Advertisement

العقد التليد في اختصار الدر النضيد المعيد في أدب المفيد والمستفيد


الكتاب: العقد التليد في اختصار الدر النضيد = المعيد في أدب المفيد والمستفيد
المؤلف: عبد الباسط بن موسى بن محمد بن إسماعيل العلموي ثم الموقت الدمشقي الشافعيّ (المتوفى: 981هـ)
المحقق: الدكتور/ مروان العطية
الناشر: مكتبة الثقافة الدينية
الطبعة: الأولى 1424هـ-2004م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] مقدمات
مدخل
...
(1/5)

بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة التحقيق:
إن الحمد لله نحمده، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 102] .
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء: 1] .
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [الأحزاب: 70، 71] .
أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدى هدى محمد -صلى الله عليه وسلم- وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار1.
__________
1 هذه خطبة الحاجة التي كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعلمها أصحابه.
(1/7)

مصادر ترجمة المؤلف بدر الدين الغزي:
"904-984هـ":
1- الحسن بن محمد البوريني "1024هـ" تراجم الأعيان من أبناء الزمان 2/ 93-105.
2- نجم الدين الغزي "1061هـ" الكواكب السائرة في تراجم أعيان المئة العاشرة 3/ 3-10.
3- حاجي خليفة "1067هـ" كشف الظنون ص153-240-380-443-454-478-596-730-735-836-856-1260-1332-1617-1651.
4- شهاب الدين الخفاجي "1069هـ" ريحانة الألبا وزهرة الحياة الدنيا 1/ 138-144.
5- ابن العماد الحنبلي الدمشقي "1089هـ" شذرات الذهب في أخبار من ذهب 10/ 593-595.
6- محمد بن سليمان الروداني "1094هـ" صلة الخلف بموصول السلف ص26، 27.
7- محمد بن علي الشوكاني "1250هـ" البدر الطالع ص768-769.
8- جورجي زيدان "1914م" تاريخ آداب اللغة العربية 3/ 323.
9- إسماعيل باشا البغدادي "1920م" هدية العارفين 6/ 254.
10- إسماعيل باشا البغدادي "1920م" إيضاح المكنون 1/ 5-314-343، 2/ 105-497-658-659.
(1/8)

11-أديب تقي الدين الحصني "1940م" منتخبات التواريخ لدمشق 2/ 589.
12- كارل بروكلمان "1956م" تاريخ الأدب العربي 2/ 473-474.
13- خير الدين الزركلي "1976م" الأعلام 7/ 59.
14- د. عمر فروخ "1987م" معالم الأدب العربي 1/ 485-489.
15- عمر رضا كحالة "1988م" معجم المؤلفين 11/ 270-271.
16- فهرس المؤلفين بالظاهرية "الثبت" 29/ 1-31/ 2.
17- فهرس المخطوطات المصورة في معهد المخطوطات بجامعة الدول العربية 2/ القسم الثاني/ 248-252.
18- الكتبخانة "فهرست الكتب العربية المحفوظة بالكتبخانة الخديوية" 7/ 531.
(1/9)

مصادر ترجمة صاحب المختصر عبد الباسط العلموي:
"981هـ":
1- نجم الدين الغزي "1061هـ" الكواكب السائرة في تراجم المئة العاشرة 2/ 284.
2- حاجي خليفة "1067هـ" كشف الظنون ص487.
3- جورجي زيدان "1914م" تاريخ آداب اللغة العربية 3/ 323.
4- كارل بروكلمان "1956م" تاريخ الأدب العربي 2/ 360، والمستدرك ص488.
5- خير الدين الزركلي "1976م" الأعلام 3/ 270-271.
6- عمر رضا كحالة "1988م" معجم المؤلفين 5/ 69-70.
4- فهرس المؤلفين بالظاهرية.
8- فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية: التاريخ وملحقاته 2/ 421.
9- فهرس المخطوطات المصورة في معهد المخطوطات بجامعة الدول العربية 2/ 237.
(1/10)

رضي الدين أبو الفضل الغزي:
1- هو رضي الدين أبو الفضل محمد بن رضي الدين1 محمد بن أحمد بن عبد الله الغزي، ولد في عاشر ذي القعدة من سنة 862 "19/ 9/ 1458م" في دمشق ونشأ فيها.
يَتِمَ رضي الدين أبو الفضل الغزي من أبيه وعمره نحو سنتين، فتولى تربيته زين الدين خطاب بن عمر بن مهنا الغزاوي بوصية من والد رضي الدين، فعُنِي برضي الدين عناية فائقة، ثم زوجه بابنة له.
أخذ رضي الدين العلم عن نفر كثيرين، منهم: محمد بن أبي بكر بن قاضي شهبة "ت 874هـ"، وبرهان الدين إبراهيم بن عمر البقاعي "ت 885هـ"، وعن أبي العون الغزي، وعن برهان الدين الباعوني "ت 870هـ"، ومحمد البصروي، وأحمد بن برهان الدين الزرعي، ومحمد بن حامد الصفدي، وعن أبي بكر بن عبد الله بن قاضي عجلوان "ت 928هـ".
وقضى رضي الدين هذا نحو أربع سنوات في مصر "917-921هـ" وجلس للتدريس فيها "الكواكب السائرة 1/ 248، 2/ 194، 413". وقد تولى التدريس في دمشق أيضا كما تولى القضاء فيها نيابة، ثم تقلده أصالة وكانت وفاته في دمشق في الرابع عشر من شوال من سنة 935 "24/ 6/ 1529م".
2- كان رضي الدين الغزي محدِّثا وفقيها ثم مشاركا في عدد من فنون العلم من النحو والبلاغة والمنطق والفلك والطب والملاحة والفلاحة. وكان أيضا متصوفا، ومعظم كتبه شروح على كتب للمتقدمين أو نظم لها شعرا، له:
__________
1 مصادر ترجمته: الكواكب السائرة 2/ 3-6، وشذرات الذهب 1/ 292، والأعلام 7/ 56، ومجلة مجمع اللغة العربية بدمشق 8/ 36.
(1/11)

شرح أرجوزة البارزي في المعاني والبيان، شرح عقيدة جمع الجوامع في الفقه لتاج الدين عبد الوهاب السبكي "ت 771هـ"، نظم عقائد "؟ " الغزالي "ت 505هـ"، نظم عقائد لبعض الفقهاء الحنفية، نظم نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر "في الحديث" لابن حجر العسقلاني "ت 852هـ"، نظم قلائد العقيان في مورِّثات الفقر والنسيان لإبراهيم الناحي، نظم رسالة السيد بن الشريف "محمد بن علي الجرجاني المتوفى سنة 838 للهجرة" في علمي المنطق والجدل، شرح على نظم هذه الرسالة، الإفصاح عن لب الفوائد والتلخيص والمصباح "في المعاني والبيان" شرح على الإفصاح ... إلخ، الجوهر الفريد
في أدب الصوفي والمريد "ألفية"، ألفية في اللغة "نظم فيها "فصيح" ثعلب"، ألفية في علم الهيئة "الفلك"، ألفية في الطب، منظومة في علم الخط، كتاب في الملاحة، كتاب في الفلاحة.
وكان له نظم أكثره في الحقائق "التصوف" وفي الحِكَم والنصائح، وهنالك جانب كبير منه في نظم قواعد عدد من العلوم.
3- مختارات من شعره:
- قال رضي الدين الغزي في موقف الجهال من العلوم "شذرات الذهب 10/ 294":
ما كان بكر علومي قط يخطبها ... إلا ذوو جدة بالفضل أكفاء1
وغض منه ذوو جهل معاذرة ... والجاهلون لأهل العلم أعداء2
__________
1 بكر علومي: "العلوم التي لا يعرفها أحد غيري". الجدة بالضم أو بالكسر: الرأي والمكانة ... راجع القاموس المحيط 1/ 381. أكفاء: مساوون "أهل لأن يتلقوا عني هذه العلوم".
2 غض "من علومي" خفض منزلتها، حقرها، معاذرة "لتعذر فهمها عليهم: عجزهم عن فهمها".
(1/12)

وله في مثل ذلك:
يا طالب العلم حقا ... اخرج إلى الله عنكا1
وإن خرجت فناد ... أستغفر الله منكا
يا جاهلا وهو لأهـ ... ـل العلم لا يسلم2
ارجع إلى الحق وإن ... سئلت قل لا أعلم
- وأرسل محمد بن جمعة المصري "ت 914هـ" لغزا إلى رضي الدين الغزي "الكواكب السائرة 1/ 36، 37" فأجاب رضي الدين بقصيدة أولها:
يا سيدا حاز الفضائل وانفرد ... بمعارف قد جد فيها واجتهد
ما زلت تبدي كل حين تحفة ... بعجائب من بحر عرفان تمد3
أرسلت لي لغزا بديعا وصفه ... عقدته بنوادر لا تنتقد
في اسم تركب من حروف أربع ... معلومة مثل الطبائع في العدد4
__________
1 اخرج إلى الله عنك "سلم أمرك لله، افعل ذلك، أي طلب العلم، في سبيل الله".
2 لأهل العلم لا يسلم "لا يقر بفضلهم عليه".
3 بعجائب ... تمد "تأتيه مددا، متوالية".
4 الطبائع الأربع "في الطب القديم" الدم والبلغم والسوداء والصفراء.
(1/13)

فردين مع زوجين..... ... .....................
- وله قصيدة في التوسل جاء فيها "الكواكب السائرة 1/ 35":
إلهي، إن أسأت بغير علم ... فإني فيك قد أحسنت ظني
إلهي، إنني أخشى وأرجو ... أمانا منك فامنن لي بأمن
إلهي، غير بابك في أموري ... إذا ما ضقت ذرعا لم يسعني1
إلهي، مثلما أحسنت بدءا ... ففي العقبى بحقك لا تسئني
إلهي، من يعين إلى وصولي ... إلى ما ترتضى إن لم تعني
__________
1 الذرع: المقدار، القياس، ضاق فلان بالأمر ذرعا "طاقه: عجز على احتماله".
(1/14)

محمد بدر الدين الغزي:
1- هو محمد بدر الدين بن محمد بن محمد بن عبد الله بن بدر الدين بن عثمان بن جابر الغزي، ولد في الرابع عشر من شهر ذي القعدة من سنة 904 "23/ 6/ 1459م".
بدأ محمد بدر الدين الغزي تلقي العلم على والده، ثم على نفر من العلماء في دمشق وفي مصر في أثناء رحلة إليها رافق فيها أباه "نحو 916-921هـ"، وبرع في فنون العلوم وهو صغير، فلما عاد إلى دمشق تصدر فيها للتدريس وعمره فيما قال ابنه نجم الدين: سبع عشرة سنة، وقد أصبح أيضا شيخ القراء في الجامع الأموي في دمشق، وتولى إمامة المقصورة، وأخيرا تولى إفتاء الشافعية بدمشق.
وحج محمد بدر الدين الغزي سنة 952 للهجرة "1546م" من طريق القاهرة "الكواكب السائرة 3/ 45، 62، 67"، وقد اتفق له أن شُرد عن دمشق مدة لا تعرف زمنها ولا مداها.
وفي مطلع شهر شوال من سنة 984 نزل به مرض فمات به في السادس عشر من ذلك الشهر "27/ 12/ 1576م".
2- كان بدر الدين الغزي عفيف النفس لا يأخذ شيئا على الفتاوى "احتياطا من أن تشتبه الهدية بالرشوة" كما كان كريما محسنا إلى تلاميذه، ثم إنه لزم العزلة في آخر أيامه؛ إذ كان -منذ أول عصره- ميالا إلى الصوفية "وقد بلغ في التصوف درجة علية ولبس الخرقة".
وبدر الدين الغزي مشارك في عدد كبير من فنون العلم: في التفسير والحديث والفقه واللغة والنحو والبلاغة، وهو ناظم كثير النظم ومصنف كثير التصنيف، قيل: زادت مصنفاته على مائة "وأكثرها منظومات وشروح وحواشٍ".
(1/15)

فمن تصانيفه: منظومة في خصائص النبي صلى الله عليه وسلم - فتح المغلق في تصحيح ما في الروضة1 من الخلاف المطلق - منظومة في شرح الخصائص يوم الجمعة وشرحها - جواهر الذخائر في الكبائر والصغائر "منظومة" - منهل الوُرَّاد في قراءة الأوراد وتحفة الملوك لمن أراد تحرير السلوك في "التقوى وطلب رضا الله" - شرح التوضيح "في النحو" لابن هشام الأنصاري2 - ثلاثة شروح على الألفية3 - نظم الآجرومية لابن آجروم "وهي أول تآليفه" - شرح شواهد التلخيص "تلخيص المفتاح لجلال الدين القزويني المتوفى سنة 739 للهجرة في المعاني والبيان، وقد لخص فيه شرح عبد الرحيم العباسي المتوفى سنة 963 للهجرة" - منظومة في موافقات سيدنا عمر "ابن الخطاب" للقرآن العظيم وشرحها - المطالع البدرية في المنازل الرومية "ترجمة حياته" - التنقيب عن ابن النقيب - الدر النضيد في أدب المفيد والمستفيد4 - أسباب النجاح في آداب النكاح - فضل الخطاب في وصل الأحباب - المراح في المزاح - المنظوم الكبير في مائة ألف وثمانين ألف بيت من الشعر "راجع: الكواكب السائرة 3/ 6 السطر الخامس عشر" - شرح الصدور بشرح الشذور5 - تفاسير الثلاثة: المنظومان الكبير والصغير6.
__________
1 ... "؟ " يبدو أن هذا الكتاب في الفقه.
2 ابن هشام الأنصاري النحوي عبد الله بن يوسف "ت 761هـ" لعل التوضيح "في النحو" هو كتاب "أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك".
3 الألفية "أرجوزة في النحو" لابن مالك الطائي النحوي "ت 672هـ".
4 يوجد منه نسخة في الظاهرية برقم "عام - 8184" وأخرى في مصر في المكتبة الأزهرية، وثالثة في بيروت في الجامعة الأمريكية.
وقد حصلنا على نسخ مصورة منه، وسوف نعمل على تحقيقها وطبعها بمشيئة الله.
5 لعله "شذور الذهب" لابن هشام الأنصاري الذي ورد ذكره في الحاشية التي قبل السابقة.
6 يوجد في المكتبة الظاهرية بدمشق الجزء الثالث من التفسير المنظومي الكبير برقم "عام - 4698" وقطع من هذا التفسير المسمى: تيسير البيان في تفسير القرآن برقم "عام - 6942"، وأما التفسير المنظومي الصغير فيوجد منه نسخة برقم "عام - 4699".
(1/16)

3- مختارات من آثاره:
- قال محمد بدر الدين الغزي مقاطع من الشعر منها:
بالخط والجاه، لا بفضل ... في دهرنا المال يستفاد
كم من جواد بلا حمار ... وكم حمار له جواد1
من رام أن يبلغ أقصى المنى ... في الحشر مع تقصيره في القرب2
فليخلص الحب لمولى الورى ... والمصطفى فالمرء مع من أحب3
- كان بين بدر الدين الغزي وعبد الرحيم العباسي "ت 963هـ" إخوانيات "مراسلة بالشعر"؛ من ذلك أن عبد الرحيم العباسي كتب إليه يشكو الزمان "تراجم الأعيان 2/ 100":
أرى الدهر يسعف جهاله ... فأوفر حظ به الجاهل
وأنظر حظي به ناقصا ... أيحسبني أنني الفاضل
__________
1 كم من جواد "رجل كريم" بلا حمار "حيوان يستخدمه في تنقله" ومن حمار "رجل لا فهم له" له جواد "حيوان كبير القيمة، وسيلة انتقال، ثروة كبيرة".
2- الحشر: يوم القيامة، القرب جمع قربة "بالضم" العمل الصالح يتقرب به المسلم إلى الله.
3 مولى "سيد" الورى "مجموع الناس": الله تعالى، المصطفى: محمد رسول الله "المرء مع من أحب" "حديث مروي عن رسول الله؟ ".
(1/17)

فكتب إليه بدر الدين الغزي مجيبا:
أعبد الرحيم سليل العلا ... ويا فاضلا دونه الفاضل1
أتعتب دهرا غدا موقنا ... بأنك في أهله الكامل2
لو أبصروني راعيا وجه من ... أهوى، ودمعي جاريا سيلا3
لشاهدوا المجنون من عامر ... يرعى صباحا راجيا ليلى4
- وقال في آداب العشرة "آداب العشرة، ص11-17":
... اعلم أيها الأخ الصالح -أصلح الله شأننا- أن لأدب الصحبة وحسن العشرة أوجهًا، وأنا مبين منها ما يدل على أخلاق المؤمنين وآداب الصالحين ... فمن آداب العشرة: حسن الخلق مع الإخوان والأقران5 والأصحاب، اقتداء برسول الله -صلى الله عليه وسلم- فإنه قال -وقد قيل له: ما خير ما أعطي المرء؟: "حسن الخلق"، ومنها: تحسين ما يعاينه من عيوب إخوانه6 ... ومنها: معاشرة الموثوق بدينه وأمانته ظاهرا وباطنا ...
__________
1 في هذا البيت تورية المعنى القريب هنا: أنت أفضل من كل فاضل "كل رجل فاضل أقل منك فضلا ومكانة" والمعنى البعيد المقصود: أنت "يا عبد الرحيم العباسي أفضل من عبد الرحيم بن علي" "ت 596هـ" والذي كان يعرف بلقب "القاضي الفاضل"، وكان القاضي الفاضل بارعا في النثر خاصة وفي الإتيان في نثره بوجوه البلاغة.
2 أتعتب دهرا خطا "هنا" في الاستعمال المقصود "أتعتب على دهر" "أتلوم دهرا؟ ".
3 راعيا: ناظرا يديم النظر، مجنون بني عامر: مجنون ليلى "رجل جن -بالضم- في حب ليلى العامرية" قيس بن الملوح.
4 يرعى "ينتظر مجيء ... " راجيا" على "أمل أن يرى" ليلى "إذا طلع الصباح".
5 الأقران: المساوون "للشخص" في العمر أو المكانة ...
6 ومنها: تحسين التماس العذر لما يراه من أخطاء أصحابه.
(1/18)

ترجمة مؤلف المختصر:
اسمه ونسبه: هو الشيخ عبد الباسط بن الشيخ شرف الدين موسى بن محمد بن إسماعيل العلموي الشافعي، ثم الموقت، رئيس المؤذنين في جامع دمشق الأموي، وكبير الوعاظ فيه.
ولادته وأسرته وحياته: ولد سنة سبع وتسعمائة هجرية "709هـ"، وكان والده أحد الشهود القدماء المعدلين في دمشق، وخطيب جامع الحاجب1 بسوق صاروجا في دمشق.
قال العلموي في مختصر تنبيه الطالب له: وبعده "أي بعد ابن قاضي عجلون2" خطب برهان الدين السوبيني3، ثم فرغ السوبيني لوالدي المرحوم شرف الدين موسى العلموي، أحد السادة الشهود المعدلين في دمشق سنة 857هـ، ثم استمر خطيبا به إلى سنة 921هـ، واختارني يومئذ، وكان سني أربع عشرة سنة "أي سنة 921هـ" خطيبا في الجامع المذكور فخطبت خطبة أملاها عليّ المرحوم محمد الضرير، الخطيب، الفصيح، الرجيح الدَّيِّن، المبارك المأنوس، فكتبتها منه، ثم خطبت بها يوم الجمعة من محرم بحضور
__________
1 جامع الحاجب: أحد الجوامع القديمة في سوق صاروجا "ثمار المقاصد ص120، 196، 208"، وقال النعيمي: جامع الحاجب بسويقة صاروجا.
2 هو عبد الرحمن بن محمد بن محمد، الزين العجلوني الزرعي الدمشقي الشافعي، عالم بالحديث والفقه، وكان قاضيا على عجلون بعد والده مدة وعزل عنها، ثم لما خرجت عجلون قدم دمشق، وباشر عمالة وقف الحرمين فيها، ونظر الأيتام والأوصياء، فحمدت سيرته، توفي في دمشق سنة 837هـ. القبس الحاوي 1/ 367.
3 هو إبراهيم بن عمر بن إبراهيم السوبيني الحموي ثم الطرابلسي، برهان الدين: قاض، من فقهاء الشافعية، نسبته إلى "سوبين" من قرى حماة، ولي القضاء بمكة وحلب وطرابلس، ومات بدمشق سنة 858هـ. القبس الحاوي 1/ 75، والأعلام 1/ 56.
(1/19)

المملي والوالد وجماعة من أمراء المحلة، وحصل لي في ذلك اليوم خلعة صوف بلخشي، وأوصلني بعض الحاضرين ذهبا، والبعض دراهم، وحرصوني على ملازمة الخطبة، فما كان إلا القليل حتى وقعت الفتنة بين الجراكسة والعثمانية، فوصلت مع والدتي وابنتها وبعلها عبد الله القرعوني إلى القرعون، ومكثت هناك ثمانية أشهر في خلال ذلك أخطب إلى أن رجعت معهم سنة 923هـ، ثم استمريت إلى أن وخطتني اللحية وتكاملت في سنة 925هـ وخطبت بالجامع المذكور واستقليت به نزولا وفراغا من الوالد.
إذن فالمؤلف العلموي استقل بالخطابة في جامع الحاجب بسوق صاروجا في دمشق نزولا وفراغا من والده؛ لذلك شملته بركة نصيحة العباد مع الوعظ لهم، فصار ذلك فيه حالا وحرفة -كما يقول هو عن نفسه- ثم تولى رئاسة المؤذنين في جامع دمشق الأموي بعد أبي البقاء ابن عفلقون في سنة ثمان وثلاثين وتسعمائة.
قال النجم الغزي1: كان له فضل في علم الميقات، وعلم النغمة والتلحين، وله إنشاءات وعظية يستعملها رؤساء المولد، وكان يعظ الناس يوم الخميس في رجب وشعبان ورمضان في "الجامع" الأموي.
وقرأ على الوالد شيخ الإسلام أبي البركات بدر الدين الغزي، وعلى الوفائي.
وفاة والده: "قال النجم الغزي"2 توفي والده بغتة سنة أربعين وتسعمائة هجرية.
محنته: "قال النجم الغزي"3 احترقت داره وفيها أسبابه وكتبه سنة ستين وتسعمائة، وأخرجت عنه رئاسة المؤذنين للجلال الرملي قبل موته بمدة قريبة.
__________
1 الكواكب السائرة 2/ 162-163.
2 الكواكب السائرة 2/ 163.
3 الكواكب السائرة 2/ 163.
(1/20)

وفاته: توفي سنة إحدى وثمانين وتسعمائة هجرية في دمشق.
"قال النجم الغزي"1 توفي سنة إحدى وثمانين وتسعمائة، وصلى عليه شيخ الإسلام والوالد "بدر الدين الغزي" إماما، ودفن بباب الفراديس.
مصنفاته ومؤلفاته: لم يخلف العلموي كتبا كثيرة، على حد علمنا، والذي خلفه منها لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة، وأغلبها اختصارا لكتب سابقيه، لكنها مفيدة في أبوابها وفنونها، وهي:
1- المعيد في أدب المفيد والمستفيد، وهو كتابنا هذا.
2- مختصر تنبيه الطالب وإرشاد الدارس إلى أحوال دور القرآن والحديث والمدارس "والأصل للنعيمي" حققه الدكتور صلاح الدين المنجد ونشره في دمشق سنة 1366هـ-1947م.
3- العقد التليد في اختصار الدر النضيد، ما زال مخطوطا في شستربتي "الرقم 3211" كما ذكر العلامة الزركلي في الأعلام 3/ 270-271.
4- مختصر طبقات الحنابلة، كما ذكر العلامة أمين التراث العربي أحمد عبيد.
"قال العلامة أمين التراث العربي أحمد عبيد: ورأيت بخطه تعليقات وجيزة على مختصر طبقات الحنابلة اختصره الشمس النابلسي، وكتب في آخره ما يدل على أنه لخص هذا المختصر أيضا، كما رأيت له تعليقات أخرى على ذيل طبقات الحنابلة للحافظ ابن رجب، رحمهم الله تعالى".
__________
1 الكواكب السائرة 2/ 163.
(1/21)

العلموي وكتابه التلخيصي:
المعيد في أدب المفيد والمستفيد:
1- النشرة القديمة لكتاب "المعيد في أدب المفيد والمستفيد":
نشر الأستاذ العلامة أمين التراث العربي أحمد عبيد في دمشق سنة 1349هـ "1930م" كتاب "المعيد في أدب المفيد والمستفيد" للشيخ عبد الباسط بن موسى محمد العلموي "ت 981هـ-1573م".
يقول الناشر: إنه عثر على نسخة وحيدة لذلك الكتاب "فألفينا فيه من الحث على العلم وبيان فضيلته وآدابه الظاهرة والخافية ما حبب إلينا نشره؛ ليطلع القراء منه على بعض ما كان للعلم وحملته عند السلف من شأن فيقدروهم حق قدرهم، وتشتد رغبتهم في السير على سنتهم ... "1.
هدف الناشر كان إذن ما رآه في الكتاب من حث على العلم2، ثم من جهة ثانية، غرس تقدير السلف في نفوس القراء، ومن ثمة السير على السنن القديمة والمحافظة عليها ...
أما هدفنا فمختلف: نحن نهتم بالغرض الأساسي، أي لموضوعه الذي هو التربية والتعليم والتأديب، وعلى ذلك فإن نشرتنا هذه تقصد إظهار القيمة الأساسية للكتاب، والغرض الذي من أجله كُتب؛ وذلك من خلال هذه الدراسة، ومن خلال ما قدمناه من ملاحظات سوف تراها منشورة خلال هذا الكتاب.
__________
1 المعيد في أدب المفيد والمستفيد.
2 العلم بمعناه العام أي العلوم الدينية "الشرعية" والعلوم التي لا تتعارض مع ذلك، وإن العلم بمعناه العام خاصا أو ضيقا هو المنصب على الشرعيات، انظر كتاب: الحث على حفظ العلم لابن الجوزي بتحقيقنا.
(1/22)

وهكذا سيظهر لنا أن الفكر التربوي في تاريخه الطويل عندما حافظ على وحدة واستمرارية، وتميز بشخصية تشابهت أبعادها عبر قرون مديدة وفي أماكن مختلفة، فكتاب المعيد في أدب المفيد والمستفيد، المكتوب في القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي، قل أن يختلف مع الكتب التي ألفها الغزالي وابن جماعة وزين الدين بن أحمد الزرنوجي وغيرهم.
ذلك أن طرائق التعليم، وبُنى العملية التربوية، وموضوعات الدراسة أو برامجها، والنظرة للمعلم ولغاية التعليم، وهي كلها موضوعات نلقاها عند المفكرين المذكورين أعلاه دون كبير تغيير أو تطور واضح.
يوفر لنا إذن كتاب العلموي فرصة لدراسة الفكر التربوي في القرن العاشر/ السادس عشر، وبذلك نقرأ أيضا فلسفة صنع الإنسان، والمطلوب من المربي، وصورة الرجل الكامل والمجتمع الفاضل بحسب تصور ذلك القرن من الزمان، وتلك القراءة مناسبة صالحة أو حقل خاص يتيح الدراسة التحليلية النقدية، والمنهج المقارن، والغايات الاستيعابية المعروفة في دراسة التاريخ والتطور ...
2- العلموي ملخصا أو مؤلفا لكتاب "العميد":
عبد الباسط العلموي شيخ دمشقي "907-981" كان أبوه خطيب جامع الحاجب "سوق صاروجا، دمشق" خطب عبد الباسط في ذلك الجامع في الرابعة عشرة من عمره، ترك دمشق إلى القرعون، ثم رجع إلى بلده الأصلي، وتولى رئاسة المؤذنين في جامع دمشق الأموي "938هـ"، وكان يعظ فيه في مناسبات دينية.
العلموي فقيه دمشق الأكبر، وواعظ ذو شهرة وقدرات، ومن المعروف -حتى اليوم- أنه لم يدرس بعد.
(1/23)

ويقول الناشر عبيد: إنه رأى "تعليقات وجيزة" بخط العلموي على "مختصر طبقات الحنابلة الذي اختصره الشمس النابلسي، وكتب في آخره ما يدل على أنه لخص هذا المختصر أيضا، كما رأيت له تعليقات أخرى على ذيل طبقات الحنابلة للحافظ ابن رجب"، وقد بينا ذلك خلال ترجمتنا له.
ليس له إذن مؤلفات معروفة، ولا كثيرة، أما كتابه "المعيد" فهو تلخيص، بحسب ما ينبئنا، ثم بمعرفة بحسب ما يقول، ثم وبحسب معرفة صاحب الكتاب الموسع أو الأصلي الذي يحمل اسم: الدر النضيد للبدر الغزي.
3- البدر الغزي وملخصه العلموي:
كتاب العلموي تلخيص لكتاب الغزي، وهذا الأخير فقيه وأصولي وعالم في الحديث والتفسير، وضع كتبا كثيرة، وله مائة وبضعة عشر كتابا، بحسب قول الزركلي في "الأعلام"، ثم إن بدر الدين الغزي الدمشقي "904-984" هو والد المؤرخ نجم الدين الغزي "صاحب الكواكب السائرة"، وكان قد خصص لتلامذته في دمشق رواتب وأكسية.
كتاب "الدر النضيد" هو إذن أصل الكتاب الذي ندرسه هنا ونقدمه بنصه، وفي رأينا أن العلموي حتى وإن لخص فهو صاحب الآراء التي يقدمها، أو هو الموافق عليها والمتبني لها، سواء أطُبع الأصل أم لم يطبع، فالمهم هو الأفكار أو النظرية الواحدة الشاملة، وفي جميع الأحوال فإننا ننسب الأفكار، في دراستنا هذه إلى الملخص "العلموي" لا الغزي، هذا مع الإقرار للغزي بالفضل، وكثرة التآليف، والصبغة الزهدية الصوفية في أعماله المطبوعة النافعة، وفي الواقع فإن العلموي وإن لم يشر في تضاعيف كتابه إلا قليلا إلى كتاب "الدر النضيد"، فإنه قد جعل من العنوان "الذي هو المعيد" ما يدل على أنه يكرر
(1/24)

ويلخص، وذاك عنوان يذكر بكتاب زين الدين بن علي بن أحمد العاملي "الشهيد الثاني 966هـ" منية المريد في آداب المفيد والمستفيد1.
4- المخطوط وطبعته القديمة:
قلنا: إن النشرة الأولى لكتاب المعيد قامت على نسخة وحيدة، كانت موجودة في حلب، ومكتوبة بخط العلموي نفسه "بقلم دقيق وكتب على هامش كثير من الصفحات عناوين لبعض المطالب ... ".
ويقول الناشر: إنه اكتفى "في التصحيح بإثبات ما رأيناه صوابا دون الإشارة إلى الخطأ؛ لأننا رجعنا في ذلك إلى الأصول، التي نقل عنها مؤلف الأصل ... ". أما الحواشي فبعضها موجود في المخطوط، وبعضها الآخر والقليل أضافه السيد عبيد
، وهي كلها حواشٍ ذات نفع طفيف.
__________
1 انظر: هدية العارفين 2/ 597، والأعلام 3/ 64.
وقد طبع كتابه مرتين في النجف 1939 و1951م.
(1/25)

تحليل كتاب "المعيد" للعلموي:
1- تمهيد، اسمان للكتاب الملخص:
ننطلق من سطور خطها العلموي وهي:
"أما بعد، فهذه رسالة مختصرة جمعها العلامة شيخ الإسلام البدر محمد بن محمد بن محمد بن الرضي الغزي الشافعي -طال بقاؤه1- في فضيلة العلم والعالِم والمعلِّم والمتعلم والمفتي والمستفتي، وآداب كل منهم، ملخصا لها من مقدمة شرح المهذب لشيخ الإسلام المحيوي النووي، ومن غيرها من الكتب المعتبرة، وسماها بالدر النضيد في أدب المفيد والمستفيد2، واختصرها كاتبها مسميا لها بالعقد التليد في اختصار الدر النضيد3، أو تسمى بالمعيد في أدب المفيد والمستفيد4.
قال5: "ورتبتها على مقدمة، وستة أبواب، وخاتمة" هل يترك هذا النص مجالا للظن بأنه العلموي هو أكثر من ملخص لعمل البدور الغزي؟
ربما يكون الجواب، حتى وإن كان إيجابيا، غير نافع لدراستنا هذه.
2- البنى الأساسية، الهيكل العام:
رأى الأسلاف أن عملية التربية أو في الإفادة والاستفادة "التعلم والتعليم، الطلب والتحصيل ... إلخ" عمارة تقوم على ركائز محدودة وقوية التماسك فيما
__________
1 وضع العلموي التلخيص بمعرفة الغزي، وربما كان التلخيص بطلب أو بتشجيع من صاحب النص الموسع، فقد كان الغزي "وهو مجامل للعلموي وصديق" مكثارا، وأقوى نفوذا وسلطة.
2 الغزي هو الذي وضع الرسالة مستقاة من النووي وغيره، وسماها بالدر النضيد.
3 كاتبها يعني العلموي، وقد أعطى العلموي الملخص عنوانين: الأول منهما هو العقد التليد في اختصار..
4 هذا هو العنوان الأشهر، وقد حافظنا عليه في نشرتنا لهذا الكتاب.
5 قال الكاتب: أي العلموي.
(1/26)

بينها، كما لقد رأوا أن الهيكل التربوي العام بنية واحدة مترابطة الأجزاء ومتكاملة العناصر التي هي: العلم، ونقله بواسطة المعلم، وتلقيه عند المتعلم، ومن جهة أخرى فإن تلك العناصر تحييها روح واحدة، وتعزرها العصارة القديمة للفعل التربوي عند العلموي "وغيره ممن سبقه" الأقسام التالية:
1- الانطلاق من الإخلاص، أو طلب الصدق في العمل، فالمعلم أو المتعلم يجب أن يكون مؤمنا ببعض المبادئ كي يستطيع النجاح، بل وللبدء في عمله.
2- الإيمان بأن العلم "وطلبه والحث عليه" أهم ما في الوجود وصاحب الفضيلة الأكبر، والقيمة الأولى التي لا تنازع ولا تعادل.
3- تقسيم العلم إلى شرعي يستلزم علوما أخرى تتمرتب وتتفاوت قيمة.
(1/27)

وصف النسخة المخطوطة:
يقول العلامة أحمد عبيد أمين التراث العربي:
"عثرنا على هذه النسخة الوحيدة في مدينة حلب الشهباء، وهي مكتوبة بخط مختصرها المرحوم الشيخ عبد الباسط العلموي في "111" صفحة بالقطع المتوسط بقلم دقيق، وكتب على هامش كثير من الصفحات عناوين لبعض المطالب، وفي بعض الصفحات إيضاحات وتعليقات على الأصل أثبتناها بأسفل الصفحات، وإن كان بعضها لا يحتاج إليه، فكل ما هنالك منقول من خط المتخصر ... ".
إذن فالنسخة كانت وحيدة في مدينة حلب الشهباء، وقد آلت هذه المخطوطة مع ما آل إليه من مخطوطات حلب إلى مكتبة الأسد، وغالبا هي من مخطوطات الأوقاف، أو مخطوطات المكتبة الأحمدية بحلب، وجمع المخطوطات في مكان واحد إقليمية ضيقة، وعصبية مقيتة، وبسبب ذلك بحثت عن هذه المخطوطة في مكتبة الأسد، كما كلفت بعض أصدقائي بمتابعة البحث عنها ورجعنا بعد طول البحث بخفي حنين؛ لأننا علمنا بأنها غير موجود في فهارس المكتبة، ولعلها مما لم يصنف أو يفهرس في المكتبة حتى الآن.
لذلك اعتمدت في إخراجي لهذه الطبعة على الطبعة السابقة، راجيا العثور على الأصل حتى يكون العمل علميا وأكثر دقة، وقد صححت ما كان فيها من تصحيف وتطبيع، وراجعت من أجل ذلك أمهات الأصول، وتوصلت بمشيئة الله إلى وضع يدي على جميع الأصول التي نقل عنها مؤلف الأصل، وكنت أتابعه في ذلك حذو القذة للقذة.
وقد كان العلموي المختصر، أو الغزي صاحب الأصل، ينقل حرفيا من الأصول التي ينقل عنها، وقليلا ما نجده يدلي بدلوه بين الدلاء، بل في غالب
(1/28)

الأحيان لا نجد له أي ملمح علمي، أو صورة متميزة خاصة به عمن ينقل عنه، وهذا ما سوف يلاحظه القارئ الكريم من خلال شروحنا وتعليقاتنا على هذا الكتاب.
ولا يسعني في نهاية المطاف إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل إلى كل من أعانني في إخراج هذا الكتاب، وأخص بالشكر أخي وصديقي وأستاذي العلامة الكبير الدكتور حاتم صالح الضامن على كرمه الحاتمي وأريحيته العلمية والأدبية، والحقيقة تقال: إن له في عنق كل من يعمل في حقل العلم والأدب والتراث فضلا ومنة.
نسأ الله في أجله وملانا به، وجزاه خير الجزاء بما قدم للثقافة العربية عامة، والأدب والتراث العربي على وجه الخصوص، من أبحاث وتحقيقات، أنارت جوانب عظمة الأمة العربية في شتى مناحيها، وتباعد أزمانها، من أقصى مشرقها إلى أعماق مغربها.
وأرجو من الله سبحانه وتعالى أن يكون عملي هذا أدنى إلى الكمال، وأقرب إلى الصواب، فإنه وحده المسئول، له الحمد والمنة ...
{رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
مروان العطية
أبو ظبي
24 جمادى الثانية 1423هـ
1/ 9/ 2002م
(1/29)

بسم الله الرحمن الرحيم
النص المحقق:
الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه، ونسأله الخير كله، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ونشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وأزواجه وذريته، وسلم تسليما كثيرا.
أما بعد: فهذه رسالة مختصرة جمعها العلامة شيخ الإسلام البدر محمد بن محمد بن محمد بن الرضي الغزي الشافعي -طال بقاؤه- في فضيلة العلم والعالم والمعلم والمتعلم والمفتي والمستفتي وآداب كل منهم، ملخصا لها من مقدمة "شرح المهذب"1 لشيخ الإسلام المحيوي النووي2، ومن غيرها من الكتب المعتبرة، وسماها: بالدر النضيد في أدب المفيد والمستفيد3، واختصرها كاتبها مسميا لها: بالعقد التليد في اختصار الدر النضيد، أو تسمى بالمعيد والمستفيد.
قال: ورتبتها على مقدمة وستة أبواب وخاتمة:
المقدمة: في الأمر بالإخلاص والصدق وإحضار النية.
__________
1 طبع باسم: "كتاب المجموع، شرح المهذب للشيرازي" للإمام أبي زكريا يحيى بن شرف النووي، حققه وعلق عليه وأكمله بعد نقصانه: محمد نجيب المطيعي، مكتبة الإرشاد - جُدَّة - السعودية 1980م.
* وتقع هذه المقدمة في الجزء الأول من ص40-96، وقد طبعت مستقلة في دمشق باسم:
كتاب العلم وآداب العالم والمتعلم، تحقيق: عبد الله بدران، دمشق - دار الخير 1413هـ-1993م.
2 هو أبو زكريا، محيي الدين، يحيى بن شرف بن مُرِّي بن حسن الحزامي الحوراني، النووي، الشافعي: علامة بالفقه والحديث، مولده ووفاته في نوا "من قرى حوران، بسورية" وإليها نسبته، تعلم في دمشق، وأقام بها زمنا طويلا، توفي سنة 676هـ. طبقات الشافعية الكبرى 8/ 395، والأعلام 8/ 149.
3 ما زال مخطوطا ولعل الله يهيئ لنا نشره وتحقيقه بعد أن تجمعت لدينا مخطوطاته.
(1/33)

الباب الأول: في فضيلة الاشتغال بالعلم وتعلمه وتعليمه ونشره وحضور مجالسه، وتحذير من أَراد بعلمه غير الله، وتحذير من آذى عالما، وفيه ثلاثة فصول.
الباب الثاني: في أقسام العلم الشرعي، وهي ثلاثة، ومراتبه، وهي ثلاثة.
الباب الثالث: في آداب المعلم والمتعلم، وهو ثلاثة أنواع.
الباب الرابع: في آداب الفتوى والمفتي والمستفتي، وهو أربعة أنواع.
الباب الخامس: في شروط المناظرة وآدابها وآفاتها، وفيه فصلان.
الباب السادس: في الأدب مع الكتب وما يتعلق بتصحيحها وضبطها ووضعها وحملها وشرائها واستعارتها وغير ذلك، وفيه مسائل.
الخاتمة: في رقائق لطيفة مناسبة، وبالله التوفيق للعمل، والعصمة من الزلل.
(1/34)

المقدمة: في الأمر بالإخلاص والصدق وإحضار النية:
قال تعالى: {فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ، أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ} [الزمر: 2، 3] والآيات في الأصلين كثيرة1، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات ... " الحديث2. قال الشافعي3 رضي الله عنه: يدخل هذا الحديث في سبعين بابا من الفقه4. وقال هو وأحمد5: يدخل في هذا الحديث ثلث العلم6، قال البيهقي7:
__________
1 أي: في مقدمة شرح المهذب وفي الدر النضير.
انظر: شرح المهذب 1/ 40 فما بعده، وكتاب العلم للنووي ص55.
2 رواه البخاري رقم "1" في بدء الوحي، ومسلم رقم "1907" في كتاب الإمارة، ورواه أحمد في المسند 1/ 303 حديث رقم "168"، وانظر تخريجه ثمة هناك 1/ 303-304.
3 هو أبو عبد الله، محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع الهاشمي القرشي المطلبي، أحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة، وإليه نسبة الشافعية كافة، ولد في غزة "بفلسطين" وحمل منها إلى مكة وهو ابن سنتين وزار بغداد مرتين، وقصد مصر سنة 199 فتوفي بها، وقبره معروف في القاهرة، وقد برع في الشعر واللغة وأيام العرب، ثم أقبل على الفقه والحديث، وأفتى وهو ابن عشرين سنة، وكان ذكيا مفرطا له تصانيف كثيرة، توفي سنة 204هـ. ابن خلكان 4/ 163، والأعلام 6/ 26.
4 كتاب العلم وأدب العالم والمتعلم ص55، وجامع العلوم والحكم 1/ 9، والسنن الأبين 1/ 34.
5 هو أبو عبد الله، أحمد بن محمد بن حنبل، الشيباني الوائلي، أمام المذهب الحنبلي، وأحد الأئمة الأربعة، أصله من مرو، وكان أبوه والي سرخس، وولد ببغداد فنشأ منكبا على طلب العلم وسافر في سبيله أسفارا كبيرة وإلى بلدان كثيرة وكان مقدما عند الخليفة المتوكل حتى وافته المنية سنة 241هـ. السير 11/ 177، والأعلام 1/ 203.
6 السنن الكبرى للبيهقي 2/ 14، والصغرى 1/ 20، والمعجم الكبير 9/ 105، وتحفة الأحوذي 5/ 235، وجامع العلوم والحكم 1/ 9، 214.
7 هو أبو بكر، أحمد بن الحسين بن علي، من أئمة الحديث. ولد في حسرو جرد "من فري بيهق، بنيسابور"، ونشأ في بيهق ودخل إلى بغداد ثم إلى الكوفة ومكة وغيرهما وطلب إلى نيسابور فلم يزل فيها إلى أن مات سنة 458هـ ونقل جثمانه إلى بلده.
قال إمام الحرمين: ما من شافعي إلا وللشافعي فضل عليه غير البيهقي، فإن له المنة والفضل على الشافعي؛ لكثرة تصانيفه في نصرة مذهبه وبسط موجزه وتأييد آرائه. السير 18/ 163، والأعلام 1/ 116.
(1/35)

معناه أن كسب العبد إنما يكون بقلبه ولسانه وبنانه1، فالنية أحد أقسام كسبه الثلاثة، وهي أرجحها لأنها تكون عبادة بإفرادها، بخلاف القسمين الباقيين، ولأن النية لا يدخلها فساد برياء ولا غيره بخلاف غيرها، وقيل: هو أحد الأحاديث التي عليها مدار الإسلام2 وقد أوصلها الإمام النووي إلى الأربعين حديثا وجمعها في أربعينيته3، وكان السلف وتابعوهم من الخلف يستحبون استفتاح المصنفات ونحوها بهذا الحديث، وبه استفتاح المصنفات ونحوها بهذا الحديث، وبه استفتح البخاري4 كتابه الجامع الصحيح5 تنبيها للمطالع على حسن النية، وقال صلى الله عليه وسلم: "نية المؤمن أبلغ من عمله" رواه البيهقي في الشعب6، وفي رواية الإحياء7: "نية المؤمن خير من عمله".
وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مخبرا عن جبريل عن الله -جل وعلا- أنه قال: "الإخلاص سر من أسراري استودعته قلب من أحببت من عبادي" 8 رواه
__________
1 انظر شعب الإيمان 5/ 343.
وانظر فتح الباري 1/ 18-20، وفيض القدير شرح الجامع الصغير 1/ 30-35.
2 كتاب العلم وآداب العالم والمتعلم ص56.
3 أي: كتاب الأربعين حديثا للإمام النووي، المعروف باسم الأربعين النووية، وهو مطبوع مشهور مع شروحه الكثيرة.
4 هو أبو عبد الله، محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخاري، حبر الإسلام، والحافظ لحديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صاحب "الجامع الصحيح" المعروف بصحيح البخاري.
ولد في بخارى ونشأ يتيما، وقام برحلة طويلة سنة 210هـ في طلب الحديث فزار عدة بلدان وجمع نحو ستمائة ألف حديث اختار منها في صحيحه ما وثق بروايته، وأقام في بخارى فتعصب عليه جماعة ورموه بالتهم، فأخرج إلى خرتنك "من قرى سمرقند" فمات فيها سنة 256هـ، وكتابه في الحديث أوثق الكتب الستة المعول عليها. السير 2/ 391، والأعلام 6/ 34.
5 صحيح البخاري 1/ 3، حديث رقم1، كتاب بدء الوحي.
6 شعب الإيمان للبيهقي 5/ 343.
7 إحياء علوم الدين 4/ 531، وهو حديث ضعيف، أخرجه الطبراني في الكبير 6/ 228، وانظر السلسلة الضعيفة 2789، وضعيف الجامع الصغير 5977، وهو حديث ضعيف كما نص على ذلك الألباني في الضعيفة 2789، وانظر أيضا ضعيف الجامع الصغير 5977.
8 وهو حديث ضعيف، كما قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة، حديث رقم 630 ص92، وانظر الرسالة القشيرية 204، وإتحاف السادة المتقين 1/ 43، 44.
(1/36)

القشيري1 في الرسالة2 متصلا مسلسلا، وعرف الإخلاص فيها بأنه إفراد الحق تعالى في الطاعة بالقصد؛ أي: يريد بها التقرب إلى الله دون شيء آخر من الخلق من تصنُّع لهم أو محمدتهم أو محبتهم أو محبة مدحهم، وقال في تعريفه كلمات كثيرة، ونقولا غزيرة، وقال الفضيل بن عياض3: ترك العمل لأجل الناس رياء، والعمل لأجل الناس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما4، وقال السري5: لا تعمل للناس شيئا، ولا تترك لهم شيئا، ولا تغط لهم شيئا، ولا تكشف لهم شيئا، وقال الجنيد6: الإخلاص سر بين الله وبين العبد لا يعلمه ملك فيكتبه، ولا شيطان فيفسده، ولا هوى فيميله.
وقال الإمام القشيري: أقل الصدق استواء السر والعلانية، وقال غيره: من أراد أن يكون الله تعالى معه فليلزم الصدق، فإن الله تعالى يقول: {إِنَّ اللَّهَ مَعَ
__________
1 هو أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن بن عبد الملك بن طلحة النيسابوري القشيري، زين الإسلام، شيخ خراسان في عصره، زهدا وعلما بالدين، وكان السلطان ألب أرسلان يقدمه ويكرمه، كانت إقامته بنيسابور، وتوفي فيها سنة 465هـ. تاريخ بغداد 11/ 83، والأعلام 4/ 57.
2 الرسالة القشيرية 204-205، وانظر تعريفات أخر للإخلاص فيه.
3 هو أبو علي، الفضيل بن عياض بن مسعود التميمي اليربوعي، شيخ الحرم المكي، من أكابر العباد الصلحاء، كان ثقة الحديث، أخذ عنه خلق منهم الإمام الشافعي، ولد في سمرقند، وسكن مكة وتوفي بها سنة 187هـ. الحلية 8/ 87، والأعلام 5/ 135.
4 حلية الأولياء 8/ 98.
5 انظر حلية الأولياء 10/ 130.
والسَّرِي هو أبو عبد الله بن المفلس السقطي، من كبار المتصوفة، بغدادي المولد والوفاة، وهو أول من تكلم في بغداد بلسان التوحيد وأحوال الصوفية، وكان إمام البغداديين وشيخهم في وقته، وهو خال الجنيد وأستاذه، توفي سنة 253هـ. الحلية 10/ 119، والأعلام 3/ 82.
6 هو أبو القاسم، الجنيد بن محمد بن الجنيد البغدادي الخزار، صوفي، من العلماء بالدين، مولده ومنشؤه ووفاته ببغداد، أصل أبيه من نهاوند، وهو أول من تكلم في علم التوحيد ببغداد، وقال ابن الأثير في وصفه: إمام الدنيا في زمانه، وعدَّه العلماء شيخ مذهب التصوف؛ لضبط مذهبه بقواعد الكتاب والسنة، توفي سنة 297هـ. الحلية 10/ 274، والأعلام 2/ 141.
(1/37)

الصَّادِقِينَ} 1، وقال الحارث المحاسبي2: الصادق هو الذي لا يبالي لو خرج كل قدر له في قلوب الخلق من أجل صلاح قلبه، ولا يحب اطلاع الناس على مثاقيل الذر من عمله، ولا يكره اطلاعهم على السيئ من عمله، فإن كراهته لذلك دليل على حب الزيادة عندهم، وليس هذا من إخلاص الصديقين. وقيل: إذا طلبت الله بالصدق أعطاك مرآة تبصر فيها كل شيء من عجائب الدنيا والآخرة. وقيل: عليك بالصدق حيث تخاف أنه يضرك فإنه ينفعك، ودع الكذب حيث إنه ينفعك فإنه يضرك، وسئل فتح الموصلي3 عن الصدق فأدخل يده في كير الحداد وأخرج الحديدة المحماة ووضعها على كفه وقال: هذا هو الصدق.
وقال الجنيد: الصادق يتقلب في اليوم أربعين مرة، والمرائي يثبت على حالة واحدة أربعين4 سنة، قال شيخ الإسلام النووي5: معناه أن الصادق يدور مع الشرع حيث دار، فإذا كان الفضل الشرعي في الصلاة مثلا صلى، أو في مجالسة العلماء أو الضيفان أو العيال أو قضاء حاجة مسلم أو جبر قلب مكسور ونحو ذلك فعل، أو في صوم أو قراءة أو ذكر أو أكل وشرب أو جد أو مزاح أو عزلة أو خلطة أو تنعم أو ابتدال ونحوها أتى به، فحيث رأى الفضيلة في شيء من هذا فعله، كما كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يفعل6 ولا يرتبط بعادة ولا بعبادة مخصوصة كما يفعله المرائي، ولا شك في اختلاف أحوال الشيء في الأفضلية، فإن الصوم حرام يوم العيد، واجب قبله، مسنون بعده، ويندب تحسين اللباس يوم الجمعة والعيد، وخلافه يوم الاستسقاء وما أشبه ذلك. انتهى. وأقوالهم غير محصورة في ذلك، والله تعالى أعلم.
__________
1 هذا وهم أو سبق قلم من المؤلف أو المختصر المؤلف؛ لأن الآية هي: {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} لذلك ليست شاهدا هنا على ما قاله المؤلف.
2 هو أبو عبد الله، الحارث بن أسد المحاسبي، من أكابر الصوفية كان عالما بالأصول والمعاملات واعظا مبكيا، وهو أستاذ أكثر البغداديين في عصره، ولد ونشأ بالبصرة، ومات في بغداد سنة 243هـ. الحلية 10/ 79، وفيات الأعيان 1/ 157.
3 هو أبو بكر، فتح بن سعيد الموصلي، من الزهاد العباد، ومن كبار الصوفية، قال أبو نعيم: كان فتح رجلا من العرب، وكان شريفا زاهدا. الحلية 8/ 324.
4 كتاب العلم للنووي 60.
5 كتاب العلم للنووي 60.
6 انظر كتاب العلم وآداب العالم والمتعلم 60-61.
(1/38)

الباب الأول: في فضيلة الاشتغال بالعلم على ما تقدم في ترتيبه
الفصل الأول: في فضيلة الاشتغال بالعلم وتصنيفه وتعلمه
وتعليمه ونشره وحضور مجلسه والحث على ذلك، وترجيح الاشتغال به على الصلاة والصيام ونحوهما من العبادات القاصرة على فاعلها:
قال تعالى: {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ} [الزمر: 9] {وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا} [طه: 114] {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فاطر: 28] {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ} إلى قوله: {ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ} [البينة: 7، 8] {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ} [المجادلة: 11] إلى غير ذلك من الآيات في الأصلين المذكورين سابقا.
وقال صلى الله عليه وسلم: "من يرد الله به خيرا يفقه في الدين" 1، وقال صلى الله عليه وسلم لعلي2 رضي الله عنه: "فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم" 3، وقال صلى الله عليه وسلم لمعاذ4 لما بعثه إلى اليمن: "لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من الدنيا وما فيها"، وقال صلى الله عليه وسلم: "إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم
__________
1 حديث صحيح، رواه أحمد والبخاري ومسلم عن معاوية، انظر سلسلة الصحيحة 195، وصحيح الجامع الصغير 6612.
2 هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.
3 رواه البخاري 7/ 57، 58، في فضائل أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- ومسلم حديث رقم 2406 في فضائل الإمام علي رضي الله عنه.
4 هو أبو عبد الرحمن، معاذ بن جبل بن عمرو بن أوس الأنصاري الخزرجي: صحابي جليل، كان أعلم الأمة بالحلال والحرام، وهو أحد الستة الذين جمعوا القرآن على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- أسلم وهو فتى، وشهد المشاهد جميعها مع المصطفى، وأرسله الرسول قاضيا ومرشدا لأهل اليمن، توفي عقيما بناهية الأردن سنة 18هـ. غاية النهاية 2/ 301، والأعلام 7/ 258.
(1/41)

رضًى بما يصنع"1، وقال صلى الله عليه وسلم: "إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في حجرها، وحتى الحوت في الماء، ليصلون على معلمي الناس الخير" 2، وقال صلى الله عليه وسلم: "طلب العلم فريضة على كل مسلم" 3، وقال صلى الله عليه وسلم: "من طلب علما فأدركه كتب الله له كفلين من الأجر، ومن طلب علما فلم يدركه كتب الله له كفلا من الأجر"4.
وروى النووي بسند متصل بزكريا بن يحيى الساجي5 قال: كنا نمشي في أزقة البصرة إلى باب بعض المحدثين فأسرعنا في المشي وكان معنا رجل ماجن متهم في دينه فقال: ارفعوا أرجلكم عن أجنحة الملائكة كالمستهزئ، فما زال من موضعه حتى جفت رجلاه وسقط. وأسند أيضا إلى أبي داود السجستاني6 أنه قال: كان في أصحاب الحديث رجل خليع إلى أن سمع حديث: "إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًى بما يصنع" فجعل في نعليه مسمارين من حديد وقال: أريد أن أطأ أجنحة الملائكة، فأصابته الآكلة في رجله، وفي رواية: فشلت رجلاه ويداه وسائر أعضائه، وفي رواية: أنه تفسخت بنيته7.
__________
1 حديث صحيح، كما في صحيح الجامع الصغير 1956، وصحيح الترغيب 68، والإحياء 1/ 17.
2 حديث صحيح، راه الترمذي 2686 في العلم، وانظر جامع الأصول 9/ 227، وصحيح الجامع الصغير 1838، وصحيح الترغيب 78، والإحياء 1/ 19-20.
3 سنن ابن ماجه 1/ 50 و81، والجامع الكبير 1/ 566-567، وفيض القدير 4/ 267-268، والجامع لأخلاق الراوي 2/ 462.
4 الجامع لأخلاق الراوي 1/ 135.
5 هو أبو يحيى، زكريا بن يحيى بن عبد الرحمن بن محمد بن عدي الضبي البصري الساجي: محدث البصرة في عصره، وكان من الحفاظ الثقات، له كتاب جليل في "علل الحديث" يدل على تبحره، توفي بالبصرة سنة 307هـ. تذكرة الحفاظ 2/ 91، والأعلام 3/ 47.
6 هو أبو داود، سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير الأزدي السجستاني: إمام أهل الحديث في زمانه، أصله من سجستان، ورحل رحلة كبيرة، وتوفي بالبصرة سنة 275هـ. تاريخ بغداد 9/ 55، والأعلام 3/ 122.
7 فيض القدير 1/ 543، 2/ 393، والرحلة في طلب الحديث ص85، وتحفة الأحوذي 7/ 376.
(1/42)

وقال صلى الله عليه وسلم: "نوم مع علم خير من صلاة على جهل"1، وقال صلى الله عليه وسلم: "يقول الله عز وجل للعلماء يوم القيامة: إني لم أجعل علمي وحلمي فيكم إلا وأنا أريد أن أغفر لكم على ما كان فيكم ولا أبالي"2.
وقال صلى الله عليه وسلم: "مجلس فقه خير من عبادة ستين سنة"3، وقال صلى الله عليه وسلم: "قليل العلم خير من كثير العبادة"4.
وقال صلى الله عليه وسلم: "من غدا إلى المسجد لا يريد إلا ليتعلم خيرا أو ليعلمه كان له كأجر معتمر تام العمرة، ومن راح إلى المسجد لا يريد إلا ليتعلم خيرا أو يعلمه فله أجر حاج تام الحجة".
وعن علي رضي الله عنه: العالم أفضل من الصائم القائم المجاهد، وإذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلم لا يسده إلا خلف منه، وعنه رضي الله عنه: كفى بالعلم شرفا أن يدعيه من لا يحسنه ويفرح إذا نسب إليه، وكفى بالجهل ذما أن يتبرأ منه من هو فيه، وعنه رضي الله عنه: أنه قال لكميل5 بن زياد: يا كميل، العلم خير من المال، العلم يحرسك، وأنت تحرس المال، والعلم حاكم، والمال محكوم عليه، والمال تنقصه النفقة، والعلم يزكو على الإنفاق، وعنه: قيمة كل امرئ علمه.
__________
1 حديث ضعيف، رواه البيهقي في شعب الإيمان عن عبد الله بن أبي أوفى، انظر سلسلة الضعيفة 4696، وضعيف الجامع الصغير 5973.
2 تفسير ابن كثير 3/ 142 و558، ومجمع الزوائد 1/ 126، والمعجم الكبير 2/ 84، والترغيب والترهيب 1/ 57، وكنز العمال 10/ 172، حديث رقم 28895.
3 كنز العمال رقم 28917، وقال: رواه الدارقطني في الأفراد عن ابن عمر، وهو ضعيف، وانظر الفقيه والمتفقه 1/ 14، وكتاب العلم للنووي 69.
4 رواه الخطيب في الفقيه والمتفقه 1/ 15، وانظر الحلية 5/ 173، ومجمع البحرين 1/ 12، وجامع بيان العلم 1/ 99-100.
5 هو كميل بن زياد بن نهيك النخعي: تابعي ثقة من أصحاب علي بن أبي طالب، كان شريفا مطاعا في قومه، شهد صفين مع علي، وسكن الكوفة، وروى الحديث، قتله الحجاج صبرا سنة 82هـ. تهذيب التهذيب 8/ 447، والأعلام 234.
(1/43)

وقال صلى الله عليه وسلم1: سمعنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "إذا جاء الموت طالب العلم وهو على هذه الحال مات شهيدا"2، وعن وهب بن منبه3: يتشعب من العلم الشرف وإن كان صاحبه دنيئا، والعز وإن كان مهينا، والقرب وإن كان قصيا، والغنى وإن كان فقيرا، والنبل وإن كان حقيرا، والمهابة وإن كان وضيعا، والسلامة وإن كان سقيما.
وقال سهل بن عبد الله التستري4: من أراد النظر إلى مجالس الأنبياء فلينظر إلى مجالس العلماء، فاعرفوا لهم ذلك.
وعن الشافعي وأبي حنيفة5: إن لم يكن الفقهاء العاملون أولياء الله فليس لله ولي، وقال الشافعي: طلب العلم أفضل من صلاة النافلة6، وقال: من طلب
__________
1 في حاشية الأصل، لعله بعض الصحابة، وفي مقدمة شرح المهذب، وقالا: "أي: أبو ذر وأبو هريرة" وانظر كتاب العلم للنووي 70.
2 ضعيف جدا، انظر مسند البزار 138 "الكشف" والفقيه والمتفقه 1/ 16، ومجمع الزوائد 1/ 124، وجامع بيان العلم 1/ 121 و152 و201 و404، وسلسلة الضعيفة 2126، وضعيف الجامع 445.
3 هو أبو عبد الله، وهب بن منبه الأبناوي الصنعاني الذماري: مؤرخ، كثير الإخبار عن الكتب القديمة، عالم بأساطير الأولين ولا سيما الإسرائيليات، يعد في التابعين، أصله من أبناء الفرس الذين بعث بهم كسرى إلى اليمن، وأمه من حمير، ولاه عمر بن عبد العزيز قضاء صنعاء، ولد ومات في صنعاء سنة 114هـ، ويقال: إنه صحب ابن عباس، ولازمه ثلاث عشرة سنة. تهذيب التهذيب 11/ 166، والأعلام 8/ 125.
4 هو أبو محمد، سهل بن عبد الله بن يونس التستري: أحد أئمة الصوفية وعلمائهم والمتكلمين في علوم الإخلاص والرياضيات وعيوب الأفعال، توفي سنة 283هـ. الحلية 10/ 198، والأعلام 3/ 142.
5 هو أبو حنيفة، النعمان بن ثابت، التيمي بالولاء، الكوفي: إمام الحنفية، الفقيه المجتهد المحقق، أحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة، قيل: أصله من أبناء فارس، ولد ونشأ بالكوفة، وكان يبيع الخز ويطلب العلم في صباه، ثم انقطع للتدريس والإفتاء، وتوفي في بغداد سنة 150هـ. تاريخ بغداد 13/ 323، والنجوم الزاهرة 2/ 12.
6 آداب الشافعي ومناقبه 97، مناقب الشافعي للبيهقي 2/ 138، والحلية 9/ 119، وجامع بيان العلم 1/ 123.
(1/44)

الدنيا فعليه بالعلم، ومن طلب الآخرة فعليه بالعلم1، وقال: من لا يحب العلم لا خير فيه فلا يكن بينك وبينه معرفة ولا صداقة، وقال: من تعلم القرآن عظمت قيمته، ومن نظر في الفقه نبل قدره، ومن نظر في اللغة رق طبعه، ومن نظر في الحساب جزل رأيه، ومن كتب الحديث قويت حجته، ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه.
وقيل للإسكندر2: ما بال تعظيمك لمؤدبك أشد من تعظيمك لأبيك؟! فقال: لأن أبي سبب حياتي الفانية، ومؤدبي سبب حياتي الباقية.
وقد حذفت كثيرا من الأحاديث وأسانيدها فراجعها إن افتقرت إليها، وإلا ففي ما رقمته كفاية لذلك.
ولهم في فضل العلم أشعار كثيرة حسنة من عيونها ما روي عن علي رضي الله عنه "من البسيط":
ما الفخر إلا لأهل العلم إنهم ... على الهدى لمن استهدى أدلاء3
وقدر كل امرئ ما كان يحسنه ... والجاهلون لأهل العلم أعداء
ففز بعلم ولا تجهل به أبدا ... فالناس موتى وأهل العلم أحياء
وما جاء عن أبي الأسود الدؤلي4 رحمه الله تعالى "من البسيط":
__________
1 تهذيب الأسماء 1/ 74.
2 التمثيل والمحاضرة 137، ومحاضرات الأد 1/ 45.
3 ديوان الإمام علي 5-6.
4 هو أبو الأسود، ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل الدؤلي الكناني: واضع علم النحو، كان معدودا من الفقهاء والأعيان والأمراء والشعراء والفرسان والحاضري الجواب، من التابعين، رسم له الإمام علي شيئا من أصول النحو، فكتب فيه أبو الأسود، وأخذه عنه جماعة، سكن البصرة في خلافة عمر، وولي إمارتها في أيام علي، وله شعر جيد، توفي في البصرة سنة 66هـ. إنباه الرواة 1/ 13، والأعلام 3/ 236.
(1/45)

العلم زين وتشريف لصاحبه ... فاطلب هديت فنون العلم والأدبا1
لا خير فيمن له أصل بلا أدب ... حتى يكون على ما زانه حدبا
في بيت مكرمة آباؤه نخب2 ... كانوا الرءوس فأمسى كلهم ذنبا
وخامل مقرف الآباء ذي أدب ... نال المعالي بالآداب والرتبا
أمسى عزيزا عظيم الشأن مشتهرا ... في خده صعر قد ظل محتجبا
العلم كنز وذخر لا نفاد له ... نعم القرين إذا ما صاحب صحبا
قد يجمع المرء ما لا ثم يحرمه ... عما قليل فيلقى الذل والحربا
وجامع العلم مغبوط به أبدا ... ولا يحاذر منه الفوت والسلبا
يا جامع العلم نعم الذخر تجمعه ... لا تعدلن به درا ولا ذهبا
__________
1 ديوان أبي الأسود الدؤلي 149-150، يقال: صغر خده إذا أماله عن الناس إعراضا وتكبرا.
2 هي بالخاء، أو الجيم.
(1/46)

وما جاء عن الشافعي رضي الله عنه "مجزوء البسيط":
حسبي بعلمي إن نفع ... ما الذل إلا في الطمع1
من راقب الله رجع ... عن سوء ما كان صنع
ما طار طير وارتفع ... إلا كما طار وقع
وما نسب لمحمد بن الحسن2 "من الطويل":
تعلم فإن العلم زين لأهله ... وفضل وعنوان لأهل المحامد3
وكن مستفيدا كل يوم زيادة ... من العلم واسبح في بحار الفوائد
تفقه فإن الفقه أفضل قائد ... إلى البر والتقوى وأعدل قاصد
هو العلم الهادي إلى سنن الهدى ... هو الحصن ينجي من جميع الشدائد
فإن فقيها واحدا متورعا ... أشد على الشيطان من ألف عابد
__________
1 ديوان الشافعي ص41، وفيه: حسبي بقلي، والقل: الفقر.
2 هو أبو عبد الله، محمد بن الحسن بن فرقد الشيباني: إمام الفقه والأصول، وهو الذي نشر علم أبي حنيفة، وقد سمع من أبي حنيفة بالكوفة، وغلب عليه مذهبه، وعُرف به، وانتقل إلى بغداد، ومات في الري سنة 189هـ. السير 9/ 134، والأعلام 6/ 80.
3 الأبيات في تعليم المتعلم للزرنوجي ص31، منسوبة لمحمد بن الحسن أيضا.
(1/47)

وما أنشد الشيخ قوام الدين حماد الصفاري1 الأنصاري لشيخه القاضي الخليل بن أحمد السجزي الحنفي2 "من الخفيف":
اخدم العلم خدمة المستفيد ... وأدم درسه بفعل حميد3
وإذا ما حفظت شيئا أعده ... ثم أكده غاية التأكيد
ثم علقه كي تعود إليه ... وإلى درسه على التأبيد
وإذا ما أمنت منه فواتا ... فانتدب بعده لشيء جديد
مع تكرار ما تقدم منه ... واقتناء لشأن هذا المزيد
ذاكر الناس بالعلوم لتحيا ... لا تكن من أولي النهى ببعيد
__________
1 هو أبو المحامد الصفاري الأنصاري، حماد بن إبراهيم بن إسماعيل بن أحمد بن إسحاق بن شيث، قوام الدين ابن الإمام ركن الدين إبراهيم الصفار، من أهل بخارى، من بيت العلم والزهد، حصل طرفا من علم الكلام، والفقه، والأدب، توفي في سنة 576هـ بسمرقند. ابن خلكان 5/ 289، الجواهر المضية 2/ 145.
2 هو أبو سعيد السجزي، الخليل بن أحمد بن محمد بن الخليل، المعروف بابن جنك: قاضٍ حنفي واعظ، من الشعراء، كان شيخ أهل الري في عصره، صاحب فنون من العلوم، طاف بلادا كثيرة، وسمع الحديث، ومات قاضيا بسمرقند سنة 388هـ. النجوم الزاهرة 4/ 153، والأعلام 2/ 314.
3 تعليم المتعلم للزرنوجي ص71، وهي منسوبة للقاضي الخليل بن أحمد السجزي.
(1/48)

إن كتمت العلوم أنسيت حتى ... لا ترى غير جاهل وبليد
ثم ألجمت في القيامة نارا ... وتلهبت في العذاب الشديد
وللزمخشري1 "من الوافر":
وكل فضيلة فيها سناء ... وجدت العلم من هاتيك أسنى2
فلا تعتد غير العلم ذخرا ... فإن العلم كنز ليس يفنى
وللإمام منصور التميمي3 أحد أئمة المذهب "من البسيط":
عاب التفقه قوم لا عقول لهم ... وما عليه إذا عابوه من ضرر4
ما ضر شمس الضحى والشمس طالعة ... ألا يرى ضوءها من ليس ذا بصر
__________
1 هو أبو القاسم، جار الله، محمود بن عمر بن محمد بن أحمد الخوارزمي الزمخشري: من أئمة العلم بالدين والتفسير واللغة والآداب، ولد في زمخشر، وسافر إلى مكة، فجاور بها زمنا، فلقب بجار الله، وتنقل في البلدان، ثم عاد إلى الجرجانية، فتوفي بها سنة 538هـ، وكان معتزلي المذهب، مجاهرا، شديد الإنكار على المتصوفة، أكثر من التشنيع عليهم في الكشاف وغيره. وفيات الأعيان 5/ 168، والأعلام 7/ 178.
2 شرح زبد ابن رسلان 1/ 19.
3 هو أبو الحسن التميمي، منصور بن إسماعيل بن عمر: فقيه شافعي، من الشعراء، ضرير، أصله من رأس العين "بالجزيرة"، وكان خبيث اللسان في الهجو والهجاء، سافر إلى بغداد في شبابه، ومدح بها الخليفة المعتز، ثم سكن مصر وتوفي بها سنة 306هـ. ابن خلكان 5/ 289، ونكت الهميان 297.
4 ابن خلكان 5/ 290، طبقات السبكي 3/ 478، طبقات الشيرازي ص107، كتاب العلم للنووي ص74.
(1/49)

ولبعضهم "من الوافر":
تفقه تستطيل على الرجال ... وتزهو في المحافل بالكمال1
إذا وقع القياس بكل علم ... فحال الفقه يعلو كل حال
ومن طلب التفقه وانتحاه ... أناف برأسه تاج الجمال
فخذ بالشافعي وقل بقول ... سديد عند مختلف المقال
ففضل الشافعي على سواه ... كفضل الشمس قيست بالهلال
ولآخر "من الخفيف":
علم العلم من أتاك لعلم ... واغتنم ما حييت منه الدعاء2
وليكن عندك الغني إذا ما ... طلب العلم والفقير سواء
ولآخر "من الطويل":
وفي الجهل قبل الموت موت لأهله ... فأجسادهم بين القبور قبور3
وإن امرأ لم يحي بالعلم ميت ... فليس له حتى النشور نشور
__________
1 طبقات السبكي 5/ 348-349.
2 كتاب العلم للنووي ص74، وهما بلا نسبة.
3 طبقات السبكي 5/ 348، وهو فيه لبعض أهل البصرة، تعليم المتعلم ص64، وهما منسوبان للمرغيناني.
(1/50)

ولآخر "من الطويل":
تعلم فليس المرء يخلق عالما ... وليس أخو علم كمن هو جاهل1
وإن كبير القوم لا علم عنده ... صغير إذا التفت عليه المحافل
ولآخر "من الكامل":
صدر المجالس حيث حل لبيبها ... فكن اللبيب وأنت صدر المجلس2
وللمتنبي3 "من الوافر":
ولم أرَ من عيوب الناس عيبا ... كنقص القادرين على التمام4
__________
1 ينسب البيتان لعمر بن عبد العزيز، المستطرف 1/ 167، ولعبد الله بن المبارك، ديوانه ص87، وللشافعي ديوانه ص58.
2 كتاب العلم للنووي ص74، وهو فيه بلا نسبة.
3 هو أبو الطيب المتنبي، أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي: الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي، له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة، وفي علماء الأدب من يعده أشعر الإسلاميين، ولد بالكوفة، ونشأ بالشام، ثم تنقل في البادية يطلب الأدب وعلم العربية وأيام الناس، وقال الشعر صبيا، ووفد بعدئذ على سيف الدولة بن حمدان فمدحه وحظي عنده، ومضى إلى مصر فمدح كافور الإخشيدي، ثم هجاه هجاء مرا، ثم قصد العراق وشيراز، وبينما كان عائدا إلى الكوفة قتل سنة 354هـ. وفيات الأعيان 1/ 120، والأعلام 1/ 115.
4 تصحف في المطبوع إلى:
ولم أر من عيوب الناس عيبا ... كنقص القادرين على الكمال
وقد أتعبنا ذلك كثيرا بهذه الرواية، وخاصة أن البيت من مشهور شعر المتنبي، والبيت في ديوانه من قصيدة مشهورة وروايته فيه:
ولم أر في عيوب الناس شيئا ... كنقص القادرين على التمام
انظر ديوان المتنبي بشرح العكبري 4/ 145، وانظر خزانة الأدب لابن حجة الحموي 2/ 172، والأمثال السائرة من شعر المتنبي ص66، والأمثال والحكم ص119.
(1/51)

الفصل الثاني: في تحذير مَن أراد بعلمه غير الله تعالى
نسأل الله العافية:
اعلم أن ما ذكر في فضل طلب العلم إنما هو لمن أراد به وجه الله، لا لغرض من الدنيا، وإلا فهو مذموم.
قال تعالى: {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ} [البينة: 5] وقال تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ} [الشورى: 20] وقال تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا، وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا، كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلاءِ وَهَؤُلاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا} [الإسراء: 18-20] وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ، كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2، 3] وقال تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ} [الفجر: 14] إلى غير ذلك من الآيات، ولا يخفى الحديث الذي فيه الثلاثة الذين أول مَن تسعر النار لهم يوم القيامة: المجاهد والعالم والقارئ، فهؤلاء جاء في حديث رواه مسلم1 أول مَن يدخل النار ويسحب كل منهم على وجهه حتى يُلْقَى في
__________
1 هو أبو الحسن، مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري: حافظ، من أئمة المحدثين، ولد بنيسابور، ورحل إلى الحجاز ومصر والشام والعراق، وتوفي بظاهر نيسابور سنة 261هـ. أشهر كتبه: صحيح مسلم، وهو أحد الصحيحين المعول عليهما عند أهل السنة في الحديث. تاريخ بغداد 13/ 100، والأعلام 7/ 221.
(1/53)

النار؛ لقصدهم الرياء في أعمالهم: المجاهد ليقال شجاع، والعالم ليقال عالم، والقارئ ليقال قارئ1، اللهم خلصنا إلى الإخلاص.
وقال صلى الله عليه وسلم: "من تعلم علما لغير الله فليتبوأ مقعده من النار" 2.
وقال صلى الله عليه وسلم: "من طلب العلم ليجاري به العلماء، أو ليماري به السفهاء، ويصرف به وجه الناس إليه؛ أدخله الله النار" 3.
وقال صلى الله عليه وسلم: "كل علم وبال على صاحبه يوم القيامة إلا من عمل به"4.
وقال صلى الله عليه وسلم: "أشد الناس عذابا يوم القيامة عالم لم ينفعه الله بعلمه"5.
وقال صلى الله عليه وسلم: "مثل الذي يعلم الناس الخير وينسى نفسه، مثل الفتيلة يضيء للناس، ويحرق نفسه" 6.
وقال صلى الله عليه وسلم: "من كتم علما مما ينفع الله الناس به في أمر الدين ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار"7.
وقال صلى الله عليه وسلم: "ألا إن شر الشر شرار العلماء، وإن خير الخير خيار العلماء"8.
وقال صلى الله عليه وسلم: "من قال أنا
__________
1 رواه مسلم حديث رقم 1905، باب من قاتل للرياء والسمعة استحق النار، والترمذي حديث رقم 2383 والنسائي 6/ 23، وأحمد في المسند 2/ 322.
2 أخرجه الترمذي حديث رقم 2657 في العلم، باب فيمن يطلب بعلمه الدنيا، وهو حديث حسن.
3 الجامع لأخلاق الراوي 1/ 127، وقد رواه الترمذي حديث رقم 2656 في العلم، باب فيمن يطلب بعلمه الدنيا.
4 المعجم الكبير 22/ 55، والترغيب والترهيب 1/ 75، 3/ 13، وفيض القدير 5/ 15، ومجمع الزوائد 1/ 164، وكشف الخفاء 2/ 162.
5 رواه الطبراني في الصغير 1/ 182-183، والشهاب في مسنده 2/ 171 وشعب الإيمان 2/ 285، والترغيب والترهيب 1/ 75، والقرطبي 1/ 366، وفيض القدير 1/ 518، وميزان الاعتدال 5/ 73، وكشف الخفاء 1/ 145.
6 اقتضاء العلم العمل 49 و50، ومجمع الزوائد 1/ 184، والترغيب والترهيب 1/ 74، وفيض القدير 5/ 510.
7 صحيح ابن حبان 1/ 298، والترغيب والترهيب 1/ 71، والمسند المستخرج على صحيح الإمام مسلم 1/ 42، ومصباح الزجاجة 1/ 40.
8 سنن الدارمي 1/ 377 حديث رقم 382، ومشكاة المصابيح رقم 267، والمغني عن الأسفار 1/ 38 و63.
(1/54)

عالم فهو جاهل" 1.
وقال صلى الله عليه وسلم: "يظهر الدين حتى يجاوز البحار ثم يأتي من بعدكم أقوام يقرءون القرآن يقولون: من أقرأ منا؟ ومن أعلم منا؟ ثم التفت إلى أصحابه فقال: هل في أولئك من خير؟ قالوا: لا، قال: أولئك من هذه الأمة، وأولئك هم وقود النار" 2.
وقال صلى الله عليه وسلم: "آفة العلم النسيان، وإضاعته أن تحدث به غير أهله"3.
وقال صلى الله عليه وسلم: "واضع العلم عند غير أهله كمقلد الخنازير الجوهر واللؤلؤ والذهب"4.
وعن عمر بن الخطاب5 -رضي الله عنه- يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم: "إن موسى لقي الخضر فقال: أوصني، فقال الخضر: يا طالب العلم، إن القائل أقل ملالة من المستمع، فلا تمل جلساءك إذا حدثتهم، واعلم أن قلبك وعاء فانظر ماذا تحشو به وعاءك، واعرف الدنيا وانبذها وراءك، فإنها ليست لك بدار، ولا لك فيها محل قرار، وإنها جُعلت بُلْغَة للعباد؛ ليتزودوا منها للمعاد، يا موسى وطن نفسك على الصبر تلق الحلم، وأشعر قلبك التقوى تنل العلم، ورض نفسك على الصبر تخلص من الإثم، يا موسى تفرغ للعلم إن كنت تريده، فإنما العلم لمن تفرغ له، ولا تكونن مكثارا بالمنطق مهذارا، إن كثرة المنطق تشين
__________
1 المعجم الأوسط للطبراني 7/ 94 حديث رقم 6846، ومجمع الزوائد 1/ 186، وميزان الاعتدال 5/ 512، وكشف الخفاء 2/ 352.
2 مسند أبي يعلى 12/ 56 حديث رقم 6698، والبزار 1/ 99 حديث رقم 174، ومجمع الزوائد 1/ 185-186 باب كراهية الدعوى، والمطالب العالية 3/ 116 حديث رقم 3030.
3 كشف الخفاء 1/ 16، والمقاصد الحسنة ص39.
4 سنن ابن ماجه 1/ 81، والترغيب والترهيب 1/ 52، ومصباح الزجاجة 1/ 30، والفردوس 2/ 347، والفقيه والمتفقه 1/ 43، وتنزيه الشريعة 1/ 278، وإتحاف السادة المتقين 1/ 60، 97، 98، 129، 143.
5 المعجم الأوسط 7/ 115-117 حديث رقم 6908، ومجمع الزوائد 1/ 130 و10/ 232، وعلل ابن أبي حاتم 2/ 113، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 95.
(1/55)

العلماء، وتبدي مساوئ السخفاء، ولكن عليك بذي اقتصاد، فإن ذلك من التوفيق والسداد، وأعرض عن الجهال، واحلم عن السفهاء، فإن ذلك فضل الحلماء، وزين العلماء، إذا شتمك الجاهل فاسكت سلما، وجانبه حزما1 ...
يابن عمران: لا تفتحن بابا لا تدري ما غلقه، ولا تغلقن بابا لا تدري ما فتحه. يابن عمران: من لا تنتهي من الدنيا نهمته، ولا تنقضي فيها رغبته كيف يكون عابدا؟ من يحقر حاله، ويتهم الله بما قضى له، كيف يكون زاهدا؟ يا موسى تعلَّم ما تعلَّم لتعمل به، ولا تعلمه لتحدث به، فيكون عليك بوره، ويكون لغيرك نوره"2.
وعن هشام صاحب الدستوائي3 قال: قرأت في كتاب بلغني أنه من كلام عيسى: تعملون للدنيا وأنتم ترزقون فيها بغير عمل، ولا تعملون للآخرة وأنتم لا ترزقون فيها إلا بالعمل، وإنكم علماء السوء الأجر تأخذون، والعمل تضيعون، يوشك رب العمل أن يطلب عمله، وتوشكون أن تخرجوا من الدنيا العريضة إلى ظلمة القبر وضيقه، الله نهاكم عن الخطايا كما أمركم بالصيام والصلاة، كيف يكون من أهل العلم من سخط رزقه، واحتقر منزلته، وقد علم أن ذلك من علم الله وقدرته؟ كيف يكون من أهل العلم من اتهم الله فيما قضى له، فليس يرضي شيئا أصابه؟ كيف يكون من أهل العلم من دنياه آثر عنده من
__________
1 بالحاء المهملة ويجوز بالجيم.
2 انظر ثمة بقية الحديث في المعجم الأوسط 7/ 116-117.
3 هو أبو بكر البصري، هشام بن أبي عبد الله الدستوائي: والد معاذ بن هشام، واسم أبي عبد الله سَنْبَر الربعي، من بكر بن وائل، وقيل: الجحدري، ودستوا كورة من كور الأهواز، كان يبيع الثياب التي تجلب منها فنسب إليها، ويقال له: صاحب الدستوائي أيضا، قيل عنه: كان أمير المؤمنين في الحديث، من الحفاظ الثقات الأثبات، وكان حجة إلا أنه يرى القدر، توفي في سنة 152هـ. تهذيب الكمال 30/ 215، والتذكرة بمعرفة رجال الكتب العشرة 3/ 1810، وهذا الأثر في حلية الأولياء 6/ 303.
(1/56)

آخرته وهو مقبل على دنياه، وما يضره أحب إليه مما ينفعه؟ كيف يكون من أهل العلم من يطلب الكلام ليخبر به، ولا يطلبه ليعمل به؟ 1
وعن علي رضي الله عنه: يا حملة العلم، اعملوا به فإنما العالم من عمل بما علم، ووافق علمه عمله، وسيكون أقوام يحملون العلم لا يجاوز تراقيهم يخالف علمهم عملهم، وتخالف سريرتهم علانيتهم، يجلسون حلقا فيباهي بعضهم بعضا حتى إن الرجل ليغضب على جليسه أن يجلس إلى غيره ويدعه، أولئك لا تصعد أعمالهم في مجالسهم تلك إلى الله2.
وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: تعلموا العلم وعلموه الناس، وتعلموا الوقار والسكينة، وتواضعوا لمن تعلمتم منه العلم، وتواضعوا لمن علمتموه العلم، ولا تكونوا جبابرة العلماء، فلا يقوم علمكم بجهلكم3.
وعن ابن سيرين4: سبعة يهلكون بسبعة: أهل البادية بالجفاء، وأهل القرى بالجهل، والعرب بالعصبية، والدهاقين5 بالكبر، والسلاطين بالظلم، والتجار بالكذب، والعلماء بالحسد.
وعن سفيان الثوري6 قال: بلغني أن الله تعالى يقول: إن أهون ما أصنع بالعالم إذا آثر الدنيا أن أنزع حلاوة مناجاتي من قلبه.
__________
1 مسند الدارمي 1/ 375 حديث رقم 380، وشعب الإيمان 2/ 314، وحلية الأولياء 6/ 279-280، وأخرجه أحمد في الزهد ص75.
2 مسند الدارمي 1/ 382-383، واقتضاء العلم العمل رقم9، والجامع لأخلاق الراوي رقم 321، وجامع بيان العلم رقم 1237.
3 شعب الإيمان 2/ 287 رقم 1789، وانظر كنز العمال رقم 29348، وجامع بيان العلم 1/ 135.
4 هو أبو بكر، محمد بن سيرين البصري الأنصاري بالولاء: إمام وقته في علوم الدين بالبصرة، تابعي، من أشراف الكتاب، نشأ بزازا، في أذنه صمم، وتفقه وروى الحديث، واشتهر بالورع وتعبير الرؤيا، واستكتبه أنس بن مالك بفارس، مولده ووفاته بالبصرة سنة 110هـ. تاريخ بغداد 5/ 331، والأعلام 6/ 154.
5 الدهاقين هم رؤساء القرى.
6 هو أبو عبد الله، سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري: أمير المؤمنين في الحديث، كان سيد أهل زمانه في علوم الدين والتقوى، ولد ونشأ في الكوفة، وسكن مكة والمدينة، وكان آية في الحفظ، مات في البصرة سنة 161هـ. ابن خلكان 2/ 386، والأعلام 3/ 104.
(1/57)

وعن مجاهد1: لا يتعلم من استحيا واستكبر2.
وعن علي بن خشرم3: سكوت إلى وكيع4 قلة الحفظ فقال: استعن على الحفظ بقلة الذنوب5، ونظم بعضهم ذلك فقال: "من الوافر"
شكوت إلى وكيع سوء حفظي ... فأرشدني إلى ترك المعاصي6
وقال اعلم بأن العلم فضل ... وفضل الله لا يؤتاه عاصي
__________
1 هو أبو الحجاج، مجاهد بن جبر المكي، مولى بني مخزوم: تابعي، مفسر من أهل مكة، قال الذهبي: شيخ القراء والمفسرين، أخذ التفسير عن ابن عباس، وتنقل في الأسفار واستقر في الكوفة، مات وهو ساجد سنة 104هـ. السير 4/ 449، والأعلام 5/ 278.
2 مسند الدارمي 1/ 459، وحلية الأولياء 3/ 287، وكشف الخفاء رقم 3103.
3 هو أبو الحسن، علي بن خشرم بن عبد الرحمن بن عطاء المروزي، وهو ابن عم بشر الحافي، وقيل: ابن أخته: محدث ثقة في كبار المحدثين الثقات، وتوفي في سنة 257هـ. تهذيب الكمال 20/ 421، والسير 11/ 552، وانظر الخبر في الجامع لأخلاق الراوي 2/ 387.
4 هو أبو سفيان، وكيع بن الجراح بن مليح الرؤاسي: حافظ للحديث، ثبت، كان محدث العراق في عصره، ولد بالكوفة، وتفقه وحفظ الحديث، واشتهر، وكان يصوم الدهر، توفي بفيد راجعا من الحج سنة 197هـ. تاريخ بغداد 13/ 466، والأعلام 8/ 117.
5 الجامع لأخلاق الراوي 2/ 387، شعب الإيمان 2/ 272.
6 البيتان في ديوان الشافعي 39، والبيت الثاني فيه:
وأخبرني بأن العلم نور ... ونور الله لا يهدَى لعاصي
(1/58)

الفصل الثالث: في تحذير مَن آذى أو انتقص عالما
والحث على إكرام العلماء وتعظيم حرماتهم:
قال تعالى: {وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ} [الحج: 30] وقال تعالى: {وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج: 32] وقال تعالى: {وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ} [الحجر: 88] إلى غير ذلك من الآيات في الأصل.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من آذى لي وليا فقد آذنته بالحرب" رواه البخاري1.
وعن الشافعي وأبي حنيفة رضي الله عنه: إن لم يكن الفقهاء أولياء الله فليس لله ولي2.
وعن ابن عباس3 رضي الله عنه: من آذى فقيها فقد آذى رسول الله، ومن آذى رسول الله فقد آذى الله عز وجل4.
وقال صلى الله عليه وسلم: "ليس من أمتي من لم يحمل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويوف لعاملنا" 5.
__________
1 رواه البخاري 5/ 2385، حديث رقم 6137، وفيه: "مَن عادى". وانظر: حلية الأولياء 1/ 4 ففيه رواية الكتاب، وكتاب العلم للنووي ص78.
2 كشف الخفاء 1/ 259، وقال: بل هو من كلام أبي حنيفة والشافعي، وكتاب العلم للنووي ص78.
3 هو أبو العباس، عبد الله بن عباس بن عبد المطلب القرشي الهاشمي: حبر الأمة، الصحابي الجليل، كان آية في الحفظ، ولد بمكة، ومات في الطائف سنة 68هـ. الإصابة ترجمة رقم 4772، والأعلام 4/ 95.
4 كتاب العلم للنووي ص79.
5 التدوين في أخبار قزوين 4/ 176.
(1/59)

وقال صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة لا يستخف بهم إلا منافق: ذو الشيبة في الإسلام، وذو العلم، وإمام مقسط"1.
وعن الإمام أحمد: لحوم العلماء مسمومة، من شمها مرض، ومن أكلها مات2.
وقال الحافظ ابن عساكر3: اعلم أن لحوم العلماء مسمومة، وعادة الله في هتك أستار منتقصهم معلومة، وإن من أطلق لسانه في العلماء بالثلب، بلاه الله قبل موته بموت القلب4 {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور: 63] .
__________
1 موضح أوهام الجمع والتفريق للخطيب البغدادي 2/ 30.
2 الشقائق النعمانية 1/ 39.
3 هو أبو القاسم، علي بن الحسن بن هبة الله، ثقة الدين ابن عساكر الدمشقي: المؤرخ الحافظ الرحالة، كان محدث الديار الشامية، ورفيق السمعاني "صاحب الأنساب" في رحلاته، مولده ووفاته في دمشق سنة 571. وفيات الأعيان 3/ 309، والأعلام 4/ 273.
4 كتاب العلم للنووي ص79.
(1/60)

الباب الثاني: في أقسام العلم الشرعي 1 ومراتبه
الفصل الأول: في أقسام العلم الشرعي وهي ثلاثة: تفسير، وحديث، وفقه
أما التفسير فهو معرفة معاني كتاب الله العزيز، وما أريد به، وهو قسمان: ما لا يعرف إلا بتوقيف، وما يدرك من دلالة الألفاظ بواسطة علوم أخر كلغة وغيرها، وقد جاء في فضله وآدابه أخبار وآثار1:
منها ما ورد في قوله تعالى: {يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا} [البقرة: 269] قال: الحكمة القرآن والفكرة فيه2، وهذا عن ابن عباس، وفي رواية عنه: الحكمة المعرفة بالقرآن ناسخه ومنسوخه، ومحكمه ومتشابهه، ومقدمه ومؤخره، وحلاله وحرامه وأمثاله3.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أعربوا4 القرآن والتمسوا غرائبه"5. وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه: لأن أعرب آية من القرآن أحب إلي من أن أحفظ آية6، وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: من قرأ القرآن فأعربه كان له عند الله أجر شهيد7،
__________
1 تفسير القرطبي 1/ 37.
2 تفسير القرطبي 3/ 331.
3 تفسير القرطبي 3/ 331.
4 والمراد بالإعراب: البيان وفهم المعنى، وإلا فالإعراب اللفظي من لازم البيان، ومن قرأ القرآن بلا تجويد أثم، والله أعلم.
5 الحديث في الجامع الكبير رقم 45/ 3483، والجامع الصغير رقم 1149، والمستدرك 2/ 477، ومجمع الزوائد 7/ 163، ومسند أبي يعلى 11/ 436، وتفسير القرطبي 1/ 23.
6 فضائل القرآن لأبي عبيد 348، والإتقان 4/ 172، والإيضاح لابن الأنباري 1/ 23، وكنز العمال 2/ 327 حديث رقم 4152.
7 تفسير القرطبي 1/ 23، وكنز العمال 2/ 336 حديث رقم 4177.
(1/63)

وكان الصحابة يأخذون من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عشر آيات، فلا يأخذون في العشر الأخرى حتى يعلموا ما في هذه من العلم والعمل1، وقال صلى الله عليه وسلم: "من قال في القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار"2، وفي رواية: "من تكلم في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ"3، وفي رواية: "من قال في القرآن بغير ما يعلم جاء يوم القيامة ملجما بلجام من نار" 4.
وأما الحديث ويرادفه الخبر على الصحيح فهو من أجل العلوم بعد القرآن5، وهو ما أضيف إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- قولا أو فعلا أو تقريرا أو صفة حتى الحركات والسكنات، واليقظة والنوم6، وقيل: أو أضيف إلى صحابي أو من دونه، والمشهور بين جماعة من الفقهاء أن ذلك أثر لا خبر7، ثم عِلْمُ الحديث ضربان:
أحدهما: علم رواية8، وحدُّه بأنه علم مشتمل على نقل ما ذكر، وموضوعه ذات النبي -صلى الله عليه وسلم- من حيث أنه نبي، وغايته الفوز بسعادة الدارين.
__________
1 مجمع الزوائد 7/ 165، والمصنف لابن أبي شيبة 6/ 117، ومسند أحمد 5/ 410.
2 رواه الترمذي رقم 2951 في التفسير ورقم 2952، وأحمد في المسند رقم 2069 و3025، والطبري في تفسيره رقم 73 و74 و75، وانظر جامع الأصول 2/ 6، وفيض القدير 6/ 190. ومعنى فليتبوأ: أي فليتخذ له مباءة، يعني منزلا.
3 رواه الترمذي رقم 2953 في التفسير، باب ما جاء في الذي يفسر القرآن برأيه، وأبو داود رقم 3652 في العلم باب الكلام في كتاب الله بغير علم، وأخرجه الطبري في جامع البيان رقم 80، وانظر جامع الأصول 2/ 3، وفيض القدير 6/ 190.
4 مسند أبي يعلى 4/ 458، ومجمع الزوائد 1/ 163، والمطالب العالية رقم 3027، ومسند أحمد 1/ 323 و327، والطبري 1/ 34، وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.
5 الباعث الحثيث ص17.
6 شرح ألفية العراقي 1/ 12.
7 تدريب الراوي 1/ 184.
8 علم رواية الحديث: هو علم يبحث فيه عن كيفية اتصال الأحاديث بالرسول -صلى الله عليه وسلم- من حيث أحوال رواتها ضبطا وعدالة، ومن حيث كيفية السند اتصالا وانقطاعا وغير ذلك.
(1/64)

الثاني: علم دراية1، وهو المراد عند الإطلاق2 والذي كلامنا هنا فيه، ويحد أنه علم تعرف به معاني ما ذكر ومتنه، ورجاله، وطرقه، وصحيحه، وسقيمه، وعلله، وما يحتاج إليه فيه ليعرف المقبول منه والمردود، وموضوعه الراوي والمروي من حيث ذلك، وغايته: معرفة ما يقبل من ذلك ليعمل به، وما يرد منه ليجتنب، ومسائله ما ذكر في كتبه من المقاصد.
ومما جاء في فضله وآدابه من الأخبار قوله صلى الله عليه وسلم: "ليبلغ الشاهد الغائب، فإن الشاهد عسى أن يبلغ مَن هو أوعى له منه" 3، وفي رواية: "رب مبلغ أوعى من سامع" 4، وقوله: "نضر 5 الله امرأ سمع مقالتي فوعاها"، وفي رواية: "سمع منا حديثا فحفظه حتى يبلغه غيره، فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه، ورب حامل فقه ليس بفقيه" 6، وقوله: "من أدى إلى أمتي حديثا تقام به سنة أو تثلم به بدعة فله الجنة"7، وقوله صلى الله عليه وسلم: "اللهم ارحم خلفائي" قيل: من خلفاؤك؟ قال: "الذين يأتون من بعدي فيروون أحاديثي ويعلمونها الناس"8، وقوله
__________
1 علم دراية الحديث: وهو علم باحث عن المعنى المفهوم من ألفاظ الحديث، وعن المراد منها مبنيا على قواعد العربية وضوابط الشريعة ومطابقا لأحوال النبي صلى الله عليه وسلم.
2 أي: إذا أطلق علم الحديث، فالمرد علم الدراية لا الرواية، وإن كان رواية فيقيد بها.
3 البخاري 3/ 459 في الحج، وفي الأضاحي 10/ 6، وفي التفسير 8/ 244، وفي بدء الخلق 6/ 211، وفي الفتن 13/ 23، وفي العلم 1/ 145، وأخرجه مسلم رقم 1679 في القسامة، باب تحريم الدماء، وأبو داود رقم 1947 في الحج، باب الأشهر الحرم، وانظر جامع الأصول 1/ 26، ومسند أحمد حديث رقم 20407.
4 رواه البخاري حديث رقم 1654، وانظر شعب الإيمان 4/ 386، ومسند أحمد حديث رقم 20453 و20498.
5 أي: جعل الله وجهه نَضِرًا يوم القيامة إشارة إلى قوله تعالى: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ} .
6 سنن ابن ماجه حديث رقم 230، والمعجم الأوسط 2/ 78، ومسند أحمد 3/ 225.
7 مفتاح الجنة للسيوطي 1/ 54، وفيض القدير حديث رقم 8363.
8 مجمع الزوائد 1/ 126، والفردوس بمأثور الخطاب 1/ 479، وفيض القدير 2/ 149، وكنز العمال رقم 29208 و29488.
(1/65)

صلى الله عليه وسلم: "من حفظ على أمتي أربعين حديثا من أمر دينها بعثه الله يوم القيامة فقيها وكنت له شافعا"1، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من تعلم حديثين اثنين ينفع بهما نفسه أو يعلمهما غيره فينتفع بهما كان خيرا من عبادة ستين سنة"2، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من رد حديثا بلغه عني فأنا مخاصمه يوم القيامة، فإذا بلغكم عني حديث فلم تعرفوه فقولوا: الله أعلم"3، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من حدث عني حديثا وهو يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين" 4، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من بلغه عن الله فضيلة فلم يصدقها لم ينلها"5، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من كذب علي متعمدا أو رد شيئا أمرت به فليتبوأ بيتا في جهنم"6، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من بلغه عني حديث فكذب به فقد كذَّب ثلاثة: الله، ورسوله، والذي حدث به"7.
وقال أبو سعيد الخدري8: مذاكرة الحديث أفضل من قراءة القرآن9، وقال علي: تذاكروا الحديث فإنكم إلا تفعلوا يندرس10، وقال
__________
1 البيان والتعريف 2/ 215، وفيض القدير حديث رقم 8639، وميزان الاعتدال 2/ 431 و5/ 149، وكشف الخفاء 2/ 322.
2 مفتاح الجنة 1/ 67.
3 المعجم الكبير 6/ 262، ومجمع الزوائد 1/ 147، ومفتاح الجنة 1/ 54.
4 صحيح مسلم 1/ 9، وصحيح ابن حيان 1/ 211، والترمذي 5/ 36، ومصباح الزجاجة 3/ 160، وسنن ابن ماجه 1/ 15.
5 رواه الطبراني في الأوسط حديث رقم 5129، وفيض القدير رقم 8562، وكنز العمال رقم 1317.
6 سنن البيهقي الكبرى 10/ 116، ومسند أحمد 3/ 422، ومسند أبي يعلى 1/ 74.
7 المعجم الأوسط رقم 7596، ومجمع الزوائد 1/ 149، ومجمع البحرين "300".
8 هو أبو سعيد، سعد بن مالك بن سنان الخدري، الأنصاري الخزرجي: صحابي، كان من ملازمي النبي صلى الله عليه وسلم، وروى عنه أحاديث كثيرة، توفي في المدينة سنة 74هـ. السير 3/ 168، وتهذيب الكمال 10/ 294.
9 مفتاح الجنة 1/ 50، تدريب الراوي 2/ 152، المدخل إلى السنن الكبرى 1/ 306.
10 مصنف ابن أبي شيبة 5/ 285، والمستدرك على الصحيحين 1/ 173.
(1/66)

ابن مسعود1: تذاكروا الحديث فإن ذكر الحديث حياته2، وكان أنس بن مالك3 إذا حدث عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حديثا ففرغ منه قال: أو كما قال صلى الله عليه وسلم4، وكان قتادة5 يستحب ألا تقرأ الأحاديث التي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا على الطهارة6، وكان الأعمش7 إذا أراد أن يحدث على غير طهر تيمم8، وكان السلف يكرهون أن يحدثوا على غير طهر9، وكان ثابت10 إذا حدث11
__________
1 هو أبو عبد الرحمن، عبد الله بن مسعود بن غافر الهذلي: صحابي، من أكابرهم فضلا وعقلا وقربا من رسول الله، وهو من أهل مكة، ومن السابقين إلى الإسلام، وأول من جهر بقراءة القرآن بمكة، وكان خادم رسول الله الأمين، وصاحب سره، ورفيقه في حله وترحاله وغزواته، توفي في المدينة سنة 32هـ. الإصابة ترجمة رقم 4955، والأعلام 4/ 137.
2 سنن الدارمي 1/ 156، وحلية الأولياء 2/ 101، والحدث الفاصل 1/ 546، والمدخل إلى السنن الكبرى 1/ 289، والجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 2/ 268.
3 هو أبو ثمامة، أنس بن مالك بن النضر النجادي الخزرجي الأنصاري: صاحب رسول الله وخادمه، مولده بالمدينة، وأسلم صغيرا، وخدم النبي إلى أن قبض، ثم رحل إلى دمشق، ومنها إلى البصرة، فمات فيها سنة 93هـ. الأعلام 2/ 24.
4 سنن ابن ماجه حديث رقم 24، وذلك إزالة للشك، لاحتمال أن يكون زاد كلمة أو حرفا؛ فلذلك يقول: أو كما قال، وهذا هو الرماية بالمعنى.
5 هو أبو الخطاب، قتادة بن دعامة بن قتادة بن عزيز، السدوسي البصري: مفسر حافظ ضرير أكمه، وكان مع علمه بالحديث رأسا في العربية، ومفردات اللغة وأيام العرب والنسب، وكان يرى القدر، وقد يدلس في الحديث، مات بواسط في الطاعون سنة 118هـ. تذكرة الحفاظ 1/ 115، والأعلام 5/ 189.
6 تدريب الراوي 2/ 131، والمدخل إلى السنن الكبرى 1/ 392، والجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 1/ 410، ومفتاح الجنة 1/ 52.
7 هو أبو محمد، سليمان بن مهران الأسدي بالولاء، الملقب بالأعمش: تابعي مشهور، كان عالما بالقرآن والحديث والفرائض، قال الذهبي: كان رأسا في العلم النافع والعمل الصالح، أصله من بلاد الري، ومنشؤه ووفاته في الكوفة سنة 148هـ. تاريخ بغداد 9/ 3، والأعلام 3/ 135.
8 مفتاح الجنة 1/ 52، وتدريب الراوي 2/ 131.
9 تدريب الراوي 2/ 131.
10 هو أبو محمد، ثابت بن أسلم البناني البصري: تابعي، ثقة، من كبار العباد والزهاد، رهبان الليل، وهو من الثقات المأمونين، وكان صحيح الحديث، وهو من أثبت أصحاب أنس بن مالك، توفي سنة 127هـ. الحلية 2/ 361، وتذكرة الحفاظ 1/ 125.
11 أي: أراد أن يحدث.
(1/67)

دعا بطيب فمسح بيديه وعارضيه، وكان مالك1 إذا أراد أن يحدث توضأ وجلس على صدر فراشه وسرح لحيته وتمكن في جلوسه بوقار وهيبة، فقيل له في ذلك فقال: أحب أن أعظم حديث رسول صلى الله عليه وسلم، وكان يكره أن يحدث في الطريق، أو وهو قائم2، إلى غير ذلك من فعالهم المحمودة، وتوقيراتهم المشهورة المعدودة، نفعنا الله بهم وبعلومهم.
وأما الفقه وأصله في اللغة الفهم3، وقيل: فهم الأشياء الدقيقة، وقيل: التوصل إلى علم غائب بعلم مشاهد، وهو في الاصطلاح المقصود: علم بحكم شرعي فرعي مكتسب من دليل تفصيلي، سواء كان من نصه أو استنباطا منه، وهذا أحسن ما قيل في حده، وموضوع الفقه أفعال المكلفين من حيث عروض الأحكام المذكورة لها، واستمداده من الكتاب والسنة والإجماع والقياس وسائر الأدلة المعروفة، وفائدته امتثال أوامر الله تعالى واجتناب نواهية المحصلان للفوائد الدنيوية والأخروية، ومحل هذا كله أصول الفقه.
ومما ورد في فضل الفقه وآدابه أخبار؛ منها: "من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين" 4، وخبر: "فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد"5، وقوله صلى الله عليه وسلم: "خصلتان لا تجتمعان في منافق: حسن سمت، ولا فقه 6 في
__________
1 هو أبو عبد الله، مالك بن أنس بن مالك الأصبحي الحميدي: إمام دار الهجرة، وأحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة، وإليه تنسب المالكية، كان صلبا في دينه، بعيدا عن الأمراء والملوك، مولده ووفاته في المدينة سنة 179هـ. وفيات الأعيان 4/ 135، والأعلام 5/ 257.
2 صفوة الصفوة 2/ 178، ومفتاح الجنة 1/ 51.
3 انظر اللسان والتاج "فقه".
4 رواه البخاري 6/ 152، ومسلم 1037، والترمذي 2647، وأحمد في المسند 4/ 93، والبغوي 131، 132.
5 رواه الترمذي 2683، وابن ماجه 222، والبيهقي في شعب الإيمان 2/ 267، وانظر أيضا كنز العمال 28752، ومجمع الزوائد 1/ 121.
6 قال الحفني في حاشيته على الجامع الصغير: المعنى على الإثبات، فـ"لا" زائدة، وقال المناوي في التيسير: عطفه على حسن سمت بـ"لا" مع كونه مثبتا لكونه في سياق النفي، انظر فيض القدير 3/ 587.
(1/68)

الدين" 1، وقوله صلى الله عليه وسلم: "أفضل العبادة الفقه، وأفضل الدين الورع"2، وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه إذا جلسوا كان حديثهم الفقه إلا أن يقرأ رجل سورة، أو يأمر بقراءة سورة3.
إذا علمت ذلك فاعلم أن القسمين الأولين4 هما أصلان للثالث؛ لأن استمداده منهما ومن مضمونهما استنبط واستخرج ولكنه فضل عليهما؛ لأنه النتيجة والمقصود منهما غالبا؛ ولذلك كان من الفقهاء الحكام والمفتون، لا من المفسرين والمحدثين الخالين عن الفقه، وسيظهر لك من الفصل الثاني ما يدل لذلك، ثم ما عدا ما ذكر من العلوم ليس بعلم شرعي، ولكن بعضها من توابعه والنافع فيه كعلم النحو والتصريف واللغة والحساب النافع في قسمة المواريث ونحو ذلك.
وأما علم أصول الفقه فلا يُنفى عن الشرع، بل هو أُسُّ الفقه والمعول عليه فيه، وأما علم أصول الدين فهو من أهم العلوم وأعظمها والمقصود هو ما يتعلق بمعرفة الله تعالى وصفاته، وما يجب له، ويمتنع عليه، وما يرد به على المبتدعة، بخلاف الخوض في الكلام والجدل وإقامة الشبه ونحو ذلك فهو مذموم حرام، بل هو بالجهل أشبه منه بالعلم، بل الجهل خير منه وأسلم، وعليه يحمل التحذير منه الوارد عن السلف، وسيأتي ذلك في الفصل الثاني، والله تعالى أعلم.
__________
1 رواه الترمذي 2685 في العلم، وانظر فيض القدير 3/ 587، وجامع الأصول 11/ 570.
2 مسند الشهاب 2/ 249، والفردوس بمأثور الخطاب 1/ 354.
3 طبقات ابن سعد 2/ 374.
4 أي: التفسير والحديث.
(1/69)

الفصل الثاني: في مراتب أحكام العلم الشرعي 1 وما أُلحق به
وهي ثلاثة: فرض عين، وفرض كفاية، وسنة:
المرتبة الأولى: فرض العين، وهو أن يعلم المكلَّف ما لا يتأدى الواجب الذي تعين عليه إلا به، وعليه حمل جماعات حديث: "طلب العلم فريضة على كل مسلم"2، وحمله آخرون على الكفاية.
واعلم أن المكلَّف به على كل عبد عاقل بالغ ثلاثة أقسام: اعتقاد، وفعل، وترك، فأما الاعتقاد الذي هو أولها وأهمها:
فاعلم أن أول واجب على من ذكر تعلم كلمتي الشهادة وفهم معناهما وهما قوله: لا إله إلا الله محمد رسول الله، واعتقاد ما يجب لله، وما يجوز له، وما يستحيل عليه، وغير ذلك مما يتعلق بواجب الإسلام والعقائد، ويكفي في ذلك بعد النطق بكلمتي الشهادة وفهم معناهما التصديق بكل ما جاء به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- واعتقاده اعتقادا جازما سليما من كل شك واختلاج ريب واضطراب نفس، ولا يتعين على من حصل له هذا تعلم أدلة المتكلمين والخوض والنظر فيها والبحث عنها، هذا هو الصحيح الذي أطبق عليه السلف والفقهاء والمحققون من المتكلمين، فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يطالب أحدا بشيء سوى ما ذكر، وكذلك الخلفاء الراشدون وغيرهم من الصحابة فمن بعدهم من الصدر الأول، بل الصواب للعوام وجماهير المتفقهين والفقهاء الاقتصار على ما ذكر والكف عن الخوض في دقائق الكلام.
__________
1 شرح المهذب 1/ 49، 50، كتاب العلم للنووي 80.
2 مسند أبي يعلى 2837، 2903، 3906، وابن ماجه 224، وفيض القدير 4/ 267.
(1/71)

وقد بالغ1 إمامنا الشافعي -رحمه الله تعالى- في تحريم الاشتغال بعلم الكلام أشد مبالغة، وأطنب2 في تحريمه وتغليظ العقوبة لمتعاطيه إلى أن قال: لأن يلقى اللهَ العبدُ بكل ذنب ما خلا الشرك خير له من أن يلقاه بشيء من الكلام3.
وقد صنف الإمام الغزالي في آخر أمره كتابه الذي سماه: إلجام العوام عن علم الكلام4، وذكر أن الناس كلهم عوام في هذا الفن من الفقهاء وغيرهم إلا النادر، فإذا اعتقد من ذكر ما ذكر كما ذكر فقد أدى واجب الوقت، فإن مات عقب ذلك مات مطيعا غير عاص، فإن خطر له شك في المعاني التي تدل عليها كلمتا الشهادة أو غيرها من أصول العقائد مما لا بد من اعتقاده ولم يزل شكه إلا بتعلم دليل من أدلة المتكلمين وجب عليه تعلم ما يتوصل به إلى إزالة الشك، ولو مات من لم يخطر له ذلك قبل أن يعتقد أن كلام الله قديم وأنه مرئي، وأنه ليس محلا للحوادث، ونحو ذلك مما يذكر في المعتقدات فقد مات على الإسلام إجماعا؛ إذ ليس له معارض لذلك ليضل.
فرع5: اختُلف في آيات الصفات وأخبارها: هل يخاض فيها بالتأويل أم لا؟ فقال قائلون: تؤول على ما يليق بها، وهو مذهب الخلف، وهو أشهر المذهبين للمتكلمين، وقال آخرون: لا تؤول بل يمسك عن الكلام في معناها ويوكل علمها إلى الله تعالى، ويعتقد مع ذلك تنزيه الله، وانتفاء صفات الحادث
__________
1 كتاب العلم للنووي ص80-86.
2 أطنب: أي بالغ وشدد.
3 كتاب العلم للنووي ص80، والسنن الكبرى للبيهقي 10/ 206، واعتقاد أهل السنة 3/ 570، والاعتقاد للبيهقي 1/ 239، وحلية الأولياء 9/ 111 و112.
4 طبع بتصحيح وتعليق وتقديم: محمد المعتصم بالله البغدادي في دار الكتاب العربي في بيروت سنة 1985م "وبلغت عدد صفحاته 144 صفحة".
5 كتاب العلم للنووي ص81.
(1/72)

فيقال: نؤمن بأن الرحمن على العرش استوى، ولا نعلم حقيقة معنى ذلك، والمراد: أنا نعتقد أن الله {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشوري: 11] وأنه منزه عن الحلول، وهذا مذهب السلف وجماهيرهم وهو الأسلم؛ إذ لا يطالب الإنسان بالخوض في ذلك، فإذا اعتقد التنزيه فلا حاجة إلى الخوض والمخاطرة، والله تعالى أعلم1.
وأما الفعل2 فنقول: إذا أقر من ذكر بالشهادتين وقلنا: إنه أدى واجب الوقت وصار مطيعا، ثم وجب عليه صلاة مثلا تجدد عليه بدخول وقتها تعلم الطهارة والصلاة، أو كان له مال يزكي وجب بتمام النصاب إن اعتبر، ومضى الحول إن اشترط، تعلم ما يجب في الزكاة الحاضرة، أو دخل عليه رمضان تجدد بسببه تعلم الصوم وما يجب أو يحرم فيه، ولا يلزمه تعلم ذلك قبل وجوب ذلك الشيء، نعم لو صبر إلى دخول الوقت مثلا ولم يتمكن من تمام تعلمها مع الفعل في الوقت يلزمه التعلم وهو الصحيح الذي جزم به النووي، كما يلزم السعي إلى الجمعة لمن بعد منزله قبل الوقت، وتعلم كيفية الواجب بعد الوجوب على الفور إن كان على الفور، وعلى التراخي إن كان على التراخي كالحج، وينبغي للعلماء أن ينبهوه أن الحج على التراخي على كل من وجد الزاد والراحلة ... إلى آخر الشروط، ثم إن الذي يجب من ذلك كله عينا هو ما يتوقف أداء الواجب عليه غالبا، دون ما يطرأ نادرا كسجود السهو وتعجيل الزكاة، فإن وقع وجب التعلم حينئذ، وفي تعلم أدلة البقلة أوجه؛ أحدها: فرض عين، والثاني: كفاية، وأصحها فرض كفاية إلا أن يريد سفرا لا يكثر فيه من يعلمها فيتعين لعموم الحاجة حينئذ3.
وأما البيع والنكاح4 ونحوهما وشبههما مما لا يجب أصله، فيتعين على من
__________
1 كتاب العلم للنووي ص81، وشرح المهذب 1/ 50.
2 أي: فعل العبد المكلف.
3 كتاب العلم للنووي ص84.
4 شرح المهذب 1/ 50، وكتاب العلم ص82.
(1/73)

أراده تعلم كيفيته وشرطه، وقيل: إن لم يعلم ذلك فيحرم الإقدام عليه قبل معرفة شرطه وهذا أصح، وكذا يقال في صلاة النافلة: يحرم التلبس بها على من لا يعرف كيفيته، ولا يقال: يجب تعلم كيفيتها.
ومما يجب1 معرفة ما يحل ويحرم من المأكول والمشروب والملبوس ونحوهما مما لا غنى غالبا، وكذلك أحكام عشرة النساء لمن له زوجة، وحقوق المماليك لمن له ذلك، ونحو ذلك.
وأما الترك فيجب على من ذكر علم ذلك بحسب ما يتجدد في الحال، وقد يختلف بحال الشخص؛ إذ لا يجب على الأبكم تعلم ما يحرم من الكلام، ولا على الأعمى تعلم ما يحرم من النظر، ولا على البدوي تعلم ما يحل الجلوس فيه من المساكن، فذلك أيضا واجب بحسب ما يقتضيه الحال.
ومما يُلْحَق بالتروك أو الأفعال تفقد القلب بعد العلم بما مر، فهو فرض عين، فيلزم من ذكر أن يتعلم ما يرى نفسه محتاجة إليه من تطهير القلب من المهلكات ومعالجة المرديات كالرياء، والحسد، والعجب وشبهها.
فرع2: يجب على الآباء والأمهات ونحوهم كالقيم والوصي تعليم الصغار ما سيتعين عليهم بعد البلوغ، فيعلمونهم الطهارة والصلاة والصيام، ويعرفونهم تحريم الربا والزنا واللواط والسرقة وشرب المسكر والكذب والغيبة، وأنهم بالبلوغ يدخلون في التكاليف، ويستحب ما زاد على هذا من تعليم قرآن وفقه وآداب، ويعرفونهم ما يصلح به معاشهم؛ لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا} [التحريم: 6] أي: علموهم ما ينجون به من النار، وهذا ظاهر، وقال صلى الله عليه وسلم: "كلكم راعٍ ومسئول عن رعيته" 3، ثم أجرة تعليم
__________
1 شرح المهذب 1/ 50، وكتاب العلم للنووي ص82.
2 كتاب العلم للنووي ص82.
3 رواه مسلم 3/ 1459، البخاري 1/ 431 و2/ 848، 3/ 1010، والترمذي 4/ 208، والسنن الكبرى للبيهقي 6/ 287، وسنن أبي داود 3/ 130، ومسند أحمد 2/ 5 و2/ 54، و111، والمعجم الأوسط 2/ 148، ومسند أبي يعلى 10/ 199، وشعب الإيمان 4/ 322، وفتح الباري 3/ 152 و5/ 379.
(1/74)

الواجب، وكذلك تعليم المستحب من قرآن وغيره في مالهم، فإن لم يكن فعلى من تلزمه نفقتهم من نحو أب وإن علا، ثم أم وإن علت، هذا في الأسبوع الأول، وأما الثاني ففي ماله على الأصح، والثاني في مال الولي لعدم الضرورة إليه1، واعلم أن الشافعي والأصحاب إنما جعلوا للأم مدخلا في وجوب التعليم لكونه من التربية وهي واجبة عليها، إذا وجبت عليها النفقة.
المرتبة الثانية 2: فرض الكفاية قسمان: الأول ما لا بد للناس منه في إقامة دينهم من العلوم الشرعية كحفظ القرآن والأحاديث وعلومهما، والأصول والفقه والنحو والتصريف واللغة، ومعرفة رواة الحديث وأحوالهم، والإجماع والخلاف.
والثاني: ما ليس علما شرعيا، ويحتاج إليه في قوام الدنيا كالطب والحساب وما في معناهما؛ إذ ذاك ضروري في صحة الأبدان، والآخر في المعاملات وقسم التركات ونحو ذلك، وإذا قام بها واحد سقط الفرض عن الباقين.
واختُلف في تعلم الصنائع التي هي سبب مصالح الدنيا كالخياطة والفلاحة، فالأظهر كما قال النووي هي فرض كفاية، ويعم فرض الكفاية جميع المخاطبين، وإذا قام به جمع تحصل الكفاية ببعضهم، فكلهم سواء في حكم القيام بالفرض في الثواب وغيره، فإذا صلى على جنازة جمع ثم جمع ثم
__________
1 هكذا في الأصل وفيه تشويش، وخلاصة ما في مقدمة شرح المهذب للنووي ص83: "أن أجرة التعليم الواجب في مال الصبي، فإن لم يكن له مال فعلى من تلزمه نفقته، وفي أجرة التعليم المستحب وجهان؛ أصحهما: في مال الصبي لكونه مصلحة له، والثاني: في مال الولي لعدم الضرورة إليه".
2 كتاب العلم للنووي ص84.
(1/75)

جمع، فالكل يقع فرض كفاية، ولو أطبقوا كلهم على تركه أثم كل من لا عذر له ممن علم بذلك وأمكنه القيام به، ولا يأثم من لم يتمكن لكونه غير أهل أو لعذر، ولو اشتغل شخص بالفقه، وظهرت نجابته فيه ورُجي فلاحه وتبريزه فوجهان؛ أحدهما: يتعين عليه الاستمرار لقلة من يحصل له هذه المرتبة، وأصحهما: لا يتعين؛ لأن الشروع لا يعين المشروع فيه عندنا إلا في الحج والعمرة والجهاد وصلاة الجنازة، ولو خلت البلدة عن مُفْتٍ فقيل: يحرم المقام بها، والأصح لا إن أمكن الذهاب إلى مفتٍ، وإذا قام بالفتوى إنسان في مكان سقط به فرض الكفاية إلى مسافة القصر من كل جانب، واعلم أن للقائم بفرض الكفاية مزية على القائم بغرض العين؛ لأنه أسقط الحرج عن الأمة.
قلت: لأن القائم بفرض الكفاية اتخذه لنفسه فرض عين وشغل نفسه به فلذلك أسقط الإثم عن الباقين.
المرتبة الثالثة 1: النفل: الذي هو من الفضائل لا الفرائض، وهو كالتبحر في أصول الأدلة والإمعان فيها وراء القدر الذي يحصل به فرض الكفاية، وكالتعمق في دقائق الحساب وحقائق الطب، وكتعلم العامي نوافل العبادات لغرض العمل، لا ما يقوم به العلماء من تمييز الفرض من النفل، فإن ذلك فرض كفاية في حقهم، والله أعلم.
فصل 2: قد ذكرنا مراتب العلم الشرعي، ومن العلوم الخارجة عنه ما هو محرم أو مكروه أو مباح، فالمحرم كتعلم السحر فإنه حرام على المذهب الصحيح، وبه قطع الجمهور؛ كالفلسفة، والشعبذة3، والتنجيم، وعلوم الطبائعيين، وكل ما كان سببا لإثارة الشكوك، وتتفاوت في التحريم.
__________
1 كتاب العلم للنووي ص 85.
2 كتاب العلم للنووي ص85.
3 الشعوذة والشعبذة: لعب يرى الإنسان منه ما ليس له خفية كالسحر.
(1/76)

الباب الثالث: في آداب المعلم والمتعلم
النوع الأول: آدابهما في نفسهما وآدابهما في جلس الدرس
القسم الأول: آدابهما في نفسهما وآدابهما في مجلس الدرس
...
الباب الثالث: في آداب المعلم 1 والمتعلم
النوع الأول: آدابهما في نفسهما، وآدابهما في مجلس الدرس
فأما آدابهما في نفسهما:
فمنها: أول ما يجب على كل منهما أن يقصد وجه الله بأشغاله واشتغاله لا لمال ولأجرة، أو شهوة، أو سمعة، أو تمييز عن الأشباه، أو تكثر بالمشتغلين عليه، أو المختلفين إليه، ولا يشين علمه أو تعليمه بشيء من الطمع في رفق يحصل من تلميذ، أو خدمة، أو مال، وإن قل ولو على صورة الهدية التي لولا اشتغاله لما أهداها إليه، كما أن المتعلم لا يشين طلبه بطمع في شيء يعطيه له الشيخ، أو أن ينزل اسمه في طلبة العلم لينال شيئا من معلوم أو غيره، ودليل هذا كله ما مر في تحذير مَن أراد بعلمه غير الله، وقد تقدم في أول الفصل الثاني من الباب الأول1.
قال سفيان بن عيينة2: كنت قد أوتيت فهم القرآن، فلما قبلت الصرة من أبي جعفرر سُلبته3، وقد صح عن الشافعي أنه قال: وددت أن الناس انتفعوا بهذا العلم، وما نسب إلَيَّ شيء منه4، وقال رضي الله عنه: ما ناظرت أحدا وأحببت أن يخطئ5، وقال رضي الله عنه: ما أوردت الحق والحجة على أحد
__________
1 انظر ص10 فيما بعد من هذا الكتاب.
2 هو أبو محمد، سفيان بن عيينة بن ميمون الهلالي الكوفي: محدث الحرم المكي، من الموالي، كان حافظا ثقة، واسع العلم، كبير القدر، وكان أعور، قال الشافعي: لولا مالك وسفيان لذهب علم الحجاز، ولد بالكوفة، وسكن مكة، وتوفي بها سنة 198هـ. تاريخ بغداد 9/ 174، والأعلام 3/ 105.
3 تذكره السامع والمتكلم ص18، وهو يقصد هنا أبا جعفر المنصور الخليفة العباسي، والجامع لآداب الراوي وأخلاق السامع 1/ 367.
4 تذكرة السامع والمتكلم ص19، وكتاب العلم للنووي ص87.
5 صفوة الصفوة 2/ 251، وكتاب العلم للنووي ص87.
(1/81)

فقبلها مني إلا هبته واعتقدت مودته، ولا كابرني على الحق أحد ودافع الحجة إلا سقط من عيني1، وعن أبي يوسف2: يا قوم، أَرِيدوا بعلمكم الله، فإني لم أجلس مجلسا قط أنوي فيه أن أتواضع إلا لم أقم حتى أعلوهم، ولم أجلس مجلسا قط أنوي فيه أن أعلوهم إلا أقم حتى أُفْتَضَح3.
ومنها: أن يكون كل منهما قوي اليقين، الذي هو رأس مال الإيمان كله، قال صلى الله عليه وسلم: "اليقين الإيمان كله"4، وقال صلى الله عليه وسلم: "تعلموا اليقين"5.
ومنها: أن يحافظ6 على القيام بشعائر الإسلام، وظواهر الأحكام كإقامة الصلوات في مساجد الجماعات، وإفشاء السلام للخواص والعوام، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والصبر على الأذى بسبب ذلك، صادعا بالحق عند السلاطين باذلا نفسه لله، لا يخاف فيه لومة لائم، ذاكرا قوله تعالى: {وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} [لقمان: 17] .
وكذلك يقوم7 بإظهار السنن، وإخماد البدع، ويقوم لله في أمور الدين وما فيه من مصالح المسلمين على الطريق المشروع، والمسلك المطبوع، ولا
__________
1 صفوة الصفوة 2/ 251، وكتاب العلم للنووي ص87.
2 هو أبو يوسف القاضي، يعقوب بن إبراهيم بن حبيب الأنصاري الكوفي البغدادي، صاحب الإمام أبي حنيفة، وتلميذه، وأول من نشر مذهبه: كان فقيها علامة، من حفاظ الحديث، ولد بالكوفة، وتفقه بالحديث والرواية، وكان واسع العلم بالتفسير والمغازي وأيام العرب، ولي القضاء ببغداد أيام المهدي والهادي والرشيد، ومات في خلافته ببغداد سنة 182هـ، وهو على القضاء. وفيات الأعيان 6/ 378، والسير 8/ 47.
3 كتاب العلم للنووي ص87-88، فيض القدير 3/ 274.
4 المصنوع للقاري 1/ 218، تغليق التعليق لابن حجر العسقلاني 2/ 21، كشف الخفاء 2/ 555، وفيه: "قال الصغاني: موضوع كما نقله عن القاري".
5 حلية الأولياء 6/ 99، وإتحاف السادة المتقين 1/ 409، وتخرج الإحياء 1/ 72، وكنز العمال حديث رقم 7337.
6 أي: يحافظ كل منهما.
7 أي: كل من العالم والمتعلم.
(1/82)

يرضى من أفعاله الظاهرة والباطنة بالجائز منها، بل يأخذ بالأكمل؛ فإن العلماء هم القدوة وإليهم المرجع في الأحكام، وهم حجة الله على العوام، وقد يراقبهم للأخذ عنهم من لا ينظرونه، ويقتدي بهديهم من لا يعلمونه، إذا لم ينتفع العالم بعلمه فغيره أبعد عن الانتفاع به، كما قال الشافعي: ليس العلم ما حفظ، العلم ما نفع1؛ ولهذا عظمت زلة العالم لما يترتب عليها من المفاسد لاقتداء الناس به.
ومنها: أن يتخلق كل منهما بالمحاسن2 التي ورد الشرع بها من الزهد والسخاء والجود وطلاقة الوجه من غير خروج إلى حد الخلاعة، وكظم الغيظ، وكف الأذى عن الناس، واختماله منهم، وأن يتنزه عن دنيء الأكساب طبعا، ومكروهها شرعا، كالحجامة، والدباغة، والصياغة، وملازمة الورع والخشوع، والسكينة والوقار، والتواضع وإفشاء السلام، وإطعام الطعام، والإيثار وترك الاستئثار، والإنصاف وترك الاستنصاف، وشكر المتفضل، والسعي في قضاء الحاجات، وبذل الجاه والشفاعات، والتلطف بالفقراء، والتحبب إلى الجيران والأقرباء، ومجانبة الإكثار من الضحك والمزاح3؛ فإنه يقلل الهيبة ويسقط الحشمة كما قيل: من مزح استخف به، من أكثر من شيء عُرف به4.
ومنها: أن يُلزم نفسه الخوف والْحَزَن والانكسار والصمت، ويظهر الخشية
__________
1 حلية الأولياء 9/ 123، المدخل إلى السنن الكبرى 1/ 325، تهذيب الأسماء 1/ 75، سير أعلام النبلاء 10/ 89.
2 كتاب العلم للنووي ص88.
3 انظر هنا المزاح الجائز من المزاح الحرام كتاب "المراح في المزاح".
4 هو من قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه، انظر المعجم الأوسط 2/ 370، مسند الشهاب 1/ 237، شعب الإيمان 4/ 257 و263، فتح الباري 7/ 29، التمهيد لابن عبد البر 7/ 185، وفيض القدير 6/ 213.
(1/83)

على هيئته وكسوته، لا ينظر إليه ناظر إلا ويكون نظره مذكرا بالله، وتكون صورته دليلا على علمه، قال عمر رضي الله عنه: تعلموا العلم، وتعلموا للعلم السكينة والحلم، وتواضعوا لمن تَعَلَّمون منه، وليتواضع لكم من يتعلم منكم، ولا تكونوا من جبابرة العلماء، فلا يقوم علمكم بجهلكم1، وفي الخبر: إن من خيار أمتي قوم يضحكون جهرا من سعة رحمة الله، ويبكون سرا من خوف عذابه، أبدانهم في الأرض وقلوبهم في السماء، أرواحهم في الدنيا وقلوبهم في الآخرة2.
ومنها: ملازمة الآداب الشرعية القولية والفعلية، الظاهرة والخفية، كتلاوة القرآن وذكر الله بالقلب واللسان، والدعوات والأذكار آناء الليل وأطراف النهار، ومن3 نوافل العبادات من الصلاة والصيام وحج البيت الحرام والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم، فمحبته4 وإجلاله وتعظيمه -صلى الله عليه وسلم- واجب، فكان الإمام مالك إذا ذُكر النبي -صلى الله عليه وسلم- يتغير وجهه وينحني5، وكان جعفر بن محمد6 إذا ذُكر النبي -صلى الله عليه وسلم- اصفر7، وكان القاسم8 إذا ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- يجف لسانه في
__________
1 شعب الإيمان 2/ 287، والزهد لابن أبي عاصم 1/ 120، والفردوس بمأثور الخطاب 1/ 79، وفيض القدير 3/ 274، وانظر أيضا الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 1/ 93.
2 شعب الإيمان 1/ 478، والمستدرك على الصحيحين 3/ 19، وحلية الأولياء 1/ 16، والإصابة 4/ 754.
3 أي: وأن يكثر من نوافل العبادات.
4 المقصود به النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
5 تذكرة السامع والمتكلم ص21، 22.
6 هو أبو عبد الله، جعفر بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط، الهاشمي القرشي، الملقب بالصادق: سادس الأئمة الاثني عشر عند الإمامية، كان من أجلاء التابعين، وله منزلة رفيعة بالعلم، أخذ عنه جماعة منهم الإمامان أبو حنيفة ومالك، ولقب بالصادق؛ لأنه لم يعرف عنه الكذب قط، له أخبار مع الخلفاء من بني العباس، وكان جريئا عليهم صداعا بالحق، توفي في المدينة سنة 148هـ.
7 تذكرة السامع والمتكلم ص22.
8 في تذكرة السامع والمتكلم ص22: "كان ابن القاسم إذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ... " وقال المحقق: هو عبد الله بن القاسم بن خالد بن جنادة صاحب مالك.
(1/84)

فيه هيبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم1، وينبغي إذا تُلي2 القرآن أن يتفكر في معانيه وأوامره ونواهيه، وليحذر من نسيانه بعد حفظه، وأن يقرأ القرآن في كل سبعة أيام3، فهو ورد حسن، ويقال: من قرأ القرآن في كل سبعة أيام لم ينسه قط4، وأن يكون له ورد راتب كل يوم لا يُخل به.
ومن الآداب: التنظيف بإزالة الأوساخ، وقص الأظفار، وإزالة الشعور المطلوب زوالها، واجتناب الروائح الكريهة، وتسريح اللحية، وليجتهد في الإخلاص في التوبة والدوام عليها من الأفعال الذميمة5، وليلازم الأفعال الحميدة الظاهرة والباطنة، والمقامات العلية، والأحوال السنية، وأعلاها محبة الله الجامعة لكل فائدة، المجنبة لكل خصلة فاسدة، وكذلك محبة رسوله -صلى الله عليه وسلم- واتباعه، قال تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} الآية [آل عمران: 31] .
ومنها: أن يطهر6 نفسه من الخبائث الباطنة، من مساوئ الأخلاق ومذموم الأوصاف؛ كالحسد والرياء والإعجاب واحتقار الناس والغل والبغي والغضب لغير الله والغش إلى غير ذلك من تعدد أوصاف خبائث النفس، فكما لا تصح الصلاة التي هي وظيفة الجوارح إلا بتطهير الأحداث والأخباث، فكذلك لا تصح عبادة الباطن إلا بعد طهارته من خبائث الأخلاق، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "بني الدين على النظافة"7، والقلب منزل الملائكة، ومهبط أثرهم، وقال
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم ص22.
2 انظر فضائل القرآن لأبي عبيدة القاسم بن سلام ص111-215 "بتحقيقنا".
3 انظر فضائل القرآن لأبي عبيد 177 "بتحقيقنا"، وجمال القراء للسخاوي 1/ 189 "بتحقيقنا".
4 قلت: وهذا أصل ابتداع السبع الحسن.
5 الجار والمجرور في قوله من الأفعال الذميمة متعلق بالمصدر، وهو إخلاص، أي في إخلاص التوبة من الأفعال الذميمة ولا يكون متعلقا بالدوام فيفسد المعنى.
6 تذكرة السامع والمتكلم ص23-24.
7 المصنوع للقارئ 1/ 77، وكشف الخفاء 1/ 341.
(1/85)

صلى الله عليه وسلم: "لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب" 1، والصفات الرديئة في القلب كلاب نابحة، ونور العلم لا يقذفه الله في القلب إلا بواسطة الملائكة {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا} 2 [الشورى: 51] وقال ابن مسعود: ليس العلم بكثرة الرواية، إنما العلم نور يقذف في القلب3، ووعظ بعضهم فقال: طهروا قلوبكم من الأغيار تصلح لنزول القرآن والأنوار، طهر المنزل حتى ينزل، ومن حصل له الساكن طابت له المساكن، ومن لم تُفتح له المنازل رضي بسكنَى المزابل "من المديد":
إن بيتا أنت ساكنه ... غير محتاج إلى السرج4
ومريضا أنت عائده ... قد أتاه الله بالفرج
وجهك المأمول حجتنا ... يوم تأتي الناس بالحجج
وكان الشبلي5 يقول "من المقتضب":
__________
1 سنن النسائي 7/ 185، والأحوذي 8/ 72، والسنن الكبرى 3/ 148، وشرح النووي على صحيح مسلم 14/ 84، ومسلم رقم 2107 في اللباس، والترمذي رقم 2470 في صفة القيامة، وأبو داود 4153 في اللباس، انظر جامع الأصول 4/ 803-808.
2 وحيا بواسطة الملَك، أو من وراء حجاب، نودي يا موسى، أو يرسل رسولا ليبلغ أمته فيكون بين الحق وبين المبلغ من الأمة اثنان: الرسول والملَك، وبين الرسول والحق جل جلاله واحد وهو الملَك.
3 وينسب هذا القول للإمام مالك، انظر تفسير ابن كثير 3/ 555، والجامع لأخلاق الراوي 2/ 174، وفيض القدير 1/ 119 و4/ 388، وحلية الأولياء 6/ 319.
4 لأبي بكر الشبلي كما في المدهش 1/ 21، وهي مما نسبت إليه كما في ديوانه ص139.
5 هو أبو بكر، ودُلف بن جحدر الشبلي: ناسك، كان في مبدأ أمره واليا في دنباوند، ثم ولي الحجابة للموفق العباسي، وكان أبوه حاجب الحجاب، ثم ترك الولاية وعكف على العبادة فاشتهر بالصلاح، له شعر جيد، سلك فيه مسالك المتصوفة، أصله من خراسان، ونسبته إلى قرية "شبلة" من قرى ما وراء النهر، توفي في بغداد سنة 334هـ. تاريخ بغداد 14/ 389، والأعلام 2/ 341.
(1/86)

اطلبوا لأنفسكم ... مثل ما وجدت أنا1
قد وجدت لي سكنا ... ليس يشبه السكنا
إن دنوت قربني ... أو بعدت عنه دنا
وقد ابتُلي بعض أصحاب النفوس الخبيثة من فقهاء الزمان بكثير من هذه الصفات الذميمة إلا من عصمه الله، وأدوية ذلك مستوفاة في كتب الرقائق ومن أنفعها كتاب الرعاية2 للمحاسبي3.
ومن أدوية الحسد أن يعلم أن حكمة الله اقتضت جعل هذا الفضل في هذا الإنسان، فلا يعترض ولا يكره، فإن اعترض وكره فسُنة الله في مثل هذا جرت أن يسلبه حالته التي أنعم بها عليه وأن يزيد محسوده نعما لشكره وتواضعه وعدم غضبه لنفسه، وما أحسن ما قال الإمام المعافي بن زكريا الموصلي4 "من المتقارب":
__________
1 ليست في ديوانه، وهو في المدهش 1/ 475 بلا نسبة.
2 هو كتاب: "الرعاية لحقوق الله عز وجل" وهو مطبوع مشهور وانظر تذكرة السامع والمتكلم 24.
3 هو أبو عبد الله، الحارث بن أسد المحاسبي: من أكابر الصوفية، كان عالما بالأصول والمعاملات، واعظا مبكيا، وهو أستاذ أكثر البغداديين في عصره، وله تصانيف في الزهد والرد على المعتزلة وغيرهم، ولد ونشأ بالبصرة ومات ببغداد سنة 243هـ. تاريخ بغداد 8/ 211، والأعلام 2/ 153.
4 هو أبو الفرج ابن طرار، المعافي بن زكريا بن يحيى الجريري النهرواني: قاض، من الأدباء الفقهاء، له شعر جيد، مولده ووفاته بالنهروان في العراق، ولي القضاء ببغداد، نيابة، وقيل له: الجريري؛ لأنه كان على مذهب "ابن جرير الطبري"، له تصانيف ممتعة ومفيدة في الأدب وغيره، قال السيوطي: كان من أعلم الناس في وقته بالنحو واللغة والفقه وأصناف الأدب، ثقة، توفي في سنة 390هـ. وفيات الأعيان 5/ 221، وطبقات الحفاظ 417.
(1/87)

ألا قل كان لي حاسدا ... أتدري على من أسأت الأدب1
أسأت على الله في فعله ... لأنك لم ترض لي ما وهب
فجازاك عني بأن زادني ... وسد عليك وجوه الطلب
ولأبي حنيفة رحمه الله في الحسد "من البسيط":
إن يحسدوني فإني غير لائمهم ... قبلي كثيرا أهالي الفضل قد حسدوا2
فدام بي وبهم ما بي وما بهم ... ومات أكثرنا غيظا بما يجد
ومن أدوية الرياء أن يعلم أن الخلق لا يقدرون على نفعه ولا ضره بما لم يقدره الله تعالى عليه، فلا يتشاغل بمراعاتهم فيتعب نفسه، ويرتكب سخط الله مع أن الله يطلعهم على نيته وسريرته في ريائه لهم وخوفه منهم.
ومن أدوية الإعجاب أن يعلم أن علمه وفهمه وجودة ذهنه وفصاحته وغير ذلك من النعم فضل من المنعم جل وعلا وهو معه عارية وأمانة، وأن معطيه إياها قادر على سلبها منه في طرفة عين، كما سلب بلعام3 ما علمه في طرفة عين، نسأل الله السلامة.
__________
1 الأبيات في تاريخ بغداد 13/ 230، ووفيات الأعيان 5/ 222، ومعجم الأدباء 19/ 154.
2 البيت للبيد بن عطارد بن حاجب التميمي كما في بهجة المجالس 1/ 413، وانظر طبقات الحنفية 1/ 498، وشرح الحماسة 1/ 381.
3 هو بلعام بن باعوراء، من بني إسرائيل الذي دعا على موسى عليه السلام وقومه، وقصته مذكورة في التفاسير، وفيه أنزل الله عز وجل الآيتين 174-175 من سورة الأعراف.
قال الإمام الغزالي: فكذلك العالم الفاجر، فإن بلعام أوتي كتاب الله تعالى فأخلد إلى الشهوات فشبه بالكلب؛ أي سواء أوتي الحكمة أو اسم يؤت فهو يلهث. الإحياء 1/ 45، وانظر أيضا تفسير القرطبي 7/ 303، والطبري 8/ 82، وابن كثير 2/ 267، وانظر هذا الكلام في تذكرة السامع والمتكلم 25.
(1/88)

ومن أدوية الاحتقار1 التأدب بما أدب الله تعالى به عباده، قال تعالى: {لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ} [الحجرات: 11] وقال تعالى: {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} [الحجرات: 13] فربما كان هذا الذي دونه أطهر قلبا، وأخلص نية، وأزكى عملا، كما قيل: إن الله تعالى أفَى ثلاثة في ثلاثة: وليه في عباده، ورضاه في طاعته، وغضبه في معاصيه2، ثم إن المحتقر لا يعلم بماذا يختم له، ففي الصحيح: "إن إحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة ... " 3 الحديث، نسأل الله العافية من كل داء.
ومنها: أن يتجنب مواضع التهم، فإنه يعرض نفسه وعرضه للوقوع في الظنون المكروهة، فإن اتفق له وقوع شيء من ذلك لحاجة أخبر من شاهده وأصحابه بحقيقة ذلك الفعل؛ لئلا يأثموا بظنهم الباطل، ولئلا ينفروا عنه، قال تعالى: {إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} [الحجرات: 12] ومن هذا الحديث الصحيح: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال للرجلين لما رأياه يتحدث مع صفية4 فوليا: "على رسلكما إنها صفية"، ثم قال: "إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم فخفت أن يقذف في قلوبكما شيئا"، وروي: "فتهلكا" 5.
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 26.
2 تذكرة السامع والمتكلم 26.
3 رواه البخاري 11/ 417، ومسلم 2643، وأبو داود 4708، والترمذي 2183، وأحمد 1/ 283، والبغوي 71.
4 هي أم المؤمنين، صفية بنت حيي بن أخطب: من الخزرج، من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، كانت في الجاهلية من ذوات الشرف، تدين باليهودية، من أهل المدينة المنورة، ثم أسلمت، فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، توفيت في المدينة سنة 50هـ. الإصابة "كتاب النساء" ترجمة رقم 647.
5 الحديث في صحيح مسلم عن صفية بنت حيي رضي الله عنها 2/ 216 حديث رقم 2175، والبخاري 4/ 240، وأبو داود 2470، وأحمد 3/ 156، والبغوي 42081، وانظر أيضا تذكرة السامع والمتكلم 20، وكتاب العلم للنووي 89.
(1/89)

ومنها: أن يكون1 زاهدا في الدنيا غير مبالٍ بفواتها مقتصدا في مطعمه وملبسه وأثاثه ومسكنه غير مترفه تشبيها بالسلف، ويتأكد في حق الطالب أن يقلل علائقه من أشغال الدنيا، ويبعد عن الأهل والوطن، فإن العلائق شاغلة وصارفة، قال تعالى: {مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ} [الأحزاب: 4] ونقل يحيى بن معاذ الرازي2: إنه كان يقول لعلماء الدنيا يا أصحاب العلم قصوركم قيصرية، وبيوتكم كسروية، وأثوابكم طاهرية، وأخفافكم جالوتية، ومراكبكم قارونية، وأوانيكم فرعونية، ومآثمكم جاهلية، ومذاهبكم شيطانية، فأين المحمدية؟ 3 وقوله: طاهرية بالطاء المهملة نسبة لطاهر بن الحسين4 المتولي على خراسان، وأقل درجات العالم أن يستقذر المتعلق بالدنيا، فهو أولى باستقذارها في حق نفسه، وعن الشافعي رضي الله عنه: لو أُوصي لأعقل الناس صرف إلى الزهاد، فليت شعري من أحق من العلماء بزيادة العقل وكماله؟ 5 وقال يحيى بن معاذ6: لو كانت الدنيا تبرًا يفنى، والآخرة خزفا يبقى، لكان ينبغي للعاقل إيثار الخزف الباقي على التبر الفاني، فكيف والدنيا خزف فان، والآخرة تبر باق7.
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 18.
2 هو أبو زكريا، يحيى بن معاذ بن جعفر الراوي: واعظ، زاهد، لم يكن له نظير في وقته، من أهل الري، أقام ببلخ، ومات في نيسابور سنة 258هـ. تاريخ بغداد 14/ 208، والحلية 10/ 53، والأعلام 8/ 172.
3 فيض القدير 2/ 419.
4 هو أبو الطيب، ذو اليمينين، طاهر بن الحسين بن مصعب الخزاعي: من كبار الوزراء والقواد أدبا وحكمة وشجاعة، وهو الذي وطد الملك للمأمون العباسي، ولد في بوشنج "من أعمال خراسان" وسكن بغداد، ثم ولاه المأمون العراق وخراسان، وكان أعور، مات قتيلا، أو مسموما بمرو سنة 207هـ. تاريخ بغداد 9/ 353، والأعلام 3/ 221.
5 تذكرة السامع والمتكلم 18.
6 هو أبو زكريا الرازي: واعظ، زاهد، لم يكن له نظير في وقته، من أهل الري، أقام ببلخ، وله كلمات سائرة مأثورة، ومات في نيسابور سنة 258هـ. الأعلام 8/ 172.
7 تذكرة السامع والمتكلم 18، وفيض القدير 1/ 483.
(1/90)

ومنها: أن يكون منقبضا عن الملوك وأبناء الدنيا لا يدخل إليهم صيانة للعلم كما صانه علماء السلف، فمن فعل ذلك فقد عرض نفسه لما لا قبل له به ولا طاقة، وخان أمانته، فإن العلم أمانة عنده، قال تعالى: {لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [الأنفال: 27] وقال تعالى: {يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ} الآية [المائدة: 44] إلى غير ذلك من الآيات، وقال صلى الله عليه وسلم: "العلماء أمناء الرسل على عباده ما لم يخالطوا السلطان، فإذا فعلوا ذلك فقد خانوا الرسل فاحذروهم واعتزلوهم"1.
وعن ابن مسعود رضي الله عنه: من أراد أن يكرم دينه فلا يدخل على السلطان ولا يخلون بالنسوان ولا يخاصمن أهل الأهواء2، قال الأوزاعي3: ما شيء أبغض إلى الله تعالى من عالم يزور أميرا، وقال حذيفة4 رضي الله عنه: إياكم ومواقف الفتن، قالوا: وما هو؟ قال: أبواب الأمراء، يدخل أحدكم على الأمير فيصدقه في الكذب ويقول ما ليس فيه، فإن دعت إلى ذلك ضرورة أو مصلحة دينية فلا بأس5، وعلى هذا يحمل ما جاء عن بعض السلف في المشي إلى الملوك
__________
1 الفردوس 3/ 75، وكشف الخفاء 2/ 84، وميزان الاعتدال 8/ 84.
2 سنن الدارمي 1/ 102، والقرطبي 7/ 140.
3 هو أبو عمرو، عبد الرحمن بن عمرو بن محمد الأوزاعي: إمام الديار الشامية في الفقه والزهد، وأحد الكتاب المترسلين، كان ثقة، مأمونا صدوقا فاضلا خيرا كثير الحديث والعلم والفقه، ولد في بعلبك، ونشأ في البقاع، وسكن بيروت وتوفي بها سنة 157هـ. وفيات الأعيان 2/ 127، وطبقات الحفاظ 93.
4 هو أبو عبد الله، حذيفة بن حِسْل بن جابر العبسي، واليمان لقب حسل: صحابي، من الولاة الشجعان الفاتحين، كان صاحب سر النبي في المنافقين، لم يعلمهم أحد غيره وولاه عمر على المدائن "بفارس" وهاجم نهاوند وغزا الدينور، وماه سندان، ثم غزا همذان والري، وافتتحها كلها عَنْوَةً، توفي في المدائن سنة 36هـ. الإصابة ترجمة رقم 1652، وتهذيب التهذيب 2/ 219.
5 شعب الإيمان 7/ 49، والتمهيد 13/ 57، والحلية 1/ 277.
(1/91)

وولاة الأمر على أنهم قصدوا بذلك حصول الأغراض الدنيوية المساعدة للأحوال الدينية، فاعلمه، والله أعلم.
ومنها: أن يكون شديد التوقي من محدثات الأمور، وإن اتفق عليها الجمهور1 فلا تغتر بإطباق الخلق على ما حدث بعد الصحابة، وكن حريصا على التفتيش عن سير الصحابة وأعمالهم، أكانوا مهتمين بالتصدير والمناظرة، والقضاء والولاية، وتولي الأوقاف والوصايا، ومال الأيتام، ومخالطة السلاطين ومجاملتهم في العشرة، أو في الخوف والحزن، والتفكر والمجاهدة، إلى غير ذلك من علوم الباطن.
واعلم يقينا أن أعلم أهل الزمان أشبههم بالصحابة وأعرفهم بطريقهم، فعنهم أُخذ الدين، قال علي رضي الله عنه: خيرنا أتبعنا لهذا الدين2، وقال ابن مسعود: أنتم في زمان خيركم فيه المسارع في الأمور، وسيأتي بعدكم زمان يكون خيركم المتثبت المتوقف؛ لكثرة الشبهات3، وقال حذيفة رضي الله عنه: أعجب من هذا أن معروفكم اليوم منكر زمان قد مضى، وأن منكركم معروف زمان قد يأتي، وأنكم لا تزالون بخير ما عرفتم الحق، وكان العالم فيكم غير مُستَخَف به4.
قال الغزالي5 وقد صدق: فأكثر معروفات هذه الأعصار منكرات في عصر الصحابة؛ إذ من غرر المعروف في زماننا تزيين المساجد، وإنفاق الأموال العظيمة في عمارتها، وبسط البسط الرفيعة فيها، ولقد كان يعد فرش البواري
__________
1 أي: الجمهور من الناس.
2 مسند البزار 3/ 97.
3 طبقات السبكي 6/ 381، والإحياء 4/ 343.
4 مصنف ابن أبي شيبة 7/ 211، وتهذيب الكمال 19/ 529، والزهد لابن أبي عاصم 1/ 169.
5 هو أبو حامد، محمد بن محمد بن محمد الغزالي الطوسي، حجة الإسلام: فيلسوف، متصوف، كان كثير الرحلات، له نحو مائتي مصنف، مولده ووفاته في الطابران "قصبة طوس، بخراسان" توفي في سنة 505هـ، الوافي بالوفيات 1/ 277، وطبقات الشافعية.
(1/92)

في المسجد بدعة، وقيل: إنه من محدثات1 الحجاج2، فقد كان الأولون قل ما يجعلون بينهم وبين التراب حاجزا.
ومن ذلك الاشتغال بدقائق الجدل والمناظرة، ويعدونه من أجل علوم الزمان، ويزعمون أنه من أعظم القربات، وقد كان ذلك من المنكرات.
ومن ذلك التقشف في النظافة، والوسواس في الطهارة، وتقدير النجاسة البعيدة في نجاسة الثياب مع التساهل في حل الأطعمة وتحريمها.
ومن ذلك3 التلحين في الأذان والقراءات، والتباهي بذلك إلى غير ذلك من النظائر، ولقد صدق ابن مسعود -رضي الله عنه- حيث قال: أنتم اليوم في زمان، الهوى فيه تابع للعلم، وسيأتي عليكم زمان يكون العلم تابعا للهوى4، وكان هشام يقول: لا تسألوهم اليوم عما أحدثوا، فإنهم أعدوا له جوابا، ولكن سلوهم عن السُّنَّة فإنهم لا يعرفونها، وقال الحافظ أبو الفرج ابن الجوزي5 في كتابه: الأحاديث الموضوعة6 بعد ذكره لحديث في قراءة الفاتحة وآيات منها: {شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ} عقيب الصلاة، هذا حديث موضوع كنت
__________
1 أي: من المحدثات المنكرة المعدة قربة.
2 هو أبو محمد، الحجاج بن يوسف بن الحكم الثقفي: قائد، داهية، سفاك، خطيب، ولد ونشأ في الطائف، ثم ولاه عبد الملك مكة والمدينة والطائف، ثم أضاف إليها العراق، وثبتت له الإمارة عشرين سنة، وكان سفاكا سفاحا فاتكا باتفاق معظم المؤرخين، وأخبار كثيرة، مات بواسط "التي بناها هو بين الكوفة والبصرة" سنة 95هـ. وفيات الأعيان 2/ 29، والسير 4/ 343.
3 أي: من المنكرات.
4 الزهد الكبير 2/ 165.
5 هو أبو الفرج، عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي القرشي البغدادي: علامة عصره في التاريخ والحديث، كثير التصانيف، مولده ووفاته في بغداد سنة 597هـ. وفيات الأعيان 3/ 140، والسير 21/ 365، وطبقات الحفاظ 502.
6 هو كتاب "الموضوعات" لابن الجوزي، وقد طبع بتحقيق عبد الرحمن بن محمد عثمان في المكتبة السلفية بالمدينة المنورة سنة 1386هـ، في ثلاثة أجزاء.
(1/93)

سمعته في زمن الصبي فاستعملته نحوا من ثلاثين سنة لحسن ظني بالرواة، فلما علمت أنه موضوع تركته، فقال لي قائل: أليس هو استعمال خير؟ فقلت: استعمال الخير ينبغي أن يكون مشروعا، فإذا علمنا أنه كذب خرج عن المشروعية. انتهى1.
ومنها: أن تكون عنايتهما بتحصيل العلم النافع في الآخرة، المرغب في الطاعة، متجنبين العلوم التي يقل نفعها، ويكثر فيها الجدال، والقيل والقال، روي أن رجلا جاء إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: علمني من غرائب العلم2، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما صنعت في رأس العلم؟ " قال: وما رأس العلم؟ قال: "هل عرفت الرب؟ " قال: نعم، قال: "وما صنعت من حقه؟ " قال: ما شاء الله، قال: هل عرفت الموت؟ قال: نعم، قال: "وما أعددت له؟ " قال: ما شاء الله، قال: "اذهب فأحكم ثم تعال نعلمك من غرائب العلم"3.
وينبغي أن يكون التعليم من جنس ما روي عن حاتم الأصم4 تلميذ شقيق البلخي5 أن شقيقا قال له: منذ كم صحبتني؟ قال حاتم: منذ ثلاثة وثلاثين سنة، فقال: ما تعلمت مني في هذه المدة؟ قال: ثمان مسائل، فقال شقيق: إنا لله وإنا إليه
__________
1 لم نجده في كتاب: "الموضوعات" لابن الجوزي، ولا في كتابه: "العلل المتناهية"، ولعله في أحد كتبه الأخرى، وانظر حول هذا الحديث الموضوعات 1/ 245، وتذكرة الموضوعات 79، وكشف الخفاء 2/ 106.
2 مسند الربيع بن حبيب البصري ص311.
3 مسند الربيع بن حبيب البصري ص311.
4 هو أبو عبد الرحمن، حاتم بن عنوان، المعروف بالأصم: زاهد، اشتهر بالورع والتقشف، له كلام مدون في الزهد والحكم، من أهل بلخ، زار بغداد، واجتمع بأحمد بن حنبل، وشهد بعض معارك الفتوح، كان يقال: حاتم الأصم لقمان هذه الأمة، مات في بواشجرد سنة 237هـ. تاريخ بغداد 2/ 152، والأعلام 2/ 152.
5 هو أبو علي، شقيق بن إبراهيم بن علي الأزدي البلخي: زاهد صوفي، من مشاهير المشايخ في خراسان، وكان من كبار المجاهدين، استشهد في غزوة كولان "بما وراء النهر" سنة 194هـ. حلية الأولياء 8/ 62، والنجوم الزاهرة 2/ 21 و146.
(1/94)

راجعون، ذهب عمري معك ولم تتعلم إلا ثمان مسائل! فقال: يا أستاذ لم أتعلم غيرها، ولا أحب أن أكذب، فقال: هات هذه الثمان مسائل حتى أسمعها، فذكرها، والقصة مشهورة في كثير من الكتب1 وهي مشتملة: الأولى على محبة الحسنات، والثانية على مدافعة هوى النفس، والثالثة على الصدقة، والرابعة على النسبة للتقوى، والخامسة على ترك الحسد، والسادسة على مصادقة الخلق وعداوة الشيطان، والسابعة على ملازمة الطاعة وترك الذل للخلق بسبب المعيشة، وترك الحرام، والثامنة على التوكل على الله تعالى؛ فقال شقيق بعدما قرأ حاتم الثمان مسائل: يا حاتم وقفك الله، إني نظرت في علم التوراة والإنجيل والزبور والفرقان فرأيته يدور على هذه الثمان مسائل، اللهم توفيقا للعمل الصالح واجتنابا للطالح.
ومنها: أن يكون اهتمامه بعلم الباطن، ومراقبة القلب، ومعرفة طريق الآخرة وسلوكه، وصدق الرجاء في انكشاف ذلك من المجاهدة والمراقبة، فإن المجاهدة تفضي إلى المشاهدة في دقائق علوم القلب، وتنفجر منه ينابيع الحكم الخارجة عن العد والحد من طريق مفتاح الإلهام، ومنبع الكشف لا بالكتب المدونة، فكم من متعلم طال تعلمه ولم يقدر على مجاوزة مسموعه بكلمة، وكم من مقتصر على المهم في التعلم فتح الله عليه من لطائف الحكم ما تحار فيه عقول ذوي الألباب؛ ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: "من عمل بما علم ورثه الله علم ما لم يعلم"2، وفي بعض الكتب3 السالفة: يا بني إسرائيل لا تقولوا: العلم في السماء من ينزل به، ولا في الأرض من يصعد به، ولا من وراء البحار من يأتي به، العلم محصور في قلوبكم، فتأدبوا بين يدي تأدب الروحانيين، وتخلقوا إليَّ تخلق الصديقين أظهر العلم من قلوبكم حتى يغطيكم ويغمركم.
__________
1 انظر هذه القصة في حلية الأولياء 8/ 82-83.
2 انظر كشف الخفاء 2/ 347، وتفسير ابن كثير 4/ 29، وفيض القدير 4/ 388.
3 فيض القدير 4/ 338.
(1/95)

ومنها: أن يبحث عما يفسد الأعمال، ويشوش القلب، ويهيج الوسواس، ويثير الشر، فإن أصل الدين التوقي من الشر؛ ولذلك قيل: اعرف الشر لا للشر، لكن لتوقيه، ومن لا يعرف الشر من الناس يقع فيه1، وقيل لحذيفة رضي الله عنه: نراك تتكلم بكلام لا يسمع من غيرك من الصحابة! فمن أين أخذته؟ قال: خصني به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان الناس يسألونه عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن أقع فيه، وعلمت أن الخير لا يسبقني، وقال مرة: فعلمت أن من لا يعرف الشر، لا يعرف الخير، فكان عمر وعثمان وأكابر الصحابة يسألونه عن الفتن العامة والخاصة، وكان يُسأل عن المنافقين فيخبر بأعداد من بقي، ولا يخبر بأسمائهم، وكان عمر يسأله عن نفسه: هل يعلم بها شيئا من النفاق، فبرأه من ذلك، وكان -أعني عمر رضي الله عنه- إذا دُعي إلى جنازة نظر، فإن حضر حذيفة صلى عليها وإلا ترك، وكان حذيفة -رضي الله عنه- يُسمى صاحب السر بالسين المهملة2.
ومنها: وهو من أعظم الأسباب المعينة على الاشتغال والفهم وعدم الملالة، أكل القدر اليسير من الحلال الذي لا شبهة فيه، قال الشافعي رضي الله عنه: ما شبعت منذ ست عشرة3 سنة، وسبب ذلك أن كثرة الأكل جالبة لكثرة الشرب، وهي جالبة للنوم والبلادة، وفتور الحواس والكسل، هذا مع ما فيه من الكراهة الشرعية، والتعرض لخطر الأسقام البدنية كما قيل "من الوافر":
__________
1 أبجد العلوم 1/ 143.
2 البخاري 3/ 131 و6/ 2595، ومسلم 3/ 1475، وانظر الاستيعاب 1/ 324، وأسد العابة 1/ 390، والمستدرك 1/ 197، و209، 4/ 472 و478 و479، والسنن الكبرى 8/ 156، والسير 2/ 361، والإصابة ترجمة رقم 1652 "2/ 39".
3 تذكرة السامع والمتكلم 74، والحلية 9/ 127، وجامع العلوم والحكم 1/ 428، وتهذيب الأسماء 1/ 75.
(1/96)

عدوك من صديقك مستفاد ... فلا تستكثرن من الصحاب1
فإن الداء أول ما تراه ... يكون من الطعام أو الشراب
وقد جمع بعض الحكماء في كثرة الأكل خمسين آفة، ونظمها مولانا وسيدنا وشيخنا شيخ الإسلام والد المصنف2 -رحمه الله وأبقى خلقه- فقال "من البسيط":
في كثرة الأكل يا ذا العقل والنظر ... خمسون آفة كن منها على حذر
توليد سقم وثقل ثم طول كرى ... ووصمة النفس مع غم ومع بطر
وقسوة وعمى قلب تؤثره ... وهزل روح ونقص الخوف والحذر
وقلة العقل مع جهل مكثره ... وقلة الشكر والإخلاص والخفر
وشهوة تنمو مع ترك الحياء كذا ... نسيان علم وذكر الموت في العمر
وحب دنيا وشح والبقاء كذا ... حب الشياطين فقد الصبر مع ضجر
__________
1 البيتان لابن الرومي كما في المثل السائر 1/ 315، وجمهرة الأمثال 1/ 465.
2 هو أبو الفضل، محمد بن محمد بن أحمد العامري، رضي الدين الغزي: باحث، من علماء الشافعية، أصله من غزة، ومولده ووفاته بدمشق 935هـ. الكواكب السائرة 2/ 3، والأعلام 7/ 56.
(1/97)

وذم حكمة أيضا والعداوة مع ... تهييج عادة أشواق مع الأشر
وبغض مولاه مع هدم العبادة مع ... فقد البهاء وحرج الدين بالغير
والضحك أيضا وإذهاب الحلاوة من ... قلب وإبدال صفو منه بالكدر
وترك ذكر وإذهاب اليقين كذا ... ترك افتقار وآداب لمعتبر
وترك الأعمال والإكثار من حسد ... والبعد من جنة والقرب من سقر
ثم التغفل ينمو والفضول كذا ... وللشياطين تسليح على البشر
كذاك تفريق صحب وارتكاب معا ... صلي الله جل وهذا غاية الخطر
وفي رسائل إخوان الصفاء لها ... شرح بذا الحصر واف غير مختصر
وهاك في هذه الأبيات جملتها ... تلخصت فأتت في النظم كالدرر
ولبعضهم في بعض فوائد الجوع "من الكامل":
في الجوع عشر فوائد عن حصرها ... عجز البيان وباء بالتقصير
من بعضها كسر الهوى وبكسره ... فوز الفتى بعوارف التحبب
(1/98)

وصفا القلوب وحفظها في سيرها ... من علة التكدير والتأثير
وإدامة السهر الذي هو مقصد ... في شرع أهل الجد والتشمير
وسلامة الجسد الذي هو مركب ... للقصد من علل ومن تغيير
وهو المذكر بالفقير وحاله ... ولرب خير جاء في التذكير
وبه على الإيثار تحصل مكنة ... تبدو لطائفها لكل بصير
وعلى العبادة أي عون للفتى ... في ضمنه بل أيما تيسير
وبه انحسام مواد كل ضرورة ... يأتي من الشيطان للتغرير
والمرء ذو مؤن وفي تقليله ... طرح لما يدعو إلى التكثير
فأجع فؤادك للوفا متعرضا ... واسلك سبيل محقق وخبير
واعلم بأن الجوع في شرع الولا ... مفتاح باب الفتح عن تحرير
والأولى أن يكون ما يأخذه من الطعام والشراب ما ورد: "بحسب ابن آدم
(1/99)

لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة، فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفَسه"1، وأما زيادته على ذلك فهي من الإسراف، وقد قال تعالى: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا} [الأعراف: 31] قال بعض العلماء: جمع الله بهذه الكلمات الطب كله2.
ومنها: أن يقلل استعمال المطاعم3 التي هي من أسباب البلادة، وضعف الحواس كالتفاح الحامض، والباقلا، وشرب الخل، كذلك ما يكثر استعماله البلغم المثقل للبدن، والمبلد للذهن ككثرة الألبان والسمك وأشباه ذلك.
وينبغي أن يستعمل ما جعله الله تعالى سببا لجودة الذهن كمضع اللبان والمصطكي على حسب العادة، وأكل الزبيب بكرة والجلاب ونحو ذلك مما ليس هذا موضع شرحه4.
وينبغي أن يجتنب ما يولد النسيان بالخاصية كأكل سؤر الفأر، وقراءة ألواح القبور، والدخول بين جملين مقطورين، والشق بين الغنم والمعز، وليقرأ سورة "إيلاف قريش" إذا دخل في الشياه؛ لقوله تعالى: {وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ} [قريش: 4] وإلقاء القمل ونحو ذلك من المجربات، ونحو ذلك من المحذرات الواردة، وللحافظ البرهان الناجي5 في ذلك كتاب "قلائد العقيان فيما يورث
__________
1 موارد الظمآن 1/ 328، جامع العلوم والحكم 1/ 424، 428، وفيض القدير 5/ 407، وكشف الخفاء 2/ 260، وتفسير القرطبي 7/ 192.
2 تذكرة السامع والمتكلم ص75، تفسير القرطبي 7/ 192.
3 تذكرة السامع والمتكلم ص76-77.
4 تذكرة السامع والمتكلم ص77.
5 هو أبو إسحاق، إبراهيم بن محمد بن محمود بن بدر، برهان الدين، الحلبي القبيباتي الشافعي الناجي: واعظ، عارف بالحديث، قال السخاوي: "ممن وعظ وحذر وأنذر وخطب وصدع وروى وأسمع، ولم يكن يخاف في الله لومة لائم، مع انجماعة عن بني الدنيا، وتقنعه باليسير ... " وسبب شهرته بالناجي فقيل: لأنه كان حنبليا وتحول شافعيا!! توفي سنة 900هـ، ودفن في مقبرة القُبَيْبَات. الذيل التام على دول الإسلام 3/ 273.
(1/100)

الفقر والنسيان"1 جمع فيه فأوعى، وقد اختصره المرحوم شيخنا الرضي والد المصنف شيخ الإسلام في أرجوزة سماها "نظم القلائد2".
ومنها: أن يقلل نومه ما لم3 يلحقه ضرر في بدنه وذهنه، ولا يزيد في نومه في اليوم والليلة على ثمان ساعات، وهو ثلث الزمان، فإن احتمل حاله أقل منها فعل، ولا بأس أن يريح نفسه وقلبه وذهنه وبصره إذا كَلَّ باستراحة وتنزه وتفرج في المستنزهات بحيث يعود إلى حاله، ولا يضيع عليه زمانه، ولا بأس بمعاناة المشي، ورياضة البدن4 به، فقد قيل: إنه ينعش الحرارة، ويذيب فضول الأخلاط، وينشط البدن، ولا بأس بالوطء الحلال إذا احتاج إليه، فقد قال الأطباء: إنه يخفف الفضول، وينشط ويصفي الذهن إذا كان عند الحاجة إليه باعتدال، ويحذر كثرته كل الحذر، فإنه يضعف السمع والبصر والعصب والحرارة والهضم، ويحدث غير ذلك من الأمراض المردية، وهو كما قيل: ماء الحياة يصب في الأرحام5.
ومنها: أدعية وفوائد وردت يستعان بها على حفظ القرآن والعلم، فينبغي مراعاتها، وإن كان غالبها ضعيفا6 عن ابن عباس مرفوعا7: "من سره أن يودعه
__________
1 قال حاجي خليفة في كشف الظنون 2/ 1354: "مختصر أوله: الحمد لله الذي علمنا ما لم نكن نعلم ... ".
2 في كشف الظنون 2/ 1354: "نظمه الشيخ أبو عبد الله محمد بن الغزي في بحر الرجز أوله: الحمد لله الذي علمنا ... إلخ".
وذكر أنه جمعها متنظما.
3 تذكرة السامع والمتكلم ص77-78.
4 تذكرة السامع والمتكلم ص80.
5 تذكرة السامع والمتكلم ص81.
6 انظر تذكرة الموضوعات 56-57، وكنز العمال 2/ 58-61.
7 الحديث المرفوع هو ما أضيف إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- خاصة من قول أو فعل أو تقرير سواء أكان متصلا أم منقطعا، وقال الخطيب: "هو ما أخبر به الصحابي خاصة من قول النبي -صلى الله عليه وسلم- أو فعله". الباعث الحثيث 24، والمنهل الروي 40.
(1/101)

الله -عز وجل- القرآن وحفظ أصناف العلوم فليكتب هذا الدعاء في إناء نظيف، أو في صحفة قوارير بعسل وزعفران وماء مطر، ويشربه على الريق، وليصم ثلاثة أيام، وليكن إفطاره عليه، ويدعو به في أدبار الصلوات المكتوبة: اللهم إني أسألك بأنك مسئول لم يسأل مثلك، أسألك بحق محمد -صلى الله عليه وسلم- رسولك ونبيك، وإبراهيم خليلك وصفيك، وموسى كليمك ونجيك، وعيسى كلمتك وروحك، وأسألك بصحف إبراهيم وتوراة موسى، وزبور داود، وإنجيل عيسى، وفرقان محمد صلى الله عليه وسلم وعليهم أجمعين، وأسالك بكل وحي أوحيته، وبكل حق قضيته، وبكل سائل أعطيته، وأسألك بأسمائك التي دعا بها أنبياؤك فاستجبت لهم، وأسألك باسمك المخزون المطهر، الطاهر المبارك المقدس، الحي القيوم ذي الجلال والإكرام، وأسألك بأسمائك: الواحد الأحد الصمد الفرد الوتر، الذي ملأ الأركان كلها، وأسألك باسمك الذي وضعته على السماوات فقامت، وأسألك باسمك الذي وضعته على الأرضين فاستوت، وأسألك باسمك الذي وضعته عل الجبال فرست، وأسألك باسمك الذي وضعته على النهار فاستنار، وأسألك باسمك الذي تحيي به العظام وهي رميم، وأسألك بكتابك المنزل بالحق، ونورك التام: أن ترزقني حفظ القرآن، وحفظ أصناف العلوم، وتبثها في قلبي، وأن تستعمل بها بدني في ليلي ونهاري أبدا ما أبقيتني يا أرحم الراحمين1.
وروي عن بكر بن خنيس2 قال: من أحب أن يقرأ القرآن، ولا ينسى منه شيئا -بإذن الله عز وجل- فليقل: اللهم افتح علينا
__________
1 انظر هذا القول بتمامه في تذكرة الموضوعات ص57، وهو عن ابن مسعود.
2 هو بكر بن خُنيس الكوفي العابد، نزيل بغداد: محدث كان يروي كل منكر، وكان رجلا صالحا غزاء، وليس بقوي في الحديث، قيل: كان يوصف بالعبادة والزهد، ويحدث بأحاديث مناكير عن قوم لا بأس بهم، وحديثه في جملة حديث الضعفاء، وليس ممن يحتج بحديثه، توفي نحو سنة 170هـ. تاريخ بغداد 7/ 88، وتهذيب الكمال 4/ 208.
(1/102)

رحمتك، وانشر علينا رحمتك، وعن سنيد1 قال: من أحب ألا ينسى شيئا فليقل: {سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} [البقرة: 32] وقال بعض الصالحين: إذا قرأت شيئا ثم قمت عنه فقل: اللهم إني أستودعك ما قرأته فاردده عليَّ وقت حاجتي إليه، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم2.
وغسل الرأس يزيد في الحفظ، وتركه ينقص من الحفظ، ومن أراد أن يحفظ العلم فعليه بخمس خصال: صلاة الليل ولو ركعتين، والدوام على الوضوء، والتقوى في السر والعلانية، وأن ينوي بأكله القوة على الطاعة، والسواك في كل صلاة وعند تغير الفم، ومن كتب آية الكرسي في كفه اليسرى بيده اليمنى سبع مرات بزعفران في كل مرة يلحسها بلسانه لم ينسَ شيئا أبدا، ومن قال أربعين مرة مساء: اللهم اجعل نفسي نفسا طيبة طائعة حافظة تؤمن بلقائك وتقنع بعطائك، وترضى بقضائك لم ينس شيئا أبدا، ومن قال عند رفع ما يقرأه: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم عدد كل حرف كتب ويكتب أبد الآبدين ودهر الداهرين، فإنه لا ينسى منه شيئا أبدا، ومما يفيد للحفظ قولك عقب كل صلاة: آمنت بالله الواحد الأحد، الحق المبين لا شريك له وكفرت بما سواه. انتهى.
__________
1 هو أبو علي المحتسب، سُنيد، اسمه: الحسين بن داود المصيصي: الإمام الحافظ، محدث الثغر، صاحب التفسير الكبير، قال ابن ناصر الدين: "أحد أوعية العلم والأثر، تكلم فيه أحمد وغيره، ووثقه ابن حبان والخطيب البغدادي". توفي في سنة 226هـ. السير 10/ 627، تهذيب التهذيب 4/ 244، وطبقات الحفاظ 224.
2 وتقدم إذا قرأ كل يوم سبعا من القرآن لم ينسه أبدا، وذكر ابن الحاج في مدخله: أن من قرأ ما يحفظه في صلاته لم ينسه أبدا.
(1/103)

القسم الثاني: آدابهما في درسهما واشتغالهما 1
فمنها: ألا يزال كل منهما مجتهدا في الاشتغال قراءة ومطالعة وتعليقا ومباحثة ومذاكرة وفكرا وحفظا وإقراء وتصنيفا إن تأهل لهما، ووظائف الأوراد في كل الأحوال.
ومنها: ألا يخل بوظيفته من حضور درس ومذاكرة وقراءة ونحوها ولو لعروض مرض خفيف، أو ألم لطيف، وليستشف بالعلم وليشتغل بقدر الإمكان كما قيل "من البسيط":
إذا مرضنا تداوينا بذكركم ... ونترك الذكر أحيانا فننتكس2
هذا والحكايات عن السلف في ارتكابهم الأهوال في طلب العلم مشهورة، مدونة في كتب التواريخ والسير ومسطورة3.
حكى الإمام عبد الحميد بن عيسى الخسروشاهي4 تلميذ الإمام فخر الدين
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم ص26-27.
2 تذكرة السامع والمتكلم ص27.
3 انظر فتح الباري 1/ 159، والبداية والنهاية 9/ 100، وتذكرة الحفاظ 1/ 108، والمنهج الأحمد 1/ 81، ووفيات الأعيان 2/ 233، انظر أيضا تذكرة الحفاظ 2/ 627 و789 و973، 3/ 1032.
4 هو أبو محمد، عبد الحميد بن عيسى بن عمُّويه بن يونس، شمس الدين، الخسروشاهي: من علماء الكلام، نسبته إلى خسروشاه "من قرى تبريز" ومولده فيها، تقدم في علم الأصول والعقليات والفقه، وأقام في دمشق والكرك، وتوفي في دمشق سنة 652هـ. النجوم الزاهرة 7/ 32، وشذرات الذهب.
(1/104)

الرازي1 عن جلالة الإمام واجتهاد طلبته2: أنه صحب طلبة الإمام في ثلج أبيض، ونوء بات ياسمينه على الأرض ينفض، والثلج قد أبطل كل حركة وكيف لا وهو بلا شك كافور، والسحائب عم عطاؤها في البلد، فساوى بين مستفل الأرض وشرفات السور، وهمتهم مع ذلك لم تخمد نيرانها، ولم تفتر عن سماع كلام الإمام آذانها، وإن عامت الأرض لكثرة الماء، وعمت الجدران سحائب السماء، وأبت همتهم: أن تبطل فوائد الإمام، ولو بطلت منهم الحواس الخمس، ونفوسهم أن تغيب عن كلماته وإن غابت تحت الغمام عين الشمس، ووضعوا على رءوسهم كساء يمنع وصول المطر، وفتحوا المحصول3 وشرع واحد يقرأ ثم واحد، والإمام لا يدني رأسه من الكوة إلا لمن يرتضيه، فمنهم من يجيبه، ومنهم من يقرأ إلى آخر درسه والإمام لا يلتفت إليه، ولا ينظر فيه، تمرينا منه رحمه الله لهم على الآداب، وتعريفا لمقدار العلم، وإن اقتحم ذو العزيمة الأهوال وظن أن همته تعلو على السحاب.
ومنها: أن يجتهد ألا يحضر مجلس الدرس إلا متطهرا من الحدث والخبث ومطيبا بدنه وثوبه، قاصدا بذلك تعظيم العلم، وتبجيل الشريعة، وإن كان في مسجد نوى في ابتداء جلوسه الاعتكاف.
ومنها: ألا يسأل أحدا تعنتا وتعجزا، فإنه لا يستحق جوابا، وسيأتي النهي عن ذلك.
__________
1 هو أبو عبد الله، محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين التيمي البكري، فخر الدين الرازي: الإمام المفسر، أوحد زمانه في المعقول والمنقول وعلوم الأوائل، وهو قرشي النسب، أصله من طبرستان، مولده في الري وإليها نسبته، رحل إلى خوارزم وما وراء النهر وخراسان، وتوفي في هراة سنة 606هـ، وله شعر بالعربية والفارسية، وكان واعظا بارعا في اللغتين العربية والفارسية، وقد أقبل الناس على كتبه في حياته يتدارسونها. الوافي 4/ 248، وطبقات الشافعية 8/ 161.
2 طبقات السبكي 8/ 162.
3 أي: كتاب المحصول في علم الأصول، لفخر الدين الرازي، وهو مطبوع.
(1/105)

ومنها: أن يتصور ويتأمل ويهذب ما يريد أن يورده، أو يقرره أو يسأل عنه قبل إبرازه والتفوه به؛ ليأمن من صدور هفوة، أو زلة، أو وهم، أو انعكاس فهم، لا سيما إن كان هناك من يخشى منه أن يصير ذلك عليه وصمة، ويجعله عند نظرائه ومن يحسده وسمة، والله هو الموفق، وهو اللطيف الخبير.
ومنها: ألا يستنكف من التعلم والاستفادة1 ممن هو دونه في منصب أو سن أو نسب أو شهرة أو دين أو في علم آخر، بل يحرص على الفائدة ممن كانت عنده، فقد كان كثير من السلف يستفيدون من تلاميذهم ما ليس عندهم، قال الحميدي2 وهو تلميذ الشافعي: صحبت الشافعي من مكة إلى مصر فكنت أستفيد منه المسائل، وكان يستفيد مني الحديث3، وقال أحمد بن حنبل: قال لنا الشافعي: أنتم أعلم بالحديث مني، فإذا صح عندكم الحديث فقولوا لي حتى آخذ به4، وقد ثبت في الصحيحين5 وغيرهما رواية جماعة من الصحابة عن التابعين وروى جماعات من التابعين عن تابع التابعين، وهذا عمرو بن شعيب6 ليس تابعيا، وقد روى عن أكثر من سبعين من التابعين، وأبلغ من هذا ما ثبت في الصحيحين7 من أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قرأ: {لَمْ يَكُنِ
__________
1 الجامع لأخلاق الراوي 1/ 211 فما بعد، وتذكرة السامع 28-29.
2 هو أبو بكر، عبد الله بن الزبير الحميدي الأسدي: أحد الأئمة في الحديث، من أهل مكة، رحل منها مع الإمام الشافعي إلى مصر، ولزمه إلى أن مات، فعاد إلى مكة يفتي بها، وهو شيخ البخاري، ورئيس أصحاب ابن عيينة، توفي بمكة سنة 219هـ. السير 10/ 616، والنجوم الزاهرة 2/ 231، وطبقات الحفاظ 200.
3 تذكرة السامع 29.
4 حلية الأولياء 9/ 106، وتذكرة السامع ص29.
5 تدريب الراوي 2/ 245 و388 و386.
6 هو إبراهيم، عمرو بن شعيب بن محمد السهمي القرشي: من رجال الحديث، كان يسكن مكة، وتوفي بالطائف سنة 118هـ. تهذيب التهذيب 8/ 48، والأعلام 5/ 79.
7 صحيح البخاري حديث 4676 و4677 في التفسير، ومسلم رقم 799 في صلاة المسافرين.
(1/106)

الَّذِينَ كَفَرُوا} [البينة: 1] على أُبي بن كعب1 -رضي الله عنه- وقال: "أمرني الله أن أقرأ عليك" 2، هذا وقد استنبط العلماء من هذا الحديث فوائد3:
الأولى: بيان التواضع من الفاضل بقراءته على المفضول، قال صلى الله عليه وسلم: "الكلمة الحكمة ضالة المؤمن، فحيث وجدها التقطها"، وفي رواية: "فهو أحق بها"4، وقال سعيد بن جبير5: لا يزال الرجل عالما ما تعلم، فإذا ترك العلم وظن أنه قد استغنى واكتفى بما عنده، فهو أجهل ما يكون، وأنشد بعضهم "من الطويل":
وليس العمى طول السؤال وإنما ... تمام العمى طول السكوت على الجهل6
الثانية: ألا يستحي من السؤال عما لا يعلم، وعن مجاهد: لا يتعلم العلم مستحٍ ولا مستكبر7.
__________
1 هو أبو المنذر، أبي بن كعب بن قيس النجاري الخزرجي: صحابي أنصاري، كان قبل الإسلام حبرا من أحبار اليهود، مطلعا على الكتب القديمة، ولما أسلم كان من كتاب الوحي، وشهد المشاهد كلها مع رسول الله، وكان يفتي على عهده، وأمره عثمان بجمع القرآن، فاشترك في جمعه، مات بالمدينة 21هـ. الإصابة 1/ 26، وغاية النهاية 1/ 31.
2 رواه البخاري رقم 4676 في التفسير، ومسلم 1/ 799، والمستدرك 2/ 244، والترمذي 5/ 665 و711، والسنن الكبرى 5/ 28.
3 فتح الباري 8/ 725، وشرح النووي على صحيح مسلم 6/ 85 و16/ 20.
4 الترمذي 5/ 51، وابن ماجه 2/ 1395، ومسند الشهاب 1/ 118، وتذكرة السامع 29، وشرح سنن ابن ماجه 1/ 307.
5 هو أبو عبد الله، سعيد بن جبير الأسدي، بالولاء، الكوفي: تابعي، كان أعلمهم على الإطلاق، وهو حبشي الأصل، أخذ العلم عن ابن عباس وابن عمر، وخرج ابن الأشعث على بني أمية، وكان معه سعيد، إلى أن قتل ابن الأشعث، فذهب سعيد إلى مكة، ثم قبض عليه، وقتله الحجاج بواسط سنة 95هـ، قال أحمد بن حنبل: قتل الحجاج سعيدا وما على وجه الأرض أحد إلا وهو مفتقر إلى علمه. وفيات الأعيان 2/ 371، والسير 4/ 322، وانظر قوله في تذكرة السامع والمتكلم 28.
6 جامع بيان العلم 1/ 380، وفيه: قال أبو عمر: كان الأصمعي ينشد: شفاء العمى ... ، وتذكرة السامع 28، ومحاضرات الأدباء 1/ 49.
7 ذكره البخاري تعليقا، كتاب العلم، باب الحياء في العلم، قال: وقال مجاهد: "لا يتعلم العلم ... "، وهو عند أبي نعيم موصولا 3/ 287، والدارمي في سننه 1/ 112، وانظر أيضا فتح الباري 1/ 229، وجامع بيان العلم 1/ 535-536.
(1/107)

الثالثة: الانقياد إلى الحق بالرجوع عند الهفوة، فالرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل.
الرابعة: ترك المراء والجدال، وجعل الأخبار الواردة في ذلك نصب عينيه، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنا زعيم ببيت في ربض 1 الجنة، وببيت في وسط الجنة، وببيت في أعلى الجنة، لمن ترك المراء وإن كان محقا، وترك الكذب وإن كان مازحا، وحسَّن خلقه" 2، والأخبار في ذلك كثيرة، والله أعلم.
__________
1 ربض المدينة: ما حولها من العمارة.
2 صحيح ابن حبان 10/ 479، والمستدرك على الصحيحين 2/ 69 و81، وفتح الباري 13/ 181، وفيض القدير 5/ 5، وموارد الظمآن 1/ 382، وأبو داود رقم 4800 في الأدب، وجامع الأصول 11/ 734، والمعجم الأوسط 1/ 269 و5/ 68 و285، ومجموعة رسائل في الحديث 1/ 45، والترغيب والترهيب 1/ 78 و2/ 184 و3/ 273، وهو حديث حسن، وراه أبو داود في سننه، وانظر سلسلة الضعيفة 135، والصحيحة 273، وصحيح الجامع الصغير 1/ 306.
(1/108)

النوع الثاني: آداب يختص بها المعلم وقد يشاركه في بعضها المتعلم
القسم الأول: آدابه في نفسه وتقدم منها جملة في الآداب المشتركة
...
النوع الثاني: آداب يختص بها المعلم، وقد يشاركه في بعضها المتعلم:
قال الله تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ} [آل عمران: 187] وقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا} [البقرة: 159] وفي الصحيح: "ليبلغ الشاهد الغائب" 1، ويتعين على طالب العلم ألا ينتصب للتدريس حتى تكمل أهليته، واعلم أن آدابه تنقسم إلى ثلاثة أقسام: آدابه في نفسه، وآدابه مع طلبته، وآدابه في درسه.
القسم الأول: آدابه في نفسه 2 وتقدم منها جملة في الآداب المشتركة
ونذكر هنا ما يختص بها غالبا:
فمنها: أنه يتعين على طالب العلم ألا ينتصب للتدريس حتى تكمل أهليته ويشهد له به صلحاء مشايخه، ففي الخبر الصحيح3: "المتشبع بما لم يُعطَ كلابس ثوبي زور"، وقال الشبلي: من تصدر قبل أوانه فقد تصدى لهوانه4، وعن أبي حنيفة: من طلب الرئاسة في غير حينه لم يزل في5 ذل ما بقي.
__________
1 حديث صحيح، رواه البخاري 1741، ومسلم 1678، والنسائي في الكبرى، وأحمد 5/ 49، وانظر تحفة الأشراف 9/ 50، ودلائل النبوة للبيهقي 1/ 539، وجامع بيان العلم 182-184.
2 انظر هذا الباب في تذكرة السامع والمتكلم 44-45.
3 حديث صحيح، رواه البخاري ومسلم وأبو داود وأحمد في المسند، عن أسماء بنت أبي بكر، ورواه مسلم عن عائشة "مختصر مسلم 1387"، وانظر أيضا: صحيح الجامع الصغير 6675.
4 تذكرة السامع 45، وشعب الإيمان 6/ 304، وفيض القدير 1/ 155 و6/ 260.
5 الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 1/ 321.
(1/109)

ولبعضهم1 "من الطويل":
تصدر للتدريس كل مهوس ... جهول تسمى بالفقيه المدرس2
فحق لأهل العلم أن يتمثلوا ... ببيت قديم شاع في كل مجلس
لقد هزلت حتى بدا من هزالها ... كلاها وحتى استامها كل مفلس
ومنها: ألا يطلب على تعليمه أجرا، ولا يقصد به جزاء ولا شكورا، قال تعالى: {قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا} [الأنعام: 90] .
ومنها: ألا يذل العلم، ولا يذهب به إلى مكان ينسب إلى من يتعلمه منه وإن كان المتعلم كبير القدر، بل يصون العلم عن ذلك كما صانه السلف وأخبارهم في هذا كثيرة مشهورة مع الخلفاء وغيرهم، قال الزهري3: هوان العلم أن يحمله العالم إلى بيت المتعلم4، فإن دعت ضرورة وحسنت فيه نية صالحة فلا بأس، وعليه يحمل ما جاء عن بعض السلف من ذلك، وقد أجاد القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني5 في معنى ذلك "من الطويل":
__________
1 الأبيات لعلي بن أحمد بن علي بن سلك أبو الحسن المؤدب المعروف الفالي، انظرها في المنتظم 16/ 10، والبداية والنهاية 12/ 70، والكامل لابن الأثير 8/ 335، والاستقصى بأخبار دول المغرب الأقصى 1/ 110، وانظر تذكرة السامع 46.
2 انظر الأبيات في مراجع الحاشية السابقة.
3 أبو بكر، محمد بن مسلم بن عبد الله بن شهاب الزهري، القرشي: أول من دون الحديث، وأحد أكابر الحفاظ والفقهاء، تابعي، من أهل المدينة، نزل الشام واستقر بها، مات بشغب آخر حد الحجاز وأول حد فلسطين سنة 124هـ. وفيات الأعيان 4/ 177، والسير 5/ 326.
4 الجامع لأخلاق الراوي 1/ 582، وتذكرة السامع 16.
5 هو أبو الحسن، علي بن عبد العزيز بن الحسن الجرجاني: قاضٍ، من العلماء بالأدب، كثير الرحلات، له شعر جيد، وكان خطه يشبه بخط ابن مقلة، ولد بجرجان وولي قضاءها، ثم قضاء الري، فقضاء القضاة، وتوفي بنيسابور سنة 392هـ. وفيات الأعيان 3/ 278، والسير.
(1/110)

يقولون لي فيك انقباض وإنما ... رأوا رجلا عن موقف الذل أحجما1
أرى الناس من داناهم هان عندهم ... ومن أكرمته عزة النفس أكرما
وما كل برق لاح لي يستفزني ... ولا كل من لاقيت أرضاه منعما
وإني إذا ما فاتني الأمر لم أبت ... أقلب كفي إثره متندما
ولم أقضِ حق العلم إن كان كلما ... بدا طمع صيرته لي سلما
إذا قيل هذا منهل قلت قد أرى ... ولكن نفس الحر تحتمل الظما
ولم أبتذل في خدمة العلم مهجتي ... لأخدم من لاقيت لكن لأخدما
أأشقى به غرسا وأجنيه ذلة ... إذن فاتباع الجهل قد كان أحزما
ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ... ولو عظموه في النفوس لعظما
ولكن أهانوه فهان ودنسوا ... محياه بالأطماع حتى تجهما
__________
1 شرح المضنون به على غير أهله ص7-15، وهي قصيدة من عيون الشعر العربي، يتيمة الدهر 4/ 3-26، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 585، وطبقات السبكي 3/ 460-461، وأدب الدنيا والدين 92.
(1/111)

ومنها -وقد مر معناه: أن يكون عاملا بعلمه غير مناقض فعله قوله؛ ولذلك قيل "من الكامل":
لا تنهَ عن خلق وتأتيَ مثله ... عار عليك إذا فعلت عظيم1
قال تعالى: {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ} [البقرة: 44] .
قال علي رضي الله عنه: قصم ظهري عالم متهتك، وجاهل متنسك، فالجاهل يغش الناس بتنسكه، والعالم ينفرهم بتهتكه، ولبعضهم في معنى ذلك "من الكامل":
فساد كبير عالم متهتك ... وأكبر منه جاهل متنسك2
هما فتنة للعالمين عظيمة ... لمن بهما في دينه يتمسك
ومنها: أن يستحضر في ذهنه التعليم آكد العبادات؛ ليكون ذلك حاثا له على النية الصالحة، والنفع العام للطلبة، ولا ينبغي أن يمتنع من تعليم أحد لكونه غير صحيح النية3، فالامتناع من تعليمهم يؤدي إلى تفويت كثير من العلم مع أنه يرجى ببركة العلم تصحيحهما إذ أنس بالعلم، وقد قالوا: طلبنا العلم لغير الله فأبَى أن يكون إلا لله4، معناه: كانت عاقبته أن صار لله.
__________
1 البيت لأبي الأسود الدؤلي، وهو في ديوانه ص165.
2 تعليم المتعلم للزرنوجي ص36، وهو بلا نسبة.
3 تذكرة السامع 47.
4 تذكرة السامع 47.
(1/112)

القسم الثاني: آداب المعلم مع طلبته
...
القسم الأول: آداب المعلم مع طلبته 1:
فمن ذلك إذا لمح في المتعلم خيرا، وآنس فيه رشدا، ينبغي له أن يؤدبه على التدريج بالآداب السنية، والشيم المرضية، والدقائق الخفية، ويعوِّده الصيانة في جميع أموره الكامنة والجلية، فيحرضه بالأقوال والأفعال على الإخلاص والصدق وحسن النيات، ومراقبة الله تعالى في جميع اللحظات، وأن يداوم على ذلك حتى الممات، ويعرفه أن بذلك تنفتح عليه أبواب المعارف، وتنفجر من قلبه ينابيع الحكمة واللطائف، ويوفق للإصابة في قوله وفعله.
ومن ذلك أن يرغبه في العلم2، ويذكره بفضائله وفضائل العلماء، وأنهم ورثة الأنبياء، وأنهم على منابر من نور يغبطهم الأنبياء والشهداء، ونحو ذلك مما ورد في فضل3 العلم والعلماء من الآيات والأخبار، والآثار والأشعار، ويرغبه مع ذلك بتدريج على ما يعين على تحصيله من الاقتصار على الميسور، وقدر الكفاية من الدنيا، والقناعة بذلك عن شغل القلب بالتعلق بها، وتفريق الهم بسببها.
ومن ذلك أن يحب له ما يحب لنفسه4، ويكره له ما يكره لنفسه من الشر، ففي الصحيحين: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" 5
__________
1 انظر تذكرة السامع والمتكلم، وهو الفصل الثالث فيه، وعنوانه فيه: "في أدب العالم مع طلبته مطلقا في حلقته".
2 تذكرة السامع 48.
3 انظر جامع العلم وفضله لابن عبد البر 1/ 63، 99، 133، 149.
4 تذكرة السامع 49.
5 حديث صحيح رواه البخاري 1/ 14 حديث رقم 13، ومسلم 1/ 67 و68، وابن حبان 1/ 470-471، والترمذي 4/ 667، و5/ 80، والنسائي 8/ 125 و115، وتحفة الأحوذي 6/ 62 و7/ 184 و8/ 6، وفتح الباري 1/ 138 و283، وشعب الإيمان 3/ 261، وفيض القدير 1/ 176، 2/ 362، 3/ 217 و391 و4/ 26.
(1/113)

وعن ابن عباس رضي الله عنه: أكرم الناس عليَّ جليسي الذي يتخطى الناس حتى يجلس إليَّ، لو استطعت ألا يقع الذباب عليه لفعلت1، ويعتني بمصالحه2 كاعتنائه بمصالح نفسه وولده، ويجعله كولده في الشفقة عليه، والاهتمام بمصالحه.
وربما3 وقع منه نقص وسوء أدب في بعض الأحيان، فيبسط له عذره بحسب الإمكان، وينبهه على ما صدر منه بنصح وتلطف، لا بتعنيف وتعسف، قاصدا بذلك حسن تربيته، وتحسين خُلُقه، وإصلاح طويته.
ومن ذلك أن يزجره4 عن سوء الأخلاق، وارتكاب المحرمات والمكروهات، أو ما يؤدي إلى فساد حال، أو ترك اشتغال، أو إساءة أدب، أو عشرة من لا يليق، ونحو ذلك بطريق التعريض والتلويح، لا بطريق التصريح، وبطريق الرحمة، لا بطريق التوبيخ والنقمة، فإن التصريح يرفع حجاب الهيبة، ويورث الجرأة على الهجوم بالخلاف، ويهيج الحرص على الإصرار، وينبهك على هذا قصة آدم وحواء عليهما السلام، وهو قوله تعالى: {وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ، فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ} [البقرة: 35، 36] وفي سورة طه: {فَأَكَلا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا} [طه: 121] وقد ورد: لو مُنع الناس عن فت البعر لفتوه، وقالوا: ما نهينا عنه إلا وفيه شيء5، ولبعضهم "من الكامل":
النفس تهوى من يجور ويعتدي ... والنفس مائلة إلى الممنوع
__________
1 تذكرة السامع 49، وبعده: "وفي رواية: إن الذباب ليقع عليه فيؤذيني"، وانظر شعب الإيمان 7/ 86.
2 تذكرة السامع 49، وأبجد العلوم 1/ 249، وكشف الظنون 1/ 50.
3 تذكرة السامع 49-50، وكتاب الأم 6/ 84.
4 إحياء علوم الدين 1/ 84، وتذكرة السامع 41، والجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 2/ 257.
5 إحياء علوم الدين 1/ 84، وقال العراقي في تخريج الإحياء 1/ 75: "لم أجده"، وذكره في الأسرار المرفوعة حديث رقم 756، ونقل قول العراقي فيه.
(1/114)

ولكل شيء تشتهيه طلاوة ... مدفوعة إلا عن المدفوع
وانظر إرشاد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتلطفه مع الأعرابي الذي بال في المسجد1، ومع معاوية بن الحكم2 لما تكلم في الصلاة3 فإن انزجر لذكائه بالإشارة فذاك، وإلا نهاه سرا، فإن لم ينته نهاه جهرا، ويغلظ القول عليه إن اقتضاه الحال لينزجر هو وغيره، ويتأدب به كل سامع، فإن لم ينته فلا بأس حينئذ بطرده والإعراض عنه إلى أن يرجع، وكذلك يتعهده بإفشاء السلام وحسن التخاطب في الكلام، وبالجملة فكما يعلمهم مصالح دينهم، لمعاملة الله يعلمهم مصالح دنياهم، لمعاملة الناس ليكمل لهم فضيلة الحالتين، وبالله التوفيق.
ومن ذلك ألا يتعاظم على المتعلمين، بل يلين لهم القول، ويتواضع لهم، قال تعالى: {وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} [الشعراء: 215] وقال صلى الله عليه وسلم: "إن الله أوحى إلَيَّ أن تواضعوا" 4، والأحاديث في التواضع ولين الجانب كثيرة5، وهذا التواضع لمطلق الناس، فكيف بهؤلاء الذين كأولاده مع
__________
1 البخاري 1/ 44، 5/ 2242 و2270، ومسلم 1/ 236، وفتح الباري 1/ 323 و359، 7/ 49، 10/ 439، 449، 525، 11/ 363، وتحفة الأحوذي 1/ 392، وشرح النووي على صحيح مسلم 3/ 190.
2 هو معاوية بن الحكم السلمي: صحابي، يعد في أهل الحجاز، سكن المدينة. الاستيعاب ترجمة 2462، وأسد الغابة ترجمة 4981، والإصابة 6/ 118.
3 أي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس" انظر الخبر في الإصابة 6/ 118.
4 حديث حسن، رواه مسلم، وأبو داود، وابن ماجه، عن عياض بن حمار، انظر سلسلة الصحيحة 570، وصحيح الجامع الصغير 1725، وانظر أيضا شعب الإيمان 5/ 285 و6/ 274، وحلية الأولياء 2/ 17.
5 التذكرة الحمدونية 3/ 92، والمستطرف في كل فن مستظرف 1/ 400، ولباب الآداب 251 و252 فما بعد، ومحاضرات الأدباء 1/ 262، وتذكرة السامع والمتكلم ص64، 65.
(1/115)

ملازمتهم واعتمادهم عليه في طلب العلم، ومع ما هم عليه من حق الصحبة، وحرمة التردد، وشرف المحبة، وصدق التودد، وفي الخبر عنه صلى الله عليه وسلم: "علموا ولا تعنفوا؛ فإن المعلم خير من المعنف"1، وعنه صلى الله عليه وسلم: "لِينُوا لمن تعلمون ولمن تتعلمون منه"2.
ومن ذلك أن يوقر طلبته ويعظمهم، ويحسن خُلقه معهم، ويرحب بهم إذا لقيهم، ويعاملهم بالبشاشة وطلاقة الوجه، ويحسن إليهم بعلمه وماله وجاهه بحسب التيسير، وينبغي3 أن يخاطب كلا منهم -لا سيما الفاضل للتمييز- بكنيته ونحوها من أحب الأسماء إليه، وما فيه من تعظيم وتوقير.
ففي الخبر عن عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكني أصحابه إكراما لهم4، وجاء كثيرا مخاطبته لأبي بكر -رضي الله عنه- بالصديق5 فإن ذلك ونحوه أشرح لصدورهم، وأبسط لسؤالهم، وكان البويطي6 يدني القراء ويقربهم إذا طلبوا العلم، ويعرفهم فضل الشافعي، وفضل كتبه، ويقول: كان الشافعي يأمر بذلك ويقول: اصبروا للغرباء وغيرهم من التلاميذ7، وقيل: كان أبو حنيفة أكرم الناس مجالسة وأشدهم إكراما لأصحابه8، وإذا غاب أحدهم غيبة زائدة عن
__________
1 حديث ضعيف، كما نص على ذلك الشيخ الألباني في سلسلة الضعيفة 2635، وضعيف الجامع الصغير 3731.
2 رواه أبو داود في سننه بمعناه 2/ 190. وانظر الفردوس بمأثور الخطاب 1/ 79.
3 تذكرة السامع 65.
4 تذكرة السامع 65.
5 سبل الهدى والرشاد 11/ 254.
6 هو أبو يعقوب، يوسف بن يحيى القرشي، البويطي: صاحب الإمام الشافعي، وواسطة عقد جماعته، قام مقامه في الدرس والإفتاء بعد وفاته، وهو من أهل مصر، حُمل إلى بغداد في محنة خلق القرآن محمولا على بغل، مقيدا، وسجن بسبب ذلك، ومات في سجنه ببغداد سنة 231هـ. تاريخ بغداد 14/ 299، وطبقات السبكي 2/ 162.
7 تذكرة السامع ص66.
8 تهذيب الأسماء 2/ 506.
(1/116)

العادة سأل عنه، فإن لم يخبر عنه أرسل إليه أو قصد منزله بنفسه وهو أفضل، وإن كان مريضا عاده، أو في غم خفض عنه، أو مسافرا تفقد أهله، وتعرض لقضاء حوائجهم ووصلهم بما أمكن.
ومن ذلك ينبغي أن يستعلم أسماء طلبته، وحاضري مجلسه وأنسابهم، ومواطنهم وأحوالهم، وأن يكون سمحا ببذل ما حصله من العلم، سهلا بإلقائه، متلطفا في إفادة طالبيه، مع إرشاد إلى المهمات، وتحريض على حفظ ما يبذله لهم من الفوائد، ولا يدخر عنهم ما يحتاجون إليه، أو يسألون عنه؛ لأن ذلك ربما يوحش صدورهم، وينفر قلوبهم، وكذلك لا يلقي لهم شيئا لم يتأهلوا له؛ لأن ذلك يبدد أذهانهم، ويفرق أفهامهم، فإن سأله الطالب من ذلك شيئا فيعرفه أن ذلك يضره، وأنه لم يمنعه شحا، بل شفقة ونصحا، ثم يرغبه في التحصيل ليتأهل لذلك، وقد روي في التفسير قوله تعالى: {وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ} [آل عمران: 79] إنه الذي يربي الناس بصغار العلم قبل كباره1.
ومن ذلك صد المتعلم أن يشتغل بفرض الكفاية قبل الفراغ من فرض العين، وفرض عينه: إصلاح ظاهره وباطنه.
ومن ذلك أن يكون حريصا على تعليم الطلبة، مهتما بذلك، مؤثرا ذلك على حوائجه ومصالحه، ويفهم كل واحد بحسب فهمه، ولا يبسط له الكلام بسطا لا يضبطه حفظه، ولا يقصر به عما يحتمله بلا مشقة، ويخاطب كلا على قدر درجته وفهمه وهمته، فيكتفي للحاذق بالإشارة، ويوضح لغيره بالعبارة، ويكررها لمن لا يفهمها إلا بتكرار، ويبدأ بتصوير المسألة، ثم يوضحها بالأمثلة، ويقتصر على ذلك من غير دليل ولا تعليل، فإن سهل عليه الفهم فيذكر له الدليل والتعليل، والمأخذ منه والمدرك، ويبين أسرار حكم المسألة وعللها
__________
1 رواه البخاري 1/ 38، وتفسير القرطبي 4/ 122.
(1/117)

وتوجيه الأقوال، ويبين الفرق بين المسألتين، ومأخذ الحكمين، ويبين ما يتعلق بالمسألة من النكت اللطيفة، والألغاز الظريفة، والأمثال والأشعار واللغات وما يرد عليها، أو على عبارة ممليها، وينبه على غلط من غلط فيها من حكم أو تخريج فيقول مثلا: هذا هو الصواب أو الصحيح، وأما ما ذكره فلان فغلط أو ضعيف، قاصدا بذلك النصيحة لا التنقيص لمصنفه.
ومن ذلك أن يذكر لهم قواعد الفن التي لا تنخرم مطلقا، أو غالبا مع مستثنياتها أن لو كانت كقولنا: إذا اجتمع سبب ومباشرة، قدمنا المباشرة على السبب في الضمان، وإن اليمين على المدعى عليه إذا لم تكن بينة إلا في القسامة، وإذا اجتمع قولان: جديد وقديم، فالعمل بالجديد إلا في مسائل معدودة المشهور منه أربع عشرة مسألة، وأوصلها ابن الملقن1 إلى أكثر من ثلاثين ويذكرها أو ما حضره منها، وإن من قبض شيئا لغرضه لا يقبل قوله في الرد إلى المالك، ومن قبضه لغرض المالك قبل قوله في الرد إليه لا إلى غيره2، وإن الحدود تسقط بالشبهة، وإن الاعتبار في اليمين بالله تعالى أو الطلاق أو العتاق أو غيرها بنية الحالف إلا أن يكون المستحلف قاضيا فاستحلفه بالله لدعوى اقتضته فالاعتبار بنية القاضي، أو نائبه المستحلف إن كان الحالف يوافقه في الاعتقاد وإلا فوجهان، وإن كل يمين على نفي فعل الغير فهي على نفي العلم إلا من ادعي عليه أن عبده جنى فيحلف على البت على الأصح، أو بهيمته جنت فيحلف على البت قطعا، وإن السيد لا يثبت له مال في ذمة عبده
__________
1 هو أبو حفص، عمر بن علي بن أحمد الأنصاري الشافعي، سراج الدين، ابن النحوي، المعروف بابن الملقن: من أكابر العلماء بالحديث والفقه وتاريخ الرجال، أصله من وادي آش بالأندلس، وله نحو ثلاثمائة مصنف، مولده ووفاته بالقاهرة سنة 804هـ. ذيل الدرر الكامنة 121، والذيل التام 1/ 422، وذيل طبقات الحفاظ 197 و369.
2 عون المعبود 10/ 34، والمحلى 9/ 379، وشرح النووي على صحيح مسلم 12/ 2، والمغني 6/ 43 و8/ 394.
(1/118)

ابتداء، وفي ثبوته دواما وجهان، وكل عبادة يخرج منها بفعل منافيها ومبطلها إلا الحج والعمرة، وكل وضوء يجب فيه الترتيب إلا وضوءا تخلله غسل الجنابة1، وإن ما لا يجب التعرض له في العبادة جملة ولا تفصيلا لا يضر الخطأ فيه، وما يجب التعرض له تفصيلا أو جملة يضر الخطأ فيه:
الأول: كخطأ الإمام في تعيين تابعه لا يضر.
والثاني: كخطئه من الصوم إلى الصلاة، أو من صلاة فرض معين إلى غيره.
والثالث: كخطأ المأموم في تعيين الإمام.
وإن إشارة الأخرس2 كنطقه إلا في أربع مسائل: الشهادة في الأصح، وإبطال الصلاة، وانعقاد اليمين، وإذا حلف لا يكلم زيدا فأشار إليه، وإن إشارة الناطق القادر على العبارة لغو إلا في أربع مسائل: الأمان، وإشارة الشيخ في رواية الحديث، وقوله: أنت طالق هكذا وأشار بأصابعه، وإذا سُلم على المصلي يرد بالإشارة، نص عليه في القديم3، وأشباه ذلك.
وكذلك يبين4 له جملا مما يحتاج إليه وينضبط من أصول الفقه؛ كترتيب الأدلة من الكتاب والسنة والإجماع والقياس والاستصحاب عند من يقول به، وأنواع الأقيسة ودرجاتها، وحد الأمر والنهي والعموم والخصوص وغيرها، وأحكام ذلك وقواعده، وجملا من5 أسماء المشهورين من الصحابة فمن بعدهم من العلماء والأخيار، وتراجمهم ووفياتهم، وضبط المشكل من أنسابهم وأسمائهم والمشتبه من ذلك، والمختلف والمؤتلف، ونحو ذلك، وجملا من
__________
1 المهذب 1/ 54، والمجموع 1/ 480، والشرح الصغير 1/ 120، والشرح الكبير 1/ 102، ومغني المحتاج 1/ 54، والدر المختار 1/ 113، وفتح القدير 1/ 23، وتذكرة السامع 57.
2 المغني 4/ 148 و349.
3 انظر المغني 7/ 373، ونيل الأوطار 7/ 31 و33.
4 كتاب العلم للنووي ص96.
5 كتاب العلم للنووي ص97.
(1/119)

الألفاظ اللغوية والعرفية المتكررة في الفقه ضبطا لمشكلها، وخفي معانيها فيقول: هي مفتوحة، أو مضمومة، أو مكسورة، مخففة أو مشددة، مهموزة أو لا، عربية أو أعجمية أو معربة، وهي التي أصلها عجمي وتكلمت فيها العرب، مصروفة أم لا، مشتقة أو لا، مشتركة أم لا، مترادفة أم لا1.
وأن المهموز والمشدد يخففان أم لا، وأن فيها لغة أخرى أم لا، ويبين ما ينضبط من قواعد التصريف ونحو ذلك، وإذا وقعت مسألة غريبة لطيفة، أو مما يسأل عنه في المعاياة نبه عليها، وعرفهم حالها، ويكون تعليمه إياهم كل ذلك تدريجا شيئا فشيئا، فيجتمع لهم مع طول الزمان جمل كثيرة2، والله أعلم.
ومن ذلك أن يحرضهم على الاشتغال في كل وقت، ويطالبهم بإعادة محفوظاتهم، فمن وجده حافظا مراعيا لمحفوظاته ومهماته وقواعده أثنى عليه وأشاع ذلك، ومن وجده مقصرا عنفه وأعاده له ليحفظه حفظا راسخا3.
ومن ذلك ينبغي له أن يطرح على أصحابه ما يراه من مستفاد المسائل ويختبر بذلك أفامهم، ودليل ذلك ما رواه الشيخان عن ابن عمر4 -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن من الشجر شجرة ... " 5 الحديث.
__________
1 كتاب العلم للنووي ص97.
2 كتاب العلم للنووي ص97.
3 كتاب العلم للنووي ص97.
4 هو أبو عبد الرحمن، عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي: صحابي، من أعز بيوتات قريش في الجاهلية، كان جريئا جهيرا، نشأ في الإسلام، وهاجر إلى المدينة مع أبيه، وشهد فتح مكة، ومولده ووفاته فيها سنة 73. الإصابة ترجمة 4825، ونكت الهميان 183.
5 الحديث في البخاري "61 و131", وفيه: عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن من الشجر شجرة لا يسقط ورقها، وإنها مثل الرجل المسلم، حدثوني ما هي؟ " قال عبد الله: فوقع الناس في شجر البوادي، ووقع في نفسي أنها النخلة، قال: فاستحييت فقالوا: يا رسول الله، ما هي؟ قال: "هي النخلة" قال عبد الله بن عمر: فحدثت عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بالذي وقع في نفسي، قال عمر: لأن تكون قلتها أحب إلَيَّ من أن يكون لي كذا وكذا. وانظر أيضا تفسير ابن كثير 2/ 531، ومسند أحمد 2/ 12، وفتح الباري 1/ 145، وتحفة الأحوذي 8/ 135، والفردوس بمأثور الخطاب 1/ 211.
(1/120)

ومن ذلك إذا فرغ من شرح درس فلا بأس بطرح1 مسائل تتعلق به على الطلبة، وإعادة ذكر ما أشكل منه؛ ليمتحن بذلك فهمهم وضبطهم لما شرحه لهم. فمن ظهر استحكام فهمه شكره، ومن لم يفهم تلطف في إعادته، والمعنى: أنه ربما استحى من قوله: لم أفهم، وسبب هذا: إما رفع كلفة الإعادة على الشيخ، أو لضيق الوقت، أو حياء من الحاضرين، أو كي لا تتأخر قراءة بعضهم بسببه؛ ولذلك قيل2: لا ينبغي للشيخ أن يقول للطالب: هل فهمت؟ إلا إذا أمن من قوله نعم قبل أن يفهم، وينبغي للشيخ3 أن يأمر الطلبة بالمرافقة في الدروس، وإعادة ما وقع من التقرير بعد فراغه ليثبت في أذهانهم، وإذا فهم الشيخ فائدة من البعض في البحث وإن كانت من صغير فينصفه بها، ويشكره عليها، فإن ذلك من بركة العلم، ولا يظهر الشيخ للطلبة تفضيل4 بعضهم على بعض لا سيما إذا تساووا في الصفات: من سن أو فضيلة، أو تحصيل أو ديانة، فترجيح بعضهم على بعض مما يوغر الصدور، فإذا ظهرت فضيلته يثني عليه في حد ذاته من غير تصريح بأن فلانا أفضل من فلان، فاعلم ذلك.
ومن ذلك أن يقدم في التعليم5 الأسبق فالأسبق إذا ازدحموا، ولا يقدمه بأكثر من درس إلا برضى الباقين، ويختار إذا كانت الدروس في كتاب واحد باتفاق منهم وهو المسمى بالتقسيم أن يبدأ في كل يوم بدرس واحد منهم، فإن الدرس الأول ربما حصل فيه من النشاط والتقرير ما لا يحصل في الباقي إلا إذا
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم ص53.
2 تذكرة السامع والمتكلم ص53.
3 تذكرة السامع والمتكلم ص54.
4 تذكرة السامع والمتكلم ص59.
5 كتاب العلم للنووي ص97.
(1/121)

علم من نفسه عدم الملالة، وبقاء النشاط، فيرتب الدروس ترتيب الكتاب، وإن رأى مع ذلك تقديم الأسبق ليحضر المتأخر على التقدم كان حسنا، ولا يقدم أحدا في نوبة غيره، ولا يؤخره عن نوبته إلا إذا رأى في ذلك مصلحة، فإن سمع بعضهم لغيره في نوبته فلا بأس، وإن جاءوا معا وتنازعوا أقرع كما سيأتي إن شاء الله في القسم الثالث من النوع الثالث.
ومن ذلك إذا سلك الطالب فوق ما يقتضيه حاله، وخاف ضجره أوصاه بالرفق بنفسه، وكذلك إذا ظهر له منه نوع سآمة أو ضجر أمره بالراحة، ولا يشير على الطالب بتعلم ما لا يحتمله فهمه أو سنه، ولا كتاب يقصر عنه ذهنه، فإن استشاره من لا يعرف حاله في قراءة فن مشكل أو كتاب مشكل لم يشر عليه بشيء حتى يجرب ذهنه، ويعلم حاله، فإن لم يحتمل الوقت التأخير أشار عليه بكتاب سهل من الفن المطلوب، فإن رأى فهمه جيدا نقله إلى كتاب يليق بذهنه؛ لأن نقل الطالب الذكي يزداد به فهمه واجتهاده وانبساطه، ونقل الطالب غير الذكي يكل فهمه ونشاطه، ولا يمكن الطالب من الاشتغال في فنين أو أكثر إذا لم يضبطهما، بل يقدم الأهم فالأهم، وإذا غلب على ظنه أنه لا يفتح عليه في ذلك الفن أشار عليه بتركه والانتقال إلى غيره مما يرجى فلاحه فيه، وإذا كان الشيخ متكفلا ببعض العلوم، فلا يقبح للطالب باقي العلوم التي لا يحسنها؛ إذ من عادة معلم اللغة تقبيح الفقه، ومعلم الفقه تقبيح علم الحديث والتفسير، بل يوسع على الطالب طريق التعلم مطلقا.
ومن ذلك ألا يتأذى ممن يقرأ عليه إذا قرأ على غيره، قال النووي: وهذه مصيبة يبتلى بها جهلة المعلمين لغباوتهم، وفساد نيتهم وإرادتهم بالتعليم غير وجه الله، وهذا إذا كان المعلم الآخر أهلا، فإن كان فاسقا أو مبتدعا أو كثير الغلط فليحذره من الاغترار به، والله يعلم المفسد من المصلح، والله تعالى أعلم.
(1/122)

القسم الثالث: آدابه في درسه
...
الفصل الثالث: آدابه في درسه 1:
فمنها: إذا عزم على التدريس أن يتطهر من الحدث والخبث، فلا يلقي الدرس إلا على الطهارة، وأن ينظف ويطيب بدنه وثوبه، ويختار له لبس البياض، ولا يعتني بفاخر الثياب، ولا يقتصر على خلق ينتسب صاحبه إلى قلة مروءة، وأن يتطيب ويسرح لحيته، ويزيل كل ما يشينه.
كان الإمام مالك -رضي الله عنه- إذا جاءه الناس لطلب الحديث اغتسل وتطيب ولبس ثيابا جددا ووضع رداء على رأسه، ثم يجلس على منصة، ولا يزال يبخر بالعود حتى يفرغ وقال: أحب أن أعظم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم2.
ومنها: قال ابن جماعة3: يصلى ركعتي الاستخارة وينوي نشر العلم وتعليمه وبث الفوائد الشرعية، والاجتماع على ذكر الله، وإذا خرج من بيته للدرس فيدعو بما ورد في الصحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فيقول: "اللهم إني أعوذ بك أن أَضِل أو أُضَل، أو أَزِل أو أُزَل، أو أَظْلِم أو أُظْلَم، أو أَجْهَل أو يُجْهَل عليَّ، عز جارك، وجل ثناؤك، ولا إله غيرك" 4، ثم يقول: "باسم الله وبالله
__________
1 انظر تذكرة السامع والمتكلم 30 فما بعده.
2 تذكرة السامع والمتكلم 31، والمِنصة بكسر الميم: الكرسي.
3 هو أبو عبد الله، بدر الدين، محمد بن إبراهيم بن سعد الله بن جماعة الكناني الحموي الشافعي: قاض، من العلماء بالحديث وسائر علوم الدين، ولد في حماة، وولي الحكم والخطابة بالقدس، ثم القضاء بمصر، فقضاء الشام، ثم قضاء مصر إلى أن شاخ وعمي، وكان من خيار القضاة، وتوفي بمصر سنة 297هـ، له تصانيف منها: "تذكرة السامع والمتكلم في آداب العالم والمتعلم" وهو مطبوع مشهور. نكت الهميان 235، والنجوم الزاهرة 9/ 298.
وقول ابن جماعة في كتابه تذكرة السامع والمتكلم 31، وانظر الخبر في تذكرة السامع والمتكلم ص31.
4 مجمع الزوائد 10/ 129، سنن أبي دواد 4/ 325، المعجم الأوسط 3/ 34، المعجم الكبير 23/ 320، 24/ 9، تحفة الأحوذي 9/ 272، فيض القدير 5/ 124. وانظر تذكرة السامع والمتكلم 31.
(1/123)

حسبي الله توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم ثبت جناني، وأدر على الحق لساني"1، ويديم ذكر الله تعالى إلى أن يصل إلى المجلس، فإذا وصل يسلم على مَن حضر، ويصلي ركعتين "إن لم يكن وقت كراهة"2، فإذا كان مسجدا تأكدت الصلاة وإن كان وقت كراهة، ثم يجلس بوقار وسكينة وتواضع وخشوع، والأولى أن يكون مستقبل القبلة3 كيف اتفق لا مقعيا إلا قعاء4 المكروه في الصلاة ولا مستوفزا5، ولا رافعا إحدى رجليه على الأخرى، ولا مادا رجليه أو إحداهما من غير عذر، وأن يصون بدنه عن الزحف والتنقل عن مكانه، ويديه عن العبث والتشبيك بهما، وعينيه عن تفريق النظر بلا حاجة، ويتقي المزاح وكثرة الضحك؛ فإنه يقلل الهيبة ويسقط الحشمة6.
ومنها: أن يحسن خلقه مع جلسائه ويوقر فاضلهم بعلم أو سن أو صلاح أو شرف أو نحو ذلك، ويرفعهم في المجلس على حسب تقديمهم في الإمامة ويكرمهم بحسن السلام، وطلاقة الوجه، والبشاشة والابتسام وبالقيام لهم على سبيل الاحترام7، ولشيخ الإسلام محيي الدين في الترخيص في كتاب مستقل8
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 32.
2 زيادة من تذكرة السامع والمتكلم 32، يقتضيها السياق.
3 تذكرة السامع والمتكلم 32.
قال سلم بن جنادة: جالست وكيعا سبع سنين فما رأيته بزق ولا مس حصاة ولا جلس مجلسه فتحرك، ولا رأيته إلا مستقبل القبلة، وما رأيته يحلف بالله. وكان وكيع بن الجراح أحد الأئمة الأعلام، وكفى بالعالم أن يقتدي بمثل هذا الإمام. انظر تذكرة الحفاظ 1/ 306.
4 شرح النووي على صحيح مسلم 4/ 215.
5 يقال: استوفز في قعدته: انتصب فيها غير مطمئن، أو وضع ركبتيه ورفع إلييه، أو استقل على رجليه.
6 تذكرة السامع والمتكلم 32.
7 تذكرة السامع والمتكلم 33.
8 هو كتاب "الترخيص في الإكرام بالقيام لذوي الفضل والمزية من أهل الإسلام". انظر كشف الظنون 1/ 398.
(1/124)

شفى فيه الغليل، وأتى فيه بواضح الدليل، وأجاب عما يوهم كراهته، نفع الله ببركاته.
ومنها: أن يقدم تلاوة القرآن العظيم في البحث والتدريس، ثم إن كان في مدرسة اتبع شرطها، ويدعو عقيب القراءة لنفسه وللحاضرين وسائر المسلمين1 بعد أن يدعو للعلماء الماضين، ومشايخه ووالديه والحاضرين ولواقف المكان، وكان بعضهم يؤخر ذكر نفسه في الدعاء عن الحاضرين تأدبا والكل حسن، وقد عمل قوم بالأول، وقوم بالثاني2. انتهى.
ويستحب لهم إذا اجتمعوا للعلم قراءة سورة، وكان الحافظ الشهاب ابن حجر3 يستفتح مجلس إملائه بسورة الأعلى، وسُئل عن الحكمة في قراءتها فقال: تبعت في ذلك شيخنا العراقي4 ومناسبتها: {سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنْسَى} [الأعلى: 6] وقوله: {فَذَكِّرْ} [الأعلى: 9] وقوله: {إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى} [الأعلى: 18] . ويستحب إذا اجتمع صاحبان أن يقرآ قبل التفرق سورة العصر، ولمن رأى ما يحب أن يقول: الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، أو يكره: الحمد لله
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 34.
2 تذكرة السامع والمتكلم 35.
3 هو أبو الفضل، أحمد بن علي بن محمد الكناني العسقلاني، شهاب الدين، ابن حجر: من أئمة العلم والتاريخ، ولع بالأدب والشعر، ثم أقبل على الحديث، ورحل إلى اليمن والحجاز وغيرهما لسماع الشيوخ، وعلت شهرته، فقصده الناس للأخذ عنه، وأصبح حافظ الإسلام في عصره، وكان فصيح اللسان، راوية للشعر، عارفا بأيام المتقدمين، وأخبار المتأخرين، وولي قضاء مصر مرات ثم اعتزل، أما تصانيفه فهي كثيرة جليلة، عظيمة الفائدة، مولده ووفاته بالقاهرة سنة 852هـ. الضوء اللامع 2/ 36، والأعلام 1/ 178.
4 هو أبو الفضل، عبد الرحيم بن الحسين بن عبد الرحمن، زين الدين، المعروف بالحافظ العراقي: بحاثة، من كبار حفاظ الحديث، أصله من الكرد، ومولده في رازنان "من أعمال إربل" تحول صغيرا مع أبيه إلى مصر، فتعلم ونبغ فيها، وقام برحلة إلى الحجاز والشام وفلسطين، وعاد إلى مصر، فتوفي في القاهرة سنة 806هـ، وتصانيفه كثيرة مفيدة. إنباء الغمر 2/ 275، والضوء اللامع 4/ 171، والأعلام 3/ 344.
(1/125)

على كل حال، أو أعجبه شيء: ما شاء الله لا قوة إلا بالله، ولمن أتاه خبر صالح: اللهم لك الحمد شكرا، ولك المن فضلا، ولمن غضب: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ولمن قام من مجلسه: سبحان الله وبحمده، وفي رواية: سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك، وفي رواية: اللهم تب علي واغفر لي ثلاثا، وفي رواية: سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين1.
ومنها: إذا تعددت الدروس2 أن يقدم أشرف العلوم وأهمها، فيقدم التفسير ثم الحديث ثم الفقه، ثم الأصول أصول الدين ثم أصول الفقه ثم المذهب ثم الخلاف أو النحو أو الجدل، وبعضهم أخَّر الجدل عن الخلاف، وكان بعضهم يختم درسه3 برقائق تفيد تطهير الباطن، فإن كان في مدرسة لواقفها في الدروس شرط اتبعه ولا يخل بما هو أهم ما بنيت له تلك البنية ووقفت لأجله.
ومنها: ألا يطيل4 مجلسه تطويلا يملهم أو يمنعهم فهم الدرس وضبطه؛ لأن المقصود إفادتهم وضبطهم، فإذا صاروا إلى هذه الحالة فات المقصود، ولا يقصره تقصيرا يخل، فيراعي المصلحة في التطويل والتقصير.
ومنها: ألا يدرس5 وبه ما يزعجه ويذهب استحضاره؛ كمرض أو جوع أو عطش6 أو مدافعة حدث أو شدة فرح أو غم أو غضب أو نعاس أو قلق، ولا
__________
1 هذه الآيات آخر سورة الصافات "الآيات: 180 و181 و182" انظر تفسير الطبري 10/ 542-543، والقرطبي 15/ 140 و141.
2 تذكرة السامع والمتكلم 35.
3 تذكرة السامع والمتكلم 37.
4 تذكرة السامع والمتكلم 38.
5 تذكرة السامع والمتكلم 33.
6 قلت: هذا من أعظم الأمور التي لوحظت في الدرس من القرون السالفة إلى هذا العصر، وقد حكي أن أبا يوسف -رحمه الله تعالى- كان يذاكر الفقه مع الفقهاء بقوة ونشاط، وكان صهره عنده يتعجب في أمره ويقول: أنا أعلم أنه جائع منذ خمسة أيام ومع ذلك يناظر بقوة ونشاط، وانظر تعليم المتعلم للزرنوجي 21.
(1/126)

في حال برده المؤلم، وحره المزعج، فربما أجاب أو أفتى بغير الصواب، ولأنه لا يتمكن مع ذلك من استيفاء النظر، ولا يكون في مجلسه ما يؤذي الحاضرين؛ بل يكون واسعا مصونا من الحر والبرد والريح والغبار والدخان ونحو ذلك.
ومنها: ينبغي مراعاة1 مصلحة الجماعة في تقديم وقت الحضور وتأخيره في النهار، وأفتى بعض أكابر العلماء أن المدرس إذا درس قبل طلوع الشمس أو أخره إلى بعد الظهر لم يستحق معلوم التدريس إلا أن يقتضيه شرط الواقف لمخالفته العرف المعتاد، ولا يرفع صوته زيادة على الحاجة، ولا يخفضه خفضا يمنعهم من كمال الفهم2، روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "إن الله يحب الصوت الخفيض ويبغض الصوت الرفيع"3، قال أبو عثمان محمد4 بن الإمام الشافعي رضي الله عنهما: ما سمعت أبي يناظر أحدا قط فرفع صوته5؛ أي: لم يرفع فوق العادة6، فإن حضر فيهم ثقيل السمع، فلا بأس بعلو صوته بقدر ما يسمعه7.
ومنها: أن يصون مجلسه من اللغط، وعن رفع الأصوات، وسوء الأدب في المباحثة واختلاف جهات البحث8، قال الربيع9: كان الشافعي إذا ناظره أحد
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 44.
2 تذكرة السامع والمتكلم 39.
3 الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 1/ 412، وانظر أيضا تذكرة السامع والمتكلم 39.
4 وهو أكبر أولاد الشافعي، ولما توفي والده كان بالغا مقيما بمكة، ولي القضاء بالجزيرة وأعمالها، وولي أيضا القضاء بمدينة حلب، وبقي بها سنين كثيرة، توفي في الجزيرة بعد سنة 240هـ. طبقات الشافعية الكبرى 2/ 71.
5 تذكرة السامع والمتكلم 39.
6 في تذكرة السامع والمتكلم 39 قال البيهقي: "أراد -والله أعلم- فوق عادته".
7 تذكرة السامع والمتكلم 39.
8 تذكرة السامع والمتكلم 40.
9 هو أبو محمد، الربيع بن سليمان بن عبد الجبار المرادي، بالولاء، المصري: صاحب الإمام الشافعي، وراوي كتبه، وأول من أملى الحديث بجامع ابن طولون، كان مؤذنا، وفيه سلامة وغفلة، مولده ووفاته في مصر سنة 270هـ. السير 12/ 587، وطبقات السبكي 2/ 132.
(1/127)

في مسألة فغدا إلى غيرها يقول: نفرغ من هذه المسألة ثم نعود إلى ما تريد1، والقصد من البحث ظهور الحق، وحصول الفائدة، واستفادة البعض من البعض لا القيام مع النفوس والجدل والمماراة، فإن ذلك مذموم شرعا، فلا يليق بأهل العلم تعاطي المناقشة بالمنافسة والشحناء؛ لأن ذلك يورث العداوة والبغضاء، بل يجب الاجتماع على الحق، عملا بقول الله تعالى: {لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ} [الأنفال: 8] وليزجر من تعدى في بحثه، وظهر منه سوء أدب، أو لدد2، أو ترك إنصاف بعد ظهور الحق، أو أكثر الصياح بغير فائدة، أو أساء أدبه على غيره من الحاضرين أو الغائبين، أو ترفع في المجلس على من هو أولى منه، أو نام، أو تحدث مع غيره، أو ضحك، أو استهزأ بأحد3، وينبغي أن يكون له نقيب فطن كيس درب يرتب الحاضرين ومن يدخل عليه على قدر منازلهم، ويوقظ النائم، وينبه الغافل، ويأمر بسماع الدروس والإنصات لها4.
ومنها: أن يلازم5 الإنصاف في بحثه وخطابه، ويسمع السؤال من مورده على وجهه، وإذا عجز السائل عن تقرير ما أورده لحياء ونحوه عبَّر الشيخ عن مراده، وبين وجه إيراده، ثم يجيبه عن ذلك السؤال، ويفهمه إياه على أحسن منوال، وينبغي أن تيودد لغريب حضر عنده لينشرح صدره، فإن للقادم دهشة6.
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 40.
2 لدَّه يَلُدُّه لدًّا: خصمه، فهو لاد ولدود، تاج العروس 9/ 138.
3 تذكرة السامع والمتكلم 41، وانظر ما قاله أبو حازم الأعرج، وكان من العلماء الأبرار: "رأيتنا في مجلس زيد بن أسلم أربعين فقيها أدنى خصلة فينا التواسي بما في أيدينا، وما رأيت فيه متمارين ولا متنازعين في حديث لا ينفعنا ... ". انظر تذكرة الحفاظ 1/ 124.
4 تذكرة السامع والمتكلم 41، والحق أن بالمذاكرة يثبت المحفوظ، وأن مذاكرة حاذق في الفن ساعة أنفع من المذاكرة والمطالعة والحفظ ساعات بل أيام.
5 تذكرة السامع والمتكلم 41.
6 تذكرة السامع والمتكلم 43، وهناك أمثلة كثيرة تدل على مثل هذه الشفقة على المتعلم، وعن سعيد بن المسيب -رضي الله عنه- قال: قلت لسعد بن مالك: إني أريد أن أسألك عن شيء، وإني أهابك، فقال: لا تهبني يابن أخي، إذا علمت أن عندي علما فسلني عنه.
(1/128)

ومنها: إذا أقبل بعض الفضلاء وقد شرع في مسألة أمسك عنها حتى يجلس وإن جاء في أثناء بحثها أعادها له1.
ومنها: إذا سُئل عن شيء لا يعرفه، أو عرض في الدرس ما لا يعرفه فليقل: لا أعرفه، أو لا أتحققه، أو لا أدري2، ولا يستنكف عن ذلك، فمن علم العالم أن يقول فيما لا يعلم: لا أعلم والله أعلم، قال ابن مسعود رضي الله عنه: يأيها الناس، من علم شيئا فليقل به، ومن لا يعلم فليقل: الله أعلم، فإن من العلم أن تقول لما لا تعلم: الله أعلم، قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: {قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ} [ص: 86] وقال عمر رضي الله عنه: نهينا عن التكلف، وقال علي رضي الله عنه: إذا سئلتم عما لا تعلمون فاهربوا، قالوا: كيف الهرب؟ قال: تقولون الله أعلم، وقال ابن عباس: إذا ترك العالم لا أدري أُصيبت مقاتله3، وقد نظمه الإمام أبو بكر4 بن دريد فقال "من الطويل":
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 44.
2 تذكرة السامع والمتكلم 42، وقد قال العلماء: كلمة "لا أدري" نصف العلم، لنا أمثلة عالية في هذا التعليم، وذلك عن الإمام الجليل، إمام الكوفيين في اللغة والنحو؛ حيث قال أبو عمر الزاهد وهو غلام ثعلب: كنت في مجلس أبي العباس ثعلب فسأله سائل عن شيء، فقال: لا أدري، فقال له: أتقول لا أدري وإليك تضرب أكباد الإبل، وإليك الرحلة من كل بلد؟! فقال له أبو العباس ثعلب: لو كان لأمك بعدد ما لا أدري بعر لاستغنت.
وقيل: ينبغي للعالم أن يورث أصحابه لا أدري لكثرة ما يقولها، واعلم أن قول المسئول لا أدري لا يضع من قدره كما يظنه بعض الناس الجهلة بل يرفعه؛ لأنه دليل عظيم على عظم محله وقوة دينه، وتقوى ربه، وطهارة قلبه، وكمال معرفته، وحسن تثبته. تذكرة السامع والمتكلم 42-43.
3 تذكرة السامع والمتكلم 42.
4 هو أبو بكر، محمد بن الحسن بن دريد الأزدي: من أئمة اللغة والأدب، ولد في البصرة، وانتقل إلى عمان، وعاد إلى البصرة، ثم رحل إلى نواحي فارس، فقلده "آل ميكال" ديوان فارس، ثم رجع إلى بغداد، وأقام بها حتى وفاته، كانوا يقولون: ابن دريد أشعر العلماء وأعلم الشعراء، وهو صاحب المقصورة الدريدية الشهيرة، وله ديوان شعري مطبوع، توفي في سنة 321هـ. تاريخ بغداد 2/ 195، ووفيات الأعيان 4/ 323.
(1/129)

ومن كان يهوى أن يُرى متصدرا ... ويكره لا أدري أصيبت مقاتله1
وقال ابن عمر -رضي الله عنه- وقد سئل عن شيء: لا أدري، ثم أتبعها فقال: أتريدون أن تجعلوا ظهورنا لكم جسورا في جهنم أن تقولوا: أفتانا بهذا ابن عمر2، وقال ابن عمر أيضا: العلم ثلاثة: كتاب ناطق، وسنة ماضية، ولا أدري3، وقال بعضهم: تعلم لا أدري فإنك إن قلت لا أدري علموك حتى تدري، وإن قلت أدري سألوك حتى لا تدري، قال شيخ الإسلام النووي كغيره: واعلم أن معتقد المحققين أن قول العالم لا أدري لا يضع منزلته بل هو دليل على عظم محله وتقواه وكمال معرفته؛ لأن المتمكن لا يضره عدم معرفته مسائل معدودة بل يستدل بقول لا أدري على تقواه، وأنه لا يجازف في فتواه، وإنما يمتنع من لا أدري من قل علمه وقصرت معرفته وضعف تقواه؛ لأنه يخاف لقصوره أن يسقط من أعين الحاضرين، وهذه جهالة منه؛ فإنه بإقدامه على الجواب فيما لا يعلمه يبوء بالإثم العظيم، وهو مجازف لجهله وقلة دينه، وفي الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال: "المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور" 4، وقد أدب الله تعالى العلماء بقصة موسى والخضر -عليهما السلام- حين لم يرد موسى العلم إلى الله تعالى لما سُئل: هل أحد في الأرض أعلم منك؟ 5
__________
1 ديوان ابن دريد 105، وقبله:
جهلت فعاديت العلوم وأهلها
كذاك يعادي العلم من هو جاهله
2 الزهد لابن المبارك 1/ 18.
3 المعجم الأوسط 1/ 299، والتمهيد 4/ 266، وفيض القدير 4/ 387.
4 سنن أبي داود 4/ 299، والبيان والتعريف 2/ 238، والديباج 5/ 167، وصفوة الصفوة 1/ 208، والجامع لمعمر بن راشد 11/ 248.
5 تذكرة السامع والمتكلم 43، ولنا في ذلك في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أسوة حسنة، عن جبير بن مطعم عن أبيه أن رجلا أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، أي البلاء شر؟ قال: "لا أدري"، فلما أتى جبريل محمدا -صلى الله عليه وسلم- قال: "يا جبريل، أي البلاد شر؟ " قال: لا أدري حتى أسأل ربي، فانطلق جبريل فمكث ما شاء الله له أن يمكث، ثم جاء، فقال: يا محمد سألتني: أي البلاد شر؟ وإني قلت: لا أدري، وإني سألت ربي: أي البلاد شر؟ فقال: أسواقها. المستدرك 1/ 90.
(1/130)

ومنها: ما جرت به العادة أن يقول المدرس عند ختم كل درس: والله أعلم1، قال ابن جماعة2: الأولى أن يقال قبل ذلك كلام يشعر بختم الدرس كقوله: وهذا آخره، أو ما بعده يأتي، ونحو ذلك؛ ليكون قوله: والله أعلم خالصا، لذكر الله ولقصد معناه، قال3: ولهذا ينبغي أن يستفتح كل درس بـ"بسم الله الرحمن الرحيم" ليكون ذاكرا لله في بدئه وخاتمته.
ومنها4: ينبغي للمدرس أن يمكث قليلا بعد قيام الجماعة؛ لئلا يزدحموا عند خروجهم، ولأنه إن كان في نفس أحد بقايا سؤال تأخر وسأله.
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 44.
2 في كتابه: تذكرة السامع والمتكلم 44.
3 تذكرة السامع والمتكلم 45.
4 تذكرة السامع والمتكلم 45.
(1/131)

النوع الثالث: آداب يختص بها المتعلم
القسم الأول: آدابه في نفسه
...
النوع الثالث: آداب يختص بها المتعلم:
وهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام: آدابه في نفسه، وآدابه مع شيخه، وآدابه في مجلس درسه.
القسم الأول: آدابه في نفسه 1:
منها: أن يطهر قلبه من الأدناس ليصلح لقبول العلم وحفظه، ويقصد بتعلمه وجه الله والعمل وإحياء الشريعة، قال صلى الله عليه وسلم: "إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب" 2، قالوا: تطييب القلب للعلم كتطييب الأرض للمزارعة، فبذلك ينمو وتظهر بركته، وإلا فلا
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 67 فما بعد.
2 رواه البخاري في كتاب الإيمان.
(1/131)

ينمو ولا يزكو؛ كالزرع في أرض بور غير مطيبة، وقال سهل بن عبد الله1: حرام على قلب أن يدخله النور وفيه شيء مما يكره الله عز وجل.
ومنها: أن يغتنم التحصيل وقت الفراغ والنشاط2 وحال الشباب وقوة البدن ونباهة الخاطر، وقلة الشواغل قبل عوارض البطالة وارتفاع المنزلة، روينا عن عمر رضي الله عنه: تفقهوا قبل أن تُسَوَّدوا -أي: تصيروا سادة- فتستحيوا من التعلم3، قال الشافعي رضي الله عنه: تفقه قبل أن ترأس، فإذا رأست فلا سبيل إلى التفقه4، وجاء في الخبر: مثل الذي يتعلم العلم في صغره كالنقش على الحجر، ومثل الذي يتعلم العلم في كبره كالذي يكتب على الماء5، وقال ابن عباس رضي الله عنه: ما أوتي عالم علما إلا وهو شاب6، وهذا باعتبار الغالب، وإلا فمن كَبِرَ لا ينبغي له أن يحجم عن الطلب، فإن الفضل واسع والكرم وافر، وقد قال الله تعالى: {وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ} [البقرة: 282] وقال تعالى: {وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا} [القصص: 14] وقال تعالى: {فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا} [الشعراء: 21] إلى غير ذلك، وقصة القفال7 واشتغاله في كبره بالعلم
__________
1 هو أبو محمد، سهل بن عبد الله بن يونس التستري: أحد أئمة الصوفية وعلمائهم، والمتكلمين في علوم الإخلاص والرياضيات، وعيوب الأفعال، توفي في سنة 283هـ. الحلية 10/ 198، والأعلام 3/ 143.
2 تذكرة السامع والمتكلم 70.
3 تذكرة السامع والمتكلم 34.
4 تذكرة السامع والمتكلم 134.
5 مجمع الزوائد 1/ 125، وفيض القدير 5/ 509، وكشف الخفاء 2/ 86، والفردوس بمأثور الخطاب 4/ 135، واللآلي المصنوعة 1/ 102، وتذكرة الموضوعات ص22.
6 المعجم الأوسط 6/ 283، ومجمع الزوائد 1/ 125.
7 هو أبو بكر القفال، عبد الله بن أحمد المروزي: فقيه شافعي، كان وحيد زمانه فقها وزهدا كثير الآثار في مذهب الإمام الشافعي، له "شرح فروع محمد بن الحداد المصري" في الفقه، وكانت صناعته عمل الأقفال قبل أن يشتغل بالفقه، وربما قيل له: "القفال الصغير"؛ للتمييز بينه وبين القفال الشاشي "محمد بن علي"، توفي في سجستان 417هـ. وفيات الأعيان 3/ 46، والسير 17/ 405.
(1/132)

مشهورة معلومة مسطورة1، فيا هذا احذر التسويف في شبابك والكسل، وسد على كبرك باب الرجاء والأمل، واغتنم ما بقي من عمرك، وما أحسن قول من قال "من البسيط":
بقية العمر عندي ما لها ثمن ... وإن مضى غير محمود من الزمن
يستدرك المرء فيها ما أفات ويحـ ... ـيي ما أمات ويمحو السوء بالحسن
ومنها: أن2 يقطع ما يقدر عليه من العلائق الشاغلة، والعوائق المانعة عن تمام الطلب وكمال الاجتهاد، ويرضى3 بما تيسر من القوت، وبما ستر مثله من اللباس وإن كان خلقا، فالبصبر على ضيق العيش ينال سعة العلم، وتنفجر ينابيع الحكمة4، قال الشافعي رضي الله عنه: لا يطلب أحد هذا العلم بالملك وعز النفس فيفلح5، وقال أيضا: لا يدرك العلم إلا بالصبر على الذل، وقال أيضا: لا يصلح طلب العلم إلا لمفلس6، ونقل الخطيب البغدادي7 عن بعضهم قال: لا ينال هذا العلم إلا من عطل دكانه، وخرب بستانه، وهجر إخوانه، ومات أقرب أهله فلم يشهد جنازته8، وهذا كله وإن كان فيه مبالغة فالمقصود
__________
1 وفيات الأعيان 3/ 46، والسير 17/ 406 و407، وطبقات الشافعية الكبرى 5/ 54.
2 تذكرة السامع والمتكلم 70.
3 تذكرة السامع والمتكلم 71.
4 تذكرة السامع والمتكلم 71.
5 تذكرة السامع والمتكلم 71.
6 تذكرة السامع والمتكلم 72.
7 هو أبو بكر، أحمد بن علي بن ثابت البغدادي، المعروف بالخطيب: أحد الحفاظ المؤرخين المتقدمين، مولده في "غُزَيَّة" منتصف الطريق بين الكوفة ومكة، ومنشؤه ووفاته في بغداد، رحل إلى مكة، وسمع بالبصرة والدينور والكوفة وغيرها، وكان فصيح اللهجة، عارفا بالأدب، يقول الشعر، ولوعا بالمطالعة والتأليف، توفي في سنة 463هـ. وفيات الأعيان 1/ 92، 18/ 270.
8 تذكرة السامع والمتكلم 71.
(1/133)

به أنه لا بد فيه من جمع القلب واجتماع الفكر1، وقيل: أمر بعض المشايخ طالبا بنحو ما رواه الخطيب فكان آخر ما أمره به أن قال: اصبغ ثوبك كي لا يشغلك فكر غسله2، ومما يقال عن الشافعي -رضي الله عنه- أنه قال: لو كلفت شراء بصلة لما فهمت مسألة3، وقال إمام الحرمين4 رحمه الله "من الطويل":
أخي لن تنال العلم إلا بستة ... سأُنبيك عن تفصيلها ببيان5
ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة6 ... وتلقين أستاذ وطول زمان
فالعلم لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كلك، وقد قيل على رواية وعُزبة: يشتغل بحقوق الزوجة عن إكمال طلب العلم، واحتج بحديث: "خيركم بعد المائتين كل خفيف الحاذ"، قيل: يا رسول الله، ومن خفيف الحاذ؟ قال: "من لا أهل له ولا مال"7، قال سفيان الثوري: من تزوج فقد ركب البحر، فإن وُلد له فقد
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 71.
2 تذكرة السامع والمتكلم 71.
3 تذكرة السامع والمتكلم 71.
4 هو أبو المعالي، عبد الملك بن عبد الله بن يوسف بن محمد الجويني، ركن الدين، الملقب بإمام الحرمين: أعلم المتأخرين، من أصحاب الشافعي، ولد في نواحي نيسابور، ورحل إلى بغداد ومكة والمدينة، ثم رجع إلى نيسابور، وكان يحضر دروسه كبار العلماء، له مصنفات كثيرة، توفي في سنة 478هـ. وفيات الأعيان 3/ 167، والسير 18/ 468.
5 البيتان في تعليم المتعلم للزرنوجي ص44، وقد نسبهما للإمام علي رضي الله عنه، وانظر ديوانه ص201، وينسب البيتان أيضا للإمام الشافعي، انظر ديوانه "جمع وتعليق: محمد عفيف الزغبي" ص81.
6 قيل عن السلف هكذا: وغربة من التغريب عن الأهل؛ لأن الفكرة إذا توزعت قصرت عن إدراك الحقائق، وقيل: وعزبة من العزوبية وهو صحيح أيضا؛ لئلا يشتغل بحقوق الزوجة عن إكمال طلب العلم، وقيل: وبلغة من السعة في المال؛ ولهذا قال الشافعي كما تقدم: لو كلفت شراء بصلة ما تعلمت مسألة، فإذا كان معه بلغة فكأنه ما تكلف.
7 شعب الإيمان 7/ 292، والزهد وصفة الزاهدين 1/ 61، انظر ما قيل عن هذا الحديث حاشية السير 13/ 14 ففيه زيادة وفضل، وكتاب العلم للنووي ص103.
(1/134)

كُسر1 به، وعن إبراهيم بن أدهم2: من تعود أفخاذ النساء لم يفلح3، وعن بشر الحافي4: من لم يحتج إلى النساء فليتقِ الله ولا يألف أفخاذهن5، قال النووي6 رحمه الله: وهذا كله موافق لمذهبنا إن لم يحتج إلى النكاح استحب له تركه، وكذا إن احتاج وعجز عن مؤنته، وفي الصحيحين عن أسامة بن زيد7 -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء" 8، وقال صلى الله عليه وسلم: "الدنيا خضرة حلوة، وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون، فاتقوا الله واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت من النساء" 9.
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 72، وكتاب العلم للنووي ص103.
2 هو أبو إسحاق، إبراهيم بن أدهم بن منصور، التميمي البلخي: زاهد مشهور، كان أبوه من أهل الغنى في بلخ، فتفقه ورحل إلى بغداد، وجال في العراق والشام والحجاز، وأخذ عن كثير من علمائها، وكان يعيش من العمل بالحصاد وحفظ البساتين والحمل والطحن، ويشترك مع الغزاة في قتال الروم، ومات في بلاد الروم سنة 161هـ. الحلية 7/ 426، وفوات الأعيان 1/ 13.
3 حلية الأولياء 7/ 12، وكشف الخفاء 2/ 44، وسير أعلام النبلاء 7/ 258 و10/ 472، وكتاب العلم للنووي ص103.
4 هو أبو نصر، بشر بن الحارث بن علي بن عبد الرحمن المروزي، المعروف بالحافي: من كبار الصالحين، له في الزهد والورع أخبار، وهو من ثقات رجال الحديث، من أهل مرو، سكن بغداد وتوفي بها سنة 227هـ. تاريخ بغداد 7/ 67، ووفيات الأعيان 1/ 274.
5 كتاب العلم للنووي ص103.
6 انظر هذا القول في كتابه العلم ص103.
7 هو أبو محمد، أسامة بن زيد بن حارثة: صحابي جليل، ولد بمكة، ونشأ على الإسلام، وكان رسول الله يحبه حبا جما، وهاجر مع النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة، وأمَّره رسول الله قبل أن يبلغ العشرين من عمره، فكان مظفرا موفقا، مات في المدينة سنة54هـ. السير 2/ 496، والأعلام 1/ 291.
8 البخاري 5/ 1959، ومسلم 4/ 2098، وصحيح ابن حبان 13/ 308، وسنن الترمذي 5/ 103، وسنن ابن ماجه 2/ 1325، وتحفة الأحوذي 5/ 234، 8/ 53، وكتاب العلم للنووي ص103، 104.
9 المعجم الأوسط 4/ 140، ومسند أحمد 3/ 22 و84، وشعب الإيمان 6/ 310، وكشف الخفاء 1/ 492.
(1/135)

ومنها: أن يتورع في جميع1 شأنه، ويتحرى الحلال في طعامه وشرابه ولباسه ومسكنه؛ ليستنير قلبه ويصلح لقبول العلم، ولا يقنع لنفسه بظاهر الحل شرعا مهما أمكنه التورع، ولم تلجئه حاجة بل يطلب الرتبة العلية، ويقتدي بالسلف2 الصالح في التورع عن كثير مما كانوا يفتون بجوازه، وأحق من اقتُدي به في ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيث لم يأكل التمرة التي وجدها في الطريق خشية أن تكون من الصدقة3.
وينبغي له أن يستعمل الرُّخَص في مواضعها عند الحاجة إليها ووجود سببها ليُقتدى به، فإن الله تعالى يحب أن تُؤتى رخصه كما تؤتى عزائمه4.
ومنها: أن يترك العشرة5، فإن تركها من أهم ما ينبغي لطالب العلم، ولا سيما لغير الجنس، وخصوصا لمن كثر لعبه وقلت فكرته، فإن الطبع سراق، وآفة العشرة ضياع العمر بغير فائدة، وذهاب العرض والدين والمال، ولا يخالط طالب العلم إلا من يفيده أو يستفيد منه، فإن عاشر من يضيع عمره معه بلا فائدة فليتلطف في قطع عشرته قبل تمكنها، فإن الأمور إذا تمكنت عسرت إزالتها6، ومن الجاري على ألسنة الفقهاء بل هو من القواعد: الدفع أسهل من الرفع7، فإن احتاج إلى المصاحبة فليكن الصاحب صالحا دينا تقيا ورعا ذكيا، كثير الخير قليل الشر، حسن المداراة، قليل المماراة، إن نسي ذكره، وإن ذكر أعانه، وإن احتاج واساه، وإن ضجر صبَّره8، ومما ينسب إلى الإمام علي بن أبي طالب "من مجزوء الوافر":
__________
1 تذكرة السامع والمتكلم 75.
2 تذكرة السامع والمتكلم 76.
3 تذكرة السامع والمتكلم 76.
4 تذكرة السامع 76.
5 تذكرة السامع 83.
6 تذكرة السامع 83.
7 تذكرة السامع 83.
8 تذكرة السامع 84.
(1/136)

فلا تصحب أخا الجهل ... وإياك وإياه1
فكم من جاهل أردى ... حليما حين واخاه
يقاس المرء بالمرء ... إذا ما هو ما شاه
وللشيء على الشيء ... مقاييس وأشباه
ولبعضهم "من الرجز":
إن أخاك الصدق من كان معك ... ومن يضر نفسه لينفعك2
ومن إذا ريب زمان صدعك ... شتت شمل نفسه ليجمعك
ومنها: الحِلْم والأناة والصبر جهده مطلقا في كل أحواله، وأن يكون حريصا على التعلم مواظبا عليه في جميع أوقاته: ليلا ونهارا، حضرا وأسفارا، ولا يذهب شيئا من أوقاته في غير العلم إلا بقدر الضرورة؛ لأكل ونوم قدرا لا بد منه، واستراحة يسيرة لإزالة الملل وأداء حق الزوجة3، ومؤانسة الزائر وتحصيل القوت وغيره مما يحتاج إليه، وليس بعاقل من أمكنه درجة ورثة الأنبياء ثم فوتها.
__________
1 ديوان الإمام علي ص205، وتذكرة السامع 84.
2 البيتان للإمام علي كما في ديوانه 142، وشرح نهج البلاغة 18/ 113، وديوان المعاني 1/ 123، وانظر تذكرة السامع 85.
3 تذكرة السامع 27.
(1/137)

ففي صحيح مسلم عن يحيى بن أبي كثير1: لا يستطاع العلم براحة الجسم2، وفي الحديث: "حفت الجنة بالمكاره" 3.
وكما قيل "بيت رجز":
ولا بد دون الشهد من إبر النحل4
وكما قيل "من البسيط":
لا تحسب المجد تمرا أنت تأكله ... لن تبلغ المجد حتى تعلق الصبرا5
ومنها: أن تكون همته عالية، فلا يرضى باليسير مع إمكان الكثير، ولا يسوف في اشتغاله، ولا يؤخر تحصيل فائدة وإن قلت، وعن الربيع6 قال: لم أرَ الشافعي آكلا بنهار، ولا نائما بليل لاهتمامه بالتصنيف7.
ومنها: أن يحذر في ابتداء أمره من الاشتغال في الاختلاف8 بين العلماء
__________
1 هو أبو نصر بن أبي كثير، يحيى بن صالح الطائي بالولاء، اليمامي: عالم أهل اليمامة في عصره، من أهل البصرة، يقال: أقام عشر سنين في المدينة يأخذ من أعيان التابعين، وسكن اليمامة، فاشتهر، وكان من ثقات أهل الحديث، رجحه بعضهم على الزهري، توفي في سنة 129هـ. السير 6/ 27، وتهذيب التهذيب 11/ 268.
2 تذكرة السامع 27.
3 تذكرة السامع 27.
4 عجز بيت لأبي الطب المتنبي وصدره:
تريدين إدراك المعالي رخيصة
5 البيت بلا نسبة كما في حلية الأولياء 10/ 304، وطبقات الشافعية الكبرى 10/ 63، ونفح الطيب 2/ 505، وأمالي القالي 1/ 112، ونوادر المخطوطات 2/ 175.
الصبر: عصارة شجر مر، ولا يُسَكَّن إلا في ضرورة الشعر.
6 تذكرة السامع 28، والربيع هو ابن سليمان المرادي، صاحب الشافعي، وناقل علمه.
7 تذكرة السامع 28.
8 تذكرة السامع 116.
(1/138)

مطلقا في العقليات1 والسمعيات2، فإنه يحير الذهن ويدهش العقل، بل يتقن أولا كتابا واحدا في فن واحد أو كتبا في فنون كما مر إن احتمل عقله ذلك3، ولا ينتقل من كتاب حتى يتقنه4، ويحذر من التنقل من كتاب إلى كتاب قبل إتقانه من غير موجب، فإنه علامة الضجر وعدم الفلاح5، أما من تحققت أهليته وتأكدت معرفته فالأولى له ألا يدع فنا من العلوم المحمودة ولا نوعا من أنواعها إلا وينظر فيه يطلع به على مقاصده وغايته، ثم إن ساعده العمر طلب التبحر فيه، وإلا اشتغل بالأهم فالأهم6، فإن العلوم متقاربة وبعضها مرتبط ببعض، والشخص يعادي ما يجهله، ولبعضهم "من الطويل":
تفنن وخذ من كل علم فإنما ... يفوق امرؤ في كل فن له علم
فأنت عدو للذي أنت جاهل ... به ولعلم أنت تفقهه سلم
__________
1 قال أبو إبراهيم المزني: كنت يوما عند الشافعي أسائله عن مسائل بلسان أهل الكلام، قال: فجعل يسمع مني وينظر إلي، ثم يجيبني عنها بأخصر جواب، فلما اكتفيت، قال لي: يا بني، أأدلك على ما هو خير لك من هذا؟ قلت: نعم، فقال: يا بني، هذا علم إن أنت أصبت فيه لم تؤجر، وإن أخطأت فيه كفرت، فهل لك في علم إن أصبت فيه أجرت، وإن أخطأت لم تأثم، قلت: وما هو؟ قال: الفقه، فلزمته، وتعلمت منه الفقه، ودرست عليه. طبقات الشافعية 1/ 241.
2 قال الخطيب: كان أبو ثور أولا يتفقه بالرأي، ويذهب إلى قول أهل العراق، حتى قدم الشافعي بغداد، فاختلف إليه، ورجع عن الرأي إلى الحديث، وقال أبو حاتم: هو رجل يتكلم بالرأي فيخطئ ويصيب، وليس محله محل المسمعين في الحديث، وأبو ثور هو إبراهيم بن خالد الكلبي البغدادي الفقيه صاحب الإمام الشافعي، وقد كان أحد أئمة الدنيا فقها وعلما وفضلا، مات في بغداد شيخا سنة 240هـ. طبقات الشافعية 1/ 228.
3 تذكرة السامع 116.
4 تذكرة السامع 116.
5 تذكرة السامع 119.
6 تذكرة السامع 120، وانظر طبقات الشافعية 1/ 243.
(1/139)

وللخليل1 بن أحمد في أخيه لما تعقب عليه فن الشعر "من الكامل":
لو كنت تعلم ما أقول عذرتني ... أو كنت أجهل ما تقول عذلتكا2
لكن جهلت مقالتي فعذلتني ... وعلمت أنك جاهل فعذرتكا
الناس أعداء لما جهلوا، قال تعالى: {وَإِذْ لَمْ يَهْتَدُوا بِهِ فَسَيَقُولُونَ هَذَا إِفْكٌ قَدِيمٌ} [الأحقاف: 11] قال الغزالي3: العمر لا يتسع لجميع العلوم، فالحزم أن يأخذ من كل علم أحسنه، ويصرف همته وجل عمره في العلوم النافعة في الآخرة، وأشرف العلوم وغايتها علم معرفة الله، وهو بحر لا يدرك غوره، وأقصى درجات البشر فيه رتبة الأنبياء، ثم الأولياء، ثم الذين يلونهم.
ومنها: ألا يحمل نفسه في الاشتغال ما لا طاقة له به مخافة الملل والسآمة؛ بل يكون أمره قصدا، وهذا باختلاف الناس، وكل إنسان أبصر بنفسه4.
__________
1 هو أبو عبد الرحمن، الخليل بن أحمد بن عمرو الفراهيدي، من أئمة اللغة والأدب، وواضع علم العروض، وهو أستاذ سيبويه النحوي، ولد ومات في البصرة 170هـ. إنباه الرواة 1/ 341، والأعلام 2/ 314.
2 جامع بيان العلم 1/ 572.
3 فاتحة العلوم 128-129.
4 تذكرة السامع 28.
(1/140)

القسم الثاني: آدابه مع شيخه وقدوته وما يجب عليه من تعظيم حرمته
...
الفصل الثاني: آدابه مع شيخه وقدوته، وما يحب عليه من تعظيم حرمته 1:
فمنها: ينبغي للطالب أن يقدم النظر ويستخير الله فيمن يأخذ العلم منه، ويكتسب حسن الأخلاق والآداب منه، وليكن ممن كملت أهليته، وظهرت ديانته، وتحققت معرفته، وعرفت عفته، واشتهرت صيانته وسيادته، وظهرت مودته وحسن تعليمه، ولا يرغب الطالب فيمن زاد علمه ونقص ورعه أو دينه، فعن السلف: هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم2.
قالوا: ولا يأخذ العلم ممن كان أخذه له من بطون الكتب من غير قراءة على شيوخ أو على شيخ حاذق له معرفة تامة ولو بعلم واحد ومشاركة في بعض العلوم خوفا من التصحيف والغلط، وقال الشافعي: من تفقه من بطون الكتب ضيع الأحكام3، وقيل: من تفقه من بطون الكتب بدل الأحكام، ومن طب من بطون الكتب قتل الأنام، وليحذر4 من أن يتقيد الطالب بالمشايخ المشهورين، وترك الأخذ عن الخاملين، فقد عد الغزالي5 ذلك من الكبر على العلم، وجعله عين الحماقة؛ لأن الحكمة ضالة المؤمن يلتقطها حيث6 وجدها، ويغتنمها حيث ظفر بها، ويتقلد المنة ممن ساقها إليه، وربما يكون الخامل له بركة ونفع فيحصل به تمام النفع7.
ومنها: أن ينظر معلمه بعين الاحترام، والإجلال والإكرام، ويعتقد فيه كمال
__________
1 انظر هذا الباب في تذكرة السامع 85 فما بعد.
2 التمهيد لابن عبد البر 1/ 46، وكشف الخفاء 1/ 302، والكفاية في علم الرواية 1/ 121.
3 تذكرة السامع 87.
4 تذكرة السامع 87.
5 تذكرة السامع 86.
6 تذكرة السامع 86.
7 تذكرة السامع 86.
(1/141)

الأهلية فإن ذلك ينفعه1، وكان بعض السلف2 إذا توجه إلى شيخه تصدق بشيء وقال: اللهم استر عيب معلمي عني، ولا تذهب بركة علمه3 مني، وقال الشافعي رضي الله عنه: كنت أصفح الورقة بين يدي مالك -رحمه الله- صفحا رفيقا هيبة له لئلا يسمع وقعها4، وقال الربيع: والله ما أجترأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر إلَيَّ هيبة له5، وقال حمدان بن الأصبهاني6: كنت عند شريك7 فأتاه بعض أولاد الخليفة المهدي فاستند إلى الحائط وسأله عن حديث فلم يلتفت إليه وأقبل علينا، ثم عاد فعاد شريك بمثل ذلك، فقال ابن الخليفة: أتستخف بأولاد الخلفاء؟ قال: لا ولكن العلم أجل عند الله من أن أضيعه8، فجثى على ركبتيه فقال شريك: هكذا يُطلب العلم9، روي أن يحيى بن سعيد10 القطان كان يصلي العصر ثم يستند إلى أصل منارة مسجده، فيقف بين يديه: علي بن المديني11
__________
1 تذكرة السامع 88.
2 تذكرة السامع 88.
3 تذكرة السامع 88.
4 تذكرة السامع 88.
5 تذكرة السامع 88.
6 هو حمدان بن علي الأصبهاني.
7 هو أبو عبد الله، شريك بن عبد الله بن الحارث النخعي الكوفي: عالم بالحديث، فقيه، اشتهر بقوة ذكائه وسرعة بديهته، كان قاضيا، وكان عادلا في قضائه، مولده في بخارى، ووفاته بالكوفة سنة 177هـ. تاريخ بغداد 9/ 279، والأعلام 3/ 163.
8 أدب الإملاء والاستملاء 133.
9 أدب الإملاء والاستملاء 133، تذكرة السامع ص88، وكتاب العلم للنووي ص105، والسير 8/ 184.
10 أبو سعيد يحيى بن سعيد بن فروخ القطان التميمي: من حفاظ الحديث، ثقة حجة، من أقران مالك وشعبة، من أهل البصرة، كان يفتي بقول أبي حنيفة. قال أحمد بن حنبل: "ما رأيت بعيني مثل يحيى القطان"، توفي في سنة 198هـ. تاريخ بغداد 14/ 135، وتذكرة الحفاظ 1/ 274.
11 هو أبو الحسن، علي بن عبد الله بن جعفر، المديني، البصري: محدث مؤرخ، كان حافظ عصره، وكان أعلم من الإمام أحمد باختلاف الحديث، له نحو مائتي مصنف، ولد بالبصرة، ومات بسامراء سنة 234هـ. تذكرة الحفاظ 2/ 15، وتهذيب التهذيب 7/ 349.
(1/142)

والشاذكوني1، وعمرو بن2 علي، وأحمد بن حنبل3، ويحيى بن معين4 وغيرهم يسألونه عن الحديث وهم قيام على أرجلهم إلى أن تحين صلاة المغرب لا يقول لواحد منهم اجلس ولا يجلسون هيبة له وإعظاما، قلت: وهذا القيام بين يديه لله لا له، وإنما لما خصه الله من العلم وهيبته ومنحته، فلا يدخل في قوله صلى الله عليه وسلم: "من أراد أن يتمثل الناس له قياما فليتبوأ مقعده من النار" 5؛ لأنه لا يحب ذلك لنفسه؛ وإنما للسر المودع فيه من العلم، ولتهذيب أخلاق الطلبة وصونهم عن التكبر وتخلقهم بالتواضع6، والله أعلم.
ومنها: أن يعرف للمعلم7 حقه، ولا ينسى له فضله ويتواضع8 له ويذل
__________
1 هو أبو أيوب، سليمان بن داود بن بشر المنقري البصري، المعروف بالشاذكوني: الحافظ الشهير، قال عنه السيوطي: من أفراد الحافظين إلا أنه واهٍ، جالس الأئمة والحفاظ ببغداد، ثم خرج إلى أصبهان فسكنها، وانتشر حديثه بها، وكان ذا هيئة حسنة، كما كان يتهم بشرب النبيذ وغير ذلك، وكان يتهم بوضع الحديث، مات بالبصرة سنة 234هـ. طبقات الحفاظ 236، والسير 10/ 679.
2 هو أبو حفص، عمرو بن علي بن بحر السقاء الفلاس: باحث من أهل البصرة، سكن بغداد، كان من حفاظ الحديث الثقات، ففي أصحاب الحديث من يفضله على ابن المديني، مات في سر من رأي سنة 249. تهذيب التهذيب 8/ 80، والأعلام 5/ 82.
3 الإمام الكبير، صاحب المذهب، وصاحب المسند.
4 أبو زكريا، يحيى بن معين بن عوف بن زياد البغدادي: من أئمة الحديث ومؤرخي رجاله، نعته الذهبي بسيد الحفاظ، وقال العسقلاني: إمام الجرح والتعديل، وقال ابن حنبل: أعلمنا بالرجال، خلف له أبوه ثروة كبيرة، فأنفقها في طلب الحديث، عاش في بغداد، ومات بالمدينة حاجا سنة 233هـ. تاريخ بغداد 14/ 177، وتهذيب التهذيب 11/ 280.
5 رواه أبو داود رقم 5229 في الأدب، والترمذي رقم 2756 في الأدب، ومجمع الزوائد 8/ 40، وفيض القدير 6/ 41، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 400.
6 تفسير القرطبي 9/ 266، وفتح الباري 11/ 50.
7 تذكرة السامع 90، وقد قال قرة بن خالد: كان الحسن إذا قدم عكرمة البصرة أمسك عن التفسير والفتيا ما دام عكرمة بالبصرة.
8 تذكرة السامع 90.
(1/143)

ويعلم أن ذله لشيخه عز، وخضوعه له فخر، وتعظيم حرمته مثوبة، والتشمير في خدمته شرف، قال صلى الله عليه وسلم: "تعلموا العلم، وتعملوا للعلم السكينة والوقار وتواضعوا لمن تعلمون منه"1، وأخذ ابن عباس -رضي الله عنهما- مع جلالته ومزيته بركاب زيد بن ثابت2 -رضي الله عنه- وقال: هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا3، ويقال: إن الشافعي -رحمه الله- عوتب على تواضعه للعلماء فقال "من الطويل":
أهين لهم نفسي فهم يكرمونها ... ولن تكرم النفس التي لا تهينها4
ومنها: ألا ينكر عليه، ولا يتأمر عليه، ولا يشير عليه بخلاف رأيه فيرى أنه أعلم بالصواب منه "من الطويل":
وإن عناء أن تعلم جاهلا ... فيزعم جهلا أنك منك أفهم5
بل ينقاد إليه في أموره كلها، ويلقي إليه زمام أمره، ويذعن لنصحه، ويتحرى رضاه، ولا يختار إلا اختياره، ويأتمر بأمره، ولا يخرج عن رأيه، وليدع رأيه، فخطأ مرشده أنفع له من صوابه في نفسه، وفي قصة موسى والخضر تنبيه على ذلك6، وبالجملة فيكون معه كالمريض مع الطبيب الماهر الناصح، بل هذا أولى لتفاوت ثمرتيهما، والله أعلم.
__________
1 جامع بيان العلم وفضله 1/ 125.
2 هو أبو خارجة، زيد بن ثابت الأنصاري الخزرجي: صحابي، من أكابرهم، كانت كاتب الوحي، ولد في المدينة، ونشأ في مكة، توفي في سنة 45هـ، ولما مات قال أبو هريرة: اليوم مات حبر هذه الأمة. الإصابة ترجمة رقم 2880.
3 تذكرة السامع 87، والمستدرك 3/ 423، والإصابة، وصفة الصفوة 1/ 295، وبقية الخبر: "فأخذ زيد كفه وقبلها وقال: هكذا أمرنا أن نفعل بآل بيت نبينا ... ".
4 البيت في ديوانه ص89، وانظره في آداب الشافعي ومناقبه 127، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 552، وحلية الأولياء 9/ 148.
5 البيت لصالح بن عبد القدوس. وانظر جامع بيان العلم 1/ 447.
6 سورة الكهف، الآية 69، وانظر أيضا تذكرة السامع 88.
(1/144)

ومنها: أن يبجله في خطابه في غيبته وحضوره، ولا يخاطبه بتاء الخطاب وكافه، ولا يناديه من بُعْد، بل يقول: يا سيدي1 ويا أستاذي، أو يأيها العالم أو الحافظ، ويخاطبه بصيغة الجمع نحو ما تقولون في كذا، وما رأيكم في كذا، وقلتم رضي الله عنكم، وأجزتم رضي الله عنكم، ولا يسميه في غيبته باسمه إلا مقرونا بما يشعر بالتعظيم كقوله: قال الشيخ أو شيخنا أو سيدنا أو شيخ الإسلام أو حجة الإسلام ونحو ذلك2، فمراعاة حرمته وهديه في غيبته وبعد موته، فلا يغفل عن الدعاء له مدة حياته، ويرد غيبته ويغضب لها، فإن عجز عن ذلك قام وفارق المجلس3 الذي يُغتاب فيه شيخه، ويراعي ذريته وأقاربه بعد موته، ويتعاهد زيارة قبره والاستغفار له والترحم عليه والصدقة عنه، ويسلك مسلكه، ويراعي في الدين عادته، ويقتدي بحركاته وسكناته في عباداته وعاداته، ويتأدب بآدابه4، ويشكر الشيخ إذا نصحه في أمر نقيصة صدرت منه، وعلى فضيلة نبهه عليها وشوهدت منه، ويعد ذلك من نعم الله عليه من الشيخ باعتناء الشيخ به ونظره إليه.
ومنها: أن يصبر على هفوة تصدر من شيخه أو جفوة أو سوء خلق، ولا يصده ذلك عن ملازمته وحسن عقيدته واعتقاد كماله، ويتأول أفعاله التي ظاهرها مذموم على أحسن تأويل، فما يعجز عن ذلك إلا قليل التوفيق، ويبدأ هو عند جفوة الشيخ بالاعتذار والتوبة والاستغفار5، وينسب الموجب إليه، ويوقع العتب عليه، فإن ذلك أبقى لمودة شيخه، وأحفظ لقلبه، وأنفع في الدنيا والآخرة6، فمن صبر على ذل التعليم آل أمره إلى عز الدنيا والآخرة، ومن لم
__________
1 تذكرة السامع 89.
2 تذكرة السامع 89.
3 تذكرة السامع 90.
4 تذكرة السامع 90.
5 تذكرة السامع 91.
6 تذكرة السامع 91.
(1/145)

يصبر بقي عمره في غاية الجهالة1، وعن ابن عباس رضي الله عنهما: ذللت طالبا فعززت مطلوبا2، ولبعضهم "من الكامل":
فاصبر لدآئك إن أهنت طبيبه ... واصبر لجهلك إن جفوت معلما3
إن المعلم والطبيب كلاهما ... لا ينصحان إذا هما لم يُكْرَما
قال الشافعي رضي الله عنه: قيل لسفيان بن عيينة: إن قوما يأتونك من أقطار الأرض تغضب عليهم يوشك أن يذهبوا ويتركوك فقال للقائل: هم حمقاء إذن إن تركوا ما ينفعهم لسوء خلقي4.
ومنها: ألا يدخل5 على الشيخ في غير المجلس العام بغير إذنه، سواء كان الشيخ وحده أو معه غيره، فإن استأذن ولم يأذن له انصرف، ولا يكرر الاستئذان، فإن لم يعلم الشيخ يكرر ثلاثا أو ثلاث طرقات للباب، وليكن طرق الباب خفيفا بقدر ما يسمع، وإن أذن وكانوا جماعة تقدم أفضلهم وأسنهم للدخول، ثم يسلم الأفضل فالأفضل.
ومنها: أن يجتهد على أن يسبق في الحضور إلى المجلس قبل حضور الشيخ ويحمل نفسه على ذلك وإن انتظره على باب داره ليخرج ويمشي معه إلى المجلس فهو أولى، ولا يتأخر بحيث يجعل الشيخ في انتظاره، فإن فعل ذلك من غير ضرورة عرض نفسه للذم، وإذا دخل6 على الشيخ فليدخل كامل الهيئة
__________
1 تذكرة السامع 91.
2 تذكرة السامع 91.
3 تذكرة السامع 91، والتمثيل والمحاضرة 164، ومحاضرات الأدباء 1/ 53.
4 تذكرة السامع 91-92.
5 تذكرة السامع 93-94.
6 تذكرة السامع 95.
(1/146)

فارغ القلب من الشواغل، منشرح الصدر، صافي الذهن، لا في حال نعاس أو غضب أو جوع أو عطش، متطهرا نظيفا متسوكا مزيلا روائحه الكريهة، ولا يقرأ على الشيخ عند شغل قلبه وملله ونعاسه وجوعه وعطشه واستيفازه وألمه وقائلته ونحو ذلك مما يمنعه من استيفاء الشرح، ومتى1 دخل على الشيخ في غير المجلس العام وعنده من يتحدث معه فسكتوا عن الحديث، أو دخل الشيخ ليصلي أو يقرأ أو يطالع أو يكتب ولم يبدأه بكلام فليسلم ويخرج سريعا إلا أن يأمره الشيخ بالمكث2، فإذا مكث فلا يطيل المكث خشية أن يدخل في عموم من شغل مشغولا بالله أدركه المقت في الوقت، وإذا حضر مكان الشيخ فلم يجده انتظره ولا يفوت على نفسه درسه، وإن كان نائما صبر حتى يستيقظ3، وروي أن ابن عباس -رضي الله عنهما- كان يجلس في طلب العلم على باب زيد بن ثابت وهو نائم فيقال له: ألا نوقظه لك؟ فيقول: لا4، وكذلك كان السلف يفعلون5.
ومنها: ألا يطلب6 من الشيخ وقتا يقرأ فيه وهو عليه مشق، أو لم تجر عادته بالإقراء فيه وإن كان رئيسا؛ لما فيه من الترفع والحمق على الشيخ والطلبة، وربما استحى الشيخ منه وأقرأه وعطل غيره بسببه فلا يفلح، فإن أشار الشيخ عليه بوقت خاص فلا بأس7، وأن يجلس بين يديه8 متأدبا بسكون وإطراق رأس وخضوع وتواضع وخشوع وجلوس الافتراش أو التورك، ويحسن هنا الإقعاء المستحب على وجه في الجلوس بين السجدتين في الصلاة، وهو أن يفترش قدميه ويجلس على بطونهما، ويتعاهد تغطية أقدامه وإرخاء ثيابه9.
__________
1 تذكر السامع 95.
2 تذكرة السامع 95
3 تذكرة السامع 96.
4 تذكرة السامع 96.
5 تذكرة السامع 96.
6 تذكرة السامع 96.
7 تذكرة السامع 97.
8 تذكرة السامع 97.
9 تذكرة السامع 99.
(1/147)

ولا يستند1 بحضرة الشيخ إلى حائط أو مخدة، ولا يعطي الشيخ جنبه ولا ظهره، ولا يجعل يديه ماسكة وراء ظهره، ولا يضع رجله أو يده أو شيئا من بدنه أو ثيابه على ثياب الشيخ أو وسادته أو سجادته، قال بعضهم: ومن تعظيم الشيخ ألا يجلس إلى جانبه ولا على مصلاه، وإن أمره شيخه بذلك فلا يفعله إلا إذا جزم عليه جزما تشق عليه مخالفته، فيمتثل أمره ثم يعود إلى ما يقتضيه الأدب2، هذا وقد تكلم الناس في أي الأمرين أولى: امتثال الأمر، أو سلوك الأدب3، وكان مذهب أبي بكر وعلي -رضي الله عنهما- الثاني، ومذهب عبد الرحمن4 بن عوف ومعاذ بن جبل -رضي الله عنهما- الأول، وقصصهم مشهورة، قال شيخ الإسلام البدر بن جماعة5: والذي يترجح التفصيل، فكل على قدر مقامه، فأبو بكر وعلي مقامهما المراجعة في الأمر، وعبد الرحمن ومعاذ بن جبل مقامهما امتثال الأمر لا المراجعة، وأيضا صاحب الأدب جبره حاصل، وصاحب امتثال الأمر قد يقصد جبره وإظهار احترامه والاعتناء به.
ومنها: أن يلقى السمع وهو شهيد لما يلقيه الشيخ، بحيث لا يُحوِجه إلى إعادة الكلام6، ولا يلتفت عنه يمينا ولا شمالا وفوقا وتحتا وأماما ووراء من غير ضرورة، ولا يضطرب لصيحة يسمعها، ولا يتكلم بيديه إلى وجه الشيخ وصدره ولا يعبث بهما، ولا يضع يده على لحيته أو فمه، أو يعبث بها في أنفه، ولا يشبك أصابعه، ولا يكثر التنحنح من غير حاجة، ولا يبصق ولا يمتخط ولا
__________
1 تذكرة السامع 98.
2 تذكرة السامع 100.
3 تذكرة السامع 100.
4 هو أبو محمد، عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف الزهري القرشي: صحابي، من أكابرهم، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، وكان من الأجواد العقلاء، وأحد السابقين إلى الإسلام، وتوفي في المدينة سنة 32هـ. الإصابة ترجمة رقم 5171.
5 تذكرة السامع 100.
6 تذكرة السامع 97.
(1/148)

ينخع ما أمكنه، إذا كان كذلك فليأخذها بمنديل ونحوه من فمه، ولا يتجشأ ولا يتمطى، ولا يكثر التثاؤب، وإذا تثاءب ستر فاه بعد رده جُهده، وإذا عطس خفض صوته جهده وستر وجهه بمنديل ونحوه، ويكون ساكنا مطمئنا وقورا وقرا، وذلك لا يخفى على من له أدنى أدب طبيعي.
ومن تتمات ما نحن فيه: أنه لا يسارر في مجلس شيخه ولو في مسألة، ولا يغمز أحدا، ولا يكثر كلامه بغير ضرورة، ولا يحكي ما يُضحك منه أو ما يتضمن سوء أدب، ولا يتكلم بما لم يسأله شيخه عنه، ولا يسأل شيخه ما لم يستأذنه أولا، ولا يضحك من غير عجب دون الشيخ، فإن غلبه الضحك تبسم بغير صوت، ولا يغتب أحدا في مجلسه، أو ينم له عن أحد، أو يوقع بينه وبين أحد ينقل ما يسوؤه كاستنقاص به وتكلم فيه، أو يقول له: فلان يود أن لو أقرأ عليه كالحاث له في أمره، وتركت ذلك لأجلك، ففاعل ذلك مع كونه ارتكب
مكروها أو حراما أو كبيرة مستحق للزجر والإهانة، والطرد والإبانة، وقد جاء عن علي رضي الله عنه: إن من حق العالم ألا تكثر عليه السؤال، ولا تعنته في الجواب، ولا تلح عليه إذا أعرض، ولا تأخذ بثوبه إذا كسل، ولا تشيرن إليه بيدك، ولا تغمزه بعينك ولا تغمز بعينك غيره، ولا تسار في مجلسه، ولا تطلب زلته، وإن زل فاقبل معذرته، وألا تقول: قال فلان خلاف قولك، وأن تحفظه شاهدا وغائبا، وأن تعم القوم بالسلام، وأن تخصه بالتحية، وأن تجلس بين يديه، وعليك أن توقره لله تعالى، وإن كانت له حاجة سبقتَ القوم إلى خدمته، وألا تمل من طول صحبته، وإنما هو كالنخلة تنتظر متى يسقط عليك منها منفعة1.
ومنها: أن يحسن خطابه مع الشيخ ما أمكنه2، ولا يقول له: لِمَ؟ ولا
__________
1 جامع بيان العلم وفضله 95، وتذكرة السامع 100.
2 تذكرة السامع 102.
(1/149)

نسلم، ولا من نقل هذا؟ ولا أين موضعه؟ ولا يقل المحظوظ والمنقول غير هذا وشبه ذلك، فإن أراد استفادة أصله أو من نقله، فيراجعه بلطف في مجلس آخر بحسن الأدب ولطف العبارة، وأذا أصر الشيخ على قول أو دليل ولم يظهر له، أو أصر الشيخ على خلاف الصواب سهوا، فلا يغير وجهه أو عينيه أو يشير إلى غيره كالمنكر لما قاله، بل يأخذه ببشر ظاهر وإن لم يكن الشيخ مصيبا لغفلة أو سهو أو قصور نظر في تلك الحال، فإن العصمة في البشر للأنبياء عليهم السلام1، وليحذر من مفاجأة الشيخ2 بصورة رد عليه مثل أن يقول له: أنت قلت فيقول: ما قلت؟ فحاصله إذا فاجأه أو أراد أن يرد عليه فليكن بألطف عبارة ولو في غير ذلك المجلس؛ كأن يقول: هل تلمحتم جوابا عن ذلك الإشكال أو على ذلك التعقب؟ وإذا سبق لسان الشيخ إلى تحريف كلمة ألا يضحك ولا يستهزئ ولا يعيدها كأنه يتنادر بها عليه، ولا يغمز غيره ولا يشير إليه بل ولا يتأمل ما صدر منه ولا يدخله قلبه، ولا يصغى إليه بسمعه، ولا يحكيه لأحد، فإن اللسان سباق والإنسان غير معصوم، وفاعل شيء مما ذكر مع شيخه معرض نفسه للحرمان، والبلاء والخسران، مستحق للزجر والتأديب، والهجر والتأنيب، والله أعلم.
ومنها3: ألا يسبق الشيخ إلى شرح مسألة أو جواب سؤال منه أو من غيره، لا سيما إلا إذا كان من غيره وتوقف الشيخ، ولا يساوقه فيه، ولا يظهر معرفة به أو إدراكه له قبل الشيخ، إلا أن يعلم من الشيخ إيثار ذلك منه، أو عرض الشيخ عليه ذلك ابتداء والتمسه منه فلا بأس به حينئذ، ولا يقطع على الشيخ كلامه ولا يسابقه، وإذا سمع الشيخ يذكر حُكْما في مسألة أو فائدة
__________
1 تذكرة السامع 101-102.
2 تذكرة السامع 102.
3 تذكرة السامع 106-107.
(1/150)

مستغربة أو يحكي حكاية أو ينشد شعرا وهو يحفظ ذلك أن يصغي إليه إصغاء متسفيد متعطش إليه فرح به كأنه لم يسمعه1 قط، قال عطاء2: إني لأسمع الحديث من الرجل وأنا أعلم به منه فأريه من نفسي أني لا أحسن منه شيئا3، وعنه قال: إن الشاب ليتحدث بحديث فأستمع له كأني لم أسمعه، ولقد سمعته قبل أن يولد4، فإن5 سأله الشيخ عند الشروع في ذلك عن حفظه للحديث أو للمسألة فلا يجيب بلا لما فيه من الكذب، ولا يجيب بنعم لما فيه من الاستغناء عن الشيخ، بل يقول: أحب أن أستفيده، أو عهدي به بعيد، فإن علم من حال الشيخ أنه يسره ألا يراد امتحانا لضبطه وحفظه وتحصيله فلا بأس بذلك6، ولا ينبغي أن يكرر ما يعلمه، ولا استفهام ما يفهمه، فإنه يضيع الزمان، وربما أضجر الشيخ، قال الزهري7: إعادة الحديث أشد من نقل الصخر8 ولا ينبغي أن يقصر في الإصغاء والتفهم، أو يشغل ذهنه بفكر أو حديث ثم يستعيد الشيخ ما قاله؛ لأن ذلك إساءة أدب، بل يكون مصغيا لكلامه حاضر الذهن لما يسمعه من أول مرة، وكان بعض المشايخ لا يعيد لمثل هذا إذا استعاده، ويَزبُره عقوبة له، أما إذا لم يسمع كلام الشيخ لبعده أو لم يفهمه
__________
1 تذكرة السامع 104-105.
ويحكى أن جالينوس كان يقرر يوما في مسألة مشكلة والطلبة به محدقون، فقال لهم: فهمتم، قالوا: نعم، قال: لا، لو فهمتم لظهر السرور على وجوهكم.
2 هو ابن أبي رباح، عطاء بن أسلم بن صفوان: تابعي، من أجلاء الفقهاء كان عبدا أسود، ولد في جند باليمن، ونشأ بمكة فكان مفتي أهلها ومحدثهم، قال أبو حنيفة: ما رأيت أحدا أفضل من عطاء، توفي في مكة سنة 114هـ. تذكرة الحفاظ 1/ 92، وتهذيب التهذيب 7/ 199، ونكت الهميان 199.
3 تذكرة السامع 105.
4 تذكرة السامع 105.
5 تذكرة السامع 105.
6 تذكرة السامع 106.
7 هو ابن شهاب الزهري، محمد بن مسلم بن عبد الله، أبو بكر، وهو من أعلم الحفاظ.
8 انظر قوله في تذكرة السامع 106.
(1/151)

مع الإصغاء إليه والإقبال عليه، فله أن يسأل الشيخ إعادته أو تفهيمه بعد بيان عذره بسؤال لطيف1.
ومنها: ألا يسأل عن شيء2 في غير موضعه، ففاعل ذلك لا يستحق جوابا، إلا أن يعلم من حال الشيخ أنه لا يكره ذلك، ويغتنم سؤاله عند طيب نفسه وفراغه، ويتلطف في سؤاله ليحسن في جوابه، قال صلى الله عليه وسلم: "الاقتصاد في النفقة نصف المعيشة، والتودد إلى الناس نصف العقل، وحسن السؤال نصف العلم"3.
ومنها: ألا يستحي4 من السؤال عما أشكل عليه، بل يستوضحه أكمل استيضاح، فمن رق وجهه رق علمه، ومن رق وجهه عند السؤال، ظهر نقصه عند اجتماع الرجال، وقال ابن شهاب: العلم خزائن ومفتاحه المسألة5، وإذا قال له الشيخ: أفهمت؟ فلا يقل نعم قبل أن يتضح له المقصود من المسألة إيضاحا جليا؛ لئلا يكذب ولا يستحي من قوله لم أفهم6؛ لأن استثباته يحصل له مصالح عاجلة وآجلة7، فمن العاجلة: حفظ المسألة وسلامته من الكذب وإظهار فهم ما لم يكن فهمه، واعتقاد الشيخ اعتناءه بالعلم ورغبته وكمال عقله وورعه ونصحه لنفسه، ومن الآجلة ثبوت الصواب في قلبه دائما، وعن الخليل ابن أحمد: منزلة الجهل بين الحياء والأنفة8.
ومنها: أن يكون ذهنه حاضرا مع الشيخ9، فإن أمره بشيء بادر إليه ولم يعاوده فيه، وإذا ناوله شيئا تناوله التلميذ باليمين، وإذا تناول هو شيئا تناوله
__________
1 تذكرة السامع 106.
2 تذكرة السامع 157.
3 المعجم الأوسط 7/ 56 و57، وشعب الإيمان 5/ 254، وفيض القدير 3/ 181، وتهذيب الكمال 29/ 230، وكشف الخفاء 1/ 179، ومجمع الزوائد 1/ 16، وصفوة الصفوة 1/ 212.
4 تذكرة السامع 156.
5 سنن الدارمي 1/ 458، حديث رقم 566.
6 تذكرة السامع 157.
7 تذكرة السامع 157.
8 تذكرة السامع 157.
9 تذكرة السامع 108-109.
(1/152)

باليمين، وإذا ناول هو شيخه شيئا ناوله باليمين، وإن كان ورقة كفُتيا أو قصة مثلا نشرها ثم دفعها إليه، ولا يدفعها مطوية إلا إذا علم أو ظن إيثار الشيخ لذلك. وإذا أخذ من الشيخ ورقة بادر إلى أخذها منشورة قبل أن يطويها ويتربها ثم يطويها، وإذا ناول الشيخ كتابا ناوله إياه مهيأ لفتحة من غير احتياج إلى إدارته، وكذا إن كانت مطالعته في موضع معين يهيئه له ولو بالتقريب، ولا يحذف إليه الشيء، ولا يمد يده إلى حاجة إذا كان بعيدا عنها كأن يتكئ لجنبه ليأخذ ذلك الشيء، بل يقوم إليه ولا يزحف زحفا، وإذا وضع بين يديه دواة فليضعها مفتوحة، وإذا ناوله سكينا1 فلا يصوب إليه رأس نصلها ولا نصابها، بل يناوله إياها عرضا؛ لأنه إن ناوله نصلها فقلة أدب من حيث إنه أشار إليه بنصل السكين، وإن ناوله نصابها يخشى على يد المناول من انفتال الحد إلى أصبعه، فالأولى العرض، وليكن الحد في العرض إلى جهته قابضا على طرف النصاب، مما يلي النصل ليأخذ هو بأول النصاب، وإن ناوله سجادة2 ليصلي عليها نشرها أولا، والأدب أن يفرشها عند قصد ذلك، قال ابن جماعة: وإذا فرشها ثنى مؤخر طرفها الأيسر كعادة الصوفية3، فإن كانت مثنية جعل طرفها إلى يسار المصلي، وإن كان فيها صورة محراب تحرى به القبلة إن أمكن4، ولا يجلس بحضرة الشيخ على سجادة، ولا يصلي عليها إذا كان المكان طاهرا5، وإذا قام بادر القوم إلى أخذ السجادة وإلى الأخذ بيده أو عضده إن احتاج6، وإلى تقديم نعله إن لم يشق ذلك على الشيخ، ويقصد بذلك كله
__________
1 تذكرة السامع 109.
2 تذكرة السامع 109.
3 تذكرة السامع 109.
4 تذكرة السامع 109.
5 تذكرة السامع 109.
6 تذكرة السامع 109.
(1/153)

التقرب إلى الله تعالى وإلى قلب الشيخ1، وقيل: أربعة لا يأنف الشريف منهن وأن كان أميرا: قيامه من مجلسه لأبيه، وخدمته للعالم الذي يتعلم منه، والسؤال عما لا يعلم، وخدمته للضيف2.
ومنها: أن يقوم بقيام الشيخ ولا يجلس وهو قائم، ولا يضطجع وهو قائم أو قاعد، بل ولا يضطجع بحضرته مطلقا إلا أن يكون وقت نوم ويأذن له، ويقوم له كلما ورد عليه ولو تكرر لزيادة التوقير والإعظام والاحترام، وقد تقدم أن شيخ الإسلام النووي ألف كتابا في مسألة القيام3.
ومنها: إذا مشى مع شيخه ليلا فليكن أمامه4، أو نهارا فليكن وراءه إلا أن يقتضي الحال خلاف ذلك لزحمة أو غيرها5، وليتبع في ذلك عادة أهل البلد، فمتى خالف نسب لقلة الأدب، ومما ينسب لشيخ الإسلام البرهان6 بن جماعة ما لفظه: فائدة من عادة الفقراء المشي خلف الشيخ، ومن عادة الفقهاء المشي بين يدي الشيخ، وقد ورد في الحديث أن أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- كانوا يمشون بين يديه ولا يدع أحدا يمشي خلفه ويقول: "دعوا ظهري للملائكة" 7.
قلت: ولهذا ترى الدولة يكون رئيسهم وكبيرهم وراء القوم، وهذا أصله.
ومن فعل عكس ذلك من الأكابر فمراده ألا يتشبه بمن هو أكبر منه؛ ولكن
__________
1 تذكرة السامع 109-110.
2 تذكرة السامع 110.
3 انظر ما سبق 124 الحاشية الثامنة.
4 تذكرة السامع والمتكلم ص110.
5 خرج القاضي ابن سريج، وابن داود الظاهري، ونفطويه إلى وليمة دعوا لها، فأفضى بهم الطريق إلى مكان ضيق، فأراد كل واحد منهم صاحبه أن يتقدم عليه، فقال ابن سريج: ضيق الطريق يورث سوء الأدب، وقال ابن داود: لكنه يعرف مقادير الرجال، فقال نفطويه: إذا استحكمت المودة بطلت التكاليف.
6 هو صاحب كتاب تذكرة السامع والمتكلم، ولم نجد هذا القول في كتابه.
7 مجمع الزوائد 4/ 136، ومسند أحمد 3/ 397، وحلية الأولياء 7/ 117، وسنن الدارمي 1/ 37، والبيان والتعريف 1/ 170، ومصباح الزجاجة 1/ 36، وشرح سنن ابن ماجه 1/ 22.
(1/154)

تفوته السنة، ولا يخفى الفرق بين صدر الصحابة ورئيسهم، ولا بين من تأخر عنهم خصوصا في زماننا؛ لأن الصحابة ورئيسهم -صلى الله عليه وسلم- كان كأحدهم لا يتميز من بينهم بزيادة ثوب فاخر ولا فرس مسومة، ولا تقدم القوم عليه بمسافة ليمشي وحده مما يُفعل في زماننا من ذلك من تقدم الفرسان ثم المشاة ثم السعادة، ثم الانفراد، وهذا عين الجبروت، فأصله سنة ولكن انقلب ذلك إلى طريق البدعة، اللهم إلا أن يقصد بذلك رهبة العصاة والطغاة والغادرين فلا بأس وهو أعلم بالنيات، والمطلع على الطويات.
ويتعين تقدم التلميذ على الشيخ ليلا ونهارا في المواضع المجهولة1 الحال كالوحل والوجَل والحوض والمواضع الخطرة، ولا يمشي2 إلى جانبه إلا لحاجة أو إشارة منه، ويعرفه بمن يقصده وهو ماشٍ من الأعيان إن لم يعلم به، ويؤثره بجهة الظل في مشيه في الصيف، وفي الشتاء بجهة الشمس، ولا يمشي بين الشيخ3 وبين من يحدثه الشيخ، ويتأخر عنهما أو يتقدم ولا يتسمع، فإن أدخلاه في حديثهما فليدخل من الجانب الآخر عن يمينه أو يساره ليكون الشيخ وسطا، وإذا مشى مع الشيخ اثنان فليكن الأسن عن يمينه، وإذا صادف الشيخ في الطريق بدأه بالسلام، ويقصده إن كان بعيدا ولا يناديه، وإذا رافقه لا يشير ابتداء بالأخذ في طريق حتى يستشيره4، والله أعلم.
__________
1 تذكرة السامع 110.
2 تذكرة السامع 111.
3 عن عبد الله بن عمر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يحل لرجل أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما" الأدب المفرد 165.
4 تذكرة السامع 111-112.
(1/155)

القسم الثالث: في آداب درسه وقراءته وما يعتمده مع شيخه ورفقته 1 حينئذ:
فمنها: أن يبتدئ أولا من وفقه الله تعالى بحفظ كتاب الله العزيز حفظا2 متقنا فهو أصل العلوم وأهمها، وكان السلف لا يُعلِّمون الحديث والفقه إلا لمن حفظ القرآن، وإذا حفظه فليحذر من الاشتغال عنه بغيره من العلوم كالحديث والفقه اشتغالا يؤدي إلى نسيان شيء منه أو تعريضه للنسيان، بل يتعهد دراسته وملازمة ورد منه كل يوم أو أيام أو جمعة دائما أبدا كما تقدم3، وقال ابن جماعة4: ويجتهد بعد حفظه على إتقان تفسيره وسائر علومه5. انتهى.
ثم يحفظ في كل فن مختصرا6 يجمع فيه بين طرفيه، ويقدم الأهم فالأهم، ومن أهمها الفقه والنحو والتصريف، ثم الحديث وعلومه والأصول، ثم الباقي على ما تيسر، ثم يشتغل باستشراح محفوظاته على المشايخ7، وليحذر من الاعتماد على الكتب ابتداء، بل يعتمد من الشيوخ في كل فن أكثرهم تحقيقا فيه وتحصيلا منه وأحسنهم8 تعليما، فإن أمكن شرح دروس في كل يوم فعل وإلا اقتصر على الممكن من درسين وثلاثة، وإذا اعتمد شيخا وكان لا يتأذى بقراءة ذلك الفن على غيره فليقرأ على ثان وأكثر ما لم يتأذوا،
__________
1 انظر هذا القسم، وهو الفصل الثالث من تذكرة السامع 112، فما بعد.
2 تذكرة السامع 112، ومن حفظ الزهري أنه حفظ القرآن في ثمانين ليلة، تذكرة الحفاظ 1/ 104.
وقال ابن أبي حاتم: لم يدعني أبي أطلب الحديث حتى قرأت القرآن على ابن شاذان، وكان ابن أبي حاتم بحرا في العلوم، ومعرفة الرجال، وقد توفي سنة 327هـ. تذكرة الحفاظ 3/ 428.
وقال ابن خلكان: ولما بلغ الرئيس الحكيم أبو علي ابن سينا عشر سنين من عمره كان قد أتقن علم القرآن العزيز.
3 تذكرة السامع 113.
4 تذكرة السامع 113.
5 تذكرة السامع 113.
6 تذكرة السامع 113.
7 تذكرة السامع 113.
8 تذكرة السامع 113-114.
(1/156)

فإن تأذى المعتمد عليه اقتصر الطالب عليه وراعى قلبه فهو أقرب إلى انتفاعه، ولا يقرأ في كتب لا يحتملها عقله ولا تصوره، والمطالعة في التصانيف المتفرقة يضيع الزمان ويفرق الذهن، بل يعطي الكتاب الذي يقرأه والفن الذي يأخذه كليته حتى يتقنه1.
ومنها: أن يعتني بتصحيح درسه الذي يتحفظه قبل حفظه تصحيحا متقنا2 على شيخه أو على غيره ممن يكون أهلا لذلك، ثم يكرر عليه بعد حفظه تكرارا جيدا، ثم يعين له أوقاتا للمواضي ليرسخ رسوخا تاما، ولا يحفظ ابتداء من الكتب؛ لأنه ربما يقع في التحريف والتصحيف، ويحضر معه الدواة والسكين للتصحيح، ويضبط ذلك لغة وإعرابا، وإذا رد عليه الشيخ لفظه وظن أو علم أن رده خلاف الصواب راجعه برفق لاحتمال سهوه، أو في مجلس آخر لاحتمال أن يكون الصواب مع الشيخ، وهذا لا يفوت على التلميذ بخلاف ما يفوت كأن يكتب الشيخ على رقعة فتوى على خلاف الصواب، وكون السائل غريبا أو بعيد الدار أو مشنعا تعين تنبيه الشيخ في الحال بإشارة أو تصريح، فإن تركه ذلك خيانة للشيخ، فيجب نصحه بلطف، وإذا وقف على مكان في الكتاب المحفوظ منه كتب قبالته بلغ العرض أو التصحيح3، ويبدأ بالدرس الأهم بالأهم من العلوم.
ومنها: أن يذاكر بمحفوظاته ويديم الفكر فيها ويعتني بما يحصل فيها من الفوائد، ويقسم أوقات ليله ونهاره4، ويغتنم ما بقي من عمره5، وأجود الأوقات للحفظ الأسحار، وللبحث الإبكار، وللكتابة وسط النهار، وللمطالعة
__________
1 تذكرة السامع 117-118.
2 تذكرة السامع 121.
3 تذكرة السامع 126.
4، 5 تذكرة السامع 72، وقال الشيخ فخر الدين الرازي: والله إنني أتأسف في الفوات عن الاشتغال بالعلم في وقت الأكل، فإن الوقت والزمان عزيز.
(1/157)

والمذاكرة الليل1، وقال الخطيب2: أجود أوقات الحفظ الأسحار3، ثم وسط النهار، ثم الغداة، وحفظ الليل أنفع من حفظ النهار، ووقت الجوع أنفع من وقت الشبع4، وأجود أماكن الحفظ الغرف وكل موضع بعيد عن الملهيات، قال: وليس بمحمود الحفظ بحضرة النبات والخضرة والأزهار وقوارع الطرق وضجيج الأصوات؛ لأنها تمنع من خلو القلب5 غالبا.
ومنها: أن يبكر بدرسه لخبر: "بورك لأمتي في بكورها" 6، ولخبر: "اغدوا في طلب العلم فإني سألت ربي أن يبارك لأمتي في بكورها، ويجعل ذلك يوم الخميس"7 رواه الطبراني بسند ضعيف8، وفي رواية: "بورك لأمتي في بكورها يوم سبتها وخميسها"9، وجاء في الخبر أنه -صلى الله عليه وسلم- قال: "اطلبوا العلم يوم الإثنين فإنه ييسر لطالبيه"10، وروى بعضهم في يوم الأربعاء خبر: "ما من شيء
__________
1 قال علي بن الحسن بن شقيق: قمت مع ابن المبارك ليلة باردة ليخرج من المسجد، فذاكرني عند الباب بحديث، فذاكرته، فما زال يذاكرني حتى جاء المؤذن، وأذن الفجر.
2 تذكرة السامع 73.
3 قال الخليل بن أحمد الفراهيدي: أصفى ما يكون ذهن الإنسان في وقت الفجر.
4 تذكرة السامع 73.
5 تذكرة السامع 73.
6 مجمع الزوائد 4/ 61، والفردوس بمأثور الخطاب 2/ 30، وفتح الباري 6/ 114، وتحفة الأحوذي 4/ 338، وفيض القدير 3/ 208، وكشف الخفاء 1/ 214، ومسند أبي يعلى 9/ 281، والترغيب والترهيب 2/ 336.
7 الكامل في ضعفاء الرجال 1/ 36، والعلل المتناهية 1/ 313، 1/ 323.
8 المعجم الأوسط للطبراني 5/ 256 و113.
والطبراني هو: أبو القاسم، سليمان بن أحمد بن أيوب، اللخمي الشامي: من كبار المحدثين، أصله من طبرية بالشام، وإليها نسبته، ولد بعكا، ورحل إلى الحجاز وكثير غيرها، وتوفي بأصبهان سنة 360هـ. وفيات الأعيان 2/ 407، والسير 16/ 119، وطبقات الحفاظ 388.
9 كشف الخفاء 1/ 214 و342، وفيض القدير 3/ 208، وميزان الاعتدال في نقد الرجال 1/ 293، 5/ 363، 6/ 353.
10 الفردوس بمأثور الخطاب 2/ 30، وتحفة الأحوذي 4/ 338، ومسند الشهاب 2/ 342، وفيض القدير 1/ 543، والمجروحين 1/ 155، ومجمع الزوائد 4/ 61-62، والمعجم الصغير 1/ 60، والعلل المتناهية 1/ 323.
(1/158)

بدئ يوم الأربعاء إلا وقد تم"1، ونقل عن أبي حنيفة -رضي الله عنه- أنه كان يوقف بداية الاشتغال على يوم الأربعاء2، ورأيت كثيرا من مشايخنا يتحرون الابتداء يوم الأحد، فينبغي مزيد الاعتناء بهذه الأيام وهذه الأوقات إلا أن تجري عادة الشيخ بغير ما ذكر، فلا يعترض عليه3.
ومنها: أن يبكر4 بسماع الحديث ولا يهمل الاشتغال به وبعلومه، والنظر في إسناده ورجاله ومعانيه وأحكامه وفوائده ولغته وتواريخه، ويعتني أولا5 بصحيحي البخاري ومسلم، ثم ببقية الكتب الأعلام الأصول المعتمدة في هذا الشأن كموطأ مالك6 وسنن أبي داود7 والنسائي8 وابن ماجه9 وجامع الترمذي10 ومسند الشافعي11، ويعتني بالدراية عن الرواية12، قال الشافعي رضي الله عنه: من نظر الحديث قويت حجته، ولأن الدراية هي المقصود بنقل الحديث وتبليغه13.
ومنها: أن يعتني برواية كتبه التي قرأها أو طالعها لا سيما محفوظاته، فإن الأسانيد أنساب الكتب، وأن يحترص على كلمة يحفظها من شيخه أو شعر
__________
1 فيض القدير 1/ 46.
2 انظر تعليم المتعلم للزرنوجي 68-69.
3 أدب الإملاء والاستملاء 23-24.
4 تذكرة السامع 126.
5 تذكرة السامع 127.
6، 10 هذه الكتب هي دواوين الأحاديث النبوية، والكتب الأعلام، وهي الأصول المعتمدة في معرفة الأحاديث النبوية، ونعم المعين للمتعلم أيضا كتاب السنن الكبير لأبي بكر البيهقي، وصحيح ابن حيان البستي، ومن ذلك المسانيد، وكمسند الإمام أحمد، وابن حميد، والطيالسي، والبزار، ومعاجم الطبراني الثلاثة: الكبير والأوسط والصغير، وغير ذلك كثير ...
11 وهو مطبوع مشهور.
12 في تذكرة السامع 131: "بل يعتني بالدراية أشد من اعتنائه بالرواية" والدراية: علم يبحث فيه عن المعنى المفهوم من ألفاظ الحديث، وعن المعنى المراد منها مبنيا على قواعد العربية، وضوابط الشريعة، مطابقا لأحوال النبي صلى الله عليه وسلم.
13 تذكرة السامع 133.
(1/159)

ينشده أو ينشيه أو مؤلَّف يؤلفه ليروى ذلك عنه، ويجتهد على روايات الأمور المهمة كالفقه والفوائد النفسية والمسائل الرقيقة، والفروع الغريبة وحل المشكلات والفروق في الأحكام المتشابهات من جميع الأنواع ويعلق ذلك بالكتابة، قال صلى الله عليه وسلم: "قيدوا العلم"، فقال عبد الله بن عمرو بن العاص: وما تقييده؟ قال: "كتابته"1، وكان رجل من الأنصار يجلس إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فيسمع منه الحديث فيعجبه ولا يحفظه، فشكى ذلك إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال صلى الله عليه وسلم: "استعن بيمينك" وأومأ بيده2 أي: خط، وعن عمر رضي الله عنه: قيدوا العلم بالكتاب3، وعن معاوية بن قرة4 قال: كان يقال: من لم يكتب علمه لم يعد علمه علما، وروي عن الحسن بن علي5 رضي الله عنهما أنه دعا بنيه وأخيه فقال: إنكم صغار قوم ويوشك أن تكونوا كبار قوم آخرين فتعلموا العلم، فمن لم يستطع منكم أن يحفظه فليكتبه وليضعه في بيته6.
وينبغي بل يتعين7 أن تكون همته في طلب العلم عالية، فلا يكتفي بقليل العلم مع إمكان كثيره، ولا يقنع من إرث الأنبياء بيسيره، ولا يؤخر تحصيل فائدة تمكن منها، ولا يشغله الأمل والتسويف عنها، فإن للتأخير آفات، ولأنه
__________
1 المعجم الكبير 1/ 246، ومعجم الزوائد 1/ 152، ومسند الشهاب 1/ 370.
2 فيض القدير 1/ 628، وكشف الخفاء 1/ 129.
3 مجمع الزوائد 1/ 152، والطبقات الكبرى 7/ 22، وفيض القدير 4/ 693.
4 هو أبو إياس المزني البصري والد القاضي إياس، ابن إياس بن هلال بن رئاب: محدث ثقة من كبار التابعين، لقي كثيرا من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- توفي سنة 113هـ. السير 5/ 153، تهذيب التهذيب 10/ 216.
5 هو أبو محمد، الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي: خامس الخلفاء الراشدين، وثاني الأئمة الاثني عشر عند الإمامية، وأمه فاطمة الزهراء بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو أكبر أولادها وأولهم، ولد في المدينة المنورة، وتوفي مسموما بها سنة 50هـ.
6 سنن الدارمي 1/ 443، حديث رقم 528.
7 تذكرة السامع 133.
(1/160)

إذا حصَّلها في الزمن الحاضر نفعته في الزمان الآت1، ويغتنم وقت2 الفراغ والنشاط، ويجتهد في الاستنتاج والاستنباط، قبل عوارض البطالة، وموانع الرئاسة والملالة، وليحذر كل الحذر من نظر نفسه بعين الكمال، والاستغناء عن المشايخ؛ فإن ذلك من فعل الجهال3، ويلازم حلقة شيخه في التدريس والإقراء، فإنه لا يزيده التحصيل إلا خيرا، كما قال علي -رضي الله عنه- وقد سلف: ولا تشبع4 من طول صحبته؛ فإنما هو كالنخلة تنتظر متى يسقط عليك منها منفعة، ولا يقتصر5 على سماع درسه فقط فإن ذلك من قصور الهمة، بل يعتني بسائر الدروس شرحا وتعليقا ونقلا إن احتمل ذهنه حتى كأن كل درس منها له.
وأما دروس التقسيم فشأنها كدرس واحد، فمن لم يطق ضبطها لا يصلح لدخوله فيها، وإذا حضر6 مجلس الشيخ فيسلم على الحاضرين بصوت يسمعهم ويخص الشيخ بمزيد تحية، وكذا يسلم إذا انصرف، قال ابن جماعة: وعد بعضهم حلق العلم في حال أخذهم العلم من المواضع التي لا يسلم فيها، وهذا عليه العمل لكن محله في شخص واحد مشتغل بحفظ درسه، وإذا سلم7 فلا يتخطى رقاب الحاضرين إلى قرب الشيخ إن لم تكن منزلته، بل
__________
1 تذكرة السامع 134.
2 تذكرة السامع 134.
3 تذكرة السامع 134-135.
4 تذكرة السامع 142.
5 تذكرة السامع 142.
قال الإمام الذهبي: إن الشيخ محيي الدين "النووي" ذكر له أنه كان يقرأ كل يوم اثني عشر درسا على مشايخه شرحا وتصحيحا، درسين في الوسيط، ودرسا في المهذب، ودرسا في الجمع بين الصحيحين، ودرسا في صحيح مسلم، ودرسا في اللمع لابن جني، ودرسا في إصلاح المنطق، ودرسا في التصريف، ودرسا في أصول الفقه، ودرسا في أسماء الرجال، ودرسا في أصول الدين، وقال النووي: وكنت أعلق جميع ما يتعلق بها من شرح مشكل، ووضوح عبارة، وضبط لغة، وبارك الله في وقتي. تذكرة الحفاظ 4/ 251.
6 تذكرة السامع 146.
7 تذكرة السامع 146.
(1/161)

يجلس حيث انتهى به المجلس كما ورد في الحديث1، فإن قدمه الشيخ والحاضرون فليتقدم لانتفاع الحاضرين بمذاكرته مع الشيخ أو لكبر سنه أو لصلاح2.
ومنها: أن يحرص على قربه من الشيخ ليفهم منه بلا مشقة بشرط ألا يرتفع على أفضل منه3، ولا يؤثر بقربه من الشيخ إلا من هو أولى منه، ولا يقرب من يتسبب فيه إلى قلة أدب، وإذا سبق التلميذ إلى مكان في مجلس الدرس وألفه كان أحق به، فليس لغيره أن يقيمه منه، ولا يبطل حقه بانقطاعه يوما أو يومين مثلا لضرورة إذا حضر، والكلام فيه كالكلام في محترف إذا ألف مكانا من شارع، والمسألة مشروحة في محلها من كتب الفقه، واعلم أنه إذا كان الشيخ في صدر المكان فأفضل الجماعة أحق بما على يمينه ثم شماله، وقد جرت العادة4 في مجالس التدريس بجلوس المتميزين قبالة وجه المدرس والمبجلين من معيد5 وزائر عن يمينه يساره6، وينبغي أن يتأدب7 مع رفقته
__________
1 عن جابر بن سمرة قال: كنا إذا أتينا النبي -صلى الله عليه وسلم- جلس أحدنا حيث انتهى. الأدب المفرد 164.
2 تذكرة السامع 147.
3 تذكرة السامع 147.
4 تذكرة السامع 149.
5 المبجلون: هم المعظمون ممن حضر من العلماء، والمتميزون من الطلبة عن الشيخ علما وفضلا، والمعيد: هو الذي يعيد الدرس بعد إلقاء الشيخ الخطبة على الطلبة، كأنه معين الشيخ على نشر علمه وتثبيت خطباته وإملائه في أذهان الطلاب شرحا وبسطا، ومعاون للطلبة في إعادة المحفوظات والمراجعة في المذكرات، فهو دون الشيخ وأعظم درجة من عامة الطلبة، وفي تاج العروس: وقال شمر: المعيد من الرجال: العالم بالأمور الذي ليس بغمر، والحاذق المجرب.
6 قال الحافظ جعفر بن محمد: ما رأيت في المحدثين أهيب من محمد بن رافع كان يستند إلى شجرة الصنوبر في داره، فيجلس العلماء بين يديه على مراتبهم، وأولاد الظاهرية ومعهم الخدم، كأن على رءوسهم الطير. تذكرة الحفاظ 2/ 58.
وذكر ابن بطوطة في رحلته 167، والمدرسة المستنصرية ببغداد. فقال: يقعد المدرس وعلى يمينه ويساره معيدان يعيدان كل ما يمليه. وانظر تذكرة السامع 150.
7 تذكرة السامع 152.
(1/162)

وحاضري مجلس شيخه، فإن تأدبه معهم تأدب مع الشيخ واحترام له، ولا يقيم أحدا من مجلسه ولا يزاحمه ولا يقبل من يؤثره بمجلسه، عن ابن عمر -رضي الله عنه- قال: نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يقام الرجل من مجلسه ويجلس فيه آخر، ولكن تفسحوا وتوسعوا1، وكان ابن عمر -رضي الله عنهما- إذا قام له الرجل من مجلسه لم يقعد فيه، ولا يجلس وسط الحلقة ولا قدام أحد بلا ضرورة2، وينبغي أن يكون حراما شديدا؛ لأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لعن من جلس وسط الحلقة3.
ومنها: ألا يجلس بين أخوين أو أب وابن أو قريبين أو متصاحبين إلا برضاهما معا، قال ابن عمر رضي الله عنهما: نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يجلس الرجل بين الرجلين إلا بإذنهما4، وإذا جاء قادم أن يرحبوا له ويوسعوا له ويتفسحوا لأجله ويكرموه بما يكرم به مثله5، ولا يخرج عن بنية الحلقة بتقدم أو تأخر، ولا يتكلم أثناء درس غيره أو درسه بما لا يتعلق به أو يقطع عليه بحثه، ولا يشارك أحد من الجماعة أحدا في حديثه6، قال بعض الحكماء: من الأدب ألا يشارك الرجل في حديثه وإن كان أعلم به منه7، وأنشد الخطيب في هذا المحل8 "من الرجز":
ولا تشارك في الحديث أهله
__________
1 رواه البخاري 5/ 2313، وسنن الترمذي 5/ 88، وتحفة الأحوذي 8/ 20، وتفسير القرطبي 17/ 298.
2 الأدب المفرد 1/ 395.
3 السنن الكبرى للبيهقي 3/ 234، 235، وسنن أبي داود 4/ 258، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 176، وكشف الخفاء 1/ 394.
4 عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يجلس بين رجلين إلا بإذنهما" أبو داود 2/ 186.
5 تذكرة السامع 153.
6 تذكرة السامع 153.
7 تذكرة السامع 156، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 304.
8 في كتابه: الجامع لأخلاق الراوي 1/ 304، وانظر أيضا تذكرة السامع 156.
(1/163)

وإن عرفت فرعه وأصله1
ومنها: إذا أساء بعض الطلبة أدبا على غيره لم ينتهزه غير الشيخ إلا بإشارته2، وإن أساء أحد أدبا على الشيخ تعين على الجماعة انتهاره ورده والانتصار للشيخ بقدر الإمكان وفاء لحقه3، وإذا أراد القراءة على الشيخ يراعي نوبته4 تقديما وتأخيرا.
روي أن أنصاريا جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- يسأله، وجاء رجل من ثقيف فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا أخا ثقيف، إن الأنصاري قد سبقك بالمسألة فاجلس كيما نبدأ بحاجة الأنصاري قبل حاجتك"5 ولا يؤثر بنوبته غيره، فإن الإيثار بالقرب مكروه6، وقال الخطيب: يستحب للسابق أن يقدم على نفسه من كان غريبا للتأكد حرمته7، وكذلك8 إذا كان للمتقدم حاجة ضرورية وعلمها المتقدم يستحب له تقديمه عليه، وتحصيل النوبة بتقديم الحضور، ولا يسقط حقه بذهابه إلى ما يضطر إليه من قضاء حاجة وتجديد وضوء إذا عاد بعده، وإذا تساويا وتنازعا أقرع بينهما، ومعيد المدرسة إذا شرط عليه إقراء أهلها فيها في وقت، فلا يقدم عليهم الغرباء بغير إذنهم، ويكون جلوسه9 بأدب مع شيخه، ويحمل كتابه بنفسه ولا يضعه حال القراءة مفتوحا، بل يحمله بنفسه بيديه، ويقرأ منه بعد الاستعاذة والبسملة والصلاة على النبي -صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم- ثم يدعو للشيخ10 ولوالديه ومشايخه وللعلماء ولنفسه ولسائر المسلمين، وكذلك يفعل كلما شرع في قراءة
__________
1 والبيت بلا نسبة في الجامع لأخلاق الراوي 1/ 304، ومثله في تذكرة السامع 156.
2 تذكرة السامع 154.
3 تذكرة السامع 154.
4 تذكرة السامع 158.
5 تذكرة السامع 159.
6 تذكرة السامع 159.
7 تذكرة السامع 159.
8 تذكرة السامع 159.
9 تذكرة السامع 160.
10 تذكرة السامع 162.
(1/164)

درس أو مطالعة أو مقابلة في حضور الشيخ أو غيبته، ويترحم1 على صاحب الكتاب عند قراءته، وإذا فرغ من الدرس دعا للشيخ أيضا، فإن ترك الطالب الاستفتاح بما ذكرنا جهلا أو نسيانا ذكره الشيخ أو علمه إياه، فإنه من أهم الآداب، وقد ورد الحديث الحسن في ابتداء الأمور المهمة: "باسم الله وبحمده"2.
ومنها: أن يذاكر من يرافقه من مواظبي مجلس الشيخ بما وقع فيه من الآداب والفوائد والضوابط والقواعد وغير ذلك، ويعيدوا كلام الشيخ فيما بينهم3، وينبغي الإسراع بها بعد القيام من المجلس قبل تفرق الأذهان وتشتت الخواطر4، قال بعض الحكماء: من أكثر المذاكرة بالعلم لم ينسَ ما علمه5، وقال الشاعر "من الطويل":
إذا لم يذاكر ذو العلوم بعلمه ... ولم يستفد علما نسي ما تعلما6
فكم جامع للكتب في كل مذهب ... يزيد مع الأيام في جمعه عمى
وأجود الأوقات للمذاكرة الليل كما قال بعضهم7، وكان جماعة يبتدئون من العشاء فربما لم يقوموا حتى يسمعوا أذان الصبح8، فإن لم يجد الطالب من يذاكره ذاكر نفسه بنفسه ليعلق ذلك بخاطره إذا كرره، فإن تكرار المعنى على القلب كتكرار اللفظ على اللسان، فإذا امتثل ذلك وتكاملت أهليته، واشتهرت
__________
1 تذكرة السامع 162.
2 انظر الجامع لأخلاق الراوي 1/ 407، وضعيف الجامع الصغير 343، وفيض القدير 3/ 191-192، وقال عنه الألباني: ضعيف جدا.
3 تذكرة السامع 143.
4 تذكرة السامع 143.
5 فيض القدير 2/ 541.
6 البيتان بلا نسبة في جامع بيان العلم 1/ 430 و1/ 443.
7، 8 تذكرة السامع 144-145.
(1/165)

فضيلته اشتغل بالتصنيف، والجمع والترصيف، لاكتسابه من النهاية حلة التشريف1.
فصل: في التصنيف 2
ينبغي لمن كملت أهليته، وتمت فضيلته أن يعتني بالتصنيف، ويجد في الجمع والتأليف، محققا مسائله، مثبتا نقوله واستنباطه، متحريا إيضاح العبارة وإيجازها، ولا يوضح إيضاحا ينتهي إلى الركة، ولا يوجز إيجازا ينتهي إلى المحق والاستغلاق، ولا يطول تطويلا يؤدي إلى الملالة، ويجتنب الأدلة الضعيفة، والتعليلات الواهية، ويبين المشكلات، ويجيب عن التعقبات ويفك العضلات، ويستوعب معظم أحكام ذلك الفن، ويستعمل القواعد والنوادر، فبذلك يظهر له حقائق العلم ودقائقه ويثبت عنده العلم ويرسخ إن أكثر التفتيش والمطالعة، والتنقيب والمراجعة، والاختلاف من كلام الأئمة ومتفقه وواضحه ومشكله وصحيحه وضعيفه وراجحه، إلى غير ذلك، من سلوك هذه المسالك، فبذلك يتصف المحقق بصفة المجتهدين، ويرتفع عن درجة الجمود والتقليد، وينخرط في سلك الأئمة المحقين، قال الخطيب البغدادي: التصنيف يثبت الحفظ، ويذكي القلب، ويجيد اللسان، ويكسب جميل الذكر، وجزيل الأجر، ولا يشرع في تصنيف ما لم يتأهل له؛ فإن ذلك يضره في دينه وعلمه وعرضه، وليحذر من إخراج تصنيفه من يده إلا بعد تهذيبه وترداد نظره فيه، وينبغي أن يكون اعتناؤه من التصنيف بما لم يسبق إليه أكثر، والمراد أن لا يكون هناك مصنف يغني عن مصنفه في جميع أساليبه، فإن أغنى عن بعضها فليصنف من جنسه ما يزيد زيادات يختلف بها مع ضم ما فاته من الأساليب، وليكن تصنيفه
__________
1 تذكرة السامع 144-145.
2 تذكرة السامع ص136، وكتاب العلم للنووي ص91.
(1/166)

فيما يعم الانتفاع به ويكثر الاحتياج إليه، وليعتنِ بعلم المذهب فإنه من أعظم الأنواع نفعا، وبه يتسلط المتمكن على المعظم من باقي العلوم، قال صاحب الأحوذي: ولا ينبغي لمصنف يتصدى إلى تصنيف أن يعدل إلى غير صنفين: إما أن يخترع معنى، أو يبتدع وضعا ومبنى، وما سوى هذين الوجهين فهو تسويد للورق والتحلي بحلية السرق، وهذا لا ينافي ما ذكره بعضهم من أن رتب التأليف سبعة: استخراج ما لم يسبق إلى استخراجه، وناقص في الوضع يتمم نقصه، وخطأ يصحح الحكم فيه، ومستغلق بإجحاف الاختصار يشرح أو يتمم بما يوضح استغلاقه، وطويل يبدد الذهن طوله يختصر من غير إغلاق ولا حذف لما يخل حذفه بغرض المصنف الأول، ومتفرق يجمع أشتات تبدده على أسلوب صحيح قريب، ومنثور غير مرتب يرتب ترتيبا يشهد صحيح النظر أنه أولى في تقريب العلم للمتعلمين من الذي تقدم في حسن وضعه وترتيبه وتبويبه، فهذا كالشرح لما ذكره صاحب الأحوذي والله أعلم، قال العلامة الشيخ بدر الدين بن جماعة: ومن الناس من ينكر التصنيف والتأليف في هذا الزمان على من ظهرت أهليته ولا وجه لإنكار إلا التنافس، وإلا فمن تصرف في ورقة ومداده بكتابة ما شاء من أشعار وحكايات مباحة أو غير ذلك لا ينكر عليه، فلم إذا تصرف بتسويد ما ينتفع به من علوم الشريعة ينكر ويستهجن؟ أما من لا يتأهل لذلك فالإنكار عليه متجه.
ومما نقل عن فعل الأئمة من آداب التصنيف أنه كان المزني1 إذا فرغ من مسألة من المختصر صلى ركعتين، وكان أبو إسحاق الشيرازي2 شيخ أبي
__________
1 هو أبو إبراهيم المزني، إسماعيل بن يحيى بن إسماعيل: صاحب الإمام الشافعي، من أهل مصر، كان زاهدا عالما مجتهدا قوي الحجة، وهو إمام الشافعيين، قال الشافعي: المزني ناصر مذهبي، وقال في قوة حجته: لو ناظر الشيطان لغلبه، توفي في سنة 264هـ. وفيات الأعيان 1/ 217 والأعلام 1/ 329.
2 هو أبو إسحاق، إبراهيم بن علي بن يوسف الفيروزآبادي الشيرازي: العلامة، المناظر، ظهر نبوغه في علوم الشريعة الإسلامية، فكان مرجع الطلاب، ومفتي الأمة في عصره، واشتهر بقوة الحجة في الجدل والمناظرة، عاش فقيرا صابرا، ينظم الشعر، وله تصانيف كثيرة، توفي في سنة 476هـ. طبقات السبكي 4/ 215، والأعلام 1/ 51.
(1/167)

الوفاء بن عقيل1 لا يخرج إلى فقير إلا إذا أحضر النية، ولا يتكلم في مسألة إلا إذا قدم الاستعانة بالله تعالى، ولا صنف مسالة إلا بعد أن صلى ركعات، وما روي عن الشيخ أبي إسحاق أيضا أنه قال لبعض من يخدمه: جعلت على نفسي أنني كلما صنفت مسألة في المذهب أو المهذب قرأت مائة مرة {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} ثم سألت الله أن يعيد بركتها على تلك المسألة ورغبت إليه في الانتفاع بها، وكان الشيخ أبو إسحاق يصلي ركعتين عند فراغ كل فصل من المهذب2، وكان ابن الأرغياني3 من كبار أئمتنا ما يعلق شيئا من المذهب إلا على طهارة4، وكان الإمام محمد بن إسماعيل البخاري لا يضع حديثا في كتاب الصحيح إلا اغتسل وصلى ركعتين5.
وقد جرت عادة أئمتنا بعقد مجلس أو عمل وليمة عند ختم كتاب معتبر يؤلفونه أو يحفظونه، وأصل ذلك أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- تعلم البقرة في بضع عشرة سنة6، وفي رواية: اثنتي عشرة سنة، فلما ختمها نحر جزورا شكرا
__________
1 هو أبو الوفاء البغدادي، علي بن عقيل بن محمد الطفوي: عالم العراق وشيخ الحنابلة ببغداد في وقته، كان قوي الحجة، اشتغل بمذهب المعتزلة في حداثته، توفي في سنة 513هـ. الأعلام 4/ 313.
2 انظر أقوال الشيرازي في طبقات الشافعية الكبرى 4/ 217.
3 هو سهل بن أحمد بن علي، الحاكم أبو الفتح الأرغياني: فقيه شافعي، كان إماما فاضلا، حسن السيرة، تولى القضاء فترة، ثم ترك القضاء وانزوى بعدما حج، واشتغل بالعبادة، وتوفي في قريته "بان" سنة 499، وأرغيان: اسم لناحية من نواحي نيسابور، بها عدة من القرى، منها قرية "بان" ولذلك يقال له: الباني، والأرغياني. وفيات الأعيان 2/ 433، وطبقات الشافعية 4/ 391.
4 طبقات الشافعية الكبرى 4/ 391، وانظر أيضا مثل هذا الخبر في تعليم المتعلم 51.
5 فتح الباري "المقدمة" 513، وسير أعلام النبلاء 12/ 404.
6 القرطبي 1/ 40.
(1/168)

لله تعالى1، وقد اتفق ذلك للحبر شيخ الإسلام ضياء الدين عبد الملك إمام الحرمين عند ختم كتابه الحفيل الجليل المسمى بنهاية المطلب2، فإنه عقد مجلسا لتتمته حضره الأئمة والكبار، وختم الكتاب على رأس الإملاء والاستملاء وتبجح الحاضرون، لذلك وضع وليمة لحاضري مجلسه، حكاه جماعة منهم ابن السبكي3 في طبقاته4، ولما فرغ شيخ الإسلام ابن حجر شرحه على البخاري المسمى بفتح الباري5 عمل وليمة حافلة بالمكان الذي بناه المؤيد6 خارج القاهرة بين كوم الريش ومنية الشيرج، ويسمى بالتاج والسبع وجوه في يوم السبت 8 شعبان سنة 842، وكان المصروف في الوليمة على ذلك نحو خمسمائة دينار7، سئل الإمام أبو عبد الله التلمساني8 عن كثرة تصانيف هذه الأمة واشتغالها بالتصنيف فقال: هذا من فوائد تحريم الخمر عليها وهو قول بديع، ومما يلحق بذلك ختم إقراء الكتب أيضا، وهي سنة كثير من العلماء المعتبرين الورعين، وفي ذلك مصالح وحكم لطيفة تنوف عن الحصر والضبط، والله يعلم المفسد من المصلح.
__________
1 القرطبي 1/ 40.
2 هو كتابه: "نهاية المطلب في دراية المذهب" انظر الخبر في طبقات الشافعية الكبرى 5/ 177، 178.
3 هو أبو نصر، عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي السبكي: قاضي القضاة، المؤرخ الباحث، ولد في القاهرة، وانتقل إلى دمشق مع والده فسكنها وتوفي بها بالطاعون سنة 771هـ، قال ابن كثير: جرى عليه من المحن والشدائد ما لم يجرِ على قاضٍ مثله. الدرر الكامنة 3/ 39، والأعلام 4/ 184.
4 طبقات الشافعية الكبرى 5/ 177-178.
5 بشرح صحيح البخاري، وقد طبع في 14 مجلدا، وهو من أهم الشروح، وليس بعده شرح.
6 هو الملك المؤيد شيخ بن عبد الله المحمودي الظاهري، أبو النصر، من ملوك الجراكسة بمصر والشام، المتوفى سنة 824هـ. الأعلام 3/ 182، وخطط المقريزي 1/ 481.
7 انظر نزهة النفوس والأبدان 4/ 61-64، والذيل على رفع الإصر ص80.
8 هو أبو عبد الله، محمد بن أحمد بن علي الإدريسي الحسيني العلويني، المعروف بالشريف التلمساني: باحث من أعلام المالكية، انتهت إليه إمامتهم بالمغرب، نشأ بتلمسان، ورحل إلى فاس، وبقي يدرس فيها إلى أن توفي فيها سنة 771هـ. الأعلام 5/ 327.
(1/169)

الباب الرابع: في أدب المفتي والفتوى والمستفتي
مدخل
...
الباب الرابع: في أدب المفتي، والفتوى، والمستفتي 1:
ولنقدم على المقصود مقدمة فنقول:
اعلم أن الإفتاء عظيم الخطر، كبير الموقع، كثير الفضل؛ لأن المفتي وارث الأنبياء، وقائم بغرض الكفاية، لكنه معرض للخطأ والخطر؛ ولهذا قالوا: المفتي موقِّع عن الله1، وقد ورد في آدابه والتوقف فيه والتحذير منه من الآيات والأخبار والآثار أشياء كثيرة نورد هنا جملة من عيونها:
قال الله تعالى: {يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ} الآية [النساء: 176] وقال تعالى: {يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ} الآية [يوسف: 46] وقال في التحذير: {وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ} الآية [النحل: 116] إلى غير ذلك من الآيات.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبضه بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤساء جهالا فسُئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا" 2، وقال صلى الله عليه وسلم: "من أفتى بفتيا من غير ثبت -وفي لفظ: بغير علم- فإنما إثمه على من أفتاه" 3، وقال صلى الله عليه وسلم: "أجرؤكم على الفتيا أجرؤكم على النار"4، وقال صلى الله عليه وسلم: "أشد الناس عذابا يوم القيامة رجل قتل نبيا أو قتله نبي ورجل يضل الناس بغير علم أو مصور يصور التماثيل" 5، وعن عبد الرحمن بن أبي ليلى6 قال: أدركت
__________
1 كتاب العلم للنووي ص114.
2 رواه البخاري "100"، ومسلم "2673"، والترمذي "2652"، وابن ماجه "52"، وأحمد في المسند "162 و190 و203"، وحلية الأولياء 2/ 181، وجامع بيان العلم وفضله 1/ 586.
3 المستدرك على الصحيحين 1/ 183 و184، وسنن الدارمي 1/ 69، وسنن البيهقي الكبرى 10/ 112 و116، وسنن أبي داود 3/ 321، وفيض القدير 6/ 77، والمدخل إلى السنن الكبرى 1/ 176 و429، ومسند أحمد 2/ 321.
4 فيض القدير 6/ 77، وكشف الخفاء 1/ 51.
5 مجمع الزوائد 1/ 181، والمعجم الكبير 10/ 211.
6 هو أبو عيسى الكوفي، عبد الرحمن بن أبي ليلى يسار الأنصاري الأوسي: محدث ثقة، ولد لست بقين من خلافة عمر، وهو من أهل المدينة، اختلف في سماعه من عمر، مات بوقعة الجماجم سنة 83هـ، وقيل: إنه غرق. وفيات الأعيان 3/ 126، والسير 4/ 262.
(1/173)

عشرين1 ومائة من الأنصار من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يسأل أحدهم عن المسألة فيردها هذا إلى هذا وهذا إلى هذا حتى ترجع إلى الأول، وقال البراء2: لقد رأيت ثلاثمائة من أهل بدر ما فيهم من أحد إلا وهو يحب أن يكفيه صاحبه الفتيا3، وعن ابن عباس رضي الله عنهما: من أفتى الناس في كل ما يسألونه فهو مجنون4، وعن أبي حصين التابعي5 -رضي الله عنه- قال: إن أحدكم ليفتي في المسألة ولو وردت على عمر بن الخطاب لجمع لها أهل بدر6، وعن محمد بن المنكدر7 أن العالم بين الله وبين خلقه، فلينظر كيف يدخل بينهم، وعن
__________
1 جامع بيان العلم وفضله 2/ 1120.
2 هو البراء بن مالك بن النضر البخاري الخزرجي: صحابي، من أشجع الناس، شهد أحد وما بعدها مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان على ميمنة أبي موسى الأشعري يوم فتح "تستر" فاستشهد على بابها الشرقي سنة 20هـ، وقبره فيها، وهو أخو أنس بن مالك. الأعلام 2/ 47.
3 طبقات ابن سعد 6/ 110، والزهد لابن المبارك ص58، جامع بيان العلم 2/ 1120، والفقيه والمتفقه 2/ 165.
4 المدخل إلى السنن الكبرى 1/ 433، ومسند ابن الجعد 1/ 62، والمعجم الكبير 9/ 188، وجامع بيان العلم 2/ 1122.
5 هو أبو حصين، عثمان بن عاصم بن حصين الإمام الحافظ الأسدي الكوفي: تابعي، لم يكن بالكوفة أثبت منه، قال العجلي: كان شيخا عاليا، وصاحب سنة، ثقة عثمانيا رجلا صالحا ثبتا في الحديث، توفي سنة 127هـ. السير 5/ 412، وتهذيب التهذيب 7/ 126.
6 أقول: قوله: "لجمع لها أهل بدر"، معناه والله أعلم: زيادة عن الجمعية أن أهل بدر قال في حقهم صلى الله عليه وسلم: "وما يدريك أن الله اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم"، إن أهل بدر وإن اخطئوا في الفتوى هم مغفور لهم، بخلاف من يتأخر عن زمان أهل بدر، وفتواه غير عارف بها جمع، بل استقل بها وحده مع البضاعة المزجاة. وانظر السير 5/ 416، وتهذيب الكمال 19/ 406، وتهذيب التهذيب 7/ 116.
7 هو محمد بن المنكدر بن عبد الله القرشي التيمي المدني: زاهد، من رجال الحديث، من أهل المدينة، أدرك بعض الصحابة، وروى عنهم، قال ابن عيينة: ابن المنكدر من معادن الصدق، توفي في سنة 130هـ. تهذيب التهذيب 9/ 473، والأعلام 7/ 112.
(1/174)

ربيعة قال: قال ابن خلدة1: يا ربيعة، أراك تفتي الناس، فإذا جاءك الرجل يسألك فلا يكن همك أن تخرجه مما وقع فيه، ولتكن همتك أن تتخلص مما يسألك عنه2.
وعن عطاء بن السائب التابعي3: أدركت أقواما ليُسأل أحدهم عن الشيء فيتكلم وإنه ليُرْعَد، وعن عكرمة4 قال: قال ابن عباس رضي الله عنه: انطلق فأفتِ الناس وأنا لك عون، فمن جاءك يسألك عما يعنيه فأفته، ومن سألك عما لا يعنيه فلا تفته؛ فإنك تطرح عن نفسك ثلثي مؤنة الناس، وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رجلا سأله عن شيء فقال له: لا تسأل عما لم يكن؛ فإني سمعت عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يلعن من سأل عما لم يكن، وعن معاوية قال: نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الأغلوطات5، وعن ثوبان6 مرفوعا: "سيكون أقوام من أمتي
__________
1 الحلية 3/ 299، وابن خلدة هو أبو حفص المدني القاضي، عمر بن عبد الرحمن بن خلدة الزرقي الأنصاري: محدث ثقة، قليل الحديث، وكان رجلا مهيبا، صارما ورعا عفيفا. طبقات ابن سعد 5/ 279، وتهذيب الكمال 21/ 328، وانظر خبره مع ربيعة في تهذيب الكمال 21/ 329، والفقيه والمتفقه 2/ 169.
2 الحلية 3/ 299، وربيعة هو ربيعة الرأي، أبو عثمان، ابن فروخ التيمي بالولاء، المدني: إمام حافظ فقيه مجتهد، كان بصيرا بالرأي، وأصحاب الرأي عند أهل الحديث هم أصحاب القياس، وكان من الأجواد، وكان صاحب الفتوى بالمدينة، وبه تفقه الإمام مالك، توفي بالهاشمية من أرض الأنبار سنة 136هـ. وفيات الأعيان 2/ 288، والسير 6/ 89.
3 هو أبو السائب الكوفي، عطاء بن السائب بن مالك الثقفي: محدث ثقة، ورجل صالح من خيار عباد الله، قال النسائي: ثقة في حديثه القديم، إلا أنه تغير، مات سنة 130هـ. السير 6/ 110، وطبقات الحفاظ 73.
4 هو أبو عبد الله، عكرمة بن عبد الله البربري المدني، مولى عبد الله بن عباس: تابعي، كان من أعلم الناس بالتفسير والمغازي، طاف البلاد، وكانت وفاته بالمدينة سنة 105هـ. وفيات الأعيان 3/ 265، والسير 5/ 12.
5 جامع بيان العلم 2/ 1055-1056، وانظر تخريج الحديث فيه.
6 هو أبو عبد الله، ثوبان بن يجدد: مولى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أصله من أهل السراة، اشتراه النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم أعتقه، فلم يزل يخدمه إلى أن مات، فخرج ثوبان إلى الشام فنزل الرملة في فلسطين، ثم انتقل إلى حمص فابتنى فيها دارا، وتوفي بها سنة 54، الإصابة ترجمة رقم 969.
(1/175)

يتعاطون فقهاؤهم عضل المسائل أولئك شرار أمتي"1، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكره المسائل ويعيبها2، وعن ابن مسعود: عسى رجل أن يقول: إن الله أمر بكذا ونهى عن كذا، فيقول الله له: كذبت3، وعن يحيى بن سعيد قال: كان ابن المسيب4 لا يفتي فتيا إلا قال: اللهم سلمني وسلم مني5، وقال الشافعي: ما رأيت أحدا جمع الله فيه من آلة الفتيا ما جمع في ابن عيينة، وما رأيت أسكت منه على الفتيا6، وعن مالك أنه ربما كان يسأل عن خمسين مسألة فلا يجيب في واحدة منها، وكان يقول: من أجاب في مسألة فينبغي قبل الجواب أن يعرض نفسه على الجنة والنار وكيف خلاصه ثم يجيب7، وسئل عن مسألة فقال: لا أدري، فقيل: مسألة خفيفة سهلة، فغضب وقال: ليس من العلم خفيف، أما سمعت قول الله تعالى: {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا} [المزمل: 5] فالعلم كله ثقيل8، وسئل الإمام مالك عن ثمان وأربعين مسألة فقال في اثنتين وثلاثين منها: لا أدري9، وسئل الإمام أبو حنيفة -رضي الله عنه- عن تسع مسائل فقال فيها: لا أدري! 10 وهي: ما الدهر فيما إذا حلف لا يكلم فلانا الدهر؟ ومحل
__________
1 ضعيف الجامع الصغير 486، وقال الألباني عنه: "ضعيف جدا".
2 جامع بيان العلم 2/ 1056-1057.
3 مجمع الزوائد 1/ 177، والمعجم الكبير 9/ 204.
4 هو أبو محمد، سعيد بن المسيب بن حزن المخزومي القرشي: سيد التابعين، وأحد الفقهاء السبعة بالمدينة، جمع بين الحديث والفقه والزهد والورع، وكان يعيش من التجارة بالزيت، لا يأخذ عطاء، وكان أحفظ الناس لأحكام عمر بن الخطاب وأقضيته، حتى سمي راوية عمر، توفي بالمدينة سنة94هـ. وفيات الأعيان 2/ 375، والسير 4/ 217.
5 التاريخ الكبير 3/ 511، وتهذيب الكمال 11/ 72، وتهذيب الأسماء 1/ 213.
6 الإرشاد للقزويني 1/ 368، وكتاب الفقيه والمتفقه 2/ 166.
7 الموافقات 4/ 286، وآداب الفتوى 1/ 16.
8 الموافقات 4/ 289، وآداب الفتوى 1/ 16.
9 القرطبي 1/ 286، الموافقات 4/ 288.
10 حاشية ابن عابدين 3/ 800-801.
(1/176)

أطفال المشركين1، ووقت الختان، وإذا بال الخنثى من الفرجين2، والملائكة أفضل أم الأنبياء؟ ومتى يصير الكلب معلَّما3؟ وسؤر4 الحمار، ومتى يطيب لحم الجلالة؟ 5 وهل يجوز نقش جدار المسجد من غلة الوقف؟ 6 وعنه رضي الله عنه: لولا الفَرَق من الله تعالى أن يضيع العلم ما أفتيت، يكون لهم المهنأ وعليَّ الوزر7، وعن القاسم بن محمد بن أبي بكر8 -رضي الله عنهم- أنه سئل عن شيء فقال: لا أحسنه، فقال السائل: إني جئت إليك لا أعرف غيرك، فقال القاسم: لا تنظر إلى طول لحيتي وكثرة الناس حولي، والله ما أحسنه، فقال شيخ من قريش جالس إلى جنبه: يابن أخي الزمها، فوالله ما رأيتك في مجلس أنبل منك اليوم، فقال القاسم: والله لأن يقطع لساني أحب إلي أن أتكلم بما لا علم لي به9، وعن الحسن بن محمد بن شرفشاه الأستراباذي10 صاحب المقدمة في النحو11 وشروحها الثلاثة التي أشهرها المتوسط12 أنه كان مدرسا
__________
1 البحر الرائق 8/ 206، وحاشية ابن عابدين 2/ 192، والمبسوط 30/ 254.
2 مواهب الجليل 6/ 430.
3 انظر تفسير القرطبي 6/ 69، والوسيط للغزالي 7/ 180.
4 حلية العلماء 1/ 244، والبحر الرائق 1/ 145.
5 انظر القرطبي 7/ 122، والمهذب 1/ 250.
6 انظر البحر الرائق 5/ 225.
7 آداب الفتوى 1/ 16.
8 هو أبو محمد، القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق: أحد الفقهاء السبعة في المدينة، ولد فيها، وتوفي بقديد، بين مكة والمدينة، حاجا أو معتمرا سنة 107هـ، وكان صالحا ثقة من سادات التابعين، عمي في أواخر أيامه. السير 5/ 54، ونكت الهميان.
9 جامع بيان العلم 2/ 837.
10 هو حسن بن محمد بن شرفشاه الحسيني الأستراباذي، ركن الدين: عالم الموصل في عصره توفي بها في سنة 715هـ. النجوم الزاهرة 9/ 213، والأعلام 2/ 215.
11، 12 في طبقات الشافعية الكبرى 9/ 408: وله على "مقدمة ابن الحاجب" ثلاثة شروح، مطول ومختصر ومتوسط، وهذا المتوسط هو الذي بين أيدي الناس اليوم، وفي بغية الوعاة 1/ 522: وشرح مقدمة ابن الحاجب بثلاثة شروح؛ أشهرها المتوسط، وفي النجوم الزاهرة 9/ 231: "وشرح مقدمة ابن الحاجب في النحو وهي التي تسمى بالكافية، وعمل عليها ثلاثة شروح كبير ومتوسط وصغير".
(1/177)

بمدرسة بماردين1 تسمى مدرسة الشهيد، فدخلت عليه يوما امرأة فسألته عن أشياء مشكلة في الحيض فعجز عن الجواب، فقالت له: أنت عذبتك واصلة إلى وسطك، وتعجز عن جواب امرأة؟ فقال لها: يا خالة، لو علمت كل مسألة يسأل عنها لوصلت عذبتي إلى قرن الثور2، وأقوالهم في هذا كثيرة3، وقد أسلفنا منها نبذة في آداب المعلم4، قال الصيمري5 والخطيب6: كل من حرص على الفتيا وسابق إليها وثابر عليها قل توفيقه واضطرب في أموره، وإذا كان كارها لذلك وأحال الأمر فيه على غيره كانت المعونة له من الله تعالى أكثر، والصلاح في جوابه أغلب، واستدلا بقوله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح: "لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها، وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها" 7.
__________
1 ماردين بكسر الراء والدال: قلعة مشهورة على قنة جبل الجزيرة، مشرفة على دنيسر ودارا ونصيبين. مراصد الاطلاع 3/ 1219.
2 طبقات الشافعية الكبرى 9/ 408.
3 الفقيه والمتفقه 2/ 165 فما بعد، وكتاب العلم للنووي ص116، وآداب الفتوى 1/ 16.
4 انظر الصفحة 107، فما بعد من هذا الكتاب.
5 هو أبو عبد الله الصيمري، الحسين بن علي بن محمد: قاض، فقيه، كان شيخ الحنفية ببغداد، أصله من صيمر، من بلاد خوزستان، ولي قضاء المدائن، ثم الكرخ إلى أن مات ببغداد سنة 6هـ. تاريخ بغداد 8/ 87، والجواهر المضية 1/ 214.
6 هو أبو بكر، أحمد بن علي بن ثابت البغدادي، المعروف بالخطيب.
7 رواه البخاري 1/ 93، 6/ 2443 و2472 و2613، ومسلم 3/ 1273، وابن حبان 10/ 189، والمحتاج 2/ 559، ونيل الأوطار 9/ 158 و159.
(1/178)

النوع الأول: في الأمور المعتبرة في كل مفتٍ
مدخل
...
النوع الأول:
في الأمور المعتبرة في كل مفت، وفي تقسيم المفتين، ما أنفرد به كل واحد من الأحكام1 وفيه فصلان:
__________
1 الفقيه والمتفقه 2/ 110، وكتاب العلم للنووي ص117.
(1/178)

الفصل الأول: في الأمور المعتبرة في كل مفتٍ:
اعلم أن شرط المفتي كونه مسلما مكلفا عدلا ثقة مأمونا متنزها عن أسباب الفسق وخوارم المروءة، فقيه النفس، سليم الذهن، رصين الفكر، صحيح التصرف والاستنباط، قوي الضبط متيقظا، سواء فيه الحر والعبد، والمرأة والأعمى والأخرس إذا كتب أو فهمت إشارته، قال أبو عمرو1: وينبغي أن يكون كالراوي في أنه لا يؤثر فيه قرابة وعداوة، وجر نفع ودفع ضر؛ لأن المفتي في حكم مخبر عن الشرع بما لا اختصاص له بشخص فكان كالراوي لا كالشاهد، وفتواه لا يرتبط بها إلزام بخلاف القاضي2.
وذكر صاحب الحاوي3 أن المفتي إذا نابذ في فتواه شخصا معينا صار خصما معاندا، فترد فتواه على من عاداه كما ترد شهادته، واتفقوا على أن الفاسق لا تصح فتواه، ونقل الخطيب فيه الإجماع4، نعم يجب عليه أن يعمل لنفسه باجتهاده، وأما المستور الظاهر العدالة ولم تختبر عدالته باطنا، ففيه وجهان كالوجهين في صحة النكاح بحضور المستورين والأصح الجواز، قال الصيمري5
__________
1 هو ابن الصلاح، عثمان بن عبد الرحمن، انظر قوله في كتاب العلم للنووي ص117.
2 كتاب العلم للنووي ص117، وانظر المغني 10/ 93.
3 اشتهر بهذا الاسم:
1- الحاوي الصغير في الفروع للشيخ نجم الدين عبد الغفار بن عبد الكريم القزويني الشافعي 665هـ.
2- الحاوي الكبير في الفروع للقاضي أبي الحسن علي بن محمد الماوردي البصري الشافعي 450هـ. انظر كشف الظنون 1/ 625 و628.
4 أي: إجماع المسلمين، انظر كتاب العلم ص118.
5 كتاب العلم للنووي ص118.
(1/179)

والخطيب: وتصح فتاوى أهل الأهواء والخوارج ومن لا نكفره ببدعته ولا نفسقه، واستثنى الخطيب الشراة والرافضة الذين يسبون السلف، والقاضي كغيره في جواز الفتيا بلا كراهة على الصحيح، وقيل: تكره في مسائل الأحكام، ونقل عن شريح1 أنه قال: أنا أقضي ولا أفتي2، قالوا: وينبغي أن يكون المفتي ظاهر الورع مشهورا بالديانة الظاهرة، والصيانة الباهرة3.
فرع: قال الخطيب: ينبغي للإمام أن يتصفح أحوال المفتين4، فمن صلح أقره، وإلا منعه وأمره ألا يعود، وتواعده بالعقوبة على العود، وطريق الإمام إلى معرفة من يصلح للفتوى أن يسأل علماء وقته، ويعتمد أخبار الموثوق بهم، ثم روى بإسناده عن مالك -رحمه الله- قال: ما أفتيت حتى شهد لي سبعون أني أهل لذلك5، وفي رواية: ما أفتيت حتى سألت من هو أعلم مني هل يراني موضعا لذلك؟ 6 وقال أيضا: لا ينبغي لرجل أن يرى نفسه أهلا لشيء حتى يسأل من هو أعلم منه، وما أفتيت حتى سألت ربيعة ويحيى بن سعيد فأمراني بذلك، ولو نهياني انتهيت7.
__________
1 هو أبو أمية، شرح بن الحارث بن قيس بن الجهم الكندي، من أشهر القضاة الفقهاء في صدر الإسلام، أصله من اليمن، ولي قضاء الكوفة، في زمن عمر وعثمان وعلي ومعاوية، واستعفى في أيام الحجاج، فأعفاه سنة 77هـ، كان ثقة في الحديث مأمونا في القضاء، له باع في الأدب والشعر، وعمر طويلا ومات بالكوفة سنة 78هـ. وفيات الأعيان 2/ 460، والسير 4/ 100.
2 الطبقات الكبرى 6/ 138، وكتاب العلم للنووي ص118.
3 كتاب العلم ص117.
4 كتاب العلم ص117.
5 حلية الأولياء 6/ 316، وتذكرة الحفاظ 1/ 208، وتهذيب التهذيب 10/ 7، وصفوة الصفوة 2/ 177، وكتاب العلم ص117.
6 حلية الأولياء 6/ 316، صفوة الصفوة 2/ 177، وكتاب العلم للنووي ص117.
7 صفوة الصفوة 2/ 177.
(1/180)

الفصل الثاني: في تقسيم المفتين
قال أبو عمرو1: المفتون قسمان: مستقل وغيره.
فالمستقل شرطه مع ما ذكرناه أن يكون قيما بمعرفة أدلة الأحكام الشرعية من الكتاب والسنة والإجماع والقياس وما التحق بها على التفصيل، وقد فصلت في كتب الفقه فتيسرت ولله الحمد، وأن يكون عالما بما يشترط في الأدلة ووجوه دلالتها وبكيفية اقتباس الأحكام منها، وهذا يستفاد من أصول الفقه، عارفا من علوم القرآن والحديث والناسخ والمنسوخ والنحو والتصريف واللغة، واختلاف العلماء واتفاقهم بالقدر الذي يتمكن معه من الوفاء بشروط الأدلة والاقتباس منها، ذا دربة وارتياض في استعمال ذلك، عالما بالفقه ضابطا لأمهات مسائله وتفاريعه حافظا لها، فمن جمع هذه الأوصاف فهو المفتي المطلق المستقل الذي يتأدى به فرض الكفاية؛ لأنه يستقل بالأدلة بغير تقليد وتقييد بمذهب أحد2، قال ابن الصلاح3: وما شرطنا من حفظه لمسائل الفقه لم يُشترط في شيء من الكتب المشهورة لكونه ليس شرطا لمنصب الاجتهاد؛ لأن الفقه ثمرته وهي تتأخر عنه، وشرط الشيء لا يتأخر عنه، ثم لا يشترط أن يكون جميع الأحكام على ذهنه، بل يكفيه كونه حافظا للمعظم متمكنا من إدراك الباقي على قرب لما مر عن مالك وغيره4.
__________
1 كتاب العلم للنووي ص118-119.
2 كتاب العلم للنووي ص119.
3 هو أبو عمرو، عثمان بن عبد الرحمن "صلاح الدين" النصري الشهرزوري الكردي الشرخاني، المعروف بابن الصلاح: أحد الفضلاء المقدمين في التفسير والحديث والفقه وأسماء الرجال، ولد في شرخان قرب شهرزور، وانتقل إلى الموصل، ثم إلى خراسان، واستقر في دمشق، وتوفي فيها سنة 641هـ. السير 23/ 140، وطبقات الحفاظ 528.
4 كتاب العلم ص119.
(1/181)

تنبيه: هل يشترط في المفتي أن يعرف من الحساب ما يصحح به المسائل الحسابية الفقهية؟ فيه خلاف والأصح اشتراطه1.
تنبيه آخر: إنما يشترط اجتماع العلوم2 المذكورة فيما مر في مفتٍ مطلق في جميع أبواب الشرع، فأما مفت في باب خاص كالمناسك والفرائض فيكفيه معرفة ذلك الباب، كذا قطع به الغزالي وصاحبه ابن برهان3 وغيرهما، ومنهم من منعه مطلقا، وأجازه ابن الصباغ4 في الفرائض خاصة، والأصح جوازه مطلقا.
القسم الثاني: المفتي الذي ليس بمستقل ومن دهر طويل عُدم المفتي المستقل، وصارت الفتوى إلى المنتسبين إلى أئمة المذاهب المتبوعة، والآن قد اقتصروا على الأربعة المذاهب في هذه البلاد، وللمفتي المنتسب أربعة أحوال:
الحالة الأولى: ألا يكون مقلدا لإمامه لا في المذهب ولا في دليله لاتصافه بصفة المستقل، وإنما ينسب إليه لسلوكه طريقه في الاجتهاد، وادعى الأستاذ أبو إسحاق هذه الصفة لأصحابنا، فحكي أن أصحاب مالك وأحمد وداود5، وأكثر الحنفية أنهم صاروا إلى مذاهب أئمتهم تقليدا، قال: والصحيح
__________
1 كتاب العلم للنووي ص119-120.
2 كتاب العلم ص120.
3 هو أبو الفتح، أحمد بن علي بن برهان: فقيه بغدادي، غلب عليه علم الأصول، كان يضرب به المثل في حل الإشكال، ودرس بالنظامية شهرا واحدا وعزل، ثم تولاها ثانيا يوما واحدا وعزل أيضا، مولده ووفاته ببغداد سنة 518هـ. وفيات الأعيان 1/ 99، والأعلام 1/ 173.
4 هو أبو نصر، عبد السيد بن محمد بن عبد الواحد، ابن الصباغ: فقيه شافعي، من أهل بغداد، كانت الرحلة إليه في عصره، وتولى التدريس بالمدرسة النظامية أول ما فتحت، وعمي في آخر عمره، توفي في بغداد 477هـ. نكت الهميان 193، والأعلام 4/ 10.
5 هو أبو سليمان، داود بن علي بن خلف الأصبهاني، الملقب بالظاهري: أحد الأئمة المجتهدين في الإسلام، تنسب إليه الطائفة الظاهرية، وسميت بذلك لأخذها بظاهر الكتاب والسنة وإعراضها عن التأويل والرأي والقياس، وكان داود أول من جهر بهذا القول، ولد في الكوفة، وسكن بغداد، وانتهت إليه رياسة العلم فيها، توفي في سنة 270هـ. تاريخ بغداد 8/ 369، والأعلام 2/ 333.
(1/182)

الذي ذهب إليه المحققون أن أصحابنا إنما صاروا إلى مذهب الشافعي لما وجدوا طرقه في الاجتهاد والقياس أسد الطرق ولم يكن لهم بد من الاجتهاد سلكوا طريقه فطلبوا معرفة الأحكام بطريق الشافعي لا أنهم قلدوه، وذكر أبو علي السنجي1 نحو هذا فقال: اتبعنا الشافعي دون غيره؛ لأنا وجدنا قوله أرجح الأقوال وأعدلها لا أنا قلدناه2، قال شيخ الإسلام النووي3: وهذا الذي ذكراه موافق لما أمرهم به الشافعي ثم المزني في أول مختصره وغيره بقوله مع إعلامهم نهيه عن تقليده وتقليد غيره، قال ابن الصلاح4: ودعوى انتقاء التقليد عنهم مطلقا لا يستقيم ولا يلائم العلوم من حالهم أو حال أكثرهم، وحكى بعض أصحاب الأصول منا أنه لم يوجد بعد عصر الشافعي مجتهد مستقل، ثم فتوى المفتي في هذه الحالة كفتوى المستقل في العمل بها والاعتداد بها في الإجماع والخلاف5.
تنبيه: إذا كان رجل مجتهد في مذهب إمام كما ذكر ولم يكن مستقلا بالفتيا عن نفسه، فهل له أن يفتي بقول ذلك الإمام؟ وجهان:
أحدهما: نعم، ويكون متبعه مقلدا للميت لا له.
والثاني: لا؛ لأنه مقلد له لا الميت، والسائل إنما أراد الاستفتاء على قول الميت.
والأول أصح وعليه ما نقل عن القفال في فتاويه أنه قال في مسألة بيع صاع من صبرة مجهولة الصيعان: نص الشافعي على الجواز وعندي لا يجوز، فقيل:
__________
1 هو أبو علي، الحسين بن شعيب بن محمد السنجي: فقيه مرو في عصره، كان شافعيا، نسبته إلى سنج، من قرى مرو، توفي في سنة 427هـ. وفيات الأعيان 2/ 135، والأعلام 2/ 239.
2 كتاب العلم للنووي ص121.
3 كتاب العلم ص121.
4 كتاب العلم للنووي ص21.
5 كتاب العلم ص121.
(1/183)

كيف كان يفتي هذه المسألة؟ فقال: على مذهب الشافعي فإن من يسألني إنما يسأل عن مذهب الشافعي لا عن مذهبي1.
الحالة الثانية: أن يكون مجتهدا مقيدا في مذهب إمامه2، مستقلا بتقرير أصوله بالدليل، غير أنه لا يتجاوز في أدلته أصول إمامه وقواعده وشرطه، عالما بالفقه وأصوله وأدلة الأحكام تفصيلا، بصيرا بمسالك الأقيسة والمعاني، تام الارتياض في التخريج والاستنباط، قيما بإلحاق ما ليس منصوصا عليه لإمامه بأصوله، ولا يعرى عن شوب تقليد له لإخلاله ببعض أدوات المستقل بأن يخل بالحديث أو العربية، وكثيرا ما أخل بهما المقيد، ثم يتخذ أصول إمامه أصولا يستنبط منها كفعل المستقل بنصوص الشرع، وربما اكتفى في الحكم بدليل إمامه، ولا يبحث عن معارض كفعل المستقل في النصوص، وهذه صفة أصحابنا أصحاب الوجوه، وعليها كان الأئمة من أصحابنا أو أكثرهم، والعامل بفتوى هذه مقلد لإمامه لا له؛ لأن معوله على صحة إضافة ما يقول إلى إمامه لعدم استقلاله بتصحيح نسبته إلى الشارع بلا واسطة إمامه، قال بعضهم: والظاهر اشتراطه معرفته بما يتعلق بذلك من حديث ونحو ولغة3. انتهى.
ثم ظاهر كلام الأصحاب4 أن من هذا حاله لا يتأدى به فرض الكفاية، قال ابن الصلاح: ويظهر5 تأدي الفرض به في الفتوى، وإن لم يتأد في إحياء العلوم التي منها استمداد الفتوى؛ لأنه قام فيها مقام إمامه المستقل فهو يؤدي إليه ما كان يتأدى به الفرض حين كان حيا قائما بالفرض منها، وهذا مفرع على الصحيح وهو جواز تقليد الميت، ثم قد يستقل المقيد في مسألة أو باب خاص كما
__________
1 كتاب العلم للنووي ص172.
2 كتاب العلم للنووي ص121.
3 نفس السابق.
4، 5 نفس السابق.
(1/184)

تقدم، وله أن يفتي بما لا نص فيه لإمامه بما يخرجه على أصوله، هذا هو الصحيح الذي عليه العمل، وإليه منزع المفتين من مدد طويلة، ثم إذا أفتى بتخريجه فالمستفتي مقلد لإمامه لا له، هكذا قطع به إمام الحرمين في كتابه الغياثي1، قال ابن الصلاح2: وينبغي أن يخرج هذا على خلاف، حكاه الشيخ أبو إسحاق وغيره أن ما يخرجه أصحابنا هل يجوز نسبته إلى الشافعي؟ والأصح أنه لا ينسب إليه، ثم تارة يخرج من نص معين لإمامه، وتارة لا يجده فيخرج على أصوله بأن يجد دليلا على شرط ما يحتج به إمامه فيفتي بموجبه، فإن نص إمامه في مسألة على شيء ونص في مسألة تشبهها على خلافه فخرج من أحدهما إلى الآخر سمى قولا مخرجا، وشرط هذا التخريج ألا يجد بين نصيه فرقا، فإن وجده وجب تقريرهما على ظاهرهما، ويختلفون كثيرا في القول بالتخريج في مثل ذلك لاختلافهم في إمكان الفرق، قال شيخ الإسلام النووي: وأكثر ذلك يمكن فيه الفرق وقد ذكروه3. انتهى. وقد بسطت الكلام على القول المخرج في غير هذا الكتاب.
الحالة الثالثة: ألا يبلغ رتبة أصحاب4 الوجوه لكنه فقيه النفس، حافظ مذهب إمامه، عارف بأدلته، قائم بتقريرها، ويصور ويحرر ويقرر ويمهد ويزيف ويرجح، لكنه قصر عن أولئك لقصوره عنهم في حفظ المذهب والارتياض في
__________
1 كتاب العلم للنووي ص122.
ولإمام الحرمين كتابان بهذا الاسم:
1- غياث الخلق في اتباع الأحق، وقد حرض فيه على الأخذ بمذهب الشافعي دون غيره.
2- غياث الأمم "في الإمامة"، وقد صنفه للوزير غياث الدين نظام الملك وسماه: "الغياثي"، سلك فيه غالبا مسلك الأحكام السلطانية.
انظر كشف الظنون 2/ 1213.
2 كتاب العلم للنووي ص122.
3 كتاب العلم للنووي ص122.
4 كتاب العلم للنووي ص122.
(1/185)

الاستنباط أو معرفة الأصول ونحوها من أدواتهم، وهذه صفة كثير من المتأخرين إلى أواخر المائة الرابعة المصنفين الذين رتبوا المذهب وحرروه وصنفوا فيه تصانيف فيها معظم اشتغال الناس اليوم ولم يلحقوا الذين قبلهم في التخريج، أما فتاويهم فكانوا يتبسطون فيها تبسط أولئك أو قريبا منه، ويقيسون غير المنقول عليه غير مقتصرين على القياس الجلي، وربما تطرق بعضهم إلى تخريج قول واستنباط وجه أو احتمال، وفتاويهم مقبولة، ومنهم من جمعت فتاويه، ولا تبلغ في التحاقها بالمذهب مبلغ فتاوى أصحاب الوجوه1.
الحالة الرابعة: أن يقوم بحفظ المذهب2 ونقله وفهمه في الموضحات والمشكلات ولكن عنده ضعف في تقرير أدلته، وتحرير أقيسته، فهذا يعتمد نقله وفتواه فيما يحكيه من مسطورات مذهبه من نصوص إمامه، وتفريع المجتهدين في مذهبه وتخريجهم، وله فيما لا يجده منقولا إذا وجد في المنقول ما هو في معناه بحيث يدرك بغير كبير فكر وتأمل أنه لا فرق بينهما [جاز] 3 أن يلحقه به ويفتي به، وكذا ما يعلم اندراجه تحت ضابط ممهد في المذهب، وما ليس كذلك يجب إمساكه عن الفتوى فيه، ومثل هذا يقع نادرا في حق المذكور؛ إذ يبعد -كما قال إمام الحرمين- أن تقع مسألة لم ينص عليها في المذهب ولا هي في معنى المنصوص ولا مندرجة تحت شيء من ضوابط المذهب، وشرطه كونه فقيه النفس إذا حفظ وافر الفقه، قال ابن الصلاح4: وينبغي أن يكتفي في حفظ المذهب في هذه الحالة والتي قبلها بكون المعظم على ذهنه، فيتمكن لدربته من الوقوف على الباقي على قرب5. انتهى.
__________
1 كتاب العلم للنووي ص122.
2 كتاب العلم لنووي ص122-123.
3 زيادة من كتاب العلم للنووي يقتضيها السياق.
4 كتاب العلم للنووي ص123.
5 نفس السابق.
(1/186)

فصل 1:
هذه أصناف المفتين وهي خمسة2، وكل صنف منها يشترط فيه حفظ المذهب، وفقه النفس، فمن تصدى للفتيا وليس بهذه الصفة فقد باء بأمر عظيم، ولقد قطع إمام الحرمين وغيره بأن الأصولي الماهر التصرف في الفقه لا يحل له الفتوى لمجرد ذلك، ولو وقعت له واقعة لزمه أن يسأل عنها، ويلتحق به المتصرف النظار البحاث من أئمة الخلاف وفحول المناظرين؛ لأنه ليس أهلا لإدارك حكم الواقعة استقلالا لقصور آلته، ولا من مذهب إمام لعدم حفظه له على الوجه المعتبر.
فإن قيل: من حفظ كتابا أو أكثر في المذهب وهو قاصر لم يتصف بصفة أحد ممن سبق ولم يجد العامي في بلده غيره هل له الرجوع إلى قوله؟
فالجواب: إن كان في غير بلده مفتٍ يجد السبيل إليه وجب التوصل إليه بحسب إمكانه، فإن تعذر ذكر مسألته للقاضي، فإن وجدها بعينها في كتاب موثوق بصحته وهو ممن يقبل خبره نقل له حكمها بنصه، وكان العامي فيها مقلدا صاحب المذهب، قال ابن الصلاح3: هذا وجدته في ضمن كلام بعضهم والدليل يعضده، وإن لم يجدها مسطورة بعينها لم يقسها على مسطورة عنده وإن اعتقد أن لا فارق بينهما؛ لأنه قد يتوهم ذلك في غير موضعه.
فإن قيل: هل لمقلد أن يفتي بما هو مقلد فيه؟
__________
1 هذا العنوان والفصل نفسه من كتاب العلم للنووي ص123.
2 كتاب العلم للنووي ص123.
3 كتاب العلم للنووي ص123.
(1/187)

قلنا: قطع أبو عبد الله الحليمي1 وأبو محمد الجويني2 وأبو المحاسن الروياني3 وغيرهم بتحريمه4، وقال القفال المرزوي: يجوز.
قال أبو عمرو ابن الصلاح5: وقول من منعه معناه لا يذكره على صورة من يقوله عند نفسه، بل يضيفه إلى إمامه الذي قلده، فعلى هذا: من عددناه من المفتين المقلدين ليسوا مفتين حقيقة، لكن لما قاموا مقامهم وأدوا عنهم عدوا معهم وسبيلهم أن يقولوا مثلا: مذهب الشافعي كذا ونحو ذلك، ومن ترك منهم الإضافة فهو اكتفاء بالمعلوم من الحال عن التصريح به، ولا بأس بذلك إذن، وذكر الماوردي6 فيما إذا عرف حكم حادثة بنَى على دليلها ثلاثة أوجه:
أحدها: يجوز أن يفتي ويجوز تقليده؛ لأنه وصل إلى علمه كوصول العالم.
والثاني: يجوز إن كان دليلها كتابا أو سنة، ولا يجوز إن كان غيرهما.
والثالث: لا يجوز مطلقا وهو الأصح، والله أعلم.
__________
1 هو أبو عبد الله، الحسين بن الحسن بن محمد بن حليم البخاري الجرجاني: فقيه شافعي، قاض، كان رئيس أهل الحديث في ما وراء النهر، مولده في جرجان، ووفاته في بخارى سنة 403هـ. الأعلام 2/ 234.
2 هو أبو محمد، عبد الله بن يوسف بن محمد بن حيويه الجويني: من علماء التفسير واللغة والفقه، ولد في جوين، من نواحي نيسابور، وتوفي بها سنة 438هـ، وهو والد إمام الحرمين الجويني. وفيات الأعيان 3/ 47، والأعلام 4/ 146.
3 هو أبو المحاسن الروياني، عبد الواحد بن إسماعيل بن أحمد، فخر الإسلام: فقيه شافعي، من أهل رويان، بنواحي طبرستان، وتنقل في البلاد، وبنى بآمل طبرستان مدرسة، فتعصب عليه جماعة فقتلوه سنة 502هـ، وبلغ من تمكنه في الفقه أن قال: لو احترقت كتب الشافعي لأمليتها من حفظي. السير 19/ 260، والأعلام 4/ 175.
4 كتاب العلم للنووي ص124.
5، 6 نفس السابق.
(1/188)

فصول 1:
لا يجوز لمجتهد أن يقلد مجتهدا ليعمل أو يفتي أو يقضي به لتمكنه من الاجتهاد الذي هو أصل التقليد، ولا يجوز العدول عن الأصل الممكن إلى بدله كما في الوضوء والتيمم، وقيل: يجوز له التقليد فيه لعدم علمه به الآن، وقيل: يجوز للقاضي لحاجته إلى فصل الخصومة المطلوب نجازه بخلاف غيره، وقيل: يجوز تقليد من هو أعلم منه، وقيل: يجوز عند ضيق الوقت وخوف الفوت لما يسأل عنه، وقيل: يجوز فيما يخصه دون ما يفتي به غيره.
والأصح جواز الاجتهاد للنبي -صلى الله عليه وسلم- ووقوعه؛ لقوله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ} [الأنفال: 67] {عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ} [التوبة: 43] عوتب على استبقاء أسرى بدر بالفداء2، وعلى الإذن لمن ظهر نفاقهم في التخلف عن غزوة تبوك3، والعتاب لا يكون فيما صدر عن وحي، فيكون عن اجتهاد، والأصح أن اجتهاده لا يخطئ، وليس العتاب المار في الآيتين لكونه صدر عن خطأ، بل للتنبيه على ترك الأولى إذ ذاك، والأصح أن الاجتهاد جائز في عصره -صلى الله عليه وسلم- وأنه وقع؛ لأنه -صلى الله عليه وسلم- حكَّم سعد بن معاذ4 في بني قريظة فقال: تقتل مقاتلهم وتسبي ذراريهم5، فقال صلى الله عليه وسلم: "لقد حكمت بحكم الله" 6،
__________
1 انظر هذه الفصول في كتاب العلم للنووي ص126-130.
2 تفسير الطبري 10/ 48، تاريخ الطبري 2/ 47.
3 تفسير الطبري 10/ 142، والطبقات الكبرى 2/ 165.
4 هو سعد بن معاذ بن النعمان الأوسي الأنصاري: صحابي، من الأبطال، كانت له سيادة الأوس بالمدينة، وحمل لواءهم يوم بدر، وشهد أحدا، فكان ممن ثبت فيها، ورمي بسهم يوم الخندق، فمات شهيدا سنة 5هـ، وحزن عليه النبي صلى الله عليه وسلم.
5 صحيح البخاري 3/ 1384، والسنن الكبرى للبيهقي 9/ 63، ومسند أبي يعلى 2/ 405، والمعجم الكبير 6/ 6، الطبقات الكبرى 2/ 75.
6 صحيح البخاري 3/ 1384، وتفسير ابن كثير 3/ 479، وسنن البيهقي الكبرى 9/ 63، ومسند أبي يعلى 2/ 405، ومسند أبي عوانة 4/ 264، والمعجم الكبير 6/ 6، وشرح النووي على صحيح مسلم 12/ 94، والطبقات الكبرى 2/ 75، وتهذيب الأسماء 3/ 117، والأحكام للآمدي 4/ 182.
(1/189)

والأصح أن لله تعالى في مسائل الاجتهاد حكما معينا قبل الاجتهاد، وأن عليه إمارة، وأن المجتهد مكلف بإصابته، وأن المخطئ لا يأثم بل يؤجر لبذله وسعه في طلبه، قال صلى الله عليه وسلم: "من اجتهد وأصاب فله أجران، ومن اجتهد وأخطأ فله أجر واحد، فإن قصر أثم" 1، واعلم أن للمصيب في العقليات أجرا واحدا قطعا، وهو من صادف الحق فيها لتعينه في الواقع، والمخطئ فيها آثم إجماعا بل كافر إن نفى الإسلام كله أو بعضه، وللمصيب في نقليات فيها قاطع من نص أو إجماع واحد قطعا، وقيل على الخلاف فيما لا قاطع فيه، والراجح فيه أنه واحد للخبر المار.
النوع الثاني: في أحكام المفتي وآدابه:
__________
1 صحيح البخاري 6/ 2676، ومسلم 3/ 1342، وسنن البيهقي الكبرى 10/ 119، والسنن الكبرى للنسائي 3/ 461، وشعب الإيمان 6/ 73، وشرح النووي على صحيح مسلم 12/ 13.
(1/190)

النوع الثاني: في أحكام المفتي وآدابه
وفيه مسائل 1:
إحداها2: الإفتاء في أصله فرض كفاية، فإذا سئل وليس في الناحية غيره تعين عليه الجواب، وإلا فإن كان فيها غيره وحضر فالجواب في حقهما فرض كفاية، وإن لم يحضر إلا واحد فوجهان: أصحهما لا يتعين لما سبق، والثاني يتعين، وهما كالوجهين في مثله في الشهادة، ولو سأل عامي عما لم يقع لم يجب جوابه.
الثانية3: إذا تغير اجتهاده وعلم المقلد من مستفتٍ وغيره برجوعه عمل
__________
1 كتاب العلم للنووي ص126.
2، 3 كتاب العلم للنووي ص126.
(1/190)

بقوله الثاني، فإن لم يكن عمل بالأول لم يجز العمل به، وإن كان عمل قبل رجوعه وجب نقضه إن خالف دليلا قاطعا، فإن كان في محل اجتهاد لم يلزمه نقضه؛ لأن الاجتهاد لا ينقض بالاجتهاد، نعم لو نكح المجتهد امرأة خالعها ثلاثا لرأيه الخلع فسخا مثلا، أو أمسك امرأة رأى أنها لم تطلق منه ثم تغير اجتهاده لزمه مفارقتها احتياطا للإبضاع، وكذا لو فعل المقلد ذلك ثم تغير اجتهاد مقلده على الصحيح، ولو قال مجتهد آخر: أخطأ بك من قلدته فلا أثر لقوله وإن كان أعلم إن كانت مسألة اجتهادية، وإذا كان يفتي على مذهب إمام معين فرجع لكونه بأن له مخالفة نص مذهب إمامه وجب نقضه ولو كان في محل الاجتهاد أيضا؛ لأن نص إمامه في حقه كنص الشارع في حق المجتهد المستقل، أما إذا لم يعلم المستفتي برجوع المفتي فكأنه لم يرجع في حقه، ويلزم المفتي إعلامه برجوعه قبل العمل، وكذا بعده حيث يجب النقض، وإن عمل بفتواه في إتلاف ثم بان أنه أخطأ وخالف القاطع فعن الأستاذ أبي إسحاق كما حكاه ابن الصلاح أنه يضمن إن كان أهلا للفتوى1، وإلا فلا لأن المستفتي قصر، قال شيخ الإسلام النووي: وهو مشكل وينبغي أن يخرج الضمان على قولي الغرور المعروفين في بابي الغضب والنكاح وغيرهما أو يقطع بعدم الضمان؛ إذ ليس في الفتوى إلزام ولا إلجاء. انتهى.
الثالثة2: إذا أفتى في حادثة ثم حدثت مثلها، فإن ذكر الفتوى الأولى ودليلها بالنسبة إلى أصل الشرع إن كان مستقلا أو إلى مذهبه إن كان منتسبا أفتى بذلك بلا نظر، وإن ذكرها ولم يذكر دليلها ولا طرأ ما يوجب رجوعه فقيل: له أن يفتي بذلك، والأصح وجوب تجديد النظر، ومثله القاضي إذا حكم بالاجتهاد ثم وقعت المسألة، وكذا تجديد الطلب في التيمم والاجتهاد في
__________
1 كتاب العلم للنووي ص126.
2 كتاب العلم للنووي ص129.
(1/191)

القبلة وفيهما الوجهان، قال القاضي أبو الطيب1 في تعليقه في باب استقبال القبلة: وكذا العامي إذا وقعت له مسألة فسأل عنها، ثم وقعت له فيلزمه السؤال ثانيا، يعني على الأصح قال: إلا أن تكون مسألة يكثر وقوعها، ويشق عليه إعادة السؤال عنها فلا يلزمه ذلك، ويكفيه السؤال الأول للمشقة.
الرابعة2: يحرم أن يتساهل في الفتوى كأن يسرع ولا يتثبت قبل استيفاء الفكر والنظر فيها، أو تحمله أغراض فاسدة على تتبع الحيل المحرمة أو المكروهة والتمسك بالشبه طلبا للترخيص لمن يروم نفعه، أو التغليظ على من يروم ضره، فإن تقدمت معرفته بالمسئول عنه فلا بأس بالإسراع، وعلى هذا يحتمل ما نقل عن الماضين من المبادرة أحيانا، أو صح قصده فاحتسب في طلب حيلة لا شبهة فيها ليخلص بها المستفتي من ورطة يمين ونحوها، فذلك حسن وعليه يحمل ما جاء عن بعض السلف من نحو هذا، وكفاه دليلا قوله تعالى لأيوب: {وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِبْ بِهِ وَلا تَحْنَثْ} [ص: 44] لما حلف ليضربن امرأته مائة جلدة3، وقد قال سفيان الثوري: إنما العلم عندنا بالرخصة من ثقة، فأما التشديد فيحسنه كل أحد4، ومن الحيل التي فيها شبهة ويذم فاعلها، الحيلة السريجية5 في مسألة الطلاق، وعن بعض العلماء: لا يعمل بها إلا فاسق، ومن عرف بالتساهل لم يجز أن يُستفتى6.
__________
1 هو أبو الطيب، طاهر بن عبد الله بن طاهر الطبري: قاض، من أعيان الشافعية، ولد في آمل طبرستان، واستوطن بغداد، وولي القضاء بربع الكرخ، وتوفي في بغداد سنة 450هـ. السير 17/ 668، والأعلام 3/ 222.
2 كتاب العلم للنووي ص127.
3 تفسير القرطبي 15/ 212 و213.
4 كتاب العلم للنووي ص127، وآداب الفتوى 1/ 38.
5 حدثت في الإسلام بعد المائة الثالثة وهي تمنع الرجل من القدرة على الطلاق البتة، بل تسد عليه باب الطلاق بكل وجه، فلا يبقى له سبيل إلى التخلص منها، ولا يمكنه مخالعتها عند من يجعل الخلع طلاقا. إعلام الموقعين 3/ 251 و296، وآداب الفتوى 1/ 38.
6 آداب المفتي والمستفتي 1/ 111، وروضة الطالبين 11/ 110.
(1/192)

الخامسة1: ينبغي ألا يفتي في حال يغير خلقه، وشغل قلبه، ويمنعه من التأمل كغضب وجوع وعطش، وحزن وفرح غالب، ونعاس وملالة، ومرض مقلق وحر مزعج، وبرد مؤلم، ومدافعة الأخبثين ونحو ذلك، فإن أفتى في بعض هذه الأحوال معتقدا أنه لم يمنعه من درك الصواب صحت فتواه مع الكراهة لما فيه من المخاطرة، فإنه يعتقد أنه حقق المسألة والأمر بخلافه.
السادسة2: الأولى للمتصدي للفتوى أن يتبرع بذلك، ويجوز أن يأخذ عليه رزقا من بيت المال، وإلا أن يتعين عليه وله كفاية فيحرم على الصحيح، ثم إن كان له رزق لم يجز أخذ أجرة أصلا، وإلا فليس له الأخذ من أعيان المستفتين على الأصح كالحاكم3، قال الشيخ أبو القاسم القزويني4 من أصحابنا: له أن يقول: يلزمني أن أفتيك قولا لا بكتابة، فإن استأجره عليها جاز وكره، ثم على هذا فينبغي ألا يأخذ إلا قدر أجرة كتابة ذلك القدر ولو لم يكن فتوى، قال الصيمري والخطيب: لو اتفق أهل البلد على أن يجعلوا له رزقا من أموالهم ليتفرغ لهم جاز5.
وأما الهدية فيجوز6 قبولها له بخلاف الحاكم، قال ابن الصلاح: ينبغي أن تحرم إن كانت رشوة على أن يفتيه بما يريد، وعلى الإمام أن يفرض من بيت
__________
1 كتاب العلم للنووي ص127.
2 كتاب العلم للنووي ص127.
3 هو أبو عبد الله، محمد بن عبد الله بن حمدويه، الطهماني النيسابوري، الشهير بالحاكم، ويعرف بابن البيع: من أكابر حفاظ الحديث، والمصنفين فيه، وهو من أعلم الناس بصحيح الحديث وتمييزه عن سقيمه، صنف كتبا كثيرة جدا، مولده ووفاته في نيسابور سنة 405هـ. السير 17/ 162.
4 هو أبو القاسم القزويني، عبد الكريم بن محمد بن عبد الكريم بن الفضل بن الحسين الرافعي القزويني، فقيه من كبار الشافعية، كان له مجلس بقزوين للتفسير والحديث، وتوفي فيها سنة 623هـ. السير 22/ 252، والأعلام 4/ 55.
5 كتاب العلم للنووي ص128، وفيه: "أن يتفرغ لفتاويهم جاز".
6 كتاب العلم للنووي ص128.
(1/193)

المال لمن نصب لتدريس الفقه والفتوى في الأحكام ما يغنيه عن التكسب والاحتراف، روي عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه أعطى كل رجل ممن هذه صفته مائة دينار في السنة1.
السابعة2: لا يجوز أن يفتي فيما يتعلق بالألفاظ كالأيمان والإقرار والوصايا ونحوها إلا من كان من أهل بلد اللافظ أو خبيرا بمرادهم في العادة فتنبه له فإنه مهم.
الثامنة3: لا يجوز لمن كانت فتواه نقلا لمذهب إمام إذا اعتمد الكتب أن يعتمد إلا على كتاب موثوق بصحته، وبأنه مذهب ذلك الإمام، وقد تحصل له الثقة من نسخة سقيمة في بعض المسائل إذا كان الكلام منتظما وهو فطن لا يخفى عليه موضع الإسقاط والتغيير، قال شيخ الإسلام4: لا يجوز لمفت على مذهب الشافعي إذا اعتمد النقل أن يكتفي بمصنف ومصنفين ونحوهما من كتب المتقدمين وأكثر المتأخرين؛ لكثرة الاختلاف بينهم في الجزم والترجيح، وهذا مما لا يتشكك فيه من له أدنى أُنس بالمذهب، بل قد يجزم نحو عشرة من المصنفين بشيء وهو شاذ بالنسبة إلى الراجح في المذهب، ومخالف لما عليه الجمهور.
التاسعة: سيأتي قول الشافعي5: إذا صح الحديث فهو مذهبي6، وهذا من قواعده التي انفرد بها، وإذا قلت قولا فأنا راجع عن قولي قائل بذلك
__________
1 آداب الفتوى 1/ 40.
2 كتاب العلم للنووي ص128.
3 كتاب العلم للنووي ص128.
4 أي: محيي الدين يحيى بن شرف النووي، كتاب العلم ص129.
5 كتاب العلم للنووي ص163.
6 المجموع 1/ 136، وعون المعبود 2/ 57 و324، وتحفة الأحوذي 1/ 456، وشرح الزرقاني 1/ 230 و407.
(1/194)

الحديث، وفي لفظ: فاضربوا بقولي الحائط، وهو صريح في أن مذهبه ما دل عليه الحديث لا قول المخالف له، فيجوز الفتيا بالحديث على أنه مذهبه، ولكن ليس لكل فقيه أن يعمل بما يراه حجة من الحديث حتى ينظر هل له معارض أو ناسخ ونحو ذلك أم لا إن كان أهلا للاجتهاد، ويسأل من يعرف ذلك ممن هو أهل، فإن لم يجد أحدا يسأله، ووجد في قلبه حزازة من مخالفة الحديث، فالمختار أنه إن لم يكن أهلا للاجتهاد في المذهب لم يجز له العمل به؛ لاحتمال أن يكون قد خفي عليه هذا، وقد قيل لابن خزيمة1: هل تعرف سُنة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحلال والحرام لم يودعها الشافعي كتابه؟ قال: لا2، والله أعلم.
العاشرة3: يجوز للمفتي المنتسب إلى مذهب أن يفتي بمذهب آخر في مسألة إن كان مجتهدا فأداه اجتهاده إلى المذهب الآخر فيها، أما غير المجتهد فلا يجوز أن يفتي بغير مذهب مقلده، إن كان المذهب أوسع وأسهل، وإن كان أحوط فالظاهر الجواز، ثم عليه بيان ذلك في فتواه.
الحادية عشرة4: ليس للمفتي والعامل على مذهب الشافعي في مسألة ذات قولين أو وجهين أن يفتي أو يعمل بما شاء منهما من غير نظر، بل عليه في القولين أن يعمل بالمتأخر منهما إن علمه، وإلا فبالذي رجحه الشافعي، وإلا لزمه البحث عن أرجحهما، فإن كان أهلا للترجيح استقل به متعرفا ذلك من
__________
1 هو أبو بكر، محمد بن إسحاق بن خزيمة السلمي: إمام نيسابور في عصره، كان فقيها مجتهدا، عالما بالحديث، لقبه السبكي بإمام الأئمة، وكان كثير الرحلات، مولده، ووفاته في نيسابور سنة 311هـ. السير 14/ 365، وطبقات السبكي 3/ 109، والأعلام 6/ 29.
2 كتاب العلم للنووي ص42-165.
3 لم أجده في كتاب العلم للنووي، انظر في هذه المسألة: إعلام الموقعين 2/ 249، والبحر الرائق 7/ 9، وحاشية الدسوقي 4/ 130.
4 كتاب العلم للنووي ص173-174.
(1/195)

نصوص الشافعي ومآخذه وقواعده، وإلا فلينقله عن الأصحاب الموصوفين بهذه الصفة وإلا توقف، أما الوجهان1 فيعرف أرجحهما بما سبق إلا أنه لا اعتبار بالمتأخر إلا إذا وقعا عن شخص واحد، وإن كان أحدهما منصوصا للشافعي والآخر مخرجا فالمنصوص راجح غالبا، ولو وجد من ليس أهلا للترجيح خلافا في الأرجح اعتمد ما صححه الأكثر والأعلم والأروع، فإن تعارض أعلم وأورع قدم الأعلم، فإن لم يبلغه عن أحد ترجيح اعتبر صفات الناقلين للقولين، والقائلين للوجهين، فما رواه البويطي والمزني والربيع المرادي مقدم عند أصحابنا على ما رواه الربيع الجيزي2 وحرملة3، ويترجح أيضا ما وافق أكثر أئمة المذهب، وكذا ما وافق من القولين مذهب أبي حنيفة على الصحيح إن لم يجد مرجحا بما سبق، ولو تعارض جزم مصنفين فتعارض الوجهين، ولو جزم ثالث مساوٍ لأحدهما بخلافهما رجحناهما عليه، ونَقْلُ العراقيين لنصوص الشافعي وقواعد مذهبه ووجوه المتقدمين أتقن وأثبت من نقل الخراسانيين غالبا، ومما ينبغي أن يرجح به أحد القولين أكون الشافعي ذكره في بابه ومظنته والآخر مستطردا في باب آخر، ووجوه الترجيح كثيرة لا يسع هذا المختصر استيعابها.
الثانية عشرة: يكره للمفتي أن يقتصر في جوابه على ذكر الخلاف كقوله: في المسألة قولان، أو وجهان، أو روايتان، أو خلاف، أو يقول يرجع إلى رأي
__________
1 كتاب العلم للنووي ص173.
2 هو أبو محمد، الربيع بن سليمان بن داود بن الأعرج الأزدي بالولاء المصري الجيزي، صاحب الشافعي رضي الله عنه، لكنه كان قليل الرواية عنه، لكنه روى عن عبد الله بن الحكم كثيرا، وكان ثقة، وروى عنه أبو داود والنسائي، توفي في ذي الحجة سنة 256هـ بالجيزة. طبقات الشافعية للسبكي 2/ 132، وطبقات الفقهاء 1/ 190، ووفيات الأعيان 2/ 292.
3 هو أبو حفص، حرملة بن يحيى بن عبد الله التُّجيبي، المصري، صاحب الشافعي: فقيه، كان حافظا للحديث، مولده ووفاته في مصر سنة 243هـ. وفيات الأعيان 2/ 64، والسير 11/ 389.
(1/196)

القاضي ونحو ذلك، فإنه ليس بجواب، ومقصود المستفتي بيان ما يعمل به فينبغي أن يجزم بما هو الراجح، فإن لم يظهر له انتظر ظهوره، أو امتنع من الإفتاء في ذلك كما كان جماعات من كبار أصحابنا يمتنعون من الإفتاء في حنث الناسي1، وقيل: يأخذ بالأحوط.
الثالثة عشرة: يجوز له أن يفتي وهناك أفضل منه إذا كملت أهليته، فقد كانت جماعة من الصحابة يفتون على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منهم الخلفاء الأربعة -رضي الله عنهم2- وجماعة من التابعين يفتون على عهد الصحابة، منهم: سعيد بن المسيب3.
وقد أخبر شيخنا شيخ الإسلام تقي الدين بن قاضي عجلون4 من أخيه شيخ الإسلام نجم الدين5 أنه جمع أسماء الذين أفتوا في عهد سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في قوله "من الطويل":
لقد كان يفتي في زماننا نبينا ... مع الخلفاء الراشدين أئمة6
__________
1 آداب الفتوى 1/ 44.
2 شرح الزرقاني 4/ 175، وعون المعبود 1/ 250، وشذرات الذهب 4/ 158.
3 الأحكام لابن حزم 5/ 93، والمستصفى 1/ 146، وروضة الناظر 1/ 140، وقواطع الأدلة في الأصول 2/ 20، وإعلام الموقعين 1/ 25، وإجمال الإصابة 1/ 67.
4 هو أبو الصدق، تقي الدين، ابن قاضي عجلون، أبو بكر بن عبد الله بن عبد الرحمن الزرعي الدمشقي: فقيه، انتهت إليه رياسة الشافعية في عصره، كان شديد الإنكار على ما يخالف ظاهر الشرع من أعمال الصوفية، وكف بصره في أواخر أيامه، مولده ووفاته في دمشق سنة 928هـ. الكواكب السائرة 1/ 14، والأعلام 2/ 66.
5 هو أبو الفضل، نجم الدين، ابن قاضي عجلون، محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن: فقيه شافعي، دمشقي المولد والمنشأ، سكن القاهرة، وولي بها إفتاء دار العدل، وتدريس الفقه في جامع طولون، وتوفي في بلبيس، عائدا إلى دمشق، ودفن في القاهرة سنة 876هـ. الذيل التام 2/ 255، والأعلام 6/ 238.
6 شذرات الذهب 4/ 158 "10/ 218-219".
(1/197)

معاذ وعمار وزيد بن ثابت ... أبي ابن مسعود وعوف حذيفة
ومنهم أبو موسى وسلمان حبرهم ... كذاك أبو الدرداء وهو تتمة
وأفتى بمرآة أبو بكر الرضي ... وصدقه فيها وتلك مزية
(1/198)

النوع الثالث: في آداب الفتوى:
وفيه مسائل 1:
إحداها2: يلزم المفتي أن يبين الجواب بيانا يزيل الإشكال، ثم له الاقتصار على الجواب شفاها، فإن لم يعرف لسانه كفاه ترجمة ثقة واحد، وله الجواب كتابة وإن كانت على خطر، وكان القاضي أبو حامد3 كثير الهرب من الفتوى في الرقاع4.
الثانية5: أن تكون عبارته واضحة يفهمها العامة، ولا يزدريها الخاصة، وليحتزر عن القلاقة والاستهحان، وإعراب غريب أو ضعيف، وذكر غريب لغة، ونحو ذلك.
الثالثة6: إذا كان في المسألة تفصيل لا يطلق الجواب فإنه خطأ، ثم له
__________
1 كتاب العلم للنووي ص131.
2 كتاب العلم للنووي ص131.
3 هو أحمد بن بشر بن عامر العامري المرْوَرُوذي أحد رفعاء المذهب الشافعي وعظمائه. الأعلام 1/ 104.
4 فتاوى ابن الصلاح 1/ 72، أدب المفتي والمستفتي 1/ 134.
5 كتاب العلم للنووي ص133.
6 كتاب العلم للنووي ص131.
(1/198)

أن يستفصل السائل إن حضر، ويعيد السؤال في رقعة أخرى إن كان السؤال في رقعة ثم يجيب، وهذا أولى وأسلم، وله أن يقتصر على أحد الأقسام إذا علم أنه الواقع للسائل، ثم يقول هذا إذا كان الأمر كذا، وله أن يذكر الأقسام في جوابه، ويذكر حكم كل قسم، لكن هذا كرهه أبو الحسن القابسي1 من أئمة المالكية وغيره وقالوا: هذا تعليم للناس الفجور، وإذا لم يجد المفتي من يسأله فصل له الأقسام، واجتهد في بيانها.
الرابعة2: إذا كان في الرقعة مسائل فالأحسن ترتيب الجواب على ترتيب السؤال، ويجوز ترك الترتيب، ويشبه معنى قوله تعالى: {يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ} الآية [آل عمران: 106] ، وليس أدبا كون السؤال بخط المفتي، ويجوز أن يكون بإملائه، وكان الشيخ أبو إسحاق أحيانا يكتب السؤال على ورق له، ثم يكتب الجواب، وليس له أن يكتب الجواب على ما علمه من صورة الواقعة، فإن أراد خلافه قال: إن كان الأمر كذا فجوابه كذا، وليصبر المفتي على تفهم الجواب للمستفتي، فثوابه على ذلك جزيل، وليكن تأمله للرقعة شافيا3، ويعتني في آخر الكلام أشد فإن السؤال في آخرها، وقد يتقيد جميع الكلام بكلمة في آخرها ويغفل عنها، قال الصيمري: وينبغي أن يكون توقفه في المسألة السهلة كالصعبة ليعتاده، وكان محمد بن الحسن4 يفعله، وإذا وجد فيها كلمة مشتبهة
__________
1 هو أبو الحسن ابن القابسي، علي بن محمد بن خلف المعافري القيرواني: عالم المالكية بإفريقية في عصره، كان حافظا للحديث وعلله ورجاله، فقيها أصوليا، رحل إلى المشرق وعاد إلى القيروان، وأصيب بالعمى في كبره، تولى الفتيا مكرها، وتوفي بالقيروان سنة 403هـ. وفيات الأعيان 3/ 320، والسير 17/ 158، ونكت الهميان 217.
2 كتاب العلم للنووي ص131.
3 كتاب العلم للنووي ص132.
4 هو أبو عبد الله، محمد بن الحسن بن فرقد الشيباني: إمام بالفقه والأصول، وهو الذي نشر علم أبي حنيفة، ولد بواسط، ونشأ بالكوفة، فسمع من أبي حنيفة، وغلب عليه مذهبه، وعُرف به، وانتقل إلى بغداد، فولاه الرشيد القضاء بالرقة، ثم عزله، ولما خرج الرشيد إلى خراسان صحبه، فمات في الري سنة 189هـ، نعته الخطيب البغدادي بإمام أهل الرأي، له كتب كثيرة في الفقه والأصول. تاريخ بغداد 2/ 172، والنجوم الزاهرة 2/ 130.
(1/199)

سأل المستفتي عنها ونقطها وضبطها، وإن وجد لحنا فاحشا أو خطأ يحيل المعنى أصلحه، وإن رأى بياضا في أثناء سطر أو آخره خط عليه أو شغله؛ لأنه ربما قصد المفتي بالإيذاء فيكتب في البياض بعد فتواه ما يفسدها كما يقال: إنه كتب إلى القاضي أبي حامد: ما تقول فيمن مات وخلف بنتا واحدة وابن عم؟ فأجاب: للبنت النصف والباقي لابن العم، فأُلحق بموضع البياض وأبا وغلط في الجواب، ويستحب1 أن يقرأها على حاضريه المتأهلين لذلك ويشاورهم ويباحثهم برفق وإن كانوا تلامذته للاقتداء بالسلف، ورجاء ظهور ما يخفى عليه، إلا أن يكون فيها ما يقبح إبداؤه، أو يريد السائل كتمانه، وليكتب2 الجواب بخط واضح وسط لا دقيق خاف، ولا غليظ جاف، بقلم صحيح غير جاف، واستحب بعضهم ألا تختلف أقلامه خوفا من التزوير ولئلا يشتبه خطه، وإذا كتبه أعاد نظره فيه خوفا من اختلال وقع فيه وإخلال ببعض المسئول عنه، ويختار أن يكون ذلك قبل كتابة اسمه وختم الجواب.
الخامسة3: إذا كان هو أول من يجيب على السؤال فجرت العادة قديما وحديثا بأن يكتب في حاشية الناحية اليسرى من الرقعة، ولا يكتب فوق البسملة بحال، ويستحب عند إرادة الإفتاء أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، ويسمي الله تعالى، ويصلي على محمد -صلى الله عليه وسلم- ويدعو ويقول: {رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي، وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي، وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي، يَفْقَهُوا قَوْلِي} [طه: 25-28] ونحو ذلك، وجاء عن مكحول4 ومالك أنهما كانا لا يفتيان حتى يقولا: لا حول ولا
__________
1 كتاب العلم للنووي ص133.
2 كتاب العلم للنووي ص133.
3 كتاب العلم للنووي ص133.
4 هو أبو عبد الله، مكحول بن أبي مسلم شهراب بن شاذل، الهذلي بالولاء: فقيه الشام في عصره، من حفاظ الحديث، أصله من فارس، تفقه، ورحل في طلب الحديث، ثم استقر في دمشق وتوفي بها سنة 112هـ. وفيات الأعيان 5/ 280، والسير 5/ 155.
(1/200)

قوة إلا بالله، وعن بعضهم أنه كان بعد الاستعاذة يقول: {سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا} الآية [البقرة: 32] {فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ} الآية [الأنبياء: 79] ويصلي ويسلم على محمد وآله وصحبه وسائر النبيين والصالحين، ويدعو: اللهم وفقني وسددني واجمع لي بين الصواب والثواب، وأعذني من الخطأ والحرمان آمين، فإن لم يأتِ بذلك عند كل فتوى فليأتِ به عند أول فتوى يفتيها في يومه مضافا إليه سورة الفاتحة وآية الكرسي وما تيسر، فمن ثابر على ذلك كان موفقا في فتاويه. انتهى.
وقال بعضهم: ويستحب أن يكتب في أول فتواه الحمد لله، أو الله الموفق، أو حسبنا الله، أو حسبي الله، أو الجواب وبالله التوفيق، ونحوه وحذفه آخرون.
قال الصيمري: لو عمل ذلك فيما طال من المسائل واشتمل على فصول وحذف في غيرها كان حسنا، قال شيخ الإسلام النووي: المختار قول ذلك مطلقا، وأحسنه الابتداء بالحمد لله لحديث: "كل أمر ذي بال ... "1، ويقوله بلسانه ويكتبه ويختم جوابه كما قال الصيمري بقوله: والله أعلم، أو بالله التوفيق، وليكتب بعده: كتبه أو قاله فلان بن فلان الفلاني، فينتسب إلى ما يعرف به من قبيلة أو بلد أو صفة أو غير ذلك ثم إلى مذهبه، فإن كان مشهورا بالاسم فلا بأس بالاقتصار عليه، وإذا تعلقت الفتوى بالسلطان يدعو له بالصلاح أو التوفيق أو التسديد ونحو ذلك، ويكره الدعاء له بطول البقاء كما قاله شيخ الإسلام النووي نقلا عن أبي جعفر النحاس2، قال بعضهم: هي تحية الزنادقة3، وفي
__________
1 وتتمته: "لا يبدأ بالحمد لله فهو أجذم"، أي: مقطوع وناقص، رواه ابن حبان 578، وابن ماجه 1894، والبيهقي في الكبرى 3/ 209.
2 هو أبو جعفر النحاس، أحمد بن محمد بن إسماعيل المرادي، المصري: مفسر، أديب، كان من نظراء نفطويه وابن الأنباري، زار العراق واجتمع بعلمائه، مولده ووفاته بمصر سنة 338هـ. إنباه الرواة 1/ 101، والنجوم الزاهرة 3/ 300.
3 كتاب العلم للنووي ص134، والمجموع 4/ 510، وآداب الفتوى 1/ 52، وكشاف القناع 3/ 130، ومواهب الجليل 2/ 199.
(1/201)

صحيح مسلم في حديث أم حبيبة1 -رضي الله عنها- إشارة إلى أن الأولى ترك نحو هذا الدعاء بطول البقاء وأشباهه2، قال بعضهم: يكتب المفتي بالمداد دون الحبر خوفا من الحك، قال: والمستحب الحبر لا غير، قال شيخ الإسلام النووي: لا يختص واحد منهما بالاستحباب بخلاف كتب العلم، فالمستحب فيها الحبر؛ لأنها تراد للبقاء، والحبر أبقى.
السادسة3: ينبغي أن يختصر جوابه غالبا بحيث تفهمه العامة فهما جليا، قال صاحب الحاوي4: يجوز أو لا يجوز، أو حق أو باطل، وحكي عن القاضي أبي حامد أنه كان يختصر غاية ما يمكن، واستفتي في مسألة آخرها يجوز أم لا؟ فكتب لا، وبالله التوفيق5.
السابعة6: قال الصيمري والخطيب: إذا سئل عمن قال: أنا أصدق من محمد بن عبد الله، أو الصلاة لعب، وشبه ذلك أي مما يقتضي إراقة دمه فلا يبادر بقوله: هذا حلال الدم، أو عليه القتل، بل يقول: إن ثبت هذا بإقراره أو ببينة استتابه السلطان، فإن تاب قبلت توبته وإلا فعل به كذا وكذا وأشبع القول في ذلك، وإن سئل عن شيء يحتمل الكفر وعدمه قال: يسأل هذا القائل فإن قال: أردت كذا فالجواب كذا، أو كذا فالجواب كذا، وإن سئل عمن قتل أو قلع عينا أو غيرها احتاط وذكر شروط القصاص، وإن سئل عمن فعل ما يقتضي تعزيزا ذكر ما يعزر به فيقول: ضربه السلطان ما بين كذا وكذا ولا يزاد على كذا
__________
1 هي أم المؤمنين، رملة بنت أبي سفيان الأموي، وأخت الخليفة معاوية، وهي من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، كانت من فصيحات قريش، ومن ذوات الرأي والحصافة، توفيت في المدينة سنة 44هـ. السير 2/ 218.
2 الحديث رواه مسلم 2663 عن أم حبيبة رضي الله عنها.
3 كتاب العلم للنووي ص135.
4 كتاب العلم للنووي ص135.
5 آداب الفتوى 1/ 52.
6 كتاب العلم للنووي ص135.
(1/202)

انتهى كلامهما، قال ابن الصلاح1: ولو كتب عليه القصاص أو التعزير بشرطه فليس ذلك بإطلاق، بل تقييده بشرطه يحمل الوالي على السؤال عن شرطه والبيان أولى، وهذا يجري في كثير من المسائل المحتاجة إلى شرط، قال الصيمري وابن الصلاح2: وإذا سئل عن ميراث فليست العادة أن يقول: يشترط في الإرث عدم الرق والكفر وغيرهما من موانع الميراث، بل المطلق محمول على ذلك بخلاف ما إذا أطلق الإخوة والأخوات والأعمام وبنيهم فلا بد أن يقول في الجواب من أبوين أو أب أو أم، وإذا سئل3 عن مسألة عول كالمنبرية4 وهي زوجة وأبوان وبنتان فلا يقل: للزوجة الثمن ولا التسع؛ لأنه لم يطلقه أحد من السلف، بل يقول: له الثمن عائلا وهو ثلاثة أسهم من سبعة وعشرين، أولها ثلاثة أسهم من سبعة وعشرين، أو يقول ما قاله أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: صار ثمنها تسعا، وإذا كان في المذكورين في رقعة الاستفتاء من لا يرث أفصح بسقوطه قال: وسقط فلان، وإن كان يسقط في حال دون حال قال: وسقط فلان في هذه الحالة أو نحو ذلك لئلا يتوهم أنه لا يرث بحال، وإذا سئل5 عن إخوة وأخوات وبنين وبنات فلا ينبغي أن يقول: {لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ} [النساء: 11] فإن ذلك قدر يشكل على العامي بل يقول: يقتسمون التركة على كذا وكذا سهما كل ذكر سهمان ولكل أنثى سهم مثلا هكذا قال الصيمري، قال الشيخ أبو إسحاق6: ونحن نجد في تعمد العدول عنه حزازة في النفس لكونه لفظ القرآن العزيز وأنه قل ما يخفى معناه على أحد7، وينبغي
__________
1 كتاب العلم للنووي ص135.
2 كتاب العلم للنووي ص137.
3 كتاب العلم للنووي ص137.
4 فتاوى ابن الصلاح 1/ 78، وآداب الفتوى 1/ 58، وأدب المفتي والمستفتي 1/ 143.
5 كتاب العلم للنووي ص138.
6 كتاب العلم للنووي ص138.
7 فتاوى ابن الصلاح 1/ 78، وآداب الفتوى 1/ 59، وأدب المفتي والمستفتي 1/ 144.
(1/203)

أن يكون في جواب مسائل المناسخات شديد التحرز والتحفظ وليقل فيها: لفلان كذا وكذا بميراثه من أبيه ثم من أمه ثم من أخيه، قال الصيمري: وكان بعضهم يختار أن يقول: لفلان كذا وكذا سهما بميراثه عن أبيه كذا وعن أمه كذا وعن أخيه كذا قال: وكل هذا قريب، قال الصيمري وغيره: وحسن أن يقول: تقسم التركة بعد إخراج ما يجب تقديمه من دين أو وصية إن كانا1.
الثامنة2: ينبغي أن يلصق الجواب بآخر الاستفتاء ولا يدع فرجة لئلا يزيد السائل شيئا يفسدها، وإذا كان موضع الجواب ملصقا كتب على موضع الإلصاق، وإذا ضاق موضع الجواب فلا يكتبه في ورقة أخرى، بل في ظهرها أو حاشيتها وهي أولى في أرجح الوجوه، وثالثها سواء والأمر قريب، وإذا ظهر للمفتي3 أن الجواب خلاف غرض المستفتي فليقتصر على مشافهته بالجواب بلا كتابة، وليحذر أن يميل في فتواه مع المستفتي أو خصمه، ووجوه الميل كثيرة لا تخفى، فمنها أن يكتب في جوابه ما هو له، ويترك ما هو عليه، وليس له أن يبدأ في مسائل الدعوى والبينات بوجوه المخالص منها، ولا يعلم أحدهما ما يدفع به حجة صاحبه كي لا يتوصل بذلك إلى إبطال حق، وله أن يسأله عن حاله فيما ادعى عليه، فإذا شرحه له عرفه بما فيه من دافع وغير دافع، قال الصيمري: وينبغي للمفتي4 إذا رأى للسائل طريقا يرشده إليه وينبهه عليه، يعني ما لم يضر غيره ضررا بغير حق، قال كمن حلف لا ينفق على زوجته شهرا يقول: أعطها من صداقها أو قرضا أو بيعا ثم تبرئها منه، وكما حكي أن رجلا قال لأبي حنيفة: حلفت أن أطأ امرأتي في نهار رمضان ولا أكفر ولا أعصي5
__________
1 كتاب العلم للنووي ص138.
2 كتاب العلم للنووي ص135.
3 كتاب العلم للنووي ص136.
4 كتاب العلم للنووي ص136.
5 كتاب العلم للنووي ص136، وآداب الفتوى 1/ 55.
(1/204)

فقال: سافر بها1، قال الصيمري: إذا رأى المفتي المصلحة أن يفتي العامي بما فيه تغليظ وتشديد وهو مما لا يعتقد ظاهره وله فيه تأويل جاز ذلك زجرا وتهديدا في مواضع الحاجة حيث لا يترتب عليه مفسدة، كما روي عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه سأله رجل عن توبة القاتل فقال: لا توبة له2، وسأله رجل آخر فقال: له توبة، ثم قال: أما الأول فرأيت في عينيه إرادة القتل فمنعته، وأما الثاني فجاء مستكينا قد قتل فلم أقنطه، وكذا إن سأله رجل فقال: إن قتلت عبدي هل علي قصاص؟ 3 فواسع أن يقول: إن قتلت عبدك قتلناك؛ لأن القتل له معان4، ولو سئل عن سب الصحابة هل يوجب القتل؟ فواسع أن يقول: روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "من سب أصحابي فاقتلوه" 5 ويفعل ذلك زجرا للعامة ومن قل دينه ومروءته6.
التاسعة7: يجب على المفتي أن يقدم الأسبق من رقاع الفتوى، كما يفعله القاضي في الخصوم، فإن جاءوا دفعة أو جهل السابق أقرع لم يحصل إيثار ومهايأة، والصحيح تقديم امرأة ومسافر شد رحله ويتضرر بتخلفه عن الرفقة ونحوهما وإذا رأى المفتي خط غيره في فتوى ممن هو من أهلها وإن كان دونه ووافق ما عنده كتب تحت خطه: الجواب صحيح أو جوابي كجوابه ونحو
__________
1 قوله: سافر بها، مشكل؛ لأنه إن سافر بها بنية الوطء المذكور، فهو عاص بسفره، وكيف يترخص بالوطء، والرخص لا تناط الرخص بالمعاصي، أما إذا سافر بها الأمر آخر يدخل هذا في ضمنه فلا بأس.
2 كتاب العلم للنووي ص136، وآداب الفتوى 1/ 56، وجواهر العقود 2/ 205، وتلخيص الحبير 4/ 187، وتحفة الأحوذي 8/ 305.
3 كتاب العلم للنووي ص136.
4 كتاب العلم للنووي ص136-137.
5 رواه أبو داود 4515، والترمذي 1414، والنسائي 8/ 20، وابن ماجه 2663، وأحمد 5/ 10، 11، والبغوي 2533، والحاكم 4/ 367، والبيهقي في السنن 8/ 35.
6 كتاب العلم للنووي ص137.
7 كتاب العلم للنووي ص137-138.
(1/205)

ذلك، وله أن يذكر الحكم بعبارة أخصر وأرشق، وأما إذا رأى فيها خط من ليس أهلا للفتوى1 فقال الصيمري: لا يفتي معه؛ لأن في ذلك تقريرا لمنكر، بل له أن يضرب عليه وإن لم يأذن صاحب الرقعة2، وله انتهار السائل وزجره وتعريفه قبح ما فعله، ولا يحبس الرقعة عنده، وإن رأى فيها اسم من لا يعرفه سأل عنه، فإن لم يعرفه فله الامتناع، والأولى أن يشار على صاحبها بإبدالها، فإن أبى أجابه شفاها3، قال ابن الصلاح: وإذا خاف4 فتنة من الضرب على فتيا العادم الأهلية ولم تكن خطأ عدل إلى الامتناع من الفتيا معه، فإن غلبت فتاويه على فتاويه لتغلبه بجاه أو تلبيس بحيث صار امتناع المتأهل من الفتيا معه مضرا المستفتين فليفت معه، فإن ذلك أهون الضررين، أما إذا وجد فتيا من هو أهل في مذهبه وهي خطأ فلا يجوز له الامتناع من الإفتاء، وليقطع الرقعة بإذن صاحبها، أو يكتب صواب جوابه عند ذلك، قال صاحب الحاوي: لا يسوغ لمفتٍ إذا استفتى أن يتعرض لجواب غيره برد ولا تخطئة، ويجيب بما عنده من موافقة أو مخالفة5.
العاشرة6: إذا لم يفهم المفتي السؤال أصلا، ولم يحضر صاحب الواقعة، فقال الخطيب: ينبغي له أن يرشد المستفتي إلى مفتٍ آخر إن كان، وإلا فيمسك حتى يعلم الجواب، وإذا كان في رقعة الاستفتاء مسائل فهم بعضها دون بعض أجاب عما فهم وسكت عن الباقي، وإذا فهم من السؤال صورة وهو يحتمل
__________
1 كتاب العلم للنووي ص138.
2 كتاب العلم للنووي ص138.
3 كتاب العلم للنووي ص138-139.
4 كتاب العلم للنووي ص139.
5 كتاب العلم للنووي ص139، وفي هامشة عن الأذرعي ما نصه: "قلت: لعل مراده ما إذا كان الجواب محتملا، أما إذا كان غلطا فالوجه التنبيه عليه لئلا يعمل به، وكذا لو كان مما يقتضي لمثله الحكم، وقد كان الشيخ عز الدين بن عبد السلام يصنع هذا".
6 كتاب العلم للنووي ص139.
(1/206)

غيرها فلينص عليها في أول جوابه فيقول: إن كان قد قال كذا أو فعل كذا وما أشبه ذلك فالأمر كذا وكذا، وإلا فكذا وكذا، وليس1 بمنكر أن يذكر المفتي في فتواه حجة مختصرة قريبة من آية أو حديث، ومنعه بعضهم2 فرقا بين الفتيا والتصنيف3، وفصَّل الصيمري فقال: لا يذكر الحجة إن أفتى عاميا ويذكرها إن أفتى فقيها4، قال شيخ الإسلام النووي5: وهذا التفصيل أولى فقد يحتاج المفتي إلى أن يشدد ويبالغ فيقول: هذا إجماع المسلمين، أو لا أعلم في هذا خلافا، أو من خالف هذا فقد خالف الواجب وعدل عن الصواب أو الإجماع، أو فقد أثم أو فسق وعلى ولي الأمر أن يأخذ بهذا ولا يهمل الأمر على حسب ما تقتضيه المصلحة ويوجبه الحال.
قال ابن الصلاح6: وليس للمفتي إذا استُفتي في شيء من المسائل الكلامية أن يفتي بالتفصيل، بل يمنع مستفتيه وسائر العامة من الخوض في ذلك أو في شيء منه وإن قل، ويأمرهم بأن يقتصروا على الإيمان جملة من غير تفصيل ويقولوا فيها وفي كل ما ورد من آيات الصفات وأخبارها المتشابهة: إن الثابت فيها في نفس الأمر هو اللائق فيها بجلال الله، ونَكِلُ علم تفصيله إلى الله، فهذا ونحوه هو الصواب من أئمة الفتوى، وهو سبيل السلف، وهو أصون وأسلم للعامة، وإذا عزر ولي الأمر من حاد عن هذه الطريقة فقد تأسى7 بعمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في تعزير صَبِيغ8
__________
1 كتاب العلم للنووي ص140.
2 هو صاحب الحاوي كما في كتاب العلم للنووي ص140.
3 كتاب العلم للنووي ص140.
4 كتاب العلم للنووي ص140.
5 في كتابه العلم وآداب العالم والمتعلم ص140، 140.
6 قوله هذا في كتاب العلم ص141.
7 كتاب العلم للنووي ص141.
8 هو صبيغ بن عسل الحنظلي، له إدراك، قدم المدينة، فجعل يسأل عن متشابه القرآن، فأرسل إليه عمر، فأعد له عراجين النخل، فقال: من أنت؟ قال: أنا عبد الله صبيع، قال: وأنا عبد الله عمر، فضربه حتى دمي رأسه، فقال: حسبك يا أمير المؤمنين، قد ذهب الذي كنت أجده في رأسي. انظر الإصابة 2/ 198، والسير 10/ 29.
(1/207)

الذي كان يسأل عن المتشابهات على ذلك، والمتكلمون من أصحابنا معترفون بصحة هذه الطريقة وأنها أسلم لمن سلمت له، واستُفتي الغزالي في كلام الله فكان من جوابه1: وأما الخوض في أن كلام الله حرف وصوت أو ليس كذلك فهو بدعة، وكل من يدعو العوام إلى الخوض في ذلك فليس من أئمة الدين، وإنما هو من المضلين، وقال في رسالة له: الصواب للخلق كلهم إلا الشاذ النادر سلوك مسلك السلف في الإيمان المرسل، والتصديق المجمل بكل ما أنزله الله وأخبر به رسوله -صلى الله عليه وسلم- من غير بحث وتفتيش، والاشتغال بالتقوى ففيه شغل شاغل، وإذا سئل فقيه عن مسألة في تفسير القرآن فإن كانت تتعلق بالأحكام أجاب عنها وكتب خطه بذلك، كمن يسأل عن الصلاة الوسطى والقرء ومن بيده عقدة النكاح، وإن كانت ليست من مسائل الأحكام كالسؤال عن "الرقيم"2 والنقير3 والتقطمير4 والغسلين5 رده إلى أهله، ووكله إلى من نصب نفسه له من أهل التفسير، ولو أجابه شفاها لم يستقبح، قال شيخ الإسلام النووي رحمه الله: ولو قيل إنه يحسن كتابته للفقيه العارف لكان حسنا، وأي فرق بينه وبين مسائل الأحكام، والله تعالى أعلم6.
__________
1 كتاب العلم للنوي ص141.
2 زيادة من كتاب العلم للنووي ص143، والرقيم: قيل: هو الكتاب أو اللوح، أو اسم قرية، أو اسم واد.
3 النقير: جزء بسيط من ظهر النواة.
4 القطمير: القشرة الرقيقة التي على النواة كاللفافة لها.
5 الغسلين: قيل: هو طعام أهل النار، أو شجر في النار، أو ما يسيل من حديد من أجسام أهل النار.
6 كتاب العلم للنووي ص143.
(1/208)

النوع الرابع: آداب المستفتي وصفته وأحكامه
وفيه مسائل 1:
إحداها: في صفة المستفتي2، كل من لم يبلغ درجة المفتي فيما يسأل عنه من الأحكام الشرعية، فهو مستفتٍ مقلد من يفتيه، والمختار في التقليد أنه قبول قول من يجوز عليه الإصرار على الخطأ بغير حجة على عين ما قبل قوله، ويجب على الاستفتاء إذا نزلت به حادثة، فإن لم يجد ببلده من يستفتيه وجب عليه الرحيل إلى من يفتيه وإن بعدت داره، وقد رحل خلائق من السلف في المسألة الواحدة الليالي والأيام3.
والثانية4: يلزم المستفتي أن يستفتي من عرف علمه وعدالته، فإن جهلت فالأصح الاكتفاء بستارته، ولو جهل علم لزمه البحث عنه، ولا يجوز له استفتاء من انتسب للعلم وانتصب للتدريس والإقراء، وإذا وجب البحث فهل يفتقر إلى عدد التواتر أم يكفي عدل أو عدلان احتمالان صحح الغزالي الثاني، والذي قاله الأصحاب أنه يجوز استفتاء من استفاضت أهليته، وإذا اجتمع اثنان فأكثر ممن يجوز استفتاؤهم فله استفتاء من شاء منهم على الصحيح، قال أبو عمرو بن الصلاح: متى اطلع على الأوثق فالأظهر أنه يلزمه تقليده، كما يجب تقديم أرجح الدليلين وأوثق الراويين، فعلى هذا يلزمه تقليد أورع العالمين، وأعلم الورعين، فإن جهل حالهم تخير، والأصح جواز تقليد الميت مطلقا،
__________
1 كتاب العلم للنووي ص144.
2 كتاب العلم للنووي ص144.
3 كتاب العلم للنووي ص144.
4 كتاب العلم للنووي ص144.
(1/209)

لأن المذهب لا تموت بموت أصحابها؛ ولهذا يعتد بها بعدهم في الإجماع والخلاف، ولأن موت الشاهد قبل الحكم لا يمنع الحكم بشهادته بخلاف فسقه.
الثالثة1: هل يجوز للعامي أن يتخير ويقلد أي مذهب شاء ليأخذ برخصه وعزائمه؟ قال الشيخ أبو إسحاق: ينظر إن كان منتسبا إلى مذهب معين بُني على أن العامي له مذهب أم لا وجهان، أصحهما عند القفال نعم فلا يجوز مخالفته، والثاني لا لأن المذهب لعارف الأدلة، فيجوز أن يستفتي من شاء من شافعي وحنفي وغيرهما، قال شيخ الإسلام النووي2 وغيره: ليس له أن يتبع أي مذهب شاء بمجرد التشهي والميل إلى ما وجد عليه آباءه، أي ونحوهم كأهل بلده، وليس له التمذهب بمذهب أحد من أئمة الصحابة وغيرهم من الأولين وإن كانوا أعلم وأعلا درجة ممن بعدهم؛ لأنهم لم يتفرغوا لتدوين العلم وضبط أصوله وفروعه لاشتغالهم بجهاد الكفار لإعلاء كلمة الإسلام، فليس لأحد منهم مذهب3 محرر، وإنما قام بذلك من جاء بعدهم من الأئمة الناخلين المهذبين لمذاهب الصحابة والتابعين، والقائمين بتمهيد أحكام الوقائع قبل وقوعها، الناهضين بإيضاح أصولها وفروعها كمالك وأبي حنيفة وغيرهما، ولما كان الشافعي4 قد تأخر عن هؤلاء الأئمة في العصر، ونظر في مذاهبهم ومذاهب من قبلهم نحو نظرهم في مذاهب من قبلهم، فسبرها وخبرها وانتقدها واختار راجحها، ووجد من قبله قد كفاه مؤنة التصوير والتأصيل فتفرع للاختيار والترجيح والتكميل والتنقيح، مع كمال معرفته وبراعته في العلوم وترجحه في
__________
1 كتاب العلم للنووي ص145، وكشاف القناع 6/ 305، وحاشية ابن عابدين 4/ 80، واللمع في أصول الفقه 1/ 126، والإبهاج 2/ 303، وطبقات الشافعية 2/ 288.
2 وذلك في كتابه العلم وآداب العالم والمتعلم ص146.
3 كتاب العلم للنووي ص146.
4 كتاب العلم للنووي ص146.
(1/210)

ذلك على من سبقه، ثم لم يوجد بعده من بلغ محله في ذلك، فكان مذهبه أولى المذاهب بالاتباع والتقليد1، وهذا مع ما فيه -رضي الله عنه- من الإنصاف والسلامة من القدح في أحد الأئمة، فمذهبه جلي واضح، إذا تأمله العامي وغيره منصفا قاده إلى اختيار مذهب الشافعي والتمذهب به2. انتهى ما قالوه.
وقولهم رحمهم الله: ثم لم يوجد بعده من بلغ محله في ذلك مما لا يمتري فيه ولا يماري فيه المنصف، وهذا ومن قواعده: إذا صح الحديث فهو مذهبي3، وفي رواية: فاضربوا بقولي الحائط4، وفي رواية عنه: إذا رأيتم عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الثبت فاضربوا على قولي وارجعوا إلى الحديث وخذوا به فإنه قولي، وليست هذه القاعدة لأحد غيره، أما الحنفية والمالكية فلا يخرجون عن أقوال إمامهم ونُقُول أصحابهم قيد شبر، وأما الحنابلة فإنهم وإن أخذ مجتهد وهم كما ذكروا بأصح الأدلة فهم مقيدون برواية عن إمامهم توافقه، وإلا فلا يعدون ذلك من المذهب، بل اختيار من ذلك المجتهد، وأما الشافعي -رضي الله عنه- فيترك نصه الصريح لصحة الحديث، ويكون ما صح فيه الحديث مذهبه لقاعدته المقررة، وناهيك بها وحدها، ومن أشهر الأئمة بعده الإمام داود الظاهري والإمام أحمد -رضي الله عنهما- وهما من أتباعه وتلامذته بلا شك، وهما لم يصحبا الشافعي في مصر حين اتسع علمه وألف الكتب الجديدة التي هي مذهبه الآن، وإنما أخذا عنه الكتب القديمة، والإمام أحمد هو أحد رواة كتابه القديم المسمى بالحجة5، فهما لم ينظرا إلا في الكتب القديمة مع حسن اعتقادهما
__________
1 كتاب العلم للنووي ص146.
2 كتاب العلم للنووي ص146-147.
3 حاشية البجيرمي 1/ 412، حواشي الشرواني 1/ 54، 3/ 185، وفتح الوهاب 2/ 192، المجموع 1/ 136، عون المعبود 2/ 309.
4 حواشي الشرواني 3/ 377، عون المعبود 2/ 57، تحفة الأحوذي 1/ 456، إيقاظ الهمم 1/ 98.
5 الحجة للإمام الشافعي -رضي الله عنه- وهو مجلد ضخم ألفه بالعراق، وإذا أطلق القديم في مذهبه يراد به هذا التصنيف. انظر كشف الظنون 1/ 631، 632.
(1/211)

للشافعي، ونحن نجد أكثر الأقوال القديمة موافقة قول الإمام أحمد، هذا وقد قال صلى الله عليه وسلم: "قدموا قريشا"، وفي رواية: "ولا تَقْدُمُوها" 1، والشافعي من أشرف قريش من بني المطلب2، وقال صلى الله عليه وسلم: "أما بنو هاشم وبنو المطلب فشيء واحد" وشبك بين أصابعه3، وسوى صلى الله عليه وسلم بينهما في التقديم في الغنيمة وفي سهم وذي القربى دون غيرهم من بني عمهم مع سؤالهم له، وقال صلى الله عليه وسلم: "الأئمة من قريش" 4 وقال صلى الله عليه وسلم: "الناس تبع لقريش في الخير والشر" 5، وفضل قريش على غيرهم مجمع عليه، وصح حديث: "عالم قريش يملأ الأرض علما" 6، وحديث: "يبعث الله لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها" 7، وفي لفظ آخر: "يبعث الله في رأس كل مائة سنة رجلا من أهل بيتي يبين لهم أمر دينهم" 8، وممن ذكره الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه، وقال عقيبه9: نظرت في سنة مائة فإذا هو رجل من آل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عمر بن عبد
__________
1 فتح الباري 13/ 118-119، ومغني المحتاج 3/ 166، وتلخيص الحبير 3/ 103.
2 انظر سير أعلام النبلاء 10/ 5.
3 سنن البيهقي الكبرى 6/ 341-365، ونصب الراية 3/ 425، والمهذب للشيرازي 2/ 247، ونيل الأوطار 8/ 228.
4 فتح الباري 6/ 530، وسنن البيهقي الكبرى 8/ 141 و143، والسنن الكبرى 3/ 467، وتلخيص الحبير 4/ 42.
5 السيل الجرار 4/ 506.
6 عون المعبود 11/ 261، وفيض القدير 2/ 105، وطبقات الشافعية الكبرى 1/ 199، وتهذيب الأسماء 1/ 73، وكشف الخفاء 2/ 68 و69.
7 سنن أبي داود 4/ 109، والمعجم الأوسط 6/ 324، والفردوس بمأثور الخطاب 1/ 148، وكشف الخفاء 1/ 282، وطبقات السبكي 1/ 199، وفتح الباري 13/ 295، وفيض القدير 2/ 281، وصفوة الصفوة 2/ 113.
8 عون المعبود 11/ 261، وحلية الأولياء 9/ 97، وطبقات الشافعية الكبرى 1/ 199-200.
9 تصحفت في المخطوط والمطبوع إلى "عقبة" وهو وهم من الناسخ، والصواب ما أثبتناه، انظر طبقات الشافعية الكبرى 1/ 200.
(1/212)

العزيز1، ونظرت في رأس المائة الثانية فإذا هو رجل من آل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- محمد بن إدريس الشافعي2، وهذا ثابت عن الإمام أحمد سقى الله عهده3، ومن كلامه: إذا سئلت عن مسألة لا أعلم فيها خبرا قلت فيها بقول الشافعي؛ لأنه عالم قريش4، وذكر الحديث وتأوله عليه، وهو -رضي الله عنه- المتميز في الاستنباط من الكتاب والسنة ومعرفة الناسخ والمنسوخ وغير ذلك من أحكام القرآن وغيره، وأول من صنف في أصول الفقه قطعا، واشتغل في العربية عشرين سنة مع أنه عربي اللسان من أفصح العرب وأبلغها، ويُحتج بقوله كما يحتج بقول امرئ القيس5 والنابغة6 وغيرهما، واجتمع فيه شرف النسب، وشرف المولد، وشرف المنشأ، وشرف المحل7، رضي الله عنه وأرضاه وحشرنا في زمرته آمين.
__________
1 هو أبو حفص، عمر بن عبد العزيز بن مروان الأموي القرشي: الخليفة الصالح، والملك العادل، وربما قيل له: خامس الخلفاء الراشدين تشبيها له بهم، ولد ونشأ بالمدينة، مات مسموما بدير سمعان من أرض معرة النعمان سنة 101هـ. السير 5/ 114.
2 عون المعبود 11/ 261، وحلية الأولياء 9/ 97.
3 عون المعبود 11/ 261، وحلية الأولياء.
4 عون المعبود 11/ 261، وكشف الخفاء 2/ 96، وسير أعلام النبلاء 10/ 82.
5 هو امرؤ القيس به حجر بن الحارث الكندي: أشهر شعراء العرب على الإطلاق وهو من أصحاب المعلقات، القصائد الجاهلية المشهورة، وكان أبوه ملك أسد وغطفان، وأمه أخت المهلهل الشاعر، ويعرف بالملك الضليل، وذي القزوح، وكتب الأدب مشحونة بأخباره، مات في أنقرة سنة 80 ق. هـ.
6 هو أبو أمامة، زياد بن معاوية الذبياني الغطفاني: شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، وهو أحد الأشراف في الجاهلية، وكان أحسن شعراء العرب ديباجة، وعاش عمرا طويلا، وتوفي في سنة 18 ق. هـ.
7 انظر فضائله ومناقبه:
1- مناقب الشافعي للبيهقي.
2- مناقب الشافعي للرازي.
3- توالي التأسيس لمعالي ابن إدريس.
4- حاشية المراجع المثبتة في مقدمة ترجمته في سير أعلام النبلاء 10/ 5.
(1/213)

الرابعة1: حيث دونت المذاهب وقلنا بلزوم التقليد لمن يعتقده أفضل من غيره، أو مساويا له لا مفضولا، فهل للمقلد أن ينتقل من مذهب إلى مذهب إن قلنا بالتخير ينبغي أن يجوز كما لو قلد في القبلة هذا أياما، وهذا أياما، وكذلك لو لم نخيره، بل ألزمناه بالبحث وتغير ظنه، ولو قلد مجتهدا في مسائل وآخر في مسائل أخرى، واستوى المجتهدان عنده أو خيرناه جاز ما لم يؤد إلى تتبع الرخص، ومنع الأصوليون منه مطلقا للمصلحة، أما تتبع الرخص فهو أن يختار من كل مذهب ما هو أهون عليه فهو حرام، وفي فسقه بذلك خلاف.
الخامسة2: قال الخطيب البغدادي: إذا لم يكن في الموضع الذي فيه المستفتي إلا مفت واحد فأفتاه لزمه فتواه، وقال السمعاني3: لم يلزمه العمل به إلا بالتزامه، ويجوز أن يقال: يلزمه إذا أخذ في العمل به، وقيل: إذا وقع في نفسه صحته، قال السمعاني: وهذا أولى الأوجه4، قال في الروضة5: من سأل مفتيا ولم تسكن نفسه إلى فتياه هل يلزمه أن يسأل ثانيا وثالثا لسكن نفسه أم له الاقتصار على الأول وهو القياس وجهان6. انتهى.
__________
1 كتاب العلم للنووي ص147.
2 كتاب العلم للنووي ص148.
3 هو أبو المظفر السمعاني، منصور بن محمد بن عبد الجبار بن أحمد المروزي السمعاني التميمي الحنفي ثم الشافعي: مفسر، من العلماء بالحديث، من أهل مرو مولدا ووفاة، كان مفتي خراسان، قدمه نظام الملك على أقرانه في مرو، له "تفسير السمعاني" و"الانتصار لأصحاب الحديث" و"القواطع" في أصول الفقه، "والمنهاج لأهل السنة" و"الاصطلام" في الرد على أبي زيد الدبوسي، وهو جد السمعاني صاحب "الأنساب" عبد الكريم بن محمد، توفي سنة 489هـ. السير 19/ 114، والأعلام 7/ 303.
4 كتاب العلم للنووي ص148.
5 روضة الطالبين وعمدة المتقين لأبي زكريا النووي، وهو في الفقه الشافعي، طبع في بيروت في المكتب الإسلامي سنة 1405هـ.
6 روضة الطالبين 11/ 104 و105 و117.
(1/214)

وإذا استفتي فأجيب ثم حدثت تلك الواقعة مرة أخرى فهل يلزمه تجديد السؤال؟ وجهان:
أحدهما: نعم، لاحتمال تغير رأي المفتي.
والثاني: لا، قال النووي: وهو الأصح؛ لأنه قد عرف الحكم الأول، والأصل استمرار المفتي عليه.
وله أن يستفتي بنفسه، وأن يبعث ثقة يعتمد خبره أو رقعة، وله الاعتماد على خط المفتي إذا أخبره من يثق بقوله إنه خطه، أو كان يعرف خطه، ويكفي ترجمان واحد إذا لم يعرف لغته1، والله أعلم.
السادسة2: ينبغي للمستفتي أن يتأدب مع المفتي ويبجله في خطابه وجوابه، وإذا خاطبه لا يومئ بيده إلى وجهه، ولا يقل ما تحفظه في كذا؟ أو ما مذهب إمامك في كذا؟ وإذا أجابه لا يقل هكذا أنا قلت، ولا يقل إن كان جوابك موافقا لمن كتب فاكتب وإلا فلا تكتب، ولا يسأله وهو قائم أو مستوفز أو مشغول بما يمنعه من تمام الفكر، ولا يطالبه بدليل، فإن أحب أن تسكن نفسه بسماع الحجة طلبها في مجلس آخر أو في ذلك المجلس بعد قبول الفتوى مجردة، قال ابن السمعاني3: لا يمنع من طلب الدليل، وإنه يلزم المفتي أن يذكر له الدليل إن كان مقطوعا به، وإلا فلا لافتقاره إلى اجتهاد يقصر فهم العامي عنه، قال شيخ الإسلام النووي: والصواب الأول4، وينبغي أن يبدأ من المفتين بالأسن الأعلم الأولى فالأولى إن أراد جمع الأجوبة في رقعة، فإن أراد إفراد الأجوبة بدأ بمن شاء، وتكون رقعة الاستفتاء واسعة ليتمكن المفتي من استيفاء الجواب5.
__________
1 آداب الفتوى 1/ 82.
2 كتاب العلم للنووي 149، وآداب الفتوى 1/ 83.
3 كتاب العلم للنووي ص150.
4 كتاب العلم النووي ص150.
5 كتاب العلم للنووي ص149.
(1/215)

السابعة1: ينبغي أن يكون كاتب الرقعة ممن يحسن السؤال مع إبانة الخط واللفظ وصيانتهما عما يتعرض للتصحيف، ويبين موضع السؤال، وينقط مواضع الاشتباه ويضبطها، قال الصيمري: يحرص أن يكون كاتبها من أهل العلم2، وكان بعض الفقهاء3 ممن له رياسة لا يفتي إلا في رقعة كتبها رجل بعينه من أهل العلم ببلده، ولا يدع الدعاء في الرقعة لمن يستفتيه في أولها وآخرها كقوله: ما تقول رحمك الله، أو سددك الله، أو وفقك الله، وإن جمع ضميره للتعظيم فلا بأس، وإن كانوا جماعة يقول: رحمكم الله سددكم الله وفقكم الله رضي الله عنكم، وفي آخرها أفتونا مأجورين أو مثابين، أو ولكم جزيل الأجر والثواب، ونحو ذلك، وإذا لم4 يجد صاحب الواقعة مفتيا ولا من ينقل له حكمها لا في بلده ولا في غيره، فالصحيح أنه غير مكلف فلا يؤاخذ بشيء يصنعه فيها والله أعلم، ومنه نسأل التوفيق والعصمة والهدى والرضوان والرحمة.
__________
1 كتاب العلم للنووي ص149.
2 كتاب العلم للنووي ص149، وآداب الفتوى 1/ 85.
3 آداب الفتوى 1/ 85.
4 آداب الفتوى 1/ 86.
(1/216)

الباب الخامس: في شروط المناظرة وآدابها وآفاتها
مدخل
...
الباب الخامس: في شروط المناظرة وآدابها وآفاتها
ملخصا من كتاب فاتحة العلوم1 لحجة الإسلام الغزالي، ولنقدم على ذكرهما مقدمة في بيان سبب إقبال الخلق على المناظرة.
اعلم2 أن الأعصار قد اختلفت في إقبال الخلق على أنواع العلوم، فالخلافة بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تولاها الخلفاء الراشدون، وهم أئمة مستقلون بالفتوى، كانوا لا يستعينون بالفقهاء إلا في وقائع نادرة، وكان الإسلام في زمانهم على طراوتهم3، ولم يكن لهم رغبة في العلم إلا لله تعالى، لا جرم4 كان اشتغالهم بمهمات الدين، ومراقبة القلب وملازمة التقوى، وطلب علم القرآن والحديث للعمل والهداية لا للرياء والرواية5، فأقبلوا على الله بكنه5 همتهم.
فلما انقضى عصرهم تولى الخلافة أقوام لا استقلال لهم بعلم الفتوى، واتسعت الولاية فاحتاجوا إلى القضاة والفقهاء المستقلين بالفتاوى والأقضية، وكان قد بقي من علماء التابعين من هو على الطراز الأول في ملازمة صفو الدين من الشوائب، وكانوا إذا طُلبوا هربوا، فاضطر الخلفاء إلى إكرامهم والإلحاح في طلبهم.
فرأى أهل تلك الأعصار عز العلماء بذلك فأكبوا على طلب علم الفتاوى توصلا إلى نيل العز والجاه، وكثرت الرغبة في علم المذهب واتسع [بيداء
__________
1 فاتحة العلوم للغزالي 107، وفيه: "الباب الخامس: في شروط المناظرة وآفاتها، وبيان سبب إقبال الخلق عليها".
2 فاتحة العلوم 107، والنقل منه حرفيا.
3 في فاتحة العلوم: "على طرواته"، وطري: غضٌّ بيِّن الطرواة.
4 الأصل في الرواية: السقاية، ثم استعملت في رواية الشعر والحديث؛ لأنها في كل منها يراد بها: حمل ما يُرْوى.
5 كنه كل شيء: قدره ونهايته وغايته.
(1/219)

العلم] 1 وأكب الناس عليه، ثم عرضوا أنفسهم على الولاة وتعرفوا إليهم، وطلبوا الولايات والصلات منهم، فمنهم من حرم، ومنهم من أكرم2.
ولم يخل المكرَم3 عن ذل الطلب4، فأصبح المطلوب طالبا، والهارب الراهب راغبا، إلا من وفقه الله تعالى في كل عصر من علماء دينه المعرضين عن السلاطين وولاياتهم وأموالهم، ومن فضل الله تعالى أنه لم يخل عصر منهم.
وقد كان أكثر الإقبال في ذلك العصر على علم الفتاوى والأقضية، وهو المسمى الآن بعلم المذهب، ثم نبعت طائفة المتكلمين من المعتزلة5 وغيرهم، وظهر من الصدور والخلفاء من مال إلى البحث عن العقائد وإلى التعصب فيه، وأقبلوا على من اشتغل بذلك العلم، فأكب الناس على الكلام وأكثروا فيه التصانيف، ورتبوا فيه طرق المجادلات والمناقضات، وزعموا أن غرضهم الذب6 عن الدين والنضال عن السنة كما زعم من قبلهم أن غرضهم الاستقلال بالفتوى ليتميز الحلال من الحرام.
ثم ظهر بعد ذلك من الصدورمن لم يستصوب7 الخوض في أصول العقائد لما فيه من الفتنة فأعرض عن المتكلمين، وأقبل على التعصب للمذاهب في الفروع، وأقبل على من يناظر في الفقه وبيان الأولى من مذهب أبي حنيفة
__________
1 زيادة في فاتحة العلوم يقتضيها السياق، والبيداء: المفازة والفلاة الواسعة.
2 في فاتحة العلوم: "ومنهم من أنجح" والنجح والنجاح: الظفر بالشيء، وقد أنجح ونجح.
3 في فاتحة العلوم: "المنجح".
4 إلى هنا ينتهي النقل الحرفي من فاتحة العلوم.
5 المعتزلة: فرقة من المتكلمين يخالفون الجمهور من المسلمين ببعض المعتقدات، وسموا بذلك؛ لأن إمامهم واصل بن عطاء، اعتزل مجلس الحسن البصري، وجعل مجلسا له خاصا به، فقال الحسن: اعتزلنا واصلا.
6 الذب عن الشي: الدفع والمنع.
7 الصواب: ضد الخطأ، واستصوبه رآه صوابا.
(1/220)

والشافعي -رضي الله عنهما- خاصة، فترك الناس الكلام وانثالوا1 على المسائل الخلافية بين أبي حنيفة والشافعي خاصة.
وزعموا أنهم إنما يفعلون ذلك لله تعالى، وغرضهم استنباط دقائق الشرع وبيان مآخذ الأحكام، وأكثروا فيه التصانيف ورتبوا طرق المجادلات، وأعرضوا عن الخلاف مع مالك وأحمد بن حنبل وسفيان مع أنهم كانوا يخالفون في جملة من الأحاديث، والبحث عن معاني الأحاديث وما لا يصح منها وما يصح أهم في مآخذ الأحكام، ولكن كانت رغبتهم بحسب ميل [الولاة و] 2 الصدور للتوسل إلى الصلات والولايات3، فلم يشتغلوا إلا بما يروج4 عندهم، ثم لم يسكتوا عن قولهم إنه لا باعث لهم إلا الدين وإحياء الشرع، ولو مالت نفوس أرباب الولايات إلى الخلاف مع أحمد بن حنبل ومع مالك وغيرهم لاشتغلوا بالبحث عن مذاهبهم ومناقضاتهم.
قال: فهكذا كان ترتيب الأعصار إلى الآن، ولا ندري ما قدره الله تعالى فيما بعد من الأعصار، فهذا هو الباعث على الإكباب على الخلافيات والمناظرة لا غير5. انتهى.
هذا ما كان في زمن الغزالي، وأما في عصرنا هذا فقد قصرت الهمم، وراج الجهل وذووه، فلا إكباب لمن ينتسب للعلم على شيء مما تقدم، ولكن ربما وقع بينهم مناظرات ومناقضات لائقة بحالهم، ونحن إنما اتبعنا
__________
1 ثال: صب، وانثالوا: اجتمعوا وانصبوا من كل وجه.
2 زيادة من فاتحة العلوم.
3 في فاتحة العلوم: "إذ كان بهم التوسل إلى الإدرار، والصلات، والولايات" ودر اللبن: كثر وسال، ويقال في العطاء: الإدرار، والوصل: ضد الهجران، والصلة: الهبة أو الجائزة والعطية جمعها صلات، والولايات: جمع ولاية، وهي الإمارة.
4 راج الأمر يروج: نفق.
5 فاتحة العلوم 108-109.
(1/221)

الإمام الغزالي في ذكر أمرها تنبيها على شروطها وآفاتها لاحتمال وقوعها فليعلم.
قال الغزالي1 بعد ذكره الباعث على الإكباب على الخلاف والمناظرة المذكورة: فقل ما ترى رجلا يتعلم الخلاف خوفا من أن يقال له يوم القيامة: لم تتعلم الخلاف؟ وما من أحد إلا ويخاف أن يقال له يوم القيامة: لم لم تخلص في علمك وعملك؟ ولم راءيت الناس بطاعتك، يا فاجر ويا غاوي2 يا فاسق يا مرائي؟ كما ورد في الخبر أن المرائي ينادى بهذه الألقاب3، ومع ذلك لا يتعلم علم الإخلاص، وطريق الحذر من الرياء، وما يجري هذا المجرى من صفات القلب، فانظر الآن من يتعلم لخوف الآخرة ما أهم ما يشتغل به. انتهى.
__________
1 فاتحة العلوم 109.
2 غاوٍ وغاوي: ضال.
3 فاتحة العلوم 109، انظر فتح القدير 1/ 41، وكشف القناع 6/ 112.
(1/222)

الفصل الأول: في بيان شروط المناظرة 1:
اعلم أن المناظرة في أحكام الشرع من الدين أيضا، ولكن لها شروط ومحل ووقت.
فمن اشتغل بذلك في وقته ومحله وقام بشروطه فقد اقتدى بالصحابة -رضي الله عنهم- فإنهم تشاوروا في مسائل، وبالسلف الصالحين كالشافعي ومحمد بن الحسن وغيرهما، فإنهم تناظروا في مسائل، وما تناظروا إلا لله ولطلب ما هو حق عند الله تعالى2، وقد مر قول المذكورين وغيرهما في ذلك، وسيأتي ذكر نبذة يسيرة من عيون مناظرتهم آخر هذا الباب إن شاء الله تعالى، ولمن يناظر لله وفي الله علامات: الأولى: ألا يشتغل به من لم يتفرغ عن فرض العين؛ لأن غايته أنه فرض كفاية، فيكون كمن ترك الصلاة المفروضة، واشتغل بنسج الثياب ويقول: غرضي بذلك ستر عورة من يصلي، فيقال له: كذبت لو أردت ذلك لصليت أولا لنفسك، ثم نظرت إلى صلاة غيرك.
الثانية: ألا يرى فرض كفاية آخر أهم من المناظرة ويتركه، فإن المناظر طلب مآخذ الشرع لينال رتبة الاجتهاد، وهذا من فروض الكفايات، فإن رأى فرض كفاية معطلا لا قائم به فلا يشتغل بما قام به جماعة.
وعلم الأحاديث في هذا العصر من فروض الكفايات ولا قائم به وقد أشرف
__________
1 فاتحة العلوم 110.
2 فاتحة العلوم 110.
(1/223)

على الاندارس وهو أصل الدين، فمن يهمل ذلك ويزعم أنه يتعلم الخلاف لله فهو كمن ترك جماعة من الناس عطاشا مشرفين على الهلاك وهو قادر على أن يسقيهم ما يحييهم به فاشتغل بتعلم صناعة الحجامة، وفي الحجامين كثرة وزعم أن غرضه القيام بفرض الكفاية؛ إذ لو خلا البلد عن الحجامين لتعرضوا للهلاك.
ومن جملة فروض الكفاية التي لا قائم بها لا سيما الآن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد يكون المناظر في مجلس مناظرته مشاهدا للحرير ملبوسا ومفروشا وهو لا ينكره، ويناظر في دباغ جلد الكلب والتوضي بنبيذ التمر ونحو ذلك مما لا يتفق قط، بل يجري منه ومن غيره في مجلس المناظرة من الغيبة والإيحاش1 والإيذاء ما يعصي به القائل والمستمع ولا يلتفت قلبه إلى شيء من ذلك، ثم يزعم أنه يناظر لله تعالى، فانظر هل كانت مشاورة الصحابة ومناظرة السلف من هذا الجنس؟
الثالثة: أن يكون المناظر مجتهدا يفتي برأيه لا بمذهب أبي حنيفة والشافعي -رحمهما الله تعالى- حتى إذا بان له الحق على لسان خصمه انتقل إليه، كذلك كانت مناظرة السلف، فأما من لا يجتهد فليس له مخالفة صاحب مذهبه، فأي فائدة له في المناظرة وهو لا يقدر على تركه إن ظهر ضعفه، ولو كانت مباحثته عن محل القولين والوجهين لكان أحرى وأنفع، فإنه ربما يفتي به، ولكن ميله إلى إظهار اتساع علمه في إفحام خصمه2 وإظهار ضعف كلامه.
الرابعة: أن يناظر في واقعة مهمة، أو في مسألة قريبة من الوقوع، فما خاض الصحابة في المشاورة إلا بعد وقوع الواقعة لا قبله إلا في الفرائض لعلمهم بأن ذلك لا بد من وقوعه عن قرب، وقد مر النهي عن المسائل قبل وقوعها، ولا
__________
1 احتوش القوم الصيد: نفَّره بعضهم على بعض، وانحاش منه: نفر منه، والإيحاش مصدر منه.
2 كلمه ففَحَمَ: لم يطق جوابا، وأفحمته: إذا أسكته، والإفحام مصدر منه.
(1/224)

ترى المناظر يهتم بتمييز ما تعم به البلوى1 كطلاق السكران وتخليل الخمر وكون الخلع2 فسخا أو طلاقا عما لا تعم به من التوضي بنبيذ التمر، ودباغ جلد الكلب، وذكاة الحمار، ونحو ذلك.
الخامسة: أن تكون المناظرة في الخلوة أحب إليه منها في المحفل3 والصدور4، فإن الخلوة أجمع للهم وأحرى بصفاء الفكر، وفي حضور الخلق ما يحرك دواعي5 الرياء والحرص على الإفحام ولو بالباطل، وأنت تعلم كسلهم عن الجواب عن المسألة في الخلوة، وتنافسم في المسألة في المحفل.
السادسة: أن يكون في طلب الحق كمنشد6 ضالة يكون شاكرا متى وجدها، ولا يفرق بين أن تظهر على يده أو على يد غيره فيرى رفيقه معينا لا خصما، ويشكره إذا عرقه الخطأ وأظهر له الحق كما لو أخذ طريقا في طلب ضالته فنبهه غيره عليها أنها في طريق آخر، والحق ضالة المؤمن يطلبه كذلك، فحقه إذا ظهر الحق على لسان خصمه أن يفرح به ويشكره لا أنه يخجل ويسود وجهه ويربد لونه7، ويجتهد في مجاحدته8 ومدافعته جهده9.
فقد ردت امرأة على عمر -رضي الله عنه- وهو في خطبته على ملأ من الناس فقال:
__________
1 تعم به البلوى: يكثر قوعه.
2 الخلع: باب من أبواب الفقه الإسلامي، تابع لأحكام النكاح.
3 المحفل: مجتمع الناس، وجمعه: محافل.
4 كل ما واجهك فهو صدر، والصدر: الطائفة من كل شيء.
5 دواعي: جمع داع، وهو ما يدعو الإنسان إلى الشيء خيرا كان أو شرا.
6 نشد الضالة ينشدها: إذا طلبها وعرفها، فهو منشد.
7 اربدَّ وجهه وارمدَّ: إذا تغير.
8 الجحد: نقيض الإقرار كالإنكار، والمجاحدة: مفاعلة منه، تعني المشاكلة، أي: اشتراك الفريقين بالصفة.
9 فاتحة العلوم 112.
(1/225)

صدقت، أصابت امرأة وأخطأ رجل1. ورد رجل على علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- فقال: أصبتَ وأخطأتُ {وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ} 2.
وسئل أبو موسى الأشعري3 -وكان أمير الكوفة4- عن رجل قاتل عن سبيل الله فقتل فقال: هو في الجنة، وكان ابن مسعود -رضي الله عنه- حاضرا فقال: أعد على الأمير فلعله لم يفهمه، فأعاد الجواب فقال ابن مسعود: وأنا أقول: إن أصاب الحق فقتل فهو في الجنة، فقال أبو موسى: لا تسألوني عن شيء وهذا الحبر5 بين أظهركم6.
ولو اعتُرض الآن بمثل هذا على أقل فقيه لأنكر واستبعد وقال: هذا لا يحتاج إلى ذكره فإنه معلوم وإن لم يذكر، وما يجري هذا المجرى، والله أعلم.
السابعة: لا يمنع معينه من الانتقال من دليل إلى دليل، ومن سؤال إلى سؤال، بل يورد ما يحضره ويخرج من كلامه جميع دقائق الجدل هكذا كانت مناظرة أهل الدين، فأما قوله: هذا لا يلزمني وقد تركت كلامك الأول وليس لك ذلك، فهذا محض عناد، بل الرجوع إلى الحق أبدا يكون مناقضا للباطل فيجب قبوله، وأنت ترى المناظرات في المحافل تنقضي بمحض المجادلات
__________
1 فاتحة العلوم 112.
2 فاتحة العلوم 113.
3 هو عبد الله بن قيس بن سليم، أبو موسى، من بني الأشعر، من قحطان: صحابي، من الشجعان الولاة الفاتحين، ولد في زبيد باليمن، وقد مكة فأسلم، ثم سكن الكوفة، واستقر بها، حتى وافته المنية بها سنة 44هـ، وهو أحد الحكمين اللذين رضي بهما علي ومعاوية بعد حرب صفين، وكان أحسن الصحابة صوتا في قراءة القرآن. الإصابة ترجمة 4889، وغاية النهاية 1/ 442.
4 مدينة مشهورة من مدن العراق، لها تاريخ عريق، وحاضر مشرق، أسسها سعد بن أبي وقاص بعد معركة القادسية قرب الحيرة، أنجبت علماء ومحدثين ونحويين ولغويين، وكانت مع البصرة مركزا للثقافة العربية.
5 الحبر: العالم الكبير، وهو واحد الأحبار، وهو أيضا العالم الصالح، وهو مأخوذ من تحبير العلم وتحسينه.
6 فاتحة العلوم 113.
(1/226)

حتى يقيس المستدل على أصل فيطالب بعلته فيذكرها، فيطلب بالدليل على علة الأصل فيقول: هذا ما ظهر لي فإن ظهر لك ما هو أولى منه فاذكره، فيصر المعترض ويقول: أعرفه ولا أذكره ولا يلزمني ذكره، وينقضي المجلس في الإصرار1 على العناد، وقوله: أعرفه ولا يلزمني ذكره مع سؤال عنه كذب على الشرع، فإنه إن كان يعرف وقصده تعجيز خصمه فهو فاسق كذاب عصى الله تعالى.
وإن كان صادقا فقد فلق بإخفائه ما عرفه من أمر الشرع وقد سأله أخوه المسلم ليفهمه وينظر فيه ليرجع إليه عند قوته، ويظهر له أمره ويخرجه عن ظلمة الجهل عند ضعفه، ولا خلاف أن إظهار ما علم من الدين واجب عند السؤال، ومن كتمه ألجم يوم القيامة بلجام من نار، فانظر في مناظرات السلف هل سمعت فيها مثل ذلك؟ أو إنكارا على من انتقل من آية إلى خبر، ومن أثر إلى خبر، بل ذكر الله تعالى في مناظرة إبراهيم عليه السلام: {إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ} [البقرة: 258] ، فانتقل إلى دليل آخر لما رأى الأول لا يدركه فهمه، والله أعلم.
الثامنة: أن يناظر مع من هو مستقل بالعلم ليستفيد منه إن كان يطلب الحق، والغالب أنهم يحترزون من مناظرة الفحول2 والأكابر خوفا من ظهور الحق على لسانهم، ويرغبون فيمن دونهم طمعا في ترويج الباطل عليه، ووراء هذه الشروط والآداب شروط وآداب دقيقة، ولكن في هذه الثمانية ما يهديك إلى من يناظر لله وإلى من يناظر لعلة.
__________
1 أصر على الشيء: إذا لزم، وثبت عليه.
2 الفحل: الذكر من الشيء، وجمعه فحول، ويقال عن الذين غلبوا من الشعراء، أو سادوا من العلماء.
(1/227)

واعلم أن من لا يناظر الشيطان، وهو على قلبه مُسْتَوْلٍ وقد شهد الله له بالعداوة، وأنه لا يزال يدعوه إلى هلاكه، ثم يناظر في مسائل للمخطئ فيها أجر واحد وللمصيب أجران، فهو ضحكة للشيطان، وعبرة للمخلصين، وذلك يشمت1 الشيطان به لما غمسه في ظلمات الآفات كما نعد ونفصلها.
__________
1 الشماتة: الفرح ببلية العدو.
(1/228)

الفصل الثاني: في آفات المناظرة وما يتولد منها من مهلكات الأخلاق
مدخل
...
الفصل الثاني: في آفات المناظرة وما يتولد منها من مهلكات الأخلاق 1
اعلم أن المناظرة الموضوعة لقصد الغلبة والإفحام والمباهاة والتشوف لإظهار الفضل هي منبع جميع الأخلاق المذمومة عند الله المحمودة عند عدوه إبليس، ونسبتها إلى الفواحش الباطنة من الكبر والعجب ونحوهما نسبة الخمر إلى الفواحش الظاهرة من الزنا والقتل وغير ذلك، وكما أن من خُير بين الشرب وبين سائر الفواحش فاختار الشرب استصغارا له، فدعاه ذلك إلى ارتكاب سائر الفواحش، فكذلك من غلب عليه حب الإفحام والغلبة في المناظرة وطلب الجاه والمباهاة دعاه ذلك إلى إضمار الخبائث كلها.
فمنها: الحسد، قال صلى الله عليه وسلم: "الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب"2، ولا ينفك المناظر منه فإنه تارة يغلب وتارة يُغلب وتارة يحمد في كلامه، وتارة يحمد كلام غيره، ولذلك قال ابن عباس3: خذوا العلم حيث وجدتموه، ولا تقبلوا أقوال الفقهاء بعضهم في بعض؛ فإنهم يتغايرون كما تتغاير التيوس في الزريبة4.
ومنها: الكبر والترفع على الناس، قال صلى الله عليه وسلم: "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر" 5 أي: لا يدخل الكبر مع صاحبه إلى الجنة، ولا تنفك
__________
1 فاتحة العلوم 115.
2 أخرجه ابن ماجه في سننه، من حديث أنس 2/ 4263، وقال البوصيري 260: وهو ضعيف.
3 فاتحة العلوم 115.
4 تغايرت الأشياء: اختلفت، والزريبة: حظيرة الغنم، وهي من خشب.
5 رواه مسلم في صحيحه 1/ 147، في كتاب الإيمان، باب تحريم الكبر، والترمذي حديث رقم 1999، في كتاب البر والصلة، وقال: هذا حديث حسن صحيح غريب.
(1/229)

المناظرة عن التكبر على الأقران والأمثال والترفع فوق المقدار حتى إنهم ليتقاتلون على القرب من الصدور.
ومنها: الحقد، ولا تكاد تنفك المناظرة عنه لا سيما لمن حرك رأسه في كلام خصمه أو رجحه عليه، قال صلى الله عليه وسلم: "المؤمن غير حقود"1، وورد في ذم الحقد ما لا يخفى.
ومنها: الغيبة2، وقد شبهها الله تعالى بأكل الميتة3، ولا يزال المناظر مثابرا عليها، فإنه لا يخلو عن حكاية كلام صاحبه في معرض التهجين4 والذم والتوهين5، وربما يحرف كلامه فيكون كاذبا ملبسا، وقد يصرح باستجهاله واستحماقه، والغيبة أشد من الزنا كما ورد في الخبر.
ومنها: تزكية النفس، قال تعالى: {فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ} [النجم: 32] ولا يخلو المناظر عن تزكية نفسه تصريحا أو تعريضا بنفي غيره وتهجين كلام غيره.
ومنها: التجسس وتتبع العورات، قال الله تعالى: {وَلا تَجَسَّسُوا} [الحجرات: 12] قال صلى الله عليه وسلم: "يا معشر من آمن بلسانه ولم يؤمن بقلبه، لا تتبعوا عورات المسلمين، فمن تتبع عورة مسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته" 6، ولا يخلو المناظر عن طلب عثرات7 الأقران والخصوم.
__________
1 قال في كشف الخفاء 2/ 293: "ذكره في الإحياء، قال مخرجه العراقي: لم أقف له على أصل".
وانظر أيضا تذكرة الموضوعات 14، والأسرار المرفوعة 985، وقول العراقي في تخريج الإحياء 1/ 46.
2 انظر كتاب: "رفع الريبة عما يجوز ولا يجوز من الغيبة" للإمام الشوكاني "بتحقيقنا"، ضمن رسائل سلفية.
3 طبقات الشافعية 4/ 62، وسبل السلام 4/ 76، وعون المعبود 14/ 16، ومواهب الجليل 1/ 99، وحواشي الشرواني 2/ 432.
4 التهجين: الهجنة من الكلام، وما يعيبك، وتهجين الأمر: تقبيحه.
5 الوهن: الضعف في الأمر، أو العمل، والتوهين: تكلف الضعف في ذاته، أو ادعاؤه في غيره.
6 رواه أبو داود رقم 488، وأبو يعلى رقم 1675، والطبراني في معجمه الكبير 1155، وانظر مجمع الزوائد 8/ 1314.
7 العثرة: الزلة.
(1/230)

المناظرة عن التكبر على الأقران والأمثال والترفع فوق المقدار حتى إنهم ليتقاتلون على القرب من الصدور.
ومنها: الحقد، ولا تكاد تنفك المناظرة عنه لا سيما لمن حرك رأسه في كلام خصمه أو رجحه عليه، قال صلى الله عليه وسلم: "المؤمن غير حقود"1، وورد في ذم الحقد ما لا يخفى.
ومنها: الغيبة2، وقد شبهها الله تعالى بأكل الميتة3، ولا يزال المناظر مثابرا عليها، فإنه لا يخلو عن حكاية كلام صاحبه في معرض التهجين4 والذم والتوهين5، وربما يحرف كلامه فيكون كاذبا ملبسا، وقد يصرح باستجهاله واستحماقه، والغيبة أشد من الزنا كما ورد في الخبر.
ومنها: تزكية النفس، قال تعالى: {فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ} [النجم: 32] ولا يخلو المناظر عن تزكية نفسه تصريحا أو تعريضا بنفي غيره وتهجين كلام غيره.
ومنها: التجسس وتتبع العورات، قال الله تعالى: {وَلا تَجَسَّسُوا} [الحجرات: 12] قال صلى الله عليه وسلم: "يا معشر من آمن بلسانه ولم يؤمن بقلبه، لا تتبعوا عورات المسلمين، فمن تتبع عورة مسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته" 6، ولا يخلو المناظر عن طلب عثرات7 الأقران والخصوم.
__________
1 قال في كشف الخفاء 2/ 293: "ذكره في الإحياء، قال مخرجه العراقي: لم أقف له على أصل".
وانظر أيضا تذكرة الموضوعات 14، والأسرار المرفوعة 985، وقول العراقي في تخريج الإحياء 1/ 46.
2 انظر كتاب: "رفع الريبة عما يجوز ولا يجوز من الغيبة" للإمام الشوكاني "بتحقيقنا"، ضمن رسائل سلفية.
3 طبقات الشافعية 4/ 62، وسبل السلام 4/ 76، وعون المعبود 14/ 16، ومواهب الجليل 1/ 99، وحواشي الشرواني 2/ 432.
4 التهجين: الهجنة من الكلام، وما يعيبك، وتهجين الأمر: تقبيحه.
5 الوهن: الضعف في الأمر، أو العمل، والتوهين: تكلف الضعف في ذاته، أو ادعاؤه في غيره.
6 رواه أبو داود رقم 488، وأبو يعلى رقم 1675، والطبراني في معجمه الكبير 1155، وانظر مجمع الزوائد 8/ 1314.
7 العثرة: الزلة.
(1/231)

الإعادة، هذا وقد سوى الله تعالى بين من افترى على الله كذبا، وبين من كذب بالحق لما جاءه، فقال تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ} [العنكبوت: 68] .
ومنها: الرياء وملاحظة الخلق واستمالة قلوبهم وصرف وجوههم، والرياء هو الداء العضال1.
فهذه عشر خصال من أمهات الفواحش الباطنة2، ويتولد منها من الرذائل بل من كل واحدة عشرة أخرى لا نطيل بذكرها وتفصيل آحادها، مثل الغضب والأنفة والبغضاء والطمع وحب المال والجاه، ليتمكن من الغلبة والمباهاة والأشر والبطر، وتعظيم الأغنياء والسلاطين، والتردد إليهم، والأخذ من حرامهم، واستحقار الناس، والفخر والخيلاء، ومغايظة3 الأقران بالتجمل بالخيول والمراكب والملابس المحظورة، والخوض فيما لا يعني، وكثرة الكلام، وخروج الخشية من القلب، واستيلاء الغفلة حتى في عباداته، واستغراق العمر في العلوم التي تعين في المناظرة مع أنها لا تنفع في الآخرة، وتحسين العبارة، وتسجيع اللفظ، وحفظ النوادر للمباهاة، إلى غير ذلك، والمناظرون يتفاوتون فيها على حسب درجاتهم، ولهم درجات شتى، واعلم أن هذه الرذائل لازمة للمشتغل بالتذكير والوعظ إذا كان قصده طلب القبول، وإقامة الجاه، ونيل العز والثروة، وهي لازمة للمشتغل بعلم المذهب والفتاوى إذا كان طلبه القضاء وولاية الأوقاف والتقدم على الأقران، وهي لازمة لكل من يطلب العلم لغير وجه الله، فالعلم لا يهمل العالم بل يهلكه ويشقيه، أو يسعده ويقربه من الله ويدنيه.
__________
1 داء عضال: شديد معي غالب، أو لا دواء له.
2 فاتحة العلوم 121.
3 المغايظة: الإغضاب، والغيظ: الغضب أو أشده، وقيل: سَوْرته وأوله.
(1/232)

فإن قلت: في المناظرة فائدتان:
إحداهما: ترغيب الناس في العلم؛ إذ لولا حب الرئاسة لاندرست العلوم، وفي سد بابها ما يفتر هذه الرغبة.
والأخرى: أن فيه تشحيذ1 الخاطر وتقوية النفس لدرك مأخذ الشرع.
فتقول: صدقت لم نذكر ذلك لسد باب المناظرة، بل ذكرنا شروطها وآفاتها ليحترز المناظر عن الآفات بعد مراعاة الشروط، ثم يستدر2 فوائدها من الرغبة في العلم لوجه الله لا للدنيا، نسأل الله العافية.
ولنختم الكلام في هذا الباب بذكر مناظرات نفيسة من عيون مناظرات السلف تكملة للفائدة وتبركا بأنفاسهم، حشرنا الله في زمرتهم، آمين.
__________
1 شحذته: سقته، وتشحيذ الخاطر: دفعه.
2 استدر يستدر فوائدها: يطلب فوائدها، واستدرت الريح السحاب: استجلبته.
(1/233)

مناظرة بين الشافعي ومالك رضي الله عنهما 1:
وهي سبب إذن مالك له بالإفتاء وسنه أربع عشرة سنة.
نقل الدميري4 في حياة الحيوان2وغيره أن الشافعي كان جالسا بين يدي مالك فجاء رجل فقال لمالك: إني رجل أبيع القمري6 وإني بعت في يومي هذا قمريا فرده عليَّ المشتري وقال: قمريك ما يصيح فحلفت له بالطلاق أنه لا يهدأ من الصياح، فقال له مالك: طلقت امرأتك ولا سبيل لك عليها، وكان الشافعي يومئذ ابن أربع عشرة سنة، فقال لذلك الرجل: أيما أكثر: صياح قمريك أو سكوته؟ فقال: لا، بل صياحه، فقال: لا طلاق عليك، فعلم بذلك مالك
__________
1 حياة الحيوان الكبرى 2/ 222-223.
2 القمري، جمعه قمر وقماري، والأنثى قُمرية، والذكر ساق حر، كنيته أو ذكرى، وأبو طلحة: طائر مشهور، وضرب من الحمام حسن الصوت.
(1/233)

فقال: يا غلام من أين لك هذا؟ 1 فقال: لأنك حدثتني عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن2 عن أم سلمة3 أن فاطمة بنت قيس4 قالت: يا رسول الله، إن أبا جهم5 ومعاوية6 خطباني، فقال: "أما معاوية فصعلوك لا مال له، وأما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه"، وقد علم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن أبا جهنم كان يأكل وينام ويستريح، وقال: لا يضع عصاه عن عاتقه على المجاز7، والعرب تجعل أغلب الفعلين كمداومته، ولما كان صياح قمري هذا أكثر من سكوته جعلته كصياحه دائما، فتعجب مالك من احتجاجه وقال له: أفتِ فقد آن لك أن تفتي، فأفتى في ذلك السن رضي الله عنهما.
__________
1 حياة الحيوان الكبرى 2/ 223.
2 هو أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف الزهري، من فقهاء المدينة السبعة الذين ذكرهم عبد الله بن المبارك، توفي سنة 104هـ. طبقات الفقهاء 1/ 44.
3 هي أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية الأوسية: من أخطب نساء العرب، ومن ذوات الشجاعة والإقدام، وفدت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في السنة الأولى للهجرة فبايعته وسمعت حديثه، وحضرت وقعة اليرموك، فكانت تسقي الظماء وتضمد جراح الجرحى، توفيت نحو سنة 30هـ. الأعلام 1/ 306.
4 فاطمة بنت قيس بن خالد القرشية الفهرية، أخت الضحاك بن قيس الأمير: صحابية، من المهاجرات الأول، كانت ذات جمال وعقل، ولها رواية للحديث، وفي بيتها اجتمع أهل الشورى لما قتل عمر، وتوفيت نحو سنة 50هـ. الإصابة 8/ 276، وتهذيب التهذيب 12/ 443.
5 هو أبو الجهم بن حذيفة بن غانم القرشي العدوي، قيل في اسمه عامر، وقيل عبيد: صحابي، من مسلمة الفتح، كان من معمري قريش، ومن مشيختهم، واشترك في بناء الكعبة مرتين: في الجاهلية، وفي الإسلام، وهو أحد الأربعة الذين دفنوا عثمان، وله خبر مع معاوية، وهو أحد الأربعة الذين كانت قريش تأخذ عنهم النسب، وقالوا: إنه كان ضرابا للنساء، توفي نحو سنة 70هـ. وفيات الأعيان 2/ 535، والسير 2/ 556.
6 قال النووي في شرحه على صحيح مسلم: إن الخاطب هو معاوية بن أبي سفيان بن حرب، وهو الصواب، وقيل: إنه معاوية آخر، وهو غلط نبهت عليه لئلا يغتر به، وأوضحته في تهذيب الأسماء واللغات في ترجمة معاوية. شرح النووي على صحيح مسلم 10/ 98.
7 الحديث رواه مسلم 1480، وانظر الموطأ 2/ 580 و581 في الطلاق، وأبو داود 2284 في الطلاق، والرسالة للشافعي فقرة 856، والسير 2/ 502 و557، وانظر الإصابة 6/ 239، و 7/ 61، وقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يضع عصاه عن عاتقه" فيه تاويلان مشهوران؛ أحدهما: أنه كثير الأسفار، والثاني: أنه كثير الضرب للنساء، وهذا أصح، والعاتق هو ما بين العنق إلى المنكب.
(1/234)

مناظرة بين الشافعي ومحمد بن الحسن رضي الله عنهما 1:
قال محمد بن عبد الله بن عبد الحكم2: حدثنا الشافعي قال: ذكرت لمحمد بن الحسن الدعاء في الصلاة فقال لي: لا يجوز أن يدعى في الصلاة إلا بما في القرآن وما أشبهه، قال: قلت له: فإن قال رجل: اللهم أطعمني قثاء وبصلا وعدسا وارزقني ذلك أو أخرجه لي من أرضي، أيجوز ذلك؟ قال: لا، قلت: فهذا في القرآن، فإن كنت إنما تجيز ما في القرآن خاصة فهذا فيه، وإن كنت تجيز غير ذلك فلم حظرت شيئا شيئا وأبحت شيئا؟ قال: فما تقول أنت؟ قلت: كل ما جاز للمرء أن يدعو به في غير صلاة فجائز أن يدعو به في الصلاة، بل أستحب ذلك؛ لأنه موضع يرجى سرعة الإجابة فيه، والصلاة القرآن والدعاء، والنهي عن الكلام في الصلاة هو كلام الآدميين بعضهم لبعض في غير أمر الصلاة، قال ابن السبكي3: في المناظرة رد على الشيخ أبي محمد في منعه الدعاء بجارية حسناء.
__________
1 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 70-71، وآداب الشافعي ومناقبه للرازي ص162-164.
2 هو أبو عبد الله، محمد بن عبد الله بن عبد الحكم المصري: فقيه عصره، انتهت إليه الرياسة في العلم بمصر، كان مالكي المذهب، ولازم الإمام الشافعي، ثم رجع إلى مذهب الإمام مالك، وحمل في فتنة القول بخلق القرآن إلى بغداد، فلم يجب لما طلبوه، فرد إلى مصر وتوفي بها سنة 268هـ، وله كتب كثيرة. الوافي بالوافيات 3/ 338، والأعلام 6/ 223.
3 في طبقات الشافعية الكبرى 2/ 71.
(1/235)

مناظرة بينهما أيضا وهي مشهورة 1:
وقد رويناها من طريق الحميدي وملخصها2: قال له محمد بن الحسن: ما تقول في رجل غضب من رجل ساجة فبنى عليها بناء أنفق فيه ألف دينار، ثم
__________
1 في طبقات الشافعية الكبرى 2/ 141-143 و160-163.
2 انظر آداب الشافعي للرازي ص160-163، وطبقات الشافعي الكبرى 2/ 141-142.
(1/235)

جاء صاحب الساجة أثبت بشاهدين عدلين أن هذا اغتصب هذه الساجة1 وبنى عليها هذا البناء، ما كنت تحكم؟ قال الشافعي: أقول لصاحب الساجة يجب أن تأخذ قيمتها، فإن رضي حكمت له بالقيمة، وإن أبى إلا ساجته قلعتها له ورددتها عليه، قال محمد: فما تقول في رجل اغتصب من رجل خيط إبريسم فخاط به بطنه، فجاء صاحب الخيط فأثبت بشهادة عدلين أن هذا اغتصب هذا الخيط أكنت تنزع الخيط من بطنه؟ فقال الشافعي: لا، فقال محمد: الله أكبر تركت قولك، فقال الشافعي: لا تعجل أخبرني لو لم يغصب الساجة من أحد وأراد أن يقلع هذا البناء عنها أيباح له ذلك أم يحرم عليه؟ فقال محمد: بل يباح، فقال الشافعي: أفرأيت لو كان الخيط خيط نفسه فأراد أن ينتزعه من بطنه أمباح له ذلك أم محرم؟ فقال محمد: بل محرم، فقال الشافعي: فكيف تقيس مباحا على محرم؟ فقال محمد: أرأيت لو أدخل غاصب الساجة في سفينة ولجج في البحر أكنت تنزع اللوح من السفينة؟ فقال الشافعي: بل آمره أن يقرب سفينته إلى أقرب المراسي إليه ثم أنزع اللوح وأدفعه إلى صاحبه، فقال محمد: أليس قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا ضرر ولا ضرار" 2؟ قال الشافعي: هو أضر بنفسه لم يُضر به، ثم قال الشافعي: ما تقول في رجل اغتصب من رجل جارية فأولدها عشرة كلهم قد قرءوا القرآن وخطبوا على المنابر وحكموا بين المسلمين، فاثبت صاحب الجارية بشاهدين عدلين أن هذا اغتصبها منه، ناشدتك الله بماذا كنت تحكم؟ قال: أحكم بأن أولاده أرقاء لصاحب الجارية، فقال الشافعي: أيهما أعظم ضررا: أن تجعل أولاده أرقاء أو تقلع البناء عن الساجة؟
__________
1 أي: شجرة عظيمة، والخشب من شجر الساج.
2 رواه أحمد في المسند 1/ 313، حديث رقم 2867، عن ابن عباس، وشرح سنن ابن ماجه 1/ 169، وشرح الزرقاني 4/ 149، وتفسير القرطبي 8/ 254.
(1/236)

مناظرة بين الشافعي وإسحاق بن راهويه 1 رضي الله عنهما 2:
روي عن إسحاق قال: كنا بمكة والشافعي بها، وأحمد بن حنبل أيضا بها، وكان أحمد يجالس الشافعي وكنت لا أجالسه، فقال لي أحمد: يا أبا يعقوب، لم لا تجالس هذا الرجل؟ فقلت: ما أصنع به وسنه قريب من سننا؟ كيف أترك ابن عيينة وسائر المشايخ لأجله؟ فقال: ويحك إن هذا يفوت وذلك لا يفوت3.
قال إسحاق: فذهبت إليه فتناظرنا في كراء بيوت أهل مكة، وكأن الشافعي تساهل في المناظرة، وأنا بالغت في التقرير، ولما فرغت من كلامي وكان معي رجل من أهل مرو فالتفت إليه وقلت: مردك هكذا مردك لا كمالي نيست، يقول بالفارسية: هذا الرجل ليس له كمال4، فقال لي: أتناظر؟ قلت: للمناظرة جئت، فقال الشافعي: قال الله تعالى: {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ} [الحشر: 8] ، فنسب الديار إلى مالكها أو إلى غير مالكها؟ وقال النبي صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة5: "من أغلق بابه فهو آمن، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن" 6 فنسب الديار إلى أربابها أم إلى غير أربابها؟ واشترى عمر بن الخطاب
__________
1 هو أبو يعقوب بن راهويه، إسحاق بن إبراهيم بن مخلد الحنظلي التميمي المروزي: عالم خراسان في عصره، وهو أحد كبار الحفاظ، طاف البلاد لجمع الحديث، وأخذ عنه كبار رجال الحديث كالبخاري وطبقته، وكان ثقة في الحديث، وقال فيه الخطيب: اجتمع له الحديث والفقه والحفظ والصدق والورع والزهد، استوطن نيسابور وتوفي بها سنة 238هـ. تاريخ بغداد 6/ 345، وفيات الأعيان 1/ 199، والسير 11/ 358.
2 آداب الشافعي ومناقبه 177-181، وطبقات الشافعية الكبرى 2/ 89-90.
3 أي: إن هذا ليس بمقيم عندنا.
4 القائل بالفارسية إسحاق بن راهويه للرجل الذي هو من أهل مرو، هذا الرجل عن "الشافعي" ليس له كمال، فعلم بالشافعي أن إسحاق قال فيه سوءا.
5 في السنة الثامنة من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم. انظر كتاب الطبقات الكبير 1/ 124، السيرة النبوية 2/ 153.
6 صحيح مسلم 3/ 1407، وسنن البيهقي الكبرى 6/ 24، 9/ 118 وسنن الدارقطني 3/ 60، وسنن أبي داود 3/ 162، والسنن الكبرى 6/ 382، وتحفة المحتاج 2/ 512، والمغني 4/ 178، والأم 7/ 361.
(1/237)

دارا للسجن من مالك أو من غير مالك؟ وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "وهل ترك لنا عقيل من دار؟ " 1 قال إسحاق: فقلت: الدليل على صحة قولي أن بعض التابعين قال به، فقال الشافعي لبعض الحاضرين: مَن هذا؟ فقيل: إسحاق بن إبراهيم الحنظلي، فقال الشافعي: أنت الذي يزعم أهل خراسان أنك فقيههم، قال إسحاق: فقلت: هكذا يزعمون، فقال الشافعي: ما أحوجني أن يكون غيرك في موضعك فكنت آمر بعرك أذنيه، أقول لك: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنت تقول: قال عطاء وطاوس2 والحسن3 وإبراهيم4، وهل لأحد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة؟ فقال إسحاق: اقرأ {سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ} [الحج: 25] فقال الشافعي: هذا في المسجد خاصة، وفي رواية قال إسحاق: لما عرفت أني أفحمت قمت، ثم يحكي عن إسحاق أنه إذا ذكر الشافعي كان يأخذ لحيته بيده ويقول: واحيائي من محمد بن إدريس، يعني من هذه المناظرة، ولا سيما من قوله: مردك لا كمالي نيست5.
__________
1 بداية المجتهد 1/ 292، والسيل الجرار 4/ 550، ونصب الراية 4/ 267، ومعجم البلدان 5/ 8، وكتب ورسائل وفتاوى ابن تيمية في الفقه 24/ 95.
2 هو أبو عبد الرحمن، طاوس بن كيسان الخولاني الهمذاني، بالولاء: من أكابر التابعين تفقها في الدين، ورواية للحديث، وتقشفا في العيش، وجرأة على وعظ الخلفاء والملوك، أصله من فارس، ومولده ومنشؤه في اليمن، توفي حاجا بالمزدلفة، أو بمنى سنة 106هـ. السير 5/ 38.
3 هو أبو سعيد، الحسن بن يسار البصري: تابعي، كان إمام أهل البصرة، وحبد الأمة في زمانه، وهو أحد العلماء الفقهاء الفصحاء الشجعان النساك، ولد في المدينة، وشب في كتف علي بن أبي طالب، ثم سكن البصرة وله مع الحجاج مواقف، وقد سلم من أذاه، توفي في البصرة سنة 110هـ. وفيات الأعيان 2/ 69، والسير 4/ 563.
4 هو أبو عمران النخعي، إبراهيم بن يزيد بن قيس: من أكابر التابعين صلاحا وصدقا وحفظا للحديث، من أهل الكوفة، قال فيه الصفدي: فقيه العراق، كان إماما مجتهدا له مذهب، وقال الأعمش: كان صيرفي الحديث، مات مختفيا من الحجاج 96هـ. وفيات الأعيان 1/ 25، والسير 4/ 520.
5 نسبة إلى "مالان"، وفي الأصل: "مالائي هست"، وهو مصحف كله على ما يظهر، وفي معجم الأدباء 17/ 293-298: "لا كما لانيست" نسبة إلى: "لا كمالان" وكل منهما قرية بمرو؛ ينسب أهلها إلى الغفلة؛ كما قال في معجم البلدان 5/ 8. و"مردك" تصغير "مرد"، وهو الرجل الصغير، أو الحقير كما في التاج 7/ 135.
(1/238)

مناظرة بينهما أيضا 1:
روينا أن إسحاق بن راهويه ناظر الشافعي -أحمد بن حنبل حاضر- في جلود الميتة إذا دبغت، فقال الشافعي: دباغها طهورها، فقال إسحاق: ما الدليل؟ فقال الشافعي: حديث الزهري عن عبيد الله بن عبد2 الله عن ابن عباس عن ميمونة3 أن النبي -صلى الله عليه وسلم- مر بشاة ميتة فقال: هلا انتفعتم بجلدها؟ قال إسحاق: حديث ابن عكيم4 كتب إلينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل موته بشهر ألا تنتفعوا من الميتة بإهاب ولا عصب5 أشبه أن يكون ناسخا لحديث ميمونة؛ لأنه قبل موته بشهر6، فقال الشافعي: هذا كتاب وذاك سماع، قال
__________
1 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 91-92.
2 هو أبو عبد الله، عبيد الله بن عبد الله بن عتبة الهذلي: مفتي المدينة، وأحد الفقهاء السبعة فيها، من أعلام التابعين، وهو مؤدب عمر بن عبد العزيز، قال الواقدي: ثقة فقيه، كثير العلم والحديث، شاعر، وقال ابن سعد: كان ثقة عالما فقيها كثير الحديث والعلم بالشعر، له شعر جيد، وقد ذهب بصره، مات بالمدينة سنة 98هـ. وفيات الأعيان 3/ 115، والسير 4/ 475، وطبقات الحفاظ 42.
3 هي أم المؤمنين، ميمونة بنت الحارث بن حزن الهلالية: آخر امرأة تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وآخر من مات من زوجاته، بايعت بمكة قبل الهجرة، وتزوجها النبي -صلى الله عليه وسلم- سنة 7هـ، وعاشت 80 سنة، وتوفيت في سرف قرب مكة، ودفنت به سنة 61هـ، وكانت صالحة فاضلة. الإصابة ترجمة 1026.
4 هو عبد الله بن عكيم الجهني: قيل: له صحبة، وقد أسلم بلا ريب في حياة النبي -صلى الله عليه وسلم- وصلى خلف أبي بكر الصديق، قال البخاري: أدرك زمان النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا يعرف له سماع صحيح، وقد حدث عن: عمر، وعلي، وابن مسعود، وكان عثمانيا يحب عثمان بن عفان، وينتصر له، وقد توفي في ولاية الحجاج سنة 88هـ. السير 3/ 510، وتهذيب التهذيب 5/ 323.
5 الإهاب جمعه أُهُب وأهَب وأهِبَة: الجلد، أو ما لم يدبغ منه، والعصب جمعه أعصاب: أطناب منتشرة في الجسم كله، وبها تكون الحركة والحس.
6 أخرجه أبو داود 4127 و4128، والترمذي 1729، والنسائي 7/ 175، وابن سعد 6/ 113، وهو حديث ضعيف لاضطرابه كما ذكر غير واحد من أئمة الحديث، وقد بسط ذلك الزيلعي في نصب الراية 1/ 120، 122، وابن حجر في تلخيص الحبير 1/ 47-48.
(1/239)

إسحاق: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- كتب إلى كسرى1 وقيصر2 وكان حجة عليهم عند الله، فسكت الشافعي، فلما سمع ذلك أحمد بن حنبل ذهب إلى حديث ابن عكيم وأفتى به، ورجع إسحاق إلى حديث الشافعي فأفتى بحديث ميمونة، قال السبكي بعد ذكره هذه المناظرة3: وقد يظن قاصر الفهم أن الشافعي انقطع فيها مع إسحاق، وليس الأمر كذلك، ويكفيه مع قصور فهمه أن يتأمل رجوع إسحاق إلى الشافعي، فلو كانت حجته قد نهضت على الشافعي لما رجع، قال: ثم تحقيق هذا أن اعتراض إسحاق فاسد الوضع لا يقابل بغير السكوت، وذلك أن كتاب عبد الله بن عكيم كتاب عارضه سماع ولم يتيقن أنه مسبوق بالسماع وإنما ظن ذلك ظنا لقرب التاريخ، ومجرد هذا لا ينهض بالنسخ، أما كتب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى كسرى وقيصر فلم يعارضها شيء بل عضدها القرائن وساعدها التواتر الدال على أن هذا النبي -صلى الله عليه وسلم- جاءنا بالدعوة إلى ما في الكتاب، فلاح بهذا أن السكوت من الشافعي تشكيك على إسحاق بأن اعتراضه فاسد الوضع فلم يستحق عنده جوابا، وهذا شأن الخارج عن البحث عن الجدليين فإنه لا يقابل بغير السكوت، ورب سكوت أبلغ من نطق.
__________
1، 2 حيث كانوا من ملوك الأرض آنذاك، انظر صحيح البخاري 3/ 1074، ومسلم 3/ 1397، وسنن الترمذي 5/ 68، وأحكام القرآن للجصاص 5/ 18، وكتاب التقرير والتحبير 2/ 373، والمغني 10/ 126، وشرح النووي على صحيح مسلم 12/ 112، وسنن البيهقي الكبرى 9/ 177 و179.
3 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 92.
(1/240)

مناظرة بين الشافعي وأحمد بن حنبل رضي الله عنهما 1:
حكي أن أحمد ناظر الشافعي في تارك الصلاة فقال له الشافعي: يا أحمد، ما تقول إنه يكفر؟ قال: نعم، قال: إذا كان كافرا فبِمَ يسلم؟ قال: يقول: لا إله إلا الله محمد رسول الله، قال الشافعي: فالرجل مستديم لهذا القول لم يتركه،
__________
1 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 61.
(1/240)

قال: يسلم بأن يصلي، قال: صلاة الكافر لا تصح ولا يحكم بإسلامه بها، فانقطع أحمد وسكت.
(1/241)

مناظرة جرت بحرة الشافعي رضي الله عنه
...
مناظرة جرت بحضرة الشافعي رضي الله عنه 1:
حكي أن الفضل بن الربيع2 قال للشافعي: أحب أن أسمع مناظرتك مع الحسن بن زياد اللؤلؤي3، فقال الشافعي: ليس هو في هذا الحد، ولكني أحضر بعض أصحابي حتى يكلمه بحضرتك، ثم أحضر الشافعي رجلا كوفيا كان على مذهب أبي حنيفة، ثم صار من أهل مذهب الشافعي، فلما دخل اللؤلؤي قال الكوفي: إن أهل المدينة ينكرون على أصحابنا بعض أقوالهم فأريد أن أسألك عنه، فقال اللؤلؤي: قل، فقال الكوفي: ما تقول في رجل قذف محصنة وهو في الصلاة؟ فقال: صلاته فاسدة، فقال: ما حال طهارته؟ قال: طهارته باقية، قال: ما تقول: إن ضحك في صلاته؟ قال: يعيد الطهارة والصلاة، فقال الكوفي: قذف المحصنات في الصلاة أيسر من الضحك فيها؟ قال: فوثب اللؤلؤي وأخذ نعله ومضى وقال: وضعنا في هذا، فضحك الفضل بن الربيع، فقال الشافعي: ألم أقل لك إنه ليس في هذا الحد.
__________
1 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 80.
2 هو أبو العباس، الفضل بن الربيع بن يونس: وزير أديب حازم، كان أبوه وزيرا للمنصور العباسي، واستحجبه المنصور لما ولَّى أباه الوزارة، ثم أصبح وزيرا للرشيد بعد نكبة البرامكة، ثم وزيرا للأمين، ولما ظفر المأمون بالخلافة استتر الفضل، ثم عفا عنه المأمون، وأهمله بقية حياته، وتوفي بطوس سنة 208هـ. تاريخ بغداد 12/ 343.
3 هو أبو علي، الحسن بن زياد اللؤلؤي الكوفي: قاض، فقيه، من أصحاب أبي حنيفة أخذ عنه وسمع منه، وكان عالما بمذهبه بالرأي، نسبته إلى بيع اللؤلؤ، وهو من أهل الكوفة، نزل بغداد، وعلماء الحديث يطعنون في روايته، له مصنفات، وتوفي في سنة 204هـ. تاريخ بغداد 7/ 314.
(1/241)

مناظرة جرت بحضرة الشافعي وأقام هو الحجة فيها:
حكي أن بشر المربسي1 دخل يوما على الشافعي وعنده رجل من أهل المدينة، وكان الشافعي عليلا متكئا مضطجعا، فناظر بشر المدني في إفراد الإقامة فقال: أجمعنا على أنه إذا ثنى الإقامة فقد أتى بالإقامة، واختلفنا في أنه إذا أفردها هل أتى بها؟ فيجب أن نأخذ بالمتفق ونترك المختلف قال: فتحير المدني، فاستوى الشافعي عند ذلك وقال: إن كان ما قلت صحيحا فقد لزمك أن تقول بالترجيع في الأذان؛ لأنا قد اتفقنا على أن الأذان مع الترجيع صحيح واختلفنا في صحته بدونه، فسكت بشر حتى ظهر للكل انقطاعه، ثم عاد الشافعي إلى اضطجاعه.
__________
1 هو أبو عبد الرحمن، بشر بن غياث المربسي، العدوي، بالولاء: فقيه معتزلي عارف بالفلسفة ويُرمى بالزندقة، وهو رأس الطائفة المريسية القائلة بالإرجاء، وإليه نسبتها، أخذ الفقه عن القاضي أبي يوسف، وقال برأي الجهمية، وأوذي في دولة هارون الرشيد، وقيل: كان أبوه يهوديا، وهو من أهل بغداد، ينسب إلى درب المريس فيها، توفي في سنة 218هـ. تاريخ بغداد 7/ 56.
(1/242)

مناظرة بين أبي العباس أحمد بن سريج وأبي بكر محمد بن داود رحمهم الله
...
مناظرة بين أبي العباس أحمد بن سريح 1 وأبي بكر محمد بن داود 2 رحمهما الله 3
حُكي أنهما اجتمعا، فاحتج ابن داود على أن أم الولد تُباع، قال: اجتمعنا على أنها إن كانت أمة تباع، فمن ادعى أن هذا الحكم يزول بولادتها، فعليه الدليل، فقال له ابن سريج: واجتمعنا أنها إن كانت حاملا لا تباع، فمن ادعى أنها تباع إذا انفصل الحمل فعليه الدليل فبهت أبو بكر.
مناظرة بينهما أيضا 4:
وهي من ألطف المناظرات، روينا عن أبي الحسن عبد الله بن أحمد بن محمد الداودي5 قال: كان أبو بكر محمد بن داود وأبو العباس بن سريج إذا حصلا في مجلس القاضي أبي عمر -يعني محمد بن يوسف6- لم يجر بين اثنين
__________
1 هو أبو العباس، أحمد بن عمر بن سريج البغدادي: فقيه الشافعية في عصره، وكان يلقب بالباز الأشهب، ولي القضاء بشيراز، وقام بنصرة المذهب الشافعي، فنشره في أكثر الآفاق، وكان حاضر الجواب، له مناظرات ومساجلات مع محمد بن داود الظاهري، وله نظم حسن، وله نحو 400 مصنف، مولده ووفاته في بغداد سنة 306هـ. وفيات الأعيان 1/ 66، والسير 14/ 201.
2 هو أبو بكر، محمد بن داود بن علي الظاهري: أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام بن الإمام، من أذكياء العالم، كان يلقب بعصفور الشوك؛ لنحافته وصفرة لونه، وهو ابن الإمام داود مقتولا سنة 297هـ. تاريخ بغداد 5/ 256، والوافي بالوفيات 3/ 58.
3 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 25.
4 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 26-27، وانظر أيضا تاريخ بغداد 5/ 260-263، والمنتظم 6/ 594-595، ووفيات الأعيان 4/ 260، والوافي بالوفيات 3/ 60-61.
5 هو أبو الحسن، عبد الله بن أحمد بن محمد الداودي: الإمام العلامة، فقيه العراق، أبو الحسن عبد الله بن المحدث أحمد بن محمد المفلس البغدادي الداودي الظاهري، صاحب التصانيف كان من بحور العلم، وعنه انتشر مذهب الظاهرية في البلاد، توفي سنة 324. تاريخ بغداد 9/ 385، والسير 15/ 77.
6 هو أبو عمر، محمد بن يوسف بن يعقوب الأزدي، بالولاء: قاض، من العلماء بالحديث، ولد بالبصرة، وولي القضاء في بغداد، ثم نقل إلى قضاء الكرخ، وتقلد معه قضاء الشام والحرمين واليمن، وصنف مسندا كبيرا، قرأ أكثره على الناس، وكانوا يضربون المثل بعقله وحلمه، توفي في بغداد سنة 320هـ. تاريخ بغداد 3/ 401، والأعلام 7/ 148.
__________
1 هو أبو العباس، أحمد بن عمر بن سريج البغدادي: فقيه الشافعية في عصره، وكان يلقب بالباز الأشهب، ولي القضاء بشيراز، وقام بنصرة المذهب الشافعي، فنشره في أكثر الآفاق، وكان حاضر الجواب، له مناظرات ومساجلات مع محمد بن داود الظاهري، وله نظم حسن، وله نحو 400 مصنف، مولده ووفاته في بغداد سنة 306هـ. وفيات الأعيان 1/ 66، والسير 14/ 201.
2 هو أبو بكر، محمد بن داود بن علي الظاهري: أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام بن الإمام، من أذكياء العالم، كان يلقب بعصفور الشوك؛ لنحافته وصفرة لونه، وهو ابن الإمام داود مقتولا سنة 297هـ. تاريخ بغداد 5/ 256، والوافي بالوفيات 3/ 58.
3 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 25.
(1/243)

فيما يتفاوضانه أحسن مما يجري بينهما، وكان ابن سريج كثيرا ما يتقدم أبا بكر إلى الحضور في المجلس، فتقدمه أبو بكر يوما فسأله حدث من الشافعيين عن العود الموجب للكفارة في الظهار1 ما هو؟ فقال: إنه إعادة القول ثانيا وهو مذهبه ومذهب داود، فطالبه بالدليل فشرع فيه، ودخل ابن سريج واستشرحهم ما جرى فشرحوه، فقال ابن سريج لابن داود أولا: يا أبا بكر، أعزك الله هذا قول مَن مِن المسلمين تقدمكم فيه؟ فاستشاط2 أبو بكر من ذلك وقال: أتقدر من اعتقدت أن قولهم إجماع في هذه المسألة إجماع عندي؟ أحسن أحوالهم أن أعدهم خلافا وهيهات أن يكونوا كذلك، فغضب ابن سريج وقال: أنت يا أبا بكر بكتاب الزهرة3 أمهر منك في هذه الطريقة، فقال أبو بكر: وبكتاب الزهرة تعيرني؟ والله ما تحسن أن تستتم قراءته قراءة من يفهم، وإنه لمن أحد المناقب إذ كنت أقول فيه "من الطويل":
أكرر في روض المحاسن مقلتي ... وأمنع نفسي أن تنال محرما4
وينطق سرى عن مترجم خاطري ... فلولا اختلاسي رده لتكلما
رأيت الهوى دعوى من الناس كلهم ... فما إن أرى حبا صحيحا مسلما
__________
1 حواشي الشرواني 8/ 186، ومغني المحتاج 3/ 357، والدراري المضيئة 1/ 280، والسير 13/ 110.
2 استشاط عليه: التهب غيظا.
3 هو كتاب الزهرة لأبي بكر محمد بن داود الأصبهاني، وقد طبع في مجلدين بتحقيق د. إبراهيم السامرائي "مكتبة المنار - الأردن 1985".
4 الأبيات في تاريخ بغداد 5/ 262، ووفيات الأعيان 4/ 260، وسير أعلام النبلاء 13/ 111، وطبقات الشافعية الكبرى 3/ 27.
(1/244)

فقال له ابن سريج: أوتفخر عليَّ بهذا القول وأنا الذي أقول "من الكامل":
ومساهر بالغنج من لحظاته ... قد بت أمنعه لذيذ سناته1
صبا بحسن حديثه وعتابه ... وأكرر اللحظات في درجاته
حتى إذا ما الصبح لاح عموده ... ولي بخاتم ربه وبراته
فقال ابن داود لأبي عمر: أيد الله القاضي قد أقر بالبيت على الحالة التي ذكرها وادَّعى البراءة مما توجه، فعليه إقامة البينة، فقال ابن سريج: من مذهبي أن المقر إذا أقر إقرارا وناطه2 بصفة كان إقراره موكولا إلى صفته، فقال ابن داود: للشافعي في هذه المسألة قولان، فقال ابن سريج: فهذا القول الذي قلته اختياري الساعة.
__________
1 الأبيات في طبقات الشافعية الكبرى 3/ 27، ووفيات الأعيان 4/ 260 وسير أعلام النبلاء 13/ 111، وتاريخ بغداد 5/ 262.
2 أي: علقه، ووُصل به، وناط الشيء: اقتضبه برأيه من غير مشاورة.
(1/245)

مناظرة بين إمام السنة الشيخ أبي الحسن الأشعري 1 وأبي علي الجبائي 2 في أن أسماء الله توقيفية 3:
دخل رجل على الجبائي فقال: هل يجوز أن يُسمى الله تعالى عاقلا؟ فقال الجبائي: لا؛ لأن العقل مشتق من العقال وهو المانع، والمنع في حق الله محال، فامتنع الإطلاق، قال الشيخ أبو الحسن: فقلت له: فعلى قياسك لا يسمى الله سبحانه حكيما؛ لأن هذا مشتق من حَكَمة اللجام، وهي الحديدة المانعة للدابة عن الجموح4، ويشهد لذلك قول حسان بن ثابت5 رضي الله عنه "من الوافر":
فنحكم بالقوافي من هجانا ... ونضرب حين تختلط الدماء6
وقال الآخر "من الكامل":
أبني حنيفة حكموا سفهاءكم ... إني أخاف عليكم أن أغضبا7
__________
1 أبو الحسن، علي بن إسماعيل بن إسحاق، من نسل الصحابي أبي موسى الأشعري: مؤسس مذهب الأشاعرة، كان من الأئمة المتكلمين المجتهدين، ولد في البصرة، وتلقى مذهب المعتزلة، وتقدم فيهم، ثم رجع وجاهر بخلافهم، قيل: بلغت مصنفاته ثلاثمائة كتاب، وتوفي ببغداد سنة 324هـ. ابن خلكان 3/ 284، والأعلام 4/ 263.
2 هو أبو علي، محمد بن عبد الوهاب بن سلام الجبائي: من أئمة المعتزلة، ورئيس علماء الكلام في عصره، وإليه نسبة الطائفة الجبائية، له مقالات وآراء انفرد بها في المذهب، اشتهر في البصرة، ودفن في جبى "من قرى البصرة" سنة 303هـ. ابن خلكان 4/ 267، والأعلام 6/ 256.
3 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 356.
4 انظر اللسان والتاج "حكم".
5 هو أبو الوليد، حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري: الصحابي، شاعر النبي -صلى الله عليه وسلم- وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام، وكان من سكان المدينة، وعمي قبيل وفاته، وكان شديد الهجاء، فحل الشعر، توفي في المدينة سنة 54هـ. الأغاني 4/ 134، نكت الهميان 134، والأعلام 2/ 175.
6 انظر ديوان حسان بن ثابت ص74، وطبقات الشافعية الكبرى 3/ 358.
7 البيت لجرير كما في ديوانه 1/ 466، وطبقات الشافعية الكبرى 3/ 358، والفائق 1/ 303.
(1/246)

أي نمنع بالقوافي من هجانا، وامنعوا سفهاءكم، فإذا كان اللفظ مشتقا من المنع، والمنع على الله محال، لزمك أن تمنع إطلاق حكيم عليه سبحانه وتعالى، قال: فلم يحر جوابا إلا إنه قال: فلم منعت أنت أن يسمى الله عاقلا وأجزت أن يسمى حكيما؟ قال فقلت له: لأن طريقي في مأخذ أسماء الله تعالى الإذن الشرعي دون القياس اللغوي فأطلقت حكيما لأن الشرع أطلقه، ومنعت عاقلا لأن الشرع منعه، ولو أطلقه الشرع لأطلقته، قال ابن السبكي1: وقع في هذه المناظرة في إنشاد البيت "حكموا" بالكاف، وهو المشهور في روايته، وكنت أجوز أن يكون "حلموا" باللام لمقابلته بالسفهاء، ثم رأيت في كتاب الكامل2 للمبرد3 رحمه الله، وهذا البيتان لجرير4 "من الكامل":
أبني حنيفة نهنهوا سفهاءكم ... إني أخاف عليكم أن أغضبا5
أبني حنيفة إنني إن أهجكم ... أدع اليمامة لا تواري أرنبا
__________
1 طبقات الشافعية الكبرى 3/ 358.
2 الكامل للمبرد 2/ 914.
3 هو أبو العباس، محمد بن يزيد بن عبد الأكبر الثمالي الأزدي، المعروف بالمبرد: إمام العربية ببغداد في زمنه، وأحد أئمة الأدب والأخبار، مولده ووفاته في بغداد سنة 286هـ. تاريخ بغداد 3/ 380.
4 هو أبو حزرة، جرير بن عطية بن حذيفة الخطفي بن بدر الكلبي، اليربوعي، من تميم: أشعر أهل عصره، وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه، ويساجلهم، وكان هجاء مرا، ولم يثبت أمامه غير الفرزدق والأخطل، وكان عفيفا، ولد ومات في اليمامة سنة 110هـ. الأغاني 8/ 1، والأعلام 2/ 119.
5 ديوان جرير 1/ 466، وطبقات الشافعية الكبرى 2/ 358.
(1/247)

مناظرة بينهما أيضا في الأصلح والتعليل 1:
سأل الشيخ -رضي الله عنه- أبا علي فقال: ما قولك في ثلاثة: مؤمن وكافر وصبي؟ فقال: المؤمن من أهل الدرجات، والكافر من أهل الدركات2، والصبي من أهل النجاة، فقال الشيخ: فإذا أراد الصبي أن يرقى إلى أهل الدرجات هل يمكن؟ قال الجبائي: لا، يقال له: إن المؤمن إنما نال هذه الدرجة بالطاعة وليس لك مثلها، قال الشيخ: فإن قال التقصير ليس مني، فلو أحييتني كنت عملت الطاعات بعمل المؤمن، قال الجبائي: يقول له الله: كنت أعلم أنك لو بقيت لعصيت ولعوقبت، فراعيت مصلحتك وأَمَتُّك قبل أن تنتهي إلى سن التكليف، قال الشيخ: فلو قال الكافر: يا رب علمت حاله كما علمت حالي فهلا راعيت مصلحتي مثله؟ فانقطع الجبائي.
ومناظرات الأصحاب وغيرهم في سائر العلوم لا تكاد تنحصر، وهذه النُّبذة التي اخترناها كافية في هذا المختصر.
__________
1 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 356.
2 جمع دركة: وهي الدرجة إذا اعتبرت النزول لا الصعود، ويقابلها الدرجة للصاعد، يقال: الجنة درجات، والنار دركات، وفي طبقات الشافعية: "من أهل الهلكات".
(1/248)

الباب السادس: في الأدب مع الكتب التي هي آله العلم
وما يتعلق بتصحيحها وضبطها ووضعها وحملها وشرائها وعاريتها ونسخها وغير ذلك 1:
وفيه مسائل2:
الأولى: ينبغي لطالب العلم أن يعتني بتحصيل الكتب المحتاج إليها في العلوم النافعة ما أمكنه شراء3 أو إجارة أو عارية؛ لأنها آلة التحصيل، ولا يجعل تحصيلها وجمعها وكثرتها حظه من العلم، ونصيبه من الفهم، وقد أحسن القائل "من المتقارب":
إذا لم تكن حافظا واعيا
فجمعك الكتب لا ينفع4
وإن أمكنه تحصيلها شراء فلا يشتغل بنسخها5؛ لأن الاشتغال أهم من النسخ، ولا يرضى بالاستعارة مع إمكان تحصيله ملكا أو إجارة6.
الثانية: يستحب إعارة الكتب لمن لا ضرر عليه فيها ممن ضرر منه بها، وكره عاريتها قوم، والأول هو الأصح المختار لها فيه من الإعانة على العلم مع ما في مطلق العارية من الفضل والأجر، روينا عن وكيع: أول بركة الحديث إعارة الكتب7، وعن سفيان الثوري: من بخل بالعلم ابتلي بإحدى ثلاث: أن ينساه، أو يموت فلا ينتفع به، أو تذهب كتبه8، وقال رجل لأبي العتاهية9:
__________
1 انظر الباب والعنوان نفسه في كتاب: تذكرة السامع والمتكلم في أدب العالم والمتعلم، لابن جماعة الكناني ص163-193.
2 في كتاب تذكرة السامع والمتكلم ص164: "وفيه أحد عشر نوعا".
3 كان المتقدمون لهم عادات متميزة في شراء الكتب، حيث كان يقال مثلا: لما صنف أبو نعيم كتابه الحلية، حمل هذا الكتاب في حياته إلى نيسابور، فاشتروه بأربعمائة دينار، ويقال: إن كتاب الأغاني اشتراه سيف الدولة من المؤلف بخمسمائة دينار أيضا.
4 البيت بلا نسبة في تذكرة السامع 164.
5 تذكرة السامع 165، علما بأن أكثر المتقدمين اشتغلوا كثيرا في الاستنساخ والكتابة حتى أفنوا أعمارهم في تحصيل الكتب، وأخذ الإحازات بسبب قلة أموالهم، وشدة توقانهم إلى العلم، وهم أشد عناية بالنسخ والمقابلة حتى ذهب نور أبصارهم، وتعبت خواطرهم، وتغيرت أحوالهم، وصاروا منارات للعلم يستضاء بها، ويهتدي بها السارون.
6 تذكرة السامع 167.
7 أدب الإملاء والاستملاء 175.
8 سير أعلام النبلاء 8/ 353، وقد نسب هذا القول لعبد الله بن المبارك، ومثله في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 1/ 510، لكنه نسبه لسفيان الثوري 1/ 370.
9 هو إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني العنزي، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية: شاعر مكثر، سريع الخاطر في شعره إبداع، وهو يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار وأبي نواس وأمثالهما، وكان جيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره، نشأ في الكوفة وسكن بغداد، وبها توفي سنة 211هـ. الأغاني 4/ 1، وتاريخ بغداد 6/ 250.
(1/251)

أعرني كتابك، فقال: إني أكره ذلك، فقال: أما علمت أن المكارم موصولة بالمكاره؟ فأعاره1. وكتب الشافعي إلى محمد بن الحسن رضي الله عنهما "مجزوء الرجز":
قولا لمن لم ترعيـ ... ـنا من رآه مثله2
ومن كأن من رآ ... هـ قد رأى من قبله
العلم ينهي أهله ... أن يمنعوه أهله
لعله يبذله ... لأهله لعله
وإذا استعار كتابا فلا يبطئ به من غير حاجة، وإذا طلبه المالك فيحرم عليه حبسه3، ويصير غاصبا له، وقد جاء في ذم الإبطاء برد الكتب المستعارة عن السلف أشياء كثيرة نظما ونثرا رويناها في كتاب الخطيب الجامع لأخلاق الراوي والسامع4، منها عن الزهري: إياك وغلول الكتب5، وهو حبسها عن أصحابها، قال الخطيب: وبسبب حبسها امتنع غير واحد من إعارتها6.
__________
1 أدب الإملاء والاستملاء 175.
2 طبقات الشافعية للإسنوي 1/ 14، ومناقب الشافعي 196، والمحمدون من الشعراء 138، طبعة دار اليمامة، وانظر أيضا تذكرة السامع والمتكلم ص168.
3 تذكرة السامع 168.
4 الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 1/ 373.
5 أدب الإملاء والاستملاء 176.
6 الجامع لأخلاق الراوي 1/ 376، وانظر أدب الإملاء والاستملاء 177.
(1/252)

الثالثة: لا يجوز أن يصلح كتاب غيره بغير إذن صاحبه1.
قلت: وهذا محله في غير القرآن.
فإن كان مغلوطا أو ملحونا فليصلحه، غاية ما في الباب إن لم يكن خطه مناسبا، فليأمر من يكتب ذلك بخط حسن، ولا يحشيه ولا يكتب شيئا في بياض فواتحه أو خواتمه إلا إذا علم رضا صاحبه، ولا يعيره غيره، ولا يودعه لغير ضرورة حيث يجوز شرعا، ولا ينسخ منه بغير إذن صاحبه، فإن كان الكتاب وقفا على من ينتفع به غير معين فلا بأس بالنسخ منه مع الاحتياط2، وأنشد بعضهم "من الخفيف":
أيها المستعير مني كتابا ... ارض لي فيه ما لنفسك ترضى3
وإذا نسخ من الكتاب أو طالعه فلا يضعه مفروشا على الأرض4، بل يجعله مرتفعا، وإذا وضع الكتب مصفوفة فلتكن على شيء مرتفع غير الأرض لئلا تندى فتبلى، ويراعى الأدب في وضعها باعتبار علومها، فيضع الأشرف أعلى الكل، فإن استوت كتب في فن فليراع شرف المصنف5 فيجعله أعلى، وليجعل المصحف الكريم أعلى الكل، والأولى أن يكون في خريطة ذات عروة في مسمار ونحوه في حائط طاهر نظيف في صدر المجلس، ثم كتب الحديث
__________
1 تذكرة السامع 169.
2 تذكرة السامع 169.
3 بعده في أدب الإملاء والاستملاء 176:
لا ترى رد ما أعرتك نفلا ... وترى رد ما استعرتك فرضا
وانظر البيتين في الجامع لأخلاق الراوي 1/ 375، وقال ابن السمعاني عنهما: "هما لبعض أصحابنا".
4 تذكرة السامع 170.
5 تذكرة السامع 170-171.
(1/253)

الصرف كالبخاري ومسلم، ثم تفسير القرآن، ثم تفسير الحديث، ثم الفقه، ثم أصول الدين، ثم أصول الفقه، ثم النحو والتصريف، ثم أشعار العرب، ثم العروض وما في معناه ونحو ذلك، ولا يضع ذوات القطع الكبير فوق ذوات القطع الصغير كي لا يكثر تساقطها، وينبغي أن يكتب اسم الكتاب1 عليه في حرف عرضه ويجعل رءوس الترجمة إلى مرد الجلد المقابل للسان لئلا تصير الكتابة معكوسة، ويراعى في صف الكتب حسن الوضع، بأن يجعل الحبكة في ناحية، والمجلد الآخر يجعل حبكته في الناحية الأخرى، فتكون الكتب قائمة بلا اعوجاج، وإلا فيتعوج الصف ضرورة؛ لأن جهة اللسان من كل كتاب أعلى من جهة الحبكة؛ لأن جهة الحبكة مضغوطة مقموطة، ولا يجعل الكتاب خزانة للكراريس وغيرها2، ولا مخدة، ولا مروحة، ولا مستندا، ولا متكئا، ولا مقتلة للبق، ولا يطوي حاشية الورقة وزاويتها كما يفعله كثير من الجهلة، وإذا ظفر فلا يكبس ظفره بحيث يهشم الورقة ولو3 مآلا، وإذا استعار4 كتابا فينبغي أن يتفقده عند إرادة أخذه ورده من ورقة محتاج إليها ونحوها، وإذا اشترى كتابا نظر أوله وآخره ووسطه وترتيب أبوابه وكراريسه واعتبر صحته، ومما يغلب على الظن في صحته ما أشار إليه الشافعي أن يرى فيه إلحاقا أو إصلاحا، فإنه شاهد له بالصحة، قال بعضهم: لا يضيء الكتاب حتى يظلم، يريد إصلاحه5.
الرابعة: إذا نسخ شيئا من كتب العلم الشرعية فينبغي أن يكون على طهارة6 مستقبل القبلة، طاهر البدن والثياب والحبر والورق، ويبتدئ كل كتاب بكتابة: بسم الله الرحمن الرحيم، وإن كان مصنفه تركها كتابة فليكتبها هو، ثم ليكتب
__________
1 تذكرة السامع 171.
2 تذكرة السامع 172.
3 تذكرة السامع 172.
4 تذكرة السامع 172، وهو النوع الرابع عند ابن جماعة.
5 تذكرة السامع 173.
6 تذكرة السامع 173.
(1/254)

قال الشيخ، أو قال المصنف، ثم يشرع في كتابة ما صنفه المصنف، وإذا فرغ من كتابة الكتاب أو الجزء فليختم الكتابة بالحمدلة والصلاة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وليختم بقوله: آخر الجزء الأول أو الثاني مثلا ويتلوه كذا وكذا1 إن لم يكن أكمل الكتاب، فإن أكمله فليقل: تم الكتاب الفلاني، ففي ذلك فوائد كثيرة، وكلما كتب اسم الله تعالى أتبعه بالتعظيم مثل: تعالى، أو سبحانه، أو عز وجل، أو تقدس، أو تبارك، ويتلفظ بذلك، وكلما كتب اسم النبي -صلى الله عليه وسلم- كتب بعده الصلاة عليه والسلام2، وجرت عادة السلف والخلف بكتابة صلى الله عليه وسلم3، ولعل ذلك لموافقة الأمر في الكتاب العزيز في قوله4: {صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا} [الأحزاب: 56] ، ولا يختصر الصلاة في الكتابة، ولا يسأم من تكريرها كما يفعله بعض المحرومين من كتابة: صلعم أو صلع أو صلم أو صم أو صلسلم، فإن ذلك مكروه5 كما قال العراقي ويقال: إن أول من كتب صلعم قطعت يده6، واعلم أن أجر كتابة الصلاة بكمالها عظيم، وهو من أكبر الفوائد العاجلة7، وإذا مر بذكر أحد من الصحابة كتب رضي الله عنه، أو رضوان الله عليه، أو مر بذكر أحد من الأئمة لا سيما الأعلام وهداة الإسلام8 كتب رحمه الله، أو
__________
1 تذكرة السامع 174.
2 تذكرة السامع 175.
3 تذكرة السامع 175.
4 تذكرة السامع 176، وانظر أيضا الجامع لأخلاق الراوي 1/ 419.
5 هذا الاختصار فيه إساءة الأدب، وترك الأفضلية؛ لأن الصلاة على الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم- منصوص عليه، والسلام عليه مسنون، ولأنه من حقه -صلى الله عليه وسلم- على المؤمنين، ولأن ثواب ذلك عائد إلى المسلمين، فكيف يختصر الصلاة عليه وهو بالمؤمنين رءوف رحيم، وترجى شفاعته يوم الدين، وتملى صلاته في أوان حياته وبعد الممات، وقال ابن منده: سمعت حمزة بن محمد الحافظ يقول: كنت أكتب الحديث ولا أكتب "وسلم"، فرأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- في المنام فقالي: أما تختم الصلاة عليَّ في كتابك؟!
6 انظر تدريب الراوي 2/ 77.
7 شرح صحيح مسلم 295-296 مقدمة، وتذكرة السامع والمتكلم 175-176.
8 تذكرة السامع 177.
(1/255)

رحمة الله عليه، أو تغمده الله برحمته، ولا يكتب الصلاة والسلام لغير الأنبياء والملائكة إلا لاختصاص ذلك عرفا وشرعا بالأنبياء والملائكة عليهم السلام، ومتى سقط من ذلك شيء فلا يتقيد به، بل يثبته مع النطق به، واختار أحمد بن حنبل إسقاط الصلاة والسلام والترضي والترحم رواية مع نطقه بذلك، وإفراد الصلاة عن السلام مكروه وعكسه كذلك كما قاله النووي1.
الخامسة: لا يهتم المشتغل بالمبالغة في حسن الخط2، وإنما يهتم بصحته وتصحيحه، ويجتنذب التعليق جدا، وهو خلط الحروف التي ينبغي تفرقتها، والْمَشْق وهو سرعة الكتابة مع بعثرة الحروف، قال عمر رضي الله عنه3: "شر الكتابة المشق، وشر القراءة الهذرمة، وأجود الخط أبينه". ولا يكتب الكتابة الدقيقة؛ لأنه ربما لم ينتفع به وقت حاجة الانتفاع به من كبر وضعف بصر، ثم محله فيمن عجز عن ثمن ورق، أو حمله في سفر، فيكون معه خفيف المحمل فلا كراهة في ذلك ولا منع للعذر، والكتابة بالحبر أولى من المداد كما مر، وينبغي ألا يكون القلم صلبا جدا فيمنع سرعة الجري، ولا رخوا فيسرع إليه الحفي.
قال بعضهم4: إذا أردت أن تجود خطك فأطل جلفتك وأسمنها، وحرف قطتك وأيمنها، ولتكن السكين حادة جدا لبراية الأقلام وكشط الورق، ولا تستعمل في غير ذلك، وليكن ما يقط عليه القلم صلبا، وهم يحمدون القصب الفارسي اليابس جدا، والآبنوس الصلب الصقيل5.
ويراعي من آداب الكتابة ما ورد عن بعض السلف، فعن معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا معاوية، ألق الدواة وحرف القلم وانصب الباء وفرق السين ولا تعور الميم
__________
1 مقدمة شرح صحيح مسلم 281-283.
2 تذكرة السامع 177.
3 الجامع لأخلاق الراوي 1/ 403.
4 نفسه 403، وتذكرة السامع 179.
5 تذكرة السامع 180.
(1/256)

وحسن الله ومد الرحمن وجود الرحيم وضع قلمك على أذنك اليسرى فإنه أذكر لك"1.
وعن زيد بن ثابت -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا كتبت بسم الله الرحمن الرحيم فبين السين فيه" 2.
والأحاديث في ذلك كثيرة، وأقوال السلف فيه شهيرة3، وعن جابر4 رضي الله عنه: إذا كتب أحدكم كتابا فليُتربه فإنه أنجح للحاجة5، وعن أبي هريرة6 -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى علي في كتاب لم تزل الملائكة تستغفر له ما دام اسمي في ذلك الكتاب"7.
السادسة: كرهوا في الكتابة8 فصل مضاف اسم الله تعالى منه كعبد الله أو عبد الرحمن أو رسول الله، فلا يكتب عبد أو رسول آخر السطر، والله أو الرحمن أو رسول أول السطر الآخر لقبح صورة الكتابة، وهذه الكراهة للتنزيه، وظاهر إيراد الخطيب9 وغيره أنه للتحريم، فيجب اجتنابه، وفي الاقتراح أنه من الآداب، ويلتحق بذلك كما قال العراقي في أسماء النبي -صلى الله عليه وسلم- وأسماء
__________
1 أدب الإملاء والاستملاء 170، وانظر أيضا الجامع لأخلاق الراوي 1/ 412، وجامع الأصول 8/ 31.
2 فيض القدير 1/ 555، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 408.
3 انظر هذا الباب عند الخطيب في كتابه الجامع لأخلاق الراوي 1/ 407-414.
4 هو جابر بن عبد الله بن عمرو الخزرجي الأنصاري السلمي: صحابي، من المكثرين في الراوية عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وروى عنه جماعة من الصحابة، له ولأبيه صحبة، وكانت له في أواخر أيامه حلقة في المسجد النبوي يؤخذ عنه العلم، غزا تسع عشرة غزوة، توفي في سنة 78هـ. الأعلام 2/ 104.
5 رواه الترمذي رقم 2714، وانظر أيضا ابن ماجه 2/ 1240، وتحفة الأحوذي 7/ 494، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 433، وأدب الإملاء والاستملاء 174، وجامع الأصول 8/ 31.
6 هو عبد الرحمن بن صخر الدوسي، الملقب بأبي هريرة: صحابي، كان أكثر الصحابة حفظا للحديث ورواية له، نشأ يتيما ضعيفا في الجاهلية، وأسلم سنة سبع هجرية، ولزم صحبة النبي، وكان أكثر مقامه في المدينة المنورة، وتوفي فيها سنة 59هـ. الأعلام 3/ 308.
7 الروض المربع 1/ 8، وإعانة الطالبيين 1/ 6، والتقرير والتحبير 1/ 13.
8 الجامع لأخلاق الراوي 1/ 141 فما بعد.
9 في كتابه: الجامع لأخلاق الراوي 1/ 414.
(1/257)

الصحابة -رضي الله عنهم- كقوله: سابُّ النبي -صلى الله عليه وسلم- كافر1، وقوله: قاتل ابن صفية2 في النار يعني الزبير بن العوام3 رضي الله عنه، فلا يكتب ساب أو قاتل في آخر السطر وما بعده أول سطر آخر، فهو قبيح جدا في صورة الكتابة حرام، خصوصا في النطق به من أول السطر ما لم ينطق بما في آخر السطر، وكذلك مما يُستقبح فيه الفصل ولو كان لغير متضايفين كقول سيدنا عمر -رضي الله عنه- في شارب الخمر الذي أتى به النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو ثمل، فقال عمر: أخزاه الله ما أكثر ما يؤتي به4، فلا يكتب فقال في آخر سطر: وعمر وما بعده في أول آخر، أما إذا لم يكن في شيء من ذلك بعد اسم الله، أو اسم نبيه، أو اسم الصحابة مثلا فلا بأس بالفصل، ومع ذلك فجمعهما أولى، بل صرح بعضهم بالكراهة في فصل نحو أحد عشر لكونهما بمنزلة اسم واحد، وكرهوا تبعيض الكلمة المركبة تركيبا مزجيا أو إضافيا، ونحو ذلك.
السابعة: عليه مقابلة كتابه بأصل صحيح موثوق به5، فالمقابلة متعينة
__________
1 انظر: المحلى 11/ 412، وحاشية ابن عابدين 4/ 245.
2 هي صفية بنت عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية، عمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ووالدة الزبير بن العوام، وهي شقيقة حمزة، وكانت شاعرة باسلة، ماتت في المدينة سنة 20هـ.
وقاتل ابن صفية هو ابن جرموز، قتله غيلة يوم الجمل، بوادي السباع بالقرب من البصرة.
3 هو أبو عبد الله، الزبير بن العوام بن خويلد الأسدي القرشي: صحابي شجاع، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، وأول من سل سيفه في الإسلام، وكان موسرا، كثير المتاجر، شهد المشاهد كلها، واليرموك، قالوا: كان في صدره أمثال العيون من الطعن والرمي، قتل غيلة شهيدا سنة 36هـ. الأعلام 3/ 43.
4 صحيح البخاري 6/ 2489 حديث رقم 6398 و6399، والقول فيه "لرجل من القوم" وليس لعمر بن الخطاب رضي الله عنه.
5 هي المسألة "السادسة عشرة" من الكتابة الأم "الدر النضيد في أدب المفيد والمستفيد" لبدر الدين الغزي، وما زال مخطوطا، وقد نشرت منه فصلة تمثل المسائل الثماني الأخيرة من هذا الفصل "السادس من الكتاب" وهو ذلك الذي يتحدث عن ضبط المؤلفات وتصحيحها، وقد أورد المؤلف فيه ثلاثا وعشرين مسألة، انظر مجلة معهد المخطوطات العربية، المجلد العاشر، الجزء الأول 1384هـ-1964م من ص167-184، وانظر أيضا تذكرة السامع 180.
(1/258)

للكتاب الذي يرام النفع به، قال عروة بن الزبير1 لابنه هشام2 رضي الله عنهم: كتبت؟ قال: نعم، قال: عرضت كتابك؟ أي على أصل صحيح، قال: لا، قال: لم تكتب3، وقال الإمام الشافعي ويحيى بن أبي كثير: من كتب ولم يعارض -أي يقابل- كمن دخل الخلاء ولم يستنجِ4، وإذا صحح الكتاب بالمقابلة على أصل صحيح أو على شيخ، فينبغي أن يعجم المعجم، ويشكل المشكل، ويضبط الملتبس، ويتفقد مواضع التصحيف5، أما ما يفهم بلا نقط ولا شكل فلا يعتنِ به لعدم الفائدة، فإن أهل العلم يكرهون الإعجام والإعراب إلا في الملتبس والمشتبه، ومن كلام بعض البلغاء: أعجام الخط يمنع من استعجامه، وشكله من إشكاله6، وقال بعضهم: رب علم لم تعجم فصوله، فاستعجم محصوله7، وقيل: ينبغي الإعجام والشكل للمكتوب كله المشكل وغيره لأجل المبتدئ في ذلك الفن، وصوبه القاضي عياض؛ لأن المبتدئ لا يميز ما يشكل مما لا يشكل8، ولا صواب الإعراب من خطئه، ولأنه ربما يكون الشيء واضحا عند قوم مشكلا عند آخرين، بل ربما يظن لبراعته المشكل واضحا، ثم قد يشكل عليه بعد، وربما وقع النزاع في حكم مستنبط من حديث يكون
__________
1 هو أبو عبد الله، عروة بن الزبير بن العوام الأسدي القرشي: أحد الفقهاء السبعة بالمدينة، كان عالما بالدين، صالحا كريما، لم يدخل في شيء من الفتن، وانتقل إلى البصرة، ثم إلى مصر، وعاد إلى المدينة، فتوفي بها سنة 93هـ. السير 4/ 421.
2 هو أبو المنذر، هشام بن عروة بن الزبير بن العوام القرشي الأسدي: تابعي، من أئمة الحديث، من علماء المدينة ولد وعاش فيها، وزار الكوفة، ودخل بغداد، وتوفي فيها سنة 146هـ. تاريخ بغداد 1/ 37، والسير 6/ 34.
3 أدب الإملاء والاستملاء 79، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 428، وجامع بيان العلم 1/ 77.
4 أدب الإملاء والاستملاء 78-79، والجامع لأخلاق الراوي 1/ 428، وجامع بيان العلم 1/ 77.
5 الدر النضيد "مجلة معهد المخطوطات" 172.
6 الدر النضيد 172.
7 الدر النضيد 172.
8 الدر النضيد 172.
(1/259)

متوقفا على إعرابه كحديث: "ذكاة الجنين ذكاة أمه" 1، فالجمهور كالشافعية والمالكية وغيرهما لا يوجبون ذكاته بناء على رفع ذكاة أمه بالابتدائية والخبرية وهو المشهور في الرواية، والحنفية وغيرهم يوجبونها على نصب ذكاة الثانية على التشبيه أي يذكى مثل ذكاة أمه2، وكحديث: "لا يجزي ولد والدا إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه" 3، فالجمهور ومنهم أئمة المذهب يجزمون بعتقه عليه بمجرد دخوله في ملكه بناء على رفع فيعتقه، وهو المشهور في الرواية، ويكون الضمير عائدا على المصدر المحذوف4 الذي دل عليه الفعل، تقديره: فيعتقه الشراء؛ لأنه بنفس الشراء حصل العتق من غير احتياج إلى لفظ، ويؤيد ذلك الرواية الأخرى: "فيعتق عليه" 5، والأخرى: "فهو حر" 6، وظن داود الظاهري أن الرواية بنصب فيعتقه عطفا على فيشتريه، فيكون الولد هو المعتِق، فقال: لا بد من إنشائه، ولا يعتق بمجرد الملك7، وعلى كل حال فيتأكد ضبط الملتبس من الأسماء؛ إذ لا يدخلها قياس ولا قبلها ولا بعدها شيء يدل عليها8، وإذا احتاج إلى ضبط المشكل في الكتاب، وبيانه في الحاشية قبالته فعل؛ لأن الجمع بينهما أبلغ في الإبانة، وإذا كتب كلمة مشكلة من القلم لسواد كثير فيه ونحوه أوضحها في الحاشية، وكتب فوقها "بيان" أو "ن" وله أن يكتبها في الحاشية بصورتها، وله أن يكتبها مقطعة الأحرف بالضبط ليأمن اللبس والاشتباه9، وله أن يضبطها بالحروف كقوله: بالحاء المهملة، والدال
__________
1 سنن ابن ماجه 2/ 1067.
2 الدر النضيد 172، والمغني 9/ 319-320، والمهذب 1/ 255، والمجموع 9/ 119.
3 تفسير القرطبي 11/ 159، 10/ 244، وسنن الترمذي 4/ 315، والمحلى 8/ 358، والسنن الكبرى 3/ 173، وسنن ابن ماجه 2/ 1207، وتحفة المحتاج 2/ 596.
4 الدر النضيد 173.
5 الدر النضيد 173.
6 الدر النضيد 173.
7 الدر النضيد 173.
8 الدر النضيد 173.
9 الدر النضيد 173.
(1/260)

المهملة، والتاء المثناة، والثاء المثلثة، ونحو ذلك، كما جرت عادة السلف في ذلك، ومما يلتحق بضبط المعجم أن يكتب في باطن الكاف المعلقة كافا صغيرة أو همزة، وفي باطن اللام هكذا "لام" ولا يكتب صورة لام هكذا "لـ"1.
الثامنة: ينبغي أن يكتب2 على ما صححه وضبطه في الكتاب وهو في محل شك عند مطالعته أو طرف احتمال "صح" صغيرة ويكتب فوق ما وقع في التصنيف أو في النسخ وهو خطأ "كذا" صغيرة أي هكذا رأيته، ويكتب في الحاشية "صوابه كذا" إن كان يتحققه، أو "لعله كذا" إن غلب على ظنه أنه كذلك، أو يكتب على ما أشكل عليه ولم يظهر له وجهه ضبة، وهي صورة رأس صاد مهملة مختصرة من صح هكذا "صـ" فإن صح بعد ذلك وتحققه فيصلها بحاء فتبقى "صح" وإلا كتب الصواب في الحاشية كما تقدم، قيل: وأشاروا3 بكتابة الصاد أولا إلى أن الصحة لم تكمل، وإلى تنبيه الناظر فيه على أنه متثبت في نقله غير غافل، فلا يظن أنه غلط فيصلحه، وقد تجاسر بعضهم فغيَّر ما الصواب إبقاؤه4، والله أعلم.
التاسعة: إذا وقع5 في الكتاب زيادة، أو كتب فيه شيء على غير وجهه تخير فيه بين ثلاثة أمور؛ الأول: الكشط6، وهو سلخ الورق بسكين ونحوها ويعبر عنه بالبَشْر وبالحك، وسيأتي أن غيره أولى منه، لكن هو أولى في إزالة
__________
1 الدر النضيد 173-174.
2 الدر النضيد 175، وهي المسألة السابعة عشرة فيه، وانظر أيضا تذكرة السامع 182.
3 الدر النضيد 175، وتذكرة السامع 182.
4 الدر النضيد 175.
5 الدر النضيد 175.
6 الدر النضيد 175، وبعده فيه: "قال الخطيب: وإذا أصلح شيئا بالكشط بشر المصلح بنحاتة الساج وغيره من الخشب، ويتقي التتريب".
(1/261)

نقطة أو شكلة، الثاني: المحو1 وهو الإزالة بغير سلخ إن أمكن، وهو أولى من الكشط، قال ابن الصلاح: وتتنوع طرقه، الثالث: الضرب2 عليه وهو أجود من الكشط والمحو، لا سيما في كتب الحديث، وعن بعضهم3: كان الشيوخ يكرهون حضور السكين مجلس السماع؛ لأن الروايات مختلفة، فعسى أن يبشر شيئا يكون صحيحا، فيحتاج إلى إثباته ثانيا.
وفي كيفية الضرب خمسة أقوال4 مشهورة؛ أحدها: أن يصل بالحروف المضروب عليها، ويخلط بها خطا ممتدا، ثانيها5: أن يجعل الخط فوق الحروف منفصلا عنها منعطفا طرفاه على أول المبطَل وآخره كالباء المقلوبة ومثال هكذا. ثالثها6: أن يكتب لفظة "لا" أو لفظة "من" فوق أوله، ولفظة "إلى" فوق آخره، ومعناه من هنا ساقط إلى هنا، رابعها7:" أن يكتب في أول الكلام المبطل وفي آخره نصف دائرة ومثاله هكذا. خامسها8: أن يكتب في أول المبطل وفي آخره صفرا وهو دائرة صغيرة سميت بذلك لخلو ما أشير إليه بها من الصحة كتسمية الحُساب لها بذلك الخلو موضعها من عدد ومثاله هكذا5، وإذا تكررت9 كلمة أو أكثر سهوا ضرب على الثانية لوقوع الأولى صوابا في موضعها، إلا إذا كانت الثانية أجود صورة وأدل على القراءة، وكذا إذا كانت الأولى آخر سطر، فإن الضرب عليها أولى صيانة لأول السطر، وبالجملة10 فصيانة أول السطور وآخرها متعين
__________
1 الدر النضيد 176.
2 الدر النضيد 176، وتذكرة السامع 184، وطريقة الضرب على المكررات بالخط أو بالإشارة بلفظة "من وإلى" جارية إلى هذا الزمان في النسخ والكتابة، وهو مقبولة عند العلماء والفضلاء.
3 الدر النضيد 176.
4 انظر هذه الأقوال الخمسة في الدر النضيد 176-177.
5 الد رالنضيد 176.
6 الدر النضيد 177.
7 الدر النضيد 177.
8 الدر النضيد 177.
9 الدر النضيد 177.
10 الدر النضيد 178.
(1/262)

إلا أن مراعاة أولها أولى، وإذا كان المكرر1 مضافا ومضافا إليه، أو موصوفا وصفة، أو مبتدأ وخبرا، أو متعاطفين، فمراعاة عدم التفريق بالضرب أولى إذا كان آخر سطر كي لا يفرق بين شيئين بينهما ارتباط؛ إذ مراعاة المعاني أولى من مراعاة تحسين الصورة في الخط، قاله القاضي عياض، وإذا صحح2 الكتاب على الشيخ أو في المقابلة علم على موضع وقوفه ببلغ أو بلغ العرض أو غير ذلك مما يفيد معناه، فإن كان ذلك في سماع الحديث كتب بلغ في الميعاد الأول والثاني إلى آخرها، فيعين عدده، فإنه مفيد جدا.
العاشرة: وينبغي3 أن يفصل بين كل كلامين أو حديثين بدارة، أو قلم غليظ ولا يصل الكتابة كلها على طريقة واحدة؛ لما فيه من عسر استخراج المقصود، ورجحوا الدائرة على غيرها، وعليها عمل غالب المحدثين4 وصورتها هكذا. وجرت5 عادة المحدثين باختصار ألفاظ في كتبهم، فمن ذلك حدثنا اختصرها بعضهم على ثنا، وبعضهم على نا، وبعضهم على دثنا، ومن ذلك أخبرنا اختصرها بعضهم على أنا، وبعضهم على أرنا، وبعضهم على أبنا، ومن ذلك حدثني اختصرها بعضهم على ثني، وبعضهم على دثني، وأما أخبرني وأنبأنا وأنبأني فلم يختصروها، ومن ذلك قال الواقعة في الإسناد بين رواته اختصرها بعضهم قافا مفردة هكذا "ق" وقد جمعها بعضهم بما يليها هكذا "قثنا" يعني قال حدثنا، قال العراقي: وهو اصطلاح متروك، ومن هذا القبيل ما يوجد في كتب الأعاجم6 من اختصار المطلوب على المط، واختصار محال على مح، وباطل
__________
1 الدر النضيد 178.
2 الدر النضيد 180، وهي المسألة المتممة العشرين فيه، وانظر تذكرة السامع 180.
3 الدر النضيد 180، وهي المسألة الحادية والعشرون فيه، وانظر تذكرة السامع 192.
4 الدر النضيد 180، وفيه: "وممن فعلها من الأئمة: أبو الزناد، وأحمد بن حنبل، وإبراهيم بن إسحاق الحربي، ومحمد بن جرير الطبري رحمهم الله تعالى".
5 الدر النضيد 181، وهي المسألة الثانية والعشرون فيه.
6 الدر النضيد 181.
(1/263)

على بط، وحينئذ على وح، وفحينئذ على فح، وإلى آخره على إلخ، والمصنف على المصد، ونحو ذلك.
ومن ذلك ما يختصر1 جميعه مع النطق به كلفظ يحدث في قولهم في الإسناد سمعت فلانا عن فلان فتقول: يحدث عن فلان وهو كثير، ومن ذلك لفظة قال إذا كُررت كما في صحيح البخاري2 ثنا صالح بن حيان3 قال: قال عامر الشعبي4، فتحذف أحداهما خطا لا نطقا5، ومن ذلك لفظة "أنه" في مثل حدثنا فلان أنه سمع فلانا يقول، نبه عليه الحافظ ابن حجر في فتح الباري6، وقل من7 نبه عليه، والله أعلم.
ومن ذلك ما يختصر8 بعضه، وينطق بالبعض الباقي على صفته، والمشهور منه حاء التحويل عند انتقال من سند إلى غيره فيكتب هكذا "ح" مفردة مهملة مقصورة لفظا، وهي مختصرة من تحويل، أي من سند إلى سند آخر، وقيل: مختصرة من حائل لأنها حالت بين الإسنادين9، وقيل: من قولهم الحديث وهو المنقول عن أهل المغرب، وقيل من صح، قال ابن الصلاح: وقد كتب مكانها بدلا عنها
__________
1 الدر النضيد 181.
2 صحيح البخاري 1/ 48 حديث رقم 97.
3 تصحفت في المطبوع إلى "حبان" وهو وهم، والصواب ما أثبتناه وهو صالح بن حيان، القرشي الكوفي: محدث، قال عنه النسائي: ليس بثقة، وقال ابن عدي: عامة ما يرويه غير محفوظ. السير 7/ 373، وتهذيب التهذيب 4/ 386، وانظر مقدمة ابن الصلاح 204، وتدريب الراوي 2/ 115.
4 هو أبو عمرو، عامر بن شراحبيل بن عبد ذي كبار الشعبي الحميري: راوية من التابعين، يضرب المثل بحفظه، وهو من رجال الحديث الثقات، وكان فقيها، شاعرا ولد ونشأ ومات فجأة في الكوفة سنة 103هـ. تاريخ بغداد 12/ 227، وابن خلكان 3/ 12، والسير 4/ 294.
5 الدر النضيد 181، ومقدمة شرح صحيح مسلم للنووي 263-264، ومقدمة ابن الصلاح 204، وتدريب الراوي 2/ 115.
6 فتح الباري 1/ 252، ومقدمة شرح صحيح مسلم للنووي 263-264.
7 في الدر النضيد 182: "قال "أي ابن حجر": وقل مَن نبه عليه".
8 الدر النضيد 182.
9 الدر النضيد 182.
(1/264)

صح صريحة1، واختلف2 في النطق بها، فالأصح أنه ينطق بها في القراءة كما كتبت كذلك مفردة، وقيل: لا ينطق بها، وقيل: ينطق بأصلها المختصرة منه وهو الحديث أو صح فليعلم3 ذلك، ومن ذلك4 ما يختصر بعضه ولا يتعين فيه قراءة ذلك البعض ولا أصله، وهو الرموز إلى اصطلاح خاص بذلك الكتاب كما يرسم كثير من كتب الحديث المختصرة5 للبخاري "خ" ولمسلم "م" وللترمذي "ت" ولأبي داود "د" وللنسائي "ن" ولابن ماجه القزويني "جه" أو "ق" ولابن حبان "حب" وللدارقطني "ط" ونحو ذلك وهو كثير، ومن ذلك رمز العجالة والعمدة لابن الملقن6 للإمام مالك "م" ولأبي حنيفة "ح" ولأحمد "أ" ونحو رموز الوجيز والحاوي للأقوال والأوجه والمذاهب وغير ذلك وهي مشهورة7، ومن فعل شيئا من ذلك أو من غيره في تأليف بيَّن اصطلاحه فيه، ولا مشاححة في الاصطلاح فبيان الاصطلاح في ديباحة الكتاب ليفهم الخائض فيه معانيها، وقد فعل ذلك جماعة من الأئمة لقصد الاختصار ونحوه8 والله أعلم، ولا بأس9 بحواشي الكتاب من فوائد متعلقة به ولا يكتب في آخره "صح" بل ينبه عليه بإشارة للتخريج بالهندي مثلا، وبعضهم يكتب على أول المكتوب في الحاشية "حـ" ولا ينبغي أن يكتب إلا الفوائد المهمة المتعلقة
__________
1 الدر النضيد 182.
2 الدر النضيد 182.
3 الدر النضيد 182-183.
4 الدر النضيد 183.
5 الدر النضيد 183، وانظر مقدمة الجامع الصغير، والجامع الكبير للسيوطي، ومقدمة كنز العمال.
6 هو الإمام الفقيه أبو حفص، عمر بن علي بن أحمد الأنصاري الشافعي، سراج الدين، المعروف بابن الملقن: من أكابر العلماء بالحديث والفقه وتاريخ الرجال، أصله من وادي آش "بالأندلس" له نحو ثلاثمائة مصنف، توفي في القاهرة سنة 804هـ. الأعلام للزركلي 5/ 57.
7 الدر النضيد 183.
8 الدر النضيد 183.
9 الدر النضيد 183، وهي المسألة الثالثة والعشرون فيه، وانظر تذكرة السامع 186.
(1/265)

بذلك الكتاب والمحل مثل تنبيه على إشكال أو احتراز أو رمز أو خطأ ونحو ذلك1، ولا يسوده بنقل المسائل والفروع الغريبة، ولا يكثر الحواشي كثرة يظلم منها الكتاب، ولا بأس بكتابة الأبواب والتراجم والفصول ونحو ذلك بالحمرة؛ فإنه أظهر في البيان وفي فواصل الكلام، وله في كتابه شرح ممزوج بالمتن أن يميز المتن بكتابته بالحمرة أو يخط عليه خطا منفصلا عنه ممتدا عليه، والكتابة بالحمرة أحسن؛ لأنه قد يمزج بحرف واحد، وقد تكون الكلمة الواحدة بعضها متن وبعضها شرح، فلا يوضح ذلك بالخط إيضاحه بكتابة الحمرة، ونحو ذلك كثير في كتب الفقه2، وذلك ليسهل في المطالعة عند قصدها، والله تعالى أعلم.
__________
1 الدر النضيد 183.
2 الدر النضيد 184، وفيه: "ونحو ذلك واقع كثيرا في شرح شيخنا شيخ الإسلام زكريا في شروحه، وكذلك في شروحي الممزوجة، فليعلم".
(1/266)

الخاتمة:
في رقائق لطيفة مناسبة:
في ذكر شيء من الرقائق المستظرفات والأشعار الرائقة والحكايات:
نختم بها الكتاب على عادة الأئمة والحفاظ، كما قال شيخ الإسلام النووي، واقتداء به في بعض مؤلفاته ...
أسند مولانا شيخ الإسلام صاحب الأصل فسح الله في أجله، وبلغه غاية أمله، عن شيخه الشيخ زين الدين زكريا الأنصاري1 بسنده المتصل إلى الشيخ أبي بكر الآجري2 قال: كان ابن المبارك3 كثيرا ما يتمثل بهذه الأبيات "من الخفيف":
اغتنم ركعتين زلفى إلى اللـ ... ـه إذا كنت فارغا مستريحا4
__________
1 هو أبو يحيى، زكريا بن محمد بن أحمد الأنصاري السبكي، المصري الشافعي: شيخ الإسلام، قاض، مفسر، من حفاظ الحديث، تعلم في القاهرة، وكف بصره، نشأ فقيرا معدما، ولما ظهر فضله تتابعت إليه الهدايا والعطايا، بحيث جمع نفائس الكتب، وأفاد القارئين عليه علما ومالا، وتولى قضاء القضاة، ثم عزل منه، فعاد إلى اشتغاله بالعلم إلى أن توفي في سنة 926هـ، وله تصانيف كثيرة جيدة ومفيدة. الكواكب السائرة 1/ 196، والأعلام 3/ 46.
2 هو محمد بن الحسين بن عبد الله: فقيه شافعي محدث، نسبته إلى آجر، من قرى بغداد، ولد فيها، وحدث ببغداد، ثم انتقل إلى مكة، فتنسك، وتوفي فيها سنة 360هـ، له تصانيف كثيرة. تاريخ بغداد 2/ 241، والوافي 3/ 5.
3 هو أبو عبد الرحمن، عبد الله بن المبارك بن واضح الحنظلي بالولاء، التميمي، المروزي: الحافظ، شيخ الإسلام، المجاهد، التاجر، صاحب التصانيف والرحلات، أفنى عمره في الأسفار، حاجا ومجاهدا وتاجرا، وجمع الحديث والفقه والعربية وأيام الناس، والشجاعة والسخاء، كان من سكان خراسان، ومات بهيت، منصرفا من غزو الروم سنة 181هـ. تاريخ بغداد 10/ 152، ووفيات الأعيان 3/ 32، والسير 8/ 336.
4 البيتان في ديوانه 45 "فيما نسب له ولغيره" مع بيت ثالث، وهو:
إن بعض السكوت خير من النطـ ... ـق وإن كنت بالكلام فصيحا
(1/269)

وإذا ما هممتَ بالنطق بالبا ... طل فاجعل مكانه تسبيحا
وبالسند الذي ذكره إلى الطائي1 بسند الطائي إلى المزني قال: دخلت على الشافعي في مرضه الذي مات فيه فقلت: كيف أصبحت؟ قال: أصبحت من الدنيا راحلا، ولإخواني مفارقا، ولسوء أفعالي ملاقيا، وبكأس المنية شاربا، فوالله ما أدري أروحي إلى الجنة تصير فأهنيها، أو إلى النار فأعزيها؟ 2 وأنشد "من الطويل":
ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي ... جعلت رجائي نحو عفوك سلما3
تعاظمني ذنبي فلما قرنته ... بعفوك ربي كان عفوك أعظما
فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل ... تجود وتعفو منه وتكرما
وبالسند المشار إليه إلى ابن السبكي بسنده إلى القاضي أبي الطيب الطبري قال: أنشدني بعضهم للشافعي رضي الله عنه "من البسيط":
كل العلوم سوى القرآن مشغلة ... إلا الحديث وإلا الفقه في الدين4
__________
1 هو أبو جعفر الطائي الحمصي، محمد بن عوف بن سفيان: محدث حمص، الإمام الحافظ المجود، ووصف بالحفظ والعلم والتبحر، قيل، هو عالم بحديث الشام صحيحا وضعيفا، وقال أحمد بن حنبل: ما كان بالشام منذ أربعين سنة مثل محمد بن عوف، توفي سنة 272هـ. السير 12/ 613، وتهذيب التهذيب 9/ 383.
2 انظر السير 10/ 75-76.
3 الأبيات في ديوان الشافعي 59، وهي من قصيدة طويلة، وترتيبها فيها: 3، 4، 6.
4 ديوان الشافعي 68-69.
(1/270)

العلم ما كان فيه قال حدثنا ... وما سوى ذاك وسواس الشياطين
وروي أن الشافعي -رضي الله عنه- كان بمكة يقول1: سلوني عما شئتم أخبركم عنه من كتاب الله، فقيل له: ما تقول في المحرم يقتل الزنبور؟ فقال: بسم الله الرحمن الرحيم قال الله تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر: 7] ، وحدثنا سفيان بن عيينة بن عبد الملك بن عمير2 عن ربعي بن حراش3 عن حذيفة بن اليمان4 -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر" 5، وحدثنا سفيان بن عيينة عن مسعر بن كدام6 عن
__________
1 تفسير القرطبي 18/ 17، وسنن البيهقي الكبرى 5/ 212، وإجمال الصحابة 1/ 68، وأبجد العلوم 2/ 190.
2 هو أبو عمرو الكوفي، عبد الملك بن عمير بن سويد القرشي: تابعي، محدث، حافظ، ثقة، قال أبو حاتم: صالح الحديث، تغير حفظه قبل موته، توفي في سنة 136هـ أو نحوها. السير 6/ 8، وطبقات الحفاظ 69.
3 هو أبو مريم، ربعي بن حراش بن جحش العبسي: تابعي مشهور، من أهل الكوفة، ثقة في الحديث، كان أعور، يقال: إنه لم يكذب قط، توفي في سنة 101هـ. تاريخ بغداد 8/ 433، وتهذيب التهذيب 3/ 236.
4 هو أبو عبد الله، حذيفة بن حسل بن جابر العبسي، واليمان لقب حسل: صحابي، من الولاة الشجعان الفاتحين، كان صاحب سر النبي -صلى الله عليه وسلم- في المنافقين، لم يعلمهم أحد غيره، ولاه عمر على المدائن بفارس، واستقبله الدهاقين، وأقام بينهم فأصلح بلادهم، مكتفيا بالقليل من القوت، وهاجم نهاوند، وغزا الدينور، وماه سندان، فافتتحهما عَنْوَةً، ثم غزا همذان والري، فافتتحهما عنوة أيضا، توفي في المدائن سنة 36هـ. تهذيب التهذيب 2/ 219، والأعلام 2/ 171.
5 انظر عون المعبود 12/ 235، ومجمع الزوائد 9/ 53، وسنن البيهقي الكبرى 5/ 212 و8/ 153، والمعجم الأوسط 1/ 443، والمستدرك على الصحيحين 3/ 79-80، وتفسير القرطبي 18/ 18.
6 هو أبو سلمة، مسعر بن كدام بن ظهير الهلالي العامري الرواسي: من ثقات أهل الحديث، كوفي، كان يقال له "المصحف" لعظم الثقة بما يرويه، وكان مرجئا، توفي بمكة سنة 152. السير 7/ 163.
(1/271)

قيس بن مسلم1 عن طارق بن شهاب2 عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه أمر بقتل المحرم الزنبور3.
من هذا ما روي عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أنه لعن الواصلة والمستوصلة4 وقال: ما لي لا ألعن من لعنه الله؟ فقالت امرأة: قرأت كتاب الله فلم أجد فيه ما تقول، فقال: إن كنت قرأتيه فقد وجدتيه {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} 5 [الحشر: 7] ، وإن النبي -صلى الله عليه وسلم- لعن الواصلة والمستوصلة، ذكره البخاري وغيره6، وفي هذا زيادة في الاستدلال، وهو أن من لعنه رسول الله فقد لعنه الله لقوله تعالى: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى، إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} [النجم: 3، 4] .
وروى البيهقي في المدخل7 بسنده إلى الفريابي8 قال: قال المزني أو الربيع الشك منه: كنا يوما عند الشافعي بين الظهر والعصر إذ جاء شيخ عليه جبة صوف وعمامة صوف وإزار صوف وفي يده عكازه قال: فقام الشافعي وسوى ثيابه واستوى جالسا، قال: وسلم الشيخ وجلس، وأخذ الشافعي ينظر
__________
1 هو أبو عمرو الكوفي، قيس بن مسلم الجدلي العدواني: تابعي، محدث ثقة، من كبار الحفاظ، كان مرجئا، قال ابن سعد: كان ثقة ثبتا، وكانوا يقولون: ما رفع رأسه إلى السماء منذ كذا وكذا تعظيما لله، توفي في سنة 120هـ. تهذيب التهذيب 3/ 452-453.
2 هو أبو عبد الله، طارق بن شهاب بن عبد شمس البجلي الأحمسي: شجاع من الغزاة، أدرك النبي -صلى الله عليه وسلم- وغزا في خلافة أبي بكر وعمر ثلاثا وثلاثين غزوة، وسكن الكوفة، توفي في سنة 83هـ. الإصابة ترجمة 4219.
3 تفسير القرطبي 6/ 304، والمجموع 7/ 302، وسنن البيهقي الكبرى 5/ 12، والأم 7/ 213.
4 البخاري 5/ 2219، وسنن الترمذي 4/ 236، ونيل الأوطار 6/ 340، والتمهيد لابن عبد البر 17/ 404، والسنن الكبرى 5/ 421، وسنن النسائي 8/ 146، وتحفة الأحوذي 8/ 55.
5 تفسير القرطبي 18/ 18.
6 صحيح البخاري 5/ 2216-2219.
7 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 243 والنقل منه حرفيا، انظر 2/ 243-245.
8 هو أبو عبد الله، محمد بن يوسف بن واقد الضبي بالولاء، التركي الأصل، الفريابي: عالم بالحديث، من الحفاظ، أخذ بالكوفة عن سفيان، وقرئ عليه بمكة، ونزل قيسارية بفلسطين، وتوفي بها سنة 212هـ. السير 10/ 114، وتهذيب التهذيب 9/ 335.
(1/272)

إلى الشيخ هيبة له، إذ قال له الشيخ: أسأل؟ قال الشافعي: سل، قال: إيش الحجة في دين الله؟ فقال الشافعي: كتاب الله، قال: وماذا؟ قال: وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: وماذا؟ قال: واتفاق الأمة، قال: من أين قلت اتفاق الأمة؟ قال: من كتاب الله، قال: من أين في كتاب الله؟ فتدبر الشافعي ساعة، فقال الشيخ: قد أجلتك ثلاثة أيام ولياليها، فإن جئت بحجة من كتاب الله عز وجل في الاتفاق وإلا تب1 إلى الله عز وجل، قال: فتغير لون الشافعي، ثم إنه ذهب فلم يخرج ثلاثة أيام ولياليهن قال: فخرج في اليوم الثالث في ذلك الوقت يعني بين الظهر والعصر وقد انتفخ وجهه ويداه ورجلاه وهو مسقام، فجلس فلم يكن بأسرع من أن جاء الشيخ فسلم وجلس فقال: حاجتي، فقال الشافعي: نعم أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم قال الله عز وجل: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء: 115] ، لا يصليه على خلاف المؤمنين إلا وهو فرض فقال: صدقت، فقام وذهب، فقال الشافعي لما ذهب الرجل: قرأت القرآن في كل يوم وليلة ثلاث مرات حتى وقفت عليه، قال ابن السبكي: يجوز أن يكون هذا الشيخ الخضر عليه السلام، وقد فهمه الشافعي حين أجله واستمع له، وأصغى لإغلاظه في القوم واعتمد على إشارته2.
وبالسند المشار إليه إلى ابن السبكي3 بسنده إلى الشيخ أحمد بن محمد بن أبي الفراتي4 سمعت الشيخ أبا عبد الرحمن السلمي5 يقول: قلت مرة
__________
1 أحكام القرآن للشافعي 1/ 39، ومفتاح الجنة 1/ 41، وطبقات السبكي 2/ 243-245.
2 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 243-245.
3 طبقات الشافعية الكبرى 3/ 171.
4 هو أبو الفضل، أحمد بن محمد بن أحمد بن أبي الفراتي الخوباني: الأمير أخو الأمير سعيد، من أهل خوجان نيسابور، من أولاد العلماء، وكان فاضلا، ولي القضاء بقصبة خوجان وحمدوا سيرته، ومات بقرية زاذيك من نواحي أُسْتُوَا سنة 544هـ. التحبير في المعجم الكبير 2/ 447، ومعجم البلدان 2/ 399.
5 هو محمد بن الحسين بن محمد الأزدي السلمي النيسابوري: من علماء المتصوفة، قال الذهبي: "شيخ الصوفية وصاحب تاريخهم وطبقاتهم وتفسيرهم، قيل: كان يضع الأحاديث للصوفية"، بلغت تصانيفه مائة أو أكثر، مولد ووفاته في نيسابور سنة 412هـ. تاريخ بغداد 2/ 248، والسير 17/ 247.
(1/273)

للأستاذ أبي سهل الصعلوكي1 في كلام يجري بيننا: لِمَ؟ فقال لي: أما علمتَ أن من قال لأستاذه: لم لا يفلح أبدا؟ وقال الأستاذ المذكور لأبي عبد الرحمن المذكور: عقوق الوالدين يمحوه الاستغفار، وعقوق الأستاذ لا يمحوه شيء.
وبالسند المذكور إلى ابن السبكي بسنده إلى أبي أحمد منصور بن محمد الأزدي2 أنشد لنفسه "من البسيط":
عليك نفسك فانظر كيف تصلحها ... وخل عن عثرات الناس للناس3
فالذم للناس للمحصي معايبهم ... والحمد عندهم للغافل الناسي
ومن شعر منصور المذكور "مجزوء الكامل":
إن شئت أن تدعى أخا الـ ... كرم السليم من العيوب4
فاصبر على خمس بها ... يبدو النقي من المشوب
__________
1 هو محمد بن سليمان بن محمد، من بني حنيفة: فقيه شافعي، من العلماء بالأدب والتفسير، مولده بأصبهان، وسكنه ووفاته بنيسابور، درس بالبصرة بضعة أعوام، وفي نيسابور 32 سنة، ورويت عنه فوائد، وأورد الثعالبي أبياتا من نظمه، وقال: له شعر كثير، توفي في سنة 369هـ. الوافي بالوفيات 3/ 124، والأعلام 6/ 149.
2 هو منصور بن محمد بن محمد الأزدي الهروي الشافعي: قاض، كان أديبا شاعرا، له رقائق، تفقه ببغداد، وقال الباخرزي: أفضل من بخراسان على الإطلاق، يبلغ "ديوان شعره" أربعين ألف بيت، أوتي حظا وافرا من حياته، وبلغ أرذل العمر من وفاته، وكان مغرما بالشراب، له خمريات وغزليات فائقة، توفي في سنة 440هـ. الأعلام 7/ 303.
3 طبقات الشافعية الكبرى 5/ 347.
4 طبقات الشافعية الكبرى 5/ 347-348.
(1/274)

كف الأذى واخفض جنا ... حك واجتنب فخم الذنوب
واغرس أصول العرف واجـ ... ـن بها مودات القلوب
واعجل إلى الإنصاف طلـ ... ـق الوجه مأمون القطوب
وبهذا السند إلى القاسم السقطي1 يقول: سمعت أبا الحسين الآجري2 يقول "من السريع":
يمنعني عن عيب غيري الذي ... أعرفه فِيَّ من العيب3
عيوبهم بالظن مني لهم ... ولست من عيبي في ريب
إن يك عيبي غاب عنهم فقد ... أحصى عيوبي عالم الغيب
ففيم شغلي بسوى مهجتي ... أم كيف لا أنظر في حيي
لو أنني أسمع من واعظ ... إذن كفاني واعظ الشيب
__________
1 هو الإمام المحدث الثقة عبيد الله بن محمد بن أحمد بن جعفر البغدادي السقطي لمجاور، محدث من أهل بغداد، مات سنة 406هـ.
2 لم أجده ولعله أبو الحسين الآبري، محمد بن الحسين بن إبراهيم بن عاصم، مصنف كتاب مناقب الشافعي، وآبر من قرى سجستان.
3 الأبيات لأبي البختري العنبري الحنبلي الكوفي كما في طبقات الحنابلة 1/ 272، والمنهج الأحمد 1/ 412-413، وتاريخ بغداد 10/ 83، والمنتظم 12/ 239.
(1/275)

قلت: ومما ينسب للإمام الشافعي رضي الله عنه "من الطويل":
عجبت لمن يبكي على عيب غيره ... دموعا ولا يبكي على عيبه دما1
وأعجب من هذا يرى عيب غيره ... صغيرا وفي عينيه من عيبه عمى
وبالسند المذكور إلى ابن السبكي بسنده إلى شهدة بنت أحمد بن الفرج الإبري2 سماعا قالت: سمعت القاضي الإمام عزيزي يعني المعروف بشَيْذَلة3 من لفظه سنة 490 يقول: اللهم يا واسع المغفرة، يا باسط اليدين بالرحمة، افعل بي ما أنت أهله، إلهي أذنبت في بعض الأوقات، وآمنت بك في كل الأوقات، فكيف يغلب بعض عمري مذنبا جميع عمري مؤمنا؟ إلهي لو سألتني حسناتي لجعلتها لك مع شدة حاجتي إليها وأنا عبد، فكيف لا أرجو أن تهب لي سيئاتي مع غناك عنها وأنت رب، فيا من أعطى خير ما في خزائنه وهو الإيمان به قبل السؤال، ولا تمنعنا أوسع ما في خزائنك وهو العفو مع السؤال، إلهي حجتي حاجتي وعدتي فاقتي فارحمني، إلهي كيف أمتنع بالذنب من الدعاء، ولا أراك تمتنع مع الذنب من العطاء، فإن غفرت فخير راحم أنت، وإن عذبت فغير ظالم أنت، إلهي أسألك تذللا فأعطني تفضلا4.
__________
1 البيتان ليسا في ديوانه، ولا في الشعر المنسوب للشافعي فيه.
2 هي شهدة بنت أحمد بن الفرج بن عمر الإبري: فقيهة من العلماء في عصرها، أصلها من الدينور، روت الحديث، وسمع عليها خلق كثير، وطار صيتها، وعرفت بالكاتبة لجودة خطها، مولدها ووفاتها في بغداد سنة 574هـ. الأعلام 3/ 178.
3 هو أبو المعالي، عزيزي بن عبد الملك بن منصور الجبلي، المعروف بشيذلة: واعظ، من فقهاء الشافعية، له اشتغال بالأدب، من أهل جَبْلان، له مصنفات كثيرة، ولي القضاء في بغداد، ومات بها سنة 494هـ. الأعلام 4/ 232.
4 طبقات الشافعية الكبرى 5/ 237.
(1/276)

ومن شعر مولانا المرحوم شيخنا شيخ الإسلام الرضي، والد المصنف مولانا شيخ الإسلام البدر1 "من الوافر":
إلهي سيدي ربي أغثني ... وخذ بيدي ومن بعد أجرني
إلهي قد جنيت وأي عبد ... ضعيف الخلق مثلي ليس يجني
إلهي ليس أجدر بالخطايا ... وبالتقصير والزلات مني
إلهي لو أتيت بكل ذنب ... فلا أولى بعفو منك عني
إلهي أنت ذو صفح جميل ... وجود واسع وعظيم من
إلهي ما عصيت بغير علم ... ولا أبدا أطعت بغير إذن
إلهي أن أطع فبمحض فضل ... وإن أعصي فمن نقصي ووهني
إلهي ما لعبد حجة في ... تحمله الجناية والتجني
إلهي إن حجتك التي قد ... علا برهانها من غير طعن
__________
1 هو رضي الدين الغزي، محمد بن محمد بن أحمد العامري، المتوفى سنة 935هـ، وهو والد مؤلف كتاب: "الدر النضيد في أدب المفيد والمستفيد" الذي اختصره العلموي، وهو كتابنا هذا.
(1/277)

إلهي ليتني لو كنت عبدا ... بلا خطأ وهل يجدي التمني
إلهي ليتني لا كنت إذ لم ... أطعك وليت أمي لم تلدني
إلهي إن خوفي زاد لولا ... رجائي مت من هم وحزن
إلهي من يناقش في حساب ... يعذب منه يا ربي أقلني
إلهي أنت قهار رحيم ... بحقك منك يا ذخري أعذني
إلهي ليس إلا أنت ربي ... فلا أبدا بغيرك تمتحني
إلهي إن أسأت بغير علم ... فإني فيك قد أحسنت ظني
إلهي أنت قد حققت فقري ... إليك وليس شيء عنك يغني
إلهي إنني أخشى وأرجو ... أمانا منك فامنن لي بأمن
إلهي غير بابك في أموري ... إذا ما ضقت ذرعا لم يسعني
إلهي قد رجعت إليك عما ... سواك فلا إلى غير تكلني
(1/278)

إلهي مثلما أحسنت بدءا ... ففي العقبى بحقك لا تسؤني
إلهي من يعين على وصولي ... إلى ما ترتضي إن لم تعني
إلهي من سواك يزيل همي ... ومن أدعوه مضطرا يجبني
إلهي أغن يا رب افتقاري ... فإنك أنت من يغني ويقني
إلهي أنت قد أوليت فضلا ... عظيما قط لم يخطر بذهن
إلهي لست أحصي ما به قد ... منحت من العطاء بلا تعن
إلهي إنني عبد رضي ... فمن صفو الرضا ربي أذقني
إلهي مع رضاك السقم برء ... ونار جهنم جنات عدن
إلهي زد بعلم الشرع فقهي ... ومن علم الحقيقة رب زدني
وبسند مولانا شيخ الإسلام المصنف من شيخه شيخ الإسلام أبي يحيى زكريا إلى أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رجلا قال: يا رسول الله، الرجل يحب قوما ولما يلحق بهم؟ 1 فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "المرء مع من أحب" 2، وهذا الحديث
__________
1 أي: ماذا يصير في أمره؟
2 رواه الترمذي رقم 2388 ورقم 96 في الطهارة و3529 و3530 في الدعوات، والنسائي 1/ 83 و84، وانظر جامع الأصول 6/ 855، 7/ 245-246.
(1/279)

ورد من طرق كثيرة في وقائع كثيرة في غالبها التصريح بحب الله ورسوله، ولفظ بعضها: $"أنت مع من أحببت"1، وللعلامة شيخ الإسلام شهاب الدين ابن حجر "من السريع":
وقائل هل عمل صالح ... أعددته يدفع عنك الكرب2
فقلت حسبي خدمة المصطفى ... وحبه فالمرء مع من أحب
قال مولانا شيخ الإسلام البدر المصنف "من السريع":
من رام يبلغ أقصى المنى ... في الحشر مع تقصيره في القرب3
فليخلص الحب لمولى الورى ... والمصطفى فالمرء مع من أحب
ولشيخ الإسلام الرضي والده "من الخفيف":
إن تكن عن حال الذين اجتباهم ... ربهم عاجزا وتطلب قربا4
حب مولانا والذين اصطفاهم ... تبق معهم فالمرء مع من أحبا
وبسند مولانا المصنف المشار إليه من شيخه العلامة قاضي القضاة برهان
__________
1 رواه أبو داود رقم 5126 في الأدب، باب إخبار الرجل الرجل بحبه إليه، وإسناده صحيح.
2 ريحانة الألبا 1/ 143.
3 الكواكب السائرة 3/ 7، وريحانة الألبا 1/ 139.
4 ريحانة الألبا 1/ 143.
(1/280)

الدين بن أبي شريف المقدسي1 إجازة عن الزين القبابي2 إجازة "ح"، وعن شيخ الإسلام والده عن شيخه الحافظ البرهان البقاعي3 بسند البقاعي إلى أبي عبد الله محمد بن مسلم بن وارة الرازي4 يقول: حضرت مع أبي حاتم محمد بن إدريس الرازي5 عند أبي زرعة الرازي6 وهو في النزع، فقلت لأبي حاتم: تعالَ حتى نلقنه الشهادة، فقال أبو حاتم: إني لأستحيي من أبي زرعة أن ألقنه الشهادة؛ ولكن تعالَ نتذاكر الحديث، فلعله إذا سمعه يقول، فبدأت فقلت:
__________
1 هو أبو إسحاق، إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن علي المري المقدسي ثم القاهري، برهان الدين المعروف بابن أبي شريف: فقيه من أعيان الشافعية، ولد ونشأ بالقدس، وأكمل دروسه بالقاهرة، وأصبح المعول عليه في الفتوى بالديار المصرية، وولي قضاء مصر سنة 906هـ، ولم يكمل السنة، وكان يعيش من مصبنة له بالقدس، وتوفي بالقاهرة في أيام الخليفة المتوكل على الله العباسي فصلى عليه سنة 923هـ. القبس الحاوي 1/ 83، والكواكب السائرة 1/ 102، والأعلام 1/ 66.
2 هو أبو زكريا القبابي، يحيى بن يحيى بن أحمد المحيوي: واعظ، من فقهاء الشافعية، ولد في القباب، بشرقية مصر، وتفقه وأفتى، وانتقل إلى دمشق، فاشتهر، وناب في القضاء والتدريس، وكف بصره في أواخر عمره، وتوفي في دمشق سنة 840هـ. الضوء اللامع 10/ 263، والذيل التام 1/ 595.
3 هو أبو الحسن برهان الدين، إبراهيم بن عمر بن حسن الرباط بن علي البقاعي: مؤرخ أديب، أصله من البقاع في سورية، وسكن دمشق، ورحل إلى بيت المقدس والقاهرة، وتوفي في دمشق سنة 885هـ، له مصنفات كثيرة ومفيدة. الذيل التام 2/ 332، ونظم العقيان ص24.
4 هو أبو عبد الله، محمد بن مسلم بن عثمان بن عبد الله بن وارة الرازي: كان حافظا متقنا، مكثرا، أمينا، صدوقا، فهما، وهو من أهل الري، وقال ابن أبي حاتم: سمعت منه، وهو صدوق ثقة، وجدت أبا زرعة قد كتب عنه، وكان أبو زرعة يبجله ويكرمه، وقال الطحاوي: ثلاثة من علماء الزمان بالحديث اتفقوا بالري، لم يكن في الأرض في وقتهم مثلهم: أبو زرعة، وأبو حاتم، وابن وارة، مات بالري سنة 270هـ. الأنساب 5/ 463، والسير 13/ 28، وتهذيب التهذيب 9/ 451.
5 هو أبو حاتم الرازي: محمد بن إدريس بن المنذر الحنظلي: حافظ متقن للحديث، من أقران البخاري ومسلم، ولد في الري، وإليها نسبته، وتنقل في البلاد، وتوفي في بغداد سنة 277هـ. تاريخ بغداد 2/ 73، وتهذيب التهذيب 9/ 31.
6 هو أبو زرعة الرازي، عبيد الله بن عبد الكريم بن يزيد بن فروخ المخزومي بالولاء: من كبار حفاظ الحديث، الأئمة، من أهل الري، زار بغداد، وحدث بها، وجالس أحمد بن حنبل، كان يحفظ مائة ألف حديث، توفي بالري سنة 264هـ. تاريخ بغداد 10/ 326، تهذيب التهذيب 7/ 30.
(1/281)

حدثنا أبو عاصم النبيل1 ثنا عبد الحميد بن جعفر2 فأرتج عليَّ الحديث حتى كأني لم أسمعه ولا قرأته، فبدأ أبو حاتم فقال: حدثنا محمد بن بشار3 ثنا أبو عاصم النبيل عن عبد الحميد بن جعفر فأرتج عليه حتى كأنه ما قرأه ولا سمعه، فبدأ أو زرعة -رضي الله عنه- فقال: حدثني محمد بن بشار ثنا أبو عاصم النبيل ثنا عبد الحميد بن جعفر عن صالح بن أبي عريب4 عن كثير بن مرة5 عن معاذ بن جبل -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من كان آخر كلامه لا إله إلا الله، وخرجت روحه مع الهاء قبل أن يقول دخل الجنة" 6، وذلك في سنة اثنتين وستين ومائتين.
وبسنده المذكور إلى أحمد بن محمد أبي العباس الرازي قال: رأيت أبا زرعة -يعني الرازي رضي الله عنه- في المنام فقلت: يا أبا زرعة، ما فعل الله بك؟ قال:
__________
1 هو الضحاك بن مخلد بن الضحاك بن مسلم الشيباني، بالولاء، البصري، المعروف بالنبيل: شيخ حفاظ الحديث في عصره، ولد بمكة، وتحول إلى البصرة، فسكنها وتوفي بها سنة 212هـ. السير 9/ 480، والتهذيب 4/ 450.
2 هو أبو الفضل، عبد الحميد بن جعفر بن عبد الله بن الحكم الأنصاري الأوسي: حافظ محدث ثقة، ولكن كان سفيان الثوري يضعفه من أجل القدر، وقال أبو حاتم: محله الصدق، وذكر ابن حبان في "ثقاته" وقال ابن سعد: كان ثقة كثير الحديث، مات بالمدينة سنة 153هـ، وهو ابن سبعين سنة. تهذيب التهذيب 2/ 473.
3 هو أبو بكر المعروف ببُنْدار، محمد بن بشار بن عثمان العبدي، البصري: من حفاظ الحديث الثقات، لم يخرج من البصرة أكثر عمره برا بأمه، قال أبو داود: كتبت عن بندار نحوا من خمسين ألف حديث، وقال العجلي: ثقة كثير الحديث، توفي في سنة 252هـ. تاريخ بغداد 2/ 101، وتهذيب التهذيب 9/ 70، وانظر تاج العروس "بندر" والسبب في تلقيبه ببندار.
4 هو صالح بن أبي عريب، واسمه قُليب بن حرمل بن كليب الحضرمي: محدث ثقة، ذكره ابن حبان في "ثقاته". تهذيب التهذيب 2/ 197.
5 هو أبو شجرة، ويقال: أبو القاسم الحمصي الشامي، كثير بن مرة الحضرمي الرهاوي: محدث، ذكره ابن سعد في الطبقة الثانية من تابعي أهل الشام، وقال: كان ثقة، وقال العجلي: شامي تابعي ثقة، وكان قد أدرك سبعين بدريا، أدرك خلافة عبد الملك بن مَرْوَان. السير 4/ 46، والتهذيب 8/ 428.
6 فتح الباري 3/ 109.
(1/282)

لقيت ربي عز وجل فقال: يا أبا زرعة، إني أوتى بالطفل فآمر به إلى الجنة، فكيف من حفظ السنن على عبادي، تبوأ من الجنة حيث شئت، قال: ورأيت أبا زرعة مرة أخرى في المنام كأنه يصلي في السماء الرابعة بالملائكة فقلت: يا أبا زرعة، بم نلت أن تصلي بالملائكة؟ قال: برفع اليدين1، وبه إلى الحافظ عبد الغني2 بسنده إلى سفيان الثوري -رضي الله عنه- وقد رآه قبيصة3 في المنام فقال له قبيصة: ما فعل الله بك؟ فقال "من الطويل":
نظرت إلى ربي عِيَانًا فقال لي ... هنيئا رضائي عنك يابن سعيد4
لقد كنت قواما إذا أظلم الدجى ... بعبرة مشتاق وقلب عميد
فدونك فاختر أي قصر تريده ... وزرني فإني عنك غير بعيد
وبسند المصنف من شيخه شيخ الإسلام أبي يحيى الأنصاري، والعلامة المحقق أبي إسحاق المقدسي5 بسند كل منهما إلى شيخ الإسلام أبي
__________
1 طبقات الحنابلة 1/ 201.
2 هو أبو محمد، عبد الغني بن سعيد، من الأزد: شيخ حفاظ الحديث بمصر في عصره، كان عالما بالأنساب متفننا، مولده ووفاته في القاهرة، خاف على نفسه في أيام الحاكم الفاطمي، فاستتر مدة ثم ظهر، توفي سنة 409هـ. السير 17/ 268، وطبقات الحفاظ 1/ 412، والأعلام 4/ 33.
3 هو أبو العلاء الكوفي، قبيصة بن جابر بن وهب الأسدي: تابعي جليل من نبلاء التابعين، من رجال الحديث، الفصحاء، الفقهاء، يعد في الطبقة الأولى من فقهاء أهل الكوفة بعد الصحابة، وهو أخو معاوية بن سفيان من الرضاعة، شهد مع علي الجمل، توفي في سنة 69هـ. تهذيب التهذيب 8/ 344.
4 إعانة الطالبين 1/ 268.
5 لم يتوجه لنا من هو، ولعله إبراهيم بن أحمد بن المحب عبد الله بن أحمد أبو إسحاق المقدسي، المترجم له في الدرر الكامنة 1/ 9 "ترجمة رقم 11".
(1/283)

الحسن1 السبكي بسنده وسند ابنه إلى عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- مر بمجلسين، أحد المجلسين يدعون الله تعالى ويرغبون إليه، والآخر يتعلمون العلم ويعلمونه فقال: "كلا المجلسين خير وأحدهما أفضل من الآخر، أما هؤلاء فيتعلمون ويعلمون الجاهل فهم أفضل، وأما هؤلاء فيدعون الله ويرغبون إليه إن شاء أعطاهم وإن شاء منعهم، وإنما بعثت معلما"، ثم جلس معهم2.
قال ابن السبكي: لا أعرف حديثا اجتمع فيه رواية الأبناء عن الآباء بعدد ما اجتمع في هذا، إلا ما أخبرنا به أبو الحسن محمد بن محمد بن الحسن بن نباتة الفارقي المصري3 المحدث بقراءتي عليه بسنده المجرد عن الأبناء والآباء إلى رزق الله بن عبد الوهاب التميمي4 إملاء، سمعت أبي أبا الفرج عبد الوهاب5 يقول: سمعت أبي أبا الحسن عبد العزيز6 يقول: سمعت أبي أبا
__________
1 هو علي بن عبد الكافي بن علي بن تمام السبكي الأنصاري، الخزرجي، تقي الدين: شيخ الإسلام في عصره، وأحد الحفاظ المفسرين المناظرين، وهو والد التاج السبكي "صاحب الطبقات" ولد في سبك، من أعمال المنوفية بمصر، وانتقل إلى القاهرة، ثم إلى الشام، وولي قضاء الشام، واعتل فعاد إلى القاهرة، فتوفي فيها سنة 756هـ، له مصنفات كثيرة، أكثرها ما زال مخطوطا، واستوفى ابنه "تاج الدين" أسماء كتبه، وأورد ما قاله العلماء في وصف أخلاقه، وسعة علمه. طبقات السبكي 10/ 139، وغاية النهاية 1/ 551، والدرر الكامنة 3/ 134.
2 مسند البزار 6/ 428.
3 هو أبو بكر، محمد بن محمد بن محمد الجذامي الفارقي المصري، جمال الدين، ابن نباتة: شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، وسكن الشام، وولي نظارة "القمامة" بالقدس أيام زيارة النصارى لها، فكان يتوجه إليها فيباشر ذلك ثم يعود، ورجع إلى القاهرة، فكان بها صاحب سر السلطان الناصر حسن، مولده ووفاته في القاهرة سنة 768هـ. الدرر الكامنة 4/ 339، والنجوم الزاهرة 11/ 95.
4 أبو محمد التميمي، رزق الله بن عبد الوهاب بن العزيز: فقيه حنبلي واعظ، من أهل بغداد، كان كبيرها وجليلها، قال العليمي: كان شيخ أهل العراق في زمانه، توفي في سنة 488هـ. العبر 3/ 104، وذيل طبقات الحنابلة 1/ 77.
5 هو أبو الفرج التميمي، عبد الوهاب بن عبد العزيز: فقيه حنبلي، واعظ، جلس بعد أخيه أبي الفضل للفتوى والوعظ، وتوفي في سنة 425هـ. تاريخ بغداد 11/ 32، طبقات أبي يعلى 2/ 240.
6 هو أبو الحسن التميمي، عبد العزيز بن الحارث بن أسد: فقيه حنبلي، له اطلاع على مسائل الخلاف، وصنف في الأصول والفروع والفرائض، قال ابن الجوزي: "وقد تعصب عليه الخطيب -يعني صاحب تاريخ بغداد- وهذا شأنه في أصحاب أحمد" توفي في سنة 371هـ. تاريخ بغداد 10/ 461، والنجوم الزاهرة 4/ 140، وطبقات أبي يعلى 2/ 179.
(1/284)

بكر الحارث1 يقول: سمعت "أبي أسدا، يقول: سمعت أبي الليث، يقول2: سمعت" أبي سليمان، يقول: سمعت أبي الأسود3، يقول: سمعت أبي سفيان يقول: سمعت أبي يزيد يقول: سمعت أبي أُكينة4 يقول: سمعت أبي الهيثم يقول: سمعت أبي عبد الله5 يقول: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "ما اجتمع قوم على ذكر الله إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة 6 ".
قال المصنف: أخبرنا شيخ الإسلام، قاضي القضاة، زين الدين أبو
__________
1 في الأصل: "سمعت أبي أبا بكر بن الحارث" وهو وهم؛ لأن اسمه: الحارث بن أسد، أبو بكر، وانظر سند هذا الحديث كاملا في اقتضاء العلم العمل 35-36.
2 زيادة من مصادر تخريج الحديث.
3 في الأصل: "سمعت أبي أبا الأسود" وهو وهم.
4 في الأصل: "أكتمتة" وهو وهم، قال ابن حجر في الإصابة 1/ 260: "أكينة: جد رزق الله بن عبد الوهاب التميمي، قال ابن ماكولا: قال لي رزق الله: إن لجده أكينة صحبة، وحدث ابن ماكولا أيضا عن رزق الله: أن جده عبد الله قدم على النبي -صلى الله عليه وسلم- وكان اسمه عبد اللات، فسماه عبد الله، وهو رزق الله بن عبد الوهاب بن عبد العزيز بن الحارث بن أسد بن الليث بن الأسود بن سفيان بن يزيد بن أكينة بن عبد الله التميمي".
5 قال ابن حجر في الإصابة 5/ 79: "عبد الله التميمي: له إدراك". ذكر البخاري في "تاريخه" من طريق زيد بن أبي أنيسة، عن عدي بن ثابت، عن عبد الله التميمي، قال: بعث عمر بن الخطاب عمار بن ياسر أميرا علينا، ونحن بالمدائن.
6 مسلم 4/ 2074، وسنن ابن ماجه 1/ 82، ومصنف ابن أبي شيبة 6/ 60، ومسند أحمد 3/ 94، وتدريب الراوي 2/ 261، والترغيب والترهيب 1/ 51، والإصابة 1/ 109، وانظر طبقات الشافعية الكبرى 9/ 283-284، ونفح الطيب 2/ 575، وقد صرح بإن القائل هو أبو حيان، وليس كما جاء هنا، بأنه ابن السبكي، وكما نص عليه في طبقاته، وانظر أيضا الإصابة 1/ 260، 261.
وقال ابن حجر أيضا:
وقد أخرج الخطيب عن عبد الوهاب والد رزق الله، عن آبائه حديثا ينتهي إلى أكينة المذكور؛ قال: سمعت علي بن أبي طالب، فذكر أثرا ولم يقع يزيد في النسب الذي ساقه الخطيب، وكذلك أورده ابن الصلاح في علوم الحديث، ونص الخطيب على أنهم تسعة آباء، ولا يصح ذلك إلا بإثبات يزيد، وقد ساق ابن ماكولا نسب أكينة فقال: ابن يزيد بن الهيثم بن عبد الله بن الحارث بن كلدة بن حنظلة بن زيد مناة بن تميم. =
(1/285)

يحيى زكريا بن محمد بن أحمد بن زكريا الأنصاري، تغمده الله برحمته إجازة، قال: أخبرنا العز أبو محمد الحنفي1 إذنا عن الصلاح بن أبي عمر2 وغيره عن الفخر بن البخاري3 عن فضل الله بن أبي سعد النوقاني4 عن الإمام أبي محمد البغوي5، أخبرنا أبو سعيد أحمد بن إبراهيم الشريحي6 أنا
__________
= ورويناه في المجلس الذي أملاه رزق الله التميمي بأصبهان قال: سمعت أبي عبد الوهاب يقول: سمعت أبي أبا الحسن عبد العزيز يقول: سمعت أبي أبا بكر الحارث يقول: سمعت أبي أسدا يقول: سمعت أبي سليمان يقول: سمعت أبي الأسود يقول: سمعت أبي سفيان يقول: سمعت أبي يزيد يقول: سمعت أبي أكينة يقول: سمعت أبي الهيثم يقول: سمعت أبي عبد الله يقول: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "ما اجتمع قوم على ذكر إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة".
قال الذهبي: أكثر آبائه لا ذكر لهم في تاريخ ولا في أسماء الرجال، وقد سقط من هذا الإسناد الليث والد أسد، وقد أثبته الخطيب في تاريخه لما ترجم عبد العزيز.
قلت: ولكنه لم يقع عند ذكر الهيثم، وقاله شيخ شيوخنا الحافظ العلائي في الوشي المعلم.
1 هو أبو محمد، عبد الرحيم بن علي بن الحسين بن الفرات، الإمام عز الدين: أفتى، ودرس، وجمع، وناب في الحكم، مات 22 من ذي الحجة سنة 741هـ في القاهرة ودفن بالقرافة. الدرر الكامنة 2/ 468، والنجوم الزاهرة 9/ 326، والجواهر المضية في طبقات الحنفية 2/ 414.
2 هو محمد بن أحمد بن إبراهيم بن أبي عمر محمد بن أحمد بن أحمد بن قدامة المقدسي الصالحي الحنبلي، صلاح الدين، توفي سنة 780هـ. إنباء الغمر 1/ 186، والنجوم الزاهرة 11/ 195، وشذرات الذهب 6/ 267-268.
3 هو أبو الحسن، علي بن أحمد بن عبد الواحد السعدي المقدسي، الصالحي الحنبلي، فخر الدين، المعروف بابن البخاري "عرف بابن البخاري لأن أباه أقام ببخارى مدة يشتغل بالخلاف على الرضي النيسابوري" علامة بالحديث، نعته الذهبي بمسند الدنيا.
أجاز له ابن الجوزي وكثيرون، قال ابن تيمية: ينشرح صدري إذا أدخلني ابن البخاري بيني وبين النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديث، حدث نحو من ستين سنة ببلاد كثيرة، توفي بدمشق سنة 690هـ. الأعلام 4/ 257.
4 هو أبو المكارم، فضل الله بن محمد بن أحمد النوقاني الشافعي، الشيخ الإمام الفقيه العلامة، توفي في سنة 600هـ في نوقان "ونَوْقان بالفتح، وهي مدينة صغيرة هي قصبة طوس". بالسير 21/ 413.
5 هو الحسين بن مسعود بن محمد الفراء، أو ابن الفراء، أبو محمد، ويلقب بمحيي السنة، البغوي: فقيه، محدث، مفسر، نسبته إلى "بغا" من قرى خراسان، بين هراة ومرو، له مصنفات كثيرة، توفي بمرو والروذ سنة 510هـ. ابن خلكان 2/ 136، والسير 19/ 439، وطبقات الشافعية 7/ 75.
6 هو أبو سعيد، أحمد بن إبراهيم الشريحي الخوارزمي.
(1/286)

أبو إسحاق الثعلبي1 أخبرني ابن فَنْجَوَيه2 ثنا أحمد بن جعفر بن حمدان3 ثنا إبراهيم بن سهلويه4 ثنا علي بن محمد الطنافسي5 ثنا وكيع عن ثابت بن أبي صفيه6 عن الأصبغ بن نباتة7 عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أنه قال: من
__________
1 هو أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي، أبو إسحاق: مفسر، من أهل نيسابور، له اشتغال بالتاريخ، من كتبه: عرائس المجالس، المطبوع باسم: قصص الأنبياء، والكشف والبيان في تفسير القرآن، ويعرف بتفسير الثعلبي، وما زال مخطوطا "وقد طبع مؤخرا في بيروت، في عشرة مجلدات" توفي في سنة 427هـ. إنباه الرواة 1/ 119، والأعلام 1/ 212.
2 هو أبو عبد الله، الحسين بن محمد بن الحسين بن عبد الله بن صالح بن شعيب فنجويه، الثقفي الدينوري، الشيخ الإمام، المحدث المفيد، كان ثقة صدوقا، كثير الرواية للمناكير، حسن الخط، كثير التصانيف، مات في نيسابور سنة 414هـ. السير 17/ 383، وتبصير المنتبه 3/ 1084.
3 هو أبو بكر القطيعي، أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك: عالم بالحديث، كان مسند العراق في عصره، من أهل بغداد، نسبته إلى "قطيعة الدقيق" فيها، له "القطيعيات" خمسة أجزاء في الحديث، توفي في سنة 368هـ. الأنساب 4/ 507، والأعلام 1/ 107.
4 لم نجد ترجمته، وعثرنا على ترجمة حفيده "أبو القاسم الفضل بن عمر بن محمد بن إبراهيم بن سهلويه الشرابي الخوزباني" تكملة الإكمال 2/ 187، وفي الطيوريات 444: "إبراهيم بن سهلويه الدينوري"، وفي تهذيب الكمال 21/ 121 روي عن علي بن محمد بن إسحاق بن أبي شداد: "إبراهيم بن سهلويه المعدل"، وانظر أيضا 23/ 402 من تهذيب الكمال.
5 هو أبو الحسن الطنافسي، علي بن محمد بن إسحاق بن أبي شداد الكوفي، مولى آل الخطاب: محدث، ثقة، سكن الري وقزوين، قال أبو حاتم: كان ثقة صدوقا، وقال الخليلي: إمام هو وأخوه الحسن بقزوين، ولهما محل عظيم، وارتحل إليهما الكبار، وقد ذكره ابن حبان في ثقاته، توفي في سنة 233هـ. تهذيب التهذيب 3/ 190، والسير 11/ 459.
6 هو أبو حمزة، ثابت بن أبي صفية دينار الثمالي الأزدي الكوفي: محدث ضعيف، واهي الحديث، ليس بثقة، كان شيعيا رافضيا، يؤمن بالرجعة، قال ابن حبان: كان كثير الوهم في الأخبار حتى خرج عن حد الاحتجاج به إذا انفرد، مع غلوه في تشيعه، وقال أبو حاتم: لين الحديث، يكتب حديثه، ولا يحتج به، توفي في سنة 148هـ. الضعفاء للعقيلي 1/ 172، والمجروحين لابن حيان 1/ 206، وتهذيب التهذيب 1/ 264.
7 هو أبو القاسم الكوفي، أصبغ بن نباتة التميمي: محدث، لين الحديث، كوفي تابعي، كان شيعيا رافضيا، يقول بالرحمة، فتن بحب علي فأتى بالطامات، فاستحق الترك، وقال ابن عدي: عامة ما يرويه عن علي لا يتابعه أحد عليه، وهو بين الضعف، وقال ابن سعد: كان شيعيا، وكان يضعف في روايته، وكان على شرطة علي، وقال البزار: أكثر أحاديثه عن علي لا يرويها غيره. تهذيب التهذيب 1/ 183.
(1/287)

أحب1 أن يكتال له بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة فليكن آخر كلامه من مجلسه {سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ، وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الصافات: 180-182] .
قال مصنفه نفع الله بعلمه، وأيده بحلمه: هذا آخر ما تيسر تعليقه من هذا الكتاب، نفع الله به المسلمين ببركة الكريم الوهاب، والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم، واختم لنا منك بخير، وأصلح لنا شأننا كله، وافعل ذلك بإخواننا وأحبابنا وسائر المسلمين.
علقه مختصرا لنفسه، ثم لمن شاء الله من بعده، المفتقر إلى رحمة ربه القوي، عبد الباسط بن موسى العلموي، ثم الموقت الواعظ بالجامع الأموي، لطف الله به بجاه النبي المصطفوي.
__________
1 انظر تفسير القرطبي 15/ 136، وابن كثير 4/ 27 وتفسير الماوردي 5/ 74، وتفسير البغوي 4/ 46، وقال القرطبي: "ذكره الثعلبي من حديث علي -رضي الله عنه- مرفوعا" وقال ابن كثير: "وقد وردت أحاديث في كفارة المجلس: "سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب وإليك". وقد أفردت لها جزءا على حدة إن شاء الله تعالى"، وانظر أيضا الدر المنثور 5/ 554، وشعب الإيمان 2/ 189، وحلية الأولياء 7/ 123.
(1/288)

الفهارس العامة:
1- فهرس الآيات القرآنية:
رقمها رقم الصفحة الآية
2- سورة البقرة
32 103 {سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم}
32 201 {سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا}
35، 36 114 {وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا
هذه الشجرة فتكونا من الظالمين، فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما
كانا فيه}
44 112 {أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم}
159 19 {الذين يكتمون ما أنزلنا}
258 227 {إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم
فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب}
269 63 {يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة لقد أوتي خيرا كثيرا}
282 132 {واتقوا الله ويعلمكم الله}
3- سورة آل عمران
31 85 {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله}
79 117 {ولكن كونوا ربانيين}
106 199 {يوم تبيض وجوه}
187 109 {وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه}
(1/293)

رقمها رقم الصفحة الآية
4- سورة النساء
11 203 {للذكر مثل حظ الأنثيين}
115 273 {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا}
176 173 {يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة}
5- سورة المائدة
44 91 {يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشون}
6- سورة الأنعام
90 110 {قل لا أسألكم عليه أجرا}
7- سورة الأعراف
31 100 {وكلوا واشربوا ولا تسرفوا}
8- سورة الأنفال
8 128 {ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون}
27 91 {لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون}
(1/294)

رقمها رقم الصفحة الآية
46 37 {إن الله مع الصابرين}
67 189 {ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض}
9- سورة التوبة
43 189 {عفا الله عنك لم أذنت لهم}
12- سورة يوسف
46 173 {يوسف أيها الصديق أفتنا في سبع بقرات سمان}
15- سورة الحجر
88 59 {واخفض جناحك للمؤمنين}
16- سورة النحل
116 173 {ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام}
17- سورة الإسراء
18-20 53 {من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها
مذموما مدحورا، ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان
سعيهم مشكورا، كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورا}
(1/295)

رقمها رقم الصفحة الآية
20- سورة طه
25، 28 200 {رب اشرح لي صدري، ويسر لي أمري، واحلل عقدة من لساني،
يفقهوا قولي}
114 41 {وقل رب زدني علما}
121 114 {فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما}
21- سورة الأنبياء
79 201 {ففهمناها سليمان}
22- سورة الحج
25 238 {سواء العاكف فيه والباد}
30 59 {ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه}
32 59 {ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب}
24- سورة النور
63 60 {فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم}
26- سورة الشعراء
21 132 {ففررت منكم لما خفتكم فوهب لي ربي حكما}
215 115 {واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين}
(1/296)

رقمها رقم الصفحة الآية
28- سورة القصص
14 132 {ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكما وعلما}
29- سورة العنكبوت
68 232 {ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بالحق لما جاءه أليس في
جهنم مثوى للكافرين}
31- سورة لقمان
17 82 {واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور}
33- سورة الأحزاب
4 90 {ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه}
56 255 {صلوا عليه وسلموا}
35- سورة فاطر
28 41 {إنما يخشى الله من عباده العلماء}
37- سورة الصافات
180-182 288 {سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد
لله رب العالمين}
(1/297)

رقمها رقم الصفحة الآية
38- سورة ص
44 192 {وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث}
86 129 {قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين}
39- سورة الزمر
2، 3 35 {فاعبد الله مخلصا له الدين، ألا لله الدين الخالص}
9 41 {قل هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون}
42- سورة الشورى
20 53 {من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها
وما له في الآخرة من نصيب}
51 86 {وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا}
46- سورة الأحقاف
11 140 {وإذ لم يهتدوا به فسيقولون هذا إفك قديم}
49- سورة الحجرات
11 89 {لا يسخر قوم من قوم}
12 230 {ولا تجسسوا}
12 89 {إن بعض الظن إثم}
(1/298)

رقمها رقم الصفحة الآية
13 89 {إن أكرمكم عند الله أتقاكم}
53- سورة النجم
3، 4 230 {وما ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى}
32 230 {فلا تزكوا أنفسكم}
32 89 {فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن أتقى}
58- سورة المجادلة
11 41 {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات}
59- سورة الحشر
7 271 {وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا}
8 237 {للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم}
61- سورة الصف
2، 3 53 {يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون، كبر مقتا عند الله أن تقولوا
ما لا تفعلون}
66- سورة التحريم
6 74 {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا}
(1/299)

رقمها رقم الصفحة الآية
73- سورة المزمل
5 176 {إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا}
87- سورة الأعلى
6 125 {سنقرئك فلا تنسى}
9 125 {فذكر}
18 125 {إن هذا لفي الصحف الأولى}
89- سورة الفجر
14 53 {إن ربك لبالمرصاد}
98- سورة البينة
5 53 {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء}
7، 8 41 {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية، جزاؤهم عند ربهم جنات
عدن تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك
لمن خشي ربه}
106- سورة قريش
4 100 {وآمنهم من خوف}
112- سورة الإخلاص
1 168 {قل هو الله أحد}
(1/300)

2- فهرس الأحاديث النبوية:
رقم الصفحة الحديث
حرف الهمزة
55 1- "آفة العلم النسيان، وإضاعته أن تحدث به غير أهله".
212 2- "الأئمة من قريش".
173 3- "أجرؤكم على الفتيا أجرؤكم على النار".
36 4- "الإخلاص سر من أسراري استودعته قلب من أحببت من عبادي".
231 5- "إذا تعلم الناس العلم وتركوا العمل وتحابوا بالألسن وتباغضوا بالقلوب وتقاطعوا في الأرحام لعنهم الله عند ذلك فأصمهم وأعمى أبصارهم".
44 6- "إذا جاء الموت طالب العلم وهو على هذه الحال مات شهيدا".
257 7- "إذا كتبت بسم الله الرحمن الرحيم فبين السين فيه".
160 8- "استعن بيمينك وأومأ بيده أي خط".
173 9- "أشد الناس عذابا يوم القيامة رجل قتل نبيا أو قتله نبي ورجل يضل الناس بغير علم أو مصور يصور التماثيل".
54 10- "أشد الناس عذابا يوم القيامة عالم لم ينفعه الله بعلمه".
158 11- "اطلبوا العلم يوم الإثنين فإنه ييسر لطالبيه".
63 12- "أعربوا القرآن والتمسوا غرائبه".
158 13- "اغدوا في طلب العلم فإني سألت ربي أن يبارك لأمتي في بكورها".
69 14- "أفضل العبادة الفقه، وأفضل الدين الورع".
271 15- "اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر".
(1/303)

رقم الصفحة الحديث
152 16- "الاقتصاد في النفقه نصف المعيشة والتودد إلى الناس نصف العقل وحسن السؤال نصف العلم".
54 17- "ألا إن شر الشر شرار العلماء، وإن خير الخير خيار العلماء".
212 18- "أما بنو هاشم وبنو المطلب فشيء واحد، وشبك بين أصابعه".
234 19- "أما معاوية فصعلوك لا مال له، وأما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه".
107 20- "أمرني الله أن أقرأ عليك".
94 21- "أن رجلا جاء إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: علمني من غرائب العلم، فقال له رسول
الله صلى الله عليه وسلم: ما صنعت في رأس العلم؟ قال: وما رأس العلم؟ قال: هل عرفت الرب؟
قال: نعم، قال: وما صنعت من حقه؟ قال: ما شاء الله، قال: هل عرفت الموت؟ قال: نعم قال: وما
أعددت له؟ قال: ما شاء الله، قال: اذهب فأحكم ثم تعال نعلمك من غرائب العلم".
239 22- "ألا تنتفعوا من الميتة بإهاب ولا عصب".
89 23- "إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة".
57 24- "إن أهون ما أصنع بالعالم إذا آثر الدنيا أن أنزع حلاوة مناجاتي من قلبه".
89 25- "إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم فخفت أن يقذف في قلوبكما شيئا".
131 26- "إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا
وهي القلب".
(1/304)

رقم الصفحة الحديث
115 27- "إن الله أوحى إلي أن تواضعوا".
173 28- "إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبضه بقبض العلماء حتى إذا لم يُبق عالما اتخذ الناس رؤساء جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا".
42 29- "إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في حجرها، وحتى الحوت في الماء، ليصلون على معلمي الناس الخير".
127 30- "إن الله يحب الصوت الخفيض ويبغض الصوت الرفيع".
41 31- "إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضى بما يصنع".
84 32- "إن من خيار أمتي قوم يضحكون جهرا من سعة رحمة الله، ويبكون سرا من خوف عذابه، وأبدانهم في الأرض وقلوبهم في السماء، أرواحهم في الدنيا وقلوبهم في الآخرة".
120 33- "إن من الشجر شجرة".
115 34- "إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس".
108 35- "إنا زعيم ببيت في ربض الجنة، وببيت في وسط الجنة، وببيت في أعلى الجنة، لمن ترك المراء وإن كان محقا، وترك الكذب وإن كان مازحا، وحسن خلقه".
280 36- "أنت مع من أحببت".
35 37- "إنما الأعمال بالنيات".
53 38- "أول من يدخل النار ويسحب كل منهم على وجهه".
(1/305)

رقم الصفحة الحديث
حرف الباء
99، 100 39- "بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان لا محالة، فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه".
123، 124 40- "باسم الله وبالله حسبي الله توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم ثبت جناني، وأدِرْ على الحق لساني".
85 41- "بني الدين على النظافة، والقلب منزل الملائكة ومهبط أثرهم".
158 42- "بورك لأمتي في بكورها".
158 43- "بورك لأمتي في بكورها يوم سبتها وخميسها".
حرف التاء
144 44- "تعلموا العلم وتعلموا للعلم السكينة والوقار وتواضعوا لمن تعلمون منه".
82 45- "تعلموا اليقين".
189 46- "تقتل مقاتلهم وتسبى ذراريهم".
حرف الثاء
53، 54 47- "ثلاثة أول من تسعر النار لهم يوم القيامة: المجاهد ليقال شجاع، والعالم ليقال عالم، والقارئ ليقال قارئ".
60 48- "ثلاثة لا يستخف بهم إلا منافق: ذو الشيبة في الإسلام، وذو العلم، وإمام مقسط".
حرف الحاء
229 49- "الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب".
(1/306)

رقم الصفحة الحديث
138 50- "حفت الجنة بالمكاره".
حرف الخاء
68 51- "خصلتان لا تجتمعان في منافق: حسن سمت، ولا فقه في الدين".
134 52- "خيركم بعد المائتين كل خفيف الحاذ، قيل: يا رسول الله، ومن خفيف الحاذ؟ قال: من لا أهل له ولا مال".
حرف الدال
154 53- "دعوا ظهري للملائكة".
135 54- "الدنيا خضرة حلوة وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون فاتقوا الله واتقوا النساء؛ فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت من النساء".
حرف الراء
65 55- "رب مبلغ أوعى من سامع".
حرف السين
175 56- "سيكون أقوام من أمتي يتعاطون فقهاؤهم عضل المسائل أولئك شرار أمتي".
حرف الطاء
42 75- "طلب العلم فريضة على كل مسلم".
حرف العين
212 85- "عالم قريش يملأ الأرض علما".
89 59- "على رسلكما إنها صفية".
91 60- "العلماء أمناء الرسل على عباده ما لم يخالطوا السلطان، فإذا فعلوا ذلك فقد خانوا الرسل فاحذروهم واعتزلوهم".
(1/307)

رقم الصفحة الحديث
116 61- "علموا ولا تعنفوا فإن المعلم خير من المعنف".
حرف الغين
230 62- "الغيبة أشد من الزنا".
حرف الفاء
67 63- "فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد".
41 64- "فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم".
حرف القاف
212 65- "قدموا قريشا، وفي رواية: ولا تقدموها".
43 66- "قليل العلم خير من كثير العبادة".
160 67- "قيدوا العلم، قلت: وما تقييده؟ قال: كتابته".
حرف الكاف
54 68- "كل علم وبال على صاحبه يوم القيامة إلا من عمل به".
284 69- "كلا المجلسين خير وأحدهما أفضل من الآخر أما هؤلاء فيتعلمون ويعلمون الجاهل فهم أفضل، وأما هؤلاء فيدعون الله ويرغبون إليه إن شاء أعطاهم وإن شاء منعهم، وإنما بعثت معلما".
74 70- "كلكم راع ومسئول عن رعيته".
107 71- "الكلمة الحكمة ضالة المؤمن، فحيث وجدها التقطها، وفي رواية: فهو أحق بها".
حرف اللام
41 72- "لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من الدنيا وما فيها".
(1/308)

رقم الصفحة الحديث
86 73- "لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب".
178 74- "لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وإن أعطيتها من غير مسألة أعنت عليها".
236 75- "لا ضرر ولا ضرار".
113 76- "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".
260 77- "لا يجزي ولد والدا إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه".
229 78- "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر".
189 79- "لقد حكمت بحكم الله".
65 80- "اللهم ارحم خلفائي" قيل: من خلفاؤك؟ قال: "الذين يأتون من بعدي فيروون أحاديثي ويعلمونها الناس".
123 81- "اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أضل، أو أزل أو أزل، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يجهل علي، عز جارك، وجل ثناؤك، ولا إله غيرك".
65، 109 82- "ليبلغ الشاهد الغائب".
59 83- "ليس من أمتي من لم يحمل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويوف لعاملنا".
116 84- "لينوا لمن تعلمون ولمن تتعلمون منه".
حرف الميم
285 85- "ما اجتمع قوم على ذكر الله إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة".
135 86- "ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء".
158، 159 87- "ما من شيء بدئ يوم الأربعاء إلا وقد تم".
230 88-" المؤمن غير حقود".
(1/309)

رقم الصفحة الحديث
109، 130 89- "المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور".
132 90- "مثل الذي يتعلم العلم في صغره كالنقش على الحجر ومثل الذي يتعلم العلم في كبره كالذي يكتب على الماء".
54 91- "مثل الذي يعلم الناس الخير وينسى نفسه، مثل الفتيلة يضيء الناس، ويحرق نفسه".
43 92- "مجلس فقه خير من عبادة ستين سنة".
279 93- "المرء مع من أحب".
59 94- "من آذى فقيها فقد آذى رسول الله، ومن آذى رسول الله فقد أذى الله عز وجل".
59 95- "من آذى لي وليا فقد آذنته بالحرب".
190 96- "من اجتهد وأصاب فله أجران ومن اجتهد وأخطأ فله أجر واحد فإن قصر أثم".
65 97- "من أدى إلى أمتي حديثا تقام به سنة أو تثلم به بدعة فله الجنة".
143 98- "من أراد أن يتمثل الناس له قياما فليتبوأ مقعده من النار".
237 99- "من أغلق بابه فهو آمن ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن".
173 100- "من أفتى بفتيا من غير ثبت –وفي لفظ: بغير علم- فإنما إثمه على من أفتاه".
66 101- "من بلغه عن الله فضيلة فلم يصدقها لم ينلها".
66 102- "من بلغه عني حديث فكذَّب به فقد كذَّب ثلاثة: الله، ورسوله، والذي حدث به".
(1/310)

رقم الصفحة الحديث
66 103- "من تعلم حديثين اثنين ينفع بهما نفسه أو يعلمهما غيره فينتفع بهما كان خيرا من عبادة ستين سنة".
54 104- "من تعلم علما لغير الله فليتبوأ مقعده من النار".
64 105- "من تكلم في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ".
66 106- "من حدث عني حديثا وهو يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين".
66 107- "من حفظ على أمتي أربعين حديثا من أمر دينها بعثه الله يوم القيامة فقيها وكنت له شافعا".
66 108- "من رد حديثا بلغه عني فأنا مخاصمه يوم القيامة فإذا بلغكم عني حديث فلم تعرفوه فقولوا الله أعلم".
205 109- "من سب أصحابي فاقتلوه".
257 110- "من صلى علي في كتاب لم تزل الملائكة تستغفر له ما دام اسمي في ذلك الكتاب".
54 111- "من طلب العلم ليجاري به العلماء، أو ليماري به السفهاء، ويصرف به وجه الناس إليه أدخله الله النار".
42 112- "من طلب علما فأدركه كتب الله له كفلين من الأجر، ومن طلب علما فلم يدركه كتب الله له كفلا من الأجر".
95 113- "من عمل بما علم ورثه الله علم ما لم يعلم".
43 114- "من غدا إلى المسجد لا يريد إلا ليتعلم خيرا أو ليعلمه كان له كأجر معتمر تام العمرة، ومن راح إلى المسجد لا يريد إلا ليتعلم خيرا أو يعلمه فله أجر حاج تام الحجة".
55 115- "من قال أنا عالم فهو جاهل".
64 116- "من قال في القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار".
(1/311)

رقم الصفحة الحديث
64 117- "من قال في القرآن بغير ما يعلم جاء يوم القيامة ملجما بلجام من نار".
282 118- "من كان آخر كلامه لا إله إلا الله، وخرجت روحه مع الهاء قبل أن يقول دخل الجنة".
54 119- "من كتم علما مما ينفع الله الناس به في أمر الدين ألجمه الله يوم القيامة بلجام نار".
66 120- "من كذب علي متعمدا أو رد شيئا أمرت به فليتبوأ بيتا في جهنم".
41، 68 121- "من يرد الله به خيرا يفقه في الدين".
212 122- "الناس تبع لقريش في الخير والشر".
حرف النون
65 123- "نضر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها".
65 124- "نضر الله امرأ سمع منا حديثا فحفظه حتى يبلغه غيره".
43 125- "نوم مع علم خير من صلاة على جهل".
36 126- "نية المؤمن أبلغ من عمله".
36 127- "نية المؤمن خير من عمله".
حرف الهاء
239 128- "هلا انتفعتم بجلدها".
حرف الواو
55 129- "واضع العلم عند غير أهله كمقلد الخنازير الجوهر واللؤلؤ والذهب".
238 130- "وهو ترك لنا عقيل من نار".
(1/312)

رقم الصفحة الحديث
حرف الياء
164 131- "يا أخا ثقيف إن الأنصاري قد سبقك بالمسألة فاجلس كيما نبدأ بحاجة الأنصاري قبل حاجتك".
256، 257 132- "يا معاوية ألق الدواة حرف القلم وانصب الباء وفرق السين ولا تعور الميم وحسن الله ومد الرحمن وجود الرحيم وضع قلمك على أذنك اليسرى فإنه أذكر لك".
230 133- "يا معشر من آمن بلسانه ولم يؤمن بقلبه لا تتبعوا عورات المسلمين فمن تتبع عورة مسلم تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته".
212 134- "يبعث الله في رأس كل مائة سنة رجلا من أهل بيتي يبين لهم أمر دينهم".
212 135- "يبعث الله لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها".
55 136- "يظهر الدين حتى يجاوز البحار ثم يأتي من بعدكم أقوام يقرءون القرآن يقولون: من أقرأ منا؟ ومن أعلم منا؟ ثم التفت إلى أصحابه فقال: هل في أولئك من خير؟ قالوا: لا، قال: أولئك من هذه الأمة وأؤلئك هم وقود النار".
43 137- "يقول الله عز وجل للعلماء يوم القيامة: إني لم أجعل علمي وحلمي فيكم إلا وأنا أريد أن أغفر لكم على ما كان فيكم ولا أبالي".
82 138- "اليقين الإيمان كله".
(1/313)

3- فهرس الأعلام والأقوام والجماعات:
حرف الهمزة
آدم عليه السلام: 114
الآدميين: 235
أئمة الخلاف: 187
أئمة الدين: 208
أئمة الفتوى: 207
أئمة المالكية: 119
أئمة المذهب: 149، 182، 260
إبراهيم عليه السلام: 102، 227
إبراهيم بن أدهم: 135
إبراهيم بن سهلويه: 287
إبراهيم النخي: 238
إبليس: 229
أبناء الدنيا: 90
ابن الأرغياني: 168
ابن برهان: 182
ابن جماعة: 123، 131، 148، 153؛ 154، 156، 161، 167
ابن حبان: 265
ابن حجر: 125، 169، 264، 280
ابن خزيمة: 195
ابن خلدة: 175
ابن الخليفة المهدي: 142
ابن داود: 243، 245
ابن السبكي: 169، 235، 247، 270، 273، 274، 284
ابن سريج: 243، 245
ابن سعيد: 283
ابن السمعاني: 215
ابن سيرين: 57
ابن شهاب: 110، 151
ابن الصباغ: 182
ابن صفية: 258
ابن الصلاح: 181، 183، 184، 186، 191، 193، 203، 206، 207، 262، 264
ابن عباس رضي الله عنه: 59، 63، 101، 114، 129، 132، 144، 146، 147، 174، 205، 229، 239
ابن عساكر: 60
ابن عكيم: 239
ابن عمر رضي الله عنه: 120، 130، 163، 175
ابن عمران: 56
ابن عيينة: 176
ابن فنجويه: 287
ابن ماجه "القزويني" 159، 265
ابن المبارك: 269
(1/317)

ابن مسعود: 67، 91، 93، 129، 176، 198، 226، 272
ابن المسيب: 176، 198
ابن الملقن: 118، 265
أبو أحمد "منصور بن محمد الأزدي": 274
أبو إسحاق: 182، 185، 191، 199، 203، 210
أبو إسحاق الثعلبي: 287
أبو إسحاق الشيرازي: 167
أبو إسحاق المقدسي: 283
أبو بكر الآجري: 269
أبو بكر بن الحارث: 284، 285
أبو بكر بن دريد: 129
أبو بكر الصديق: 63، 98، 116، 148، 271
أبو بكر "محمد بن داود" 243
أبو جعفر المنصور: 81
أبو جعفر النحاس: 81
أبو جهم: 234
أبو حاتم "محمد بن إدريس الرازي" 281
أبو حامد القاضي: 198، 202
أبو الحسن الأشعري: 246، 248
أبو الحسن السبكي: 284
أبو الحسن عبد العزيز: 284
أبو الحسن "عبد الله بن أحمد بن محمد الداودي": 243
أبو الحسن القابسي: 199
أبو الحسن "محمد بن محمد بن الحسن بن نباتة الفارقي المصري": 284
أبو الحسن الآجري: 275
أبو الحصين التابعي: 174
أبو حنيفة النعمان: 44، 59، 88، 109، 116، 159، 176،
196، 204، 211، 221، 224، 241، 265
أبو داود السجستاني: 42، 159، 565
أبو الدرداء: 198
أبو زرعة الرازي: 281
أبو سعيد الخدري: 66
أبو سفيان الأموي: 237
أبو سلمة بن عبد الرحمن: 234
أبو سهل الصعلوكي: 274
أبو الطيب القاضي الطبري: 192، 270
أبو عاصم النبيل: 282
أبو العباس "أحمد بن سريج": 243
أبو العباس الرازي "أحمد بن محمد": 282
أبو عبد الرحمن السلمي: 273
أبو عبد الله التلمساني: 169
(1/318)

أبو عبد الله "محمد بن مسلم بن وارة الرازي": 281
أبو عبد الله الحليمي: 188
أبو العتاهية: 251
أبو عثمان "محمد ابن الإمام الشافعي": 127
أبو علي الجبائي: 246
أبو علي السنجي: 183
أبو عمر "محمد بن يوسف": 243
أبو عمرو بن الصلاح: 179، 181، 188، 209
أبو الفرج ابن الجوزي: 93
أبو الفرج عبد الوهاب: 284
أبو القاسم السقطي: 275
أبو القاسم القزويني: 193
أبو المحاسن الروياني: 188
أبو محمد: 235
أبو محمد البغوي: 286
أبو محمد الجويني: 188
أبو موسى الأشعري: 198، 226
أبو هريرة: 257
أبو الوفاء بن عقيل: 176، 168
أبو يحيى الأنصاري: 283
أبو يحيى زكريا: 279
أبو يعقوب: 237
أبو يوسف القاضي: 82
أبي بن كعب: 107، 198
الأحبار: 91
أحمد بن إبراهيم الشريحي "أبو سعيد": 287
أحمد بن جعفر بن حمدان: 287
أحمد بن حنبل: 35، 60، 106، 143، 182، 211، 221، 231، 236، 239، 240، 256، 265
أحمد بن سريج: 243
أحمد بن محمد بن أبي الفرات: 273
أحمد بن محمد "أبو العباس الرازي": 282
أخو الخليل بن أحمد: 140
أرباب الولايات: 221
أسامة بن زيد: 135
إسحاق بن إبراهيم الحنظلي: 237
إسحاق بن راهويه: 237، 239
أسد بن الليث: 285
أسرى بدر: 189
الإسكندر: 45
الأسود بن سفيان: 285
الأصبغ بن نباتة: 287
(1/319)

أصحاب الحديث: 42
أصحاب الرسول: 174
أصحاب العلم: 90
أصحاب النبي: 154
أصحاب الوجوه: 184
الأطباء: 101
أطفال المشركين: 177
أعرابي: 115
الأعمش: 67
أكينة: 285
أم حبيبة: 202
أم سلمة: 234
إمام الحرمين: 134، 169، 185، 186
الإمام عزيزي "شيذلة": 276
امرأة: 178، 191، 204، 205، 226، 233، 272
امرؤ القيس: 213
أمير الكوفة: 226
أمير المؤمنين: 203
الأنبياء: 44، 113، 137، 140، 150، 160، 173، 177، 256
أنس بن مالك: 67، 279
الأنصار: 174
أنصاري: 164
أهل الأهواء: 91، 180
أهل البادية: 57
أهل بدر: 174
أهل البلد: 154، 193، 194، 210
أهل البيت: 212
أهل التفسير: 208
أهل الجنة: 89
أهل خراسان: 238
أهل الدرجات: 248
أهل الدركات: 248
أهل الدين: 226، 229
أهل الزمان: 92
أهل السماوات: 42
أهل العلم: 45، 55، 110، 111، 216، 231، 259
أهل القرى: 57
أهل المحامد: 47
أهل المدينة: 242
أهل مرو: 237
أهل المغرب: 264
أهل مكة: 237
الأوزاعي: 91
أولاد الخلفاء: 142
(1/320)

أولياء الله: 50، 59
أيوب عليه السلام: 192
حرف الباء
البخاري: 35، 59، 159، 168، 254، 264، 265، 272
بدر الدين بن جماعة: 148، 67
البراء: 174
البرهان البقاعي: 281
البرهان بن جماعة: 154
برهان الدين بن أبي شريف المقدسي: 281
البرهان الناجي الحافظ: 100
بشر الحافي: 135
بشر المدني: 242
بشر المريسي: 242
بعض أصحاب الأصول: 183
بعض البلغاء: 259
بعض الحكماء: 163، 165
بعض السلف: 192، 257
بعض الصالحين: 103
بعض العلماء: 100
بعض الفقهاء: 216
بعض المحدثين: 42
بكر بن خنيس: 102
بنو إسرائيل: 95، 135
بنو حنيفة: 246، 247
بنو قريظة: 189
بنو المطلب: 212
بنو هاشم: 212
البويطي: 116، 196
البيهقي: 35، 272
حرف التاء
الترمذي: 159، 265
تقي الدين بن قاضي عجلون: 197
حرف الثاء
ثابت: 67
ثابت بن أبي صفية: 287
ثوبان: 175
حرف الجيم
جابر: 257
جارية: 236
الجبائي: 246، 248
جبريل: 247
جرير: 247
جعفر بن محمد: 84
جماعات من التابعين: 106، 197
جماعة من الأئمة: 265
جماعة من الصحابة: 106، 197
(1/321)

جماعة من الفقهاء: 64
الجنيد: 37
حرف الحاء
حاتم الأصم: 94
الحارث المحاسبي: 38
الحاكم: 193
الحجاج: 93
حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: 91، 96، 198، 271
حرملة: 196
حسان بن ثابت الأنصاري: 246
الحسن البصري: 238
الحسن بن زياد اللؤلؤي: 241
الحسن بن علي: 160
الحسن بن محمد بن شرفشاه الاستراباذي: 177
حماد الصفاري الأنصاري "قوام الدين": 48
حمدان بن الأصبهاني: 142
الحميدي: 106، 235
الحنابلة: 211
حنفي: 210
الحنفية: 211، 260
حوى "عليها السلام" 114
حرف الخاء
الخراسانيين: 196
الخضر: 55، 144، 273
الخطيب البغدادي: 133، 158، 163، 166، 178، 179، 193، 202، 206، 214، 252، 257
الخلفاء: 110، 219، 220
الخلفاء الأربعة: 197
الخلفاء الراشدون: 71، 197، 219
الخلق: 37، 88، 112، 225
الخليل بن أحمد الفراهيدي: 140، 152
الخليل بن أحمد السجزي الحنفي القاضي: 48
الخوارج: 180
حرف الدال
الدارقطني: 265
داود "عليه السلام": 102
داود الظاهري: 182، 211، 260
الدميري: 233
حرف الذال
ذوي الألباب: 95
ذوو القربى: 212
(1/322)

حرف الراء
الرافضة: 180
الربانيون: 91، 106
ربعي بن حراش: 271
الربيع: 127، 138، 142، 196، 272
الربيع الجيزي: 196
الربيع المرادي: 196
ربيعة: 175، 180
رجل كوفي: 241
رجل من آل رسول الله صلى الله عليه وسلم: 212
رجل من الأنصار: 160
رجل من أهل المدينة: 242
رجل من أهل مرو: 237
رجل من ثقيف: 164
رزق الله بن عبد الوهاب التميمي: 284
رسول الله صلى الله عليه وسلم: 35، 36، 38، 41، 42، 44، 54، 59، 60، 61، 62، 68، 71،
82، 84، 85، 89، 91، 94، 95، 96، 106، 108، 115، 116،
123، 129، 134
حرف الزاي
الزبير بن العوام: 258
زكريا بن محمد بن أحمد بن زكريا الأنصاري: 269، 286
زكريا بن يحيى الساجي: 42
الزمخشري: 49
الزنادقة: 201
الزهري: 110، 151، 234، 239، 252
زيد بن ثابت: 144، 147، 198، 257
الزين القبابي: 281
حرف السين
السبكي: 240
السري: 37
سعد بن معاذ: 189
سعيد بن جبير: 107
سفيان بن الأسود الدؤلي: 285
سفيان الثوري: 57، 134
سفيان بن عيينة: 81، 146، 271
السقطي: 275
السلف: 36، 68، 69، 71، 72، 91، 104، 106، 141، 156، 180، 192،
200، 203، 207، 208، 209، 223، 227، 233، 253، 255، 256
سلمان: 198
سليمان عليه السلام: 201
(1/323)

سليمان بن الأسود: 285
السمعاني: 214، 215
سُنَيد: 103
سهل بن عبد الله التستري: 44، 132
حرف الشين
الشاذكوني: 143
الشافعي: 35، 44، 47، 59، 72، 75، 81، 83، 96، 106، 116، 127، 132، 138، 141، 142، 146، 159، 176، 183، 184، 185، 188، 194، 195، 196، 211، 212، 213، 223، 224، 231، 233، 235، 236، 237، 240، 241، 242، 245، 252، 254، 259، 270، 272، 273، 276
شافعي – شافعيين – شافعية: 210، 242، 260
الشبلي "أبو بكر": 86، 109
الشراة: 180
شريح الكندي: 180
شريك: 142
شقيق البلخي: 94
شهدة بنت أحمد بن الفرج الإبري: 276
شيخ الإسلام صاحب الأصل بدر الدين الغزي: 280
شيخ الإسلام والد المصنف: 97، 101، 277، 279
شيخ من قريش: 177
الشيخان: 120
شيذلة "الإمام عزيزي": 276
حرف الصاد
صاحب الأحوذي: 167
صاحب الحاوي: 179، 201، 206
صالح بن أبي عربي: 282
صالح بن حيان: 264
صبيغ بن عسل: 207
الصحابة: 64، 71، 92، 96، 106، 119، 155، 197، 205، 210، 223، 224، 225، 258
صفية - أم الزبير بن العوام: 258
صفية - أم المؤمنين: 89
الصلاح بن أبي عمر: 286
الصيمري: 178، 193، 199، 202، 203، 204، 206، 207، 216
حرف الطاء
الطائي: 270
طارق بن شهاب: 272
طاهر بن الحسين: 90
طاوس: 238
(1/324)

الطبراني: 158
حرف العين
عائشة - أم المؤمنين رضي الله عنها: 116
عامر الشعبي: 264
عبد الباسط بن موسى العلموي: 288
عبد الحميد بن جعفر: 282
الإمام عبد الحميد بن عيسى الخسروشاهي: 104
عبد الرحمن "علم": 257
عبد الرحمن بن صخر الدوسي "أبو هريرة": 257
عبد الرحمن بن أبي ليلى: 173
عبد الرحمن بن عوف: 148
عبد الغني الحافظ: 283
عبد الله "علم": 257
عبد الله بن أحمد بن محمد الداودي: 243
عبد الله التميمي: 285
عبد الله بن عكيم: 239
عبد الله بن عمر: 284
عبد الملك بن عمير: 271
عبيد الله بن عبد الله: 239
عثمان: 96
العراقي: 125، 255، 257، 263
العراقيون: 196
العرب: 57، 77، 120، 234، 254
عروة بن الزبير: 259
العز أبو محمد الحنفي: 186
عطاء: 151، 238
عطاء بن السائب التابعي: 175
عقيل: 238
عكرمة: 175
علي بن أبي طالب: 41، 43، 45، 57، 66، 92، 112، 129، 136، 148، 161، 203، 226، 287
علي بن خشرم: 58
علي بن عبد العزيز الجرجاني "القاضي": 110
علي بن محمد الطنافسي: 287
علي بن المديني: 142
عمار: 198
عمر بن الخطاب: 55، 57، 63، 84، 96، 129، 132، 160، 168، 174، 194، 207، 237، 256، 258، 271
عمر بن عبد العزيز: 213
عمرو بن شعيب: 106
عمرو بن علي: 143
عوف: 198
عياض "القاضي": 259، 263
(1/325)

عيسى: 56، 102
حرف الغين
الغزالي: 72، 92، 140، 141، 182، 208، 219، 221
حرف الفاء
فاطمة بنت قيس: 234
فتح الموصلي: 38
الفخر بن البخاري: 286
فخر الدين الرازي: 104، 105
الفريابي: 272
الفضل بن الربيع: 241
فضل الله بن أبي سعد النوقاني: 286
الفضيل بن عياض: 37
الفقهاء: 44، 64، 216، 219، 229
حرف القاف
القاسم: 84
القاسم بن محمد بن أبي بكر: 177
قبيصة: 283
قتادة: 67
قريش: 100، 212
القشيري: 37
القفال المروزي: 132، 183، 188، 210
قيس بن مسلم: 272
قيصر: 240
حرف الكاف
كثير بن مرة: 282
كسرى: 240
كميل بن زياد: 43
الكوفي: 241
حرف اللام
اللؤلؤي: 241
الليث بن سليمان: 285
حرف الميم
مالك: 68، 84، 123، 142، 159، 176، 180، 181، 182، 200، 210، 221، 233، 234، 265
المالكية: 211، 260
الماوردي: 188
المبرد: 247
المتنبي: 51
مجاهد: 58، 107
المحاسبي: 87
محمد صلى الله عليه وسلم: 33، 71، 102، 103، 200، 201، 202، 240، 288
محمد بن أبي بكر: 177
محمد بن إدريس الرازي "أبو حاتم": 281
محمد بن إدريس الشافعي: 213
(1/326)

محمد بن إسماعيل البخاري: 168
محمد بن بشار: 282
محمد بن الحسن الشيباني: 47، 19، 223، 235، 236، 252
محمد بن داود: 243
محمد بن سهل: 47
محمد بن عبد الله بن عبد الحكم: 235
محمد بن محمد بن الحسن بن نباتة الفارقي المصري "أبو الحسن": 284
محمد بن محمد بن محمد بن الرضي الغزي الشافعي: 33
محمد بن مسلم بن وارة الرازي: 281
محمد بن المنكدر: 184
محمد بن يوسف: 243
المحيوي النووي: 33، 125
المزني: 167، 183، 196، 270، 272
مسعر بن كدام: 271
مسلم بن الحجاج القشيري: 53، 138، 159، 202، 253، 265
معاذ بن جبل: 41، 108، 148، 198، 282
المعافي بن زكريا الموصلي: 87
معاوية بن أبي سفيان: 175، 234، 256
معاوية بن الحكم: 115
معاوية بن قرة: 160
المعتزلة: 220
مكحول: 200
منصور التميمي: 409
منصور بن محمد الأزدي: 274
المهدي "الخليفة": 142
المؤيد: 169
موسى "النبي": 55، 102، 130، 144
ميمونة: 230
حرف النون
النابغة: 213
الناس: 38، 42، 51، 54
النبيون: 91
نجم الدين بن قاضي عجلون: 197
النسائي: 159، 265
النووي: 33، 36، 42، 73، 75، 88، 122، 130، 154، 185، 191، 202، 207، 208، 210، 215، 256، 269
حرف الهاء
هداة الإسلام: 255
هشام: 93
هشام صاحب الدستوائي: 56
هشام بن عروة بن الزبير: 259
(1/327)

الهيثم بن عبد الله: 285
حرف الواو
وكيع: 58، 251، 287
وهب بن منبه: 44
حرف الياء
يحيى بن أبي كثير: 138، 259
يحيى بن سعيد: 176، 180
يحيى بن سعيد القطان: 142
يحيى بن معاذ الرازي: 90
يحيى بن قعين: 143
يزيد بن أكينة: 285
يوسف النبي: 173
(1/328)

4- فهرس الكتب المذكورة في متن الكتاب:
رقم الصفحة اسم الكتاب
93 1- الأحاديث الموضوعة لابن الجوزي
36 2- إحياء علوم الدين
36 3- الأربعين النووية
72، 208 4- إلجام العوام عن علم الكلام للغزالي
95، 102 5- الإنجيل
167 6- تحفة الأحوذي
124، 154 7- الترخيص في الإكرام بالقيام لذوي الفضل والمزية من أهل الإسلام للنووي
192 8- التعليقة لابن الطيب الطبري
95، 102 9- التوراة
159 10- جامع الترمذي
36 11- الجامع الصحيح للبخاري
252 12- الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغدادي
179، 202، 206 13- الحاوي
211 14- الحجة للشافعي
233 15- حياة الحيوان للدميري
33 16- الدر النضير في أدب المفيد والمستفيد
37 17- الرسالة القشيرية
87 18- الرعاية للمحاسبي
214 19- الروضة
95، 102 20- الزبور
159 21- سنن ابن ماجه
159 22- سنن أبي داود
(1/331)

رقم الصفحة اسم الكتاب
159 23- سنن النسائي
33 24- شرح المهذب
177 25- شروح المقدمة في النحو للاستراباذي
36 26- شعب الإيمان للبيهقي
102 27- صحف إبراهيم
106، 109، 113، 123، 130، 138، 159، 168، 264 28- صحيح البخاري
106، 109، 113، 123، 130، 138، 159 29- صحيح مسلم
169 30- طبقات الشافعية الكبرى لابن السبكي
33 31- العقد التليد في اختصار الدر النضيد
265 32- العمدة لابن الملقن
185 33- الغياثي لإمام الحرمين
219 34- فاتحة العلوم للغزالي
183 35- فتاوى القفال
169، 264 36- فتح الباري لابن حجر العسقلاني
95، 102 37- الفرقان
100، 101 38- قلائد العقيان فيما يورث الفقر والنسيان للبرهان الناجي
105 39- المحصول في علم الأصول لفخر الدين الرازي
183 40- المختصر للمزني
(1/332)

رقم الصفحة اسم الكتاب
272 41- المدخل إلى السنن الكبرى للبيهقي
159 42- مسند الشافعي
33 43- المعيد في أدبي المفيد والمستفيد
177 44- المقدمة في النحو للحسن بن محمد بن شرفشاه الاستراباذي
168 45- المهذب للشيرازي
159 46- موطأ الإمام مالك
101 47- نظم القلائد
169 48- نهاية المطلب
(1/333)

5- فهرس الأشعار والأرجاز:
الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
قافية الهمزة
ولآخر:
50 الخفيف علم العلم من أتاك لعلم
واغتنم ما حييت منه الدعاء
وليكن عندك الغني إذا ما
طلب العلم والفقير سواء
ولهم في فضل العلم أشعار كثيرة حسنة من
عيونها ما روي عن علي رضي الله عنه:
45 البسيط ما الفخر إلا لأهل العلم إنهم
على الهدى لمن استهدى أدلاء
وقدر كل امرئ ما كان يحسنه
والجاهلون لأهل العلم أعداء
ففز بعلم ولا تجهل به أبدا
فالناس موتى وأهل العلم أحياء
قال حسان بن ثابت رضي الله عنه:
246 الوافر فنحكم بالقوافي من هجانا
ونضرب حين تختلط الدماء
قافية الباء
قال الإمام المعافي بن زكريا الموصلي:
88 المتقارب ألا قل لمن كان لي حاسدا
أتدري على من أسأت الأدب
أسأت على الله في فعله
لأنك لم ترضَ لي ما وهب
(1/337)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
فجازاك عني بأن زادني
وسد عليك وجوه الطلب
قال مولانا شيخ الإسلام البدر المصنف:
280 السريع من رام أن يبلغ أقصى المنى
في الحشر مع تقصيره في القرب
فليخلص الحب لمولى الورى
والمصطفى فالمرء مع من أحب
قال شهاب الدين بن حجر:
280 السريع وقائل هل عمل صالح
أعدته يدفع عنك الكرب
فقلت حسبي خدمة المصطفى
وحبه فالمرء مع من أحب
وما جاء عن أبي الأسود الدؤلي رحمه الله تعالى:
46 البسيط العلم زين وتشريف لصاحبه
فاطلب هديت فنون العلم والأدبا
لا خير فمن له أصل بلا أدب
حتى يكون على ما زانه حدبا
في بيت مكرمة آباؤه نخب
كانوا الرءوس فأمسى كلهم ذنبا
وخامل مقرف الآباء ذي أدب
نال المعالي بالآداب والرتبا
أمسى عزيزا عظيم الشأن مشتهرا
في خده صعر قد ظل محتجبا
(1/338)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
العلم كنز وذخر لا نفاد له
نعم القرين إذا ما صاحب صحبا
قد يجمع المرء مالا ثم يحرمه
عما قليل فيلقى الذل والحربا
وجامع العلم مغبوط به أبدا
ولا يحاذر منه الفوت والسلبا
يا جامع العلم نعم الذخر تجمعه
لا تعدلن به درا ولا ذهبا
ولشيخ الإسلام الرضي والده:
280 الخفيف إن تكن عن حال الذين اجتباهم
ربهم عاجزا وتطلب قربا
حب مولانا والذين اصطفاهم
تبق معهم فالمرء مع من أحبا
وهذان البيتان لجرير:
247 الكامل أبني حنيفة نهنهوا سفهاءكم
إني أخاف عليكم أن أغضبا
أبني حنيفة إنني إن أهجكم
أدع اليمامة لا تواري أرنبا
97 الوافر عدوك من صديقك مستفاد
فلا تستكثرن من الصحاب
فإن الداء أول ما تراه
يكون من الطعام أو الشراب
(1/339)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
ومن شعر منصور المذكور:
274، 275 مجزوء الكامل إن شئت أن تدعى أخا الـ
ـكرم السليم من العيوب
فاصبر على خمس بها
يبدو النقي من المشوب
كف الأذى واخفض جنا
حك واجتنب فخم الذنوب
واغرس أصول العرف واجـ
ـن بها مودات القلوب
واعجل إلى الإنصاف طلـ
ـق الوجه مأمون القطوب
أبا الحسين الآجري يقول:
275 السريع يمنعني عن عيب غيري الذي
أعرفه فيَّ من العيب
عيوبهم بالظن مني لهم
ولست من عيبي في ريب
إن يك عيبي غاب عنهم فقد
أحصى عيوبي عالم الغيب
ففيم شغلي بسوى مهجتي
أم كيف لا أنظر في جيبي
لو أنني أسمع من واعظ
إذن كفاني واعظ الشيب
(1/340)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
قافية التاء
وقد أخبر شيخنا شيخ الإسلام تقي الدين بن
قاضي عجلون عن أخيه شيخ الإسلام نجم الدين
أنه جمع أسماء الذين أفتوا في عهد سيدنا رسول
الله -صلى الله عليه وسلم- في قوله:
197، 198 الطويل لقد كان يفتى في زماننا نبينا
مع الخلفاء الراشدين أئمة
معاذ وعمار وزيد بن ثابت
أبي ابن مسعود وعوف وحذيفة
ومنهم أبو موسى وسلمان حبرهم
كذاك أبو الدرداء وهو تتمة
وأفتى بمرآه أبو بكر الرضي
وصدقه فيها وتلك مزية
قال ابن سريج:
245 الكامل ومساهر بالغنج من لحظاته
قد بت أمنعه لذيذ سناته
صبا بحسن حديثه وعتابه
وأكرر اللحظات في وجناته
حتى إذا ما الصبح لاح عموده
ولي بخاتم ربه وبسراته
قافية الميم
86 المديد إن بيتا أنت ساكنه
غير محتاج إلى السرج
(1/341)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
ومريضا أنت عائده
قد أتاه الله بالفرج
وجهك المأمول حجتنا
يوم تأتي الناس بالحجج
قافية الحاء
كان ابن المبارك كثيرا ما يتمثل بهذه الأبيات:
269، 270 الخفيف اغتنم ركعتين زلفى إلى اللـ
ـه إذا كنت فارغا مستريحا
وإذا ما هممت بالنطق بالبا
طل فاجعل مكانه تسبيحا
قافية الدال
ولأبي حنيفة رحمه الله في الحسد:
88 البسيط إن يحسدوني فإني غير لائمهم
قبلي كثيرا أهالي الفضل قد حسدوا
فدام بي وبهم ما بي وما بهم
ومات أكثرنا غيظا بما يجد
قال أحمد بن محمد أبو العباس الرازي:
283 الطويل نظرت إلى ربي عيانا فقال لي
هنيئا رضائي عنك يابن سعيد
لقد كنت قواما إذا أظلم الدجى
بعبرة مشتاق وقلب عميد
فدونك فاختر أي قصر تريده
وزرني فإني عنك غير بعيد
(1/342)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
وما أنشد الشيخ قوام الدين حماد الصفاري الأنصاري لشيخه
القاضي الخليل بن أحمد السجزي الحنفي:
48، 49 الخفيف اخدم العلم خدمة المستفيد
وأدم درسه بفعل حميد
وإذا ما حفظت شيئا أعده
ثم أكده غاية التأكيد
ثم علقه كي تعود إليه
وإلى درسه على التأبيد
وإذا ما أمنت منه فواتا
فانتدب بعده لشيء جديد
مع تكرار ما تقدم منه
واقتناء لشأن هذا المزيد
ذاكر الناس بالعلوم لتحيا
لا تكن من أولى النهى ببعيد
إن كتمت العلوم أنسيت حتى
لا ترى غير جاهل وبليد
ثم ألجمت في القيامة نارا
وتلهبت في العذاب الشديد
وما نسب لمحمد بن الحسن:
47 الطويل تعلم فإن العلم زين لأهله
وفضل وعنوان لأهل المحامد
وكن مستفيدا كل يوم زيادة
من العلم واسبح في بحار الفوائد
(1/343)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
تفقه فإن الفقه أفضل قائد
إلى البر والتقوى وأعدل قاصد
هو العلم الهادي إلى سنن الهدى
هو الحصن ينجي من جميع الشدائد
فإن فقيها واحدا متورعا
أشد على الشيطان من ألف عابد
قافية الراء
قيل:
138 البسيط لا تحسب المجد تمرا أنت تأكله
لن تبلغ المجد حتى تعلق الصبرا
ولآخر:
50 الطويل وفي الجهل قبل الموت موت لأهله
فأجسادهم بين القبور قبور
وإن امرأ لم يحي بالعلم ميت
فليس له حتى النشور نشور
وشيخنا شيخ الإسلام والد المصنف رحمه الله وأبقى خلقه فقال:
97، 98 البسيط في كثرة الأكل يا ذا العقل والنظر
خمسون آفة كن منها على حذر
توليد سقم وثقل ثم طول كرى
ووصمة النفس مع غم ومع بطر
وقسوة وعمى قلب تؤثره
وهزل روح ونقص الخوف والحذر
(1/344)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
وقلة العقل مع جهل مكثره
وقلة الشكر والإخلاص والخفر
وشهوة تنمو مع ترك الحياء كذا
نسيان علم وذكر الموت في العمر
وحب دنيا وشح والبقاء كذا
حب الشياطين فقد الصبر مع ضجر
وذم الحكمة أيضا والعداوة مع
تهييج عادة أشواق مع الأشر
وبغض مولاه مع هدم العبادة مع
فقد البهاء وحرج الدين بالغير
والضحك أيضا وإذهاب الحلاوة من
قلب وإبدال صفو منه بالكدر
وترك ذكر وإذهاب اليقين كذا
ترك افتقار وآداب لمعتبر
وترك الأعمال والإكثار من حسد
والبعد من جنة والقرب من سقر
ثم التغفل ينمو والفضول كذا
وللشياطين تسليح على البشر
كذاك تفريق صحب وارتكاب معا
صي الله جل وهذا غاية الخطر
وفي رسائل إخوان الصفاء لها
شرح بذا الحصر واف غير مختصر
وهاك في هذه الأبيات جملتها
تلخصت فأنت في النظم كالدرر
(1/345)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
وللإمام منصور التميمي أحد أئمة المذهب:
49 البسيط عاب التفقه قوم لا عقول لهم
وما عليه إذا عابوه من ضرر
ما ضر شمس الضحى والشمس طالعة
ألا يرى ضوءها من ليس ذا بصر
ولبعضهم في بعض فوائد الجوع:
98، 99 الكامل في الجوع عشر فوائد عن حصرها
عجز البيان وباء بالتقصير
من بعضها كسر الهوى وبكسره
فوز الفتى بعوارف التحبير
وصفا القلوب وحفظها في سيرها
من علة التكدير والتأثير
وإدامة السهر الذي هو مقصد
في شرع أهل الجد والتشمير
وسلامة الجسد الذي هو مركب
للقصد من علل ومن تغيير
وهو المذكر بالفقير وحاله
ولرب خير جاء في التذكير
وبه على الإيثار تحصل مكنة
تبدو لطائفها لكل بصير
وعلى العبادة أي عون للفتى
في ضمنه بل أيما تيسير
وبه انحسام مواد كل ضرورة
يأتي من الشيطان للتغرير
(1/346)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
والمرء ذو مؤن وفي تقليله
طرح لما يدعو إلى التكثير
فأجع فؤادك للوفا متعرضا
واسلك سبيل محقق وخبير
واعلم بأن الجوع في شرع الولا
مفتاح باب الفتح عن تحرير
قافية السين
كما قيل:
104 البسيط إذا مرضنا تداوينا بذكركم
ونترك الذكر أحيانا فننتكس
ولآخر:
51 الكامل صدر المجالس حيث حل لبيبها
فكن اللبيب وأنت صدر المجلس
110 الطويل تصدر للتدريس كل مهوس
جهول تسمى بالفقيه المدرس
فحق لأهل العلم أن يتمثلوا
ببيت قديم شاع في كل مجلس
لقد هزلت حتى بدا من هزالها
كلاها وحتى استامها كل مفلس
(1/347)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
وبالسند المذكور إلى ابن السبكي بسنده إلى أبي أحمد منصور بن محمد الأزدي أنشد لنفسه:
274 البسيط عليك نفسك فانظر كيف تصلحها
وخل عن عثرات الناس للناس
فالذم للناس للمحصي معايبهم
والحمد عندهم للغافل الناسي
قافية الصاد
وعن علي بن خشرم: شكوت إلى وكيع قلة الحفظ فقال: استعن على الحفظ بقلة الذنوب، ونظم بعضها ذلك فقال:
58 الوافر شكوت إلى وكيع سوء حفظي
فأرشدني إلى ترك المعاصي
وقال اعلم بأن العلم فضل
وفضل الله لا يؤتاه عاصي
قافية الضاد
253 الخفيف أيها المستعير مني كتابا
ارض لي فيه ما لنفسك ترضى
قافية العين
وما جاء عن الشافعي رضي الله عنه:
47 مجزوء البسيط حسبي بعلمي إن نفع
ما الذي إلا في الطمع
من راقب الله رجع
عن سوء ما كان صنع
(1/348)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
ما طار طير وارتفع
إلا كما طار وقع
251 المتقارب إذا لم تكن حافظا واعيا
فجمعك للكتب لا ينفع
ولبعضهم:
114، 115 الكامل النفس تهوى من يجور ويعتدي
والنفس مائلة إلى الممنوع
ولكل شيء تشتهيه طلاوة
مدفوعة إلا عن المدفوع
قافية الكاف
ولبعضهم:
137 الرجز إن أخاك الصدق من كان معك
ومن يضر نفسه لينفعك
ومن إذا ريب زمان صدعك
شئت شمل نفسه ليجمعك
وللخليل بن أحمد في أخيه لما تعقب عليه فن الشعر:
140 الكامل لو كنت تعلم ما أقول عذرتني
أو كنت أجهل ما تقول عذلتكا
لكن جهلت مقالتي فعذلتني
وعلمت أنك جاهل فعذرتكا
(1/349)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
112 الكامل فساد كبير عالم متهتك
وأكبر منه جاهل متنسك
هما فتنة للعالمين عظيمة
لمن بهما في دينه يتمسك
قافية اللام
وكتب الشافعي إلى محمد بن الحسن رضي الله عنهما:
252 مجزوء الرجز قولا لمن لم ترعيـ
ـنا من رآه مثله
ومن كأن من رآ
هـ قد رأى من قبله
العلم ينهى أهله
أن يمنعوه أهله
لعله يبذله
لأهله لعله
وأنشد الخطيب في هذا المحل:
163، 164 الرجز ولا تشارك في الحديث أهله
وإن عرفت فرعه وأصله
ولآخر:
51 الطويل تعلم فليس المرء يخلق عالما
وليس أخو علم كمن هو جاهل
وإن كبير القوم لا علم عنده
صغير إذا التفت عليه المحافل
(1/350)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
وقد نظمه الإمام أبو بكر بن دريد فقال:
130 الطويل ومن كان يهوى أن يرى متصدرا
ويكره لا أدري أصيبت مقاتله
وأنشد بعضهم:
107 الطويل وليس العمى طول السؤال وإنما
تمام العمى طول السكوت على الجهل
ولبعضهم:
50 الوافر تفقه تستطيل على الرجال
وتزهو في المحافل بالكمال
إذا وقع القياس بكل علم
فحال الفقه يعلو كل حال
ومن طلب التفقه وانتحاه
أناف برأسه تاج الجمال
فخذ بالشافعي وقل بقول
سديد عند مختلف المقال
ففضل الشافعي على سواه
كفضل الشمس قبست بالهلال
قافية الميم
القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني في معنى ذلك:
111 الطويل يقولون لي فيك انقباض إنما
رأوا رجلا عن موقف الذل أحجما
أرى الناس من داناهم هان عندهم
ومن أكرمته عزة النفس أكرما
(1/351)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
وما كل برق لاح لي يستفزني
ولا كل من لاقيت أرضاه منعما
وإني إذا ما فاتني الأمر لم أبت
أقلب كفي إثره متندما
ولم أقض حق العلم إن كان كلما
بدا طمع صيرته لي سلما
إذا قيل هذا منهل قلت قد أرى
ولكن نفس الحر تحتمل الظما
ولم أبتذل في خدمة العلم مهجتي
لأخدم من لاقيت لكن لأخدما
أأشقى به غرسا وأجنيه ذلة
إذن فاتباع الجهل قد كان أحزما
ولو أن أهل العلم صانوه صانهم
ولو عظموه في النفوس لعظما
ولكن أهانوه فهان ودنسوا
محياه بالأطماع حتى تجهما
قال الإمام الشافعي رضي الله عنه:
276 الطويل عجبت لمن يبكي على عيب غير هـ
دموعا ولا يبكي على عيبه دما
وأعجب من هذا يرى عيب غيره
صغيرا وفي عينيه من عيبه عمى
وأبو بكر محمد بن داود:
244 الطويل أكرر في روض المحاسن مقلتي
وأمنع نفسي أن تنال محرما
(1/352)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
وينطق سري من مترجم خاطري
فلولا اختلاسي رده لتكلما
رأيت الهوى دعوى من الناس كلهم
فما إن أرى حبا صحيحا مسلما
قال الشافعي:
270 الطويل ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي
جعلت رجائي نحو عفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته
بعفوك ربي كان عفوك أعظما
فما زلت ذا عفو من الذنب لم تزل
تجود وتعفو منه وتكرما
165 الطويل إذا لم يذاكر ذو العلم بعلمه
ولم يستفد علما نسي ما تعلما
فكم جامع للكتب في كل مذهب
يزيد مع الأيام في جمعه عمى
ولبعضهم:
146 الكامل فاصبر لدائك إن أهنت طبيبه
واصبر لجهلك إن جفوت معلما
إن المعلم والطبيب كلاهما
لا ينصحان إذا هما لم يكرما
(1/353)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
139 الطويل تفنن وخذ من كل علم فإنما
يفوق امرؤ في كل فن له علم
فأنت عدو للذي أنت جاهل
وبه ولعلم أنت تفقهه سلم
144 الطويل وإن عناء أن تعلم جاهلا
فيزعم جهلا أنه منك أفهم
112 الكامل لا تنه عن خلق وتأتي مثله
عار عليك إذا فعلت عظيم
وللمتنبي:
51 الوافر ولم أر من عيوب الناس عيبا
كنقص القادرين على التمام
قافية النون
وكان الشبلي يقول:
87 المقتضب اطلبوا لأنفسكم
مثل ما وجدت أنا
قد وجدت لي سكنا
ليس يشبه السكنا
إن دنوت قربني
أو بعدت عنه دنا
وللزمخشري:
49 الوافر وكل فضيلة فيها سناء
وجدت العلم من هاتيك أسنى
(1/354)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
فلا تعتد غير العلم ذخرا
فإن العلم كنز ليس يفنى
الشافعي رحمه الله عوتب على تواضعه للعلماء فقال:
144 الطويل أهين لهم نفسي فهم يكرمونها
ولن تكرم النفس التي لا تهينها
133 البسيط بقية العمر عندي ما لها ثمن
وإن مضى غير محمود من الزمن
يستدرك المرء فيها ما أفات ويحـ
ـيي ما أمات ويمحو السوء بالحسن
شيح الإسلام الرضي، والد المصنف مولانا شيخ الإسلام البدر:
277-279 الوافر إلهي سيدي ربي أغثني
وخذ بيدي ومن بعد أجرني
إلهي قد جنيت وأي عبد
ضعيف الخلق مثلي ليس يجني
إلهي ليس أجدر بالخطايا
وبالتقصير والزلات مني
إلهي لو أتيت بكل ذنب
فلا أولى بعفو منك عني
إلهي أنت ذو صفح جميل
وجود واسع وعظيم مَنِّ
إلهي ما عصيت بغير علم
ولا أبدا أطعت بغير إذن
(1/355)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
إلهي إن أطع فبمحض فضل
وإن أعصي فمن نقصي ووهني
إلهي ما لعبد حجة في
تحمله الجناية والتجني
إلهي إن حجتك التي قد
علا برهانها من غير طعن
إلهي ليتني لو كنت عبدا
بلا خطأ وهل يجدي التمني
إلهي ليتني لا كنت إذ لم
أطعك وليت أمي لم تلدني
إلهي إن خوفي زاد لولا
رجائي مت من هم وحزن
إلهي من يناقش في حساب
يعذب منك يا ربي أقلني
إلهي أنت قهار رحيم
بحقك منك يا ذخري أعذني
إلهي ليس إلا أنت ربي
فلا أبدا بغيرك تمتحني
إلهي إن أسأت بغير علم
فإني فيك قد أحسنت ظني
إلهي أنت قد حققت فقري
إليك وليس شيء عنك يغني
إلهي إنني أخشى وأرجو
أمانا منك فامنن لي بأمن
(1/356)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
إلهي غير بابك في أموري
إذا ما ضقت ذرعا لم يسعني
إلهي قد رجعت إليك عما
سواك فلا إلى غير تكلني
إلهي مثلما أحسنت بدءا
ففق العقبى بحقك لا تسؤني
إلهي من يعين على وصولي
إلى ما ترتضي إن لم تُعني
إلهي من سواك يزيل همي
ومن أدعوه مضطرا يجبني
إلهي أغن يا رب افتقاري
فإنك أنت من يغني ويقني
إلهي أنت قد أوليت فضلا
عظيما قط لم يخطر بذهن
إلهي لست أحصى ما به قد
منحت من العطاء بلا تعن
إلهي إنني عبد رضي
فمن صفو الرضا بي أذقني
إلهي مع رضاك السقم برء
ونار جهنم جنات عدن
إلهي زد بعلم الشرع فقهي
ومن علم الحقيقة رب زدني
(1/357)

الصفحة البحر الأشعار والأرجاز
وقال إمام الحرمين رحمه الله:
134 الطويل أخي لن تنال العلم إلا بستة
سأنبيك عن تفصيلها ببيان
ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة
وتلقين أستاذ وطول زمان
قال: أنشدني بعضهم للشافعي رضي الله عنه:
270، 271 البسيط كل العلوم سوى القرآن مشغلة
إلا الحديث وإلا الفقه في الدين
العلم ما كان فيه قال حدثنا
وما سوى ذاك وسواس الشياطين
قافية الهاء
الإمام علي بن أبي طالب:
137 مجزوء الوافر فلا تصحب أخا الجهل
وإياك وإياه
فكم من جاهل أردى
حليما حين واخاه
يقاس المرء بالمرء
إذا ما هو ما شاه
وللشيء على الشيء
مقاييس وأشباه
(1/358)

6- فهرس المصادر والمراجع:
1- أبجد العلوم لصديق بن حسن القنوجي تحقيق: عبد الجبار ذكار، دار الكتب العلمية، بيروت 1978م.
2- الإبهاج في شرح المنهاج لعلي بن عبد الكافي السبكي تحقيق: جماعة من العلماء، دار الكتب العلمية بيروت 1404هـ.
3- إتحاف السادة المتقين بشرح إحياء علوم الدين للزبيري، دار الفكر، بيروت.
4- الإتقان للسيوطي تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم مكتبة ومطبعة المشهد الحسيني 1387هـ-1967م.
5- إجمال الإصابة في أقوال الصحابة، لخليل بن كيلكدي العلائي تحقيق: محمد سلمان الأشقر جمعية إحياء التراث الإسلامي الكويت 1407هـ.
6- الإحكام في أصول الأحكام للآمدي علي بن أبي علي تحقيق: عبد الرزاق عفيفي الناشر علي الحمد الصالحي 1387هـ.
7- إحياء علوم الدين للغزالي دار المعرفة بيروت بدون تاريخ "مصور بالأوفست عن الطبعة المصرية الأولى" + فهارس وملحقات.
8- آداب الشافعي ومناقبه لأبي حاتم الرازي تحقق: عبد الغني عبد الخالق مكتبة التراث الإسلامي حلب 1373هـ.
9- آداب الفتوى والمفتي والمستفتي لأبي زكريا يحيى بن شرف النووي تحقيق: بسام عبد الوهاب الجابي، دار الفكر دمشق 1408هـ.
10- أدب الإملاء والاستملاء للإمام أبي سعد عبد الكريم بن محمد بن منصور التميمي السمعاني مطبعة بريل ليدن 1952م.
11- أدب الدنيا والدين للماوردي تحقيق: مصطفى السقا دار الكتب العلمية بيروت 1398هـ-1978م.
12- الأدب المفرد للبخاري تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي طبع القاهرة 1375هـ.
13- الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى لأبي العباس أحمد بن خالد الناصري السلاوي تحقيق: جعفر الناصري ومحمد الناصري دار الكتب، الدار البيضاء 1997م.
14- الاستيعاب في أسماء الأصحاب لابن عبد البر، طبع على هامش الإصابة لابن حجر العسقلاني مطبعة السعادة 1238هـ.
(1/361)

15- أسد الغابة، لابن الأثير الجزري تحقيق: محمد إبراهيم البنا، ومحمد أحمد عاشور، ومحمد عبد الوهاب فايد دار الشعب القاهرة 1393هـ.
16- الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة لملا علي القاري تحقيق: محمد الصباغ دار الأمانة، مؤسسة الرسالة بيروت 1971م.
17- الإصابة لابن حجر العسقلاني طبع مصر 1358هـ-1939م.
18- إعانة الطالبين للسيد البكري بن السيد محمد شطا الدمياطي أبو بكر دار الفكر بيروت.
19- اعتقاد أهل السنة والجماعة لهبة الله بن الحسن بن منصور اللالكائي أبو القاسم تحقيق: أحمد سعد حمدان دار طيبة، الرياض 1402هـ.
20- الأعلام قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين لخير الدين الزركلي دار العلم للملايين بيروت 1979م.
21- إعلام الموقعين لأبي عبد الله محمد بن أبي بكر بن أيوب الدمشقي تحقيق: طه عبد الرءوف سعد دار الجيل بيروت 1973م.
22- الأم لمحمد بن إدريس الشافعي أبو عبد الله، دار المعرفة بيروت 1393هـ.
23- الأمثال السائرة من شعر المتنبي للصاحب بن عباد تحقيق: الشيخ محمد حسن آل ياسين مكتبة النهضة بغداد 1965م.
24- الأمثال والحكم لمحمد بن أبي بكر الرازي تصحيح وتعليق: فيروز حريرجي تقديم: شاكر الفحام، المستشارية الثقافية الإيرانية دمشق 1987م.
25- اقتضاء العلم العمل للخطيب البغدادي تحقيق: محمد ناصر الدين الألباني المكتب الإسلامي 1984م.
26- إنباء الغمر بأبناء العمر لابن حجر العسقلاني تحقيق: حسن الحبشي القاهرة 1998م.
27- إنباه الرواة على أنباه النحاة للقفطي تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم القاهرة 1369هـ-1950م.
28- الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف على مذهب الإمام أحمد بن حنبل لعلي بن سليمان المرداوي أبو الحسن تحقيق: محمد حامد الفقي دار إحياء التراث العربي بيروت.
(1/362)

29- إيضاح الوقف والابتداء لأبي بكر الأنباري تحقيق: د. محيي الدين رمضان دمشق 1971م.
30- إيقاظ همم أولي الأبصار لصالح بن محمد بن نوح العمري دار المعرفة بيروت 1398هـ.
31- الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث لابن كثير تأليف أحمد محمد شاكر دار الكتب العلمية بيروت 1983م.
32- البحر الرائق شرح كنز الدقائق لزين بن إبراهيم بن محمد بن محمد بن بكر دار المعرفة بيروت.
33- البداية والنهاية لابن كثير مطبعة السعادة، القاهرة 1351-1358هـ.
34- البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع لمحمد بن علي الشوكاني تحقيق: د. حسين عبد الله العمري دار الفكر، دمشق 1998م.
35- البيان والتعريف إبراهيم بن محمد الحسيني تحقيق: سيف الدين الكاتب دار الكتاب العربي، بيروت 1401هـ.
36- تاريخ آداب اللغة العربية لجرجي زيدان، مصر 1913-1914م.
37- تاريخ بغداد للخطيب البغدادي القاهرة 1349هـ.
38- تبصير المنتبه بتحرير المشتبه لابن حجر العسقلاني تحقيق: علي محمد البجاوي القاهرة 1383هـ.
39- التحبير في المعجم الكبير أبو سعد عبد الكريم بن محمد بن منصور السمعاني تحقيق: منيرة ناجي سالم.
40- تحفة الأحوذي لمحمد بن عبد الرحمن المباركفوري دار الكتب العلمية، بيروت.
41- تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف للمزي تحقيق: عبد الصمد شرف الدين الهند 1389هـ-1965م.
42- تدريب الراوي لعبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي تحقيق: عبد الوهاب عبد اللطيف مكتبة الرياض الحديثة.
43- التدوين في أخبار قزوين لعبد الكريم بن محمد الرافعي القزويني تحقيق: عزيز الله العطاردي دار الكتب العلمية بيروت 1987م.
(1/363)

44- التذكرة بمعرفة رجال الكتب العشرة لأبي المحاسن العلوي الحسيني، تحقيق: د. رفعت فوزي عبد المطلب مكتبة الخانجي، القاهرة 1997م.
45- تذكرة الحفاظ للذهبي، تصحيح عبد الرحمن اليماني، حيدر آباد الهند 1395هـ "وبذيله ثلاثة ذيول للحسيني والمكي والسيوطي".
46- تذكرة الموضوعات لمحمد طاهر بن علي الهندي الفتني، الناشر: أمين دمج بيروت.
47- الترغيب والترهيب للمنذري تحقيق: مصطفى محمد عمارة القاهرة 1961م.
48- تعليم المتعلم في طريق التعلم للزرنوجي تحقيق: صلاح محمد الخيمي ونذير حمدان دار ابن كثير بيروت 1985م.
49- تغليق التعليق لابن حجر العسقلاني تحقيق: سعيد عبد الرحمن موسى القزحي المكتب الإسلامي بيروت، دار عمار، عمان الأردن 1405هـ.
50- تفسير ابن كثير، مطبعة الاستقامة بالقاهرة 1373هـ-1954م.
51- تفسير البغوي المسمى "معالم التنزيل للفراء البغوي الشافعي" تحقيق: خالد عبد الرحمن العك ومروان سوار دار المعرفة بيروت 1986م.
52- تفسير الطبري المسمى "جامع البيان في تأويل القرآن" لأبي جعفر محمد بن جرير الطبري دار الكتب العلمية بيروت 1412-1992م.
53- تفسير القرطبي المسمى " الجامع لأحكام القرآن" دار الكتاب العربي القاهرة 1378هـ-1958م.
54- التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير لابن حجر العسقلاني تحقيق: السيد عبد الله هاشم اليماني الباكستان 1384هـ-1964م.
55- التمثيل والمحاضرة لأبي منصور الثعالبي تحقيق: عبد الفتاح محمد الحلو دار إحياء الكتب العربية، القاهرة 1381هـ-1961م.
56- التمهيد لابن عبد البر، لأبي عمرو يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري تحقيق: مصطفى بن أحمد العلوي ومحمد عبد الكريم البكري وزارة عموم الأوقاف والشئون الإسلامية المغرب 1387هـ.
57- تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة لابن عراق الكناني تحقيق: عبد الوهاب عبد اللطيف، مكتبة القاهرة.
(1/364)

58- تهذيب الأسماء لأبي زكريا بن شرف بن مري بن حسن بن حسين بن حزام دار الفكر بيروت 1996م.
59- تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني حيدرآباد، الهند دائرة المعارف العثمانية 1325-1327هـ.
60- تهذيب الكمال في أسماء الرجال، دمشق دار المأمون للتراث، نسخة مصورة عن مخطوط دار الكتب المصرية 1402هـ، وطبعة ثانية تحقيق: بشار عواد معروف مؤسسة الرسالة، بيروت 1400هـ.
61- توالي التأسيس بمعالي ابن إدريس لابن إدريس لابن حجر العسقلاني تحقيق: عبد الله القاضي دار الكتب العلمية بيروت 1406هـ-1986م.
62- ثمار المقاصد في ذكر المساجد يوسف بن عبد الهادي تحقيق: محمد أسعد طلس مكتبة لبنان 1975م.
63- جامع الأصول في أحاديث الرسول لابن الأثير الجزري تحقيق: عبد القادر الأرناءوط طبع دمشق 1389هـ-1969م.
64- جامع بيان العلم وفضله لأبي عمر يوسف بن عبد البر تحقيق: أبي الأشيال الزهيري دار ابن الجوزي 1422هـ.
65- جامع العلوم والحكم لأبي الفرج ابن رجب الحنبلي دار المعرفة بيروت 1408هـ.
66- الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغدادي تحقيق: د. محمد عجاج الخطيب، مؤسسة الرسالة بيروت 1417هـ-1996م.
67- الجواهر المضية في طبقات الحنفية لأبي الوفاء القرشي الحنفي تحقيق: عبد الفتاح محمد الحلو دار هجر 1993م.
68- حاشية ابن عابدين لمحمد أمين بن عمر بن عبد العزيز عابدين الدمشقي دار الفكر بيروت 1386هـ.
69- حاشية البجيرمي لسليمان بن عمر بن محمد البجيرمي المكتبة الإسلامية ديار بكر تركيا.
70- حاشية الدسوقي لمحمد عرفة الدسوقي تحقيق: محمد عليش دار الفكر، بيروت.
71- الحث على حفظ العلم لابن الجوزي تحقيق: مروان العطية دار الهجرة، دمشق 1409هـ-1988م.
(1/365)

72- حلية الأولياء وطبقات الأصفياء لأحمد بن عبد الله الأصفهاني الشافعي تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا دار الكتب العلمية بيروت 1997م.
73- حلية العلماء في معرفة مذاهب الفقهاء لسيف الدين محمد بن أحمد الشاشي القفال تحقيق: د. ياسين أحمد إبراهيم دلادكة مؤسسة الرسالة بيروت، دار الأرقم، الأردن 1400هـ.
74- حواشي الشرواني لعبد الحميد الشرواني دار الفكر، بيروت.
75- حياة الحيوان الكبرى لكمال الدين محمد بن موسى الدميري مصر 1292هـ.
76- خزانة الأدب لابن حجة الحموي تحقيق: د. كوكب دياب دار صادر بيروت 2001م.
77- حفظ المقريزي "الموعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار" مصر، بولاق 1270هـ-1854م.
78- دلائل النبوة للبيهقي تحقيق: عبد المعطي قلعه جي دار الكتب العلمية بيروت 1405هـ-1985م.
79- ديوان أبي الأسود الدؤلي لأبي سعيد الحسن السكري تحقيق: محمد حسن آل ياسين دار الكتاب الجديد بيروت 1974م.
80- ديوان أبي الطيب المتنبي بشرح أبي البقاء العكبري تحقيق: مصطفى السقا وإبراهيم الإبياري وعبد الحفيظ شبلي مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر 1956م.
81- ديوان الإمام علي لنعيم زرزور دار الكتب العلمية بيروت 1985م.
82- ديوان الشافعي تحقيق: د. إحسان عباس دار صادر بيروت 1996م.
83- ديوان الشافعي تحقيق: محمد عفيفي الزعبي دار النور بيروت 1971م.
84- ديوان شعر الإمام أبي بكر بن دريد الأزدي تحقيق: السيد محمد بدر الدين العلوي مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر القاهرة 1365هـ-1946م.
85- ديوان عبد الله بن المبارك تحقيق: سعد كريم الفقي دار اليقين مصر 2000م.
86- ديوان المعاني لأبي هلال العسكري القاهرة، مكتبة القدسي 1352هـ.
87- الذيل التام على دول الإسلام للذهبي لشمس الدين السخاوي تحقيق: حسن مروة مكتبة دار العروبة الكويت دار ابن العماد بيروت 1992م.
(1/366)

88- ذيل الدرر الكامنة لابن حجر العسقلاني تحقيق: د. عدنان درويش القاهرة، معهد المخطوطات العربية 1992م.
89- الرحلة في طلب الحديث للخطيب البغدادي للإمام الحافظ أبي بكر أحمد بن علي بن ثابت تحقيق: نور الدين عتر دار الكتب العلمية بيروت 1975م.
90- الرسالة القشيرية لأبي القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري تحقيق: خليل عمران المنصور دار الكتب العلمية بيروت 2001م.
91- روضة الطالبين وعمدة المفتين للنووي المكتب الإسلامي بيروت 1405هـ.
92- روضة الناظر وجنة المناظر لأبي محمد عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسي تحقيق: د. عبد العزيز عبد الرحمن السعيد جامعة الإمام محمد بن سعود، الرياض 1399هـ.
93- ريحانة الألبا وزهرة الحياة الدنيا لشهاب الدين الخفاجي تحقيق: عبد الفتاح محمد الحلو القاهرة، عيسى البابي الحلبي 1967م.
94- الزهد الكبير للبيهقي تحقيق: عامر أحمد حيدر بيروت 1408هـ-1987م.
95- الزهد لابن أبي عاصم تحقيق: عبد العلي عبد الحميد حامد دار الريان للتراث القاهرة 1408هـ.
96- الزهد لابن المبارك عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي أبو عبد الله تحقيق: حبيب الرحمن الأعظمي دار الكتب العلمية، بيروت.
97- الزهد وصفة الزاهدين لأبي سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر بن درهم تحقيق: مجدي فتحي السيد دار الصحابة للتراث طنطا 1408هـ.
98- سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد للإمام محمد بن يوسف الصالحي الشامي تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض.
99- سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها للشيخ ناصر الدين الألباني المكتب الإسلامي 1399هـ.
100- سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة للشيخ محمد ناصر الدين الألباني المكتب الإسلامي 1398هـ.
101- سنن ابن ماجه 207-275 تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي دار إحياء التراث العربي 1975م.
(1/367)

102- السنن الأبين لمحمد بن عمر، أبو عبد الله الفهري تحقيق: صلاح بن سالم المصراتي مكتبة الغرباء الأثرية، المدينة المنورة 1417هـ.
103- سنن الترمذي "الجامع الصحيح" تحقيق: عزت عبيد الدعاس حمص، دار الدعوة 1385هـ-1965م.
104- السنن الصغرى لأبي بكر البيهقي أحمد بن حسين تحقيق: محمد ضياء الرحمن الأعظمي مكتبة الدار، المدينة المنورة 1989م.
105- السنن الكبرى للبيهقي لأبي بكر البيهقي حيدر آباد دائرة المعارف العثمانية، الهند 1344-1355هـ.
106- سير أعلام النبلاء للإمام شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي تحقيق: مجموعة من المحققين مؤسسة الرسالة بيروت 1981م.
107- السيل الجرار لمحمد بن علي بن محمد الشوكاني تحقيق: محمود إبراهيم زايد دار الكتب العلمية بيروت 1405هـ.
108- شذرات الذهب لابن العماد الحنبلي مكتبة المقدسي القاهرة 1370-1371هـ.
109- شرح ألفية العراقي للشيخ عبد الرحيم بن الحسين بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن إبراهيم العراقي تحقيق: محمد بن الحسين العراقي الحسيني طبع المطبعة الجديدة سنة 1354هـ.
110- شرح الحماسة لأبي علي أحمد بن محمد المرزوقي تحقيق: عبد السلام هارون مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر القاهرة 1967م.
111- شرح زبد ابن رسلان، محمد بن أحمد الرملي الأنصاري، دار المعرفة، بيروت.
112- شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك لمحمد بن عبد الباقي بن يوسف الزرقاني دار الكتب العلمية بيروت 1411هـ.
113- شرح المضنون به علي غير أهله لابن عبد الكافي العبيدي مكتبة دار البيان بغداد، دار صعب، بيروت.
114- شرح النووي على صحيح مسلم لأبي زكريا يحيى بن شرف بن مري النووي دار إحياء التراث العربي 1393هـ.
115- شعب الإيمان، لأحمد بن الحسين البيهقي 384-458هـ تحقيق: محمد السعيد بن بسيوني زغلول دار الكتب بالعلمية بيروت 2000م.
(1/368)

116- صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان الفارسي تحقيق: شعيب الأرناءوط مؤسسة الرسالة بيروت 1408هـ-1988م.
117- صحيح البخاري للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي، رحمه الله تحقيق: د. مصطفى ديب البغا دار ابن كثير، ودار اليمامة 1990م.
118- صحيح الجامع الصغير وزيادته للشيخ الدين الألباني المكتب الإسلامي 1406هـ.
119- صحيح مسلم للإمام أبي الحسن مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري 206-261هـ تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي دار إحياء التراث العربي بيروت 1954م.
120- صفوة الصفوة لعبد الرحمن بن يعلى بن محمد أبو الفرج تحقيق: محمد فاخوري ومحمد رواسي قلعه جي دار المعرفة بيروت 1979م.
121- صلة الخلف بموصول السلف محمد بن سليمان الروداني تحقيق: د. محمد حجي دار الغرب الإسلامي بيروت 1988م.
122- ضعيف الجامع الصغير وزيادته للشيخ محمد ناصر الدين الألباني المكتب الإسلامي سنة 1399هـ.
123- الضوء اللامع للسخاوي طبع مصر 1353هـ-1355هـ.
124- طبقات ابن سعد تحقيق: إحسان عباس دار صادر بيروت 1380هـ.
125- طبقات الحفاظ لجلال الدين السيوطي تحقيق: علي محمد عمر القاهرة، مكتبة وهبة 1973م.
126- طبقات الشافعية الكبرى لتاج الدين أبي نصر عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي السبكي 727-771هـ تحقيق: عبد الفتاح محمد الحلو ومحمود الطناحي دار إحياء الكتب العربية 1976م.
127- طبقات الفقهاء للشيرازي الشافعي تحقيق: إحسان عباس دار الرائد العربي، بيروت 1970م.
128- الطيوريات من انتخاب أبي طاهر السلفي الأصبهاني تحقيق: مأمون الصاغرجي ومحمد أديب الجادر دار البشائر، دمشق 2001م.
129- العبر في خبر من غبر الذهبي تحقيق: صلاح الدين المنجد مطبعة حكومة الكويت 1966م.
(1/369)

130- علل الحديث لابن أبي حاتم الرازي تحقيق: محب الدين الخطيب مكتبة المثنى بغداد "طبعة مصورة عن طبعة القاهرة الأولى سنة 1343هـ".
131- العلل المتناهية في الأحاديث الواهية لعبد الرحمن بن علي بن الجزري تحقيق: خليل الميس دار الكتب العلمية بيروت 1403هـ.
132- عون المعبود لمحمد شمس الحق العظيم آبادي، أبو الطيب دار الكتب العلمية بيروت 1415هـ.
133- غاية النهاية لابن الجزري تحقيق: برجستراسر، الخانجي، القاهرة 1932م.
134- غاية النهاية في طبقات بالقراء لأبي الخير محمد بن محمد بن الجزري تحقيق: براجستراسر مكتبة الخانجي مصر 1351هـ-1932م.
135- فاتحة العلوم للغزالي خرج أحاديثه عدنان أبو شامة دمشق دار الفجر.
136- فتاوى ابن الصلاح في التفسير والحديث والأصول والعقائد إدارة الطباعة المنيرية 1348هـ.
137- فتح الباري بشرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني 773-852هـ تحقيق: محب الدين الخطيب ومحمد فؤاد عبد الباقي وقصي محب الدين الخطيب دار الريان للتراث القاهرة 1986م.
138- الفردوس بمأثور الخطاب لأبي شجاع شيرويه بن شهردار ابن شيرويه الديملي الهمذاني تحقيق: السعيد بن بسيوني زغلول دار الكتب العلمية بيروت 1986م.
139- فضائل القرآن لأبي عبيد القاسم بن سلام الهروي تحقيق: مروان العطية ومحسن خرابة ووفاء تقي الدين دار ابن كثير دمشق 1415هـ-1995م.
140- الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي تحقيق: إسماعيل الأنصاري دار الكتب العلمية بيروت 1400هـ-1980م.
141- فوات الوفيات لابن شاكر الكتبي تحقيق: إحسان عباس دار صادر بيروت 1393هـ.
142- فيض القدير، شرح الجامع الصغير للعلامة المناوي دار المعرفة، بيروت.
143- القبس الحاوي لزين الدين عمر بن أحمد بن علي بن محمود الشماع الحلبي تحقيق: حسن مروة، خلدون حسن مروة، دار صادر، بيروت 1998م.
(1/370)

144- قواطع الأدلة في الأصول لأبي المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني تحقيق: محمد حسن إسماعيل الشافعي دار الكتب العلمية بيروت 1997م.
145- الكامل في التاريخ لابن الأثير دار صادر بيروت 1385هـ.
146- كتاب العلم وآداب العالم والمتعلم تصنيف الإمام محيي الدين يحيى بن شرف النووي تحقيق: عبد الله بدران دار الخير دمشق 1993م.
147- كتاب المجموع شرح المهذب للشيرازي للإمام أبي زكريا محيي الدين بن شرف النووي، الجزء الأول حققه: محمد نجيب المطبعي مكتبة الإرشاد، جُدَّة 1980م.
148- كشاف القناع عن فتن الإقناع لمنصور بن يونس بن إدريس البهوتي تحقيق: هلال مصلحي، مصطفى هلال، دار الفكر بيروت 1402هـ.
149- كشف الخفاء ومزيل الإلباس للشيخ إسماعيل بن محمد العجلوني الجراحي، تحقيق: أحمد القلاش، مكتبة التراث الإسلامي حلب.
150- كشف الظنون عن أسامي الكتب الفنون لحاجي خليفة طبع إستانبول 1941م.
151- الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي حيدرآباد الدكن 1357هـ.
152- كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال للبرهان فوري الهندي تحقيق: بكري حياني وصفوت السقا، مؤسسة الرسالة بيروت 1405هـ-1985م.
153- الكواكب السائرة بأعيان المائة العاشرة لنجم الدين الغزي تحقيق: جبرائيل سلمان جبور المطبعة الأمريكية 1945م.
154- اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للسيوطي القاهرة 1352هـ.
155- اللمع في أصول الفقه لأبي إسحاق إبراهيم بن علي الشيرازي دار الكتب العلمية بيروت 1405هـ-1985م.
156- المجازات النبوية للشريف الرضي تحقيق: مروان العطية ومحمد رضوان الداية دمشق 1408هـ-1987م.
157- المجروحين من المحدثين والضعفاء والمتروكين لابن حيان البستي، تحقيق: محمود إبراهيم زايد، دار الوعي حلب 1396هـ.
158- مجلة معهد المخطوطات العربية المجلد العاشر الجزء الأول ص167-184، 1384-1964م.
(1/371)

159- مجمع البحرين في زوائد المعجمين الأوسط والصغير لأبي بكر الهيثمي تحقيق: محمد حسن إسماعيل الشافعي دار الكتب العلمية بيروت 1998م.
160- مجمع الزوائد ومنبع الفوائد الهيثمي بتحرير العراقي وابن مجر، مكتبة القدسي القاهرة 1351هـ.
161- محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء لأبي القاسم حسن بن محمد الراغب الأصبهاني، منشورات دار مكتبة الحياة.
162- المحلى لعلي بن أحمد بن سعيد بن حزم الظاهر تحقيق: لجنة إحياء التراث العربي، دار الآفاق الجديدة، بيروت.
163- مختصر تنبيه الطالب وإرشاد الدارس إلى أحوال دور القرآن والحديث والمدارس تحقيق: صلاح الدين المنجد، دمشق 1366هـ-1947م.
164- المدهش لابن الجوزي المؤسسة العالمية، بيروت 1973م.
165- مراصد الاطلاع على أسماء الأمكنة والبقاع للبغدادي تحقيق: علي محمد البجاوي دار إحياء الكتب العربية القاهرة 1373هـ.
166- المسائل والأجوبة في الحديث والتفسير لابن قتيبة الدينوري تحقيق: مروان العطية ومحسن خرابة دار ابن كثير دمشق 1410هـ-1990م.
167- المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري طبع حيدرآباد الدكن 1341هـ.
168- المستصفى في علم الأصول للغزالي أبي حامد محمد بن محمد تحقيق: محمد مصطفى أبو العلا شركة الطباعة الفنية المتحدة، مصر.
169- مسند ابن الجعد لأبي الحسين علي بن الجعد بن عبيد الجوهري البغدادي تحقيق: عامر أحمد حيدر، مؤسسة نادر، بيروت 1410هـ-1990م.
170- مسند أبي يعلى الموصول للإمام أحمد بن علي بن المثنى التميمي تحقيق: حسين سليم أسد دار المأمون للتراث 1984م.
171- مسند الإمام أحمد بن حنبل "164-241هـ" مؤسسة الرسالة، بيروت.
172- مسند البزار، أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار تحقيق: محفوظ الرحمن زين الله مؤسسة علوم القرآن بيروت، مكتبة العلوم والحكم، المدينة المنورة 1409هـ.
173- مسند الدارمي "سنن الدارمي" للإمام الحافظ أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن بن الفضل بن بهرام الدارمي تحقيق: حسين سليم أسد الداراني.
(1/372)

174- مسند الربيع بن حبيب بن عمر الأزدي المصري تحقيق: محمد إدريس وعاشور بن يوسف، دار الحكمة، بيروت، مكتبة الاستقامة سلطنة عمان 1415هـ.
175- مسند الشهاب محمد بن سلامة القضاعي تحقيق: حمدي عبد المجيد السلفي، مؤسسة الرسالة، بيروت 1985م.
176- مصابيح السنة للفراء البغوي تحقيق: د. يوسف عبد الرحمن المرعشلي ومحمد سليم إبراهيم سمارة وجمال حميدي الذهبي دار المعرفة، بيروت 1987م.
177- مصباح الزجاجة لأحمد بن أبي بكر بن إسماعيل الكناني تحقيق: محمد المتقي كشناوي، الدار العربية، بيروت 1403هـ.
178- مصنف ابن أبي شيبة تصحيح: عار عمر الأعظمي حيدر آباد الدكن، الهند نشر السيد علي يوسف صاحب مطبعة قريب 1386هـ.
179- المصنوع في معرفة الحديث الموضوع لعلي بن سلطان محمد الهروي القاري تحقيق: عبد الفتاح أبو غدة مكتبة الرشد، الرياض 1404هـ.
180- المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية لابن حجر العسقلاني تحقيق: حبيب الرحمن الأعظمي وزارة الأوقاف الكويت 1392هـ.
181- المعجم الأوسط لأبي القاسم سليمان بن أحمد الطبراني تحقيق: أيمن صالح شعبان وسيد أحمد إسماعيل دار الحديث القاهرة 1996م.
182- المعجم الصغير للطبراني تحقيق: محمود شكور محمود الحاج أمرير المكتب الإسلامي بيروت ودار عمار، عمان 1985م.
183- المعجم الكبير للطبراني تحقيق: حمدي عبد المجيد السلفي بغداد "سلسلة إحياء التراث" 1398-1404هـ.
184- مغني المحتاج محمد الخطيب الشربيني، دار الفكر، بيروت.
185- المغني والشرح لابن قدامة المقدسي، مطبعة المنار القاهرة 1341هـ.
186- مفتاح الجنة في الاحتجاج بالسنة لعبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي الجامعة الإسلامية، المدينة المنورة 1399هـ.
187- المقاصد الحسنة في بيان كثير من الأحاديث المشتهرة على الألسنة للشيخ محمد عبد الرحمن السخاوي تحقيق: محمد عثمان الخشت دار الكتاب العربي 1985م.
(1/373)

188- مقدمة ابن الصلاح في علوم الحديث لأبي عمرو الشهرزوري تحقيق: صلاح محمد عويضة دار الكتب العلمية، بيروت 1995م.
189- مقدمة شرح صحيح مسلم للإمام النووي، بشرح وتعليق وتحقيق: د. خليل إيراهيم ملا خاطر المدينة المنورة، دار المدينة المنورة 1998م.
190- مناقب الشافعي للبيهقي تحقيق: السيد أحمد صقر، القاهرة 1970م.
191- منتخبات التواريخ لدمشق للحصني دار الآفاق الجديدة بيروت 1399هـ.
192- المنتظم في تاريخ الملوك والأمم لابن الجوزي، طبع حيدرآباد الهند 1357هـ-1358هـ.
193- المنهل الروي في مختصر علوم الحديث النبوي لبدر الدين محمد بن إبراهيم بن جماعة تحقيق: د. محيي الدين عبد الرحمن رمضان دار الفكر، بيروت 1986م.
194- موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبان للهيثمي تحقيق: محمد عبد الرزاق حمزة المكتبة السلفية القاهرة 1399هـ.
195- الموافقات في أصول الشريعة لإبراهيم بن موسى اللخمي الغرناطي المالكي تحقيق: عبد الله دراز دار المعرفة، بيروت.
196- مواهب الجليل لمحمد بن عبد الرحمن المغربي أبو عبد الله دار الفكر بيروت 1398هـ.
197- موضح أوهام الجمع والتفريق للخطيب البغدادي تحقيق: عبد المعطي أمين قلعه جي دار المعرفة بيروت 1407هـ.
198- ميزان الاعتدال في نقد الرجال للذهبي، تحقيق: علي محمد البجاوي، مكتبة عيسى البابي الحلبي القاهرة 1383-1384هـ.
199- النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة لابن تغري بردي دار الكتب المصرية القاهرة 1348-1375هـ.
200- نزهة النفوس والأبدان في تواريخ الزمان للخطيب الجوهري علي بن داود الصيرفي تحقيق: د. حسن حبشي، دار الكتب 1970م.
201- نصب الراية لعبد الله بن يوسف أبو محمد الحنفي الزيلعي تحقيق: محمد يوسف البنوري، دار الحديث مصر 1357هـ.
(1/374)

202- نظم العقبان في أعيان الأعيان لجلال الدين السيوطي طبع نيويورك 1927م.
203- نكت الهميان في نكت العميان للصفدي تحقيق: أحمد زكي بك طبع القاهرة 1329هـ-1911م.
204- نوادر المخطوطات "مجموعة رسائل نادرة" تحقيق وشرح: عبد السلام محمد هارون القاهرة لجنة التأليف والترجمة والنشر 1374هـ.
205- نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار للإمام الشوكاني تحقيق: عصام الدين الصبابطي دار الحديث القاهرة 1413هـ-1993م.
206- هدية العارفين أسماء المؤلفين وآثار المصنفين لإسماعيل باشا البغدادي إستانبول 1955م.
207- الوسيط لأبي حامد الغزالي تحقيق: أحمد محمود إبراهيم ومحمد محمد تامر، القاهرة، دار السلام 1417هـ.
208- وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان لأبي العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر بن خلكان دار صادر 1977م.
209- يتيمة الدهر في محاسن أهل العصر للثعالبي النيسابوري تحقيق: د. مفيد محمد قميحة دار الكتب العلمية بيروت 2000م.
(1/375)

6- فهرس الموضوعات:
فهرس موضوعات كتاب المعيد في أدب المفيد والمستفيد:
الصفحة الموضوع
5 الإهداء
7 مقدمة التحقيق
8 مصادر ترجمة المؤلف: بدر الدين الغزي
10 مصادر ترجمة صاحب المختصر: عبد الباسط العلموي
11 رضي الدين أبو الفضل الغزي
15 محمد بدر الدين الغزي
19 ترجمة مؤلف المختصر
22 العلموي وكتابه التلخيصي المعيد في أدب المفيد والمستفيد
26 تحليل كتاب "المعيد" للعلموي
28 وصف النسخة المخطوطة
33-288 النص المحقق
33 مقدمة المؤلف
35 المقدمة، في الأمر بالإخلاص والصدق وإحضار النية
الباب الأول:
39 في فضيلة الاشتغال بالعلم وفيه ثلاثة فصول
41 الفصل الأول: في فضيلة الاشتغال بالعلم وتصانيعه وتعلمه وتعليمه ونشره وحضور مجلسه، والحث على ذلك، وترجيح الاشتغال به على الصلاة والصيام ونحوهما من العبادات القاصرة على فاعلها
53 الفصل الثاني: في تحذير من أراد بعلمه غير الله تعالى
59 الفصل الثالث: في تحذير من آذى أو انتقص عالما، والحث على إكرام العلماء وتعظيم حرماتهم
الباب الثاني:
61 في أقسام العلم الشرعي ومراتبه، وفيه فصلان، ثم فصل لطيف
(1/379)

الصفحة الموضوع
63 الفصل الأول: في أقسام العلم الشرعي وهي ثلاثة: تفسير وحديث وفقه
71 الفصل الثاني: في مراتب أحكام العلم الشرعي، وما ألحق به
71 المرتبة الأولى: فرض العين
72 فرع: اختلف في آيات الصفات وأخبارها، هل يخاض فيها بالتأويل أم لا؟
74 فرع: يجب على الآباء والأمهات ونحوهم تعليم الصغار
75 المرتبة الثانية: فرض الكفاية
76 المرتبة الثالثة: النقل
76 فصل: قد ذكرنا مراتب العلم الشرعي، ومن العلوم الخارجة عنه ما هو محرم أو مكروه أو مباح
الباب الثالث:
78 في آداب المعلم والمتعلم، وهي ثلاثة أنواع
81 النوع الأول: في آدابهما في نفسها، وآدابهما في مجلس الدرس
104 القسم الثاني: آدابهما في درسهما واشتغالهما
109 النوع الثاني: آداب يختص بها المعلم، وقد يشاركه في بعضها المتعلم، وهي ثلاثة أقسام
109 القسم الأول: آدابه في نفسه
113 القسم الثاني: آداب المعلم مع طلبته
123 القسم الثالث: آدابه في درسه
131 النوع الثالث: آداب يختص بها المتعلم، وهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام
131 القسم الأول: آدابه في نفسه
141 القسم الثاني: آدابه مع شيخه وقدوته، وما يجب عليه من تعظيم حرمته
156 القسم الثالث: في آداب درسه وقراءته، وما يعتمده مع شيخه ورفقته حينئذ
166 فصل في التصنيف
(1/380)

الصفحة الموضوع
الباب الرابع:
170 في آداب المفتي والفتوى والمستفتي، وفيه أربعة أنواع
173 ولنقدم على المقصود مقدمة
178 النوع الأول: في الأمور المعتبرة في كل مفت، وفي تقسيم المفتين وما انفرد به كل واحد من الأحكام، وفيه فصلان
179 الفصل الأول: في الأمور المعتبرة في كل مفت
180 فرع: ينبغي للإمام أن يتصفح أحوال المفتين
181 الفصل الثاني: في تقسيم المفتين
187 فصل: هذه أصناف المفتين
189 فصول: لا يجوز للمجتهد أن يقلد مجتهدا
190 النوع الثاني: في أحكام المفتي وآدابه، وفيه مسائل
198 النوع الثالث: في آداب الفتوى، وفيه مسائل
209 النوع الرابع: آداب المستفتي وصفته وأحكامه، وفيه مسائل
الباب الخامس:
217 في شروط المناظرة وآدابها وآفاتها، وفيه فصلان
223 الفصل الأول: في بيان أسباب شروط المناظرة
229 الفصل الثاني: في آفات المناظرة وما يتولد منها من مهلكات الأخلاق
233 مناظرة بين الشافعي ومالك رضي الله عنهما
235 مناظرة بين الشافعي ومحمد بن الحسن
237 مناظرة بين الشافعي وإسحاق بن راهويه رضي الله عنهما
239 مناظرة بينهما أيضا
240 مناظرة بين الشافعي وأحمد بن حنبل رضي الله عنهما
241 مناظرة جرت بحضرة الشافعي
(1/381)

الصفحة الموضوع
242 مناظرة جرت بحضرته وأقام هو فيها الحجة
243 مناظرة بين أبي العباس بن سريج وأبي بكر بن داود
246 مناظرة بين إمام السنة الشيخ أبي الحسن الأشعري وأبي على الجبائي في أن أسماء الله توفيقية
248 مناظرة بينهما أيضا في الأصلح والتعليل
الباب السادس:
249 في الأدب مع الكتب التي هي آلة العلم وما يتعلق بتصحيحها وضبطها ووضعها وحملها وشرائها وعاريتها ونسخها وغير ذلك، وفيه مسائل
268 الخاتمة
في ذكر شيء من الرقائق المستطرفات والأشعار الرائقة والحكايات
الفهارس العامة:
291 1- فهرس الآيات القرآنية
301 2- فهرس الأحاديث النبوية
315 3- فهرس الأعلام والأقوام والجماعات
329 4- فهرس الكتب المذكورة في متن الكتاب
335 5- فهرس الأشعار والأرجاز
359 6- فهرس المصادر والمراجع
377 7- فهرس الموضوعات
(1/382)