Advertisement

الفلك الدائر على المثل السائر



الكتاب: الفلك الدائر على المثل السائر (مطبوع بآخر الجزء الرابع من المثل السائر)
المؤلف: عبد الحميد بن هبة الله بن محمد بن الحسين بن أبي الحديد، أبو حامد، عز الدين (المتوفى: 656هـ)
المحقق: أحمد الحوفي، بدوي طبانة
الناشر: دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع، الفجالة ـ القاهرة
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]
مقدمة

تصدير:
رأينا أن نضم إلى كتاب المثل السائر أهم كتاب في الرد عليه، هو "الفلك الدائر على المثل السائر" لابن أبي الحديد، لتكتمل الفائدة بهما معا.
وفي هذه الصفحات التي تصدر بها الكتاب نعرف بمؤلفه ونعرف بالكتاب نفسه.
ابن أبي الحديد 1:
حياته:
هو عز الدين عبد الحميد بن هبة الله بن محمد بن محمد بن الحسين بن أبي الحديد، المدائني المعتزلي الشيعي الفقيه الشاعر.
ولد في غزة ذي الحجة سنة 586هـ وكان من أعيان العلماء الأفاضل، بارعا في علم الكلام على مذهب المعتزلة، أديبا جيد النثر والشعر.
اشتغل زمنا في الدواوين السلطانية، وأدرك إغارة المغول على بغداد، ولما هجم عليها هولاكو في 20 من المحرم سنة 656هـ وأسرف في التخريب والتقتيل كان ابن أبي الحديد وأخوه موفق الدين أحمد بن أبي الحديد من الذين نجوا من القتل في دار الوزير مؤيد الدين محمود بن العلقمي2. وقابل خواجه
__________
1 اعتمدنا في التعريف به على فوات الوفيات لابن شاكر 1/ 6 وعلى ما نقل في نهاية شرح ابن أبي الحديد لنهج البلاغة من "معجز الآداب في معجم الألقاب" لأحمد محمد بن أبي المعالي الشياني القوطي. وعلى محاضرات الخضري في تاريخ الدولة العباسية.
2 كان وزيرا للمستعصم بالله، وكان من كبار رجال الشيعة. وكانت الفتن كثيرة بين أهل السنة والشيعة، وكان يسوءه أن الشيعة مضطهدون من أهل السنة، وأن البيت العباسي يعضد أهل السنة. فيقال إن الوزير كاتب هولاكو وحرضه على فتح بغداد، وهو يريد إسقاط الخلافة العباسية وبعض المؤرخين يدلل على هذه التهمة، وبعضهم يبرئه منها.
(4/15)

نصير الدين الطوسي، فوكل الإشراف على خزائن الكتب ببغداد إليه وإلى أخيه موفق الدين والشيخ تاج الدين علي بن أنجب.
ولكن أيامه لم تطل، فقد توفي في جمادى الآخرة سنة 656
مؤلفاته:
أما مؤلفاته فإنها كثيرة تدل على كلفه بالثقافة الشرعية والأدبية، وقد سلم بعضها من عادية الدهر، وطبع.
1- شرح نهج البلاغة.
ألفه لخزانة كتب الوزير مؤيد الدين محمود بن العلقمي. وهو شرح مفصل لخطب ورسائل الإمام علي، يحتوي على مسائل كثيرة لم يحتو عليها كتاب من جنسه.
ولما فرغ من تأليفه بعثه إلى الوزير مع أخيه مؤيد الدين أبي المعالي، فأرسل إليه الوزير مائة دينار، وجلة سنية، وفرسا.
وقد طبع هذا الشرح.
2- العبقري الحسان.
وهو كتاب فريد الوضع، اختار فيه نصوصا شتى من علم الكلام والتاريخ والشعر، وأودعه قطعا من إنشائه وترسلاته ومنظوماته، وقد ذكره في كتابه الفلك الدائر.
3- الاعتبار على كتاب الذريعة في أصول الشريعة للسيد المرتضى، في ثلاثة مجلدات.
4- شرح المحصل للإمام فخر الدين.
وهو نقض لكتاب المحصل وردود عليه.
(4/16)

5- نقص المحصول في علم الأصول:
وهو رد آخر على الإمام فخر الدين.
6- شرح مشكلات الغرر لأبي الحسن البصري في أصول الكلام.
7- شرح الياقوتة لابن نوبخت في علم الكلام أيضا.
8- الوشاح الذهبي في العلم الأدبي.
9- انتقاد المصفى للغزالي، في أصول الفقه.
10- الحواشي على كتاب المفصل في النحو.
11- الفلك الدائر على المثل السائر.
شعره:
له شعر كثير، أجله وأكثره شهرة القصائد السبع العلويات، نظمها في صباه بالمدائين سنة 611هـ في الإشادة بعلي بن أبي طالب. ويروى أنه نظم فصيح ثعلب في يوم وليلة.
1- من شعره ما كتب به إلى الوزير ابن العلقمي لما بعث إليه مكافأة على تأليف شرح نهج البلاغة:
أيا رب العباد رفعت صنعي
وطلت بمنكبي وبللت ريقي
(4/17)

وزيغ الأشعري1 كشفت عني ... فلم أسلك ثنيات الطريق2
أحب الاعتزال وناصريه ... ذوي الألباب والنظر الدقيق
فأهل العدل والتوحيد أهلي ... نعم ففريقهم أبدا فريقي
وشرح النهج لم أدركه إلا ... بعونك بعد مجهدة وضيق
تمثل إذ بدأت به لعيني ... هناك كذروة الطود السحيق
فتم بحسن عونك وهو أنأى ... من العيوق3 أو بيض الأنوق4
بآل العلقمي ورت زنادي ... وقامت بين أهل الفضل سوقي
فكم ثوب أنيق نلت منهم ... ونلت بهم، وكم طرف عتيق5
أدام الله دولتهم وأنحى ... على أعدائهم بالخنفقيق6
__________
1 الأشعري هو أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري، ينتسب إلى أبي موسى الأشعري، كان معتزليا أولا، ثم خرج على مذهب المعتزلة وحاربهم بمثل سلاحهم، وأخذ من مذهبهم بعض الآراء، ومن مذهب خصومهم بعضها، وكون لنفسه مذهبا مختارا حاول فيه أن يوفق بين المعقول والمنقول، وهو أميل إلى مذهب أهل السنة، يثبت الصفات لله تعالى من علم وقدرة وإرادة، وهي صفات أزلية قائمة بذاته تعالى. ويقول بإمكان رؤية الخالق سبحانه وتعالى في الآخرة، لكن يستحيل أن تكون الرؤية على جهة ومكن وصورة ومقابلة.
ومذهبه في الوعد والوعيد مخالف للمعتزلة من كل وجه.
ولكن بعض العلماء الكبار من أهل السنة لم يوافقوه على آرائه كلها، ورأوا أن بعضها مشوب بآراء المعتزلة.
"الملل والنحل 1/ 85".
2 ثنيات الطرق: الطرق الملتوية المعوجة.
3 العيوق: نجم أحمر مضيء في طرف المجرة الأيمن يتلو الثريا لا يتقدمها.
4 بيض الأنوق: الأنوق: على وزن صبور العقاب والرخمة، وهو أعز من بيض الأنوق لأنها تحرزه فلا يكاد يظفر أحد؛ لأن أوكارها في القلل الصعبة.
5 الطرف: الفرس الأصيل الكريم.
6 الخنفقيق: السريعة جد من النوق والغزلان وحكاية جري الخيل، وهو مشى فيه اضطراب والمراد الداهية.
(4/18)

2- ومن شعره قوله في مناجاة الله وبيان مذهبه في الاعتزال:
وحقك لو أدخلتني النار قلت للـ ... ـذين بها قد كنت ممن يحبه
وأفنيت عمري في دقيق علومه ... وما بغيتي إلا رضاه وقربه
هبوني مسيئا أوضع العلم جهله ... وأربعة دون البرية ذنبه1
أما يقتضي شرع التكرم عفوه ... أيحسن أن ينسى هواه وحبه؟
أما رد زيغ ابن الخطيب وشكه ... وتمويهم في الدين إذ عز خطبه؟
أما كان ينوي الحق فيما يقوله ... ألم تنصر التوحيد والعدل كتبه
وغاية صدق العبد أن يعذب الأسمـ ... إذا كان من يهوي عليه يصبه
فرد عليه الشيخ صلاح الدين الصفدي بقوله:
علمنا بهذا القول أنك آخذ ... يقول اعتزال جل في الدين خطبه؟
فتزعم أن الله في الحشر ما يرمى ... وذاك اعتقاد سوف يرديك غبه
وتنفي صفات الله وهي قديمة ... وقد أثبتتها عن إلهك كتبه
وتعتقد القرآن خلقا ومحدثا ... وذلك داء عز في الناس طبه
وتثبت للعبد الضعيف مشية ... يكون بها ما لم يقدره ربه
وأشياء من هذي الفضائح جمة ... فأيكما داعي الضلال وحزبه؟
ومن ذا الذي أضحى قريبا إلى الهدى ... وجاء عن الدين الحنيفي ذبه
وما صر فخر الدين قول نظمته ... وفيه شناع مفرط إذ تسبه
__________
1 أوضع العلم جهله: لزمه، من أوضعت الإبل إذ رعت الحمض حول الماء ولم تبرحه.
(4/19)

3- ومن شعره قوله:
لولا ثلاث لم أخف صرعتي ... ليست كما قال فتى العبد1
أن أنصر التوحيد والعدل في ... كل مكان باذلا جهدي
وأن أناجي الله مستمتعا ... بخلوة أحلى من الشهد
وأن أتيه كبرا على ... كل لئيم أصعر الخد
لذاك لا أهوى فتاة ولا ... خمرا ولا ذا ميعة نهد
__________
1 يريد طرفة بن العبد حيث قال:
ولولا ثلاث هن من عيشة الفتى ... وجدك لم أحفل متى قام عودي
فمنهن سبقي العاذلات بشربة ... كميت متى ما تعل بالماء تزبد
وكرى إذا نادى المضاف مجنبا ... كسيد الغضا نيهته المتورد
وتقصير يوم الدجن والدجن معجب ... ببهكنة تحت الطراف المعمد
"من معلقة طرفة بن العبد"
عودي: من يحضره عند موته وينوح عليه.
الكميت: من الخمر التي تضرب إلى السواد. متى ما تعل بالماء: أي تمزج به.
كرى: عطفي. المضاف: الذي نزلت به الهموم: المجنب: فرس في وظيفيه أحديداب ليس بالاعوجاج الشديد وهذا يدل على القوة. سيد: ذئب. الغضا: شجر، وذئابه أخبث الذئاب. المتورد: الذي يطلب أن يرد الماء.
الدجن: المطر الغزير وإلباس الغيم الأرض. بهكنة: المرأة الممتلئة أو الخفيفة الروح المليحة الطيبة الرائحة. معجب: يعجب من رآه. الطراف المعمد: الخباء ذو الأعمدة من أدم.
(4/20)

الفلك الدائر على المثل السائر:
1- ألف هذا الكتاب ليرد به على كتاب ابن الأثير "المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر" لأنه وجد فيه -كما في المقدمة- المحمود والمردود.
أما المحمود فإنشاء ابن الأثير وصناعته، إلا في الأقل النادر.
وأما المردود فنظره وجدله واحتجاجه واعتراضه وتحامله على الفضلاء، وإفراطه في الإعجاب بنفسه، والتقريظ لعلمه وصناعته.
كذلك قصد من تأليفه إلى أن يبين لمن راقهم كتاب المثل السائر من أكابر أهل الموصل وبغداد ما في الكتاب من وجوه النقص وألوان المآخذ، وأن يعلم ابن الأثير ورؤساء بلده أن في خدم المستنصر من يفوقه علما وافتنانا.
وكان كتاب المثل السائر قد وصل إليه في غرة ذي الحجة سنة 633هـ فتصفحه، وعلق عليه في خمسة عشر يوما كما ذكر في المقدمة، ولم يعاود النظر فيه مرة ثانية.
ولما ألفه كتب إليه أخوه موفق الدين هذين البيتين:
المثل السائر يا سيدي ... صنفت فيه الفلك الدائرا
لكن هذا فلك دائر ... أصبحت فيه المثل السائرا
وقد قدم كتابه إلى خزانة كتب الخليفة المستنصر بالله1.
__________
1 أبو جعفر المنصور المستنصر بالله بن الظاهر: بويع بالخلافة يوم وفاة والده في 14 من رجب سنة 623 "11 يوليو سنة 1226" واستمر في الخلافة إلى أن توفي في 10 من جمادى الآخر سنة 640 وله آثار جليلة في بغداد منها المدرسة المستنصرية، وكان شهما جوادا عادلا.
(4/21)

أما تسمية الكتاب فقد أراد بها -كما ذكر في المقدمة- نقض كتاب المثل وإبطاله ومحوه؛ لأنهم يقولون لما باد ودثر قد دار عليه الفلك، كأنهم يريديون أنه قد طحنه ومحاه.
2- رأينا أن نخرج هذا الكتاب؛ لأنه وثيق الصلة بكتاب المثل السائر، وهو في جملته تعليق عليه ونقد له، وتوسعة لمجال الدراسات البلاغية والنقدية.
والنسخة التي اعتمدنا عليها مطبوعة على الحجر سنة 1309هـ على نفقة الميرزا محمد الشيرازي، في 184 صفحة من القطع المتوسط.
وطبعتها رديئة جدا، تنوء بالتحريف والأغلاط، وليس بها ترتيب ما، وكل ما بها من شعر مدمج بالنثر إدماجا.
وكثيرا ما يكتفي المؤلف بالإشارات إلى بعض النصوص، وكثيرا ما يذكر النص مبتورا، سواء أكان آية قرآنية أم بيت شعر أم مثلا، وكثيرا يورد النصوص غير منسوبة إلى قائليها، وفي بعض الأحيان ينسبها إلى غير قائليها.
فاجتهدنا في معالجة هذا كله.
صححنا النصوص المحتاجة إلى تصحيح، وأكملنا ما يحتاج إلى إكمال، ونسبنا النصوص المجهولة إلى قائليها ما استطعنا، وصوبنا نسبة بعضها إلى أصحابها، ورجعنا كل نص إلى مصدره الذي أخذ منه أو الذي صححناه منه.
وراجعنا نقله من "المثل السائر" فقرة فقرة، سواء أكان النقل كاملا أم ملخصا، ونبهنا على ذلك.
(4/22)

وعرفنا بكثير من الأعلام والأحداث التي ذكرها في كتابه.
وشرحنا ما يحتاج من نثر المؤلف إلى شرح.
3- يتبين من دراسة "الفلك الدائر" أن ابن أبي الحديد كان معجبا بنثر ابن الأثير، وببراعته في حل المنظوم، والاقتباس من القرآن الكريم والحديث النبوي، ويغلب على نقده الموضوعية:
ونستطيع أن نقسم نقده ثلاثة أقسام:
1- بعضه حق، مثله قوله:
أ- قال المصنف -ابن الأثير: "ولا أدعي فيما ألفته فضيلة الإحسان، ولا السلامة من سبق اللسان". ثم قال بعد سطر واحد: "وإذا تركت الهوى قلت إن هذا الكتب بديع في إغرابه، وليس له صاحب من الكتب فيقال إنه متفرد من بين أصحابه".
وعلق ابن أبي الحديد بقوله: وهل يدعي أحد فضيلة الإحسان بأبلغ من هذا الكلام؟ وقد قال قبل هذا التواضع بثلاثة أسطر: "إن الله هداني لابتداع أشياء لم تكن من قبلي مبدعة، ومنحنى درجة الاجتهاد التي لا تكون أقوالها تابعة وإنما تكون متبعة".
فمن يزعم أن الله هداه في هذا الفن إلى ابتداع أشياء لم يسبق بها، ورزقه فيها درجة الاجتهاد التي يتبعها الناس كيف يقول: لا أدعي فيما ألفته فضيلة إلا وبلغتها؟
(4/23)

ب- وكان ابن الأثير قد نبه الكُتَّاب على أن يعلموا فيما يعلمون ما يتصل بالنحو والصرف واللغة وقال: "وأما الإدغام فلا حاجة إليه لكاتب، لكن الشاعر ربما احتاج إليه؛ لأنه قد يضطر في بعض الأحوال إلى إدغام حرف، وإلى فك إدغام من أجل إقامة الميزان الشعري". ثم قال بعد ذلك: "وإنما قصدنا أن يكون الكتاب الذي يكتب في هذا المعنى مشتملا على الترغيب والترهيب والمسامحة في موضع والمحاققة في موضع".
وتلقف ابن أبي الحديد كلمة "المحاققة" فعلق عليها بقوله: قد ظهرت فائدة علم الإدغام في باب الكتابة، فإن الكاتب أراد أن يوازن لفظة المسامحة بلفظة المحاققة، وسها عن أن المحاققة بفك الإدغام غير جائزة.
جـ- قال ابن الأثير: "وقد مدح أبو الطيب كافورا بقوله:
فما لك تغني بالأسنة والقنا ... وجدك طعان بغير سنان؟
وما لك تختار القسي وإنما ... عن السعد يرمي دونك الملوان؟
وهذا يحتمل المدح والذم، بل هو بالذم أشبه؛ لأنه يقول إنك لم تبلغ ما بلغته بسعيك واهتمامك، بل بجد وسعادة، وهذا لا فضل فيه؛ لأن السعادة ينالها الخامل والجاهل ومن لا يستحقها. وأكثر ما كان المتنبي يستعمل هذا الفن في القصائد الكافوريات.
وعلق ابن أبي الحديد على هذا تعليقا يدل على ذوقه الصائب، واطلاعه الواسع، وتحرره مما تناقله الناس، فقال: إن الناس واقع لهم واقع ظريف مع المتنبي في هذا الباب، وكان أصله الشيخ أبو الفتح عثمان بن جني رحمه الله.
(4/24)

وزعم بعضهم أن المتنبي كان يبغض كافورا ويحنق عليه، فكان يقصد ذلك ويتعمده بالشعر الموجه الذي يحتمل المدح والذم.
ومنهم من زعم أن كافورا كان يتفطن لذلك ويغضي عنه، وينقلون هذا عن المتنبي.
وما كان ذلك قط، ولا وقع شيء، ولا قصد أبو الطيب نحو ذلك أصلا.
ثم ضرب أمثلة من مدح المتنبي لسيف الدولة، فيها مدح بالجد وحسن الحظ، كقوله:
ولقد رمت بالسعادة بعضا ... من نفوس العدا فأدركت كلا
وقوله:
إذا سعت الأعداء في كيد مجده ... سعى جده في كيدهم سعي محنق
وقوله:
لو لم تكن تجري على أسيافهم ... مهجاتهم لجرت على إقباله
وقوله:
هم يطلبون فمن أدركوا ... وهم يكذبون فمن يقبل
وهم يتمنون ما يشتهون ... ومن دونه جدك المقبل
وضرب أمثلة أخرى من شعر المتنبي فيها إشارة بالحظ المواتي والسعد المسعف، ثم قال: ولكن سيف الدولة لما اشتهر إخلاص أبي الطيب له عدل
(4/25)

الناس عن هذا الشعر الذي يتضمن ذكر الجد والحظ فلم يذكروه، ولم يجعلوه متوسطا بين المدح والذم، وقالوا ذلك في كافور لما حدث تغيره مع أبي الطيب، وانحراف كل منهما عن صاحبه، ومجاهرة أبي الطيب له بالهجاء بعد أن فارقه.
ثم زاد الفكرة تأكيدا بأمثلة من شعراء آخرين.
د- قال ابن الأثير في تفسير بيت أبي صخر الهذلي:
عجبت لسعي الدهر بيني وبينها ... فلما انقضى ما بيننا سكن الدهر
إنه يحتمل وجهين من التأويل: أحدهما أنه أراد بسعي الدهر سرعة تقضي الأوقات مدة الوصال، فلما انقضى الوصل عاد الدهر إلى حالته الأولى في السكون والبطء.
والآخر أنه أراد بسعي الدهر سعي أهل الدهر بالنمائم والوشايات، فلما انقضى ما كان بينهما من الوصل سكنوا وتركوا السعاية.
فعلق ابن أبي الحديد بقوله: التفسير الثاني هو الصحيح، والأول غير صحيح، واللفظ لا يحتمله، وفي البيت ما يمنع منه؛ لأنه قال "بيني وبينها" وهذه اللفظة تمنع من أن يريد سرعة تقضي الزمان أيام وصالنا، فإنها قرينة تحمل لفظ السعي على العناية والنميمة بالشر، لا على السعي بمعنى الحركة والسير.
ألا تراهم يقولون سعي فلان بين فلان وفلان بالشر، أي ضرب بينهم، وحمل بعضهم على بعض، ولا يقولون سعى بينهم من السعي بمعنى الحركة والسير؟
(4/26)

وليس هذا مقصود البيت. ولو أراد السعي بمعنى سرعة مرور الزمان لقال عجبت لسعي الدهر أيام وصلنا، أو ما يشبه ذلك.
وفساد المعنى ظاهر عند من له أدنى نقد للمعاني الشعرية.
هـ- قال ابن الأثير: الأسماء المترادفة هي التي يتحد فيها المسمى وتختلف أسماؤه، كالخمر والراح والمدام.
وعلق ابن أبي الحديد بقوله: هذا من أمثال الغلطات التي نبه عليها المنطقيون، فقالوا قد يظن في كثير من الأسماء أنها مترادفة، وهي في الحقيقة متباينة، كالسيف والصارم والمهند، فكل واحد من هذه مباين للآخر، فالأسماء الموضوعة لها متباينة في الحقيقة، وإن ظن في الظاهر أنها مترادفة.
وكذلك ما مثل به هذا المصنف، فإن الخمر اسم موضوع لهذا الشراب المخصوص، والراح اسم لما ترتاح النفس إليه، والمدام اسم لما يدام استعماله، فالمعاني متباينة لا محالة، وإن توهم في الظاهر أنها مترادفة.
و قال ابن الأثير في بيان المشترك اللفظي: إن مقصود واضع اللغة البيان والتجنيس، والبيان يحصل بالألفاظ المتباينة الكافية في الإفهام، وأما التجنيس فإنه عمدة الفصاحة والبلاغة، ولا يقوم به إلا الأسماء المشتركة.
ورد ابن أبي الحديد بأن عدم الاشتراك اللفظي لا يذهب التجنيس، فإن التجنيس يحدث بين لفظتين متشابهتين في حروفهما الأصيلة، كقول أبي تمام:
متى أنت عن ذهلية الحي ذاهل؟
وأكثر التجنيس في الشعر والرسائل مثل هذا، ولا يستعمل التجنيس بالمشترك إلا نادرا.
(4/27)

ورد أيضا بأن عدم التجنيس لا يذهب حسن الكلام، وضرب أمثلة بأدب عبد الحميد وابن المقفع ومن قبلها ومن بعدهما من الفصحاء، وقال: فهل ترى لأحد منهم تجنيسا في كلامه إلا أن يقع اتفاقا غير مقصود؟
2- وبعضه مجانب للحق؛ إذ كان الصواب فيما قاله ابن الأثير.
من ذلك أن ابن الأثير ذهب إلى أن صناعة تأليف الكلام من المنظوم والمنثور تفتقر إلى آلات كثيرة، وثقافة متنوعة، وقد قيل: ينبغي للكاتب أن يتعلق بكل علم، ويخوض في كل فن، وملاك هذا كله الطبع، فإنه إذا لم يكن ثم طبع فإنه لا تغني تلك الآلات شيئا ...
وعلق ابن أبي الحديد على هذا بأنه من دعاوي الكتاب وتزويقاتهم، ولا يعول عليه محصل؛ لأن الفنون التي يذكرها الكتاب، ويزعمون أن الكتابة مفتقرة إليها، إن أرادوا بها ضرورتها لها فهذا باطل؛ لأن سحبان وائل وقس بن ساعدة وغيرهما من خطباء العرب ما كانت تعرفها، كذلك من كان في أول الإسلام من الخطباء كمعاوية وزياد وغيرهما.
وإن أرادوا أنها متممة ومكملة فهذا حق، لكن عدمها لا يقتضي سلب اسم الكتابة، مع أن ما يحتاج إليه الكاتب يحتاج إليه الشاعر وزيادة.
ويبدو من تعليقه هذا أنه غفل عما تنبه إليه ابن الأثير من ضرورة الثقافة للكتاب.
ولم يكن موفقا في تمثيله بقس وسحبان ومعاوية وزياد؛ لأن هؤلاء خطباء، ولم يعرض ابن الأثير لثقافة الخطباء، بل عرض لثقافة الكتاب والشعراء.
(4/28)

والذي يقرأ ما كتبه ابن الأثير في هذا الفصل يجده قد أشرك الشعراء مع الكتاب في ألوان الثقافة، واختص الشعراء بنوع منها هو علم العروض والقوافي الذي يقام به ميزان الشعر.
فلا محل إذًا لاعتراض ابن أبي الحديد بقوله: مع أن ما يحتاج إليه الكاتب يحتاج إليه الشاعر وزيادة.
- وبعضه يبدو منه أن ابن أبي الحديد يتحامل أحيانا، ويقسو على ابن الأثير، وإن كان السمة الغالبة على كتابه أنه نقد موضوعي مدعوم بالبراهين.
من ذلك قوله: إن هذا الموضع من المواضع التي اشتبهت على هذا الرجل.
وقوله: وهذا من الغلط على ما تراه.
وقوله: إن كان هذا الرجل ممن ينفي القياس في الشرعيات كلمناه كلاما أصوليا، كما نكلم الشيعة والنظام وأهل الظاهر وغيرهم ممن نفى القياس في الفقه.
وإن كان يعترف بالقياس في الشرعيات فالقياس في النحويات كالقياس في الشرعيات.
وإذا كان ابن أبي الحديد قد أخذ على ابن الأثير إعجابه بفنه وإشادته بكتابه، فإن ابن أبي الحديد قد تورط في مثل هذا.
من ذلك قوله:
(4/29)

وقد كنت شرعت في حل سينيات المتنبي، وأن أجعل ذلك كتابا مفردا، وأنا أورد ههنا بعض ذلك، ليكون معارضا لما جاء به هذا الرجل.
ومن ذلك أنه أورد مثالا من نثره في حل بيتي المتنبي:
بناها فأعلى والقنا يقرع القنا ... وموج المنايا حوله متلاطم
وكان بها مثل الجنون فأصبحت ... ومن جثث القتلى عليها تمائم
وأورد مثالين لابن الأثير في حل البيتين.
ثم قال: ومن عنده أدنى ذوق في فن الكتابة يعرف الفرق بين كلامنا وهذا الكلام.
ثم قال: والزيادات العجيبة، والتسميطات والأسجاع التي أتينا بها تزري على ما أتى به هذا الكتاب، وتتجاوزه أضعافا مضاعفة.
ومن هذا ما ذكره في المقدمة من الزهو بعلماء بغداد والفخار بأدبائها، وتفضيلهم على من سواهم تفضيلا مبالغا فيه، وهو يريد نفسه، وإن كان قد حاول أن يستل نفسه ممن أشاد بهم.
(4/30)

نص الكتاب:
الحمد الله الذي فاوت بين عقول البشر وأخلاقهم، كما فاوت بين أعمارهم وأرزاقهم، فكان من خفايا تدبيره، ولطائف حكمته وتقديره، أن أرضى كلا منهم بعقله وخلقه، لا بعمره ورزقه، فلست ترى منهم إلا الراضي بعقله وآرائه، المعجب بما يرشح من إنائه، الحامد لسجيته، الزاري على الناكبين عن طريقته؛ تصديقا لقوله تعالى: {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ} 1".
وقل أن تجد منهم القانع بدنياه، الراضي عن وقته بما قسم له "الله"2 وأعطاه.
فلا ترى إلا قانطا أو ساخطا أو حاسدا أو غابطا، دأبهم الكدح والنصب والجد والطلب؛ تصديقا لقوله "صلى الله عليه وسلم"3: "لو كان لابن آدم واديان من ذهب "لتمنى أن يكون له ثالث" 4.
وصلى الله على سيدنا محمد رسوله المويد بروح قدسه، والمعصوم من الخطأ في القول ولبسه، والحاكم بأن من جملة الثلاث المهلكات عجب المرء بنفسه، وعلى آله وأصحابه الذي منهم من هو "من"5 نوعه وجنسه.
وبعد، فقد وقفت على كتاب نصير الدين بن محمد الموصلي المعروف
__________
1 سورة الإسراء: 84.
2 ما بين قوسين زيادات يقتضيها السياق.
3 ما بين قوسين زيادات يقتضيها السياق.
4 ما بين قوسين زيادات يقتضيها السياق.
5 ما بين قوسين زيادات يقتضيها السياق.
(4/31)

بابن أثير الجزيرة المسمى "كتاب المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر" فوجدت فيه المحمود والمقبول، والمردود والمرذول.
أما المحمود منه فإنشاؤه وصناعته، فإنه لا بأس بذلك إلا في الأقل النادر. وأما المردود فيه فنظره وجدله، واحتجاجه واعتراضه، فإنه لم يأت في ذلك في الأكثر الأغلب بما يلتفت إليه مما يعتمد عليه.
فحداني على تتبعه ومناقضته في هذه المواضع النظرية أمور، منها إزراؤه على الفضلاء، وغضه منهم، وعيبه لهم، وطعنه عليهم، فإن في ذلك ما يدعو إلى الغيرة عليهم، والانتصار لهم.
ومنها إفراطه في الإعجاب بنفسه، والتبجح برأيه، والتقريظ لمعرفته وصناعته، هذا عيب قبيح عمل الإنسان والاجتهاد، ويوجب المقت من الله والعباد.
ومنها أنه قد أومأ مرارا في كتابه إلى عتاب دهره؛ إذ لم يعطه على قد استحقاقه، فأردنا أن نعرفه أن الأرزاق ليست على مقادير الاستحقاق، وأن الرزق مقسوم لا يجلبه الفضل، ولا يرده النقص.
ومنها أن جماعة من أكابر الموصل قد حسن ظنهم في هذا الكتاب جدا، وتعصبوا له، حتى فضلوه على أكثر الكتب المصنفة في هذا الفن، وأوصلوا منه نسخا معدودة إلى مدينة السلام1 وأشاعوه، وتداوله كثير من أهلها.
__________
1 مدينة السلام: بغداد.
(4/32)

فاعترضت عليه بهذا الكتاب، وتقربت به إلى الخزانة الشريفة المقدسة النبوية الإمامية المستنصرية، عمر الله تعالى بعمارتها أندية الفضل ورباعه، وأطال بطول بقاء مالكها يد العلم وباعه، وجعل ملائكة السماء أنصاره وأشياعه، كما جعل ملوك الأرض أعوانه وأتباعه.
وكان أكثر قصدي في ذلك أن يعلم مصنف هذا الكتاب ورؤساء بلدته أن من أصاغر خول1 هذه الدولة الشريفة -فالعجب مبير، ولا أنبئ عني فمثلي كثير- من إذا ألغز أدرى، وإذا ضرب أفرى2 وإذا رشق أصمى3، وإذا نكا4 أدمى، وأن دار السلام، وحضرة الإمام ما خلت كما تزعم المواصلة ممن إذا سوبق خلى، وإذا بوسر5 فاز بالقدح المعلى6 وإذا خطب خضعت لبراعته المناصل7، وإذا كتب سجدت لبراعته الذوابل، وإذا شاء علم الناس السحر، وما أنزل على
__________
1 الخول: الخدم والعبيد والإماء وغيرهم من الحاشية، للواحد والجميع والمذكر والمؤنث.
2 فرى وأفرى: شق.
3 أضمى الصيد: رماه فقتله مكانه.
4 نكأ القرحة على وزن منع: قشرها قبل أن تبرأ فنديت. ونكى الأعداء نكاية: جرحهم.
5 بسر: من معانيها قهر وابتدأ الشيء، ويظهر أن المؤلف صاغ من الفعل باسر بمعنى غالب وسابق، ثم بناه للمجهول.
6 القدح المعلى: أحد قداح الميسر عند العرب في الجاهلية، وهي عيدان تتخذ من النبع وهو شجر متين لين تصنع منه القسي والسهام، والقداح الرامجة سبعة وغير الرابحة ثلاثة، والمعلى أكثر الرابحة حظا لأن له سبعة أنصبة.
7 المناصل: جمع منصل وهو السيف.
(4/33)

الملكين ببابل، وأن في الأغفال المغمورين من رعايها من لو هدر1 لقرت له الشقاشق2، ولو نطق لتجلت بشموسه المهارق3، ولو جرد حسام قلمه لقال الملك للسيف اغرب فأنت طالق، فكيف بسدنة4 كعبتها والحافين بشريف سدتها5، فحول البلاغة الذين إذا ركض أحدهم في حلبة البيان أخجل البروق، وسخر بالرياح، وإذا ضرب الأعداء بصارم اللسان قد السلوقي المضاعف، حتى توقد نار الحباجب في الصفاح6.
وهذا الكتاب وقع إليَّ في غرة ذي الحجة من سنة ثلاث وثلاثين وستمائة، فتصفحه، أولا أولا في ضمن الأشغال الديوانية التي أنا بصددها، وعلقت في هذا الكتاب في أثناء تصفحه على المواضع المستدركة فيه إلى نصف الشهر المذكور، فكان مجموع مطالعتي له واعتراضي عليه خمسة عشر يوما، ولم
__________
1 هدر البعير هدرا وهديرا: صوت في غير شقشقة.
2 الشقاشق جمع شقشقة بالكسر: شيء كالرئة يخرجه البعير من فيه إذا هاج.
3 المهارق: جمع مهرق وهي الصحيفة.
4 السدنة: جمع سادن وهو خادم الكعبة أو خادم بيت الصنم.
5 السدة: باب الدار.
6 من قول النابغة في مدح الغساسنة ووصف سيوفهم:
تقد السلوقي المضاعف نسجه ... وتوقد بالصفاح نار الحباحب
السلوقي: الدروع المنسوبة إلى سلوق على وزن صبور بلدة باليمن تنسب إليها الدروع والكلاب. الصفاح: حجارة عراض رقاق. الحباحب: ذباب يطير بالليل له شعاع كالسراج، ومنه نار الحباحب. أو نار الحباحب ما اقتدح من شرر النار في الهواء من تصادم الحجارة، وقيل كان أبو حباحب رجلا لا يوقد ناره إلا بالحطب الشخث لئلا ترى، وقيل إنها من الحبحبة وهي الشررة تسقط من الزناد.
(4/34)

أعاود النظر فيه دفعة ثانية، وربما يسنح له عند المعاودة نكت أخرى، وإن وقع ذلك ألحقتها.
وقد سميت هذا الكتاب "الفلك الدائر على المثل السائر" لأنه شاع من كلامهم، وكثر في استعمالهم أن يقولوا لما بادودثر "قد دار عليه الفلك" كأنهم يرويدون أنه قد طحنه ومحا صورته. من ذلك قول أبي العتاهية:
إن كنت تنشدهم فإنهم
همدوا ودار عليه الفلك1
وأنا أسأل الله المعونة والتوفيق، وأستمنحه الهداية إلى سواء الطريق بمنه وكرمه
1- قال المصنف: "نسأل الله أن يبلغ بنا من الحمد ما هو أهله"2.
أقول إنه أول ما تكلم سأل أمرا يستحيل عقلا؛ لأنه تعالى لا نهاية لما هو أهله من المحامد، سواء جعل الحمد بمعنى المدح أو أخص.
أما الأول فلان جلالته تعالى وعظمته وصفة كماله لا تقف عند غاية، ولا تنقطع عند حد، وأما الثاني فلأن نعمه لا نهاية لها بتعريضه إيانا للثواب والنعيم الذي لا نهاية له، فإذًا هو سبحانه أهل للحمد الذي لا نهاية له على
__________
1 ليس البيت بديوانه.
2 نص عبارة ابن الأثير في أول المقدمة: "نسأل الله ربنا أن يبلغ بنا من الحمد ما هو أهله" 1/ 35.
(4/35)

كلا التفسيرين، ويستحيل أن يبلغ بنا إلى ذلك؛ لأن القوة المتناهية لا تقوى على أمور غير متناهية.
ليس لظان أن يظن هذا القول يجري مجرى قول الناس الحمد لله كما هو أهله، فإن ذلك كلام مجمل، لا يتضمن سؤالا، ولا يقتضي دعاءه تعالى ن يجعلنا حامدين حمدا لا بداية ولا نهاية.
2- قال المصنف: "وأن يعلمنا من البيان ما تقصر عنه مزية للنطق وفضله"1.
أقول: هذا أيضا سؤال أمر مستحيل؛ لأن النطق هو كمال الصورة الإنسانية إن أُخذ على تفسير التعليم الطبيعي، والفصل المميز إن أُخذ على تفسير التعليم المنطقي. وعلى كلا التفسيرين فيه يكون الإنسان إنسانا، فيستحيل أن يفضله البيان في مرتبة وفضيلة؛ لأن الفرع لا يفضل الأصل الذي لولاه لما كان.
واعلم ن هذين الأعتراضين قد يعتذر المصنف عنهما بأنه إنما قال ذلك على سبيل المبالغة، ويسمى غلوًّا، وهو مستهجن في الكتابة وأحد عيوبها القبيحة، وإنما يسلكه الشعراء، وأما الكاتب ففي سعة عنه، ومذهب الكتابة غير مذهب الشعر.
__________
1 عبارة ابن الأثير: "وأن يعلمنا من البيان ما تقصر عنه مزية الفضل وأصله".
(4/36)

3- قال المصنف: وأن يُوفقنا للصلاة على رسوله محمد الذي هو أفصح من نطق بالضاد، ونسخ بهديه شريعة كل هاد1.
أقول في هذا الكلام عيب ظاهر، وذلك أن عطف الفعل وهو "نسخ" على الاسم وهو "أفصح" وهذا قبيح. ألا ترى أنه يقبح أن يقال: زيد أفصح القوم، وضرب زيد. والوجه أن يقال الذي هو أفصح من نطق بالضاد، والمنسوخ بهداه شريعة كل هاد.
4- قال المصنف: "ولا أدعي فيما ألفته فضيلة الإحسان، ولا السلامة من سبق اللسان". ثم قال بعد سطر واحد: "وإذا تركت الهوى قلت إن هذا الكتاب بديع في إعرابه، وليس له صاحب من الكتب، فيقال إنه متفرد من بين أصحابه"2.
أقول: وهي يدعي أحد فضيلة الإحسان بأبلغ من هذا الكلام؟ وقد قال قبل هذا التواضع بثلاثة أسطر: "إن الله هداني لابتدع أشياء لم تكن من قبلي مبتدعة، ومنحنى درجة الاجتهاد التي لا تكون أقوالها تابعة
__________
1 عبارة ابن الأثير: "وأن يوفقنا للصلاة على نبينا ومولانا محمد رسوله الذي هو أفصح من نطق بالضاد. ونسخ هدية شريعة كل هاد" 1/ 35.
2 عبارة ابن الأثير: "فيقال إنه متفرد بين أصحابه من إخوانه أو من أترابه" 1/ 37.
(4/37)

وإنما تكون متبعة"1. فمن يزعم أن الله هداه في هذا الفن إلى ابتداع أشياء لم يسبق بها، ورزقه فيها بلوغ درجة الاجتهاد التي يتبعها الناس، ولا تكون تابعة لأحد منهم، كيف يقول لا أدعي فيما ألفته فضيلة إلا وبلغتها؟.
5- قال المصنف: "موضوع الحساب هو الأعداد من جهة ما يعرض لها من الضرب والقسمة ونحوهما، وموضوع الطب بدن الإنسان من جهة مايصح ويمرض، وموضوع النحو هو اللفظ من جهة الدلالة على المعنى من طريق الوضع اللغوي، وموضوع علم البيان هو اللفظ والمعنى من جهة الحسن والقبح. ثم قال: صاحب هذا العلم هو والنحوي يشتركان في النظر في دلالة الألفاظ على المعنى من جهة الوضع اللغوي، وتلك دلالة عامة، وصاحب علم البيان ينظر في فضيلة تلك الدلالة، وهي دلالة خاصة"2.
أقول أما موضوع علم النحو فغير ما ذكر، بل الذي ذكر موضوع علم اللغة؛ لأن اللغوي هو الذي ينظر في الألفاظ من حيث كانت دلالة بالوضع
__________
1 المقدمة 1/ 37.
2 قال ابن الاثير: " ... وعلى هذا فموضوع علم البيان هو الفصاحة والبلاغة، وصاحبه يسأل عن أحوالهما اللفظية والمعنوية، وهو النحوي يشتركان في أن النحوي ينظر في دلالة الألفاظ على المعاني من جهة الوضع اللغوي، وتلك دلالة عامة وصاحب علم البيان ينظر في فضيلة تلك الدلالة، وهي دلالة خاصة، والمراد بها أن تكون على هيئة مخصوصة من الحسن، وذلك أمر وراء النحو والإعراب، ألا ترى أن النحوي يفهم معنى الكلام المنظوم والمنثور، ويعلم مواقع إعرابه، ومع ذلك فإنه لا يفهم ما فيه من الفصاحة والبلاغة 1/ 39.
(4/38)

اللغوي على المعاني، وأما موضوع علم النحو فهو الألفاظ من جهة تغييرات تلحق أواخرها أو تلحقها أنفسها على قول من جعل التصريف جزءا من النحو، ولم يجعله علما مفردا.
6- قال المصنف: "وقد غلط مفسرو الأشعار في اقتصارهم على شرح المعنى، وما في الشعر من الكلمات اللغوية، وتبيين مواضع الإعراب فيه دون ما تضمنه من أسرار البلاغة والفصاحة".
أقول: إن مفسري الأشعار جعلوا قصدهم وكدهم كشف مراد الشاعر ليُعلم، ففسروا الألفاظ اللغوية وما في الشعر من إعراب نحوي يتعلق فهم المعنى به، وتارة يشرحون المعنى فقط، إذا لم يكن في البيت ألفاظ لغوية، ولا يرتبط المعنى بإعرابه، كأنهم إنما وضعوا الشروح المصنفة لتفسير مراد الشاعر فقط، فكل ما يذكرونه من زيادة على ذلك مقصودة بالعرض لا بالذات، وإذا كانت الحال هكذا لم يجز أن يقال إنهم غلطوا لإخلالهم بنقد الشعر والكلام على ما فيه من علم الصناعة الشعرية، والبحث عن فصاحته وبلاغته؛ لأن ذلك فن مفرد لم يضعوا شروحهم له، وكذلك لم يتكلموا في العروض والقوافي ودقائق التصريف. فإن قلت قد تكلم كثير من شارحي الأشعار في العروض والقوافي ودقائق في التصريف أيضا، قلت: وقد تكلم كثير من شارحي الأشعار في نقدها. وبحثوا عن فصاحتها وبلاغتها وما تحتهما من أسرار ذلك. ثم يقال له إن جمهور مفسري القرآن
(4/39)

اقتصروا على شرح المعاني واللغة والإعراب وأسباب النزول، وما يتضمنه الكتاب العزيز من الفقه والأصول ونحوها، ولم يذكروا في تفاسيرهم نقد ما فيه من البلاغة والفصاحة وأسرارها، فإن ارتكبت من ذلك قياسك، وغلطت المفسرين، كنت مغلطا لأكابر الصحابة، كعلي بن أبي طالب عليه السلام، وعبد الله بن عباس، وهما اللذان أخذ علم التفسير كله عنهما، ويكفيك ذلك قبحا وشناعة، وإن لم تغلط المفسرين، فقد انتقض ما قلته من شرح الأشعار.
7- قال المصنف: "وصناعة تأليف الكلام من المنشور والمنظوم تفتقر إلى آلات كثيرة. وقد قيل إن كل ذي علم يسوغ له أن ينسب نفسه إليه، فيقال فلان الكاتب لما يفتقر إليه من الخوض في كل فن"1.
أقول هذا الكلام من أبهات2 الكتاب وتزويقاتهم، ولا يعول عليه محصل، وهذه الفنون التي يذكرها الكُتَّاب، ويزعمون أن الكتابة مفتقرة إليها، إن أرادوا بها ضررتها فهذا باطل؛ لأن سحبان3
__________
1 ملخص من كلام ابن الأثير: 1/ 40.
2 الأبهات: جمع أبهة على وزن سكرة وهي العظمة والكبر.
3 سحبان وائل خطيب فصيح يضرب به المثل والبيان والفصاحة، خطب أمام معاوية فلم يشعر شاعر ولم يحطب خطيب؛ لأنهم بهروا بفصاحته البيان والتبيين 1/ 6، 48، 348.
(4/40)

وقسا1 وغيرهما من خطباء العرب ما كانت تعرفهما، وكذلك من كان في أول الإسلام من الخطباء كمعاوية2 وزيادة3 وغيرهما.
وإن أرادوا أنها متممة ومكملة فهذا حق، ولكن عدمها لا يقتضي سلب اسم الكتابة، مع أن كل ما يحتاج إليه الكاتب يحتاج إليه الشاعر وزيادة.
8- قال المصنف: "ومن أقسام الفاعل والمفعول ما لا يفهم إلا بعلامة، كتقديم المفعول على الفاعل، فإنه إذا لم يكن ثم علامة تبين أحدهما عن الآخر، وإلا لأشكل الأمر، كقولك "ضرب زيد عمر" بالوقف عليهما ويكون زيد هو المضروب، فإنك إذا لم تنصب زيدا وترفع عمرا لم يُفهم ماذا
__________
1 قس بن ساعدة الإيادي خطيب جاهلي من قبيلة إياد، كان يخطب الناس ويعظهم في سوق عكاظ، وسمعه النبي صلى الله عليه وسلم وقال: رأيته بالسوق على جمل أحمر وهو يقول: أيها الناس اجتمعوا واسمعوا وعوا، من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت "البيان والتبيين 1/ 308".
وقال الجاحظ: ولإياد مزية ليست لأحد من العرب؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي روى كلام قس بن ساعدة وموقفه على جملة بعكاظ وموعظته، وهذا إسناد تعجز عنه الأماني، وتنقطع دونه الآمال "البيان والتبيين 1/ 52".
2 معاوية بن أبي سفيان مؤسس الدولة الأموية سنة 41هـ وكان من دهاة العرب وفصحائهم.
3 زياد بن أبيه أحد ولاة معاوية وخطباء العرب المشهورين وساستهم. ألحقه معاوية بنسب أبي سفيان سنة 44 فكان عنده عضده القوي وولاة البصرة والكوفة وسائر العراق، ولم يزل واليا حتى توفي.
(4/41)

أردت. ومن هذا قوله تعالى: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء} 1.
أقول إن هذه الآية لا مدخل له في هذا الموضع؛ لأنا لو وقفنا على الفاعل والمفعول منها لم يحصل الالتباس، لعلمنا أن الله لا يخشى أحدا لا من العلماء ولا من غيرهم، فالآية تدل بنفسها لا بعلاقة لفظية على أنه تعالى مفعول، وأن العلماء فاعل، بخلاف ما إذا وقفنا على زيد ومحمد في ضرب زيد محمدا، فقد بان أن تمثيله بهذه الآية مضاهيا بضرب زيد محمد غير صحيح، وأن أحد المثالين لا يشابه الآخر.
9- قال المصنف: "وكل خماسي يحذف منه في التصغير حرف، سواء كان في الكلمة حرف زائد أو لم يكن، مثال الزائد منطلق تصغيره مُطَيْلق، فإن كان في الكلمة حرفان زائدان استبقيت الميم لأنها زيدت لمعنى وأسقطت النون لأنها زيدت لغير معنى، ومثال الأصول جحمرش تصغيره جُحيمر"2.
أقول: هذه القضية على إطلاقها غير صحيحة، فإنهم قالوا في تصغير حمراء ونحوها حُميراء، وهي خماسية، ولم يسقطوا شيئا، وكذلك لفظة أجمال3 صغروها فقالوا أُجيمال، فهذه الخماسيات ما أسقطوا منها شيئا، ولا تصرفوا فيها بشيء سوى ياء التصغير فقط، ومن الخماسيات ما تصرفوا فيه نوع تصرف،
__________
1 المثل السائر 1/ 45، والآية من سورة فاطر 28.
2 المثل السائر 1/ 49.
3 أجمال: جمع جمل.
(4/42)

ولم يسقطوا منه شيئا، نحو ميزان فإنهم قالوا مُويزين، فأبدلوا ولم يسقطوا، وبالجملة فقوله كل خماسي لا بد أن يسقط بعض حروفه قول غير صحيح.
10- قال المصنف: "وقد غلط أبو نواس فيما لا يغلط فيه مثله حيث قال:
كأن صغرى وكبرى من فواقعها ... حصباء على أرض من الذهب1
فإن فُعلى أفعل لا يجوز حذف اللام منها إلا إذا أُضيفت، وإنما يُحذفان من فعلى التي لا أفعل لها، نحو حُبلى"2.
أقول إنا لا ننكر أن كثيرا من أئمة العربية طعن في هذا البيت، لكن كثيرا منهم انتصر له، وقالوا قد وجدنا فعلى أفعل في غير موضع وإرادة بغير لام لا مضافة، مثل دنيا في قول الراجز:
في سعي دنيا طال ما قد مدت
وقول الآخر "لا تبخلن بدنيا وهي مقبلة ... " ومثلها أخرى، وقد جاء جُلَّى في قوله:
وإن دعوت إلى جلي ومكرمة ... ..........................3
__________
1 ديوان أبي نواس 243 وأكثر الرواة على أنها "فقاقعها" وهي النفاخات التي تعلو الماء أو الخمر.
2 المثل السائر 1/ 52.
3 تكملة البيت: يوما سراة كرام الناس فادعينا.
من قصيدة لبعض بني قيس بن ثعلبة، ويقال إنها لبشامة بن جزء "حزن" النهشلي، مطلعها:
إنا محيوك يا سلمى فحيينا ... وإن سقيت كرام الناس فاسقينا
"شرح الحماسة للمرزوقي 1/ 100".
(4/43)

وقالوا: طوبى لك.
وفي البيت وجه، وهو أن يُجعل من في قوله من فواقعها زائدة على مذهب أبي في الحسن، زيادة من في الواجب، فإنه يذهب إلى ذلك1.
ويحتج بقوله تعالى: "فيها من برد" أي فيها برد، وعلى هذا يكون فعلى من البيت مضافة، وقد وقع الاتفاق على جوازه.
__________
1 أبو الحسن الأخفش، يرى هو والكسائي وهشام زيادة "من" بلا شرط مستدلين بقوله تعالى: "ويغفر لكم من ذنوبكم" لأن "من" في حيز الإيجاب وهي زائدة داخلة على المعرفة، قالوا: ولو لم نقل بزيادتها في الآية لزم التناقض بينها وبين قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا} ، وأجيب بأن قوله تعالى: {يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ} خطاب لقوم نوح، وقوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا} خطاب لأمة محمد عليه الصلاة والسلام. على أنه لو كان الخطاب لأمة واحدة لم يلزم التناقض بين الآيتين؛ لأن غفران بعض الذنوب، لا يناقض غفران كلها، بل عدم غفران بعضها يناقض غفران كلها.
والصحيح أن "من" في الآية تبعيضية، أي يغفر لكم شيئا من ذنوبكم كما قال سيبويه، والجمهور يشترط لزيادة "من" ثلاثة شروط:
أحدها: أن تكون مسبوقة بنفي نحو {مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلا نَذِيرٍ} أو نهي بلا نحو {وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ} أو استفهام بهل خاصة.
مثل قوله تعالى: {هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ} وبعضهم ألحق الهمزة بهل في هذا الباب.
الثاني: أن يكون مجرورها نكرة كما تقدم.
الثالث: أن يكون مجرورها المنكر فاعلا أو مبتدأ أو اسما لكان أو مفعولا به.
وبعض الكوفيين أجازوا زيادتها بشرط تنكير مجرورها فقط.
ونقل السعد عن القوم أن "من" لا تزاد في الإثبات إلا في تمييز كم الخبرية إذا فصل منها بفعل متعد كقوله تعالى: {كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ} .
(4/44)

11- قال المصنف: "وقد غلط أبو تمام في قوله:
بالقائم الثامن المستخلف اطأدت ... قواعد الملك ممتدا لها الطول1
والصواب اتطدت بالتاء؛ لأن التاء تبدل من الواو في موضعين:
أحدهما: مقيس عليه كهذا الموضع؛ لأنك إذا بنيت افتعل من الوعد قلت اتعد، وهنا يجب أن يكون اتطد لأنه من وطد يطد، مثل وعد يعد"
أقول: قرأت بخط أبي زكريا رحمه الله: قال: العلماء: اشتقاق اطأدت من الطود، وهو الجبل بني على افتعلت من ذلك، فقيل اطادت لينا غير مهموز لأن تاء الافتعال إذا كان بعدها تاء قلبت ألفا، ثم همزها في الشعر للضرورة.
12- قال المصنف: "وقد لحن أبو نواس في أمر ظاهر، فقال لمحمد بن الأمين:
يا خير من كان ومن يكون ... إلا النبي الطاهر الميمون2
فرفع بعد الاستثناء من الموجب".
أقول إن أبا نواس يستعمل في شعره مذهب الكوفيين كثيرا، وهذا من جملة مذاهبهم، وقد قال:
__________
1 تصويب البيت من المثل السائر 1/ 53.
الديوان 167.
2 ديوان أبي نواس 337 ومنه أكملنا الشطر الثاني وصححناه.
(4/45)

لمن طلل عافى المحل دفين ... "عفا عهده إلا خوالد جون1"
فابتدأ بقوله خوالد جون، وحذف الخبر وتقديره فإن الأمين لا يفضله. على أن الناس من رواه "إلا النبي الطاهر الميمون" فنصب اللفظتين الأوليين على الاستثناء من الموجب ونعته، ورفع الميمون على حذف المبتدأ، تقديره هو الميمون، ويجوز في الوصف إذا كرر أن يتبع وأن يستأنف.
13- قال المصنف: "وقد خفي على أبي الطيب المتنبي أمر ظاهر، فقال يصف ناقة:
وتكرمت ركباتها عن مبرك ... تقعان فيه وليس مسكا أذ فرا
فجمع في حال التثنية فقال ركباتها عن مبرك تقعان فيه وليس للناقة إلا ركبتان"2.
أقول إن هذا من اتساع العرب ومذاهبها غير بعيد، كقولهم: امرأة ذات أوراك، وركان، وقال الشاعر:
ولا رهل لباته وبآدله3 وقد جاء مثله في حكم داود وسليمان في الغنم التي نفشث في الحرث وكنا لحكمهم شاهدين.
__________
1 من أبيات له في مدح الأمين، منها:
ولي عهد ما له قرين ... ولا له شبه ولا خدين
أستغفر الله بلى هارون ... يا خير من كان ومن يكون
إلا النبي الطاهر الميمون ... زلت له الدنيا وعز الدين
2 التصويب من ديوان المتنبي 1/ 368 ومن المثل السائر 1/ 55.
3 هذا هو الشطر الثاني من البيت: ط
فتى قد قد السيف لا متضائل ... ولا رهل لباته وأباجله
وهو من قصيدة لزينب بنت الطثرية في رثاء أخيها:
"شرح الحماسة للمرزوقي 3/ 1046".
رهل: مسترخ. اللبات: المراد الصدر. الأباجل: جمع أبجل وهو عرق في باطن الذراع وعرق غليظ في الرجل.
وعلى رواية "بآدله" فإنها جمع بأدلة وهي لخمة الإبط والثندوة.
(4/46)

14- قال المصنف: "فأما الإدغام فلا حاجة إليه لكاتب، لكن الشاعر ربما احتاج إليه؛ لأنه قد يضطر في بعض الأحوال إلى إدغام حرف أو فك أو إدغام من أجل إقامة الميزان الشعري".
أقول إن المعرفة بأبواب الإدغام ومباحثه كما يحتاج إليه الشاعر لإقامة الميزان الشعري قد يحتاج إليه الكاتب للقرينة، وقد يصيب فيه وقد يخطئ.
مثال الخطأ نقول: "وأخلص بعدما نافق، وأصحب بعدما شاقق" فقد دعته القرينة إلى أن أخطأن في فك الإدغام في موضع لا يجوز فكه فيه.
ومثال الصواب أن يقال أولاهم بالإحسان من لم يغش ولم يمارق ولم يشق عصا ولم يشاقق.
15- قال المصنف: "والأسماء المترادفة هي التي يتحد فيها المسمى وتختلف أسماؤه كالخمر والرح والمدام، فإن المسمى بها شيء واحد، والأسماء كثيرة1.
أقول: هذا الموضع من أمثال الغلطات التي نبه عليها المنطقيون، فقالوا قد يظن في كثير من الأسماء أنها مترادفة، وهي في الحقيقة متباينة، كالسيف والصارم والمهند موضوع للمنسوب إلى الهند، فكل واحد من هذه المعاني
__________
1 المثل السائر 1/ 56.
(4/47)

مباين للآخر فالأسماء الموضوعة لها متباينة في الحقيقة، وإن ظن في الظاهر أنها متردافة.
وكذا ما مثل به هذا المصنف، فإن الخمر اسم موضوع لهذا الشراب المخصوص، وإن كان مشتقا غير مرتجل، والراح اسم لما ترتاح النفس إليه، والمدام اسم لما يدام استعماله، كأنه أديم يدام فالمعاني متبانية لا محالة، وإن توهم في الظاهر أنها مترادفة.
16- قال المصنف: "والأسماء المشتركة هي التي تتحد، وتختلف مسمياتها كالعين"1.
أقول ينبغي أن تزاد في ذلك زيادة فيقال هي التي وضعت لها وضعا أولا، ويكون ذلك احترازا عما يدل على شيء بالحقيقة وعلى غيره بالمجاز فإنه متحد تختلف مسمياته، ولا يُسمى مشتركا.
17- قال المصنف: من الناس من منع وقوع اللفظ المشترك بمعنى أنه لا يكون حقيقة في مسميين، بل يكون مجازا في أحدهما، واحتج بأن ذلك مخل بفائدة وضع اللغة؛ لأن مقصود الواضع الإفهام والإبانة والاشتراك يخل بذلك.
__________
1 قال ابن الأثير: كذلك يحتاج "الكاتب" إلى معرفة الأسماء المشتركة، ليستعين بها على استعمال التجنيس في كلامه، وهي اتحاد الاسم واختلاف المسميات، كالعين فإنها تطلق على العين الناظرة وعلى ينبوع الماء وعلى العطر وغيره ... "المثل السائر 1/ 56".
(4/48)

ثم أجاب فقال: لا نسلم أن مقصود الواضع هو البيان فقط، بل البيان والتجنيس، فالبيان يحصل بالألفاظ المتباينة التي هي كافية في الإفهام، وأما التجنيس فإنه مهم في هذه اللغة؛ لأنه عمدة الفصاحة والبلاغة، ولا يقوم به إلا الأسماء المشتركة، وهي وإن أخلت بفائدة البيان إلا أنه إخلال يمكن استدراكه بالقرينة الدالة على المراد من اللفظ المشترك، والإخلال بوضع الألفاظ المشتركة تسقط به الفصاحة والبلاغة ورونقها، ولا استدراك له بحال، فكان وضع الألفاظ المشتركة متعينا1.
أقول: لا نسلم أنه بتقدير عدم الألفاظ المشتركة يذهب التجنيس من الكلام، ولا يزول رونقه وبهاؤه كما زعم هذا الرجل، وبيانه أن التجنيس يحصل بتشابه لفظتين في الحروف الأصلية، وإن كانت في إحداهما زوائد ليست في الأخرى، مثاله أبي تمام:
متى أنت عن ذهلية الحي ذاهل2
وقوله:
تطل الطولول الدمع من كل موقف
وقوله:
منازل لم يخف الربيع ربوعها
__________
1 ملخص ما قاله ابن الأثير 1/ 57.
2 تكلمته: وقلبك منها مدة الدهر آهل.
وهو مطلع قصيدته في مدح محمد بن عبد الملك الزيات "الديوان 3/ 112".
(4/49)

فذهلية منسوبة إلى ذهل اسم رجل، وذاهل فاعل ذهل عن الأمر يذهل. ويطل الطلول كذلك؛ لأن يطل مضارع أطل دمه أي أهدره، والطلول جمع طلل وهو ما شخص من آثار الديار. وكذلك الربيع وهو العشب والربوع جمع ربع وهو المنزل، فهذه كلها تتضمن التجنيس، وليست من المشتركات؛ لأنها ليست متماثلتين دالتين على مسميين مختلفين، كلفظة العين.
وأكثر التجنيس في الشعر والرسائل مثل هذا، ولا يستعمل فيه التجنيس بالمشترك إلا في النادر أيضا، فلو كان كل تجنيس في الذهن بالمشترك فقط لم يكن ذلك من المقصودات الأصلية التي تقتضي وضع المشترك مع ما فيه من تردد فهم السامع وعدم معرفته، فإن محذور ذلك أعظم من تزويق اللفظ بالمشتركات، خصوصا ويمكن استدراك غير اللفظ بغير التجنيس، كالمطابقة والمقابلة وغيرهما من أنواع البديع.
والعجب من قول هذا الرجل إن عدم التجنيس يذهب حسن الكلام، وقوله إن واضع اللغة نظر إلى ما تحتاج إليه الفصاحة والبلاغة، فوجد من مهمات ذلك التجنيس الذي لا يقوم إلا بالأسماء المشتركة، وهو يرى القرآن عاريا عن التجنيس، وهو أحسن الكلام وأفصحه وأبلغه، كما قال تعالى: {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيث} 1.
وليت شعري كيف تحتاج البلاغة إلى التجنيس؟ أتراه يعلم ما البلاغة؟
__________
1 الله أنزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم، ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله.
سورة الزمر: 23.
(4/50)

ألم يسمع كلام عبد الحميد بن يحيى1 وابن المقفع2 ومن جاء بعدهما من الكتاب، ومن كان قبلهما من فصحاء العرب الذين كلامهم محض البلاغة؟ فهل ترى لأحد منهم تجنيسا في كلامه، اللهم إلا أن يقع ذلك اتفاقا غير مقصود قصده؟
18- قال المصنف: وقد استعمل المشترك في الكلام العزيز قال سبحانه: {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ} 3 فالساعة الأولى هي القيامة والساعة الثانية هي هذا المقدار المخصوص من الزمان4.
أقول لذاهب أن يذهب إلى أن الساعة في الموضعين بمعنى واحد، وهو هذا المقدار المعين من الزمان، وسميت القيامة ساعة لما يجري فيها من الأهوال والأمور الشاقة، وهذه عادتهم إذا استعظموا أمرا يقع في زمان مخصوص اكتفوا بذكر ذلك الزمان في الدلالة عليه، كقولهم يوم الجمل5 ويوم ذي قار6 وليلة الهرير7 وقوله سبحانه: {هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ
__________
1 عبد الحميد بن يحيى مولى فارسي لبني عامر نشأ بالشام في أخريات الدولة الأموية، وكتب لمروان بن محمد سنة 127هـ ويعتبر من الزعماء الذين كان لهم أثر عظيم في النثر الفني توفي سنة 132هـ.
2 ابن المقفع هو عبد الله بن المقفع أحد فحول البلاغة في العصر العباسي الأول ولد حوالي 106 وقتل سنة 142 وله مؤلفات شتى منها الأدب الكبير والأدب الصغير وترجمة كليلة ودمنة.
3 سورة الروم: 55.
4 لم نجد هذا النص في كلام ابن الأثير عن المشترك ولكننا وجدناه قد استدل بالآية في التجنيس "المثل السائر 1/ 343".
5 موقعة كان بين علي بن أبي طالب وطلحة والزبير والسيدة عائشة سنة 36هـ بالقرب من البصرة، واقتصر فيها علي بن أبي طالب، وانحصر بعدها النزاع بين حزبين اثنين هما حزب معاوية بن أبي سفيان. وحزب علي بن أبي طالب.
6 يوم ذي قار أشهر الوقائع بين بني بكر بن وائل وبني شيبان وبني عجل وبين كسرى وحلفائه من العرب، كان النصر فيه للعرب، وكان ذلك في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم بعد البعثة. وقد أشاد الشعراء بانتصار العرب أيما إشادة "مروج الذهب 1/ 134 والتنبيه والإشراف 208 والأغاني 2/ 29 و20/ 132 وتاريخ الطبري 2/ 146".
7 ليلة الهرير: ليلة بصفين كانت بين علي ومعاوية، حدث معاوية أنه هم فيها بالفرار، لولا أبيات لعمرو بن الإمنابة ثبتته وقوته على البقاء "العمدة 1/ 10" ومن أيام العرب في الجاهلية يوم الهرير بين بكر بن وائل وتميم "القاموس المحيط مادة هر".
(4/51)

تُوعَدُونَ} 1 ولم يقل أحد إن لفظة يوم مشتركة، وأنها في هذا الموضع بمعنى القيامة وفي غيره بمعنى هذا الزمان المخصوص، وعلى هذا يكون معنى قوله تقوم الساعة أن تحضر الساعة التي وعدوا بالمجازاة فيها، فلا تكون اللفظة مشتركة كما زعمه هذا المصنف، أو يكون مجازا في القيامة حقيقة في الوقت المخصوص، فلا يتم أيضا ما يريده من الاشتراك.
ويؤكد بطلان الاشتراك أن العرب لم تكن تعرف القيامة فيضعوا لها لفظة الساعة، كما وضعوا لفظة الفرس لهذا الحيوان المخصوص، اللهم إلا أن يقال إنها حقيقة شرعية، فيكون ذلك تسليما لما يقوله المعترض؛ لأن الحقيقة الشرعية مجاز حقيقي في أصل الوضع.
19- قال المصنف: وقد تعسف قوم وأجابوا عن شبهة الاشتراك في اللغة فقالوا: الأسماء المشتركة إنما وضعتها قبائل مختلفة لا واضع واحد. قال: وهذا باطل؛ لأنه قد ورد الجموع ما يقع على مسميين مختلفين مثل كعاب جمع كعب وجمع الكعبة لهذه البنية المخصوصة، وقد ورد لفظ لمفرد وجمع لغيره على وزنه، مثل الراح اسم الخمر، وجمع راحة وهي راحة الكف، ومثل عقاب للعقوبة وجمع عقبة، ونظائر هذا كثيرة2.
أقول لصاحب هذا الجواب أن يقول إن هذه الجموع أيضا وضعتها قبائل مختلفون، فوضع بنو تميم مثل الكعاب جمع كعبة، وكذلك ما جاء مثل الراح المفرد بمسمى والراح الجمع لمسمى آخر يجوز أن يكون ورد عن قبيلتين كل واحدة منهما وضعت اللفظة بمسمى غير ما وضعته القبيلة الأخرى له،
__________
1 سورة الأنبياء: 103 {لا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ} .
2 المثل السائر 1/ 59.
(4/52)

فالقدر الأول عن وقوع الاشتراك في اللغة مطرد فيما ظن هذا المصنف أنه لا يمكن اطراده فيه حذو النعل بالنعل.
20- قال المصنف: "وحد المثل هو القول الوجيز المرسل ليعمل عليه"1.
هذا باطل بقوله تعالى: {أَقِيمُوا الصَّلَاة} 2 فإنه قول وجيز أرسل ليعمل عليه، وليس بمثل، وأيضا فإن أراد بقوله ليعمل عليه أي ليعمل بموجب ما فيه من الاقتضاء والطلب، فهذا باطل بأكثر الأمثال، نحو قولهم: هو أفعل من كذا.
وإن أراد بقوله ليعمل عليه أن يستعمل في الموضع اللائق، فكل بيت شعر من أشعار الجاهلية والمحدثين قول وجيز مرسل يستعمل في موضع يليق به، وذلك يقتضي أن يكون الشعر كله أمثالا، ولم يقل بذلك قائل.
والصحيح أن يقال المثل يطلق على نوعين: أحدهما ما قصد به المبالغة بلفظه أفعل، كقولهم: أشغل من ذات النحيين3، والثاني كل كلام وجيز منثور أو منظوم قيل وفي واقعة مخصوصه تضمن معنى وحكمة، وقد تهيأ بتضمنه ذلك لأن يستشهد به في نظائر تلك الواقعة.
21- قال المصنف: وقد كتبت كتابا لمن اقترحه عليَّ أذكر فيه فتح مصر معارضا لكتاب كتبه عبد الرحيم بن علي البيساني في المعنى فقلت فيه. "ومن
__________
1 المثل السائر 1/ 62.
2 تكرر هذا الأمر في سورة البقرة 43، 83، 110 وفي سور أخرى.
3 كانت امرأة من بني تيم الله بن ثعلبة تبيع السمن في الجاهلية، فأتاها خوات بن جبير الأنصاري يبتاع منها سمنا، فلم ير أحدا عندها، وساومها، فحلب نحيا -وعاء لبن- فنظر إليه، ثم قال: أمسكيه حتى أنظر إلى غيره، فلما حلب آخر قال أريد غير هذا فأمسكيه، فلما شغل يديها ساورها فلم تقدر على دفعه، حتى قضى ما أراد وهرب "مجمع الأمثال للميداني 1/ 255":
(4/53)

جملتها ما فعله الخادم في الدولة المصرية، وقد قام بها منبر وسرير، وقالت منا أمير ومنكم أمير، فرد الدعوة العباسية إلى معادها، وأذكر المنابر ما نسبته بها من زهو أعوادها، ولم يعدها إلى وطنها حتى تغربت لها الأرواح عن أوطانها، وسهرت لها أجفان السيوف سهر العيون عن أجفانها".
قال فانظر إلى كيف أتيت فيه بكلام الحباب بن المنذر الأنصاري1 حيث قال يوم السقيفة للمهاجرين: منا أمير ومنكم أمير والقصة مشهورة فقال أبو بكر: بل نحن الأمراء وأنتم الوزراء قال: وهذا نكتة هذا الفتح التي عليها المعول، ومركزه الذي عليه يدور.
وعجيب من عبد الرحيم بن علي البيساني مع تقدمه في فن الكتابة كيف فاته أن يأتي به في كتابه2.
أقول إن القاضي الجليل الفاضل النبيل أبا علي عبد الرحيم كان موقفا حيث لم يذكر ما ذكره هذا الرجل وأعجب به، وذلك أن الحباب بن المنذر والأنصار راموا أن يكون منهم أمير ومن المهاجرين أمير، وملوك الدولة
__________
1 هو الحباب بن المنذر بن الجموح بن زيد السلمي، يكنى أبا عمرو، شهد بدرا وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة.
كان يقال له ذو الرأي، وهو الذي أشار على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينزل على ماء بدر للقاء القوم.
وشهد أحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله وهو القائل يوم السقيفة: أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب، منا أمير ومنكم أمير.
مات في خلافة عمر رضي الله عنه. الاستيعاب 1/ 316.
جذيلها المحكك: الجذل عود ينصب للجربي لتحتك به، ومنه: أنا جذيلها المحكك وهو تصغير تعظيم، يريد أنه حكيم محنك يشتفي الناس برأيه كما تشتفي الإبل الجربى باحتكاكها بهذا العود. عذيقها المرجب: العذيق النخلة يكثر حملها فيجعل تحتها دعامة تسمى الرجبة، أو المراد أنه نافع كريم كهذه النخلة التي يكثر حملها.
2 ملخص من المثل السائر 1/ 66.
(4/54)

الطالبية1 بمصر لم يقتصروا على أن يكون منهم خليفة ومن الأئمة العباسية خليفة، بل كانوا يدعون أن الخلافة ليست إلا لهم خاصة، دون غيرهم، وما زالت الحرب بين الفريقين قائمة، والمنهج سائمة على ذلك، ولو لم يكن إلا ما جرى في الأيام القائمة لكفى. فكيف كان القاضي الفاضل على جلالته ممن يذهب عليه هذا، ويشبه واقعتهم بواقعة الأنصار، ويورد كلام الحباب ابن المنذر ويشوه وجه رسالته الحسناء به؟ وإنما ترصع الرسالة بالوقائع والأيام المشهورة إذا كانت مطابقة للحال الحاضرة، لا إذا كانت مخالفة لها، فأما الكلام المنثور الذي أنشأه في هذا فليس من جيد قوله، وفيه مالا يجوز، وإن جاز فهو على ضعف شديد وتكلف عظيم. فمن ذلك قوله: "واذكر المنابر ما نسيته بها عن زهو أعوادها" فإن الباء في بهالا محالة متعلقة بزهو، وإلا لم يبق للكلام معنى، وحينئذ التقدير "وأذكر المنابر ما نسبته من زهو أعواد بها" وحرف الجر إذا تعلق بالمصدر صار من صلته، فلا يجوز تقديمه عليه إلا على تأويل بعيد، وهو أن يقدر مثله شيء قد دل عليه المصدر المتأخر، وهو في هذا الموضع متعذر التقدير أو مستهجن التقدير.
ومن ذلك قوله: "وسهرت لها أجفان السيوف سهر العيون عن أجفانها" فقوله سهر العيون عن أجفانها كلام بارد، لأن العيون لا تسهر عن الأجفان، وما سمعنا من نثر ولا نظم سهرت عيني عن جفني. ولا شبهة أنه أراد وسهرت لها أجفان السيوف سهر أجفان العيون، فلم يستوسق2 له ذلك، فأتى بلفظ إما ألا يكون صحيحا أصلا، أو يحتاج في تصحيحه إلى تعب شديد، ليس تحت اللفظ من المعنى الغريب ما يساوي ذلك التعب.
__________
1 الطالبية هي الفاطمية.
2 لم يستوسق. لم يجتمع.
(4/55)

22- قال المصنف: وإنما قصدنا أن يكون الكتاب "الذي يكتب" في هذا المعنى مشتملا على الترغيب والترهيب والمسامحة في موضع والمحاققة في موضع1.
أقول قد ظهرت فائدة علم الإدغام في باب الكتابة كما قدمناه، فإن الكاتب أراد أن يوازن لفظة المسامحة بلفظة المحاققة، وسها عن أن المحاققة بفك الإدغام غير جائزة.
23- قال المصنف: اللفظ قد يتأول في المعنى وضده، وقد يتأول على المعنى وغيره الذي ليس يضد. والأول أغرب وأظرف. فمما جاء منه قوله عليه السلام: "صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة في غيره من المساجد إلا المسجد الحرام".
قال فهذا الحديث يستخرج منه معنيان ضدان: أحدهما أن المسجد الحرم أفضل من مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، والآخر أن مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل من المسجد الحرام، إلا أن صلاة واحدة فيه لا تفضل ألف صلاة في المسجد الحرام، بل تفضل ما دونها بخلاف المساجد الباقية، فإن ألف صلاة فيه تقصر عن صلاة واحدة فيه2.
أقول: هذا الحديث لا يدل على أن المسجد الحرام أفضل من مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا على أن مسجد رسول الله أفضل من المسجد الحرام، وليس الأمر كما توهمه هذا الرجل، وإنما يدل على أن حكم المسجد الحرام مخالف لهذا الحكم الذي قد حكم به صلى الله عليه وسلم في حق مسجده وباقي المساجد؛ لأن تقدير الكلام كل مسجد في الأرض إذا صلى فيه ألف صلاة فهي في الفضيلة دون الصلاة الواحدة في مسجدي، واستثنى من هذا الحكم
__________
1 المثل السائر 1/ 71.
2 ملخص من المثل السائر 1/ 76.
(4/56)

المسجد الحرام فدل في المطابقة على أن المسجد الحرام يخالف باقي المساجد في هذا الحكم.
هذا هو الذي يدل عليه هذا اللفظ فقط، ولا يدل على شيء آخر، لا أفضلية مسجده على المسجد الحرام، ولا أفضلية المسجد الحرام على مسجده.
لكن هذه المخالفة تحتمل أمورا، منها أن يكون مسجده عليه السلام لا تفضل الصلاة الواحدة فيه ألف صلاة في المسجد الحرام، بل تفضل تسعمائة صلاة أو ثمانمائة صلاة مثلا.
ومنها أن يكون مسجده صلى الله عليه وسلم تفضل الصلاة الواحدة فيه صلاة واحدة في المسجد الحرام، لا فرق بينهما.
ومنهما أن تكون الصلاة الواحدة في المسجد الحرام أفضل من صلاة كثيرة في مسجده، إما ألف صلاة أو أقل منها أو أكثر، ومراتب ذلك غير متناهية ولا معلومة، فهذه الاحتمالات كلها تدخل تحت المخالفة التي دل الاستثناء عليها.
فقد ظهر أنه لم يصب في قوله إن هذا الحديث يمكن أن يستخرج منه معنيان ضدان، هما أفضلية مسجده عليه السلام، للمسجد الحرام، والآخر أفضلية المسجد الحرام لمسجده عليه السلام؛ لأنا قد بينا أن الحديث إنما يدل على أن حكم المسجد الحرام مخالف لما قد حكم به في حق مسجده وبقية المساجد، ولا يدل لى شيء آخر لا في هذا ولا في ذاك، لكن المخالفة المدلول عليها يمكن انقسامها إلى أفضلية كل واحد منهما، وإلى تساويهما أيضا.
(4/57)

فالحاصل أن الحديث ما دل على شيئين ضدين كما ذكره صلى الله عليه وسلم، وإن سلم له أنه قد دل فإنه يدل أيضا على المساواة، وهي أمر ثالث، قصدت أيضا، وهي شيء غير أفضلية كل واحد منهما، وذلك لم يذكره المصنف، فقد ظهر أن الذي ذكر مستدرك على كلا التقديرين:
24- قال المصنف: وقد قال أبو الطيب المتنبي:
وأظلم أهل الظلم منبات حاسدا ... لمن بات في نعمائه يتقلب
قال: هذا البيت يستخرج منه معنيان ضدان، أحدهما أن المنعم عليه يحسد المنعم، والآخر "أن المنعم يحسد" المنعم عليه1.
أقول أما أولا فإن هذين المعنيين ليسا بضدين، لأنه يجوز اجتماعهما معا، فيكون زيد قد أنعم على عمرو، ثم حسده، وعمرو يحسده أيضا، فيكون المنعم والمنعم عليه كل واحد منهما يحسد صاحبه، فقد بطل التضاد الذي ذكره، ووجب دخول هذا البيت في القسم الأول الآخر، وهو أن تتأول اللفظ على المعنى وغيره لا على المعنى وضده، وأيضا فإن لفظة البيت تشعر بأنه أراد أن المنعم عليه يحسد المنعم، وكذلك سياق الشعر، أم الفظ البيت فلأنه سماه ظالما وقال إنه أظلم الظالمين، ولا شبهة أن من أنعم عليه بنعمة فحسد من أنعم بها عليه وود زوال نعمته، وانتقالها إليه، فإنه يكون قد كافأ الإحسان بالإساءة، وكان ظالما. فإذا أنعم إنسان على غيره ثم حسد ذلك الغير فإنه
__________
1 التصويب من المثل السائر 1/ 77.
والبيت من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
أغالب فيك الشوق والشوق أغلب ... وأعجب من ذا الهجر والوصل أعجب
الديوان 1/ 128.
(4/58)

لا يسمى ظالما؛ لأنه لم يكافئ الإحسان بالإساءة. نعم قد يسمى بخيلا كما قال ابن هانئ:
وهب الدهر نفيسا فاسترد ... ربما جاد بخيل فحسد1
وأما سياق البيت فإن هذا المصنف ذكر في بيت أبي الطيب وهو:
فإن نلت ما أملت منك فربما ... شربت بماء يعجز الطير ورده2
أنه ليس مترددا بين المدح والذم كما قد توهمه قوم؛ لأن سياق الشعر يقتضي أنه أراد المدح لا الذم، وإذا كان كذلك فسياق هذا الشعر يقتضي أنه أراد أن المنعم عليه يحسد المنعم؛ لأنه قال:
تريد بك الحساد ما الله دافع ... وسمر العوالي والحديد المذرب
إذا طلبوا جدواك أعطوا وحكموا ... وإن طلبوا الفضل الذي فيك خيبوا
ولو جاز أن تعطي علاك وهبتها ... ولكن من الأشياء ما ليس يوهب
وأظلم أهل الظلم من بات حاسدا ... لمن بات في نعمائه يتقلب3
فهذا يدل على أن الممدوح يعطي هؤلاء وهم يحسدونه، وإذا كانت السياقة تدل على أنه أراد هذا المعنى خرج من كونه دالا على معنيين ضدين كما حكم به في البيت المتقدم.
__________
1 هو أبو القاسم محمد بن هانئ الأزدي الأندلسي، ولد بالأندلس بمدينة إشبيلية ونشأ بها واشتغل بالأدب، ومهر في الشعر، ولما خرج معز الدولة يريد مصر شيعه ومدحه بقصيدة مشهورة، ثم جاء إلى مصر ليلحق به فقتل ببرقة سنة 362.
"وفيات الأعيان 4/ 49".
2 من قصيدته في مدح كافور التي مطلعها:
أود من الأيام ما لا توده ... وأشكو إليها بيننا وهي جنده
الديوان 1/ 262.
3 من قصيدته في مدح سيف الدولة الديوان 1/ 128.
(4/59)

25- قال المصنف: وقد قال أبو الطيب أيضا في كافور:
فما لك تعني بالأسنة والقنا ... وجدك طعان بغير سنان
ومالك تختار القسي وإنما ... عن السعد يرمي دونك الملوان1
فإن هذا يحتمل المدح والذم، بل هو بالذم أشبه؛ لأنه يقول إنك لم تبلغ ما بلغته بسعيك واهتمامك، بل بجد وسعادة، وهذا لا فضل فيه؛ لأن السعادة ينالها الخامل والجاهل ومن لا يستحقها. قال: وأكثر ما كان المتنبي يستعمل هذا الفن في القصائد الكافوريات2.
أقول إن الناس واقع لهم واقع ظريف مع المتنبي في هذا الباب، وكان أصله الشيخ أبو الفتح عثمان بن جني3 رحمه الله، فإنه نبه المتنبي، ولم يكن ذلك لبغضه لكافور وحنقه عليه، فصار فيه حديث طويل.
وزعم من جاء بعده أن المتنبي كان يقصد ذلك ويتعمده ويمدحه بالشعر الموجه الذي يحتمل المدح والذم.
ومنهم من يزعم أن كافورا كان يتفطن لذلك، ويغضي عنه، وينقلون هذا عن المتنبي، وما كان ذلك قط ولا وقع شيء منه، ولا قصد أبو الطيب نحو ذلك أصلا.
__________
1 رواية الديوان تقديم البيت الثاني على الأول. وفيه "يرمي دونك الثقلان". الديوان 4/ 247.
2 المثل السائر 1/ 78.
3 هو أبو الفتح عثمان بن جني الإمام النحوي، كان من أحذق أهل الأدب وأعلمهم بالنحو والتصريف، صنف في ذلك كتابا تفوق فيها على المتقدمين وأعجز عن مثلها المتأخرين، منها الخصائص وشرح ديوان المتنبي. وكان يحضر مجلس المتنبي وبناظره، وكان المتنبي يجب بذكائه، وحذقه ويقول: هذا الرجل لا يعرف قدره كثير من الناس.
ولد حوالي سنة 330 وتوفي سنة 392هـ "معجم الأدباء 12/ 81".
(4/60)

فأما هذا الشيئان فقد قال في سيف الدولة أبي الحسن1 مثلهما كثيرا، نحو قوله له:
ولقد رمت بالسعادة بعضا ... من نفوس العدا فأدركت كلا2
وقوله له:
إذا سعت الأعداء في كيد مجده ... سعى جده في كيدهم سعى محنق3
وهذه الرواية الأولى من رواية من روى "سعى مجده في جده" لأن قوله بعدها:
وما ينصر الفضل المبين على العدا ... إذا لم يكن فضل السعيد الموفق يؤكد ما ذكرناه
ونحو قوله له:
لو لم تكن تجري على أسيافهم ... مهجاتهم لجرت على إقباله4
ونحو قوله له:
هم يطلبون فمن أدركوا ... وهم يكذبون فمن يقبل
__________
1 سيف الدولة بن حمدان أمير حلب الذي مدحه المتنبي كثيرا.
2 من قصيدته في تعزية سيف الدولة بأخته الصغرى وتسليته بالكبرى التي مطلعها:
إن يكن صبر ذي الرزية فضلا ... تكن الأفضل الأعز الأجسلا
الديوان 2/ 96.
3 صوبنا البيت من الديوان.
وهو من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
لعينيك ما يلقى الفؤاد وما لقي ... وللحب ما لم يبق مني وما بقي
الديوان 1/ 457.
4 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
لا الحلم جاد به ولا بمثاله ... لولا ادكار وداعه وزياله
الديوان 2/ 50.
(4/61)

وهم يتمنون ما يشتهون ... ومن دونه جدك المقبل1
وقد قال لعضد الدولة أبي شجاع وهو أعظم ملكا من سيف الدولة أبي الحسن وأشد بأسا، وأكثر انتقادا للشعر، وهو يذكر هزيمته "وهشوذان" هو بعيد عن عسكر لدولة أبيه:
وليت يومي فناء عسكره ... ولم تكن دانيا ولا شاه
ولم يغب غائب خليفته ... جيش أبيه وجده الصاعد2
وقال له في هذه القصيدة وقد صرح بأنه يقهر الأعداء بالجد فقط:
إن كان لم يعمد الأمير لما ... لقيت منه فيمنه عامد
فلا يبل قاتل أعاديه ... أقائما نال ذاك أم قاعد3
وقال له في قصيدة الوداع:
وأيا شئت يا طرقي فكوني ... أذاة أو نجاة أو هلاكا
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
أيقدح في الخيمة العذل ... وتشمل من دهرها يشمل
الديوان 2/ 59.
2 من قصيدته في مدح عضد الدولة أبي شجاع حينما حارب وهشوذان ملك الديار وهزمه وأفنى عسكره، ولم يحضر عضد الدولة القتال في الموقعتين، ولم يكن قريبا منهما فكتب النصر له وهو غائب، كأن ستعده ناب عنه في قتالهم.
مطلع القصيدة:
أزائر يا خيال أم عائد ... أم عند مولاك أنني راقد
الديوان 1/ 298.
3 الخطاب موجه إلى ملك الديلم الذي لم يقصده الأمير بنفسه.
ومعنى البيت الثاني أن من قتل أعاديه لا يبالي أقتلهم قائما أم قاعدا، بنفسه أم بغيره. قال الواحدي: كان حقه أن يقول لا يبال بحذف الياء للجزم لكنه قاس على قولهم لا يبل بمعنى لا تبال، وإنما جاز ذلك لكثرة الاستعمال ولم يكثر استعمالهم لا يبل فيجوز فيه ما جاز في غيره.
(4/62)

يشرد يمن فنا خسر عني ... قنا الأعداء والطعن الدراكا1
وقال لغيره من ممدوحيه:
نفذ القضاء بما أردت كأنه ... لكل كلما أزمعت شيئا أزمعا
وأطاعك الدهر العصى كأنه ... عبد إذا ناديت لي مسرعا2
ولكن سيف الدولة لما اشتهر إخلاص أبي الطيب في ولائه عدل الناس عن هذا الشعر الذي يتضمن ذكر الجد والحظ، فلم يذكروه، ولم يجعلوه موجها متوسطا بين المدح والذم، وقالوا ذلك في كافورا لما حدث تغيره مع أبي الطيب، وانحراف كل واحد منهما عن صاحبه، ومجاهرة أبي الطيب له بعد مفارقته بالهجاء.
ولو تأملت الأشعار كلها وأردت أن تستنبط منها ما يمكن أن يكون هجاء لقدرت.
هذا السيد الحميري من الشيعة العلوية3، لا يختلف في ذاك اثنان
__________
1 من قصيدته في وداع أبي شجاع عضد الدولة ومدحه التي مطلعها:
فدى لك من يقصر عن مداكا ... فلا ملك إذن إلا فداكا
فنا خسرو: اسم عضد الدولة. الطعن الدراك: المتتابع.
الديوان 2/ 17.
2 من قصيدته في مدح عبد الواحد بن العباس بن أبي الإصبع الكاتب التي مطلعها:
أركائب الأحباب إن الأدمعا ... تطس الخدود كما تطسن اليرمعا
تطس: تدق. اليرمع: حجارة بيض صغار رخوة.
الديوان 1/ 424.
3 شاعر شيعي ولد سنة 105 وتوفي سنة 173 فأدرك الدولة الأموية والعباسية وكان من غلاة الشيعة، يفرط في سب أصحاب رسول الله وأزواجه، فتحامى الناس شعر. ولولا ما في شعره من سب السلف ما تقدمه أحد من طبقته "الأغاني 7/ 3".
(4/63)

وقال أبو عمرو الجاحظ في كتاب الياقوتة إن بعض الشيعة أنشد أبا مخلد قول السيد:
أقسم بالله وآلائه ... المرء عما قال مسئول
أن علي بن أبي طالب ... على الهدى والمبر مجبول
وأنه كان الإمام الذي ... له على الأمة تفضيل
كان إذا الحرب مرتها القنا ... وأحجمت عنها البهاليل
يمشي إلى الروع وفي كفه ... أبيض ماضي الحد مصقول
مشى العفرني بين أشباله ... أضجره للقنص الغيل1
ذاك الذي سلم في ليله ... عليه ميكال وجبريل
ميكال في الألف وجبريل في ... ألف ويتلوهم إسرافيل
في يوم بدر بددا كلهم ... كأنهم طير أبابيل2
تقال أبو مخلد في هذا: إن الشاعر لم يمدح صاحبك، وإنما هجاه في موضعين: أحدهما أنه زعم أن عليا مجبول على البر والهدى، ومن جبل على أمر لم يمدح عليه؛ لأنه لم يكتسبه بسعيه.
والثاني: أنه زعم أنه أيد في حروبه بالملائكة، ولا فضيلة له إذًا في الظفر؛ لأن أباحية النميري3، لو أيده هؤلاء لقهر الأعداء وغلبهم.
__________
1 أسد عفرتي: شديد.
2 البيتان الأولان بالأغاني 7/ 3.
3 أبو حية النميري اسمه الهيثم بن ربيع شاعر مجيد من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية، مدح الخلفاء فيهما، وكان أهوج جبانا كذابا بخيلا، وله في الأكاذيب أخبار شتى "الأغاني 15/ 61" منها أنه دخل ليلة إلى بيته كلب، فظنه لصا، فانتضى سيفه الذي كان يسميه لعاب المنية، ووقف في وسط داره وهو يقول: أيها المغتر بنا والمجترئ علينا، بنص والله ما اخترت لنفسك، خير قليل، وسيف صقيل، لعاب المنية الذي سمعت به، مشهورة ضربته، لا تخاف نبوته، أخرج بالعفو عنك قبل أن أدخل بالعقوبة عليك، إني والله إن أدع قيسا إليك لا تقم لها، وما قيس؟ تملأ والله الفضاء خيلا ورجلا. فبينما هو كذلك إذا الكلب قد خرج، فقال: الحمد لله الذي مسخك كلبا، وكفاني حربا.
(4/64)

واعلم أن الشعراء ما زالت على قديم الدهر وحديثه يمدحون الرئيس بعلو جده، ومساعدة الأقدار له، ومطاوعة الأفلاك والكواكب والدهر لإرادته. وأقوالهم في هذا أكثر من أن تورد وتحكى، وإن كان الأصل في إكثارهم من ذلك أن يهدوا "إلى" أسماع أعداء الممدوح وخصومه، ويوقروا في صدورهم، ويثبتوا في نفوسهم أنه منصور من السماء، وأنه محاط بالعناية الإلهية، وأن الكواكب تساعده والأفضلية والأقدار تجري على مراده، فيوقعوا الرعب منه في الصدور، والخوف في القلوب، إلى أن ينخذل من يناوئه من غير حرب ولا كيد.
وقد رُوي أن ملك الصين عرض عسكره إلى الإسكندر فاستعظمه، ورأى ما هاله، فقال: قد كنت قادرا على أن أصادمك بهذه العساكر العظيمة، لكني رأيت الأفلاك ناصرة لك، فرأيت ألا أحارب من تنصره. ثم أعطاه الطاعة، ودفع إليه الإتاوة.
26- قال المصنف: فأما ما يدل على الشيء وغيره، لا على شيء وضده، فمثل قوله تعالى في قصة إبراهيم وولده: {فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ، فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ} 1 إلى قوله: {وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ} 1 قال: فقوله فبشرناه بإسحاق يحتمل أن يكون استئنافا لذكر إسحاق بعد ذكر الغلام الحليم صاحب القصة الذي هو إسماعيل. ويحتمل أن يكون قوله وبشرناه بإسحاق بنبوته بعد البشارة بميلاده، أو يكون قوله فبشرناه بغلام حليم إشارة إلى إسحاق وهو بشرى الولادة فقط، وقوله: وبشرناه
__________
1 سورة الصافات الآيات 99-112.
(4/65)

بإسحاق نبيًّا بشرى النبوة، ويكون هو صاحب القصة لا غير1.
أقول هذا القسم بأن يجعل في جملة القسم الأول وهو ما يدل على الشيء وضده أليق؛ لأن هذه الآية تجاذ بها حتما؛ لأنه يستحيل الجمع بينهما؛ لأن الناس مجمعون على أن أحدهما هو الذبيح لا كلاهما، فكل واحد من القولين يناقض الآخر ويضاده، فتكون الآية من باب ما يمكن استخراج أمرين متنافيين منه، فلا وجه لإدخالها في هذا القسم، ولا هي من صوره إن صح أن هذين الاحتمالين يتجاذبانها على السواء.
والصحيح أن حملها على أن الذبيح هو إسماعيل أرجح وأظهر من حملها على أنه إسحاق، لأن الظاهر يقتضي البشارة بمولد إسحاق لا بنبوته؛ لأنه إذا قيل قد بشر عمران بموسى تبادرت الأفهام إلى البشارة بمولده، ولأنه عطف على قوله: {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ، فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ} ثم قال: {وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ} فهذه البشارة هي مثل تلك البشارة الثانية وكلاهما بالولد، ولأنه لو كان صاحب القصة هو إسحاق والمراد بالبشارة2 البشارة بنبوته لقال وبشرناه به نبيا من الصالحين؛ لأن قبله ضمائر كثيرة ترجع إليه، فلو كان هو المراد لأتى بالضمير كالضمائر المتقدمة.
27- قال المصنف: ومن هذا القسم أيضا ما يحكى أن الحرورية ظفرت برجل فقالت له: ابدأ من علي وعثمان.
__________
1 عبارة ابن الأثير: قوله تعالى: {وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ} قد يكون بشارة بنبوته بعد البشارة بميلاده، وقد يكون استئنافا بذكره بعد ذكر إسماعيل وذبحه. والتأويل متجاذب بين هذين الأمرين. ولا دليل على الاختصاص بأحدهما. ولم يرد في القرآن ما يدل على أن الذبيح إسماعيل ولا إسحاق، وكذلك لم يرد في الأخبار التي صحت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ... 1/ 80.
2 ما بين قوسين تكملة تتم المعنى ملحقة بهامش النسخة الأصلية.
(4/66)

فقال أنا من علي وعثمان بريء. فهذا يدل على معنيين: أحدهما أنه برئ من عثمان وحده، والآخر أنه برئ منهما معا، ولكن الرجل لم يرد "إلا" الوجه "الأول"1.
والرواية أنا من علي، ومن عثمان برئ بإثبات من الثانية، وهو الصحيح، لأنها لو حذفت لعطف بالواو على عاملين، وهو غير جائز، بل التقدير أنا من أصحابه، وأنا من عثمان برئ، ولم أجد لفظة من في النسخة التي وقفت عليها بهذا الكتاب، ولعل الناسخ قد أوهم.
وأيضا فإن هذه الحكاية بأن تلحق بالقسم الأول أولى، لأنه قد استخرج منها معنيان متضادان: أحدهما البراءة من عثمان والاتباع له، والثاني البراءة من علي وعثمان، ولا أرى أن أحد هذين القسمين مناف للآخر، فهو بالقسم الأول أشبه.
28- قال المصنف: ومن هذا ما يحكى أن عبد المسيح بن بقيلة دخل على خالد بن الوليد بالحيرة، فقال له خالد: من أين أقصي أثرك؟ قال من ظهر أبي. قال: من أين خرجت؟ قال: من بطن آمي. قال: علام أنت؟ قال. على الأرض. قال فيم أتيت؟ قال: في ثيابي. قال: ابن كم أنت؟ قال: ابن رجل واحد. قال: وهذا من توجيه الكلام على نمط حسن، وهو يصلح أن يكون جوابا لخالد عما سأل، ويصلح أن يكون جوابا لغيره مما ذكره عبد المسيح2.
__________
1 ما بين قوسين تكملة من ابن الأثير 1/ 82.
2 المثل السائر 1/ 82.
(4/67)

أقول إن اللفظ الذي يحمل على المعنى وغيره في هذه الحكاية هو ألفاظ خالد علام أنت؟ يحتمل أن يريد به على أي حال أنت، أوعلى أي دين، أو على أي عزم، ويحتمل أن يريد به على أي مكان أنت، وكذا بقية الألفاظ، فعبد المسيح ترك ما علم أنه غرض خالد، وعدل إلى المحمل الآخر الذي يعلم أنه ليس بغرضه، فقول المصنف "هذا من توجيه الكلام على نمط حسن وهو يصلح أن يكون جوابا لخالد" هو إشارة بغير شك إلى أن ألفاظ عبد المسيح ليست موجهة، بل الموجه ألفاظ خالد، لأنها هي المحتملة الأمرين، فقد بان أن قول المصنف أن ألفاظ عبد المسيح موجهة ليس بصحيح، وأيضا فقوله: "هو يصلح أن يكون جوابا لخالد عما سأل، ويصلح أن يكون جوابا لغيره" غير صحيح أيضا؛ لأن هذه الأجوبة لا تصلح أن تكون أجوبة لخالد؛ لأن خالدا سأل عن أمر، فأجاب عبد المسيح عن غيره، فالذي قال عبد المسيح لا يصلح أن يكون جوابا لخالد عما سأله عنه، بخلاف ما قاله هذا الرجل.
29- قال المصنف: وقد ورد في التوراة: لا تأكل الجدي بلبن أمه. وهذا التحريم يحتمل وجهين: أحدهما ما دل عليه ظاهر اللفظ، وهو تحريم أكل الجدي بلبن أمه خاصة، فإذا أكل بلبن غير "لبن" أمه جاز ولم يكن حراما، واليهود لا تقول بذلك. والآخر أن كل شيء من اللحوم بكل شيء من اللبن حرام، وهو قول كافة اليهود. الثاني الذي في التوراة لا تنضج الجدي بلبن أمه، أي لا تأكل1.
وهذه سواء كانت لا تنضج أو لا تأكل خارجة عن هذا القسم الذي
__________
1 المثل السائر 1/ 83 بتصرف.
(4/68)

قبله أيضا؛ لأنها دالة على إنضاج الجدي بلبن أمه، أو تحريم أكله بلبن أمه، وليس منها ما يدل بالمطابقة ولا بالتضمن ولا بالالتزام على تحريم أكل الجدي بغير لبن الأم، واليهود لا تحرم أكل اللحم باللبن بمجرد هذه الآية، بل بنصوص أخرى نقلها فقهاؤهم عن نبيهم، فإدخال هذه الآية في باب الألفاظ المترددة في المعاني المختلفة لا وجه له.
30- قال المصنف: ومما يجري على هذا النهج ما حُكي عن أفلاطون1 أنه قال: ترك الدواء دواء. فذهب بعض الأطباء إلى أنه أراد أنه إذا لطف المزاج وانتهى إلى غاية فهو دواء، فتركه حينئذ والإضراب عنه دواء.
وذهب آخرون إلى أنه أراد بالترك الوضع، أي ترك وضع الدواء على الدواء دواء، يشير بذلك إلى حذق الطبيب في وقت علاجه2.
أقول إن مراد الحكيم ليس واحدا من هذين التفسيرين، ومراده ظاهر، كقول العامة دائما وهو أن ترك التداوي حيث لا حاجة إليه هو التداوي بعينه. وقد شرح ذلك جالينوس3، فقال: الحمية في الصحة كالتخليط في المرض. فأما التفسيران المذكوران فباردان جدا، وخصوصا الثاني منهما، فإنه بعيد أن يحمل الكلام عليه. وليست الأدواء كلها
__________
1 أفلاطون من أكبر فلاسفة اليونان ولد نحو سنة 428 قبل الميلاد، وله الفضل في جمع الآراء الفلسفية المتناثرة واستنباط فلسفة خاصة به، وقد خلف كتبا كثيرة في الفلسفة صاغها في أسلوب حوار، متأثرا في ذلك بأستاذه سقراط، واتخذ سقراط بطلا لكثير من المناقشات وهو في فلسفته أديب فنان.
2 المثل السائر 1/ 83.
3 جالينوس طبيب يوناني قبل الميلاد يعتبر من أساطين الطب في عصره، ونقل العرب كثيرا من آرائه في كتبهم الطبية وقد توفي بعد بعثة المسيح.
(4/69)

مما يوضع الدواء على داء عارض في الأعضاء الظاهرة وسطح البشرة، وبالجملة فهو تفسير ركيك لا يستحسن حمل كلام ذلك الحكيم الفاضل عليه.
31- قال المصنف: ومما ينخرط في هذا السلك قول أبي صخر الهذلي:
عجبت لسعي الدهر بيني وبينها ... فلما انقضى ما بيننا سكن الدهر1
قال: وهذا يحتمل وجهين من التأويل: أحدهما أنه أراد بسعي الدهر سرعة تقضي الأوقات مدة الوصال، فلما انقضى الوصل عاد الدهر إلى حالته الأولى في السكون والبطء، والآخر أنه أراد بسعي الدهر سعي أهل الدهر بالتمائم والوشايات، فلما انقضى ما كان بينهما من الوصل سكنوا وتركوا السعاية2.
أقول: التفسير الثاني هو الصحيح، والأول غير صحيح، واللفظ لا يحتمله، وفي البيت ما يمنع منه، بيان ذلك أنه قال: "بيني وبينها" وهذه اللفظة تمنع من أن يريد سرعة تقضي الزمان أيام وصالنا. فإنها قرينة تحمل لفظة السعي على السعاية والنميمة بالشر لا على السعي بمعنى الحركة والسير، ألا تراهم يقولون سعى فلان بين فلان وفلان بالشر، أي ضرب بينهم، وحمل بعضهم على بعض، ولا يقولون سعى بينهم من السعي بمعنى الحركة والسير، إلا أن يراد أنه كان يتحرك ويسير بين قوم مفترقين في أماكن شتى، وليس
__________
1 البيت من قصيدة لأبي صخر الهذلي وليست لأبي كبير الهذلي كما في الأصل وهو عبد الله بن سلم السهمي الهذلي شاعر إسلامي من شعراء الدولة الأموية" مطلعها:
أما والذي أبكى وأضحك والذي ... أمات وأحيا والذي أمره الأمر
شرح الحماسة المرزوقي 3/ 1231 والأمالي 1/ 148".
2 المثل السائر 1/ 84.
(4/70)

هذا مقصود البيت، ولو أراد السعي بمعنى سرعة مرور الزمان لقال عجبت لسعي الدهر أيام وصلنا أو ما يشبه ذلك، وبالجملة فساد المحمل الأول ظاهر عند من له أدنى نقد للمعاني الشعرية.
32- قال المصنف: وليس كل من حمل ميزانا سمي صرافا، ولا كل من وزن به سمي عرافا1.
أقول: العراف هو الكاهن، وليس الوزن من الكهانة ولا يناسها، ولو قال ولا كل من تفرس أو من تكهن سمي عرافا كان أولى، اللهم إلا أن يريد ليس كل من وزن بخاطره أي لمح ونقد سمي عرافا، فيجوز، لكنه تأويل بعيد، وخير الكناية ما كان معناه جليا، ويحمد فيها من وضوح المعنى ما لا يحمد في كثير من الشعر.
33- قال المصنف: والفرق بين الترجيح البياني والترجيح الفقهي أن هناك يُرجح بين دليلي الخصمين في حكم شرعي، وههنا يرجح بين جانبي فصاحة وبلاغة في ألفاظ ومعان خطابية.
وبيان ذلك أن صاحب الترجيح الفقهي يرجح بين خبر الواحد مثلا وبين خبر المتواتر، وبين المسند والمرسل2، أو ما جرى هذا المجرى، وهذا لا يتعرض له صاحب علم البيان؛ لأنه ليس من شأنه، ولكن الذي من شأنه أن يُرجح بين حقيقة ومجاز، أو بين حقيقتين، أو بين مجازين، ويكون في ذلك كله ناظرا إلى الصناعة الخطابية3.
__________
1 المثل السائر 1/ 86.
2 خبر الواحد ما رواه الواحد. المتواتر هو الذي رواه جمع يؤمن تواطؤه على الكذب واستمر هذا في إسناده. المسند هو الذي ذكر جميع رواته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. المرسل هو الذي سقط منه الصحابي الذي رواه عن الرسول.
3 كان في العبارة سقط فأصلحناها من المثل السائر 1/ 86.
(4/71)

أقول إنه قال أطال هذا الفصل وأسهب بما لا ثمرة له إلا تسويد الكاغد، وتضييع الزمان، فإن كل أحد يعلم أن الباب المعقود في هذا العلم للترجيحات لا يكون متضمنا ترجيحات الفقهاء، ولا ترجيحات النحاة، ولا ترجيحات الأصوليين، فأي حاجة له إلى أن يقص هذه القصص، ويطيل هذه الإطالة؟ ومن العجب قوله "وبيان ذلك" وهذه لفظة تقال فيما يحتاج إلى بيان وبرهان. فأما من قال إن مباحث النحاة مثلا في باب الصلة والموصول غير مباحث الفلاسفة في ماهية الزمان والمكان، فإنه لا ينازعه في ذلك عاقل حتى يحتاج إلى أن يقول "وبيان ذلك".
34- قال المصنف: والترجيح إنما يقع بين معنيين يدل عليهما لفظ واحد، ولا يخلو الترجيح بينهما من ثلاثة أقسام: إما أن يكون اللفظ حقيقة في أحدهما مجازا في الآخر، أو حقيقة فيهما معا، أو مجازا فيهما معا.
قال: والترجيح بين الحقيقتين أو بين المجازين يحتاج إلى نظر.
وأما الترجيح بين الحقيقة والمجاز فإنه يعلم بالبديهة لمكان الاختلاف بينهما، والشيئان المختلفان يظهر الفرق بينهما، بخلاف الشيئين المتشابهين1.
أقول: الذي يعلم بالبديهة هو الفرق بين الحقيقة والمجاز لا الترجيح؛ لأنا إذا علمنا في لفظ مستعمل في شعر أو خطابة أنه متردد بين مسميين وهو موضوع لأحدهما وضعا أولا ومنقول إلى الآخر ثنايا فقد علمنا الفرق، وأما ترجيح أحد المحملين على الآخر فإنه لا يعلم الترجيح بين محملين في لفظ واحد، وكلاهما حقيقة أو كلاهما مجاز إلا بالنظر، ويدل على ذلك
__________
1 المثل السائر 1/ 87.
(4/72)

الآية التي قد أوردها بعد هذا الكلام بلا فصل، وهي قوله {شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُم} فإن لفظة الجلود ها هنا مترددة عنده بين الجلود الحقيقية وبين الفروج على سبيل المجاز، ويحتاج ترجيح أحد المحملين على الآخر إلى نظر دقيق.
35- قال المصنف: وبيان الترجيح بين الحقيقة والمجاز قوله تعالى: {حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} 1 قال فالجلود ههنا يمكن أن تكون هذه الجلود الحقيقية، ويمكن أن يراد بها الفروج مجازا، لكن المانع البلاغي منع من حمل لفظ الجلود في هذا الموضع على حقيقتها، لما فيه من لطف الكناية عن المكنى عنه. قال: ويمكن أن يستدل على ذلك من وجه آخر استنباطا بأن يقال إما أن يراد بالجلود هذه الجلود المعروفة والجوارح التي هي ذوات الأعمال، والأول باطل؛ لأن شهادة الجلود وهي غير قابلة شهادة بطلة؛ لأن المراد الإقرار بأن تقول اليد أنا أخذت كذا، وتقول الرجل أنا مشيت إلى كذا، وكذلك بقيت الجوارح، وهو باطل؛ لأنه قد دخل تحته السمع والبصر فلا يكون لتخصيصها بالذكر فائدة، أو بعض الجوارح فيكون ذلك البعض هو الفروج؛ لأن حمله عليها أولى من وجهين:
أحدهما: أن الجوارح قد ذكرت في القرآن شاهدة على صاحبها بالمعصية ما عدا الفرج، فكان حمل الجلد عليه أولى ليستكمل ذكر جميع الأعضاء، والثاني: أنه ليس في الجوارح ما يكره التصريح بذكره إلا الفرج، فكنى عنه بالجلد كراهية لذكره. ثم سأل نفسه: لم لا يجوز أن يراد كل الجوارح
__________
1 سورة فصلت: 20.
(4/73)

ويكون ذكر السمع والبصر من باب التفضيل كقوله تعالى: {فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّان} 1 وهما من الفاكهة؟
وأجاب فقال: هذا الكلام يؤيد استدلالنا، لأن النخل والرمان إنما أفردا بالذكر لفضيلتهما على الفاكهة، وليس السمع والبصر أفضل وأكثر وزرا من غيرهما من الأعضاء في المعصية؛ لأن قصارى العصيان بهما إبصار محرم أو سماع محرم، وكل ذلك لا يوجب الحد، وأما غيرهما من الأعضاء فيقع به الكبائر التي توجب الحدود، فكان ينبغي أن تكون تلك الأعضاء هي المخصوصة بالذكر دون السمع والبصر2.
هذا ملخص ما ذكره بعد حذف التطويلات.
أقول: أما الوجه الأول فليس بشيء؛ لأنه ما زاد على أن قال هذا مانع بلاغي يمنع من حمل الجلود على حقيقتها، وأن تحمل على الفروج، وهذا ضعيف لأنه بمنزلة قول من يقول إن الجلود في قوله تعالى: {كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا} 3 بمعنى الفروج، وإن هذه الآية نزلت في الزناة، وكنى عن الفروج بالجلود لأنها كناية لطيفة، وأيضا كان سبحانه قد ذكر ثلاثة أجزاء من أجزاء بدن الإنسان، وهي السمع والبصر والجلد، وقال إنها تشهد عليهم، فلم حمل الجلد على الفرج؟ لأجل أن الفرج يليق ألا بذكر تصريحا، ويحسن أن يكنى عنه بغيره أولى من أن يحمل السمع والبصر على الفرج لهذه العلة، وإنما يتعين حمل الجلد على الفرج إذا كان بين لفظتي
__________
1 سورة الرحمن: 68 {فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ} .
2 المثل السائر 1/ 88.
3 سورة النساء: 56.
(4/74)

الجلد والفرج أو معناهما مناسبة لا تحصل بين السمع والفرج ولا بين البصر والفرج، ونحن لا نجد فرقا بين هذه الأجزاء الثلاثة، وكل واحد منها بعيد عن الفرج لا مناسبة بينه وبينه، اللهم إلا أن يكون لأجل أن الجلد جزء من أجزاء ماهية الفرج، فعبر عن الكل بالبعض، وهذا بعيد جدا.
فأما استدلاله له ثانيا، وإبطاله أن يراد بالجلود هذه الجلود الحقيقية، لأنها ليست هي الفاعلة، بخلاف الأعضاء كاليد والرجل، فينبغي أن يجاب عنه بالضحك من عاقل يتوهم أن اليد هي التي فعلت الشيء، وأن اللسان هو الذي فعل النطق، وهذا وهم عامي لا يعتقده محصل، فإنما إبطاله أن تكون الجلود هي جملة الأعضاء والجوارح بقوله إنه قد ذكر السمع والبصر فلا يكون لإفرادهما بالذكر فائدة، فجوابه ما سأل عنه نفسه، وهو أن المراد بذلك ما أراد من قوله تعالى: {فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ} .
وقوله هذا لا يجوز، لأن العصيان بالسمع والبصر أخف، فيقال له بل هو هذا الترتيب، والصحيح في نظم الكلام، ولا كما توهمته، مثال ذلك يقال دخلت قرية كذا فوثب على الولدان والنساء وكل من فيها. يود الولدان والنساء ويخصهم بالذكر، لأنه ليس من شأنهم أن يثبوا بالرجال ويقبلوا عليهم، وأنت إنما تريد أنه وثب عليك الضعيف والقوى، فكذلك الآية تقديرها شهد عليهم من الجوارح ما المعصية به صغيرة، والمعصية به كبيرة.
ثم يقال له أسلمنا أنه ليس المراد كل الجوارح بل بعضها فلم قلت إن ذلك البعض هو الفرج؟
وقوله: "لأن سائر الأعضاء قد ذكر في القرآن أنها تشهد إلا الفرج
(4/75)

فوجب أن يكون هو المراد بالجلود لتكامل شهادة كل الأجزاء" باطل لأنه لم يذكر في القرآن شهادة الأعضاء، وإنما ذكر شهادة الأيدي والأرجل والسمع والبصر والألسنة والجلود في آيات متفرقة، فأما القلوب فلم يذكر لها صريح شهادة، بل قال: {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولًا} 1 ولا ذكر شهادة "الذوق وهي اللهاة فيما ذاقته من الحرام والحلال، ولا شهادة حاسة اللمس بما لمسته من المحرمات، فقد بطل قوله إنه إنما وقع الإخلال من جميع الأعضاء من الشهادة بالفرج وحده.
وأما قوله إنه يجب حمله على الفرج لأنه مما يكره التصريح بذكره، فوجب أن يجعل هذا اللفظ كناية عنه، فباطل لأنه تعالى قد ذكره في غير موضع، فقال: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُون} 2 وقال: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُن} 3 وقال تعالى: {وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَام} 4 وما رأيناه كنى في هذه المواضع بكناية أصلا.
36- قال المصنف: ومما استدل به على مراد المتكلم بقرينة دقيقة لطيفة قوله صلى الله عليه وسلم: "من جعل نفسه قاضيا للمسلمين فقد ذبح بغير سكين" 5 قال ومعناه أن من جعل قاضيا فقد حيل بينه وبين نفسه وهواها،
__________
1 سورة الإسراء: 36.
2 سورة المؤمنون: 5.
3 سورة النور: 31.
4 سورة لقمان: 34.
5 النص في المثل السائر: وأما ما يستدل عليه بقرينة ليست من توابعه، فإن ذلك أرق من الأول، وألطف مأخذا. فمما ورد منه قول النبي صلى الله عليه وسلم: "من جُعل قاضيًا بين الناس فقد ذبح بغير سكين" 1/ 93.
(4/76)

لأنه يكون محمولا على الامتناع من أخذ الرشا، ومأمورا أن يحكم لعدوه على صديقه، وأن يرفع الحجاب بينه وبين الناس، ويجلس للقضاء في وقت راحته، ويتعب نفسه ويجهدها. قال: فلما اشترك القضاء والذبح في الألم الشديد، وكان الذبح الحقيقي هو قطع الحلقوم، والقضاء هو قطع النفس عن هواها، لا جرم كان الشخص الذي يجعل قاضيا مذبوحا ذبحا معنويا. قال: وهذا موضع غامض لطيف1.
أقول إن تأويلات الباطنية2 لآيات الكتاب العزيز أوقع وأقرب إلى العقل من هذا التأويل، وكيف يجوز أن يُنسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله أنه أراد هذا المعنى؟ وهل هذا إلا في قوة أن يقال من رتب قاضيا فإنه بتعب، ويجد مشقة، وينقطع عليه كثير من أوقات راحته؟ ومنصب رسول الله صلى الله عليه وسلم أجل وأعظم من أن يكون هذا المقدار فحوى كلامه.
__________
1 بتصرف من 1/ 93.
2 فرقة من الإسماعيلية الذين ينسبون الإمامة لإسماعيل بن جعفر بن محمد الصادق. وفي رأيهم أن الأرض لن تخلوا من إمام حي قائم إما ظاهر مكشوف وإما باطن مستور. ولهم آراء شتى منها أن من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية. وأشهر ألقابهم الباطنية، وإنما لزمهم هذا اللقب لحكمهم بأن لكل ظاهر باطنا ولكل تنزيل تأويلا.
وهم يلقبون بالعراق الباطنية والقرامطة والمزدكية، ويلقبون بخراسان التعليمية والملحدة. ويقولون نحن إسماعيلية لأننا تميزنا عن فرق الشيعة بهذا الاسم وهم الشخص.
وقد خلط الباطنية القدماء كلامهم ببعض كلام الفلاسفة، وصنفوا كتبهم على هذا المنهاج. ومن آرائهم نفي الصفات؛ لأن إثباتها الحقيقي يقتضي شركة بين الله تعالى وسائر الموجودات وذلك تشبيه.
ولهم دعوة جديدة تزعمها الحسن بن محمد الصباح في القرن الخامس الهجري.
"الملل والنحل 1/ 170".
(4/77)

ومعلوم أنه إنما أخرج هذه اللفظة مخرج التحذير لأصحابه من القضاء، لما فيه من التعرض للآثام والمؤاخذة الأخروية، وأنه ليس كل أحد يقدر على ضبط نفسه عن الميل إلى أحد الخصمين، ولا يملك سورة الغضب التي تفضي به إلى الحكم بغير الحق، ولا يستطيع تجنب المراقبة والمحاباة لأبناء الدنيا وأصحاب السلطان، ولذلك كان الصحابة والتابعون رضوان الله عليهم يتأذون من القضاء، ويفرون منه، ويستترون الدهر الأطول إذا ندبوا إليه، ويتحملون مشقة الهرب والاستتار ومفارقة الأوطان حذارا من عقاب الآخرة لا غير.
وكيف يحذر رسول الله صلى الله عليه وآله أصحابه وأمته من الدخول في القضاء لكونه مجاهدة لهوى النفس، وكونه يورث التعب والمشقة الدنيوية، وهو يأمرهم بالجهاد ومناهضة المشركين وقتل أولادهم وآبائهم وإخوانهم في طاعة الله ورسوله؟
ومعلوم أن ذلك أصعب وأشق منا متاعب القضاء بأضعاف مضاعفة، وهم مأمورون لما فيه من ثواب الجهاد، فكذلك القضاء متاعبه ومشاقه مغمورة بما فيه من ثواب الانتصار للحكم بالحق، ونصرة المظلوم، وإقامة شعائر الإسلام، وما أعلم ما أقول فيمن حمل كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك التأويل الرديء.
37- قال المصنف: ومثال ما يتردد بين معنيين ويحمل على أحدهما القرينة المتقدمة في أول الكلام قوله تعالى: {لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا} 1 فإنه يحتمل أن يريد به لا تدعوه باسمه فتقولوا يا محمد،
__________
1 سورة سبأ: 54.
(4/78)

كما يدعو بعضكم بعضا بأسمائكم، ويحتمل أن يريد به أنكم إذا حضرتم في مجلسه فلا يكن حضوركم كحضوركم في مجالسكم، أي لا تفارقوا مجلسه إلا بإذنه، والزموا معه الأدب. قال: والحمل على هذا المحمل أولى1 لأن قبل هذه {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ} 2.
أقول: هذه قرينة متقدمة لعمري، ولكن في الآية قرينة أخرى متأخرة تقتضي حمله على محمل آخر هذا وغير المحمل الأول، ولعله الأصح، وهو أن يراد بالدعاء الأمر، يقال دعا فلان قومه إلى كذا أي أمرهم به وندبهم إليه، قال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ} 3 أي ندبكم. وقال سبحانه: {وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُم} 4 أي أمرتهم وندبتهم. والقرينة المتأخرة قوله: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَة} 5 فلم كان حمل الآية على ما ذكره لأجل القرينة المتقدمة أولى من حمله على هذا المحمل لأجل القرينة المتأخرة؟
38- قال المصنف في حد الحقيقة: هي اللفظ الدال على موضوعه الأصلي، والمجاز ما أريد به غير المعنى الموضوع له في أصل اللغة. وهو مأخوذ من جاز من هذا الموضع إلى هذا الموضع إذا تخطاه إليه، فالمجاز إذن اسم للمكان الذي يجاز فيه، كالمعاج والمزار وأشباههما.
__________
1 المثل السائر 1/ 94.
2 سورة النور: 62.
3 سورة الأنفال: 24.
4 سورة نوح: 7.
5 سورة النور: 63.
(4/79)

وحقيقته هو الانتقال من مكان إلى مكان، فجعل ذلك لنقل الألفاظ من محل إلى محل1.
أقول: أما حد الحقيقة الذي ذكره فمنقوض بلفظ الدابة إذا استعملت في الدودة والقملة، فإنها قد دلت على موضوعها الأصلي؛ لأنها موضوعة لما يدب، مع أنها بالنسبة إلى الوضع العرفي مجاز، فإذن قد دخل المجاز العرفي فيما جعله حدا لمطلق الحقيقة، وبلفظة الصلاة إذا استعملت في الدعاء فإنها قد دلت على موضوعها الأصلي، فيكون قد دخل المجاز الشرعي فيما جعله لمطلق الحقيقة، وهو غير جائز.
والواجب أن يقال: الحقيقة ما أفيد بها ما وضعت له في أصل الاصطلاح الذي وقع التخاطب به، فيدخل في ذلك الحقيقة اللغوية والعرفية والشرعية.
فأما ما ذكره في حد المجاز فهو باطل أيضا في الحقيقتين العرفية والشرعية، فإنهما يدلان على غير ما وضعا له في الأصل، وهما حقيقتان.
على أن قوله "المجاز ما أريد به غير المعنى الموضوع له في أصل اللغة" ليس بجيد لأنه لو عبر بالسماء عن الأرض لكان قد أراد باللفظ غير المعنى الموضوع له في أصل اللغة، وليس مجازا، والأجود أن يبدل لفظ ما أريد به بلفظ ما أفيد به، أو ما يدل، وفيه مع ذلك الإشكال الذي ذكرناه أولا.
وأصلح ما قيل في حد المجاز أنه لما أفيد به معنى مصطلح عليه غير ما اصطلح عليه في أصل تلك المواضعة التي وقع التخاطب بها، لعلاقة بينه وبين المعنى الأول.
__________
1 المثل السائر 1/ 105.
(4/80)

وهذا القيد الأخير يتم تحديد المجاز؛ لأنه لولا تلك العلاقة لما كان مجازا من الأول، بل كان وضعا جديدا.
ومن العجب أن هذا الرجل قال: "المجاز اسم للمكان الذي يجاز فيه" ثم قال عقبه بلا فصل: "المجاز هو الانتقال من مكان إلى مكان"1 فتارة يجعل الفعل ههنا اسما للمكان كالمقام لموضع الإقامة، وتارة يجعله اسما للمصدر كالمقام من قال يقول قولا ومقالا، وهذه مناقضة ظاهرة.
فأما قوله: "فجعل ذلك لنقل الألفاظ من محل إلى محل" فإنه أراد من مسمى يعدل عن اللفظ الجيد إلى اللفظ الرديء، فإنه يوهم أن المعنى شيء يحل فيه اللفظ، ولسنا نضايقه في ذلك وأمثاله.
39- قال المصنف: والفرق بين الحقيقة والمجاز بتبادر الفهم عند الإطلاق إلى الحقيقة دون المجاز، كالشمس لهذا الكوكب المخصوص دون وجه المستحسن فإن قلت: فإنا نرى الأفهام تبادر عند سماع كثير من الألفاظ العرفية إلى غير حقائقها الأصلية، كالغائط الذي لا يفهم منه إلا الحاجة المخصوصة دون المطمئن من الأرض. قلت هذا شيء يذكره الفقهاء ولا طائل له؛ لأن المعتبر بمبادرة أفهام الخاصة من الناس لا العامة، كالحدادين والنجارين والخبازين والحاكة والأساكفة، ومعلوم أن الخواص من العلماء لا يفهمون من الغائط إلا المطمئن من الأرض. قال: والعجب من الفقهاء كيف دونوا هذا وذهبوا إليه2.
__________
1 المثل السائر 1/ 105.
2 ملخص من 1/ 106 وما بعدها.
(4/81)

أقول: الجواب الصحيح أن يقال إن تبادر الأفهام إلى أن المراد بالغائط الحاجة المخصوصة، وبالدابة الفرس، وبالرواية المزادة، وبالملك الرسول الروحاني خاصة، دليل على أن هذه الألفاظ حقائق في الوضع العرفي الجديد، وذلك لا ينقض قولنا إن تبادر الأفهام إلى المعنى دليل على أن اللفظ حقيقة فيه، لأنا قد قلنا بموجبه، وجعلنا هذه الألفاظ حقائق، ولكنها عرفيات. فأما الجواب الذي أجاب به فليس بجيد، لأنه إما أن ينفي الحقائق، العرفية أو يثبتها فقد بطل قوله إنه لا إعتبار بمواضعه أهل العرف، وإن نفاها فهو باطل، لأن الحقائق الأصلية اللغوية ما كانت حقائق القرآن أنزله الله تعالى فيها، بل لأن طائفة من الناس تواضعوا عليها، فلأي حال كانت مواضعة العرب في الجاهلية على ألفاظ مخصوصة لمعان مخصوصة تقتضي جعلها حقائق في مسمياتها، ولا تكون مواضعة طائفة أخرى موجودين الآن على ألفاظ مخصوصة لمعان مخصوصة تقتضي جعلها حقائق في مسمياتها؟
أليس وضع الأكراد والفرس والترك والروم لغاتهم وألفاظهم لمعان قد اصطلحوا عليها بينهم يوجب جعل تلك الألفاظ حقائق فيما وضعت له؟ فليس الأمر في هذا الباب موقوفا على مواضعة العرب قبل الإسلام، فقد ظهر أن الذي دونه الفقهاء هو الحق، ون ما اعترضهم به ليس بحق.
ونحن نستنبط بعد هذا من نص كلامه ما نخصه به، وننتصر به للفقهاء عليه، وذلك أنه قال ما هذه صورته: إن كان إطلاق اللفظ بين عامة الناس من إسكاف وحداد ونجار وخباز ومن جرى مجراهم، فهؤلاء لا اعتبار بهم ولا اعتداد بأقوالهم.
فيقال له ما تعني بالإسكاف؟ كل صانع أم صانع النعال خاصة؟
(4/82)

فإن قال صانع النعال خاصة، قيل له فأنت من الخاصة لا من العامة، وقد تبادر ذهنك إلى ما ليس بحقيقة أصلية؛ لأن كل صانع إسكاف عند العرب، وكتب اللغة كلها تشهد بذلك. وإن قال أردت كل صانع، قيل له لا تغالط، فإنك قلت من إسكاف وحداد ونجار وخباز، فجعلت الإسكاف صاحب صناعة مفردة كالنجار والحداد، ولو أردت العموم لقلت من حداد ونجار وخباز وغيرهم من الأساكفة، ولم تقل ذلك.
فإذا كان نص كلامك يشهد عليك أن ذهنك قد تبادر إلى الاصطلاح العرفي وهو قصر لفظة الدابة على هذا الحيوان المخصوص، فقد بطل قولك إنه لا يتبادر إلى أفهام الخاصة عند إطلاق كل لفظ إلا حقيقته لا غير.
40- قال المصنف: والفرق بين الحقيقة والمجاز أن الحقيقة جائزة على العموم في نظائرها، كقولنا فلان عالم، يصدق على كل ذي علم، بخلاف: {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ} 1. لأنه لا يصح إلا في بعض الجمادات دون بعض؛ إذ المراد به أهل القرية؛ لأنهم ممن يصح السؤال عنهم، ولا يجوز أن يقال واسأل الحجر والتراب2.
أقول: أما دعوى وجود اطراد الحقيقة ففيه كلام، فإنا قد رأيناها غير مطردة في مواردها، إما لأن العقل يمنع من ذلك، كلفظة الدليل عند من يقول إنه حقيقة في فاعل الدلالة، فإنه لما كثر استعماله في نفس
__________
1 سورة يوسف: 82.
2 المثل السائر: 1/ 110.
(4/83)

الدلالة لا جرم لم يحسن استعماله في حق الله تعالى إلا مقيدا كقولهم: يا دليل المتحيرين، وإما لأن الشرع يمنع من ذلك، كتسميته تعالى بالفاضل والسخي، فإن الشرع يمنع من ذلك، مع حصول حقيقتهما له تعالى، وإما لأن اللغة تمنع من ذلك، كامتناع استعمال الأبلق في غير الفرس، ولا يصح أن يعتذر عنه بأن الأبلق موضوع للملون بهذين اللونين، بشرط أن يكون فرسا، لأنه يلزم عليه أن يجوز في كل مجاز لا يطرد أن يكون سبب عدم اطراده لاشتراط كونه ذلك المسمى بعينه، وحينئذ لا يمكن الاستدراك بعدم الاطراد على كونه مجازا.
وأما قوله "عالم" لما كان موضوعا لذي العلم اطرد في كل علم، {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ} لم يطرد في كل الجمادات، فإنه استدلال على أمر كلي بصورة جزئية.
ومن أين له أن كل حقيقة فإنها جارية في الاطراد مجرى قولنا "عالم" لذي العلم، وأن كل المجازات لا تطرد كقوله {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ} .
ولم لا يجوز أن يكون المجاوز وإن لم يجب اطراده فإن بعضه قد يطرد لا على سبيل الوجوب؟
ولا يمكن أن يدعي أنه قد استقرى الألفاظ كلها فلم يجد فيها مجازا مطردا، ولو كان ذلك قد وقع لكانت ألفاظ المجاز كلها قد علمت وعلم أن ما عداها حقيقة قبل العلم بنفي اطرادها، وذلك يقتضي أن يكون الفرق بين الحقيقة والمجاز قد وقع قبل هذه الدلالة.
(4/84)

41- قال المصنف: واعلم أن كل مجاز فله حقيقة؛ لأنه لا يصح أن يطلق عليه اسم المجاز إلا لنقله عن حقيقة موضوعة له، وليس من ضرورة كل حقيقة أن تكون مجازا، فإن من الأسماء مالا مجاز له، كأسماء الأعلام التي وضعت للفرق بين الذوات لا للفرق بين الصفات1.
أقول: هذا يدل على أن يتوهم أن أسماء الأعلام حقائق في الأشخاص المسمين بها، وليس كما توهمه لأن الحقيقة ما أفيد به ما وضع له، ونعني بقولنا ما وضع أهل اللغة وأرباب الاصطلاح، فتكون اللفظة حقيقة تبعا لكونها موضوعة لشيء قبل استعمال المستعمل، حتى إذا استعملها المستعمل فيما وضعت له كانت حقيقة فيه، وأسماء الأعلام لم تقع على مسمياتها المعنية بوضع من أهل اللغة ولا من الشرع حتى يكون من اتبعهم فيها في أصل موضوعهم فقد استعملها على حقيقتها.
وهذا الكلام كما ينفي أن تكون الحقيقة داخلة في أسماء الأعلام ينفي أن يكون المجاز أيضا داخلا فيها.
والصواب أن يقال: المجاز هو المستعمل في غير موضوعه الأصلي لمشابهة بينهما. وهذا تصريح بأن من ضرورة تحقيق المجاز ثبوت الحقيقة، وليس يلزم من كون اللفظ موضوعا لشيء أن يصير موضوعا لشيء آخر بينه وبين الأول مشابهة ومناسبة، لجواز أن يعدم ذلك عن بعض المسميات.
__________
1 المثل السائر 1/ 110 بتصرف.
(4/85)

وههنا دقيقة، وهي دلالة اللفظ على المعنى في الموضوع الأول فدخلت عن كونها حقيقة ومجازا؛ لأن الحقيقة استعمال اللفظ في موضوعه الأصلي، فلا تكون الحقيقة حقيقة إلا إذا كانت مسبوقة بالوضع الأول، والمجاز هو المستعمل في غير موضوعه الأصلي، فيكون هو أيضا مسبوقا بالوضع الأول، فثبت أن شرط كون اللفظ حقيقة أو مجازا حصول الوضع الأول، فالوضع الأول وجب ألا يكون حقيقة ولا مجازا.
وهذا الكلام على ظاهره يقدح في قولنا المجاز فرع الحقيقة، ومتى وجد الأصل فالمجاز لا يكون مجازا إلا والحقيقة موجودة؛ لأن المجاز لا يستدعي إلا مجرد كونه موضوعا قبل ذلك لمعنى آخر، فهو يتوقف على ذلك فقط لا على الحقيقة؛ لأن الوضع الأول ليس بحقيقة.
وجوابه أنا لا ندعي أن المجاز يتوقف على الحقيقة، بل متوقف على أنه موضوع في الأصل لمعنى آخر، متى استعمل اللفظ في ذلك الموضوع كان حقيقة.
42- قال المصنف: فأما الفرق بين الفصاحة والبلاغة فقد أكثر الناس فيه، وخلاصة ما ذكروه أن الفصاحة هي الظهور، يقال أفصح يفصح إذا ظهر، ثم يقفون عند هذا ولا يكشفون عن السر فيه1.
أقول: قد وقفت لأبي محمد بن الخشاب على رسالة في الفرق بين الفصاحة والبلاغة أتى فيها بنوادر شريفة. وقد ذكر أبو هلال العسكري في كتاب
__________
1 المثل السائر: 1/ 112.
(4/86)

الصناعتين كلاما جيدا في هذا المعنى1. وقد ذكرنا نحن في كتاب "العبقري الحسان" أقوالا كثيرة في هذا الباب، وما أظن أن أحدا ممن يتصدى لكلام في هذا الفن إلا وقد قال قولا بالغا في هذه المسألة، فما أعلم كيف يدعي هذا الرجل على الناس أنهم يقتصرون في هذا البحث بتينك اللفظتين لا غير.
__________
1 قل أبو هلال العسكري: البلاغة من قولهم بلغت الغاية إذا انتهيت إليها، وبلغتها غيري، ومبلغ الشيء منتهاه، والمبالغة في الشيء الانتهاء إلى غايته. فسميت البلاغة بلاغة لأنها تنهي المعنى إلى قلب السامع فيفهمه، وهي البلاغ أيضا. ويقال للدنيا بلاغ لأنها تؤدي إلى الآخرة. والبلاغ أيضا التبليغ في قول الله عز وجل: {هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ} أي تبليغ. ويقال بلغ الرجل بلاغة إذا صار بليغا، كما يقال نبل نبالة إذا صار نبيلا. ويقال: أبلغت في الكلام إذا أتيت بالبلاغة فيه.
والبلاغة من صفة الكلام لا من صفة المتكلم، وتسمية المتكلم بأنه بليغ توسع، والحقيقة أن كلامه بليغ، كما نقول فلان رجكم محكم والحقيقة أن أفعاله محكمة، إلا أن كثرة الاستعمال جعلت تسمية المتكلم بأنه بليغ كالحقيقة، كما أنها جعلت تسمية المزادة رواية كالحقيقة، وكان الراوية حامل المزادة وهو البعير ونحوه، ولذا سمي حامل الشعر راوية.
فأما الفصاحة فقد قال قوم إنها من قولهم أفصح فلان عما في نفسه إذا أظهره وأفصح الصبح إذا أضاء، وأفصح اللبن إذا انجلت رغوته فظهر. وأفصح الأعجمي إذا أبان بعد أن لم يكن يفصح ويبين.
وإذا كان الأمر على هذا فالفصاحة والبلاغة ترجعان إلى معنى واحد وإن اختلف أصلاهما؛ لأن كل واحد منهما إنما هو الإبانة عن المعنى والإظهار له.
وقال بعض علمائنا: الفصاحة تمام آلة البيان، فلا يسمى الألثغ والتمتام فصيحين، لنقصان آلتهما عن إقامة الحروف، وعلى هذا تكون الفصاحة والبلاغة مختلفتين؛ لأن الفصاحة تمام آلة البيان، فهي مقصورة على اللفظ؛ لأن الآلة تتعلق باللفظ دون المعنى، والبلاغة إنما هي إنهاء المعنى إلى القلب، فكأنها مقصورة على المعنى.
ومن الدليل على أن الفصاحة تتضمن اللفظ والبلاغة تتناول المعنى أن الببغاء يسمى فصيحا ولا يسمى بليغا؛ إذ هو يقيم الحروف وليس له قصد إلى المعنى الذي يؤديه. ويجوز مع هذا أن يسمى الكلام الواحد فصيحا بليغا إذا كان واضح المعنى سهل اللفظ جيد السبك غير مستكره فح ولا متكلف وخم، ولا يمنعه من أحد الاسمين شيء لما فيه من إيضاح المعنى وتقويم الحروف
وإذا كان الكلام يجمع نعوت الجودة ولم يكن فيه فخامة وفضل جزالة سمي بليغا ولم يسم فصيحا.
"ملخص من الصناعتين 7-10".
(4/87)

43- قال المصنف: ولا يجوز أن تفسر الفصاحة بهذا لوجهين: أحدهما أن اللفظ قد يكون ظاهر المعنى عند زيد لا عند عمرو، فيجب أن يكون فصيحا غير فصيح، وهذا محال، بل الفصيح يجب أن يكون فصيحا مطلقا.
والثاني: أن اللفظ القبيح الذي ينبو عن السمع ولكنه ظاهر المعنى يجب أن يكون فصيحا، وهذا محال؛ لأن الفصاحة وصف حسن، فلا يجوز أن يكون اللفظ قبيحا1.
أقول إن أرباب علم البيان لم يقتصروا في حد الفصاحة على أنها ظهور المعنى من اللفظ فقط، بل قالو في حدها وحقيقتها ما يعرفه من تمارس كتبهم، ولو قالوا ذلك لم يكن ما أورده عليهم قادحا في كلامهم.
أما الوجه الأول فإنه ليس من شرط الفصيح أن يكون ظاهرا مكشوف المعنى لكل سامع، فإن الزنج والروم لا يفهمان المراد بالقرآن، ولا يقدح ذلك في كونه فصيحا، والفصاحة أمر نسبي لأنها صفة اللفظ، واللغات والألفاظ تختلف باختلاف الأمم قرونها وبلادها.
وأما الوجه الثاني فلأن القبيح الظاهر المعنى فصيح من حيث ظهور معناه وإن كان قبيحا من وجه آخر، ونظير ذلك الكلام الفصيح يتضمن شتم الأنبياء والثناء على إبليس والشياطين أو غير ذلك من الوجوه التي يقبح
__________
1 ذكر ابن الأثير ثلاثة اعتراضات لخص ابن أبي الحديد ثانيها وثالثها، ولم يذكر أولها وهو: أنه إذا لم يكن اللفظ ظاهرا بينا لم يكن فصيحا، ثم إذا ظهر وتبين صار فصيحا المثل السائر: 1/ 113.
(4/88)

لأجلها، فإنه حسن من وجه وقبيح من وجه، وليس يلزم من قبح الشيء من جهة ألا يكون حسنا من جهة أخرى، كما لا يلزم من كون سماع صوت العود حراما ألا يكون لذيذا.
44- قال المصنف: والفصاحة مختصة بالألفاظ دون المعاني، لوجوه منها أن الفصيح هو المألوف الاستعمال، وإنما كان مألوف الاستعمال لحسنه، وحسنه يدرك بالسمع؛ لأنه أمر عائد إلى تركيب حروفه وخفتهما وتباعد مخارجها، والذي يدرك بالسمع يكون صوتا يأتلف من مخارج الحروف، وكل ما ليس بمسموع لا يكون فصيحا1.
أقول هذا الكلام يحتمل أمرين: أحدهما أن يجعل حد الفصاحة هي الألفاظ المألوفة الاستعمال، وإنما كانت مألوفة الاستعمال لخفتها وسلاستها. والآخر ألا يجعل ذلك حد الفصاحة، بل مراده تعليل اختصاص اللفظ بوصف الفصاحة، وكون المعاني لا يجوز أن توصف بالفصاحة.
فإن أراد الأول لم نضايق على ذلك؛ لأن لكل واحد أن يتكلم بما شاء، ويقول عنيت به كذا وكذا. وإن أراد الثاني وهو الظاهر من كلامه قيل له إن كان كثرة الاستعمال وسلاسة اللفظ توجب أن يسمى اللفظ فصيحا فليس
__________
1 المثل السائر 1/ 115 وليست به هذه الجملة "وكل ما ليس بمسموع لا يكون فصيحا" بل ملخص قوله: إن الكلام الفصيح هو الظاهر البين، وأعني بالظاهر البين أن تكون ألفاظه مفهومة؛ لأنها مألوفة الاستعمال بين أرباب النظم والنثر، وإنما كانت مألوفة الاستعمال لمكان حسنها؛ لأن أرباب النظم والنثر غربلوا اللغة باعتبار ألفاظها، فاختاروا الحسن من الألفاظ فاستعملوه، ونفوا القبيح منها فلم يستعملوه، فحسن الألفاظ سبب استعمالها دون غيرها، واستعمالها دون غيرها لظهورها وبيانها، فالفصيح إذا من الألفاظ هو الحسن.
(4/89)

ذلك بمانع من أن توجد دلالة أخرى على تسمية المعنى فصيحا، فليس ذلك بمانع لأن دلالتك على ما تدعيه لا توجب انتفاء الأدلة على إطلاق هذه اللفظة على المعنى، فغاية ما في الباب أنك استدللت على أن اللفظ يطلق عليه الوصف بالفصاحة، فلم قلت إن الوصف بالفصاحة لا يطلق على المعاني؟
45- قال المصنف: وأيضا فإن لفظتي المزنة والديمة كلفظة البعاق، فكل واحد من هذه الألفاظ يدل على معنى واحد، ولو كانت الفصاحة ترجع إلى المعاني لما اختلفت هذه الألفاظ، ولا كان فيها ما يستحسن استعماله، وفيها ما يستقبح؛ لأنها في الدلالة على المعنى سواء. لكن لا ريب في حسن استعمال اللفظتين الأوليين، وأما لفظة البعاق فقبيحة منكرة1.
أقول إن هذا الرجل يتوهم أن من قال إن المعاني قد توصف بالفصاحة فقد أراد المعاني المفردة، وهذا غلط، فإن أحدا لم يقل ذلك.
وإنما قالوا إن الكلام المركب الدال على معنى قد يسمى فصيحا أيضا، وقد يقولون لمعنيين أحدهما أكثر بيانا وأوضح عند السامعيين: هذا المعنى أفصح من هذا، بل قد يقال له بليغ، والفصاحة للألفاظ، فوقع بينهم النزاع في ذلك، لا في اللفظة المفردة الدالة على المسمى المفرد.
46- قال المصنف: وأيضا فإن الفصيح على وزن فعيل بمعنى فاعل، نحو كريم
__________
1 صفحة: 115.
(4/90)

وشريف ولطيف، والفاعل للإبانة عن المعنى هو اللفظ لا غير وكانت الفصاحة مختصة به لا غير1.
أقول إن هذا الموضع من المواضع التي اشتبهت على هذا الرجل، وذلك أن أفعال الطبائع نحو فصيح وظريف وشريف وكريم إنما تُعطي الاتصاف بتلك الصفة فقط، ولا تعي معنى الفاعلية أصلا، ولا تدل على المؤثر. ألا ترى أن قولنا كريم ولطيف لا يدل على أنه فعل الكرم واللطف، وإنما يدل على أنه ذو لطف وكرم فقط، مع قطع النظر عن الفاعل لهما من هو.
فالفصيح معناه ذو الفصاحة، لا فاعل الفصاحة، كالجميل والصبيح معناهما ذو الجمال والصباحة لا فاعلهما، وهذا الرجل توهم أن فصيحا فاعل الفصاحة، ثم بنى الدليل على هذا وقال إن فاعل الإبانة للمعنى والمكيف له هو اللفظ، فكان الفصيح هو اللفظ، وهذا من الغلط على ما تراه.
وعلى أنه لو كان ما توهمه صحيحا لكان لخصمه أن يقول: المعنى الواضح هو الذي فعل الفهم والإدرك في نفس السامع، وأوضحه له فانكشف له فحواه ومغراه، فهلا سميت المعنى فصيحا بهذا الاعتبار؟
وإن النزاع في هذ المسألة لفظي محض. والذي قاله المحققون أنا وجدنا الاصطلاح واللغة يشهد أن بأن الفصاحة للألفاظ والبلاغة للمعاني، فإنهم يقولون: هذا معنى دقيق، وهذا معنى غامض، ولهذا يقولون في الحيوان غير الناطق كالببغاء هو فصيح، لإقامته الحروف ولا يسمونه بليغا؛ إذ ليس له
__________
1 المثل السائر: 1/ 116.
(4/91)

قصد إلى المعنى، وإذا كان أهل اللغة والاستعمال قد اصطلحوا على ذلك واتفقوا عليه وجب اتباعهم لأن البحث لفظي.
47- قال المصنف: "واعلم أن البيان علم عقلي يدرك بالذوق والعقل حسنه من قبحه، وليس كعلم النحو، فإنه تقليد العرف، والذي تكلفه النحاة من التعلات واه لا يثبت على محك النظر؛ لأنهم إنما سمعوا من واضح اللغة رفع الفاعل ونصب المفعول من غير دليل أبداه لهم، فاستخرجوا لذلك أدلة وعللا، وإلا فمن أين علم هؤلاء أن الحكمة التي دعت الواضع إلى رفع الفاعل ونصب المفعول من غير دليل أبدا هي التي ذكروها1.
أقول: إن كان هذا الرجل ممن ينفي القياس في الشرعيات كلمناه كلاما أصوليا كما تكلم الشيعة والنظام2 وأهل الظاهر3 وغيرهم ممن نفى القياس في الفقه، وإن كان يعترف بالقياس في الشرعيات فالقياس في الشرعيات كقياس في النحويات؛ لأنا علمنا أن الحكمة التي دعت الواضع إلى رفع الفاعل ونصب المفعول هي الوجوه التي يذكرها النحاة، لكونها
__________
1 بتصرف من: 1/ 119.
2 النظام هو إبراهيم بن سيار بن هانئ البصري، انفرد في الاعتزال بمذهب خاص، وكان أستاذ الجاحظ، وكان متكلما عالما أديبا له نثر جيد وشعر رقيق، وقد بنى مذهبه الكلامي على الشك والتجربة. توفي سنة 221هـ.
3 أهل الظاهر هم الذين ينكرون الرأي والقياس، أسس المذهب داود الظاهري الأصفهاني الأصل البغدادي الدار، وعماد مذهبه إنكار القياس، والاعتماد على أن في الكتاب والسنة ما يفي بمعرفة الواجبات والمحرمات، والجري على تقديم ظواهر الآيات والأحاديث على التعليل العقلي للأحكام.
مات ببغداد سنة 270هـ ونشر مذهبه بعده ابنه محمد المتوفى سنة 279.
وقد كثر أتباع المذهب بالعراق وفارس والأندلس، ثم انقرضوا بعد المائة الخامسة.
(4/92)

مناسبة، والحكم ثابت على وفقها، نحو قولهم الفاعل للفعل الواحد لا يكون إلا واحدا، والمفعولات قد تكثر وتتعدد، والفعل واحد ويتعدى مع ذلك إلى أشياء، كالمفعولات في المعنى نحو الحال والظرف والمصدر، فكان الفاعل أخف لقلته فأعطي الرفع وهو أثقل الحركات تعديلا بين الثقيل والخفيف. ونحو قولهم لما كان الفعل والفاعل جملة مفيدة كالمبتدأ والخبر أُعطي الفاعل إعراب المبتدأ وهو الرفع للمشابهة بينهما من الجهة المذكورة، وغير ذلك من الوجوه التي قد ذكرناها في كتاب "العبقري الحسان" وذكرها غيرنا، فصار ذلك كتعليل سقوط قضاء الصلاة عن الحائض بالمشقة، فإنه مناسب، وقد ثبت الحكم على وقته في سقوط قضاء الركعتين المنقطعتين من صلاة الظهر في السفر، فهذا تعليل متفق بين القايسين على صحته. ولم يكن لقائل أن يقول من أين علمتم أن الحكمة التي دعت إلى إسقاط قضاء الصلاة عن الحائض هي المشقة؛ لأن الشارع لم يذكر ذلك، وإنما حكم بسقوط القضاء فقط ولم يذكر العلة.
48- قال المصنف: فأما نثر المنظوم فينبغي أن يكون كذا وكذا، ثم ذكر له شروطا، وضرب من كلامه أمثلة أكثرها جيد، وفيها ما ليس بجيد مثل قوله: "فسرنا في غمامة من الكتائب، تظلها غمامة من الطيور الأشائب، فهذه يضمها بحر من حديد، وهذه يضمها بر من صعيد"1 وذلك لأن الصعيد وجه الأرض، والطيور التي تظل الجيس إنما يضمها بحر من الجو والهواء لا من الأرض. ومثل قوله في ذكر الصليب: "ولم يعلموا أن الله كتب عليه الهوان
__________
1 بتصرف واختصار 1/ 141 وأصلحنا النص من المثل السائر.
(4/93)

عقب تلك الكرامة، وأنه ذو شعب أربع، والتربيع نحس في علم النجامة"1 فإن لفظة النجامة لفظة رديئة مستغفلة، على أنا لا نعرف صحتها أو جوازها، ولا سمعناها اسما للتننجيم ولا مصدرا.
ومثل قوله: "قد عد الخادم احتمال تثقيله من جملة الأيادي التي أثقلته وأراد أن يجري معها بسوابق شكره فأعجلته وما أمهلته، وهو الآن مرتهن منها بين قديم وجديد، وأصبح كخراش إذ تكاثرت الظباء عليه فلا يدري لكثرتها ما يصيد"2 فإن تشبيه نفسه بخراش قبيح جدا؛ لأنه إن كان لا يعلم أن خراشا في هذا البيت اسم كلب فهو معذور، حيث لم يعرف مراد الشاعر، وإن كان يدري فقد شبه نفسه تشبيها قبيحا. أليس هو الذي استقبح في هذا الكتاب قول الرضوي الموسوي3:
يعز على أن أراك وقد خلت ... من جانبيك مقاعد العواد
لأجل لفظة مقاعد؟
وقول أبي الطيب المتنبي:
أذاق الغواني حسنه ما أذقنني ... وعف فجازاهن عني على الصرم4
__________
1 1/ 145.
2 1/ 148.
3 هو الشريف الرضي أو الحسن محمد بن الحسين بن موسى ينتهي نسبه إلى الحسين بن علي ولد ببغداد سنة 359 وكان من أكابر الشعراء.
4 صححنا البيت من ديوان المتنبي، وهو من قصيدته في مدح الحسين بن إسحاق التنوخي التي مطلعها:
ملامي النوى في ظلمها غاية الظلم ... لعل بها مثل الذي بي من السقم
الديوان 2/ 320.
وقد استقبح ابن الأثير المتنبي وقال: وإن الصرم في اللغة القطع: فغيرتها العامة، وجعلتها دالة على المحل المخصوص من الحيوان دون غيره فأبدلوا السين صادا، ومن أجل ذلك استكراه استعمال هذه اللفظة وما جرى مجراها، لكن المكروه منها ما يستعمل على صيغة الاسمية، كما جاءت في هذا البيت. وأما إذا استعملت على صيغة الفعل كقولنا صرمه وتصرم فإنها لا تكون كريهة؛ لأن استعمال العامة لا يدخل في ذلك.
"المثل السائر 1/ 255".
(4/94)

لأجل لفظة الصرم:
وقول أبي تمام:
أعطيتني دية القتيل وليس لي ... عقل ولا حق عليك قديم1
لأجل قوله ليس لي عقل.
ومثل قوله2 في صفة فرس: وخلفها جنيب من الخليل يقبل بجذع ويدبر بصخرة، وينظر من عين جحظة، ويسمع بأذن حشرة3 فإنا ما سمعنا إلا عينا جاحظة ولم نسمع جحظة، ولو قال من عين حذرة لاستغنى عن جحظة التي لم تستعمل.
وقد كان زاد في القرائن قرينة، وأتى بلفظة امرئ القيس في قوله:
عين لها حدرة بدرة ... وشقت ماقيهما من أخر4
والعين الحدرة هي المكتنزة الصلبة.
__________
1 من قصيدته في مدح محمد بن الهيثم بن شبانة التي مطلعها:
أسقي طلولهم أجس هزيم ... وغدت عليهم نضرة ونعيم
الديوان 3/ 292.
2 يريد ابن الأثير.
3 من كتاب له 1/ 154.
4 صوبنا البيت من لسان العرب مادة أخر. قاله امرؤ القيس في وصف فرس حجر -أنثى- عين حدرة: مكتنزة صلبة. بدرة: تبدر بالنظر، ويقال هي التامة كالبدر. شلت من أخر: مفتوحة شقت من مؤخرها.
(4/95)

ومثل قوله إن إنسانا كلفه أن يرصع قوله "إن الملائكة لا تدخل بيتا فيه سورة ولا تمثال" في فصل من الكتابة فقال: "قد أصبح الخادم وليس بقلبه سوى الولاء والإيمان، فهذا يظهر أثره في طاعة السر، وهذا في طاعة الإعلان، وما عداهما فإن دخوله إلى قلبه من الأشياء المحظورة، والملائكة لا تدخل بيتا فيه تمثال ولا صورة"1.
فإن ترصيع الخبر في هذا المقصد بعيد جد؛ لأن الولاء والإيمان ليسا بصورة ولا تمثال. ثم إن ما عداهما أمر يغم ويتسع جدا إلى مالا نهاية له، وقد يكون مضاد لهما كالكفر والنفاق، ولا يحسن أن يقال الكفر ونية الخروج على الإمام لا يدخلان في قلب؛ لأن الملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة ولا تمثال، ولا هذا مناسب ذاك، ولا قريب منه، وقد سألني بعض الأصدقاء هل يمكن استعمال هذا الخبر في الكتابة وإخراجه في معرض آخر، ألطف من هذا. فقلت: قد يمكن ذلك بأن يكتب إلى صديق أو حبيب: قد تمثلت صورتك في سواد العين وسويداء الجنان، وملأت أقطارهما؟ فلم يبق لغيرهما فيهما مكان، فإذا صليت الظهر لم أعلم أركعتان هي أم ثمان؟ وقد منعت صورتك القلبية محلها من اعتقاد الهدى، وفرغته لاعتقاد الضلال، لأنهما من آثار الملك والشيطان، والملائكة لا تدخل بيتا في صورة ولا تمثال".
واعلم أن هذا الباب وهو حل النظوم وهو عين هذا الكتاب وخلاصته ووجه جميعه، وطراز حلته، وكأنه لم يصنفه إلا لأجله، وليظهر صناعته فيه.
__________
1 المثل السائر: 1/ 193.
(4/96)

على أن كتابته كلها إذا تأملها العارف بهذا الفن وجدها من هذا الباب؛ لأنها إما محلول منظوم، أو ترضيع آية أو خبر أو مثل أو واقعة، وهذه إحدى طرائق الكتاب عندي، وإليها أذهب، ولها استعمل.
وقد كنت شرعت في حل سيفيات أبي الطيب المتنبي1 لشهرتها، وغلبتها على ألسنة الناس، وأن أجعل ذلك كتابا مفردا أتقرب به أيضا إلى الخزانة الشريفة -عمرها الله تعالى- فخرج بعضه، وصدف عن إتمامه- عوائق الوقت أو شواغله.
وأنا أوردها هنا بعض ذلك، ليكون معارضا لما جاء به هذا الرجل، ولكيلا يكون كتابنا هذا مقصورا على المناقضات النظرية والمؤاخذات الجدلية في علم الكتابة فقط، بل يكون حاويا لذلك، ولجزء من الكتابة نفسها
فصل في التهنئة بعيد:
"لا زالت المواسم تغشاك وأغصانها وريقة، وحدائقها أنيقة، والأعياد تلقاك، وأنت عيدها على الحقيقة، ولا برحت تهتصر من الشباب لدنارطيبا، وتنضو من الأعياد سملا وتلبس قشيبا، فهذا اليوم الشريف في الأيام مثلك في الأنام، لكنه أوحد عام محصور، وأنت أوحد الأعوام والدهور، ولا أحيل ذلك على محض الجد الذي أسهرك وحاسدك راقد وشانئك قاعد".
"لا زالت المواسم تغشاك وأغصانها وريقة، وحدائقها أنيقة، والأعياد تلقاك، وأنت عيدها على الحقيقة، ولا برحت تهتصر من الشباب لدنارطيبا، وتنضو من الأعياد سملا وتلبس قشيبا، فهذا اليوم الشريف في الأيام مثلك في الأنام، لكنه أوحد عام محصور، وأنت أوحد الأعوام والدهور، ولا أحيل ذلك على محض الجد الذي أسهرك وحاسدك راقد وشانئك قاعد".
هذا محلول قوله:
هنيئا لكل العيد الذي أنت عيده ... وعيد لمن سمي وضحى وعيدا
ولا زالت الأعياد لبسك بعده ... تسلم مخروقا وتعطي مجددا
__________
1 سيفيات المتنبي هي قصائده في مدح سيف الدولة بن حمدان أمير حلب والموصل:
(4/97)

فذا اليوم في الأيام مثلك في الورى ... كما كنت فيهم أوحدا كان أوحدا
هو الجد حتى تفضل العين أختها ... وحتى يكون اليوم لليوم سيدا1
وقد زدت عليه بأن جعلت توحيده بالاستحقاق لا بالجد والإنفاق، وفيه زيادة، أخرى وهي عموم توحيده وخصوص توحيد العيد في أيام العاد مفردة.
فصل في لقاء عدو:
"فلو كشف لك عن قلوبنا لرأيت التشوق قد فعل فيها ببرحائه، فعلى قنا الأمير في صدور أعدائه، فإنه جعلهم هلكى يطعنون مخلوجة وسلكى، فالفضاء الرحب لديهم أحرج من التابوت، ونسج داود عليهم أوهن من بيت العنكبوت".
هذا محلول قوله2:
نودعهم والبين فينا كأنه ... قنا ابن الهيجاء في قلب فيلق
قواض مواض نسج داود عندها ... إذ أوقعت فيه كنسج الخدردنق
وفيه أيضا حل قول امرئ القيس:
__________
1 من مدحه لسيف الدولة، وتهنئته بالعيد.
الديوان 1/ 189.
2 من قصيدة في مدح سيف الدولة، مطلعها:
لعينيك ما يلقى الفؤاد وما لقي ... وللحب ما لم يبق من وما بقي
الديوان 1/ 461.
أبو الهيجاء: والد سيف الدولة: الفيلق: الكتبية من الجيش. نسج داود: الدروع. الخدرنق: العنكبوت.
(4/98)

نطعنهم سلكى ومخلوجة ... كرك لأمين على نابل1
فصل في وصف منهزم:
"أجفل إجفال النعام، وانقشع إنقشاع الغمام، يتوهم كل حفيف يسمعه رشق نابل، ويرى الأرض في عينيه كفة حابل. وقد كان أبي ألا ينكص له قدم، وعقبى يمين الجبان حنث وندم، وإذا تزلزلت الأقدام لم ترد اليمين في الإقدام، والحرب يحسن الهزائم، ويغير العزائم، ويجعل أهون شيء ما يقول اللوائم".
هذا محلول قوله:
عقبى اليمين على عقبى الوغى ندم ... ماذا يزيدك في إقدامك القسم2
وقوله:
والعيان الجلي يحدث للظن ... زوالا وللمراد انتقالا3
__________
1 من قصيدته التي مطلعها:
يا دار مية بالحائل ... فالسهب فالخبتين من عاقل
الديوان 151 ولسان العرب مادة لأم
سلكى: مستقيمة: مخلوجة: معوجة. كرك لأمين على نايل: مر الشاعر بنابل وصاحبه يناوله الريش في سرعة فشبه به.
2 مطلع قصيدته في مدح سيف الدولة حينما قيل في مجلسه إن البطريق أقسم عند ملك الروم أنه سينتصر على سيف الدولة، وسألة أن ينجده بالمحاربين، ففعل، فانهزم.
"الديوان 2/ 294".
3 صححنا البيت من الديوان. وهو من قصيدة في مدح سيف الدولة لما نهض لينفذ ثغر الحدث من الروم، ومطلعها:
ذي المعالي فليعلون من تعالى ... هكذا هكذا وإلا قلا لا
"الديوان 2/ 109".
(4/99)

وقول بعض شعراء الحماسة:
ملأت عليه الأرض حتى كأنها ... من الضيق في عينيه كفة حابل1
وقول القائل:
إذا هبت النكباء بيني وبينكم ... فأهون شيء ما يقول العواذل
فصل في الصفح عن الجرائم:
"سيف الإحسان والإجمال أقتل من سيف القتل والاستئصال، وطالما غل يدا مطلقها، واسترق رقبة معتقها، إلا أن اللئيم يفسده الإحسان، ويصلحه الهوان، كما ينفر من الضيم ذو الأنف الحمى، ويفر عنه فرار الطائر الوحشي".
هذا محلول قوله:
وما قتل الأحرار كالعفو عنهم ... ومن لك بالحر الذي يحفظ اليدا؟
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته ... وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا2
__________
1 القائل هو الطرماح بن حكيم الطائي وهو من فحول الشعراء الإسلاميين وفصحائهم، وكان صديقا للكميت، والبيت من أبيات له بديوان الحماسة.
الكفة: يجوز أن يريد به الحفيرة التي ينصب فيها الحابل الحبالة، أو يريد بها ناموس الصياد، أو هي الحبالة نفسها؛ لأنها تحبل كالطواق، وهذا أقرب لأن الخليل فسر الكفة على ذلك، وجازت إضافتها إلى الحابل كما تضاف الحبالة إليه.
الحابل: ناصب الحبالة "شرح المزروقي 1/ 228".
2 من قصيدته في مدح سيف الدولة وتهنئته بالعيد، مطلعها:
لكل امرئ من دهره ما تعودا ... وعادات سيف الدولة الطعن في العدا
"الديوان 1/ 191".
(4/100)

وقال الرضي الموسوي:
ما مقامي على الهوان وعندي ... مقول صارم وأنف حمى
وإباء محلق بي عن الضيم ... كما راغ طائر وحشي1
وأدخلت أيضا فيه لفظة لبعض الخوارج قالها لقطري بن الفجاءة2، والقصة مشهورة.
فصل في ذكر المرسلة:
"وتوالت منهم رسائل جعلوها عليهم أدراعا، وقصدوا بهما تزجية للوقت ودفاعا، فظاهرها الإعظام لنا والإجلال، وباطنها الإرجاء لهم والإمهال".
هذا محلول قوله:
دروع لملك الروم هذي الرسائل ... يرد بها عن نفسه ويشاغل
هي الزرد الضافي عليه ولفظها ... عليك ثناء سابغ وفضائل3
فصل:
"باب المعمور كعبة الحيا، ومغناطيس الشفا، فالملوك تقبل بساط ديوانه، وتقصر عن تقبيل كمه وبنانه".
هذا محلول قوله:
تقبل أفواه الملوك بساطه ... ويكبر عنها كمه وبراجمه4
__________
1 ديوان الشريف الرضي 546 وقد سبق التعريف به.
2 زعيم من زعماء الخوارج شاعر خطيب.
3 من قصيدته في مدح سيف الدولة حينما جاء إليه رسول ملك الروم "الديوان 2/ 90" ورواية الديوان "يرد" بدلا من "يذب" التي في الأصل.
4 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
وفاؤكما كالربع أشجاه طاسمه ... بأن تسعدا والدمع أشفاه ساجمه
(4/101)

فصل:
"إذا كان الهوى من القلب في الشغاف والصميم، واللوم يحوم حول ذلك الحمى والحريم، وكلما شاهد الحر فتى ثار، وكلما عاين النار استطار، لا جرم أنه يستحيل جوهره هباء، ويذهب زبده جفاء، ويثبت في محله ذلك الهوى، ويلقي عصاه، ويستقر به النوى".
هذا محلول قوله:
عذل العواذل حول قلب التائه ... وهوى الأحبة منه في سودائه
يشكو الملام إلى اللوائم حره ... ويصد حين يلمن عن برحائه1
فألقت عصاها واستقر بها النوى ... كما قر عينا بالإياب المسافر
فصل في ذكر معقل:
"حماها فأجلى، وبناها فأعلى، ونيران المران تضطرم، وأمواج الأرماح تلتطم، وشبا الظبا يصطدم، ولظى الوغى تحتدم، نقرت بعد انزعاجها، وسلمت بعد ارتتاجها، وشفيت من ألمها، وبرئت من لممها، وأصبحت متقلدة بغمائم من أشلاء الفوارس، تدفع عنها عين العائين ونفس النافس، وليست كقلائد عراف اليمامة وعراف نجد، ولكنها قلادة طرفاها الشرف وواسطتها المجد".
__________
= البراجم: مفاصل الأصابع، مفردها برجمة.
"ديوان المتنبي 2/ 239".
1 الديوان 1/ 1.
(4/102)

وقد حللت في هذا قوله في وصف قلعة الحديث:
بناها فأعلى والقنا يقرع القنا ... وموج المنايا حولها متلاطم
وكان بها مثل الجنون فأصبحت ... ومن جثت القتلى عليها تمائم1
وأشرت فيه إلى قوله صلى الله عليه وسلم للحسن والحسين عليهما السلام: "أعيذكما من عين العائن ونفس النافس" 2
وإلى قوله عروة بن حزام:
ضمنت لعراف اليمامة حكمه ... وعراف نجد إن هما شفياني3
47- وقد نثر هذا المصنف هذين البيتين، فقال: "بناها والأسنة في بنائها متخاصمة، وأمواج المنايا فوق أيدي البانين متلاطمة، فما أحلت الحرب عنها حتى زلزلت أقطارها بركض الجياد، وأصيبت بمثل الجنون، فعلقت عليها تمائم من الرءوس والأجساد، ولا شك أن الحرب تعرد عمن عز جانبه، وتقول ألا هكذا فليكسب المجد كاسبه"4.
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة لما بنى ثغر الحدث، ومطلعها:
على قدر أهل العزم تأتي العزائم ... وتأتي على قدم الكرام المكارم
"الديوان 2/ 269".
2 النفس: من معانيها العين والحسد، يقال نفسه بنفسه إذا أصابه بعين "القاموس المحيط مادة نفس".
3 عروة بن حزام بن مهاصر شاعر غزل عذري قصر حبه على عفراء بنت عمه، وحالت عوائق دون زواجه بها، فمرض حتى قضى نحبه سنة 28 أو 30.
ورواية البيت "جعلت" بدلا من "ضمنت".
الأغاني 20/ 153 وفوات الوفيات لابن شاكر 2/ 35 وتزيين الأسواق لداود الأنطاكي 75.
4 المثل السائر 1/ 135.
(4/103)

ونثرهما على أسلوب آخر فقال: "بناها ودون ذلك البناء شوك الأسل، وطوفان المنايا الذي لا يقال سآوي منه إلى جبل، ولم يكن بناؤها إلا بعد أن همدت رءوس عن أعناق، وكأنما أصيبت بجنون فعلقت القتلى عليها مكان التمائم، أوشينت بعطل فعلقت مكان الأطواق"1.
ومن عنده أدنى ذوق في فن الكتابة يعرف الفرق بين كلامنا وهذا الكلام.
وقد نثر هذا الكتاب البيت الثاني خاصة فجاء أصلح مما قاله في نثر البيتين وهو: "سرى إلى حصن كذا مستعيدا منه سبية نزعها العدو اختلاسا، وأخذ مخادعة لا افتراسا، فأنزلها حتى استقادها، ولا نزلها حتى استعادها، وكأنما كان بها جنون فبعث لها من عزائمه عزائم، وعلق عليها من رءوس القتلى تمائم"2.
وهذا وإن كان حسنا لكن الزيادات العجيبة والتسميطات والأسجاع التي أتينا بها نحن تزرى على ما أتى به هذا الكاتب، وتتجاوزه أضعافا مضاعفة.
فصل:
"أنا أستعين بك عليك، فالخصومة فيك ومنك وإليك، وأستميحك عدل قضائك الذي عم الخلق وعداني، وشمل الناس وتخطاني. وأعيذ مرآة فكرك وهو الجوهر الشريف، والشغاف اللطيف، ألا يظهر فيها تلبيس
__________
1 المثل السائر: 1/ 136.
2 المثل السائر: 1/ 135 ومنه أصلحنا النص.
(4/104)

الحاسد، وبهتان الكاشح المعاند، وأخلاقك التي تظلم إذا قيست في اللطافة بالسلافة، وفي الصفاء بالصهباء، أن تحمل قذى الغش الصراح، وهي ألطف من أن تمزج بالماء القراح".
هذا محلول قوله:
يا أعدل الناس إلا في معاملتي ... فيك الخصام وأنت الخصم والحكم1
وقوله غيره:
أخلاقك الغر الصفايا ما لها ... حملت قذى الواشين وهي سلاف؟
واللبس في مكنون رأيك ماله ... يخفى وأنت الجوهر الشفاف؟
فصل في صفة جيش:
قد تسربل قميصا من الزرد المحكم إلا أنه محمل بالرماح، وتردى بردا من النقع المظلم إلا أنه معلم بوميض الصفاح، تسحب جياده الحديد فتخالها تمشي بغير قوائم، وتستغنى بعده عن المخالب بعد أن خلقت رماحه والصوارم، ولا يعرف في بريقه البرامك فالثياب مثلها والعمائم، وبطن حديده ماء، وهو يخدع خدع السراب، تحسب خيالته ساكنة وهي تمر مر السحاب.
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
واحر قلباه ممن قلبه شيم ... ومن بجسمي وحالي عنده سقم
"الديوان 2/ 258".
(4/105)

هذا محلول قوله:
وملمومة زرد ثوبها ... ولكنه بالقنا مخمل1
وقوله:
أتوك يجرون الحديد كأنما ... سروا بجياد مالهن قوائم
إذا برقو لم تعرف منهم ... ثيابهم من مثلها والعمائم
وقوله:
وما ضرها خلق بغير مخالب ... وقد خلقت أسيافه والقوائم2
فصل:
"العادة طبيعية غالبة، وسجية إلى فعل المعتاد جاذبة. وعادتك طعن الأحداق، وضرب الأعناق، وطبال، ونبال يهويان ذاك، وأنت تبلغ النفوس هواها، والقلوب مناها، فأجرمتهما على أعراقك، ومعهود عوائدك وأخلاقك، فإن الملك لا تثبت دعائمه، حتى تخضب بالدم صوارمه".
__________
1 من مدحه لسيف الدولة مطلعها:
أيقدح في الخيمة العذل ... وتشمل من دهرها يشمل
"الديوان 2/ 62"
2 من قصيدته في مدح سيف الدولة مطلعها:
على قدر أهل العزم تأتي العزائم ... وتأتي على قدر الكرام المكارم
"الديوان 2/ 272".
(4/106)

هذا محلول قوله:
لكل امرئ من دهره ما تعودا ... وعادات سيف الدولة الطعن في العدا1
وقوله أيضا:
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى ... حتى يراق على جوانبه الدم2
وقول ابن هند:
سيوفك تهوى أن تبيح لها العدا ... فلا تحرمنها إن عادتك الندا
48- فصل في نثر قوله:
لا تعذل المشتاق في أشواقه ... حتى يكون حشاك في أحشائه3
نثره هذا المصنف فقال: "لا تعذل المحب فيما يهواه، حتى تطوى القلب على ما طواه"4.
__________
1 مطلع قصيدته في مدح سيف الدولة.
"الديوان 1/ 185".
2 من قصيدته التي مطلعها:
لهوى النفوس سريرة لا تعلم ... عرضا نظرت وخلت أني أسلم
"الديوان 2/ 383".
3 من قصيدته التي مطلعها:
القلب أعلم يا عذول بدائه ... وأحق منك بجفنه وبمائه
"الديوان 1/ 3".
4 المثل السائر 1/ 133.
(4/107)

ونثره أيضا على وجه آخر فقال: "إذا اختلفت العينان في النظر، فالعذل ضرب من الهذر"1:
وقد نثرناه نحن على وجوه منها: "لا تعذل المحب في حبه، حتى ينطق لسانك عن قلبه" ومنها: "المتبول يعذل المتبول، والفارع مغري بالمشغول". ومنها. "لو ذقت ما يذوق العاشق لتركت عذل وعرفت عذره، ومن يضع يده في الماء يجد برده ويعرف حره" ومنها: "إذا لم يتوارد القلبان على مورد واحد، فالعادل يضرب في حديد بارد" ومنها: "لو اتحدت الغرائز والأخلاق، لعذرت المشتاق في الأشواق، ولكن النفس الواحدة لا تدبر تدبيرين، كما لا يكون الاتفاق واحدا ولا الواحد اثنين". ومنها: "لو كنت تود بقلبي، وتراني بطرفي لعذرتني فيما أبدي، ورحمتي مما أخفى" وفي هذا إشارة إلى قوله في هذه القصيدة:
ما الخل إلا من أود بقلبه ... وأرى بطرف لا يرى بسوائه2
فصل في صفة السيوف:
فنهدنا إليهم وفي أيدينا النار الموقدة في الرءوس، المعبودة قبل ملة المجوس، التي يفسدها الماء، ولا يطفئها الهواء، ولا تحرق الأغماد، ولا خمدت ليلة الميلاد ترمي بالدم لا بالشرر، وتوقد بالناس لا بالحجر، تحكم تارة بالتعظيم وتارة
__________
1 المثل السائر: 1/ 133.
2 الديوان: 1/ 4.
(4/108)

بالتصغير، وتجمع قوما جمع السلامة، وقوما جمع التكسير".
هذا محلول قوله:
وفي أكفهم النار التي عبدت ... قبل المجوس إلى ذا اليوم تضطرم
هندية إن تصغر معشرا صغروا ... بحدها أو تعظم معشرا عظموا1
وفد زدت عليه زيادات كثيرة، ورمزت إلى الخبر الوارد في أن نار فارس خمدت ليلة ميلاد نبينا صلى الله عليه وسلم، وخرجت إلى قوله: {إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْر} 2 وقوله سبحانه: {وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} 3 ثم خرجت إلى نكتة نحوية وهي جمع السلامة وجمع التكسير.
فصل:
السيف بالضارب لا بمضاء المضارب، والحسام في دي الجبان كهام، والكهام في يد الشجاع حسام، ولذلك قال عمرو لعمر: لا لوم على ولا حيف، فإني لا أنحلك الساعد، وإنما نحلتك السيف.
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
عقبى اليمين على عقبى الوغى ندم ... ماذا يزيدك في إقدامك القسم
الديوان 2/ 300.
2 سورة المرسلات: 32.
3 سورة التحريم.
(4/109)

هذا محلوله قوله:
إن السيوف مع الذين قلوبهم ... كقلوبهن إذا التقى الجمعان
تلقى الحسام على جراء حده ... مثل الجبان بكف كل جبان1
فصل في العتاب:
"العتاب نسيم الحياة، والعتب سمومن الحياة، فأنا أعاملك بالأول، لأنه من شيم الأحباب، والود باق ما بقي العتاب، وأجل مجدك الرفيع المباني عن المعاملة بالثاني".
نظرت في هذا إلى قوله:
هذا عتباك إلا أنه مقة ... قد ضمن الدر إلا أنه كلم2
فصل في ذكر السبايا:
فلم يعتصم منا إلا ربات الفتاخ والوشاخ3، ومن شيمها جر الذيول لأجر الرماح، فإنهن طعن فيه بالعدو بالمران، وكان لهن أوجه شفيع إلينا، وهو الشفيع العريان، فنحن بين لاه ولاعب، وأهلهن عليهن بين باك ونادب، وهذه سجية الدني تعمر البيت بخراب البيت، وتميت الحي بحياة الميت.
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
الرأي قبل شجاعة الشجعان ... هو أول وهي المحل الثاني
الديوان 2/ 432
2 من قصيدته في عتاب سيف الدولة مطلعها:
واحر قلباه ممن قلبه شيم ... ومن بجسمي وحالي عنده سقم
الديوان 2/ 266
3 الفتاخ: جمع فتخة وهي الخاتم أو الخلخال.
الوشاح: أديم عريض مرصع بالجوهر تشده المرأة بين عاتقها وكشحها.
(4/110)

هذا محلول قوله:
فلم يبق إلا من حماها من الظبا ... لمى شفتيها والثدى النواهد
تبكي عليهن البطاريق في الدجى ... وهن لدينا ملقيات كواسد
بذا قضت الأيام ما بين أهلها ... مصائب قوم عند قوم فوائد1
وقد رمزت فيه إلى قول القائل:
كتب القتل والقتال علينا ... وعلى المحصنات جر الذيول2
وقول آخر:
ليس الشفيع الذي يأتيك مؤتزرا ... مثل الشفيع الذي يأتيك عريانا
49- فصل في نثر قوله:
إن القتيل مضرجا يدموعه ... مثل القتيل مضرجا بدمائه3
نثره المصنف فقال: "القتيل بسيف العيون، كالقتيل بسيف المنون،
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
عواذل ذات الخال في حواسد ... وإن ضجيع الخود من لماجد
الديوان 1/ 183.
2 قائله عمر بن أبي ربيعة، الأغاني 8/ 132.
3 ديوان المتنبي 1/ 5 وقبله قوله:
لا تعذل المشتاق في أشواقه ... حتى يكون حشاك في أحشائه
فجعل جريان الدموع كجريان الدماء؛ لأن العاشق مثل القتيل.
(4/111)

غير أن ذاك لا يجرد من غمد، ولا يقاد صاحبه بعمده" ونثره على وجه آخر فقال: "دمع المحب ودم القتيل متفقان في التشبيه والتمثيل، ولا تجد بينهما بونا، سوى أنهما يختلفان لونا"1.
وقد نثرناه نحن على وجوه منها: القتيل المتشحط في نجيعه، كالعاشق المنخرط في دموعه، وكلا الماءين دم، إلا أن سال على أصل الخلقه، وهذا صعد من حرقه الفرقة.
ومنها "القتيل الذي قطعت شرايين نجيعه، أروح من القتيل الذي قطعت شرايين دموعه، فذاك قد فارق الدنيا فأمن شرها وخيرها، كلما نضجت جلوده بدل جلويا غيرها".
ومنها "الدمع دم أحالت لونه نار الهوى فابيض، وقطت سلكه يد النوى فتبدد وارفض، ولا فرق بينهما عند البصر والبصيرة، إلا ن هذا يسيل من عضو واحد، وذاك من أعضاء كثيرة".
ومنها "مصارع العشاق كمصارع الشجعان، يتماثلان في المعنى وإن اختلفا في العيان، وكلا القتيلين شهيد، فهذا نزيف من العين وذاك من الوريد".
فصل:
فلله آراؤك التي نكست القوم عن صهوات الشواهق لا من صهوات
__________
1 المثل السائر: 1/ 133.
(4/112)

السوابق، وطعنت فرسانها برماح الكيد والحط لا برماح سمهر والخط1، فكأنما كانت جبالها تشكو عطل الأعناق، فنظمت جيادك لها مكان القلائد، وأدرتها مكان الأطواق، وخضبت ذلك الصعيد بخضاب من الدماء لا من الكتم2 والحناء، وجعلت حمامه سجودا في غير محراب، وهجودا لا برون حكما إلا حكم العذاب، وكم هدمت لهم من حصن بعد حصن، في مشهد بعد مشهد، وأعدتها أطلالا، ولكنها ليست لخولة ببرقة تهمد، وجعلت عمارة تلك المعالم كرواجع الوشوم في نواشر المعاصم، وأذقت الردى أهلها والجنادل، وسقت ما فوق المعاقل حتى كدت تسوق المعاقل.
هذا محلول قوله:
تنكسهم والسابقات جبالهم ... وتطعن فيهم والرماح المكايد
وتضحى الحصون المشمخرات في الذرى ... وخيلك في أعناقهن قلائد
مخضبة والقوم صرعى كأنها ... وإن لم يكونوا ساجدين مساجد
وألحقن بالصفصاف" سابور فانهوى ... وذاق الردى أهلاهما والجلامد3
__________
1 سمهر: رجل كان يقوم الرماح فنسبت إليه. الخط: مرفأ بالبحريين، كانت ترد إليه الرماح من الهند.
2 الكتم: بالتحريك نبت يخلط بالوشم يختضب به.
3 الديوان 1/ 182 وفي الديوان البيت الثالث مقدم على الأبيات.
يقول إنك تنزلهم من جبالهم منكوسين أو من خيولهم التي كأنها الجبال. المشمخرات: المرتفعات. الصفصاف وسابور: حصنان منيعان للروم.
(4/113)

وأضفنا إليه من مواضع أخر ما كمل به المعنى، وهو قول الشاعر:
وأرضك أرضك إن تأتنا ... تنم نومة ليس فيها حلم
وزدنا عليه أن نفوسهم تعذب بعد الموت فيتألمون، كما يتألم النائم بالأحلام المزعجة، وقول طرفة بن العبد:
لخولة أطلال ببرقة ثهمد1
وقول زهير:
ديار لها بالرقمتين كأنها ... رواجع وشم في نواشر معصم2
وقول البحتري:
وقد سقت ما فوق المعاقل منهم ... فلم يبق إلا أن تسوق المعاقلا
وزدنا على لفظة أبي الطيب وهي "مخضبة" قول علي وقد قبض لحيته: "أما والله لتخضبن هذه بخطاب دم لاخضاب عطر وعنبر" فخرج من مجموع هذا ما وقفت عليه.
فصل:
"عذر الخيمة واضح في السقوط، لأنها علت على مولانا فتأه بت له
__________
1 من مطلع معلقته:
لخولة أطلال بيرفة ثهمد ... تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
2 من معلقته التي مطلعها:
أمن أوفى دمنة لم تكلم ... بحرمانة الدراج فالمتثلم
(4/114)

يالهبوط، وعلمت عجزها عن أن تشمل من يشمل الزمان، وأن تعلو من يعلو على بهرام1 وكيوان2، فأر جاؤها في السعة بحيث يركض في كل قطر منها جحفل، ولكنها تضيق عن العالم المجموع في الواحد الأجمل، وتقصر عنه وتطول على القنا الذبل، وأظنا لماأشرقت بأنواره، وتاهت لما عدت من جملة دياره، لم تملك نفسها فخرت وضعفت، ورب نفس أفرط عليها الفرح فزهقت. ولو رزق الناس ما رزقت من الشرف الباذخ البنيات لخانتهم الأرجل وخروا سجود اللجباه والأذقان، وما سقطت عبثا وإنما أشارت بالرحيل، كما أن القصواء3 ما خلأت4 وإنما حبسها حابس الفيل".
هذا محلوله قوله:
أيقدح في الخيمة العذل ... وتشمل من دهرها يشمل؟
وتعلو الذي زجل تحته ... محال لعمرك ما تسأل؟
تضيق بشخصك أرجلؤها ... ويركض في الواحد الجحفل
وتقصر ما كنت في جوفها ... وتركز فيها القنا الذبل
__________
1 بهرام: ملك فارسي حكم الفرس قبل الإسلام. وهم أربعة بهذا الاسم، ولعله بقصد بهرام جور بن يزدرجرد، وهو الذي ربي تربية عربية في الحيرة في عهد النعمان بن المنذر ثم توفي ملك فارس بعد أبيه وضبط أمورها وحمى حدودها "تاريخ الطبري 2/ 74":
2 كيوان: تجم في السماء هو الذي يسمى زحل.
3 القصواء: اسم ناقة الرسول صلى الله عليه وسلم.
4 خلأت: حرنت أو بركت فلم تبرح.
(4/115)

رأت لون نورك في لونها ... كلون الغزالة لا يغسل
وأن لها شرفا باذخا ... وأن الخيام بها تخجل
فلا تنكرن لها صرعة ... فمن فرح النفس ما يقتل
ولو بلغ الناس ما بلغت ... لخانتهم حولك الأرجل
ولما أمرت بتطنيها ... أشيع بأنك لا ترحل
فما اعتمد الله تقويضها ... ولكن أشار بما تفعل1
وزدت على ذلك الخبر المشهور وهو أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ركب ناقته القصواء في عام الحديبية متوجها إلى مكة، فلم تنبعث تحته، فزجرها مرارا وزجرها أصحابه فلم تنبعث، فقالوا خلات القصواء، فقال النبي: "ما خلأت، وإنما حبسها حابس الفيل". وجرى من توقفه عن مكة وصلحه قريشا في تلك السنة ما هو مشهور.
فصل:
"هنيئا لأهل كذا جميل رأيك وحسن بلائك، وعميم آلائك، فقد
__________
1 من قصيدة للمتنبي يمدح بها سيف الدولة ويذكر الخيمة التي أوقعتها الريح، وكان سيف الدولة قد ضرب خيمة كبيرة بميا فارقين وأشاع الناس أن مقامه يتصل بها، فهبت ريح شديدة أوقعت الخيمة، فتكلم الناس في ذلك "الديوان 1/ 59" وقد صححنا الأبيات من الديوان.
الجحفل: الجيش العظيم. القلا الذيل: الرماع اللبنة. الغزالة: الشمس. لا يغسل: لا يزول: التطنبب: مد الاطناب.
(4/116)

كان الدهر جار عليهم واعتدى فثقفته فاعتدل، واعترق العظم منهم وانتقى، فزجرته فأنتقل، فأمرك ممتثل فيخطبه، وخوفك ماثل في قلبه، فإن شك فليحدث بهم ضربا من الحادثات، لترقل له القنا باللهازم والراعفات، فيوماك يوم يخمد نار الحرب والحرب، ويوم يبرد أوار الجدب والسغب".
هذا محلول قوله1.
هينئا لأهل الثغر رأيك فيهم ... وأنك حزب الله صرت لهم حزبا
وأنك رعت الدهر فيها وريبه ... فإن شك فليحدث بساحتها خطبا
فيوما بخيل تطرد الروم عنهم ... ويوما بجود تطرد الفقر والجدبا
وقول أبي حية النميري:
أما إنه لو كان غيرك أرقلت ... إليه القنا بالراعفات اللهازم2
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة لما بنى معرش، ومطلعها:
فديناك من ربع وإن زدتنا كربا ... فإنك كنت الشرق للشمس والغراب
الديوان 1/ 44.
2 أرقلت: أسرعت. اللهازم: جمع لهزمة، وهي الناتئ تحت الأذنين، والمراد هنا الأعناق.
(4/117)

فصل:
"كريم ما شَتم ولا شُتم، ولا ظَلم وظُلم، فالملوك تشتم بالفعل لا بالقول، كالأسود لا تفرس بالحيل بل بالحول، وما أفرجت الأعداء عن البلاد حباله بل حذرا من شدة نكاله، ولا عزبت عنه بقيا عليه، ولكن خوفا من ضرر يناله".
هذا محلول قوله:
ولم تفترق عنه الأسنة رحمة ... ولم تترك الشام الأعادي له حبا
ولكن نفاها عنه غير كريمة ... كريم الثناما قط ولا سبا1
وقد أضيف إليه قول الأول:
وتجهل أيدينا ويحكم رأينا ... ونشتم بالأفعال لا بالتكلم
وقول الآخر:
فما بقيا على تركتماني ... ولكن خفتما ضرر النبال
50- فصل في حل قوله:
تباري نجوم القذف في كل ليلة ... نجوم له منهن ورد وأدهم2
__________
1 الديوان 1/ 48 من قصيدته في بناء مرعش.
2 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
إذا كان مدح فالنسيب المقدم ... أكل فصيح قال شعرا متيم
الديوان 2/ 251.
ورد: ما بين الكميت والأشقر من الخيل.
أدهم: أسود نجوم القذف: هي التي تقذف بها الشياطين.
(4/118)

قد حله المصنف فقال: "تركب ظهر الليل تباري مسير شهبه، وتستقرب بعد المدى في نيل مطلبه، غير أن ذاك يفري أديم الغياهب، وهذا يفري أديم السباسب1.
وقد نثرناه نحن على وجوه منها: فما زلنا نقطع الأدهم الواقف بالدهم السائرات، ونساري الشهب النيرات بالشهب الطائرات، إلا أن تلك نجوم القذف والرجوم، وهذ نجوم الغارة والهجوم.
ومنها:
"فما زلت أباري أدهم الليل بدهم الخيل، وأجاري شهبة بالشهب التي تسبق جرى السيل، حتى وردت مدينة كذا قبيل الصباح، والثريا2 معترضة تعرض أثناء الوشاح، ومنها أدهم3 مقدود4 من الغياهب5، ملطوم الوجه ببعض الكواكب، يفوت الرياح إذا جرى، ويسبق النجوم إذا انكدرت6، إلا أن تقذف من أنصت ليسمع واسترق".
__________
1 المثل السائر: 1/ 153.
السباسب: مع سبسب وهو المفازة.
2 مجموعة نجوم صغار متقاربة.
3 أدهم: أسود.
4 مقدود: مقطوع والمراد مخلوق.
5 الغياهب: جمع غيهب وهو الظلام والشديد الظلمة.
6 انكدرت: تناثرت وسارت.
(4/119)

فسطاط مصور:
"فرأيت إلى خيمته من الحرير مصورة بأنواع التصاوير، تكاد آسادها تزأر وتصول، وفرسانها تنطق وتقول، وأفراسها تركض وتجول. لم نغن الحمائم على حدائق جنانها، ولا حاكت أيدي السحائب رياض جدرانها، ولا عطت1 إلى فروع الأراك أعناق غزلانها، ولا خضعت رعيتها لملوكها، ولا نظمت عقد عذارها في سلوكها، إذا صافحت الرياح جلبابها، ونازعتها أهدابها، مالت ميل الغزل، ورقصت رقص الشارب الثمل2، قد تألفت الأضداد فيها تألف الأضراب والأشكال، فالكتاب ضيف الأرنب والفهد ونزيل الغزال".
هذا محلول قوله:
وأحسن من ماء الشبيبة كله ... حيا بارق في فازة أنا شائمه
عليها رياض لم تحكها سحابة ... وأغصان دوح لم تغن حمائمه
وفوق حواشي كل ثوب موجه ... من الدر سمط لم يثقبه ناظمه
ترى حيوان مصطلحا بها ... يحارب ضد ضده ويسالمه
__________
1 عطت: مدت أعناقها ورءوسها متطاولة إلى الشجر لتتناول منه.
2 الثمل: النشوان الذي أثر فيه الشراب.
(4/120)

إذا ضربته الريح ماج كأنه ... تجول مذاكيه وتدآى ضراغمه1
فصل:
"قصار رمحك أطول من ظلالها، وطول رماح أعدائك أقصر من زجاجها2 ونصالها3. وكم من رمح قصر فأطلته بخطاك، وكم من بلد بعد فقربته بسراك، وقطرك في الندى والردى سيول وبحار، وعزمك في الخصوم والعدا نصول وشفار، وأناملك راجحة ولكن خلقت سيوفك من عجل، فكلما نهيتها عن ولوغ الدماء قالت سبق السيف العذل4. وقد
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدول عند نزوله أنطاكية بعد ظفره بحصن برزويه وكان جالسا تحت خيمة من الديباج عليها صورة ملك الروم وصور وحش وحيوان مطلعها:
رفاؤ كما كالربع أشجاه طاسمه ... بأن تسعدا والدمع أشفاه ساجمه
الديوان 2/ 238.
ماء الشبيبة: نضارتها وحسنها. حبا: مطر. بارق: سحاب ذو برق. فازة: قبة أو خيمة أو مظلة بعمودين نصبت لسيف الدولة وكانت من حرير. شائمه: ناظر إليه يرجو المطر. دوح: جمع دوحة وهي الشجرة العظيمة. لم تغن حمائمه: يصف الخيمة بأنها مصورة بصور رياض وأشجار ولكن الحمائم لا تتغنى على أغصانها لأنها صور غير ذات روح. ثوب موجه: ذو وجهين. سمط من الدر: أراد به الدوائر البيض على حاشية الأثواب التي اتخذت منها الخيمة. يحارب ضده ويسالمه: نرى الوحوش مصطلحه بالخيمة مع أن من طبعها التفارس وقد نقشت على الديباج في صور المتحابة، لكنها لا تتحارب لأنها جماد لا روح فيه. المذكى: المسنة من الخيل: تدأى: تختل وتخدع. الضراغم: الأسود.
2 الزجاج: جمع زج وهو الحديدة التي في أسفل الرمج.
3 النصال: جمع نصل وهو حديدة الرمح والسهم والسيف.
4 مثل قديم قاله ضبة بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر، كان الحارث بن كعب قد قتل ابنا لضبة، ثم لقيه في الحج فقتله. فقيل له: يا ضبة أفي الشهر الحرام؟ فقال سبق السيف العذل:
"مجمع الأمثال للميداني 1/ 133، 221".
(4/121)

ينسب الجاهل حلمك أحيانا إلى تدبير أو خداع، ولا يعلم أن الليث لا يأكل الجيفة، ولا يفترس الضباع".
هذا محلول قوله:
طول قنا تطاعنها قصار ... وقطرك في ندى ووغى بحار
وفيك إذا جني الجاني أناه ... تظن كرامة وهي احتقار1
وقول السموءل:
إذا قصرت أسيافنا كان وصلها ... خطانا إلى أعدائنا فتطول2
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة لما أوقع ببعض العرب الذين تمردوا عليه.
الديوان 1/ 316 وصححنا الأبيات من الديوان.
2 لم نجد هذا البيت في أبيات السموءل التي بديوان الحماسة وأولها:
إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه ... فكل رداء يرتديه جميل
"شرح المرزوقي 1/ 110"
ولا في البيان والبيتين ضمن بعض الأبيات السابقة 3/ 185.
وفي المفضليات 2/ 7 بيت للأخنس بن شهاب بن شريق التغلي هو:
وإن قصرت أسيافنا كان وصلها ... خطانا إلى القوم الذين نضارب
وقال ثعلب: هذا البيت تتنازعه الأنصار وقريش وتغلب، فقد زعم علماء الحجاز أنه لضرار بن الخطاب الفهري أحد بني محارب من قريش. وقال الأنباري في ترجمة الأخنس هو أول العرب وصل قصر السيوف بالخطا، وذكر البيت، ثم قال: ومنه استرق كعب بن مالك الأنصاري قوله:
فصل السيوف إذا قصرن يخطونا ... قدما ونلحقها إذا لم تلحق
على أن قيس بن الخطيم أخذه بلفظه تقريبا فقال:
إذا قصرت أسيافنا كان وصلها ... خطانا إلى أعدائنا فنضارب
وأما البيت الذي نسبه الأنباري لكعب بن مالك فقد نسبه ابن قتيبة في الشعر والشعراء لربيعة بن مقروم، وذكر أنه من قول قيس بن الخطيم إذ أن قيسا أخذه منه.
خزانة الأدب 3/ 164 والمفضليات 2/ 7.
(4/122)

فصل:
"الآراء الصائبة، والشجاعة الثاقبة، تستبعد الصوارم، وتستخدم المخاذم1، فالتدبير أمير والشجاعة جنده، والرأي حسام والصرامة غمده.
ولو لم يلحظ هذا المعنى ويعتبر، لكانت السباع أفضل من البشر، وطالما نكست الأعلام بالأقلام، وملكت الأصقاع بالرقاع، ونفذت المكائد قبل نفوذ الحدائد. فإذا اجتمع لنفس سعيدة هذان الأمران نالت أقصى الإمكان، وبلغت من العليا كل مكان".
هذا محلول قوله:
الرأي قبل شجاعه الشجعان ... هو أول وهي المحل الثاني
فإذا هما اجتمعا لنفس حرة ... بلغت من العلياء كل مكان
ولربما طعن الفتى أقرانه ... بالرأي قبل تطاعن الأقران
لولا العقول لكان أدنى ضيغم ... أدنى إلى شرف من الإنسان2
__________
1 المخاذم: جمع مخذم على وزن منبر وهو السيف القاطع. وكانت الكلمة بالأصل "المخازم".
2 من قصيدته في مدح سيف الدولة.
الديوان 2/ 425.
(4/123)

فصل:
"عزائمك لا تفل، وآراؤك لا تضل، ومدائحك لا تمل، وأحكامك لا تميل، وسيفك شريك المنايا في قبض النفوس، فهذه لاختطاف الأرواح، وهذا لاقتطاف الرءوس. وكل دم لم تحصبه1، ظباك أصبح مطلولا، وكل ممات لم تشارك فيه عدة خيانة وغلولا".
هذا محلول قوله:
شريك المنايا والنفوس غنيمة ... فكل ممات لم يمته غلول2
فصل في حل قوله:
وما الحسن في وجه الفتى شرفا له ... إذا لم يكن في فعله والخلائق3
قد نثرناه على وجوه منها: "شرف الفتى بأفعاله، لا بحسنه وجماله، كالسيف يقطع بجوهره، لا بحسن منظره".
ومنها: "لو كان شرف الإنسان بصورته وخلقه لا بمعناه وخلقه، لما قيل ما الإنسان إلا القلب واللسان".
__________
1 لم تحصبه ظباك: لم تسفكه وتبسطه سيوفك.
2 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
ليالي بعد الظاعنين شكول ... طوال وليل العاشقين طويل
الديوان 2/ 88.
3 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
تذكرت ما بين العذيب وبارق ... مجر عوالينا ومجرى السوابق
الديوان 1/ 469.
(4/124)

ومنها: "لا فخر في الصورة المليحة، وأفعالها قبيحة، كالشجرة السامية الخضراء الناضرة، وفي أكلها الفاقرة"1.
ومنها: "لو كان الفخر بما بدا في الصورة وظهر، لا بما بطن من المعنى واستتر، لكانت صورة النمارق2، أشرف من الحيوان الناطق".
52- فصل في هيئة عسكر:
"للأمير أيده الله جيشان: النسور في الجو والجياد في الدو3، فكأن الفضاء ثوب مطير4، بالجوارح والعقبان، وكأن العز فرس محجل بالسوابق والفرسان، فعسكر الطير ضيف يستطعم عسكر السيف، فإذا رمى بهما جيشاه نفاه، فأباد هذا أرواحه، وأباد هذا أشباحه".
هذا محلول قوله:
له عسكر خيل وطير إذا رمى ... بها عسكر لم يبق إلا جماجمه
سحاب من العقبان يزحف تحتها ... سحاب إذا استسقت سقتها صوارمه5
__________
1 الفاقرة: الداهية.
2 النمارق: جمع نمرق ونمرقة وهي الوسادة أو الطنفسة.
3 الدو: الدوية وهي الفلاة.
4 ثوب مطير: منقوشة فيه صور الطيور.
5 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
وفاؤكما كالربع أشجاه طاسمه ... بأن تسعدا والدمع أشفاه ساجمه
الديوان 2/ 240 ومن الديوان صححنا الأبيات.
(4/125)

وقد حله هذا المصنف فقال:
"فسرنا في غمامة من الكتائب، تظللها غمامة من الطيور الأشائب1 فهذه يضمها بحر من حديد، وهذه يضمها بحر من صعيد"2.
فصل:
"حسام لولا ترقرق الماء في جوانبه، لتلمست النار الموقدة من مضاربه، فقد أضربه حب الجماجم والأعناق حتى عاد نضوا كالهلال، وودت سباع الطير والوحش أنها تفديه بالمخالب والأنياب إذا فدى غيره بالأنفس والأموال، فأحسن ما خضب بالدم الممار، لا بالعسجد والنضار، والحسناء حسناء وهي في الأسمال والأطمار. وإذا كان الحلي لإتمام النقص يعمل، فتشف الأفضل أنبل، وعطل الأكمل أجمل".
هذا محلول قوله:
أحسن ما يخصب الحديد به ... وخاضبيه النجيع والغضب
فلا تشييننه بالنضار فما ... يجتمع الماء فيه والذهب3
__________
1 الأشائب، الأخلاط جمع أشابة بضم الهمزة.
2 المثل السائر: 1/ 141.
3 عرض على سيف الدولة سيوف مذهبة، وفيها سيف غير مذهب، فأمر بتذهيبه، فقال المتنبي هذين البيتين:
الديوان 1/ 52.
(4/126)

فصل في ذكر الدنيا:
"هي الهرة تأكل أولادها، والموتورة تظهر أحقادها، أخون من البغايا1، وأخدع من الحنايا2، تصيد الصقر بالحزب3، وتكسر النبع4 بالغرب5، تغدر بأضيافها، وتقتل أزواجها ليلة زفافها، أفنت العشائر والقبائل، ولم يحصلوا من حبها على طائل".
هذا محلول قوله:
فلا تنلك الليالي إن أيديها ... إذا ضربن كسرن النبع بالغرب
ولا يعن عدوا أنت قاهره ... فإنهن يصدن الصقر بالخرب6
وقوله:
فذي الدار أخون من مومس ... وأخدع من كفة الحابل
__________
1 البغايا: الطلائع تكون قبل ورود الجيش.
2 الحنايا: جمع حنية وهي القوس.
3 الخرب: محركة ذكر الحباري.
4 النبع: شجر صلب تتخذ منه القسي والسهام.
5 الغرب: نبت ضعيف ينبت على الأنهار.
6 من قصيدته في رثاء أخت سيف الدولة. وقد صححنا البيتين من الديوان. الديوان 1/ 68.
(4/127)

تفاني الرجال على حبها ... وما يحصلون على طائل1
فصل:
"فلما أبوا إلا شقاقا وجماحا، واستنزلوا حينا عليهم مكتوبا ولهم مباحا، نهد الأمير أيده الله إليهم في كتيبة حسناء، تهز حوله جانبيها، كما تنفض العقاب جناحيها، فهو ربيبها في السير، وحارسه في النزول، وطليعها في النفير، وسائقها في القفول".
هذا محلول قوله:
يهز الجيش حولك جانبيه ... كما نفضت جناحيها العقاب2
وقول البحتري:
طليعتهم إن وجه الجيش غازيا ... وساقتهم إن وجه الجيش قافلا3
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
الإم طماعية العاذل ... ولا رأي في الحب للعاقل
الديوان 2/ 38.
المومس: المومسة: الفاجرة. الكفة: الشرك. الحابل: الصائد بالشرك.
2 من قصيدته في مدح سيف الدولة لما أوقع ببني كلاب، مطلعها:
بغيرك راعيا عبث الذئاب ... وغيرك صارما ثلم الضراب
الديوان 1/ 55.
العقاب: طائر من الجوارح يطلق على الذكر والأنثى قوي المخالب له منقار أعقف.
3 من قصيدته في مدح محمد بن يوسف التي مطلعها:
أرى بين ملتف الأراك منازلا ... مواثل لو كانت مهاها مواثلا
الديوان 2/ 204 ومنه أصلحنا البيت.
(4/128)

فصل في صفة الخيل:
جيش قد حملت فيه الرجال على السلاهب1، بل الأفاعي على العقارب، وغلب فيه فائتهم الأبرد2 على الغزلان، بل الأجادل3 على العقبان، خوارق الأرض فلا تحمل إلا الأبطال والحديد، ومتبدلات الأحوال فكم لهما من بئر معطلة وقصر مشيد.
من كل جياش4 العنان، مضمون السبق يوم الرهان، إن قرع الطود فصقر، جارح، أو ركب البحر فنون5 سايح، لما من النقع، براقع وجلال6، ومن الكواكب غرر، ومن الأهلة فعال. قد خالفتا صدورها، وعاقدتنا لباتها ونحورها أن تجول مع فارسها حيث جال، وأن تخوض دونه المكاره والأهوال، وأن تجري في المضيق ولو أم السراط، وأن تلج المأزق7 وإن كان أضيق من سم الخياط.
هذا محلول قوله:
فأتتهم خوارق الأرض ما تحـ ... ـمل إلا الحديد والأبطالا
__________
1 السلاهب: جمع سلهب وهو الفرس الطويل العظيم.
2 الأبرد: النمر.
3 الأجادل: جمع أجدل وهو الصقر.
4 كانت بالأصل "جناس".
5 النون: الحوت.
6 الجلال: جمع جل بضم الجيم وفتحها ما تلبسه الدابة لتصان به.
7 كانت بالأصل "المارق".
(4/129)

خافيات الألوان قد نسج النقـ ... ـع عليها براقعا وجلالا
حالفته صدورها والعوالي ... لتخوضن دونه الأهوالا
ولتمضين حيث لا يجد الرمـ ... ـح مدارا ولا الحصان مجالا1
الترصيع بالآيات القرآنية وغيرها:
أما الترصيع بالآيات القرآنية والحكم النبوية والأمثال في الكتابة فقد ذكر هذا المصنف من إنشائه فصولا تتضمن ذلك.
ولما كنا قد ذكرنا في حل المنظوم ما عارضنا به ما ذكره وجب أن نذكر من كلامنا في ترصيع الآيات والأمثال فصولا تعارض ما ذكره أيضا.
فمن ذلك قولي في توقيع إلى أحد النظار ببعض الصدقات الشريفة المتقبلة: "وليحرس فلان عليه هذا المشرب النمير عن رتق التكدير2، ولا يشوه وجه هذه المبره المتقبلة بالمطل والتأخير، وليحذف عنه أسباب الإرجاء والمدافعات ومطاعن عن الاعتراض والتأويلات، فهذه صدقة يصدق بها مالك الرق، وإمام الحق، وسيد الخلق، جعل الله تعالى صدقاته المبرورة التي
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة لما نهض إلى ثغر الحدث لينقذه من الروم.
الديوان 2/ 105 ومنه أصلحنا الأبيات.
ألتهم: أي الجياد.
2 كان الأصل "زيق التكرير".
(4/130)

لا تدركها الأوهام، ولا تحصرها الأفهام، ولو أن ما في الأرض من شجرة أقلام1، جنودا مجندة حول لوائه المنصور، وكافلة لدولته الشريفة بالخلود إلى يوم النفخ في الصور، ومعقبات من بين يديه ومن خلفه من أمر الله2 تحفظه أحقابا، وباقيات صالحات هي عند الله أحسن عملا وخير ثوابا"3.
وهذا الفصل قد رصع بثلاث آيات من الكتاب العزيز واقعة مواقعها. ومن ذلك قولي من جملة من كتاب أصف فيه حربا: "حتى إذا زلزلت الأرض عليهم زلزالها، وأخرجت أثقالها4، وكرعتهم الحرب عرك الرحا ثفالها5، وعصبتهم الهيجاء عصب السلم6، ومرتهم غمر البين، وهزهم الروع هز الجنوب ضحى عيدان يبرين7، لم يكن إلا كحسوة طائر أو خطوة سائر، حتى خالطت السيوف أجسامهم". فأول هذا الكلام من الكتاب العزيز، وقولي وعركتهم من قول زهير:
فتعرككم عرك الرحا بثفالها8
__________
1 سورة لقمان: 27 "ولو أن ما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله".
2 سورة الرعد: 11 {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ} .
3 سورة الكهف: 46 {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا} .
4 سورة الزلزلة: 1، 2 {إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا، وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا} .
5 الثقال: ما يوضع بين الوحي والأرض.
6 السلم: شجر.
7 يبرين: رمل شرقي حجر اليمامة.
8 تكملة البيت:
وتضر إذا ضربتموناه فتضرم
من معلقته.
(4/131)

وقولي وعصبتهم من قول الحجاج لأهل العراق: والله لأعصبنكم عصب السلم، ولألحونكم لحو العصا، ولأغمرنكم بغمار البين.
وقولي وهزهم من قول الشاعر:
يهززن للمشي أعطافا منعمة ... هز الجنوب ضحى عيدان يبرينا
وأحسن ما نقل المنظوم أو غيره إلى الكتابة إذا كان هكذا، لأن الشاعر ذكر هذا التشبيه في الغزل فقلبته أنا إلى الوصف.
وقولي حسوة طائر من قول الباخرزي شاعر العجم1:
ولو غبت عن هذين حسوة طائر ... لزال نظام أو لفض ختام
ومن ذلك في توقيع لبعض العدول، وقد رتبه مشرفا ببعض الأعمال أحذره من الخيانة، وأنه إن واقع ذلك أخذ طيلسانه، وأسقطت عدالته، وهو كناية لطيفة تنزع إلى القرآن الكريم، سكونا إلى أمانته ونزاهته، ووثوفا بحريته واستنابته وكفايته، إلى تقمصه بجلباب الديانة، وتحليه بحلاها، وإخلادا
__________
1 هو أبو الحسن علي بن الحسن الباخرزي الشاعر المشهور.
قال عنه ابن خلكان إنه كان أوحد عصره في فضله وذهنه والسابق إلى حيازة القصب في نظمه ونثره.
اشتغل أول أمره بالفقه على مذهب الشافعي، ثم مال إلى الكتابة، وبرع في الشعر، وصنف كتاب "دمية القصر وعصرة أهل العصر" وهو مطبوع.
ويعتبر ذيلا لكتاب يتيمة الدهر للثعالبي.
وقد وضع البيهقي كتابا كالذيل للدمية سماه "وشاح الدمية" قتل الباخرزي في مجلس أنس سنة 467 ببلدة باخرز، وهي ناحية من نواحي نيسابور بها قرى ومزارع. "وفيات الأعيان 1/ 360، وشذرات الذهب 3/ 327".
(4/132)

إلى ما هو موسوم به من العدالة التي يقترن لفظها إن شاء الله بمعناها، ثم أتممت هذا الكلام بما يناسبه إلى أن قلت: "وأهم ما نفرضه عليه، والدنيا ألقت به إليه، لزوم الأمانة والعفاف، وصيانة العرض وحفظ الأطراف، فليحذر أن تدليه الأطماع بغرورها، وجهلها، وتلهيه بحلاوة شهدها عن إبر نحلها، وليكن من إغواء الشيطان بإطعامه الشجرة على أتم حذر، وأشد فرق، فإنه إن استزله نزع عنه لباس الرضا، ثم لا يتمكن من خصف الورقن فليحرص قاعدة العدالة التي هي مرسوم موسوم بشعارها، ومندوب إلى اقتفاء آثارها، والاهتداء بمنارها".
فهذه الكتاية من قوله تعالى: {يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا} 1 وقولي في أول التوقيع التي يقترن لفظها إن شاء الله بمعناها لا يخفى ما فيه من الحلاوة في هذا الموضع.
ومن ذلك قولي في جملة وصايا يتضمنها توقيع لبعض النظار: "أيد الله نائب الأعمال الواسطية وحراسة الارتفاعات بالسطوة التي تزهق النفوس، وتغض لها الأبصار وتنكس الرءوس، وتحفظ بها الأموال المتمزقة في أقصى الديار، المشردة تحت الكواكب كتبدد الكواكب، فهو شجاعها المقدام وصارمها الصمصام، وقد نبهنا عمرو إن كنا لا ننام، فليستأصل شاقة2 المفسدين،
__________
1 سورة الأعراف: 27.
2 شأفة: أصل.
(4/133)

وليغلظ عليهم، وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم. فالسياسة شموس جامع لا يصحب1 إلا بالسيف والنطع، وعروس فارك لا تقطف حتى يخلق ملؤها بالنجيع".
وقد رصعت هذا الفصل ببعض قوله تعالى:
{وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ} 2 وحللت فيه قول الشاعر:
إن المعالي عروس غير واصلة ... ما لم يخلق رداؤها بنضخ دم
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع في الوصاة بتخير العمال: وعماله ونوابه بالأعمال فهم جذوة من ناره، وأثر من آثاره وشعاع من شمسه، ودوحة من غرسه، وفضيلتهم نتيجة فضله، واختيار المرء بضعة من عقله، فليحسن في ارتيادهم، واختيارهم، وليجمل في اصطناعهم واصطفائهم، وليتخير أرباب الأغراض الزكية، والأفعال المرضية، والتجربة، والمسألة، والشباب، والحيلة، فإن كبا منهم سابق -والجواد قد يكبو- ونبا منهم صارم -والحسام قد ينبو- عالجه بالتقويم والإرشاد، فإن أصر فبالتخويف والإبعاد، وإن فاء فبالإقصاء والإبعاد، وإن أنس من أحد ما يقدح في الأمانة، ويشهد بوقوع الخيانة عاقبة معاقبة المجرمين، وجعله نكالا لما بين يديه وما خلفه وموعظة للمتقين3.
__________
1 يصحب: ينقاد.
2 سورة الأنفال: 58.
3 سورة البقرة: 66 {فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ} .
(4/134)

آخر هذا من القرآن العزيز. وقد تضمن أيضا أمثالا غير خافية.
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع: "وليواصل بالحمول الدارة في أوقاتها مواصلة توجب له الزيادة، وتستدر له أختلاف السعادة، وتجعله ممن وضحت براهينه، وثقلت موازينه، وأنار صباحه، وفازت قداحه، ويطلق عقله لسانه إذ خرس العاجز فلا يفوه، ويبيض وجهه يوم تبيض وجوه وتسود وجوه"1. موضع الترصيع من هذا الكلام بالألفاظ القرآنية الشريفة واضح.
ومن ذلك قولي في آخرل هذا التوقيع: "وليطالع الديوان العزيز بصالح الأعمال، ومتجددات الأحوال، في أوقاتها وأزمانها من غير إرجاء يفضي إلى فواتها وبطلانها، ليدبر من تقدماته العالية، وآرائه السامية بما يجعله من الأرشدين دليلا، والأوضحين سبيلا، وينتظم باقتفائه واحتذائه في سلك الذين التحق سرهم في الإخلاص بإعلانهم، ويعد باتباعه وامتثاله من الذين يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم"2.
وموضع الترصيع من هذا الفصل بالآية أيضا ظاهر.
ومن ذلك ما كتبته في بعض التوقيعات لناظر من نظار السواد والضياع: "فهي الأمهات الحوامل، والمرضعات الكوافل، فليتخير بها طيبة البقاع، ضامنة بنمو الارتفاع فتخير الضياع كتخير المناكح، من أحسن فيها الاختيار اليوم أنجبت عرسه غدا،
__________
1 سورة آل عمران: 106 {يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ} .
2 سورة الحديد: 12 {يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ} .
(4/135)

{وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا} 1،
والفدادين2 فهي حاملة الأثقال، وعامرة الأعمال، ومراكب البضاعة ورأس المال، فليجتهد في إراحة عاملها3، والسلامة من درك نقصها وخللها" وما عساه يعوزها يتمة، وما تسرب منها يجمعه ويلمه، فقد من الله على عباده بأن خلقها كثيرة الحرث، ووسقاهم مما في بطونها من بين دم وفرث4.
والآيات المدرجة في غضون هذا الكلام ظاهرة.
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع: "فإذا تم ارتفاعه، وتكامل صلاحه وإيناعه، وبلغ الكتاب أجله لميعاده، ودنا الوقت الذي قيل فيه وآتوا حقه يوم حصاده، فليواصل بالحمول إدرارا، وليندب نفسه في جمع المال ليلا ونهارا، وليرهف للاستيفاء والاستخراج شبا العزم، ولينصب لذلك انتصاب أمثاله من ذوي البصيرة والحزم، فاستيفاء الأموال والحقوق هو النتيجة المرادة، والثمرة المستفادة، وذلك المحض عن هذه الزبدة أسفر، وذلك السرار5 عن هذا الهلال أبدر6، وذلك الغرس لهذه الفائدة أثمر، وذلك البدل لهذه النفس النفيسة صور، وعلى قالبها تصور، والمضجع في الاستيفاء بعد
__________
1 سورة الأعراف: 58 {وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا} .
2 الغداق: على وزن سحاب وشداد: الثور أو الثوران يقرن بينهما للحرث جمع فدادين. وفي الأصل "الفدن" وقد أراد بالفدادين البقر كما يتبين من السياق.
3 في الأصل "عالمها".
4 سورة النحل: 66 {وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ} .
5 السرار: آخر ليلة من الشهر.
6 أبدرنا: طلع لنا البدر أوسرنا في ليلته.
(4/136)

ارتكاضه السابق وتعبه مستحق المثل الإلهي: كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا1، وناهيك به".
فأول هذا الفصل آية وآخره آية أخرى2.
وفي وصايا التوقيعات التي تتضمن الكلام النبوي قولي في توقيع بعض النظار: "وليعن بأمر الأكارة، فإنهم عمار الأراضي والضياع، وقوام المال والارتفاع، وجند السواد، وأوتاد البلاد، وليشملهم بالعدل والإنصاف، وليؤمنهم بوائق الجور والإجحاف، وليسهل إذنه عليهم، وليواصل إحسانه إليهم، فالكثير منهم يثبت ويقيم بالبشر والطلاقة، وينفر ويفر بالعنف والفظاظة، والاستقصاء على الرعية فراق، وفي الحكمة النبوية: إذا لم تسعوا الناس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم. ويقال إنه ليس كلمة أجمع لمكارم الأخلاق منهما".
وأما الكتابة التي تتضمن الأمثال وهي مرصعة بالوقائع والأيام والنكت، فمن ذلك قولي في جملة توقيع: "وأهم ما يؤمر به وإن كان شيمته، وآكد ما يوصى به، وإن كان خلقه وسجيته، الاستمرار على ما اشتهر به من الأمانة
__________
1 الأنكاث: جمع نكث على وزن بئر وهو الغزل من الصوف أو الشعر بيرم وينسج فإذا خلقت النسيجة قطعت قطعا صغارا ونكثت خيوطها المبرومة وخلطت بالصوف الجديد ونشبت به ثم ضربت بالمطارق وغزلت ثانية واستعملت. ومن هذا نكث العهد وهو نقضه بعد إحكامه كما تنكث خيوط الصوف المغزول بعد إبرامه.
2 الآية الأولى {وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ} سورة الأنعام: 141.
والآية الثانية {وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا} سورة النحل: 92.
(4/137)

التي فاز من تدرع بأثوابها، وتعلق بأسبابها، وتحلى بسمطها ووشاحها، وتجلى في لألاء إصباحها، وارتقى أعلى مراتبها، واقتنى أسنى مناقبها، وارتدى بأرديتها، واجتى بأنديتها، وضير من نضا وأنضى ركابها، وعند عن طريقها، والقيام بحقوقها، وباعها بالثمن البخس، ووكس فيها شروكس، ورجع بالجد المنعوس1، والحظ المنحوس، والرأس المنكوس، متلففا في العاجل بثوب الخزى والصغار، متعرضا في الآجل للنكال والبوار، فالحرة لا تأكل بثديها وإن جاعت، ولو اضطرت إلى الدنية لما أطاعت، ورب أكلة هاضت، وزيادة زيد عليها ففاضت، وطالما تئوب، البطنة بصاحبها، ثم يندم على سوء عاقبتها، ومن أكل قليلا نام قريرا، والثرئ من القناعة غني وإن كان فقيرا".
فهذا الفصل يشتمل على أمثال عدة2 مع ما فيه3 من شرف الصنعة.
ومن ذلك ما قلته في توقيع بعض النظار بأعمال السواد: "وليجتهد في تربية المزروعات و.. كرتبة الأولاد، وليحرسها من بوائق العيب والفساد،
__________
1 النعس لين الرأي والجسم وضعفهما وكساد السوق.
2 تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها، أي لا تكون ظئرا وإن آذاها الجوع. وأول من قال ذلك الحارث بن سليل الأسدي، وكان حليفا لعلقمة بن خصفة الطائي، فزاره فنظر إلى ابنته الزباء، وكانت من أجمل أهل دهرها، فأعجب بها، فخطبها، فاستمهله علقمة، واستشار امرأته، فاستثثارت ابنتها، ثم لم تزل بها حتى غلبتها على رأيها، فتزوجها الحارث، ورحل بها إلى قومه، وبينما هو يوما جالس بفناء داره وهي إلى جانبه أقبل شباب من بني أسد، فبكت، فقال لها: ما يبكيك؟ قالت: ما لي وللشيوخ الناهضين كالفروخ. فقال لها: ثكلتك أمك، تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها "مجمع الأمثال للميداني 1/ 82".
3 بالأصل "معمافيه".
(4/138)

وليستكثر من نواطيرها1 وسقاتها، في تطوافه عليها بنفسه في معظم أوقاتها، ففضيلة العمل في استتمامه، والهلال حسن وليس كحسنه لتمامه، وليهتم بإصلاح "السكور" و"البريدات" و"الرؤف" و"المرادات" ليأمن عليها من الانفتاح والانفجار، وتأسيس أساسها على شفا جرف هار. وليكن من الاعتناء بها والاهتمام بحيث يحلم بها في المنام، ويتخيلها في الأحلام، فإن الزلل فيها مذهب الأموال ومجتاح الرعية، وهي من المصالح الكلية، لا من المحقرات الجزئية، فإياه أن يستصغر منها الصغير، أو يستحقر الحقير، فرب أمر قل ثم جل، وفي المثل أول الغيث طل2.
فهذا الفصل يشتمل على أمثال مأخوذة من الشعر، فمنها من قول أبي تمام:
هذا الهلال يروق أبصار الورى ... حسنا وليس كحسنه لتمامه3
ومنه من قوله أيضا:
وأزرق الفجر يبدو قبل أبيضه ... وأول الغيث طل ثم ينسكب
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع: "وإياه أن يسلك في حراسة الأموال مسلك المداهنة، أو يذهب في السياسة مذهب الإغضاء والملاينة، فتضيع حركاته،
__________
1 النواطير: جمع ناطور وهو حارس الكرم والنخل.
2 الطلل: المطر الضعيف.
3 من أبيات في مدح إسحاق بن أبي ربعي أولها:
لولا أبو يعقوب في إبرامه ... سبب العلا لانحل ثنى زمامه
الديوان 3/ 269.
(4/139)

وتذهب حسنانه ويصبح كالتي أراقت سجلها1 أو يصبح كالتي نقضت غزلها، ويكثر العبث والفساد، ويستحكم الطبع ويزداد، فأدعى الأشياء إلى انحلال النظام وضع الصفح موضع الانتقام.
ولينتصب لاستيفاء الأموال وحملها، فقد علم أنها الثمرة المنتظرة، والغاية المرتقبة والزبدة التي تمخضت عنها هذه الحركات، والنتيجة التي تقدمت لها هذه المقدمات، فليواصل بها مواصلة يجني جناها، ويحمد عند الصباح سراها، وليطالع الديوان العزيز بجاري أحواله، ومصالح أعماله، ليدبر من آرائه العالية، وتقدماته السامية، بما يبصره، ويرشده، ويوفقه ويسدده، ويحميه من موارد الردى، ويجعله من الذين اهتدوا وزادهم هدى".
فهذا الفصل يتضمن آيتين من الكتاب العزيز وهما {كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا} 2 و {الَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى} 3.
ويشتمل على أمثال شعرية وهي قول المتنبي:
ووضع الندى في موضع السيف بالعلا ... مضر كوضع السيف في موضع الندى4
__________
1 السجل: الدلو.
2 سورة النحل: 92.
3 سورة محمد: 17.
4 من قصيدته في مدح سيف الدولة وتهنئته بالعيد، مطلعها:
لكل امرئ من دهره ما تعودا ... وعادات سيف الدولة الطعن في العدا
الديوان 1/ 191.
(4/140)

وقول الآخر: عند الصباح يحمد القوم السرى1.
ومن ذلك ما قلناه في توقيع بعض كتاب: "وليرتب بديوان المعاملات نائبا جلدا يثق بأمانته، ويطمئن إلى كفايته، يقوم مقامه، ويسد مسده، فإنه لا غنى له عن المساعد على أثقاله، والمعاضد له في جميع أحواله، فالوادي لا يزخر بغير شعابه2، والبيت لا يقوم إلا بعمده وأطنابه3، والسيف يحتاج إلى القائم4، والخوافي عدة للقوادم".
فهذا الفصل يتضمن أمثالا شعرية منها قول أبي تمام:
فاضمم قواصيهم إليك فإنه ... لا يزخر الوادي بغير شعاب
والسهم بالريش اللؤام ولن ترى ... بيتا بلا عمد ولا أطناب5
ومنها قول بشار:
__________
1 قال المفضل: أول من قال ذلك خالد بن الوليد لما بعث إليه أبو بكر وهو باليمامة أن سر إلى العراق، فأراد سلوك المفازة، فقال له رافع الطائي قد سلكتها في الجاهلية، ولا أظنك تقدر عليها إلا أن تحمل الماء، فاشترى خالد مائه شارف، فعطشها ثم سقاها الماء ثم كتبها وكم أفواهها وسلك المفازة بها، فلما مضى يومان نحر الإبل واستخرج ما في بطونها من الماء، فسقى الناس والخيل ومضى، وبعد أربعة أيام بدا لهم السدر، فقال خالد: عند الصباح يحمد القوم السرى "مجمع الأمثال 1/ 303".
2 شعاب الوادي: جمع شعب بكسر السين وهو الطريق في الجبل ومسيل الماء في بطن أرض.
3 الأطناب: جمع طنب بضم الطاء والنون وهو حبل طويل يشد به سرادق البيت وهو أيضا الوتد.
4 قائم السيف: مقبضه.
5 من قصيدته في مدح مالك بن طوق التغلبي، مطلعها:
لو أن دهرا رد رجع جواب ... أو كف من شأويه طول عتاب
الديوان 1/ 94.
اللؤام: الذي يلائم بعضه بعضا، وذلك أجود الريش عندهم.
(4/141)

ولا تجعل الشورى عليك غضاضة ... فإن الخوافي عدة للقوادم
وما خير كف أمسك الغل أختها ... وما خير سيف لم يؤيد بقائم1
ومن ذلك ما قلناه في هذا التوقيع أيضا وهو:
"وليباشر بنفسه، أو من يقوم مقامه كل ما يستوفي ويحرر ويقرر ويحل ويعقد، ويستظهر على الأموال المستوفاة بختمه، ويضبط الحقوق بعمله وعلمه، فهو الشاهد المصدق في النقض والإبرام، وحذام في صناعته، والقول ما قالت حذام"2 وموضع المثل من هذا الفصل والبيت الذي فيه معلومان.
ومن ذلك قولي في هذ التوقيع أيضا عند وصية الكاتب بقوانين وقواعد يعتمدها في هذا الحساب ورفعه: "ولا حاجة له إلى أن يُجرى له في هذا الباب ما يتبعه ويقفوه، ولا يمثل له ما يطأ عقبه ويتلوه، فغيره تقرع
__________
1 من قصيدة له أنشدها إبراهيم بن عبد الله بن حسن.
الأغاني 3/ 29.
2 أي القول السديد المعتد به ما قالته، وإلا فالصدق والكذب يستويان في أن كلا منهما قول.
يضرب هذا المثل في التصديق: قال ابن الكلبي: إن المثل للجيم بن صعب والد حنيفة وعجل، وكانت حذام امرأته فقال فيها زوجها لجيم:
إذا قالت حذام فصدقوها ... فإن القول ما قالت حذام
مجمع الأمثال 2/ 35.
(4/142)

له العصا1، وسواه يقعقع له بالحصا، والعوان لا تعلم الخمرة2، والفطن3 لا يوصى إلا مره. وإذا احتاج الحسام إلى الغمد والجواد إلى الهمز، فهو4 الغني يرشده عن الإرشاد، وابن جلا وطلاع النجاد5".
هذا الفصل يتضمن أمثالا عدة منها: فغيره يقرع له بالعصا، من قول الشاعر:
لذي الحلم قبل اليوم ما تقرع العصا ... وما علم الإنسان إلا ليعلما
__________
1 قال ابن الأعرابي: أول من قرعت له العصا عامر بن الظرب العدوائي -وقيل غيره- وكان من حكماء العرب لا تعدل بفهمه فهما ولا بحكمه حكما. فلما طعن في السن أنكر من عقله شيئا، فقال لبنيه إني قد كبرت سني وعرض لي سهو، فإذا رأيتموني خرجت من كلامي فاقرعوا لي المجن بالعصا. وهو الذي يريده المتلمس بقوله:
لذي الحلم قبل اليوم ما تقرع العصا ... وما علم الإنسان إلا ليعلما
والمثل يضرب لمن إذا نبه انتبه "مجمع الأمثال 1/ 25".
2 بالأصل "القران". والعوان هي المرأة المتزوجة. والخمر الاختمار أي أنها لا تحتاج إلى من يعلمها وضع الخمار. يضرب المثل للرجل المجرب "مجمع الأمثال 1/ 13":
3 في الأصل "الكفن".
4 في الأصل "فهي".
5 يضرب للمشهور المتعالم، وهو من قول سحيم بن وثيل الرياحي:
أنا ابن جلا وطلاع الثنايا ... متى أضع العمامة تعرفوني
وتمثل به الحجاج في خطبته بالكوفة. قال بعضهم ابن جلا النهار، وحُكي عن عيسى بن عمر أنه كان لا يصرف رجلا يسمى بضرب "فعل ماض"، ويحتج بهذا البيت، ويقول: لم ينون رجل لأنه على وزن فعل. قالوا: لا حجة له في البيت لأن الشاعر أراد الحكاية فحكى الاسم على ما كان قبل التسمية. وتقديره أنا ابن الذي يقال له جلا الأمور وكشفها.
(4/143)

وذو الحلم هو عامر بن الظرب العدواني حكيم العرب، وقصته مشهورة، وكذلك الفطن لا يوصى إلا مرة.
وأما ابن جلا وطلاع النجاد فمثل شعري أصله قول القائل:
أنا ابن جلا وطلاع الثنايا ... متى أضع العمامة تعرفوني
ومن ذلك ما كتبته في توقيع كاتب آخر وهو "حيث توقل "من"1 هذه الصناعة قللها، واجتاب2 ملابسها وحللها، وكشفت التجربة أنه ابن بجدتها، ورضيع درتها وجهينة أخبارها، وجواد مضمارها، ونسج وحدها، وصمصامة غمدها، واشتهرت عنه الأمانة التي تقمص برديها، واستلان سبلها3 ونهج طريقها، وحمى حقيقتها".
وفي هذا الكلام أمثال كثيرة، وألفاظ تجري مجرى الأمثال4. ومن ذلك ما كتبته في وصايا توقيع بعض النظار وهو: "الحركة الدائمة التي
__________
1 كان بالأصل تحريف في كلمة "توقل" وأضفنا "من" ليستقيم المعنى.
2 كانت الكلمة في الأصل "وأحباب" فرجحنا أنها اجتاب بمعنى قطع وفصل.
3 في الأصل "واستلام شبلها" فرجحنا هذا التصويب.
4 عند جهينة الخبر اليقين. مثل له قصة طويلة عن هشام بن الكلبي.
وقال الأصمعي وابن الأعرابي هو جفنية بالفاء، وكان عنده خبر رجل مقتول، وفيه يقول الشاعر:
أسائل عن أبيها كل ركب ... وعند جفنية الخبر اليقين
فسألوا جفنية فأخبرهم خبر القتيل، وقال بعضهم هو حفينة بالحاء.
يضرب في معرفة الشيء حقيقة.
مجمع الأمثال 1/ 304.
ابن مجدتها: البجدة الأصل ودخلة الشيء وباطنه، وعنده بجدة ذلك أمي علمه. يقال للعالم بالشيء والدليل الهادي.
(4/144)

تذهب الكلال، وترهف الكليل، وتنزع الغل وتشفي الغليل، وتعقب الراحة، وإن عجلت النصب، وتقوم الأعمال مقام الدواء للوصب. فليكن لها ملازما، وعليها مواظبا، ولمهاد الدعة وجانب الكسل مجانبا، فمن لم تسوده البيداء لم تسوده العلياء، ومن لم تلفح جسمه السمائم لم تبيض وجهه المكارم".
وهذا مأخوذة من قوله:
ما ابيض وجه المرء في طلب العلا ... حتى يسود وجهه في البيد
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع لناظر قد رتب على زراعة غيره، وأمر بتربية ذلك المزروع وهو: "وبتربية المزروعات لسنة كذا الخراجية، وترتيب النواطير والحفطة لها، وتعاهدها بالسقى عند حاجتها، فليكن معظم زمانه مصروفا إليه، وموقوفا عليه، فهذا الارتفاع إن لم يكن غارسه فهو حارسه، وإن كان قد سبقه إنشاؤه وابتداؤه فعليه تربيته وإنماؤه، فالأعمال بختامها، والمبادئ بإتمامها، وليس لمن وضع أسه، بل لمن كمله، ولا الصيد لمن أثاره، بل لمن حصله".
في هذا الكلام من الأمثال المشهورة قولهم: "الأعمال بخواتيمها"، ومن الأمثال النبوية قوله: ليس الصيد لمن أثاره، بل لمن حصله.
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع توصية بالمعاملات لسنة كذا الخراجية: "فليضاعف رجالها، وليعمر أعمالها، فهو مفتتح ارتفاعه، وبكر خدمته،
(4/145)

والشاهد على وفور اجتهاده، وعلو همته، وعليه الاعتماد والمعول، فليحذر أن يقال إذا ما أول".
هذه إشارة إلى البيت المشهور الذي قد صار مثلا وهو:
إذا ما أول الخطى أخطا ... فلن يرجي لآخره انتصار
ومن ذلك قولي: "فيحكم بنيانها، وليشيد أركانها، ليستر عوارها، ويأمن انفجارها، وتثبت تحت المياه عند طغيانها، وتقوى على تمردها وعصيانها. وليحذر عاقبة الهوينا فيها، ومغبة الإهمال لأمرها، فالدخان تلتهب ناره، والشر تبدو صغاره".
هذان مثلان مشهوران قد وقعا في هذا الكلام موقعهما.
ومن ذلك ما قلته في الوصاة بالأكرة1: "والأكرة فهم جنده الذي به يحارب وسيفه الذي به يضارب، فليسجع في ملكته2، ولينصف ضعيفهم في معاملته، وليوفر عليهم حصصهم وحقوقهم، وليخفف ما استطاع رسومهم وطسوقهم3، فهم جند الرغبة، لا جند الرهبة، وعبيد البرو الإحسان، لا عبيد الظلم والطغيان، ومن طوق الأجياد فقد أوثق الأقياد، ومن لم يملك القلوب لم يملك الأجساد. والأكرة جند لا تزال البلاد ساكنة
__________
1 الأكرة: جمع أكار وهو الحرث.
2 الملكة محركة الامتلاك مع القدرة على الاستبداد.
3 الطسق بالفتح ما يوضع من الخراج على الأفدنة أو شبه ضريبة معلومة.
(4/146)

آمنة، ما سكتوا وأمنوا، وفي الحكمة القديمة، استوصوا بأهل الخراج، فلا تزالون سمانا ما سمنوا".
في هذا الكلام من الأمثال قولهم: ملكت فأسجح1، وقول أردشيرين بابك: استوصوا بأهل الخراج فإنكم ما تزالون سمانا ما سمنوا. وفيه نظر إلى قول المتنبي:
وقيدت نفسي في هواك محبة ... ومن وجد الإحسان قيدا تقيدا2
ومن ذلك ما صدرت به توقيعا في تقريظ بعض النظار وهو: "لما كان فلان من الرجال الأفراد الذين عليهم الخناصر تعقد، وإذا طلبت النظائر مثلهم تعز وتفقد، وكانت شمائله تنطق عنه بالكفاية ولو لم يخبر ويشهد، له مخايل الفراسة بخصائص النجابة، وقد دلت سوابق الاختبار له على حسن الاختيار، وإثبات سوالف مآثر خدماته على حميد الآثار، واستحقاق الإيثار. وكان الديوان العزيز قد بلاه في حالتي عمله وعطلته، وعرف ما تنطوي عليه أنباء برديه في يوم فقره وثروته، وكان في أيام خدماته
__________
1 الإسجاح: حسن العفو، أي ملكت الأمر فأحسن العفو. وأصله السهولة والرفق. قال أبو عبيدة: يروى عن عائشة أنها قالت لعلي يوم الجمل حين ظهر على الناس فدنا من هودجها ثم كلمها بكلام: ملكت فأسجح. فجهزها عند ذلك بأحسن جهاز، وبعث معها أربعين امرأة، وقيل سبعين حتى قدمت المدينة.
"مجمع الأمثال 2/ 158".
2 من قصيدته في مدح سيف الدولة وتهنئته بعيد الأضحى، مطلعها:
لكل امرئ من دهره ما تعودا ... وعادات سيف الدولة الطعن في العدا
الديوان 1/ 194.
وكان في الأصل "ومن قصد الإحسان" فأصلحناه من الديوان.
(4/147)

الرجل الشهم الذي ينفذ نفوذ السهم، ويدرك بحسه الثاقب خفي الوهم إذا سفى به أرضا صابها1، وإن رمى به رمية أصابها، وإن عالج تدبيره معاملة سقيمة أبرأ أوصابها.
هذا إلى ما خص به من سياسة تمنع خطاب الضمير، فضلا عن خطوات التدبير، وأمانة ضم عليه إهابها، وسمع قرقعة جلبابها، وضفا عليه سربالها وتخب وراءه أذيالها. ومن أيام عطلته رب الصيانة التي لا تجحد، ومدخر القناعة التي هي كنز لا ينفد، والصابر على البؤس بل على العطب، بل لا يصبر على النار إلا خالص الذهب. فرأى الديوان العزيز إعادة النظر بالمعاملات الفلانية إليه، والتعويل في إصلاح فاسدها وتقويم مائدها عليه علما أنه قد سلم القوس إلى باريها، وأضاف العقيلة إلى كفئها وكافيها".
في هذا الكلام من الأمثال والنكت الرائقة ما لا خفاء به.
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع من الوصايا: "وليهتم أولا بحفظ البذور التي هي رأس المال، وذخيرة الأعمال، والعروس التي تجتنى ثمارها، والبضاعة التي إذا حرست أمن بوارها، والتفريط في القليل عنها ليس بقليل ولا قريب.
وفي المثل: كم بذي الأثل دوحة من قضيب2، وليتخيرها خالية من الغش
__________
1 صابت السماء: أمطرت، وجادت الأرض، فهو لازم ومتعد كما في تاج العروس مادة صوب.
2 الأثل: شجر واحدته أثلة وهي السمرة أو شجرة من العضاة طويلة مستقيمة تعمل منها القصاع والأقداح. الدوحة: الشجرة الضخمة. القضيب: الغصن. والمعنى كم من شجرة ضمة أصلها فرع صغير.
(4/148)

والدغل، فالغش في المتاجر الدنيوية، والغش في المتاجر الدينية، كلاهما يبصل العمل، ومن هون في البذر فيوم الحصاد يندم، وكل امرئ على ما قدم يقدم، ولا يتولد عن المعدوم إلا العدم، ومن أشبه أباه فما ظلم"1.
هذا الفصل يتشعب شعبا، فمنه ما ينزع إلى الخبر النبوي وهو قوله "وإنكم لتقدمون على ما قدمتم"، ومنه ما هو مأخوذ من قول القائل:
إذا أنت لم تزرع وأدركت حاصدا ... ندمت على التقصير في زمن البذر
ومنه ما يرجع إلى قوله أبي تمام:
لا تذيلن صغير همك وانظر ... كم بذي الأثل دوحة من قضيب2
__________
1 مثل معناه أن من أشبه أباه لم يضع الشبه في غير موضعه؛ لأنه ليس أحد أولى به منه بأن يشبهه. ويجوز أن يراد فما ظلم الأب أي لم يظلم حين وضع زرعه حيث أدى إليه الشبه. وكلا القولين حسن.
"مجمع الأمثال 2/ 170".
2 لا تذيلن: لا تهملن. الهم: الحزن أو الهمة. الأثل: شجر معروف يعظم ويكبر. أي لا تهمل نظرك في صغير همك، فإن كان خيرا فإن يثمر وتعظم المنفعة به، وإن كان مما يحذر فإنه لا يؤمن أن يتفاقم.
وهذا المعنى قصده نهشل بن حري في قوله:
قال الأقارب لا يغررك كثرتنا ... وأغن شأنك عنا أيها الرجل
على بني يشد الله أزرهم ... والنبع ينبت قضبانا ويكتهل
وبيت أبي تمام من قصيدته في مدح سليمان بن وهب التي مطلعها:
أي مرعى عين ووادي نسيب ... لحيته الأيام في ملحوب
الديوان 1/ 127.
ونصبت كلمة "دوحة" مع أنها تتميز لكم الخيرية؛ لأن من شروط جر تمييزكم الخبرية الاتصال، فإن فصل نصب تمييزها حملا على الاستفهامية، وذلك جائز في السعة، والصحيح اختصاصه بالشعر "حاشية الصبان على الأشموني".
(4/149)

وقد دخل فيه أيضا المثل السائر: من أشبه أباه فما ظلم.
وقولي: "ولا يتولد عن المعدوم إلا العدم" نكتة كلامية1.
وقولي: "إن الغش الدنيوي كالغش الديني كلاهما يبطل العمل"، لا يخفى ما فيه من الحلاوة مع لطف الصنعة.
ومن ذلك قولي في الوصاة بحراسة الارتفاع وهو: "وحراسة الغلات عند الإدراك والحصاد، وإظهار الوزعة التي تشرد بالرقاد، وتغني عن تجريد السيوف من الأغماد. فأنت رضيع لبانها، لا شريك عنانها2، والمضروبة بين أمثاله الأمثال، والمنقوضة لديه الأحلاس، والمحطوطة إليه الرحال. وسبيلك الأخذ على القتيل والنقير، وألا يحتقر في هذا الباب ما هو أحقر من الحقير، فقليل الجناية يدعو إلى كثيرها، وربما تهاج كبيرات الأمور بصغيرها، والشراك بالشراك3 يتصل، ومن الذود إلى الذود إبل".
في هذا الفصل من الأمثال والنكت قولهم: هما رضيعا لبان4، وقولهم: هما شريكا عنان. ومن بيت الحماسة:
"يهيج كبيرات الأمور صغارها"5
__________
1 من اصطلاح علماء الكلام.
2 العنان في الشركة أن تكون في شيء خاص دون سائر ما للشريكين، أو هو التساوي في الشركة؛ لأن عنان الدابة له طاقتان متساويتان.
3 الشراك: سير النعل.
4 يقال هو أخوه بلبان أمه؛ لأن اللبان بالكسر الرضاع، قال يعقوب وابن السكيت لا يقال بلبن أمه، لأن اللبن الذي يشرب. وفي الأمثال هما فرسا رهان ورضيعا لبان.
5 لشبيب بن البرصاء:=
(4/150)

وبيت البحتري:
من لغا هذا إلى مخسوس ذا ... ومن الذ ود إلى الذود إبل1
ومن ذلك ما قلته من الوصاة يتخير النواب والعمال وهو: "والمستنابون بالأعمال فهم اليد الباطشة، والرجل الساعية، والعين الباصرة، والأذن الواعية، وأنت لهم بمنزلة الجسد ذي الأدوات، والقلب المستعمل للأعضاء والآلات، فإن صحوا كنت الصحيح السليم، وإذا سقموا كنت المريض السقيم، لأنهم أجزاؤك وأبعاضك، فصحتهم صحتك، وأمراضهم أمراضك. فأذك عليهم عيون التطلع، ولا تخلهم من التصفح والتتبع، واجعلهم نصب عينيك، وتجاه ناظرك، وتلقاء وجهك، وإزاء خاطرك، فمن كان أمينا أقررته وأدنيته، ومن شككت فيه طردته وأقصيته، ومن ثبت عليه هفوة، أو صحت عليه عثرة أو كبوة، فسبيلك أن تنكل به، وتبالغ في حسن أدبه. ولا تسلك في ذلك مسلك المجاملة والمداهنة، فما كل وقت تصلح
__________
=
وإني لتراك الضغينة قذ بدا ... ثراها من المولى فيما أستثيرها
مخافة أن تجني علي وإنما ... يهيج كبيرات الأمور صغيرها
"شرح المرزوفي 3/ 1123".
1 في الأصل "من لذا هذا إلى محبوس ذا". والتصويب من الديوان.
وقبل البيت قول البحتري:
أصل النزر إلى النزر وقد ... يبلغ الحبل إذا الحبل وصل
ديوان البحتري 1/ 215.
اللغاء: على وزن سماء التراب وكل خسيس حقير يسير. مخسوس: من خس فلان نصيب فلان إذا جعله خسيسا دنيئا حقيرا.
الذود: من ثلاثة أبعرة إلى عشرة أو خمس عشرة أو عشرين أو ثلاثين أو ما بين الثنتين والتسع. وقولهم "الذود إلى الذود إبل" يدل على أنها في موضع اثنتين لأن الثنتين إلى اللغتين جمع "القاموس المحيط مادة ذود".
(4/151)

الملاينة، وليس كل ذنب يحتمل الإغضاء والطي، ومن الأمراض مالا يحسم إلا بالكي، وأفسد الأشياء لقانون الرياسة وضع الصفح موضع السياسة، وأدعى الأشياء إلى انحلال النظام، الصفح عن ذوي الذنوب والأجرام".
وهذه الأخيرة، قد تقدم نظيرها، وقو قولنا: فأدعى الأشياء إلى انحلال النظام، وضع العفو موضع الانتقام، وقد ذكرنا بيت أبي الطيب الذي أخذناها منه1.
ومن ذلك قولي في خاتمة الوصايا في هذا التوقيع: "ولا حاجة لنا مع كما له وسداده، وهديه المجمع عليه ورشاده، إلى استقصاء ما في الوصايا والأوامر، ولو تيقن الكناية لقال فيها كم ترك الأول للآخر، فهو يخترع من محاسن التصرف من الخدمة ما يعجز عنه الكبير من أرباب السياسة والتدبير، ويستنبط بخبرته ما يستغنى به عمن يرشده، ولا ينبئك مثل خبير"2.
فآخر هذا الفصل من الكتاب العزيز، وصدره مثل شعري نظمه أبو تمام فقال3:
لا زلت من شكري في حلة ... لابسها ذو سلب فاخر
يقول من تقرع أسماعه ... كم ترك الأول للآخر
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع: "وليطالع الديوان العزيز بأحوال عمله
__________
1 البيت الذي يريده هو:
ووضع الندى في موضع السيف بالعلا ... مضر كوضع السيف في موضع الندى
2 سورة فاطر: 14.
3 من قصيدته في مدح أبي سعيد التي مطلعها:
قل للأمير الأريحي الذي ... كفاه للبادي وللحاضر
الديوان 2/ 161.
(4/152)

في أوقاتها، من غير إرجاء يفضي إلى قواتها، مستمدا من تدبيره الصائب ورشده، ما يبصر به سبيل قصده، ومستنجدا من رأيه الثاقب ما إذا شذ بزنده ضرب بنصل يقطع الهام من غمده".
هذا يتضمن من الأمثال الشعرية قول أبي الطيب المتنبي:
إذا شد زندي حسن رأيك في يدي ... ضربت بنصل يقطع الهام مغمدا1
ومن ذلك قولي في توقيع بعض مشرفي الأعمال في ذكر الأمانة: "فإنها الدرع التي تسخر بالنبال، وتهزأ بالنصال، وتضمن سلامة دارعها يوم النزال. وقل من أصبح منها حاسرا، إلا وأمسى في صفقته خاسرا، أو كان لها مجانبا، إلا ونزل عن السعادة جانبا، فالأمانة سر المرء وجوهره، وباطن الإنسان ومخبره، وبها يستدل على شرف نفسه وديانتها، ومنها يعلم ثمنها ومقدار قيمتها، فإن كملت وتمت دلت على عزة النفس وعلوها، واحتقارها لدنايا الحطام وسموها، وإن نقصت أبانت عن لؤم المرء ونقصه، وكشفت عن شرهه وحرصه، فيستسلف عاجلا أقبح الذكر، ويتحمل آجلا أثقل الوزر، وقل أن يعدم بينهما تقديم العقوبة وتعجيلها، وطروق الحادثة وحلولها، فلتكن عصمة الله ممن يستشعر الحذر، ويشاهد الأشياء بالبصيرة قبل مشاهدتها بالبصر".
وفي أول هذا الفصل معنى قول الراجز، وقد صار مثلا:
__________
1 من قصيدته في مدح سيف الدولة التي مطلعها:
لكل امرئ من دهره ما تعودا ... وعادات سيف الدولة الطعن في العدا
الديوان 1/ 193.
(4/153)

ونثرة1 تهزأ بالنصال ... كأنها من خلع الهلال
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع: "غير مستهين بالنزر اليسير، ولا مغض عن الأمر الحقير، ولا مسامح في الفتيل ولا النقير، فقد يهدي الأبؤس الغوير، وكم مطر بدؤه مطير".
في هذا الكلام ثلاثة أمثال: أحدها القتيل2 والنقير3، والثاني قولهم عسى الغوير أبؤسا4. وقد نظمه أبو تمام فقال:
أهدى لها الأبؤس الغوير ... كم مطر بدؤه مطير5
ومن ذلك قولي في توقيع لبعض المشرفين أيضا: "سكونا إلى تدرعه من العفة والنزاهة بأوفى جنة، والاعتصام من حولهما وقوتهما، بأتم حول، وأعظم منه، واتحادهما ألزم فرض وآكد سنة، فيواظب على حج كعبتهما، والتوجه إلى قبلتهما، والتدين بشرعهما، والسلوك في شرعتهما، وليستمر
__________
1 النثرة: الدرع الملساء أو الواسعة.
2 الفتيل: السحاة التي في شق النواة.
3 النقير: النكتة في ظهر النواة.
4 الغوير: تصغير غار. الأبؤس: جمع بؤس وهو الشدة. وأصل المثل فيما يقال من قول الزباء حين قالت لقومها عند رجوع قصير من العراق ومعه الرجال وبات بالغوير على طريقه: عسى الغوير أبؤسا. أي لعل الشر يأتيكم من قبل الغار. وجاء رجل إلى عمر بن الخطاب يحمل لقيطا فقال عمر: عسى الغوير أبؤسا. قال ابن الأعرابي إنما عرض بهذا الرجل، أي لعلك صاحب اللقيط. ونصب أبؤسا على معنى عسى الغوير يصير أبؤسا. وقال أبو علي جعل عسى بمعنى كان ونزل منزلته. بضرب للرجل يقال له لعل الشر جاء من جهتك.
مجمع الأمثال 1/ 312.
5 لم نعثر على النص بديوانه.
(4/154)

على التغشي ببردهم السني، والتعري عن ثوب الإسفاف الدني، وليكن في إحراز الذكر الجميل إذا عرض ماهرا، ولنفسه عن مطعن السوء إن اعترض قاهرا، وفيما يثبت مدمه جاهدا، وللشيطان المسئول له مجاهدا، ليكون بأفعاله الحسنة مكافيا للإنعام، ومستحقا لزيادة الموهبة والدوام، فقديما قيل في المثل الزم الصحة يلزمك العمل".
وقد ذكره عبد الحميد بن يحيى الكاتب في رسالته إلى الكتاب.
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع: "فإذا كان وقت الحصاد، وتفتقت الأكمام عن ثمار الاجتهاد، رتب من الأعوان من يثق بمناصحته، ويسكن إلى حراسته، وأذكى عليهم عيون التطلع، وأصغى إليهم بمسامع التصفح والتتبع، فمن وجده للمحجة سالكا، وللدناءة تاركا، أقره واستخدمه، وأدناه وأكرمه، ومن ألفاه عن الجدد1 ناكبا، ولاتباع الطمع راكبا، أحسن تأديبه وتقويمه، وفرى بضرب السياسة أديمه، وجعل ما يعتمده من نكاله رادعا لأمثاله، ونافعا له في مستقبل أمره ومآله، فليس الكهل كالحدث الصبي، ولا القارح2 كالجذع3 الفتى. والحوادث ذخيرة العواقب، والمصائب أثمان التجارب".
هذا معنى قولهم في المثل المشهور: إن المصائب أثمان التجارب.
__________
1 الجدد: المراد الطريق الواضح.
2 القارح: البازل وهو البعير في سنته الخامسة.
3 الجذع: البعير في سنته الثالثة.
(4/155)

ومن ذلك قولي في آخر هذا التوقيع: "فحقيق عليه بعد تعيينه واختباره، وإفراده بالتقديم والتأهيل وإيثاره، أن يهجر لذة الرقاد في بلوغ المراد، وأن يكون لين المهاد عند أحسن أخشن القتاد1، إلى أن يقال له قد رقيت ولقيت، وعولج بك فشفيت".
هذا ينظر إلى قول ديك الجن2:
فإذا شوفي بي كنت حماما ... وإذا عولج بي كنت شفاء
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع أيضا: "وليواصل متجددات العمل في أوقاتها، على اختلاف أنواعها وجهاتها، ولا يستحقر منها حقيرا، ولا يستصغر صغيرا، فالكتاب سطر إلى سطر، وأول الغيث قطر إلى قطر".
هذا هو البيت المشهور للطائي:
وأزرق الفجر يبدو قبل أبيضه ... وأول الغيث طل ثم ينسكب3
ومن البديع النادر اللفظة التي ضممتها إليه وهي قولي: فالكتاب سطر إلى سطر.
ومن ذلك قولي في توقيع لبعض النظار: "وليشرع في تطواف المعاملات
__________
1 القتاد: شجر له شوك.
2 اسمه عبد السلام بن رغبان وديك الجن لقب غلب عليه.
وهو شاعر مجيد يذهب مذهب أبي تمام والشاميين في شعره، وكان من ساكن ولم يبرح نواحي الشام ولا وفد إلى العراق أو غيره منتجعا بشعره، وكان يتشيع تشيعا "الأغاني 12/ 136".
3 سبق هذا البيت في توقيع لابن أبي الحديد.
(4/156)

واستقرائها، وتصفحها واستبرائها، ومشاهدة مزروعها وضياعها ورساتيقها1 وبقاعها ومحاويلها وأعمدتها ونواحيها وأكرتها2، ليحصل عنده صورها وأشكالها، ويثبت في ذهنه هيئتها وخيالها، ولا يقنع بالأخبار والسماع، والتعويل على ما في المطالعات والرقاع.
فليس الخبر كالعيان، ولا التقليد كالبرهان، ومن عول على سماع الأقوال، واكتفى بها عن مشاهدة الأحوال، قصرت بنانه عند المطاولة، وأفحم لسانه عند المجادلة، وكان منقطع المادة، محتاجا لنقصه إلى التمام والزيادة.
وليواصل الحركة التي يدرك بها ما بعد من أعماله ونأى، كإدراكه ما قرب إليه ودنا، بحيث يكون كل عامل من عماله، ومتقدم من أكرته ورجاله، لا يأمن هجومه على غرة وقدومه على فترة فتكون عماله كلها آخذة أهبتها لابسة زينتها، منتظرة طلوعه عليها، مرتقبة وصوله إليها، فلا يزال الاجتهاد فيها بين المنار، ظاهر الآثار".
هذا المعنى ينظر إلى قول "بنت" المنتشر بن "وهب" الباهلي3 في قصيدتها المشهورة:
__________
1 الرساتيق: جمع رستاق فارسي معرب والمراد المزرعة.
2 الأكرة: جمع أكار وهو الحرث.
3 كان الأصل "أخت المنتشر بن الباهلي".
وهي الدعجاء بنت المنتشر بن وهب بن سلمة. قال السيد المرتضى في أماليه: إن هذه القصيدة من المرائي المفضلة المشهورة بالبلاغة والبراعة. وقيل إنها للدعجاء أخت المنتشر والصواب بنته. وكثير من الأدباء ينسب المرثية إلى أعشى باهلة واسمه عامر بن الحارث بن رباح، وهو أخو المنتشر لأمه، ومرثيته في جمهرة أشعار العرب بين المرائي السبع.
"خزانة الأدب والكامل للمبرد وجمهرة أشعار العرب والأصمعيات، وتاج العروس 2/ 567".
(4/157)

لا يأمن القوم ممساه ومصبحه ... من كل أوب وإن لم يغز ينتظر
ومن ذلك قولي في صدر توقيع لكاتب: "لما كانت الكتابة الفلانية محتاجة إلى ناهض بأعبائها، فارج لغمائها، كاشف لمبهمها ومجهولها، ضابط لمجملها وتفاصيلها، نثلت1 كنانة ألرجال، وعجمت عيدان النصال، وانتصبت صوارم الكتاب الأجلاد ليوم الجلاد وأجريت سوابق الكتابة في مضمار السباق والطراد، كان فلان أوراها زندا، وأرواها عدا، وأصفاها وردا، وأضفاها بردا، وأتقنها صناعة، وأوسعها بضاعة، وأطهرها جيبا، وآمنها غيبا، وأبعدها عيبا فعول عليه في الكتابة بالأعمال المذكورة، علما أن قلمه يتمم نقصها، ويرقع خرقها، ويرأب صدعها، ويجمع شملها، ويجبر وهنها، ويلم شعثها، ويسد خللها، ويمحو زللها، ويحيي رسومها الداثرة، ويعمر بربوعها العافية".
أول هذا الفصل مأخوذ من قول الحجاج في خطبته بالكوفة: إن أمير المؤمنين نثل كنانته فعجمها عودا عودا. فوجدني أشدها عودا، وأصلبها مكسرا2.
__________
1 نثلت الكنانة: استخرج الرجل تبله فنثرها.
وفي الأصل "نكبت".
2 عجم الرجل العود إذا عضه ليعرف صلب هو أم رخو. هذا هو الأصل فيه.
والخطبة بتاريخ الطبري 2/ 210 وتهذيب الكامل للمبرد 1/ 170.
(4/158)

وباقي ألفاظ هذا الفصل ثلاث تجري مجرى الأمثال.
ومن ذلك قولي في صدر توقيع يصلح أن يوقع به لعارض الجيش وهو: "عوائد الديوان العزيز إهداء عقائل النعم إلى الأكفاء، وإسداء صنائع الكرام إلى الأولياء، وإيداع المعروف حيث ينشر ويشكر، لا حيث يجحد ويكفر، وعند من يعرف مواقعه، لا عند من ينفر واقعه، وأن يتخير لعروس إحسانه أطيب المغارس وأزكاها، وأخلقها أن يحلو لي حسناها، لتكون نعمه مستقرة في نصابها، رافلة في قشيب جلبابها، مودعة حيث تصان الودائع وتزكو الصنائع.
ولما كان فلان الرجل الذي تضرب به الأمثال، ولا تعدله الأمثال، والمهذب الذي لا يسأل له أي الرجال، والفائز بشرف الاستعلاءؤ على الأولين والحائز لقصب السبق يوم الرهان، والمتوحد بخصائصه عن مزاحمة المثالب، والمنفرد عن الأضراب بجميل الضرائب، رأي الديوان العزيز الإنعام عليه برد النظر في ديوان العرض المعمور إليه، علما باستقلاله واضطلاعه وثقة بصعة صدره وامتداد باعه، وسكونا إلى إغنائه وغنائه، وإيفائه ووفائه، وعلمه وتيقظه، وامتداد باعه، وسكونا إلى إغنائه وغنائه، وإيفائه ووفائه، وعلمه وتيقظه، وحزمه وتحفظه، وطمأنينة إلى قيامه بالمهم، ودفاعه للملم، وثباته حين تصيش الحلوم، وانتصاره حين يجيش الخصوم فليقابل هذه النعمة بالشكر الذي يكون لزيادتها مقتضيا، ولمضاعفتها ممتريا1، ولأمثالها
__________
1 ممتريا: المراد جالبا وجاذبا من مرى الضرع إذا مسحه ليدر.
(4/159)

مستمدا، ولما أخلق منها مستجدا، فالنعمة ضيف قراه الشكر إن وجدته لم ترم1، وإن فقدته لم تقم".
في هذا الكلام إشارة إلى قول النابغة:
ولست بمستبق أخا لا تلمه ... على شعث أي الرجال المهذب2
ومن ذلك قولي في هذا التوقيع: "ولينتصب لاستيفاء أموال الإقطاعات انتصابا يظهر أثره، ويجتنى ثمره في ضمن قوة خالية من العنف، ولين لا ينسب معه إلى ضعف، فالزعماء كثرهم الله أولو الحمية، والنفوس الأبية، وعلى الحقيقة فهم السباع الوحشية في الصور الإنسية. فليحسن التوصل في مداراتهم، والاستيفاء منهم، والاستعانة بهيبة الديوان العزيز عليهم، غير مراقب من ذلك لعظيم منهم ولا جليل، ولا مغض عن كثير مما عليهم ولا قليل. فبا لمال تستمال الرجال، وتبلغ الآمال، وتفتح الصياصي3 وتملم النواصي، ويستدنى القاصي. والجند بالمال يجمع، والملك بالجند يمنع".
في هذا الفصل إشارة إلى الغزى4 في صفة الأتراك:
من رأى قبلهم مجتمعا ... خلقة الناس وأخلاق الأسود
__________
1 لم ترم: لم نزل.
2 من قصيدته في الاعتذار للنعمان بن المنذر.
3 الصياصي: الحصون جمع صيصية.
4 هو أبو إسحاق إبراهيم بن يحيى بن عثمان بن محمد الكلبي الأشهبي، كان شاعرا محسنا، ولد بغزة سقة 441 وتوفي سنة 524هـ بين مرو وبلخ ودفن بها.
(4/160)

ومن ذلك ما قلت في صدر توقيع لناظر بالسواد: "لما كان فلان ممن خبر رشاده فعلا، وسداده قولا، وتكاملت محاسنه وخصائصه، فلا يقال فيها لولا، وسبقت له سوابق الكتابة التي تقلد نطاقها، وأقام أسواقها، وأحكم ميثاقها، واجتلى بها عقائل المحامد بعد أن أغلى صداقها، وحمدت مذاهبه في حال إصداره وإيراده، وشهدت بعفافه وأمانته ألسنة أوليائه وحساده، رأى الديوان العزيز الإنعام عليه بنظر كذا، فليسأل الله التوفيق والخبرة، وليقدم تقواه فهي أنفع عدة، وأنفس ذخيرة، وليتوجه إلى الأعمال المذكورة بصدر رحب الفناء، وعزم نافذ المضاء، وأمل واثق بشمول الآلاء، وليسلك في جميع أنحائه مسلك أمثاله من ذوي الرشاد والتحصيل، ولا يتبع الهوى فيضل عن سواء السبيل"1.
آخر هذا الكلام من القرآن العزيز، وفي أوله إشارة إلى قول القائل:
ليس فيها ما يقال له ... كملت لو أن ذابك لا أقول
وأنا أختم هذا الفصل بتوقيع كتبته لبعض الزعماء، وقد رتب شحينة واسط وهو: "أولى الأولياء باجتلاء عقائل النعم الجزيلة، وامتطاء كواهل الرتب الجليلة، واعتلاء صهوات المنازل السنية، وارتقاء درجات المناصب العلمية من محضت طاعته وعبوديته، واستوى سره في الإخلاص وعلانيته،
__________
1 سورة ص: 26 {وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} .
(4/161)

وحسنت أفعاله وآثاره، وطبت أنباؤه وأخباره، وكرم مغيبه، وعظم مشهده وأبر يومه على أمسه، وأربى على يومه غده.
ولما كنت أيها الأمير الأجل فلان الدين الجامع هذه الأوصاف والخصائص، والمتحلي من جواهر المناقب بما لم تظفر بمثله يد غائض1، واقترنت بمسألتك التي سألت منها السيوف نفوسا ومهجا، وبرمايتك التي لم يجعل الله تعالى فيها عوجا ولا أمتا2.
هذا مع ما خصصت به من وفور آياتك، ورجحان حصافتك، وعلو همتك، وطهارة شيمتك، وأنك بذذت الأشكال والأضراب، وأوتيت حزم الشيخوخة في عنفوان الشباب، ربي الإنعام عليك برد شحينة الأعمال الواسطية إليك، لاستقبال كذا.
فتلق هذه النعمة التي ترضيك بشكر يرضيها، وهذه المنزلة التي تضاهيك بحمد يضاهيها، وتوجه إلى الأعمال المذكورة بصدر رحب، ورأي مصيب، وسيف من دم أهل الكيد خضيب، واستشعر تقوى الله فالعاقبة لأهلها وقف عند حدودها، ولتستظل بظلها، وتذكر لها كلمة قصيرة غير طويلة: {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا} 3 وناهيك بها فضيلة.
__________
1 بالأصل "بما لم يظفر مثله بدعائص".
2 الأمت: العوج والاختلاف في الشيء والعيب.
3 سورة النحل: 128.
(4/162)

وابدأ بالرفق الذي ما دخل في شيء إلا زانه، ولا استعان به أحد في مشكل إلا أعانه.
والق الناس ببشرك ولطفك وطولك1، ولا تبدأهم بالفظاظة، فلو كنت فظاغليظ القلب لانفضوا من حولك2.
والرعايا فهم الودائع عندك الموثوق لهم أن تلحقهم أمانك ورفقك، وتفرشهم3 سدادك ورشدك، واكفف عن الأذى، وأزح عنهم القذى، وقل لهم كما أدبك الله حسنا، وبدلهم من بعد خوفهم أمنا، ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا4، وكن لهم حسبة5 من الجور وحصنا، واحمهم ممن يتعرض بهم في عرض هذا6 الأني، واسلك بالمعدلة فيهم صراطا سويا، واجل قويهم في الباطل ضعيفا، وضعيفهم في الحق قويا.
وحراسة الارتفاقات الديوانية بالسطوات المرهوبة، والنقمات المصبوبة، والهيبة التي تملأ القلوب ارتياعا، وتطير الأنفس منها شعاعا، فأنت فارسها
__________
1 الطول والطائل والطائلة: الفضل.
2 سورة آل عمران: 159 {وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا} .
3 تفرشهم سدادك: توسع لهم فيه أي تشملهم به.
4 سورة طه: 131 {وَلا تَمُدَّنَ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى} .
5 الحسبة: من قولهم حسن الحسبة أي حسن التدبير.
6 الأنى بفتح الهمزة أو كسرها وسكون النون فيهما والأناء بالمد الوهن والساعة من الليل.
(4/163)

المعلم1، وشجاعها المقدم، وليثها الذي تحجم الليوث ولا يحجم، فأمد وطأتك على أهل الريب والفساد، وشرد بهم عن جميع الأعمال والبلاد، وانتدب للقيام بسياستهم كانتدابك للقيام بالفرض، فما كان لزعيم أن تكون له سياسة حتى يثخن2 في الأرض.
والأموال المتمزقة في أقصى الأعمال ونائيها3 لا تحرس إلا بإراقة الدماء على جوانبها، ومن الجور البين والحيف وضع الصفح موضع السيف.
ونوابك الذين ترتبهم في الأعمال، وتستعين بهم على حراسة الأموال، فأصلحهم أولا وطهرهم، ليحصل بهم الصلاح والطهارة، ولا ترض لهم أن يكونوا ممن يأمر الناس وينسى نفسه الأمارة.
وألزمهم بمداومة فعل الخير يكونوا "أهله"، ولا تجعلهم ممن ينهى عن خلق ويأتي مثله.
وأقم عليهم الأرصاد، واقعد لهم بالمرصاد، ورضهم على اتباع منهاجك القويم، واهتداء صراطك المستقيم، وعلمهم من سجاياك المحمودة ما لم يعلموا "وفوق كل ذي علم عليم".
وحراسة الطرق والمذاهب، وحماية المسالك والمشارب وقمع كل ناجم
__________
1 الفارس المعلم: بكسر اللام هو الذي يجعل لنفسه علامة الشجعان في الحرب.
2 يثخن: من أثخن في العدو أي بالغ الجراحة فيهم، وأثخن فلنا إذا أوهنه، وقوله تعالى: {حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ} أي غلبتموهم وكثرت فيم الجراح.
3 بالأصل "ودنايها".
(4/164)

بفساد، أو قادح للشر بزناد، أو مخيف سبيل، أو قائد رعيل1.
فكن في ذلك كالليث السغب2 ينهض إلى فريسته، والصقر القطم3 ينقض على طريدته، حتى توسع كل ساع بالفساد قتلا وأسرا، وتوثق كل عادل عن السداد حبسا وحصرا، وتأمن السبل والأطراف، وتصبح الناس فيها كحمام الحرم لا يخاف.
فهذه الأعمال مظلمة، فكن أضوأ من السراج، وهذه المدرة4 حجاجية5 فكن أهيب من الحجاج.
وقد تلخص من مجموع وصايا الملك أن يكون الملك ذالونين: أزهر وأقتم، وذا طعمين: أحلى من العسل، وأمر من الملقم، وذا وجهين: طلق وشتيم6، وذا يومين: يوم بؤس ونعيم.
والدعامة التي تقوم بها السياسة، وبنصب عليها عمل الرياسة هي القوة من غير عنف، واللين من غير ضعف، فالرعية كمريض هذه زبدة علاجه، والسياسة كبدن هذا تعديل مزاجه.
واجعل أعظم كدك، وغاية قصدك، استجلاب الأدعية الصالحة
__________
1 الرعيل: الجماعة من الخيل، والمراد هنا الثوار الخيالة.
2 السغب: الجائع، وكذلك ساغب وسغبان.
3 القطم: الذي يشتهي اللحم. والقطامي بفتح القاف وضمها الصقر.
4 المدرة: المدينة.
5 حجاجية: حجاج بلدة في بيهقي.
6 شتيم: كريه الوجه عابس. كانت بالأصل "سئيم".
(4/165)

لهذه الأيام الشريفة الزاهرة، التي يحسدها سائر الأيام، ويتنافس الناس عليها فلا يبيعون ساعاتها بالأعوام، أن تدوم لأهلها فهم من الحوادث أمان، وتظن لرونقها ونضارتها أنها أيام الجنان، أيدها بدوام لا تماسك لسجابه، وبقاء لا نفاد لحسابه.
فهذه معظم وصايا التوقيع المذكور، وقد تضمنت من ترصيع الآيات الشريفة والأبيات الشريفة والنكت والأمثال جملة صالحة.
أما الآيات الشريفة فقوله تعالى: {لَا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا} 1 وقوله تعالى: {وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِين} 2، وقوله تعالى: {مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا} 3 وقوله تعالى {وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} 4 وقوله: {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا} 5 وقوله: {وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا} 6 وقوله: {وَلا تَمُدَّنَ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ} 7 وقوله: {يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الْأَدْنَى} 8 وقوله: {أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا} 9 وقوله {شَرِّدْ بِهِمْ مَنْ
__________
1 سورة طه: 107.
2 سورة الأعراف: 128 {إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ} وسورة القصص: 83 {تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلا فَسَادًا} .
3 سورة النحل: 128 {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} .
4 سورة آل عمران: 159.
5 سورة البقرة: 83.
6 سورة النور: 55.
7 سورة طه: 131.
8 سورة الأعراف: 169.
9 سورة مريم: 43 {فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا} .
(4/166)

خَلْفَهُم} 1 وقوله: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ} 2.
نقلته أنا إلى السياسة فقلت ما كان لزعيم أن تكون له سياسة حتى يثخن في الأرض3.
ولا يخفى ما في النقل من اللطافتين. وقوله تعالى: {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُم} 4 وقوله: {وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَد} 5 وقوله: {صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيم} 6 وقوله: {وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيم} 7.
وأما حل الأبيات الشعرية فقول الشاعر:
حالك اليوم فوق حالك بالأمس وأرجو لك المزيد غدا8
قد نثرناه نحن فقلنا: وأبر يومه على أمسه، وأربى على يومه غده.
وقول السموءل:
تسيل على حد السيوف نفوسنا ... وليس على غير السيوف تسيل9
__________
1 سورة الأنفال: 57 {فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ} .
2 سورة الأنفعال: 67.
3 جملة مكررة في الأصل حذفناها.
4 سورة البقرة: 44.
5 سورة التوبة: 5.
6 سورة الأعراف: 16 {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ} .
7 سورة يوسف: 76.
8 حذفنا في من "في الأمس" ليستقيم الوزن.
9 في شرح الحماسة للمرزوقي 1/ 110 روايتان: "حد الظبات" و"حد السيوف"
ونسبة القصيدة إلى عبد الملك بن عبد الرحيم الحارثي أو للسموءل بن عادياه.
وأول الأبيات قوله:
إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه ... فكل رداء يرتديه جميل
(4/167)

أخذناه فقلنا: بمسألتك التي سالت منها السيوف نفوسا ومهجا.
وقول المتنبي:
وشيخ في الشباب وليس شيخا ... يسمى كل من بلغ المشيبا1
حللناه نحن فقلنا: وأوتيت حزم الشيخوخة في عنفوان الشباب.
وقول قطري بن الفجاءة2 من شعراء الحماسة:
أقول لها وقد طارت شعاعا ... من الأبطال ويحك لا تراعي
أخذناه فقلنا: تملأ القلوب ارتياعا، وتطير النفوس منها شعاعا.
وقول المتنبي:
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى ... حتى يراق على جوانبه الدم3
__________
1 من قصيدته، في مدح علي بن محمد بن سيار بن مكرم التميمي التي مطلعها:
ضروب الناس عشاق ضروبا ... فأعذرهم أشفهم حبيبا
الديوان 1/ 101.
2 في الأصل "عمرو بن الإطنابة" والصواب أن البيت من أبيات لقطري بين الفجاءة كما في شرح التبريزي للحماسة 1/ 50.
3 من قصيدته في هجاء إسحاق بن إبراهيم بن كيغلغ مطلعها:
لهوى النفوس سريرة لا تعلم ... عرضا نظرت وخلت أني أسلم
وكان أبو الطيب قد سار من الرملة يريد أنطاكية فنزل بطرابلس وبها إسحاق هذا، وكان يجالسه ثلاثة من بني حيدرة، فقالوا لإسحاق: أتحب أن يتجاوزك ولا يمدحك؟ وجعلوا يغرونه، فراسله أن يمدحه، فاحتج بيمين لحقته ألا يمدح أحدا إلى مدة. فعاقه عن طريقه ينتظر المدة. ومات الثلاثة الذين كانوا يغرونه في مدة أربعين يوما. فهجاه المتنبي وأهلي القصيدة على من يثق به، ثم فر إلى دمشق.
"الديوان 2/ 379".
(4/168)

حللناه فقلنا: والأموال المتمزقة في أقاصي الأعمال ونائيها لا تحرس إلا بإراقة الدماء على جوانبها.
وقول المتنبي أيضا: "ووضع الندى في موضع الانتقام"1 حللناه فقلنا: ومن الجور البين والحيف، وضع الصفح في موضع السيف.
وقد حللت هذا البيت بعبارات ثلاث والمعنى واحد وقد تقدم ذكرها،
وهي: أفسد الأشياء لقانون الرياسة، وضع العفو موضع السياسة.
والثانية فأدعى الأشياء إلى انحلال النظام، وضع الصفح موضع الانتقام.
والثالثة هذا الموضع.
وقول القائل:
لا تنه عن خلق وتأتي مثله ... عار عليك إذا فعلت عظيم2
__________
1 يشير إلى قول المتنبي:
ووضع الندى في موضع السيف بالعلا ... مضر كوضع السيف في موضع الندى
وقد سبق.
2 المشهور أن هذا البيت لأبي الأسود الدؤلي من قصيدة له أولها:
حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه ... فالقوم أعداء له وخصوم
وقد وقع في قصيدة للمتوكل بن عبد الله الليثي فنسبه بعضهم إليه. وهو شاعر في عهد يزيد بن معاوية، وقصيدته أولها.
للغانيات بذي المجاز رسوم ... فببطن مكة عهدهن قديم
قال شارح أبيات الإيضاح: نسب البيت إلى أبي الأسود الدؤلي وللمتوكل بن نهشل بن مسافع الليثي، وللطرماح بن حكيم ولحسان بن ثابت وللأخطل.
وقال: الصحيح عندي أنه لأبي الأسود أو للمتوكل الليثي، وقد رأيته في قصيدة كل منهما "شرح شواهد المغني للسيوطي وخزانة الأدب للبغدادي وشواهد العيني".
وذكر الآمدي في المؤتلف والمختلف 179، وذكر المرزباني في معجم الشعراء 410 أنه للمتوكل الليثي.
(4/169)

أخذناه نحن فقلنا: وألزمهم بمداومة فعل الخير يكونوا أهله، ولا تجعلهم ممن ينهى عن خلق ويأتي مثله.
وقول ابن هرمة:
كريم له وجهان وجه لذي الرضا ... أسيل ووجه في الكريهة باسل1
أخذناه فقلنا: وذا وجهين طلق وشتيم.
وقول الشاعر:
له يوم بؤس فيه للناس أبؤس ... ويوم نعيم فيه للناس أنعم
أخذنا فقلنا: ذا يومين: يوم بؤس ويوم نعيم.
وقول الشاعر:
تنافس الناس في أيام دولته ... فما يبيعون أياما بأعوام
أخذناه فقلنا: ويتنافس الناس عليها، فما يبيعون ساعاتها بالأعوام.
__________
1 هو إبراهيم بن علي بن سلمة شاعر مجيد أدرك العصر العباسي.
وقد مدح المنصور بقصيدة مطلعها:
سرى ثوبه عنك الصبا المتخايل
حتى انتهى إلى قوله:
له لحظات عن حفافي سريره ... إذا كرها فيها عقاب ونائل
"الأغاني 5/ 172".
(4/170)

وقول المتنبي:
نسقوا لنا نسق الحساب مقدما ... وأتى فذلك إذ أتيت مؤخرا1
أخذناه نحن فقلنا: بدوام لا تماسك لسحابه، وبقاء لانفاد لحسابه.
وأما الأمثال والنكت فقولهم. ما دخل الرفق في شيء إلا زانه.
وقول النبي صلى الله عليه وسلم في دعائه على قريش: اللهم اشدد وطأتك على مضر.
وقد صار ذلك مثلا سائرا.
وقولهم السياسة لين من غير ضعف، وقوة من غير عنف.
ويقال إن أول من قال ذلك أبو بكر الصديق. وقولهم: هذا عصر تحسده الأعصر الخالية، وقد جاء في الشعر كثيرا، كقول ابن هانئ:
فأما الليالي السالفات فقطعت ... أناملها من حسرة وتندم
وأما الليالي الحاضرات فأدركت ... مآربها من بهجة وتكرم
__________
1 من قصيدته في مدح أبي الفضل محمد بن العميد التي مطلعها:
باد هواك صبرت أم لم تصبرا ... وبكاك إن لم يجر دمعك أو جرى
وقبل البيت قوله:
من مبلغ الأعراب أني بعدها ... شاهدت رسطاليس والإسكندرا
وسميت بطليموس دارس كتبه ... متملكا مبتديا متحضرا
ولقيت كل الفاضلين كأنما ... رد الإله نفوسهم والأعصرا
نسقوا لنا................. ... ...............................
"الديوان 1/ 370".
أي أنه جمع من الفضل ما في أولئك السابقين جميعا؛ لأنهم مضوا متتابعين متقدمين على ابن العميد، فلما أتى كان فيه من الفضائل ما كان فيهم، مثل لحساب تذكرت تفاصيله أولا ثم تجمل التفاصيل فتكتب في آخر الحساب.
(4/171)

وفي الفصول المذكورة من الألفاظ والتكت الجارية مجرى الأمثال، عدا ما ذكرناه ما لا خفاء به.
فهذه نبذة من حل المنظوم ذكرناها كعجلة القرى1، وكهيئة الطارق إذا عرا2.
إن وجدنا أدنى فسحة أتممنا ما شرعنا فيه من حل سيفيمات أبي الطيب المتنبي، وتقريبها إلى خزانة مالك الأمر، ووارث الدهر، جعله الله بألطافه وكراماته الجليلة ممنوحا، وأعطاه من البسطة في الملك والعمر ما لم يعطه الإسكندر ونوحا.
50- قال المصنف: وقد ذكر ابن سنان الخفاجي أن أحد ما يشترط في حسن اللفظة أن تكون مخارج حروفها متباعدة.
قال: وهذا باطل؛ لأنه لو كان العلم بحسن اللفظة وقبحها مشروطا بتباعد مخارجها أو تقاربها لوجب ألا يحكم على الفور بقبح لفظة أو حسنها حتى تعتبر مخارج الحروف.
ونحن نجد الأمر بعكس ذلك، فإنا ساعة ما نسمع اللفظة نُفتي بحسنها أو قبحها. وما ذاك إلا لأن هذا أمر يرجع إلى حاسة السمع، فإذا استحسنت
__________
1 عجالة القرى: ما يقدم في سرعة للضيف.
2 الطارق: من يطرق الباب ليلا. عرا: غشى وجاء طالبا المعروف.
(4/172)

شيئا أو استقبحته، وجدت ما تستحسنه متباعدا مخارج الحروف، فاستحسانها واستقباحها إنما قيل اعتبار المخارج لا بعده1.
أقول: ليس بمنكر أن يعلم المعلول قبل العلة، والمشروط قبل الشرط. ألا ترى أنك إذا رأيت الجارية الحسناء، فإنك تستحسنها على الفور، ولا يتوقف استحسانك إياها على أن تستحضر في ذهنك علة الحسن من رقة شفتيها وأنفها وامتداد سالفتيها، ومخالطة الحمرة للبياض في بشرة وجهها، وغير ذلك من أسباب الحسن. ولا يطعن حكمك بالحسن على الفور في تعليلي الحسن بهذه الأمور؟
ومن ذلك أنه قد اعترف أن كل ما تستقبحه من الألفاظ تجده متقارب الحروف، وما تستحسنه منها تجده متباعد الحروف، ولكنه زعم أنه لا يعلل الاستقباح والاستحسان بهما، فقال له إذا كان تقارب المخارج والاستقباح متلازمين لا يفترقان، فلابد من أمر أوجب ملازمتهما، فيمكنك أن تقول إن الاستقباح أوجب تقارب المخارج فيما هو متقارب المخارج، وهو أمر ذاتي له لا يتوقف على الاستقباح.
فإذا لم يكن الاستقباح أوجب تقارب المخارج ولا بد لملازمته إياه من سبب، فلا سبب إلا أن يقال: المخارج علة الاستقباح.
__________
1 المثل السائر 1/ 222 بتلخيص.
(4/173)

51- قال المصنف: وقد وجدنا ألفاظا متقاربة المخارج وهي غير مستقبحة، كلفظة ملع إذا عدا وأسرع1.
أقول إن ابن سنان لم يدع الاطراد المطلق، وإنما قال إن الأكثر الأغلب استقباح الألفاظ المتباعدة المخارج، إذا لم توجد فيها علة أخرى توجب استقباحها، والشاذ لا يعتد به.
على أن هذا لازم له؛ لأنه قد اعترف أن كل لفظة متقاربة مخارج الحروف فإنها مستقبحة، وإن لم يعلل الاستقباح بذلك.
فم أورده على ابن سنان لازم على ما اعترف هو به من تلازم الأمرين:
قال: وقد غلط أبو نواس في لفظة الظرف فقال:
اختصم الجود والجمال ... فيك فصارا إلى جدال
فقال هذا يمينه لي ... للعرف والبذل والنوال
وقال هذاك وجهه لي ... للظرف والحسن والكمال
فافترقا فيك عن تراض ... كلاهما صادق المقال2
__________
1 المثل السائر: 1/ 225.
2 المثل السائر: 1/ 256.
(4/174)

قال: فوصف الوجه بالظرف، والظرف من صفات النطق خاصة، وليس كما يتوهمه العامة من حسن الصورة ودماثة الأخلاق1.
أقول: إن هذا الذي ذكره قد قاله كثير من الناس، وقال كثير من الناس غير ذلك، فإن صاحب ديوان الأدب قال: الظرف الكياسة، ولم يزد على ذلك، وهكذا قال صاحب الصحاح. ومعلوم أن الكياسة لا تكون راجعة إلى النطق اللساني خاصة، وعلى كل الأحوال فأبو نواس لم يغلط؛ لأن أداة الظرف وهي اللسان على ما يريده جزء من أجزاء الوجه، فإذا قال الجمال إن وجه هذا الممدوح لي؛ لأنه محل الظرف، ومحل آلة الشيء محل الشيء، كما يقال: الرأس محل الشم والذوق؛ لأنه محل آلتيهما2.
52- قال المصنف: وقد غلط أبو تمام في قوله:
ودماثة الخلق التي لو مازجت ... خلق الزمان الفدم عاد ظريفا
فوصف الخلق بالظرف، والظرف يختص باللسان والنطق3. أقول:
__________
1 عبارة ابن الأثير: فأبو نواس غلط ههنا في أنه وصف الوجه بالظرف، وهو من صفات النطق، وأبو تمام غلط في أنه وصف الخلق بالظرف، وهو من صفات النطق أيضا، إلا أن هذا غلط لا يوجب في هذه اللفظة قبحا، لكنه جهل بمعرفة أصلها في وضع اللغة.
2 يظهر أن في العبارة سقطا لأن جواب إذا لم يتم.
3 المثل السائر 1/ 257.
من قصيدة لأبي تمام في مدح أبي سعيد محمد بن يوسف، وقبل البيت قوله:
لك هضبة الحلم التي لو وازنت ... أجأ إذن ثقلت وكان خفيفا
والبيت بالديوان هكذا:
وحلاوة الشيم التي لو مازجت ... خلق الزمان الفدم عاد ظريفا
"ديوان أبي تمام 309".
(4/175)

لو سلمنا له ما يريده من تفسير الظرف لكان لقول أبي تمام مذهب لا بأس به؛ لأن تهذيب الأخلاق ورياضتها وتسهيل حزنها وتدميثه مما يعين على حسن التوصلات النطقية، ويؤثر في تلطيف الألفاظ، وإصابة الأغراض بهما.
ألا ترى أن النبطي الجافي لا يكاد يبلغ أغراضه بالكلام، ويحسن التوصل إلى إدراك ما يرويه بلسانه، بخلاف من قد خالط وجرب، وراض أخلاقه وهدب نفسه؟ فمن هذا الوجه جعل أبو تمام دماثة الخلق مؤثرة في الظرف، وإن كان عائدا إلى النطق اللساني خاصة.
53- قال المصنف: وقد ذكر ابن سنان الخفاجي في كتابه أن من أوصاف الكلمة أن تكون مؤلفة من أقل الأوزان تركيبا، وأنها إذا طالت قبحت.
ومثل ذلك بقول المتنبي:
إن الكرام بل كرام منهم ... مثل القلوب بلا سويداواتها
فإن لفظة سويداواتها قبيحة لطولها.
(4/176)

قال: ليس الأمر كذلك، فإنها لو قبحت لطولها، لقبح قوله تعالى: {فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّه} 1، وقوله سبحانه: {لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْض} 2 فإن إحداهما تسعة أحرف، والأخرى عشة أحرف3.
أقول: ألست قلت في باب المعاظلة إنهما مما وقع الإجماع على قبحه، وقلت إنها لتكرير الحروف، ومثلت لها بقول القائل:
"جنى جنات وجنات الحبيب"
وقولهم:
"وليس قرب قبر حرب قبر"4
فلقائل أن يقول لك: قد ورد في القرآن الكريم مثل ذلك وهو قوله تعالى: {بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ} 5.
فهذه ميمات كثيرة يتلو بعضها بعضا، فإما أن يكون استعمالها في القرآن غير مستحسن، أو يكون مستحسنا، فإن لم يكن مستحسنا مع أنها قد استعملت، فاختزلا بن سنان أن تكون الكلمة الطويلة كقوله: "ليستخلفنهم" غير مستحسنة، وقد استعملت، وإن كانت المغالطة قبيحة إلا في القرآن الكريم،
__________
1 سورة البقرة: 32.
2 سورة النور: 55 {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ} .
3 المثل السائر: 1/ 265.
4 المثل السائر: 1/ 401 وفيه البيت كاملا:
وقبر حرب بمكان قفر ... وليس قرب قبر حرب قبر
5 سورة هود: 48 {قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا} .
(4/177)

فاختر لابن سنان أن يكون كثرة حروف الكلمة حروف الكلمة قبيحة إلا في القرآن الكريم.
وبالجملة فإما أن يلزمك ما ألزمته أو تتخلص مما يتخلص به.
54- قال المصنف: وأكثر أسجاع الصابي1 وابن العميد2 وكثير من المتقدمين والمتأخرين من الكتاب بتكرير المعنى بعينه في السجعتين المزدوجتين، كقول الصابي في التحمدي: "لا تخلقه العصور بمرورها، ولا تهر مه الدهور بكرورها".
ثم قال في ذكر النبي صلى الله عليه وسلم "فلم يدع3 للكفر أثرا إلا طمسه ومحاه، ولا رسما إلا أزاله وعفاه". قال: ولا فرق بين محو الأثر ولا تعفية الرسم، ولا بين مرور العصور، وكرور الدهور.
قال: ومثل قوله: "لم تزل الدولة العباسية تعتل طورا، وتصح أطوارا،
__________
1 أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن زهرون، كان كاتب الإنشاء في بغداد عن الخليفة وعند عز الدولة بن بختيار بن معز الدولة بن بويه، وتقلد ديوان الرسائل سنة 349 وكان على مذهب الصابئة كما يدل على ذلك اسمه، وله صداقة مع الشريف الرضي، وقد اشتهر بكتابته المسجوعة، وله رسائل مطبوعة "وفيات الأعيان 1/ 12 ويتيمة الدهر 2/ 23 ومعجم الأدباء 1/ 324".
2 أبو الفضل محمد بن العميد. والعميد لقب أبيه على عادة أهل خراسان في التعظيم كان وزيرا الركن الدولة الحسن بن بويه والد عضد الدولة سنة 328 وكان متوسعا في اللغة والنجوم والأدب حتى سموه الأستاذ والرئيس والجاحظ الثاني. وهو صاحب مذهب في النثر مشهور.
"وفيات الأعيان 4/ 189".
3 في المثل السائر "لم ير للكفر".
(4/178)

وتلتاث مرة وتستقل مرارا، من حيث أصلها راسخ لا يتزعزع، وبنياتها ثابت لا يتضعضع".
قال: وهذه الأسجاع كلها متساوية المعاني، فإن الاعتلال والالتياث والطور والمرة والرسوخ والثبات سواء. ثم ذكر عدة مواضع من كلامه يجري هذا المجرى1.
أقول هذه سنة الكتاب وعادتهم ما زالوا عليها قديما وحديثا، وهم يرون ذلك من باب سعة العبارة والاقتدار على الألفاظ.
ثم إن السجعة الثانية تؤكد معنى الأولى، والتأكيد عمدة البيان والكتابة، ولذلك أحبوا فيها الإطالة، وفي الشعر الاختصار.
ولهم في هذا الباب عذر يتضمن تعليله. والسبب الذي لأجله توسعوا في عبارات الكتابة وأسهبوا، واقتصروا في النظم واختصروا أن القرآن الكريم وهو على غاية الإيجاز والاختصار قد تضمن ذلك في كثير من المواضع نحو قوله:
{أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ، مَلِكِ النَّاسِ، إِلَهِ النَّاسِ} 2 فالرب ها هنا والملك والإله بمعنى، فكل واحدة من هذه السجعات قد أعطت معنى الأخوى.
ومثل قوله: {لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا، وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا} 3. فإن الجنات هي البساتين، ولا معنى للبساتين إلا ما كان محتويا على الحب والنبات.
__________
1 المثل السائر 1/ 282 ومنه أصلحنا النص.
2 سورة الناس.
3 سورة النبأ: 15، 16.
(4/179)

ومثل قوله: {إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا، وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كِذَّابًا} 1 فإن عدم اعتقادهم للحساب هو تكذيبهم بالآيات.
ومثل هذا في القرآن العزيز كثير جدا.
فإن قلت: يمكن أن يقال إن الملك غير الإله، لأن أمير كل بلدة يوصف بأنه ملكها، ولا يوصف بأنه إلهها، وكذلك رب الدار لا يقال له إلهها، وأيضا يمكن أن يقال إنه أراد باحلب الأقوات، وبالنبات مالا ساق له من الشجر، وبالجنات ماله ساق، وغير ذلك من التأويلات.
قلت: إذا شرعت في هذا كن لقائل أن يقول إن قول الصابي: لا تخلقه العصور غير قوله لا تهرمه الدهور؛ لأن الهرم إنما يكون للحي المختار، والأخلاق أعم من ذلك، لأنه يكون للجماد، فزاد أنه لا تغيره الأوقات، على كلا مذهبي المتكلمين والحكماء.
وقوله: "لم يدع له أثرا من آثار الديار والأماكن ولا رسما" من قولهم قد رسمت لك في هذا الكتاب رسوما فاعمل بها. وأيضا فإن تعتل غير تلتاث، لأن الالتياث الضعف فقط، وإن لم يكن عن علة، ولذلك أعقبه بقوله تستقل، كما أعقب الاعتدال بالصحة. ومثل هذه التدقيقات الخفية في التأويلات لا يتعذر تحصيلها على من عنده فقه في موارد هذه الصناعة.
__________
1 سورة النبأ: 27، 28.
(4/180)

55- قال المصنف والتصريع سبعة أنواع1.
الأول أن يستقل كل واحد من المصراعين بنفسه استقلالا تاما، وهو التصريع الكامل، كقول امرئ القيس:
أفاطم مهلا بعض هذا التدلل ... وإن كنت قد أزمعت هجري فأجملي2
وقول المتنبي:
إذا كان مدح فالنسيب المقدم ... أكل فصيح قال شعرا متيم؟ 3
الثاني: أن يكون المصراع الأول مستقلا بنفسه، والثاني غير مستقل بنفسه، بل يكون مرتبطا بالأول كقول امرئ القيس:
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل ... يسقط اللوى بين الدخول فحومل4
وقول أبي تمام:
ألم يان أن تروى الظماء الحوائم ... وأن ينظم الشمل المبدد ناظم؟ 5
__________
1 المثل السائر 1/ 338.
2 من معلقته.
3 مطلع قصيدته في مدح سيف الدولة.
الديوان 2/ 249.
4 مطلع المعلقة.
5 مطلع قصيدته في مدح أحمد بن أبي دواد.
الديوان: 285.
(4/181)

والثالث: أن يمكن وضع كل واحد من المصراعين موضع الآخر، وهو التصريع الموجه، كقول ابن الحجاج:
من شروط الصبوح في المهرجان ... خفة الشرب مع خلو المكان1
وهذا في الجودة كالنوع الثاني.
والرابع: أن يكون المصراع الأول مستقلا بنفسه، ويفتقر فهم معناه إلى الثاني وهو مذموم، ويسمى التصريع الناقص، كقول المتنبي:
مغاني الشعب طيبا في المغاني ... بمنزلة الربيع من الزمان2
والخامس: أن يكون التصريع بلفظة واحدة في الضرب والعروض، إما حقيقة كقول بن الأبرص.
وكل ذي غيبة يئوب ... وغائب الموت لا يئوب3
وإما مجازا كقول أبي تمام:
فتى كان شربا للعفاة ومرتعي ... فأصبح للهندية البيض مرتعا4
__________
1 يتيمة الدهر 3/ 65.
2 مطلع قصيدته في مدح الدولة وولديه، ووصف شعب يوان.
الديوان 2/ 481.
3 من قصيدته التي مطلعها:
أقفر من أهله ملحوب ... فالقطبيات فالذنوب
4 من قصيدته في رثاء أبي نصر محمد بن حميد الطائي التي مطلعها:
أصم بك الناعي وإن كان أسمعا ... وأصبح مغني الجور بعدك بلقعا
الديوان: 374.
العفاة: طلاب العطاء. مرتعي: موضع رعى. مرتع: مسرح.
(4/182)

والسادس: أن يذكر مصراع الأول ويكون معلقا على صفة يأتي ذكرها في أول المصراع الثاني، ويسمى التصريع المعلق، وهو معيب جدا، ومثله قول امرئ القيس:
ألا أيها الليل الطويل ألا انجلى ... بصبخ وما الإصباخ منك بأمثل1
فإن المصراع الأول معلق على قوله بصبح.
ومثله قول المتنبي:
قد علم البين منا البين أجفانا ... تدمى وألف في ذا القلب أحزانا2
فإن المصراع الأول معلق على قوله تدمى.
والسابع: أن يكون التصريع في البيت مخالفا لقافيته، ويسمى التصريع المنتظم، وهو أقبح التصريعات، كقول أبي نواس:
أقلني قد ندمت على الذنوب ... وبالإقرار عدت من الجحود3
__________
1 من معلقته.
2 مطلع قصيدته في مدح أبي سهل سعيد بن عيد الله الأنطاكي.
الديوان 2/ 457.
يريد أن الفراق قد علم الأجفاق الفراق، فما تلتقي سهرا، وجعل الفراق يؤلف الحزن إغرابا في الصنعة.
والبيت الآخر.
3 أحد بيتين كتب بهما إلى الفضل بين الربيع، والبيت الآخر هو:
وإن تصفح فإحسان جديد ... سبقت به إلى شكر جديد
الديوان 109.
(4/183)

أقول إن النوع السادس عند التحقيق هو النوع الثاني، فإن كان الثاني جيدا كما زعم فالثاني معيب.
بيانه أن المصراع من النوع السادس مستقل بنفسه، غير محتاج إلى الذي يليه أصلا، لأنهلو وقف على قوله. "ألا أيها الليل الطويل ألا انجلى" لكان مفيدا، لأنه سأل الليل أن ينجلي وينكشف، وهذا كلم تام مستقل بنفسه، كقوله: "قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل" بل أتم استقلالا منه، لأنه إذا ذكر الحبيب والمنزل ولم ينعتهما كان الكلام يخرج عن الإفادة. وقوله لليل: "ألا انجلي" معناه واضح، كأنه قال ما أطولك ياليل فانكشف.
وبيت المتنبي مثل هذا، بل أتم استقلالا، لأن قوله: "قد علم البين منا البين أجفاقا" كلام حسن مفيد عند من يفهم معناه، ومعنى هذا المصراع أن البين قد علم أجفاننا البين، أي فراق الأحباب قد علم أجفاننا أن يفارق بعضها بعضا.
وهذا معنى لطيف، وكلام حسن مستقل بنفسه، لا حاجة له إلى المصراع الثاني، ولا هو معلق عليه أصلا.
وليس قوله: "تدمى" يوجب تعلق المصراع الأول عليه، لأن موضعه النصب، من حيث كان صفة لقوله "منزل"1 فلا فصل بين الموضعين.
__________
1 هكذا بالأصل ولعل الصواب "من حيث كان صفة لقوله أحيانا كما أن يسقط اللوى صفة لقوله منزل".
(4/184)

واعلم أنه قد أخل في أقسام التصريع بقسمين آخرين: أحدهما أن يكون معنى المصراع الأول مباينا لمعنى المصراع الثاني بالكلية، لا رابطة بينهما، كقول المتنبي:
جللا كما أبى فليك التبريح ... أغذاء ذا الرشا الأغن الشيح؟ 1
فإنه لا مناسبة بين صدر البيت وعجزه، وإن ثبت أن بينهما مناسبة كما قد تكلفه قوم فما الغرض المثال، وإنما الغرض التمثيل.
وهذا غير القسم الأول الذي ذكره المصنف، لأن قوله: "وإن كنت قد أزمعت هجري فأجملي" له ارتباط معنوي في الجملة بقوله: "أفاطم مهلا" وتقدير الكلام إن كان صدك دلالا فأمهلي منه، وإن كنت قد أزمعت الهجر والقطيعة بالكلية فأجملي من ذلك.
والقسم الثاني التصريع في العروض بحركة تخالف حركة الضرب، نحو أن يكون أحدهما بالرفع والآخر بالجر، كقول أبي نواس:
اختصم الحسن والجمال ... فيك فصارا إلى جدال
وهذا يخالف القسم السابع الذي ذكره المصنف، لأن ذاك اختلاف الحرفين، وهذا اختلاف الحركتين.
__________
1 مطلع قصيدته في مدح مساور بن محمد الرومي.
الديوان 1/ 164 ومنه أصلحنا البيت.
الحل: الأمر العظيم. التبريح: الجهد والشدة. الرشأ. ولد الظبية. الشح: نبات طيب الرائحة.
(4/185)

56- قال المصنف: فأما التجنيس1 فهو أن يكون اللفظ واحدا والمعنى مختلفا، وهذا ينقسم إلى أقسام يدخل فيها ما هو التجنيس الحقيقي وما يشبه به.
قال: وقد يظن أن قول أبي تمام:
أظن الدمع في خدي سييقى ... رسوما من بكائي في الرسوم
من هذا الباب نظرا إلى مساواة اللفظ، وهو غلط؛ لأن المعنى غير مختلف فيهما، ومن شرط التجنيس وما يشابهه اختلاف المعنى مع تماثل اللفظ.
ثم قال: فمثال التجنيس الحقيقي قول أبي تمام:
من القوم جعد أبيض الوجه والندى ... وليس بنان يجتدى منه بالجعد2
قال: الجعد: السيد، ويقال للبخيل إنه لجعد البنان. قال ومثل قوله:
كم أحرزت قضب الهندي مصلتة ... تهتز من قضب تهتز في كتب
__________
1 المثل السائر 1/ 342 وما بعدها بإيجاز.
2 من قصيدة يمدح بها حفص بن عمر الأزدي.
الديوان 131.
(4/186)

بيض إذا أنتضيت من حجبها رجعت ... أحق بالبيض أبدانا من الحجب1
قال فالقضب: السيوف، والقضب: القدود، والبيض: السيوف، والبيض: النساء2.
أقول إن لفظتي قضب في البيت الأول، ولفظتي البيض في البيت الثاني، خارجة عن باب التجنيس بالكلية؛ لأن القضب جمع قضيب، وهو العود الرشيق من الشجرة، هذا هو حقيقة هذا اللفظ في أصل وضعه، وإنما سمي السيف به مجازا أيضا.
ولا تظن أن تسمية السيف قضيبا من حيث كان قاطعا، من القضب وهو القطع، فيكون فعيل بمعنى فاعل، كقدير وعليم؛ لأنهم لو كانوا أرداوا ذلك لسمو السيف العظيم العرض قضيبا، وما رأيناهم سموه بذلك، وإنما سموا به السيف اللطيف.
ومثل ذلك البيض فإنها ليست من أسماء النساء، والبيضاء ومرأة لفظتين مترادفتان كالمؤمن والهكوك3 ونحوهما، ولا البيض من أسماء السيوف
__________
1 أصلحتا البيتين من المثل السائر ومن الديوان10 والبيتان من قصيدته في مدح المعتصم لما فتح عمورية ومطعلها:
السيف أصدق أنباء من الكتب ... في حده الحد بين الجد واللعب
2 المثل السائر 1/ 344 ونص عبارة الأثير: "فالقضيب السيوف والقضب القدود على حكم الاستعارة، وكذلك البيض السيوف، والبيض النساء.
3 من معاني المؤمن المصدق والواثق والخاضع وقابل الشريعة.
ومن معاني الهكوك المكان الغليظ الصلب أو السهل ضد. والسمين والماجن.
(4/187)

ولا سمعنا أن الأبيض اسم السيف، كما أن الليث اسم الأسد، وإنما البيض عبارة عن أشياء ذوات بياض فقط، ثم استعيرت اللفظة للسيوف والنساء صفة لا اسما وهذا أمر خارج عن باب التجنيس، ولو كان هذا من التجنيس لوجب إذا قيل في الليل أسود وفي الجنة سوداء وفي أسود من قولهم عندي الأسودان أن يكون هذا تجنيسا، ولم يقل ذلك أحد؛ لأن هذه الصفات تختلف موصوفاتها ولا تختلف هي.
فلئن كان مثل هذا تجنيسا، فليكن بيت أبي تمام الأول تجنيسا؛ لأن رسوم الدمع هي مجارية وآثاره، ورسوم الدار جمع رسم وهو مصدر رسمت الدار، أي عفيتها قال: "أمن رسم دار مربع ومصيف" وهذا أشد اختلافا من البيض والبيض، والقضب والقضب.
57- قال المصنف: ومن التجنيس أيضا قول أبي تمام:
أناس إذا ما استلحم الروع صدعوا ... صدور العوالي في صدور الكتائب1
قال فلفظ الصدور في البيت واحد والمعنى مختلف.
__________
1 المثل السائر: 1/ 344 من قصيدة لأبي تمام في مدح أبي دلف القاسم بن عيسى العجلي مطلعها:
على مثلها من أربع وملاعب
أذبلت مصونات الدموع السواكب
صدعوا: شققوا. العوالي: الرماح. الكتائب: الجيوش.
(4/188)

أقول: وهذا أيضا من القرار الأول الذي قلنا إنه ليس بتجنيس؛ لأن الصدر اسم لهذا العضو المخصوص، لكنه لما كان هو مقدم الإنسان، نقل إلى صدور العوالي وهي رءوسهما وما يتقدم منها، وإلى صدور الكتائب وهي ما يتقدم منها أيضا، فالمعنى واحد في الموضوعية، وإذا اتحد المعنى خرج عن باب التجنيس.
58- قال المصنف: ومن أقسام التجنيس أن يقع الاختلاف في الوزن والتركيب بحرف واحد، كقول محمد بن وهيب:
قسمت صروف الدهر بأسا ونائلا ... فمالك موتور وسيفك واتر1
أقول إذن إدخال هذا البيت في التجنيس، من ظريف الأشياء، فإن المعنى في الكلمتين واحد، وإنما يختلف الفاعل وصيغة المفعول كالمضروب، ولو كان هذا تجنيسا لوجب أن يكون قول القائل: "ضرب زيدا بالعصا ضربا فلق المضروب بالضارب" قد تضمن لتجنيس في أربعة مواضع: الفعل، والمصدر، واسم الفاعل، واسم المفعول، وهذا مما لم يذهب إليه ذاهب.
__________
1 المثل السائر: 1/ 355.
(4/189)

59- قال المصنف في باب الموازنة: مما جاء في الموازنة شعرا قول الأول1:
إن يعتلوك فقد ثللت عروشهم ... بعتيبة بن الحارث بن شهاب
بأشدهم بأسا على أعدائهم ... وأعزهم فقدا على الأصحاب
فإن بأسا وفقدا على وزن واحد.
أقول إنه قال في أول قسم الألفاظ المركبة إن صناعة تركيب الألفاظ والمعاني تنقسم إلى ثمانية أقسام، منهما السجع وهو يختص بالمنثور، ومنهما التصريع وهو مختص بالمنظوم، ومنهما التجنيس وهو عام لهما، ومنهما الموازنة وهي تختص بالمنثور2.
وهو هنا يذكر أن في الشعر موازنة، وذلك نقض ما قدمه.
60- قال المصنف في الكلام عن الصناعة المعنوية: وصاحب هذا الفن لا يحتاج إلى ما ذكره الحكماء في علم المنطق في الشعر. وقد قرأت كلام أبي على بن سينا في المنطق، ما قاله في الشعر فوجدته يقول إن ذلك
__________
1 المثل السائر 1/ 380 والبيتان لربيعة بن عبيد بن سعد بن جذيمة بن مالك بن نصر بن قعين أحد بني أسد. وربيعة هذا هو أبو ذؤابة الأسدي. وقد نسب الشعر في حماسة أبي تمام 1/ 354 لرجل من بني نصر بن قعين. وفي الحماسة والمثل السائر "على أصحابه" بدلا من "على أعدائهم".
2 المثل السائر 1/ 271.
(4/190)

يورد على مقدمتين ونتيجة. قال وقد كان ابن سينا ينظم الشعر ولا يرتبه عند إفاضته في صوغه بالأصالة؛ لأنه لم تخطر المقدمتان والنتيجة له ببال، ولو أنه استحضر المقدمتين والنتيجة، ثم أتى بالنظم والنثر بعدهما لم يأت بشيء ينتفع به، وإنما هذه فقافع وألفاظ طول القوم بها كتبهم1.
أقول: هذه جناية عجب الإنسان بنفسه، وذلك أن الإنسان يدعوه فرط اعتقاده في نفسه، وشغفه بما يخطر له أن يتكلم على قوم لا يعرف أقوالهم، ولا يحصل معنى اصطلاحاتهم، فضلا عن أن يبلغ رتبتهم، ويترقى في درجتهم، إلى أن ينقض عليهم، فيقع هذا الموقع.
وليس مراد القوم بالشعر ما يتوهمه.
__________
1 ملخص من المثل السائر 2/ 5 قال ابن الأثير: اعلم أن المعاني الخطابية قد حصرت أصولها، وأول من تكلم في ذلك حكماء اليونان، غير أن ذلك الحصر كلي لا جزئي، ومحال أن تحصر جزئيات المعاني وما يتفرع عليها من التفريعات التي لا نهاية لها ... ولقد فاوضني بعض المتفلسفين في هذا، وانساق الكلام إلى شيء ذكره لأبي علي بن سينا في الخطابية والشعر، وذكر ضربا من ضروب الشعر اليوناني، وقام فأحضر كتاب الشفاء لأبي علي ووفقني على ما ذكره، فلما وقفت عليه استجهلته، فإنه طول فيه وعرض، كأنه يخاطب بعض اليونان، وكل الذي ذكره لغو لا يستفيد به صاحب الكلام العربي شيئا.
ثم مع هذا جميعه فإن معول القوم فيما يذكر من الكلام الخطابي أنه يورد على مقدمتين ونتيجة، وهذا مما لم يخطر لأبي سينا ببال فيما صاغه من شعر وكلام مسجوع، فإن له شيئا من ذلك في كلامه، وعند إفاضته في صوغ ما صاغه لم تخطر المقدمتان والنتيجة له ببال. ولو أنه فكر أولا في المقدمتين والنتيجة، ثم أتى بنظم أو نثر بعد ذلك لما أتى بشيء ينتفع به، ولطال الخطب عليه.
بل أقول شيئا آخر: وهو أن اليونان أنفسهم لما نظموا ما نظموه من أشعارهم لم ينظموه في وقت نظمه وعندهم فكرة في مقدمتين ولا نتيجة، وإنما هذه أوضاع توضع، وتطول بها مصنفات كتبهم في الخطابة والشعر، وهي كما يقال فقاقع ليس لها طائل، كأنها شعر الإبيوردي.
(4/191)

والذي يريدونه بالشعر يأتي في كل قياس مخيل يعلم العاقل كذبه، لكنه يحدث له مع ذلك نوع قبض أو بسط أو إقدام أو إحجام، كما يقال: لا تأكلوا العسل، فإنه ثمرة مقيئة1، أو يقال للحلواء الرطبة المزعفرة لا تأكلها فإنها غائط. فالعقل والحس يكذبان هذا الكلام الذي هو في قوة قياس، صورته هكذا: كل غائط فهو غير مأكلة. ومع علمه بكذبه ينقبض عن الأكل. وأكثر إقدام الناس وإحجامهم بسبب هذه التخيلات والأوهام، وهي الأقيسة الشعرية التي يذكرونها، وإنما سميت شعرية لمشابهتها مقاصد الشعراء في تخيلاتهم وتزويقاتهم.
وأما توهمه أن الشاعر يحتاج وقت نظم الشعر إلى استعمال مقدمتين ونتيجة، وقوله إن ابن سينا كان ينظم شعرا ولا يرتب المقدمتين وقت نظمه، فتوهم بعيد، وإن كان القوم عنده بهذه الصورة ويراهم بهذه العين فإنه لم يعرفهم:
61- قال المصنف: وقد تصفحت كتاب الخصائص لأب الفتح ابن جني، فوجدته قد ذكر في المجاز شيئا يتطرق النظر إليه، وذلك أنه قال: لا يعدل عن الحقيقة إلى المجاز إلا لمعان ثلاثة: وهي الاتساع، والتشبيه والتوكيد،
__________
1 ثمرة مقيئة، يقفق هذا مع قول الشاعر:
تقول هذا مجاج النحل تمدحه ... وإن ذممت فقل قيء الزفابير
وكان بالأصل "مرة مقيئة".
(4/192)

فإن عدمت هذه الثلاثة كانت الحقيقة البتة. فمن ذلك قوله تعالى: {وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا} 1.
فهذا الكلام اجتمعت فيه المعاني الثلاثة المذكورة.
أما الاتساع فإنه زاد في أسماء الجهات والمحال اسما هو الرحمة.
وأم التشبيه فإنه شبه الرحمة -وإن لم يصح الدخول فيها- بما يصح الدخول فيه.
وأما التوكيد فإنه أخبر عما لا يدرك بالحاسة بما يدرك بالحاسة تعاليا بالمخبر عنه، وتفخيما له، إذ صير بمنزلة ما يشاهد ويعاين.
قال والكلام عليه من ثلاثة وجوه: أولها أنه جعل وجود هذه المعاني الثلاثة سببا لوجود المجاز، وعدمها سببا لعدمه، وهذا خطأ، فإنه ليس وجود "هذه الثلاثة سببا لوجود"2 المجاز بل وجود واحد منه أيها كان سبب وجوده. وأيضا فلو كان وجود هذه المعاني الثلاثة سببا لوجود المجاز لكان عدم أحدها أيها كان سببا لعدمه، كما إذا قلنا: لا يوجد الإنسان إلا بأن يكون حيوانا ناطقا، والحيوانية والنطق سبب وجود الإنسان، فإذا عدم واحد منهما بطل أن يكون إنسانا، وكذلك كل صفة تكون مقوية لوجود شيء من الأشياء، كان وجودها يوجب وجود ذلك الشيء، وعدم واحد منها يوجب عدمه3.
__________
1 بالأصل "وأدخلناهم".
2 ما بين قوسين زيادة يقتضيها السياق.
3 المثل السائر 2/ 85 وهنا زيادات ليست بالمثل السائر؛ لأن ابن الأثير قال: هذا مجموع قول أبي الفتح -رحمه الله- من غير زيادة ولا قفص. وانظر يتطرف إليه من ثلاثة=
(4/193)

أقول: ليس مراد أبي الفتح -رحمه الله- ما ظنه، فكيف يذهب إلى أن يقول المجازية متوقفة على اجتماع هذه الأمور الثلاثة؟ وقدحصرت ضرب أمثلة كثيرة للمجاز في كتابه هذا، وكل موضع منها مختص بواحد من هذه الثلاثة فقط، وإنما ذكر هذه الآية ليبين بها أنه قد وجد موضعا اجتع فيه الشروط الثلاثة التي يتوقف المجاز عليها لمعان ثلاثة، مثل قوله في كتاب اللمع: والكلام كله ثلاثة أشياء: اسم وفعل وحرف، فإنه لا يريد أن كل لفظة من الكلام يجتمع لها أن تكون اسما وفعلا وحرفا، إنما مراده أن كل لفظة من الكلام فإنها لا تخلو عن هذه الأنواع الثلاثة، بل تكون واحدا منها أيها كان، ولكنه يتسامح في اللفظ اعتمادا على فهم السامع، وثقة بأن مثل هذا الكلام لا يزال الناس يستعلمونه في محاوراتهم.
فأما قوله: "فإذا عدمت هذه الثلاثة كانت الحقيقة البتة لا غير" جيدا لا اعتراض عليه، لأنه لو عدم أحدها فقط لم تأت الحقيقة متعينة البتة، لأن أحد القسمين الباقيين يكفي في حسن المجاز، وإنما تتعين الحقيقة البتة إذا عدمت الثلاثة كلها.
ومن هذا الموضع يجب أن يفهم معنى قوله: "لا يعدل عن الحقيقة إلى المجاز إلا لمعان ثلاثة" لأنه لو كان أراد اجتماع معان ثلاثة لما قال: "فإذا عدمت هذه
__________
= أوجه. الأول أنه جعل وجود هذه المعاني الثلاثة سببا لوجود المجاز، بل وجود واحد منها سببا لوجوده. ألا ترى أنه إذا وجد التشبيه وحده كان ذلك مجازا، وإذا وجد الاتساع وحده كان ذلك مجازا. ثم إن كان وجود هذه المعاني الثلاثة سببا لوجود المجاز كان عدم واحد منها سببا لعدمه، ألا ترى أنا إذ قلنا: لا يوجد الإنسان إلا بأن يكون حيوانا ناطقا، فالحيوانية والنطق سبب لوجود الإنسان، وإذا عدم واحد منهما بطل أن يكون إنسانا، وكذلك كل صفات تكون مقدمة لوجود الشيء فإن وجودها بوجوده، وعدم واحد منها يوجب عدمه.
(4/194)

الثلاثة كانت الحقيقة البتة" لأن الذي لا يحسن استعماله إلا عند اجتماع عدة أشياء ينتفي حسن استعماله عند انتفاء واحد فقط من تلك الأشياء؛ لأنه إذا انتفى أحدها فقد زال اجتماع تلك الأشياء الذي جعلنا حسن الاستعمال موقوفا عليه.
وأما تمثيله بالإنسان والحيوانية والنطق فتمثيل غير مطابق لما نحن فيه، لأن حملنا كلام أبي الفتح على ما قد توهمه خطأ، إلا إن حملناه على المحمل الصحيح، فاجتماع هذه الأشياء الثلاثة التي أشار أبو الفتح إليها ليس مقوما للمجاز، ولا هي اسباب ووده، وإنما هي شرائط حسن استعماله فكيف مثل ذلك بأجزاء الماهية المقومة؟
62- قال المصنف: الوجه الثاني أنه ذكر التشبيه والتوكيد، وكلاهما شيء واحد على الوجه الذي ذكره، لأنه شبه الرحمة وهي لا تدرك بالبصر بمكان يدخل فيه، وهو صورة تدرك بالبصر، فدخل تحت ذلك التوكيد الذي هو إخبار عما لا يدرك بالحاسة بما يدرك بالحاسة1.
أقول: إن لقوله تعالى: {وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا} اعتبارين: أحدهما أنه جعل الرحمة ظرفا وصرح بذلك حين أتى بلفظة "في" وهي مختصة بالظرفية، والرحمة هي إرادة الثواب، والإرادة لا تكون ظرفا.
__________
1 المثل السائر: 2/ 86 ونص عبارة ابن الأثير "بما قد يدرك بالحاسة".
(4/195)

والثاني أن فحوى الكلام: رحمتنا قد دخل فيها قوم، كما يقوم دارنا قد دخلها قوم، والدخول حركة مخصوصة، وكل حركة فهي مرئية بالبصر، فقد أخبر عما لا يدرك بالبصر، وأحد هذين الاعتبارين مغاير للآخر، ألا ترى أن قولهم "فلان قد عضه الدهر" فحواه أمر يدرك بالبصر وهو العض فلأجل تغاير هذين الاعتبارين جعلهما أبو الفتح -رحمه الله- قسمين.
63- قال المصنف: على أن التوكيد ها هنا لا أعلم ما أراد به، لأنه لا يؤتى به في اللغة العربية إلا لمعنيين: أحدهما أنه يرد بألفاظ محصورة، نحو نفسه وعينه وكله وغير ذلك مما هو مذكور في كتب النحاة، والآخر أنه يرد على وجه التكرير، كقولك قام زيد قام، زيد فكرر اللفظ تحقيقا وتوكيدا للمعنى المقصود، وأبو الفتح لم يرد أحد هذين القسمين، فلا يكون له معنى إلا أن يريد إبراز المعنى الموهوم إلى صورة المشاهدة، وقد عبر عنه بالتوكيد، فيكون ذلك هو التشبيه بعينه، فلا حاجة إلى إيراده بالذكر1.
أقول: ما أراد أبو الفتح رحمه الله شيئا مما توهمه هذا الرجل، وقد اعترف بأنه لمي فهم مراده مع ظهوره. وذلك أن أحد الأغراض الصحيحة في نقل العبارة عن موضعها الأصلي إلى غيره تأكيد المعنى على وجه يفعل في نفس السامع مالا تفعله الحقيقة، كقوله تعالى: {سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ} 2
__________
1 المثل السائر: 2/ 86 بتلخيص.
2 سورة الرحمن 31 الثقلان: الإنس والجن.
(4/196)

ومراده سنقصد، ولم يقل ذلك، لأن ذلك، لأن في الفراغ معنى ليس في القصد، وهو التهديد والوعيد، فإن قول الملك لصاحب الجريمة: سأفرغ لك يتضمن من التخويف مالا يتضمنه قوله سأقصد لك.
وقوله تعالى: {وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَب} 1 ومراده ذهب، لكن "سكت" آكد لما يريده، لأن فيه دليلا على توقع عود غضبه إذا عاودوا النكر في عبادتهم العجل، كما أن الساكت يتوقع كلامه.
وكقوله تعالى: {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا} 2 مراده عمدنا، لكن "قدمنا" آكد وأبلغ، كأنه كان بإمهاله لهم كالغائب عنهم، ثم قدم منهم على ما لا ينبغي، فجازاهم بحسبه، فهذا هو مراد الشيخ أبي الفتح رحمه الله.
64- قال المصنف: والوجه الثالث أنه قال: وأما الاتساع فإنه زاد في أسماء الجهات والمحال اسما هو الرحمة. قال: ويلزم على قياس هذا القول أن يكون "جناح الذل" في قوله تعالى: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّل} هكذا يكون قد زاد في أسماء الطيور اسما هو الذل، وأن يكون قول أبي تمام:
لبست سواه أقواما فكانوا ... كما أغنى التيمم بالصعيد
__________
1 سورة الأعراف: 154 {وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الْأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدىً وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ} .
2 سورة الفرقان: 23.
(4/197)

زيادة في أسماء اللباس، وهو الإنسان1.
أقول: إن هذا الذي ألزمته أبا الفتح رحمه الله لا يمنع من التزامه، بل هو قياس مطرد في جميع التوسعات، فما الذي أنكرت من ذلك؟ وإنما يصح اعتراضك لو ألزمته شيئا لا يقدر على التزامه، ويحتاج إلى بيان الفرق بينه وبين المسألة التي الكلام فيها، فأما إذا كان الكل ينساق سياقة واحدة فأي محذور يلزم أبا الفتح من ذلك؟
65- قال المصنف: قد نظرت في كتاب "أصول الفقه" للغزالي فوجدته قد قصم المجاز إلى أربعة عشر قسما. قال: وهذه الأقسام الأربعة عشر ترجع إلى ثلاثة أقسام: وهي التشبيه، والتوسع، والاستعارة. قال: والتقسيم لا يصح في شيء إلا إذ اختص كل قسم من الأقسام بصفة لا يختص بها غيره2.
أقول أنا قبل النظر في اعتراضاته على الغزالي "لا بد من تقديم مقدمة"3 وهي أنه لا بد في سائر المجاات من علاقة بين الأصل والمنقول عنه والفرع المنقول إليه، وإلا لم تكن تلك اللفظة مجازا من تلك الحقيقة، بل تكون وضعا جديدا لا تعلق له بغيره، وليس الكلام في ذلك، فالأصوليون قد
__________
1 المثل السائر: 2/ 87 بتلخيص.
2 المثل السائر: 2/ 88.
3 كانت بالأصل تقدم مقدمة.
(4/198)

اتفقوا على أنه لا بد من علاقة وارتباط في الجملة، لكنهم قسموا تلك العلاقة وذلك الارتباط أقساما كثيرة، فقالوا: قد تكون تلك العلاقة باعتبار كذا، وقد تكون باعتبار كذا إلى آخر الأقسام.
قال هذا الرجل: إن تلك الاعتبارات التي يذكرونها متداخلة، لا لأنه قد شملها الأمر الأعظم وهو العلاق من حيث هي علاقة، بل لأنها في خصوصياتها التي ابتدعها الأصوليون متداخلة، وقد صحت اعتراضاته، وإلا فهي ساقطة.
66- قال المصنف: فالقسم الأول من الأقسام التي ذكرها الغزالي وهو تسمية الشيء باسم ما يشاركه في الخاصية كقولهم للشجاع أسد، وللبليد حمار. قال: وهذا القسم إما داخل في الاستعارة إن ذكر المنقول إليه فقط، كقولك ركبت أسدا، أو في التشبيه المحذوف الأداة إن ذكر المنقول والمنقول إليه معا، كقولك زيد أسد1.
أقول: إنا لا نخالفه في هذا، ولكن ننظر فيما يقوله فيما بعد.
67- قال المصنف: والقسم الثاني تمسية الشيء باسم وما يؤول إليه، كقوله تعالى: {إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا} وإيما رأي أنه يعصر عنبا. قال: وهذا القسم داخل في القسم المذكور قبله بصفة المشابهة بين المنقول منه والمنقول إليه، وهو
__________
1 المثل السائر: 2/ 88.
(4/199)

من باب الاستعارة، بل هذا أوغل في المشاهبة منها، لأن الخمر من العنب، وليس الأسد من الرجل، ولا الرجل من الأسد1.
أقول: هذا القسم خارج عن القسم الذي قبله، لأن القسم الذي قبله هو تسمية الشيء باسم ما يشابهه في خاصيته، كتسمية الشجاع أسدا؛ لأن الشجاعة من أخص صفات الأسد، ولذلك لم يسموا الأبرخا أسدا؛ لأنه لم يكن البخر من صفات الأسد الخاصة، فالخمر والعنب ليت شعري في أي الخواص اشتركا حتى يقول إن هذا القسم داخل في القسم الذي قبله؟.
فأما قوله: بل هذا أوغل في المشابهة من الأسد للشجاع، لأن الخمر من العنب، وليس الأسد من الإنسان، فإنه يقال له ليس كون الخمر من العنب مما يقتضي المشابهة التي ينقل لأجلها اسم أحدهما إلى الآخر، فإن الدقيق من الحنطة، ولا يجوز أن يقال إنه لما كان منها كان أوغل في التشابه من استعارة الأسد للشجاع، فوجب أن يطلق على الحنطة لفظ الدقيق.
وتحقيق هذا الموضع هو أن كون الشيء بعنطرة من غيره، أو يستحيل غيره إليه، لا يتقضي أن يكون بين الأمرين مشابهة في أمر خاص لأحدهما قد اشتهر به، وضرب المثل به في فنه، كما اشتهر الأسد بالشجاعة وضربت به الأمثال فيها، فلذلك نقل اسم الأسد إلى الشجاع، للمشابهة في ذلك الأمر الخاص، ولم ينقل اسم الدقيق إلى الحنطة، ولا نقل اسم الخمر إلى
__________
1 المثل السائر: 2/ 89.
(4/200)

العنب، بالاعتبار الذي به نقل اسم الأسد إلى الشجاع، بل باعتبار آخر وهو تسمية الشيء باسم ما يئول إليه.
وقد حقق الأصوليون هذا القسم تحقيقا أزيد من هذا، فقالوا: من أقسام المجاز إطلاق اسم السبب على المسبب، ولا يثبت في العلوم الحكمية لأن العلل أربعة: الفاعل، والصورة، والمادة، والغاية. وكانت أنواع هذا القسم أربعة:
الأول تسمية الشيء باسم العلة الفاعلية إما حقيقة أو ظنا، كتسمية المطر سماء الثاني تسمية الشيء باسم العلة الصورية، كتسميتهم اليد بالقدرة، الثالث تسمية الشيء باسم العلة القابلية، كقولهم سال الوادي، يعنون المطر، الرابع تسمية الشيء باسم العلة الغائية، كتسمية العقد بالنكاح، والعنب الخمر.
68- قال المصنف: والقسم الثالث تسمية الشيء باسم فرعه، كقول الشاعر.
وما العيش إلا نومة وتشوق ... وتمر على رأس النخيل وماء
فسمى الرطب تمرا. وهذا القسم والذي قبله سولا، لأن هناك سمي النب خمرا، وها هنا سمي الرطب تمرا؛ لأنه أصل التمر، وهما داخلان في القسم الأول.
قال وهب أن الغزالي لم يحقق أمر المجاز، وقسمه أقساما لا حاجة إليها،
(4/201)

ألم ينظر إلى هذين القسمين اللذين هما العنب الخمر، والرطب والتمر، ويعلم أنهما شيء واحد، لا فرق بينهما؟ 1.
أقول: بل بينهما فرق ظاهر لو أمعنت النظر؛ لأن العنب إذا صار خمرا فقد استحال من صورة إلى صورة مباينة للأولى في جميع أحوالها، إلا فيما لا بد من الاشتراك فيه كالجسمية ونحوها، فهو كالماء يستحيل هواء، والهواء يستحيل نارا، والرطب إذا صار تمرا لم يستحل إلى صورة أخرى بل هو ذلك الجسم بعينه، إلا أنه يبس وجف بعد أن كان رطبا، كاللحم الغريض يصير قديدا، والتين الرطب يصير يابسا، فإنما تغير عنه عرض واحد، وهو الرطوبة التي تبدلت باليبوسة لا غير. فبين الأمرين فرق واضح، وبحسب ذلك الفرق جعل أحد القسمين غير الثاني.
فأما قوله: وهما داخلان في القسم الأول أيضا: فإنه ليس بداخل في القسم الأول، لأن معتمد القسم الأول المشابهة في الوصف الأخص، ولا مشابهة بين الإنسان والنطفة.
69- قال المصنف: والقسم الخامس تسميته بما يدعو إليه، كتسميتهم الاعتقاد قولا، نحو قولهم هذا يقول بقول الشافعي، أي يعتقد اعتقاده.
قال: وهذا القسم يدخل في القسم الأول أيضا، لأن بين الاعتقاد والقول مناسبة كالمناسبة بين السبب والمسبب، والباطن والظاهر2.
__________
1 المثل السائر: 2/ 89.
2 المثل السائر: 2/ 90.
(4/202)

أقول: إن كان يعني بهذه المناسبة الاشتراك في صفة خاصة، كاشتراك الشجاع والأسد في الشجاعة، فليس الأمر كذلك؛ لأن الاعتقاد القلبي مثل هذه المشاركة، وإن أراد مناسبة أعم من هذا أي بينهما علاقة وارتباط، وهو الذي أراده؛ لأنه مثله بمناسبة السبب للمسبب، فهذا مسلم. ولكن نحن لم نمنع أن بين المجاز وبين موضوعه الأصلي مناسبة في الجملة، وكيف نمنع ذلك، ولولا المناسبة لم يكن مجازا؟.
فإن كان يحاول أن يرد الأقسام كلها إلى قسم واحد لأجل أن الأقسام تشترك في أن بين المنقول إليه والمنقول عنه مناسبة، فإنه لم يفهم مراد الأصوليين في هذا الموضع، وما هو إلا مثل أن يقول لهم: لا تقسموا الحكم إلى واجب وندب ومحظور ومكروه؛ لأن هذه الأقسام قد اشتركت في أنها اقتضاء أمر من المكلف. فالواجب ما اقتضى فعله لا بد منه، والحرام ما اقتضى تركه لا بد منه، والندب ما اقتضى فعله مع تجويز تركه، والمكروه ما اقتضى تركه مع تجويز فعله، فهل يجوز لقائل: لما كان الاقتضاء يعد هذ الأقسام، وتتباين خصوصيتها، فلا تفصلوها، ولا تجعلوها أقساما متعددة؟.
70- قال المصنف: والقسم السادس تسمية الشيء باسم مكانه، كقولهم للمطر سماء لأنه ينزل منها. قال: وهذا القسم أيضا داخل في الأول للمناسبة
(4/203)

بين المنقول والمنقول إليه. قال: على أن تسمية المطر سماء يغلب على الظن أنه حقيقة وليس بمجاز1.
أقول: قد بينا أنه لابد من مناسبة ما، ولكن هذا القسم ليس بداخل في القسم الأول؛ لأن مناسبة القسم الأول هي المشابهة، كالحمار والبليد، والأسد والشجاع، ولا مشابهة بين المطر والفلك، فإنه توهم أنه لأجل العلو، فالمطر الذي يمكث في الأرض أياما ما يسمى سماء، قالوا: ما زلت أطأ السماء حتى جئتك. ونحن قد بينا لم سموا المطر سماء. وأما قوله إنه حقيقة فيه فقريب، ولا يبعد أيضا ذلك عندي.
71- قال المصنف: والقسم السابع تسميتهم الشيء باسم ما يجاوره، كقولهم للمزادة راوية، وإنما الراوية الجمل الذي يحملها. قال: وهذا القسم من باب التوسع لا من باب التشبيه، ولا من باب الاستعارة، لأن على قياسه ينبغي أن يسمى الجمل زاملة؛ "لأنه يحملها"2.
أقول: إنا قد استظرفنا اعترافه أن هذا القسم خارج عن الأول، فعجبنا منه كيف لم يعده إليه بأمر ما يتعلق به، مثل أن يقول إن المزادة ينتفع به، والبعير ينتفع به، فتشابها في عموم الانتفاع بهما، ونحو ذلك من التعلقات الضعيفة التي جرت عادته أن يتمسك بها.
__________
1 المثل السائر: 2/ 90.
2 المثل السائر: 2/ 91 وما بين القوسين زيادة من المثل السائر.
(4/204)

واعلم أن من الأصوليين من جعل هذا القسم مفردا برأسه، وقال إن المجاورة علاقة ما بين المتجاورين، فنقل بطريقها اسم المجاور إلى صاحبه، وهؤلاء يلزمهم قوله: فهلا سموا الجمل مزادة لأنه يحملها؟. لأن استعمال اللفظ في معناه المجازي عنده لا يؤخذ قياسا في كل موضع، ألا يرى أنهم يطلقون النخلة على الرجل الطويل، ولا يطلقونها على غيره من الطوال؟ ولأنه لو كفى في استعمال اللفظ المجازي مجرد علاقة وصلة كيف كانت لقالوا للأبخر أسد، لأن الأسد أبخر، فلم لم يقولوا ذلك؟ علمنا أن هذا أمر لا يطرد، وأيضا فإن هذا الرجل يلزمه ما ألزمهم؛ لأنه إن كان يلزمهم لما قالوا إن هذا المجاز لأجل المجاورة أن يسمى الجمل زاملة أيضا على طريق الاتساع.
ومن الأصوليين من جعل هذا القسم، من أقسام المجاز بسبب العلة القابلية، وقال إنه بمنزلة تسمية الشراب كأسا؛ لأن الكأس قابل للشراب.
72- قال المصنف: القسم الثامن تسمية الشيء باسم جزئه، كقولهم: أبعد الله وجهه، وإنما يريدون سائر جثته.
قال: وهذا القسم داخل في القسم الأول، وهو تسمية الشيء باسم فرع1.
أقول: قد بينا أنه لا يدخل هذا وأمثاله في القسم الأول بوجه من الوجوه أصلا.
__________
1 المثل السائر: 2/ 91.
(4/205)

وقد قال الأصوليون إنه قد يسمى الجزء باسم الكل، كإطلاق اللفظ العام، مع أن المرد به الخصوص، نحو قوله تعالى: {اقْتُلُوا الْمُشْرِكِين} 1. والمراد بعضهم، وقد يسمى الكل باسم الجزء، كما يقال الزنجي أسود، والمراد أسود البشرة، لكن المجاز الأول أدخل في باب المجاز وأولى من الثاني؛ لأن الجزء يلازم الكل، وأما الكل فلا يلزم الجزء.
73- قال المصنف: والقسم التاسع تسمية الشيء باسم ضده، كقولهم جون للأبيض، وهو اسم للأسود، قال: وهذا ليس من المجاز، بل هو حقيقة في الموضعين، مثل شمت السيف إذا أغمدته وسللته2.
أقول إن تسمية الشيء باسم ضده قد ذكره الأصوليون، وقالوا إنه كقوله تعالى: {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} 3 وقوله: {فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُم} 4. وما رأيناهم ذكروا هذا المثال الذي حكاه، ولا يبعد عندي أن يكون ما اعترض به عليه صحيحا، فإن أكثر أهل اللغة قالوا إن الجون من الأضداد، وليس إفساد المثال موجبا إفساد المثل عليه، ومن الناس من جعل قوله تعالى: {جَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} من باب المجاز
__________
1 سورة التوبة: 5 {فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ} .
2 المثل السائر: 2/ 91 قال ابن الأثير: لأن من الأسماء المشتركة، كقولهم شمت السيف إذا سللته، وشمته إذا غمدته، فدل الشيم على الضدين معا بالوضع الحقيقي.
3 سورة الشورى: 40.
4 سورة البقرة: 194.
(4/206)

لا التشبيه، وهو الذي يسمى التسعارة، وهو القسم الأول الذي حاول هذا الرجل أن يعيد إليه أكثر هذه الأقسام، وقالوا إن جزاء السيئة يشبه السيئة في كونها سيئة بالنسبة إلى من وصل ذلك الجزاء إليه، وليت هذا الرجل لما حاول أن يعيد الأقسام إلى القسم الأول بينه في هذا القسم، فهذه المشابهة أوردها، فكان يأتي بشيء له ذوق.
74- قال المصنف: والقسم العاشر تسمية الشيء بفعله، كتسمية الخمر مسكرا، قال: وهذا القسم داخل في القسم الأول، وأي مشاركة أقرب من هذه المشاركة؟ فإن الإسكار صفة لازمة لخمر، وليست الشجاعة صفة لازمة لزيد، لأنه يمكن أن يكون زيد ولا شجاعة، ولا يمكن أن يكون خمر ولا إسكار، ألا ترى أنها لم تسم خمرا إلا لإسكارها، فإنها تخمر العقل أي تستره1.
أقول: إن هذا الرجل لم يعلم المراد بهذا القسم، فإن السكر هو الفاعل، من أسكر يسكر، فهو مسكر، كالضارب فاعل من ضرب يضرب فهو ضارب، ولا يكون الإنسان ضاربا إلا إذا ضرب، وأما قبل وقوع الضرب منه وبعد انقضاء الضرب لا يكون حقيقة؛ لأنه ليس في تلك الحال بضارب، والقوم قالوا إن الخمر تسمى مسكرا قبل ألا تشرب وتسكر شاربها، فقد
__________
1 المثل السائر: 2/ 92.
(4/207)

سموا الشيء بما من شأنه أن يفعله، وبأثره قبل أن يفعله ويؤثره، وهذا هو المجاز، وليس يصلح أن يجاب عن هذا بما ذكره من قوله هذا داخل في القسم الأول، وأي مشاركة أقرب من هذه المشاركة؛ لأن الإسكار ليس صفة لازمة للخمر، وإنما الصفة اللازمة لها القوة على الإسكار.
والقوم ما قالوا إن المجاز في قولنا الخمر قوية على الإسكار، بل في قولنا الخمر مسكرة وبهذا بطل قوله لا يمكن أن يكون خمر ولا إسكار، وقد يمكن أن يكون زيد ولا شجاعة، فإنه ظن أن الإسكار الذي يريدونه ها هنا هو الإسكار بالقوة، وليس هو مرادهم، بل مرادهم الإسكار بالفعل، وباعتباره جعلوا قولنا الخمرة مسكرة مجازا.
ومما يوضح غلطه في هذا الموضع أنه لو كان الإسكار صفة لازمة للخمر، ولا توجد خمر إلا وهي مسكرة على الوجه الذي قاله وادعاه، لكان إطلاق لفظة المسكر على الخمر حقيقة، كإطلاق لفظة الليث على الأسد، فكيف يكون هذا القسم داخلا في القسم الأول، كقولنا للشجاع أسد، وللبليد حمار؟ وأين المماثلة بين هذا الموضع وبين ذلك القسم؟ فإن ذلك القسم عبارة عن شيئين تشابها في صفة خاصة بأحدهما، فنقل اسمه إلى ما شابهه، وليست الخمر مشاركة في شيء آخر يسمى مسكرا في معنى الإسكار، فنقل اسمه إليها.
(4/208)

75- قال المصنف: والقسم الحادي عشر تسمية الشيء بكله، كقولك في جواب سائل سألك: ما فعل زيد؟ فقلت: القيام. فإن القيام فإن القيام جنس يتناول جميع أنواعه.
قال: وهذا القسم لا ينبغي أن يدخل في أقسام المجاز، لأن القيام لزيد حقيقة، فإن قلت يشتمل على جميع أنواعه من الماضي والحاضر والمستقبل، قلت فهذا من أقرب أقسام المجاز مناسبة، لأنه إقامة المصدر مقام الفعل الماضي، والمصدر أصل الفعل، وعلى ذها فإن القسم داخل في القسم الأول1.
أقول: إنا قد ذكرنا تسمية الجزء بالكل كيف يكون، وضربنا لذلك مثالا، فأما هذا الذي ذكره فإنه شيء غلط، قاله أبو الفتح عثمان بن جني في كتاب الخصائص، ووهم فيه؛ لأنه ظن أن المصدر لفظ يدل على أشخاص تلك الماهية، وليس بصحيح، بل المصدر لفظ يدل على مجرد الماهية، وهو القدر المشترك بين الواحد والكل.
فأم الماهية من حيث هي، فلا تستلزم الوحدة والكثرة، لأنها لو استلزمت إحداهما لما كانت مجردة من حيث هي، وقد قرضناها كذلك، فإذن لا المصدر ولا الفعل المشتق من المصدر يدلان على الكثرة وعلى
__________
1 المثل السائر: 2/ 93.
(4/209)

الوحدة، لكن أبا الفتح ذكر مثل هذا القسم بمثال مطابق فقال: أنا إذا قلت ضربت عمرا، فإني إنما ضربت بعضه.
فأما هذ المصنف فلم يعترض على الكلام كما ينبغي، أما أولا فلأنه ظن أن المصدر ههنا يقوم مقام الفعل الماضي، وليس بصحيح؛ لأنك إذا قلت فعل زيد القيام فقد أقررت أنه صدر عنه أثر ما مفعول حسب صدور الآثار عن المؤثرات، والفعل الماضي ليس بأثر يصدر عن المؤثر، ولا المستقبل أيضا، ولا الحاضر؛ لأن الفعل الذي هو قسيم للاسم والحرف لو كان أثرا لمؤثر لكان اسما لا فعلا.
وأما ثانيا فلأنه لو صح ما قاله لما كان هذا القسم داخلا تحت القسم الأول، لأنه كون أصلا له لا يقتضي وقوع المشابهة بينهما بنقل اسم أحدهما للآخر، وقد قررنا ذلك فيما تقدم.
76- قال المصنف: القسم الثاني عشر الزيادة في الكلام لغير فائدة، كقوله تعالى: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُم} معناه فبرحمة من الله. قال: وهذا خطأ، أما أولا فإن المجاز هو دلالة اللفظ على غير ما وضع له في أصل اللغة، وهذه الآية دالة على الوضع اللغوي المنطوق به في أصل اللغة.
وأما ثانيا: فإن لفظة "ما" ههنا غير خالية من المعنى، لأنها تعطي من
(4/210)

الفخامة والفصاحة والجزالة ما لا تعطي الآية عند فقدها، كقول الزباء "ولكنه شيمة ما أناس"1 قال وهذا شيء لا يعرفه إلا أهله.
والغزالي معذور في ألا يعرف ذلك، لأنه ليس من فنه2.
أقول إن ما قاله الغزالي وغيره في هذا الموضع مأخوذ من قول شيخنا أبي عبد الله البصيري المتكلم، فإنه قال: الحقيقة ما انتظم لفظها معناها من غير زيادة ونقصان ولا نقل، والمجاز ما لا ينتظم لفظه معناه إلا لزيادة ونقصان أو نقل، كزيادة الكاف في قوله تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْء} 3 فإنا لو أسقطنا الكاف استقام المعنى. ومثال النقصان قوله: {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ} 4، فإنا إذا زدنا فيه لفظة الأهل استقام المعنى. ومثال النقل قولنا: رأيت أسدا، تعني به الرجل الشجاع، فإنه منقول من السبع.
وإذا أردنا الكلام على هذا الوجه، كان قوله "فيما رحمة" مجازا، لأنه لا ينتظم اللفظ معناه إلا بحذف "ما".
قلنا: لا نسلم أن هذا مجاز، بل هذه دالة على الوضع اللغوي المنطوق به في أصل اللغة، فيقال له أما أولا فإن القوم حدوا المجاز بحد هو موجود في هذا الموضع، ولا يجوز أن يقال لمن حد أمرا بحد: لم قلت إن هذا هذه؟ لأن القوم قد اختاروا أن يضعوا اللفظ المجاز لما كان بهذه الصفة. والمنازعة بعد ذلك لهم منازعة لفظية.
__________
1 وردت هذه الجملة في كلمات له مع جذيمة الأبرش، قال ابن الأثير: معنى الكلام ولكنه شيمة أناس، وإنما جاءت لفظه ما ههنا تفخيما لشأن صاحب تلك الشيمة وتعظيما لأمره، ولو أسقطت لما كان للكلام هذه الفخامة والجزالة.
2 المثل السائر: 2/ 94.
3 سورة الشورى: 11.
4 سورة يوسف: 82.
(4/211)

وأما ثانيا فلأن "ما" في هذا الموضع حرف، والحروف لا يدخلها المجاز بالذات؛ لأنها غير مستقلة بأنفسها بالمفهومية، بل لا بد أن تنضم إلى شيء آخر لتحصيل الفائدة، فإن انضمت إلى كلام يرتبط به، ويخل إسقاطها بالمعنى المفهوم منه فالمركب حقيقة، وإلا فهو مجاز.
ولا شبهة في أن "ما" في هذا الموضع ليست مرتبطة بغيرها ارتباطا مفهوما للمعنى المطلوب.
فأما جوابه الثاني فيلزم عليه أن يكون قوله تعالى: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّل} 1 حقيقة لا تعطي من الفخامة والفصاحة ما لا تعطيه الآية عند حذفه وكذلك القول في سائر المجازات.
فإن قال إنني لم أجعل إفادة هذه اللفظة الفخامة والجزالة مخرجة لها من باب المجاز، وإنما منعت قول من قال إنه لا فائدة فيها أصلا، قيل له: فإذا اعترفت أنها من باب المجاز فقد سلمت قول الغزالي، فلأي معنى تنتقصه، وتقول هو معذور في ألا يعرف هذا؛ لأنه ليس من فنه؟ والغزالي إنما أراد بقوله إن "ما" زائدة لا معنى لها في خصوص المقصد المطلوب بالآية لا غير ذلك.
77- قال المصنف: القسم الثالث عشر تسمية الشيء بحكمه، كقوله تعالى: {وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ} فسمى النكاح هبة.
__________
1 سورة الإسراء: 24.
(4/212)

قال: وهذا القسم داخل في القسم الأول، للمشابهة بين النكاح والهبة في التمكين من الانتفاع والتصرف1.
أقول: إن هذا الاعتراض الذي ذكره صحيح لا منازعة فيه، ثم إنا نقول إن تمثيل هذا القسم بالنكاح هبة فلم يسم الشيء بحكمه، بل بما يفيد مثل حكمه، وفرق بين الحكم وبين المفيد لمثل الحكم. على أن أكثر المفسرين لم يذهبوا إلى أنه سمي النكا هبة، بل جعلوا لفظة الهبة حقيقة صريحة في هذه الواقعة.
78- قال المصنف: القسم الرابع عشر النقصان الذي لا يبطل به المعنى، كحذف الموصوف وإقامة الصفة مقامه، نحو قوله: "ثم يرم به بريئا"2 أي شخصا، وكحذف المضاف، وإقامة المضاف إليه مقمه، كقوله: {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ} أي أهلها.
قال: وهذا القسم داخل في القسم الأول؛ لأن الصفة لازمة للموصوف. وقوله: {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ} دل على الساكن بالمسكن.
قال: فهذه الأقسام المجاز التي ذكرها الغزالي قد انتهت في تقسيمها، وإنما يرجع إلى ثلاثة أقسام: التوسع، والتشبيه، والاستعارة3.
أقول: قد تكرر منا إيضاح غلطه في إعادة هذه الأقسام إلى القسم الأول،
__________
1 المثل السائر: 2/ 95.
2 المثل السائر: 2/ 95 {وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا} سورة النساء: 112.
3 المثل السائر: 2/ 96.
(4/213)

الذي يتوهم عودها إليه؛ لأن الصفة لو لازمت الموصوف لما كانت من باب المشابهة الموجودة في السبع والشجاع، بل كانت بابا آخر، وكذلك الدلالة بالمسكن على الساكن، هي مجاز باعتبار آخر غير ذينك الاعتبارين.
وكل قسم من هذه الأقسام له خصوصية ينفرد بها، ويمتاز عن غيره بها، ولو أن هذا الرجل يقف على التقسيمات العقلية الدقيقة في العلوم الحكمية والكلامية التي يمتاز كل قسم منها على الآخر بما هو أدق من الشعر، ولا يفهمه إلا الراسخون في العلم، لكانت هذه التقسيمات في امتياز بعضها عن بعض أجلى من فلق الصبح، لأنه ليس فيها من الغموض ما يوقع في مثل هذا الغلط.
على أنه زعم أنه قد أعادها إلى ثلاثة: وهي الاستعارة، والتشبيه، والتوسع، ولم يعد منها إلى التشبيه شيئا أيضا.
79- قال المصنف: ومن شرط بلاغة التشبيه أن يشبه الشيء بما هو أكبر منه وأعظم، كما قال بعض كتاب1 مصر في تشبيه حصن من حصون الجبال: "هامة عليها من الغمامة عمامة، وأنملة خضبها الأصيل، فكان الهلال منها قلامة": فإنه أخطأ في قوله أنملة، وأي مقدار للأنملة بالنسبة إلى حصن على رأس جبل؟ قال: فإن قلت فقد قال الله عز وجل:
__________
1 هو القاضي الفاضل رئيس ديوان الإنشاء وصاحب الطريقة الفاصلية ووزير صلاح الدين الأيوبي توفي سنة 596هـ "1199م".
(4/214)

{مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاح} فشبه نوره نما هو دونه، وقد قال سبحانه في القمر: {حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيم} فشب بما هو دونه، قلت: هذه الآية تشبيهها لطيف غريب، لأنه أراد به النبي صلى الله عليه وسلم وآله، لأن قلبه عليه السلام وما هو عليه من الصفاء والشفافية كالزجاجة التي كأنها كوكب قلبه عليه السلام وما هو عليه من الصفاء والشفافية كالزجاجة التي كأنها كوكب لصفائها وإضاءته، والشجرة المباركة التي لا شرقية ولا غربية هي ذات النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم؛ لأنه من أرض الحجاز التي لا تميل إلى المشرق ولا إلى المغرب، وزيت هذه الزجاجة مضيء من غير أن تمسه نار، معناه أن فطرته صافية من الأكدار منيرة من قبل مصافحة الأنوار، فهذا هو المراد من التشبيه من هذه "الآية".
وأما الآية الثانية فإنه تعالى شبه الهلال بالعرجون في نحو له واستدارته لا في مقداره؛ لأن مقدار الهلال عظيم لا نسبة للعرجون إليه، لكنه شبهه به في الهيئة والشكل1.
أقول إن التشبيه يحسن ويقبح باعتبار الجهة التي وقع التشبيه فيها، فإذا شبه العظيم مقدارا "بأقل منه" في المقدارية قبح، وكانت القضية كاذبة. فإن شبه به لا في المقدار، بل في أمر آخر يتناسبان فيه كان حسنا، وهذا كقوله تعالى في صفة لصحابة رضي الله عنهم: {كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ} 2، فإن عقلا
__________
1 المثل السائر: 2/ 127.
2 سورة الفتح 29 الشط: فراخ الزرع أو ورقه أو ما حول أصل النبات.
(4/215)

لا يقول: هذا التشبيه قبيح؛ لأن أجسام الصحابة وجثثهم أكبر وأعظم مقدارا من الزرع، لأنه ما أراد التشبيه في المقدارية، بل في أمر آخر.
وهكذا قوله: "حتى عاد كالعرجون القديم" لا يريد مقداره، بل شكله. وكذلك تشبيه الكافر بالكلب في قوله: {فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ} 1.
لا يعني الصورة والجثة، بل معنى آخر، وكذلك هذا الكتاب المضري. والذي حمل هذا الرجل على أن عابه بما عاب به نفسه، حسده له.
وهو لا يعني أن الحصن العظيم على ذروة الجبل الشاهق كالأنملة في مقدارها وجثتها، بل بينه وبين الأنملة مشابهة لطيفة وهي أن الأنملة جسم صغير ناتئ من جسيم كبير وهو البدن، وكذلك الحصن على الجبل، وهذا هو الذي أراده الرجل، والأمر فيه واضح بين.
فأما تفسير الآية النور فظريف جدا، أما أولا فلأنه سبحانه لو قال:
"مثل نوري كالنور الذي في قلب محمد صلى الله عليه وسلم" لكان ركيكا.
وأما ثانيا فلأنه قال: {مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ} .
فإذا كان قلب النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم هو الزجاجة، ولا شبهة أن المصباح الذي فيها هو النور، والمشكاة ما هي؟ فقد زعم أنها ذات النبي صلى الله عليه
__________
1 سورة الأعراف: 176.
(4/216)

وآله وسلم، فإنه قد قال إن ذات النبي هي الشجرة المباركة، فلا يبقى للمشكاة ما تحمل عليه.
وأما ثالثا فإن الله تعالى وصف الشجرة بأنها زيتونة لا شرقية ولا غربية، ونرى هذا المفسر قد فسر قوله لا شرقية ولا غربية، ولم يفسر قوله زيتونة، وقد كان الواجب عليه أن يفيدنا بتفسير ذلك.
وأما رابعا فلأن غلاة الباطنية1 الذين يقولون في قوله تعالى: {وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا} 2 المراد به على بن أبي طالب أعذر في تأويلاتهم، وأقرب إلى الأذهان من هذا الرجل.
وأما خامسا فإنه لم ينفصل من السؤال، لأنه لو سلم له جميع ما ذكره، أليس قد شبه الله تعالى نوره بنور محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟ ونور محمد دون نور الله تعالى لأنه مستافد من نوره، وما يستفاد من أصل يكون دون الأصل المستفاد منه، وقد توه الإشكال.
80- قال المصنف: فأما التجريد فهو إخلاص الخطاب لغيرك وأنت تريد به نفسك.
قال: وهو نوعان: تجريد بمعنى التوسع فقط، وتجريد حقيقة. فأما التجريد بمعنى التوسع، فكقول الصمة القشيري:
__________
1 الباطنية أشهر ألقاب الإسماعيلية، وهم الذين يثبتون الإمامة لإسماعيل بن جعفر، وقد خطل القدماء منهم كلامهم ببعض كلام الفلاسفة، وصنفوا كتبهم على هذا المنهاج، ولهم آراء غريبة ذكر الشهرستاني طرفا منها "الملل والنحل 1/ 172".
2 سورة مريم: 50.
(4/217)

حننت إلى ريا ونفسك باعدت ... مزارك من ريا وشعبا كما معا
فإنه قال بعد أبيات:
وأذكر أيام الحمى ثم أنثني ... على كبدي من حره أن تقطعا1
فانتقل إلى ذكر نفسه، ولو لم يقل "وأذكر أيام الحمى" لقضينا عليه بأنه تجريد حقيقة.
ومثال التجريد الحقيقي قول الحيص بيص:
إلام يراك المجد في زي شاعر ... وقد نحلت شوقا فروع المنابر
فإنه لم ينتقل إلى هدا بعد ذكر نفسه، بل استمر على التجريد؛ لأنه قال بعد هذا البيت:
كتمت بعيب الشعر علما وحكمة ... ببعضهما ينقاد صعب المفاخر
أما وأبيك الخير إنك فارس المقال ومحيي الدراسات الغوابر
وإنك أغنيت المسامع والنهى ... بقولك عما في بطون الدفاتر2
أقول: إنه قد انتقل بعد هذا إلى ذكر نفسه، فعدل عن كاف الخطاب، إلى ياء الضمير، إلى تاء المتكلم فقال:
تطاول ليلى ما أرى ذا نباهة ... يجلى دجى ظلمائه عن خواطري
__________
1 البيت في المثل السائر وفي ديوانه الحماسة "على كبدي من خشية أن تصدعا".
2 المثل السائر: 2/ 163.
(4/218)

سهرت لبرق من ديار ربيعة ... ولم أك للبرق اللموع بساهر
قال: كأن الصمة القشيري في شعره لم يأت بالتجريد الحقيقي، لعوده بعد أبيات عن كاف الخطاب، فالحيص بيص مثله.
81- قال المصنف: وقد قال أبو علي الفارسي رحمه الله إن العرب كانت تعتقد في الإنسان معنى كامنا فيه، كأنه حقيقته ومحصوله، فتخرج ذلك المعنى إلى ألفاظها مجردا من الإنسان، كأنه غيره، وهو هو بعينه، نحو قولهم: لئن لقيت فلانا لتلقين منه الأسد، ولئن سألته لتسألن منه البحر، وهو بعينه الأسد والبحر، لا أن هناك شيئا منفصلا عنه ومتميزا منه.
وهذا ليس بتجريد، بل هو تشبيه مضمر الأداة، وتقديره لتسألن منه كالبحر، ولتلقين منه كالأسد، وليس هو من التجريد المشار إليه في الأبيات الشعرية، ولا حقيقة التجريد موجودة فيه1.
أقول إن الحد الذي حد هذا الرجل التجريد به لم يأت فيه نص من كتاب الله تعالى، ولا ورد عن رسول الله، وإنما هو حد اختاره هو، وفسر التجريد به، فإنه حجر على أبي علي رحمه الله أن يجعل التجريد شيئا آخر. ومعلوم أن هذه الاصطلاحات والمواصفات موكولة إلى آراء العقلاء واختياراتهم، فأبو علي
__________
1 المثل السائر: 2/ 167 وفي كلام ابن أبي الحديد زيادة لا تخل بالمعنى، ليست في المثل السائر.
(4/219)

رحمه الله قد اختار أن يسمى قولهم "إذ سألت زيدا سألت البحر" تجريدا، وقد شرح ذلك وأوضحه بقوله إن ظاهر هذه اللفظة أن المسئول غير زيد؛ لأن ألفاظها تقتضي ذلك، ألا ترى أنك تقول صحبت زيدا فاقتبست منه العلم، وقتلت فلانا فأخذت منه السلب. فيقتضي ظاهره بأن العلم غير المصحوب، وأن السلب غير المقتول، فهكذا يقتضي ظاهر قوله سألته فسألت منه البحر، أن البحر غيره.
فأبو علي رحمه الله سماء تجريدا، وهو غير مانع لك من اصطلاحك ولا مساح لك في حدك الذي ذكرته، للتجريد، فكذلك أنت لا تجور ولا تضايقه في اصطلاحه وتجريده.
82- قال المصنف: وأيضا فهذا يتنتقض بقول العرب: لئن رأيت الأسد لترين منه هشبة، ولئن لقيته، لتلقين منه الموت. فأي معنى لتخصيص أبي على ذلك بالإنسان؟ مع أن العرب تستعمل هذا اللفظ في الإنسان وغيره1.
أقول إن أبا علي لم يرد أن هذا الاستعمال مقصور على الإنسان فقط، ولا صرح بذلك، ولا كنى عنه، ولا هو مفهوم من فحوى قوله إن العرب تعتقد في الإنسان معنى كامنا فيه لا يدل على نفي الحكم عما عداه، وإنما مثل بالإنسان؛ لأنه أشهر، ولأن استعماله فيه ودورانه على ألسنتهم وفي ألفاظهم أكثر.
__________
1 المثل السائر: 2/ 168.
(4/220)

83- قال المصنف: وقد سبق القول: بأن التجريد هو أن تطلق الخطاب على غيرك ولا يكون هو المراد، بل المراد شيئا آخر، وهذا لا يوجد في هذا الموضع؛ لأن قوله إن لقيته لتلقين منه الأسد، لم يجرد عن المنقول عنه شيئا، وإنما شبه بالأسد في شجاعته، وأداة التشيه مضمرة، وما أعلم كيف ذهب هذا عن أبي علي رضي الله عنه1.
أقول: قد بينا أن المنازعة في هذا الموضع لفظيه لاطائل تحتها، ولو أن أبا علي رضي الله تعالى عنه اختار أن يسمى المجاز تجريدا بمعنى أنه لفظ قد جرد عن موضوعه الأول، أي خلع عنه، وجعل لغيره، واصطلح هو ونفسه، أو هو وأصحابه على ذلك، هل كان لنا أن نخاصمهم، وننازعهم، ونقول لهم قد أخطأتم في هذا الاصطلاح وهذه المواضعة؟ وهل المعاني تستحق الأسماء المخصوصة لذاتها حتى يكون الإنسان مخطئا إذا وضع لفظ مخصوصا لمعنى مخصوص؟ وقد فسرنا نحن قول أبي علي رضي الله عنه المقصد الذي قصده.
84- قال المصنف: وقول أبي علي إن العرب تعتقد أن في الإنسان معنا كامنا فيه كأنه حقيقته ومحصوله فغير العرب أيضا تعتقد ذلك.
__________
1 المثل السائر: 2/ 168.
(4/221)

الكامن معنى الإنسانية، وهو الاستعداد للعلوم والصنائع، فكل أحد يعرف ذلك، ولا خصوصية للعرب فيه. وإن عنى بالمعنى الكامن الأخلاق كالشجاعة والسخاء، فليس هذا مختصا بالإنسان، بل جميع الحيوانات يوجد فيها ذلك، كالشجاعة في الأسد، والسخاء في الديك، وما أعلم ما أراد أبو علي بهذا الكلام.
على أن هذا القسم الأخير ليس عبارة عن حقيقة الإنسان، فإنه لا يقال في حده حيوان شجاع، ولا حيوان سخي، بل حيوان ناطق، فقد أخطأ أبو علي من وجهتين: أحدهما أنه جعل حقيقة الإنسان عبارة عن خلقه، والثاني أنه أدخل في التجريد ما ليس منه1.
أقول: إن أبا علي رضي الله عنه لا يلزمه تفسير ما كانت العرب تتخيله وتتوهمه في الإنسان، ولا هذا من وظيفته، ولكن أبا علي قال إننا لما وجدنا العرب الذين صناعتنا البحث عن مجاري كلامهم يخاطبون في الشعر أنفسهم، فيقولون: قلت لقلبي، وقال لي، وقلت لنفسي، وقالت لي، ويقولون: سألت مه لما سألته البحر، فيأتن بلفظة منه، كما يأتون بها في قولهم غصبت منه السيف، وأخذت منه الثوب، فيفيد ظاهر كلامهم أن المسئول منه غيره، كما أن المغصوب منه غيره، أفادنا إكثارهم من هذا وتكرارهم لاستعماله أنهم يتوهمون أن في هذه البنية المشاهدة أمرا كامنا، هو محصول الإنسان، وهذا الهيكل الظاهر هو
__________
1 المثل السائر: 2/ 169.
(4/222)

كالقالب لذلك المعنى، وكالقشر لذلك اللب، ومن الجائز أن يكون هذا المعنى الباطن غير القسمين اللذين قد ذكرهما المصنف، وهما مجرد الاستعداد للعلوم والخلق فليناظر في نقيض، خصوصا ومذاهب العقلاء في هذا الموضع كثيرة جدا، وكلها خارجة عن هذين القسمين اللذين قد ظن هذا الرجل أنه لا يمكن تفسير ما توهمه العرب إلا بواحد منهما، ثم يقال له لم لا تفسر قول أبي علي رحمه الله بالوجه الأول وهو قولك إن غير العرب أيضا تعتقد ذلك، فيقال لك إن أبا علي ما قال إنه لا يعتقد ذلك أحد من الأمم إلا العرب خاصة، وإنما كانت صناعته البحث عن مجاري كلام العرب، وقال إنهم لا يعتقدون كذا وكذا؛ لأنه لا ينظر في لغة أمة أخرى غير العرب، وإنما كتبه وتصانيفه مقصورة على البحث عن لغاتهم خاصة، فلا يدل كلامه على نفي هذا الحكم عن غير العرب.
وأيضا فلو فسر قوله بالتفسير الثاني -وإن كنا نعلم أنه رحمه الله لم يرده- لما توجه عليه ما اعترض به؛ لأنه لم يفرد الإنسان خاصة من دون سائر الحيوان بهذا الحكم، وإنما ضربه مثلا؛ لأنه النوع الأعرف.
ومن العجب قوله: ولا أعرف ما أراده أبو علي بقوله: إنهم يتوهمون في الإنسان معنى كامنا هو حقيقته ومحصوله، إلا أن يكون أحد هذين القسمين اللذين أشرت إليهما.
ولا شبهة أن هذا الرجل ما وقف على أقوال العقلاء في هذا الموضع، فإن مذاهبهم كثيرة، وكل منهم يذهب إلى أن حقيقة الإنسان ومحصوله أمر وراء
(4/223)

هذه البنية المشاهدة، ولم يذهب منهم ذاهب إلى أحد هذين القسمين اللذين قد توهم هذا الرجل أنه لا يمكن المصير إلى غيرهما.
فأما قوله إن أبا علي رضي الله عنه أخطأ حيث جعل حقيقة الإنسان عبارة عن الخلق، فإن أبا علي رضي الله عنه أخطأ، وقال هذا الكلام لا عن نفسه ولا عن غيره، أما إنه لم يقله عن نفسه فمعلوم، وأما إنه لم يقله عن غيره فلأنه قال عن العرب إنهم اعتقدوا أن في الإنسان معنى كامنا كأنه حقيقته ومحصوله، فصرح بأداة التشبيه وهي كأن، وما قال عنهم إنهم قالوا إن ذلك المعنى هو حقيقة الإنسان، ليقول لهم ذلك المعنى وهو خلقه، وخلقه غير داخل في حده وحقيقته.
وينبغي للناس إذا حكوا شيئا شرعوا في نقضه أن يتأملوا ما حكوا، ثم ينقضوا، وبالجملة فمقام الشيخ أبي علي رضي الله عنه مقام جليل يقتضي أن يحترم ويصان، ولا يستعمل معه التسرع بالتخطئة والرد، وإذا وجد في كلامه ما يستدرك استدرك مع استعمال الأدب.
85- قال المصنف في الالتفات: هو الانتقال من خطاب الحاضر إلى الغائب وبالعكس، وما يجري مجرى ذلك. وقال إن الزمخشري قال إن الرجوع من أحد هذين النوعين إلى الآخر إنما استعمله العرب تقننا في الكلام، وانتقالا من أسلوب إلى أسلوب تطرية لسماع السامع، وإيقاظا للاستماع إليه.
(4/224)

قال: وليس الأمر كما ذكر؛ لأن هذا الكلام يتضمن أن السامع قد يمل من أسلوب واحد، فينتقل إلى غيره لينشط المستمع للاستماع، وهذا قدح في الكلام، لا وصف له؛ لأنه لو كان حسنا لما مل1:
أقول: لكم قلت إنه إذا كان حسنا لا يمل، وهل الملال إلا من الملذ؟ ألا تراهم كيف يقولون مل فلان التنزه في البستان، ويقولون قد مللت من أكل الحلواء. ومللت من سماع الأغاني؟ ولأن الأشياء الكريهة المملولة لا يقال لها مللتها، ألا تراهم يستقبحون قول من يقول قد مل المحبوس من الحبس، والمضروب من الضرب؟ فالذي ذكره المصنف عكس الصحيح.
86- قال المصنف: وأيضا فلو صح ما قاله لكان الالتفات إنما يوجد في الكلام المطول الذي من شأنه أن يمله السامع لطوله، والأمر بخلاف ذلك؛ لأنا قد وجدنا الالتفات في مواضع كثيرة من القرآن الكريم، ومجموع الجانبين معا لا يبلغ عشرة ألفاظ2.
أقول: لما كان مراد الواضع الإفهام للسامع، وكان الإفهام لا يحصل إلا بالإصغاء، احتال الواضع لتحصيل الإصغاء بكل طريق، فكان من تلك الطرق نقل الخطاب من الحضور إلى الغيبة وبالعكس، ليجد السامع ما يوقظه
__________
1 المثل السائر: 2/ 171.
2 المثل السائر: 2/ 172.
(4/225)

وينبه على الاستماع؛ لأنه باستمرار الخطاب على نمط واحد ربما قد يمل، فنقل من أسلوب الخطاب إلى أسلوب آخر مستأنف، ليطرأ على ذلك السهو الذي عساه حصل فيزيله، ثم لفرط العناية بالإفهام وقع ذلك في قصير الكلام حسب وقوعه في طويله، لا في كل قصير منه، كما أنه لم يقع في كل طويل منه، ولكن بحسب ما تقتضيه المصلحة.
ولهذه العلة أنزل في القرآن الكريم ألفاظ وحروف غير مفهومة، مثل طسم والمص وغيرها، ليعارض المشركون فيها عند سماعها، فيكون ذلك كالاستجرار لهم إلى سماع غيرها من الآيات المنزلة، فإنها إذا قرعت أسماعهم قرعها أمر غريب تنزع النفس عند سماعه، وتتشوق إلى معرفته، فينبعث الداعي إلى سماع ما بعدها ليفسر ما به، كما يفسر بعض الكلام ببعض، فتحصل الفائدة من وقوفهم على فصاحة القرآن وسر إعجازه.
ونظير اعتراض المصنف وهو قوله: لو كان هذا خوفا للملال لكان في طويل الكلام دون قصيره، أن يعترض هنا المثال الذي قد مثلنا به فيقال: لو كن هذا هو المراد من هذه الحروف لكانت في ميع السور بل في السورة الواحدة مرات كثيرة، لتكون أدعى للمشركين إلى تأمله. والجواب عن الموضعين واحد، وهو أن ذلك إنما يكون بحسب ما تقضي به المصلحة، ولهذا كرر سبحانه: {فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ} 1 مرارا كثيرة في سورة واحدة، لما كانت
__________
1 سورة الرحمن.
(4/226)

المصلحة تكراره فالمخاطب أعرف بما يخطاب به، وأدرى بما يتوصل به إلى اجتناء ثمرة المخاطبة، سواء كان الباري سبحانه أو واحدا منا.
87- قال المصنف: وعلى هذا فيجب إذا وجدنا كاملا قد استعمل فيه الإيجاز أو الإطناب -ولكنه لم يقع فيه الالتفات لكن كل واحد من لطرفين واقع موقعه- أن نقول هذا ليس بحسن إذا لم ينتقل فيه من أسلوب إلى أسلوب، وهذا قول ما فيه، وما أعلم كيف ذهب على مثل الزمخشري مع معرفته بفن الفصاحة والبلاغة1.
أقول: إن هذا الاعتراض من أظرف ما يحكى وذلك أن الزمخشري ما جعل حسن الكلام مقصورا على الالتفات كالشروط التي تقدم عند عدم شروطها، ولكنه قال إن الالتفات مما تستعمله العرب، ووجه استعمالها أنه يحصل منه نوع تنبيه ما للسامع وتجديد لنشاطه إلى سماع الخطاب، فلا يلزم من ذلك أن كل خطاب لا التفات فيه فإنه لا يكون حسنا، كما إذا قلنا إنما حسن استعمال المطابقة والتجنيس في الشعر لكذا وكذا، لا يلزم منه أن يكون كل شعر لا تجنيس فيه ولا مطابقة غير حسن.
وغير هذا الكلام أن محسنات العشر والخطابة أمور كثيرة، فإذا فقد بعضها قام غيره مقامه، فحصل الحسن المطلوب.
__________
1 المثل السائر: 2/ 173.
(4/227)

لكن لو فقدت كل الحسنات لزم لا محالة ألا يكون الكلام حسنا.
فقد بان أن هذا الموضع ما ذهب على الزمخشري، وإنما ذهب على من اعترضه.
ثم يقال: ألست القائل: قد يعدل عن لفظة الغيبة إلى لفظة الحضور تعظيما، كقوله تعالى: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ} فإنه عدل عن لفظ الغيبة وهو قوله: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} لأن العبادة أعظم من الحمد، فجعل العبادة بكاف الخطاب لعظم شأنها، وكاف الخطاب أصرح وأدل من هاء الغيبة، فجعل الأعظم للأعظم، فيقال لك: فقد قال سبحانه في موضع آخر {وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} 1 فيجب أن تكون هذه الآية غير حسنة لفقد المعنى الذي ذكرته، كما قلت إنه لو كان الألتفات حسنا كما قاله
الزمخشري لوجب أن يكون كل خطاب واقع موقعه، والألتفات فيه غير حسن، فكل ما يجيب به فهو جواب الزمخشري.
88- قال المصنف: وقد يؤكد الضمير المتصل، كقوله تعالى: {لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى} وقد يؤكد الضمير المنفصل بالمنفصل: وذلك مثل قول أبي تمام:
لا أنت أنت ولا الديار ديار ... خف الهوى وتولت الأوطار
ومثل قول المتنبي:
قبيل أنت أنت وأنت منهم ... وجدك جدك الملك الهمام2
__________
1 سورة العنكبوت: 17.
2 رواية الديوان والمثل السائر "وجدك بشر" المثل السائر: 2/ 197.
(4/228)

أقول: إن هذين البيتين لا يصلح أن يمثل بهما على توكيد الضمائر، وذلك أن التوكيد ما لو حذف وبقي المؤكد يبقى اللفظ دالا على المعنى، إلا أنه غير مؤكد له كالآية التي استشهد بها، فإنه لو حذف أنت لبقي أنك الأعلى، وهو كلام مفيد للمعنى، إلا أنه غير مؤكد.
وكقوله تعالى: {إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ} 1 وكقوله: {إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ} 2 ولو حذف أنت الثانية من بيت أبي تمام أو من بيت المتنبي لخرج الكلام عن الإفادة أصلا. وكيف يفيد هو مبتدأ وخبر، وقد حذف الخبر؟ ومراد أبي تمام لست أيتها المرأة كما كنت أعهد ولا الديار كما كنت أعهد، ولو قوله لا أنت أنت من باب التوكيد لكان قوله ولا الديار ديار من باب التوكيد.
وكذلك قول القائل:
فما الناس بالناس الذين عهدتهم ... ولا الدار بالدار التي كنت أعرف
وفي ذلك امتزاج أبواب البيان بعضها ببعض، وهو غير جائز.
ومراد المتنبي بقوله أنت أي أنت المشهور الذي يستغنى عن شرح صفاته وممادحه، كما يقول: قد قتل زيد بينه أسدا والأسد الأسد. وكقول الراجز:
"أنا أبو النجم وشعري شعري"
وهذا معنى آخر غير التوكيد، ولكنه قد اشتبه على هذا المصنف لا محالة.
__________
1 سورة المائدة: 116.
2 سورة الأعراف: 115.
(4/229)

89- قال المصنف: ومثال تأكيد الضمير المتصل بالمتصل قوله تعالى: {أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا} ثم شرع يبين لماذا قال لك ها هنا، وقال من قبل {أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ} ولم يقل لك في خرق السفينة1.
أقول: أما قوله لك فوجهه مشهور قد قاله الناس من قبل، وذكره من يتعاطى استخراج الدقائق والمعاني الغامضة من القرآن، وليس غرضنا الآن عن البحث في صحة ذلك وفساده، ولكن تمثيله بهذه الآية على تأكيد الضمير المتصل فليس من هذا الباب أصلا، وإنما عدى الفعل منها إلى المفعول بحرف الجر لا غير، ولو كان هذا توكيدا للضمير لكان قولنا مررت بزيد تأكيدا للضمير، وهذا مالا يقوله أحد.
وكيف يتوهم أن قوله لك تأكيد للضمير في قوله إنك، وأين أحدهما من الآخر؟ نعم لو قال سبحانه: {أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ} كان قوله أنا تأكيد للضمير في قوله: {أَلَمْ أَقُلْ} فيكون تأكيدا للمتصل بالمنفصل لا بالمتصل.
فإن قيل لعله لم يتكلم في التأكيد على الاصطلاح النحوي، بل على اصطلاح آخر يرجع إلى علم البيان والبلاغة، فلا يلزمه ما ذكرت.
قيل: لعمري إن غرضه البحث في علم البيان، ولكنه لم يخرج هذا الفصل
__________
1 المثل السائر: 2/ 193.
(4/230)

والكلام فيه إلا على الاصطلاح النحوي، فلما أراد أن يطبق الآيات والأشعار عليها وقع في الغلط كما رأيت.
90- قال المصنف في باب العام والخاص إنه تعالى قال: {مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ} ولم يقل بضوئهم؛ لأن الضوء نور وزيادة.
فلو قال بضوئهم لكان المعنى يعطي ذهاب تلك الزيادة، وبقاء ما يسمى نورا، لأن الإضاءة هي فرط الإنارة، ولذلك قال تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا} فكل ضوء نور، وليس كل نور ضوءا، فقال سبحانه: {ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ} لأنه إذا أزال النور فقد أزال الضوء أصلا1.
أقول: إن هذا الرجل قد شحن كتابه بأمثال هذه الترهات، وأطال فيها وأسهب وأعجب بها، وظن أنه أتى بغريب.
وهذه المعاني قد صنفت فيها الكتب الكثيرة، وتكلف الناس من قبله في استنباط أمثال هذه الوجوه الغامضة والمعاني الخفية من القرآن العزيز، وإنه لم أتى بهذه اللفظة دون تلك، ولم قدم هذا وأخر هذا؟ وقد قيل في هذا الفن أقوال طويلة عريضة أكثرها باردغث، ومنها ما يشهد العقل وقرائن الأحوال أنه مراد.
__________
1 المثل السائر: 2/ 210.
(4/231)

وقد ورد إلينا في مدينة السلام في سنة اثنتين وثلاثين وستمائة رجل من وراء النهر كان يتعاطى هذا، ويحاول إظهار وجوه نظرية في هذه الأمور في جميع آيات الكتاب العزيز، نحو أن يقول في قوله تعالى: {مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ} 1.
ثم قال: لم قال "ما" ولم يقل "لا" ولم قال "يأتيهم" ولم يقل "يجيئهم"، ولم قال "من ذكر" ولم يقل "من كتاب" ولم قال "من ربهم" ولم يقل "من إلههم". ولأي حال قال في وضع آخر "من الرحمن" وما وجه المناسبة في تلك الآية في لفظها وسياقه كلامها وبين لفظة الرحمن؟ وما وجه المناسبة بين هذه الآية وسياقها؟ وبين لفظة ربهم.
وعلى هذا القياس.
وكذلك كان يتكلف تعليل كل ما في القرآن من الحروف التي تسقط في موضع وتثبت في موضع، نحو قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ} 2 وقوله: {أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا خَلَقَ اللَّهُ} 3 لم أثبت الواو هناك، وأسقطها ها هنا، ونحو قوله: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى} 4 وقوله: {وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ} لم فك الإدغام في موضع ولم يفكه في موضع آخر؟.
__________
1 سورة الأنبياء: 2.
2 سورة الملك: 19.
3 سورة النحل: 48.
4 سورة النساء: 115.
(4/232)

كنا نعجب منه ونستظرفه، حتى وصل إلينا هذا هذا الكتاب، فقلنا إنه فوق كل ذي علم عليم.
ولو أخذنا تناقضه في هذا لأطلنا كما أطال، وسمجنا كما سمج.
ومتى يتسع الوقت لمناقضة هذه التكلفات القبيحة؟ ولكنا قد نكلمه. في بعض المواضع منها لكيلا يخلو كتابنا هذا عن مجادلته في هذا الفن بالكلية، فنقول له: لم قلت إن الضوء نور وزيادة؟ أمن كتب اللغة أخذت هذا؟ أم من غيرها؟ فقد تصفحنا كتب اللغة فلم نجد ما نشاهده بما ذكرت، ولا الاصطلاح مساعدا لك في عرف الناس ومواضعاتهم.
وإذا لم يكن موجودا في أصل اللغة ولا الاصطلاح العرفي لم يجز لك أن تحمل كلام الله تعالى عليه وتفسره به.
وقد قال ابن السكيت في كتاب إصلاح المنطق -وهو عين الكتب اللغوية، ومصنفه إمام الناس كلهم في اللغة، ومن لا يختلف اثنان في كتبه- في باب فعل وفعل باختلاف المعنى: النير علم الثوب والنور الضياء شيئا واحدا.
وليس في قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا} 1 ما يدل على اختلاف المعنيين، ولا قوله: {لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا} 2 ما يدل على اختلاف المعنيين.
__________
1 سورة الحشر: 4.
2 سورة المائدة: 48.
(4/233)

91- قال المصنف: وإنما قال سبحانه: {ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ} ولم يقل أذهب الله نورهم؛ لأن كل من ذهب بشيء فقد أذهبه، وليس كل من أذهب شيئا فقد ذهب به، لأن قولنا ذهب به يفهم منه أنه استصحبه معه، وأمسكه عن الرجوع إلى حالته الأولى، وليس كذلك أذهبه1.
أقول: إن قوله إن الله تعالى ذهب بنورهم معناه أنه استصحبه ومضى، كما يقول القائل مررت بزيد وعنده سيف فذهبت به، أي أخذته ومضيت، وكما قال سبحانه: {فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا} 2 معناه أخذوا يوسف صحبتهم ومضوا، فإن قال نعم هكذا تفسير الآية فهذا كفر وتهجم. فأما قوله: كل من ذهب بشيء فقد أذهبه، بمعنى أنه أعدمه عن الوجود أصلا، لكنه قد أذهبه عن موضعه الأول الذي أخذ منه.
واعلم أن الغلط دخل عليه من اشتراك لفظة ذهب، فإنها تستعمل في معنيين أحدهما قولهم ذهب فلان في الطريق الفلاني، أي مضى فيه ونفذ فيه
ومنه سمي السبيل مذهبا؛ لأنه يذهب فيه أي يمضي فيه. وسمي قول الشاعر ويره مذهبا، كأنه صار طريقا فسلكه الفقهاء وغيرهم.
__________
1 المثل السائر: 2/ 210.
2 سورة يوسف: 15 {فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ} .
(4/234)

والمعنى الثاني ذهب بمعنى عدم وفقد، وقولهم ذهب الشباب وذهب العمر، أي فنى وعدم.
ولعل هذا الاعتبار الثاني هو الحقيقة الأصلية، والمحمل الأول هو المجاز، لأنه لما مضى زيد في تلك الطريق، فقد تقدم بالنسبة إلى غيرها، فسمى مضيه فيها ذهابا.
وإذا بان لك اشتراك اللفظ ظهر غلطه، لأنه توهم أن قوله تعالى {ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِم} مثل قولنا: ذهب زيد بثياب عمرو واحتملها ومضى، وقد صرح بتفسير الآية على هذا الوجه، وهذا معنى لا يجوز أن ينسب إلى الله تعالى، لأنه لا تصح عليه الحركة، ولا استصحاب الأشياء واحتمالها من مكان إلى مكان، وعلى أنه لو صح عليه سبحنه ذلك لكان قوله أذهب الله نورهم أبلغ في المعنى من قوله ذهب الله بنورهم على هذا التفسير؛ لأن إعدام النور بالكلية أبلغ من قوله: {وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُون} من أين يذهب بالنور بالتفسير الذي زعمه فيكون للنور وجود في الجملة، وإنما نقل من موضع إلى موضع؟
وإذ ظهر لك غلطه فاعلم أن معنى قوله: {ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ} هو معنى قوله: "أذهب الله نورهم".
كلا اللفظتين تدل على معنى واحد، كما أن قولك فقدت بزيد مثل قولك فقدت زيدا، لا فرق بين الكلامين؛ لأن الأفعال اللازمة إذا أردت تعديتها عديتها تارة بحرف الجر وتارة بالهمزة، وتقول ذهب الشباب وذهب
(4/235)

الدهر بالشباب وأذهب الدهر الشباب، كما تقول خرجت بريد من البلد، وأخرجت زيدا من البلد، ولست تعني بقولك خرجت بزيد من البلد أنك استصحبت زيدا معك.
كلا ليس هذا هو المراد من تعدية اللازم، بل محض قولك أخرجت زيدا لا زيادة على ذلك.
92- قال المصنف. فأما الأسماء المفردة الواقعة على الجنس التي يكون بينها وبين أحدهاتاء التأنيث فإنه متى أريد النفي كان استعمال أحدها أبلغ، ومتى أريد الإثبات كان استعمالها أبلغ، نحو قوله تعالى في قصة نوح: {قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ، قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلَالَةٌ} .
كان أبلغ في نفي كونه ضالا من أن يقول ليس بي ضلال، كما لو قيل: ألك تمر؟ فقلت في الجواب: ما لي تمرة. فإنه أنفى للتمر، ولو قلت: ما لي تمر لم يؤد المعنى الذي أداه القول الأول.
قال: ولا يظن أنه لما كان الضلال والضلالة مصدرين من قولك ضل يضل كان القولان سواء؛ لأن الضلالة في هذه الآية ليست عبارة عن المصدر، بل عن المرة الواحدة، كما يقال ضربت ضربة وأكلت أكلة، بمعنى مرة واحدة، فإذا نفي نوح عن نفسه المرة الواحدة من الضلال فقد نفي ما فوقها من المرتين والمرات الكثيرة1.
__________
1 المثل السائر: 2/ 212 وهنا تفصيل ليس في المثل السائر.
(4/236)

أقول إن الذي غير صحيح، لا إن كانت لفظة ضلالة في الآية مصدرا ولا إن كانت المرة الواحدة.
أما الأول فلأنه إذا كانت هذه اللفظة مصدرا وقد وافق على أن ضلال مصدرا أيضا وجيب أن تكون دلالتهما سواء في نفي كونه ضالا على الإطلاق، فلايكون أحد اللفظين أبلغ في الدلالة من الآخر، لأنهما معا يدلان على نفي ماهية الضلال نفسه، فإن المصدر يدل على الماهية فقط من غير دلالة على شيء آخر، فإذا نفي فقد نفيت الماهية نفسها، فلا فرق على هذا التقدير بين الضلال والضلالة.
وأما الثاني وهو أنه لا يصح ما قاله بتقدير أن يكون المراد بالضلالة المرة الواحدة؛ لأنه لو قال قائل ما عندي تمرة بمعنى تمرة واحدة وعنده تمر كثير يصح ذلك، ولم يكن كاذبا.
ألا يرى أنه لو ظهر ما أضمر فقال ليس عندي تمرة واحدة فقط، بل عندي تمر كثير، لم يكن فيما قاله متناقضا؟ فالمثال الذي ذكره يدل على عكس ما أراده.
وقول نوح "ليس بي ضلالة"، لو كان يريد به العدد بمعنى ليس بي ضلالة واحدة كما زعم هذا الرجل، ثم تركناه وظاهر اللفظ، لم يكن نافيا لكونه ضالا؛ لأنه إذا كانت الضلالة مختلفة الأنواع، وقال: ليس بي ضلالة واحدة فقط، لم يكن هذا اللفظ مفيدا لانتفاء كونه ضالا، لجواز ألا تكون ضلالة واحدة بل ضلالاته مختلفة متنوعة، فاللفظ لو تركناه وظاهره لم يدل على
(4/237)

انتفاء كونه ضالا، بتقدير أن يراد بالضلالة المرة على الواحدة على ما قد توهمه هذا الرجل.
وأما قوله إذا نفي عن نفسه المرة الواحدة من الضلالة فقد نفي ما فوقها من المرتين والمرات الكثيرة، فكلام من لم يمعن النظر في قوله المرة الواحدة، لأنه إذا أخذ في تفسير الضلالة أن تكون واحدة، وجعلت الضلالات أشياء متعددة مختلفة كالضربات المختلفة والأكلات المتنوعة، ثم نفى عن نفسه ضلالة واحدة مشروطا فيها أن تكون واحدة، لم يلزم من انتفائها بهذا القيد أن تنتفي عنه ضلالات كثيرة، لأن وجود الضلالات الكثيرة ملحوظا فيها كونها كثيرة لا ينافي اقتضاء الضلالة الواحدة عنده، لأن معنى الواحدة ليس معها غيرها، ومن وجدت عنده ضلالات كثيرة، فقد صدق عليه أنه وجدت عنده ضلالة واحدة، بمعنى أنه ليس معها غيرها.
واعلم أن مراده تعالى بقوله حاكيا عن نوح "ليس بي ضلالة" نفي الضلالة الذي هو المصدر؛ لأنه هو الذي بانتفائه ينتفي كون نوح ضالا انتفاء مطلقا، لا كما توهمه هذا الرجل من أنه عبارة عن المرة الواحدة واللفظ واضح، والمعنى ظاهر، وعند التعمق الزلل.
93- قال المصنف: واعلم أن القياس يقتضي أن يقال: "ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها" لأنه إذا قدم الصغيرة لم يحتج إلى
(4/238)

أن يقول ولا كبيرة؛ لأن وجود المؤاخذة على الصغيرة يلزم منه وجود المؤاخذة على الكبيرة، وإذا لم يعف عن الصغيرة لم يعف عن الكبيرة.
وإذ قدم في اللفظ الكبيرة احتاج إلى أن يقول ولا صغيرة؛ لأنه لم يعف عن الكبيرة فيجوز أن يعفو عن الصغيرة، فاحتاج إلى أن يذكر ما قال.
غير أن الكتاب العزيز أحق أن يتبع فيقاس عليه، فوجب ترك القياس لأجل هذه الآية1.
أقول: أما أولا فإن هذه الآية لم تذكر لبيان المؤاخذة والعفو، ولا أن معنى قوله "لا يغادر صغيرة ولا كبيرة" العقاب والغفران، بل معناه الإحصاء والعد.
ألا ترى إلى قوله سبحانه: {وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً} 2 "ليس المراد فيه" العقاب والغفران، بل معناه الإحصاء والعد؟ ألا ترى قوله: {إِلَّا أَحْصَاهَا} فهو أمر راجع إلى إحاطة علم الباري سبحانه بأفعال العباد خفيها وظاهرها وجليلها وحقيرها، فالذي توهمه هذا الرجل من كون هذه الآية لتفصيل أحوال المؤاخذة توهم باطل.
وأما ثانيا فلأن هذه الآية وردت لبيان أنه تعالى يعلم الكبائر من الذنوب والصغائر، وللناس خلاف مشهور في الكبائر والصغائر من الذنوب ما هي؟ فمعنى الآية أنه تعالى يعلم كبائر الذنوب وصغائرها.
__________
1 المثل السائر: 2/ 123.
2 سورة الكهف: 49.
(4/239)

وعلى هذا التفسير إذا قدم الصغيرة لا يلزم منه أن يستغني عن ذكر الكبيرة؛ لأنه ليس إذا علم الصغائر كان بأن يعلم الكبائر أولى، كما يقول القائل إذا أبصرت من عشرة فراسخ كنت بأن أبصر من فرسخ واحد أولى؛ لأنه ليس أحد نوعي الكبائر والصغائر بالنسبة إلى عالميته تعالى أجلى من الآخر على جميع مذاهب العقلاء، والأبصار على حد فرسخ واحد أولى لمن يبصر على حد عشرة فراسخ.
وأما ثالثا فلو سلمنا أنه لم يعن كبائر الذنوب وصغائرها، بل عنى الخفي من أفعال العباد وهي أفعال القلوب، والجلي الظاهر منها وهي أفعال الجوارح، فإنه لا يمكن حمل الآية إلى على أحد هذين المحملين ولا ثالث لهما، فلم يقتض القياس أن يقول لا يغادر صغيرة ولا كبيرة؛ لأنه قد قال التفسير عوض، وذلك بأن يقول ما لهذا الكتاب لا يغادر خفيا ولا جليا إلا أحصاه؛ لأن كل من أثبت أن البارئ تعالى عالم بأفعال الجوارح أثبته عالما بأفعال القلوب، كالدلالة على أنه تعالى بعلم الجزئيات عامة في القسمين، وليس أحدهما أولى بالتقدم من الآخر.
فإن قلت أليس قد ثبت في الإنس أن الجلي أولى بالمعلومية من الخفي، والقرآن العزيز يدل على ما يتعارفه الناس وخوطبوا به على قدر أذهانهم؟ قلت: إنه لو قال تعالى ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة إلا أحصاها، فربما يتوهم أن الكتاب موضوع لإحصاء فعل القلوب فقط، لا بمعنى أنه تعالى يعلم أفعال القلوب فقط، بل بمعنى أنه قد يتوهم أن الكتاب الذي فيه ذنوب
(4/240)

بين آدم وحسناتهم موضوع لإحصاء أفعال قلوبهم خاصة، ولا يكون فيه شيء هي معدودة مضبوطة فيه، والمراد من هذه الآية وأمثالها إرهاب العصاة، وهم إذا سمعوا أن أعمالهم كلها مضبوطة مكتوبة في كتاب يشتمل عليها كما يشتمل على سائر الحساب لا على ما فيها، كاننا أخوف وأشد تباعدا من المعاصي.
فعلى هذه الطريقة قال "ولا كبيرة" لتكون الآية بعيدة عن التوهم الذي يخل نظام الزجر.
94- قال المصنف: وكذلك قد كان القياس أن يقول "فلا تنهرهما ولا تقل لهما أف" لأنه إذا لم يقل لهما أف فقد امتنع أن ينهرهما.
قال: نظير ذلك في الترتيب الواقع على وفق القياس قول البحتري يصف نحول الركائب.
كالقسي المعطفات بل الأسـ ... ـهم مبرية بل الأوتار1
فشبهها أولا بالقسي، ثم قال بل كالأسهم؛ لأنها أبلغ في النحول من القسي ثم قال بل كالأوتار؛ لأنها أبلغ في النحول من الأسهم.
__________
1 من قصيدة له في مدح أبي جعفر بن حميد، مطلعها:
أبكاء في الدار بعد الدار ... وسلو بزينب عن نوار
ثم يصف نحول القلائص، فيقول قبل هذا البيت:
يترقرقن كالسراب وقد خضـ ... ـن غمارا من السراب الجاري
وكان بالأصل "الأسهم ميزته".
(4/241)

قال: لكني قد رفضت القياس، وقدمت ما استعمل في الكتاب العزيز عليه1.
أقول إن الله تعالى لو قال: "فلا تقل لهما أف بل لا تنهرهما" لكان على خلاف القياس؛ لأن لفظة بل للاستدراك، فيعطي في الثاني معنى لم يكن في الأول، فيصح أن يقال لا تنهر السائل بل لا تضربه، ويقتضي القياس أن يقال لا تضرب السائل بل لا تنهره.
وبيت البحتري إنما وقع موافقا للقياس لاستعماله لفظه بل، فأما الآية فوردت بالواو العاطفة، وهي غير مقتضية للترتيب، فلا فرق بين أن يقول فلا تنهرهما ولا تقل لهما أف، وأن يقول فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما ...
95- قال المصنف: وقد أغفل كثير من الشعراء الترقي من الأدنى فالأدنى إلى الأعلى كالمتنبي في قوله:
يا بدر يا بحر يا غمامة يا ... ليث الشرى يا حمام يا رجل
فإن الواجب أن يقول يا بدر؛ لأنه اسم الممدوح، ثم يقول بعده يا رجل، يا ليث الشري، يا غمامة، يا بحر، يا حمام؛ لأن البدر أعظم من الليث، والبحر أعظم من الغمامة، والحمام أعظم من البحر، فيرتفع من شيء إلى ما هو أعلى منه؛ لأنه مقام مدح، ولو كان مقام ذم لعكس القضية2.
__________
1 المثل السائر: 2/ 214 بتصرف.
2 المثل السائر: 2/ 215 بتصرف.
(4/242)

أقول: إن أبا الطيب لم يقصد إلا مقصدا صالحا، ولكن هذا الرجل لم يتفطن له؛ لأنه مدحه بالسخاء والشجاعة، وهما المعنيان الشريفان الجليلان، فقال في القسم الأول وهو قسم السخاء يا بحر يا غمامة، وابتدأ بالبحر لأنه دون الغمامة مكانا؛ لأنه تحتها وهي ربته؛ لأنه منها يتكون، ولولا الغمامة لم تكن مياه الغدران والأمطار، وما يتكون منها كالأنهار، فإن هذه الأشياء هي التي يعنيها بالبحر لا البحر الذي هو الماء الملح، ولا الأسطقس الكلي1.
ثم قال في قسم الشجاعة: يا ليث الشري يا حمام، فابتدأ بالليث وانتقل إلى الحمام بعده، لأن الليث لولا الحمام لم يرهب، فالحمام أشد رهبة في الصدور من الليث، ثم ختم البيت بقوله يا رجل، أي أنت هذه الأشياء كلها، وأنت مع ذلك إنسان من البشر، وذلك أعجب وأطرف.
وإنما قدم السخاء على الشجاعة؛ لأن حاجة جمهور الناس إلى السخاء أكثر من حاجتهم إلى الشجاعة، والناس إلى رئيس عظيم السخاء أميل منهم إلى رئيس عظم الشجاعة؛ لأن انتفاعهم به أكثر، فأبو الطيب قصد هذا المقصد، أو يصح أنه يقصد هذا المقصد، ولو أتى بالبيت على الترتيب الذي ذكره المصنف لم يحصل له هذا المعنى.
__________
1 الأسطقس: والأستقص هو الشيء البسيط الذي يتركب منه الشيء المركب مثل الحجارة والقراميد والخشب التي يتركب منها البناء، والحروف التي يتركب منها الكلام، والواحد الذي يتركب منه العدد. والأسطقسات الأربعة هي النار والهواء والماء والتراب "مفاتيح العلوم للخوارزمي 82".
(4/243)

96- قال المصنف: ونظير هذا قول أبي تمام في الافتخار بقوله:
نجوم طوالع جبال فوارع ... غيوث هوامع سيول دوامع
فإن السيول دون الغيوث، والجبال دون النجوم، ولو قدم ما أخر لما اختل النظم، بأن يقول:
سيول دوافع غيوث هوامع ... جبال فوارع نجوم طوالع1
أقول إن في بيت أبي تمام لسرا خفيا إما أن يكون قد قصده، أو يمكن أن يقصده، وذلك أن قبله:
سما بي أوس في السماء وحاتم ... وزيد القنا والأثرمان ورافع2
فأوس هو أوس بن حارثة الطائي، وكان وضيئا جميلا، وحليما ذكيا، فضرب به المثل في وضاءته، ورصانته، فهو المراد بقوله "نجوم طوالع جبال فوراع".
وحاتم بن عبد الله الجواد هو المراد بقوله "غيوث هوامع" وأما زيد القنا والأثرمان، ورافع وهو رافع بن عميرة بن جابر فهم بالشجاعة أشهر، وهم المراد بالسيول التي تهلك وتخترق ما تأتي عليه، فهذا هو وجه ترتيب البيت.
__________
1 المثل السائر: 2/ 215.
2 البيت في المثل السائر والديوان "سما بي أوس في الفخار".
(4/244)

97- قال المصنف: فأما تقديم المفعول على الفعل، فهو كقولك زيدا ضربت، وضربت زيدا، لأن اللفظ الأول يفيد أنك لم تضرب إلا زيدا خاصة، والثاني لا يقتضي ذلك.
قال: وذلك لأنك إذا قدمت الفعل كنت بالخيار في إيقاعه على أي مفعول شئت، بأن تقول بكرا أو عمرا أو خالدا، وإذا أخرت الفع لزم الاختصاص بزيد وحده1.
أقول: إننا لا ننكر أن قوما من أهل العربية قد ذهبوا إلى هذا المذهب، ولكن أرباب النظر في هذه المباحث وهم الأصوليون لا يعرفون هذا، وقولهم فيه هو الصحيح المفسر، ولا فرق عندهم بين قولك ضربت زيدا وزيدا ضربت، في أن كلا اللفظين لا يدل واحد منهما على اختصاص الضرب بزيد وحده.
وكذلك لو قلت زيدا ضربت وعمرا ألم يكن الكلام متناقضا؟ ولو كان قولك زيدا ضربت يدل على أن الضرب مقصور عل زيد وحده لكان قولك وعمرا نقضا لذلك.
فأما قوله: لأنك إذا قدمت الفعل كنت بالخيار في تعيين المفعول، وإذا أخرته لزم الاختصاص، فيقال له أيكون بالخيار إذا قدم الفعل وإن كان قد
__________
1 المثل السائر: 2/ 217.
(4/245)

تلفظ بالمفعول أو قبل أن يتلفظ بالمفعول؟ الأول ممنوع، لأنه بعد تعيين المفعول لا يبقى خيار، والثاني مسلم، لكن مثل هذا موجود في تأخير الفعل؛ لأنك إذا قدمت المفعول فأنت بالخيار قبل أن تتلفظ بالفعل، فيمكن أن تقول أكرمت وضربت أو رأيت، فلست مضطرا عند ذكر المفعول وقبل ذكر الفعل إلى أن تقول زيدا ضربت لا غير ذلك من الألفاظ.
فالحاصل أن الصورتين سواء في التخيير وعدم التخيير، لكن تقدير المفعول بتخير فيه في الفعل لا في المفعول؛ لأنك قد ذكرته وسبق منك تعيينه، فإن قولك زيدا ضربت يفيد في اللغة أنك لم تضرب إلا زيدا، كأن قولك ضربت زيدا يفيدا أنه لم يقع منك في حق زيد إلا الضرب فقط، وهذا محال؛ لأنك لا تعني بقولك ضربت زيدا ألا تكون قد شتمته ولا رأيته ولا أصبته ولا اعترضته، كما لا يدل تعيين الفعل أولا والابتداء به على انتفاء غيره من المفعولين.
ويدل على فساد هذا الكلام قوله تعالى: {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ} 1 فإن ذلك لا يدل على الاختصاص إسحاق ويعقوب بالهداية؛ لأنه قد هدى غيره ممن كان في زمانه.
98- قال المصنف: وعلى هذا ورد قوله تعالى: {بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِين} فإنه يفيد الأمر باختصاص العبادة به دون غيره، ولو قال اعبد الله وكن من الشاكرين لم يفد الاختصاص2.
__________
1 سورة الأنعام: 84.
2 المثل السائر: 218.
(4/246)

أقول إن الاختصاص ما استفيد في هذه الآية من مجرد تقديم المفعول، بل من القرينة؛ لأنه تعالى قال: {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ، بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ} وهذا تصريح بالاختصاص، لأنه قال لا تشرك بالله في العبادة فتخسر، بل وحد الله في العبادة.
فالاختصاص مفهوم من سياق الكلام، لا من تقديم المفعول.
ولو قال في هذا السياق بل اعبد الله لأفاد الاختصاص لا محاله، فلا تأثير ها هنا في الاختصاص المعلوم، لا لتقديم المفعول ولا لتأخيره.
99- قال المصنف: وقد قال الزمخشري إن قوله تعالى: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِين} لاختصاص العبادة والاستعانة به سبحانه دون غيره.
قال: وليس الأمر كذلك، بل ها هنا مراعاة السجع الذي جاء في الآيات السابقة على حرف النون، فلو قال نعبدك ونستعينك زالت طلاوة السجع1.
أقول: إن كان تقديم المفعول يقتضي الاختصاص كما يراه الزمخشري وجماعة من أهل العربية، فلا مانع من أن يكون المراد من قوله إياك نعبد
__________
1 المثل السائر: 2/ 219.
(4/247)

وإياك نستعين كلا الأمرين: الاختصاص والسجع، ولا منافاة بين هذين المطلوبين.
100- قال المصنف وكذلك قوله تعالى: {ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوه} ليس تقديم المفعول ههنا للاختصاص، بل للفضيلة السجعية فقط، فإنه لو قال خذوه فغلوه ثم صلوه الجحيم لم يكن في الحسن كالأول.
قال: فإن قلت بل تقديم المفعول ههنا للاختصاص؛ لأنها نار عظيمة، ولو أخرت لجاز وقوع الفعل على غيرها، فالجواب عن ذلك أن الدرك الأسفل أعظم من الجحيم، فكان ينبغي أن يخص بالذكر دون الجحيم، على ما ذهب إليه؛ لأنه أعظم، لكن استعمال هذه اللفظة هنا أحسن من استعمال غيرها من الألفاظ نحو لظي وجهنم ونحوهما، والطلاوة عليها دون غيرها أكثر1.
أقول: إن كان تقديم المفعول يقتضي الاختصاص كما قد قال قوم فلا مانع أن يكون الاختصاص مرادا في قوله: {ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوه} لأن الجحيم والجاحم في اللغة هو أشد النار، قال أبو تمام.
إن يعد من حرها عدو الظليم فقد ... أوسعت جاحمها من كثرة الحطب2
__________
1 المثل السائر: 2/ 220 ومنه أصلحنا النص.
2 من قصيدته في مدح المعتصم بعد فتح عمورية التي مطلعها:
السيف أصدق أنباء من الكتب ... في حد الحد بين الجد واللعب
والبيت من أبيات يصف فيها فرار توفلس القائد الرومي.
"الديوان 1/ 74".
(4/248)

ولا منافاة بين أن يراد الاختصاص وتراد الفضيلة السجعية معا.
وأما قوله: فهلا ذكر الدرك الأسفل من النار؟ فيقال له لم لا يكون الدرك الأسفل هو الجحيم بعينه أيضا؟ ولم يكون الجحيم أشد إحراقا وتعذيبا من الدرك الأسفل؟ وليس في قوله إن المنافقين في الدرك الأسفل ما يقتضي أن يكون هذا الموضع أشد المواضع النارية إحراقا، فالجواز أن يكون غير المنافقين أشد عذابا منهم، وأيضا فلو كان الدرك الأسفل أهول وأصعب لم يلزم ما ذكره؛ لأن الترغيبات والترهيبات تذكر على حسب ما يراه المتكلم من المصلحة، وقد رهب ورغب بأشياء غيرها أبلغ في الترهيب والترغيب منها.
ألا ترى أنه لو قال عوض قوله تعالى: {فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَد} 1 في جيدها ثعبان من نار لكان أرهب وأزعج، ولم يقل ذلك.
وأما قوله إن الطلاوة في لفظة فقط دون غيرها من الألفاظ فإنه يقال: له قد قلت ذلك، ومعلوم أنه لو بدل عوض الجحيم السعير لكان على عدد حروفها أو وزنها، ولا يتغير انتظام الكلام وأسلوبه باستعمالها حسب استعمال لفظ الجحيم حذو القذة بالقذة2.
__________
1 سورة المسد.
2 القذة بضم القاف الريشة المقذوذة، يقال حذو القذة بالقذة "أساس البلاغة مادة قذ".
(4/249)

101- قال المصنف: ومن مقتضيات الاختصاص أيضا تقديم خبر المبتدأ عليه، فإنك إذا قلت قائم زيد فقد أثبت له القيام دون غيره، وإذا قلت: زيد قائم لم تكن قد خصصته بالقيام دون غيره من الناس، والعلة فيه ما ذكرناه في تقديم المفعول، فإنك إذا قلت زيد قائم كنت بالخيار، حيث ابتدأت بذكر زيد، إن شئت قلت جالس أو ضاحك أو غيرها. وإذا قدمت قولك قائم حصل الاختصاص لزيد بالقيام دون غيره من الناس1.
أقول: إنا لا نعرف ذاهبا ذهب إلى أن قولنا قائم زيد يقتضي اختصاص زيد بالقيام دون غيره من الناس.
لكن جماعة من النحاة الذاهبين إلى أن تقديم المفعول يقتضي الاختصاص، يقولون إن قولنا "القائم زيد" بالألف واللام يقتضي اختصاص زيد بالقيام كما نقول "الشجاع علي والجواد حاتم" أي لا شجاع إلا ذاك، ولا جواد إلا هذا.
فأما تقديم خبر المبتدأ عليه مع بقائه على النكير فإنه لا يعرف ذاهب ذهب إلى أنه يقتضي الاختصاص.
والعلة في اختصاص زيد بالقيام إذا قلت "القائم زيد" علة تعود إلى
__________
1 المثل السائر: 2/ 217.
(4/250)

دخول الألف واللام على الخبر، وهي أن قولك "القائم" معناه الذي له القيام، فكأنك قلت الذي له القيام هو زيد، وقولك الذي له القيام هو زيد من طريق الاصطلاح العرفي في قوة ذلك الذي يختص بالقيام أو الذي ينفرد بالقيام ونحو ذلك.
والقائلون بهذا القول يلزمهم عليه أن يفيد قولنا "زيد القائم" الاختصاص الذي يذكرونه أيضا؛ لأنك إذا أزلت عن نفسك الوهم في كون القائم صفة زيد، وأطبقت ذلك المبتدأ أو الخبر، صار تقديره زيد الذي له القيام، وذلك في قوة قولك زيد هو الذي يختص بالقيام، فلو كان غيره قائما لما صدق قولك زيد هو الذي له القيام.
فقد ظهر أنه لا فرق بين تقديم قائم وتأخيره، وأن هذا لو صح لكان في الأخبار المعرفة باللام لا في الأخبار المنكرة، كما توهمه هذا الرجل.
وأما احتجاجه بأنك تكون مخبرا إذا أخرت الخبر، ولا تكون مخبرا إذا قدمته، فاحتجاج ضعيف قد تكلمنا عليه في تقديم المفعول.
102- قال المصنف: ومن باب تقديم خبر المبتدأ الذي يفيد الاختصاص قوله تعالى: {وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ} قال سبحانه ذلك، ولم يقل وظنوا أن حصونهم تمنعهم أو مانعتهم؛ لأن في تقديم الخبر الذي هو مانعتهم على المبتدأ الذي هو حصونهم دليلا على فرط اعتقادهم في حصانتها، وزيادة وثوقهم بمنعها إياهم، وفي جعل ضميرهم اسما لأن، وفي إسناد الجملة إليه دليل
(4/251)

على تقريرهم في أنفسهم أنهم في عزة وامتناع لا يبالي معها بقصد قاصد ولا تعرض معترض1.
أقول: إن حصونهم لا ترفع بأنه مبتدأ كما ظنه إلا على وجه ضعيف، والصحيح أنه فاعل، تقديره وظنوا أنهم تمنعهم حصونهم، فما نعتهم اسم فاعل معتمد على ما قبله؛ لأنه في الحقيقة خبر مبتدأ، من حيث كان خبرا لأن، وأن من شأنها أن تدخل على المبتدأ والخبر، ومتى كان اسم الفاعل خبرا لمبتدأ كل معتمدا عليه، فعمل فيما بعده عمل الفعل، كقولك "زيد قائم أبوه" فأبوه رفع بالفاعلية، وليس بمبتدأ على القول الصحيح في صناعة العربية.
وكذلك إذا اعتمد اسم الفاعل على همزة الاستفهام أو حرف النفي، أو وقع حالا لذي حال، أو صفة لموصوف، أو صلة لموصول.
وحكم الظرف حكم اسم الفاعل إذا وقع معتمدا أيضا في كونه يرفع ما بعده الفاعلية لا غير، كقوله تعالى: {فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْف} 2 وقوله: {أَفِي اللَّهِ شَك} 3 وقوله: {وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَاب} 4 فجزاء، وشك، وعلم، كلها مرفوعة بالفاعلية، لاعتماد الظرف تارة على المبتدأ، وتارة على همزة الاستفهام، وتارة لوقوعه صلة.
__________
1 المثل السائر: 2/ 222.
2 سورة سبأ: 37.
3 سورة إبراهيم: 10 {قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} .
4 سورة الرعد: 43.
(4/252)

ومما جاء من ذلك شعر قول حسان:
ظننتم بأن يخفى الذي قد صنعتم ... وفيكم نبي عنده الوحي واضعه1
فالوحي فاعل. وقول الشاعر:
أحقا بني أبناء سلمى ابن جندل ... تهددكم إياي وسط المجالس؟
فتهددكم فاعل وليس بمبتدأ.
فأما قوله إن في تقديم ما نعتهم زيادة معنى فقد تكلمنا عليه فيما سبق.
103- قال المصنف: ومن باب هذا الباب قوله تعالى: {أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ} فقدم خبر المبتدأ عليه.
ومثل قوله: {فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا} ، قال: فهذا يدل على تخصيص الشخوص بالأبصار دون غيرها، وعلى تخصيص الكفار بالشخوص دون غيرهم.
أما الأول فلأنه لو قال فإذا أبصار الذين كفروا شاخصة جاز أن يضع موضع شاخصة حائرة أو مطموسة أو غير ذلك، فلما قدم الضمير اختصت الأبصار بالشخوص دون غيرها.
وأما الثاني فلأنه لما أراد أن الشخوص خاص بالكفار دون غيرهم دل
__________
1 ديوان حسان 72 وفي الفلك الدائر "وفينا نبي".
(4/253)

عليه بتقديم الضمير أولا، ثم بصاحبه ثانيا، كأنه قال فإذا هم شاخصون دون غيرهم، ولولا أنه أراد هذين الأمرين المشار إليهما لقال فإذا أبصار الذين كفروا شاخصة، لأنه أخص بحذف الضمير من الكلام.
قال ومن هذا النوع قول النبي صلى الله عليه وسلم في البحر: "هو الطهور ماؤه، الحل ميتته" وتقدير الكلام هو الذي ماؤه طهور، وميتته حل؛ لأن الألف واللام ها هنا بمعنى الذي1.
أقول: لا يخلو إما أن يكون الضمير وهو هي في قوله تعالى "فإذا هي" ضمير الشأن والقصة أو ضمير الأبصار، وقد قدم بشرط التفسير، فإن كان ضمير الأبصار لم يكن قوله: {أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا} مرفوعا بالابتداء، بل كان فاعلا؛ لأن "شاخصة" اسم فاعل معتمد على ما قبله، وهو "هي" الذي موضعه رفع بالابتداء، وقد تقدم أن اسم الفاعل إذا وقع خبرا لمبتدأ يرفع ما بعده على القول الصحيح، كما يرفعه الفعل الصريح، نحو قولهم زيد قائم أبوه، وقوله تعالى: {يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ} 2 فعلى هذا التقدير بطل قولهم إن شاخصة خبر مقدم.
وإن كان هي في قوله تعالى: "فإذا هي" ضمير الشأن والقصة كان شاخصة خبرا مقدما كما ذكره، ويصير تقديره فإذا الشأن والأمر أبصار الذين كفروا
__________
1 المثل السائر: 2/ 222.
2 سورة النحل: 69.
(4/254)

شاخصة، ولا يكون على هذا التقدير شاخصة اسم فاعل معتمدا على ما قبله، لأن ضمير الشأن والقصة لا تعتمد عليه اللفظة الواقعة بعده، لأنه موضوع لأن يقع بعده جمله مركبة من المبتدأ والخبر، أو لأن تقع بعد لفظة مفردة، تعتمد عليه، وتصير هذه الآية كقوله تعالى: {إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُم} 1 فإن الضمير في إنه اللشأن، وبعد جملة مركبة من مبتدأ وخبر، والمبتدأ مؤخر والخبر مقدم، وكل موضع جاء فيه ضمير الشأن والقصة وبعده مثل هذه الجملة فهي ليست فاعلا لعدم الاعتماد الذي هو شرط الفاعلية، لكن على هذا التقدير يبطل قوله إنه لما أراد تعالى أن الشخوص خاص بالكفار دون غيرهم دل عليه بتقديم الضمير أولا، ثم بصابحه ثانيا، كأنه قال: فإذا هم شاخصون دون غيرهم؛ لأن هذا الكلام يقتضي أن الضمير وهو هي في قوله تعالى "فإذا هي" ضمير الأبصار لا ضمير الشأن، ألا تراه كيف قال دل عليه بتقديم الضمير أولا ثم بصاحبه ثانيا؟
فالحاصل أن كلام هذا الرجل لا يستقيم، سواء جعلنا الضمير الشأن أو للأبصار.
فأما قوله إن قوله تعالى: {أَرَاغِبٌ أَنْتَ} قد قدم فيه خبر المبتدأ عليه فغير صحيح أيضا لأن قوله: {أَرَاغِبٌ} اسم فاعل معتمد على همزة الاستفهام، فيكون قوله: {أَنْتَ} في موضع الرفع بالفاعلية، إلا على القول الضعيف المتروك، والمسألة مشهورة.
__________
1 سورة هود: 81.
(4/255)

ففي نحو أذهب وأقائم الزيدان، يرتفع قائم وذاهب بالابتداء، ويسد كل واحد من الفاعلين مسد الخبر.
قال النحاة إن همزة الاستفهام تستدعي الفعل بذاتها؛ لأن الاستفهام إنما يكون من فعل، ألا ترى أنك إذا فرضت شيئا مجردا، عن فعل لم يستفهم عنه، فأجروا قوله: "مجرى" أترغب.
لذلك قلنا إن قوله تعالى: {إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّت} 1 السماء مرفوع بالفاعلية بتقدير فعل دل عليه انشقت، لأن "إذا" تستدعي الفعل، وكذلك ما جرى مجرى "إذا" في هذا المعنى، نحو قولهم: لو ذات سوار لطمتني2، وإن الله أمكنني من فلان.
فأما قوله في البحر: "هو الطهور ماؤه والحل ميتته" وتوهمه أن ذلك من باب تقديم الخبر على المبتدأ فمثل الوهم الأول في الغلط، بل هما مرفوعان بالفاعلية، كأنه قال هو الشيء الذي ظهر ماؤه، وحلت ميتته، فحذف الموصوف وأقام الصفة المركبة من الموصول والصلة مقامه، والصفة تعمل كالفعل في هذا الموضع، فيكون ماؤه وميتته فاعلين.
__________
1 سورة الاشتقاق: 1.
2 لو ذات سوار لطمتني: أي لو لطمتني ذات سوار؛ لأن لو طالبة للفعل داخلة عليه. والمعنى لو ظلمني من كان كفئا لي لهان علي، ولكن ظلمني من هو دوني. وقيل أراد لو لطمتني حرة، فجعل السوار علامة للحرية؛ لأن العرب فلما تلبس الإماء السوار، فهو يقول لو كانت اللاطمة حرة لكان أخف علي، وهذا كما قال الشاعر:
فلو أني بليت بهاشمي ... خئولته بنو عبد المدان
لهان على ما ألقى ولكن ... تعالوا فانظروا بمن ابتلائي
"مجمع الأمثال للميداني 2/ 81".
(4/256)

ومثله في التنزيل: {عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُس} 1 في قول من جعل عاليهم صفة لقوله تعالى: {وِلْدَانٌ مُخَلَّدُون} فأما استنباطه زيادة المعنى في التقديم والتأخير فشيء قد تكلمنا عليه.
104- قال المصنف: ومن المواضع التي تفيد الاختصاص تقديم الظرف إذا كان الكلام إثباتا، كقولك إن إلى مصير هذا الأمر، فإنه يدل على أنه ليس مصير هذا الأمر إلا إليك، بخلاف ما إذا أخرت الظرف، فقلت إن مصير هذا الأمر إلي، فإنه لا يفيد الاختصاص؛ لأنه يحتمل أن توقع الكلام "بعد الظرف" على غيرك فتقول عوض ضميرك إلى زيد أو عمرو.
ومنه قوله تعالى: {إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ، ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ} 2.
أقول: إنه إنم فهم أن الإياب والحساب إلى الله تعالى من دليل آخر لا من مجرد هذا اللفظ، ولو خيلنا ومجرد هذا اللفظ لم يدل على أن الإياب والحساس ليس إلا إليه وعليه سبحانه، فإنك لو قلت إن في الدار زيدا، لم يدل ذلك على أن غيره ليس في الدار، وكذلك لو قلت وعمرا لم يتناقض الكلام.
وقد قال سبحانه: {وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِي} 3 ولا يدل ذلك على أن غير الرواسي لم يجعله تعالى في الأرض.
__________
1 سورة الإنسان: 21.
2 المثل السائر: 2/ 224.
3 سورة الأنبياء: 31.
(4/257)

وقال لآدم: {إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا} 1 ولم يكن ذلك مختصا به، فقد كانت أمثلة.
وقال تعالى: {إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْم} 2، ولا يدل ذلك على ما نفشت إلا فيه؛ لأن النفش هو انتشار الغنم من غير راع، سواء كانت في حرث أو في غير حرث.
وقال تعالى: {وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِين} 3 فقدم الظرف، ولا يدل ذلك على أنه لم يشهد إلا حكمهم.
وقال: {وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ} 4 ولا يدل ذلك على أنه ما أصلح زوج أحد قط إلا زوج زكريا.
وفي الكتاب العزيز ألف آية مثل هذا تبطل دعوى الحصير والاختصاص.
فأما قول القائل إلى مصير هذا الأمر، فإما ألا يدل ذلك على الاختصاص وهو الصحيح، أو يدل لكن كما يدل مع تقديم الظرف يدل مع تأخيره إذا قلت إن مصير هذا الأمر إلي، ولا فرق بين الموضعين.
والصحيح أن القرينة تلد على الاختصاص، وهو الصحيح في هذا
__________
1 سورة طه: 118.
2 سورة الأنبياء: 78.
3 سورة الأنبياء: 78.
4 سورة الأنبياء: 90.
(4/258)

الموضع، لا مجرد الصيغة؛ لأنه ما جرت العادة أن الولاية وما يجري مجراها لا تنتقل إلا إلى واحد فقط.
وأما قوله إنك إذا أخرت احتمل توقيع الكلام على غيرك فضعيف، وقد تكلمنا عليه في تقديم المفعول.
105- قال المصنف: فأما إذا كان الكلام نفيا فقد يتقدم الرف ويكون القصد به تفضيل المنفي على غيره، كقوله تعال: {لا فِيهَا غَوْلٌ} والمراد تفضيلها على خمور أهل الدنيا.
وقد يتأخر الظرف ويكون القصد به النفي فقط لا التفضيل كقوله تعالى: {ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيه} .
فإن القصد في إيلاء حرف النفي الريب نفي الريب عنه، وإثبات أنه حق ليس كما يزعم المشركون، ولو أولاه، الظرف وقال لا فيه ريب لكان قد قصد أن كتابا آخر فيه الريب لا في هذا الكتاب، كما قلنا في قوله: {لا فِيهَا غَوْلٌ} قال ومثل ذلك أن يقال لا عيب في الدار، ويقال لا فيها عيب، في أن الأول يقتضي نفي العيب عن الدار فقط، والثاني يقتضي تفضيلها على غيرها، أي ليس فيها ما في غيرها من العيب1.
__________
1 المثل السائر: 2/ 225.
(4/259)

أقول: إن هذا الذي ذكره شيء لا يعرفه أهل العربية، ولا أهل الفقه، ولا فرق عندهم في النفي المطلق بين قولهم لا ريب فيه ولا فيه ريب، إلا من جهة أخرى، وهي أنه يقبح الاختصار على قوله لا فيه ريب في القواعد النحوية، حتى يضم إليه شيء آخر، فيقول ولا شك مثلا أو نحو ذلك.
فأما ما يعود إلى نفي الريب فاللفظان يدلان عليه دلالة واحدة، ولعله ظن أن حرف النفي إذا شافه المنفي بغير واسطة كان أبلغ في النفي من أن يتخلل بينهما واسطة، ويجريه مجرى المؤثرات الحسية، فإن السيف إذا شافه الجسم بلا واسطة كان أبلغ في القطع من أن يتخلل بينهما ثوب أو درع، فيظن أن هذا مثل ذاك، وهذا وهم عامي لا يلتفت إليه محصل.
وما نعلم كيف وقع له أنه قال: لو أنه قال ليس فيه ريب لدل على أنه ليس كغيره من الكتب التي فيها ريب، وأنه لو قال: ليس في الدار عيب لدل على أنهاليست كغيرها من الدور المعيبة، وأنه إذا قال: ليس في خمر الجنة غول يدل على أنه ليس كخمور الدنيا التي فيها غول، فإنهليس في اللفظ تعرض لذلك لا بصريحه ولا فحواه، ولو جاز أن ينسب إلى الألفاظ دلالة لا تقتضيها لا بصريحها ولا فحواها لجاز أن ينسب إليها أمور، لا تتناهى، وذلك محال.
وقال سبحانه: {يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا لَا لَغْوٌ فِيهَا وَلَا تَأْثِيمٌ} 1 وليس
__________
1 سورة الطور: 23.
(4/260)

تفسير هذا الرجل لقوله تعالى "لا فيها غول" يأن المراد تفضيلها على لخمور التي فيها غول بأولى من أن تعكس القضية عليه ويفسر نحو قوله تعالى: {لا لَغْوٌ فِيهَا} بأنه يدل على تفضيلها على خمور الدنيا التي فيها اللغو والتأثيم، فيجعل حرف النفي إذا باشر المنفي وتأخر الظرف دالا على الأفضلية، وإذا تقدم الظرف دالا على النفي المطلق على مناقضة ما ذكره، فإنه لا فضل بين القولين إلا مجرد التسمي والتحيم.
106- قال المصنف: وتقديم الحال على ذي الحال يفيد الاختصاص، نحو قولك جاء راكبا زيد، بخلاف ما إذا قلت جاء زيد راكبا، فإنه لا يدل على ذلك، لجواز أن يكون ضاحا أو ماشيا أو غير ذلك1.
أقول: أتزعم أنك إذا قلت جاء راكبا زيد فإنك قد قصرت زيدا من دون سائر الأحوال والهيائت على الركوب فقط، وأن ذلك ينفي كونه لابسا وضاحكا وجائعا وغير ذلك من الأمور التي يحتمل أن يكون عليها؟ فإن قيل نعم قيل له: كيف زعمت ذلك، ولامعافاة بين كونه راكبا وكونه على هذه الأوصاف، وأي دلالة في تقديم الحال على انتفاء غيرها؟ وهذا لغو من القول.
__________
1 المثل السائر: 2/ 226.
(4/261)

107- قال المصنف: والاستثناء المتقدم جار هذا المجرى، نحو قولك: ما قام إلا زيد أحد، وإنه يدل عل الاختصاص بخلاف قولك ما قام أحد إلا زيدا1.
أقول: لعمري إن قولك ما قام إلا زيدا أحد يدل على اختصاص زيد بالقيام، لا لأجل تقديمه على الفاعل، بل لأجل الاستثناء الذي يدل على إخراجه مما حكم به على غيره، فلولا اختصاصه بذلك لبطلت فائدة الاستثناء، ولكن هذا المعن مطرد في حالتي تقديم زيد وتأخيره؛ لأن الاستثناء يدل في كلا الموضعين دلالة واحدة على اختصاص زيد بالقيام دون غيره؛ لأنه لو قام غيره لكذب في قوله إلا زيدا.
ألا ترى أن من تحاول تكذيبه تقول له كذبت؛ لأن خالدا قد قام أيضا، فلا فرق في هذا الاختصاص بين تقديم المستثنى وتأخيره.
فإن كان هذا الرجل وحسه قد تفطن لاختصاص زائد على هذا المعنى عند تقديم المستثنى لا يؤخذ عند تأخيره، فهذا الرجل قد أدرك ما غفل عنه الأولون والآخرون، ورزق حسا وذوقا وقف بهما على ما لم يقف عليه غيره، ولا كلام لنا مع من هو بهذه الصفة، وإنما نتحدث مع أمثالنا وأشكالنا، وأما من تر في إلى طبقة أخرى فإن أمره يجل عن ذلك..
__________
1 المثل السائر 2/ 226.
(4/262)

108- قال المصنف: وقد اختلف الناس في حمل مريم عليها السلام كم مدته، فقال قوم كحمل غيرها من النساء، وقيل ثلاثة أيام، وقيل أقل، وقيل أكثر. قال: والصحيح أن حملها ووضعها كانا متقاربين على الفور من غير مهلة، وربما كان ذلك في يوم واحد أو أقل، لقوله تعالى: {فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا، فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ} لأنه عطف بالفاء وهي للفور، ولو كان هناك تراخ ومهلة لعطف بثم التي هي تفيد المهلة1.
أقول: إن الفاء ليست للفور، بل هي للتعقيب على حسب ما يصح إما عقلا أو عادة، ولهذا صح أن يقال دخلت البصرة فبغداد، وكان بينهما زمان كثير، لكن تعقيب دخول هذه عن دخول تلك على ما يمكن، بمعنى أنه لم يمكث بواسط مثلا سنة أو مدة طويلة، بل طوى المنازل بعد البصرة ولم يقم بواحد منها إقامة يخرج بها عن حد السفر إلى أن دخل بغداد، وهذا هو الذي يقوله أهل اللغة وأهل الأصول، وليست الفاء للفور الحقيقي.
أقول: معناه حصول هذا بعد هذا2 بغير فصل ولا زمان كما توهماه هذا الرجل، ألا ترى إلى قوله تعالى: {لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ} 3 والعذاب متراخ عن الافتراء.
__________
1 المثل السائر: 2/ 237.
2 يريد حدوث الوضع بعد الحمل.
3 سورة طه: 61.
(4/263)

وقال: {فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى} 1 والردى متراخ عن الصد عنها. وقال: {وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْ نَبَاتٍ شَتَّى} 2 وليس خروج النبات عقب إنزال المطر، بل هو متراخ عنه. وقال: {وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ} 3 ولم يكن النسيان عقب العهد، فإنه قد دام مكثه متجنبا للشجرة التي نهى عن أكلها مائة عام، ثم أكلها.
وفي القرآن من هذاالجنس الكثير الواسع، فإذن لا يدل على قوله تعالى: {فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا، فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ} ، أن ذلك كله كان في يوم واحد أو أقل كما اعتقده هذا الرجل.
109- قال المصنف: ومن هذا الباب قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ، ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ، ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ} قال فذكر الخلق الأول من الطين وهو آدم، ثم عطف عليه الخلق الثاني بثم لما بينهما من التراخي، ولما صار إلى القدر الذي يتبع بعضه بعضا من غير تارخ عطفه بالفاء، ولما انتهى إلى جعله ذكرا أو أنثى وهو آخر الخلق عطه بثم.
__________
1 سورة طه: 16.
2 سورة طه: 53.
3 سورة طه: 115.
(4/264)

ثم اعترض على نفسه فقال قد وردت آية أخرى بلفظة ثم لهذه التقلبات بعينها، وهي قوله تعالى: {إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ} ثم أمسك عن الجواب1، فلم يقل شيئا، هكذا وجدته في نسخة هذا الكتاب التي وصلت إلينا من الموصل فطلبت نسخة أخرى، ثم تأملتها فوجدته أيضا قد أخلى بياضا للجواب.
أقول: قد كان الواجب عليه أن يتفطن من ههنا لحقيقة الفاء، وأنها ليست كما يظن أنها تقتضي الفور الحقيقي، وإن وجد أحدهما في الزمان الأول، والآخر في الزمان الثاني بلا فصل، بل تقتضي التعقيب على ما يصح ويمكن كما قدمنا فأما ثم فتقتضي تراخيا ومهلة أكثر مما في الفاء.
ومن العجيب ظنه أن الفاء في قوله تعالى: {فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا} للتعقيب الذي يتوهمه، وهو عدم الزمان المحسوس بين الحالتين، وكيف يمكن أن نعتقد هذا، وبين صيرورة العلقة مضغة زمان طويل، وبين صيرورة المضغة عظاما مثل ذلك، ولو كان الأمر كما تصوره هذا الرجل لوجب القول بأن الزمان الذي تتكون فيه النطقة علقة، تتكون في الزمان الثاني منه بلا فضل مضغة، وتتكون في الذي يليه بلا فصل عظاما، وتتكون في الزمان الذي يليه على تلك العظام لحم، وتتكون هذه المراتب كلها، وتقع جميعها في أقل من عاشرة من عواشر الدقائق، وهذا أمر ما قاله مخلوق قط:
__________
1 المثل السائر: 2/ 238 وليس في الكتاب جواب عن السؤال.
(4/265)

وهو مع ذلك مخالف للحس والوجدان، فالآية الثانية الواردة بلفظة ثم غنية عن التأويل محكمة واضحة؛ لأن لفظة ثم واقعة موقعها.
فإنا إذا استقبحنا على سياق كلامه أن يقول قام زيد يوم السبت، فقام عمرو يوم الأحد، لأجل أن بينهما يوما واحدا، وأوجبنا أن يقول ثم قام عمرو يوم الأحد، وجعلنا مدة اليوم فقط مهلة وتراخيا يليق أن يؤتى بثم لأجلها، فالأولى أن يؤتى بثم في أطوار الخلقة التي لا ينتقل طور منها إلى طور آخر إلا في الأيام الطويلة التي تتجاوز الشهر.
فأما قوله: ولما صار إلى جعله ذكرا أو أنثى وهو آخر الخلق عطفه بثم، فنقول له: أين في الآية ذكر جعله ذكرا وأنثى؟ فإن كنت تعني قوله "ثم أنشأناه خلقا آخر" فإن تقسيم الحيوان المخصوص إلى ذكر أو أنثى ما كان في آخر المراتب كما يتوهم، بل إما في أول التكوين وابتداء الأطوار على ما يعتقده قوم، أو عند جعله عظاما ولحما؛ لأنه لا يغيره أن يجعله لحما وعظاما فيكون إنسانا كاملا ومع ذلك فليس بذكر أو أنثى.
فالذي سبق إلى ذهن هذا الرجل من أن المراد بقوله {ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَر} الذكورة والأنوثة قد سبق قبله إلى أذهان قوم من صنعة المفسرين، وهو غلط، بل المراد بذلك أنا أخرجناه من ذلك الوعاء إلى خارجه، وجعلناه مستقلا بنفسه بعد أن كان جزءا من أمه؛ لأنه كان يغتذي باغتذائها، كما يغتذي عضو من أعضائها، فلما استقل بنفسه في الغذاء وغيره وجميع صورته، وظهر شخصه صار خلقا آخر.
(4/266)

110- قال المصنف: ومن الألفاظ ألفاظ يراد بها المبالغة والتكثير، كالألفاظ التي تجئ على وزن فعال كتواب وغفار فإنهما يفيدان كثرة التوبة والمغفرة وتكررهما من الفاعل، وليسا كتائب وغافر، فإنهما يدلان على وقوع المغفرة والتوبة من الفاعل ولو مرة واحدة.
قال وقد وهم بعض شعراء الحماسة في هذا الموضع فقال:
لله تيم أي رمح طراد ... لاقى الحمام وأي نصل جلاد
ومحش حرب مقدم متعرض ... للموت غير مكذب حياد
قال فانعكس عليه القصد؛ لأنه إذا نفى كونه حيادا فقد نفى عنه كونه كثير الهزيمة والانحراف عن قرينه، وذلك أن يكون قليلهما، ولا شبهه أن يكون غير حياد ولكنه حائد، أي وجدت منه الحيدودة مرة واحدة. وإذا وجدت منه مرة كان ذلك جبنا، ولم يكن شجاعة، والأولى أن كان قال: غير مكذب حائد1:
أقول: فعلى هذا القياس يكون قوله تعالى: {وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيد} 2 يقتضي أن يكون دالا على نفي تكرر الظلم، ويكون مفهوم ذلك وفحواه أنه
__________
1 المثل السائر: 2/ 254 ومنه أصلحنا النص.
2 سورة فصلت: 46.
(4/267)

بظلم العباد ظلما قليلا، كما كان فحوى بيت الشاعر أن هذا المرثي يجبن نادرا، وأن يكون قوله صلى الله عليه وسلم لعلي عليه السلام: "لأعطين الراية غدا لرجل يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، كرار غير فرار" أي لا يكثر الفر بل يفر أحيانا في النادر، مع أن عليا لم يفر قط على ما نقل عنه المخالف والمؤالف، وأن يكون قول سطيح1 في كهانته على رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليس بفظ ولا صخاب" يقتضي ألا يصخب كثيرا، بل يصخب في وقت بعيد.
واعلم أن العرب إذا استعملت هذه اللفظة في النفي فإنهم لا يعنون بها إلا ما يعنون بلفظة فاعل فقط، ولو شئت أن أذكر من ذلك الأمثلة الكثيرة لذكرتها، فأما في الإثبات فإنهم قل أن يستعملوها إلا في الكثرة والتكرير كما ذكره هذا الرجل، وكان الواجب أن يتصفح كلامهم، ويفرق بين استعمالهم لها نفيا واستعمالهم لها إثباتا.
111- قال المصنف: وينبغي أن يعلم أنه إذا وردت لفظة من الألفاظ، ويجوز حملها على التضعيف الذي هو طريق المبالغة، وحملها على غيره، أن ينظر فيها.
__________
1 سطيح كاهن بني ذئب، كان يتكهن في الجاهلية، وأخبر بمبعثه صلى الله عليه وسلم، ومات بعد مولد النبي. قالوا إنه سمي بذلك لأنه كان إذا غضب قعد منبسطا فيما زعموا، وقيل إنه سمي بذلك لأنه لم يكن بين مفاصله قصب تعتمده فكان أبدا منبسطا منسطحا على الأرض لا يقدر على قيام ولا قعود. وهو خال عبد المسيح بن عمرو بن بقيلة الغساني، وابن خالة شق الكاهن "هامش القاموس مادة سطح".
(4/268)

فإن اقتضى حملها على المبالغة. فهو الوجه.
وذلك أن قوة اللفظ لقوة المعنى لا تستقيم إلا في نقل صيغة إلى صيغة أكثر منها، كنقل الثلاثي إلى الرباعي.
وإذا فإذا كانت صيغة الرباعي مثلا موضوعة لمعنى، فإنه لا يراد بها ما أريد من نقل الثلاثي إلى مثل تلك الصيغة.
ألا ترى أنه إذا قيل في الثلاثي "قتل" ثم نقل إلى الرباعي فقيل "قتل" بالتشديد، فإن الفائدة من هذا النقل هي التكثير، أي أن القتل وجد منه كثيرا؟.
وهذه الصيغة الرباعية بعينها لو وردت من غير نقل لم تكن دالة على التكثير، كقوله تعالى: {وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} ، إذ أنه لا ثلاثي لهذه اللفظة1.
أقول: إنه لا يصح أن يقال على الإطلاق متى كان لهذه الصيغة وهي فعل بالتشديد ثلاثي، فإنها تُعطي معنى التكثير والقوة، وذلك أنا قد وجدناها في مواضع بخلاف هذه الصفة، نحو قولك قلصت شفته إذا انزوت بالتخفيف، ومثله قلصت بالتشديد، ولا فرق بينهما عند أهل اللغة في كثرة ولا قلة، وقد نصوا عليه، وذكر ذلك صاحب ديوان الأدب فقال: قصر من الصلة وقصر منها2.
__________
1 المثل السائر: 2/ 253-255 ومنه نقلنا النص وصححناه.
2 في أساس البلاغة: قصر من الصلاة قصرا وأقصر وقصر "بتشديد الصاد في الأخيرة".
(4/269)

فأما قوله إن فعل مشددا إذا لم يكن له ثلاثي قد نقل عنه فإنه لا يدل على الكثرة فصحيح، لكن تمثيله بقولهم رتل القراءة غير صحيح؛ لأن هذه اللفظة لها فعل ثلاثي وهو رتلت قراءته بالكسر رتلا أيضا، ويقال منهما ثغر مرتل، وكلام مرتل.
فأما تمثيله بكلم فتمثيل صحيح لا نزاع فيه.
112- قال المصنف: وقد ذهب جمهور علماء العربية إلى أن عليما أبلغ في معنى العلم من عالم.
قال: ولا أرى ذلك صوابا؛ لأنك تجد الحروف في الموضعين على عدة واحدة لم ينتقل فيها الأدنى عددا إلى الأعلى، بل الذي يوجبه القياس يقتضي عكس ما قالوا؛ لأن فعيل في وزن طريق وكريم وأمثالهما من أمثال الأخلاق والطبائع التي لا تقع إلا قاصرة1، وفاعلها على هذا الوزن هو فعيل2 لا غير، وليس بناء فاعل كذلك؛ لأنه يجيء من المتعدي كضارب ومن اللازم كقائم، وما يشبه مالا يكون إلا للقاصر أضعف مما يكون بناؤه للمتعدي والقاصر معا3.
__________
1 يريد بالقاصرة اللازمة.
2 قال ابن الأثير: عالم اسم فاعل، من علم وهو متعد، وعليم اسم فاعل من علم "بضم اللام" إلا أنه أشبه وزن الفعل القاصر، نحو شرف فهو شريف وكرم فهو كريم، فهذا الوزن، لا يكون إلا في الفعل القاصر. فلما أشبهه "عليم" انحط عن رتبة "عالم" الذي هو متعد.
3 المثل السائر: 2/ 256 بتصرف.
(4/270)

أقول إن فعيلا وإن لم ينص العرب على أنه للمبالغة فقد نبهوا على ذلك باستعمالهم إياه خبرا عن الجماعة، وإجراء صفته المذكر والمؤنث، أما كونه خبرا عن الجماعة فنحول قول جرير:
جلون العيون النجل ثم رميننا ... بأعين أعداء وهن صديق1
ومثله في الخبر قوله تعالى: {إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِين} 2، ولم يقل قريبة.
وإذا وصف به المذكر والمؤنث ووقع خبرا عن الجماعة صار كالمصادر الواقعة للأجناس المشترك في الوصف بها المفرد والمع والمذكر والمؤنث، نحو قولهم رجل فطر وامرأة فطر ورجال فطر ونساء فطر، ومثل هذا لم يجئ في وزن فاعل، وعلة ذلك أن فعيلا أشبه فعولا، لأنه صفة مثله وثالثه حرف مد، وفعول قد وقع للجمع والمفرد والمذكر والمؤنث بلفظ واحد، قال الله تعالى: {فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِين} 3 فعدو فعول، وقد أخبر به عن الجماعة، أي أنهم لي أعداء.
__________
1 البيت في الديوان "368":
دعون الهوى ثم ارتمين قلوبنا ... بأسهم أعداء وهن صديق
من قصيدته في مدح الحجاج التي مطلعها:
بت أرائي صاحبي تجلدا ... وقد علقتني من هواك علوق
2 سورة الأعراف: 56.
3 سورة الشعراء: 27.
(4/271)

وقالوا امرأة شكور كما قالوا رجل سكور، وإنما استعملوا فعولا للمبالغة والكثرة؛ لأنه على لفظ فعول الذي يقع مصدرا، نحو الدخول وليس بينه وبينه إلا ضم هذا وفتح هذا.
وقال أبو الفتح رحمه الله سرى التذكير من فعول المصدري إلى فعول الوصفي، يعني أن المصدر للجنس، والغالب على الجنس التذكير، فلذلك لم يؤنث فعول إذا وقع للمؤنث بمعنى فاعل، نحو امرأة صبور، وامرأة شكور، وشذ قولهم امرأة عدوة، حملوه على قولهم امرأة صديقة بالهاء الفارقة في الواحد بين المذكر والمؤنث.
فأما قوله إن فعيلا يجيء من أفعال الغرائز فذلك لا ينافي وقوعه للمبالغة؛ لأن قولنا قدم فهو قديم فيه مبالغة، وكذلك عتق فهو عتيق بمعنى قدم في الزمان على جهة المبالغة، وقال سبحانه: {حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيم} 1.
113- قال المصنف: ومن التطويل الذي لا حاجة إليه قول العجير السلولي من شعراء الحماسة:
طلوع الثنايا بالمطايا وسابق ... إلى غاية من يبتدرها يقدم
قال: فالزيادة قوله المطايا؛ لأنه أراد ما أراده الحجاج بقوله: "أنا ابن جلا
__________
1 سورة يس: 39.
(4/272)

وطلاع الثنايا" أي سامي الهمة إلى معالي الأمور، فالمطايا فضلة؛ لأن معالي الأمور لا يُرقى إليها بالمطايا، وإن أراد به أنه كثير الأسفار فتخصيصه الثنايا بالذكر دون سائر الأرض من المفاوز وغيرها لا فائدة فيه.
وعلى كلا الوجهين فذكر المطايا فضلة لا حاجة إليها، وهو تطويل بارد غث1.
أقول: إن هذا الكلام مدخول من ثلاثة أوجه: الأول أنه لو أراد ما أراده الحجاج من سمو همته إلى معالي الأمور، وإحاطة علمه بالخفايا كما يحيط علم الربيئة الذي يطلع الثنايا بأحوال الأرض ومن يصير فيها، لم يكن قوله بالمطايا زيادة لا معى تحتها؛ لأنه كنى بالمطايا عن مساعيه وآثاره ومقامامته التي تقدم بها في معال الأمور، واكتسبها، وسماها مطايا لأنها هي التي أوصلته إلى المعالي، كما يصل الإنسان بالمطية إلى مقصده.
ولهذه العلة استعاروا هذه اللفظة، فقالوا الليل والنهار مطيتان تقربان البعيد، وسمي أبو الطيب نعله ناقة، فقال:
لا ناقتي تقبل الرديف ولا ... بالسوط يوم الرهان أجهدها2
__________
1 المثل السائر: 2/ 270.
2 من قصيدته في مدح محمد بن عبيد الله العلوي التي مطعلها:
أهلا بدار سباك أغيدها ... أبعد ما بان عنك خردها
الديوان 1/ 195.
والبيت في الفلك الدائر هكذا:
لا ناقتي تقبل الرديف لما ... كانت توصله إلى مقصوده
(4/273)

فمراد الشاعر إذن أنني نلت معالي الأمور بالسعي والآثار والتوصل، لا بالميراث ولا الاقتصار على شرف الأنساب.
والوجه الثاني لو أراد الإبانة عن كثرة الأسفار لكان لقوله الثنايا مزية ظاهرة على غيرها من الأرض؛ لأن الثنايا والعقاب والروابي أشق الأرض سيرا، قال الشاعر:
وثنية قذف يحاربها القطا ... ويضل فيها حين يغدو الأحقب1
وقال:
ومزناة لا تستطاع قطعتها ... بهيق كتابوت النصارى شمرول2
وأشعارهم في هذا الباب كثيرة جدا.
الوجه الثالث أنه أدعى أن لفظة المطايا هي الفضلة الزائدة، ثم برهن على ذلك بأن قسم المعنى إلى قسمين، ثم بين أن أحد القسمين إن كان هو المراد فالمطايا فضلة زائدة، وهو المطلوب، ثم قال: وإن كان القسم الثاني هو المراد
__________
1 الأحقب: الحمار الوحشي الذي في بطنه بياض.
2 المزنأة: مكان الصعود في الجبل، زنأ في الجبل أي صعد.
الهيق: ذكر النعام، شبه به الجمل.
الشمردل: القوي السريع الحسن الخلق الفتى من الإبل وغيرها.
والبيت بالأصل "ومرثاة" وقد رجحنا أن يكون تصويبها "ومزنأة" أو "ومنقبة" لأن المنقبة الطريق الظاهر على رءوس الجبال والآكام والربا.
(4/274)

فالثنايا فضلة زائدة، فإذن استدلاله لا ينتح المطلوب؛ لأنه إنما كان ينتج المطلوب لو ثبتت زيادة قوله بالمطايا على كلا القسمين، فأما إذا كان أحد القسمين لا يقتضي زيادتها، بل زيادة غيرها، فقد بطل قوله ودعواه أن ذكر المطايا فضلة لا حاجة إليها، على كلا الوجهين.
114- قال المصنف: فأما بيت أبي تمام وهو:
يتجنب الآثام ثم يخافها ... فكأنما حسناته آثام
فإنه قد جاء في بعض النسخ:
يتجنب الآثام خيفة غيها ... فكأما حسناته آثام
وليس بشيء؛ لأن المعنى لا يصح به، والوجه الرواية الأولى.
وقد خطر لي في معناه أنه نظير قوله تعالى: {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَة} وتقديره أنه يتجنب الآثام، فيكون قد أتى بحسنة، ثم يخاف تلك الحسنة، فكأنما حسناته آثام، وهو على طباق الآية سواء1.
أقول: إن هذا التفسير يكاد يكون التفسير، ولكنه لم يوضحه؛ لأنه قال ثم يخاف تلك الحسنة، ولا ريب أن الحسنة التي صدرت منه هي تجنب الآثام، وهي طاعة لا يخافها أحد، فما باله خاف التجنب حتى صار كأنه من الآثام؟
__________
1 المثل السائر: 2/ 288.
(4/275)

فقد بان أنه قد أعوزته كلمة لم يذكرها، وهو أنه لا يخاف الآثام، بل يخاف ألا يُقبل منه وألا يُثاب عليه، فيكون خوفه من ذلك خوفه من الآثام نفسها، ويكون هذا من باب حذف المضاف، كأنه قال يتجنب الآثام ثم يخاف ردها أو يخاف إحباطها، والضمير إلى مصدر قوله يتجنب، لأن يتجنب قد دل على التجنب.
فإن قلت ضمير المؤنث ههنا كيف جاء والتجنب مذكر؟ قلت: هو محمول على المعنى؛ لأن التجنب كالجفوة والهجرة والمفارقة، وإعادة الضمير على المعنى في باب التذكير والتأنيث كثيرة مشهورة.
وعلى هذا التحقيق ظهرت مطابقته بالآية على أحد تفسيريها.
فأما قوله إن رواية "خيفة غيها" لا يصح المعنى بها، فإن بعض المفسرين قال إن هذا البيت محمول على القلب، وتقديره: فكأنما آثامه حسنات، قال ومعناه كأن آثامه حسنات وغيره؛ لأنه من الأبرار الأولياء الذين حسنات الناس سيئات بالنسبة إلى عباداتهم، ومن كلامهم: حسنات الأبرار سيئات المقربين، يعنون علو طبقة المقربين على طبقة الأبرار.
والقلب قد جاء في الكلام كثيرا نحو قولهم: أدخلت الخاتم في إصبعي، والتحقيق أدخلت إصبعي في الخاتم؛ لأن الإصبع هي التي أدخلت في الخاتم، وقولهم كأن الزنا فريضة الرجم، وقال الآخر:
(4/276)

وبلد عامية أعماؤه ... كأن لون أرضه سماؤه1
وقد جاء في التنزيل شيء من ذلك قال: {فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي} 2 أي فإني عدو لهم وعداوته تعالى لهم يراءته منهم ولعنته لهم، وإذا ثبت هذا فالرواية التي أفسدها وزعم أنها لا تصح صحيحة غير منكرة ...
115- قال المصنف: فأما بيت أبي نواس، وهو قوله:
سنه العشاق واحدة ... فإذا أحببت فاستكن
ومن الناس من يرويه فاستنم بالنون، وهذا لا معنى له؛ لأنه إذا لم يبين سنه العشاق ما هي، فبأي شيء يستن المستن منها؟ 3.
أقول: إن البيت الذي قبله يوضح العشاق التي أمره أن يستن بها، ألا ترى أن من قال لغيره إذا دخلت على الملك فاسجد، ثم قال عقيب ذلك عادة عبيد الملك وخوله مشهورة، فإذا أحببت أن تكون منهم فاعمل بها، فإنه يفهم من هذا الكلام أنه إشارة بالعادة إلى ما قدمه أولا من السجود للملك.
__________
1 البيت لرؤبة، والأعماء المجاهل، وأعماء عامية على المبالغة، على حد قولهم ليل لائل، وشغل شاغل. وقال الأزهري: عامية دراسة وأعماؤه مجاهله "لسان العرب مادة عمى".
2 سورة الشعراء: 77.
3 المثل السائر: 2/ 289.
(4/277)

116- قال المصنف: بعد أن ذكر آيات كثيرة من الكتاب العزيز تتضمن حذف جمل مفيدة وغير مفيدة: ومن هذا الباب قوله تعالى: {قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ، قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا} لأن الأمر بتفكيره لا يكون إلا بعد أن جيء به إليه1.
أقول: تقدير هذا الحذف غير محتاج إليه في هذه الآية؛ لأنا إن جعلنا الضمير في "رآه وفي عنده" راجعا إلى الذي عنده علم من الكتاب جعلنا الضمير في "قال نكروا لها" راجعا إلى سليمان، فيكون تقدير الكلام: فلما رأى الرجل الذي عنده علم من الكتاب عرش بلقيس مستقرا عنده، قال: هذا من فضل ربي إلى آخر الآية، ثم هذا يحكي قول سليمان "نكروا لها عرشها" فلا تحتاج الآية إلى حذف ولا إضمار.
وإن جعلنا الضمائر كلها راجعة إلى سليمان لم يحتج أيضا إلى الحذف الذي ذكره، بل يكون قوله نكروا لها عرشها إما معطوفا حذف منه حرف العطف، تقديره وقال نكروا لها عرشها، كما قال: {لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ} 2
__________
1 المثل السائر: 2/ 293.
2 سورة آل عمران: 113.
(4/278)

أو جوابا ثانيا للم، أو كلاما مستأنفا، كأنه فرغ من تلك القصة، ثم شرع في جملة أخرى، وهي أنه لا حاجة إلى حذف المذكور؛ لأنه لما قال فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي، وهذا يغني عن أن يقدر مرة ثانية "فلما جيء به" لأن معناهما واحد.
117- قال المصنف: وقد نص أبو الفتح ابن جني على أن حذف الفاعل لا يجوزه قال: وبيت حاتم يشهد بخلاف قوله وهو:
أماوى ما يغني الثراء عن الفتى ... إذا حشرجت يوما وضاق بها الصدر
وقال الله تعالى: {حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ} ولم يذكرها1.
أقول: إن البصريين كلهم قد منعوا حذف الفاعل لقاعدة مقررة عندهم، وهي أن الفاعل ينزل منزلة جزء من الكلمة؛ لأنهم سكنوا لام الفعل إذا اتصل به ضمير الفاعل، نحو ضربت، كي لا تتوالى أربع متحركات لوازم في كلمة واحدة، فإن ذلك لا يوجد إلا أن يكون قد حذف حرف من الكلمة للتخفيف، نحو علبط2، فإسكانهم لام الكلمة تنزيل لضمير المتكلم وهو الفاعل منزلة حرف من نفس الكلمة، ولذلك لم يسكنوا
__________
1 المثل السائر: 2/ 296 ولم يذكر ابن الأثير هذه الآية، بل ذكر آية أخرى هي: {كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ} وقال إن الضمير في بلغت للنفس ولم يجر لها ذكر.
2 العلبط والعلابط بضم عينهما وفتح لامهما وكسر بائهما الضخم والقطيع من الغنم "القاموس المحيط".
(4/279)

لام الفعل إذا اتصل به ضمير المفعول كقوله تعالى: {مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُه} 1 لأنه في نية الانفصال، بخلاف قوله: {وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى} 2 قالوا وكذلك جعلوا النون في يفعلان وبابه علامة الرفع، فلولا أن الألف بمنزلة حرف من نفس الكلمة لما جعلوا الإعراب بعده، ولأنهم ألحقوا علامة التأنيث بالفعل في قولهم: قامت هند، والفعل لا يؤنث، فلو لم يكن الفاعل بمنزلة جزء من الفعل لما جاز إلحاق علامة التأنيث به.
وقد نسبوا إلى "كنت" فقالوا كنتي قال الشاعر:
فأصبحت كنتيا وأصبحت عاجنا ... وشر خصال المرء كنت وعاجن3
فأثبتوا الياء، ولولا تنزيلها منزلة جزء من الكلمة لم يثبتوها في النسب، ولهم على هذه القاعدة أدلة، كثيرة مذكورة في مواضعها.
وإذا كان الفاعل بمنزلة جزء من الكلمة لم يجز حذفه، كما لا يجوز حذف الدال من زيد، ولكنه يضمر، فتارة يرجع إلى شيء متقدم في اللفظ، كقولنا زيد قام، وتارة إلى ما يدل عليه لفظ مصرح به، وإن لم يكن المضمر راجعا إلى ذلك اللفظ، كقولهم: من كذب كان شرا له،
__________
1 سورة الأحزاب:12 {وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا} .
2 سورة البقرة: 51.
3 الكنتي: الكبير العمر "الناموس مادة كان".
العاجن: الشيخ الكبير، يقال فلان عجن وخبز أي شاخ وكبر؛ لأنه إذا أراد القيام اعتمد على ظهور أصابع يديه كالعاجن، وعلى راحتيه كالخابز "أساس البلاغة مادة عجن".
(4/280)

فاسم كان مضمر دل عليه لفظ كذب، والمعنى كان الكذب شرل له، قال الله سبحانه: {ثُمَّ بَدَا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا رَأَوُا الْآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ} 1 أي بدالهم بداء، فأضمر الفاعل لدلالة بدا عليه.
وقد أضمره الشاعر فقال:
لعلك والموعود حق لقاؤه ... بدا لك في تلك القلوص بدء2
وقد تقدم أن قوة العلم بالفاعل في بعض المواضع تقوم مقام ذكره أو ذكر ما يدل عليه، كقوله تعالى: {حَتَّى تَوَارَتْ} 3 وقول حاتم: "إذا حشرجت".
والضابط في ذلك ألا يزيد ذكر الفاعل في قوة العلم به على ما يحصل من قوة العلم وهو غير مذكور كما في الآية والبيت، فإنه لو ذكر الشمس والنفس لم تزد قوة العلم على ما نجده الآن، وإن لم يذكرهما، وهذا هو الفرق بين حذف الفاعل وحذف غيره، فإن هذا الضابط، غير معتبر في شيء من المواضع إلا في الفاعل إذا لم يذكر.
__________
1 سورة يوسف: 35.
2 القلوس: الناقة الفتية أو الباقية على السير. بداء: رأي ناشئ.
3 سورة ص32 {حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ} أي الشمس.
(4/281)

118- قال المصنف: وقد يحذف الفعل لدلالة المفعول عليه، كقولهم: "أهلَكَ والليلَ" بنصبهما معا أي الحق أهلك وبادر الليل1.
أقول: ظاهر هذا الكلام أنه انتصب اللفظان بإضمار فعلين، وهو خلاف ما تقوله النحاة؛ لأنهما عندهم منصوبان بفعل واحد، تقديره بادر أهلك والليل، ومعناه بادر أهلك قبل الليل، وتحقيق ذلك أن معنى المبادرة مسابقتك الشيء إلى الشيء، كقولك بادرت زيد للمنزل، كأنك سابقته إليه، فلما عطف الليل على الأهل وجعلهما مبادرين أمره بمبادرتهما قبل أن يسقه أحدهما إلى الآخر.
119- قال المصنف: حذف الفعل ينقسم إلى قسمين: أحدهما يظهر بدلالة المحذوف عليه، كما ذكرناه من قولهم أهلك والليل، وكقول المتنبي:
وما أرضى لمقلته بحلم ... إذا انتبهت توهمه ابتشاكا2
ولا إلا بأن يصغي وأحكي ... فليتك لا يتيمه هواكا
فقوله ولا إلا بأن تصغي فيه محذوف، تقديره ولا أرضى إلا بأن تصغي وأحكي.
__________
1 المثل السائر: 2/ 297.
2 الابتشاك: الكذب.
(4/282)

قال: والقسم الثاني لا يظهر فيه الحذف، لأن هناك منصوبا يدل عليه، بل بالنظر إلى ملاءمة الكلام، كقوله تعالى: {وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ} وكقوله: {وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا} وكقوله: {وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ} فتقدير ذلك كله: وقلنا لقد جئتمونا، وقلنا أذهبتم طيباتكم، وقلنا وإن جاهداك1.
أقول: لا فرق بين هذا القسم وبين قوله إلا بأن تصغي وأحكي؛ لأنه لو أظهر "وقلنا" لكان ما بعده منصوبا لأنه مفعول به، كما لو أظهر المفعول فقال ولا أرضى شيئا إلا بأن تصغي، فالقول ينصب ما بعده إذا كان كلا مقولا كما ينصب الفعل مفعوله، وكما أن موضع "لقد جئتمونا" هو المنصوب لا لفظه، ولا فصل بين الموضعين، فدعواه أن هذه الآيات علم الحذف منها بالنظر إلى ملاءمة الكلام لا بأن في الكلام مفعولا يدل على حذف الفاعل، وأن قوله "ولا إلا أن تصغي وأحكي" خلاف ذلك دعوى غير مقبولة.
120-
لو كنت من مازن لم تستبح إبلي ... بنو اللقيطة من ذهل بن شيبانا
إذا لقام بنصري معشر خشن ... عن الحفيظة إن ذو لوثة لانا
__________
1 المثل السائر: 2/ 300.
(4/283)

فجواب الشرط قد استوفاه في البيت الأول، فلا بد في البيت الثاني من تقدير لو دفعة ثانية، أي لو كنت منهم إذن لقام بنصري معشر خشن1.
أقول: إن هذه المسألة تنبني على أن العامل في البدل هو العامل في المبدل منه أم لا، فإن لم يثبت ذلك لم يصح هذا الكلام؛ لأنه جاز أن يكون قوله "إذن لقام بنصري" بدلا من قوله "لم تستبح إبلي" لأنه في معناه، والفعل يبدل من الفعل إذا كان في معناه، نحو ادن يا فتى أحسن إليك أعطك سالا، وإذا لم يحتج في البدل إلى تكرير العامل لم يحتج هنا إلى تكرير لو، وإن لم تثبت هذه القاعدة فإن ما ذكره صحيح لا ريب فيه.
121- قال المصنف في باب التكرير: التكرير على قسمين تكرير في اللفظ والمعنى جميعا، وتكرير في المعنى فقط دون اللفظ، فالأول نحو قولك لمن تستدعيه أسرع أسرع، ونحو قوله تعالى: {يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ، لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ} ومثل قول أبي الطيب المتنبي:
ولم أر مثل جيراني ومثلي ... لمثلي عند مثلهم مقام2
أقول التمثيل باللفظة المذكورة وبالآية تمثيل جيد.
وأما التمثيل بالبيت فغير جيد؛ لأنه لم يتكرر فيه اللفظ والمعنى حسب
__________
1 المثل السائر: 2/ 321.
2 المثل السائر: 3/ 3.
(4/284)

تكرره في الآية وفي اللفظة المذكورة؛ لأنه لم يذكر في صدر البيت إلا في نفي رؤية مثله ومثل جيرانه، ولم يبين في ماذا، ولا هذه المثلية والمشابهة في أي شيء، فمن الممكن أنه كان يعني أر مثلي ومثلهم في حب بعضنا لبعض، أو في بغض بعضنا لبعض، أو في جودنا لم أر مثلي، ومثلهم في حب بعضنا لبعض، أو في بغض بعضنا لبعض، أو في جودنا أو في شجاعتنا، أو في ديانتنا، فلما قال في عجز البيت "لمثلي عند مثلهم مقام" كشف ذلك الإجمال، وأزال ذلك الإبهام، وأبان عن أن مراده لم أر مثلي مقيما بين ظهراني مثلهم، يعني أنهم على غاية الإساءة لعشرته، وأنه على غاية الصبر عليهم، والاحتمال لهم، وأن مقامه عظيم لا يصلح أن يكون مثله مقيما بين هؤلاء الرعاع.
فالشاعر لم يكرر كما تكررت ألفاظ الآية، ولا وجد اللفظ والمعنى معا مرددين مكررين في هذا البيت، ولكن أول ألفاظه يعطي معنى مجملا، والثاني يعطي معنى مفصلا، وهو شرح ذلك المجمل، فلم يكن ذلك تكريرا مشتملا على إعادة اللفظ والمعنى معا، فلم يجز إدخاله في هذا القسم، وذكره في جملة أمثلته.
122- قال المصنف: فأما قوله تعالى: {فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ} فليس كما يتوهم من أنه تكرير فقط، بل المراد به إيجاب صوم الأيام السبعة عند الرجوع في الطريق على الفورلا عند الوصول إلى البلد، كما ذهب إليه بعض الفقهاء، وقال: لأن الأمر إذا صدر بلفظ التكرير مجردا عن قرينة تخرجه عن وصفه، ولم يكن مؤقتا بوقت معين،
(4/285)

كل ذلك حثا للمأمور على المبادرة على الفور، كما تقول لصاحبك قم قم، فإنما تريد بهذا اللفظ المكرر أن يبادر إلى القيام في الحال الحاضر1.
أقول: إن المذهب الذي قد اختاره هو مذهب مجاهد، والاحتجاج الذي قد احتج به لنصرته ضعيف؛ لأن فحوى كلامه أنه يذهب إلى أن الأمر إذا ورد مجردا عن التكرير لم يدل على الفور، ألا تراه كيف قد قيد كلامه فقال إذا صدر بلفظ التكرير غير مؤقت، فلو كان ممن يذهب إلى أن الأمر يقتضي على الفور مجردا لم يحتج إلى هذه القيود.
وإذا كان كذلك فأدلة القائلين بأن الأمر لا يقتضي الفور جميعها موجودة في أن الأمر المكرر قرينة يفهم منها الفورية، مثل أن يقول له قمْ قمْ قول غضب أو إرهاق، أو يشاهد وجهه أو يسمع كلامه، فيدرك منها ما يدل على ذلك، أو يظهر من حركاته وقرائن أحواله أمارات تقتضي ذلك.
فأما مجرد فقط فلا يدل تكريره على الفورية؛ لأن الزمان من ضروريات وقوع الامتثال، كما أن المكان من ضرورياته أيضا، وكما لا يدل تكرار الأمر على وجوب إيقاع المأمور به في مكان معين، فكذلك لا يدل تكرار على وجوب إيقاعه في زمان معين.
ولا حيلة في دفع هذا لمن ذهب إلى أن الأمر يقتضي الفور سواء كرر
__________
1 المثل السائر: 3/ 30.
(4/286)

أو لم يكرر، فإنه يتكلم على هذا الدليل كلام من أثبت الفورية للأمر، حيث كان أمرا لا باعتبار التكرير.
ثم يقال له لو سلمنا أن الأمر المكرر اللفظ يدل على الفور، لكن ليس قوله "فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة" مثل قول الإنسان لغيره قم قم، ولا تكون السبعة والثلاثة والحكم بأنها عشرة كاملة كذلك التكرير اللفظي في مبادرة الأفهام إلى أن المراد منه تعجيل امثتال المأمور به، فإنما نظيره أن يقول من تمتع بالعمرة إلى الحج فقد أوجبت عليه صيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجع.
فأما قوله سبحانه {تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ} فلا يعطي هذا المعنى؛ لأنه ليس إعادة لفظ الأمر كقولك قم قم، ولا معناه كقولك قم لا تقعد، وإنما هو نعت المأمور به فقط.
وقد اختلف الناس في فائدة هذا النعت، فقال قوم معناه عشرة كاملة ثواب الهدى، أي إذا وقعت بدلا منه استكملت ثوابه، وقال قوم غير ذلك، والمقصود أنه ليس قوله {تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ} تكرير الأمر بلفظه لإفادة الفورية منه؛ إذ ثبت أنه لا يفيد الفورية.
123- قال المصنف: فإن قلت بل الغرض بتكرير الأمر أن يتكرر في نفس المأمور أنه مراد منه، وليس الغرض الحث على المبادرة إلى امثتال الأمر قلت
(4/287)

في الجواب: المرة الواحدة كافية في تعريف المأمور أن المأمور به مراد منه، فالزيدة على المرة الواحدة إن دلت على ما دلت عليه المرة الواحدة لا غير كان ذلك تطويلا لا فائدة فيه، وهو ينافي إعجاز القرآن وفصاحته، وإن دلت على أمر زائد فتلك الزيادة ليست إلا لحث على المبادرة إلى الامتثال، وإلا فليبين الخصم معنى هذه الزيادة، ولا سبيل إلى ذلك1.
أقول: إنه قد قال قبل هذا الموضع بأسطر إن قوله تعالى: {وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} أن هذه الألفاظ كلها بمعنى واحد، وإنما كررها للزيادة في تحسين عفو الوالد عن ولده والزوج عن زوجته.
وكذلك قوله تعالى: {إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّه} وزعم أن ذلك من باب البلاغة.
فإذا كان هذا قوله فما المانع من أن يكون المراد بالمرة الثانية والثالثة في الأمر زيادة التكرير في نفس المأمور، وأن المأمور به مراد منه؟ فإن هذا غرض صحيح، لأنه لو قال له اعلم أن هذا الشيء مما أريده منك، وكرر هذا مرتين أو مرارا لم يكن قبيحا، إذا قصد تأكيد تلك الحال وتقريرها في نفس المخاطب فلم يذهب إلى أن المرة الثانية أفادت عين ما أفادته المرة الأولى من غير زيادة، بل أفادت زيادة بينة، وهي قوة اعتقاد المخاطب أن ذلك الشيء المأمور به مراد لا محال، ما أفاد قوله: {وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا}
__________
1 المثل السائر: 3/ 31.
(4/288)

زيادة تحسين العفو كما ذكره، فقد بطل قوله: فليبين الخصم معنى هذه الزيادة، ولا سبيل إلى ذلك، وقد بينت أن سبيل الخصم إليها أوضح سبيل.
124- قال المصنف: وقد قال قوم إن الواو ها هنا أكدت قوله تلك عشرة كاملة، لئلا يتوهم أنها بمعنى "أو" قال: وهذا باطل؛ لأن الواو تجعل بمعنى "أو" مخالفة لأصلها، لمرجح يرجح على كونها عاطفة الذي هو الأصل، ولا مرجح ههنا1.
أقول: صاحب هذا القول إنما يقوله بعد ثبوت مقدمات، منها أنه لا بد في كلام الله من فائدة، ومنها لا فائدة إذا جعلناها عاطفة، فإذا ثبت ذلك له قال صحت حينئذ، وجعلها بمعنى أو، ولا نزاع أنه إذا ثبت له ذلك كانت بمعنى أو.
125- قال المصنف: وأيضا فإن القرآن منتهى البلاغة الفصاحة، فهلا قال: "وبدأ بيننا وبينكم العداوة"، ولم يقل والبغضاء، وهلا قال إنما "أشكو بثي"، ولم يقل وحزني2.
__________
1 المثل السائر: 3/ 32.
2 لم يعلق ابن أبي الحديد بشيء.
(4/289)

126- قال المصنف: وأيضا فإن الصوم عبادة يجب فيها الاحتياط والإتيان بها على أكمل صورة، فكيف يظن أن الواو ههنا بمعنى "أو"1.
أقول: أليس قد وردت الواو بمعنى أو في قوله تعالى: {مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاع} 2 وهو في النكاح، والخطأ فيه أصعب من الخطأ في هذا الصوم، فيجوز أن يكون سبحانه قال: {تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَة} لإزالة توعم من يتوهم أن هذه الواو كتلك الواو.
127- قال المصنف: وأيضا فالسبعة ليست مماثلة للثلاثة حتى تجعل مقابلته، لأن معنى الآية إذا كانت الواو فيها بمعنى "أو": إما أن تصوموا ثلاثة أيام في الحج أو سبعة إذا رجعتم3.
أقول: ولا إطعام المساكين يماثل في الصورة لكسوتهم، ولا لعتق الرقبة، فكيف قال: {فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ} 4 فليس من شرط "أو" أن تتوسط بين المتماثلين في الصورة، وهذا الكلام ناقص جدا.
__________
1 المثل السائر: 3/ 32.
2 سورة النساء: 3.
3 المثل السائر: 3/ 32 ومنه صححنا النص.
4 سورة المائدة: 89.
(4/290)

128- قال المصنف: فأما عطف لفظة على لفظة ومعناهما واحد فكثير، كقول المنخل اليشكري:
الكاعب الحسناء تر ... فل فل الدمقس وفي الحرير
فإن الدمقس هو الحرير، وكقول آخر من شعراء الحماسة:
إني وإن كان ابن عمي غائبا ... لمقاذف من خلفه وورائه
فإن الخلف هو الوراء1.
أقول: المثال الأول لا بأس به، والثاني غير جيد؛ لأن الوراء قد وردت والمراد القدام في قوله تعالى: {وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا} 2 لأنه لو لم يكن قدامهم ما خافوا منه، ولا احتاج إلى خرق السفينة.
وقال لبيد:
أليس ورائي إن تراخت منيتي ... لزوم العصا تحني عليها الأصابع3
ومنه أيضا قوله سبحانه وتعالى: {مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّم} 4.
__________
1 المثل السائر: 3/.
2 سورة الكهف: 79.
3 من قصيدته التي مطلعها:
بلينا وما تبلى النجوم الطوالع ... وتبقى الجبال بعدنا والمصانع
"الديوان 23 طبعة فينا بتحقيق ضياء الخالدي المقدسي".
4 سورة إبراهيم: 16.
(4/291)

وقال آخر:
أثر جو بنو مروان سمعي وطاعتي ... وقومي تيم والفلاة ورائيا1
129- قال المصنف: فأما حد الكناية فهي ما إذا وردت تجاذ بها جانبا حقيقة ومجاز، ومجاز حملها على الجانبين معا لوصف جامع، كقوله تعالى: {أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ} فإنه يصح المعنى ولا يختل بالحمل على كل واحد من المعنيين وهما الجماع وإلصاق الجسد بالجسد، ولذلك ذهب أبو حنيفة والشافعي إلى كل واحد من القولين2.
ولهذا الحد تنفصل الكناية عن التشبيه والاستعارة وسائر المجازات؛ لأنه لا يجوز حمل ذلك أجمع إلا على الجهة المجازية فقط، كقولنا زيد أسد، فإنه لا يجوز حمله إلا على المجاز خاصة؛ لأنه يستحيل أن يكون زيد سبعا حقيقة.
قال: والدليل على صحة ما قلناه أن الكناية أن تتكلم بشيء وأنت تريد غيره، فإما أن يكون في لفظ تجاذبه جانبا حقيقة ومجاز، أو في لفظ تجاذبه جانبا مجاز ومجاز، أو في لفظ تجاذبه جانبا حقيقة وحقيقة.
ولا يصح أن تكون في لفظ تجاذبه جانبا حقيقة وحقيقة؛ لأن ذلك هو
__________
1 كان بالأصل "وقوم نيم".
2 عبارة ابن الأثير: ولهذا ذهب الشافعي رحمه الله إلى أن اللمس هو مصافحة الجسد الجسد، فأوجب الوضوء على الرجل إذا لمس المرأة، وذلك هو الحقيقة في اللمس. وذهب غيره إلى أن المراد باللمس هو الجماع، وذلك مجاز فيه، وهو الكناية.
(4/292)

اللفظ المشترك، وإذا أطلق من غير قرينة تخصصه كان مبهما غير مفهوم، وإذا أضيف إليه القرينة صار مختصا بشيء بعينه، والكناية أن تتكلم بشيء وتريد غيره، وذلك مخالفا للفظ المشترك إذا أضيف القرينة؛ لأنه يختص بشيء واحد لا يتعداه.
وكذلك لا يصح أن تكون الكناية في لفظ تجاذبه جانبا مجاز ومجاز؛ لأن المجاز لا بد له من حقيقة نقل عنها؛ لأنه فرع عليها.
وذلك اللفظ الدال على المجازين إما أن يكون للحقيقة شركة في الدلالة عليه أولا يكون لها شركة في الدلالة، فيكون اللفظ الواحد قد دل على ثلاثة أشياء: أحدها الحقيقة، وهذا مخالف لأصل لوضع، وإن لم يكن للحقيقة شركة في الدلالة كان ذلك مخالفا للوضع أيضا؛ لأن أصل الوضع أن تتكلم بشيء وأنت تريد غيره.
وإذا أخرجت الحقيقة عن أن يكون لها شركة في الدلالة لم يكن الذي تكلمت به دالا على ما تكلمت به، وهذا محال.
فتحقق حينئذ أن الكناية أن تتكلم بالحقيقة وأنت تريد المجاز1.
أقول: إنا ما عرفنا أن الحدود يبرهن عليها، ولا هي من باب الدعاوي التي تحتاج إلى الأدلة لأن من وضع لفظ الكناية لأمر من الأمور لا يحتاج إلى دليله،
__________
1 المثل السائر: 3/ 52 ومنه نقلنا النص.
(4/293)

ثم يقال له: ألم تعد في أمثلة الكناية قول النبي للحادي بالحث: "رفقا بالقوارير" يعني النساء؟ وقول عبد الله بن سلام لمن رأى عليه ثوبا معصفرا "لو أن ثوبك في تنور أهلك أو تحت قدورهم لكان خيرا" وقول الشاعر:
إن لم تكن نصلا فغمد نصال1.
يعني امرأة هلكت، فهل هذه المواضع مما يتجاذبها الجانبان، ويجوز حملها على كل واحد منهما؟ وهل يتوهم عاقل أن رسول الله صلى الله عليه وآله أمر أنجشة أن يرفق بالزجاج؟ وأن عبد الله بن سلام أمر صاحب الثوب المعصفر أن يحرق ثوبه؟ والبيت الشعري أبعد؛ لأن المرأة إنسان، والإنسان لا يكون غمدا للسيف؛ لأن الحيوان لا يكون جمادا، فإن جاز أن تكون هذه المواضع كنايات مع أن الأذهان لا تحملها إلا على محمل واحد، ولا يسوغ حملها على غيرها جاز أن يكون قوله تعالى: {وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ} 2 وقول الشاعر:
"ولو سكتوا أثنت عليك الحقائب"
كناية، وإن كان لا يجوز حمله على كلا المحملين، وإلا فما الفرق؟
ثم يقال: أهذا الاستدلال هو استدلال على أن الكناية هي ما جاز حمله على واحد من محملي الحقيقة والمجاز، أم على الكناية لا بد أن يتجاذبها جانبا حقيقة ومجاز، مع قطع النظر عن جواز الحمل عليهما وعدم جوازه؟ فإن أردت الأول فالاستدلال لا يماثل ذلك بحال، ولا تعلق له به، وإن أردت
__________
1 راجع التعليق في: 3/ 70.
2 سورة إبراهيم: 46.
(4/294)

الثاني فإن أصحاب علم البيان قبلك لم يخالفوك في ذلك لتحاجهم وتعيب عليهم، وأنت لما حكيت أقوال أصحاب هذه الصناعة لم تحك عنهم أنهم لم يشترطوا ذلك في الكناية، أعني أن تكون مترددة بين محمل حقيقي ومحمل مجازي، وإنما حكيت عنهم أنهم لم يشترطوا أن يجوز حمل الكلام على كلا المحملين، فهذا هو الذي حكيت عنهم، وخالفتهم، وزعمت أنك استنبطت وتكلفت الدلالة عليه، فكيف تتركه جانبا، وتستدل على ما لا تعلق له به أصلا؟
ثم يقال له: قد نزلنا على ما تريد، ونحن نكلمك فيما يتعلق دليلك به، لم قلت إنه لا بد أن يتردد لفظ الكناية بين محملي حقيقة ومجاز، ولم يتردد بين مجازين؟ والذي تكلمت به على ذلك ليس بشيء، أما أولا فإنك أردت أن تقول: إما أن يكون اللفظ الدال على المجازين شركة في الدلالة على الحقيقة التي هي أصل لهما، فأما قولك هذا فإنه يقتضي أن يكون الإنسان متكلما بشيء، وهو يريد تبيين غيره، وأصل الوضع أن يتكلم بشيء وهو يريد شيئا غيره، فيقال لك: أليس معنى قولك الكناية أن تتكلم بشيء وأنت تريد غيره أن قولك "شيئا" تريد واحدا غيره؟
كلا، ليس هذا هو المقصود أن تتكلم بشيء وأنت تريد غيره، فإن أردت شيئا واحدا فقط أردت غيره، وإن أردت شيئين أو ثلاثة أشياء أو ما زاد فقد أردت غيره؛ لأن كل ذلك غير ما دل عليه ظاهر لفظك، فليس في لفظة "غير" ما يقتضي التوحيد والإفراد.
(4/295)

وأما ثالثا فلم لا يجوز ألا يكون اللفظ الدال على المجازين شركة في الدلالة على الحقيقة أصلا، بل لا يدل إلا على المجازين فقط؟
فأما قولك إذا خرجت الحقيقة من أن يكون لها في ذلك شركة لم يكن الذي تكلمت به دالا ما تكلمت به، وهو محال، فيقال لك: لم قلت ذلك؟ ولم لا يجوز أن يكون للحقيقة مجازان قد كثر استعمالهما حتى نسيت تلك الحقيقة، فإذا تكلم الإنسان بذلك اللفظ كان دالا به على أحد دينك المجازين، ولا يون له تعرض ما لتلك الحقيقة، فلا يكون الذي تكلم به حقيقة، لأن حقيقة ذلك اللفظ قد صارت منسية، فلا يكون عدم إرادتها موجبا أن يكون اللفظ الذي قد تكلم به المتكلم غير دال على ما تكلم به؛ لأنها قد خرجت بترك الاستعمال عن أن تكون هي ما تكلم به المتكلم.
130- قال المصنف: فأما حد الألغاز والأحاجي فهو معنى يستخرج بالحزر والحدس لا بدلالة اللفظ عليه حقيقة ولا مجازا ولا تعريضا، كقول القائل في الضرس:
وصاحب لا أمل الدهر صحبته ... يشقى لنفعي ويسعى سعي مجتهد
ما إن رأيت له شخصا فمذ وقعت ... عيني عليه افترقنا آخر الأبد1
__________
1 رويدا.
(4/296)

قال: فهذا كلام لا يفهم منه أن الضرس حقيقة ولا مجازا ولا من طريق المفهوم، بل هو شيء يحدس ويحزر، والخواطر تختلف في الإسراع والإبطاء عند عثورها عليه1.
أقول: هذا يلزم عليه أن يكون كلام الزنجي إذا تعاطى العربي حزر معناه من باب الأحاجي والألغاز، والصحيح أن يقال عوض هذا: هو كل معنى يستخرج لا بدلالة اللفظ عليه حقيقة ولا مجازا ولا تعريضا، بل بالحدس من صفة أو من صفات تنبه عليه.
وعلى هذا فالضرس إنما عرف من هذا الشعر حدسا من مجموع هذه الصفات، وهي كونه صاحبا لا تمثل صحبته، وأنه يسعى لينتفع به الإنسان، وأن الإنسان لا يراه، فإذا رأه فقط افترقا فراق الأبد، ومجموع هذه الصفات ليست إلا للضرس، فتنبه الذهن من هذه الصفات والخصائص على مراد الملغز.
131- قال المصنف: ومن الحذاقة في هذه الصناعة أن تجعل التحميدات في أوائل الكتب السلطانية مناسبة لمعاني تلك الكتب، قال: ووجدت أبا إسحاق الصابي على تقدمه في فن الكتابة في فتح بغداد وهزيمة الأتراك عنها الذي أوله "الحمد لله رب العالمين الملك الحق" ثم ذكر منه نحو عشرة أسطر سنذكرها في الجواب عن كلامه، ثم قال: وهذه التحميدة لا تناسب هذا الكتاب، ولكنها
__________
1 المثل السائر: 3/ 85.
(4/297)

تصلح أن توضع في صدر كتاب مصنفات أصول الدين كالشامل للجويني أو الاقتصار للغزالي أو ما جرى مجراهما، فأما في كتاب فتح فلا1.
أقول: إن إبا إسحاق رحمه الله لم يخل هذه التحميدة من الإشارة إلى معنى الكتاب الذي هو مغزاه ومقصده، وذلك أن هذا الكتاب كتب في انتصار عضد الدولة أبي شجاع وعز الدولة أبي منصور على الأتراك الذين ترأس عليهم سبكتكين الحاجب الذي كان أمير جيوش معز الدولة أبي الحسين وعز الدولة أبي منصور بعده، وهما سلطانا الحضرة ببغداد، وكان مع هؤلاء الأتراك الطائع لله الخليفة العباسي والمطيع لله والفتكين القائد الجليل المشهور بالشجاعة بين الأتراك2 وبأيديهم بغداد وأعمالها، فإن عضد الدولة وعز الدولة تضافرا على المسير إلى هؤلاء من فارس والأهواز، وصدها الأتراك صدمة عظيمة فطحنوهم، وانحاز الطائع لله إلى تكريت متحصنا بالقلعة، وطار الأتراك وهم زيادة على عشرة آلاف فارس إلى الشام ومصر، ودخل عضد الدولة ومعز الدولة إلى مدينة الشام، واستقر على سرير المملكة، بعد أن وقع اليأس من ذلك.
فقول أبي إسحاق الصابي: "الأبدي بلا انتهاء" وقوله: "الدائم لا إلى أجل معدود" وقوله: "لا تخلقه العصور، ولا تغيره الدهور" وقوله: "لا تزاحمه مناكب القرناء، ولا تحاذيه أقدام النظراء" وقوله: "الصمد الذي لا كفء له،
__________
1 المثل السائر: 3/ 108.
2 ذكر ابن كثير في البداية والنهاية 11/ 277 أن الأتراك التفوا حول أمير يقال له الفتكين.
(4/298)

والفذ الذي لا توءم له" وقوله: "الحي الذي لا تختزمه منون، والقيوم الذي لا تشغله الشئون" وقوله: "القدير الذي لا تئوده المعضلات، والخبير الذي لا تعيبه المشكلات" كل ذلك إشارة إلى أن الملك ليس إلا لله تعالى، وأن ملك البشر لا حقيقة له، لسرعة زواله وانقضائه، وأن كل أحد من ملوك الأرض وإن عظم شأنه وقهر الملوك سلطانه يزول سريعا، وينقضي وشيكا، فهؤلاء الملوك الذين طحنهم الدهر بكلكله في هذه الواقعة فإن منهم من مات كالمطيع لله، وسبكتكين وهما خليفة وملك ماتا في الطريق قبل الواقعة، ومنهم من فر ولاذ بالمعاقل، ونحصن خوفا على نفسه كالطائع، ومنهم من حمله الرعب على أن صار برعيه، وسوقة تحت أيدي ملوك أخر كالفتكين، فإنه لم يبن وجهه إلا بمصر، وصار من جملة رعية العزيز نزارين معد صاحبها، ومنهم من تشرد في البلاد، وفارق الأموال والأولاد، كالأتراك، فجميع ما أوما إليه الصابئ ملائم للواقعة التي كتب هذا الكتاب فيها، وغير خارج عن مقصدها ومغزاها.
والعجب قوله ينبغي أن تكون هذه التحميده في صدر كتاب من أصول الدين كالشامل للجويني والاقتصار للغزالي، وأين الاقتصار من الشامل حتى يجمع بينهما في التمثيل، والاقصتار مقدمة في نحو خمسة كراريس، والشامل كتاب كبير في أكثر من خمسة مجلدات؟.
وهذا مثل أن يقال: هذا ينبغي أن يكون في كتاب فقهي كالبغية لأبي إسحاق الشيرازي أو الحاوي للماوردي، ومثل أن يقال: هذا ينبغي أن يكون في كتاب نحوي كاللمع لابن جني أو شرح سيبويه للسيرافي، ومثل أن يقال:
(4/299)

هذا ينبغي أن يكون في كتاب لغوي كالفصيح لثعلب أو تهذيب اللغة للأزهري، وكان الواجب حيث ذكر الشامل أن يذكر ما يناسبه كالهداية لابن الباقلاني وإذ ذكر الاقتصار ضم إليه ما يجري مجره كالإرشاد للجويني، وهذا يدل على أنه قد سمع بهذين الكتابين سماعا ولم يرهما عيانا.
132- قال المصنف: فأما المطابقة فهي اصطلاح أهل هذه الصناعة على أنها الجمع بين الشيء وضده، كالليل والنهار، والسواد والبياض.
قال: ولا أعلم من أي شيء اشتقوا هذا الاسم، ولا وجة مناسبة بينه وبين مسماه، ولعلهم قد علموا لذلك مناسبة لطيفة لم نعلمها نحن1.
أقول: الطبق في اللغة المشقة قال الله سبحانه: {لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَق} 2 أي مشقة بعد مشقة، فلما كان الجمع بين الضدين على الحقيقة شاقا بل متعذرا، ومن عادتهم أن تعطي الألفاظ حكم الحقائق في نفسها توسعا سموا كل كلام جمع فيه بين الضدين مطابقة.
133- قال المصنف: فأما ترتيب التفسير فمثل قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَة} فقد الليل ثانيا لما قدمه أولا3، وقوله تعالى: {فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ،
__________
1 المثل السائر: 3/ 143.
2 سورة الأحقاف: 19.
3 {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً} سورة الإسراء: 12.
(4/300)

فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّار} ، فابتدأ بتفصيل أحوال الأشقياء؛ لأنه ابتدأ بذكرهم أولا.
قال: ومن ذلك قول أبي تمام:
وكان لهم غيثا وعلما فمعدم ... فيسأله أو باحث فيسائله
وقول علي بن جبلة:
فتى وقف الأيام بالسخط والرضا ... على بذل عرف أو على حد منصل1
أقول: إنه سها في إدخال بيت علي بن جبلة في جملة هذه الأمثال؛ لأن الشاعر لما فسر قدم بذل العرف وهو المراد بالرضا وأخر حد المنصل، وهو المراد بالسخط، وهما في صدر البيت على خلاف هذا الترتيب، ولكن هذا نظير قوله تعالى: {يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ} 2.
143- قال المصنف: وفيما يؤخذ على الأعشى قوله:
وما مزبد من خليج الفرا ... ت جون غواربه تلتطم
بأجود منه بما عونه ... إذا ما سماؤهم لم تغم
__________
1 المثل السائر: 3/ 175.
2 سورة آل عمران: 106.
(4/301)

قال: فمدح ملكا بالجود بالماعون، والماعون كل ما يستعار من قدوم أو قصة أو قدر وما أشبه ذلك، ومدح الملوك بل السوقة بذلك قبيح1.
أقول: إن الماعون هنا هو الصدقة، ذكر ذلك علماء التفسير، وأنشدوا بيت الراعي.
قوم على الإسلام لما يمنعوا ... ما عونهم ويصيعوا التهليلا2
وقال صاحب ديوان الأدب: الماعون الزكاة، وقال أبو عبيدة: الماعون المنافع كلها.
__________
1 المثل السائر 3/ 179.
2 الراعي هو عبيد بن حصين بن معاوية بن جندل، سمي راعي الإبل لكثرة وصفه لها. طبقات الشعراء لابن سلام 250، 434.
والبيت من قصيدته في مدح عبد الملك بن مروان وشكواه من عمال الصدقات ومن الخوارج، ومطلعها:
ما بال دفك بالفراش مذيلا ... أقذى بعينك أم أردت رحيلا؟
الدف: الجنب. مذيل: قلق غير مستقر.
والقصيدة كلها في جمهرة أشعار العرب 353 وفي خزانة الأدب للبغدادي 2/ 303 كثير من أبياتها.
وقبل البيت الذي استشهد به ابن أبي الحديد قوله:
أخليفة الرحمن إن عشيرتي ... أمسى سوامهم عرين فلولا
أي أن فقر عشيرته وسوء حالها تمثل في أن ماشيتهم صارت عارية من الأحمال والرجال ومتفرقة مبعثرة، ويصح أن تكون الكلمة "عزين" جمع عزة وهي الفرقة والجماعة.
والبيت في اللسان مادة هلل وفي تفسير الطبري وتفسير الزمخشري في سورة الماعون هكذا:
قومي على الإسلام لما يمنعوا ... ما عونهم ويضيعوا التهليلا
وفي اللسان مادة معن وفي خزانة الأدب 2/ 304:
قوم على التنزيل لما يمنعوا ... ما عونهم ويبدلوا التنزيلا
وفي جمهرة أشعار العرب:
قوم على الإسلام لما يتركوا ... ما عونهم ويضيعوا التهليلا
وأما الماعون فقد ذكر المفسرون واللغويون أن معناه المال أو الزكاة المفروضة أو الطاعة والزكاة أو ما يستعان به ويستعار كالدلو والفأس والقدر، وذكروا أن المراد بالتهليل التوحيد ورفع الصوت بالشهادتين.
(4/302)

135- قال المصنف: وقد وقعت على كلام لأبي إسحاق الصابي في الفرق بين المترسل والشاعر، ثم ذكر الفصل وهو منثور، وسيأتي في حكاية اعتراضه، وقال في آخر حكايته: وقد عجبت من ذلك الرجل الموصوف بذلاقة اللسان وبلاغة البيان، كيف يصدر عنه مثل هذا القول الناكب عن الصواب، الذي هو في باب ونصى1 النظر في باب "اللهم غفرا.
قال: أما قوله إن خير المترسل ما وضح معناه، وأعطاك سماعه في أول وهلة ما تضمنت ألفاظه، وأفخر الشعر ما غمض فلم يعطك غرضه إلا بعد مماطلة منه، فإن هذه دعوى لا مستند لها، بل الأحسن في الأمرين معا هو الوضوح والبيان، فإن احتج أبو إسحاق بما قد ذكره في نصرة ذلك من قوله إن الشعر بني على حدود مقررة، وأوزان مقدرة، وفصلت أبياته، فكان كل بيت منها قائما بذاته، فليس يحتاج إلى غيره إلا ما جاء على وجه التضمين، وهو عبث، فلما كان النفس لا يمتد في البيت الواحد بالنثر من مقدار عروضه وضربه وكلاهما قليل، احتيج إلى أن يكون الفضل في المعنى، واعتمد أن يلطف ويدق، والترسل مبني على مخالفة هذه الطريق إذ كان كلاما واحدا لا يتجزأ ولا يتفصل إلا فصولا طوالا، وهو موضوع وضع ما يمر على أسماع شيء من خاصة ورعية وذوي أفهام ذكية، وأفهام غبية، فإذا كان سهلا
__________
1 نصى النظر: لعلها من نصى الرجل الثوب إذا كشفه.
(4/303)

ساغ فيها وقرب، فجميع ما يستحب في الأول يكره في الثاني حتى إن التضمين عيب في الشعر، وفضيلة في الترسل، فإن هذا الذي ذكره أبو إسحاق ليس بجواب.
وهب أن الشعر كان كل بيت منه قائما بذاته فلم كان مع ذلك غامضا؟ وهب أن الكلام المنثور كان واحدا لا يتجزأ فلم كان مع ذلك واضحا؟ ثم سلمت إليه هذا فماذا يقول في الكلام المسجوع الذي كل فقرة منه بمنزل بيت من الشعر1.
أقول: إن من أظرف الأشياء أنك تحكي جواب أبي إسحاق، من أوله إلى آخره، ثم تعيد السؤال الأول بعينه الذي قد حكى جوابه، وذلك أن أبا إسحاق قد سأل نفس فقال: ولم صار الأحسن في الشعر الغموض وفي الرسائل الوضوح؟ وأجاب عنه بما قد ذكره، ومن يحكي ذلك الجواب لا يحسن له أن يقول في الاعتراض عليه: وهب أن الشعر كان كل بيت قائما بذاته، فلم كان مع ذلك غامضا؟ وهب أن الكلام المنثور كان واحدا لا يتجزأ فلم كان مع ذلك واضحا؟
وذلك أن الجواب قد أتى على الفرق بين الموضعين، ونحن نعيده فنقول إن البيت الشعري لما كان محجورا على الشاعر أن يزيد فيه أو ينقص منه أو يلحق به بيتا آخر فيحصل أحدهما مرتبطا بصاحبه بخلاف الرسائل،
__________
1 ملخص من المثل السائر: 4/ 6.
(4/304)

فكان المعنى قد يساوي ألفاظ البيت تارة، ويزيد عليها تارة، وينقص عنها أخرى، فكان الأحسن أن يزيد المعنى؛ لأن اللفظ الحسن بغير معنى كامرأة ميتة حسنة الصورة.
وكلما كانت معاني الكلام أكثر، ومدلولات ألفاظه أتم كان أحسن، ولهذا قيل خير الكلم ما قل ودل، فإذا كان أصل الحسن معلولا لأصل الدلالة.
وحينئذ يتم إشعاع الجملة، لأن المعاني إذا كثرت، وكانت الألفاظ تفي بالتعبير عنها احتيج بالضرورة إلى أن يكون الشعر يتضمن ضروبا من الإشارة وأنواعا من الإيماءات والتنبيهات، فكان فيه غموض، كما قال البحتري:
والشعر لمح تكفي إشارته ... وليس بالهذر طولت خطبه1
ولسنا نعني بالغموض أن يكون كأشكال إقليدس والمجسطي والكلام في الجزء، بل أن يكون بحيث إذا ورد على الأذهان، بلغت عنه معاني غير مبتذلة، وحكما غير مطروقة، فلا يجوز أن يكون الشعر الذي يتضمن الحكم ليس بالأحسن، فثبت أن الشعر الذي يتضمن الحكم هو أحسن الشعر، ومعلوم أن
__________
1 يقول قبل هذا البيت:
كلفتمونا حدود منطقكم ... والشعر يغني عن صدقه كذبه
ولم يكن ذو القروح يلهج بالمنطق ما نوع وما سببه من قصيدته التي رد بها على عبيد الله بن عبد الله "ولعله ابن طاهر" التي مطلعها:
لا الدهر مستنفد ولا عجبه ... تسومنا الخسف كله نوبه
نال الرضا مادح وممتدح ... فقل لهذا الأمير ما غضبه؟
الديوان 1/ 132.
(4/305)

أحسن الشعر الذي يتضمن الحكم هو المعنوي كشعر أبي تمام ومن أخذ أخذه، فذلك القدر من المعنى هو لذي يعنيه أبو إسحاق بالغموض لا غير.
فأما قوله: "فماذا تقول في الكلام المسجوع الذي كل فقرة منه بمنزلة بيت من الشعر؟ فجوابه أن السجع ليس شرطا في المنثور فقد تكون الرسائل غير مسجوعة، ولا يمكن أن يكون الشعر إلا وزنا محدودا.
وبعد فالرسائل المسجوعة لا يلزم فيها ما ذكرناه في الشعر؛ لأن الفقرة الواحدة قد يطيلها الكاتب، وقد يقصرها، وقد يأتي بفقرتين طويلتين، ثم يأتي بعدهما باثنتين قصيرتين، ثم يأتي بعد ذلك بفقرتين إحداهما قصيرة والأخرى طويلة، فهو يضرب يمينا وشمالا، ويمد نفسه تارة ويقصره أخرى، وليس كذلك القصيدة، فإن صاحبها عند ابتدائها يلتزم عروضا واحدة، ولو زاد فيها حرفا واحدا أو نقصه لكان شعره فاسدا، فأين أحد النوعين من الآخر؟
136- قال المصنف: قال أبو إسحاق: والفرق بين المترسلين والشعراء أن الشعراء إنما أغراضهم التي يرمون إليها وصف الديار والآئار، والحنين إلى الأهواء والأوطان، والتشبيب، النساء، والطلب، والاستدعاء، والمدح والهجاء، فأما الكتاب فإنما يترسلون في سداد ثغر، أو إصلاح فساد، أو تحريص على جهاد، واحتجاج على فئة، أو مجادلة لملة، أو دعاء لألفة، أو نهي
(4/306)

عن فرقة، أو تهنئة بعطية، أو تعزية. قال: وهذا من أبي إسحاق تحكم محض لا يستند إلى شبهة فضلا عن بينة.
وأي فرق بين الشاعر والكاتب في هذا المقام؟ وكما يصف الشاعر الآثار والديار ويحن إلى الأهواء والأوطان، فكذلك يكتب الكاتب في الاشتياق إلى الأوطان، ومنازل الإخوان والأحباب، ولهذا كانت الكتب الإخوانيات بمنزلة الغزل والتشبيب من الشعر، وكما يكتب الكاتب في إصلاح فساد أو سداد ثغر أو دعاء إلى ألفة أو نهي عن فرقة أو تهنئة أو تعزية فكذلك الشاعر. فإن ندت عن الصبابي قصائد الشعراء في أمثال هذه المعاني فكيف خفي عنه قصيدة أبي تمام في استعطاف مالك بن طوق على قومه التي مطلعها:
حسم الصلح ما اشتهته الأعادي
وقصيدة البحتري التي يذكر فيها غزو البحر، ومطلعها:
ألم تر تغليس الربيع المبكر
والقصائد التي تجري على هذا المجرى1 كثيرة.
أقول: السؤال في هذا المقام قد يقع عن أمرين أحدهما أن يقال ما الفرق بين الشعر والكتابة؟ والثاني أن يقال لم كانت منزلة الشاعر دون منزلة الكاتب؟ وأحد هذين السؤالين غير الثاني، وكلام أبي إسحاق هو في السؤال الثاني؛ لأنه هكذا قال: إنما كانت حقيقة الشاعر دون الكاتب لكذا وكذا، وهذا جواب صحيح.
__________
1 ملخص من المثل السائر: 4/ 7.
(4/307)

أما أولا فإنه بنى الشعر على الاجتداء والطلب حتى إن امرأ القيس وهو الملك ابن الملك اجتدى سعد بن الضباب بالشعر، وقد كان ابن المنصور الخليفة ابن الخلائف يجتدي بالشعر من عبيد الله بن سليمان بن وهب ومن ولده القاسم بن عبيد الله وزير المعتضد والمكتفي، فإن لم يكن يجتدي مالا فإنه كان يجتدي جاها.
ولم تبن الكتابة على هذا، ولا عرفت بهذا.
وأما ثانيا فلأن المراد من الكتابة ومقصدها الذي وضعت لأجله ماذكره أبو إسحاق من سداد الثغور، وإصلاح الأمور، والدعاء إلى الألفة، والنهي عن الفرقة، والاستعداد لحرب، والإعلام بفتح، ولم يوضح الشعر لذلك.
ألا ترى أنا ما رأينا ولا سمعنا ملكا كتب إلى ملك آخر في إصلاح فساد، أو استمداد على عدو، أو إعلام بفتح قصيدة من الشعر، وإنما كتب الرسائل؟.
وأما القصائد التي ذكرها هذا الرجل لأبي تمام وأبي عبادة وأبي الطيب فإنا لم ننف كون الشعر قد يشتمل على ذلك، ولكنا قلنا إنه ليس هو الغرض الأصلي الذي وضع الشعر له ولا يكون أصلا فيه بل عارضا وطارئا، والرسائل بخلاف ذلك؛ لأن هذا المعنى هو الغرض الأصلي فيها.
وكذلك نجد هذا الفن في الديوان الذي حجمه عشرون كراسا في قصيدة أو قصيدتين، ونجده في الرسائل التي حجمها عشرون كراسا في خمسة عشر كراسا.
(4/308)

ونحن فما عرضنا إلا الفرق بين مقصدي النوعين، وقد اتضح.
فأما قوله قد يكتب كاتب الإخوانيات، ويذكر فيها الحنين والشوق، فهي في المنثور كالنسيب في المنظوم، فيقال له إن القصائد التي وضعت للمدح يستحب أن يكون أولها نسيبا وغزلا، وهكذا وجدنا كتابا في فتح أو استنجاد أو تعريض أو تخذيل في صدره رسالة إخوانية تتضمن الحنين والبكاء وذكر الآثار والديار، فيكفي أبا إسحاق في الفرق بينهما هذا القدر فقط، فإن ذلك من أدل الدلائل على أن الشعر في الأصل موضوع لهذا المعنى، والاجتداء والطلب، فلذلك لم يحتج أحدهما للآخر، وجعل منه الرسائل بخلاف ذلك.
137- قال المصنف: فهذه الفروق كلها ضعيفة، والذي عندي أن الفرق بين النوعين من ثلاثة أوجه:
أحدها أن هذا منظوم، وذاك منثور، والآخر أن من الألفاظ ألفاظا لا يحسن استعمالها في الكتابة ويحسن في الشعر، كبعض الألفاظ العربية.
والثالث أن الشاعر إذا أطال في شرح معان متعددة واحتاج أن يأتي بمائتي بيت أو أكثر فإنه لا يحتذي في الجميع، بل في الأول، والكاتب لا يأتي من ذلك جميعه1.
أقول: قد بينا أن إسحاق الصابي لم يتعرض لبيان الفرق بين الكتابة
__________
1 ملخص من المثل السائر: 4/ 10.
(4/309)

والشعر من حيث هما كتابة وشعر، وإنما تكلم عن العلة التي كانت لأجلها مرتبة الكاتب أعلى من مرتبة الشاعر، فأما الفرق بين الكتابة والشعر فهي كثيرة، وليست مقصورة على هذه الوجوه الثلاثة التي ذكرها هذا الرجل.
فإن من جملة الفروق أن للشاعر أن يُطري نفسه ويمدحها في شعره، وليس ذلك للكاتب.
ومنها أن للشاعر أن يبالغ ويوغل حتى يدخل في الإحالة، وليس ذلك للكاتب.
ومنها أن الشعر يحسن فيه الكذب ولا يستحسن في الكتابة.
ومنها أن الشاعر يخاطب الملك بالكاف كما يخاطب السوقة، ويدعوه باسمه، وينسبه إلى أمه، وليس ذلك للكاتب.
والفروق بين الشعر والكتابة كثيرة، وإنما نبهنا على بعضها إبطالا لقوله إن الفروق هذه الثلاثة فقط.
فهذا ما سنح لي بأدنى النظر من الاعتراض على هذا الكتاب، وقد اعترضت على مواضع كثيرة منه للقول فيها مجال فلم أذكرها إيثارا للإيجاز، ومواضع يرجع كلامه فيا إلى الجدل ومحض العناد، لا في المعنى، فكان الاشتغال بها والبحث فيها تضييعا للوقت من غير فائدة.
ورأيت أن يتم الكتاب ههنا حامدا الله، ومصليا على خير خلقه
"محمد النبي الأمي صلوات الله عليه وسلامه"
(4/310)

الفهارس:
فهرس الفلك الدائر:
تصدير: ابن أبي الحديد، حياته "15" مؤلفاته "16" شعره "17".
الفلك الدائر: لماذا ألفه؟ "21" طريقتنا في إخراجه "22" الطابع العام لنقد ابن أبي الحديد: بعضه حق "23" بعضه مجانب للحق "28" بعضه متحامل قاس "29".
موضوعات الكتاب:
مقدمة ابن أبي الحديد "31"
المسائل التي عرض لها:
1- التعبير عن الحمد "35"
2- تعليم البيان "36"
(4/311)

3- عطف الفعل على الاسم "37".
4- ادعاء فضيلة الإحسان "37".
5- موضوع علم النحو "38".
6- مفسرو الأشعار "39".
7- علاقة الأدب بالعلوم "40".
8- أثر العلامة الإعرابية في فهم المعنى "41".
9- تصغير الاسم الخماسي "42".
10- هل غلط أبو نواس في استعمال فعلى؟ "43".
11- هل غلط أبو تمام في استعمال اطأدت؟ "45".
12- هل لحن أبو نواس في المستثنى؟ "45".
13- هل خفي على المتنبي الجمع في حال التنثنية "46".
14- الحاجة إلى الإدغام "47".
15- الترادف "47".
16- الاشتراك "48".
17- علاقة المشترك بالتجنيس "49".
18- هل في القرآن كلمات مشتركة؟ "51".
19- هل الأسماء المشتركة من وضع قبائل مختلفة؟ "52".
20- حد المثل "53".
21- بين ابن أبي الحديد والقاضي الفاضل "54".
(4/312)

22- فائدة من فوائد معرفة الإدغام "56".
23- تأويل اللفظ في المعنى وضده "56".
24- تفسير بيت للمتنبي "58".
25- تفسير بيت آخر له "60".
26- ما يدل على الشيء وغيره من القرآن الكريم "65".
27- تعبير يدل على الشيء وغيره "66".
28- تعبير آخر يدل على الشيء وغيره "67".
29- تعبير من التوراة يحتمل وجهين "68".
30- تعبير أفلاطون يحتمل وجهين "69".
31- بيت لأبي صخر الهذلي يحتمل وجهين "70".
32- لا علاقة بين الكهانة والوزن "71".
33- الفرق بين الترجيح البياني والترجيح الفقهي "72".
34- وسيلة الترجيح بين الحقيقة والمجاز "73".
35- بيان الترجيح بين الحقيقة والمجاز "73".
36- دلالة القرينة الدقيقة على مراد المتكلم "76".
37- دلالة القرينة المتقدمة على المعنى المراد "78".
38- حد الحقيقة "79".
39- الفرق بين الحقيقة والمجاز اعتمادا على تبادر الأفهام "81".
40- الفرق بينهما جواز الحقيقة على العموم في نظائرها "83".
(4/313)

41- هل لكل مجاز حقيقة؟ "85".
42- الفرق بين الفصاحة والبلاغة "86".
43- رأي ابن أبي الحديد في حد الفصاحة "88".
344- هل الفصاحة مختصة بالألفاظ دون المعاني؟ "89".
45- علاقة الفصاحة بالكلام المركب "90".
46- ما معنى الفصيح؟ "90".
47- التدليل والتعليل في علم البيان "92".
48- نثر المنظوم "93" أمثلة من كلام ابن الأثير "93" أمثلة من كلام ابن أبي الحديد "97" فصل في التهنئة بعيد "97" فصل في لقاء عدو "98" فصل في وصف منهزم "99" فصل في الصفح عن الجرائم "100" فصل في ذكر المراسلة "101" فصل "101" فصل "102" فصل في ذكر معقل "102".
49- مثال من كلام ابن الأثير في حل بيتين "103" فصل من كلام ابن أبي الحديد "104" فصل في صفة جيش "150"فصل "106".
50- فصل في نثر بيت المتنبي "170" فصل في صفة السيوف "107" فصل "109" فصل في العتاب "110" فصل في ذكر السبايا "110".
51- فصل في نثر بيت للمتنبي "111" فصل "112" فصل "114" فصل "116" فصل "118".
52- فصل في حل بيت للمتنبي "118" فسطاط مصر "120" فصل "112" فصل "123" فصل "124" فصل "124".
(4/314)

53- فصل في هيئة عسكر "125" فصل "126" فصل في ذكر الدنيا "127" فصل "128" فصل في صفة الخيل "129" الترصيع بالآيات القرآنية وغيرها "130" أمثلة من كلام ابن أبي الحديد "130".
54- تباعد مخارج حروف اللفظة "172".
55- ألفاظ متقاربة المخارج وهي غير مستقبحة "174".
56- هل الظرف يختص باللسان؟ "175".
57- هل طول اللفظة يقبحها؟ "176".
58- تكرير المعنى في السجعة الثانية "178".
59- أنواع التصريع "181".
60- من أنواع التجنيس "188".
61- نوع آخر منه "189".
62- الموازنة "190".
63- الصناعة المعنوية "190".
64- العدول عن الحقيقة إلى المجاز "192".
65- بين التشبيه والتوكيد "195".
66- متى يؤتى بالتوكيد؟ "196".
67- الاتساع "197".
68- تقسيم الغزالي للمجاز "198".
69- القسم الأول تسمية الشيء باسم ما يشاركه في الخاصية "199".
(4/315)

70- القسم الثاني تسمية الشيء باسم ما يئول إليه "199".
71- القسم الثالث تسمية الشيء باسم فرعه "201".
72- القسم الخامس تسمية الشيء بما يدعو إليه "202".
73- القسم السادس تسمية الشيء باسم مكانه "203".
74- القسم السابع تسمية الشيء باسم ما يجاوره "204".
75- القسم الثامن تسمية الشيء باسم جزئه "205".
76- القسم التاسع تسمية الشيء باسم ضده "206".
77- القسم العاشر تسمية الشيء بفعله "207".
78- القسم الحادي عشر تسمية الشيء بكله "209".
79- القسم الثاني عشر الزيادة في الكلام بغير فائدة "210".
80- القسم الثالث عشر تسمية الشيء بحكمه "212".
81- القسم الرابع عشر النقصان الذي لا يبطل به المعنى "213".
82- في شروط بلاغة التشبيه "214".
83- التجريد "217".
84- حول رأي لأبي علي الفارسي في التجريد "219".
85- رد على أبي علي ودفاع عنه "230".
86- رد آخر ودفاع "221".
87- اعتراض على أبي علي ورد على الاعتراض "221".
88- الالتفات "224".
(4/316)

89- الغرض منه عند الزمخشري "225".
90- اعتراض على الزمخشري ودفاع عنه "227".
91- توكيد الضمير المتصل "228".
92- توكيد المتصل بالمتصل "230".
93- العام والخاص "231".
94- الفرق بين {ذهب الله بنورهم} وأذهب الله نورهم "234".
95- نفي الجنس "236".
96- في قوله تعالى: {لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها} "238".
97- في قوله تعالى: {فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما} "241".
98- الترقي من الأدنى إلى الأعلى "242".
99- بيت لأبي تمام "244".
100- تقديم المفعول على الفعل للاختصاص "245".
101- آية قرآنية "246".
102- اعتراض على الزمخشري ودفاع عنه "247".
103- آية قرآنية "248".
104- تقديم خبر المبتدأ للاختصاص "250".
105- آية قرآنية "251".
106- آية قرآنية "253".
107- تقديم الظرف للاختصاص في الإثبات "257".
(4/317)

108- تقديم الظرف في النفي قد يكون للتفضيل "259".
109- تقديم الحال للاختصاص "291".
110- تقديم الاستثناء للاختصاص "292".
111- الفاء ليست للفور بل للتعقيب "293".
112- آيات قرآنية "264".
113- ألفاظ المبالغة والتكثير "267".
114- متى يجوز حمل اللفظة على التضعيف الذي يفيد المبالغة؟ "268".
115- هل عليم أبلغ في المعنى من عالم؟ "170".
116- تطويل لا حاجة إليه "272".
117- تفسير بيت لأبي تمام "275".
118- رواية في بيت لأبي نواس "277".
119- تقدير المحذوف في بعض آيات قرآنية "178".
120- هل حذف الفاعل لا يجوز؟ "279".
121- متى يحذف الفعل؟ "282".
122- حذف الفعل قسمان "282".
123- ما العامل في البدل؟ "283".
124- التكرير "284".
125- آية قرآنية "285".
126- الغرض من التكرير "287".
(4/318)

127- رأي في معنى الواو في قوله تعالى: {وسبعة إذا رجعتم} "289".
128- آيتان قرآنيتان "289".
129- تعليق آخر على آية الصوم "290".
130- تعليق ثالث "290".
131- عطف المترادفين "291".
132- حد الكناية "292".
133- حد الإلغاز والأحاجي "296".
134- مناسبة التحميدات لمعاني الكتب السلطانية "297".
135- المطايقة "300".
136- ترتيب التفسير "300".
137- نقد الأعشى "301".
138- الفرق بين المترسل والشاعر "302".
139- الفرق بين الشعراء وموضوعات المترسلين "306".
140- الفروق بين الشعراء وموضوعات المترسلين في رأي ابن الأثير "309".
(4/319)

فهرس الشعراء:
1-
إبراهيم بن العباس جـ3 ص175 ابن بابك= أبو القاسم عبد الصممد ابن بابك.
ابن جعفر= علي بن عبد الله بن جعفر.
ابن جعفر جـ3 ص245.
ابن الحجاج البغدادي= أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن الحجاج.
ابن الحجاج البغدادي جـ3 ص137
ابن حمديس= ابن محمد عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس.
ابن حمديس الصقلي جـ2 ص14، 32
ابن الخياط= أحمد بن محمد بن علي بن صدقة.
ابن الخياط جـ3 ص224، 225.
ابن دريد جـ2 ص328.
ابن الرقاع "عدي" جـ3 ص202 ابن الرومي= أبو الحسن علي بن العباس الرومي.
ابن الرومي جـ1 ص99، 139، 140، 148، 165، جـ2 ص141، 299، جـ3 ص186، 221، 240، 241، 243، 248، 256، 259، 260.
ابن الزقاق الأندلسي 357.
ابن الزمكرم الموصلي جـ3 ص135.
ابن السراج جـ2 ص16.
ابن عبد الله بن عبيدة جـ2 ص270.
ابن قسيم= مسلم بن الخضر الحموي التنوخي.
ابن قلاقس= أبو الفتوح نصر بن عبد الله بن قلاقس.
ابن قيس بن زهير= المساور بن هند.
ابن مسهر جـ2 ص16.
(4/323)

ابن المعتز= أبو العباس عبد الله بن المعتز بالله الخليفة العباسي.
ابن المعذل بن غيلان جـ3 ص251 ابن نباتية السعدي جـ3 ص206، 256، 293.
ابن هانئ المغربث 253.
أبو الأسود الدؤلي جـ3 ص262
أبو أمامة زياد بن معاوية: النابغة الذبياني: جـ2 ص15
أبو بكر= محمد بن أحمد بن حمدان الخباز البلدي.
أبو بكر أحمد بن محمد بن الحسين الأرجاني جـ1 ص404.
أبو تمام حبيب بن أوس جـ1 ص98، 104، 100، 117، 13، 135، 144، 152، 155، 161، 162، 163، 197، 215، 216، 235، 239، 240، 252، 253، 257، 264، 269، 243، 245، 248، 350، 353، 358، 360، 372، 381، 384، 387، 388، 399، 400، 407، 408، 413، 414، جـ2 ص4، 7، 8، 22، 24، 36، 58، 61، 80، 81، 81، 82، 87، 101، 118، 119، 130، 131، 144، 150، 152، 153، 154، 155، 156، 164، 166، 178، 170، 271، 273، 288، 299، 310، 323، 348، 351، 353، 365، جـ3 ص10، 353، 365، جـ3 ص10، 15، 16، 17، 20، 28، 35، 38، 45، 47، 67، 83، 99، 102، 103، 104، 118، 122، 147، 156، 161، 169، 176، 175، 184، 185، 212، 213، 214، 220، 224، 225، 226، 227، 233، 235، 236، 237، 239، 240،
(4/324)

243، 244، 245، 246، 247، 248، 249، 250، 252، 254، 255، 257، 258، 259، 260، 261، 262، 263، 264، 265، 267، 268، 269، 271، 2723، 273، 274، 282، 290، جـ4 ص6، 9، 10.
أبو الحسن علي بن العباس الرومي جـ2 ص24، 125.
أبو الحسن علي بن العباس الرومي جـ2 ص24، 125.
أبو الحسن محمد بن الحسين الرضي جـ1 ص156، جـ2 ص109.
أبو زهير= تأبط شرا.
أبو سعيد الضرير جـ1 ص358
أبو السمط مروان بن أبي الجنوب= مروان الأصغر.
أبو الشغب العيسى جـ1 ص166
أبو الشيص جـ3 ص245، 256، 256.
أبو الطيب المتنبي جـ1 ص133، 134، 135، 143، 145، 153، 157، 213، 215، 216، 217، 236، 238، 239، 253، 255، 256، 258، 294، 77، 329، 340، 356، 382، 391، 400، 402، 404، 405، 406، 408، 409، 410، 411، 413، 414،، جـ2 ص4، 9، 10، 11، 26، 27، 38، 29، 61، 82، 83، 87، 106، 108، 137، 153، 157، 162، 165، 180، 181، 197، 215، 216، 278، 294، 298، 357، جـ3 ص3، 21، 22، 23، 24، 38، 61، 68، 71، 76، 77، 83، 87، 102، 104، 105، 124، 125، 137، 138، 149، 153، 161، 165، 166، 171، 193، 194،
(4/325)

213، 214، 219، 221، 224، 225، 226، 227، 229، 234، 238، 241، 242، 243، 244، 245، 242، 243، 244، 245، 247، 248، 253، 254، 255، 256، 261، 263، 264، 266، 267، 268، 269، 271، 272، 274، 283، 285، 287، 288، 289، 290، 291، 292، جـ4 ص4، 11.
أبو عبادة البحتري جـ1 ص118، 122، جـ2 ص214، 327، 359، جـ3 ص219، 226.
أبو العباس بن المعتز بالله الخليفة العباسي جـ2 ص123.
أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن الحجاج جـ1 ص339.
أبو العتاهية جـ1 ص164، 250، 251، 383، جـ3 ص260.
أبو العلا أحمد بن عبد الله بن سليمان المعري
جـ1 ص347، 365، 368، 371، 273، جـ3 ص215، 256، أبو العلاء محمد بن غانم الغانمي جـ3 ص49، 128.
أبو العميثل جـ1 ص358
أبو الفتوح نصر بن عبد الله بن قلاقس جـ2 ص31.
أبو فراس= الفرزدق.
أبو فراس همام بن غالب التميمي الدارمي جـ2 ص119.
أبو الفوارس سعد بن محمد بن سعد بن صيفي التميمي جـ2 ص163
أبو القاسم عبد الصمد بن بابك جـ1 ص407
أبو كرام التميمي جـ2 ص253
أبو المجد= مسلم بن الخضر بن مسلم بن قسيم الحموي التنوخي.
أبو محجن الثقفي= أبو محجن بن حبيب بن عمرو بن عمير الثقفي جـ2 ص328
(4/326)

أبو محمد "شاعر الرشيد" جـ3 ص106
أبو محمد عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس جـ2 ص14
أبو المظفر محمد بن أب العباس أحمد الأبيوردي جـ2 ص6
أبو نصر عبد العزيز محمد بن نباتة السعدي جـ3 ص256.
أبو نواس جـ1 ص17، 102، 140، 141، 150، 151، 156، 159، 256، 257، 260، 346، 372، 374، 375، 376، 390، جـ2 ص4، 12، 13، 14، 21، 72، 79، 80، 125، 136، 145، 146، 149، 154، 157، 207، 251، 289، 346، 347، جـ3 ص24، 66، 69، 87، 100، 101، 124، 138، 139، 141، 148، 154، 155، 57، 175، 180، 181، 182، 183، 188، 192، 193، 203، 232، 233، 238، 244، 245، 251، 251، 252، 253، 254، 255، 259، 282، 292، جـ4 ص3.
أبو يعقوب= إسحاق بن حسان.
الأبيوردي= أبو المظفر محمد بن أبي العباس أحمد.
أحمد بن عبد الله بن سليمن المعري= أبو العلاء المعري.
أحمد بن محمد بن علي بن صدقة التغلبي المعروف بابن الخياط جـ3 ص223
الأحوص جـ3 ص26.
الأخطل جـ2 ص120، 311، جـ3 ص98، 101، 262، 271، 274، 275.
(4/327)

الأخنس بن شهاب جـ3 ص249 الأخيطل "الأخطل" جـ3 ص279 الأرجاني= أبو بكر أحمد بن محمد بن الحسين الأرجاني
الأرجاني "القاضي" جـ3 ص176
إسحاق بن حسان جـ2 ص307
الأشتر النخعي جـ2 ص212
أشجع بن عمرو السلمي جـ1 ص394، جـ3 ص100
الأضبط بن قريع جـ1 ص356
الأعرج جـ1 ص213، جـ3 ص23
الأعشى جـ2 ص167، 342، 343، جـ3 ص34، 179، 186، 204، 271، 274
أعشى قيس= ميمون بن قيس بن جندل بن وائل.
الأفوه الأودي جـ3 ص282
الأقطع= خلف بن خليفة.
الأقيشر الأسدي جـ3 ص68، 84
أم النحيف جـ3 ص152
امرؤ القيس جـ1 ص109، 266، 267، 338، 339، 339، 341، جـ2 ص62، 63، 110، 111، 112، 113، 114، 259، 327، 345، 350، جـ3 ص36، 37، 43، 49، 50، 57، 91، 99، 165، 166، 202، 208، 209، 219، 230، 274.
أمية بن أبي الصلت جـ2 ص332، جـ3 ص246.
أوس بن حجر جـ1 ص397.
ب-
البحتري "أبو عبادة" جـ1 ص98، 111، 133، 153، 167، 168، 238، 252، 260، 347، 348، 349، 351، 355، 413، جـ2 ص4، 8، 9، 61، 78، 104، 117، 121، 132، 136، 137، 140، 141، 146، 147،
(4/328)

150، 161، 206، 248، 254، 272، 273، 295، 307، 302، جـ3 ص15، 16، 39، 40، 149، 170، 171، 172، 183، 184، 189، 190، 195، 197، 206، 207، 227، 235، 236، 238، 239، 247، 248، 251، 252، 255، 257، 265، 271، 272، 274، 275، 276، 271، 272، 274، 275، 276، 280، 284، 285، 287، 288، 289، 290، جـ4 ص10
بشار بن برد جـ1 ص251، جـ3 ص191، 242، 258، 272
بشر 237
بشر بن عوانة جـ3 ص184
البعيث التغلبي جـ2 ص305، 344، جـ3 ص238، 235، 276، 276.
البعيث بن حريث بن جابر جـ2 ص305
بكر بن النطاح جـ2 ص143
ت-
تأبط شرا جـ1 ص225، 236، 263، جـ2 ص187
ج-
جحظة جـ3 ص203
جرير جـ1 ص385، 391، جـ2 ص119، 120، 305، 311، 316، 343، 344، جـ3 ص20، 44، 95، 146، 182، 198، 202، 230، 231، 232، 238، 242، 249، 252، 271، 274، 175، 186، 279، 280، 281.
جميل "بثينة" جـ3 ص169
ح-
حاتم طي جـ2 ص196، 297
الحارث بن خالد المخزومي جـ2 ص60
الحافظ جـ2 ص31
حبيب بن أوس= أبو تمام
(4/329)

حجر بن حية العبسي جـ1 ص370
حريث بن جابر جـ2 ص305
الحريري جـ1 ص401، جـ3 ص217
الحزين الكناني= عمرو بن عبيد ابن وهب.
حسان بن ثابت جـ3 ص186، 240.
الحسين بن الضحاك جـ3 ص233
الحسين بن مطير جـ2 ص148
الحيص بيص= أبو الفوارس سعد ابن محمد بن سعد التميمي
الخطيئة جـ3 ص36، جـ4 ص3
حين بن ربيعة جـ3 ص198
خ-
خالد بن نضلة جـ3 ص203
الخباز البلدي= أبو بكر محمد بن أحمد بن حمدان"
الخريمي= إسحاق بن حسان.
خلف بن خليفة جـ3 ص20
الخنساء جـ1 ص360 جـ3 ص186
د-
دريد بن الصمة جـ2 ص207
دعبل الخزاعي جـ3 ص245
دعبل بن علي بن رزين جـ1 ص411، 412
ديك الجن الحمصي= عبد السلام ابن رغبان.
ذ-
ذو الرمة جـ1 ص264، جـ2 ص159، جـ3 ص98، 99، 154، 171، 204، 208، 209، 210، جـ4 ص3
ذو الرمة= غيلان بن عقبة بن بهنس
ر-
الراعي النميري جـ3 ص78، 95، 252.
ربيعة بن ذؤابة جـ1 ص380
ربيعة بن عامر جـ2 ص99
ربيعة بن مقروم الضبي جـ1 ص129
ز-
زاهر= أبو كرام التميمي.
زهير بن أبي سلمى جـ1 ص396، 397، جـ3 ص47، 274
س-
سالم بن دارة جـ3 ص95
سالم بن وابصة جـ3 ص178
سحيم عبد بني الحسحاس جـ1 ص147
(4/330)

سديف جـ3 ص106
سعيد بن عبد الرحمن جـ3 ص240
السلامي جـ3 ص188
سلم بن عمرو الخاسر جـ3 ص258
السموءل بن غريض بن عادياء جـ2 ص350
سوار بن المضرب جـ3 ص45
ش-
الشريف الرضي جـ1 ص167، 262، 263، 356، جـ3 ص70، 71، 271، 289، 290، جـ4 ص4
الشريف الرضي= أبو الحسن محمد بن الحسين الرضي.
الشماخ "بن ضرار" جـ4 ص3 الشميذر الحارثي جـ3 ص74
شهاب الدين، حيص بيص= أبو الفوارس سعد بن محمد بن سعد بن صيفي التميمي.
ص-
صالح بن عبد القدوس جـ1 ص164
صريع الغواني= مسلم بن الوليد
الصمة بن عبد الله جـ1 ص384، جـ2 ص164.
صناجة العرب= ميمون بن قيس
ابن جندل بن وائل.
ط-
الطاهر الجزري جـ3 ص135
طرفة بن العبد البكري جـ1 ص370، جـ3 ص230، 271 الطرماح جـ3 ص95، 234.
ع-
العباس بن الأحنف جـ1 ص248، جـ2 ص145، 146، جـ3 ص170.
عبد الله بن المعتز جـ1 ص342، 2 ص191، جـ3، ص144.
عبد الرحمن بن حسن جـ3 ص240
عبد السلام بن رغبان جـ1 ص170، 405، جـ3 291، 239
عبد الصمد بن المعذل= ابن المعذل
عبيد بن الأبرص جـ1 ص340
العتابي جـ3 ص192
العجير السلولي= ابن عبد الله بن عبيدة.
عدي بن زيد العبادي جـ2 ص357 عروة بن أذينة جـ1 ص246
عروة بن الورد جـ2 ص296، جـ3 ص236
(4/331)

عقبة بن كعب بن زهير بن أبي سلمى جـ2 ص69
العكوك= علي بن جبلة.
علقمة بن عبدة جـ2 ص331، 332، 396.
علقمة الفحل= علقمة بن عبدة.
علي بن جبلة جـ ص355، جـ2 ص22، 144، 145، 346، جـ3 ص148، 175، 239، 247.
علي بن الجهم جـ3 ص251
علي بن عبد الله بن جعفر جـ3 ص244.
عمارة اليمني جـ3 ص224، 225
عمر بن أبي ربيعة جـ2 ص60، جـ3 ص60، 246.
عمرو بن أحمد الباهلي جـ2 ص258
عمرو بن الإطنابة جـ2 ص166
عمرو بن سعد= المرقش الأكبر
عمرو بن عبيد بن وهب الحزين
الكناني جـ3 ص195
عمرو بن معديكرب الزبيدي جـ3 ص48
عمرو بن يثربي جـ1 ص212
عنترة جـ1 ص58، 388، جـ3 ص39، 58، 191، 198، 246
عويف القوافي جـ1 ص390
عياش بن لهيعة ص2 جـ1
غ-
الغانمي= أبو العلاء محمد بن غانم.
غيلان بن عقبة بن بهنس جـ2 ص159، 161.
ف-
الفرزدق جـ1 ص1، 1، 217، 237، 260، 371، 391، 397، 409، جـ2 ص99، 120، 122، 132، 156، 228، 229، 296، 305، 316، 343، 344، جـ3 ص20، 44، 71، 137، 146، 176، 179، 195، 189، 202، 230، 231، 232، 238، 242، 252، 253، 271، 274، 275، 276،
(4/332)

279، 280، 281، جـ4 ص3
الفزردق= أبو فراس همام بن غالب التميمي الدارمي.
ق-
قتيلة بن النضر جـ3 ص181
قريط بن أنيف جباص ص130، جـ2 ص321، جـ3 ص151
القطامي جـ3 ص99
قطري ببن الفجاءة جـ1 ص399
قعنب بن أم صاحب جـ1 ص339
قعنب بن أم صاحب جـ1 ص158
قيس بن الخطيم جـ3 ص194
قيس بن ذريج جـ3 ص138
القيسراني جـ3 ص256
ك-
كثير عزة جـ1 ص127، جـ2 ص66، جـ3 ص44، 179، 182، 202.
كشاجم= محمود بن الحسنين
الكميت جـ3 ص154
ل-
لبيد بن الأعصم جـ1 ص206
لبيد بن ربيعة جـ2 ص142، 332، جـ3 ص203.
م-
المتنبي= أبو الطيب
المتوكل الليثي جـ3 ص262
محمد بن أحمد بن حمدان الخباز البلدي جـ3 ص140
محمد بن ظفر بن عمير "المقنع الكندي" جـ3 ص28، 151
محمد بن عبد الله بن رزين جـ3 ص245.
محمد بن غانم المعروف بالغانمي جـ3 ص128، 170، 208، 209.
محمد بن وهيب الحميري ص355
محمود بن الحسين المعروف بكشاجم جـ1 ص402.
المرقس الأكبر جـ2 ص345
مرة بن مركان التميمي جـ1 ص391
مروان الأصغر جـ3 ص23
مروان الأكبر= مروان بن أبي حفصة جـ3 ص23
المساور بن هند جـ3 ص20
(4/333)

مسكين الدارمي= ربيعة بن عامر
مسلم بن الخضر بن مسلم بن قسيم الحموي التنوخي جـ3 ص259، 260
مسلم بن الوليد جـ1 ص146، 250، جـ2 ص4، 9، 21، 79، 145، جـ3، ص156، 244، 249، 251، 282، 283.
المضرب= عقبة بن كعب بن زهير ابن أبي سلمى.
المضرب السعدي جـ2 ص45.
مضرس بن ربعي جـ2 ص246
المقنع الكندي= محمد بن ظفر
المخل اليشكري جـ3 ص37، 38
منصور النمري جـ3 ص241
مهيار "الديلمي" جـ3 ص107، 108
ميمون بن قيس بن جندل بن وائل، أعشى قيس جـ2 ص59
ن-
النابغة الذبياني جـ ص259، جـ2 ص59، 296، 342، جـ3 ص47، 186، 188، 192، 206، 274، 281، 281، 282.
النابغة الذبياني= أبو أمامة زياد بن معاوية.
نصر بن سيار جـ3 ص55، 56
نصيب جـ3 ص70، 154.
هـ-
الهذيل بن مشجعة البولاني جـ3 ص38.
والوأواء الدمشقي جـ2 ص75
ي-
يزيد بن الحكم الثقفي جـ2 ص316
يزيد بن الطثرية جـ1 ص248، جـ2 ص66.
(4/334)

فهرس الأعلام:
أ-
آدم جـ ص182، 196، جـ2 ص20، 238، 263، 370، جـ3 ص11
الآمدي جـ2 ص305
الآمدي= أبو القاسم الحسن بن بشر الآمدي
إبراهيم عليه السلام جـ1 ص377، جـ2 ص222، 263، 264، جـ3 ص34، 129، 187
إبراهيم البندنيجي 375
إبراهيم بن سيار النظام جـ2 ص13
إبراهيم بن عبيد الله الحجبي جـ1 ص141
إبراهيم بن المدبر جـ2 ص78، جـ3 ص197
إبراهيم الموصلي 167
إبراهيم بن هشام المخزومي جـ1 ص397
جـ2 ص229
أبرويز جـ2 ص10
ابن أبي الحسن بن عبد الملك بن صالح الهاشمي جـ2 ص121
ابن أبي داود "أحمد" جـ3 ص241، 252
ابن أبي سعيد جـ2 ص119
ابن أبي عتيق جـ3 ص138، 139
ابن أبي كبشة جـ3 ص113، 114
7، 25، 60، 67، 72، 88، 89، 103، 111، 112، 134، 137، 158، 159، 216، 247، 309، 338، 347، 356.
ابن الأثير= ضياء الدين بن الأثير
ابن إسحاق جـ2 ص341
ابن الأعرابي جـ1 ص91، جـ3 ص35، 273، 274
ابن الأعرابي= أبو عبد الله محمد ابن زياد.
(4/335)

ابن أفلح جـ2 ص62، 63
ابن الأنباري جـ2 ص84
ابن بسطام جـ3 ص127
ابن بويه= عز الدين بن معز الدولة أبي الحسين أحمد بن بويه الديلمي
ابن ثوابة جـ2 ص140
ابن جني جـ2 ص84، 107
ابن جني= أبو الفتح.
ابن الجواليقي= أبو منصور بن أحمد البغدادي
ابن الجوزي جـ2 ص315
ابن حذام جـ2 ص62
ابن حرب= معاوية بن أبي سفيان
ابن الحريري= أبو محمد القاسم بن علي محمد بن عثمان الحريري
ابن حمدون= محمد بن الحسن محمد بن علي.
ابن حمديس= أبو محمد عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس
ابن حمديس الصقلي جـ2 ص14
ابن حنبل "أحمد" جـ3 ص78
ابن ختيمة= عمر بن الخطاب
ابن خريم جـ2 ص307
ابن خلكان جـ1 ص30
ابن دريد جـ1 ص36
ابن دريد= أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد الأزدي.
ابن الربيع جـ1 ص346
ابن الزبير جـ1 ص255، جـ2 ص60
ابن زياد الكاتب البغدادي جـ1 ص9، 1، 67، 69
ابن السراج جـ1 ص39
ابن سلام الجمحي جـ1 ص46، جـ2 ص62، 270، 328
ابن سنان الخفاجي جـ1 ص222، 224، 226، 262، 264، 265، 338، جـ2 ص110، 111، 113، 114، 115، جـ3 ص35، 50، 57، 96، 214
ابن سنان الخفاجي= أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعيد.
(4/336)

ابن سينا جـ1 ص229
ابن سينا= أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن
ابن شبانة جـ3 ص247
ابن الشمشقيق جـ3 ص105
ابن صالح= محمود بن صالح
ابن طليل جـ2 ص30
ابن عباد جـ1 ص278
ابن عباس جـ2 ص268
ابن عبد ربه جـ1 ص17
ابن عبد القيس جـ3 ص194
ابن عبيد الله= أبو محمد الحسن بن عبيد الله بن طفج.
ابن عدي بن حبيب= أبو عثمان المازني
ابن عساكر جـ3 ص260
ابن العميد جـ1 ص278، جـ3 ص51
ابن العميد= أبو الفضل محمد بن الحسين بن العميد
ابن فارس جـ1 ص200
ابن فورجة جـ1 200
ابن فورجة جـ2 ص108
ابن قتيبة جـ1 ص356، جـ2
ص17، 67، 81، 259، 328
ابن الكلبي جـ2 ص296
ابن كوز جـ1 ص91
ابن المزرع= يموت بن المزرع
ابن المستوفى جـ3 ص35 ابن المسيب جـ2 ص141
ابن المقفع= أبو محمد عبد الله.
ابن المقلد جـ3 ص135
ابن مناذر جـ3 ص233
ابن منظور جـ1 ص371، 275
ابن منقذ جـ3 ص93
ابن منير جـ3 ص93
ابن نباتة جـ1 ص238
ابن الهيثم= أبو الحسين محمد بن الهيثم.
ابن وكيع التنيسي= أبو محمد الحسن بن علي الضبي.
ابنا محرق جـ3 ص186
أبو إبراهيم العلوي جـ3 ص256
أبو محمد جـ2 ص308
(4/337)

أبو إسحاق= سعد بن أبي وقاص
أبو إسحاق الصابي جـ1 ص10، 12، 71 جـ3 ص108،جـ4، ص8
أبو الأسود الدؤلي جـ1 ص47
أبو الأسود الدؤلي= ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل.
أبو أيوب أحمد بن عمران جـ1 ص264، 414، جـ3 ص125، 292، جـ4 ص.
أبو أيوب ابن أخت أبي الوزير جـ3 ص149
أبو البركات بن المستوفى جـ1 ص32
أبو بشر= سيبويه.
أبو بكر الصديق جـ1 ص67، 195، 300 جـ3 ص240.
أبو بكر البرقاني جـ1 ص60
أبو بكر بن دريد جـ2 ص145
أبو بكر عاصم بن أيوب البطليوسي جـ1 ص259
أبو بكر علي بن صالح جـ1 ص258
أبو بكر بن مجاهد جـ2 ص12
أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد الأزدي جـ1 ص248
أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد بن زياد بن هارون النقاش جـ1 ص60
أبو تمام حبيب بن أوس الطائي جـ1 ص15، 17، 22، 32، 53، 54، 84، 264.
أبو جابر جـ3 ص135، 136.
أبو جعفر بن حميد جـ2 ص214، 327، جـ3 ص238.
أبو جعفر المنصور جـ2 ص353.
أبو جعفر هارون بن محمد الضبي جـ1 ص36
أبو جهل جـ2 ص57، جـ3 ص80
أبو حاتم السجستاني جـ2 ص347
أبو حامد الغزالي= محمد بن محمد بن محمد بن أحمد الغزالي.
أبو حرب بن أبي الأسود جـ1 ص47
أبو حزة= جرير بن عطية بن الخطفي أبو الحسن= سيبويه.
أبو الحسن أو أبو بكر= أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري
(4/338)

أبو الحسن الأخفش= سعيد بن مسعدة أبو الحسن الأخفش الأوسط.
أبو الحسن بن ركن الدولة أبو علي بن بويه جـ1 ص301.
أبو الحسن علي بن عبد العزيز الجرجاني جـ1 ص19، جـ3 ص222
أبو الحسن على الملقب عز الدين جـ1 ص32.
أبو الحسن علي بن عيسى الرماني جـ1 ص18
أبو الحسن محمد بن أبي سلالة جـ1 ص148
أبو الحسن محمد بن عبد الملك بن صالح الهاشمي جـ1 ص162
أبو الحسن المدائني جـ2 ص338
أبو الحسن الواحدي جـ1 ص61
أبو الحسين= علي بن أحمد المري الخراساني.
أبو الحسين محمد بن الهيثم جـ1 ص117، 264، 372، جـ2
ص130، جـ3 ص123، 185، 250، جـ4 ص6
أبو حمزة= أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد.
أبو حنيفة النعمان جـ1 ص126، 128 جـ3 ص77
أبو الخطاب الأخفش جـ2 ص314
أبو دلف القاسم بن عيسى العجلي
جـ1 ص340، 344، 345، 350، جـ2 ص22، 27، 82، 143، 178، 179، جـ2 ص123، 148، 156، 235، 239، 246.
أبو ذؤاب الأسدي= ربيعة بن عبيد بن سعد بن جزيمة.
أبو زيد جـ1 ص51
أبو سعيد السيرافي جـ2 ص12
أبو سعيد الضرير جـ1 ص358
أبو سعيد بن عبد الملك بن قريب بن عبد الملك الأصمعي جـ2
ص14
(4/339)

أبو سعيد علي بن محمد بن أبي خلف جـ3 ص70، 72
أبو سعيد محمد بن يوسف الثغري جـ1 ص152، 257، 353، 387، 399، جـ2 ص58
أبو سعيد محمد بن يوسف الطائي جـ2 ص87، 101، 10، 147، 154، 197، جـ3 ص45، 46، 101، 104، 147، 149، 184، 233، 239، 263.
أبو سفيان بن حرب جـ2 ص6، جـ3 ص107، 226.
أبو سلمة بن عبد الأسد بن هلال بن عبد الله المخزومي جـ2 ص336
أبو سليمان داود بن علي بن خلف الأصبهاني المعروف بالظاهري جـ2 ص318
أبو سهل سعيد بن عبد الله جـ1 ص341
أبو شجاع فاتك جـ2 ص51
أبو شعيب القلال جـ2 ص347 أبو طالب جـ3 ص244
أبو الطيب المتنبي جـ1 ص15، 22، 38، 54، 55، 77، 85.
أبو عبادة الوليد بن عبيد الطائي، البحتري جـ1 ص14، 15، 32، 54
أبو العباس بن بسطام جـ3 ص149
أبو العباس عبد الله بن طاهر بن الحسين جـ1 ص152، 346، 360، جـ2 ص251، جـ3 ص235.
أبو العباس محمد بن يزيد بن عبد الأكبر المبرد جـ2 ص12، جـ3 ص105.
أبو عبد الله أحمد بن أبي دواد جـ1 131، 373، جـ2 ص23، 150، جـ3 ص252.
أبو عبد الله محمد بن زياد جـ3 ص273
أبو عبد الله محمد بن النجار البغدادي
جـ1 ص32
(4/340)

أبو عبد الله الناتلي جـ2 ص5
أبو عبد الرحمن بن أحمد البصري الفرهودي جـ1 ص48
أبو عبد الرحمن السلمي جـ2 ص268
أبو عبد الرحمن الهذلي المكي= عبد الله بن مسعود بن الحارث.
أبو عبيد الله محمد بن عبد الله القاصي الأنطاكي جـ3 ص21
أبو عبيدة بن الجراح جـ1 ص51، 67، 204، جـ2 ص314
أبو عبيدة "معمر بن المثنى" جـ3 ص272
أبو عثمان الجاحظ جـ1 ص17، 18، 35، 82 جـ2 ص13، 21، 347، جـ3 ص70، 212.
أبو عثمان المازني جـ1 ص12، 17، 51، جـ2 ص347
أبو العشائر الحسين بن علي بن حمدان جـ1 ص149، 402، جـ3 ص105.
أبو العلاء أحمد بن سليمان المعري جـ1 ص17، 36، 411
أبو العلاء محمد بن غانم المعروف بالغانمي جـ1 ص18، 2، ص110.
أبو علي الخاتمي جـ1 ص342
أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار بن أبان الفارسي جـ1 ص162.
أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن
ابن سينا جـ2 ص5، 6
أبو علي الفارسي جـ2، ص84، 145، 167، 168، 169، 170.
أبو علي الفارسي= أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار.
أبو عمر الجرمي جـ2 ص22
أبو عمرو بن العلاء جـ1 ص47، جـ2 ص303، جـ3 ص271
أبو العميثل جـ1 ص358
أبو غالب أحمد بن المدبر جـ3 ص248
أبو الغوث بن أبي عبادة البحتري جـ3 ص274.
(4/341)

أبو الغيث الرافقي جـ3 ص113، 257.
أبو الفتح بن جني جـ1 ص17، 79، 129، 408، 413، 414، جـ2 ص67، 69، 85، 86، 118، 152، 160، 181، 249، جـ3 ص45
أبو الفتح نصر الله بن أبي الكرم محمد بن محمد بن عبد الكريم
ابن الأثير جـ1 ص30
أبو الفرج الأصفهاني جـ1 ص17، 367، جـ3 3 ص171، 234.
أبو الفضل أحمد بن محمد بن إبراهيم الميداني النيسابوري جـ1 ص61
أبو الفضل بن بشر جـ3 ص136
أبو الفضل الربيع بن يونس وزير المنصور جـ1 ص346
أبو الفضل محمد بن العميد جـ1 ص55، 238، 277، جـ2 ص4، 180، جـ3 ص213
أبو الفوارس جـ1 ص 340جـ2 ص27
أبو القاسم التنوخي جـ1 ص35
أبو القاسم الحسن بن بشر الآمدي جـ1 ص18، 35، جـ2 ص110، 111، 112، 113
أبو القاسم طاهر بن الحسين جـ3 ص291
أبو القاسم علي بن أفلح جـ1 ص41
أبو القاسم الفردوسي جـ4 ص12
أبوالقاسم محمود بن عمر الزمخشري
أبو كبير الهذلي جـ1 ص84
أبو لهب جـ1 ص159، جـ3 ص80
أبو محمد الأعرابي جـ2 ص321
أبو محمد= الحجاج بن يوسف الثقفي
أبو محمد الحسن بن عبيد الله بن طفج جـ3 ص126، 284.
أبو محمد الحسن بن علي الضبي، ابن وكيع التنيسي: جـ2 ص123
(4/342)

أبو محمد عبد الله بن سنان الخفاجي جـ1 ص18، جـ2 ص109، جـ3 ص212
أبو محمد عبد الله بن أحمد بن الخشاب جـ1 ص43، 104
أبو محمد عبد الله بن المقفع جـ3 ص237
أبو محمد عبد الغفار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس جـ2 ص14
أبو محمد القاسم بن علي بن محمد بن عثمان الحريري جـ1 ص41، 42، 43.
أبو محمد المظفر عضد الدولة الدين بن محمد بن علي بن زهير الدمشقي جـ2 ص161.
أبو المستهل محمد بن شقيق الطائي جـ2 ص161.
أبو المستهل محمد بن شقيق الطائي جـ2 ص80.
أبو مسلم الخراساني جـ3 ص55
أبو المكارم بن منصور الباوشناي الموصلي جـ2 ص161.
أبو المنذر الأنصاري المدني= أبي بن كعب بن قيس
أبو منصور الواليقي جـ1 ص17، 256، جـ2 ص124
أبو موسى الأشعري جـ1 ص64، 65، جـ3 ص96.
أبو الندى جـ2 ص321
أبو نصر محمد بن حميد الطائي جـ1 ص342، جـ3 ص104
أبو نهشل محمد بن حميد بن عبد الحميد الطوسي جـ2 ص136
أبو نواس جـ1 ص17، 22، 52، 54، 250
أبو هريرة جـ1 ص197، جـ2 ص268
أبو هلال العسكري جـ1 ص18، 27، 109، 364، جـ2 ص7، 17، 67، 134، 348، 310، 352، 355، 359، جـ3 ص35، 169،
(4/343)

207، 209، 210، 218، 257
أبو هلال العسكري= الحسن بن عبد الله بن سهل بن سعيد.
أبو الهيجاء بن حمدان جـ2 ص52
أبو الهيجاء عبد الله بن سيف الدولة
جـ3 ص267
أبو وائل تغلب بن داود جـ2 ص137، جـ3 ص241
أبو يحيى علي بن عيسى بن ماهان جـ2 ص337
أبي بن كعب بن قيس جـ2 ص268، 307.
أتابك زنكي جـ3 ص260
أحمد بن أبي داود جـ1 ص339، جـ2 ص102، 138، جـ3 ص23، 169، 246، 252
أحمد بن إسماعيل بن شهاب جـ3 ص126
أحمد بن حنبل جـ1 ص351، جـ3 ص77
أحمد "بن شيخ" جـ3 ص259
أحمد بن عبد الله الأنطاكي جـ1 ص236
أحمد بن عبد الكريم الطائي جـ1 ص381، جـ3 ص258
أحمد بن علي جـ1 ص170
أحمد بن عمران جـ3 ص71، 292، جـ4 ص3
أحمد بن المدبر جـ2 ص78، جـ3 ص197، 236، 248
أحمد بن المعتصم جـ1 ص353، جـ2 ص23، جـ3 ص20
أحمد، معز الدولة جـ2 ص51
أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري جـ1 ص60
أحمد بن يحيى المعروف بثعلب جـ1 ص18، 351، 389، 397
أحمد بن يوسف الكاتب جـ2 ص307
الأحنف بن قيس جـ3 ص80، 220
الإخشيد سيد كافور جـ3 ص104
الأخفش جـ1 ص36
الأخنس بن شريق الثقفي جـ3 ص249
أردشير جـ1 ص60
(4/344)

أرسطاطاليس جـ1 ص229
أسامة بن منقذ جـ ص180، جـ3 ص78
إسحاق عليه السلام جـ1 ص80
إسحاق بن إبراهيم المصعبي جـ1 ص61، 346، جـ3 ص100، 239، 240، 251، 264.
إسحاق بن كندج جـ3 ص264
أسد بن عبد الله القسري جـ2 ص228، 229.
أسد الدين جـ2 ص50، 51.
أسماء بنت أبي بكر جـ2 ص39
إسماعيل عليه السلام جـ1 ص80
إسماعيل بن أبي سهل بن بوبخت جـ1 ص156
إسماعيل بن شهاب جـ1 ص168، 240.
إسماعيل بن القاسم جـ1 ص249.
أشجع بن عمرو السلمي جـ1 ص394، جـ3 ص251.
الأصمعي جـ1 ص51، 258، جـ3
ص209، 246، 272.
الأصمعي= أبو سعيد بن عبد الملك بن قريب بن عبد الملك الأصمعي.
الأعشى جـ1 ص21
الأفشين جـ1 ص354، جـ3 ص175، 282.
أفلاطون جـ1 ص83، 229
أقليدس جـ3 ص170
أم حصن بن حذيفة جـ2 ص321
أم سلمة بنت أبي أمية جـ2 ص336
أم عمرو جـ2 ص166
أم موسى "زوجة الرشيد" جـ3 ص180
الإمام الطائع جـ1 ص71، 332
امرؤ القيس جـ1 ص22، 29، 243، 244، 245.
الأمين جـ1 ص52، جـ2 ص337، 372، جـ3 ص101، 180، 183، جـ4 ص3.
أنجشة جـ3 ص64.
أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد جـ1 ص81، جـ2 ص329
(4/345)

أنوشروان جـ2 ص10، 312
أنيس المقدسي جـ2 ص397
أوس بن لام جـ2 ص216، 342، 343
إياس بن الأرث جـ2 ص216، جـ3 ص184، 220.
ب-
بابك الخرمي جـ3 ص104
باقل جـ1 ص192 جـ3 ص272
البحتري= أبو عبادة
بدر بن عمار جـ1 ص229، جـ2 ص26، 29، 106، 316، جـ3، ص193، 286، جـ4 ص11
بدر الدين أبو الفضائل النوري جـ1 ص31
بدوي طبانه جـ1 ص396، جـ2 ص110، 332
بديل بن ورقاء جـ3 ص341، جـ3 ص64
البرقيدي جـ3 ص135، 136
برة بنت عبد المطلب بن هاشم جـ2 ص336
بروكلمان جـ3 ص236
بشر جـ1 ص237
بشر بن سفيان الكعبي جـ3 ص23
بشر "بن عوانة" جـ3 ص288
البطليوسي= أبو بكر عاصم بن أيوب البطليوسي:
البغدادي جـ2 ص321
بكر بن محمد بن بقية جـ1 ص51
البلاذري "أبو الحسن أو "أبو بكر"= أحمد بن يحيى بن جابر.
بلال بن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري جـ2 ص159، جـ4 ص3
بلعاء بن قيس جـ2 ص31
بلقيس جـ1 ص185، جـ2 ص291
بهرور جـ2 ص51
بوران جـ1 ص71
ت-
تاج الملوك بوري جـ2 ص50
تأبط شرا جـ1 ص22
(4/346)

التبريزي جـ1 ص91، 347، جـ2 ص310
تدوس العطار جـ1 ص53
تغلب بن داود الخارجي جـ3 ص241
تماضر جـ2 ص101
التوزي جـ3 ص209
توما جـ3 ص215
ث-
ثعلب= أحمد بن يحيى المعروف بثعلب.
ج-
جابر جـ2 ص298
الجاحظ= أبو عثمان الجاحظ
جار الله أبو القاسم محمود بن عمر بن أحمد الزمخشري جـ2 ص171، 172.
جبريل عليه السلام جـ1 ص196، 205، 216، جـ2 ص341.
جبير بن مطعم جـ3 ص107
جثامة بن قيس جـ2 ص310
جذيمة الأبرش جـ2 ص94
جذيمة الوضاح جـ1 ص280
جرير بن الخطفي جـ1 ص47، 91 جـ2 ص102
جرير بن عبد الله البجلي جـ1 ص343
جزء بن كليب الفقعسي جـ1 ص91
جساس جـ2 ص15، 16
جعفر بن علي جـ1 ص170، جـ3 ص291
جعفر بن كلاب بن ربيعة جـ1 ص83
جعفر بن يحيى جـ3 ص100
جعونة بن شعوب الشجعي جـ1 ص50
جمال الدين بن الحسن بن سليمان جـ3 ص176
جميل سعيد جـ1 ص18
(4/347)

ح-
حاتم جـ2 ص216، 307، جـ3 ص220
الحاجب مجاشن بن عجم جـ1 ص30 حارثة جـ2 ص216
حاطب بن أبي بلتعة جـ3 ص25، 26
الحامض جـ1 ص36
الحباب بن المنذر الأنصاري جـ1 ص67
الحباحب جـ2 ص332
حبيب بن أوس الطائي= أبو تمام
حبيش بن المعافى جـ3 ص15
الحجاج بن يوسف جـ1 ص301، 390، جـ2 ص20، 98، 270، 338، 339، 340، جـ3 ص145
حجر بن الحارث الكندي جـ1 ص243، 244.
حجة الإسلام= محمد بن محمد بن محمد بن أحمد الغزالي.
حدراء جـ1 ص260
حذام جـ1 ص14
حرب بن أمية جـ1 ص401.
الحريري جـ1 ص362، جـ3 ص84، 88، 90، 210، 211.
الحسن البصري جـ3 ص169
الحسن بن رجاء جـ2 ص24، جـ3 ص161
حسن، ركن الدولة جـ2 ص51
الحسن بن سهل جـ1 ص79، جـ2 ص110، 144، جـ3 ص49
الحسن بن عبيد الله بن طفج جـ3 ص284.
الحسن "بن علي" جـ3 ص80
الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن الصباح جـ1 ص52
الحسن بن وهب جـ1 ص122، 236، جـ2 ص264، جـ3 ص148
(4/348)

الحسين بن إسحاق التنوخي جـ1 ص255
الحسين بن الضحاك جـ3 ص232
الحسين بن علي جـ1 ص170، 287، جـ2 ص264، جـ3 ص107
الحسين بن موسى جـ1 ص292
حفص بن عمر الأزدي جـ1 ص343
حكيم بن حزام جـ2 ص341
الحكيم الكندي جـ3 ص220
حمدن جـ2 ص52
حمزة بن عبد المطلب جـ3 ص107
حميد بن عبد الحميد الطوسي جـ3 ص148، 239
خ-
خالد بن عبد الله القسري جـ1 ص166
خالد بن الوليد جـ1 ص82، جـ3 ص226
خالد بن يزيد بن مزيد الشيباني: جـ1 ص344، 398، 407، جـ2 ص23، 102، 228، 271، 307، 348، جـ3 ص38، 83، 147.
خديجة جـ1 ص199
خريم الناعم جـ2 ص307
الخصيب جـ2 ص145، 146، 152، 156، جـ3 ص124
الخضر جـ1 ص176، 187
الخفاجي جـ2 ص112
الخليفة الطائع جـ1 ص301
الخليل بن أحمد جـ1 ص47، 48، جـ2 ص308، 314.
الخوارزمي جـ2 ص10، جـ3 ص71
الخيزران "جدة الأمين" جـ3 ص180، 181.
د-
داود جـ2 ص291، 292
داود بن حاتم بن خالد بن المهلب جـ2 ص145
داود بن سلم جـ3 ص195
(4/349)

داود الظاهري= أبو سليمان داود بن علي بن خلف الأصبهاني، المعروف بالظاهري.
داود بن يزيد بن حاتم بن المهلب جـ2 ص9
ديك الجن= عبد السلام بن رغبان.
دينار بن عبد الله جـ4 ص11
ذ-
ذو اليمينين جـ2 ص338
ر-
رافع جـ2 ص216، 341
الربيع بن زياد الحارثي جـ1 ص64، 65، 327
ربيعة خاتون جـ2 ص50
ربيعة بن سفيان جـ2 ص345
ربيعة بن عبيد بن سعد بن جذيمة جـ1 ص380
ربيعة الفرس جـ1 ص41
رزيق بن ماهان جـ2 ص337
الرشيدي هارون جـ1 ص52، 167 جـ2 ص14، 21.
جـ3 ص105، 106، 183، 192، 193، 241، 245
ركن الدولة بن بويه جـ2 ص4
الرماني= أبو الحسن علي بن عيسى الرماني.
رملة جـ3 ص73
روزبة= عبد الله بن المقفع
ريا جـ2 ص163
ز-
زيد جـ2 ص328
الزبرقان بن بدر جـ1 ص356
زبيدة "أم الأمين" جـ3 ص181
الزبيدي جـ2 ص347
الزبير بن صفية جـ3 ص182
الزبير بن العوام جـ2 ص86، 18، 285، جـ3 ص25، 26
الزجاج جـ1 ص36
(4/350)

زرعة بن عبد الرحمن جـ2 ص305
زليخا "امرأة العزيز" جـ4 ص12
الزمخشري= جار الله أبو القاسم محمود بن عمر بن أحمد الزمخشري.
زياد بن أبي سفيان جـ1 ص47، جـ2 ص99، جـ3 ص73، 171.
زياد بن أبيه جـ2 ص120.
زياد بن الهبولة جـ2 ص198
زيد جـ2 ص216
زيد بن علي زيد العابدين بن الحسين جـ3 ص107
زينب جـ1 ص81، جـ2 ص214
سابور بن أردشير المهلبي جـ2 ص51
سالم بن عبد الله بن عمر الأخباري جـ3 ص243
سبكتكين جـ1 ص332
ست الشام جـ2 ص50
سحبان وائل جـ1 ص193
سديد الملك جـ3 ص92
السريحي "المغني" جـ3 ص223
سطيح جـ1 ص274
سعد أبو إسحاق= سعد بن أبي وقاص.
سعد بن أبي وقاص جـ2 ص328
سعد بن زيد جـ3 ص226
سعد بن قرط جـ3 ص152
سعيد بن جبير جـ3 ص145
سعيد بن عبد الله بن الحسن الكلابي المنبجي جـ3 ص138
سعيد بن عبد الرحمن جـ3 ص69
سعيد بن مسعدة أبو الحسن الأخفش الأوسط جـ2 ص308
السفاح "الخليفة" جـ3، ص81، جـ3، ص106.
السكاكي جـ1 ص20
سلمان الفارسي جـ1، ص159
سلمى جـ1 ص345، جـ3 ص45
سلول بن مرة جـ2 ص270
(4/351)

سليمان عليه السلام جـ1 ص175، 176، 186.
سليمان بن عبد الملك جـ3 ص70، 106، 202.
سليمان بن فهد الأزدي جـ2 ص584، 108، جـ3 ص135، 136.
سليمان بن وهب جـ2 ص118، 291، 293.
السموءل بن عادياء جـ1 ص245
سمية بن جارية الحارث بن كلدة جـ1 ص47
سيبويه جـ1 ص48، 51، جـ2 ص308، 314
سيف الإسلام بن نجم الدين أيوب جـ2 ص50
سيف الدولة أبو الحسن علي جـ2 ص52
سيف الدولة بن حمدان جـ1 ص16، 54، 134، 258، 382، 400، جـ2 ص10، 26، 28، 106، 135، 137، 157، 162، جـ3 ص39، 68، 76، 87، 88، 105، 218، 124، 125، 135، 165، 193، 194، 228، 238، 241، 245، 253، 254، 261، 263، 264، 268، 283، 288، 289، 291، 292، سيف الدين بن نجم الدين أيوب: جـ2 ص50.
ش-
الشافعي جـ1 ص129، 128، جـ2 ص90، 318، جـ3 ص51، 77، 78
شاه رمان جـ1 ص332
شاه شاه جـ2 ص50
شاهنشاه جلال الدولة أبي طاهر بن بويه جـ3 ص107
شبيب الخارجي جـ3 ص76، 77
شجاع بن محمد الطائي المنبجي جـ3 ص150
شرف الدولة جـ3 ص136
شريح الحضرمي جـ1 ص77
(4/352)

الشريف الرضي جـ1 ص71
الشريف المرتضى جـ2 ص66
شريك النمري جـ3 ص94، 95
شقران مولى بني سلمان بن سعد جـ1 ص95
شكري فيصل جـ3 ص260
شمر جـ2 ص39
شمس الدين بن صاحب تكريت جـ2 ص62
شن بن أفصى جـ3 ص92
شيبة جـ2 ص57
ص-
الصابي جـ1 ص278، 282، 284، 286، 287، 301، 302، 332، جـ2 ص4، جـ4 ص9.
الصابي= أبو إسحاق إبراهيم بن هلال الصابي.
الصاحب بن عباد جـ1 ص11، 284، 286، 407، جـ2 ص51، جـ3 ص71
صاعد بن مخلد جـ3 ص127، ص257.
صفية بنت عبد المطلب جـ3 ص26، 182.
صلاح الدين يوسف بن أيوب جـ1 ص9، 20، جـ2 ص50، 51، 65، 66، 67، 142، 301، 3212، 437، جـ3 ص224
الصولي= محمد بن يحيى
ض-
ضبة بن أدلم جـ1 ص130
ضمضم المجاشعي جـ3 ص176
ضياء الدين بن الأثير جـ1 ص3، 4، 5، 7، 7، 8، 10، 11، 12، 13، 14، 16، 17، 19، 21، 22، 23، 24، 25، 26، 28، 29، 30، 31، 32، 36، 46
(4/353)

ط-
طه جـ2 ص194، 202، 206، 293، 310، 348
طاهر بن الحسين جـ2 ص337، 338، 372، 373، جـ3 ص291
الطائع "الخليفة" جـ3 ص109
طلائع بن رزيك جـ3 ص224
طلحة الطلحات الخزاعي جـ2 ص327
طلحة بن محمد بن جعفر جـ1 ص60
طهفة بن أبي زهير النهدي جـ1 ص321
طويس "المغني" جـ3 ص233
ظ-
ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل جـ1 ص46
ع-
عاتكة بنت شهدة جـ1 ص167
عارف جـ2 ص216
عاصم جـ2 ص216
عاصم جـ2 ص309
العاضد جـ2 ص374
عامر بن لؤي جـ3 ص64
عائشة أم المؤمنين جـ1 ص199، 205، 206، جـ3 ص60، 65
عائشة بنت طلحة جـ2 ص60
العباس: جـ1 ص249، 321، جـ2 ص19، 39، 248
العباس بن عبيد الله جـ3 ص76، 282
العباس بن عبد المطلب جـ2 ص391
العباس بن الفضل بن الربيع جـ3 ص179
عبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي جـ1 ص47
عبد الله بن بديل جـ2 ص341
عبد الله بن جدعان جـ3 ص246
عبد الله بن دينار جـ3 ص285
عبد الله بن الزبير جـ2 ص39، 100
عبد الله بن السفاح جـ3 ص183
(4/354)

عبد الله بن سلام جـ1 ص273، جـ3 ص65
عبد الله بن مسلم السهمي جـ1 ص255
عبد الله بن سيف الدولة جـ1 61، 267
عبد الله بن الصمة جـ2 ص207
عبد الله بن طاهر بن الحسين جـ1
ص358، جـ2 ص22، جـ3 ص122، 235، 256
عبد الله بن عامر جـ3 ص73
عبد الله بن عباس جـ1 ص357
عبد الله بن عبد الأسد= أبو سلمة ابن عبد الأسد بن هلال المخزومي
عبد الله عبد الكريم الطائع لله جـ1 ص302
عبد الله بن عبد الملك جـ3 ص195
عبد الله بن علي جـ3 ص250
عبد الله بن عمرو بن العاص جـ3 ص65، 66.
عبد الله بن عياش جـ2 ص268
عبد الله بن محمد بن سعيد بن سنان جـ3 ص13
عبد الله بن مسعود بن الحارث جـ2 ص301
عبد الله بن المعتز جـ1 ص19
عبد الله بن المقفع جـ2 ص237
عبد الله بن همام السلولي جـ3 ص171
عبد الحميد بن يحيى الكاتب جـ2 ص4
عبد الرحمن بن أخي الأصمعي جـ2 ص347
عبد الرحمن بن نباتة جـ3 ص204
عبد الرحيم بن علي البيساني جـ1
ص8، 9، 30، 65، 66، 67، جـ2 ص374
عبد الرحيم بن نباتة جـ1 ص363
عبد السلام بن رغبان جـ1 ص170، جـ2 ص101
عبد الصمد بن عبد الأعلى جـ3 ص69
عبد الصمد بن الفضل بن عيسى الرقاشي جـ1 ص275
(4/355)

عبد القاهر الجرجاني جـ1 ص214، 215، 384، جـ2 ص67، 72 عبد الكريم بن أبي العوجاء جـ3 ص237.
عبد المسيح بن بقيلة جـ1 ص82
عبد الملك مروان جـ1 ص255، جـ2 ص20، 60، 100، جـ3 ص98.
عبيد الله بن خراسان الطرابلسي جـ1 ص408
عبيد الله بن زياد جـ3 ص176
عبيد الله بن زياد جـ3 ص195
عبيدة بن سعيد بن العاص جـ2 ص186
عتب جـ1 ص250
عتبة بن أبي عاصم جـ2 ص23، 57
عثمان بن جني جـ2 ص296.
عثمان بن عفان جـ1 ص64، 82، 147، جـ3 ص25، 26، 73، 145، 191
عدوان جـ2 ص187
عرابة بن أوس جـ4 ص3
عروة بن حزام جـ2 ص345
عز الدولة بختيار بن معز الدولة بن بويه جـ1 ص71
عز الدولة أبو منصور بن معز الدولة أبي الحسين جـ1 ص302، 303، 232.
العزيز جـ1 ص173، جـ2 ص374
العسكري= أبو هلال العسكري.
عضد الدولة أبو شجاع بن بويه جـ1 ص85، 332، 340، 391، جـ2 ص4، 27، 28، 82، 107، 162، 298، جـ3 ص221، 248
عقيد جـ1 ص167
عقيل جـ1 ص280
علي بن إبراهيم التنوخي: جـ2
(4/356)

ص152، جـ3 ص256، 137
علي بن أبي طالب جـ1 ص46، 82، 300، 357، جـ2 ص69، 212، 257، 265، 370، جـ3
ص145، 226، 26: 1
علي بن أحمد بن عامر الأنطاكي جـ3 ص261، 262
علي بن أحمد المري الخراساني جـ3 ص264
علي بن الحسين جـ3 ص195
علي بن حمزة جـ1 ص413
علي بن عبد الله جـ2 ص141
علي بن عبد العزيز الجرجاني جـ3 ص218، 222
علي، عماد الدولة جـ2 ص51
علي بن عيسى بن ماهان جـ2 ص338، 272، 374.
علي بن المبارك جـ1 ص47
علي بن محمد بن سيار التميمي جـ3 ص242
علي بن نصر الجهضمي جـ1 صث48
علي بن يوسف جـ2 ص50
العماد الأصبهاني جـ1 ص404، جـ3 ص259، 260
عماد الدين زنكي "الأثابك": جـ2 ص51.
عمر بن الخطاب جـ1 ص47، 64، 65، 67، 300، 302، 327، 28، 397، جـ2 ص212، 248، 301، 328، 327، 354، 383، 393، جـ3 ص65، 73، 182، 240
عمر بن سليمان الشرابي جـ1 ص410
عمر بن عبد العزيز جـ3 ص182،
عمر بن عبد العزيز الطائي جـ3 ص255ط
عمر بن عثمان جـ3 ص73
عمر بن هبيرة جـ3 ص94، 95
عمرو بن الحارث الأصغر جـ3 ص281
عمرو بن ربيعة جـ2 ص198، 259
عمرو بن العاص جـ3 ص65، 96، 220
(4/357)

عمرو بن عثمان بن قنبر= سيبويه.
عمرو بن قميئة جـ2 ص245
عمرو بن مسعدة جـ3 ص75
عمرو بن معديكرب جـ2 ص328
عنان "جارية النطاف": جـ1 ص376
عنبسة بن معدان المهري جـ1 ص47
عياش بن لهيعة جـ1 ص235، جـ3 ص102
عيسى بن عمر جـ2 ص314
عيسى "عليه السلام" جـ3 ص182
عيينة بن أسماء الفزاري جـ1 ص390
غ-
غازي بن يوسف، الملك الظاهر جـ2 ص50
الغانمي= أبو العلاء محمد بن غانم، المعروف بالغانمي.
الغزالي= محمد بن محمد بن محمد بن أحمد الغزالي،
غسان بن ذهل السليطي جـ3 ص278
ف-
فاتك الإخشيدي جـ2 ص165، 294
الفارابي جـ1 ص229
فاطم "فاطمة" جـ3 ص289
فاطمة بنت رسول الله جـ2 ص264، جـ3 ص80
الفائز "الخلفة" جـ3 ص224
الفتح بن خافان جـ1 ص54، 347، جـ2 ص206، 248، 368، جـ3 ص39، 40، 127، 141، 142، 183، 247، 265.
فخر الدولة أبو الحسن بن ركن الدولة جـ1 ص302
الفراء النحوي جـ3 ص63
الفردوسي= أبو القاسم
(4/358)

الفرزدق جـ1 ص22، 29، 47
فرعون جـ3 ص187
فضالة بن كلدة جـ1 ص397
الفضل بن الربيع جـ2 ص251
الفصل بن سهل جـ2 ص337، 338
الفضل بن صالح الهاشمي جـ1 ص400
الفضل بن محمد اليزيدي جـ1 ص51
الفصل بن يحيى جـ1 ص167، جـ3 ص100، 138، 254
فهم جـ2 ص187
فهم جـ1 ص249
ق-
القاسم بن طوق جـ1 ص373، جـ2 ص365، جـ3 ص175
القاسم بن عيسى العجلي جـ3 ص235
القاضي الجرجاني= أبو الحسن علي بن عبد العزيز الجرجاني
القاضي الفاضل= عبد الرحيم البيساني قباث بن أشيم جـ3 ص191
قباذ "ملك الفرس" جـ3 ص191
قباذ "ملك الفرس" جـ3 ص145
قبيصة بن نعيم جـ1 ص243، 244، 245.
قم بن العباس جـ3 ص195
قدامة بن جعفر الكاتب جـ1 ص18، 27، 342، 357، 396، 297، جـ2 ص67، 332، جـ3 ص143، 207، 209
قذور جـ3 ص101
قرواش "شرف الدولة" جـ3 ص125
قس بن ساعدة الإيادي جـ1 ص193
قطرب جـ2 ص308
قطري بن الفجاءة جـ2 ص338، 339
(4/359)

القعقاع بن عوف جـ3 ص176
قعنب بن أم صاحب جـ1 ص158
قيس بن ثعلبة جـ3 ص20
قيس بن خالد بن ذي الجدين: جـ1 ص367
قيس بن عبادة جـ3 ص74
قيس بن معديكرب جـ3 ص179
القيسراني جـ3 ص259
قيصر: جـ2 ص259
ك-
كافور جـ1 ص356، جـ2 ص278، جـ3 ص77، 104، 105، 153، 247، جـ4 ص10
كسرى جـ1، ص238، جـ2 ص13، 312، 347، جـ3 ص75
كعب بن لؤي بن عامر بن لؤي جـ2 ص341، جـ3 ص64
كليب جـ2 ص15
ل-
لبنى "محبوبة قيس بن ذريح" جـ3 ص138
لبيد بن الأعصم جـ1 ص206، 207
اللعين المنقري جـ3 ص195
لقمان جـ2 ص371، 396
لقيط بن زرارة جـ1 ص367
اللقيطة= أم حصن بن حذيفة.
لؤلؤ أمير حمص جـ1 ص54
لويس شيخو اليسوعي جـ1 ص364
الليث بن المظفر جـ1 ص48
ليلى العقيلية جـ3 ص231
م-
مأجوج جـ2 ص309
مالك بن أنس جـ1 ص126، 128، 246، 280، جـ3 ص78
مالك "خازن النار" جـ3 ص78
(4/360)

زهرة جـ2 ص228
مالك بن بشير جـ2 ص338
مالك بن طوق جـ1 ص345، جـ2 ص147، جـ3 ص35، 67، 67، 254، جـ4 ص9
المأمون جـ2 ص288، 337، 338، 272، جـ3 ص75، 148، 239، 252
المبرد= أبو العباس محمد بن يزيد بن عبد الأكبر.
المتنبي= أبو الطيب أحمد بن الحسين.
المتوكل "على الله" جـ1 ص54، 60، 351، جـ2 ص117، 159، 218، 254، 295، جـ3 ص15، 23، 40، 127، 195، جـ3 ص206، 245، 252، 255.
مجد الدين أبو السعادات المبارك
جـ1 ص22
محمد صلى الله عليه وسلم جـ1 ص9، 35، 94، 223، 306، جـ1 ص248، 302، 387، جـ3 ص111، 181، 181، 110، جـ4 ص12
محمد بن إسحاق التنوخي جـ3 ص161
محمد "الأمين" جـ3 ص253
محمد جمال جـ3 ص266
محمد بن حسان الضبي جـ3 ص102، 212
محمد بن الحسن محمد بن علي بن حمدون: جـ2 ص29
محمد بن الحسين بن موسى العلوي جـ1 ص287
محمد بن حميد الطوسي جـ3 ص184، 236
محمد بن زياد بن الأعرابي جـ3 ص273
(4/361)

محمد بن سلام الجمحي جـ2 ص345
محمد بن سيار بن مكرم التميمي جـ3 ص102، 149
محمد بن عبد الله بن طاهر جـ2 ص273
محمد بن عبد الملك الزيات جـ1 ص167، 354، جـ2 ص103، جـ3 ص263، 290
محمد بن علي بن عيسى القمي جـ1 ص348، جـ2 ص104، جـ3 ص171
محمد بن العميد جـ3 ص213
محمد بن غانم= الغانمي
محمد بن محمد بن محمد بن أحمد الغزالي: جـ2 ص88، 90، 91، 92
محمد بن منصور بن زياد جـ2 ص307
محمد بن الهيثم جـ1 ص384، 413، جـ3 ص123، 250، جـ4 ص6
محمد بن يحيى المعروف بالصولي جـ2 ص118 جـ3 ص186، 187
محمد بن يزيد المبرد جـ1 ص17، 51، 123، 248 جـ2 ص308، جـ3 ص209
محمد بن يوسف جـ2 ص137
محمد بن يوسف الثغرى= أبو سعيد محمود بن صالح جـ3 ص92
محمود الغزنوي "السلطان" جـ4 ص12 مخارق جـ1 ص167
مربع "راوية جرير" جـ3 ص277
مرزوق جـ2 ص146
المرقش الأصغر= ربيعة بن سفيان.
مرة بن ربيعة جـ2 ص342
مروان بن الحكم جـ3 ص73
مروان بن محمد جـ2 ص4، جـ3 ص350.
مريم جـ1 ص180، 183، 184، 285، 286، 334، 378، جـ2 ص134، 174، 222، 237، 262، 294، 284، 293.
المستضيء بالله جـ1 ص391
(4/362)

المستظهر جـ2 ص6
المستعين جـ1 ص60
المستكفي جـ2 ص51
المستنجد جـ2 ص29
مسلمة بن عبد الملك جـ3 ص250
المسيح جـ1 ص186
مصعب بن الزبير جـ1 ص391، جـ2 ص100
مصطفى جواد جـ1 ص18
مضر الحمراء جـ1 ص41
المطيع جـ1 ص7، جـ3 ص109
معاذ بن جبل جـ2 ص138
معاوية بن أبي سفيان جـ2 ص166، 212، 213، 214، 265، جـ3 ص73، 240
معاوية بن عقبة جـ1 ص390
معبد جـ1 ص167، جـ3 ص232، 233
المعتز بالله جـ1 ص60، 349، جـ2 ص359، جـ3 ص189
المعتصم بالله: جـ1 ص344، 354، 360، جـ2 ص7، 61، 102، 143، 144، 152، 323، جـ3 ص100، 103، 104، 118، 122، 172، 175، 252، 261، 282.
المعتضد جـ2 ص52
المعتمد بن عباد جـ2 ص14
المعز جـ1 ص253
معن بن زائدة جـ2 ص148، 353
معن طيئ جـ1 ص2123
المغيث بن علي العجلي جـ2 ص197، جـ3 ص3
المغيرة بن شعبة جـ3 ص266
المفضل بن محمد الضبي جـ1 ص62 جـ3 ص273
المقتدر جـ2 ص6، 123
المقداد بن عمرو جـ3 ص26
المكتفي بالله جـ1 ص396
الملك الأشرف ابن الملك العادل بن أيوب جـ1 ص32
(4/363)

الملك الأفضل= نجم الدين أيوب بن شاذي بن مروان.
الملك الأفضل علي بن يوسف جـ1 ص31، 176، 367، جـ3 ص116
الملك الظاهر عز الدين مسعود بن أرسلان بن مسعود جـ1 ص179 الملك الظاهر "غازي صاحب حلب"
جـ1 ص31، جـ2 ص51
الملك الظاهر= غازي بن يوسف.
الملك العادل جـ1 ص31
الملك العادل أبو بكر بن أيوب جـ1 ص177
الملك العزيز عثمان جـ3 ص116
الملك المنصور= المنصور
الملك الناصر جـ1 ص9، 20
المنصور جـ1 ص31، 346، جـ2 ص146، جـ3 ص81، 183ط
منصور بن يزيد جـ3 ص283
المهدي بن المنصور جـ1 ص250، جـ3 ص183، 258
مهرة بن حيدان جـ3 ص122
مهرويه الرازي جـ2 ص146
المهلب بن أبي صفرة جـ2 ص238، 339، جـ3 ص34، 80
مهلهل بن يموت جـ2 ص347
مؤرج السدوسي جـ1 ص48
موسى "عليه السلام" جـ1 ص186، 187، 194، 195، 283، 284، 293، 305، جـ3 ص13، 1331، 132، 159، 181
موسى بن جعفر جـ1 ص32
مي بنت مقاتل المنقري جـ2 ص159
الميداني= أبو الفضل
ميمون الأقرن جـ1 ص47
مية جـ3 ص209
ن-
النابغة الذبياني جـ1 ص21
الناشئ جـ2 ص308
ناصر الدين محمود بن الملك القاهر
عز الدين جـ1 ص31
ناصر الدين الله أبو العباس أحمد "الخليفة" جـ3 ص190
(4/364)

نافع بن أبي نعيم جـ1 ص50
نافع بن عبد الرحمن= نافع بن أبي نعيم.
النبي صلى الله عليه وسلم= محمد نجم الدين أيوب بن شاذي بن مروان "الملك الأفضل" جـ2 ص50، 51
النسفي جـ2 ص309
نصر بن عاصم الليثي جـ1 ص47
نصر بن علي الجهضمي جـ2 ص347
النضر بن شميل جـ1 ص48، جـ3 ص35
النطاف جـ1 ص376
نظام الملك جـ1 ص404، جـ2 ص110، جـ3 ص49، 128
النعمان بن المنذر جـ2 ص15، 342، جـ3 ص47، 188، 206
النقاش= أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد بن زياد.
نقفور "ملك الروم" جـ3 ص105، 106 نوح "عليه السلام" جـ1 ص159، جـ2 ص208، 209، 251، 370، جـ3 ص131
نور الدين أرسلان بن مسعود جـ3 ص116
نور الدين إسماعيل بن نور الدين محمود جـ1 ص323
هـ-
الهادي "الخليفة" جـ3 ص183، 258
هارون "عليه السلام" جـ2 ص293، جـ3 ص159، 181، 241، 245، 252، 258
هبيرة بن ضمضم المجاشعي جـ3 ص176
هشام بن عبد الملك جـ1 ص47، 397، جـ2 ص229، جـ3 ص56، 69، 107، 195، 253
(4/365)

هند بنت عقبة جـ1 ص274
هود جـ2 ص183، 191، 225، 222، 282، 323
والواثق "الخليفة" جـ3 ص23، 252
الواحدي جـ2 ص107، 298، 299
والبة بن الحباب جـ1 ص52
وخشي "غلام جبير بن مطعم" جـ3 ص107
الوضاح= جذيمة الأبرش.
الوليد بن عبد الملك جـ1 ص158، جـ2 ص228
الوليد بن المغيرة جـ2 ص235
الوليد بن يزيد جـ3 ص69، 232
ي-
يأجوج جـ2 ص309
يافث بن نوح جـ2 ص309
ياقوت جـ2 ص180
يحيى بن ثابت جـ2 ص155
يحيى بن ثابت جـ2 ص155
يحيى بن خالد جـ3 ص106
يحيى بن زياد جـ3 ص237
يحيى بن علي المنجم جـ3 ص259
يحيى بن مالك جـ1 ص246
يرفأ مولى عمر جـ1 ص64
يزيد جـ2 ص264، 306
يزيد بن عمر بن هبيرة الفزاري جـ2 ص353
يزيد بن مزيد الشيباني جـ2 ص210، 79، جـ3 ص156، 282
يزيد بن معاوية جـ2 ص60
يعقوب جـ1 ص175
يموت بن المزرع جـ2 ص347
يوسف "عليه السلام" جـ1 ص110، 152، 173، 174، 175، 358، جـ2 ص241، 244، 358، جـ2 ص241، 244، 235، 246، 2289، 303، 309، 327،، جـ3 ص13، 14، 18، 22، 30، جـ4 ص12
يوسف بن عمر الثقفي جـ1 ص166
يوسف بن محمد جـ2 ص139، 273، 307
يونس جـ2 ص111، 210، 234، 301، 314
يونس بن حبيب البصري جـ1 ص47
(4/366)

فهرس القبائل والطوائف والأمم:
أ-
آل بويه جـ2 ص51
آل البيت جـ1 ص170
آل عبد الواحد جـ1 ص36
آل منصور بن زياد جـ2 ص307
آل المهلب جـ3 ص34
آل النبي صلى الله عليه وسلم جـ1 ص299
الأتراك جـ2 ص51، 123، جـ3 ص108، 109
الأدباء جـ1 ص3، 22، 25، 275، جـ2 ص47
أدباء العراق جـ2 ص47
أدباء مصر جـ2 ص123
الأراقم بنو تغلب جـ1 ص345
أرباب الشرائع جـ2 ص345
أرباب الشرائع جـ2 ص267
أرباب الفصاحة جـ1 ص58
الأزارقة جـ2 ص328
الأسرة النبوية: جـ1 ص295
أسلم جـ3 ص197
الأشراف جـ1 ص11، 46
أشراف العلويون جـ1 ص286
الأطباء جـ1 ص83
الأعراب جـ1 ص55، جـ2 ص163، 349، جـ3 ص168
الأرمن جـ3 ص81
الأكاسرة جـ2 ص312
الأمراء جـ1 ص46، 67، 70
الأمويون جـ1 ص399
أمية جـ3 ص56
الأنباط جـ1 ص101
الأنبياء جـ1 ص68
الأنصار جـ1 ص64، جـ2 ص29، 237، جـ2 ص240
أهل الأدب جـ2 ص10، 84، 108
أهل البصرة جـ1، ص46، 48 جـ2 ص314، جـ3 ص215
(4/367)

أهل جدة جـ3 ص106
أهل الخطابة والشعر جـ1 ص110
أهل دمشق جـ3 ص77
أهل الشام جـ3 ص195
أهل الشورى جـ3 ص26
أهل الصين: جـ2 ص4
أهل الطائف جـ3 ص226
أهل العراق جـ1 ص301، جـ3 ص124
أهل العلم جـ1 ص43
أهل الكوفة جـ1 ص146
أهل المزار جـ2 ص146
أهل مصر جـ1 ص259، جـ2 ص126، جـ3 ص225
أهل المغرب جـ2 ص4، جـ3 ص211
أهل الموصل جـ2 ص16
أهل النجامة "المنجمون" جـ3 ص103
أهل اليمن "اليمنيون" جـ3 ص224
الأوس جـ3 ص226
أولياء الله جـ1 ص328
إياد جـ1 ص193
الإيرانيون جـ4 ص12
أئمة الاجتهاد جـ1 ص128
أئمة الفقه جـ3 ص63
ب-
البخر الأشراف جـ1 ص46
البرامكة جـ2 ص307، جـ3 ص100، 258
البصريون= أهل البصرة
بكر بن وائل جـ2 ص120، 345
البلاغيون جـ1 ص22، 25، 36، جـ2 ص275، 332، 357
البلغاء جـ2 ص307، 352
بنو أبي بكر بن كلاب جـ2 ص310
بنو أسد جـ1 ص243، 244، 380، 381، جـ2 ص100، 148، 246، 259
بنو إسرال جـ2 ص332
بنو إسرائيل جـ2 ص175
(4/368)

بنو إسرائيل جـ3 ص43
بنو أمية جـ1 ص95، جـ2 ص4، 6، 60ن 98، 100، 148، 338، 353، 354، جـ3 ص28، 55، 56، 73، 106، 107، 237
بنو برمك= البرامكة
بنو بكر جـ2 ص345
بنو تغلب جـ2 ص120، 354، 345، جـ3 ص255
بنو تميم جـ1 ص120، 254، 354، جـ3 ص255
بنو تميم جـ1 ص280، جـ2 ص199، جـ2 ص203، جـ3 ص252
بنو ثعلبة بن سعد بن ضبة جـ1 ص62
بنو جعفر بن كلاب بن ربيعة بن صعصعة جـ1 ص83
بنو الحارث بن كعب جـ1 ص356
بنو الحسحاس جـ1 ص147
بنو حمدان جـ3 ص39، 135
بنو حميد جـ3 ص243
بنو خفاجة جـ1 ص36
بنو الخوارج جـ2 ص166
بنو ربيع جـ1 ص391
بنو سعد جـ1 ص356، جـ2 ص148، جـ3 ص176
بنو السوداء جـ2 ص207
بنو شيبان جـ2 ص198
بنو العباس جـ1 ص95، 248، جـ2 ص148، 248، 353، جـ3 ص56، 81، 183، 237
بنو عبد الكريم جـ1 ص348، 381، 414، جـ3 ص184
بنو العجلان جـ1 ص400، جـ3 ص76
بنو عدي جـ1 ص64، 248
بنو عقيل جـ1 ص400، جـ3 ص76، 135
بنو عمار جـ3 ص92
بنو العنبر جـ1 ص130، جـ2 ص321
بنو العنقاء جـ3، ص186
(4/369)

بنو عرف بن كعب جـ1 ص356
بنو فزارة بن ذبيان جـ1 ص390، جـ2 ص321، جـ3 ص95
بنو فهم جـ2 ص187
بنو قشير جـ1 ص400
بنو كلاب جـ1 ص400، جـ3 ص73، 76، 238
بنو كلب جـ1 ص54
بنو كنانة جـ3 ص226
بنو لبد جـ1 ص227
بنو اللقيطة جـ1 ص130، جـ2 ص321
بنو ليث بن بكر جـ1 ص246
بنو مازن جـ1 ص51
بنو محارب جـ2 ص332
بنو مخزوم جـ3 ص188
بنو مروان جـ1 ص255
بنو ناهل جـ1 ص112
بنو النخع جـ2 ص212
بنو نصر بن قعين جـ1 ص380
بنو نهد جـ1 ص233
بنو هاشم جـ1 ص156 جـ2، ص109
بنو هذيل بن مدركة جـ1 ص255
بنو هند جـ3 ص20
بنو يسار جـ2 ص51، 52
البويهيون جـ2 ص51، 52
البياسرة جـ2 ص157
ت-
التابعون جـ1 ص46، 86
تغلب جـ1 ص373، جـ2 ص52، 132، جـ3 ص249
تميم جـ2 ص344، جـ3 ص95
ث-
ثقيف جـ2 ص316، 328، جـ3 ص226
الثنوية: جـ3 ص10 سطر15
ج-
جباة أهل الذمة جـ1 ص316
جرم جـ1 ص248
(4/370)

ح-
حجاج بيت الله الحرم جـ1 ص293
الحجيج جـ1 ص288
حجيج بيت الله جـ1 ص292
الحرورية جـ1 ص82
حكماء اليونان جـ2 ص3، 4، 5
حمير جـ1 ص245
خ-
الخرمية جـ3 ص261
خزاعة جـ1 ص411
الخزرج جـ3 ص226
الخطباء جـ1 ص213، 399، جـ2 ص151
الخلفاء جـ1 ص53، 68، جـ2 ص10، 51، 119، 120، 123 جـ3 ص101، 225
خندف جـ2 ص311
الخوارج جـ1 ص82، 212، جـ3 ص80، 145، 399
د-
دار من تميم جـ2 ص120 جـ3 ص71
الدهاة جـ1 ص46
ذ-
ذبيان جـ2 ص15
ذهل بن شيبان جـ2 ص321
ر-
الرافضة جـ2 ص389
ربيعة جـ1 ص258
رجال الهند جـ2 ص157
الرواة جـ1 ص52، 86، 184، 340، جـ2 ص167
الروم جـ1 ص134، 145 جـ2 ص10، 29، 102، 106، 312، 323، جـ3 ص39، 79، 90، 92، 105، 133، 156، 261
ز-
الزعار جـ1 ص309
الزنادقة جـ1 ص230
الزنج جـ3 ص88
(4/371)

زوار قبر رسول الله جـ1 ص293
ش-
الشعراء جـ1 ص14، 22، 46، 52، 53، 54، 98، 141، 150، 213، 236، 250، 255، 267، 296، 399، 409، جـ2 ص10، 22، 27، 38، 29، 32، 61، 62، 73، 148، 226، 235، 236، 252، 259، 273، 315، 321، 330، 365
شعراء الإسلام جـ1 ص212 جـ3 ص28
الشعراء الأمويون جـ1 ص390، 391 جـ2 ص119 جـ3 ص151
شعراء بني أمية= الشعراء الأمويون
شعراء الجاهلية جـ1 ص53، 340، 356
شعراء الحماسة جـ1 ص91، 370، 381، 384، 394، جـ2 99، 164، 310، 316، جـ3 ص17، 20، 38، 151، 184، 203، 234، 236
شعراء حماة جـ3 ص259
شعراء الدولة الأموية= الشعراء الأمويون 391 جـ3 ص151
شعراء رسول الله جـ3 ص240
شعراء الشام جـ3 ص259، 260
شعراء الصحابة جـ2 ص212
شعراء العرب جـ1 ص249
شعراء الفرس جـ4 ص12
شعراء قريش جـ2 ص60
شعراء مصر جـ2 ص31
شعراء النصرانية جـ2 ص331
الشيعة جـ1 ص36 جـ3 ص51
ص-
الصحابة جـ2 ص268، 301
الصلع الأشراف جـ1 ص46
الصوفية جـ2 ص88
ط-
الطالبيون جـ1 ص411.
طبقات الشعراء جـ1 ص52
(4/372)

طبقات العلماء جـ1 ص52
طيئ جـ1 ص53، 112، جـ2 ص62، 345
ظ-
الظاهرية جـ2 ص318
ع-
عاد جـ2 ص105
العائذون جـ1 ص306
عبد شمس جـ3 ص107
عبد قيس جـ2 ص347
عبس جـ2 ص306
عتاب جـ1 ص273
العجم جـ1 ص47 جـ2 ص307 جـ4 ص12
العدنانية جـ1 ص411
العراقيون جـ1 ص21، 69، 129 جـ2 ص59، جـ3 ص77، 108، 215
العرب جـ1 ص4، 5، 6، 25، 26، 29، 41، 47، 48، 53، 54، 62، 72، 124، 137، 170، 193، 213، 222، 229، 231، 233، 237، 243، 244، 246، 249، 252، 256، 274، 295، 316، 361، 363، 390، 403، جـ2 ص4، 48، 59، 60، 62، 63، 65، 66، 81، 94، 119، 151، 159، 160، 163، 167، 169، 171، 234، 295، 296، 297، 308، 328، 331، 332، 342، 348، 252، 353، 362، جـ3 ص13، 56، 61، 61، 65، 66، 77، 79، 86، 91، 81، 121، 135، 153، 163، 182، 202، 211، 219، 220، 226، 273، 274، 288 جـ4 ص12
العروضيون جـ1 ص72
عصية جـ3 ص197
(4/373)

عقيل جـ3 ص231
العلماء جـ1 ص3، 6، 19، 22، 57، 70، 89، 211 جـ2 ص13، 340
علماء الأدب جـ1 ص192، 248
علماء البلاغة والنقد جـ1 ص13
علماء البيان جـ1 ص25، 349، 409، جـ2 ص55، 116، 121، 216، 218، 355، جـ3 ص49، 139، 221، 222
علماء العربية جـ1 ص51، 59، 389، جـ2 ص256، 257
علماء الفصاحة والبلاغة جـ2 ص94
علماء الكلام "المتكلمون" جـ3
ص212
علماء اللغة جـ1 ص24
علماء النحو جـ1 ص24
علماء اليونان جـ2 ص4
العمال جـ1 ص317
عمال الخراج جـ1 ص313
"غ" غطفان جـ3، ج4 ص3 غفار ج3 ص197.
"ف"
فارس ج2 ص12، 27، 347 الفاطميون ج1 ص253، ج2، ص52
فحول الشعراء ج1 ص250.
الفرس ج2 ص13، 33، 51، 180، 212، 213، 328، ج3 ص75، 90، 145، 237، ج4 ص12.
الفرسان ج1 ص46، 245.
فرسان البلاغة ج2 ص328.
الفرنج ج1 ص103، ج2 ص142.
الفقهاء ج1 ص46، 60، 108، 109، 128، 246، ج2 ص391، ج3 ص213، الفلاسفة ج2 ص88، 267.
(4/374)

ق-
القراء جـ1 ص50
القراءون 50، 83
القرامطة جـ3 ص77
قريش جـ1 ص64، جـ2 ص39، 60، 163، 341 جـ3 ص25، 26، 64، 113، 226
قشير جـ3 ص76
القصاص جـ1 ص105
قضاعة جـ1 ص95، جـ3 ص26
القضاة جـ2 ص70
القوام جـ1 ص306
قيس عيلان جـ1 ص95، جـ2 ص311، جـ3 ص68، 77
ك-
الكتاب جـ1 ص8، 13، 22، 122، 124، 213، جـ2 ص151
كعب جـ3 ص95
كلاب جـ3 ص95
كلب جـ2 ص30، 264
كليب جـ1 ص217، جـ2 ص228
كندة جـ2 ص28
الكهان= الكهنة
الكهنة جـ1 ص274
الكوفيون جـ1، ص48، جـ2 ص229، 296
م-
مازن جـ1 ص130، جـ2 ص321
المتعبدون جـ1 ص306
المتكلمون جـ3، ص166، 212، 214
المجوس جـ3 ص89
محارب جـ2 ص228
المحاسبون جـ1 ص70
المحدثون جـ1 ص46، 246، جـ3 ص137، 226
المخضرمون جـ1 ص147 جـ3 ص121
مذحج جـ3 ص25
المروانية جـ3 ص250
المشعبذون جـ1 ص105
(4/375)

المصريون جـ2 ص30
مضر جـ2 ص159
المكبرون جـ1 ص306
الملحدة جـ2 ص267
الملوك جـ1 ص70، 125، جـ2 ص47
ملوك بني بويه جـ2 ص51
ملوك الشام جـ2 ص37
المناذرة جـ2 ص15
المهاجرون جـ1 ص64
مهرة بن حيدان جـ2 ص66
المهندسون جـ3 ص212
المؤذنون جـ1 ص306
المؤرخون جـ3 ص226
ن-
نبهان جـ3 ص146
النحاة جـ1 ص191، جـ2 ص86، 95، 222، 249، جـ3
ص4، 13، 15، 212
نحاة مصر جـ2، ص347
النحويون جـ1 ص46، جـ2 ص235
النسابون جـ1 ص291
النصارى جـ2 ص267، جـ3 ص10، 75
النقاد جـ1 ص3، 22، 25، 28
نقاد الشعر جـ1 ص27
نقاد العرب جـ1 ص29
نقباء الطالبيين جـ1 ص287
نمير جـ3 ص95
هـ-
هاشم جـ3 ص107، 226
هذيل جـ1 ص263 جـ3 ص226
ووائل جـ1 ص193، 373
الوزراء جـ1 ص67، 172
وزراء المأمون جـ2 ص337
الوعاظ جـ1 ص402
(4/376)

الوعيدية جـ1 ص82
الولاة جـ1 ص298، 327، جـ2 120
ولاة الحسبة جـ1 ص319
ولاة الطرز جـ1 ص318
ولاة العراق جـ2 ص119، جـ3 ص227
ولاة العيار جـ1 ص318
ي-
يربوع من تميم جـ2 ص120
اليهود جـ1 ص267 جـ2 ص267
اليونان جـ2 ص6 جـ3 ص145
(4/377)

فهرس الأماكن:
أ-
آمد جـ2 ص10، جـ3 ص39
الأبلق جـ2 ص350
ابنا شمام جـ2 ص142
أبيورد جـ2 ص6
الأثيل جـ3 ص90، جـ3 ص181
أجأ جـ1 ص112
أحد جـ2 ص82، 336، جـ3 ص107
أذربيجان جـ1 ص302
أراك جـ1 ص101
أران جـ1 ص302
إربل جـ1 ص31، 32
أرجان جـ2 ص27
أرشق جـ1 ص345
أرض الحرم جـ261
أرض الحبشة جـ2 ص336
أرض مراد جـ2 ص345
إرم ذات العماد جـ2 ص383
إستراباذ جـ1 ص302
الإسكندرية جـ2 ص374
أسواق الرقيق جـ1 ص318
إشبيلية جـ1 ص253
أصبهان جـ1 ص50، 404
أصفهان جـ2 ص372، جـ3 ص122
الأنبار جـ2 ص4، جـ3 ص155
الأندلس جـ1 ص253، جـ2 ص14
أنطاكية جـ3 ص22
أوروبا جـ2 ص343
إيوان كسرى جـ1 ص238، جـ2 ص312
ب-
باب النصر جـ2، 50
بادية السماوة جـ1 ص54
بارق جـ2 ص30، جـ3 ص101،
(4/378)

ص263
البحر الأحمر جـ2 ص31
بخارى جـ2 ص5
بدر جـ2 ص57، 186، 328، 336، جـ3 ص25، 26، 79، 181
برك الغماد جـ1 ص322
البصرة جـ1 ص36، 41، 46، 47، 248، جـ2 ص12، 14، 30، 119، 308، 314، 329، جـ3 ص176، 215، 237.
بصرى جـ1 ص103
البطائح جـ1 ص101
بغداد جـ1 ص9، 11، 18، 32، 36، 41، 60، 65، 71، 124، 156، 176، 179، 250، 286، 275، جـ2 ص19، 24، 35، 50، 51، 84، 108، 109، 124، 125، 143، 146، 162، 163، 308، 318، 337، 347، 374، جـ3 ص23، 24، 108، 256، 258
البقيع جـ2 ص301
بلاد الأرمن جـ3 ص81
بلاد الجزيرة جـ3 ص140
بلاد الروم جـ3 ص105، 113، 133
بلاد الشام جـ1 ص323
البلاد الشرقية جـ1 ص31
بلاد قبس جـ1 ص232
بلاد المشرق جـ1 ص31
البلاد المصرية جـ1 ص323
بلخ جـ2 ص308
بهراء جـ3 ص26
بيت الله الحرام جـ1 ص293، 329 جـ3 ص64، 195
البيت الأيوبي جـ2 ص52
(4/379)

البيت المقدس جـ2 ص20، 88، 374، 375
البيت الناصري جـ3 ص116
بئر ذروان جـ1 ص206
بيروت جـ2 ص130، جـ3 ص192
البيضاء جـ2 ص314
بيوت الله جـ1 ص306
ت-
تبوك جـ2 ص341، جـ3 ص74
تدمر جـ1 ص101
تستر جـ1 ص404
تعار جـ1 ص232
تكريت جـ2 ص50، 51، 52، 53
التلاع جـ2 ص342
تنيس جـ2 ص124
تهامة جـ1 ص231، جـ3 ص64
توريز جـ1 ص302
تيماء جـ2 ص350
ث-
ثبير جـ3 ص137، 216، 217
الثغور الشامية جـ2 ص312
الثوية جـ2 ص299
ج-
جاسم جـ1 ص53
جامع القصر جـ1 ص32
جبال حروراء جـ1 ص82
الجحفة جـ1 ص198، جـ3 ص64
جدة جـ3 ص106
جرجان جـ1 ص250
الجرف جـ3 ص26
الجزيرة جـ2 ص94، جـ3 ص140
جزيرة ابن عمر جـ1 ص30، 32
جـ3 ص88
جزيرة صقلية جـ2 ص14
جزيرة العرب جـ1 ص302
الجزيرة العمرية جـ2 ص274
جزيرة ميرقة جـ2 ص14
جو جـ3 ص20
(4/380)

ح-
الحاجر جـ2 ص273
الحجاز جـ2 ص88، 166، جـ3 ص137
الحديبية جـ1 ص9، 64، 65، جـ2 ص328، 341، جـ3 25، 64
حراء جـ3 ص216
حراض جـ3 ص226
الحرم جـ1 ص130
حزوى جـ2 ص159
الحطيم جـ3 ص155
حلب جـ1 ص36، 101، 323، جـ2 ص10، 50، 52، 162، 312، جـ3 ص92، 93
حلوان جـ1 ص280، جـ2 ص143 حماة جـ3 ص259
حمراء الأسد جـ3 ص26
حمص جـ1 ص54، 101، 170، الحمى جـ1 ص345، 407، جـ2 ص164
حنين جـ1 ص195، جـ2 ص200 341، جـ3 ص74
الحوض جـ3 ص74
الحوض جـ3 ص155
حومل جـ3 ص37، 99
الحيرة جـ1 ص82، جـ2 ص15 جـ3 ص106
خ-
الخابور جـ3 ص146
خاخ جـ3 ص26
خراسان جـ1 ص358، جـ2 ص6، 51، 228، 318، 319، 327، 338، جـ3 ص56، 122، 148
خوارزم جـ2 ص171
خوزستان جـ1 ص52
د-
دار ابن المعتز جـ2 ص123
دار الخلافة جـ1 ص279
(4/381)

دار الكتب المصرية جـ2 ص161
دار المأمون جـ2 ص124
دار المعارف جـ3 ص144
دجلة: جـ2 ص50، جـ3 ص136
الدخول جـ3 ص9، 37
دمشق جـ1 ص30، 53، 101، 301، جـ2 ص119، 264، 347، جـ3 ص77، 146، 223، 225، 260
دهلك جـ2 ص10
دور الضرب والطرز جـ1 ص318
ديار بكر جـ2 ص10
الديار الشامية جـ1 ص331
الديار المصرية جـ1 ص9، 31، 65، 267، 331، جـ3 ص224
دياف جـ2 ص302
ديوان الخلافة جـ1 ص9، 41، 65، 66، 125، 172، 182، 193، 352، 358، 366، جـ2 ص19، 35، 142، 374، جـ3 ص82، 112
ديوان الرسائل جـ1 ص71
ديوان الزمام جـ2 ص29
الديوان العزيز جـ1 ص207، 208، جـ2 ص385
ذ-
ذات عرق جـ3 ص74
الذرب جـ1 ص315
ذو حسي جـ2 ص342
ذو الخلصة جـ1 ص342
ذو قار جـ3 ص155
ر-
رامة جـ3 ص101
رحى بطان جـ2 ص187
رضوى جـ1 ص238
الرقة جـ3 ص106
الرقيم جـ2 ص56
الركن جـ3 ص155
الروحاء جـ3 ص120
روضة خاخ جـ3 ص26
الروم جـ2 ص107
الري جـ2 ص163، 372
(4/382)

ز-
الزابيون جـ2 ص365
زمخشر جـ2 ص171
زمزم جـ3 ص155
س-
ساباط جـ2 ص347
ساوة جـ2 ص315
سجستان جـ2 ص353
السحانين جـ1 ص302
سر من رأي جـ3 ص100
سغد سمرقند جـ2 ص27
سقط اللوى جـ3 37، 99
سقيفة بني ساعدة جـ1 ص67
سلمى جـ1 ص112
السماوة جـ2 ص30
سميساط جـ1 ص31، جـ2 ص81
سنجار جـ1 ص31
السند جـ2 ص157
سوق عكاظ جـ3 ص186
ش-
الشام جـ1 ص9، 31، 54، 65، 170، 198، 323، جـ2 ص15، 30، 37، 51، 88، 142، 259، جـ3 ص912، 127، 195، 323، 259، 260، 281
شعب بوان جـ1 ص340، جـ2 ص27
شيراز جـ2 ص315
ص-
صرخد جـ1 ص30
الصفا جـ3 ص155
صفين جـ1 ص46
صقلية جـ2 ص31
صنعاء جـ1 ص356
الصين جـ2 ص4
ض-
الضمار جـ1 ص247
ط-
الطائف جـ2 ص341، جـ3 ص74، 226
طبرستان جـ1 399، جـ3 ص122
(4/383)

طبرية جـ2 ص347
طرابلس جـ3 ص92
الطف جـ2 ص329
الطور جـ1 ص95
طوس جـ2 ص88
ع-
العذيب جـ2 ص328، جـ3 ص101، 263
العراق جـ1 ص301، جـ2 ص30، 38، 51، 98، 100، 119، 123، جـ3 ص122، 126،! @&، 134، 188، 237، 287
العراقية جـ1 ص101
عسفان جـ3 ص64
عسقلان جـ2 ص374
عسكر مكرم جـ1 ص404
العسيب جـ1 ص145
العقبة جـ2 ص30
العقيق جـ3 ص101
عكا جـ2 ص142
عمورية جـ1 ص344، 360جـ2 ص102، 323، جـ3 ص103، 118
عيذاب جـ2 ص31
غ-
الغمير جـ3 ص74
غوطة دمشق جـ2 ص27، 264
الغوير جـ2 ص30، جـ3 ص101.
ف-
فارس جـ1 ص47، جـ2 ص51، 162، 314، 328
الفرات جـ2 ص30، 94 جـ3 ص87، 179، 251، 287
فسا جـ2 ص162
فلسطين جـ1 ص103، جـ2 ص374
ق-
القادسية جـ2 ص30، 212، 328
القاع جـ2 ص30
القاهرة جـ1 ص31، جـ2 ص50، 110، 124، 229، 296، 374
(4/384)

قبر رسول الله جـ1 ص293
قدس جـ1 ص238
قرآن جـ1 ص346
قرماسين جـ1 ص302
القلزم جـ1 ص212
القليب جـ2 ص57
قم جـ2 ص372
قومس جـ3 ص122
ك-
كاظمة جـ3 ص197
الكرخ جـ2 ص146، جـ3 ص188
الكعبة جـ1 ص322 جـ3 ص35
كندة جـ1 ص343، 244، 245 جـ3 ص26
الكهف جـ3 ص56، 193، 213 229، 300، 315، 371
كور الجبل جـ3 ص372
كور همذان جـ1 ص302
الكوفة جـ1 ص47، 54، 167 249، 250، 390، 411 جـ2 ص30، 299، 318، 328 جـ3 ص107، 273
ل-
اللوى جـ2 ص102، 344
م-
مجمع البحرين جـ2 ص120
المحجة جـ2 ص50
المحصب جـ3 ص155
المدرسة النظامية بأصبهان جـ1 ص404 جـ2 ص88
المدينة جـ1 ص50، 167، 198، 246 جـ2 ص82، 120، 329
مدينة السلام جـ1 ص26، 287، 293، 318 جـ3 ص25، 26، 73، 232
مر الظهران جـ2 ص341
مرو جـ2 ص14، 337
المسجد الأقصى جـ2 ص20، 175
المسجد الحرام جـ1 ص76، 77، 175
مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم جـ1 ص76
(4/385)

المشان جـ1 ص41
مشهد موسى بن جعفر جـ1 ص32
مصر جـ1 ص9، 31، 54، 65، 198، 253، 259، 367 جـ2 ص9، 123، 126، 145، 146، 165، 212، 344، 374 جـ3 ص26، 105، 116، 224، 225، 287
مطبعة المجمع العلمي العراقي جـ1 ص18
المطبعة الوهبية جـ2 ص296
معرة النعمان جـ2 ص77، 78
المغرب جـ1 ص253 جـ2 ص4 جـ3 ص211
مقابر قريش جـ1 ص32 جـ2 ص163
المقبرة الكبرى جـ1 ص124
المكتبات العربية جـ1 ص3
مكة جـ1 ص9، 64، 65، 67، 191، 197، 232، 322، جـ2 30، 60، 104، 341، جـ3 ص26، 33، 6 4، 106، 216، 221
منبج جـ1 ص54
منى جـ2 ص60، 67، 68
المنيفة جـ1 ص247
المهراس جـ3 ص107
مهيعة جـ1 ص198
الموصل جـ1 ص11، 30، 31، 53، 287، جـ2 ص16، 50 51، 52، 161 جـ3 ص82 ميدان جـ1 ص61، جـ3 ص100
ن-
نجد جـ1 ص247 جـ3 ص23، 24
نجران جـ3 ص166
نخلة جـ3 ص226
نصيبين جـ2 ص10 جـ3 ص82
نهاوند جـ2 ص372
نهر الأبلة جـ2 ص27
(4/386)

نهر أبي الخصيب جـ2 ص146
النوبندجان جـ2 ص27
نيسابور جـ1 ص61 جـ2 ص272
النيل جـ3 ص287
هـ-
هرقلة جـ3 ص106
هضبة الحمى جـ1 ص83
همذان جـ1 ص302 جـ2 ص5، 372
الهند جـ1 ص348
هنزيط جـ2 ص107
وواسط جـ2 ص353
وح جـ3 ص74
ي-
يافا جـ1 ص103
يثرب جـ3 ص226
اليمامة جـ2 ص120
اليمن جـ1 ص322 جـ2 ص31
جـ3 ص77، 91، 240
(4/387)

فهرس الكتب:
أ-
ابن الأثير جـ1 ص156، 214، 215، 229، 283، 283، 238، 382، 384 جـ2 ص345
ابن خلكان جـ1 ص31
إحياء علوم الدين جـ1 ص17 جـ3 ص63
أخبار أبي تمام جـ3 ص282
أخبار أبي نواس جـ1 ص376
أخبار مكة للأزرقي جـ3 ص226
الاختيارات من شعر الشعراء جـ1 ص53
الأربعين للغزالي جـ1 ص17 جـ3 ص63
الاستيعاب في معرفة الأصحاب جـ1 ص328 جـ3 ص25
أسرار البلاغة جـ1 ص19، 20 جالصز 67
الاشتقاق جـ2 ص308، 228
الإصابة جـ3 ص181
إصلاح ما تغلط فيه العامة جـ1 ص17، 156
الأصمعيات جـ3 ص37
الأصنام لابن الكلبي جـ3 ص226
الأغاني جـ1 ص17، 148
187، 198، 367 جـ ص56، 68، 198، 367 ص 56، 68، 70/، 84، 99، 109، 107، 137،138، 154، 181، 186، 191، 195، 202، 232، 234، 236، 241، 244، 245، 246، 250، 251، 258، 270، 271، 291، جـ4 ص3
الأمالي للقالي جـ1 ص127، 247 جـ2 ص145 جـ3 ص28
(4/388)

الأمثال للميداني جـ1 ص61 جـ2 ص376
أمثال العرب جـ1 ص130
إنباه الرواة على أنباه النحاة جـ1 ص46
الانتصار جـ3 ص109
أنيس الجلساء في شرح ديوان الخنساء جـ1 ص364
الأوائل جـ2 ص17، 110
الأوساط في النحو جـ2 ص308
ب-
البداية والنهاية جـ3 ص135
البديع جـ1 ص19 جـ2 ص123
البرهان للزركشي جـ3 ص132
بغية الوعاة جـ2 ص308
البيان والتبيين جـ1 ص17، 82، 275 جـ2 ص34، 203
ت-
تاج العروس جـ4 ص11
تاريخ إربل جـ1 ص32
تاريخ الأشراف جـ1 ص60
تاريخ بغداد جـ1 ص32 جـ3 ص148
تاريخ الطبري جـ3 ص64
تأويل مشكل القرآن جـ2 ص81
تبيين غلط قدامة بن جعفر في كتاب نقد الشعر جـ1 ص35
التذكرة جـ2 ص29 جـ3 ص50
الترمذي جـ1 ص17
التصريف جـ1 ص17
تفسير البلاذري جـ1 ص17
تفسير الطبري جـ3 ص226
تفسر النقاش= شفاء الصدور
تفضيل شعر امرئ القيس على الجاهليين جـ1 ص35
التلخيص جـ2 ص110
التنبيه على أوهام أبي علي في أماليه جـ2 ص145
التهذيب جـ1 ص220
ج-
الجامع الكبير جـ1 ص18
الجمهرة جـ1 ص248
جمهرة أشعار العرب جـ3 ص230
جمهرة الأمثال جـ2 ص110
(4/389)

جواهر الألفاظ جـ1 ص18، 357
الجواهر للغزالي جـ3 ص63،
ح-
حاشية الصبان على شرح الأشموني جـ2 ص222
حلية المحاضرة للحاتمي جـ1 ص19
الحماسة جـ1 ص43، 235، 247، 380، 390، 391، جـ2 ص100، 213، 246، 306
الحيوان للجاحظ جـ3 ص203
خ-
الخراج وصناعة الكتابة جـ1 ص18، 396
الخريدة جـ1 ص404 جـ3 ص259، 260
خزانة الأدب جـ1 ص147
الخصائص جـ1 ص17 جـ2 ص67، 68، 69، 84، 108، 158، 159، 160، 249
د-
درة الغواص في أوهام الخواص جـ1 ص41
دلائل الإعجاز جـ1 ص19، 20، 214، 384
ديوان إبراهيم بن العباس بن محمد بن صول جـ3 ص175
ديوان ابن الرومي جـ1 ص18، 99، 139، 140، 148، 165 جـ2 ص25، 141 جـ3 ص186، 240، 241، 243، 259
ديوان ابن المعدل جـ3 ص251
ديوان ابن نباتة السعدي جـ3 ص292
ديوان أبي تمام جـ1 ص14، 18، 84، 90، 98، 117، 131، 134، 144، 152، 155، 161، 162، 163، 225، 236، 239، 240، 253، 257، 264، 299، 239، 342، 343، 344، 345، 346، 348، 350، 353، 354، 358، 360، 372، 373، 381، 381، 384، 387، 398، 399، 400، 407
(4/390)

413، 414 جـ2 ص7، 22، 23، 58، 61، 80، 87، 102، 118، 119، 130، 138، 143، 144، 150، 152، 155، 178، 197، 271، 272، 288، 348، 353، 364، 365، جـ2 ص15، 35، 38، 45، 46، 67، 83، 99، 102، 103، 104، 118، 122، 123، 147، 148، 156، 1261، 169، 172، 175، 184، 185، 212، 213، 220، 229، 233، 235، 243، 246، 249، 250، 254، 255، 257، 258، 261، 263، 264، 266، 282،
جـ4 ص6، 9، 11
ديوان أبو العتاهية جـ1 ص18 جـ3 ص260
ديوان أبي العلاء جـ3 ص256
ديوان أبي نواس جـ1 ص18، 52، 54، 140، 141، 150، 151، 156، 251، 260، 261، 341، 346، 374، 390، جـ2 ص12، 14، 21، 79، 80، 125، 136، 146، 149، 157، 158، 346، جـ3 ص66، 70، 87، 101، 124، 138، 141، 148، 155، 157، 180، 183، 188، 192، 192، 204، 232، 244، 251، 252، 253، 254، 2355، 259، 282 جـ4 ص3 ديوان الأخطل جـ3 ص98، 275
ديوان الأعشى جـ3 ص179، 204
ديوان امرئ القيس جـ3 ص36، 37، 44، 49، جـ3 ص99، 166، 202، 230
ديوان البحتري جـ1 ص18، 98،
(4/391)

112، 118، 122، 126، 144، 167، 168، 214، 347، 348، 349، 351، 355، 414، جـ2 ص61، 78، 104، 105، 117، 121، 136، 137، 140، 146، 150، 159، 248، 272، 273، 295، 248، 272، 273، 295، 307، 327، 359، 367، 368، جـ3 ص15، 39، 99، 101، 126، 127، 142، 183 189، 171، 172، 183، 189، 171، 172، 183، 189، 195، 197، جـ3 ص، 235، 236، 238، 239، 247، 248، 251، 255، 257، 265، 285، 290، جـ4 ص10
ديوان بشار جـ3 ص242، 258
ديوان الترسل جـ1 ص32
ديوان جرير جـ2 ص311، 344
جـ3 ص44، 95، 146، 182، 130، 231، 238، 249، 252، 28، 76، 277، 278، 279، 280، 281
ديوان جميل جـ3 ص169
ديوان حاتم الطائي جـ2 ص296
ديوان الحريري جـ1 ص41
ديوان حسان بن ثابت جـ3 ص240
ديوان الحطيئة جـ3 ص36
ديوان الحماسة جـ1 ص17، 41، 92، 95، 102، 129، 130، 158، 166، 235، 245، 246، 255، 362، جـ2 ص60، 61، 62، 100، 148، 168، 305، 370، 372، 381، 384، 291، جـ3 ص10، 17، 20، 28، 74
ديوان ديك الجن جـ1 ص18
ديوان ذي الرمة جـ3 ص155، 208، 209
ديوان الشريف الرضي جـ1 ص167، جـ2 ص109، جـ3 ص70، 72، 190، جـ4 ص4
(4/392)

ديوان الشماخ ج4 ص3
ديوان العباس بن الأحنف ج1 ص18، ج2 ص145، ج3 ص170، 236.
ديوان عروة بن الورد ج3 ص236
ديوان عمارة باليمني ج3 ص224
ديوان عنترة بن شداد ج1 ص388، ج3 ص191
ديوان الفرزدق ج1 ص18، 217، 237، 260، 397، ج2 ص120، 156، 228، 229، ج5 ص71، 137، 146، 176، 179، 197، 202، 230، 231، 242، 253
ديوان كثير ج3 ص44
ديوان كشاجم ج1 ص18
ديوان المتنبي ج1 ص14، 38، 55، 77، 78، 79، 85، 133، 134، 143، 145، 146، 149، 153، 157، 213، 215، 216، 217، 236، 238، 239، 249، 253، 255، 258، 264، 339، 340، 341، 356، 382، 391، 400، 402، 405، 408، 410، 413، 414 ج2 ص9، 10، 26، 29، 61، 82، 106، 107، 135، 137، 152، 157، 197، 215، 278، 294، 298، ج3 ص3، 21، 61، 68، 71، 76، 77، 88، 102، 104، 105، 118، 125، 127، 138، 149، 150، 153، 161، 165، 171، 176، 193، 194، 212، 221، 224، 228، 242، 243، 245، 247، 248، 253، 255، 256، 261، 262، 263، 264، 267، 283، 284، 286، 288، 289، 290، 291، 292، ج4 ص4، 10، 11
(4/393)

ديوان مسلم بن الوليد الأنصاري ج2 ص9، ج3 ص156، 244، 249، 251، 282، 283،
ديوان المعاني ج2 ص308.
ديوان مهيار الديلمي ج3 ص107
ديوان النابغة ج2 ص342، ج3 188، 192، 206، 281،
ر-
الرد على ابن عمار فيما خطأ فيه أبا تمام
ج1 ص35
رسالة الخشاب في الرد على الحريري في مقاماته ج1 ص43.
رسائل ابن الأثير ج2 ص397، 399.
رسائل أبي إسحاق الصابي ج1 17، 282، 283
رسائل الصاحب بن عباد ج1 ص17
الروضة ج1 ص17، ج2 ص12، ج3 ص105
ز-
زهر الآداب للحصري القيرواني ج3 ص181، 195، 282
زيني دحلان على هامش السيرة الحلبية ج3 ص226
س-
السامي في الأسامي ج1 س61
سر الصناعة ج2 ص84، 108
سر الفصاحة ج1 ص18، 21، 28، 36، 262، 264، 238، 371، ج2 ص110، 112، ج3 ص35، 49، 50، 96، 100، 212
سرقات أبي الطيب المتنبي ج2 ص124
سقط الزند ج3 ص78، 256
سنن أبي داود ج1 ص17، 191
سنن النسائي ج1 ص17، 191
سيرة ابن هشام ج3 ص64، 181، 266
ش-
الشامل للجويني ج3 ص199
الشاهنامة ج4 ص12
شذرات الذهب ج3 ص148
(4/394)

شرح التبريزي ج2 ص166، 253
شرح التنوير على سقط الزند ج3 ص215
شرح الحماسة ج2 ص110 ج3 ص34، 45، 171، 178، 184، 237.
شرح الحماسة للمرزوقي ج3 ص34، 35، 38، 48، 151، 152، 171، 178، 184، 194، 198، 203، 334، 236، 237، 245، 249
شرح ديوان بشار ج3 ص258
شرح ديوان عمر بن أبي ربيعة ج3 ص60
شرح ديوان الفرزدق ج2 ص229، 343
شرح ديوان المتنبي ج1 ص17، ج3 ص39
شرح ملحة الإعراب ج1 ص41
الشعر والشعراء ج1 ص356، 385، ج2 ص67، 259، 328، ج3 ص95، 148، 191، 239.
شعر النصرانية ج2 ص245
الشفاء ج2 ص5
شفاء الصدور ج1 ص17، 60
الشهاب ج1 ص17، 191
ص-
صبح الأعشى ج1 ص245
صحيح البخاري ج1 ص17، 191، ج3 ص60
صحيح الترمذي ج1 ص191
صحيح مسلم ج1 ص17، 191
الصناعتين ج1 ص18، 264، 411، ج2 ص7، 64، 67، 110، 134، 353، 355، ج3 ص35، 49، 70، 71، 73، 75، 100، 169، 185، 207، 209، 218، 222، 230، 257، 258، 273، 275، 282، ج4 ص3
(4/395)

صناعة الشعر للغانمي ج1 ص18
ط-
طبقات الشعراء ج2 ص62، 328، 345، ج3 ص148، 239، 258
ع-
العرب والإمبراطورية العربية ج3 ص226
العروض والقوافي ج2 ص308
العصا لأسامة بن منقذ ج3 ص78
العقد الفريد ج1 ص17 ج2 ص338، 339، 340 ج3 ص56، 73، 245
العكبري ج2 ص278
العمدة "لابن رشيق" ج3 ص181
عيون الأخبار ج3 ص34، 70
ف-
فتوح البلدان ج1 ص60
فحول الشعراء ج1 ص53
فرق ما بين الخاص والمشترك من معاني الشعر ج1 ص35.
الفصول لأبقراط ج3 ص145
الفصيح ج1 ص17، 351، 389
الفلك الدائر على المثل السائر ج1 ص40، 45، 145
الفهرست ج1 ص35، ج3 ص273
فوات الوفيات لابن شاكر الكتبي
ج3 ص135
ق-
القاموس المحيط ج1 ص59، 101، 186، 196، 322، ج2 ص33، 56، 157، 198، 380، ج3 ص35، 74، 79، 80، 84، 140، 205، 252
قدامة بن جعفر والنقد الأدبي ج1 ص396، 397 ج3 ص332
ك-
الكامل لابن الأثير ج2 ص12، ج3 ص135، 223
كتاب الحروف ج1 ص35
كتاب الحماسة ج1 ص237
(4/396)

كتاب سيبويه ج1 ص48
كتاب العين ج1 ص48
كتاب فعلت وأفعلت ج1 ص35
كتاب في أن الشاعرين لا تتفق خواطرهما ج1 ص35
كتاب ما في معيار الشعر لابن طباطبا من الخطأ ج1 ص35
كليلة ودمنة ج1 ص109
ل-
اللباب لابن الأثير ج3 ص49، 128، 132، 207، 209
لحن الخاصة ج2 ص110
لزوم ما يلزم ج1 ص17، 365، 368
اللزوميات ج3 ص78
لسان العرب ج1 ص375، ج2 ص39، 259، 332 ج3 ص64، 78، 79
م-
المثل السائر ج1 ص3، 4، 5، 13، 14، 18، 19، 20، 21، 23، 29، 31، 217
مجمع الأمثال ج1 ص17، 61، 62
المختار من رسائل أبي إسحاق الصابي
ج1 ص282، 283، 302، 312، 313، 314، 316، 319، 332، ج2 ص91
المختلف والمؤتلف في أسماء الشعراء ج1 ص35
مدارك التنزيل وحقائق التأويل للنسفي ج2 ص222
مراصد الاطلاع على أسماء الأمكنة والبقاع ج2 ص264
المرأة في الشعر الجاهلي للدكتور أحمد الحوفي ج3 ص182
مروج الذهب للمسعودي ج3 ص56
المسائل ج2 ص308
المعارف ج2 ص17
معاني الشعر البحتري ج1 ص35
معاني القرآن ج2 ص308
المعاني المخترعة في صناعة الإنشاء
(4/397)

ج1 ص31
معاهد التنصيص ج3 ص36، 137
معجز أحمد ج1 ص17
معجم الأدباء لياقوت ج2 ص108، ج3 ص135
معجم البلدان ج3 ص104، 135، 181
معجم المرزباني ج3 ص262
المعلقات ج1 ص266
مفاتيح العلوم ج1 ص20
المفسر ج2 ص108
مقامات بديع الزمان الهمذاني ج3 ص284
مقامات الحريري ج1 ص17، 401، ج2 ص47، ج3 ص88
المقاييس في النحو ج2 ص308
المقتضب ج2 ص12
مقدمة ابن أفلج البغدادي ج1 ص19، 20، ج2 ص59، 62، 63
ملحة الإعراب ج1 ص41
المنصف ج2 ص84، 108، 124
الموازنة بين البحتري وأبي تمام ج1 ص26، ج3 ص144
الموازنة بين الطائيين ج1 ص21، 35، 411 ج2 ص110، 111، 114، ج3 ص104
المؤتلف والمختلف ج2 ص305، ج3 ص262
الموشح ج2 ص345، ج3 ص179، 186
الموطأ ج1 من 17
ن-
نثر المنظوم ج1 ص35
نزهة الألباء في طبقات الأطباء ج2 ص84
النقائض ج1 ص18، ج2 ص343، 344، ج3 ص275، 278
نقد الشعر ج1 ص18، 67، 396، 397 ج2 ص62، 322، ج3 ص144، 207
(4/398)

النكت في إعجاز القرآن ج1 ص17
النهاية لابن الأثير ج3 ص64، 182
نوادر المخطوطات ج3 ص78
النيسابوري على هامش الطبري ج3 ص226
هـ-
الهاشميات للكميت ج3 ص153
والوساطة بين المتنبي وخصومه ج1 ص19، ج2 ص72، ج3 ص218، 222
الوشي المرقوم في المنظوم ج1 ص31، 161، ج2 ص36
وفيات الأعيان ج1 ص30، ج2 ص124 ج3 ص34، 252، 273
ي-
ياقوت ج1 ص35
يتيمة الدهر ج1 ص339، 340، 407، ج2 ص124، ج3 ص140، 188، 206، 292
(4/399)

فهرس القوافي:
صفحة صدر عجز بحر جزء
89 وما العيش وماء طويل 2
194 ملكت ورءها طويل 3
175 لنا إبل وسماؤها طويل 3
281 لعلك بداء طويل 1
232 دع اللداء بسيط 3
233 لهفي شاءوا بسيط 3
133 لا تعذل أحشائه كامل 1
133 إن القتيل بدمائه كامل 1
131 وكأنها الندماء كامل 2
146 يا غاديا وضحائه كامل 2
146 جدة مائه كامل 2
147 يمشون نهاء كامل 2
212 خرقاء بالأسماء كامل 3
350 قد ذبت هواء كامل 1
24 غيري ثناءه كامل 2
24 كل امرئ هجاءه كامل 2
32 يا سالبا سمائه كامل 2
247 زعم بتنائي كامل 2
155 قدك سجرائي كامل 2
(4/400)

155 لا تسقني بكائي كامل 2
38 إني وورائه كامل 3
206 اسلم حراء كامل 3
224 لو قلت بفدائه كامل 3
245 أأحبه أعدائه كامل 3
101 إن للبين بيضاء خفيف 3
149 أحسن البلاء خفيف 3
139 جاد حتى ابتداء خفيف 3
137 أقروا الفناء متقارب 2
271 نماء القناء متقارب 2
ب-
29 لعمري مركب طويل 1
77 وأظلم يتقلب طويل 1
102 أهابك حبيبها طويل 1
104 يرى خائب طويل 1
118 إذا سار السهب طويل 1
152 أهن صاحبه طويل 1
152 وركب غياهبه طويل 1
167 عشقت ضروب طويل 1
344 إذا الخيل الكتائب طويل 1
344 لقد أخذت أم نهب طويل 1
(4/401)

344 على مثلها السواكب طويل 1
350 يمدون قواطب طويل 1
370 ألم تر نواسيه طويل 1
397 وما مثله يقاربه طويل 1
398 إلى خالد نكب طويل 1
398 لقد أخذت نهب طويل 1
48 ولو كان على خطب طويل 2
82 أميدان لهوى والجنائب طويل 2
82 على مثلها السواكب طويل 2
105 وصاعقة سحائب طويل 2
105 هيبة لمنهل لواعب طويل 2
143 هنيئا الكتائب طويل 2
178 وركب قاطب طويل 2
178 على مثلها السواكب ويل 2
229 وما مثله يقاربه طويل 2
275 ولا فضل شعوب طويل 2
278 وأظلم يتقلب طويل 2
305 خيال لأم المذبذب طويل 2
342 ولست المهذب طويل 2
342 أتاني أنصب طويل 2
(4/402)

357 ولا فضل شعوب طويل 2
20 جزى الله نوائبه طويل 3
70 فعاجوا الحقائب طويل 3
83 بكى فتى والضرب طويل 3
137 وركب بالعصائب طويل 3
142 عهدتك خلبا طويل 3
170 وصالكم حرب طويل 3
179 ألا ليتنا ونعزب طويل 3
183 أجدك تأوبا طويل 3
185 أنت القليب طويل 3
188 حلفت مذهب طويل 3
203 لعمري مركب طويل 3
208 كأن يثقب طويل 3
214 عوامل نصب طويل 3
223 خذا بلبه طويل 3
235 رعته ساكبه طويل 3
249 إذا قصرت فنضارب طويل 3
249 غرائب غرائب طويل 3
256 وأهوى الترب طويل 3
265 وقد خيب طويل 3
281 إذا ما بعصائب طويل 3
(4/403)

285 وما تنقم مهذبا طويل 3
291 يرى لعائب طويل 3
98 قل بطل التعب بسيط 1
344 بكل فتى والضرب بسيط 1
344 عداك الخصب بسيط 1
344 كم أحرزت في كثب بسيط 1
344 السيف واللعب بسيط 1
360 بيض الصفائح والريب بسيط 1
264 كحلاء ذهب بسيط 1
264 ما بال سرب بسيط 1
391 يا ربة البيت والقربا بسيط 1
391 ماذا ترين قببا بسيط 1
22 يا أيها الملك كثب بسيط 1
22 صبرا عقب بسيط 1
102 كم أحرزت في كثب بسيط 1
102 إن بعد الحطب بسيط 1
102 السيف واللعب بسيط 1
103 أحسن قرابينه من الهرب بسيط 1
144 صدفت عنه يخب بسيط 1
144 أبدت عجب بسيط 1
323 لو يعلم والفضب بسيط 1
(4/404)

36 قالت غلبا بسيط 3
103 السيف واللعب بسيط 3
118 بضرت التعب بسيط 3
154 أم هل والشنب بسيط 3
154 لمياه شنب بسيط 3
208 يا أخت العرب بسيط 3
340 فكل ذي لا يثوب مخلص البسيط 1
340 أقفر فالذنوب مخلص البسيط 1
212 إن الذي قلبي مخلص البسيط 3
215 قال أركب مخلص البسيط 3
29 وما أحد التراب وافر 1
21 شرابك التراب وافر 2
23 رأينا الجود ذنوب وافر 2
23 وأنت تدبر قطبا وافر 2
23 أعتبة نصبا وافر 2
25 عدوك الصحاب وافر 2
67 وناظرة مستراب وافر 3
95 فغض كلابا وافر 3
95 أنا البازي انصبابا وافر 3
202 وما أحد التراب وافر 3
(4/405)

231 وغر جوابا وافر 3
238 ومن خضاب وافر 3
242 فلا زالت الغروبا وافر 3
243 أسالم الخطوب وافر 3
252 إذا غضبت غضابا وافر 3
280 إذا آباؤنا العراب وافر 3
122 باللفظ في قربه كامل 1
144 سلبوا يسلبوا كامل 1
170 يزهي به ذا بكعوب كامل 1
359 جاذبتها العقرب كامل 1
380 إن يقتلوك شهاب كامل 1
61 عفت الرسوم فتذهب كامل 2
61 عارضنا الأشنب كامل 2
141 يابن المسيب ومن عظب كامل 2
141 أدرك العنب كامل 2
147 وتراه بكوكب كامل 2
147 رحلوا لم تغلب كامل 2
332 يذرين الحبا كامل 2
199 ولقد مطلبي كامل 3
203 ذهب الأجرب كامل 3
119 عفت القلوب كامل 3
(4/406)

240 أدميت القلب كامل 3
244 قالوا يركب كامل 3
244 إن المطية وتركب كامل 3
251 ركبوا ويغرب كامل 3
358 ذكرت والوصب هزج 2
162 إن بكاء على طربه منسرح 1
162 سلبته في سلبه منسرح 1
126 ليس طلابه خفيف 1
152 سكن أريبا خفيف 1
152 من سجايا تصوبا خفيف 1
162 لو رأينا بالتثويب خفيف 1
1، 132 أي مرعى في ملحوب خفيف 2
140 أن دعاه فأصابه خفيف 2
140 خلق عصابه خفيف 2
126 وكفاني ابن شهاب خفيف 3
240 جرحته الندوب خفيف 3
259 غربته بالتغريب خفيف 3
155 وقد حلفت لا تكذب مجتث 3
145 أتاهم العسب متقارب 1
368 تردد في مهيبا متقارب 2
(4/407)

318 لوت الطروبا متقارب 2
257 إذا كان حبيبا متقارب 3
ت-
155 طموح جنة طويل 1
371 خليلي حلت طويل 1
371 أصاب الردى جنت طويل 1
15 نهوض وجلت طويل 3
15 تسائلها وأبت طويل 3
95 تميم ضلت طويل 3
125 ومطالب آتها كامل 3
176 يوم المتيم أتى كامل 3
264، 414 إن الكرام سويداواتها كامل 3
264 سرب موصوفاتها كامل 3
414 لا خلق هاتها كامل 3
414 سرب محاسنه موصوفاتها كامل 3
71 إني سراويلاتها كامل 3
4 إني على سراويلاتها كامل 4
368 بنت ولا أخت سريع 4
ث-
35 قسم أثلاثا سريع 3
(4/408)

ح-
156 ملا حاحبيك وبارح طويل 2
311 إذا أخذت تسرح طويل 2
311 أجد رواح منزح طويل 2
239 ومن يك مطرح طويل 3
246 لولا يمتدح بسيط 3
259 وكلت جرحا بسيط 3
258 من راقب اللهج بسيط 3
400 دار أجل منائحها بسيط 1
400 أهدى الدموع سوافحها بسيط 1
143 تراهم الملاح وافر 2
166 أقول لها أو تستريحي وافر 2
217 فقد يصيح وافر 2
48 فقد يصيح وافر 3
69 إذا ما كنت السلاح وافر 3
240 فلم أمدحك المديحا وافر 3
210 أعدد السماح كامل 3
259 الدهر بالإصلاح كامل 3
79 نح صوت ويصيح رمل مجزوء 2
79 غرد الديك الصبوح رمل مجزوء 2
260 وجوه بالزاج سريع 1
(4/409)

394 فما أنا فارح طويل 1
394 مضى ابن مادح طويل 1
66 وشدت رامح طويل 2
66 ولما قضينا ماسح طويل 2
399 قل للأمهر الريح بسيط 1
399 كأنه لاجتماع روح بسيط 1
404 بالثار روحي كامل 1
32 ثقلت الراح كامل 2
386 ثلاثة وقدح رجز 1
د-
343 من القوم بالجمد طويل 1
78 فإن نلت ورده طويل 1
356 فلا مجد قل مجده طويل 1
356 أود من جنده طويل 1
112 مهيب وهد طويل 1
213 إذا بي شهد طويل 1
400 وتسعدني شواهد طويل 1
413 قراني وفوائدي طويل 1
343 عفت أربع القد طويل 1
15 حباء شقيق وافد طويل 2
25 لما تؤذن يولد طويل 2
(4/410)

2 5 أبين تتجدد طويل 2
26 أحزني مرددا طويل 2
26 لكل امرئ في العدا طويل 2
68 وحدثتني يا سعد طويل 2
80 شهدت من برد طويل 2
80 وكم أحرزت القد طويل 2
207 صبا ماصبا ابعد طويل 2
207 نصحت شهدي طويل 2
23 سقى الله والبعد طويل 3
28 وإن الذي جدا طويل 3
28 يعاتبني حمدا طويل 3
34 ألم تغتمض مسهدا طويل 3
100 أربع ودادي طويل 3
124 عواذل لماجد طويل 3
149 ثقال عدوا طويل 3
151 لهم جل رفدا طويل 3
177 فيأيها العدا طويل 3
184 وأني واجده طويل 3
190 أمقبولة روده طويل 3
213 فإن يك عمد طويل 3
230 وقوفا وتجلد طويل 3
(4/411)

223 أجاد لمعبد طويل 3
223 محاسن لمعبد طويل 3
236 أعاتك مبعدي طويل 3
250 يصد ناهد طويل 3
254 أمام وجياد طويل 3
257 كأن عقد طويل 3
259 كأني أبعدا طويل 3
257 مخصرة عقودها طويل 3
257 إذا أطفأ عقودها طويل 3
6 سأجهد بجاهد طويل 4
227 لو كان بنو لبد بسيط 1
345 وأهل ولا سند بسيط 1
345 يا بعد غاية والسهد بسيط 1
9 نصبته البيد بسيط 2
9 لا تدع بي الرعاديد بسيط 2
101 يا بعد والسهد بسيط 2
101 لما غدا يقد بسيط 2
136 تبتسم البرد بسيط 2
136 إني تركت ولا قند بسيط 2
145 تلقي المنية بجلمود بسيط 2
145 لا ندع بي الرعاديد بسيط 2
(4/412)

166 أقول للنفس ولم ترد بسيط 2
166 كلاهما ولدي بسيط 2
62 قوم إذا قودا بسيط 2
75 فأمطرت بالبرد بسيط 2
62 تركت ضأني الأبد بسيط 2
85 وصاحب مجتهد بسيط 2
122 يقول القود بسيط 3
229 للعيد عيد بسيط 3
249 إن قصر بتعريد بسيط 3
148 تكاثرت ما يصيد وافر 1
341 وإن تصفح جديد وافر 1
373 ولو جربتني ولا يصادي وافر 1
373 سقي وباد وافر 1
388 فإن يبرأ الفقود وافر 1
403 مللت مرادي وافر 1
25 رددت الحديدا وافر 2
25 ولا سيما تبيدا وافر 2
87 أظن وجيد وافر 2
87 لبست سواه بالصعيد وافر 2
148 أقلني الجحود وافر 3
182 وتبني الجمادا وافر 3
(4/413)

198 لقد علم الحديد وافر 3
337 وقد عزى يعود وافر 3
256 إذا ما ازددت ازدياد وافر 3
127 لو يسمعون وسجودا كامل 1
131 حذاء وريد كامل 1
259 أو دمية بقرمد كامل 1
162 أعزز المواد كامل 1
344 عامي وعام صيهود كامل 1
345 أرأيت أي وبرود كامل 1
381 وإلى بني فخورا كامل 1
391 ذهب الرقاد العواد كامل 1
23 وإذا أراد حسود كامل 2
23 أرأيت وبرود كامل 2
102 أسرى بطريد كامل 2
102 أرأيت فزرود كامل 2
150 خذها كنود كامل 2
150 حذاء وريد كامل 2
246 إنا لنصفح الأصيد كامل 2
253 لله تيم جلاد كامل 2
307 لو شئت خالد كامل 2
307 عجبا المتباعد كامل 2
(4/414)

348 إن القوافي فريدا كامل 2
348 طلل الجميع شهيدا كامل 2
38 دمن وحقودا كامل 3
68، 84 ولقد يتفصد كامل 3
60 راحت الواعد كامل 3
126 قصدت ماجد كامل 3
147 ما إن ترى سودا كامل 3
147 شرف جديدا كامل 3
149 أشكو اليد كامل 3
240 ما إن بمحمد كامل 3
252 وليس واحد كامل 3
258 برزت منجدا كامل 3
154 له اعتدال البرد رجز 3
69 إنه والله عبد الصمد رمل 3
125 اسقنيها المنادي رمل مجزوء 2
126 ثم لما الجراد رمل مجزوء 2
345 ما لكثيب عقده منسرح 1
345 يا مضغنا في خلده منسرح 1
408 ومر جسده منسرح 1
408 إليك من نضده منسرح 1
153 وهو المرء الجنود خفيف 1
(4/415)

167 مستميل وعقيد خفيف 1
8 كم عزيز في عود خفيف 2
26 أحلما أعيدا خفيف 2
367 إنما الغي أو فزيدا خفيف 2
368 فهي الشمس وجيدا خفيف 2
173 غاورتهم وسجود خفيف 3
238 كل عيد عيد خفيف 3
251 خل عدا المماد خفيف 3
259 فهو كالسهم بعدا خفيف 3
26 يهجر النمودا متقارب 2
ر-
83 إذا جعفر قبورها طويل 1
84 عجبت الدهر طويل 1
134 تردى خضر طويل 1
139 تعزيت أجدر طويل 1
151 فقلت كفر طويل 1
228 إلى ملك تصاهره طويل 1
228 كم من مفاقره طويل 1
244 أحلك أن تمطر طويل 1
263 أقول للحيان معور طويل 1
355 قسمت واتر طويل 1
(4/416)

109 إذا أنت القمر طويل 2
117، 132 غمام سماح وتر طويل 2
132 متى لاح ولا نزر طويل 2
164 إلام المنابر طويل 2
228 ولست أميرها طويل 2
259 على لاحب جرجرا طويل 2
259 أرى أم عمرو أصبرا طويل 2
296 أماوي الصدر طويل 2
296 أماوي العذر طويل 2
15 ويوم السحر طويل 3
15 متى لاح نزر طويل 3
72 أحن المآزر طويل 3
87 لنا هجمة والخطر طويل 3
108 وراءك المخامر طويل 3
124 تقول تسير طويل 3
142 لعمرك والقطر طويل 3
146 وأعور فبصير طويل 3
147 فلا الجود مدبر طويل 3
152 تربص مستسر طويل 3
171 ألا يا اسلمي القطر طويل 3
(4/417)

188 إليك القصر طويل 3
204 وظبي وعر طويل 3
235 شتحان المبصر طويل 3
236 فتى مات النصر طويل 3
247 ترفع الإعذار طويل 3
250 ولست الفقر طويل 3
251 ركبت بحر طويل 3
256 إذا شئت أجدر طويل 3
260 وإني عذري طويل 3
261 واستكبر الخبر طويل 3
262 دمن القفر طويل 3
3 إذا ابن جازر طويل 4
4 أحن المآزر طويل 4
66 لا اذود ثمره مديد 3
66 أيها سمر مديد 3
282 تتمنى جزره مديد 3
84 بالشعر طول قصر بسيط 1
364 حامي وضرار بسيط 1
364 ما هاج الدار بسيط 1
343 فأصبحت الغرر بسيط 1
15 كأنما حافره بسيط 2
(4/418)

125 تقول هذا الزنانير بسيط 2
125 في زخرف تعبير بسيط 2
148 كانت والنور بسيط 2
160 ولاح ضوء الظفر بسيط 2
269 علي البقر بسيط 2
95 لا تأمنن بأسيار بسيط 3
238 لم يخف الصغر بسيط 3
255 إن الكرام كثروا بسيط 3
260 كانت الخبر بسيط 3
258 من راقب الجسور مخلع البسيط 3
158 شهود ولا سرار وافر 1
341 أقلني الجحود وافر 1
360 أبا العباس عار وافر 1
400 تببت اغتفار وافر 1
400، 413 طوال قنا بحار وافر 1
413 يوسطه الانتظار وافر 1
310 إذا لاقيت خبيرا وافر 1
76 يشلهم الخيار وافر 1
126 ألا باماء عمري وافر 1
193 عجاجا خبار وافر 1
238 ولا تمنعك والخمار وافر 1
(4/419)

242 كأن الناس القطار وافر 3
284 أفاطم بشرا وافر 3
55 باد هواك أو جرى كامل 1
150 ذكرت العصار كامل 1
238، 277 باد هواك أو جرى كامل 1
261 وملحة الشطار كامل 1
277 أنت الوحيد غضنفرا كامل 1
351 إن تذكر كامل 1
353 لا أنت الأوطار كامل 1
354 كادوا النبوة المضمار كامل 1
354 الحق أبلج حذار كامل 1
357 إن الليالي الأعمار كامل 1
400 وقبر حرب قبر كامل 1
7 بكروا النجار كامل 1
144 الحق أبلج حذار كامل 1
8 لله من النظار كامل 1
30 انظر بالأقدار كامل 1
31 زد رفعة أثري كامل 1
101 لما نظرت النوار كامل 1
144 كم نعمة وإسار كامل 1
(4/420)

152 يا صاحبي تصور كامل 2
152 رقت يتكسر كامل 2
197 لا أنت الأوطار كامل 2
285 لا تفزع بنجحر كامل 2
259 أدنين غبار كامل 2
273 قوم أهانوا وافر كامل 2
273 لا زال الحاجر كامل 2
295 الله أعطاك لا ينكر كامل 2
295 أخفى وأغدر كامل 2
37 ولقد المطير كامل 3
87 سبع زهر كامل 3
104 الحق أبلج حذار كامل 3
106 نقضي تدور كامل 3
122 خلق المتيسر كامل 3
140 إني ليعجبني زير كامل 3
146 قبح الإله لجار كامل 3
156 نفضت الأمصار كامل 3
161 إني لأعلم غرور كامل 3
195 لو أن المنبر كامل 3
213 ولقيت والأعصر كامل 3
(4/421)

217 أسلم ثبير كامل 3
217 يا خاطب الأكدار كامل 3
242 كان الفداء مثار كامل 3
255 قل الكرام يكثرا كامل 3
277 لا يخفين طاروا كامل 3
279 علق للعاثر كامل 3
280 وجد والمنشار كامل 3
285 اشربت تطير كامل 3
347 ونشري النشر هزج 3
260 له وجه عذري هزج 3
375 عز علي الغمير رجز 1
94 عجب ظاهره رجز 1
86 قد سقيت الأوار رجز 1
225 ليس الصدر رجز 3
292 جن بالإبر رجز 3
48 ولقد لفرور رمل 3
136 فإذا ما استدارا رمل مجزوء 2
136 دع لباكيها الخمارا رمل مجزوء 2
58 لا زلت فاخر سريع 2
58 قل للأمير وللحاضر سريع 2
129 يرجو ويخشى والنار سريع 3
(4/422)

101 لا، ومكان الخصر منسرح 2
155 أحسن وخمار منسرح 3
214 يترقرقن الجاري خفيف 2
214 أبكاء نوار خفيف 2
327 كل عذر العذار خفيف 2
238 فوق ضعف الكبار خفيف 2
251 قل لمن ظفر خفيف 2
376 أخاف غيره مجتث 1
ز-
258 كفر ندى للبراز خفيف 1
258 ومن الناس الخازباز خفيف 1
س-
138 وما الفخر بنفسه طويل 1
140 رأيت يلبس طويل 1
12 تدار علينا فارس طويل 2
12 ودار ندامى ودارس طويل 2
159 ورمل الحنادس طويل 2
159 ألم تسأل البسابس طويل 2
346 ودار ودارس طويل 2
347 ولم أدر البسابس طويل 2
(4/423)

24 أقمنا خامس طويل 3
24 ودار ندامى ودارس طويل 3
88 ومدرع ويطلس طويل 3
88 سؤالك أطلس طويل 3
197 وما زال حابس طويل 3
235 قد قلت دهاريسا بسيط 1
235 أحيا مألوسا بسيط 1
408 دان شرس بسيط 1
408 أظبية تمس بسيط 1
140 كانوا آساسا كامل 1
353 بدر أطالت بشماس كامل 1
353 وافي الأدراس كامل 1
23 لا تنكروا والباس كامل 2
23 وافي الأدراس كامل 2
26 لا تنكروا والباس كامل 2
212 بقيت عبوس كامل 2
246 والشيب متنفس كامل 2
180 يارب للأكؤس كامل 3
220 لا تنكروا والياس كامل 3
220 إقدام ??? كامل 3
(4/424)

183 ورث سدس كامل مجزوء 3
41 شيخ لنا الهوس منسرح 1
236 نعم متاع ولا جبس منسرح 1
236 هل أثر والوعس منسرح 1
238 مشمخر وقدس خفيف 1
45 عرضن إبليس خفيف 2
312 وإذا ما رأيت وفرس خفيف 2
312 صنت نفسي كل جبس خفيف 2
107 أصبح العباس خفيف 3
244 إذا جالت النفوسا متقارب 1
ش-
372 وفيشة وطيش رجز 1
ص-
73، 75، 76 فرعاء الدعص كامل 2
ض-
239 هي العروس خافض طويل 1
239 مهاة ما حض طويل 1
212، 412 مودة عرض بسيط 3
371 منع الحياة مراض كامل 1
(4/425)

273 سارية محض رجز 3
348 يا بياضا بياضا خفيف 1
138 معشر والأعراض خفيف 2
138 بدلت بالأغراض خفيف 2
241 وإذا المحبر المتقاضى خفيف 3
ع-
99 سقي الله ما تقطعا طويل 1
341 أصم بك بلقما طويل 1
341 فتى كان مرتعا طويل 1
347 إذا العين الأضالع طويل 1
347 ألمت هواجع طويل 1
351 منى النفس وولوعها طويل 1
351 شواجر قطوعها طويل 1
355 جدير ناقع طويل 1
355 ألمت هواجع طويل 1
384 تلفت وأخدعا طويل 1
407 حمامة ومسمع طويل 1
144 إذا ما تردى الشوارع طويل 2
148 فتى عيش مرتعا طويل 2
148 ألما مربعا طويل 2
(4/426)

164 حننت معا طويل 2
164 وأذكر تصدعا طويل 2
206 بعيد مقيل المخادع طويل 2
206 ألمت هواجع طويل 2
215 ألا صنع جازع طويل 2
308 ألم ترني أتخشع طويل 2
342 وإنك واسع طويل 2
342 عفا ذو حسا الدوافع طويل 2
346 وما لامرئ المطالع طويل 2
39 ألمت هواجع طويل 3
45 وإن الغنى أطوع طويل 3
104 أصم بك بلقعا طويل 3
147 إذا كانت متبع طويل 3
184 فتى كلما مصرعا طويل 3
188 وإنك واسع طويل 3
215 فدونكم القطع طويل 3
230 أتعدل راجع طويل 3
247 وآثل تابع طويل 3
255 إذا احتربت دموعها طويل 3
263 هو الصنع أنفع طويل 3
278 بني مالك تيفعا طويل 3
(4/427)

279 إذا سفرت البراقع طويل 3
290 وعاري الأشاجع طويل 3
337 فقد جر الجزع طويل 3
382 تشقكم ما يدع بسيط 1
382 غيري شجعوا بسيط 1
194 كأنما ما يسع بسيط 3
241 قد كدت منقطع بسيط 3
243 غيري شجعوا بسيط 3
244 ما غاب والشيع بسيط 3
299 وليست الوداع وافر 2
137 غدا بك خليعا وافر 2
346 عباس ربيع كامل 1
362 فمكارم متورعا كامل 1
137 في معرك ضلوعا كامل 2
137 فيم ابتداركم وربوعا كامل 2
248 هل يجلبن وتسمع كامل 2
248 شوق الأضلع كامل 2
272 ما أحسن لم ترجع كامل 2
272 بين الشقيقة الأربع كامل 2
262 أألوم صنيعا كامل 3
277 زعم يا مربع كامل 3
356 قد يجمع جمعه منسرح 1
(4/428)

383 أثروا جمعوا منسرح 1
297 وذات هدم جدعا منسرح 1
297 أبتها قد وقعا منسرح 1
261 أمن خوف يجمع متقارب 3
ف-
260 وأصبح مبيض مندف طويل 1
179 ألا ليتنا ونقذف طويل 3
144 كتبت والصلفا بسيط 1
345 ويوم قصفا بسيط 1
345 أما الرسوم أويكفا بسيط 1
154 مثقفات القضفا بسيط 3
225 لا أظلم قذفا بسيط 3
246 تدعى مؤتنفا بسيط 3
210 أسمح قضيف مخلع البسيط 3
257 لك هضبة خفيفا كامل 1
257 أطلالهم عكوفا كامل 1
387 كانوا الصوفا كامل 1
387 أطلالهم عكوفا كامل 1
72 والحب انصرفا كامل 2
248 ادفع استعفف سريع 3
(4/429)

119 نطقت مقلة ذروف خفيف 2
ق-
133 إذا شئت فاعشق طويل 1
249 إذا شاء الحق طويل 1
258 وملمومة اللقالق طويل 1
258 تذكرت السوابق طويل 1
411 شفيعك وهو يخلق طويل 1
411 وإن امرأ لأحمق طويل 1
414 حلفت لها المتعلق طويل 1
100 أقول مشفق طويل 2
109 إذا امتحن صديق طويل 2
109 أيا رب رقيق طويل 2
156 كساها رطيب الفوارق طويل 2
254 رفعت صديقها طويل 2
127 رباع لموثق طويل 3
189 فهل أنت وتشرق طويل 3
192 إذا ارتعثت يفرق طويل 3
263 وما يؤلم رازق طويل 3
107 إن كنت الخلق بسيط 1
17 ونقطته بالحدق بسيط 2
28 وقد أشق طرفا بسيط 2
(4/430)

40 ما من صديق من طبق بسيط 2
207 مضى بها الباقي بسيط 2
178 عليك الحلق بسيط 3
138 جزى الرحمن صديق وافر 3
157 ألا يابن لتبقى وافر 3
164 وإذا الجنازة كله يتفرق كامل 1
30 بأبي غزال بارق كامل 2
150 لما اعتنقنا ناطق كامل 3
181 الحمد معرق كامل 3
192 وأخفت تخلق كامل 3
89 ومضروب معشوق هزج 3
99 أنا مسكين نطق رمل 2
23 وكذا زلق رمل 3
261 وأنمر وشقراقا سريع 1
31 عيون تبر من الغسق منسرح 2
240 أيها البرق غيداق خفيف 1
105 أتراها المآقي خفيف 3
184 يقظ مسروق خفيف 3
29 تخيره الله يرتقي متقارب 2
ك-
235 يظل بموماة المسالك طويل 1
(4/431)

282 وما أرضى ابتشاكا وافر 1
384 يا دهر من خرقك منسرح 1
384 قد مات ورقك منسرح 1
359 أهدبت والتبرك مخلع البسيط 1
ل-
109 وقد اغتدى هيكل طويل 1
105 إذا هي برحيل طويل 1
156 وما خبزه ولا سهل طويل 1
166 فإن تدفنوا في القبائل طويل 1
248 بنفسي أنامله طويل 1
373 جوى ساور هامله طويل 1
373 لقد فجعت وواثله طويل 1
166 فإن تسجنوا في القبائل طويل 1
237 ولولا حياء تغلي طويل 1
237 ألا استهزأت الحجل طويل 1
245 إذا المرء جميل طويل 1
266 غدائره ومرسل طويل 1
61 وقفت مناز له طويل 2
61 أجل أيها ما تحاوله طويل 2
34 نزلت المحل طويل 3
(4/432)

338 أفاطم فأجملي طويل 1
339 قفانبك فحومل طويل 1
341 ألا بأمثل طويل 1
346 فقل بالفضل طويل 1
347 أأسلمتني يا أبا الفضل طويل 1
354 إذا أحسن تتطولا طويل 1
354 لهان عليها فتفضلا طويل 1
80 تحمل شمال طويل 2
80 بلوناك أسفل طويل 2
103 تطل الطاول المواثل طويل 2
103 متى أنت آهل طويل 2
103 فقد الخمائل طويل 2
110 فقلت له بكلكل طويل 2
327 فقلت وأوصالي طويل 2
327 ألا عم الخالي طويل 2
344 تمنى مثلي طويل 2
344 عوجي علينا قتلى طويل 2
344 أهاج الهجل طويل 2
350 وإن هو سبيل طويل 2
350 إذا المرء جميل طويل 2
356 جوى هامله طويل 2
(4/433)

265 زكي سائله طويل 2
343 صيحناهم أجادله طويل 2
343 ألم تر مخايله طويل 2
343 سمونا مقاوله طويل 2
20 إلى معدن الجزل طويل 3
25 وقلقت قلاقل طويل 3
36 وهل بأوجال طويل 3
37 قفا نبك وحومل طويل 3
43 ولو أن المال طويل 3
47 يقول غافل طويل 3
47 دعاك شامل طويل 3
48 نظرت عقل طويل 3
49 فصرنا إدلال طويل 3
61 ألست النجل طويل 3
77 من مبلغ الرسائل طويل 3
94 يطيع مقاتله طويل 3
107 أما وهواها فأنحلا طويل 3
148 هو الأمل يحلو طويل 3
150 إلى رب شمل طويل 3
165 كأني خلخال طويل 3
175 وما هو ماثل طويل 3
(4/434)

175 فتى وقف منصل طويل 3
175 وكان لهم فيسائله طويل 3
202 فقلت بكلكل طويل 3
209 قف العيس المسلسل طويل 3
230 وقوفا وتجمل طويل 3
244 ولما بمنجل طويل 3
256 إذا كان عليل طويل 3
263 ولو حاردت حافل طويل 3
268 عزاءك للنصل طويل 3
269 تخون والرجل طويل 3
269 ألست البخل طويل 3
276 وقد زعموا قبلي طويل 3
282 وقد ظللت نواهل طويل 3
290 فتى مقاتل طويل 3
277 أحارث فواضله طويل 3
158 وإذا الغزل مديد 2
158 يا مبيح أمل مديد 2
38 وإنما شملال بسيط 1
53 بالقائم الطول بسيط 1
216 تمسي الأماني ذلك لي بسيط 1
359 كيف السرور إقبال بسيط 1
(4/435)

405 أقل أنا سر صل بسيط 1
16 تنافس الليل المقل بسيط 2
21 أجررت في العذل بسيط 2
21 تنال عل مهل بسيط 2
45 تغاير ستقتتل بسيط 3
138 على الأمير مثلا بسيط 3
172 وموقف متصل بسيط 3
192 ما زلت حيلي بسيط 3
203 فقلت مقتيل بسيط 3
282 قد عود مرتحل بسيط 3
192 لم يبق أمل بسيط 3
257 اختصم إلى جدال مخلع البسيط 3
355 نسيم الروض شمول وافر 3
355 أكنت في الهمول وافر 1
22 تكفل عيالا وافر 2
28 فإن تفق الغزال وافر 2
28 نعد المشرفية بلا قتال وافر 2
29 كأن العيس سالا وافر 2
29 يقائي الجمالا وافر 2
44 لو آن المطالا وافر 3
206 فداء وخالي وافر 3
(4/436)

289 نعد قتال وافر 3
298 إذا التوديع فاكا وافر 2
98 كم صارم حمال كامل 1
129 وألد في مرجل كامل 1
217 من عزه القمل كامل 1
236 جفخت دلائل كامل 1
61، 236 لك يا منازل أواهل كامل 1
104، 348 وأعز محجل كامل 1
348 أهلا يفعل كامل 1
354 إن الرماح معالي كامل 1
354 ألت أمور وصيال كامل 1
368 لا تطلبن مغزل كامل 1
24 لا تنكري العالي كامل 2
24 يكفي بتوال كامل 2
32 غدرت به وشماله كامل 2
60 إني وما العقل كامل 2
60 فيكاد والمحل كامل 2
82، 87 إتك الإبل كامل 2
104 أهلا يفعل كامل 2
105 حملت حماثله تذبل كامل 2
105 أهلا يفعل كامل 2
(4/437)

106 في الخد محولا كامل 2
136 وإذا علاها الحجل كامل 2
136 كان الشباب والهزل كامل 2
143 خلط بدلال كامل 2
144 آلت أمور وصيال كامل 2
150 وكأنما وأرجل كامل 2
265 مجد راحلا كامل 3
267 لهفي شمائلا كامل 3
268 بخمان يأفلا كامل 3
143 واستعار الأطفال خفيف 3
354 أي ربع الليالي خفيف 1
405 فسد الهزال خفيف 1
135 وإذا اهتز نصلا خفيف 2
135 إن يكن صبر الأجلا خفيف 2
332 ما رأى إسرال خفيف 2
239 يوسطه الانتظار خفيف 3
239 وإذا شئت رثبال خفيف 3
255 وإذا ريق خفيف 3
291 إن يكن الأجلا خفيف 3
11 تضيق الجحفل متقارب 2
137 إلام للعاقل متقارب 2
(4/438)

138 خرجن في وايل متقارب 2
145 ترى فوقها اتصالا متقارب 2
241 فدى الذابل متقارب 3
250 أذل وبيلا متقارب 3
253 وملمومة مخمل متقارب 3
254 وإن جاد الأول متقارب 3
م-
134 وكان بها تمائم طويل 1
135 بناها متلاطم طويل 1
171 وما كل بمتيم طويل 1
255 أذاق الغواني بالصرم طويل 1
255 ملام الظلم طويل 1
106، 339 إذا كان متيم طويل 1
339 ألم يأن ناظم طويل 1
410 فلا يبرم يبرم طويل 1
410 نرى عظما منهم طويل 1
120 قوارص فيفعم طويل 2
121، 132 تعز قائمه طويل 2
121 لأية حال لائمه طويل 2
132 قوارص فيفعم طويل 2
143 سحاب صوارمه طويل 2
(4/439)

270 طلوع يقدم طويل 2
270 أن ابن عمي بالدم طويل 2
299 فقلت لها بقادم طويل 2
10 ولا غرو دمي طويل 3
17 أسجنا لعظيم طويل 3
17 وإن امرأ لكريم طويل 3
47 سئمت يسأم طويل 3
47 أمن أم فالمتثلم طويل 3
60 بعيدة وهاشم طويل 3
105 فراق يتمم طويل 3
118 ومن طلب الصوارم طويل 3
126 إذا صلت لعالم طويل 3
153 لمن تطلب مجرم طويل 3
165 وقفت نائم طويل 3
166 وقفت باسم طويل 3
171 وكنت علم طويل 3
176 لقد جئت مغرم طويل 3
283 سحاب صوارمه طويل 3
185 ويلحقه ملدم طويل 3
(4/440)

168 لنا الجفنات دما طويل 3
188 إليك كريم طويل 3
191 إذا ما دما طويل 3
206 أحلت كلامي طويل 2
246 ولولا المكارم طويل 3
247 ومثلك وتمتا طويل 3
248 نزلتم بالسلالم طويل 3
249 غرائب معلما طويل 3
256 وما كلفه العطم طويل 3
266 فإن تك بالطفل طويل 3
267 بمولودهم الفصل طويل 3
268 بداوله المحل طويل 3
275 وعاو الدما طويل 3
278 ألا إنما ضبارم طويل 3
283 تفدي والقشاعم طويل 3
284 وذي لجب بالم طويل 3
345 مهلا بني الرقم بسيط 3
345 سلم والقدم بسيط 3
346 من الردينية ذا الشم بسيط 3
346 قرت بقران فاصطلحا بسيط 3
(4/441)

346 أصغى لمما بسيط 1
365 سود من الكرم بسيط 1
28 صدمتهم عمم بسيط 2
28 عقبى اليمين القسم بسيط 2
79 تظلم ظلاما بسيط 2
79 طيف الخيال أسقاما بسيط 2
294 لا أبغض السقم بسيط 2
294 حتام ولا قدم بسيط 2
331، 332 كأن ابريقهم ملئوم بسيط 2
331 هل ما علمت مصروم بسيط 2
26 ليست سليم بسيط 3
46 رددت الخذم بسيط 3
68 وشر والرخم بسيط 3
105 عقبى القسم بسيط 3
127 هل الشباب أيام بسيط 3
195 يكاد يستلم بسيط 3
224 فهل حرم بسيط 3
225 يا من وملتزم بسيط 3
228 لا تطلبن ختموا بسيط 3
239 قد قلصت مبتسما بسيط 3
(4/442)

254 جذلان بدم بسيط 3
261 يسابق هرم بسيط 3
264 قد قلصت مبتسما بسيط 3
264 وجاهل وفم بسيط 3
141 يداك من المحرم وافر 1
348 أظن الرسوم وافر 1
348 أرامة المقيم وافر 1
371 وغير لون واعتمامي وافر 1
414 فلو عاينتهم الحميم وافر 1
414 أرامة المقيم وافر 1
9 وزائرتي الظلام وافر 2
9 ملومكما الكلام وافر 2
61 أتاخ اللؤم لا يريم وافر 2
142 فهل نبئت ابني شمام وافر 2
197 قبيل أنت الهمام وافر 2
197 فؤاد اللثام وافر 2
272 إذا أنا فمن ألوم وافر 2
272 صريع هوى له حميم وافر 2
328 رأيت الخمر الحليما وافر 2
3 فؤاد اللئام وافر 3
25 ولم أر مقام وافر 3
(4/443)

35 فؤاد اللئام وافر 3
55، 56 أرى ضرام وافر 3
77 وخلطتم الأنعام وافر 3
184 نثفي رجيم وافر 3
253 علام أمامي وافر 3
3 علام أمامي وافر 4
117 ولهت مظلم كامل 1
117 نثرت لمغرم كامل 1
155 بالشذقميات إكام كامل 1
264 أعطيت قديم كامل 1
264 أسقى ونعيم كامل 1
130، 372 خدم تخدم كامل 1
372 نثرت المغرم كامل 1
399 ولقد أراني وأمامي كامل 1
399 لا يركنن متخوفا الحمام كامل 1
62 عوجا على حذام كامل 2
120 يابن المراغة الخصمان كامل 2
130 وفتكت بالمال المغرم كامل 2
154 تقاسم وسنامه كامل 2
154 قل للأمير إكرامه كامل 2
288 يتجنب الأيام آثام كامل 2
288 دمن ألم الإلمام كامل 2
(4/444)

316 كل امرئ يثيم كامل 2
316 يا بدر الحكيم كامل 2
344 سرت مرام كامل 2
344 عفى المنازل نعام كامل 2
345 الدار قلم كامل 2
345 عوجا حذام كامل 2
351 وظلمت تظلم كامل 2
353 وأخافكم الدم كامل 2
353 أرض مصدره تحرم كامل 2
39 حييت أم الهيثم كامل 3
39 هل توهم كامل 3
44 ولقد أراني كرام كامل 3
58 بزجاجة مقدم كامل 3
67 ما لي تهدم كامل 3
100 قصر الأيام كامل 3
101 يا دار تستام كامل 3
104 عسى وطن فربما كامل 3
123 زعمت ورسوم كامل 3
180 أصبحت استحكام كامل 3
185 ما زال محموم كامل 3
203 قم فاسقنيها أكنافهم كامل 3
245 أجد اللوم كامل 3
(4/445)

247 كلف يتمم كامل 3
253 وإذا المطي حرام كامل 3
262 لاقته عظيم كامل 3
278 مهلا الأحلام كامل 3
3 وإذا المطي حرام كامل 4
148 أيم وأنعم رجز 3
255 قد كان بالصرم سريع 1
152 تشرق شيم منسرح 2
152 أحق القدم منسرح 2
227 فأصبحت قلما منسرح 2
90 قد بلونا قديما خفيف 1
90 إن عهدا أو تنيما خفيف 1
258 إن بعضا أحكام خفيف 1
259 فيه ما يجلب البرسام خفيف 1
24 شعلة صميما خفيف 2
31 لا تضع بالتعظيم خفيف 2
104 قد مررنا والرسوما خفيف 2
242 أين أزمعت الغمام خفيف 3
248 انتج الهمم خفيف 3
250 مثل عظيما خفيف 3
264 ومن الخير الجهام خفيف 3
(4/446)

179 وما مزبد تلتطم متقارب 3
89 ولي خالة عمها متقارب 3
ن-
78 عددك القمران طويل 1
148 عهدتك بالأذن طويل 1
355 وكم لك جفان طويل 1
157 كأن عيونها طويل 2
158 كانا حلول طينها طويل 2
20 فدى لبني والأبوان طويل 3
76 برغم يصطحبان طويل 3
135 وليل قرونه طويل 3
138 سأشكو بيننا طويل 3
231 جلست يخون طويل 3
246 عطاؤك يزين طويل 3
289 سنة فاستكن مديد 3
141 فاسقني أذني مديد 3
141 يا كثير السكن مديد 3
130 لو كنت شيبانا بسيط 1
157 رأيتكم اللبن بسيط 1
157 بم ولا سكن بسيط 1
(4/447)

158 إن يسمعوا دفنوا بسيط 1
341 قد علم أحزانا بسيط 1
347 تقول أجفانا بسيط 1
347 لو زارنا أحيانا بسيط 1
385 إن العيون قتلانا بسيط 1
283، 321 لو كنت شيبانا بسيط 2
21 العارض الهتن بسيط 3
21 أفاضل الفطن بسيط 3
152 يجزون إحسانا بسيط 3
152 لو كنت شيبانا بسيط 3
221 تشكي مرنان بسيط 3
301 أنا ابن تعرفوني وافر 1
340 مغاني الشعب الزمان وافر 1
349 وفر الحائن ما أمان وافر 1
349 رويدك من نهاني وافر 1
78 إذا سفرت غصن بان وافر 2
78 عناني كما بداني وافر 2
187 بأني قد صحصحان وافر 2
187 ألا من بطان وافر 2
357 فقد درت وميتا وافر 2
(4/448)

359 رويدك من نهاني وافر 2
45 فلو زماني وافر 3
82 وما أشياء تكون وافر 3
180 وليس كالخيزران وافر 3
221 وأنت اثنتان وافر 3
3 إذا بلغتني الوتين وافر 4
54 يا خير الميمون كامل 1
146 في جحفل بالآذان كامل 1
160 أمرابع الغزلان كامل 1
157، 339 الرأي الثاني كامل 1
120 ما ضر تغلب البحران كامل 2
157 وجرى على الأغصان كامل 2
38 بحر الحدثان كامل 3
88 وحشاه الألوان كامل 3
149 وتوقعي الإحسانا كامل 3
186 ذهب المران كامل 3
193 كدت الأجفان كامل 3
193 عقدت لأمكنا كامل 3
374 كم من ياسين رحز 1
102 ووردة فحيانا سريع 1
(4/449)

401 وازور عرفانه سريع 1
165 لم يخلق الحزن منسرح 1
340 من شروط المكان خفيف 1
145 لا جزى الله لساني خفيف 2
146 ذكر الكرخ أوان خفيف 2
210 شغفتني جفني خفيف 3
245 ولقد متى خفيف 3
254 أنت في الجود ثان خفيف 3
79 بارك الله الختن خفيف مجزوء 10
هـ-
368 تنازع فيها طويل 1
215 وفتى البصرة مديد 3
370 ولا أدوم أثافيها بسيط 3
160 في طلعة تنيها بسيط 2
159 أنافعي وأخفيها بسيط 2
127 كأنها واديها بسيط 3
206 خذها قوافيها بسيط 3
370 لا أحرم أخزيها بسيط 1
221 لا يعرف الشوق يعانيها بسيط 1
168 يقظان يلقي به كامل 1
370 إن التي هوى لها كامل 1
(4/450)

251 ما من يد أدلاها كامل 2
251 فعفوت فألقاها كامل 2
78 صلب إفناها رجز 3
274 أترك الأطلال دانية رمل 1
29 ومن البلوى كنه رمل مجزوء 1
202 ومن كنه رمل مجزوء 3
85 لو فطنت يرضاها منسرح 1
107 كل جريح عيناها منسرح 2
149 الناس معناه منسرح 1
107 أوه بديل ذكراها منسرح 2
356 يا قوم من معه منسرح 2
376 إياي عميره مجتث 2
376 أما قطيره مجتث 2
164 إنما أنت فيها خفيف 1
و255 يدل يهوى طويل 3
ي-
74 بني عمي القوافيا طويل 3
71 وجفن البواكيا طويل 3
(4/451)

390 سأكذب القوافيا طويل 1
92 تبغي ابن كوز لياليا طويل 1
47 فلو كان مواليا طويل 1
148 وناضرة اليدى وافر 1
356 أسف الدنايا وافر 1
372 إن جرى بنابيه وافر 1
(4/452)

أنصاف الأبيات:
ء-
239 يا موضع الوجناء كامل 1
102 قدك الغلواء كامل 3
ب-
104 بياض المطالب طويل 1
104 وأحسن الصبا طويل 1
104 على مثلها وملاعب طويل 1
102 تقي مؤنبي طويل 3
142، 284 أجدك لزينبا طويل 3
98 مال ينسكب بسيط 3
252 جذلان ويغرب كامل 3
9 لو أن جوابي كامل 4
250 عذب وطابا رمل مجزوء 1
250 حبذا شرابا رمل مجزوء 1
ث-
253 قف علاثا كامل 1
(4/453)

ح-
68 ومسح ماسح طويل 2
357 عيرتنا والتحى مجزوء الخفيف 1
خ-
253 سرى أفتخ طويل 1
د-
290 سلام عهد طويل 3
102 أفل مجد طويل 3
99 تجرع الفرد طويل 3
47 عتابك واقصدي طويل 3
259 من آل مغتد كامل 1
10 حسم الأعادي خفيف 4
ذ-
206 مبيد الذي طويل 2
ر-
142 متى لاح قفر طويل 3
124 أجارة غيور طويل 3
10 ألم تر المبكر طويل 4
98، 99 خف بكروا بسيط 3
160 سقى والشجر بسيط 2
(4/454)

402 داو خمر مخلع البسيط 1
260 ولا ترى ينجحر كامل 1
140 العيش غرير كامل 3
146 لا جزى خيرا خفيف 2
س-
220 مافي باس كامل 1
ش-
253 مبيتي فراش وافر 1
ص-
84 عجل الدعص كامل 2
ع-
99 فؤاد تصدعا طويل 3
137 ملث رجوعا وافر 3
ف-
260 عزفت تعزف طويل 1
ق-
127 أحفت التفرق طويل 3
402 أتراها العشاق خفيف 1
(4/455)

ك-
100 يا دار أبلاك كامل 3
298 فلا ملك فداكا وافر 2
297 فدى لك مداكا وافر 2
105 دك طود سيفك رمل مجزوء 2
ل-
100 رويدك تنجلي طويل 2
36، 99 ألا نعم البالي طويل 3
37 وشحم المفتل طويل 3
91 قفا نبك ومنزل طويل 3
158 كانحدار عجل مديد 2
167 وهل تطيق الرجل بسيط 2
167 ودع مرتحل بسيط 2
138 أحيا ما قتلا بسيط 3
99 إنا محيوك الطلل بسيط 3
150 أهلا المقبل كامل 2
70 إن لم تكن قتال كامل 2
284 في الخد إن رحيلا كامل 3
150 فعل يفعل كامل 2
(4/456)

10 أينفع العذل متقارب 2
10 وتشمل يشمل متقارب 2
170 ذاك قليلا خفيف 3
م-
134 على قدر العزائم طويل 1
106 يمد يديه ضيغم طويل 2
106 وعينيه أرقم طويل 2
209 كأن خبائنا طويل 3
10 ألا يا اسلمي اسلمي طويل 3
10 ثلاث تكلمي طويل 3
165 على قدر العزائم طويل 3
68 واحر قلباه شم بسيط 3
127 نصيب وتسجام بسيط 3
103 كفى أراني ألوما كامل 3
67 أرض منجم كامل 3
106 ماذا يزيدك القستم بسيط 2
106 عقبى اليمين ندم بسيط 2
58 أم هل توهم كامل 2
58 هل غادر متردم كامل 2
(4/457)

351 فعجبت تظلم كامل 2
104 أن تناما أو تنيما خفيف 2
104 إن عهدا زميما خفيف 2
ن-
68 أخذنا بيننا طويل 2
141 يا كثير الدمن مديد 2
275 وألفى قولها ومينا وافر 2
270 متى أضع تعرفوني وافر 2
27 مغاني المغاني وافر 2
332 درس المنا فأبان كامل 2
87 الرأي قبل الشجعان كامل 3
146 ذكر الكرخ الأوطان خفيف 2
هـ-
254 مني النفس تستطيعها طويل 2
254 بها وجدها وولوعها طويل 2
358 فعزما فقدما صاحبه طويل 1
136 ألا هكذا كاسبه طويل 1
358 أهن عوادي وصواحبه طويل 1
160 في حمرة تلهبها بسيط 2
(4/458)

127 ميلوا إلى الدار نحميها بسيط 3
125 سرب ذواتها كامل 3
407 ما بال جرعائه جرده منسرح 1
407 ما لكثيب عقده منسرح 1
85 لم نأت ذاكرها منسرح 1
85 أوه بديل قولتي واها منسرح 1
ي-
270 أنا الثنايا وافر 2
(4/459)

فهرس الأمثال:
إن البغاث بأرضنا يستنسر ج1 ص192
إن يبغ عليك قومك لا يبغ عليك القمر ج1 ص62، 63
أهل مكة أخبر بشعابها ج1 ص191
أهلك والليل ج2 ص297
سبق السيف العذل ج1 ص10
قلب له ظهر المجن ج3 ص66
كل الصيد في جوف الفرا ج2 ص376
لا تعر الأحمق شيئا فيظنه له ج2 ص64
لا تنال المكارم إلا بالمكارم ج1 ص350
الليل جنة الهارب ج2 ص135
من أطاع غضبه أضاع أدبه ج1 ص363
نار الحباحب ج2 ص332
(4/460)

فهرس الحكم:
ظلام الليل يهديني إلى باب من أوده، وضوء النهار يضل بي عن باب من لا أود ج1 ص102
قد ظهر الصبح إلا أنه لم يملك الإنسان بصره ج1 ص101
الماء أروى لشدوق النيب ج2 ص101
من تروى فترت عظامه ج1 ص101
الموت طعام لا تجشه المعدة ج1 ص103
(4/461)

فهرس الأيام:
بيعة الرضوان ج1 ص64
عام الفتح ج1 ص9
عمرة القضاء ج1 ص9
غزوة الفتح ج3 ص25
فتنة الجمل ج3 ص26
يوم أحد ج3 ص107
يوم بدر ج1 ص47
يوم حنين ج1 ص97، 109
يوم الفجار الثاني ج2 ص310
يوم القادسية ج2 ص328
يوم اليمامة ج1 ص381، ج2 ص100
(4/462)

فهرس الآيات:
أ-
{أأتخذ من دونه آلهة يردن الرحمن بضر لا تغني عن شفاعتهم شيئا ولا ينقذون} ج2 ص282
{أئذا متنا وكنا ترابا وعظما أننا لمدينون} ج1 ص28
{أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون} ج2 ص244
{أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون} ج2 ص244
{أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون} ج2 ص289، 350
{اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} ج1 ص304
{إذ أوحينا إلى أمك ما يوحى} ج2 ص203
{إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم، وتحسبونه هينا، وهو عند الله عظيم} ج1 ص360
{إذ دخلوا على داود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض} ج3 ص160
{إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون} ج3 ص128
{إذ قال لأبيه يا أبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا} ج2 ص262
{إذ قال لهم أخوهم نوح ألا تتقون} ج3 ص7
{إذ قال يوسف لأبيه يا أبت إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتم لي ساجدين} ج3 ص18
(4/463)

{إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا} ج2 ص245
{إذ نسويكم برب العالمين} ج3 ص129
{إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد} ج2 ص336
{إذ بربكهم الله في منامك قليلا ولو أراكهم كثيرا لفشلتم ولتنازعتم في الأمر ولكن الله سلم إنه عليم بذات الصدور} ج1 ص337
{إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم} ج1 ص173
{وإذ تتلى عليهم آياتنا بينات قالوا ما هذا إلا رجل يريد أن يصدكم عما كان يعبد آباؤكم} ج2 ص201
{إذ جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبين} ج2 ص243
{إذا رأتهم من مكان يعبد سمعوا لها تغيظا وزفيرا} ج1 ص333
{إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم} ج2 ص286
{اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم فانظر ما يرجعون} ج2 ص291
{أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة} ج1 ص187
{أرسله معنا غدا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون} ج2 ص244، 303
{إرم ذات العماد} ج2 ص319
{أسباب السموات فأطلع إلى إله موسى} ج2 ص305
{أشداء على الكفار رحماء بينهم} ج3 ص152
{اصبر على ما يقولون واذكر عبدنا داود ذا الأيد إنه أواب} ج2 ص291
{أفرأيت إن متعناهم سنين} ج3 28، 202
{أفرأيتم اللات والعزى} ج2 ص362،
(4/464)

{أفرأيتم الماء الذي تشربون} ج2 ص244
{أفرأيتم ما تحرثون} ج2 ص244
{أفسحر هذا أم أنتم لا تبصرون} ج1 ص149
{أفلم يروا إلى ما بين أيديهم وما خلفهم من السماء والأرض إن نشأ تخسف بهم الأرض أو نسقط عليهم كسفا من السماء إن في ذلك لآيات لكل عبد منيب} ج3 ص173
{أفلم ينتظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج} . ج1 ص272
{أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله أولئك في ضلال مبين} ج2 ص287
{اقتربت الساعة وانشق القمر} ج1 ص336
{اقرأ باسم ربك الذي خلق} ج1 ص376
{ألا إلى الله تصير الأمور} ج2 ص225
{ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون} ج3 ص163
{ألا تتبعني أفعصيت أمري} ج2 ص293
{إلا تذكرة لمن يخشى} ج1 ص272
{إلا من أتى الله بقلب سليم} ج3 ص129
{إلا من هو صال الجحيم} ج3 ص28، 201
{التي لم يخلق مثلها في البلاد} ج2 ص319
{الذي خلقني فهو يهدين} ج3 ص128
{الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون} ج1 ص319
{الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر} ج3 ص131.
(4/465)

{الذي يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون} ج2 ص281
{الر كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور} ج2 ص96
{ألكم الذكر وله الأنثى} ج1 ص229
{الله الذي أنزل الكتاب بالحق والميزان وما يدريك لعل الساعة قريب} ج1 ص179
{الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن} ج1 ص387
{الله الذي رفع السموات بغير عمد ترونها} ج1 ص181
{الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفا فتردى الودق يخرج من خلاله فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذا هم يسبشرون} ج3 ص11
{الله لا إله إلا هو الحي القيوم} ج2
{الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى} ج1 ص272
{الله لطيف بعباده يرزق من يشاء وهو القوي العزيز} ج1 ص379
{الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح} ج2 ص24، 127، 148
{الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها} ج3 ص187
{ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة إن الله لطيف خبير} ج3 ص189، 193
{ألم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمر ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرءوف رحيم} ج3 ص164
{ألم تر أن الله يعلم ما في السموات
(4/466)

وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم} ج3 ص183
{ألم تر أنا أرسلنا الشياطين على الكافرين تؤزهم أزا} ج1 ص378
{ألم تر أنهم في كل واد يهيمون} ج2 ص97
{ألم تر كيف فعل ربك بعاد} ج2 ص319
{ألم. ذلك الكتاب لا ريب فيه} ج2 ص225، 281
{ألم. غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون} ج2 ص367
{ألم يروا أنا جعلنا الليل ليكنوا فيه والنهار مبصرا} ج1 ص86
{إلى ربك يومئذ المساق} ج1 ص351 ج2 ص225
{إلى ربك يومئذ المستقر} ج2 ص225
{إلى ربها ناظرة} ج2 ص350، 224، 225
{أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله} ج1 ص379
{أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون} ج1 ص276
{أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا} ج2 ص315
{أمر من عندنا إنا كنا مرسلين} ج2 ص178
{إن الأبرار لفي نعيم} ج1 ص361
{إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين} ج3 ص187
{أن اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم} ج2 ص202
(4/467)

{إن أكرمكم عند الله أتقاكم} ج1 ص188
{إن الذين كفروا ويصدون عن سبيل الله} ج2 ص188
{إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة} ج2 ص325
{إن الله لا يحب الفرحين} ج1 ص394
{إن الله لا يهدي القوم الظالمين} ج2 ص319
{إن الله لعن الكافرين وأعد لهم سعيرا} ج1 ص271
{إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهي عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون} ج2 ص335
{إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها} ج1 ص312
{إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين} ج2 ص251
{إن إلينا إيابهم} ج2 ص224
{إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا} ج3 ص119
{إن تصبك حسنة تسؤهم وإن تصبك مصيبة يقولوا قد أخذنا أمرنا من قبل} ج3 ص152
{إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا} ج1 ص306
{إن في ذلك لآية لمن خاف عذاب الآخرة ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود} ج2 ص191
{إن في ذلك لذكرى لأولي الألباب} ج1 ص385
{إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد} ج1 ص212
{إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم، وآتينا من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة} ج1 ص189
{إن كل إلا كذب الرسل فحق عقاب} ج3 ص9
(4/468)

{إن المتقين في جناب ونعيم} ج1 ص376
{إن المجرمين في ضلال وسعر} ج1 ص269
{إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك} ج3 ص93
{إن تقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء} ج2 ص183
{إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة} ج3 ص53، 216
{إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم} ج2 ص205
{إن هذه أمتكم أمة وأحدة وأنا ربكم فاعبدون} ج2 ص182
{إن هم إلا كالأنعام} ج3 ص21
{إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل} ج1 ص175
{إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار} ج3 ص139
{إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين} ج2 ص177
{إنا أنشأناهن أنشاء} ج2 ص37
{إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها} ج3 ص28
{إنا كذلك نجزي المحسنين} ج2 ص326
{إنا كما لكم تبعا} ج1 ص187
{أنتم وآباؤكم الأقدمون} ج3 ص128
{أنزلت من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا} ج3 ص63
{إنك أنت الأعلى} ج2 ص195
{إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فإذا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف} ج1 ص312
{إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل} ج2 ص241
(4/469)

{إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب} ج1 ص316
{إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام} ج2 ص139
{إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا} ج3 ص8
{إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله وإذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه} ج1 ص95، ج3 ص6
{إنما يخشى الله من عباده العلماء} ج1 ص45
{إنما يزيد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا} ج1 ص291
{إنما يستأذنك الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخرة، وارتابت قلوبهم، فهم في ريبهم يترددون} ج2 ص366
{إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر} ج1 ص293، 307
{إنه لقرآن كريم} ج3 ص41
{إنها كلمة هو قائلها} ج1 ص184
{إني آمنت بربكم فاسمون} ج2 ص177، 282
{إني إذا لفي ضلال مبين} ج2 ص282
{إني أراني أعصر خمرا} ج2 ص89
{إني لكم رسول أمين} ج3 ص7
{اهدنا الصراط المستقيم} ج2 ص173، 203
{أو جاء أحد منكم من الغائط} ج1 ص108
{أو لا مستم النساء} ج3 ص51، 53، 54
{أو لم يروا إلى ما خلق الله من شيء يتفيأ ظلاله عن اليمين والشمائل} ج3 ص48
{أو لم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم} ج1 ص198
(4/470)

{أو لم يروا كيف يبديء الله الخلق ثم يعيده إن ذلك على الله يسير}
ج2 ص199
{أولى لك فأولىؤ ج3 ص10
{أولئك الذين طبع الله على قلوبهم وسمعهم وأبصارهم وأولئك هم الغافلون} ج3 ص158
{أولئك الذين لهم سوء العذاب وهم في الآخرة هم الأخسرون} ج3 ص12
{أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون} ج2 ص281
{أولئك لهم الأمن} ج2 ص349
{أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما إنه عليم قدير} ج2 ص233
{أو ينفعونكم أو يضرون} ج3 ص128
{إياك نعبد وإياك نستعين} ج2 ص173، 218، 230 ج3 ص187
{ائتوني به أستخلصه لنفسي فلما كلمه قال إنك اليوم لينا مكين أمين} ج2 ص304
{أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا} ج3 ص62
{أئذا متنا وكنا ترابا ذلك رجع بعيد} ج2 ص320
{أئذا متنا وكنا ترابا وعظما أئنا لمدينون} ج3 ص201
ب-
{بدت لهما سوءاتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة} ج1 ص179
{بسم الله الرحمن الرحيم} ج3 ص7
{بل الله فاعبد وكن من الشاكرين} ج2 ص218
{بل عجبوا أن جاءهم منذر منهم فقال الكافرون هذا شيء عجيب} ج2 ص320
{بل كذبوا بالحق لما جاءهم فهم في أمر مريج} ج1 ص272
(4/471)

{بل كذبوا بالساعة وأعتدنا لمن كذب بالساعة سعيرا} ج1 ص333
{بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين} ج2 ص282
{بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم} ج2 ص367
ت-
{تالله إن كنا لفي ضلال مبين} ج3 ص129
{تتبعها الرادفة} ج2 ص320
{ترى الظالمين مشفقين مما كسبوا وهو واقع بهم} ج1 ص279
{تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا} ج1 ص334
{تلك إذا قسمة ضيزى} ج1 ص229
{تلك الدار الآخرة يجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا} ج1 ص341
{تلك عشرة كاملة} ج3 ص30
{تنزيلا ممن خلق الأرض والسموات العلى} ج1 ص272
ث-
{ثم إذا شاء أنشره} ج2 ص336، 237، 333
{ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين} ج2 ص81، 176
{ثم أماته فأقبره} ج2 ص236، 237، 333
{ثم إن ربك للذين عملو السوء بجهالة ثم تابوا من بعد ذلك وأصلحوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم} ج3 ص16
{ثم إن علينا حسابهم} ج2 ص224
{ثم أنزل الله سكينة على رسوله وعلى المؤمنين} ج2 ص200
{ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات} ج2 ص231
{ثم أولى لك فأولى} ج3 ص10
(4/472)

{ثم جاءهم ما كانوا يوعدون} ج1 ص28، ج3 ص202
{ثم الجحيم صلوه} ج2 ص219
{ثم جعلناه نطفة في قرار مكين} ج2 ص238
{ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر} ج2 ص238
{ثم السبيل يسره} ج2 ص236، 237، 333
{ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه} ج2 ص220
{ثم قتل كيف قدر} ج2 ص9
{ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون} ج2 ص289
{ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون} ج2 ص289
{ثم يجزا الجزاء الأوفى} ج1 ص294، 325
ح-
{حافظوا على الصلوات والصلاة والوسطى} ج3 ص28، 35
{حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون} ج2 ص309
{حتى إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعلمون} ج3 ص158
{حتى توارت بالحجاب} ج2 ص296
{حم والكتاب المبين} ج2 ص177
{الحمد لله رب العالمين} ج2 ص173، 219، ج3 ص7
{حنفاء لله غير مشركين به ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوى به الريح في مكان سحيق} ج2 ص188
خ-
{خالدين فيه وساء لهم يوم القيامة حملا} ج1 ص379
(4/473)

{خالدين فيها لا يجدون وليا ولا نصيرا ج1 ص271
{خالدين فيها ما دامت السموات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد ج3 ص174
{خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين ج2 ص349
{حذوه قتلوه ج2 ص219
{خلق الإنسان من علق ج1 ص376
ذ-
{ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ج1 ص383
{ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ج1 ص123
{ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه ج2 ص188
{ذلكم بما كنتم تفرحون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تمرحون ج1 ص350
{ذلكم قولكم بأفواهكم ج2 ص360
ر-
{رب إني نذرت لك ما في بطني محررا ج1 ص211
{رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين ج3 ص128
{الرحمن الرحيم ج2، 173، 219، ج3 ص7
{الرحمن على العرش استوى ج1 ص272
{رحمة من ربك إنه هو السميع العليم ج2 ص178
س-
{سأصليه سقر ج1 ص383
{سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله} ج2 ص175
ش-
{شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم} ج3 ص187
(4/474)

ص-
{ص والقرآن ذي الذكر} ج2 ص201
{صراط الذين أنعمت عليهم} ج2 ص173، 203
{صفراء فاقع لونها تسر الناظرين} ج1 ص60
ط-
{طه} ج1 ص272
ع-
{عربا أترابا} ج1 ص37
غ-
{غير المغضوب عليهم} ج2 ص174
ف-
{فأتبعهم فرعون بجنوده فغشيهم من اليم ما غشيهم} ج2 ص348
{فأتت به قومها تحمله} ج1 ص183
{فاتقوا الله وأطيعون} ج3 ص7
{فأثرن به نقعا} ج1 ص272، 333
{فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا} ج2 ص227
{فأجمعوا أمركم وشركاءكم} ج2 ص301
{فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر} ج2 ص250
{فأدخلناه في رحمتنا} ج2 ص85
{فإذا انسلخ الأشهر الحرام فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم} ج1 ص406
{فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث} ج1 ص215
{فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم} ج2 ص285
{فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب} ج2 ص302
{فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة} ج2 ص362
{فإذ نقر في الناقور فذلك يومئذ يوم عسير على الكافرين غير يسير} ج3 ص33
{فأرسلنا عليهم الطوفان والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات} ج1 ص217
(4/475)

{فالسابقات سبقا} ج2 ص320
{فاستفتهم أهم أشد خلقا أم من خلقنا إنا خلقناهم من طين لازب} ج1 ص149
{فأصبح في المدينة خائفا يترقب فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه قال له موسى إنك لغوي مبين} ج3 ص12
{فاعبدوا ما شئتم من دونه} ج3 ص5
{فأقبل بعضهم على بعض يتساءلون} ج3 ص28، 201
{فاكهة ونخل ورمان} ج1 ص88
{فاكهين بما آتاهم ربهم ووقاهم ربهم عذاب الجحيم} ج1 ص376
{فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون} ج1 ص261
{فالعاصفات عصفا} ج1 ص336
{فالمدبرات أمرا} ج2 ص320
{فالمغيرات صبحا} ج1 ص272، 333
{فالموريات قدحا} ج1 ص372، 333
{فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم} ج2 ص426
{فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير زشهيق} ج2 ص232 ج3 ص174
{فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرءوا كتابيه} ج1 ص216
{فأما اليتيم فلا تقهر} ج2 ص221
{فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم} ج1 ص337
{فانطلقا حتى إذا ركبا في السفينة خرقها} ج1 ص188
{فانطلقا حتى إذا لقيا غلاما فقتله قال أقتلت نفسا زكية بغير نفس لقد جئت شيئا نكرا} ج2 ص193
{فانظر إلى آثار رحمة الله كيف يحيى الأرض بعد موتها} ج1 ص172
(4/476)

{فإنكم وما بعبدون} ج3 ص28، 201
{فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} ج2 ص364، 400
{فإنهم عدو لي إلى رب العالمين} ج3 ص128
{فأوجس في نفسه خيفة موسى} ج2 ص194، 219
{فبأي آلاء ربكما تكذبان} ج3 ص20
{فبما رحمة من الله لنت لهم} ج2 ص93
{فجعلناهن أبكارا} ج2 ص37
{فحملته فانتبذت به مكانا قصيا} ج2 ص237
{فخر عليهم السقف من فوقهم} ج2 ص391
{فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا ياليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم} ج1 ص190
{فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا} ج2 ص293
{فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا} ج1 ص311
{فذرهم يخوضوا ويلعبوا} ج2 ص302
{فذكر فما أنت بنعمة ربك بكاهن ولا محنون} ج1 ص376
{فذوقوا عذابي ونذر} ج3 ص19
{فرددناه إلى أمه كي تقر عينها} ج2 ص290
{فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير} ج2 ص305
{فسيكفيكهم الله} ج1 ص265
{فغشاها ما غشي} ج2 ص206
{فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها} ج2 ص298
(4/477)

{فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشر مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل} ج3 ص72
{فقبضت قبضة من أثر الرسول} ج2 ص310
{فقتل كيف قدر} ج3 ص9
{فقد صنت قلوبكما} ج1 ص55
{فقضاهن سبع سموات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها} ج2 ص176
{فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا} ج2 ص251
{فقلنا اذهبا إلى القوم الذين كذبوا بآياتنا فدمرناهم تدميرا} ج2 ص302
{فقلنا اضرب بعصاك الججر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا} ج2 ص287
{فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحيى الله الموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون} ج3 ص43
{فكان عاقبتهما أيهما في النار خالدين فيها} ج2 ص12
{فكبكبوا فيها هم والغاوون} ج2 ص252، ج2 ص129
{فلا أقسم بمواقع النجوم} ج3 ص41
{فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا} ج1 ص278
{فلا تقل لهما ألف ولا تنهرهما} ج2 ص214
{فلما أتاهم نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله} ج1 ص388
{فلما أسلما وتله للجبين} ج2 ص5
{فلما أن أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما قال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس} ج3 ص12
{فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا قال ألم أقل لكم إني أعلم من الله ما لا تعلمون} ج2 ص290، ج3 ص13
(4/478)

{فلما جاءتهم آياتنا مبصرة قالوا هذا سحر مبين} ج3 ص187
{فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين} ج2 ص290
{فلما ذهبوا به وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب} ج2 ص303
فله ما سلف} ج2 ص337
{فلو أن لنا كرة فتكون من المؤمنين} ج3 ص129
{فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم} ج1 ص352
{فليضحكو قليلا وليبكوا كثيرا} ج3 ص144
{فما بكت عليه السماء والأرض وما كانوا منظرين} ج2 ص81
{فما لنا من شافعين} ج3 ص129
{فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف} ج2 ص235
{فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية} ج1 ص317
{فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر} ج2 ص318
{فمن نكث فإنما ينكث على نفسه فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات} ج1 ص33
{فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الارض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} ج3 ص207
{فورب السماء والأرض إنه الحق مثل ما أنكم تنطقون} ج3 ص204
{فوسطن به جمعا} ج1 ص272، 333
{في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويؤمئذ يفرح المؤمنون} ج2 ص397
(4/479)

{في سدر مخضود} ج1 ص335، 377
{فيها يفرق كل أمر حكيم} ج2 ص178
{فيها فاكهة ونخل ورمان} ج3 ص28
{فيهما من كل فاكهة زوجان} ج2 ص369
ق-
{ق. والقرآن المجيد} ج2 ص320
{قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق} ج3 ص11، 9
{قال أراغب أنت عن آلهتني يا إبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا} ج2 ص377، 222
{قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك من قبل أن يرتد إليك طرفك} ج2 ص294
{قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون} ج3 ص128
{قل ألم أقل لك إنك لن تستطيع معي صبرا} ج2 ص193
{قال إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون} ج1 ص86
{قال إني ليحزنني إن تذهبوا به وأخاف أن يأكله الذئب وأنتم عنه غافلون} ج2 ص303
{قال تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون} ج2 ص286
{قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا} ج2 ص292
{قال رب أني يكون لي غلام وكانت امرأتي عاقرا وقد بلغت من الكبر عتيا} ج2 ص292
{قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين} ج2 ص291
{قال سوف استغفر لكم ربي إنه هو الغفور الرحيم} ج2 ص290
(4/480)

{قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليك لقوي أمين} ج2 ص293
{قال عيسى بن مريم اللهم ربنا أنزل علينا مائدة من السماء} ج1 ص182
{قال قائل منهم إني كان لي قرين} ج3 ص201
{قال قد أوتيت سؤلك يا موسى} ج2 ص202
{قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد} ج1 ص377
{قال كذلك قال ربك هو على هين وقد خلقتك من قبل ولم تك شيئا} ج2 ص292
{قال كذلك قال ربك هو على هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا} ج2 ص284
{قال لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد} ج1 ص377
{قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه} ج2 ص304
{قال الملأ من قومه إنا لنراك في ضلال مبين} ج2 ص211
{قال نكروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون} ج2 ص294
{قال هل يسمعونكم إذ تدعون} ج2 ص128
{قال يابن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي} ج3 ص181
{قال يا أيها الملأ يكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين} ج2 ص293
{قال يا قوم ليس بي ضلالة ولكني رسول الله من رب العالمين} ج2 ص211
{قال يا هارون ما معنك إذ رأيتهم ضلوا} ج2 ص293
{قالت أنى يكون لي لغلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا} ج2 ص284
(4/481)

{قالت يا أيها الملأ إني ألقي إلي كتاب كريم} ج2 ص291
{قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم قال بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون} ج3 ص72
{قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون} ج3 ص128
{قالوا تالله إنك لفي ضلالك القديم} ج2 ص241
{قالوا تالله تفتأ تذكر يوسف} ج2 ص327
{قالوا بالله لقد علمتم ما جئتنا لنفسد في الأرض وما كنا سارقين} ج3 ص42
{قالوا لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع إلينا موسى} ج2 ص293
{قالوا لئن أكله الذئب ونحن عصبة إنا إذا لخاسرون} ج1 ص303
{قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين} ج3 ص128
{قالوا نفقد صواع الملك ولمن جاء به حمل بعير وأنا به زعيم} ج3 ص42
{قالوا وهم فيها يختصمون} ج2 ص129
{قالوا يا أبانا استغفر لنا ذنوبنا إنا كنا خاطئين} ج2 ص290
{قالوا يا أبانا مالك لا تأمنا على يوسف وإنا له لناصحون} ج2 ص244، 303
{قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا} ج1 ص127
{قالوا يا موسى إما أن تلقى وإما أن نكون نحن الملقين} ج2 ص192
{قتل الإنسان ما أكفره} ج2 ص239، 237، 333
{قد جعل ربك تحتك سريا} ج1 ص127
{قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين} ج2 ص325
(4/482)

{قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا براء منكم وما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده} ج3 ص34
{قد مكر الذين من قبلهم فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم وأتاهم العذاب من حيث لا يشعرون} ج2 ص361
{قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله} ج2 ص319
{قل أفغير الله تأمروني أعبد أيها الجاهلون} ج2 ص218
{قل الله أعبد مخلصا له ديني} ج3 ص5
{قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير} ج2 ص195
{قل أمر ربي بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين} ج2 ص184
{قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحى إلي ربي} ج3 ص162
{قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة} ج2 ص205
{قل إنما أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين} ج3 ص5
{قل إني أخاف أن عصيت ربي عذاب يوم عظيم} ج3 ص5
{قال الروح من أمر ربي} ج1 ص123
{قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدا الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة} ج2 ص199
{قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى} ج2 ص290
(4/483)

{قل من يرزقكم من السموات والأرض قل الله وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين} ج2 ص240
{قل يا قوم اعملوا على مكانتكم أني عامل فسوف تعملون} ج2 ص283
{قل يا أيها الكافرون} ج3 ص7
{قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى} ج2 ص194، 196، 219
{قم فأنذر} ج1 ص336، 412
{قيل أدخل الجنة قال يا ليت قومي يعلمون} ج2 ص282
{قيل ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فبئس مثوى المتكبرين} ج1 ص241
ك-
{كأنهن بيض مكنون} ج2 ص130
{كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وفرعون ذو الأوتاد} ج3 ص9
{كل حزب بما لديهم فرحون} ج1 ص394
{كلا إذا بلغت التراقي} ج2 ص266
{كلا سيكفرون بعبادتهم ويكونون عليهم ضدا} ج1 ص378
{كلا لما يقض ما أمره} ج2 ص333
{كم أهلكنا من قبلهم من قرن فنادوا ولات حين مناص} ج2 ص201
{كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله} ج1 ص311
ل-
{لا أعبد ما تعبدون} ج3 ص7
{لا تبقي ولا تذر} ج1 ص383
{لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا} ج1 ص93
{لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب} ج3 ص16، 18
(4/484)

{لا تصاحبني قد بلغت من لدني عذرا} ج1 ص187
{لأصحاب اليمين} ج2 ص37
{لا علم لنا إلا ما علمتنا أنك أنت العليم الحكيم} ج1 ص324
{لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون} ج2 ص225
{لا يأتيه الباطل من بين يديه لا من خلفه تنزيل من حكيم حميد} ج1 ص288، 305
{لا يستأذنك الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر أن يجاهدوا بأموالهم، وأنفسهم، والله عليم بالمتقين} ج2 ص266
{لا يستوى أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون} ج3 ص168
{لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا} ج2 ص207
{لقالوا إنما سكرت أبصارنا بل نحن قوم مسحورون} ج2 ص324
{لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم} ج1 ص337
{لقد جئتم شيئا إدا} ج1 ص334، 481
{لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد} ج2 ص336
{لكل أجل كتاب} ج1 ص207
{لكم دينكم ولي دين} ج3 ص7
{لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم} ج3 ص144
{لله الأمر من قبل ومن بعد} ج2 ص311
{لله ملك السموات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور} ج2 ص233
(4/485)

{له الحكم وإليه ترجعون} ج2 ص225
{له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى} ج1 ص272
{لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق ما يشاء} ج2 ص307
{لو أن لي بكم قوة أو آوى إلى ركن شديد} ج2 ص323
{لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون} ج2 ص244
{لو نشاء لجعلناه حطاما فظلتم تفكهون} ج2 ص244
{لو يعلم الذين كفروا حين لا يكفون عن وجوههم لنار ولا عن ظهورهم ولا هم ينصرون} ج2 ص322
{ليبلوكم أيكم أحسن عملا} ج1 ص358
{ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون} ج3 ص5
{ليس كمثله شيء وهو السميع البصير} ج3 ص61
{ليستخلفنهم في الأرض} ج1 ص265
م-
{ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض} ج2 ص320
{ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون} ج3 ص28، 202
{ما أغنى عني ماليه} ج1 ص216
{ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة} ج1 ص189
{ما أنتم عليه بفاتنين} ج3 ص28، 201
{ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى} ج1 ص272
{ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه} ج2 ص211، 360، 364
{ما ضل صاحبكم وما غوى} ج1 ص229، 336
{ما فرطنا في الكتاب من شيء} ج3 ص178
{ما كذب الفؤاد ما رأى} ج1 ص212
(4/486)

{مالك يوم الدين} ج2 ص173، 319 ج3 ص7
{ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها} ج2 ص213
{ما ودعك ربك وما قلى} ج1 ص242
{ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} ج2 ص336
{مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت} ج3 ص207
{مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف} ج2 ص149
{مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون} ج2 ص139، 210
{من أعرض عنه فإنه يحمل يوم القيامة وزرا} ج1 ص379
{من أي شيء خلقه} ج2 ص226، 237، 333
{من دون الله هل ينصرونكم وينتصرون} ج3 ص129
{من عمل سيئة فلا يجزي إلا مثلها ومن عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة} ج2 ص204
{من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الآخرة من نصيب} ج1 ص379
{من كفر فعليه كفره} ج2 ص335، ج3 ص159
{من نطفة خلقه فقدره} ج2 ص236، 237، 238، 233
{من يأتيه عذاب يخزيه ومن هو كاذب وارتقبوا إني معكم رقيب} ج2 ص282
{من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم} ج2 ص283
ن-
{النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة ادخلوا آل فرعون أشد العذاب} ج1 ص187
(4/487)

{نساؤكم حرث لكم} ج2 ص133
{نسوا الله فنسيهم ج3 ص159
هـ-
{هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه} ج2 ص371
{هذا ذكر وإن للمتقين لحسن مآب} ج3 ص139
{هل في ذلك قسم لذي حجر} ج2 ص319
{هلك عني سلطانيه} ج2 ص216
{هن لباس لكم وأنتم لباس لهن} ج2 ص133
{هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا} ج2 ص210
{هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا} ج3 ص174
{هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف} ج2 ص181
و {وآتينا ثمود الناقة مبصرة} ج2 ص313
{وآتيناه الحكم صبيا} ج1 ص180
{وآتيناهما الكتاب المستبين} ج1 ص378
{وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون} ج2 ص134
{واتخذوا من دون الله آلهة ليكونوا لهم عزا} ج1 ص378
{واتل عليهم نبأ إبراهيم} ج3 ص128
{واجعل لي لسان صدق في الآخرين} ج3 ص129
{واجعلني من ورثة جنة النعيم} ج3 ص129
{واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا من فعل السفهاء منا} ج3 ص131
(4/488)

{واخفض لها جناح الذل} ج2 ص87
{وادخل يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء في تسع آيات إلى فرعون وقومه إنهم كانوا قوما فاسقين} ج3 ص187
{وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال} ج1 ص262
{وإذ قال الله يا عيسى بن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي آلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته} ج2 ص196، ج3 ص182
{وإذا قتلتم نفسا فادارأتم فيها والله مخرج ما كنتم تكتمون} ج3 ص33
{وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل} ج2 ص205
{وإذ بربكموهم إذ التقيتم في أعينكم قليلا ويقللكم في أعينهم ليقضي الله أمرا كان مفعولا وإلى الله ترجع الأمور} ج1 ص
337
{وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين} ج3 ص5
{وإذا ألقوا منها مكانا ضيقا مقرنين دعوا هنالك ثبورا} ج1 ص333
{وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعلمون} ج3 ص42
{وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان} ج1 ص242
{وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون} ج3 ص163
{وإذا قيل لهم اتقوا ما بين أيديكم وما خلفكم لعلكم ترحمون} ج2 ص329
{وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون} ج3 ص163
(4/489)

{وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون} ج1 ص319
{وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم} ج2 ص242
{وإذا مرضت فهو يشفين} ج2 ص236، ج3 ص128
{واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الأخيار} ج3 ص139
{واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولى الأيدي والأبصار} ج3 ص139
{واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا} ج2 ص262
{واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا} ج1 ص285
{والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج} ج1 ص272
{وأزلفت الجنة للمتقين} ج3 ص129
{واسأل القرية} ج1 ص85، 110،} ج2 ص82، 95، 309
{واشتعل الرأس شيبا} ج2 ص134
{وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء} ج1 ص241
{وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين} ج1 ص335، 377
{وأضل فرعون قومه وما هدى} ج3 ص348
{وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو لله وعدوكم} ج1 ص318
{واغفر لأبي إنه كان من الضالين} ج3 ص129
{واقترب الوعد الحق فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا} ج2 ص222
{واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة وفي الآخرة إنا هدنا إليك وقال عذابي أصيب به من أشاء ورحمتي وسعت كل شيء} ج3 ص131
(4/490)

{والتفت الساق بالساق} ج1 ص351، ج2 ص225
{والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين} ج3 ص128
{والذي هو يطعمني ويسقين} ج2 ص235، ج3 ص128
{والذي يميتني ثم يحيين} ج2 ص236 ج3 ص128
{والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما} ج3 ص178
{والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم} ج2 ص119
{والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك لهم عذاب من رجز اليم} ج3 ص15
{والذين كسبوا السيئات جزاء سيئة بمثلها} ج3 ص160
{والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيمة} ج2 ص130
{والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجهم داحضة عند ربهم} ج1 ص379
{والذين يرمون أزواجهم ولم يكن والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين} ج2 ص324، ج3 ص164
{والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة} ج2 ص288
{والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون} ج2 ص281
{والله الذي أرسل الرياح فتثير سحابا فسقناه إلى بلد ميت فأحيينا به الأرض بعد موتها} ج2 ص185
{والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع} ج2 ص232
{وأما الذين أبيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون} ج2 ص173
{وأما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين
(4/491)

فيها ما دامت السموات والأرض إلا ما شاء ربك عطاء غير مجذوذ} ج2 ص212، ج3 ص17
{وأما السائل فلا تنهر} ج1 ص323،} ج2 ص221
{وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها} ج2 ص95
{وأمرت لأن أكون أول المسلمين} ج3 ص5
{وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى} ج1 ص272
{وإن تعجب فعجب قولهم أئذا كنا ترابا أئنا لفي خلق جديد أولئك الذين كفروا بربهم وأولئك الأغلال في أعناقهم وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون} ج3 ص11
{وإن تولوا فاعلموا أن الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير} ج1 ص377
{وأن سعيه سوف يرى} ج1 ص294، 315
{وإن كانوا من قبل أن ينزل عليهم من قبله لمبلسين} ج3 ص11
{وإن الفجار لفي جحيم} ج1 ص361
{وأن ليس للإنسان إلا ما سعى} ج1 ص194، 315
{وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر} ج1 ص336
{وإنا إذا أذقنا الإنسان منا رحمة فرح بها وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم فإن الإنسان كفور} ج2 ص223
{وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا} ج1 ص263
{وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا وشهبا} ج1 ص263
{وإنا لنحن نحيى ويميت ونحن الوارثون} ج2 ص245
{وأنا منا الصالحون ومنا دون ذلك} ج2 ص314
{وأنزلنا من السماء ماء طهورا لنحيي به بلدة ميتا ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسى كثيرا} ج2 ص230
{وإنه لقسم لو تعلمون عظيم} ج3 ص41
(4/492)

{وإنه لكتاب عزيز} ج1 ص288،
{وأنه لما قام عبد الله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا} ج3 ص304
{وأنه هو أمات وأحيا} ج2 ص304
{وإنهم عندنا لمن المصطفين الأخيار} ج3 ص139
{وأنهم يقولون ما لا يفعلون} ج2 ص97
{وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوآ لقومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين} ج2 ص181
{وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضا لم تطئوها ج3 ص62
{وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا} ج1 ص317
{وبرزت الجحيم للغاوين} ج3 ص129
{والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكدا} ج1 ص315
{وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان} ج1 ص314
{وتقطعوا أمرهم بينهم كل إلينا راجعون} ج2 ص182
{والتين والزيتون} ج1 ص95
{وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة أولئك الأحزاب} ج3 ص9
{وثيابك فطهر} ج1 ص336، 412، ج3 ص53
{وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد} ج1 ص336
{وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد} ج2 ص336
{وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين} ج3 ص187
{وجزاء سيئة سيئة مثلها} ج3 ص159
{وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا} ج3 ص37
{وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا تستخفونها يوم ظعنكم ويوم إقامتكم ومن أصوافها وأوبارها
(4/493)

{وأشعارها أثاثا ومتاعا} إلى حين ج1 ص387
{وجعلنا لكم فيها معايش ومن لستم له برازقين} ج1 ص50
{وجعلنا الليل لباسا} ج2 ص133
{وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة} ج3 ص174
{وجنود إبليس أجمعون} ج2 ص119
{وجوه يومئذ ناضرة} ج1 ص350، ج2 ص224، 225
{وحرمنا عليه المراضع من قبل فقالت هل أدلكم على أهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون:} ج2 ص290
{وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة} ج2 ص392
{وحنانا من لدنا وزكاة وكان تقيا} ج1 ص181
{وحيل بينهم وبين ما يشتهون} ج1 ص94
{والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين} ج2 ص324، ج3 ص164
{والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين} ج2 ص324، ج3 ص164
{ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبدا} ج2 ص271
{وربك فكبر} ج1 ص336، 412
{ورتل القرآن ترتيلا} ج2 ص256
{والرجز فاهجر} ج1 ص336
{والسابحات سبحا} ج2 ص320
{وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض} ج2 ص211
{وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا} ج1 ص241
{وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا} ج1 ص241
{وشارهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله} ج1 ص308
(4/494)

{والشعراء يتبعهم الغاوون} ج2 ص97
{والشفع والوتر} ج2 ص319
{والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم} ج2 ص221
{والشمس وضحاها} ج1 ص108
{والضحى} ج1 ص242
{وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان} ج2 ص114
{وطلح منضود} ج1 ص335، 277
{والطور} ج1 ص276
{وظل ممدود} ج1 ص335
{وظنوا أنهم ما نعتهم حصونهم من الله} ج2 ص221
{والعاديات ضبحا} ج1 ص272، 333
{والعاقبة للتقوى} ج1 ص188
{وعجبوا أن جاءهم منذر منهم قال الكافرون هذا ساحر كذاب} ج2 ص201
{وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم} ج2 ص245، 247
{وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون} ج2 ص367
{وعرضوا على ربك صفا لقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة} ج2 ص300
{وعندهم قاصرات الطرف عين} ج2 ص130
{والفجر} ج2 ص319
{وفعلت فعلتك التي فعلت} ج2 ص205
{وفي السماء رزقكم وما توعدون} ج1 ص181
{وفيها ما تشهيه الأنفس وتلذ الأعين} ج1 ص94
{وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله} ج1 ص377
{وقال الذي آمن يا قوم اتبعون أهدكم سبيل الرشاد} ج2 ص204، ج3 ص9
(4/495)

{وقال الذي نجا منهما وادكر بعد أمة أنا أنبئكم بتأويله فأرسلون} ج2 ص303
{وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث فهذا يوم البعث ولكنكم كنتم لا تعلمون} ج2 ص317
{وقال إني ذاهب إلى ربي سيهدين} ج1 ص80
{وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم} ج2 ص261
{وقال فرعون يأيها الملأ ما علمت لكم من إنه غيري فأوقد لي يا هامان على الطين} ج1 ص259
{وقال فرعون يا هامان ابن لي صرحا لعلى أبلغ الأسباب} ج2 ص205
{وقال الملك أئتوني به فلما جاءا الرسول قال ارجع إلى ربك فأسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن إن ربي بكيدهن عليم} ج2 ص289، 303
{وقالوا تخد الرحمن ولدا} ج2 ص334، 174
{وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين} ج1 ص241
{وقالوا ربنا عجل لنا قطنا قيل يوم الحساب} ج2 ص291
{وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال} ج2 ص96
{وقضينا إليه ذلك لأمر أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين} ج2 ص202
{والقمر إذا تلاها} ج1 ص208
{والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم} ج1 ص221، ج2 ص127
{وقيل لهم أين ما كنتم تعبدون} ج3 ص129
(4/496)

{وقيل من راق} ج2 ص296
{وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضى الأمر} ج1 ص214
{وكتاب مسطور} ج1 ص376
{وكذبوا واتبعوا أهواءهم وكل أمر مستقر} ج1 ص336
{وكل شيء عنده بمقدار} ج1 ص182
{وكل شيء فعلوه في الزبر} ج1 ص269
{وكلم الله موسى تكليما} ج2 ص255
{ولا أنا عابد ما عبدتم} ج3 ص7
{ولا أنتم عابدونما أعبد} ج3 ص7
{ولا تخزني يوم يبعثون} ج3 ص129
{ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه} ج2 ص239
{ولا تقتلوا أنفسكم} ج1 ص79
{ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض وأن تبلغ الجبال طولا} ج2 ص394
{ولا صديق حميم} ج3 ص129
{واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر
واللائي لم يحضن وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن} ج2 ص326
{ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر} ج3 ص27، 35، 118
{ولقد آتينا موسى الكتاب وجعلنا معه أخاه هارون وزيرا} ج2 ص302
{ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما} ج2 ص208
{ولقد أنذرهم بطشتنا فماروا بالنذر} ج1 ص219
{ولقد أوحى إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك} ج2 ص218، ج3 ص48
{ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي فاضرب لهم طريقا في
(4/497)

{البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى} ج2 ص348
{ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم وما نرى معكم شفعاءكم {ج1 ص242
{ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين} ج2 ص238
{ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد} ج2 ص336
{ولقد علموا لمن اشتراه} ج3 ص48
{ولقد قال لهم هارون من قبل يا قوم إنما قتنتم به وإن ربكم الرحمن فاتبعوني وأطيعوا أمري} ج2 ص293
{ولقد مكناكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلا ما تشكرون} ج1 ص50
{ولقد مننا عليك مرة أخرى} ج2 ص202
{ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر} ج3 ص19
{ولكم في القصاص حياة} ج2 ص352، 354
{ولكن البر من اتقى} ج2 ص309
{ولكنا أنشأنا قرونا فتطاول عليهم العمر} ج2 ص283
{ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا} ج1 ص293
{ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون} ج2 ص305
{وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام} ج2 ص129
{ولو أن قرآنا سيرت به الجبال} ج2 ص223
{ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب} ج2 ص322
{ولو شاء الله لجمعهم على الهدى} ج2 ص306، 308
{ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم} ج2 ص206
(4/498)

{ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون} ج2 ص324
{ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثير} ج2 ص293
{ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله تواب حكيم} ج2 ص325، ج3 ص164
{ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله رءوف رحيم} ج2 ص325
{ولو نشاء لأريناكهم فلعرفتهم بسيماهم ولتعرفهم في لحن القول والله يعلم أعمالكم} ج2 ص387
{ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة} ج2 ص311
{وليال عشر} ج2 ص319
{وليتذكر أولو الألباب} ج1 ص385
{والليل إذا سجى} ج1 ص242
{والليل إذا يسر} ج2 ص319
{ولئن أذقنا الإنسان منا رحمة ثم نزعناه منه إنه ليئوس كفور} ج1 ص327
{ولئن أذقناه نعماء بعد ضراء مسته ليقولن ذهب السيئات عني إنه لفرح فخور} ج1 ص337
{ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون} ج3 ص160
{وما أدراك ما سقر} ج1 383
{وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين ج1 ص7
{وما أضلنا إلا المجرمون} ج3 ص129
{وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم} ج2 ص330
{وما تأتيهم من آية من آيات ربهم إلا كانوا عنها معرضين} ج2 ص326
{وما تكون في شأن وما تتلو منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهود} ج2 ص234
(4/499)


{وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم فيما فيه يختلفون ج3 ص207
{وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون} ج2 ص284
{وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين} ج2 ص283
{وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون} ج2 ص321
{ومالي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون} ج2 ص177، 282
{وما نؤخره إلا لأجل ممدود} ج2 ص222، ج3 ص174
{وما ينطق عن الهوى} ج1 ص336
{وما ينظر هؤلاء إلا صيحة واحدة مالها من فواق} ج2 ص291
{ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله وتثبيتا من أنفسهم كمثل جنة بربوة} ج2 ص38
{والمرسلات عرفا} ج1 ص336
{ومكروا مكرا ومكرنا مكرا} ج3 ص159
{والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية} ج1 ص186
{ومن الأرض مثلهن} ج1 ص387
{ومن تاب وعمل صالحا فإن يتوب إلى الله متابا} ج2 ص314
{ومن شر النفاثات في العقد} ج2 ص42
{ومن الناس من يشتري لهو الحديث} ج2 ص396
{ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون} ج1 ص310، 291
{ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب} ج1 ص304
{ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا} ج1 ص95
{ومناة الثالثة الأخرى} ج2 ص362
{والمؤتفكة أهوى} ج2 ص206
{وناديناه أن يا إبراهيم} ج2 ص325
(4/500)

{والنازعات غرقا} ج2 ص320
{والناشطات نشطا} ج2 ص320
{والنجم إذا هوى} ج1 ص229، 336، ج2، 363
{ونفخ في الصور ذلك يوم الوعيد} ج2 ص336
{ونفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله} ج1 ص241
{وهديناه الصراط المستقيم} ج1 ص378
{وهل أتاك نبؤ الخصم إذ تسوروا المحراب} ج1 ص188، ج3 ص160
{وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا} ج1 ص351
{وهم ينهون عنه وينأون عنه} ج1 ص350
{وهو الله في السموات وفي الأرض} ج1 ص96
{ووصينا الإنسان بوالديه حسنا، وإن جاهدك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما} ج2 ص301
{ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن أشكر لي ولوالديك} ج3 ص43
{ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون} ج1 ص241 ج3 ص160
{ووهبنا لدواد سليمان نعم العبد أنه أواب} ج1 ص176.
{ويجعلون لله البنات سبحانه ولهم ما يشتهون} ج3 ص42
{ويدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادت بالله إنه لمن الكاذبين} ج2 ص34، ج3 ص164
{ويقولون خمسة سادسهم كلبهم} ج3 ص183.
{ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين} ج2، 322
{ويل للمطففين} ج1 ص319
(4/501)

{ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة} ج1 ص243، ج1، ص218
{ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت} ج2 ص200
{ويوم نسير الجبال وترى الأرض بارزة وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا} ج2 ص190
{ويوم يحشر أعداء الله إلى النار فهم يوزعون} ج1 ص87
{ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا} ج2 ص300
{ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السموات ومن في الأرض} ج2 ص190
ي-
{يا أبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان وليا} ج1 ص377
{يا أبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان وليا} ج2 ص262
{يا ابت إن قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا} ج2 ص262
{يا أبت لا تعبد الشيطان إن الشيطان كان للرحمن عصيا} ج2 ص262
{يا أيها الذين آمنوا} ج2 ص314
{يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} ج1 ص304
{يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} ج1 ص288
{يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله ذروا البيع} ج1 ص307
{يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذرهم وأن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم} ج3 ص29
(4/502)

{يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود} ج1 ص209
{يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم} ج2 ص329
{يا أيها الساحر} ج2 ص314
{يا أيها المدثر} ج1 ص336، ج1 ص412
{يا أيها الملأ إني ألقي إلي كتاب كريم} ج1 ص185
{يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة} ج3 ص98
{يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم} ج3 ص98
{يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة} ج2 ص239
{يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا، الذي له ملك السموات والأرض لا إله إلا هو يحيى ويميت} ج2 ص182
{يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق} ج1 ص313
{يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميا} ج2 ص292
{يا عبادي الذين آمنوا إن أرضي واسعة فإياي فاعبدون} ج2 ص317
{يا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل سوف تعلمون} ج2 ص282
{يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار} ج1 ص204 ج3 ص9
{يا هود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين} ج2 ص183
{يا يحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه
(4/503)

{الحكم صبيا} ج2 ص293
{يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي} ج1 ص357
{يخوضوا ويلعبوا} ج1 ص382
{يسبح لله ما في السموات وما في الأرض له الملك وله الحمد} ج2 ص214
{يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق} ج1 ص379
{يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا، وهم عن الآخرة هم غافلون} ج2 ص367
{يقول إنك لمن المصدقين} ج1 ص28، ج3 ص201
{يكاد البرق يخطف أبصارهم} ج3 ص194 البقرة
{يوسف أيها الصديق أفتنا في سبع بقرات سمان} ج2 ص303
{يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية} ج2 ص127
{يوم تبيض وجوه وتسود وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون} ج3 ص173
{يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضر وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا} ج3 ص205
{يوم ترجف الراجفة} ج2 ص320
{يوم لا ينفع مال ولا بنون} ج3 ص129
{يوم يأت لا تكلم نفس إلا بإذنه فمنهم شقي وسعيد} ج2 ص232، ج3 ص174
{يوم يجمعكم ليوم الجمع} ج2 ص191
{يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا} ج3 ص205
(4/504)

فهرس الأحاديث النبوية:
الآن حمي الوطيس ج1 ص97، 109
آية الكرسي سيدة آي القرآن ج2 ص268
إذا ابتلت النعال فالصلاة في الرحال ج1 ص89
إذا أتاك أحد الخصمين، وقد فقئت عينه، فلا تحكم له، فربما أتى خصمه وقد فقئت عيناه ج1 ص201
إذا التقى المتهاجران، فأعرض هذا، فخيرها الذي يبدأ بالسلام ج1 ص202
إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل خبثا ج2 ص18
إذا قام أحدكم إلى الصلاة فليتوضأ ج2 ص286
إذا لم تستح فأصنع ما شئت ج2 ص77
إذا لم تستح فافعل ما شئت ج3 ص51
ارجعن مأزورات غير مأجورات ج1 ص274
استحيوا من الله حق الحياء ج1 ص272
أسجعا كسجع الكهان ج1 ص273، 274، 275
اسق يا زبير، ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجدر ج2 ص285
"أسلم سالمها الله"، "وغفار غفر الله لها"، "وعصية عصت الله" ج3 ص197
أطع ولو عبدا حبشيا مجدعا ما أقام عليك كتاب الله ج2 ص45
أطولكن بدا أسرعكن لحوقا بي ج2 ص81
أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي كان كل نبي يبعث في قومه وبعثت إلى كل أحمر وأسود وأحلت لي الغنائم جعلت الأرض
(4/505)

طيبة وطهورا ونصرت بالرعب بين يدي مسيرة شهر وأوتيت جوامع الكلم ج4 ص4، 5
الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى ج2 ص184، 340
أعيذه من الهامة والسامة، وكل عين لامة ج1 ص373
أقبل وأدبر واتق الدبر والحيضة ج3 ص65، 13
اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية نقرؤها ج3 ص120
اقرءوا القرآن بلحون العرب وأصواتها، وإياكم ولحون أهل الفسق ولحون أهل الكتابين، وسيجيء بعدي قوم يرجعون القرآن ترجيع الغناء والنوح ج2 ص395
ألا يكفيك آية الصيف ج3 ص355
التمسوا الرزق في خبايا الأرض ج1 ص89
اللهم ارفع درجته في المهتدين، واخلفه في عقبه في الغابرين لنا وله يا رب العالمين ج2 ص336
اللهم اقطع أثره ج1 ص81
اللهم بارك لهم في محضها، ومخضها ومذقها وقرقها، وابعث راعيها في الدثر بيانع الثمر، وافجر له الثمد ج1 ص232
اللهم حببها إلينا كما حببت إلينا مكة ج1 ص198
الله كما أحسنت خَلقي حسن خُلقي ج1 ص349
أما إنكم لو أكثرتم من ذكر هاذم اللذات لشغلكم عما أرى ج2 ص98
أمسك عليك هذا ج2 ص138
أمكم النخلة ج2 ص39
إن إبليس له عرض على البحر، فيبث بنية في آفاق الأرض فيأتي أحدهم، فيقول: فعلت كذا، وفعلت كذا فيقول: ما فعلت شيئا، ويأتي أحدهم فيقول: زيلت بينه وبين أخيه، أو بينه وبين زوجته، فيقول: نعم الولد أنت ج2 ص203
(4/506)

إن الأعمال تعرض على الله يوم الاثنين ويوم الخميس، فيغفر لكل امرئ لا يشرك بالله شيئا إلا امرأ كانت بينه وبين أخيه شحناء ج1 ص
إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، منهم الأحمر والأبيض والأسود، وبين ذلك، والحزن والسهل والخبيث والطيب ج1 ص206
إن الله لا ينظر يوم القيامة إلى من جر ثوبه خيلاء ج2 ص294
"إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم عليا فلا آذن ثم لا آذن إلا أن أطلق علي ابنتي وينكح ابنتهم" ج3 ص10
إن جبريل عليه السلام عرض علي صورتك في سرقة وقال هذه زوجتك في الدنيا والآخرة، فقلت: إن يكن ذلك من عند الله يمضه ج1 ص205
إن سورة الإخلاص تعدل ثلث القرآن ج2 ص268
إن قريشا قد نهتكم الحرب، فإن شاءوا ماددناهم مدة، ويدعو بيني وبين الناس، فإن أظهر عليهم وأحبوا أن يدخلوا فيما دخل فيه الناس ج2 ص342
أنا ابن الذبيحين ج1 ص80
أنا أفصح من نطق بالضاد ج4 ص4، 5
أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم فمن مات وترك مالا فلورثته ومن ترك دينا أو كلا أو ضياعا فإلي وعلي ج3 ص120
انتقلنا عن الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر ج1 ص94
الأنصار كرشي وعيبتي 194
إنكم تحشرون على أرض بيضاء كقرصة النقي ج2 ص19
إنكم ترون أهل الدرجات العلا في الجنة كما ترون الكواكب في أفق السماء ج1 ص209
(4/507)

إنما تنكح المرأة لأربع لحسبها، أو لدينها، أو لمالها، أو لجمالها ج1 ص205
إنه إذا كذب الكاذب تباعد الملك عنه ميلا لنتن كذبه ج1 ص204
إنه كانت امرأة فيمن كان من قبلنا وكان لها ابن عم يحبها فراودها عن نفسها فامتنعت عليه حتى إذا أصابتها شدة فجاءت إليه تسأله فراودها فمكنته من نفسها فلما قعد منها مقعد الرجل من المرأة قالت لا لا يحل لك أن تفض الخاتم إلا بحقه ج3 ص64
إنه ليس منه وقد لعن الواصلة والمتوصلة، والواشمة والمتوشمة، والواشرة والمستوشرة ج2 ص396
إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ج1 ص195
أوتيت جوامع الكلم ج1 ص96، ج2 ص337
ب-
بعثت أنا والساعة كهاتين ج1 ص97
بعثت في نفس الساعة ج1 ص97
ث-
ثكلتك أمك يا معاذ! وهل يكب الناس على مناخرهم في نار جهنم إلا حصائد ألسنتهم ج2 ص138
ثلاثة لا ترد: الطيب، والريحان، والدهن ج2 ص44
ج-
جاءني جبريل عليه السلام ومعه سرقة من حرير وفيها صورة عائشة وقال: هذه زوجتك في الدنيا والآخرة ج2 ص43
جار الدار أحق بدار الجار ج1 ص357
ح-
حاج آدم موسى ج1 ص196
حرمت علي الصدقة وأحلت لي الهدية ج2 ص43
الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور متشابهات ج2 ص340
خ-
خذي فرصة من مسك فتطهري بها ج3 ص60
الخراج بالضمان ج2 ص350
(4/508)

خلوا بين جرير والجرير ج1 ص343
خير المال عين ساهرة لعين قاتمة ج3 ص144
الخيل معقود بنواصيها الخير ج2
ذ-
ذاك من مدد السماء الثالثة ج1 ص196
ذو الوجهين لا يكون وجيها ج2 ص46
ر-
رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره ج1 ص204
رب أشعث أغير ذي طمرين لو أقسم على الله لأبره ج1 ص209
رويدك سوقك بالقوارير ج3 ص64
س-
سباب المؤمن فسوق، وقتاله كفر ج1 ص201
سيروا بسير أضعفكم ج2 ص340، 341
ش-
شاهت الوجوه ج1 ص195
ص-
صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة في غيره من المساجد إلا المسجد الحرام ج1 ص76
صومكم يوم تصومون، وفطركم يوم تفطرون، وأضحاكم يوم تضحون ج1 ص117
ض-
ضالة المؤن حرق النار ج1 ص312
ع-
عرضت عليَّ الجنة والنار في عرض هذا الجدار، فلم أر كاليوم في الخير والشر ج1 ص203
غ-
غربوا لا تضووا ج1 ص200
ف-
فحج آدم موسى ج1 ص196
فهلا جارية تلاعبها وتلاعبك ج2 ص298
في سائمة الضم زكاة ج2 ص98
ق-
القدرية مجوس هذه الأمة ج2 ص388
قوم يخضبون بالسواد كحواصل الحمام، لا يريحون رائحة الجنة ج2 ص396
ك-
كانوا إذا خرجوا من عنده لا يتفرقون إلا عن ذواق ج2 ص278
(4/509)

الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم ج3 ص22: 4
الكلمة الحكمة ضالة المؤمن ج1 ص100
الكمأة جدري الأرض ج2 ص117، 132
ل-
لا تبيعوا القينات المغنيات، ولا تشتروهن، ولا تعلموهن، ولا خير في تجارة فيهن، وثمنهن حرام ج2 ص396
لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة ولا تمثال ج1 ص193
لا تستضيئوا بنار المشركين ج2 ص97
لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد ج2 ص317
لا مد ولا تجريد ج1 ص207، 162
لا يتوسد القرآن ج1 ص77
لا يحل للمؤمن أن يهجر أخاه فوق ثلاث ج1 ص202
لعن الله اليهود، حرمت عليهم الشحوم فجملوها، وباعوها وأكلوا أثمانها ج2 ص391
لو مد لنا الشهر لواصلنا وصالا يدع له المتعمقون تعمقهم ج1 ص382
ليأتين على أمتي ما أتى على بني إسرائيل، تفرق بنو إسرائيل على اثنتين وسبعين ملة، وستفرق أمتي على ثلاث وسبعين ملة ج2 ص387
ليهنك العلم أبا المنذر ج2 ص268
م-
ما الإحسان؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ج2 ص341
ما أنزل الله في التوراة ولا في الأنجيل مثل أم القرآن، وهي سبع المثاني ج1 ص231
ما دخلت هذه دار قوم إلا ذلوا ج2 ص33
ما رأيت ناقصات عقل ودين وأذهب للب الحازم من أحداكن يا معشر النساء ج1 ص385
(4/510)

ما فضلكم أبو بكر بصلاة وصيام، ولكن فضلكم بسر وقر في صدره ج1 ص209
مثل الجليس الصالح مثل حامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه عرفا طيبا ومثل جليس السوء مثل نافخ الكير إما أن يحرق ثوبك وإما أن تجد منه رائحة كريهة ج2 ص44
مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة، طعمها طيب وريحها طيب ج2 ص140
المسلم من سلم الناس من لسانه ويده ج1 ص351
المضعف أمير الركب ج2 ص340
من أتى الجحفة فليغتسل ج3 ص73
من أحق الناس بصاحبتي؟ قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أبوك ج3 ص43، 11
من جعل قاضيا بين الناس فقد ذبح بغير سكين ج1 ص93
من شاء يرقع في الرياض الأنائق فعليه بآل حم ج2 ص350
من صبر على حر مكة ولأواء المدينة ضمنت له على الله الجنة ج1 ص198
من غش أمتي فليس مني ج2 ص396
من غشنا فليس منا ج2 ص396
منهومان لا يشبعان طالب علم وطالب مال ج1 ص188
المؤمن لا يلسع من حجر مرتين ج1 ص263
هـ-
هذا جبل يحبنا ونحبه ج2 ص82
هذا هو البلاغة ج2 ص349
هذه كانت تأتينا في زمن خديجة، وحسن العهد من الإيمان ج1 ص199
هل يكب الناس على مناخرهم في نار جهنم إلا حصائد ألسنتهم ج2 ص132
هو الطهور ماؤه، الحل ميتته ج2 ص223
هو الوأد الخفي ج2 ص151
(4/511)

هو الوأدة الصغرى ج2 ص151
ووالله إنكم لتجينون وتبخلون وتجهلون وإنكم من ريحان الله، وإن آخر وطأة وطئها الله بوج ج3 ص74، 4
الولد للفراش وللعاهر الحجر ج1
وهل يكب الناس على مناخرهم في نار جهنم إلا حصائد ألسنتهم ج2 ص118
ي-
يا أبا ذر، إني أحب لك ما أحب لنفسي، لا تأمرن على اثنين، ولا تولين مال يتيم ج1 ص325
يقال لصاحب القرآن اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ ج1 ص361
(4/512)

فهرس الأعلام 1:
أ-
آدم ج4 ص241، 285، 264
إبراهيم الخليل ج4 ص65، 294
إبراهيم بن سيار بن هانئ البصري ج4 ص92
إبراهيم بن عبد الله بن حسن ج4 ص142
إبراهيم بن علي بن سلمة ج4 ص170
ابن أبي الحديد ج4 ص23، 24، 26، 27، 28، 29، 156، 219، 302
ابن أبي الحديد= عز الدين بن الحميد بن هبة الله بن محمد بن الحسين.
ابن الأثير ج4 ص23، 24، 26، 29، 30، 38، 40، 48، 49، 88، 94، 175، 206، 211، 292
ابن أثير الجزيرة ج4 ص32
ابن أثير الجزيرة= نصير الدين بن محمد الموصلي
ابن الأعرابي ج4 ص143، 144، 154
ابن جندل ج4 ص253
ابن السكيت ج4 ص150، 233
ابن سنان الخفاجي ج4 ص172، 174، 177، 178
ابن سينا= أبو علي بن سينا.
ابن العلقمي= مؤيد الدين محمد بن العلقمي.
ابن العميد= أبو الفضل محمد بن العميد.
ابن قتيبة ج4 ص122
ابن الكلبي ج4 ص142
ابن المقفع ج4 ص28، 51
ابن المقفع= عبد الله بن المقفع.
ابن المنصور ج4 ص308
__________
1 هذه الفهارس خاصة بالفلك الدائر وحده وهو يبدأ من صفحة 13 من القسم الرابع فليلاحظ.
(4/515)

زهرون الصابي ج4 ص178، 180، 297، 298، 303، 304، 306، 307، 308، 309
أبو إسحاق إبراهيم بن يحيى بن عثمان ج4 ص160
أبو بكر الصديق ج4 ص54، 414، 171
أبو جعفر بن حميد ج4 ص241
أبو جعفر المنصور المستنصر بالله بن الظاهر ج4 ص21
أبو حاجب ج4 ص34
أبو الحسن الأخفش ج4 ص44
أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري ج4 ص18
أبو حنيفة ج4 ص292
أبو دلف القاسم بن عيسى العجلي ج4 ص188
أبو زكريا ج4 ص45
أبو سعيد ج4 ص152
أبو سعيد محمد بن يوسف ج4 ص175
أبو سهل بن عبد الله الأنطاكي ج4 ص183
أبو شجاع عضد الدولة ج4 ص63
أبو عبد الله البصيري ج4 ص211
أبو عبيد ج4 ص107، 302
أبو علي ج1 ص154
أبو علي بن سينا ج، ص191، 192
أبو علي الفارسي ج4 ص219، 220، 222، 223، 224
أبو عمرو= الحباب بن المنذر الأنصاري
أبو عمرو الجاحظ ج4 ص64
أبو الفتح عثمان بن جني ج4 ص24، 60، 92، 193، 194، 195، 196، 197، 198، 209، 210، 272، 279
أبو الفضل محمد بن العميد ج4 ص171، 178
أبو كبير الهذلي ج4 ص70
أبو محمد بن الخشاب ج4 ص86
أبو مخلد ج4 ص64
أبو موسى الأشعري ج4 ص18
أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن
(4/516)

أبو نصر محمد بن حميد الطائي ج4 ص182
أبو هلال العسكري ج4 ص86، 87
أبو الهيجاء ج4 ص98
الأثرمان ج4 ص244
أحمد بن أبي دواد ج4 ص181
أحمد بن محمد بن أبي المعالي القوطي ج4 ص15
أردشير بن بابك ج4 ص147
أرسطاليس ج4 ص171
الأزهري ج4 ص277
إسحاق ج4 ص65، 66، 246
إسحاق بن إبراهيم بن كيغلغ ج4 ص168
إسحاق بن أبي ربعي ج4 ص139
إسرافيل ج4 ص64
الإسكندر ج4 ص65، 171، 172
إسماعيل بن جعفر بن محمد الصادق ج4 ص77، 217
الأشعري= أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري.
الأصمعي ج4 ص144
أفلاطون ج4 ص69
إقليدس ج4 ص305
الأمين ج4 ص46
الأنباري ج4 ص122
أنجشة ج4 ص294
أوس ج4 ص244
ب-
بدر ج4 ص242
برزويه ج4 ص121
بطليموس ج4 ص171
بلقيس ج4 ص278
بهرام جور بن يزدجرد ج4 ص115
البيهقي ج4 ص132
ت-
تاج الدين علي بن أنجب ج4 ص16
توفلس القائد الرومي ج4 ص248
ث-
ثعلب ج4 ص122
ج-
الجاحظ ج4 ص41، 92، 178
(4/517)

جالينوس ج4 ص69
جبريل ج4 ص64
جذيمة الأبرش ج4 ص211
ح-
حاتم ج4 ص244، 279
الحارث بن سليل الأسدي ج4 ص138
الحارث بن كعب ج4 ص121
الحباب بن المنذر الأنصاري ج4 ص54، 55
الحجاج ج4 ص132، 158، 165، 271، 272، 273
حذام ج4 ص142
الحسن ج4 ص103
الحسن بن محمد الصباح ج4 ص77
الحسين بن إسحاق التنوخي ج4 ص94
الحسين بن علي ج4 ص94
خفص بن عمر الأزدي ج4 ص186
خ-
خالد بن الوليد ج4 ص67، 68، 141
خوات بن جبير الأنصاري ج4 ص53
خولة ج4 ص113، 114
د-
داود ج4 ص46، 98
داود الظاهري الأصفهاني ج4 ص92
الدعجاء بنت المنتشر ج4 ص157
ذ-
ذات النحيين ج4 ص53
ر-
رافع الطائي ج4 ص141
رافع بن عميرة ج4 ص244
ركن الدولة الحسن بن بويه ج4 ص178
ريا ج4 ص218
ز-
الزباء ج4 ص138، 154، 211
(4/518)

الزبير ج4 ص51
زكريا ج4 ص258
الزمخشري ج4 ص224، 227ا، 228، 247
زياد ج4 ص28، 41
زيد القنا ج4 ص244
زينب ج4 ص241
س-
سبكتكين الحاجب ج4 ص298، 299
سحبان واثل ج4 ص28، 40
سطيح ج4 ص268
سعد بن الضباب ج4 ص308
سقراط ج4 ص69
سليمان ج4 ص46، 278
سليمان بن وهب ج4 ص149
سيبويه ج4 ص44
السيد الحميري ج4 ص63
السيد المرتضى ج4 ص157
سيف الدولة بن حمدان ج4 ص25، 58، 61، 62، 63، 97، 99، 100، 101، 103، 105، 106، 107، 109، 110، 111، 116، 117، 118، 121، 122، 123، 124، 125، 126، 127، 128، 130، 140، 147، 153، 181
ش-
الشافعي ج4 ص132، 202، 292
شق الكاهن ج4 ص298
ص-
الصابي= أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن زهرون.
صلاح الدين الأيوبي ج4 ص214
ض-
ضية بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر ج4 ص121
ضياء الدين الخالدي المقدسي ج4 ص291
ط-
الطائع لله الخليفة العباسي ج4 ص298، 299
(4/519)

طلحة ج4 ص51
طه ج4 ص163، 166، 258، 263، 264
ع-
عامر بن الظرب العداوني ج4 ص143، 144
عائشة ج4 ص51، 147
عبد الله بن سلم السهمي ج4 ص70
عبد الله بن عباس ج4 ص40
عبد الله بن المقفع ج4 ص51
عبد الحميد بن يحيى ج4 ص28، 51، 155
عبد الرحيم بن علي البيساني ج4 ص53، 54، 55، 214
عبد المسيح بن بقيلة ج4 ص67، 68، 268
عبد الملك بن عبد الرحيم الحارثي ج4 ص167
عبد الملك بن مروان ج4 ص302
عبيد الله بن سليمان بن وهب ج4 ص308
عتيبة بن الحارث بن شهاب ج4 ص190
عثمان ج4 ص66، 67
عز الدولة أبي منصور ج4 ص298
عز الدولة بن بختيار بن معز الدولة بن بويه ج4 ص178
عز الدين عبد الحميد بن هبة الله بن محمد بن الحسين بن أبي الحديد ج4 ص15
العزيز نزار بن معد ج4 ص299
عضد الدولة أبو شجاع ج4 ص62، 178، 182
عفراء ج4 ص103
علقمة بن خصفة الطائي ج4 ص138
علي بن أبي طالب ج4 ص16، 17، 40، 51، 64، 66، 67، 114، 147، 217، 268
علي بن محمد بن سيار بن مكرم التميمي ج4 ص168
عمر بن الخطاب ج4 ص54، 109، 154
عمران ج4 ص66
عمرو ج4 ص109
(4/520)

عيسى ج4 ص143
غ-
الغزالي 198، 199، 211، 212، 213
ف-
الفتكين ج4 ص298، 299
فخر الدين "الإمام" ج4 ص17، 19
الفضل بن الربيع ج4 ص183
فنا خسرو ج4 ص63
ق-
القاسم بن عبيد الله ج4 ص308
القاضي الفاضل= عبد الرحيم بن علي
قس بن ساعدة ج4 ص28، 41
قطري بن الفجاءة ج4 ص101
ك-
كافور ج4 ص24، 25، 26، 59، 60، 63
الكسائي ج4 ص44
كسرى ج4 ص51
ل-
لجيم بن صعب ج4 ص142
لقمان ج4 ص76
م-
مالك بن طوق التغلبي ج4 ص141، 307
المتوكل بن نهشل بن مسافع الليثي ج4 ص169
محمد صلى الله عليه وسلم ج4 ص21، 37، 44، 78، 140، 216، 217، 310
محمد بن الأمين ج4 ص45
محمد بن عبد الملك الزيات ج4 ص49
محمد بن عبيد الله العلوي ج4 ص273
محمد بن الهيثم بن شبانة ج4 ص95
محمد بن يوسف ج4 ص128
مروان ج4 ص51
مريم ج4 ص166، 217
مساور بن محمد الرومي ج4 ص185
المستعصم ج4 ص15
المستنصر ج4 ص21
المسيح ج4 ص69
المطيع لله ج4 ص298، 299
معاوية بن أبي سفيان ج4 ص28،
(4/521)

40، 41، 51
المعتصم ج4 ص187، 248
المعتضد ج4 ص308
معز الدولة ج4 ص59، 298
المفضل ج4 ص141
المكتفي ج4 ص308
المنصور ج4 ص170
موسى ج4 ص66
موفق الدين أحمد بن أبي الحديد ج4 15، 21
مؤيد الدين أبي المعالي ج4 ص16
مؤيد الدين محمود بن العلقمي ج4 ص15، 16
الميرزا محمد الشيرازي ج4 ص22
ميكال ج4 ص64
ن-
نصير الدين الطوسي ج4 ص16
نصير الدين بن محمد الموصلي ج4 ص31
النظام= إبراهيم بن سيار بن هانئ البصري.
النعمان بن المنذر ج4 ص160
نوار ج4 ص241
نوح ج4 ص44، 79، 172، 239، 237، 238
هـ-
هارون ج4 ص46
هشام ج4 ص44
هشام بن الكلبي ج4 ص144
هود ج4 ص177، 255
هولاكو ج4 ص15
الهيثم بن الربيع ج4 ص64
ووهشوذان ج4 ص62
ي-
يزيد بن معاوية ج4 ص169
يس ج4 ص272
يعقوب ج4 ص150، 246
يوسف ج4 ص83، 167، 234، 281
(4/522)

فهرس الشعراء:
أ-
ابن سنان الخفاجي ج4 ص176
ابن هانئ ج4 ص59، 171
ابن هانئ= أبو القاسم محمد بن هانئ الأزدي.
ابن هرمة ج4 ص170
ابن هند ج4 ص107
أبو الأسود الدؤلي ج4 ص169
أبو تمام ج4 ص27، 45، 49، 95، 139، 141، 149، 152، 154، 156، 175، 176، 181، 182، 186، 188، 197، 229، 244، 248، 275، 301، 306، 307، 308
أبو الحسن علي بن الحسن الباخرزي ج4 ص132
أبو حية النميري ج4 ص64، 117
أبو ذؤابة الأسدي= ربيعة بن عبيد الله بن سعد بن جذيمة
أبو صخر الهذلي ج4 ص26، 70
أبو الطيب المتنبي ج4 ص24، 26، 46، 58، 59، 60، 63، 94، 97، 114، 152، 153، 172، 243، 273، 308
أبو عبادة= البحتري.
أبو العتاهية ج4 ص35
أبو القاسم محمد بن هانئ الأزدي 4 ص59
أبو كبير الهذلي ج4 ص70
أبو نواس ج4 ص43، 45، 174، 175، 183، 185، 277
الأبيردي ج4 ص191
الأخطل ج4 ص169
الأخنس بن شهاب بن شريق التغلبي ج4 ص122
(4/523)

الأعشى ج4 ص301
أعشى باهلة ج4 ص158
امرؤ القيس ج4 ص95، 98، 181، 183، 308
ب-
الباخزري= أبو الحسن علي بن الحسن الباخزري
البحتري ج4 ص114، 128، 151، 241، 242، 305، 307، 308
بشار بن برد ج4 ص141
بشامة بن جزء ج43 ص40
ج-
جرير ج4 ص271
ح-
الحجاج الثقفي ج4 ص182
حسان بن ثابت ج4 ص169، 253
الحيص بيص ج4 ص218، 219
د-
ديك الجن ج4 ص156
ديك الجن= عبد السلام بن رغبان
ر-
الراعي ج4 ص302
الراعي= عبيد بن حصين بن معاوية بن جندل
ربيعة بن عبيد بن سعد ج4 ص190
ربيعة بن مقروم ج4 ص122
الرضي الموسوي ج4 ص94، 101
رؤبة ج4 ص277
ز-
زهير بن أبي سلمى ج4 ص114، 131
زينب بنت الطثرية ج4 ص143
السموءل بن عادياء ج4 ص122، 167
السيد الحميري ج4 ص63، 64
ش-
شبيب بن البرصاء ج4 ص150
الشريف الرضي أبو الحسن محمد بن الحسين ج4 ص94، 178
(4/524)

ص-
صلاح الدين الصفدي ج4 ص19
الصمة القشيري ج4 ص217، 219
ض-
ضرار بن الخطاب الفهري ج4 ص122
ط-
طرفة بن العبد ج4 ص20، 114
الطرماح بن حكيم الطائي ج4 ص100، 156، 169
ع-
عامر بن الحارث بن رباح ج4 ص158
عبد السلام بن رغبان= ديك الجن
عبيد بن الأبرص ج4 ص182
عبيد بن حصين بن معاوية بن جندل ج4 ص302
عثمان بن محمد الكلبي الأشهبي ج4 ص160
العجير السلولي ج4 ص272
عروة بن حزام ج4 ص103
علي بن جبلة ج4 ص301
عمر بن أبي ربيعة ج4 ص111
عمرو بن الإطنابة ج4 ص51، 168
غ-
الغزي ج4 ص160
ق-
قطري بن الفجاءة ج4 ص101، 168
قيس بن الخطيم ج4 ص122
ك-
كعب بن مالك الأنصاري ج4 ص122
الكميت ج4 ص100
ل-
لبيد ج4 ص291
م-
المتلمس ج4 ص143
المتنبي ج4 ص25، 30، 61، 97، 116، 126، 147،
(4/525)

168، 169، 171، 176، 181، 182، 183، 184، 185، 228، 229، 242
المتوكل بن عبد الله الليثي ج4 ص169
محمد بن وهيب ج4 ص189
المنتشر بن وهب الباهلي ج4 ص157، 158
المنخل اليشكري ج4 ص291
ن-
النابغة ج4 ص34، 160
نهشل بن حري ج4 ص149
هـ-
الهيثم بن الربيع ج4 ص64
(4/526)

فهرس القوافي وأنصاف الأبيات:
أ-
ص صدر عجز بحر
201 وما العيش وماء طويل
291 إني وإن كان وورائه كامل
111 لا تعذل أحشائه كامل
111 إن القتيل بدمائه كامل
108 ما الخل بسوائه كامل
107 القلب أعلم وبمائه كامل
107 لا تعذل أحشائه كامل
102 عذل العواذل سودائه كامل
277 وبلد سماؤه رجز
156 فإذا شوفي شفاء رمل
ب-
58 وأظلم يتقلب طويل
58 أغالب فيك أعجب طويل
59 تريد بك المذرب طويل
117 فديناك والغربا طويل
118 ولم تفترق حبا طويل
122 وإن قصرت نضارب طويل
(4/527)

122 إذا قصرت فنضارب طويل
160 ولست المهذب طويل
188 أناس الكتائب طويل
188 على مثلها السواكب طويل
190 إن يقتلوك شهاب طويل
43 كأن صدري الذهب بسيط
156 وأزرق ينسكب بسيط
127 فلا تنلك بالغرب بسيط
139 وأزرق الفجر ينسكب بسيط
186 كم أحرزت كثب بسيط
187 السيف أصدق واللعب بسيط
248 أن يعد الحطب بسيط
248 السيف أصدق واللعب بسيط
182 أقفر فالذنوب مخلع البسيط
182 وكل ذي لا يئوب مخلع البسيط
128 يهز الجيش العقاب وافر
128 بغيرك الضراب وافر
168 وشيخ المشيبا وافر
168 ضروب الناس حبيبا وافر
141 فاضمم قواصيهم شعاب وافر
34 تقد السلوقي الحباحب كامل
(4/528)

141 ولو أن دهرا عتاب وافر
274 وثنية الأحقب وافر
126 أحسن والغضب منسرح
305 والشعر خطبه منسرح
305 كلفتمونا كذبه منسرح
149 لا تذيلن قضيب خفيف
149 أي مرعى ملحوب خفيف
ت-
117 هنيئا حزتا طويل
176 إن الكرام سويداواتها كامل
ح-
185 جللا الشيح كامل
د-
20 ولولا ثلاث عودي طويل
59 فإن نلت ورده طويل
59 أود جنده طويل
97 هنيئا لك وعيدا طويل
100 وما قتل اليدا طويل
100، 107 لكل امريء في العدا طويل
107 سيوفك الندا طويل
(4/529)

111 فلم يبك النواهد طويل
111 عواذل لما جد طويل
113 تنكسهم المكايد طويل
114 لخولة أطلال اليد طويل
140 ووضع الندى طويل
145 ما ابيض البيد طويل
147 وقيدت نفسي تقيدا طويل
147 لكل امرئ في العدا طويل
152 ووضع الندى طويل
153 إذا شد مغمدا طويل
153 لكل امرئ في العدا طويل
169 ووضع الندى الندى طويل
186 من القوم بالجعد طويل
132 يهززن تبريدا بسيط
183 أقلي الجحود وافر
197 لبست بالصعيد وافر
94 يعز علي القواد كامل
267 لله تيم جلاد كامل
59 وهب الدهر فحسد رمل
160 من رأى الأسود رمل
20 لولا ثلاث العبد سريع
(4/530)

62 وليت يومي ولا شاهد منسرح
62 إن كان عامد منسرح
273 لا ناقتي مقصوده منسرح
167 حالك اليوم غدا خفيف
ر-
26، 70 عجبت الدهر طويل
70 أما والذي الأمر طويل
149 إذا أنت البذر طويل
151 وإني لتراك أستثيرها طويل
189 قسمت واتر طويل
218 إلام يراك المنابر طويل
218 كتمت المفاخر طويل
218 تطاول خواطري طويل
279 أماوي بها الصدر طويل
158 لا يأمن ينتظر بسيط
192 تقول هذا الزنابير بسيط
154 أهدى مطير مخلع البسيط
122 طوال قنا بحار وافر
146 إذا ما أول انتصار وافر
46 وتكرمت أذفرا كامل
171 نسقوا مؤخرا كامل
(4/531)

171 باد هواك أو جرى كامل
171 من مبلغ والإسكندر كامل
177 وقبر حرب قبر كامل
228 لا أنت الأوطار كامل
291 الكاعب وفي الحرير كامل
21 المثل السائر الدائرا سريع
152 لا زلت فاخر سريع
152 قل للأمير وللحاضر سريع
241 كالقسي الأوتار خفيف
241 أبكاء نوار خفيف
241 يترقرقن الجاري خفيف
95 وعين لها أخر متقارب
253 أحقا المجالس طويل
182 فتى كان مرتعا طويل
182 أصم بك بلقعا طويل
218 حننت معا طويل
218 وأذكر تقطعا طويل
244 نجوم دوامع طويل
244 سيول طوالع طويل
244 سما بي أوس ورافع طويل
253 طننتم واضعه طويل
(4/532)

291 أليس ورائي الأصابع طويل
291 بلينا والمصانع طويل
229 في الناس أعرف طويل
63 نفذ القضاء أزمعا كامل
175 ودمانة ظريفا كامل
75 لك هضبة خفيفا كامل
176 وحلاوة طريفا كامل
105 أخلاقك سلاف كامل
ق-
25 إذا سعت محنق طويل
61 وما ينصر الموفق طويل
61 لعينيك وما بقي طويل
61 إذا ضعت محنق طويل
98 نودعهم فيلق طويل
98 لعينيك وما بقي طويل
124 وما الحسن والخلائق طويل
124 تذكرت السوابق طويل
271 جلون صديق طويل
271 دعون الهوى صديق طويل
271 وبت أرائي علوق طويل
17 أيا رب العباد ريقي وافر
(4/533)

122 فصل السيوف تلحق كامل
ك-
62 وأيا شئت هلاكا وافر
63 فدى لك فداكا وافر
35 إن كنت الفلك منسرح
ل-
46 فتى وأباجله طويل
100 ملأت حابل طويل
100 إذا هبت العواذل طويل
101 دروع لملك ويشاغل طويل
114 وقد سقت المعاقلا طويل
122 إذا قصرت فتطول طويل
122 إذا المرء جميل طويل
124 شريك المنايا غلول طويل
124 ليالي طويل طويل
128 طليعتهم قافلا طويل
128 أرى بين موائلا طويل
167 تسيل على تسيل طويل
167 إذا المرء جميل طويل
170 كريم له باسل طويل
(4/534)

181 أفاطم مهلا فأجملي طويل
181 قفا نبك فحومل طويل
183 ألا أيها بأمثل طويل
274 ومزنأة شمردل طويل
302 قوم التهليلا طويل
301 وكان لهم غيثا فيسائله طويل
301 فتى وقف منصل طويل
45 بالقائم الطول بسيط
149 قال الأقارب الرجل بسيط
174 اختصم جدال مخلع البسيط
185 اختصم جدال مخلع البسيط
118 فما بقيا النبال وافر
25 لو لم تكن إقباله كامل
61 لو لم تكن إقباله كامل
302 ما بال رحيلا كامل
302 أخليفة فلولا كامل
302 قومي التهليلا كامل
302 قوم علي التهليلا كامل
154 ونثرة الهلال رجز
151 من لنا إبل رمل
151 أصل النزر وصل رمل
(4/535)

64 أقسم بالله مسئول سريع
99 نطعهم نابل سريع
99 يا دار عاقل سريع
242 يا بدر يا رجل منسرح
25 ولقد رمت كلا خفيف
61 إن يكن الاجلا خفيف
61 ولقد رمت كلا خفيف
99 والعيان انتقالا خفيف
111 كتب القتل الذيول خفيف
129 فأتتهم خوارق والأبطالا خفيف
25 هم يطلبون يقبل متقارب
61 هم يطلبون يقبل متقارب
62 أيقدح يشمل متقارب
106 وملمومة مخمل متقارب
106 أيقدح يشمل متقارب
115 أيقدح يشمل متقارب
127 فذي الدار الحابل متقارب
128 إلام للعاقل متقارب
م-
30 بناها فأعلى متلاطم طويل
94 أذاق الفواني الصرم طويل
(4/536)

94 ملامي النوى السقم طويل
101 تقبل أفواه وبراجمه طويل
101 وفاؤكما ساجمة طويل
103 بناها فأعلى متلاطم طويل
103 على قدر المكارم طويل
106 أتوك يجرون قوائم طويل
106 وما ضرها والقوائم طويل
106 على قدر المكارم طويل
114 ديار لها معصم طويل
114 أمن فالمتثلم طويل
117 أما إنه اللهازم طويل
118 وتجهل بالتكلم طويل
118 تبارى وأدهم طويل
120 وأحسن شائمة طويل
121 وفاؤكما ساجمه طويل
125 له عسكرا جماجمه طويل
125 وفاؤكما ساجمه طويل
132 ولو غبت ختام طويل
142 ولا نجعل للقوادم طويل
143 لذي الحلم ليعلما طويل
170 له يوم أنعم طويل
(4/537)

171 فأما الليالي وتندم طويل
181 ألم يأن ناظم طويل
181 إذا كان متيم طويل
181 ألم يأن ناظم طويل
272 طلوع الثنايا يقدح طويل
99 عقبى اليمين القسم بسيط
105 يا أعدل والحكم بسيط
109 وفي أكفهم تضطرم بسيط
109 عقبى اليمين القسم بسيط
110 هذا عتابك كلم بسيط
110 وأحر قلباه سقم بسيط
134 إن المعالي بنضج دم بسيط
170 تنافس بأعوام بسيط
105 واحر قلباه سقم بسيط
142 إذا قالت حذام وافر
168 لهوى أسلم وافر
186 أظن الرسوم وافر
228 قبيل الهمام وافر
284 ولم أر مقام وافر
95 أعطيتني دبة قديم كامل
95 أسقى طلولهم ونعيم كامل
(4/538)

107 لا يسلم الدم كامل
107 لهوى النفوس إني أسلم كامل
139 هذا الهلال لنمامه كامل
139 لولا زمامه كامل
168 لا يسلم الدم كامل
169 لا تنه عظيم كامل
169 حسدوا وخصوم كامل
169 للغانيات قديم كامل
275 يتجنب آثام كامل
114 وأرضك حلم متقارب
301 وما مزبد تلتطم متقارب
ن-
24 فما لك سنان طويل
46 لمن طلل جون طويل
46 ولي عهد خدين طويل
60 فما لك سنان طويل
103 ضمنت شفياني طويل
280 فأصبحت وعاجن طويل
277 سنة فاستكن مديد
43 وإن دعوت فادعينا بسيط
43 إنا محيوك سقينا بسيط
(4/539)

111 ليس الشفيع عريانا بسيط
183 قد علم أحزانا بسيط
143 أنا ابن جلا تعرفوني وافر
182 مفاني الزمان وافر
256 فو أني المدان وافر
45 يا خير الميمون كامل
110 إن السيوف الجمعان كامل
110، 123 الرأي قبل الثاني كامل
182 من شروط المكان خفيف
هـ-
273 أهلا خردها منسرح
273 لا ناقتي أجهدها منسرح
ي-
292 أترجو ورائيا طويل
10 ما مقامي حمي خفيف
(4/540)

أنصاف الأبيات:
49 منازل ربوعها طويل
27، 49 متى أنت ذاهل طويل
49 تطل الطلول موقف طويل
131 فتعرككم بثغالها طويل
150 يهيج صغارها طويل
170 سرى المتخايل طويل
184 ألا أيها انجل طويل
184 قفا نبك ومنزل طويل
185 وإن كنت فأجملي طويل
188 أمن ومصيف طويل
294 ولو سكتوا الحقائب طويل
46 ولا رهل وبآدله طويل
307 ألم تر المبكر طويل
294 إن لم تكن نصال كامل
141 عند الصباح السري كامل
229 أنا شعري رجز
307 حسم الأعادي خفيف
(4/541)

فهرس الآيات:
أ-
{أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم} ص167
{إذ نفشت فيه غم القوم} ص258
{إذا السماء انشقت} ص256
{أراغب أنت عن آلهتي يا إبراهيم} ص153
{أعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس} ص179
{أفي الله شك} ص252
{اقتلوا المشركين} ص206
{الله نزل أحسن الحديث} ص50
{ألم أقل لك إنك لن تستطيع معي صبرا} ص230
{إما أن تلقي وإما أن تكون نحن الملقين} ص229
{إن الله مع الذين اتقوا} ص162
{إن الله يغفر الذنوب جميعا} ص44
{إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم} ص257
{إن رحمة الله قريب من المحسنين} ص271
{إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا} ص76
{إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة، ثم من مضغة} ص295
{إن لك ألا تجوع فيها} ص258
{إنك أنت علام الغيوب} ص229
{إنما أشكو بثي وحزني إلى الله} ص288
{إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله وإذا كانوا معه على أمر جامع لم {يذهبوا حتى يستأذنوه} ص79
{إنما يخشى الله من عباده العلماء} ص42
{إنه مصيبها ما أصابهم} ص255
{إنها ترمي بشرر كالقصر} ص109
{إنهم كانوا لا يرجون حسابا} ص180
(4/542)

{إني أراني أعصر خمرا} ص199
{أهدك صراطا سويا} 166
{أو لا مستم النساء} ص292
{أو لم يروا إلى الطير فوقهم} ص232
{أو لم يروا إلى ما خلق الله} ص232
{إياك نعبد} ص228
{إياك نعبد وإياك نستعين} ص247
{بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم من معك وأمم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب أليم} ص177
{بل الله فاعبد وكن من الشاكرين} ص246
{تلك عشرة كاملة} ص287
{ثم أنشأناه خلقا آخر} ص264، 266
{ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه} ص281
{ثم الجحيم صلوه} ص248
{ثم جعلناه نطفة في قرار مكين} ص264
{ثم خلقنا النطفة علقة} ص264
{ثم يرم به بريئا} ص213
{حتى إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون} ص73
{حتى توارت بالحجاب} ص279، 281
{حتى عاد كالعرجون القديم} ص215، 216، 272
{الحمد لله رب العالمين} ص228
{ذلك الكتاب لا ريب فيه} ص259
{ذهب الله بنورهم} ص234، 235
{رب هب لي من الصالحين} ص66
{سنفرغ لكم أيها الثقلان} ص196
{شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم} ص73
{صراطك المستقيم} ص167
{عاليهم ثياب سندس} ص257
{فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة} ص263
{فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا} ص253
{فاكهة ونخل ورمان} ص74
{فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير} ص75
(4/543)

{فانتبذت به مكانا قصيا فأجاءها المخاض} ص264
{فإنهم عدو لي إلا رب العالمين} ص271، 277
{فأولئك لهم جزاء الضعف} ص252
{فبأي آلاء ربكما تكذبان} ص226
{فبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين} ص65
{فبشرناه بغلام حليم} ص65، 66
{فبما رحمة من الله لنت لهم} ص210
{فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمتقين} ص134
{فحملته فانتبذت به مكانا قصيا} ص293
{فخلقنا العلقة مضغة} ص264، 265
{فخلقنا المضغة عظاما} ص264، 265
{فسيكفيكهم الله} ص177
{فشرد بهم من خلفهم} ص166
{فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم، تلك عشرة كاملة ص285
{فكسونا العظام لحما} ص264
{فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم، أو تحرير رقبة} ص290
{فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى} ص264
{فلما بلغ مع السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك} ص65
{فلما ذهبوا به وأجمعوا} ص234
{فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة} ص79
{فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث} ص216
{فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم} ص206
{فمنهم شقي وسعيد، فأما الذين شقوا ففي النار} ص301
{في جيدها حبل من مسد} ص249
{فيها من برد} ص44
(4/544)

{قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك، فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي} ص278
{قال نكروا لها عرشها} ص278
{قل كل يعمل على شاكلته} ص31
{كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا} ص140
{كزرع أخرج شطأه} ص215
{كلا إذا بلغت التراقي} ص279
{كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها} ص74
{لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضائ من أفواههم} ص278
{لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا} ص78
{لا تخف إنك أنت الأعلى} ص228
{لا ترى فيها عوجا ولا أمتا} ص166
{لا تفتروا على الله كذبا فيستحكم بعذاب} ص263
{لا فيها غول} ص259، 261
{لا لغو فيها} ص261
{لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون} ص52
{لتركبن طبقا عن طبق} ص300
{لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا} ص233
{لنخرج به حبا ونباتا} ص179
{ليس كمثله شيء} ص211
{ليستخلفنهم في الأرض} ص177
{ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض} ص167
{ما لهذا الكتاب لايغادر صغيرة ولا كبيرها إلا أحصاها} ص238
{ما وعدنا الله ورسوله} ص28
{ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون} ص232
{مثل نوره كمشكاة فيها مصباح} ص215، 216
{مثلهم كمثل الذي استوقد نارا، فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم} ص231
(4/545)

{مثنى وثلاث ورباع} ص290
{مع الذين اتقوا} ص166
{من ورائه جهنم} ص291
{هذا بلاغ للناس} ص87
{هذا يومكم الذي كنتم توعدون} ص51
{هل من خالق غير الله يرزقكم} ص44
{هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا} ص231
{وآتوا حقه يوم حصاده} ص137
{واخفض لهما جناح الذل} ص197، 212
{وأدخلناه في رحمتنا} ص193، 195
{وإذ واعدنا موسى} ص280
{واسأل القرية} ص83، 84
{واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون} ص228
{واقعدوا لهم كل مرصد} ص167
{والذين اهتدوا زادهم هدى} ص140
{والذين هم لفروجهم حافظون} ص76
{والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة} ص275
{وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين} ص134
{وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي} ص212
{وإن تعفوا وتصفحوا وتغفر فإن الله غفور رحيم} ص288
{وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال} ص294
{وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونه من بين فرث ودم لبنا خالصا سائغا للشاربين} ص136
{وأنزل من السماء ماء فأخرجنا به أزواجا من نبات شتى} ص164
{وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم} ص79
{والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه، والذي خبث لا يخرج إلا نكدا} ص126
{وتركهم في ظلمات لا يبصرون} ص235
(4/546)

{وجزاء سيئة سيئة مثلها} ص206
{وجعلنا آية النهار مبصرة} ص300
{وجعلناه في الأرض رواسي} ص257
{وجنات ألفافا} ص179
{وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله} ص251
{والعاقبة للمتقين} ص166
{وعرضوا على ربك صفا، لقد جئتمونا كما خلقناكم} ص283
{وفوق كل ذي علم عليم} ص167
{وقال الملأ من قومه إنا لنراك في ضلال مبين} ص236
{وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا} ص197
{وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن} ص76
{وقودها الناس والحجارة
} ص109
{وقولوا للناس حسنا} ص166
{وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا} ص291
{وكذبوا بآياتنا كذابا} ص180
{وكنا لحكمهم شاهدين} ص258
{ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله} ص161
{ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا} ص137
{ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم} ص166
{ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى} ص163
{ولدان مخلدون} ص257
{ولقد أوحى إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت فليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين} ص247
{ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي} ص264
{ولما سكت عن موسى الغضب} ص197
{ولو كنت فظا غليظ القلب لا نفضوا من حولك} ص166
{وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا} ص166
(4/547)

{وما ربك بظلام للعبيد} ص267
{ومن عنده علم الكتاب} ص252
{ومن يشاق الله} ص232
{ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى} ص232
{وهو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا} ص233
{ووصينا الإنسان بوالديه حسنا، وإن جاهدك} ص283
{ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه، ويقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها} ص239
{ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل} ص246
{ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا} ص217
{ويعلم ما في الأرحام} ص76
{ويغفر لكم من ذنوبكم} ص44
{ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة} ص51
{ويوم يعرض الذي كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا} ص283
{يا بني آدم لا يفتتنكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة وينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما} ص133
{يأخذون عرض هذا الأدنى} ص166
{يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم} ص79
{يتنازعون فيها كأسا لا لغو فيها ولا تأثيم} ص260
{يخرج من بطونها شرابا مختلف ألوانه} ص254
{يريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون} ص284
{يوم تبيض وجوه وتسود وجوه} ص135
{يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم} ص125
(4/548)

فهرس الأحاديث النبوية:
أعيذكما من عين العائن ونفس النافس ص103
اللهم اشدد وطأتك على مضر ص171
رفقا بالقوارير ص294
صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة في غيره من المساجد إلا المسجد الحرام ص56
ليس الصيد لمن أثاره، بل لمن حصله ص145
من جعل نفسه قاضيا للمسلمين فقد ذبح بغير سكين ص76
هو الطهور ماؤه الحل ميتته ص254
وإنكم لتقدمون على ما قدمتم ص149
(4/549)

فهرس الأمثال:
الأعمال بخواتيمها ص145
أول الغيث طل ص139
سبق السيف العذل ص121
عسى الغوير أبؤسا ص154
عند جهينة الخبر اليقين ص144
لو ذات سوار لطمتني ص256
ملكت فأسجح ص147
من أشبه أباه فما ظلم ص150
هما رضيعا لبان ص150
هما شريكان عنان ص150
(4/550)

مراجع التحقيق:
1- القرآن الكريم.
2- أخبار أبي تمام. الصولي. تحقيق الأساتذة خليل عساكر ومحمد عبده عزام ونظير الإسلام الهندي. مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر 1356 - 1937
3- الأغاني. الأصفهاني. طبعة الساسي وطبعة دار الكتب.
4- الأصمعيات. تحقيق الأستاذين أحمد شاكر وعبد السلام هارون. دار المعارف بمصر.
5- الأمالي. القالي. طبعة دار الكتب 1344هـ.
6- أمالي الشريف المرتضى. مطبعة السعادة 1325هـ.
7- البداية والنهاية. ابن كثير. مطبعة السعادة بمصر 1351 - 1932
8- البيان والتبيين. الجاحظ. تحقيق الأستاذ عبد السلام هارون.
9- تاريخ بغداد. الخطيب البغدادي. مطبعة السعادة بمصر 1349 - 1931
10- تاريخ الرسل والملوك. الطبري المطبعة الحسينية بالقاهرة.
11- تأويل مشكل القرآن. ابن قتيبة. تحقيق الأستاذ سيد أحمد صقر.
12- الجامع الكبير في صناعة المنظوم من الكلام والمنثور. ابن الأثير. تحقيق الدكتور مصطفى جواد والدكتور جميل سعيد. مطبعة المجمع العلمي العراقي.
13- جواهر الألفاظ. قدامة بن جعفر. تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد. مطبعة السعادة بمصر، 1932
14- خزانة الأدب. البغدادي. تحقيق الأستاذ محمد محيي الدين عبد الحميد.
(4/551)

15- الخصائص. ابن جني. مطبعة الهلال بمصر 1331، 1913
16- دلائل الإعجاز. عبد القاهر الجرجاني. مطبعة المنار بمصر 1231هـ.
17- ديوان ابن الرومي:
1- شرح الشيخ محمد شريف سليم. مطبعة الهلال 1335 - 1907.
2- طبعة الأستاذ كامل كيلاني والشيخ عبد الرحمن خليفة.
18- ديوان ابن نباته: نشر الأستاذ محمد القلقيلي.
19- ديوان ابي تمام.
1- بشرح الخطيب التبريزي تحقيق الدكتور محمد عبده عزام مطبعة المعارف.
2- طبعة صبيح.
3- طبعة محمد جمال.
20- ديوان أبي نواس.
1- تحقيق الأستاذ أحمد الغزالي مطبعة مصر 1953
2- طبعة المطبعة العمومية بالقاهرة 1898.
21- ديوان الأخطل. تحقيق الأب أنطون صالحاني.
22- ديوان الأعشى الكبير. تحقيق محمد حسين. النموذجية بالقاهرة 1950.
23- ديوان امرئ القيس. تحقيق الأستاذ محمد أبو الفضل إبراهيم. دار المعارف.
24- ديوان أمية بن أبي الصلت. المطبعة الوطنية ببيروت.
25- ديوان البحتري. مطبعة هندية بمصر 1229 - 1911.
26- ديوان جرير نشر الأستاذ عبد الله الصاوي. مطبعة الصاوي بمصر.
27- ديوان جميل. تحقيق الأستاذ البستاني. مكتبة صادر بيروت.
28- ديوان حسان بن ثابت. تحقيق الأستاذ عبد الرحمن البرقوقي. المطبعة الرحمانية بمصر 1347 - 1929.
(4/552)

29- ديوان الحطيئة بشرح ابن السكيت والسكري والسجستاني. تحقيق الأستاذ نعمان طه.
30- ديوان الحماسة لأبي تمام: شرح المرزوقي. تحقيق الأستاذ أحمد أمين. وعبد السلام هارون. مطبعة لجنة التأليف 1372هـ - 1953م.
31- ديوان ذي الرمة. المكتبة الأهلية 1934.
32- ديوان سقط الزند. بشرح التنوير. مطبعة مصطفى محمد.
33- ديوان الشريف الرضي.
1- المطبعة الأدبية ببيروت 1309هـ
2- مطبعة الحلبي بمصر.
34- ديوان الصولي.
35- ديوان العباس بن الأحنف. طبعة الجوانب 1297هـ.
36- ديوان عمر بن أبي ربيعة. تحقيق الأستاذين عبد المنعم شلبي وإبراهيم الإبياري.
37- ديوان الفرزدق. نشره الأستاذ عبد الله الصاوي. مطبعة الصاوي بمصر.
38- ديوان القاضي الأرجاني. طبعة بيروت.
40- ديوان كثير عزة. طبعة الجزائر.
41- ديوان المتنبي. بشرح الأستاذ عبد الرحمن البرقوقي. الطبعة الثانية.
42- ديوان مسلم بن الوليد. تحقيق الدكتور سامي الدهان. دار المعارف بمصر.
43- ديوان المعاني. أبو هلال العسكري، القاهرة حسام الدين القدسي، 1352هـ.
44- ديوان مهيار الديلمي. دار الكتب بمصر 1349هـ - 1930م.
(4/553)

45- ديوان النابغة الذبياني.
1- طبعة مصر 1900
2- ضمن مجموعة دواوين طبعة المطبعة الأهلية ببيروت.
46- رسائل ابن الأثير. تحقيق الأستاذ أنيس المقدسي بيروت 1959.
47- زهر الآداب للحصري. تحقيق الأستاذ علي البجاوي. مطبعة الحلبي 1372هـ - 1953م.
48- سر الفصاحة لابن سنان الخفاجي. تحقيق الأستاذ على فودة. المطبعة الرحمانية 1350 - 1932.
49- سيرة ابن هشام. تحقيق الأساتذة مصطفى السقا وإبراهيم الإبياري وعبد الحفيظ شلبي.
50- شذرات الذهب في أخبار من ذهب. ابن العماد الحنبلي. القدسي 1350.
51- الشعر والشعراء. ابن قتيبة.
1- تحقيق الأستاذ أحمد شاكر. مطبعة الحلبي 1370هـ.
2- طبعة الحلوجي 1332هـ.
52- صبح الأعشى. القلقشندي. مطبعة دار الكتب بمصر.
53- صحيح البخاري. مطبعة الحلبي 1372هـ - 1953م.
54- الصناعيتن. أبو هلال العسكري. تحقيق الأستاذين علي البجاوي ومحمد أبو الفضل إبراهيم.
55- طبقات الشعراء. ابن سلام. تحقيق الأستاذ محمود محمد شاكر. مطبعة دار المعارف بمصر.
56- طبقات الشعراء ابن المعتز. تحقيق الأستاذ عبد الستار فراج. دار المعارف.
(4/554)

57- العقد الفريد. ابن عبد ربه. تحقيق أحمد أمين وأحمد الزين إبراهيم الإبياري. مطبعة لجنة التأليف والترجمة النشر، 1941 - 1949.
58- فوات الوفيات. ابن شاكر. تحقيق الأستاذ محمد محيي الدين عبد الحميد. مطبعة السعادة بمصر 1951.
59- القاموس المحيط. الفيروزآبادي. المطبعة الحسينية بمصر 1344هـ.
60- الكامل في التاريخ. ابن الأثير. إدارة الطباعة المنيرية بمصر 1353.
61- اللباب في الأساليب. ابن الأثير. القدسي 1357هـ.
62- لزوم ما لا يلزم. أبو العلاء المعري، مطبعة الشرقيين الأدبية بمصر 1930.
63- لسان العرب. ابن منظور. المطبعة الأميرية، 1300 - 1307هـ.
64- مجمع الأمثال. الميداني. المطبعة الخيرية بالقاهرة 1310هـ.
65- المختار من رسائل أبي إسحاق الصابي. المطبعة العثمانية بلبنان، 1898م.
66- مروج الذهب. المسعودي. المطبعة البهية المصرية 1346هـ.
67- معاهد التنصيص على شواهد التلخيص. العباسي. تحقيق الأستاذ محمد محيي الدين عبد الحميد. مطبعة السعادة بمصر.
68- معجم الأدباء. ياقوت. طبعة "دار المأمون" بالقاهرة 1355هـ.
69- معجم البلدان. ياقوت. طبعة القاهرة 1333هـ.
70- مقامات الحريري. المطبعة الحسينية بمصر 1348هـ - 1929م.
71- الموازنة بين أبي تمام والبحتري. الآمدي. دار المعارف بمصر 1961.
72- الموشح. المرزباني. السلفية 1343هـ.
73- نزهة الألباء في طبقات الأدباء. الأنباري. طبع جمعية إحياء مآثر العرب.
(4/555)

74- النقائض. رواية أبي عبيدة. ليون 1905م.
75- النهاية. ابن الأثير. مطبعة الشيخ عثمان بن الرازق بمصر، 1311هـ.
76- الهاشميات الكميت. مطبعة شركة التمدن 1330هـ.
77- الوساطة بين المتنبي وخصومه. علي بن عبد العزيز الجارجاني. تحقيق الأستاذين محمد أبو الفضل إبراهيم وعلي البجاوي.
78- وفيات الأعيان. ابن خلكان. المطبعة الميمنية بالقاهرة 1310هـ.
89- يتيمة الدهر. الثعالبي. مطبعة الصاوي بالقاهرة 1935.
(4/556)