Advertisement

مختصر الكامل في الضعفاء 002



الكتاب: مختصر الكامل في الضعفاء
المؤلف: أحمد بن علي بن عبد القادر، أبو العباس الحسيني العبيدي، تقي الدين المقريزي (المتوفى: 845هـ)
المحقق: أيمن بن عارف الدمشقي
الناشر: مكتبة السنة - مصر / القاهرة
الطبعة: الأولى، 1415هـ - 1994م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع] [876] سكين بن عبد الْعَزِيز بن / قيس الْعَبْدي - بَصرِي
قَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ. وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة وَقَالَ ابْن عدي: وَفِيمَا يرويهِ بعض النكرَة، وَأَرْجُو أَن بَعْضهَا يحمل بَعْضًا، وَأَنه لَا بَأْس بِهِ، لِأَنَّهَا تروى عَن قوم ضعفاء وَلَيْسَ هم بمعروفين، وَلَعَلَّ الْبلَاء مِنْهُم لَا مِنْهُ.
[877] سدير بن حَكِيم بن صُهَيْب أَبُو الْفضل، الصَّيْرَفِي - كُوفِي
قَالَ السَّعْدِيّ: مَذْمُوم الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: ولسدير أَحَادِيث يَرْوِيهَا أهل الْكُوفَة عَنهُ (غير) قَلِيل، وَقد ذكر عَنهُ إفراط فِي التَّشَيُّع، وَأما فِي الحَدِيث فَإِنِّي أَرْجُو أَن مِقْدَار مَا يرويهِ لَا بَأْس بِهِ.
[878] سليك الْغَطَفَانِي
قَالَ النَّسَائِيّ: قَالَ بَعضهم: جَابر عَن سليك، قَالَ لَهُ النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - وَهُوَ يخْطب: " صل رَكْعَتَيْنِ ". وَلَا يَصح عَن سليك.
وَقَالَ ابْن عدي: وَالْمَشْهُور لسليك حَدِيث الْجُمُعَة، وَلَعَلَّه إِن وجد لسليك غير مَا ذكرت فَيكون لَهُ (حديثين) .
[879] سليط بن مُسلم
روى عَنهُ القعْنبِي
قَالَ أَحْمد: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَنا أَيْضا لَا أعرفهُ.
(1/408)

[880] سَابق بن عبد الله أَبُو عبد الله، الرقي
وَيُقَال: أَبُو سعد، وَيُقَال: أَبُو المُهَاجر.
قَالَ ابْن عدي: وأظن أَن سَابِقًا صَاحب حَدِيث " إِذا مدح الْفَاسِق " لَيْسَ هُوَ بالرقي؛ لِأَنَّهُ لَا زَالَت أَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة عَن مطرف وَأبي حنيفَة وَغَيرهمَا، فَلَا أَدْرِي سَابق هَذَا الَّذِي ذكر فِي هَذِه النُّسْخَة هُوَ الَّذِي روى حَدِيث: " إِذا مدح الْفَاسِق " أَو غَيره وَالله أعلم، وسابق الَّذِي يذكر هُوَ غير مَا ذكرت، وَهُوَ سَابق الْبَرْبَرِي، وَإِنَّمَا لَهُ كَلَام فِي الْحِكْمَة وَفِي الزّهْد وَغَيره.
(1/409)

صفحة فارغة.
(1/410)

حرف الشين من اسْمه شُعَيْب

[881] شُعَيْب بن طَلْحَة
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا يعرف، وَلم أجد لَهُ حَدِيثا فأذكره.
[882] شُعَيْب بن كيسَان
قَالَ البُخَارِيّ: أرَاهُ السمان، عَن أنس، لَا يعرف لَهُ سَماع من أنس، وَلَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[883] شُعَيْب بن مَيْمُون
عَن حُصَيْن بن عبد الرَّحْمَن، روى عَنهُ شَبابَة، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[884] شُعَيْب بن حَاتِم
قَالَ البُخَارِيّ: سمع أَبَا أُميَّة، لَا يَصح حَدِيثه.
[885] شُعَيْب بن إِبْرَاهِيم - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث وأخبار، وَلَيْسَ هُوَ بذلك الْمِقْدَار، وَمِقْدَار مَا / يروي من الحَدِيث وَالْأَخْبَار لَيست بالكثيرة، وَفِيه بعض النكرَة؛ لِأَن فِي أخباره وَأَحَادِيثه مَا فِيهِ تحامل على السّلف.
(1/411)

[886] شُعَيْب بن صَفْوَان أَبُو يحيى الثَّقَفِيّ
قَالَ ابْن عدي: روى عَن عَطاء بن السَّائِب أَحَادِيث، وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
من اسْمه شريك

[887] شريك بن عبد الله بن أبي نمر أَبُو عبد الله - مديني - كناني
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَفِي مَوضِع آخر: لَا بَأْس بِهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَشريك بن عبد الله رجل مَشْهُور من أهل الْمَدِينَة، حدث عَنهُ مَالك وَغَيره من الثِّقَات. وَحَدِيثه إِذا روى عَنهُ ثِقَة فَإِنَّهُ ثِقَة لَا بَأْس بِرِوَايَاتِهِ إِلَّا أَن يروي عَنهُ ضَعِيف.
[888] شريك بن عبد الله بن الْحَارِث أَبُو عبد الله، [النَّخعِيّ] القَاضِي - كُوفِي.
قَالَ ابْن معِين: جده قَاتل الْحُسَيْن {
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: رَأَيْت تَخْلِيطًا فِي أصُول شريك.
وَمرَّة قَالَ: مَا زَالَ مخلطا.
وَمرَّة قَالَ: قدم مَكَّة: فَقيل لي: ائته. فَقلت: لَو كَانَ بَين يَدي الله مَا سَأَلته} - قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: فضعف حَدِيثه جدا - قَالَ يحيى: ثمَّ أَتَيْته بِالْكُوفَةِ فأملي عَليّ إملاء؛ فَإِذا هُوَ لَا يدْرِي.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى الْقطَّان وَلَا عبد الرَّحْمَن بن مهْدي حَدثا عَن شريك شَيْئا.
وَقيل لِابْنِ معِين: روى يحيى الْقطَّان عَن شريك؟ قَالَ: لَا، لم يرو عَن شريك، وَلَا عَن إِسْرَائِيل! وَقَالَ عبد الرَّحْمَن: أَبُو الْأَحْوَص أثبت من شريك.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سيء الْحِفْظ، مُضْطَرب الحَدِيث، مائل.
وَقَالَ أَحْمد: ولد شريك سنة 95.
(1/412)

وَقَالَ يحيى الْقطَّان: لَو كَانَ شريك قدامي لم أكتب عَنهُ.
وَقَالَ يحيى [بن معِين] : صَدُوق ثِقَة، إِلَّا أَنه إِذا خَالف فَغَيره أحب إِلَيْنَا مِنْهُ.
وَمرَّة قَالَ: شريك ثِقَة، إِلَّا أَنه كَانَ لَا يتقن ويغلط.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: شريك أعلم بِحَدِيث الْكُوفِيّين من سُفْيَان الثَّوْريّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَشريك من جلة النَّاس قَاضِي الْكُوفَة، وَلم يكن بِالْكُوفَةِ أحضر جَوَابا مِنْهُ، وَقد أمليت من رِوَايَة مُحَمَّد بن إِسْحَاق، وَإِبْرَاهِيم بن سعد، وَابْن عُيَيْنَة، وهشيم، وَأبي عبد الله الشقري، وَالنضْر بن عدي، وَغَيرهم عَنهُ، وَحدث عَنهُ ابْن الْمُبَارك، وَعبد الرَّحْمَن بن مهْدي.
/ قَالَ: ولشريك حَدِيث من الْمَقْطُوع والمسند أَصْنَاف. قَالَ: وَفِي بعض حَدِيثه بعض الْإِنْكَار، وَالْغَالِب على حَدِيثه الصِّحَّة والاستواء، وَالَّذِي يَقع فِي حَدِيثه من النكرَة إِنَّمَا أُتِي فِيهِ من سوء حفظه، لَا أَنه يتَعَمَّد فِي الحَدِيث شَيْئا مِمَّا يسْتَحق شريك أَن ينْسب إِلَيْهِ من ضعف.
من اسْمه شُعْبَة

[889] شُعْبَة أَبُو يحيى مولى ابْن عَبَّاس - مديني
قَالَ مَالك: لم يكن من الْقُرَّاء.
وَمرَّة قَالَ: لم يكن يشبه الْقُرَّاء.
وَقَالَ ابْن معِين: لَا يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة: لَيْسَ بِهِ بَأْس، وَهُوَ أحب إِلَيّ من مولى التَّوْأَمَة.
وَقَالَ مُصعب: روى عَن ابْن عَبَّاس، روى عَنهُ ابْن أبي ذِئْب وَغَيره، وَمَات فِي خلَافَة هِشَام بن عبد الْملك.
وَمرَّة قَالَ مَالك: لَيْسَ بِثِقَة؛ فَلَا تأخذن عَنهُ شَيْئا.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث.
(1/413)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَكَانُوا يحكمون أَنه لم يرو عَنهُ غير ابْن أبي ذِئْب، وَقد ذكرت لَهُ عَن جَابر الْجعْفِيّ وَحَفْص بن عمر الْمُؤَذّن، وَلم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا جدا فأحكم عَلَيْهِ بالضعف، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ، وَلم أجد لَهُ أنكر من حَدِيث عَن ابْن عَبَّاس أَن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - قَالَ: " الْوضُوء مِمَّا خرج، لَيْسَ مِمَّا دخل " وَهَذَا لَعَلَّ الْبلَاء فِيهِ من الْفضل بن الْمُخْتَار - فَإِنَّهُ يرويهِ عَن ابْن أبي ذِئْب عَن شُعْبَة هَذَا - لَا من شُعْبَة؛ لِأَن الْفضل فِيمَا يرويهِ [لَهُ] غير حَدِيث مُنكر، وَالْأَصْل فِي هَذَا الحَدِيث أَنه مَوْقُوف من قَول ابْن عَبَّاس.
[890] شُعْبَة
وَيُقَال: مُحَمَّد. وَيُقَال: سَالم. وَيُقَال: " أَبُو بكر بن عَيَّاش "، الْكُوفِي.
مولى وَاصل بن حَيَّان.
قَالَ الفلاس: قَالَ بَعضهم: لَيْسَ لَهُ اسْم.
وَقَالَ يحيى بن آدم سَأَلت أَبَا بكر بن عَيَّاش عَن اسْمه، فَقَالَ: هُوَ اسْمِي.
وَقَالَ زيد بن مهْرَان: سَأَلته مَا اسْمك؟ فَقَالَ: يَوْم وَضَعتنِي أُمِّي سمتني أَبَا بكر.
وَقَالَ عبد الله بن عمار: كَانَ يحيى بن سعيد لَا يعبأ بِأبي بكر بن عَيَّاش.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى بن سعيد إِذا ذكر عِنْده أَبُو بكر كلح وَجهه، وَكَانَ عبد الرَّحْمَن يحدث عَنهُ.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: قَالَ يحيى الْقطَّان: لَو كَانَ أَبُو بكر بَين يَدي مَا سَأَلته عَن شَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: ثِقَة، وَرُبمَا غلط.
وَقَالَ ابْن معِين: أَبُو بكر ثِقَة، وَالْحسن أَخُوهُ ثِقَة.
/ وَقَالَ الدَّارمِيّ: ليسَا بذلك فِي الحَدِيث، وهما من أهل الصدْق وَالْأَمَانَة.
وَقَالَ مُحَمَّد بن عبد الله بن نمير: هُوَ ضَعِيف فِي الْأَعْمَش وَغَيره.
(1/414)

وَقَالَ أَحْمد: ولد سنة 99.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَبُو بكر مَشْهُور مَعْرُوف، يروي عَن جلة النَّاس، وَقد روى عَنهُ من الْكِبَار جمَاعَة.
وَقَالَ عمر بن سِنَان: قَالَ دَاوُد بن سُلَيْمَان الطرسوسي: سَمِعت أَبَا بكر يَقُول: " اللَّهُمَّ أمتني قبل هَارُون ". فأماته الله فِي سنة ثِنْتَيْنِ وَتِسْعين، وَهُوَ ابْن 96 سنة.
وَقَالَ يحيى بن سعيد: إِسْرَائِيل فَوق أبي بكر.
وَقَالَ الأحمسي: مَا رَأَيْت أحدا أحسن [صَلَاة] من أبي بكر، كَانَ إِذا صلى خوى كَمَا يخوي الْبَعِير.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمِمَّنْ حدث عَنهُ من الْكِبَار وَهُوَ أَصْغَر مِنْهُم: مُحَمَّد بن إِسْحَاق، وَابْن عُيَيْنَة، وَأَبُو عبد الله الشقري، وَغَيرهم. وَلأبي بكر من الحَدِيث غير مَا ذكرته مُسندَة ومقطوعة كثير، وَهُوَ من مشائخ الْكُوفَة، وَمن المختصين بالرواية عَن جملَة مشايخهم مثل: أبي إِسْحَاق السبيعِي، وَأبي حُصَيْن، وَعَاصِم بن أبي النجُود هُوَ صَاحبه، وَهُوَ من قراء أهل الْكُوفَة، وَعَن عَاصِم أَخذ الْقِرَاءَة وَعَلِيهِ قَرَأَ، وَهُوَ فِي رِوَايَته عَن كل من روى عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ؛ وَذَاكَ أنني لم أجد لَهُ حَدِيثا مُنْكرا يرويهِ عَنهُ ثِقَة إِلَّا أَن يرويهِ عَنهُ ضَعِيف.
من اسْمه شبيب

[891] شبيب بن سعيد أَبُو سعيد الحبطي، الْبَصْرِيّ، التَّمِيمِي
قَالَ ابْن عدي: حدث عَنهُ [ابْن] وهب بِالْمَنَاكِيرِ، وَحدث شبيب عَن يُونُس عَن الزُّهْرِيّ نُسْخَة أَحَادِيث مُسْتَقِيمَة.
وَقَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: شبيب ثِقَة، كَانَ من أَصْحَاب يُونُس، وَكَانَ يخْتَلف فِي تِجَارَة إِلَى مصر، وَكتابه كتاب صَحِيح، وَقد كتبتها عَن ابْنه أَحْمد بن شبيب.
(1/415)

وَقَالَ ابْن عدي: وَحدث عَنهُ ابْن وهب بِأَحَادِيث مَنَاكِير. قَالَ: وَلَعَلَّ ابْن وهب كتب عَنهُ بِمصْر من حفظه فيغلط ويهم، وَأَرْجُو أَلا يتَعَمَّد شبيب هَذَا الْكَذِب.
[892] شبيب بن شيبَة الْخَطِيب أَبُو معمر - بَصرِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك [وَقيل لَهُ: تَأْخُذ عَن شبيب بن شيبَة وَهُوَ يدْخل على الْأُمَرَاء {فَقَالَ:] خُذُوا عَنهُ؛ فَهُوَ أشرف من أَن يكذب.
وَقَالَ / ابْن عدي: إِنَّمَا قيل لَهُ الْخَطِيب لفصاحته، وَقد كَانَ ينادم خلفاء بني أُميَّة. قَالَ: وَأَرْجُو مَعَ هَذَا أَن شبيبا هَذَا لَا يتَعَمَّد الْكَذِب، بل لَعَلَّه يهم فِي بعض أَحَادِيثه.
[893] شبيب بن (سُلَيْمَان)
شيخ (صَالح) - بَصرِي
قَالَ الفلاس: كَانَ روى عَن الْحسن حَدِيثا وَاحِدًا: شجني غُلَام، فَذهب بِي هَارُون بن رِئَاب إِلَى الْحسن، فَأصْلح بَيْننَا على أجر الطَّبِيب. قَالَ الفلاس: ثمَّ لم [يزل] يتوسل إِلَيْهِ حَتَّى دَخَلنَا عَلَيْهِ أَنا وَرجل يُقَال لَهُ: عَمْرو بن هَارُون البكرواني، فَسَمعته يَقُول: سَمِعت الْحسن} يَقُول. . حَتَّى حدث بِنَحْوِ من ثَلَاثِينَ حَدِيثا {} قَالَ الفلاس: وَكَانَ صَبيا، فَكيف سمع من الْحسن؟ !
من اسْمه شهَاب وشرقي

[894] شهَاب بن خرَاش بن حَوْشَب
ابْن أخي الْعَوام بن حَوْشَب، أَبُو الصَّلْت - بَصرِي - يُقَال لَهُ: الحوشبي.
قَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض أَحَادِيثه مَا يُنكر عَلَيْهِ، وَلَا أعرف للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما فأذكره.
(1/416)

[895] شهَاب
عَن عَمْرو بن مرّة، روى عَنهُ شُعْبَة حَدِيثا وَاحِدًا لَيْسَ بالقائم - قَالَه البُخَارِيّ.
[896] شَرْقي بن قطامي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث يَرْوِيهَا عَنهُ مُحَمَّد بن زِيَاد بن (زبار) الْكَلْبِيّ، ولشرقي عَن أبي الزبير عَن جَابر ثَلَاثَة أَحَادِيث، وَقد روى عَن شُعْبَة عَن عِكْرِمَة أحرفا فِي التَّفْسِير، وَلَيْسَ لشرقي هَذَا من الحَدِيث إِلَّا قدر عشرَة أَحَادِيث، وَفِي بعض مَا رَوَاهُ مَنَاكِير.
[897] شَرْقي الْجعْفِيّ
عَن سُوَيْد بن غَفلَة، روى عَنهُ: " الحائك مَلْعُون ". لَيْسَ بالقائم - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وشرقي لم ينْسب.
أسامي شَتَّى

[898] شهر بن حَوْشَب الْأَشْعَرِيّ - شَامي
قَالَ الفلاس: وَكَانَ يحيى لَا يحدث عَن شهر، وَكَانَ يحدث عبد الرَّحْمَن عَنهُ.
وَقَالَ ابْن عون: إِن شُعْبَة قد ترك شهرا.
وَمرَّة قَالَ: إِن شهر بن حَوْشَب قد تَرَكُوهُ.
وَمرَّة قَالَ: سرق شهر عيبتي فِي طَرِيق مَكَّة.
وَقَالَ عباد بن مَنْصُور: حججْت مَعَ شهر فَسرق عيبتي فِي الطَّرِيق.
وَقَالَ الفلاس: نَا يحيى بن أبي بكير ثني أبي، قَالَ: كَانَ شهر بن حَوْشَب على
(1/417)

بَيت المَال، فَأخذ مِنْهَا دَرَاهِم، فَقَالَ الْقَائِل:
لقد بَاعَ شهر دينه بخريطة فَمن يَأْمَن الْقُرَّاء بعْدك يَا شهر.
/ وَقَالَ ابْن حَمَّاد: شهر أَحَادِيثه لَا تشبه أَحَادِيث النَّاس.
وَقَالَ عَليّ بن حَفْص الْمَدَائِنِي: سَأَلت شُعْبَة عَن عبد الحميد بن بهْرَام، قَالَ: صَدُوق، إِلَّا أَنه يحدث عَن شهر بن حَوْشَب.
وَقَالَ ابْن عدي: ويروي عَنهُ عبد الحميد بن بهْرَام أَحَادِيث، وَعَامة مَا يرويهِ هُوَ وَغَيره فِيهِ من الْإِنْكَار مَا فِيهِ، وَشهر هَذَا لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث وَهُوَ مِمَّن لَا يحْتَج بحَديثه وَلَا يتدين بِهِ.
[899] شُرَحْبِيل بن سعد أَبُو سعد، الْأنْصَارِيّ - مدنِي
قَالَ يحيى الْقطَّان: لَا يرْوى عَنهُ.
وَقَالَ الفلاس: سَمِعت يحيى يَقُول: قَالَ رجل (لِابْنِ) إِسْحَاق: كَيفَ حَدِيث شُرَحْبِيل؟ فَقَالَ: وَأحد يحدث عَن شُرَحْبِيل؟ {قَالَ يحيى: الْعجب من رجل يحدث عَن أهل الْكتاب ويرغب عَن شُرَحْبِيل} {
قَالَ الفلاس: وَحدث عَنهُ يحيى بن سعيد الْأنْصَارِيّ، وَعَاصِم الْأَحول، وَفطر بن خَليفَة، ومُوسَى بن عقبَة، وَأَبُو معشر الْمدنِي، وَجَمَاعَة.
وَقَالَ ابْن أبي ذِئْب: كَانَ شُرَحْبِيل مُتَّهمًا.
وَقَالَ سُفْيَان: لم يكن بِالْمَدَنِيَّةِ أحد أعلم مِنْهُ بالبدريين، وأصابته حَاجَة فَكَانُوا يخَافُونَ إِذا جَاءَ إِلَى الرجل يطْلب مِنْهُ شَيْئا فَلم يُعْطه أَن يَقُول: لم يشْهد أَبوهُ بَدْرًا}
وَقَالَ ابْن معِين: سمع من: ابْن عمر، وَأبي هُرَيْرَة، وَجَابِر، سمع مِنْهُ: أَبُو معشر، وَفطر بن خلفية. لَيْسَ هُوَ بِشَيْء، هُوَ ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث، يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ مَالك: لَيْسَ بِثِقَة.
(1/418)

وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي عَامَّة مَا يرويهِ إِنْكَار، على أَنه قد حدث عَنهُ جمَاعَة من أهل الْمَدِينَة من المتهمين وَغَيرهم، إِلَّا مَالك فَإِنَّهُ كره الرِّوَايَة عَنهُ، وكنى عَن اسْمه فِي الْحَدِيثين اللَّذين ذكرتهما، وَهُوَ إِلَى الضعْف أقرب.
[900] شُعَيْب بن عبد الله بن زنيب بن ثَعْلَبَة
قَالَ ابْن عدي: وَهُوَ شيخ أَعْرَابِي، وجده زنيب بن ثَعْلَبَة من جملَة من كَانَ يرد على النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - من الْعَرَب، وَأَرْجُو أَنه فِي مِقْدَار مَا يرويهِ يصدق فِيهِ.
[901] شملة أَبُو حتروش
وَيُقَال: هُوَ ابْن هزال - بَصرِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
[902] شمر بن نمير
قَالَ السَّعْدِيّ: غير ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيث شمر مُنكرَة، وَهُوَ يحدث عَن حُسَيْن بن عبد الله بن ضميرَة، وَالْحُسَيْن فِي / جملَة الضُّعَفَاء، وشمر عِنْدِي أحسن حَالا من حُسَيْن، وَإِن كَانَت أَحَادِيثه مُنكرَة.
[903] شَدَّاد بن سعيد أَبُو طَلْحَة، الرَّاسِبِي - بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: ضعفه عبد الصَّمد.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث، وَلم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ
(1/419)

[904] شَقِيق [الضَّبِّيّ]
قَالَ عَاصِم: لَقِي أَبُو عبد الرَّحْمَن السّلمِيّ شقيقا الضَّبِّيّ، فَقَالَ لَهُ شَقِيق: فعل الله بك كَذَا وَكَذَا، تمنع النَّاس أَن يأتوني. فَقَالَ أَبُو عبد الرَّحْمَن: إِنِّي رَأَيْتُك - أَي عَدو الله مضلا لدينك.
وَقَالَ حَمَّاد بن زيد عَن عَاصِم: قَالَ أَبُو عبد الرَّحْمَن: إيَّاكُمْ وشقيقا - وَكَانَ يرى رَأْي الْخَوَارِج.
قَالَ زَكَرِيَّا السَّاجِي: وَهُوَ لَيْسَ عِنْدِي شَقِيق بن سَلمَة.
وَقَالَ ابْن عدي: [وشقيق الضَّبِّيّ كُوفِي، لَا أعرفهُ إِلَّا هَكَذَا] ، وَكَانَ من قصاص أهل الْكُوفَة، وَالْغَالِب عَلَيْهِ الْقَصَص، وَلَا أعرف لَهُ أَحَادِيث مُسندَة، وَهُوَ مَذْمُوم عِنْد أهل بَلَده، وهم أعرف بِهِ.
[905] شَبابَة بن سوار أَبُو عَمْرو، الْفَزارِيّ، الْمَدَائِنِي
قَالَ [زَكَرِيَّا بن يحيى الضَّرِير:] شَبابَة اسْمه " مَرْوَان " غلبت عَلَيْهِ " شَبابَة ".
قَالَ أَحْمد: تركته، لم أرو عَنهُ للإرجاء.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: شَبابَة أحب إِلَيّ - يَعْنِي من شَاذان.
وَقَالَ عَليّ: كَانَ شَيخا صَدُوقًا، إِلَّا أَنه كَانَ يَقُول بالإرجاء.
وَقَالَ ابْن عدي: إِنَّمَا ذمه النَّاس للإرجاء الَّذِي كَانَ فِيهِ، وَأما فِي الحَدِيث فَإِنَّهُ لَا بَأْس بِهِ كَمَا قَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ، وَالَّذِي أنْكرت عَلَيْهِ أخطاء، وَلَعَلَّه حدث بهَا حفظا.
[906] شبْل بن الْعَلَاء بن عبد الرَّحْمَن بن يَعْقُوب، مولى الحرقة - مديني
حدث عَنهُ ابْن أبي فديك عَن أَبِيه عَن جده عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - بِأَحَادِيث لَا يحدث بهَا عَن الْعَلَاء غَيره، متنها مَنَاكِير - قَالَه ابْن عدي.
(1/420)

[907] شيخ بن أبي خَالِد الصُّوفِي - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: حدث عَن حَمَّاد بن سَلمَة بِأَحَادِيث مَنَاكِير بِإِسْنَاد وَاحِد. قَالَ: وَشَيخ هَذَا لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، و [هَذِه] الْأَحَادِيث الَّتِي رَوَاهَا عَن حَمَّاد بَوَاطِيلُ كلهَا.
(1/421)

صفحة فارغة.
(1/422)

حرف الصَّاد من اسْمه صَالح

[908] صَالح بن حسان
مديني سكن الْبَصْرَة، قيل: إِنَّه أَنْصَارِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء، روى عَنهُ أَبُو ضَمرَة وَغَيره.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَمرَّة: حَدِيثه لَيْسَ بِذَاكَ.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
/ وَقَالَ البُخَارِيّ: صَالح عَن مُحَمَّد بن كَعْب، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ ابْن أبي ذِئْب، وَبَعض أَحَادِيثه فِيهَا إِنْكَار وَهُوَ إِلَى الضعْف أقرب مِنْهُ إِلَى الصدْق.
[909] صَالح بن حَيَّان الْقرشِي
كُوفِي، يُقَال: من بني فراس.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: صَالح بن حَيَّان صَاحب ابْن بُرَيْدَة، لَيْسَ هُوَ بذلك.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
(1/423)

وَقَالَ أَحْمد: انْقَلب على زُهَيْر بن مُعَاوِيَة اسْم صَالح بن حَيَّان، فَقَالَ: " وَاصل بن حَيَّان ".
وَقَالَ البُخَارِيّ: صَالح بن حَيَّان عَن أبي وَائِل، وَابْن بُرَيْدَة، سمع مِنْهُ يعلى، فِيهِ نظر.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير محفوظات.
[910] صَالح بن نَبهَان مولى التَّوْأَمَة - مديني
قَالَ الْأَصْمَعِي: كَانَ شُعْبَة لَا يروي عَنهُ، وَكَانَ ينْهَى عَنهُ.
وَقَالَ بشر بن عمر الزهْرَانِي: سَأَلت مَالك بن أنس عَنهُ، فَقَالَ: لَيْسَ بِثِقَة؛ فَلَا تأخذن عَنهُ شَيْئا.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد: مَالك أدْرك صَالحا وَقد اخْتَلَط وَهُوَ كَبِير، مَا أعلم بِهِ بَأْسا من سمع مِنْهُ قَدِيما، قد روى عَنهُ أكَابِر أهل الْمَدِينَة.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: لم يكن بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عُيَيْنَة: إِنَّه قد اخْتَلَط، فتركته.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: تغير أخيرا، وَحَدِيث ابْن أبي ذِئْب مَقْبُول عَنهُ لسنه وسماعه الْقَدِيم مِنْهُ، وَأما الثَّوْريّ فجالسه بعد التَّغَيُّر.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن أبي مَرْيَم: قَالَ يحيى بن معِين: صَالح مولى التَّوْأَمَة ثِقَة حجَّة. قلت: إِن مَالِكًا ترك السماع مِنْهُ. فَقَالَ: إِن مَالِكًا إِنَّمَا أدْركهُ بعد أَن كبر وخرف، وسُفْيَان الثَّوْريّ إِنَّمَا أدْركهُ بعد مَا خرف، وَلَكِن ابْن أبي ذِئْب سمع مِنْهُ قبل أَن يخرف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد روى عَنهُ الثَّوْريّ، وَابْن أبي ذِئْب، وَابْن جريج، وَهُوَ فِي نَفسه رواياته لَا بَأْس بِهِ إِذا سمعُوا مِنْهُ قَدِيما، فالسماع الْقَدِيم مِنْهُ سَماع ابْن أبي ذِئْب، وَابْن جريج، وَزِيَاد بن سعد. وَأما من سمع مِنْهُ بِأخرَة فَإِنَّهُ سمع وَهُوَ مختلط، ولحقه مَالك وَالثَّوْري بعد الِاخْتِلَاط. قَالَ: وَلَا أعرف لَهُ حَدِيثا مُنْكرا إِذا روى عَنهُ ثِقَة.
وَإِنَّمَا الْبلَاء مِمَّن دون ابْن أبي ذِئْب وَيكون ضَعِيفا، / فيروي عَنهُ، وَلَا يكون الْبلَاء من
(1/424)

قبل صَالح، فَإِن صَالح لَا بَأْس بِرِوَايَاتِهِ وَحَدِيثه.
[911] صَالح بن مُحَمَّد بن زَائِدَة أَبُو وَاقد، اللَّيْثِيّ - مديني
قَالَ وهيب: تركته.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: سمع ابْن الْمسيب، ضَعِيف، لَيْسَ حَدِيثه بِذَاكَ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: تَركه سُلَيْمَان بن حَرْب، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَبَعض أَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة، وَبَعضهَا فِيهَا إِنْكَار، وَلَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الْقَلِيل، وَهُوَ من الضُّعَفَاء الَّذين يكْتب حَدِيثهمْ.
[912] صَالح بن بشير أَبُو بشر المري - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف - أَو قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: صَاحب قصَص يقص على النَّاس، لَيْسَ هُوَ صَاحب حَدِيث وَلَا إِسْنَاد، وَلَا يعرف الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: هُوَ رجل مُنكر الحَدِيث جدا، يحدث عَن قوم ثِقَات بِأَحَادِيث مَنَاكِير.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ قَاصا، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: واهي الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ [ابْن عدي] : (وَصَالح قد تقبل بهؤلاء الرِّجَال قبالة، روى عَنْهُم) هَذِه الْأَحَادِيث عَن أنس: مِنْهُم: ثَابت الْبنانِيّ، وَيزِيد الرقاشِي، وَمَيْمُون بن سياه، وجعفر ابْن زيد، وَهَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي يَرْوِيهَا عَنْهُم عامتها لَا يَرْوِيهَا غَيره عَنْهُم. قَالَ: (وَصَالح تقبل أَيْضا بِهِشَام) بن حسان فَيحدث عَنهُ بِأَحَادِيث بَوَاطِيلُ. قَالَ: وَهُوَ رجل قاص من أهل الْبَصْرَة، حسن الصَّوْت، وَعَامة أَحَادِيثه مُنكرَات ينكرها الْأَئِمَّة
(1/425)

عَلَيْهِ، وَلَيْسَ هُوَ بِصَاحِب حَدِيث، وَإِنَّمَا أُتِي من قلَّة مَعْرفَته بِالْأَسَانِيدِ والمتون، وَعِنْدِي مَعَ هَذَا لَا يتَعَمَّد الْكَذِب، وَلَكِن يغلط.
[913] صَالح بن أبي الْأَخْضَر - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، [زَمعَة بن صَالح أصلح من صَالح بن أبي الْأَخْضَر] . وَقَالَ الفلاس: سَمِعت معَاذ بن معَاذ وَذكر صَالح بن أبي الْأَخْضَر، فَقَالَ: سمعته يَقُول: سَمِعت من الزُّهْرِيّ وقرأت عَلَيْهِ، وَلَا أَدْرِي هَذَا من هَذَا. فَقَالَ يحيى بن سعيد - وَهُوَ إِلَى جنبه -: لَو كَانَ هَكَذَا كَانَ جيدا، [وَلكنه] سمع وَعرض وَوجد شَيْئا مَكْتُوبًا، فَقَالَ: لَا أَدْرِي هَذَا من هَذَا!
وَمرَّة قَالَ معَاذ: ألححنا على صَالح فِي حَدِيث الزُّهْرِيّ، فَقَالَ: مِنْهُ مَا سَمِعت، وَمِنْه مَا عرضت، وَمِنْه مَا لم أسمع، فاختلط عَليّ.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء فِي الزُّهْرِيّ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لَيْسَ بِشَيْء عَن الزُّهْرِيّ.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
/ وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض أَحَادِيثه مَا يُنكر عَلَيْهِ، وَهُوَ من الضُّعَفَاء الَّذين يكْتب حَدِيثهمْ.
[914] صَالح بن بَيَان السيرافي
قَالَ ابْن عدي: لَا أعرف لَهُ إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير، وَإِنَّمَا ذكرت لَهُ هذَيْن الْحَدِيثين لِأَنَّهُمَا منكران: الأول عَن أُسَامَة بن زيد، وَالثَّانِي عَن الثَّوْريّ.
[915] صَالح بن أبي الْأسود الحناط - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه لَيست بالمستقيمة، وروى عَن الْأَعْمَش وَغَيره، وَفِي أَحَادِيثه بعض النكرَة، وَلَيْسَ هُوَ بذلك الْمَعْرُوف.
(1/426)

[916] صَالح بن عبد الله بن صَالح - مديني
قَالَ البُخَارِيّ: عِنْده مَنَاكِير، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث.
[917] صَالح (بن) بشر السدُوسِي
يحدث عَنهُ إِبْرَاهِيم بن مهَاجر بن مِسْمَار.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: مَجْهُول لَا يعرف.
[918] صَالح بن مُوسَى [بن عبيد الله بن إِسْحَاق بن طَلْحَة بن عبيد الله] الطلحي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث عَن سُهَيْل بن أبي صَالح.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِيمَا يرويهِ عَن هِشَام عَن أَبِيه عَن عَائِشَة مَا لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهِ. قَالَ: وَله عَن مُعَاوِيَة بن إِسْحَاق عَن عَائِشَة، وَعَن عبد الْعَزِيز بن رفيع عَن أبي سَلمَة عَن أَبِيه أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة. قَالَ: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهِ، إِمَّا أَن يكون غَلطا فِي الْإِسْنَاد، أَو شَيْئا يرويهِ بِإِسْنَاد لَا يرويهِ غَيره، وَهُوَ عِنْدِي مِمَّن لَا يتَعَمَّد الْكَذِب، وَلَكِن يشبه عَلَيْهِ ويخطيء، وَأكْثر مَا يلْحقهُ فِي أَحَادِيثه مَا يرويهِ عَن جده طَلْحَة من الْفَضَائِل مِمَّا لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهِ.
[919] صَالح بن عبد القدوس - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ هُوَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: كَانَ يعظ النَّاس فِي الْبَصْرَة ويقص عَلَيْهِم، وَله كَلَام فِي الْحِكْمَة
(1/427)

حسن، فَأَما فِي الحَدِيث فَلَيْسَ بِشَيْء، وَلَا أعرف لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير.
[920] صَالح الدهان - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: قدري، (يرضى) بقول الْخَوَارِج للزومه جَابر بن زيد، وَكَانَ جَابر قَاضِيا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ هُوَ مَعْرُوف.
[921] صَالح بن مهْرَان مولى عمر بن حُرَيْث
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
[922] صَالح بن رستم أَبُو عَامر، الخزاز - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ رجل لَهُ: إِن ابْن الْمَدِينِيّ يحدث عَن أبي عَامر الخزاز وَلَا يحدث عَن عمرَان الْقطَّان! فَقَالَ: / سخنت عينه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عَزِيز الحَدِيث من أهل الْبَصْرَة، وَلَعَلَّ جَمِيع مَا أسْندهُ خمسين حَدِيثا، وَقد (روى) عَنهُ يحيى الْقطَّان مَعَ شدَّة اسْتِقْصَائِهِ، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ، وَلم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا جدا.
[923] صَالح بن أَحْمد ابْن أبي مقَاتل - واسْمه يُونُس - أَبُو الْحُسَيْن
يعرف ب " القيراطي ". أَصله من هراة.
قَالَ ابْن عدي: يسرق الْأَحَادِيث، وَيلْزق أحاديثا تعرف بِقوم لم يرهم على قوم آخَرين لم يكن عِنْدهم وَقد رَآهُمْ، وَيرْفَع الْمَوْقُوف، ويوصل الْمُرْسل، وَيزِيد فِي الْأَسَانِيد. قَالَ: وَهُوَ بَين الْأَمر جدا، يَجْسُر على رفع أَحَادِيث مَوْقُوفَة، وعَلى وصل أَحَادِيث مُرْسلَة، وعَلى أَحَادِيث يسرقها من قوم حَتَّى لَا يفوتهُ شَيْء.
(1/428)

من اسْمه صَدَقَة

[924] صَدَقَة بن عبد الله أَبُو مُعَاوِيَة، السمين، الدِّمَشْقِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء، أَحَادِيثه مَنَاكِير، لَيْسَ يسوى حَدِيثه شَيْئا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ وَكِيع، مَا كَانَ من حَدِيثه مَرْفُوعا فَهُوَ مُنكر، وَهُوَ ضَعِيف.
وَقَالَ أَبُو زرْعَة الدِّمَشْقِي: قيل لعبد الرَّحْمَن بن إِبْرَاهِيم: مَا تَقول فِي أبي مُعَاوِيَة صَدَقَة بن عبد الله؟ قَالَ: مُضْطَرب الحَدِيث. قلت لَهُ: ضَعِيف؟ قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: حدث عَنهُ الْوَلِيد بن مُسلم وَعَمْرو بن أبي سَلمَة وَغَيرهمَا من الشاميين، وَأَحَادِيث صَدَقَة مِنْهَا مَا توبع عَلَيْهِ، وأكثرها مِمَّا لم يُتَابع عَلَيْهِ، وَهُوَ إِلَى الضعْف أقرب مِنْهُ إِلَى الصدْق.
[925] صَدَقَة بن مُوسَى الدقيقي أَبُو الْمُغيرَة - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَا أقرب صورته وَصُورَة حَدِيثه من حَدِيث صَدَقَة بن عبد الله الَّذِي أمليت قبله، وَبَعض أَحَادِيثه مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَبَعضهَا مِمَّا يُتَابع عَلَيْهِ ,
[926] صَدَقَة بن يزِيد
الْخُرَاسَانِي الأَصْل، سكن الشَّام.
(1/429)

قَالَ أَحْمد: حَدِيثه ضَعِيف، كَانَ يكون بِنَاحِيَة بَيت الْمُقَدّس، فَحدث عَن حَمَّاد ابْن أبي سُلَيْمَان، وَهُوَ ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع وَاثِلَة، [و] عَن حَمَّاد، وروى عباد بن عباد، وَأَبُو عتبَة عَن صَدَقَة، قَالَ أَحْمد: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ أَبُو زرْعَة الدِّمَشْقِي: شيخ ثِقَة، روى عَنهُ الْوَلِيد بن مُسلم.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَا أقرب: أَحَادِيثه من أَحَادِيث صَدَقَة بن عبد الله وَصدقَة بن مُوسَى، يقرب بَعضهم من بعض، وهم إِلَى الضعْف أقرب مِنْهُم إِلَى الصدْق، وأحاديثهم بَعْضهَا مِمَّا يتابعونهم عَلَيْهِ، وَبَعضهَا مِمَّا لَا يتابعهم أحد عَلَيْهَا.
[927] صَدَقَة بن رستم الإسكاف
سمع الْمسيب بن رَافع، روى عَنهُ عبيد الْعَطَّار، وَأثْنى عَلَيْهِ خيرا، وَلم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
من اسْمه الصَّلْت

[928] الصَّلْت بن دِينَار
يعرف ب " أبي شُعَيْب الْمَجْنُون "، بَصرِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: مَتْرُوك الحَدِيث، ترك النَّاس حَدِيثه، كَانَ سُفْيَان الثَّوْريّ يكنيه أَبَا شُعَيْب.
وَمرَّة قَالَ يحيى: ضَعِيف.
(1/430)

وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَنهُ. قَالَ: وَهُوَ كثير الْغَلَط، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ شُعْبَة يتَكَلَّم فِيهِ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ شُعْبَة: ذَاك رجل مَا أفادني شَيْئا إِلَّا وجدته، كَمَا أفادني من رجل لَا يُبَالِي عَمَّن روى [عَن أبي شُعَيْب الْمَجْنُون الصَّلْت بن دِينَار] .
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ حَدِيثه بالكثير، وَعَامة مَا يرويهِ مِمَّا لَا يُتَابِعه النَّاس عَلَيْهِ.
[929] صلت بن سَالم
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ مُوسَى بن يَعْقُوب، لَا يَصح حَدِيثه.
[930] صلت بن مَسْعُود الجحدري - بَصرِي
قَالَ عَبْدَانِ: نظر عَبَّاس الْعَنْبَري فِي جُزْء عَن صلت بن مَسْعُود، فَقَالَ لي: يَا بني اتقه.
قَالَ ابْن عدي: وَلم أجد لأحد فِي الصَّلْت كلَاما أَنه نسبه إِلَى الضعْف إِلَّا مَا حَكَاهُ عَبْدَانِ، وَقد اعْتبرت حَدِيثه ورواياته فَلم أجد فِيهِ مَا يجوز أَن أنكرهُ عَلَيْهِ. وهما أَخَوان: صلت وَإِسْمَاعِيل ابْنا مَسْعُود، والصلت أقدم موتا، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[931] صلت بن الْحجَّاج أَبُو مُحَمَّد بن الصَّلْت - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: فِي رواياته بعض النكرَة، وَلم أجد للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما فأذكره.
من اسْمه صباح وصبيح

[932] صباح بن سهل أَبُو سهل الوَاسِطِيّ
قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: تعرفه. قَالَ: لَا.
قَالَ ابْن عدي: وَقَول يحيى لَا أعرفهُ لِأَن جَمِيع مَا يروي من الحَدِيث لَا يبلغ
(1/431)

عشرَة أَحَادِيث، وَهِي أَحَادِيث لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهَا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
[933] صباح بن يحيى - كُوفِي
عَن الْحَارِث بن حصيرة، روى عَنهُ عَليّ بن هَاشم بن يزِيد، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ من جملَة متشيعي الْكُوفَة.
[934] صباح بن مجَالد
/ روى عَنهُ بَقِيَّة، وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَهُوَ من مَشَايِخ بَقِيَّة الَّذين لَا يرْوى عَنْهُم غَيره.
[935] صبيح بن عبد الله - وَقيل: ابْن الْقَاسِم - أَبُو الجهم الْإِيَادِي
حدث عَنهُ هشيم.
قَالَ ابْن عدي: شيخ مَجْهُول لَا يعرف لَهُ اسْم، روى عَن الزُّهْرِيّ عَن أبي سَلمَة عَن أبي هُرَيْرَة، قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -: " امْرُؤ الْقَيْس قَائِد الشُّعَرَاء إِلَى النَّار ". قَالَ: الْأَصَح فِي ذكر أبي الجهم هَذَا أَنه لَا يعرف لَهُ اسْم، وَهُوَ مَجْهُول لم يحدث عَنهُ غير هشيم، وَلَيْسَ لَهُ إِلَّا هَذَا الحَدِيث الْوَاحِد، وَقد ذكرته فِيمَن يعرف بالكنية؛ لِأَن الْأَشْهر من أمره أَنه يعرف بالكنية.
[936] صبيح
لَيْسَ يعرف نسبه.
قَالَ ابْن معِين: وَأَبُو خَيْثَمَة: كَانَ كذابا يحدث عَن عُثْمَان بن عَفَّان وَعَن عَائِشَة، وَكَانَ خبيثا.
قَالَ يحيى: وَكَانَ أعمى أَيْضا، كَانَ فِي دَار الرَّقِيق كَذَّاب.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعرف لَهُ حَدِيثا.
(1/432)

أسامي شَتَّى

[937] صلَة بن سُلَيْمَان الْعَطَّار أَبُو يزِيد الوَاسِطِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة، روى عَنهُ شُعْبَة.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ بِبَغْدَاد يكذب، ترك النَّاس حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه النَّاس عَلَيْهِ.
[938] صاعد بن مُسلم مولى الشّعبِيّ، يشكري، كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ الفلاس: وَكَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَن سُفْيَان عَن صاعد.
قَالَ الفلاس: مَتْرُوك الحَدِيث.
[939] صغدي بن سِنَان أَبُو مُعَاوِيَة - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: صغدي الْبَصْرِيّ لَيْسَ بِشَيْء، وصغدي الْكُوفِي ثِقَة، روى عَنهُ أَبُو نعيم.
وَقَالَ ابْن عدي: (يبين) على حَدِيثه الضعْف.
[940] الصَّبِي بن الْأَشْعَث بن سَالم السَّلُولي - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: لم أعرف للْمُتَقَدِّمين كلَاما فِيهِ فأذكره، إِلَّا أنني ذكرته لما أنْكرت فِي بعض رواياته مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[941] صَفْوَان الْأَصَم
عَن بعض أَصْحَاب النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، حَدِيثه مُنكر - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/433)

[942] صقر بن عبد الرَّحْمَن أَبُو بهز - كُوفِي
وَهُوَ ابْن بنت مَالك بن مغول.
أورد لَهُ ابْن عدي حَدِيث الْبُسْتَان [يرويهِ صقر عَن عبد الله بن إِدْرِيس عَن مُخْتَار ابْن فلفل عَن أنس: جَاءَ النَّبِي إِلَى بُسْتَان، فَأتى آتٍ فدق الْبَاب، فَقَالَ: " قُم يَا أنس فافتح لَهُ، وبشره بالخلافة ... " وسَاق الحَدِيث] ثمَّ قَالَ: كَانَ أَبُو يعلى ينْسبهُ فِي هَذَا الحَدِيث بِعَيْنِه إِلَى الضعْف، وأظن أَن ابْن الْمثنى كَانَ بلغه أَن هَذَا الحَدِيث يرويهِ عَن مُخْتَار بن فلفل عبد الْأَعْلَى بن أبي الْمُسَافِر، فَأنكرهُ من حَدِيث ابْن إِدْرِيس عَن مُخْتَار إِذْ لم يحدث بِهِ عَن ابْن إِدْرِيس غير صقر هَذَا.
[943] صَخْر بن / عبد الله الْكُوفِي
سكن مرو، وَكَانَ على الْمَظَالِم بجرجان، يعرف ب " الحاجبي ".
قَالَ ابْن عدي: يضع الحَدِيث، وَقد حدث عَنهُ قوم كنوه، فَقَالُوا: " أَبُو حَاجِب الضَّرِير " حدث عَن الثِّقَات بِالْبَوَاطِيل، وَحدث [عَن] مَالك بن أنس عَن زيد بن أسلم عَن أنس [عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -] بحديثين باطلين: أَحدهمَا " لَا عقل كالتدبير "، وَالثَّانِي " بورك لأمتي فِي بكورها ". و (لَيْسَ) عِنْد مَالك فِي الْمُوَطَّأ وَلَا خَارج الْمُوَطَّأ بِهَذَا الْإِسْنَاد حَدِيث مُسْند. قَالَ: وَعَامة مَا يرويهِ مَنَاكِير وموضوعات على من يرويهِ عَنْهُم، وَرَأَيْت أهل مرو مُجْمِعِينَ على ضعفه وإسقاطه. وَالله أعلم.
(1/434)

حرف الضَّاد من اسْمه الضَّحَّاك

[944] الضَّحَّاك بن مُزَاحم
أَبُو الْقَاسِم، وَيُقَال: أَبُو مُحَمَّد. وَالْأول أصح، من أهل بَلخ.
قَالَ ابْن معِين: معلما - يَعْنِي للصبيان.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: حملت بِهِ أمه سنتَيْن {}
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: كَانَ شُعْبَة لَا يحدث عَنهُ، وَكَانَ يُنكر أَن يكون لَقِي ابْن عَبَّاس قطّ.
وَقَالَ عبد الْملك بن ميسرَة: لم يلق ابْن عَبَّاس، إِنَّمَا لَقِي سعيد بن جُبَير فَأخذ عَنهُ التَّفْسِير بِالريِّ.
وَقَالَ يحيى بن سعيد: كَانَ الضَّحَّاك عندنَا ضَعِيفا.
وَقَالَ سُفْيَان الثَّوْريّ: خُذُوا التَّفْسِير عَن أَرْبَعَة: سعيد بن جُبَير، وَمُجاهد، وَعِكْرِمَة، وَالضَّحَّاك بن مُزَاحم.
وَقَالَ ابْن عدي: وَالضَّحَّاك عرف بالتفسير، فَأَما رِوَايَته عَن ابْن عَبَّاس وَأبي هُرَيْرَة وَجَمِيع من روى عَنْهُم فَفِي ذَلِك نظر، وَإِنَّمَا اشْتهر بالتفسير.
[945] الضَّحَّاك بن نبراس - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء
(1/435)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَت رواياته بالكثيرة.
[946] الضَّحَّاك بن حمرَة
واسطي، أَصله من الشَّام.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِذَاكَ.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ [السَّعْدِيّ] : غير مَحْمُود الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه حسان غرائب.
[947] الضَّحَّاك بن يسَار - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: يُضعفهُ البصريون.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعرف لَهُ إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير.
[948] الضَّحَّاك بن حَجْوَةَ أَبُو عبد الله، المنبجي.
مُنكر الحَدِيث عَن الثِّقَات، وكل رواياته مَنَاكِير إِمَّا متْنا أَو سندا - قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه ضرار وضبارة

[949] ضرار بن عَمْرو
يُقَال من أهل ملطية.
قَالَ ابْن معِين: / لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن حَمَّاد: روى عَنهُ الحكم بن عَمْرو، فِيهِ نظر.
(1/436)

وَقَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث.
[950] ضرار بن صرد أَبُو نعيم - كُوفِي
قَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَضِرَار هَذَا من المعروفين بِالْكُوفَةِ، وَله أَحَادِيث كَثِيرَة، وَهُوَ فِي جملَة من ينْسب إِلَى التَّشَيُّع بِالْكُوفَةِ.
[951] ضبارة بن مَالك الْحَضْرَمِيّ - حمصي
يحدث عَنهُ بَقِيَّة وَابْنه مُحَمَّد بن ضبارة عَن عبد الرَّحْمَن بن جُبَير بن نفير أَن أَبَاهُ حَدثهُ عَن سُفْيَان بن أَسد الْحَضْرَمِيّ أَنه سمع رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - يَقُول: " كَبرت خِيَانَة أَن تحدث أَخَاك حَدِيثا هُوَ لَك بِهِ مُصدق، وَأَنت بِهِ كَاذِب ".
قَالَ ابْن عدي: ولضبارة غير هَذَا الحَدِيث، (وَلَا أعلم يرويهِ عَن ضبارة (غير) ابْنه وَبَقِيَّة) .
[952] ضبارة بن عبد الْملك بن أبي السليك
شَامي، يحدث عَنهُ بَقِيَّة.
قَالَ السَّعْدِيّ: يحدث عَن دويد عَن الزُّهْرِيّ حَدِيثا معضلا عَن أبي قَتَادَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ غير مَا ذكرت من الحَدِيث قَلِيل، وَلَا أعلم يروي عَنهُ غير بَقِيَّة.
[953] ضمام بن إِسْمَاعِيل أَبُو إِسْمَاعِيل - بَصرِي
قَالَ عبد الله بن أَحْمد: قَالَ لي أبي: اكْتُبْ عَن سُوَيْد أَحَادِيث ضمام.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي أمليتها لضمام لَا يَرْوِيهَا غَيره، وَله غَيرهَا الشَّيْء الْيَسِير.
(1/437)

صفحة فارغة.
(1/438)

حرف الطَّاء من اسْمه طَلْحَة

[954] طَلْحَة بن عَمْرو الْحَضْرَمِيّ - مكي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: لَا شَيْء، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير مرضِي فِي الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لَيْسَ بِشَيْء، وَكَانَ ابْن معِين يسيء الرَّأْي فِيهِ، قَالَ ابْن بكير: مَاتَ سنة 152.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَنهُ.
وَقَالَ عبد الرَّزَّاق عَن معمر: اجْتمعت أَنا وَشعْبَة وَالثَّوْري وَابْن جريج، فَقدم علينا شيخ فأملى علينا أَرْبَعَة آلَاف حَدِيث عَن (ظهر الْقلب) فَمَا أَخطَأ إِلَّا فِي موضِعين، لم يكن الْخَطَأ منا وَلَا مِنْهُ، إِنَّمَا الْخَطَأ من فَوق، (فَإِذا جن) علينا اللَّيْل ختمنا الْكتاب فجعلناه تَحت رؤسنا، وَكَانَ الْكَاتِب شُعْبَة، وَنحن نَنْظُر فِي الْكتاب، وَكَانَ الرجل طَلْحَة بن عَمْرو.
وَقَالَ ابْن عدي: قد حدث عَنهُ قوم ثِقَات: عِيسَى بن يُونُس، وَصدقَة بن خَالِد،
(1/439)

وَجَمَاعَة بِأَحَادِيث، وَعَامة مَا / يرْوى عَنهُ لَا يتابعونه عَلَيْهِ.
[955] طَلْحَة بن زيد أَبُو مِسْكين الرقي
قَالَ هِلَال بن الْعَلَاء: إِذا سَمِعت بَقِيَّة يَقُول: ثَنَا أَبُو مِسْكين الرقي. فَاعْلَم أَنه يُرِيد بِهِ طَلْحَة بن زيد.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وسَاق لَهُ ابْن عدي أَحَادِيث من رِوَايَة بَقِيَّة عَن طَلْحَة عَن نصر بن عبد الله الْبَاهِلِيّ عَن هِشَام بن عُرْوَة عَن أَبِيه عَن عَائِشَة، ثمَّ قَالَ: وَبِهَذَا الْمِقْدَار سِتَّة أَحَادِيث أَو سَبْعَة كلهَا مَوْضُوعَة. قَالَ: ولطلحة هَذَا أَحَادِيث مَنَاكِير.
[956] طَلْحَة بن يحيى بن طَلْحَة بن عبيد الله، التَّيْمِيّ - كُوفِي.
قَالَ ابْن معِين: لم يكن بِالْقَوِيّ، عَمْرو بن عُثْمَان أحب إِلَيّ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث، يروي عَن عَائِشَة.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ الثِّقَات، وَمَا أرى أَنا بِهِ بَأْسا.
[957] طَلْحَة بن جبر
قَالَ السَّعْدِيّ: مَذْمُوم فِي حَدِيثه، غير ثِقَة.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كَبِير حَدِيث، لَهُ يسير من الرِّوَايَات.
[958] طَلْحَة بن نَافِع أَبُو سُفْيَان السَّعْدِيّ
قَالَ شُعْبَة: حَدِيث أبي سُفْيَان عَن جَابر إِنَّمَا هِيَ صحيفَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَطَلْحَة أَبُو سُفْيَان صَاحب جَابر روى عَن جَابر أَحَادِيث صَالِحَة
(1/440)

رَوَاهَا الْأَعْمَش عَنهُ، وَرَوَاهَا عَن الْأَعْمَش الثِّقَات، وَهُوَ لَا بَأْس بِهِ، وَقد روى الْأَعْمَش عَنهُ أَحَادِيث مُسْتَقِيمَة.
[959] طَلْحَة بن عبد الرَّحْمَن السّلمِيّ واسطي
أَبُو مُحَمَّد، وَيُقَال: أَبُو سُلَيْمَان الْمعلم.
روى عَنهُ هشيم، وروى هُوَ عَن قَتَادَة أَشْيَاء لَا يتابعوه عَلَيْهَا - قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه طَارق وطريف

[960] طَارق بن عبد الرَّحْمَن البَجلِيّ أحمسي - كُوفِي.
قَالَ ابْن معِين: طَارق وَإِبْرَاهِيم بن مهَاجر يجريان مجْرى وَاحِد.
وَمرَّة قَالَ: طَارق لَيْسَ عِنْدِي بأقوى من ابْن حَرْمَلَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث وَلَيْسَت بالكثيرة، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[961] طَارق بن عمار
عَن أبي الزِّنَاد عَن الْأَعْرَج عَن أبي هُرَيْرَة عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -: " الصَّبْر يَأْتِي من الله على قدر الْبلَاء ". لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وطارق يعرف بِهَذَا الحَدِيث.
[962] طريف بن شهَاب الأشل أَبُو سُفْيَان، السَّعْدِيّ.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: روى عَنهُ شريك وَأَبُو مُعَاوِيَة ومروان الْفَزارِيّ، وَهُوَ ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: كَانَ يحيى / وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَنهُ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يروي عَن الْحسن وَأبي نَضرة، روى عَنهُ مُحَمَّد بن فُضَيْل، وَلَيْسَ بِالْقَوِيّ عِنْدهم.
(1/441)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد روى عَنهُ الثِّقَات، وَإِنَّمَا أنكر عَلَيْهِ فِي متون الْأَحَادِيث أَشْيَاء لم يَأْتِ بهَا غَيره، وَأما أسانيده فَهِيَ مُسْتَقِيمَة.
[963] طريف بن سلمَان - وَيُقَال: ابْن سُلَيْمَان - أَبُو عَاتِكَة.
سمع أنسا عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -: " طلب الْعلم فَرِيضَة "، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي:: وَعَامة مَا يرويهِ عَن أنس لَا يُتَابِعه [عَلَيْهِ أحد من] الثِّقَات.
أسامي شَتَّى

[964] طَالب بن حبيب بن مُحَمَّد بن سهل بن قيس الْأنْصَارِيّ.
[يُقَال لَهُ: " ضجيع حَمْزَة "] .
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[965] طفيل (بن) صعصعة بن نَاجِية.
قَالَ البُخَارِيّ: يروي عَنهُ عباد بن كسيب، وَلم يَصح.
[966] طَاهِر بن خَالِد بن نزار بن مُغيرَة بن سليم أَبُو الطّيب الْأَيْلِي.
قَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن أَبِيه إِفْرَادَاتٌ وغرائب.
(1/442)

حرف الظَّاء

[967] ظليم بن حطيط (أَبُو الْقَاسِم) الْجَهْضَمِي، الدبوسي.
قَالَ: نَا الْحسن بن عَليّ الرقي نَا مخلد بن يزِيد الْحَرَّانِي عَن ابْن جريج عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس: دخلت على النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - وَبِيَدِهِ سفرجلة، فَقَالَ لي: " دونكها؛ فَإِنَّهَا تذكي الْفُؤَاد ".
قَالَ ابْن عدي: هَذَا حَدِيث مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَإِنَّمَا يرْوى هَذَا عَن طَلْحَة بن عبيد الله، وَالْحسن بن عَليّ غير مَعْرُوف، وظليم هَذَا لَهُ أَحَادِيث وَلم أر لَهُ أنكر من هَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد وَلَا أعلم إِنْكَار هَذَا الحَدِيث من جِهَته أَو من جِهَة الْحسن بن عَليّ فَإِنَّهُ غير مَعْرُوف.
(1/443)

صفحة فارغة.
(1/444)

حرف الْعين من اسْمه عبد الله

[968] عبد الله بن زِيَاد بن سُلَيْمَان بن سمْعَان
أَبُو بكر، الْمدنِي، الْقرشِي، مولى أم سَلمَة.
قَالَ البُخَارِيّ: [كَانَ مَالك يُضعفهُ] ، سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ حجاج الْأَعْوَر عَن أبي عبد الله: كنت بَين ابْن إِسْحَاق وَابْن سمْعَان، فَقَالَ ابْن سمْعَان: سَمِعت مُجَاهدًا. فَقَالَ ابْن إِسْحَاق: لَا إِلَه إِلَّا الله {أَنا - وَالله - أكبر مِنْهُ، مَا رَأَيْت مُجَاهدًا وَلَا سَمِعت مِنْهُ.
وَقَالَ هِشَام بن عُرْوَة - فِي ابْن سمْعَان -: إِنَّه حدث بِأَحَادِيث - وَالله - مَا حدثته بهَا، وَلَقَد كذب عَليّ.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: ابْن سمْعَان / ضَعِيف.
وَمرَّة: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: سَمِعت إِبْرَاهِيم بن سعد يحلف بِاللَّه أَن ابْن سمْعَان يكذب.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ذَاهِب.
وَقَالَ سعيد بن عبد الْعَزِيز: أَتَى الْعرَاق فأمكنهم من كتبه، فزادوا فِيهَا، فقرأها عَلَيْهِم، فَقَالُوا: كذب} {}
(1/445)

وَقَالَ الْأَوْزَاعِيّ: لم يكن بِصَاحِب علم، إِنَّمَا كَانَ صَاحب عَمُود - يَعْنِي صَلَاة.
وَقَالَ مَالك: كَانَ كذابا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة، وَرَأَيْت أروى النَّاس عَنهُ عبد الله بن وهب، والضعف على حَدِيثه ورواياته بَين.
[969] عبد الله بن مُحَمَّد بن عقيل بن أبي طَالب أَبُو مُحَمَّد - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ وَسُئِلَ عَن حَدِيث سُهَيْل والْعَلَاء وَابْن عقيل وَعَاصِم بن عبيد الله، فَقَالَ: عَاصِم وَابْن عقيل أَضْعَف الْأَرْبَعَة، والْعَلَاء وَسُهيْل حَدِيثهمْ قريب من السوَاء، وحديثهم لَيْسَ بالحجج.
وَقَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: لم يدْخل مَالك فِي كتبه ابْن عقيل وَلَا ابْن أبي فَرْوَة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: توقف عَنهُ، عَامَّة مَا يروي عَنهُ غَرِيب.
وَقَالَ الفلاس: سَمِعت يحيى وَعبد الرَّحْمَن جَمِيعًا يحدث عَن ابْن عقيل وَالنَّاس يَخْتَلِفُونَ عَلَيْهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد روى عَنهُ جمَاعَة من المعروفين الثِّقَات، وَهُوَ خير من ابْن سمْعَان، وَيكْتب حَدِيثه.
[970] عبد الله بن ذكْوَان
قَالَ: نَا مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر عَن جَابر فِي الْأَذَان، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَابْن ذكْوَان الَّذِي يحدث عَنهُ الْأَعْمَش أَكثر ظَنِّي أَنه لَيْسَ بِابْن ذكْوَان الَّذِي ذكره البُخَارِيّ الَّذِي يروي عَن ابْن الْمُنْكَدر عَن جَابر، وَلَعَلَّ الَّذِي ذكره البُخَارِيّ غير الَّذِي يروي عَنهُ الْأَعْمَش.
(1/446)

[971] عبد الله بن ذكْوَان أَبُو الزِّنَاد - مدنِي
مولى رَملَة بنت شيبَة بن ربيعَة، يكنى أَبَا عبد الرَّحْمَن، وَأَبُو الزِّنَاد لقبه.
قَالَ ابْن عُيَيْنَة: قلت لِسُفْيَان الثَّوْريّ جالست أَبَا الزِّنَاد؟ فَقَالَ: مَا رَأَيْت بِالْمَدِينَةِ أَمِيرا غَيره.
وَقَالَ سُفْيَان: جَلَست إِلَى إِسْمَاعِيل بن مُحَمَّد بن سعيد، فَقلت: ثَنَا أَبُو الزِّنَاد. فَأخذ كفا من حصا فحصبني بِهِ.
وَقَالَ اللَّيْث: جَاءَ رجل إِلَى ربيعَة، فَقَالَ: إِنِّي أمرت أَن أَسأَلك عَن مَسْأَلَة، وأسأل يحيى، وأسأل أَبَا الزِّنَاد. فطلع يحيى، فَقَالَ: هَذَا يحيى، وَأما أَبُو الزِّنَاد فَلَيْسَ بِثِقَة وَلَا رضى.
وَقَالَ اللَّيْث: رَأَيْت أَبَا الزِّنَاد وَخَلفه ثَلَاث مائَة تَابع من طَالب فقه [وَعلم وَشعر وصنوف، ثمَّ لم يلبث أَن بَقِي وَحده وَأَقْبلُوا على ربيعَة وَكَانَ ربيعَة يَقُول: شبر من حظوة خير من بَاعَ من علم!
وَقَالَ ابْن معِين: أَبُو الزِّنَاد ثِقَة حجَّة.
وَقَالَ مَالك: أَبُو الزِّنَاد كَانَ كَاتب هَؤُلَاءِ الْقَوْم - يَعْنِي بني أُميَّة، وَكَانَ لَا يرضاه. وَقَالَ ابْن عدي: وَأَبُو الزِّنَاد من فُقَهَاء الْمَدِينَة ومحديثهم ورواة أخبارهم، وَحدث عَنهُ الْأَئِمَّة مثل: مَالك وَالثَّوْري وَغَيرهمَا، وَلم أذكر لَهُ من الرِّوَايَة شَيْئا لِكَثْرَة مَا يرويهِ، وَلِأَن أَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة كلهَا، وَهُوَ كَمَا قَالَ يحيى بن معِين: ثِقَة حجَّة] .
[972] عبد الله بن عُبَيْدَة بن نشيط (الربذي) .
أَخُو مُوسَى بن عُبَيْدَة (الربذي) .
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: روى مُوسَى بن عُبَيْدَة عَن أَخِيه عبد الله عَن جَابر، وَلم يسمع من
(1/447)

جَابر شَيْئا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَا أعلم يروي عَنهُ غير أَخُوهُ مُوسَى، وجميعا يبين على حَدِيثهمَا الضعْف.
[973] عبد الله بن مُحَرر
جزري، عامري، مولى بني عقيل، ولاه أَبُو جَعْفَر قَضَاء الرقة.
قَالَ ابْن الْمُبَارك: لَو خيرت بَين أَن أَدخل الْجنَّة وَأَن ألْقى عبد الله بن مُحَرر لاخترت لقاءه ثمَّ أَدخل الْجنَّة! فَلَمَّا رَأَيْته كَانَ بعده أحب إِلَيّ مِنْهُ.
قَالَ ابْن معِين: ابْن مُحَرر ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: هَالك.
وَقَالَ الفلاس: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: ابْن مُحَرر عَن قَتَادَة مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَله غير مَا أمليت أَحَادِيث يَرْوِيهَا عَنهُ الثِّقَات، ورواياته عَمَّن يرويهِ غير مَحْفُوظَة.
[974] عبد الله بن المؤمل - مكي، مخزومي.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَمرَّة: لَيْسَ بِهِ بَأْس، يُنكر عَلَيْهِ حَدِيثه.
وَفِي رِوَايَة: ابْن المؤمل صَالح الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: أَحَادِيث عبد الله بن المؤمل مَنَاكِير.
(1/448)

[975] / عبد الله بن حَكِيم أَبُو بكر، (الداهري) ، الضَّبِّيّ - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: يروي أَحَادِيث مَنَاكِير، لَيْسَ هُوَ بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَذَّاب مُصَرح.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ سعيد بن سُلَيْمَان: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَالَّذِي رويته (للداهري) مَعَ هَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي ذكرتها كلهَا لَا يُتَابع أحد (الداهري) عَلَيْهَا. قَالَ: وَهُوَ مُنكر الحَدِيث.
[976] عبد الله بن (عمر) بن حَفْص بن عَاصِم بن عمر بن الْخطاب
أَبُو عبد الرَّحْمَن، مدنِي، أَخُو عبيد الله بن عمر، وَقيل: أَبُو الْقَاسِم.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس، يكْتب حَدِيثه.
وَفِي رِوَايَة قَالَ: صَالح ثِقَة.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى لَا يحدث عَنهُ، كَانَ عبد الرَّحْمَن يحدث عَنهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ يحيى يُضعفهُ.
وَقَالَ أَحْمد: عبد الله كَذَا وَكَذَا.
وَمرَّة قَالَ: الْعمريّ صَالح، قد رُوِيَ عَنهُ، لَا بَأْس بِهِ، وَلَكِن لَيْسَ مثل أَخِيه عبيد الله.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الله حَدِيث صَالح، وأروى عَنهُ من رَأَيْت ابْن وهب ووكيع
(1/449)

وَغَيرهمَا من ثِقَات الْمُسلمين، وَلَا بَأْس بِهِ فِي رواياته، وَإنَّهُ قَالُوا: إِنَّمَا لَا يلْحق أَخَاهُ عبيد الله، وَإِلَّا فَهُوَ فِي نَفسه صَدُوق لَا بَأْس بِهِ.
[977] عبد الله بن لَهِيعَة بن عقبَة
أَبُو عبد الرَّحْمَن، الْحَضْرَمِيّ، وَيُقَال: الغافقي، قَاضِي مصر.
قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: كَيفَ رِوَايَة ابْن لَهِيعَة عَن أبي الزبير؟ قَالَ: ابْن لَهِيعَة ضَعِيف الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: ابْن لَهِيعَة ضَعِيف.
وَمرَّة: لَا يحْتَج بحَديثه.
وَقَالَ ابْن أبي مَرْيَم: رَأَيْت ابْن لَهِيعَة يعرض عَلَيْهِ نَاس أَحَادِيث من أَحَادِيث الْعِرَاقِيّين: مَنْصُور وَالْأَعْمَش وَابْن إِسْحَاق فَأَجَازَهُ لَهُم {فَقلت: يَا أَبَا عبد الرَّحْمَن} لَيست هَذِه أحاديثك من أَحَادِيث {} فَقَالَ: هِيَ أَحَادِيث قد مرت على مسامعي {} {
وَقَالَ أَبُو حَاتِم: سَأَلت أَبَا الْأسود: كَانَ ابْن لَهِيعَة يقْرَأ مَا يرفع إِلَيْهِ؟ قَالَ: كُنَّا نرى أَنه لم يفته من حَدِيث مصر كَبِير شَيْء، فَكُنَّا نتبع أَحَادِيث من حَدِيث غَيره عَن الشُّيُوخ الَّذين يروي عَنْهُم، وَكُنَّا نرفعه إِلَيْهِ فَيقْرَأ}
وَقَالَ يحيى بن سعيد: قَالَ لي بشر بن السّري: لَو رَأَيْت ابْن لَهِيعَة لم تحمل عَنهُ حرفا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: حَدثنِي مُحَمَّد بن عَمْرو بن خَالِد، قَالَ: مَاتَ ابْن لَهِيعَة سنة 174.
/ قَالَ الْحميدِي عَن يحيى بن سعيد: كَانَ لَا يرَاهُ شَيْئا.
وَقَالَ ابْن بكير: احْتَرَقَ منزل ابْن لَهِيعَة وَكتبه فِي سنة 170.
وَقَالَ عبد الرَّحْمَن بن مهْدي: لَا أحمل عَن ابْن لَهِيعَة قَلِيلا وَلَا كثيرا.
وَقَالَ يحيى بن خلف: قلت لِابْنِ لَهِيعَة: مَا تَقول فِيمَن يَقُول: الْقُرْآن مَخْلُوق؟ قَالَ: كَافِر!
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ من الرِّوَايَات والْحَدِيث أَضْعَاف مَا ذكرت، وَأَحَادِيثه حسان،
(1/450)

وَمَا قد ضعفه السّلف هُوَ حسن الحَدِيث يكْتب حَدِيثه، وَقد حدث عَنهُ الثِّقَات الثَّوْريّ وَشعْبَة وَمَالك وَعَمْرو بن الْحَارِث وَاللَّيْث بن سعد. قَالَ: وَحَدِيثه حسن، كَأَنَّهُ يستبان عَمَّن روى عَنهُ، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[978] عبد الله بن عَامر أَبُو عَامر الْأَسْلَمِيّ - مدنِي.
كَانَ يُصَلِّي فِي رَمَضَان فِي مَسْجِد رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، وَكَانَ من حفاظ الْقُرْآن.
قَالَ أَحْمد: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يَتَكَلَّمُونَ فِي حفظه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عَزِيز الحَدِيث، وَلَا يُتَابع فِي بعض [هَذِه الْأَخْبَار، وَهُوَ مِمَّن يكْتب] حَدِيثه.
[979] / عبد الله بن عبد الْعَزِيز بن أبي ثَابت بن أَسد
اللَّيْثِيّ، أَبُو عبد الْعَزِيز، مدنِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، كَانَ أعرج، يروي عَنهُ شُرَيْح بن النُّعْمَان وَأَبُو ضَمرَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
قَالَ أَبُو ضَمرَة: [وَكَانَ] قد خولط.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: يروي عَن الزُّهْرِيّ مَنَاكِير، بعيد أَن يروي عَنهُ الصدْق.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
(1/451)

وَقَالَ ابْن عدي: حَدِيثه عَن الزُّهْرِيّ مَنَاكِير.
[980] عبد الله بن مُسلم بن هُرْمُز - مكي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف، لَيْسَ حَدِيثه عِنْدهم بِشَيْء، كَانَ يرفع أَشْيَاء لَا ترفع.
وَقَالَ أَحْمد: صَالح الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: يحدث عَن الثَّوْريّ، ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَنهُ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: مِقْدَار مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[981] عبد الله بن الْحُسَيْن أَبُو حريز، قَاضِي سجستان.
قَالَ ابْن معِين: روى عَنهُ الْفضل بن ميسرَة، ضَعِيف.
وَقَالَ سعيد بن أبي مَرْيَم: صَاحب (قيان) ، لَيْسَ فِي الحَدِيث بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: حَدِيثه حَدِيث مُنكر، روى مُعْتَمر عَن فُضَيْل عَن أبي حريز أَحَادِيث مَنَاكِير.
وَقَالَ [يحيى بن سعيد عَن] فُضَيْل بن ميسرَة: أَحَادِيث أبي حريز سَمعتهَا، فَذهب كتابي، فأخذتها بعد من إِنْسَان.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: أَبُو حريز ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه عَلَيْهِ أحد.
[982] عبد الله بن عُثْمَان بن خثيم - مكي.
قَالَ ابْن معِين: أَحَادِيثه لَيست بالقوية.
وَفِي رِوَايَة: ثِقَة حجَّة.
(1/452)

وَقَالَ الفلاس: حدث عَنهُ يحيى وَعبد الرَّحْمَن.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عَزِيز الحَدِيث، وَأَحَادِيثه أَحَادِيث حسان مِمَّا يجب أَن يكْتب عَنهُ.
[983] عبد الله بن سعيد بن أبي سعيد المَقْبُري، أَبُو عباد
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، روى عَنهُ الثَّوْريّ.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ الفلاس: مُنكر الحَدِيث، مَتْرُوك الحَدِيث، كَانَ الثَّوْريّ وهشيم يحدثان عَنهُ، (ويكنيا) ب " أبي عباد "، ويقولان: ثَنَا أَبُو عباد بن سعيد.
[وَقَالَ: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَنهُ] .
وَقَالَ أَحْمد: مُنكر الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ هُوَ بِذَاكَ.
وَقَالَ يحيى بن سعيد: جَلَست إِلَى عبد الله بن سعيد، واستبان لي كذبه فِي مجْلِس.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ الضعْف عَلَيْهِ بَين.
[984] عبد الله بن نَافِع مولى ابْن عمر - أَبُو بكر
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِذَاكَ.
وَمرَّة قَالَ: يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: بَنو نَافِع ثَلَاثَة: عمر بن نَافِع، وَعبد الله [وَأَبُو بكر] ، وروى / عبد الله أَحَادِيث مُنكرَة - وَكَانَ عِنْدِي أحفظهم - وَأَبُو بكر ولي الْقَضَاء
(1/453)

وَقد روى عَنهُ مَالك.
وَقَالَ البُخَارِيّ: وَأما عبد الله بن نَافِع فيخالف فِي حَدِيثه.
وَفِي مَوضِع آخر: عبد الله عَن أَبِيه، فِيهِ نظر. وَفِي مَوضِع آخر: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه، وَإِن كَانَ غَيره يُخَالف فِيهِ.
[985] عبد الله بن مسور بن عون بن جَعْفَر بن أبي طَالب، أَبُو جَعْفَر - مدائني
قَالَ ابْن معِين: نَا جرير عَن رَقَبَة: أَن عبد الله بن مسور الْمَدَائِنِي وضع أَحَادِيث عَن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - فاحتملها النَّاس.
قَالَ عبد الله بن أَحْمد: قَالَ لي أبي: اضْرِب على أَحَادِيثه، أَحَادِيثه مَوْضُوعَة، وأبى أَن يحدثنا عَنهُ.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: روى عَنهُ: عَمْرو بن مرّة، وخَالِد بن أبي كَرِيمَة، وَعبد الْملك بن أبي بشير. قَالَ جرير عَن رَقَبَة: كَانَ يضع الحَدِيث ويكذب. قَالَ أَحْمد: وَقد تركت أَنا حَدِيثه، وَكَانَ ابْن مهْدي يحدثنا عَنهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ جرير يَقُول فِيهِ، وَيحيى يغمزه.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: أَحَادِيثه مَوْضُوعَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كَبِير حَدِيث.
[986] عبد الله بن عبد الرَّحْمَن بن يعلى الطَّائِفِي
عَن ابْن مُغفل - يرفعهُ: " لَا تَتَّخِذُوا أَصْحَابِي غَرضا ... " فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: سَأَلت يحيى عَنهُ، فَقَالَ: صُوَيْلِح.
وَفِي مَوضِع آخر: ضَعِيف.
وَفِي رِوَايَة: لَيْسَ بِهِ بَأْس، يكْتب حَدِيثه.
(1/454)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأما سَائِر أَحَادِيثه فَإِنَّهُ يروي عَن عَمْرو بن شُعَيْب أَحَادِيث مُسْتَقِيمَة وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[987] عبد الله بن عَطاء أَبُو عَطاء - مكي
قَالَ شُعْبَة: سَأَلت أَبَا إِسْحَاق عَن عبد الله بن عَطاء الَّذِي يروي عَن عقبَة: " كُنَّا نتناوب رِعَايَة الْإِبِل " قَالَ: شيخ من أهل الطَّائِف حَدَّثَنِيهِ. قَالَ شُعْبَة: فَلَقِيت عبد الله، فَقلت: سمعته من عقبَة؟ فَقَالَ: لَا، حَدَّثَنِيهِ سعد بن إِبْرَاهِيم. فَلَقِيت سَعْدا فَقَالَ: حَدثنِي زِيَاد بن مِخْرَاق، فَلَقِيت زيادا، فَقَالَ: حَدثنِي رجل عَن شهر بن حَوْشَب {}
وَقَالَ النَّسَائِيّ: عبد الله بن عَطاء لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
[988] عبد الله بن شَقِيق
قَالَ يحيى بن سعيد: كَانَ التَّيْمِيّ سيء الرَّأْي فِيهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ قَتَادَة وَجَمَاعَة من الثِّقَات، وَمَا بأحاديثه - إِن شَاءَ الله - بَأْس.
[989] عبد الله بن سَلمَة أَبُو الْعَالِيَة الْهَمدَانِي - كُوفِي.
قَالَ شُعْبَة عَن عَمْرو بن مروة: كَانَ عبد الله بن سَلمَة يحدثنا / وَقد كبر، فَكُنَّا نَعْرِف وننكر.
وَمرَّة قَالَ: نَا عبد الله وَنحن نَعْرِف من غفلته وننكر، ثمَّ يَقُول: أخرجته من عنقِي إِلَى أَعْنَاقكُم!
وَقَالَ ابْن عدي: روى عبد الله عَن عَليّ وَحُذَيْفَة وَغَيرهمَا، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[990] عبد الله بن ميسرَة
أَبُو ليلى، وَهُوَ أَبُو إِسْحَاق.
يروي عَنهُ هشيم يكنيه مرّة بِأبي إِسْحَاق، وَمرَّة بِأبي ليلى، وَمرَّة بِأبي
(1/455)

(جرير) وَمرَّة بِأبي عبد الْجَلِيل وَهُوَ سجستاني حدث عَن أبي حريز.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى عَن أبي إِسْحَاق الَّذِي يروي عَنهُ هشيم، فَقَالَ: هُوَ عبد الله بن ميسرَة قلت: هُوَ أَبُو إِسْحَاق هَارُون الَّذِي يروي عَنهُ حَمَّاد بن زيد؟ قَالَ: هَذَا لَيْسَ ذَاك. . هَذَا ثِقَة لَو كَانَ هَذَا مثل ذَاك يَعْنِي مثل ابْن ميسرَة - لهلك. قَالَ: قلت: ليحيى: فَأَبُو ليلى من هُوَ؟ قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ يحيى: أَبُو إِسْحَاق الْكُوفِي الَّذِي يروي عَنهُ هشيم هُوَ عبد الله بن ميسرَة، وَهُوَ ضَعِيف الحَدِيث قَالَ: وَقد روى عَنهُ وَكِيع.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن حَمَّاد: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ الفلاس: يروي عَنهُ هشيم، يروي عَن مُجَاهِد عَن ابْن عَبَّاس: " الصَّمد: الَّذِي لَا جَوف لَهُ " قَالَ: وَلَيْسَ هَذَا شَيْء، كَيفَ يكون هَذَا وَمُجاهد يُرْسل إِلَى سعيد ابْن جُبَير فيسأله عَن الصَّمد وَهُوَ قديم من ابْن عَبَّاس؟ ! لَيْسَ هَذَا شَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[991] عبد الله بن (بسر)

أَبُو سعيد، الشَّامي، (الحبراني) ، السكْسكِي، سكن الْبَصْرَة.
قَالَ البُخَارِيّ: قَالَ يحيى: رَأَيْته، لَيْسَ بِشَيْء، يروي عَن عبد الله بن (بسر) الْمَازِني، وَأبي رَاشد (الحبراني) ، وَأبي كَبْشَة الْأَنمَارِي.
وَمرَّة قَالَ يحيى الْقطَّان: كَانَ لَا شَيْء.
(1/456)

وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ الْيَسِير إِلَّا من الرِّوَايَات.
[992] عبد الله بن شريك
مختاري - كُوفِي.
قَالَ السَّعْدِيّ: كَذَّاب.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير.
[993] عبد الله بن بارق
وَيُقَال: " عبد ربه بن بارق " - بَصرِي - ابْن أخي سماك.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: مَا بِهِ بَأْس.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الله هَذَا قَلِيل الحَدِيث.
[994] عبد الله بن الزبير الْبَاهِلِيّ - بَصرِي
يروي عَن ثَابت وَغَيره.
قَالَ ابْن عدي - وَقد ذكر لَهُ حديثان -: لَهُ غير مَا ذكرت الْيَسِير.
[995] عبد الله بن صَفْوَان بن الْكَلْبِيّ - صنعاني
يروي عَن وهب بن مُنَبّه.
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: كَانَ ضَعِيفا، وَلم يكن يحفظ الحَدِيث.
[996] / عبد الله بن الْخَلِيل الْحَضْرَمِيّ
عَن زيد بن أَرقم عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - " فِي الْقرعَة " لم يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[997] عبد الله بن جَعْفَر بن نجيح
وَالِد عَليّ بن الْمَدِينِيّ، أَبُو جَعْفَر - مدنِي - سكن الْبَصْرَة.
(1/457)

قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ سُلَيْمَان بن أَيُّوب صَاحب الْبَصْرِيّ: كنت عِنْد عبد الرَّحْمَن بن مهْدي وَعِنْده عَليّ بن الْمَدِينِيّ يسْأَله عَن الشُّيُوخ، فَكلما مر على شيخ لَا يرضاه عبد الرَّحْمَن قَالَ بِيَدِهِ فَخط على رَأس الشَّيْخ حَتَّى مر على أَبِيه عبد الله بن جَعْفَر فَقَالَ بِيَدِهِ فَخط على رَأسه، فَلَمَّا قمنا (قلت) : قد رَأَيْت مَا صنعت فَاسْتَغْفر الله مِمَّا صنعت؛ تخط على رَأس أَبِيك {} قَالَ: فيكف أصنع بِعَبْد الرَّحْمَن؟ {وَقَالَ [أَحْمد: كَانَ] وَكِيع إِذا وقف على حَدِيث عبد الله بن جَعْفَر قَالَ: (اجز) عَلَيْهِ.
وَقَالَ الفلاس: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ أَبُو دَاوُد: قدم علينا عبد الله بن جَعْفَر، فَأَتَيْته أَنا وَعبد الصَّمد بن عبد الْوَارِث، فَقُلْنَا لَهُ: سَمِعت من ضَمرَة بن سعيد شَيْئا؟ فَقَالَ: لَا. فَقُلْنَا لَهُ: سَمِعت من الْعَلَاء بن عبد الرَّحْمَن؟ فحدثنا بِأَحَادِيث قَليلَة. ثمَّ خرج فَعَاد إِلَيْنَا، فَقَالَ: ثَنَا ضَمرَة بن سعيد} وَحدث عَن الْعَلَاء بِأَكْثَرَ من مائَة حَدِيث!
وَقَالَ البُخَارِيّ: تكلم فِيهِ يحيى بن معِين، وَمَات سنة 178.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: [واهي الحَدِيث] كَانَ - فِيمَا يَقُولُونَ - مائلا عَن الطَّرِيق.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الله من الحَدِيث صدر صَالح، وَعَامة حَدِيثه عَمَّن يروي عَنْهُم لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهِ، وَهُوَ مَعَ ضعفه مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[998] عبد الله بن مُحَمَّد الْعَدوي
[يُقَال:] أَبُو الْحباب، التَّمِيمِي.
قَالَ وَكِيع: كَانَ عبد الله بن مُحَمَّد الْعَدوي الَّذِي حدث عَنهُ الْوَلِيد بن بكير يضع الحَدِيث.
(1/458)

وَقَالَ البُخَارِيّ: عبد الله عَن عَليّ بن زيد، روى عَنهُ الْوَلِيد بن بكير، عِنْده مَنَاكِير.
وَمرَّة قَالَ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ من الحَدِيث شَيْء يسير، وَهُوَ مَعْرُوف بِحَدِيث " الْجُمُعَة " الَّذِي يرويهِ عَنهُ الْوَلِيد بن بكير.
[999] عبد الله بن عبد الله بن أبي عَامر
الْقرشِي، التَّيْمِيّ، أَبُو أويس، الأصبحي، الْمدنِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، وَأَبوهُ ضَعِيف الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: ابْن أبي أويس وَأَبوهُ يسرقان الحَدِيث، وَأَبُو أويس عبد الله بن عبد الله.
وَقَالَ أَحْمد: لَا بَأْس بِهِ.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: أَبُو أويس ضَعِيف الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: صَدُوق، لَيْسَ بِحجَّة، وَهُوَ دون الدَّرَاورْدِي، وَهُوَ / مثل فليح فِي حَدِيثه ضعف، وَابْن أخي ابْن شهَاب أمثل من ابْن أبي أويس.
وَفِي مَوضِع آخر: أَبُو أويس ثِقَة.
وَفِي رِوَايَة: أَبُو أويس وَابْنه ضعيفان.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي أَحَادِيثه مَا يَصح وَيُوَافِقهُ الثِّقَات عَلَيْهِ، وَمِنْهَا مَا لَا يوافقوه عَلَيْهِ، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1000] عبد الله بن مُحَمَّد بن يحيى بن عُرْوَة بن الزبير بن الْعَوام - مدنِي.
قَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه عامتها مِمَّا لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ، وَلم أجد لأحد من الْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما، وَلم أجد بدا من ذكره؛ لما رَأَيْت من أَحَادِيثه أَنَّهَا غير مَحْفُوظَة.
(1/459)

[1001] عبد الله بن زيد بن أسلم
[أَبُو مُحَمَّد]- مدنِي - مولى عمر بن الْخطاب.
قَالَ أَبُو يعلى: سُئِلَ ابْن معِين عَن بني زيد بن أسلم، فَقَالَ: لَيْسُوا بِشَيْء ثَلَاثَتهمْ يَعْنِي: أُسَامَة، وَعبد الله، وَعبد الرَّحْمَن.
وَمرَّة قَالَ: وَلَيْسَ حَدِيثهمْ بِشَيْء جَمِيعًا.
وَمرَّة قَالَ: أُسَامَة ضَعِيف يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: لَيْسَ فِي ولد زيد بن أسلم ثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد - وَسُئِلَ عَن أُسَامَة - فَقَالَ: أُسَامَة وَعبد الرَّحْمَن متقاربان ضعفا، وَعبد الله ثِقَة.
وَقَالَ خَالِد بن خِدَاش: قَالَ لي معن الْقَزاز: اكْتُبْ عَن عبد الله بن زيد؛ فَإِنَّهُ ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: ضعف عَليّ عبد الرَّحْمَن بن زيد، وَأما أَخَوَاهُ أُسَامَة وَعبد الله فَذكر عَنْهُمَا صِحَة.
وَقَالَ الفلاس: سَمِعت عبد الرَّحْمَن يحدث عَن عبد الله [بن] زيد وَأُسَامَة بن زيد أَخِيه، وَلم أسمعهُ يحدث عَن عبد الرَّحْمَن بن زيد.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: بَنو زيد بن أسلم: أُسَامَة، وَعبد الله، وَعبد الرَّحْمَن ضعفاء فِي الحَدِيث، فِي غير (خربة) فِي دينهم، وَلَا زيغ عَن الْحق فِي بِدعَة ذكرت عَنْهُم.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه، على أَنه قد وَثَّقَهُ غير وَاحِد.
[1002] عبد الله بن مَيْمُون بن دَاوُد القداح
مدنِي، وَقيل: مكي، مولى جَعْفَر بن مُحَمَّد، وَقيل: مولى آل الْحَارِث بن ربيعَة المَخْزُومِي.
قَالَ البُخَارِيّ: عبد الله بن مَيْمُون عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد ذَاهِب الحَدِيث.
(1/460)

وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1003] عبد الله بن إِبْرَاهِيم بن أبي عَمْرو الْغِفَارِيّ
أَبُو مُحَمَّد، يُقَال: هُوَ من ولد أبي ذَر.
قَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1004] عبد الله بن قبيصَة - كُوفِي.
حدث عَنهُ أَبنَاء أبي شيبَة: أَبُو بكر، وَعُثْمَان، [وَعمر] ، وَعبد الرَّحْمَن بن صَالح، وَغَيرهم من ثِقَات النَّاس، وَحدث (بِأَحَادِيث) لم يُتَابع عَلَيْهَا.
وَفِي / بعض حَدِيثه نكرَة، وَلم أجد للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما فَذَكرته لأبين أَن راوياته فِيهَا نظر.
[1005] عبد الله بن وَاقد أَبُو قَتَادَة، الْحَرَّانِي، مولى بني حمان.
قَالَ ابْن عدي: سَمِعت الْحُسَيْن بن أبي معشر يَقُول: [أَبُو قَتَادَة عبد الله بن وَاقد من أهل خُرَاسَان.] كَانَ ينزل حران، يحمل على حفظه فيغلط، ذكر أَصْحَابنَا أَنه مَاتَ سنة 210، وَأَنه كَانَ لَا يخضب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: وَيُقَال مَاتَ أَبُو قَتَادَة سنة 207، سكتوا عَنهُ.
وَمرَّة قَالَ: أَبُو قَتَادَة عَن ابْن جريج، مُنكر الحَدِيث، تَرَكُوهُ.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِهِ بَأْس، وَلَكِن كثير الْغَلَط.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد: قلت لأبي: إِن يَعْقُوب بن إِسْمَاعِيل بن صبيح ذكر أَن أَبَا قَتَادَة الْحَرَّانِي كَانَ يكذب. فَعظم ذَلِك عِنْده جدا، وَقَالَ: إِن هَؤُلَاءِ - يَعْنِي أهل
(1/461)

حران - يحملون عَلَيْهِ، كَانَ أَبُو قَتَادَة يتحَرَّى الصدْق، (وَلَكِن) رَأَيْته يشبه أَصْحَاب الحَدِيث وَيُشبه النَّاس.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: مَا بِهِ بَأْس، رجل صَالح يشبه أهل النّسك وَالْخَيْر، إِلَّا أَنه رُبمَا كَانَ أَخطَأ. قيل لَهُ: إِن قوما يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ. فَقَالَ: قلت إِنَّه لم يكن بِهِ بَأْس. قيل: إِنَّهُم يَقُولُونَ: لم يكن ليفصل بَين سُفْيَان وَبَين يحيى بن أبي أنيسَة {فَقَالَ: بَاطِل، كَانَ ذكيا.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: أَبُو قَتَادَة الْحَرَّانِي مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَبُو قَتَادَة لَيْسَ هُوَ مِمَّن يتَعَمَّد الْكَذِب، وَإِنَّمَا يحمل على حفظه فيخطىء. وَله أَحَادِيث كَثِيرَة غير مَا ذكرت عَن الثَّوْريّ وَابْن جريج وَسَائِر شُيُوخه، وَهُوَ - عِنْدِي - كَمَا قَالَ فِيهِ أَحْمد بن حَنْبَل.
[1006] عبد الله بن مُعَاوِيَة بن عَاصِم بن الْمُنْذر بن الزبير بن الْعَوام - بَصرِي.
يحدث عَن هِشَام بن عُرْوَة: أَبُو مُعَاوِيَة: يروي عَنهُ: الضَّحَّاك بن مخلد، وَعُثْمَان ابْن عَليّ. بعض أَحَادِيثه مَنَاكِير - قَالَه البُخَارِيّ.
وَفِي مَوضِع آخر: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
[1007] عبد الله بن سَلمَة الْأَفْطَس أَبُو عبد الرَّحْمَن، مولى للخضارمة.
قَالَ يحيى بن سعيد: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ الفلاس: مَتْرُوك الحَدِيث، سمعته يَقُول: حَدثنِي مُوسَى بن عقبَة عَن سَالم عَن ابْن عمر فِي " كِرَاء الأَرْض "، فَذَكرته ليحيى بن سعيد، فَقَالَ: قدمنَا الْمَدِينَة سنة 42 وَقد مَاتَ مُوسَى بن عقبَة قبل ذَلِك وَلم يسمع مِنْهُ} وسمعته يَقُول: حَدثنِي
(1/462)

عُثْمَان بن حَكِيم فَذَكرته / ليحيى، فَقَالَ: قدمنَا الْمَدِينَة وَقد مَاتَ. وسمعته يحدث عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد ... فَذكر أَحَادِيث مُنكرَة، فَذَكرتهَا ليحيى، فَقَالَ: لَيْسَ هَذِه الْأَحَادِيث مِمَّا سمعناه من جَعْفَر.
وَقَالَ الفلاس: قَالَ يحيى: أَتَيْنَا الْمَدِينَة فِي 142 وَقد مَاتَ مُوسَى بن عقبَة قبل ذَلِك.
قَالَ: وَسمعت الْأَفْطَس عبد الله بن سَلمَة - وَكَانَ وقاعا فِي النَّاس - يَقُول: ثَنَا مُوسَى بن عقبَة {وَإِنَّمَا قدم الْمَدِينَة بعد مَوته بِسنة.
وَقَالَ أَحْمد: ترك النَّاس حَدِيثه، كَانَ يجلس إِلَى أَزْهَر السمان فَيحدث أَزْهَر، فَيكْتب على الأَرْض: كذب كذب} ! وَكَانَ خَبِيث اللِّسَان.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1008] عبد الله بن عبد القدوس
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، رَافِضِي خَبِيث.
وَقَالَ مُحَمَّد بن عِيسَى: ثَنَا عبد الله بن عبد القدوس - ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ فِي فَضَائِل آل الْبَيْت.
[1009] عبد الله بن عَرَادَة بن شَيبَان السدُوسِي - بَصرِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عبد الله بن أبي الْأسود عَن عبد الله بن عَرَادَة عَن الرقاشِي.
قَالَ ابْن أبي الْأسود: فِي النَّفس من هَذَا الشَّيْخ، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1010] عبد الله بن فروخ الإفْرِيقِي.
قيل: إِنَّه خراساني.
قَالَ البُخَارِيّ: سمع ابْن جريج، سمع مِنْهُ ابْن أبي مَرْيَم، تعرف وتنكر.
(1/463)

وَقَالَ السَّعْدِيّ: رَأَيْت ابْن أبي مَرْيَم حسن القَوْل فِيهِ، قَالَ: هُوَ أرْضى أهل الأَرْض عِنْدِي، وَأما حَدِيثه فمناكير عَن ابْن جريج عَن أنس غير حَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمِقْدَار مَا ذكرت من الحَدِيث لعبد الله بن فروخ غير مَحْفُوظ.
[1011] عبد الله بن مُحَمَّد بن زَاذَان - مدنِي
قَالَ ابْن عدي: لم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما، وَلَكِن لَهُ أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة فَأَحْبَبْت أَن أذكرهُ.
[1012] عبد الله بن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد
قَالَ ابْن عدي: يحدث عَن أَبِيه عَن نَافِع عَن ابْن عمر بِأَحَادِيث لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهَا، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما، والمتقدمون تكلمُوا فِيمَن هُوَ أصدق من عبد الله بن عبد الْعَزِيز.
[1013] عبد الله بن وهب بن مُسلم أَبُو مُحَمَّد، الْمصْرِيّ.
قَالَ ابْن معِين: سَمِعت عبد الله بن وهب قَالَ لِسُفْيَان بن عُيَيْنَة: يَا أَبَا مُحَمَّد {الَّذِي عرض عَلَيْك أمس فلَان، أجزه لي. قَالَ: نعم.
وَقَالَ أَيُّوب المخرمي: كنت عِنْد ابْن عُيَيْنَة وَعِنْده ابْن معِين: فجَاء ابْن وهب وَمَعَهُ جُزْء، فَقَالَ: يَا أَبَا مُحَمَّد أحدث بِمَا فِي هَذَا الْجُزْء عَنْك؟ فَقَالَ لَهُ يحيى: يَا شيخ هَذَا وَالرِّيح بِمَنْزِلَة، ادْفَعْ إِلَيْهِ الْجُزْء (و) حَتَّى ينظر فِي حَدِيثه.
وَقَالَ سعيد بن (مَنْصُور) : رَأَيْت ابْن وهب فِي مجْلِس ابْن عُيَيْنَة، وسُفْيَان يحدث النَّاس وَابْن وهب نَائِم}
وَقَالَ ابْن معِين: وَعبد الله بن وهب الْمصْرِيّ لَيْسَ بِذَاكَ، وَابْن جريج كَانَ يستصغره.
وَقَالَ ابْن وهب: قَالَ لي عبد الرَّحْمَن بن مهْدي: اكْتُبْ لي من أَحَادِيث عَمْرو ابْن الْحَارِث. فَكتبت لَهُ مِائَتي حَدِيث، فَحَدَّثته بهَا.
(1/464)

وَقَالَ عَمْرو بن سَواد: قَالَ لي ابْن وهب سَمِعت من ثَلَاثمِائَة شيخ وَسبعين يخا، وَمَا رَأَيْت أحفظ من عَمْرو بن الْحَارِث، وَذَلِكَ أَنه قد جعل على نَفسه يتحفظ كل يَوْم ثَلَاثَة أَحَادِيث.
وَقَالَ ابْن وهب: ولدت سنة 128 وَهِي السّنة الَّتِي مَاتَ فِيهَا ابْن شهَاب، وَطلبت الْعلم وَأَنا ابْن سبع عشرَة، ودعوت يُونُس بن يزِيد يَوْم عرسي لوليمتي، فَسَمعته يَقُول: سَمِعت ابْن شهَاب يَقُول - فِي عرس لصَاحبه -: بالجد الأسعد والطائر الْأَيْمن.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: كَيفَ حَدِيث ابْن وهب عنْدك؟ قَالَ: أَرْجُو أَن يكون صَدُوقًا.
وَقَالَ أَبُو الطَّاهِر: دخلت على ابْن عُيَيْنَة، فَقَالَ: مَاتَ ابْن وهب؟ قلت: نعم! قَالَ: أصبت أَنا خَاصَّة، وَأُصِيب الْمُسلمُونَ بِهِ عَامَّة.
وَقَالَ ابْن عبد الحكم: وَتُوفِّي فِي شعْبَان سنة 197.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: عبد الله بن وهب ثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد بن صَالح: صنف عبد الله بن وهب مائَة ألف حَدِيث وَعشْرين ألف حَدِيث، عِنْد بعض النَّاس مِنْهَا [النّصْف - يَعْنِي نَفسه، وَعند بعض النَّاس مِنْهَا] الْكل - يَعْنِي حَرْمَلَة -.
قَالَ: وَحَدِيث ابْن وهب كُله عِنْد حَرْمَلَة إِلَّا حديثين، أَحدهمَا ينْفَرد بِهِ أَبُو طَاهِر ابْن السَّرْح، والْحَدِيث الثَّانِي تفرد بِهِ الغرباء عَن ابْن وهب.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الله بن وهب من جلة النَّاس وَمن ثقاتهم، وَحَدِيث الْحجاز ومصر وَمَا والى تِلْكَ الْبِلَاد يَدُور على رِوَايَة ابْن وهب وَجمعه لَهُم مسندهم ومقطوعهم، وَقد تفرد عَن غير شيخ بالرواية عَنْهُم مثل: عَمْرو بن الْحَارِث، وحيوة ابْن شُرَيْح، وَمُعَاوِيَة بن صَالح، وَسليمَان بن بِلَال، وَغَيرهم من ثِقَات النَّاس وَمن ضعفائهم، وَمن يكون لَهُ من الْأَصْنَاف مثل مَا ذكرته عَنهُ (ثِقَة) ، (أستغني عَن أذكر لَهُ شَيْئا) وَلَا أعلم لَهُ حَدِيثا مُنْكرا / إِذا حدث عَنهُ ثِقَة.
(1/465)

[1014] عبد الله بن يُوسُف التنيسِي
أَصله دمشقي.
قَالَ مُحَمَّد بن عبد الله بن عبد الحكم: كَانَ ابْن بكير يَقُول: عبد الله بن يُوسُف الدِّمَشْقِي (مَتى) سمع من مَالك {وَمن رَآهُ عِنْد مَالك؟ يُوهم فِيهِ مَا لَا يجوز لَهُ - فَخرجت فَلَقِيت أَبَا مسْهر سنة 218، فَسَأَلَنِي عَن عبد الله بن يُوسُف مَا فعل؟ فَقلت: عندنَا بِمصْر فِي عَافِيَة. فَقَالَ أَبُو مسْهر: سمع معي الْمُوَطَّأ من مَالك سنة 66، فَرَجَعت إِلَى مصر، فَجَاءَنِي ابْن بكير مُسلما، فَقلت لَهُ: أَخْبرنِي أَبُو مسْهر أَن عبد الله بن يُوسُف سمع مَعَه الْمُوَطَّأ من مَالك سنة 66، فَلم يقل فِيهِ شَيْئا بعد.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الله بن يُوسُف صَدُوق لَا بَأْس بِهِ، وَالْبُخَارِيّ مَعَ شدَّة اسْتِقْصَائِهِ اعْتمد عَلَيْهِ فِي مَالك وَغَيره، وَمِنْه سمع الْمُوَطَّأ، وَله أَحَادِيث صَالِحَة، وَهُوَ خير فَاضل.
[1015] عبد الله بن صَالح أَبُو صَالح، كَاتب اللَّيْث بن سعد، مصري.
قَالَ سعيد بن مَنْصُور: جَاءَنِي ابْن معِين بِمصْر، فَقَالَ لي: أحب أَن تمسك عَن كَاتب اللَّيْث. فَقلت: لَا أمسك عَنهُ؛ فَأَنا أعلم النَّاس بِهِ، إِنَّمَا كَانَ كَاتبا للضياع.
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ أول أمره متماسكا، ثمَّ فسد بِأخرَة، وَلَيْسَ هُوَ بِشَيْء، وَكتب إِلَيّ وَأَنا بحمص يسألني الزِّيَارَة.
وَذكر يَوْمًا (قدامه فكرهه) ، وَقَالَ: بَلغنِي أَنه روى عَن اللَّيْث عَن ابْن أبي ذِئْب كتابا، وَلم يكن لَيْث روى عَن ابْن أبي ذِئْب شَيْئا.
وَقَالَ مُحَمَّد بن عبد الله بن عبد الحكم: سَمِعت أبي يَقُول: - مَا لَا أحصي - وَقد قيل لَهُ: إِن يحيى بن عبد الله بن بكير يَقُول فِي أبي صَالح كَاتب اللَّيْث شَيْئا. فَقَالَ: قل لَهُ: هَل جِئْنَا اللَّيْث قطّ إِلَّا وَأَبُو صَالح عِنْده، فَرجل كَانَ يخرج مَعَه إِلَى الْأَسْفَار وَإِلَى الرِّيف وَهُوَ كَاتبه، فينكر على هَذَا أَن يكون عِنْده مَا لَيْسَ عِنْد غَيره؟}
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الله رِوَايَات كَثِيرَة عَن اللَّيْث وَعِنْده عَن مُعَاوِيَة بن صَالح
(1/466)

نسخ كَثِيرَة، ويروي عَن يحيى بن أَيُّوب صَدرا صَالحا، ويروي عَن ابْن لَهِيعَة أَخْبَارًا كَثِيرَة، وَمن (نزُول) رِجَاله عبد الله بن وهب، وَهُوَ عِنْدِي مُسْتَقِيم الحَدِيث، إِلَّا أَنه يَقع فِي أسانيده ومتونه غلط، وَلَا يتَعَمَّد الْكَذِب، وَقد روى عَنهُ ابْن معِين كَمَا ذكرت.
[1016] عبد الله بن خرَاش بن حَوْشَب، أَبُو جَعْفَر، الشَّيْبَانِيّ
ابْن أخي الْعَوام / بن حَوْشَب.
قَالَ البُخَارِيّ: عبد الله عَن (الْعَوام بن) حَوْشَب، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1017] عبد الله بن عصمَة النصيبي
قَالَ ابْن عدي: رَأَيْت لَهُ أَحَادِيث أنكرتها، وَلَيْسَ بالكثير، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما.
[1018] عبد الله بن أَيُّوب بن أبي علاج أَبُو بكر، الْموصِلِي.
كَانَ متعبدا، يفتل الشريط والخوص ويبيعه؛ فَيتَصَدَّق بِثُلثِهِ، وَيَأْكُل ثلثه، وَيَشْتَرِي الخوص بِثُلثِهِ.
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث أنكرتها.
[1019] عبد الله بن السّري الْأَنْطَاكِي
قَالَ الدَّارمِيّ: سَأَلت يحيى عَن خلف بن تَمِيم - أَي شَيْء حَاله؟ فَقَالَ: هُوَ الْمِسْكِين! شيخ صَدُوق. قلت: يروي عَن عبد الله بن السّري، من هُوَ؟ قَالَ: رجل.
وَقَالَ خلف بن تَمِيم: ثَنَا عبد الله بن السّري - وَكَانَ من العابدين.
وَقَالَ [يحيى بن مُحَمَّد] بن صاعد: (كَانُوا) يرَوْنَ أَن عبد الله بن السّري هَذَا
(1/467)

شيخ قديم مِمَّن لَقِي ابْن الْمُنْكَدر وَسمع مِنْهُ، وَمِمَّنْ صنف الْمسند.
[1020] عبد الله بن بديل بن وَرْقَاء - مكي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ غير مَا ذكرت مِمَّا يُنكر عَلَيْهِ من الزِّيَادَة فِي مَتنه أَو فِي إِسْنَاده، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما فأذكره.
[1021] عبد الله بن عُطَارِد بن أذينة الطَّائِي - بَصرِي.
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث. قَالَ: وَلابْن أذينة من الحَدِيث غير مَا ذكرت مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما فأذكره.
[1022] عبد الله بن سُفْيَان الصَّنْعَانِيّ
قَالَ ابْن معِين: كَانَ كذابا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَا أَظن لَهُ من المسانيد شَيْئا.
[1023] عبد الله بن يحيى بن أبي كثير اليمامي
قَالَ إِسْحَاق بن أبي إِسْرَائِيل: كَانَ من خِيَار النَّاس وَأهل الْوَرع وَالدّين، وَمَا رَأَيْت بِالْيَمَامَةِ خيرا مِنْهُ.
روى لَهُ ابْن عدي أَحَادِيث، ثمَّ قَالَ: وَلَا أعرف فِي هَذِه الْأَحَادِيث شَيْئا أنكرهُ إِلَّا: " نهى رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - عَن أكل أُذُنِي الْقلب " وَلم أجد للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما، وَقد أثنى عَلَيْهِ إِسْحَاق بن أبي إِسْرَائِيل، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
(1/468)

[1024] عبد الله بن أبي جَعْفَر - واسْمه عِيسَى - بن ماهان، الرَّازِيّ، الْمروزِي، سكن الرّيّ.
قَالَ مُحَمَّد بن حميد: كَانَ فَاسِقًا، سَمِعت مِنْهُ عشرَة آلَاف حَدِيث، فرميت بهَا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَبَعض حَدِيثه مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1025] عبد الله بن مُحَمَّد بن الْمُغيرَة أَبُو الْحسن - مصري.
قَالَ ابْن عدي: وَسَائِر أَحَادِيثه عامتها مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1026] عبد الله بن خَالِد بن سَلمَة المَخْزُومِي - / بَصرِي.
قَالَ البُخَارِيّ: نزل الْبَصْرَة فِي بني راسب، روى عَنهُ مُحَمَّد بن عقبَة، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الْيَسِير، وَلَعَلَّه لَا يروي عَنهُ غير ابْن عقبَة.
[1027] عبد الله بن حذافة السَّهْمِي الْقرشِي
قَالَ البُخَارِيّ: لَا يَصح حَدِيثه.
[1028] عبد الله بن (المعتم) .
قَالَ البُخَارِيّ: لَهُ صُحْبَة، لَا يَصح إِسْنَاد حَدِيثه.
[1029] عبد الله بن أبي مطرف
قَالَ البُخَارِيّ: لَهُ صُحْبَة، وَلم يَصح إِسْنَاده.
[1030] عبد الله بن ثَابت
عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، وَلم يَصح - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/469)

[1031] عبد الله بن سيدان المطرودي
قَالَ البُخَارِيّ: لَا يُتَابع فِي حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي أَشَارَ إِلَيْهِ البُخَارِيّ حَدِيث وَاحِد، وَهُوَ شبه الْمَجْهُول.
[1032] عبد الله بن رَاشد (الزوفي) .
عَن عبد الله بن أبي مرّة (الزوفي) ، لَا يعرف سَمَاعه مِنْهُ، وَلَيْسَ لَهُ إِلَّا حَدِيث فِي الْوتر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1033] عبد الله بن أبي مرّة
عَن خَارِجَة بن حذافة، روى عَنهُ عبد الله بن مُحَمَّد (الزوفي) ، لَا يعرف لَهُ سَماع.
[1034] عبد الله بن جُبَير الْخُزَاعِيّ
عَن أبي (الْفِيل) : " أَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - رجم " لَا يعرف إِلَّا بِهَذَا الحَدِيث، وَلَا تعرف لأبي (الْفِيل) صُحْبَة - قَالَه البُخَارِيّ.
[1035] عبد الله بن ظَالِم
عَن سعيد بن زيد عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، وَلم يَصح - قَالَه البُخَارِيّ.
[1036] عبد الله بن سراقَة
عَن أبي عُبَيْدَة بن الْجراح، لَا يعرف لَهُ سَماع من أبي عُبَيْدَة - قَالَه البُخَارِيّ.
[1037] عبد الله بن مكنف
قَالَ البُخَارِيّ: سمع أنسا عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -: " أحد جبل يحبنا ونحبه ". فِيهِ نظر.
(1/470)

[1038] عبد الله بن معبد الزماني الْأنْصَارِيّ
عَن أبي قَتَادَة، لَا يعرف لَهُ سَماع من أبي قَتَادَة - قَالَه البُخَارِيّ.
[1039] عبد الله بن يعلى بن مرّة الثَّقَفِيّ
عَن أَبِيه، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1040] عبد الله وَالِد مُنِير بن عبد الله
عَن سعيد بن أبي ذُبَاب لم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1041] عبد الله بن نَافِع بن العمياء
عَن ربيعَة بن الْحَارِث، لم يَصح حَدِيثه - قَالَه [ابْن حَمَّاد عَن] البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَابْن حَمَّاد ذهب عَلَيْهِ مَا قَالَه البُخَارِيّ فَقَالَ: عَن ربيعَة بن الْحَارِث. وَإِنَّمَا هُوَ عبد الله بن الْحَارِث عَن الْمطلب بن ربيعَة.
[1042] عبد الله بن عبد الرَّحْمَن بن أسيد أَبُو نصر
قَالَ البُخَارِيّ: سمع أنسا، فِيهِ نظر.
وَقَالَ ابْن عدي: و [عبد الله] وَهُوَ كُوفِي، حدث عَنهُ جمَاعَة من الْكُوفِيّين.
[1043] عبد الله بن خلج - صنعاني
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَأَلت هِشَام بن يُوسُف عَنهُ فضعفه، روى عَن وهب بن مُنَبّه.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعرف لَهُ رِوَايَة / حَدِيث مُسْند فأذكره.
(1/471)

[1044] عبد الله بن سُلَيْمَان بن جُنَادَة بن أبي أُميَّة
قَالَ البُخَارِيّ: روى بشر بن نَافِع عَن عبد الله بن سُلَيْمَان بن جُنَادَة عَن أَبِيه، وَهُوَ (الدوسي) ، لَا يُتَابع فِي حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: فِيهِ نظر.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقَول البُخَارِيّ روى بشر بن نَافِع عَن عبد الله بن بشر هُوَ أَبُو الأسباط الَّذِي حدث عَنهُ حَاتِم بن إِسْمَاعِيل، ولحاتم عَن بشر يكنيه بِأبي الأسباط الْحَارِثِيّ غير حَدِيث.
[1045] عبد الله بن دُكَيْن
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، روى عَنهُ أَبُو نعيم.
[1046] عبد الله بن (مُحَمَّد) بن يحيى بن داهر الرَّازِيّ
قَالَ ابْن معِين: [لَيْسَ بِشَيْء] مَا يكْتب عَنهُ إِنْسَان فِيهِ خير. وَذكر أهل بَغْدَاد فَقَالَ: (أشر) قوم يَكْتُبُونَ عَن كل أحد!
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ فِي فَضَائِل عَليّ، وَهُوَ فِيهِ مُتَّهم.
[1047] عبد الله بن أبان بن عُثْمَان الثَّقَفِيّ، أَبُو عبيد.
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَحدث عَن الثِّقَات بِالْمَنَاكِيرِ قَالَ: وَالشَّيْخ مَجْهُول - يَعْنِي عبد الله [هَذَا] .
[1048] عبد الله بن سُلَيْمَان أَبُو مُحَمَّد البعلبكي
[يروي عَن اللَّيْث بن سعد، وَابْن الْمُبَارك] .
(1/472)

قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِذَاكَ الْمَعْرُوف.
[1049] عبد الله بن نصر الْأَصَم الْأَنْطَاكِي
أَبُو مُحَمَّد، أَصله خراساني.
قَالَ ابْن عدي: لَهُ غير مَا ذكرت مِمَّا أنْكرت عَلَيْهِ.
[1050] عبد الله بن أبي بكر بن عبد الرَّحْمَن بن الْحَارِث بن هِشَام المَخْزُومِي
وَيُقَال: " عبد الْملك بن أبي بكر "، لَا يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1051] عبد الله بن عَليّ بن نعجة بن بدر الْجُهَنِيّ
عَن أَبِيه عَن جده: كَأَنِّي أنظر إِلَى عَليّ يَوْم قتل عُثْمَان ... " فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1052] عبد الله بن عبد الله بن أبي أُميَّة المَخْزُومِي
عَن أم سَلمَة، فِي إِسْنَاده نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1053] عبد الله بن عميرَة
عَن الْأَحْنَف بن قيس، لَا نعلم لَهُ سَمَاعا من الْأَحْنَف - قَالَه البُخَارِيّ.
[1054] عبد الله بن عَطِيَّة بن سعد الْعَوْفِيّ
عَن أَخِيه الْحسن، لم يَصح حَدِيثهمَا - قَالَه البُخَارِيّ.
[قَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَسَامِي الَّتِي يذكرهَا البُخَارِيّ لَيْسَ قَصده فِيهَا أَنه يضعف هَذِه الْأَسَامِي الَّتِي يذكرهَا، وَإِنَّمَا قَصده أَن يذكر كل من اسْمه عبد الله مِمَّن روى الْمسند أَو روى عَن التَّابِعين أَبُو الصَّحَابَة (فيعرو) وجود رِوَايَات هَؤُلَاءِ] .
(1/473)

[1055] عبد الله بن كيسَان أَبُو مُجَاهِد، الْمروزِي.
روى عَن عِكْرِمَة أَحَادِيث كَثِيرَة، وروى عَن (مطرف) وَغَيرهمَا، وَلم يرو ابْن الْمُبَارك عَنهُ - قَالَه الْعَبَّاس بن مُصعب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع مِنْهُ عِيسَى بن يُونُس، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الله عَن عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس أَحَادِيث - غير مَا أمليت - غير مَحْفُوظَة، وَعَن ثَابت عَن أنس كَذَلِك.
[1056] عبد الله بن مُحَمَّد بن عبد الله
ابْن زيد بن عبد ربه [مُؤذن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -] عَن أَبِيه عَن جده، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1057] عبد الله بن مُحَمَّد بن عبد الْملك
قَالَ البُخَارِيّ: سمع مِنْهُ جَعْفَر بن سُلَيْمَان، فِيهِ نظر.
[1058] عبد الله بن / نجي الْحَضْرَمِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر.
قَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الله عَن عَليّ غير مَا ذكرت من الحَدِيث، وفيهَا نظر.
[1059] عبد الله بن هَانِيء
أَبُو الزَّعْرَاء، الْكُوفِي، فِي الشَّفَاعَة، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَا نعلم أحدا روى عَنهُ غير سَلمَة بن كهيل.
وَقَالَ ابْن عدي: يروي [سَلمَة بن كهيل] عَن أبي الزَّعْرَاء عَن عبد الله بن مَسْعُود إِن كَانَ قد سمع من عبد الله بن مَسْعُود، ويروي عَن أبي الْأَحْوَص عَن أَبِيه وَغَيرهمَا.
(1/474)

[1060] عبد الله بن أبي هِنْد
عَن أبي عُبَيْدَة، روى عَنهُ أَبُو مَالك، لَا يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1061] عبد الله الْهَمدَانِي
عَن أبي مُوسَى، لَا يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الله الْهَمدَانِي لم ينْسب وَلم أعرفهُ إِلَّا هَكَذَا.
[1062] عبد الله بن يسَار - وَهُوَ ابْن أبي ليلى -
قَالَ الدَّارمِيّ: سَأَلت يحيى عَن عبد الله بن يسَار الَّذِي يروي عَنهُ مَنْصُور عَن حُذَيْفَة قَالَ: " لَا تَقولُوا مَا شَاءَ الله ... " لَقِي حُذَيْفَة؟ قَالَ: لَا أعلمهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عبد الله لَا يَصح عَن عَليّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الله روى عَن حُذَيْفَة غير حَدِيث، مِنْهُ مَا يرويهِ عَنهُ مَنْصُور، وَمِنْه مَا يرويهِ عَنهُ زِيَاد بن فياض.
[1063] عبد الله بن يزِيد [بن فنطس] الْهُذلِيّ أَبُو يزِيد - مدنِي.
قَالَ البُخَارِيّ: مُتَّهم بِأَمْر عَظِيم.
[1064] عبد الله بن خباب
مديني، مولى النجار - وَلَيْسَ بِابْن خباب [بن] الْأَرَت - حدث عَنهُ أَبُو جَعْفَر - قَالَه ابْن معِين.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: يروي عَنهُ ابْن الْهَاد، سَأَلت عَنهُ فَلم أرهم (يقفون على حَده ومعرفته) .
(1/475)

[1065] عبد الله بن يزِيد ... .
قَالَ السَّعْدِيّ: يروي عَنهُ أَبُو [عقيل] أَحَادِيث مُنكرَة.
[1066] عبد الله بن دِينَار البهراني
صَاحب إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش.
قَالَ السَّعْدِيّ: يتأنى فِي حَدِيثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَا نعلم أحدا روى عَنهُ غير إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش.
وَقَالَ أَحْمد: لم يرو إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش عَن عبد الله بن دِينَار مولى ابْن عمر شَيْئا، إِنَّمَا يروي عَن عبد الله بن دِينَار البهراني، كَانَ ينزل بحمص.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الله غير مَا ذكرت من الحَدِيث وَلَيْسَ بالكثير، وَلَا أعلم يروي عَنهُ غير إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش.
[1067] عبد الله بن معَاذ الصَّنْعَانِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: غمزه عبد الرَّزَّاق.
وَقَالَ هِشَام بن يُوسُف: هُوَ صَدُوق.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الله أَحَادِيث حسان، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1068] عبد الله بن ضرار بن عَمْرو
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ / بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمِقْدَار مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
(1/476)

[1069] عبد الله بن أبي لبيد أَبُو الْمُغيرَة، مدنِي، مولى لآل الْأَخْنَس.
قَالَ عبد الْعَزِيز الدَّرَاورْدِي: أُتِي بِجنَازَة فَقَامَ صَفْوَان بن (سليم) ، (فَقيل لَهُ: عبد الله) بن أبي لبيد، فَانْصَرف وَلم يصل عَلَيْهِ.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ الثِّقَات، وَأما صَفْوَان إِنَّمَا لم يصل عَلَيْهِ لأجل مَا كَانَ يرْمى بِالْقدرِ، وَأما فِي بَاب الرِّوَايَات فَلَا بَأْس بِهِ.
[1070] عبد الله بن نَافِع الصَّائِغ أَبُو مُحَمَّد، مولى مَخْزُوم.
قَالَ أَحْمد: لم يكن صَاحب الحَدِيث، كَانَ ضيقا فِيهِ، وَكَانَ صَاحب رَأْي مَالك، وَكَانَ يُفْتِي أهل الْمَدِينَة بِرَأْي مَالك، لم يكن فِي الحَدِيث بِذَاكَ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مَاتَ سنة 6، فِي حفظه شَيْء.
وَمرَّة قَالَ: عبد الله بن نَافِع عَن مَالك تعرف وتنكر.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: قد روى عَن مَالك غرائب، وروى عَن غَيره من أهل الْمَدِينَة، وَهُوَ فِي رواياته مُسْتَقِيم الحَدِيث، وَإِذا روى عَنهُ عبد الْوَهَّاب بن بخت يكون ذَلِك دَلِيلا على جلالته.
[1071] عبد الله بن دَاوُد التمار أَبُو مُحَمَّد، الوَاسِطِيّ
سمع مِنْهُ مُحَمَّد بن الْمثنى، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: ثَنَا عبد الله بن دَاوُد - وَكَانَ وَالله مَا عَلمته صَاحب سنة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ كَمَا قَالَ أَبُو مُوسَى: صَاحب سنة، ويروي فِي السّنة أَحَادِيث، وَهُوَ مِمَّن لَا بَأْس بِهِ إِن شَاءَ الله تَعَالَى.
(1/477)

[1072] عبد الله بن زِيَاد
قَالَ: [ثَنَا عِكْرِمَة بن عمار عَن يحيى بن أبي كثير عَن أبي سَلمَة عَن أبي هُرَيْرَة عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - " فِي الرِّبَا ". قَالَ] البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
[1073] عبد الله بن حَفْص قَالَ [الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: فعبد الله بن حَفْص الَّذِي يروي عَنهُ، قَالَ:] شيخ لَا أعرفهُ.
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي لَا يعرفهُ ابْن معِين: لَا أعرفهُ أَنا، وَلَا أَدْرِي عُثْمَان بن سعيد من أَيْن عرفه، وَلَا من أَيْن وجد اسْمه؟
[1074] عبد الله بن بشر [الذروري]
قَالَ عُثْمَان بن سعيد الدَّارمِيّ: يروي عَنهُ عبد السَّلَام بن حَرْب، وَهُوَ يروي عَن الزُّهْرِيّ، لَيْسَ بِذَاكَ.
وَقَالَ (معمر) بن سُلَيْمَان: تسألونا عَن حَدِيث حجاج، وَعبد الله بن بشر عندنَا أفضل مِنْهُ!
وَقَالَ الدَّارمِيّ: سَأَلت يحيى عَن عبد الله بن بشر، فَقَالَ: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه عِنْدِي مُسْتَقِيمَة.
[1075] عبد الله بن عبد الرَّحْمَن الجُمَحِي قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: عبد الله بن عبد الرَّحْمَن الجُمَحِي. . كَيفَ حَدِيثه عَن ابْن شهَاب؟
فَقَالَ: لَا أعرفهُ.
(1/478)

[1076] عبد الله بن الْبنانِيّ
يروي عَنهُ معن.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: / وَهَذَانِ الاسمان - اللَّذَان قَالَ يحيى: " لَا أَعْرفهُمَا " - مَجْهُولَانِ كَمَا ذكر يحيى.
[1077] عبد الله بن سيف الْخَوَارِزْمِيّ
لَهُ غير حَدِيث مُنكر - قَالَه ابْن عدي.
[1078] عبد الله بن سِنَان
كُوفِي، كَانَ ينزل القطيعة.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن (عدي) : وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ: إِمَّا متْنا وَإِمَّا إِسْنَادًا.
[1079] عبد الله بن حَفْص بن عمر بن سعد
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
[1080] عبد الله بن الْوَلِيد بن مَيْمُون بن عبد الله الْعَدنِي
مولى عُثْمَان بن عَفَّان، مكي.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ، لم أكتب عَنهُ شَيْئا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الله بن الْوَلِيد روى عَن الثَّوْريّ جَامعه، وروى عَن الثَّوْريّ أَيْضا غرائب غير الْجَامِع وَعَن غير الثَّوْريّ، وَمَا رَأَيْت فِي أَحَادِيثه شَيْئا مُنْكرا فأذكره.
[1081] عبد الله بن عُثْمَان بن سعد بن إِسْحَاق
روى حَدِيث أبي أسيد فِي " الغول ".
(1/479)

قَالَ ابْن معِين: مَا أعرفهُ.
[1082] عبد الله بن عبد الله
يروي عَنهُ مُحَمَّد بن قيس.
قَالَ ابْن معِين: مَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَانِ الاسمان - اللَّذَان يَقُول يحيى: لَا أَعْرفهُمَا - مَجْهُولَانِ.
[1083] عبد الله بن سلم الْبَصْرِيّ
يروي عَن ابْن عون.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ القواريري: كَانَ من كبار أَصْحَاب ابْن عون إِلَّا أَنه [قل مَا] كَانَ يحدث.
[1084] عبد الله بن مَرْوَان
أَبُو عَليّ، الدِّمَشْقِي، وَقيل: جرجاني.
حدث عَنهُ سُلَيْمَان بن عبد الرَّحْمَن، [وَقَالَ: كَانَ ثِقَة] .
أَحَادِيثه مَنَاكِير، وَأَحَادِيثه فِيهَا نظر - قَالَه ابْن عدي.
[1085] عبد الله بن بكير الغنوي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث إِفْرَادَاتٌ عَن مُحَمَّد بن سوقة وَعَن غَيره ينْفَرد بهَا، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما.
[1086] عبد الله بن عِيسَى الخزاز أَبُو خلف - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: يروي عَن يُونُس بن عبيد وَدَاوُد بن أبي هِنْد مَا لَا يُوَافقهُ عَلَيْهِ
(1/480)

الثِّقَات، وَهُوَ مُضْطَرب الحَدِيث، وَأَحَادِيثه إِفْرَادَاتٌ كلهَا، وَيخْتَلف عَلَيْهِ لاختلافه فِي رواياته، وَلَيْسَ هُوَ مِمَّن يحْتَج بحَديثه.
[1087] عبد الله بن بزيع الْأنْصَارِيّ
قَاضِي تستر.
قَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه عَمَّن يروي عَنهُ لَيست بمحفوظة أَو عامتها، وَلَا يُتَابع عَلَيْهَا، وَلَيْسَ هُوَ عِنْدِي مِمَّن يحْتَج بحَديثه.
[1088] عبد الله بن مطر أَبُو رَيْحَانَة
قَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَن سفينة، لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
قَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عَزِيز الرِّوَايَة، وَلَا أعرف لَهُ مُنْكرا فأذكره.
[1089] عبد الله بن وَاقد أَبُو رَجَاء / الْخُرَاسَانِي
قَالَ ابْن عدي: مظلم الحَدِيث، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما.
[1090] عبد الله بن مُحَمَّد بن سعيد بن أبي مَرْيَم - مصري
قَالَ ابْن عدي: يحدث عَن الْفرْيَابِيّ وَغَيره بِالْبَوَاطِيل. قَالَ: وَعبد الله هَذَا إِمَّا أَن يكون مغفلا لَا يدْرِي مَا يخرج من رَأسه، أَو يتَعَمَّد، فَإِنِّي رَأَيْت لَهُ غير حَدِيث غير محفوظات.
[1091] عبد الله بن عَمْرو الواقعي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث وَكلهَا مقلوبات، وَهُوَ إِلَى الضعْف أقرب مِنْهُ إِلَى الصدْق.
[1092] عبد الله بن مُحَمَّد بن ربيعَة بن قدامَة بن مَظْعُون، أَبُو مُحَمَّد - مصيصي
قَالَ ابْن عدي: عَامَّة حَدِيثه غير مَحْفُوظ، وَهُوَ ضَعِيف على مَا تبين لي من رواياته واضطرابه فِيهِ، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما.
(1/481)

[1093] عبد الله بن أبي بكر الْمقدمِي
بَصرِي، أَخُو مُحَمَّد بن أبي بكر الْمقدمِي.
قَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد ثِقَة، وَعبد الله ضَعِيف {
سَمِعت أَحْمد بن عَليّ بن الْمثنى غير مرّة يَقُول: ثَنَا عبد الله الْمقدمِي - وَكَانَ ضَعِيفا، وَكَانَ أَبُو يعلى لَا يحدثنا عَنهُ بِحَدِيث إِلَّا قَالَ: وَكَانَ ضَعِيفا.
وَقَالَ مُوسَى بن هَارُون: ترك النَّاس حَدِيثه فِي حَيَاته.
وَقَالَ [ابْن عدي: وَلم أر لعبد الله كثير حَدِيث، إِنَّمَا الحَدِيث الْكثير لِأَخِيهِ مُحَمَّد، وَمِقْدَار مَا لعبد الله غير مَحْفُوظ] .
[1094] عبد الله بن هَارُون البَجلِيّ (الصرفي) .
روى عَنهُ حَاتِم بن إِسْمَاعِيل، وَصَفوَان بن عِيسَى.
قَالَ ابْن عدي: وَلم أر لعبد الله غير هَذِه الْأَحَادِيث، وَلَعَلَّ لَهُ غَيرهَا، وَفِي هَذِه الْأَحَادِيث بعض الْإِنْكَار. قَالَ: وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما.
[1095] عبد الله بن هَارُون بن مُوسَى
وَهُوَ ابْن أبي عَلْقَمَة، الْفَروِي - مديني.
[قَالَ: نَا عبد الله بن مسلمة بن قعنب، حَدثنِي ابْن أبي ذِئْب، عَن ابْن شهَاب، عَن أنس: أَن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - قَالَ: " أقيلوا ذَوي الهيئات عثراتهم " رَوَاهُ عَنهُ مُحَمَّد بن عبد السَّلَام " مَكْحُول ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا بَاطِل بِهَذَا الْإِسْنَاد.
وَقَالَ مَكْحُول: نَا عبد الله حَدثنِي قدامَة بن مُحَمَّد بن خشرم حَدثنِي أبي عَن بكير بن عبد الله بن الْأَشَج عَن ابْن شهَاب عَن أنس: قَالَ رَسُول الله: " من عزى أَخَاهُ الْمُؤمن من مُصِيبَة كَسَاه الله حلَّة يحبر بهَا " قيل: يَا رَسُول الله} مَا يحبر بهَا؟
(1/482)

قَالَ: " يغبط بهَا يَوْم الْقِيَامَة ". وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل] .
قَالَ ابْن عدي: وَلم أر لعبد الله أنكر من هَذِه الْأَحَادِيث، وَعبد الله بن مسلمة من ثِقَات النَّاس [وأفاضلهم] .
[1096] عبد الله بن مُحَمَّد بن سِنَان
أَبُو مُحَمَّد، الوَاسِطِيّ، يعرف ب " الروحي " من كَثْرَة مَا روى لروح بن الْقَاسِم.
وَحدث عَن قوم ثِقَات بِالْبَوَاطِيل، وَيسْرق حَدِيث النَّاس - قَالَه ابْن عدي.
[1097] [عبد الله بن عمر
قَالَ ابْن عدي: شيخ مَجْهُول، خراساني] .
يحدث عَن اللَّيْث بن سعد بمناكير، وَيحدث عَنهُ زُهَيْر بن عباد.
[1098] عبد الله بن سُلَيْمَان القبائي
[من أهل قبَاء] روى عَنهُ القعْنبِي.
قَالَ ابْن عدي: (والقبائي) أَصله مدنِي، سكن الْبَصْرَة، وَهُوَ يحدث عَن قوم مجهولين من أهل الْمَدِينَة.
[1099] عبد الله بن شبيب بن خَالِد
أَبُو سعيد، مكي، سكن الْبَصْرَة.
قَالَ فضلك الرَّازِيّ: يحل ضرب عُنُقه.
وَقَالَ عَبْدَانِ: قلت لعبد الرَّحْمَن بن خرَاش: هَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي يحدث بهَا غُلَام الْخَلِيل. . من أَيْن لَهُ؟ قَالَ: سَرَقهَا من عبد الله بن شبيب، وسرقها عبد الله من النَّضر
(1/483)

ابْن سَلمَة شَاذان، ووضعها شَاذان {} !
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الله من الْأَحَادِيث الَّتِي أنْكرت عَلَيْهِ كثير.
[1100] عبد الله بن حَفْص الْوَكِيل
قَالَ ابْن عدي: شيخ ضَرِير، كتبت عَنهُ بسر من رأى، وَكَانَ يسرق الحَدِيث، وأملى عَليّ من حفظه أَحَادِيث مَوْضُوعَة، وَلَا أَشك أَنه هُوَ الَّذِي وَضعهَا.
[1101] عبد الله بن سُلَيْمَان بن الْأَشْعَث
وَسليمَان: أَبُو دَاوُد السجسْتانِي، وَعبد الله يكنى أَبَا بكر.
وَقَالَ عَليّ بن الْحُسَيْن بن الْجُنَيْد: سَمِعت أَبَا دَاوُد السجسْتانِي / يَقُول: ابْني عبد الله هَذَا كَذَّاب. وَكَانَ ابْن صاعد يَقُول: كفانا مَا قَالَ أَبوهُ فِيهِ.
وَقَالَ [ابْن بكير: سَمِعت] إِبْرَاهِيم الْأَصْبَهَانِيّ يَقُول: أَبُو بكر بن أبي دَاوُد كَذَّاب.
وَقَالَ عبد الله بن مُحَمَّد الْبَغَوِيّ وَقد كتب إِلَيْهِ ابْن أبي دَاوُد رقْعَة يسْأَله عَن لفظ حَدِيث، فَقَالَ لما قَرَأَ رقعته: أَنْت - وَالله - عِنْدِي منسلخ الْعلم.
وَقَالَ عَبْدَانِ: سَمِعت أَبَا دَاوُد يَقُول: وَمن الْبلَاء أَن عبد الله يطْلب الْقَضَاء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَابْن أبي دَاوُد قد تكلم فِيهِ أَبوهُ وَإِبْرَاهِيم الْأَصْبَهَانِيّ، وَنسب فِي الِابْتِدَاء إِلَى شَيْء من النصب، ونفاه ابْن فرات من بَغْدَاد إِلَى وَاسِط، ورده عَليّ بن عِيسَى، وَحدث وَأظْهر فَضَائِل [عَليّ] ثمَّ تحنبل فَصَارَ شَيخا فيهم، وَهُوَ مَعْرُوف بِالطَّلَبِ، وَعَامة مَا كتب مَعَ أَبِيه أبي دَاوُد، وَدخل مصر وَالشَّام وَالْعراق وخراسان، وَهُوَ مَقْبُول عِنْد أَصْحَاب الحَدِيث، وَأما كَلَام أَبِيه فِيهِ فَلَا أَدْرِي أيش تبين لَهُ مِنْهُ، وَلَوْلَا أَن شرطنا أَن كل من تكلم فِيهِ مُتَكَلم أَن أذكرهُ [مَا ذكرته] فِي كتابي هَذَا.
[1102] عبد الله بن مُحَمَّد بن عبد الْعَزِيز
أَبُو الْقَاسِم، الْبَغَوِيّ، ابْن بنت أَحْمد بن منيع، ابْن أخي عَليّ بن عبد الْعَزِيز،
(1/484)

كَانَ صَاحب حَدِيث، وَكَانَ وراقا من ابْتِدَاء أمره يورق على جده وَعَمه وَغَيرهمَا، وَكَانَ يَبِيع أصل نَفسه فِي [كل] وَقت، ووافيت الْعرَاق سنة 297 وَالنَّاس مُجْتَمعين على ضعفه، وَكَانُوا زاهدين فِي حُضُور مَجْلِسه، وَمَا رَأَيْت فِي مَجْلِسه فِي ذَلِك الْوَقْت قطّ إِلَّا دون الْعشْرَة غرباء، بعد أَن يسْأَل بنوه الغرباء مرّة بعد مرّة حُضُور مجْلِس أَبِيهِم، فَيقْرَأ عَلَيْهِم لفظا، وَمَا علمت أحدا حدث عَن عَليّ بن الْجَعْد أَكثر مِمَّا حدث هُوَ، وسَمعه قَاسم الْمُطَرز يَوْمًا يَقُول: ثَنَا عبيد الله العيشي. فَقَالَ الْقَاسِم: فِي (حرم) من يكذب؟ وَتكلم قوم فِيهِ عِنْد عبد الحميد الْوراق ونسبوه إِلَى الْكَذِب، فَقَالَ عبد الحميد: هُوَ (أنفس) من أَن يكذب - (أَنى) يحسن يكذب. وَكَانَ بذيء اللِّسَان يتَكَلَّم فِي الثِّقَات، فَلَمَّا كبر وأسن وَمَات أَصْحَاب الْإِسْنَاد احتمله النَّاس واجتمعوا عَلَيْهِ ونفق عِنْدهم، وَمَعَ نفَاقه وَإِسْنَاده كَانَ مجْلِس ابْن صاعد أَضْعَاف مَجْلِسه! وَكَانَ مَعَه طرف من معرفَة الحَدِيث، وَمن معرفَة / التصانيف، وَهُوَ من بَيت الحَدِيث: جده وَعَمه، وَطَالَ عمره واحتمله النَّاس واحتاجوا إِلَيْهِ وَقَبله النَّاس، وَلَوْلَا أَنِّي شرطت أَن كل من تكلم فِيهِ أذكرهُ وَإِلَّا كنت لَا أذكرهُ.
[1103] عبد الله بن حمدَان بن وهب أَبُو مُحَمَّد، الدينَوَرِي
[قَالَ ابْن عدي:] كَانَ يعرف ويحفظ.
سَمِعت عمر بن سهل يرميه بِالْكَذِبِ وَيُصَرح بِهِ.
وَسمعت أَحْمد بن مُحَمَّد بن سعيد يَقُول: كتب إِلَيّ ابْن وهب جزأين من غرائب الثَّوْريّ فَلم أعرف مِنْهَا إِلَّا حديثين، قد سواهَا عامتها على شُيُوخه الشاميين، ويذكره عَنْهُم عَن الثَّوْريّ ليخفى مَكَان تِلْكَ الْأَحَادِيث، وَكنت أَتَّهِمهُ بِتِلْكَ الْأَحَادِيث أَنه سواهَا على الشاميين.
قَالَ ابْن عدي: وَعبد الله قد قبله قوم وَصَدقُوهُ.
(1/485)

[1104] عبد الله بن يحيى بن مُوسَى أَبُو مُحَمَّد، السَّرخسِيّ.
قَالَ ابْن عدي: ولي قَضَاء جرجان، ثمَّ قَضَاء طبرستان بعد ذَلِك، وَحدث بِأَحَادِيث لم يتابعوه عَلَيْهَا، وَكَانَ مُتَّهمًا فِي رِوَايَته عَن قوم وَأَنه لم يلحقهم مثل: عَليّ بن حجر، وَغَيره، وَدخل الشَّام ومصر، فَكتب بِمصْر أقدم من لحقه بهَا يُونُس بن عبد الْأَعْلَى وَمن فِي طبقته، وَكتب بِالشَّام أقدم من لحق بهَا عَبَّاس بن الْوَلِيد [بن مزِيد] ونظراؤه.
من اسْمه عبد الرَّحْمَن

[1105] عبد الرَّحْمَن بن زيد بن أسلم
أَبُو زيد، مولى عمر، مدنِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسُوا بِشَيْء ثَلَاثَتهمْ - يَعْنِي أُسَامَة وَعبد الله وَعبد الرَّحْمَن.
وَمرَّة قَالَ: عبد الرَّحْمَن ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: ضعفاء.
وَقَالَ الفلاس: لم أسمعهُ يحدث / عَن عبد الرَّحْمَن بن زيد - يَعْنِي ابْن مهْدي.
وَقَالَ البُخَارِيّ: ضعف عَليّ عبد الرَّحْمَن بن زيد.
وَمرَّة قَالَ: يروي عَن أَبِيه وَعَن أبي حَازِم، ضعفه عَليّ جدا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: لَيْسَ فِي ولد زيد ثِقَة.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد: كَانَ أبي يضعف عبد الرَّحْمَن بن زيد.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث حسان، وَقد روى عَنهُ يُونُس بن عبيد (و) سُفْيَان ابْن عُيَيْنَة حديثين، وروى مُعْتَمر عَن آخر عَنهُ، وَهُوَ مِمَّن احتمله النَّاس وَصدقه
(1/486)

بَعضهم، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1106] عبد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد
أَبُو مُحَمَّد، مدنِي، مولى رَملَة بنت شيبَة بن ربيعَة.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، وَابْنه مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن.
وَمرَّة قَالَ: أَبُو الْقَاسِم بن أبي الزِّنَاد لَيْسَ بِهِ بَأْس وَقد سمع مِنْهُ أَحْمد بن حَنْبَل، وَأَخُوهُ لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: عبد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد لَا يحْتَج بحَديثه.
وَقَالَ الفلاس: وَكَانَ عبد الرَّحْمَن لَا يحدث عَنهُ.
وَقَالَ أَحْمد: عبد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد كَذَا وَكَذَا.
وَقَالَ أَبُو طَالب: قلت لِأَحْمَد: عبد الرَّحْمَن. . يحْتَمل؟ قَالَ: نعم.
وَقَالَ مُوسَى بن سَلمَة: قلت لمَالِك [بن أنس] : دلَّنِي على رجل ثِقَة أكتب عَنهُ. قَالَ: عَلَيْك بِعَبْد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد.
وَقَالَ ابْن عدي: وَبَعض مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1107] عبد الرَّحْمَن بن عبد الله بن عمر الْعمريّ
مدنِي، وَهُوَ ابْن أخي عبيد الله بن عمر.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، وَقد سَمِعت مِنْهُ مَجْلِسا يَقُول: حَدثنِي أبي وَعمي سَوَاء بِسَوَاء، مثلا بِمثل. وَهُوَ الَّذِي يروي عَنهُ أَحْمد بن حَاتِم الطَّوِيل حَدِيث عَن أَبِيه عَن أبي هُرَيْرَة. . الحَدِيث الطَّوِيل.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ يسوى حَدِيثه شَيْئا، خرقنا حَدِيثه، سَمِعت مِنْهُ ثمَّ تَرَكْنَاهُ، وَكَانَ ولي قَضَاء الْمَدِينَة، أَحَادِيثه مَنَاكِير، وَكَانَ كذابا، خرقت حَدِيثه مُنْذُ دهر.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عبد الرَّحْمَن بن عبد الله أَخُو الْقَاسِم يَتَكَلَّمُونَ فيهمَا.
وَفِي مَوضِع آخر: عبد الرَّحْمَن سكتوا عَنهُ.
(1/487)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ مَنَاكِير: إِمَّا إِسْنَادًا وَإِمَّا متْنا.
[1108] عبد الرَّحْمَن بن زِيَاد بن أنعم الْمعَافِرِي، الإفْرِيقِي، أَبُو خلف.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: ولي الْقَضَاء لمروان بن مُحَمَّد على إفريقية.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس، وَفِيه ضعف / وَهُوَ أحب إِلَيّ من أبي بكر بن أبي مَرْيَم.
وَقَالَ البُخَارِيّ: وَبَلغنِي عَن الْمقري أَنه قَالَ: مَاتَ سنة 156.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: ضعف يحيى بن سعيد عبد الرَّحْمَن بن زِيَاد الإفْرِيقِي، وَقَالَ: كتبت عَنهُ بِالْكُوفَةِ كتابا.
وَقَالَ يحيى بن سعيد: سَأَلت هِشَام بن عُرْوَة عَنهُ، فَقَالَ: دَعْنَا مِنْهُ، حَدِيثه حَدِيث مشرقي.
وَمرَّة قَالَ يحيى الْقطَّان: عبد الرَّحْمَن ثِقَة.
وَقَالَ عبد الرَّحْمَن بن مهْدي: مَا يَنْبَغِي أَن يرْوى عَنهُ حَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَنهُ.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ يحيى لَا يحدث عَنهُ، وَمَا سَمِعت عبد الرَّحْمَن بن مهْدي ذكره قطّ إِلَّا مرّة قَالَ: نَا سُفْيَان عَن عبد الرَّحْمَن الإفْرِيقِي - وَهُوَ مليح الحَدِيث لَيْسَ مثل غَيره فِي الضعْف.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: عبد الرَّحْمَن غير مَحْمُود فِي الحَدِيث، وَكَانَ صَارِمًا خشنا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وأروى النَّاس عَنهُ عبد الله بن يزِيد الْمقري، وَعَامة حَدِيثه وَمَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
(1/488)

[1109] عبد الرَّحْمَن بن ثَابت بن ثَوْبَان - شَامي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، وَأَبوهُ ثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف يكْتب حَدِيثه على ضعفه، وَكَانَ رجلا صَالحا.
وَقَالَ ابْن معِين - فِي رِوَايَة عَبَّاس -: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ الفلاس: حَدِيث الشاميين كُله ضَعِيف إِلَّا نفر: الْأَوْزَاعِيّ، وَسَعِيد بن عبد الْعَزِيز [وَعبد الرَّحْمَن بن ثَابت بن ثَوْبَان، وَعبد الله بن الْعَلَاء،] وثور بن يزِيد، وَبرد بن سِنَان.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الرَّحْمَن أَحَادِيث صَالِحَة، يحدث عَنهُ عُثْمَان الطرائفي بنسخة، وَيحدث عَنهُ يزِيد بن موشل بنسخة، وَيحدث عَنهُ الْفرْيَابِيّ بِأَحَادِيث، وَغَيرهم. وَكَانَ رجلا صَالحا، وَيكْتب حَدِيثه على ضعفه.
[1110] عبد الرَّحْمَن بن سُلَيْمَان بن الغسيل
أَبُو سُلَيْمَان، الْأنْصَارِيّ - مدنِي.
قَالَ ابْن معِين: صُوَيْلِح.
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يُقَال: مَاتَ سنة 71.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يعْتَبر بحَديثه وَيكْتب.
[1111] عبد الرَّحْمَن بن أبي الرِّجَال - مدنِي.
يروي عَنهُ الحكم بن مُوسَى.
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَابْن أبي الرِّجَال قد وَثَّقَهُ النَّاس، وَلَوْلَا أَن فِي مِقْدَار مَا ذكرت
(1/489)

من / الْأَخْبَار بعض النكرَة، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1112] عبد الرَّحْمَن بن سُلَيْمَان بن أبي الجون الدِّمَشْقِي، أَبُو سُلَيْمَان الْعَنسِي.
قَالَ ابْن عدي: وَابْن أبي الجون هَذَا مثل ابْن أبي الرِّجَال، وَعَامة أَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة، وَفِي بَعْضهَا بعض الْإِنْكَار؛ فَلذَلِك ذكرته. وَقد روى عَنهُ الْوَلِيد بن مُسلم ونظراؤه من أهل دمشق، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1113] عبد الرَّحْمَن بن عبد الْعَزِيز
أَظُنهُ هُوَ ابْن عبد الله بن عُثْمَان بن حنيف، مدنِي، ذهب بَصَره، أَبُو مُحَمَّد يكنى - قَالَه ابْن عدي.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: فعثمان بن حَكِيم عَن عبد الرَّحْمَن بن عبد الْعَزِيز. . من هَذَا؟ قَالَ: شيخ مَجْهُول.
قَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ هُوَ بِذَاكَ الْمَعْرُوف كَمَا قَالَ يحيى.
[1114] عبد الرَّحْمَن بن مَالك بن مغول - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: رَأَيْته، وَهُوَ ابْن أبي بهز، وَمَالك بن مغول هُوَ جد أبي بهز.
وَقَالَ أَحْمد: خرف مُنْذُ دهر من الدهور.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ضَعِيف الْأَمر جدا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث غرائب حسان، ووالده مَالك من أفاضل شُيُوخ الْكُوفِيّين، وَعبد الرَّحْمَن مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1115] عبد الرَّحْمَن بن مغراء أَبُو زُهَيْر، الدوسي، الرَّازِيّ.
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: لَيْسَ بِشَيْء، كَانَ يروي عَن الْأَعْمَش سِتّمائَة حَدِيث، تَرَكْنَاهُ لم يكن بِذَاكَ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي قَالَ عَليّ هُوَ كَمَا قَالَ، إِنَّمَا أنْكرت عَلَيْهِ أَحَادِيث
(1/490)

يَرْوِيهَا عَن الْأَعْمَش لَا يتابعوه الثِّقَات عَلَيْهَا، وَله عَن غير الْأَعْمَش غرائب، وَهُوَ من جملَة الضُّعَفَاء الَّذين يكْتب حَدِيثهمْ.
[1116] عبد الرَّحْمَن بن يُوسُف
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، روى عَنهُ ابْن أبي فديك.
[1117] عبد الرَّحْمَن بن يحيى الْمدنِي
قَالَ ابْن عدي: حدث عَن الثِّقَات بِالْمَنَاكِيرِ. قَالَ: وَعبد الرَّحْمَن غير مَعْرُوف.
[1118] عبد الرَّحْمَن بن قيس الضَّبِّيّ - بَصرِي
يعرف ب " أبي مُعَاوِيَة " الزَّعْفَرَانِي.
قَالَ البُخَارِيّ: ذهب حَدِيثه.
وَقَالَ أَحْمد: لم يكن بِشَيْء، لَيْسَ بِشَيْء، كَانَ جارا لحماد بن مسْعدَة، يحدث عَن ابْن عون، رَأَيْته بِالْبَصْرَةِ، وَقدم علينا إِلَى بَغْدَاد، وَكَانَ واسطيا، وَلَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء، حَدِيثه حَدِيث ضَعِيف، ثمَّ خرج إِلَى نيسابور، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1119] عبد الرَّحْمَن بن نمر الْيحصبِي
قَالَ ابْن عدي: هُوَ ضَعِيف فِي الزُّهْرِيّ، وَله عَن الزُّهْرِيّ غير نُسْخَة، وَهِي أَحَادِيث / غير مُسْتَقِيمَة، وَهُوَ فِي جملَة من يكْتب حَدِيثه من الضُّعَفَاء.
[1120] عبد الرَّحْمَن بن يزِيد بن تَمِيم - شَامي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف فِي الزُّهْرِيّ وَغَيره.
وَقَالَ أَحْمد: أقلب أَحَادِيث شهر بن حَوْشَب صيرها حَدِيث الزُّهْرِيّ - وَجعل يُضعفهُ.
وَقَالَ أَبُو زرْعَة: قلت لعبد الرَّحْمَن بن إِبْرَاهِيم: فَمَا تَقول فِي عبد الرَّحْمَن بن
(1/491)

يزِيد بن تَمِيم السّلمِيّ؟ قَالَ: لَهُ حَدِيث (بعيد) .
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث، روى عَنهُ أَبُو أُسَامَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ من جملَة [من يكْتب حَدِيثه من] الضُّعَفَاء.
[1121] عبد الرَّحْمَن بن مسْهر - كُوفِي
أَخُو (عَليّ) بن مسْهر.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا يعرف لَهُ كثير رِوَايَة، وَمِقْدَار مَا لَهُ من الرِّوَايَات لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1122] عبد الرَّحْمَن بن أبي بكر [بن عبيد الله] الْمليكِي، الْقرشِي - مدنِي.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لَا يُتَابع فِي حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ فِي جملَة من يكْتب حَدِيثه.
[1123] عبد الرَّحْمَن بن عُثْمَان
يعرف ب " أبي بَحر البكراوي " من ولد أبي بكرَة.
(1/492)

قَالَ أَحْمد: طرح النَّاس حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: كَانَ يحيى حسن الرَّأْي فِيهِ. قَالَ عَليّ: وَلَا أحدث عَنهُ بِشَيْء، وَكَانَ يحيى رُبمَا كلمني فِيهِ، وَيَقُول: كُنْتُم تكتبون عَمَّن دونه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مَاتَ أول صفر سنة 95، طرح النَّاس حَدِيثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَبُو بَحر البكراوي، مَشْهُور مَعْرُوف من أهل الْبَصْرَة، لَهُ أَحَادِيث غرائب عَن شُعْبَة وَغَيره من الْبَصرِيين، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه ويذاكر بحَديثه.
[1124] عبد الرَّحْمَن بن عبد الله الغافقي
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
[1125] عبد الرَّحْمَن بن آدم
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَانِ الاسمان اللَّذَان ذكرهمَا عُثْمَان عَن يحيى فَقَالَ: لَا أَعْرفهُمَا. وَإِذا قَالَ مثل يحيى لَا أعرفهُ فَهُوَ مَجْهُول غير مَعْرُوف، وَلَا يعْتَمد على معرفَة غَيره؛ لِأَن الرِّجَال بِابْن معِين تسبر أَحْوَالهم.
[1126] عبد الرَّحْمَن بن عبد الله بن دِينَار الْقرشِي، الْمدنِي.
قَالَ ابْن معِين: حدث يحيى الْقطَّان عَنهُ، وَفِي حَدِيثه عِنْدِي ضعف، وَحدث عَنهُ حسن الأشيب وَعبد الصَّمد بن عبد الْوَارِث.
/ وَقَالَ الفلاس: وَلم أسمع عبد الرَّحْمَن يحدث عَنهُ بِشَيْء قطّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَبَعض مَا يرويهِ مُنكر لَا يُتَابِعه عَلَيْهِ أحد، وَهُوَ فِي جملَة من يكْتب حَدِيثه من الضُّعَفَاء.
(1/493)

[1127] عبد الرَّحْمَن بن سعد المقعد - مدنِي.
قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: فعبد الرَّحْمَن بن سعد يروي عَنهُ ابْن وهب؟ قَالَ: لَا أعرفهُ.
قَالَ ابْن عدي: إِن كَانَ أَرَادَ ابْن معِين بقوله " لَا أعرفهُ " أَن حَدِيثه يرويهِ ابْن وهب فَنعم، وَإِن كَانَ قَوْله يروي عَنهُ ابْن وهب نَفسه فَلَا شَيْء؛ لِأَن عبد الرَّحْمَن بن سعد يروي عَنهُ الزُّهْرِيّ، ويروي حَدِيثه ابْن وهب.
[1128] عبد الرَّحْمَن بن إِسْحَاق وَهُوَ " عباد " بن إِسْحَاق، وَعباد لقب - مدنِي.
قَالَ يحيى الْقطَّان: سَأَلت أهل الْمَدِينَة عَنهُ فَلم أرهم يحمدونه.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَفِي مَوضِع آخر: صَالح الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد: رجل صَالح أَو مَقْبُول.
وَمرَّة قَالَ: روى عَنهُ ابْن علية وَبشر بن مفضل وَيزِيد بن زُرَيْع وخَالِد الطَّحَّان، هُوَ صَالح الحَدِيث.
وَفِي مَوضِع آخر: يروي عَن الزُّهْرِيّ، وَلم يكن يعرف بِالْمَدِينَةِ تِلْكَ الْمعرفَة، وروى عَن أبي الزِّنَاد أَحَادِيث مُنكرَة، وَكَانَ يحيى لَا يُعجبهُ. قَالَ: وَهُوَ صَالح الحَدِيث.
وَقَالَ عبد الله بن شُعَيْب: قَرَأَ ابْن معِين عَليّ: عبد الرَّحْمَن بن إِسْحَاق ثِقَة، لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَمرَّة قَالَ: صَالح.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي حَدِيثه بعض مَا يُنكر وَلَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَالْأَكْثَر مِنْهُ صِحَاح، وَهُوَ صَالح الحَدِيث كَمَا قَالَه ابْن حَنْبَل.
(1/494)

[1129] عبد الرَّحْمَن بن إِسْحَاق أَبُو شيبَة، الوَاسِطِيّ، الْقرشِي.
قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء، مُنكر الحَدِيث، يروي عَن الشّعبِيّ وَعَن محَارب عَن النُّعْمَان بن بشير.
وَفِي مَوضِع آخر: يروي عَنهُ ابْن إِدْرِيس وَأَبُو مُعَاوِيَة وَابْن فُضَيْل، وَهُوَ الَّذِي يحدث عَن النُّعْمَان بن سعد عَن الْمُغيرَة بن شُعْبَة عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أَحَادِيث مَنَاكِير، لَيْسَ هُوَ فِي الحَدِيث بذلك، وَالْمَدَنِي أعجب إِلَيّ من هَذَا الوَاسِطِيّ.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: مَتْرُوك.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَمرَّة: فِيهِ نظر.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ، وَتكلم السّلف فِيهِ، وَعباد عِنْدهم أصلح مِنْهُ.
[1130] عبد الرَّحْمَن مولى سُلَيْمَان بن عبد الْملك.
قَالَ البُخَارِيّ: سمع أنسا وَقُدَامَة بن زيد، سمع مِنْهُ ميسرَة بن معبد، مُنكر الحَدِيث.
[1131] / عبد الرَّحْمَن بن صَفْوَان
قَالَ ابْن معِين: لم ير النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، وَلم يسمع مِنْهُ.
[1132] عبد الرَّحْمَن بن سنة
عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، حَدِيثه لَيْسَ بالقائم - قَالَه البُخَارِيّ.
[1133] عبد الرَّحْمَن بن قَارب بن الْأسود
عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - فِي ثَقِيف، وَلم يَصح - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/495)

[1134] عبد الرَّحْمَن بن أبي الموَالِي - مدنِي
قَالَ أَحْمد: لَا بَأْس بِهِ، كَانَ مَحْبُوسًا فِي المطبق حِين هزم هَؤُلَاءِ، يروي حَدِيثا لِابْنِ الْمُنْكَدر عَن جَابر عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - لَهُ فِي الاستخارة، لَيْسَ أحد يرويهِ غَيره - وَهُوَ مُنكر - لَا بَأْس بِهِ. وَأهل الْمَدِينَة إِذا كَانَ حَدِيثهمْ غَلطا يَقُولُونَ: ابْن الْمُنْكَدر عَن جَابر. وَأهل الْبَصْرَة يَقُولُونَ: ثَابت عَن أنس. يحيلون عَلَيْهِمَا {}
وَقَالَ ابْن معِين: عبد الرَّحْمَن ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مُسْتَقِيم الحَدِيث، وَالَّذِي أنكر عَلَيْهِ حَدِيث الاستخارة، وَقد روى حَدِيث الاستخارة غير وَاحِد من أَصْحَاب النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - كَمَا رَوَاهُ ابْن أبي الموَالِي.
[1135] عبد الرَّحْمَن بن إِبْرَاهِيم - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الرَّحْمَن قد روى عَن الْعَلَاء، وَلم يتَبَيَّن فِي حَدِيثه ورواياته حَدِيثا مُنْكرا فأذكره.
[1136] عبد الرَّحْمَن بن مُعَاوِيَة أَبُو الْحُوَيْرِث - مدنِي.
قَالَ عبد الله بن أَحْمد: ثَنَا أبي، قَالَ: أَبُو الْحُوَيْرِث اسْمه عبد الرَّحْمَن بن مُعَاوِيَة، روى عَنهُ سُفْيَان وَشعْبَة. قلت: إِن بشر بن (عمر) زعم أَنه سَأَلَ مَالك بن أنس عَن أبي الْحُوَيْرِث، فَقَالَ: لَيْسَ بِثِقَة. فَأنكرهُ ثمَّ قَالَ: لَا، قد حدث عَنهُ شُعْبَة.
وَقَالَ بشر بن عمر الزهْرَانِي: سَأَلت مَالك بن أنس عَن أبي الْحُوَيْرِث، فَقَالَ: لَيْسَ بِثِقَة، لَا تأخذن عَنهُ شَيْئا.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَفِي رِوَايَة: لَيْسَ يحْتَج بحَديثه.
وَمرَّة قَالَ: روى عَنهُ سُفْيَان الثَّوْريّ وسُفْيَان بن عُيَيْنَة وَشعْبَة، وَكَانَ شُعْبَة يروي
(1/496)

عَنهُ. . يَقُول: أَبُو حويرثة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث، وَمَالك أعلم بِهِ؛ لِأَنَّهُ مدنِي وَلم يرو عَنهُ شَيْئا.
[1137] عبد الرَّحْمَن بن حَرْمَلَة - مدنِي
قَالَ يحيى الْقطَّان: كَانَ لعبد الرَّحْمَن بن حَرْمَلَة صحيفَة فِيهَا علمه. وَقَالَ عَليّ: سَمِعت يحيى الْقطَّان يَقُول: مُحَمَّد بن عَمْرو أحب إِلَيّ من ابْن حَرْمَلَة. قلت: وَمَا رَأَيْت من ابْن حَرْمَلَة؟ قَالَ: لَو شِئْت أَن ألقنه أَشْيَاء {قلت: كَانَ يلقن؟ قَالَ: / نعم}
وَقَالَ أَحْمد: عبد الرَّحْمَن بن حَرْمَلَة كَذَا وَكَذَا.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة، روى عَنهُ يحيى الْقطَّان نَحوا من مائَة حَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث عَن عَمْرو بن شُعَيْب عَن سعيد بن الْمسيب وَغَيره، وَلَيْسَت بالكثير، وَلم أر فِي أَحَادِيثه حَدِيثا مُنْكرا.
[1138] عبد الرَّحْمَن بن سَلمَة
عَن أبي عُبَيْدَة بن الْجراح، روى سُلَيْمَان بن حَيَّان عَن حجاج عَن الْوَلِيد بن أبي مَالك عَنهُ، لَا يَصح - قَالَه البُخَارِيّ.
[1139] عبد الرَّحْمَن بن ثَابت بن الصَّامِت
عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، قَالَ ابْن أبي حَبِيبَة: عَن عبد الرَّحْمَن بن ثَابت عَن أَبِيه، وَلم يَصح - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقَوله " لم يَصح " يَعْنِي أَنه لَا يَصح لَهُ سَمَاعا من النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -.
(1/497)

[1140] عبد الرَّحْمَن بن حَرْمَلَة
عَن ابْن مَسْعُود، روى عَنهُ الْقَاسِم بن حسان، لم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
قَالَ ابْن عدي: وَقَوله: " لم يَصح ": أَن عبد الرَّحْمَن لم يسمع من ابْن مَسْعُود.
[1141] عبد الرَّحْمَن بن الْقطَامِي - بَصرِي
قَالَ الفلاس: وَرجل لَقيته أَنا يُقَال لَهُ " عبد الرَّحْمَن بن الْقطَامِي " يحدث عَن أبي المهزم وَكَانَ كذابا، رَأَيْت فِي كِتَابه: " عَن أبي المهزم عَن أبي هُرَيْرَة عَن ابْن عَبَّاس وَعَن أبي المهزم عَن أبي هُرَيْرَة عَن ابْن عمر "، وَرَأَيْت فِي كِتَابه بَين سطرين: " ثَنَا عمر بن عَليّ بن مقدم عَن هِشَام بن عُرْوَة عَن أَبِيه " - وَعمر يَوْمئِذٍ حَيّ - فَقلت: من عمر بن عَليّ هَذَا؟ قَالَ رجل لَقيته قبل الطَّاعُون! والْحَدِيث بِعَيْنِه أَنا سمعته من (عمر بن عَليّ) .
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَبُو المهزم - الَّذِي يروي عَنهُ عبد الرَّحْمَن - وَعلي بن زيد، وهما فِي عداد الضُّعَفَاء، وَلَعَلَّ إِنْكَار هَذِه الْأَحَادِيث بَعْضهَا مِنْهُمَا لَا من عبد الرَّحْمَن.
[1142] عبد الرَّحْمَن بن يحيى بن سعيد الْأنْصَارِيّ
قَالَ ابْن عدي: يحدث عَن أَبِيه بِالْمَنَاكِيرِ، يرويهِ عَنهُ عَمْرو بن مُحَمَّد بن الْحسن الْبَصْرِيّ، يعرف ب " الزَّمن ".
[1143] عبد الرَّحْمَن بن سعد بن عمار
ابْن سعد الْقرظ مُؤذن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -.
سَاق لَهُ ابْن عدي أَحَادِيث، ثمَّ قَالَ: لَا أعرف لَهُ من الحَدِيث غير مَا ذكرت، وَإِن كَانَ لَهُ شَيْء آخر فَإِنَّمَا يسْقط الْيَسِير مِمَّا لم أذكرهُ.
[1144] عبد الرَّحْمَن بن هَانِيء أَبُو نعيم، النَّخعِيّ - كُوفِي
قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء.
(1/498)

وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا لَهُ لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1145] عبد الرَّحْمَن بن ضباب الْأَشْعَرِيّ
عَن عبد الرَّحْمَن / بن غنم، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1146] عبد الرَّحْمَن بن أبي قيس
عَن رِفَاعَة بن رَافع فِي الْمُزَارعَة، لَا يُتَابع فِي حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1147] عبد الرَّحْمَن بن مُحَمَّد بن أبي بكر بن مُحَمَّد بن عَمْرو بن حزم.
روى عَنهُ الْوَاقِدِيّ عجائب، قَالَ: " الْقَارِن يطوف طوافين " لَا يَصح - قَالَه البُخَارِيّ.
[1148] عبد الرَّحْمَن بن يَامِين - مدنِي
عَن أنس، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
[1149] عبد الرَّحْمَن بن سلمَان الحجري
قَالَ البُخَارِيّ: سمع مِنْهُ ابْن وهب، فِيهِ نظر.
[1150] عبد الرَّحْمَن بن وَاقد أَبُو مُسلم الْوَاقِدِيّ
قَالَ ابْن عدي: حدث بِالْمَنَاكِيرِ عَن الثِّقَات، وَيسْرق الحَدِيث.
[1151] عبد الرَّحْمَن بن مُحَمَّد بن مَنْصُور
أَبُو سعيد، الْحَارِثِيّ، الْبَصْرِيّ. يلقب " كربزان ".
قَالَ ابْن عدي: حدث بأَشْيَاء لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهَا. وَيُقَال أَنه (آخر من) حدث عَن يحيى الْقطَّان.
(1/499)

سَمِعت إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد الْجُهَنِيّ يَقُول: كَانَ مُوسَى بن هَارُون الْحمال يرضاه، وَكَانَ حسن الرَّأْي فِيهِ.
[1152] عبد الرَّحْمَن بن صَالح الْأَزْدِيّ - كُوفِي
قَالَ الْحمال: (شاعي) محترق، (خرقت) عَامَّة مَا سَمِعت مِنْهُ، يروي أَحَادِيث سوء فِي مثالب الصَّحَابَة.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الرَّحْمَن مَعْرُوف مَشْهُور فِي الْكُوفِيّين لم يذكر بالضعف فِي الحَدِيث، وَلَا اتهمَ فِيهِ، إِلَّا أَنه محترق فِيمَا كَانَ فِيهِ من التَّشَيُّع.
[1153] عبد الرَّحْمَن بن عبد الصَّمد بن شُعَيْب بن إِسْحَاق الدِّمَشْقِي
قَالَ ابْن حَمَّاد سَمِعت [شُعَيْب بن] شُعَيْب بن إِسْحَاق يَقُول: عبد الرَّحْمَن ابْن عبد الصَّمد يكذب، وَمَا حمله على الْكَذِب إِلَّا ابْنه أَبُو سعيد يحيى بن عبد الرَّحْمَن.
وَقَالَ ابْن عدي: ثَنَا عَنهُ عَلَيْك الرَّازِيّ عَن شُعَيْب بن إِسْحَاق - وَهُوَ جده - عَن أبي حنيفَة بِأَحَادِيث مُسْتَقِيمَة. وَيحيى بن عبد الرَّحْمَن ثَنَا عَنهُ ابْن حَمَّاد عَن أَبِيه عبد الرَّحْمَن عَن جده شُعَيْب بِأَحَادِيث مُسْتَقِيمَة.
[1154] عبد الرَّحْمَن بن الْحَارِث الكفرتوثي
يلقب " جحدر "، يسرق الحَدِيث [من قوم ثِقَات] ويدعيه عَن شيوخهم، وَهُوَ بَين الضعْف جدا - قَالَه ابْن عدي.
(1/500)

[1155] عبد الرَّحْمَن بن يُوسُف بن خرَاش
نسبه عَبْدَانِ إِلَى الضعْف، وَقَالَ حدث بِأَحَادِيث مَرَاسِيل أوصلها، ومواقيف رَفعهَا، وَقَالَ: وَحمل ابْن خرَاش إِلَى بنْدَار جزأين صنفهما فِي " مثالب الشَّيْخَيْنِ " {} فَأَجَازَهُ بألفي دِرْهَم، فَبنى بذلك حجرَة بِبَغْدَاد ليحدث فِيهَا، فَمَا متع بهَا وَمَات حِين فرغ مِنْهَا.
وَقَالَ أَحْمد بن مُحَمَّد بن سعيد الْمَعْرُوف بِابْن عقدَة: / كَانَ ابْن خرَاش فِي الْكُوفَة إِذا كتب شَيْئا من التَّشَيُّع يَقُول لي: هَذَا لَا ينْفق إِلَّا عِنْدِي وعندك!
وَقَالَ أَبُو نعيم عبد الْملك بن مُحَمَّد: مَا رَأَيْت أحفظ مِنْهُ، لَا يذكر لَهُ شَيْء من الشُّيُوخ والأبواب إِلَّا مر فِيهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَابْن خرَاش هَذَا هُوَ أحد من يذكر بِحِفْظ الحَدِيث من حفاظ الْعرَاق، وَكَانَ لَهُ مجْلِس مذاكرة لنَفسِهِ على حِدة، وَإِنَّمَا ذكر بِشَيْء من التَّشَيُّع، فَأَما فِي الحَدِيث فَإِنِّي أَرْجُو أَنه مِمَّن لَا يتَعَمَّد الْكَذِب.
من اسْمه عبيد الله

[1156] عبيد الله بن الْوَلِيد الْوَصَّافِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بمحكم الحَدِيث، وَإِنَّمَا أكتب حَدِيثه لأعرفه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس مثله.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ ضَعِيف جدا، يتَبَيَّن [ضعفه] على حَدِيثه.
[1157] عبيد الله بن زحر - مصري
روى عَنهُ يحيى بن سعيد الْأنْصَارِيّ.
(1/501)

قَالَ أَبُو مسْهر: صَاحب كل معضلة، وَإِن ذَاك لبين على حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن معِين: كل حَدِيثه عِنْدِي ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَيَقَع فِي أَحَادِيثه مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وأروى النَّاس عَنهُ يحيى بن أَيُّوب من رِوَايَة ابْن أبي مَرْيَم عَنهُ.
[1158] عبيد الله بن أبي حميد [واسْمه غَالب] وَقيل: إِنَّه بَصرِي، أَبُو الْخطاب، الْهُذلِيّ.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى وَلَا عبد الرَّحْمَن يحدثان عَنهُ بِشَيْء قطّ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يروي عَن أبي الْمليح عجائب.
وَمرَّة قَالَ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة رِوَايَته عَن أبي الْمليح.
[1159] عبيد الله بن أبي زِيَاد القداح - مكي
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَأَلت يحيى عَنهُ، فَقَالَ: كَانَ وسطا لم يكن بِذَاكَ، لَيْسَ هُوَ مثل عُثْمَان بن الْأسود وَلَا سيف، وَمُحَمّد بن عَمْرو أحب إِلَيّ مِنْهُ.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَفِي رِوَايَة: ثِقَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد حدث عَنهُ الثِّقَات، وَلم أر فِي حَدِيثه مُنْكرا.
[1160] عبيد الله بن عبد الرَّحْمَن بن موهب - مديني
قَالَ ابْن معِين: يروي عَن الْقَاسِم، وَهُوَ ضَعِيف.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِذَاكَ الْقوي.
(1/502)

وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ حسن الحَدِيث، يكْتب حَدِيثه.
[1161] عبيد الله بن عبد الله أَبُو الْمُنِيب الْهَرَوِيّ، الْعَتكِي - خراساني.
قَالَ ابْن معِين: روى عَنهُ أَبُو تُمَيْلة وَعلي بن الْحسن، وَهُوَ ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: أَبُو / الْمُنِيب عَن بُرَيْدَة، سمع مِنْهُ زيد بن الْحباب، عِنْده مَنَاكِير.
وَقَالَ حَاتِم بن آدم: روى عَنهُ ابْن الْمُبَارك أَحَادِيث فِي السّير.
قَالَ عَبَّاس بن مُصعب: وَرَأى من الصَّحَابَة أنسا، ويروى عَن عدَّة من التَّابِعين، ويروي عَنهُ أَبُو تُمَيْلة وَهُوَ ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[1162] عبيد الله بن تَمام السّلمِيّ أَبُو عَاصِم - بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: وَعِنْده عَن يُونُس وَعَن خَالِد الْحذاء عجائب.
وَقَالَ ابْن عدي: وَبَعض رواياته مَنَاكِير، وَلَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهَا.
[1163] عبيد الله بن سُفْيَان الغداني
أَبُو سُفْيَان يُقَال لَهُ: " الصَّواف "، وَيُقَال لَهُ: " ابْن رَوَاحَة ". يروي عَن ابْن عون.
قَالَ السَّاجِي: مَا سَمِعت أحدا من أَصْحَابنَا الْبَصرِيين لَا بنْدَار وَلَا ابْن الْمثنى حدثوا عَنهُ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن معِين: كَانَ كذابا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ يحيى بن سعيد لَا يرضاه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض أَحَادِيثه بعض النكرَة.
[1164] عبيد الله بن عبد الله الْعَتكِي - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: يروي عَن أنس وَعِنْده أَحَادِيث مَنَاكِير، وَحدث عَنهُ النَّضر بن شُمَيْل وَغَيره عَن أنس بِأَحَادِيث إِن شَاءَ الله مُسْتَقِيمَة.
(1/503)

من اسْمه عباد

[1165] عباد بن كثير الثَّقَفِيّ - بَصرِي
قَالَ عبد الله بن إِدْرِيس: كَانَ شُعْبَة لَا يسْتَغْفر لَهُ.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: انْتَهَيْت إِلَى شُعْبَة وَهُوَ يَقُول: هَذَا عباد بن كثير فاحذروا حَدِيثه.
وَقَالَ [أَبُو طَالب: سَمِعت] أَحْمد يَقُول: عباد بن كثير أسوؤهم حَالا. قلت: كَانَ لَهُ هوى؟ قَالَ: لَا، وَلكنه روى أَحَادِيث كذبا لم يسْمعهَا، وَكَانَ من أهل مَكَّة، وَكَانَ رجلا صَالحا. قلت: كَيفَ كَانَ يروي مَا لم يسمع؟ قَالَ: الْبلَاء والغفلة.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة: يكْتب حَدِيثه.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث، وَكَانَ رجلا صَالحا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: تَرَكُوهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَا يَنْبَغِي لحليم أَن يذكرهُ فِي الْعلم، حَسبك بِحَدِيث النَّهْي.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمِقْدَار مَا أمليت عامته مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1166] عباد بن كثير بن قيس الرَّمْلِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر.
وَقَالَ زِيَاد بن الرّبيع اليحمدي: ثَنَا عباد بن كثير الشَّامي - وَكَانَ ثِقَة.
(1/504)

وَقَالَ ابْن عدي: هَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي ذكرتها لعباد الرَّمْلِيّ غير محفوظات، وَهُوَ خير من / عباد الْبَصْرِيّ.
[1167] عباد بن مَنْصُور النَّاجِي أَبُو سَلمَة - بَصرِي - قَاضِي الْبَصْرَة.
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: قلت ليحيى: فَعبَّاد بن مَنْصُور كَانَ يُغير؟ قَالَ: لَا أَدْرِي، إِلَّا أَنا حِين رَأَيْنَاهُ كَانَ لَا يحفظ، وَلم أر يحيى يرضاه.
وَقَالَ معَاذ بن معَاذ: كَانَ قدريا.
وَقَالَ ابْن معِين: عباد بن مَنْصُور وَعباد بن كثير وَعباد بن رَاشد لَيْسَ حَدِيثهمْ بِشَيْء، وَلكنه يكْتب.
وَمرَّة قَالَ: عباد بن مَنْصُور ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ فِي جملَة من يكْتب حَدِيثه.
[1168] عباد بن رَاشد
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ ابْن مهْدي، وَتَركه يحيى الْقطَّان.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِالْقَوِيّ: (وَلكنهَا تكْتب) .
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: شيخ صَدُوق، صَالح ثِقَة.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ عبد الرَّحْمَن يحدثنا عَنهُ، وَكَانَ يحيى إِذا ذكره يَقُول: قد رَأَيْته.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ حَدِيثه بالكثير، وَمِقْدَار مَا لَهُ - مِمَّا ذكرته وَلم أذكرهُ - على الاسْتقَامَة.
(1/505)

[1169] عباد بن ميسرَة الْمنْقري - بَصرِي.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ حَدِيثه بِالْقَوِيّ، وَلكنه يكْتب.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1170] عباد بن عبد الحميد
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ حَكِيم بن يعلى، سمع سعيد بن جُبَير، كنيته أَبُو معمر، فِيهِ نظر.
[1171] عباد بن عبد الصَّمد أَبُو معمر
قَالَ البُخَارِيّ: سمع أنسا، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن أنس غير حَدِيث مُنكر، وَعَامة مَا يرويهِ فِي فَضَائِل عَليّ، وَهُوَ ضَعِيف مُنكر الحَدِيث، وَمَعَ ذَلِك غال فِي التَّشَيُّع.
[1172] عباد بن مُوسَى
عَن مُوسَى بن زِيَاد عَن مَيْمُونَة، روى عَنهُ يحيى بن سليم الطَّائِفِي، إِسْنَاده مَجْهُول - قَالَه البُخَارِيّ.
[1173] عباد بن عَمْرو الْعَبْدي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع الْحسن فِي " حور الْعين " قَالَ سَمِعت من تِسْعَة من الأنصاريين والمهاجرين، لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1174] عباد بن عبد الله الْأَسدي
قَالَ البُخَارِيّ: يعد فِي الْكُوفِيّين، سمع عليا، سمع مِنْهُ الْمنْهَال بن عَمْرو، فِيهِ نظر.
[1175] عباد بن أبي صَالح
سمع أَبَاهُ، وَهُوَ أَخُو سُهَيْل بن أبي صَالح، روى عَنهُ ابْن جريج ومُوسَى الزمعِي الْمَدِينِيّ.
(1/506)

قَالَ عَليّ: عباد لَيْسَ بِشَيْء - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: يُقَال اسْمه عبد الله، وَعباد لقب.
[1176] عباد بن جوَيْرِية - بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: يروي عَن / الْأَوْزَاعِيّ، قَالَ أَحْمد: كَذَّاب.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد: سَأَلت أبي عَن شيخ يُقَال لَهُ عباد بن جوَيْرِية، فَقَالَ: كَذَّاب أَتَيْته أَنا وَعلي بن الْمَدِينِيّ وَإِبْرَاهِيم بن (عرْعرة) ، قُلْنَا لَهُ: أخرج لنا كتاب الْأَوْزَاعِيّ: فَأخْرج لنا فَإِذا فِيهِ مسَائِل عَن أبي إِسْحَاق الْفَزارِيّ سَأَلت الْأَوْزَاعِيّ، وَإِذا هُوَ قد جعلهَا عَن الزُّهْرِيّ {وفيهَا: وَقَالَ خصيف عَن الزُّهْرِيّ - يَعْنِي عَن الزُّهْرِيّ - مثله. فَقُلْنَا الْأَوْزَاعِيّ عَن خصيف؟
فَقَالَ: هَذَا خصيف الْكَبِير} ! فتركناه، وَكَانَ كذابا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعباد هَذَا يتَبَيَّن ضعفه على رواياته عَن الْأَوْزَاعِيّ وَعَن غَيره.
[1177] عباد بن اللَّيْث، صَاحب الكرابيس - بَصرِي.
يحدث عَن عبد الْمجِيد أبي وهب عَن العداء بن خَالِد بن هَوْذَة.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
[1178] عباد بن يُوسُف الْكِنْدِيّ أَبُو عُثْمَان - حمصي
قَالَ [إِبْرَاهِيم بن الْعَلَاء: ثَنَا] عباد بن يُوسُف صَاحب الكرابيس ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَن صَفْوَان بن عَمْرو وَغَيره أَحَادِيث ينْفَرد بهَا.
[1179] عباد بن صُهَيْب أَبُو بكر، الكليبي، بَصرِي.
قَالَ ابْن حَمَّاد: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: تَرَكُوهُ.
[وَمرَّة قَالَ:] مَاتَ سنة ثِنْتَيْ عشرَة وَمِائَتَيْنِ، سكتوا عَنهُ.
(1/507)

وَقَالَ عَليّ: تركت من حَدِيثي مائَة ألف، مِنْهَا عَن عباد بن صُهَيْب خمسين ألفا.
وَقَالَ ابْن معِين: عباد بن صُهَيْب أثبت من أبي عَاصِم النَّبِيل.
وَقَالَ أَبُو بكر بن أبي الْأسود: رَأَيْت فِي كتاب عبد الرَّحْمَن بن مهْدي عَن عباد ابْن صُهَيْب.
وَقَالَ عَبْدَانِ: عِنْد أَحْمد بن روح عَن عباد بن صُهَيْب مائَة ألف حَدِيث. قَالَ: وَعباد لم يكذبوه النَّاس، إِنَّمَا لقنه صُهَيْب بن مُحَمَّد بن صُهَيْب أَحَادِيث فِي آخر الْأَمر.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: عباد بن صُهَيْب مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: من الروَاة من إِذا حدث عَنهُ يَقُول: " ثَنَا أَبُو بكر الكليبي " وَلَا يُسَمِّيه لضَعْفه عِنْده قَالَ: ولعباد تصانيف كَثِيرَة وَحَدِيث (كثير) عَن المعروفين (و) عَن الضُّعَفَاء، ويتبين على حَدِيثه الضعْف، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه، (روى عَنهُ البُخَارِيّ حَدِيثا وَاحِدًا) .
[1180] عباد بن يَعْقُوب أَبُو سعيد، الروَاجِنِي - كُوفِي.
قَالَ ابْن عدي: سَمِعت عَبْدَانِ يذكر عَن أبي بكر بن أبي شيبَة أَو هناد بن السّري أَنَّهُمَا أَو أَحدهمَا فسقه، وَنسبه إِلَى أَنه يشْتم السّلف.
قَالَ: وَعباد مَعْرُوف فِي / أهل الْكُوفَة، وَفِيه غلو فِيمَا فِيهِ من التَّشَيُّع، وروى أَحَادِيث أنْكرت عَلَيْهِ فِي فَضَائِل أهل الْبَيْت، وَفِي مثالب غَيرهم.
[1181] عباد بن أبي روق
قَالَ ابْن معِين: رَأَيْته، وَلَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث كَمَا لِأَبِيهِ أَحَادِيث، وَلَيْسَ حَدِيثهمَا بالكثير، وَمِقْدَار مَا يرويانه لَا يتابعان عَلَيْهِ.
(1/508)

[1182] (عباد) بن زِيَاد - كُوفِي
وَقيل: عبَادَة بن زِيَاد الْأَسدي.
قَالَ مُوسَى بن هَارُون الْحمال: (عبَادَة) بن زِيَاد الْكُوفِي تركت حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبادَة من أهل الْكُوفَة، من الغالين فِي التَّشَيُّع، وَله أَحَادِيث مَنَاكِير فِي الْفَضَائِل.
من اسْمه عَبَّاس

[1183] عَبَّاس بن الْفضل بن عَمْرو بن عبيد، الْأنْصَارِيّ
قَالَ ابْن حَمَّاد: يحدث عَن سعيد بن أبي عرُوبَة، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة: لَيْسَ بِثِقَة.
و [قَالَ أَحْمد:] مَا أنْكرت من حَدِيثه إِلَّا حَدِيثا وَاحِدًا عَن سعيد عَن قَتَادَة عَن عِكْرِمَة أَو جَابر بن زيد عَن ابْن عَبَّاس عَن كَعْب قَالَ: قَالَ لي ابْن عَبَّاس: " يَلِي من ولدك ... " وقص الحَدِيث. وَأما حَدِيثه عَن يُونُس وخَالِد وَشعْبَة فَصَحِيح، مَا أرى بحَديثه بَأْسا إِلَّا هَذَا الحَدِيث حَدِيث سعيد عَن قَتَادَة، وَهُوَ عِنْدِي كذب بَاطِل. قَالَ: وَكَانَ الْعَبَّاس من أَصْحَاب سعيد. قَالَ عبد الله بن أَحْمد: أدْرك أبي الْعَبَّاس وَلم يسمع مِنْهُ، كَانَ بالموصل، قَالَ: ونهاني أَن أكتب عَن رجل يحدث عَنهُ عَبَّاس الْأنْصَارِيّ فِي الْقرَاءَات يُقَال لَهُ: " عصمَة " عَن الْأَعْمَش.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، كَانَ يحدث عَن سعيد عَن قَتَادَة عَن جَابر بن زيد عَن ابْن عَبَّاس: " إِذا كَانَ سنة كَذَا: كَانَ كَذَا " وَهُوَ حَدِيث لَيْسَ لَهُ أصل.
وَقَالَ البُخَارِيّ: ذهب حَدِيثه.
(1/509)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد أنْكرت فِي رواياته أَحَادِيث مَعْدُودَة، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1184] عَبَّاس بن بكار الضَّبِّيّ - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث عَن الثِّقَات وَغَيرهم. قَالَ: وعباس فِي مِقْدَار مَا لَهُ من الحَدِيث أنْكرت عَلَيْهِ غير شَيْء من رواياته.
[1185] عَبَّاس بن الْحسن الْحَرَّانِي
يحدث عَنهُ مُحَمَّد بن سَلمَة الْحَرَّانِي وَغَيره، لَهُ من الحَدِيث مَا يخالفوه الثِّقَات فِيهِ.
من اسْمه عمر

[1186] عمر بن قيس / الْمَكِّيّ
يلقب: " سندل " مولى آل الزبير، أَبُو حَفْص.
قَالَ ابْن صاعد: روى شُعْبَة عَن (عمر) بن حَفْص، وَإِن كَانَ غَيره أوثق مِنْهُ.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
[وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف] .
وَقَالَ أَحْمد: مَتْرُوك الحَدِيث، وَكَانَ لَهُ لِسَان، وَلم يكن حَدِيثه بِصَحِيح.
[وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ يسوى حَدِيثه شَيْئا، أَحَادِيثه بَوَاطِيلُ] .
وَقَالَ عبد الله بن مُحَمَّد الْبَغَوِيّ: فِي حَدِيثه لين.
وَقَالَ الفلاس: مَتْرُوك الحَدِيث.
(1/510)

وَقَالَ البُخَارِيّ: كنية عمر بن قيس أَبُو حَفْص الْمَكِّيّ أَخُو حميد، مولى مَنْظُور بن سيار الْفَزارِيّ، نسبه ابْن معِين، فَقَالَ: إِنَّه مولى من قبل أمه أَو من قبل أَهله، وَالْمَعْرُوف أَنه مولى أَسد بن عبد الْعُزَّى.
قَالَ يحيى الْقطَّان: كنت قَاعِدا فِي الْمَسْجِد لَيْلَة وَعمر بن قيس يحدث، وَمَا حفل يحيى بِهِ، يحيى سَمعه يحدث عَن عَطاء عَن عبيد الله بن عُمَيْر: دِيَة الْيَهُودِيّ وَالنَّصْرَانِيّ ... عجائب.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سَاقِط.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث كَثِيرَة، وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وخَالِد بن نزار يحدث عَنهُ بنسخة وفيهَا عجائب. قَالَ: كَانَ يتَكَلَّم فِي مَالك، كَانَ يَقُول: مالككم هَذَا يَقُول: " أفرد أفرد " أفرده الله {وَإِن كَانَ مَالك من ذِي أصبح فَأَنا من ذِي أَمْسَى} {وَكَانَ بذيء اللِّسَان - فَبلغ ذَلِك مَالك فَقَالَ: وَالله} لَو علمت أَن حميد بن قيس أَخُوهُ مَا رويت عَنهُ.
قَالَ ابْن عدي: وَعمر ضَعِيف بِإِجْمَاع، لم يشك أحد فِيهِ.
[1187] عمر بن مُوسَى بن وجيه الوجيهي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة، وَقد حدث عَنهُ بَقِيَّة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عمر بن مُوسَى عَن الْقَاسِم عَن أبي أُمَامَة، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وكل مَا أمليت لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ، وَمَا لم أذكرهُ كَذَلِك، وَهُوَ بَين الْأَمر فِي الضُّعَفَاء، وَهُوَ فِي عداد من يضع الحَدِيث متْنا وإسنادا.
[1188] عمر بن مُحَمَّد بن صهْبَان
أَبُو جَعْفَر، الْأَسْلَمِيّ - مديني، وَهُوَ خَال إِبْرَاهِيم بن أبي يحيى.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
(1/511)

وَقَالَ أَحْمد: لم يكن بِشَيْء، أَدْرَكته وَلم أسمع مِنْهُ.
وَمرَّة قَالَ يحيى: لَيْسَ حَدِيثه بِذَاكَ.
وَمرَّة: لَا يُسَاوِي فلسًا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: حَدِيثه فِي أهل الْمَدِينَة، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة أَحَادِيثه مَا لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ، / وَالْغَلَبَة على حَدِيثه بِالْمَنَاكِيرِ.
[1189] عمر بن رَاشد أَبُو حَفْص اليمامي
قَالَ أَحْمد: لَا يسوى حَدِيثه شَيْئا.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عمر بن رَاشد عَن يحيى بن أبي كثير، يضطرب فِي حَدِيث يحيى.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة حَدِيثه وخاصة عَن يحيى بن أبي كثير لَا يُوَافقهُ الثِّقَات عَلَيْهِ، وينفرد عَن يحيى بِأَحَادِيث عداد، وَهُوَ إِلَى الضعْف أقرب مِنْهُ إِلَى الصدْق.
[1190] عمر بن رَاشد
مولى مَرْوَان بن أبان بن عُثْمَان.
قَالَ ابْن عدي: شيخ مَجْهُول، كَانَ بِمصْر، يحدث عَنهُ مطر وَأَبُو مُصعب الْمدنِي وَأحمد بن عبد الْمُؤمن الْمصْرِيّ وَيَعْقُوب بن سُفْيَان الْفَارِسِي. قَالَ: وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَأَحَادِيثه كلهَا مِمَّا لَا يُتَابع الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1191] عمر بن أبي خَليفَة الْعَبْدي - بَصرِي
(1/512)

قَالَ ابْن عدي: يحدث عَن مُحَمَّد بن زِيَاد الْقرشِي بِمَا لَا يُوَافقهُ أحد عَلَيْهِ. قَالَ: وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما إِلَّا أَنِّي رَأَيْت لَهُ من الحَدِيث وَإِن (أقل) لم أجد بدا من ذكره.
[1192] عمر بن حَمْزَة بن عبد الله بن عمر بن الْخطاب.
يروي عَن سَالم [وَأَبُو عَاصِم، وَعنهُ أَبُو أُسَامَة والفزاري] .
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: أَحَادِيثه مَنَاكِير.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَا أعلم يروي عَنهُ غير مَرْوَان وَأَبُو أُسَامَة، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1193] عمر بن مُحَمَّد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الْخطاب.
قَالَ ابْن معِين: يروي عَنهُ أَبُو عَاصِم، كَانَ ينزل عسقلان، وَعمر بن حَمْزَة يروي عَنهُ أَبُو أُسَامَة ومروان، وَعمر بن حَمْزَة أضعفهما.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ فِي جملَة من يكْتب حَدِيثه.
[1194] عمر بن أبي عمر الكلَاعِي الدِّمَشْقِي
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، حدث عَنهُ بَقِيَّة، مُنكر الحَدِيث عَن الثِّقَات.
قَالَ: وَعمر هَذَا مَجْهُول، وَلَا أعلم يروي عَنهُ غير بَقِيَّة كَمَا يروي عَن سَائِر المجهولين.
[1195] عمر بن عَطاء بن (وراز) .
(1/513)

قَالَ ابْن معِين: يروي عَنهُ ابْن جريج، يحدث عَن عِكْرِمَة، لَيْسَ بِشَيْء، وهم يضعفونه فِي كل شَيْء عَن عِكْرِمَة، وَهُوَ عمر بن عَطاء بن (وراز) ، وَعمر بن عَطاء ابْن أبي الخوار ثِقَة، وَهُوَ الَّذِي يحدث عَنهُ ابْن جريج أَيْضا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ قَلِيل / الحَدِيث، وَلَا أعلم يروي عَنهُ غير ابْن جريج.
[1196] عمر بن (رديح) - بَصرِي
يُخَالِفهُ الثِّقَات فِي بعض رواياته - قَالَه ابْن عدي.
[1197] عمر بن صبح بن عمرَان التَّمِيمِي، أَبُو نعيم.
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، عَن مقَاتل بن حَيَّان وَغَيره. [قَالَ: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ لَا متْنا وَلَا إِسْنَادًا.] .
وَقَالَ البُخَارِيّ: ثَنَا عَليّ بن جرير قَالَ سَمِعت عمر بن صبح يَقُول: أَنا وضعت خطْبَة النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -!
[1198] عمر بن عَامر - بَصرِي
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: يحيى بن سعيد لم يكن يحدث عَنهُ. قيل لعَلي: وَرَآهُ؟ قَالَ: لم يره، وَلَكِن لم يحمل عَن رجل عَنهُ شَيْئا؛ لِأَنَّهُ لم يكن يرضاه، وَقد كتب عَنهُ عباد بن الْعَوام.
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ يحيى بن سعيد لَا يستمريه، وَقد حَدثنَا عَنهُ مُعْتَمر وَعباد بن الْعَوام، وروى عَنهُ سعيد بن أبي عرُوبَة.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: عمر بن عَامر شيخ صَالح، كَانَ على قَضَاء الْبَصْرَة، مَاتَ فَجْأَة. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: (لم يمت قَاض فَجْأَة غَيره) .
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، ثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف، تَركه حَفْص بن غياث.
(1/514)

وَقَالَ الفلاس: عمر بن عَامر وَيحيى بن مُحَمَّد بن قيس أَبُو زُكَيْرٍ ليسَا بمتروكي الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[1199] عمر بن يزِيد
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث عَن عَطاء وَغَيره.
[1200] عمر بن صَالح أَبُو جَعْفَر - بَصرِي
قَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك عَن أبي حَمْزَة، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1201] عمر بن هَارُون (الْبَلْخِي)
قَالَ أَحْمد: لَا أروي عَنهُ شَيْئا، [قَالَ: وَهُوَ من أهل بَلخ، وَقد أكثرت عَنهُ، وَلَكِن] قَالَ عبد الرَّحْمَن بن مهْدي: لم يكن لَهُ قيمَة عِنْدِي، وَبَلغنِي أَنه قَالَ: حَدثنِي بِأَحَادِيث فَلَمَّا قدم مرّة أُخْرَى حدث بهَا عَن إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش عَن أُولَئِكَ! فَتركت حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لم يقنع النَّاس بحَديثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَيُقَال أَنه لَقِي ابْن جريج بِمَكَّة - وَكَانَ حسن الْوَجْه - فَسَأَلَهُ ابْن جريج: أَلَك أُخْت؟ قَالَ: نعم. فَتزَوج أُخْته، وَقَالَ: لَعَلَّ هَذَا الْحسن يكون فِي أُخْته كَمَا فِي أَخِيهَا، فتفرد عَن ابْن جريج، وروى عَنهُ أَشْيَاء لم يروها غَيره.
[1202] عمر بن نَبهَان [الغبري]- بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: لَا يُتَابع فِي حَدِيثه.
(1/515)

[1203] عمر بن أبي مَعْرُوف - مكي
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِمَعْرُوف، مُنكر الحَدِيث.
[1204] عمر بن شبيب الْمسلي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، (وَقد / رَأَيْته.
وَفِي مَوضِع آخر) : لَيْسَ بِثِقَة، وَأَبوهُ قد روى عَنهُ مَرْوَان الْفَزارِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ من جملَة متشيعي أهل الْكُوفَة.
[1205] عمر بن عبد الله بن يعلى بن (منية) الثَّقَفِيّ - كُوفِي.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: سَمِعت جرير بن عبد الحميد يَقُول: كَانَ يشرب الْخمر.
وَقَالَ البُخَارِيّ: قَالَ عَليّ: قَالَ جرير: كَانَ عمر بن يعلى يحدث عَن أنس، فَقَالَ لي زَائِدَة - وَقد كَانَ من رهطه -: أَي شَيْء حَدثَك؟ قلت: عَن أنس. قَالَ: أشهد أَنه شرب كَذَا وَكَذَا، فَإِن شِئْت فَاكْتُبْ وَإِن شِئْت فدع.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
[1206] عمر بن الْمُخْتَار - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: يحدث بِالْبَوَاطِيل عَن يُونُس بن عبيد وَغَيره، وَمِقْدَار مَا يرويهِ فِيهِ نظر.
[1207] عمر بن عبد الله
مولى غفرة بن رَبَاح أُخْت بِلَال بن رَبَاح مولى أبي بكر، يكنى أَبَا حَفْص.
(1/516)

قَالَ ابْن حَمَّاد: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن معِين: يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ هُوَ بِكَثِير الحَدِيث، وَقد روى عَنهُ الثِّقَات، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1208] عمر بن حبيب الْعَدوي - بَصرِي، قاضيها.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عمر بن حبيب عَن ابْن جريج، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ حسن الحَدِيث، يكْتب حَدِيثه مَعَ ضعفه.
[1209] عمر بن أبي سَلمَة بن عبد الرَّحْمَن بن عَوْف - مدنِي
قَالَ الشَّافِعِي: لم يعقب.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: كَانَ شُعْبَة يضعف عمر بن أبي سَلمَة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَيْسَ بِقَوي فِي الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعمر بن أبي سَلمَة عَن أَبِيه عَن عَائِشَة أَحَادِيث، وَهَذِه الْأَحَادِيث - الَّتِي أمليتها عَن أبي عوَانَة وهشيم وَسعد بن إِبْرَاهِيم من رِوَايَة مَنْصُور وَالثَّوْري عَنهُ - لَا بَأْس، بهَا وَعمر متماسك الحَدِيث لَا بَأْس بِهِ.
[1210] عمر بن الْوَلِيد الشني
قَالَ ابْن سعيد: لَيْسَ هُوَ عِنْدِي مِمَّن أعْتَمد عَلَيْهِ، وَلكنه لَا بَأْس بِهِ.
وَقَالَ الفلاس: لم يحدثنا يحيى عَن عمر بن الْوَلِيد.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ قَلِيل الحَدِيث.
[1211] عمر بن إِبْرَاهِيم - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: يروي أَشْيَاء لَا يُوَافق عَلَيْهَا، وَحَدِيثه عَن قَتَادَة خَاصَّة مُضْطَرب، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
(1/517)

[1212] عمر بن شَقِيق بن أَسمَاء الْجرْمِي - بَصرِي
روى عَن أبي جَعْفَر الرَّازِيّ عَن الرّبيع عَن أبي الْعَالِيَة عَن / أبي: " كسفت الشَّمْس ... ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا لَا أعلم رَوَاهُ عَن أبي جَعْفَر بِهَذَا الْإِسْنَاد غير عمر بن شَقِيق. قَالَ: وَعمر قَلِيل الحَدِيث.
[1213] عمر بن عَليّ بن مقدم - بَصرِي
قَالَ الفلاس: عمر بن عَليّ وَيحيى بن قيس ليسَا بمتروكي الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: لم نكتب عَنهُ شَيْئا، وَأَصله واسطي نزل الْبَصْرَة، وَكَانَ يُدَلس، وَمَا كَانَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد: سَمِعت أبي وَذكره، فَأثْنى عَلَيْهِ خيرا، وَقَالَ: كَانَ يُدَلس.
قَالَ: وَسَأَلت يحيى عَن ابْنه عَاصِم بن عمر، فَقَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعمر أَحَادِيث حسان، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1214] عمر بن نَافِع - مولى ابْن عمر - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث، وَقد حدث عَنهُ جمَاعَة من المعروفين، وَأَخُوهُ عبد الله وَأَبُو بكر كلهم عِنْدِي لَا بَأْس بهم.
[1215] عمر بن (معتب)
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: مُنكر الحَدِيث.
(1/518)

[1216] عمر بن طَلْحَة اللَّيْثِيّ - مدنِي
أَحَادِيثه عَن سعيد المَقْبُري بَعْضهَا مَا لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهَا.
[1217] عمر بن طَلْحَة أَبُو حَفْص الْأَزْدِيّ
عَن (أبي حَمْزَة) وَابْن أبي عرُوبَة، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعمر هَذَا غير مَعْرُوف.
[1218] عمر بن سعيد الْأَبَح - بَصرِي
عَن ابْن أبي عرُوبَة، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ جمَاعَة من الْبَصرِيين، وَفِي بعض مَا يرويهِ عَن سعيد بن أبي عرُوبَة إِنْكَار.
[1219] عمر بن الحكم [الْهُذلِيّ] .
قَالَ البُخَارِيّ: ذَاهِب الحَدِيث.
[1220] عمر بن حَفْص أَبُو حَفْص الْعَبْدي
قَالَ البُخَارِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ أَحْمد: تركت حَدِيثه وخرقناه.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: أَبُو حَفْص الْعَبْدي وَأَبُو هَارُون الْعَبْدي قريب لَهُ، يرفض حَدِيثهمَا.
(1/519)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف بَين على رواياته.
[1221] عمر [بن] رؤبة التغلبي
عَن عبد الْوَاحِد الْبَصْرِيّ، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعمر غير مَا ذكرت وَلَيْسَ بالكثير، وَإِنَّمَا أَنْكَرُوا عَلَيْهِ أَحَادِيثه عَن عبد الْوَاحِد الْبَصْرِيّ.
[1222] عمر بن ريَاح
هُوَ ابْن أبي عمر الْعَبْدي، أَبُو حَفْص، الضَّرِير.
قَالَ الفلاس: هُوَ دجال.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مولى ابْن طَاوس، ويروي عَن ابْن طَاوس البواطيل مَا لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهِ، / الضعْف بَين على حَدِيثه.
[1223] عمر بن زِيَاد أَبُو حَفْص، الْهِلَالِي - كُوفِي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع مِنْهُ مَالك بن إِسْمَاعِيل، يعرف وينكر.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا بَأْس بِرِوَايَاتِهِ.
[1224] عمر بن زرْعَة أَبُو حَفْص
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ قُتَيْبَة.
[1225] عمر بن سعد
عَن عمر بن عبد الله الثَّقَفِيّ عَن أَبِيه، لم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1226] عمر بن سفينة - مولى رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -
قَالَه البُخَارِيّ: روى عَنهُ ابْنه بريه، إِسْنَاده مَجْهُول.
(1/520)

وَقَالَ ابْن عدي: ولعمر من رِوَايَة ابْنه بريه عَنهُ أَحَادِيث، وَقد روى ابْن أبي فديك عَن بريه عَن أَبِيه عمر أَحَادِيث، وَهِي أَحَادِيث إِفْرَادَاتٌ، لَا تروى إِلَّا من طَرِيق بريه عَن أَبِيه.
[1227] عمر بن مُوسَى
أَبُو حَفْص، الْحَادِي، الشَّامي - بَصرِي، عَم الْكُدَيْمِي.
قَالَ ابْن عدي: ضَعِيف، يسرق الحَدِيث، وَيُخَالف فِي الْأَسَانِيد. قَالَ: ولعمر غير مَا ذكرت من الْأَحَادِيث الَّتِي سَرَقهَا وَالَّتِي رَفعهَا وَالَّتِي خَالف فِي إسنادها والضعف بَين على رواياته.
[1228] عمر بن يزِيد أَبُو حَفْص، الرفاء - بَصرِي
أَحَادِيثه تشبه الْمَوْضُوع - قَالَه ابْن عدي.
[1229] عمر بن شَاكر
يحدث عَن أنس بنسخة قريب من عشْرين حَدِيثا غير مَحْفُوظَة - قَالَه ابْن عدي.
[1230] عمر بن بِلَال الْقرشِي حمصي، مولى بني أُميَّة.
يروي عَن عبد الله بن بشر الْمَازِني يرفعهُ: " كَيفَ أَنْتُم إِذا جارت عَلَيْكُم الْوُلَاة. . " وَفِيه قصَّة.
قَالَ ابْن عدي: [وَعمر] لَا يعرف إِلَّا بِهَذَا، وَهَذَا حَدِيث غير مَحْفُوظ؛ لِأَن عمر ينْفَرد بِهِ، وَعمر لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1231] عمر بن سعيد أَبُو حَفْص الدِّمَشْقِي
قَالَ أَحْمد: كتبت عَنهُ، وَتركت حَدِيثه؛ وَذَاكَ أَنِّي ذهبت إِلَيْهِ أَنا وَأَبُو خَيْثَمَة فَأخْرج إِلَيْنَا كتاب سعيد بن بشير، فَقَالَ: هَذِه أَحَادِيث سعيد بن أبي عرُوبَة؛ فتركناه.
(1/521)

وَقَالَ السَّعْدِيّ: سقط حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن سعيد بن بشير عَن قَتَادَة أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، ويروي عَن أبي سيعد حَفْص بن غيلَان عَن سُلَيْمَان بن مُوسَى عَن نَافِع وَغَيره أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة.
[1232] عمر بن أبان بن عُثْمَان بن عَفَّان
سمع عُثْمَان.
قَالَ البُخَارِيّ: [إِبْرَاهِيم بن عمر بن أبان بن عُثْمَان عَن أَبِيه] . فِي إِسْنَاده شَيْء. وسَاق لَهُ ابْن عدي حديثان. وَقَالَ ثَنَا أَبُو يعلى عَن أبي معشر عَن عُثْمَان بن أبان بن عُثْمَان عَن أَبِيه عَن عُثْمَان عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - بِغَيْر شَيْء، وَكلهَا غير مَحْفُوظَة فِي / فَضِيلَة عُثْمَان وقصة جَيش الْعسرَة.
[1233] عمر بن عِيسَى الْأَسْلَمِيّ
عَن ابْن جريج، روى عَنهُ اللَّيْث بن سعد، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
[1234] عمر بن غياث - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: يُقَال: كَانَ مرجئا، وروى عَن عَاصِم وَعنهُ أَبُو نعيم، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
[1235] عمر بن فرقد الْبَاهِلِيّ
أَخُو وَدِيعَة الْبَاهِلِيّ - بَصرِي.
قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر.
[1236] عمر بن مِسْكين الْمدنِي
روى عَنهُ عبد الرَّحْمَن البُخَارِيّ عَن نَافِع عَن ابْن عمر فِي " الْخِيَار " مَا لَا يُتَابع
(1/522)

عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: ويروي عمر عَن نَافِع عَن ابْن عمر " فِي غسل الْجُمُعَة " [من] أَحَادِيث مَعْرُوفَة، وَقد حدث عَنهُ جبارَة بِغَيْر حَدِيث.
[1237] عمر بن مساور
عَن أبي حَمْزَة عَن ابْن عَبَّاس يرفعهُ: " بورك لأمتي فِي بكورها " قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: اخْتلفُوا فِي هَذَا الِاسْم، فَقَالَ بَعضهم: عمر بن مُسَافر. وَقَالُوا: عَمْرو بن مساور. وَقَالُوا: عَمْرو بن مُسَافر. وَقَالُوا: عمر بن مساور. وَهُوَ الصَّوَاب.
[1238] عمر بن سعيد بن شُرَيْح
وَيُقَال: " ابْن سرحة "، التنوخي، أَظُنهُ شَامي.
عَن الزُّهْرِيّ، أَحَادِيثه لَيست بمستقيمة، وَفِي بعض رواياته يُخَالف الثِّقَات - قَالَه ابْن عدي.
[1239] عمر بن أبي هَوْذَة الرَّازِيّ
عَن ابْن جريج، تكلم فِيهِ ابْن معِين - قَالَه البُخَارِيّ.
[1240] عمر بن عبيد الْبَصْرِيّ
بياع الْخمر، كَانَ بِمَكَّة، حَدِيثه عَن كل من روى عَنهُ لَيْسَ بِمَحْفُوظ، حدث عَنهُ عبد الله بن يزِيد الْمقري - قَالَه ابْن عدي.
[1241] عمر بن عبد الله بن أبي خثعم اليمامي
حدث عَنهُ زيد بن الْحباب وَعمر بن يُونُس اليمامي وَغَيرهمَا، وَيحدث عَن يحيى ابْن أبي كثير، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث، وَبَعض حَدِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه ابْن عدي.
(1/523)

[1242] عمر بن فروخ (القتاب) .
أَظُنهُ بَصرِي.
سَاق لَهُ ابْن عدي حديثان، وَقَالَ: وَمَا [أَظن] أَن لَهُ غَيرهمَا إِلَّا الْيَسِير.
[1243] عمر بن عَمْرو [بن بشير الْحَنَفِيّ] .
أَبُو حَفْص، الطَّحَّان، الْعَسْقَلَانِي.
قَالَ ابْن عدي: حدث بِالْبَوَاطِيل عَن الثِّقَات، وَهُوَ فِي عداد من يضع الحَدِيث.
[1244] عمر بن إِسْمَاعِيل بن مجَالد الْكُوفِي
قَالَ ابْن معِين: كنت أرَاهُ (شريطي) كَذَّاب، رجل سوء، حدث عَن أبي مُعَاوِيَة بِحَدِيث - لَيْسَ لَهُ أصل - كذب عَن الْأَعْمَش عَن مُجَاهِد عَن ابْن عَبَّاس يرفعهُ: " أَنا مَدِينَة الْعلم وَعلي بَابهَا ".
وَقَالَ ابْن عدي: ومجالد جده صَاحب / الشّعبِيّ، [وَإِسْمَاعِيل بن مجَالد عِنْده عَن أَبِيه مجَالد غرائب] ، وَعمر بن إِسْمَاعِيل يحدث عَن أَبِيه عَن بَيَان أَحَادِيث، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1245] عمر بن عُثْمَان بن عمر بن مُوسَى التَّيْمِيّ - مدنِي
يروي عَن أَبِيه عَن [ابْن] شهَاب.
قَالَ ابْن معِين: مَا أَعْرفهُمَا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقَول يحيى فِي عمر بن عُثْمَان هَذَا ووالده أَنه لَا يعرفهما فَهُوَ
(1/524)

كَمَا قَالَ، إِنَّمَا حدث عَنهُ من أهل الْمَدِينَة إِبْرَاهِيم بن الْمُنْذر وَابْن أبي أويس بالشَّيْء الْيَسِير.
[1246] عمر التَّمِيمِي
عَن الْحسن بن عَليّ سَأَلت بن أبي هَالة. قَالَ: لَيْسَ بِذَاكَ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لم يقل ابْن من، وَلم ينْسب، وَهُوَ مَجْهُول.
من اسْمه عُمَيْر

[1247] عُمَيْر بن إِسْحَاق بن نصر أَبُو مُحَمَّد
قَالَ ابْن معِين: لَا يُسَاوِي شَيْئا، وَلكنه يكْتب حَدِيثه.
قَالَ عَبَّاس: يَعْنِي يحيى بقوله: " لَا يُسَاوِي شَيْئا " أَنه لَا يعرف، وَلَكِن ابْن عون روى عَنهُ، قلت ليحيى: [فَلَا] يكْتب حَدِيثه؟ قَالَ: بلَى.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه، وَله من الحَدِيث شَيْء يسير.
[1248] عُمَيْر بن سعيد
قَالَ يحيى الْقطَّان: لم يكن مِمَّن يعْتَمد عَلَيْهِ.
[1249] عُمَيْر بن عمرَان الْحَنَفِيّ - بَصرِي
حدث بِالْبَوَاطِيل عَن الثِّقَات؛ وخاصة عَن ابْن جريج، والضعف بَين على حَدِيثه - قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه عمار

[1250] عمار بن سيف الضَّبِّيّ
قَالَ البُخَارِيّ: [وَأما عمار بن سيف فَإِنَّهُ يرْوى عَنهُ [عَن] سُفْيَان عَن عَاصِم عَن
(1/525)

عَن أبي عُثْمَان فِي " قطربل وصراة "، لَا يُتَابع عَلَيْهِ، مُنكر.
وَقَالَ ابْن [معِين] : ثِقَة.
وَمرَّة: رجل صَدُوق ثِقَة.
وَقَالَ أَبُو غَسَّان: كَانَ من خِيَار النَّاس.
وَقَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، والضعف بَين فِي حَدِيثه.
[1251] عمار بن مطر الْعَنْبَري الرهاوي
مَتْرُوك الحَدِيث، أَبُو عُثْمَان - قَالَه ابْن عدي.
وَقَالَ مُحَمَّد بن الْخضر بن عَليّ: ثَنَا عمار بن مطر - ثِقَة.
وَقَالَ عبد الله بن سَالم: ثَنَا عمار - وَكَانَ حَافِظًا للْحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي ذكرتها عَن عمار عَن مَالك بِهَذِهِ الْأَسَانِيد بَوَاطِيلُ، لَيْسَ هِيَ بمحفوظة عَن مَالك، وعمار الضعْف على رواياته بَين.
[1252] عمار بن سعد الْمُؤَذّن
عَن أبي عُبَيْدَة بن مُحَمَّد بن عمار لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: فعبد الله بن مُحَمَّد بن سعد وعمار وَعمر بن حَفْص ابْن عمر عَن آبَائِهِم عَن أجدادهم، كَيفَ حَال هَؤُلَاءِ؟ قَالَ: لَيْسُوا بِشَيْء.
[1253] عمار بن أبي فَرْوَة
أَبُو عمر، مولى عُثْمَان بن عَفَّان، عَن الزُّهْرِيّ، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: مَا أقل مَا لَهُ من الحَدِيث، وَمِقْدَار مَا يرويهِ لَا أعرف لَهُ شَيْئا مُنْكرا.
[1253 م] عمار بن (غنيم) الْمحَاربي
عَن أمه / عَن أم سَلمَة فِي (الْغَيْبَة) لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/526)

وَقَالَ ابْن عدي: وعمار هَذَا غير مَعْرُوف.
[1254] [عمار] .
[1254 م] عمار بن هَارُون أَبُو يَاسر الْمُسْتَمْلِي - بَصرِي.
لَا ننسبه لضَعْفه.
وَله أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، لَا يَرْوِيهَا غَيره، وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1255] عمار بن (زَرْبِي) .
أَبُو الْمُعْتَمِر، الضَّرِير - بَصرِي - مؤدب.
لَهُ عَن بشر بن مَنْصُور عَن عبيد الله عَن نَافِع عَن ابْن عمر يرفعهُ: " احْتج آدم ومُوسَى " قَالَ ابْن عدي: فَضربت عَلَيْهِ فِي كتابي وَعلمت أَنه يكذب قَالَ: وَأما هَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد فَهُوَ بَاطِل لم يروه عَن بشر غير عمار، وَله عَن بشر عَن سعيد بن الحبحاب عَن أبي الْعَالِيَة عَن مطرف عَن أَبِيه يرفعهُ: " أقلوا الدُّخُول على الْأَغْنِيَاء؛ فَإِنَّهُ أَجْدَر أَلا تَزْدَرُوا نعم الله " قَالَ: وَهَذَا أَيْضا بِهَذَا الْإِسْنَاد غير مَحْفُوظ، [وَله عَن النَّضر ابْن حَفْص بن النَّضر بن أنس بن مَالك عَن أَبِيه عَن جده عَن أنس يرفعهُ: " يَا أنس إِن الْمُسلمين سيمصرون أمصارا. . " الحَدِيث، وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَله عَن مُعْتَمر بن سُلَيْمَان عَن لَيْث عَن نَافِع عَن ابْن عمر: " مرر الْمَوْت على أهل النَّعيم نعيمهم؛ فَهَلُمُّوا بِنَا نلتمس نعيما لَا موت فِيهِ ". وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد وَإِن كَانَ مَوْقُوفا فَهُوَ غير
(1/527)

مَحْفُوظ] قَالَ: وَلم يبلغنِي مِمَّا أنكرته من حَدِيث عمار غير هَذِه الْأَحَادِيث، وَله غير هَذَا الشَّيْء الْيَسِير.
من اسْمه عمَارَة

[1256] عمَارَة بن جُوَيْن أَبُو هَارُون، الْعَبْدي - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: كَانَت لَهُ صحيفَة، يَقُول: (هَذِه) صحيفَة الْوَحْي، وَكَانَ عِنْدهم لَا يصدق فِي حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
[وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء] .
وَقَالَ شُعْبَة: كنت أتلقى الركْبَان أَيَّام (الْحَاج) أسأَل عَن أبي هَارُون الْعَبْدي، فَلَمَّا قدم أَتَيْته فَرَأَيْت عِنْده كتابا فِيهِ أَشْيَاء مُنكرَة فِي عَليّ رَضِي الله عَنهُ، فَقلت: مَا هَذَا الْكتاب؟ فَقَالَ: هَذَا الْكتاب حق.
وَقَالَ يحيى بن سعيد: لم يزل ابْن عون يروي عَن ابْن جُوَيْن حَتَّى مَاتَ.
وَقَالَ أَحْمد: أَبُو هَارُون لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: أَبُو هَارُون كَذَّاب مفتر، وَأَبُو حَفْص الْعَبْدي قريب مِنْهُ، وَهُوَ صَاحبه، قد رفض حَدِيثهمَا.
وَقَالَ أَحْمد: بشر بن حَرْب أحب إِلَيّ.
قَالَ البُخَارِيّ: تَركه يحيى الْقطَّان.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ عَليّ بن عَاصِم: كَانَ خارجيا، ثمَّ تحول شِيعِيًّا.
(1/528)

وَقَالَ بهز بن أَسد: أتيت أَبَا هَارُون فَأخْرج إِلَيّ كتابا فِيهِ: ثَنَا أَبُو (سعيد) أَن عُثْمَان أَدخل حفرته وَإنَّهُ لكَافِر بِاللَّه {} ! قلت: تقر بِهَذَا أَو تؤمن؟ قَالَ: هُوَ على مَا ترى فَدفعت الْكتاب فِي يَده وَقمت.
وَقَالَ شُعْبَة: لَو شِئْت أَن يحدثني أَبُو هَارُون عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ بِكُل شَيْء أرى أهل وَاسِط: يصنعونه بِاللَّيْلِ لفَعَلت.
قَالَ: وَلِأَن أقدم فَتضْرب عنقِي أحب إِلَيّ من أَن أَقُول: ثَنَا أَبُو هَارُون الْعَبْدي.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ وَغَيره، وَقد حدث عَنهُ عبد الله بن عون - بِغَيْر حَدِيث - والحمادان وَشريك وهشيم وَعبد الْوَارِث وَالثَّوْري وَغَيرهم من ثِقَات النَّاس، وَقد حدث عَنهُ الثَّوْريّ بِحَدِيث الْمِعْرَاج، وَقد ذكر فِيهِ شَيْئا من التَّشَيُّع والغلو فِيهِ، وَقد كتب النَّاس حَدِيثه.
[1257] عمَارَة بن زَاذَان
الصيدلاني، أَبُو سَلمَة - بَصرِي.
قَالَ البُخَارِيّ: سمع مَكْحُولًا وثابتا، وَرُبمَا يضطرب فِي حَدِيثه.
قَالَ الحكم بن يزِيد: حج سبعا وَخمسين حجَّة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
من اسْمه عَامر

[1258] عَامر الْأَحول
قَالَ أَحْمد: لَيْسَ هُوَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث.
وَمرَّة: لَيْسَ بِالْقَوِيّ، هُوَ ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَاتَ عَامر وحبِيب سنة (103) .
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَا أرى بِرِوَايَاتِهِ بَأْسا.
(1/529)

[1259] عَامر بن صَالح الزبيرِي - مدنِي
قَالَ ابْن معِين (جن أَحْمد بن حَنْبَل يحدث عَن عَامر بن صَالح؟ !) .
قَالَ: وَهُوَ ضَعِيف الحَدِيث.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة حَدِيثه مَسْرُوق من الثِّقَات وإفرادات، وَعَامة مَا يروي عَن هِشَام بن عُرْوَة.
[1260] عَامر بن هني
عَن مُحَمَّد ابْن الْحَنَفِيَّة.
قَالَ البُخَارِيّ: قَالَ هَارُون بن الْمُغيرَة عَن عبد الْأَعْلَى عَن أَبِيه عَن عَامر، لَا يَصح.
[1261] عَامر بن خَارِجَة بن سعد
عَن جده سعد: " أَن قوما شكوا إِلَى النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - قحط الْمَطَر ... " فِي إِسْنَاده نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[قَالَ ابْن عدي: مُرَاد البُخَارِيّ أَن يستقصي فِي الْأَسَامِي الَّتِي يذكر فِي التَّارِيخ، لَيْسَ مُرَاده الضَّعِيف والمصدق.] .
[1262] عَامر بن عبد الله بن يسَاف أَبُو مُحَمَّد، اليمامي
مُنكر الحَدِيث عَن الثِّقَات.
(1/530)

وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي أمليتها لعامر عَن سعيد وَعَن يحيى بن أبي كثير وَعَن النَّضر بن عبيد غير مَحْفُوظَة، وَإِنَّمَا يَرْوِيهَا عَامر، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1263] عَامر بن أبي عَامر -[اسْمه صَالح بن رستم] ، الخزاز - بَصرِي.
فِي حَدِيثه بعض النكرَة - قَالَه ابْن عدي.
[1264] عَامر بن وَاثِلَة أَبُو الطُّفَيْل
لَهُ صُحْبَة، وَقد روى عَن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - قَرِيبا من عشْرين حَدِيثا - قَالَه ابْن عدي.
و [قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ:] وَقيل لجرير بن عبد الحميد: كَانَ مُغيرَة يُنكر الرِّوَايَة عَن أبي الطُّفَيْل؟ قَالَ: نعم!
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَو ذكرت / لأبي الطُّفَيْل مَا رَوَاهُ عَن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - لطال، وَأَبُو الطُّفَيْل (أشهر) من ذَلِك، وَكَانَت الْخَوَارِج يذمونه باتصاله بعلي وَقَوله بفضله وَفضل أَهله، وَلَيْسَ بِرِوَايَاتِهِ بَأْس.
من اسْمه عمرَان

[1265] عمرَان بن دَاور أَبُو الْعَوام، الْقطَّان - بَصرِي
قَالَ (ابْن الْمثنى) : لم يحدث يحيى بن سعيد عَن عمرَان، وَحدثنَا عبد الرَّحْمَن عَنهُ.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: [يحيى بن سعيد] لم يكن يروي عَن عمرَان.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ عبد الرَّحْمَن لَا يحدث عَن عمرَان، وَكَانَ يحيى لَا يحدث
(1/531)

عَنهُ. وَذكره يحيى فَأحْسن عَلَيْهِ الثَّنَاء، وَذكر أَنه كَانَ بَينه وَبَينه شركَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، لم يرو عَنهُ يحيى بن سعيد.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد: أَرْجُو أَن يكون صَالح الحَدِيث.
وَقَالَ عَفَّان: كَانَ ثِقَة.
وَقَالَ السَّاجِي: ثَنَا أَحْمد بن مُحَمَّد، قَالَ: قَالَ رجل ليحيى بن معِين: ابْن الْمَدِينِيّ يحدث عَن أبي عَامر الخزاز، وَلَا يحدث عَن عمرَان الْقطَّان! قَالَ: سخنت عينه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعمْرَان لَهُ أَحَادِيث غير مَا ذكرت عَن قَتَادَة وَعَن غَيره، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1226] عمرَان بن زيد أَبُو مُحَمَّد - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَا يحْتَج بحَديثه، وَقد روى عَنهُ أَبُو النَّضر.
[1267] عمرَان بن أبان الوَاسِطِيّ
قَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث غرائب، ويروي عَن مُحَمَّد بن مُسلم الطَّائِفِي خَاصَّة.
وَلَا أرى بحَديثه بَأْسا، وَلم أر فِي حَدِيثه شَيْئا مُنْكرا فأذكره.
[1268] عمرَان الْعمي.
قَالَ يحيى بن سعيد: لم يكن بِهِ بَأْس، وَلكنه لم يكن من أهل الحَدِيث، وَقد كتبت عَنهُ أَشْيَاء فرميت بهَا.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ هُوَ بِالْمَعْرُوفِ فِي الروَاة كَمَا قَالَ يحيى، وَلَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الْيَسِير.
(1/532)

[1269] عمرَان بن مُسلم - مكي
عَن عبد الله بن دِينَار، روى عَنهُ يحيى بن (سليم) ، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عِنْدِي مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1270] عمرَان بن مُسلم الْقصير أَبُو بكر - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: وَهُوَ حسن الحَدِيث، وَإِنَّمَا ذكرته لأجل أَنه يروي أَشْيَاء، لَا يَرْوِيهَا غَيره، وَتفرد عَنهُ قوم بِتِلْكَ الْأَحَادِيث، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1271] عمرَان بن قيس
روى / عَن ابْن عمر، روى عَنهُ حَدِيث ابْن أبي مطر، وَلم يَصح - قَالَه البُخَارِيّ.
[1272] عمرَان بن سريع
كُنَّا مَعَ حُذَيْفَة، روى عَنهُ عَلْقَمَة بن مرْثَد، فِي حَدِيثه نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1273] عمرَان بن حميري
قَالَ لي عمار: قَالَ لي رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -: إِن الله أَعْطَانِي ملكا ... ". لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1274] عمرَان بن ظبْيَان عَن حَكِيم بن سعيد، روى عَنهُ ابْن عتبَة، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/533)

[قَالَ ابْن عدي: وَهَؤُلَاء الْأَسَامِي إِنَّمَا يُشِير البُخَارِيّ إِلَى حَدِيث رَوَاهُ هَؤُلَاءِ، وبفيته (ذكر) هَذِه الْأَسَامِي الَّتِي رُوِيَ عَنْهُم الحَدِيث] .
[1275] عمرَان بن عبد الْعَزِيز بن مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن عَوْف
أَبُو ثَابت - مدنِي - سمع أَبَاهُ، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلأبي ثَابت هَذَا أَحَادِيث وَلَيْسَت بالكثيرة، وَلَا يروي عَنهُ أهل الْمَدِينَة إِلَّا نفر يسير مثل أبي مُصعب وَابْن كاسب وَإِبْرَاهِيم بن الْمُنْذر.
[1276] عمرَان بن أبي الْفضل
قَالَ ابْن معِين: روى عَنهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش [لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَنهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش]- يَعْنِي ضَعِيفا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَضَعفه بَين على حَدِيثه.
[1277] عمرَان بن عبد الله - بَصرِي
عَن الحكم بن أبان عَن عِكْرِمَة عَن ابْن عَيَّاش يرفعهُ: " من قَالَ سُبْحَانَ الله. . "، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ غير مَعْرُوف، وَأنكر عَلَيْهِ البُخَارِيّ هَذَا الحَدِيث فِي التَّسْبِيح، وَإِذا كَانَ الرجل غير مَعْرُوف بالروايات فَإِنَّهُ يَقع فِي حَدِيثه الْمَنَاكِير.
(1/534)

من اسْمه عَمْرو

[1278] عَمْرو بن عبيد بن (بَاب) .
أَبُو عُثْمَان، بَصرِي، مولى تَمِيم.
قَالَ الشَّافِعِي: قَالَ سُفْيَان: سمع الْحسن، وَأَنا أسْتَغْفر الله إِن كَانَ سمع الْحسن.
قَالَ سُفْيَان: وَسُئِلَ عَمْرو عَن مَسْأَلَة فَأجَاب فِيهَا وَقَالَ: " هُوَ من رَأْي الْحسن "، فَقَالَ لَهُ رجل: إِنَّهُم يروون عَن الْحسن خلاف هَذَا. فَقَالَ: إِنَّمَا قلت هَذَا من " رَأْيِي الْحسن " يُرِيد نَفسه {} {
وَقَالَ عَاصِم الْأَحول: ذكر قَتَادَة عَمْرو بن عبيد فَوَقع فِيهِ ونال مِنْهُ، فَقلت: أَلا أرى الْعلمَاء يَقع بَعضهم فِي بعض. فَقَالَ: أَو لَا تَدْرِي أَن الرجل إِذا ابتدع بِدعَة يَنْبَغِي لَهَا أَن تذكر حَتَّى تحذر. فَجئْت وَأَنا مُغْتَم بِمَا سَمِعت من قَتَادَة فِي عَمْرو وَمَا رَأَيْت من نُسكه وهديه، فَوضعت رَأْسِي نصف النَّهَار وَإِذا بِعَمْرو والمصحف فِي حجره وَهُوَ يحك آيَة من كتاب الله} فَقلت: سُبْحَانَ الله {تحك آيَة من كتاب الله؟} فَقَالَ: إِنِّي سأعيدها. فتركته حَتَّى حكها، فَقلت لَهُ: أعدهَا. قَالَ: لَا / أَسْتَطِيع {
وَقَالَ ابْن معِين: عَمْرو يروي عَن الْحسن، لَا يكْتب حَدِيثه.
[وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء، كَانَ يحيى بن سعيد يروي عَنهُ، ثمَّ تَركه] .
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ حَمَّاد بن زيد: كنت مَعَ أَيُّوب وَيُونُس وَابْن عون، فَمر بهم عَمْرو بن عبيد فَسلم عَلَيْهِم فَلم يردوا عَلَيْهِ، ثمَّ جَازَ فَمَا ذَكرُوهُ} {
قَالَ: وَقيل لأيوب: إِن عَمْرو بن عبيد روى عَن الْحسن يرفعهُ: " إِذا رَأَيْتُمْ مُعَاوِيَة على منبري فَاقْتُلُوهُ ". قَالَ كذب}
وَقَالَ عَمْرو بن الْفضل: قَالَ لي عبد الْوَارِث: إِن يُونُس يعرض عني ويجفوني {فَلَقِيت يُونُس فَسَأَلته، فَقَالَ: نعم. . رَأَيْته قَرِيبا من بَاب عَمْرو - أَو عِنْد عَمْرو بن عبيد}
قَالَ عباد بن كثير: أَخْبرنِي عَمْرو بِشَيْء وَاسْتَكْتَمَنِي، قَالَ: لَا جُمُعَة بعد عُثْمَان!
(1/535)

وَقَالَ عبد الْوَهَّاب الْخفاف: مَرَرْت فَإِذا عَمْرو وَحده {فَقلت: مَا لَك تركوك النَّاس؟ قَالَ: نهى النَّاس عني ابْن عون فَانْتَهوا.
وَقَالَ عَمْرو بن النَّضر: سُئِلَ عَمْرو عَن شَيْء، فَأجَاب فِيهِ، فَقلت: لَيْسَ هَكَذَا يَقُول أَصْحَابنَا أَيُّوب وَيُونُس وَابْن عون والتيمي، قَالَ: أُولَئِكَ أرجاس أنجاس أموات غير أَحيَاء}
وَقَالَ مُحَمَّد بن كثير: خَفق عبد الله بن الْحسن بِرَأْسِهِ، فَقلت: قُم فَتَوَضَّأ.
قَالَ: عَمَّن؟ قلت: عَن عَمْرو بن عبيد عَن الْحسن. فَقَالَ: وَالله. . وَلَا هُوَ بِثِقَة.
وَقَالَ حَمَّاد بن سَلمَة: مَا كَانَ عَمْرو عندنَا إِلَّا (عِبْرَة) .
وَقَالَ سُفْيَان: كَانَ مبتدعا.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: [إِن عمرا] كَانَ بدعيا، وَأنْشد:
(أَيهَا الطَّالِب علما ... ائْتِ حَمَّاد بن زيد)

(فَخذ الْعلم بحلم ... ثمَّ قَيده بِقَيْد)

(وذر الْبِدْعَة من ... آثَار عَمْرو بن عبيد)

وَقَالَ معَاذ بن معَاذ: قلت لعَمْرو: كَيفَ حَدِيث الْحسن عَن عُثْمَان أَنه ورث امْرَأَة عبد الرَّحْمَن بعد انْقِضَاء الْعدة؟ فَقَالَ: إِن عُثْمَان لم يكن سنة {
وَقَالَ الفلاس عَن يحيى بن سعيد: مَا سَمِعت من عَمْرو شَيْئا أكرهه، وَكُنَّا إِذا أتيناه يعظمنا. وَكَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَن عَمْرو، وَكَانَ يحيى حَدثنَا عَنهُ ثمَّ تَركه.
وَقَالَ شُعْبَة عَن يُونُس: كَانَ عَمْرو يكذب فِي الحَدِيث.
وَقَالَ حَمَّاد بن زيد: قيل لأيوب: إِن عَمْرو بن عبيد يروي عَن الْحسن: " لَا يجلد السَّكْرَان من النَّبِيذ " فَقَالَ: كذب عَمْرو، أَنا سَمِعت الْحسن يَقُول: " يجلد ظَهره، وَيجوز طَلَاقه ".
وَقَالَ بكر بن (حمدَان) : قيل لِابْنِ عون: إِن عَمْرو بن عبيد / يَقُول عَن الْحسن كَذَا وَكَذَا. فَقَالَ: مَا لنا ولعمرو؟ يكذب عَمْرو على الْحسن}
(1/536)

وَقَالَ الفلاس: عَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث، صَاحب بِدعَة، قد روى عَنهُ شُعْبَة حديثين، وَحدث عَنهُ الثَّوْريّ بِأَحَادِيث، سَمِعت عَمْرو بن عبيد يَقُول: لَو شهد عِنْدِي عَليّ وَطَلْحَة وَالزُّبَيْر على شِرَاك نعل مَا أجزت شَهَادَتهم {} {
وَقَالَ ابْن المثني: سَمِعت يحيى بن سعيد يحدث عَن عَمْرو، ثمَّ تَركه بِأخرَة.
وَقَالَ ابْن علية: أول من تكلم فِي الاعتزال وَاصل الغزال، فَدخل مَعَه فِي ذَلِك عَمْرو بن عبيد فأعجب بِهِ، فَزَوجهُ أُخْته، وَقَالَ زَوجتك بِرَجُل مَا يصلح إِلَّا أَن يكون خَليفَة.
وحَدثني اليسع، قَالَ: تكلم وَاصل يَوْمًا، فَقَالَ عَمْرو: أَلا تَسْمَعُونَ، مَا كَلَام الْحسن وَابْن سِيرِين - عِنْدَمَا تَسْمَعُونَ - إِلَّا خرقَة حَيْضَة مطروحة}
وَقَالَ نعيم بن حَمَّاد: قيل لِابْنِ الْمُبَارك: لم رويت عَن سعيد وَهِشَام الدستوَائي، وَتركت حَدِيث عَمْرو بن عبيد ورأيهم وَاحِد؟ فَقَالَ: كَانَ عَمْرو يَدْعُو إِلَى رَأْيه وَيظْهر الدعْوَة، وَكَانَ هَذَانِ ساكتين.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كنية عَمْرو بن عبيد بن (بَاب) أَبُو عُثْمَان الْبَصْرِيّ، وَيُقَال عَمْرو ابْن كيسَان بن بَاب مولى بني تَمِيم، من أَبنَاء فَارس، تَركه يحيى.
وَقَالَ أَبُو نعيم: مَاتَ سنة 44. وَقَالَ غَيره: سنة 43، وَدفن فِي طَرِيق مَكَّة.
وَقَالَ حَمَّاد بن سَلمَة عَن حميد: لَا تَأْخُذ عَن هَذَا شَيْئا؛ فَإِنَّهُ يكذب على الْحسن، كَانَ يَأْتِي بعد مَا أسن، فَيَقُول: يَا أَبَا سعيد أَلَيْسَ تَقول كَذَا وَكَذَا؟ - للشَّيْء الَّذِي هُوَ من قَوْله - فَيَقُول الشَّيْخ بِرَأْسِهِ هَكَذَا.
وَقَالَ مطر: وَالله لَا أصدقه فِي شَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: عَمْرو غير ثِقَة.
وَقَالَ الْحسن: سيد شباب الْبَصْرَة أَيُّوب، وواعي علمهمْ قَتَادَة، وَنعم الْفَتى عَمْرو ابْن عبيد إِن لم يحدث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد كفانا السّلف مُؤْنَته حَيْثُ بينوا ضعفه فِي رواياته، وبينوا
(1/537)

بدعته ودعاءه إِلَيْهَا، (ويغر) النَّاس بنسكه حَتَّى وافى مَعَ وَفد الْبَصْرَة فأجازهم الْمهْدي، فكلهم قبل غير عَمْرو بن عبيد، فَأَنْشَأَ الْمهْدي يَقُول: [كلكُمْ يطْلب صيد] ؛ كلكُمْ يمشي رويد؛ غير عَمْرو بن عبيد.
قَالَ: وللسلف فِيمَن ينْسب إِلَى الصّلاح كَلَام / كثير، حَتَّى قَالَ يحيى الْقطَّان: مَا رَأَيْت قوما أصرح بِالْكَذِبِ من قوم ينسبون إِلَى الْخَيْر [اهـ] وَكَانَ (يغر) النَّاس بنسكه وتقشفه، وَهُوَ مَذْمُوم ضَعِيف الحَدِيث (جدا) ، معلن بالبدع، وَقد كفانا مَا قَالَ فِيهِ النَّاس.
[1279] عَمْرو بن جَمِيع أَبُو الْمُنْذر، قَاضِي حلوان
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة وَلَا مَأْمُون.
وَمرَّة قَالَ: عَمْرو - صَاحب الْأَعْمَش وَلَيْث بن أبي سليم - كَانَ يحدث فِي الْمَسْجِد، وَكَانَ كذابا خبيثا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: ورواياته عَمَّن روى لَيست لمحفوظة وعامتها مَنَاكِير، وَكَانَ يتهم بوضعها.
[1280] عَمْرو بن جَابر أَبُو زرْعَة، الْحَضْرَمِيّ - بَصرِي
قَالَ ابْن لَهِيعَة: كَانَ ضَعِيف الْعقل، يَقُول: " عَليّ فِي السَّحَاب "!
وَقَالَ أَحْمد: [بَلغنِي] أَن عَمْرو بن جَابر الَّذِي يحدث عَنهُ ابْن لَهِيعَة وَسَعِيد بن أبي أَيُّوب كَانَ يكذب. قَالَ: روى عَن جَابر أَحَادِيث مَنَاكِير.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض مَا يرويهِ مَنَاكِير، وَبَعضهَا مشاهير، إِلَّا أَنه فِي جملَة من يَقُول " إِن عليا فِي السَّحَاب "، فَكَانَ النَّاس يذمونه من الْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا من قَوْله
(1/538)

فِي عَليّ، وَمن ضعفه فِي رواياته.
[1281] عَمْرو بن شُعَيْب بن مُحَمَّد بن عبد الله بن عَمْرو بن العَاصِي، أَبُو إِبْرَاهِيم.
قَالَ سعيد بن عبد الْعَزِيز: كَانَ الزُّهْرِيّ يلعن من يحدث بِهَذَا الحَدِيث " نَهَيْتُكُمْ عَن النَّبِيذ، فانتبذوا " قَالَ [أَبُو مسْهر: قلت] لسَعِيد: هُوَ يذكرهُ عَن عَمْرو بن شُعَيْب عَن أَبِيه عَن جده {قَالَ: إِيَّاه يَعْنِي} !
وَقَالَ يحيى بن سعيد: عَمْرو بن شُعَيْب واه عندنَا.
وَقَالَ أَيُّوب: كنت إِذا أتيت عَمْرو بن شُعَيْب غطيت رَأْسِي حَيَاء من النَّاس.
وَقَالَ أَحْمد: أَصْحَاب الحَدِيث إِذا شَاءُوا احْتَجُّوا بِعَمْرو بن شُعَيْب عَن أَبِيه عَن جده، وَإِذا شاؤا تَرَكُوهُ.
وَقَالَ إِسْحَاق بن رَاهَوَيْه: عَمْرو بن شُعَيْب عَن أَبِيه عَن جده كأيوب عَن نَافِع عَن ابْن عمر.
وَقَالَ جرير عَن مُغيرَة: كَانَ لَا يعبأ بِحَدِيث سَالم بن أبي الْجَعْد وخلاس بن عَمْرو وَأبي الطُّفَيْل وبصحيفة عَمْرو بن عبد الله.
وَقَالَ مُغيرَة: مَا يسرني أَن صحيفَة عبد الله بن عَمْرو [عِنْدِي] بتمرتين أَو بفلسين.
وَقَالَ ابْن معِين: عَمْرو بن شُعَيْب ثِقَة.
وَقَالَ الْأَوْزَاعِيّ: مَا / رَأَيْت أكمل من عَمْرو بن شُعَيْب.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَمْرو بن شُعَيْب فِي نَفسه ثِقَة، إِلَّا أَنه إِذا روى عَن أَبِيه عَن جده على مَا نسبه أَحْمد بن حَنْبَل يكون مَا يرويهِ عَن أَبِيه عَن جده عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - مُرْسلا؛ لِأَن جده عِنْده هُوَ مُحَمَّد بن عبد الله بن عَمْرو، وَلَيْسَ لَهُ صُحْبَة، وَقد روى عَن عَمْرو بن شُعَيْب أَئِمَّة النَّاس وثقاتهم وَجَمَاعَة من الضُّعَفَاء، إِلَّا أَن أَحَادِيثه عَن أَبِيه عَن جده اجتنبه النَّاس مَعَ احتمالهم إِيَّاه، وَلم يدخلوها فِي (صِحَاح خرجوها) وَقَالُوا: هِيَ صحيفَة.
(1/539)

[1282] عَمْرو بن أبي عَمْرو [- واسْمه ميسرَة - أَبُو عُثْمَان]
مولى الْمطلب بن عبد الله بن حنْطَب، المَخْزُومِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِالْقَوِيّ [وَلَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَمرَّة: فِي حَدِيثه ضعف] .
وَمرَّة قَالَ: كَانَ مَالك يروي عَنهُ، وَكَانَ يستضعفه.
وَمرَّة: لَيْسَ بِحجَّة.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِهِ بَأْس، روى عَنهُ مَالك.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: مُضْطَرب الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، يُنكر عَلَيْهِ حَدِيث عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس يرفعهُ: " اقْتُلُوا الْفَاعِل وَالْمَفْعُول بِهِ ".
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ؛ لِأَن مَالِكًا لَا يروي إِلَّا عَن ثِقَة أَو صَدُوق.
[1283] عَمْرو بن وَاقد الْقرشِي، أَبُو حَفْص، الدِّمَشْقِي
من صور، مولى آل أبي سُفْيَان.
قَالَ أَبُو مسْهر: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: كَانَ يتبع السُّلْطَان، وَكَانَ صَدُوقًا.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: أَحَادِيثه معضلة مُنكرَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه مَعَ ضعفه.
[1284] عَمْرو بن مُسلم الجندي
صَاحب طَاوس، [روى عَنهُ ابْن عُيَيْنَة وَمعمر] .
قَالَ يحيى بن سعيد: مَا أرى هِشَام بن حُجَيْر إِلَّا أمثل مِنْهُ.
(1/540)

وَقَالَ ابْن معِين: هُوَ أَضْعَف من حُجَيْر. قَالَ عبد الله بن أَحْمد: هِشَام أحب إِلَيْك؟ قَالَ: نعم.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بذلك.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ لَهُ حَدِيث مُنكر جدا فأذكره.
[1285] عَمْرو بن النُّعْمَان - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث، روى عَن جمَاعَة من الضُّعَفَاء أَحَادِيث مُنكرَة، فَلَا أَدْرِي الْبلَاء مِنْهُ أَو من الضَّعِيف الَّذِي يروي هُوَ عَنهُ.
[1286] عَمْرو بن ثَابت بن هُرْمُز
هُوَ عَمْرو بن أبي الْمِقْدَام الْعجلِيّ - كُوفِي.
قَالَ وهب بن زَمعَة: ترك ابْن الْمُبَارك حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن معِين: / ضَعِيف.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِثِقَة وَلَا مَأْمُون، لَا يكْتب حَدِيثه، وَأَبوهُ ثِقَة، روى عَن أَبِيه سُفْيَان وَشعْبَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: سَأَلت عبد الرَّحْمَن عَن عَمْرو بن ثَابت فَأبى أَن يحدث عَنهُ، وَقَالَ: لَو كنت مُحدثا عَنهُ لحدثت بِحَدِيث أَبِيه عَن سعيد بن جُبَير فِي التَّفْسِير.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف على رواياته بَين.
[1287] عَمْرو بن يحيى بن عَمْرو بن سَلمَة
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: سَمِعت مِنْهُ، لم يكن بمرضي.
(1/541)

[1288] عَمْرو بن يحيى بن سعيد الْقرشِي
قَالَ ابْن عدي: وَحَدِيث " راعي الْغنم " يعرف بِعَمْرو هَذَا، وَلَا أعلم يرويهِ غَيره، وَلَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الْقَلِيل.
قلت: يُشِير إِلَى مَا رَوَاهُ عَمْرو عَن جده سعيد بن عَمْرو عَن أبي هُرَيْرَة يرفعهُ: " مَا بعث الله نَبيا إِلَّا راعي غنم " قَالَ لَهُ أَصْحَابه " وَأَنت يَا رَسُول الله؟ قَالَ: " وَأَنا رعيتها لأهل مَكَّة بالقراريط ".
[1289] عَمْرو بن خَالِد أَبُو خَالِد، الْكُوفِي، سكن وَاسِط
قَالَ وَكِيع: كَانَ عَمْرو فِي جوارنا يضع الحَدِيث، فَلَمَّا فطن بِهِ تحول إِلَى وَاسِط.
وَقَالَ مُعلى بن مَنْصُور: كَانَ يَشْتَرِي الصُّحُف من الصيادلة وَيحدث بهَا.
وَقَالَ ابْن معِين: كَذَّاب، غير ثِقَة وَلَا مَأْمُون، حدث عَنهُ أَبُو حَفْص الْأَبَّار وَغَيره، يروي عَن زيد بن عَليّ عَن آبَائِهِ.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد: كَذَّاب.
وَقَالَ ابْن حَمَّاد: روى عَنهُ إِسْرَائِيل، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَن حبيب بن أبي ثَابت، روى عَنهُ الْحسن بن ذكْوَان، لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن صاعد: لَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ مَوْضُوعَات.
[1290] عَمْرو بن خَالِد الْأَسدي الْكُوفِي، أَبُو يُوسُف، الْأَعْشَى
مُنكر الحَدِيث عَن هِشَام بن عُرْوَة وَغَيره.
(1/542)

[1291] عَمْرو بن خَالِد أَبُو حَفْص الْأَعْشَى - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: ورواياته بِالْأَسَانِيدِ الَّتِي يَرْوِيهَا غير مَحْفُوظَة.
[1292] عَمْرو بن شمر أَبُو عبد الله، الْجعْفِيّ، الْكُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَذَّاب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1293] عَمْرو بن مجمع
قَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ إِمَّا إِسْنَادًا وَإِمَّا متْنا.
[1294] عَمْرو بن صَالح
لَا يُتَابع فِي حَدِيثه - قَالَه ابْن عدي
[1295] / عَمْرو بن قَاسم بن حبيب أَبُو عَليّ، التمار - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1296] عَمْرو بن الْأَزْهَر الْعَتكِي - بَصرِي، كَانَ بواسط.
قَالَ أَبُو سعيد (الْحداد) : كَانَ يكذب مجاوبة.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة: ضَعِيف.
(1/543)

وَقَالَ البُخَارِيّ: يرْمى بِالْكَذِبِ، رَمَاه أَبُو سعيد الْحداد بِالْكَذِبِ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير ثِقَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ [ابْن عدي:] أَحَادِيثه غير مَحْفُوظَة.
[1297] عَمْرو بن دِينَار أَبُو يحيى
قهرمان آل الزبير، بَصرِي، كَانَ أَعور.
قَالَ ابْن معِين: ذَاهِب.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: أَبُو يحيى الْأَعْوَر عَن سَالم، فِيهِ نظر.
وَقَالَ الفلاس: ضَعِيف الحَدِيث، روى عَن [سَالم عَن] ابْن عمر يرفعهُ أَحَادِيث مُنكرَة، وَقد روى عَنهُ هِشَام بن حسان وَحَمَّاد بن سَلمَة وشيوخنا البصريون.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: عَمْرو بن دِينَار عِنْد أهل الْعلم ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
[1298] عَمْرو بن حكام [بن أبي الوضاح، الْقرشِي] أَبُو عُثْمَان - بَصرِي.
قَالَ ابْن معِين: مَا أعرفهُ.
وَقَالَ أَحْمد: يروي عَن شُعْبَة نَحوا من أَرْبَعَة آلَاف حَدِيث، ترك حَدِيثه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: ضعفه عَليّ.
وَقَالَ الْعَبَّاس بن مُصعب: كَانَ عِنْدهم من الثِّقَات حَتَّى حدث عَن شُعْبَة عَن عَليّ ابْن زيد عَن أبي المتَوَكل عَن أبي سعيد: " أَن ملك الرّوم أهْدى إِلَى النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - زنجبيلا فَقبل مِنْهُ ".
(1/544)

وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا لَا يرويهِ عَن شُعْبَة غير عَمْرو بن حكام، وَرَوَاهُ سُفْيَان بن حُسَيْن من رِوَايَة يزِيد عَنهُ عَن عَليّ بن زيد عَن أنس، وَتكلم النَّاس فِي عَمْرو حَيْثُ روى عَن شُعْبَة هَذَا، وَقد رَوَاهُ سُفْيَان عَن أنس (فَكَانَ) الِاخْتِلَاف من عَليّ بن زيد، فَإِذا كَانَ بِهَذِهِ الصُّورَة لِأَن عَليّ بن زيد يحْتَمل أَن يخلط وَيبرأ عَمْرو من الْعهْدَة، وَيبقى عَلَيْهِ أَنه لم يروه عَن شُعْبَة غَيره. قَالَ: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ، إِلَّا أَنه يكْتب حَدِيثه.
[1299] عَمْرو بن (يزِيد) أَبُو بردة، كُوفِي تميمي
يروي عَنهُ الْفَزارِيّ، [وَيحدث عَنهُ مُحَمَّد بن الصَّامِت] .
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه من الضُّعَفَاء.
[1300] عَمْرو بن يحيى بن عمَارَة الْمَازِني - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: صُوَيْلِح، وَلَيْسَ بِقَوي.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ الْأَئِمَّة أَيُّوب وَعبيد الله وَالثَّوْري وَشعْبَة وَمَالك وَابْن عُيَيْنَة وَعبد الله بن عَمْرو وَيحيى بن سَالم وَغَيرهم، وَقد روى هَؤُلَاءِ / عَن عَمْرو أَو عامتهم أَحَادِيث من مشاهير وغرائب - لَيْسَ فِي الْمُوَطَّأ - وَهُوَ لَا بَأْس بروايات هَؤُلَاءِ الْأَئِمَّة عَنهُ.
[1301] عَمْرو بن عُثْمَان أَبُو سعيد الرقي
قَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة عَن زُهَيْر وَغَيره، وَقد روى عَنهُ نَاس من الثِّقَات، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
(1/545)

[1302] عَمْرو بن عبد الْجَبَّار أَبُو مُعَاوِيَة السنجاري
قَالَ ابْن عدي: روى عَن عَمه عُبَيْدَة بن حسان مَنَاكِير، وَله أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة.
[1303] عَمْرو بن (عبد الله) الْحَضْرَمِيّ
رأى النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، لَا يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَإِنَّمَا شكّ البُخَارِيّ أَنه لَا يَصح لَهُ [أَي] لَيْسَ لعَمْرو صُحْبَة.
[1304] عَمْرو ذُو مر الْهَمدَانِي
روى عَنهُ أَبُو إِسْحَاق وَحده - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ غير مَعْرُوف، وَهُوَ فِي جملَة مَشَايِخ أبي إِسْحَاق المجهولين الَّذين لَا يحدث عَنْهُم غَيره، فَإِن لأبي إِسْحَاق غير شيخ يحدث عَنهُ لَا يعرف.
[1305] عَمْرو بن هَاشم
أَبُو مَالك، الْجَنبي، [عَن أبي إِسْحَاق] ، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ أَحْمد: صَدُوق، وَلم يكن صَاحب حَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ إحاديث حسان، وَإِذا حدث عَن ثِقَة فَهُوَ صَالح الحَدِيث، وَإِذا حدث عَن ضَعِيف يكون فِيهِ بعض الْإِنْكَار، وَهُوَ صَدُوق إِن شَاءَ الله.
[1306] عَمْرو بن حَمْزَة الْبَصْرِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: سمع مُنْذر بن ثَعْلَبَة عَن أبي الْعَلَاء يرفعهُ - لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمِقْدَار مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
(1/546)

[1307] عَمْرو بن قيس بن يسير بن عَمْرو
قَالَ ابْن معِين: كَانَ أعمى، قد رَأَيْته، لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد بن مُحَمَّد بن سعيد: يروي عَنهُ أَبُو نعيم و (عَمْرو) بن قيس ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعرف لَهُ كثير حَدِيث.
[1308] عَمْرو برق
وَهُوَ ابْن عبد الله، أَبُو الأسوار، الصَّنْعَانِيّ.
قَالَ ابْن معِين: روى عَنهُ [معمر، زعم] هِشَام القَاضِي أَنه لَيْسَ بِثِقَة، وَنزل عِكْرِمَة على عَمْرو فَيُقَال أَنه سرق كتابا من كتب عِكْرِمَة، وَكَانَ يقوم وَهُوَ سَكرَان {فَيضْرب عِكْرِمَة على جنبه أَو بعض جسده ثمَّ يَقُول:
((اصبب) على قَلْبك من بردهَا ... إِنِّي أرى النَّاس يموتونا)

وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهَا.
[1309] عَمْرو بن الْوَلِيد الأغضف
قَالَ عَبْدَانِ: حمل أهل الأهواز على السّنة، وَلما قدم عبد الله وَالِد عَليّ بن الْمَدِينِيّ أَمرهم بِالْكِتَابَةِ عَنهُ.
وَقَالَ ابْن معِين / للقواريري: تحدث عَن عَمْرو الأغضف وَأَنت أجل مِنْهُ}
وَقَالَ الْحسن بن الْوَلِيد: سَأَلت الأغضف تجيز شَهَادَة من يشْتم الصَّحَابَة؟ فَقَالَ: انْظُر قبل أهوَ مُؤمن فأجيز شَهَادَته.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث حسان غرائب، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
(1/547)

[1310] عَمْرو بن بكر السكْسكِي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث مَنَاكِير عَن الثِّقَات ابْن جريج وَغَيره، يروي عَنهُ أَبُو الدَّرْدَاء هَاشم بن مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن يعلى.
[1311] عَمْرو بن عبد الْغفار الْفُقيْمِي الْكُوفِي
ابْن أخي الْحسن بن عَمْرو الْفُقيْمِي.
لَيْسَ بالثبت فِي الحَدِيث، حدث بِالْمَنَاكِيرِ فِي فَضَائِل عَليّ وَغَيره، وَهُوَ مُتَّهم إِذا روى شَيْئا فِي الْفَضَائِل، وَكَانَ السّلف يَتَّهِمُونَهُ بِأَنَّهُ يضع فَضَائِل آل الْبَيْت وَفِي مثالب غَيرهم - قَالَه ابْن عدي.
[1312] عَمْرو بن فائد أَبُو عَليّ، الأسواري - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث.
[1313] عَمْرو بن جرير البَجلِيّ
لَهُ أَحَادِيث مَنَاكِير الْإِسْنَاد والمتن - قَالَه ابْن عدي.
[1314] عَمْرو بن الْحصين الْكلابِي - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: حدث بِغَيْر حَدِيث عَن الثِّقَات مُنكر، وَهُوَ مظلم الحَدِيث، ويروي عَن قوم معروفين.
[1315] عَمْرو بن مَالك (النكري) - بَصرِي
مُنكر الحَدِيث، وَيسْرق الحَدِيث، قَالَ أَبُو يعلى: كَانَ ضَعِيفا - قَالَه ابْن عدي.
[1316] عَمْرو بن زِيَاد بن عبد الرَّحْمَن
ابْن ثَوْبَان - مولى النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أَبُو الْحسن.
(1/548)

يحدث عَن بكر بن مُضر وَيَعْقُوب الْعمي وَغَيرهمَا، مُنكر الحَدِيث، يسرق الحَدِيث، وَيحدث بِالْبَوَاطِيل، وَكَانَ يسكن بردَان، ولعمرو من الحَدِيث مِنْهَا سَرقَة [سَرَقهَا] من الثِّقَات، وَمِنْهَا مَوْضُوعَة، وَكَانَ هُوَ يتهم بوضعها -[قَالَه ابْن عدي] .
[1317] عَمْرو بن المخرم أَبُو قَتَادَة - بَصرِي
روى عَن ابْن عُيَيْنَة وَغَيره بَوَاطِيلُ، وَأَحَادِيثه مَنَاكِير كلهَا - قَالَه ابْن عدي.
[1318] عَمْرو بن خليف أَبُو صَالح، الحتاوي
وحتاوة قَرْيَة بعسقلان.
لَهُ أَحَادِيث مَوْضُوعَات، وَكَانَ يتهم بوضعها - قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه عُثْمَان

[1319] عُثْمَان بن مقسم أَبُو سَلمَة، (الْبري) - كُوفِي
قَالَ عَبْدَانِ: عِنْد (شَيبَان) خَمْسُونَ ألف حَدِيث لَا تسمع مِنْهُ، مِنْهَا عَن عُثْمَان خَمْسَة وَعِشْرُونَ ألفا.
وَقَالَ مُحَمَّد بن كثير: سَمِعت عُثْمَان يَقُول: لَيْسَ ميزَان، إِنَّمَا هُوَ الْعدْل!
وَقَالَ وهب عَن ابْن الْمُبَارك أَنه ترك حَدِيث / عُثْمَان.
وَقَالَ ابْن معِين: وَمن المعروفين بِالْكَذِبِ وَوضع الحَدِيث عُثْمَان الْبري.
وَقَالَ الفلاس: وَمِمَّنْ اجْتمع عَلَيْهِ أهل الْعلم بِالْحَدِيثِ أَنه لَا يرْوى عَن قوم من الْبَصرِيين فَمنهمْ من يصدق وَهُوَ مُبْتَدع، وَآخر يغلط الْكثير، وَكَانَ مِمَّا اجْتَمعُوا عَلَيْهِ عُثْمَان بن مقسم (الْبري) وَهُوَ أَبُو سَلمَة الْكِنْدِيّ، وَهُوَ صَدُوق، وَلكنه كثير الْوَهم والغلط، وَكَانَ صَاحب بِدعَة.
(1/549)

وَقَالَ البُخَارِيّ: تَركه يحيى وَابْن الْمُبَارك.
وَقَالَ معَاذ بن معَاذ: لم يكن فِيهِ خير.
وَقَالَ يزِيد بن زُرَيْع: وَقع فِي يَدي كتاب عَن نَافِع، فَظَنَنْت أَنه (بَقِيَّة) من حَدِيث ابْن عون فَإِذا هُوَ عُثْمَان (الْبري) ، فرددته فِي القمطر وَقلت: ادخل. . ادخل {
وَقَالَ الفلاس: وَسمعت أَبَا دَاوُد يَقُول: فِي صَدْرِي عشرَة آلَاف حَدِيث عَن عُثْمَان لعَلي مَا حدثت مِنْهَا بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ يحيى بن سعيد: قَالَ عبيد الله بن عمر: نزل عَليّ (الْبري) ، فَكَانَ يدْخل على نَافِع فَسَأَلَهُ عَن شَيْء - قَالَ يحيى: أرَاهُ من الْقُرْآن - فاتهمه وَأخرجه، قَالَ: فكلمت نَافِعًا فَتَركه، ثمَّ قدمت الْبَصْرَة فَجعل يلطفني، فَقَالَ لي أَيُّوب: إِنَّه قد بدل بعْدك.
قَالَ يحيى: سَمِعت (الْبري) يحدث عَن نَافِع عَن ابْن عمر: " عَرَفَة كلهَا موقف "، فَحَدثني ابْن جريج: قلت لنافع: سَمِعت ابْن عمر يَقُول " عَرَفَة كلهَا موقف "؟ قَالَ: لَا} وسمعته يحدث عَن نَافِع أَن ابْن عمر كَانَ يَأْكُل من بدنته. قَالَ ابْن جريج: قلت لنافع: أَكَانَ ابْن عمر يَأْكُل من لحم نُسكه؟ فَلم يُخْبِرنِي عَنهُ بِشَيْء.
وَقَالَ سلم بن قُتَيْبَة: قلت لشعبة: إِن (الْبري) يحدثنا عَن أبي إِسْحَاق أَنه سمع أَبَا عُبَيْدَة يحدث أَنه سمع ابْن مَسْعُود. فَقَالَ: أوه، كَانَ أَبُو عُبَيْدَة ابْن سبع سِنِين! وَضرب جَبهته.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: (الْبري) كذبه الثَّوْريّ.
وَقَالَ ابْن مهْدي: عُثْمَان أحب إِلَيّ من الْعمريّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعثمان حَدِيث كثير عَمَّن يروي عَنهُ، وَله أَصْنَاف، وَعَامة حَدِيثه مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ إِسْنَادًا أَو متْنا، وَهُوَ مِمَّن يغلط الْكثير، وَنسبه قوم إِلَى الصدْق وضعفوه
(1/550)

للغلط الْكثير الَّذِي كَانَ يغلط، إِلَّا أَنه فِي جملَة الضُّعَفَاء، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1320] عُثْمَان بن / فائد أَبُو لبَابَة، الْقرشِي
يروي عَنهُ (سُلَيْمَان) بن عبد الرَّحْمَن.
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، وَعَامة مَا يرويهِ لَيْسَ بالمحفوظ.
[1321] عُثْمَان بن عبد الرَّحْمَن بن عمر بن سعد بن أبي وَقاص أَبُو عَمْرو، الوقاصي، الزُّهْرِيّ.
قَالَ ابْن معِين: سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سَاقِط.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة حَدِيثه مَنَاكِير إِمَّا إِسْنَادًا أَو متْنا.
[1322] عُثْمَان بن عبد الرَّحْمَن الجُمَحِي - بَصرِي، أَبُو عَمْرو.
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، وَعَامة مَا يرويهِ مَنَاكِير.
[1323] عُثْمَان بن مطر الشَّيْبَانِيّ
أَبُو الْفضل، وَيُقَال: أَبُو عَليّ، كَانَ ضريرا.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة: ضَعِيف لَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع ثَابتا ومعمرا، سمع مِنْهُ سعيد بن سُلَيْمَان وَعلي بن هَاشم، وَرُوِيَ عَن وَكِيع عَن عُثْمَان الشَّيْبَانِيّ عَن الْأَزْرَق - عِنْده عجائب.
وَمرَّة قَالَ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
(1/551)

وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه عَن ثَابت خَاصَّة مَنَاكِير، وَسَائِر أَحَادِيثه فِيهَا مشاهير وفيهَا مَنَاكِير، والضعف بَين على حَدِيثه.
[1324] عُثْمَان بن أبي العاتكة أَبُو حَفْص - الْقَاص - دمشقي، كَانَ مقريء أهل دمشق ومعلمهم.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: سَمِعت دحيما ينْسبهُ إِلَى الصدْق، ويثني عَلَيْهِ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: رَأَيْت ابْن معِين: لَا يحمد حَدِيثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ عَن عَليّ بن يزِيد عَن الْقَاسِم عَن أبي أُمَامَة، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1325] عُثْمَان بن عُمَيْر [بن عَمْرو بن قيس] .
أَبُو الْيَقظَان - كُوفِي - بجلي.
قَالَ إِبْرَاهِيم بن عرْعرة: كَانَ يُؤمن بالرجعة.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: ضَعِيف، خرج إِلَى الْفِتْنَة مَعَ إِبْرَاهِيم بن عبد الله بن حسن، كَانَ ابْن مهْدي [قد ترك حَدِيثه] .
وَمرَّة قَالَ [ابْن معِين: لَيْسَ بِذَاكَ.
وَمرَّة: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَفِي رِوَايَة: صَالح.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَن أبي الْيَقظَان عُثْمَان بن عُمَيْر، وَيُقَال: هُوَ ابْن قيس وَهُوَ عُثْمَان بن أبي حميد الْأَعْمَى، روى عَن زَاذَان عَن جرير يرفعهُ: " اللَّحْد لنا، والشق لغيرنا ". وَلَا يُتَابِعه عَلَيْهِ أحد، وروى عَن عدي بن
(1/552)

ثَابت عَن أَبِيه عَن جده يرفعهُ " فِي الْمُسْتَحَاضَة " وَلَا يَصح.
وَقَالَ الفلاس: روى عَنهُ الْأَعْمَش وَشريك وسُفْيَان، كَانَ يحيى لَا يرضاه.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غالي الْمَذْهَب، سَمِعت ابْن حَنْبَل يَقُول: هُوَ مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ؟ لَيْسَ بِالْقَوِيّ] .
[قَالَ] ابْن عدي: وَعُثْمَان هَذَا رَدِيء الْمَذْهَب، غال فِي التَّشَيُّع يُؤمن بالرجعة، على أَن الثِّقَات قد رووا عَنهُ، وَيكْتب حَدِيثه على ضعفه.
[1326] عُثْمَان بن سعد الْكَاتِب (أَبُو بكر) - بَصرِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِذَاكَ.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ حسن الحَدِيث، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1327] عُثْمَان بن عَطاء الْخُرَاسَانِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لَيْسَ بِذَاكَ.
وَقَالَ الفلاس: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1328] عُثْمَان الشحام
قَالَ يحيى بن سعيد: يعرف وينكر، وَلم يكن عِنْدِي بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث، وَمَا أرى بِهِ بَأْسا فِي رواياته.
(1/553)

[1329] عُثْمَان بن الْعَلَاء
عَن سَلمَة بن وردان، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعُثْمَان لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَسَلَمَة بن وردان لَعَلَّه شَرّ مِنْهُ.
[1330] عُثْمَان بن عُثْمَان أَبُو عَمْرو الْقرشِي
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ أَحْمد بن حَنْبَل، مُضْطَرب الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلم أر فِي حَدِيثه مُنْكرا فأذكره، وَمِقْدَار مَا ذكرته هُوَ يرْوى من حَدِيث غَيره.
[1331] عُثْمَان بن عبد الرَّحْمَن [بن مُسلم]
الطرائفي، الْحَرَّانِي، أَبُو عبد الرَّحْمَن، [مولى بني أُميَّة] .
قَالَ أَبُو عرُوبَة: لَا بَأْس بِهِ، متعبد، وَيحدث عَن قوم مجهولين بِالْمَنَاكِيرِ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَصُورَة عُثْمَان أَنه لَا بَأْس بِهِ كَمَا قَالَ أَبُو عرُوبَة، إِلَّا أَنه يحدث عَن قوم مجهولين بعجائب، وَتلك الْعَجَائِب من جِهَة المجهولين، وَهُوَ فِي أهل الجزيرة كَبَقِيَّة فِي أهل الشَّام، وَبَقِيَّة أَيْضا يحدث عَن قوم مجهولين بعجائب، وَهُوَ (فِي نَفسه لَا بَأْس بِهِ) صَدُوق، وَمَا يَقع فِي حَدِيث الْإِنْكَار من جِهَة من يروي عَنهُ.
[1332] عُثْمَان بن حَفْص بن (خَالِد) الزرقي
روى عَنهُ ابْن الْمَاجشون، لَا يُتَابع فِي حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1333] عُثْمَان بن عمر بن عُثْمَان بن (سُلَيْمَان) بن أبي حثْمَة
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
(1/554)

وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ كَمَا قَالَ؛ لِأَنَّهُ مَجْهُول.
[1334] عُثْمَان بن خَالِد أَبُو عَفَّان - أَو (عَفَّان) - الْمدنِي.
من قَالَ " يثرب " فَلْيقل " الْمَدِينَة " عشر مَرَّات، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعُثْمَان هَذَا أَيْضا مَجْهُول.
[1335] عُثْمَان بن خَالِد أَبُو عُثْمَان
الْمدنِي، العثماني، الْقرشِي، وَالِد أبي مَرْوَان العثماني.
قَالَ البُخَارِيّ: ضَعِيف عَن أبي الزِّنَاد وَابْن الْمُنْكَدر، عِنْده مَنَاكِير.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة.
[1336] عُثْمَان بن عبد الله بن عَمْرو بن عُثْمَان بن عَفَّان
حدث عَن مَالك وَحَمَّاد بن سَلمَة وَابْن لهعية وَغَيرهم بِالْمَنَاكِيرِ، ويكنى أَبَا عَمْرو، وَكَانَ سكن نَصِيبين، وَدَار الْبِلَاد وَحدث فِي كل مَوضِع بِالْمَنَاكِيرِ عَن الثِّقَات.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث مَوْضُوعَات.
[1337] عُثْمَان بن مُضرس
قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: حَرْمَلَة بن / عبد الْعَزِيز؟ قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس. قلت: فيروي حَرْمَلَة عَن عُثْمَان و (عمر) ابْني مُضرس حَدِيث عَمْرو بن مرّة الْجُهَنِيّ، من هما؟ قَالَ: لَا أَعْرفهُمَا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ هما بمعروفين.
(1/555)

من اسْمه عَليّ

[1338] عَليّ بن يزِيد أَبُو عبد الْملك [الْأَلْهَانِي] الدِّمَشْقِي
قَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَن الْقَاسِم، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: رَأَيْت غير وَاحِد يذكر أَحَادِيثه الَّتِي يَرْوِيهَا عَنهُ عبيد الله بن زحر وَعُثْمَان بن أبي العاتكة، ثمَّ رَأَيْت أَحَادِيث جَعْفَر بن الزبير وَبشر بن النمير يرويان عَن الْقَاسِم أَحَادِيث تشبه تِلْكَ الْأَحَادِيث، وَكَانَ الْقَاسِم خيارا فضلا مِمَّن أدْرك أَرْبَعِينَ رجلا من الْمُهَاجِرين وَالْأَنْصَار، وأظن أَتَيْنَا من قبل عَليّ بن (يزِيد) ، على أَن بشر بن نمير وجعفر بن الزبير ليسَا مِمَّن يحْتَج بهما على أحد من أهل الْعلم.
وَقَالَ البُخَارِيّ: (مُنكر) الحَدِيث.
وَقَالَ مُحَمَّد بن يزِيد الْمُسْتَمْلِي: قلت لأبي مسْهر: فعلي بن (يزِيد) ؟ قَالَ: مَا أعلم إِلَّا خيرا، وَانْظُر من يروي عَنهُ؟ ! ابْن أبي العاتكة لَيْسَ من أهل الحَدِيث ونظرائه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبيد الله بن زحر يروي عَن عَليّ بن يزِيد عَن الْقَاسِم عَن أبي أُمَامَة أَحَادِيث، ويروي عَنهُ يحيى بن أَيُّوب (وَابْن) أبي مَرْيَم، لَهُ غير هَذِه النُّسْخَة، وَهُوَ فِي نَفسه صَالح؛ إِلَّا أَن يروي عَنهُ ضَعِيف فَيُؤتى من قبل ذَلِك الضَّعِيف.
[1339] عَليّ بن عبد الله الْبَارِقي الْأَزْدِيّ
سُئِلَ أَحْمد بن حَنْبَل عَن حَدِيث عَليّ الْأَزْدِيّ عَن ابْن عمر يرفعهُ: " صَلَاة [اللَّيْل و] النَّهَار مثنى مثنى " قَالَ: كَانَ شُعْبَة يفرقه.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
(1/556)

[1340] عَليّ بن الْمُبَارك
قَالَ سُفْيَان بن حبيب: لم يكن بسديد الْعقل.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: كَانَ لعَلي كِتَابَانِ: أَحدهمَا سَمعه، وَالْآخر لم يسمعهُ، فَأَما مَا [روينَا نَحن عَنهُ فَمَا] سمع، وَأما مَا روى الْكُوفِيُّونَ عَنهُ فالكتاب الَّذِي لم يسمع.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ ثَبت فِي يحيى بن أبي كثير ومقدم فِي يحيى، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[1341] عَليّ بن أبي بكر (الأسفذني) الرَّازِيّ
قَالَ [مخلد بن مَالك الْجمال: ثَنَا] عَليّ بن أبي بكر الرَّازِيّ [و] مَا رَأَيْت أورع مِنْهُ إِلَّا وكيعا.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث كَثِيرَة مُسْتَقِيمَة، وَلَا أعرف لَهُ غير هَذَا الحَدِيث - يَعْنِي مَا رَوَاهُ عَن همام عَن قَتَادَة عَن أنس يرفعهُ: " من حُوسِبَ عذب " - قَالَ: وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن عَليّ غير مُحَمَّد بن عبيد الهمذاني، / وَهَذَا الْإِسْنَاد خطأ، وَلَا أَدْرِي الْخَطَأ من عَليّ أَو أَخطَأ مُحَمَّد بن عبيد، وَإِنَّمَا صَوَابه: عَن همام عَن أَيُّوب السّخْتِيَانِيّ عَن ابْن أبي مليكَة عَن عَائِشَة ".
[1342] عَليّ بن هَاشم بن الْبَرِيد
هُوَ وَأَبوهُ غاليان فِي سوء مَذْهَبهمَا - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعلي بن هَاشم هَذَا كُوفِي، وَأَبوهُ هَاشم بن الْبَرِيد، وَقد رُوِيَ عَنْهُمَا حَدِيث صَالح، ولأبيه قَلِيل، وَعلي هَذَا من الشِّيعَة المعروفين بِالْكُوفَةِ،
(1/557)

ويروي فِي فَضَائِل عَليّ أَشْيَاء لَا يَرْوِيهَا غَيره بأسانيد مُخْتَلفَة، وَقد حدث عَنهُ جمَاعَة من الْأَئِمَّة، وَهُوَ إِن شَاءَ الله صَدُوق فِي رِوَايَته.
[1343] عَليّ بن أبي عَليّ الْقرشِي
يحدث عَنهُ بَقِيَّة، مَجْهُول ومنكر الحَدِيث، وَرُبمَا قَالَ: حَدثنِي عَليّ الْقرشِي لَا ينْسبهُ - قَالَه ابْن عدي.
[1344] عَليّ بن أبي عَليّ اللهبي - مدنِي
قَالَ أَحْمد: يروي أَحَادِيث مَنَاكِير عَن جَابر.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لم يرضه أَحْمد، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ضَعِيف الحَدِيث، روى عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر فأعضل.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي أمليتها لعَلي عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر عَن جَابر وَغَيره كلهَا غير مَحْفُوظَة، وَله غير مَا ذكرت، وَكله يشبه بعضه بَعْضًا.
[1345] عَليّ بن الحزور - كُوفِي
وَيُقَال: " عَليّ بن أبي فَاطِمَة ".
مِنْهُم من يروي عَنهُ يَقُول: عَليّ بن الحزور، وَمِنْهُم من يَقُول: عَليّ بن أبي فَاطِمَة لضَعْفه حَتَّى (يشْتَبه) . قَالَ ابْن معِين: عَليّ بن الحزور وَعِيسَى بن قرطاس وَسعد بن طريف وَالنضْر أَبُو عمر (الخزاز) ، لَيْسَ كل أحد يروي عَنْهُم.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عَليّ بن أبي فَاطِمَة أرَاهُ ابْن الحزور، يعد فِي الْكُوفِيّين، روى عَنهُ يُونُس بن بكير، فِيهِ نظر.
(1/558)

وَمرَّة قَالَ: عِنْده عجائب، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ذَاهِب.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ فِي جملَة متشيعي الْكُوفَة، والضعف على حَدِيثه بَين.
[1346] عَليّ بن ظبْيَان قَاضِي حلب - كُوفِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف على حَدِيثه بَين.
[1347] عَليّ بن عَابس الْأَسدي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ضَعِيف الحَدِيث، واه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث حسان، ويروي عَن أبان بن تغلب وَغَيره أَحَادِيث غرائب، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1348] عَليّ بن عَاصِم بن صُهَيْب بن سِنَان
أَبُو الْحسن، الوَاسِطِيّ، / مولى بني تَمِيم.
قَالَ يزِيد بن زُرَيْع: كَانَ يفيدنا عَن خَالِد الْحذاء أَحَادِيث، فنسأل خَالِدا عَنْهَا فَيَقُول: لَا أعرفهَا!
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا ابْنه الْحسن، وَلَا ابْنه عَاصِم.
وَفِي مَوضِع آخر: [سمع عَليّ بن عَاصِم من عمر بن قيس (الْقَاص) لَيْسَ بِثِقَة وَلَا (رَآهُ) .
قَالَ يحيى: رَأَيْت عَليّ بن عِصَام ينظر إِلَى مد دجلة - فِي سنة مُدَّة الدجلة -
(1/559)

فَقلت لَهُ: حَدِيث خَالِد عَن مطرف عَن (عِيَاض) بن حمَار. فَقَالَ: نَا خَالِد (عَن) مطرف بن عبد الله بن عِيَاض بن حمَار. فَقلت لَهُ: إِنَّمَا هُوَ مطرف بن عبد الله عَن عِيَاض.
قلت لَهُ: انْظُر فِي كتابك. قَالَ: أَنا أحفظ من الْكتاب! قَالَ يحيى: فَقلت: فِي نَفسِي كذبت.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عَليّ بن عَاصِم أَبُو الْحسن الْمقري الوَاسِطِيّ، مولى قريبَة بنت مُحَمَّد بن أبي بكر الصّديق، عَن حُصَيْن وَمُحَمّد بن سوقة، لَيْسَ بِالْقَوِيّ عِنْدهم، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ، مَاتَ سنة 201.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد: يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: هُوَ وَالله عِنْدِي ثِقَة، وَأَنا أحدث عَنهُ.
[وَقَالَ يحيى بن أبي طَالب: ثَنَا عَليّ بن عَاصِم ثَنَا مُحَمَّد بن سوقة. . حَدِيث " من عزى مصابا. . " فَأتيت أبي فَقلت: إِن عليا حَدثنَا بِحَدِيث ابْن سوقة وأسنده، وَزعم ابْن معِين أَنه قد أبطل فِي رَفعه. فَقَالَ: وَالله لقد حَدثنِي مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة عَن ابْن سوقة مَرْفُوعا] .
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ من الحَدِيث صور صَالح، ويروي عَن (خَالِد الْحذاء) قدر ثَلَاثِينَ حَدِيثا أَو أَكثر لَا يَرْوِيهَا غَيره عَن خَالِد. قَالَ: وَأنكر على عَليّ حَدِيث ابْن سوقة ورواياته عَن خَالِد الْحذاء، على أَن سَائِر أَحَادِيثه يشبه بَعْضهَا بَعْضًا، والضعف بَين على حَدِيثه، وأبناؤه خير مِنْهُ الْحسن و (عَاصِم) ؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ لابْنَيْهِ من الْمَنَاكِير عشر مَا لَهُ.
[1349] عَليّ بن نزار بن حَيَّان
قَالَ ابْن معِين: [عَليّ بن نزار وَسَلام بن أبي عمْرَة حَدِيثهمَا لَيْسَ بِشَيْء.] .
(1/560)

وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعلم لَهُ كثير رِوَايَة، وَهُوَ أشهر عِنْد النَّاس بحَديثه الَّذِي رَوَاهُ عَن عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس " فِي الْقَدَرِيَّة ".
[1349 م] عَليّ بن مبارك
[1350] عَليّ بن مَالك (الغنوي) .
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء، ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ هُوَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1351] عَليّ بن زيد بن جدعَان
الْقرشِي، نزل الْبَصْرَة.
قَالَ أَبُو سَلمَة المَقْبُري: كَانَ وهيب يُضعفهُ وَيَقُول: من يكْتب عَن عَليّ بن زيد؟ ! فَذكرت ذَلِك لحماد بن سَلمَة، فَقَالَ: إِن عَليّ بن زيد (كَانَ لَا يحاك بِهِ الْأَشْرَاف) . قَالَ حَمَّاد: وَكَانَ يَقُولُونَ إِن عَليّ بن زيد أعلمهم بِأَمْر الْحسن.
وَقَالَ / شُعْبَة: ثَنَا عَليّ بن زيد قبل أَن يخْتَلط.
وَمرَّة قَالَ: وَكَانَ رفاعا.
وَقَالَ يزِيد بن زُرَيْع: رَأَيْت عَليّ بن زيد وَلم أحمل عَنهُ؛ فَإِنَّهُ كَانَ رَافِضِيًّا.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِحجَّة.
وَمرَّة سُئِلَ عَن عَاصِم بن عبد الله وَابْن عقيل وَعلي بن زيد، فَقَالَ: عَليّ أحبهم إِلَيّ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: واهي الحَدِيث، ضَعِيف، لَا يحْتَج بحَديثه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عَليّ بن زيد بن جدعَان الْقرشِي الْأَعْمَى، قَالَ عبد الصَّمد عَن شُعْبَة: كَانَ عَليّ رفاعا.
(1/561)

وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِذَاكَ الْقوي.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى يَتَّقِي الحَدِيث [عَن] عَليّ بن زيد، وَسَأَلته مرّة عَن حَدِيث حَمَّاد بن سَلمَة عَن عَليّ بن زيد عَن عقبَة بن صهْبَان عَن أبي بكرَة يرفعهُ فِي قَوْله {ثلة من الْأَوَّلين} [الْوَاقِعَة: 13] فَقَالَ: ثَنَا حَمَّاد بن سَلمَة عَن عَليّ عَن عقبَة عَن أبي بكرَة يرفعهُ (ثمَّ) تَركه. وَكَانَ عبد الرَّحْمَن يحدث عَن عَليّ عَن الثَّوْريّ وَابْن عُيَيْنَة وَحَمَّاد بن سَلمَة، وسمعته يَقُول: ثَنَا حَمَّاد بن سَلمَة سَمِعت عَليّ بن زيد يَقُول: {وأصلحنا لَهُ زوجه} [الْأَنْبِيَاء: 90] قَالَ: من الْعقر.
وَقَالَ سعيد الْجريرِي: أصبح فُقَهَاء الْبَصْرَة عميانا ثَلَاثَة: قَتَادَة وَعلي بن زيد والأشعث الْحدانِي.
وَقَالَ (أَبُو) سَلمَة: قلت لحماد بن سَلمَة: زعم وهيب أَن عَليّ بن زيد لَا يحفظ الحَدِيث. فَقَالَ: وهيب من أَيْن كَانَ يقدر على مجالسة عَليّ؟ إِنَّمَا كَانَ يُجَالس عليا وُجُوه النَّاس.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعلي أَحَادِيث صَالِحَة، وَلم أر أحدا من الْبَصرِيين وَغَيرهم امْتَنعُوا من الرِّوَايَة عَنهُ، وَكَانَ يغلي فِي التَّشَيُّع فِي جملَة أهل الْبَصْرَة، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1352] عَليّ بن قادم
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: ونقم على ابْن قادم أَحَادِيث رَوَاهَا عَن الثَّوْريّ غير مَحْفُوظَة، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
(1/562)

[1353] عَليّ بن مهْرَان الرَّازِيّ
قَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ رَدِيء الْمَذْهَب، غير ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: يروي عَنهُ أهل الرّيّ، وَلَا أعلم فِيهِ إِلَّا خيرا، وَلم أجد لَهُ حَدِيثا مُنْكرا فأذكره.
[1354] عَليّ بن الْحُسَيْن
سمع عمر بن عبد الْعَزِيز وَجَابِر بن زيد، يروي عَنهُ [ابْن جريج] ، كَانَ خارجيا روى بشر بن الْمفضل عَن أَبِيه - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَالرجل غير مَعْرُوف.
[1355] عَليّ بن مُحَمَّد بن أبي سارة الشَّيْبَانِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: سمع ثَابتا الْبنانِيّ، سمع مِنْهُ مُوسَى بن إِسْمَاعِيل، فِيهِ نظر.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي / ذكرتها لعَلي عَن ثَابت كلهَا غير مَحْفُوظَة، وَله غير ذَلِك عَن ثَابت مَنَاكِير أَيْضا.
[1356] عَليّ بن سَالم بن ثَوْبَان
عَن عَليّ بن (زيد) ، روى عَنهُ إِسْرَائِيل، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1357] عَليّ بن عَلْقَمَة الْأَنمَارِي
عَن عَليّ، روى عَنهُ سَالم بن أبي الْجَعْد، يعد فِي الْكُوفِيّين، فِي حَدِيثه نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَا أرى بحَديثه بَأْسا فِي مِقْدَار مَا يرويهِ.
(1/563)

[1358] عَليّ بن غراب أَبُو الْحسن، الْفَزارِيّ - كُوفِي
قَالَ البُخَارِيّ: قَالَ أَحْمد: كَانَ يُدَلس، وَلَا أرَاهُ إِلَّا صَدُوقًا.
قَالَ البُخَارِيّ: وَلَا أرَاهُ يَصح أَنه الْمحَاربي.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سَاقِط.
وَقَالَ ابْن معِين: وَسَأَلَهُ رجل عَن عَليّ بن غراب، فَقَالَ: طَار مَعَ الْغُرَاب.
وَمرَّة قَالَ: هُوَ الْمِسْكِين صَدُوقًا.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: لَيْسَ هُوَ بِقَوي.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ غرائب وإفرادات، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1359] عَليّ بن مسْعدَة أَبُو حبيب، الْبَاهِلِيّ، الْبَصْرِيّ.
قَالَ البُخَارِيّ: سمع قَتَادَة، سمع مِنْهُ مُحَمَّد بن سِنَان، فِيهِ نظر.
وَقَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه [عَن قَتَادَة] غير مَحْفُوظَة.
[1360] عَليّ بن قُتَيْبَة الرِّفَاعِي
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث.
[1361] عَليّ بن يزِيد بن ركَانَة
قَالَ البُخَارِيّ: لم يَصح حَدِيثه.
[1362] عَليّ بن (عُرْوَة) - دمشقي
مُنكر الحَدِيث - قَالَه ابْن عدي.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: عَليّ بن (عُرْوَة) عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، مَا حَال عَليّ؟ قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
(1/564)

قَالَ ابْن عدي: وَعلي كَمَا قَالَ ابْن معِين لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء، وَهُوَ ضَعِيف عَن كل من روى عَنهُ.
[1363] عَليّ بن الْحسن بن يعمر السَّامِي - مصري
قَالَ أَحْمد بن سعيد بن أبي مَرْيَم: كُنَّا ندور مَعَ ابْن معِين على الشُّيُوخ بِمصْر، فَكُنَّا [على أَن] نمر مَعَه إِلَى عَليّ بن الْحسن السَّامِي، فَقَالَ لَهُ رجل: إِنَّه يحدث عَن عبد الله بن عمر [يَعْنِي] الْعمريّ عَن نَافِع عَن ابْن عمر أَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - قضى بِالْيَمِينِ مَعَ الشَّاهِد. فَقَالَ: قد كفيتمونا مُؤْنَته. وَتَركه وَلم يذهب إِلَيْهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث وَمَا لم اذكره من حَدِيث عَليّ هَذَا كلهَا بَوَاطِيلُ [لَيْسَ] لَهَا أصل، وَهُوَ ضَعِيف (جدا) .
[1364] عَليّ بن أبي طَالب الْقرشِي الْبَزَّاز - بَصرِي
قَالَ: ثَنَا هَيْصَم بن شَدَّاخٍ عَن الْأَعْمَش عَن إِبْرَاهِيم عَن عَلْقَمَة عَن عبد الله يرفعهُ: " من وسع على عِيَاله يَوْم عَاشُورَاء وسع الله عَلَيْهِ بَاقِي سنته ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد لَا أعلم يرويهِ غير عَليّ هَذَا، وروى عَن مُوسَى ابْن عُمَيْر ثَنَا الحكم بن (عتيبة) عَن إِبْرَاهِيم عَن الْأسود بن يزِيد عَن عبد الله يرفعهُ: " أَيّمَا رجل آتَاهُ الله علما فكتمه لَقِي الله يَوْم الْقِيَامَة / مُلجمًا بلجام من نَار " قَالَ: وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد.
[1365] عَليّ بن يزِيد الصدائي أَبُو الْحسن
قَالَ ابْن عدي: أَظُنهُ بصريا، أَحَادِيثه لَا تشبه أَحَادِيث الثِّقَات: إِمَّا أَن يَأْتِي بِإِسْنَاد لَا يُتَابع عَلَيْهِ، أَو متن عَن الثِّقَات مُنكر، أَو يروي عَن مَجْهُول، وَأَحَادِيثه غرائب، وَعَامة مَا يرويهِ مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
(1/565)

[1366] عَليّ بن مُحَمَّد بن عبد الله بن أبي سيف
أَبُو الْحسن، المدايني، مولى عبد الرَّحْمَن بن سَمُرَة.
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث، وَهُوَ صَاحب الْأَخْبَار مَعْرُوف بالأخبار، وَمَا أقل مَا لَهُ من الرِّوَايَات المسندة.
[1367] عَليّ بن الْجَعْد بن عبيد
أَبُو الْحسن، الْجَوْهَرِي، مولى بني هَاشم، ولد فِي سنة 134، وَتُوفِّي يَوْم السبت لست لَيَال بَقينَ من رَجَب سنة 230.
قَالَ إِسْحَاق بن أبي إِسْرَائِيل: أَخْبرنِي عَليّ أَنه مذ نَحْو من سِتِّينَ سنة يَصُوم يَوْمًا وَيفْطر يَوْمًا.
وَقَالَ حُسَيْن بن فهم: سَمِعت ابْن معِين وَسُئِلَ أَيّمَا أثبت أَبُو النَّضر أَو عَليّ بن الْجَعْد؟ فَقَالَ: خرب الله بَيت عَليّ إِن كَانَ فِي الثبت مثل أبي النَّضر.
وَقَالَ أَحْمد: ثِقَة، أكتب عَنهُ، وَإِن كَانَ حَدِيثه قَلِيلا عِنْده نتف حسان.
قَالَ ابْن عدي: وَبَلغنِي عَن أَحْمد أَنه ضعفه، وَقَالَ: نهيت ابْني عبد الله أَن يكْتب عَنهُ. قَالَ: وَلم يكْتب عبد الله عَن عَليّ [مَعَ شهرته] لِأَن أَبَاهُ نَهَاهُ عَن الْكِتَابَة عَنهُ، وَمَعَ هَذَا كُله عَليّ بن الْجَعْد مَا أرى بحَديثه بَأْسا، وَلم أر فِي رواياته إِذا حدث عَن [ثِقَة] حَدِيثا مُنْكرا فأذكره، وَالْبُخَارِيّ مَعَ شدَّة اسْتِقْصَائِهِ يروي عَنهُ فِي صحاحه.
[1368] عَليّ بن (قرين) - بغدادي
قَالَ عبد الله بن مُحَمَّد بن عبد الْعَزِيز الْبَغَوِيّ: كَانَ يكذب.
وَقَالَ مُوسَى بن هَارُون الْجمال: كَانَ كذابا.
وَقَالَ ابْن معِين: لَا يكْتب عَن ابْن (قرين) ؛ فَإِنَّهُ شيخ كَذَّاب خَبِيث.
قَالَ ابْن عدي: يسرق الحَدِيث.
(1/566)

[1369] عَليّ بن جميل - الرقي أَبُو الْحسن
قَالَ ابْن عدي: حدث بِالْبَوَاطِيل عَن ثِقَات النَّاس وَيسْرق الحَدِيث، وَهُوَ فِي جملَة من يسرق الحَدِيث.
[1370] عَليّ بن عَبدة أَبُو الْحسن الْمكتب
قَالَ ابْن عدي: يسرق الحَدِيث، وَمِقْدَار مَا لَهُ إِمَّا حَدِيث مُنكر أَو حَدِيث سَرقه من ثِقَة فَرَوَاهُ.
[1371] عَليّ بن إِبْرَاهِيم الْبَصْرِيّ
سكن جرجان.
قَالَ ابْن عدي: روى عَن الثِّقَات البواطيل، وَله مَنَاكِير.
من اسْمه الْعَلَاء

[1372] / الْعَلَاء بن عبد الرَّحْمَن بن يَعْقُوب
مولى الحرقة، من جُهَيْنَة، مدنِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَمرَّة: لَيْسَ بِهِ بَأْس، سعيد المَقْبُري أوثق، والْعَلَاء ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن (عدي) : لَيْسَ بِالْقَوِيّ، وَله نسخ عَن أَبِيه عَن أبي هُرَيْرَة يَرْوِيهَا عَن الْعَلَاء الثِّقَات، وَمَا أرى بحَديثه بَأْسا، وَقد روى عَنهُ شُعْبَة وَمَالك وَابْن جريج ونظراؤهم.
[1373] الْعَلَاء بن كثير
شَامي، مولى بني أُميَّة.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
(1/567)

وَقَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: روى عَن مَكْحُول، وَهُوَ ضَعِيف الحَدِيث جدا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وللعلاء عَن مَكْحُول عَن الصَّحَابَة نسخ كلهَا غير مَحْفُوظَة، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث.
[1374] الْعَلَاء بن خَالِد الْأَسدي الْكَاهِلِي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: يروي أَرْبَعَة أَحَادِيث أَو خَمْسَة، قَالَ: وَتركت الْعَلَاء بن خَالِد على عمد، ثمَّ كتبت عَن سُفْيَان عَنهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: قَالَ مُوسَى: كَانَ عِنْده أَرْبَعَة أَحَادِيث - ورماه بِالْكَذِبِ.
وَقَالَ ابْن عدي: رَمَاه يحيى الْقطَّان وَابْن معِين وَغَيرهمَا بِالْكَذِبِ.
[1375] الْعَلَاء بن زيدل الثَّقَفِيّ أَبُو مُحَمَّد - بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ يزِيد بن هَارُون، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: مثله.
[1376] الْعَلَاء بن بشر العبشمي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ تَمام خَمْسَة أَحَادِيث، وَمِقْدَار مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1377] الْعَلَاء بن مُحَمَّد بن سيار
أَبُو سيار، الْمَازِني، بَصرِي.
قَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن [عدي] : لَهُ أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة.
[1378] الْعَلَاء بن هِلَال بن عمر
الْبَاهِلِيّ، الرقي، وَالِد هِلَال بن الْعَلَاء.
(1/568)

قَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَنهُ ابْنه هِلَال غير حَدِيث مُنكر، وَلَا أَدْرِي الْبلَاء أَتَى مِنْهُ أَو من ابْنه.
[1379] الْعَلَاء بن سُلَيْمَان أَبُو سُلَيْمَان، الرقي
يحد ث عَن الزُّهْرِيّ وَمَيْمُون بن مهْرَان، مُنكر الحَدِيث، وَيَأْتِي بمتون وأسانيد لَا يُتَابِعه عَلَيْهَا أحد.
من اسْمه عَاصِم

[1380] عَاصِم بن ضَمرَة
قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: فعاصم بن ضَمرَة؟ قَالَ: ثِقَة. قلت: عَاصِم أحب إِلَيْك أم حَارِثَة؟ قَالَ: كِلَاهُمَا. وَلم يخْتَر. قَالَ الدَّارمِيّ: حَارِثَة خير.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَاصِم لم أذكر لَهُ حَدِيثا لِكَثْرَة مَا يروي عَن عَليّ مِمَّا لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ، وَالَّذِي يرويهِ عَن عَاصِم قوم ثِقَات، البلية من عَاصِم لَيْسَ مِمَّن يروون عَنهُ.
[1381] عَاصِم بن عبيد الله بن عَاصِم بن عمر بن الْخطاب - مدنِي
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَمِعت عبد الرَّحْمَن يُنكر حَدِيث عَاصِم أَشد الْإِنْكَار.
وَقَالَ / مَالك: شعبتكم هَذَا يشدد فِي الرِّجَال، ويروي عَن عَاصِم بن عبيد الله {}
وَقَالَ ابْن معِين: عَاصِم ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عُيَيْنَة: كَانَ الْأَشْيَاخ يَتَّقُونَ حَدِيث عَاصِم بن عبيد الله.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وروى عَنهُ الثَّوْريّ وَابْن عُيَيْنَة وَشعْبَة وَغَيرهم من ثِقَات النَّاس، وَقد احتمله النَّاس، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1382] عَاصِم بن عمر بن حَفْص بن عمر بن الْخطاب، أَبُو بكر - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، لَيْسَ بِشَيْء.
(1/569)

وَقَالَ السَّعْدِيّ: يضعف حَدِيثه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ من الحَدِيث عَن عبد الله بن دِينَار (وَسُهيْل وَزيد بن أسلم وَغَيرهم) ، وَأَحَادِيثه أَحَادِيث حسان، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1383] عَاصِم بن هِلَال أَبُو النَّضر، الْبَارِقي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَيْسَ يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1384] عَاصِم بن عَليّ بن عَاصِم أَبُو الْحُسَيْن، الوَاسِطِيّ
قَالَ ابْن معِين: كَذَّاب [ابْن] كَذَّاب.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقيل لَهُ مرّة: احْمَد الله يَا أَبَا زَكَرِيَّا، لقد أَصبَحت سيد النَّاس. قَالَ: اسْكُتْ وَيحك. . أصبح سيد النَّاس عَاصِم بن عَليّ بن عَاصِم، وَفِي مجلسة ثَلَاثُونَ ألف رجل.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَاصِم بن عَليّ لَا أعرف لَهُ شَيْئا مُنْكرا فِي رواياته إِلَّا هَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي ذكرتها، وَقد حدث عَنهُ جمَاعَة فَلم أر بحَديثه بَأْسا إِلَّا فِيمَا ذكرت، وَقد ضعفه ابْن معِين وَصدقه أَحْمد، وَصدق أَبَاهُ وأخاه.
[1385] عَاصِم بن سُلَيْمَان الْأَحول
أَبُو عبد الرَّحْمَن، بَصرِي مولى بني تَمِيم، قَاضِي الْمَدَائِن.
قَالَ ابْن معِين: لم يكن بِالْحَافِظِ.
(1/570)

وَقَالَ ابْن علية: من كَانَ اسْمه عَاصِم كَانَ فِي حفظه شَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ حَدِيث صَالح، وَلم أر فِي حَدِيثه حَدِيثا مُنْكرا وَلَا شَيْئا فِيهِ اضْطِرَاب إِلَّا مَا ذكرته، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[1386] عَاصِم بن سُلَيْمَان أَبُو عمر الْعَبْدي
يعرف ب " الكوزي "، من بني كوز قَبيلَة بِالْبَصْرَةِ.
قَالَ الفلاس: كَانَ يضع الحَدِيث، مَا رَأَيْت مثله قطّ، يحدث بِأَحَادِيث لَيْسَ لَهَا أصُول، سمعته يحدث عَن هِشَام بن حسان عَن مُحَمَّد عَن أبي هُرَيْرَة يرفعهُ: " شرب المَاء على الرِّيق يعْقد الشَّحْم! ".
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: يعد فِيمَن يضع الحَدِيث، وَعَامة أَحَادِيثه وَمَا يرويهِ مَنَاكِير إِمَّا متْنا وَإِمَّا / إِسْنَادًا، والضعف بَين على أخباره.
[1387] عَاصِم بن سُوَيْد الْأنْصَارِيّ - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَإِنَّمَا لَا يعرفهُ لِأَنَّهُ رجل قَلِيل الرِّوَايَة جدا، وَلَعَلَّ جَمِيع مَا يرويهِ خَمْسَة أَحَادِيث.
من اسْمه عِيسَى

[1388] عِيسَى بن مَيْمُون
أَبُو يحيى، الجرشِي، [مولى الْقَاسِم بن مُحَمَّد الْقرشِي] .
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: صَاحب مَنَاكِير عَن مُحَمَّد بن كَعْب.
(1/571)

وَفِي مَوضِع آخر: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مثله.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهِ.
[1389] عِيسَى بن عبد الله بن مُحَمَّد بن عمر بن عَليّ بن أبي طَالب - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1390] عِيسَى بن عبد الرَّحْمَن الْقرشِي
عَن الزُّهْرِيّ، روى عَنهُ عَمْرو، مُنكر الحَدِيث.
وَابْن لَهِيعَة عَن عِيسَى عَن الزُّهْرِيّ مقلوب.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: ويروي عَن الزُّهْرِيّ أَحَادِيث مَنَاكِير.
[1391] عِيسَى بن أبي عِيسَى - واسْمه ميسرَة (الْخياط) -
كُوفِي كَانَ بِالْمَدِينَةِ.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد: عرضت على أبي أَحَادِيث عِيسَى (الْخياط) ، فَقَالَ: وَقعت على عِيسَى! لَيْسَ يسوى عِيسَى شَيْئا. قلت: ترَاهُ مثل السّري بن إِسْمَاعِيل؟ قَالَ: لَا. . السّري أمثل من عِيسَى، السّري أحب إِلَيّ مِنْهُ، عِيسَى لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ حَمَّاد بن يُونُس: لَو شِئْت أَن يحدثني عِيسَى (الْخياط) بِكُل مَا يصنع أهل الْمَدِينَة حَدثنِي بِهِ.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: هُوَ ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن معِين: عِيسَى الحناط هُوَ الْخياط، ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
(1/572)

وَقَالَ البُخَارِيّ: عِيسَى بن أبي عِيسَى الْخياط وَيُقَال الحناط، ضَعِيف، وَيُقَال: هُوَ أَخُو مُوسَى بن أبي عِيسَى، يروي عَن نَافِع وَالشعْبِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى لَا يحدث عَن عِيسَى الْخياط - وَذكر حفظا سَيِّئًا، وَكَانَ مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهَا متْنا وَلَا إِسْنَادًا.
[1392] عِيسَى بن جَارِيَة
قَالَ ابْن معِين: يروي عَنهُ يَعْقُوب (القمي) ، لَا أعلم روى عَنهُ غَيره، وَحَدِيثه لَيْسَ بِذَاكَ.
وَفِي مَوضِع آخر: عِنْده أَحَادِيث مَنَاكِير، يحدث عَنهُ يَعْقُوب (القمي) ، (مُنكر الحَدِيث، وَلَا نعلم أحدا حدث عَنهُ غير يَعْقُوب وعنبسة) .
[1393] عِيسَى بن إِبْرَاهِيم الْعَبْدي - كُوفِي
يروي عَن أبي إِسْحَاق، لَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث، وَلَيْسَ هُوَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1394] / عِيسَى بن إِبْرَاهِيم بن طهْمَان - الْهَاشِمِي
يروي عَنهُ بَقِيَّة وَكثير بن هِشَام.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عِيسَى عَن جَعْفَر بن برْقَان، روى عَنهُ كثير بن هِشَام، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
(1/573)

وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة رواياته لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[1395] عِيسَى بن قرطاس - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
[وَقَالَ ابْن عدي:] وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1396] عِيسَى بن الْمسيب البَجلِيّ - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، لَيْسَ بِشَيْء، وَكَانَ أَسد بن عبد الله قد ولاه الْقَضَاء بخراسان.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ صَالح فِيمَا يرويهِ.
[1397] عِيسَى بن عبد الله بن الحكم بن بن النُّعْمَان بن بشير
أَبُو مُوسَى، الْأنْصَارِيّ.
قَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ بَقِيَّة أَحَادِيث مَنَاكِير، وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1398] عِيسَى بن سِنَان - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه يسيرَة.
[1399] عِيسَى بن يزِيد اللَّيْثِيّ
عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي يزِيد، سمع مِنْهُ يَعْقُوب بن إِبْرَاهِيم بن سعد، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
[1399 م] عِيسَى بن يزْدَاد
(1/574)

عَن أَبِيه، مُرْسل. روى عَنهُ ربيعَة بن صَالح، لَا يَصح - قَالَه البُخَارِيّ.
[1400] عِيسَى بن ماهان أَبُو جَعْفَر الرَّازِيّ
قَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ أَبُو النَّضر: روى عَنهُ أهل الرّيّ حكام وَإِسْحَاق (بن) سُلَيْمَان وَغَيرهمَا، يروي عَنهُ ابْن الْمُبَارك ووكيع وَجَمَاعَة من أهل الْبَصْرَة والكوفة وَبَعض أهل الشَّام.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة مُسْتَقِيمَة يَرْوِيهَا، وَقد روى عَنهُ النَّاس، وَأَحَادِيثه عامتها مُسْتَقِيمَة وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1401] عِيسَى بن صَدَقَة
سمع عبد الحميد عَن أنس.
قَالَ أَبُو الْوَلِيد هِشَام بن عبد الْملك: هُوَ ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير، وَلَا يتَبَيَّن فِي حَدِيثه من قلته صَادِق هُوَ أم كَاذِب.
[1402] عِيسَى بن سعيد أَبُو عمار
عَن عَليّ بن يزِيد الدِّمَشْقِي، لم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1403] عِيسَى بن سُلَيْمَان بن دِينَار.
أَبُو طيبَة، الدَّارمِيّ، الْجِرْجَانِيّ، أَصله من جوزجان.
قَالَ ابْن معِين: أَحْمد بن أبي طيبَة الْجِرْجَانِيّ ثِقَة، وَأَبوهُ أَبُو طيبَة ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مَاتَ سنة 153.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَبُو طيبَة كَانَ رجلا صَالحا، وَمَا أَظن أَنه [كَانَ] يتَعَمَّد الْكَذِب، وَلَكِن لَعَلَّه كَانَ يشبه عَلَيْهِ / فيغلط، وَقد حدث عَنهُ جمَاعَة من الْكِبَار.
(1/575)

[1404] عِيسَى بن عبد الله بن سُلَيْمَان الْقرشِي، الْعَسْقَلَانِي
قَالَ ابْن عدي: ضَعِيف يسرق الحَدِيث، والضعف على حَدِيثه بَين.
[1405] عِيسَى بن مهْرَان
المستعطف، أَبُو مُوسَى، كَانَ بِبَغْدَاد.
قَالَ ابْن عدي: حدث بِأَحَادِيث مَوْضُوعَة مَنَاكِير، ومحترق فِي الرَّفْض، وَله أَحَادِيث فِي فَضَائِل آل الْبَيْت وذم غَيرهم أَحَادِيث، والضعف على حَدِيثه بَين.
من اسْمه عَنْبَسَة

[1406] عَنْبَسَة بن عبد الرَّحْمَن بن عَنْبَسَة بن سعيد بن أبي الْعَاصِ، الْأَسدي
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث، [تَرَكُوهُ] .
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مُنكر الحَدِيث.
[1407] عَنْبَسَة بن مهْرَان
عَن الزُّهْرِيّ، يحدث عَنهُ ابْن المتَوَكل.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَابْن معِين لَا يعرفهُ لِأَنَّهُ لَيْسَ بِمَعْرُوف.
[1408] عَنْبَسَة الْحداد الضبعِي - بَصرِي
عَن الزُّهْرِيّ، روى عَنهُ الضَّحَّاك بن مخلد وَعبد الله بن رَجَاء، لَا يُتَابع فِي حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1409] عَنْبَسَة بن سَالم صَاحب الألواح
(1/576)

حدث عَنهُ مُحَمَّد بن صدران.
قَالَ ابْن خرَاش وَذكر ابْن صدران، فَقَالَ: عِنْده مائَة حَدِيث مُسندَة غرائب.
قَالَ ابْن عدي: وَإِنَّمَا عَنى ابْن خرَاش مثل هَذِه الْأَحَادِيث وَغَيرهَا.
[1410] عَنْبَسَة بن سعيد الْقطَّان [الْوراق]- بَصرِي
قَالَ ابْن الْمثنى: كَانَ عبد الرَّحْمَن يحدث عَنهُ.
وَقَالَ ابْن معِين: سمع مِنْهُ يحيى الْقطَّان و (عبد الله) الْأَعْوَر، سمع مِنْهُ وهيب وَعبد الْوَهَّاب الثَّقَفِيّ.
قَالَ يحيى بن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ الفلاس: عَنْبَسَة الْقطَّان أَخُو أبي الرّبيع السمان، قد سَمِعت مِنْهُ، كَانَ مختلطا لَا يروي عَنهُ، مَتْرُوك الحَدِيث، كَانَ صَدُوقًا لَا يحفظ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَبَعض أَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة، وَبَعضهَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
من اسْمه عِكْرِمَة

[1411] عِكْرِمَة مولى ابْن عَبَّاس
قَالَ يزِيد بن زُرَيْع: كَانَ بربريا، وَكَانَ لحصين بن أبي الْحر الْعَنْبَري فوهبه لِابْنِ عَبَّاس حَيْثُ ولي الْبَصْرَة.
وَقَالَ فطر بن خَليفَة: قلت لعطاء: إِن عِكْرِمَة يَقُول: قَالَ ابْن عَبَّاس: سبق الْكتاب الْخُفَّيْنِ. فَقَالَ: كذب عِكْرِمَة {سَمِعت ابْن عَبَّاس يَقُول: لَا بَأْس بمسح الْخُفَّيْنِ وَإِن دخلت الْغَائِط.
وَقَالَ طَاوس: لَو أَن عبد ابْن عَبَّاس - يَعْنِي عِكْرِمَة - اتَّقى الله وكف (من) حَدِيثه لشدت إِلَيْهِ المطايا.
وَمرَّة قَالَ: الْمِسْكِين. . لَو اقْتصر على مَا / سمع، كَانَ قد سمع علما.
وَقَالَ مُحَمَّد بن سِيرِين: مَا يسرني أَلا يكون من أهل الْجنَّة، وَلكنه كَذَّاب}
(1/577)

وَقَالَ أَحْمد: لَا مَالك وَلَا مُحَمَّد بن سِيرِين يسمونه فِي الحَدِيث، إِلَّا مَالِكًا قد سَمَّاهُ فِي حَدِيث وَاحِد. قلت: مَا شَأْنه؟ قَالَ: كَانَ يرى رَأْي الْخَوَارِج رَأْي الصفرية، وَلم يدع موضعا إِلَّا خرج إِلَيْهِ خُرَاسَان وَالشَّام واليمن ومصر وأفريقية، وَيُقَال: إِنَّمَا أَخذ أهل أفريقية رَأْي الصفرية من عِكْرِمَة لما قدم عَلَيْهِم، فَكَانَ يَأْتِي الْأُمَرَاء يطْلب جوائز، وأتى العَبْد (الْجند) . إِلَى طَاوس، فَأعْطَاهُ نَاقَة، وَقَالَ: (آخذ علم) هَذَا العَبْد، وَاخْتلف أهل الْمَدِينَة فِي الْمَرْأَة تَمُوت وَلم يلاعنها زَوجهَا يَرِثهَا؟ فَقَالَ: أبان بن عُثْمَان: ادعوا عبد ابْن عَبَّاس. فَدَعوهُ، فَأخْبرهُم، فعجبوا مِنْهُ، وَكَانُوا يعرفونه بِالْعلمِ. وَمَات بِالْمَدِينَةِ هُوَ وَكثير عزة فِي يَوْم وَاحِد، فَقَالُوا: مَاتَ أعلم النَّاس وأشعر النَّاس.
وَقَالَ الْأَصْمَعِي: فَشهد النَّاس جَنَازَة كثير، وَتركُوا جَنَازَة عِكْرِمَة {
وَقَالَ أَبُو معشر: مَاتَ عِكْرِمَة وَكثير عزة فِي يَوْم وَاحِد فِي الْمحرم سنة 109.
وَقَالَ قَتَادَة: أعلم النَّاس بالتفسير عِكْرِمَة.
وَقَالَ أَبُو الشعْثَاء: هَذَا أعلم النَّاس - يَعْنِي عِكْرِمَة.
وَقَالَ عَبَّاس بن مُصعب: مَاتَ ابْن عَبَّاس وَعِكْرِمَة عبد، فَأَرَادَ عَليّ بن عبد الله بن عَبَّاس بَيْعه أَو بَاعه، فَقيل لَهُ: تبيع علم أَبِيك؟} فَأعْتقهُ.
وَكَانَ جَابر بن زيد يَقُول: ثَنَا الْعين - يَعْنِي عِكْرِمَة.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: عِكْرِمَة أحب إِلَيْك [عَن ابْن عَبَّاس] أَو عبيد الله ابْن عبد الله؟ قَالَ: كِلَاهُمَا - وَلم يخْتَر. قَالَ الدَّارمِيّ: عبيد الله أجل من عِكْرِمَة. فَقلت: عِكْرِمَة أَو سعيد بن جُبَير؟ قَالَ: فَثِقَة وثقة - وَلم يخْتَر.
وَقَالَ يحيى بن أَيُّوب: قَالَ لي ابْن جريج: قدم عَلَيْكُم عِكْرِمَة؟ قلت: بلَى. قَالَ: فكتبتم عَنهُ؟ قلت: لَا. قَالَ: فاتكم ثلثا الْعلم {}
وَقَالَ الصَّلْت بن دِينَار: قلت لمُحَمد بن سِيرِين: إِن عِكْرِمَة يؤذينا، ويسمعنا مَا نكره. فَقَالَ: أسأَل الله أَن يميته وَأَن يُرِيحنَا مِنْهُ.
وَقَالَ أَحْمد بن زُهَيْر: عِكْرِمَة أثبت النَّاس فِي مَا يروي، وَلم يحدث عَمَّن دونه أَو
(1/578)

مثله، حَدِيثه أَكثر عَن الصَّحَابَة.
وَقَالَ عَبَّاس: روى / عَن عِكْرِمَة من تَابِعِيّ أهل الْكُوفَة الشّعبِيّ وَإِبْرَاهِيم النَّخعِيّ سَأَلَهُ عَن أحرف من التَّفْسِير، وَلما قدم عِكْرِمَة الْبَصْرَة أمسك الْحسن عَن التَّفْسِير! وروى عَنهُ أهل الْيمن فروى عَنهُ الحكم بن أبان وَعَمْرو بن عبد الله وَإِسْمَاعِيل بن شروس ووهب بن نَافِع عَن عبد الرَّزَّاق، وَقدم مصر فروى عَنهُ يزِيد بن أبي حبيب (أَبُو) رَجَاء وَعبد الرَّحْمَن بن جساس فِي آخَرين، وَقدم مرو فَسمع مِنْهُ وروى عَنهُ يزِيد بن أبي سعيد النَّحْوِيّ وَعِيسَى بن عبيد الكثيري وَعبيد الله بن عبد الله أَبُو الْمُنِيب الْعَتكِي فِي آخَرين.
[قَالَ: وَقلت: لِابْنِ معِين: كَانَ مَالك يكره عِكْرِمَة؟ قَالَ: نعم. قلت: قد روى عَن رجل عَنهُ؟ قَالَ: نعم ... شَيْء يسير] .
وَقَالَ ابْن عدي: وَعِكْرِمَة مولى ابْن عَبَّاس لم أخرج هَا هُنَا من حَدِيثه شَيْئا؛ لِأَن الثِّقَات إِذا رووا عَنهُ فَهُوَ مُسْتَقِيم الحَدِيث، إِلَّا أَن يروي عَنهُ ضَعِيف فَيكون قد أُتِي من قبل الضَّعِيف لَا من قبله، وَلم تمْتَنع الْأَئِمَّة من الرِّوَايَة عَنهُ، وَأَصْحَاب الصِّحَاح أدخلُوا أَحَادِيثه إِذا روى عَنهُ ثِقَة فِي صحاحهم، وَهُوَ أشهر من أَن يحْتَاج أَن أخرج حَدِيثا من حَدِيثه، وَهُوَ لَا بَأْس بِهِ.
[1412] عِكْرِمَة بن عمار أَبُو عَمْرو، اليمامي، الْعجلِيّ
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَأَلت يحيى بن سعيد عَن أَحَادِيث عِكْرِمَة بن عمار عَن يحيى ابْن أبي كثير، فضعفها وَقَالَ: لَيست بصحاح.
وَقَالَ أَحْمد: ضِعَاف لَيْسَ بصحاح. قَالَ عبد الله: قلت لَهُ: من عِكْرِمَة أَو من يحيى؟ قَالَ: لَا (إِلَّا من) عِكْرِمَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عِكْرِمَة بن عمار يضطرب فِي حَدِيث يحيى بن أبي كثير وَلم يكن عِنْده كتاب، وَقد روى عَنهُ سُفْيَان الثَّوْريّ. قَالَ: وَمَات عِكْرِمَة زمن الْمهْدي، سمع مِنْهُ
(1/579)

شُعْبَة وَأَبُو الْوَلِيد.
قَالَ ابْن معِين: عِكْرِمَة بن عمار ثِقَة ثَبت.
وَمرَّة قَالَ: أُمِّي ثِقَة.
وَفِي مَوضِع آخر: ثِقَة، يَكْتُبُونَ حَدِيثه.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: أَيُّوب بن عتبَة أحب إِلَيْك أَو عِكْرِمَة بن عمار؟
قَالَ: عِكْرِمَة أحب إِلَيّ، أَيُّوب ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: إِذا قَالَ عِكْرِمَة سَمِعت يحيى بن أبي كثير فانبذ يدك مِنْهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: قَالَ عبد الله بن زِيَاد نَا عِكْرِمَة بن عمار عَن يحيى بن أبي كثير عَن أبي سَلمَة عَن أبي هُرَيْرَة يرفعهُ " فِي الرِّبَا وَالزِّنَا "، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مُسْتَقِيم الحَدِيث إِذا روى عَنهُ ثِقَة.
[1413] عِكْرِمَة بن خَالِد بن سَلمَة المَخْزُومِي
قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
[1414] / عِكْرِمَة بن إِبْرَاهِيم [الْأَزْدِيّ]- بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وشيبان الأبلي يروي عَن عِكْرِمَة أَحَادِيث يسيرَة.
من اسْمه عقبَة

[1415] عقبَة بن عبد الله الْأَصَم الرِّفَاعِي - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ الفلاس: روى عَن الْحسن وَعَطَاء، وَكَانَ ضَعِيفا واهي الحَدِيث، لَيْسَ
(1/580)

بِالْحَافِظِ، وَمَا سَمِعت أحدا يحدث عَن عقبَة بن عبد الله إِلَّا ابْن قُتَيْبَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَبَعض أَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة، وَبَعضهَا مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1416] عقبَة بن يزِيد
عَن أبي ثَعْلَبَة، روى عَنهُ عقبَة بن رُوَيْم، وَفِي صِحَة خَبره نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1417] عقبَة بن وهب بن عقبَة البكائي
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: قلت لِسُفْيَان: عقبَة بن وهب يروي عَن يزِيد بن الْأَصَم؟ فَقَالَ: مَا كَانَ ذَاك يدْرِي مَا هَذَا الْأَمر {وَلَا كَانَ من شَأْنه} !
[وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ هُوَ بِمَعْرُوف فِي الروَاة] .
[1418] عقبَة بن بشير
قَالَ ابْن معِين: مَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ كَمَا قَالَ، لَا يعرف مَجْهُول.
[1419] عقبَة بن عَلْقَمَة الْبَيْرُوتِي
روى عَن الْأَوْزَاعِيّ مَا لم يُوَافقهُ أحد عَلَيْهِ من رِوَايَة ابْنه مُحَمَّد بن عقبَة وَغَيره عَنهُ - قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه عبد الرَّحِيم

[1420] عبد الرَّحِيم بن زيد الْعمي أَبُو زيد، الْبَصْرِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: تَرَكُوهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: عبد الرَّحِيم يروي عَن أَبِيه عَن شَقِيق [عَن] عبد الله غير
(1/581)

حَدِيث مُنكر، وَله أَحَادِيث غير مَنَاكِير، وَكلهَا لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهَا.
[1421] عبد الرَّحِيم بن هَارُون الغساني
الوَاسِطِيّ، يحدث عَن ابْن أبي رواد وَهِشَام بن حسان وعطية.
قَالَ ابْن عدي: وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما، وَإِنَّمَا ذكرته لأحاديث رَوَاهَا مَنَاكِير عَن قوم ثِقَات.
من اسْمه عبد الْعَزِيز

[1422] عبد الْعَزِيز بن عبيد الله بن حَمْزَة بن صُهَيْب
قَالَ ابْن معِين: عبد الْعَزِيز بن عبيد الله و (حميد) بن مَالك ضعيفان، لم يحدث عَنْهُمَا إِلَّا إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: عبد الْعَزِيز بن عبيد الله غير مَحْمُود.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي ذكرتها لعبد الْعَزِيز هَذَا مَنَاكِير كلهَا، وَمَا رَأَيْت أحدا يحدث عَنهُ غير إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش.
[1423] عبد الْعَزِيز بن عمرَان أَبُو ثَابت
مدنِي، / من ولد عبد الرَّحْمَن بن عَوْف.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة، إِنَّمَا كَانَ صَاحب شعر.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لَا يكْتب حَدِيثه، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: حدث عَن جمَاعَة من الثِّقَات بِأَحَادِيث غير مَحْفُوظَة.
[1424] عبد الْعَزِيز بن الْحصين بن الترجمان أَبُو سهل، الْمروزِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
(1/582)

وَقَالَ البُخَارِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ عِنْدهم.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف على رواياته بَين، وَقد روى عَن الزُّهْرِيّ أَحَادِيث مشاهير وَأَحَادِيث مَنَاكِير.
[1425] عبد الْعَزِيز بن أبان أَبُو خَالِد الْقرشِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة، كَانَ يَأْخُذ حَدِيث النَّاس فيرويه.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: كَذَّاب يَدعِي مَا لم يسمع، وَأَحَادِيثه لم يخلقها الله قطّ.
وَقَالَ أَحْمد: لم أخرج عَنهُ شَيْئا فِي الْمسند، وَقد خرجت عَنهُ فِي غَيره على [غير] وَجه الحَدِيث، مُنْذُ حدث بِحَدِيث الْمَوَاقِيت حَدِيث (سُفْيَان عَن عَلْقَمَة بن مرْثَد) [تركته] .
وَقَالَ مرّة: إِنِّي تركته لما حدث بِحَدِيث الْمَوَاقِيت.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يروي عَن الثَّوْريّ، تَرَكُوهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَإِبْرَاهِيم بن سعد يَقُول: " أَبُو خَالِد الْقرشِي " وَلَا يُسَمِّيه لضَعْفه، وَله عَن الثَّوْريّ غير مَا ذكرت من البواطيل وَعَن غَيره.
[1426] عبد الْعَزِيز بن عبد الرَّحْمَن البالسي الْقرشِي
قَالَ عبد الله بن أَحْمد: قَالَ أبي: عبد الْعَزِيز هَذَا اضْرِب على حَدِيثه هِيَ (كذب) أَو قَالَ هِيَ مَوْضُوعَة. فَضربت على أَحَادِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الْعَزِيز هَذَا يروي عَن خصيف بَوَاطِيلُ، يَرْوِيهَا عَنهُ إِسْمَاعِيل بن زُرَارَة وَإِسْحَاق بن خلدون البالسي، (وَلها) غير حَدِيث خصيف عَن
(1/583)

أنس، وَسَائِر ذَلِك كُله لَيْسَ لَهَا أصُول وَلَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهَا.
[1427] عبد الْعَزِيز بن (عقبَة) بن سَلمَة الْأَسْلَمِيّ، مدنِي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع عبد الْملك بن رَافع، روى عَنهُ يزِيد بن عَمْرو الْأَسْلَمِيّ، لَا يَصح حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الْعَزِيز هَذَا غير مَعْرُوف، وَلَا أعرف لَهُ إِلَّا شَيْئا يَسِيرا.
[1428] عبد الْعَزِيز بن جريج مولى آل أُميَّة بن خَالِد - مكي
وَعبد الْعَزِيز هَذَا وَالِد عبد الْملك بن عبد الْعَزِيز بن جريج.
قَالَ البُخَارِيّ: عبد الْعَزِيز عَن عَائِشَة فِي (الْوتر) ، روى عَنهُ ابْنه عبد الْملك بن جريج، لَا يُتَابع فِي حَدِيثه.
وَقَالَ أَبُو طَالب: سَأَلت أَحْمد عَن حَدِيث ابْن عَيَّاش عَن ابْن جريج عَن / ابْن أبي مليكَة عَن ابْن عَبَّاس يرفعهُ: " من قاء أَو رعف أَو أحدث فِي صلَاته فليذهب وليتوضأ، ثمَّ ليبن على صلَاته " فَقَالَ: هَكَذَا رَوَاهُ ابْن عَيَّاش (لنا) رَوَاهُ ابْن جريج فَقَالَ: " عَن أبي "، إِنَّمَا عَن أَبِيه، وَلم يسمعهُ من أَبِيه، وَلَيْسَ فِيهِ عَائِشَة وَلَا النَّبِي.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الْعَزِيز أنكر عَلَيْهِ هَذَا الحَدِيث، وَهَذَا غير مَحْفُوظ عَن ابْن جريج، إِنَّمَا يرويهِ عَنهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، وَابْن عَيَّاش إِذا روى عَن أهل الْحجاز وَالْعراق فَإِن حَدِيثه عَنْهُم ضَعِيف.
[1429] عبد الْعَزِيز بن أبي رواد - واسْمه مَيْمُون - مكي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، كَانَ يعلن بالإرجاء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ يرى الإرجاء.
وَقَالَ بشر بن السّري: لم يشْهد سُفْيَان الثَّوْريّ جنَازَته.
(1/584)

وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض رواياته مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1430] عبد الْعَزِيز بن جوران الصَّنْعَانِيّ
روى عَن وهب بن مُنَبّه.
قَالَ هِشَام بن يُوسُف: كَانَ ضَعِيفا، كَانَ يشبه الْقصاص.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن وهب أَخْبَار بني إِسْرَائِيل وَغَيرهَا، وَمَا أعلم أَن لَهُ من الْمسند شَيْئا.
[1431] عبد الْعَزِيز بن يحيى
أَبُو الْأَصْبَغ، الْحَرَّانِي، مولى (أبي) الْبكاء، مَاتَ (قبل عك) وَدفن بهَا فِي سنة 235.
يروي عَن عِيسَى بن يُونُس [عَن (بدر) ] قَالَ البُخَارِيّ: لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا بَأْس بِرِوَايَاتِهِ.
[1432] عبد الْعَزِيز بن عبد الله الْقرشِي أَبُو وهب - بَصرِي.
قَالَ ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
من اسْمه عبد الْوَهَّاب

[1433] عبد الْوَهَّاب بن مُجَاهِد بن جبر - مكي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
(1/585)

وَفِي مَوضِع آخر: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء، ضَعِيف.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير مقنع.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1434] عبد الْوَهَّاب بن همام الصَّنْعَانِيّ
أَخُو عبد الرَّزَّاق.
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، كَانَ مغفلا.
[1435] عبد الْوَهَّاب بن الضَّحَّاك أَبُو الْحَارِث، الْحِمصِي
قَالَ البُخَارِيّ: عِنْده عجائب.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: (قدم وجسر) فأراح النَّاس.
وَقَالَ عَبْدَانِ: كَانَ البغداديون يلعنونه، فمنعتهم، وَكَانَ عبد الْوَهَّاب يَقُول: قد سَمِعت حَدِيث إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش كُله فاقرؤه عَليّ، وَكَانَ مُحَمَّد بن عَوْف يحسن القَوْل فِيهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: قلت لعبدان: أَيّمَا أحب إِلَيْك هُوَ أَو / الْمسيب؟ فَقَالَ كِلَاهُمَا سَوَاء.
قَالَ: ولعَبْد الْوَهَّاب حَدِيث كثير عَن إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش والوليد بن مُسلم وَمُحَمّد بن شُعَيْب وَغَيرهم من شُيُوخ الشَّام، وَبَعض حَدِيثه مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1436] عبد الْوَهَّاب بن عَطاء
أَبُو نصر، الْخفاف، بَصرِي، عجلي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
(1/586)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَن عُثْمَان بن سعيد، وَهُوَ لَا بَأْس بِهِ.
من اسْمه عبد الْوَاحِد

[1437] عبد الْوَاجِد بن قيس
وَالِد عمر بن عبد الْوَاحِد.
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد: شبه لَا شَيْء.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: الْحسن بن ذكْوَان يحدث عَنهُ بعجائب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ الْأَوْزَاعِيّ، كَانَ الْحسن يحدث عَنهُ بعجائب.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ؛ لِأَن فِي رِوَايَات الْأَوْزَاعِيّ عَنهُ استقامة.
[1438] عبد الْوَاحِد بن زيد - بَصرِي
[صَاحب الْحسن] .
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: تَرَكُوهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ قَاصا بِالْبَصْرَةِ، سيء الْمَذْهَب، لَيْسَ من معادن الصدْق.
[1439] عبد الْوَاحِد بن صَفْوَان - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1440] عبد الْوَاحِد بن سُلَيْمَان - بَصرِي
خَادِم ابْن عون.
ينْفَرد عَن ابْن عون بِأَحَادِيث لَا يُتَابع عَلَيْهَا - قَالَه ابْن عدي.
(1/587)

[1441] عبد الْوَاحِد بن الرماح أَبُو الرماح
عَن عبد الله بن رَافع بن خديج عَن أَبِيه: " أَن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - كَانَ يَأْمُرنَا بِتَأْخِير الْعَصْر ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا مَعْرُوف بِأبي الرماح هَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَمَا أَظن أَن لَهُ غير هَذَا الحَدِيث إِلَّا شَيْء يسير.
[1442] عبد الْوَاحِد بن سليم - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: مُنكر، أَحَادِيثه مَوْضُوعَة.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ قَلِيل الحَدِيث.
[1443] عبد الْوَاحِد بن زِيَاد - بَصرِي
قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: أَبُو عوَانَة أحب إِلَيْك فِي الْأَعْمَش أم عبد الْوَاحِد؟ قَالَ: أَبُو عوَانَة أحب إِلَيّ، وَعبد الْوَاحِد ثِقَة.
قَالَ يحيى الْقطَّان: مَا رَأَيْت عبد الْوَاحِد يطْلب حَدِيثا قطّ، لَا بِالْبَصْرَةِ وَلَا بِالْكُوفَةِ، وَكُنَّا نجلس على بَابه يَوْم الْجُمُعَة بعد الصَّلَاة فنذاكره حَدِيث الْأَعْمَش لَا يعرف مِنْهُ حرفا!
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الْوَاحِد من جلة أهل الْبَصْرَة، وَقد حدث عَنهُ الثِّقَات المعروفون بِأَحَادِيث مُسْتَقِيمَة / عَن الْأَعْمَش وَغَيره، وَهُوَ مِمَّن يصدق فِي الرِّوَايَات.
[1444] عبد الْوَاحِد بن مَيْمُون أَبُو حَمْزَة - مدنِي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع عُرْوَة، روى عَنهُ طَلْحَة بن يحيى والعقدي، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَن عِكْرِمَة عَن عَائِشَة غير حَدِيث وَغير ذَلِك أَحَادِيث عَن عُرْوَة عَن عَائِشَة ينْفَرد بهَا [عَن] عُرْوَة.
[1445] عبد الْوَاحِد بن عبيد
عَن الرقاشِي، روى عَنهُ أَبُو مُعَاوِيَة، وَلم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/588)

وَقَالَ ابْن عدي: لَعَلَّه حَدِيث وَاحِد عَن الرقاشِي، وَلَيْسَ بذلك الْمَعْرُوف.
من اسْمه عبد الْملك

[1446] عبد الْملك بن أبي سُلَيْمَان - واسْمه ميسرَة - الْعَرْزَمِي - كُوفِي.
قَالَ شُعْبَة وَيحيى بن سعيد الْقطَّان: لَو روى عبد الْملك حَدِيثا آخر مثل حَدِيث الشُّفْعَة لطرحت حَدِيثه. وَقَالَ يحيى: لتركت حَدِيثه.
وَقَالَ أُميَّة بن خَالِد: قلت لشعبة: تحدث عَن مُحَمَّد بن عبد الله الْعَرْزَمِي، وَتَدَع عبد الْملك وَهُوَ حسن الحَدِيث {فَقَالَ: من حسنها فَرَرْت} !
وَقَالَ ابْن معِين: عبد الْملك بن أبي سُلَيْمَان ثِقَة.
وَقَالَ سُفْيَان الثَّوْريّ: حَدثنِي الْمِيزَان عبد الْملك بن أبي سُلَيْمَان.
[1447] عبد الْملك بن الْحُسَيْن أَبُو مَالك النَّخعِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ عِنْدهم.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث حسان، وعامتها لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[1448] عبد الْملك بن هَارُون بن عنترة
قَالَ أَحْمد: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: كَذَّاب.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: رجل كَذَّاب.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث (غرائب) عَن جده عَن الصَّحَابَة مِمَّا لَا يُتَابِعه عَلَيْهِ أحد.
(1/589)

[1449] عبد الْملك بن بديل الْجَزرِي
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، وَقد روى عَن مَالك غير حَدِيث مُنكر، وَعَن غَيره.
[1450] عبد الْملك بن (خشك) .
يروي عَن (حجر) المدري.
قَالَ هِشَام بن يُوسُف الصَّنْعَانِيّ: كَانَ فِيهِ ضعف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعرف لَهُ إِلَّا شَيْئا يَسِيرا من الحَدِيث.
[1451] عبد الْملك بن خلج - صنعاني
روى عَن وهب بن مُنَبّه.
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَأَلت هِشَام بن يُوسُف عَنهُ فضعفه.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ من الروَاة الصنعانيين الَّذين يروون عَن وهب بن مُنَبّه أَخْبَار بني إِسْرَائِيل، وَلَا أعرف لَهُ من الْمسند شَيْئا فأذكره.
[1452] عبد الْملك بن أبي جُمُعَة - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
/ وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1453] عبد الْملك بن عبد الرَّحْمَن
أَبُو الْعَبَّاس، الشَّامي، سكن الْبَصْرَة، عَن الْأَوْزَاعِيّ.
ضعفه عَمْرو بن عَليّ جدا، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد ذكرت لعبد الْملك هَذَا الْأَوْزَاعِيّ أَحَادِيث مَنَاكِير.
(1/590)

[1454] عبد الْملك بن نَافِع
قَالَ ابْن معِين: يضعفونه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عبد الْملك بن نَافِع ابْن أخي الْقَعْقَاع بن (شور) عَن ابْن عمر " فِي النَّبِيذ " لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1455] عبد الْملك بن مُسلم
عَن أبي (جرو) الْمَازِني، سمع عليا وَالزُّبَيْر، لم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1456] عبد الْملك بن مُحَمَّد بن بشير
عَن عبد الرَّحْمَن بن عَلْقَمَة، لمن يتَبَيَّن سَماع بَعضهم من بعض - قَالَه البُخَارِيّ.
[1457] عبد الْملك بن مهْرَان (الرِّفَاعِي) .
أَظُنهُ شَامي، يروي عَنهُ بَقِيَّة وَسليمَان بن عبد الرَّحْمَن، مَجْهُول، لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ - قَالَه ابْن عدي.
[1458] عبد الْملك بن زيد - مدنِي
عَن مُحَمَّد بن أبي بكر بن حزم عَن أَبِيه عَن عمْرَة [بنت عبد الرَّحْمَن] عَن عَائِشَة ترفعه: " أقيلوا ذَوي الهيئات عثراتهم إِلَّا حدا من حُدُود الله "، وَعَن مُصعب بن مُصعب عَن ابْن شهَاب عَن أبي سَلمَة عَن أَبِيه يرفعهُ: " ترفع زِينَة الدنيار سنة خمس وَعشْرين وَمِائَة ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَانِ الحديثان منكران بِهَذَا الْإِسْنَاد لم يروهما غير عبد الْملك، وَعَن عبد الْملك: ابْن أبي فديك.
[1459] عبد الْملك بن الْوَلِيد بن معدان الضبعِي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع عَاصِم بن بَهْدَلَة، سمع مِنْهُ بدل وَعبد الصَّمد، فِيهِ نظر.
(1/591)

قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1460] عبد الْملك بن عبد الْملك
عَن مُصعب بن أبي ذِئْب - مدنِي.
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ عَمْرو بن الْحَارِث، فِيهِ نظر.
[1461] عبد الْملك بن قدامَة الْقرشِي مدنِي
من ولد قدامَة بن مَظْعُون، عَن عبد الله بن دِينَار، روى عَنهُ ابْن أبي أويس، تعرف وتنكر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَشْيَاء لَيست بمحفوظة.
من اسْمه عبد الرَّزَّاق

[1462] [عبد الرَّزَّاق] بن عمر أَبُو بكر الدِّمَشْقِي
يروي عَنهُ الحكم بن مُوسَى.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَبُو مسْهر: سَمِعت سعيدا يَقُول: ذهبت كتبه فخلط واضطرب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سَمِعت من يوهي حَدِيثه عَن الزُّهْرِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن الزُّهْرِيّ غير حَدِيث لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1463] عبد الرَّزَّاق بن همام بن نَافِع أَبُو بكر، الصَّنْعَانِيّ
/ قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: فعبد الرَّزَّاق فِي سُفْيَان؟ قَالَ: مثلهم - يَعْنِي مثل الْفرْيَابِيّ وَقبيصَة وَعبيد الله بن مُوسَى وَابْن (يمَان) وَأبي حُذَيْفَة -[أَي] لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
(1/592)

وَقَالَ الدَّارمِيّ: عبد الرَّزَّاق أحب إِلَيّ من الْفرْيَابِيّ وَأبي حُذَيْفَة.
وَقَالَ مُحَمَّد بن عُثْمَان الثَّقَفِيّ - وَكَانَ رَحل إِلَى عبد الرَّزَّاق للْحَدِيث: قد تجشمت الْخُرُوج إِلَى عبد الرَّزَّاق، وَدخلت إِلَيْهِ، وأقمت عِنْده حَتَّى سَمِعت مِنْهُ مَا أردْت، وَالله. . إِن عبد الرَّزَّاق كَذَّاب {وَمُحَمّد بن عمر الْوَاقِدِيّ أصدق مِنْهُ} {.
وَقَالَ أَبُو صَالح مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل الضراري: بلغنَا وَنحن بِصَنْعَاء أَن يحيى بن معِين وَأحمد بن حَنْبَل وَغَيرهمَا تركُوا حَدِيث عبد الرَّزَّاق أَو تَرَكُوهُ، فداخلنا من ذَلِك غم شَدِيد، فَلَقِيت ابْن معِين، فَقلت لَهُ: بلغنَا عَنْكُم فِي عبد الرَّزَّاق أَنكُمْ تركْتُم حَدِيثه ورغبتم عَنهُ. فَقَالَ: يَا أَبَا صَالح. . لَو ارْتَدَّ عبد [الرَّزَّاق عَن] الْإِسْلَام مَا تركنَا حَدِيثه}
وَقَالَ ابْن أبي مَرْيَم عَن ابْن معِين: عبد الرَّزَّاق ثِقَة لَا بَأْس بِهِ.
وَقَالَ أَبُو بكر بن زَنْجوَيْه: سَمِعت عبد الرَّزَّاق يَقُول: الرافضي كَافِر.
وَقَالَ أَبُو الْأَزْهَر: سَمِعت عبد الرَّزَّاق يَقُول: أفضل الشَّيْخَيْنِ لتفضيل عَليّ إيَّاهُمَا على نَفسه، و [لَو] لم يفضلهما لم أفضلهما كفى بِي إزراء أَن أحب عليا ثمَّ أُخَالِف قَوْله.
وَقَالَ عبد الرَّزَّاق: ولدت سنة 114.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الرَّزَّاق أَصْنَاف وَحَدِيث كثير، وَقد رَحل إِلَيْهِ ثِقَات الْمُسلمين وأئمتهم، وَكَتَبُوا عَنهُ وَلم يرَوا بحَديثه بَأْسا، إِلَّا أَنهم نسبوه إِلَى التَّشَيُّع، وَقد روى أَحَادِيث فِي الْفَضَائِل مِمَّا لَا يُوَافقهُ عَلَيْهَا أحد من الثِّقَات، فَهَذَا أعظم مَا ذموه بِهِ من رِوَايَته لهَذِهِ الْأَحَادِيث وَلما رَوَاهُ فِي مثالب غَيرهم، وَأما فِي بَاب الصدْق فأرجو أَنه لَا بَأْس بِهِ، إِلَّا أَنه قد سبق مِنْهُ أَحَادِيث فِي فَضَائِل آل الْبَيْت ومثالب آخَرين مَنَاكِير.
من اسْمه عبد الْأَعْلَى

[1464] عبد الْأَعْلَى بن عَامر الثَّعْلَبِيّ
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
(1/593)

وَقَالَ أَحْمد: مُنكر الحَدِيث عَن سعيد بن جُبَير.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: تعرف وتنكر. قلت لِسُفْيَان فِي أَحَادِيثه عَن ابْن الْحَنَفِيَّة فوهنها.
وَقَالَ أَحْمد: ضَعِيف الحَدِيث.
وَفِي مَوضِع آخر: كَذَا وَكَذَا، وَحَدِيثه عَن ابْن الْحَنَفِيَّة كذب.
/ وَقَالَ ابْن عدي: قد حدث عَنهُ الثِّقَات، وَيحدث عَن سعيد بن جُبَير وَابْن الْحَنَفِيَّة وَأبي عبد الرَّحْمَن السّلمِيّ بأَشْيَاء لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[1465] عبد الْأَعْلَى بن أبي الْمسَاوِر
أَبُو مَسْعُود، الجرار، كُوفِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: فعبد الْأَعْلَى الزُّهْرِيّ عَن زِيَاد بن علاقَة تعرفه؟ قَالَ: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي قَالَ يحيى " لَا أعرفهُ " هُوَ عبد الْأَعْلَى بن أبي الْمسَاوِر، وَقد تقدم كَلَامه فِيهِ ومعرفته بِهِ قَالَ: وَعَامة أَحَادِيثه لَا يُتَابِعه عَلَيْهَا الثِّقَات.
من اسْمه عبد الحميد

[1466] عبد الحميد بن جَعْفَر بن الحكم الْأنْصَارِيّ
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ [روى عَنهُ] يحيى الْقطَّان، وَكَانَ يُضعفهُ، وَكَانَ يحيى يروي عَن قوم وَمَا كَانُوا يساوون عِنْده شَيْئا!
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: كَانَ سُفْيَان بن سعيد يحمل على عبد الحميد بن جَعْفَر،
(1/594)

وكلمني فِيهِ، مَا أَدْرِي مَا كَانَ شَأْنه وشأنه.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِهِ بَأْس، قَالَ يحيى بن سعيد: كَانَ سُفْيَان الثَّوْريّ يُضعفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1467] عبد الحميد بن سُلَيْمَان
أَخُو فليح بن سُلَيْمَان، أَبُو عمر، مدنِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَخْبَار عَن سهل بن سعد وَغَيره، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1468] عبد الحميد بن سَالم
عَن أبي هُرَيْرَة: " من الْعَسَل لعق ثَلَاث غدوات ... "، لَا يعرف لَهُ سَماع من أبي هُرَيْرَة - قَالَه البُخَارِيّ.
[1469] عبد الحميد بن بهْرَام
قَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى وَلَا عبد الرَّحْمَن حَدثا عَن عبد الحميد شَيْئا قطّ.
وَقَالَ شُعْبَة: صَدُوق، إِلَّا أَنه يحدث عَن شهر بن حَوْشَب.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ فِي نَفسه لَا بَأْس بِهِ، وَإِنَّمَا عابوا عَلَيْهِ كَثْرَة رواياته عَن شهر ابْن حَوْشَب، وَشهر ضَعِيف جدا.
[1470] عبد الحميد بن عبد الرَّحْمَن أَبُو يحيى الْحمانِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: يحيى بن عبد الحميد ثِقَة، وَأَبوهُ ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الحميد يروي عَن النَّضر بن عبد الرَّحْمَن أبي عمر الخزاز عَن عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس أَحَادِيث لَا يَرْوِيهَا / غَيره بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَقد ضعفه أَحْمد و
(1/595)

(ضعف) ابْنه يحيى، وَابْن معِين يوثقه ويوثق ابْنه، وهما مِمَّن يكْتب حَدِيثهمَا.
[1471] عبد الحميد بن الْحسن الْهِلَالِي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: ولعَبْد الحميد عَن ابْن الْمُنْكَدر عَن جَابر أَحَادِيث: بَعْضهَا مشاهير، وَبَعضهَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَقد روى [عَن] غير ابْن الْمُنْكَدر من أهل الْمَدِينَة مثل أبي حَازِم وَغَيره، وروى عَنهُ مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1472] عبد الحميد بن بَحر أَبُو الْحسن العسكري
لَهُ غير حَدِيث مُنكر رَوَاهُ وَسَرَقَهُ من قوم ثِقَات - قَالَه ابْن عدي.
[1473] عبد الحميد بن حبيب بن أبي الْعشْرين
أَبُو سعيد، كَاتب الْأَوْزَاعِيّ، شَامي. (رُبمَا) يُخَالف فِي حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: تفرد عَن الْأَوْزَاعِيّ بِغَيْر حَدِيث لَا يرويهِ غَيره، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1474] عبد الحميد بن السّري الغنوي
قَالَ السَّعْدِيّ: يروي عَن عبد الله بن عمر: " لَيْسَ فِي صَلَاة الْخَوْف سَهْو " يتأنى فِي أمره.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الحميد بن السّري وَهُوَ من المجهولين الَّذين يحدث عَنْهُم بَقِيَّة.
من اسْمه عبد الْجَبَّار

[1475] عبد الْجَبَّار بن عمر أَبُو عمر الْأَيْلِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: يروي عَنهُ ابْن وهب، ضَعِيف.
(1/596)

وَقَالَ البُخَارِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ عِنْدهم، عِنْده مَنَاكِير.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ضَعِيف الحَدِيث، وَلم أسمع من يذكر عَنهُ بِدعَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ يُخَالف فِيهِ، والضعف على رواياته بَين.
[1476] عبد الْجَبَّار بن الْورْد
أَخُو وهيب بن الْورْد، مكي.
قَالَ البُخَارِيّ: سمع ابْن أبي مليكَة، يُخَالف فِي حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ، يكْتب حَدِيثه.
[1477] عبد الْجَبَّار بن الْمُغيرَة
عَن أم كثير: سَمِعت عليا: " فِي النفخ فِي الشَّاة " لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
قَالَ ابْن عدي: وَعبد الْجَبَّار لَيْسَ بِمَعْرُوف.
[1478] عبد الْجَبَّار بن العباسي الشبامي
قَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ غاليا فِي سوء مذْهبه.
قَالَ ابْن عدي: أَي كَانَ غاليا فِي التَّشَيُّع.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
من اسْمه عبد الْغفار

[1479] عبد الْغفار بن الْقَاسِم أَبُو مَرْيَم الْأنْصَارِيّ، [الْحَنَفِيّ]- كُوفِي
قَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: كَانَ يضع الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ / عَليّ: كَانَ لشعبة فِيهِ رَأْي، وَتعلم مِنْهُ - زَعَمُوا - تَوْقِيف الرِّجَال، ثمَّ ظهر مِنْهُ رَأْي رَدِيء فِي الرَّفْض فَترك حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: سَمِعت أَحْمد بن مُحَمَّد بن سعيد يثني على أبي مَرْيَم، ويطريه ويجاوز الْحَد فِي
(1/597)

مدحه حَتَّى قَالَ: لَو ظهر علم أبي مَرْيَم وَخرج حَدِيثه لم يحْتَج النَّاس إِلَى شُعْبَة! وَقَالَ: وَابْن سعيد حَيْثُ مَال هَذَا الْميل الشَّديد لإفراطه فِي التَّشَيُّع. قَالَ: ولعَبْد الْغفار أَحَادِيث صَالِحَة، وَفِي حَدِيثه مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَكَانَ غاليا فِي التَّشَيُّع، وَقد روى عَنهُ شُعْبَة حديثين، وَيكْتب حَدِيثه.
[1480] عبد الْغفار بن الْحسن أَبُو حَازِم
من أهل الرملة.
قَالَ السَّعْدِيّ: لَا يعْتَبر بحَديثه.
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث غير 5 مَحْفُوظَة.
من اسْمه عبد الغفور

[1481] عبد الغفور بن عبد الْعَزِيز أَبُو الصَّباح الوَاسِطِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: تَرَكُوهُ، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: الضعْف على حَدِيثه ورواياته بَين، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث.
[1482] عبد الغفور
يروي عَن أبي عَليّ.
قَالَ السَّعْدِيّ: السُّكُوت عَن حَدِيثهمَا أسلم، وَلَا يعرفا.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا يعرف عبد الغفور لِأَنَّهُ لم ينْسب، وَلَا أَبُو عَليّ يعرف.
من اسْمه عبد السَّلَام

[1483] عبد السَّلَام بن عبد القدوس
قَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ، وَقد روى عَن الْأَعْمَش أَحَادِيث مَنَاكِير.
(1/598)

[1484] عبد السَّلَام بن عبد الحميد بن سُوَيْد
إِمَام مَسْجِد حران، مَاتَ سنة 244.
كَانَ أَبُو عرُوبَة يسيء الرَّأْي فِيهِ، وَيَقُول: قد كتبت عَنهُ وَلَا أحدث عَنهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة عَن زُهَيْر بن مُعَاوِيَة وَعَن شُيُوخ حران، وَلَا أعلم بحَديثه بَأْسا، وَلم أر فِي حَدِيثه مُنْكرا فأذكره.
[1485] عبد السَّلَام بن حَرْب الْملَائي أَبُو بكر - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، وَيكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: هُوَ صَدُوق، ابْن فُضَيْل أحب إِلَيّ مِنْهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد السَّلَام هَذَا حسن الرِّوَايَة عَن الْكُوفِيّين، ويروي عَن أبي خَالِد الدالاني نُسْخَة طَوِيلَة رَوَاهَا عَنهُ عبد الْمُؤمن بن عَليّ الزَّعْفَرَانِي الدَّارِيّ، وَعَن عبد الْمُؤمن: أَبُو حَاتِم الرَّازِيّ، وَعبد السَّلَام لَا بَأْس بِهِ.
[1486] عبد السَّلَام بن صَالح أَبُو صلت الْهَرَوِيّ
قَالَ / ابْن عدي: لَهُ عَن عبد الرَّزَّاق أَحَادِيث مَنَاكِير فِي فضل عَليّ وَفَاطِمَة وَالْحسن وَالْحُسَيْن، وَهُوَ مُتَّهم فِي هَذِه الْأَحَادِيث، ويروي عَن عَليّ بن مُوسَى الرِّضَا حَدِيث: " الْإِيمَان معرفَة بِالْقَلْبِ "، وَهُوَ مُتَّهم فِي هَذِه الْأَحَادِيث.
[1487] عبد السَّلَام بن أبي الْجنُوب - بَصرِي
حدث عَنهُ ابْن أبي عرُوبَة.
قَالَ ابْن عدي: وَبَعض مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ، مُنكر.
[1488] عبد السَّلَام بن حَفْص أَبُو مُصعب - مدنِي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن عبد الله بن دِينَار عَن ابْن عمر يرفعهُ أَحَادِيث مُسْتَقِيمَة، وَلم أر شَيْئا أنكر من حَدِيث يزِيد بن أبي عبيد عَن هِشَام بن عُرْوَة عَن أَبِيه عَن عَائِشَة ترفعه: " إِن من الشّعْر حِكْمَة ".
(1/599)

من اسْمه عبد الحكم وَعبد الْحَكِيم

[1489] عبد الحكم بن عبد الله الْقَسْمَلِي [السدُوسِي]- بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: مَا أعرفهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عبد الحكم عَن أنس وَعَن أبي الصّديق، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة أَحَادِيثه مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَبَعض متون مَا يرويهِ مشاهير، إِلَّا أَنه بِالْإِسْنَادِ الَّذِي يذكرهُ عبد الحكم - لَعَلَّه - لَا يرْوى ذَلِك.
[1490] (عبد الْحَكِيم) بن مَنْصُور أَبُو سُفْيَان الوَاسِطِيّ
قَالَ ابْن معِين: كَذَّاب.
وَمرَّة قَالَ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهَا.
من اسْمه عبد الصَّمد

[1491] عبد الصَّمد بن حبيب الْأَزْدِيّ - بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: لين الحَدِيث.
[1492] عبد الصَّمد بن سُلَيْمَان الْأَزْرَق
عَن خصيب بن جحدر، روى عَنهُ سَعْدَوَيْه، مُنكر الحَدِيث.
[1493] عبد الصَّمد بن يزِيد
يعرف ب " مرْدَوَيْه " أَبُو عبد الله، الصَّائِغ.
قَالَ أَبُو يعلى: ضعفه ابْن معِين.
(1/600)

وَقَالَ مُوسَى بن هَارُون: مَاتَ بِبَغْدَاد يَوْم الْأَحَد، ليَوْم بَقِي من ذِي الْحجَّة سنة 235.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الصَّمد هَذَا يعرف بِكَلَام فُضَيْل، وَلَا أعرف لَهُ مُسْندًا فأذكره.
من اسْمه عبد الْمُنعم

[1493] عبد الْمُنعم بن نعيم أَبُو سعيد
قَالَ البُخَارِيّ: سمع مِنْهُ مُعلى بن أَسد، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ قَلِيل الحَدِيث.
[1494] عبد الْمُنعم بن إِدْرِيس
قَالَ البُخَارِيّ: ذَاهِب الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: صَاحب أَخْبَار بني إِسْرَائِيل كوهب بن مُنَبّه وَغَيره، لَا يعرف بالأحاديث المسندة.
[1495] / عبد الْمُنعم بن بشير أَبُو الْخَيْر
قَالَ ابْن عدي: عِنْد عَليّ بن دَاوُد الْقَنْطَرِي عَن عبد الْمُنعم هَذَا عَن أبي مودود عبد الْعَزِيز بن أبي سُلَيْمَان مَنَاكِير، وَعبد الْمُنعم لَهُ أَحَادِيث مَنَاكِير، وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
من اسْمه عبد الْكَرِيم

[1496] عبد الْكَرِيم بن أبي الْمخَارِق أَبُو أُميَّة - بَصرِي
قَالَ معمر عَن أَيُّوب: وَالله إِنَّه لغير ثِقَة.
(1/601)

وَمرَّة قَالَ: لَا تأخذن عَن عبد الْكَرِيم، فَإِنَّهُ لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ عبد الرَّزَّاق: وَمَا روى معمر عَن عبد الْكَرِيم شَيْئا.
وَمرَّة قَالَ أَيُّوب: سَأَلَني عبد الْكَرِيم عَن حَدِيث لعكرمة فَحَدَّثته، ثمَّ قَالَ: حَدثنِي عِكْرِمَة!
وَقَالَ ابْن معِين: كل من روى عَنهُ مَالك فَهُوَ ثِقَة، إِلَّا عبد الْكَرِيم.
وَمرَّة قَالَ: عبد الْكَرِيم لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ معمر: سَأَلَني حَمَّاد عَن فقهائنا، فذكرتهم، فَقَالَ: قد تركت أفقههم - يَعْنِي عبد الْكَرِيم - فَقَالَ: (أَي) كَانَ يُوَافقهُ على الإرجاء.
وَقَالَ حَمَّاد بن زيد: كنت أختلف إِلَى عبد الْكَرِيم، وَلَو علم أَيُّوب كَانَت الفيصل.
وَقَالَ سُفْيَان: جالسته أَولا ثمَّ تركته.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد عَن أَبِيه: كَانَ معلما وَكَانَ ابْن عُيَيْنَة يستضعفه.
قَالَ عبد الله: قلت لَهُ: هُوَ ضَعِيف؟ قَالَ: نعم.
وَقَالَ ابْن معِين مرّة: هُوَ ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء، شبه الْمَتْرُوك، كَانَ يَدْعُو إِلَى الإرجاء.
وَقَالَ أَبُو قلَابَة: إيَّاكُمْ وَفُلَان وَفُلَان صَاحب الأكسية - قَالَ أَحْمد: يَعْنِي عبد الْكَرِيم.
وَقَالَ ابْن عُيَيْنَة: مَاتَ عبد الْكَرِيم سنة 127، وسمعته يَقُول: لَيْسَ يسْتَخْرج مَا عِنْدِي حَتَّى أغضب. وَقَالَ الْإِنْسَان: سل عَمَّا شِئْت، وَلَا أَقُول لم أسمع، وَلَا أَقُول لَا علم لي.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: عبد الْكَرِيم غير ثِقَة، ورحم الله مَالِكًا غاص هُنَاكَ فَوَقع على خزقة منكسرة.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف بَين على كل مَا يرويهِ.
[1497] عبد الْكَرِيم بن مَالك الْجَزرِي
(1/602)

أَبُو سعيد، خضرمي، من أهل حران، مَاتَ فِي سنة 127.
قَالَ ابْن عُيَيْنَة: يَا بُكَائِي! مَا كَانَ عنْدكُمْ أثبت من عبد الْكَرِيم، مَا كَانَ علمه إِلَّا سَأَلت وَسمعت.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت لِابْنِ معِين: فعبد الْكَرِيم أحب إِلَيْك أَو خصيف؟ قَالَ: عبد الْكَرِيم، وخصيف لَا بَأْس بِهِ.
وَقَالَ / أَحْمد: ثِقَة ثَبت، وَهُوَ أثبت من خصيف فِي الحَدِيث، وَهُوَ صَاحب سنة، وَلَيْسَ هُوَ فَوق سَالم.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: أَحَادِيث عبد الْكَرِيم عَن عَطاء رَدِيئَة.
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي ذكره ابْن معِين هُوَ مَا رَوَاهُ عبيد الله بن أبي عَمْرو الرقي عَن عبد الْكَرِيم عَن عَطاء عَن عَائِشَة: " كَانَ النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - يقبلهَا وَلَا يحدث وضُوءًا " لِأَنَّهُ لَيْسَ بِمَحْفُوظ، ولعَبْد الْكَرِيم أَحَادِيث صَالِحَة مُسْتَقِيمَة يَرْوِيهَا عَن قوم ثِقَات، وَإِذا روى عَنهُ الثِّقَات فَحَدِيثه مُسْتَقِيم، وَمَعَ هَذَا فَإِن الثَّوْريّ وَغَيره من الثِّقَات قد حدثوا عَنهُ.
أسامي شَتَّى

[1498] عبد القدوس بن حبيب أَبُو سعيد الدِّمَشْقِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يروي عَن نَافِع وَمُجاهد وَالشعْبِيّ وَمَكْحُول وَعَطَاء أَحَادِيث مَقْلُوبَة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَا يقنع النَّاس بحَديثه.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس غير حَدِيث مُنكر، وَله أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث إِسْنَادًا أَو متْنا.
[1499] عبد الْمُهَيْمِن بن الْعَبَّاس بن سهل بن سعد السَّاعِدِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ قدر عشرَة أَحَادِيث أَو أقل.
(1/603)

[1500] عبد الْمجِيد بن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد
أَبُو عبد الحميد، مروزي، سكن مَكَّة.
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، كَانَ يروي عَن قوم ضعفاء، وَكَانَ أعلم النَّاس بِحَدِيث ابْن جريج، وَكَانَ يعلن الإرجاء، وَقد كَانَ سمع من معمر.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ يرى الإرجاء، وَكَانَ الْحميدِي يتَكَلَّم فِيهِ.
وَقَالَ هَارُون بن عبد الله: مَا رَأَيْت أحدا [أخْشَى لله من وَكِيع، وَكَانَ عبد الْمجِيد] أخشع مِنْهُ.
وَقَالَ أَحْمد: لَا بَأْس بِهِ، وَكَانَ فِيهِ غلو فِي الإرجاء، وَيَقُول: هَؤُلَاءِ الشكاك.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: أصلح كتب ابْن علية عَن ابْن جريج فَقيل لَهُ: كَانَ بِهَذَا الْمحل؟ فَقَالَ: كَانَ عَالما بكتب ابْن جريج، إِلَّا أَنه لم يكن يبْذل نَفسه للْحَدِيث، ونقم عَلَيْهِ أَنه أفتى الرشيد بقتل وَكِيع بن الْجراح.
والْحَدِيث فِي ذَلِك مَا ثَنَا قُتَيْبَة نَا وَكِيع عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد عَن عبد الله الْبَهِي: أَن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - لما مَاتَ لم يدْفن حَتَّى رَبًّا بَطْنه {وأنتنت خنصراه} {" قَالَ قُتَيْبَة: حدث بِهَذَا الحَدِيث وَكِيع وَهُوَ بِمَكَّة، وَكَانَت سنة حج فِيهَا الرشيد، فقدموه إِلَيْهِ فَدَعَا الرشيد سُفْيَان بن عُيَيْنَة وَعبد الْمجِيد بن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد، فَأَما عبد الْمجِيد فَقَالَ: يجب أَن يقتل هَذَا، فَإِنَّهُ لم يرو هَذَا [إِلَّا] وَفِي قلبه غش للنَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -} فَسَأَلَ الرشيد، سُفْيَان، فَقَالَ: لَا يجب عَلَيْهِ الْقَتْل، رجل سمع حَدِيثا فَرَوَاهُ؛ لَا يجب عَلَيْهِ الْقَتْل، إِن الْمَدِينَة أَرض شَدِيدَة الْحر، توفّي النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - يَوْم الِاثْنَيْنِ فَترك إِلَى لَيْلَة الْأَرْبَعَاء؛ لِأَن الْقَوْم كَانُوا فِي صَلَاح أَمر أمة مُحَمَّد، وَاخْتلفت قُرَيْش وَالْأَنْصَار، فَمن ذَلِك تغير {} {} {
قَالَ قُتَيْبَة: فَكَانَ وَكِيع إِذا ذكر لَهُ فعل عبد الْمجِيد قَالَ: ذَاك رجل جَاهِل} سمع حَدِيثا لم يعرف وَجهه فَتكلم بِمَا تكلم.
(1/604)

وَقَالَ ابْن عدي: وكل هَذِه الْأَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، على أَنه ثَبت فِي حَدِيث ابْن جريج، وَله عَن غير ابْن جريج أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، وَعَامة مَا أنكر عَلَيْهِ الإرجاء.
[1501] عبد الْخَالِق بن زيد بن وَاقد
عَن أَبِيه.
قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
[1502] عبد الْمُؤمن بن عباد الْعَبْدي - بَصرِي
قَالَ: ثَنَا سعيد عَن أنس عَن عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1503] عبد المتعالي بن طَالب - بغدادي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة - أَو قَالَ: صَدُوق. شكّ عُثْمَان.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث لم أرها إِلَّا مُسْتَقِيمَة.
[1504] عبد الْخَبِير
عَن أَبِيه عَن جده ثَابت بن قيس، روى عَنهُ الْفرج بن فضَالة، حَدِيثه لَيْسَ بالقائم - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعبد الْخَبِير لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
من اسْمه عبيد

[1505] عبيد بن إِسْحَاق الْعَطَّار
كُوفِي، يُقَال لَهُ: " عطار المطلقات ".
قَالَ الْعَبَّاس: هَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي يحدث بهَا عبيد بَاطِل. فَقَالَ يحيى: اتَّقِ الله، وَيحك! قلت لَهُ: وَهُوَ بَاطِل. فَسكت.
وَقَالَ البُخَارِيّ: هُوَ مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ إِمَّا أَن يكون مُنكر الْإِسْنَاد أَو مُنكر الْمَتْن.
(1/605)

[1506] عبيد بن عَمْرو الْحَنَفِيّ - بَصرِي
لَهُ أَحَادِيث مَنَاكِير - قَالَه ابْن عدي.
[1507] عبيد بن الْقَاسِم الْأَسدي
قَالَ ابْن معِين: كَانَ لَهُ (هَيْئَة) وَكَانَ كذابا.
وَمرَّة قَالَ: عبيد قريب من الثَّوْريّ، سمعنَا مِنْهُ، وَلَيْسَ بِثِقَة.
[1508] عبيد بن أبي قُرَّة
قَالَ البُخَارِيّ: سمع اللَّيْث بن سعد، بغدادي، لَا يُتَابع فِي حَدِيثه فِي قصَّة الْعَبَّاس.
[1509] عبيد الْأَغَر الْقرشِي
عَن عَطاء / بن يسَار، لَا يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1510] عبيد بن مُحَمَّد (النّحاس) الْكُوفِي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث مَنَاكِير عَن ابْن [أبي] ذِئْب وَغَيره، يروي تِلْكَ الْأَحَادِيث ابْنه مُحَمَّد بن عبيد.
[1511] عبيد بن وَاقد أَبُو عباد، (الْقَيْسِي) - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1512] عُبَيْدَة بن معتب أَبُو عبد الْكَرِيم، الضَّبِّيّ - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى وَلَا عبد الرَّحْمَن يحدثان عَن سُفْيَان عَن عُبَيْدَة شَيْئا قطّ.
وَقَالَ ابْن سعيد: ضَعِيف.
(1/606)

وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: ترك النَّاس حَدِيثه.
وَقَالَ شُعْبَة: أَخْبرنِي عُبَيْدَة قبل أَن يتَغَيَّر.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
من اسْمه عَائِذ وعائذ الله

[1513] عَائِذ بن (نسير) .
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
[1514] عَائِذ بن حبيب أَبُو أَحْمد
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: زائغ غال.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ أهل الْكُوفَة، وعائذ روى عَن هِشَام بن عُرْوَة أَحَادِيث أنْكرت عَلَيْهِ، وَسَائِر أَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة.
[1515] عَائِذ الله الْمُجَاشِعِي
عَن أبي (دَاوُد) ، عَنهُ سَلام بن مِسْكين، لَا يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
من اسْمه عتاب وَعتبَة

[1516] عتاب بن حَرْب (الْمدنِي) .
سكن الْبَصْرَة.
(1/607)

قَالَ البُخَارِيّ: سمع صَالح بن رستم، سمع مِنْهُ عَمْرو بن عَليّ، وَضَعفه جدا.
[1517] عتاب بن بشير [أَبُو الْحسن] الْجَزرِي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، وَمَات سنة 188.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: ضربنا على حَدِيث عتاب بن بشير.
قَالَ الدَّارمِيّ: كَانَ من أهل حران.
وَقَالَ أَحْمد: أَرْجُو أَلا يكون بِهِ بَأْس، روى بِأخرَة أَحَادِيث مُنكرَة، وَلَا أَرَاهَا إِلَّا من قبل خصيف.
وَمرَّة قَالَ: عتاب كَذَا وَكَذَا.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَن خصيف نُسْخَة فِيهَا أَحَادِيث ومتون أنْكرت عَلَيْهِ، وَمَعَ هَذَا فَإِنِّي أَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1518] عتبَة بن عويم الْأنْصَارِيّ السَّاعِدِيّ - مدنِي.
قَالَ البُخَارِيّ: لم يَصح حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الْيَسِير، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1519] عتبَة بن أبي حَكِيم - شَامي
قَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ صَدَقَة بن خَالِد وَإِسْمَاعِيل بن عَيَّاش وَبَقِيَّة وَغَيرهم أَحَادِيث عدادًا وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1520] عتبَة.
وَلم / ينْسب، عَن (بريد) بن أَصْرَم، سمع مِنْهُ جَعْفَر بن سُلَيْمَان، فِيهِ نظر -
(1/608)

قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعتبَة هَذَا لم ينْسب، أَظُنهُ بصريا، وَإِنَّمَا يروي أحرفا فِي الرَّقَائِق.
من اسْمه عَطاء

[1521] عَطاء بن عبد الله بن أبي مُسلم - واسْمه ميسرَة -
خراساني، بلخي، سكن الشَّام وَمن الشَّام بَيت الْمُقَدّس، أَبُو عُثْمَان يكنى، مولى الْمُهلب بن أبي صفرَة، مَاتَ سنة 135، [ومولده سنة 40] .
قَالَ أَيُّوب السّخْتِيَانِيّ عَن الْقَاسِم أَنه قَالَ لسَعِيد بن الْمسيب: إِن عَطاء بن أبي رَبَاح حَدثنِي أَن عَطاء الْخُرَاسَانِي حَدثهُ فِي الرجل الَّذِي أَتَى رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - وَقد أفطر فِي رَمَضَان أَنه أمره أَن يعْتق رَقَبَة، فَقَالَ: لَا أَجدهَا. قَالَ: " فَتصدق بِعشْرين صَاعا من تمر " قَالَ سعيد لَهُ: كَذبك الْخُرَاسَانِي! إِنَّمَا قَالَ لَهُ: " تصدق تصدق ".
وَقَالَ ابْن معِين: عَطاء الْخُرَاسَانِي ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع سعيد بن الْمسيب، روى عَنهُ مَالك وَمعمر وَابْن جريج.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1522] عَطاء بن السَّائِب بن يزِيد أَبُو يزِيد، الثَّقَفِيّ - كُوفِي
قَالَ يحيى بن سعيد: سمع حَمَّاد بن زيد من عَطاء بن السَّائِب قبل أَن يتَغَيَّر.
وَقَالَ ابْن معِين: حَدِيث سُفْيَان وَشعْبَة وَحَمَّاد بن سَلمَة عَن عَطاء بن السَّائِب مُسْتَقِيم، وَحَدِيث جرير وأشباهه (بعد تغير) عَطاء فِي آخر عمره، وَقد حدث عَطاء عَن بِلَال بن (بقطر) الْبَصْرِيّ ثَلَاثَة أَحَادِيث لم يُشَارِكهُ فِيهَا أحد.
وَقَالَ أَحْمد: من سمع مِنْهُ قَدِيما كَانَ صَحِيحا، وَمن سمع مِنْهُ حَدِيثا لم يكن
(1/609)

(بِشَيْء) ، سمع مِنْهُ قَدِيما مثل شُعْبَة وسُفْيَان، وَسمع [مِنْهُ حَدِيثا] جرير وخَالِد بن عبد الله وَإِسْمَاعِيل وَعلي بن عَاصِم، وَكَانَ يرفع أَشْيَاء عَن سعيد لم يكن يرفعها. وَقَالَ وهيب: لما قدم عَلَيْهِم الْبَصْرَة عَطاء، سَأَلَهُ: كتبت عَن عُبَيْدَة شَيْئا؟ قَالَ: نعم ثَلَاثِينَ حَدِيثا {وَلم يسمع من عُبَيْدَة شَيْئا} ! - وَهَذَا اخْتِلَاط شَدِيد.
وَقَالَ أَبُو يعلى: سُئِلَ ابْن معِين: عَن يزِيد بن أبي زِيَاد، فَقَالَ: ضَعِيف الحَدِيث. فَقيل: أَيّمَا أحب إِلَيْك هُوَ أَو عَطاء بن السَّائِب؟ فَقَالَ: مَا أقربهما.
وَقَالَ مرّة: كَانَ قد اخْتَلَط، من سمع مِنْهُ قبل الِاخْتِلَاط فجيد، وَمن سمع مِنْهُ بعد الِاخْتِلَاط فَلَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: لَا يحْتَج بحَديثه.
وَمرَّة قَالَ: لَيْث بن أبي سليم ضَعِيف مثل عَطاء بن السَّائِب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: أَحَادِيثه الْقَدِيمَة / صَحِيحَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَطَاء اخْتَلَط فِي آخر عمره، فَمن سمع مِنْهُ قَدِيما مثل الثَّوْريّ وَشعْبَة فَحَدِيثه مُسْتَقِيم، وَمن سمع مِنْهُ بعد الِاخْتِلَاط فأحاديثه فِيهَا بعض النكرَة.
[1523] عَطاء بن عجلَان الْعَطَّار - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، كَذَّاب، يحدث عَنهُ مَرْوَان الْفَزارِيّ.
وَمرَّة قَالَ: يروي عَنهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، لم يكن بِشَيْء، كَانَ يوضع لَهُ الحَدِيث حَدِيث الْأَعْمَش عَن أبي مُعَاوِيَة الضَّرِير وَغَيره فَيحدث بِهِ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يشبه عبد الْوَارِث، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَذَّاب.
وَقَالَ ابْن عدي: عَامَّة رواياته غير مَحْفُوظَة.
[1524] عَطاء أَبُو مُحَمَّد
روى عَنهُ حسن بن صَالح.
(1/610)

قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِمَعْرُوف.
[1525] عَطاء بن مُحَمَّد الهجري
عَن أَبِيه، لم يَصح حَدِيثه -[قَالَه البُخَارِيّ] .
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِمَعْرُوف.
[1526] عَطاء الشَّامي
عَن أبي أسيد بن ثَابت، روى عَنهُ عبد الله بن عِيسَى، لم يقم حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِمَعْرُوف.
[1527] عَطاء (السليمي) .
قَالَ البُخَارِيّ: بَصرِي، بَايع ابْن الْأَشْعَث، وَقَاتل حَتَّى قتل.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ من أهل الْبَصْرَة، ويعد فِي زهادهم فِي أَيَّام مَالك بن دِينَار، وَله كَلَام دَقِيق فِي الزّهْد.
[1528] عَطاء بن مُسلم الْخفاف الْحلَبِي
قَالَ الْفضل بن مُوسَى ووكيع: عَطاء بن مُسلم ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث عَن الْعَلَاء بن الْمسيب وَالْأَعْمَش وَغَيرهمَا، وَفِي أَحَادِيثه بعض مَا يُنكر عَلَيْهِ.
[1529] عَطاء بن أبي مَيْمُونَة أَبُو معَاذ - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: عَطاء قدري، وَابْنه قدري.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمن يروي عَنهُ يكنيه بِأبي معَاذ وَلَا يُسَمِّيه لضَعْفه، وَهُوَ مَعْرُوف
(1/611)

بِالْقدرِ وَابْنه روح بن عَطاء - وَفِي أَحَادِيثه بعض مَا يُنكر عَلَيْهِ.
من اسْمه عَطِيَّة

[1530] عَطِيَّة بن سعد أَبُو الْحسن الْعَوْفِيّ - كُوفِي
قَالَ يحيى: صَالح الحَدِيث.
وَمرَّة: ضَعِيف، إِلَّا أَنه يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ أَحْمد: ضَعِيف، كَانَ سُفْيَان الثَّوْريّ يضعف حَدِيث عَطِيَّة، وَكَانَ عَطِيَّة يَأْتِي الْكَلْبِيّ فَيَأْخُذ عَنهُ التَّفْسِير، وَكَانَ يكنيه بِأبي سعيد، وَكَانَ هشيم يضعف حَدِيث عَطِيَّة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: عَطِيَّة مائل.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه، وَكَانَ يعد من شيعَة أهل الْكُوفَة.
[1531] عَطِيَّة بن / (بسر) .
عَن عَكَّاف، روى (عَنهُ) مَكْحُول، لم يقم حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1532] عَطِيَّة بن عَارض
عَن ابْن عَبَّاس، روى عَنهُ أَبُو خَالِد الدالاني، وَلم يَصح حَدِيثه.
من اسْمه عِصَام وعصمة

[1533] عِصَام بن طليق
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
(1/612)

وَقَالَ ابْن عدي: وعصام هَذَا قَلِيل الحَدِيث، وَلَا أعرف لَهُ حَدِيثا مُنْكرا.
[1534] عِصَام بن يُوسُف الْبَلْخِي
قَالَ ابْن عدي: روى عَن الثَّوْريّ وَغَيره أَحَادِيث لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[1535] عصمَة بن فضَالة بن عبيد الْأنْصَارِيّ - مدنِي
لَهُ عَن يحيى بن سعيد ومُوسَى بن عقبَة وَهِشَام بن عُرْوَة وَغَيرهم من الْمَدَنِيين، وكل حَدِيثه غير مَحْفُوظ، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث - قَالَه ابْن عدي.
[1536] عصمَة
قَالَ عبد الله بن أَحْمد: نهاني أبي أَن أكتب عَن رجل يحدث عَنهُ عَبَّاس بن الْفضل يُقَال لَهُ " عصمَة " عَن الْأَعْمَش.
وَقَالَ ابْن عدي: وعصمة هَذَا يروي عَن الْأَعْمَش فِي الْقرَاءَات أَشْيَاء غير مَحْفُوظَة، وعصمة هَذَا لم ينْسب، وَهُوَ مَجْهُول.
أسام شَتَّى

[1537] عُبَيْس بن مَيْمُون أَبُو عُبَيْدَة - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: لَهُ أَحَادِيث مُنكرَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1538] عسل بن سُفْيَان - بَصرِي
قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِقَوي الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عسل (عَن) عَطاء، فِي الْبَصرِيين، فِيهِ نظر.
(1/613)

وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ قَلِيل الحَدِيث، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1539] عجلَان بن سهل الْبَاهِلِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: سمع أَبَا أُمَامَة، روى عَنهُ سُلَيْمَان بن مُوسَى، لَا يَصح حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: وعجلان لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1540] عدي بن الْفضل - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ (عَبَّاس) : سُئِلَ يحيى: يكْتب حَدِيث عدي بن الْفضل؟ قَالَ: لَا، وَلَا كَرَامَة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لم يقبل النَّاس حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة عَن شُيُوخ الْبَصْرَة مثل أَيُّوب السّخْتِيَانِيّ وَيُونُس بن عبيد وَغَيرهمَا مَنَاكِير مِمَّا لَا يحدث بِهِ عَنْهُم غَيره.
[1541] عُرْوَة بن زُهَيْر الْعجلِيّ
عَن ثَابت عَن أنس، سمع مِنْهُ عبد الحميد بن جَعْفَر، لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1542] عزْرَة بن قيس اليحمدي - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع أم الْفضل قَالَت سَمِعت ابْن مَسْعُود ... "، لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1543] عطاف / بن خَالِد بن عبد الله بن صَفْوَان أَبُو صَفْوَان، المَخْزُومِي، مدنِي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
(1/614)

وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ [بِهِ] بَأْس.
وَقَالَ أَحْمد: هُوَ من أهل مَكَّة، ثِقَة، صَحِيح الحَدِيث، روى نَحْو مائَة حَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لم يحمده مَالك بن أنس.
وَقَالَ ابْن عدي: وللعطاف عَن نَافِع عَن ابْن عمر، روى عَنهُ أهل الْمَدِينَة وَغَيرهم، ويروي قَرِيبا من مائَة حَدِيث، وَلم أر بحَديثه بَأْسا إِذا حدث عَنهُ ثِقَة.
[1544] عفير بن معدان أَبُو عَائِذ، الْحِمصِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: مُنكر الحَدِيث، ضَعِيف.
وَقَالَ مُحَمَّد بن شُعَيْب، أَبْرَأ إِلَيْكُم من حَدِيث عفير وَسَعِيد بن سِنَان.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: قلت لِابْنِ معِين: عفير تضمه إِلَى (أبي) مهْدي؟ قَالَ: هُوَ قريب مِنْهُ، أَحَادِيث سليم بن عَامر من أَيْن وَقع عَلَيْهَا؟ !
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة رواياته غير مَحْفُوظَة.
[1545] عقيل الْجَعْدِي
عَن أبي إِسْحَاق عَن سُوَيْد بن غَفلَة، مُنكر الحَدِيث.
[1546] (عوبد) بن أبي عمرَان الْجونِي - بَصرِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: (عوبد) عَن أَبِيه، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: هُوَ (آيَة) من الْآيَات.
(1/615)

وَقَالَ ابْن عدي: ولعوبد عَن أَبِيه عَن عبد الله بن الصَّامِت عَن أبي ذَر أَحَادِيث لَيْسَ فِيهَا أنكر من: " زر غبا "، وعوبد الضعْف بَين على حَدِيثه.
[1547] عون بن عمَارَة - بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع هِشَام بن حسان، تعرف وتنكر.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث يَرْوِيهَا عَن شُعْبَة وَغَيره، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1548] عوام بن حَمْزَة
يروي عَنهُ يحيى بن سعيد وغندر.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: لَهُ أَحَادِيث مَنَاكِير.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ قَلِيل الحَدِيث، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1549] عَوْسَجَة مولى ابْن عَبَّاس
روى عَنهُ عَمْرو بن دِينَار، وَلم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
[1550] عَفَّان بن مُسلم أَبُو عُثْمَان (الصفار) ، بَصرِي
قَالَ سُلَيْمَان بن حَرْب: ترى عَفَّان بن مُسلم كَانَ يضْبط عَن شُعْبَة {وَالله} لَو جهد جهده أَن يضْبط عَن شُعْبَة حَدِيثا وَاحِدًا مَا قدر عَلَيْهِ {} كَانَ بطيئا، رَدِيء الْحِفْظ، بطيء الْفَهم. قَالَ: وَالله {لقد دخل عَفَّان قَبره وَهُوَ نادم على رواياته عَن شُعْبَة.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: إِذا وَافقنِي عَفَّان لَا أُبَالِي من خالفني.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَفَّان أشهر وأصدق وأوثق من أَن يُقَال: فِيهِ شَيْء مِمَّا ينْسب إِلَى الضعْف، (فَإِن) أَحْمد بن حَنْبَل كَانَ يرى أَنه يكْتب عَنهُ بِبَغْدَاد - من قيام - الْإِمْلَاء} فَقيل لَهُ: يَا أَبَا عبد الله {فَقَالَ: من يصبر على أَلْفَاظ عَفَّان؟}
(1/616)

وَأحمد أروى النَّاس عَن عَفَّان مُسْندًا (وحكايات) وكلاما فِي الرِّجَال مِمَّا حفظه عَن عَفَّان، وَلَا أعلم لعفان إِلَّا أَحَادِيث عَن حَمَّاد بن سَلمَة وَعَن حَمَّاد بن زيد وَعَن غَيرهمَا أَحَادِيث مَرَاسِيل فوصلها، وَأَحَادِيث مَوْقُوفَة فَرَفعهَا، وَهَذَا مِمَّا لَا ينقصهُ؛ لِأَن الثِّقَة وَإِن كَانَ ثِقَة فَلَا بُد يهم فِي الشَّيْء بعد الشَّيْء، وَعَفَّان لَا بَأْس بِهِ صَدُوق، وَأحمد ابْن صَالح الْمصْرِيّ رَحل إِلَى عَفَّان من مصر فَلحقه بِبَغْدَاد سنة 12، وَكتب عَنهُ بِبَغْدَاد، وَكَانَت رحلته إِلَيْهِ خَاصَّة دون غَيره.
(1/617)

صفحة فارغة.
(1/618)

حرف الْغَيْن من اسْمه غَالب

[1551] غَالب بن عبيد الله الْجَزرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ وَكِيع: سَأَلته عَن حَدِيث، فَقَالَ: ثَنَا سعيد بن الْمسيب وَسليمَان الْأَعْمَش: فتركته.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير مقنع فِي الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث مُنكرَة الْمَتْن.
[1552] غَالب بن حبيب أَبُو غَالب الْيَشْكُرِي
عَن الْعَوام، مُنكر الحَدِيث - قَالَه ابْن حَمَّاد.
وَقَالَ ابْن عدي: لم أر لَهُ كثير حَدِيث.
[1553] غَالب الْقطَّان
وَهُوَ غَالب بن خطَّاف، بَصرِي.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: فِي حَدِيثه بعض النكرَة، وَقد روى عَن الْأَعْمَش عَن أبي وَائِل
(1/619)

عَن عبد الله حَدِيث " شهد الله " حَدِيث معضل رَوَاهُ عَنهُ عمر بن الْمُخْتَار - بَصرِي، وَرَوَاهُ عَن عمر عمار بن عمر عَن أَبِيه، وغالب الضعْف على أَحَادِيثه بَين.
أسام شَتَّى

[1554] غياث بن إِبْرَاهِيم أَبُو عبد الرَّحْمَن - كُوفِي
قَالَ أَحْمد: مَتْرُوك الحَدِيث، ترك النَّاس حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: تَرَكُوهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ فِيمَا سَمِعت غير وَاحِد يَقُول " يضع الحَدِيث ".
وَقَالَ ابْن عدي: وغياث هَذَا بَين الْأَمر فِي الضعْف، وَأَحَادِيثه كلهَا شبه الْمَوْضُوع.
[1555] غَسَّان بن عبيد - موصلي
قَالَ أَحْمد: قدم علينا هَا هُنَا، وَكَانَ قد سمع من سُفْيَان أَحَادِيث يسيرَة فَكتبت مِنْهَا أَحَادِيث، وخرقت حَدِيثه مُنْذُ حِين، فَأنْكر أَن يكون غَسَّان سمع الْجَامِع / من سُفْيَان.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف على حَدِيثه بَين.
[1556] غاز بن جبلة
قَالَ البُخَارِيّ: حَدِيثه مُنكر فِي طَلَاق الْمُكْره.
[1557] غيلَان بن أبي غيلَان أَبُو مَرْوَان، مولى عُثْمَان
روى عَنهُ يَعْقُوب بن عتبَة.
قَالَ ابْن عون: مَرَرْت على غيلَان مصلوبا على بَاب الشَّام.
وَقَالَ ابْن عدي: وغيلان هَذَا هُوَ الَّذِي يعرف ب " غيلَان القدري "، ويروى عَن
(1/620)

النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - فِي (ذمه) ، وَلَا أعلم لَهُ من الْمسند شَيْئا.
[1558] غَزوَان بن يُوسُف الْمَازِني
العامري، (الْبَصْرِيّ) ، تَرَكُوهُ.
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ هُوَ بِمَعْرُوف.
(1/621)

صفحة فارغة.
(1/622)

حرف الْفَاء من اسْمه فضل

[1559] فضل بن عِيسَى [أَبُو عِيسَى] .
الرقاشِي، بَصرِي، خَال مُعْتَمر.
قَالَ أَحْمد: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: فضل عَن عَمه يزِيد وَالْحسن، قَالَ عبد الله بن مُحَمَّد عَن ابْن عُيَيْنَة: كَانَ يرى الْقدر، [وَكَانَ] أَهلا أَلا يرْوى عَنهُ.
وَقَالَ سَلام بن أبي مُطِيع: لَو أَن فضلا الرقاشِي ولد أخرس (كَانَ خيرا لَهُ، يعد فِي الْبَصرِيين) .
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف على مَا يرويهِ بَين.
[1560] فضل بن عَطِيَّة
[قَالَ ابْن عدي:] لَهُ أَحَادِيث، وروى ابْنه مُحَمَّد بن الْفضل أَحَادِيث مَنَاكِير عَن أَبِيه، وَالْبَلَاء من ابْنه مُحَمَّد، وَالْفضل خير من ابْنه.
(1/623)

[1561] فضل بن مُخْتَار أَبُو سهل - بَصرِي
عَامَّة أَحَادِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهَا إِمَّا إِسْنَادًا وَإِمَّا متْنا - قَالَه ابْن عدي.
[1562] الْفضل بن سَلام
قَالَ الْحسن بن مدرك (أَبُو عَليّ) : وَكَانَ الْفضل عِنْدِي لم يكن بِالْحَال الَّتِي يحمل عَنهُ عَن مُعَاوِيَة بن الْعَوام، وَقَالَ أَبُو عوَانَة: رَأَيْته كَانَ رجلا صَالحا، قَالَ: ثَنَا مُحَمَّد ابْن ثَابت عَن أَبِيه عَن أنس يرفعهُ: " عَلَيْكُم بالحجامة يَوْم الْخَمِيس، فَإِنَّهُ يزِيد فِي (الإرب) " قيل: يَا رَسُول الله! فَمَا الإرب؟ قَالَ: " الْعقل ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا حَدِيث معضل لَا يرويهِ غير الْفضل هَذَا، وَهُوَ بَصرِي، وَلَا أعرف لَهُ غير هَذَا الحَدِيث.
[1563] فضل بن مُبشر أَبُو بكر - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: يروي عَن جَابر بن عبد الله، ضَعِيف.
وَقَالَ النَّسَائِيّ مثله.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن جَابر أَحَادِيث دون الْعشْرَة، وعامتها مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1564] الْفضل بن مُحَمَّد بن عبد الله بن الْحَارِث بن سُلَيْمَان الْبَاهِلِيّ
أَبُو الْعَبَّاس، الْأَنْطَاكِي، الأحدب.
قَالَ ابْن عدي: حَدثنَا بِأَحَادِيث لم نكتبها عَن غَيره، وأوصل أَحَادِيث، وَيسْرق أَحَادِيث، وَزَاد فِي الْمُتُون، وَأَحَادِيثه لَا يُتَابِعه / الثِّقَات عَلَيْهَا.
(1/624)

من اسْمه فُضَيْل وفضالة وفضال

[1565] فُضَيْل بن مَرْزُوق
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: يُقَال إِنَّه ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث حسان، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1566] فُضَيْل بن سُلَيْمَان النميري - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
قَالَ عَبْدَانِ: كَانَ لعباس بن عبد الْعَظِيم على أبي كَامِل مجْلِس فِي حَدِيث فُضَيْل ابْن سُلَيْمَان لَا ينظر لَهُ فِي غَيره.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ رِوَايَة عَن مُوسَى بن عقبَة، وَعِنْده عَن مُوسَى عَن أبي حَازِم عَن أبي هُرَيْرَة سَبْعُونَ حَدِيثا.
[1567] فضَالة بن الْحصين الْعَطَّار - بَصرِي
عَن عَطاء بن السَّائِب وَيُونُس بن عبيد، مُضْطَرب الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ فضَالة عَن مُحَمَّد بن عَمْرو عَن أبي سَلمَة عَن أبي هُرَيْرَة:
" مَا عرض على رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - (طيب) قطّ فَرده ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا لَا يرويهِ عَن مُحَمَّد غير فضَالة، وَكَانَ عطارا فاتهم بِهَذَا الحَدِيث بِهَذَا الْإِسْنَاد خَاصَّة لينفق الْعطر {} !
[1568] فضال بن جُبَير أَبُو المهنى
عَن أبي أُمَامَة قدر عشرَة أَحَادِيث كلهَا غير مَحْفُوظَة.
(1/625)

من اسْمه فرات

[1569] فرات بن أبي الْفُرَات - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف يبين على رواياته وَحَدِيثه.
[1570] فرات بن السَّائِب
أَبُو سُلَيْمَان، وَقيل: أَبُو الْمُعَلَّى، جزري.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: فرات عَن مَيْمُون بن مهْرَان، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة أَحَادِيثه عَن مَيْمُون بن مهْرَان مَنَاكِير.
[1571] فرات بن سلمَان الرقي
مَاتَ سنة 150.
قَالَ أَحْمد: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلم (أر) الْمُتَقَدِّمين صَرَّحُوا بضعفه، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ؛ لِأَنِّي لم أر فِي رواياته حَدِيثا مُنْكرا.
أسام شَتَّى

[1572] فائد بن عبد الرَّحْمَن أَبُو الورقاء - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَفِي مَوضِع: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: مَتْرُوك الحَدِيث.
(1/626)

وَقَالَ البُخَارِيّ: فائد عَن ابْن أبي أوفي، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1573] فرقد أَبُو يَعْقُوب السبخي - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد: رجل صَالح، وَلَيْسَ هُوَ قوي فِي الحَدِيث، لم يكن صَاحب حَدِيث.
قَالَ عبد الله: قلت: هُوَ ضَعِيف؟ قَالَ: هُوَ ذَاك.
وَقَالَ / يحيى الْقطَّان: مَا يُعجبنِي الحَدِيث عَن فرقد.
وَقَالَ البُخَارِيّ: فرقد عَن (سعيد) بن جُبَير، فِي حَدِيثه مَنَاكِير.
وَقَالَ جرير: كَانَ حائكا من نَصَارَى أرمينية.
وَقَالَ أَيُّوب: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: لم يكن صَاحب حَدِيث.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: روى فرقد عَن مرّة مُنكرَات.
وَقَالَ ابْن عدي: ولفرقد عَن مرّة عَن أبي بكر الصّديق [غير مَا ذكرت] ، وَقد كَانَ يعد من صالحي أهل الْبَصْرَة، وَلَيْسَ هُوَ بِكَثِير الحَدِيث.
[1574] فرج بن فضَالة أَبُو فضَالة - حمصي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ البُخَارِيّ: فرج عَن يحيى بن سعيد الْأنْصَارِيّ، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: قَالَ معَاذ: ثَنَا فرج بن فضَالة - فَرَأَيْت يحيى كلح وَجهه.
وَقَالَ عبد الرَّحْمَن بن مهْدي: فرج [حدث] عَن أهل الْحجاز بِأَحَادِيث مَقْلُوبَة مُنكرَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
(1/627)

[1575] فليح بن سُلَيْمَان أَبُو يحيى - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، مَا أقربه من أبي أويس.
وَمرَّة قَالَ: فليح وَابْن عقيل وَعَاصِم بن عبيد الله لَا يحْتَج بِحَدِيثِهِمْ.
وَقَالَ ابْن عدي: ولفليح أَحَادِيث صَالِحَة يَرْوِيهَا عَن نَافِع عَن ابْن عمر، ويروي عَن (هِلَال) بن عَليّ عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي عمْرَة عَن أبي هُرَيْرَة، ويروي عَن سَائِر الشُّيُوخ من أهل الْمَدِينَة مثل أبي النَّضر وَغَيره أَحَادِيث مُسْتَقِيمَة وغرائب، وَقد اعْتَمدهُ البُخَارِيّ فِي صحاحه وروى عَنهُ الْكثير، وَقد روى عَنهُ ابْن أبي أنيسَة، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[1576] فطر بن خَليفَة - كُوفِي شيعي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، كَانَ يتشيع، وَهُوَ يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ يغلي فِي التَّشَيُّع.
وَقَالَ سُفْيَان: كَانَ بعض كوفيينا يغمزه.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: زائغ غير ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة عِنْد الْكُوفِيّين (يروونها) عَنهُ فِي فَضَائِل عَليّ وَغَيره، وَهُوَ متماسك، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
(1/628)

حرف الْقَاف من اسْمه قَاسم

[1577] قَاسم بن عبد الله الْعمريّ - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ هُوَ عِنْدِي بِشَيْء، كَانَ يكذب.
وَمرَّة قَالَ: أُفٍّ أُفٍّ، لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: الْقَاسِم وَعبد الرَّحْمَن العمريين منكري الحَدِيث جدا، وَكَانَا شريفين.
وَقَالَ ابْن عدي: / وَعَامة رواياته مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1578] قَاسم بن مُحَمَّد بن عبد الله بن مُحَمَّد بن عقيل بن أبي طَالب
قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة.
[1579] قَاسم بن فياض الصَّنْعَانِيّ
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
(1/629)

وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث، ويروي عَنهُ هِشَام بن يُوسُف الْيَسِير.
[1580] قَاسم بن عبد الرَّحْمَن
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ يسوى شَيْئا.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ هُوَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1581] قَاسم بن غُصْن
قَالَ أَحْمد: حدث أَحَادِيث مَنَاكِير.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع جميل بن زيد، روى عَنهُ مُحَمَّد بن عبد الْعَزِيز الرَّمْلِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة غرائب ومناكير، [وثنا ابْن قُتَيْبَة عَن أَحْمد بن عبد الْعَزِيز الوَاسِطِيّ عَن الْقَاسِم بن غُصْن] عَن مسعر أَحَادِيث مُسْتَقِيمَة، وَأما إِذا حدث عَن الْقَاسِم: مُحَمَّد بن عبد الْعَزِيز فَإِنَّهُ يَأْتِي عَن مشايخه بمناكير.
[1582] قَاسم بن عَوْف الشَّيْبَانِيّ
قَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: ذكرته ليحيى، فَقَالَ: قَالَ شُعْبَة: دخلت عَلَيْهِ - وحرك يحيى رَأسه. فَقلت: مَا شَأْنه؟ ضَعِيف فِي الحَدِيث! قَالَ: لَو لم يُضعفهُ لروى عَنهُ. قَالَ: وسمعته وَقيل لَهُ: تحفظ حَدِيث قَتَادَة: " إِن هَذِه الحشوش محتضرة " قَالَ: لَا. فَقلت أَنا لَهُ: كَانَ شُعْبَة يحدث بِهِ عَن قَتَادَة عَن النَّضر بن أنس عَن زيد بن أَرقم، وَكَانَ ابْن أبي عرُوبَة يحدثه عَن الْقَاسِم بن عَوْف عَن زيد بن أَرقم. فَقَالَ يحيى: شُعْبَة لَو علم أَنه عَن الْقَاسِم بن عَوْف لم يحملهُ. قلت لَهُ: لم؟ قَالَ: إِنَّه تَركه، وَقد كَانَ رَآهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَالقَاسِم اشْتهر بِهَذَا الحَدِيث، وَله غَيره شَيْء يسير، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
(1/630)

[1583] قَاسم المعمري
قَالَ ابْن معِين: كَذَّاب خَبِيث.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: لَيْسَ كَمَا قَالَ، أَنا أَدْرَكته بِبَغْدَاد.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1584] قَاسم بن الحكم الْأنْصَارِيّ - بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع أَبَا عبَادَة الزرقي، سمع مِنْهُ مُحَمَّد بن الْمثنى، وَلم يَصح حَدِيث أبي عبَادَة.
[1585] قَاسم بن عبد الله بن مهْدي أَبُو الطَّاهِر
روى عَن عَمه مُحَمَّد بن مهْدي عَن يزِيد بن يُونُس بن يزِيد عَن أَبِيه عَن الزُّهْرِيّ نُسْخَة طَوِيلَة، وَيزِيد هَذَا حدث عَنهُ ابْن وهب لَيْسَ بِشَيْء، وَقَالُوا: عَمه لم ير يزِيد وَلم يلْحقهُ، وَكَانَ الْقَاسِم هَذَا راوية للْحَدِيث جماعا لَهُ، وَكَانَ عِنْده علم أبي مُصعب ومسند ابْن كاسب، وَكَانَ رَاوِيا عَن شُيُوخ مصر مثل زَكَرِيَّا بن يحيى كَاتب الْعمريّ وَزُهَيْر بن / عباد الرُّؤَاسِي وَابْن رمح والْحَارث بن مِسْكين وَأَبُو الطَّاهِر وحرملة وَغَيرهم، وَلم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا فأذكره، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ، وَلم أر أروى عَن أبي مُصعب وَابْن كاسب مِنْهُ، وَلَعَلَّ عِنْده حَدِيثهمَا كُله، وَكَانَ بعض شُيُوخ مصر يُضعفهُ.
من اسْمه قيس

[1586] قيس بن الرّبيع أَبُو مُحَمَّد الْأَسدي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ يتشيع، وَكَانَ كثير الْخَطَأ فِي الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ لَهُ ابْن يَأْخُذ حَدِيث مسعر وسُفْيَان الثَّوْريّ عَن الْمُتَقَدِّمين فيدخلها
(1/631)

فِي حَدِيث أَبِيه - وَهُوَ لَا يعلم.
وَقَالَ وَكِيع: ثَنَا قيس - وَالله الْمُسْتَعَان.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: قيس ضَعِيف، لَا يكْتب حَدِيثه، كَانَ يحدث بِالْحَدِيثِ عَن أبي عُبَيْدَة وَهُوَ عِنْده عَن مَنْصُور {
وَفِي مَوضِع آخر: لَا يُسَاوِي شَيْئا.
وَمرَّة قَالَ: قَالَ عَفَّان: أتيناه وَكَانَ يحدث، فَرُبمَا أَدخل حَدِيث مُغيرَة فِي حَدِيث مَنْصُور.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: فِي حَدِيثه خطأ.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: كَانَ شُعْبَة وسُفْيَان يحدثان عَن قيس، وَكَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَنهُ، وَكَانَ عبد الرَّحْمَن حدث عَنهُ ثمَّ أمسك.
وَمرَّة قَالَ [وَكِيع: الْعجب من] ابْن الْمُبَارك هَذَا؛ يحدث عَن شَرط أهل الشَّام، وَيتَكَلَّم فِي قيس بن الرّبيع} {
وَقَالَ [شريك] بن عبد الله: مَا كُنَّا نأتي شَيخا إِلَّا وَقد سبقنَا إِلَيْهِ قيس.
وَقَالَ أَبُو الْوَلِيد: كَانَ شريك يعظمه، وَخرج فِي جنَازَته مَاشِيا، وَقد روى شريك عَنهُ، وَقد رَأَيْت عبد الله بن عُثْمَان عِنْد شُعْبَة وَهُوَ يحدث يَقُول: ثَنَا قيس - وَهُوَ يسمع.
وَقَالَ سلم بن قُتَيْبَة: قَالَ لي شُعْبَة: أدْرك قيسا لَا يفوتك.
وَقَالَ مُحَمَّد بن عبيد الطنافسي: لم يكن قيس عندنَا بِدُونِ سُفْيَان، إِلَّا أَنه اسْتعْمل، فَأَقَامَ على رجل الْحَد، فطفيء أمره}
وَمرَّة قَالَ: اسْتَعْملهُ أَبُو جَعْفَر على الْمَدَائِن، فَكَانَ يعلق النِّسَاء بثديهن {} وَيُرْسل عَلَيْهِنَّ الزنابير {}
وَقَالَ البُخَارِيّ: قَالَ عَليّ: كَانَ وَكِيع يُضعفهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سَاقِط.
وَقَالَ أَبُو دَاوُد: سَمِعت شُعْبَة يَقُول: أَلا تعْجبُونَ من هَذَا الْأَحول - يَعْنِي يحيى الْقطَّان - يَقع فِي قيس الْأَسدي!
وَقَالَ شُعْبَة: سَمِعت أَبَا حُصَيْن يثني على قيس.
(1/632)

وَمرَّة قَالَ: ذاكرت / قيس بن الرّبيع حَدِيث أبي حُصَيْن، فَلَوَدِدْت أَن الْبَيْت وَقع عَليّ وَعَلِيهِ حَتَّى يَمُوت من كَثْرَة مَا كَانَ يغرب عَليّ!
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة رواياته مُسْتَقِيمَة، وَقد حدث عَنهُ [شُعْبَة] وَغَيره من الْكِبَار، وَهُوَ قد حدث عَن شُعْبَة وَعَن ابْن عُيَيْنَة وَغَيرهمَا، وَيدل ذَلِك على أَنه صَاحب حَدِيث، وَالْقَوْل فِيهِ مَا قَالَه شُعْبَة، وَأَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1587] قيس أَبُو عمَارَة الْفَارِسِي
مولى سَوْدَة بنت سعد عَن عبد الله بن أبي بكر بن حزم، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1588] قيس بن عبد الرَّحْمَن بن أبي صعصعة
عَن سعد بن إِبْرَاهِيم - قَالَه مُوسَى بن عُبَيْدَة.
أسام شَتَّى

[1589] قَابُوس بن أبي ظبْيَان الْجَنبي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، جَائِز الحَدِيث، إِلَّا أَن ابْن أبي ليلى جلده الْحَد.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد: روى النَّاس عَنهُ.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى وَلَا عبد الرَّحْمَن حَدثا عَن سُفْيَان عَن قَابُوس بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه مُتَقَارِبَة، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1590] قزعة بن سُوَيْد بن حُجَيْر - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لَيْسَ بِذَاكَ.
(1/633)

وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث مُسْتَقِيمَة، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1591] قبيصَة بن حُرَيْث الْأنْصَارِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: سمع سَلمَة بن المحبق عَن الْحسن، فِي حَدِيثه نظر.
وَقَالَ ابْن عدي: وَإِنَّمَا أَرَادَ أَن يَقُول " قبيصَة سمع سَلمَة، سمع مِنْهُ الْحسن " أَي سمع من قبيصَة، وَهَذَانِ حديثان رَوَاهُمَا قَتَادَة عَن الْحسن عَن قبيصَة عَن سَلمَة: أَحدهمَا فِي " الدّباغ " وَهُوَ مَشْهُور، وَحَدِيث آخر.
[1592] قدامَة بن وبرة
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: قدامَة عَن سَمُرَة، لم يَصح سَمَاعه.
[1593] قدامَة بن مُحَمَّد بن قدامَة بن خشرم الْمدنِي
عَن إِسْمَاعِيل عَن ابْن جريج، وَكلهَا بِهَذَا الْإِسْنَاد غير مَحْفُوظَة - قَالَه ابْن عدي.
[1594] قنان بن عبد الله النهمي
روى عَنهُ مَرْوَان بن مُعَاوِيَة الْفَزارِيّ.
وَقَالَ أَحْمد عَن يحيى بن آدم: قنان لَيْسَ من (بابتكم) . قَالَ أَحْمد: وَكَانَ يحيى قَلِيل الذّكر للنَّاس، وَمَا سمعته ذكر أحدا غير قنان.
وَقَالَ ابْن عدي: وقنان هَذَا كُوفِي، عَزِيز الحَدِيث، وَلَيْسَ يتَبَيَّن على مِقْدَار مَا لَهُ ضعف.
[1595] قطن بن سعير بن الْخمس
قَالَ ابْن معِين: رجل سوء، وَكَانَ / يتهم بِأَمْر قَبِيح.
وَقَالَ ابْن عدي: وقطن هَذَا الَّذِي ذكره ابْن معِين لَا (يخبر) أمره، وَلَا أعرفهُ؛
(1/634)

لِأَنَّهُ لَيْسَ من المعروفين.
[1596] قطن بن نسير أَبُو (عباد) الغبري - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: يسرق الحَدِيث، ويوصله.
[1597] قُطْبَة بن الْعَلَاء بن منهال الغنوي - كُوفِي
عَن أَبِيه، وَلَيْسَ بِالْقَوِيّ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: ولقطبة عَن الثَّوْريّ وَعَن غَيره أَحَادِيث مقاربة، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1598] قُرَّة بن عبد الرَّحْمَن بن حيوئيل
قَالَ أَحْمد: مُنكر الحَدِيث جدا.
وَقَالَ الْأَوْزَاعِيّ: مَا أحد أعلم بالزهري من ابْن حيوئيل.
وَقَالَ ابْن عدي: ولقرة أَحَادِيث صَالِحَة يَرْوِيهَا عَنهُ رشدين وسُويد بن عبد الْعَزِيز وَابْن وهب وَالْأَوْزَاعِيّ وَغَيرهم، وَجُمْلَة حَدِيثه عِنْد هَؤُلَاءِ، وَلم أر فِي حَدِيثه حَدِيثا مُنْكرا جدا فأذكره، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
(1/635)

صفحة فارغة.
(1/636)

حرف الْكَاف من اسْمه كثير

[1599] كثير بن عبد الله بن عَمْرو بن عَوْف، الْمُزنِيّ - مديني
قَالَ أَبُو خَيْثَمَة: قَالَ لي أَحْمد: لَا تحدث عَن كثير بن عبد الله شَيْئا.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: كثير مُنكر الحَدِيث، لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ يسوى شَيْئا.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد: فَضرب أبي على حَدِيث كثير بن عبد الله فِي الْمسند وَلم يحدث بِهِ.
وَقَالَ ابْن معِين: كثير حَدِيثه لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف، لجده صُحْبَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة أَحَادِيثه [و] مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1600] كثير بن سليم أَبُو هِشَام
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كثير عَن أنس، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: عَامَّة رواياته غير مَحْفُوظَة.
(1/637)

[1601] كثير بن عبد الله النَّاجِي أَبُو هَاشم، الأبلي
يحدث عَن أنس.
قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد روى كثير النَّاجِي عَن غير أنس شَيْئا يَسِيرا، وَفِي بعض رواياته مَا لَيْسَ بالمحفوظ.
[1602] كثير النواء أَبُو إِسْمَاعِيل الْكُوفِي
قَالَ السَّعْدِيّ: زائغ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَكَانَ كثير النواء غاليا فِي التَّشَيُّع مفرطا فِيهِ.
[1603] كثير بن زيد مولى بني سهم
مدنِي، يُقَال لَهُ: " ابْن صَافِيَة "، وَهِي أمه، أَبُو مُحَمَّد يكنى.
قَالَ ابْن معِين: / لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
وَسُئِلَ أَحْمد عَن التَّسْمِيَة فِي الْوضُوء فَقَالَ: لَا أعلم فِيهِ حَدِيثا يثبت، أقوى شَيْء فِيهِ حَدِيث كثير بن زيد عَن ربيح، وَربيح لَيْسَ بِمَعْرُوف.
وَقَالَ ابْن عدي: ويروي ابْن أبي حَازِم وسُفْيَان بن حَمْزَة وَسليمَان بن بِلَال عَن كثير بن زيد عَن الْوَلِيد بن رَبَاح عَن أبي هُرَيْرَة مَرْفُوعا نُسْخَة، وَيَرْوِيه عَن ابْن أبي حَازِم إِبْرَاهِيم بن حَمْزَة وَأَبُو مُصعب وَابْن كاسب وَغَيرهم، وَيَرْوِيه عَن سُفْيَان بن حَمْزَة إِبْرَاهِيم بن الْمُنْذر وَابْن كاسب وَغَيرهمَا، ويروي عَن سُلَيْمَان [بن بِلَال] ابْن وهب، فَكل وَاحِد ينْفَرد عَنهُ بِهَذَا الْإِسْنَاد بنسخة، وَرُبمَا اتَّفقُوا فِي شَيْء مِنْهُ، ولكثير عَن غير الْوَلِيد بن رَبَاح أَحَادِيث، وَلم أر بحَديثه بَأْسا، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
(1/638)

[1604] كثير بن مَرْوَان الفلسطيني
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، وَقد سَمِعت أَنا مِنْهُ.
وَفِي مَوضِع آخر: كثير بن مَرْوَان، شَامي، وَلَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: ولكثير أَحَادِيث وَلَيْسَت بالكثيرة، وَمِقْدَار مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1605] كثير بن شنظير الْمَازِني - بَصرِي
قَالَ النَّضر بن شُمَيْل: كَانَ رجلا منا.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ الفلاس: وَكَانَ يحيى لَا يحدث عَنهُ، وحدثته يَوْمًا عَن بشر بن الْمفضل عَن كثير بن شنظير. فَقَالَ: كثير بن شنظير. . كثير بن شنظير. كَرَّرَه مرَّتَيْنِ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ فِي حَدِيثه شَيْء من الْمُنكر، وَأَرْجُو أَن تكون مُسْتَقِيمَة.
من اسْمه كُلْثُوم

[1606] كُلْثُوم بن مُحَمَّد بن أبي سِدْرَة الْحلَبِي
يحدث عَن عَطاء الْخُرَاسَانِي بمراسيل وَغَيره مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ، حدث عَنهُ يَعْقُوب ابْن كَعْب وَإِسْحَاق بن رَاهَوَيْه وَأَبُو همام - قَالَه ابْن عدي.
[1607] كُلْثُوم بن زِيَاد
عَن سُلَيْمَان بن حبيب.
قَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ إِلَّا الْيَسِير من الحَدِيث.
(1/639)

من اسْمه كنَانَة

[1608] كنَانَة بن عَبَّاس بن مرداس
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ ابْنه، لم يَصح.
[1609] كنَانَة بن جبلة بن عَمْرو
أَبُو النَّضر، الْهَرَوِيّ، كَانَ بخراسان.
قَالَ ابْن معِين: ذَاك كَذَّاب خَبِيث.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: [هُوَ قريب مِمَّا قَالَ يحيى] " خَبِيث الحَدِيث ".
وَقَالَ السَّعْدِيّ: شويخ، كَانَ بخراسان، ضَعِيف الْأَمر جدا.
/ وَقَالَ ابْن عدي: وَمِقْدَار مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
أسام شَتَّى

[1610] كوثر بن حَكِيم
[ابْن أبان بن عبد الله بن الْعَبَّاس، الْهَمدَانِي] أَبُو مخلد، الْحلَبِي.
قَالَ ابْن معِين: روى عَنهُ هشيم، لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ هُوَ من عيالنا، قَالَ: كَانَ أَبُو نعيم إِذا لم يرو عَن إِنْسَان قَالَ: لَيْسَ هُوَ من عيالنا - أَي مَتْرُوك الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: أَحَادِيثه بَوَاطِيلُ، لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة: لَيْسَ يسوى حَدِيثه شَيْئا، أَحَادِيثه بَوَاطِيلُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كوثر بن حَكِيم عَن نَافِع، سمع مِنْهُ هشيم وَأَبُو نصر التمار، كَانَ أَحْمد لَا يرى الْكِتَابَة عَنهُ.
وَمرَّة قَالَ البُخَارِيّ: كوثر مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَا يحل كِتَابَة حَدِيثه عِنْدِي؛ لِأَنَّهُ (مطرح) .
(1/640)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1611] كريد بن رَوَاحَة العيشي - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه غرائب إِفْرَادَاتٌ.
[1612] كدير الضَّبِّيّ
قَالَ السَّعْدِيّ: زائغ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَيُقَال إِن لكدير الضَّبِّيّ صُحْبَة، وَهُوَ من الصَّحَابَة الَّذين لم يرو عَنهُ غير أبي إِسْحَاق السبيعِي.
[1613] كريم بن الْحَارِث
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ أَبُو إِسْحَاق الْهَمدَانِي، لَا يَصح.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ مثل كدير لَا يروي عَنهُ غير أبي إِسْحَاق الْهَمدَانِي وَهُوَ السبيعِي. وكدير وكريم غير معروفين.
[1614] كيسَان أَبُو عمر
قَالَ ابْن معِين: شيخ ضَعِيف، روى عَنهُ مُحَمَّد بن ربيعَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الْيَسِير، وَلَا يتَبَيَّن بذلك الْيَسِير الَّذِي يرويهِ أَنه ضَعِيف أَو صَدُوق.
[1615] كَامِل بن الْعَلَاء أَبُو الْعَلَاء، التَّمِيمِي، الْكُوفِي
قَالَ ابْن عدي - وَقد سَاق أَحَادِيث -: ولكامل غير مَا ذكرت من الحَدِيث وَلَيْسَ
(1/641)

بالكثير، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما فأذكره، إِلَّا أَنِّي رَأَيْت فِي بعض رواياته أَشْيَاء أنكرتها فَذَكرته من أجل ذَلِك، وَمَعَ هَذَا أَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1616] كَادِح بن رَحْمَة العرني
أَبُو رَحْمَة، الْكُوفِي، العابد.
قَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه عَامَّة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ، وَلَا يُتَابع عَلَيْهِ فِي أسانيده وَلَا فِي متونه، وَيُشبه حَدِيثه حَدِيث الصَّالِحين، فَإِن حَدِيثهمْ يَقع فِيهِ مَا لَا يتابعهم عَلَيْهِ أحد.
(1/642)

حرف اللَّام من اسْمه لَيْث

[1617] لَيْث / بن أبي سليم - كُوفِي، أموي
قَالَ ابْن معِين: (ضَعِيف) .
وَقَالَ فِي مَوضِع آخر: ضَعِيف مثل عَطاء بن السَّائِب، وَجَمِيع من روى عَن عَطاء ابْن السَّائِب روى عَنهُ [فِي] الِاخْتِلَاط [إِلَّا] شُعْبَة وسُفْيَان.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى بن سعيد يحدث عَن لَيْث بن أبي سليم وَلَا عَن حجاج بن أبي أَرْطَاة، وَسمعت عبد الرَّحْمَن يحدث عَن سُفْيَان عَنْهُمَا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْث ضَعِيف.
وَقَالَ هِلَال بن الْعَلَاء عَن أَبِيه: عدت لَيْث بن أبي سليم فَوَجَدته شرب دَوَاء، وَبَين يَدَيْهِ ريحَان وَورد، وقنينة فِيهَا نَبِيذ، وعَلى بَابه جمَاعَة من أهل الحَدِيث، فَقَالَ: لَا تخبر أهل الحَدِيث بِمَا رَأَيْت عِنْدِي.
وَقَالَ ابْن شبْرمَة: لَيْث هَذَا الْمَجْنُون الَّذِي يَحْكِي عَن طَاوس وَمُجاهد فِي جَوَاز استقراض الْجَارِيَة!
وَقَالَ معمر: قلت أَيُّوب السّخْتِيَانِيّ: كَيفَ [لم] تسمع من طَاوس؟ قَالَ: جِئْت
(1/643)

وَهُوَ بَين ثقيلين: لَيْث بن أبي سليم وَعبد الْكَرِيم بن أبي أُميَّة.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: هُوَ أَضْعَف من يزِيد بن أبي زِيَاد، وَزِيَاد فَوْقه فِي الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف: إِلَّا أَنه يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ أَحْمد: مُضْطَرب الحَدِيث، وَلَكِن حدث عَنهُ النَّاس.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: يضعف حَدِيثه.
وَقَالَ أَبُو بكر بن عَيَّاش: كَانَ لَيْث من أَكثر النَّاس صَلَاة وصياما، فَإِذا وَقع (عَلَيْهِ) شَيْء لم يردهُ!
وَقَالَ عبد الْوَارِث: كَانَ لَيْث من أوعية الْعلم.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة، وَقد روى عَنهُ شُعْبَة وَالثَّوْري وَغَيرهمَا من ثِقَات النَّاس، وَمَعَ الضعْف الَّذِي فِيهِ يكْتب حَدِيثه.
[1618] لَيْث بن سَالم
[عَن هِشَام بن عُرْوَة عَن أَبِيه عَن عَائِشَة يرفعهُ: " من وجد من هَذَا الوسواس شَيْئا فَلْيقل " آمنا بِاللَّه "] .
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْث لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، إِلَّا أَنِّي رَأَيْت حَدِيثا بِرَأْسِهِ لهشام بن عُرْوَة بِهَذَا الْإِسْنَاد أنكرته، فَلذَلِك ذكرته.
[1619] لَيْث بن أنس بن زنيم اللَّيْثِيّ
كَانَ يرى رَأْي الصفرية، سمع ابْن سِيرِين قَوْله فِي " الرُّؤْيَا " - قَالَه البُخَارِيّ.
أسام شَتَّى

[1620] لوذان بن سُلَيْمَان
حدث عَنهُ بَقِيَّة، وَهُوَ مَجْهُول، وَمَا رَوَاهُ مَنَاكِير لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
(1/644)

[1621] لوط بن يحيى أَبُو مخنف - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي قَالَه ابْن معِين يُوَافقهُ عَلَيْهِ الْأَئِمَّة، فَإِن لوط بن يحيى يعرف بكنيته واسْمه، حدث بأخبار من تقدم من السّلف الصَّالِحين وَلَا يبعد مِنْهُ أَن يتناولهم، وَهُوَ شاعي محترق صَاحب أخبارهم، وَإِنَّمَا وَصفته (لأستغني) / عَن ذكر حَدِيثه، فَإِنِّي لَا أعلم لَهُ من الْأَحَادِيث المسندة مَا أذكرهُ، وَإِنَّمَا لَهُ من الْأَخْبَار الْمَكْرُوهَة الَّذِي لَا يسْتَحبّ ذكره.
(1/645)

صفحة فارغة.
(1/646)

حرف الْمِيم من اسْمه مُحَمَّد

[1622] مُحَمَّد بن عبيد الله الْعَرْزَمِي
أَبُو عبد الرَّحْمَن، الْكُوفِي، الْفَزارِيّ مولى بني فَزَارَة.
قَالَ البُخَارِيّ: تَركه ابْن الْمُبَارك وَيحيى.
وَقَالَ الفلاس: روى عَنهُ شُعْبَة وسُفْيَان مَتْرُوك الحَدِيث.
[وَمرَّة قَالَ: وَكَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَن مُحَمَّد بن عبيد الله الْعَرْزَمِي، وَكَانَ سُفْيَان يحدث عَنهُ وَشعْبَة] .
وَقَالَ ابْن معِين: لَا يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة رواياته غير مَحْفُوظَة.
[1623] مُحَمَّد بن إِسْحَاق بن يسَار بن (خِيَار)
أَبُو عبد الله، مديني، مولى قيس بن مخرمَة.
قَالَ البُخَارِيّ: مَاتَ بِبَغْدَاد سنة 151.
(1/647)

وَقَالَ مُعْتَمر: قَالَ لي أبي: لَا ترو عَن ابْن إِسْحَاق؛ فَإِنَّهُ كَذَّاب.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: مَا تركت حَدِيث ابْن إِسْحَاق إِلَّا لله.
وَقَالَ حَمَّاد بن سَلمَة: لَوْلَا الِاضْطِرَار مَا رويت عَن ابْن إِسْحَاق شَيْئا.
وَقَالَ مَالك: دجال من الدجاجلة.
وَمرَّة: هُوَ كَذَّاب.
وَقَالَ الْفرْيَابِيّ: زنديق.
وَقَالَ [سُلَيْمَان بن دَاوُد: قَالَ يحيى] الْقطَّان: أشهد أَن ابْن إِسْحَاق كَذَّاب.
قلت: مَا يدْريك؟ قَالَ: قَالَ لي وهيب بن خَالِد إِنَّه كَذَّاب، قلت لوهيب: مَا يدْريك؟ فَقَالَ: قَالَ لي مَالك: أشهد أَنه كَذَّاب. قلت لمَالِك: مَا يدْريك؟ فَقَالَ: قَالَ لي هِشَام ابْن عُرْوَة: أشهد أَنه كَذَّاب. قلت لهشام: مَا يدْريك؟ قَالَ: حدث عَن امْرَأَتي فَاطِمَة بنت الْمُنْذر، وأدخلت عَليّ وَهِي بنت تسع سِنِين، وَمَا رَآهَا رجل حَتَّى لقِيت الله.
وَمرَّة قَالَ يحيى: قلت لهشام: إِن ابْن إِسْحَاق يحدث عَن فَاطِمَة بنت الْمُنْذر {فَقَالَ: أهوَ كَانَ يصل إِلَيْهَا.
وَقَالَ مَالك: يَا أهل الْعرَاق} لَا (يغت) عَلَيْكُم بعد ابْن إِسْحَاق (أحد) .
وَقَالَ سُفْيَان: جالست ابْن إِسْحَاق مُنْذُ بضع وَسبعين سنة، فَمَا يتهمه، أحد من أهل الْمَدِينَة وَلَا يَقُول فِيهِ، إِلَّا أَنهم اتَّهَمُوهُ بِالْقدرِ. قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: قلت لِسُفْيَان: كَانَ ابْن إِسْحَاق جَالس فَاطِمَة بنت الْمُنْذر؟ فَقَالَ: أَخْبرنِي أَنَّهَا حدثته وَأَنه دخل عَلَيْهَا.
وَقَالَ ابْن معِين: ابْن إِسْحَاق ثِقَة، وَلَكِن لَيْسَ بِحجَّة.
وَفِي مَوضِع آخر: لَا تتشبث بِشَيْء من حَدِيث ابْن إِسْحَاق، فَإِن ابْن إِسْحَاق لَيْسَ هُوَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث.
وَقَالَ الْقطَّان: قَالَ إِنْسَان للأعمش: إِن ابْن إِسْحَاق حَدثنَا عَن ابْن الْأسود عَن أَبِيه بِكَذَا. فَقَالَ: كذب ابْن / إِسْحَاق، وَكذب ابْن الْأسود، حَدثنِي عمَارَة كَذَا وَكَذَا.
(1/648)

وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ مُحَمَّد بن إِسْحَاق مرميا بِغَيْر نوع من الْبدع، وَكَانَ مَالك يَقُول: هُوَ دجال من الدجاجلة.
وَقَالَ يزِيد بن زُرَيْع: كَانَ ابْن إِسْحَاق قدريا، وَكَانَ إِذا حَدثنَا يخرج وَعَلِيهِ معصفر.
وَقَالَ أَبُو دَاوُد: حَدثنِي بعض أَصْحَابنَا قَالَ: سَمِعت مُحَمَّد بن إِسْحَاق يَقُول: حَدثنِي الثِّقَة. فَقيل لَهُ: من؟ فَقَالَ يَعْقُوب الْيَهُودِيّ {} !
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ابْن إِسْحَاق لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْث بن أسعد أثبت فِي يزِيد بن أبي حبيب من مُحَمَّد بن إِسْحَاق.
وَمرَّة قَالَ: مُحَمَّد بن عَمْرو أحب إِلَيّ من ابْن إِسْحَاق.
وَمرَّة قَالَ: لم نسْمع عَن عبد الله بن دِينَار عَن أنس إِلَّا الحَدِيث الَّذِي يحدث بِهِ ابْن إِسْحَاق - يَعْنِي حَدِيث " الرويبضة ".
وَقَالَ أَبُو زرْعَة الدِّمَشْقِي: سَأَلت يحيى بن معِين عَن ابْن إِسْحَاق، هُوَ حجَّة؟ فَقَالَ: هُوَ صَدُوق، وَلَكِن الْحجَّة عبيد الله بن عمر وَالْأَوْزَاعِيّ وَسَعِيد بن عبد الْعَزِيز.
وَقَالَ عبد الله بن فائد: كُنَّا نجلس إِلَى ابْن إِسْحَاق، فَإِذا أَخذ فِي فن من الْعلم ذهب الْمجْلس بذلك الْفَنّ.
وَقَالَ الزُّهْرِيّ: لَا يزَال بِهَذِهِ الْحرَّة علم مَا دَامَ بهَا ذَاك الْأَحول - يُرِيد مُحَمَّد بن إِسْحَاق.
وَقَالَ ابْن إِدْرِيس: كنت عِنْد مَالك، فَقيل لَهُ: إِن مُحَمَّد بن إِسْحَاق يَقُول: اعرضوا عَليّ علم مَالك؛ فَإِنِّي أَنا بيطاره. فَقَالَ: انْظُرُوا إِلَى دجال من الدجاجلة يَقُول: اعرضوا عَليّ علمي.
وَقَالَ ابْن معِين: قد سمع ابْن إِسْحَاق من أبان بن عُثْمَان، وَسمع من عَطاء، وَسمع من أبي سَلمَة بن عبد الرَّحْمَن، وَسمع أَيْضا من الْقَاسِم بن مُحَمَّد، وَمن مَكْحُول بن عبد الرَّحْمَن بن الْأسود.
وَقَالَ يَعْقُوب بن شيبَة: قلت لِابْنِ معِين: كَيفَ مُحَمَّد بن إِسْحَاق عنْدك؟ [قَالَ:] لَيْسَ هُوَ عِنْدِي بِذَاكَ - وَلم يُثبتهُ، وَضَعفه، وَلم يُضعفهُ جدا، فَقلت لَهُ: فَفِي نَفسك من صدقه شَيْء؟ قَالَ: لَا، كَانَ صَدُوقًا.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: وَلَا أعلم أحدا ترك ابْن إِسْحَاق، روى عَنهُ شُعْبَة وسُفْيَان بن
(1/649)

سعيد وسُفْيَان بن عُيَيْنَة وَحَمَّاد بن سَلمَة وَحَمَّاد بن زيد وَيزِيد بن زُرَيْع وَإِسْمَاعِيل.
وَقَالَ مُحَمَّد بن عبد الله بن نمير: إِذا حدث ابْن إِسْحَاق عَمَّن سمع مِنْهُ من المعروفين فَهُوَ حسن الحَدِيث صَدُوق، / وَإِنَّمَا أُتِي أَنه يحدث عَن المجهولين بِأَحَادِيث بَاطِلَة.
وَقَالَ عبد الْعَزِيز الدرواردي: كُنَّا فِي مجْلِس ابْن إِسْحَاق نتعلم، فأغفى إغْفَاءَة، قَالَ: إِنِّي رَأَيْت فِي الْمَنَام السَّاعَة: أَن إنْسَانا دخل فِي الْمَسْجِد وَمَعَهُ حَبل فَوَضعه فِي عنق حمَار فَأخْرجهُ {فَمَا لبثنا أَن دخل رجل الْمَسْجِد مَعَه حَبل حَتَّى وَضعه فِي عنق ابْن إِسْحَاق فَأخْرجهُ} {} فَذهب بِهِ إِلَى السُّلْطَان فجلد - قَالَ ابْن دَاوُد الزنبري: من أجل الْقدر.
وَقَالَ حميد بن حبيب: رَأَيْت ابْن إِسْحَاق مجلودا فِي الْقدر، جلده إِبْرَاهِيم بن هِشَام - خَال هِشَام بن عبد الْملك.
وَقَالَ يزِيد بن زُرَيْع: كَانَ ابْن إِسْحَاق قدريا، وَكَانَ رجلا (عَاقِلا) .
وَسُئِلَ أَحْمد عَن ابْن إِسْحَاق فَقَالَ: مَا أَدْرِي مَا أَقُول؟ {قَالَ يحيى: سُئِلَ هِشَام فَقَالَ: هُوَ يحدث عَن امْرَأَتي} أَكَانَ يدْخل على امْرَأَتي؟ ! قَالَ أَحْمد: وَقد يُمكن أَن يسمع مِنْهَا وَقت تخرج إِلَى الْمَسْجِد أَو خَارِجَة فَسمع، وَالله أعلم.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، وَهُوَ ضَعِيف الحَدِيث عَن الزُّهْرِيّ.
وَمرَّة قَالَ: لم يسمع ابْن إِسْحَاق من طَلْحَة بن نَافِع شَيْئا.
وَقَالَ شُعْبَة: لَو كَانَ لي سُلْطَان لأمرت ابْن إِسْحَاق على الْمُحدثين.
وَمرَّة قَالَ: ابْن إِسْحَاق أَمِير الْمُؤمنِينَ فِي الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: أما جَابر وَابْن إِسْحَاق فصدوقان.
وَقَالَ ابْن عدي: ولمحمد بن إِسْحَاق حَدِيث كثير، وَقد روى عَنهُ إِبْرَاهِيم بن سعد وَسَلَمَة بن الْفضل وَمُحَمّد بن سَلمَة وَيحيى بن سعيد الْأمَوِي وَسَعِيد بن بزيع وَجَرِير بن حَازِم وَزِيَاد البكائي وَغَيرهم.
وَقد روى " الْمُبْتَدَأ " و " المبعث "، وَلَو لم يكن لَهُ من الْفضل إِلَّا أَنه صرف الْمُلُوك عَن كتب لَا يحصل مِنْهَا شَيْء وَصرف أشغالهم حَتَّى اشتغلوا بمغازي رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - ومبعثه ومبتدأ الْخلق، فهذ فَضِيلَة سبق بهَا، ثمَّ بعده صنفه قوم آخَرُونَ، وَلم يبلغُوا
(1/650)

مبلغ ابْن إِسْحَاق، وَقد فتشت أَحَادِيثه الْكَثِيرَة فَلم أجد فِي أَحَادِيثه مَا يتهيأ أَن يقطع عَلَيْهِ بالضعف، وَرُبمَا أَخطَأ وَوهم فِي الشَّيْء بعد الشَّيْء كَمَا يخطيء غَيره، وَلم يتَخَلَّف عَنهُ فِي الرِّوَايَة عَنهُ أحد من الثِّقَات وَالْأَئِمَّة، وَهُوَ لَا بَأْس بِهِ.
[1624] مُحَمَّد بن عبيد الله بن [أبي] رَافع
عَن دَاوُد بن الْحصين.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ هُوَ بِشَيْء، وَلَا ابْنه معمر - قَالَه البُخَارِيّ.
/ وَمرَّة قَالَ: مُنكر الحَدِيث، يروي عَنهُ عَليّ بن هَاشم ومندل.
وَقَالَ ابْن معِين: يحدث عَنهُ حبَان بن عَليّ، لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ كُوفِي، ويروي عَنهُ الْكُوفِيُّونَ وَغَيرهم، وَهُوَ فِي عداد شعية الْكُوفَة، ويروي من الْفَضَائِل أَشْيَاء لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[1625] مُحَمَّد بن إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد الأندلسي
عَن الْأَوْزَاعِيّ، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ عَن الْأَوْزَاعِيّ إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير، وَهُوَ رجل مَجْهُول لَا يعرف.
[1626] مُحَمَّد بن السَّائِب بن بشر الْكَلْبِيّ أَبُو النَّضر - كُوفِي
قَالَ أَبُو مُعَاوِيَة: قُلْنَا للكلبي: بَين لنا مَا سَمِعت من أبي صَالح وَمَا هُوَ قَوْلك، فَإِذا الْأَمر عِنْده قَلِيل.
وَقَالَ سُفْيَان عَن الْكَلْبِيّ: قَالَ لي أَبُو صَالح: انْظُر كل شَيْء رويت عني عَن ابْن عَبَّاس فَلَا تروه.
وَقَالَ سُفْيَان الثَّوْريّ: اتَّقوا الْكَلْبِيّ. قيل لَهُ: فَإنَّك تروي عَنهُ! قَالَ: أَنا أعرف صدقه من كذبه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن السَّائِب أَبُو النَّضر الْكُوفِي، تَركه يحيى بن سعيد وَابْن
(1/651)

مهْدي. قَالَ عَليّ ثَنَا يحيى عَن سُفْيَان قَالَ لي الْكَلْبِيّ: قَالَ لي أَبُو صَالح: كل مَا حدثتك فَهُوَ كذب. وروى مُحَمَّد بن إِسْحَاق عَنهُ.
وَقَالَ الثَّوْريّ: قَالَ لي الْكَلْبِيّ: كل شَيْء أخذت عَن أبي صَالح فَهُوَ كذب.
وَقَالَ زَائِدَة: كنت أختلف إِلَى الْكَلْبِيّ أَقرَأ عَلَيْهِ الْقُرْآن، فَأَتَيْته يَوْمًا فَسَمعته يَقُول: مَرضت مرضة فنسيت مَا كنت أحفظ فَأتيت (آل) مُحَمَّد فتفلوا فِي فيّ فَحفِظت مَا كنت نسيت! فَقلت: لَا وَالله مَا أروي عَنْك بعد هَذَا شَيْئا - فتركته.
وَقَالَ الْأَصْمَعِي عَن قُرَّة بن خَالِد: كَانُوا يرَوْنَ أَن الْكَلْبِيّ (يزرف) . قلت: مَا التزريف؟ قَالَ: الزِّيَادَة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: مُحَمَّد بن السَّائِب كَذَّاب سَاقِط.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى وَلَا عبد الرَّحْمَن يحدثان عَن الْكَلْبِيّ بِشَيْء.
وَقَالَ يزِيد بن زُرَيْع: ثَنَا الْكَلْبِيّ - وَكَانَ سبئيا.
وَقَالَ عباد بن صُهَيْب: دخلت الْكُوفَة فَرَأَيْت الْكَلْبِيّ يعْمل عمل السُّلْطَان وَعَلِيهِ ثِيَاب سَواد، فَلم أكتب عَنهُ، فاضطررت بعد ذَلِك إِلَى [أَنِّي] كتبت عَن رجل عَنهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة، وخاصة عَن أبي صَالح، وَهُوَ رجل مَعْرُوف بالتفسير، وَلَيْسَ لأحد تَفْسِير أطول وَلَا / (أشْبع) مِنْهُ، وَبعده مقَاتل بن سُلَيْمَان، إِلَّا أَن الْكَلْبِيّ يفضل على مقَاتل لما قيل فِي مقَاتل من الْمذَاهب الرَّديئَة، وَحدث عَن الْكَلْبِيّ الثَّوْريّ وَشعْبَة، وَإِن كَانَ حَدثا عَنهُ بالشَّيْء الْيَسِير غير الْمسند، وَحدث عَن الْكَلْبِيّ ابْن عُيَيْنَة وَحَمَّاد بن سَلمَة وَإِسْمَاعِيل بن عَيَّاش وهشيم وَغَيرهم من ثِقَات النَّاس، ورضوه بالتفسير، وَأما فِي الحَدِيث فخاصة إِذا روى عَن أبي صَالح عَن ابْن عَبَّاس فَفِيهِ
(1/652)

مَنَاكِير، (ولشهرته) فِيمَا بَين الضُّعَفَاء يكْتب حَدِيثه.
[1627] مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل الضَّبِّيّ
عَن أبي الْمُعَلَّى الْعَطَّار، روى عَنهُ عَليّ بن حميد أَبُو الْحسن (الدهكي) ، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
[1628] مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل بن طريح بن إِسْمَاعِيل
عَن أَبِيه عَن جده: " شهِدت أُميَّة بن أبي الصَّلْت فِي الْمَوْت "، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1629] مُحَمَّد مُسلم بن تدرس
أَبُو الزبير، الْمَكِّيّ، مولى حَكِيم بن حزَام.
قَالَ ابْن جريج: مَا كنت أرى أَن أعيش حَتَّى أرى حَدِيث أبي الزبير يرْوى.
وَقَالَ عَطاء: كُنَّا إِذا خرجنَا من عِنْد جَابر [تَذَاكرنَا] حَدِيثه، وَكَانَ أَبُو الزبير أحفظنا للْحَدِيث.
وَقَالَ أَبُو عوَانَة: كُنَّا عِنْد عَمْرو جُلُوسًا ومعنا أَيُّوب، فَحدث أَبُو الزبير بِحَدِيث، فَقلت لأيوب: مَا هَذَا؟ قَالَ: هُوَ لَا يدْرِي مَا حدث {أَدْرِي أَنا} {
وَقَالَ هشيم: سَمِعت من أبي الزبير، فَأَخذه شُعْبَة فمزقه.
وَقَالَ سُوَيْد بن عبد الْعَزِيز: قَالَ لي شُعْبَة: لَا تكْتب عَن أبي الزبير، فَإِنَّهُ لَا يحسن يُصَلِّي. قَالَ: ثمَّ ذهب فَكتب عَنهُ}
وَقَالَ ابْن معِين: لم يسمع أَبُو الزبير من عبد الله بن عَمْرو وَلم يره.
وَقَالَ يعلى بن عَطاء: حَدثنِي أَبُو الزبير الْمَكِّيّ - وَكَانَ أكمل النَّاس و (أحفظهم) .
وَقَالَ ابْن معِين: أَبُو الزبير أحب إِلَيّ من أبي سُفْيَان.
(1/653)

وَمرَّة قَالَ: أَبُو الزبير أثبت من أبي سُفْيَان.
وَفِي مَوضِع آخر: أَبُو الزبير ثِقَة.
وَقَالَ اللَّيْث بن سعد: أتيت أَبَا الزبير الْمَكِّيّ، فَدفع إِلَيّ كتابين، فَلَمَّا صرت إِلَى منزلي قلت: لَا أكتبهما حَتَّى أسأله، فَرَجَعت إِلَيْهِ، فَقلت: هَذَا كُله سمعته من جَابر؟
قَالَ: لَا. قلت: فَأعْلم لي على مَا سَمِعت. قَالَ: فَأعْلم لي على هَذَا الَّذِي كتبته عَنهُ.
وَقَالَ عِيسَى بن يُونُس: قَالَ لي شُعْبَة: يَا أَبَا عَمْرو {لَو رَأَيْت أَبَا الزبير / لرأيت شرطيا فِي يَده خَشَبَة} !
وَقَالَ ابْن عدي: وللثوري عَن أبي الزبير مشاهير وغرائب، وَقد حدث عَنهُ شُعْبَة أَحَادِيث إِفْرَادَاتٌ، كل حَدِيثه ينْفَرد بِهِ رجل عَن شُعْبَة، ولزهير عَن أبي الزبير عَن جَابر نُسْخَة، ولحماد بن سَلمَة عَن أبي الزبير أَحَادِيث، وروى هشيم وَابْن عُيَيْنَة وَابْن جريج أَحَادِيث.
وروى عَنهُ مَالك، وَكفى بِأبي الزبير صدقا أَن يحدث عَنهُ مثل مَالك؛ فَإِن مَالِكًا لَا يروي إِلَّا عَن ثِقَة، وَلَا أعلم أحدا من الثِّقَات تخلف عَن أبي الزبير إِلَّا وَقد كتب عَنهُ، وَهُوَ فِي نَفسه ثِقَة إِلَّا أَن يروي عَنهُ بعض الضُّعَفَاء فَيكون ذَلِك من جِهَة الضَّعِيف لَا من قبله، وَأَبُو الزبير يروي أَحَادِيث صَالِحَة، وَلم يتَخَلَّف عَنهُ أحد، وَهُوَ صَدُوق ثِقَة لَا بَأْس بِهِ.
[1630] مُحَمَّد بن مُسلم الطَّائِفِي
قَالَ أَحْمد: مَا أَضْعَف حَدِيثه - وَضَعفه جدا.
وَقَالَ عبد الرَّزَّاق: مَا كَانَ أعجب مُحَمَّد بن مُسلم إِلَى سُفْيَان الثَّوْريّ.
وَقَالَ (معرف) بن وَاصل: رَأَيْت الثَّوْريّ يكْتب بَين يَدي مُحَمَّد بن مُسلم.
وَقَالَ ابْن معِين: مُحَمَّد بن مُسلم لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
(1/654)

وَمرَّة: لم يكن بِهِ بَأْس، وَكَانَ ابْن عُيَيْنَة أثبت مِنْهُ وَمن أَبِيه وَمن أهل قريته، كَانَ إِذا حدث من حفظه يخطيء، وَإِذا حدث من كِتَابه فَلَيْسَ بِهِ بَأْس، وَابْن عُيَيْنَة أثبت مِنْهُ فِي عَمْرو بن دِينَار وأوثق مِنْهُ، وَمُحَمّد بن مُسلم أحب إِلَيّ فِي عَمْرو من دَاوُد الْعَطَّار.
وَقَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه حسان غرائب، وَهُوَ صَالح الحَدِيث لَا بَأْس بِهِ، وَلم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا.
[1631] مُحَمَّد بن أبان بن صَالح
قَالَ أَحْمد: كَانَ يَقُول بالإرجاء، وَكَانَ رَئِيسا من رُؤَسَائِهِمْ؛ فَترك النَّاس حَدِيثه من أجل ذَلِك، وَكَانَ أَصْحَاب مُحَمَّد بن الْحسن يكثرون عَنهُ، وَكَانَ كوفيا جعفيا.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة: ضَعِيف الحَدِيث، لَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لَيْسَ بِالْحَافِظِ عِنْدهم، حَدِيثه فِي الْكُوفِيّين، يَتَكَلَّمُونَ فِي حفظه، لَا يعْتَمد عَلَيْهِ.
وَمرَّة قَالَ: حَدِيثه لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض مَا يرويهِ نكرَة لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1632] مُحَمَّد بن زِيَاد الطَّحَّان الْيَشْكُرِي / الْمَيْمُونِيّ
قَالَ ابْن معِين: كَانَ كذابا خبيثا.
وَقَالَ أَحْمد: مُحَمَّد بن زِيَاد الْمَيْمُونِيّ، أَعور، كَذَّاب خَبِيث، يضع الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: اجْتمع النَّاس على طرح هَؤُلَاءِ النَّفر، لَيْسَ يذاكر بِحَدِيثِهِمْ، وَلَا يعْتد بهم - مِنْهُم مُحَمَّد بن زِيَاد.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ كذابا خبيثا، يحمل على مَيْمُون بن مهْرَان.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَن مَيْمُون بن مهْرَان، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث، قَالَ عَمْرو بن زُرَارَة: مُحَمَّد بن زِيَاد يتهم بِوَضْع
(1/655)

الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: مُحَمَّد بن زِيَاد صَاحب مَيْمُون بن مهْرَان كَانَ مَتْرُوك الحَدِيث، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ بَين الْأَمر فِي الضُّعَفَاء، يروي عَن مَيْمُون بن مهْرَان أَحَادِيث مَنَاكِير، لَا يُتَابِعه أحد من الثِّقَات عَلَيْهَا.
[1633] مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ الْمَدِينِيّ
قَالَ أَحْمد: [مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ، مديني] فِي حَدِيثه شَيْء، يروي أَحَادِيث مَنَاكِير.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد بن إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ إِن كَانَ ابْن حَنْبَل أَرَادَ بِهِ مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم بن الْحَارِث التَّيْمِيّ - مديني - يحدث عَن أبي سَلمَة فَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ، وَلَا أعلم لَهُ شَيْئا مُنْكرا إِذا حدث عَنهُ ثِقَة.
[1634] مُحَمَّد بن زِيَاد الْقرشِي
عَن مُحَمَّد بن عجلَان عَن أبي الزبير عَن جَابر: أَن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أُتِي بِجنَازَة رجل فَلم يصل عَلَيْهَا، فَقيل لَهُ: يَا رَسُول الله مَا رَأَيْنَاك تركت الصَّلَاة على أحد إِلَّا على هَذَا. قَالَ: إِنَّه كَانَ يبغض عُثْمَان أبغضه الله.
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا عَن ابْن عجلَان بِهَذَا الْإِسْنَاد [مَا رَوَاهُ] غير مُحَمَّد بن زِيَاد - هَذَا الْقرشِي، وَلَيْسَ هُوَ بِمَعْرُوف، وَحدث بِهِ عَن مُحَمَّد بن زِيَاد عُثْمَان بن زفر، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما فأذكره، فَإِنَّهُ لَا يعرف إِلَّا بِهَذَا الحَدِيث الْوَاحِد.
[1635] مُحَمَّد بن الْأَزْهَر الْجوزجَاني
قَالَ أَحْمد: لَا تكْتبُوا عَنهُ [حَتَّى لَا] يحدث عَن الْكَذَّابين، وَذكر تَفْسِير الْكَلْبِيّ عَن مُحَمَّد بن مَرْوَان وَكتب عبد الْمُنعم عَن وهب بن مُنَبّه.
(1/656)

وَفِي مَوضِع آخر: لَا تكْتبُوا عَنهُ؛ فَإِنَّهُ يحدث عَن الْكَذَّابين عَن مُحَمَّد بن مَرْوَان عَن الْكَلْبِيّ وَعَن عبد الْمُنعم، وَترك حَدِيث الثِّقَات يحيى وَعبد الرَّحْمَن ووكيع.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد بن الْأَزْهَر هَذَا لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَإِذا لم يكن مَعْرُوفا وَيحدث عَن الضُّعَفَاء فسبيلهم سَبِيل وَاحِد، لَا يجب / أَن يشْتَغل برواياتهم.
[1636] مُحَمَّد بن بِلَال الْبَصْرِيّ الْكِنْدِيّ التمار
قَالَ البُخَارِيّ: سمع همام عَن قَتَادَة عَن الْحسن عَن سَمُرَة: نهى النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أَن تنْكح الْمَرْأَة (على عَمَّتهَا) ، وَلَا يَصح فِيهِ سَمُرَة - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ يغرب عَن عمرَان الْقطَّان، وَله عَن غير عمرَان أَحَادِيث غرائب، وَلَيْسَ حَدِيثه بالكثير، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1637] مُحَمَّد بن ثَابت أَبُو عبد الله الْعَبْدي - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: يروي عَن نَافِع، لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن ثَابت عَن نَافِع وَعَمْرو بن دِينَار يُخَالف فِي بعض حَدِيثه، روى عَنهُ ابْن الْمُبَارك ووكيع، وَسمع مِنْهُ قُتَيْبَة.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: مُحَمَّد بن ثَابت الْعَبْدي؟ قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ أَبُو الْفضل: قلت ليحيى: أَلَيْسَ قلت مرّة: لَيْسَ بِهِ بَأْس؟ قَالَ: مَا قلت هَذَا قطّ!
وَقَالَ لوين: ثَنَا مُحَمَّد بن ثَابت - الثِّقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة أَحَادِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[1638] مُحَمَّد بن ثَابت الْبنانِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، يروي عَنهُ أَبُو عُبَيْدَة الْحداد.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع مِنْهُ أَبُو دَاوُد وَعبد الصَّمد، فِيهِ نظر.
(1/657)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث مَعَ غَيرهَا عامتها مَا لَا يُتَابع مُحَمَّد بن ثَابت عَلَيْهِ.
[1639] مُحَمَّد بن أبي الْفُرَات - كُوفِي
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: روى عَن حبيب بن أبي ثَابت أَحَادِيث مَنَاكِير - وَضَعفه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد هَذَا مَجْهُول غير مَعْرُوف، وَهُوَ كَمَا قَالَ عَليّ يحدث عَن حبيب بالشَّيْء بعد الشَّيْء.
[1640] مُحَمَّد بن الْفُرَات [أَبُو عَليّ التَّمِيمِي - كُوفِي
عَن محَارب بن دثار عَن ابْن عمر رَفعه: " شَاهد الزُّور لَا تَزُول قدماه حَتَّى تجب لَهُ النَّار "، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ] .
وَقَالَ أَبُو بكر بن أبي شيبَة: كَذَّاب.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف بَين على مَا يرويهِ عَمَّن روى عَنهُ.
[1641] مُحَمَّد بن سعيد بن أبي قيس الْأَزْدِيّ
وَيُقَال لَهُ " ابْن الطَّبَرِيّ "، وَيُقَال " ابْن حسان "، وَيُقَال " الطَّائِفِي "، شَامي، أَبُو عبد الرَّحْمَن يكنى.
قَالَ عِيسَى بن يُونُس: دخل سُفْيَان الثَّوْريّ عَلَيْهِ ثمَّ خرج فَقَالَ: إِنَّه كَذَّاب.
قَالَ أَبُو مسْهر: وَقَتله أَبُو جَعْفَر فِي الزندقة.
وَقَالَ الفلاس: وَمُحَمّد بن سعيد الْأَزْدِيّ المصلوب، صَاحب عبَادَة بن نسي، يحدث بِأَحَادِيث مَوْضُوعَة.
وَقَالَ دُحَيْم: ثَنَا خَالِد بن أبي خَالِد قَالَ: سَمِعت / مُحَمَّد بن سعيد يَقُول: إِذا
(1/658)

كَانَ الْكَلَام حسنا لم أبال أَن أجعَل لَهُ إِسْنَادًا {}
وَقَالَ أَحْمد: قَتله أَبُو جَعْفَر فِي الزندقة، حَدِيثه حَدِيث مَوْضُوع.
وَقَالَ ابْن معِين: مُحَمَّد بن سعيد الشَّامي، مُنكر الحَدِيث، وَلَيْسَ كَمَا قَالُوا: صلب فِي الزندقة، وَلكنه مُنكر الحَدِيث، وَله أَخ يُقَال لَهُ عبد الرَّحِيم بن سعيد الأبرص وَقد سمعنَا مِنْهُ بِبَغْدَاد وَكَانَ يروي عَن الزُّهْرِيّ، وَقد سمع مَرْوَان بن مُعَاوِيَة من مُحَمَّد ابْن سعيد هَذَا، وَقد حدث مَرْوَان عَن مُحَمَّد بن أبي قيس.
قَالَ الْعَبَّاس: قلت ليحيى: من مُحَمَّد بن أبي قيس هَذَا؟ هُوَ مُحَمَّد بن سعيد الشَّامي هَذَا؟ قَالَ: لَا، أَخْبرنِي رجل من أهل الشَّام أَن مُحَمَّد بن أبي قيس لَيْسَ هُوَ مُحَمَّد بن سعيد هُوَ رجل آخر.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث، كَانَ صلب وَقتل فِي الزندقة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: مَكْشُوف الْأَمر، هَالك.
وَقَالَ إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم: قتل فِي الزندقة، قد تَرَكُوهُ.
وَقَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: مُحَمَّد بن (قيس) هُوَ مُحَمَّد بن سعيد قتل فِي الزندقة وصلب، وَكَانَ ابْن مُعَاوِيَة يدلسه فَيَقُول: مُحَمَّد بن أبي قيس - حَتَّى نهيته عَنهُ.
وَقَالَ ابْن معِين: مُحَمَّد بن الطَّبَرِيّ لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1642] مُحَمَّد بن سعيد بن أبي سعيد (المَقْبُري)
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد هَذَا لَيْسَ بذلك الْمَعْرُوف.
[1643] مُحَمَّد الْمحرم - مكي
لم ينْسب.
(1/659)

قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ قَلِيل الحَدِيث، وَمِقْدَار مَا لَهُ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1644] مُحَمَّد بن الْحجَّاج اللَّخْمِيّ
أَبُو إِبْرَاهِيم، واسطي، صَاحب الهريسة.
قَالَ ابْن معِين: كَذَّاب خَبِيث.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ يحدث: " أَطْعمنِي جِبْرِيل الهريسة "! ، كَانَ ينزل (فصيل) الكرخ، لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن الْحجَّاج اللَّخْمِيّ عَن مجَالد عَن الشّعبِيّ عَن ابْن عَبَّاس: قدم قس بن سَاعِدَة ... "، مُنكر الحَدِيث، سمع مِنْهُ مهْدي بن جَعْفَر، مَاتَ سنة (181) .
وَقَالَ ابْن عدي: ولمحمد أَحَادِيث مَوْضُوعَة لَا أصل لَهَا، وَهُوَ ضَعِيف بِلَا شكّ، وَإِن أَحَادِيثه تشبه الْوَضع وَلَا تشبه حَدِيث الثِّقَات.
[1645] مُحَمَّد بن الْحجَّاج المصفر أَبُو عبد الله - بغدادي
/ قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد: قد تركت حَدِيثه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: روى عَن شُعْبَة، سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف على حَدِيثه بَين.
[1646] مُحَمَّد بن جَابر أَبُو عبد الله اليمامي
[السحيمي] أَصله كُوفِي.
(1/660)

قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: حَدثنِي عتاب بن زِيَاد: قدم عبد الله بن الْمُبَارك على مُحَمَّد بن جَابر وَهُوَ يحدث بِمَكَّة فِي سنة 168، فَقَالَ: حدث يَا شيخ من كتبك {قَالَ: من هَذَا؟} قيل: ابْن الْمُبَارك. فَأرْسل إِلَيْهِ بكتبه، وَكَانَ عبد الرَّحْمَن يسْأَله من حَدِيث حَمَّاد وَعبد الله سَاكِت {
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن جَابر عَن حَمَّاد بن أبي سُلَيْمَان وَقيس بن طلق، لَيْسَ بِالْقَوِيّ، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: مُحَمَّد وَأَيوب ابْنا جَابر غير مقنعين.
وَقَالَ الفلاس: مُحَمَّد بن جَابر الْحَنَفِيّ، يمامي، صَدُوق، كثير الْوَهم، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعند إِسْحَاق بن أبي إِسْرَائِيل عَن مُحَمَّد بن جَابر أَحَادِيث صَالِحَة، وَكَانَ إِسْحَاق يفضل مُحَمَّد بن جَابر على جمَاعَة شُيُوخ هم أفضل مِنْهُ وأوثق، وَقد روى عَن مُحَمَّد - من الْكِبَار - أَيُّوب وَابْن عون وَهِشَام بن حسان وَالثَّوْري وَشعْبَة وَابْن عُيَيْنَة وَغَيرهم، وَلَوْلَا أَنه فِي ذَلِك الْمحل لم يرو عَنهُ هَؤُلَاءِ الَّذين هُوَ دونهم، وَقد خَالف فِي أَحَادِيث، وَمَعَ مَا تكلم فِيهِ من تكلم يكْتب حَدِيثه.
[1647] مُحَمَّد بن سَالم أَبُو سهل الْكُوفِي - همداني
قَالَ ابْن عُيَيْنَة: كَانَ الْأَجْلَح أحفظ من مُحَمَّد بن سَالم.
وَقَالَ الْحسن بن عِيسَى: قلت لِابْنِ الْمُبَارك: أُرِيد أَن أكتب علم جرير كُله. قَالَ: لَا تكْتب حَدِيث عُبَيْدَة وَالسري بن إِسْمَاعِيل وَمُحَمّد بن سَالم.
وَقَالَ نعيم بن حَمَّاد: كَانَ ابْن الْمُبَارك متجوزا فِي الحَدِيث، فَإِذا مر حَدِيث مُحَمَّد ابْن سَالم قَالَ: اضربوا عَلَيْهِ. . اضربوا عَلَيْهِ} !
وَقَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: أَنا لَا أحدث عَن مُحَمَّد بن سَالم.
وَقَالَ ابْن معِين: مُحَمَّد بن سَالم ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: مُحَمَّد بن سَالم شبه الْمَتْرُوك.
(1/661)

وَمرَّة قَالَ: كَانَ حَفْص بن غياث يُضعفهُ وَيَقُول: إِنَّمَا هَذِه كتب أخي!
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى وَلَا عبد الرَّحْمَن حَدثا عَن سُفْيَان عَن مُحَمَّد ابْن سَالم بِشَيْء قطّ.
/ وَقَالَ الفلاس مثله.
وَمرَّة قَالَ: وَمُحَمّد بن سَالم صَاحب الشّعبِيّ ضَعِيف، مَتْرُوك الحَدِيث، وفرائضه لَا تسوى شَيْئا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن سَالم عَن الشّعبِيّ، كَانَ الثَّوْريّ يروي عَنهُ فَيَقُول: أَبُو سهل. وَرُبمَا قَالَ: عَن رجل عَن الشّعبِيّ. يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ، كَانَ ابْن الْمُبَارك ينْهَى عَنهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: مُحَمَّد بن سَالم غير ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَله كتاب فَرَائض ينْسب إِلَيْهِ من تصنيفه، والضعف على رواياته بَين.
[1648] مُحَمَّد بن حجر بن عبد الْجَبَّار بن وَائِل بن حجر
أَبُو حَفْص، الْحَضْرَمِيّ، الْكُوفِي، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1649] مُحَمَّد بن عبد الْملك، أَبُو عبد الله الْأنْصَارِيّ - مديني
يُقَال إِنَّه من ولد أبي أَيُّوب الْأنْصَارِيّ، روى عَنهُ يحيى بن صَالح الوحاظي.
قَالَ أَحْمد: رَأَيْته وَكَانَ أعمى، وَكَانَ يضع الحَدِيث ويكذب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن عبد الْملك عَن ابْن الْمُنْكَدر، هُوَ الَّذِي روى: " من قاد أعمى أَرْبَعِينَ خطْوَة " مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مُحَمَّد يروي عَن ابْن الْمُنْكَدر، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: ولمحمد عَن ابْن الْمُنْكَدر وَنَافِع وَعَطَاء وَالزهْرِيّ وَسَالم وَغَيرهم، وكل أَحَادِيثه مِمَّا لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ، وَهُوَ ضَعِيف جدا.
[1650] مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة
خراساني، مروزي، أَبُو عبد الله، سكن بُخَارى.
(1/662)

قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء، حَدِيثه حَدِيث أهل الْكتاب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سكتوا عَنهُ.
وَمرَّة قَالَ: يُقَال مولى بني عبس، رَمَاه ابْن أبي شيبَة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ كذابا، سَأَلت أَحْمد عَنهُ فَقَالَ: ذَاك عجب يَجِيء بالطامات، هُوَ صَاحب حَدِيث " نَاقَة ثَمُود " و " بِلَال الْمُؤَذّن ".
وَقَالَ الفلاس: مَتْرُوك الحَدِيث، كَذَّاب.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَسُئِلَ إِسْحَاق بن سُلَيْمَان عَن حَدِيث من حَدِيثه، فَقَالَ: تَسْأَلُونِي عَن حَدِيث الْكَذَّابين {
وَقَالَ يحيى بن ضريس لعَمْرو بن عِيسَى - وَحدث عَن مُحَمَّد بن الْفضل -: ألم أَنْهَك أَن تحدث عَن هَذَا الْكذَّاب؟}
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة حَدِيثه لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1651] مُحَمَّد بن يَعْقُوب
قَالَ ابْن عدي: أَظُنهُ مديني، روى عَنهُ عَنْبَسَة بن عبد الْوَاحِد أَحَادِيث، وروى عَنْبَسَة أَيْضا عَن يُونُس بن عبيد عَن / مُحَمَّد - وَلَا ينْسبهُ -، وَهُوَ عِنْدِي مُحَمَّد بن يَعْقُوب هَذَا.
وَبَعض أَحَادِيثه فِيهَا إِنْكَار.
[1652] مُحَمَّد بن عبد الله ابْن أخي الزُّهْرِيّ
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ يَعْقُوب بن إِبْرَاهِيم بن سعد نُسْخَة عَن عَمه الزُّهْرِيّ،
(1/663)

وروى عَن ابْن أخي الزُّهْرِيّ مُحَمَّد بن إِسْحَاق، وَلم أر بحَديثه بَأْسا، وَلَا رَأَيْت لَهُ حَدِيثا مُنْكرا فأذكره إِذا روى عَنهُ ثِقَة.
[1653] مُحَمَّد بن إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد بن عكاشة بن مُحصن، الْأَسدي
روى عَن الْأَوْزَاعِيّ وَإِبْرَاهِيم بن أبي عبلة وجعفر بن برْقَان وَالْأَعْمَش أَحَادِيث مَنَاكِير بِالْأَسَانِيدِ الَّتِي يَرْوِيهَا كلهَا مَوْضُوعَة.
[1654] مُحَمَّد بن فضاء بن خَالِد (الْجَهْضَمِي)
أَبُو بَحر، الْأَزْدِيّ، بَصرِي، معبر الرُّؤْيَا.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث، لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ سُلَيْمَان بن حَرْب سيء الرَّأْي فِيهِ، وَكَانَ يَقُول: (يَبِيع الشَّرَاب) يروي عَن أَبِيه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
[1655] مُحَمَّد بن الْحسن بن زبالة المَخْزُومِي - مديني
وَهُوَ مُحَمَّد بن الْحسن بن أبي الْحسن.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة، كَانَ كذابا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن زبالة، حجازي، عَن عبد الْعَزِيز وَمَالك، عِنْده مَنَاكِير.
قَالَ ابْن معِين: كَانَ يسرق الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لم يقنع النَّاس حَدِيثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأنكر مَا روى: حَدِيث هِشَام بن عُرْوَة " فتحت الْقرى بِالسَّيْفِ ".
(1/664)

[1656] مُحَمَّد بن الْحسن بن أبي يزِيد الْهَمدَانِي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: قد سمعنَا مِنْهُ، وَلم يكن ثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: يكذب.
وَقَالَ أَحْمد: مَا أرَاهُ يسوى شَيْئا، كَانَ ينزل فِي مَقَابِر الخيزران، جعل يحدث بِأَحَادِيث كَمَا يحدث بهَا ابْن أبي زَائِدَة وَأَبُو مُعَاوِيَة.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1657] مُحَمَّد بن الْحسن بن الزبير الْأَسدي - كُوفِي
يلقب ب " التل ".
قَالَ ابْن معِين: أَدْرَكته، وَلَيْسَ هُوَ بِشَيْء، يروي عَنهُ دَاوُد بن عَمْرو وَغَيره، وَلَيْسَ هُوَ أَبُو سعد ابْن أخي الْعَوْفِيّ، وَلَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ إِفْرَادَاتٌ، وَحدث عَنهُ الثِّقَات من النَّاس، وَلم أر بحَديثه بَأْسا.
[1658] مُحَمَّد بن الْحسن أَبُو عبد الله الشَّيْبَانِيّ
صَاحب الرَّأْي، / توفّي بِالريِّ.
قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: لَا تكْتب عَن أحد مِنْهُم وَلَا كَرَامَة لَهُم - يَعْنِي أَصْحَاب [أبي حنيفَة] .
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: كَذَّاب.
وَقَالَ أَحْمد: لَا أروي عَنهُ شَيْئا.
وَقَالَ إِسْحَاق بن رَاهَوَيْه عَن يحيى بن آدم: كَانَ شريك لَا يُجِيز شَهَادَة المرجئة،
(1/665)

فَشهد عِنْده مُحَمَّد بن الْحسن فَلم يجز شَهَادَته {فَقيل لَهُ: مُحَمَّد بن الْحسن} فَقَالَ: أَنا لَا أُجِيز شَهَادَة من يَقُول الصَّلَاة لَيست من الْإِيمَان {
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: اجْتمع النَّاس على طرح هَؤُلَاءِ النَّفر، لَيْسَ يذاكر بِحَدِيثِهِمْ وَلَا يعْتد بهم، مِنْهُم مُحَمَّد بن الْحسن.
وَقَالَ [البُخَارِيّ: ثَنَا أَحْمد بن عَبدة عَن عَبْدَانِ: سَمِعت] مَنْصُور بن خَالِد [يَقُول:] اطَّلَعت إِلَى مُحَمَّد بن الْحسن فَسَمعته يَقُول: لَا ينظر أحد فِي كلامنا (يُرِيد) بِهِ الله - فاكتفيت بِذَاكَ مِنْهُ.
وَقَالَ أَبُو نعيم: قَالَ أَبُو يُوسُف: مُحَمَّد بن الْحسن يكذب عَليّ.
وَقَالَ هِشَام بن عبيد الله الرَّازِيّ: لما سمعنَا كتب مُحَمَّد بن الْحسن بالرقة، قُلْنَا: قَوْلك " أَرَأَيْت ... أَرَأَيْت ... " إِلَى من ينْسب؟ وسؤالك عَمَّن؟ قَالَ: إِنَّمَا هُوَ سَواد فِي بَيَاض، إِن شِئْتُم فَخُذُوهُ، وَإِن شِئْتُم فَدَعوهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد بن الْحسن لَيْسَ هُوَ من أهل الحَدِيث، وَلَا هُوَ وَمن كَانَ فِي طبقته يعنون بِالْحَدِيثِ حَتَّى أذكر شَيْئا من مُسْنده، على أَنه سمع من مَالك الْمُوَطَّأ، وَكَانَ يَقُول لأَصْحَابه: مَا رَأَيْت أَسْوَأ ثَنَاء مِنْكُم على أصحابكم: إِذا حدثتكم عَن مَالك ملأتم عَليّ (الْموضع) ، وَإِذا حدثتكم عَن غَيره تجيئوني متكارهين.
والاشتغال بحَديثه شغل لَا يحْتَاج إِلَيْهِ؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ من أهل الحَدِيث فينكر عَلَيْهِ مَا يرويهِ، وَقد تكلم فِيهِ من ذكرنَا، وَقد اسْتغنى أهل الحَدِيث عَمَّا يرويهِ مُحَمَّد بن الْحسن وَأَمْثَاله}
(1/666)

[1659] مُحَمَّد بن الْحُسَيْن بن أتش - صنعاني
قَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلابْن أتش أَحَادِيث، وَأَسَانِيده وَرِجَاله الَّذين يروي عَنْهُم هم رجال الْيمن وأسانيدهم، وَذَلِكَ يحْتَمل.
[1660] مُحَمَّد بن الْحَارِث بن زِيَاد بن الرّبيع الْحَارِثِيّ الْبَصْرِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ هُوَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: يحدث عَن عَفَّان، لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ / الفلاس: روى عَن ابْن الْبَيْلَمَانِي أَحَادِيث مُنكرَة، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1661] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن الْبَيْلَمَانِي - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ الْحميدِي يضعف ابْن الْبَيْلَمَانِي مولى عمر.
وَمرَّة قَالَ: مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن عَن أَبِيه، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وكل مَا رُوِيَ عَن ابْن الْبَيْلَمَانِي فالبلاء فِيهِ من ابْن الْبَيْلَمَانِي، وَإِذا روى عَنهُ مُحَمَّد بن الْحَارِث الْحَارِثِيّ فجميعا ضعفاء، والضعف على حَدِيثهمَا بَين.
[1662] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن أَبُو جَابر البياضي الْأنْصَارِيّ - مديني
قَالَ الشَّافِعِي: من حدث عَن مُحَمَّد (أبي) جَابر البياضي بيض الله عَيْنَيْهِ.
وَقَالَ يحيى: سَأَلت مَالِكًا عَنهُ، فَقَالَ: لم يكن بِرِضا.
(1/667)

وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِثِقَة، فَلَا تأخذن عَنهُ شَيْئا.
وَقَالَ أَحْمد: مُنكر الحَدِيث جدا، قَالَ مَالك: كُنَّا نتهمه بِالْكَذِبِ.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: كَذَّاب، حدث عَنهُ ابْن أبي ذِئْب.
وَمرَّة قَالَ: كل مَا روى عَنهُ ابْن أبي ذِئْب ثِقَة إِلَّا أَبُو جَابر.
وَمرَّة قَالَ: [كَانَ] أَبُو جَابر البياضي كذابا، وشرحبيل بن سعد خير مِنْهُ وَمن ملْء الأَرْض مثله.
وَقَالَ الفلاس: روى عَنهُ ابْن أبي ذِئْب، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ ضَعِيف الحَدِيث.
[1663] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى بن بِلَال بن أحيحة بن الجلاح
أَبُو عبد الرَّحْمَن، قَاضِي الْكُوفَة.
قَالَ أَحْمد: ضَعِيف، وَعَن عَطاء أَكثر خطأ.
وَمرَّة قَالَ: مُضْطَرب الحَدِيث.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: سيء الْحِفْظ جدا.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ يحيى بن يعلى: طرح زَائِدَة حَدِيثه.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: واهي الحَدِيث، سيء الْحِفْظ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى عَن الشّعبِيّ وَعَطَاء، تكلم فِيهِ شُعْبَة.
وَقَالَ شُعْبَة: مَا رَأَيْت أَسْوَأ حفظا من ابْن أبي ليلى.
وَمرَّة قَالَ: أفادني ابْن أبي ليلى عَن سَلمَة بن كهيل عَن [ابْن] أبي أوفى: " أَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - كَانَ يُوتر بِثَلَاث "، فَأتيت سَلمَة، فَقَالَ: حَدثنِي ابْن عبد الرَّحْمَن بن أَبْزَى
(1/668)

عَن أَبِيه {فَقلت: إِنَّمَا أفادني ابْن أبي ليلى عَن ابْن أبي أوفى} قَالَ: مَا ذَنبي إِن كَانَ يكذب عَليّ؟ {
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ابْن أبي ليلى / لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ سُفْيَان الثَّوْريّ: فقهاؤنا ابْن أبي ليلى وَابْن شبْرمَة.
وَقَالَ الْحسن بن صَالح: إِن كَانَ ابْن أبي ليلى لوزان للْكَلَام.
وَقَالَ زَائِدَة: ذَاك أفقه النَّاس.
وَقَالَ (الثَّوْريّ) : مَاتَ ابْن أبي ليلى فقيهنا ومعلمنا، وَلم أشهد جنَازَته.
وَقَالَ أَبُو يُوسُف: مَا ولي الْقَضَاء أحد أفقه فِي دين الله وَلَا أَقرَأ لكتاب الله - وَلَا أَقُول حَقًا بِاللَّه - وَلَا أعف عَن الْأَمْوَال من ابْن أبي ليلى. قَالَ بشر بن الْوَلِيد: قلت: فَابْن شبْرمَة؟ قَالَ: ذَاك رجل مكثار}
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ يحيى يضعف ابْن أبي ليلى ومطرا عَن عَطاء.
وَقَالَ ابْن معِين: زَكَرِيَّا بن زَائِدَة أحب إِلَيّ - يَعْنِي من ابْن أبي ليلى - وَابْن أبي ليلى ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ عَليّ بن الْأَزْهَر: قلت لجرير: من رَأَيْت من الْمَشَايِخ يَسْتَثْنِي فِي إيمَانه؟ قَالَ: كَانَ ابْن أبي ليلى من أَشَّدهم فِي ذَلِك.
وَقَالَ سُلَيْمَان بن سافري: سَأَلت منصورا عَن أفقه أهل الْكُوفَة، قَالَ: قاضيها - يَعْنِي ابْن أبي ليلى.
وَقَالَ عبد الله بن صَالح بن بنت حَمْزَة الزيات: تعلمنا القرءان من ابْن أبي ليلى.
وَقَالَ سُفْيَان: كَانَ رزق ابْن أبي ليلى قَاضِي الْكُوفَة مِائَتي دِرْهَم. قَالَ: ثمَّ يَقُول يُوسُف لِابْنِ أبي ليلى: إِنَّمَا أَنْت أجِير فَاقْعُدْ.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك -[و] ذكر ابْن شبْرمَة - فَقَالَ: مَا أرَاهُ قَالَ لِابْنِ أبي ليلى:
(1/669)

((وَكَيف ترجى لفصل الْقَضَاء ... وَلم تبصر الحكم فِي نفسكا)) .
وَقَالَ عَطاء: هُوَ أعلم مني - يَعْنِي ابْن أبي ليلى.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلابْن أبي ليلى حَدِيث كثير وَنسخ، ويروي عَن نَافِع وَعَن عَطاء بن أبي رَبَاح، وَهُوَ كَمَا قَالَ شُعْبَة سيء الْحِفْظ، وَهُوَ مَعَ سوء حفظه يكْتب حَدِيثه.
[1664] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الجدعاني
روى عَنهُ ابْن أبي أويس، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَمرَّة قَالَ: [مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن أَبُو (غرارة) الْقرشِي، وَهُوَ ابْن أبي مليكَة (الْمليكِي) التَّيْمِيّ، الْقرشِي] روى عَنهُ أَبُو عَاصِم ومسدد، وَسمع أَبَاهُ [عَن] الْقَاسِم عَن عَائِشَة ترفعه: " الرِّفْق يمن ".
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: و [قد قيل: إِن] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الجدعاني هُوَ غير مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن أَبُو (غرارة) ، وَقيل أَبُو (غرارة) غير الجدعاني هَذَا، وجميعا ينسبان إِلَى جدعَان، وجمعيا من أهل الْمَدِينَة، فَإِن كَانَ غَيره فلأبي (غرارة) عَن الْقَاسِم عَن عَائِشَة فِي " الرِّفْق يمن "، وَإِن كَانَ / أَبُو (غرارة) والجدعاني وَاحِدًا فجميعا لَهما غير مَا ذكرت، وَقد اشتبها؛ لِأَنَّهُمَا كَانَا فِي وَقت وَاحِد بِالْمَدِينَةِ، وَيحْتَمل أَن يَكُونَا جَمِيعًا وَاحِدًا، وَيحْتَمل أَن يكون هَذَا غير ذَاك، وَذكرت لكل وَاحِد مِنْهُمَا مَا أنكر عَلَيْهِ.
(1/670)

[1665] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن مجبر بن عبد الرَّحْمَن بن عمر بن الْخطاب - مديني
قَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ الفلاس: ضَعِيف، روى عَن نَافِع، وَأَبوهُ ثِقَة فِي الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1666] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن الرداد
مديني، من ولد ابْن أم مَكْتُوم، رواياته لَيست بمحفوظة - قَالَه ابْن عدي.
[1667] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الْبَاهِلِيّ السَّهْمِي
سمع حصينا، لَا يُتَابع فِي حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ الفلاس: مَاتَ سنة 87.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[1668] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن.
سمع أَبَا مَالك الْأَشْجَعِيّ، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَله من الرِّوَايَات شَيْء قَلِيل.
[1669] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن طَلْحَة الْقرشِي
قَالَ ابْن عدي: يسرق الحَدِيث، ضَعِيف.
[1670] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن أَبُو الْمُنْذر الطفَاوِي
قَالَ ابْن عدي: ورواياته عَامَّة عَمَّن رَوَاهُ عَنهُ إِفْرَادَاتٌ وغرائب، وَكلهَا مِمَّا يحْتَمل، وَيكْتب حَدِيثه، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما، وأخرجته لأجل أَحَادِيث أَيُّوب الَّتِي ذكرتها الَّتِي ينْفَرد بهَا، وكل ذَلِك يحْتَمل، وَلَا بَأْس بِهِ.
(1/671)

[1671] مُحَمَّد بن أبي حميد.
وَيُقَال حَمَّاد بن أبي حميد - واسْمه " إِبْرَاهِيم " - أَبُو إِبْرَاهِيم الزرقي الْأنْصَارِيّ، مديني.
قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِقَوي فِي الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: واهي الحَدِيث، ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَحَدِيثه مُتَقَارب، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1672] مُحَمَّد بن أبي حميد الزُّهْرِيّ - مديني
قَالَ ابْن معِين: روى عَنهُ أَبُو بكر بن عَيَّاش، مُنكر الحَدِيث، لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد بن أبي حميد الزُّهْرِيّ هَذَا يُشِير يحيى إِلَى أَنه غير مُحَمَّد بن [أبي] حميد الَّذِي يلقب حَمَّاد بن أبي حميد، وَذكر أَن أَبَا بكر بن عَيَّاش روى عَنهُ، فَإِن كَانَ هَذَا غير حَمَّاد بن أبي حميد فحماد بن أبي حميد أشهر من هَذَا، وَهَذَا شبه / الْمَجْهُول، وَمَا أقربه وَأقرب رواياته من رِوَايَات (حَمَّاد) بن أبي حميد.
[1673] مُحَمَّد بن دِينَار أَبُو بكر الطَّاحِي - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ هَذَا كُله حسن الحَدِيث، وَعَامة حَدِيثه ينْفَرد بِهِ.
[1674] مُحَمَّد بن دِرْهَم
قَالَ ابْن معِين: يحدث عَنهُ شَبابَة، لَيْسَ بِشَيْء، وَمُحَمّد بن دِرْهَم الَّذِي يحدث
(1/672)

عَنهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعلم لَهُ كثير حَدِيث، وَيُشبه أَن يكون كوفيا.
[1675] مُحَمَّد بن ذكْوَان [مولى الجهاضم]
يعد فِي الْبَصرِيين، عَن مطرف وَحَمَّاد، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مُحَمَّد بن ذكْوَان عَن مَنْصُور، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ إِفْرَادَاتٌ وغرائب، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1676] مُحَمَّد بن رَاشد
يعرف ب " المكحولي "، يروي عَن مَكْحُول أَحَادِيث.
قَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يَقُول: بِالْقدرِ.
وَقَالَ أَحْمد: ثِقَة ثِقَة.
وَقَالَ عبد الرَّزَّاق: مَا رَأَيْت رجلا فِي الحَدِيث أورع مِنْهُ.
وَقَالَ أَبُو زرْعَة الدِّمَشْقِي: قلت لعبد الرَّحْمَن: مَا تَقول فِي مُحَمَّد بن رَاشد؟ قَالَ: ثِقَة، وَكَانَ يمِيل إِلَى هوى {قلت: فَأَيْنَ هُوَ من [سعيد بن] بشير؟ فَقدم سعيدا عَلَيْهِ، وَبَلغنِي عَن (أبي) مسْهر - قيل لَهُ [كَيفَ] لم تكْتب عَن مُحَمَّد بن رَاشد؟ فَقَالَ: كَانَ يرى الْخُرُوج على الْأَئِمَّة}
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بحَديثه بَأْس.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن يحدثان عَن مُحَمَّد بن رَاشد.
وَذكر الفلاس مثله.
(1/673)

وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: مُحَمَّد بن رَاشد ثِقَة.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: صَدُوق اللِّسَان.
وَقَالَ سُلَيْمَان بن أَحْمد: قلت لِابْنِ مهْدي: أسمعك تحدث عَن رجل من أَصْحَابنَا (يكْرهُونَ) الحَدِيث عَنهُ {قَالَ: من هُوَ؟ قلت: مُحَمَّد بن رَاشد. قَالَ: وَلم؟ قلت: كَانَ قدريا} فَغَضب وَقَالَ: وَمَا يضرّهُ أَن يكون قدريا {}
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ بِرِوَايَاتِهِ بَأْس، إِذا حدث عَنهُ ثِقَة فَحَدِيثه مُسْتَقِيم.
[1677] مُحَمَّد بن الزبير الْحَنْظَلِي.
بَصرِي، كُوفِي الأَصْل.
قَالَ أَبُو دَاوُد: قلت لشعبة: مَالك لَا تحدث عَن مُحَمَّد بن الزبير؟ قَالَ: مر بِهِ رجل فافترى عَلَيْهِ {فَقلت: هَذَا من مثلك كَبِير} قَالَ: إِنَّه أغاظني!
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن الزبير عَن أَبِيه وَالْحسن، روى عَنهُ حَمَّاد بن زيد، مُنكر الحَدِيث، وَفِيه نظر.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ / ابْن عدي: وَحَدِيثه قَلِيل، وَالَّذِي يرويهِ غرائب وإفرادات.
[1678] مُحَمَّد بن زَاذَان
قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث، لَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه مضطربة.
[1679] مُحَمَّد بن أبي الزعيزعة
من أَذْرُعَات.
قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث جدا، لَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ عَمَّن رَوَاهُ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
(1/674)

[1680] مُحَمَّد بن عبد الْعَزِيز التَّيْمِيّ الْكُوفِي
حدث عَن أَحْمد بن يُونُس.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: ثِقَة، وَكَانَ ابْن يُونُس يذكر عَنهُ خيرا وفضلا، وَخرج من الْكُوفَة وَقَالَ: لَا أقيم بِبَلَد يشْتم فِيهِ أَصْحَاب النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -.
وَقَالَ ابْن عدي: إِنَّمَا قَالَ ابْن معِين: أَنه لَا يعرفهُ لقلَّة حَدِيثه.
[1681] مُحَمَّد بن سُلَيْمَان بن (مسمول)
سكن مَكَّة، عَن نَافِع عَن ابْن عمر، كَانَ الْحميدِي يتَكَلَّم فِيهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ فِي إِسْنَاده وَلَا مَتنه.
[1682] مُحَمَّد بن عُثْمَان بن صَفْوَان بن أُميَّة بن خلف - مكي
عَن هِشَام بن عُرْوَة عَن أَبِيه عَن عَائِشَة ترفعه: " مَا خالطت الصَّدَقَة مَالا [قطّ] إِلَّا أهلكته ".
قَالَ ابْن عدي: وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن هِشَام غَيره.
[1683] مُحَمَّد بن عمر بن صَالح الكلَاعِي
من أهل حماة، مُنكر الحَدِيث عَن ثِقَات النَّاس، وَلَيْسَ بِذَاكَ الْمَعْرُوف، وَلم نجد للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما، على أَنهم قد تكلمُوا فِيمَن هُوَ خير مِنْهُ إِلَّا أَنهم لم يبلغهم حَاله -[قَالَه ابْن عدي] .
(1/675)

[1684] مُحَمَّد بن مُوسَى السَّعْدِيّ - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: يحدث عَن عَمْرو بن دِينَار قهرمان آل الزبير، مُنكر الحَدِيث عَنهُ وَعَن غَيره، وَلَيْسَ بِذَاكَ الْمَعْرُوف، وَلم أر يحدث عَنهُ [غير] مُحَمَّد بن عبد الله بن حَفْص الْأنْصَارِيّ.
[1685] مُحَمَّد بن سليم أَبُو هِلَال الرَّاسِبِي
قَالَ مُحَمَّد بن عبد الله بن عمار: كَانَ يحيى بن سعيد لَا يعبأ بِهِ.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى لَا يحدث عَنهُ، وَكَانَ عبد الرَّحْمَن يحدث عَنهُ، وَسمعت يزِيد بن زُرَيْع يَقُول: عدلت عَن أبي بكر الْهُذلِيّ وَأبي هِلَال عمدا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لم يكن من بني راسب إِنَّمَا كَانَ نازلا فيهم، كَانَ يحيى بن سعيد [لَا] يروي عَنهُ، وَكَانَ ابْن مهْدي يروي عَنهُ، وَهُوَ مولى (سامة) بن لؤَي، من قُرَيْش، بَصرِي، روى عَنهُ الْحسن وَابْن سِيرِين.
وَقَالَ ابْن معِين: أَبُو هِلَال صَدُوق.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: / لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن قَتَادَة عَن أنس [أَحَادِيث] عامتها غير مَحْفُوظَة، وَفِي بعض رواياته مَا لَا يُوَافقهُ الثِّقَات عَلَيْهِ، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1686] مُحَمَّد بن سَلمَة بن كهيل - كُوفِي
قَالَ السَّعْدِيّ: مُحَمَّد وَيحيى ابْنا سَلمَة واهيا الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَكَانَ مِمَّن يعد من متشيعي الْكُوفَة.
[1687] مُحَمَّد بن شُجَاع بن نَبهَان الْمروزِي
مولى قُرَيْش، سكتوا عَنهُ - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/676)

[1688] مُحَمَّد بن حسان
قَالَ ابْن عدي: يروي عَنهُ مَرْوَان الْفَزارِيّ، أَحَادِيثه لَا يُوَافق عَلَيْهَا، وَلَيْسَ بِمَعْرُوف، ومروان يروي عَن مَشَايِخ غير معروفين مِنْهُم مُحَمَّد هَذَا.
[1689] مُحَمَّد بن عبد الله بن عَمْرو بن عُثْمَان بن عَفَّان
أَبُو عبد الله، الْقرشِي، الْمَدِينِيّ.
لَا يكَاد يُتَابع فِي حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: حَدِيثه قَلِيل، وَمِقْدَار مَا لَهُ يكْتب.
[1690] مُحَمَّد بن عبد الله الْعمي أَبُو مخلد - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه إِفْرَادَاتٌ، وَله عَن أَيُّوب غير حَدِيث غَرِيب.
[1691] مُحَمَّد بن عبد الله بن عبيد بن عُمَيْر - مكي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث يَرْوِيهَا عَن أَبِيه عَن جده، وجده عُمَيْر بن قَتَادَة اللَّيْثِيّ لَهُ صُحْبَة، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1692] مُحَمَّد بن عبد الله بن علاثة
[بن عَلْقَمَة بن مَالك بن عَمْرو بن عُوَيْمِر بن ربيعَة بن عقيل الْعقيلِيّ] أَبُو الْيَسِير، القَاضِي، جزري [من أهل الجزيرة] .
(1/677)

قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، يروي عَنهُ حَفْص بن غياث وَغَيره.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يروي عَنهُ وَكِيع، فِي حفظه نظر.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ حسن الحَدِيث، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1693] مُحَمَّد بن عَمْرو بن عَلْقَمَة [بن وَقاص اللَّيْثِيّ] .
أَبُو عبد الله، وَيُقَال أَبُو الْحسن، اللَّيْثِيّ، مدنِي.
قَالَ الْقطَّان: رجل صَالح، لَيْسَ بأحفظ النَّاس للْحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَأَلت يحيى عَنهُ كَيفَ هُوَ؟ قَالَ: تُرِيدُ الْعَفو أَو تشدد؟ قلت: بل أشدد {قَالَ: فَلَيْسَ مِمَّن تُرِيدُ، كَانَ يَقُول: ثَنَا أشياخنا أَبُو سَلمَة وَيحيى بن عبد الرَّحْمَن بن حَاطِب، وَسَأَلت مَالِكًا عَنهُ، فَقَالَ نَحْو مَا قلت لَك.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَيْسَ بِقَوي الحَدِيث، ويشتهى حَدِيثه}
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ حَدِيث صَالح، وَقد حدث عَنهُ الثِّقَات، كل وَاحِد مِنْهُم ينْفَرد عَنهُ بنسخة، ويغرب بَعضهم على بعض، وروى عَنهُ مَالك غير حَدِيث فِي الْمُوَطَّأ وَغَيره، / وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1694] مُحَمَّد بن عَمْرو أَبُو سهل الْأنْصَارِيّ
مديني الأَصْل، كَانَ بِالْبَصْرَةِ.
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَأَلت يحيى عَنهُ فضعف الشَّيْخ جدا، قلت: مَا لَهُ؟ قَالَ: روى عَن الْقَاسِم عَن عَائِشَة فِي " الْكَبْش الأقرن "، وَعَن [الْقَاسِم عَن] عَائِشَة فِي " الصَّلَاة الْوُسْطَى "، وروى عَن الْحسن (أوابد) .
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ يحيى بن سعيد يُضعفهُ جدا.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ عَزِيز الحَدِيث، وَأَحَادِيثه إِفْرَادَاتٌ، وَيكْتب حَدِيثه فِي جملَة الضُّعَفَاء.
(1/678)

[1695] مُحَمَّد بن عَمْرو اليافعي
قَالَ ابْن عدي: يحدث عَنهُ ابْن وهب، فِي حَدِيثه مَنَاكِير، أَظُنهُ مديني.
[1696] مُحَمَّد بن ميسر أَبُو سعد الصَّاغَانِي
قَالَ ابْن معِين: كَانَ مكفوفا، وَكَانَ جهميا، وَلَيْسَ هُوَ بِشَيْء، كَانَ شَيْطَانا من الشَّيَاطِين!
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع هِشَام بن عُرْوَة وَأَبا جَعْفَر الرَّازِيّ، فِيهِ اضْطِرَاب.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف بَين على رواياته.
[1697] مُحَمَّد بن جَعْفَر بن مُحَمَّد بن عَليّ بن الْحُسَيْن بن عَليّ بن أبي طَالب
قَالَ البُخَارِيّ: حَدثنِي إِبْرَاهِيم بن الْمُنْذر حَدثنِي إِسْحَاق بن جَعْفَر بن مُحَمَّد - وَكَانَ أوثق من أَخِيه مُحَمَّد وأقدم سنا، الْمدنِي، سمع كثير بن عبد الله وَسَعِيد بن باتك.
وَقَالَ ابْن عدي: ويروي عَن مُحَمَّد هَذَا قُتَيْبَة وَابْن كاسب وَابْن عمر الْعَدنِي، وَشَيخ جرجاني - يُقَال لَهُ عبد الْوَهَّاب - وَابْن أبي عمر عَن مُحَمَّد بن جَعْفَر حَدِيث وَفَاة النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، ويروي مُحَمَّد عَن أَبِيه عَن جده عَن عَليّ أَحَادِيث.
[1698] مُحَمَّد بن سَلام الْخُزَاعِيّ
عَن أَبِيه عَن أبي هُرَيْرَة يرفعهُ " فِي الَّذِي يَأْتِي الْبَهِيمَة "، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1699] مُحَمَّد بن مِسْكين أَبُو جَعْفَر الْكُوفِي
مُؤذن مَسْجِد بني شقرة، فِي إِسْنَاده نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/679)

وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد هَذَا لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1700] مُحَمَّد بن أبي (سهل) - قرشي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع مَكْحُولًا، روى عَنهُ أَبُو بكر بن عَيَّاش مُرْسلا، لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1701] مُحَمَّد بن سُلَيْمَان الْأَصْبَهَانِيّ
قَالَ ابْن عدي: مُضْطَرب الحَدِيث، وَهُوَ قَلِيل الحَدِيث، وَمِقْدَار مَا لَهُ قد أَخطَأ فِي غير شَيْء مِنْهُ.
[1702] مُحَمَّد بن عمار بن حَفْص بن عمر بن سعد بن عَائِذ، الْمَدِينِيّ، الْمُؤَذّن
عَن صَالح مولى التَّوْأَمَة [وَعَن المَقْبُري] عَن أبي هُرَيْرَة يرفعهُ: " لَو كَانَت الدُّنْيَا تعدل عِنْد الله شَيْئا مَا أعْطى كَافِرًا مِنْهَا شَيْئا "، وَبِه: " أعْطوا الْأَجِير [أجره] قبل أَن يجِف عرقه "، / وَبِه: " ليؤتين يَوْم الْقِيَامَة بالعظيم الطَّوِيل الأكول الشروب وَلَا يزن عِنْد الله جنَاح بعوضة " أقرأوا إِن شِئْتُم: {فَلَا نُقِيم لَهُم يَوْم الْقِيَامَة وزنا} [الْكَهْف: 150] .
قَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث يَرْوِيهَا مُحَمَّد بن عمار الْمُؤَذّن عَن صَالح [و] عَن المَقْبُري، وتعرف بِمُحَمد هَذَا.
[1703] مُحَمَّد بن عمار
[كشاكش، وَهُوَ ابْن حَفْص بن عمر بن سعد الْمُؤَذّن الْقرظ] أَبُو عبد الله،
(1/680)

الْأنْصَارِيّ، مديني، قَالَ بعض أهل الْمَدِينَة: " مولى عمار بن يَاسر ". قَالَه الْعَقدي.
قَالَ ابْن عدي: مُحَمَّد بن عمار قَالُوا: هُوَ مُحَمَّد بن عمار الْمُؤَذّن هَذَا وَذَاكَ وَاحِد.
وَقَالَ بَعضهم: هَذَا من الْأَنْصَار وَذَاكَ لَيْسَ من الْأَنْصَار، ذَاك من ولد سعد الْقرظ، وَاحْتمل الْقَوْلَانِ جَمِيعًا، وجميعا من أهل الْمَدِينَة.
[1704] مُحَمَّد بن يُوسُف أَبُو عبد الله الْفرْيَابِيّ
سكن قيسارية.
قَالَ ابْن معِين: حدث عَن ابْن عُيَيْنَة عَن ابْن أبي نجيح عَن مُجَاهِد: " الشّعْر فِي الْأنف أَمَان من الجذام ".
قَالَ ابْن عدي: هَذَا حَدِيث بَاطِل لَا أصل لَهُ. قَالَ: وَالْفِرْيَابِي لَهُ عَن الثَّوْريّ إِفْرَادَاتٌ، وَقد قدم الْفرْيَابِيّ فِي سُفْيَان الثَّوْريّ على جمَاعَة مثل عبد الرَّزَّاق ونظرائه، وَقَالُوا: الْفرْيَابِيّ أعلم بالثوري مِنْهُم، ورحل إِلَيْهِ أَحْمد بن حَنْبَل فَلَمَّا قرب من قيسارية نعي إِلَيْهِ، فَعدل إِلَى حمص، وَكَانَت رحلته إِلَيْهِ (قصدا) ، وَأما الَّذِي رَوَاهُ عَن ابْن عُيَيْنَة الَّذِي رَمَاه ابْن معِين بِهِ فَإِنَّمَا هُوَ حَدِيث من قَول مُجَاهِد، وَهَذَا الَّذِي رَوَاهُ عَن مُجَاهِد رُوِيَ عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، وَالْفِرْيَابِي فِيمَا يتَبَيَّن هُوَ صَدُوق لَا بَأْس بِهِ.
[1705] مُحَمَّد بن زِيَاد الْأَسدي
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث عَن الثِّقَات، قَالَ: ثَنَا مَالك عَن نَافِع عَن ابْن عمر يرفعهُ: " لَا (يغلق) الرَّهْن " وَمُحَمّد بن زِيَاد لَا أعرفهُ إِلَّا فِي هَذَا الحَدِيث، وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1706] مُحَمَّد بن نجيح
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَلَا أَدْرِي من أَي بلد هُوَ، إِلَّا أَنه حدث عَنهُ يزِيد
(1/681)

ابْن زُرَيْع وَخلف بن خَليفَة، وَإِنَّمَا ذكرته لِأَنَّهُ مَجْهُول غير مَعْرُوف.
[1707] مُحَمَّد بن أبي عُبَيْدَة الْكُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ لي بِهِ علم وَلَا بِأَبِيهِ.
وَقَالَ سهل بن عُثْمَان: رَأَيْته وَلم أكتب عَنهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلابْن أبي عُبَيْدَة عَن أَبِيه عَن الْأَعْمَش غرائب وإفرادات، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[1708] مُحَمَّد بن يحيى بن قيس المأربي
قَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه / مظْلمَة مُنكرَة.
[1709] مُحَمَّد بن أبي الشمَال العطاردي الْبَصْرِيّ
عَن أم طَلْحَة عَن عَائِشَة فِي " دم الْحيض "، لَا يَصح - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد هَذَا لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَلم أر لَهُ من الحَدِيث مَا يتَبَيَّن ضعفه من صدقه.
[1710] مُحَمَّد بن أبي صَالح
قَالَ [الدَّارمِيّ: قلت] لِابْنِ معِين: فنافع بن سُلَيْمَان. . كَيفَ حَدِيثه؟ قَالَ: ثِقَة. قلت: يروي عَن مُحَمَّد بن أبي صَالح، مَا حَاله؟ قَالَ: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي قَالَه يحيى أَن مُحَمَّد بن أبي صَالح لَا يعرفهُ فَإِن كَانَ صَاحب حَدِيث " الإِمَام ضَامِن "، فَإِن مُحَمَّد بن أبي صَالح يروي عَن أَبِيه عَن عَائِشَة ترفعه " الإِمَام ضَامِن "، (فَإِن علل من علل هَذَا الحَدِيث بِأَنَّهُ [لَا يَصح عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، فَإِن] أهل مصر رَوَوْهُ عَن مُحَمَّد بن أبي صَالح عَن أَبِيه عَن عَائِشَة، وَرَوَاهُ سُهَيْل عَن الْأَعْمَش عَن أبي صَالح عَن أبي هُرَيْرَة، فَالَّذِي لم يصحح هَذَا الحَدِيث
(1/682)

جعل مُحَمَّدًا أَخُو سُهَيْل بن أبي صَالح، فَقَالَ: اتّفق مُحَمَّد وَسُهيْل جَمِيعًا عَن أَبِيهِمَا فَقَالَ مُحَمَّد: عَن عَائِشَة. وَقَالَ سُهَيْل: عَن أبي هُرَيْرَة. وَمن لم يصحح هَذَا الحَدِيث قَالَ: من أَيْن جعل مُحَمَّد أَخا لسهيل بن أبي صَالح، وَلَيْسَ فِي ولد أبي صَالح من اسْمه مُحَمَّد، إِنَّمَا هُوَ سُهَيْل وَعباد وَعبد الله وَيحيى وَصَالح بَنو أبي صَالح، وَلَيْسَ فيهم مُحَمَّد.
[1711] مُحَمَّد بن طَلْحَة بن (مصرف)
أَبُو عبد الله، كُوفِي، همداني.
قَالَ ابْن معِين: صَالح الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَفِي رِوَايَة أُخْرَى: ثِقَة، يُقَال سمع من أَبِيه وَهُوَ صَغِير.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَمرَّة قَالَ: يتقى حَدِيث مُحَمَّد بن طَلْحَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
[1712] مُحَمَّد بن عبد الله بن (إِنْسَان)
عَن أَبِيه عَن عُرْوَة، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1713] مُحَمَّد بن عبد الله الْكِنَانِي
عَن عَطاء وعامر بن عبد الله وَعَمْرو بن دِينَار، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1714] مُحَمَّد بن عبد الله - وَيُقَال ابْن حسن -
عَن أبي الزِّنَاد، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/683)

[1715] مُحَمَّد بن الزبير أَبُو بشر الرقي
إِمَام مَسْجِد حران، مولى المعيطيين.
مُنكر الحَدِيث عَن الزُّهْرِيّ وَغَيره - قَالَه ابْن عدي.
[1716] مُحَمَّد بن عباد بن سعد
يروي عَنهُ معن.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، ومعن يحدث عَن قوم من أهل الْمَدِينَة لَيْسَ هم بمعروفين.
[1717] مُحَمَّد بن عبد الْعَزِيز بن عمر بن عبد الرَّحْمَن بن عَوْف
/ الزُّهْرِيّ، الْقرشِي، الْمدنِي عَن أَبِيه وَأبي الزِّنَاد وَابْن شهَاب، روى عَنهُ ابْنه إِبْرَاهِيم، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ مثله.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الْقَلِيل.
[1718] مُحَمَّد بن عثيم أَبُو ذَر الْحَضْرَمِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ هُوَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: كَذَّاب.
(1/684)

وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِشَيْء، وَقد روى عَنهُ مُعْتَمر.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن الْبَيْلَمَانِي، سمع مِنْهُ مُعْتَمر مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه؛ لِأَن الْإِنْكَار فِي أَحَادِيثه لَعَلَّه من جِهَة ابْن الْبَيْلَمَانِي، فَإِن عَامَّة مَا يرويهِ عَن ابْن الْبَيْلَمَانِي.
[1719] مُحَمَّد بن عمر بن وَاقد [الْوَاقِدِيّ]
أَبُو عبد الله، الْأَسْلَمِيّ، مدنِي، قَاضِي بَغْدَاد.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِشَيْء.
وَتارَة قَالَ: كَانَ يقلب حَدِيث يُونُس (عَن) معمر، لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد: هُوَ كَذَّاب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: تَرَكُوهُ، مَاتَ سنة (207) لثنتي عشرَة مضين من ذِي الْحجَّة، كذبه أَحْمد.
وَمرَّة قَالَ: مَتْرُوك الحَدِيث، تَركه أَحْمد وَابْن نمير.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمن يروي عَنهُ الْوَاقِدِيّ من الثِّقَات فَتلك الْأَحَادِيث غير مَحْفُوظَة عَنْهُم إِلَّا من رِوَايَة الْوَاقِدِيّ وَالْبَلَاء مِنْهُ، ومتون أَخْبَار الْوَاقِدِيّ أَيْضا غير مَحْفُوظَة، وَهُوَ بَين الضعْف.
(1/685)

[1720] مُحَمَّد بن مُسلم بن مهْرَان بن مُسلم بن الْمثنى أَبُو الْمثنى - بَصرِي
قَالَ الفلاس: ثَنَا يحيى عَن مُحَمَّد بن مهْرَان عَن جده: أَن ابْن عمر كَانَ يقْرَأ فِي الْوتر فِي الرَّكْعَة الثَّانِيَة ب {قل أعوذ بِرَبّ الفلق} و (قل أعوذ بِرَبّ النَّاس} ، فَذكرت هَذَا لعبد الرَّحْمَن، فَأنكرهُ وَلم يرض الشَّيْخ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الْيَسِير، وَمِقْدَار مَا لَهُ من الحَدِيث لَا يتَبَيَّن صدقه من كذبه.
[1721] مُحَمَّد بن عون الْخُرَاسَانِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن عون عَن نَافِع وَمُحَمّد بن زيد، روى (عَنهُ (يعلى وَإِسْمَاعِيل بن زَكَرِيَّا، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1722] مُحَمَّد بن عِيسَى أَبُو يحيى الْعَبْدي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع ابْن الْمُنْكَدر عَن جَابر فِي " المؤذنين " - قَالَه مُسلم بن إِبْرَاهِيم الْبَصْرِيّ - مُنكر الحَدِيث.
/ وَقَالَ الفلاس: ضَعِيف، مُنكر الحَدِيث، روى عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر عَن جَابر عَن عمر يرفعهُ فِي " الْجَرَاد ".
[1723] مُحَمَّد بن عِيسَى بن الْقَاسِم بن سميع
أَبُو سُفْيَان، الْقرشِي، الدِّمَشْقِي، عَن ابْن أبي ذِئْب عَن الزُّهْرِيّ عَن سعيد فِي
(1/686)

" مقتل عُثْمَان "، سمع مِنْهُ هِشَام بن عمار، يُقَال أَنه لم يسمع هَذَا الحَدِيث من ابْن أبي ذِئْب - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلابْن سميع أَحَادِيث حسان عَن عبيد الله وَعَن روح بن الْقَاسِم وَجَمَاعَة من الثِّقَات، وَهُوَ حسن الحَدِيث، وَالَّذِي أنكر عَلَيْهِ حَدِيث " مقتل عُثْمَان " أَنه لم يسمعهُ من [ابْن] أبي ذِئْب.
[1724] مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل بن رَجَاء بن ربيعَة الزبيدِيّ
عَن سعيد بن حَنْظَلَة عَن مَازِن بن عبد الله العائذي سمع عليا: " مَا وجدت إِلَّا الْقِتَال. . "، وَلَا يُتَابع مَازِن فِي حَدِيثه -[قَالَه البُخَارِيّ] .
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ كُوفِي فِي جملَة من نسب إِلَى التَّشَيُّع.
[1725] مُحَمَّد بن عَطِيَّة بن سعد الْعَوْفِيّ الْكُوفِي
عَن عَطِيَّة، روى عَنهُ أسيد بن زيد، عِنْده عجائب - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وعطية وَأَوْلَاده فيهم ضعف.
[1726] مُحَمَّد بن حمْرَان بن عبد الْعَزِيز الْقَيْسِي - بَصرِي
قَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ إِفْرَادَاتٌ وغرائب، وَمَا أرى بِهِ بَأْسا، وَعَامة مَا يرويهِ مِمَّا يحْتَمل لَهُ عَمَّن روى عَنْهُم.
[1727] مُحَمَّد بن الْقَاسِم أَبُو إِبْرَاهِيم الْأَسدي الْكُوفِي
قَالَ أَحْمد: أَحَادِيثه أَحَادِيث مَوْضُوعَة، لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مَاتَ بِالْكُوفَةِ سنة 207 لأَرْبَع عشرَة خلت من ربيع الآخر، قَالَ أَحْمد: رمينَا بحَديثه.
وَمرَّة قَالَ: سمع الأزواعي، تعرف وتنكر.
(1/687)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث، يروي عَن الْأَوْزَاعِيّ عَن حسان بن عَطِيَّة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة أَحَادِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[1728] مُحَمَّد بن قيس الْأَسدي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، لَا يروي عَنهُ.
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ وَكِيع إِذا حَدثنَا عَنهُ قَالَ: وَكَانَ من الثِّقَات.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عِنْدِي مِمَّن لَيْسَ بِهِ بَأْس.
[1729] مُحَمَّد بن كريب مولى ابْن عَبَّاس
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: مُحَمَّد بن كريب هُوَ أَخُو رشدين بن كريب، لَيْسَ حَدِيثهمَا بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر، روى عَنهُ عبد الرَّحِيم الرَّازِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ على ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1730] مُحَمَّد بن / كثير السّلمِيّ الْبَصْرِيّ
عَن يُونُس بن عبيد، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
[1731] مُحَمَّد بن كثير أَبُو إِسْحَاق الْقرشِي - كُوفِي
عَن لَيْث بن أبي سليم، سمع مِنْهُ قُتَيْبَة، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ أَحْمد: (خرقنا) حَدِيثه - وَلم (يرضه) .
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف على حَدِيثه ورواياته بَين.
[1732] مُحَمَّد بن كثير أَبُو يُوسُف المصِّيصِي
مولى ثَقِيف، عَن معمر وَالْأَوْزَاعِيّ، أَصله من نَاحيَة الْيمن.
(1/688)

ضعفه أَحْمد: قَالَ: بعث إِلَى الْيمن فَأتى بِكِتَاب فَرَوَاهُ {مَاتَ سنة 216 - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد: سَمِعت أبي وَذكر مُحَمَّد بن كثير المصِّيصِي فضعفه جدا، وَقَالَ: سمع من معمر، ثمَّ بعث إِلَى الْيمن فَأَخذهَا فرواها} يَعْنِي أَحَادِيث معمر - وَقَالَ: هُوَ مُنكر الحَدِيث - أَو قَالَ: يروي أَشْيَاء مُنكرَة -.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ رِوَايَات عَن معمر وَالْأَوْزَاعِيّ خَاصَّة عداد مِمَّا لَا يُتَابِعه أحد عَلَيْهِ.
[1733] مُحَمَّد بن كثير بن مَرْوَان بن سُوَيْد الفِهري
روى عَن اللَّيْث وَغَيره بَوَاطِيلُ، وَذكر أَنه رأى إِبْرَاهِيم بن أبي عبلة وَالْأَوْزَاعِيّ، وَكَانَ بِبَغْدَاد، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث عَن كل من روى عَنهُ، وَالْبَلَاء مِنْهُ لَيْسَ مِمَّن يروي عَنهُ، وَكَانَ حَامِد يحدث عَنهُ، وَسمعت عبد الله بن مُحَمَّد الْبَغَوِيّ ذكره يَوْمًا فأساء الثَّنَاء عَلَيْهِ [- قَالَه ابْن عدي] .
[1734] مُحَمَّد بن مخلد أَبُو أسلم الرعيني - حمصي
يحدث عَن مَالك وَغَيره بِالْبَوَاطِيل، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث عَن كل من يرْوى عَنهُ - قَالَه ابْن عدي.
[1735] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الْقشيرِي
يُقَال: هُوَ كُوفِي، عَن الْأَعْمَش وَغَيره، روى عَنهُ بَقِيَّة وَغَيره، مُنكر الحَدِيث، وَهُوَ مَجْهُول من مجهولي شُيُوخ بَقِيَّة - قَالَه ابْن عدي.
[1736] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد - مديني - أَبُو عبد الله
لَقِي عَامَّة رجال أَبِيه {وَبَينه وَبَين أَبِيه فِي السن 17 سنة، وَفِي الْمَوْت 21 لَيْلَة بعد أَبِيه} ! - قَالَه الْوَاقِدِيّ.
وَقَالَ ابْن معِين: لَهُ أَحَادِيث.
(1/689)

وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعرف لَهُ إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير.
[1737] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الْمليكِي - مديني
[عَن ابْن أبي مليكَة عَن عَائِشَة: " أَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - كَانَ يَأْمر نِسَاءَهُ يَحْلِقن حليهن من الْوَرق ".
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد] يروي عَنهُ أَبُو عَاصِم عَن ابْن أبي مليكَة عَن عَائِشَة - غير هَذَا الحَدِيث - أَحَادِيث.
[1738] مُحَمَّد بن أبي نعيم الوَاسِطِيّ
قَالَ ابْن معِين: كَذَّاب خَبِيث، عفر من الأعفار.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه عَلَيْهِ الثِّقَات.
[1739] مُحَمَّد بن يزِيد بن سِنَان الرهاوي
/ يروي عَنهُ ابْنه يزِيد بن مُحَمَّد بن يزِيد بن سِنَان، أَبُو فَرْوَة، الرهاوي عَن مُحَمَّد ابْن أَيُّوب [الرقي] عَن مَيْمُون بن مهْرَان.
قَالَ ابْن عدي: لَهُ حَدِيث كثير عَن مَشَايِخ يرْوى عَنْهُم كثيرا، وَمن حَدِيثه صدر صَالح مِمَّا لَا يُوَافقهُ الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1740] مُحَمَّد بن أبي حَفْصَة - واسْمه ميسرَة - أَبُو سَلمَة، كَانَ بِمَكَّة
قَالَ ابْن معِين: صُوَيْلِح، لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
وَقَالَ الْقطَّان: كتبت حَدِيثه كُله، ثمَّ رميت بِهِ بعد ذَلِك. قَالَ يحيى: هُوَ نَحْو صَالح بن أبي الْأَخْضَر.
وَقَالَ معَاذ بن معَاذ: كتبت عَنهُ عَن الزُّهْرِيّ، ورغبت عَنهُ؛ رَأَيْته يَأْتِي أَشْعَث بن
(1/690)

عبد الْملك فَإِذا قمنا جلس إِلَى صبيان فأملوها عَلَيْهِ!
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ حَدِيث كثير وخاصة عَن الزُّهْرِيّ، وروى عَنهُ إِبْرَاهِيم بن طهْمَان قدر مائَة حَدِيث، وروى عَنهُ الثِّقَات: ابْن أبي عرُوبَة وَيزِيد بن زُرَيْع وَأَبُو مُعَاوِيَة الضَّرِير وَغَيرهم، وَهُوَ من الضُّعَفَاء الَّذين يكْتب حَدِيثهمْ.
[1741] مُحَمَّد بن مُجيب الثَّقَفِيّ - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: كَذَّاب.
وَفِي مَوضِع: كَانَ جَار عباد بن الْعَوام، وَكَانَ كذابا عَدو الله.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كَبِير حَدِيث، وَيحدث عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد بأَشْيَاء غير مَحْفُوظَة.
[1742] مُحَمَّد بن مَرْوَان الْكُوفِي
صَاحب الْكَلْبِيّ، يُقَال لَهُ: " السّديّ الصَّغِير ".
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ذَاهِب.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ، والضعف على رواياته بَين.
[1743] مُحَمَّد بن مُزَاحم
أَخُو الضَّحَّاك بن مُزَاحم، عَن صَدَقَة عَن أبي عبد الرَّحْمَن عَن سلمَان، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد بن مُزَاحم لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ فِي هَذَا الْإِسْنَاد الَّذِي ذكره البُخَارِيّ، وَلَا أَدْرِي مَا هُوَ، وَمثل هَذَا يحْتَمل كل مَا جَاءَ بِهِ.
(1/691)

[1744] مُحَمَّد بن مهَاجر الْقرشِي
عَن نَافِع: كَانَ ابْن عمر إِذا اسْتقْبل الْحجر قَالَ: " إِيمَانًا بك. . "، لم يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد بن مهَاجر لَيْسَ بِمَعْرُوف أَيْضا؛ لَا عَن نَافِع وَلَا عَن غَيره.
[1745] مُحَمَّد بن مَيْمُون الزَّعْفَرَانِي أَبُو النَّضر
سمع مِنْهُ أَحْمد بن سُلَيْمَان، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ كُوفِي، وَقد حدث عَنهُ بَنو أبي شيبَة: عُثْمَان وَأَبُو بكر / وَغَيرهمَا من أهل الْكُوفَة، وَلَيْسَ كثير حَدِيث.
[1746] مُحَمَّد بن مُوسَى بن مِسْكين أَبُو غزيَّة
مَاتَ سنة 207، عَن ابْن أبي الزِّنَاد، عِنْده مَنَاكِير، سمع مِنْهُ يَعْقُوب بن مُحَمَّد، يعد فِي أهل الْحجاز - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: حدث عَنهُ جمَاعَة من أهل الْمَدِينَة، وَهُوَ مدنِي، وَقد وَقع فِي رواياته أَشْيَاء أنْكرت عَلَيْهِ.
[1747] مُحَمَّد بن مُصعب القرقساني أَبُو الْحسن
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء، (لَا تبالي أَن لَا ترَاهُ) .
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء، وَكَانَ رَفِيقًا لي، وَكَانَ صَاحب غَزْو كثير، لم يكن من أَصْحَاب الحَدِيث.
(1/692)

وَقَالَ أَحْمد: لَا بَأْس بِهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن الْأَوْزَاعِيّ وَغَيره أَحَادِيث صَالِحَة، وَعِنْدِي أَنه لَيْسَ بِرِوَايَاتِهِ بَأْس.
[1748] مُحَمَّد بن مسلمة
عَن أبي سعيد وَأبي هُرَيْرَة مَرْفُوعا فِي " سَاعَة الْجُمُعَة "، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1749] مُحَمَّد بن يزِيد بن أبي زِيَاد
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ إِسْمَاعِيل بن رَافع حَدِيث " الصُّور " مُرْسل، وَلم (يَصح) .
[1750] [مُحَمَّد بن يزِيد بن (صَيْفِي) بن صُهَيْب بن سِنَان الجدعاني]
... وَقَالَ ابْن عدي: يروي عَن أَبِيه عَن جده عَن صُهَيْب بن سِنَان أَحَادِيث.
[1751] مُحَمَّد بن يعلى السّلمِيّ - كُوفِي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع مُحَمَّد بن عَمْرو، يُقَال لَهُ: " زنبور "، يَتَكَلَّمُونَ [فِيهِ] .
وَمرَّة قَالَ: روى عَنهُ إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم، يتَكَلَّم فِيهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث عَن عَمْرو بن (صبح) وَعَن مقَاتل، ويروي عَن مُحَمَّد بن عَمْرو عَن أبي سَلمَة عَن أبي هُرَيْرَة أَحَادِيث لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[1752] مُحَمَّد بن مناذر الشَّاعِر أَبُو ذريح بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: أعرفهُ! وَكَانَ صَاحب شعر، وَلم يكن من أَصْحَاب الحَدِيث،
(1/693)

وَكَانَ يتعشق ابْن عبد الْوَهَّاب الثَّقَفِيّ {وَكَانَ يَقُول فِيهِ الشّعْر} {وَكَانَ يشبب بنساء ثَقِيف؛ فطردوه من الْبَصْرَة، فَخرج إِلَى مَكَّة، فَكَانَ يُرْسل العقارب فِي الْمَسْجِد الْحَرَام} حَتَّى يلسعن النَّاس {} وَكَانَ يصب المداد بِاللَّيْلِ فِي الْمَوَاضِع (الَّتِي) يتَوَضَّأ مِنْهَا النَّاس {حَتَّى تسود وُجُوه النَّاس} {لَيْسَ يروي عَنهُ رجل فِيهِ خير}
وَقَالَ ابْن عدي: لم يكن من أَصْحَاب الحَدِيث، وَكَانَ الْغَالِب عَلَيْهِ المجون وَاللَّهْو.
[1753] مُحَمَّد بن وهب بن (عَطِيَّة) الدِّمَشْقِي
قَالَ ابْن عدي: لَهُ غير حَدِيث مُنكر، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما، وَقد تكلمُوا فِيمَن هُوَ خير مِنْهُ {}
[1754] مُحَمَّد بن جَامع الْعَطَّار - بَصرِي
قَالَ ابْن الْمثنى: كَانَ ضَعِيفا.
وَقَالَ عَبْدَانِ: كَانُوا / يضعفونه لحَدِيث ابْن عَبَّاس عَن أبي بكر يرفعهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن حَمَّاد بن زيد وَعَن الْبَصرِيين أَحَادِيث مِمَّا لَا يتابعونه عَلَيْهِ.
[1755] مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم الشَّامي
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، وَعَامة أَحَادِيثه غير مَحْفُوظَة.
[1756] مُحَمَّد بن مهَاجر الطَّالقَانِي " أَخُو حنيف "
عَن أبي مُعَاوِيَة عَن الْأَعْمَش بِأَحَادِيث مُنكرَة بِالْإِسْنَادِ الَّذِي ذكره عَنهُ.
[1757] مُحَمَّد بن خَالِد بن عبد الله الوَاسِطِيّ
(1/694)

قَالَ ابْن معِين: كَذَّاب، إِن لقيتموه فاصفعوه {
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ عَبْدَانِ: لم أكتب عَنهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: قَالَ ابْن معِين: لَا شَيْء - وَأنكر رِوَايَته عَن [أَبِيه عَن] الْأَعْمَش.
وَقَالَ ابْن عدي: أَشد مَا أنكر عَلَيْهِ ابْن معِين وَأحمد رِوَايَته عَن أَبِيه عَن الْأَعْمَش، ثمَّ لَهُ من الحَدِيث (الْمُنْفَرد) الَّذِي أنكر عَلَيْهِ غير مَا ذكرت أَحَادِيث عداد.
[1758] مُحَمَّد بن يزِيد بن رِفَاعَة - كُوفِي
أَبُو هِشَام، الرِّفَاعِي، قَاضِي بَغْدَاد.
قَالَ حُسَيْن بن مُحَمَّد بن حَاتِم (الْعجل) : كنت مَعَ (جَعْفَر بن هديل) عِنْد أبي هِشَام، فأملى علينا حَدِيث ابْن إِدْرِيس عَن إِسْمَاعِيل بن قيس عَن جرير: " أَتَانِي خبر بِالْيمن. . "، فَقَالَ لَهُ ابْن (هديل) : أخرج إِلَيّ أصل هَذَا. فَدخل وَمكث سَاعَة، ثمَّ خرج برقعة جَدِيدَة} {فَقَالَ لَهُ ابْن (هديل) : لَا أسمعك تحدث بِهَذَا أصلبك} !
وَقَالَ البُخَارِيّ: يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد أنكر على أبي هِشَام أَحَادِيث عَن أبي بكر بن عَيَّاش (و)
(1/695)

عَن (ابْن) إِدْرِيس وَغَيرهمَا (من) مَشَايِخ الْكُوفَة.
[1759] مُحَمَّد بن حميد الرَّازِيّ أَبُو عبد الله
قَالَ أَبُو زرْعَة الرَّازِيّ: ثَلَاثَة لَيست لَهُم عندنَا مُحَابَاة - فَذكر مِنْهُم مُحَمَّد بن حميد.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ عِنْدِي ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُحَمَّد بن حميد عَن يَعْقُوب القمي وَجَرِير، فِيهِ نظر.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ رَدِيء الْمَذْهَب، غير ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وتكثر أَحَادِيث ابْن حميد الَّتِي أنْكرت عَلَيْهِ، على أَن أَحْمد بن حَنْبَل قد أثنى عَلَيْهِ خيرا لصلابته فِي السّنة.
[1760] مُحَمَّد بن سُلَيْمَان بن هِشَام بن عَمْرو
ابْن بنت مطر الْوراق، أَبُو جَعْفَر.
قَالَ ابْن عدي: يُوصل الحَدِيث، ويسرقه!
[1761] مُحَمَّد بن عمرَان الأخنسي
كَانَ بِبَغْدَاد، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ، مُنكر الحَدِيث، عَن أبي بكر بن عَيَّاش - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد هَذَا لم تبلغني مَعْرفَته، وَإِنَّمَا أعرف أَحْمد بن عمرَان الأخنسي، وَأحمد ثِقَة.
[1762] مُحَمَّد بن مُعَاوِيَة / أَبُو عَليّ النَّيْسَابُورِي
سكن مَكَّة.
قَالَ البُخَارِيّ: سمع اللَّيْث وَمُحَمّد بن سَلمَة أَحَادِيثه، لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
(1/696)

وَقَالَ مُوسَى (الْحمال) : مَاتَ بِمَكَّة - وَكَانَ لَهُ ابْن كَذَّاب - كتبنَا عَنهُ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ بَين الضعْف.
[1763] مُحَمَّد بن مُعَاوِيَة الْبَصْرِيّ
عَن (جوَيْرِية) بن أَسمَاء، فِيهِ نظر.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد هَذَا لَيْسَ هُوَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1764] مُحَمَّد بن عبد الله بن عمار الْموصِلِي [الْأَزْرَق]
قَالَ ابْن عدي: سَمِعت أَبَا يعلى يسيء القَوْل فِيهِ، وَيَقُول شهد (على) خَالِي بالزور!
وَقَالَ: وَهُوَ حسن الرِّوَايَة عَن أهل الْموصل: معافى بن عمرَان وعفيف بن سَالم وَعمر بن أَيُّوب وَغَيرهم، وَعِنْده عَنْهُم إِفْرَادَاتٌ وغرائب، وَقد شهد لَهُ أَحْمد بن حَنْبَل أَنه رَآهُ عِنْد يحيى الْقطَّان، وَلم أر أحدا من مَشَايِخنَا الَّذين حدثونا عَنهُ يذكرُونَهُ بِغَيْر الْجَمِيل أَو يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ فِي بَاب الحَدِيث، وَكَانَ عِنْدهم ثِقَة.
[1765] مُحَمَّد بن إِسْحَاق الْبَلْخِي
قَالَ ابْن عدي: أرى حَدِيثه لَا يشبه حَدِيث أهل الصدْق.
[1766] مُحَمَّد بن يُونُس (الْجمال (المخرمي)
قَالَ ابْن (جهم) : كَانَ عِنْدِي (مُتَّهمًا) ، قَالُوا: كَانَ لَهُ ابْن يدْخل لَهُ هَذِه الْأَحَادِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يسرق أَحَادِيث النَّاس.
(1/697)

[1767] مُحَمَّد بن إِسْحَاق السجْزِي
يعرف ب " ابْن (شبويه) ".
قَالَ ابْن عدي: ضَعِيف، يقلب الْأَحَادِيث ويسرقها، وَله أَحَادِيث عَن عبد الرَّزَّاق عَن معمر وَالثَّوْري كلهَا غير مَحْفُوظَة، وَله غَيرهَا مِمَّا لَا يُتَابِعه عَلَيْهِ من الثِّقَات.
[1768] مُحَمَّد بن يزِيد أَبُو بكر الْمُسْتَمْلِي الطرسوسي
قَالَ ابْن عدي: يسرق الحَدِيث وَيزِيد فِيهِ، وَيَضَع.
[1769] مُحَمَّد بن عِيسَى [أَبُو بكر] الطرسوسي
قَالَ ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ لَا يتابعونه عَلَيْهِ، وَهُوَ فِي عداد من يسرق الحَدِيث.
[1770] مُحَمَّد بن الْمُغيرَة الشهرزوري
قَالَ ابْن عدي: يسرق الحَدِيث، وَهُوَ عِنْدِي مِمَّن يضع الحَدِيث.
[1771] مُحَمَّد بن الْوَلِيد بن أبان القلانسي الْبَغْدَادِيّ
قَالَ ابْن عدي: يضع الحَدِيث: ويوصله، وَيسْرق، ويقلب الْأَسَانِيد والمتون.
سَمِعت الْحُسَيْن بن أبي معشر يَقُول: مُحَمَّد بن أبان كَذَّاب.
[1772] مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم بن الْعَلَاء [بن] زُرَيْق الْحِمصِي
[عَن أَبِيه] عَن بَقِيَّة عَن مُحَمَّد بن زِيَاد عَن أبي أُمَامَة يرفعهُ: " استعتبوا الْخَيل تعتب ".
(1/698)

قَالَ مُحَمَّد بن عَوْف: رَأَيْت هَذَا الحَدِيث على ظهر كتاب [إِبْرَاهِيم بن الْعَلَاء] مُلْحق، فأنكرته وَقلت لَهُ - فتركته. قَالَ: وَهَذَا / من عمل ابْنه مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم كَانَ (يسرق) الْأَحَادِيث، وَأما أَبوهُ فَشَيْخ غير مُتَّهم لم يكن يفعل من هَذَا شَيْئا.
[1773] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن (بحير) بن عبد الرَّحْمَن
ابْن مُعَاوِيَة بن بحير بن ريسان، من أهل الْيمن.
قَالَ ابْن عدي: روى عَن الثِّقَات الْمَنَاكِير وَعَن أَبِيه عَن مَالك بِالْبَوَاطِيل.
[1774] مُحَمَّد بن عبد الْعَزِيز الدينَوَرِي
لَهُ أَحَادِيث أنْكرت عَلَيْهِ - قَالَه ابْن عدي.
[1775] مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن غَزوَان
وَهُوَ ابْن قراد.
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث عَن ثِقَات النَّاس بَوَاطِيلُ، روى عَن مَالك وَإِبْرَاهِيم بن سعد عَن الزُّهْرِيّ عَن أنس يرفعهُ: " إِن لله أهلين، هم أهل القرءان ".
وَقد أبطل فِي رواياته عَن مَالك وَإِبْرَاهِيم، وروى عَن شريك أَحَادِيث أنْكرت عَلَيْهِ، وَعَن حَمَّاد بن زيد كَذَلِك، وَهُوَ مِمَّن يتهم بِوَضْع الحَدِيث.
[1776] مُحَمَّد بن شُجَاع أَبُو (عبد الله) الثَّلْجِي
من أَصْحَاب الرَّأْي، متعصب.
قَالَ ابْن عدي: كَانَ يضع أَحَادِيث فِي التَّشْبِيه ينسبها إِلَى أَصْحَاب الحَدِيث؛ ليثلبهم بِهِ {} !
روى عَن حبَان بن هِلَال - وحبان ثِقَة - عَن حَمَّاد بن سَلمَة عَن أبي المهزم عَن
(1/699)

أبي هُرَيْرَة يرفعهُ: " إِن الله خلق (الْفرس) فأجراها فعرقت، ثمَّ خلق نَفسه مِنْهَا " مَعَ أَحَادِيث كَثِيرَة وَضعهَا من هَذَا النَّحْو فَلَا يجب أَن يشْتَغل بِهِ؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ من أهل الرِّوَايَة، حمله التعصب على أَن وضع أَحَادِيث {لثلب أهل الحَدِيث} {
[1777] مُحَمَّد بن سعيد الْأَثْرَم
قَالَ مُوسَى بن هَارُون: مَاتَ بِالْبَصْرَةِ، أرى أَنه يكذب.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعرف لَهُ رِوَايَة.
[1778] مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن مَرْزُوق - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: هُوَ لين الحَدِيث، و (أَبوهُ) مُحَمَّد بن مَرْزُوق ثِقَة.
[1779] مُحَمَّد بن مسلمة بن الْوَلِيد أَبُو جَعْفَر الوَاسِطِيّ
قَالَ عبد الْملك الْوراق: قاطعنا مُحَمَّد بن مسلمة على أَجزَاء، فقرأنا عَلَيْهِ حَدِيثا طَويلا، فَقَالَ: مَا أحسن هَذَا} وَالله (إِنِّي مَا سَمِعت بِهَذَا) الحَدِيث قطّ إِلَّا السَّاعَة {} وَقَالَ لَهُ رجل: قل: عَن هِشَام بن عُرْوَة {فَقَالَ بِدِرْهَمَيْنِ صِحَاح} {}
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ أحد من روى بالعراق عَن يزِيد بن هَارُون.
[1780] مُحَمَّد بن يُونُس بن مُوسَى أَبُو الْعَبَّاس الْكُدَيْمِي - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: اتهمَ بِوَضْع الحَدِيث وسرقته، وادعاء رُؤْيَة قوم لم يرهم، وَرِوَايَته عَن قوم لَا يعْرفُونَ، وَترك عَامَّة مَشَايِخنَا الرِّوَايَة عَنهُ، وَمن حدث عَنهُ ينْسبهُ إِلَى جده مُوسَى / لِأَن لَا يعرف.
وَقَالَ مُوسَى بن هَارُون (الْحمال) : تقرب إِلَيّ الْكُدَيْمِي بِالْكَذِبِ؛ قَالَ: كتبت عَن أَبِيك فِي مجْلِس مُحَمَّد بن سَابق! وَسمعت أبي يَقُول: مَا كتبت عَن مُحَمَّد بن
(1/700)

سَابق شَيْئا وَلَا رَأَيْته {}
وَقَالَ ابْن عدي: سَمِعت عَبْدَانِ الْأَهْوَازِي يَقُول: كتبت عَن الْكُدَيْمِي بالأهواز سنة 35، وَكَانَ عِنْده عَن أبي سَلمَة وَنَحْوه، وَمَا كَانَ عِنْده من (ذِي) الَّذِي حدث بِبَغْدَاد شَيْئا. قلت لَهُ: أَلَيْسَ كَانَ مستوي الْأَمر فِي ذَلِك الْوَقْت؟ قَالَ: نعم.
قَالَ ابْن عدي: والكديمي أظهر أمرا من أَن يحْتَاج أَن (يبين) ضعفه.
وَكَانَ [مَعَ] وَضعه للْحَدِيث وادعائه مشايخا لم يكْتب عَنْهُم يخلق لنَفسِهِ شُيُوخًا حَتَّى كَانَ يَقُول: ثَنَا " شاصويه بن عبيد " {منصرفنا من " عدن أبين "، وَكَانَ ابْن صاعد وَعبد الْملك بن مُحَمَّد من شُيُوخنَا لَا يمتنعان من الرِّوَايَة عَن كل ضَعِيف، وَكَانَا لَا يرويان عَنهُ لِكَثْرَة مَنَاكِيره، وَإِن ذكرت كل مَا أنكر عَلَيْهِ وادعاه وَوَضعه لطال ذَلِك}
[1781] مُحَمَّد بن سعيد الْأَزْرَق أَبُو عبد الله الطَّبَرِيّ
من أهل مَيْلَة.
قَالَ ابْن عدي: يضع الحَدِيث.
مَاتَ سنة (290) ، قَالَ: ثَنَا هدبة ثَنَا أَبُو عوَانَة عَن أَبِيه عَن أنس يرفعهُ: " لَا شغار فِي الْإِسْلَام ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الْأَزْرَق (نارد) الْوَضع: أَبُو عوَانَة عبد سبي من جرجان إِلَى الْبَصْرَة، وَيُقَال لَهُ " الوضاح بن عبد الله "، فَمن أَيْن يروي عَن أَبِيه وَهُوَ عبد وَأَبوهُ كَافِر؟ !
قَالَ: وَهَذَا الْأَزْرَق لم يمر قطّ بجنبات الحَدِيث، وَله غير مَا ذكرت من مَوْضُوعَاته.
(1/701)

[1782] مُحَمَّد بن عُثْمَان بن أبي شيبَة أَبُو جَعْفَر الْكُوفِي
كَانَ مُحَمَّد بن عبد الله " مطين " سيء الرَّأْي فِيهِ، وَيَقُول: (عَصا مُوسَى {تلقف} مَا يأفكون} .
وَسَأَلت عَبْدَانِ عَنهُ، فَقَالَ: كَانَ يخرج إِلَيْنَا كتب أَبِيه المسندة بِخَطِّهِ فِي أَيَّام أَبِيه وَعَمه، وسَمعه من أَبِيه. قلت لَهُ: إِذْ ذَاك رجل؟ قَالَ: نعم.
قَالَ ابْن عدي: وَمُحَمّد هَذَا على مَا وَصفه عَبْدَانِ لَا بَأْس بِهِ، و (لَعَلَّ) مطين
بالبلدية - لِأَنَّهُمَا كوفيان جَمِيعًا - قَالَ فِيهِ مَا قَالَ، وتحول مُحَمَّد هَذَا إِلَى بَغْدَاد، وَلم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا.
[1783] مُحَمَّد بن الْمُهلب غنْدر الْحَرَّانِي
قَالَ ابْن عدي: سَمِعت الْحسن بن أبي معشر يَقُول: كَانَ يضع الحَدِيث.
وَهُوَ أموي، يحدث عَن النُّفَيْلِي ونظرائه، ويكنى (أَبَا الْحُسَيْن) .
[1784] مُحَمَّد بن أَحْمد بن يزِيد الْبَلْخِي
يلقب " رزق "، كَانَ يَقُول إِنَّه من / سامرة.
قَالَ ابْن عدي: كتبت عَنهُ بِدِمَشْق، ضَعِيف، حَدثنَا بأَشْيَاء مُنكرَة، وَيسْرق الحَدِيث، وَلم يكن من أهل الحَدِيث.
[1785] مُحَمَّد بن عَليّ بن سهل الْأنْصَارِيّ - مروزي
قَالَ ابْن عدي: ثَنَا عَن أبي عمر الحوضي وَعلي بن الْجَعْد وَسَعِيد بن هُبَيْرَة ومسدد و (حبَان) وَيحيى بن يحيى وقتيبة وَإِسْحَاق بن رَاهَوَيْه، وَهُوَ ضَعِيف.
(1/702)

وثنا بِأَحَادِيث لم يُوَافق عَلَيْهَا، وَله أَحَادِيث مُسْتَقِيمَة، وَسَأَلت عَنهُ بمرو فَأَثْنوا عَلَيْهِ خيرا، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1786] مُحَمَّد بن أَحْمد بن عِيسَى أَبُو الطّيب الْوراق (المروروذي)
قَالَ ابْن عدي: كتبت عَنهُ، يضع الحَدِيث، وَيلْزق أَحَادِيث على قوم لم يرهم ينفردوا بهَا على قوم يحدث عَنْهُم لَيْسَ عِنْدهم.
وَسمعت أَبَا عرُوبَة يَقُول: لم أر فِي الْكَذَّابين أسفق وَجها مِنْهُ.
قَالَ: وَمُحَمّد هَذَا لَو ذكرت من أَحَادِيثه مَا هُوَ مُنكر ويتهم بِهِ (ويسويه) لطال بِهِ الْكتاب، وَسمعت مَشَايِخ بَلَده " رَأس الْعين " و " حران " يَقُولُونَ: هُوَ الَّذِي [حمل] سُلَيْمَان بن الْمعَافى بن سُلَيْمَان - وَكَانَ قَاضِي رَأس الْعين - على أَن روى عَن أَبِيه الْمعَافى، وَلم يكن سمع من أَبِيه شَيْئا {وَعِنْدِي عَن ابْن عِيسَى هَذَا آلَاف حَدِيث.
[1787] مُحَمَّد بن أَحْمد بن الْحُسَيْن الْأَهْوَازِي
يعرف ب " الجريجي ".
قَالَ ابْن عدي: كتبت عَنهُ بتنيس كَانَ يُقيم بهَا، ضَعِيف يحدث عَمَّن لم يرهم.
سَأَلت عَنهُ عَبْدَانِ، فَقَالَ: كَذَّاب، كتب عني حَدِيث ابْن جريج، وادعاها عَن شيوخي}
قَالَ: وَله أَحَادِيث مِمَّا يُنكر عَلَيْهِ، وَادّعى وَحدث عَن قوم لم يرهم، وَسمي بالجريجي لما كتب عَن عَبْدَانِ مَا جمعه من حَدِيث ابْن جريج وادعاه عَن شُيُوخه، وَهُوَ
(1/703)

بَين الْأَمر فِي (الضُّعَفَاء) .
[1788] مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن سُلَيْمَان أَبُو بكر الباغندي
قَالَ إِبْرَاهِيم الْأَصْفَهَانِي: كَذَّاب.
وَقَالَ ابْن عدي: وللباغندي أَشْيَاء أنْكرت عَلَيْهِ من الْأَحَادِيث، وَكَانَ مدلسا يُدَلس على ألوان، وَأَرْجُو أَنه لَا يتَعَمَّد الْكَذِب.
[1789] مُحَمَّد بن أَحْمد بن عُثْمَان
يعرف ب " ابْن أبي عبيد الله "، أَبُو الطَّاهِر، الْمدنِي.
قَالَ ابْن عدي: كتبت عَنهُ بِمصْر، وَكَانَ يحمل على حفظه وَقد أُصِيب بكتبه فيغلط، يحدث عَن قوم بِأَحَادِيث توهما لَيست عِنْدهم فَيثبت عَلَيْهِ وَلَا يرجع، وَله غير حَدِيث، مُنكر مِمَّا لم أكتبه إِلَّا عَنهُ، وَكُنَّا نتهمه فِيهَا.
[1790] مُحَمَّد بن عَبدة بن / حَرْب الْعَبادَانِي أَبُو عبد الله القَاضِي
قَالَ ابْن عدي: كَانَ يحدث من كتب النَّاس عَن قوم لم يرهم، كتبت عَنهُ بِبَغْدَاد والموصل. وَأَخْبرنِي إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد بن عِيسَى أَنه كتب عَن بكر بن عِيسَى الرَّاسِبِي {
وَابْن عَبدة هَذَا ادّعى قوما لم يلحقهم، وَحدث بِأَحَادِيث لم يحدث بهَا إِلَّا الأجلاء الْحفاظ المتقدمون من أَصْحَاب الحَدِيث، وَقَوله كتبت عَن بكر بن عِيسَى كذب عَظِيم، وَذَاكَ أَنه كَانَ يَقُول ولدت سنة 18، وَبكر مَاتَ سنة 204، فَكيف يكْتب عَنهُ؟} والضعف على حَدِيثه بَين.
[1791] مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن الْأَشْعَث أَبُو الْحسن الْكُوفِي
مُقيما بِمصْر.
قَالَ ابْن عدي: كتبت عَنهُ بهَا، حمله شدَّة ميله إِلَى التَّشَيُّع أَن أخرج لنا نُسْخَة قريب من ألف حَدِيث عَن مُوسَى بن إِسْمَاعِيل بن مُوسَى بن جَعْفَر بن مُحَمَّد عَن أَبِيه
(1/704)

عَن جده إِلَى أَن يَنْتَهِي عَن عَليّ يرفعهُ - كتاب أخرجه إِلَيْنَا بِخَطِّهِ طري {على كاغد جَدِيد} فِيهِ مقاطيع، وعامتها مُسندَة، مَنَاكِير كلهَا أَو عامتها، فَذَكرنَا رِوَايَته هَذِه الْأَحَادِيث عَن مُوسَى هَذَا لأبي عبد الله الْحُسَيْن بن عَليّ بن الْحسن بن عَليّ بن عمر بن عَليّ بن الْحُسَيْن بن عَليّ بن أبي طَالب - وَكَانَ شَيخا من أهل الْبَيْت بِمصْر، وَهُوَ أَخُو النَّاصِر، وَكَانَ أكبر مِنْهُ - فَقَالَ لنا: مُوسَى هَذَا جاري بِالْمَدِينَةِ أَرْبَعِينَ سنة، مَا ذكر قطّ أَن عِنْده شَيْئا من الرِّوَايَة لَا عَن أَبِيه وَلَا عَن غَيره {}
قَالَ وفيهَا أَخْبَار رُبمَا توَافق متونها متون أهل الصدْق، وَكَانَ مُتَّهمًا فِي هَذِه النُّسْخَة، وَلم أجد لَهُ فِيهَا أصلا.
[1792] مُحَمَّد بن أَحْمد بن سُهَيْل بن عَليّ بن مهْرَان أَبُو الْحسن، الْمُؤَدب
قَالَ ابْن عدي: أَظُنهُ واسطي، [وَأَبوهُ] لَا بَأْس بِهِ.
ثَنَا (عَنهُ غير) شيخ، كتبنَا عَنهُ بِالْبَصْرَةِ، وَهُوَ مِمَّن يضع الحَدِيث [متْنا]
وإسنادا، وَيسْرق الحَدِيث من الضُّعَفَاء يلزقها على قوم ثِقَات.
[1793] مُحَمَّد بن عُثْمَان بن أبي سُوَيْد أَبُو عُثْمَان (الذارع)
قَالَ ابْن عدي: حدث عَن الثِّقَات مَا لم يُتَابع عَلَيْهِ، وَكَانَ يقْرَأ عَلَيْهِ من نُسْخَة لَهُ مَا لَيْسَ من حَدِيثه عَن قوم رَآهُمْ أَو لم يرهم ويقلب الْأَسَانِيد عَلَيْهِ (فيقرئه) .
سَمِعت الْفضل بن الْحباب يثني عَلَيْهِ، وَيذكر أَنه سمع مَعَهم.
قَالَ: وَابْن أبي سُوَيْد هَذَا كَانَ لَا يُنكر لَهُ هَؤُلَاءِ / الشُّيُوخ أَبُو الْوَلِيد وَمُسلم
(1/705)

والقعنبي والحوضي وأمثالهم، إِلَّا أَنه كَانَ أُصِيب بكتبه فَكَانَ يشبه عَلَيْهِ، وَأَرْجُو أَنه لَا يتَعَمَّد الْكَذِب، وَأثْنى عَلَيْهِ أَبُو خَليفَة لِأَنَّهُ عرفه فِي أَيَّامه - سمع مَعَه.
[1794] مُحَمَّد بن سعيد بن هِلَال (الرَّسْعَنِي)
يعرف ب " ابْن الْبناء ".
قَالَ ابْن عدي: كتبت عَنهُ بِرَأْس الْعين، ثَنَا عَن معافى بن سُلَيْمَان، ثمَّ حدث عَن النُّفَيْلِي أَبُو جَعْفَر بعد أَن فارقنا.
سَمِعت أَبَا عرُوبَة يَقُول: ابْن الْبناء لَيْسَ بمؤتمن فِي نَفسه.
وَكَانَ عِنْد ابْن الْبناء هَذَا عَن معافى حَدِيث فليح بن سُلَيْمَان و (شَيْء) من حَدِيث زُهَيْر، وَعَن مُوسَى بن الْأَعْين عَن إِسْحَاق بن رَاشد عَن الزُّهْرِيّ، وَلم نكتب نُسْخَة إِسْحَاق بعلو إِلَّا عَنهُ.
قَالَ: وَالَّذِي قَالَ أَبُو عرُوبَة " لَيْسَ بمؤتمن فِي نَفسه " لِأَنَّهُ كَانَ يعْمل فِي الْمُتَقَدّم أَعمال السُّلْطَان، وَإِنَّمَا أَشَارَ أَبُو عرُوبَة إِلَى اشْتِغَاله بالسلطان.
[1795] مُحَمَّد بن عبد السَّلَام بن النُّعْمَان أَبُو بكر السّلمِيّ - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: كتبنَا عَنهُ بهَا (عَن) شُيُوخ لَهُ أَحَادِيث لَيست (عِنْدهم) ليَكُون عِنْده (علو!) .
قَالَ: وَكَانَ (مِمَّن) يسْتَحل من الوراقين: يَجِيء فَيَأْخُذ رِوَايَة يزِيد بن هَارُون عَن حَمَّاد بن سَلمَة فيقرأوها على ابْن عبد السَّلَام هَذَا بعلو عَن هدبة وشيبان وَغَيرهمَا فَيقر لَهُم بِهِ، وَكَانَ هَذَا عِنْد الْبَصرِيين - سَمِعت جمَاعَة يحكون فِيهِ هَذَا.
(1/706)

من اسْمه مُسلم

[1796] مُسلم بن كيسَان أَبُو عبد الله الْأَعْوَر
الضَّبِّيّ، الْملَائي، كُوفِي.
[قَالَ أَحْمد:] ضَعِيف الحَدِيث لَا [يكْتب حَدِيثه] .
قَالَ الفلاس: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَن مُسلم الْأَعْوَر، وَكَانَ شُعْبَة وسُفْيَان يحدثان عَنهُ، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث جدا.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى وَلَا عبد الرَّحْمَن حَدثا عَن سُفْيَان عَن مُسلم الْملَائي بِشَيْء قطّ.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: كَانَ وَكِيع لَا يُسَمِّيه.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ وَكِيع إِذا حدث عَن سُفْيَان عَن مُسلم الْأَعْوَر يَقُول: سُفْيَان عَن رجل. وَرُبمَا قَالَ: سُفْيَان عَن أبي عبد الله عَن مُجَاهِد. قَالَ عبد الله: قلت: لم لَا يُسَمِّيه؟ قَالَ: كَانَ يُضعفهُ {
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: زَعَمُوا أَنه اخْتَلَط.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُسلم بن كيسَان أَبُو عبد الله - وَيُقَال أَبُو حَمْزَة - عَن أنس وَمُجاهد، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.
وَقَالَ حَفْص بن غياث: ثَنَا مُسلم عَن إِبْرَاهِيم. قلت: إِبْرَاهِيم / عَمَّن؟ فَقَالَ: عَن عَلْقَمَة. فَقُلْنَا: عَلْقَمَة عَمَّن؟ قَالَ: عَن عبد الله. قُلْنَا عبد الله عَمَّن؟ قَالَ: عَن عَائِشَة}
وَقَالَ السَّعْدِيّ: مُسلم الْأَعْوَر غير ثِقَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف على رواياته بَين.
(1/707)

[1797] مُسلم بن خَالِد أَبُو خَالِد الزنْجِي
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: لَيْسَ بِذَاكَ.
وَقَالَ أَحْمد: كَذَا وَكَذَا.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: مُنكر الحَدِيث، مَا كتبت عَنهُ، وَمَا كتبت عَن رجل عَنهُ.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، وَهُوَ صَالح الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُسلم بن خَالِد مولى عبد الله بن سُفْيَان بن عبد (الْأسد) بن عبد الله بن عمر المَخْزُومِي عَن ابْن جريج وَهِشَام بن عُرْوَة، مُنكر الحَدِيث لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ حسن الحَدِيث، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1798] مُسلم بن الْقَاسِم
عَن ليلى الغفارية: " كنت أخرج مَعَ النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أداوي الْجَرْحى "، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمُسلم هَذَا غير مَعْرُوف.
من اسْمه مسلمة

[1799] مسلمة بن عَليّ الْخُشَنِي أَبُو سعيد الشَّامي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
(1/708)

وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث عَن الْأَوْزَاعِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وكل أَحَادِيثه أَو عامتها غير مَحْفُوظَة.
[1800] مسلمة بن عَلْقَمَة أَبُو مُحَمَّد الْمَازِني - بَصرِي
قَالَ أَحْمد: شيخ ضَعِيف الحَدِيث، يحدث عَن دَاوُد بن أبي هِنْد بِأَحَادِيث مَنَاكِير، وَأسْندَ عَنهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
من اسْمه مبارك

[1801] مبارك بن فضَالة [أَبُو فضَالة]
وَهُوَ ابْن أبي أُميَّة مولى عمر بن الْخطاب.
قَالَ السَّعْدِيّ: سُئِلَ أَحْمد - عَن مبارك هَذَا - يروي عَن الْحسن حَدِيث " زادك الله حرصا، وَلَا تعد "، فَقَالَ: دع مبارك - وَلم يعبأ بمبارك.
وَقَالَ مُحَمَّد بن عبد الله بن عمار: كَانَ يحيى بن سعيد لَا يرضى مبارك.
وَقَالَ ابْن معِين: مبارك ضَعِيف الحَدِيث، هُوَ مثل الرّبيع بن صبيح فِي الضعْف.
وَقَالَ حجاج: سَأَلت شُعْبَة عَن مبارك وربيع، فَقَالَ: مبارك أحب إِلَيّ مِنْهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَيْسَ من أهل (الثبت) .
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: قدري.
وَقَالَ الفلاس: سَمِعت يحيى [وَذكر] مبارك فَأحْسن الثَّنَاء.
وَقَالَ عَفَّان: كَانَ من النساك، وَحدث عَنهُ مُعْتَمر وَيزِيد بن زُرَيْع وَجَمَاعَة، وَكَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَنهُ.
/ وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
(1/709)

وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة أَحَادِيثه أَرْجُو أَن تكون مُسْتَقِيمَة، فقد (يحْتَمل) من قد رمي بالضعف أَكثر مَا رمي مبارك بِهِ.
[1802] مبارك بن سحيم بن عبد الله الْبنانِيّ
أَبُو سحيم، بَصرِي، مولى عبد الْعَزِيز بن صُهَيْب.
قَالَ النَّسَائِيّ: [مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ (البُخَارِيّ:) ] مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض رواياته مَنَاكِير، وَلَا أعلم يروي إِلَّا عَن عبد الْعَزِيز مَوْلَاهُ.
[1803] مبارك بن مُجَاهِد أَبُو الْأَزْهَر.
قَالَ (البُخَارِيّ:) ضعفه قُتَيْبَة، قَالَ: كَانَ ضَعِيفا جدا، قدريا، وَأَبُو الْأَزْهَر مَاتَ بِالريِّ قبل الثَّوْريّ بِسنة.
وَهُوَ مروزي، وَلَيْسَ هُوَ بالكثير الحَدِيث.
[1804] مبارك بن حسان.
قَالَ ابْن عدي: روى أَشْيَاء غير مَحْفُوظَة، أَظُنهُ كُوفِي.
من اسْمه مَعْرُوف

[1805] مَعْرُوف بن حسان أَبُو معَاذ السَّمرقَنْدِي
روى عَنهُ عمر بن ذَر نُسْخَة طَوِيلَة، وَكلهَا غير مَحْفُوظَة، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث -
(1/710)

قَالَه ابْن عدي.
[1806] مَعْرُوف بن أبي مَعْرُوف الْبَلْخِي
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِمَعْرُوف، وَيسْرق الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد بن (عَامر) : كَانَ شَيخا صَالحا.
[1807] مَعْرُوف بن عبد الله أَبُو الْخطاب الْخياط الدِّمَشْقِي
مولى وَاثِلَة بن الْأَسْقَع، يروي عَن وَاثِلَة أَحَادِيث مُنكرَة جدا، وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه معَان

[1808] معَان بن [رِفَاعَة] السلَامِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَيْسَ بِحجَّة.
وَقَالَ ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَله غير مَا ذكرت من رِوَايَة الشاميين عَنهُ مثل: الْوَلِيد بن مُسلم وَأَبُو حَيْوَة شُرَيْح بن يزِيد ومبشر بن إِسْمَاعِيل وَبَقِيَّة وَغَيرهم.
[1809] معَان أَبُو صَالح - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ هُوَ بِمَعْرُوف.
(1/711)

من اسْمه منهال

[1810] منهال بن خَليفَة أَبُو قدامَة [الْعجلِيّ]
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ أَبُو مُعَاوِيَة، يروي عَن سَلمَة بن تَمام، فِيهِ نظر.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
[1811] منهال بن عَمْرو
قَالَ يحيى بن سعيد الْقطَّان: أَتَى شُعْبَة الْمنْهَال بن عَمْرو فَسمع صَوتا فَتَركه. قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: يَعْنِي الْغناء.
وَقَالَ ابْن عدي: والمنهال بن عَمْرو هُوَ صَاحب حَدِيث " الْقَبْر " الحَدِيث الطَّوِيل، رَوَاهُ عَن زَاذَان عَن الْبَراء، وَرَوَاهُ عَن الْمنْهَال جمَاعَة، وَأَحَادِيث الْمنْهَال لَيست بالكثيرة.
[1812] منهال بن بَحر - / بَصرِي
عَن هِشَام بن حسان عَن الْحسن عَن أبي بكرَة يرفعهُ: " لَا يقبل الله صَلَاة بِغَيْر طهُور، وَلَا صَدَقَة من غلُول، وَلَا عملا فِي رِيَاء ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا كَانَ يُقَال إِنَّه حَدِيث منهال بن بَحر عَن هِشَام، لَيْسَ يرويهِ عَنهُ غَيره، وَقد حدث بِهِ الْخَلِيل بن زَكَرِيَّا عَن هِشَام كَمَا رَوَاهُ الْمنْهَال، والخليل أَضْعَف من الْمنْهَال، وَلَيْسَ للمنهال كثير رِوَايَة.
من اسْمه مُوسَى

[1813] مُوسَى بن عُبَيْدَة بن نشيط
أَبُو عبد الْعَزِيز، الربذي، مدنِي.
(1/712)

قَالَ أَحْمد: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: قلت لِأَحْمَد: روى عَنهُ سُفْيَان وَشعْبَة. فَقَالَ: لَو بَان لشعبة مَا بَان لغيره مَا روى عَنهُ.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: لَا تحل - عِنْدِي - الرِّوَايَة عَن مُوسَى بن عُبَيْدَة.
وَقَالَ يحيى بن معِين: يتقى حَدِيث مُوسَى.
وَقَالَ ابْن معِين مرّة: لَيْسَ بالكذوب، وَلكنه روى عَن عبد الله بن دِينَار أَحَادِيث مَنَاكِير، وَسمعت أَحْمد بن حَنْبَل يَقُول: لَا يكْتب حَدِيث مُوسَى [بن عُبَيْدَة، وَلم أخرج عَنهُ شَيْئا، حَدِيثه مُنكر.
وَقَالَ أَحْمد - لما مر] حَدِيث مُوسَى عَن مُحَمَّد بن كَعْب عَن ابْن عَبَّاس - قَالَ: هَذَا مَتَاع مُوسَى بن عُبَيْدَة - وَضم فَمه وعوجه - ونفض يَده - وَقَالَ: كَانَ لَا يحفظ الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ يحيى: ضَعِيف، إِلَّا أَنه يكْتب من حَدِيثه الرقَاق.
وَقَالَ الفلاس: ذكر ليحيى حَدِيث مُوسَى عَن (عمر) بن الحكم: سَمِعت سَعْدا يحدث عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -: " صَلَاة فِي مَسْجِدي هَذَا ... " فَأنْكر أَن يكون (عمر) بن الحكم سمع من سعد، وَلم يرض مُوسَى.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: مُحَمَّد بن إِسْحَاق أحب إِلَيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: والضعف على رواياته بَين.
[1814] مُوسَى بن دهقان
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ الْقطَّان: أفسدوه بِأخرَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث.
(1/713)

[1815] مُوسَى بن عبد الرَّحْمَن بن مهْدي - بَصرِي
[عَن أَبِيه عَن سُفْيَان الثَّوْريّ عَن مَنْصُور عَن إِبْرَاهِيم عَن عَلْقَمَة عَن عبد الله: " كُنَّا نَأْكُل مَعَ النَّبِي فنسمع تَسْبِيح الطَّعَام "] .
قَالَ ابْن عدي: لَا يرْوى عَنهُ من الحَدِيث إِلَّا الْقَلِيل، وَله غير هَذَا الحَدِيث.
[1816] مُوسَى بن نَافِع
قَالَ يحيى الْقطَّان: أفسدوه علينا.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ هُوَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1817] مُوسَى بن مطير
قَالَ ابْن معِين: كَذَّاب.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير مقنع.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1818] مُوسَى بن طريف
قَالَ السَّعْدِيّ: زائغ.
وَقَالَ / الْأَعْمَش: أَلا تعجبوا من مُوسَى بن طريف؟ يحدث عَن عَبَايَة عَن عَليّ: " أَنا قسيم النَّار "!
وَقَالَ ابْن عدي: كَانَ غاليا فِي جملَة الْكُوفِيّين، وَلَا أعلم يروي عَنهُ غير الْأَعْمَش، وَأنكر على الْأَعْمَش [حَدِيث] رَوَاهُ عَنهُ حَتَّى حلف أَنه رَوَاهُ عَنهُ على الِاسْتِهْزَاء: حَدِيث " أَنا قسيم النَّار "، وَلَيْسَ [لَهُ] كثير حَدِيث.
(1/714)

[1819] مُوسَى بن عُمَيْر أَبُو [هَارُون] الْقرشِي
وَكَانَ ضريرا.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ مِمَّا لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[1820] مُوسَى بن يَعْقُوب بن عبد الله بن وهب بن زَمعَة
أَبُو مُحَمَّد، [الزمعِي] مدنِي.
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث حسان، يروي عَنهُ ابْن أبي فديك وخَالِد بن مخلد، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ وبرواياته.
[1821] مُوسَى بن مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم بن الْحَارِث التَّيْمِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: عِنْده مَنَاكِير.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: يُنكر الْأَئِمَّة أَحَادِيثه الَّتِي يَرْوِيهَا عَنهُ عقبَة بن خَالِد وَغَيره.
وَقَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[1822] مُوسَى بن مَيْمُون (المرإي) - بَصرِي
قَالَ مُوسَى (الْحمال) : رجل سوء، قدري، خَبِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعلم أحدا حَدثنَا عَنهُ، وَلَا أعرف لَهُ حَدِيثا فأذكره، وَالْمَعْرُوف وَالِده مَيْمُون.
(1/715)

[1823] مُوسَى بن دِينَار - مكي
قَالَ حَفْص بن غياث: كَانَ يكذب.
وَقَالَ ابْن عدي: ومُوسَى هَذَا غَرِيب الحَدِيث جدا.
[1824] مُوسَى بن خلف - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَا أرى بِرِوَايَاتِهِ بَأْسا.
[1825] مُوسَى الأسواري
عَن عَطِيَّة عَن ابْن عمر يرفعهُ، سمع مِنْهُ عبد الْوَاحِد بن وَاصل فِي حَدِيثه نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لم ينْسب إِلَى أَبِيه، وَهُوَ شبه الْمَجْهُول.
[1826] مُوسَى بن عبد الله
عَن أَبِيه، قلت لسالم فِي " أدبار النِّسَاء "، قَالَ: كذب العَبْد أَو أَخطَأ - فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ مثل الأسواري لَا يعرفان.
[1827] مُوسَى بن أبي كثير الْأنْصَارِيّ أَبُو الصَّباح - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: كَانَ يرى الْقدر، سمع مُجَاهدًا و [ابْن] الْمسيب، روى عَنهُ الثَّوْريّ ومسعر.
(1/716)

[1828] مُوسَى بن وردان - مكي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
[1829] مُوسَى بن مُحَمَّد بن عَطاء أَبُو طَاهِر الْمَقْدِسِي
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، وَيسْرق الحَدِيث، / وَقد روى عَن الموقري عَن الزُّهْرِيّ عَن أنس مَنَاكِير، وَالْبَلَاء من الموقري، والموقري وَأَبُو طَاهِر جَمِيعًا (ضعيفان) .
[1830] مُوسَى بن إِبْرَاهِيم
[قَالَ ابْن عدي:] شيخ مَجْهُول، حدث بِالْمَنَاكِيرِ عَن قوم ثِقَات أَو من لَا بَأْس بهم، وَهُوَ بَين الضعْف.
[1831] مُوسَى بن عبد الرَّحْمَن الثَّقَفِيّ الصَّنْعَانِيّ
يعرف ب " أبي مُحَمَّد الْمُفَسّر ".
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، وَقد يقبل بِابْن جريج عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذِه الْأَحَادِيث بَوَاطِيلُ.
[1832] مُوسَى بن عُثْمَان الْحَضْرَمِيّ الْمُؤَدب - كُوفِي
عَن أبي إِسْحَاق وَغَيره، حَدِيثه لَيْسَ بالمحفوظ، وَهُوَ من الغالين فِي جملَة أهل الْكُوفَة، والراوي عَنهُ عبد الرَّحْمَن بن صَالح هُوَ صَدُوق فِي رواياته، إِلَّا أَنه غال فِي جملَة الْكُوفِيّين - قَالَه ابْن عدي.
(1/717)

[1833] مُوسَى بن عَامر يعرف ب " ابْن أبي الهيذام ".
قَالَ أَبُو دَاوُد السجسْتانِي: حَدِيث ابْن أبي (الهيذام) عَن الْوَلِيد عَن الْأَوْزَاعِيّ يشبه حَدِيث هِقْل.
قَالَ عَبْدَانِ: وَكَانَ أَبُو دَاوُد لَا يحدث عَنهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ غير حَدِيث - مِمَّا يعز وجوده - عَن الْوَلِيد وَعَن غَيره، ويروي إِفْرَادَاتٌ، وَكَانَ يروي عَن الْوَلِيد مَا كَانَ يروي المتقدمون عَنهُ، وَكَانُوا يجعلونه - مِمَّن لم يلْحق هشاما ودحيما -[عوضا مِنْهُمَا] . وَكَانَ عِنْده بعض أَصْنَاف الْوَلِيد.
[1834] مُوسَى بن هِلَال
قَالَ ابْن عدي: أَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1835] مُوسَى بن عبد الله الطَّوِيل أَبُو عبد الله
فَارسي، حدث عَنهُ أهل وَاسِط: إِسْحَاق بن شاهين وَمُحَمّد بن مسلمة، يحدث عَن أنس بمناكير، وَهُوَ مَجْهُول، [وَيُقَال: إِنَّه عَاشَ 180 سنة]- قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه مُغيرَة

[1836] مُغيرَة بن سعيد
قَالَ [ابْن عون: سَمِعت] إِبْرَاهِيم النَّخعِيّ يَقُول: إياك والمغيرة بن سعيد و (أَبُو عبد الرَّحْمَن) ؛ فَإِنَّهُمَا كَذَّابين.
وَقَالَ الْأَعْمَش: قلت لمغيرة: أَكَانَ عَليّ بن أبي طَالب يقدر أَن يحيى مَيتا؟
(1/718)

فَقَالَ: إِي وَالَّذِي فلق الْحبَّة، لقد كَانَ قَادر أَن يحيى مَا بيني وَبَيْنك إِلَى آدم {} {
وَقَالَ ابْن معِين: رجل سوء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ادّعى النُّبُوَّة} كَافِر بِاللَّه {} {كَانَ أشعل النيرَان بِالْكُوفَةِ بالتمويه والشعبذة حَتَّى أَجَابَهُ خلق إِلَى مَا قَالَ.
وَقَالَ الشّعبِيّ: يَا مُغيرَة} مَا فعل حب عَليّ؟ قَالَ: فِي الْعظم وَاللَّحم والعصب وَالْعُرُوق {فَقَالَ لَهُ الشّعبِيّ: / اجمعه قبل غليه} {
وَقَالَ عبد الْأَعْلَى بن أبي الْمسَاوِر: سَمِعت الْمُغيرَة بن سعيد الْكذَّاب يَقُول: {إِن الله يَأْمر بِالْعَدْلِ} عَليّ بن أبي طَالب {وَالْإِحْسَان} فَاطِمَة {وإيتاء ذِي الْقُرْبَى} الْحسن وَالْحُسَيْن {وَينْهى عَن الْفَحْشَاء} كَانَ أَبُو بكر من أفحش النَّاس {وَالْمُنكر} عمر كذب.
وَقَالَ الْأَعْمَش: أَتَانِي الْمُغيرَة فَذكر عليا وَذكر الْأَنْبِيَاء ففضله عَلَيْهِم} قَالَ: كَانَ عَليّ بِالْبَصْرَةِ فَأَتَاهُ أعمى، فَمسح يَدَيْهِ على عَيْنَيْهِ فأبصر {ثمَّ قَالَ لَهُ: تحب أَن ترى الْكُوفَة؟ قَالَ: نعم: فَأمر الْكُوفَة فَحملت إِلَيْهِ حَتَّى نظر إِلَيْهَا} {ثمَّ قَالَ لَهَا: ارجعي. فَرَجَعت} {فَقلت: سُبْحَانَ الله} {} فَلَمَّا رأى إنكاري عَلَيْهِ تركني.
وَقَالَ ابْن عدي:: والمغيرة هَذَا لم يكن بِالْكُوفَةِ ألعن مِنْهُ فِيمَا يرْوى عَنهُ من التزوير على عَليّ وعَلى أهل الْبَيْت، وَهُوَ دَائِم يكذب عَلَيْهِم، وَلَا أعرف لَهُ من الحَدِيث مُسْندًا.
[1837] مُغيرَة بن زِيَاد أَبُو هَاشم الْموصِلِي
قَالَ أَحْمد: ضَعِيف الحَدِيث، حدث بِأَحَادِيث مَنَاكِير.
وَفِي مَوضِع آخر: مُضْطَرب الحَدِيث، (منكره) .
وَمرَّة قَالَ: أَحَادِيثه مَنَاكِير، روى عَن عَطاء عَن عَائِشَة عَن أم حَبِيبَة، وَحدث عَن
(1/719)

[عَطاء عَن] ابْن عَبَّاس فِي " الْجِنَازَة تمر وَهُوَ غير متوضيء، قَالَ: يتَيَمَّم "، وَرَوَاهُ عبد الْملك وَابْن جريج عَن عَطاء مَوْقُوفا - لم يَقُولَا " عَن ابْن عَبَّاس " - خالفا مُغيرَة، أَحَادِيثه مَنَاكِير.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، لَهُ حَدِيث وَاحِد مُنكر.
وَقَالَ أَحْمد: كل حَدِيث رَفعه مُغيرَة بن زِيَاد فَهُوَ مُنكر.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُغيرَة عَن عَطاء وَعبادَة بن نسي، روى عَنهُ الثَّوْريّ، قَالَ وَكِيع: كَانَ ثِقَة. وَقَالَ غَيره: فِي حَدِيثه اضْطِرَاب.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، ثِقَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وأروى النَّاس عَنهُ معافى بن عمرَان، وَحدث عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس فِي " الْجِنَازَة تمر وَهُوَ غير متوضيء "، وروى هَذَا الحَدِيث وَكِيع عَن معافى بن عمرَان [عَن مُغيرَة] عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس، وَابْن حَنْبَل يُنكره عَلَيْهِ من قَول ابْن عَبَّاس.
قَالَ: وَعَامة مَا يرويهِ مُغيرَة مُسْتَقِيم إِلَّا أَنه يَقع فِي حَدِيثه مَا يَقع فِي حَدِيث من لَيْسَ بِهِ بَأْس من الْغَلَط، وَهُوَ لَا بَأْس بِهِ عِنْدِي.
[1838] مُغيرَة بن عبد الرَّحْمَن بن عبد الله بن خَالِد
ابْن حَكِيم بن حزَام، الْأَسدي، الْحزَامِي، / مدنِي، صَاحب أبي الزِّنَاد.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة رواياته عَن أبي الزِّنَاد، وَفِي هَذِه النُّسْخَة عَن أبي الزِّنَاد شَيْء كثير يُوَافقهُ الثِّقَات عَلَيْهِ عَن أبي الزِّنَاد، وَفِيه مَا لَا يُوَافقهُ عَلَيْهِ الثِّقَات.
[1839] مُغيرَة بن مُوسَى أَبُو عُثْمَان الْبَصْرِيّ
مولى عَائِذ بن عَمْرو بن ذُؤَيْب الزني.
عَن ابْن أبي عرُوبَة بأصنافه أَو بعامته، حدث بذلك عَن مُغيرَة بكير بن جَعْفَر
(1/720)

الْجِرْجَانِيّ الزَّاهِد.
وَقَالَ ابْن عدي: والمغيرة فِي نَفسه ثِقَة، وَلَا أعلم لَهُ حَدِيثا مُنْكرا فأذكره، وَهُوَ مُسْتَقِيم الرِّوَايَة.
[1840] مُغيرَة بن أبي الْحر الْكِنْدِيّ
سمع سعيد بن أبي بردة، روى عَنهُ أَبُو نعيم، (يُخَالف) فِي حَدِيثه، يعد فِي الْكُوفِيّين - قَالَه البُخَارِيّ.
[1841] مُغيرَة بن (صقْلَابٍ) الْحَرَّانِي أَبُو بشر
مولى مُحَمَّد بن مَرْوَان، كَانَ يخضب بالوسمة.
قَالَ أَبُو جَعْفَر بن نفَيْل: لم يكن مؤتمنا على حَدِيث رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -.
وَقَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
من اسْمه مُصعب

[1842] مُصعب بن ثَابت بن عبد الله بن الزبير - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: أرَاهُ ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لم أر النَّاس يحدثُونَ عَنهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: يروي عَنهُ بشر بن السّري، وَلَيْسَ لمصعب بن ثَابت كثير حَدِيث.
[1843] مُصعب بن ماهان - خراساني
(1/721)

قَالَ ابْن عدي: حدث عَن الثَّوْريّ وَغَيره بأسانيد لَا تعرف وَلَا يَرْوِيهَا غَيره، وروى عَمْرو بن أبي سَلمَة عَن مُصعب عَن الثَّوْريّ أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة مُنكرَة مِنْهَا عَن الثَّوْريّ عَن حَمَّاد بن سَلمَة، وَمِنْهَا عَن الثَّوْريّ عَن سُهَيْل، وَكلهَا مَنَاكِير لَا تحفظ عَن الثَّوْريّ إِلَّا من رِوَايَة مُصعب عَنهُ، وَعَن مُصعب عَمْرو بن أبي سَلمَة.
[1844] مُصعب بن سَلام - كُوفِي
قَالَ أَحْمد: انقلبت عَلَيْهِ أَحَادِيث يُوسُف بن صُهَيْب جعلهَا عَن الزبْرِقَان السراج.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي قَالَ أَحْمد مَعْنَاهُ أَرَادَ أَن يَقُول: " يُوسُف بن صُهَيْب " فَقَالَ " عَن الزبْرِقَان السراج "، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ، وَأما مَا انْقَلب عَلَيْهِ فَإِنَّهُ غلط مِنْهُ لَا تعمد.
[1845] مُصعب بن عبد الله النَّوْفَلِي
من آل نَوْفَل بن / الْحَارِث بن عبد الْمطلب عَن ابْن أبي ذِئْب عَن صَالح عَن أبي هُرَيْرَة يرفعهُ: " إِذا أَرَادَ الله أَن يخلق خلقا للخلافة مسح على ناصيته بِيَمِينِهِ ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا حَدِيث مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَالْبَلَاء فِيهِ من مُصعب، وَلَا أعلم لَهُ شَيْئا آخر.
[1846] مُصعب بن سعيد أَبُو خَيْثَمَة المكفوف المصِّيصِي
قَالَ ابْن عدي: يحدث عَن الثِّقَات بِالْمَنَاكِيرِ، ويصحف عَلَيْهِم، والضعف على حَدِيثه بَين.
[1847] مُصعب بن إِبْرَاهِيم
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث عَن الثِّقَات وَعَن غَيرهم، وَهُوَ مَجْهُول لَيْسَ
(1/722)

بِالْمَعْرُوفِ وَأَحَادِيثه عَن الثِّقَات لَيست بالمحفوظة.
من اسْمه مُنْذر

[1848] مُنْذر بن مَالك بن قِطْعَة أَبُو نَضرة الْعَبْدي - بَصرِي
قَالَ الدَّارمِيّ: سَأَلت يحيى عَن أبي المتَوَكل النَّاجِي، فَقَالَ: ثِقَة. قلت: أهوَ أحب إِلَيْك أم أَبُو نَضرة؟ قَالَ: كِلَاهُمَا ثقتان.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلأبي نَضرة حَدِيث صَالح عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ وَجَابِر بن عبد الله وَغَيرهمَا، وَإِذا حدث عَنهُ ثِقَة فَهُوَ مُسْتَقِيم الحَدِيث، وَلم أر لَهُ شَيْئا من الْأَحَادِيث الْمُنكرَة؛ لِأَنِّي لم أجد لَهُ إِذا روى عَنهُ ثِقَة حَدِيثا مُنْكرا.
[1849] مُنْذر بن زِيَاد أَبُو يحيى الطَّائِي - بَصرِي
قَالَ الفلاس: كَانَ كذابا ينزل فِي بني مجاشع.
[1850] مُنْذر أَبُو حسان
عَن سَمُرَة: " أَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أذن فِي النَّبِيذ بعد أَن نهى عَنهُ "، يرْمى بِالْكَذِبِ - قَالَه البُخَارِيّ أَو النَّسَائِيّ - شكّ حَمَّاد -.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ مَجْهُول.
من اسْمه مُعلى

[1851] مُعلى بن عرفان الْأَسدي كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: كَانَ عرافا بطرِيق مَكَّة، وَكَانَ ضَعِيفا.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُعلى بن عرفان عَن أبي وَائِل، روى عَنهُ وَكِيع، مُنكر الحَدِيث،
(1/723)

يُقَال إِنَّه روى عَن شَقِيق عَن عبد الله أَنه شهد صفّين {
قَالَ ابْن عدي: هَذَا لَا أصل لَهُ؛ لِأَن عبد الله مَاتَ قبل صفّين بِسنتَيْنِ} {
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
[1852] مُعلى بن زِيَاد أَبُو الْحسن القردوسي الْبَصْرِيّ
شيخ (القراديس) .
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ أحد من يعد من زهاد الْبَصْرَة، وَلَا أرى بِرِوَايَاتِهِ بَأْسا - وَلَا أَدْرِي من أَيْن قَالَ ابْن معِين: وَلَا يكْتب حَدِيثه - وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[1853] مُعلى بن مَيْمُون الْمُجَاشِعِي
يُقَال لَهُ " الْخصاف "، بَصرِي.
أَحَادِيثه كلهَا غير مَحْفُوظَة مَنَاكِير، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما.
[1854] مُعلى بن هِلَال أَبُو عبد الله / الطَّحَّان - كُوفِي
يروي عَن مَنْصُور ومغيرة.
قَالَ أَحْمد: مَتْرُوك الحَدِيث، حَدِيثه مَوْضُوع كذب.
وَقَالَ ابْن معِين: من المعروفين بِالْكَذِبِ وَوضع الحَدِيث مُعلى بن هِلَال.
وَقَالَ عبد الْعَزِيز بن أبان: بلغ سُفْيَان أَن مُعلى بن هِلَال يَقُول: " النَّاس فِي حل غير سُفْيَان الثَّوْريّ "، فَقَالَ: وَالله مَا تقولت عَلَيْهِ بَاطِلا}
وَقَالَ أَبُو نعيم: كنت مَعَ ابْن عُيَيْنَة فَسمع مُعلى بن هِلَال يحدث. فَقَالَ لي: يَا أَبَا نعيم! يكذب.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين وَأحمد: كَذَّاب.
وَمرَّة قَالَ ابْن عُيَيْنَة: مَا أحوجه إِلَى أَن تضرب عُنُقه.
(1/724)

وَقَالَ أَبُو نعيم: كَانَ الثَّوْريّ لَا يَرْمِي أحدا بِالْكَذِبِ إِلَّا مُعلى، وَكَانَ الثَّوْريّ وَشريك يتكلمان فِيهِ فَلَا يلْتَفت إِلَى قَوْلهمَا {} فَلَمَّا مَاتَ فَكَأَنَّمَا وَقع فِي بِئْر.
وَقَالَ أَبُو الْوَلِيد: رَأَيْت مُعلى يحدث بِأَحَادِيث قد وَضعهَا {فَأَتَيْته فَقلت: بيني وَبَيْنك السُّلْطَان. فكلموني فِيهِ، فَأتيت أَبَا الْأَحْوَص، فَقَالَ: مَالك ولذاك البائس؟ فَأَخْبَرته، فَقلت: هُوَ كَذَّاب؟ فَقَالَ: هُوَ يُؤذن على مَنَارَة طَوِيلَة} !
وَقَالَ البُخَارِيّ: قَالَ ابْن الْمُبَارك لوكيع: عندنَا شيخ أَبُو عصمَة - وَهُوَ نوح بن أبي مَرْيَم - يضع كَمَا يضع مُعلى.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: مُعلى كَذَّاب.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مِمَّن يضع الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ فِي عداد من يضع الحَدِيث.
[1855] مُعلى بن عبد الرَّحْمَن الوَاسِطِيّ
قَالَ ابْن صاعد: الدقيقي يثني عَلَيْهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه عَمَّن يروي عَنْهُم ينْفَرد بروايتها عَنْهُم، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1856] مُعلى بن إِبْرَاهِيم
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1857] مُعلى بن الْفضل - بَصرِي - أَبُو الْحسن
قَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض مَا يرويهِ نكرَة.
[1858] مُعلى بن مَنْصُور أَبُو يعلى الرَّازِيّ
قَالَ مُحَمَّد بن يُوسُف بن الطباع: سَأَلت أَحْمد عَنهُ فَسكت.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ حَدِيث صَالح عَن ثِقَات النَّاس يرويهِ، وَقد حدث عَنهُ من المعروفين جمَاعَة، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بحَديثه لِأَنِّي لم أجد فِي حَدِيثه حَدِيثا مُنْكرا.
(1/725)

من اسْمه مطرف

[1859] مطرف بن مَازِن الصَّنْعَانِيّ أَبُو أَيُّوب
مَاتَ بمنبج، وَكَانَ قَاضِي صنعاء.
قَالَ ابْن معِين عَن هِشَام بن يُوسُف: إِن مطرف بن مَازِن لم يسمع كتاب " الْحَج " عَن ابْن جريج، وَقَالَ: سَمعه مني {قَالَ: وَخذ كتابي فعارضه فَلَا ترى حرفا يُغَادر حرفا.
وَمرَّة قَالَ هِشَام: هُوَ وَالله كَذَّاب مَا / سمع من هَذِه الْأَحَادِيث قَلِيلا وَلَا كثيرا، جَاءَنِي وَالله فَكتب عني كتاب معمر وَلم يسمعهُ مِنْهُ، ثمَّ ذهب فَرَوَاهُ عَن معمر، وَبعث بِابْن أُخْته إِلَيّ فَكتب الْكتاب عَن ابْن جريج كتاب الْمَنَاسِك وَلم يسْمعهَا، فجيء بِهِ إِن شِئْت. قَالَ يحيى: فَذَهَبت فاستعرته ثمَّ جِئْت فعارضته بِهِ فَإِذا هُوَ من أَوله إِلَى آخِره كتاب هِشَام.
قَالَ ابْن معِين: مطرف كَذَّاب.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: [يثبت فِي حَدِيثه حَتَّى (يبْلى) مَا عِنْده] .
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ حَاجِب بن سُلَيْمَان: كَانَ مطرف قَاضِي صنعاء - وَكَانَ رجلا صَالحا - فَأَتَاهُ رجل فَقَالَ: حَلَفت بِطَلَاق امْرَأَتي ثَلَاثًا أَنِّي أخري على رَأس القَاضِي} {} فَدخل منزله وَأخذ المنديل وَوَضعه على رَأسه طاقين - أَو ثَلَاثَة - ثمَّ دَعَا بِالرجلِ فَأمره أَن يصعد سريرا، وَقعد مطرف تَحت السرير، وَقَالَ لَهُ: اصْعَدْ وَافْعل وأقلل - أَو كَمَا قَالَ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَفْرَاد ينْفَرد بهَا عَمَّن يَرْوِيهَا عَنهُ، وَلم أر فِيمَا يرويهِ متْنا مُنْكرا.
[1860] مطرف أَبُو مُصعب - مدنِي
يُقَال " مطرف اليساري الْأَصَم ".
(1/726)

يحدث عَن ابْن أبي ذِئْب وَأبي مودود وَعبد الله بن عمر وَمَالك وَغَيرهم بِالْمَنَاكِيرِ - قَالَه ابْن عدي.
[1861] مطرف بن معقل - بَصرِي
أَصله كُوفِي، عَن مَالك عَن ثَابت عَن أنس عَن عمر يرفعهُ: " من سبّ الْعَرَب فَأُولَئِك هم الْمُشْركُونَ ".
قَالَ ابْن عدي: هَذَا [عَن ثَابت عَن أنس] حَدِيث مُنكر.
من اسْمه مَالك

[1862] مَالك بن مَالك
عَن صَفِيَّة بنت حييّ، لم يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1863] مَالك بن حَمْزَة بن أبي أسيد الْأنْصَارِيّ
أَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - دَعَا، فَقَالَت أُسْكُفَّة الْبَاب والجدار: آمين.، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1864] مَالك بن عُبَيْدَة الديلِي
عَن أَبِيه عَن جده يرفعهُ: " لَوْلَا رجال خشع. . ".
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
[1865] مَالك بن الْحسن بن مَالك بن الْحُوَيْرِث
عَن أَبِيه عَن جده أَحَادِيث لَا يُتَابِعه عَلَيْهَا أحد - قَالَه ابْن عدي.
[1866] مَالك بن غَسَّان النَّهْشَلِي - بَصرِي
عَن ثَابت عَن أنس: مر رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - بِرَجُل يحتجم فِي رَمَضَان، فَقَالَ: " أفطر الحاجم والمحجوم ".
(1/727)

قَالَ ابْن عدي: وَهُوَ غير مَحْفُوظ عَن ثَابت.
[1867] مَالك بن يحيى بن مَالك النكري - بَصرِي.
عَن أَبِيه، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: يروي أَحَادِيث يَرْوِيهَا عَنهُ ابْنه عَمْرو بن مَالك، وَعَن عَمْرو ابْنه يحيى بن عَمْرو / مِقْدَار سِتَّة أَو سَبْعَة أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة.
[1868] مَالك بن أبي المؤمل
شيخ من أهل الْمَدِينَة، روى عَنهُ عبيد الله بن زحر، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَالك هَذَا غير مَعْرُوف.
[1869] مَالك بن إِسْمَاعِيل [أَبُو غَسَّان] النَّهْدِيّ - كُوفِي
قَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ حسنيا.
قَالَ ابْن عدي: يَعْنِي الْحسن بن صَالح على عِبَادَته وَسُوء مذْهبه، وَلم أذكر لَهُ من الحَدِيث شَيْئا لِأَنَّهُ مَشْهُور بِالصّدقِ وَكَثْرَة الرِّوَايَات فِي جملَة الْكُوفِيّين، وَهُوَ أشهر من أَن نذْكر لَهُ حَدِيثا فَإِن أَحَادِيثه تكْثر، وَإِذا حدث عَن صَدُوق مثله وَحدث عَنهُ صَدُوق فَلَا بَأْس بِهِ فِي حَدِيثه.
من اسْمه مَرْوَان

[1870] مَرْوَان بن سَالم الْجَزرِي القرقساني
عَن عبد الْملك بن أبي سُلَيْمَان وَأَبُو بكر بن أبي مَرْيَم وَصَفوَان بن عَمْرو، [روى عَنهُ عبد الْمجِيد بن عبد الْعَزِيز] مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
(1/728)

وَقَالَ ابْن عدي: [ولمروان بن سَالم غير مَا ذكرت من الحَدِيث، وَعَامة حَدِيثه مِمَّا لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ] .
[1871] [مَرْوَان بن نهيك]
... ... ... . .
[1872] [مَرْوَان بن أبي مَرْوَان السدُوسِي أَبُو سَلمَة
قَالَ البُخَارِيّ: مَرْوَان أَبُو سَلمَة عَن شهر بن حَوْشَب، روى عَنهُ عبد الصَّمد، مُنكر الحَدِيث] .
وَقَالَ ابْن عدي: ومروان هَذَا قريب من مَرْوَان بن نهيك، وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
من اسْمه مسيب

[1873] مسيب بن شريك أَبُو سعيد التَّمِيمِي (الشقري)
قَالَ ابْن معِين: أجمع النَّاس على طرح هَؤُلَاءِ النَّفر، لَيْسَ يذاكر بِحَدِيثِهِمْ، وَلَا يعْتد بهم - مِنْهُم مسيب بن شريك، كَانَ بِبَغْدَاد.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سكت النَّاس عَن حَدِيثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
(1/729)

[1874] مسيب بن وَاضح - شَامي
قَالَ أَبُو عرُوبَة: كَانَ لَا يحدث إِلَّا بِشَيْء يعرفهُ وَيقف عَلَيْهِ، وَكَانَ النَّسَائِيّ حسن الرَّأْي فِيهِ وَيَقُول: النَّاس يؤذوننا فِيهِ! أَي يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ حَدِيث كثير عَن شُيُوخه، وَعَامة مَا خَالف فِيهِ النَّاس هُوَ مَا ذكرته، (وَأَرْجُو أَن بَاقِي حَدِيثه مُسْتَقِيم صَالح، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه، وَهَذَا الَّذِي ذكرته) لَا يتعمده بل كَانَ يشبه عَلَيْهِ، وَهُوَ لَا بَأْس بِهِ.
من اسْمه مسْعدَة

[1875] مسْعدَة بن اليسع بن قيس الْبَاهِلِيّ - بَصرِي
قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء، (خرقنا) حَدِيثه مُنْذُ دهر، وَكَانَ أَحْيَانًا / يكون بِمَكَّة، قَالَ لي قُتَيْبَة: أَدْرَكته وَلم أسمع مِنْهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء، تركنَا حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: ومسعدة هَذَا ضَعِيف الحَدِيث فِي كل مَا يرويهِ من الْمَرَاسِيل وَمن الْمسند وَمن غَيره.
[1876] مسْعدَة الْفَزارِيّ
لم ينْسب، مدنِي.
عَن ابْن أبي ذِئْب عَن نَافِع عَن ابْن عمر يرفعهُ: " لَا تُبغضُوا الْعَرَب، وَلَا تسبوا قُريْشًا، وَلَا تزلوا الموَالِي ".
وبإسناده: " الرِّيَاء ثِنْتَانِ وَسَبْعُونَ بَابا، أيسر بَاب فِيهَا أخْفى من دَبِيب الذَّر على الصَّفَا ". روى عَنهُ ابْنه الجهم بن مسْعدَة.
(1/730)

قَالَ ابْن عدي: وَهَذَانِ عَن ابْن أبي ذِئْب لَا يَرْوِيهَا بِهَذَا الْإِسْنَاد غير مسْعدَة الْفَزارِيّ هَذَا، وَلَا أعرف لَهُ شَيْئا آخر.
من اسْمه مَنْصُور

[1877] مَنْصُور بن دِينَار
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، روى عَنهُ وَكِيع.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث قَليلَة، وَهُوَ مِمَّن يضع الحَدِيث، وَقد روى عَنهُ قوم ثِقَات!
[1878] مَنْصُور بن وردان الْكُوفِي الْأَسدي الْعَطَّار
سمع عَليّ بن عبد الْأَعْلَى، لَا يعرف لَهُ إِسْنَاد - قَالَه البُخَارِيّ.
[1879] مَنْصُور بن يَعْقُوب بن أبي نُوَيْرَة
قَالَ ابْن عدي: وَيَقَع فِي حَدِيثه أَشْيَاء غير مَحْفُوظَة.
[1880] مَنْصُور بن عبد الحميد أَبُو نصير الباوردي
روى عَن مقَاتل بن سُلَيْمَان التَّفْسِير وَيعرف بِهِ.
[روى عَن (قديد بن منيع) عَن أبي مُسلم عبد الرَّحْمَن بن مُسلم عَن إِبْرَاهِيم الإِمَام بن مُحَمَّد بن عَليّ بن عبد الله بن عَبَّاس عَن أَبِيه عَن جده عَن عبد الله رَفعه: " عَلقُوا السَّوْط حَيْثُ يرَاهُ أهل الْبَيْت ". وَلَيْسَ لمنصور غير هَذَا إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير]- قَالَه ابْن عدي.
(1/731)

[1881] مَنْصُور بن عمار أَبُو السّري
قَالَ ابْن عدي: مُنكر الحَدِيث، قد اشْتهر بالوعظ الْحسن، وَأَنه دخل على اللَّيْث ابْن سعد فوعظه فَأمر لَهُ بِأَلف دِينَار، فَقَالَ لَهُ: لَا تعلم ابْني الْحَارِث (فيهون) عَلَيْهِ - وَكَانَ يُعْطي على الْوَعْظ الْحسن مَالا.
وَأَحَادِيثه كلهَا يشبه بَعْضهَا بَعْضًا، يروي عَن ابْن لَهِيعَة وَغَيره، وَيَأْتِي بِمَا يشبه حَدِيث من يروي عَنْهُم، وَغير ابْن لَهِيعَة الَّذِي يروي عَنهُ مَنْصُور لَيْسَ بالمشهور، وَأَرْجُو مَعَ مواعظه الْحَسَنَة لَا يتَعَمَّد الْكَذِب، وإنكار مَا يرويهِ لَعَلَّه من جِهَة غَيره.
من اسْمه مطر ومطير

[1882] مطر بن طهْمَان أَبُو رَجَاء الْوراق - بَصرِي
قَالَ أَحْمد: كَانَ يحيى بن سعيد يشبه مطر الْوراق بِابْن أبي ليلى فِي سوء الْحِفْظ.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: مَا أقربه من ابْن أبي ليلى فِي عَطاء خَاصَّة.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف فِي حَدِيث عَطاء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ قَتَادَة: أرواهم عني حَدِيثا / مطر.
وَقَالَ مطر: قدمت الشَّام فَسمِعت بهَا أَحَادِيث، ثمَّ قدمت الْبَصْرَة فَحدثت بهَا قَتَادَة، فَجعل يحدث بهَا عني وَأَنا جَالس مَعَه يَقُول: حَدثنِي صَاحب لنا {فَقلت: استضعفني} !
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن قَتَادَة وَعَطَاء وَسَائِر شُيُوخه أَحَادِيث صَالِحَة، وَكَانَ بصريا يكْتب الْمَصَاحِف فَلِذَا سمي " الْوراق "، وَمَعَ ضعفه يجمع حَدِيثه وَيكْتب.
[1883] مطر بن مَيْمُون [أَبُو خَالِد] الْمحَاربي بن أبي مطر الإسكاف
قَالَ البُخَارِيّ: سمع أنسا وَعِكْرِمَة، روى عَنهُ يُونُس بن بكير وَعبيد الله بن
(1/732)

مُوسَى، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ إِلَى الضعْف أقرب مِنْهُ إِلَى الصدْق.
[1884] مطير
سمع ذَا الْيَدَيْنِ، روى عَنهُ ابْنه شُعَيْب، لم (يثبت) حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
من اسْمه مُعَاوِيَة

[1885] مُعَاوِيَة بن يحيى الصَّدَفِي أَبُو روح
يُقَال: دمشقي، وَيُقَال: مصري.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ على بَيت المَال بِالريِّ، عَن الزُّهْرِيّ، أَحَادِيثه (مُشْتَبهَات) كَأَنَّهَا (من كتاب) ، روى عَنهُ عِيسَى بن يُونُس وَإِسْحَاق بن سُلَيْمَان أَحَادِيث مَنَاكِير كَأَنَّهَا من حفظه.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ذَاهِب الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وأملى لَهُ ابْن عدي: أَحَادِيث ثمَّ قَالَ: وَهَذِه الْأَحَادِيث غير مَحْفُوظَة.
[1886] مُعَاوِيَة بن يحيى أَبُو مُطِيع الأطرابلسي
وَفِي بعض رواياته مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
(1/733)

[1887] مُعَاوِيَة بن معبد بن كَعْب
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ - كَمَا قَالَ ابْن معِين: لَا يعرف، وَلَا أعرف فِي أَوْلَاد كَعْب ابْن مَالك من اسْمه مُعَاوِيَة.
[1888] مُعَاوِيَة بن صَالح أَبُو عمر - حمصي
قَاضِي أندلس، خرج من حمص سنة 125 وَهُوَ شَاب (فَصَارَ) إِلَى الْمغرب فولي قضاءهم.
قَالَ ابْن معِين: كَانَ ابْن مهْدي إِذا حدث بِحَدِيث مُعَاوِيَة بن صَالح زبره يحيى بن سعيد، وَقَالَ: أيش هَذِه الْأَحَادِيث - وَكَانَ ابْن مهْدي لَا يُبَالِي عَمَّن روى، وَيحيى ثِقَة فِي حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ يحيى بن سعيد لَا يرضى مُعَاوِيَة بن صَالح.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَأَلت يحيى بن سعيد عَن مُعَاوِيَة، فَقَالَ: مَا كُنَّا نَأْخُذ عَنهُ - ذَلِك الزَّمَان - وَلَا حرف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: ثَنَا يحيى قَالَ: كَانَ عبد الرَّحْمَن يوثق مُعَاوِيَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ حَدِيث صَالح عِنْد ابْن وهب عَنهُ كتاب، وَعند أبي صَالح عَنهُ كتاب، وَعند ابْن مهْدي عَنهُ كتاب، و (معن) عَنهُ أَحَادِيث عداد، وَحدث عَنهُ اللَّيْث / وَبشر بن السّري، وَمَا أرى بحَديثه بَأْسا، وَهُوَ عِنْدِي صَدُوق، إِلَّا أَنه يَقع فِي حَدِيثه إِفْرَادَاتٌ.
[1889] مُعَاوِيَة بن عَطاء بن رَجَاء بن سُفْيَان الْخُزَاعِيّ
عَن حَمَّاد بن سَلمَة عَن حميد عَن أنس يرفعهُ: " (الْكَذِب) كُله مأثم ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد لَيْسَ بِمَحْفُوظ.
(1/734)

وأملى لَهُ حديثان عَن الثَّوْريّ عَن مَنْصُور، ثمَّ قَالَ: وَهَذَانِ عَن الثَّوْريّ بإسناديهما باطلان.
[1890] مُعَاوِيَة بن هِشَام الْقصار - كُوفِي
قَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: فمعاوية بن هِشَام فِي الثَّوْريّ؟ قَالَ: صَالح، وَلَيْسَ بِذَاكَ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ حَدِيث صَالح عَن الثَّوْريّ، وَقد أغرب عَن الثَّوْريّ بأَشْيَاء، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
من اسْمه مفضل

[1891] مفضل بن فضَالة أَبُو الْحسن - مصري
وَقد قيل إِن الْمفضل هَذَا لَيْسَ هُوَ الْمصْرِيّ، فَإِذا كَانَ غير الْمفضل الْمصْرِيّ الَّذِي يحدث عَن هِشَام وَابْن جريج كَانَ مَجْهُولا، وَقَالُوا تفرد بالرواية عَنهُ يُونُس بن مُحَمَّد - قَالَه ابْن عدي.
قَالَ ابْن معِين: مفضل بن فضَالة يحدث عَن حجاج، وَيُونُس بن مُحَمَّد عَنهُ، لَيْسَ هُوَ بذلك.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَنهُ يُونُس، لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
قَالَ ابْن عدي: وللمفضل عَن هِشَام بن عُرْوَة نُسْخَة، وَعَن ابْن جريج نُسْخَة، ويروي حَدِيثا صَالحا عَن غَيرهمَا، وَلم أر فِي حَدِيثه أنكر من هَذَا الحَدِيث، وَبَاقِي حَدِيثه مُسْتَقِيم.
والْحَدِيث الَّذِي أَشَارَ إِلَيْهِ رَوَاهُ الْمفضل عَن حبيب الشَّهِيد عَن ابْن الْمُنْكَدر عَن جَابر: أَن رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أَخذ بيد مجذوم فوضعها مَعَه فِي قصعته، وَقَالَ: " كل بِسم الله، ثِقَة بِاللَّه، وتوكلا عَلَيْهِ ".
(1/735)

[1892] مفضل بن صَدَقَة أَبُو حَمَّاد الْحَنَفِيّ - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: يروي عَنهُ يحيى بن آدم وَغَيره، لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث عداد، روى عَنهُ من الْكُوفِيّين وَغَيرهم الثِّقَات، وَمَا أرى بحَديثه بَأْسا، وَكَانَ أَحْمد بن مُحَمَّد بن سعيد يثني عَلَيْهِ ثَنَاء تَاما.
[1893] مفضل بن صَالح أَبُو جميلَة (النخاس)
أَبُو عَليّ، وَأَبُو جميلَة لقبه، عَن الْأَعْمَش، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَكَانَ سُوَيْد الْأَنْبَارِي يخطيء فِي اسْم أَبِيه فَيَقُول " عبد الله "، وَإِنَّمَا هُوَ صَالح، وَأنكر مَا رَأَيْت لَهُ حَدِيث الْحسن بن عَليّ حَيْثُ قَالَ: " اكشف لي عَن بَطْنك "، وسائره غير ذَلِك، وَأَرْجُو أَن يكون مُسْتَقِيمًا، وَالله أعلم.
/ من اسْمه مَيْمُون

[1894] مَيْمُون أَبُو حَمْزَة القصاب الْأَعْوَر
صَاحب إِبْرَاهِيم.
قَالَ ابْن حَمَّاد: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ [عَبَّاس: قلت] لِابْنِ معِين: أَبُو حَمْزَة مَيْمُون وَأَبُو حَمْزَة ثَابت أَيهمَا أحب إِلَيْك؟ قَالَ: لَا ذَا وَلَا ذَاك.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مَيْمُون أَبُو حَمْزَة، يُقَال التمار الْكُوفِي، عَن إِبْرَاهِيم وَالْحسن، روى عَنهُ الثَّوْريّ، لَيْسَ بِالْقَوِيّ عِنْدهم.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه الَّتِي يَرْوِيهَا خَاصَّة عَن إِبْرَاهِيم مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
(1/736)

[1895] مَيْمُون أَبُو عبد الله
مولى عبد الرَّحْمَن بن سَمُرَة.
قَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: سَأَلت يحيى بن سعيد عَن مَيْمُون أبي عبد الله الَّذِي يروي عَنهُ عَوْف عَن زيد بن أَرقم، (فحمض) وَجهه، وَقَالَ: زعم شُعْبَة أَنه كَانَ فِيهِ ميل.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع زيد بن أَرقم، يروي عَنهُ شُعْبَة وخَالِد الْحذاء وَقَتَادَة وعَوْف. قَالَ إِسْحَاق عَن عَليّ: كَانَ يحيى لَا يحدث عَنهُ.
[1896] مَيْمُون بن سياه - بَصرِي أَبُو بَحر يكنى
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ سَلام بن مِسْكين: مَيْمُون سيد الْقُرَّاء.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ أحد من كَانَ يعد فِي زهاد الْبَصْرَة، والزهاد لَا يضبطون الْأَحَادِيث كَمَا يجب، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1897] مَيْمُون بن مُوسَى المرئي - بَصرِي
قَالَ أَحْمد: كَانَ يُدَلس، وَكَانَ لَا يَقُول ثَنَا الْحسن، مَا أرى بِهِ بَأْسا.
وَقَالَ الفلاس: هُوَ صَدُوق.
وَقَالَ البُخَارِيّ: قَالَ أَبُو الْوَلِيد: أخرج إِلَيْنَا مَيْمُون المرئي فَقَالَ: إِن شِئْتُم حدثتكم مَا سمعته مِنْهُ - يَعْنِي الْحسن -، وَإِن شِئْتُم (كتبت) فِيهِ (من كل! قُلْنَا حَدثنَا مَا سَمِعت مِنْهُ. فحدثنا) بأَرْبعَة أَشْيَاء لَيْسَ فِيهَا إِسْنَاد، وَهُوَ من امْرِئ الْقَيْس، روى عَنهُ يحيى الْقطَّان.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَيْمُون هَذَا عَزِيز الحَدِيث، وَإِذا قَالَ حَدثنَا فَهُوَ صَدُوق؛ لِأَنَّهُ
(1/737)

كَانَ يتهم بالتدليس.
[1898] مَيْمُون بن عَطاء
[عَن أبي إِسْحَاق عَن الْحَارِث عَن عَليّ: أَنه شكا إِلَى النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام الْوحدَة، فَقَالَ: " لَو اتَّخذت زوجا من حمام فآنسك وأصبت من فِرَاخه، واتخذت ديكا فآنسك وأيقظك للصَّلَاة " رَوَاهُ عَنهُ يحيى بن مَيْمُون التمار الْقرشِي] .
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَلَعَلَّ الْبلَاء فِيهِ من يحيى لَا من مَيْمُون، فَإِن يحيى من ضعفاء الْبَصرِيين، وَلم أجد للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما فأذكره.
[1899] مَيْمُون أَبُو مُحَمَّد
يروي عَنهُ البرْسَانِي.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَإِذا لم يعرفهُ يحيى يكون مَجْهُولا.
أسام شَتَّى

[1900] مُبشر بن عبيد
أَصله كُوفِي، سكن حمص.
قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: أرى روى عَنهُ بَقِيَّة وَأَبُو الْمُغيرَة، وَأَحَادِيثه / أَحَادِيث مَوْضُوعَة كذب.
(وَقَالَ مرّة) : لَيْسَ بِشَيْء، يضع الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ فِيمَا سَمِعت من قَرَأَ القرءان، فَسمِعت من حَدثنِي عَن أَحْمد ابْن حَنْبَل قَالَ: شغله القرءان عَن الحَدِيث، أَحَادِيثه بَوَاطِيلُ.
(1/738)

وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: ومبشر هَذَا بَين الْأَمر فِي الضعْف، وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1901] مجَالد بن سعيد بن عُمَيْر بن ذِي مران
أَبُو عُمَيْر، الْهَمدَانِي، كُوفِي.
قَالَ يحيى الْقطَّان: لَو شِئْت أَن يَقُول لي مجَالد فِيهَا كلهَا عَن الشّعبِيّ عَن مَسْرُوق عَن عبد الله عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - لقَالَ {
وَمرَّة قَالَ: فِي نَفسِي مِنْهُ شَيْء.
وَمرَّة قَالَ: مجَالد لَا يفصل قَول مَسْرُوق من قَول عَلْقَمَة.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: سَمِعت يحيى بن سعيد يحدث عَن مجَالد، وَكَذَلِكَ كَانَ عبد الرَّحْمَن يحدث عَن سُفْيَان عَن مجَالد.
وَقَالَ بشر بن آدم: قلت لخَالِد بن عبد الله الوَاسِطِيّ: دخلت الْكُوفَة كتبت عَن الْكُوفِيّين وَلم تكْتب عَن مجَالد؟ قَالَ: إِنَّه كَانَ طَوِيل اللِّحْيَة} {}
وَقَالَ ابْن معِين: مجَالد ضَعِيف.
وَفِي مَوضِع آخر: مجَالد وحجاج لَا يحْتَج بحديثهما.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: يضعف حَدِيثه.
وَقَالَ [البُخَارِيّ: ثني عبد الله بن أبي الْأسود سَمِعت] عبد الرَّحْمَن بن مهْدي يَقُول: سَمِعت سُفْيَان يَقُول: أَشْعَث بن سوار أثبت من مجَالد - وَكَانَ يحيى يضعف مجَالد بن سعيد، وَكَانَ ابْن مهْدي لَا يروي عَنهُ.
وَقَالَ إِسْمَاعِيل بن مجَالد: مَاتَ مجَالد سنة 144.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء، يرفع حَدِيثا كثيرا لَا يرفعهُ النَّاس، وَقد احتمله النَّاس.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: صَالح.
وَقَالَ ابْن عبد الحكم: سَأَلت الشَّافِعِي عَن مجَالد، فَقَالَ: هُوَ يجالد!
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن الشّعبِيّ عَن جَابر أَحَادِيث صَالِحَة، وَجُمْلَة مَا يرويهِ عَن
(1/739)

الشّعبِيّ، وَقد (روى) عَن غير الشّعبِيّ، وَلَكِن أَكثر رواياته عَنهُ، وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1902] مثنى بن الصَّباح أَبُو عبد الله - مكي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف، يكْتب حَدِيثه وَلَا يتْرك.
وَقَالَ أَحْمد: لَا يسوى شَيْئا، مُضْطَرب الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ من الْأَبْنَاء من أهل فَارس، كَانَ يكون بِالْيمن فتحول وَنزل مَكَّة، سمع من عَطاء وَطَاوُس، إِلَّا أَنه لَيْسَ مثل ابْن جريج.
وَقَالَ يحيى بن الْقطَّان: لم نتركه من أجل حَدِيث عَمْرو بن شُعَيْب، وَلَكِن اخْتِلَاط مِنْهُ عَن عَطاء.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَن مثنى بن الصَّباح.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَا يقنع بحَديثه.
/ وَقَالَ صَالح جزرة: مثنى بن الصَّباح عَن عَمْرو بن شُعَيْب يقطع الصَّلَاة وينقض الْوضُوء {}
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة، ويروي عَن عَطاء بن أبي رَبَاح أَحَادِيث عدادًا، وَقد ضعفه الْأَئِمَّة المتقدمون، والضعف على حَدِيثه بَين.
[1903] مجاعَة بن الزبير أَبُو عُبَيْدَة الْأَزْدِيّ
[قَالَ عبد الصَّمد بن عبد الْوَارِث:] كَانَ جارا لشعبة نَحْو الْحسن بن دِينَار، وَكَانَ شُعْبَة يسْأَل عَنهُ وَكَانَ لَا يجتريء عَلَيْهِ؛ لِأَنَّهُ من الْعَرَب! وَكَانَ يَقُول: هُوَ كثير الصَّوْم وَالصَّلَاة.
وَقَالَ ابْن عدي: يروي عَنهُ عبد الصَّمد بن عبد الْوَارِث وَالنضْر بن شُمَيْل وَعبد الله بن رشيد وَعبد القاهر بن شُعَيْب وحاضر بن مطهر السُّوسِي وَغَيرهم، فَأَما
(1/740)

ابْن رشيد وحاضر فعندهما عَن مجاعَة نُسْخَة طَوِيلَة، وَعَامة مَا يرويانه وَغَيرهمَا من حَدِيث مجاعَة يحمل بعضه بَعْضًا، وَهُوَ مِمَّن يحْتَمل وَيكْتب حَدِيثه.
[1904] معمر بن الْحسن الْهُذلِيّ الْكُوفِي
جد أبي معمر الْقطيعِي، وَأَبُو معمر إِسْمَاعِيل بن إِبْرَاهِيم بن معمر بن الْحسن عَن سُفْيَان عَن أبي الزبير عَن جَابر يرفعهُ: " ليتَّخذ أحدكُم سَوْطًا فِي بَيته ".
قَالَ أَبُو هَارُون سهل بن شاذويه: هَذَا حَدِيث مُنكر، لم يروه إِلَّا هَذَا الشَّيْخ عَن الثَّوْريّ.
قَالَ ابْن عدي: وَهُوَ كَمَا قَالَ، هَذَا الحَدِيث عَن الثَّوْريّ بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر جدا، وَلَا أعرف لَهُ حَدِيثا غير هَذَا.
[1905] منخل بن حَكِيم - بَصرِي
حدث عَنهُ عَليّ بن الْجَعْد.
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: [ومنخل] لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1906] مخرمَة بن بكير بن عبد الله الْأَشَج أَبُو الْمسور - مدنِي
قَالَ ابْن أبي مَرْيَم: سَمِعت خَالِي مُوسَى بن سَلمَة قَالَ: أتيت مخرمَة فَسَأَلته يحدثني عَن أَبِيه، قَالَ: مَا سَمِعت من أبي شَيْئا، إِنَّمَا [هَذِه] كتب وجدناها عندنَا عَنهُ، مَا أدْركْت أبي إِلَّا وَأَنا غُلَام.
وَقَالَ معن بن عِيسَى: مخرمَة سمع من أَبِيه، وَعرض عَلَيْهِ ربيعَة أَشْيَاء عَن أَبِيه عَن سُلَيْمَان بن يسَار.
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: وَلَا أَظن مخرمَة سمع من أَبِيه كتاب سُلَيْمَان، لَعَلَّه سمع الشَّيْء الْيَسِير، وَلم أجد أحدا بِالْمَدِينَةِ يُخْبِرنِي عَن مخرمَة أَنه كَانَ يَقُول فِي شَيْء من حَدِيثه
(1/741)

" سَمِعت أبي ".
قَالَ عَليّ - وَسُئِلَ: أَيّمَا أحب إِلَيْك: يحيى بن سعيد أَو مخرمَة؟ فَقَالَ: يحيى فِي معنى ومخرمة فِي معنى، وجميعا ثقتان، وَيحيى أَشد، ومخرمة [أَكثر حَدِيثا، ومخرمة] ثِقَة.
وَقَالَ ابْن معِين: مخرمَة ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء، / يَقُولُونَ: إِن حَدِيثه عَن أَبِيه كتاب.
وَقَالَ أَحْمد: هُوَ ثِقَة، لم يسمع من أَبِيه شَيْئا، إِنَّمَا يروي من كتاب أَبِيه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعند ابْن وهب ومعن بن عِيسَى وَغَيرهمَا عَن مخرمَة أَحَادِيث حسان مُسْتَقِيمَة، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1907] متوكل بن (فُضَيْل) أَبُو أَيُّوب الْحداد التَّيْمِيّ
سمع أم القلوص عَن أبي ظلال، عِنْده عجائب - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا متوكل لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[1908] ميسرَة بن عبد ربه - تستري
قَالَ البُخَارِيّ: يرْمى بِالْكَذِبِ.
وَقَالَ ابْن حَمَّاد: ميسرَة الَّذِي يحدثُونَ عَنهُ تِلْكَ الْأَحَادِيث الطوَال كَانَ كذابا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة أَحَادِيثه يشبه بَعْضهَا بَعْضًا فِي الضعْف.
[1909] مسور بن الصَّلْت أَبُو الْحسن
قَالَ البُخَارِيّ: ضعفه أَحْمد، يحدث عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
(1/742)

وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ للمسور كثير حَدِيث، وَهُوَ مَعْرُوف بِهَذَيْنِ الْحَدِيثين - يَعْنِي: " كل مَعْرُوف صَدَقَة "، وَقَول جَابر: " صمنا مَعَ رَسُول الله تسعا وَعشْرين أَكثر مَا صمنا ثَلَاثِينَ " رَوَاهُمَا مسور عَن ابْن الْمُنْكَدر عَن جَابر.
[1910] مسرور بن سعيد التَّمِيمِي
مُنكر الحَدِيث.
عَن الْأَوْزَاعِيّ: عَن عُرْوَة بن رُوَيْم عَن عَليّ يرفعهُ: " أكْرمُوا عمتكم النَّخْلَة ".
قَالَ ابْن عدي: ومسرور غير مَعْرُوف، لم أسمع بِذكرِهِ إِلَّا فِي هَذَا الحَدِيث.
[1911] ماضي بن مُحَمَّد الغافقي - مصري
مُنكر الحَدِيث.
حدث عَنهُ ابْن وهب، وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَلَا أعلم روى عَنهُ غير ابْن وهب - قَالَه ابْن عدي.
[1912] معَاذ بن مُحَمَّد الْأنْصَارِيّ
مُنكر الحَدِيث.
غير مَعْرُوف، وَابْن لَهِيعَة يحدث عَنهُ عَن أبي الزبير عَن جَابر بنسخة.
[1913] معَاذ بن هِشَام الدستوَائي
قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَمِعت معَاذ بن هِشَام يَقُول: حَدثنِي أبي عَن قَتَادَة عشرَة آلَاف حَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: قيل لَهُ: مَا عنْدك؟ قَالَ: عِنْدِي عشرَة آلَاف. فأنكرنا عَلَيْهِ وسخرنا بِهِ، فَلَمَّا جِئْنَا إِلَى الْبَصْرَة أخرج إِلَيْنَا من الْكتب نَحوا مِمَّا قَالَ عَن أَبِيه، فَقَالَ: هَذَا سَمِعت، وَهَذَا لم أسمع - فَجعل يميزها.
(1/743)

وَقَالَ ابْن معِين: معَاذ صَدُوق، وَلَيْسَ بِحجَّة.
وَقَالَ ابْن عدي: ولمعاذ عَن [أَبِيه عَن] قَتَادَة حَدِيث كثير، وَله عَن غير أَبِيه أَحَادِيث صَالِحَة، وَهُوَ رُبمَا يغلط فِي الشَّيْء بعد الشَّيْء، وَأَرْجُو أَنه صَدُوق.
[1914] مقَاتل بن سُلَيْمَان أَبُو الْحسن الْأَزْدِيّ
مروزي، أَصله من بَلخ يعرف ب " دوال دوز ".
قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث، سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ [حَدِيثه] بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ دجالًا جسورا.
وَقَالَ مقَاتل بن حَيَّان: وَقد سُئِلَ أَنْت أعلم أم مقَاتل بن سُلَيْمَان؟ -: مَا وجدت علم مقَاتل بن سُلَيْمَان إِلَّا كالبحر الْأَخْضَر فِي سَائِر البحور.
وَقَالَ أَبُو نصير: صَحِبت مُقَاتِلًا 13 سنة مَا رَأَيْته لبس قَمِيصًا قطّ إِلَّا لبس تَحْتَهُ صُوفًا.
وَقَالَ نعيم بن حَمَّاد: رَأَيْت عِنْد ابْن عُيَيْنَة كتابا لمقاتل بن سُلَيْمَان، فَقلت: تروي لمقاتل فِي التَّفْسِير؟ {قَالَ: لَا، وَلَكِن لأستدل بِهِ وأستعين بِهِ.
وَقَالَ وَكِيع: سمعنَا مِنْهُ - وَالله الْمُسْتَعَان}
وَقَالَ ابْن عُيَيْنَة - وَقد بلغه أَن مُقَاتِلًا قَالَ - وَقد سُئِلَ -: لقِيت الضَّحَّاك؟ فَقَالَ: كَانَ رُبمَا يغلق عَلَيْهِ وَعلي بَاب. فَقَالَ ابْن عُيَيْنَة: فَقلت فِي نَفسِي: كَانَ يغلق عَلَيْهِ وعَلى الضَّحَّاك بَاب [وَالضَّحَّاك] فِي الْقَبْر وَهُوَ على ظهر الأَرْض فِي تِلْكَ الْمَدِينَة {} قَالَ: وَكَانَ حَافِظًا للتفسير، وَكَانَ لَا يضْبط الْإِسْنَاد.
وَقَالَ أَبُو عصمَة: قَالَ لي مقَاتل: إِنِّي أَخَاف أَن أنسى علمي، وأكره أَن يَكْتُبهُ غَيْرك - (وَكَانَ يملي عَلَيْهِ بِاللَّيْلِ) عِنْد السراج ورقة أَو ورقتين حَتَّى تمّ التَّفْسِير على ذَلِك، وَرَوَاهُ عَنهُ أَبُو نصير ودس إِلَى جَارِيَة مقَاتل حَتَّى حملت كتبه إِلَيْهِ فكتبها.
وَمرَّة قَالَ وَكِيع: سَمِعت من مقَاتل، وَلَو كَانَ أَهلا أَن يرْوى عَنهُ لروينا.
(1/744)

وَقيل لحماد بن أبي حنيفَة: إِن مُقَاتِلًا أَخذ التَّفْسِير عَن الْكَلْبِيّ. فَقَالَ: كَيفَ يكون هَذَا وَهُوَ أعلم بالتفسير من الْكَلْبِيّ.
وَقَالَ بَقِيَّة: كَانَ مقَاتل يذكر عِنْد شُعْبَة فَمَا رَأَيْته يَقُول فِيهِ إِلَّا خيرا.
وَقَالَ الْعَبَّاس بن مُصعب: قدم مقَاتل مرو وَكَانَ يقص فِي الْجَامِع بمرو، فَقدم عَلَيْهِ جهم فَجَلَسَ إِلَى مقَاتل، فَوَقَعت العصبية بَينهمَا، فَوضع كل وَاحِد مِنْهُمَا على الآخر كتابا ينْقض على صَاحبه.
وَقَالَ وهب بن زَمعَة - عَن عبد الله بن الْمُبَارك -: إِنَّه ترك حَدِيث مقَاتل بن سُلَيْمَان.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ حَدِيث صَالح، وَعَامة أَحَادِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهِ، على أَن كثيرا من الثِّقَات المعروفين قد حدث عَنهُ، وَالشَّافِعِيّ يَقُول: " النَّاس عِيَال على مقَاتل بن سُلَيْمَان فِي التَّفْسِير "، وَكَانَ من أعلم النَّاس بتفسير القرءان، وَله كتاب " الْخَمْسمِائَةِ آيَة " الَّتِي يَرْوِيهَا عَنهُ أَبُو نصير مَنْصُور بن / عبد الحميد الباوردي، وَفِي ذَلِك الْكتاب أَحَادِيث كَثِيرَة مُسندَة، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1915] مخول بن إِبْرَاهِيم بن مخول بن رَاشد الْمهْدي - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: كَأَنَّهُ قد تقبل بإسرائيل، وَأكْثر رواياته عَنهُ، وَقد روى عَنهُ أَحَادِيث لَا يَرْوِيهَا غَيره، وَهُوَ فِي جملَة متشيعي أهل الْكُوفَة.
[1916] مُؤَمل بن عبد الرَّحْمَن بن الْعَبَّاس
ابْن عبد الله بن عُثْمَان بن أبي الْعَاصِ، الثَّقَفِيّ، أَبُو الْعَبَّاس، يُقَال إِنَّه بَصرِي.
قَالَ ابْن عدي: وَعَامة حَدِيثه غير مَحْفُوظ.
[1917] مَحْفُوظ بن بَحر الْأَنْطَاكِي
قَالَ أَبُو عرُوبَة: كَانَ يكذب.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث يوصلها وَغَيره يرسلها، وَأَحَادِيث يرفعها وَغَيره يوقفها على الثِّقَات.
(1/745)

[1918] محَاضِر بن الْمُوَرِّع أَبُو الْمُوَرِّع
قَالَ أَحْمد: سَمِعت مِنْهُ أَحَادِيث، وَلم يكن من أَصْحَاب الحَدِيث، وَكَانَ مغفلا جدا.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَن الْأَعْمَش أَحَادِيث صَالِحَة مُسْتَقِيمَة، وَلم أر فِي رواياته حَدِيثا مُنْكرا فأذكره إِذا روى عَنهُ ثِقَة.
[1919] مُحرز بن هَارُون بن عبد الله بن مُحَمَّد بن الهدير الْقرشِي، الْمدنِي
عَن الْأَعْرَج، سمع عَنهُ أَحْمد بن أبي بكر، عِنْده مَنَاكِير - قَالَه البُخَارِيّ.
وَمرَّة قَالَ: روى عَنهُ أَبُو مُعَاوِيَة، مُنكر الحَدِيث، فِيهِ نظر.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مُنكر الحَدِيث.
[1920] مَحل بن مُحرز الضَّبِّيّ
قَالَ ابْن معِين: كَانَ واسطيا، وَلم يكن بِذَاكَ.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: كَانَ بَين ذَاك.
وَقَالَ أَحْمد: قَلِيل الحَدِيث، كَانَ مكفوفا.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: مَحل ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع أَبَا وَائِل وَإِبْرَاهِيم، روى عَنهُ وَكِيع وَأَبُو نعيم.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث، وَأَرْجُو أَنه مُسْتَقِيم الحَدِيث.
[1921] مَحْبُوب بن الجهم - كُوفِي
حدث عَن عبيد الله عَن نَافِع عَن ابْن عمر حَدِيث الْمَوَاقِيت، وَلم أر لَهُ كثير رِوَايَة، وَمِقْدَار مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1992] محدوج الذهلي
عَن جسرة.
(1/746)

قَالَ ابْن أبي (غنية) عَن أبي الْخطاب: فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1923] مَحْبُوب بن هِلَال - مدنِي
عَن عَطاء بن أبي مَيْمُون عَن أنس: " نزل جِبْرِيل ... "، لَا يُتَابع عَلَيْهِ، قَالَه البُخَارِيّ.
[1924] محجن مولى عُثْمَان بن عَفَّان
عَن عُثْمَان، وَلم يَصح عَنهُ - قَالَه البُخَارِيّ.
[1925] مخلد بن خفاف
يُقَال: " ابْن رخصَة " الْغِفَارِيّ.
سمع عُرْوَة بن الزبير، سمع مِنْهُ ابْن أبي ذِئْب، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[1926] مُخْتَار بن نَافِع أَبُو إِسْحَاق (التَّيْمِيّ) / التمار
عَن يُونُس بن بكير، مُنكر الحَدِيث.
[1927] مَرْزُوق بن أبي الْهُذيْل أَبُو بكر الثَّقَفِيّ الدِّمَشْقِي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع الزُّهْرِيّ، سمع مِنْهُ الْوَلِيد بن مُسلم، تعرف وتنكر.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه يحمل بَعْضهَا بَعْضًا، وَيكْتب حَدِيثه.
[1928] مرجى بن وداع
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
[1929] مرجى بن رَجَاء أَبُو رَجَاء الْيَشْكُرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
(1/747)

وَمرَّة قَالَ: صَالح الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي أَحَادِيثه مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1930] مطرح بن يزِيد أَبُو الْمُهلب - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: روى عَنهُ الثَّوْريّ، وَهُوَ ضَعِيف، وَلَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء، وَلَيْسَ بِثِقَة، وَهُوَ صَاحب عبيد الله بن زحر.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة رواياته عَن عبيد الله بن زحر، والضعف على حَدِيثه بَين.
[1931] مظَاهر بن أسلم
عَن الْقَاسِم عَن عَائِشَة، ضعفه أَبُو عَاصِم - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: يعرف بِحَدِيث أبي عَاصِم فِي " طَلَاق الْأمة "، (وَقد ذكرنَا لَهُ غَيره، وَمَا أَظن أَن لَهُ غير مَا ذكرت، وَهُوَ مخزومي مكي، وَإِنَّمَا أَنْكَرُوا عَلَيْهِ " طَلَاق الْأمة ".) .
[1932] معمر بن مُحَمَّد بن عبيد الله بن أبي رَافع
مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمِقْدَار مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[1933] معارك بن عبد الله الْقَيْسِي
قَالَ البُخَارِيّ: وروى يَعْقُوب بن إِسْحَاق عَن معارك عَن عبد الله بن سعيد، مُنكر الحَدِيث - وَيُقَال معارك بن عباد.
وَمرَّة قَالَ: لم يَصح حَدِيثه.
(1/748)

وَقَالَ ابْن عدي: ومعارك هَذَا أنكر عَلَيْهِ أَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - قَالَ لِبلَال: " اجْعَل بَين أذانك وإقامتك نفسا " وَغير هَذَا مِمَّا ذكرت يشبه، وكل ذَلِك غير مَحْفُوظ.
[1934] معقل بن عبيد الله أَبُو عبد الله الْجَزرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ الْحسن بن أبي معشر: حدث عَنهُ الثَّوْريّ، كَانَ يسكن قَرْيَة من قرى الْمَدِينَة.
وَقَالَ ابْن عدي: ولمعقل هَذَا عَن أبي الزبير عَن جَابر نُسْخَة يَرْوِيهَا الْحسن بن مُحَمَّد بن أعين عَنهُ.
قَالَ: وَهُوَ حسن الحَدِيث، وَلم أجد فِي أَحَادِيثه حَدِيثا مُنْكرا فأذكره، إِلَّا حسب مَا وجدته فِي حَدِيث غَيره مِمَّن يصدق فِي غلط حَدِيث أَو حديثين.
[1935] منكدر بن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ أَحْمد: هُوَ ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يروي عَن أَبِيه، قَالَ / ابْن عُيَيْنَة، لم يكن بِالْحَافِظِ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: هُوَ ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن أَبِيه عَن جده عَن الصَّحَابَة وَعَن غَيرهمَا، وعامتها غير مَحْفُوظَة.
[1936] منْدَل بن عَليّ أَبُو عبد الله الْعَنزي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: منْدَل بن عَليّ؟ قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس. قلت: فأخوه
(1/749)

(حبَان) ؟ قَالَ صَدُوق. قلت: أَيهمَا أعجب إِلَيْك؟ قَالَ: كِلَاهُمَا - (وتمرأ) كَأَنَّهُ يضعفهما.
وَمرَّة قَالَ: منْدَل ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: ثَنَا عبد الله بن أبي الْأسود ثَنَا الْحسن بن أبي الْقَاسِم قَالَ: ذكرنَا لِشَرِيك حَدِيث منْدَل عَن الْأَعْمَش عَن أبي وَائِل عَن عبد الله يرفعهُ: " إِذا أَتَى أحدكُم أَهله فَلَا يتجردا تجرد العيرين ". فَقَالَ: كذب {أَنا أخْبرت الْأَعْمَش عَن عَاصِم عَن أبي قلَابَة.
وَمرَّة قَالَ البُخَارِيّ: منْدَل وَقع فِيهِ شريك.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: واهي الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَله أَحَادِيث أَفْرَاد وغرائب، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيث.
[1937] مسْهر بن عبد الْملك بن سلع أَبُو مُحَمَّد، الْهَمدَانِي - كُوفِي
قَالَ الْحسن بن حَمَّاد الْوراق: مسْهر ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ بعض النّظر.
[1938] مجاشع بن عَمْرو
لَهُ أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة.
[1939] ميناء بن أبي ميناء مولى عبد الرَّحْمَن بن عَوْف
قَالَ ابْن معِين: وَمن ميناء (العاض) بظر أمه حَتَّى يتَكَلَّم فِي الصَّحَابَة؟}
وَمرَّة قَالَ: حدث عبد الرَّزَّاق عَن أَبِيه عَن ميناء، وميناء لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ميناء الخزاز، أنكر الْأَئِمَّة حَدِيثه بِسوء مذْهبه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
(1/750)

وَقَالَ ابْن عدي: ويتبين على حَدِيثه أَنه يغلو فِي التَّشَيُّع.
[1940] مهَاجر أَبُو مخلد مولى أبي بكرَة - بَصرِي
قَالَ وهيب: كَانَ مهَاجر لَا يحفظ.
قَالَ ابْن عدي: إِنَّمَا عرف بِهَذِهِ الْأَحَادِيث الَّتِي ذكرتها، وَلَيْسَ لَهُ غَيرهَا إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير.
[1941] معرف بن وَاصل أَبُو بدل - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1942] مهْرَان بن أبي عمر الرَّازِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: سَمِعت إِبْرَاهِيم بن مُوسَى يضعف مهْرَان وَقَالَ: فِي حَدِيثه اضْطِرَاب.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: يروي عَنهُ مُحَمَّد بن حميد وَابْن حميد لَهُ شغل فِي نَفسه (عَن رُوَاة النَّاس) ، ومهران على (الْأَحْوَال) خير مِنْهُ.
[1943] مُطِيع بن مَيْمُون أَبُو سعيد الْبَصْرِيّ الْعَنْبَري
حَدِيثه غير مَحْفُوظ - قَالَه ابْن عدي.
[1944] الْمطلب بن زِيَاد - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
/ وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث حسان وغرائب، وَلم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
(1/751)

[1945] مطلب بن شُعَيْب
شيخ مروزي سكن مصر، راوية عَن أبي صَالح عَن اللَّيْث نسخ اللَّيْث، روى عَن أبي صَالح عَن اللَّيْث عَن يُونُس عَن ابْن شهَاب عَن أبي سَلمَة عَن أبي هُرَيْرَة يرفعهُ: " إِذا أَتَاكُم كريم قوم فأكرموه ".
قَالَ ابْن عدي: وَلم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا غير هَذَا، وَمَتنه بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر جدا، وَسَائِر أَحَادِيثه عَن أبي صَالح مُسْتَقِيمَة.
[1946] منيع بن عبد الرَّحْمَن أَبُو عبد الله الْبَصْرِيّ
قَالَ ابْن عدي: يحدث عَن سعيد بن أبي عرُوبَة وَعَن غَيره بِأَحَادِيث حسان، وَفِي أَحَادِيثه إِفْرَادَاتٌ، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1947] معدان بن عِيسَى
قَالَ ابْن عدي: شيخ لَا أعرفهُ، حدث عَن مُحَمَّد بن عجلَان بأحاديثه الْكِبَار ثَنَا عَنهُ أَبُو عبس الدَّارمِيّ خَالِد بن غَسَّان بن مَالك، وَلَا أعلم حدث عَنهُ غَيره.
[1948] محتسب بن عبد الرَّحْمَن أَبُو عَائِذ - بَصرِي
يروي عَن ثَابت أَحَادِيث لَيست بمحفوظة.
[1949] مهلب بن أبي (حَبِيبَة)
قَالَ ابْن معِين: جَابر بن صَالح أحب إِلَيّ مِنْهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: يروي عَن الْحسن الْبَصْرِيّ أَحَادِيث، وَلم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا.
[1950] مهْدي بن هِلَال - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: كَذَّاب عَدو الله، صَاحب بِدعَة، كَانَ يَدْعُو النَّاس إِلَى بدعته.
وَمرَّة قَالَ: وَمن المعروفين بِالْكَذِبِ وَوضع الحَدِيث مهْدي بن هِلَال.
(1/752)

وَمرَّة قَالَ: مهْدي كَذَّاب.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: مهْدي غير ثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: لَا تكْتب عَنهُ فَإِنَّهُ كَذَّاب.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَلَيْسَ على حَدِيثه ضوء وَلَا نور، (لِأَنَّهُ كَانَ) يَدْعُو النَّاس إِلَى رَأْيه وبدعته.
[1951] مصدع أَبُو يحيى مولى معَاذ بن عفراء
قَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ زائغا جائرا عَن الطَّرِيق.
[1952] مُنِير بن الزبير - شَامي
قَالَ أَبُو زرْعَة الدِّمَشْقِي: قلت لعبد الرَّحْمَن: فَمَا تَقول فِي مُنِير؟ قَالَ: تروي عَنهُ وَهُوَ يروي عَن مَكْحُول أتيت الْمِقْدَاد {} !
[1953] مشرح بن هاعان أَبُو مُصعب الْمعَافِرِي - مصري
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: دراج ومشرح ليسَا بِذَاكَ، وهما صدوقان.
وَقَالَ ابْن عدي: يروي عَنهُ ابْن لَهِيعَة وَغَيره من شُيُوخ مصر، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
(1/753)

صفحة فارغة.
(1/754)

حرف النُّون / من اسْمه نعْمَان

[1954] [النُّعْمَان بن ثَابت أَبُو حنيفَة التَّيْمِيّ - كُوفِي]
[1955] النُّعْمَان بن رَاشد الْجَزرِي
من أهل الرقة.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: مُضْطَرب الحَدِيث.
وَقَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ: ذكرته ليحيى بن سعيد فضعفه جدا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: فِي حَدِيثه وهم كثير، وَهُوَ صَدُوق فِي الأَصْل.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف كثير الْغَلَط.
وَقَالَ ابْن عدي: قد احتمله النَّاس، روى عَنهُ الثِّقَات، حَمَّاد بن زيد وَجَرِير بن
(1/755)

حَازِم ووهيب بن خَالِد وَغَيرهم من الثِّقَات. وَله نُسْخَة عَن الزُّهْرِيّ، لَا بَأْس بِهِ.
[1956] النُّعْمَان بن شبْل الْبَاهِلِيّ - بَصرِي
قَالَ مُوسَى الْحمال: كَانَ مُتَّهمًا.
وَقَالَ عمرَان بن مُوسَى الزجاجي: ثَنَا النُّعْمَان - وَكَانَ ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلم أر فِي أَحَادِيثه حَدِيثا غَرِيبا قد جَاوز الْحَد فأذكره.
من اسْمه نعيم

[1957] نعيم بن (الْمُوَرِّع) بن تَوْبَة الْعَنْبَري - بَصرِي
قَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: ضَعِيف، يسرق الحَدِيث، وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[1958] نعيم بن عبد الحميد الوَاسِطِيّ
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِذَاكَ فِي الحَدِيث.
[1959] نعيم بن حَمَّاد الْمروزِي - خزاعي
يعرف بالفارض، سكن مصر، حمل إِلَى الْعرَاق وَمَات فِي الْحَبْس {
قَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَن ابْن الْمُبَارك، ضَعِيف.
قَالَ ابْن حَمَّاد: وَقَالَ غَيره: كَانَ يضع الحَدِيث فِي تَقْوِيَة السّنة وحكايات عَن الْعلمَاء فِي ثلب أبي حنيفَة مزورة كذب} !
وَقَالَ أَحْمد وَيحيى: نعيم مَعْرُوف بِالطَّلَبِ - ثمَّ ذمه يحيى، فَقَالَ: يروي عَن غير الثِّقَات.
وَقَالَ أَبُو عرُوبَة: كَانَ مظلم الْأَمر.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: لقد كَانَ الثِّقَات.
(1/756)

وَمرَّة قَالَ: قدم علينا نعيم (فحضنا) على الْمسند.
وَقَالَ الْعَبَّاس بن مُصعب: وضع كتب الرَّد على أبي حنيفَة، وناقص مُحَمَّد بن الْحسن، وَوضع ثَلَاثَة عشر كتابا فِي الرَّد على الْجَهْمِية، وَكَانَ من أعلم النَّاس بالفرائض.
قَالَ ابْن الْمُبَارك: جَاءَ بِأَمْر كَبِير: يُرِيد أَن يبطل نِكَاحا قد عقد، وَيبْطل بيوعا قد تقدّمت، وَقوم تَوَالَدُوا على هَذَا. ثمَّ خرج إِلَى مصر فَأَقَامَ بهَا نيفا وَأَرْبَعين سنة، فَكَتَبُوا عَنهُ بهَا، وَحمل إِلَى الْعرَاق فِي امتحان " القرءان مَخْلُوق " مَعَ الْبُوَيْطِيّ مقيدين، فَمَاتَ نعيم بالعسكر بسر من رأى سنة 227 - كَذَا قَالَ، وَإِنَّمَا مَاتَ سنة 29.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد أثنى عَلَيْهِ قوم، وَضَعفه قوم، وَكَانَ أحد من يتصلب فِي السّنة، وَمَات فِي محنة القرءان / فِي الْحَبْس، وَعَامة مَا أنكر عَلَيْهِ هُوَ الَّذِي ذكرته، وَأَرْجُو أَن يكون بَاقِي حَدِيثه مُسْتَقِيمًا.
من اسْمه النَّضر

[1960] النَّضر بن عبد الرَّحْمَن أَبُو عمر الخزاز
كُوفِي، يشكري.
قَالَ أَبُو نعيم - وَقد سُئِلَ عَنهُ، فَرفع شَيْئا من الأَرْض، وَقَالَ: لَا يسوى هَذِه، كَانَ يجلس عِنْد الْحمانِي، فَكل شَيْء يسْأَل عَنهُ يَقُول: عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس {}
وَقَالَ أَحْمد: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: النَّضر عَن عِكْرِمَة، روى عَنهُ عبد الحميد الْحمانِي، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، وَعَامة مَا لَهُ عَن عِكْرِمَة عَن ابْن
(1/757)

عَبَّاس، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1961] النَّضر بن (مطرق) - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: حدث عَنهُ الْفَزارِيّ، وَهُوَ ضَعِيف.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: سَمِعت النَّضر يَقُول: إِن لم أحدثكُم فأمي فاعلة - لَا يكني - فتركته لهَذَا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ للنضر إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير من الحَدِيث.
[1962] النَّضر بن مَنْصُور أَبُو عبد الرَّحْمَن (الغنوي) - كُوفِي
روى عَنهُ ابْن أبي معشر عَن أبي الْجنُوب عَن عَليّ.
قَالَ ابْن معِين: هَؤُلَاءِ حمالَة الْحَطب!
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: يعرف بِهَذِهِ الْأَحَادِيث الَّتِي أمليتها فِي الْوضُوء، وَفِي طَلْحَة وَالزُّبَيْر، وَفِي ذكر عُثْمَان، وَلَا يَأْتِي بهَا غَيره عَن أبي الْجنُوب.
[1963] النَّضر بن معبد أَبُو قحذم - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمِقْدَار مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
(1/758)

[1964] النَّضر بن عَرَبِيّ أَبُو روح العامري - جزري
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: لَا بَأْس بِهِ، لَيْسَ بِذَاكَ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث مُسْتَقِيمَة عَمَّن يروي عَنهُ، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1965] النَّضر بن إِسْمَاعِيل أَبُو الْمُغيرَة
وَيُقَال أَبُو إِسْمَاعِيل البَجلِيّ، القَاضِي، إِمَام مَسْجِد الْكُوفَة.
قَالَ ابْن معِين: كَانَ صَدُوقًا، وَكَانَ لَا يدْرِي مَا يحدث بِهِ.
وَقَالَ أَحْمد: لم يكن يحفظ الْإِسْنَاد، روى عَن إِسْمَاعِيل عَن قيس: رَأَيْت أَبَا بكر أَخذ بِلِسَانِهِ ... "، وَإِنَّمَا هُوَ حَدِيث زيد بن أسلم عَن أَبِيه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1966] النَّضر بن كثير أَبُو سهل السَّعْدِيّ - بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَن ابْن طَاوس فِي رفع الْأَيْدِي، - وَقَالَ مرّة: أرَاهُ رَفعه - عِنْده مَنَاكِير.
وَقَالَ ابْن / عدي: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1967] النَّضر بن طَاهِر أَبُو الْحجَّاج - بَصرِي
قَالَ ابْن عدي: ضَعِيف جدا، يسرق الحَدِيث وَيحدث عَمَّن لم يرهم وَلَا يحْتَمل سنه أَن يراهم، وَله عَن بكار بن عبد الْعَزِيز بن أبي بكرَة عَن أَبِيه عَن جده نُسْخَة، وَهُوَ مَعْرُوف بِأَنَّهُ يثب على حَدِيث النَّاس ويسرقه، والضعف على حَدِيثه بَين.
[1968] النَّضر بن مُحرز بن بعيث أَبُو الْفرج
من أهل (البثنية) لَهُ أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، وَلَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث - قَالَه ابْن عدي.
(1/759)

[1969] نضر بن سَلمَة، شَاذان، الْمروزِي، أَبُو مُحَمَّد، الْخُرَاسَانِي
قَالَ عَبْدَانِ: سَأَلنَا عباسا عَن النَّضر بن سَلمَة فَأَشَارَ إِلَى فَمه.
وَقلت لعبد الرَّحْمَن بن خرَاش: هَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي يحدث بهَا غُلَام الْخَلِيل من حَدِيث الْمَدِينَة من أَيْن لَهُ؟ قَالَ: سَرَقهَا من عبد الله بن شبيب {وسرقها عبد الله من شَاذان} وَوَضعه شَاذان {} النَّضر بن سَلمَة اسْمه.
قَالَ ابْن عدي: وَسمعت أَبَا عرُوبَة يثني على شَاذان هَذَا خيرا وَقَالَ: كَانَ حَافِظًا لحَدِيث الْمَدِينَة. قَالَ: وشاذان كَانَ عَارِفًا بِحَدِيثِهِمْ، وَهُوَ ينْسب إِلَى الضعْف.
من اسْمه نصر

[1970] نصر بن طريف أَبُو جزي الْبَاهِلِيّ - بَصرِي
قَالَ يزِيد بن زُرَيْع: كُنَّا عِنْد هِشَام بن حسان يملي علينا فَكَانَ سَلام بن أبي مُطِيع [وَأَبُو جزي] ينامون ثمَّ يقومُونَ فينسخون من كتَابنَا {
وَقَالَ عبد الرَّحْمَن بن مهْدي: مرض أَبُو جزي فَدَخَلْنَا عَلَيْهِ فَقَالَ: كل مَا حدثتكم عَن فلَان وَفُلَان فَلَيْسَ هُوَ كَمَا حدثتكم، وَإِنَّمَا حَدثنِي بِهِ فلَان، ثمَّ عوفي فحدثنا بِتِلْكَ الْأَحَادِيث عَن الَّذِي قَالَ لَيْسَ هُوَ عِنْدِي عَنْهُمَا}
وَقَالَ وهب بن زَمعَة عَن ابْن الْمُبَارك أَنه ترك حَدِيث نصر بن طريف.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا (يحدثان) عَن أبي جزي.
وَقَالَ يزِيد بن هَارُون: دخلت الْبَصْرَة ومحدثها عُثْمَان البتي وَنصر بن طريف، وَكُنَّا نأتي هشاما الدستوَائي فِي السِّرّ {فأسقط الله هذَيْن وَعلا هَذَا} !
وَمرَّة قَالَ: الْحَمد لله الَّذِي أسقط (أَبَا) جزي؛ فَإِنَّهُ كَانَ عيابا.
(1/760)

وَقَالَ أَحْمد: وَلَا يكْتب حَدِيث نصر بن طريف.
وَقَالَ ابْن معِين: وَمن المعروفين بِالْكَذِبِ وَوضع الحَدِيث أَبُو جزي.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ الفلاس: وَمِمَّنْ أجمع عَلَيْهِ من أهل الْكَذِب أَنه لَا يروي (عَنْهُم) قوم من الْبَصرِيين مِنْهُم أَبُو جزي القصاب نصر بن طريف / وَكَانَ أُمِّيا لَا يكْتب، وَكَانَ قد خلط فِي حَدِيثه، وَكَانَ أحفظ أهل الْبَصْرَة، حدث بِأَحَادِيث ثمَّ مرض فَرجع عَنْهَا {ثمَّ صَحَّ فَعَاد إِلَيْهَا} {
سَمِعت بشار بن الْحسن الْأنْصَارِيّ يَقُول: كنت كتبت عَنهُ، فَمَرض فجآءني فَقَالَ: أخرج كتاب فلَان وَفُلَان، فأخرجت الْكتب إِلَيْهِ، فَقَالَ: اقْرَأ من مَوضِع كَذَا، فَقَرَأت حَتَّى انْتَهَيْت إِلَى حَدِيث فِيهِ " ثَنَا قَتَادَة " فَقَالَ: اكْتُبْ " ثَنَا سعيد عَن قَتَادَة "، فَقَرَأت أَحَادِيث فِيهَا " ثَنَا سعيد عَن إِبْرَاهِيم " حَتَّى غير أحد عشر حَدِيثا فَغضِبت ورميت بِالْكتاب، فَمَرض وَصَحَّ، ثمَّ رَجَعَ إِلَى مَا كَانَ عَلَيْهِ مِمَّا كَانَ يحدث بِهِ}
وَسمعت أَبَا دَاوُد قَالَ: غبت غيبَة فَرَجَعت فَإِذا أَبُو جزي وَحده، فَلَمَّا رَآنِي بَكَى! فَقلت: مَا لَك؟ قَالَ: لَا جزى الله عبد الرَّحْمَن بن مهْدي خيرا وَلَا فلَانا وَلَا فلَانا. قلت: أَنا أردهم كَمَا كَانُوا، فَرَأَيْت الْأَمر متغيرا وأخبرت بِقِصَّتِهِ، فَجعلت أدفَع كتبه وآخذ مَكَانهَا (بيضًا) .
وَقَالَ البُخَارِيّ: سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ذَاهِب.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: الْغَالِب على رواياته أَنه يروي مَا لَيْسَ بِمَحْفُوظ، وينفرد عَن الثِّقَات بمناكير، وَهُوَ بَين الضعْف، وَقد أَجمعُوا على ضعفه.
(1/761)

[1971] نصر بن بَاب أَبُو سهل الْخُرَاسَانِي - مروزي
قَالَ الْعَبَّاس بن مُصعب: لم يكن بِثِقَة، سَأَلت سعيد بن يَعْقُوب عَنهُ، فَقَالَ لي: كَيفَ حَاله؟ قلت: ضَعِيف. فَسكت على أَنه كَذَلِك.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: إِنَّمَا أنكر النَّاس عَلَيْهِ لما حدث عَن إِبْرَاهِيم الصَّائِغ، وَمَا كَانَ بِهِ بَأْس.
قَالَ عبد الله بن أَحْمد: قلت لَهُ: إِن أَبَا خَيْثَمَة قَالَ: نصر بن بَاب كَذَّاب. (مَا أجتريء على هَذَا أَن أقوله اسْتغْفر الله) .
وَقَالَ البُخَارِيّ: سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَا يسوى حَدِيثه شَيْئا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1972] نصر بن مُزَاحم - كُوفِي
عَامَّة أَحَادِيثه غير مَحْفُوظَة - قَالَه ابْن عدي.
[1973] نصر بن حَاجِب الْقرشِي - خراساني
قَالَ الْعَبَّاس بن مُصعب: وروى ابْن الْمُبَارك عَن عَنْبَسَة بن سعيد قَاضِي الرّيّ عَن نصر، وروى عَنهُ عبد الْعَزِيز بن مُسلم أَبُو زيد الْقَسْمَلِي، وَنصر وَالِد يحيى روى عَن الْعَلَاء بن عبد الرَّحْمَن وَنَحْوه من المشيخة.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ / بِشَيْء.
(1/762)

وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث عَمَّن يَرْوِيهَا، وَهُوَ أَبُو يحيى بن نصر بن حَاجِب، وَابْنه يحيى أحسن حَالا مِنْهُ، على أَن نصرا لم يرو حَدِيثا مُنْكرا.
[1974] نصر بن حَمَّاد أَبُو الْحَارِث الْوراق - بَصرِي
كَانَ بِبَغْدَاد، عَن شُعْبَة، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: أَحَادِيثه عَن شُعْبَة كلهَا غير مَحْفُوظَة، وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.

من اسْمه نوح

[1975] نوح بن أبي مَرْيَم أَبُو عصمَة
[يُقَال: 7 نوح بن يزِيد الْجَامِع] مروزي.
قَالَ ابْن الْمُبَارك - وَقد سُئِلَ عَنهُ -: هُوَ يَقُول " لَا إِلَه إِلَّا الله "! .
وَقَالَ الْعَبَّاس بن مُصعب: كَانَ أَبوهُ أَبُو مَرْيَم مجوسيا اسْمه (مابنه) ، واستقضي على مرو وَأَبُو حنيفَة حَيّ، فَكتب إِلَيْهِ أَبُو حنيفَة بِكِتَاب موعظة، [وَالْكتاب يتداوله أهل مرو بَينهم] وَكَانَ (يعِيبهُ) أَبُو يُوسُف، وَإِنَّمَا سمي الْجَامِع لِأَنَّهُ أَخذ الرَّأْي عَن أبي حنيفَة وَابْن أبي ليلى، والْحَدِيث عَن حجاج بن أَرْطَاة وَمن كَانَ فِي زَمَانه، وَأخذ الْمَغَازِي عَن ابْن إِسْحَاق، وَالتَّفْسِير عَن الْكَلْبِيّ وَمُقَاتِل، وَكَانَ مَعَ ذَلِك عَالما بِأُمُور الدُّنْيَا فَسُمي " نوح الْجَامِع "، روى عَنهُ ابْن الْمُبَارك وَشعْبَة، وَأدْركَ الزُّهْرِيّ وَابْن أبي مليكَة، وَكَانَ يُدَلس عَنْهُمَا.
وَقيل لوكيع: أَبُو عصمَة؟ قَالَ: مَا تصنع بِهِ، لم يرو عَنهُ ابْن الْمُبَارك.
وَقَالَ ابْن معِين: نوح بن أبي مَرْيَم لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: نوح بن يزِيد بن جَعونَة - يُقَال أَنه نوح بن أبي مَرْيَم - عَن مقَاتل
(1/763)

ابْن حَيَّان، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سقط حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن حَمَّاد: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة حَدِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَقد روى عَنهُ شُعْبَة {وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1976] نوح بن ذكْوَان
يروي عَنهُ يُوسُف بن أبي كثير، وَعَن يُوسُف بَقِيَّة، ويروي هُوَ عَن الْحسن عَن أنس أَحَادِيث لَيست بمحفوظة - قَالَه ابْن عدي.
[1977] نوح بن دراج - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة، لَا يدْرِي مَا الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء، كَذَّاب خَبِيث، قضى سنتَيْن وَهُوَ أعمى.
وَمرَّة قَالَ: لم يكن يدْرِي مَا يكْتب، وَلَا يحسن شَيْئا، وَكَانَ عِنْده حَدِيث غَرِيب عَن ابْن شبْرمَة عَن الشّعبِيّ فِي " الْمحرم يضْطَر إِلَى الصَّيْد " لَيْسَ يرويهِ غَيره، وَلم يكن ثِقَة، وَكَانَ يقْضِي وَهُوَ أعمى ثَلَاث سِنِين} وَكَانَ لَا يخبر النَّاس أَنه أعمى من خبثه.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: زائغ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: يكْتب حَدِيثه.
[1978] نوح
عَن أبي مجلز / روى عَنهُ لَيْث بن أبي سليم، مُرْسل، حَدِيثه مُنكر - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/764)

من اسْمه نَاصح

[1979] نَاصح بن عبد الله أَبُو عبد الله المحلمي - كُوفِي
صَاحب سماك.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: روى عَن سماك أَحَادِيث مُنكرَة، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ الْحسن بن صَالح: نعم الرجل.
وَقَالَ ابْن سعيد: رجل صَالح.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ فِي جملَة متشيعي أهل الْكُوفَة، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1980] نَاصح بن الْعَلَاء أَبُو الْعَلَاء - بَصرِي
مولى بني هَاشم.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: شيخ قديم، عَن عمار بن أبي عمار فِي الْجُمُعَة، لم يكن عِنْده إِلَّا هَذَا، وَهُوَ ثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: روى عَنهُ مُسلم، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
من اسْمه نَافِع

[1981] نَافِع أَبُو هُرْمُز السّلمِيّ - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: يروي عَن أنس، لَيْسَ بِثِقَة، كَذَّاب.
وَمرَّة قَالَ: لَا أعرفهُ.
(1/765)

وَفِي مَوضِع آخر: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: روى عَن أنس، ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ، والضعف على رواياته بَين.
[1982] نَافِع بن عبد الرَّحْمَن بن أبي نعيم
أَبُو رُوَيْم، القاريء، مدنِي، أصبهاني الأَصْل.
قَالَ أَحْمد: يروي عَنهُ إِسْمَاعِيل الْقِرَاءَة، وَلَيْسَ هُوَ فِي الحَدِيث بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة [وَقَالَ ابْن عدي:] لَهُ نُسْخَة عَن أبي الزِّنَاد عَن الْأَعْرَج عَن أبي هُرَيْرَة يَرْوِيهَا عَنهُ ابْن أبي فديك وَعنهُ أَحْمد بن صَالح تبلغ مائَة حَدِيث وَكسر، وَقَرَأَ الْقِرَاءَة على الْأَعْرَج وَعنهُ أَخذ الْقِرَاءَة وَله من الْأَحَادِيث التفاريق (مِمَّا) يحدث عَنهُ جمَاعَة من أهل الْمَدِينَة قدر خمسين حَدِيثا أَيْضا، وَلم أر فِي حَدِيثه شَيْئا مُنْكرا فأذكره، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[1983] نَافِع الْهَمدَانِي - كُوفِي
عَن الْحَارِث، لم يَصح حَدِيثه.
أسام شَتَّى

[1984] نجيح أَبُو معشر الْمدنِي السندي
مولى بني هَاشم.
قَالَ أَبُو نعيم: كَانَ ألكن ... يَقُول: ثَنَا مُحَمَّد بن قَعْب - يُرِيد ابْن كَعْب.
وَقَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، يكْتب من حَدِيثه الرقَاق، وَكَانَ رجلا أُمِّيا يتقى أَن يرْوى
(1/766)

من حَدِيثه الْمسند.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: إِسْنَاده لَيْسَ بِشَيْء، يكْتب رقاق الحَدِيث من حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: يحدث عَن سعيد المَقْبُري وَمُحَمّد بن كَعْب، لَيْسَ بِقَوي فِي الحَدِيث.
/ وَقَالَ أَحْمد: يكْتب من حَدِيث أبي معشر أَحَادِيثه عَن مُحَمَّد بن كَعْب الْقرظِيّ فِي التَّفْسِير.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى لَا يحدث عَن أبي معشر، ويستضعفه جدا، ويضحك إِذا ذكره، وَكَانَ عبد الرَّحْمَن يحدث عَنهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يُخَالف فِي حَدِيثه، قَالَ ابْن مهْدي: (تعرف وتنكر) .
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: حدث عَنهُ الثَّوْريّ وهشيم وَاللَّيْث بن سعد وَغَيرهم من الثِّقَات، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1985] نائل بن نجيح أَبُو سهل الْحَنَفِيّ - بَصرِي
خَال عِيسَى بن أبان.
قَالَ يزِيد بن سِنَان: ثِقَة، كَانَ أَصْحَابنَا يَكْتُبُونَ عَنهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه مظلمات جدا، وخاصة إِذا روى عَن الثَّوْريّ.
[1989] نهشل بن سعيد بن وردان أَبُو عبد الله
[بَصرِي] أَصله نيسابوري.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: يروي عَن الضَّحَّاك، لَيْسَ بِثِقَة.
وَمرَّة قَالَ: يروي عَنهُ ابْن نمير، لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: روى ابْن الْمُبَارك عَن مُعَاوِيَة الْبَصْرِيّ قَالَ إِسْحَاق: كَانَ كذابا.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير مَحْمُود فِي حَدِيثه.
(1/767)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وكل أَحَادِيثه تشبه بَعْضهَا بَعْضًا - (يَعْنِي غير مَحْفُوظَة) .
[1987] نهاس بن قهم أَبُو الْخطاب - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث، كَانَ يقص.
وَمرَّة: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ قَاصا، وَكَانَ يحيى بن سعيد يضعف حَدِيثه (جدا) .
قَالَ يحيى: كَانَ يروي عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس أَشْيَاء مُنكرَة، وكتبت عَنهُ كَذَا وَكَذَا - قَالَ: ونهاس ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه مِمَّا ينْفَرد بهَا عَن الثِّقَات لَا [يُتَابع] عَلَيْهَا.
[1988] نفيع بن الْحَارِث أَبُو دَاوُد الْأَعْمَى
السبيعِي مَوْلَاهُم، كُوفِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: أَبُو دَاوُد الْأَعْمَى يَقُول: سَمِعت العبادلة {ابْن عمر وَابْن عَبَّاس وَابْن الزبير، وَلم يسمع مِنْهُم شَيْئا.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَن نفيع.
وَقَالَ همام: قدم علينا أَبُو دَاوُد فَجعل يَقُول: ثَنَا الْبَراء بن عَازِب وَزيد بن أَرقم، فَقُلْنَا لِقَتَادَة: إِن أَبَا دَاوُد يحدثنا عَن زيد بن أَرقم وَعَن الْبَراء، فَقَالَ: كذب، إِنَّمَا كَانَ سَائِلًا يَتَكَفَّف النَّاس قبل طاعون الجارف.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: لم يكن أَبُو دَاوُد ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: قاص، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَذَّاب، يتَنَاوَل قوما من الصَّحَابَة بِسوء}
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
(1/768)

وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ فِي جملَة الغالين بِالْكُوفَةِ.
[1989] نَوْفَل بن سُلَيْمَان.
/ يحدث عَنهُ مُحَمَّد بن أُميَّة الْقرشِي، وَهُوَ من أهل ساوة، وَيحدث عَن مُحَمَّد ابْنه أَحْمد وَغَيره، وَيحدث مُحَمَّد بن نَوْفَل هَذَا بِأَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، وَيُشبه أَن يكون ضَعِيفا.
(1/769)

صفحة فارغة.
(1/770)

حرف الْوَاو من اسْمه وهب

[1990] وهب بن وهب بن جرير بن عبد الله بن زُهَيْر
ابْن الْأسود بن عبد الْعُزَّى بن قصي، القَاضِي، قَاضِي بَغْدَاد، أَبُو البخْترِي، مدنِي.
قَالَ أَحْمد: كَانَ يضع الحَدِيث وضعا فِيمَا نرى، ويروي أَشْيَاء لم يروها أحد.
وَمرَّة قَالَ: كَانَ كذابا يضع الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن معِين: يضع الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: كَذَّاب خَبِيث، كَانَ يحدث عَن هِشَام بن عُرْوَة عَن أَبِيه عَن عَائِشَة، وَعَن ثَوْر عَن خَالِد بن معدان عَن معَاذ، وَعَن جَعْفَر بن مُحَمَّد عَن أَبِيه عَن عَليّ يرفعهُ - لَا رحم الله أَبَا البخْترِي، كَانَ يضع الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ يكذب (ويجسر، فَسقط وَمَال) .
وَقَالَ البُخَارِيّ: سكتوا عَنهُ، (قرشي) .
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يكذب وَيحدث بِمَا لَيْسَ لَهُ أصل.
(1/771)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: جسور من جملَة الْكَذَّابين الَّذين يضعون الحَدِيث، وَكَانَ يجمع فِي كل حَدِيث يرويهِ أَسَانِيد من جسارته على الْكَذِب وَوَضعه على الثِّقَات.
[1991] وهب بن إِسْمَاعِيل الْأَسدي - كُوفِي
قَالَ أَحْمد: روى أَرْبَعَة أَحَادِيث مَنَاكِير [عَن وقاء بن إِيَاس] .
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَنهُ مشائخ الْكُوفَة، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ إِذا روى عَنهُ ثِقَة ويروي هُوَ عَن ثِقَة.
[1992] وهب بن رَاشد الرقي
وَيُقَال بَصرِي.
عَن ثَابت وَمَالك بن دِينَار وفرقد السبخي، لَيْسَ رِوَايَته عَنْهُم بالمستقيمة، وَأَحَادِيثه كلهَا فِيهَا نظر - قَالَه ابْن عدي.
[1993] [وهب بن جرير بن حَازِم بن زيد الْجَهْضَمِي الْبَصْرِيّ أَبُو الْعَبَّاس] .
[1994] وهب بن حَفْص بن عمر أَبُو الْوَلِيد بن الْمُحْتَسب الْحَرَّانِي
قَالَ أَبُو عرُوبَة: كَذَّاب يضع الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: يكذب كذبا فَاحِشا.
وَقَالَ أَبُو بدر أَحْمد بن خَالِد: كَانَ من الصَّالِحين، مكث عشْرين سنة لَا يكلم أحدا.
وَقَالَ ابْن عدي: وكل أَحَادِيثه مَنَاكِير غير مَحْفُوظَة.
(1/772)

من اسْمه الْوَلِيد

[1995] الْوَلِيد بن مُحَمَّد أَبُو بشر (الموقري) .
الْقرشِي، الْبُلْقَاوِيُّ، شَامي، مولى يزِيد بن عبد الْملك.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: ضَعِيف، لَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد عَن أَبِيه: مَا أرَاهُ ثِقَة - وَلم يحمده.
وَقَالَ البُخَارِيّ: الْوَلِيد بن مُحَمَّد / عَن الزُّهْرِيّ، فِي حَدِيثه مَنَاكِير. قَالَ عَليّ بن حجر: كثير الْغَلَط، وَكَانَ لَا يقْرَأ من كِتَابه، فَإِذا دفع إِلَيْهِ كتاب قَرَأَ {}
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وكل أَحَادِيثه غير مَحْفُوظَة.
[1996] وليد بن عَمْرو بن سَاج
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ضَعِيف الْأَمر جدا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه مُتَقَارِبَة، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[1997] الْوَلِيد بن عبد الله بن جَمِيع الزُّهْرِيّ الْكُوفِي
قَالَ الفلاس: كَانَ يحيى لَا يحدثنا عَن الْوَلِيد بن جَمِيع، فَلَمَّا كَانَ قبل مَوته بِقَلِيل أَخَذتهَا من عَليّ الصَّائِغ فَحَدثني بهَا، وَكَانَت سِتَّة أَحَادِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: روى عَن أبي سَلمَة عَن جَابر، وَمِنْهُم من قَالَ عَنهُ عَن أبي سَلمَة عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ " حَدِيث الْجَسَّاسَة " بِطُولِهِ، وَلَا يرويهِ غير الْوَلِيد هَذَا.
(1/773)

[1998] الْوَلِيد بن أبي ثَوْر - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ مُحَمَّد بن نمير - مثله.
وَقَالَ أَحْمد: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه يحمل بَعْضهَا بَعْضًا، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[1999] الْوَلِيد بن سَلمَة أَبُو الْعَبَّاس الطَّبَرَانِيّ
قَاضِي طبرية.
عَامَّة أَحَادِيثه غير مَحْفُوظَة - قَالَه ابْن عدي.
[2000] الْوَلِيد بن عِيسَى أَبُو وهب
سمع سعيد بن جُبَير وَالشعْبِيّ قَوْلهمَا، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
[2001] الْوَلِيد بن الْفضل الْعَنزي
عَن إِسْمَاعِيل بن عبيد الْعجلِيّ عَن حَمَّاد عَن إِبْرَاهِيم عَن عَلْقَمَة عَن عمار يرفعهُ فِي " فَضَائِل عمر ".
قَالَ ابْن عدي: وَمَا أَظن لَهُ غير هَذَا.
[2002] الْوَلِيد بن عَطاء بن الْأَغَر - مكي
قَالَ عبد الله بن شبيب: كَانَ ثِقَة مَأْمُونا.
لَهُ عَن مُسلم بن خَالِد عَن ابْن جريج عَن صَفْوَان بن سليم عَن الْقَاسِم عَن عَائِشَة " رأى ربه فِي صُورَة ... ".
قَالَ ابْن عدي: فَذكر فِي مَتنه أَشْيَاء مُنكرَة تركتهَا، وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر، والبلية فِيهِ من شَاذان - فَإِنَّهُ [لين]- يرويهِ عَن أَحْمد بن مُحَمَّد الْمَكِّيّ والوليد هَذَا
(1/774)

عَن مُسلم.
[2003] الْوَلِيد بن كَامِل أَبُو عُبَيْدَة البَجلِيّ الشَّامي
قَالَ البُخَارِيّ: عِنْده عجائب.
وَقَالَ ابْن عدي: يحدث عَنهُ أهل حمص: بَقِيَّة وَغَيره، وَأَسَانِيده أَسَانِيد شامية.
[2004] الْوَلِيد بن جميل أَبُو الْحجَّاج (الْيَمَانِيّ)
أمْلى لَهُ ابْن عدي عَن الْقَاسِم عَن أبي أُمَامَة أَحَادِيث، ثمَّ قَالَ: وَهُوَ رَوَاهُ عَن الْقَاسِم، وَلم أر لَهُ عَن غَيره شَيْئا.
[2005] وليد بن مهلب
من أهل الْأُرْدُن.
حَدِيثه فِيهِ بعض النكرَة - قَالَه ابْن عدي.
[2006] وليد بن مُحَمَّد / بن صَالح الْأَيْلِي
لَهُ أَحَادِيث يَرْوِيهَا عَنهُ ابْنه إِبْرَاهِيم، كلهَا غير مَحْفُوظَة - قَالَه ابْن عدي.
[2007] الْوَلِيد بن الْقَاسِم بن الْوَلِيد (الخبذعي) الْهَمدَانِي الْكُوفِي
قَالَ أَحْمد: ثِقَة، قد كتبنَا عَنهُ بِالْكُوفَةِ، سَأَلت عَنهُ يعلى فَقَالَ: نعم الرجل، هُوَ جارنا مُنْذُ خمسين سنة مَا رَأينَا مِنْهُ إِلَّا خيرا.
قَالَ أَحْمد: وَقد كتبنَا عَنهُ أَحَادِيث حسان عَن يزِيد بن كيسَان، فَاكْتُبُوا عَنهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَإِذا روى عَن ثِقَة وروى عَنهُ ثِقَة فَإِنَّهُ لَا بَأْس بِهِ.
(1/775)

[2008] الْوَلِيد بن عباد
يحدث عَنهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، لَيْسَ بستقيم الحَدِيث، (وَلَا يروي عَنهُ غير إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، والوليد بن عباد لَيْسَ بِمَعْرُوف، وَقد روى عَن قوم غير معروفين) ، وروى عَن الْفضل بن صَالح وَعرْفطَة وليسا بمعرفين - قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه وَاصل

[2009] وَاصل بن السَّائِب الرقاشِي
قيل خراساني.
عَن عَطاء وَأبي سُورَة، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه لَا تشبه حَدِيث الثِّقَات.
[2010] وَاصل بن عبد الرَّحْمَن أَبُو حرَّة
قَالَ ابْن معِين: عَن غنْدر: وقفت أَبَا حرَّة على حَدِيث الْحسن، قَالَ: لم أسمعها من الْحسن!
وَمرَّة قَالَ يحيى: أَبُو حرَّة صَالح، وَحَدِيثه عَن الْحسن ضَعِيف: يَقُولُونَ: لم يسمع من الْحسن.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِقَوي.
وَفِي مَوضِع آخر: ضَعِيف.
(1/776)

وَفِي مَوضِع: فِي حَدِيثه ضعف.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: قَالَ لنا أَبُو حرَّة: مِنْهُ مَا سَمِعت، وَمِنْه مَا حفظت بَعْضًا عَن بعض، وَمِنْه مَا لم أسمع [حدّثنَاهُ بِهِ أَصْحَابنَا]- يَعْنِي فِي سَمَاعه من الْحسن.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن لَا يحدثان عَن أبي حرَّة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلم أجد فِي حَدِيثه حَدِيثا مُنْكرا فأذكره.
أسام شَتَّى

[2011] وَزِير بن عبد الله الْجَزرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: روى الْوَزير بن عبد الله عَن (الزبيرِي) عَن الزُّهْرِيّ - (حَدِيثا معضلا) - " من منحه الْمُشْركُونَ أَرضًا ... ".
وَقَالَ ابْن عدي: وَزِير هَذَا لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَهُوَ مِمَّن يحدث عَنهُ بَقِيَّة، وَلَيْسَ لَهُ من الحَدِيث الَّذِي يُنكر عَلَيْهِ إِلَّا هَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي ذكرتها.
[2012] وضين بن عَطاء بن كنَانَة أَبُو كنَانَة - شَامي
قَالَ السَّعْدِيّ: واهي الحَدِيث.
وَقَالَ عبد الرَّحْمَن: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَا أرى بأحاديثه بَأْسا. "
[2013] وقاء بن إِيَاس / الْأَسدي أَبُو يزِيد
قَالَ يحيى الْقطَّان: مَا كَانَ بِالَّذِي يعْتَمد عَلَيْهِ.
(1/777)

وَمرَّة قَالَ: لم يكن وقاء بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ أَحْمد: وقاء كَذَا وَكَذَا، يحيى ضعفه.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَا أرى بحَديثه بَأْسا.
[2014] وَرْقَاء بن عمر أَبُو بشر الْيَشْكُرِي - مدائني
قَالَ ابْن معِين: ثِقَة، [وَجلسَ وَكِيع إِلَى وَرْقَاء وَهُوَ يقْرَأ تَفْسِير ابْن أبي نجيح فَقَالَ: كتابك هَذَا كُله سَماع؟ فَقَالَ: بعضه سَماع وَبَعضه عرض. قَالَ: تميز هَذَا من هَذَا؟ قَالَ: لَا. فنفض ثِيَابه، وَقَالَ السَّلَام عَلَيْكُم، وَقَامَ] .
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: لَا يُسَاوِي شَيْئا.
وَقَالَ الْعَبَّاس بن مُصعب: وَرْقَاء بن عمر من أهل مرو، روى عَنهُ شُعْبَة وَابْن الْمُبَارك ووكيع ومعاذ بن معَاذ وشبابة، ثمَّ تحول عَن مرو وَنزل الْمَدَائِن، وَكَانَ يروي تَفْسِير ابْن أبي نجيح عَن مُجَاهِد، بعضه سَمعه من ابْن أبي نجيح وَبَعضه قَرَأَهُ عَلَيْهِ، فَهُوَ أثبت النَّاس فِيمَا يروي عَنهُ.
وَقَالَ الفلاس: سَمِعت معَاذ بن معَاذ وَذكر وَرْقَاء فَأحْسن الثَّنَاء عَلَيْهِ ورضيه.
وَقَالَ شُعْبَة لرجل: لَا تكْتب عَن مثل وَرْقَاء حَتَّى يرجع!
وَقَالَ ابْن عدي: ولورقاء أَحَادِيث كَثِيرَة وَنسخ، وَله عَن أبي الزِّنَاد نُسْخَة، وَعَن مَنْصُور بن مُعْتَمر نُسْخَة، وَقد روى أَحَادِيث غلط فِي أسانيدها وَبَاقِي حَدِيثه لَا بَأْس بِهِ.
[2015] وَافد بن سَلامَة
وَقيل: وَاقد بن سَلامَة، عَن يزِيد الرقاشِي، روى اللَّيْث بن سعد عَن ابْن عجلَان عَن وَاقد بن سَلامَة، لم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: (وَافد) - وَهُوَ الأصوب - لَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث.
(1/778)

[2016] وَاسِط بن الْحَارِث
روى عَنهُ ابْن خرَاش نُسْخَة، وَعَامة أَحَادِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهَا - قَالَه ابْن عدي.
[2017] وازع بن نَافِع الْعقيلِيّ الْجَزرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: وازع عَن أبي سَلمَة وَسَالم، مُنكر الحَدِيث، سمع مِنْهُ عَليّ بن ثَابت.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَقد حدث عَنهُ ثِقَات النَّاس، وَعَامة مَا يرويهِ عَن شُيُوخه بِالْأَسَانِيدِ الَّتِي يَرْوِيهَا غير مَحْفُوظَة.
(1/779)

صفحة فارغة.
(1/780)

حرف الْهَاء من اسْمه الْهَيْثَم

[2018] الْهَيْثَم بن جماز الْحَنَفِيّ - بَصرِي
كَانَ قَاصا بِالْبَصْرَةِ.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بذلك، يروي عَنهُ هشيم.
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ مُنكر الحَدِيث، ترك حَدِيثه.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: ضَعِيف، روى عَن ثَابت معاضيل.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه أَفْرَاد (غرائب) عَن ثَابت، وفيهَا مَا لَيْسَ بالمحفوظ.
[2019] الْهَيْثَم بن جميل أَبُو سهل الْأَنْطَاكِي
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْحَافِظِ / يغلط على الثِّقَات - كَمَا يغلط غَيره - وَأَرْجُو أَنه لَا يتَعَمَّد الْكَذِب، سكن أنطاكية، وَيُقَال هُوَ الْبَغْدَادِيّ.
[2020] الْهَيْثَم بن عدي أَبُو (عبد الرَّحْمَن) الطَّائِي
أَصله كُوفِي، منبجي.
(1/781)

قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة، كَانَ يكذب.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سكتوا عَنهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سَاقِط، قد كشف قناعه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: مَا أقل مَا لَهُ من الْمسند، وَإِنَّمَا هُوَ صَاحب أَخْبَار وأسمار وَنسب وأشعار.
[2021] الْهَيْثَم بن بدر يروي عَن شُرَيْح.
قَالَ ابْن معِين: يروي عَنهُ مُغيرَة، كَانَ على شرطة الرّيّ.
وَقَالَ جرير: ضبي كَانَ على خراج الرّيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: مَا أعرف لَهُ مُسْندًا، وَإِنَّمَا لَهُ مقاطيع عَن التَّابِعين. شَيْئا يَسِيرا.
[2022] الْهَيْثَم بن عبد الْغفار الطَّائِي -[بَصرِي] .
عَن همام وَغَيره.
قَالَ ابْن مهْدي: يضع الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد: سَأَلت أَبَا إِسْحَاق الْأَقْرَع - وَكَانَ من أَصْحَاب الحَدِيث - فَذكر مثله.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ لَهُ من الْأَحَادِيث إِلَّا شَيْء يسير.
(1/782)

من اسْمه هِشَام

[2023] هِشَام بن زِيَاد
وَهُوَ هِشَام بن أبي هِشَام أَبُو (الْمِقْدَام) ، بَصرِي، مولى عُثْمَان.
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف، لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: أَبُو (الْمِقْدَام) صَاحب مُحَمَّد الْقرظِيّ، لَيْسَ بِشَيْء.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ أَحْمد: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: هِشَام بن زِيَاد عَن أَبِيه وَأمه، روى عَنهُ إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد الثَّقَفِيّ ووكيع، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه تشبه بَعْضهَا بَعْضًا، والضعف بَين على رواياته.
[2024] هِشَام بن سلمَان أَبُو يحيى الْمُجَاشِعِي - بَصرِي
عَن يزِيد الرقاشِي عَن أنس.
قَالَ ابْن عدي: وَلَا أعلم يروي عَن غير يزِيد، وَأَحَادِيثه عَنهُ غير مَحْفُوظَة.
[2025] هِشَام بن سعد أَبُو عباد
[مخزومي] مَوْلَاهُم، مديني.
قَالَ الْوَاقِدِيّ: مولى لآل أبي لَهب، مَاتَ بِالْمَدِينَةِ.
وَقَالَ ابْن معِين: فِيهِ ضعف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِذَاكَ الْقوي.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِشَيْء، كَانَ يحيى الْقطَّان لَا يحدث عَنهُ.
وَقَالَ أَحْمد: هِشَام بن سعد كَذَا وَكَذَا، كَانَ يحيى لَا يروي عَنهُ.
(1/783)

وَمرَّة قَالَ: [لَيْسَ] هُوَ مُحكم الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[2026] هِشَام بن مُحَمَّد بن السَّائِب الْكَلْبِيّ - صَاحب التَّفْسِير.
قَالَ أَحْمد: من يحدث عَنهُ؟ إِنَّمَا هُوَ صَاحب سمر / وَنسبَة، مَا ظَنَنْت أَن أحدا يحدث عَنهُ.
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا كَمَا قَالَ أَحْمد ... هِشَام الْغَالِب عَلَيْهِ الْأَخْبَار والأسمار، وَلَا أعرف لَهُ شَيْئا من الْمسند.
[2027] هِشَام بن لَاحق أَبُو عُثْمَان الْمَدَائِنِي
قَالَ البُخَارِيّ: أنكر شَبابَة حَدِيثه، وَهُوَ مُضْطَرب الْأَحَادِيث، عِنْده مَنَاكِير.
وَقَالَ ابْن صاعد: حدث أَحْمد عَن هِشَام بن لَاحق بِأَحَادِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه أَحَادِيث حسان، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[2028] هِشَام بن حُجَيْر
قَالَ الفلاس: سُئِلَ يحيى عَن حَدِيث هِشَام بن حُجَيْر فَأبى أَن يحدث بِهِ، وَلم يرضه.
وَمرَّة قَالَ يحيى الْقطَّان: خليق أَن أَدَعهُ. قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: قلت ليحيى: أضْرب على حَدِيثه؟ قَالَ: إِن شِئْت ضربت عَلَيْهِ.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِالْقَوِيّ. قَالَ عبد الله بن أَحْمد: قلت: هُوَ ضَعِيف؟ قَالَ: لَيْسَ بِذَاكَ. قلت: عَمْرو بن مُسلم الجندي الَّذِي روى عَنهُ ابْن عُيَيْنَة وَمعمر؟ قَالَ: ضَعِيف، وَهُوَ أَضْعَف من هِشَام.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: سَأَلت يحيى عَن هِشَام فضعفه جدا.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث وَلَيْسَت بالكثيرة، وَقد روى عَنهُ ابْن جريج وَغَيره.
(1/784)

[2029] هِشَام بن يُوسُف أَبُو عبد الرَّحْمَن القَاضِي - صنعاني
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، وَقد كتبنَا عَنهُ.
وَقَالَ إِسْحَاق بن أبي إِسْرَائِيل: ثَنَا هِشَام بن يُوسُف قَاضِي الْيمن الثِّقَة.
قَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث حسان وغرائب، وَقد روى عَنهُ الْأَئِمَّة من النَّاس، وَهُوَ ثِقَة.
[2030] هِشَام بن حسان أَبُو عبد الله القردوسي - بَصرِي
قَالَ شُعْبَة: لم يكن يحفظ.
وَقَالَ وهيب: قَالَ لي سُفْيَان الثَّوْريّ: أفدني عَن هِشَام بن حسان. فَقلت: لَا أستحل ذَاك، وَلَكِن أحَدثك عَن أَيُّوب فَجعلت أحدثه عَن أَيُّوب. وَهُوَ يسْأَل هشاما {
وَقَالَ عباد بن مَنْصُور: مَا رَأَيْته عِنْده قطّ - يَعْنِي الْحسن.
وَقَالَ جرير بن حَازِم: قاعدت الْحسن سبع [سِنِين] مَا رَأَيْت هشاما عِنْده قطّ. قَالَ عرْعرة: فَقلت: يَا أَبَا (النَّضر) } قد حَدثنَا عَن الْحسن بأَشْيَاء ورويناها عَنهُ، (فعمن) ترَاهُ أَخذ؟ قَالَ: أرَاهُ أَخذ عَن حَوْشَب.
وَقَالَ ابْن معِين: كَانَ شُعْبَة يَتَّقِي هِشَام بن حسان عَن عَطاء وَعِكْرِمَة وَالْحسن.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع من أبي مجلز حَدِيثا أَو حديثين، لقِيه بخراسان، وَيُقَال القراديس حَيّ من الأزد، وَيُقَال مولى / القراديس كَانَ نازلا فِي القراديس، وَكَانَ من العتيك.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى وَعبد الرَّحْمَن يحدثان عَن هِشَام عَن الْحسن!
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة، هُوَ أحب إِلَيّ من جرير بن حَازِم.
وَقَالَ أَبُو دَاوُد الطَّيَالِسِيّ: يزِيد بن إِبْرَاهِيم أثبت عندنَا من هِشَام بن حسان.
وَقَالَ عبد الرَّزَّاق: رُبمَا رَأَيْت هشاما وَعبيد الله بِمَكَّة وَمَا مَعَهُمَا أحد - يَعْنِي هِشَام ابْن حسان وَعبيد الله بن عمر.
(1/785)

وَقَالَ ابْن عدي: وَهِشَام أشهر من ذَاك وَأكْثر حَدِيثا من أَن أحتاج أَن أذكر لَهُ شَيْئا من حَدِيثه، فَإِن حَدِيثه عَمَّن يرويهِ مُسْتَقِيم، وَلم أر فِي حَدِيثه مُنْكرا إِذا حدث عَنهُ ثِقَة، وَهُوَ صَدُوق لَا بَأْس بِهِ.
من اسْمه هَاشم

[2031] هَاشم بن الْقَاسِم أَبُو النَّضر - كناني [خراساني توفّي] بِبَغْدَاد.
قَالَ ابْن معِين: أول من كتب عَنهُ أَنا وَأحمد، فَقَالَ لنا: عِنْدِي لشعبة كتابا نَحْو من ثَمَان مائَة حَدِيث؛ سَأَلت شُعْبَة عَنْهَا فَحَدثني بهَا، وَمَا عِنْدِي غير هَذِه لست أجتريء عَلَيْهَا. ثمَّ حضرناه بعد وَقد أخرج تِلْكَ الْأَحَادِيث الْبَاقِيَة، فَكَانَ يَقُول فِيهَا: ثَنَا شُعْبَة - والْحَدِيث فتْنَة كَانَت نَحوا من أَرْبَعَة آلَاف {}
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لم أذكر لَهُ شَيْئا من الْمسند لِأَنِّي لم أر لَهُ حَدِيثا مُنْكرا فأذكره، وَقد حدث عَنهُ الْأَئِمَّة، وَهُوَ عِنْدِي لَا بَأْس بِهِ.
[2032] هَاشم بن سعيد - كُوفِي
كَانَ بِالْبَصْرَةِ، يروي عَن كنَانَة عَن صَفِيَّة، وَعنهُ عبد الصَّمد بن الْوَارِث.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمِقْدَار مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[2033] هَاشم بن الْبَرِيد - كُوفِي
وَابْنه عَليّ بن هَاشم، غاليان فِي سوء مَذْهَبهمَا - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ لَهُ كثير حَدِيث، إِنَّمَا يذكر بالغلو فِي التَّشَيُّع وكذاك ابْنه عَليّ، وَأما هَاشم فمقدار مَا يرويهِ لم أر فِي حَدِيثه شَيْئا مُنْكرا، والمناكير تقع فِي حَدِيث ابْنه.
(1/786)

[2034] هَاشم (الأوقص)
قَالَ البُخَارِيّ: (غير) ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا تعرف لَهُ مسانيد فأذكرها.
من اسْمه هِلَال

[2035] هِلَال بن زيد بن يسَار بن (بولا) أَبُو عقال
سكن عسقلان، مولى النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، سمع أنسا، روى عَنهُ إِبْرَاهِيم بن سُوَيْد بن (حَيَّان) ، وروى عمر بن مُحَمَّد عَن أبي عقال، فِي حَدِيثه مَنَاكِير - قَالَه البُخَارِيّ.
/ وَقَالَ النَّسَائِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث بِهَذِهِ الْأَسَانِيد غير مَحْفُوظَة، وَعَامة أَحَادِيثه مَا ذكرت.
[2036] هِلَال بن مَيْمُون -[وَقيل ابْن سُوَيْد]- أَبُو ظلال الْقَسْمَلِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف، لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يروي لَا يُتَابِعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[2037] هِلَال أَبُو هَاشم
مولى ربيعَة بن عَمْرو بن (مُسلم) ، [سمع مِنْهُ عَمْرو بن عَاصِم] .
(1/787)

[ثَنَا أَبُو إِسْحَاق عَن الْحَارِث فِي الْحَج] ، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
[2038] هِلَال بن خباب أَبُو الْعَلَاء
مولى زيد بن صوحان الْعَبْدي، الْكُوفِي، نزل الْمَدَائِن.
قَالَ يحيى بن سعيد: أتيت هلالا وَكَانَ قد تغير.
وَقَالَ ابْن معِين: هِلَال بن خباب وَصَالح أَخَوان ثقتان.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[2039] هِلَال بن سُوَيْد الأحمري أَبُو الْمُعَلَّى
عَن أنس: " حرم النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - الْبُسْر وَالتَّمْر، وَكَانَ لَا يدّخر شَيْئا لغد " لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
وروى عَنهُ مَرْوَان بن مُعَاوِيَة.
من اسْمه هُذَيْل

[2040] هُذَيْل بن بِلَال أَبُو البهلول [بن أبي الْأَصْبَغ] المدايني الْفَزارِيّ
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع مِنْهُ ابْن مهْدي وَأَبُو دَاوُد.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ فِي حَدِيثه مُنكر فأذكره.
[2041] هُذَيْل بن الحكم أَبُو الْمُنْذر الْمَدَائِنِي
عَن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد عَن عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس رَفعه: " موت الْغَرِيب شَهَادَة ".
(1/788)

مُنكر الحَدِيث، سمع مِنْهُ مُحَمَّد بن كثير الْعَبْدي - قَالَه البُخَارِيّ.
من اسْمه هَارُون

[2042] هَارُون بن هَارُون بن عبد الله بن الهدير
أَبُو عبد الله [التَّيْمِيّ]- مدنِي.
قَالَ البُخَارِيّ: لَا يُتَابع فِي حَدِيثه، يروي عَن الْأَعْرَج، يُقَال هُوَ أَخُو مُحرز التَّيْمِيّ، لَيْسَ بِذَاكَ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه عَن الْأَعْرَج [وَمُجاهد] وَغَيرهمَا مِمَّا لايتابعه الثِّقَات عَلَيْهِ.
[2043] هَارُون بن سعد أَبُو مُحَمَّد الْعجلِيّ الْكُوفِي
روى عَنهُ المَسْعُودِيّ.
قَالَ ابْن معِين: كَانَ من المغلية فِي التَّشَيُّع، وَكَانَ من الحربية.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ أَحْمد: روى عَنهُ النَّاس - وَأَظنهُ يتشيع - وَهُوَ صَالح.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ فِي حَدِيثه حَدِيث مُنكر، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[2044] هَارُون بن كثير
شيخ لَيْسَ بِمَعْرُوف.
عَن زيد بن أسلم عَن أَبِيه عَن أبي أُمَامَة الْبَاهِلِيّ عَن أبي بن كَعْب يرفعهُ فِي " فَضَائِل القرءان: سُورَة / سُورَة ".
حدث بذلك (عَنهُ) سَلام الطَّوِيل وَالقَاسِم بن الحكم (العرني) ، ويوسف بن
(1/789)

عَطِيَّة الْكُوفِي - لَا الْبَصْرِيّ - بعضه، وَلم يحدث بِهِ عَن زيد بن أسلم غَيره.
وَهَذَا الحَدِيث غير مَحْفُوظ عَن زيد - قَالَه ابْن عدي.
[2045] هَارُون أَبُو قزعة
روى عَنهُ مَيْمُون بن سوار، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
[2046] هَارُون بن مُحَمَّد أَبُو الطّيب
كَانَ من الأنبار، وَكَانَ فِي الحربية، وَكَانَ كذابا - كَذَا قَالَ ابْن معِين.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَارُون لَيْسَ بِمَعْرُوف، وَمِقْدَار مَا يرويهِ لَيْسَ بِمَحْفُوظ.
أسام شَتَّى

[2047] همام بن يحيى بن دِينَار
يُقَال وَالِد يحيى أَبُو عبد الْإِلَه، بَصرِي، كَانَ قصابا، مولى لبني عوذ (من) الأزد.
كَانَ يحيى بن سعيد لَا يعبأ بِهِ، وَقَالَ: أَلا تعجب من ابْن مهْدي يَقُول: من فَاتَهُ سعيد سمع من همام!
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ يحيى بن سعيد لَا يستمريء همام بن يحيى.
وَقَالَ يحيى: لَا أروي عَن همام.
وَقَالَ الفلاس: كَانَ يحيى لَا يحدث عَن همام، وَكَانَ عبد الرَّحْمَن يحدث عَنهُ،
(1/790)

وَسمعت ابْن عرْعرة يَقُول: ثَنَا عَفَّان عَن همام. قَالَ: اسْكُتْ ... وَيلك! قَالَ الفلاس: الْأَثْبَات من أَصْحَاب قَتَادَة: ابْن أبي عرُوبَة وَهِشَام وَشعْبَة، وَهَمَّام رَابِع الْقَوْم عِنْدِي.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: همام ثَبت فِي قَتَادَة.
وَقَالَ أَحْمد: شهد يحيى بن سعيد فِي حداثته بِشَهَادَة - وَكَانَ همام على الْعَدَالَة - يَعْنِي أَن هماما لم يعدله فَتكلم فِيهِ يحيى (لهَذَا) .
قَالَ أَحْمد: وَهَمَّام ثِقَة وَهُوَ أثبت من أبان فِي يحيى بن أبي كثير.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى بن معِين: همام أحب إِلَيْك عَن قَتَادَة أَو أبان؟ قَالَ: مَا أقربهما، كِلَاهُمَا ثقتان. قلت: فهمام أحب إِلَيْك فِي قَتَادَة أَو أَبُو عوَانَة؟ قَالَ: همام أحب إِلَيّ من أبي عوَانَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ عَن مُحَمَّد بن مَحْبُوب: مَاتَ همام سنة 63.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَمَّام أشهر وأصدق من أَن يذكر لَهُ حَدِيث مُنكر، وَأَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة عَن قَتَادَة، وَهُوَ مقدم أَيْضا فِي يحيى بن أبي كثير، وَعَامة مَا يرويهِ مُسْتَقِيم.
[2048] هياج بن بسطَام - هروي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِيمَا أمليت مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[2049] هُبَيْرَة بن يريم
عَن عَليّ وَابْن مَسْعُود.
كُوفِي، كَانَ يُجهز على / الْجَرْحى مَعَ الْمُخْتَار، يُقَال لَهُ أَبُو الْحَارِث - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/791)

وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ مختاريا يُجهز على الْجَرْحى يَوْم الخازر.
وَقَالَ ابْن عدي: يحدث عَنهُ أَبُو إِسْحَاق بِأَحَادِيث، وَهَذِه الْأَحَادِيث الَّتِي ذكرتها هِيَ مُسْتَقِيمَة، وَرَوَاهُ عَن أبي إِسْحَاق: الثَّوْريّ وَشعْبَة ونظراؤهما، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[2050] هِنْد بن أبي هَالة
روى عَنهُ الْحُسَيْن بن عَليّ بن أبي طَالب، يتَكَلَّم فِي حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهِنْد يعرف بِهَذَا الحَدِيث فِي وصف النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، وَيَرْوِيه عَنهُ جَعْفَر ابْن مُحَمَّد عَن أَبِيه عَن الْحُسَيْن بن عَليّ عَنهُ، وَمُحَمّد بن عَليّ عَن الْحُسَيْن بن عَليّ مُرْسل (وَلَا) يكون مُتَّصِلا.
[2051] هشيم بن بشير أَبُو مُعَاوِيَة الوَاسِطِيّ
قَالَ الثَّوْريّ: لَا تكْتبُوا عَنهُ.
وَقَالَ ابْن معِين: سَماع هشيم وَسليمَان بن كثير من (الزُّهْرِيّ) [سمعا] وهما صغيران.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: هشيم مَا شِئْت من رجل، غير أَنه كَانَ يروي عَن قوم لم يلقاهم! (فالتثبت) فِي حَدِيثه الَّذِي لَيْسَ فِيهِ تبيان سَمَاعه من الَّذين روى عَنْهُم أصوب.
وَقَالَ [عَمْرو بن عون] . لم يكْتب هشيم عَن مَنْصُور بن زَاذَان وَلَا عَن يعلى بن عَطاء إِنَّمَا حفظهما حفظا، وَحَدِيثه عَن يُونُس كتب أطرافها.
قَالَ: وَقَالَ هشيم: سَمِعت من الزُّهْرِيّ نَحوا من مائَة حَدِيث فَلم أَكتبهَا، وَسمعت من أبي الزبير ثَمَانِيَة. قَالَ إِبْرَاهِيم بن أبي دَاوُد: فَقَالَ لعَمْرو: فِي تِلْكَ السّنة
(1/792)

سمع من الزُّهْرِيّ وَأبي الزبير وَعَمْرو بن دِينَار؟ قَالَ: نعم.
وَقَالَ ابْن الْمُبَارك: قلت لهشيم: لم تدلس وَأَنت كثير الحَدِيث؟ {فَقَالَ: إِن كبيريك قد دلسا: الْأَعْمَش وسُفْيَان.
وَقَالَ شُعْبَة: إِن حَدثكُمْ هشيم عَن عمر بن الْخطاب فصدقوه} قَالَ: وَإِن حَدثكُمْ هشيم عَن عِيسَى ابْن مَرْيَم فصدقوه {}
وَقَالَ يحيى بن حسان: هشيم لم يسمع حَدِيث أبي بشر عَن سعيد بن جُبَير عَن ابْن عَبَّاس: " لَيْسَ الْخَبَر كالمعاينة "، إِنَّمَا دلسه.
وَقَالَ عبد الرَّحْمَن بن مهْدي وَيحيى بن سعيد: هشيم فِي حُصَيْن أثبت من سُفْيَان وَشعْبَة.
وَقَالَ إِسْحَاق الْأَزْرَق: مَا رَأَيْت مَعَ هشيم ألواحا وَلَا غَيره، إِنَّمَا يَجِيء إِلَى الْمجْلس فَيسمع وَيقوم.
وَقَالَ مَالك: وَهل بالعراق إِلَّا ذَاك الرجل هشيم؟ !
وَقَالَ يزِيد بن هَارُون: مَا رَأَيْت أحفظ من هشيم إِلَّا سُفْيَان الثَّوْريّ إِن شَاءَ الله.
وَقَالَ أَحْمد: هشيم أكبر من ابْن عُيَيْنَة بِثَلَاث سِنِين.
قَالَ عبد الْعَزِيز بن منيع: هشيم روى عَنهُ من الأكابر شُعْبَة وسُفْيَان وَمَالك.
وَقَالَ ابْن عدي: وهشيم رجل مَشْهُور، وَقد كتب عَنهُ الْأَئِمَّة، وَهُوَ فِي نَفسه لَا بَأْس بِهِ؛ إِلَّا أَنه نسب إِلَى التَّدْلِيس، وَله أَصْنَاف وَأَحَادِيث حسان غرائب، وَإِذا حدث عَنهُ ثِقَة فَلَا بَأْس بِهِ، وَرُبمَا يُؤْتى، وَيُوجد فِي بعض أَحَادِيثه مُنكر إِذا دلّس فِي حَدِيثه عَن غير ثِقَة، وَقد روى عَنهُ شُعْبَة وَالثَّوْري وَمَالك وَابْن مهْدي وَابْن أبي عدي وَغَيرهم من الْأَئِمَّة، وَهُوَ لَا بَأْس بِهِ وبرواياته.
[2052] هدبة بن خَالِد أَبُو خَالِد الْقَيْسِي الْبَصْرِيّ
قَالَ عَبَّاس بن عبد الْعَظِيم: هِيَ كتب أُميَّة بن خَالِد - يَعْنِي الَّذِي يحدث بِهِ هدبة.
وَقَالَ الْفضل بن الْحباب: مَرَرْنَا بهدبة فِي أَيَّام أبي الْوَلِيد، فَقُلْنَا: لَو سألناه أَن
(1/793)

يحدثنا. فَقَالَ: الْكتب كتب أُميَّة.
وَقَالَ عَبْدَانِ: كُنَّا لَا نصلي خلف هدبة من طول صلَاته: يسبح فِي الرُّكُوع وَالسُّجُود نيفا وَثَلَاثِينَ تَسْبِيحَة {} وَكَانَ من أشبه خلق الله بِهِشَام بن عمار: لحيته وَوَجهه وكل شَيْء مِنْهُ ... حَتَّى صلَاته!
وَقَالَ أَبُو يعلى وَسُئِلَ عَن هدبة وشيبان أَيهمَا أفضل، فَقَالَ: هدبة أفضلهما وأوثقهما وأكثرهما حَدِيثا، كَانَ حَدِيث حَمَّاد بن سَلمَة عِنْده نسختين: وَاحِدَة على الشُّيُوخ وَوَاحِدَة على التصنيف.
وَقَالَ ابْن معِين: هدبة ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وهدبة اسْتَغْنَيْت أَن أخرج لَهُ حَدِيثا عَمَّن كَانَ من شُيُوخه لِأَنِّي لَا أعرف لَهُ حَدِيثا مُنْكرا فِيمَا يرويهِ، وَهُوَ كثير الحَدِيث، وَقد وَثَّقَهُ النَّاس وروى عَنهُ الْأَئِمَّة، وَهُوَ صَدُوق لَا بَأْس بِهِ.
(1/794)

حرف لَام ألف

[2053] لاهز بن عبد الله أَبُو عَمْرو التَّيْمِيّ - بغدادي
مَجْهُول، يروي عَن الثِّقَات الْمَنَاكِير - قَالَه ابْن عدي.
(1/795)

صفحة فارغة.
(1/796)

حرف الْيَاء من اسْمه يَعْقُوب

[2054] يَعْقُوب بن عَطاء بن أبي رَبَاح - مكي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث، لَيْسَ بمتروك
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ أَحْمد: ضَعِيف.
وَفِي مَوضِع آخر: أَحَادِيثه أَحَادِيث مَنَاكِير.
وَمرَّة قَالَ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ الفلاس: مَا سَمِعت يحيى وَلَا / عبد الرَّحْمَن حَدثا عَن يَعْقُوب بن عَطاء شَيْئا قطّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه، وَعِنْده غرائب؛ وخاصة إِذا روى عَنهُ إِسْمَاعِيل الْمُؤَدب وَزَمعَة بن صَالح، وَعَن زَمعَة: أَبُو قُرَّة.
[2055] يَعْقُوب بن إِبْرَاهِيم [أَبُو] يُوسُف القَاضِي - أَنْصَارِي
قَالَ الْحسن بن الرّبيع: قيل لِابْنِ الْمُبَارك: أَبُو يُوسُف أعلم أم مُحَمَّد؟ قَالَ: لَا تقل أَيهمَا أعلم، وَلَكِن قل أَيهمَا أكذب!
وَقَالَ ابْن معِين: لَا يكْتب حَدِيثه.
(1/797)

وَقَالَ أَبُو نعيم: سَمِعت أَبَا حنيفَة يَقُول: أَبُو يُوسُف يكذب عَليّ.
وَمرَّة قَالَ: أَلا تعْجبُونَ من يَعْقُوب. . يَقُول مَا لَا أَقُول.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ فِي أَصْحَاب الرَّأْي أحد أَكثر حَدِيثا لَا أثبت من أبي يُوسُف.
وَقَالَ عَمْرو النَّاقِد: لَا أرى [أَن أروي] عَن أحد من أَصْحَاب الرَّأْي إِلَّا عَن أبي يُوسُف؛ فَإِنَّهُ كَانَ صَاحب سنة.
وَقَالَ شُعَيْب بن إِسْحَاق: لأبي يُوسُف أَن يَأْخُذ على الْأمة، وَلَيْسَ على الْأمة أَن تَأْخُذ على أبي يُوسُف - لعلمه بالآثار.
وَقَالَ عَليّ بن الْجَعْد: سَمِعت أَبَا يُوسُف يَقُول: من قَالَ إيماني كَإِيمَانِ جِبْرِيل، فَهُوَ صَاحب بِدعَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلأبي يُوسُف أَصْنَاف، وَلَيْسَ فِي أَصْحَاب الرَّأْي أَكثر حَدِيثا مِنْهُ، إِلَّا أَنه يروي عَن الضُّعَفَاء - الْكثير - مثل الْحسن بن عمَارَة وَغَيره، وَهُوَ كثيرا مَا يُخَالف أَصْحَابه وَيتبع أهل الْأَثر إِذا وجد فِيهِ خَبرا مُسْندًا، وَإِذا روى عَنهُ ثِقَة أَو يروي هُوَ عَن ثِقَة فَلَا بَأْس بِهِ وبرواياته.
[2056] يَعْقُوب بن إِبْرَاهِيم الزُّهْرِيّ الْمدنِي
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، روى عَن هِشَام بن عُرْوَة عَن أَبِيه عَن عَائِشَة ترفعه: " تختموا بالعقيق فَإِنَّهُ مبارك ".
وَيَعْقُوب لم أعرف لَهُ غير هَذَا فأذكره.
[2057] يَعْقُوب بن الْوَلِيد أَبُو يُوسُف بن أبي هِلَال الْأَزْدِيّ - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: كَانَ بِحَضْرَة الرصافة، وَلم يكن بِشَيْء.
وَفِي مَوضِع آخر: شيخ كَانَ يحدث عَن هِشَام بن عُرْوَة، وَلَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ أَحْمد: يحدث عَن أبي حَازِم وَهِشَام بن عُرْوَة وَابْن أبي ذِئْب، كتبنَا عَنهُ، وخرقنا حَدِيثه، وَكَانَ من الْكَذَّابين الْكِبَار يضع الحَدِيث، حدث عَن أبي حَازِم عَن
(1/798)

سهل بن سعد: " أَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - كَانَ يَأْكُل الْبِطِّيخ بالرطب ".
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَيْسَ بِشَيْء، مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ / ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ لَيْسَ هُوَ بِمَحْفُوظ، وَهُوَ بَين الْأَمر فِي الضُّعَفَاء.
[2058] يَعْقُوب بن مُحَمَّد الزُّهْرِيّ -[مدنِي]
قَالَ أَحْمد: لَيْسَ يسوى شَيْئا.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَأَحَادِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهَا.
[2059] يَعْقُوب بن عبد الله - بَصرِي
لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَلَا أعلم روى عَنهُ غير خَليفَة بن خياط.
[2060] يَعْقُوب بن الجهم
من أهل حمص.
قَالَ مُحَمَّد بن عبيد الله بن فُضَيْل: كُنَّا نمر بِيَعْقُوب بن الجهم هَذَا وَلَا نكلمه - يَعْنِي أَنه كَانَ ضَعِيفا.
[2061] يَعْقُوب بن حميد بن كاسب أَبُو يُوسُف - مدنِي
سكن مَكَّة.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ عَبَّاس بن عبد الْعَظِيم: (يُوصل) .
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
سَمِعت الْقَاسِم بن عبد الله بن مهْدي يَقُول: قلت لأبي مُصعب الزُّهْرِيّ حِين أردْت فِرَاقه: بِمن توصيني بِمَكَّة؟ وَعَمن أكتب بهَا؟ قَالَ: عَلَيْك بشيخنا أبي يُوسُف
(1/799)

يَعْقُوب بن حميد بن كاسب.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا بَأْس بِهِ وبرواياته، وَهُوَ كثير الحَدِيث كثير الغرائب، ومسند ابْن كاسب صنفه على الْأَبْوَاب وَإِذا نظرت إِلَى مُسْنده علمت أَنه جماع للْحَدِيث صَاحب حَدِيث.
[2062] يَعْقُوب بن إِسْحَاق أَبُو عمَارَة الْأنْصَارِيّ الرَّازِيّ
روى عَن يُونُس بن عبيد وَغَيره مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه يُوسُف

[2063] يُوسُف بن عَطِيَّة أَبُو سهل الصفار - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء
وَقَالَ الفلاس: كثير الْوَهم وَالْخَطَأ، سمعته يَقُول: ثَنَا قَتَادَة عَن أنس يرفعهُ: " خير النَّاس قَرْني "، وَكَانَ يهم وَمَا عَلمته كَانَ يكذب، وَقد كتبت عَنهُ، وَإِنَّمَا رَوَاهُ قَتَادَة عَن زُرَارَة عَن عمرَان بن حُصَيْن.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يُوسُف بن عَطِيَّة عَن ثَابت، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَا يحمد حَدِيثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ من الحَدِيث عَن ثَابت وَعَن غَيره، وَعَامة حَدِيثه مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[2064] يُوسُف بن عَطِيَّة أَبُو الْمُنْذر الْبَاهِلِيّ الْوراق - كُوفِي
قَالَ الفلاس: ويوسف بن عَطِيَّة كُوفِي أكذب من الْبَصْرِيّ، قدم علينا، سمعته يَقُول: ثَنَا عَمْرو بن شمر (عَن عمرَان بن مُسلم عَن سُوَيْد بن غَفلَة عَن عَليّ: قَالَ / رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - لِبلَال: " إِذا أَذِنت فترسل، فَإِذا أَقمت فاحذم "، وَحدث بِأَحَادِيث مُنكرَة عَن قوم معروفين، وَعَمْرو بن شمر) واهي الحَدِيث وَكَانَ يخطيء.
(1/800)

وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه غير مَحْفُوظَة.
[2065] يُوسُف بن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر
قَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[2066] يُوسُف بن أَسْبَاط [بن وَاصل] أَبُو مُحَمَّد الشَّيْبَانِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: دفن كتبه، وَكَانَ لَا يَجِيء حَدِيثه بعد كَمَا يَنْبَغِي.
وَمرَّة قَالَ: فاضطرب فِي حَدِيثه، روى عَنهُ أَبُو الْأَحْوَص.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ حجاج: مَا رَأَيْت أحدا وصف (بِخَير) إِلَّا رَأَيْته دون مَا وصف؛ إِلَّا يُوسُف ابْن أَسْبَاط.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن الثَّوْريّ أَحَادِيث، يروي تِلْكَ الْأَحَادِيث عَن يُوسُف: بركَة، وبركة لَا اعْتِمَاد عَلَيْهِ، سَمِعت عَبْدَانِ يَقُول: رَأَيْته بحلب وَلم أكتب عَنهُ على عمد لِأَنَّهُ كَانَ يكذب.
ويوسف من جلة الزهاد بِالشَّام، وَقد روى عَنهُ أَبُو الْأَحْوَص، ويوسف عِنْدِي من أهل الصدْق؛ إِلَّا أَنه عدم كتبه فَكَانَ يحمل على حفظه فيغلط وَيُشبه عَلَيْهِ لَا أَنه يتَعَمَّد الْكَذِب.
[2067] يُوسُف بن خَالِد أَبُو خَالِد السَّمْتِي
قَالَ الشَّافِعِي: ثَنَا يُوسُف بن خَالِد السَّمْتِي - وَكَانَ ضَعِيفا.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: ذكر لِابْنِ معِين شيخ يحدث عَنهُ القواريري يُقَال لَهُ السَّمْتِي، فَقَالَ: كَذَّاب، رجل سوء. فَقلت: السَّمْتِي الَّذِي كَانَ هَا هُنَا بِمَدِينَة أبي جَعْفَر؟ قَالَ: لَا، هَذَا رجل لَا بَأْس بِهِ إِن شَاءَ الله، وَذَاكَ رَأَيْته بِمَكَّة فِي الْمَسْجِد الْحَرَام وَكَانَ كذابا.
(1/801)

وَقَالَ أَحْمد بن الْحُسَيْن الصُّوفِي: يُوسُف السَّمْتِي كَذَّاب، لَا يحل أَن يكْتب عَنهُ حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: كَذَّاب خَبِيث، عَدو الله، رجل سوء، لَا يحدث عَنهُ أحد فِيهِ خير، رَأَيْته مَا لَا أحصي بِالْبَصْرَةِ.
وَفِي مَوضِع آخر: البتي ثِقَة، والسمتي كَذَّاب.
وَمرَّة: كَانَ يكذب (ويخاصم) الْيَهُود وَالنَّصَارَى.
وَمرَّة: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سكتوا عَنهُ، قَالَ ابْن معِين وَعَمْرو بن عَليّ الفلاس: يُوسُف يكذب، قَالَ ابْن الْمثنى: مَاتَ سنة 189.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: ورواياته (فِيهَا) نظر، وَكَانَ من أَصْحَاب أبي حنيفَة، وَقد (أَجمعُوا) على كذبه أهل بَلَده.
[2068] يُوسُف بن السّفر / أَبُو الْفَيْض
كَاتب الْأَوْزَاعِيّ، شَامي.
قيل لدحيم: مَا تَقول فِي يُوسُف بن السّفر الَّذِي يروي عَن الْأَوْزَاعِيّ وَكَانَ ينزل بيروت؟ فَقَالَ: لَا فِي السَّمَاء وَلَا فِي الأَرْض.
وَقَالَ أَبُو مسْهر: قيل للأوزاعي: ابْن السّفر يحدث عَنْك {قَالَ: كَيفَ وَلَيْسَ يجالسني؟}
وَقَالَ أَبُو زرْعَة الدِّمَشْقِي: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
(1/802)

وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ يكذب.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث يَرْوِيهَا يُوسُف عَن الْأَوْزَاعِيّ عَن يحيى عَن أبي سَلمَة عَن أبي هُرَيْرَة مَعَ غَيرهَا بِهَذَا الْإِسْنَاد يَرْوِيهَا كلهَا يُوسُف عَن الْأَوْزَاعِيّ عَن يحيى، وَهُوَ مَوْضُوعَة كلهَا.
[2069] يُوسُف بن أبي إِسْحَاق السبيعِي - كُوفِي
لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة يَرْوِيهَا عَنهُ ابْنه إِبْرَاهِيم بن يُوسُف، ويوسف هُوَ عَم إِسْرَائِيل، وَعِيسَى جَمِيعًا ابْنا يُونُس بن أبي إِسْحَاق، وَلم أر بحَديثه بَأْسا - قَالَه ابْن عدي.
[2070] يُوسُف بن مَيْمُون الصّباغ - كُوفِي
أَبُو خُزَيْمٌ (أَو أَبُو خُزَيْمَة) مولى آل عَمْرو بن حُرَيْث، يروي عَن عَطاء، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ أَحْمد: يروي عَنهُ عَليّ بن مسْهر، وَقد روى عَنهُ وَكِيع (حَدِيثا) ، هُوَ الصّباغ ضَعِيف لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذِه الْأَحَادِيث مَعَ مَا لم أذكرهُ ليوسف الصّباغ مَا أرى بهَا بَأْسا.
[2071] يُوسُف بن عَبدة - بَصرِي
ختن حَمَّاد بن سَلمَة.
قَالَ الْأَصْمَعِي: رَآنِي حَمَّاد بن سَلمَة عِنْد يُوسُف بن عَبدة فَقَالَ: مَا هَذِه الرَّوْضَة الَّتِي وَقعت عَلَيْهَا؟ !
وَقَالَ ابْن عدي: (يعز) حَدِيثه.
(1/803)

[2072] يُوسُف بن إِبْرَاهِيم التَّمِيمِي أَبُو شيبَة اللآل
عَن أنس، سمع مِنْهُ عقبَة بن خَالِد، صَاحب عجائب - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَلَا لَهُ كثير حَدِيث.
[2073] يُوسُف بن الْغَرق بن (لمازة) .
قَاضِي الأهواز.
قَالَ ابْن عدي: لَهُ غير مَا ذكرت شَيْء يسير، مَا يرويهِ مُحْتَمل لِأَنَّهُ يروي عَن قوم فيهم ضعف مثل: عُثْمَان (الْبري) وَإِبْرَاهِيم بن عُثْمَان أَبُو شيبَة، وسكين بن أبي سراج وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[2074] يُوسُف بن حَوْشَب - كُوفِي
أَحَادِيثه لَيست بالكثيرة، وَأَحَادِيثه مُحْتَملَة - قَالَه ابْن عدي.
[2075] يُوسُف بن طهْمَان مولى مُعَاوِيَة.
عَن مُحَمَّد بن أبي أُمَامَة بن سهل، روى / عَنهُ (عبيد) الله بن موهب، لَا يُتَابع عَلَيْهِ - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/804)

[2076] يُوسُف بن مُحَمَّد بن يزِيد - أَو زيد - بن صُهَيْب بن سِنَان
مولى ابْن جدعَان، مدنِي، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: ويوسف بن مُحَمَّد يروي عَن أَبِيه عَن جده عَن أبي جده عَن صُهَيْب أَحَادِيث، وَهَذِه تحْتَمل.
[2077] يُوسُف بن زِيَاد بن عبد الله الْبَصْرِيّ
كَانَ بِبَغْدَاد، أَبُو عبد الله عَن ابْن أبي خَالِد، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: ويوسف هَذَا لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[2078] يُوسُف بن بَحر بن عبد الرَّحْمَن التَّمِيمِي
الأطرابلسي، قَاضِي حمص.
لَيْسَ بِالْقَوِيّ، رفع أَحَادِيث، وأتى عَن الثِّقَات بِالْمَنَاكِيرِ - قَالَه ابْن عدي.
[2079] يُوسُف بن يُونُس أَبُو يَعْقُوب الْأَفْطَس - طرسوسي
كل مَا روى عَمَّن روى من الثِّقَات مُنكر - قَالَه ابْن عدي.
من اسْمه يُونُس

[2080] يُونُس بن خباب - كُوفِي
قَالَ عباد بن عباد: قَالَ لي يُونُس بن خباب: إِن عُثْمَان قتل بنت رَسُول الله {
فَقلت لَهُ: فَلم زوجه الْأُخْرَى؟}
وَقَالَ ابْن معِين: كَانَ يترفض.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء.
وَفِي مَوضِع: ضَعِيف.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع مِنْهُ ضرار وجندل بن والق، مُضْطَرب الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
(1/805)

وَقَالَ يحيى الْقطَّان: مَا تجبنا الرِّوَايَة عَن يُونُس بن خباب.
وَقَالَ أَحْمد: كَانَ ابْن مهْدي لَا يحدث عَن يُونُس.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: رجل سوء، كَانَ يشْتم عُثْمَان، وَقد روى عَنهُ حَمَّاد بن زيد وَمَنْصُور بن الْمُعْتَمِر {}
وَقَالَ السَّعْدِيّ: كَذَّاب مفتر.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى وَلَا عبد الرَّحْمَن حَدثا عَن يُونُس بِشَيْء قطّ.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ من الغالين فِي التَّشَيُّع، وَكَانَ يحمل على عُثْمَان، وَأَحَادِيثه مَعَ غلوه تكْتب.
[2081] يُونُس بن سليم الصَّنْعَانِيّ
يروي عَنهُ عبد الرَّزَّاق.
قَالَ ابْن معِين: مَا أعرفهُ.
وَقَالَ البُخَارِيّ عَن أَحْمد: قَالَ عبد الرَّزَّاق: يُونُس بن سليم خير من برق. قَالَ أَحْمد: فَلَمَّا ذكر هَذَا عِنْد ذَاك علمت أَن هَذَا لَيْسَ بِشَيْء.
وَيحدث عَن يُونُس بن يزِيد الْأَيْلِي عَن ابْن شهَاب عَن عُرْوَة عَن عبد الرَّحْمَن بن عبد الْقَارِي عَن عمر: " كَانَ الْوَحْي إِذا نزل على رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - يسمع عِنْد وَجهه دوِي كَدَوِيِّ / النَّحْل. . ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا يرويهِ عبد الرَّزَّاق عَن يُونُس بن سليم، وَرُبمَا كناه - فَيَقُول: أَبُو بكر الصَّنْعَانِيّ - وَلَا يُسَمِّيه لِأَنَّهُ لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَيُونُس يعرف بِهَذَا الحَدِيث.
[2082] يُونُس بن الْحَارِث الطَّائِفِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف.
وَقَالَ عبد الله بن أَحْمد: سَأَلت أبي عَنهُ فضعفه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
(1/806)

وَقَالَ [ابْن عدي: وَيُونُس كَمَا قَالَ] ابْن معِين لَيْسَ بِهِ بَأْس يكْتب حَدِيثه، وَلَيْسَ لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الْيَسِير.
[2083] يُونُس بن أبي يَعْفُور الْعَبْدي - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ النَّسَائِيّ - مثله.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ عِنْدِي مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[2084] يُونُس بن بكير أَبُو بكر الشَّيْبَانِيّ
قَالَ السَّعْدِيّ: يَنْبَغِي أَن يتثبت فِي أمره لميله عَن الطَّرِيق.
وَقَالَ عبيد بن يعِيش: كَانَ ثِقَة.
وَقَالَ مُحَمَّد بن نمير: ثِقَة رضَا.
وَقَالَ ابْن معِين: صَدُوق مُسلم.
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
[وَمرَّة قَالَ: ... كَانَ ثِقَة صَدُوقًا، إِلَّا أَنه كَانَ مَعَ جَعْفَر بن يحيى الْبَرْمَكِي وَكَانَ مُوسِرًا. فَقَالَ لَهُ رجل: إِنَّهُم يرمونه بالزندقة! فَقَالَ: كذب. ثمَّ قَالَ يحيى: رَأَيْت ابْني أبي شيبَة أَتَيَاهُ فأقصاهما، وسألاه كتابا فَلم يعطهما فذهبا يتكلمان فِيهِ. قَالَ يحيى: قد كتبت عَنهُ. قَالَ أَبُو خثيمَةَ: قد كتبت عَنهُ] .
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ مَا ذكرت من الغرائب وَغَيرهَا، وَقد وَثَّقَهُ ابْن معِين وَابْن (نمير) وَغَيرهمَا.
[2085] يُونُس بن أبي إِسْحَاق السبيعِي
قَالَ الفلاس: سَمِعت رجلا من أهل الحَدِيث ذكر يُونُس بن أبي إِسْحَاق فَقَالَ
(1/807)

فِيهِ، فَقَالَ عبد الرَّحْمَن: لم يكن بِهِ بَأْس. وَحدث يحيى وَعبد الرَّحْمَن جَمِيعًا عَنهُ، سمع مِنْهُ يحيى، وَعبد الرَّحْمَن عَن سُفْيَان عَنهُ.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: كَانَت فِيهِ غَفلَة.
وَقَالَ أَحْمد: حَدِيثه مُضْطَرب.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث حسان رَوَاهَا عَنهُ النَّاس: وَإِسْرَائِيل وَعِيسَى ابناه من أهل الْعلم وَالرِّوَايَات، وَحَدِيث الْكُوفَة عامته يَدُور عَلَيْهِم.
[2086] يُونُس بن مُسلم
قَالَ ابْن معِين: مَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: مَا أقربه مِمَّا قَالَ يحيى، كَأَنَّهُ لَيْسَ، من الرِّوَايَة مَا لَهُ من ضوء إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير.
[2087] يُونُس الكذوب
قَالَ أَحْمد: رَأَيْت يُونُس الصدوق عِنْد / إِبْرَاهِيم بن سعد. قَالَ عبد الله بن أَحْمد: يَعْنِي بالصدوق الكذوب - مقلوب.
[2088] يُونُس بن شُعَيْب
عَن أبي أُمَامَة يرفعهُ فِي " مَرْيَم بنت عمرَان "، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
[2089] يُونُس بن عبد الله بن أبي فَرْوَة - مديني
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث، وَقد روى عَنهُ النَّاس، وَهُوَ أَخُو إِسْحَاق بن أبي فَرْوَة، وَإِسْحَاق الضَّعِيف، وَأما يُونُس فَهُوَ صَالح، يكْتب حَدِيثه، لَيْسَ بِهِ بَأْس.
(1/808)

من اسْمه يمَان

[2090] يمَان بن الْمُغيرَة أَبُو حُذَيْفَة الْعَنزي - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَا يحمد النَّاس حَدِيثه.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَا أرى بحَديثه بَأْسا.
[2091] يمَان بن عدي أَبُو عدي الْحَضْرَمِيّ - حمصي
عَن برد بن سِنَان، فِي حَدِيثه نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: يروي عَن الزبيدِيّ وَعَن غَيره من أهل حمص أَحَادِيث غرائب، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[2092] يمَان بن هَارُون (الْحدانِي) - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: روى عَنهُ مُعْتَمر، انْتقل إِلَى مَكَّة، ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ بذلك الْمَعْرُوف، وَحَدِيثه حَدِيث يسير.
[2093] يمَان بن سعيد المصِّيصِي
لَهُ عَن وَكِيع عَن معافى بن عمرَان عَن مُغيرَة بن زِيَاد عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس يرفعهُ: " إِذا فاجأتك الْجِنَازَة وَأَنت على غير وضوء فَتَيَمم ".
قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا مَرْفُوعا غير مَحْفُوظ، والْحَدِيث مَوْقُوف على ابْن عَبَّاس وَله عَن وَكِيع ثَنَا سُفْيَان عَن أبي إِسْحَاق عَن أبي بردة (بن) أبي مُوسَى (عَن أَبِيه يرفعهُ: " لَا نِكَاح إِلَّا بولِي ") .
(1/809)

قَالَ: وَلَا أعلم أحدا وصل هَذَا عَن وَكِيع عَن الثَّوْريّ غير يمَان، على أَن هَذَا الحَدِيث قد وَصله عَن الثَّوْريّ جمَاعَة، وَعَن وَكِيع لم يوصله غير يمَان، وَله غير هَذَا الحَدِيث.
من اسْمه ياسين

[2094] ياسين بن معَاذ أَبُو خلف الزيات - كُوفِي
قَالَ عبد الرَّزَّاق: رَأَيْت ياسين وَحَمَّاد بن أبي حنيفَة وَمن يخالفهم اضْطَرَبُوا بالنعال حَتَّى أرسل إِلَى الْوَالِي فَفرق بَينهم فِي مَسْجِد الْخيف.
وَقَالَ ابْن معِين: ياسين ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَمرَّة / لَيْسَ بِثِقَة.
وَفِي مَوضِع آخر: لَيْسَ بِشَيْء، وَلَا يكْتب حَدِيثه.
وَفِي رِوَايَة: وَكَانَ يُفْتِي بِرَأْي أبي حنيفَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: ياسين بن معَاذ عَن الزُّهْرِيّ، سمع مِنْهُ وَكِيع، مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لم يقنع النَّاس بحَديثه.
وَقَالَ ابْن عدي: وكل رواياته أَو عامتها غير مَحْفُوظَة.
[2095] ياسين بن شَيبَان الْعجلِيّ الْكُوفِي
عَن إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد بن الْحَنَفِيَّة، فِيهِ نظر - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن معِين: ياسين الْعجلِيّ لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ ابْن عدي: وَيَاسِين الْعجلِيّ يعرف بِحَدِيث " الْمهْدي "، وَهُوَ يعرف بِهِ.
(1/810)

من اسْمه يحيى

[2096] يحيى بن أبي أنيسَة - واسْمه أُسَامَة - أَبُو زيد الْجَزرِي
أَخُو زيد بن أبي أنيسَة، وَهُوَ أكبر من زيد، كَانَ ينزل الرهاء، مَاتَ سنة 146.
قَالَ زيد - أَخُوهُ -: لَا تكْتب عَن أخي يحيى فَإِنَّهُ كَذَّاب.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: سَمِعت أَحْمد يذكرهُ بالذم وَيثبت أَخَاهُ زيدا.
وَسمعت (عبد الله بن جَعْفَر) يَقُول سَمِعت (عبيد) الله بن عَمْرو يَقُول: إِن زيد بن أبي أنيسَة كَانَ يسيء الرَّأْي فِي أَخِيه يحيى ويرميه بِالْكَذِبِ.
وَمرَّة قَالَ أَحْمد: يحيى بن أبي أنيسَة مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ يحيى الْقطَّان: ضَعِيف، لَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة: ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء.
وَقَالَ الفلاس: رجل صَدُوق، وَكَانَ يهم فِي الحَدِيث، وَقد اجْتمع أَصْحَاب الحَدِيث على ترك حَدِيثه إِلَّا من لَا يعلم.
وَقَالَ البُخَارِيّ: لَا يُتَابع فِي حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: يحيى بن أبي أنيسَة عَن عَمْرو بن شُعَيْب وَالزهْرِيّ، لَيْسَ بِذَاكَ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ يحيى بن سعيد: يحيى بن أبي أنيسَة أحب إِلَيّ من هَؤُلَاءِ الَّذين يذكرُونَ الْحجَّاج بن أَرْطَاة وَأَشْعَث بن (سوار) وَمُحَمّد بن إِسْحَاق. (وَقَالَ ابْن عُيَيْنَة:) كَانُوا يَجْتَمعُونَ على كتاب يحيى بن أبي أنيسَة عِنْد الزُّهْرِيّ!
(1/811)

وَقَالَ ابْن عدي: وَيَقَع فِي رواياته مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ وَمَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَهُوَ مَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[2097] يحيى بن مُسلم الْبكاء - كُوفِي
قَالَ ابْن معِين: وَكِيع يروي عَن شيخ لَهُ ضَعِيف يُقَال لَهُ يحيى بن مُسلم الْبكاء بَصرِي مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَيحيى الْبكاء هَذَا لَيْسَ بذلك الْمَعْرُوف، وَلَيْسَ لَهُ كثير رِوَايَة
[2098] يحيى بن سعيد الْعَطَّار - حمصي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: مُنكر الحَدِيث.
وَقَالَ / ابْن عدي: وليحيى كتاب مُصَنف فِي " حفظ اللِّسَان "، وَفِيه أَحَادِيث لَا يُتَابع عَلَيْهَا، وَهُوَ بَين الضعْف.
[2099] يحيى بن سعيد الْمَازِني
فَارسي من أهل إصطخر، قَاضِي شيراز.
روى عَن الثِّقَات البواطيل، وَله أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، وَلَيْسَ هُوَ من المعروفين - قَالَه ابْن عدي.
[2100] يحيى بن سعيد الْمدنِي التَّمِيمِي
عَن أبي الزبير وَالزهْرِيّ وَهِشَام بن عُرْوَة، روى عَنهُ مُعلى بن أَسد، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: لَيْسَ بِالْأَنْصَارِيِّ، روى عَنهُ ابْن الْمُبَارك، ينظر فِي أمره.
(1/812)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَن الزُّهْرِيّ أَحَادِيث مَوْضُوعَة، مَتْرُوك الحَدِيث.
[2101] يحيى بن عبد الله بن مُعَاوِيَة أَبُو حجية الْأَجْلَح الْعَبْدي
قَالَ ابْن عدي: أَحْمد بن مُحَمَّد بن سعيد يُسَمِّيه يحيى، وَقَالَ: اسْمه يحيى. وَقد خرجت أخباره فِي حرف الْألف فأغنى عَن إِعَادَته.
[2102] يحيى بن عبد الرَّحْمَن بن (حيوئيل) أَبُو عبد الرَّحْمَن الشَّامي
يعرف ب " قُرَّة " لقبه، خرجت أخباره فِي حرف الْقَاف.
[2103] يحيى بن سَلمَة بن كهيل - كُوفِي حضرمي
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: ضَعِيف الحَدِيث.
وَفِي مَوضِع آخر: لَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يحيى بن سَلمَة عَن أَبِيه مَنَاكِير.
وَمرَّة قَالَ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَمَعَ ضعفه يكْتب حَدِيثه.
[2104] يحيى بن الْعَلَاء الرَّازِيّ أَبُو (عَمْرو) .
أَصله مدنِي كَانَ يسكن الرّيّ، يروي عَن عبد الرَّزَّاق.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يحيى بن الْعَلَاء عَن عَمه شُعَيْب بن خَالِد، تكلم فِيهِ وَكِيع وَغَيره.
وَقَالَ الفلاس: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير مقنع، حدث عَنهُ (عبد) الرَّزَّاق، قَالَ: سَأَلت وكيعا عَن
(1/813)

يحيى بن الْعَلَاء فَقَالَ: أما رَأَيْت فَصَاحَته؟ {قلت: على ذَلِك مَا يُنكرُونَ مِنْهُ. قَالَ بَلغنِي أَنه روى عشْرين حَدِيثا فِي " خلع النَّعْل على الطَّعَام "} وَقَالَ النَّسَائِيّ: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَالَّذِي ذكرت مَعَ مَا لم أذكرهُ من الحَدِيث كُله لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَكلهَا غير مَحْفُوظَة، وَيحيى يبين الضعْف على رواياته وَحَدِيثه.
[2105] يحيى بن عبد الله أَبُو الْحَارِث الجابر - تيمي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِهِ بَأْس، وَلَكِن الَّذِي يحدث عَنهُ يحيى الجابر أَبُو (ماجد) .
لَا يعرف.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير مَحْمُود، وَأَبُو (ماجد) غير مَعْرُوف.
وَقَالَ سُفْيَان: قلت ليحيى: من أَبُو (ماجد) ؟ قَالَ: طَرَأَ علينا من الْبَصْرَة فَهُوَ بِالْكُوفَةِ غير مَعْرُوف، / (وأثره) بِالْبَصْرَةِ غير مَوْجُود (فعلام) (تحْتَمل) رِوَايَته؟ !
وَقَالَ النَّسَائِيّ: يحيى الجابر ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَأَحَادِيثه مُتَقَارِبَة، وَلَيْسَ فِي حَدِيثه حَدِيث مُنكر، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[2106] يحيى بن عبيد الله بن موهب الْقرشِي
مدنِي نزل الْكُوفَة.
قَالَ شُعْبَة: رَأَيْته يُصَلِّي صَلَاة لَا يقيمها فَتركت حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن معِين: وهب يحيى بن سعيد كتاب يحيى بن عبيد الله.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِشَيْء وَلَا يكْتب حَدِيثه، سمع مِنْهُ يحيى الْقطَّان فوهب صَحِيفَته
(1/814)

وَلم يرو عَنهُ شَيْئا حَتَّى مَاتَ.
وَقَالَ إِسْحَاق بن رَاهَوَيْه: سَمِعت يحيى الْقطَّان يَقُول: يحيى بن عبيد الله ثِقَة وَقد روى يحيى عَنهُ.
وَقَالَ أَحْمد: أَحَادِيثه مَنَاكِير، لَا يعرف هُوَ وَلَا أَبوهُ، وَكَانَ الْقطَّان يحدث عَنهُ.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: يحيى بن عبيد الله عَن أَبِيه، كَانَ ابْن عُيَيْنَة يُضعفهُ، وَتَركه يحيى الْقطَّان.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: روى عَنهُ ابْن الْمُبَارك وَعلي بن يُونُس، وَأَبوهُ لَا يعرف، وَأَحَادِيثه مُتَقَارِبَة من أَحَادِيث أهل الصدْق.
وَقَالَ الفلاس: روى عَن أَبِيه عَن أبي هُرَيْرَة، حدث عَنهُ يحيى بن سعيد ثمَّ تَركه، ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَفِي بعض مَا يرويهِ مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[2107] يحيى بن عَمْرو بن مَالك النكري - بَصرِي
قَالَ ابْن معِين: ضَعِيف.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: مثله.
وَقَالَ ابْن عدي: وليحيى عَن أَبِيه عَن أبي الجوزاء عَن ابْن عَبَّاس أَحَادِيث كلهَا غير مَحْفُوظَة ينْفَرد بهَا يحيى بن عَمْرو بِهَذَا الْإِسْنَاد.
[2108] يحيى بن المتَوَكل أَبُو عقيل الْبَاهِلِيّ
مولى آل عمر، مدنِي، كَانَ حذاء، صَاحب بهية.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَمرَّة قَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَمرَّة قَالَ: روى عَن بهية، ضَعِيف.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: هُوَ ضَعِيف.
(1/815)

وَقَالَ أَحْمد: أَحَادِيثه عَن بهية عَن عَائِشَة مُنكرَة، (وَمَا روى عَنْهَا إِلَّا هُوَ (وَهُوَ) واهي الحَدِيث.
وَمرَّة قَالَ: يروي عَن قوم لَا أعرف مِنْهُم وَاحِدًا، وَلم يحمل عَنْهُم.
وَقَالَ الفلاس: هُوَ ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ: فِيهِ ضعف، وَقد سَمِعت أَبَا دَاوُد وَأَبا الْوَلِيد يحدثان عَنهُ.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: أَحَادِيثه مُنكرَة.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: يروي عَن بهية، ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة أَحَادِيثه غير مَحْفُوظَة.
[2109] يحيى بن عبد الْملك بن أبي غنية - كُوفِي
قَالَ ابْن عدي: عَامَّة مَا يرويهِ مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
[2110] يحيى بن عبدويه / وَهُوَ ابْن عبد الله - مولى بني هَاشم - بغدادي
[قَالَ ابْن عدي:] حدث عَن شُعْبَة وَحَمَّاد بن سَلمَة بِأَحَادِيث لَيست بمحفوظة، وَقد حدث عَنهُ عبد الله بن أَحْمد بِأَمْر أَبِيه، نَهَاهُ أَن يكْتب عَن عَليّ بن الْجَعْد، وَأمره بِالْكِتَابَةِ عَن يحيى بن عبدويه هَذَا، وَمَا أقل مَا لَهُ من الرِّوَايَات، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ.
[2111] يحيى بن رَاشد الْمَازِني - بَصرِي سكن مصر
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء، وَكَانَ يروي عَن الْجريرِي.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه.
(1/816)

[2112] يحيى بن أبي حَيَّة - واسْمه حَيّ - أَبُو (جناب) الْكَلْبِيّ - كُوفِي
قَالَ يحيى الْقطَّان: لَو استحللت أَن أروي عَن أبي (جناب) حَدِيثا لرويت (حَدِيث عَليّ) فِي " تَكْبِير الْعِيدَيْنِ ".
وَقَالَ أَبُو نعيم: أَبُو (جناب) يُدَلس.
وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ يحيى الْقطَّان يُضعفهُ يَقُول: مَاتَ سنة 150.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: يضعف حَدِيثه.
وَقَالَ ابْن الْمثنى: مَا سَمِعت يحيى وَلَا عبد الرَّحْمَن حَدثا عَن أبي (جناب) بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس إِلَّا أَنه كَانَ يُدَلس.
وَمرَّة قَالَ: هُوَ صَدُوق.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: هُوَ ضَعِيف.
وَقَالَ الفلاس: مَتْرُوك الحَدِيث.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ من جملَة المتشيعين بِالْكُوفَةِ.
[2113] يحيى بن أَيُّوب أَبُو الْعَبَّاس الغافقي الْمصْرِيّ
مَاتَ سنة 263 - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِذَاكَ.
وَقَالَ ابْن معِين: اللَّيْث أحب إِلَيّ، وَيحيى ثِقَة.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: يحيى مصري صَالح.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة، وَقد روى عَنهُ اللَّيْث، وروى عَنهُ ابْن وهب الْكثير، وَابْن أبي مَرْيَم وَابْن عفير وَغَيرهم من شُيُوخ مصر، وَهُوَ من فُقَهَاء مصر وَمن عُلَمَائهمْ، وَيُقَال أَنه كَانَ قَاضِيا بهَا، وَلَا أرى فِي حَدِيثه - إِذا روى عَنهُ ثِقَة، ويروي هُوَ
(1/817)

عَن ثِقَة - حَدِيثا مُنْكرا فأذكره، وَهُوَ عِنْدِي صَدُوق لَا بَأْس بِهِ.
[2114] يحيى بن عِيسَى - كُوفِي سكن الرملة
قَالَ ابْن معِين: مَا هُوَ بِشَيْء.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: هُوَ ضَعِيف.
وَمرَّة قَالَ يحيى: ضَعِيف لَا يكْتب حَدِيثه.
وَقَالَ أَحْمد: مَا أقرب حَدِيثه. قَالَ عبد الله: قلت لَهُ: سَمِعت مِنْهُ شَيْئا؟ قَالَ: لَا.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مَاتَ سنة 251 أَو نَحْوهَا.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة رواياته مِمَّا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[2115] يحيى بن سليم الطَّائِفِي
قَالَ أَحْمد: أَتَيْته بِمَكَّة فَكتبت عَنهُ شَيْئا، ثمَّ رَأَيْته / (يخلط) فِي الحَدِيث فتركته.
وَفِي مَوضِع آخر: كَانَ قد أتقن حَدِيث ابْن خثيم وَكَانَ عِنْده فِي كتاب، فَقُلْنَا لَهُ: أعطنا كتابك. فَقَالَ: أعطوني مُصحفا رهنا. قُلْنَا: نَحن غرباء من أَيْن لنا مصحف؟ !
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة، سَمِعت يحيى يَقُول: يحيى بن سليم لَيْسَ بِهِ بَأْس.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس، يكْتب حَدِيثه.
وَمرَّة قَالَ: ثِقَة.
وَقَالَ البُخَارِيّ: مَاتَ سنة 195.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
قَالَ ابْن عدي: وليحيى أَحَادِيث صَالِحَة وإفرادات وغرائب ينْفَرد بهَا وَأَحَادِيث مُتَقَارِبَة، وَهُوَ صَدُوق لَا بَأْس بِهِ.
(1/818)

[2116] يحيى بن الْحجَّاج بن أبي الْحجَّاج أَبُو أَيُّوب - مكي قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَا أرى بحَديثه بَأْسا.
[2117] يحيى [أَبُو يَعْقُوب] التوأم -[بَصرِي] .
عَن ابْن أبي مليكَة، ضَعِيف - قَالَه ابْن معِين.
[2118] يحيى بن زبان
يروي عَن عبد الله بن (رَاشد) .
قَالَ ابْن معِين: لَا أعرفهُ.
وَقَالَ ابْن عدي: أَنا لَا أعرفهُ فأذكر لَهُ شَيْئا.
[2119] يحيى بن عُثْمَان أَبُو سهل - بَصرِي
قَالَ البُخَارِيّ: سمع يحيى بن عبد الله بن أبي مليكَة [عَن] أَبِيه، وَسمع إِسْمَاعِيل بن علية عَن مُجَاهِد عَن أبي هُرَيْرَة: " من لم يجب الدعْوَة فقد عصى الله وَرَسُوله، وَأَنت بِالْخِيَارِ فِي الْعرس والعذار ". مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَيْسَ هُوَ بِكَثِير الحَدِيث، وَمِقْدَار مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ.
[2120] يحيى بن عقبَة بن أبي الْعيزَار - كُوفِي
عَن مَنْصُور، مُنكر الحَدِيث، سمع مِنْهُ عَليّ بن هَاشم - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
(1/819)

وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعند يحيى عَن مُحَمَّد بن جحادة عَن أنس أَحَادِيث رَوَاهَا عَن يحيى الرّبيع بن (ثَعْلَب) (وَعبد الله بن) مُحَمَّد بن الرّبيع، وَعَامة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ.
[2121] يحيى بن حميد الطَّوِيل
عَن أَبِيه عَن أنس، وَعنهُ سعد بن عبد الله بن عبد الحكم، وَأَحَادِيثه غير مُسْتَقِيمَة - قَالَه ابْن عدي.
[2122] يحيى بن بريد بن أبي بردة بن أبي مُوسَى الْأَشْعَرِيّ
قَالَ ابْن معِين: كَانَ على السيب - وَهُوَ نهر - وَقد سَمِعت مِنْهُ، وَهُوَ ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ أَحْمد: ضَعِيف الحَدِيث.
[2123] يحيى بن مُحَمَّد (الْجَارِي) .
قَالَ البُخَارِيّ: يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَلَيْسَ بحَديثه بَأْس.
[2124] يحيى بن مَيْمُون بن عَطاء أَبُو أَيُّوب التمار - بَصرِي
قَالَ الفلاس: كتبت عَنهُ وَكَانَ كذابا، يحدث عَن عَليّ بن زيد بِأَحَادِيث مَوْضُوعَة.
وَقَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِشَيْء / خرقنا حَدِيثه، كَانَ يلقن الْأَحَادِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ لَيْسَ بِمَحْفُوظ.
[2125] يحيى بن حميد
عَن قُرَّة عَن ابْن شهَاب، سمع مِنْهُ ابْن وهب، مصري، لَا يُتَابع فِي حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
(1/820)

[2126] يحيى بن زِيَاد بن عبد الرَّحْمَن أَبُو سُفْيَان الثَّقَفِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: سمع سعيد بن أبي بردة، فِيهِ نظر.
قَالَ ابْن عدي: لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
[2127] يحيى بن جرجة
قَالَ ابْن عدي: يشبه أَن يكون مكيا، وَقد حدث عَنهُ ابْن جريج وَجَمَاعَة، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بحَديثه.
[2128] يحيى بن أبي سليم أَبُو بلج الْفَزارِيّ
قَالَ البُخَارِيّ: سمع مُحَمَّد بن حَاطِب وَعَمْرو بن مَيْمُون، فِيهِ نظر.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: غير ثِقَة.
وَقَالَ ابْن عدي: [وَقد] روى عَن أبي بلج جلة النَّاس مثل شُعْبَة وَأبي عوَانَة وهشيم، وَلَا بَأْس بحَديثه.
[2129] يحيى بن أبي سُلَيْمَان الْمدنِي
عَن المَقْبُري وَابْن أبي عتاب وَسعد بن إِبْرَاهِيم، سمع مِنْهُ نَافِع بن يزِيد وَعبد الله بن رَجَاء الْبَصْرِيّ وَأَبُو سعيد مولى بني هَاشم، روى عَنهُ سعيد بن أبي أَيُّوب، مُنكر الحَدِيث - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَهُوَ مِمَّن تكْتب أَحَادِيثه وَإِن كَانَ بَعْضهَا غير مَحْفُوظ.
[2130] يحيى بن عُثْمَان
عَن أبي حَازِم عَن سهل بن سعد، روى عَنهُ عِكْرِمَة بن عمار، حَدِيثه لَيْسَ بالقائم وَلم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: وَيحيى هَذَا لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.
(1/821)

[2131] يحيى بن يزِيد أَبُو شيبَة الرهاوي
عَن زيد بن أبي أنيسَة، روى عَنهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، لم يَصح حَدِيثه - قَالَه البُخَارِيّ.
وَقَالَ ابْن عدي: لَا أرى بِرِوَايَاتِهِ بَأْسا، وَإِنَّمَا روى عَامَّة مَا روى عَن زيد بن أبي أنيسَة، ويروي عَن أبي شيبَة إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش وَحده، وَأَبُو شيبَة لَيْسَ بِكَثِير الحَدِيث وَأَرْجُو أَن يكون صَدُوقًا.
[2132] يحيى بن يعلى الْأَسْلَمِيّ
[الْقَطوَانِي - مَوضِع بِالْكُوفَةِ -] كُوفِي.
قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء.
وَقَالَ البُخَارِيّ: سمع حَيْوَة، مُضْطَرب الحَدِيث.
وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ كُوفِي، وَهُوَ فِي جملَة شيعتهم.
[2133] يحيى بن أبي لَبِيبَة - مدنِي
قَالَ ابْن معِين: يروي عَنهُ وَكِيع، لَيْسَ حَدِيثه بِشَيْء. وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ قَلِيل الرِّوَايَة، وروى عَنهُ وَكِيع الْقَلِيل.
[2134] يحيى بن يَعْقُوب بن مدرك بن سعد بن (حبيب) (الْقَاص) الْأنْصَارِيّ
[أَبُو طَالب] خَال أبي يُوسُف، كُوفِي.
قَالَ البُخَارِيّ: روى عَنهُ يحيى بن وَاضح، مُنكر الحَدِيث.
(1/822)

وَقَالَ ابْن عدي: يروي عَن محَارب عَن جَابر، وروى عَنهُ / إِبْرَاهِيم بن عُيَيْنَة، وَلَا أعرف لَهُ من الحَدِيث إِلَّا الشَّيْء الْيَسِير.
[2135] يحيى بن الجزار
قَالَ السَّعْدِيّ: كَانَ غاليا مفرطا.
وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ عَن عَائِشَة غير حَدِيث، وَقد رُوِيَ عَنهُ عَن غير عَائِشَة أَحَادِيث، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِرِوَايَاتِهِ.
[2136] يحيى بن حَوْشَب أَبُو عبد الله الْأَسدي
روى عَنهُ مخلد بن مَالك الْحَرَّانِي، لَيْسَ بِمَعْرُوف، وَحدث عَن الضُّعَفَاء غَالب بن عبيد الله وَعباد بن كثير بِالْمَنَاكِيرِ - قَالَه ابْن عدي.
[2137] يحيى بن الْيَمَان الْعجلِيّ الْكُوفِي
قَالَ مُحَمَّد بن نمير: يحيى بن يمَان سريع النسْيَان، وَحَدِيثه خطأ عَن الثَّوْريّ عَن مَنْصُور عَن خَالِد بن سعد عَن أبي مَسْعُود، إِنَّمَا هُوَ عَن الْكَلْبِيّ عَن أبي صَالح عَن الْمطلب بن أبي ودَاعَة.
وَقَالَ ابْن معِين: يحيى بن يمَان ضَعِيف الحَدِيث.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: قلت ليحيى: فيحيى بن يمَان فِي الثَّوْريّ؟ قَالَ: أَرْجُو أَن يكون صَدُوقًا. قلت: فيكف هُوَ فِي حَدِيثه؟ قَالَ: لَيْسَ بِالْقَوِيّ.
[وَقَالَ النَّسَائِيّ: يحيى بن الْيَمَان لَيْسَ بِالْقَوِيّ] .
قَالَ ابْن عدي: وَعَامة مَا يرويهِ غير مَحْفُوظ، وَابْن يمَان فِي نَفسه لَا يتَعَمَّد الْكَذِب إِلَّا أَنه يخطيء وَيُشبه عَلَيْهِ.
[2138] يحيى بن عبد الحميد بن عبد الرَّحْمَن بن (بشمين) أَبُو زَكَرِيَّا الْحمانِي
(1/823)

الْعجلِيّ - كُوفِي.
مَاتَ سنة 228.
قَالَ طريف الْموصِلِي: كَأَنِّي أنظر إِلَى يحيى الْحمانِي شيخ ضَعِيف خضيب أَعور عين الْيَسَار، منحني الْعُنُق يَقُول: ثَنَا شريك.
[قَالَ البُخَارِيّ:] يحيى بن عبد الحميد بن عبد الرَّحْمَن الْحمانِي، كُوفِي، [كَانَ أَحْمد وَعلي يتكلمان فِيهِ] .
قَالَ أَحْمد: كَانَ يكذب جهارا. . وَمَا زلنا نَعْرِف ابْن الْحمانِي يسرق الْأَحَادِيث ويلتقطها.
وَقَالَ السَّعْدِيّ: يحيى بن عبد الحميد بن عبد الرَّحْمَن أَبُو زَكَرِيَّا الْكُوفِي عَن شريك، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.
وَمرَّة قَالَ: سَاقِط ملون.
وَقَالَ النَّسَائِيّ: ضَعِيف.
وَقَالَ ابْن نمير: كَذَّاب.
وَمرَّة قَالَ: هُوَ أكبر من هَؤُلَاءِ - يَعْنِي عَليّ بن حَكِيم ومنجاب.
وَقَالَ ابْن معِين: ثِقَة، يحسدونه، هُوَ وَالله - الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ - ثِقَة.
وَقَالَ عَليّ بن حَكِيم: مَا رَأَيْت أحدا أحفظ لحَدِيث شريك مِنْهُ.
وَمرَّة قَالَ ابْن معِين: ثِقَة وَابْن ثِقَة.
وَمرَّة قَالَ صَدُوق مَشْهُور، مَا بِالْكُوفَةِ مثله، مَا يَقُول فِيهِ إِلَّا من يحسده.
وَقَالَ الدَّارمِيّ: كَانَ شَيخا فِيهِ غَفلَة، لم يكن يقدر يصون نَفسه كَمَا يفعل أَصْحَاب الحَدِيث، وَرُبمَا يَجِيء رجل فيسبه {وَرُبمَا يلطمه} {
وَقَالَ ابْن عدي: وليحيى الْحمانِي مُسْند صَالح، وَيُقَال أَنه أول من صنف الْمسند بِالْكُوفَةِ، وَيُقَال أَن عبد الله / بن عبد الرَّحْمَن السَّمرقَنْدِي أودعهُ كتبه لما خرج إِلَى مَكَّة، فَلَمَّا انْصَرف وجد كتبه محلولة} فَقَالَ عبد الله أَنه سرق من كتبه حَدِيث سُلَيْمَان ابْن بِلَال، حدث بهَا الْحمانِي عَن سُلَيْمَان، فَكَانَ هَذَا (آخر محن) الْحمانِي، وَتكلم فِيهِ أَحْمد وَعلي بن الْمَدِينِيّ، وَيحيى بن معِين: أحسن الثَّنَاء عَلَيْهِ وعَلى أَبِيه، وَذكر أَن
(1/824)