَاضِرِ إِلَى الغَائِبِ.
قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ}. فَحَوَّلَ مِنَ المُخَاطَبِ إِلَى الغَائِبِ.

الطَّبْرَخَزِّي: [من الكامل]
11986 - قَدْ غَرَّقَتْ أمْلاكَ حِمْيَرَ فَأرَةٌ ... وَبَعُوْضَةٌ قَتَلَتْ بَنِي كَنْعَانِ

أَبُو الفَتْح البُسْتِيُّ: [من البسيط]
11987 - قَدْ غَضَّ مِنْ أمَلِي أنِّي أرَى عَمَلِي ... أقْوَى مِنَ المُشْتَرِي فِي أوَّلِ الحَمَلِ
بَعْدَهُ:
وَإنَّنِي رَاحِلٌ عَمَّا أُحَاوِلهُ ... كَأنَّنِي أسْتَدِرُّ الحَظَّ مِنْ زُحَلِ

عَبْدُ الرَّحْمَنَ الشَّهْرَزُورِيُّ: [من البسيط]
11988 - قَدْ فَاتَ أمِسِ بِمَا فِيْهِ وَإنَّ غَدًا ... بِمَا تَجِيْءُ بِهِ الأقْدَارُ لَمْ يَلِدِ
بَعْدَهُ:
__________
(1) البيتان في ديوان إبراهيم بن هرمة: 168.
11986 - البيت في التذكرة الحمدونية: 9/ 353 منسوبا إلى الخوارزمي.
11987 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي: 312.
(8/277)

وَاليَومَ فِي النَّزْعِ قَدْ جَاءَ السِّيَاقُ بِهِ ... فَأوْعِهِ مَا يُحَلِّي حَسرَةَ الأبَدِ
قَالَ النَّبِيُّ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأبِي بَكْرٍ الصِّدِيْقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: كَيْفَ أجدُكَ يَا أبَا بَكْرٍ؟ قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أُصْبِحُ فَأقُولُ: لا أمْسِي، وَأمْسِي فَأَقُولُ لا أُصْبِحُ.
فَقَالَ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَلِكَ أمل طَوِيْلٌ يَا أبَا بَكْرٍ، إِنَّمَا هُوَ نَفَسٌ يَصْعَدُ فَلا يَنْزِلُ أو يَنْزِلُ فَلا يَصْعَدُ.

أَبُو العَلاءِ المَعَرِّيُّ: [من السريع]
11989 - قَدْ فُقِدَ الصِّدْقُ وَمَاتَ الهُدَى ... وَاسْتُحْسِنَ الغَدْرُ وَقَلَّ الوَفَا
وَمِنْ بَابِ (قَدْ) قَوْلُ أَبِي الحَسَنِ عَلِيّ بن يَحْيَى المَعْرُوفُ بِابْنِ عِصمَةَ الصَّقلِيِّ المَغْرِبِيِّ:
قَدْ قَالَ سُقْرَاطُ لأصْحَابِهِ ... مَقَالَةً مِنْ لَهْجَةٍ صَادِقَه
مَنْ جَعَلَ الصَّمْتَ لَهُ جُنَّةً ... وُقِيَ سِهَامَ الألْسُنِ النَّاطِقَه
وَقَوْلُ آخَرَ يَرْثِي (1):
قَدْ قُلْتُ للرَّجُلِ المُوَلَّى غَسْلَهُ ... يَوْمَ استَقَلَّ وَكُنْتُ مِنْ نُصَحَائِهِ
جَنِّبْهُ مَاءكَ ثُمَّ غَسِّلْهُ بِمَا ... أبْكَتْ عُيُونَ المَجْدِ مِنْ آلائِهِ
وَأزَلْ أفَاوِيْهَ الحَنُوطِ وَطِيْبَهُ ... عَنْهُ وَحَنَّطْهُ بِطِيْبِ ثنَائِهِ
وَمُرِ المَلائِكَةَ الكِرَامَ بِحَمْلِهِ ... أفَلَسْتَ تَنْظُرْ جَمْعَهُمْ بِإزَائِهِ
لأتُوهُ أعْنَاقَ الرِّجَالِ ... بِحَمْلِهِ مَا فِيْهِنَّ مِنْ نَعْمَائِهِ

أحْمَدُ بنُ فَارِسٍ: [من مخلَعّ البسيط]
11990 - قَدْ قَالَ فِيمَا مَضَى حَكِيْمٌ ... مَا المَرْءُ إِلَّا بِأصْغَرَيْهِ
__________
(1) الأبيات في خريدة القصر: 1/ 85 منسوبة إلى دبيس المدائني.
11990 - الأبيات في معجم الأدباء: 1/ 416 منسوبة إلى أحمد بن فارس.
(8/278)

بَعْدَهُ:
فَقُلْتُ قَوْلَ امْرِئٍ لَبيْبٍ ... مَا المَرْءُ إِلَّا بِدَرْهَمَيْهِ
مَنْ لَمْ يَكُنْ مَعْهُ دِرْهَمَاهُ ... لَمْ تَلْتَفِتْ عِرْسُهُ إلَيْهِ
وَكَانَ مِنْ ذِلَّةٍ حَقِيْرًا ... تَبُولُ سِنَّوْرَةٌ عَلَيْهِ

ابْنُ زُرَيْقٍ الكَاتِبُ: [من البسيط]
11990 م - قَدْ قَسَّمَ اللَّهُ رِزْقَ الخَلْقِ بَيْنَهُمُ ... لَمْ يَخْلُقِ اللَّهُ مِنْ خَلْقٍ يَضَيِّعُهُ

ابْنُ طَرازٍ النَّهْرَوَانِيُّ: [من الخفيف]
11991 - قَدْ قَضَى لِي بِمَا عَلَيَّ وَمَا لِي ... خَالِقِي جَلَّ ذِكْرُهُ قَبْلَ خَلْقِي

[من الخفيف]
11992 - قَدْ قَضَى مَا عَلَيْهِ مَنْ بَلَغَ الجهْ ... دَ وَإِنْ لَمْ يَصِلْ إِلَى مَا أرَادَا

مَنْصُورُ الفَقِيْهُ: [من الكامل]
11993 - قَدْ قُلْتُ إذٍ مَدَحُوا الحَيَاةَ فَأسْرَفُوا ... فِي المَوتِ ألْفُ فَضِيْلَةٍ لا تُعْرَفُ
بَعْدَهُ:
مِنْهَا أمَانُ لِقَائِهِ بِلِقَائِهِ ... وَفِرَاقُ كُلِّ مَعَاشِرٍ لا يُنْصفُ
قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ مَسْعُودِ رَضيَ اللَّهُ عَنْهُ: المَوْتُ خَيْرٌ لِكُلِ برٍ وَفَاجِرٍ. قِيْلَ: وكيف؟ قَالَ: إن كَانَ برًّا، فَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ للأبْرَارِ وإنْ كَانَ فَاجِرًا، لَمْ يَزْدَدْ إثْمًا وَنِكَالًا.

[من البسيط]
11994 - قَدْ قُلْتُ للنَّاسِ إِذْ قَامُوا بشُكْرِكُمْ ... الآنَ أحْسَنْتُمْ أنْ تَحْرِسُوا النِّعَمَا
__________
11990 م - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 4/ 261.
11991 - البيت في وفيات الأعيان: 5/ 223.
11992 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 577.
11993 - البيتان في المحاسن والأضداد: 1/ 338 منسوبين إلى منصور الفقيه.
(8/279)

أَبُو الفَتْح البُسْتِيُّ: [من السريع]
11995 - قَدْ قُلْتُ لَمَّا أنْ قَضَى نَحْبَهُ ... لا رَدَّكَ الرَّحْمَانُ مِنْ هَالِكِ
بَعْدَهُ:
أَمَّا فَقَدْ فَارَقْتَنَا فَانتقِلْ مِنْ ... مَلَكِ المَوتِ إِلَى مَالِكِ
وَقَالَ البَسَّامِيُّ يُقَالُ أَنَّهُ قَالَ فِي إسِّهِ.

[من السريع]
11996 - قَدْ قُلْتُ لَمَّا أَنْ قَضَى ... لا رَدَّكَ الرَّحْمَانُ مِنْ هَالِكِ
يَا مَلِكَ المَوْتِ تَسَلَّمْتَهُ ... مِنِّي فَسَلِّمهُ إِلَى مَالِكِ

[من البسيط]
11997 - قَدْ قُلْتُ لَمَّا رَأيْتُ المَوْتَ يَطْلِبُنِي ... يَا لَيْتَنِي دِرْهَمٌ فِي كَفِّ صَبَّاحِ
بَعْدَهُ:
فَيَاله دِرْهَمًا دَامَتْ سَلامَتُهُ ... لا هَالِكٌ ضَائِعٌ يَوْمًا وَلَا ضَاحِي

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
11998 - قَدْ قَلَّصَتْ شَفَتَاهُ مِنْ حَفِيْظَتِهِ ... فَخِيْلَ مِنْ شِدَّةِ التَّعْبِيْسِ مُبْتَسِمَا

[من المنسرح]
11999 - قَدْ قِيْلَ إِنَّ الإلهَ ذُو وَلَدٍ ... وَإنَّ مُوْسَى الكَلِيْمَ قَدْ كَهَنَا
بَعْدَهُ:
ما سلم اللَّه من معاندةِ الخَلْ ... قِ إلا رسله فكيف أنا

[من الخفيف]
__________
11995 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي: 271.
11996 - البيتان في أحسن ما سمعت: 1/ 103.
11997 - البيتان في المنتحل: 143.
11998 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 153.
(8/280)

12000 - قَدْ قِيْلَ فِي الأمْثَالِ إِنَّ الحِيْ ... لَةَ كَانَتْ عَلَى مُحْتَالِهَا وَبِيْلَه
12001 - قَدْ قِيْلَ فِي مَثَلٍ سَرَى ... يَكْفِيْكَ مِنْ شَرٍّ سَمَاعُهِ
بَعْدَهُ:
قَصْرُ الجَدِيْدِ بلًى وَقَصْرُ ... الوَصْلِ فِي الدُّنْيَا انْقِطَاعُه
أيُّ اجْتِمَاعٍ لَمْ يَصِ ... لْ بِتَفَرُّقٍ مِنْهُ اجْتِمَاعُه
بَلْ أيُّ شَعْبٍ ذِي ... الْتِئَامٍ لَمْ يُشَتِّتَهُ انْصِدَاعُه
بَلْ أيُّ مُنتفِعٍ بِشَيْءٍ ... ثُمَّ تَمَّ لَهُ انْتِفَاعُه
يَا بُؤْسَ للدَّهِرِ الَّذِي ... مَا زَالَ مُختَلِفًا طِبَاعُه
قَدْ قِيْلَ فِي مَثَلٍ سَرَى. البَيْتُ.
لَفْظُ المَثَلِ حَسْبَكَ مِنْ شَرٍّ سَمَاعُهْ. يُضرب عند العار والقَالَةِ السَّيِّئة، وما يُخاف منها.
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: المَثَلُ قَالتهُ أمُّ الرَّبِيع بنِ زِيَادٍ العَبْسِيّ وَهِيَ فَاطِمَةُ بِنْتُ الخُرْشُبِ مِنْ بَنِي أنْمَارِ بن بغيض وَذَلِكَ أَنَّ الرَّبِيع ابْنَهَا كَانَ أَخَذَ مِنْ قَيْسِ بنِ زَهَيْرٍ بن جذيمةَ دِرْعًا فَرَضِيَ قَيْسٌ وَسَلَّمَ الرَّبِيع وَهِيَ عَلَى رَاحِلَتِهَا فِي مَسِيْرِهَا فَأرَادَ أنْ يَذْهَبَ بِهَا لِيَرْتَهِنَهَا بِالدِّرْعِ فَقَالَتْ لَهُ: أيْنَ غَرَبَ عَنْكَ عَقْلَكَ يَا قَيْسُ أتَرَى على زِيَادٍ مُصَالِحِيْكَ وَقَدْ ذَهَبْتَ يَمِيْنًا وَشِمَالًا وَقَالَ النَّاسُ مَا قَالُوا وَشَاءُوا وَحَسْبكَ مِنْ شَرٍّ سَمَاعُهُ فَذَهَبَتْ كَلِمَتَهَا مَثَلًا.

النُّعْمَانُ بنُ المُنْذِرُ:
12002 - قَدْ قِيْلَ مَا قِيْلَ إن حَقًّا وَإِنْ كَذِبًا ... فَمَا اعْتِذَارُكَ مِنْ شَيْءٍ إِذَا قِيْلا
__________
12001 - الأبيات في البصائر والذخائر: 3/ 54 منسوبة إلى يزيد بن معاوية، ديوان يزيد (صادر) 49.
12002 - البيت في البصائر والذخائر: 6/ 239.
(8/281)

قَوْلُ النُّعْمَانُ بنُ المُنْذِرُ: قِيْلَ مَا قِيْلَ إن حَقًّا وَإِنْ كَذِبًا. يُخَاطِبُ بِذَلِكَ الرَّبِيْعَ بنِ زِيَادٍ العَبْسِيِّ، وَكَانَ مُكْرِمًا لَهُ مُعْجَبًا بِهِ فَبَيْنَا هُوَ عِنْدَهُ إِذْ وَفَدَ عَلَيْهِ وَفْدُ بَنِي جَعْفرٍ بن كِلابٍ وَفِيْهِمِ عَامِرٌ بن مَالِكِ بن جَعْفَرٍ وَطُفِيْل بنُ مَالِكٍ وَمُعَاوِيَةَ بنُ مَالِكٍ وَعُرْوَةُ بنُ عُتْبَةَ بنِ جَعْفرٍ وَعَبْدُ اللَّهِ بنُ جَعْدَةَ بنِ كَعْبٍ وَكَانَ الرَّبِيع يَسْخَرُ مِنَ الجعْفَرَيْنِ وَيَعِيْبَهُم عِنْدَ المَلِكِ وَيَنْتَقِصهُمْ بِحَضرَةِ الوُفُودِ لمِا كَانَ بَيْنَ هَوَازِنَ وَغْطْفَانَ مِنَ العَدَاوَةِ فَلَمْ يَزَلِ الرَّبِيِع حَتَّى صَرَفَ وَجْهَ المَلِكِ عَنْهُمْ وَكَانَ مَعَ الجعْفَرَييْنِ لَبيْدُ بنُ رَبِيْعَةَ بنِ مَالِكَ بن جَعْفرٍ وَهُوَ يَوْمَئِذٍ يَحْفَظُ رَوَاحِلَهُمْ فَتَشَاكَوا مَا يَلْقُونَهُ مِنَ الرَّبِيع مِنْ سُوءِ المَحْضَرِ وَالبَذَاءِ وَعَزَمُوا عَلَى الرُّجُوعِ إِلَى أهْلِهِنم حِفْظًا لأعْرَاضهِمْ، فَسَألَهُمْ لَبِيْدُ فَقَالُوا إِنَّ خَالَكَ الرَّبِيع يُؤْذِيْنَا عِنْدَ المَلِكِ وَيَفْضحُنَا بَيْنَ الوُفُودِ وَكَانَتْ أُمُّ لَبيْدٍ عَبْسِيَّةٌ فَقَالَ لَهُمْ سَأُكْفِيْكُمُوهُ فَانْطَلِقُوا بِي مَعَكُمْ فَزَجَرَهُ عَمُّهُ عَامِرٌ فَقَالَ لَبيْدُ وَاللَّهِ لَا أسْرَحُ لَكُمْ رَاحِلَةً وَلَا أحْفِظُ لَكُمْ متَاعًا إِلَّا أنْ تَنْطَلِقُوا بِي مَعَكُمْ بكرَةَ غَدٍ فَلَمَّا رَأُوا الجِدَّ مِنْهُ قَالُوا تَبِيْتُ وَتَرَى رَأيكَ وَبَاتَ لَبِيْدٌ يَهْدِرُ ثُمَّ نَامَ وَأصبَحُوا فَقَالَ لَهُ أعْمَامُهُ: نَحْنُ نَبْتَلِيْكَ بِوَصْفِ هَذِهِ البَقْلَةِ، فَوَصفَهَا لَهُمْ وَأجَادَ ثُمَّ قَالَ إلْقُوا بِي أخَا عَبْسٍ أرْجِعُهُ عَنْكُمْ بِتَعْسٍ وَنَكْسٍ وَاتْرُكْهُ مِنْ أمْرِهِ فِي لبْسٍ، قَالُوا أنْتَ وَاللَّهِ صاحِبُهُ فَمَسَحُوا وَجْهَهُ وَألْبَسُوهُ حُلَّةً وَأتُوا بِهِ إِلَى قُبَّةِ المَلِكِ وَقَدْ حَضرَ طَعَامُهُ وَالرَّبِيع بنُ زِيَادٍ مَعَهُ فِي القُبَّةِ يُؤَاكِلُهُ فَنَادَاهُ لَبيْدُ مِنْ ظَاهِرِ القُبَّةِ (1):
أنَامُ أمْ يَسْمَعُ رَبُّ القُبَّةِ ... يَا أوْهَبَ النَّاسِ لِعِنْسٍ صُلْبَهُ
ذَاتِ هَنَّاتٍ فِي يَدَيْهَا حُدْبَة ... وَلَا جِبٍ كَأَنَّهُ الأطُبَّة
فَسَمعَ المَلِكُ وَأذِنَ لَهُمْ فَدَخَلُوا فَأدْنَاهُمْ إِلَى المَائِدَةِ وَبَسَطَ يَدَهُ إِلَى الطَّعَام وَبَسَطَ الرَّبِيع يَدَهُ فَقَالَ لَبِيْدُ وَهُوَ يُشِيْرُ إِلَى صحفَةَ الطَّعَامِ (2):
أَنَا لَبِيْدٌ ثُمَّ هَذِي المُتْرَعَه
مَهْلًا أبَيْتَ اللَّعْنِ لا تَأكُل مَعَه
__________
(1) البيتان في الأغاني: 11/ 40.
(2) الأشعار في شرح ديوان لبيد: 341 - 343.
(8/282)

إِنَّ اسْتَهُ مِنْ بَرَصٍ مُلَمَّعَه
وَإنَّهُ يُدْخِلُ فِيْهَا إصْبَعَه
يُدْخِلُهَا حَتَّى تُوَارِي أشْجَعَه
كَأَنَّمَا يَطِلِبُ شَيْئًا ضيَّعَهْ
فَرَفَعَ النُّعْمَانَ يَدَهُ وَقَالَ: أُفٍّ لِهَذَا الطَّعَامِ وَالتَفَتَ فَقَالَ: يَا رَبِيْعُ مَا أنْتَ بِآكِلٍ مَعَنَا بَعْدَ اليَومُ. فَقَالَ الرَّبِيع: كَذَبَ وَاللَّهِ أيُّهَا المَلِكُ أبَيْتَ اللَّعْنَ مَا أَنَا كَمَا ذَكَرَ وَاللَّهِ لَقَدْ نِكْتُ أمَّهُ. فَقَالَ لَبِيْدٌ: كُنْتَ لِذَلِكَ أهْلًا وَكَانَتْ بِنْتَ عَمِّكَ وَفِي حِجْرِكَ وَمِثْلُكَ مَنْ فَعَلَ هَذَا بِابْنَةِ عَمِّهِ وَأيْضًا فَهيَ مِنْ نِسَاءٍ فُعُلٍ أي زَوَانِي، وَكَانَ المَلِكُ إِذَا فَلَجَ الرَّجُلُ عِنْدَهُ على خصْمِهِ زَادَهُ وِسَادَةً وَأمَرَ فَلُقِّمَ عَشْرُ لُقَمٍ مِنْ طَعَامِهِ فَفَعَلَ ذَلِكَ بِلَبيْدٍ وَانْصَرَفَ الرَّبِيع إِلَى رَحْلِهِ فَبَعَثَ إلَيْهِ النُّعْمَانَ بِضعْفِ مَا كَانَ يَصلُهُ بِهِ فِي كُلِّ سَنَةٍ وَأَمَرَهُ بِالانْصِرَافِ فَقَالَ الرَّبِيعْ: قَدْ عَلِمْتُ مَا وَقَعَ فِي نَفْسِ الملِكِ وَلَسْتُ أبْرَحُ حَتَّى يُرْسِلَ إلَيَّ مَنْ أتَجَرَّدُ لَهُ فَيَنْظُرَ إلَيَّ لِيَعْلَمَ بَرَاءتِي فَأرْسَلَ إلَيْهِ سَلْ قَوْلَ الغُلامِ فَأيْسَرَ الرَّبِيع حِيْنَئِذٍ وَقَالَ (1):
لَئِنْ رَحَلَتْ جمَالِي لإلَى سِعَةٍ ... مَا مِثْلُهَا سِعَةٍ عَرْضًا وَلَا طُولا
فَقَالَ النُّعْمَانُ مُجِيْبًا لَهُ:
شَرِّدْ بِرَحْلِكَ عَنِّي حَيْثُ شِئْتَ وَلَا ... تُكْثِرْ عَلَيَّ وَدَعْ عَنْكَ الأقَاوِيْلا
وَارْحَل بِحَيْثُ عَلِمْتَ الأرْض وَاسِعَة ... وَانْشِرْ بِهَا الطُّرْقَ إن عرْضًا وإنْ طُولا
قَدْ قِيْلَ مَا قِيْلَ إن حَقًّا وإنْ كَذِبَا. البَيْتُ
فَرَحَلَ الرَّبِيْعُ وقال: لَسْتُ بِقَائِلٍ لابنِ جَعْفَرَ بَعْدَهَا شَيْئًا فَإنِّيَ لا أُنْصَرُ عليهم.

أَبُو عَلِيّ مُحَمَّد الحَاتِمِيّ فِي قِصَرِ اللَّيْلِ:
12003 - قَدْ كَادَ يَعثُرُ أُولاهُ بِآخِرِهِ ... وَكَادَ يَسْبِقُ مِنْهُ فَجْرَهُ الشَّفَقَا
__________
(1) الأبيات في جمهرة الأمثال: 2/ 118 منسوبة إلى النعمان.
12003 - البيت في معجم الأدباء: 6/ 2506.
(8/283)

وَمِنْ بَابِ (قَدْ) كَانَ قَوْلُ أَبِي مُحَمَّدٍ السُّلَمِىِّ (1):
قَدْ كَانَ آرَاؤُكُم فِيمَا مَضَى ... كُرَةُ كَأَنَّمَا خَرطتها كَفُّ خَرَّاطِ
فَالآنَ تَسْعُونَ رَأيًا مِنْ وَزِيْرِكُمُ ... فِي السُّوقِ لا يُشْرَى مِنْكُم بِقِيْرَاطِ

أحْمَد بن وَاضِحٍ الأصْفَهَانِيّ: [من الكامل]
12004 - قَدْ كَانَ حَيًّا وَهْوَ فيِنَا مَيِّتٌ ... فَالآنَ لَمَّا مَاتَ عَاشَ أذَاهُ
قَبْلَهُ:
مَاتَ الخَلِيْفَةُ وَانْقَضَتْ أوْطَارُ ... هُ مِمَّا جَرَتْهُ يَدَهُ مِنْ دُنْيَاهُ
قَدْ كَانَ حَيًّا وَهُوَ فِيْنَا مَيِّتٌ. البَيْتُ

قَالَهُ فِي المُكْتَفِي لَمَّا مَاتَ وَطُوْلِبَ النَّاسُ بِالبَقَايَا بَعْدَهُ. [من البسيط]
12005 - قَدْ كَانَ فَضْلًا عَظِيْمًا لا يُقَامُ لَهُ ... لَو أَنَّ رُؤيَتِنَا إيَّاكَ فِي الحِيْنِ
هَذَا يَحْتَمِلُ مَعْنَيَيْنِ أحَدُهُمَا تَمَنَّى رُؤْيَةَ المَحْبُوبِ فِي كُلِّ حِيْنٍ حَيْثُ لا تُمْكِنُ فِي سَائِرِ الأوْقَاتِ. وَالآخَرُ أَنَّهُ يَتَبَرَّمُ بِرُؤْيَةِ مَنْ يَكْرَهَهُ لِكُثْرَةِ مَا يَرَاهُ يَقُولُ: لَو كَانَ ذَلِكَ فِي الأحْيَانِ، لَكَانَ فَضلًا عَظِيْمًا. وَهَذَا أرَادَ الشَّاعِرُ وَلَكِنَّهُ مُحْتَمِلٌ للوَجْهَيْنِ. مِنْ ذَلِكَ قَوْلُ الآخَرِ: [من الطويل]
لِكُلِّ ثَقِيْلٍ فِي الأنَامِ هِدَايَةٌ ... إلَيَّ وَإرْشَادٌ بِغَيْرِ دَلِيْلِ

12006 - قَدْ كَانَ فِي المَوْتِ لَهُ رَاحَةٌ ... وَالمَوْتُ حَتْمٌ فِي رِقَابِ العِبَادِ

الخُبْزُرزِيّ: [من البسيط]
12007 - قَدْ كَانَ فِي حَالِ مَحْسُودٍ فَأبْطَرَهُ ... طُغْيَانُهُ فَاغْتَدَى فِي حَالِ مَرْحُومِ
__________
(1) البيت في يتيمة الدهر: 4/ 105 منسوبا إلى أبي محمد السلمي.
12004 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 556 منسوبين إلى محمد بن واضح.
12005 - البيت في الأغاني: 13/ 282 منسوبا إلى عبد الصمد بن المعذل.
12006 - البيت في العقد الفريد: 4/ 117 منسوبا إلى زيد بن علي.
12007 - البيت في ديوان الخبزارزي: 143.
(8/284)

ابْنُ زَيْدُونَ الوَزِيْرِ المَغْرِبِيّ: [من الكامل]
12008 - قَدْ كَانَ فِي شَكْوَى الصَّبَابَةِ رَاحَةٌ ... لَو أنَّنِي أشْكُو إِلَى مَنْ يَرْحَمُ

ابْنُ البَيَّاضِيِّ: [من البسيط]
12009 - قَدْ كَانَ قَلْبِي بِكُمْ مَأوَى السُّرُورِ ... فَمُذْ نأيْتُمْ صَارَ مَأوَى كُلِّ بَلْبَالِ

أَبُو أحْمَد مُحَمَّد بن حَمَّادٍ البَصْرِيِّ: [من البسيط]
12010 - قَدْ كَانَ لِي كنْزُ صَبْرٍ فَافْتَقَرْتُ إِلَى ... إنْفَاقِهِ فِي مُدَارَاتِي لَهُمْ فَفَنِي
12011 - قَدْ كَانَ مَشْرَبٌ يَصْفُو بِرُؤيَتِكُمْ ... فَكَدَّرَتْهُ يَدُ الأيَّامِ حِيْنَ صَفَا
قَالَ بَعْضُهُمْ للجُنَيْدِ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلِيْهِ: عَلَى مَاذَا تَتَأسَّفُ مِن أوْقَاتِكَ؟ قَالَ: عَلَى زَمَانِ بَسْطٍ أوْرَثَ قَبْضًا، أو زَمَانِ أُنْسٍ أوْرَثَ وَحْشَةً، ثُمَّ أنْشَأَ يَقُوْلُ:
قَدْ كَانَ لِي مَشْرَبٌ يَصْفُو بِرُؤْيَتِكُم. البَيْتُ

[من السريع]
12012 - قَدْ كَانَ مَا كَانَ فَمَنْ ذا الَّذِي ... يَسْطِيْعُ رَدَّ الدَّرِّ في الضَّرْعِ
هَذَا البَيْتُ هُوَ المَثَلُ. وَمِثْلُهُ قَوْلهُم: حَتَّى يَرْجِعَ السَّهْمُ عَلَى فُوْقِهِ. وَحَتَّى يَؤُوْبَ القَارِظَانِ. وَ (حَتَّى يَلِجُ الجَمَلُ فِي سَمِّ الخِيَاطِ). كُلَّ ذَلِكَ يُضْرَبُ لِمَا
يَسْتَحِيْلُ كَوْنُهُ؛ لأنَّ السَّهْمَ لا يَرْجعُ عَلَى فُوْقِهِ أبَدًا إِنَّمَا يَمْضي قدُمًا.

الصَّابِئُ: [من البسيط]
12013 - قَدْ كَانَ يَرْفَعُنِي مَنْ كَانَ يَعْرِفُنِي ... مِنْ كُلِّ ذِي بَصَرٍ فِي النَّاسِ القِيَمِ
بَعْدَهُ:
__________
12008 - البيت في ديوان ابن زيدون: 67.
12009 - البيت في المدهش: 1/ 417 منسوبا إلى مهيار.
12010 - البيت في قرى الضيف: 3/ 483 منسوبا إلى ابن حماد المصري.
12011 - البيت في صبح الأعشى: 9/ 152.
(8/285)

فَالآنَ يَرْفَعُكُمْ مَنْ لَيْسَ يَعْرِفُكُمْ ... وليس يَفْرِقُ بَيْنَ الشَّحْمِ وَالوَرَمِ

جَرِيْرٌ مُخَاطِبًا لِعُمَرَ بنِ عَبْدِ العَزِيْزِ: [من الكامل]
12014 - قَدْ كُنْتُ آمُلُ مِنْكَ خَيْرًا عَاجِلًا ... وَالنَّفْسُ مُوْلعَةٌ بِحُبِّ العَاجِلِ

غَيْدَاقُ بنُ عملاقٍ: [من الكامل]
12015 - قَدْ كُنْتُ أبْغُض آلَ مِيْكَالٍ هَوًى ... ثُمَّ اسْتَحَالَ فَصَارَ بُغْضًا دِيْنَا
بَعْدَهُ:
كَمْ قُلْتُ لَمَّا قِيْلَ مَاتَ ابْنٌ لَهُمْ: ... عَزَّتْ عَلَيَّ سَلامَةُ البَاقِيْنَا
هُوَ غَيْدَاقُ بن عمْلاقِ بنِ عَمْرِو بن غَيْدَاقٍ وَيَعْتَزِي بِنَسَبهِ إِلَى عُثْمَانَ بنِ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.

[من المنسرح]
12016 - قَدْ كُنْتُ أبْكِي وَأَنْتِ رَاضِيَةٌ ... حذَار هَذَا الصُّدُودِ وَالغَضبِ
بَعْدَهُ:
إن تَمَّ ذا لهَجْر يَا ظَلُومُ وَلَا ... تَمَّ فَمَا لِي فِي العَيْشِ مِنْ أرَبِ

[من البسيط]
12017 - قَدْ كُنْتُ أبْكِي وَدَارِي مِنْكِ دَانِيَةٌ ... فَكَيْفَ صَبْرِي وَقَدْ شَطَّتْ بِكِ الدَّارُ
بَعْدَهُ:
أبْكِي لِفَقْدِكَ سِرًّا ثُمَّ أُعْلِنُهُ ... فَلِي مِنَ الوَجْدِ إعْلانٌ وَإسْرَارُ

ودْفَةُ الأسَدِيُّ: [من البسيط]
12018 - قَدْ كُنْتَ أثَّرْتَ عِنْدِي مَرَّةً أثَرًا ... وَقَدْ تَقَارَبَ يَعْفُو ذَلِكَ الأثَرُ
__________
12014 - البيت في ديوان جرير: 415.
12016 - البيتان في العمدة: 2/ 7 منسوبين إلى العباس بن الأحنف.
12017 - البيت الأول في زهر الأكم: 3/ 82.
12018 - روضة العقلاء: 1/ 186.
(8/286)

قَبْلَهُ يُخَاطِبُ مَعْنَ بنَ زَائِدَةَ:
يَا مَعْنُ إنَّكَ لَمْ تُنْعِمْ عَلَى أحَدٍ ... فَشَابَ نُعْمَاكَ تَنْغِيْصٌ وَلَا كَدَرُ
فَانْظُر إلَيَّ بِطَرْفٍ غَيْرِ ذِي مَرَضٍ ... فَرُبَّمَا صحَّ لِي مِنْ طَرْفِكَ النَّظَرُ
أيَّامَ وَجْهكَ لِي طَلْقٌ يُخَبِّرُنِي ... إِذَا سَكَتَّ بِمَا تَأتِي وَتضْطَمِرُ
قَدْ كُنْتَ أَثَّرْتَ عِنْدِي مَرَّةً أثَرًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَاجْبُرْ بِفَضلِكَ عَظْمًا كَنْتَ تَجْبِرُهُ ... وَاجْمَعْ بِفَضِلِكَ مَا قَدْ كَادَ يَنتَشِرُ

المُتَنَبِّي: [من الكامل]
12019 - قَدْ كُنْتُ أحْذَرُ بَيْنَهُم مِنْ قَبْلِهِ ... لَو كَانَ يَنْفَعُ حَائِنًا أنْ يَحْذَرَا

[من الكامل]
12020 - قَدْ كُنْتُ أحْذَرُ مَا لَقِيْتُ مِنَ النَّوَى ... هَيْهَاتَ لا يُغْنِي حِذَارُ الحَاذِرِ

[من البسيط]
12021 - فَدْ كُنْتُ أحْسَبُ أَنَّ الصَّبْرَ يُنْجِدُنِي ... وَكَيْفَ أطْمَعُ فِي إنْجَادِ مَغْلُوبِ

الرِّضَى المَوْسَوِيُّ: [من السريع]
12022 - قَدْ كُنْتُ أرْجُو مِنْكَ نَيْلَ المُنَى ... فَاليَومَ لا أطْلُبُ إِلَّا الرَّضَا
وَمِنْ بَابِ (قَدْ) كُنْتُ قَوْلُ ابْنُ البَيَّاضِيُّ:
قَدْ كُنْتُ أرْغَبُ خَلْق اللَّهِ فِي خُدَعِ ... الدُّنْيَا وَأطْمَحُهُمْ عَيْنَاَ إِلَى المَالِ
فَمُذْ خَبِرْتُ بَنِي هَذَا الزَّمَان حَلَتْ ... عِنْدِي القَنَاعَةُ وَاسْتَعْذَبْتُ إقْلالِي
فَلَو رَنَتْ أعْيُنُ الآمَالِ نَحْوَهُمُ ... مِنْ قَانِطٍ عَلِقَتْ بِاللَّهِ آمَالِي

أحْمَد بن عَلِيّ بنِ المَأمُونِ بنِ عَبْدِ اللَّهِ العَبَّاسِيُّ البَغْدَادِيُّ: [من البسيط]
__________
12019 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 162.
12022 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 590.
(8/287)

12023 - قَدْ كُنْتُ أرْكَبُ بِالخَيْلِ العِتَاقِ فَمَا ... أبْقَى لِي الدَّهْرُ لا بَغْلًا وَلَا فَرَسَا
بَعْدَهُ:
وَكُنْتُ أنْهَضُ بِالعِبْءِ الثَّقِيْلِ فَقَدْ ... أصَدَّنِي الدَّهْرُ عَنْ نَهْضِي بِهِ فَرَسَا
وَكَمْ فَرَسْتُ أسُوْدًا عَنْوَةً عرضًا ... فَعَضَّنِي الدَّهْرُ حَتَّى خِلْتهُ فَرَسَا
فَآهِ مِنْ دَهْرِنَا أُفٍّ لَهُ فَلَقَدْ ... أضاعَ حُرًّا كَرِيْمًا بِئْسَمَا فَرَسَا
مِنَ الفَراسَةِ.

المُهَلَّبِيُّ الوَزِيْرُ: [من البسيط]
12024 - قَدْ كُنْتُ أسْرِفُ فِي مَالِي وَيُخْلَفُ لِي ... فَعَلَّمَتْنِي اللَّيَالِي كَيْفَ أقْتَصِدُ
يَقُوْلُ مِنْهَا فِي مَرْثِيَّةِ المُتَوَكِّلِ عَلَى اللَّهِ: [من البسيط]
إِذَا قُرَيْشٌ أرَادُوا شَدَّ مُلْكِهِم ... بِغَيْرِ قَحْطَانَ لَمْ يَبْرَحْ بِهِ أوَدُ
مِنَ الأُلَى وَهَبُوا لِلمَجْدِ أنْفُسَهُمْ ... فَمَا يُبَالُونَ مَا نَالُوا إِذَا حُمِدُوا

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
12025 - قَدْ كُنْتُ أشفِقُ مِنْ دَمْعِي عَلَى بَصَرِي ... فَاليَومَ كُلُّ عَزِيْزٍ بَعْدَكُمْ هَانَا
أبْيَاتُ المُتَنَبِّيّ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ بِهَا أبَا سَهْلٍ سَعِيْد بنُ عَبْدِ اللَّهِ بن الحَسَنِ الأنْطَاكِيَّ أخَا القَاضي يَقُوْلُ مِنْهَا:
إِذَا قَدِمَتْ عَلَيَّ الأهْوَال شَيَّعَنِي ... قَلْبٌ إِذَا شِئْتَ أنْ يَسْلاكُمُ خَانَا
أبْدُو فَيَسْجُد مَنْ بِالسُّوءِ يَذْكِرُني ... فَلا أُعَاتِبُهُ صَفْحًا وَإهْوَانَا
وَهَكَذَى كُنْتُ فِي أهْلِي وَفِي وَطَنِي ... إِنَّ النَّفِيْسَ غَرِيْبٌ حَيْثُمَا كَانَا
مُحَسَّدُ الفَضْلِ مَكْذُوبٌ عَلَى إثَرِي ... ألْقَى الكَمِيَّ وَيَلْقَانِي إِذَا حَانَا
__________
12023 - الأبيات في معجم الأدباء: 1/ 452.
12024 - البيتان في يزيد المهلبي: مجلة كلية الآداب: 562، 563، والبيت الثالث في الكامل 4/ 83 منسوبًا إلى يزيد بن المهلبي.
12025 - القصيدة في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 222 وما بعدها.
(8/288)

لا أشْرَئِبُّ إِلَى مَا لَمْ يَفُتْ طَمَعًا ... وَلَا أبِيْتُ عَلَى مَا فَاتَ حَرَّانَا
وَلَا أُسَرُّ بِمَا غَيْرِي الحَمِيْدُ بِهِ ... وَلَو حَمْلْتَ إلَيَّ الدَّهْرَ مَلآنَا
يَقُوْلُ مِنْهَا فِي المَدْحِ:
ذَاكَ الجوَادُ وَإِنْ قَلَّ الجوَادُ لَهُ ... ذَاكَ الشُّجَاعُ وإنْ لَمْ يَرْضَ أقْرَانَا
يَلْقَى الوَغَا وَالقَنَا وَالنَّازِلاتِ بِهِ ... وَللسَّيْفِ وَالضَّيْفِ رَحْبَ البَاعِ جَذْلانَا
تَخَالُهُ مِنْ ذكَاء القَلْبِ مُجْتَمِعًا ... وَمِنْ تَكَرُّمِهِ وَالبشرِ نَشْوَانَا
مَا شَيَّدَ اللَّهُ مِنْ مَجْدٍ لِسَالِفِهِمْ ... إِلَّا وَنَحْنُ نَرَاهُ فِيْهِمُ الآنَا
إن كُوبِسُوا أو لُقُوا أو حُورِبُوا وُجِدُوا ... فِي الخَطِّ وَاللَّفْظِ وَالهَيْجَاءِ فُرْسَانَا
كَأَنَّ ألْسُنَهُمْ فِي النُّطْقِ قَدْ جُعِلَتْ ... عَلَى رِمَاحِهِم فِي الطَّعْنِ خُرْصَانَا
كَأنَّهُمْ يَرِدُونَ المَوْتَ مِنْ ظَمَأٍ ... أو يَنْشِدُونَ مِنَ الخطَى رَيْحَانَا
الكَائِنِيْنَ لِمَنْ أبْقَى عَدَاوَتَهُ ... أعْدَى العِدَى وَلِمَنْ أحْبَبْتُ إخْوَانَا
فَأنْتَ أبْعَدَهُمْ ذِكْرًا وَأكْبَرَهُمْ ... قَدْرًا وَأرْفَعَهُمْ فِي المَجْدِ بُنْيَانَا
قَدْ شَرَّفَ اللَّهُ أرْضًا أنْتَ سَاكِنَهَا ... وَشَرَّفَ النَّاسَ إِذْ سَوَّاكَ إنْسَانَا

[من الكامل]
12026 - قَدْ كُنْتَ أكْرَمَ صَاحِبٍ وَأبَرَّهُ ... حَتى دَهَتْكَ أصَابِعُ الشَّيْطَانِ
بَعْدَهُ:
جَذَّ الإلَهُ بَنَانَهَا فَأبَانَهَا ... كَمْ غَيَّرَتْ خُلُقًا مِنَ الإنْسَانِ

[من البسيط]
12027 - قَدْ كُنْتُ أَمْلِكُ سَمْعًا قَبْلَ بَيْنهمُ ... يَعِي الكَلامَ وَقَلْبًا غَيْر مُرْتَحِلِ

[من مجزوء الكامل]
12028 - قَدْ كُنْتُ أنْتَظِرُ الوِصَا ... لَ فَصِرْتُ أنْتَظِرُ الرُّجُوعَا
__________
12026 - البيتان في التمثيل والمحاضرة: 1/ 151.
12028 - البيت في المحاسن والأضداد: 121.
(8/289)

أحْمَدُ بنُ أَبِي طَاهِرٍ: [من البسيط]
12029 - قَدْ كُنْتُ أُنْجِزُ دَهْرًا مَا وَعَدْتُ إِلَى ... أنْ أتْلفَ الجودُ مَا جَمَّعْتُ مِنْ نَشَبِ
بَعْدَهُ وَهُوَ أحْسَنُ مَا اعْتُذِرَ بِهِ فِي الوَعْدِ الكَاذِبِ:
فَإنْ أكُنْ صِرْتُ فِي وَعْدِي أخَا كَذِبٍ ... فَنُصْرَةُ الحقِّ أفْضتْ بِي إِلَى الكَذِبِ

ابْنُ الرُّومِيّ: [من البسيط]
12030 - قَدْ كنْت تَعْرِفُ مِنِّي فِي الرِّضَا رَجُلًا ... حُلْوَ المَذَاقَةِ فَاعْرِفِنِي لَدَى الغَضَبِ
قَبْلَهُ:
كَمْ قَائِلٍ لَكَ إِذْ مَسَّتْكَ قَارِعَتِي ... دعَ السُّكُونَ فَهَذَا حِيْنُ مُضْطَرَبِ
قَدْ كُنْتَ تَعْرِفُ مِنِّي فِي الرِّضَا رَجُلًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
تَعْرِفُ فتًى فِيْهِ طَوْرًا مُجْتَنَى صَبِرٍ ... للمُجْتَنِيْنَ وَطوْرًا مُجْتَنَى رُطَبِ

أَبُو نوَاسٍ: [من الكامل]
12031 - لقدْ كُنْتُ خِفْتُكَ ثُمَّ آمَنَنِي ... مِنْ أنْ أخَافَكَ خَوْفُكَ اللَّها
قَبْلَهُ يَخَاطِبُ فَضلَ بنَ الرَّبِيع (1): [من الكامل]
مَا مِنْ يَدٍ فِي النَّاسِ وَاحِدَةٍ ... كيَدِ أَبُو العَبَّاسِ مَوْلاهَا
نَامَ الكِرَامُ عَلَى مَضَاجِعِهِمْ ... وَسَرَى إِلَى نَفْسِي فَأحْيَاهَا
قَدْ كُنْتُ خُفْتَكَ ثُمَّ آمَنَنِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَعَفَوْتَ عَنِّي عَفْوَ مُقْتَدِرٍ ... حَلَّتْ لَهُ نِقَمٌ فَألْغَاهَا
__________
12029 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 656.
12030 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 183.
12031 - البيت في الكامل في اللغة: 2/ 5 منسوبا إلى أبي نواس.
(1) الأبيات في الكامل في اللغة: 2/ 5 منسوبة إلى أبي نواس.
(8/290)

أَبُو فِرَاسٍ مُخَاطِبًا لِسَيْفِ الدَّوْلَةِ: [من الكامل]
12032 - قَدْ كُنْت عُدَّتِيَ الَّتِي أسْطُو بِهَا ... وَيَدِي إِذَا اشْتَدَّ الزَّمَانُ وَسَاعِدِي
بَعْدَهُ:
فَرَميتُ منكُ بغَير مَا أمَّلتُهُ ... وَالمَرءُ يَشرَقُ بالزُلَالِ البَارِدِ
وَصَبرتُ كالوَلَدِ التَّقِي لِبِرِّهِ ... أَغضى عَلَى أَلَمٍ لِضربِ الوَالِدِ

الأحْنَفُ بن قَيْسٍ: [من البسيط]
12033 - قَدْ كُنْتُ قُلْتُ لَكُمْ إنِّي إِذَا انْصَرَفَتْ ... نَفْسِي عَنِ الشَّيْءِ لَمْ تَرْجِعْ وَلَمْ تَكَدِ

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
12034 - قَدْ كُنْتُ كَالسَّائِلِ الأيَّام مُجْتَهِدًا ... عَنْ لَيْلَةِ القَدْرِ فِي شعْبَانَ أو رَجَبِ

[من السريع]
12035 - قَدْ كُنْتَ مُحْتَاجًا إِلَى العَزْلِ ... لِتَعْرِفَ الجورَ مِنَ العَدْلِ

مِهْيَارُ: [من مجزوء الكامل]
12036 - قَدْ كُنْتُ مُقْتَرِحًا فَجَاءَ ... بِكَ الزَّمَانُ عَلَى اقْتِرَاحِي
بَعْدَهُ:
لا تُوْسِعَنِّي مِنْ نَوَالِكَ ... فَوْقَ مَا يَسَعُ امْتِدَاحِي
دَعْنِي أطِيْرُ بِشكْرِهِ ... مَا دَامَ يَحْمِلُنِي جِنَاحِي

ابْنُ المُعْتزِّ: [من البسيط]
12037 - قَدْ كُنْتُ مُنْتَظِرًا هَذَا فَجِئْتَ بِهِ ... وليس خَلْقٌ عَلَى غَدْرٍ بِمَأمُونِ
__________
12032 - الأبيات في ديوان أبي فراس (صادر): 78.
12034 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 269.
12035 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 225
12036 - البيت في ديوان مهيار الديلمي: 1/ 90
12037 - البيتان في ديوان ابن المعتز (الإقبال): 251.
(8/291)

قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ المُعْتَزِّ: اعْتَلَلْتُ فَلَمْ يَعِدْنِي النُّمَيْرِيُّ فَكَتَبْتُ لَهُ: [من البسيط]
الحَمْدُ للَّهِ حَتَّى أنْتَ تَجْفُونِي ... بَعْدَ الصَّفَاءِ جَفَاءً لَيْسَ بِالدُّونِ
قَدْ كُنْتُ مُنتظِرًا هَذَا فَجِئْتَ بِهِ. البَيْتُ

أَبُو نوَّاسٍ: [من الكامل]
12038 - قَدْ كُنْتُ مِنْ حَقِّي عَلَى ثقَةٍ ... حَتَّى رَأيْتُكَ دُونَهُمْ خَصْمِي

الغَزِيُّ: [من الكامل]
12039 - قَدْ كُنْتُ مِنْ سَبَجِ الصِّبَى فِي حِلْيَةٍ ... فَأتَى المَشِيْبُ بِلُؤلُؤٍ مَكْنُونِ

[من الخفيف]
12040 - قَدْ لَعَمْرِي تَشَبَّهُوا حِيْنَ أثْرُوا ... فَأنِّي اللَّهُ وَالسَّوَادُ سَوَادُ
بَعْدَهُ:
خُلِقُوا كَالمَنَاجِلِ العُوْجِ لا تَرْ ... جِعُ حَتَّى يَرُدَّهَا الحَدَّادُ

[من الخفيف]
12041 - قَدْ لَعَمْرِي عَرَّضْتَ حِيْنا فَبيَّنْ ... لَيْسَ بَعْدَ التَّعْرِيْضِ إِلَّا البَيَانُ

[من السريع]
12042 - قَدْ لَقِيَ الأحْرَارُ مِنْهُ الَّذِي ... لَمْ يَلْقَ زَيْدُ النَّحْوِ مِنْ عَمْرِو
يُقَالُ فِي المَثَلِ: جِئْتَ بِأمْرٍ بُجْرٍ وَدَاهِيَةٍ نُكْرٍ.
البُجْرُ الأَمْرُ العَظِيْمُ، وَكَذَلِكَ البُجْرِيُّ وَالجمْعُ البَجَارِي.
__________
12038 - البيت في ديوان الحسن بن هاني: 250.
12039 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 553.
12041 - البيت في المنتحل: 223 منسوبا إلى ابن أبي عيينة.
12042 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 162 منسوبا إلى أبي بكر الخوارزمي.
(8/292)

[من البسيط]
12043 - قَدْ مَاتَ قَومٌ وَمَا مَاتَتْ مَحَاسِنُهُمْ ... وَعَاشَ قَومٌ وَهُمْ فِي النَّاسِ أمْوَاتُ

أمُّ الهَيْثَمِ: [من الرمل]
12044 - قَدُمَ العَهْدُ وَأنْسَانِي الزَّمَنْ ... إِنَّ فِي اللَّحْدِ لَمَسْلًى وَالكَفَنْ
بَعْدَهُ:
وَكَمَا تَبْلَى وُجُوهٌ فِي الثَّرَى ... فَكَذَى يَبْلَى عَلَيْهُنَّ الحَزَن
قِيْلَ لأُمِّ الهَيْثَمَ الأعْرَابِيَّةِ وَقَدْ فَقَدَتْ عَزِيْزًا لَهَا: مَا أسْرَعَ مَا سَلَوْتِ؟ فَقَالَتْ: إنِّي فَقَدْتُ مِنْهُ سَيْفًا قَاطِعًا فِي مَضَائِهِ، وَبَدْرًا طَالِعًا فِي بَهَائِهِ، وَرَمْحًا بَارِعًا فِي اسْتِوَائِه، ثُمَّ قَالَتْ:
قَدُمَ العَهْدُ وَأنْسَانِي الزَّمَن. البَيْتَانِ

حُمَيْدُ الأرْقَطُ: [من الرجز]
12045 - قَدِمْتَ بِالسَّعْدِ وَنُجْحِ المَطْلَبِ ... قُدُومَ غَيْثٍ قَدْ أتَانَا مُخْصِبُ
بَعْدَهُ:
بِالأهْلِ وَالسَّهْلِ مَعًا وَالمَرْحَبِ

أَبُو بَكْرٍ الصُّولِيُّ: [من الطويل]
12046 - قَدِمْتَ عَلَى التَّيْسِيْرِ أسْعَدَ مَقْدَمٍ ... وَأوْرَدَكَ التَّوْفِيْقُ خَيْرَ المَوَارِدِ

البُحْتُرِيُّ: [من السريع]
12047 - قَدِمْتَ فَابْتَلَّ يَبِيْسُ الثَّرَى ... وَاخْضَرَّ رَوْضُ البَلَدِ المُمْحِلِ
__________
12043 - البيت في زهر الأكم: 1/ 332.
12044 - البيتان في محاضرات الأدباء: 2/ 530.
12046 - صدر البيت في المستدرك على الدواوين (الصولي): 1/ 371.
12047 - الأبيات في ديوان البحتري: 3/ 1846.
(8/293)

قَبْلَهُ:
أهْلًا بِهَذَا المَلِكِ المُقْبِلِ ... جِئْتَ مَجِيْءَ العَارِضِ المُسْبِلِ
قَدِمْتَ فَابْتَلَّ يَبِيْسُ الثَّرَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَنَادَتِ الأرْضُ وَمَنْ فَوْقهَا ... أهْلًا وَسَهْلًا بِكَ مِنْ مُقْبِلِ

الرَضَى المَوْسَوِيُّ: [من المتقارب]
12048 - قَدِمْتَ فَأطْرَقَ طَرْفُ الزَّمَانِ ... عَنْكَ وَأغْضَتْ عُيُونُ النُّوَبْ
بَعْدَهُ:
قَرِيْبُ المُرَادِ بَعِيْدُ المَرَامِ ... عَظِيْمُ العَلاءِ جَلِيْل الحَسَب

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
12049 - قَدِمْتَ فَأقْدَمْتَ النّدَى يَحْمِلُ الرِّضَا ... إِلَى كُلِّ غَضْبَانٍ عَلَى الدَّهْرِ عَاتِبِ
بَعْدَهُ:
وَعَادَتْ بِكَ الأيَّامُ زُهْرًا كَأَنَّمَا ... جَلا الدَّهْرُ مِنْهَا عَنْ خُدُودِ الكَوَاعِبِ

12050 - قَدِمْتَ فَمَا فِي النَّاسِ إِلَّا مُهَنَّأٌ ... بِعَوْدِكَ مَسْرُورٌ بِمَجْدِكَ جَذْلانُ
بَعْدَهُ:
يُوَالِيْكَ طَبْعًا لا رِيَاءً وَحَبَّذَا ... وَلاءٌ تَسَاوَى فِيْهِ سِرٌّ وَإعْلانُ

زُهَيْرٌ المِصْرِيُّ: [من الطويل]
12051 - قَدِمْتَ فَوَافَتْكَ البِلادُ كَأَنَّمَا ... يُنَاجِيْكَ مِنْهَا بِالسُّرُورِ ضَمِيْرُهَا
__________
12048 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 68.
12049 - البيتان في ديوان البحتري: 1/ 91.
12050 - البيتان في أحسن ما سمعت: 1/ 98.
12051 - البيتان في ديوان البهاء زهير: 95.
(8/294)

بَعْدَهُ:
تَبَسَّمَ مِنْهَا حِيْنَ أقْبَلْتَ نَورُهَا ... وَأشْرَقَ مِنْهَا يَومَ وَافَيْتَ نُوْرُهَا

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من الطويل]
12052 - قَدِمْتَ قُدُومَ المُشْتَرِي فِي سُعُودِهِ ... وَأمْرُكَ عَالٍ صَاعِدٌ كَصُعُودِهِ
بَعْدَهُ:
لَبِسْتَ سَنَاهُ وَاعْتَلَيْتَ اعْتِلاءهُ ... وَنَأمُلَ أنْ تَحْظَى بِمِثْلِ خُلُودِهِ
هَذَا مِنْ مُسْتَحْسَنِ مَا قِيْلَ فِي القُدُومِ.

عَلِيّ بن الفَضْلِ الكَاتِبُ المَعْرُوفُ بِصُرَّدُرَّ: [من الرجز]
12053 - قَدِمْتَ كَالغَيْثِ أصَابَ ظَامِيًا ... سَوَّفَهُ الخِدَاعُ مِنْ سَرَابِهِ
بَعْدَهُ:
كَمْ سَاجِدٍ لَمَّا لسَمَوْتَ طَالِعًا ... كَأَنَّمَا صَلَّى إِلَى مِحْرَابِهِ
وَصَائِمٍ رُؤْيَاكَ قَدْ أغْنَتْهُ عَنْ ... طَعَامِهِ طِيْبًا وَعَنْ شَرَابِهِ

الرِّضيّ المَوْسَوِيُّ: [من الكامل]
12054 - قَدَمٌ تؤُمُّكُمُ وَأُخْرَى تَنْثَنِي ... عَنْكُم وَحَزْمُ الرَّأيُ للمُتَثَبِّتِ

اليَزِيْدِيُّ: [من السريع]
12055 - قَدْ مَرَّ لِي شَهْرٌ وَلَمْ ألْقَكُمْ ... لا صَبْرَ لِي أكْثَرَ مِنْ شَهْرِ
كَتَبَ الفَضْلُ بنُ مُحَمَّدٍ اليَزِيْدِيُّ النَّحوِيُّ إِلَى أَبِي صَالحِ بنِ يَزْدَادَ وَكَانَ يُدَاعِبُهُ فَجَرَتْ بَيْنَهُمَا جَفْوَةٌ: [من السريع]
__________
12052 - ديوانه (نصار): 2/ 678.
12053 - ديوانه 65.
12054 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 288.
12055 - الأبيات في معجم الشعراء: 1/ 315.
(8/295)

اسْتَحِي مِنْ نَفْسِكَ فِي هَجْرِي ... وَاعْرِفْ فَدَتْكَ النفس لِي قَدْرِي
وَاعْرِفْ دُخُولي لَكَ فِي كُلِّ مَا ... يَجْمُلُ أو يَقْبُحُ مِنْ أمْرِ
قَدْ مَرَّ لِي شَهْرٌ وَلَمْ ألْقَكُمْ. البَيْتُ

عَلِيّ بن مُحَمَّدٍ الحِمَّانِيُّ: [من الخفيف]
12056 - قَدْ مَضَى مَا مَضَى فَلَيْسَ يُرجَّى ... وَبَقِي مَا بَقِي فَمَا فِيْهِ مَعْنَى

جَعْفَرُ بن شَمْسِ الخِلافَةِ: [من الخفيف]
12057 - قَدْ مَلأنَا لكَ السَّمَاءَ دُعَاءً ... حِيْنَ أصْبَحْتَ تَمْلأُ الأرْضَ عَدْلا

المُتَنَبِّي: [من البسيط]
12058 - قَدْ نَابَ عَنْكَ شَدِيْدُ الخَوْفِ وَاصْطَنَعَتْ ... لَكَ المَهَابَةُ مَا لا تَصْنَعُ البُهَمُ
قَبْلَهُ يُسَلِّيْهِ لِسَيْفِ الدَّوْلَةِ عَنْ فَؤْيهِ العَدُوِّ بِالانْهِزَامِ:
فَوْتُ العَدُوِّ الَّذِي يَمَّمْتَهُ ظَفَرٌ ... فِي طَيِّهِ أَسَفٌ فِي طَيِّهِ نِعَمُ
قَدْ نَابَ عَنْكَ شَدِيْدُ الخَوْفِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
ألْزَمْتَ نَفْسكَ شَيْئًا لَيْسَ يَلْزَمُهَا ... أنْ لا تُوَارِيْهُمُ أرْضٌ وَلَا عَلَمُ
أكُلَّمَا رُمْتَ جَيْشًا فَانْثَنَى هَرَبًا ... تَصَرَّفَتْ بِكَ فِي آثَارِهِ الهِمَمُ
عَلَيْكَ هَزْمُهُمُ فِي كُلِّ مُعْتَرَكٍ ... وَمَا عَلَيْكَ بِهِمْ عَارٌ إِذَا انْهَزَمُوا

مَنْصُورُ الفَقِيْهُ: [من مجزوء الكامل]
12059 - قَدْ نرَى يَابنِ أَبِي ... إسْحَقَ فِي وُدِّكَ عُقْدَه
بَعْدَهُ:
وَكَذَا السُّوقِي للإخْ ... وَانِ سُوْقِيُّ المَوَدَّة
__________
12056 - البيت في شعر علي بن محمد الحماني: مجلة المورد ع 2 مج 3/ 215.
12058 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 364، 365.
12059 - البيتان في اللطائف والظرائف: 73.
(8/296)

[من البسيط]
12060 - قَدْ نَقَّرَ النَّاسُ حَتَّى أحْدَثُوا بِدعًا ... فِي الدِّيْنَ بِالرَّأي لَمْ تُبْعَثْ بِهِ الرُّسُلُ
بَعْدَهُ:
حَتَّى اسْتَخَفَّ بِحِقِّ اللَّهِ أكْثَرُهُمْ ... وَفِي الَّذِي حُمِّلُوا مِنْ حَقِّهُ شُغُلُ

المَانْدَانِيّ فِي ابنِ المُرَخَّمِ: [من البسيط]
12061 - قَدْ نِلْتَ بِالجَهْلِ أسْبَابًا لَهَا خَطَرٌ ... تَضِيْق فِيْهَا عَلَى العَقْلِ المَعَاذِيْرُ
بَعْدَهُ:
مُصِيْبَةٌ عَمَّتِ الإسْلام قَاطِبَةً ... لا يُقْتَضَى مِثْلهَا حَزْمٌ وَتَدْبِيْرُ
إِذَا تَجَارَى ذَوُو الألْبَابِ جُمْلَتَهَا ... قَالُوا جَهُولٌ أعَانتهُ المَقَادِيْرُ
هُوَ أَبُو العّبَّاسِ أحْمَد بن بُخْتِيَار بنِ عَلِيِّ بن مُحَمَّد المَانْدَانِيُّ. مَوْلدَهُ فِي ذِي الحْجَّةِ سَنَةَ 479 وَوَفَاتَهُ بِبَغْدَادَ فِي جُمَادَى الآخِرَةِ مِنْ سَنَةِ 552.
وَمِنْ بَابِ (قَدْ) قَوْلُ جَحْظَةَ البَرْمَكِيِّ يَهْجُو (1):
قَدْ نِلْتُمُ مِنْحَةً مَا نَالَهَا بَشَرٌ ... وَحِزْتُمُ نِعْمَةً مَا حَازَهَا مَلَكُ
فَلَيْتَ شِعْرِي امْتِدَادٌ تَعَمَّدَكُمْ ... بِمَا أتَاكُمْ بِهِ أمْ خُوْلِطَ الفَلَكُ

أَبُو نصر ابْنُ نُبَاتَةَ: [من المنسرح]
12062 - قَدْ وَعَظَ الدَّهْرُ كُلَّ ذِي أمَلٍ ... يَهْرُبُ مِنْ صِدْقِهِ إِلَى كَذِبِه

ابْنُ الحَجَّاج: [من السريع]
12063 - قَدْ وَقَعَ الصُّلْحُ عَلَى غَلَّتِي ... فَاقْتَسَمُوهَا كَارَةً كَارَه
__________
12060 - البيتان في الكامل في اللغة: 2/ 13.
12061 - الأبيات في معجم الأدباء: 1/ 203.
(1) البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 222 منسوبين إلى جحظة.
12062 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 249.
12063 - البيتان في قرى الضيف: 3/ 59.
(8/297)

بَعْدَهُ:
لا يُدْبِرُ البَقَّالُ إِلَّا إِذَا ... تَصالَحَ السِّنَّوْرُ وَالفَأرَه
هَذَا مَثَلٌ للعَوَامِ يَقُولُونَ: فِي مُصَالَحَةِ السّنَّور وَالفَأر خَرَابُ بَيْتِ العَطَّارِ.

يَزِيْدُ بن المُهَلَّبِيُّ: [من الوافر]
12064 - قُدُومُ سَعَادَةٍ وَقُفُولُ يُمْنٍ ... هِيَ السَّرَّاءُ تَمْحَقُ كلّ حُزْنِ
بَعْدَهُ:
أظَلَّتْكَ السَّلامَةُ مَا تَغَنَّتْ ... مُطَوَّقَة تَرَنَّمُ فَوْقَ غُصْنِ
وَيُرْوَيَانِ لابنِ الرُّومِيِّ.

[من البسيط]
12065 - قَدْ هَبَّتِ الرِّيْحُ طُولَ الدَّهْرِ وَاخْتَلَفَتْ ... عَلَى الجبَالِ فَمَا زَالَتْ رَوَاسِيْهَا
قَالُوا أبْرَقَ رَجُلٍ لِرَجُلٍ وَأرْعَدَ، وَتَهَدَّدَ وَتَوَعَّدَ، فَمَا زَادَهُ فِي الجوَابِ شَيْئًا غَيْرَ أنْ قَالَ: قَدْ هَبَّتِ الرِّيْحُ طُولَ الدَّهْرِ. البَيْتُ

المُتَنَبِّيّ: [من البسيط]
12066 - قَدْ هَوَّنَ الصَّبْرُ عِنْدِي كُلَّ نَائِبَةٍ ... وَلَيَّنَ العَزْمُ حَدَّ المَرْكبِ الخَشِنِ

أَبُو تَمَّام: [من الكامل]
12067 - قَدْ لانَ أكْثَرُ مَا نُرِيْدُ وَبَعْضُهُ ... خَشِن وَأنِّي بِالنَّجَاحِ لَوَاثِقُ

أَبُو بَكْرٍ الخَوَارِزْميُّ: [من الرجز]
12068 - قَدْ يُبْصَرُ الخَفِيُّ فِي الجَلِيِّ ... كَالغَيْثِ يُلْفَى وَهُوَ فِي الحَبِيِّ
__________
12064 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 3/ 394.
12065 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 167.
12066 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 212.
12067 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 110.
12068 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 237 منسوبا إلى الخوارزمي.
(8/298)

طَرْفَةُ: [من الكامل]
12069 - قَدْ يَبْعَثُ الأَمْرُ الصَّغِيْرُ كَبِيْرَهُ ... حَتَّى تَظَلَّ لَهُ الدِّمَاءُ تَصِيْبُ

أَبُو الرّمَاح الفُصَيْصِيُّ وَيُرْوَى لأبِي البَيْضَاءِ الحُمْصِيّ: [من البسيط]
12070 - قَدْ يُبْعُدُ الشَّيْءُ مِنْ شَيْءٍ يُشَابِهُهُ ... إِنَّ السَّمَاءَ نَظِيْرُ المَاءِ فِي اللَّوْنِ

الرَضِيّ المَوْسَوِيُّ: [من الكامل]
12071 - قَدْ يَبْلُغُ الرَّجُلُ الجبَانُ بِمَالِهِ ... مَا لَيْسَ يَبْلُغُهُ الشُّجَاعُ المُقْدِمُ
بَعْدَهُ:
لا تُخْدَعَنْ عَنْهُ فَرُبَّ ضرِيْبَةٍ ... يَنْبُو الحُسَامُ بِهَا وَيَمْضي الدِّرْهَمُ

عديُّ بنُ زَيْدٍ: [من الخفيف]
12072 - قَدْ يَبِيْتُ الفَتَى مُعَافًى فَيُوْدِي ... وَلَقَدْ كَانَ آمِنًا مَسْرُوْرَا
قَبْلَهُ:
إِنَّ للدَّهْرِ صرْعَةً فَاحْذَرْنَهَا ... لا تَبِيْتَنَّ قَدْ أَمنْتَ الدُّهُورَا
قَدْ يَنَامُ الفَتَى صحِيحًا فَيَرْدَى وَلَقَدْ بَاتَ آمِنًا. البَيْتُ

يُرْوَى لِعَلِيّ بن أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلامُ: [من الخفيف]
12073 - قَدْ يَجِدُّ الحَرِيْصُ فِي طَلَبِ الرِّزْقِ ... فَيَشْقَى وَيُرْزَقُ المُسْتَرِيْحُ
بَعْدَهُ:
وَيُعَادُ العَلِيْلُ حِيْنًا مِنَ الدَّهْرِ ... فَيَبْرَا وَقَدْ يَمُوتُ الصَّحِيْحُ
__________
12069 - البيت في ديوان طرفة: 13.
12070 - البيت في يتيمة الدهر: 5/ 19 منسوبا إلى أبي الرماح.
12071 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 2/ 275.
12072 - البيتان في ديوان عدي بن زيد: 64.
12073 - لم يرد في أنوار العقول.
(8/299)

الأضْبَطُ بنُ قُرَيْعٍ: [من المنسرح]
12074 - قَدْ يَجْمَعُ المَالَ غَيْرُ آكِلِهِ ... وَيَأكُلُ المَالَ غَيْرُ مَنْ جَمَعَه
أنْشَدَ أَبُو بَكْرٍ الأنْبَارِيُّ قَالَ: أنْشَدَنَا أَبُو العَبَّاسِ أحْمَدُ ابْنُ يَحْيَى النَّحْوِيُّ لِلأضْبَطِ بنِ قُرَيْعٍ قَالَ: وَبَلَغَنِي أنْ هَذِهِ الأبْيَاتُ قِيْلَتْ فِي الإسْلامِ بِدَهْرٍ طَوِيْلٍ وَهِيَ:
لِكُلِّ ضيِّقٍ مَنَ الهُمُومِ سَعَةٌ ... وَالمُسِيُّ وَالصُّبْحُ لا فَلاحَ مَعَهْ
مَا بَال مَنْ سَرَّهُ مُصَابكَ ... لا يَمْلِكُ شَيْئًا مِنْ وَزْعَهْ
أذُودُ عَنْ حَوْضهِ وَيَدْفَعُنِي ... يَا قَوْمُ مَنْ عَاذِرِي مِن الخُدَعَهْ
حَتَّى إِذَا مَا انْجَلَتْ عَمَايَتُهُ ... أقْبَلَ يَلْجَأُ وَغَيُّهُ فَجْعَهْ
قَدْ يَجْمَعُ المَالَ غَيْرَآكِلِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
فَاقْبَلْ مِنَ الدَّهْرِ مَا أتَاكَ بِهِ ... مَنْ قَرَّعَيْنًا بِعَيْشِهِ نَفَعَهْ
وَصِلْ حِبَالَ البَعِيْدِ إِنْ وَصَلَ الحَ ... بْلِ وَأقْصِ القَرِيْبَ إن قَطَعَهْ
وَلَا تُعَادِ الفَقِيْرَ عَلَّكَ أنْ تَرْ ... كَعَ يَوْمًا وَالدَّهْرُ قَدْ رَفَعَهْ

صَالِحُ بنُ عَبْدِ القُدُّوسِ: [من البسيط]
12075 - قَدْ يَجْمَعُ المَرْءُ مَالًا ثُمَّ يُسْلَبُهُ ... عَمَّا قَلِيْلٍ فَيَلْقَى الذُلَّ وَالعَطَبَا

[من الرجز]
12076 - قَدْ يَجْهَدِ المَرْءُ فَمَا يَعْدُو القَدَرْ ... وَرُبَّمَا قَادَ إِلَى الحِيْنِ الحَذَرْ

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من الخفيف]
12077 - قَدْ يُحَثُّ الجَّوَادُ غَيْرَ بَطِيْءٍ ... وَيُهَزُّ الحُسَامُ غَيْرَ كَهَامِ
__________
12074 - الأبيات في أمالي القالي: 1/ 107 منسوبة إلى الاضبط بن قريع.
12075 - البيت في ديوان صالح بن عبد القدوس: 139.
12076 - البيت في مجموعة القصائد الزهديات: 2/ 303.
12077 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 354.
(8/300)

[من الخفيف]
12078 - قَدْ يُحَدُّ اللَّبِيْبُ عَنْ سَعَةِ الرِّزْ ... قِ وَقَدْ يُرْزَقُ الضَّعِيْفُ بِجَدِّهِ

[من البسيط]
12079 - قَدْ يَحْسُنُ العُذْرُ مِمَّنْ كَانَ مُجْتَرِمًا ... وَمَا اجْتَرَمْتُ فَقُلْ لِي كَيْفَ أعْتَذِرُ

صَالِحُ بنُ عَبْدِ القُدُّوسِ: [من البسيط]
12080 - قَدْ يَحْقِرُ المَرْءُ مَا يَهْوَى فَيَرْكبُهُ ... حَتَّى يَكُونَ إِلَى تَوْرِيْطِهِ سَبَبَا

الحِيْصُ بِيْصُ: [من الكامل]
12081 - قَدْ يُحْقَرُ المَلِكُ المُطَاعُ مُمَازِحًا ... وَيُهَابُ سُوقِيُّ الرِجَالِ الأوْقَرُ

ابْنُ بَسَّامٍ: [من مجزوء الكامل]
12082 - قَدْ يَحْمِلُ الشَّيْخُ الكَبِ ... يْرُ جَنَازَةَ الطِّفْلِ الصَّغِيْرِ

قَيْسِيَّةُ بن كُلْثُومٍ: [من البسيط]
12083 - قَدْ يُخْطَمُ الفَحْلُ قَسْرًا بَعْدَ عَزَّتهِ ... وَقَدْ يُرَدُّ عَلَى مَكْرُوهِهِ الأسَدُ
قَبْلَهُ:
وَاللَّهِ لَولا انْكِسَارُ الرِّمْحِ قَدْ عَلِمُوا ... مَا وَجَدُونِي ذَلِيْلًا كالَّذِي وَجَدُوا
قَدْ يُخْطَمُ الفَحْلُ قَسْرًا. البَيْتُ

بَشَّارٌ: [من السريع]
12084 - قَدْ يُخْطِئُ الرَّامِي صِفَاحَ المَهَا ... وَتُقْصِدُ الرَّمْيَةُ مِنْ غَيْرِ رَامْ
__________
12078 - البيت في معاهد التنصيص: 1/ 309.
12080 - البيت في ديوان صالح بن عبد القدوس: 136.
12081 - البيت في بغية الطلب: 4/ 1840.
12082 - البيت في شعر ابن بسام: 4.
12083 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 409.
(8/301)

ابْنُ المُؤَمَّلِ البَصْرِيِّ: [من البسيط]
12085 - قَدْ يُخْلِفُ اللَّهَ مَالًا أنْتَ مُتْلِفُهُ ... وَمَا عَنِ النَّفْسِ إن أتْلفْتَهَا عِوَضُ
قَبْلَهُ:
تَسَلَّ عَنْ كُلِّ شَيْءٍ بِالحَيَاةِ فَقَدْ ... يَهُونُ عِنْدَ بَقَاءِ الجوْهَرِ العَرَضُ
قَدْ يُخْلِفُ اللَّهُ مَالًا. البَيْتُ
هُوَ الشَّيْخُ أَبُو الحَسَنِ عَلِيّ بن أحْمَدَ بنِ المُؤَمَّلِ البَصْرِيُّ المَعْرُوفُ بِذِي الجَنَاحَيْنِ.

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من البسيط]
12086 - قَدْ يُدْرِكُ الرَّاقِدُ الهَادِي حَوَائِجَهُ ... وَقَدْ يَخِيْبُ أخُو الرَّوْحَاتِ وَالدَّلَجِ

إبْرَاهِيْمُ بنُ هَرْمَةَ: [من الكامل]
12087 - قَدْ يُدْرِكُ الشَّرَف الفَتَى وَرِدَاؤُهُ ... خَلقٌ وَجَيْبُ قَمِيْصِهِ مَرْقُوعُ
بَعْدَهُ:
أمَا تَرِيْنِي شَاحِبًا مُتَبَذِّلًا ... فَالسَّيْفُ يَخلَقُ غِمْدُهُ وَيَضِيْعُ
وَلَرُبَّ لَذَّةِ لَيْلَةٍ قَدْ نِلْتُهَا ... وَحَرَامُهَا بِحَلالِهَا مَدْفُوعُ
قِيْلَ: أذِنَ الوَزِيْرُ بنُ هُبَيْرَةَ للنَّاسِ يَوْمًا وَعَلَيْهِ ثَوْبٌ مَرْقُوع فَجَعَلَ النَّاسُ يَنْظُرُونَ إلَيْهِ، فَعَلِمَ أيْنَ نَظَرهُمْ فَقَالَ:
قَدْ يُدْرِكُ الشَّرَفَ الفَتَى وَرِدَاؤُهُ. البَيْتُ

عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ: [من السريع]
12088 - قَدْ يُدْرِكُ المُبْطِئُ مِنْ حَظِّهِ ... وَالخَيْرُ قَدْ يَسْبِقُ جُهْدَ الحَرِيْصِ
__________
12085 - البيتان في معجم الأدباء: 3/ 1084 منسوبين إلى ابن شبل.
12086 - البيت في ديوان أبي العتاهية: 90.
12087 - الأبيات في ديوان ابن صرمة: 145، 146.
12088 - البيت في ديوان عدي بن زيد: 70.
(8/302)

القُطَامِيُّ: [من البسيط]
12089 - قَدْ يُدْرِكُ المُتَأنِّيّ بَعْضَ حَاجَتِهِ ... وَقَدْ يَكُونُ مَعَ المُسْتَعْجِلِ الزَّلَلُ
قَالَ الحُكَمَاءُ: احْفَظْ عَشْرًا مِنْ عَشْرٍ: أنَاتَكَ مِنَ التَّوَانِي، وَإسْرَاعَكَ مِنَ العَجَلَةِ، وَسَخَاءكَ مِنَ التَّبْذِيْرِ، وَاقْتِصادَكَ مِنَ التَّقْتِيْرِ، وَإقْدَامَكَ مِنَ الهَوْجِ، وَتَحَرُّزَكَ مِنْ الجبْنِ، وَنَزَاهَتَكَ مِنَ الكِبْرِ، وَتَوَاضعَكَ مِنَ الدَّنَاءةِ، وَأُنْسَكَ مِنَ الاغْتِرَارِ، وَكِتْمَانَكَ مِنَ النِّسْيَانِ.
أبْيَاتُ القُطَامِيِّ، عُميرُ بنُ عَمْرو بنِ عَبَّادِ بنِ بَكْرٍ بنِ أُسَامَةَ بنِ مَالِكٍ بنِ بَكْرٍ بنِ حَبِيْب بنِ عَمْرو بنِ غُنْمِ بنِ تَغْلِبَ وَإِنَّمَا سُمِّيَ القُطَامِيَّ بِقَوْلِهِ (1):
يَحُطُّهُنَّ جَانِبًا فَجَانِبًا ... حَطَّ القُطَامِي قطًا قَوَارِبَا
وَيُكَنى أبَا عُثْمَانَ.
مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ بِهَا عَبْدَ الوَاحِدِ بنَ سُلَيْمَنَ بنِ عَبْدِ المَلِكِ بنِ مَرْوَانَ وَهِيَ مِنْ أحْسَنِ شِعْرِهِ أوَّلُهَا (2):
إنَّا مُحَيُّوكَ فَاسْلَمْ أيُّهَا الطَّلَلُ ... وإنْ بَلِيْتَ وإنْ طَالَتْ بِكَ الطِّيَلُ
كَانَتْ مَنَازِلُ مِنَّا قَدْ نَحُلُّ بِهَا ... حَتَّى تَغَيَّرَ دَهْرٌ خَايِنٌ خَبلُ
لَيْسَ الجدِيْدُ بِهِ تَبْقَى بَشَاشَتَهُ ... إِلَّا قَلِيْلًا وَلَا ذُو خُلَّةٍ يَصِلُ
وَالعَيْشُ لا العَيْشُ إِلَّا مَا تُقَرُّ بهِ ... عَيْن وَلَا حَالٍ إِلَّا سَوْفَ تَنْتَقِلُ
وَالنَّاسُ مَنْ يَلْقَ خَيْرًا قَائِلُونَ لَهُ ... مَا يَشْتَهِي وَلأُمّ المُخْطِئِ الهَبَلُ
قَدْ يُدْرِكُ المُتَأنِّي بَعْضَ حَاجَتِهِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَرُبَّمَا فَاتَ بَعْضَ القَومِ نُجْحهُمُ ... مَعَ التَّأنِّي وَكَانَ العَزْمُ لَو عَجِلُوا
يَقُوْلُ مِنْهَا فِي المَدْحِ:
__________
12089 - البيت في ديوان القطامي: 25.
(1) البيت في مختصر تاريخ دمشق: 19/ 226.
(2) القصيدة في ديوان القطامي: 23 وما بعدها.
(8/303)

أَمَّا قُرَيْشٌ فَلَنْ تَلْقَاهُمُ أبَدًا ... إِلَّا وَهُمُ خَيْرُ مِنْ يَحْفَى وَيَنْتَعِلُ
إِلَّا وَهُمْ جَلَّ اللَّهُ الَّذِي قَصُرَتْ ... عَنْهُ الجبَالُ فَمَا سَاوَى بِهِ جَبَلُ
قَوْمٌ هُمُ ثَبَّتُوا الإسْلامَ وَامْتَنَعُوا ... رَهْطُ الرَّسُولُ الَّذِي مَا بَعْدَهُ رُسَلُ
مَنْ صَالَحُوهُ رَأَى فِي عَيْشِهِ سَعَةً ... وَلَا أرَى مَنْ أرَادُوا ضَرَّهُ يَئِلُ
كَمْ نَالَنِي مِنْهُمُ فَضْلًا عَلَى عَدَمٍ ... إِذْ لا أكَادُ مِنَ الإقْتَارِ أحْتَمِلُ
وَكَمْ مِنَ الدَّهْرِ مَا قَدْ ثَبَّتُوا قَدَمِي ... إِذْ لا تَزَالُ مَعَ الأعْدَاءِ تَنْتَضِلُ
فَلا هُمُ صَالَحُوا مَنْ يَبْتَغِي غَبَنِي ... وَلَا هُمْ كَدَّرُوا الخَيْرَ الَّذِي فَعَلُوا
هُمُ المُلُوكُ وَأبْنَاءُ المُلُوكِ هُمْ ... وَالآخِذُونَ بِهِ وَالسَّاسَةُ الأُوَلُ

الحَكَمُ بنُ عَبْدَلٍ: [من المنسرح]
12090 - قَدْ يُرْزَقُ الخَافِضُ المُقِيْمُ وَمَا ... شَدَّ بِعِيْسٍ رَحْلًا وَلَا قَتَبَا
أبياتُ الحَكِمْ بنِ عَبْدَلِ الأَسَدِي:
أطْلُبُ مَا يَطْلُبُ الكِرَيمُ مِنَ الرّزقِ ... لِنَفْسي وأُجْمِلَ الطَّلَبَا
وَأَحلبُ الثرة الصّفي وَلَا ... أَجهدُ أخَلاف غَيرهَا حَلَبَا
إِنِّي رأَيْتُ الفَتَى الكَرِيمَ إِذَا ... رَغَّبتُهُ في صَنِيْعَةٍ رَغِبَا
وَالعَبْدُ لَا يَطلبُ العَلَاءَ وَلَا ... يُعْطِيْكَ شَيئًا إِلَّا إِذَا رَهِبَا
مثلُ الحِمَارِ السّوْءِ الموَقّعَ لا ... يُحِسْنُ مَشْيًا إِلَّا إِذَا ضُرِبَا
وَلم أَجِد عُرُوةَ الخلائقِ إِلّا ... الدّينَ لمّا اعتبرت الحَسبَا
لا أجتوي خُلَّةَ الصِّدِيقِ ... ولا أتبِعُ نَفِسي شيئًا إِذَا ذَهَبَا
قَد يُرزَقُ الخَافضُ المقيمُ البيتُ وبَعدَهُ.
ويُحرَمُ الملَلَ ذوُ المَطِيّةِ والرَّجلِ ... وَمنْ لَا يَزالُ مُغْتَرِبَا

إبْرَاهِيْمُ بنُ المَهْدِيِّ: [من البسيط]
__________
12090 - الأبيات في زهر الأكم: 1/ 240 منسوبة إلى الحكم بن عبدل.
(8/304)

12091 - قَدْ يُرْزَقُ المَرْءُ لَمْ تتْعَبْ رَوَاحِلُهُ ... وَيُصْرَفُ الرِّزْقُ عَنِ ذِي الحِيْلَةِ التَّعبِ
بِقِيَّةُ الأبْيَاتُ مَكْتُوبَةٌ بِبَابِ: قَدْ شَابَ رَأسِي وَرَأسُ الحِرْصِ لَمْ يَشِبِ

الهَيْثَمُ بنُ القَاسِم النَّخْعِيُّ: [من البسيط]
12092 - قَدْ يُرْزَقُ الأحْمَقُ المَأفُونُ فِي دَعَةٍ ... وَيُحْرَمُ الأحْوَذِيُّ الأرْحَبُ البَاعِ
بَعْدَهُ:
كَذَا السَّوَامُ تُصِيْبُ الأرْضَ مُمْرِعَةً ... وَالأُسْدُ مَرْتَعُهَا فِي غَيْرِ إمْرَاعِ

سَابِقٌ البَرْبَرِيُّ: [من البسيط]
12093 - قَدْ يَرْعَوِي المَرءُ يَوْمًا بَعْدَ هَفْوَتِهِ ... وَتحْكمُ الجاهِلَ الأيَّامُ وَالغِيَرُ
أَبياتُ سَابِقٍ البَرْبَريَ مِنَ قَصْيدةِ تقولُ منْها:
فَمَا صَفَا لا مْرئٍ عَيشٌ يُسَرُّ بِهِ إِلَّا ... وَيتَبَعُ يومًا صَفْوَهُ كَدَرُ
قَد يَرْعَوي المرءُ يومًا بعدَ هَفوتِهِ، البيَتُ وبَعدْهُ:
وَالعِلْمُ يجلُو العَمَى عَن قَلْبِ ... صَاحِبهِ كَمَا يَجْلي سَوادَ الظُلمِةِ القَمْرُ
لَا ينفَعُ الذِّكرُ قلبًا قَاسِيًا أبدًا ... وَهَلَ يَلينُ لقَولِ الوَاعْظِ الحَجرُ
وَالمَوتُ خَير لمن تَمشى على قَدمٍ إلى ... الأمُور التي تُخشَى وتُنْتَظرُ
فَهُمْ يَمُّرونَ أفْواجًا وتجمَعُهمُ دَارٌ ... إِليَهْا يَصِيْرُ البَدوُ وَالْحَضُر
مَا يَلْبَثُ الشيءُ أَنْ يُبلَى إِذَا ... احتَلفَتْ يومًا على نقصِهِ الرَّوحَاتُ والبُكْرُ
وَكُلُّ بيتٍ خَرابٌ بَعدَ جِدَّتِهِ ومِنْ ... وَراءِ الشَّبْاب الموتُ وَالكِبَرُ
بَيْنا تَرى الغُصُنَ لَدْنًا فِي أَرُوَمَتِهِ رِيّانَ ... صَارَ حُطامًا جَوفُهُ نَخِرُ
__________
12091 - البيتان في ربيع الأبرار: 3/ 274 منسوبين إلى إبراهيم بن المهدي.
12092 - البيتان في ربيع الأبرار: 1/ 436 منسوبين إلى ابن الهيثم بن القاسم.
12093 - القصيدة في سابق البربري والاتجاه الإسلامي: رسالة ماجستير: 136 - 138، ومجموع شعره (ضيف) 100 - 101.
(8/305)

أَبَعدَ آدَمَ تَرجُونَ البقاءَ وَهَلْ ... تَبقَى فُروعٌ لأَصْلٍ حيْنَ يَنْتَعِرُ
لَكُم بُيُوتٌ بمسُتنّ السُّيُولِ وَهْلَ ... يَبقَى على الماءِ بَيتٌ أُسُّهُ مَدَرُ
إلى الفناءِ وَإِنْ طالت سَلَامتهُم مَصِيرٌ ... كُلّ بَني أنْثَى وَإِنْ كَثُروُا
وَالمَرْءُ مَا عَاشَ في الدُّنيا لَهُ أملٌ إِذَا ... انقضى سَفَر مِنْهَا أَتَى سَفَرُ
لَهَا حَلاوَةُ عَيْشٍ غيرُ دائِمَةٍ وَفي ... العَواقِبِ مِنْهَا المُرُّ والصَّبِرُ
إِذَا قضت زُمَرٌ آجَالَها نَزَلتُ ... عَلَي منَازِلِهَا مِنْ بَعْدِهَا زُمَرُ
وَلَيْسَ يَزْجِرُكُم مَا تُوعَظونَ بِهِ والبَهمُ ... يَزِجرُهُا الرّاعي فتندَحرُ
مَا لِي أَرَى النَاس وَالدْنَيا مَوَاليَهُ ... وَكُلُ حَبلٍ عَلْيَها سَوفَ يَنْتَبِرُ
لَا يَشعُرونَ بِمَا في دينهِم نُقِصُوْا ... جَهلًا وَإِنْ نَقصتُ دُنْياهُمْ شَعَروا

أَبُو مِسْمَعٍ الفَزَارِيُّ: [من الكامل]
12094 - قَدْ يَرْفَعُ المَالُ الدَّنِيَّ وَيَزْدَرِي ... لِلقُلِّ ذُو الحَسَبِ المُعَمَّمِ المُخَوِّلُ
يُرِيْدُ بِقَوْلِهِ المُعِمُّ المُخْولُ: مَنْ أعْمَامِهِ وَأخْوَالِهِ كْرَامٌ. يَقُوْلُ: المَالُ يَرْفَعُ الوَضِيعَ، وَيَنوّهُ مِنْ قَدرِهِ، وَالفَقْرُ يَضَعُ مِنَ الشَّرِيْفِ ذِي الأصْلِ وَالحَسَب، وَيَقْدَحُ فِي شَرَفِهِ، وَيُزْدَرَى لإقْلالِهِ.

[من الكامل]
12095 - قَدْ يَرْفَعُ المَرْءُ اللَّئِيْمُ حِجَابَهُ ... ضَعةً وَدُونَ العُرْفِ مِنْهُ حِجَابُ

إبْرَاهِيْمُ الغَزِيُّ: [من البسيط]
12096 - قَدْ يَرْكَبُ الأمَلُ المَاشِي فَيَحْمِلُهُ ... وَيَسْمَعُ الأسْطرَ القَارِي بِلا نَغَمِ

[من الرجز]
12097 - قَدْ يَسْبِقُ العَيْرُ إِلَى الضِّرْغَامِ ... خَوْفًا مِنَ النُّكوْلِ بِالإقْدَامِ
__________
12095 - البيت في المنصف: 108 منسوبا إلى البلاذري.
12096 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 577.
(8/306)

[من الكامل]
12098 - قَدْ يُسْتدلُّ بِظَاهِرٍ عَنْ بَاطِنٍ ... حَيْثُ الدُّخَانُ يَكُونُ مَوْقِدُ نَارِ

أَبُو فِرَاسٍ الحَمَدَانِيُّ: [من مجزوء الكامل]
12099 - قَدْ يُسْعِفُ الدَّهْرُ بِالتَّدَانِي ... وَرُبَّمَا أسْعَفَ اللَّئِيْمُ

الرَضيّ المَوْسَوِيُّ: [من مجزوء الكامل]
12100 - قَدْ يَسْقُطَ العودُ الجَلِيْ ... دُ وَيَنْهَضُ النِّضْوُ الطَّلِيْحُ

12101 - قَدْ يَشْرُفُ المَرْءُ بِآدَابِهِ ... يَوْمًا وإنْ كَانَ وَضِيْعَ النَّسَبِ

دِعْبِلٌ: [من الخفيف]
12102 - قَدْ يَشِيْبُ الفَتَى وليس عَجِيْبًا ... أنْ يُرَى النُّور فِي القَضِيْبِ الرَّطْبِ

عَبِيْدُ بنُ الأبْرَصِ: [من الخفيف]
12103 - قَدْ يُصَابُ الجبَانُ فِي آخِرِ الصَّ ... فِّ وَيَنْجُو مُقَارعُ الأبْطَالِ

[من الخفيف]
12104 - قَدْ يُصَادُ القَطَا فَيَنْجُو سَرِيْعًا ... وَيَحُلُّ البَلاءُ بِالصَّيَّادِ

[من الخفيف]
12105 - قَدْ يُصَادُ القَطَا فَيَنْجُو سَلِيْمًا ... بَعْدَ هُلْكٍ وَيَهْلِكُ الصَّيادُ
__________
12098 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 427 منسوبا إلى ابن المعتز.
12099 - البيت في المنتحل: 237.
12100 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 324.
12101 - البيت في جواهر الآداب: 2/ 457 منسوبا إلى أبي العتاهية.
12102 - البيت في نهاية الأرب: 2/ 23 منسوبا إلى ابن المعتز.
12103 - البيت في صيد الأفكار: 1/ 577.
12104 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 370.
12105 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 3/ 167.
(8/307)

بَعْدَهُ:
وَيُعَافَى المَرِيْضُ بَعْدَ إيَاسِ ... كَانَ مِنْهُ وَيَهْلِكُ العَوَّادُ

الحَسَنُ بنُ رَجَاءٍ: [من السريع]
12106 - قَدْ يَصْبِرُ الحُرُّ عَلَى السَّيْفِ ... وَيَأنَفُ الصَّبْرَ عَلَى الحَيفِ
بَعْدَهُ:
وَيُؤثِرُ المَوْتَ عَلَى حَالَةٍ ... يَعْجِزُ فِيْهَا عَنْ قِرَى الضَّيْفِ
هُوَ أَبُو عَلِيّ الحَسَنُ بنِ أَبِي الضَّحَّاكِ الحِصَارِيُّ الكَاتِبُ أصلُهُ مِنْ جَرْجَرَايَا. مَاتَ بِفَارِسٍ سَنَةَ. . . وَهُوَ يَوْمَئِذٍ يَتَوَلَّى حَرْبَ فَارِسَ وَالأهْوَاز وَخَرَاجُهَا.

المُتَنَبِّيّ: [من الخفيف]
12107 - قَدْ يُصِيْبُ الفَتَى المُشِيْرُ وَلَمْ يَجْ ... هَدْ وَيَشْوِي الصَّوَابَ بَعْدَ اجْتِهَادِ

[من البسيط]
12108 - قَدْ يَضْحَكُ المَرْءُ مِمَّا سَاءهُ عجَبًا ... كَمَا يُرَى بَاكِيًا مِنْ شِدَّةِ الفَرَحِ

مُحَمَّد بن أَبِي العَتَاهِيَةِ: [من البسيط]
12109 - قَدْ يُظْهِرُ العَبْدُ مَا فِي وَجْهِ مَالِكِهِ ... حَتَّى تَرَاهُ وإنْ لَمْ تَدْخُلِ الدَّارَا
قَبْلَهُ:
قَدْ جِئْتُ بَابَكَ مُشْتَاقًا وَزَوَّارَا ... فَكَانَ عَبْدُكَ نَبَّاحًا وَهَرَّارَا
قَدْ يُظْهِرُ العَبْدُ مَا فِي وَجْهِ مَالِكِهِ. البَيْتُ

[من البسيط]
12110 - قَدْ يُظْهِرُ المَرْءُ تَجْمِيْلًا لِصَاحِبِهِ ... وَفِي حَشَاهُ عَلَيْهِ النَّارُ تَأتَكِلُ
__________
12106 - البيتان في ربيع الأبرار: 3/ 240 منسوبين إلى الحسن بن رجاء.
12107 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 32.
12110 - البيت في سفط الملح: 1/ 46 منسوبا إلى طريح بن إسماعيل.
(8/308)

[من الخفيف]
12111 - قَدْ يُعَافَى المَرِيْضُ بَعْدَ إيَاسٍ ... كَانَ مِنْهُ وَيهْلِكُ العَوَّادُ

مُحَمَّدُ بنُ خَازِمٍ: [من السريع]
12112 - قَدْ يُعْجِزُ العَاقِلُ فِي إرْبِهِ ... مَا يُدْرِكُ الجاهِلُ فِي خُرْقِهِ
قَبْلَهُ:
جَدَّكِ لا كَدَّكِ يَا نَفْسُ لا ... يُخْتَلَجُ العَاجِزُ عَنْ رِزْقِهِ
وَالرَزْقُ لا يَأتِي امْرَأً نَالَهُ ... بِحِيْلَةِ المَرْءِ وَلَا دِفْقِهِ
وَمَا عَنِ العَقْلِ أفَادَ امْرُؤٌ ... مَالًا وَلَا أعْدَمَ مِنْ حُمْقِهِ
قَدْ يَعْجِزُ العَاقِلُ فِي إرْبِهِ. البَيْتُ

شَهْمُ بنُ حَنْظَلَةَ الغَنَوِيُّ: [من البسيط]
12113 - قَدْ يَعْلَمُ النَّاسُ أنَّا مِنْ خَيَارِهِمُ ... فِي الدِّيْنِ وَفِي أحْسَابِهِمْ حَسَبَا
قَبْلَهُ:
يَا لَلرِّجَالِ لأقْوَامٍ أُجَاوِرُهُمْ ... مُسْتَقْبسِيْنَ وَلَمَّا يَقْبسُوا لَهَبَا
يَصْلُونَ نَارِي وَأحْمِيْهَا لِغَيْرِهمُ ... وَلَوَ أشَاءُ لَقَدْ كَانُوَا لَهَا حَطَبَا
وَلَا أسبُّ امْرَأً إِلَّا رَفَعْتُ لَهُ ... عَارًا يُسَبُّ بِهِ الأقْوَامُ أو لَقَبَا
قَدْ يَعْلَمُ النَّاسُ أنَّا مِنْ خِيَارِهم. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
وَلَا يَمْنَعُ النَّاسُ مِنِّي مَا أردْتُ وَلَا ... أُعْطِيْهُمُ مَا أرَادُوا حُسْنَ ذَا أدَبَا

يَزِيْدُ بنُ الحَكَمِ: [من مجزوء الكامل]
12114 - قَدْ يُقْتِرُ الحَوِلُ التَّق ... يُّ وَيُكْثِرُ الحَمِقُ الأثِيْمُ
__________
12111 - البيت في حماسة الخالديين: 74.
12112 - الأبيات في ديوان محمد بن حازم: 79.
12113 - الأبيات في منتهى الطلب: 1/ 397 منسوبة سهم بن حنظلة.
12114 - البيت في شعراء أمويين (يزيد بن الحكم): ق 3/ 272.
(8/309)

[من الطويل]
12115 - قَدْ يَقْرِضُ الشِّعْرَ البَكِيُّ لِسَانُهُ ... وَتُعْيي القَوَافِي المَرْءَ وَهُوَ خَطِيْبُ
وَمْنَ بَابَ (قَدْ) قَولُ ابنِ مُعَيْطٍ ويُروى لأبي قَطِيفَةَ (1).
قَد يَكْتمُ النَّاسُ أسْرارًا فأَعلمُها وَلَا ... يَنالُونُ حَتَّى المَوتِ مَكْنُونِي
يقول منها:
القَصرُ فالنخلُ فالجمّاءُ بَيْنَهُمَا ... أشهى إلى القلب مِنْ أَبوابِ جَيْرونِ
إلى البلاطِ فَمَا حَازتْ قرائِنُهُ ... دُور تَزَجْزَ عَنْ الْفحشاءِ وَالهُونِ
وقولُ آخَر (2):
قَد يُكْرمُ القِردُ إِعجَابًا بخسَّتِهِ ... وَقَد يُهَانُ لفَرْطِ النَّخْوة السَبُعُ
قَبْلهُ:
قَالوا مَعشرًا عنْدَ الملُوكِ سَمَوْا وَمَا ... لَهُمْ هِمَّةٌ تَسْمُو وَلَا وَدعُ
وَأَنْتَ ذُو هِمّةٍ في العِلمُ عَالِيَةٍ فَلِمْ ... ظَمِيتَ وَهُم في الجَاهُ قَد كَرعَوْا
فقلتُ بَاعُوا نفوسًا وَاشترو ثَمنا ... وَصُنْتُ نَفِسُي فلمَ أَخْضَعُ كما خَضَعُوا
قَد يُكَرمُ القِردُ أعَجابًا بخسَّتِهِ. البَيْتُ.

أَبُو مُحْجَنٍ الثُّقْفِيُّ: [من البسيط]
12116 - قَدْ يَكْثُرُ المَالُ يَوْمًا بَعْدَ قِلَّتِهِ ... وَيَكْتَسِي العُوْدُ بَعْدَ العُرْي بِالوَرَقِ

[من الخفيف]
12117 - قَدْ يُلحُّ المُلحُّ فِي طَلَبِ الرِّزْ ... قِ فَيُكْدِي وَيُرْزَقُ المُسْتَرِيْحُ
__________
12115 - البيت في البيان والتبيين: 1/ 182.
(1) الأبيات في الأغاني: 1/ 13.
(2) الأبيات في المحاضرة والمحاورات: 238 منسوبة إلى أبي الفضل.
12116 - البيت في خزانة الأدب: 8/ 411 منسوبا إلى أبي محجن.
12117 - البيت في ديوان أبي محجن الثقفي: 61.
(8/310)

سَالِمُ بنُ أَبِي حَفْصَةَ: [من الطويل]
12118 - قَدِيْمًا ضَرَبْنَا الذَارِعِيْنَ وَأنْتُمُ ... مَشَاغِيْلُ فِي تَصْرِيْفِ مَاءِ الجَدْوَلِ

[من البسيط]
12119 - قَدْ يَمْكُثُ النَّاسُ دَهْرًا لَيْسَ بَيْنَهُمُ ... وُدٌّ فَيَزْرَعُهُ التَّسْلِيْمُ وَاللَّطَفُ

القَاسمُ بنِ طَبَاطَبَا: [من ال. . .]
12120 - قَدْ يَنَالُ المَطْلُوبَ مَنْ غَيْرُهُ ... أوْلَى وَأحْرَى مِنْهُ بِمَا نَالا
هَذَا يُخَاطِبُ أَبُو القَاسمُ بِهِ عَبْدَ اللَّهِ بنَ المُعْتَزِّ فِي مَعْنَى الخِلافَةِ مِنْ أبْيَاتٍ.

أَبُو العَلاءِ المَعَرِّيُّ: [من البسيط]
12121 - قَدْ يُنْجِبُ الوَلَدُ النَّامِي وَوَالِدُهُ ... فَسْلٌ وَيَفْسُلُ والآبَاءُ أنْجَابُ

الرَضيّ المُوْسَوِيُّ: [من مجزوء الكامل]
12122 - قَدْ يَنْسَخُ الخَوْفَ الأمَانُ ... وَيَغْلِبُ اليَأسَ الرَّجَا

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
12123 - قَدْ يُنْعِمُ اللَّهُ بِالبَلْوَى وإنْ عَظُمَتْ ... وَيَبْتَلِي اللَّهُ بَعْضَ القَومِ بِالنِّعَمِ
بَعْدَهُ:
بَنَاتُ نَعْشٍ وَنَعْشٌ لا كُسُوفَ بِهَا ... وَالشَّمسُ وَالبَدْرُ مِنْهُ الدَّهْرَ فِي رِقَمِ
فَلْيَهْنِكَ الأجْرُ وَالنُّعْمَى الَّتِي سَبَغتْ ... حَتَّى جَلَتْ صَدَأ الصمْصَامَةِ الخدمِ

مَحْمُودٌ الوَرَّاقُ: [من السريع]
__________
12118 - البيت في الزهرة: 2/ 685 من غير نسبة.
12119 - البيت في المحاسن والأضداد: 73.
12121 - البيت في مجمع الحكم والأمثال: 1/ 31 منسوبا إلى المعري.
12122 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 304.
12123 - الأبيات في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 158.
(8/311)

12124 - قَدْ يَنْفَعُ العَذْلُ الفَتَى تَارَةً ... وَرُبَّمَا أغْرَى الفَتَى العَذْلُ

[من البسيط]
12125 - قَدْ يَنْفَعُ الأدَبُ الأحْدَاثَ فِي مَهَلٍ ... وَلَنْ يُطِيْعَكَ كَهْلٌ حِيْنَ يَكْتَهِلُ
بَعْدَهُ:
أَعْيَا العَمُودُ قَدِيْمًا مَنْ يُقَوِّمُهُ ... وَالغُصْنُ تَعْدِلُهُ لدْنًا فَيَعْتَدِلُ
أخَذَهُ مِنْ قَوْلِ مُتمِّم بنُ نُوَيْرَةَ: وَلَيْسَ يَنْفَعُ بَعْدَ الكِبْرَةِ الأدَبُ

مُتَمم بنُ نُوَيْرَةَ: [من البسيط]
12126 - قَدْ يَنْفَعُ الأدَبُ الأحْدَاثَ فِي مَهَلٍ ... وَلَيْسَ يَنْفَعُ بَعْدَ الكَبْرَةِ الأدَبُ
بَعْدَهُ:
إِنَّ الغُصُونَ إِذَا قَوَّمْتَهَا اعْتَدَلَتْ ... وَلَا يَلِيْنُ إِذَا قَوَّمْتَهُ الخَشَبُ
وَقَالَ الأعْوَرُ الشّنِّيّ (1): [من الوافر]
إِذَا مَا المَرْءُ قَصَّرَ ثُمَّ مَرَّتْ ... عَلَيْهِ الأرْبَعُونَ مِنَ الحَوَالِي
وَلَمْ يَلْحَقْ بِصَالِحِهِم فَدَعْ ... فَلَيْسَ بِلاحِقٍ أُخْرَى اللَّيَالِي
أَخَذَ الآخَرُ فَقَالَ (2): [من الطويل]
إِذَا المَرْءُ وَفَّى الأرْبَعِيْنَ وَلَمْ يَكُنْ ... لَهُ دُونَ مَا يَأتِي حَيَاءٌ وَلَا سِتْرُ
فَدَعْهُ وَلَا تَنْفَسْ عَلَيْهِ الَّذِي أَتَى ... وإنْ مَدَّ أسْبَابَ الحَيَاةِ لَهُ الدَّهْرُ

[من البسيط]
12127 - قَدْ يُوبِقُ المَرْءَ أمْرٌ وَهْوَ مُحْتَقَرٌ ... وَالشَّرُّ يَا صَاحِ يَنْمَى وَهُوَ مُحْتَقَرُ
__________
12124 - البيت في ديوان محمود الوراق: 169.
12126 - البيتان في البيان والتبيين: 2/ 161.
(1) البيتان في ديوان الأعور الشني: 37.
(2) البيتان في البصائر والذخائر: 4/ 83 منسوبين إلى أيمن بن خريم.
(8/312)

الرَضيّ المُوْسَوِيُّ: [من البسيط]
12128 - قَدْ يُوْرِقُ العُودُ يَوْمًا وَهُوَ ذُو يَبَسٍ ... وَتُقْبَسُ النَّارُ مِنْ ذِي نَعْمَةٍ خَضِرِ

عَبِيْدُ بنُ الأبْرَصِ: [من ال. . .]
12129 - قَدْ يُوْصَلُ النَّازِحُ النَّائِي ... وَيُقْطَعُ ذُو السُّهْمَةِ القَرِيْبُ

الرَضيّ المَوْسَوِيُّ: [من المنسرح]
12130 - قَدْ يُوْعَكُ اللَّيْثُ لا لِذِلَّتِهِ ... عَلَى اللَّيَالِي وَيَسْلَمُ الوَعِلُ

مُحَمَّد بن أَبِي زُرْعَةَ الدِّمَشْقِيُّ: [من الخفيف]
12131 - قَدْ يُهَزُّ الهِنْدِيُّ وَهْوَ حُسَامٌ ... وَيُحَثُّ الجَّوَادُ وَهْوَ جَوَادُ
قَبْلَهُ:
لا مَلُومٌ مُسْتَقْصِرٌ أنْتَ فِي البِرِّ ... وَلَكِنْ مُسْتَعْطَفٌ مُسْتَزَادُ
قَدْ يُهَزُّ الحُسَامُ وَهْوَ حُسَامٌ. البَيْتُ

صَالحُ بنُ عَبْدِ القُدُّوسِ: [من الخفيف]
12132 - قَدْ يُلامُ البَرِيءُ مِنْ غَيْرِ ذَنْبٍ ... وَتَغَطَّى مِنَ المُرِيْبِ الذُّنُوبِ

[من الكامل]
12133 - قَذَفُوكَ فِي غَمَّائِهَا وَتَبَاعَدُوا ... عَنْهَا وَقَالُوا قُمْ لِنَفْسِكَ وَاقْعُدِ

ابْنُ الرُّوميّ: [من الطويل]
__________
12128 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 546.
12129 - البيت في ديوان عبيد بن الأبرص: 22.
12130 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 151.
12131 - البيتان في الإعجاز والإيجاز: 165 منسوبين إلى محمد بن زرعة.
12132 - البيت في ديوان صالح بن عبد القدوس: 129.
12133 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 231.
(8/313)

12134 - قَرَأْتُ عَلَى أهْلِي كتَابَكَ إِذْ أَتَى ... وَقُلْتُ لَهُمْ هَذَا الأمَانُ مِنَ الدَّهْرِ
بَعْدَهُ:
فَكُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمُ إِذَا خَافَ دَهْرَهُ ... مُعَوِّلُهُ ضَمُّ الكِتَابِ إِلَى الصَّدْرِ

عَمْرُو بنُ كلْثُومٍ: [من الطويل]
12135 - قِرَاعُ السُّيُوفِ بالسُّيُوفِ أحَلَّنَا ... بِأرْضٍ بَراخٍ ذِي أرَاكٍ وَذِي إثْلِ
بَعْدَهُ:
مَعَاذَ الإلَهِ أنْ تَنُوحَ نِسَاؤنَا ... عَلَى مَالِكٍ أو أنْ تَضِجَّ مِنَ القَتْلِ

[من الكامل]
12136 - قَرُبَ المَزَارُ وَأَنْتَ جَافٍ مَا تَرَى ... وَإِذَا القَرِيْبُ جَفَاكَ فَهْوَ بِعِيْدُ
قَبْلَهُ:
لَو كُنْتَ فِي بَلَدٍ وَنَحْنُ بِغَيْرِهِ ... مَا كَانَ عِنْدَكَ فِي الجفَاءِ مَزِيْدُ
قَرُبَ المَزَارُ وَأَنْتَ جَافٍ مَا تَرَى. البَيْتُ

مُهَلْهِلُ بنُ رَبِيْعَةَ: [من الخفيف]
12137 - قَرِّبَا مَرْبَطَ النَّعَامَةِ مِنِّي ... شَابَ رَأسِي وَأنْكَرَتْنِي رِجَالِي
يَقُوْلُ مِنْهَا:
لَمْ أكُنْ مِنْ جُنَاتِهَا عَلِمَ اللَّهُ ... وَإنِّي بِحَرِّهَا اليَومَ صَالِي
وَمُهَلْهِلٌ هَذَا هُوَ أوَّلُ مَنْ رَقَّقَ الشِّعْرَ فَسُمِّيَ مُهَلْهِلًا بِذَاكَ. وَيُرْوَى هَذَا الشِّعْرُ
__________
12134 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 2/ 65.
12135 - البيت في ديوان عمرو بن كلثوم: 54.
12136 - البيتان في الزهرة: 1/ 209 من غير نسبة.
12137 - البيتان في نهاية الأرب: 15/ 407 منسوبان إلى الحارث بن عباد.
(8/314)

للحَارثِ بن عَبَّادٍ وَهُوَ مُهَلْهِلٌ قَالَهُ حِيْنَ قُتِلَ بُجَير، وَكَانَ قَدْ اعْتَزَلَ الفَرِيْقَيْنِ حِيْنَ قَتَلَ الجسَّاسُ كُلَيْبًا فَلَمَّا قُتِلُ بُجَيْر نَهَضَ حِيْنَئِذٍ وَقَالَ: الأبْيَاتُ.

لَهُ مِنْهَا أَيْضًا: .
12138 - قَرِّبَا مَرْبَطَ النَّعَامَةِ مِنِّي ... لَقَحَتْ حَرْبُ وَائِلٍ عِنْ حِيَالِ

لَهُ مِنْهَا أَيْضًا:
12139 - قَرِّبَاهَا بِمُقْرَبَاتٍ عِجَالٍ ... وَإثْبَاتٍ يَثِبْنَ وَثْبَ السَّعَالِي
وَمِنْ هذا الْبَابُ قَولُ زُهيْرٍ المصْرِي (1):
قَرُبَتْ دَارُنَا وَلَمْ يُفدِ القُرب ... اجْتماعًا عاقَلًا تَلومُ البِعَادَا
كَانَ ذَاكَ الْبِعَادُ أرْوَحَ لِلْقَلبِ ... لأَنَّ الغَرامَ بالقُربِ زَادَا

الفَقِيْهُ جَمَالُ الدِّيْنِ بنِ يَحْيَى القُوبَقِي: [من الكامل]
12140 - قَرَّتْ نُجُومُ خَوَاطِرِي فِي أوْجِهَا ... لَو أَنَّهَا لا تُبْتَلَى بِرَجِيْمِ
بَعْدَهُ:
فَإِذَا رَأتْ شَيْطَانَ لؤمٍ نَحْوَهَا ... مُتَمَرِّدًا نَثَرَتْهُ فِي المَنْظُومِ
أخَذَهُ مِنْ قَوْلِ بَعِضِ شُعَرَاءِ المَغْرِبِ (2): [من الوافر]
وَكُنْتُ أظُنُّ أَنَّ الجِنَّ عِنْدَ اسْ ... تِرَاقِ السَّمْعِ تُرْجَمُ بِالنُّجُومِ
فَلَمَّا أنْ عَلَوْتُ وَصُرْتُ نَجْمًا ... رُجِمْتُ بِكُلِّ شَيْطَانٍ رَجِيْمِ

إبْرَاهِيْمُ بن حَسَّانَ الحَضْرَمِيُّ: [من الطويل]
12141 - قَرَضْتُ مِنَ الأشْعَارِ نُورًا وَحِكْمَةً ... وَسُخِّرَ لِي وَحْشِيُّهُ وَغَرَائِبُه
__________
12138 - البيت في نهاية الأرب: 15/ 403 منسوبا إلى الحارث بن عباد.
12139 - البيت في الأغاني: 5/ 63.
(1) البيتان في ديوان البهاء زهير: 75.
(2) البيت في عيون الأخبار: 1/ 758.
(8/315)

إبْرَاهِيْمُ الغَزِيُّ: [من الخفيف]
12142 - قرِنَ الشّحُّ وَالتَصَرُّفُ بِالإكْ ... ثَارِ وَالمَكْرُمَاتِ بِالإقْلالِ
وَمِنْ هَذَا الْبَابِ، وَهُو مَا وُجِدَ مَكْتوبًا على درِهِمَ أو دينارٍ في أَحِدِ وَجْهِيْهِ (1).
قرنتُ بالنِّجحِ وَبِي كُلمَا ... يُرَادُ مِنْ مُمْتَنِعٍ يُوجَدُ
وفي الجانب الآخِرَ:
وَكُلُ مَنْ كُنْتُ لَهُ آلفًا ... فالجِنّ وَالإِنسُ لَهُ أعْبُدُ

الرَضيّ المَوْسَوِيُّ: [من المتقارب]
12143 - قَرِيْبُ المرَادِ بَعِيْدُ المَرَامِ ... عَظِيْمُ العَلاءِ جَلِيْلُ الحَسَب
قَبْلَهُ:
قَدِمْتَ فَأطْرَقَ طَرْفُ الزَّمَا ... نِ عَنْكَ وَأغَضتَ عُيُونُ النُّوَبْ
قَرِيْبُ المَرَادِ بَعِيْدُ المَرَامِ. البَيْتُ

ابْنُ الحَجَّاجُ: [من الطويل]
12144 - قَرِيْبُ مَدَى العُمْرِ القَصِيْرِ كَأنَّمَا ... أرَتْهُ نَعِيْمَ العَيْشِ أضْغَاثُ حَالِمِ

إبْرَاهِيْمُ بن العَبَّاسِ الصُّولِيُّ: [من الطويل]
12145 - قَرِيْبَةُ عَهْدٍ بِالحَبِيْبِ وَإِنَّمَا ... هَوَى كُلِّ نَفْسٍ حَيْثُ كَانَ حَبِيْبُهَا
قَولُ إبرَاهِيمُ بنِ العَّباسِ الصُّوْلي: قريبَة عَهْدٍ بالحَبيُبِ.
قَدْ تَداوُلَهُ جَمَاعةُ مِنَ الشَّعِراءِ كُلٌ ضمَّنُه شِعْرَهُ وأدَّعاه لنفُسِهِ، وَالأَصُلُ في ذَلكَ قَولُ ذي الرُمَّةِ.
إِذَا هَبَّتِ الأَروْاحُ مِنْ نَحوِ جَانبٍ ... بِهِ أهلُ ميَّ زَادَ شَوقِي هُبُوبُهَا
__________
(1) البيتان في التذكرة الحمدونية: 8/ 103 - 104.
12143 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 68.
12145 - البيت في الطرائف الأدبية (الصولي): 139.
(8/316)

هَوًى تَذُرفُ العَينانِ مِنْهُ وَإِنَّمَا ... هَوى كُلّ نَفْسٍ حيث كان حَبِيبُها
أخذَهُ إبراهُيم بن العَبّاسِ فَقالَ منقولُ منْ خَطِّ مهُلهِلِ بن أحَمدِ (1):
تَمُرُّ الصَّبَا صَفحًا بِسَاكنٍ ذي الغَضَا ... ويَصدَعُ قَلبي أنْ نَقُبَّ هُبُوبُهَا
قَرِيبَةُ عهْدٍ بالْحبَيْبُ وَإِنَّما. البيَتْ وبَعْدَهُ:
تَطَلَّعُ مِنْ نَفُسْي إِلَيكِ نوازعٌ عَوارِفُ ... أَنْ اليأسَ مِنْكِ نَصِيُبُهَا
تَوحَّشَ مِنْ لَيْلَى الحمى وتنكرت ... مَنازِلُ لَيْلَى خيمُهَا وكَثِيبُهَا
وَزَالتْ زَوالَ الشَّمس عَنْ مُسْتَقَرِّهَا ... فمن مُخْتَبي في أَي أَرضٍ غُروبُها
بحَسبِ الليَالِيْ أَنْ طَرحْنَكَ مُطرحًا ... بَدارِ قَلى تُمسِيُ وَأنتَ غريْبُهَا
حَلَالُ للَيْلَى أَنْ تَروعَ فَؤادَهُ ... بهَجْرٍ ومَغْفورٌ لليلْى ذُنُوبُهَا
وأخَذَهُ ابْنُ السَّاعَاتِي فَقالَ (2):
إِذَا هزَّ بَانَاتِ العُذَيب جَنُوبُهَا ... فَلَا غَيثَ إِلَّا دَمُعُ عَيْنَي يَصُوبُهَا
أصانِعُ فِيْهَا الصَّبرَّ لَوْ أسْتَطِيعُهُ ... وأَنْشُدُ عَنْهُا سَلوةً لا أُصِيبهُا
وَإِنِّي لاشهَدي شَذَا نفحَاتِهَا وَمَا ... شَبَّ نَارُ الوجدِ إِلَّا هُبُوبُهَا
تَحكَّم في قَلبي الجَوَى فَيُطِيعُهُ ... وتدعُو عَلَى شَحْطِ النَّوى صحبتُهَا
قريبةُ عَهْدٍ بالحبيبِ وَإِنَّمَا. البَيْتُ وبَعْدَهُ:
أَهِيم بِلَيلى بالحِسَان كثيرة وَلَكِنَّهَا ... كَالثَّمْرِ قَلَّ ضَرِيبهَا
وَالهوى الهَوى خَوفَ العِدَى وَينُمُّ ... في شجون بره غنوانُ الجسُوم شجُوبَهَا
وأَخذَهُ أبو إِسْحاقُ الصَّابِئُ فَقالَ مِن أبياتٍ:
تَطلَّعُ مِنْ نَفْسي إليكَ نَوازعٌ ... طَوامِعُ أَنَّ الوَصْلَ مِنْك يُجيبُهَا
قريبةً عَهْدٍ بالحبَيْبِ وَإِنَّما. البَيْتُ.
__________
(1) الأبيات في الطرائف الأدبية (الصولي): 139، 140.
(2) ديوانه 1/ 68.
(8/317)

دَاودُ بنُ عَلِيّ: [من المتقارب]
12146 - قُرَيْشٌ خَيَارُ بَنِي آدَمَ ... وَخَيْرُ قُرَيْشٍ بَنُو هَاشِمِ
بَعْدَهُ:
سَقَاهُ الحَجِيْجُ وَأهْلُ الكِتَابِ ... وَرَهْطُ النَّبِيِّ أَبِي القَاسِمِ
وَهَيْنُوْنَ لَيْنُوْنَ فِي دِيْنهِم ... غِلاظٌ شِدَادٌ عَلَى الظَّالِمِ
وَقَالَ أَبُو طَالِبٍ عَمُّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (1): [من الطويل]
إِذَا اجْتَمَعَتْ يَوْمًا قُرَيْشٌ لِمَفخرٍ ... فَعَبْدُ مَنَافٍ سِرُّهَا وَصَمِيْمُهَا
وَإِنْ حُصلَتْ أشْرَافُ عَبْدِ مَنَافِهَا ... فَفَي هَاشِمٍ أعْلامُهَا وَقَدِيْمُهَا
وإنْ فَخَرَتْ يَوْمًا فَإنَّ مُحَمَّدًا ... هُوَ المُصْطَفَى مِنْ سِرِّهَا وَكَرِيْمُهَا
وَقَالَ آخَرَ (2): [من السريع]
للَّهِ مِمَّا قَدْ بَرَا صفْوَةٌ ... وَصفْوَةُ الخَلْقِ بَنُو هَاشِمِ
وَصِفْوَةُ الصِّفْوَةِ مِنْ هَاشِمٍ ... مُحَمَّدُ الطُّهْر أَبُو القاسمِ

أَبُو سَعِيْدٍ الرُّسْتُمِيُّ (3): [من الطويل]
12147 - قَرِيْضٌ كسَاهُ المُزْنُ أثْوَابَ رَوْضِهِ ... فَرَقَّتْ أعَالِيْهِ وَرَقَّتْ أسَافِلُه
بَعْدَهُ:
يَطِيْبُ عَلَى الأسْمَاعِ رَيَّا نَشِيْدِهِ ... وَأطْيَبُ مَن رَبَّاهُ مَا أنْتَ فَاعِلُه

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من الطويل]
12148 - قِرِي للزَّمَانِ الصَّعْبِ وَيْحَكِ وَاصْبِرِي ... فَمَا نَاصِحَاتُ المَرءِ إِلَّا تَجَارِبُه
__________
12146 - البيت الأول في صبح الأعشى: 1/ 430.
(1) الأبيات في ديوان أبي طالب: 113.
(2) البيتان في أنوار الربيع: 1/ 178.
(3) البيتان في يتيمة الدهر: 3/ 370.
12148 - البيت في التذكرة الحمدونية: 8/ 91 منسوبا إلى عبد اللَّه بن المعتز.
(8/318)

بَعْدَهُ:
وَلَا تَحْزَنِي إِنْ أغْلَقَ الوَفْرُ بَابَهُ ... فَعِنْدَ انْغِلاقِ البَابِ يَأذَنُ حَاجِبُه

حَسَّانُ المَصِيْصِي المَغْرِبِيُّ: [من الوافر]
12149 - قَسَا قَلْبًا وَشَنَّ عَلَيْهِ دِرْعًا ... فَبَاطِنُهُ وَظَاهِرُهُ حَدِيْدُ
هُوَ أَبُو الوَليْدُ حَسَّانُ بنُ المَصيْصيّ أحَدُ شُعَرَاءِ الأنْدَلُسِ.

[من الطويل]
12150 - قِسِ النَّاسَ تَعْرِفْ غَثَّهُمْ مِنْ سَمِيْنِهمْ ... فَكُلٌّ عَلَيْهِ شَاهِدٌ وَدَلِيْلُ

[من البسيط]
12151 - قِسْ بِالتَّجَارِبِ أغْفَالَ الأُمُورِ كَمَا ... تَقِيْسُ نَعْلًا بِنَعْلٍ حِيْنَ تَحْذُوهَا

بَشَّارٌ: [من الكامل]
12152 - قِسْتُ السُّوَالَ فَكَانَ أعْظَمَ قِيْمَةً ... مِنْ كُلِّ عَارِفَةٍ جَرَتْ بِسُؤَالِ

ابْنُ حَيُّوسٍ: [من البسيط]
12153 - قسٌّ وَسُحْبَانُ وَالقَومُ الأُلى فَصُحُوا ... لَو يَسْمَعُونَ الَّذِي أسْمَعْتَنِي ذُهِلُوا
قَبْلَهُ:
يَا مُسْمِعِي فِقرًا تَفْضِيْلَها لَزَمٌ ... وَمُوسِعِي مِنَنًا تَفْصِيْلُهَا جُمَلُ
قسٌّ وَسَحْبَانُ وَالقَومُ الأُلَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
لا يَبلغُونَ إِذَا أفْكَارهُم تَعِبَتْ ... مِعْشَارَ قَولكَ فِيْنَا حِيْنَ تَرْتَجِلُ
لَقَدْ مَلأتَ القَوافِي فَوْقَ مَا وَسِعَتْ ... فَمَالَهَا عَنْكَ تَعْرِيدٌ وَلَا مَيَلُ
__________
12149 - البيت في الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة: 3/ 388.
12150 - البيت في الصداقة والصديق: 130.
12152 - البيت في ديوان بشار: 4/ 146.
12153 - الأبيات في شعر ابن حيوس: 185.
(8/319)

أعِيْذُ مَجْدَكَ مِنْ عَيْنِ الكَمَالِ فَكَمْ ... أصَابَتِ العَيْنُ أمْلاكًا وَمَا كَمُلُوا

السّرِيُّ الرَّفَاءُ: [من الخفيف]
12154 - قَسَمَ الرِّزْقَ وَالمَوَاهِبَ فِيْنَا ... فَدَعَوْنَاهُ قَاسِمُ الأرْزَاقِ
وَمَنْ بَابُ (قَسَّمْ) قَوْلُ ابنِ أفَلحَ (1)
قَسمًا بِعِصيَانِ العذولِ وَأَنَّهُ ... قَسمٌ عَلَى حُسُنِ الوفاءِ دَليْلُ
إِنِّي عَليكَ وَإِنْ صَدَدْتَ لعَاطِفٌ ... ولكَ الغدَاة وَإِنْ قَطَعتَ وَصولُ

إبْرَاهِيْمُ العَبّاسُ الصُّوليُّ: [من الطويل]
12155 - قَسِيْمَانِ مِنْ قَلْبِي قَسِيْمٌ لِحُبِّهَا ... حِمًى وَقَسِيْمٌ بَعْدَهُ للخَوَاطِرِ
بَعْدَهُ:
فَبَاقٍ هَوَاهَا مَا بَقِيْتُ وَزَائِلٌ ... هَوَى غَيْرِهَا أُخْرَى اللَّيَالِي الغَوَابِرِ

التَّنُوخِيُّ: [من الطويل]
12156 - قَصَائِدُ إن كَانَ القَصِيْدُ مُنَازِعًا ... فَإنَّ لِسَانَ الحَقِّ عَنْهَا مُنَازِعُ
بَعْدَهُ:
وَيَحْسِدُنِي فِيْهَا رُوَاةٌ تَحَاسَدَتْ ... عَلَى لَفْظِهَا أفْوَاهُهُمْ وَالمَسَامِعُ

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
12157 - قَصَائِدُ مَا تَنْفَك مِنْهَا غَرَائِبٌ ... تَألَّقُ فِي أضْغَانِهَا وَبَدَايِعُ
بَعْدَهُ:
__________
12154 - ديوانه 2/ 498.
(1) البيتان في خريدة القصر: 1/ 9 منسوبان إلى ابن أفلح، مجموع شعره في (البديع) بتحقيق (صالح) 49.
12155 - البيتان في الطرائف الأدبية (الصولي): 146.
12156 - لم يرد في ديوانه (هلال ناجي).
12157 - الأبيات في ديوان البحتري: 2/ 1306.
(8/320)

تَنَالُ مَنَالَ اللَّيْلِ مِنْ كُلِّ وِجْهَةٍ ... وَتَبْقَى كَمَا تَبْقَى النُّجُومُ الطَّوَالِعُ
مُكَرَّمَةُ الأسْبَابِ فِيْهَا وَسَائِلٌ ... إِلَى غَيْرِ مَنْ يَحْتَابُهَا وَذَرَائِعُ
إِذَا ذَهَبَتْ شَرْقًا وَغَرْبًا فَأمْعَنَتْ ... تَبَيَّنْتُ مَنْ تَرْكُوا لَدَيْهِ الصَّنَايِعُ
ومن باب (قَصِدُتُ) قول آخر كان ابْنُ الحِجَاجُ.
قَصدْتُ باب الرئيسِ مُنْتَجعًا ... جَدْوَاهُ في عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابي
وَالنَّاسُ كَالأَيُرِ كَلُهمُ دَخْلُوا ... ونَحن كالخُصَيْتَينِ بِالبَابِ

ابْنُ جكِينَا البَغْدَادِيُّ: [من السريع]
12158 - قَصَدْتَ رَبْعِي فَتَعَالَى بِهِ ... قَدرِي فَدَتْكَ النَّفْسُ مِنْ قَاصِدِ
بَعْدَهُ:
وَمَا رَأى العَالَمُ مِنْ قَبْلِهَا ... بَحْرًا لسَعَى قَطُّ إِلَى وَارِدِ

أَبُو سَعِيْدٍ الأصْفَهَانِيُّ: [من الوافر]
12159 - قَصَدْتُكَ عَارِيًا مِنْ كُلِّ مَنٍّ ... لِكُلِّ الخَلْقِ فِي كُلِّ الأمَانِي

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
12160 - قَصَدْتُكَ وَالرَّاجُونَ قَصْدِي إلَيْهِم ... كَثِيْرٌ وَلَكِنْ لَيْسَ كَالذَّنبِ الأنفُ
بَعْدَهُ:
وَلَا الفِضَّةُ البَيْضَاءُ وَالتِّبْرُ وَاحِدٌ ... نَفُوعَانِ للمُكْدِي وبَيْنَهُمَا صَرْفُ

ابْنُ شَمْسِ الخلافَةِ: [من الطويل]
12161 - قَصَدْتُكَ لا أرْجُو سِوَاكَ مِنَ الوَرَى ... وَمثْلُكَ مَنْ لَمْ يَطَّرِحْ حُرْمَةَ القَصْدِ
__________
12158 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 4/ 382 منسوبين إلى ابن جكينا.
12159 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 659 منسوبا إلى أبي سعيد الأصفهاني.
12160 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 289.
(8/321)

كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: [من الوافر]
12162 - قَصَدْتُكَ لا أعُولُ فِي رَجَائِي ... عَلَى أحَدٍ سِوَاكَ وَأَنْتَ حَسْبِي
بَعْدَهُ:
تُرَوِّي غَلَّتِي وَتَرُمُّ حَالِي ... وَتُؤمِنُ رَوْعَتِي وَتُزِيْلُ كَرْبِي

12163 - قَصْرُ الجدِيْدِ بِلًى وَقَصْرُ الوَ ... صْلِ فِي الدُّنْيَا انْقِطَاعُه

[من الخفيف]
12164 - قَصُرَ اللَّيْلُ عِنْدَكُمْ فَهَجَعْتُمْ ... فَأسْعِدُونَا عَلَى اللَّيَالِي الطِّوَالِ

مُعَاوِيَةَ بن عَبْدُ اللَّهِ بن جَعْفَرٍ: [من الخفيف]
12165 - قَصُرَتْ بَسْطَةُ النَّدَى وَتَوَلَّتْ ... إِذْ تَوَلَّى مَحَاسِنُ الأيَّامِ
بَعْدَهُ يَرْثِي بِذَلِكَ أبَاه عَبْدَ اللَّهِ بن جَعفَرَ بن أَبِي طَالِبٍ (1):
فَعَلَيْكَ السَّلامُ إنَّا فَقَدْنَا ... بِكَ شَمْسَ الضُّحَى وَبَدْرَ التَّمَامِ

التِّهَامِيُّ: [من الكامل]
12166 - قَصُرَتْ جُفُونِي أمْ تَبَاعَدَ بَيْنُهَا ... أمْ صُوِّرَتْ عَيْنِي بِلا أشْفَارِ
مِنْ قَصِيْدَته الَّتِي أوَّلُهَا: حُكْمُ المَنِيَّةِ فِي البَرِيَّةِ جَارِي.

[من الخفيف]
12167 - قَصُرَتْ دُونَهُ خُطَى مَنْ يُسَاعِيْ ... هِ وَطَالَتْ إِلَى المَسَاعِي خُطَاهُ
__________
12162 - البيت الثاني في أحسن ما سمعت: 1/ 12 منسوبا للثعالبي.
12163 - البيت في البصائر والذخائر: 3/ 54 منسوبا إلى يزيد بن معاوية.
(1) البيت في معجم الشعراء: 394.
12166 - البيت في ديوان أبي الحسن التهامي: 54.
12167 - عجز البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 358.
(8/322)

زُهَيْرٌ المِصْرِيُّ: [من الكامل]
12168 - قَصُرَتْ عَلَيْكَ ثِيَابُ كُلِّ مَدِيْحَةٍ ... وَذُيُولُهُنَّ عَلَى سِوَاكَ تَطُولُ

المُتَنَبِّي: [من الخفيف]
12169 - قَصُرَتْ مَدَّةُ اللَّيَالِي المَوَاضِي ... فَأطَالَتْ بِهَا اللَّيَالِي البَوَاقِي
أوَّلُهَا:
أتُرَاهَا لِكَثْرَةِ العُشَّاقِ ... تَحْسَبُ الدَّمْعَ خِلْقَةً فِي المَآقِي

الأشْجَعُ السُّلْمِيُّ: [من الكامل]
12170 - قَصْرٌ سُقُوفُ المُزْنِ دُونَ سُقُوفِهِ ... فِيْهِ لأعْلامِ الهُدَى أعْلامُ
يَقُوْلُ مِنْهَا:
وَعَلَى عَدُوِّكَ يابنَ عَمِّ مُحَمَّدٍ ... رَصَدَانِ ضَوءُ الصُّبْحِ وَالإظْلامُ
فَإِذَا تَنَبَّهَ رُعْنَهُ وَإِذَا غَفَا ... سَلَّتْ عَلَيْهِ سُيُوفَكَ الأحْلامُ
يَقُوْلُ: أعْدَاؤكَ تُسَلُّ عليهمُ سُيُوفُكَ بِالنَّهَارِ وَإِذَا جَاءَ اللَّيْلُ رَأُوا ذَلِكَ فِي مَنَامِهِم طُولَ لَيْلِهِمْ فَهُمْ أبَدًا لا يُفَارِقُهُمْ الرُّعْبُ وَالخَوفُ فِي يَقْظَتِهِمْ وَأحْلامِهِمْ.

لَهُ أَيْضًا:
12171 - قَصِّرْ عَلَيْهِ تَحِيَّةٌ وَسَلامُ ... خَلَعَتْ عَلَيْهِ جَمَالَهَا الأيَّامُ

أَبُو تَمَّام: [من الكامل]
12172 - قَصِّرْ بِبَذْلِكَ عُمْرَ مَطْلِكَ تَحْوِلِي ... حَمْدًا يُعَمَّرُ عُمْرَ سَبْعَةِ أنْسُرِ
__________
12168 - البيت في ديوان البهاء زهير: 204.
12169 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 364.
12170 - الأبيات في مجموع شعره (أشجع السلمي حياته وشعره للحسون) 252.
12171 - البيت في الأغاني: 18/ 221 منسوبا إلى أشجع السلمي.
12172 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 3/ 501.
(8/323)

12173 - قُصْوَى الفَتَى فِي كُلِّ مَا رَامَهُ ... أنْ يَبْلُغَ الغَايَةِ أو يُعْذَرَا
وَمِنْ بابْ (قِصّ) مَثَلُ للعَوامِ يَقُولوَنَ:
لَمْ يَنَلِ الثعَلبُ العُنقُودَ فقَالَ هَوْ حَامِضْ. يُضربُ لمن يطلب الشيءَ، فَإِذَا عَجَزَ عَنْ إِدَراكِهِ عابه؛ نَظَمَهُ بَعضُ الشعَراءِ فَقالَ:
تِعيَّةُ الثعلَبِ لَمَّا كَان ... نَحِيْتَ الكَرم رَابِضُ
قَالَ للعُنقُودِ لمَّا لَمْ ... يَنَلْهُ أَنْتَ حَامِضُ
وقَالَ الآخَرُ:
أَنْتَ العُنقُود وَالثعَلَب ... وَثَّابٌ مُنَاهِضُ
قَالَ لَمَّا لَمْ يَنَلْهُ ... ذئب العُنْقود حَامِضُ

أَبُو تَمَّام:
12174 - قَضَاءُ الَّذِي مَا زَالَ فِي يَدِهِ الغِنَى ... ثَنَى غَرْبَ آمَالِي وَفِي يَدِي الفَقْرُ

[من الوافر]
12175 - قَضَاءُ اللَّهِ يَغْلِبُ كُلَّ شَيْءٍ ... وَيَلْعَبُ بِالجَزُوعِ وَبَالصَّبُورِ

الصَّلْتَانُ العَبْدِيُّ: [من الطويل]
12176 - قَضَاءَ امْرِئٍ لا يَتَّقِي الشَّتْمَ مِنْهُمُ ... وَلَيْسَ لَهُ فِي المَدْحِ مِنْهُمْ مَنَافِعُ

لَهُ مِنْهَا أَيْضًا:
12177 - قَضَاءَ امْرِئٍ لايَرْتَشِي فِي حُكُومَةٍ ... إِذَا مَالَ بِالقَاضِي الرُّشَا وَالمَطَامِعُ
__________
12173 - البيت في ديوان الحسن بن هانيء: 123.
12174 - البيت في ديوان أبي تمام: 731.
12176 - البيتان في شعراء عبد القيس: 55.
(8/324)

مُحَمَّد بن عُمَر الأنْبَارِيُّ: [من الوافر]
12178 - قَضَاءَ حَوَائِجِ الإنْسَانِ فَرْضُ ... وَمَا تُسْدِي إِلَى الإخْوَان قَرْضُ
بَعْدَهُ:
فَلا تَقْعُدْ إِذَا كُلِّفْتَ أمْرًا ... فَشَأنُ الدَّهْرِ إبْرَامٌ وَنَقْضُ
نُفُوسُ الأكْرَمِيْنَ عَلَى المَعَالِي ... تَحُضُّهُمُ وَفِي التَّعْرِيْضِ حَضُّ
وَتَعْجِيْلُ الحَوَائِحِ فِيْهِ حُبٌّ ... وَفِي تَأخِيْرهَا لَوْمٌ وَبُغْضُ
فَعِرْضكَ لا تُعَرِّضهُ لِذَمٍّ ... فَلَمْ يثْبُتْ لِذَمٍّ قَطّ عِرْضُ
هُوَ أَبُو الحَسَنُ مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ بن يَعْقُوبَ الأنْبَارِيُّ.

الرَضِيّ المَوْسَوِيُّ: [من الكامل]
12179 - قَضَتِ اللَّيَالِي مِنْكَ مَأْرُبَتِي ... وَنَفَضْتُ مِن عُلَقِ الغَرَامِ يَدِي
وَمِنْ بَابِ (قَضو) قول ابنِ المعَتَزِّ يرثي عُبْيَد اللَّهِ بنَ سُليْمانُ بنِ وَهْبٍ الوَزَيرُ مِنْ أَبياتٍ لَهُ (1):
قَضَوُا مَا قَضَوُا مِنْ أَمْرِهمْ ثُمَّ قَدَّمُوا ... مَا مَالَهُمَ والنَعْشُ بَيْنَ يَدِيْهِ
وَصَلَّى عَلَيْهِ خَاشِعْينَ كَأْنَّهُمْ ... وُفُودٌ وقُوفٌ لِلسَلَام عَلَيْهِ

[من الطويل]
12180 - قَضَى الدَّهْرُ بِالتَّفْرِيْقِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمُ ... فَيَا لَيْتَ شِعْرِي مَا القَضَاءُ يُرِيْدُ

[من الطويل]
12181 - قَضَى اللَّهُ أَنَّ البَغْيَ يَصْرَعُ أهْلَهُ ... وأنَّ عَلَى البَاغِي تَدُورُ الدَّوَائِرُ
بَعْدَهُ:
__________
12179 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 437.
(1) البيت الأول في معاهد التنصيص: 2/ 50.
12181 - البيتان في السحر الحلال: 1/ 67.
(8/325)

وَمَنْ يَحْتَفِرْ بِئْرًا لِيَصْرَعَ صَاحِبًا ... سَيُصْرَعُ يَوْمًا فِي الَّذِي هُوَ حَافِرُ
وَمِثْلهُ قَوْلُ آخَرَ: [من السريع]
يَا حَافِرَ البئْرِ لأصْحَابِهِ ... هَدِّفْ لِرِجْلَيْكَ مَرَاقِيْهَا
مَنْ يَحْفِرِ الَبِئْرَ وَلَا يَتَّقِي ... نَوَائِبَ الدَّهْرِ يَقَع فِيْهَا
قَالَ مُحَمَّدٌ الأمِيْنُ بنُ الرَّشِيْدِ لِصَاحِبِ جَيْشٍ لَهُ: إيَّاكَ وَالبَغْيَ فَإِنَّهُ عِقَالُ النَّصْرِ. فَسَارَ قَولهُ هَذَا مَثَلًا.

[من الطويل]
12182 - قَضَى اللَّهُ حَاجَاتِي وَلَمْ يَكُ شَاهِدًا ... أَبُو مَعْمَرٍ فِيْهَا وَلَا أُمُّ مَعْمَرِ

حُمِيْدُ بنُ ثَوْرُ: [من الطويل]
12183 - قَضَى اللَّهُ فِي بعْضِ المَكَارِهِ لِلفَتَى ... بِرُشْدٍ وَفِي بَعْضِ الهَوَى مَا يُحَاذَرُ
يَقُوْلُ حُمِيْدٌ مِنْهَا:
ألَمْ تَعْلَمِي أنِّي إِذَا الإِلفُ قَادَنِي ... إِلَى الجَورِ لا أنْقَادُ وَالإلْفُ جَائِرُ
وَقَدْ كُنْتُ فِي بَعْضِ الصَّبَاوَةِ أتَّقِي ... أُمُورًا وَأخْشَى أنْ تَدُورَ الدَّوَائِرُ
وَأعْلَمُ أنِّي إن تَغَطَّيْتُ مَرَّةً ... مِنَ الدَّهْرِ مَكْشُوفٌ غَطَائِي فَنَاظِرُ
وَمَا خِلتُنَا أنْ لَيْسَ يَحْجُرُ بَيْنَنَا ... وَبَيْنَ العِدَا إِلَّا القَنَا وَالحَوَافِرُ
وَوَصْلُ الخُطَى بِالسَّيْفِ وَالسَّيْفِ بِالخُطَى ... إِذَا ظَنَّ أَنَّ السَّيْفَ ذُو السَّيْفِ قَاصِرُ
إِلَى أنْ نَزَلْنَا بِالغَضَاء وَمَا لَنَا ... بِهِ مَعْقِلٌ إِلَّا الرِمَاحُ الشَّوَاجِرُ

المُتَنَبِّى: [من الطويل]
12184 - قَضَى اللَّهُ يَا كَافُورُ أَنَّكَ أوَّلٌ ... وَلَيْسَ بِقَاضٍ أنْ يُرَى لَكَ ثَانِ

الرَضيّ المَوْسَوِيُّ: [من الطويل]
__________
12183 - الأبيات في ديوان حميد بن ثور: 87 - 89.
12184 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 246.
(8/326)

12185 - قَضَيْتُ بِهَا حَقَّ الحَفَائِظِ مُدَّةً ... وَلَا بدَّ أنْ أقْضِي حُقُوقَ المَكَارِم

المَعَرِّيُّ: [من الطويل]
12186 - قَضَيْتُ زَمَانِي لَمْ أُقَدِّم ذَخِيْرَةً ... فَسُبْحَانَ مَنْ يَدْرِي عَلامَ قُدُومِي

أَبُو الشِّيْصِ: [من الطويل]
12187 - قَضَيْتُ عَلَى نَفسي مَخَافَةَ سُخْطِهَا ... ولي حَجِيْجٌ فِي الحُبِّ أضْوَا مِنَ الشَّمْسِ

[من مخلع البسيط]
12188 - قَضَيْتُ نَحْبِي فَسُرَّ قَومٌ ... حَمْقَى بِهِم غَفْلَة وَنَومُ
بَعْدَهُ:
كَأَنَّ يَوْمِي عَلَيَّ حَتْمُ ... وَلَيْسَ للشَّامِتِيْنَ يَومُ
تَمَثَّلَ بِهِمَا الوَزِيْرُ المُهلَبِيُّ عِنْدَ مَوْتِهِ.

طَرِيْحٌ بنُ إِسماعيل: [من الطويل]
12189 - قَضَى حَاجَتِي سَمْحًا بِهَا مُتَيَسِّرًا ... فَعَالَ امْرِئٍ للصَّالِحَاتِ مُعَوَّدِ
بَعْدَهُ:
سَأشْكُرُهُ شُكْرَيْنِ شُكْرًا لِحَاجَةٍ ... قَضاهَا وَشُكْرًا أَنَّهَا لَمْ تُنكَّدِ

كُثَيِّرٌ: [من الطويل]
12190 - قَضَى كُلُّ ذِي دَيْنٍ فَوَفَّى غَرِيْمَهُ ... وَعَزَّةُ مَمْطُولٌ مُعَنًّى غَرِيْمُهَا
أخَذَهُ كُثَيِّرةٌ مِنْ قَوِلٍ لجُمَاهِرُ بن الحَكَمِ: قَضَى كُلُّ ذِي دَيْنٍ وَفَاءَ غَرِيْمهِ.
__________
12185 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 369.
12187 - البيت في المحب والمحبوب: 45 منسوبا إلى أبي الشيص.
12188 - البيتان في كنوز الذهب: 2/ 148 منسوبين إلى منصور التميمي الفقيه الشافعي.
12189 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 180.
12190 - الأبيات في ديوان كثير: 143.
(8/327)

فَاشْتَهَرَ قَوْلُ الآخِذِ عَلَى المَأخُوذِ مِنْهُ وَهَذَا مِنْ بَابِ المَحْدُودِ وَالمَجْدُودِ. يَقُوْلُ كُثَيِّرٌ مِنْهَا:
إِذَا سُمْتُ نَفْسِي هَجْرَهَا وَاجْتِنَابَهَا ... رَأتْ غَمَزَاتِ المَوْتِ فِيمَا أسُومُهَا
فَهَلْ تَجزْيِني عَزَّةُ القَرْضَ بِالهَوَى ... ثَوَابًا لِنَفْسٍ قَدْ أُصِيْبَ صَمِيْمُهَا
فَإنْ وَصلتنَا أُمُّ عَمْرٍو فَإنَّنَا ... سَنَقْبَلُ مِنْهَا الوُدَّ أو لا نَلُومُهَا
وَجَرَّبْتُ إخْوَانَ الصَّفَاءِ فَمِنْهُمُ ... حَمِيْدُ العُهُودِ عِنْدَنَا وَذَمِيْمُهَا
وَمَنْ يَبْتَدِعْ مَا لَيْسَ مِنْ خيم نَفْسِهِ ... يَدَعْهُ وَيَغْلِبهُ عَلَى النَّفْسِ خيْمُهَا
يُقَالُ: هُوَ مِنْ خيم الرَّجُلِ، وسُوسِهِ، وَتُرْسِهِ، وَطَرِيْقِهِ، وَطَرِيْقَتِهِ، وَضَرِيْبَتِهِ، وَغِيْرَتِهِ، وَغَرِيْزَتِهِ، وَنَجَارِهِ، وَخلقِهِ، وَشَماءِه، وَشِنْشِنَتِهِ. كُلُّ ذَلِكَ بِمَعْنَى وَاحِدٍ.
قِيْلَ كَانَ لُكُثَيِّرٍ غُلَامُ تَاجِرٌ فَأَتَى الشأم بمبلغُ مِنِ البزّمَيعُهُ فَأَرَسَلَتُ عَزَّةُ امرأَةٌ تَبَّاعُ لَهَا مِنْ السُوقُ ثيابًا فَوقَعت على الغُلَامٍ وَهْي لَا تَعرفُهُ فابتَاعتْ منْهُ حَاجَتَهَا وَلَمْ تَدفعَ إِلَيْهِ الثمنَ فَكَانَ يَختَلِفُ إلى بَابَهَا مَتَقَاضيًا فأَنَشَدَ ذَاتَ يَومُ قَولَ مولَاهُ:
قَضَى كُلُّ ذي دَيْن فَوفَّى غَريمَهُ. البَيْتُ.
فقَالتِ المرأَةُ الّتي كانِتْ ابَتاعَتُ مِنْه الثيابَ: هَذِهِ وَاللَّهِ دَارُ عزَّةَ ولَهَا وَاللَّهِ ابتعتُ الثيابَ مِنْكَ، فقالَ: أَنَا وَاللَّهِ غَلامُ كَثيِّرٍ وَأشُهِدُ اللَّه أَنَّ الثَيابُ لَهُا وَلَا آخذُ مِنْ ثِمْنَها شيئًا، فَبَلَغَ ذَلكَ كُثيرًا فَقالَ: وَأَنَا أشْهِدُ اللَّهَ أَنَّ الغُلَامُ حُرٌّ وإنَّ مَا بْقِي مَعَهُ مِنْ المالِ فَهُو لَهُ.

جُمَاهِرُ بنُ الحَكَم الكَلْبِيُّ: [من الطويل]
12191 - قَضَى كُلُّ ذِي دَيْنٍ وَفَاءَ غَرِيْمِهِ ... وَدَيْنُكَ عِنْدَ الزَّاهِرِيَّةِ مَا يُقْضَى

الرَضِيّ المَوْسَوِيُّ: [من البسيط]
__________
12191 - البيت في حلية المحاضرة: 100 منسوبين إلى ابن الحكم الكلبي.
(8/328)

12192 - قَضَى لَكَ اللَّهُ أنْ تَجْرِي بِلا أمَدٍ ... وَأنْ تَدُومَ مَعَ الدُّنْيَا بِلا أجَلِ

ابْنُ الزَّيَّاتِ الوَزِيْر فِي قَاضِي جُبَّل: [من الوافر]
12193 - قَضَى لِمُخَاصِمٍ يَوْمًا فَلَمَّا ... آداهُ خَصَّهُ نَقْضَ القَضَاءا
بَعْدَهُ:
دَنَا مِنْكَ العَدُوُّ وَغِبْتَ عَنْهُ ... فَقَالَ بِحُكْمِهِ مَا كَانَ شَاءا
يُقالُ في الأمثالِ: "أَجهلُ مِنْ قَاضي جبلَ" وجَبَل مدينةً مِنْ طَسُّوجُ كَسُكَرَ عَلي شَاطئِ دَجْلةَ وَهَذا القَاضِي قَضَى لخصيم جَاءَهُ وَحْدَهُ ثُم نَقَضَ حُكمهُ لَمَّا جَاءَهُ الخصْمُ الآخرُ، فَقَالَ فِيْهِ محمد عبد الملك الزياتُ:
قَضَى لمخَاصِمٍ يومًا. . البَيْتَانِ.
ويُقَالُ في المثلِ أيضًا: (أَجْوَرُ مَن قَاضِي سَدُوْمَ) قَالَوا: سَدُومُ بِفَتِحِ السّيْنِ، مَدِينَةٌ مِنْ مَدائِنِ قَوْمُ لوطٍ.
قالَ الأزَهْرَيُّ، قَالَ أَبُو حَاتِم في كِتَابُهِ الَّذِي صَنَّفَهُ في الْمُفْسَدِ والهَزالِ إِنِّمِا هِيَ سَذومُ بالذالِ المُعَجْمَةِ وَالدَّالُ غَيْرُ المَعجِمَةِ خَطأ.
قَالَ الأزَهْرَيُّ: وَهَذَا عِنْدِي هُوَ الصَّحِيْحُ.
وَقَالَ الطَبَريُّ: هُوَ مَلِأ مِنْ بَقَايَا اليُونَانِ غشومُ كَانَ بمدِيْنةِ تَرمُيْنَ مِنْ أَرَضَ قنْسِرْينَ.

عُمَرُ بنُ عَبْدِ العَزِيْزِ رَحمَهُ اللَّهُ: [من الطويل]
12194 - قَضَى مَا قَضَى فِيمَا مَضَى ثُمَّ لا تُرَى ... لَهُ صَبْوَةٌ أُخْرَى اللَّيَالِي الغَوَابِرُ

زُهَيْرٌ المِصْرِيُّ: [من البسيط]
__________
12192 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 127.
12193 - البيتان في ثمار القلوب: 236 منسوبين إلى محمد بن عبد الملك.
12194 - البيت في ربيع الأبرار: 2/ 118 منسوبا إلى عمر بن عبد العزيز.
(8/329)

12195 - قَضِيَّتِي فِي الهَوَى وَاللَّهِ مُشْكِلَةٌ ... مَا القَولُ مَا الرَّأيُ مَا التَّدْبِيْرُ مَا العَمَلُ

الشَّيْخُ مُحَمَّد العُلَيْمَاتِيّ: [من الخفيف]
12196 - قَطْرَةٌ مِنْ دِنَانِهِمْ حَصَلَتْ لِي ... فَاعْتَرَتْ نَشْوَةً إلَيَّ الرَّاحُ

الرَضِيّ المَوْسَوِيُّ: [من الكامل]
12197 - قَطَعَ الزَّمَانُ قَبَالَ نَعْلِكَ فَانْتَعِلْ ... أُخْرَى تَقِيْكَ مِنَ العَثَارِ وَجَدِّدِ

إبْرَاهِيْمُ بن العَبَّاسِ الصُّولِيُّ: [من الخفيف]
12198 - قَطَعَ المَوْتُ كُلَّ حَبْلٍ وَثِيْقِ ... لَيْسَ لِلمَيْتِ بَعْدَهُ مِنْ صَدِيْقِ
بَعْدَهُ:
مَنْ يَمُتْ يَعْدَمِ النَّصِيْحَةَ وَالإشْ ... فَاقَ مِنْ كُلِّ نَاصِحٍ وَشَفِيْقِ
نَزَلَ السَّاكِنُ الثَّرَى مِنْ ذَوِي الألْ ... طَافِ بِالمَنْزِلِ البَعِيْدِ السَّحِيْقِ

أَبُو نَصْرِ بن نُبَاتَةَ: [من البسيط]
12199 - قَطَعْتَ حَبْلَ إخَاءٍ كَانَ مُتَّصِلًا ... وَكُلُّ مَنْ قَطَعَ الإخْوَانَ مَقْطُوعُ

المُتَنَبِّي: [من الكامل]
12200 - قَطَفَ الرجَالُ القَولَ وَقْتَ نَبَاتِهِ ... وَقَطَفْتَ أنْتَ القَوْلَ لَمَّا نَوَّرَا
بَعْدَهُ:
فهو المُتَّبَعِ بِالمَسَامِعِ إن مَضَى ... وَهُوَ المُضَاعَفُ حُسْنُهُ إن كُرِّرَا
__________
12195 - البيت في ديوان بهاء زهير: 217.
12197 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 401.
12198 - الأبيات في الطرائف الأدبية (الصولي) 178.
12199 - البيت في ديوان ابن نباتة: 2/ 420.
12200 - البيتان في ديوان المتنبي شرح العكبري: 2/ 167.
(8/330)

[من الخفيف]
12201 - قَعَدَ الدَّهْرُ بِي وَلَمْ يَزَلِ الدَّ ... هْرُ كَثيْرَ القُعُودِ بِالأحْرَارِ

المُتَنَبِّي: [من الخفيف]
12202 - قَعَدَ النَّاسُ كلَّهُمُ عَنْ مَسَاعيْ ... كَ وَقَامَتْ بِهَا القَنَا وَالنُّصُولُ

صُرَّدرَّ: [من البسيط]
12203 - قَعَدْتَ عِنْ صِلَةِ الرَّاجِي وَقُمْتَ لَهُ ... هَذَا وَثَوْبٌ عَلَى الطُّلّابِ لا لَهُمُ

[من الطويل]
12204 - قَعَدْنَ بِهِ خَالاتُهُ فَاخْتَزَلْنَهُ ... ألَا إِنَّ عِرْقَ السُّوءِ لابُدَّ مُدْرِكُ
قِيْلَ سَابْقَ عَبْدُ المَلِكِ بْنِ مَرْوَانَ بَيْنَ ولدِهِ بِالخَيْلِ فَجْاءَ فَرسُ الوَلْيدِ سَابقًا وفَرسُ سُليمَانَ مُصلِّيًا وفَرَسُ مَسُلمَة أخيرًا وَكَانَ مسْلَمةُ ابن أمةٍ، فقالَ عَبدُ المَلِكِ: قاتَل اللَّه الذي يقولُ:
نهيتُكُم أن تحملوا هُجناءُكُم ... عَلى خَيلكُم يَومَ الرِّهَانُ فَتدركُوُا
فَرَعَشُ كَفَّاهُ وَيَسْقُطُ سَوْطُهُ وَتَبْردُ ... سَاقَاهُ فَلَا يتحَرَّكُ
وَمَا يَسْتَوِي المَرء أَن هَذَا ابنُ حُرَّةٍ ... وَهَذَا هَجْين نِصْفُه مُتركُ
تَعْذَّر بِه خَالَاتُه فنَزَعتَهُ. البيتُ.
فقَالَ مَسلمَةُ: يا أمير المُؤمِنْينَ مَا هكَذا قالَ دَريُدُ بنُ الصِمِّةِ، قَالَ وَمَا قَالَ؟ قَال دُريْدُ. الذِي يقولُ (1):
فَمَا أَنعجُونَا طَايعينَ بَنَاتِهمِ وَلَكِن ... خَطبنَاهَا بأَرْماحِنَا قَسرا
فَمَا زَادَها فِينَا السِّباءُ مَذلةً وَلَا ... كُلِفَتْ خُبزًا وَلَا طبخَت قدْرَا
__________
12202 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 3/ 157.
12203 - البيت في الوافي بالوفيات: 11/ 300 منسوبا إلى ابن جكينا.
12204 - الأبيات في الشكوى والعتاب: 39.
(1) الأبيات في الشكوى والعتاب: 39.
(8/331)

وَلَكِن جَعَلنَاهَا كَخَيرِ نِسْائِنَا ... فَجَاءتُ بِهمْ بيضًا وجوهُهُم زُهرَا
وَكَائِنُ رأينَا من فتَى مِنْ صبِيةٍ إِذَا ... طَعَنَ الأَبطالَ يَطعنُهم شَزرَا
ويأَخُذُ أطَرافَ الرِّماحُ بِكَفِّهِ فَيُورِدُهَا ... سمُرًا ويُصْدِرُهَا حُمُرا
فتمثلَ عَبْدُ المَلكِ فَقالَ:
وَمَا شرُّ الثَلثَةِ أمَّ عَمْرو ... بِصَاحِبكِ الذِّي لا تَصبحِيْنَا
قِيْلَ: وَجَرَى بَيْنَ صَعْصَعَةَ بن صَوحَانَ وَبَيْنَ زَياد ابن أَبيهِ كَلَامُ وَهُمُ عِنْدَ معَاوِيَةَ فتمثَّلَ صَعْصَعَةُ يَعْنِي بِذَلكَ زيَادًا فقَالَ: قَعْدَنَ بهِ خَالَاتُه فاختَزلْنَهُ. البَيْتُ.

[من الخفيف]
12205 - قَعْدَةٌ فِي الصَّبُوح أطْيَبُ مِنْ ... ألْفِ صَلاةٍ مَحْفُوفَةٍ بِأَذَانِ
قَالَ الفَقِيْهُ تَاجُ الدِّيْنِ أَبُو الحَسَنِ عَلِيّ بنُ سَنْجَر الحنفي وَضمَّنَ هَذَا البَيْتُ شِعْرَه قَدْ سُئِلَ ذَلِكَ: [من الخفيف]
قَالَ لِي صَاحِبٌ وَقَدْ قَدِمَ الوَرْدُ ... فَرَقَّتْ بِهِ حَوَاشِي الزَّمَانِ
قُمْ مَعِي وَاتْرُكِ الدُّرُوسَ دُرُوسًا ... مُدَّةَ الوَرْدِ ثُمَّ عُدْ بِأمَانِ
وَتَأتَّى عَلَيَّ حَتَّى ثَنَتْنِي ... طَائِعًا أَمْرَهُ بَنَاتُ اللِّسَانِ
فَأرَانِي المُدَامَ فِي اللَّيْلِ شَمْسًا ... بَدْر تَمٍّ يُقِلُّهُ غُصْنُ بَانِ
وَانْقَضَتْ لَيْلَتِي وَأقْبَلَ ضَوْءُ الصُّ ... بْحِ يَأتِي كَفَارِسٍ عَجْلانِ
قُلْتُ: هَاتِ الوَضُوءَ وَانْهَضْ مُجيْ ... بًا نَقْضِ عَنَّا فَرِيْضَةَ الرّحمَانِ
قَالَ: إِنَّ الصَّلاةَ تُقْضَى فَأخِّرْ ... هَا وَأقْبلْ نَزُفُّ بِنْتَ الدِّنَانِ
قَعْدَةٌ فِي الصَّبُوحِ أطْيَبُ. البَيْتُ

إبْرَاهِيْمُ الزَّجَاج النَّحَوِيُّ: [من الوافر]
12206 - قُعُودِي لا يَرُدُّ الرِّزْقَ عَنِّي ... وَلَا يُدْنِيْهِ إن لَمْ يُقْضَ شَيُّ
__________
12206 - الأبيات في معجم الأدباء: 1/ 65.
(8/332)

بَعْدَهُ:
قَعَدْتُ وَقَد أتَانِي فِي قُعُودِي ... وَسِرْتُ وَعَاقَنِي فِي السَّيْرِ لَيُّ
فَلَمَّا أنْ رَأيْتُ القَصْدَ أدْنَى ... إِلَى رَشَدٍ وَأنَّ الحِرْصَ غَيُّ
تَرَكْتُ لِمُدْلِجٍ دَلَجَ اللَّيَالِي ... ولي ظِلٌّ أعِيْشُ بِهِ وَفَيُّ

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من الخفيف]
12207 - قِفْ لَنَا فِي الطَّرِيْقِ إن لَمْ تَزُرْنَا ... وَقْفَةٌ فِي الطَّرِيْقِ نِصْفُ الزِّيَارَة
قَبْلَهُ:
يَا هلالًا يَدُورُ فِي فَلَكِ النَّا ... وَرْدِ رِفْقًا بِأَعْيُنِ النَظَّاره
قِفْ لنَا فِي الطَّرِيْقِ إن لَمْ تَزُرْنَا. البَيْتُ

12208 - قِفُوا وَقْفَةً مِنْ يَحيَ لَمْ يَخْزَ بعْدَهَا ... وَمَنْ يُخْتَرَم لاتَّبعه المَلامُ
قَبْلَهُ:
أقُولُ لِفِتْيَانٍ كِرَامٍ تَرَاجَعُوا ... عَلَى الجرْدِ في أعْنَاقِهِنَّ الشَّكَايِمُ
قِفُوا وَقْفَةً. البَيْتُ. يُضْرَبُ فِي الحَضِّ عَلَى رُكُوبِ الأُمُورِ العَظيْمَةِ الخَطَرِ.

ابْنُ الدُّمَيْنَةِ: [من الطويل]
12209 - قِفِي يَا أُمَيْمُ القَلْبَ يَقْرَا تَحِيَّةً ... بِشَكْوَى الهَوَى ثُمَّ افْعَلِي مَا بَدَا لَكِ

المَأمُونُ الخَلِيْفَةُ: [من الكامل]
12210 - قَلْبُ الفَتَى وَلِسَانُهُ أوْلَى بِهِ ... فِي فَخْرِهِ مِنْ عَمِّهِ أو خَالِهِ
وَمِنْ بَابِ (قَلْبٌ) في المُجَانَسَةِ (1).
__________
12207 - البيتان في أشعار أولاد الخلفاء: 229 منسوبين إلى ابن المعتز.
12208 - البيتان في التذكرة الحمدونية: 2/ 465.
12209 - البيت في ديوان ابن الدمينة: 15.
(1) البيتان في البديع: 21 منسوبين إلى القاضي أبي سعيد.
(8/333)

قَلْبٌ وَقُلْبٌ في يَدْيكَ ... مُعَذَّبٌ وَمُنَعَّمُ
ظمْآنُ يَطلبُ قَطرةً ... تَشْفِي صَدَاهُ وَمُفُعَمِ

العَبَّاسُ بنُ الأحْنَفُ: [من السريع]
12211 - قَلْبِي إِلَى مَا ضَرَّنِي دَاعِي ... يُكْثِرُ أسْقَامِي وَأوْجَاعِي

زُهَيْرٌ المِصْرِيُّ: [من مجزوء الكامل]
12212 - قَلْبِي لَدَيْكَ عَلَى البِعَادِ ... فَكَيْفَ أنْتَ وَكيْفَ قَلْبِي

أَبُو الشِيْصِ: [من البسيط]
12213 - قَلْبِي مُحَابٍ لَكُمْ رَاضٍ بِحُبِّكُمُ ... أسْتَرْزِقُ اللَّهَ قَلْبًا لا يُحَابِيْكَا

ابْنُ المُعْتَزِّ بِاللَّهِ: [من السريع]
12214 - قَلْبِيَ وَثَّابٌ إِلَى ذَا وَذَا ... لَيْسَ يَرَى خَلْقًا فَيَأبَاهُ
بَعْدَهُ:
يَهِيْمُ بِالحُسْنِ كَمَا يَنْبَغِي ... وَيَرْحَمُ القُبْحَ فَيَهْوَاهُ
هَذَا المَعْنَى غَرِيْبٌ لَمْ يُسبَقْ إلَيْهِ وَهُوَ أحْسَنُ مَا قِيْلَ فِي الاعْتِذَارِ عَنْ مَحِبَّةَ القِبَاحِ.

[من الكامل]
12215 - قَلْبِي وَطَرْفِي شَاهدَانِ بِحُبِّكُم ... وَالنَّفْسُ إِنْ سُئِلَتْ فَنِعْمَ الشَّاهِدُ
بَعْدَهُ:
أنْتُمْ بِمَنْزِلَةِ الفُؤَادِ مِنَ الحَشَا ... مِنِّي كَمَا حَمَلَ البَنَانُ السَّاعِدُ
__________
12211 - البيت في ديوان العباس بن الأحنف: 22.
12212 - البيت في ديوان البهاء زهير: 21.
12213 - لم يرد في مجموع شعره (الجبوري).
12214 - البيت في المنصف: 206 منسوبا إلى ابن المعتز.
(8/334)

أحْمَد بن مُحَمَّد المَغْرِبِيُّ: [من الكامل]
12216 - قَلْبِي وَقَلْبُكَ لا مَحَالَةَ وَاحِدٌ ... شَهِدَتْ بِذَلِكَ بَيْنَنَا الألْحَاظُ
بَعْدَهُ:
فَتَعَالَ فَلْنَغِظِ الحَسُودَ بِوَصْلِنَا ... إِنَّ الحَسُودَ بِمِثْلِ ذَاكَ يُغَاظُ

أَبُو بَكْرٍ العَنْبَرِيُّ: [من البسيط]
12217 - قَلْبِي يَرَاكَ عَلَى بُعْدٍ مِنَ الدَّارِ ... وَأَنْتَ بِالقُرْبِ مِنْ قَلْبِي وَتذْكَارِي

السَّرِيُّ الرَّفَاء: [من الرمل]
12218 - قُلْتُ إِذْ بَرَزَ سَبْقًا فِي العُلا: ... أإِلَى المَجْدِ طَرِيْق مُخْتَصَرْ

[من الرمل]
12219 - قُلْتُ زُوْرِيْنَا فَقَالَتْ عَجَبٌ ... أنْتَ تَهْوَانِي وَآتِيْكَ أَنَا

[من الخفيف]
12220 - قُلْتُ لَبَّيْكِ إِذْ دَعَانِي لَكِ الشَّوْ ... قُ وَلِلحَادِيَيْنِ حُثَّا المَطِيَّا

[من السريع]
12221 - قُلْتُ لِقَومٍ أنْكَرُوا صُحْبَتِي: ... أرَاحَنِي رَبُّ العُلا مِنْكُمُ
بَعْدَهُ:
لا تُنْكِرُوا تَرْكِي لأبْوَابِكُمْ ... عِلْمِي بِكُمْ أقْعَدَنِي عَنْكُمُ
__________
12216 - البيتان في نفح الطيب: 3/ 546.
12217 - البيت في المشوار: 9.
12218 - البيت في ديوان السري الرفاء: 200.
12219 - صدر البيت في محاضرات الأدباء: 122.
12220 - البيت في المؤتلف والمختلف: 833 منسوبا إلى المخزومي.
(8/335)

[من الخفيف]
12222 - قُلْتُ للحرْفِ أيْنَ أنْتَ مُقِيْمٌ ... قَالَ لِي فِي مَحَابِرِ العُلَمَاءِ
بَعْدَهُ:
إِنَّ بَيْنِي وَبَيْنَهُنَّ إخَاءٌ ... وَحَقِيْقٌ عَلَيَّ حِفْظُ الإِخَاءِ
وَمِنْ بابْ (قُلْتُ) قَولُ الرَّضى المُوسَوِي (1):
قُلتُ للدَّهْرِ حِيْنَ رَامَ اختِدَاعي ... عَنْ جَنَانِي المَاضِي ونَفَسِي العزُوفِ
مُتْ ذَمِيمًا هُبِلْتَ وَاطُلب الشمَّ الذلَّ ... يَا دَهْرَ غَيْرَ هَذِى الأنوفِ
وَمِنْ ذلك قَولُ العَتَّابِي من أبياتٍ (2):
قُلتْ للفرقَدْينِ وَالليْلُ مُلْقٍ سُوَدًا ... كُنَافِهِ عَلَى الآفَارِقِ
ابقَيَا مَا اسْتَطعْتُمَا فسَيُرمَى ... بَيْنَ شَخصيكمَا بسَهمِ الفِراقِ
ليْسَ يَبقَى الخُلودُ للخلَقِ لَكِن ... دَوَام الخُلودِ للخَلَّاقِ
وَمِن ذلكُ قَولُ أَبِي مِلاكِ العْنيدَي (3):
قُلتُ للكَلْبِ حِيْنَ مَرَّ بِي اخْسَأ ... فَكَأَني كَوَيْتُ قَلبكَ كَيًّا
أَتَرى أَنَّنَي أعدَّكَ كَلبًا أَنْتَ ... عِنْدِي إِذَا بحيثُ الثُريَّا
وَقُولُ ابنِ سُكْرةَ وَقَد اعتَلَّ بالنَّزلةِ (4):
قُلتُ للنَّزلَةِ جُلِّي وانزِ ... لِيْ غَيْرُ لَهَاتِي
وَدَعِي حَلقي بِحَقَي فَهْوَ ... دِهْلِيزُ حَيَاتِي
__________
12222 - البيتان فى شذرات الذهب: 1/ 236.
(1) البيتان في ديوان الشريف الرضي: 2/ 25.
(2) الأبيات في ديوان العتابي: 96، 97.
(3) البيتان في ديوان المعاني: 1/ 142.
(4) البيتان في قرى الضيف: 3/ 32.
(8/336)

وَقَولُ ابنِ نَطَاحةَ الكاتبِ في مَملوكٍ عَيَناهُ (1):
قُلتُ لعَبْدِي إِذ عَصَانِي وَلَم ... يَنْتَهِ عمَّا كُنْتُ أَنْهَاهُ
عَصَيْت مولَاكَ اقْتِداءً ... بهِ كَمَا عَصَى مولَاكَ مَولَاهُ
* * *

ومَنِ بَابِ (قُلتُ) لأَبِي الفَتح البُسْتِيّ (2):
قُلْتُ لطرْفِ الطَّبْعِ لمَّا وَنَى ... وَلَم يُطِعْ أمرِي وَلَا زَجري
مَا لكَ لا تَجري وَأنَتَ الذِي ... تَحْوى مَدَى العَلياءِ إِذْ تَجْرِي
قَالَ لِي دَعْني وَلَا تُؤذِنِي حَتَّى ... متَى أَجرِى بِلَا أَجرِ
وَمِنْ ذلكَ قَولُ البسامِيِّ يَهجُو (3): [من الخفيف]
قُلتُ لمَّا بَدا يُجمحِم في العولِ ... وَيَهْذِي كَأَنَّهُ مَجْنُوُنُ
أَنْتَ عِنْدِي حَقًّا كَمَا وَصَفَ ... اللَّهُ مهَينٌ وَلَا يكَادُ يبينُ
وقولُ جَحظَة البَرمَكِيِّ (4):
قُلتُ لمَا رَأَيْتُه في قصُورٍ ... مُشرفَاتٍ وَنعمةٍ لا تُعَابُ
رُبَّمَا أَبينَ التَّبايُنُ فيْهِ ... مَنْزِلٌ عَامِرٌ وَعَقلُ خَرابُ
وقَولُ إبرَاهَيمُ بنَ العبَّاسِ الصُوُليِّ (5):
قُلتُ لَهَا حِيْنَ أكثَرَت عَذلي ... وَيْحكَ أزرت بِنَا المُرُوءاتُ
قَالت فأَيْنَ الكرامُ قلتُ لها لَا ... تَسَأَلِيْ عنُهُم فَقد مَاتُوا
__________
(1) البيتان في الوافي بالوفيات: 2/ 55.
(2) الأبيات في ديوان أبي الفتح البستي: 172.
(3) البيتان في ديوان ابن بسام البغدادي 59.
(4) البيتان في الإعجاز والإيجاز: 213 منسوبين إلى جحظة البرمكي.
(5) البيتان في الطرائف الأدبية (الصولي): 156.
(8/337)

أَبُو الحَسَنِ الأهْوَازِيُّ: [من مخلع البسيط]
12223 - قُلْتُ لِمَنْ لامَ لا تَلُمْنِي ... كُلُّ امْرِئٍ عَايمٌ بِشَأنْهِ
بَعْدَهُ:
لا ذَنْبَ فِيمَا فَعَلْتُ إنِّي ... سَجَدْتُ لِلْقِرْدِ فِي زَمَانِهِ
مِنْ كَرَمِ النَّفْسِ أنْ تَرَاهَا ... تَحْتَمِلُ الذُّلَّ فِي أوَانِهِ
وَقِيْلَ هِيَ لِعَمِيْدِ الدَّوْلَةِ أَبِي سَعِيْدٍ مُحَمَّد بن الحُسَين بن عَلِيّ بن عَبْد الرّحْمَن الوَزِيْرِ البَغْدَادِيِّ.

[من السريع]
12224 - قُلْتُ لَهُ خَيْرًا وَقَالَ الخَنَا ... كُلٌّ عَلَى صَاحِبِهِ كَاذِبُ

أَبُو مُحَمَّدٍ اليَزِيْدِيُّ: [من السريع]
12225 - قُلْتَ وَأدْغَمْتَ أبًا خَامِلًا ... أَنَا ابْنُ أُخْتِ الحَسَنِ الحَاجِبِ
سُئِلَ بَعْضهُمِ عَنْ نَسَبهِ فَقَالَ: أَنَا ابْنُ أُخْتِ فُلانٍ. فَقَالَ أعْرَابِيّ: النَّاسُ يَنْتَسبُونَ طُولًا، وَأَنْتَ تَنْتسِبُ عَرضًا.

ابْنُ جُكِيْنَا: [من المنسرح]
12226 - قُلْتُ وَقَدْ بَرَّنِي وَأبْرَانِي ... هَذَا طَبِيْبٌ عَلَيْهِ زِرْبَاجُ
قَبْلَهُ فِي أمِيْنِ الدَّوْلَةِ أَبِي الحَسَنِ:
لَمَّا تَيَمَّمْتُهُ وَبِي مَرَضٌ ... إِلَى التَّدَاوِي وَالرِّفْدِ مُحْتَاجُ
قُلْتُ وَقَدْ بَرَّنِي وَأبْرَأنِي. البَيْتُ
__________
12223 - الأبيات في المنتحل: 205.
12224 - البيت في البصائر والذخائر: 6/ 197 منسوبا إلى والية بن الحباب.
12225 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 374 منسوبا إلى أبي محمد اليزيدي.
12226 - البيتان في خريدة القصر: 1/ 45 منسوبين إلى أحمد بن جكينا.
(8/338)

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من الطويل]
12227 - قلت لأخْبَارِ النَّوَى قَبْلَ كوْنِهَا ... فَكَيْفَ تَرَانِي إن نَأيْتَ أكُونُ
قَبْلَهُ: يُخَاطِبُ عُبَيْدَ اللَّهِ بنِ سُلَيْمَانَ بن وَهَبٍ الوَزِيْرَ:
أيَا مَعْقِلِي فِي النَّائِبَاتِ فَإنْ قَسَتْ ... عَلَيَّ قُلُوبُ الدَّهْرِ فهو يَلِيْنُ
قلتُ لأخْبَارِ النَّوَى. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
ألا رُبَّ حَالٍ قَدْ يُحَوَّل بُؤسُهَا ... وَمَا الدَّهْرُ إِلَّا نَبْوَةٌ وَسُكُونُ
وَقَدْ يُعْقبُ المَكْرُوهُ يَوْمًا مَحَبَّةً ... وَكُلُّ شَدِيْدٍ مَرَّةً سَيَهُونُ
فَيَا قَلْبُ صَبْرًا عِنْدَ كُلِّ مُلِمَّةٍ ... وَخَلِّ عِنَانَ الدَّهْرِ فَهْوَ حَرُوْنُ

صُرَّدُرَّ: [من مجزوء الكامل]
12228 - قَلْقِلْ رِكَابَكَ فِي الفَلا ... وَدعَ الغَوَانِي لِلْقُصُورِ
بَعْدَهُ:
فَمُحَالِفِي أوْطَانِهِم ... أمْثَالُ سُكَّان القُبُورِ
لَولا التَّغَرُّبُ مَا ارْتَقَى ... دُرُّ البُحُورِ إِلَى النَّحُورِ
هُوَ الشَّيْخُ أَبُو مَنْصورُ يَعْلَى بن الحَسَنِ بن الفَضْلِ البَغْدَادِيّ، المعروف بصرّدرّ.

زُهَيْرٌ المِصْرِيُّ: [من البسيط]
12229 - قَلَّ الثِّقَاتُ وَلَا تَرْكَنْ إِلَى أحَدٍ ... فَأسْعَدُ النَّاسِ مَنْ لا يَعْرِفُ النَّاسَا
بَعْدَهُ:
لَمْ ألْقَ لِي صَاحِبًا فِي اللَّهِ صُحْبَتُهُ ... وَقَدْ رَأيْتُ وَقَدْ جَرَّبْتُ أجْنَاسَا
__________
12227 - الأبيات في ديوان المعتز (الاقبال): 176.
12228 - الأبيات في ديوان صردر: 253.
12229 - البيتان في ديوان البهاء زهير: 141.
(8/339)

12230 - قَلَّ الحِفَاظُ فَذُو العَاهَاتِ مُحْتَرَمٌ ... وَالشَّهْمُ ذُو الرَّأي يُؤذَى مَعْ شَهَامَتِهِ
بَعْدَهُ:
كَالقَوسِ يُحْفَظُ عَمْدًا وَهُوَ ذُو عِوَجٍ ... وَيُنْبَذُ السَّهْمُ قَصْدًا لاسْتِقَامَتهِ
ومَنِ بَابُ (قَلَّ) مَا أَنَشَدَ أَبو عَبْدِ اللَّهِ إبراهيمُ بن محمد الأعرابيُّ وَقَد مَات لَهُ ابن وهو عنهُ غَايبٌ فلم يَحْضُرهُ (1).
يَا ليتَنَي كُنْتُ فيمنُ كَان حَاضِرَهُ ... إِذَا أَلبَسُوهُ ثَيابَ الفِرقة الجْدَدَا
وَطَيبوهُ وَمَاضَنُّوا بطيبهم طيبُ ... لعُمِركُ لم يَمدُد إِلَيْهِ يَدَا
قَالُوا وَهُم عُصبُ يسْتَعِرضُونَ لَهُ ... نَرْجُو لَكَ اللَّهَ وَالوعْدَ الذِي وَعَدَا
قَلَّ الغَنَاءُ إذا لاقى الفَتَى تَلفًا ... قَولُ الأَحبَّةِ لَا تَبْعد وَقَد بَعِدَا
يَقالُ بَعدَ أَيْ مَلَكَ وَبَعْدَ نَائَى.
وقالَ ابنُ المَعلِّمُ (2):
قَلَّ الوفاءُ فَلَا أشهُو إلىَ أَحدٍ ... إِلَّا أكَبَّ عَلَى قَلَبي يُقَطِعُهُ

دِعْبِلٌ: [من السريع]
12231 - قَلِّبْ وُجُوهَ القَوْمِ حَتَّى إِذَا ... كَشَّفْتَهُمْ كَشَّفْتَ أسْتَاهَا

نَهَارُ بنُ تَوْسِعَةَ: [من الخفيف]
12232 - قَلَّدَتْهُ عُرَى الأُمُورِ نِزَارٌ ... قَبْلَ أنْ تهْلِكَ السَّرَاةُ البُحور

[من الرمل]
12233 - قُلْ لِدُنْيًا أصْبَحَتْ تَلْعَبُ ... بِي سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْك الآخِرَه
__________
12230 - البيتان في خريدة القصر: 2/ 280 منسوبين إلى عبد الخالق بن أسد الدمشقي.
(1) الأبيات في أمالي القالي: 2/ 143.
(2) البيت في الوافي بالوفيات: 6/ 176 منسوبًا إلى أبي العباس الدبيثي.
12231 - البيت في ديوان دعبل الخزاعي: 272.
12232 - البيت في شعر نهار بن توسعة: المورد: ع 4 مج 4/ 98.
12233 - البيت في معجم الأدباء: 1/ 370.
(8/340)

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من الخفيف]
12234 - قُلْ لِدُنْيَايَ قَدْ تَمَكَّنْتِ مِنِّي ... فَافْعَلِي مَا أرَدْتِ أنْ تَفْعَلِي بِي
بَعْدَهُ:
وَآخرُ فِي كَيْفَ شِئْتِ خُرْقَ جَهُولٍ ... إِنَّ عِنْدِي لَكَ اصْطِبَارُ لَبِيْبِ
رُبَّ أعْجُوبَةٍ مِنَ الدَّهْرِ بِكْرٍ ... وَهَوَاني قَدْ رَاضَهَا تَجْرِيبي

الغَزِيُّ: [من البسيط]
12235 - قُلْ لِلْجَبَانِ الَّذِي أمْسَى عَلَى حَذَرٍ ... مِنَ الحِمَامِ مَتَى رَدَّ الرَّدَى الحَذَرُ
بَعْدَهُ:
أمَا تَرَى البَحْرَ يَعْلُو فَوْقَهُ جِيَفٌ ... وَتَسْتَقِرُّ بِأقْصَى قَعْرِهِ الدُّرَرُ
فَإنْ تَكُنْ نَشِبَتْ أيْدِي الزَّمَانِ بِنَا ... وَمَسَّنَا مِنْ تَمَادِي بُؤْسِهِ ضَرَرَ
فَفِي السَّمَاءِ نُجُومٌ غَيْرُ ذِي عَدَدٍ ... وَلَيْسَ يُكْسَفُ إِلَّا الشَّمْسُ وَالقَمَرُ

قَابُوسُ بنُ وشْمَكِيْر: [من البسيط]
12236 - قُلْ لِلَّذِي بِصُرُوفِ الدَّهْرِ عَيَّرَنَا ... هَلْ عَانَدَ الدَّهْرُ إِلَّا مَنْ لَهُ خَطَرُ
ومَنِ بابُ (قُلُ) للذِّيُ قَولُ أَبِي الفَتِحُ البُسُتِي يَهُجُو:
قُل للذي خَصَّ بالحُسنى أَبَا ... حسَن واختَارهُ حِيْنَ وَلَّاهُ وَكَلَّفَهُ
مَا اختَرتَ إِلَّا مهْينًا عَاجِزًا خرفًا ... أَنْ جَازَ في أَمره خَلقٌ وَكَلَّفَهُ
وقَولُ أَبِي سُليْمَانُ الخطّابيّ (1).
قل للذي ظَلّ يَلْحَانِي وَيَعذُلنُي ... لنائِل فَاتَهُ وَالخَيْرُ مَأُمُولُ
__________
12234 - الأبيات في ديوان بن المعتز (الاقبال): 258.
12235 - الأبيات في ديوان إبراهيم الغزي: 570.
12236 - الأبيات في ديوان المعاني: 2/ 202 منسوبة إلى قابوس بن وشمكير والبيتان الأخيران في ديوان أبي الفتح البستي (رند) 249.
(1) البيتان في قرى الضيف: 4/ 384 منسوبين إلى الخطابي.
(8/341)

لَا تَطَلُبِ السِّمنَ إِلا عِنْدِ ذي سمنٍ ... نَال الوِلَايَةَ فالمعُزُولُ مَهزُولُ
وَقَولُ أبي الفَتحُ البُستِيّ (1):
قُلْ للذِّيْ غَرَّتهُ قَوة مُلكِهِ حَتَّى ... أَخَلَّ بِطَاعِة النُصحاءِ
شرَفُ المُلوكِ بعلمِهم وبرَأيهِم ... وَكَذاكَ أَوْجُ الشمسُ في الجوزَاءِ
وقَولُه أيضًا (2):
قُلُ للذِّي غَرَّهُ عِزٌّ وَسَاعدَهُ ... فِيمْا يُحاوِلُهَ نَقْضٌ أَسْرَارُ
لا تفخَرن بِغنًى أمطيتَ كاهِلَهُ ... فَإِنْ أَصلكَ يا فخارُ فخارُ
وقول الآخَرَ (3):
قُل للذِّي لم يَعُد يَتَعامى ... وَقلتهُ مُشْرَبٌ جَزَازَةُ
مَنْ لمْ يَعدنَا إِذَا مرضنَا ... إِنْ مَاتَ لَمَ نشْهَدِ الجنَازَةُ
وقَولُ ابن الرُّومِيِّ (4):
قُل للَّذي لَسْتُ أدْرِي منْ تَلوُّنهِ ... أَنَاصِحٌ أم عَلَى غِشٍّ يُدَاجيني
إِنِّي لأُكْثِرُ مَمَّا سُمتِنِي عجبًا ... يَد تَشُجُّ وأخرىَ مِنْكَ تَأسُوني
تَذَمُّني عِنْدَ أقوامٍ وَتَمدَحُني في ... أَخَرِين وكُلٌّ مِنْكَ يأتِيْنِي
هذان مُرانِ شتَّى بَونُ بْينَهُمَا ... فاكْفُفُ لسَانكَ عَنْ ذميّ وتَزْيينِي
لَو كُنْتُ أَعِرفُ مِنْكَ الودَّ هَانَ لَهُ ... عَليَّ بَعضُ الذي أصْبَحْتَ تُوليني
أَرْضَى عَنْ المْرءٍ مَا أصْفَى مودَّتَهُ ... وليَس شيءُ مَعَ البَغْضاء تُرضَيْنِي
رُبَّ امْرِئٍ لي أخفَانِي مُلاطفةً ... مَحْضَر الأخوة في البَلْوى يُواسيني
وَمُلطَّفٍ بسؤالٍ أو مكَاشَرةٍ ... يُغنِي عَلَى وَغَرٍ في الصّدر مَدْفونِ
__________
(1) البيتان في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 34.
(2) البيتان في قرى الضيف: 4/ 373 منسوبين إلى البستي.
(3) البيتان في المنتحل: 274.
(4) الأبيات في البصائر والذخائر: 9/ 188 منسوبة إلى صالح بن عبد القدوس.
(8/342)

لَيْسَ الصِّديقُ بمنْ تخشَى غَوائِلهُ ... وَمَا العَدُوُّ عَلَى حَال بِمَأَمُونِ
يَلُومني النَّاسُ فِيْمَا لَو أخبِّرهُمُ ... بالعذر فِيْهِ لمَا كَانُوا يَلومُونُي
وتروَى هَذِهِ الأَبْياتُ. لأَبِي أسَماءَ بِنْ خَارِجَةَ بنِ حصنِ الفَزَارِيِّ.

الغَزِيُّ: [من البسيط]
12237 - قُلْ لِلَّذِي شَانَ فَقْرِي عِنْدَه فَقْرِي ... مَا خُصَّ بِالحَرْفِ إِلَّا المَاهِرُ الضَّرعُ

ابن الحَجَّاج: [من الكامل]
12238 - قُلْ لِلَّذِيْنَ تَفَطَّرَتْ أكْبَادُهُم ... غَيْظًا عَلَيَّ ألَيْسَ مِثْلِي يُحْسَدُ
بَعْدَهُ:
وَأَنَا الشَّجَا أحْتَلُّ فِي أحْلامِكُمْ ... إِذْ تَحْسُدُونَ فَتَنْزِلُونَ وَأصْعَدُ

[من السريع]
12239 - قُلْ لِلَّذِي يَحْفِرُ بِئْرَ الرَّدَى ... هَيِّى لِرِجْلَيْكَ مَرَاقِيْهَا
بَعْدَهُ:
مَنْ حَفَرَ البِئْرَ وَلَمْ يَخْشَ مِنْ ... نَوَائِبِ الدَّهْرِ يَقَعْ فِيْهَا

أَبُو نوَاسٍ: [من البسيط]
12240 - قُلْ لِلَّذِي بَدَّيِر فِي العِلْمِ فَلْسَفَةً ... حَفِظْتَ شَيْئًا وَغَابَتْ عَنْكَ أشْيَاءُ

الحِمَّانِيُّ العَلَوِيُّ: [من البسيط]
12241 - قُلْ لِلرَّدَى لا تُغَادِرْ بَعْدَهُ أحَدًا ... وَلِلمَنِيَّةِ مَن أحْبَبْتِ فَاعْتَمِدِي
قَبْلَهُ:
__________
12237 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 770.
12239 - البيتان في الآداب النافعة: 1/ 39.
12240 - البيت في ديوان أبي نواس (منظور): 63.
12241 - البيت في شعر الحماني: مجلة الموردع 2 مج 3/ 204.
(8/343)

قَدْ ذُقْتُ أنْوَاعَ حُزْنٍ أنْتَ أبْلَغُها ... مِنَ القُلُوبِ وَأجْنَاهَا عَلَى الجَلَدِ
قُل لِلرَّدَى لا تُغَادِرْ بَعْدَهُ أحَدًا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إِنَّ السُّرُورَ تَقَضَّى يَومَ فَارَقَنِي ... وَآذَنَ العَيْشُ بِالتَّكْدِيْرِ وَالنَّكَدِ

أَبُو الحَسَنِ الجُّرْجَانِيُّ: [من البسيط]
12242 - قُلْ لِلزَّمَانِ الَّذِي أبْدَى عَجَائِبهُ ... اللَّه مِنْكَ تَصْرِيْفِكَ الكَافِي
بَعْدَهُ:
اجْهَدْ بِجُهدِكَ فِيمَا أنْتَ فَاعِلُهُ ... فَفَرجَةُ اللَّهِ بَيْنَ النُّونِ والكَافِ

جَحْظَةَ البَرْمَكِيّ: [من الكامل]
12243 - قُلْ لِلشَّقِيِّ وَقَعْتَ فِي الفَخِّ ... أوْدَتْ بشَاهِكَ ضَرْبَةُ الرُّخِّ

السَّرِيُّ الرَّفَاء: [من البسيط]
12244 - قُلْ لِلشَّوَامِتِ مَهْلًا لَيْسَ بَيْنَكُمُ ... وَبَيْنَ عَادِيَةِ الأيَّامِ مِنْ رَحِمِ
أبياتُ السَّرِيِّ الرَّفا يُرثِي أَبَا عَبْدِ اللَّهِ محمّد بن سُليْمانُ بنِ فَهْدٍ:
رِبَاعُ مجْد بِهَا مِنْ أَهْلِهَا عَتَقٌ ... مُخَبِّرٌ عَنْ فراقٍ مِنْهُمُ أمَمِ
عَهْدِي بِهَا وَاللَّيْالِي الغيد تابِعَةٌ ... أيّامَهَا البيْضَ بَيْنَ الخَفْضِ والنِعمِ
أَيامَ تَلحظُهَا الأَيَّامُ خَاشِعَةً لحْظَ ... الحَجيج حَرَامَ الصَّيْدِ في الحَرَمِ
وَالوِرْدُ نَوْعَانِ مِنْ عَفْوٍ وَمِنْ نَقَمِ ... وَالوفدُ ضربانِ مِنْ عُرُبٍ ومن عجمِ
أينَ الشمائِلُ يُرَتَاحُ الثناءُ لَهَا ... والسُّوقُ تَنفُقُ فيْهِا حِلْيَةُ الكَلِمِ
للَّهِ أَيُّ حِمَامِ قَل مَضربُهُ مَضَارِبَ ... المُرْشَفَين السَيْفِ وَالقلَمِ
__________
12242 - البيتان في ديوان القاضي الجرجاني: 106.
12243 - البيت في التمثيل والمحاضرة: 202 منسوبا إلى جحظة.
12244 - القصيدة في ديوان السري الرفاء: 648 - 650.
(8/344)

أظَلَّ دِجلةَ فانهلَّتُ عَوارضُها ... وَاصْفرَّ فرحَانيهَا مُورِقُ السَلمَ
أَغْزِرُ عَلَيَّ بَأَنْ رَاجْتُ دِيَارُكُمْ ... مثوى الهُمُوم وكَانَتُ مسْرحَ الهِمَمِ
كم في قبُوركمُ مِنَ عَارِضٍ هَطِلٍ ... وَصَارِمٌ قَلَّ حَدَّ الصَارِم الجَذِم
وَمنْ غَطارِفِهِ شمُّ أنُوفهُم يَلقَونَ ... قَبْلَ الشِّفَاه الماءَ بالشَمَمِ
أَكْلُ يَومٍ لكُم ثَاوٍ يُقَالُ لَهُ ... وقَد تَبَاعَدَ لا تبعد وَلَا تَرِمِ
وَمُلِحدٌ سَاخ في أَحشائِهِ عَلَمٌ ... مِنَ المَكَارِمٍ بَل نَارٌ عَلَى عَلمِ
قبرٌ لَهُ مِنْ عيونِ المزْنِ صَوْبُ حَيًا ... ومن عيون بني الآمالِ صوْبُ دَمِ
قُل للشوامتِ مَهْلًا لَيْسَ بَيْنُكُمْ. البَيتْ.
وبَعْدَهُ:
هِيَ الرزيَّةُ مَنْ يَصْبِر لَفَادِحِهَا ... يُؤجَر وَمَن يتَجامَ الصَّبْر لَم يُلَمِ
إِذَا رأَيْتَ القَوافِي الغُرَّ سَائِرةً ... فأنّهنَّ رِيَاحُ الطَّولِ وَالكَرمِ
كَذَا النَسِيمُ إِذَا فَاحَتُ رَوايحُهُ ... فَإِنَّما هو شكرُ الروّضِ للدّيمِ

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من الكامل]
12245 - قُلْ لِلمُسَوِّدِ حِيْنَ شَيَّبَ هَكَذَا ... غِشُّ الغَوَانِي فِي الهَوَى إيَّاكَا
بَعْدَهُ:
كَذَبَ الغَوَانِي فِي سَوَادِ عِذَارِهِ ... فَكَذَبْنَهُ فِي وُدِّهِنَّ كَذَاكَا
هَيْهَاتَ غَرَّكَ أنْ يُقَالَ غَدَايِرٌ ... أيُّ الدَّوَاهِي غَيْرهُنَّ دَهَاكَا
لا تَحْسِبَنْكَ خَدَعْتَهُنَّ بِحِيْلَةٍ بَلْ ... أنْتَ وَيْحَكَ خَادَعَتْكَ مُنَاكَا

ابْنُ المُعْتزِّ: [من البسيط]
12246 - قُلْ لِلْمُطَالِبِ قَدْ أنْضَى رَكَائِبَهُ ... لا تَعْجَلَنَّ فَإنَّ الرِّزْقَ مَقْدُورُ
__________
12245 - البيت الأول والثاني في ديوان ابن الرومي: 3/ 26.
12246 - البيت في أشعار أولاد الخلفاء: 273.
(8/345)

صُرَّدُرُّ: [من البسيط]
12247 - قُلْ لِلْمُقِيْمِيْنَ بِالبَطْحَاءِ إنَّ لَكُمْ ... بِالرَّقْمَتَيْنِ أسِيْرًا مَا لَهُ فَادِي
بَعْدَهُ:
بَيْنَ العَوَاذِلِ تَطْوِيْهِ وَتنْشِرُهُ ... مِثْلَ المَرِيْضِ طَرِيْحًا بَيْنَ عُوَّادِ
وَمِنْ بَابْ (قُلْ لمَنُ) قولُ العَطَويِّ (1):
قُل لمن فَضّضَ الدَّواةَ لِكَيما ... يَحِسْبُوهُ مِنْ حيلَةِ الكُتَّابِ
لَيْسَ حَلي الدَواةِ يِنفَعُ شيئًا ... إِنْ تخلَّيْتِ مِنْ حُلي الَادَابِ
وقَولُ الطَاهِرْيَّ البْصريِّ (2):
قُل لمِنْ لَيْسَ لَهُ عَهْدٌ ... لنَا عَهْدٌ وَعَقدُ
إِنْ يَكُنُ مَا بِكَ هَزْلٌ ... فالذِيْ بِي مِنْكَ جِدُّ
جُمَلَةٌ تغْنِيَ عَنِ ... التَّفصيْلِ مَا لِى عنْكَ بُدُّ
وقولُ آخرَ في الحِجَاب:
قُلْ لمنْ يحجبُنِي يَا ... أَيُّهَا المَحجُوبُ عَنِّيُ
هَذِهِ مِنْكَ فَإِنْ عُدتُ ... إلي البابِ فَمَنِّي
وقَولُ أَبِي عُثْمانُ الخَالدِيِّ (3):
قل لمَنِ يَشتَهِي المْديح وَلَكِنْ ... دُوْنَ مَعْرُوفِهِ مِطَالٌ وَلَيُّ
سَوْفَ أهُجوكَ بَعدَ مَدْحٍ وَتحريْكٍ ... وَعَتْبٍ وَآخِرُ الداءِ كَيُّ
وقول أبي الطَيب الشَغبريِّ أحَدُ شَعراءِ الشامِ (4):
__________
12247 - البيتان في ديوان صردر: 134.
(1) البيتان في المنتحل: 139 منسوبًا إلى أحمد بن عبد الرحمن العطوي.
(2) الأبيات في ديوان أبي فراس الحمداني: 33.
(3) البيتان في التذكرة الحمدونية: 5/ 30 منسوبين إلى أبي عثمان الخالدي.
(4) البيتان في التمثيل والمحاضرة: 297.
(8/346)

قُلْ لمن يَحْمِل العَصَاَ ... حِيْنَ أمْسَى وَأَصْبَحَا
مَا حَمَلَتهَا يَد أمْرِئٍ ... بَعْدَ مَوتي فَأَفْلحَا
وقولُ أبي عُيَيْنَةَ المُهلبيّ (1):
قُلْ لمنْ أَبَصرَ حَالًا مُنكرةً ... ورَأى مِنْ دَهْره مَا حسَّرهُ
لَيْسَ بالمنْكر مَا أَبْصَرتهُ ... كُلُّ مَن عَاشَ رأى مَا لم يَرهُ
يُقالُ فِي المثَلِ. عِشُ رَجبًا تَرَى عجبًا.
وَمَعْنَى المثلِ إِنْ تَعِشْ تَرَ مَا لَمْ تَكُنَ رَأَيْتَ.

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من السريع]
12248 - قَلَّ لَهُ المُلْكُ وَلَو أَنَّهُ ... مَجْمُوعَةٌ فِيْهِ الأقَالِيْمُ
بَعْدَهُ:
وَاللَّهُ يُبْقِيْكَ لَنَا سَالِمًا ... يَأتِيْكَ تَبْجِيْلٌ وَتَعْظِيْمُ

ابْنُ عَبْدُوسٍ: [من الكامل]
12249 - قُلْ لِلْهُمُومِ أصَبْتِ جَدًّا عَاثِرًا ... وَبَلَؤينِي فَوَجَدْتِ حُرًّا صَابِرَا
بَعْدَهُ:
إِنَّ الَّذِي أسْلَى فُؤَادِي إنَّنِي ... أيْقَنْتُ أَنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ آخِرَا

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من الخفيف]
12250 - قَلَّمَا يَنْتَهِي عَنِ الغَيِّ مَنْ ... لَيْسَ لَهُ مِنْهُ وَاعِظٌ يَنْهَاهُ
__________
(1) البيتان في مجمع الأمثال: 1/ 57.
12248 - البيتان في ديوان ابن الرومي: 3/ 298.
12249 - البيتان في المنتحل: 164 منسوبين إلى محمد بن عروس، والقصيدة في ديوان البهاء زهير 129.
12250 - لم يرد في ديوانه (صادر).
(8/347)

دُكَيْنُ بنُ سَعِيْدٍ الدَّارِمِيُّ: [من الرمل]
12251 - قَلَّ مَنْ أدْمَنَ قَرْعًا قَارعٌ ... حلَقَ الأبْوَابِ إِلَّا وَوَلَج

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من الخفيف]
12252 - قلَّ مِنْ خَيْرِكُمْ نَصِيْبِي وَلَكِنْ ... أَنَا مِنْ شَرِّكُمْ كَثيْرُ النَّصِيْبِ
بَعْدَهُ:
لَيْسَ عَنْ شَرِّكُم وَلَا عَنْ أذَاكُمْ ... مُسْتَعَاذٌ وَلَا ذَرًى للحُيُوبِ
قلَّ مِنْ خَيْركُمْ نَصيْبِي. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
إن تَبَاعَدْتُ نَالَنِي مِنْ بَعِيْدٍ ... أَو قَرِيْبٍ نَالَنِي مِنْ قَرِيْبِ

[من مجزوء الكامل]
12253 - قَلَّ مَنْ يَنْقَادُ لِلْحَقِّ ... وَمَنْ يُصْغِي إلَيْه

الرَّضِيّ المَوْسَوِيُّ: [من المنسرح]
12254 - قَلُّوا عَلَى كَثْرَةِ العَدُوِّ لَهُمْ ... كَمْ عَدَدٍ لا يُعَدُّ فِي العَدَدِ

لَهُ أَيْضًا يَهْجُو: [من المنسرح]
12255 - قَلُّوا غَنَاءً وإنْ أثْرَى عَدِيْدُهُمُ ... وَرُبَّمَا قَلَّ أقْوَامٌ وإنْ كَثرُوا
بَعْدَهُ:
تَمَسَّكُوا بِوَصَايَا اللُّؤْمِ تَحْسَبُهُم ... تُتْلَى عَلَيْهِم بِهَا الآيَاتُ وَالزُّبُرُ

أَبُو تَمَّام يَمْدَحُ: [من البسيط]
__________
12251 - البيت في مختصر تاريخ دمشق: 8/ 206 منسوبًا إلى دكين.
12252 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 1/ 96.
12253 - البيت في الآداب النافعة: 41.
12254 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 360.
12255 - البيتان في ديوان الشريف الرضي: 1/ 550.
(8/348)

12256 - قَلُّوا وَلكِنَّهَمْ طَابُوا وَأنْجَدَهُم ... جَيْشى مِنَ الصَّبْرِ لا يُحْصَى لَهُ عَدَدُ

حَمَّاد عَجْرَد: [من البسيط]
12257 - قُلْ لِلإمَامِ جَزَاكَ اللَّهُ صَالِحَةً ... لا تَجْمَعِ الدَّهْرَ بَيْنَ السَّخْلِ وَالذِّيْبِ
بَعْدَهُ:
السَّخْلُ يَعْلَمُ أَنَّ الذِّيْبَ آكِلُهُ ... وَالذِّئْبُ يَعْلَمُ مَا بِالسَّخْلِ مِنْ طِيبِ
قَالَ الأُحَيْمِرُ النَّحَوِيُّ وَكَانَ مُؤَدِّبَ الأمِيْنِ اتُّخِذَ عَلَيْهِ بَعْدَهُ صَرْفِ حَمَّاد عَجْرَدَ وَكَانَ حَمَّاد اتُّخِذَ عَلَيْهِ بَعْدَهُ نَفْي قُطْرُبٍ قَالَ: كَانَ سَبَبُ نَفي قُطْرُبٍ أَنَّ حَمَّادًا كَانَ يَعْشَقُ الأمِيْنَ، وَيَطْمَعُ أنْ يُتَّخَذ عَلَيْهِ مُؤَدِّبًا فَلَم يَتَأتَّ لَهُ حَتَّى اسْتَوَى الأَمْرُ عَلَى قُطْرُبٍ، فَاحْتَالَ وَكَتَبَ هَذيْنِ البَيْتَيْنِ فِي رُقْعَةٍ وَنَالهَا بَعْض الخَدَمِ. فَلَمَّا وَقَفَ عَلِيْهِا الرَّشِيْدُ نَفَى قُطْرُبًا، وَاتَّخَذَ عَلَيْهِ حَمَّادًا، وَجَعَلَ عَلَيْهِ ثَمَانِيْنَ رَقِيْبًا مِنَ الخَدَمِ يَحْفَظُونَهُ، فَخَافَ قُطْرُبُ خَوْفًا عَظِيْمًا لَمَّا وُسِمَ بِهَذِهِ السِّمَةِ، فَهَرَبَ إِلَى الكَرَخِ وَالتجَأ إِلَى ابنِ دُلْفٍ فَحَسُنَتْ حَالَهُ عِنْدَهُ.

[من مجزوء الكامل]
12258 - قُلْ لِي مَتَى فُرْزِنْتَ سُ ... رْعَةَ مَا أرَى يَا بَيْذَقُ

أحْمَد بن سُلَيْمَانَ الكَاتِبُ: [من البسيط]
12259 - قُلْ لِي نَعَمْ مَرَّةً إنِّي أسَرُّ بِهَا ... وإنْ عَدَانِيَ مَا أرْجُوهُ مِنْ نَعَمِ
بَعْدَهُ:
قَدْ تَعَوَّدْتَ لا حَتَّى كَأنَّكَ لا ... تَعُدُّ قَوْلَكَ لا إِلَّا مِنَ الكَرَمِ
__________
12256 - البيت في ديوان أبي تمام (الصولي): 1/ 426.
12257 - البيتان في محاضرات الأدباء: 1/ 77.
12258 - البيت في زهر الآداب: 3/ 887.
12259 - البيتان في معجم الأدباء: 1/ 270 منسوبين إلى أحمد بن سليمان.
(8/349)

[من الكامل]
12260 - قُلْ مَا بَدَا لَكَ أنْ تَقُولَ فَرُبَّمَا ... سَاقَ البَلاءُ إِلَى الفَتَى المِقْدَارُ

بَشَّارٌ: [من البسيط]
12261 - قُلْ مَا بَدَا لَكَ مِنْ زُوْرٍ وَمنْ كَذِبٍ ... حِلْمِي أصَمُّ وَأُذْنِي غَيْرُ صَمَّاءِ
بَعْدَهُ:
أَنَا المُرَعَّثُ لا أُخْفَى عَلَى أحَدٍ ... ذَرَّتْ بِي الشَّمْسُ لِلدَّانِي وَلِلنَّائِي

أَبُو تَمَّام: [من الكامل]
12262 - قُلْ مَا بَدَا لَكَ يَابنُ تُرْنَا ... فَالصَّدَى بِمُهَذَّبِ العِقْيَانِ لا يَتَعَلَّقُ
تُرْنَا يَعْنُونَ الأمَةَ يَقُوْلُ يَا بْنَ الأمَةَ

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من الخفيف]
12263 - قَلَمٌ مَا أَرَاهُ أو فَكٌ يجْ ... رِي بِمَا شَاءَ قَاسِمٌ وَيَسِيْرُ
بَعْدَهُ:
رَاكِعٌ سَاجِدٌ يُقَبِّلُ قِرْطَا ... سًا كَمَا قَبَّلَ البِسَاطَ شَكُورُ
قالَ الحُكماءُ القَلمُ: أَحَدُ اللسَانَيْنِ، والعَمُّ أحُد الأبوين، وَالشُّبتُ أحَدْ العَفُوينَ، وَالمَطلُ أَحدُ المنْعَيْنِ، وقلةُ العِيَالِ أَحَدُ اليَسَارْيَنِ، والقَنَاعَةُ أحَدُ الرّزقَينْ، والوَعْيدُ أحَدُ العزّينِ، والإصلاحُ أَحَدُ الكْسَبْينِ، والروّايةُ أحَدُ المجاءينِ، والهَجر أحَدُ الفراقين، واليأسُ أَحَدُ النُجمينِ، وَالمُزاحُ أحدُ السِّبَايَيْنِ: وقالَ ابْنُ طَباطَبا العَلَويُّ في القَلِمَ (1):
__________
12260 - البيت في ديوان أبي الفضل بن الأحنف: 12.
12261 - البيتان في ديوان بشار بن برد: 1/ 148، 150.
12262 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 192.
12263 - البيتان في أدب الكتاب للصولي: 85.
(1) الأبيات في معاهد التنصيص: 2/ 47.
(8/350)

أَقسَمتُ بَالقلمُ الحسَامُ فَلمَ يَزَل ... يرْدَى بِهِ حَيٌّ ويُنتاشُ الرَّدى
وَإِذَا رَضيْتَ فِريقهُ أَرى وَإِنْ ... أَضمرتَ سُخطًا مجَّ سُمَّ الأَسْوَدِ
فكَأَنَّهُ فَلكُ بِكفكَ دَايرٌ يُجري ... النُجومَ بأَنْحُسِ وَبَأَسعُدِ

ابْنُ طَبَاطَبَا: [من الكامل]
12264 - قَلَمٌ يَدُورُ بِكَفِّهِ فَكَأَنَّهُ ... فَلَكٌ يَدُورُ بِنَحْسِهِ وَسُعُودِهِ

[من الكامل]
12265 - قَلَمٌ يَفُلُّ الجيْشَ وَهُوَ عَرَمْرَمُ ... وَالبِيْضُ مَا سُلَّتْ مِنَ الأغْمَادِ
بَعْدَهُ:
وَهَبَتْ لَهُ الآجَامُ حِيْنَ نَشَا بِهَا ... كَرَمَ السُّيُولِ وَصَولَةَ الآسَادِ

التِّهَامِيُّ: [من الكامل]
12266 - قَلَمٌ يُقَلِّمُ ظُفْرَ كُلِّ مُلِمَّهٍ ... وَيَكُفُّ كَفَّ حَوَادِثِ الأيَّامِ

أَبُو سَعِيْدِ بنِ نَوْفَةَ: [من الكامل]
12267 - قَلَمٌ يَمُجُّ عَلَى العُدَاةِ سِمَامَهُ ... لكنه لِلْمُرْتَجِيْنَ سَمَاءُ
بَعْدَهُ:
كَمْ قَدْ أسَلْتَ بِهِ لِعَبْدِكَ رِبْقَةً ... سَوْدَاءَ فِيْهَا نِعْمَةً بَيْضَاءُ

وَهَبٌ فِي المُلُوكِ: [من الطويل]
12268 - قُلُوبُهُمُ مِنْ كُلِّ ضِغْنٍ سَلِيْمَةٌ ... وَلَكِنْ لَهُمْ فِي أنْفُسِ الصَّيْدِ أضْغَانُ
__________
12264 - البيت في معاهد التنصيص: 2/ 47.
12265 - البيتان في معاهد التنصيص: 2/ 47 من غير نسبة.
12266 - البيت في ديوان أبو الحسن التهامي: 126.
12267 - البيتان في معاهد التنصيص: 2/ 47.
(8/351)

[من الخفيف]
12269 - قُلْ لأحْبَابِنَا الغِضَابِ عَلَيْنَا ... لا عَدِمْنَاكُمُ عَلَى كُلِّ حَالِ
بَعْدَهُ:
قَصُرَ اللَّيْلُ عِنْدَكُمُ فَهَجِعْتُمُ ... فَاسْعِدُونَا عَلَى اللَّيَالِي الطِّوَالِ
وَأسْعِفُونَا مِنْ هَجْرِكُمْ بِوِصَالٍ ... هَلْ أمْنتمُ فِيْنَا صُرُفَ اللَّيَالِي
وَاعْلَمُوا أَنَّما الزَّمَانُ مُقِيْمٌ ... سَادَتِي لا لَكُمْ يَدُومُ وَلَا لِي

أَبُو فِرَاسٍ: [من الخفيف]
12270 - قُلْ لإخْوَانِنَا الجفَاةِ رُوَيْدًا ... دَرِّجُونَا عَلَى احْتِمَالِ المَلالِ
بَعْدَهُ:
إِنَّ ذَاكَ الصُّدُودَ مِنْ غَيْرِ جُرْمٍ ... لَمْ يَدَعْ فِيّ مَوْضِعًا لِلوِصَالِ
أحْسِنُوا فِي فِعَالكُم أو أسِيْئُوا ... لا عَدِمْنَاكُمُ عَلَى كُلِّ حَالِ

12271 - قُلْ لأهْلِ البَلَى وَمَنْ مَاتَ يَوْمًا ... أيْنَ عِزُّ الغِنَى وَفَخْرُ الثَّرَاءِ

أَبُو العَتَاهِيَةِ: [من الخفيف]
12272 - قُلْ لأهْلِ القُبُورِ كَيْفَ رَأَيْتُمُ ... طَعْمَ مُرِّ البِلَى وَثقْلَ الترَابِ
بَعْدَهُ:
أكَلَ التُّرْبُ مِنْ وَجُوهٍ حِسَانٍ ... لَمْ تَزَلْ فِي غَضارَةٍ وَشَبَابِ
بَدَّدَ المَوْتُ شَمْلَهُمْ فَتَنَادَوا ... بِارْتحَالٍ إِلَى بُيُوتٍ خَرَابِ

أَبُو فِرَاسٍ بن حَمْدَانَ: [من الكامل]
__________
12270 - الأبيات في ديوان أبي فراس (صادر): 230.
12272 - الأبيات في ديوان أبي العتاهية: 498.
(8/352)

12273 - قُلْ يَارَسُولُ وَلَا تُحَاشِ فَإِنَّهُ ... لابُدَّ مِنْهُ أسَاءَ بِي أمْ أحْسَنَا

مَالِكُ بنُ الرَّيْبِ: [من الطويل]
12274 - قَلِيْلُ اخْتِلاجِ الرَّأي فِي الجِدِّ وَالهَوَى ... جَمِيْعُ الفُؤَادِ عِنْدَ وَقْعِ العَظَايِمِ

دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّةِ: [من الطويل]
12275 - قَلِيْلُ التَّشَكِّي للمُصِيْبَاتِ ذَاكِرٌ ... مِنَ اليَوْمِ أعْقَابَ الأحَادِيْثِ فِي غَدِ

قَالَ العُلَمَاءُ بِالشِّعْرِ قَوْلُ دُرَيْدُ هَذَا أشْعَر بَيْتٍ قَالَتْهُ العَرَبُ فِي المَدْحِ.

البُحْتُرِيُّ: [من الطويل]
12276 - قَلِيْلُ السُّرُورِ بِالكَثِيْرِ يَنَالَهُ ... فَتَحْسَبُهُ وَهْوَ المُظَفَّرُ مُخْفِقَا
بَعْدَهُ:
وَمُحْتَرِسٍ مِنْ أيْنَ رُمْتَ اغْتِرَارَهُ ... وَجَدْتَ لَهُ سَهْمًا إلَيْكَ مُفَوّقَا

[من الوافر]
12277 - قَلِيْلُ العَيْشِ فِي أكْنَافِ أمْنٍ ... ألَدُّ مِنَ الكَثِيْرِ مَعَ المَخَافَة
بَعْدَهُ:
وَلَيْسَ يَنَالُ حُلْوَ العَيْشِ خَلْقٌ ... يَنَالُ أذًى وَلَو وَلِيَ الخِلافَة

المُتَلَمِّسُ: [من الوافر]
12278 - قَلِيْلُ المَالِ تُصْلِحُهُ فَيَبْقَى ... وَلَا يَبْقَى الكَثيْرُ مَعَ الفَسَادِ
قَولُ المتلمِّس الضَبُعِيِّ وَاسمُهُ جَرير بنُ عبْدِ المَسيحُ الأَيادِي:
__________
12273 - البيت في ديوان الأمير أبي فراس: 290.
12274 - البيت في ديوان مالك بن الريب.
12275 - البيت في ديوان دريد بن الصمة: 68.
12276 - البيتان في ديوان البحتري: 3/ 1505.
12278 - البيت في ديوان المتلمس: 82.
(8/353)

قَليلُ المَالِ تُصلحُهُ فَيْبُقَى. البيَتُ. أوَّلُهُا:
صبَأ مِنْ بَعْدِ سَلْوتِهِ فؤادي ... وَاسْمَح للقَريْنِةِ بِالقِيْادِ
تقولُ منها:
وَأَعَلمُ علمُ حقٍّ غيْرَ شَكٍّ ... وتَقْوى اللَّهِ مِنْ خَيْرِ العَتَادِ
لَحِفْظُ المَالِ خَيْرٌ مِنْ ضيَاعٍ ... وَطوفٍ في البِلادِ بِغَيْرِ زَادِ
قَليْلُ الْمَالِ تُصلحِهُ فيَبقَى. البَيْتُ
ويُروى:
وَاصْلَاحُ القَلِيل يَزِيدُ فيْهِ ... وَلَا يَبقَى الكَثِير مَعَ الفسَادِ
وقدَ ضمّنَهُ بعَضُهم في الهجاءِ فقَالَ:
يُحْصِنُ زَادَهُ عِنْ كُلِ ضرس ... وَيُعُمِلُ ضرسَهُ فِي كُلِّ زَادِ
وَلَا يروِي عنَ الأشعارِ شيئًا ... سِوْى بيْتٍ لأبرهَةَ الأَيْادِّيُ
قَليْلُ المَال تُصلحهُ فيْبقَى. البيتُ ضمينٌ.
يُقالُ: إِنَّ حَاتِمَ الطائِيّ لمّا سَمِعَ قَول المتلمِّس هَذَا قال مَالَهُ قطع اللَّهُ لسَانَهُ يحمل النَّاسَ عَلَى البُخلِ وَالتَبَاخل أَلا كَان يقولُ (1):
وَمَا الجُودُ يُغِنْي المَالَ قَبلْ فَنائِهِ ... وَلَا البُخُلُ في مَالِ الشحيح يَزِيدُ
فَلَا يلتمِسُ فقرًا بعْيشٍ فَإِنَّهُ لِكِّلَ ... غَدٍ رزقٌ يَعُودُ جَدِيدُ
أَلَمْ تَر أنَ المَالَ غَادٍ وَرَائِحٌ وَإِنَّ ... الذِيُ يُعْطِيْكَ لْيَسِ يَبْيُدُ
قالَ المؤلّفُ كاتبهُ عفَا اللَّهُ عِنْهِ: لقَد رأَيتُ خَفقًا كَثِيرًا مِنْ أَهْلِ زَمَاننَا وَسَّعَ اللَّهُ عَلَيْهِمِ أَرزاقَهُمْ بالسخاءِ وَمُعَامِلِةِ اللَّهَ تَعَالَى يَبْسطِ النَّفع المُتعدِّي فوَجودُه عَلَى ذلك بَرَكةً عَظِيمةً، وَحَصَل لهُمْ الأجر، وحُسْنُ الذّكْرِ، وَأَيُّ شيءٍ خير مِنْ ذَلكَ، ورأَيتُ كَبِيرًا مِنَ البخلاءِ زالت عنُهم النِعَمُ الجَسْيَمَةُ بشُحِّهمِ وبخلهِم، حَتّى أعوزهَم
__________
(1) الأبيات في ديوان حاتم الطائي: 264، 265.
(8/354)

الكفَنُ عِنْدَ مَؤيهم، فلا هَذَا وَلَا هَذَا، وَلَقْدَ تحقَّقتُ مَا قلتُ رَأي العيْنِ.
فعَرفتهُ، وَإلى مَا وعَيْتُ مِنَ التَجارْبِ أضَفْتهُ.
وَقَالَ البُلغاءُ: أَنَّ في إصْلاحِ مَالِكَ جَمالُ وجهِكَ، وَبقاءُ عزِّكَ، ونقاءُ عِرْضِكَ، وسَلامَهُ دِيْنِكَ، وَطِيبُ عَيشِكَ، وَبناءُ مَجْدِكَ، فأصْلِحه إِنْ أردَتَ هَذَا كلَّهُ.
وقالوا أيضًا في ذلك: التَدبْيِرُ يُثمرُ اليَسْيِرَ، والتَّبذِيرُ يُبدِّدُ الكَثِيرَ، فَلَا جُوْدَ مَعَ تَبْذيرٍ، وَلَا بخل مَعَ اقتِصَادٍ، والاعتَدالُ في الجُودِ أخَسُّ مِنَ الاعتَدْاءِ على المَوْجُودِ، والرِزقُ مقسُومٌ مَجْدُودٌ، فمَجْدُودُ وَمَحْدودٌ.

[من الطويل]
12279 - قَلِيْلُ الأذَى إِلَّا عَلَى القِرْنِ فِي الوَغَى ... كَثيْرُ الأيَادِي وَاسِعُ الذَّرْعِ بِالفَضْلِ
بَعْدَهُ:
وَيَحْلَمْ مَا لَمْ يَجْلُبِ الحِلْمُ ذِلَّةً ... وَيجْهَلُ مَا شُدَّتْ قُوَى الحِلْم بِالجهْلِ

[من الطويل]
12280 - قَلِيْلُ حَيَاةِ المَرْءِ مِثْلُ كَثِيْرِهَا ... يَزُولُ وَبَاقِي عُمْرِهِ مِثْلُ ذَاهِبِ

[من الطويل]
12281 - قَلِيْلُ طَعَامِ البَطْنِ إِلَّا تَعِلَّةً ... مِنَ الزَّادِ تَقْدِيْرًا كَمَا الصَّقْرُ آكلُه

طُفَيْلٌ الغنوِيُّ: [من الطويل]
12282 - قَلِيْلٌ عِتَابِي مَنْ أَتَى مُتَعَمِّدًا ... سَوءاتِي أو خَالَفَتْنِي شَمَائِلُه
__________
12279 - البيتان في ديوان المعاني: 1/ 135 من غير نسبة.
12280 - البيت في التذكرة الحمدونية: 4/ 318 منسوبا إلى المتنبي.
12281 - البيت في التشبيهات لابن عون: 90 من غير نسبة.
12282 - البيتان في ديوان طفيل الغنوي: 113.
(8/355)

بَعْدَهُ:
سِوَى أنَّنِي قَدْ لا أقُولُ لِمُدْبِرٍ ... إِذَا اخْتَارَ صُرْمَ الحَبْلِ هَلْ أنْتَ وَاصِلُهُ
يَقُوْلُ: لا أُعَاتِبُ مَنْ سَاءَنِي وَخَالَفَتْنِي شَمَائِلُهُ، وَمَنْ أرَادَ قَطْعَ الحَبْلِ بَيْنِي وَبَيْنَهُ؛ فَإنِّي لا أسْتَعْطِفُهُ.
يُقَالُ سَؤتهُ سَوَائِيَةً وَمَسَائِيَةً وَسُوءًا.

تَأبَّطَ شَرًّا: [من الطويل]
12283 - قَلِيْلُ غَرَارِ النَّومِ أكْبَرُ هَمِّهِ ... دَمُ الثَّأرِ أو يَلْقَى كَمِيًّا مُشَيَّعَا
بَعْدَهُ:
يُمَاصِعُهُ كُلٌّ يُشَجِّعُ قَومَهُ ... وَمَا ضرْبهُ هَامَ العِدَا لِيُشَجِّعَا
وَإنِّي إن عُمِرْتَ أعْلَمُ أنَّنِي ... سَألْقَى سِنَانَ المَوْتِ يَبْرُقُ أصلَعَا

12284 - قَلِيْل لِدَى دَارِ الهَوَانِ إقَامَتِي ... وَجَدِّكَ تَرَّاكٌ لِمَا لَمْ أُعَوَّدِ
وَمِنْ بَابِ (قَلِيْلٌ) قَوْلُ أَبِي نَصْرُ أحْمَد بن عَلِيّ المِيْكَالِيّ (1):
قَلِيْل مِنْكَ يَكْفِيْنِي وَلَكِنْ ... قَلِيْلُكَ لا يقَالُ لَهُ قَلِيْلُ

[من الكامل]
12285 - قَمَرٌ أبُوهُ وَأمُّهُ مِنْ نَبْعَةٍ ... فِيْهَا سِرَاجُ الأُمَّةِ الوَهَّاجُ
بَعْدَهُ:
شَرِبَتْ بِمَكَّةَ فِي ذُرَى بَطْحَائِهَا ... مَاءَ النُّبُوَّةِ لَيْسَ فِيْهِ مِزَاجُ
__________
12283 - الأبيات في ديوان تأبط شرا: 34.
(1) البيت في الصبح المنبي: 1/ 324 منسوبًا إلى بعض المتقدمين.
12285 - البيتان في الأوراق قسم أخبار الشعراء: 1/ 94 منسوبين إلى أشجع السلمي.
(8/356)

السَّرِيُّ الرَّفَاءُ: [من الرجز]
12286 - قُمْ رَاشِدًا لَسْت لنا بِخَدْنِ ... يَا صَنمًا فِي الصَّمْتِ لا فِي الحُسْنِ

[من البسيط]
12287 - قُمْ فَاصْطَلِ النَّارَ مِنْ قَلْبِي مُضَرَّمَةً ... لِلشَّوْقِ تَغْنَ بِهَا يَا مَوْقِدَ النَّارِ

[من الكامل]
12288 - قُمْ وَانْتَهِزْ فُرَصَ الزَّمَانِ مُبَادِرًا ... فَالوَقْتُ سَيْفٌ وَالأنَامُ نِيَامُ

ابْنُ الحَجَّاجِ فِي رَثَائِهِ ثَوْبِهُ: [من الوافر]
12289 - قَمِيْصُكَ نَسْجُهُ فَاصْبِرْ عَلَيْهِ ... مُخَاطُ الشَّمْسُ تَنْسَخُهُ الرِّيَاحُ

ابْنُ الخَيَّاطِ: [من الطويل]
12290 - قَنَاعَةُ عِزٍّ لاقَنَاعَةُ ذِلَّةٍ ... تُزَهِّدُ فِي نَيْلِ العُلا غَيْرَ رَاغِبِ
وَمِنْ بَابِ (قَنَعَ) يَرْوِي أَمِيْرُ المُؤمِنِيْنَ عَلِيِّ بن أَبِي طَالِب عَلَيْهِ السَّلامُ (1):
قَنِّعِ النَّفْسَ بِالكِفَافِ وَإلَّا ... طَلَبَتْ مِنْكَ فَوْقَ مَا يَكْفِيْهَا
الغِنَى فِي النُّفُوسِ وَالفَقْرُ فِيْهَا ... إِنْ تَجَزَّتْ فَقَلَّ مَا يُجْزِيْهَا
مَا لِمَا قَدْ مَضَى وَلَا لِلَّذِي ... لَمْ يَأتِ مِنْ لذَّةٍ لِمُسْتَحْليهَا
إِنَّمَا أنْتَ طُول عُمْرِكَ مَا عُمِّرْت ... فِي السَّاعَةِ الَّتِي أنْتَ فِيْهَا
يُرْوَى عَنْ أَبِي عَبْدُ اللَّهِ جَعْفَر بن مُحَمَّدٍ الصادِقُ عَلَيْهِ السَّلامُ أَنَّهُ قَالَ: لَمْ يَقُلْ عَلِيٌّ عَلَيْهِ السَّلامُ سِوَى هَذِهِ الأبْيَاتِ.

صَالِحٌ بن عَبْدِ القُدُّوسِ: [من الطويل]
__________
12286 - عجز البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 89 من غير نسبة.
12287 - البيت في الشكوى والعقاب: 188 منسوبا إلى علي بن هشام.
12290 - البيت في ديوان ابن الخياط: 14.
(1) الأبيات في أنوار العقول: 431.
(8/357)

12291 - قَنِعْتُ بِالقُوتِ مِنْ زَمَانِي ... وَصُنْتُ نَفْسِي عَنِ الهَوَانِ
بَعْدَهُ:
مَخَافَةً أنْ يَقُولَ قَومٌ ... فَضْلُ فُلانٍ عَلَى فُلانِ
مَنْ كُنْتُ عَنْ مَالِهِ غَنِيًّا ... رَأيْتُهُ مِثْلَ مَا يَرَانِي
أُبِرُّهُ إن أرَادَ بِرِّي ... وَأقْطَعُ البِرَّ إن جَفَانِي
وَهِيَ عِدَّةُ أبْيَاتٍ. وَتُرْوَى لِمُحَمَّدٍ بنُ أيْمَن الرُّهَاوِيّ.

أَبُو العَلاءِ المَعَرِّيُّ: [من الوافر]
12292 - قَنِعْتُ فَخِلْتُ أَنَّ النَّجْمَ دُونِي ... وَسِيَّانِ التَّقَنُّع وَالجهَادِ

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من المديد]
12293 - قَنِعَتْ نَفْسِي بِمَا رُزِقْتُ ... وَتَمَطَّتْ فِي العُلَى هِمَمِي

أَبُو الوَلِيْدُ: [من الطويل]
12294 - قَنِعْتُ وَجَانَبْتُ المَطَامِعَ لابِسًا ... لِبَاسَ مُحِبٍّ للنَّزَاهَةِ مُؤبرِ
بَعْدَهُ:
وَأيَأسَنِي عِلْمِي بِأنْ لا تَقْدُمِي ... مُفِيْدِي وَلَا مُزْرٍ بحظِّيْ تَأخُّرِي
وَلَو فَاتَنِي المَقْدُورُ مِمَّا أرُومُهُ ... بِسَعْيِيْ لأدرَكْتُ الَّذِي لَمْ يُقْدَّرِ

[من الوافر]
12295 - قُنُوعُ النَّفْسِ يُعْقِبُهَا ارْتيَاحًا ... وَحرصُ المَرْءِ يُدْنَى لِلْهَوَانِ
بَعْدَهُ:
__________
12291 - الأبيات في المستطرف: 1/ 304 منسوبة إلى الشافعي.
12292 - البيت في زهر الأكم: 2/ 260.
12293 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 358.
12294 - الأبيات في التذكرة السعدية: 275 منسوبا إلى البحتري.
12295 - البيتان في البصائر والذخائر: 3/ 165 من غير نسبة.
(8/358)

وَلَيْسَ بِزَائِدٍ فِي الرِّزْقِ حِرْصٌ ... وَلَيْسَ بِنَاقِصٍ فِيْهِ التَّوَانِي

الفَرَزْدَقُ: [من الطويل]
12296 - قَوَارِصُ تَأتِيْنِي وَتَحْتَقِرُونَهَا ... وَقَدْ يَمْلأُ القَطْرُ الإنَاءَ فَيَفْعَمُ
قَبْلَهُ:
تَصَرَّمَ عَنِّي وُدُّ بَكْرِ بن وَائِل ... وَمَا خِلْتُ عَنِّي وُدَّهُمْ يَتَصَرَّمُ
قَوَارِضُ تأتِيْنِي وَتَحْتَقِرُونَهَا. البَيْتُ
وَمِنْ بَابِ (قَوَارِعُ) قَوْلُ دَلْجَةَ بن حُصَيْنِ:
قَوَارِعُ يبْتَريْنَ العَظْمَ بريًا ... وَقَولٌ لا يُقَالُ لَهُ جَوَابُ

المُتَنَبِّي: [من الطويل]
12297 - قَوَاصِدَ كَافُورٍ تَوَارِكَ غَيْرِهِ ... وَمَنْ قَصَدَ البَحْر اسْتَقَلَ السَّوَاقِيَا

لَهُ أَيْضًا يَصِفُ سُيُوفًا: [من الطويل]
12298 - قَوَاضٍ مَوَاضٍ نَسْجُ دَاوُدَ عِنْدَهَا ... إِذَا وَقَعَتْ فِيْهِ كَنَسْج الخَدَرْنَقِ
بَعْدَهُ:
هَوَادٍ لأملاكِ الجيُوشِ كَأنَهَا ... تَخَيَّرُ أرْوَاحَ الكُمَاةِ وَتَتَّقِي
تَفُلُّ عليهم كُلَّ دِرْعٍ وَجَوشَنٍ ... وَتَفْرِي إلَيْهِم كُلّ سُورٍ وَخَنْدَقِ

ذُو الرُّمَّةِ: [من الطويل]
12299 - قَوَافِ تَشِيْنُ الوَجْه بَاقٍ وَشؤمَهَا ... إِذَا أرْسَلَتْ لَمْ يُثْنَ يَوْمًا شُرُودُهَا
قَبْلَهُ:
__________
12296 - البيتان في الحيوان: 3/ 48.
12297 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 287.
12298 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 171.
12299 - الأبيات في ديوان ذي الرمة: 2/ 1240.
(8/359)

فَأصْبَحْتُ أرْمِيْكُمُ بِكُلِّ غَرِيْبَةٍ ... تُجِدُّ اللَّيَالِي عَارَهَا وَتَزِيْدُهَا
قَوَافٍ تَشِيْنُ الوَجْهَ بَاقٍ وَشُؤمُهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
تُوافِي بِهَا الرُّكْبَانُ فِي كُلِّ مَوْسِمٍ ... وَيَحْلُو بِأفْوَاهِ الرُّوَاةِ نشِيْدُهَا

[من البسيط]
12300 - قَوْسٌ وَلَا وَتَرٌ سَهْمٌ وَلَا قُذَذٌ ... عَيْن وَلَا نَظَرٌ نَحْلٌ وَلَا عَسَلُ
وَمِنْ بَابِ (قَوْلٌ) لِبَعْضهم كَأَنَّهُ البُسْتِيُّ (1):
قَولَ رَسُولِ اللَّهَ لا تَنْسَهُ ... فَمَا أرَى الذَّاكِرَ كَالنَّاسِي
أشْكركُمْ للَّهِ إحْسَانَهُ ... أشْكركُمْ فِي الأرْضِ للنَّاسِ
وَقَوْلُ آخَرَ (2):
قَوْلٌ هُوَ المَاءُ لَذَّ مَطْعَمُهُ ... وَكُلُّ قَولٍ سِوَاهُ كَالزَّبَدِ

[من الكامل]
12301 - قُولَنْجُهُ سَهْلُ العِلاجُ وَإِنَّمَا ... قُوْلَنْجُ رَاحَتِهِ هُوَ المُسْتَصْعِبُ

ابْنُ المُعْتَزِّ: [من المنسرح]
12302 - قولوا لِكَلْبٍ نَزَا بِبَطْنَتِهِ ... قَدْ فَتَحَ اللَّيْثُ لِلفِرَاسِ فَمَه

[من البسيط]
12303 - قَوْلِي بِطَرْفِكِ مَا تَهْوَيْنَ أعْرِفُهُ ... وَاسْتَنْطِقِي نَاظِرِي يَأتِيكِ بِالخَبَرُ

جَرِيْرٌ يَهْجُو التَّيْمَ: [من الكامل]
__________
12300 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 754 من غير نسبة.
(1) لم ترد في ديوانه (العاشور).
(2) البيت في المنتحل: 13 منسوبا إلى ابن نباتة السعدي.
12302 - البيت في ديوان المعتز: 3/ 723.
(8/360)

12304 - قَومٌ إِذَا احْتَضَرَ المُلُوكَ وُفُودُهُمُ ... نُتِفَتْ شَوَارِبُهُم عَلَى الأبْوَابِ
وَمِنْ بَابِ (قَوْمٌ إِذَا) قَوْلُ النَّاشِئُ فِي الكُتَّابِ (1):
قَوْمٌ إِذَا أخَذُوا الأقْلامَ مِنْ غَضَبٍ ... ثُمَّ اسْتَمَدُّوا بِهَا مَاءَ المَنِيَّاتِ
نَالُوا بِهَا مِنْ أعَادِيْهِمْ وإنْ بَعُدُوا ... مَا لا يُنَالُ بِحَدِّ المَشْرقيَّاتِ

[من الكامل]
12305 - قَومٌ إِذَا ادَّرَعُوا الدُّجَى فَكَأَنَّمَا ... يَنْشَقُّ مِنْهُم لِلصَّبَاحِ عَمُودُ
بَعْدَهُ:
عَزَمَاتُهُمْ بَيْنَ السُّيُوفِ صوَارِمٌ ... وَقُلُوبَهُم تَحْتَ الحَدِيْدِ حَدِيْدُ

الأخْطَلُ يَهْجُو جَرِيْرًا: [من البسيط]
12306 - قَوْمٌ إِذَا استَنْبَحَ الأضْيَافُ كَلْبَهُمُ ... قَالُوا لأُمِّهِم بُولِي عَلَى النَّارِ
قَوْلُ الأخْطَلُ يَهْجُو جَرِيْرًا: قَالُوا لأُمِّهم بُولِي عَلَى النَّارِ
يُقَالُ أنْ جَرِيْرًا تَوَجَّعَ مِنْ هَذَا البَيْتِ لَمَّا سَمِعَهُ تَوَجُّعًا شَدِيْدًا لِمَعْرِفَتِهِ بِمَا فِيْهِ مِنْ أنْوَاعِ القُبْحِ وَاللُّؤمِ وَقَالَ دِعْبلٌ هَذَا البَيْتُ لَيْسَ لِلأخْطَلِ وَإِنَّمَا هُوَ لِعَبْدِ اللَّهِ بن عَبْدِ الرّحْمَنِ مِنْ أهْلِ المُهَلَّبِ وَكُنْيَتُهُ أَبُو الأنْوَاءِ.
قَالَ أَبُو عَلِيّ مُحَمَّد بن الحَسَنِ الحَاتِمِيُّ: عِنْدِي أَنَّ هَذَا البَيْتَ هُوَ أهْجَا بَيْتٍ قَالتهُ العَرَبُ، لأَنَّهُ قَدْ اجْتَمَعَ فِيْهِ مِنْ أنْوَاعِ الهِجَاءِ مَا لَمْ يَجْتَمِع فِي غَيْرِهِ مِنْ ذَمِّهِمْ بِالبُخْلِ بِإطْفَاءِ النَّارِ لَيْلًا يَهْتَدُي بِهَا إلَيْهِم الضُّيُوفُ ثُمَّ بِالبخْلِ بإِيَقَادَهَا لِلسَّارِيْنَ لَيْلًا يَهْتَدُوا بِهَا وَبِالبُخْلِ عَلَى الجيْرَانِ بِأنْ لا يَقْبسُوا مِنْهَا ثُمَّ بِالضَنِّ بِحَطَبِهَا ثُمَّ أخْبَرَ عَنْ قِلَّتِهَا بِوَصْفِهَا أَنَّ بَوْلَةً تطْفِيْهَا ثُمَّ خَصَّ بِذَلِكً البَوْلَ العَجُوزُ وَهُوَ أنْزَرُ مِنْ بَولِ الشَّابَةِ وَوَصَفَهُمْ بِابْتِذَالِ أُمِّهم فِي مِثْلِ هَذِهِ الحَالِ فَدَلَّ بِذَلِكَ عَلَى عُقُوقِهِمْ وَعَلَى أَنَّهُ لا خَادِمَ لَهَمْ غَيْرَ
__________
12304 - البيت في ديوان جرير: 56.
(1) البيتان في ديوان الناشئ الأكبر: 90.
12306 - البيت في ديوان الأخطل: 166.
(8/361)

أُمِّهم وَأخْبَرَ فِي أثْنَاءِ ذَلِكَ بِضَنِّهِمْ بِالمَاءِ فَلَمْ يُبْقِ فَنٌّ مِنْ فُنُونِ الهَجَاءِ السَّخِيْفِ القَبِيْحِ إِلَّا وَقَدْ اشْتَمَلَ عَلَيْهِ هَذَا البَيْتُ.

السَّرِيّ الرَّفَاءُ: [من الكامل]
12307 - قَوْمٌ إِذَا اسْوَدَّ الزَّمَانُ غَدَتْ ... أيْمَانُهُمْ بِفعَالِهِمْ غُرَّا

[من مجزوء الكامل]
12308 - قَوْمٌ إِذَا اشْتَجَرَ القَنَا ... جَعَلُوا القُلُوبَ لَهَا مَسَالِك
بَعْدَهُ:
اللَّابِسُونَ قُلُوبَهُمْ فَوْ ... قَ الدُّرُوعِ لِدَفْعِ ذَلِك
وَيُروَى:
لَبِسُوا القُلُوبَ عَلَى الدُّرُوعِ ... مُظَاهِرِيْنَ لِدَفْعِ ذَلِك

أَبُو تَمَّام يَهْجُو: [من البسيط]
12309 - قَوْمٌ إِذَا أعْيُنُ الآمَالِ حِيْنَهُمُ ... رَجِعْنَ مُكْتَحِلاتٍ عَائِرَ الرَّمَدِ
بَعْدَهُ:
وَطَلْعَةُ الشِّعْرِ أقْلَى فِي عُيُونهِمُ ... وَفِي صُدُورِهمُ مِنْ طَلْعَةِ الأسَدِ

دِعْبِلٌ: [من البسيط]
12310 - قَوْمٌ إِذَا أكَلُوا أخْفُوا كَلامَهُمُ ... وَاسْتَوْثَقُوا مِنْ رِتَاجِ البَابِ وَالدَّارِ
بَعْدَهُ:
لا يَقْبِسُ الجارُ مِنْهُمْ فَضْلَ نَارِهِم ... وَلَا تُكَفُّ يَا عَنْ حُرْمَةِ الجارِ
__________
12307 - البيت في ديوان السري الرفاء: 165.
12308 - البيت في سمط اللآلئ: 1/ 232.
12309 - البيتان في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 183.
12310 - البيتان في ديوان دعبل الخزاعي: 452.
(8/362)

[من البسيط]
12311 - قَوْمٌ إِذَا الشَّرُّ أبْدَى نَاجِذَيْهِ لَهُمْ ... طَارُوا إلَيْهِ زُرَافَاتٍ وَوُحْدَانَا
12312 - قَوْمٌ إِذَا النِّيْرَانُ شُبَّتْ لِلقِرَى ... بَالَتْ بَنَاتُهُمُ عَلَى النِّيْرَانِ
مَأخُوذٌ مِنْ قَوْلِ الأخْطَلِ: قَالُوا لأُمّهم بُولي عَلَى النَّارِ

عَبْدُ الصَّمَدِ بن المعذّلِ: [من مجزوء الكامل]
12313 - قَوْمٌ إِذَا جَالَسْتَهُمْ ... صَدِئَتْ بِقُرْبِهم العُقُولُ

الأخْطَلُ بنُ غَالِبٍ: [من البسيط]
12314 - قَوْمٌ إِذَا حَارَبُوا شَدُّوا مَآزِرَهُمْ ... دُونَ النِّسَاءِ وَلَو بَاتَتْ بِأطْهَارِ
قَبْلَهُ:
المُنْعِمُونَ بَنِي حَرْبٍ وَقَدْ حَدَقَتْ ... بِيَ المَنيَّةُ وَاسْتَبْطَأْتُ أنْصَارِي
قَوْمٌ إِذَا حَارَبُوا شَدُّوا مَآزِرَهُم. البَيْتُ
قَوْلُ الأخْطَلُ: قَوْمٌ إِذَا حَارَبُوا شَدُّوا مَآزِرَهُم. البَيْتُ
تَمَثَّلَ بِهِ عَبْدُ المَلِكِ بنُ مَرْوَانَ وَذَلِكَ حِيْنَ خَرَجَ عَلَيْهِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ مُحَمَّدِ بنِ الأشْعَثِ، وَكَتَبَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ إِلَى الحجَّاجِ بن يُوسُفَ يَقُوْلُ (1):
خَلَعَ المُلُوكَ وَسَارَ تَحْتَ لِوَائِهِ ... شَجَرُ العُدَى وَعَرَاعِرُ الأقْوَام
فَأرْسَلَ الحَجَّاجُ بِكِتَابِهِ إِلَى عَبْدِ المَلِكِ يُخْبِرُهُ بِخُرُوجِهِ فَكَتَبَ عَبْدُ المَلِكِ فِي الجوَابِ (2):
__________
12311 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 285 منسوبا إلى رجل من بني العنبر.
12312 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 765.
12313 - البيت في عيون الأخبار: 1/ 428.
12314 - البيتان في ديوان الأخطل: 143.
(1) البيت في أمالي القالي: 1/ 114 منسوبا إلى التغلبي.
(2) البيتان في تاريخ دمشق: 37/ 152.
(8/363)

إنِّي وَإيَّاهُم كَمَنْ نَبَّهَ القَطَا ... وَلَمْ تُنَبَّه بَاتَتِ الطَّيْرُ لا تَسْرِي
أخَالُ صُرُوفَ الدَّهْرِ للحِيْنِ مِنْهُمُ ... سَتَحْمِلُهُمْ مِنِّي عَلَى مَرْكَبٍ وَعْرِ
قِيْلَ: وَكَانَ قَدْ أهْدَى إلَيْهِ مُوسَى بنُ نُصَيْرٍ عَامِلُهُ عَلَى أرْضِ المَغْرِبِ جَارِيَةً إفْرِيْقِيَّةً مِنْ أجْمَلِ نِسَاءِ فىَ هْرِهَا فَبَاتَتْ عِنْدَهُ تِلْكَ اللَّيْلَة فَلَمْ يَنَلْ مِنْهَا شَيْئًا أكْثَرَ مِنْ غَمْزِ كَفِّهَا وَقَالَ لَهَا: وَاللَّهِ إِنَّ دُونَكِ أَمْنِيَةُ المُتَمَنِّي. قَالَتْ: فَمَا يَمْنَعُكَ يَا أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ؟ قَالَ: يَمْنَعُنِي بَيْتٌ مِنَ الشِّعْرِ مُدِحْنَا بِهِ حَيْثُ يَقُوْلُ (1):
قَومٌ إِذَا حَارَبُوا شَدُّوا مَآزِرَهُم ... عَنِ النِّسَاءِ وَلَو بَاتُوا بِأطهَارِ
فَيُقَالُ: إنَّهُ بَقِيَ سَبعَةَ أشْهُرٍ لا يَقْرَبُ امْرَأةً حَتَّى أتَاهُ قَتْلُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ الأشْعَثِ.

حَسَّانُ بنُ ثَابِتٍ: [من البسيط]
12315 - قَوْمٌ إِذَا حَارَبُوا ضَرُّوا عَدُوَّهُمُ ... أو حَاوَلُوا النَّفع فِي أشْيَاعِهِم نَفَعُوا
قَبْلَهُ:
إِنَّ الذَّوَائِبَ مِنْ فِهْرٍ وَأخْوَتهم ... قَدْ بَيَّنُوا سُنَّةً للنَّاسِ تُتَّبَعُ
قَوْمٌ إِذَا حَارَبُوا ضَرُّوا عَدُوَّهُم. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
لا يَرْفَعُ النَّاسَ مَا أوْهَتْ أكُفَّهُم ... عِنْدَ الدِّفَاعِ وَلَا يُوهُونَ مَا رَفعُوا
يَمْدَحُ النَّبِيَّ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَهْطَهُ رِضْوَانُ اللَّهِ عليهم.

البُحْتُرِيُّ: [من الكامل]
12316 - قَوْمٌ إِذَا حَسُنَ الفِرَارُ فَمَا لَهُمْ ... غَيْرُ الحَفَائِظِ فِي الرَّدَى مِنْ مَهْرَبِ

الرَّضِيّ المَوْسَوِيُّ: [من الكامل]
__________
(1) البيت في ديوان الأخطل: 143.
12315 - الأبيات في ديوان حسان بن ثابت (العلمية): 152.
12316 - البيت في ديوان البحتري: 82.
(8/364)

12317 - قَوْمٌ إِذَا حَضَرُوا النِّدِيَّ مَهَانَةً ... عَطَسَتْ مَوَارِنهُمْ بِغَيْرِ مُشَمِّتِ

مُسْلِمُ بنُ الوَلِيْدِ: [من الكامل]
12318 - قَوْمٌ إِذَا حَمِيَتْ بِهِم نَارُ الوَغَى ... جَعَلُوا الجمَاجِمَ لِلسُّيُوفِ مَقِيْلا

الخُبْزرُزِيِّ: [من الكامل]
12319 - قَوْمٌ إِذَا خَافُوا عَدَاوَةَ كَاشِحٍ ... سَفَكُوا الدَّمَا بِأسِنَّةِ الأقْلامِ
بَعْدَهُ:
وَلضرْبَةٌ مِنْ كَاتِبٍ بِمَدَادِهِ ... أمْضى وَأنْفَذُ مِنْ رَقِيْقِ حُسَامِ

النَّمْرِيُّ: [من البسيط]
12320 - قَومٌ إِذَا خَرَجُوا مِنْ سَوْءةٍ وَلَجُوا ... فِي سَوْءةٍ لَمْ يُجِنُّوهَا بِأسْتَارِ

الصَّنَوبَرِيُّ: [من الكامل]
12321 - قَوْمٌ إِذَا دَلَفُوا لِحَرْبٍ مَزَّقُوا ... هَامَ العِدَا بِسِيُوفِهِمْ تَمْزِيْقَا

عَبْدَةُ بنُ الطبيب: [من الكامل]
12322 - قَوْمٌ إِذَا دَمَسَ الظَّلامُ عَلَيْهمُ ... حَدَجُوا قَنَافِذَ بِالنَّمَائِمِ تَمْزَعُ

الخِرْنَقُ بنتُ هفَّان القَيْسِيَّة: [من الكامل]
12323 - قَوْمٌ إِذَا رَكبُوا سَمِعْتَ لَهُمْ ... لَغْطًا مِنَ التَّأْبِيْهِ وَالزَّجْرِ

صَاحِبُ البَصْرَةِ: [من الكامل]
__________
12317 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 1/ 289.
12318 - البيت في جمهرة الأمثال: 1/ 366 منسوبا إلى مسلم بن الوليد، وفي ديوانه: 60.
12319 - البيتان في غرر الخصائص: 194.
12320 - البيت في شرح ديوان الحماسة: 1072 من غير نسبة.
12321 - البيت في ديوان الصنوبري: 340.
12322 - البيت في شعر عبدة بن الطيب: 32.
12323 - البيت في ديوان الخرنق: 45.
(8/365)

12324 - قَوْمٌ إِذَا سَأَلُوا لِيَومِ كَرِيْهَةٍ ... أسْيَافَهُمْ عَمِيَ النَّهارُ المُبْصِرُ

خَارِجَةُ بنُ مُلَيْح المَالِكِيّ: [من البسيط]
12325 - قَوْمٌ إِذَا شُورِسُوا لَجَّ الشِّمَاسُ بِهِمْ ... ذَاتَ اليَمِيْنِ وإنْ يَاسَرْتَهُمْ يَسَرُوا
قَبْلَهُ:
قَوْمٌ إِذَا شُورِسُوا لَجَّ الشِّمَاسُ بِهِمْ. البيت

أَبُو عُبَادَةَ البُحْتُرِيُّ: [من الكامل]
12326 - قَوْمٌ إِذَا شَهِدُوا الكَرِيْهَةَ صَيَّرُوا ... قِمَمَ الرِّمَاحِ جَمَاجِمَ الأقْرَانِ
بَعْدَهُ:
قَوْمٌ تَرَى أرْمَاحَهُم مَشْغُوفَةً ... يَومَ الوَغَى بِمَوَاطِنِ الكِتْمَانِ
يَتَسَرْبَلُونَ أسِنَّةً وَصَفَائِحًا ... وَالمَوْتُ بَيْنَ صفِيْحَةٍ وَسِنَانِ

[من الكامل]
12327 - قَوْمٌ إِذَا شَهِدُوا الوَغَى لَمْ يَسْأَلُوا ... حَذَرَ المَنِيَّةِ عَنْ طَرِيْقِ الهَارِبِ
بَعْدَهُ:
وَإِذَا الكُمَاةُ تَطَاعَنُوا ألْفَيْتَهُمْ ... مُتَقَدِّمِيْنَ إِلَى مَكَانِ الضَّارِبِ

سَلامَةُ بنُ جَنْدَلٍ السَّعْدِيّ: [من البسيط]
12328 - قَوْمٌ إذَا صَرَّحَتْ كَحْلٌ بُيُوتُهُمُ ... عِزُّ الذَّلِيْلِ وَمَأوَى كُلِّ قُرْضُوبِ
هُوَ سَلامَةُ بنُ جَنْدَلِ بنِ عَبْدِ العَزِيْزِ بنِ عُبَيْدِ بنِ الحَارثِ مُقَاعِسِ بنِ عَمْرُو بنِ كَعْبِ بنِ سَعْدٍ بنِ زَيْدِ مَنَاةَ بن تَمِيْم بنِ مُرِّ بن طَابخة بنِ اليَاسِ بنِ مُضَرَ بنِ نِزَار بنِ
__________
12325 - البيت في ديوان المعاني: 1/ 62.
12326 - الأبيات في ديوان البحتري: 4/ 2315 - 2316.
12327 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 149.
12328 - البيت في ديوان سلامة بن جندل: 115.
(8/366)

مَعدّ بن عَدْنَانَ وَمُقَاعِسٌ هُوَ للحَارث بن عَمْرُو وَإنَما سُمِّيَ مُقَاعِسًا لأَنَّهُ تَقَاعَسَ عَنِ حِلْفٍ اخْتَلَفُوا فِيْهِ فِي وَقْعَةٍ مِنَ الوَقْعَاتِ.
قَوْلُهُ: صَرَّحت كَحْلٌ. صَرَّحْتُ بَيَّنْتُ لَمْ يَكُنْ فِيْهَا غَيْم وَلَا غَيْثٌ وَالكحلُ السَّنَةُ الشَّدِيْدَةُ، وَيُرْوَى: أصْبَحَتْ كحلًا بُيُوتُهم. أي لَمْ تَكُنْ إِلَّا قَدَرُ مَا تُكَحلُ بِهِ العَيْنُ. وَقَوْلُهُ مَأْوَى كُلِّ قُرْضُوبِ. القَرَاضِبَةُ اللُّصُوصُ، وَيُقَالُ أهْلُ الفَقْرِ وَالحَاجَةِ، وَيُقَالُ هُوَ الصُّعْلُوكُ الفَقِيْرُ، وَأَوَّلُ هَذِهِ القَصيْدَةِ (1):
أوْدَى الشَّبَابُ حَمِيْدًا ذُو التَّعَاجِيْبِ ... أوْدَى وَذَلِكَ شَأوٌ غَيْر مَطْلُوبِ

[من الكامل]
12329 - قَوْمٌ إِذَا عَبَثَ الزَّمَانُ بِأهْلِهِ ... كَانَ المَفَرُّ مِنَ الزَّمَانِ إلَيْهِمُ
بَعْدَهُ:
وَإِذَا دَعَوْتَهُمُ لِكَشفِ مُلِمَّةٍ ... جَادُوا عَلَيْكَ بِمَا يَكُونُ لَدَيْهِم
رَاحُوا نَشَاوَى يعرفُونَ بِهَديِهِمْ ... وَتَرَى دَلالاتِ الرَّشَادِ عَلَيِهِم

الحُطَيْئَةُ: [من البسيط]
12330 - قَوْمٌ إِذَا عَقَدُوا عَقْدًا لِجَارِهِم ... شَدُّوا العِنَاجَ وَشَدُّوا فَوْقَهَا الكَرَبَا
العِنَاجُ: حَبْلٌ يُجْعَلُ مِنْ تَحْتِ الدَّلْوِ ثُمَّ يُرْفَعُ طَرَفَاهُ فيشدُّ فِي العَرَاقي ثُمَّ يُرْبَطُ طَرَفُهَا فِي الحَبْلِ يُرَادُ بِهِ الإحْكَامَ. يَقُوْلُ إِذَا شَدُّوا أَحْكَمُوا.

مُوسَى بنُ جَابِرٍ: [من الكامل]
12331 - قَوْمٌ إِذَا عَقَدُوا لِجَارٍ ذِمَّةً ... وَصَلُوا بِأطْرَافِ الحِبَالِ حِبَالا
بَعْدَهُ:
شَدُّوا بِهَا مَعَهَا فَلَمْ يَرْضَوا بِهَا ... حَتَّى تَكُونَ مَدِيْدَةً وَطِوَالا
__________
(1) البيت في ديوان سلامة بن جندل: 88.
12330 - البيت في ديوان الحطيئة (المعرفة): 21.
(8/367)

الأكْثَرُونَ حَصى إِذَا عُدَّ الحَصَى ... وَالأكْرَمُونَ إِذَا يُعَدُّ فِعَالا

[من البسيط]
12332 - قَوْمٌ إِذَا غَضِبُوا دُقَّتْ أنُوفُهُمُ ... دَقَّ المُضَبّبِ أسْتَاهَ المَسَامِيْرِ

12333 - قَوْمٌ إِذَا غَضِبُوا كَانَتْ سُيُوفَهُمُ ... قَطْعَ الشَّهَادَةِ بَيْنَ القَوْمِ بِالزُّوْرِ
هَذَا فِي ذَمِّ العُدُولِ. يَقُوْلُ: إِذَا غَضِبُوا، كَانَ عِقَابَهُم لِمَنْ يَغْضَبُونَ عَلَيْهِ الشَّهَادَةَ عَلَيْهِ بِالزُّورِ.

حَكِيْمُ بنُ رَبِيْعَةَ: [من البسيط]
12334 - قَوْمٌ إِذَا فَزِعُوا سَالَتْ بِطَاحُهُمُ ... بِالسَّابِغَاتِ وَبِالجرْدِ اللَّهَامِيْمِ

[من البسيط]
12335 - قَوْمٌ إِذَا قَامَ قَوْمٌ للعُلا قَعَدُوا ... وإنْ تَنبَّهَ قَومٌ للنَّدَى نَامُوا

الغَزِيُّ: [من البسيط]
12336 - قَوْمٌ إِذَا قُوْبِلُوا كَانُوا مَلائِكَةً ... حُسْنًا وإنْ قُوْتِلُوا كَانُوا عَفَارِيْتَا
أبْيَاتُ أَبِي إسْحَاقَ إبْرَاهِيْمُ بن عُثْمَانَ بن أحْمَد الغَزِيُّ مِنْ قَصِيْدَةٍ يَمْدَحُ بِهَا الحَاجِبُ الكَافِي شَرَفَ الدِّيْنِ أبَا الفَتْحِ أوَّلُهَا:
أمِطْ عَنِ الدُّرَرِ الزُّهْرِ اليَوَاقِيْتَا ... وَاجْعَلْ لِحَجِّ تَلاقِيْنَا مَوَاقِيْتَا
جَمَعْتَ ضدَّيْنِ كَانَ الجمْعُ بَيْنَهُمَا ... لِكُلِّ جمْعٍ مِنَ الألْبَابِ تَشْتِيْتَا
جِسْمًا مِنَ المَاءِ مَشْرُوبًا بَأعْيُننَا ... يَضم قَلْبًا مِنَ الأصْلادِ مَنْحُوتَا
__________
12332 - البيت في التشبيهات: 76 منسوبا إلى جرير.
12333 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 254.
12334 - البيت في المؤتلف والمختلف: 130 منسوبا إلى حصين بن سلامة بن عوف.
12335 - البيت في خريدة القصر: 1/ 537.
12336 - الأبيات في ديوان إبراهيم العزي: 450، 451.
(8/368)

عَذَرْتُ طَيْفَكَ فِي هَجْرِي وَقُلْتُ لَهُ ... لَو اسْتَطَعْتَ الفَيَافِي الكَرَى جِيْتَا
لَكِنَّ دُونَكَ آحَامُ الوَشِيْجِ إِذَا ... مَرَّ الشُّجَاعُ بِهَا رَدَّتْهُ مَسْلُوتَا
يَقُوْلُ مِنْهَا:
وَفِتْيَةٍ مِنْ كُمَاةِ التُّرْكِ مَا تَرَكَتْ ... للرَّعْدِ كَبَّاتهُم صَوْتًا وَلَا مَيْتَا
قَومٌ إِذَا قُوْلُوا كَانُوا مَلائِكَةً. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
مُدَّتْ إِلَى النَّهبِ أيْدِيْهِمْ وَأعْيُنهم ... وَزَارَهُم قَلَقُ الأحْدَاقِ تَثْبِيْتَا
يَقُوْلُ مِنْهَا:
بِالحِرْصِ فَوَّتَنِي دَهْرِي فَوَائدُهُ ... فَكُلَّمَا زِدْتُ حِرْصًا زَادَ تَفْوِيْتَا
حَبْلُ المُنَى مِثْلُ حَبْلِ الشَّمْسِ مُتَّصِلًا ... يُرَى وإنْ كَانَ عِنْدَ الشَّمْسِ مَبْتوْتَا
فَلا تَقُولَنَّ لَيْتَ الدَّهْر سَاعَدَنِي ... فَإنَّ فِي لَيْتَ أوْدًا يَفْدَحُ اللَّيْتَا
لا تَفْخَرَنَّ بِدَعْوَى غَيْرِ صَادِقَةٍ ... مَا كُلُّ مَنْ جَابَ أرْضًا كَان خَرِّيْتَا

قَتَادَةَ بن مَسْلِمَةَ الحَنفِيُّ: [من الكامل]
12337 - قَوْمٌ إِذَا لَبِسُوا الحَدِيْدَ كَأنَّهُمْ ... فِي البِيْضِ وَالحَلَقِ الدَّلاصِ نُجُومُ
بَعْدَهُ:
فَلِئَنْ بَقِيْتُ لأرْحَلَنَّ بِغَزْوَةٍ ... تَحْوِي الغَنَائِمَ أو يَمُوتَ كَرِيْمُ

[من الكامل]
12338 - قَوْمٌ إِذَا لَبِسُوا الدُّرَوعَ لِمَوْقِفٍ ... لَبِسَتْهُمُ الأعْرَاضُ فِيْهِ دُرُوْعَا

حَكِيْمُ الشَّمْخِيُّ: [من البسيط]
12339 - قَوْمٌ إِذَا مَا أَتَى الأضْيَافُ دَوْرَهُمُ ... لَمْ يُنْزِلُوهُم وَدَلُّوهُمْ عَلَى الخَانِ
__________
12337 - البيتان في شرح ديوان الحماسة: 547.
12338 - البيت في الموازنة: 333 منسوبا إلى البحتري.
12339 - البيت الأول في المنتحل: 156 منسوبا إلى بشار بن برد.
(8/369)

مَا إن رَأيْتُ جَوَامِيْسًا مُقَرَّنَةً ... إِلَّا ذَكَرْتُ بِهَا تُنَّاءَ حُلْوَانِ
قَومٌ إِذَا مَا أَتَى الأضْيَافُ دُورَهُمْ. البَيْتُ

عُوَيْفٌ: [من البسيط]
12340 - قَوْمٌ إِذَا مَا جَنَى جَانِيْهم أمِنُوا ... مِنْ لُؤمِ أحْسَابِهِمْ أنْ يَقْتُلُوا قَوْدَا
أبْيَاتُ عُوَيْفٍ وَهُوَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي سَعْدِ بن نَصْر بن قُعَيْن الغَسَّانِيُّ يَقُوْلُ منْهَا في الهِجَاءِ:
اللُّؤْمُ أكرَمُ مِنْ وَبْرٍ وَوَالِدِهِ ... وَاللُّؤْمُ أكرَمُ مِنْ وَبْرٍ وَمَا وَلَدَا
وَاللُّؤْمُ دَاءُ لِوَبْرٍ يُقْتَلُونَ بِهِ ... لا يُقْتَلُونهَ بِدَاءٍ غَيْرِهِ أبَدَا
قَومٌ إِذَا جَرَّ جَانِي قَوْمهم أمْنُوا. البَيْتُ
قِيْلَ: هَذَا مِنَ الشِّعْرِ الَّذِي عَنَى بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَوْلِهِ: مَنْ قَالَ فِي الإسْلامِ شِعْرًا مُقْذِعًا فَلِسَانُهُ هَدَرٌ.

رَجُلٌ مِنْ بَنِي سَعْدٍ: [من الكامل]
12341 - قَوْمٌ إِذَا مَطَرَتْ سَمَاءُ نَوَالِهِمْ ... ذَمَّ الأنَامُ سَحَائِبَ الأمْطَارِ

مُسَاوِرٌ الوَرَّاقُ: [من البسيط]
12342 - قَوْمٌ إِذَا نَازَعُوا ضَجُّوا كَأنَّهُمُ ... ثَعَالِبٌ صَوَّتَتْ وَسْطَ النَّوَاوِيْسِ

[من الكامل]
12343 - قَومٌ إِذَا نَبَتَ الرَّبِيْعُ لَهُمْ ... نَبَتَتْ عَدَوَاتُهُمْ مِعَ البَقْلِ
__________
12340 - الأبيات في الحماسة البصرية: 2/ 269 منسوبة إلى الحكم بن مقداد بن الصباح.
12341 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 668 منسوبا إلى الغساني.
12343 - البيت في المعاني الكبير: 2/ 895 منسوبا إلى الحارث بن دوس الإيادي.
(8/370)

هَذَا مَثَلٌ يَقُوْلُ: إِذَا أخْصَبَتِ الأرْضُ، وَطَابَ الوَقْتُ، وَأمْكَنَ الغَزْوُ، فَهُمْ يَنْهَضونَ مَعَ نَبَاتِ البَقْلِ. وَلِذَلِكَ قَالَ الشَّاعِرُ (1): [من الطويل]
وَفِي البَقْلِ إن لَمْ يَدْفَعِ اللَّهُ شَرَّهُ ... شَيَاطِيْنُ يَنْزُو بَعْضَهُنَّ عَلَى بَعْضِ

الأحْوَصُ وَقِيْلَ لأُمَيَّةَ: [من الكامل]
12344 - قَومٌ إِذَا نَزَلَ الغَرِيْبُ دِيَارَهُم ... جَعَلُوهُ رَبَّ صَوَاهِلٍ وَقِيَانِ
بَعْدَهُ:
وَإِذَا دَعَوْتَهُمُ لِيَومَ كَرِيْهَةٍ ... سَدُّوا شُعَاعَ الشَّمْسِ بِالخِرْصَانِ
لا يَنْكُتُونَ الأرْضَ عِنْدَ سُؤَالِهِمْ ... لِتَطْلُّب العِلَّاتِ بِالعِيْدَانِ
بَلْ يَبْسِطُونَ وَجوهُهُمْ فَتَرَى لَهُمْ ... عِنْدَ اللًّقَاءِ كَأحْسَنِ الألْوَانِ

عَلِيُّ بن الجَّهْمِ: [من البسيط]
12345 - قَومٌ إِذَا نُسِبُوا فَالأُمُّ وَاحِدَةٌ ... وَاللَّهُ أعْلَمُ بِالآبَاءِ إِذْ كَثرُوا

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
12346 - قَومٌ إِذَا وَعَدُوا أو أوْعَدُوا غمَرُوا ... صِدْقًا ذَوَائِبَ مَا قَالُوا بِمَا فَعَلُوا

البُسْتِيُّ: [من الكامل]
12347 - قَومٌ أسَفُّهُمُ دَنِيٌّ سَاقِطٌ ... وَأسَدُّهُمْ قَولًا حِمَارٌ نَاهِقُ

[من البسيط]
12348 - قَومٌ أكفُّهُمُ صُفْرٌ وَأوْجُهُهُم ... صَخْرٌ وَمَا فِيْهِم نَفْعٌ لِذِي أمَلِ
__________
(1) البيت في المعاني الكبير: 2/ 895 منسوبا إلى الحارث بن دوس.
12344 - الأبيات في ديوان أمية بن الصلت: 500، 501.
12345 - البيت في ديوان علي بن الجهم: 134.
12346 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 114.
12347 - البيت في ديوان أبي الفتح البستي (رند): 266.
(8/371)

[من الكامل]
12349 - قَومٌ أهَانُوا الوَفْرَ حَتَّى أصْبَحُوا ... أَولَى الأنَامِ بِكُلِّ عِرْضٍ وَافِرِ

الرَّضِيّ المَوْسَوِيُّ: [من البسيط]
12350 - قَومٌ بِأسْمَاعِهِمْ عَنْ مَنْطِقِي صَمَمٌ ... وَفِي لَوَاحِظِهِمْ عَنْ مَنْظَرِي قَبَلُ

كَعْبُ بنُ مَعْدَانَ: [من البسيط]
12351 - قَومٌ بِأسْيَافِهِمْ يَبْنُونَ مَجْدَهُمُ ... إِنَّ المَكَارِمَ بِالمَكْرُوهِ تُبْتَدَرُ
قَبْلَهُ:
لا عُذْرَ يُقْبَلُ مِنَّا دُونَ أنْفُسِنَا ... وَمَا لَهُمْ عِنْدَنَا عُذْرٌ فَيُعْتَذَرُ
قَوْمٌ بِأسْيَافِهِمْ يَبْنُونَ مَجْدَهُمُ. البَيْتُ

المُتَنَبِّي: [من المنسرح]
12352 - قَومٌ بُلُوغُ الغُلامِ عِنْدَهُمُ ... طَعْنُ نُحُورِ الكُمَاةِ لا الحُلُمِ
أبْيَاتُ المُتَنَبِّيّ يَمْدَحُ عَلِيَّ بن إبْرَاهِيْمُ التَّنُوخِيَّ يَقُوْلُ مِنْهَا:
وَإِنَّمَا النَّاسُ بِالمُلُوكِ وَلَا ... تُفْلِح عَرَبٌ مُلُوكُهَا عَجَمُ
لا أدَبٌ عِنْدَهُمْ وَلَا حَسَبٌ ... وَلَا عُهُودٌ لَهُمْ وَلَا ذِمَمُ
بِكُلِّ أرْضٍ وَطِئتها أمَمٌ ... تُرْعَى بِعَبْدٍ كَأَنَّهَا غَنَمُ
يُسْتَخْشَنُ الحُرّ حِيْنَ يَلْبَسُهُ ... وَكَانَ يُبْرَى بِظَفْرَةِ القَلَمُ
إنِّي وإنْ لُمْتُ حَاسِدِيَّ ... فَمَا أُنْكِرُ أنِّي عُقُوبَةً لَهُمُ
وَكَيْفَ لا يُحْسَدُ امْرُؤٌ عَلَمٌ ... لَهُ عَلَى كُلِّ هَامَةٍ قَدَمُ
كَفَانِيَ الذَّمَّ أنَّنِي رَجُلٌ ... أكْرَمُ مَالٍ مَلَكتْهُ الكَرَمُ
__________
12349 - البيت في المثل السائر: 2/ 73 منسوبا إلى البحتري.
12350 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 157.
12351 - البيتان في شعراء أمويين (كعب بن معدان): ق 2/ 401، 402.
12352 - القصيدة في ديوان المتنبي شرح العكبري: 4/ 59.
(8/372)

يَجْنِي الغِنَى للِّئِامِ لَو عَقَلُوا ... مَا لَيْسَ يَجْنِي عَلَيْهمَ العَدَمُ
هُمْ لأمْوَالِهِمْ وَلَسْنَ لَهُم ... وَالعَارُ يَبْقَى وَالجُرْحُ يَلْتَئِمُ
يَقُوْلُ فِي المَدْحِ:
قَوم بُلُوغُ الغُلامِ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
كَأَنَّمَا يُوْلَدُ النَّدَى مَعَهُمْ ... لا صِفْرٌ عَاذِرٌ وَلَا هَرَمُ
إِذَا تَوَلَّوا عَدَاوَةً كَشَفُوا ... وإنْ تَوَلَّوا صَنِيْعَةً كَتَمُوا
تَظُنُّ مِنْ فَقْدِكَ اعْتِدَادَهُمُ ... أنَّهُمْ أنْعَمُوا وَمَا عَلِمُوا
إن بَرَقُوا فَالحُتُوفُ حَاضِرَةٌ ... أو نَطَقُوا فَالصَّوابُ وَالحِكَمُ
أو رَكِبُوا الخَيْلَ غَيْر مُسْرَجَةٍ ... فَإنَّ أفْخَاذهُمْ لَهَا حُزمُ
أو شَهِدُوا الحَرْبَ لا قحًا أخَذُوا ... مِنْ مُهَجِ الدّارِعِيْنَ مَا احْتَكَمُوا
تُشْرِقُ أعْرَاضُهُمْ وَأوْجُهُهُم ... كَأَنَّهَا فِي نُفُوسِهِم شِيَمُ
أُعِيْذُكُم مِنْ صُرُوفِ دَهْرِكُمُ ... فَإِنَّهُ فِي الكِرَامِ مُتَّهَمُ

أَبُو تَمَّام: [من البسيط]
12353 - قَومٌ تَرَاهُمْ غَيَارَى دُونَ مَجْدِهم ... حَتَّى كَأَنَّ المَعَالِي عِنْدَهُم حُرَمُ
قَبْلَهُ فِي الحَسَنِ بنِ سَهْلٍ (1): [من البسيط]
لآلِ سَهْلٍ أكُفٌّ كُلَّمَا اجْتَدَيْتُ ... فَعَلْنَ فِي المحلِ مَا لا تَفْعَلُ الدِّيَمُ
قَومٌ تَراهُمْ غَيَارَى دُونَ مَجْدِهم. البَيْتُ

البُحْتُرِيُّ: [من الكامل]
12354 - قَومٌ تَرَى أرْمَاحَهُمْ مَشْعُوفَةً ... يَومَ الوَغَا بِمَوَاطِنِ الكِتْمَانِ
__________
12353 - البيت في ديوان أبي تمام (السلسبيل): 235.
(1) البيت في المنصف: 517 منسوبا إلى أبي تمام.
12354 - البيت في ديوان البحتري: 4/ 2365.
(8/373)

أَبُو نوَاسٍ: [من البسيط]
12355 - قَومٌ تَرَى زَهْرَ الآدَابِ بَيْنَهُمُ ... أبْهَى وَأنْظَرَ مِنْ زَهْرِ البَسَاتِيْنِ

لَهُ أَيْضًا: [من البسيط]
12356 - قَومٌ تَسَاقَوا عَلَى الأكْوَارِ بَيْنَهُم ... كَأسَ الكَرَى فَانْتَشَى المَسْقِيُّ وَالسَّاقِي
بَعْدَهُ:
خَاضُوا إلَيْكُم بِحَارَ الحُبِّ آوِنَةً ... حَتَّى أنَاخُوا لَدَيْكُمْ فَلَّ أشْوَاقِ
مِن كُلِّ جَائِلَة النِّسعَين ضَامرَةِ ... مُشتَاقَةٍ حَمَلتْ أَعناقَ مشتاقِ
كأَنَّ أَرْؤُسَهُمْ والنومُ واضعُها ... عَلَى المَنَاكِبِ لَمْ تُعْمَدْ بِأعْنَاقِ

الأخْطَلُ: [من البسيط]
12357 - قَومٌ تَنَاهَتْ إلَيْهِم كُلُّ فَاحِشَةٍ ... وَكُلُّ مُخْرِيَةٍ سُبَّتْ بِهَا مُضَرُ
بَعْدَهُ:
وَأقْسَمَ المَجْدُ حَقًّا لا يُحَالِفُهُمْ ... حَتَّى يُحَالِفَ بَطْنَ الرَاحَةِ الشَّعْرُ
الآكِلُونَ خَبِيْثَ الزَّادِ وَحْدَهُمُ ... وَالسَّائِلُونَ بِظَهْرِ الغَيْبِ مَا الخَبَرُ

أَبُو نوَّاسٍ: [من البسيط]
12358 - قَومٌ تَوَاصَوا بِتَرْكِ البِرِّ بَيْنَهُمُ ... تَقُولُ ذَا شَرُّهُمْ بَلْ ذَاكَ بَلْ هَذَا

[من الكامل]
12359 - قَومٌ رِجَالُهُمُ شَنَاعَةُ آدَمٍ ... وَنِسَاؤُهُمْ عَارٌ عَلَى حَوَّاءِ
__________
12355 - البيت في الوافي بالوفيات: 15/ 86 منسوبا إلى السري الرفاء.
12356 - الأبيات في ديوان أبي نواس (منظور): 188.
12357 - البيت في ديوان الأخطل: 109.
12358 - البيت في ديوان أبي نواس (منظور): 123.
12359 - الأبيات في دمية القصر: 1/ 179 منسوبة إلى ابن الدودية المعري.
(8/374)

قَبْلَهُ:
لِبَنِي المُهَلَّبِ مِنْ فُرُوجِ نِسَائِهِمْ ... نَسَبٌ يَقُودُهمُ إِلَى الفَحْشَاءِ
تَحْتَ الحَضيِضِ جِبَاهُهُمْ وَقُرُونهُمْ ... مَقْرُونَةٌ بِكَوَاكِبِ الجوْزَاءِ
قَومٌ رِجَالهُم شَنِاعَةَ آدَمٍ. البَيْتُ

مُحَمَّدُ بنُ أُمَيَّةَ: [من البسيط]
12360 - قَومٌ رَمُوا غَيْرَ مَن أهْوَى بِظِنِّهم ... وَآخَرُونَ أصَابُوهُ وَمَا شَعرُوا

نَصْرُ اللَّهِ بنُ عُنَيْنٍ: [من الكامل]
12361 - قَومٌ زَكَوا أصْلًا وَطَابُوا مَخبرًا ... وَتَدَفَّقُوا جُوْدًا وَرَاعُوا مَنْظَرَا

ابْنُ الرُّومِيّ: [من البسيط]
12362 - قَومٌ سَمَاحُهُمُ وَنَجْدَتُهُمْ ... غَوْثٌ وَآرَاؤُهُمْ فِي الخَطْبِ شُهْبَانُ
إخْوَانُهُ بِبَابِ: كَمْ مِن أبٍ قَدْ عَلا بِابْنٍ ذُرَى شَرَفٍ.

زُهِيْرُ بنُ أَبِي سَلْمَى: [من البسيط]
12363 - قَوْمٌ سِنَانٌ أبُوهُم حِيْنَ تُنْسِبُهُمْ ... طَابُوا وَطَابَ مِنَ الأوْلادِ مَا وَلَدُوا

إبْرَاهِيْمُ الغَزِيُّ: [من الكامل]
12364 - قَوْمٌ عَهِدْتُهُمُ جَنَادِلَ حَرَّةٍ ... فِي بَلْقَعٍ فَسَمَوا وَصَارُوا أنْجُمَا

[من السريع]
12365 - قَوْمٌ قَضَى اللَّهُ لَهُمْ إذَ دُعُوا ... وَرَدُّ أمْرِ اللَّهِ لا يُسْتَطَاعُ
__________
12360 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 109.
12361 - البيت في مجاني الأدب: 5/ 168 منسوبا إلى ابن عنين.
12362 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 373.
12363 - البيت في ديوان زهير بن أبي سلمى: 282.
12364 - البيت في ديوان إبراهيم الغزي: 780.
12365 - البيت في المفضليات: 323 منسوبا إلى السفاح اليربوعي.
(8/375)

الشَّهْوَاجِيّ المِصْرِيُّ: [من البسيط]
12366 - قَوْمٌ كِرَامٌ إِذَا سَلُّوا سُيُوفَهُمُ ... فِي الرَّوْعِ لَمْ يُغْمِدُوهَا فِي سِوَى المُهَجِ
بَعْدَهُ:
فَإنْ دَجَا الخطْبُ أو ضَاقَتْ مَذَاهِبُهُ ... وَجَدْتَ عِنْدَهُمُ مَا شِئْتَ مِنْ فَرَج
هُوَ أَبُو عَلِيّ الحَسَنُ بن مُحَمَّد الشَّهْوَاجِيّ المِصْرِيّ.
وَمِنْ بَابِ (قَوْمٌ) قَوْلُ حَسَّانُ بنُ ثَابِتٍ يَهْجُو الحَمَاسُ:
قَوْمٌ لِئَامٌ فَلَنْ تَلْقَى لَهُمْ شُبَهًا ... إِلَّا التِّيُوسَ عَلَى أكْتَافِهَا الشَّعْرُ
إن سَابَقُوا سَتقُوا أو نَافَرُوا نَفِرُوا ... أو كَاثَرُوا أحَدًا مِنْ غَيْرِهِم كُثِرُوا
قَوْمٌ لِئَامٌ أقَلَّ اللَّهُ خَيْرَهُمُ ... كَمَا تَسَاقَطَ حَولَ الفَقْحةِ البَعَرُ
كَأَنَّ رِيْحَهُمُ فِي النَّاسِ إِذْ بَرَزُوا ... رِيْحُ الكِلابِ إذَأ مَا بَلَّهَا المَطَرُ
وَقَوْلُ النَّمِرِ بن تَوْلَبٍ:
ألَيْسَ ألأمُ مِنْ خُطَّت حَوَاجِبُهُ ... عَلَى مُحَيَّاهُ هَذَا الحَيُّ مِنْ أسَدِ
قَوْمٌ بَنَى اللَّهُ بَيْتَ اللُّؤمِ فَوقَهُمُ ... فَلَيْسَ نَاقِلُهُ مِنْهُم إِلَى أحَدِ

[من البسيط]
12367 - قَوْمٌ لِمَاء المَعَالِي فِي وجُوهِهم ... وَلِلْمَكَارِمِ تَصوِيْبٌ وَتَصْعِيْدُ
بَعْدَهُ:
المُنْعِمُونَ إِذَا مَا لَمْ تَكُنْ نِعَمٌ ... وَالذَّايِدُونَ إِذَا قَلَّ المَذَاوِيْدُ
أوفُوا مِنَ الفَخْرِ وَالعَلْيَاءِ فِي قُلَلٍ ... شُمٍّ قَوَاعِدُهُنَّ المَجْدُ وَالجُّودُ
سُبْطُ اللِّقَاءِ إِذَا شِيْمَتْ مَخَايِلُهُمْ ... سُبْلُ اللِّقَاءِ إِذَا صدَّ الصَّنَادِيْدُ
(8/376)

مُحَسَّدُونَ وَمَنْ يَعْقِدْ بِحَبْلِهم ... حَبْلَ المُوَدَّةِ يَصْبِح وَهُوَ مَحْسُودُ

ابْنُ هَرْمَةَ: [من البسيط]
12368 - قَوْمٌ لَهُمْ شَرَفُ الدُّنْيَا وَسُؤدَدُهَا ... صَفو عَلَى النَّاسِ لَمْ يُخْلَطْ بِهِم رَنَقُ
بَعْدَهُ:
إن حَارَبُوا وَضَعُوا أوَ سَالَمُوا رَفَعُوا ... أوَ عَاقَدُوا ضَمِنُوا أو حَدَّثُوا صَدَقُوا

لَبِيْدُ بنُ رَبِيْعَةَ: [من الكامل]
12369 - قَوْمٌ لَهُمْ عَرَفَتْ مَعَدٌّ فَضْلَهُمُ ... وَالحَقُّ يَعْرِفُهُ أولُوا الألْبَاب

أَبُو العَالِيَةَ السَّامِيّ: [من المنسرح]
12370 - قَوْمٌ مَوَاعِيْدُهُم مُزَخْرَفَةٌ ... بِبَاطِلِ القَوْلِ وَالأكَاذِيْبِ
قَبْلَهُ فِي ذَمِّ أهْلِ بَغْدَادَ:
أذُمُّ بَغْدَادَ وَالمَقَامَ بِهَا ... مِنْ بَعْد مَا جَفْوَةٍ وَتَجْرِيْبِ
مَا عِنْدَ سُكَّانِهَا لِمُحْتَبِطٍ ... رفدٌ وَلَا فَرْحَةٌ لِمَكْرُوبِ
قَوْمٌ مَوَاعِيْدُهُم مُزَخْرَفَةٌ. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
يَحْتَاجُ مَنْ يَرْتَجِي نَوَالَهُمُ ... إِلَى ثَلاثٍ بِغَيْرِ تَكْذِيْبِ
كُنُوزُ قَارُونَ أنْ تَكُونَ لَهُ ... وَعُمْرُ نُوحِ وَصْبرُ أيُّوبِ

المُعْتَمِدُ صَاحِبُ المَغْرِبِ: [من البسيط]
12371 - قَوْمٌ نَصِيْحَتُهُم غِشٌّ وَحُبَّهُمُ ... بُغْضٌ وَنَفْعُهُمُ إن صُرِّفُوا ضَرَرُ
__________
12368 - البيتان في ديوان ابن هرمة: 270.
12369 - البيت في شرح ديوان لبيد (دار القاموس): 10.
12370 - الأبيات في معجم الأدباء: 3/ 976.
12371 - البيت في العقد الفريد: 7/ 116 منسوبا إلى لقيط الايادي.
(8/377)

لَقِيْطٌ الأيَادِيّ: [من البسيط]
12372 - قُومُوا قِيَامًا عَلَى أمْشَاطِ أرْجُلِكُم ... ثُمَّ افْزَعُوا قَدْ يَنَالُ الأَمْنَ مَنْ فَزِعَا
أبْيَاتُ لَقِيْطٍ بنُ مَعْبَدٍ الأيَادِيّ كَتَبَ بِهَا إِلَى قَوْمِهِ يُحَذِّرُهُم جَيْشُ كِسْرَى وَيَحضُّهُم عَلَى المُمَانَعَةِ وَالجدِّ وَالتَّشْمِيْرِ فِي المُقَارَعَةِ وَهِيَ طَوِيْلَة يَقُوْلُ مِنْهَا:
وَقَلِّدُوا أمْرَكُمْ للَّهِ دركُمُ ... رَحْبَ الذِّرَاعِ بِأمْرِ الحَرْبِ مُضطَّلِعَا
لا مُتْرفًا إن رَخَاءُ العَيْشِ سَاعَدَهُ ... وَلَا إِذَا يَحَضُّ مَكْرُوهٌ بِهِ خَشَعَا
مَا زَالَ يَحْلِبُ دَرَّ الدَّهْرِ أشْطُرُهُ ... يَكُونُ مُتَّبِعًا طورًا وَمُتَّبِعَا
حَتَّى اسْتَمَرَّتْ عَلَى شَزْرٍ مَرِيْرَتَهُ ... مُسْتَحْكَمَ السِّنِّ لاقُحًّا وَلَا ضرْعَا
أي: لا شَيْخًا خَرِفًا وَلَا شَابًّا حَدَثًا، وَهَذِهِ القَصيْدَةُ مِنْ أحْسَنِ ما قِيْلَ فِي مَعْنَاهَا.

ابْنُ هِنْدُو: [من الكامل]
12373 - قَوْمٌ هُمُ الآسَادُ بَأسًا وَالصُّلب ... حَدًّا وَأرْكَانُ الجبَالِ حُلُومَا
يَقُوْلُ مِنْهَا:
وَالمَرْءُ غَيْرُ مُخَلَّدٍ وَحَدِيْثهُ ... بَاقٍ حَمِيْدًا كَانَ أو مَذْمُومَا

الحُطَيْئَةُ: [من البسيط]
12374 - قَوْمٌ هُمُ الأنْفُ وَالأذْنَابُ غَيْرُهُمُ ... وَمَن يُسَوِّي بِأَنْفِ النَّاقَةِ الذَّنَبَا

القطَاميُّ فِي قُرَيْشٍ: [من البسيط]
12375 - قَوْمٌ هُمُ ثبَّتُوا الإسْلامَ وَامْتَنَعُوا ... رَهْطُ الرَّسُولِ الَّذِي مَا بَعْدَهُ رُسُلُ
__________
12372 - الأبيات في ديوان لقيط: 47 - 55.
12373 - ديوانه 248.
12374 - البيت في ديوان الحطيئة (المعرفة): 21.
12375 - البيت في ديوان القطامي: 29.
(8/378)

ابْنُ هَمَّامٍ: [من البسيط]
12376 - قُومي اصْبَحِيْنَا فَمَا صِبْغَ الفَتَى حَجرًا ... لكن رَهِيْنَةَ أجْدَاثٍ وَأرْمَاسِ
بَعْدَهُ:
رَوَى عِظامِي فَإنَّ الدَّهْرَ مُنْتَكسٌ ... أفْنَى لُقَيْمًا وَأفْنَى مُلْكَ هِرْمَاسِ
اليَومَ خَمْرٌ وَيَأتِي فِي غَدٍ خَبَرٌ ... وَالدَّهْرُ مَا بَيْنَ إنْعَامٍ وَإيْئَاسِ
فَاشْرَبْ عَلَى حَدَثَانِ الدَّهْرِ مُرْتَفقًا ... لا يَصْحَبُ الهَمُّ قَرْعَ السِّنِّ بِالكَاسِ

12377 - قَوْمٌ يُبَشَّرُ بِالإحْسَانِ بشرُهُمُ ... وَلَا يُمَنُّونَ يَوْمًا مَا بِإحْسَانِ

الرَضَى المَوْسَوِيُّ: [من البسيط]
12378 - قَوْمي هُمُ النَّاسِ وَلَا جِيْلٌ سَوَاسِيَةٌ ... الجودُ عَنِدَهُمُ عَارٌ إِذَا سُئِلوا

الحَارِث بنُ وَعْلَةَ الشَّيْبَانِي: [من الكامل]
12379 - قَوْمِي هُمُ قَتَلُوا أُمَيْمَ أخِي ... فَإِذَا رَميْتُ يُصِيْبُنِي سَهْمِي
بَعْدَهُ:
يُقَالُ فِي المَثَلِ: أنْفُكَ مِنْكَ وإنْ كَانَ أذَنَّ. الذَّنينُ مَا يُسَيلُ مِنَ الأنْفِ مِنَ المُخَاطِ وَقَدْ ذَنَّ الرَّجُلُ يَذَنُّ ذَنِيْنًا فَهْوَ أذَنُّ وَالمَرْأةُ ذَنَاءُ. وَهَذَا مِثْلُ قَوْلهِم: أنْفُكَ مِنْكَ وَإن كَانَ أجْدَعَ (1):
فَلَئِنْ عَفَوتُ لأعْفُوَنَّ جَلَلًا ... ولَئِنْ سَطَوْتُ لأُوْهِنَنْ عَظْمِي
تَمَثَّلَ بِهُمَا المَأمُونُ وَقَدْ مَثلَ عَمّهُ إبْرَاهِيْمُ بنُ المهْدِيِّ بَيْنَ يَدَيْهِ وَقَدْ يَئِسَ مِنَ الحَيَاةِ وَكَانَ قَدْ ادَّعَى الخِلافَةَ لِنَفْسِهِ.
__________
12376 - الأبيات في ديوان بشار بن برد: 339.
12378 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 2/ 158.
12379 - البيت في ديوان الشريف الرضي: 184.
(1) البيت في أمالي القالي: 1/ 262 منسوبا إلى وعلة الجرمي.
(8/379)

أبْيَاتُ الحارثِ بنُ وَعْلَةَ الشَّيْبَانِيِّ يَقُوْلُ مِنْهَا (1):
لا تَأمَنَنَّ قَوْمًا ظَلَمْتَهُمُ ... وَبَدَأتَهُمْ بِالشَّتْمِ وَالرُّغْمِ
إِنْ يَأبُرُوا نَخْلًا لِغَيْرهِم ... وَالقَولُ تَحْقِرُهُ وَقَدْ يَنْمِي
وَزَعِمْتُمُ أنْ لا حُلُومَ لنَا ... إِنَّ العَصَا قُرِعَتْ لِذِي الحِلمِ
وَوَطِئْتَنَا وَطَأةً عَلَى حَنَقٍ ... وَطَاءُ المُقَيَّدِ نَابِتَ الهَرَمِ
وَتَرَكْتَنَا لَحْمًا عَلَى وَضَمٍ ... لَو كُنْتَ تَسْتَبْقِي مِنَ اللَّحَمِ

ابْنُ ماكُولا: [من البسيط]
12380 - قَوِّضْ خِيَامَكَ عَنْ أرْضٍ تُهَانُ بِهَا ... وَجَانِبِ الذُّلِ إِنَّ الذُّلَّ يُجْتَنَبُ
بَعْدَهُ:
وَأرْحلُ إِذَا كَانَتْ الأوْطَانُ مُنْقِصَةً ... فَالمَنْدَلُ الرّطبُ فِي أوْطَانِهِ حَطَبُ
هُوَ أَبُو نَصْر عَلِيّ بن هِبَةِ اللَّهِ بن عَلِيّ بن جَعْفَر المَعْرُوفُ بِابْنِ مَاكُولا العِجْلِي البَغْدَادِيّ. وَالدُهُ كَانَ وَزِيْرُ القَائِمُ بِأمْرِ اللَّهِ. قَتَلَهُ غِلْمَانُهُ بِجُرْجَانَ سنة 479 وَيُرْوَيَانِ لأبِي هِنْدُو وَالنِّيْسَابُورِيِّ.
وَمِنْ بَابِ (قَوْمٌ) قَوْلُ آخَرَ (1):
قَوْمٌ يَعِزُّونَ إن كَانَتْ مُغَالَبَةً ... حَتَّى إِذَا ظَفِرَتْ أيْدِيْهِمُ هَانُوا
أعْطُوا الكَثِيْرَ وَمَا مَنُّوا عَلَى أحَدٍ ... وَلَو أنَّهُمْ مَنُّوا لِمَا مَانُوا

ابْنُ الرُّومِيّ: [من المنسرح]
12381 - قَوَّمْتَنِي غَيْرَ قِيْمَتِي غَلَطًا ... شَاوِر مَعَ الرَّأي تَعْرِفِ القِيَمَا
يُضْرَبُ فِيْمَنْ لا يُعْطِي صَاحِبَهُ حَقَّهُ مِنَ الفَضْلِ لِقِلَّةِ مَعْرِفَتِهِ بِهِ.
__________
(1) الأبيات في أمالي القالي: 1/ 262 منسوبة إلى وعلة الجرمي.
12380 - البيتان في الكشكول: 2/ 234 منسوبين إلى شكر العلوي.
(1) البيتان في ديوان ابن الرومي: 188.
12381 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 240.
(8/380)

وَمِنْ بَابِ (قَولا) قَوْلُ الرِّضيّ المَوْسَوِيُّ (1):
قُولا لِهَذَا الدَّهْرُ مَعْتِبَةً ... أسْرَفْتُ بِي يَا دَهْرُ فَاقْتَصِدِ
كَمْ لَوْعَةٍ تُهْدَى إِلَى كَبِدِي ... وَعَظِيْمَةٍ تُلقَى عَلَى كَتِدِي
وَعَجَائِبٍ مَا كُنَّ فِي فِكْرِي ... وَغَرَائِبٍ مَا دُونَ فِي خَلَدِي
أيُصَاحُ بِي عَنْ كُلِّ صَافِيَةٍ ... طَرْدًا إِلَى الأقْدَاءِ وَالثمَدِ
وَأُسَامُ فِي أكْلاءَ مُوبِيَةٍ ... مُحْتَشُّهَا دُونَ السَّوَامِ رَدِ
الكَتِدُ مَا بَيْنَ الكَاهِلِ وَالظَّهْرِ، وَالثَّمَدُ القَلِيْلُ مِنَ المَاءِ.

[من الكامل]
12382 - قَلَانِيَ أخْوَانِي وَأهْلُ مُوَدَّتِي ... عَلَى أَنَّهُ مَا لِلْمُقِلِّ صَدِيْقُ
بَعْدَهُ:
فَضَاقَت عليّ الأرضُ من كُلِّ جَانبٍ ... وَكُلُ فَسِيحٍ بالمَضِيقِ مَضِيقُ

[من الخفيف]
12383 - قِيْلَ لِي: تُبْ مِنَ الهَوَى قُلْتُ: إنِّي ... تُبْتُ مِنْ تَوْبَتِي فَكَيْفَ أتُوبُ
قَالَ يُوْسُف بن عُمَرَ فِي خُطْبَتِهِ: نَحْنُ نُرِيْدُ أنْ لا نَمُوتَ حَتَّى نَتُوبَ وَنَحْنُ لا نتوبُ حَتَّى نَمُوتَ.
وَمِنْ بَابِ (قِيْلَ) لِي قَوْلُ ابْنُ المُعْتَزِّ (1):
قِيْلَ لِي قَدْ أسَاءَ فُلانٌ ... وَمَقَامُ الفَتَى عَلَى الذُّلِّ عَارُ
قُلْتُ جَاءنَا وَأحْدَثَ عُذْرًا ... ديةُ الذَّنْبِ عِنْدَنَا الاعْتِذَارُ

أَبُو الفَتْح البُسْتِيّ: [من الخفيف]
__________
(1) الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 437.
12383 - البيت في ديوان الوأواء الدمشقي: 16.
(1) البيتان في المنتحل: 96.
(8/381)

12384 - قِيْلَ لِي: قَدْخَفِيْتَ قُلْتُ: كبَدْرٍ ... يَخْفَى مِنْ بَعْدِ أنْ كَانَ بَدْرَا
بَعْدَهُ:
أَنَا خَافٍ كَلَيْلَةِ القَدْرِ فِي النَّا ... سِ وَعَالٍ كَلَيْلَةِ القَدْرِ قَدْرَا

[من الخفيف]
12385 - قِيْمَةُ المَرْءِ عِلْمُهُ عِنْدَ ذِي العِلْ ... مِ وَمَا فِي يَدَيْهِ عِنْدَ الرَّعَاعِ
بَعْدَهُ:
فَإِذَا مَا جَمَعْتَ عِلْمًا وَمَالًا ... كُنْتَ عَيْنَ الأنَامِ بِالإجْمَاعِ

الخَلِيْلُ بنُ أحْمَد: [من الخفيف]
12386 - قِيْمَةُ المَرْءِ قَدْرُ مَا يَحْسُنُ المَ ... رْءُ قَضَاءٌ مِنَ الإمَامِ عَلِيِّ
قَالَ أمِيْرُ المُؤْمِنِيْنَ عَلِيُّ بن أَبِي طَالِبِ عَلَيْهِ السَّلامُ: قِيْمَةُ كُلِّ امْرِئ مَا يُحْسنُ. أخَذَهُ الخَلِيْلُ بنُ أحْمَد فَقَالَ:
لا يَكُونُ العَلِيُّ مِثْلَ الدَّنِيُّ ... لا وَلَا ذُو الذّكاءِ مِثْلَ الغَبِيُّ
قِيْمَةُ المَرْءِ قَدْرُ مَا يُحْسِنُ المَرْءُ. البَيْتُ

[من الكامل]
12387 - قَيِّدْ بِبِرِّكَ شُكْرَ ذِي أمَلٍ ... فَالبِرُّ قَيْدُ أوَابِدِ الشُّكْرِ
* * *
__________
12384 - البيتان في ديوان أبي الفتح البستي: 178.
12385 - البيتان في السلوك: 1/ 156 منسوبًا إلى الإمام الشافعي.
12386 - البيتان في ديوان شعر الخليل أحمد الفراهيدي: 25.
12387 - البيت في المنتحل: 76 منسوبا إلى البستي.
(8/382)

آخِرِ حَرْفِ القَافِ وَالحَمْدُ للَّهِ الوَليِّ، وَمُسْتَحقِّ الشُّكْرِ، وَمُتَمِّمِ النِّعَمِ، وَمُسَبِّبِ التَّوْفِيْقِ. وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ العَرَبِيِّ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ، وَسَلمْ تَسْلِيْمًا كَثِيْرًا.
عِدَّةُ أبْيَاتُ هَذَا الحَرْفُ خَمْسُ مِائَةٍ وَأرْبَعَةٌ وَثَمَانُونَ بَيْتًا غَيْرَ الحَوَاشِي وَذَلِكَ فِي كُرَّاسَيْنِ وَتِسْعِ قَوَائِمٍ وَوَجْهَةٍ وَاحِدَةٍ هِيَ هَذِهِ الوجْهَةُ. وَالحَمْدُ للَّهِ كَثِيْرًا وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ المُصْطَفَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ أوَّلًا وَأخِيْرًا وَسَلَّمَ تَسْلِيْمًا.
* * *
(8/383)

حرف الكاف
(8/385)

حَرْفُ الكَافِ
[من الرمل]
12388 - كَابنِ آوَى وَهْوَ صَعْبٌ صَيْدُهُ ... فَإِذَا صِيْدَ يُسَاوِي خَرْدَلَهْ
12389 - كَأنِّي بَرَاقِشَ كُلّ ... لَونٍ لَونَهُ يَتَخَيَّل

أَبُو الجَّوَائز: [من الرمل]
12390 - كَاتِبٌ كُتبُهُ كتَائِبُ تَسْتَ ... شْرِي وَسَيَّارُ شِعْرِهِ كَالسَّرَايَا
بَعْدَهُ:
وَافِرُ العِلْمِ ظَاهِرُ التَّسْلِيْمِ وَافِي الحِلْ ... مِ عَذْبِ الخِلالِ حُرِّ السَّجَايَا

[من الخفيف]
12391 - كَاتِبٌ يَتْرُكُ الخَوَاطِرَ حَسْرَى ... وَهْوَ فِي حُلَّةٍ مِنَ الفَضْلِ يَجْرِي

[من البسيط]
12392 - كَادَ العُدَاةُ فَمَا أبْقُوا وَلَا تَرَكُوا ... قَوْلًا وَفِعْلًا وَتَوْبِيْخًا وَتَهْجِيْنَا

عَلِيُّ بنُ الجَّهْمِ فِي المُتَوَكِّلِ: [من الخفيف]
12393 - كَادَتِ الأرْضُ أنْ تَمِيْدَ لِشَكْ ... وَاكَ وَكَادَتْ لَهَا الجبَالُ تَزُولُ

كَمَالُ الدِّيْنِ الرَّمَّانِيّ الحلي: [من الخفيف]
__________
12388 - البيت في المنتحل: 142.
12389 - البيت في المستقصى: 1/ 89.
12392 - البيت في الشكوى والعتاب: 67 منسوبا إلى عبيد اللَّه بن سليمان بن وهب.
12393 - البيت في ديوان علي الجهم: 23.
(8/387)

12394 - كَارَةُ القَومِ فِي العِيَارِ وَدَسْ ... تُورُ التَّقَاضِي فِي كَفِّ أيِّ غَرِيْمِ

[من الكامل]
12395 - كأسٌ تَذَكِّرُنِي الحَبِيْبَ بِلَ ... وْنِهَا وَبِطْعِمُهَا وَحَبَابِهَا

[من البسيط]
12396 - كَافُ الكَفَالَةِ أو ضَادُ الضَّمَانِ مَعًا ... مَا بَيْنَ صَادَينِ إمَّا صَحَّ أو وُصِفَا
نُقِلَتْ مِنْ خَطِّ أَبِي إسْحَاقَ الصَّابِئ لِنَفْسِهِ مُعَارِضًا لِهَذَا البَيْتِ وَهُوَ فِي مِحْبَسِهِ: [من الطويل]
تَمَسَّكْتُ فِي حَبْسٍ طَوِيْلٍ حُبسْتُهُ ... بِصَادَيْنِ مِنْ صمْتٍ طَوِيْلٍ وَمِنْ صَبْرِ
وَعَدَّيْتُ عَنْ مِنْهَاجِ قَومٍ تَعَرَّضُوا ... لِصادَيْنِ مِنْ صَلْبٍ وَصَفْعٍ إِلَى الحَشْرِ
فَيَا رَبِّ أسْعِدْنِي بِصَادَيَّ إنَّهُمْ ... بِصَادَيَهمْ فِي شِقْوَةٍ آخِرَ الدَّهْرِ

ابن طَبَاطَبَا فِي القَلَمِ: [من السريع]
12397 - كَالبَحْرِ إِذْ يَجْرِي وَكَالفَيْلِ إِذْ ... يَهْوِي وَكَالصَّارِمِ إِذْ يَفرِي

ابْنُ الرُّومِيُّ يَمْتَدِح: [من البسيط]
12398 - كَالبَحْرِ أرْوَى بَنِي الدُّنْيَا وَأغْرَقَهُمْ ... فَهُم رِوَاء وَغَرقَى فِي سَوَاحِلِهِ

لَهُ أَيْضًا: [من الكامل]
12399 - كَالبَحْرِ يَرْسُبُ فيهِ لُؤلُؤُهُ ... سِفْلًا وَتَعْلُو فَوْقَهُ جِيْفَه

المُتَنَبِّي: [من الكامل]
12400 - كَالبَحْرِ يَقْذِفُ لِلقَرِيْبِ جَوَاهِرًا ... جُودًا وَيبْعَثُ لِلْبَعِيْدِ سَحَائِبَا
__________
12395 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 62 منسوبا إلى البحتري.
12397 - البيت في محاضرات الأدباء: 1/ 374.
12398 - البيت في ديوان ابن الرومي: 3/ 130.
12399 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 408.
12400 - الأبيات في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 130.
(8/388)

بَعْدَهُ يَمْدَحُ عَلِيَّ بنَ مَنْصورٍ الحَاجِبُ:
كَالشَّمْسِ فِي كَبدِ السَّمَاءِ وَضَوْؤُهَا ... يغْشَى البلادَ مَشَارِقَاَ وَمَغَارِبَا
كَالبَدْرِ مِن حيْثُ الْتَفَتَّ رَأيْتَهُ ... يِهْدِي إِلَى عَيْنِيْكَ نُورًا ثَاقِبَا
هَذَا الَّذِي أفْنَى النُّضَارَ مَوَاهِبًا ... وَعِدَاهُ قَتْلًا وَالزَّمَانَ تَجَارِبَا
وَمُخَيِّبُ العُذَّالِ فِيمَا أمَّلُوا ... مِنْهُ وَلَيْسَ يَرُدُّ كَفًّا خَائِبَا
حَجَبَ الوَرَى عَمَّا أرَادُوا مِنْ عُلًا ... وَعَلا فَسَمَّوهُ عَلِيَّ الحَاجِبَا

[من الكامل]
12401 - كَالبَحْرِ يُمْطِرُهُ السَّحَابُ وَمَا لَهُ ... فَضْلُ عَلَيْهِ لأَنَّهُ مِنْ مَائِهِ

[من السريع]
12402 - كَالبَدْرِ إِلَّا أَنَّهَا تُجْتَلَى ... وَالشَّمْسِ إِلَّا أَنَّهَا لا تَغْرُبُ

المُتَنَبِّي:
12403 - كَالبَدْرِ مِنْ حَيْثُ التَفَتَّ رَأيْتَهُ ... يُهْدِي إِلَى عَيْنِيْكَ نُورًا ثَاقِبًا

الصَّنَوبَرِيُّ: [من الكامل]
12404 - كَالبَدْرِ يَبْعُدُ فِي السَّمَاءِ مَحَلَّهُ ... وَكَأنَّهُ مَعَنَا لِقُرْبِ ضيَائِهِ

كَاتِبُهُ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ: [من الكامل]
12405 - كَالبَدْرِ يَحْسَبُهَا المُحِبُّ قَرِيْبَةً ... وَمَنَالُهَا فِي البُعْدِ مِثْلُ مَنَالِهِ

[من الكامل]
12406 - كَالبَيْتِ فِيْهِ لِزَائِرِيْهِ مُجْ ... تَمَعُ الأمْنِ وَالمَثَابَة
__________
12401 - البيت في ثمرات الأوراق: 117 منسوبا إلى عبد اللَّه الاسطرلابي.
12402 - البيت في التذكرة الحمدونية: 6/ 122 منسوبا إلى البحتري.
12403 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 130.
12404 - البيت في ديوان الصنوبري: 383.
12405 - البيت للمؤلف.
(8/389)

[من السريع]
12407 - كالثَّوْبِ إن أنْهَجَ فِيْهِ البِلَى ... أعْيَا عَلَى ذِي الحِيْلَةِ الرَّاقِعِ

[من البسيط]
12408 - كَالثَّوْبِ يُعْجَبُ مَطْوِيًّا غَضَارَتُهُ ... وَإِنَّمَا هُوَ مَطْوِيٌّ عَلَى خَرَقِ

[من الرجز]
12409 - كَالحُوتِ لا يَكْفِيْهِ مَا يَرْوِيْهِ ... يَظْمَا إِلَى المَاءِ وَفوهُ فِيْهِ
12410 - كَالحُوتِ لا يُؤْذِيْهِ شَيْءٌ يلهمُهُ ... يُصْبِحُ ظَمْآنَ وَفِي البَحْرِ فَمِه
أنْشَدَ المُبَرَّدُ قَالَ وَهُوَ مِنْ أشَدِّ الهجَاءِ: [من الرجز]
كَالبَحْرِ لا يُؤْذِيْهِ شَيْءٌ يلهمه ... يَصبِحُ ظَمْآنَ وفِي البَحْرِ فَمُه
لَو حَزَّ حُلْقُومَيْهِ مَنْ يُحَلْقِمَهُ ... بِالسَّيْفِ لَمْ يَقْطُر مِنَ اللُّؤْمِ دَمُه

الغَاضِرِيُّ: [من الكامل]
12411 - كالخَمْرِ خَيْرُ دَوَائِهَا مِنْهَا بِهَا ... تَشْفِي السَّقِيْمَ وَتُبْرِئُ المَنْجُودَا

12412 - كَالخَيْزَرَانِ مَنِيْعًا مِنْكَ مَكْسَرُهُ ... وَقَدْ يُرَى لَيِّنًا فِي كَفِّ لاوِيْهِ

الحَصْكَفِيُّ:
12413 - كَالدُّرِّ فِي قَعْرِ البُحُو ... رِ وَفِي نُحُورِ الحُوْرِ دُرُّ

الرَّضِيّ المَوْسَوِيُّ: [من الكامل]
__________
12407 - البيت في حلية المحاضرة: 43.
12410 - البيت في البصائر والذخائر: 9/ 150 منسوبا إلى رؤبة.
12411 - البيت في مختصر تاريخ دمشق: 17/ 30.
12412 - البيت في أشعار أولاد الخلفاء: 39 منسوبا إلى إبراهيم بن المهدي.
(8/390)

12414 - كَالدُّرَّةِ الغَرَّاءِ خَانَ ضَيَاعُهَا ... مِنْ بَعْدِ مَا مَلأَتْ يَمِيْنَ الغَايِصِ
قَبْلَهُ:
يَا وَيْحَ مُقْتَصِّ الغَزَالِ طَمَاعَةً ... ذَهَبَ الغَزَالُ بِلُبِّ ذَاكَ القَانِصِ
كالدُّرَّةِ الغَرَّاءَ حَانَ ضيَاعُهَا. البَيْتُ وَبَعْدَهُ:
مَا كَانَ وَصْلُكِ غَيْر بَرْقٍ خُلَّبٍ ... وَلَّى الغَمَامُ بِهِ وَظِلٍّ قَالِص
أغْدُو عَلَى أمَلٍ كَحُبِّكَ زَائِدٍ ... وَأرُوحُ عَنْ حَظٍّ كَوَصْلِكِ نَاقِص

مُسْلِمُ بنُ الوَلِيْدُ: [من البسيط]
12415 - كَالدَّهْرِ لا يَنْثَنِي عَمَّا يَهُمُّ بِهِ ... قَدْ أوْسَعَ النَّاسَ إرْغَامًا وَإنْعَامَا

البُحْتُرِيُّ: [من الكامل]
12416 - كَالرُّمْحِ فِيْهِ بَضْعُ عَشْرَةَ فِقْرَةً ... مُنْقَادَةً خَلْفَ السِّنَانِ الأصيَدِ

أَبُو الغَمْرِ الرَّازِيّ: [من البسيط]
12417 - كَالسِّيدِ عَدْوًا وَلَكِنْ فَوْقَهُ أسَدٌ ... عَادٍ فَيَا حُسْنَ عَدْوِ السِّيْدِ بِالأسَدِ
يَصِفُ فَرَسًا وَرَاكِبَهُ وَفِيْهِ نَوعٌ مِنَ الجنَاسِ.

أَبُو دُلَفٍ يَصِفُ جَيْشًا: [من الكامل]
12418 - كَالسَّيْلِ جِنْحَ اللَّيْلِ أو كَالبَحْرِ ذِي الأ ... مْوَاجِ أو كَاللَّيْلِ ذِي الإظْلَامِ

ابْنُ شَمْسِ الخِلافَةِ: [من الكامل]
12419 - كالشمْسِ عمَّ ضياؤُها ... أَهلَ المشَارقِ والمَغَاربِ
__________
12414 - الأبيات في ديوان الشريف الرضي: 1/ 584.
12415 - البيت في ديوان صريع الغواني: 63.
12416 - البيت في ديوان البحتري: 1/ 548.
12418 - لم يرد في مجمع شعره (شعراء عباسيون للسامرائي ج 2).
(8/391)

ابن الرومي:
12420 - كَالشَّمْسِ في كَبِدِ السَّمَاءِ مَحَلُّهَا ... وَشُعَاعُهَا في سَائِرِ الآفَاقِ

المُتَنَبِّي: [من الكامل]
12421 - كَالشَّمْسِ في كَبِدِ السَّمَاءَ وَنُورُهَا ... يَغْشَى البِلادَ مَشَارِقًا وَمَغَارِبَا

البُحْتُرِيُّ: [من المنسرح]
12422 - كالشَمْسِ لا تَبْتَغِي بِمَا صَنَعَتْ ... عِنْدَهُمُ نِعْمَةً وَلَا جَاهَا
قَبْلَهُ:
لَو كَفَرَ العَالَمُونَ نِعْمَتَهُ ... لَمَا عَدَتْ نَفْسَهُ سَجَايَاهَا
كَالشَّمْسِ لا تَبْتَغِي بِمَا صنَعَتْ ... عِنْدَهُمُ نِعْمَةً وَلَا جَاهَا

ابْنُ الرُّومِيُّ: [من الكامل]
12423 - كَالشَّمْسِ لا تَبْدُو فَضِيْلَتُهَا ... حَتَّى تُغَشَى الأرْضُ بِالظُّلُمِ
قَبْلَهُ:
لا تَلحُ مَنْ يَبْكِي شَبيْبَتهُ ... إِلَّا إِذَا لَمْ يَبْكِهَا بِدَمِ
لَسْنَا نَرَاهَا حَقَّ رُؤْيَتِهَا ... إِلَّا أوَانَ الشَّيْبِ وَالهَرَمِ
وَلَرُبَّ شَيْءٍ لا يُبيَّنُهُ ... وِجْدَانُهُ إِلَّا مَعَ العَدَمِ
كَالشَّمْسِ لا تَبْدُو فَضِيْلتهَا. البَيْتُ

مُحَمَّد بن شِبْلٍ: [من الكامل]
12424 - كَالشَّيْءِ يُدْهَى بِالأذَى مِنْ جِنْسِهِ ... مِثْل الحَدِيْدِ سَطَا عَلَيْهِ المَبْرَدُ
__________
12420 - البيت في ديوان ابن الرومي: 2/ 474.
12421 - البيت في ديوان المتنبي شرح العكبري: 1/ 30.
12422 - لم ترد في ديوانه.
12423 - الأبيات في ديوان ابن الرومي: 3/ 318.
12424 - البيت في ابن شبل: 92.
(8/392)

الرَّضِيّ المَوْسَوِيُّ: [من الكامل]
12425 - كَالصَّخْرِ إن حَلُمُوا وَالنَّارِ إن غَضِبُوا ... وَالأُسْدِ إن ركبُوا وَالوَبْلِ إن بَذَلُوا

[من الرمل]
12426 - كَالصَّدى يُسْمَعُ مِنْهُ صَوْتُهُ ... فَإِذَا طَالَبْتَهُ لَمْ يَسْتَبِنْ
يُرِيْدُ بِالصَّدَى الصَّوتَ الَّذِي في الدُّورِ وَفي كُهُوفِ الجِبَالِ الَّذِي إِذَا صَوَّتَ شَيْءٌ رَدَّ عَلَيْهِ مِثْلَهُ وَالعَوَامُّ يُسَمُّونَهُ البَرْطَعِيَا.

[من السريع]
12427 - كَالصَّيْدِ في الإحْلالِ مَا إِنْ يُرَى ... وَهُوَ كثِيْرٌ وَقْتَ إحْرَامِ

صَالحُ بنُ عَبْدُ القُدُّوسِ: [من البسيط]
12428 - كَالصَّيْدِ يُحرَمُهُ الرَّامِي المَجِيْدُ وَقَدْ ... يَرْمِي فَحُرْمَةُ مَنْ لَيْسَ بِالرَّامِي
قَبْلَهُ:
يَشْقَى أُنَاسٌ وَيَشْقَى آخَرُونَ بِهِم ... وَيَسْعِدُ اللَّهُ أقْوَامًا بأقْوَامِ
كَالصَّيْدِ يُحْرَمُهُ الرَّامِي المَجِيْدُ. البَيْتُ

الوَزِيْرُ الطُّغْرَائِيُّ: [من السريع]
12429 - كَالطَّيْرِ لا يُحْبَسُ مِنْ بَيْنِهَا ... إِلَّا الَّتِي تُطْرِبُ أصْوَاتُهَا

[من الرجز]
12430 - كَالعِجْلِ إن أكثَرَ مَصَّ أُمِّهِ ... نَفَتْهُ بَعْدَ ضَمِّهِ وَشَمِّهِ
__________
12425 - البيت في التذكرة الحمدونية: 3/ 439.
12426 - البيت في محاضرات الأدباء: 2/ 169 من غير نسبة.
12427 - البيت في المنتحل: 106.
12428 - البيتان في ديوان صالح بن عبد القدوس: 145.
12429 - البيت في غرر الخصائص: 207، لم يرد في ديوانه (الطاهر والجبوري).
(8/393)

المِيْكَالِيُّ: [من السريع]
12431 - كَالعَيْنِ لا تُبْصِرُ مَا حَوْلَهَا ... وَلَحْظُهَا يُدْرِكُ مَا يُبْعَدُ
ومَنْ هَذَا الَبْابِ قَولُ كَشَاجِمَ (1):
كَالغُصنِ في رَوْضَةٍ تَميسُ ... تَصبُوُ إِلى حُسْنِهَا النُّفُوسُ
مَا شهِدَت وَالنِسَاءَ عُرسًا فَشُكَّ ... في أنَّها العَرُوْسُ
أخذَهُ مِنْ قَولٍ أَبِي نُواسٍ (2):
شَهِدَتُ جَلْوةَ النِساءٍ جِنْانٌ ... فَاسُتَمالتْ بحُسُنِها النَّظاره
حَسِبُوْهَا العَرُوسَ حِيْنَ جَلوهَا ... فَإِليْهَا دونَ النِّساءٍ الأساره