Advertisement

مرويات الإمام الزهري في المغازي 001



الكتاب: مرويات الإمام الزهري في المغازي
المؤلف: محمد بن محمد العواجي
الناشر: -
الطبعة: الأولى 1425هـ/2004م
عدد الأجزاء: 2
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] المجلد الأول
مقدمة
...
2- الافتتاحية
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واستن بسنته إلى يوم الدين، وبعد:
فإن في تاريخ كل أمة من الأمم غير الإسلامية قادة وزعماء تدرس حياتهم وسيرهم وتؤلف الكتب في إبراز معطياتهم لتكون نبراساً للأجيال المتعاقبة بعدهم، فتظل ذكرى أولئك محدودة؛ لأنه لم ينقل منها إلا جانبها المشرق الذي ظهر فيه نبوغهم، وبقيت الجوانب الأخرى في ظلام دامس، إما لأنها لا تستحق أن ترى النور لشذوذها أو انحرافها، فليست مما يشرف، وإما لضحالتها فلا تستحق الذكر1.
لكن الشخصية الوحيدة التي نقلت إلينا سيرتها بكل جزئياتها وأدق تفاصيلها هي شخصية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله إلى الثقلين جميعاً وختم به الرسالات قال تعالى: {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً} 2، وقال سبحانه: {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ
__________
1 من معين السيرة، صالح الشامي ص 5، بتصرف.
2 الأعراف آية رقم (158) .
(1/8)

رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً} 1.
ويقول جل شأنه: {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} 2.
من هنا كانت سيرته أعظم سيره يجب الاعتناء بها وحفظها واتخاذها قدوة ونبراساً نستضيء به في مسيرة الحياة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
ولقد كانت حياة النبي صلى الله عليه وسلم مليئة بالأحداث خاصة في العهد المدني حيث فرض الله عليه الجهاد وغزا وقاتل حتى أتاه اليقين.
ولأهمية تلك الأحداث قام رجال من الصحابة نذروا أنفسهم لخدمة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم فأولوها عناية خاصة وذلك لما اشتملت علية من مآثر وعظات وعبر، وكان على رأس هؤلاء الصحابي الجليل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما (ت 78 هـ) ، فقد ذكر ابن سعد عنه أنه كان يخصص يوماً يجلس فيه لذكر المغازي3.
ثم جاء دور كبار التابعين وعلى رأسهم عروة بن الزبير (ت92هـ) وسعيد بن المسيب (ت94هـ) ، وأبان بن عثمان بن عفان (ت105هـ)
__________
1 الأحزاب آية رقم (40) .
2 آل عمران آية رقم (85) .
3 الطبقات الكبرى (2/68) .
(1/9)

وغيرهم ممن اهتم بالسير والمغازي، يدل على ذلك تلك الروايات التي دونها كبار المحدثين عن هؤلاء. ولم ينقطع اهتمام المسلمين بدراسة السيرة والمغازي فقد جاء دور صغار التابعين وعلى رأسهم محمد بن مسلم بن شهاب الزهري الذي فاق أقرانه فاهتم بعلم السير والمغازي اهتماماً بالغاً، فقد روى الخطيب البغدادي عن محمد بن عبد الله بن مسلم الزهري قال: سمعت عمي الزهري يقول: "في علم المغازي علم الآخرة والدنيا"1.
ومما يدل على اعتناء السلف بالمغازي ما ذكره الخطيب- رحمه الله - عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص قال: "كان أبي يعلمنا مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعدها علينا وسراياه، ويقول: يا بني هذه مآثر آبائكم فلا تضيعوا ذكرها".
وروي أيضاً عن علي بن الحسين أنه كان يقول: "كنا نُعَلَّم مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نُعَلَّم السورة من القرآن"2.
وقال ابن كثير وهذا الفن مما ينبغي الاعتناء به والاعتبار بأمره والتهيؤ له"3، وكلامهم هذا يدل على أهمية هذا الفن العظيم.
__________
وقد أفرد لها العلماء قديماً وحديثاً كتباً خاصةً واعتنوا بها عناية فائقة،
1 الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 2/195، والبداية والنهاية 3/242.
2 الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 2/195، والبداية والنهاية 3/242.
3 البداية والنهاية 3/242.
(1/10)

مرويات الإمام الزهري في المغازي
تأليف: د. محمد بن محمد العواجي
المقدمة
1- شكر وتقدير
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
وبعد:
فإن نعم الله علينا كثيرة تنزى، وإن من أجل تلك النعم وأعظمها؛ نعمة الهداية إلى الإسلام فالحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله. ثم إنه من باب الاعتراف بالحق لأهله لقوله عليه الصلاة والسلام: "لا يشكر الله من لا يشكر الناس"1 ولقوله صلى الله عليه وسلم: " ... ومن صنع إليكم معروفاً فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه"2.
فإني أتقدم بالشكر الجزيل والعرفان الجميل للقائمين على هذا الصرح الشامخ الجامعة الإسلامية المحروسة إن شاء الله؛ الذين لا يألون جهداً في تذليل كل الصعوبات التي تقف حائلاً في وجه طلاب العلم، فجزاهم الله عني خيراً وأجزل لهم المثوبة في الدارين.
كما أشكر القائمين على قسم التاريخ الإسلامي بكلية الدعوة
__________
1 سنن أبي داود رقم (4811) وقد صححه الألباني، انظر: صحيح سنن أبي داود رقم (4026) .
2 سنن أبي داود رقم (1672) وقد صححه الألباني، انظر: صحيح سنن أبي داود رقم (1468) .
(1/12)

وأصول الدين ممثلاً في رئيسه، الذين تفضلوا مشكورين بقبول هذا الموضوع ابتداءً فجزاهم الله عني خيراً، كما أشكر كل من أسدى إلي معروفاً في سبيل إبراز هذا البحث على الوجه المرضي وأخص بالذكر فضيلة عميد كلية الدعوة وأصول الدين فجزى الله الجميع خيراً.
ولا يفوتني هنا أن أنوه بجهد المشرف السابق فضيلة الأستاذ الدكتور أكرم ضياء العمري عمر الله قلبه بالإيمان فقد تفضل مشكوراً بالإشراف على هذه الرسالة لمدة تقارب سنتين إلا أن رحيله إلى خارج المملكة قد حال بينه وبين إتمام الإشراف على هذه الرسالة، فقد كان لتوجيهاته القيمة أكبر الأثر في نفسي، أسأل الله أن يمد له في عمره ويجزيه عنا خيراً.
ثم أتقدم بالشكر والامتنان لفضيلة الدكتور عبد الصمد بن بكر عابد الذي تفضل مشكوراً بالإشراف على هذه الرسالة بعد رحيل المشرف السابق، فكان خير خلف لخير سلف، حباني - حفظه الله - بتوجيهات قيمة وآراء سديدة كل ذلك من أجل الوصول بهذه الرسالة إلى مستوى يقرب من الكمال، والحق أن تلك التوجيهات وتلك الآراء كان كثير منها غائباً عن ذهني مما جعلني اعتز بها كثيراً لما لمسته فيها من لهجة صادقة, وقد صاحب ذلك حسن خلق وكرم وسعة صدر، قل أن تجتمع هذه الأوصاف في علماء هذا الزمن، فجزاه الله عني خيراً الجزاء وأطال في عمره ومتعه بالصحة والعافية، كما أسأله جل وعلا أن يختم لنا وله بالحسنى.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
(1/13)

فرأيت خدمة لهذا الدين الحنيف جمع روايات الإمام الزهري في المغازي المتناثرة في بطون الكتب علَّ الله ينفع بها المسلمين، ولتكون حجة لي يوم القيامة إن شاء الله، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
(1/14)

3- سبب اختيار الموضوع
يلحظ المطالع لمؤلفات العلماء المسلمين في القرون الأولى في السير والمغازي سواء في كتب المحدثين الذين أدخلوها ضمن مؤلفاتهم الحديثة كأصحاب الكتب الستة وغيرهم، أم المؤرخين الذين أفردوها بمؤلفات خاصة كابن إسحاق وغيره، يلحظ تكرار وتردد اسم علم من أعلام المسلمين هو ابن شهاب الزهري في جل تلك الروايات التي تتحدث عن المغازي النبوية، ولما لهذا العالم من مكانة مرموقة بين المسلمين على مر العصور، لما يتمتع به من صدق في الحديث وقوة في الذاكرة وغزارة في العلم، ولكونه كما قال الطبري: مقدماً في العلم بمغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم1.
يضاف إلى ذلك عدم وقوفي على كتابٍ مؤلف يجمع مروياته في المغازي، كل ذلك كان دافعاً قوياً لي للكتابة عن مغازي هذا العالم الجليل.
__________
1 المنتخب من ذيل المذيل للطبري المطبوع مع تاريخ الطبري 11/645.
(1/15)

4- أهمية الموضوع
تكمن أهمية موضوع مغازي الزهري في نقاط أهمها:
1- يعتبر ابن شهاب من صغار التابعين الذين رووا أخبار المغازي عن كبار التابعين من علماء المدينة، لأنهم أعلم الناس بمغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
2- أن الزهري- رحمه الله - قد حمل معظم أخبار المغازي عن أربعة من بحور العلم: سعيد بن المسيب وعروة بن الزبير وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود وأبي سلمة بن عبد الرحمن، وهؤلاء من كبار التابعين الذين بدورهم تلقوا أخبار المغازي عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإضافة إلى إدراكه لبعض الصحابة وأخذ بعض الروايات عنهم كأنس بن مالك رضي الله عنه وبهذا يكون سنده عالياً جداً مما يزيد رواياته قوة.
3- أن الزهري أسند القسم الأكبر من رواياته, والسبب في ذلك أن المغازي والسيرة كانتا في الأصل جزءاً من الحديث، وكان رواتها الأولون من المحدثين، فسلك الزهري نفسه هذا المسلك واستعمل الإسناد في أكثر رواياته، ولا غرابة في ذلك فالزهري نفسه يعتبر من كبار المحدثين بالإضافة إلى اهتمامه البالغ بالإسناد في الحديث.
(1/16)

5- منهجي في البحث
1- جمعت الروايات المتعلقة بالغزوات والسرايا من طريق الإمام الزهري فقط، دون ذكر الأحداث الأخرى، كالوفود ووفاة النبي صلى الله عليه وسلم.
2- حاولت عند جمع تلك الروايات من بطون الكتب الاستيعاب قدر الإمكان.
3- جعلت لكل رواية رقماً خاصاً بها.
4- رتبت المادة حسب التسلسل الزمني.
5- ترجمت لرجال السند في كل رواية، إلا إذا كانت الرواية في الصحيحين أو في أحدهما.
6-اعتمدت تقريب ابن حجر في الحكم على أحوال رجال السند، أما إذا كان الرواة من غير رجال التقريب فإني استعين بكتب الرجال الأخرى.
7- أذكر حكم العلماء على كل رواية من حيث الصحة والضعف، فإذا لم أجد كلاماً للعلماء في ذلك أحاول الحكم عليها مطبقا في ذلك ما أعرفه من قواعد المحدثين.
8- عند تخريجي للرواية أذكر المصادر مرتبة حسب الأقدمية قدر المستطاع.
9- إذا كانت الرواية طويلة أذكر الإحالة في أولها، وان كانت قصيرة أذكرها في آخرها.
(1/17)

10- قارنت روايات الزهري مع غيرها من غير طريقه، وعند تعارضها أقدم الأقوى منها سواء كانت من طريق الزهري أَم من غيره.
11- لم أسق المرويات بأسلوبي وتعبيري، بل نقلتها كما رويت حفاظاً على لفظ الرواية.
12- شرحت الغريب وعرفت بالأماكن والبلدان في الحاشية.
13- اعتمدت على كتاب الإصابة لابن حجر في تراجم الصحابة غالباً.
14- اعتمدت على كتاب النهاية لابن الأثير في شرح الغريب غالباً.
15- اعتمدت على الكتب الحديثة في التعريف بالأماكن الجغرافية غالباً.
16- يلحظ أنني أسوق الإسناد من أوله إلى آخره مع تراجم موجزة لرجال الإسناد والحكم عليهم على طريقة المحدثين لروايات قد تكون الفائدة العلمية من هذه الروايات ليست كبيرة بحكم أنها ليست لها علاقة بالأحكام التشريعية والعقائد وبالتالي يتساهل في مثل هذه الروايات لكنه منهج اتبعته لنفسي.
(1/18)

6- خطة البحث
بعد جمع المادة العلمية لهذا البحث جعلته في مقدمة وتمهيد وثلاثة أبواب وخاتمه ثم ثبت المصادر فالفهارس العامة.
تضمنت المقدمة ما يلي:
1- شكر وتقدير.
2- افتتاحية البحث.
3- سبب اختيار الموضوع.
4- أهميته.
5- منهج البحث.
6- الخطة.
وكان التمهيد في مقدمات عامة بين يدي البحث وفيه فصلان:
الفصل الأول: في فضل الجهاد ومدلول كلمتي "السير والمغازي عند المؤرخين".
الفصل الثاني: في الدراسات السابقة، ونبذة عن موارد الرسالة.
الباب الأول: في "ترجمة الإمام الزهري وفيه فصلان:
الفصل الأول: في حياة الزهري ومنزلته العلمية، وفيه ثمانية مباحث.
الفصل الثاني: في أثره في المغازي، وفيه ثلاثة مباحث.
الباب الثاني: في سرايا النبي صلى الله عليه وسلم وغزواته (من أول سرية إلى نهاية
(1/19)

أحداث بني قريظة) وفيه ستة فصول:
الفصل الأول: في الأحداث التي سبقت غزوة بدر الكبرى وفيه مبحثان.
الفصل الثاني: في غزوة بدر الكبرى، والأحداث التي أعقبتها وفيه واحد وعشرون مبحثاً.
الفصل الثالث: غزوة أحد والأحداث التي أعقبتها وفيه ثلاثة عشر مبحثاً.
الفصل الرابع: في الأحداث التي وقعت بعد غزوة أحد حتى بداية غزوة بني المصطلق وفيه ثمانية مباحث.
الفصل الخامس: في غزوة بني المصطلق من خزاعة وهي غزوة "المريسيع". وفيه ثمانية مباحث.
الفصل السادس: في غزوة الخندق والأحداث التي أعقبتها وفيه عشرة مباحث.
وقد جعلت أحداث غزوة بني قريظة نهاية الباب الأول, لقول النبي صلى الله عليه وسلم: " الآن نغزوهم".
الباب الثالث: من غزوة الحديبية إلى نهاية غزوة تبوك والأحداث التي أعقبتها، وفيه خمسة فصول:
الفصل الأول: في غزوة الحديبية والسرايا التي أعقبتها وفيه ثمانية مباحث.
(1/20)

الفصل الثاني: في غزوة خيبر والسرايا التي أعقبتها، وفيه تسعة عشر مبحثاً.
الفصل الثالث: في غزوة فتح مكة والسرايا التي أعقبتها، وفيه تسعة مباحث.
الفصل الرابع: في غزوة حنين وحصار الطائف، وفيه عشرة مباحث.
الفصل الخامس: في غزوة تبوك والسرايا التي أعقبتها، وفيه ستة مباحث.
الخاتمة: وفيها أهم النتائج التي توصلت إليها.
ثبت المصادر والمراجع.
الفهارس العامة:
فهرس الآيات القرآنية.
فهرس الأحاديث النبوية.
فهرس الأعلام المترجم لهم.
فهرس الأماكن والبلدان.
فهرس الأمم والقبائل.
فهرس الأشعار.
فهرس الموضوعات.
(1/21)

التمهيد: في مقدمات عامة بين يدي البحث
وفيه فصلان:
الفصل الأول: في فضل الجهاد ومدلول كلمتي السير والمغازي.
الفصل الثاني: في الدراسات السابقة ونبذة عن موارد الرسالة.
الفصل الأول: فضل الجهاد ومدلول كلمتي السير والمغازي.
وفيه أربعة مباحث:
المبحث الأول: في الإذن بالجهاد.
لما استقر الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة، وأيده الله بنصره، بعباده المؤمنين الأنصار، وألف بين قلوبهم بعد العداوة والإحن التي كانت، فمنعته أنصار الله وكتيبة الإسلام من الأسود والأحمر، وبذلوا نفوسهم دونه وقدموا محبته على محبة الآباء والأبناء والأزواج، وكان أولى بهم من أنفسهم، رمتهم العرب واليهود عن قوس واحدة وشمروا لهم عن ساق العداوة والمحاربة، وصاحوا بهم من كل جانب، والله سبحانه يأمرهم بالصبر والعفو والصفح حتى قويت الشوكة واشتد الجناح، فأذن الله لهم حينئذٍ في القتال، ولم يفرضه عليهم1، فقال تعالى: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِير} 2، وقد رجح ابن القيم أن الآية نزلت بالمدينة بأدلة ذكرها في الزاد. وهذه الآية أول آية نزلت في القتال3، وتعتبر هذه المرحلة هي الأولى في تشريع الجهاد.
__________
1 زاد المعاد لابن القيم 3/69-70.
2 سورة الحج آية (39) .
3 قال ذلك ابن عباس رضي الله عنه، انظر: سنن النسائي 6/2، وقال الزهري: أول آية نزلت في القتال كما أخبرني مسروق عن عائشة: {أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا} أخرجه النسائي وإسناده صحيح كما قال ابن حجر في الفتح 7/280.
(1/27)

ثم فرض عليهم القتال بعد ذلك لمن قاتلهم دون من لم يقاتلهم1 فقال: {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا} 2، وهذه تعتبر المرحلة الثانية.
ثم فرض عليهم قتال المشركين كافة3، قال تعالى: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كلُّه لِلَّهِ} 4، وقوله تعالى: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُون} 5، وقوله تعالى: {قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ} 6، وهذه الآية تشير إلى أنه لا بد من جهاد الكفار أينما كانوا حتى ينتشر الإسلام
__________
1 زاد المعاد لابن القيم 3/71.
2 البقرة آية (190) .
3 زاد المعاد 3/71.
4 الأنفال آية (39)
5 البقرة آية (216)
6 سورة التوبة آية رقم (29) .
(1/28)

في الأرض دون أي عقبات تقف في وجهه، ويزيد ذلك وضوحاً قوله صلى الله عليه وسلم: "أُمرت أن أُقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله"1.
وحقها هو اعتناق الإسلام والمحافظة على عقيدته وشرائعه الكلية والجزئية وكان أول ما شرع الجهاد بعد هجرة النبي إلى المدينة.. اتفاقاً2.
__________
1 أخرجه البخاري في صحيحه رقم (1399) و (1400) باب وجوب الزكاة، ومسلم رقم (20) في الإيمان باب: الأمر بقتال الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله محمد رسول الله، وأحمد في المسند 1/228-229، رقم (67) ، أرناؤوط. وأبو داود رقم (1556) ، والترمذي رقم (2610) ، والنسائي في الزكاة 5/14 باب مانع الزكاة.
2 ابن حجر، الفتح 6/37.
(1/29)

المبحث الثاني: فضل الجهاد وما أعده الله للمجاهدين
وردت آيات كثيرة وأحاديث نبوية شريفة تبين منزلة المجاهد في سبيل الله عند ربه سبحانه وما أعد له من النعيم المقيم؛ من ذلك قوله جل شأنه: {فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً} 1، وقوله سبحانه: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} 2، وقوله عز وجل: {وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ} 3، وقوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ والإنجيل وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} 4.
__________
1 سورة النساء آية رقم (74) .
2 سورة البقرة آية (218) .
3 سورة البقرة أية (154) .
4 سورة التوبة آية (111) .
(1/31)

وأخرج البخاري رحمه الله من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: يا رسول الله أي العمل أفضل؟ قال: الصلاة على ميقاتها. قلت: ثم أي؟ قال: بر الوالدين. قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله، فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو استزدته لزادني"1.
وأخرج من حديث أبى سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "قيل يا رسول الله أي الناس أفضل؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مؤمن يجاهد في سبيل الله بنفسه وماله، قالوا: ثم من؟ قال: مؤمن في شعب من الشعاب يتقي الله ويدع الناس من شره"2.
وأخرج من حديث أنس رضي الله عنة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها"3.
وأخرج من حديث أبى هريرة رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "والذي نفسي بيده لولا أن رجالا من المؤمنين لا تطيب أنفسهم أن يتخلفوا عني ولا أجد ما أحملهم عليه، ما تخلفت عن سرية تغدو في سبيل الله، والذي نفسي بيده لوددت أنى أقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أُقتل ثم أحيا ثم أُقتل ثم أحيا ثم أقتل"4.
__________
1 صحيح البخاري رقم (2782) باب فضل الجهاد والسير.
2 صحيح البخاري رقم (2786) ، ومسلم برقم (1888) .
3 صحيح البخاري رقم (2794) ، ومسلم رقم (1880) .
4 صحيح البخاري رقم 2797) ، ومسلم نحوه رقم (1876) .
(1/32)

وأخرج من حديث أبى هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "والذي نفسي بيده لا يُكْلَمُ أحد في سبيل الله - والله أعلم بمن يُكْلَم في سبيله - إلا جاء يوم القيامة اللون لون الدم والريح ريح المسك"1.
__________
1 صحيح البخاري رقم (2803) ، ومسلم برقم (1876) .
(1/33)

المبحث الثالث: مدلول كلمتي (السير والمغازي)
من خلال مطالعة القارئ للنصوص القديمة يلحظ أن العلماء كانوا يعبرون بكلمة السيرة ويقصدون بها كل ما يتصل بحياة النبي صلى الله عليه وسلم منذ ولادته حتى وفاته، يظهر من خلال النص الذي ذكره أبو الفرج الأصفهاني عن المدائني قال وأخبرني ابن شهاب قال: قال لي خالد بن عبد الله القسري: "أكتب لي النسب فبدأت بنسب مضر وما أتممته، فقال: اقطعه قطعه الله مع أصولهم، واكتب لي السيرة"1.
فيفهم من النص السابق أن المراد بـ (السيرة) سيرة النبي صلى الله عليه وسلم كاملة بما فيها العهد المكي، والناظر للكتب التي ألفت في السيرة، واتخذت من هذا الاسم عنواناً لها أنها تتحدث جميعها عن حياة النبي صلى الله عليه وسلم كلها، ومن تلك المؤلفات (سيرة ابن إسحاق.
أما كلمة (المغازي) فإذا أطلقت فلا يراد بها _ في الغالب _ إلا غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم وسراياه، يعرف ذلك من خلال مطالعة النصوص التي تتحدث عن ذلك، فقد روي عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص قال: كان أبي يعملنا مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعدها علينا وسراياه، ويقول: "هذه مآثر آبائكم فلا تضيعوها"2.
__________
1 الأغاني (19/59) .
2 تقدم تخريجه ص 7.
(1/35)

وروي عن علي بن الحسين أنه كان يقول: "كنا نُعَلَّم مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نُعَلَّم السورة من القرآن"1.
فهذه النصوص تدل بوضوح على أن المقصود بكلمة (المغازي) غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم وسراياه.
فإذا أطلق اسم السيرة النبوية انصرف الذهن إلى أن هذه الكلمة تعني حياة النبي صلى الله عليه وسلم في العهد المكي والمدني.
ولا يعني هذا أن الكتب التي حملت عنوان (المغازي) لا تتحدث عن الفترة المكية، لكن الغالب أنها لا تذكر إلا حياة الرسول صلى الله عليه وسلم في الفترة المدنية.
فإذا أطلق لفظ (السيرة) وحده شمل حياة النبي صلى الله عليه وسلم في المرحلة المكية والمدنية، وإذا أطلق لفظ (المغازي) وحده شمل الفترة المدنية في الغالب، أما إذا قيل (السير والمغازي) فالمراد سيرة النبي صلى الله عليه وسلم كلها في مكة والمدينة والغزوات والسرايا والبعوث، والله أعلم.
__________
1 تقدم تخريجه ص 13.
(1/36)

المبحث الرابع: تعريف الغزوة، والسرية، والبعث، ومدلولها
وتحته مطلبان:
المطلب الأول: تعريفها لغة واصطلاحاً.
أولاً: تعريفها لغة:
أ - الغَزْوَةُ: المرّةُ من الغزوِ والاسم: الغَزَاة، وجمع الغازي: غُزاة وغُزَّى وغِزِيٌ وغُزَّاء.
والمغزاة: موضع الغزو1.
وقال صاحب اللسان: "غزاه غزواً، أراده وطلبه وقصده"2.
وقال صاحب القاموس: "الغزوة ما غزي وطلب"3.
وقال الحافظ ابن حجر: "المغازي جمع مغزى، يقال غزا يغزو غزواً ... وأصل الغزو القصد"4.
ب – السرية في اللغة: بفتح المهملة وكسر الراء وتشديد التحتية هي التي تخرج بالليل5، وهي فعيلة بمعنى فاعلة، سميت سرية لأنها تسري
__________
1 النهاية لابن الأثير 3/366.
2 لسان العرب: غزا.
3 القاموس المحيط: غزا.
4 فتح الباري 6/279.
5 الفتح 8/56.
(1/37)

ليلاً في خفية لئلا ينذر بهم العدو فيحذروا ويمتنعوا1.
جـ - البعث في اللغة: يقال بَعَثَه يَبْعَثة بَعْثاً: أرسله وحده، وبعث به أرسله مع غيره، والبعث: الرسول، والجمع: بُعثان، والبعث: بَعْثُ الجند إلى الغزو، وقولهم: كنت في بعث فلان أي في جيشه الذي بعث معه، والبعوث الجيوش2.
ثانياً – تعريف هذه الألفاظ اصطلاحاً:
جمع الزرقاني تلك الألفاظ في تعريف واحد فقال: "كل عسكر حضره النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه يسمى غزوة، وما لم يحضره بل أرسل بعضاَ من أصحابه إلى العدو يسمى سرية أو بعثاً"3.
فالزرقاني هنا لم يفرق بين السرية والبعث، بينما الحافظ ابن حجر ذكر تعريفاً محدداً بالنسبة للبعث فقال: "ما افترق من السرية يسمى بعثاً"4.
ولكن يبدو أن تعريف الزرقاني أدقُّ؛ لأن الأوائل لم يفرقوا بين
__________
1 اللسان مادة (سرا) .
2 اللسان (بعث) .
3 شرح المواهب اللدنية للزرقاني 1/387.
4 فتح الباري 8/58. ولكن تعريف الحافظ هذا فيه نظر، لان معنى البعث الإرسال، والنبي صلى الله عليه وسلم كان يبعث البعوث من المدينة. فالبعث كلمة عامة تطلق على السرية التي خرجت من المدينة وعلى التي افترقت منها.
(1/38)

السرية والبعث كما سيأتي في المطلب الثاني.
ويدل على ذلك تعريف ابن الجوزي للسرية حيث يقول: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لم يخرج بعث السرايا"1.
وقال ابن الأثير: "السرية الطائفة من الجيش يبلغ أقصاها أربعمائة تبعث إلى العدو، وجمعها السرايا، سموا بذلك لأنهم يكونون خلاصة العسكر وخيارهم من الشيء السري النفيس"2.
وكلام ابن الأثير في سبب تسمية السرية نفيس أيضاَ لا كما ذكر الحافظ ابن حجر، وصاحب اللسان، لأن السرية قد تخرج ليلاً وقد تخرج نهاراً. والله أعلم.
وقد تباينت أقوال العلماء في العدد الذي يمكن إطلاق مسمى السرية عليه، فذكر ابن الأثير– كما تقدم3 – أن السرية يبلغ أقصاها أربعمائة، وذكر ابن منظور4 والفيروز آبادي5 أن السرية مابين خمس أنفس إلى مائة، وذكر الحافظ ابن حجر6 أنها من مائة إلى خمسمائة.
وقد بحثت في كثير من المصادر فما وجدت سرية أكثر مما ذكره
__________
1 الوفاء بأحوال المصطفى ص 711.
2 النهاية 2/363، وجامع الأصول 9/478.
3 المصدر السابق.
4 اللسان مادة (سرا) .
5 القاموس مادة (سرا) .
6 الفتح (8/56) .
(1/39)

العلماء إلا سرية مؤتة؛ فإن عدد أفرادها كان ثلاثة آلاف رجل1، وأما ما ذكره بعضهم من تحديد السرية وأنها مابين خمسة إلى مائة أو من مائة إلى ثلاثمائة فربما كان قصدهم الغالب، وإلا فقد أرسل الرسول صلى الله عليه وسلم عبد الله بن أنيس سرية وحده إلى نبيح الهذلي بِعُرَنَة.2 وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن أميه الضمري وسلمة بن أسلم ابن حريس سرية وحدهما إلى أبي سفيان بن حرب بمكه3.
وأخرج البيهقي عن مجاهد قال: قد بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن مسعود وخباباً سرية، وبعث دحية سرية وحده4.
وعلى هذا يمكن القول: أن السرية لا يتجاوز عددها أكثر من ثلاثة آلاف رجل، كما في سرية مؤتة، وليس في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم سرية بلغ عددها أكثر من ذلك، كما أنه ليس في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم حد أدنى للسرية، فقد تتكون السرية من رجل واحد فقط كما مر.
__________
1 انظر: سرية مبحث مؤتة في هذه الرسالة.
2 انظر الطبقات الكبرى (2/50) .
3 الطبقات الكبرى (2/93) .
4 السنن الكبرى (9/100) .
(1/40)

والطلب، أي قصد العدو وطلبه، يدل على ذلك ما أخرجه الإمام مسلم من حديث بريدة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمَّر أميراً على جيش أو سرية أوصاه في خاصيته بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيراً ثم قال: اغزوا بسم الله، في سبيل الله، قاتلوا من كفر بالله، اغزوا، ولا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا وليداً ... " الحديث1.
وما أخرجه البخاري من حديث يزيد بن أبي عبيد قال: سمعت سلمة ابن الأكوع يقول: "غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلم سبع غزوات، وخرجت فيما يبعث من البعوث تسع غزوات، مرة علينا أبو بكر، ومرة علينا أسامة"2.
وقال ابن إسحاق وكان جميع ما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه سبعاً وعشرين غزوة، منها غزوة ودّان.."3. ثم قال: "وكانت بعوثه صلى الله عليه وسلم وسراياه ثمانياً وثلاثين من بين بعث وسريّة: غزوة عبيدة بن الحارث أسفل من ثنية المَرْوَة، ثم غزوة حمزة بن عبد المطلب إلى ساحل البحر، من ناحية العيص، وغزوة سعد ابن أبي وقاص إلى الخَرار، وغزوة عبد الله بن جحش إلى نخلة، وغزوة زيد بن حارثة إلى القَرَدَة.."4.
__________
1 صحيح مسلم رقم (1731) .
2 صحيح البخاري مع الفتح 7/517 رقم (4270) ورقم (4271) .
3 ابن إسحاق (ابن هشام 2/608) .
4 المصدر السابق 2/609.
(1/41)

ويلحظ هنا أنه ذكر الغزوة والبعث والسرية؛ وعبّر عنها جميعاً بالغزوة، مما يدل على أنهم كانوا يقصدون بذلك المعنى اللغوي للغزو، وهو: القصد والطلب، وقد استمر حتى عصر الطبري، فقد أطلق الواقدي في مغازيه على كثير من السرايا اسم الغزوة، فأطلق على سرية الرجيع غزوة1، وعلى سرية علي بن أبي طالب إلى فدك غزوة2، وعلى سرية زيد بن حارثة إلى أم قِرْفة غزوة3، وعلى سرية عبد الله بن رواحه إلى أسير بن رازم غزوة4، وغيرها كثير كما أطلق على البعض الآخر من السرايا سرية مثل: سرية محمد بن مسلمة إلى القرطاء5، وسرية عكاشة بن محصن إلى الغِمْر6، وسرية زيد بن حارثة إلى بني سُليم بالجَمُوم7.
وكذلك فعل البخاري في صحيحه حيث أطلق على سرية الرجيع بأنها غزوة8، وكذلك أطلق لفظ الغزوة على سرية زيد بن حارثة إلى
__________
1 مغازي الواقدي1 / 4.
2 مغازي الواقدي1 / 5.
3 مغازي الواقدي1 / 5.
4 مغازي الواقدي1 / 5.
5 مغازي الواقدي1 / 4.
6 مغازي الواقدي1 / 4.
7 مغازي الواقدي1 / 5.
8 صحيح البخاري مع الفتح 7/378.
(1/42)

الشام1، وعلى سرية مؤتة2.
ونقل الطبري عن الواقدي قوله: "وفي جمادى الآخرة من هذه السنة كانت غزوة القَرَدَة، وكان أميرهم – فيما ذكر – زيد بن حارثة، قال: وهي أول سرية خرج فيها زيد بن حارثة أميراً"3.
وقد أطلق على كثير من السرايا اسم الغزوة4.
أما الزهري فقد عبر عن السرايا بقوله: "وبعث" فقد أخرج البيهقي في دلائل النبوة من طريق محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قالوا: - واللفظ متقارب -: هذه مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم التي قاتل فيها: يوم بدر في رمضان ... وكانت أول غزوة غزاها صلى الله عليه وسلم الأبواء، وغزوة العشيرة ... وغزوة تبوك، وهي آخر غزوة غزاها، وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعوثاً فكان أول بعثٍ بعثَ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بعث عبيدة بن الحارث بن المطلب إلى قريش5 ... ثم ذكر جميع سرايا رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخدماً صيغة (وبعث) التي هي بمعنى (أرسل) ولا تدل على معنى غير الإرسال.
__________
1 صحيح البخاري مع الفتح 7/498.
2 صحيح البخاري مع الفتح 7/510.
3 تاريخ الطبري2/492.
4 مغازي الواقدي3/23، 26، 27، 32، 33، 35، 36، 41، 66، 131.
5 دلائل النبوة 5/462-465.
(1/43)

وعليه فإن المراد بلفظ: الغزوة والسريّة عند المتقدمين من القرون الأولى المعنى اللغوي، وهو: القصد والطلب، ولم يفرقوا بين اللفظتين من حيث اللغة والاصطلاح.
أما المتأخرون فقد ذكروا تعريفاً اصطلاحياً فقط فرقوا فيه بين الغزوة والسرية فقالوا: إن الغزوة هي التي يحضرها النبي صلى الله عليه وسلم والسرية التي لم يحضرها النبي صلى الله عليه وسلم، كما سبق.
(1/44)

الفصل الثاني: في الدراسات السابقة ونبذة عن موارد الرسالة
وفيه مبحثان:
المبحث الأول: في الدراسات السابقة
المبحث الثاني: في موارد الرسالة ودراسة تحليلية لأهمها.
المبحث الأول: في الدارسات السابقة
القسم الأول: دراسات تناولت شخصية الزهري كمحدث.
القسم الثاني: دراسات تناولت شخصية الزهري كأحد علماء المغازي.
فأما القسم الأول فقد كُتبت فيه العديد من البحوث من أهمها ثلاثة هي:
الأول: وهي رسالة دكتوراه لسليمان بن حارث الضاري، بعنوان: (الإمام الزهري وأثرة في السنة) نال بها شهادة الدكتوراه عام 1398 هـ من كلية أصول الدين بالأزهر.
والرسالة في جملتها تتحدث عن الزهري محدثاً كما هو عنوانها، إلا أنه ذكر تحت عنوان: (الزهري والتاريخ) أن الزهري كان من أجل علماء السيرة، ثم ذكر بعض روايات الزهري في السيرة والمغازي التي تدل على أن الزهري كان عالماً بالسيرة والمغازي، وهي جيدة في بابها، وموضوعها مغاير لموضوع هذه الرسالة.
الثاني: هي رسالة ماجستير بعنوان: (الإمام الزهري المحدث رضي الله عنه) ، لعبيد الحازمي وقد نوقشت عام 1399هـ في جامعة أم القرى.
لم تتحدث الرسالة عن الزهري مؤرخاً، إنما كان الحديث عن
(1/47)

الزهري محدثاً فقط، لكنه ذكر ترجمة للزهري تحدث فيها عن حياته وطلبه للعلم إلى غير ذلك مما تتطلبه الترجمة.
الثالث: رسالة ماجستير أخرى بعنوان (طبقات الرواة عن الإمام الزهري ممن له رواية في الكتب الستة) . قدمها: فاروق بن يوسف البحريني عام 1411 هـ من كلية الحديث الشريف بالجامعة الإسلامية.
وقد جعل رسالته في بابين: الأول، علم الطبقات والزهري، والثاني: في طبقات الرواة عن الإمام الزهري.
تحدث في الباب الأول تحت الفصل الثاني: عن حياة الزهري فذكر اسمه ونسبة وولادته ووفاته ثم شيوخه وتلاميذه وحفظه ... الخ.
أما الباب الثاني: فقد جعله في مناهج العلماء في تصنيفهم لطبقات الرواة عن الزهري ولم يتطرق لمغازي الزهري؛ لأن موضوعاتها تختلف عن موضوعات هذه الرسالة.
أما القسم الثاني: من الدراسات التي تناولت شخصية الزهري ورواياته في المغازي فأهمها ما يلي:
أولاً: (المغازي النبوية) تصنيف الإمام محمد بن مسلم بن عبد الله ابن شهاب الزهري، حققه وقدم له د. سهيل زكار.
هذا العنوان أطلقه الدكتور سهيل زكار على تلك الروايات التي استلها من مصنف عبد الرزاق من طريق معمر، والناظر لأول وهلة إلى
(1/48)

هذا العنوان يظن أن هذا الكتاب يجمع بين دفتيه جميع مرويات الإمام الزهري المبثوثة في بطون الكتب المدونة في الحديث والمغازي وغيرها، والحقيقة غير ذلك؛ فالكتاب لا يحتوي إلا على الروايات التي أخرجها عبد الرزاق في مصنفه من طريق معمر فقط، ويمكن تقسيم الروايات في هذا الكتاب إلى ثلاثة أقسام:
القسم الأول: تناول فيه حياة النبي صلى الله عليه وسلم في الفترة المكية وقد أورد في هذه الفترة ثمان روايات منها أربع روايات مرسلة وأربع روايات موصولة وهي:
1- الرواية الأولى: وهي مرسلة عن الزهري ذكرها تحت عنوان: ما جاء في حفر زمزم، ونذر عبد المطلب، ثم وقوع القرعة على ابنه عبد الله، ثم ذكر زواجه من آمنة بنت وهب، وحملها بالنبي صلى الله عليه وسلم، ثم وفاة عبد المطلب ثم تحكيم النبي صلى الله عليه وسلم في وضع الحجر الأسود، ثم زواجه صلى الله عليه وسلم من خديجة1.
2- الرواية الثانية: وهي موصولة عن عائشةذكر فيها بدء الوحي بالرؤيا الصالحة وإتيانه غار حراء بعد ما حبب إليه الخلاء، ونزول الوحي عليه2.
__________
1 انظر المغازي النبوية، للزهري، ص37 وما بعدها، تحقيق: سهيل زكار.
2 المصدر السابق ص 43.
(1/49)

3- الرواية الثالثة وهي مرسلة: ذكر فيها باختصار إسلام زيد بن حارثة وأنه أول من أسلم1.
4- الرواية الرابعة: ذكر فيها دعوة النبي صلى الله عليه وسلم وأنه لم يتبعه غير رجلين من أشراف قومه، أبي بكر وعمر ثم ذكر فيها قصة إسلام عُمر2.
5- الرواية الخامسة: قصة الإسراء إلى بيت المقدس، وذكر فيها بعض من ارتد ممن كان قد أسلم، وهي مرسلة3.
6- الرواية السادسة: ذكر فيها فرض الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ليلة المعراج، وهي موصولة عن أنس4.
7- الرواية السابعة: ذكر فيها تكذيب قريش للنبي صلى الله عليه وسلم عندما أسري به، وسؤالهم إياه وصف بيت المقدس ورفع الله بيت المقدس للنبي صلى الله عليه وسلم، وهي رواية موصولة من حديث جابر5.
8- الرواية الثامنة: ذكر فيها رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لموسى وعيسى وإبراهيم ووصفه لهم عليهم السلام، وهي موصولة عن أبي هريرة6.
أما القسم الثاني: فقد تناول فيه الفترة المدنية ابتداء من الهجرة،
__________
1 المصدر السابق ص 46.
2 المصدر السابق ص 48.
3 المصدر السابق ص 46.
4 المصدر السابق ص 48.
5 المصدر السابق ص 49.
6 المصدر السابق ص 49.
(1/50)

لكن يهمنا ذكر الروايات التي تناولت غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم وسراياه والتي بلغت (31) إحدى وثلاثين رواية فقط منها ثمان روايات موصولة والباقي إما عن الزهري أو عن عروة أو عن سعيد بن المسيب وهي حسب ترتيبها في الكتاب كما يلي:
1- غزوة الحديبية: ذكر فيها روايتين الأولى عن الزهري عن عروة عن المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم، وهي راوية طويلة تحدثت عن غزوة الحديبية كاملة تقريباً1.
والرواية الثانية عن الزهري مرسلة، ذكر فيها حديث أبي سفيان مع هرقل زمن الهدنة2.
2- غزوة بدر: ذكر فيها روايتين: الأولى عن الزهري مرسلة، ذكر فيها استفتاح أبي جهل3.
والثانية عن الزهري عن عروة، ذكر فيها أن بدراً أول مشهد يشهده الرسول صلى الله عليه وسلم وذكر رئيس المشركين وتاريخ الوقعة وعدد جيش المسلمين والمشركين، ثم هزيمة المشركين4.
3- وقعة بني النضير: ذكر فيها روايتين: الأولى عن الزهري عن عروة، ذكر فيها تاريخ الغزوة، وحصار النبي صلى الله عليه وسلم لهم ونزولهم على
__________
1 المصدر السابق انظر ص 50.
2 المصدر السابق ص 58.
3 المصدر السابق ص 62.
4 المصدر السابق ص 62.
(1/51)

الجلاء1.
الرواية الثانية: عن الزهري قال: وأخبرني عبد الله بن كعب بن مالك عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وذكر فيها كتابة قريش إلى عبد الله بن أُبي وإلى اليهود يحثونهم على قتال النبي صلى الله عليه وسلم وإخراجه من المدينة، وذكر قصة نقضهم للعهد2.
4- وقعة أحد: ذكر فيها ثلاث روايات: الأولى مرسلة عن الزهري عن عروة ذكر فيها تاريخ الوقعة3.
والثانية: كسابقتها عن عروة، ذكر فيها رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم قبل خروجه إلى أحد4.
والرواية الثالثة: عن الزهري ذكر فيها خروج النبي صلى الله عليه وسلم لطلب الكفار بعد أحد5.
5- وقعة الأحزاب وبني قريظه: ذكر فيها رواية واحدة عن الزهري عن ابن المسيب: ذكر فيها دور نعيم بن مسعود المجاشعي وتخذيله الفريقين6.
__________
1 المصدر السابق ص 71.
2 المصدر السابق ص 71-74.
3 المصدر السابق ص 76.
4 المصدر السابق ص 76.
5 المصدر السابق ص 78.
6 المصدر السابق ص 80.
(1/52)

6- وقعة خيبر: ذكر فيها روايتين: الأولى عن الزهري مرسلة، ذكر فيها أن غنائم خيبر كانت لأهل الحديبية1.
والثانية: عن الزهري عن ابن المسيب، ذكر فيها دفع النبي صلى الله عليه وسلم خيبر لليهود على أن يعملوها ولهم النصف2.
7- عمرة القضاء ذكر فيها رواية واحدة مختصرة، ذكر فيها تاريخ العمرة ومدة مكثه صلى الله عليه وسلم بمكة3.
8- فتح مكة: ذكر فيها أربع روايات مختصرة:
الأولى: عن الزهري قال: "أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس ذكر فيها تاريخ خروجه إلى مكة، وعدد جيش المسلمين"4.
الرواية الثانية: عن الزهري مرسلة: ذكر فيها تاريخ فتح مكة5.
الراوية الثالثة: عن الزهري مرسلة: ذكر فيها بعث خالد بن الوليد ليقاتل من يعترضه من أهل مكة6.
الرواية الرابعة: عبد الرزاق عن مالك عن الزهري ذكر فيها دخول
__________
1 المصدر السابق ص 84.
2 المصدر السابق ص 84.
3 المصدر السابق ص 85.
4 المصدر السابق ص 86.
5 المصدر السابق ص 86.
6 المصدر السابق ص 90.
(1/53)

النبي صلى الله عليه وسلم مكة وعلى رأسه المغفر1.
9- وقعة حنين: ذكر فيها سبع روايات بعضها مختصرة:
الأولى: عن الزهري مرسلة، ذكر فيها خروج النبي صلى الله عليه وسلم ومعه مسلمة الفتح إلى حنين وذكر رئيس المشركين ونصر الله للمسلمين ونزول الآية {وَيَوْمَ حُنَيْنٍ} 2.
الثانية: عن الزهري قال: أخبرني كثير بن العباس بن عبد المطلب عن أبيه العباس، فذكر شهوده حنين وانكشاف الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم غير العباس وأبي سفيان بن الحارث، واندفاع النبي صلى الله عليه وسلم نحو المشركين على بغلته ثم نداء العباس للأنصار ورجوع الناس وانتصارهم3.
الثالثة: عن الزهري قال: كان عبد الرحمن بن أزهر يحدث أن خالد بن الوليد.. فذكر إصابته بجرح وزيارة النبي صلى الله عليه وسلم له والسؤال عنه4.
الرابعة: قال الزهري: فأخبرني سعيد بن المسيب، وذكر عدد سبي هوازن5.
الخامسة: قال الزهري: فأخبرني عروة بن الزبير، وذكر مجيء وفد
__________
1 المصدر السابق ص 91. ويلاحظ أن هذه الرواية ليست من طريق معمر
2 المصدر السابق ص 91.
3 المصدر السابق ص 92-93.
4 المصدر السابق ص 93.
5 المصدر السابق ص 93.
(1/54)

هوازن وتخيير الرسول صلى الله عليه وسلم لهم برد المال أو السبي، واختيارهم للسبي1.
السادسة: عن الزهري مرسلة ذكر فيها أن امرأة من السبي كانت تحت عبد الرحمن بن عوف وأخرى تحت صفوان بن أمية فاختارت كل واحدة الرجوع إلى أهلها2.
السابعة: عن الزهري قال: أخبرني سعيد بن المسيب ذكر فيها عمرة النبي صلى الله عليه وسلم من الجعرانة3
10- قصة بئر معونة: ذكر فيها روايتين، الأولى: عن الزهري قال: أخبرني ابن كعب بن مالك، وذكر مجيء ملاعب الأسنة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بهدية، ورد النبي صلى الله عليه وسلم لها لأنها من مشرك، ثم طلبه من النبي صلى الله عليه وسلم أن يبعث رجالاً يعلمون أهل نجد الإسلام، ثم ذكر مقتل القراء4.
الثانية: عن الزهري عن عروة: ذكر فيها التماس المشركين لجسد عامر بن فهيرة فلم يقدروا عليه5.
11- غزوة تبوك: ذكر فيها ثلاث روايات، الأولى: عن الزهري قال: أخبرني عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه، وذكر
__________
1 المصدر السابق ص 93-94.
2 المصدر السابق ص 94.
3 المصدر السابق ص 94.
4 المصدر السابق ص 94-95. ويلاحظ هنا ذكره لبئر معونة بعد حنين مع أن حقها في السنة الرابعة.
5 المصدر السابق ص 95.
(1/55)

قصة الثلاثة الذين خُلِّفوا1.
الثانية: عن الزهري مرسلة، ذكر فيها قصة تخلف أبي لبابة وربط نفسه بسارية المسجد حتى يتوب الله عليه2.
الثالثة: عن الزهري قال: أخبرني ابن كعب بن مالك، ذكر فيها إشارة أبي لبابة إلى حلقه عندما نزل بنو قريظة على حكم سعد، ويعني بذلك الذبح3.
12- مقتل ابن أبي الحُقَيق، رواية واحدة عن الزهري عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك، ذكر فيها تنافس الأنصار - الأوس والخزرج - على التضحية من أجل الإسلام، وإصابة الأوس كعب بن الأشرف، ثم استئذان الخزرج النبي صلى الله عليه وسلم بقتل ابن أبي الحقيق، وذكر قصة قتله4.
13- حديث الإفك رواية واحدة مطولة عن الزهري قال: أخبرني سعيد بن المسيب وعروة بن الزبير وعلقمة بن وقاص وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود من حديث عائشة، وذكر قصة الإفك بطولها5.
__________
1 المصدر السابق ص 106 وما بعدها.
2 المصدر السابق ص 111-112.
3 المصدر السابق ص112
4 المصدر السابق ص113.
5 المصدر السابق ص116.
(1/56)

14- غزوة ذات السلاسل رواية واحدة عن الزهري مرسلة: ذكر فيها أن الرسول صلى الله عليه وسلم بعث بعثين بعدما جاء الذين كانوا بأرض الحبشة إلى الشام إلى كلب وبلقين وغسان، وتأمير الرسول صلى الله عليه وسلم أبا عبيدة على أحد البعثين وعلى الآخر عمرو بن العاص1.
أما القسم الثالث من الكتاب: فقد ذكر فيه روايات تتعلق بفترة الخلافة الراشدة، وليس لها علاقة بالموضوع وبعد: فهذه هي محتويات كتاب مغازي الزهري المقتبسة من مصنف عبد الرزاق
الفرق بين الدراستين:
1- يُلحظ أنه أورد عن الزهري في المغازي إحدى وثلاثين رواية كلها من طريق معمر عن الزهري إلا رواية واحدة من طريق مالك عن الزهري وليس من طريق معمر، وهي دخول النبي صلى الله عليه وسلم مكة وعلى رأسه المغفر2.
أما دراستي فكانت جمع مرويات الزهري في المغازي من طريق معمر وغيره.
2- أن تلك الروايات كلها مقتبسة من مصنف عبد الرزاق، أما الروايات التي جمعتها فكانت من المصادر الحديثية المسندة والتاريخية
__________
1 المصدر السابق ص150، ويُلحظ هنا عدم ترتيب الغزوات حسب التسلسل الزمني في مصنف عبد الرزاق.
2 المصدر السابق 91.
(1/57)

وكتب الطبقات والتراجم وغيرها.
3- أن تلك الروايات كلها مرسلة ماعدا ثماني روايات فقط موصولة، مع عدم ذكر المصادر الأخرى التي وصلت هذه الروايات المرسلة، أما الروايات المرسلة التي جمعتها فقد قمت بذكر من وصلها في المصادر الأخرى إلا إذا لم أجد ذلك البتة.
4- أنه لم يذكر المصادر الحديثية التي خرجت هذه الروايات، وقد اعتمد اعتماداً كبيراً على الواقدي وابن سعد والبلاذري، بالإضافة إلى ذكر البخاري وأحمد أحياناً بينما دراستي كانت موثقة من الكتب المعتمدة.
5- أنه لم يتبع التسلسل الزمني للأحداث ولم ينظمها وفق ذلك فنجده يذكر الحديبية ثم غزوة بدر، ثم وقعة الرجيع ثم أحد، وهو وإن كان اتبع منهج مصنف عبد الرزاق لكن كان المفترض أن ينظمها وفق التسلسل الزمني، بينما اتبعت في دراستي المنهج الذي سلكه الأوائل كابن إسحاق والواقدي وابن سعد في التسلسل الزمني للأحداث.
6- عندما ترجم للزهري في المقدمة لم يذكر الأجزاء وأرقام الصفحات التي استقى منها تلك الترجمة واكتفى بذكر المصادر جملة بينما دراستي كانت موثقة بالجزء والصفحة.
7- لا يصح إطلاق اسم (مغازي الزهري) على هذا الكتاب دون تقييد لئلا يغتر به، ويظن أنه يحوي جميع مرويات الزهري في المغازي، بينما يمكن إطلاق هذا الاسم على هذه الدراسة.
(1/58)

8- أنه لا يعني أن الدكتور سهيل زكار لم يقدم شيئاً عن الزهري، بل قد اجتهد في استخراج روايات الزهري، ولكن في نظري لم يوفها حقها، والله أعلم.
ثانياً: كتاب (بحث في نشأة علم التاريخ عند العرب) تأليف د. عبد العزيز الدوري.
أفرد ترجمةً للزهري من ص 86-102.
وقد قسم ترجمته إلى ثلاثة أقسام:
القسم الأول: تناول فيه حياة الزهري، فذكر ولادته ووفاته، وأبرز شيوخه في المدينة، وقوة حافظته، وطلبه للعلم، وحرصه على ذلك حتى فاق أقرانه.
القسم الثاني: خصصه لمرويات الزهري، وقد قسمها إلى ثلاث مجموعات:
المجموعة الأولى: فترة ما قبل الإسلام من ص 82-85.
المجموعة الثانية: الفترة المكية حتى بعد بيعة العقبة ص 83-85.
المجموعة الثالثة: الفترة المدنية، ابتدأها من الهجرة حتى وفاة النبي صلى الله عليه وسلم.
ويهمنا دراسة الروايات التي ذكرها في الفترة المدنية خاصةً ما يتعلق بالغزوات والسرايا، فقد ذكر عشرين عنواناً بين غزوة وسرية وهي:
__________
1- غزوة بدر ص (85) .
2- غزوة السَّوِيق ص 86.
(1/59)

3- مقتل كعب بن الأشرف ص 86.
4- مقتل ابن أبي الحُقيق ص 86.
5- غزوة بني قَيْنُقاع ص 86.
6- غزوة قرقرة الكُدْر ص 87.
7- سرية ضد بني سليم بِبُحران ص 87.
8- غزوة أُحد ص 87.
9- غزوة بني النضير ص 87.
10- غزوة الخندق ص 88.
11- غزوة بني قريظة ص 88.
12- سرية ضد بني لِحيان ص 88.
13- حديث الإفك ص 88.
14- سرية زيد بن حارثة إلى أم قِرْفَة ص 89.
15- صلح الحديبية ص 89.
16- غزوة خيبر ص 89.
17- فتح مكة ص 90.
18- غزوة هوازن ص 90-91.
19- غزوة تبوك ص 91.
20- غزوة دومة الجندل ص 91.
هذه هي الغزوات والسرايا التي ذكرها الدوري عن الزهري
أما القسم الثالث: فقد تحدث فيه عن منهج الزهري في الكتابة
(1/60)

التاريخية، وعن القيمة العلمية لهذه الروايات.
والفرق بينها وبين هذه الدراسة:
1- أنه ذكر عناوين فقط للغزوات والسرايا دون أن يدخل في تفاصيل تلك الغزوات والسرايا.
أما هذه الدراسة فقد ذكرت فيها تفاصيل تلك الغزوات والسرايا.
2- أنه لم يستوعب روايات الزهري للغزوات والسرايا.
بينما هذه الدراسة قد استوعبت على وجه التقريب جميع روايات الزهري.
3- أنه اعتمد في ذكر هذه المعلومات على سبعة مصادر فقط هي:
ابن إسحاق، الواقدي في المغازي، البلاذري في أنساب الأشراف، والخراج ليحيى بن آدم في رواية واحدة، وصحيح البخاري في روايتين: قصة الإفك، ودخول الرسول صلى الله عليه وسلم مكة منتصراً.
أما دراستي فقد قارنتها بالعديد من المصادر الحديثية والتاريخية وغيرها.
ثالثاً: الكتاب الثالث: رواية الشاميين للمغازي والسير في القرنين الأول والثاني الهجريين للدكتور: حسين عطوان.
خصص الفصل الرابع من كتابه الذي يحتوي على خمسة فصول لدراسة حياة الزهري، وقد استغرقت هذه الدراسة من ص 71-150، شملت التعقبات التي كان يذكرها بعد نهاية كل مبحث.
(1/61)

وقد قسم هذه الترجمة إلى ست نقاط هي:
1- تعليمه وثقافته.
2- مصادر رواياته للمغازي والسيرة النبوية.
3- خصائص رواياته للمغازي والسيرة النبوية.
4- مصادر رواياته لتاريخ صدر الإسلام، ويقصد فترة الخلافة الراشدة.
5- تصنيف رواياته لتاريخ صدر الإسلام.
6- خصائص رواياته لتاريخ صدر الإسلام.
ويهمنا الحديث عن النقطة الثانية وهي (مصادر رواياته للمغازي والسيرة النبوية) هذا المبحث الذي خصصه لذكر روايات الزهري في السيرة النبوية كاملة، أي كل ما يتعلق بحياة النبي صلى الله عليه وسلم في الفترة المكية والهجرة والفترة المدنية والوفود، ثم رسله إلى الملوك، ومرضه، فوفاته عليه الصلاة والسلام.
وذلك من الكتب التالية: كتاب المغازي للواقدي، مصنف عبد الرزاق، ابن هشام، الطبقات الكبرى لابن سعد، أنساب الأشراف للبلاذري، تاريخ الطبري، عيون الأثر لابن سيد الناس، السيرة النبوية لابن كثير، وذلك حسب ترتيبه.
وقد ذكر في هذه الكتب قوائم كبيرة ذكر فيها جميع روايات الزهري بالجزء والصفحة دون سرد للروايات وعمله هذا لا يتم إلا بعد الاستقراء التام للمصادر المذكورة حتى يتم تحديد روايات الزهري فيها،
(1/62)

وهو جهد واضح يشكر عليه.
وتمتاز دراستي عن تلك بما يلي:
1- اعتمد على سبعة مصادر تاريخية ومصدر واحد في الحديث وهو مصنف عبد الرزاق، بينما كان اعتمادي على معظم الكتب الحديثية والتاريخية وغيرها.
2- أن عمله هذا وإن كان فيه جهد كبير إلا أن كثيراً من تلك الأرقام التي ذكرها في بعض المصادر مكرر في بعضها الآخر، فمثلاً ذكر أرقاماً في مغازي الواقدي وذكر أرقاماً أخرى في الطبقات الكبرى وعند المقارنة بين الكتابين تجد تلك الأرقام التي ذكرها في المغازي هي بعينها في الطبقات، أو بمعنى آخر أن ابن سعد نقل كثيراً من الواقدي فعمله يعتبر تكراراً لعمل شيخه الواقدي.
بينما دراستي ليس فيها تكرار للروايات وإنما أذكر المصادر الأخرى لنفس الرواية تحت رقم واحد.
1- أنه ذكر أرقاماً فقط لروايات الزهري، بينما دراستي فيها تفصيل وسرد للوقائع التاريخية.
رابعاً: (ترجمة الإمام الزهري التي استخرجها: شكر الله بن نعمة الله قوجاني من تاريخ دمشق لابن عساكر.
هذه الترجمة اشتملت على ما يلي:
__________
1- ذكر اسمه ونسبه وكنيته، وتاريخ مولده، ونشأته وطلبه للعلم،
(1/63)

ثم ذكر شيوخه من الصحابة والتابعين.
ثم حفظه القرآن وذاكرته، ومذاكرته مع نفسه، وسعة علمه، وتوثيقه ومدحه، ثم صفته وأخلاقه، ثم دعوته بالالتزام بالإسناد، ثم ذكر تلاميذه الشاميين والمصريين.
ثم صلته ببني أمية ووفوده على مروان بن الحكم، وبقية خلفاء بني أمية، وتوليه القضاء لهم ومواقفه منهم، ثم المآخذ التي أخذت عليه ومنها صحبته للملوك.
ثم ذكر مراسيله وإجازاته، ثم تاريخ وفاته ومكان دفنه، وهي ترجمة مطولة ووافية.
هذا كل ما ذكره ابن عساكر رحمه الله عن الزهري واستخرجها قوجاني من تاريخه وجعلها في كتاب مستقل. والكتاب لم يتطرق إلى روايات الزهري في المغازي والسير، ذلك لأن ابن عساكر قد أفرد لها جزءاً كبيراً من تاريخه ذكر فيها سيرة النبي صلى الله عليه وسلم جمع فيه روايات الزهري وغيره.
وبالمقارنة بين هذا الكتاب وبين دراستي نجد أن هذه الترجمة خالية تماماً من ذكر روايات الزهري بينما دراستي شملت ترجمة الزهري ثم حصر رواياته في المغازي على وجه التقريب.
خامساً: كتاب المغازي الأولى ومؤلفوها، للمستشرق الألماني جوزيف هورفتش، ترجمة: حسين نصار
أفرد هذا المستشرق ترجمة للزهري من ص 49-68.
(1/64)

تحدث عن الزهري كأحد أبرز مدوني السيرة والمغازي، ودوره في فصل المغازي عن السنة في تأليف مستقل، ثم ذكر قربه من الخلفاء الأمويين، وناقش قضية وضعه الأحاديث لبني أمية التي تخدم مصالحهم السياسية معتمداً في ذلك على ما ذكره اليعقوبي في تاريخه1، من أن الزهري قد وضع حديث: "لا تشدّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد"2، لعبد الملك وأن الصلاة في مسجد بيت المقدس تقوم مقام المسجد الحرام وأن الصخرة التي بناها عبد الملك تقوم مقام الكعبة، وتوصل بعد مناقشة هذه القضية إلى أن الزهري لا يمكن أن يضع مثل هذه الأحاديث وهو في سن مبكرة، وهو بذلك يحاول الرد على الفرية.
ثم ذكر بعض الغزوات التي ذكرت بعض الروايات التي ساقها الزهري معتمداً في ذلك على الطبقات الكبرى لابن سعد والطبري، وفهرست ابن النديم فقط.
وبعد: فمقارنة دراستي بالدراسات السابقة لا يعني التقليل من شأن تلك الدراسات، وإنما القصد إبراز أوجه الاختلاف بينها وبين دراستي، وإلا فقد بذل أصحابها جهوداً طيبة، ولم يكن قصدهم من تلك الكتابات إلا إبراز القيمة العلمية لروايات الإمام الجهبذ، بل وينادون إلى إبراز تراثه العظيم من بطون الكتب.
__________
1 اليعقوبي 2/261.
2 سيأتي تخريج هذا الحديث في مبحث: الشبه الواردة على الزهري إن شاء الله.
(1/65)

وهناك بحوث عديدة كتبت عن الزهري، لكن ليس لها أهمية كبيرة كالكتب التي ذكرتها، وذلك مثل: السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي للسباعي، وتاريخ التراث العربي لسزكين، وغيرهما.
(1/66)

المبحث الثاني: دراسة تحليلية عن بعض مصادر الرسالة
لابد لكل باحث أن يعتمد في تكوين بحثه بعد الله على مصادر عدّة يكون منها بحثه، ولكنها تختلف من حيث الأهمية، فبعض المصادر يكون البحث فيها أكثر التصاقاً بها، ولها تأثير عليه، والبعض الآخر يأتي عرضاً أو تكون مراجع مساعده، وقد جرت عادة الباحثين إعطاء نبذة يسيرة عن تلك المصادر التي أثرت تأثيراً مباشراً على تلك البحوث، وقد اعتمدت في بحثي على مصادر عدة كان لبعضها تأثير كبير عليه منها:
1- سيرة ابن إسحاق:
وابن إسحاق هو: محمد بن إسحاق بن يسار، وقيل ابن كوثان، أبو بكر، وقيل أبو عبد الله القرشي المطلبي مولاهم المدني، صاحب السيرة النبوية.
ولد سنة ثمانين، ورأى أنس بن مالك بالمدينة وسعيد بن المسيب وتوفي سنة 151 هـ وقيل 152 هـ1.
قال علي بن المديني: "سمعت سفيان يقول: قال ابن شهاب: وسئل عن مغازيه – هذا أعلم الناس بها" – يعني ابن إسحاق2.
__________
1 سير أعلام النبلاء 7/33-34، وانظر: ترجمته في الطبقات الكبرى لابن سعد 7/321-322، والتاريخ الكبير للبخاري 1/40، والصغير 2/111، وطبقات خليفة 271، وتاريخه 16، والمعرفة والتاريخ 2/27، وغيرها.
2 تاريخ بغداد 1/219.
(1/67)

وقال الشافعي: "من أراد أن يتبحر في المغازي فهو عيال على محمد ابن إسحاق"1.
وقال الذهبي: قلت: "قد كان في المغازي علاّمة"2.
وقد كانت سيرة ابن إسحاق في الأصل مقسمة إلى ثلاثة أجزاء: المبتدأ والمبعث والمغازي، فالمبتدأ يتناول فيه التاريخ الجاهلي، ولا يعني ابن إسحاق في هذا الجزء بأسانيد أخباره إلا نادراً، ويستقي أخباره من الأساطير والإسرائيليات.
وأما المبعث فيشمل حياة النبي صلى الله عليه وسلم في مكة والهجرة، وتراه في هذا القسم يصدر الأخبار بموجز حاوٍ لها، ويدون مجموعات كاملة من القوائم، فتراه يذكر قائمة لمن أسلم من الصحابة بدعوة أبي بكر، وأخرى بالمهاجرين إلى أرض الحبشة وغيرها، وتزداد عنايته بذكر الأسانيد3.
وأما القسم الثالث: وهو المغازي، فيتناول فيه حياة النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة وقد اتبع في هذا القسم منهجاً جديداً حيث يبدأ الخبر بموجز لمحتوياته ثم يتبعه بخبر من جميع الأقوال التي أخذها من روايته ثم يكمله بما جمعه هو بنفسه من المصادر المختلفة4.
ويُلحظ جلياً في هذا القسم إيراده الأخبار تتقدمها الأسانيد التي
__________
1 المصدر السابق.
2 سير أعلام النبلاء 7/37.
3 مقدمة سيرة ابن هشام 1/11-12.
4 مقدمة سيرة ابن هشام 1/11-12. بتصرف.
(1/68)

منها الموصول والمنقطع، وأحياناً يورد الأخبار بدون إسناد أو برواة مجهولين.
وقد رتب ابن إسحاق مادته على التسلسل الزمني للأحداث.
ومما زاد سيرة ابن إسحاق قوة علميه تحرير ابن هشام1 لها، فقد قام رحمة الله عليه بحذف ما ليس له تعلق بذكر النبي صلى الله عليه وسلم كما قام بحذف بعض الأشعار المنتحلة، وتعقب ابن إسحاق في كثير من الأمور، بل وأضاف إليها بعض الأشياء التي فاتت ابن إسحاق، فجاءت السيرة معروفة به، منسوبة إليه، حتى كاد الناس ينسون مؤلفها الأول ابن إسحاق2.
وبالجملة فقد كانت سيرة ابن إسحاق من أهم المصادر التي اعتمدت عليها، فقد نقلت منها ستاً وعشرين رواية جعلت منها إحدى عشرة رواية في صلب الرسالة؛ لانفراده بها مصرحاً في أكثرها بالتحديث وقد ذكر في بعضها أدق التفاصيل عن بعض الغزوات، والباقي في الهامش شواهد لغيرها لكونها مختصرة جداً3.
__________
1 ابن هشام: هو عبد الملك بن هشام بن أيوب العلامة النحوي الأخباري، أبو محمد الذهلي السدوسي، وقيل: الحميري المعافري، نزيل مصر، هذب السيرة النبوية، وسمعها من زياد البكائي صاحب ابن إسحاق، توفي سنة 218 هـ. سير أعلام النبلاء 10/428-429.
2 مقدمة السيرة النبوية لابن هشام 1/11-12، بتصرف.
3 انظر: روايته في غزوة الحديبية.
(1/69)

2- مغازي الواقدي
والواقدي هو: محمد بن عمر بن واقد الأسلمي مولاهم، الواقدي المديني القاضي، صاحب التصانيف والمغازي، أبو عبد الله أحد أوعية العلم على ضعفه المتفق عليه1، ولد بعد العشرين ومائة، وتوفي سنة سبع ومائتين2.
له العديد من المؤلفات تقرب من الثلاثين3، ومنها كتابه (المغازي) .
وقد اختلف علماء الجرح والتعديل من المحدثين في توثيقه وتضعيفه إلى أقوال كثيرة، ملخصها ما ذكره الحافظ ابن حجر في التقريب حيث قال عنه: متروك مع سعة علمه4.
ومقصود الحافظ من قوله متروك أي عند المحدثين، حيث لا تؤخذ أقواله في الفرائض والأحكام، أما في السير والمغازي فقد قال الإمام الذهبي: "وقد تقرر أن الواقدي ضعيف يحتاج إليه في الغزوات والتاريخ
__________
1 سير أعلام النبلاء 9/454-467، ومقصود الذهبي بالضعف المتفق عليه، أي عند المحدثين فقط، أما عند المؤرخين فيحتاج إليه، بل هو إمام فيه.
2 المصدر السابق، وانظر: ترجمته في الطبقات الكبرى لابن سعد 7/334، والتاريخ الكبير للبخاري 1/178، وطبقات خليفة 472، والجرح والتعديل 8/20، وعيون الأثر 1/67_72.
3 الفهرست لابن النديم 111، ومقدمة محقق مغازي الواقدي 1/10-13.
4 التقريب 498.
(1/70)

ونورد آثاره من غير احتجاج أما في الفرائض فلا ينبغي أن يذكر ... "1.
وقال ابن كثير: "الواقدي عنده زيادات حسنة وتاريخ محرر غالباً فإنه من أئمة هذا الشأن الكبار، وهو صدوق في نفسه مكثار...."2.
منهجه في كتابة المغازي:
بدأ مغازيه بذكر قائمة طويلة من الرجال الذين نقل عنهم تلك الأخبار فذكر جميع مغازي النبي صلى الله عليه وسلم وسراياه إجمالاً حتى وفاته صلى الله عليه وسلم ثم يذكر المغازي والسرايا واحدةً واحدةً مفصلةً، مع ذكر تاريخ محدد لكل غزوة وسرية، وغالباً ما يذكر تفاصيل جغرافية تحدد موقع الغزوة أو السرية، ثم يذكر الغزوات التي قادها الرسول صلى الله عليه وسلم وأسماء الذين استخلفهم على المدينة أثناء غيابه ... 3.
ويستعمل الواقدي لفظ (قالوا) عند ذكره لتفاصيل الغزوة أو السرية معتمداً في ذلك على الإسناد الأول، وقد يأتي بإسناد جديد لبعض الحوادث.
وقد استفدت منه في عدة روايات كان بعضها مكملاً للخبر الذي نقلته من غيره، أما الروايات الأخرى التي لم أجدها عند غيره من طريق الزهري مثل: غزوة بني قينقاع، وغزوة بني سُليم ببحران، وسرية كعب
__________
1 السير 9/469.
2 البداية والنهاية 3/234-235.
3 انظر: مقدمة محقق مغازي الواقدي 1/31.
(1/71)

ابن عمير الغفاري إلى قضاعة من ناحية الشام، وتفاصيل مقتل حمزة رضي الله عنه، ومقدار سبي غزوة بني المصطلق، وهي وإن كانت من طريق الواقدي إلا أنني وجدت لها شواهد في كتب السنة يجدها القاري في مظانها.
3- الطبقات الكبرى لابن سعد
وابن سعد هو: محمد بن سعد بن منيع، أبو عبد الله البغدادي، كاتب الواقدي، ومصنف الطبقات الكبير، ولد بعد الستين ومائة، فقيل: مولده في سنة ثمان وستين، وتوفي ببغداد في يوم الأحد لأربع خلون من جمادى الآخرة سنه 230 وهو ابن 62 سنة1.
وكتابه الطبقات يعتبر أقدم كتاب وصل إلينا في الطبقات2.
ويقع في ثماني مجلدات3.
خصص الجزء الأول للحديث عن حياة النبي صلى الله عليه وسلم في مكة حتى الهجرة ومؤاخاته بين المهاجرين والأنصار وكتبه إلى الملوك يدعوهم
__________
1 سير أعلام النبلاء 10/664-666، وانظر: ترجمته في تاريخ بغداد 5/321-322، ووفيات الأعيان 4/351-352، وتهذيب الكمال 25/255، وتهذيب التهذيب 9/182.
2 بحوث في تاريخ السنة المشرفة للدكتور: أكرم ضياء العمري 83.
3 نشر دار صادر، وهناك جزء تاسع مخصص للفهارس العامة، وهناك أجزاء ناقصة من هذه الطبعة؛ نشر منها حتى الآن خمسة أجزاء. تحقيق: د. محمد بن صامل السُّلَمي.
(1/72)

للإسلام ثم ذكر وفادات العرب على النبي صلى الله عليه وسلم، وخص الجزء الثاني للحديث عن غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم وسراياه.
وقد استقى ابن سعد معلوماته عن مصادر كثيرة فكان عدد شيوخه في الطبقات ينيف على الستين شيخاً من المحدثين الذين اهتموا بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرة الصحابة والتابعين1.
وقد وثق العلماء ابن سعد2، وأثنوا على كتابه الطبقات، فقال الخطيب البغدادي عنه: "كان من أهل العلم والفضل، وصنف كتاباً كبيراً في طبقات الصحابة والتابعين والخالفين إلى وقته فأجاد فيه وأحسن"3.
وقال الذهبي: "كان من أوعية العلم، ومن نظر في الطبقات خضع لعلمه"4.
ومنهج ابن سعد في ذكر الغزوات والسرايا يختلف باختلاف الخبر من حيث الأهمية، فبعد أن ذكر إسناداً جماعياً عن عدد من شيوخه ومنهم الواقدي في ذكر عدد الغزوات والسرايا إجمالاً بدأ بذكر الغزوات والسرايا فيتحدث عنها بالتفصيل مُصدِّراً ذلك بقوله: "ثم غزوة كذا، أو
__________
1 بحوث في تاريخ السنة المشرفة 86.
2 تهذيب التهذيب 9/182.
3 تاريخ بغداد 5/321.
4 سير أعلام النبلاء 10/665.
(1/73)

ثم سرية كذا"، دون ذكر إسناد لها، وكأنه اعتمد على الإسناد الأول الذي ذكر فيه الغزوات والسرايا إجمالاً.
لكننا نجده يستعمل أسانيد جيدة عندما يدخل في تفاصيل الغزوات أو السرايا التي لها شأن كبير مثل غزوة بدر وأحد، وكسرية بئر معونة والرجيع على سبيل المثال، حتى إنه يستعمل الإسناد في جزئيات صغيرة، ويُصدّر الوقعة دائماً بذكر تاريخها فيذكر اليوم والشهر والسنة، مرتباً تلك الأحداث حسب التسلسل الزمني.
وقد استفدت منه كثيراً في ذكر تواريخ الغزوات والسرايا1 وانفراده ببعض الروايات التي لم أجدها عند غيره، كما استفدت من ترتيبه للمادة العلمية وفق التسلسل الزمني، حيث أجد المعلومة التي أريدها منه كلما رجعت إليه بكل يسر وسهوله.
4- دلائل النبوة للبيهقي2
وهو: الحافظ العلاّمة الثبت الفقيه شيخ الإسلام، أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي بن موسى الخُسْرَوْجِرْدي3، الخراساني.
__________
1 وقد كان ذلك في الهامش.
2 حققه عبد المعطي قلعجي في سبع مجلدات، وقد اعتمدت على الطبعة الأولى عام 1405هـ، دار الكتب، بيروت.
3 خُسْرَوْجِرْد: - بضم الخاء المعجمة، وسكون السين المهملة، وفتح الراء، وسكون الواو، وكسر الجيم، وسكون الراء، وفي آخرها الدال المهملة - قرية من ناحية بيهق، طبقات الشافعية للسبكي 4/8.
(1/74)

وبيهق عدة قرى من أعمال نيسابور على يومين منها.
ولد في سنة أربع وثمانين وثلاث مائة في شعبان.
وتوفي في عاشر شهر جمادى الأولى، سنة ثمان وخمسين وأربع مائه، وعاش أربعاً وسبعين سنة1.
صنف كثيرا من الكتب، فعمل (السنن الكبير) في عشر مجلدات ليس لأحد مثله، وألف كتاب (السنن والآثار) في أربع مجلدات، و (دلائل النبوة) و (شعب الإيمان) و (والاعتقاد) و (مناقب الشافعي) و (كتاب النبوات الكبير) وغيرها2.
قال الذهبي عن تصانيف البيهقي عامة: "تصانيف البيهقي عظيمة القدر، غزيرة الفوائد، قلَّ من جوَّد تواليف مثل الإمام أبي بكر"3.
وقال عنها ابن كثير: "وجمع أشياء كثيرة لم يسبق إلى مثلها، ولا يدرك فيها، منها كتاب السنن ونصوص الشافعي في عشر مجلدات ...
__________
1 أخذت هذه الترجمة من سير أعلام النبلاء 18/163، 167، 168، 169، وانظر: ترجمته في المنتظم لابن الجوزي 8/242، ومعجم البلدان لياقوت 1/538، ,الكامل لابن الأثير 10/52، ووفيات الأعيان لابن خلكان 1/75، وتذكرة الحفاظ للذهبي 2/1132، وطبقات الشافعية للسبكي 4/8، والبداية والنهاية لابن كثير 12/94، والنجوم الزاهرة لابن تغري بردي 5/77، وكشف الظنون لحاجي خليفة 1/9، وغيرها
2 سير أعلام النبلاء 18/165-166.
3 سير أعلام النبلاء 18/168.
(1/75)

ودلائل النبوة ... وغير ذلك من المصنفات الكبار والصغار التي لا تسامى ولا تدانى"1.
وقال عن دلائل النبوة خاصة: "دلائل النبوة لأبي بكر البيهقي من عيون ما صنف في السيرة والشمائل"2.
وقال السبكي: "وأما كتاب الاعتقاد، وكتاب دلائل النبوة، وكتاب شعب الإيمان، وكتاب الشافعي، وكتاب النبوات الكبير، فأقسم ما لواحد منها نظير"3.
وقال عنه العلماء: كان البيهقي على سيرة العلماء، قانعاً باليسير متجملاً في زهده وورعه4.
وقالوا عنه: واحد زمانه في الحفظ، وفرد أقرانه في الإتقان والضبط5.
وقال عنه الذهبي: " ... لو شاء البيهقي أن يعمل مذهباً يجتهد فيه لكان قادراً على ذلك لسعة علومه ومعرفته بالاختلاف"6.
وبحكم تتبعي لروايات الزهري في كتب التراث لم أجد كتاباً أغزر
__________
1 البداية والنهاية 12/94.
2 مقدمة تحقيق دلائل النبوة 1/7.
3 طبقات الشافعية 4/9.
4 سير أعلام النبلاء 18/167.
5 سير أعلام النبلاء 18/167.
6 سير أعلام النبلاء 18/169.
(1/76)

مادة فيما يتعلق بالمغازي من هذا السفر العظيم الذي قال عنه مؤلفه: "ويُعلم أن كل حديث أوردته فيه قد أردفته بما يشير إلى صحته، أو تركته مبهماً وهو مقبول في مثل ما أخرجته، وما عسى أوردته بإسناد فيه ضعف أشرت إلى ضعفه، وجعلت الاعتماد على غيره"1.
وكلامه هذا فيه كثير من الصحة، وذلك لاعتماده كثيراً على الكتب الستة وغيرها وخاصة الصحيحين وقد أفدت منه فائدة كبيرة، وبخاصة من تلك الروايات التي جاءت من طريق موسى بن عقبة عن الزهري، ويمتاز هذا السفر بمميزات عدة أهمها في نظري اثنتان:
1- إتيانه بالروايات مسندة إلى قائلها.
2- سرده للحوادث والوقائع حسب التسلسل الزمني، فلا يقدم غزوة على أخرى، مما سهل عليّ البحث في كتابه هذا الذي يقع في سبع مجلدات.
وقد استخرجت منه سبعاً وثلاثين رواية للزهري مرسلة وموصولة، ولم أجدها في غيره من المصادر الأخرى بالصورة التي أخرجها عن الزهري، مما يدل على تتبعه لروايات الثقات حتى في المغازي، وقد صدق عندما قال: "وعادتي في كتبي المصنفة في الأصول والفروع الاقتصار من الأخبار على ما يصح منها دون مالا يصح ... ومن وقف على تمييزي في كتبي بين صحيح الأخبار وسقيمها، وساعده التوفيق علم
__________
1 دلائل النبوة 1/46.
(1/77)

صدقي فيما ذكرته"1.
5- صحيح البخاري
وهو لأبي عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بَرْدِزْبَة2 الجعفي، ولد يوم الجمعة بعد الصلاة لثلاث عشرة ليلة خلت من شوال سنة أربع وتسعين ومائة3.
وتوفي ليلة السبت ليلة عيد الفطر سنة ست وخمسين بعد المائتين، وكانت مدة عمره اثنتين وستين سنة إلا ثلاثة عشر يوماً4.
وشهرة الصحيح غَنية عن الوصف لكن لا بأس بتسويد الورق بكلمات عنه.
فقد صنف البخاري رحمه الله كتابه الصحيح في المسجد الحرام حيث قال: "صنفت كتابي الجامع في المسجد الحرام وما أدخلت فيه حديثاً
__________
1 المصدر السابق 1/47.
2 بَرْدِزْبَه: - بفتح الباء الموحدة، وسكون الراء المهملة، وكسر الدال المهملة، وسكون الزاي المعجمة، وفتح الباء الموحدة بعدها هاء - هدي الساري، مقدمة فتح الباري 477.
3 أخذت هذه الترجمة من هدي الساري 477، وانظر: ترجمته في: الجرح والتعديل 7/191، وتاريخ بغداد 2/4، ووفيات الأعيان 4/188، وتهذيب الكمال 24/430، وسير أعلام النبلاء 12/391، والوافي بالوفيات 2/206، وتهذيب التهذيب 9/47، وغيرها.
4 هدي الساري 493.
(1/78)

حتى استخرت الله تعالى وصليت ركعتين وتيقنت صحته"1.
وقيل: إن البخاري حوّل تراجم جامعه بين قبر النبي صلى الله عليه وسلم ومنبره وكان يصلي لكل ترجمة ركعتين2.
وقال البخاري أيضاً: "ما وضعت في كتاب الصحيح حديثاً إلا اغتسلت قبل ذلك وصليت ركعتين"3.
وقال: "ما أدخلت في كتابي الجامع إلا ما صح وتركت من الصحيح حتى لا يطول"4.
وروى الإسماعيلي عنه قال: "لم أخرج في هذا الكتاب إلا صحيحاً وما تركت من الصحيح أكثر"5.
ومنهجه في صحيحه يختلف عن المصنفات الأخرى، فتراه يورد الحديث في باب آخر وتجد قطعة من حديث ما هنا وقطعة أخرى منه هناك، وإنما عمل ذلك لمعان نقلها الحافظ ابن حجر في الهدي6.
وقد تنافس العلماء في شرحه، فأول من شرحه الخطابي حَمْدُ بن
__________
1 هدي الساري 489.
2 هدي الساري 489، وقد جمع الحافظ بين القولين فقال: ولا ينافي هذا ما تقدم، لأنه يحمل على أنه في الأول كتبه في المسودة، وهنا حوله من المسودة إلى المبيضة.
3 المصدر السابق.
4 المصدر السابق 7.
5 المصدر السابق.
6 انظر: هدي الساري 15.
(1/79)

محمد ت (386) ، في كتابه إعلام السنن1، ثم توالى العلماء بعد في شرحه.
وقد نال حظوة كبيرة لدى علماء الإسلام لم يحظ بها أي كتاب ألف في الحديث.
قال النووي: " ... وأما محله فقال العلماء: هو أول مصنف صنف في الصحيح المجرد، واتفق العلماء على أن أصح الكتب المصنفة صحيحا البخاري ومسلم، واتفق على أن صحيح البخاري أصحهما صحيحاً وأكثرهما فوائد، وأجمعت الأمة على صحة هذين الكتابين ووجوب العمل بأحاديثها"2.
وقد استفدت من هذا السفر العظيم حيث ظفرت بست وعشرين رواية من غير المكرر كلها في مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم وسراياه، ومن بين تلك الروايات روايتان تتحدثان عن غزوتين مهمتين؛ الرواية الأولى عن حادثة الإفك التي وقعت لعائشة رضي الله عنها في غزوة بني المصطلق، والثانية عن غزوة الحديبية، وكل رواية من تلك الروايتين تمثل غزوة بحد ذاتها لذكر معظم ما حدث في تلك الغزوتين، وروايات البخاري بصفة عامة أعطت قيمة علمية كبيرة لروايات الزهري في المغازي.
__________
1 تاريخ التراث العربي لفؤاد سزكين 1/226، في علوم القرآن والحديث، انظر: ص 229-243.
2 تهذيب الأسماء واللغات للنووي 1/75.
(1/80)

5- كتاب النهاية في غريب الحديث لابن الأثير
وهو القاضي الرئيس العلاّمة البارع الأوحد البليغ مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الواحد الشيباني الجَزَريّ، ثم الموصلي، الكاتب ابن الأثير، صاحب (جامع الأصول) و (غريب الحديث) وغير ذلك1.
مولده بجزيرة ابن عمر في أحد الربيعين سنة أربع وأربعين وخمس مائة، عاش ثلاثاً وستين سنة توفي في سنة ست وست مئة بالموصل2.
لقد اخترت هذا الكتاب العظيم من بين سائر الكتب المؤلفة في غريب الحديث لكون مؤلفه من علماء القرن السادس، فهو متأخر، ولشهرته بين طلاب العلم واعتمادهم عليه فيما يخص غريب الحديث.
وقد ذكر محققا الكتاب أنهما لم يقفا على أحد صنف في غريب الحديث بعد ابن الأثير سوى ابن الحاجب المتوفى سنة 646 هـ، وانحصرت الجهود بعد ذلك في التذييل على النهاية واختصارها3.
__________
1 أخذت هذه الترجمة من سير أعلام النبلاء 21/488-491، وانظر: ترجمته في إنباه الرواة 3/257، ووفيات الأعيان 4/141، ودول الإسلام 1/84، وطبقات السبكي 5/153، والبداية والنهاية 13/54، وبغية الوعاة 2/274، وشذرات الذهب لابن العماد 5/22 وغيرها.
2 سير أعلام النبلاء 21/491.
3 النهاية 1/8 من مقدمة المحققين.
(1/81)

والكتاب قد طبع في خمس مجلدات1.
ولا شك أنه قد اطلع على كتب من سبقوه ممن ألف في غريب الحديث فاستفاد منها، فكان كتابه بحق نهاية.
وقد استفاد ابن الأثير من كتابين في غريب الحديث، الأول: كتاب أبي عبيد الهروي أحمد بن محمد المتوفى سنة 401 هـ في غريبي القرآن والحديث، والثاني كتاب (المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث) لأبي موسى محمد أبي بكر المديني الأصبهاني المتوفى سنه 581 هـ2.
وقد أضاف مادة كثيرة مما فات الكتابين كما نص على ذلك في مقدمته حيث قال: " ... فتتبعتها واستقريت ما حضرني منها واستقصيت مطالعتها من المسانيد والمجاميع وكتب السنن والغرائب قديمها وحديثها، وكتب اللغة على اختلافها، فرأيت فيها من الكلمات الغريبة مما فات الكتابين كثيراً فصدفت حينئذ على الاقتصار على الجمع بين الكتابين وأضفت ما عثرت عليه ووجدته من الغرائب إلى ما في الكتابين في حروفها مع نظائرها وأمثالها"3.
وقد بين منهجه في كتابه أنه سيسلك طريقة من سبقه ممن صنف مثل هذه الكتب باتباع ترتيب الكلمات على حروف المعجم بالتزام الحرف الأول والثاني من كل كلمة، واتباعهما بالحرف الثالث منها على
__________
1 تحقيق: طاهر الزاوي، ومحمود الطناحي.
2 النهاية 1/6و 7 من مقدمة المحققين.
3 مقدمة ابن الأثير لكتابه النهاية 1/10-11.
(1/82)

سياق الحروف1.
وذكر أيضاً أنه سار على التزام ذكر الحرف الأول والثاني سواء كان الحرف زائداً أم أصلياً وذلك لسهولة الوصول إلى المراد، وذكر أن ذلك لم يكن نتيجة جهله بالحروف الزائدة والأصلية وإنما خشية أن يلتبس ذلك على طالبها، لا سيما وأكثر طلبة غريب الحديث لا يكادون يفرقون بين الأصلي والزائد2.
هذا وقد اعتمدت على هذا الكتاب اعتماداً كلياً حيث لم أغادره في شرح غريب الحديث إلا إذا لم أجد بغيتي فأتناول غيره.
6- تقريب التهذيب3.
للحافظ شهاب الدين أبي الفضل أحمد بن علي بن محمد بن محمد بن علي بن محمود بن أحمد بن حجر الكناني العسقلاني الشافعي المصري.
كان مولده في شعبان سنة ثلاث وسبعين وسبعمائة على شاطئ النيل بمصر القديمة، أما وفاته فكانت في أواخر شهر ذي الحجة، من سنة اثنتين وخمسين وثمانمائة4.
__________
1 مقدمة ابن الأثير لكتابه النهاية 1/11.
2 مقدمة ابن الأثير لكتابه النهاية 1/11.
3 طبع الكتاب عدة طبعات، وقد اعتمدت طبعة محمد عوامة، الطبعة الثانية سنة 1408هـ، دار البشائر، بيروت.
4 انظر: ترجمته في رفع الإصر لابن حجر نفسه 1/85، حيث ترجم لنفسه مع قضاة مصر، ولحظ الألحاظ لابن فهد 326، والضوء اللامع للسخاوي 2/36، والسيوطي في ذيل طبقات الحفاظ 380. ونظم العقيان 45، وحسن المحاضرة 1/363، وشذرات الذهب 7/270، والبدر الطالع 1/87.
(1/83)

والكتاب يُعَدّ عصارة وخلاصة لتهذيب الكمال للحفاظ المزي وتهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر نفسه.
وقد بين الحافظ سبب تأليفه لهذا الكتاب ومنهجه فيه قال: فالتمس مني بعض الإخوان أن أجرد له الأسماء خاصة، فلم أوثر ذلك لقلة جدواه على طالبي هذا الفن ثم رأيت أن أجيبه إلى مسألته وأسعفه بطلبته على وجه يحصل مقصوده بالإفادة ويتضمن الحسنى التي أشار إليها وزيادة وهي: أنني أحكم على كل شخص منهم بحكم يشمل أصح ما قيل فيه، وأعدل ما وصف به بألخص عبارة وأخلص إشارة، بحيث لا تزيد كل ترجمة على سطر واحد غالباً، يجمع اسم الرجل واسم أبيه وجده، ومنتهى أشهر نسبته ونسبه، وكنيته ولقبه مع ضبط ما يشكل من ذلك بالحروف ثم صفته التي يختص بها من جرح أو تعديل، ثم التعريف بعصر كل راو منهم، بحيث يكون قائماً مقام ما حذفته من ذكر شيوخه والرواة عنه إلا من لا يؤمن لبسه1.
وقد قسم الرواة إلى اثنتي عشرة طبقة باعتبار أحوالهم جرحاً وتعديلاً.
__________
1 انظر: التقريب 73.
(1/84)

وكذلك باعتبار طبقاتهم، فمن كان من الطبقة الأولى والثانية فوفاته قبل المائة، ومن كان من الثالثة إلى آخر الثامنة فهم بعد المائة، ومن كان من التاسعة إلى آخر الطبقات فهم من المائتين، ومن ندر عن ذلك بينته1.
والكتاب قد اعتمدته في بحثي فأحكم على الشخص في الإسناد بما ذكر عنه الحافظ لأن الكتاب قد حظي بالقبول عند عامة طلاب العلم، إلا إذا لم أجد الشخص في التقريب فحينئذ أستعين بالكتب الأخرى في الجرح والتعديل في الحكم على الشخص، وهو قليل.
7- فتح الباري شرح صحيح البخاري
للحافظ ابن حجر رحمه الله2.
ألّف الحافظ ابن حجر هذا الكتاب لشرح صحيح البخاري، فأودع فيه من فنون العلم الشيء الكثير، وهو من أجلِّ تصانيفه وأكثرها شهرة وأعظمها نفعاً، قال عنه مصنفه: "لولا خشية الإعجاب لشرحت ما يستحق أن يوصف به هذا الكتاب، لكن لله الحمد على ما أولى وإياه أسأل أن يعين على إكماله منا وطولاً"3.
وقد حظي هذا الكتاب بقبول منقطع النظير عند عامة العلماء
__________
1 انظر: المصدر السابق، ص: 74-75.
2 تقدمت ترجمته، قبل قليل.
3 الجواهر والدرر للسخاوي 155/أ.
(1/85)

وطلاب العلم، كما حظي صحيح البخاري من قبل فسبحان الواهب.
روي عن ابن خلدون قوله: "إن شرح كتاب البخاري دين على الأمة"1 هو يقصد بذلك والله أعلم الشرح الوافي من غير نقص، وإلا فقد شرحه كثير من العلماء، وقد قال حاجي خليفة معقباً على كلام ابن خلدون "لعل ذلك الدين قضي بشرح المحقق ابن العسقلاني والعيني بعد ذلك"2.
ولما طلب من الإمام الشوكاني رحمه الله أن يشرح صحيح البخاري قال: "لا هجرة بعد الفتح"3.
وقد نقل الذهبي عن العز بن عبد السلام قوله: "ما رأيت في كتب الإسلام في العلم مثل (المحلى) لابن حزم وكتاب (المغني) للشيخ موفق الدين ابن قدامة".
قال الذهبي: "قلت: لقد صدق الشيخ عز الدين، وثالثها (السنن الكبير) للبيهقي، ورابعها (التمهيد) لابن عبد البر، فمن حصل هذه الدواوين وكان من أذكياء المفتين، وأدمن المطالعة فيها فهو العالم حقاً"4.
__________
1 التبر المسبوك، ص231.
2 كشف الظنون 2/640.
3 فهرس الفهارس 1/238.
4 سير أعلام النبلاء 18/193.
(1/86)

قلت: ولو رأى العز بن عبد السلام والذهبي رحمهما الله (فتح الباري) لابن حجر لذكراه في طليعة هذه الكتب وذلك لما اشتمل عليه من فنون العلم، فقد فتح الله على ابن حجر في العلم فناسب أن يسمى كتابه كذلك.
وقد قام كثير من العلماء بشرح صحيح البخاري، لكن شرح الحافظ ابن حجر يعد في طليعتها وأوفاها شرحاً وتبياناً لمقاصد البخاري، كما أن الكتاب قد طبع عدة طبعات، وقد اعتمدت الطبعة السلفية التي حقق الأجزاء الأول منها سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله، وتقع في ثلاثة عشر مجلداً من دون المقدمة.
وقد نقلت من الصحيح أربعاً وعشرين رواية عن الزهري، اعتمدت في شرح ألفاظها وما يتعلق بها على كتاب (فتح الباري) وذلك لمعرفة الحافظ ابن حجر بمدلولات ألفاظ الحديث ومقاصد البخاري في صحيحه، ولشهرة الكتاب وتوفره لدى عامة العلماء وطلاب العلم.
8- كتاب معجم المعالم الجغرافية في السيرة النبوية
مؤلفه المقدم عاتق بن غيث البلادي، والبلادي فرع من قبيلة (حرب) 1 الشهيرة والمؤلف له اهتمامات خاصة بالأنساب والجغرافيا، وسبق أن ألف كتباً في هذين الفنين، فكتب في الأنساب كتاب (نسب حرب) ، تكلم فيه عن بطون قبيلة حرب وأصولها، وكتاب (معجم
__________
1 انظر: معجم قبائل الحجاز 46، ونسب حرب 73.
(1/87)

قبائل الحجاز) وهو كتاب نسب وتاريخ1.
وكتب عن الأماكن والبلدان: (معجم المعالم الجغرافية) وهو هذا و (معجم معالم الحجاز) وهو كتاب أدبي جغرافي يقع في عشرة أجزاء، و (معالم مكة التاريخية والأثرية) و (بين مكة وحضرموت) وغيرها2.
والمؤلف من الكتاب المعاصرين الذين أسهموا بمجهودات وافرة في مجال التأليف الجغرافي وأنساب بعض القبائل المعاصرة بالرغم من الانتقادات الموجهة إلى كتبه، حيث تحتاج إلى تحرير ومزيد عناية.
وقد اعتمدته تقريباً في معرفة الأماكن والبقاع، لكونه يعرفها بالتعريف المشهور في زمننا من تحديده المسافة بالكيلو وما شابه ذلك، وهو كتاب قيم في بابه إلا أنه لم يستوعب المادة العلمية التي خصصه من أجلها في السيرة النبوية لابن إسحاق، تهذيب ابن هشام.
__________
1 انظر: القائمة التي وضعها في نهاية كتابه (معجم قبائل الحجاز) .
2 المصدر السابق.
(1/88)

الباب الأول: في ترجمة الإمام الزهري
الفصل الأول: في حياة الإمام الزهري ومنزلته العلمية
المبحث الأول: في اسمه ونسبه وكنيته وصفته ومولده
...
الفصل الأول: حياة الإمام الزهري ومنزلته العلمية
وفيه ثمانية مباحث:
المبحث الأول: في اسمه ونسبه وكنيته وصفته ومولده
اسمه ونسبه:
هو محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله الأصغر1 بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة بن كلاب الزهري2.
__________
(1 هناك رجل آخر اسمه عبد الله بن شهاب الأكبر، وهو أخو عبد الله الأصغر، كان اسمه عبد الجان، فسماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله، وهو ممن هاجر إلى أرض الحبشة، ومات بمكة قبل الهجرة إلى المدينة، وأخوه عبد الله بن شهاب الأصغر شهد أحداً مع المشركين، ثم أسلم بعد، ومات بمكة، نسب قريش لمصعب الزبيري، ص: 3و274، وانظر: الإصابة 2/375.
2 انظر: ترجمته في نسب قريش لمصعب الزبيري، ص 3و 274، والطبقات الكبرى لابن سعد 157، تحقيق زياد منصور، والعلل لأحمد 2/249، رقم (2543) ، وجمهرة النسب لابن الكلبي 79، والتاريخ الكبير للبخاري 1/220، والتاريخ الصغير له 1/356، وتاريخ خليفة بن خياط 261، والمعرفة والتاريخ للفسوي 1/620، والجرح والتعديل 8/71، والحلية لأبي نعيم 3/360، وجمهرة أنساب العرب لابن حزم 130، وتاريخ دمشق (انظر: ترجمة الزهري تحقيق شكر الله قوجاني 38، وما بعدها) ، ووفيات الأعيان 4/177، وتهذيب الكمال 26/419، وسير أعلام النبلاء للذهبي 5/326، وتاريخ الإسلام له 5/136، وتذكرة الحفاظ له 1/108، والبداية والنهاية 340، وغيرها.
(1/93)

وأمه من بني الدئل من بكر بن عبد مناة بن كنانة1.
وقيل اسمها: عائشة بنت عبد الله الأكبر بن شهاب2.
كنيته: (أبو بكر) 3.
صفته: قيل كان رجلاً دميماً4، ليس له ذاك النبل، لم يكن بالجميل5.
وقال سفيان: "رأيت الزهري أحمر الرأس واللحية وفي حمرتها انكفاء6 قليل كأنه يجعل فيه كَتَمَاً"7.
وقال أيضاً8: "كان الزهري أعيمش9 وعليه جميمة"10.
__________
1 نسب قريش 274، وطبقات خليفة 261، وتاريخ دمشق 38، 40، تحقيق قوجاني، وتهذيب الكمال 26/420.
2 الطبقات الكبرى لابن سعد (القسم المتمم لتابعي أهل المدينة 157) تحقيق: زياد منصور.
3 المصادر السابقة.
4 الدمامة: - بالفتح - القِصَر، والقُبْح، ورجل دميم. النهاية 2/134.
5 العلل لأحمد 2/349 رقم (2543) .
6 انكفاء أي تغير. النهاية 4/183.
7 الكتم: نبت يخلط مع الوسمة، ويصبغ به الشعر أسود، وقيل: هو الوسِمة. النهاية 4/150، والوسِمة - بكسر السين، وقد تسكن - نبت، وقيل: شجر باليمن يخضب بورقه الشعر. النهاية 5/185.
8 المعرفة والتاريخ 1/620، وتاريخ أبي زرعة 535، وتاريخ دمشق 48، تحقيق شكر الله قوجاني.
9 العمش: محركة ضعف البصر مع سيلان الدمع في أكثر الأوقات. القاموس (عمش) .
10 جميمة: تصغير جمة، والجمة من شعر الرأس، ما سقط على المنكبين. النهاية 1/300.
(1/94)

وروى أيضاً: أنه كان رجلاً قصيراً، قليل اللحية، له شعيرات طوال، خفيف العارضين1.
مولده:
اختلف في تاريخ ولادته إلى أقوال:
1- قيل إنه ولد سنة خمسين2.
2- وقيل: إحدى وخمسين3. وهو أرجحها.
3- وقيل: ست وخمسين4.
4- وقيل: ثمان وخمسين5.
__________
1 المعرفة والتاريخ 1/633، وتاريخ دمشق 49، تحقيق شكر الله.
2 تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1/613، وتهذيب الكمال 26/440، وسير أعلام النبلاء 5/326، وقال أبو داود عن أحمد بن صالح: يقولون: مولده سنة خمسين، تهذيب الكمال 26/440.
3 ذكر ذلك خليفة بن خياط في تاريخه 218، وانظر: وفيات الأعيان 4/178 وسير أعلام النبلاء 5/326.
4 قاله يحيى بن بكير، انظر: تهذيب الكمال 26/440، وسير أعلام النبلاء 5/326.
5 قاله الواقدي: انظر: الطبقات لابن سعد 185، تحقيق زياد منصور، وتاريخ دمشق 42، تحقيق قوجاني، وتهذيب الكمال 26/440، والبداية والنهاية 9/341-344.
وأقرب هذه الأقوال إلى الصحة والله أعلم هو القول الثاني، لأن أكثرهم ذكروا أنه توفي وهو ابن اثنتين وسبعين سنة على ما سيأتي في مبحث وفاته.
أما قول الواقدي فغير دقيق، لأنه ذكر ولادته في سنة 58 هـ بينما ذكر أنه توفي سنة 124 هـ وهو ابن اثنتين وسبعين سنة كما في تهذيب الكمال 26/441، وخمس وسبعين كما عند ابن سعد في الطبقات 158، وكلا القولين خطأ، فلو حسبنا الفترة التي عاشها بين تاريخ ولادته ووفاته كما قال الواقدي لوجدناها 66 سنة فقط، فيكون القول الثاني هو الأقرب إلى الصواب.
وكلام الواقدي يكون دقيقاً إذا كان الزهري قد توفي سنة: 130هـ أو سنة: 133هـ.
(1/95)

المبحث الثاني: نشأته وطلبه للعلم، ومنزلته العلمية
المطلب الأول: نشأته وطلبه للعلم
...
المبحث الثاني: نشأته وطلبه للعلم، ومنزلته العلمية
وفيه مطلبان:
المطلب الأول: نشأته وطلبه للعلم:
نشأ الزهري في المدينة فقيراً لا مال له مقطعاً من الديوان1، حتى ضاقت عليه الأرض، فلا يدري أين يتجه، ليحصل على مالٍ يسدُّ به حاجته وأهل بيته، ويقضي ديونه، حتى ألهمه ربه بالتوجه إلى الشام، فوفد على عبد الملك بن مروان سنة اثنتين وثمانين فقضى دينه، وفرّج الله همّه على يد الخليفة عبد الملك بن مروان2، ثم كرّ راجعاً إلى المدينة، ثم جعل يتردد بين الشام والحجاز حتى توفاه الله.
__________
1 الطبقات الكبرى (القسم المتمم لتابعي أهل المدينة ومن بعدهم) ص 157، تحقيق: زياد منصور، من طريق الواقدي، وأخرجه الفسوي في المعرفة (1/ 628) ، من طريق ابن أبي فروة عن الزهري، وتاريخ دمشق (ترجمة الزهري 12) تحقيق: شكر الله قوجاني.
2 المصادر السابقة.
(1/96)

كانت بداية طلبه للعلم بالمدينة النبوية صغيراً، فبدأ - كما هو معتاد عند أبناء المسلمين - بحفظ القرآن الكريم، فحفظه في ثمانين ليلةً1، ثم أقبل على تعلِّم الأنساب، فذهب إلى عبد الله بن ثعلبة بن صُعير العدوي، وكان عالماً بالأنساب، فجلس يتعلم منه الأنساب عامةً ونسب قومه خاصةً، فجاء رجلٌ يسأل عبد الله بن ثعلبة عن مسألة فقهية في الطلاق فَعَيِيَ عن الجواب، وأشار إلى سعيد بن المسيب، فقال الزهري: قلت في نفسي: ألا أراني مع هذا الرجل المسن يعقل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على رأسه2 وهو لا يدري ما هذا! فانطلقت مع السائل إلى سعيد بن المسيب، فجالسته سبع حجج، وأنا لا أظن أن أحداً عنده علم غيره3.
وفي رواية: أن السائل عن المسألة الفقهية هو الزهري نفسه، فقال: إن كنت تريد هذا فعليك بهذا الشيخ سعيد بن المسيب4.
ومهما يكن، فقد ترك الزهري تعلم الأنساب، واتجه إلى تعلم
__________
1 التاريخ الكبير للبخاري (1/ 220) ، والمعرفة والتاريخ للفسوي (1/ 633و349) وتاريخ دمشق (49- 50) .
2 يقصد بالمسح، مسح النبي صلى الله عليه وسلم وجهه عام الفتح كما في تاريخ البخاري الكبير (5/ 35- 36) ، ولفظه: "كان النبي صلى الله عليه وسلم قد مسح وجهه عام الفتح".
3 انظر: الطبقات الكبرى (157- 158) ، والتاريخ الكبير للبخاري (5/ 35- 36) ، والمعرفة والتاريخ (1/ 472) ، وتاريخ دمشق (65) رقم (72) .
4 المصادر السابقة، والتاريخ الصغير للبخاري (1/ 157 - 158) .
(1/97)

الأحكام، فجدَّ واجتهد في تحصيل العلم حتى فاق أقرانه.
قال عنه إبراهيم بن سعد الزهري: ما سبقنا ابن شهاب بشيء من العلم إلا أنه كان يشدُّ ثوبه عند صدره، ويسأل عما يريد، وكنا تمنعنا الحداثة1.
وقال إبراهيم بن سعد أيضاً: قلت لأبي: بِمَ فاقكم الزهري؟ قال: كان يأتي المجالس من صدورها، ولا يأتيها من خلفها، ولا يبقي في المجلس شاباً إلا سأله، ولا كهلاً إلا سأله، ولا فتى إلا سأله، ثم يأتي الدار من دور الأنصار فلا يُبقي شاباً إلا سأله، ولا كهلاً إلا سأله، ولا فتى إلا سأله، ولا عجوزاً إلا سألها، ولا كهلةً إلا سألها، حتى يحاول ربات الحجال2.
وقال أبو الزناد3: "كنا نكتب الحلال والحرام، وكان ابن شهاب يكتب كل ما سمع، فلما احتيج إليه علمت أنه أعلم الناس"4.
وقال أيضاً: "كنت أطوف أنا وابن شهاب، ومع ابن شهاب الألواح
__________
1 الطبقات الكبرى (2/ 388 - 389) ، و (168) من القسم المتمم، تحقيق: زياد، والمعرفة (1/ 638) ، وتاريخ دمشق (56 - 57) رقم (55 و56) .
2 الرامهرمزي، المحدث الفاضل (260 - 261) ، وتهذيب الأسماء واللغات (1/92) ، وتهذيب الكمال (9/ 449) .
3 عبد الله بن ذكوان القرشي أبو عبد الرحمن المدني المعروف بأبي الزناد، ثقة فقيه، من الخامسة، ت سنة ثلاثين وقيل بعدها، ع، التقريب (ص:302) .
4 تاريخ دمشق (ص: 58) رقم (58) .
(1/98)

والصحف، قال: فكنا نضحك به"1.
وقال صالح بن كيسان: "كنت أطلب العلم أنا والزهري، قال: فقال - أي الزهري - نكتب السنن، قال: فكتبنا ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال: تعال نكتب ما جاء عن الصحابة، قال: فكتب ولم أكتب، قال: فأنجح وضيعت"2.
ولعل الزهري كان حريصاً على أخذ العلم ممن عرف عنهم مثل سعيد بن المسيب، وعروة بن الزبير، وغيرهما من قريش، حتى وفد على عبد الملك3، فجعل عبد الملك يسائله عمن لقي، قال الزهري: فجعلت أسمي له وأخبره بمن لقيت من قريش لا أعدوهم، فقال عبد الملك: فأين أنت عن الأنصار؟ فإنك واجدٌ عندهم علماً، أين أنت عن ابن سيدهم خارجة بن زيد بن ثابت؟ أين أنت عن عبد الرحمن بن يزيد بن جارية؟ قال: فسمى رجالاً منهم، قال: فقدمت المدينة فسألتهم وسمعت منهم، فوجدت عندهم علماً كثيراً4.
__________
1 المعرفة والتاريخ (1/ 639) ، وتاريخ أبي زرعة رقم (967) ، وتاريخ دمشق (60) رقم (61) من ترجمة الزهري.
2 الطبقات الكبرى (2/ 388) و (ص: 168) من القسم المتمم، تحقيق: زياد، والمعرفة والتاريخ (1/ 637) ، وتاريخ أبي زرعة رقم: (966) ، والحلية لأبي نعيم (3/ 360) ، وشرح السنة للبغوي (1/ 296) ، وتاريخ دمشق (62) رقم (65) .
3 عبد الملك بن مروان بن الحكم الأموي، أمير المؤمنين. التقريب (ص: 365) .
4 الطبقات الكبرى (162) ، من القسم المتمم، وتاريخ دمشق (65) رقم (71) .
(1/99)

غير أنه داوم على الأخذ من أربعة كلهم بحور في العلم سعيد بن المسيب، وعروة بن الزبير، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة، وأبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف الزهري، كان هؤلاء قد أخذوا علمهم عن الصحابة فضم علمهم إلى علمه1، فصار أوحد أهل زمانه، ونجم أقرانه.
وقد ساعده على ذلك أمور منها: كتابته، فقد كان يكتب كل ما سمع، ومنها قوة حافظته وذاكرته فقد توفرت عنده الأدوات التي يحتاجها طالب العلم، وهي الكتابة والحفظ والذكاء والفهم، فسبحان المعطي، فقد روي عنه قال: ما استودعت قلبي شيئاً قط فنسيته2.
وقال معمر3: "سمعت الزهري يقول: ما قلت لأحد أعد عليّ"4.
وقال الزهري: "اختلفت من الشام إلى الحجاز خمساً وأربعين سنة، فما كنت أسمع حديثاً أستطرفه"5.
__________
1 المعرفة والتاريخ (1/ 622 - 623) و (1/ 714) ، وتاريخ دمشق رقم (227) ترجمة الزهري، والتمهيد (5/ 108) ، والإرشاد للخليلي (1/ 89) .
2 التاريخ الكبير (1/ 22) ، والمعرفة والتاريخ (1/ 625 و635) ، وتاريح أبي زرعة رقم (952) ، والحلية لأبي نعيم (3/ 363) ، وتاريخ دمشق (72) رقم (73) ورقم (74) .
3 ستأتي ترجمته في مبحث (تلاميذ الزهري) .
4 تاريخ دمشق (84) رقم (93) من ترجمة الزهري.
5 المعرفة والتاريخ (1/ 363) ، وتاريخ أبي زرعة رقم (948) ، والحلية لأبي نعيم (3/ 362) .
(1/100)

وقال: "ما استعدت حديثاً قط، ولا شككت في حديث، إلا حديثاً واحداً، فسألت صاحبي فإذا هو كما حفظت"1.
وقد اختبره هشام بن عبد الملك ذات يومٍ، فسأل الزهري أن يملي على بعض ولده، فدعا بكاتب، فأملى عليه أربع مائة حديث، ثم خرج الزهري من عند هشام، قال: أين أنتم يا أصحاب الحديث، فحدثهم بتلك الأربع مائة حديث، ثم أقام هشامٌ شهراً أو نحوه، ثم قال للزهري: إن ذلك الكتاب الذي أمليت علينا قد ضاع، قال: فلا عليك، ادع بكاتبٍ، فدعا بكاتب فحدثه بالأربع مائة حديث، ثم قابل هشام بالكتاب الأول، فإذا هو لا يغادر حرفاً واحداً2.
وقال مالك بن أنس: حدث الزهري يوماً بحديث فلما قام قمت فأخذت بعنان دابته فاستفهمته، قال: تستفهمني؟ ما استفهمت عالماً قط ولا رددت شيئاً على عالم قط، قال: فجعل عبد الرحمن بن مهدي يعجب ويقول: فَذِيْكَ الطِّوال3 وتلك المغازي! 4.
__________
1 الطبقات الكبرى (166) القسم المتمم، والحلية (3/ 363) ، وتاريخ دمشق (85) ترجمة الزهري.
2 المعرفة والتاريخ (1/ 640) ، وتاريخ دمشق (89) رقم (102) من ترجمة الزهري.
3 أي الأحاديث الطوال.
4 الجرح والتعديل (8/ 72) رقم (318) ، وتاريخ دمشق (76) رقم (80) من ترجمة الزهري، وتهذيب الكمال (26/ 343) .
(1/101)

وقال مالك أيضاً: أخذت بلجام بغلة الزهري فسألته أن يعيد عليّ حديثاً، فقال: ما استعدت حديثاً قط1.
وفي رواية أخرى قال: حدثنا ابن شهاب أربعين حديثاً فتوهمت في حديث منها، فانتظرته حتى خرج فأخذت بلجام بغلته ثم سألته عن حديث واحد شككت فيه فقال: أو لم أحدثكه؟ قال: قلت: بلى، ولكني توهمت فيه، فقال: لقد فسدت الرواية، خل لجام الدابة، فخليته ومضى2.
__________
1 تاريخ دمشق (79) رقم (84) .
2 تاريخ دمشق (83) رقم (92) من ترجمة الزهري.
(1/102)

المطلب الثاني: منزلته العلمية.
تبوأ الزهري مكانة بين الناس لم يصلها أحد من أقرانه فأثنى عليه كبار المحدثين واعترفوا بفضله، قال الإمام مالك بن أنس: "كان الزهري إذا دخل المدينة لم يحدث بها أحد من العلماء حتى يخرج الزهري"1.
وذلك لإتقانه وحفظه.
قال عمرو بن دينار: "ما رأيت أبصر للحديث من ابن شهاب"2.
وقال: "ما رأيت أنصَّ للحديث من هذا الشيخ"3.
وفي رواية: "ما رأيت مثل هذا القرشي قط"4.
وقال أيضاً: "جالست جابر بن عبد الله وابن عمر وابن عباس وابن الزبير، فلم أر أحداً أنسق للحديث من الزهري"5.
وقال معمر: "ما رأيت مثل الزهري في وجهه قط، يعني الحديث، ولا مثل حماد ابن سلمة، يعني في الرأي"6.
__________
1 المعرفة والتاريخ (1/ 621) .
2 الطبقات الكبرى (174) ، القسم المتمم، تحقيق: زياد منصور، وتاريخ دمشق رقم (121) .
3 سنن الترمذي (2/ 402) ، والمعرفة والتاريخ (1/ 634) ، وتاريخ أبي زرعة رقم: (951) ، والتمهيد (6/111) .
4 التمهيد (6/ 102) .
5 المصدر السابق (6/ 103) .
6 التمهيد (6/ 103) ، وتاريخ الإسلام (5/ 146) ، وتاريخ دمشق رقم (122) ، والمعرفة والتاريخ (1/ 637) ، والحلية (3/ 361) .
(1/103)

وقال مكحول: "ما أعلم أحداً أعلم بسنة ماضية من الزهري"1.
وقال: "ابن شهاب أعلم الناس"2.
وقيل له: "من أعلم الناس؟ قال: ابن شهاب، فقيل: ثم من؟ قال ابن شهاب"3.
وقال: "ما بقي على ظهرها أعلم بسنة ماضية من الزهري"4.
وقال قتادة: "ما بقي على ظهرها إلا اثنان، الزهري وآخر، فظننا أنه يعني نفسه"5.
وقال سفيان: "مات الزهري يوم مات وما على الأرض أحد أعلم بالسنة منه"6.
وقال الليث: "قال يحيى بن سعيد: ما بقي
__________
1 الطبقات الكبرى (178) القسم المتمم، والطبقات الكبرى (2/ 389) ، والمعرفة والتاريخ (1/ 641 - 642) ، وتاريخ أبي زرعة رقم (958) .
2 التمهيد (6/ 103) .
3 المعرفة والتاريخ (1/ 636) ، وتاريخ أبي زرعة رقم (957) .
4 التمهيد (6/ 104) .
5 المعرفة والتاريخ (1/ 642) ، والتمهيد (6/ 107) .
6 المعرفة والتاريخ (1/ 621) ، وتاريخ أبي زرعة رقم (1450) ، والحلية (3/ 360) وتاريخ دمشق رقم (166) .
(1/104)

عند أحد من العلم ما بقي عند ابن شهاب"1.
وقال الجُمَحي: "ما رأيت أحداً أقرب شيء من ابن شهاب من يحيى ابن سعيد ولولا ابن شهاب لذهب كثير من السنن"2.
وقال مالك: "ما رأيت محدثاً فقيهاً إلا واحداً، قيل: من هو؟ قال: ابن شهاب"3.
وقال ابن أُكَيمة4: "لولا ابن شهاب لذهب كثير من السنن"5.
وقال عمر بن عبد العزيز لجلسائه: "هل تأتون ابن شهاب؟ قالوا: إنا لنفعل، قال: فأتوه فإنه ليس أحد أعلم بسنة ماضية منه"6.
وقال: "ما أتاك به الزهري بسنده فاشدد به يديك"7.
وقال أيوب السختياني: "ما رأيت أحداً أعلم من الزهري"8.
__________
1 المعرفة (1/ 631) .
2 المعرفة (1/ 635) .
3 التمهيد (6/ 112) .
4 عمارة بن أكيمة الليثي المدني ثم الجندعي، ثقة من الثالثة، توفي سنة إحدى ومائة وله تسع وسبعون، التقريب (ص: 408) .
5 المعرفة والتاريخ (1/ 347) .
6 الحلية (3/ 360) .
7 تاريخ أبي زرعة رقم: (960) ، والإرشاد للخليلي (1/ 189) ، وتاريخ دمشق (1240) ترجمة الزهري.
8 الطبقات الكبرى (2/ 389) ، والطبقات (178) ، القسم المتمم، والتاريخ الكبير (1/ 220) ، والمعرفة والتاريخ (1/ 638) .
(1/105)

وقال أيضاً " ما رأيت أحداً أعلم من الزهري، فقيل له: ولا الحسن؟ قال: ما رأيت أعلم من الزهري"1.
وقال أبو بكر الهذلي: "لم أر مثل هذا قط"2.
وفي رواية له قال: "جالست الحسن وابن سيرين فما رأيت مثله، يعني الزهري"3.
وعن إبراهيم بن سعد عن أبيه قال: "ما أرى أحداً جمع ما جمع ابن شهاب"4.
وعن جعفر بن ربيعة قال: "قلت لعِراك بن مالك: من أفقه أهل المدينة؟ قال: أما أعلمهم بقضايا الرسول صلى الله عليه وسلم وقضايا أبي بكر وعمر وعثمان، وأفقههم فقهاً وأعلمهم بما مضى من أمر الناس فسعيد بن المسيب، وأما أغزرهم حديثاً فعروة بن الزبير، وأعلمهم عندي جميعاً ابن شهاب، فإنه جمع علمهم جميعاً إلى علمه"5.
__________
1 الطبقات الكبرى (178) القسم المتمم، والتمهيد (5/ 106، 107)
2 الطبقات الكبرى (2/ 388) .
3 التمهيد (6/ 105) .
4 التاريخ الكبير (1/ 221) .
5 المعرفة والتاريخ (1/ 471 و1/ 622 - 623) .
(1/106)

وقال عنه عبد الملك بن مروان: "ما مات رجل ترك مثلك"1.
وأخيراً قال عنه الليث بن سعد: "ما رأيت عالماً قط أجمع من ابن شهاب، ولا أكثر علماً منه، ولو سمعت من ابن شهاب يحدث عن الترغيب، فتقول لا يحسن إلا هذا، وإن حدث عن العرب والأنساب قلت: لا يحسن إلا هذا، فإن حدث عن الأنبياء وأهل الكتاب، قلت: لا يحسن إلا هذا، وإن حدث عن القرآن والسنة كان حديثه، ثم يتلوه بدعاء جامع يقول: اللهم إني أسألك من كل خير أحاط به علمك في الدنيا والآخرة، وأعوذ بك من كل شر أحاط به علمك في الدنيا والآخرة"2.
__________
1 المعرفة والتاريخ (1/ 629) .
2 التاريخ الكبير (1/ 5) ، والمعرفة والتاريخ (1/ 623) ، والحلية (3/ 363) ، والتمهيد (5/ 108) .
(1/107)

المبحث الثالث: في ذكر شيوخه الذين روى عنهم المغازي
المطلب الأول: في ذكر شيوخه الذين روى عنهم روايات قليلة في المغازي.
...
المبحث الثالث: في ذكر شيوخه الذين روى عنهم المغازي
وتحته مطلبان:
المطلب الأول: في ذكر شيوخه الذين روى عنهم روايات قليلة في المغازي.
روى الإمام الزهري رحمه الله عن شيوخ عدة1 في الحديث والسير والمغازي وغيرها، وسأقتصر على ذكر شيوخه الذين روى عنهم المغازي من الصحابة وغيرهم مرتبين على حروف المعجم.
1 - أنس بن مالك رضي الله عنه2.
2 - ثعلبة بن أبي مالك3.
3 - السائب بن يزيد رضي الله عنه4.
4 - سنان بن أبي سنان الدؤلي5.
5 - سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب6.
__________
1 انظرهم في تهذيب الكمال للمزي (26/ 420 - 427) .
2 وقد روى الزهري عنه في المغازي خمس روايات رقم (18، 110، 128، 149، 173) .
3 وقد روى عنه رواية واحدة رقم [41]
4 وقد روى عنه روايتين رقم [174، 189]
5 وقد روى عنه روايتين رقم [62، 160] .
6 وقد روى عنه أربع روايات رقم [63، 93، 155، 182] .
(1/108)

6 - عباد بن زياد، المعروف أبوه بزياد بن أبي سفيان1.
7 - عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب2.
8 - عبد الرحمن بن أزهر القرشي الزهري3.
9 - عبد الرحمن بن كعب بن مالك4.
10 - عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة5.
11 - عبد الله بن أبي حَدْرَد الأسلمي6.
12 - عبد الله بن ثعلبة بن صُعَير7.
13 - عبد الله بن عبد الرحمن بن كعب بن مالك8.
14 - عبد الله بن موهب الشامي9.
15 - عمر بن أسيد بن العلاء الثقفي10.
__________
1 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [184] .
2 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [186] .
3 وقد روى عنه الزهري في المغازي روايتين رقم [165، 166] .
4 وقد روى عنه الزهري في المغازي اثنتي عشرة رواية رقم [47، 50، 51، 53، 54، 60، 84، 103، 112، 116، 178، 179] .
5 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [40] .
6 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [156] .
7 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [8] .
8 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [28]
9 وقد روى عنه الزهري في المغازي روايتين رقم [138،139]
10 وقد روى عنه الزهري في المغازي روايتين رقم [58،57]
(1/109)

16 - عمر بن محمد بن جبير بن مطعم1.
17 - عمرو بن جارية الثقفي2.
18 - عنبسة بن سعيد بن العاص الأموي3.
19 - كثير بن العباس بن عبد المطلب4.
20 - كلثوم بن الحصين الغفاري5.
21 - مالك بن أوس بن الحَدَثان6.
22 - محمد بن جبير بن مطعم بن عدي7.
23 - مسلم بن يزيد السعدي8.
24 - يزيد بن هرمز المدني مولى بني ليث9.
25 - أبو بكر بن سليمان بن أبي حثْمة10.
__________
1 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [175]
2 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [57]
3 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [127]
4 وقد روى عنه الزهري في المغازي روايتين رقم [163،164]
5 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [181]
6 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [32]
7 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [17]
8 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [147]
9 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [42]
10 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [10]
(1/110)

26 - أبو حازم سلمة بن دينار1.
27 - أبو أمامة بن سهل بن حُنيف2.
__________
1 وقد روى عنه الزهري في المغازي رواية واحدة رقم [15]
2 وقد روى عنه الزهري في المغازي روايتين رقم [73، 108]
(1/111)

المطلب الثاني: في ذكر شيوخه الذين أكثر عنهم، وكان لهم تأثير عليه.
بالرغم من كثرة شيوخ الزهري إلا أنه قد انقطع إلى أربعة كلهم بحور فلازمهم مدة طويلة حتى أفرغ ما عندهم في جعبته وهم:
1- سعيد بن المسيب بن حزن بن أبي وهب المخزومي، ت94 هـ1.
2- عروة بن الزبير بن العوام بن خويلد الأسدي، ت 97 هـ، وقيل 93 هـ، وقيل أربع2.
3- عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي، ت سنة 98 هـ وقيل 99 هـ3.
4- أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف الزهري، ت سنة 944.
فهؤلاء الأربعة الذين أدركهم الزهري وأخذ جلَّ علمه منهم؛ لأن هؤلاء قد أدركوا كثيراً من الصحابة واستقوا علوم السنة منهم5، فبارك الله في أعمارهم حتى أدركهم الزهري فظفر بهم، يقول الزهري: أدركت
__________
1 سير أعلام النبلاء 4/217-246.
2 سير أعلام النبلاء 4/421-434.
3 سير أعلام النبلاء 4/475-479.
4 سير أعلام النبلاء 4/287-289.
5 الطبقات الكبرى 2/280و5/121.
(1/112)

من بحور قريش أربعة: عروة بن الزبير، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة، وأبا سلمة بن عبد الرحمن، وسعيد بن المسيب، فأما أبو سلمة بن عبد الرحمن فكان يماري ابن عباس فجرب بذلك علماً كثيراً1.
وسعيد بن المسيب هو: سعيد بن المسيب بن حزن بن أبي وهب بن عمرو ابن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة، الإمام العَلَم، أبو محمد القرشي المخزومي، عالم أهل المدينة، وسيد التابعين في زمانه، ولد لسنتين مضتا من خلافة عمر رضي الله عنه وقيل: لأربع مضين منها.
رأى عمر وسمع عثمان، وعلي اً وزيد بن ثابت، وأبا موسى وسعداً، وعائشة، وأبا هريرة، وابن عباس، ومحمد بن مسلمة، وأم سلمة، وخلقاً سواهم2.
قال العطاف بن خالد: عن أبي حرملة عن ابن المسيب قال: "ما فاتتني الصلاة في جماعة منذ أربعين سنة"3.
وعن سفيان الثوري: عن عثمان بن حكيم، سمعت سعيد بن
__________
1 الطبقات الكبرى 2/382، والمعرفة والتاريخ1/489و1/522، وتاريخ أبي زرعة رقم (945) ، والحلية 2/188، وفيها أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بدلاً من أبي سلمة، والتمهيد 6/305، وسير أعلام النبلاء 4/289، وفيه (..فحرم لذلك منه علماً كثيراً) . ولعله تصحيف من الطباعة.
2 سير أعلام النبلاء 4/217-218.
3 سير أعلام النبلاء 4/221
(1/113)

المسيب يقول: "ما أذن المؤذن منذ ثلاثين سنة إلا وأنا في المسجد"1.
وعن نافع أن ابن عمر ذكر سعيد بن المسيب فقال: "هو والله أحد المفتين"2.
وقال قتادة ومكحول والزهري وآخرون، واللفظ لقتادة: "ما رأيت أعلم من سعيد بن المسيب"3.
وقال علي بن المديني: "لا أعلم في التابعين أحداً أوسع علماً من ابن المسيب، هو عندي أجل التابعين"4.
وقال أحمد بن حنبل وغير واحد: "مرسلات سعيد بن المسيب صحاح"5.
وعن عبد الرحمن بن حرملة: سمعت ابن المسيب يقول: "حججت أربعين حجة"6.
وقال مالك: قال ابن المسيب: "إن كنت لأسير الأيام والليالي في طلب الحديث الواحد"7.
__________
1 المصدر السابق.
2 المصدر السابق 4/222.
3 المصدر السابق.
4 المصدر السابق.
5 المصدر السابق.
6 سير أعلام النبلاء 4/222.
7 المصدر السابق.
(1/114)

فهذا العالم النحرير أحد شيوخ الزهري الذين أكثر عنهم ولازمهم مدة طويلة كما ذكر ذلك عن نفسه حيث قال: جالست سعيد بن المسيب ست سنين1.
وفي رواية أخرى: "جالسته سبع سنين"2.
وفي رواية ثالثة: "جالسته ثمان سنين"3.
وفي رواية رابعة قال: "جالسته عشر سنين"4.
ويجمع بين هذه الروايات بأنه جالسه ست سنين في بداية الأمر فأخبر عن تلك المدة، وكلما زاد مدة أخبر عنها حتى بلغت عشر سنين.
وقال الزهري عنه: "كنت أطلب العلم من ثلاثة: سعيد بن المسيب وكان أفقه الناس، وعروة بن الزبير وكان بحراً لا تكدره الدلاء، وعبيد الله ابن عبد الله بن عتبة، وكنت لا أشأ أن أقع منه على علم ما لا أجد عند غيره إلا وقعت"5.
وقد روى عنه الزهري في المغازي ست عشرة رواية من أصل 195
__________
1 الحلية 3/367.
2 المعرفة والتاريخ 1/359، و1/473، والحلية 3/366.
3 الطبقات الكبرى 171 (القسم المتمم لتابعي أهل المدينة - تحقيق زياد منصور) والمعرفة والتاريخ 1/631، وتذكرة الحفاظ 1/109، والبداية والنهاية 9/341.
4 الطبقات الكبرى (2/ 383) ، والطبقات أيضاً القسم المتمم (165) ، وتاريخ دمشق ترجمة الزهري (54) رقم (48) تحقيق: شكر الله نعمة الله.
5 المعرفة والتاريخ (1/ 552) .
(1/115)

رواية.
وأما عروة: فهو عروة بن حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن عمته صفية، الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب، الإمام عالم المدينة، أبو عبد الله القرشي الأسدي، المدني الفقيه، أحد الفقهاء السبعة1.
ولد لست سنين خلت من خلافة عثمان2.
قال ابن أبي الزناد: حدثني عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن قال: "دخلت مع أبي المسجد، فرأيت الناس قد اجتمعوا على رجل، فقال أبي: أنظر من هذا، فنظرت فإذا هو عروة، فأخبرته وتعجبت، فقال: يابني لا تعجب، لقد رأيت أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم يسألونه"3.
وذكره يعقوب بن سفيان ضمن جماعة وذكر لهم أخباراً، ثم قال: فهؤلاء الذين سميناهم ثقات متقنون يقوم حديثهم مقام الحجة، وهم فقهاء تابعي أهل المدينة4.
وقال ابن عبد البر: "وكان أحد العشرة الفقهاء من تابعي المدينة ...
__________
1 سير أعلام النبلاء 4/421.
2 سير أعلام النبلاء 4/422
3 سير أعلام النبلاء 4/425.
4 المعرفة والتاريخ 1/354-355.
(1/116)

وكان عروة أحفظهم كلهم وأغزرهم حديثاً"1.
ونقل ابن كثير عن الواقدي أنه قال: "كان فقيهاً عالماً حافظاً ثبتاً حجة عالماً بالسير وهو أول من صنف المغازي"2.
وقد عرف الزهري منزلة ذلك الإمام العظيمة، حتى قال عنه: "إن كنت لآتي باب عروة بن الزبير فأجلس ثم أنصرف، ولو أشاء أن أدخل لدخلت إعظاماً له"3.
ولازمه وأخذ عنه علماً كثيراً ولما أخذ عنه العلم وجده بحراً، ولذلك قال، وجدت عروة بحراً لا تكدره الدلاء4.
وقال عنه أيضاً: ... وأما عروة فبئر لا تكدره الدلاء5.
وقد أخذ الزهري عنه أحاديث كثيرة منها في المغازي (39) رواية من أصل (195) رواية. وهو أكثر شيوخ الزهري رواية للمغازي.
وأما عبيد الله: فهو عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي، الإمام الفقيه، مفتي المدينة وعالمها، وأحد الفقهاء السبعة، أبو
__________
1 التمهيد 8/5.
2 البداية والنهاية 9/101.
3 الطبقات 170، القسم المتمم، تحقيق زياد منصور، والمعرفة والتاريخ 1/638، وتاريخ دمشق، ص: 52-53 رقم (44) من ترجمة الزهري.
4 المعرفة والتاريخ 1/475.
5 الحلية 3/366.
(1/117)

عبد الله1.
ولد في خلافة عمر أو بعيدها2.
قال أحمد بن عبد الله العجلي: "كان أعمش، وكان أحد فقهاء المدينة، ثقة رجلاً صالحاً، جامعاً للعلم، وهو معلم عمر بن عبد العزيز"3.
وقال أبو زرعة الرازي: "ثقة مأمون إمام"4.
قال عنه تلميذه الزهري بعدما صحبه وجالسه: "لما جالست عبيد الله ابن عبد الله صرت كأني أصحب بحراً"5.
وقال: "كنت أظن أني قد علمت العلم فلما جالسته رأيت أني كنت في شعاب من العلم"6.
وقد روى عنه في المغازي ثمان روايات من أصل (195) رواية.
وقال: "سمعت من العلم شيئاً كثيراً حتى ظننت أني قد اكتفيت، فلما لقيت عبيد الله بن عبد الله فإذا ليس في يدي من العلم شيءٌ"7.
__________
1 سير أعلام النبلاء 4/475.
2 المصدر السابق.
3 سير أعلام النبلاء 4/576.
4 المصدر السابق.
5 المعرفة والتاريخ 1/561.
6 تاريخ أبي زرعة رقم (1395) .
7 التمهيد 9/7.
(1/118)

وقال: "كنت إذا سألت عبيد الله بن عبد الله فكأنما أفجر بحراً"1.
وقال: "أدركت أربعة بحور عبيد الله بن عبد الله أحدهم"2.
وقال: "خدمت عبيد الله بن عبد الله بن عتبة حتى إن كان خادمه ليخرج فيقول: مَن بالباب؟ فتقول الجارية غلامك الأعيمش، فتظن أني غلامه، وإن كنت لأخدمه حتى لأستقي له وضوءه"3.
وقال يعقوب بن محمد بن عيسى الزهري: "لما أخذ ابن شهاب ما عند عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود العلم ورأى أنه قد نفضه فلم يبق عنده من العلم شيئاً إلا حواه واستغنى عنه، انقطع عنه فقال عبيد"الله:
إذا شئتَ أن تلقى خليلاً مصافحاً لقيتَ وإخوان الثقات قليلُ4
وأما أبو سلمة فبالرغم أنه ذكره ضمن البحور الأربعة، لكنه لم يرو عنه في المغازي – فيما وقفت عليه – إلا ثلاث روايات فقط، ولعله يقصد بكثرة الأخذ عنه المرويات الأخرى التي لا علاقة لها بالمغازي.
قال الذهبي: "قلت: لم يكثر عن أبي سلمة وهو من عشيرته، ربما كان بينهما شيءٌ، وإلا فما أبو سلمة بدون عروة في سعة العلم"5.
يتضح مما سبق أن الزهري قد جمع علم أولئك الذين وصفهم بالبحور إلى علمه، فأصبح بحراً لا ساحل له.
__________
1 سنن الدارمي رقم (617) ، وتاريخ أبي زرعة رقم (942) .
2 التمهيد 9/8.
3 الحلية 3/362، وتاريخ دمشق رقم (50، 51، 52) ترجمة الزهري.
4 تاريخ دمشق رقم (52) ترجمة الزهري، تحقيق شكر الله.
5 سير أعلام النبلاء 4/289.
(1/119)

المبحث الرابع: في ذكر تلاميذه الذين رووا عنه المغازي وأبرزهم
المطلب الأول: في ذكر تلاميذه الذين رووا عنه روايات قليلة في المغازي، مرتبين على حروف المعجم.
...
المبحث الرابع: في ذكر تلاميذه الذين رووا عنه المغازي وأبرزهم1.
وتحته ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: في ذكر تلاميذه الذين رووا عنه روايات قليلة في المغازي، مرتبين على حروف المعجم.
إبراهيم بن سعد بن عبد الرحمن بن عوف الزهري2.
أسامة بن زيد الليثي مولاهم3.
إسحاق بن راشد الجزري4.
إسماعيل بن رافع بن عويمر الأنصاري5.
أشعث بن سوّار الكندي6.
__________
1 روى عن الزهري تلاميذ عدة ذكرهم المزي في تهذيب الكمال 26/427-431، ولكن اقتصرت على ذكر تلاميذه الذين رووا عنه المغازي فقط، لأن هذا ألصق بالبحث.
2 وقد روى عن الزهري روايتين من المغازي رقم (54، 58) .
3 وقد روى عن الزهري رواية واحدة من المغازي رقم (166) .
4 وقد روى عن الزهري روايتين من المغازي رقم (143، 186) .
5 وقد روى عن الزهري رواية واحدة من المغازي رقم (5) .
6 وقد روى عن الزهري رواية واحدة من المغازي رقم (23) .
(1/120)

سفيان بن حسين بن حسن الواسطي1.
سفيان بن عيينة2.
صالح بن أبي الأخضر اليمامي3.
صالح بن كيسان المدني أبو محمد4.
عاصم بن عمر بن قتادة5.
عبد الرحمن بن خالد بن مسافر الفهمي6.
عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن عثمان بن حُنَيف الأنصاري7.
عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي8.
عبد الله بن زياد بن سمعان المخزومي9.
عبد الله بن عبد الله بن أويس الأصبحي10.
__________
1 وقد روى عن الزهري روايتين من المغازي رقم (20، 111) .
2 وقد روى عن الزهري أربع روايات من المغازي رقم (70، 94، 110، 189) .
3 وقد روى عن الزهري رواية واحدة من المغازي رقم (190) .
4 روى عنه رواية واحدة رقم (67) .
5 روى عنه رواية واحدة رقم (81)
6 روى عنه رواية واحدة رقم (38) .
7 روى عنه روايتين رقم (96، 125) .
8 روى عنه رواية واحدة رقم (176) .
9 روى عنه رواية واحدة رقم (138) .
10 روى عنه رواية واحدة رقم (153) .
(1/121)

عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج1.
عبد الواحد بن أبي عون2.
عبد الله بن أبي زياد الرصافي3.
عمرو بن دينار4.
الليث بن سعد5.
محمد بن أبي عتيق6.
محمد بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف الزهري7.
محمد بن الوليد بن عامر الزبيدي8.
محمد بن عبد الله الزهري (ابن أخي الزهري) 9.
الوليد بن محمد الموقّري، أبو بشر البلقاوي10.
يعقوب بن عتبة بن المغيرة بن الأخنس11.
__________
1 روى عنه رواية واحدة رقم (184) .
2 روى عنه رواية واحدة رقم (46) .
3 روى عنه روايتين رقم (34، 109) .
4 روى عنه رواية واحدة رقم (32) .
5 روى عنه رواية واحدة رقم (47) .
6 روى عنه رواية واحدة رقم (62) .
7 وقد روى عنه ثلاث روايات رقم (40، 93، 150) .
8 روى عنه رواية واحدة رقم (127) .
9 وقد روى عنه ثمان روايات رقم (10، 16، 27، 75، 90، 132، 133، 136) .
10 روى عنه رواية واحدة رقم (82) .
11 روى عنه رواية واحدة رقم (156) .
(1/122)

المطلب الثاني: في أبرز تلاميذه وأوثقهم.
كان الزهري قد اشتهر بين الناس بغزارة علمه وقوة حافظته وذاكرته وعدالته، فهرع إليه الناس من كل مكان، فكان له من التلاميذ ما لا يحصي عددهم إلا الله، غير أن جماعة منهم لازموه ملازمة طويلة فأكثروا عنه مع توفر العدالة فيهم ومن هؤلاء.
__________
1- مالك بن أنس.
2- معمر بن راشد.
3- شعيب بن أبي حمزة.
4- يونس بن يزيد الأيلي.
5- عُقيل بن خالد الأيلي.
قال أبو حاتم: "مالك بن أنس ثقة إمام الحجاز، وهو أثبت أصحاب الزهري"1.
وقال أيضاً: "مالك أثبت أصحاب الزهري، فإن خالفوا مالكاً من أهل الحجاز حكم لمالك"2.
وقال عبد الله بن أحمد: "قلت لأبي من أثبت أصحاب الزهري؟ قال: مالك أثبت في كل شيء"3.
وقيل للجوزجاني: من أثبت في الزهري؟ قال: "مالك من أثبت الناس
1 الجرح والتعديل 1/17.
2 الجرح والتعديل 1/17.
3 العلل ومعرفة الرجال 1/370.
(1/123)

فيه"1.
وقال عمرو بن علي: "أثبت من روى عن الزهري ممن لا يختلف فيه مالك بن أنس"2.
قال أبو حاتم: "انتهى الإسناد إلى ستة نفر أدركهم معمر وكتب عنهم، لا أعلم اجتمع لأحد غير معمر من الحجار: الزهري، وعمرو بن دينار، ومن الكوفة أبو إسحاق والأعمش، ومن البصرة قتادة، ومن اليمامة يحيى بن أبي كثير"3.
وقال عباس الدوري عن يحيى بن معين: "أثبت الناس في الزهري مالك بن أنس ومعمر، ويونس وعُقيل وشعيب بن أبي حمزة وابن عيينة"4.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة عن يحيى بن معين: "معمر ويونس عالمان بالزهري، ومعمر أثبت في الزهري من ابن عيينة"5.
وقال عثمان بن سعيد الدارمي: "سألت يحيى بن معين قلت: ابن عيينة أحب إليك في الزهري أو معمر؟ قال: معمر"6.
__________
1 شرح علل الترمذي 2/674.
2 الجرح والتعديل 8/ الترجمة رقم (902) .
3 الجرح والتعديل 8/رقم الترجمة (1165) .
4 تاريخ يحيى بن معين 2/543، ترجمة مالك.
5 الجرح والتعديل 8/رقم الترجمة (1165) .
6 تاريخ الدارمي رقم الترجمة (20،8،3) .
(1/124)

وقال ابن الجنيد: "سئل يحيى بن معين وأنا أسمع: من أثبت من روى عن الزهري؟ فقال: مالك بن أنس ثم معمر، ثم عُقيل، ثم يونس، ثم شعيب، والأوزاعي، والزبيدي، وسفيان بن عيينة، وكل هؤلاء ثقات"1.
وقال ابن الجنيد: "سمعت يحيى بن معين يقول: وأصحاب الزهري شعيب ومعمر وعُقيل ويونس والأوزاعي، قال رجل ليحيى: فمالك بن أنس؟ قال: ذاك من أرفعهم"2.
وقال ابن طهمان عن يحيى بن معين: "شعيب بن أبي حمزة ليس به بأس، وهو أعلم بالزهري من يونس ومعمر، ومالك بن أنس أوثق الناس في الزهري"3.
فهؤلاء هم أكثر الناس أخذاً عن الزهري، وأكثر مرويات الزهري في المغازي من طريق هؤلاء خاصة معمر الذي روى عنه اثنتين وأربعين رواية في المغازي، ويليه في المرتبة الثانية يونس بن يزيد الأيلي الذي روى عنه خمس عشرة رواية في المغازي، ثم عُقيل بن خالد الذي روى عنه اثنتي عشرة رواية، ثم شعيب بن أبي حمزة الذي روى عنه تسع روايات في المغازي، ثم مالك بن أنس الذي روى عنه ثمان روايات.
__________
1 سؤالاته، الترجمة (156) .
2 سؤالاته ترجمة رقم (545) .
3 سؤالاته ترجمة رقم (138) .
(1/125)

المطلب الثالث: في تلاميذه الذين ألّفوا في المغازي:
أما أبرز تلاميذ الزهري ممن ألّف في المغازي فهما الإمامان الجليلان:
موسى بن عقبة بن أبي عياش، أبو محمد القرشي مولاهم الأسدي المدني توفي سنة 141هـ1.
ومحمد بن إسحاق بن يسار المطلبي مولاهم توفي سنة 151هـ2.
وقد أثنى العلماء على موسى وعلى مغازيه.
فقال الحافظ ابن حجر:. "ثقة فقيه إمام في المغازي"3.
وقد روي عن الإمام مالك أنه كان إذا سئل عن المغازي قال: "عليك بمغازي الرجل الصالح موسى بن عقبة فإنها أصح المغازي"4.
وقال الشافعي: "ليس في المغازي أصح من كتابه مع صغره، وخلوه من أكثر ما يذكر في كتب غيره"5.
وكان يحيى بن معين يقول: "كتب موسى بن عقبة عن الزهري من أصح هذه الكتب"6.
__________
1 سير أعلام النبلاء 6/114.
2 سير أعلام النبلاء 7/33.
3 التقريب 552.
4 دلائل النبوة للبيهقي 2/371، وسير أعلام النبلاء 6/115.
5 الرسالة المستطرفة 82.
6 تهذيب الكمال 29/120، وسير أعلام النبلاء 6/117.
(1/126)

وقد روى موسى بن عقبة عن الزهري في المغازي اثنتين وثلاثين رواية من أصل (195) رواية.
وأما ابن إسحاق فهو المتخصص في علم المغازي1.
قال عنه الزهري: "لا يزال بالمدينة علم جم ما دام فيهم ابن إسحاق"، وسئل الزهري عن مغازيه فقال: "هذا أعلم الناس بها - يعني ابن إسحاق"2.
وقال عنه الإمام الشافعي: "من أراد أن يتبحر في المغازي فهو عيال على محمد بن إسحاق"3.
وقال عنه الذهبي: "قلت قد كان في المغازي علاّمة"4.
وقد روى عن الزهري روايات كثيرة في السير منها في المغازي خمس وعشرون رواية.
وضعت منها في صلب الرسالة إحدى عشرة رواية، والباقي في الهامش كشواهد وذلك لاختصارها الشديد.
__________
1 انظر: سير أعلام النبلاء 7/53
2 سير أعلام النبلاء 7/36.
3 وسير أعلام النبلاء 7/36.
4 تاريخ بغداد 1/219، سير أعلام النبلاء 7/36.
(1/127)

المبحث الخامس: في مروياته المرسلة ونسبة التدليس إليه
المطلب الأول: في مراسيله
...
المبحث الخامس: في مروياته المرسلة ونسبة التدليس إليه
وفيه مطلبان:
المطلب الأول: في مراسيله1.
وقد تكلم علماء الحديث عن مراسيل الزهري فوصفوها بأنها لا شيء.
قال يحيى بن سعيد القطان: "مرسل الزهري شر من مرسل غيره لأنه حافظ، وكلما قدر أن يُسمى سَمَّى، وإنما يترك من لا يحسن أن يسميه2.
وروى عنه قوله: "مرسل الزهري لا شيء"3.
وقال ابن أبي حاتم: "كان يحيى بن سعيد القطان لا يرى إرسال الزهري وقتادة، ويقول: هو بمنزلة الريح، ثم يقول: هؤلاء حفاظ كانوا إذا سمعوا الشيء عقلوه"4.
__________
1 يُقصد بمراسيله ما رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم أو إلى زمانه ولم يذكر الصحابي أو الصحابة الذين روى عنهم تلك الروايات.
2 تاريخ دمشق، ترجمة الزهري، 157 رقم (245) تحقيق شكر الله.
3 المصدر السابق،160 رقم (259) تحقيق شكر الله، وتدريب الراوي 124.
4 المراسيل لابن أبي حاتم، 11.
(1/128)

وروي عن يحيى بن معين أنه قال: "مرسل الزهري ليس بشيء"1.
لكن قيل لأحمد بن صالح المصري: "قال يحيى بن سعيد: مرسل الزهري شبه لا شيء، فغضب وقال: ما ليحيى ومعرفة علم الزهري ليس كما قال يحيى"2.
فلعل الزهري - والله أعلم - كان يحذف بعض الرواة اختصاراً، ولذلك يسميهم عندما يسأل عنهم، فقد روي عن مالك بن أنس أنه قال: كنا نجلس إلى الزهري وإلى محمد بن المُنْكَدِر، فيقول الزهري: قال ابن عمر كذا وكذا، فإذا كان بعد ذلك جلسنا إليه فقلت: الذي ذكرت عن ابن عمر من أخبرك به؟ قال: ابنه سالم3.
قال ابن عبد البر: "فهكذا مراسيل الثقات، إذا سئلوا أحالوا على الثقات"4.
وهذه الرواية تدل على أن ما ذكره القطان من قوله: " ... وإنما يترك من لا يحسن أو يستحي أن يسميه"، ليس مسلم به في كل الأحوال، كما أن يحيى بن سعيد القطان من متشددي أئمة الجرح والتعديل في الحديث، وعلى كل حال فهذا حكم المحدثين في الحلال والحرام أما في
__________
1 شرح علل الترمذي لابن رجب، 1/535.
2 تاريخ دمشق، ص160رقم الرواية (259) ترجمة الزهري تحقيق: شكر الله قوجاني.
3 الكفاية للخطيب، 318، وابن عبد البر في التمهيد، 1/37.
4 التمهيد، 1/37.
(1/129)

باب المغازي والسير فمراسيل الزهري مقبولة، وخاصة التي لا علاقة لها بالأحكام وصح مخرجها إلى الزهري.
قال البيهقي: "كل حديث أرسله واحد من التابعين أو الأتباع، فرواه عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يذكر من حمله عنه، فهو على ضربين:
أحدهما: أن يكون الذي أرسله من كبار التابعين الذين إذا ذكروا من سمعوا منه ذكروا قوماً عدولاً يوثق بخبرهم، فهذا إذا أرسل حديثاً نظر في مرسله فإذا انضم إليه ما يؤكده من مرسل غيره، أو قول واحد من الصحابة أو إليه ذهب عوام أهل العلم، فإنا نقبل مرسله في الأحكام.
والآخر: أن يكون الذي أرسله من متأخري التابعين الذين يعرفون بالأخذ عن كل واحد، وظهر لأهل العلم بالحديث ضعف مخارج ما أرسلوه، فهذا النوع من المراسيل لا يقبل في الأحكام، ويقبل فيما لا يتعلق به حكم من الدعوات وفضائل الأعمال والمغازي، وما أشبهها"1.
__________
1 دلائل النبوة 1/39-40.
(1/130)

المطلب الثاني: في نسبة التدليس1 إليه.
كان الزهري رحمه الله مدلساً، فقد وصفه الشافعي والدارقطني وغير واحد بذلك كما قال الحافظ2.
ولكن تدليسه كان نادراً كما قال الذهبي3.
وقد ذكره العلائي رحمه الله في الطبقة الثانية من طبقات المدلسين، وهم ممن احتمل الأئمة تدليسهم، قال رحمه الله: "وثانيها: من احتمل الأئمة تدليسه وخرجوا له في الصحيح، وإن لم يصرح بالسماع، وذلك لإمامته أو لقلة تدليسه في جنب ما رَوَى أو لأنه لا يدلس إلا عن ثقة، كالزهري وسليمان الأعمش، وإبراهيم النخعي"
ففي الصحيحين وغيرهما لهؤلاء الحديث الكثير مما ليس فيه التصريح بالسماع، وبعض الأئمة حمل ذلك على أن الشيخين اطلعا على سماع الواحد لذلك الحديث الذي أخرجه بلفظ (عن) ونحوها من شيخه4.
__________
1 التدليس هو: أن يروي الراوي عن شيخه حديثاً لم يسمعه منه بلفظ عن أو قال أو ذكر ونحو ذلك مما يوهم الاتصال ولا يصرح بحدثنا. جامع التحصيل 97، وتدريب الراوي 1/223-224.
2 تعريف أهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس 109، وهذا بالطبع في حكم المحدثين.
3 ميزان الاعتدال 4/40 رقم الترجمة (8171) .
4 جامع التحصيل 113.
(1/131)

وقال أيضاً: "محمد بن شهاب الزهري العالم المشهور، مشهور به، وقد قبل الأئمة قوله (عن) "1.
وقال برهان الدين الحلبي: "محمد بن مسلم الزهري العالم المشهور، مشهور به وقد قبل الأئمة قوله (عن) "2.
وذكره الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله في الطبقة الثانية من المدلسين فقال: محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري الفقيه المدني نزيل الشام مشهور بالإمامة والجلالة من التابعين، وصفه الشافعي والدارقطني وغير واحد بالتدليس، ولكن قال البرهان في التبيين في أسماء المدلسين، قد قبل الأئمة قوله (عن) 3.
أما الحافظ ابن حجر فقد ذكره في الطبقة الثالثة4. وهم من أكثر من التدليس فلم يحتج الأئمة من أحاديثهم إلا بما صرحوا بالسماع، ومنهم من رد حديثهم مطلقاً، ومنهم من قَبِلَهم كأبي الزبير المكي5.
وقد جعله الحافظ في مرتبة اختلف الأئمة عليها، فمن تشدد كيحيى القطان لم يقبل إلا ما صرح به، ومن اعتدل قَبِلَ، والزهري لم يكن من
__________
1 المصدر السابق 109.
2 التبيين لأسماء المدلسين 50.
3 إتحاف ذوي الرسوخ بمن رُمي بالتدليس من الشيوخ 47.
4 تعريف أهل التقديس 109، والنكت على كتاب ابن الصلاح 2/642.
5 تعريف أهل التقديس 23.
(1/132)

المكثرين من التدليس كما ذكر العلائي والذهبي فيما سبق ذكره على أن الحافظ ابن حجر نفسه قد وصف الزهري بقلة التدليس1.
فالأولى أن يكون في الطبقة الثانية، وهي من احتمل الأئمة تدليسهم وخرجوا لهم في الصحيحين وغيرهما إما لإمامتهم أو لقلة تدليسهم، ومع ذلك حكم على تلك الأحاديث بالصحة2.
__________
1 انظر: فتح الباري 10/427 تحت حديث رقم (5995) .
2 انظر: على سبيل المثال سنن أبي داود رقم (3000) ، فقد حكم عليه الألباني في صحيح سنن أبي داود رقم (2593) بالصحة وانظر: سنن الترمذي، حديث رقم (2116) ، وقال الترمذي: حديث حسن صحيح، وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي رقم (1665) ، وانظر: سنن النسائي حديث رقم (2116) ، وقد صححه الألباني في صحيح سنن النسائي رقم (3366) .
وانظر: سنن ابن ماجة حديث رقم (1399) وقد صححه الألباني في صحيح سنن النسائي رقم (1148) .
(1/133)

المبحث السادس: في بعض الشبهات التي أثيرت حوله
الشبهة الأولى: في مخالطته الملوك من بني أمية:
ذكر بعض علماء الزيدية1 أن مخالطة الزهري لسلاطين بني أمية يعد موالاة لهم وإعانة لهم، وهذا قدح وجرح في شخصية الزهري2، وأنه ما وقف معهم إلا ليعينهم على المظالم على العموم3.
وقد تولى العلامة ابن الوزير4 في كتابه (العواصم والقواصم) الرد على هذه التهمة بكلام طويل أذكر منه ما يفي بالمقصود، قال رحمه الله: "والأمر في الزهري قريب والإشكال فيه سهل، لكن القدح الذي قدح به السيد على الزهري يقتضي القدح في كثير من العلماء والفضلاء، ممن خالط الملوك فإن التاركين لذلك من العلماء هم الأقلون عدداً، وإذا طالعت كتب التواريخ لم تكد تجد أحداً من العلماء إلا وله علاقة بالسلاطين أو مخالطة لهم أو وفادة عليهم أو قبول لعطاياهم، فمنهم المقل
__________
1 هو: علي بن محمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن الحسين الهادي، ت837هـ، البدر الطالع 1/485،وهو من شيوخ ابن الوزير.
2 العواصم والقواصم 8/187.
3 العواصم والقواصم 8/220.
4 اسمه: محمد بن إبراهيم بن الوزير اليماني، ت 840هـ، البدر الطالع 2/81، والضوء اللامع 6/272، وفهرس الفهارس 2/1024.
(1/134)

ومنهم المكثر"1.
ثم قال: "وأما من خالط الملوك أو كاتبهم أو قبل عطاياهم فهو السواد الأعظم من المتقدمين والمتأخرين من الصحابة والتابعين، وأنا أذكر منهم عيوناً حسب ما حضرني. ثم ذكر رحمه الله نماذج من ذلك منها:
1- مخالطة يوسف عليه السلام لعزيز مصر2.
2- أن الحسن بن علي - رضي الله عنه - كان يكاتب معاوية ويدخل عليه، ويأخذ منه العطايا3.
3- ذكر أيضاً مخالطة الشافعي وأبي يوسف ومحمد بن الحسن لهارون الرشيد4.
قلت: وأما قوله: إنه إنما وقف معهم ليعينهم على المظالم على العموم، فغير مسلم لوجهين:
الوجه الأول: أنه كان يصدع بالحق ولا يخاف في الله لومة لائم، فقد أخرج عبد الرزاق في تفسيره قال: أنا معمر عن الزهري قال: كنت عند الوليد بن عبد الملك، فقال: الذي تولى كبره منهم علي بن أبي طالب، قلت: لا، حدثني سعيد بن المسيب وعروة بن الزبير وعلقمة
__________
1 العواصم والقواصم 8/187-188.
2 العواصم والقواصم 8/207.
3 العواصم والقواصم 8/207.
4 العواصم والقواصم 8/211.
(1/135)

بن وقاص وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود كلهم سمعوا عائشة تقول: الذي تولى كبره منهم عبد الله بن أبي1.
وأخرج أبو نعيم في الحلية من طريق سفيان بن عيينة عن الزهري قال: "كنت عند الوليد بن عبد الملك فتلا هذه الآية {وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ} 2، قال: نزلت في علي بن أبي طالب، قال الزهري: أصلح الله الأمير، ليس كذا أخبرني عروة عن عائشة رضي الله عنها، قالت: وكيف أخبرك؟ قال: أخبرني عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها
__________
1 تفسير عبد الرزاق 2/51-52، ومن طريق عبد الرزاق أخرجه ابن شبه في تاريخ المدينة 1/237، والفسوي في المعرفة 1/393، وأخرج البخاري من طريق معمر عن الزهري قال: "قال لي الوليد بن عبد الملك: أبلغك أن علياً كان فيمن قذف عائشة؟ قلت: لا، ولكن قد أخبرني رجلان من قومك - أبو سلمة بن عبد الرحمن، وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث - أن عائشة رضي الله عنها قالت لهما: "كان علي مسلماً في شأنها، فراجعوه فلم يرجع ... ". قال الحافظ: "فيه قوله: فراجعوه فلم يرجع" المراجعة في ذلك وقعت مع هشام بن يوسف فيما أحسب، وذلك أن عبد الرزاق رواه عن معمر فخالفه فرواه بلفظ (مسيئاً) كذلك أخرجه الإسماعيلي وأبو نعيم في المستخرجين، وزعم الكرماني أن المراجعة وقعت في ذلك عند الزهري، قال: وقوله: "فلم يرجع" أي لم يجب بغير ذلك، قال: "ويحتمل أن يكون المراد: فلم يرجع الزهري إلى الوليد ... " الفتح (7/437) .
2 الآية رقم (11) من سورة النور.
(1/136)

أنها نزلت في عبد الله بن أبي بن سلول المنافق"1.
قال الحافظ ابن حجر: "وكأن بعض من لا خير فيه من الناصبة، تقرب إلى بني أمية بهذه الكذبة فحرفوا قول عائشة إلى غير وجهه لعلمهم بانحرافهم عن علي فظنوا صحتها حتى بين الزهري للوليد أن الحق خلاف ذلك، فجزاه الله تعالى خيراً"2.
الوجه الثاني: قدح الزهري في الوليد بن يزيد، بسبب إسرافه في المعاصي.
فقد أخرج ابن سعد في الطبقات عن أبي الزناد قال: "كان الزهري يقدح أبداً عند هشام بن عبد الملك في خلع الوليد بن يزيد ويعيبه، ويذكر أموراً عظيمة لا ينطق بها، حتى يذكر الصبيان أنهم يخضبون بالحناء، ويقول هشام: لا يحل لك إلا خلعه"3.
فيتضح مما سبق أن قولهم: إنما وقف الزهري مع بني أمية ليعينهم على المظالم على العموم لا دليل عليه، فقد دلت تلك النصوص المتقدم ذكرها على أن ابن شهاب الزهري رحمه الله كان لا يداهن في قول الحق أبداً وقد شهد له بذلك كبار أئمة الإسلام.
__________
1 الحلية لأبي نعيم 3/369.
2 فتح الباري 7/437.
3 الطبقات الكبرى، القسم المتمم (183) تحقيق: زياد منصور، وفي سندها الواقدي وهو متروك، لكن تشهد لها رواية الطبري في تاريخه 7/253، بألفاظ متقاربة.
(1/137)

قال الإمام الأوزاعي: "ما أدهن ابن شهاب لملك قط دخل عليه، ولا أدركت خلافة هشام أحداً من التابعين أفقه منه"1 فلا يصدق تلك التهمة إلا من أعمى الله بصيرته عن الحق الأبلج.
وذكر الحافظ ابن حجر أنه قد ورد عند ابن مردويه من وجه آخر عن الزهري قال: "كنت عند الوليد بن عبد الملك ليلة من الليالي، وهو يقرأ سورة النور مستلقياً فلما بلغ هذه الآية {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالأِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ} حتى بلغ {وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ} ، جلس ثم قال: يا أبا بكر من تولى كبره منهم؟ أليس علي بن أبي طالب؟ قال: فقلت في نفسي: ماذا أقول؟ لئن قلت: لا لقد خشيت أن ألقى منه شراً، ولئن قلت: نعم، لقد جئت بأمر عظيم، قلت في نفسي: لقد عودني الله على الصدق خيراً، قلت: لا، قال: فضرب بقضيبه على السرير ثم قال: فمن فمن؟ حتى ردد ذلك مراراً، وقلت: لكنه عبد الله بن أبي2.
وقد كان هشام بن عبد الملك يعتقد معتقد الوليد، فقد ذكر ابن حجر أن يعقوب بن شيبة أخرج في مسنده عن الحسن بن علي الحلواني عن الشافعي قال: حدثنا عمي قال: "دخل سليمان بن يسار على
__________
1 المعرفة والتاريخ1/639، وتاريخ أبي زرعة رقم (950) وتاريخ دمشق رقم (264) ترجمة الزهري.
2 فتح الباري 7/437.
(1/138)

هشام بن عبد الملك، فقال له: يا سليمان الذي تولى كبره من هو؟ قال: عبد الله بن أبي، قال: كذبت، هو علي، قال: أمير المؤمنين أعلم بما يقول، فدخل الزهري فقال: يا ابن شهاب من الذي تولى كبره؟ قال: ابن أبي، قال: كذبت هو علي، فقال أنا أكذب لا أبا لك، والله لو نادى مناد من السماء أن الله أحل الكذب ما كذبت، حدثني عروة وسعيد وعبيد الله، وعلقمة عن عائشة: أن الذي تولى كبره عبد الله بن أبي1.
الشبهة الثانية: وضعه لحديث "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ... ".
هذه الفرية ذكرها اليعقوبي فقال: "ومنع عبد الملك أهل الشام من الحج، وذلك أن ابن الزبير كان يأخذهم إذا حجوا بالبيعة، فلما رأى عبد الملك ذلك منعهم من الخروج إلى مكة، فضجّ الناس وقالوا: تمنعنا من حج بيت الله الحرام الذي هو فرض من الله علينا؟ فقال لهم: هذا ابن شهاب الزهري يحدثكم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي، ومسجد بيت المقدس"2، وهو يقوم لكم مقام المسجد الحرام، وهذه الصخرة التي يروى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
__________
1 الفتح 7/473، وقد أخرج هذه الرواية ابن عساكر في تاريخ دمشق ترجمة الزهري رقم (266) ، والسيوطي في الدر المنثور 6/157.
2 سيأتي تخريجه بعد قليل.
(1/139)

وضع قدمه عليها لما صعد إلى السماء تقوم لكم مقام الكعبة، فبنى على الصخرة قبةً، وعلق عليها ستور الديباج، وأقام لها سدنة، وأخذ الناس بأن يطوفوا حولها كما يطوفون حول الكعبة، وأقام بذلك أيام بني أمية"1.
والرد على هذه التهمة من وجوه:
1- أن هذه الحكاية ساقطةٌ مردودةٌ حسب قواعد النقل والعقل، فهي من حيث الإسناد لا أصل لها، ومن حيث المتن هي منكرةٌ مخالفة للواقع التاريخي، وذلك:
أن هذه الحكاية تذكر أن عبد الملك منع الناس الذهاب للحج، ذلك لأن ابن الزبير كان يأخذهم إذا حجوا للبيعة، فيكون ذلك بين عام 65 و73هـ، لأن ابن الزبير قتل سنة 73هـ2.
والزهري إنما قدم على عبد الملك سنه 82هـ3، فكيف يعقل أن يكون الزهري وضع لعبد الملك بن مروان هذا الحديث وقد تبين أنه لم يلقه بعد!!
__________
1 تاريخ البيعقوبي 2/261.
2 سير أعلام النبلاء 3/379.
3 المعرفة والتاريخ 3/333، وتاريخ دمشق رقم (2) و (10) من ترجمة الزهري، وأما وفوده على مروان بن الحكم فلا يصح، انظر: تاريخ دمشق رقم (10) .
(1/140)

2- أن حديث "لا تشد الرحال"1 قد رواه الزهري عن شيوخِه من أهل المدينة كسعيد بن المسيب (ت94هـ) ، وعروة بن الزبير (ت97 وقيل قبلها) ، فهل يعقل أن يسكت هؤلاء دون أن ينكروا على الزهري ذلك وهم الغيورون على السنة، فسكوتهم مشاركة على وضعه.
3- لو كان الأمر كذلك لعُدَّ قادحاً في علماءِ الحديثِ حفاظِ السنةِ وناقليها، والذابين عنها، في ذلك العصر وبعده حيث لم يتنبهوا ولم ينبهوا على ذلك، فعلم أن ذلك كذبٌ لا أصل له.
4- أن الحديث المذكور له متابعاتٌ كثيرة للزهري. وله شواهد أخرى أيضاً عن غير أبي هريرة2.
فظهر إذاً أن دعوى الوضع باطلة.
الشبهة الثالثة: اتهامه بالنصب3.
__________
1 الحديث أخرجه الحميدي رقم (943) ، وابن أبي شيبة (4/65) ، وعبد الرزاق في المصنف رقم (9158) ، وأحمد في المسند 12/191 رقم (7249) ، أرناؤوط والبخاري رقم (1189) ، ومسلم رقم (1397) ، والترمذي (2/124) ، وابن ماجه رقم (1/452) كلهم عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة به.
2 قد ورد هذا الحديث من غير طريق الزهري عن أبي هريرة، وثبت عن عدة من الصحابة، منهم: أبو بصرة الغفاري، وأبو سعيد الخدري، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن عمرو، وأبو الجعد الضمري، وعلي. ولذا حكم عليه الشيخ الألباني بأنه متواتر. انظر إرواء الغليل (3/226) رقم (773) .
3 أهل النصب الذين ناصبوا علياً رضي الله عنه أي أظهروا له العداء وفسقوه، أساس البلاغة للزمخشري 960، وفي القاموس: أهل النصب: المتدينون ببغض علي رضي الله عنه، لأنهم نصبوا له أي عادوه: نصب.
(1/141)

فقد اتهم الشيعة الزهري بذلك زوراً وبهتاناً.
ويُلحظ أن هذه التهم الثلاث كلها صادرة من الشيعة.
قال الطوسي: "محمد بن شهاب الزهري عدو"1.
وقال ابن أبي الحديد: "وكان الزهري من المنحرفين عنه عليه السلام" - يعني علي بن أبي طالب -2.
وهذه التهم مردودة من وجوه:
الأول: أن موقف الزهري من الوليد بن عبد الملك في قصة من تولى كبر الإفك دليل على حبه لعلي رضي الله عنه.
الثاني: أن مذهبه في علي رضي الله عنه هو مذهب أهل السنة من السلف الصالح حيث يقدم أبا بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علياً - رضي الله تعالى عنهم أجمعين - كما سيأتي في مبحث عقيدته.
الثالث: أن الزهري قد روى عن جماعة كبيرة من آل البيت منهم: كثير بن العباس بن عبد المطلب، وعبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، وعبد الله والحسن ابنا محمد بن علي بن أبي طالب، وزين العابدين بن علي بن الحسن وزيد بن علي بن الحسن3، وأبو
__________
1 رجال الطوسي 101.
2 شرح نهج البلاغة 4/102، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم.
3 تهذيب الكمال 26/420-427.
(1/142)

جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي الباقر1.
الرابع: أنه قد أثنى على علي بن الحسين فقال فيه: "ما رأيت هاشمياً أفضل من علي بن الحسين"2.
وقال عنه: "كان علي بن الحسين من أفضل أهل بيته، وأفقههم، وأحسنهم طاعة، وأحبهم إلى مروان بن الحكم وابنه عبد الملك3.
وقال: "لم أدرك من أهل البيت أفضل من علي بن الحسين4.
بل قيل: إن من أصح الأسانيد: الزهري عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي5.
فكيف يعقل أن يكون ناصبياً، وآل البيت عنده بهذه المنزلة، سبحانك اللهم هذا بهتان عظيم.
__________
1 تهذيب الكمال 26/136.
2 المعرفة والتاريخ 1/544، وتاريخ أبي زرعة رقم (1477) والجرح والتعديل 6/178 رقم (977) .
3 الطبقات الكبرى لابن سعد 5/215، وتاريخ أبي زرعة رقم (973) .
4 الجرح والتعديل 6/178 رقم الترجمة (977) .
5 تاريخ دمشق رقم (130) وجامع الأصول 1/154، وانظر هامش (1) من نفس الصفحة حول كلام العلماء الذي نقله أحمد شاكر رحمه الله في أصح الأسانيد.
(1/143)

المبحث السابع: في عقيدته
طبقت شهرة الزهري أرجاء العالم الإسلامي في وقته بسبب ما كان يتمتع به من علم وعمل وورع وتقوى بالإضافة إلى سلامة معتقده، فقد كانت آراؤه العقدية موافقة لمنهج جمهور السلف.
1- قوله في الإيمان: نُقل عنه قوله: "فنرى الإسلام: الكلمة، والإيمان: العمل"1. وهذا هو مذهب أهل السنة2. أما المرجئة فيقولون: الإيمان قول، وهو مخالف لمذهب أهل السنة"3.
2- قوله في التفضيل: أخرج الفسوي في المعرفة والتاريخ من طريق معمر قال: "سألت الزهري عن عثمان وعلي أيهما أفضل؟ فقال: الدم الدم عثمان أفضلهما"4.
3- قوله في الصفات: روى عنه أنه قال: "أَمِرُّوها كما جاءت"5.
ونقل البغوي عن الوليد بن مسلم قال: سألت الأوزاعي، وسفيان ابن عيينة، ومالك بن أنس عن هذه الأحاديث في الصفات فقالوا: "أمروها
__________
1 كتاب السنة لعبد الله بن أحمد رقم (570) ، والسنة للخلال رقم (964) .
2 كتاب السنة للخلال رقم (964) .
3 المصدر السابق.
4 المعرفة والتاريخ 2/806.
5 تاريخ أبي زرعة رقم (1779) و (1780) .
(1/144)

كما جاءت بلا كيف"1، وقال الزهري: "على الله البيان وعلى الرسول البلاغ وعلينا التسليم"2.
4- رأيه في قوله صلى الله عليه وسلم: "لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ... " الحديث3.
وفي قوله صلى الله عليه وسلم: "ليس منا من لطم الخدود" 4 وما أشبه، قال: "من الله العلم وعلى رسوله البلاغ وعلينا التسليم".
فيتبين مما سبق أن معتقده معتقد جمهور الأئمة من السلف الصالح رحمهم الله، وكيف لا يكون كذلك وهو القائل: الاعتصام بالسنة نجاة5.
__________
1 شرح السنة للبغوي 1/171، وتاريخ دمشق رقم (220) .
2 شرح السنة 1/171.
3 أخرجه المروزي في تعظيم قدر الصلاة رقم (520) ، وأبو نعيم في الحلية 3/369، ولفظه: قال: فسألت الزهري عنه ما هذا؟ فقال: من الله العلم وعلى رسوله البلاغ وعلينا التسليم أمروا أحاديث رسول الله كما جاءت، وانظر الذهبي في السير 5/346.
4 السنة للخلال رقم (1001) وذكر المحقق: د. عطية الزهراني أن في إسناده عبيد الله ابن حنبل مجهول.
5 الحلية 3/369، وترجمة الزهري من تاريخ دمشق رقم (219) .
(1/145)

المبحث الثامن: في وفاته وسنِّه
توفي رحمه الله ليلة الثلاثاء لسبع عشرة خلت من رمضان سنة أربع وعشرين ومائة1.
وقد توفي رحمه الله في ضيعة له بأدَامى2 بشَغْب3 وبَداَ4.
__________
1 الطبقات الكبرى لابن سعد 185، تحقيق زياد منصور، وطبقات خليفة 261، وتاريخ ابن أبي خيثمة 126/أمخطوط، وترجمة الزهري من تاريخ دمشق 38، 39، 41، 42، 47، 181، 184، 185، 189، 190، تحقيق قوجاني، ووفيات الأعيان 4/178، وتهذيب الكمال 26/441-442، وسير أعلام النبلاء 5/326، والبداية والنهاية 9/344.
وقيل توفي: سنة ثلاث وعشرين ومائة، انظر: ترجمة الزهري من تاريخ دمشق 182 تحقيق قوجاني، ووفيات الأعيان 4/178، وتهذيب الكمال 26/441، والبداية والنهاية 9/344، وقيل: توفي سنة خمس وعشرين ومائة، المصادر السابق.
والصحيح أنه توفي سنة أربع وعشرين ومائة، انظر: البداية والنهاية 9/344.
2 أدامى: بالفتح والقصر: لم يزد ياقوت في تعريفه عن قوله: موضع بالحجاز فيه قبر الزهري العالم الفقيه، معجم البلدان 1/125.
3 شغب: بفتح أوله وسكون ثانيه وآخره باء موحدة، وهو تهييج الشجر، وهي ضيعة، خلف وادي القرى كانت للزهري وبها قبره، معجم البلدان 3/352، وقال ابن خلكان: شغب وبدا: واديان وقيل قريتان بين الحجاز والشام في موضع هو آخر عمل الحجاز وأول عمل فلسطين, وفيات الأعيان 4/178.
4 وبَداَ: بفتح الباء الموحدة والدال المهملة وبعدها ألف، المصدر السابق.
وكان رحمه الله قد أوصى أن يدفن على قارعة الطريق ليدعو له المارّة، انظر: الطبقات الكبرى لابن سعد ص185، تحقيق زياد منصور، وترجمة الزهري من تاريخ دمشق 41، 189، تحقيق: قوجاني، ووفيات الأعيان 4/178، والبداية والنهاية 9/344.
(1/146)

سنه: وكان عمره حين وفاته اثنتين وسبعين سنة1.
__________
1 تاريخ ابن أبي خيثمة 126/أمخطوط، وترجمة الزهري من تاريخ دمشق 41، 47، 185، نقلاً عن الواقدي وص179 نقلاً عن الزبير بن بكار وغيره، ووفيات الأعيان 4/178، وتهذيب الكمال 26/441، نقلاً عن الواقدي والزبير بن بكر.
وذكر ابن سعد عن الواقدي: أنه توفي عن خمس وأربعين سنة، الطبقات الكبرى 185، تحقيق زياد ونقله ابن كثير في البداية والنهاية 9/344.
وقال ابن عساكر: "وقال الواقدي في التاريخ: وهو ابن تسعين"، انظر: ترجمة الزهري من تاريخ دمشق ص47، تحقيق شكر الله.
والراجح: والله أعلم - أنه مات رحمه الله عن اثنتين وسبعين سنة كما هو قول الجمهور ورواية عن الواقدي كما نقل عنه ابن عساكر والمزي
(1/147)

الفصل الثاني: في أثر الزهري في المغازي
المبحث الأول: هل له كتاب في المغازي
...
الفصل الثاني: في أثر الإمام الزهري في المغازي
وفيه ثلاثة مباحث:
المبحث الأول: هل له كتاب في المغازي؟
المبحث الثاني: في منهجه في رواية المغازي.
المبحث الثالث: في القيمة العلمية لمغازي الزهري.
المبحث الأول: هل له كتاب في المغازي؟
وردت بعض النصوص تدل على أن الزهري كان لديه كتاب أو صحيفة.
فقد ذكر يعقوب الفسوي أنه سأل أبا سعيد عبد الرحمن بن إبراهيم ... قلت له: فعبد الرحمن بن يزيد بن تميم أين هو من أخيه عبد الله؟ قال: كان عبد الله يتهم بالقدر، وكان عبد الرحمن عنده كتاب كتبه الزهري، وكان عند ابنه، لم يقض لنا أن نكتب عنه ذلك الكتاب1.
والنص الثاني: ذكره أبو زرعة عن الأوزاعي قال: “دفع إليّ يحيى بن أبي كثير صحيفة فقال: أروها عني، ودفع إلىّ الزهري صحيفة فقال: اروها عني"2.
النص الثالث: ذكر ابن الأثير في أسد الغابة تحت ترجمة سعد بن المنذر الأنصاري أن أبا نعيم ذكر أن بعض المتأخرين يعني ابن منده أنهم
__________
1 المعرفة والتاريخ 2/394-395.
2 تاريخ أبي زرعة رقم (375) و (2313) .
(1/151)

ذكروا أن سعد بن المنذر الأنصاري شهد العقبة وبدراً، قال أبو نعيم: "ولم أرَ له ذكراً في كتاب الزهري، ولا ابن إسحاق في العقبة"1.
هذه النصوص التي اطلعت عليها، وهي ربما تشير إلى أن الزهري كانت لديه صحيفة أو كتاب، ولكن لم تشر تلك النصوص إلى أن هذه الصحيفة أو ذلك الكتاب كان مؤلفاً في الحديث أو المغازي أو في كليهما، مما يجعلنا لا نجزم بشيء من ذلك، ولكن يمكن القول حمل تلك النصوص على أن المراد بتلك الصحيفة أو الكتاب، الكتاب الذي كتبه الزهري في النسب كما سيأتي.
وقد ذكر السهيلي في قصة نكاح النبي صلى الله عليه وسلم من خديجة أن الزهري ذكر ذلك في سيره، وهي أول سيرة ألفت في الإسلام2.
كما أن ابن كثير ذكر أن للزهري كتاباً في المغازي أو السير3، وكذلك قال حاجي خليفة4.
وربما كان مستندهم تلك الروايات التي ذكرتها آنفاً، أو أنهم استندوا إلى روايات تدل على أن الزهري كان يكتب كل شيء وهي:
__________
1- ما روي عن صالح بن كيسان قال: اجتمعت أنا والزهري ونحن
1 أسد الغابة 2/377، ترجمة رقم (2046) .
2 الروض الأنف 1/214.
3 السيرة النبوية 1/249، 267.
4 كشف الظنون 2/1747.
(1/152)

نطلب العلم، فقلنا نكتب السنن قال: وكتبنا ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال ثم قال: تعالَ نكتب ما جاء عن الصحابة فإنه سنة، قال: قلت: إنه ليس بسنة فلا نكتبه، ولم أكتب فأنجح وضيعت1.
2- ما روي عن أبي الزناد قال: كنت أطوف أنا وابن شهاب، ومع ابن شهاب الألواح والصحف فكنا نضحك به2.
3- ما روي عن مالك بن أنس أنه كان يقول: سمعت الزهري يقول: حضور المجلس بلا نسخة ذلٌّ3.
وحتى هذه النصوص لا تذكر أن للزهري كتاباً في السيرة أو المغازي، ولكنها روايات عامة.
وهناك نصوص أخرى تدل دلالة واضحة أن الزهري لم يكن لديه كتاب في المغازي وكل ما عنده كتاب فيه نسب قومه وشيء من الشعر.
فقد روي عن يونس بن يزيد الأيلي أنه قال للزهري: "أَخرج إليّ كتبك، فقال: يا جارية هات ذلك السفط، قال: فجاءت بسفط، فإذا فيه شيء من نسب قومه وشعر، قال: ليس عندي مكتوب أو نحو هذا"4.
ولا يتصور أن يخفي الزهري شيئاً عن تلميذه يونس وهو من
__________
1 سبق تخريجه ص 99
2 سبق تخريجه ص 99
3 الحلية 3/366.
4 المعرفة والتاريخ 1/641.
(1/153)

خواصه، وكيف يكون ذلك وهو القائل ليونس: "إياك وغلول الكتب، قلت: وما غلولها؟ قال: حبسها عن أهلها"1.
وقال قرة بن عبد الرحمن بن حيوئيل: "لم يكن للزهري كتاب إلا كتاب فيه نسب قومه"2.
وقال مالك: "ولقد هلك ابن المسيب ولم يترك كتاباً، ولا القاسم بن محمد، ولا عروة بن الزبير ولا ابن شهاب"3.
فهذا مالك وهو من خواص تلاميذ الزهري ينفي وجود كتاب للزهري لا في المغازي ولا في غيره.
وقال مالك أيضاً: "حدثنا ابن شهاب بحديث فيه طول، قلت: أعد أما كنت تحب أن يعاد عليك؟ قال: لا، فقلت: أكنت تكتب؟ قال: لا"4.
وقال أيضاً: "قلت لابن شهاب – وأنا أريد أن أخصمه – ما كنت تكتب؟ قال: لا، قلت: ولا تسأل أن يعاد عليك الحديث؟ قال: لا"5.
__________
1 الحلية 3/366.
2 المعرفة والتاريخ 1/641، وتاريخ أبي زرعة رقم (953) .
3 تاريخ أبي زرعة رقم (1380) .
4 التاريخ الكبير للبخاري 1/221 ترجمة رقم (693) ، وتاريخ دمشق رقم (81، 82، 83، 85، 89،) ترجمة الزهري.
5 تاريخ أبي زرعة رقم (1281) ، وتاريخ دمشق (86و87) ترجمة الزهري.
(1/154)

وقال عبد العزيز بن أبي سلمة بن الماجشون: "سمعت ابن شهاب يقول: ما كتبت شيئاً قط، ولقد وليت الصدقة، فأتيت سالم بن عبد الله، فأخرج إليّ كتاب الصدقة فقرأه علي فحفظته"1.
ويمكن حمل تلك النصوص العامة التي تدل على أن الزهري كان يكتب، يمكن حملها على أن ذلك كان أيام الطلب، وأن ذلك كان من أجل مذاكرتها وحفظها، ثم محاها بعد ذلك، يدل ذلك ذكر ما رواه إبراهيم بن سعد عن عكرمة قال: "كنا نأتي الأعرج، ويأتيه ابن شهاب، قال: فنكتب، ولا يكتب ابن شهاب، قال: فربما كان الحديث فيه طول، قال: فيأخذ ابن شهاب ورقة من ورق الأعرج، قال: وكان الأعرج يكتب المصاحف، ثم يكتب، ثم يقرأ، ثم يمحوه مكانه، وربما قام بما معه فيقرؤها ثم يمحوها"2.
وأما ما ذكره الفسوي وأبو زرعة من أن الزهري كان له كتاب أو صحيفة، فبالرغم من عدم ذكر ما في تلك الصحيفة إلا أننا لا نستطيع الجزم بحملها على أنها تشتمل على مغازي الزهري، وربما كانت تلك الصحيفة من إملاء بعض تلاميذه، وأين تلك الصحيفة من علم الزهري؟
أما ما ذكره المتأخرون من أن للزهري كتاباً في المغازي أو السير، فإن أقوالهم تُحمل على أن المراد بسيرة الزهري تلك الروايات التي دونها
__________
1 التمهيد 5/108-109.
2 المعرفة والتاريخ 1/633، وتاريخ دمشق رقم (62و63) ، ترجمة الزهري.
(1/155)

تلامذته عنه، فنسبة تدوينها له من قبيل المجاز وكذلك يحمل كلام الدكتور: محمد مصطفى الأعظمي1.
وأن الذي ترجح لدي عدم وجود كتاب للزهري لا في المغازي ولا في السيرة، وأن ما نسب إليه هو مما أملاه على تلاميذه في مجلس الرواية، سواء كان أحاديث في الأحكام أم المغازي أو غيره من غير تحديد بفن معين، والله أعلم.
__________
1 دراسات في الحديث النبوي 1/204، فقد ذكر نصاً عن إسحاق بن راشد الجزري يحدث عن الزهري فقيل له: أين لقيته؟ قال: مررت ببيت المقدس، فوجدت له كتاباً، ونص آخر عن جعفر بن برقان الكلابي أنه روى عن الزهري نسخة.
(1/156)

المبحث الثاني: في منهجه في روايات المغازي
عندما ينظر القاري في روايات الزهري يجده قد اتبع أسلوباً واضح المعالم ومنهجاً قوياً متزناً في إيراده للمعلومات، ويمكن تلخيص هذا المنهج في النقاط التالية:
1- إيراده للآيات القرآنية مستشهداً بها على بعض الأحداث باعتبار أن القرآن الكريم هو المصدر الأول للسير والمغازي، بل هو أصحها على الإطلاق، ولا تكاد تخلو غزوة من الغزوات إلا واستشهد الزهري بآيات بينات من القرآن الكريم تتحدث عن مجريات تلك الأحداث1.
__________
1 انظر: استشهاده بالآيات على سبيل المثال في الروايات ذات الأرقام التالية:
الرواية رقم (2) و (3) و (5) من سرية عبد الله بن جحش إلى نخلة.
والرواية رقم (7) من غزوة بدر، وقد استشهد في هذه الرواية بآيات كثيرة، باعتبار أن هذه الرواية تتحدث عن غزوة بدر إجمالاً، والرواية رقم (26) من غزوة بني قينقاع.
وانظر أيضاً: الرواية رقم (9) و (10) و (11) و (15) من غزوة بدر. والرواية رقم (35، 37، 39) من غزوة أحد، والرواية رقم (27) و (28) و (29) و (30) من غزوة بني النضير.
والرواية رقم (63) و (64) و (65) و (66) من غزوة بني المصطلق. والرواية رقم (73) و (74) من غزوة الخندق، والرواية رقم (81) من غزوة بني قريظة. والرواية رقم: (118) من غزوة خيبر، والرواية رقم (124) من عمرة القضاء. والرواية رقم: (146) من فتح مكة، والرواية رقم (156) من غزوة حنين، والرواية رقم: (175) من غزوة تبوك، وغيرها.
(1/157)

2- التزامه الإسناد في جل رواياته.
وباعتبار قربه من العهد النبوي فإن بعض رواياته قد أخذها عن بعض الصحابة كأنس بن مالك رضي الله عنه، الذي شاهد وحضر بعض غزوات النبي صلى الله عليه وسلم وسراياه، كما أنه أخذ جل رواياته عن كبار التابعين خاصة سعيد بن المسيب وعروة بن الزبير، وعبد الله بن عبد الله بن عتبة وأضرابهم، مما يجعل سنده عالياً، وهذه الميزة أكسبت روايات الزهري قيمة علمية كبيرة.
3- مراعاته للتسلسل الزمني للأحداث.
4- اهتمامه بوضع التواريخ لبعض الغزوات والسرايا المهمة1.
5- قلة استشهاده بالشعر مقارنة بغيره كابن إسحاق والواقدي وابن سعد وغيرهم.
6- لا توجد في روايات الزهري حكايات إسرائيلية، أو أساطير خيالية، بل تراه يقدم صورة صادقة لتلك الأحداث معروضة عرضاً حسناً
__________
1 انظر على سبيل المثال: تأريخه لغزوة الأبواء رواية رقم (1) ، وسرية عبد الله بن جحش إلى نخلة، رواية رقم (2) ، وتأريخه لغزوة بدر الكبرى رواية رقم (6) . ولغزوة أحد رواية رقم (33) ، ولغزوة السويق رواية رقم (47) ، ولغزوة بني النضير رواية رقم (28) ، ولغزوة بني المصطلق رواية رقم (63) . ولغزوة الخندق رواية رقم (75) ، ولغزوة خيبر رواية رقم (99) ، ولعمرة القضاء رواية رقم (125) ، ولغزوة مؤتة رواية رقم (131) ، ولفتح مكة رواية رقم (137) ولحصار الطائف رواية رقم (173) وغيرها.
(1/158)

سهلاً ليس فيها من تهويل1. مما يدل بوضوح على أن روايات الزهري في المغازي لا تقل أهمية عنده عن الروايات الحديثية، فكلها من السنة.
7- عندما يتحدث عن غزوة أو سرية فإنه يوصل الحديث بعضه ببعض حتى نهاية الحديث دون أن يفصله بالكلام عن حديث آخر ثم العودة إليه كما يفعل ابن إسحاق والطبري مما يجعلك تعيش مع الحدث بانسجام تام2.
هذا هو المنهج الذي سلكه الزهري في رواياته للمغازي، وهذا المنهج قد ترك صدى عميقاً في نفوس من جاء بعده، فأخذوا مروياته ودونوها، لما لها من أهمية كبيرة بسبب وضوح المنهجية عنده ولخلو مروياته من الإسرائيليات والأشعار المنتحلة.
__________
1 رواية الشاميين للمغازي والسير في القرنين الأول والثاني الهجريين 115، حسين عطوان.
2 كتب عبد العزيز الدوري عن منهج الزهري في المغازي في كتابه (بحث في نشأة علم التاريخ عند العرب) ص23 وص93.
وقد استفدت منه في عرض منهج الزهري في المغازي، فالفضل بعد الله يعود إليه.
وعندما استعرضت مرويات الزهري وجدته كما قال الدوري يصل الحديث بعضه ببعض دون فصل، انظر مثلاً: الرواية رقم (2) لسرية عبد الله بن جحش، والرواية رقم (7) لغزوة بدر الكبرى، والرواية رقم (19) لغزوة أحد، والرواية رقم (42) لسرية بئر معونة، والرواية رقم (91) لغزوة الحديبية، والرواية رقم (102) لفتح مكة وغيرها.
(1/159)

المبحث الثالث: في القيمة العلمية لمغازي الزهري
هناك أمور أعطت مرويات الزهري في المغازي أهمية وقيمة كبيرة وهي:
1- اعتماده على الإسناد:
فالزهري يعَدّ من كبار المحدثين ومن الذين لهم عناية خاصة بالإسناد والتمسك به، وقد زاد اهتمامه بذلك عندما لحظ بعض الأحاديث التي تذهب إلى العراق فيزاد فيها، حيث يقول: يخرج الحديث من عندنا شبراً فيرجع ذراعاً – يعني من العراق1.
وقد سمع أهل الشام يقولون: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا أهل الشام مالي أرى أحاديثكم ليس لها أزمة ولا خطم2. فتمسك الناس بالإسناد من يومئذ3."
وسمع مرة إسحاق بن أبي فروة يحدث فيرسل فغضب وقال: "قاتلك الله يا ابن أبي فروة ما أجرأَك على الله، ألا تسند حديثك يا ابن أبي فروة؟ ما هذه الأحاديث التي ليس لها خطم ولا أَزِمَّة"4.
__________
1 المعرفة والتاريخ 2/761.
2 تاريخ دمشق رقم (104) من ترجمة الزهري.
3 المصدر السابق.
4 الطبقات الكبرى لابن سعد 179-180، القسم المتمم، وشرح علل الترمذي 1/185، وتاريخ أبي زرعة (1324) ، والضعفاء للعقيلي 1/102، والمجروحين لابن حبان 1/132، والحلية 3/365، والإرشاد للخليلي 1/194، ومعرفة علوم الحديث للحاكم (8) بلفظ: (قاتلك الله يا ابن أبي فروة ما أجرأك على الله ... ) .
(1/160)

أما مروياته المرسلة فقد ورد لبعضها أو لبعض أجزائها شواهد موصولة من طرق صحيحة1، مما يزيد من قيمة روايات هذا الإمام.
2- أن معظم روايات الزهري عن أهل المدينة أبناء الصحابة الذين بدورهم تلقوا هذا العلم من أفواه الصحابة الذين عايشوا التنزيل، وعاصروا تلك الأحداث وشهدوها، فأكسبت هذه الميزة مزيداً من القوة لروايات الزهري.
3- أن روايات الزهري موافقة لما عند غيره من أهل المغازي إلا ما ندر2، بل وموافقة لما عند المحدثين الكبار أمثال الإمام أحمد، والبخاري،
__________
1 انظر على سبيل المثال: الرواية رقم (7) عن حديث غزوة بدر الرواية رقم (9) عن أسرى المشركين يوم بدر، الرواية رقم (25) أحداث غزوة أحد، الرواية رقم (27) عن أحداث غزوة بني النضير، الرواية رقم (45) عن سرية بئر معونة، الرواية رقم: (67) عن أحداث غزوة بني قريظة، الرواية رقم (82) عن فتح خيبر ومقتل مرحب اليهودي، الرواية رقم (92) عن قصة الشاة المصلية المسمومة التي قدمتها امرأة يهودية في خيبر للنبي صلى الله عليه وسلم، والرواية (103) عن غزوة مؤتة، الرواية رقم (108) عن كتاب حاطب بن أبي بلتعة إلى أهل مكة، الرواية رقم (149) عن سرية مقتل ابن أبي الحقيق. وهذه أمثلة فقط تدل على أن بعض الروايات المرسلة قد وردت من طرق من غير طريق الزهري عند المحدثين وغيرهم.
2 مثل قوله في عدد أسرى المشركين في يوم بدر، انظر: الرواية رقم (9) . وتاريخ غزوة بني النضير، انظر: الرواية رقم (27) علماً أن الراجح ما قاله الزهري حسب ما ظهر لي، بالرغم من مخالفته لكُتَّاب المغازي.
(1/161)

ومسلم، وغيرهم.
4- أن روايات الزهري قد شملت معظم غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم، وجزءاً كبيراً من سراياه خاصةً تلك التي لها أهمية كبيرة، مثل سرية الرجيع، وسرية بئر معونة، وسرية مقتل كعب بن الأشرف، وسرية مقتل ابن أبي الحُقَيق، وسرية عبد الله بن أنيس لقتل خالد بن سفيان الهذلي، وسرية مؤتة.
(1/162)

الباب الثاني: في سرايا النبي صلى الله عليه وسلم وغزواته
الفصل الأول: في الأحداث التي سبقت غزوة بدر الكبرى
المبحث الأول: في بعث حمزة إلى سيف البحر
...
الفصل الأول: في الأحداث التي سبقت غزوة بدر الكبرى.
وفيه مبحثان:
المبحث الأول: في بعث حمزة إلى سيف البحر، وغزوة الأبواء، وبعث عبيدة بن الحارث.
1ـ قال البيهقي في الدلائل1: وأخبرني أبو عبد الله2 الحافظ قال: أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني3 قال: حدثنا جدي4
__________
1 دلائل البيهقي 3/8-10.بسند حسن إلى الزهري، لكنها مرسلة.
2 هو محمد بن عبد الله الحاكم، صاحب المستدرك، قال الخطيب البغدادي: "كان من أهل الفضل والعلم والمعرفة والحفظ..". قال: "وكان ثقة، ولد سنة 321"، تاريخ بغداد 5/473.
3 إسماعيل بن محمد بن الفضل النيسابوري، أبو الحسن الشعراني من شيوخ الحاكم، قال الحاكم: ارتبت في لقيه بعض الشيوخ، وقال الذهبي: العابد الثقة، روى عن جده ورحل وجمع وأخرج لنفسه، مات سنة 347، ميزان الاعتدال 1/247- 248، والعبر 2/76.
4 هو الفضل بن محمد بن المسيب البيهقي، أبو محمد الشعراني، قال ابن أبي حاتم: "تكلموا فيه"، الجرح والتعديل 7/69، وقال ابن الأخرم: "صدوق غالٍ في التشيع"، قال الحاكم: "ثقة لم يطعن فيه بحجة"، توفي سنة 282، انظر الجرح والتعديل 7/69، وتذكرة الحفاظ 2/226، وميزان الاعتدال 3/358.
(1/167)

قال: حدثنا إبراهيم بن المنذر1 قال: حدثنا محمد بن فليح2 عن موسى ابن عقبة3 عن ابن شهاب قال: "بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم حمزة4 في ثلاثين راكباً وكان أول5 بعث بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم - فساروا حتى بلغوا
__________
1 هو إبراهيم بن المنذر بن عبد الله بن المنذر الأسدي، صدوق تكلم فيه أحمد لأجل القرآن، من العاشرة، توفي 236، خ ت س ق، التقريب ص94 رقم (253) .
2 محمد بن فليح بن سليمان الأسلمي المدني، صدوق يهم، من التاسعة، توفي 197، خ س ق، التقريب 502 رقم (6228) .
3 موسى بن عقبة بن أبي عياش الأسدي مولى آل الزبير، ثقة فقيه، إمام في المغازي من الخامسة، لم يصح أن ابن معين لينه، توفي 141، ع، التقريب 552، رقم (6992) .
4 هو حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي أبو عمارة عم النبي صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة، ارضعتهما ثويبة مولاة أبي لهب ... ولد قبل النبي صلى الله عليه وسلم بسنتين وقيل بأربع، وأسلم في السنة الثانية من البعثة.. شهد بدراً.. عقد له صلى الله عليه وسلم لواء في سرية فكان ذلك أول لواء عقد في الإسلام، واستشهد بأحد رضي الله عنه. الإصابة 1/354.
5 وممن قال بذلك أيضاً: الواقدي في المغازي 1/2، وابن سعد في الطبقات 2/6، وخليفة في تاريخه 62، والطبري في تاريخه 2/402، وابن عبد البر في الاستيعاب 1/145، ثم قال: "وقيل: إن سرية عبيدة كانت قبل سرية حمزة، وقيل: إن أول لواء عقده صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن جحش والأول أصح والله أعلم" ا. هـ. انظر: الدرر 96-97، وقد نقل الزرقاني والشامي تصحيح ابن عبد البر لهذا القول: انظر شرح المواهب اللدنية 1/390، وسبل الهدى والرشاد 6/21، أما ابن إسحاق فقد ذكر أن سرية عبيدة هي الأولى، انظر ابن هشام 1/595، ونقل ذلك عنه خليفة بن خياط في تاريخه 62. والطبري في تاريخه 2/404، وابن سيد الناس في عيون الأثر 1/354-355، وابن حجر في الفتح 7/84.
(1/168)

__________
ثم قال ابن إسحاق: "وبعض الناس يقولون: كانت راية حمزة أول راية عقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحد المسلمين وذلك أن بعثه وبعْث عبيدة كانا معاً فشبه ذلك على الناس ... "، ثم قال: "فالله أعلم، أي ذلك كان، فأما ما سمعنا من أهل العلم عندنا فعبيدة بن الحارث أول من عقد له"، ابن هشام 1/595-596.
وقد ورد في المصنف لابن أبي شيبة 14/123، ومسند أحمد 3/118-119، رقم: (1529) أرناؤوط، والبزار في كشف الأستار رقم (1757) ، أن أول لواء عقد صلى الله عليه وسلم كان لعبد الله بن جحش إلى نخلة، ولكن مدار تلك الروايات على مجالد بن سعيد وهو ليس بالقوي، وقد تغير في آخر عمره، انظر التقريب، 520، رقم (6478) .
وقال الهيثمي في المجمع 6/67 "وهو ضعيف عند الجمهور".
وقد كان هذا البعث في شهر رمضان على رأس سبعة أشهر من مهاجر النبي صلى الله عليه وسلم ذكر ذلك الواقدي في المغازي 1/ 2، وتبعه في ذلك ابن سعد كما في الطبقات 2/6، وخليفة بن خياط في تاريخه 62، والطبري في تاريخه 2/402، والبيهقي في الدلائل، 3/15، وابن القيم في الزاد 3/163، والذهبي في تاريخ الإسلام قسم السيرة ص 41، وابن كثير في البداية 3/234، وابن حجر في الفتح 7/280، والواقدي متروك عند المحدثين كما قال الحافظ في التقريب 498، مع سعة علمه، ولكن قوله مقبول هنا لأن القضية تتعلق بتاريخ بعث فقط، ولأن الواقدي من أئمة هذا الشأن، قال عنه ابن كثير رحمه الله: والواقدي رحمه الله عنده زيادات حسنة، وتاريخه محرر غالباً، فإنه من أئمة هذا الشأن الكبار وهو صدوق في نفسه مكثار، البداية 3/234-235.
أما ابن إسحاق فقد جعلها في شهر ربيع الأول من السنة الثانية، انظر ابن هشام 1/591، ونقل الطبري قول ابن إسحاق في تاريخه 2/404، وذكر ابن عبد البر أنها في جمادى الأولى من السنة الثانية، انظر: الاستيعاب لابن عبد البر 1/145، وذكر الذهبي أنها في أحد البيعين، انظر: تاريخ الإسلام قسم المغازي ص45.
(1/169)

سِيْف1 البحر من أرض جهينة - فلقوا أبا جهل بن هشام في ثلاثين ومائة راكب من المشركين، فحجز بينهم، مخشي بن عمرو الجهني2 - وكان مخشي ورهطه حلفاء للفريقين جميعاً - فلم يعصوه، فرجع الفريقان كلاهما إلى بلادهم فلم يكن بينهم قتال، فلبث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك ثم غزا، فأول3 غزوة غزاها في صفر على رأس اثني عشر شهراً من مقدم صلى الله عليه وسلم المدينة حتى
__________
1 سيف البحر: بكسر السين المهملة، انظر: سبل الهدى والرشاد، للصالحي، 6/12، والمراد بالسيف ساحل البحر. لسان العرب المحيط 2/254، رتبه على حروف الهجاء: يوسف خياط.
2 وعند ابن إسحاق: مجدي بن عمرو 1/595، وكذلك عند مسلم في صحيحه، انظر: مسلم بشرح النووي 18/138. ولم أجد لـ (مجدي) ولا لـ (مخشي) ترجمةً في كتب الصحابة، فلعله لم يسلم.
3 في الصحيحين من حديث زيد بن أرقم أن أول غزوة غزاها صلى الله عليه وسلم ذات العشيرة أو العسيرة. البخاري رقم (3949) وسلم بشرح النووي 12/195 ووجهه بعضهم بأن المراد: أول غزوة شهدها زيد مع النبي صلى الله عليه وسلم، أو أنه ربما خفي عليه ما قبل العشيرة وهي الأبواء لصغر سنه، انظر: السيرة النبوية لابن كثير 2/362، وفتح الباري 7/280-281.
(1/170)

بلغ (الأَبْواء) 1 ثم رجع2.
[بعث عبيدة بن الحارث]
فأرسل ستين رجلاً من المهاجرين الأولين، ولم يكن في تلك الغزوة من
__________
1 الأَبْواء: بالفتح ثم السكون وواو وألف ممدودة ... ، ويقال لها ودَّان: وهي قرية من أعمال الفُرُع من المدينة بينها وبين الجُحْفة مما يلي المدينة 23 ميلاً. معجم البلدان، لياقوت 1/79.
وبالأبواء اليوم آبار كثيرة، ومزارع عامرة، والمكان المزروع منه يسمى اليوم (الخريبة) ، تصغير خربة، ويبعد المكان المزروع عن بلدة (مستورة) شرقاً ثمانية وعشرين كيلاً، والمسافة بين الأبواء و (رابغ) ثلاثة وأربعون كيلاً. المعالم الأثرية ص (17) .
2 وكون غزوة الأبواء هي أول غزوة غزاها النبي صلى الله عليه وسلم قد أخرجها الطبري في الكبير17/16، رقم (12) ، بسند متصل من غير طريق الزهري، لكن في سندها كثير بن عبد الله المزني، قال عنه الهيثمي في المجمع، 6/68، ضعيف عند الجمهور، وقد حسن حديثه الترمذي، وبقية رجاله ثقات. انظر تفصيل الخبر عن غزوة الأبواء من غير طريق الزهري في سيرة ابن إسحاق (ابن هشام 1/591) بدون إسناد، والواقدي بإسناده الجمعي (1/11-12) ، وعنه ابن سعد في الطبقات (2/8) ، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم قد خرج في هذه الغزوة يريد قريشاَ وبني ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، فوادعته فيها بنو ضمرة، وكان الذي وادعه منهم مخشي بن عمرو الضمري، وكان سيدهم في زمانه ذلك، ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ولم يلق كيداً. المصادر السابقة.
(1/171)

الأنصار أحد وأمَّر عليهم عبيدة بن الحارث بن المطلب1، فلقوا بعثاً عظيماً من المشركين على ماء يدعى (الأحياء) 2 من رابغ3، فارتموا بالنبل، وانحاز المسلمون ولهم حامية تقاتل عنهم حتى هبطوا ثنية المرة، وسعد بن أبي وقاص4 صلى الله عليه وسلم يرمي عن أصحابه، ثم انكفأ بعضهم عن بعض، وأول من رمى بسهم في سبيل الله سعد بن أبي وقاص وهو أول يوم التقى فيه المسلمون والمشركون في قتال، وفر عتبة بن غزوان5 والمقداد بن
__________
1 هو عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف القرشي المطلبي، أسلم قديماً وكان رأس بني عبد مناف حينئذ، شهد بدراً وبارز فيها مع حمزة وعلي، وكان قد جرح فمات بعد ذلك في الصفراء بعد مقفل النبي صلى الله عليه وسلم من بدر. الإصابة 2/449.
2 جمع حي من أحياء العرب، أو حي ضد الميت وهو ماء أسفل من ثنية المرة برابغ، انظر: معجم البلدان لياقوت 1/118، والمعالم الأثيرة لمحمد شراب 23.
3 رابغ: بعد الألف باء موحدة، وآخرة غين معجمة، معجم البلدان 3/11، وهي اليوم مدينة مشهورة بين جدة وينبع، على مسافة 155 كيلاً شمال جدة. المعالم الأثيرة ص (123) .
4 هو سعد بن مالك بن أهيب، ويقال له وهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب القرشي الزهري أبو إسحاق بن أبي وقاص أحد العشرة وآخرهم موتاً ... كان أحد الفرسان وهو أول من رمى بسهم في سبيل الله، وهو أحد الستة من أهل الشورى، مات بالعقيق وحمل إلى المدينة فصلي عليه في المسجد سنة خمس وخمسين. الإصابة 2/33.
5 هو عتبة بن غزوان بفتح المعجمة وسكون الزاي ابن جابر بن وهب المازني حليف بني عبد شمس أو بني نوفل. من السابقين الأولين، هاجر إلى الحبشة ثم رجع مهاجراً إلى المدينة رفيقاً للمقداد، وشهد بدراً وما بعدها. الإصابة 2/455.
(1/172)

الأسود1 يومئذ إلى المسلمين وكانا في حبس قريش قد أسلما قبل ذلك فتوصلا2 بالمشركين حتى خرجا إلى عبيدة وأصحابه"3.
__________
1 هو المقداد بن عمرو بن ثعلبة بن مالك بن ربيعة بن عامر بن مطرود النهراني وقيل الحضرمي، قال ابن الكلبي: "كان عمرو بن ثعلبة أصاب دماً في قومه فلحق بحضرموت فحالف كندة فكان يقال له الكندي، وتزوج هناك امرأة فولدت له المقداد فلما كبر المقداد وقع بينه وبين أبي شمر بن حجر الكندي، فضرب رجله بالسيف وهرب إلى مكة فحالف الأسود بن عبد يغوث الزهري، وكتب إلى أبيه فقدم عليه، فتبنى الأسودُ المقدادَ فصار يقال له: المقداد بن الأسود، شهد بدراً وما بعدها، مات سنة ثلاث وثلاثين في خلافة عثمان رضي الله عنه، الإصابة 3/454-455.
2 توصلا: أرياهم أنهما معهم حتى خرجا إلى المسلمين. النهاية 5/193.
3 انظر: أحداث سرية عبيدة بن الحارث في سيرة ابن إسحاق (ابن هشام 1/591) من دون سند، ومغازي الواقدي 1/10، وابن سعد في الطبقات 2/7.
(1/173)

المبحث الثاني: في بعث عبد الله بن جحش إلى نخلة1
2ـ روى ابن إسحاق خبر هذه السرية عن الزهري ويزيد2 بن رومان، عن عروة فقال: "وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن جحش3 ابن رئاب الأسدي في رجب4 مقفله من بدر
__________
1 هما نخلتان: الشامية واليمانية، والمقصود هنا اليمانية، لأنها على الطريق القديم بين مكة والطائف والنخلتان متجاورتان في المنبع والمصب؛ فكلاهما تأخذ أعلا مساقط مياهها من السراة الواقعة غرب الطائف ثم تنحدر شمالاً ثم غرباً حتى تجتمعا في مَلْقى كان يسمى "بستان ابن معمر" ثم تكونان وادي مر الظهران. معجم المعالم الجغرافية 318، والمعالم الأثيرة 287.
2 هو يزيد بن رومان المدني، أبو رَوْح مولى آل الزبير، ثقة من الخامسة. مات سنة ثلاثين، وروايته عن أبي هريرة مرسلة. التقريب 601.
3 هو عبد الله بن جحش بن رياب، براء تحتانية وآخره موحدة ابن يعمر الأسدي حليف بني عبد شمس أحد السابقين، هاجر إلى الحبشة وشهد بدراً ... بعثه صلى الله عليه وسلم في سرية إلى نخلة. الإصابة 2/286-287.
4 حددتها بعض المصادر التاريخية في آخر يوم من رجب، انظر: تاريخ خليفة 62-63، وأنساب الأشراف للبلاذري 371، وتاريخ المدينة لابن شبة 2/472، وتاريخ الطبري 3/10-11، ودلائل البيهقي 3/17، والواحدي في أسباب النزول 69، وتفسير ابن كثير 1/254، والبداية والنهاية 3/248-250.
وذكر عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في تفسيره 1/87 أن هذه السرية كانت في أول ليلة من رجب، وذكر ذلك أبو يعلي في المسند 3/102 رقم (1534) بسند حسن كما قال محققه حسين سليم أسد، والطبري في تفسيره 4/307 رقم: (4085، 4086، 4087، 4089، 4096) والطبراني في الكبير 2/62، رقم (1670) ، والواحدي في أسباب النزول 71 رقم (131) نقلاً عن المفسرين، وابن كثير في البداية 3/251.
(1/174)

الأولى1 وبعث معه ثمانية2 رهط من المهاجرين ليس فيهم من الأنصار أحد وكتب له كتاباً وأمره أن لا ينظر فيه حتى يسير يومين3 ثم ينظر فيه
__________
1 كان رجوعه من بدر الأولى في جمادى الآخرة عند ابن إسحاق، (ابن هشام 1/601) وعند الواقدي في المغازي ج1/12، أن ذلك كان في ربيع الأول على رأس ثلاثة عشر شهراً.
2 قال الواقدي في المغازي: "كانوا اثني عشر، ويقال: كانوا ثلاثة عشر، والثابت عندنا ثمانية". المغازي 1/17-18 ومما يرجح أنهم كانوا أقل من عشرة قوله: (ثمانية رهط) فإن الرهط من الرجال دون العشرة. النهاية (2/283) .وقال ابن سعد في الطبقات 2/10:بعثه في اثني عشر.
3 ورد عند الطبراني في الكبير 2/168 رقم (1670) من حديث أبي السوار العدوي عن جندب بن عبد الله وفيه ( ... وكتب له كتاباً وأمره أن لا يقرأ إلا في مكان كذا وكذا) كذا بالإبهام، قال في المجمع 6/198، ورجاله ثقات، وأخرجه البيهقي أيضاً في السنن الكبرى 9/21، والبخاري معلقاً، انظر: صحيح البخاري مع الفتح 1/153 بعد رقم (36) .
(1/175)

فيمضي لما أمره به، ولا يستكره من أصحابه أحداً.
وكان أصحاب عبد الله بن جحش من المهاجرين ثم من بني عبد شمس بن عبد مناف: أبو حذيفة1 بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس، ومن حلفائهم: عبد الله بن جحش، وهو أمير القوم، وعكاشة2 بن محصن ابن حرثان أحد بني أسد خزيمة حليف لهم.
ومن بني نوفل بن عبد مناف: عتبة بن غزوان بن جابر حليف لهم.
ومن بني زهرة بن كلاب: سعد بن أبي وقاص.
ومن بني عدي بن كعب: عامر3 بن ربيعة حليف لهم؛ من عنز
__________
1 هو أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي العبشمي، قال معاوية اسمه: مهشم وقيل: هشيم: وقيل هاشم، وقيل: قيس،.. كان من السابقين إلى الإسلام وهاجر الهجرتين وصلى القبلتين.
قال ابن إسحاق: "أسلم بعد ثلاثة وأربعين إنساناً..شهد بدراً، استشهد يوم اليمامة وهو ابن ستة وخمسين سنة ط. الإصابة 4/42-43.
2 هو عكاشة: - بضم أوله وتشديد الكاف وتخفيفها أيضاً -: ابن محصن بن حُرثان - بضم المهملة وسكون الراء بعدها مثلثة - ابن قيس بن مرة بن بُكير بضم الموحدة ابن غنم بن داود ين أسد بن خزيمة الأسدي حليف بني عبد شمس، من السابقين إلى الإسلام، شهد بدراً، وورد ذكره في الصحيحين في حديث ابن عباس في السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب، قيل: استشهد في قتال أهل الردة، قتله طليحة بن خويلد. الإصابة 2/494-495.
3 عامر بن ربيعة بن كعب بن مالك بن ربيعة بن عامر بن سعد بن عبد الله بن الحارث بن رفيدة بن عنز بن وائل العنزي، أبو عبد الله حليف بن عدي ... كان أحد السابقين الأولين وهاجر إلى الحبشة ومعه امرأته ليلى بنت أبي حَثْمة ثم هاجر إلى المدينة وشهد بدراً وما بعدها. مات سنة 32،، كذا قال أبو عبيدة ثم ذكره في سنة سبع وثلاثين وقال: أظن هذا أثبت، وقال الواقدي، كان موته بعد قتل عثمان بأيام، وقيل غير ذلك. الإصابة 2/249.
(1/176)

ابن وائل، وواقد1 بن عبد الله بن عبد مناف بن عرين بن ثعلبة بن يربوع أحد بني تميم حليف لهم، وخالد2 بن البكير أحد بني سعد بن ليث حليف لهم.
ومن بني الحارث بن فهر: سهيل بن بيضاء3.
فلما سار عبد الله بن جحش يومين فتح الكتاب، فنظر فيه فإذا فيه: "إذا نظرت في كتابي هذا فامض حتى تنزل نخلة، بين مكة
__________
1 واقد بن عبد الله بن عبد مناف بن عرين بن ثعلبة بن يربوع بن حنظلة بن مالك.. التميمي الحنظلي اليربوعي، حليف بني عدي بن كعب شهد بدراً، كان مع سرية عبد الله بن جحش إلى نخلة وهو الذي قتل ابن الحضرمي 3/628، بتصرف.
2 خالد بن بكير بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة بن سعد بن بكر الليثي، حليف بني عدي بن كعب، مشهور من السابقين وشهد بدراً، واستشهد يوم الرجيع وهو ابن أربع وثلاثين سنة. الإصابة 1/402.
3 سهيل بن بيضاء القرشي، وبيضاء أمه واسمها: دعد، واسم أبيه وهب بن ربيعة بن عمرو بن عامر القرشي، شهد بدراً وتوفي سنة تسع. الإصابة 2/91. ويلحظ أن ابن إسحاق ذكر في بداية الرواية أنهم ثمانية، ولكنه ذكر أثناء الرواية تسعةً.
(1/177)

والطائف، فترصد بها قريشاً، وتعلم لنا من أخبارهم"، فلما نظر عبد الله ابن جحش في الكتاب قال: سمعاً وطاعة، ثم قال لأصحابه: قد أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أمضي إلى نخلة أرصد بها قريشاً، حتى آتيه منهم بخبر، ومن كره ذلك فليرجع، فأما أنا فماضٍ لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فمضى ومضى معه أصحابه لم يتخلف عنه منهم أحد، وسلك1 على الحجاز حتى إذا كان بمَعْدِن2 فوق الفُرُع3 يقال له: بُحْران4 أضل سعد بن أبي وقاص، وعتبة بن غزوان بعيراً لهما، كانا يعتقبانه، فتخلفا عليه في طلبه ومضى عبد الله بن جحش وبقية أصحابه حتى نزل بطن نخلة، فمرت به عير لقريش تحمل زبيباً وأدماً، وتجارة من تجارة قريش فيها عمرو بن الحضرمي، وعثمان بن عبد الله بن المغيرة، وأخوه نوفل
__________
1 سلك: السلوك مصدر سلك طريقاً، وسلك المكان يسلكه سلكاً وسلوكاً. والسَّلَكُ بالفتح مصدر سلكت الشيء فانسلك، أي أدخلته فيه فدخل، والمسلك: الطريق اللسان (سلك) .
2 مَعْدِن: هي قرية مهد الذهب، أو المهد، في نواحي المدينة على طريق نجد (المعالم الأثيرة 276) .
3 الفُرُع: بضم الفاء والراء، وآخره عين مهملة، واد فحل من أودية الحجاز يمر على مسافة 150 كيلاً جنوب المدينة، كثير العيون والنخل، (المعالم الأثيرة 267) .
4 بُحْران: بضم الباء الموحدة وسكون الحاء المهملة جبل يقع شرق مدينة رابغ على مسافة 90 كيلاً. (المعالم الأثيرة 44) ، وضبطه البكري بفتح أوله على وزن فعلان، معجم ما استعجم 1/228.
(1/178)

بن عبد الله المخزوميان، والحكم بن كيسان؟، مولى هشام بن المغيرة، فلما رآهم القوم هابوهم، وقد نزلوا قريباً منهم، فأشرف لهم عكاشة بن محصن، وكان قد حلق رأسه، فلما رأوه أمنوا، وقالوا: عُمَّار، لا بأس عليكم منهم، وتشاور القوم فيهم وذلك في آخر يوم من رجب، فقال القوم والله لئن تركتم القوم هذه الليلة ليدخلن الحرم، فليمتنعن منكم به ولئن قتلتموهم لتقتلنهم في الشهر الحرام، فتردد القوم، وهابوا الإقدام عليهم، ثم شجعوا أنفسهم عليهم، وأجمعوا على قتل من قدروا عليه منهم، وأخذ ما معهم، فرمى واقد بن عبد الله التميمي عمرو بن الحضرمي بسهم فقتله، واستأسر عثمان بن عبد الله، والحكم بن كيسان1، وأفلت2 القوم، نوفل بن عبد الله فأعجزهم، وأقبل عبد الله بن جحش وأصحابه بالعير وبالأسيرين، حتى قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وقد ذكر بعض آل عبد الله بن جحش: أن عبد الله قال لأصحابه: إن لرسول الله صلى الله عليه وسلم مما غنمنا الخمس وذلك قبل أن يفرض الله تعالى الخمس من المغانم.
فعزل لرسول الله صلى الله عليه وسلم خمس العير وقسم سائرها بين أصحابه، فلما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة قال: "ما أمرتكم بقتال في الشهر
__________
1 الحكم بن كيسان مولى هشام بن المغيرة المخزومي، أسر في أول سرية جهزها رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة وأميرها عبد الله بن جحش
2 أفلت: التَّفَلُّتُ والإفلات والانفلات: التخلص من الشيء فجأة من غير تمكث. النهاية (3/467) .
(1/179)

الحرام"، فوقَّف العير والأسيرين وأبى أن يأخذ من ذلك شيئاً.
فلما قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم سُقط في أيدي القوم وظنوا أنهم هلكوا، وعنفهم إخوانهم من المسلمين فيما صنعوا، وقالت قريش: قد استحل محمد وأصحابه الشهر الحرام وسفكوا فيه الدم، وأخذوا فيه الأموال وأسروا فيه الرجال، فقال من يرد عليهم من المسلمين ممن كان في مكة: إنما أصابوا ما أصابوا في شعبان، وقالت يهود – تفاءَلُ بذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم - عمرو بن الحضرمي قتله واقد بن عبد الله بن عمرو، عمرت الحرب، والحضرمي حضرت الحرب، وواقد بن عبد الله، وقدت الحرب، فجعل الله ذلك عليهم لا لهم، فلما أكثر الناس في ذلك أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم: {يَسْأَلونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّه} ِ1.
أي إن كنتم قتلتم في الشهر الحرام فقد صدوكم عن سبيل الله مع الكفر به، وعن المسجد الحرام، وإخراجكم منه وأنتم أهله أكبر عند الله من قتل من قتلتم منهم {وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ} .
أي قد كانوا يفتنون المسلم في دينه حتى يردوه إلى الكفر بعد إيمانه، فذلك أكبر عند الله من القتل {وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ
__________
1 البقرة آية (217) .
(1/180)

اسْتَطَاعُوا} .
أي ثم هم مقيمون على أخبث ذلك وأعظمه، غير تائبين ولا نازعين، فلما نزل القرآن بهذا من الأمر، وفرج الله تعالى عن المسلمين ما كانوا فيه من الشفق قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم العير والأسيرين، وبعثت إليه قريش في فداء عثمان بن عبد الله والحكم بن كيسان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا نفديكموهما حتى يقدم صاحبانا – يعني سعد بن أبي وقاص وعتبة بن غزوان – فإنا نخشاكم عليهما، فإن تقتلوهما نقتل صاحبيكم، فقدم سعد وعتبة فأفداهما رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأما الحكم بن كيسان فأسلم فحسن إسلامه، وأقام عند رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قتل يوم بئر معونة شهيداً، وأما عثمان بن عبد الله فلحق بمكة فمات بها كافراً، فلما تجلى عن عبد الله بن جحش وأصحابه ما كانوا فيه حين نزل القرآن طمعوا في الأجر، فقالوا: يا رسول الله: أنطمع أن تكون لنا غزوة نعطى فيها أجر المجاهدين؟
فأنزل الله عز وجل فيهم: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} 1.
فوضعهم الله عز وجل من ذلك على أعظم الرجاء، والحديث في هذا عن الزهري وزيد بن رومان عن عروة2
__________
1 البقرة آية (218) .
2 سيرة ابن هشام، 2/601-605. وهو حديث مرسل صحيح إلى عروة.
وقد ورد موصولاً من طريق أبي السوار العدوي عن جندب بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم، أخرجه أبو يعلى بإسناد حسن كما قال محققه، انظر المسند 3/102-103، رقم: (1534) أرناؤوط، والطبراني في الكبير 2/162 رقم (1770) قال في المجمع: 6/198 رواه الطبراني ورجاله ثقات، والبيهقي في السنن 9/12.
وقد ذكر الحافظ ابن حجر في الفتح رواية ابن إسحاق هذه ورواية الطبراني التي أخرجها عن جندب البجلي ورواية ابن عباس عند الطبري في التفسير، ثم قال: فبمجموع هذه الطرق يكون صحيحاً. الفتح 1/155.
وقد ذكر السيوطي: أن حديث جندب بن عبد الله البجلي أخرجه الطبري وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني والبيهقي في سننه بسند صحيح، الدر المنثور 1/600.
وأخرجها الطبري في التفسير 4/302 رقم (4082) مرسلة عن الزهري عن عروة، والبيهقي في السنن 9/58-59، والطبري أيضاً في التفسير 4/308 رقم (4086) مرسلة عن الزهري وعثمان الجزري ومقسم مولى ابن عباس. وبهذا يكون قد تابع الزهري. عثمان الجزري ومقسم.
(1/181)

3- قال عمر بن شبَّة1: حدثنا إبراهيم بن المنذر2 قال: حدثنا محمد بن فليح3، عن موسى بن عقبة4، عن ابن شهاب قال: لبث رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة أربعة عشر شهراً، ثم بعث عبد الله بن جحش في ركب من المهاجرين وكتب معه كتاباً فدفعه إليه، وأمره أن يسير ليلتين ثم
__________
1 تاريخ المدينة 2/472.
2 صدوق، تقدم في الرواية رقم (1) .
3 صدوق، يهم، تقدم في الرواية رقم (1) .
4 ثقة، تقدم في الرواية رقم (1) .
(1/182)

يقرأ الكتاب فيتبع ما فيه، وفي بعثه ذلك أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة، وعمرو بن سراقة1، وعامر بن ربيعة، وسعد بن أبي وقاص، وعتبة بن غزوان، وواقد بن عبد الله، وصفوان بن بيضاء2، فلما سار ليلتين فتح الكتاب فإذا فيه: (أن امض حتى تبلغ نخلة) ، فلما قرأه قال: سمعاً وطاعة لله ولرسوله، فمن كان منكم يريد الموت في سبيل الله فليمض فإني ماض على ما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمضى ومضى معه أصحابه، ولم يتخلف عنه منهم أحد وسلك على الحجاز حتى إذا كان بمعدن فوق الفُرُع يقال له: بُحْرَن، أضل سعد بن أبي وقاص، وعتبة بن غزوان بعيراً لهما كان يتعاقبانه فتخلفا عليه في طلبه، ومضى عبد الله بن جحش وبقية أصحابه حتى نزل بنخلة، فمرت به عير لقريش تحمل زبيباً وأدماً وتجارةٍ منْ تجارة قريش فيها عمرو بن الحضرمي، وعثمان بن عبد الله بن المغيرة، وأخوه نوفل بن عبد الله المخزومي ان، والحكم بن كيسان، مولى هشام بن المغيرة، فلما رآهم القوم هابوهم وقد نزلوا قريباً منهم، فأشرف لهم عكاشة بن محصن، وكان قد حلق رأسه، فلما رأوه أمنوا وقالوا: عُمَّار لا بأس عليكم منهم،
__________
1 هو عمرو بن سراقة بن المعتمر بن أنس بن أداة بن رباح بن قرط بن عبد الله بن رزاح بن عدي بن كعب القرشي العدوي ... ذكره موسى بن عقبة فيمن خرج في سرية عبد الله بن جحش ... وذكر خليفة أنه مات في خلافة عثمان رضي الله عنه، الإصابة (2/573) .
2 وفي سائر كتب المغازي: سهيل بن بيضاء. ويلاحظ أن ابن شبة ذكر ثمانية أشخاص، ولم يذكر عكاشة بن محصن ولا خالد بن البكير كما عند ابن اسحاق.
(1/183)

وتشاور القوم فيهم، وذلك في آخر يوم من رجب فقال القوم: والله لئن تركتم القوم هذه الليلة ليدخلن الحرم فليمتنعن منكم به، ولئن قتلتموهم لتقتلنهم في الشهر الحرام، فتردد القوم، وهابوا الإقدام عليهم، ثم شجعوا أنفسهم عليهم، وأجمعوا على قتل من قدروا عليه منهم، وأخذ ما معهم، فرمى واقد بن عبد الله التميمي عمرو بن الحضرمي بسهم فقتله، واستأسر عثمان بن عبد الله، والحكم بن كيسان، وأفلت القوم؛ نوفل بن عبد الله فأعجزهم، وأقبل عبد الله بن جحش وأصحابه بالعير وبالأسيرين حتى قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة1.
4- قال البيهقي: أخبرنا أبو سعيد2 بن أبي عمرو الصيرفي، قال: حدثنا أبو محمد3 أحمد بن عبد الله المزني أخبرنا علي4 بن
__________
1 وهي رواية مرسلة.
2 هو محمد بن موسى بن الفضل بن شاذان الصيرفي أبو سعيد بن أبي عمرو النيسابوري، وصفه الذهبي بقوله: "الشيخ الثقة المأمون"، السير 17/350.
3 هو أحمد بن عبد الله بن محمد المزني الهروي، أحد الأئمة، أبو محمد المغفلي، قال الحاكم: "كان إمام أهل خرسان بلا مدافعة وكان فوق الوزراء، وكانوا يصدرون عن رأيه"، ت سنة 356 هـ شذرات الذهب لابن العماد، 3/18.
4 هو أبو الحسن: علي بن محمد بن عيسى الخزاعي الهروي الحكاني، وحكان: محلة على باب مدينة هراة، قال الذهبي: "ووثقه بعض الحفاظ" السير، 13/454.
(1/184)

محمد بن عيسى قال: حدثنا أبو اليمان1 قال أخبرنا شعيب بن أبي حمزة، عن الزهري قال: أخبرني عروة بن الزبير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث سرية من المسلمين وأمَّر عليهم عبد الله بن جحش الأسدي، فانطلقوا حتى هبطوا نخلة فوجدوا بها عمرو بن الحضرمي في عير تجارة لقريش في يوم2 بقي من الشهر الحرام، فاختصم المسلمون، فقال قائل منهم: هذه غرة من عدو، وغنم رزقتموه، ولا ندري أمن الشهر الحرام هذا اليوم أم لا، وقال قائل منهم: لا نعلم اليوم إلا من الشهر الحرام، ولا نرى أن تستحلوه لطمع أشفيتم عليه، فغلب على الأمر الذين يريدون عرض الدنيا3، فشدّوا على ابن الحضرمي فقتلوه، وغنموا عيره، فبلغ ذلك كفار قريش، وكان ابن الحضرمي أول قتيل قتل بين المسلمين والمشركين، فركب وفد كفار قريش حتى قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة فقالوا: أتحل القتال في الشهر الحرام؟ فأنزل الله عز وجل: {يَسْأَلونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ
__________
1 أبو اليمان هم: الحكم بن نافع البهراني، بفتح الموحدة، أبو اليمان الحمصي، مشهور بكنيته ثقة ثبت، يقال إن أكثر حديثه عن شعيب مناولة، من العاشرة، مات سنة اثنتين وعشرين، ع، التقريب 176هـ.
2 تقدم الخلاف في ذلك ص131، وفي نظري أن هذا الخلاف (المراد الخلاف في تاريخ وقوع القتال في هذه السرية) ، لا يترتب عليه كبير فائدة لأن المقصود أن قتل ابن الحضرمي كان في الشهر الحرام، سواء كان ذلك في أوله أم في آخره، والله أعلم.
3 هذه العبارة ليست عند ابن إسحاق ولا ابن شبة.
(1/185)

كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} 1 إلى آخر الآية، فحدثهم الله في كتابه: أن القتال في الشهر الحرام حرام كما كان، وأن الذين يستحلون من المؤمنين هو أكبر من ذلك: من صدهم عن سبيل الله حين يسجنونهم ويعذبونهم ويحبسونهم أن يهاجروا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكفرهم بالله وصدهم المسلمين عن المسجد الحرام في الحج والعمرة، والصلاة فيه، وإخراجهم أهل المسجد الحرام وهم سكانه من المسلمين وفتنتهم إياهم عن الدين، فبلغنا2 أن النبي صلى الله عليه وسلم عقل3 ابن الحضرمي، وحرم الشهر الحرام كما كان يحرمه
__________
1 سورة البقرة (217) .
2 القائل (فبلغنا) عروة بن الزبير، يشهد لذلك ما أخرجه الواقدي في المغازي 1/18 من طريق معمر، عن الزهري عن عروة قال: فودى رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن الحضرمي، وحرم الشهر الحرام ... الحديث.
3 في رواية ابن إسحاق المتقدمة ذكرت أن النبي صلى الله عليه وسلم قبض العير والأسيرين وبعثت قريش إليه بفدائها، وهذا يدل على أنه لم يعقل ابن الحضرمي، لأنه لو عقله لما قبض العير ولا فادى الأسيرين، وقد ذكر البيهقي في الدلائل 3/111 رواية الزهري المطولة عن غزوة بدر وفيها إشارة حكيم بن حزام على عتبة أن يتحمل دية ابن الحضرمي ويرجع بالناس ... الخ، فلو كان عقله النبي صلى الله عليه وسلم لما أشار حكيم على عتبة بذلك. وقد أخرج الواقدي من طريق الزهري، عن عروة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ودى عمرو بن الحضرمي. المغازي (1/18) ، وذكر رواية أخرى عن ابن عباس أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يودِ ابن الحضرمي. المصدر السابق. ورجح الواقدي رأي ابن عباس ثم قال: "المجتمع عليه عندنا أنه لم يود". المغازي 1/18.
ولم أر عقل ابن الحضرمي في الروايات التي ذكرت سرية عبد الله بن جحش إلى نخلة.. لا من طريق الزهري ولا من غيره، سوى ما ذكر في هذه الرواية، والرواية التي ذكرها الواقدي عن الزهري.
(1/186)

حتى أنزل الله عز وجل: {بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ} 1.
5- وأخرج عبد الرزاق2 عن معمر3 عن الزهري. وعن عثمان4 الجزري عن مقسم5 مولى ابن عباس قال: "لقي واقد بن عبد الله
__________
1 سورة التوبة آية رقم (1) .
2 عبد الرزاق بن همام بن نافع الحميري مولاهم، أبو بكر الصنعاني، ثقة حافظ، مصنف شهير عمي في آخر عمره، فتغير وكان يتشيع، من التاسعة توفي سنة إحدى عشرة وله خمس وثمانون، ع، التقريب 354، رقم 4064.
3 معمر بن راشد الأزدي مولاهم، أبو عروة البصري، نزيل اليمن، ثقة ثبت فاضل إلا أن في روايته عن ثابت والأعمش وهمام بن عروة شيئاً، وكذا فيما حدث به بالبصرة، من كبار السابعة، توفي سنة أربع وخمسين وهو ابن ثمان وخمسين سنة، ع، التقريب 541 رقم (6809) ، لكنه من أثبت الناس في الزهري، قال الدوري عن ابن معين أثبت الناس في الزهري مالك ومعمر ثم عد جماعة، وقال ابن أبي خيثمة عن ابن معين: معمر أثبت في الزهري من ابن عيينة، وقال عثمان الدارمي: قلت لابن معين: معمر أحب إليك في الزهري أو ابن عيينة أو صالح بن كيسان أو يونس، فقال في ذلك معمر. تهذيب التهذيب 10/244.
4 عثمان بن عمرو بن ساج بمهملة وآخره جيم الجزري، مولى بني أمية، وقد ينسب إلى جده، فيه ضعف من التاسعة، س، التقريب 386 رقم (4506) .
5 مقسم - بكسر أوله - ابن بُحره بضم الموحدة وسكون الجيم، ويقال: نجدة بفتح النون وبدال، أبو القاسم مولى عبد الله بن الحارث، ويقال: مولى عبد الله بن عباس للزومه له، صدوق، وكان يرسل، من الرابعة، نوفي سنة 101، وماله في البخاري سوى حديث واحد خ4، التقريب، 545، رقم (6873) .
(1/187)

عمرو بن الحضرمي في أول ليلة من رجب وهو يرى أنه في جمادى فقتله، وهو أول قتيل من المشركين، فَعَيَّر المشركون المسلمين قالوا: أتقتلون في الشهر الحرام؟ فأنزل الله تعالى: {يَسْأَلونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ} 1.
يقول: وكفر بالله، والمسجد الحرام، يقول: وصد عن المسجد الحرام {وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ} من قتلكم عمرو بن الحضرمي، (والفتنة) ، يقول: والشرك الذي أنتم فيه أكبر من ذلك أيضاً.
قال الزهري: "وكان النبي صلى الله عليه وسلم فيما بلغنا يحرم القتال في الشهر الحرام ثم أحله بعد"2.
__________
1 سورة البقرة آية (217) .
2 تفسير عبد الرزاق 1/87-88، وتفسير الطبري 4/308، رقم (4086) .
وهو حديث مرسل؛ مروي بإسنادين عن اثنين من التابعين هما الزهري ومقسم مولى ابن عباس، فرواه معمر عن الزهري، ورواه عن عثمان الجزري عن مقسم.
(1/188)

الفصل الثاني: في غزوة بدر الكبرى والأحداث التي أعقبتها
المبحث الأول: في تاريخ الغزوة وعدد جيش المسلمين والمشركين
...
الفصل الثاني: في غزوة بدر الكبرى والأحداث التي أعقبتها
وفيه واحد وعشرون مبحثاً:
المبحث الأول: في تاريخ الغزوة وعدد جيش المسلمين والمشركين فيها.
6- أخرج عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في حديث عن عروة بن الزبير قال: أُمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدُ بالقتال في آي من القرآن فكان أول1 مشهد شهده رسول الله صلى الله عليه وسلم بدراً2، وكان رأس المشركين يومئذٍ عتبة بن ربيع ة بن عبد شمس، فالتقوا ببدر يوم الجمعة3
__________
1 يشهد لذلك ما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أنس رضي الله عنه في قصة عمه أنس بن النضر رضي الله عنه، وأنه لم يشهد أول مشهد قاتل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويعني بذلك بدراً، انظر البخاري مع الفتح، رقم (2805) ومسلم بشرح النووي 13/47.
2 بفتح الموحدة وسكون الدال المهملة، ثم راء، بلدة بأسفل وادي الصفراء تبعد عن المدينة ب- (155) كيلاً، وعن مكة (310) أكيال، وتبعد عن سيف البحر قرابة (45) كيلاً، معجم المعالم الجغرافية ص41.
3 وردت روايات أخرى عن الزهري تؤيد ما ذكر، انظر: الطبقات الكبرى لابن سعد 2/21، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي 1/164 رقم (38) ، والقول إن وقعة بدر كانت يوم الجمعة هو الراجح إن شاء الله.
قال ابن سعد: "وهذا الثبت أنه يوم الجمعة". الطبقات الكبرى 2/20.
وقال ابن عبد البر: "الأكثر على أن وقعة بدر كانت يوم الجمعة، صبيحة سبع عشرة من رمضان". الاستيعاب 1/13، وقال ابن عساكر: "والمحفوظ أنها كانت يوم الجمعة، تاريخ دمشق قسم السيرة 1/56، وقال ابن كثير: وهو الصحيح عند أهل السير والمغازي" تفسير ابن كثير 2/313.
وقد وردت روايات تذكر أن الوقعة حصلت يوم الاثنين كما في الطبقات الكبرى لابن سعد 2/20 من حديث عامر البدري، قال ابن سعد: "وحديث يوم الاثنين شاذ" المصدر السابق، وورد أيضاً عند الطبراني في الكبير 12/237 رقم (12984) من حديث ابن عباس أنها يوم الاثنين، قال ابن عبد البر: "ولا حجة في مثل هذا الإسناد عند جميعهم إذ خالفه ما هو أكثر منه – يعني حديث ابن عباس –" انظر: الاستيعاب 1/13.
وقال ابن كثير: "وقال يزيد بن أبي حبيب إمام أهل الديار المصرية في زمانه: كان يوم بدر يوم الاثنين، ولم يتابع على هذا، وقول الجمهور مقدم عليه، والله أعلم" التفسير، 2/313.
(1/193)

لسبع1 أو ست2 عشرة ليلة مضت من رمضان وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مئة وبضعة عشر رجلاً3 والمشركون بين الألف
__________
1 وقد وردت روايات أخرى عن الزهري أن الوقعة كانت لسبع عشرة ليلة خلت من رمضان بدون شك - انظر: الطبقات الكبرى2/21، وتاريخ أبي زرعة، 1/163 رقم (38) ودلائل البيهقي 3/127، وقد صح هذا التاريخ عن ابن مسعود، انظر: مصنف عبد الرزاق رقم (7697) والطبري في الكبير رقم (9579) وابن سعد 2/21.
2 الشك من عبد الرزاق وليس من الزهري كما ذكر ذلك الإمام أحمد في العلل 2/408 رقم (2828) تحقيق وصي الله بن عباس.
3 وهذا العدد ذكره البخاري في صحيحه، انظر: صحيح البخاري مع الفتح 7/290-291، رقم (3957-3958-3959) ، وهذا الإبهام قد فسره الإمام مسلم حيث ذكر في صحيحه أن عدد المسلمين في بدر ثلاث مائة وتسعة عشر رجلاً، انظر: صحيح مسلم بشرح النووي 12/84، وهو المعتمد.
وقد ذكر ابن أبي عاصم رواية عن الزهري تحدد فيها عدد جيش المسلمين بأنهم: ثلاثمائة وستة عشر رجلاً، انظر: الآحاد والمثاني، رقم (329) وفي سندها: يعقوب بن حميد بن كاسب المدني، قال ابن حجر: صدوق ربما وهم، التقريب رقم (7815) ، وذكر ذلك أيضاً البلاذري في أنساب الأشراف قسم السيرة 1/290، وفيها ضعف لأنها معلقة، لأن البلاذري لم يدرك إبراهيم بن سعد بن عبد الرحمن بن عوف الزهري، الذي توفي سنة 183، كما قال الذهبي في السير 8/307، علماً بأن البلاذري توفي سنة 279، كما ذكر ابن حجر في لسان الميزان 1/323، وقد يحتمل أن العبارة صحفت منذ فترة مبكرة حيث أصبحت (ثلاثمائة وستة عشر، بدلاً من: ثلاثمائة وتسعة عشر) والله اعلم.
وقال ابن جرير: "أما عامة السلف فإنهم قالوا: كانوا ثلاثمائة رجل وبضعة عشر رجلاً" تاريخ الطبري 2/432.
وقد وردت أقوال أخرى في عدتهم، انظرها في: الطبقات الكبرى لابن سعد 2/19، ومصنف ابن أبي شيبة 14 /382، 383، وتاريخ الطبري 2/431-433، ودلائل البيهقي 3/36، 41، والبداية والنهاية لابن كثير 3/268 وما بعدها، وفتح الباري لابن حجر 7/291، 292.
(1/194)

والتسعمائة1، وكان ذلك يوم الفرقان، وهزم الله يومئذ المشركين، فقتل
__________
1 قال ابن كثير: "وأما جمع المشركين فأحسن ما يقال فيهم أنهم كانوا ما بين التسعمائة إلى الألف" البداية 3/327.
وفي صحيح مسلم أن عدد جيش المشركين كان ألفاً، انضر: صحيح مسلم بشرح النووي 12/84 من حديث ابن عباس عن عمر بن الخطاب.
(1/195)

منهم زيادة على سبعين مهج1، وأسر منهم مثل ذلك2.
قال الزهري: "ولم يشهد بدراً إلا قرشي أو أنصاري أو حليف لأحد الفريقين"3.
__________
1 مُهَج: جمع مهجة وتطلق على دم القلب وعلى الأرواح، انظر: لسان العرب 3/541، ترتيب يوسف بن خياط، والقاموس 263، مادة: مهج.
2 الصحيح في ذلك ما أخرجه البخاري في صحيحة من حديث البراء بن عازب رضي الله عنة: " ... وكان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه أصابوا من المشركين يوم بدر أربعين ومائة سبعين أسيراً وسبعين قتيلاً ... " صحيح البخاري مع الفتح 7/307 رقم (3986) ، ومسلم في صحيحه من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه، انظر مسلم بشرح النووي 12/86.
3 مصنف عبد الرزاق 5/348، رقم (9726) . وهو مرسل صحيح إلى عروة.
وقوله: قال الزهري: "ولم يشهد بدراً ... " إلى آخر العبارة، أخرجها البيهقي في الدلائل 3/40 من طريق عبد الرزاق، وانظر: تاريخ الإسلام للذهبي قسم المغازي، ص80.
(1/196)

المبحث الثاني: في ذكر أحداث الغزوة إجمالاً
7- قال البيهقي1: أخبرنا أبو الحسين2 بن الفضل القطان ببغداد، قال أخبرنا أبوبكر3 محمد بن عبد الله بن عتاب العبدي، قال أخبرنا أبو محمد4 القاسم بن عبد الله بن المغيرة الجوهري، قال: أخبرنا إسماعيل5 بن أبي أويس، قال: حدثنا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى6 بن عقبة، ح، وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: أخبرني
__________
1 دلائل النبوة للبيهقي، 3/101-119، وأخرج أجزاء منها: ابن إسحاق (ابن هشام 1/606) بعضها بإسناد جمعي فيهم الزهري، وبعضها بأسانيد ليس فيها الزهري، وبعضها بدون إسناد.
2 هو محمد بن الحسين بن محمد بن الفضل الأزرق، روى عنه البيهقي والخطيب، وقال: كان ثقة تاريخ بغداد، 2/249-250، وقال الذهبي: "مجمع على ثقته"، مات سنة 415، السير، 17/331-332.
3 هو محمد بن عبد الله بن أحمد بن عَتَّاب العبدي، أبو بكر، قال عنه الخطيب: وكان ثقة، مات سنة 344، تاريخ بغداد، 5/452-453.
4 هو القاسم بن عبد الله بن المغيرة، أبو محمد، قال عنه الدارقطني: ثقة مأمون، تاريخ بغداد، 12/433-434.
5 هو إسماعيل بن عبد الله بن عبد الله بن أويس بن مالك بن أبي عامر الأصبحي، أبو عبد الله بن أويس المدني، صدوق، أخطأ في أحاديث من حفظه، من العاشرة، ت سنة ست وعشرين خ م د ت ق، التقريب، 108.
6 هو: إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة، الأسدي مولاهم، أبو إسحاق المدني، ثقة، تكلم فيه بلا حجة، من السابعة، مات في خلافة المهدي، خ تم س، التقريب، 105، وبقية الإسناد تقدمت تراجمهم في الرواية رقم [1] .
(1/197)

إسماعيل بن محمد الشعراني، قال: حدثني جدي، قال: أخبرنا إبراهيم بن المنذر الحزامي قال: أخبرنا محمد بن فليح1 عن موسى بن عقبة قال: قال ابن شهاب: - وهذا لفظ حديث إسماعيل عن عمه موسى بن عقبة -
قال: فمكث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد قتل ابن الحضرمي شهرين ثم أقبل أبو سفيان2؟ بن حرب في عير3 قريش من الشام ومعه سبعون راكباً من بطون قريش كلها وفيهم: مخرمة4 بن نوفل، وعمرو بن العاص5، وكانوا تجاراً بالشام، ومعهم خزائن أهل مكة، ويقال: كانت عيرهم ألف
__________
1 تقدم في (1) .
2 هو أيو سفيان صخر بن أمية بن عبد شمس القرشي الأموي، أسلم عام الفتح شهد حنينا والطائف، توفي أخر خلافة عثمان رضي الله عنه وهو ابن ثلاث وتسعين وقيل ثمان وثمانين سنة الإصابة، 2/ 179- 180
3 العير: الإبل بأحمالها، النهاية 3/329.
4 هو مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب، كان من مسلمة الفتح، توفي سنة أربع وخمسين وقيل سنة خمس وخمسين، قالوا: وعاش مائة وخمس عشرة سنة. الإصابة 3/390-391.
5 عمرو بن العاص بن وائل السهمي الصحابي المشهور، أسلم عام الحديبية وولي إمرة مصر مرتين وهو الذي فتحها، توفي سنة نيف وأربعين وقيل بعد الخمسين، التقريب 423، رقم (5030) .
(1/198)

بعير، ولم يكن لأحد من قريش أوقية1 فما فوقها إلا بعث بها مع أبي سفيان إلا حويطب بن عبد العزى، فلذلك كان تخلف عن بدر ولم يشهده، فذكروا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وكانت الحرب بينهم قبل ذلك وقتل ابن الحضرمي وأسر الرجلين عثمان2 والحكم3.
فلما ذكرت عير أبي سفيان لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عدي4 بن أبي الزغباء الأنصاري من بني غنم، وأصلة من جهينة، وبسبس5 يعني ابن عمرو إلى العير عيناًً له، فسارا حتى أتيا حياً من جهينه قريبا ًمن ساحل البحر فسألوهم عن العير وعن تجارة قريش، فأخبروهما بخبر القوم، فرجعا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبراه، فاستنفر المسلمين للعير، وذلك في رمضان، وقدم أبو سفيان على الجهنيين وهو متخوف من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فقال: أحسَّوا من محمد، فأخبروه خبر الراكبين:
__________
1 بضم الهمزة وتشديد الياء، من معايير الأوزان، وكانت الأوقية قديماً عبارة عن وزن أربعين درهماً، تختلف باختلاف اصطلاح البلاد، النهاية 1/80.
2 هو عثمان بن عبد الله بن المغيرة، تقدم أنه مات كافراً.
3 هو الحكم بن كيسان، تقدمت ترجمته في مبحث سرية نخلة.
4 عدي بن أبي الزغباء واسمه سنان بن سبيع بن ثعلبة الجهني حليف بني النجار شهد بدراً وما بعدها، توفي في خلافة عمر رضي الله عنه. الإصابة 2/469-470.
5 بَسْبَس - بموحدتين مفتوحتين بينهما مهملة، ساكنة ثم مهملة مفتوحة - ابن عمرو بن ثعلبة الجهني حليف بني طريف بن الخزرج، ويقال له بسبسة كما في مسلم، رقم (1901) انظر: الإصابة 1/147.
(1/199)

عدي بن أبي الزغباء، وبَسْبَسْ، وأشاروا إلى مناخهما، فقال أبو سفيان: خذوا من بعر بعيريهما، فَفَتَّه، فوجد فيه النوى، فقال: هذه علائف1 أهل يثرب، وهذه عيون محمد وأصحابه، فساروا سراعاً خائفين للطلب، وبعث أبو سفيان رجلاً من بني غفار يقال له: ضمضم بن عمرو إلى قريش: أن انفروا فاحموا عيركم من محمد وأصحابه فإنه قد استنفر أصحابه ليعرضوا لنا. وكانت عاتكة2 بنت عبد المطلب ساكنة بمكة، وهي عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت مع أخيها العباس بن عبد المطلب، فرأت رؤيا3 قبل بدر، وقبل قدوم ضمضم عليهم، ففزعت منها،
__________
1 جمع عَلَف: وهو ما تأكله الدّابة، مثل جمل وجمال، النهاية لابن الأثير 3/287، مادة: عَلَفَ.
2 هي عاتكة بنت عبد المطلب بن هاشم عمة النبي صلى الله عليه وسلم، كانت زوج أبي أمية بن المغيرة والد أم سلمة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم، قال ابن عبد البر: اختلف في إسلامها، والكُثُر يأبون ذلك، وذكرها العقيلي في الصحابة كما ذكر ابن حجر ذلك في الإصابة، وقد ذكرها ابن منده في الصحابة، وكذا ابن سعد. انظر: الإصابة 4/357.
3 أخرج رؤيا عاتكة أيضاً ابن إسحاق بإسناد فيه مجهول حيث قال: فأخبرني من لا أتهم، ابن هشام 2/607، ووصله الحاكم في المستدرك 3/19-20، ولكن فيه حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس، ضعفه ابن حجر، انظر: التقريب 167، رقم (1326) . وقد تعقب الذهبي الحاكم في التلخيص فقال عن حسين: وحسين ضعيف، المستدرك 3/20.
وأخرجها ابن اسحاق موصولة قال: حدثني حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس عن عكرمة عن ابن عباس، انظر: دلائل البيهقي 3/29.
وأخرجها الطبراني في الكبير 24/348-349 رقم (860) وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف، وحديثه حسن كما قال الهيثمي، انظر: المجمع 6/69-70.
وأخرجها أيضاً ابن مندة كما في الإصابة من طريق محمد بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أم كلثوم بنت عقبة.
انظر: الإصابة لابن حجر 4/357-358، وفي سندها محمد بن عبد العزيز بن عمر ابن عبد الرحمن بن عوف، قال فيه البخاري: منكر الحديث، وقال النسائي: متروك، وقال الدارقطني: "ضعيف"، لسان الميزان 5/26، قال أبو حاتم: "وليس لمحمد عن أبي الزناد والزهري وهشام بن عروة حديث صحيح"، الجرح والتعديل 8/8، وهذا من روايته عن الزهري.
والخلاصة: أن رؤيا عاتكة قد وردت من عدة طرق مرسلة صحيحة، وموصولة ضعيفة فبعضها يقوي بعضاً.
(1/200)

فأرسلت إلى أخيها العباس بن عبد المطلب من ليلتها فجاءها العباس فقالت: رأيت الليلة رؤيا قد أشفقت منها وخشيت على قومك منها الهلكة قال: وماذا رأيت؟
قالت: لن أحدثك حتى تعاهدني إنك لا تذكرها، فإنهم إن سمعوها آذونا وأسمعونا ما لا نحب، فعاهدها العباس فقالت: رأيت راكباً أقبل من أعلى مكة على راحلته يصيح بأعلى صوته: يا آل غُدر1 أخرجوا في
__________
1 في الإصابة 4/358: يا آل بدر، ولعل الصواب ما في هذه الرواية بدليل قوله: يا آل غدر ويا آل فُجر، قال ابن الأثير: غدر معدول عن غادر للمبالغة يقال للذكر غدر والأنثى غدار كفطام، وهما مختصتان بالنداء غالباً ... ، ومنه حديث عاتكة: يا لغدر يا لفجر. النهاية 3/345.
(1/201)

ليلتين أو ثلاث فأقبل يصيح حتى دخل المسجد على راحلته، فصاح ثلاث صيحات ومال عليه الرجال والنساء والصبيان، وفزع له الناس أشد الفزع، قالت: ثم أراه مَثَل على ظهر الكعبة، على راحلته، فصاح ثلاث صيحات فقال: يا آل غُدر ويا آل فُجر1: أخرجوا في ليلتين أو ثلاث ثم أراه مَثَل على ظهر أبي قبيس2 كذلك يقول يا آل غدر ويا آل فجر حتى أسمع من بين الأخشبين3 من أهل مكة ثم عمد إلى صخرة عظيمة فنزعها من أصلها ثم أرسلها على أهل مكة فأقبلت الصخرة لها حس4 شديد حتى إذا كانت عند أصل الجبل ارفضت5 فلا أعلم بمكة داراً ولا بيتاً إلا قد دخلتها فلقة6 من تلك الصخرة فقد خشيت على قومك،
__________
1 هو معدول عن فاجر للمبالغة، ولا يستعمل إلا في النداء غالباً، النهاية 3/414.
2 جبل مشرف على مسجد مكة، معجم البلدان، 4/308، وهو الجبل الذي يشرف على الكعبة من مطلع الشمس، المعالم الأثيرة 222.
3 الأخشبان جبلان بمكة أحدهما عن يمين المسجد الحرام والآخر عن يساره، أحدهما قُعَيقِعان بالضم ثم الفتح، بلفظ تصغير انظر: معجم البلدان لياقوت، 4/379، والآخر أبو قبيس. انظر المعالم الجغرافية للبلادي، 20.
4 الحسُّ: بكسر الحاء: من أحسست بالشيء، حسّ بالشيء وحُسّ حسًّا وحسيساً، وأحس به، شعر. اللسان (حسس) .
5 ارفضت: أي تفتَّتَتْ. شرح السيرة لأبي ذر الخشني 153.
6 فلقة: أي الكَسْرَةُ: القاموس المحيط ص1186، مادة فلق.
(1/202)

ففزع العباس من رؤياها ثم خرج من عندها فلقي الوليد بن عتبة بن ربيعة من آخر الليلة، وكان الوليد خليلاً للعباس، فقص عليه رؤيا عاتكة وأمره أن لا يذكرها لأحد، فذكرها الوليد لأبيه عتبة، وذكرها عتبة لأخيه شيبة، فارتفع الحديث حتى بلغ أبا جهل بن هشام واستفاض في أهل مكة فلما أصبحوا غدا العباس يطوف بالبيت فوجد في المسجد أبا جهل، وعتبة وشيبة ابني ربيعة، وأمية وأبي بن خلف، وزمعة بن الأسود، وأبا البختري في نفر من قريش يتحدثون، فلما نظروا إلى العباس ناداه أبو جهل: يا أبا الفضل إذا قضيت طوافك فهلم إلينا.
فلما قضى طوافه جاء فجلس إليهم.
فقال أبو جهل: ما رؤيا رأتها عاتكة؟
فقال: ما رأت من شيء.
فقال أبو جهل: أما رضيتم يا بني هاشم بكذب الرجال حتى جئتمونا بكذب النساء، إنا كنا وإياكم كفرسي رهان، فاستبقنا المجد منذ حين، فلما تحاكت الركب قلتم منا نبي، فما بقي إلا أن تقولوا: مِنَّا نبيّة، فما أعلم في قريش أهل بيت أكذب امرأة ولا رجلاً منكم، وآذاه أشد الأذى.
وقال أبو جهل: زعمت عاتكة أن الراكب قال: اخرجوا في ليلتين أو ثلاث. فلو قد مضت هذه الثلاث تبينت قريش كذبكم، وكتبنا سجلاً: أنكم أكذب أهل بيت في العرب رجلاً وامرأةً، أما رضيتم يا بني
(1/203)

قصي أن ذهبتم بالحجابة1والندوة2 والسقاية3 واللواء4 والرفادة5 حتى جئتمونا بنبي منكم؟
فقال العباس: هل أنت منتهٍ، فإن الكذب فيك وفي أهل بيتك، فقال من حضرهما: ما كنت يا أبا الفضل جهولاً ولا خُرقاً6، ولقي العباس من عاتكة فيما أفشى عليها من رؤياها أذى شديداً.
فلما كان مساء الليلة الثالثة من الليلة التي رأت عاتكة فيها الرؤيا
__________
1 المراد حجابة الكعبة، وهي سدانتها وتولي حفظها، النهاية 1/340.
2 قال ابن الأثير: "ندوت القوم أندوهم، إذا جمعتهم في النادي، وبه سميت دار الندوة بمكة لأنهم كانوا يجتمعون فيها ويتشاورون". النهاية 5/37.
3 السقاية: هي ما كانت قريش تسقيه الحجاج من الزبيب المنبوذ في الماء، وكان يليها العباس بن عبد المطلب في الجاهلية والإسلام، النهاية 2/380-381. والمقصود أن هذه الأشياء كانت لبني عبد مناف وبني عبد الدار. انظر: ابن هشام 1/125، وأخبار مكة للأزرقي 1/107-110، والبداية لابن كثير 2/226.
4 اللواء: الراية ولا يمسكها إلا صاحب الجيش. النهاية 4/279، وسيأتي لها تعريفاً موسعاً قريباً.
5 الرفادة: هي شيء كانت تترافد به في الجاهلية، أي تتعاون فيخرج كل إنسان قدر طاقته فيجمعون مالاً عظيماً، فيشترون به الطعام والزبيب للنبيذ ويطعمون الناس ويسقونهم أيام الحج حتى ينقضي. النهاية 2/242.
6 الخُرق: بالضم: الجهل والحمق، وقد خَرِق خَرقاً، فهو أخرق، ومنه حديث جابر: فكرهت أن أجيئهن بخرقاء مثلهن (أي حمقاء جاهلة) وهي تأنيث الأخرق. النهاية في غريب الحديث 2/26.
(1/204)

جاءهم الراكب الذي بعث أبو سفيان وهو ضمضم بن عمرو الغفاري، فصاح، فقال: يا آل غالب بن فهر: انفروا فقد خرج محمد وأهل يثرب يعترضون لأبي سفيان فأحرزوا عيركم، ففزعت قريش أشد الفزع وأشفقوا من رؤيا عاتكة، وقال العباس: هذا زعمتم كذا وكذَّب عاتكة فنفروا على كل صعب1 وذلول2 وقال أبو جهل: أيظن محمد أن يصيب مثل ما أصاب بنخلة، سيعلم أنمنع عيرنا أم لا، فخرجوا بخمسين وتسعمائة مقاتل وساقوا مائة فرس، ولم يتركوا كارهاً للخروج يظنون أنه في صغو3 محمد وأصحابه ولا مسلماً يعلمون إسلامه ولا أحداً من بني هاشم إلا من لا يتهمون إلا أشخصوه معهم فكان ممن أشخصوا العباس بن عبد المطلب، ونوفل بن الحارث، وطالب بن أبي طالب، وعقيل بن أبي طالب في آخرين وهنالك يقول طالب بن أبي طالب:
إما يخرجن طالب ... بمقنب4 من هذه المقانب
في نفر مقاتل محارب ... فليكن المسلوب غير السالب
والراجع المغلوب غير الغالب
__________
1 الصعب من الدواب نقيض الذلول، والأنثى صعبة، والجمع صعاب، وأُصْعِبَ الجمل لم يُركب قطُّ. اللسان (صعب) .
2 دابة ذلول: أي ضد الصعب. اللسان (ذلل) .
3 الصغو: الميل: يقال: صَغوه معك، وصِغاه وصَغاه أي: ميله معك، وصاغية الرجل الذي يميلون إليه ويأتونه ويطلبون ما عنده ويغشونه، لسان العرب 2/445، مادة: (صغا) .
4 المقنب: الجماعة من الخيل مقدار ثلاثمائة أو نحوها، شرح السيرة لأبي ذر الخشني ص155.
(1/205)

فساروا حتى نزلوا الجحفة1، نزلوها عشاءً يتروون من الماء وفيهم رجل من بني المطلب بن عبد مناف يقال له جهيم بن الصلت بن مخرمة2، فوضع جهيم رأسه فأغفى3 رأسه ثم فزع فقال لأصحابه: هل رأيتم الفارس الذي وقف عليَّ آنفاً؟ فقالوا: لا؛ فإنك مجنون. فقال: قد وقف عليّ فارس آنفاً فقال: قتل أبو جهل، وعتبة، وشيبة، وزمعة، وأبو البختري، وأمية بن خلف، فعد أشرافاً من كفار قريش. فقال له أصحابه: إنما لعب بك الشيطان، ورفع حديث جهيم إلى أبي جهل فقال: قد جئتمونا بكذب بني المطلب مع كذب بني هاشم! سترون غداً من يقتل.
ثم ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم عير قريش جاءت من الشام، وفيها أبو
__________
1 الجحفة: جيم مضمومة وحاء ساكنة وفاء ثم هاء، توجد اليوم آثارها شرق مدينة رابغ بحوالي (22) كيلاً إذا خرجت من رابغ تؤم مكة كانت إلى يسارك. معجم المعالم الجغرافية للبلادي 79-80.
2 هو جهيم بن الصلت بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف المطلبي، قال ابن سعد: "أسلم بعد الفتح". وقال ابن عبد البر: "أسلم عام خيبر، وأطعمه رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر ثلاثين وسقاً ... " قال ابن اسحاق: "وهو الذي رأى أيام بدرٍ رجلاً على فرس يقول: قتل عتبة وشيبة ابنا ربيعة، وكان يكتب الصدقات لرسول الله صلى الله عليه وسلم". انظر: الإصابة 1/256. وقد ذكر رؤيا جهيم ابن إسحاق، انظر: ابن هشام 1/218، والواقدي في المغازي 1/42.
3 أغفى رأسه: أدنى جفونه. اللسان (غضض) .
(1/206)

سفيان بن حرب ومخرمة بن نوفل، وعمرو بن العاص، وجماعةٌ من قريش، فخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلك حين خرج إلى بدر على نَقْب1 بني دينار، ورجع حين رجع من ثنية الوداع2 فنفر رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نفر ومعه ثلاثمائة3 وستة عشر رجلاً، وفي رواية ابن فليح: ثلاثمائة4 وثلاثة عشر رجلاً، وأبطأ عنه كثيرٌ من أصحابه، وتربصوا، وكانت أول وقعة
__________
1 بالفتح ثم السكون، الطريق الضيق في الجبل، وبنو دينار من الأنصار من بني النجار، ونقب بني دينار من الحرة الغربية بالمدينة، ولعله الطريق المعروف اليوم والذي يؤدي إلى ذي الحليفة، فقد كان شق في الحرة ثم عُبِّد، المعالم الأثيرة 289.
2 ثنية الوداع من سلع على متنه الشرقي، بداية شارع أبي بكر الصديق (سلطانة) وعند أول شارع سيد الشهداء وهي ثنية الوداع لمن يسافر إلى الشام عن طريق تبوك، معجم المعالم الجغرافية 332، والمعالم الأثيرة 296.
3 يشهد له حديث أبي موسى عند البزار (كشف الأستار 1784) ، قال الهيثمي بعد أن ذكره: "ورجاله ثقات"، انظر: المجمع 6/93، والحق أن في اسناده: ثابت بن عمارة، صدوق فيه لين كما قال ابن حجر رحمه الله، انظر: التقريب 132 رقم (823) .
4 قد وردت عدة روايات تذكر هذا العدد منها ما ذكره ابن إسحاق في رواية البكائي عنه، انظر: ابن هشام 1/706، والواقدي في المغازي 1/125، وأحمد في المسند 4/103 رقم (2232) ، أرناؤوط، وابن أبي شيبة في المصنف، 14/382، وابن سعد في الطبقات 2/20، والطبري في تاريخه، 2/431، والطبراني في الكبير 11/388، رقم (12083) ورقم (12063) ، وكلها فيها مقال، وتبقى رواية مسلم التي تذكر ثلاثمائة وتسعة عشر رجلاً هي الصحيحة والمعتمدة، مسلم بشرح النووي 12/84.
(1/207)

أعز الله تبارك وتعالى فيها الإسلام، فخرج في رمضان على رأس ثمانية عشر شهراً من مقدمه المدينة، ومعه المسلمون، لا يريدون إلا العير1، فسلك على نقب بني دينار، والمسلمون غير مقوِّين من الظهر، وإنما خرجوا على النواضح2 يعتقب النفر منهم على البعير الواحد، وكان زميل رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب، ومرثد بن أبي مرثد الغنوي3 حليف حمزة، فهم معه ليس معهم إلا بعير واحدٌ، فساروا حتى إذا كانوا بعَرْق الظَّبْيَة4 لقيهم راكبٌ من قبل تهامة، والمسلمون يسيرون فوافقه نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسألوه عن أبي سفيان فقال: لا علم لي به، فلما يئسوا من خبره قالوا له: سلِّم على النبي صلى الله عليه وسلم، قال: وفيكم رسول الله؟ قالوا: نعم. قال: أيكم هو؟ فأشاروا له إليه، فقال الأعرابي: أنت رسول الله كما تقول؟ قال: نعم. قال: إن كنت رسول الله كما تزعم فحدثني
__________
1 يشهد له ما رواه البخاري في صحيحه من أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى بدر لا يريد إلا العير حتى جمع الله بينهم وبين عدوهم على غير ميعاد، انظر: صحيح البخاري مع الفتح 7/285.
2 النواضح: الإبل التي يستقى عليها، واحدها ناضح، النهاية في غريب الحديث 5/69.
3 هو مرثد بن أبي مرثد الغنوي، صحابي وأبوه صحابي واسمه: كناز بنون ثقيلة، وزاي وهما ممن شهد بدراً، قال ابن إسحاق: "استشهد مرثد في صفر سنة ثلاث في غزاة الرجيع" الإصابة 3/398.
4 عرق الظبية: يروى بضم الأول وفتحه، ويعرف اليوم (طرف الظبية) ، وهو قبل الروحاء بثلاثة أكيالٍ، انظر: المعالم الاثيرة 183.
(1/208)

بما في بطن ناقتي هذه. فغضب رجلٌ من الأنصار ثم من بني عبد الأشهل يقال له سلمة بن سلامة بن وقْش1 فقال للأعرابي: وقعت على ناقتك فحملت منك فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال سلمة حين سمعه أفحش، فأعرض عنه، ثم سار رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يلقاه خبر، ولا يعلم بنفرة قريش.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه: أشيروا علينا في أمرنا ومسيرنا.
فقال أبو بكر رضي الله عنه: يا رسول الله، إنا أعلم الناس بمسافة الأرض، أخبرنا عدي بن أبي الزغباء أن العير كانت بوادي كذا وكذا - قال ابن فليح في روايته: فكأنا وإياهم فرسا رهان إلى بدر، ثم اتفقا - قال: ثم قال: أشيروا عليَّ.
فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: يا رسول الله، إنها قريش وعزها، والله ما ذلت منذ عزت، ولا آمنت منذ كفرت، والله لتقاتلنك، فتأَهَّبْ لذلك أهبته، وأعد له عدته.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أشيروا عليَّ.
فقال المقداد بن عمرو عديد بني زهرة: إنا لا نقول لك كما قال
__________
1 هو سلمة بن سلامة بن وقْش بن زغبة الأشهلي الأنصاري أبو عوف شهد العقبة الأولى والثانية، وشهد بدراً والمشاهد كلها. قال إبراهيم بن المنذر: "مات سنة أربع وثلاثين"، وقال غيره: "بل تأخر إلى سنة خمس وأربعين وبه جزم الطبري"، قال: "مات وهو ابن أربع وسبعين سنة بالمدينة"، الإصابة 2/65.
(1/209)

أصحاب موسى {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} 1، ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكم متبعون2.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أشيروا عليّ.
فلما رأى سعد بن معاذ3 كثرة استشارة النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه فيشيرون فيرجع إلى المشورة ظن سعدٌ أنه يستنطق الأنصار شفقاً ألا يستحوذوا معه، أو قال: ألا يستجلبوا معه على ما يريد من أمره. فقال سعد: لعلك يا رسول الله تخشى أن لا تكون الأنصار يريدون مواساتك، ولا يرونها حقاً عليهم إلا بأن يروا عدواً في بيوتهم وأولادهم ونسائهم، وإني أقول
__________
1 إشارة إلى الآية رقم (24) من سورة المائدة.
2 ورد عن ابن إسحاق: ".. ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون، فوالذي بعثك بالحق لو سرت بنا إلى برك الغماد لجالدنا معك من دونه حتى تبلغه"، ابن هشام 1/615.
وقد أخرج البخاري كلام المقداد في صحيحه، ولكن ليس عند المشورة وإنما عند دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على المشركين فقال: لا نقول كما قال قوم موسى: {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا} ولكنا نقاتل عن يمينك وعن شمالك وبين يديك ومن خلفك، انظر: صحيح البخاري مع الفتح، 7/287 رقم (3952) ، ومسند أحمد رقم (3698) تحقيق شاكر.
3 هو سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل الأنصاري الأوسي، شهد بدراً باتفاق ورمي بسهم يوم الخندق فعاش بعد ذلك شهراً حتى حكم في بني قريظة، ثم انتقض جرحه، فمات سنة خمس، الإصابة 2/37.
(1/210)

عن الأنصار وأجيب عنهم يا رسول الله، فاظعن1 حيث شئت، وصِل حبل من شئتَ، واقطع حبْل من شئت، وخذ من أموالنا ما شئت، وأعطنا ما شئت، وما أخذته منّا أحب إلينا مما تركت علينا، وما ائتمرت من أمرٍ فأمرنا لأمرك فيه تبعٌ، فوالله لو سرت حتى تبلغ البرك2من غِمْدِ ذي يَمَن لسرنا معك3.
فلما قال ذلك سعد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سيروا على اسم الله عز وجل؛ فإني قد رأيتُ مصارع القوم. فعمد لبدر.
__________
1 ظَعَنَ بالتحريك، ذهب وسار. انظر: لسان العرب 2/644، مادة ظَعَن.
2 المراد: برك الغِماد: وهو بكسر الغين المعجمة، وقال ابن دريد بالضمّ، والكسر أشهر، وهو موضع وراء مكة بخمس ليال مما يلي البحر، انظر: معجم البلدان 1/399، وهي الآن بلدة صغيرة بين حَلي والقُنْفُذَة على الساحل، وتبعد عن مكة (600) كيلٍ تقريباً، المعالم الجغرافية 42.
3 أخرج مسلم في صحيحه من حديث أنس أن القائل هو: سعد بن عبادة رضي الله عنه، انظر: مسلم بشرح النووي 12/124.
قال الحافظ ابن حجر: "وفيه نظر، لأن سعد بن عبادة لم يشهد بدراً، وإن كان يعدّ فيهم لكونه ممن ضرب له بسهم، ثم قال: ويمكن الجمع بأن النبي صلى الله عليه وسلم استشارهم في غزوة بدر مرتين:
الأولى: وهو بالمدينة أول ما بلغه خبر العير مع أبي سفيان، وذلك بين في رواية مسلم ولفظه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم شاور أصحابه حين بلغه إقبال أبي سفيان.
والثانية: كانت بعد أن خرج، ثم قال: ووقع عند الطبراني أن سعد بن عبادة قال ذلك بالحديبية، وهذا أولى بالصواب" فتح الباري 7/288.
(1/211)

وخفض أبو سفيان، فلصق بساحل البحر، وخاف الرصد على بدر، وكتب إلى قريش حين خالف مسير رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأى أنه قد أحرز ما معه، وأمرهم أن يرجعوا، فإنما خرجتم لتحرزوا ركبكم، فقد أحرز لكم.
فلقيهم هذا الخبر بالجحفة، فقال أبو جهل: والله لا نرجع حتى نقدم بدراً فنقيم بها، ونطعم من حضرنا من العرب؛ فإنه لن يرانا أحدٌ من العرب فيقاتلنا.
فكره ذلك الأخنس بن شريق1، فأحب أن يرجعوا، وأشار عليهم بالرجعة فأبوا وعصوه، وأخذتهم حمية الجاهلية، فلما يئس الأخنس من رجوع قريش أكبّ على بني زهرة فأطاعوه، فرجعوا، فلم يشهد أحدٌ منهم بدراً، واغتبطوا برأي الأخنس وتبركوا به، فلم يزل فيهم مطاعاً حتى مات، وأرادت بنو هاشم الرجوع فيمن رجع فاشتد عليهم أبو جهل بن هشام، وقال: والله لا تفارقنا هذه العصابة حتى نرجع.
وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل أدنى شيء من بدر عشاءً، ثم بعث علي بن أبي طالب والزبير بن العوام وبسبساً الأنصاري عديد بني ساعدة،
__________
1 الأخنس بن شريق بن عمرو بن وهب الثقفي أبو ثعلبة حليف بني زهرة، اسمه: أبي، وإنما لقب الأخنس لأنه رجع ببني زهرة من بدر لما جاءهم الخبر أن أبا سفيان نجا بالعير، فقيل خنس الأخنس ببني زهرة، فسمي بذلك، ثم أسلم فكان من المؤلفة قلوبهم وشهد حنيناً ومات في خلافة عمر رضي الله عنه. الإصابة 1/25.
(1/212)

وهو أحد جهينة في عصابة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لهم: اندفعوا إلى هذه الظِّراب1 وهو في ناحية بدر، فإني أرجو أن تجدوا الخبر عند القليب الذي يلي الظِّراب، فانطلقوا متوشحي السيوف، فوجدوا وارد قريش عند القليب الذي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذوا غلامين2 أحدهما لبني الحجاج بن أسود، والآخر لآل العاص، يقال له: اسلم، وأفلت أصحابهما قبل قريش، فأقبلوا بهما حتى أتوا بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مُعَرَّسِه دون الماء، فجعلوا يسألون العبدين عن أبي سفيان وأصحابه لا يرون إلا أنهما لهم، فطفقا يحدثانهم عن قريش ومن خرج منهم وعن رؤوسهم فيكذبونهما وهم أكره شيء للذي يخبرانهم، وكانوا يطمعون بأبي سفيان وأصحابه ويكرهون قريشاً، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلمقائماً يصلي يسمع ويرى الذي يصنعون بالعبدين، فجعل العبدان إذا أذلقوهما بالضرب يقولان نعم هذا أبو سفيان والركب، كما قال عز وجل: {أسفلَ مِنْكُمْ} قال الله تعالى: {إذْ أَنْتُم بالعُدوة الدنيا وهم بالعُدوَةِ القُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ
__________
1 الظراب الجبال الصغار، واحدها: ظَرِب - بوزن: كتف - وقد يجمع في القلة على أظرب. النهاية في غريب الحديث 3/156.
2 في صحيح مسلم أن الأسر وقع لغلام بني الحجاج، وهو أسود اللون، انظر: مسلم بشرح النووي 12/125، وانظر: سنن أبي داود رقم (2681) ، وفي مسند أحمد 2/259، رقم 948، أرناؤوط، أن الأسير مولى لعقبة بن أبي معيط.
(1/213)

وَلَوْ تَوَاعَدتُّمْ لاخْتَلَفْتُمْ فِي المِيعَاد وَلكِنْ لِيَقْضِيَ اللهُ أمْراً كان مفْعُولاً} 1.
قال: فطفقوا إذا قال العبدان: هذه قريش قد جاءتكم كذبوهما وإذا قالا هذا أبو سفيان تركوهما، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم صنيعهم بهما سلّم من صلاته، فقال: ماذا أخبراكم؟
قالوا: أخبرانا أن قريشاً قد جاءت.
قال: فإنهما قد صدقا، والله إنكم لتضربونهما إذا صدقا وتتركونهما إذا كذبا. خرجت قريش لتحرز ركبها وخافوكم عليهم، ثم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم العبدين فسألهما فأخبراه بقريش، وقالا: لا علم لنا بأبي سفيان، فسألهما رسول الله صلى الله عليه وسلم "كم القوم"؟
قالا: لا ندري، والله هم كثير، فزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من أطعمهم أمس "؟
فسميا رجلاً من القوم، قال: "كم نحر لهم"؟
قالا: عشر جزائر، قال: "فمن أطعمهم أول أمس"؟
فسميا رجلاً آخر من القوم، فقال: "كم نحر لهم"؟
قالا تسعاً، فزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: القوم ما بين التسع مائة والألف، يعتبر ذلك بتسع جزائر ينحرونها يوماً وعشر ينحرونها يوماً، وزعموا أن أول من نحر لهم حين خرجوا من مكة أبو جهل بن هشام، ونحر لهم بمرّ2 عشر جزائر، ثم نحر لهم أمية بن خلف
__________
1 سورة الأنفال: آية (42)
2 مرّ: المراد: مرّ الظهران، وهو وادٍ فحل من أودية الحجاز يمرّ شمال مكة على (22) كيلاً ويصب في البحر جنوب جدة، بقرابة عشرين كيلاً. انظر: معجم المعالم الجغرافية 288.
(1/214)

بعُسفان1 تسع جزائر، ونحر لهم سهيل بن عمرو بقُدَيد2 عشر جزائر، ومالوا من قديد إلى مياه من نحو البحر فظلوا فيها وأقاموا بها يوماً فنحر لهم شيبة بن ربيعة تسعاً ثم أصبحوا بالجحفة فنحر لهم يومئذ عتبة بن ربيعة عشراً، ثم أصبحوا بالأبواء فنحر لهم نبيه ومنبه ابنا الحجاج أو قال العباس بن عبد المطلب عشراً، ونحر لهم الحارث بن عامر بن نوفل تسعاً، ونحر لهم أبو البختري على ماء بدر عشر جزائر، ونحر لهم مِقْيس الجمحي على ماء بدر تسعاً3، ثم شغلتهم الحرب فأكلوا من أذوادهم4.
فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أشيروا عليّ في المنزل، فقام الحباب بن المنذر5، رجل من الأنصار ثم أحد بني سلمة، فقال: أنا يا رسول الله
__________
1 عُسفان: بضمّ العين وسكون السين وفاء وألف وآخره نون، هي بلدة على (80) كيلاًً من مكة شمالاً على الجادة إلى المدينة. انظر: معجم المعالم الجغرافية 208.
2 قُديد: بضمّ القاف وفتح الدال المهملة ومثناة تحت ودال أخرى، وهو وادٍ فحل من أودية الحجاز يقطعه الطريق من مكة إلى المدينة على نحو من (120) كيلاً. معجم المعالم الجغرافية، 249.
3 وقد أخرج الواقدي في المغازي (1/60) أن إيماء بن رحضة قد بعث إلى قريش ابناً له بعشر جزائر حين مروا به، أهداها لهم فشكروه على ذلك.
4 وردت هنا بالذال، ولكن يظهر أن معناها: أزودة بالزاي. والأزودة جمع زاد على غير القياس، النهاية 2/ 317
5 هو الحباب بن المنذر بن الجموح الأنصاري الخزرجي ثم السلمي، قال ابن سعد: شهد بدراً، وقال: مات في خلافة عمر وقد زاد على الخمسين، الإصابة 1/302.
(1/215)

عالم بها وبقُلُبها، إن رأيت أن تسير إلى قليب منها قد عرفتها كثيرة الماء عذبة فتنزل عليها وتسبق القوم إليها وتغوّر ما سواها1، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سيروا فإن الله تعالى قد وعدكم إحدى الطائفتين أنها لكم"، فوقع في قلوب الناس كثير الخوف، وكان فيهم شيء من تخاذل من تخويف الشيطان، فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون مسابقين إلى الماء، وسار المشركون سراعاً يريدون الماء فأنزل الله عليهم في تلك الليلة مطراً واحداً، فكان على المشركين بلاءً شديداً منعهم أن يسيروا، وكان على المسلمين ديمة2 خفيفة لَبَّد لهم المسير والمنزل، وكانت بطحاء دَهِسَة، فسبق
__________
1 قصة مشورة الحباب أخرجها الحاكم في المستدرك 3/ 426- 427، قال عنها الألباني في تعليقه على كتاب (فقه السيرة للغزالي ص:240) : "وفي سنده من لم أعرفه، وقال عنها الذهبي في تلخيصه على المستدرك: "قلت: حديث منكر" ورواها ابن إسحاق بإسناد منقطع، (ابن هشام 1/ 620) ، وبإسناد مرسل إلى عروة كما في دلائل البيهقي 3/35، والطبري في تاريخه، 2/ 440 من طريق سلمة بن الأبرش عن ابن إسحاق، وذكرها ابن كثير عن الأموي، انظر: السيرة النبوية لابن كثير، 2/ 402، بإسناد منقطع، وفيها الكلبي وهو متروك، وابن شاهين كما في الإصابة 1/ 302 بإسناد ضعيف، وقد تتقوى إلى درجة الحسن لغيره كما قال باوزير في: مرويات غزوة بدر ص 164.
2 الديمة: المطر الدائم في سكون. النهاية 2/ 148.
(1/216)

المسلمون إلى الماء فنزلوا عليه شطر الليل، فاقتحم القوم القليب فماحوها حتى كثر ماؤها، وصنعوا حوضاً عظيماً ثم غوروا ما سواه من المياه، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هذه مصارعهم إن شاء الله تعالى بالغداة، وأنزل الله عز وجل: {إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ} 1.
ويقال: كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فرسان على أحدهما مصعب بن عمير2، وعلى الآخر سعد بن خيثمة3، ومرة الزبير بن العوام، ومرة المقداد بن الأسود4.
__________
1 سورة الأنفال آية (11) .
2 مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي بن كلاب العبدري أحد السابقين إلى الإسلام يكنى أبا عبد الله، شهد بدراً وأحداً ومعه اللواء، فاستشهد، الإصابة 3/ 421.
3 سعد بن خيثمة بن الحارث بن مالك بن كعب الأنصاري الأوسي أحد النقباء ليلة العقبة، شهد بدراً واستشهد بها، الإصابة 2/25.
4 أخرج الحاكم في المستدرك 3/ 20 و361، من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: "ما كان معنا إلا فرسان، فرس للزبير وفرس للمقداد بن الأسود - يعني يوم بدر" ثم قال الحاكم: "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين" وأقره الذهبي.
والحق أن حميد بن زياد لم يرو له البخاري في صحيحه، وقال عنه الحافظ ابن حجر في التقريب 181 رقم (1546) : "صدوق يهم"، وقد أخرج الإمام أحمد بسند صحيح عن علي رضي الله عنه ما يخالف هذه حيث قال علي رضي الله عنه: "ما كان فينا فارس يوم بدر غير المقداد"، مسند أحمد رقم (1023) بتحقيق الأرناؤوط وزملائه، وأخرجه أبو يعلى رقم (280) وابن خزيمة رقم (899) ، وابن حبان رقم (2257) ، وأبو داود الطيالسي رقم (116) ، وأبو يعلى (3050) من طريق شعبة.
(1/217)

ثم صف رسول الله صلى الله عليه وسلم على الحياض، فلما طلع المشركون قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - زعموا: "اللهم هذه قريش قد جاءت بخيلائها وفخرها تحادك وتكذب رسولك، اللهم إني أسألك ما وعدتني"1 - ورسول الله صلى الله عليه وسلم ممسك بعضد أبي بكر يقول – "اللهم إني أسألك ما وعدتني". فقال أبو بكر: يا نبي الله أبشر فوالذي نفسي بيده لينجزن الله تعالى ما وعدك"2. فاستنصر المسلمون الله تعالى واستغاثوه، فاستجاب الله تعالى لنبيهصلى الله عليه وسلم وللمسلمين.
وأقبل المشركون ومعهم إبليس في صورة سراقة بن جعشم المدلجي يحدثهم أن بني كنانة وراءه قد أقبلوا لنصرهم وأنه لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم لما أخبرهم من سير بني كنانة، قال: وأنزل الله تعالى:
__________
1 ورد نحو هذا الدعاء عند البخاري 6/ 99، رقم (2915) ، ومسلم بشرح النووي 12/ 84، وأخرجه الواقدي في المغازي (1/ 59) من طريق الزهري عن عروة مرسلاً.
2 كلام أبي بكر ونحوه عند البخاري ومسلم في المصدرين والمكانين المتقدمين.
(1/218)

{ولا تكونوا كَالذِينَ خَرجُوا مِنْ دِيارِهِمْ بَطَرَاً وَرِئَاءَ النَّاسِ} 1 هذه الآية والتي بعدها2، قال رجال من المشركين ممن ادعى الإسلام وخرج بهم المشركون كرهاً لما رأوا قلة مع محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه غرّ هؤلاء دينهم، قال الله تعالى: {وَمَنْ يتوكلْ على اللهِ فَإِنّ الله عزيزٌ حَكِيْمٌ} 3 الآية كلها.
وأقبل المشركون حتى نزلوا وتَعَبَّوْا للقتال والشيطان معهم لا يفارقهم، فسعى حكيم بن حزام إلى عتبة بن ربيعة، فقال: هل لك أن تكون سيد قريش ما عشت؟
قال عتبة: فأفعل ماذا؟
قال: تجير بين الناس وتحمل دية ابن الحضرمي4 وبما أصاب محمد من تلك العير، فإنهم لا يطلبون من محمد غير هذه العير ودم هذا الرجل5.
__________
1 سورة الأنفال آية (47) .
2 وهي قوله تعالى: {وإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعمالَهُمْ وَقَالَ لا غالِبَ لَكُمُ اليوْمَ مِنَ النَّاسِ وإني جَارٌ لَكُمْ فلمّا تَراءَتِ الفِئتانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْه وقال إِني بَرِيءٌ مِّنْكم إني أرَى ما لا تَرَوْنَ إِنِّيْ أَخَافُ اللهَ واللهُ شديدُ العِقاب} .
3 سورة الأنفال آية (49) .
4 يعني: عمرو بن الحضرمي الذي قتل في سرية نخلة.
5 هذا يدل على أن قريشاً لم تخرج لإنقاذ عيرها فقط، بل لأخذ ثأر ابن الحضرمي أيضاً.
وقد ذكر ابن حجر: أن غزوة بدر كانت بسبب قتل المسلمين ابن الحضرمي، الإصابة 2/ 498.
(1/219)

قال عتبة: نعم، قد فعلت ونعماً قلت ونعماً دعوت إليه، فاسع في عشيرتك فأنا أتحمل بها، فسعى حكيم في أشراف قريش بذلك يدعوهم إليه، وركب عتبة بن ربيعة جملاً له فسار عليه في صفوف المشركين في أصحابه، فقال: يا قوم أطيعوني فإنكم لا تطلبون عندهم غير دم ابن الحضرمي، وما أصابوا من عيركم تلك، وأنا أتحمل بوفاء ذلك، ودعوا هذا الرجل، فإن كان كاذباً وليَ قتله غيركم من العرب فإن فيهم رجالاً لكم فيهم قرابة قريبة، وإنكم إن تقتلوهم لا يزال الرجل منكم ينظر إلى قاتل أخيه أو ابنه أو ابن أخيه أو ابن عمه، فيورث ذلك فيهم إحناً وضغائن، وإن كان هذا الرجل ملكاً كنتم في ملك أخيكم، وإن كان نبياً لم تقتلوا النبي فتسبوا به، ولن تخلصوا أحسب إليهم حتى يصيبوا أعدادهم، ولا آمن أن تكون لهم الدبرة1 عليكم، فحسده أبو جهل على مقالته، وأبى الله عز وجل إلا أن ينفذ أمره، وعتبة بن ربيعة يومئذ سيد المشركين، فعمد أبو جهل إلى ابن الحضرمي2 وهو أخو المقتول فقال: هذا عتبة
__________
1 الدبرة: أي الدولة والظفر والنصرة، تفتح الباء وتسكّن، ويقال: على مَنِ الدبَرة؟ أيضاً، أي الهزيمة، النهاية 2/ 98.
2 ابن الحضرمي هو: عامر بن الحضرمي أخو عمرو المقتول في سرية ابن جحش، انظر: ابن هشام، 1/ 708، وأسد الغابة 4/ 74، رقم (3739) .
(1/220)

يُخَذِّل بين الناس، وقد تحمل بدية أخيك يزعم أنك قابلها، أفلا تستحيون من ذلك أن تقبلوا الدية؟
وقال أبو جهل لقريش: إن عتبة قد علم أنكم ظاهرون على هذا الرجل ومن معه وفيهم ابنه وبنو عمه وهو يكره صلاحكم.
وقال أبو جهل لعتبة وهو يسير فيهم ويناشدهم: انتفخ سَحَرُك، وزعموا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: وهو ينظر إلى عتبة: إن يكن عند أحد من القوم خير فهو عند صاحب الجمل الأحمر، وإن يطيعوه يرشدوا1، فلما حرض أبو جهل قريشاً على القتال أمر النساء يعولن عمراً، فقمن يصحن واعمراه واعمراه، تحريضاً على القتال، وقام رجال فتكشفوا يعيرون بذلك قريشاً، فاجتمعت قريش على القتال، وقال عتبة لأبي جهل: ستعلم اليوم من انتفخ سَحَرُه، أي الأمرين أرشد2، وأخذت قريش مصافها للقتال، وقالوا لعمير بن وهب: اركب فاحزر3 لنا محمداً وأصحابه، فقعد عمير على فرسه فأطاف برسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ثم رجع إلى المشركين فقال: حزرتهم بثلاثمائة مقاتل زادوا شيئاً أو نقصوا شيئاً، وحزرت سبعين، ونحو
__________
1 من قوله: "إن يكن عند أحد ... إلى هنا" أخرجه أحمد في المسند 2/ 259 رقم: [948] أرناؤوط، بسند صحيح، وأخرجه ابن أبي شيبة 14/ 362، 364، وأبو داود رقم (2665) ، والواقدي في المغازي (1/ 59) ، والبزار رقم (719) ، والطبري في التاريخ 2/ 424، والبيهقي في الدلائل 3/ 63، والسنن 9/ 331.
2 أخرج الواقدي في المغازي (1/ 62- 64) من طريق الزهري نحوه.
3 الحزر: عَدَدُ الشيء بالحَدْس أي بالتقدير. اللسان. حزر.
(1/221)

ذلك، ولكن أنظروني حتى أنظر هل لهم مدد أو خبيء، فأطاف حولهم وبعثوا خيلهم معه، فأطافوا حول رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ثم رجعوا، فقالوا: لا مدد لهم ولا خبيء، وإنما هم أكلة جزور طعام مأكول، وقالوا لعمير: حَرِّش بين القوم، فحمل عمير على الصف ورجعوا بمائة فارس، واضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لأصحابه: لا تقاتلوا حتى أوذنكم1، وغشيه نوم فغلبه، فلما نظر بعض القوم إلى بعض، جعل أبو بكر يقول: يا رسول الله قد دنا القوم ونالوا منا، فاستيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد أراه الله تعالى إياهم في منامه قليلاً، وقلل المسلمين في أعين المشركين حتى طمع بعض القوم في بعض، ولو أراه عدداَ كثيراَ لفشلوا ولتنازعوا في الأمر، كما قال الله عز وجل، ومع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فَرَسان: أحدهما لأبي مرثد الغنوي، والآخر للمقداد بن عمرو.
وقام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فوعظهم وأخبرهم أن الله تعالى قد أوجب الجنة لمن استشهد اليوم، فقام عمير بن حُمام2 أخو بني سلمة عن عَجِين كان يعجنه لأصحابه حين سمع قول النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله إن لي الجنة إن قُتِلتُ؟
قال: نعم، فشدّ على أعداء الله مكانه فاستشهده الله تعالى، وكان
__________
1 انظر ما يؤيده في صحيح مسلم بشرح النووي 13/ 45.
2 هو عمير بن الحُمام بضم المهملة، وتخفيف الميم ابن الجموح بن زيد بن حرام الأنصاري السلمي، الإصابة 3/31.
(1/222)

أول قتيل1 قتل. ثم أقبل الأسود بن عبد الأسد المخزومي يحلف بآلهته ليشرَبَنّ من الحوض الذي صنع محمد وليهدمنّه، فشدّ فلما دنا من الحوض لقيه حمزة بن عبد المطلب، فضرب رجله فقطعها، فأقبل يحبو حتى وقع في جوف الحوض فهدم منه، واتبعه حمزة حتى قتله.
فلما قُتل الأسود بن عبد الأسد نزل عتبة بن ربيعة عن جمله حميّة لِما قال له أبو جهل، ثم نادى: هل من مبارز؛ فوالله ليعلمن أبو جهل أينا أجبن وألأم، ولحق أخوه شيبة، والوليد ابنه، فناديا يسألان المبارزة فقام إليهم ثلاثة من الأنصار فاستحيى النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك لأنه كان أول قتال التقى فيه المسلمون والمشركون، ورسول الله صلى الله عليه وسلم شاهد معهم، فأحب النبي صلى الله عليه وسلم أن تكون الشوكة لبني عمه، فناداهم النبي صلى الله عليه وسلم: أن ارجعوا إلى مصافكم، وليقم إليهم بنو عمهم2، فقام حمزة بن عبد المطلب، وعلي بن
__________
1 ورد عند البيهقي في الدلائل 3/127، من طريق يونس بن يزيد عن ابن شهاب عن عروة أن أول قتيل من المسلمين، هو: مهجع مولى عمر بن الخطاب، وورد أيضاً عند البيهقي 3/123-124، من طريق عُقيل عن الزهري أن أول قتيل هو مهجع، وفي سنده أبو صالح كاتب الليث، وهو صدوق كثير الغلط، ثبت في كتابه، وكانت فيه غفلة، انظر: التقريب لابن حجر 307 رقم (3388) .
ويمكن الجمع بين القولين: بأن أول من استُشهد من المهاجرين: مهجع مولى عمر، وأول من استشهد من الأنصار: عمير بن الحُمام. والله أعلم.
2 انظر قصة المبارزة في: ابن هشام 1/ 625، ومغازي الواقدي 1/ 68، ومغازي الأموي كما عند ابن كثير في السيرة 2/ 413، ومصنف ابن أبي شيبة 14/ 364، ومسند أحمد 2/ 259 رقم [948] أرناؤوط، وسنن أبي داود رقم (2665) ، والطبري في التاريخ 2/ 424، والبيهقي في الدلائل 3/ 63 و71، ومستدرك الحاكم 3/ 194.
وقد ذكر البخاري قصة المبارزة ولكن باختصار، انظر أرقام الأحاديث عنده (3965، 3966، 3967، 3968، 3969، 4744) ، ومسلم بشرح النووي باختصار أيضاً 18/ 166- 167.
(1/223)

أبي طالب، وعبيدة بن الحارث بن المطلب، فبرز حمزة لعتبة، وبرز عبيدة لشيبة، وبرز علي بن أبي طالب للوليد1، فقتل حمزة عتبة، وقتل عبيدة شيبة، وقتل علي الوليد، وضرب شيبة رجل عبيدة فقطعها فاستنقذه حمزة وعلي فحُمِل حتى توفي بالصفراء2.
وفي ذلك تقول هند بنت عتبة3:
__________
1 عند أبي داود رقم (2665) أن علياً برز لشيبة، وحمزة لعتبة، وعبيدة للوليد، قال ابن حجر في الفتح 7/ 297: إنها أصح الروايات. وانظر فيما يتعلق بأقوال العلماء في المبارزة: مرويات غزوة بدر للعليمي 207.
2 الصفراء: تعرف اليوم باسم (الواسطة) ، ووادي الصفراء من أودية الحجاز الفحول كثير القرى يلقاك على بعد (51) كيلاً من المدينة ثم يفارقك على (163) كيلاً منها، ثم يدفع في البحر على آثار مدينة الجار التاريخية، انظر: معجم المعالم الجغرافية 176- 177.
3 هي هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشية العبشمية والدة معاوية بن أبي سفيان، أسلمت يوم الفتح، ماتت في خلافة عثمان رضي الله عنه، الإصابة 4/ 425-426.
(1/224)

أيا عيني جودي بدمع سرب1 ... على خير خندف2 لم ينقلب
تداعى له رهطه غدوة ... بنو هاشم وبنو المطلب
يذيقونه حر أسيافهم ... يعلونه بعدما قد ضرب
وعند ذلك نذرت هند بنت عتبة لتأكلنَّ من كَبِد حمزةَ إن قدرت عليها، فكان قتل هؤلاء النفر قبل التقاء الجمعين.
وعجّ3 المسلمون إلى الله يسألونه النصر حين رأوا القتال قد نشب، ورفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه إلى الله تعالى يسأله ما وعده ويسأله النصر، ويقول: "اللهم إنْ ظُهِرَ على هذا العصابة ظَهَر الشرك ولم يقم لك دين"، وأبو بكر رضي الله عنه يقول: يا رسول الله والذي نفسي بيده لينصرنك الله عزوجل وليبيضن وجهك، فأنزل الله عزوجل من الملائكة جنداً4 في أكتاف العدو،
__________
1 يقال: سربت العين سرباً، وسربت تسرب سروباً، وتسربت: سالت. لسان العرب2/ 127 (ترتيب يوسف خياط ط0سرب) .
2 خندف: قال في لسان العرب: الخندفة: مشية كالهرولة ومنه سميت، زعموا: خندف امرأة إلياس بن مضر واسمها: ليلى نسب ولد إلياس إليها وهي أمهم، لسان العرب 1/ 909، ترتيب يوسف خياط، والمراد: أن أباها خير خندف أي خير قبائل خندف وأفضلهم.
3 العج: هو رفع الصوت، النهاية 3/ 184.
4 من قوله: ورفع رسول الله صلى الله عليه وسلم ... إلى هنا له شاهد عند البخاري ومسلم، انظر: البخاري رقم (2915، 3953، 4875، 4877) ، ومسلم بشرح النووي 12/ 84- 85.
(1/225)

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قد أنزل الله نصره، ونزلت الملائكة أبشر يا أبا بكر، فإني قد رأيت جبريل عليه السلام معتجراً يقود فرساً بين السماء والأرض، فلما هبط إلى الأرض جلس عليها، فتغيب عني ساعة ثم رأيت على شقيه1 غباراً".
__________
1 أخرج البخاري في صحيحه من حديث ابن عباس ما يدل على نزول جبريل بفرسه عليه أداة الحرب يوم بدر، انظر: البخاري رقم (3995، 4041) .
ومشاركة الملائكة في القتال يوم بدر ثابتة بالكتاب والسنة، فأما الكتاب فقوله تعالى: {إِذْ يُوْحِي رَبُّكَ إِلَى الملائِكَةِ أَنِّيْ مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِيْ فِيْ قُلُوبِ الذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَان} الأنفال آية (12) ، هذا إذا أرجعنا الضمير في قوله تعالى: {فاضْرِبوا} على الملائكة، وهو الراجح.
وأما السنة: فلما رواه مسلم من حديث ابن عباس قال: "بينما رجل من المسلمين يومئذ يشتد في إثر رجل من المشركين أمامه إذ سمع ضربة بالسوط فوقه وصوت الفارس يقول: أقدم حيزوم، فنظر إلى المشرك أمامه، فخر مستلقياً، فنظر إليه فإذا هو قد خطم أنفه وشق وجهه، كضربة السوط، فاخْضَرَّ ذلك أجمع، فجاء الأنصاري يحدث بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "صدقت، ذلك مدد من السماء الثالثة" مسلم بشرح النووي 12/ 85- 86.
وفي قصة أسر العباس عند أحمد: أن رجلاً من الأنصار قصير، جاء بالعباس أسيراً، فقال العباس: يا رسول الله إن هذا والله ما أسرني لقد أسرني رجل أجلح من أحسن الناس وجهاً على فرس أبلق ما أراه في القوم، فقال الأنصاري: أنا أسرته يا رسول الله. فقال: "اسكت، فقد أيدك الله بملك كريم" المسند رقم (948) ، تحقيق أحمد شاكر وحكم عليه بالصحة.
(1/226)

وقال أبو جهل: اللهم انصر خير الدينين، اللهم ديننا القديم ودين محمد الحديث، ونكص الشيطان على عقبيه حين رأى الملائكة وتبرأ من نصر أصحابه، فأوحى الله عزوجل إلى الملائكة وأمرهم بأمره وحدثهم أنه معهم، وأمر بنصر رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ملء كفه من الحصباء فرمى بها وجوه المشركين فجعل الله تبارك وتعالى تلك الحصباء عظيماً شأنها لم تترك من المشركين رجلاً إلا ملأت عينيه، وجعل المسلمون بهم قتلاً، معهم الله والملائكة يقتلونهم ويأسرونهم ويجدون النفر كل رجل منهم منكباً على وجهه، لا يدري أن يتوجه يعالج التراب ينزعه من عينيه.
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر المسلمين قبل القتال إن رأوا الظهور أن لا يقتلوا عباس اً ولا عقيلاً، ولا نوفل بن الحارث، ولا أبا البختري في رجال1، فأسر هؤلاء النفر في رجال ممن أوصى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
__________
1 أخرج أحمد في المسند 2/ 97 رقم (676) بتحقيق الأرناؤوط وزملائه من رواية أبي إسحاق السبيعي عن حارثة بن مضرب عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر: "من استطعتم أن تأسروا من بني عبد المطلب فإنهم خرجوا كرهاً" وأخرجه البزار (كشف الأستار رقم 1763) وأخرج ابن أبي شيبة في المصنف 14/ 382، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم بدر: "من لقي أحداً من بني هاشم فلا يقتله فإنهم خرجوا كرهاً".
(1/227)

وغيرهم إلا أبا البختري فإنه أبى أن يستأسر وذكروا له - زعموا: أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أمرهم أن لا يقتلوه إن استأسر فأبى، وأسر بشر كثير ممن لم يأمر النبي بإساره التماس الفداء، قال: ويزعم ناس أن أبا اليسر1 قتل أبا البختري - ويأبى عظيم الناس، إلا أن المجذّر2 هو الذي قتله، بل قتله أبو داود3 المازني، وسلبه سيفه وكان عند بنيه حتى باعه بعضهم من بعض بني أبي البختري وقال المجذر:
بشر بِيُتم إن لقيتَ البختري ... وبشرنْ بمثلها مني بني
أنا الذي أزعم أصلي من بلي ... أطعن بالحربة حتى تنثني
ولا ترى مجذّراً يفري فريّ
فزعموا أنه ناشده إلا استأسر وأخبر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن قتله إن استأسر فأبى أبو البختري أن يستأسر وشد عليه بالسيف فطعنه
__________
1 اسمه: كعب بن عمرو بن عباد بن عمرو بن سواد الأنصاري السلمي، مشهور بكنيته، وهو الذي أسر العباس توفي سنة خمس وخمسين، الإصابة 4/ 221.
2 المجذر بن زياد بن عمرو بن أخرم بن عمرو بن عمارة البلوي، يقال اسمه: عبد الله والمجذر؛ لقب، وهو بالذال المعجمة، ومعناه الغليظ الضخم، الإصابة 3/ 363، وقد ذكر ابن حجر قصته مع أبي البختري يوم بدر وقوله لأبي البختري إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من لقي منكم أبا البختري فلا يقتله"، فقال أبو البختري: وزميلي؟ فقال: لا والله فإني قاتله فقتله هو وزميله"، المصدر السابق.
3 أبو داود الأنصاري المازني قيل: اسمه عمرو، وقيل: عمير، الإصابة 4/ 58.
(1/228)

الأنصاري بين ثدييه وأجهز عليه1، وأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى وقف على القتلى فالتمس أبا جهل فلم يجده، حتى عرف ذلك في وجه رسول الله فقال: "اللهم لا يعجزني فرعون هذه الأمة".
فسعى له الرجال حتى وجده عبد الله بن مسعود مصروعاً بينه وبين المعركة غير كبير مقنعاً في الحديد واضعاً سيفه على فخذيه ليس به جرح ولا يستطيع أن يحرك منه عضواً وهو منكب ينظر إلى الأرض، فلما رآه عبد الله بن مسعود أطاف حوله ليقتله وهو خائف أن يثور إليه وأبو جهل مقنع في الحديد، فلما دنا منه وأبصره لا يتحرك ظن عبد الله أن أبا جهل مثبت جراحاً فأراد أن يضربه بسيفه فخشي أن لا يغني سيفه شيئاً فأتاه من ورائه فتناول قائم سيفه، فاستله وهو منكب لا يتحرك، فرفع عبد الله سابغة البيضة عن قفاه فضربه، فوقع رأسه بين يديه ثم سلبه، فلما نظر إليه إذا هو ليس به جراح وأبصر في عنقه جدراً وفي يديه وفي كتفيه كهيئة السياط2.
__________
1 قال ابن إسحاق: "وإنما نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل أبي البختري لأنه كان أكف القوم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بمكة وكان لا يؤذيه ولا يبلغه عنه شيء يكرهه، وكان ممن قام بنقض الصحيفة التي كتبت قريش على بني هاشم". ابن هشام1/ 629.
2 ورد في صحيح مسلم 12/ 61- 63 بشرح النووي: أن مقتل أبي جهل كان على يد غلامين من الأنصار هما: معاذ بن عمرو بن الجموح، ومعاذ بن العفراء، وأن النبي صلى الله عليه وسلم أعطى سلبه إلى معاذ بن عمرو بن الجموح، وأخرج البخاري في صحيحه رقم (3962) عن أنس قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من ينظر ما صنع أبو جهل؟ ".
فانطلق ابن مسعود فوجده قد ضربه أبناء عفراء حتى برد، قال: أأنت أبو جهل؟
قال: فأخذ بلحيته قال: وهل فوق رجل قتلتموه؟ أو رجل قتله قومه؟ "
انظر أيضاً: رقم (3961) ، و (3963) من البخاري، وانظر أيضاً: قصة أبي جهل عند أحمد في المسند 6/ 374 رقم [3824] أرناؤوط، وابن أبي شيبة في المصنف 14/ 372- 373، وأبي داود رقم (2709) وعند ابن هشام 1/ 634، وتاريخ الطبري2/ 454 - 456، ودلائل البيهقي 3/ 85- 86، ومغازي الواقدي 1/ 89- 90.
(1/229)

وأتى ابن مسعود النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بالذي وجد به فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ذلك ضرب الملائكة، وقال: اللهم قد أنجزت ما وعدتني".
ورجعت قريش إلى مكة مغلوبين منهزمين وكان أول من قدم بهزيمة المشركين الحيسُمان الكعبي وهو جد حسن بن غيلان، فاجتمع عليه الناس عند الكعبة يسألونه، لا يُسْأَلُ عن رجل من أشراف قريش إلا نعاه، فقال صفوان بن أمية1 وهو قاعد مع نفر من قريش في الحجر: والله ما يعقل هذا الرجل، ولقد طار قلبه، سلوه عني، فإني أظنه سوف ينعاني، فقال بعضهم للحيسُمان: هل لك علم بصفوان بن أمية؟
__________
1 هو صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة أبو وهب الجمحي، قتل أبوه يوم بدر كافراً، هرب يوم فتح مكة وأسلمت زوجته، فأحضر له ابن عمه عمير بن وهب أماناً من النبي صلى الله عليه وسلم، فحضر وحضر وقعة حنين قبل أن يسلم، ثم أسلم، انظر الإصابة 2/ 187.
(1/230)

قال: نعم، هو ذاك جالس في الحجر ولقد رأيت أباه أمية بن خلف قتل، ثم تتابع فلّ المشركين من قريش ونصر الله عزوجل رسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، وأذلّ بوقعة بدر رقاب المشركين والمنافقين، فلم يبق بالمدينة منافق ولا يهودي إلا وهو خاضع عنقه لوقعة بدر، وكان ذلك يوم الفرقان، يوم فرق الله تعالى بين الشرك والإيمان.
وقالت اليهود: تيقنا أنه النبي الذي نجد نعته في التوراة، والله لا يرفع راية بعد اليوم إلا ظهرت، وأقام أهل مكة على قتلاهم النوح في كل دار من مكة شهراً، وجزّ النساء رؤوسهنّ، يؤتى براحلة الرجل أو بفرسه فيوقف بين ظهري النساء فَيَنُحْنَ حولها، وخرجن في الأزقة فسترنها بالستور، ثم خرجن إليها يَنُحْنَ.
ولم يقتل من الأسرى صبراً1 غير عقبة بن أبي معيط2، قتله عاصم3 بن ثابت بن أبي الأقلح أخو بني عمرو بن عوف لما أبصره عقبة
__________
1 قال ابن الأثير: "وكل من قتل في غير معركة ولا حرب ولا خطأ فإنه مقتول صبراً". النهاية 3/ 8.
2 عند ابن هشام 1/ 644، كذلك وذكر أن علياً رضي الله عنه قتل النضر بن الحارث صبراً.
وفي المعجم الأوسط للطبراني 4/ 135 رقم (3801) أن النبي صلى الله عليه وسلم قتل يوم بدر ثلاثة صبراً، قتل: النضر بن الحارث من بني عبد الدار، وطعيمة بن عدي بن بني نوفل، وعقبة بن أبي معيط.
3 هو عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح قيس بن عصمة بن النعمان، جد عاصم بن عمر بن الخطاب لأمه من السابقين الأولين من الأنصار، وكان أمير السرية التي ذهبت إلى بني لحيان فقتل فيها. الإصابة 2/ 244- 245. قال ابن هشام: "ويقال: قتله علي بن أبي طالب فيما ذكر لي عن ابن شهاب الزهري وغيره من أهل العلم". ابن هشام (1/ 644)
(1/231)

مقبلاً إليه استغاث بقريش، فقال: يا معشر قريش علام أقتل من بين من ههنا؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "على عداوتك لله ورسوله".
وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتلى قريش من المشركين فألقوا في قليب بدر ولعنهم وهو قائم يسميهم بأسمائهم، غير أن أمية بن خلف كان رجلاً مسمناً فانتفخ في يومه، فلما أرادوا أن يلقوه في القليب تفقأ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دعوه"، وهو يلعنهم1: " هل وجدتم ما وعد ربكم حقاً2؟
قال موسى بن عقبة: قال نافع: قال عبد الله بن عمر: قال أناس من أصحابه: يا رسول الله أتنادي ناساً موتى؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما أنتم بأسمع لما قلت منهم"3.
__________
1 في البخاري رقم (4026) : يلقيهم.
2 من قوله: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوه إلى هنا، أخرجه البخاري حديث رقم: (4026) قال: حدثنا إبراهيم بن المنذر حدثنا محمد بن فليح بن سليمان عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال: هذه مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر الحديث. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يلقيهم: "هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقاً؟ " والمراد بقوله فذكر الحديث أي تعداد الزهري لغزوات النبي صلى الله عليه وسلم.
3 من قوله قال موسى بن عقبة إلى هنا: رواية لموسى بن عقبة عن ابن عمر أدخلها بين روايته ورواية الزهري الطويلة، وقد ذكرها البخاري رقم (4026) .
(1/232)

قال1: ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة فدخل من ثنية الوداع، ونزل القرآن يعرفهم الله نعمته فيما كرهوا من خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر، فقال: {كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِن بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَ مَا تَبَيَّنَ} 2 إلى هذه الآية وثلاث آيات معها، وقال فيما استجاب للرسول وللمؤمنين: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ} 3 هذه الآية وأخرى معها، وأنزل فيما غشيهم من النعاس أمنة منه حين وكلهم إليه حين أخبروا بقريش فقال: {إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ} 4 هذه الآية والتي بعدها، وأنزل في قتل
__________
1 قوله: قال: ... من كلام الزهري تتمة لروايته الطويلة.
2 سورة الأنفال (5-6) .
3 سورة الأنفال (9) .
4 سورة الأنفال الآية (11-12) .
(1/233)

المشركين والقبضة التي رمى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم من الحصباء، والله أعلم: {فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً} 1، هذه الآية والتي بعدها، وأنزل في استفتاحهم ودعاء المؤمنين: {إِن تَسْتَفْتِحُواْ فَقَدْ جَاءكُمُ الْفَتْحُ} 2، وقال في شأن المشركين: {وَإِن تَنتَهُواْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ} 3 هذه الآية كلها.
ثم أنزل تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللهَ وَرَسُولَهُ} 4 في سبع آيات معها، وأنزل في منازلهم، فقال: {إِذْ أَنتُم بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُم بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدتَّمْ لاَخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَكِن لِّيَقْضِيَ اللهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً} 5 والآية التي بعدها، وأنزل فيما يعظهم به: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ} 6 الآية وثلاث آيات معها، وأنزل فيما تكلم به
__________
1 سورة الأنفال، الآية (17)
2 سورة الأنفال، الآية (19)
3 سورة الأنفال، الآية (19)
4 سورة الأنفال، الآية (20)
5 سورة الأنفال، الآية (42)
6 سورة الأنفال، الآية (45)
(1/234)

رجال من أهل الإسلام خرج بهم المشركون كرهاً، فلما رأوا قلة المسلمين قالوا: {غَرَّ هَؤُلاء دِينُهُمْ} 1، الآية كلها، وأنزل في قتلى المشركين ومن اتبعهم {وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ} 2 الآية وثمان آيات معها، وعاتب الله عزوجل النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين فيما أسروا وكره الذي صنعوا ألا يكونوا أثخنوا العدو بالقتل، فقال الله عزوجل: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ} 3، ثم سبق من الله عزوجل لنبيه صلى الله عليه وسلم والمؤمنين إحلال الغنائم وكانت حراماً على من كان قبلهم من الأمم، كان فيما يتحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم - والله أعلم - أنه كان يقول: "لم تكن الغنائم تحل لأحد قبلنا فطيبها الله عزوجل لنا"4، فأنزل الله فيما سبق من كتابه بإحلال الغنائم فقال: {لَّوْلاَ كِتَابٌ
__________
1 سورة الأنفال، الآية (49)
2 سورة الأنفال، آية (50) .
3 سورة الأنفال، آية (67) .
4 هذا اللفظ يشهد له ما أخرجه البخاري (6/220 رقم 3124 مع الفتح) ومسلم رقم (1747) من حديث أبي هريرة مرفوعاً "ثم أحلّ الله لنا الغنائم، رأى ضعفنا وعجزنا فأحلها لنا".
(1/235)

مِّنَ اللهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} 1 هذه الآية والتي بعدها، وقال رجال ممن أسر: يا رسول الله: إنا كنا مسلمين وإنما أخرجنا كرهاً فعلام يؤخذ منا الفداء، فأنزل الله عزوجل فيما قالوا: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّمَن فِي أَيْدِيكُم مِّنَ الأَسْرَى إِن يَعْلَمِ اللهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِّمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} 2.
__________
1 سورة الأنفال، آية (68) .
2 سورة الأنفال، آية (70) ، والرواية بطولها مرسلة، ولكن قد ورد لبعض فقراتها شواهد في الصحيحين وفي غيرهما، انظر ما تقدم من الحواشي.
(1/236)

المبحث الثالث: في استفتاح أبي جهل
8 - قال ابن إسحاق: وحدثني محمد بن مسلم بن شهاب الزهري، عن عبد الله بن ثعلبة بن صُعَيْرٍ العذري1 حليف بني زهرة، أنه حدثه: أنه لما التقى الناس ودنا بعضهم من بعض، قال أبو جهل بن هشام: "اللهم أقطعنا للرحم، وآتانا بما لا نعرف، فأَحِنْه2 الغداة، فكان هو المستفتح"3.
__________
1 هو عبد الله بن ثعلبة بن صُعير - بمهملتين مصغراً - ويقال: ابن أبي صعير، له رؤية ولم يثبت له سماع، مات سنة سبع - أو تسع - وثمانين، وقد قارب التسعين، خ (د) س التقريب 298 رقم (3242) .
2 الحين - بالفتح -: الهلاك، وقد حان الرجل: هلك. اللسان 1/772، حين.
3 ابن هشام والواقدي في المغازي 1/70، ومسند أحمد 39/65 - 66 رقم: [23661] ، أرناؤوط، ومصنف ابن أبي شيبة 14/360، وابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني 1/ 454 رقم (631) ، وأنساب الأشراف للبلاذري، قسم السيرة 1/ 129، والنسائي في السنن الكبرى 10/106، رقم (11137) ، تحقيق: حسن عبد المنعم شلبي، ط: الأولى، 1421هـ. والطبري في التاريخ 2/449، والحاكم في المستدرك 2/328، وقال: "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه"، ووافقه الذهبي. وأخرجه البيهقي في الدلائل 3/74. وهو حديث صحيح.
وقد أخرجه عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في قوله تعالى: {إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَد جَاءَكمُْ الفَتْحُ} ، قال: "استفتح أبو جهل بن هشام، فقال: اللهم أينا كان أفجر بك وأقطع للرحم فأحنه اليوم، يعني محمداً ونفسه، فقتله الله يوم بدرٍ كافراً إلى النار". مصنف عبد الرزاق 5/347 رقم (9725) ، والتفسير 1/256، وهو مرسل، إسناده صحيح إلى الزهري، وانظر: تفسير ابن كثير 2/ 296.
(1/237)

المبحث الرابع: في رمي النبي صلى الله عليه وسلم حصيات في وجوه المشركين
9 - قال أبو نعيم1: حدثنا أبو بكر2 بن مردويه، حدثنا علي ابن أحمد3، ودعلج4 بن أحمد، قالا: حدثنا محمد5 بن أيوب، قال: أخبرني إبراهيم6 بن يحيى بن عباد، قال: حدثني أبي7، عن محمد بن
__________
1 دلائل النبوة لأبي القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الأصبهاني، رقم (330) . تحقيق: محمد بن محمد الحداد، الطبعة الأولى 1409هـ دار طيبة للنشر والتوزيع.
2 ابن مردويْه: هو أبو بكر أحمد بن محمد بن الحافظ الكبير أبي بكر أحمد بن موسى بن مردويْه بن فورك بن موسى الأصبهاني، مات سنة ثمان وتسعين وأربع مائة، قال السِّلَفيُّ: (كتبنا عنه كثيراً، وكان ثقة جليلاً) السير 19/207.
3 هو علي بن أحمد بن محمد بن بادويه القزويني المعروف ببادويه، أبو الحسن، وثقه الخطيب، تاريخ بغداد، 11/322 – 323، والخليلي، انظر: الإرشاد، 2/771، رقم [645] .
4 هو: دَعْلَج بن أحمد بن دَعْلَج بن عبد الرحمن، أبو محمد السجستاني المعدل، قال الخطيب: كان ثقة ثبتاً، تاريخ بغداد، 8/387 –388.
5 هو محمد بن أيوب بن يحيى الضُّريس الرازي، قال ابن أبي حاتم: كتبنا عنه، وكان ثقة صدوقاً، الجرح والتعديل، 7/198، وقال الخليلي في الإرشاد، 2/684 رقم: (446) : ثقة متفق عليه.
6 هو إبراهيم بن يحيى بن محمد بن عباد بن هانئ الشجري - بفتح المعجمة والجيم - لين الحديث، من العاشرة، ت، التقريب، 95.
7 هو يحيى بن محمد بن عباد بن هانئ الشجري - بمعجمة وجيم مفتوحتين - ضعيف، وكان ضريراً يَتَلقن، من التاسعة، ت، التقريب، 596 رقم (7637) .
(1/238)

إسحاق 1، عن الزهري، عن عروة عن جابر رضي الله عنه قال: سمعت صوت حصيات وقعت من السماء كأنهن وقعن في طست، فلما اصطف الناس أخذهن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرمى وجوه المشركين، فانهزموا، فذلك قول الله عزوجل: {ومَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى} 2.
10 - قال الواقدي3: حدثني محمد بن عبد الله4، عن
__________
1 صدوق إذا صرّح بالتحديث، وقد تقدم.
2 سورة الأنفال، آية (17) .
ورميُ النبي صلى الله عليه وسلم بالتراب أو الحصى في وجوه المشركين يوم بدر؛ قد وردت من طرق لا تخلو من مقال؛ انظر: مغازي الواقدي 1/95، والطبري في تفسيره، رقم: (15822) ، والطبراني في الكبير رقم (3127) ، والأوسط، رقم (9097) ، وتاريخ الطبري 2/421-424، وفي التفسير رقم (15827) والبيهقي في الدلائل 3/79، وأبو نعيم في الدلائل 2/ 605 –606، والطبراني في الكبير رقم: (11750) ، وأبو القاسم الأصبهاني في دلائل النبوة، رقم (39) تحقيق مساعد الراشد، فهذه الروايات على ضعفها تدل على أن الرمية حصلت من النبي صلى الله عليه وسلم في بدر.
وقد ثبت عن الزهري ما يدل على أن تلك الرمية كانت في أُحد، في قصة قتل أبي بن خلف، كما أخرج ذلك عبد الرزاق عن الزهري، انظر: المصنف 5/347 رقم (9725) ، والتفسير 1/256، وتفسير الطبري 10/136 _ 137، وقد رواه الحاكم في المستدرك 2/ 327، موصولاً عن سعيد بن المسيّب عن أبيه، والواحدي في أسباب النزول 236 رقم (471) وسيأتي إن شاء الله عند الحديث عن غزوة أحد.
3 هو محمد بن عمر بن واقد الأسلمي الواقدي المدني القاضي، نزيل بغداد، متروك مع سعة علمه، من التاسعة، توفي سنة 207 هـ وله ثمان وسبعون، ق، التقريب 498 رقم (6175) .
4 هو محمد بن عبد الله بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب الزهري المدني، ابن أخي الزهري، صدوق له أوهام، من السابعة، توفي سنة اثنتين وخمسين، وقيل: بعدها، (ع) ، التقريب، ص (490) .
(1/239)

الزهري، عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثْمة1، قال: سمعت حكيم بن حزام، يقول: ما وجهت وجهاً قط كان أكره لي من مسيري إلى بدر، ولا بان لي في وجه قط ما بان لي قبل أن أخرج، ثم يقول: قدم ضمضم فصاح بالنفير، فاستقسمت بالأزلام، كلّ ذلك يخرج الذي أكره، ثم خرجت على ذلك حتى نزلنا مرّ الظهران، فنحر ابن الحنظلية2 جُزُراً، فكانت جزور منها بها حياة، فما بقي خباء3 من أخبية العسكر إلا أصابه من دمها، فكان هذا بيّناً، ثم هممت بالرجوع، ثم أذكر ابن الحنظلية وشؤمه، فيردني حتى مضيت لوجهي، فكان حكيم يقول: لقد رأيتنا حتى بلغنا الثنية البيضاء - والثنية البيضاء التي تهبطك على فخ وأنت مقبل
__________
1 هو أبو بكر بن سليمان بن أبي حثْمة عبد الله بن حذيفة العدوي، المدني، ثقة عارف بالنسب، من الثالثة، خ م د ت س، التقريب 623.
2 ابن الحنظلية: هو أبو جهل، قال ابن هشام (1/623) : "والحنظلية أم أبي جهل، وهي أسماء بنت مُخرَّبة، أحد بني نهشل بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم".
3 الخباء: أحد بيوت العرب من وبر أو صوف، ولا يكون من شعر، ويكون على عمودين أو ثلاثة، والجمع: أَخْبية. النهاية 2/9.
(1/240)

من المدينة - إذا عَدّاس1 جالس عليها، والناس يمرون، إذ مرّ عليه ابنا ربيعة، فوثب إليهما فأخذ بأرجلها في غَرْزهما، وهو يقول: بأبي وأمي أنتما، والله إنه رسول الله، وما تساقان إلا إلى مصارعكما، وإن عينيه لتسيل دموعهما على خديه، فأردت أن أرجع أيضاً، ثم مضيت، ومرّ به العاص بن منبه بن الحجاج فوقف عليه حين ولى عتبة وشيبة، فقال: ما يبكيك؟ فقال: يبكيني سيداي وسيدا أهل هذا الوادي، يخرجان إلى مصارعهما، ويقاتلان رسول الله، فقال العاص: وإن محمداً رسول الله؟ قال: فانتفض عدّاس انتفاضة، واقشَعرّ جلده، ثم بكى، وقال: إي والله إنه لرسول الله إلى الناس كافّة، قال: فأسلم العاص بن منبه، ثم مضى وهو على الشكّ حتى قتل مع المشركين على شكٍّ وارتياب، ويقال: رجع عدّاس ولم يشهد بدراً، ويقال: شهد بدراً وقتل يومئذ، والقول الأول أثبت عندنا2.
11 - وأخرج الواقدي من طريق معمر عن الزهري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللهم اكفني نوفل بن خويلد) 3، وأقبل نوفل يومئذ
__________
1 هو عدّاس النصراني غلام عتبة وشيبة ابني ربيعة، السيرة النبوية لابن هشام 1/ 421.
2 مغازي الواقدي 1/ 34- 35، والواقدي متروك.
3 هو نوفل بن خويلد بن أسد بن عبد العزّى بن قصي القرشي الأسدي أخو خديجة. الإصابة 1/ 46 (ترجمة ابنه: الأسود بن نوفل) رضي الله عنه، وقد قتل نوفل يوم بدرٍ كافراً. نسب قريش، ص: 229 _230.
(1/241)

وهو مرعوب، قد رأى قتل أصحابه، وكان في أول ما التقوا هم والمسلمون، يصيح بصوت له زجل رافعاً صوته: يا معشر قريش إن هذا اليوم يوم العلاء والرفعة، فلما رأى قريشاً قد انكسرت جعل يصيح بالأنصار: ما حاجتكم إلى دمائنا؟ أما ترون ما تقتلون؟ أما لكم في اللبن من حاجة؟ فأسره جَبَّار بن صخر1 فهو يسوقه أمامه فجعل نوفل يقول لجبار - ورأى عليا ً مقبلاً نحوه - قال: يا أخا الأنصار، من هذا؟ واللات والعزّى إني لأرى رجلاً إنه ليريدني، قال: هذا علي بن أبي طالب، قال: ما رأيت كاليوم رجلاً أسرع في قومه منه، فيصمد له عليٌّ فيضربه، فنشب سيف عليّ في حَجَفته ساعة، ثم نزعه، فيضرب ساقيه، ودرعه مشمرة، فقطعها، ثم أجهز عليه فقتله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من له علم بنوفل بن خويلد؟ فقال علي بن أبي طالب: أنا قتلته، قال: فكبر رسول الله وقال: "الحمد لله الذي أجاب دعوتي فيه".
وأقبل العاص بن سعيد يحث للقتال، فالتقى هو وعلي فقتله علي، فكان عمر يقول لابنه سعيد بن العاص: إني لأراك معرضاً تظن أني قتلت
__________
1 هو جبار بن صخر بن أمية بن خنساء بن سنان بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة الأنصاري ثم السلمي، يكنى أبا عبد الله ... كان خارصاً للنبي صلى الله عليه وسلم على أهل خيبر بعد عبد الله بن رواحة، توفي سنة ثلاثين في خلافة عثمان رضي الله عنه وهو ابن اثنتين وستين سنة، الإصابة 1/ 220.
(1/242)

أباك؟ - في أصل ابن أبي حية -، والله ما قتلت أباك، ولا أعتذر من قتل مشرك، ولقد قتلت خالي بيدي؛ العاص بن هشام بن المغيرة، فقال سعيد: لو قتلتَه لكان على الباطل وأنت على الحق.
قال: قريش أعظم الناس أحلاماً وأعظمها أمانة لا يبغيهم أحد الغوائل إلا كبه الله لفيه.
وكان علي يقول: إني يومئذ بعدما ارتفع النهار ونحن والمشركون قد اختلطت صفوفنا وصفوفهم، خرجت في إثر رجل منهم، فإذا رجل من المشركين على كثيب رمل وسعد بن خيثمة، وهما يقتتلان حتى قَتل المشركُ سعدَ بنَ خيثمة والمشرك مقنع في الحديد وكان فارساً، فاقتحم عن فرسه، فعرفني وهو معلّم ولا أعرفه، فناداني:
هلمّ ابن أبي طالب لِلبَراز، قال: فعطفت عليه فانحط إليّ مقبلاً، وكنت رجلاً قصيراً فانحططت راجعاً لكي ينزل إليّ، فكرهت أن يعلوني بالسيف، فقال: يا ابن أبي طالب، فررت؟ فقلت: قريباً مفَرُّ ابن الشترا1، قال:
__________
1 قال مصعب الزبيري في كتابه نسب قريش (ص: 200) "إن هذا مثل تضربه العرب".
قال الزمخشري في الفائق (1/ 636) وابن الأثير في النهاية (2/443) : "ابن الشترا" رجل كان يصيب الطريق، وكان يأتي الرفقة فيدنو منهم، حتى إذا هموا به نأى قليلاً، ثم عاودهم حتى يصيب منهم غرة، زاد ابن الأثير: المعنى: أن مفرّه قريب وسيعود، فصار مثلاً.
(1/243)

فلما استقرت قدماي وثبتُّ، أقبل فلما دنا مني ضربني فاتقيت بالدرقة فوقع سيفه فلحِج - يعني لزك - فأضربه على عاتقه وهو دارع فارتعش، ولقد فضّ سيفي درعه، فظننت أن سيفي سيقتله، فإذا بريق سيف ورائي، فطأطأت رأسي، ويقع السيف فأطن قِحْف رأسه بالبيضة، وهو يقول: خذها وأنا ابن عبد المطلب، فالتفت من ورائي فإذا حمزة بن عبد المطلب1.
__________
1 المغازي 1/ 91-93. ولم أر أحداً خرجه غير الواقدي، وهو متروك.
(1/244)

المبحث الخامس: في عدد أسرى المشركين
12- قال البيهقي: وأخبرنا أبو الحسين1 بن الفضل القطان، قال: أخبرنا عبد الله2 بن جعفر، قال: أخبرنا يعقوب3 بن سفيان قال: أخبرنا أبو صالح4، قال: حدثني الليث5 قال: حدثني عُقيل6 عن ابن
__________
1 ثقة تقدم في الرواية رقم (7) .
2 هو عبد الله بن جعفر بن درستويه بن المرزبان، أبو محمد الفارسي النحوي، نقل الخطيب توثيقه عن جماعة، تاريخ بغداد، 9/428- 429، وضعفه بعضهم بسبب حكاية باطلة لم تثبت عنه، ذكره الخطيب. المصدر السابق.
3 يعقوب بن سفيان الفارسي أبو يوسف الفسوي، ثقة حافظ، من الحادية عشرة، توفي سنة سبع، وقيل بعد ذلك، ت س التقريب 608.
4 عبد الله بن صالح بن محمد بن مسلم الجهني، أبو صالح المصري، كاتب الليث، صدوق كثير الغلط ثبت في كتابه، وكانت فيه غفلة، من العاشرة، مات سنة اثنتين وعشرين، وله خمس وثمانون سنة، خت د ت ق، التقريب 308 رقم (3388) .
5 الليث بن سعد بن عبد الرحمن الفهمي، أبو الحارث المصري، ثقة ثبت فقيه إمام مشهور من السابعة، مات في شعبان سنة خمس وسبعين، ع، التقريب 464 رقم (5684) .
6 عُقيل بالضم: ابن خالد بن عَقيل، بالفتح، الأَيْلي، بفتح الهمزة بعدها تحتانية ساكنة ثم لام، أبو خالد الأموي مولاهم، ثقة ثبت، سكن المدينة ثم الشام ثم مصر، من السادسة، مات سنة أربع وأربعين على الصحيح، ع، التقريب 396رقم (4665) .
(1/245)

شهاب قال: "كان أول قتيل قتل يوم بدر من المسلمين مِهْجَع1 مولى عمر بن الخطاب، ورجل من الأنصار فهزم يومئذ المشركون وقتل منهم زيادة على سبعين، وأسر منهم مثل ذلك) 2.
13- وقال الواقدي: فحدثني محمد بن عبد الله3، عن الزهري
__________
1 مهجع: هو مهجع العكي مولى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال ابن هشام: أصله من عك فأصابه سباء، فمنّ عليه عمر فأعتقه، وكان من السابقين إلى الإسلام، وشهد بدراً، واستشهد بها، وقال موسى بن عقبة: كان أول من قتل ذلك اليوم. الإصابة (3/ 466) .
2 دلائل النبوة للبيهقي 3/ 123- 124، وأخرج في 3/ 127 عن ابن شهاب عن عروة نحواً من هذا، وكذلك عبد الرزاق في المصنف 5/ 348 رقم (9726) ، ومغازي الواقدي 1/ 144 وانظر البلاذري في الأنساب 1/ 305، وتاريخ الإسلام للذهبي قسم المغازي 113.
وقوله: " ... وقتل منهم زيادة على سبعين وأسر منهم مثل ذلك" يخالف ما رواه البخاري من حديث البراء بن عازب وفيه ... "وكان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه أصابوا من المشركين يوم بدر أربعين ومائة، سبعين أسيراً وسبعين قتيلاً" البخاري مع الفتح 7/307 رقم 3986، وورد كذلك عند مسلم 12/ 86 بشرح النووي من حديث ابن عباس، وأنساب الأشراف للبلاذري قسم السيرة 1/ 305، ويتضح من رواية الزهري أن قتلى المشركين زيادة عن السبعين وأن الأسرى مثل ذلك، والحق: أن ما ذكره البخاري ومسلم في تحديد العدد بسبعين فقط هو الذي يجب المصير إليه.
3 تقدمت ترجمته في الرواية رقم (10) .
(1/246)

قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "استوصوا بالأسرى خيراً". فقال أبو العاص بن الربيع: كنت مع رهط من الأنصار جزاهم الله خيراً، كنا إذا تعشينا أو تغدينا آثروني بالخبز وأكلوا التمر، والخبز معهم قليل، والتمر زادهم، حتى إن الرجل لتقع في يده الكسرة فيدفعها إليّ، وكان الوليد بن الوليد بن المغيرة يقول مثل ذلك ويزيد: كانوا يحملوننا ويمشون1.
14- وقال الواقدي أيضاً: حدثني محمد بن عبد الله عن الزهري قال: قدم بالأسرى قبل مقدم النبي صلى الله عليه وسلم بيوم2، ويقال: قدموا في آخر النهار من اليوم الذي قدم فيه3.
__________
1 المغازي 1/ 119. وهذه الرواية لم أجدها عند غير الواقدي، وهو متروك.
2 يظهر أن هذا هو الصواب في قدوم الأسرى، فقد أخرج البيهقي في الدلائل (3/ 130-131) من حديث هشام بن عروة عن أبيه وفيه: " ... فجاء زيد بن حارثة على العضباء ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبشارة، قال أسامة: فسمعت الهَيْعَة، فخرجت فإذا زيد قد جاء بالبشارة، فوالله ما صدقت حتى رأيت الأسارى، فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم لعثمان بسهمه" وقد صحح الألباني سند رواية البيهقي هذه، انظر: تعليقه على فقه السيرة للغزالي ص250.
والرواية تدل على أن الأسرى قدموا قبل قدوم النبي صلى الله عليه وسلم.
3 المغازي 1/ 119، والواقدي متروك.
(1/247)

المبحث السادس: في نزول الملائكة بدراً
15- قال الأموي1: حدثنا أبي2 عن ابن إسحاق3، حدثني الزهري، عن عبد الله بن ثعلبة بن صُعير، أن أبا جهل حين التقى القوم قال: "اللهم أقطعنا للرحم وآتانا بما لا نعرف فأحنه الغداة. فكان هو المستفتح4، فبينما هم على تلك الحال وقد شجع الله المسلمين على لقاء عدوهم وقللهم في أعينهم حتى طمعوا فيهم خفق رسول الله صلى الله عليه وسلم خفقة في العريش ثم انتبه فقال: "أبشر يا أبا بكر؛ هذا جبريل معتجر بعمامته آخذ بعنان فرسه يقوده على ثنايا النقع أتاك نصر الله وعدته"5.
__________
1 هو: سعيد بن يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص الأموي، أبو عثمان البغدادي، ثقة ربما أخطأ، من العاشرة، مات سنة تسع وأربعين، خ م د ت س. التقريب 242.
2 هو يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص الأموي، أبو أيوب الكوفي، نزيل بغداد، لقبه الجمل، صدوق يغرب، من كبار التاسعة، مات سنة أربع وتسعين، وله ثمانون سنة، ع. التقريب 590.
3 هو محمد بن إسحاق تقدم.
4 إلى هنا أخرجه الإمام أحمد وغيره بسند صحيح. انظر: المبحث الثالث رقم [8] .
5 البداية والنهاية 3/ 284، وقد حسن الألباني سنده. انظر تعليقه على فقه السيرة للغزالي ص244.
(1/248)

16- قال البيهقي: أخبرنا أبو نصر1 بن قتادة. قال: حدثنا محمد2 بن محمد بن داود المسوري، قال: حدثنا عبد الرحمن3 بن محمد بن إدريس، قال حدثنا محمد4 بن عُزيز، قال: حدثني سلامة5، عن عُقيل6 قال: حدثني ابن شهاب قال: قال أبو حازم7، عن سهل بن سعد 8:
__________
1 اسمه: عمر بن العزيز بن قتادة، ذكره السبكي في طبقات الشافعية 3/ 201- 204، وقال: سمع من محمد بن إسماعيل القفال، وروى عنه البيهقي، ولم أجد له ترجمة مع البحث في مظان ترجمته.
2 لم أعثر على ترجمته مع طول البحث.
3 هو عبد الرحمن بن أبي حاتم محمد بن إدريس الرازي، وصفه الذهبي بالحافظ الثبت ابن الحافظ الثبت، ميزان الاعتدال 2/ 587.
4 هو محمد بن عُزيز، بمهملة وزايين، مصغر، ابن عبد الله بن زياد، فيه ضعف، وقد تكلموا في صحة سماعه من عمه سلامة من الحادية عشرة، مات سنة سبع وستين س ق. التقريب ص 496.
5 هو: سلامة بن رَوح الأيلي، قال أبو حاتم: "يكتب حديثه"، وقال أبو زرعة: "منكر الحديث". ميزان الاعتدال 2/183.
6 تقدم في رقم (12) .
7 هو سلمة بن دينار، أبو حازم الأعرج الأفْزَر التمار، المدني القاص، مولى الأسود ابن سفيان، ثقة عابد، من الخامسة، مات في خلافة المنصور، ع، التقريب ص (247) .
8 سهل بن سعد بن مالك بن خالد بن ثعلبة بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة الأنصاري الساعدي، الإصابة (2/ 88) .
(1/249)

قال أبو أسيد الساعدي 1 بعدما ذهب بصره: "يا ابن أخي والله لو كنتُ أنا وأنت ببدر ثم أطلق الله لي بصري لأريتك الشعب الذي خرجت علينا منه الملائكة غير شك فلا تمار"2.
__________
1 أبو أسيد (بالتصغير) : هو مالك بن ربيعة بن البدن بن عامر بن عوف بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج الأنصاري، الساعدي، أبو أسيد، مشهور بكنيته، شهد بدراً وأحداً، وما بعدها. الإصابة (3/ 344) .
2 دلائل النبوة 3/ 53، وسند هذه الرواية فيه ضعف ولكن شهود الملائكة ثابت، انظر: البخاري رقم (2915، و3953، و4875، و4877) ومسلم بشرح النووي 12/84-85.
(1/250)

المبحث السابع: في منِّ الرسول صلى الله عليه وسلم على بعض كفار قريش
17- قال الواقدي في المغازي: فحدثني محمد بن عبد الله، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب قال: "أَمَّن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأسرى يوم بدر أبا عَزَّة عمرو بن عبد الله بن عمير الجمحي، وكان شاعراً، فأعتقه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: لي خمس بنات ليس لهن شيء، فتصدق بي عليهن يا محمد، ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال أبو عَزَّة: أعطيك موثقاً لا أقاتلك ولا أكثر عليك أبداً، فأرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما خرجت قريش إلى أحد جاءه صفوان بن أمية فقال: اخرج معنا، فقال: إني أعطيت محمداً موثقاً ألا أقاتله ولا أكثر عليه أبداً، وقد منَّ علي، ولم يمنَّ على غيري حتى قتله أو أخذ منه الفداء، فضمن صفوان أن يجعل بناته مع بناته إن قتل، وإن عاش أعطاه مالاً كثيراً لا يأكله عياله، فخرج أبو عزة يدعو العرب ويحشرها، ثم خرج مع قريش يوم أحد، فأسر ولم يؤسر غيره من قريش: فقال: يا محمد إنما خرجت مكرهاً ولي بنات فامنن علي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أين ما أعطيتني من العهد والميثاق؟ لا والله، لا تمسح عارضيك بمكة تقول: سخرت بمحمد مرتين"1.
__________
1 مغازي الواقدي 1/ 110-111، وأخرجه البيهقي في السنن الكبرى 9/ 65 من طريق الواقدي، وأخرجه ابن إسحاق، ابن هشام 2/ 60، عن شيوخه ومنهم الزهري.
وذكره ابن حجر في الفتح 10/ 530 تحت رقم (6133) عند شرحه لحديث: "لا يلدغ المؤمن من جُحر مرتين" قال رحمه الله: "وأول ما قاله - يعني حديث لا يلدغ..- لأبي عزة الجمحي وكان شاعراً فأسر ببدر فشكى عائلةً وفقراً فمنَّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأطلقه بغير فداء فظفر به بأحد ... وأمر بقتله". وقد ذكر ابن إسحاق (ابن هشام 1/ 659- 660) أربعة نفر ممن منَّ عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم من غير فداء، هم: أبو العاص بن الربيع، وأبو عزة الشاعر، والمطلب بن حنطب المخزومي، وصيفي بن أبي رفاعة المخزومي.
(1/251)

المبحث الثامن: في مجيء وفد قريش بفداء أسراهم، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: لو كان المطعم حياً.
18- قال عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن الزهري، عن محمد بن جبير1، عن أبيه2 رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في أسارى بدرٍ: "لو كان المطعم بن عدي حياً فكلمني في هؤلاء النتنى3 لتركتهم"4.
__________
1 محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل النوفلي، ثقة عارف بالنسب، من الثالثة، مات على رأس المائة، ع. التقريب 471.
2 جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف القرشي النوفلي ... كان من أكابر قريش وعلماء النسب وقدم على النبي صلى الله عليه وسلم في فداء أسارى بدر فسمعه يقرأ الطور ... وأسلم بين الحديبية والفتح، مات سنة سبع أو ثمان أو تسع وخمسين، الإصابة 1/ 225- 226.
3 النتن: الرائحة الكريهة، اللسان (نتن) ، وقال ابن الأثير: سماهم نتنى لكفرهم. النهاية (5/14) .
4 أخرجه عبد الرزاق في المصنف رقم (9400) ، والحميدي في المسند 1/ 254 رقم (558) ، وأحمد في المسند 27/ 292 رقم [16733] أرناؤوط، والبخاري (مع الفتح 6/ 243 رقم (3139) ، و7/ 323 رقم (4024) ، وأبو داود رقم (2689) ، وابن الجارود في المنتقى رقم (1091) ، والطبراني في الكبير رقم (1504) ورقم (1506) ورقم (1508) والفسوي في المعرفة والتاريخ 2/734، وأبو يعلى في المسند رقم (7416) ، وأبو عبيد في الأموال رقم (302) ، والبغوي في شرح السنة 11/ 82- 83، رقم (2713) ، وأبو نعيم في الدلائل رقم (188) ، والبيهقي في الدلائل 1/359) ، والسنن الكبرى 2/ 194 و9/ 67.
قال الحافظ ابن حجر: "المراد بالنتنى، أسارى بدر من المشركين، وقوله: ليتركنهم له، أي بغير فداء".
ثم قال: "وبين ابن شاهين من وجه آخر السبب في ذلك وأن المراد باليد المذكورة ما وقع منه حين رجع النبي صلى الله عليه وسلم من الطائف ودخل في جوار المطعم بن عدي، وقد ذكر ابن إسحاق القصة في ذلك مبسوطة، وكذلك أوردها الفاكهي بإسناد حسن مرسل وفيه: (أن المطعم أمر أربعة من أولاده فلبسوا السلاح، وقام كل واحد منهم عند ركن من الكعبة، فبلغ ذلك قريشاً فقالوا له: أنت الرجل الذي لا تخفر ذمتك) . وقيل: المراد باليد المذكورة: أنه كان من أشد من قام في نقض الصحيفة التي كتبتها قريش على بني هاشم ومن معهم من المسلمين حين حصروهم في الشعب". فتح الباري7/ 324.
(1/252)

المبحث التاسع: مطالبة الأنصار الرسول صلى الله عليه وسلم بترك فداء العباس
19- قال البخاري: حدثنا إسماعيل بن عبد الله، حدثنا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة، عن عمه موسى بن عقبة، عن ابن شهاب قال: حدثني
(1/253)

أنس رضي الله عنه: أن رجالاً من الأنصار استأذنوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ائذن لنا فلنترك لابن أختنا1 فداءه، فقال: "لا تدعون منه درهماً"2.
__________
1 قال الحافظ ابن حجر: "المراد أنهم أخوال أبيه عبد المطلب، فإن أمّ العباس هي (نُتيلة) بالنون والمثناة مصغرة بنت جنان بالجيم والنون، وليست من الأنصار، وإنما أرادوا بذلك أن أمّ عبد المطلب منهم، لأنها سلمى بنت عمرو بن أُحيحة - بمهملتين مصغر - وهي من بني النجار، ومثله ما وقع في حديث الهجرة أنه صلى الله عليه وسلم نزل على أخواله بني النجار، وأخواله حقيقة إنما هم بنو زهرة، وبنو النجار أخوال جده عبد المطلب. الفتح 5/168.
ثم قال رحمه الله: "قال ابن الجوزي: وإنما قالوا ابن أختنا لتكون المنة عليهم من إطلاقه بخلاف ما لو قالوا: عمك، لكانت المنة عليه صلى الله عليه وسلم، وهذا من قوة الذكاء، وحسن الأدب في الخطاب، وإنما امتنع صلى الله عليه وسلم من إجابتهم لئلا يكون في الدين نوع محاباة". الفتح 7/168.
2 صحيح البخاري مع الفتح 5/167 –168، رقم (2537) و 6/167، رقم (3048) و7/321 رقم (4018) بلفظ: "والله لا تذرون منها درهماًً"، وابن حبان في صحيحه: الإحسان رقم (4794) ، والحاكم في المستدرك 3/22، 3/323، والبيهقي في السنن الكبرى 6/322، و9/68، وفي الدلائل 3/141 – 142.
(1/254)

المبحث العاشر: مقدار فداء العباس بن عبد المطلب
20 - قال البيهقي1: حدثنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا أبو العباس محمد بن يعقوب2، قال: أخبرنا أحمد بن عبد الجبار3، قال: أخبرنا يونس بن بكير4، عن ابن إسحاق بالإسناد الذي ذكر لقصة بدرٍ، وهو عن يزيد بن رومان، عن الزهري عن عروة5 وجماعة سماهم6، فذكروا القصة، وقالوا فيها: "فبعثت قريشٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فداء
__________
1 دلائل النبوة للبيهقي 3/142 – 143.
2 هو أبو العباس محمد بن يعقوب بن يوسف بن معقل بن سنان الأموي مولاهم المعقلي النيسابوري، قال عنه الحاكم: كان محدث عصره بلا مدافعه، ووصفه الذهبي بقوله: الثقة محدث الشام. تذكرة الحفاظ 3/ رقم (835) .
3 أحمد بن عبد الجبار بن محمد العطاردي، أبو عمر الكوفي، ضعيف، وسماعه للسيرة صحيح، من العاشرة، لم يثبت أن أبا داود أخرج له، توفي سنة اثنتين وسبعين، وله خمس وتسعون سنة، د. التقريب 81، رقم (64) .
4 يونس بن بكير بن واصل الشيباني، أبو بكر الجمال الكوفي، صدوق يخطئ، من التاسعة توفي سنة تسع وتسعين، خت م د. ت ق التقريب 613، رقم (7900)
5 في المطبوع: عن عروة عن الزهري، والصواب: عن الزهري عن عروة؛ لأن عروة شيخ الزهري كما هو معلوم، ولعل ذلك خطأ من الطابع، والله أعلم.
6 الجماعة الآخرون هم: محمد بن يحيى بن حبان، وعاصم بن عمر بن قتادة، وعبد الله بن أبي بكر. دلائل البيهقي 3/31، وقد صرح ابن إسحاق بالتحديث عن هؤلاء، المصدر السابق.
(1/255)

أسراهم، ففدى كل قوم أسيرهم بما رضوا به1، وقال العباس بن عبد المطلب: يا رسول الله، إني قد كنت مسلماً. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أَعْلِمْ2 بإسلامك فإن يكن كما تقول، فالله يجزيك بذلك، فأما ظاهراً منك فكان علينا، فافد نفسك وابني أخيك نوفل بن الحارث بن عبد المطلب3، وعقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب4، وحليفك عتبة بن عمرو أخي بني الحارث بن فهر5.
قال: ما إخال ذلك عندي يا رسول الله.
__________
1 قد تباين فداء الأسرى من شخص لآخر حسب يسر كل واحد وعسره، فقد قال ابن هشام 1/ 660: كان فداء المشركين يومئذ أربعة آلاف درهم للرجل، إلى ألف درهم، إلا من لا شيء له، فمنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه. وانظر: المصنف لعبد الرزاق 5/ 206 رقم (9393) ، وأبو داود 3/ 61- 62 رقم (2691) ، ودلائل البيهقي 3/ 140.
2 معلم الشيء: مظنته وما يستدل به. القاموس 1472. أي: اجعل لنفسك علامة نعرف إسلامك بها، أو المراد: أظهره لنا. والله أعلم.
3 هو: نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال ابن حبان: له صحبة. الإصابة 3/ 577.
4 عقيل - بفتح أوله - ابن أبي طالب بن عبد مناف القرشي الهاشمي، أخو علي وجعفر وكان الأسن يكنى أبا يزيد ... تأخر إسلامه إلى عام الفتح وقيل: أسلم بعد الحديبية، وهاجر في أول سنة ثمان، وكان قد أسر يوم بدر ففداه عمه العباس، مات في أول خلافة يزيد. الإصابة 2/ 494.
5 لم أجد له ترجمة.
(1/256)

قال: فأين المال الذي دفنته أنت وأم الفضل1، فقلتَ لها: إن أصبت في سفري هذا، فهذا المال لبنيّ، الفضل بن العباس2، وعبد الله بن العباس3، وقثم بن العباس4.
فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: والله يا رسول الله إني لأعلم أنك رسول الله، إن هذا شيءٌ ما علمه أحدٌ غيري وغير أم الفضل، فاحسب لي يا رسول الله ما أصبتم مني عشرين أوقية من مال كان معي.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا، ذاك شيءٌ أعطانا الله تعالى منك.
__________
1 أم الفضل امرأة العباس بن عبد المطلب، اسمها: لبابة بنت الحارث الهلالية، وهي لبابة الكبرى، أسلمت قبل الهجرة فيما قيل، وقيل بعدها، وقال ابن سعد: "أم الفضل أول امرأة آمنت بعد خديجة، قال ابن حبان: ماتت في خلافة عثمان قبل زوجها العباس". الإصابة 4/ 484.
2 الفضل بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي، ابن عم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أكبر الأخوة وبه كان يكنى أبوه وأمه، واسمها لبابة بنت الحارث الهلالية، كان أسن ولد العباس وغزا مع النبي صلى الله عليه وسلم مكة وحنيناً وثبت معه يومئذ. الإصابة 3/ 208.
3 عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي أبو العباس ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، ولد وبنو هاشم بالشعب قبل الهجرة بثلاث، اتفقوا على أنه مات بالطائف سنة ثمان وستين، واختلفوا في سنه، فقيل: ابن إحدى وسبعين، وقيل: ابن أربع والأول هو الأقوى. الإصابة 2/ 330.
4 قثم بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم، أخو عبد الله وأخوته أمه أم الفضل، كان يشبه النبي صلى الله عليه وسلم، وكا أحدث الناس عهداً برسول الله صلى الله عليه وسلم. الإصابة 3/ 266.
(1/257)

ففدى نفسه وابني أخويه وحليفه. وأنزل الله عزوجل فيه: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّمَن فِي أَيْدِيكُم مِّنَ الأَسْرَى إِن يَعْلَمِ اللهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِّمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} 1، فأعطاني الله مكان العشرين2 الأوقية في الإسلام عشرين عبداً، كلهم في يده مالٌ يضرب به، مع ما أرجو من مغفرة الله عزوجل.
__________
1 سورة الأنفال آية (70) .
2 وقد أخرج أبو نعيم في الدلائل 2/ 476- 477 رقم (410) أن فداء العباس كان مائة أوقية، وعقيل ثمانين، وسنده حسن كما قال ابن حجر في الفتح 7/ 322.
وقد ذكر هذا القدر من الفداء؛ ابن إسحاق بدون إسناد، انظر: دلائل البيهقي 3/ 141.
(1/258)

المبحث الحادي عشر: في أسر أبي العاص بن الربيع يوم بدر وردّ النبي صلى الله عليه وسلم ابنته عليه
21- قال الطحاوي: حدثنا عبيد الله بن محمد المؤدب1، قال: ثنا عباد بن العوام2، عن سفيان بن حسين3، عن الزهري، أن أبا العاص4 أُخذ أسيراً يوم بدرٍ، فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم فرد عليه ابنته5.
__________
1 هو عبيد الله بن محمد بن المؤدب أبو معاوية، عن دحيم، ضعفه أبو تمام الرازي وجماعة، وقال ابن عساكر: "كان ضعيفاً". ميزان الاعتدال 3/ 14، ولسان الميزان 4/ 111.
2 عباد بن العوام بن عمر الكلابي مولاهم أبو سهل الواسطي، ثقة، من الثامنة، توفي سنة خمس وثمانين وله نحو من سبعين، ع، التقريب 290، رقم (3138) .
3 سفيان بن حسين بن حسين أبو محمد أو أبو الحسن الواسطي، ثقة في غير الزهري، باتفاقهم، من السابعة، مات بالري مع المهدي وقيل: في أول خلافة الرشيد، خت، التقريب 244 رقم (2437) .
4 هو أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف العبشمي، قيل أسلم قبل الفتح بيسير، وحكى أبو أحمد الحاكم: أنه أسلم قبل الحديبية، بخمسة أشهر، توفي في خلافة أبي بكر في ذي الحجة سنة اثنتي عشرة من الهجرة، انظر: الإصابة 4/ 121- 122.
5 شرح معاني الآثار، للطحاوي 1/ 260.
وهي رواية ضعيفة وفيها ألفاظ منكرة، وقد يفهم من هذه الرواية أن الرسول صلى الله عليه وسلم رد زينب على أبي العاص أيام بدر وهو على شركه، قال ابن عبد البر: وقال
(1/259)

__________
الزهري: كان هذا قبل أن تنزل الفرائض، التمهيد 12/ 21. ثم قال ابن عبد البر: وقال آخرون: قصة أبي العاص منسوخة بقوله عزوجل: {فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ} الآية إلى قوله: {وَلا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ} ، ومما يدل على أن قصة أبي العاص منسوخة إجماع العلماء على أن أبا العاص بن الربيع كان كافراً، وأن المسلمة لا يحل أن تكون زوجة لكافر، التمهيد 12/ 21.
وقد ثبت عند ابن إسحاق من غير طريق الزهري أن زينب أرسلت في فداء زوجها لما أسر يوم بدر، فقال: وحدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عباد عن عائشة قالت: "لما بعث أهل مكة فداء أسراهم، بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أبي العاص بن الربيع بمال، وبعثت فيه بقلادة لها كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى عليها، قالت: فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رقَّ لها رقة شديدة وقال: إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها، وتردوا عليها مالها فافعلوا، فقالوا: نعم يا رسول الله، فأطلقوه وردوا عليها الذي لها". ابن هشام 1/ 653، وأحمد في المسند 43/ 381 رقم [26362] أرناؤوط، وأبو داود رقم (2692) قال الألباني في صحيح أبي داود 2/ 512 رقم (2341) : "حسن".
وأخرجه عن ابن إسحاق الطبري في التاريخ 2/ 468، والطبراني في الكبير 22/ 428 رقم (1050) والحاكم في المستدرك 3/ 236 و4/ 44- 45، وسكت عنه الذهبي والبيهقي في الدلائل 3/ 145. وقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على مصاهرة أبي العاص، فقد أخرج البخاري من حديث المسور (سمعت النبي صلى الله عليه وسلم وذكر صهراً له من بني عبد شمس فأثنى عليه في مصاهرته فأحسن، قال: "حدثني فصدقني، ووعدني فوفى لي" البخاري مع الفتح 7/ 85 رقم (3129) قال الحافظ: "وقد أسر أبو العاص ببدر مع المشركين وفدته زينب فشرط عليه النبي صلى الله عليه وسلم أن يرسلها إليه فوفى له بذلك، فهذا معنى قوله في آخر الحديث (وعدني فوفى لي) " الفتح (7/ 85) .
ولم يردها النبي صلى الله عليه وسلم إليه إلا بعد أن أسلم قبل فتح مكة. انظر ابن هشام (658- 659)
??
(1/260)

المبجث الثاني عشر: فيمن لم يحضر بدراً لعذر، وأُعطي سهماً:
22- قال ابن شبة: حدثنا عثمان بن عمر1، قال: حدثنا يونس2،عن الزهري قال: قسم3 رسول الله صلى الله عليه وسلم لعثمان يوم بدرٍ، قال: كان تخلف على امرأته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، أصابتها الحصْبة4، فجاء
__________
1 عثمان بن عمر بن فارس العبدي، بصري، أصله من بخارى، ثقة، قيل: كان يحيى بن سعيد لا يرضاه، من التاسعة، ت سنة تسع ومائتين ع، التقريب رقم (4504) .
2 يونس بن يزيد بن أبي النجاد الأيلي، بفتح الهمزة وسكون التحتانية بعدها لام، أبو يزيد، مولى آل أبي سفيان، ثقة، إلا أن في روايته عن الزهري وهماً قليلاً، وفي غير الزهري خطأ، من كبار السابعة ت سنة تسع وخمسين على الصحيح، وقيل سنة ستين، (ع) ، التقريب ص614 رقم (7919) .
3 لم تذكر المصادر التي وقفت عليها روايات عن الزهري تتحدث عن كيفية تقسيم غنائم بدر، إلا ما أخرجه البخاري من حديث علي رضي الله عنه قال: كانت لي شارف من نصيبي من المغنم يوم بدر، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أعطاني مما أفاء الله عليه من الخمس يومئذٍ ... الحديث، البخاري - مع الفتح 7/ 316 رقم (4003) وانظر رقم: (2089، 2375، 3091، 5793) ، وأخرجه مسلم رقم (1979) ، وأحمد في المسند رقم (1201) تحقيق الأرناؤوط، وأبو داود رقم (8629) .
4 الحَصْبَة والحَصَبَة والحَصِبَة، بسكون الصاد وفتحها وكسرها: البَثْرُ الذي يخرج بالبدن، ويظهر في الجلد، تقول منه: حَصِب جلدُه بالكسر يَحْصب فهو محصوب. اللسان (حصب) .
(1/261)

زيد بن حارثة1 بشيراً بوقعة بدرٍ، وعثمان رضي الله عنه قائم على قبر رقية يدفنها2.
23- وقال ابن أبي عاصم: حدثنا يعقوب بن حميد3، نا محمد بن فليح، عن موسى بن عقبة، عن ابن شهاب قال: قدم سعيد بن زيد4 من
__________
1 زيد بن حارثة بن شراحيل الكلبي، حب رسول الله صلى الله عليه وسلم. الإصابة 1/ 563، 1/ 31.
2 تاريخ المدينة 1/ 103، 104. وهو مرسل، وقد ورد ما يشهد له عند البخاري في الصحيح 7/ 54 رقم (3698) مع الفتح، عن سبب تغيب عثمان رضي الله عنه عن بدر، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم له: (إن لك أجر رجل ممن شهد بدراً وسهمه) .
ذكر ذلك في حديث طويل، وأخرجه أحمد في المسند 10/ 52- 53 رقم [5772] ط: أرناؤوط، وفي فضائل الصحابة 1/ 456 رقم (737) ، والترمذي 5/ 629، رقم (3706) .
وذكر الواقدي عن جمع من شيوخه عن الزهري وغيره أن عدد من لم يشهد بدراً وأعطي سهماً ثمانية، انظر: المغازي 1/ 152.
وقد ورد من غير طريق الزهري أن عدد الذين ضرب لهم بسهمٍ ولم يشهدوا بدراً تسعة نفر، ذكرهم أحمد العليمي في (مرويات غزوة بدر) ص420-423 فانظرهم هناك.
3 يعقوب بن حميد بن كاسب المدني، نزيل مكة، وقد ينسب لجده، صدوق ربما وهم، من العاشرة، توفي سنة أربعين أو إحدى وأربعين، عخ ق التقريب ص (607) .
4 سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي أحد العشرة المبشرين بالجنة. الإصابة (2/ 46) .
(1/262)

الشام بعد مقدم النبي صلى الله عليه وسلم من بدر، فكلم النبي صلى الله عليه وسلم في سهم فقال: "لك سهمك"، قال: وأجري يا رسول الله؟ قال: "وأجرك"1.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/ 177 رقم (225) ، والطبراني في الكبير 1/ 149، رقم (339) ، وأبو نعيم في معرفة الصحابة 2/ 5 رقم (548) ، ورواه من غير طريق الزهري:
الطبراني في الكبير 1/ 149 رقم (338) ، وأبو نعيم 2/ 5 رقم (549) ، والحاكم في المستدرك 3/ 438 كلهم من طريق عروة، وهو مرسل.
(1/263)

المبحث الثالث عشر: في اصطفاء الرسول صلى الله عليه وسلم سيفه ذا الفقار يوم بدر
24 - قال ابن أبي شيبة: حدثنا عبد الرحيم بن سليمان1، عن أشعث2، عن محمد3، قال: خمس الله، وسهم النبي صلى الله عليه وسلم، والصفيّ؛ كان يصطفى له من المغنم خير رأس من السبي إن كان سبي، وإلا غيره بعد الخمس، يضرب له بسهمه، شهد أو غاب مع المسلمين بعد الصفي، قال: واصطفى صفية بنت حيي يوم خيبر.
قال4 أشعث: وقال أبو الزبير5، وعمرو بن دينار6، والزهري:
__________
1 هو عبد الرحيم بن سليمان الكناني، أو الطائي، أبو علي الأشلّ المروزي، نزيل الكوفة، ثقة، له تصانيف، من صغار الثامنة، مات سنة سبع وثمانين. ع. التقريب 354 رقم (4056)
2 هو أشعث بن سوّار الكندي، النجار الأفرق الأثرم، صاحب التوابيت، قاضي الأهواز، ضعيف، من السادسة، مات سنة ست وثلاثين، البخاري م ت س ق. التقريب 113 رقم (524) .
3 قوله (عن محمد) يعني محمد بن سيرين، انظر: الدر المنثور 3/178.
4 يظهر أن القائل: ابن أبي شيبة، فيكون هذا الجزء من الحديث معلقاً، وهو موضع الشاهد.
5 هو محمد بن مسلم بن تَدْرُس - بفتح المثناة، وسكون الدال المهملة، وضمّ الراء - الأسدي مولاهم، أبو الزبير المكي، صدوق، إلا أنه يدلس، من الرابعة، مات سنة ست وعشرين، ع. التقريب 406، رقم (6291) .
6 هو عمرو بن دينار المكي أبو محمد الأثرم الجمحي مولاهم، ثقة ثبت، من الرابعة، مات سنة ست وعشرين ومائة، ع. التقريب رقم (5024)
(1/264)

اصطفى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذا الفقار1 يوم بدر2.
__________
1 اسم لسيف عاصم بن منبه بن الحجاج. انظر: مصنف ابن أبي شيبة 12/433 رقم (15156) و14/386 رقم (18582) .
2 مصنف ابن أبي شيبة 12/432 رقم (15155) بسند فيه أشعث بن سوار، وهو ضعيف.
وقد أخرج سعيد بن منصور من غير طريق الزهري، عن عكرمة: أن سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم ذا الفقار كان لأبي العاص بن منبه، فقتله رسول الله يوم بدر وتسلحه، السنن 2/255 رقم (2682)
وأخرج الواقدي في المغازي 1/ 103 من طريق الزهري عن سعيد بن المسيب أن الرسول صلى الله عليه وسلم تنفل سيفه ذا الفقار يومئذٍ، ومن طريق الواقدي؛ أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى (1/485) .
(1/265)

المبحث الرابع عشر: في وقع هزيمة بدر على المشركين
25- أخرج البخاري في صحيحه1 من طريق الزهري، عن عروة ابن الزبير: (أن أسامة بن زيد رضي الله عنهما أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب على حمار عليه قطيفة2 فدكية3 وأسامة وراءه يعود سعد بن عبادة4 في بني الحارث بن الخزرج قبل وقعة بدر، فسارا، حتى مرا
__________
1 صحيح البخاري مع الفتح 8/ 230 رقم (4566) و10/ 591 رقم (6207) ، وأخرجه مسلم برقم (1798) في الجهاد والسير، باب في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم وصبره على أذى المنافقين. وعبد الرزاق في المصنف رقم (9784) ، ومن طريقه أحمد في المسند 36/101، رقم [21767] الأرناؤوط، وابن إسحاق في السيرة (ابن هشام 2/ 236- 238) ، وعمر بن شبة في تاريخ المدينة 1/ 356- 357، وابن حبان في صحيحه 14/ 543 رقم (6581) والطبراني في الكبير مختصراً 1/ 162 رقم (385) .
2 أي كساء غليظ. فتح الباري 8/ 231.
3 فَدَك: بفتح الفاء والدال، قرية من شرقي خيبر، وتعرف اليوم بالحائط، وتبعد عن المدينة بمرحلتين. انظر: فتح الباري 8/ 231، ومعجم المعالم الجغرافية 235. وتقدر المرحلة بأربعين كيلاً في هذا العصر.
4 سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة بن حرام الأنصاري الخزرجي سيد الخزرج، يكنى أبا ثابت، وأبا قيس. كان أحد النقباء ليلة العقبة، اختلف في شهوده بدراً، فأثبته البخاري، وقال ابن سعد: كان يكتب بالعربية، ويحسن العوم والرمي، فكان يقال له الكامل، وكان مشهوراً بالجود، هو وأبوه وجده وولده. الإصابة 2/ 30.
(1/266)

بمجلسٍ فيه عبد الله بن أُبي بن سلول1، وذلك قبل أن يسلم عبد الله بن أُبي، فإذا في المجلس أخلاط من المسلمين والمشركين عبدة الأوثان واليهود، وفي المسلمين عبد الله بن رواحة2، فلما غشيت المجلس عجاجة الدابة3، خمَّر4 ابن أُبّيٍّ أنفه بردائه وقال: لا تغبروا علينا. فسلَّم رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم ثم وقف، فنزل فدعاهم إلى الله، وقرأ عليهم القرآن. فقال له عبد الله بن أبي بن سلول: أيها المرء، لا أحسن مما تقول إن كان حقاً، فلا تؤذنا به في مجالسنا، فمن جاءك فاقصص عليه.
قال عبد الله بن رواحة: بلى يا رسول الله، فاغشنا في مجالسنا، فإنا نحب ذلك. فاستب المسلمون والمشركون واليهود حتى كادوا يتثاورون5، فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يخفضهم حتى سكتوا، ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم دابته، فسار حتى دخل على سعد بن عبادة، فقال رسول
__________
1 عبد الله بن أبي بن سلول، يكنى أبا الحباب، كان رأس المنافقين، وممن تولى كبر الإفك في عائشة، الاستيعاب 3/ 71 رقم (1608) .
2 عبد الله بن رواحة بن ثعلبة بن امرئ القيس الأنصاري، الخزرجي، الشاعر المشهور، يكنى أبا محمد، من السابقين الأولين من الأنصار، وكان أحد النقباء ليلة العقبة، وشهد بدراً وما بعدها إلى أن استشهد بمؤتة. الإصابة 2/ 306.
3 عَجَاجة: بفتح المهملة وجيمين الأولى خفيفة. أي غبارها. الفتح 8/ 232.
4 خمَّر: أي غطى. الفتح 8/ 232.
5 يتثاورون: بمثلثة، أي يتواثبون، أي قاربوا أن يثب بعضهم على بعض فيقتتلوا، يقال: ثار القوم إذا قاموا بسرعة، الفتح 8/ 232.
(1/267)

الله صلى الله عليه وسلم: أي سعد، ألم تسمع ما قال أبو الحباب؟! يريد عبد الله بن أبي، قال: كذا وكذا.
فقال سعد بن عبادة: أي رسول الله، بأبي أنت، اعف عنه واصفح، فوالذي أنزل عليك الكتاب، لقد جاء الله بالحق الذي أنزل عليك، ولقد اصطلح أهل هذه البحرة1 على أن يتوجوه2 ويعصبوه3 بالعصابة، فلما رد الله ذلك بالحق الذي أعطاك شَرِقَ4 بذلك، فذلك فعل به ما رأيت، فعفا عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يعفون عن المشركين وأهل الكتاب كما أمرهم الله، ويصبرون على الأذى، قال الله تعالى: {وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ} 5 الآية. وقال: {وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ
__________
1 قال الحافظ ابن حجر: "هذا اللفظ يطلق على القرية، وعلى البلد، والمراد هنا المدينة النبوية". الفتح 8/ 232.
2 أي: يرئسوه عليهم ويسودوه. الفتح 8/ 232.
3 يعصبوه: سمي الرئيس مُعصباً لما يعصب برأسه من الأمور، أو لأنهم يعصبونه رؤوسهم بعصابة لا تنبغي لغيرهم يمتازون بها. الفتح 8/ 232.
4 "شَرِقَ" بفتح المعجمة وكسر الراء، أي غَصَّ به، وهو كناية عن الحسد، يقال: غصّ بالطعام وشجِيَ بالعظم وشَرِق بالماء إذا اعترض شيءٌ من ذلك في الحلق، فمنعه الإساغة. الفتح 8/ 232.
5 آل عمران آية (186) .
(1/268)

أَهْلِ الْكِتَابِ} 1، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتأول في العفو عنهم ما أمره الله به، حتى أُذِن له فيهم، فلما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بدراً فقتل الله بها من قتل من صناديد الكفار وسادة قريش، فقفل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه منصورين غانمين معهم أسارى من صناديد الكفار وسادة قريش قال ابن أُبيّ بن سلول ومن معه من المشركين عبدة الأوثان: هذا أمرٌ قد توجه، فبايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام، فأَسلَموا) .
__________
1 البقرة آية (109) .
(1/269)

المبحث الخامس عشر: في محاولة عمير بن وهب قتل النبي صلى الله عليه وسلم
26- قال الطبراني1: حدثنا الحسن بن هارون بن سليمان الأصبهاني2، ثنا محمد بن إسحاق المسيبي3، ثنا محمد بن فليح، عن موسى بن عقبة، عن ابن شهاب قال: ولما رجع المشركون إلى مكة وقد قتل الله عزوجل من قتل منهم، أقبل عمير بن وهب الجمحي4 حتى جلس إلى
__________
1 معجم الطبراني الكبير 17/ 59 رقم (119) بسند حسن إلى ابن شهاب، ودلائل النبوة لأبي القاسم التيمي رقم (202) تحقيق: مساعد راشد محمد، والإصابة 3/ 36. وقد أخرجه ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 661) بسند حسن إلى عروة. وهناك شواهد أخرى، منها ما أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى 4/ 200- 201 بإسناد صحيح عن عكرمة مرسلاً.
وما أخرجه البيهقي في الدلائل 3/ 147- 149، وما رواه الواقدي في المغازي 1/ 125- 127.
2 هو الحسن بن هارون بن سليمان الأصبهاني، قال عنه أبو الشيخ: "كتبنا عنه المغازي عن موسى بن عقبة، وكان قد كُفّ بصره، وكان من المتورعين، حسن الحديث" بلغة القاصي والداني في تراجم شيوخ الطبراني 1/ 144 رقم (269) .
3 محمد بن إسحاق بن محمد بن عبد الرحمن المسيبي من ولد المسيب بن عابد المخزومي، المدني، صدوق، من العاشرة، ت سنة ست وثلاثين، م د، التقريب 467 رقم (5723) .
4 عمير بن وهب بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح القرشي الجمحي، يكنى أبا أمية. الإصابة 3/ 36.
(1/270)

صفوان بن أمية في الحجر، فقال: قبَّح الله العيش بعد قتلى بدرٍ.
قال: أجل والله، ما في العيش خيرٌ بعدهم، ولولا دينٌ عليّ لا أجدُ له قضاءً، وعيالاً لا أدعُ لهم شيئاً لرحلتُ إلى محمدٍ فقتلته إن ملأت عيني منه، فإنَّ لي عنده علة أعتل بها له، أقول: قدمتُ على ابني هذا الأسير.
ففرح صفوان بقوله، وقال: عليَّ دينُك، وعيالُك أسوة عيالي في النفقة، لا يسعني شيءٌ وأعجز عنهم. فحمله صفوان وجهزه، وأمر بسيف عمير فصُقِلَ1 وسُمّ، وقال عمير لصفوان: اكتمني أياماً.
فأقبل عمير حتى قدم المدينة، فنزل بباب المسجد، وعقل راحلته، وأخذ السيف فعمد لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
فنظر إليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في نفرٍ من الأنصار يتحدثون عن وقعة بدرٍ، ويذكرون نعمة الله فيها، فلما رآه عمر معه السيف فزع وقال عمرُ: هذا الكلبُ، هذا عدو الله الذي حرّش بيننا يوم بدر وحزرَنا للقوم، ثم قام عمر ودخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: هذا عمير بن وهب قد دخل المسجد متقلداً سيفاً وهو الغادر الفاجر يا نبي الله لا تأمنه.
قال: ":أدخله"، فخرج عمر فأمر أصحابه أن يدخلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يحترسون من عمير إذا دخل عليهم، ثم دخل عليهم، ثم دخل
__________
1 صقله: جلاه، فهو مصقول وصقيل، والصيقل شحاذ السيوف، وجلاّؤها. القاموس ص1321 مادة صقل.
(1/271)

عمر وعمير حتى دخلا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع عمير سيفه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر: (تأخر عنه) فلما دنا منه عمير قال: انعموا صباحاً - وهي تحية أهل الجاهلية - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قد أكرمنا الله عن تحيتكم، وجعل تحيتنا تحية أهل الجنة وهي السلام".
فقال عمير: إن عهدك بها لحديث.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قد أبدلنا الله خيراً منها، فما أقدمك يا عمير؟ ".
قال: قدمت في أسرانا، فإنكم العشيرة والأهل.
قال رسول الله: "فما بال السيف في رقبتك؟ ".
قال عمير: قبحها الله من سيوف، وهل أغنت عنا من شيء؟ إنما نسيته في رقبتي حين نزلت، ولعمري إني لي بها عبرة.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اصدقني، ما أقدمك؟ ".
قال: ما قدمت إلا في أسيري.
قال: " فما الذي شرطت لصفوان بن أمية في الحجر؟ ".
ففزع عمير وقال: ماذا شرطت له؟
قال: "تحملت له بقتلي على أن يعول بنيك، ويقضي دينك، والله حائل بينك وبين ذاك"
قال عمير: أشهد أنك رسول الله، وأشهد أن لا إله إلا الله، كنا يا رسول الله نكذبك بالوحي وبما يأتيك من السماء، وأن هذا الحديث كان بيني وبين صفوان بالحجر، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يطلع عليه أحد
(1/272)

غيره وغيري، فأخبرك الله به، فآمنت بالله ورسوله، والحمد لله الذي ساقني لهذا المساق.
ففرح به المسلمون حين هداه الله.
وقال عمر: والذي نفسي بيده، الخنزير كان أحب إلي من عمير حين طلع، ولهو أحبّ إليّ من بعض بنيّ.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اجلس يا عمير نواسيك"، وقال لأصحابه: "علموا أخاكم القرآن، وأطلقوا له أسيره".
فقال عمير: يا رسول الله، قد كنت جاهداً فيما استطعتُ على إطفاء نور الله، فالحمد لله الذي ساقني وهداني، فأذن لي فلألحق بقريش فأدعوهم إلى الله وإلى الإسلام، لعل الله يهديهم ويستنقذهم من الهلكة.
فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلحق بمكة، وجعل صفوان بن أمية يقول لقريش في مجالسهم: أبشروا بفتح ينسيكم وقعة بدر. وجعل يسأل كل راكب قدم من المدينة: هل كان بها من حدث؟ وكان يرجو ما قال، حتى قدم عليه رجل من المدينة، فسأل صفوان بن أمية عنه، فقال: قد أسلم، فلعنه المشركون، وقالوا: صبأ1.
وقال صفوان: إن لله عليّ أن لا أنفعه بنفقة أبداً، ولا أكلمه من رأسي كلاماً أبداً. وقدم عليهم عمير فدعاهم إلى الإسلام ونصحهم جهده، وأسلم بشر كثير.
__________
1 يقال: صبأ فلان إذا خرج عن دينه إلى دين غيره، وكانت العرب تسمي النبي صلى الله عليه وسلم الصابئ لأنه خرج من دين قريش إلى دين الإسلام. النهاية 3/ 3.
(1/273)

6- أسير بن عمرو أبو سليط1.
7- أمية بن لوذان بن سالم بن ثابت2.
8- أنس بن معاذ الأنصاري3.
9- أنسة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم4.
10- أنيس بن قتادة5.
11- أوس بن ثابت بن المنذر6.
12- أوس بن خولي7.
13- أوس بن الصامت أخو عبادة بن الصامت8.
14- أوس بن عبد الله بن الحارث بن خولي9.
15- أوس بن معاذ10.
16- إياس بن البكير11.
__________
1 المعجم الكبير للطبراني 1/ 213، رقم (577) .
2 مجمع الزوائد 6/ 94.
3 أسد الغابة 1/ 154.
4 الآحاد والمثاني 1/261، والمعجم الكبير للطبراني 1/ 269، ومجمع الزوائد 6/ 94.
5 الآحاد والمثاني 3/ 404، والمعجم الكبير للطبراني 1/ 268، ومجمع الزوائد 6/ 94.
6 المعجم الكبير للطبراني 1/ 288، ومجمع الزوائد 6/ 94.
7 المعجم الكبير للطبراني 1/ 299، ومجمع الزوائد 6/ 94، والإصابة 1/ 84.
8 المعجم الكبير للطبراني 1/ 225، ومجمع الزوائد 6/ 94.
9 مجمع الزوائد 6/ 94.
10 المعجم الكبير للطبراني 1/ 228.
11 الآحاد والمثاني 1/264.
(1/275)

حرف الباء
17- بجير بن أبي بجير1.
18- بسبس الجهني2.
19- بشر بن البراء بن معرور3.
20- بشير بن سعد بن ثعلبة بن جلاس4.
21- بشير بن عبد المنذر5.
22- بلال بن رباح6.
حرف التاء
23- تميم بن الحارث بن قيس السهمي7.
24- تميم بن زيد الأنصاري8.
25- تميم مولى خراش بن الصمة9.
__________
1 أسد الغابة 1/ 196، والمعجم الكبير للطبراني 2/ 49، ومجمع الزوائد 6/ 94، والإصابة 1/ 138.
2 المعجم الكبير للطبراني 2/ 84، وأسد الغابة 1/ 213، ومجع الزوائد 6/ 94.
3 مجمع الزوائد 6/ 94.
4 مجمع الزوائد 6/ 94.
5 مجمع الزوائد 6/ 94.
6 الآحاد والمثاني 1/ 263.
7 المعجم الكبير للطبراني 2/ 62.
8 أسد الغابة 1/ 258- 259.
9 المعجم الكبير للطبراني 2/ 61، وأسد الغابة 1/ 258، ومجمع الزوائد 6/ 94، والإصابة 1/ 186.
(1/276)

26- تميم مولى بني غنم بن السلم بن مالك1.
27- تميم بن يعار الخدري2.
حرف الثاء
28- ثابت بن أجدع3.
29- ثابت بن أخرم4.
30- ثابت بن أرقم بن ثعلبة بن عدي بن النجار5.
31- ثابت بن أوس بن المنذر بن حرام بن عمرو6.
32- ثابت بن ثعلبة بن زيد بن حرام7.
33- ثابت بن حسان بن عمرو8.
34- ثابت بن خالد بن النعمان9.
__________
1 الآحاد والمثاني 2/ 61، ومجمع الزوائد 6/ 94، والإصابة 1/ 186.
2 المعجم الكبير للطبراني 2/ 61، ومجمع الزوائد 6/ 94، والإصابة 1/ 186.
3 المعجم الكبير للطبراني 2/ 79.
4 المعجم الكبير للطبراني 2/ 71.
5 الآحاد والمثاني 3/ 404، ومجمع الزوائد 6م 94، وعنده ثابت أحرم بن ثعلبة بن عدي بن العجلان.
6 مجمع الزوائد 6/ 95.
7 المعجم الكبير للطبراني 2/ 79، ومجمع الزوائد 6/ 95.
8 المعجم الكبير للطبراني 2/ 80، وأسد الغابة 1/ 266، ومجمع الزوائد 6/ 95.
9 المعجم الكبير للطبراني 2/ 78، وأسد الغابة 1/ 266، ومجمع الزوائد 6/ 95.
(1/277)

35- ثابت بن ربيعة1.
36- ثابت بن عتيك2.
37- ثابت بن عمرو بن زيد بن عدي3.
38- ثابت بن هزال4.
39- ثابت بن وديعة5.
40- ثعلبة بن الجذعي6.
41- ثعلبة بن الحارث7.
42- ثعلبة بن حاطب8.
43- ثعلبة بن عتمة9.
44- ثعلبة بن عمرو بن محصن بن عبيد10.
__________
1 المعجم الكبير للطبراني 2/ 80، ومجمع الزوائد 6/ 95.
2 المعجم الكبير للطبراني 2/ 78.
3 المعجم الكبير للطبراني 2/ 80، ومجمع الزوائد 6/ 95، وأسد الغابة 1/ 274.
4 المعجم الكبير للطبراني 2/ 79، وأسد الغابة 1/ 279.
5 المعجم الكبير للطبراني 2/ 79، 80- 81.
6 المعجم الكبير للطبراني 2/ 79، 98، وأسد الغابة 1/ 283، ومجمع الزوائد 6/ 95.
7 أسد الغابة 1/ 283.
8 سنن النسائي 7/ 238، وسنن البيهقي 6/ 94، ومجمع الزوائد 6/ 95.
9 مجمع الزوائد 6/ 95.
10 مجمع الزوائد 6/ 95.
(1/278)

45- ثقيف بن عمرو1.
حرف الجيم
46- جابر بن خالد بن عبد الأشهل2.
47- جابر بن خالد بن مخلد بن إياس3.
48- جابر بن خالد بن مسعود4.
49- جابر بن عبد الله بن خالد5.
50- جابر بن عبد الله بن رئاب بن نعمان6.
51- جابر بن عتيك بن الحارث7.
52- جبير بن غياس بن مخلد بن رزيق8.
حرف الحاء
53- الحارث بن أنس بن مالك9.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/ 262.
2 المعجم الكبير للطبراني 2/ 187، ومجمع الزوائد 6/ 95.
3 مجمع الزوائد 6/ 95.
4 الإصابة 1/ 211.
5 المعجم الكبير للطبراني 2/ 188.
6 مجمع الزوائد 6/ 95، والإصابة 1/ 212.
7 المعجم الكبير للطبراني 2/ 189، ومجمع الزوائد 6/ 95.
8 المعجم الكبير للطبراني 2/ 146، ومجمع الزوائد 6/ 95، والإصابة 1/ 225.
9 أسد الغابة 1/ 378.
(1/279)

54- الحارث بن أويس1.
55- الحارث بن حاطب2.
56- الحارث بن خزمة بن أبي غنم بن سالم بن عوف3.
57- الحارث بن سراقة4.
58- الحارث بن سواد5.
59- الحارث بن الصمة بن عبيد بن عامر6.
60- الحارث بن قيس بن مالك7.
61- الحارث بن قيس بن مخلد8.
62- الحارث بن معاذ بن النعمان9.
63- حارثة بن حمير بن أشجع10.
__________
1 أسد الغابة 1/ 380، ومجمع الزوائد 6/ 95.
2 الآحاد والمثاني 3/ 403، ومجمع الزوائد 6/ 95.
3 مجمع الزوائد 6/ 95.
4 مجمع الزوائد 6/ 95.
5 مجمع الزوائد 6/ 95.
6 أسد الغابة 1/ 398- 399، ومجمع الزوائد 6/ 95.
7 مجمع الزوائد 6/95.
8 مجمع الزوائد 6/95.
9 مجمع الزوائد 6/96.
10 مجمع الزوائد 6/96، والإصابة 1/ 297.
(1/280)

64- حارثة بن زيد بن أبي زهير1.
65- حارثة بن سراقة2.
66- حارثة بن يزيد3.
67- حاطب بن أبي بلتعة4.
68- حاطب بن عمرو بن عبد شمس5.
69- حباب بن المنذر6.
70- حريث بن زيد بن ثعلبة بن عبد الرب7.
71- حصين بن الحارث بن المطلب8.
72- حمزة بن عبد المطلب9.
__________
1 أسد الغابة 1/ 425، ومجمع الزوائد 6/96.
2 مجمع الزوائد 6/96.
3 الإصابة 1/ 297.
4 الآحاد والمثاني 1/ 262، ومجمع الزوائد 6/96.
5 الآحاد والمثاني 1/265.
6 أسد الغابة 1/436.
7 مجمع الزوائد 6/96، والإصابة 1/381.
8 الآحاد والمثاني 1/ 261.
9 الآحاد والمثاني 1/ 261.
(1/281)

حرف الخاء
73- خارجة بن زيد1.
74- خالد بن البكير بن عبد ليل بن ناشب2.
75- خالد بن زيد أبو أيوب3.
76- خباب بن الأرت بن موسى مولى بني زهرة4.
77- خباب مولى عتبة5.
78- خزيمة بن أوس6.
79- خنيس بن حذافة بن قيس بن سهم7.
80- خوات بن جبير بن النعمان8.
81- خولي بن أبي خولي9.
__________
1 الطبقات الكبرى لابن سعد 3/ 525.
2 الآحاد والمثاني 1/ 264.
3 المعجم الكبير للطبراني 4/ 118، أسد الغابة 1/572، ومجمع الزوائد 6/95.
4 الآحاد والمثاني 1/263.
5 الآحاد والمثاني 1/262.
6 أسد الغابة 2/132.
7 الآحاد والمثاني 1/264.
8 الآحاد والمثاني 1/403.
9 الآحاد والمثاني 1/403.
(1/282)

حرف الذال
82- ذكوان بن عبد قيس بن خلدة1.
83- ذو الشمالين بن عبد بن عمرو بن نضلة2.
حرف الراء
84- رافع بن الحارث بن سواد3.
85- رافع بن جعدية4.
86- رافع بن سهل بن زيد5.
87- رافع بن عبية6.
88- رافع بن عجندة7.
89- رافع بن المعلى بن لوذان8.
90- رافع بن يزيد9.
__________
1 مجمع الزوائد 6/97.
2 الآحاد والمثاني 1/263.
3 المعجم الكبير للطبراني 5/24.
4 مجمع الزوائد 6/97.
5 المعجم الكبير للطبراني 5/27، وأسد الغابة 2/ 193، ومجمع الزوائد 6/97.
6 الآحاد والمثاني 3/ 403.
7 المعجم الكبير للطبراني 5/ 24، ومجمع الزوائد 6/ 97.
8 المعجم الكبير للطبراني 5/ 20، وأسد الغابة 2/ 199.
9 مجمع الزوائد 6/97.
(1/283)

91- ربعي بن أبي ربعي1.
92- ربعي بن رافع بن الحارث2.
93- ربيع بن إياس بن غنم بن أمية بن لوذان3.
94- ربيعة بن أكثم حليف بني عبد شمس4.
95- رخيلة بن ثعلبة بن خلدة5.
96- رفاعة بن عمرو الخزرجي6.
97- رفاعة بن رافع بن مالك بن عجلان7.
98- رفاعة بن عبد المنذر8.
99- رفاعة بن عمرو بن زيد9.
100- رفاعة بن قيس بن عمرو بن ثعلبة بن مالك بن سالم10.
__________
1 المعجم الكبير للطبراني 5/4611، ومجمع الزوائد 6/97.
2 الآحاد والمثاني 3/ 403، وعنده ربعي بن أبي رافع، وأسد الغابة 2/204.
3 المعجم الكبير للطبراني 5/5606، ومجمع الزوائد 6/97.
4 الآحاد والمثاني 1/262، ومجمع الزوائد 6/97.
5 المعجم الكبير للطبراني 5/4639، وأسد الغابة 2/220.
6 المعجم الكبير للطبراني 5/ 48.
7 المعجم الكبير للطبراني 5/ 35، ومجمع الزوائد 6/98.
8 الآحاد والمثاني 3/403، والمعجم الكبير للطبراني 5/49، ومجمع الزوائد 6/98.
9 أسد الغابة 2/232.
10 مجمع الزوائد 6/98.
(1/284)

حرف الزاي
101- الزبير بن العوام1.
102- زياد بن الأخرس2.
103- زياد بن عمرو الجهني حليفاً لهم3.
104- زياد بن لبيد4.
105- زيد بن أبي أوفى5.
106- زيد بن الحارث بن الخزرج6.
107- زيد بن أسلم بن ثعلبة بن عدي بن العجلان7.
108- زيد بن حارثة8.
109- زيد بن الخطاب بن نفيل9.
110- زيد بن عمرو بن وديعة10.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/262.
2 الإصابة 1/ 556.
3 المعجم الكبير للطبراني 5/266.
4 المعجم الكبير للطبراني 5/5889.
5 أسد الغابة 2/277.
6 مجمع الزوائد 6/100.
7 المعجم الكبير للطبراني 5/255رقم (5153) .
8 الآحاد والمثاني 1/ 261، ومجمع الزوائد 6/95.
9 الآحاد والمثاني 1/ 264، ومجمع الزوائد 6/96.
10 مجمع الزوائد 6/96.
(1/285)

111- زيد بن المزين1.
112- زيد بن وديعة بن عمرو بن قيس2.
حرف السين
113- سالم بن عمير بن ثابت بن كلفة بن ثعلبة3.
114- سالم مولى أبي حذيفة4.
115- سعد بن أبي وقاص5.
116- سعد بن خثمة6.
117- سعد بن خولة من بني عامر7.
118- سعد بن الربيع8.
__________
1 المعجم الكبير للطبراني 5/5159، وأسد الغابة 2/ 300، والإصابة 1/571.
2 المعجم الكبير للطبراني 5/5159، والإصابة 1/573.
3 الآحاد والمثاني 3/403.
4 الآحاد والمثاني 1/ 262.
5 صحيح ابن حبان (الإحسان 10/60 رقم: 4249) ،والمعجم الكبير للطبراني 1/136 رقم 289، و1/143.
6 المعجم الكبير للطبراني 6/29، وعند ابن حجر في الإصابة خيثمة 2/25، وكذلك عند ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني 3/404.
7 صحيح مسلم، رقم (1484) ، وأبو داود رقم (2306) ، والنسائي 5/196، وابن حبان 10/630، والطبراني 24/295، رقم (729) ، والآحاد والمثاني 1/265.
8 المعجم الكبير للطبراني 6/22 رقم (5397) ، وأسد الغابة 2/348، ومجمع الزوائد 6/97.
(1/286)

119- سعد بن زيد بن مالك بن عبد بن كعب1.
120- سعد بن عبادة بن دليم2.
121- سعد بن عبيد بن النعمان3.
122- سعد بن عثمان بن خلدة4.
123- سعد بن سهل بن عبد الأشهل بن حارثة5.
124- سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس بن عبد الأشهل6.
125- سعد مولى حاطب بن أبي بلتعة7.
126- سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل8.
127- سنان بن أبي سنان9.
128- سلمة بن سلامة بن وقش10.
__________
1 أسد الغابة 2/351، ومجمع الزوائد 6/ 97.
2 مجمع الزوائد 6/97. لم يشهد بدراً، ولكن ضرب له بسهم.
3 الآحاد والمثاني 3/ 403.
4 المعجم الكبير للطبراني 6/49.
5 مجمع الزوائد 6/97.
6 المعجم الكبير للطبراني 6/5، ومجمع الزوائد 6/97.
7 الآحاد والمثاني 1/262، ومجمع الزوائد 6/97.
8 الآحاد والمثاني 1/ 264. وهو ممن لم يحضر بدراً بل كان بالشام.
9 الآحاد والمثاني 1/ 262.
10 مجمع الزوائد 6/97.
(1/287)

129- سماك بن خرشة1.
130- سويبط بن حرملة بن سعد بن مالك2.
131- سهل بن حُنيف3.
132- سهل بن سعد الساعدي4.
133- سهل بن عتيك بن النعمان5.
134- سهل بن عدي6.
135- سهل بن قيس بن أُبي بن كعب7.
136- سهيل بن بيضاء8.
137- سهيل بن رافع9.
138- سهيل بن عبيد بن النعمان10.
__________
1 المعجم الكبير للطبراني 17/103، ومجمع الزوائد 6/96.
2 الآحاد والمثاني 1/263.
3 المعجم الكبير للطبراني6/71، والمستدرك1/ 260، وسنن البيهقي4/39- 40.
4 المعجم الكبير للطبراني 19/260.
5 أسد الغابة 2/474.
6 مجمع الزوائد 6/97.
7 المعجم الكبير للطبراني 6/105، رقم (6542) ، وأسد الغابة 2/476.
8 الآحاد والمثاني 1/266.
9 المعجم الكبير للطبراني 6/211.
10 المعجم الكبير للطبراني 6/211، وأسد الغابة 2/479، ومجمع الزوائد 6/97.
(1/288)

حرف الشين
139- شجاع بن وهب الأسدي1.
140- شماس بن عثمان بن الشريد بن سويد2.
حرف الصاد
141- صفوان بن بيضاء3.
142- صفوان بن وهب الفهري4.
143- صهيب بن سنان بن موسى مولى النمر بن قاسط5.
حرف الضاد
144- الضحاك بن حارثة الخزرجي الأنصاري6.
145- الضحاك بن عمرو الخزرجي الأنصاري7.
146- ضمرة بن كعب8.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/262.
2 الآحاد والمثاني 1/263.
3 الآحاد والمثاني 1/266.
4 أسد الغابة 3/31 رقم (4089) .
5 الآحاد والمثاني 1/263.
6 أسد الغابة 3/46، والإصابة 2/205.
7 أسد الغابة 3/48، والإصابة 2/27.
8 أسد الغابة 3/ 62.
(1/289)

حرف الطاء
147- الطفيل بن الحارث بن المطلب1.
148- الطفيل بن مالك بن خنساء الأنصاري2.
149- طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو التيميّ3.
150- طليب بن عمير بن قصيّ4.
حرف الظاء
151- ظهير بن رافع عمّ رافع بن خديج5.
حرف العين
152- عاصم بن البكير المزني6.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/261.
2 أسد الغابة 3/81، والإصابة 2/226.
3 الآحاد والمثاني 1/263، والمعجم الكبير للطبراني 1/136رقم (288) ، والمعجم الصغير 2/126، ومستدرك الحاكم 3/368، وهو ممن لم يشهد بدراً، ولكن أعطي سهماً، وأجر من شهدها.
4 الآحاد والمثاني 1/263.
5 سنن أبي داود رقم (3394) ، وأسد الغابة 3/104رقم (2654) ، وقد ذكره مسلم برقم (1547) دون التصريح بالاسم، حيث ذكر رافع بن خديج أن عميه وكانا قد شهدا بدراً..) وقد ذكر مسلم (1548) أن عميه؛ ظهير بن رافع ... انظر مسلم 3/1181، وانظر: ابن عبد البر في الاستيعاب 2/142.
6 الإصابة 2/246.
(1/290)

153- عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح1.
154- عاصم بن عدي بن الجد بن عجلان2.
155- عاصم بن قيس3.
156- عاقل بن العكير4.
157- عاقل بن البكير5.
158- عامر بن ربيعة من بني عدي6.
159- عامر بن فهيرة7.
160- عامر بن البكير الليثي8.
161- عامر بن أمية بن زيد بن الحسحاس9.
__________
1 الآحاد والمثاني 3/404، والمعجم الكبير للطبراني 7/174، ومجمع الزوائد 6/97.
2 الآحاد والمثاني 3/404، والمعجم الكبير للطبراني 17/17،وذكر أن الرسول ردّه من الطريق، وضرب له بسهم، ومجمع الزوائد 6/97.
3 الآحاد والمثاني 3/403.
4 الآحاد والمثاني 3/410.
5 الآحاد والمثاني 1/264.
6 تاريخ المدينة 3/842، والآحاد والمثاني 1/264، والمستدرك 3/379، والإصابة 3/228.
7 الآحاد والمثاني 1/263، المعجم الكبير للطبراني 1/136 رقم (287) وفي الصغير 1/126، والمستدرك 4/393.
8 أسد الغابة 3/31.
9 أسد الغابة 3/117.
(1/291)

162- عباد بن بشر1.
163- عبادة بن الصامت2.
164- عبد الرحمن بن عوف3.
165- عبد الله بن ثعلبة بن حزمة بن أحرم4.
166- عبد الله بن جحش5.
167- عبد الله بن جدعة بن قيس بن عمرو6.
168- عبد الله بن حرام7.
169- عبد الله بن حُيي بن النعمان8.
170- عبد الله بن ربيع بن قيس بن عمرو9.
171- عبد الله بن رواحة بن امرئ القيس10.
__________
1 عيون الأثر 1/451.
2 صحيح البخاري مع الفتح 3/64، والتاريخ الصغير له 1/91، وتاريخ أبي زرعة 1/576، وسنن الدارقطني رقم 402.
3 الآحاد والمثاني 1/263.
4 مجمع الزوائد 6/99.
5 الآحاد والمثاني 1/262.
6 مجمع الزوائد 6/99.
7 مجمع الزوائد 6/99.
8 الآحاد والمثاني 3/403.
9 مجمع الزوائد 6/99.
10 مجمع الزوائد 6/99.
(1/292)

172- عبد الله بن زيد بن العجلان1.
173- عبد الله بن سراقة أخو عمرو2.
174- عبد الله بن سرخس بن النعمان بن أمية3.
175- عبد الله بن سلمة بن مالك بن الحارث بن زيد بن عدي4.
176- عبد الله بن سلمة البلوي الأنصاري بالحلف5.
177- عبد الله بن سهيل بن عمرو6.
178- عبد الله بن طارق الظفري البلوي7.
179- عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول8.
180- عبد الله بن عبد مناف الأنصاري السلمي9.
181- عبد الله بن عثمان، أبو بكر الصديق10.
__________
1 أسد الغابة 3/540.
2 الآحاد والمثاني 1/264، وأسد الغابة 3/255.
3 مجمع الزوائد 6/99.
4 الآحاد والمثاني 3/404.
5 الإصابة 2/321.
6 الآحاد والمثاني 1/265.
7 أسد الغابة 3/284، ومجمع الزوائد 6/99.
8 مجمع الزوائد 6/99، والإصابة 2/336.
9 مجمع الزوائد 6/99، والإصابة 2/338.
10 الآحاد والمثاني 1/263.
(1/293)

182- عبد الله بن عيسى الأنصاري1.
183- عبد الله بن عرفطة2.
184- عبد الله بن عمرو بن حرام3.
185- عبد الله بن عمير الخزرجي4.
186- عبد الله بن عوسجة العرني5.
187- عبد الله بن قيس بن خالد6.
188- عبد الله بن قيس بن صخر بن جذام بن ربيعة الخزرجي الأنصاري7.
189- عبد الله بن مخرمة بن عبد العزّى بن أبي قيس بن عبد ودّ8.
190- عبد الله بن مسعود بن أمّ عبد9.
__________
1 أسد الغابة 3/302
2 مجمع الزوائد 6/100.
3 أسد الغابة 3/346، ومجمع الزوائد 6/101.
4 أسد الغابة 3/356، والإصابة 2/ 355.
5 الإصابة 2/255.
6 أسد الغابة 2/ 366.
7 مجمع الزوائد 6/99، والإصابة 2/ 339.
8 الآحاد والمثاني 1/265.
9 الآحاد والمثاني 1/263.
(1/294)

191- عبيد بن أبي عبيد الأوسي الأنصاري1.
192- عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف2.
193- عبيد بن زيد الخزرجي الزرقي3.
194- عتبان بن مالك بن عمرو بن عجلان4.
195- عتبة بن غزوان5.
196- عثمان بن عفان6.
197- عثمان بن مظعون7.
198- عثمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد8.
199- عدي بن أبي الزغباء9.
__________
1 الآحاد والمثاني 3/403، وأسد الغابة 3/544، ,الإصابة 2/445.
2 الآحاد والمثاني 1/261، ومجمع الزوائد 6/101.
3 الإصابة 2/444.
4 صحيح البخاري، رقم (686) ومسلم رقم (223) ، وصحيح ابن حبان رقم: (2075) ورقم (223) ، وسنن ابن ماجه 3/249.
5 الآحاد والمثاني 1/262.
6 صحيح البخاري رقم (3698) ،والمعرفة والتاريخ 3/159، والآحاد والمثاني 1/262، ومجمع الزوائد 6/99، والإصابة 4/304، ولم يشهدها، ولكن خلفه رسول الله صلى الله عليه وسلم لتمريض رقية، وأعطي سهمه، وله أجر من شهدها.
7 الآحاد والمثاني 1/264.
8 مجمع الزوائد 6/99.
9 الإصابة 4/480.
(1/295)

200- عروة بن عتبة بن غزوان بن جابر بن وهب1.
201- عقبة بن الحصين بن وبرة الخزرجي2.
202- عقبة بن عامر الأنصاري أبو مسعود3.
203- عقبة بن وهب، أخو شجاع الأسدي4.
204- علي بن أبي طالب5.
205- عكاشة بن محصن الأسدي6.
206- عمار بن حزم بن زيد7.
207- عمار بن ياسر8.
208- عمر بن الخطاب9.
209- عمرو بن أبي سرح10.
__________
1 مجمع الزوائد 6/99.
2 أسد الغابة 4/39، والإصابة 2/481.
3 التاريخ الصغير للبخاري 1/135.
4 الآحاد والمثاني 1/262.
5 البخاري مع الفتح رقم (2375) ، و (2089) ومسلم رقم (1979) ومسند أحمد 2/282، رقم [1201] الأرناؤوط.، والمعرفة والتاريخ 1/274، وأبو داود رقم (2926) ، ومسند أبي يعلى رقم (547) والآحاد والمثاني 1/261.
6 الآحاد والمثاني 1/262.
7 مجمع الزوائد 6/101.
8 الآحاد والمثاني 1/264.
9 الآحاد والمثاني 1/264.
10 الآحاد والمثاني 1/266.
(1/296)

210- عمرو بن إياس1.
211- عمرو بن الحارث2.
212- عمرو بن سراقة3.
213- عمرو بن عَنَمة4.
214- عمرو بن عوف حليف لبني عامر بن لؤي5.
215- عمرو بن معاذ أخو سعد بن معاذ6.
216- عمير بن أبي وقاص استشهد ببدر7.
217- عمير بن عامر ويكنى أبا داود بن مالك8.
218- عمير بن معبد بن الأزعر9.
219- عويم بن ساعدة10.
__________
1 أسد الغابة 4/168.
2 الآحاد والمثاني 1/266.
3 الآحاد والمثاني 1/264.
4 الإصابة 3/9.
5 الآحاد والمثاني 1/265.
6 الإصابة 3/17.
7 الآحاد والمثاني 1/263، ومجمع الزوائد 6/101.
8 مجمع الزوائد 6/101.
9 الآحاد والمثاني 3/ 404.
10 الآحاد والمثاني 3/ 403.
(1/297)

220- عياض بن زهير1.
حرف الفاء
221- فروة بن عمرو2.
حرف القاف
222- قتادة بن النعمان3.
223- قدامة بن مظعون الجمحي4.
224- قيس بن أبي صعصعة5.
225- قيس أبو الأقلح6.
226- قيس بن مخلد7.
حرف الكاف
227- كعب بن زيد بن قيس الأنصاري8.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/ 266.
2 مجمع الزوائد 6/101.
3 المعجم الكبير للطبراني 19/3.
4 الآحاد والمثاني 1/264، والتاريخ الكبير للبخاري 1/68، والإصابة 3/288.
5 أسد الغابة 4/429.
6 الآحاد والمثاني 3/404.
7 أسد الغابة 4/445.
8 الإصابة 3/296.
(1/298)

حرف الميم
228- مالك بن عمرو1.
229- مالك بن قدامة2.
230- مالك بن وهيب بن عبد مناف بن زهرة3.
231- مبشر بن عبد المنذر4.
232- محرز بن وهب، ويقال: ابن نضلة5.
233- محمد بن مسلمة بن خالد بن مجدعة بن حارثة بن الحارث6.
234- المدلجي بن عمرو من بني سليم7.
235- مرارة بن الربيع8.
236- مرثد بن أبي مرثد حليف لحمزة بن عبد المطلب9.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/262، والإصابة 3/351، وذكر أنه حليف لبني عدي.
2 الآحاد والمثاني 3/404.
3 الآحاد والمثاني 1/263.
4 الآحاد والمثاني 3/403.
5 الآحاد والمثاني 1/262.
6 المعجم الكبير للطبراني 19/222، ومجمع الزوائد 6/101.
7 الآحاد والمثاني 1/ 262.
8 صحيح البخاري مع الفتح 7/309.
9 الآحاد والمثاني 1/261.
(1/299)

237- مسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب1.
238- مسعود بن أوس2.
239- مسعود بن خلدة بن عامر3.
240- مسعود بن ربيعة بن عمرو القاري4.
241- مسعود بن سعد الأوسي الأنصاري5.
242- مصعب بن عمير بن هاشم العبدري6.
243- مظهر بن رافع7.
244- معاذ بن جبل بن عمرو بن أوس بن عائذ بن عدي بن كعب بن غنم8.
245- معاذ بن ماعص بن قيس9.
246- معبد بن قيس بن صخر10.
__________
1 صحيح البخاري مع الفتح 7/327، رقم (4025) ، والآحاد والمثاني 1/261.
2 أسد الغابة 4/158.
3 الآحاد والمثاني 3/410.
4 الآحاد والمثاني 1/363.
5 الإصابة 3/411.
6 الآحاد والمثاني 1/262.
7 صحيح مسلم 3/1181.
8 الآحاد والمثاني 3/406، والمعجم الكبير للطبراني 20/28، ومجمع الزوائد 6/101.
9 الآحاد والمثاني 3/410.
10 الآحاد والمثاني 3/408.
(1/300)

247- معتب بن عوف بن عامر، ويقال له: (معتب بن حمراء) 1.
248- معتب بن عبيد حليف لهم2.
249- معتب بن قشير بن مليل بن زيد3.
250- معقل بن المنذر بن سرح4.
251- معمر بن الحارث بن معمر بن حبيب5.
252- معن بن عدي بن الجد بن عجلان6.
253- المقداد بن عمرو حليف بني زهرة7.
254- المنذر بن قدامة8.
255- المنذر بن محمد بن أحيحة بن الجلاح بن حريش بن جحجبا أبو عبدة9.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/264.
2 الآحاد والمثاني 3/405.
3 الآحاد والمثاني 3/ 404.
4 الآحاد والمثاني 3/409.
5 الآحاد والمثاني 1/ 264.
6 الآحاد والمثاني 3/ 404.
7 صحيح البخاري رقم (6865) ، المعجم الكبير للطبراني 20/250 رقم (295) ، وسنن البيهقي 8/195، والآحاد والمثاني 1/263، ومجمع الزوائد 6/101.
8 الآحاد والمثاني 3/404، وأسد الغابة 4/271.
9 الآحاد والمثاني 3/404.
(1/301)

256- مهجع مولى عمر1.
حرف النون
257- النعمان بن أبي حزمة2.
258- النعمان بن عمرو بن رفاعة الأنصاري3.
259- النعمان بن غصن4.
260- النعمان بن عصر5.
261- نعيمان بن عمرو6.
262- نهيل بن نعمان بن خنساء7.
حرف الواو
263- واقد بن عبد الله8.
264- وهب بن سعد بن أبي سرح9.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/264.
2 الآحاد والمثاني 3/403.
3 الإصابة 3/569- 570.
4 أسد الغابة 4/338.
5 الآحاد والمثاني 3/ 405.
6 الآحاد والمثاني 3/413.
7 مجمع الزوائد 6/101.
8 الآحاد والمثاني 1/264
9 الآحاد والمثاني 1/265.
(1/302)

حرف الهاء
265- هلال بن أبي خولي1.
266- هلال بن أمية2.
حرف الياء
267- يزيد بن الحارث3.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/264.
2 صحيح البخاري مع الفتح 7/309.
3 الإصابة 3/654.
(1/303)

الكنى
أبو أيوب الأنصاري = خالد بن زيد.
268- أبو بردة بن نيار بن عمرو بن عبيد1.
أبو بكر الصديق = عبد الله بن عثمان.
269- أبو الحارث بن قيس بن خالد الأنصاري الزرقي2.
270- أبو حبة بن عمرو بن ثابت3.
271- أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة4.
أبو دجانة =سماك بن خرشة.
272- أبو سبرة بن أبي رُهم بن عبد العزّى بن أبي قيس بن عبد ودّ العامري5.
__________
1 المعجم الكبير للطبراني 22/192، ومجمع الزوائد 6/102.
2 الإصابة 4/ 40.
3 الآحاد والمثاني 3/403، المعجم الكبير للطبراني22/325، أسد الغابة رقم 5788.
4 البخاري مع الفتح 7/320، 9/131، والتاريخ الكبير للبخاري 2/215 رقم (730) ، والنسائي 5/63، والآحاد والمثاني 1/262، والمعجم الكبير للطبراني 4/55، ومستدرك الحاكم 2/163.
5 الآحاد والمثاني 1/265.
(1/304)

273- أبو سلمة بن عبد الأسد بن هلال المخزومي1.
274- أبو سنان بن محصن2.
275- أبو ضياح بن ثابت بن النعمان3.
276- أبو طلحة بن زيد بن سهل بن الأسود4.
277- أبو عبيدة بن الجراح5.
278- أبو عقيل بن عبد الله بن ثعلبة6.
279- أبو قيس بن جبر بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة7.
280- أبو كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم8.
أبو لبابة بن عبد المنذر = بشير.
281- أبو مرثد الغنوي حليف لحمزة بن عبد المطلب9.
282- أبو مليل بن الأزعر بن زيد بن عطاف10.
__________
1 الآحاد والمثاني 1/263.
2 الآحاد والمثاني 1/262.
3 الآحاد والمثاني 3/403.
4 المعجم الكبير للطبراني 5/90 رقم (4673) .
5 الآحاد والمثاني 5/90 رقم (4673) .
6 الآحاد والمثاني 1/266.
7 الآحاد والمثاني 3/404.
8 الآحاد والمثاني 3/403، والمعجم الكبير للطبراني 5/30.
9 الآحاد والمثاني 1/261.
10 الآحاد والمثاني 3/403.
(1/305)

283- أبو الهيثم بن التيَّهان1.
__________
1 مجمع الزوائد 6/101.، والإصابة 4/213. وهذا العدد الذي ورد ذكره هنا مخالف لما ورد ذكره في الصحيحين، وفي السير عامة، ولكن قد ذكر الزهري في الرواية رقم (6) أن عدد من شهد بدراً ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً وهو المعتمد؛ لأنه لا يعني أن عدم وهذا العدد الذي ورد ذكره هنا مخالف لما ورد ذكره في الصحيحين، وفي السير عامة، ولكن قد ذكر الزهري في الرواية رقم ذكره لبقيتهم أنهم لم يشهدوها، وقول الزهري في الرواية السابقة الذكر أنهم ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً ذكره عن شيخه عروة موقوفاً عليه، أما موسى بن عقبة فقد ذكر في مغازيه أنهم (316) رجلاً.
انظر: مرويات موسى بن عقبة لمحمد باقشيش ص 126.
وأما ابن إسحاق فقد ذكر أن عددهم ثلاثمائة وأربعة عشر رجلاً.
انظر: ابن هشام (2/706) . وذكر الواقدي في المغازي (1/23) أن عددهم (305) رجلٍ وثمانية تخلفوا، وقد تبعه في ذلك ابن سعد في الطبقات (2/12) ، ثم ذكر ابن سعد أقوالاً أخرى في عدتهم. المصدر السابق.
(1/306)

المبحث السادس عشر: فيمن شهد بدراً من المهاجرين والأنصار وحلفائهم رضي الله عنهم1.
حرف الألف
1- إربد بن رقيش بن رائب2.
2- الأرقم بن أبي الأرقم3.
3- أسعد بن زيد بن الفاكهة4.
4- الأسود بن زيد بن ثعلبة بن غنم5.
5- أسود بن سريع التميمي السعدي6.
__________
1 هذه القائمة نقلتها من: الآحاد والمثاني لابن أبي عاصم 1/ 261- 266، و3/ 403- 414، والمعجم الكبير للطبراني بأجزائه، ومجمع الزوائد للهيثمي، وهي من طريق موسى بن عقبة عن الزهري، وقد جاء ذكر بعضهم عرضاً في المصادر الأخرى بدون سند، فيقولون مثلاً: ذكره الزهري فيمن شهد بدراً. ويلحظ أن هذه القائمة شملت الذين حضروا بدراً والذين لم يشهدوها وكانوا في حكم من شهدها وأعطوا من غنائمها، وكان لهم أجر من شهدها.
2 الآحاد والمثاني 1/262.
3 الآحاد والمثاني 1/263.
4 أسد الغابة 1/ 89، ومجمع الزوائد 6/ 94.
5 أسد الغابة 1/ 103، ومجمع الزوائد 6/ 94، والإصابة 1/ 44، المعجم الكبير للطبراني 1/ 288.
6 أسد الغابة 1/ 103.
(1/247)

المبحث السابع عشر: في غزوة السَّوِيْق1
__________
1 السَّوِيْق: هو ما يتخذ من الحنطة والشعير، لسان العرب المحيط 2/ 243، مادة: سوق.
قال ابن هشام 2/ 45: "وإنما سميت غزوة السَّوِيْق ... أن أكثر ما طرح القوم من أزوادهم السَّوِيْق، فهجم المسلمون على سَويق كثير فسميت: غزوة السَّوِيْق".
وقد ذكر الواقدي عن الزهري أنه قال: "كانت في ذي الحجة، على رأس اثنين وعشرين شهراً"، المغازي 1/ 128، وذكر ابن إسحاق: أنها كانت في شهر ذي الحجة، ابن هشام 2/ 44.
(1/306)

27- قال البيهقي: وأخبرنا أبو عبد الله1 الحافظ قال: أخبرنا إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني، قال: أخبرنا جدي قال: أخبرنا إبراهيم بن المنذر قال: أخبرنا ابن فليح، عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال: كان أبو سفيان بن حرب حين قتل الله عزوجل من قتل من المشركين ببدر من أشرافهم ومن وجوههم نذر أن لا يمس رأسه دهن ولا غسل ولا يقرب أهله حتى يغزو محمداً ويحرق في طوائف المدينة، فخرج من مكة سراً خائفاً في ثلاثين2 فارساً ويقول بعض الناس: بل أكثر من ذلك ليحل يمينه حتى نزل بجبل من جبال المدينة يقال له: نبت3، فبعث
__________
1 تقدم الكلام على الإسناد في الرواية رقم (1) .
2 في مغازي الواقدي من طريق الزهري أنهم كانوا: مائتي راكب، المغازي 1/ 181، وكذلك في سيرة ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 44) ، أما في مغازي عروة (161) من طريق أبي الأسود فقد ذكر ثلاثين راكباً كما في رواية الزهري هنا.
ورواية ابن إسحاق أرجح لأنه رواها عن محمد بن جعفر بن الزبير ويزيد بن رومان، وكلاهما ثقة كما قال ابن حجر في التقريب (471) و (601) ، عن عبد الله بن كعب بن مالك الأنصاري، وهو ثقة، ويقال: له رؤية كما قال ابن حجر في التقريب (319) ، أما رواية الأسود عن عروة فهي ضعيفة لأنها جاءت من طريق ابن لهيعة وهو ضعيف. انظر: التقريب (319) .
3 نبت: هكذا في دلائل البيهقي، ولم أجد لهذه اللفظة ذكراً في المصادر، ولعلها مصحفة من: (ثيب) . ففي مغازي عروة 161: (ثيب) وكذلك سيرة ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 44) ، والمغانم المطابة 85، أما البلادي فقد قال: قلت وأرى صوابه (تيأم) فهو جبل تراه من الطرف الشمالي من المدينة مطلع شمس على الطريق النجدية، وهو من صدر قناة مشرف على وادي الخَنَق وسد العاقول، وينطق اليوم: (تيام) بتسهيل الهمزة. معجم المعالم الجغرافية 73.
(1/307)

رجلاً أو رجلين من أصحابه وأمرهما أن يحرقا أدنى نخلة يأتيانها من نخيل المدينة، فوجدا صَوْراً1 من صيران نخل العُريض2 فأحرقا فيها وانطلقا، وانطلق أبو سفيان وأصحابه سراعاً هاربين قبل مكة3.
__________
1 الصَّوْر: الجماعة من النخل ولا واحد له من لفظه، ويجمع على صيران، النهاية 3/ 59.
2 العُريض: بضم العين المهملة وفتح الراء، وسكون المثناة التحتية، وآخرها ضاد معجمة، ناحية من المدينة في طرف حرة (واقم) شملها اليوم العمران وما زالت معروفة. معجم المعالم الجغرافية 205.
3 دلائل النبوة للبيهقي 3/ 164- 165، والدرر لابن عبد البر 139- 140، وتاريخ الإسلام للذهبي قسم المغازي 138- 140.
وقد أخرج نحو هذه الرواية من طريق الزهري الواقدي في المغازي 1/ 181- 182، وعنه ابن سعد في الطبقات 2/ 30، والبلاذري في أنساب الأشراف قسم السيرة 1/ 310.
وانظر هذه الرواية في مغازي عروة 161، ومن طريقه أخرجها البيهقي في الدلائل 3/ 165، كما أخرجها ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 44) عن عبد الله بن كعب بن مالك، ومن طريقه أخرجها خليفة في تاريخه 59، والطبري في تاريخه 2/ 483.
وقد ذكر ابن إسحاق أن الرسول صلى الله عليه وسلم خرج في طلبهم حتى بلغ قَرْقَرَة الكُدْر، ثم انصرف راجعاً، وقد فاته أبو سفيان وأصحابه، ورأوا أزواداً من أزواد القوم قد طرحوها في الحرث يتخففون منها للنجاء، فقال المسلمون حين رجع بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، أتطمع لنا أن تكون غزوة؟ قال: "نعم". ابن هشام (2/ 45) .
(1/308)

المبحث الثامن عشر: في غزوة بني قينقاع1
28- قال الواقدي: فحدثني محمد بن عبد الله عن الزهري عن
__________
1 بنو قينقاع: إحدى القبائل اليهودية الشهيرة في المدينة، ومنهم الصحابي الجليل عبد الله بن سلام من ذرية يوسف النبي عليه السلام، انظر: الإصابة 2/ 320، والسمهودي وفاء الوفاء 1/ 164.
وقد ذكر المؤرخون سببين لهذه الغزوة:
1- أن يهود بني قينقاع أظهروا الحسد والبغضاء عندما انتصر المسلمون في بدر، يظهر ذلك من خلال تهديدهم للنبي صلى الله عليه وسلم عندما دعاهم إلى الإسلام. انظر: مرويات يهود المدينة 77 للسندي.
2- أن أحد يهود بني قينقاع عقد طرف ثوب امرأة مسلمة في سوقهم فلما قامت تكشفت فاستنجدت بالمسلمين فقتلوا اليهودي ووقع الشر بينهم، انظر: ابن هشام 2/ 47- 48، ورسالة السندي 79.
أما تاريخها فقد كانت في شوال من السنة الثانية من الهجرة، كما ذكر الطبري في تاريخه 2/ 479- 480، من طريق الواقدي عن الزهري مرسلاً، ولم أجده في مغازي الواقدي، وقد تبع ابن سعد الواقدي في ذلك، الطبقات 2/ 28.
وذكر الواقدي بدون إسناد أنها كانت يوم السبت من شوال على رأس عشرين شهراً، حاصرهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى هلال ذي القعدة، المغازي 1/ 176.
(1/309)

عروة قال: لما نزلت هذه الآية: {وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ} 1 فسار إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه الآية2.
__________
1 سورة الأنفال آية رقم (58) .
2 مغازي الواقدي 1/ 177.
وخبر إجلائهم في الصحيحين، انظر: البخاري حديث رقم (4028) ومسلم حديث رقم (1766) .
(1/310)

المبحث التاسع عشر: في غزوة بني النضير1 وسببها
29- عبد الرزاق2 عن معمر عن الزهري قال وأخبرني
__________
1 هو النضير بن النحام بن الخزرج بن الصريح بن السبط بن اليسع بن سعد بن لاوي بن جبر بن النحام بن عازر بن عيزر بن هارون بن عمران عليه السلام، وفاء الوفاء للسمهودي 1/ 161.
2 مصنف عبد الرزاق 5/ 358 رقم (9733) بسند صحيح وفيه جهالة الصحابي وهي لا تضر لأن الصحابة كلهم عدول.
ومن طريق عبد الرزاق أخرجه أبو داود في السنن 3/ 156 رقم (3004) وحكم عليه الألباني بالصحة، انظر: صحيح سنن أبي داود 2/ 583، ومن طريق عبد الرزاق أيضاً أخرجه ابن مردويه بسند صحيح إلى معمر عن الزهري كما قال الحافظ ابن حجر في الفتح 7/ 331 ثم قال بعد ذكره لرواية ابن مردويه: وكذا أخرجه عبد بن حميد في تفسيره عن عبد الرزاق.
وأخرج أبو عبيد في الأموال رقم (18) عن محمد بن كثير، عن معمر، عن الزهري نحوه مرسلاً. ومن طريق أبي عبيد أخرجه البلاذري في أنساب الأشراف 1/ 339.
(1/311)

__________
وأخرجه البيهقي من طريق عبد الرزاق عن معمر عن الزهري، دلائل النبوة 3/ 178، ففي هذه الرواية الثابتة بيان سبب وقعة بني النضير وأنها كانت بعد بدر، بل بعدها بستة أشهر كما ستحددها الروايات الآتية في مبحث (تاريخ غزوة بني النضير) ، وقد وافق الزهري السهيلي في الروض 3/ 250، والذهبي 153 في السيرة النبوية.
أما ابن إسحاق فقد ذكر سبباً آخر لوقعة بني النضير تتلخص "بأن النبي صلى الله عليه وسلم ذهب إلى بني النضير ليستعين بهم على دفع دية رجلين معاهدين قتلهما خطأ عمرو بن أمية الضمري في أعقاب حادثة بئر معونة، فجلس النبي صلى الله عليه وسلم إلى جدار لبني النضير فهموا بإلقاء حجر عليه وقتله، فأخبره الوحي بذلك، فانصرف عنهم مسرعاً إلى المدينة ثم أمر بحصارهم فنزلوا على الصلح ... " تلخيص هذا السبب اقتبسته من السيرة الصحيحة للعمري 1/ 307، وانظر الخبر مفصلاً عند ابن هشام 2/ 190، وروى ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة مثل ذلك، مغازي عروة 164، وابن لهيعة ضعيف.
وهذا السبب الذي ذكره ابن إسحاق عن يزيد بن رومان، مرسل، ولا يرتقي لمعارضة السبب الذي ذكره عبد الرزاق بسند صحيح، وبما أن السبب الذي ذكره ابن إسحاق يعود إلى حادثة بئر معونة التي كانت في السنة الرابعة، فلا بد أن تكون غزوة بني النضير في السنة الرابعة، وسيأتي التفصيل في تاريخ الغزوة في المبحث الآتي.
قال الحافظ ابن حجر: "فهذا أقوى مما ذكره ابن إسحاق (يقصد الرواية المتقدمة التي ذكرها عبد الرزاق) من أن سبب غزوة بني النضير طلبه صلى الله عليه وسلم أن يعينوه في دية الرجلين، لكن وافق ابن إسحاق جل أصحاب المغازي، فالله أعلم، وإذا ثبت أن سبب إجلاء بني النضير ما ذكر من همهم بالغدر به صلى الله عليه وسلم وهو إنما وقع عندما جاء إليهم ليستعين بهم في دية قتيلي عمرو بن أمية، تعين ما قاله ابن إسحاق يعني في تاريخ الغزوة، لأن بئر معونة كانت بعد أحد بالاتفاق". اهـ. الفتح 7/ 331- 332.
(1/312)

عبد الله1 بن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن كفار قريش كتبوا إلى عبد الله بن أُبي بن سلول، ومن كان يعبد الأوثان من الأوس والخزرج، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ بالمدينة قبل وقعة بدر، يقولون: إنكم آويتم صاحبنا، وإنكم أكثر أهل المدينة عدداً، وإنا نقسم بالله لتقتلُنه أو لتخرجٌنَّه أو لنستعن عليكم العرب، ثم لنسيرن إليكم بأجمعنا، حتى نقتل مقاتلتكم ونستبيح نساءكم، فلما بلغ ذلك ابن أبي ومن معه من عبدة الأوثان تراسلوا، فاجتمعوا، وأرسلوا، وأجمعوا لقتال النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلقيهم في جماعة، فقال: لقد بلغ وعيد قريش منكم المبالغ ما كانت لتكيدكم بأكثر مما تريدون أن تكيدوا به أنفسكم، فأنتم هؤلاء تريدون أن تقتلوا أبناءكم وإخوانكم، فلما سمعوا ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم تفرقوا، فبلغ ذلك كفار قريش، وكانت وقعة بدر، فكتبت كفار قريش بعد وقعة بدر إلى اليهود: إنكم أهل الحلقة2 والحصون، وإنكم لتقاتلن صاحبنا أو لنفعلنّ كذا وكذا، ولا
__________
1 قال الحافظ ابن حجر في تعجيل المنفعة (153) : "أظنه انقلب، وأنه عبد الرحمن ابن عبد الله بن كعب بن مالك شيخ الزهري، وهو مترجم في (التهذيب) ولكن ذكره ابن حبان في الطبقة الثالثة في الثقات، كالذي وقع هنا، فلعله ابن عمه والله أعلم". وهو ثقة عالم من الثالثة، مات في خلافة هشام خ م د س، التقريب 344 رقم (3929) .
2 الحلْقة: بسكون اللام: هي السلاح عاماً، وقيل: هي الدروع خاصة، النهاية 1/ 427.
(1/313)

يحولن بيننا وبين خدم نسائكم شيء - وهو الخلاخل - فلما بلغ كتابهم اليهود أجمعت بنو النضير على الغدر، فأرسلت إلى النبي صلى الله عليه وسلم: أخرج إلينا في ثلاثين رجلاً من أصحابك، ولنخرج في ثلاثين حبراً1، حتى نلتقي في مكان كذا، نصف بيننا وبينكم، فيسمعوا منك، فإن صدقوك وآمنوا بك آمنا كلُّنا.
فخرج النبي صلى الله عليه وسلم في ثلاثين من أصحابه، وخرج إليه ثلاثون حبراً من يهود، حتى إذا برزوا في براز الأرض، قال بعض اليهود لبعض: كيف تخلصون إليه، ومعه ثلاثون رجلاً من أصحابه، كلهم يحب أن يموت قبله، فأرسلوا إليه: كيف تفهم ونفهم، ونحن ستون رجلاً؟ أُخرج في ثلاثة من أصحابك، ويخرج إليك ثلاثة من علمائنا فيسمعوا منك، فإن آمنوا بك آمنَّا كلنا، وصدقناك.
فخرج النبي صلى الله عليه وسلم في ثلاثة نفر من أصحابه واشتملوا على الخناجر، وأرادوا الفتك برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأرسلت امرأة ناصحة من بني النضير إلى ابن أخيها، وهو رجل مسلم من الأنصار، فأخبرته خبر ما أرادت بنو النضير من الغدر برسول الله صلى الله عليه وسلم، فسارَّه بخبرهم، قبل أن يصل النبي صلى الله عليه وسلم
__________
1 الأحبار: جمع حَبْر بالفتح والكسر، وهو العالم المحكم للشيء، ومنه قيل لكعب: كعب الأحبار، تفسير ابن جرير الطبري 10/ 341 رقم (12010) ، طبعة شاكر، والنهاية 1/ 328.
(1/314)

إليهم، فرجع النبي صلى الله عليه وسلم، فلما كان من الغد، غدا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالكتائب1، فحاصرهم، وقال لهم: إنكم لا تأمنون عندي إلا بعهد تعاهدوني عليه، فأبوا أن يعطوه عهداً، فقاتلهم يومهم ذلك هو والمسلمون، ثم غدا الغد على بني قريظة بالخيل والكتائب، وترك بني النضير، ودعاهم إلى أن يعاهدوه، فعاهدوه، فانصرف عنهم، وغدا إلى بني النضير بالكتائب، فقاتلهم حتى نزلوا على الجلاء2، وعلى أن لهم ما أقلَّت الإبل إلا الحلقة - والحلقة: السلاح - فجاءت بنو النضير، واحتملوا ما أقلَّت إبل3 من أمتعتهم، أبواب بيوتهم، وخشبها، فكانوا يخربون بيوتهم فيهدمونها فيحملون ما وافقهم من خشبها، وكان جلاؤهم ذلك أول حشر الناس إلى الشام4، وكان بنو النضير من سبط5 من أسباط بني إسرائيل لم يصبهم جلاء منذ كتب الله على بني إسرائيل الجلاء، فلذلك أجلاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلولا ما كتب الله عليهم من الجلاء
__________
1 كتائب: جمع كتيبة، وهي القطعة العظيمة من الجيش، النهاية 4/ 148.
2 الجلاء: الخروج، يقال: جلا عن الوطن يجلو جلاءاً، وأجلى يجلي إجلاءاً: إذا خرج مفارقاً، النهاية 1/ 291.
3 هكذا في المطبوع من المصنف، ولعلها: الإبل.
4 لم يجلوا جميعاً إلى الشام بل ذهب بعضهم إليها وذهب البعض الآخر إلى خيبر مثل: حيي بن أخطب، وابن أبي الحقيق، وسلاّم بن مشكم وغيرهم، يدل على ذلك قتالهم في غزوة خيبر وقتل ابن أبي الحقيق وأسر صفية وزواجها من النبي صلى الله عليه وسلم.
5 السبط: جمعه أسباط، والأسباط في أولاد إسحاق بن إبراهيم بمنزلة القبائل في ولد إسماعيل، فهو واقع على الأمة، والأمة واقعة عليه، النهاية 2/ 334.
(1/315)

لعذبهم في الدنيا كما عذبت بنو قريظة، فأنزل الله: {سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} 1 حتى بلغ: {وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} وكان نخل بني النضير لرسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة فأعطاه الله إياه، وخصه بها، فقال: {وَمَا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلا رِكَابٍ} 2 يقول: بغير قتال، قال: فأعطى النبي صلى الله عليه وسلم أكثرها للمهاجرين، وقسمها بينهم، [و] لرجلين من الأنصار3 كانا ذوي حاجة، لم يقسم لرجل من الأنصار غيرهما وبقي منها صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم في يد بني فاطمة.
__________
1 سورة الحشر آية (1) .
2 سورة الحشر، آية (6) .
3 هما: 1- أبو دجانة - سماك بن خرَشة -. 2- سهل بن حُنيف. انظر: ابن سعد الطبقات الكبرى 3/ 471- 472.
(1/316)

المبحث العشرون: في تاريخ غزوة بني النضير
30- عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في حديثه عن عروة: ثم كانت غزوة بني النضير وهم طائفة من اليهود، على رأس ستة أشهر من وقعة بدر، وكانت منازلهم ونخلهم بناحية من المدينة فحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزلوا على الجلاء، وعلى أن لهم ما أقلت الإبل من الأمتعة والأموال إلا الحلقة - يعني السلاح - فأنزل الله فيهم: {سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لأوَّلِ الْحَشْرِ} 1 فقاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم حتى صالحهم على الجلاء، فأجلاهم إلى الشام، فكانوا من سبط لم يصبهم جلاء فيما خلا، وكان الله قد كتب عليهم الجلاء ولولا ذلك لعذبهم في الدنيا بالقتل والسباء، وأما قوله: {لأَوَّلِ الْحَشْرِ} فكان جلاؤهم ذلك أول حشر في الدنيا إلى الشام2.
__________
1 سورة الحشر، الآيات الأولى.
2 مصنف عبد الرزاق 5/ 357- 358 رقم (9732) ، وهو مرسل صحيح إلى عروة.
وقد أخرج البخاري تاريخ الغزوة تعليقاً عن الزهري فقال: "قال الزهري عن عروة: كانت على رأس ستة أشهر من وقعة بدر قبل وقعة أحد" صحيح البخاري مع الفتح 7/ 329، باب: (حديث بني النضير) .
وقال الحافظ ابن حجر في الفتح 7/ 330 في شرحه للغزوة تحت رقم (4082) قال: "وصله عبد الرزاق في مصنفه عن معمر عن الزهري أتم من هذا، ثم ذكر لفظ عبد الرزاق"، وقال أيضاً: "وأخرج عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في حديثه عن عروة قال: "كانت وقعة أحد على رأس ستة أشهر من وقعة بني النضير، المصنف" 5/ 363.
(1/317)

31- وقال الحاكم: أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي1 الصنعاني بمكة، ثنا علي بن المبارك الصنعاني2، ثنا زيد بن المبارك الصنعاني3، ثنا محمد بن ثور4، عن معمر، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة رضي الله عنها قالت: كانت غزوة بني النضير وهم طائفة من اليهود على رأس ستة أشهر من وقعة بدر، وكان منزلهم ونخلهم بناحية المدينة فحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزلوا على الجلاء، وعلى أن لهم ما أقلت الإبل من
__________
1 لم أجد له ترجمة.
2 هو علي بن محمد بن عبد الله بن المبارك الصنعاني، لم أجد له ترجمة في كتب الرجال.
3 زيد بن المبارك الصنعاني، سكن الرملة، صدوق عابد، من العاشرة، د، التقريب 224 رقم (2155) .
4 محمد بن ثور الصنعاني، أبو عبد الله العابد، ثقة من التاسعة، مات سنة تسعين تقريباً، د س، التقريب 471 رقم (5775) .
(1/318)

الأمتعة والأموال إلا الحلقة - يعني: السلاح -، فأنزل الله فيهم: {سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ} إلى قوله: {لأوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا} 1، فقاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم حتى صالحهم على الجلاء، فأجلاهم إلى الشام، وكانوا من سبط لم يصبهم جلاء فيما خلا، وكان الله قد كتب عليهم ذلك ولولا ذلك لعذبهم في الدنيا بالقتل والسبي، وأما قوله لأول الحشر فكان جلاؤهم ذلك أول حشر في الدنيا إلى الشام2.
32- وقال أبو عبيد3: وحدثنا عبد الله بن صالح عن الليث بن
__________
1 سورة الحشر الآيات الأولى.
2 مستدرك الحاكم 2/ 482، ثم قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه، وقد وافقه الذهبي في التلخيص، ومن طريق الحاكم أخرجه البيهقي في الدلائل 3/ 178، ثم قال: وذكر عائشة فيه غير محفوظ، والله أعلم. أ. هـ. وهو كما قال، لأن رواية عبد الرزاق لم تذكر عائشة ولفظ رواية عبد الرزاق كرواية الحاكم.
وقد حكم عليه الألباني بالصحة، انظر حاشية فقه السيرة للغزالي (ص: 303) .
وقال الدكتور أكرم العمري بعد أن ذكر هذه الرواية في كتابه السيرة الصحيحة 1/ 305: فرغم أن البيهقي قال: إن ذكر عائشة غير محفوظ، ولكن الذهبي صححها! ويبدو لي أنها من قبيل زيادة الثقة المقبولة، ولم يذكر غير البيهقي علة الإرسال فيها.
3 هو القاسم بن سلاّم - بالتشديد - البغدادي أبو عبيد، الإمام المشهور، ثقة فاضل، مصنف، من العاشرة، مات سنة أربع وعشرين، ولم أر له في الكتب حديثاً مسنداً، بل من أقواله في شرح الغريب، حت د ت، التقريب 450 رقم (4562) .
(1/319)

سعد عن عقيل بن خالد عن ابن شهاب "أن وقيعة بني النضير من اليهود كانت على رأس ستة أشهر من وقيعة بدر، وكان منزلهم ونخلهم ناحية من المدينة، فحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزلوا على الجلاء"1.
__________
1 الأموال لأبي عبيد ص 14 رقم (19) ، وهذه الرواية وإن كان فيها بعض الضعف من أجل عبد الله بن صالح وكونها مرسلة أيضاً لكن لها شواهد تقدمت، منها ما هو متصل كرواية عبد الرزاق، ومنها ما هو مرسل كرواية عروة عند عبد الرزاق في المصنف 5/ 357- 358، و5/ 363، وكلها تدل على أن غزوة بني النضير كانت بعد بدر بستة أشهر، وقبل أحد وليست بعد حادثة بئر معونة كما ذكر ابن إسحاق مستدلاً على ذلك بالسبب الذي ذكره في إجلاء بني النضير وهو خروجه صلى الله عليه وسلم إليهم يستعينهم في دية الكلابيين، وأن ذلك كان بعد بئر معونة أي في السنة الرابعة، وقد تابع ابن إسحاق في كون غزوة بني النضير في السنة الرابعة بعد بئر معونة بعض أصحاب المغازي كالواقدي في المغازي 1/ 363، وابن سعد في الطبقات 2/ 57، وقال بذلك موسى بن عقبة كما عند البيهقي في الدلائل 3/ 179- 180، ورواية ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة كما عند البيهقي في الدلائل 3/ 180، والبلاذري في أنساب الأشراف 1/ 339.
أما ابن القيم فقد جزم بأنها كانت بعد أحد، وأن التي بعد بدر بستة أشهر هي غزوة بني قينقاع، قال رحمه الله: "وزعم محمد بن شهاب الزهري، أن غزوة بني النضير كانت بعد بدر بستة أشهر، وهذا وهم منه أو غلط عليه، بل الذي لا شك
(1/320)

__________
فيه أنها كانت بعد أحد والتي بعد بدر بستة أشهر: هي غزوة بني قينقاع ... " زاد المعاد 3/ 249.
وقال ابن كثير: "ذكر البيهقي والبخاري قبله خبر بني النضير قبل وقعة أحد، والصواب إيرادها بعد ذلك، كما ذكر ذلك محمد بن إسحاق وغيره من أئمة المغازي، وبرهانه أن الخمر حرمت ليالي حصار بني النضير، وثبت في الصحيح أنه اصطبح الخمر جماعة ممن قتل يوم أحد شهيداً فدل على أن الخمر كانت إذ ذاك حلالاً، وإنما حرمت بعد ذلك فتبين ما قلناه من أن قصة بني النضير بعد وقعة أحد والله أعلم". أ. هـ. البداية والنهاية 4/9.
والذي يظهر لي - والله أعلم - أن غزوة بني النضير كانت قبل أحد وبعد بدر بستة أشهر كما قال الزهري وذلك لقوة الروايات التي وردت عن الزهري في ذلك، وقد تقدم أن منها الثابت المتصل والمرسل، أما ما ذكره ابن إسحاق من أنها كانت بعد بئر معونة أي في السنة الرابعة، فإن مستنده في ذلك تلك الرواية التي حدثه بها يزيد بن رومان وهو من صغار التابعين فهي لا ترقى إلى معارضة ما ذكره الزهري، وفي هذه الحالة يتعين الأخذ بقول الزهري، أما ما ذكره ابن كثير من أن الخمر حرمت ليالي بني النضير، وهو دليل على تأخرها عن أحد لكون بعض من شهد أحداً من الصحابة قد شربها صباح ذلك اليوم، فإنه لا يسلَّم بذلك لعدم ورود دليل صحيح يدل على ذلك، بل قد ذكر المفسرون أن الخمر قد حرمت بعد أحد، ولم يحددوها بليالي بني النضير، وقيل بعد الأحزاب، حيث أخرج ابن جرير وابن المنذر عن قتادة قال: نزل تحريم الخمر في سورة المائدة بعد غزوة الأحزاب، وغزوة الأحزاب كانت سنة خمس على الصحيح؛ وأخرج ابن مردويه عن وهب بن كيسان قال: قلت لجابر: متى حرمت الخمر؟ قال: بعد أحد. انظر: فتح القدير للإمام الشوكاني 2/75، ورواية جابر لم تحددها بليالي بني النضير، فتبقى رواية الزهري هي الراجحة، وهو ما رجحه الإمام البخاري رحمه الله، والله أعلم.
(1/321)

المبحث الحادي والعشرون: في مصير أموال بني النضير
33- أخرج البخاري في صحيحه من طريق الزهري عن مالك بن أوس بن الحدثان عن عمر رضي الله عنه قال: "كانت أموال بني النضير مما أفاء الله على رسوله صلى الله عليه وسلم مما لم يوجف1 المسلمون عليه بخيل ولا ركاب فكانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة ينفق على أهله منها نفقة سنته، ثم يجعل ما بقي في السلاح والكراع2 عدة في سبيل الله"3.
__________
1 الإيجاف: سرعة السير، وقد أوجف دابته يوجفها إيجافاً إذا حثها، النهاية 5/ 157.
2 الكراع: اسم لجميع الخيل، النهاية 4/ 165.
3 صحيح البخاري مع الفتح 6/ 93 رقم (2904) و8/ 629 رقم (4885) و9/ 501 رقم (5357) بلفظ: (يبيع نخل بني النضير ويحبس لأهله قوت سنتهم) قال الحافظ: "ولا تعارض بينهما لاحتمال أن يقسم في فقراء المهاجرين وفي مشترى السلاح والكراع" فتح الباري 6/ 206، وانظر البخاري مع الفتح 9/ 502 رقم (5358) ، ومسلم كتاب الجهاد والسير رقم (1757) ، وأبا داود رقم (2965) ، والترمذي رقم (1719) ، والنسائي 7/ 132، ومسند أحمد 1/ 417، رقم [337] الأرناؤوط، والشافعي في السنن المأثورة (672) ، ومسند الحميدي (22) ، وتاريخ المدينة لعمر بن شبة 1/ 208، وأبا عبيد في الأموال (17) و (26) ، والبلاذري في أنساب الأشراف قسم السيرة 1/ 518 رقم (1043) ، وفتوح البلدان له (ص: 33) ، والبحر الزخار المعروف بمسند البزار رقم (255) ، ومنتقى الجارود كما في الغوث رقم (1097) ، والسنن الكبرى للبيهقي 6/ 345، ودلائل النبوة له 3/ 185.
(1/322)

الفصل الثالث: في غزوة أحد والأحداث التي أعقبتها
المبحث الأول: في سبب وقعة أحد
...
المبحث الأول: في سبب وقعة أحد
34- قال ابن إسحاق: وكان من حديث أحد، كما حدثني محمد بن مسلم الزهري، ومحمد1 بن يحيى بن حبان، وعاصم بن عمر بن قتادة2، والحصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ3 وغيرهم من علمائنا كلهم قد حدث بعض الحديث عن يوم أحد، وقد اجتمع حديثهم كله فيما سقت من هذا الحديث عن يوم أحد قالوا أو من قاله منهم: لما أصيب يوم بدر من كفار قريش أصحاب القليب4 ورجع فَلُّهُم5 إلى مكة، ورجع أبو سفيان بن حرب بِعيرِه، مشى عبد الله بن أبي
__________
1 هو محمد بن يحيى بن حَبَّان، بفتح المهملة وتشديد الموحدة، ابن مُنْقذ الأنصاري، المدني، ثقة فقيه، من الرابعة، مات سنة إحدى وعشرين وهو ابن أربع وسبعين ع، التقريب 512.
2 عاصم بن عمر بن قتادة بن النعمان الأوسي الأنصاري أبو عمر المدني، ثقة عالم بالمغازي، من الرابعة، توفي بعد العشرين ومائة، ع، التقريب (ص: 286) .
3 هو حصين بن عبد الرحمن بن سعد بن معاذ الأشهلي، أبو محمد المدني، مقبول، من الرابعة، د س، التقريب 170 رقم (1368) .
4 القليب: البئر التي لم تطو، ويذكر ويؤنث، النهاية 4/ 98.
5 الفَلُّ: القوم المنهزمون، من الفَلِّ: الكسر. وهو مصدر سُمي به النهاية (3/ 473) .
(1/327)

ربيعة، وعكرمة بن أبي جهل، وصفوان بن أمية في رجال من قريش ممن أصيب آباؤهم وأبناؤهم وإخوانهم يوم بدر، فكلموا أبا سفيان بن حرب ومن كانت له في تلك العير من قريش تجارة، فقالوا: يا معشر قريش: إن محمداً قد وتركم1، وقتل خياركم، فأعينونا بهذا المال على حربه، فلعلنا ندرك منه ثأرنا بمن أصاب منا، ففعلوا2.
__________
1 الموتور: من قتل له قتيل فلم يدرك بدمه. القاموس المحيط 631 - 632.
2 سيرة ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 60) ، ومن طريقه أخرجه الطبري في التاريخ 2/ 499 - 500، وفي التفسير 3/ 46، والبيهقي في دلائل النبوة 3/ 224، وانظر: تفسير ابن كثير 2/ 30، وتاريخ الإسلام للذهبي قسم المغازي 168، وفتح الباري لابن حجر 7/ 346، وهي رواية حسنة إلى الزهري وإن لم تميز روايته لأن شيوخ ابن إسحاق الآخرين ثقات ما عدا الحصين بن عبد الرحمن فإنه مقبول كما ترى، لكن قد توبع.
(1/328)

المبحث الثاني: في تاريخ الغزوة
35- قال البيهقي: أخبرنا أبو الحسين1 بن الفضل القطان ببغداد، قال أخبرنا عبد الله2 بن جعفر النحوي قال حدثنا يعقوب3 بن سفيان قال: حدثنا الحجاج بن أبي منيع4 قال: حدثنا جدي5 عن الزهري عن عروة قال: "ثم كانت وقعة أُحُد6 في شوال7 على رأس سنة من وقعة
__________
1 ثقة تقدم في الرواية رقم [7] .
2 ثقة تقدم في الرواية رقم [12] .
3 ثقة تقدم في الرواية رقم [12] .
4 حجاج بن أبي منيع: يوسف، وقيل: عبيد الله بن أبي زياد الرصافي، ثقة، من العاشرة، خت، التقريب 153 رقم (1138) .
5 عبيد الله بن أبي زياد الرصافي؛ صدوق، من السابعة، خت، التقريب 371، رقم (4291) .
6 أحد: بضم أوله وثانيه معاً: اسم الجبل الذي كانت عنده غزوة أحد، وهو جبل أحمر، بينه وبين المدينة قرابة ميل في شمالها، وعنده كانت الوقعة العظيمة، معجم البلدان 1/ 109.
وهو يبعد عن المسجد النبوي خمسة كيلومترات وربع الكيلومتر بدءاً من باب المجيدي أحد أبواب المسجد النبوي الشريف (مرويات غزوة أحد، حسين الباكري 19، وهي رسالة ماجستير، نوقشت بالجامعة الإسلامية عام 1399 - 1400هـ) . وقد وصله العمران اليوم، بل تعداه.
7 وقد ذكر الزهري أنها في شوال في رواية أخرى أخرجها البيهقي في الدلائل 3/ 206، من طريق موسى بن عقبة عن ابن شهاب وستأتي بطولها. في الرواية الآتية رقم (36) .
وممن قال أنها في شوال: ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 60) ، والواقدي 1/ 199، إلا أنه قال يوم السبت لسبع خلون من شوال، وعبد الرزاق كما في المصنف من طريق الزهري رقم (9735) ، والبلاذري في تاريخ أنساب الأشراف، قسم السيرة 1/ 311، 312، وخليفة بن خياط في تاريخه 67، وحدد قتادة اليوم والشهر فقال: واقع نبي الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد من العام المقبل بعد بدر في شوال يوم السبت لإحدى عشرة ليلة مضت من شوال. دلائل البيهقي 3/ 201، وذكر خليفة بن خياط عن ابن إسحاق عن الزهري ويزيد بن رومان، أن رسول الله خرج عشية الجمعة لأربع عشرة ليلة خلت من شوال، وكانت الوقعة يوم السبت للنصف من شوال. تاريخ خليفة 67.
(1/329)

بدر، ورئيس المشركين يومئذ أبو سفيان بن حرب1.
__________
1 دلائل النبوة للبيهقي 3/ 201، و3/ 206، 3/ 278.
(1/330)

المبحث الثالث: في عدد جيش المسلمين والمشركين يوم أحد
36- قال البيهقي: أخبرنا أبو الحسين1 بن الفضل القطان ببغداد، قال: أخبرنا عبد الله بن جعفر النحوي2، قال: حدثنا يعقوب بن سفيان3، قال: حدثنا أصبغ بن الفرج4، قال: أخبرني ابن وهب5، قال: أخبرني يونس عن ابن شهاب في خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى أُحد، قال: حتى إذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشوط6
__________
1 ثقة تقدم في الرواية رقم (7) .
2 ثقة تقدم في الرواية رقم (12) .
3 ثقة تقدم في الرواية رقم (12) .
4 أصبغ بن الفرج بن سعيد الأموي مولاهم الفقيه المصري أبو عبد الله، ثقة، مات مستتراً أيام المحنة سنة خمس وعشرين، من العاشرة، خ د. ت س التقريب 113 رقم (536) .
5 هو عبد الله بن وهب بن مسلم القرشي، مولاهم أبو محمد المصري الفقيه، ثقة حافظ عابد، من التاسعة، مات سنة سبع وسبعين، وله اثنتان وسبعون سنة (ع) التقريب 328، رقم (3694) .
6 الشوط: هو مكان ملعب التعليم بالمدينة الآن، انظر: العياشي، المدينة بين الماضي والحاضر، 369، وقال البلادي: إن مكانه بين وادي قناة وبين المدينة، معجم المعالم الجغرافية 170.
وفي تفسير عبد الرزاق من رواية الزهري (حتى إذا كان بالواسط من الجبانة..) قال السمهودي: واسط؛ أطم لبني خدرة. وفاء الوفاء 4/1329. وذكر السمهودي: أن الشوط يقع في شامي ذباب، قرب منازل بني ساعدة. وفاء الوفاء 4/1248، فلعل المكانين قريبان من بعضهما، وقريبان أيضاً من الجبانة.
(1/331)

من الجبانة1، انخزل2 عبد الله بن أبي بقريب من ثلث الجيش، ومضى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في سبعمائة3، وتعبأت قريش وهم ثلاثة4 آلاف، ومعهم مائتا فرس، قال: جنَّبوها وجَعَلوا على ميمنة الخيل خالدَ بنَ الوليد5، وعلى ميسرتها عكرمة بن أبي جهل6، هكذا، وجدته في
__________
1 الجبانة اسم موضع، يقع شمالي المدينة. وفاء الوفاء 4/1248.
2 انخزل: أي انفرد. النهاية 2/29.
3 يعني أن الجيش الإسلامي كان ألفاً قبل رجوع عبد الله بن أبي بثلثه.
4 ذكر ذلك موسى بن عقبة عن الزهري في رواية أخرجها البيهقي في الدلائل 3/206، وكذلك قال ابن إسحاق (ابن هشام 2/66) والواقدي في المغازي 1/203، وابن سعد في الطبقات الكبرى 2/37.
5 هو خالد بن الوليد بن مغيرة القرشي المخزومي سيف الله المسلول، أبو سليمان أسلم سنة سبع بعد خيبر، وقيل قبلها 1/413.
6 هو عكرمة بن أبي جهل عمرو بن هشام بن المغيرة القرشي المخزومي، أسلم عام الفتح، قتل بأجنادين كما قال الجمهور، وقيل قتل يوم اليرموك؛ سنة خمس عشرة في خلافة عمر، وقيل: قتل يوم مرج الصُّفَّر، وذلك سنة ثلاث عشرة في خلافة أبي بكر. الإصابة 2/496.
(1/332)

كتابي1.
قال البيهقي: وأعاد يعقوب بن سفيان هذه القصة بهذا الإسناد بعينه تخالف هذه القصة في بعض ألفاظها، ويقول فيها: والمسلمون يومئذ قريب من أربع مائة رجل، والمشركون يومئذ قريب من ثلاثة آلاف.
وقوله الأول أشبه بما رواه موسى بن عقبة2، وأشهر عند أهل المغازي، وإن كان المشهور عن الزهري أربع مائة3.
__________
1 دلائل النبوة للبيهقي 3/220-221، وسندها صحيح.
2 في رواية أخرجها البيهقي في الدلائل 3/206.
3 سيأتي في رواية البيهقي من طريق موسى بن عقبة عن الزهري أن عدد المسلمين كانوا سبعمائة كما في صدر هذه الرواية، بعد انسحاب ابن أُبي بثلث الجيش، وفي الرواية التي ذكرها ابن إسحاق عن شيوخه ومنهم الزهري. انظر: تفسير الطبري 3/4. ولم أجد ما ذكره البيهقي من أن المشهور عن الزهري أنهم كانوا أربعمائة.
(1/333)

المبحث الرابع: في ذكر أحداث غزوة أحد إجمالاً
37- قال البيهقي في الدلائل1: أخبرنا أبو الحسين بن الفضل القطان ببغداد، قال: أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عتاب، قال: حدثني القاسم بن عبد الله بن المغيرة، قال: حدثنا إسماعيل بن أبي أويس، قال: حدثني إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة، عن عمه موسى بن عقبة، وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ في المغازي، قال: أخبرنا إسماعيل بن محمد بن الفضل، قال: حدثنا جدي، قال: حدثنا إبراهيم بن المنذر، قال: حدثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب، وهذا لفظ حديث إسماعيل عن عمه: موسى بن عقبة قال:
ورجعت2 قريش فاستجلبوا من استطاعوا من مشركي العرب، وسار أبو سفيان بن حرب في جمع قريش وذلك في شوال من العام المقبل من وقعة بدر، حتى طلعوا من بئر الحماوين3، ثم نزلوا ببطن الوادي4
__________
1 دلائل النبوة 3/206، وسندها حسن، وقد تقدم تراجم إسناد هذه الرواية.
2 أي من بدر، كما ستحددها روايات أخرى ستأتي قريباً.
3 لم أجد له تعريفاً بعد البحث.
4 اسم هذا الوادي (وادي قناة) بفتح القاف والنون وألف، وآخرها هاء، انظر معجم البلدان لياقوت الحموي 4/399، وانظر: وفاء الوفاء للسمهودي 3/1074، والمدينة بين الماضي والحاضر للعياشي 490، ومعجم المعالم الجغرافية للبلادي 258.
(1/334)

الذي قِبَل أُحد، وكان رجال من المسلمين الذين لم يشهدوا بدراً ندموا على ما فاتهم من سابقة بدر، وتمنوا لقاء العدوّ، وليبلوا ما أبلى إخوانهم يوم بدر فلما نزل أبو سفيان والمشركون بأصل أُحدٍ، فرح المسلمون الذين لم يشهدوا بدراً بقدوم العدوّ عليهم، وقالوا: قد ساق الله إلينا بأمنيتنا، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أري ليلة الجمعة رؤيا فأصبح فجاءه نفر من أصحابه، فقال: " رأيت البارحة في منامي بَقَراً والله خير"، وفي رواية ابن فليح "بقَراً تُذْبح"، ورأيت سيفي ذا الفقار انفصم1 من عند ظُبَّته2 - أو قال: به فلول3 فكرهته وهما مُضَبَّبتان - ورأيت أني في درع حصينة4 وأني مردف كبشاً، فلما أخبرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم برؤياه، قالوا: يا رسول الله! ماذا أولت رؤياك؟
قال: أوّلت البقر الذي رأيت نفراً فينا وفي القوم، وكرهت ما رأيت
__________
1 انفصم: انقطع، وفصمه يفصمه: كسره فانفصم وتفصم، القاموس 1478 مادة (فصم) .
2 ظبة السيف: أي طرفه وحده. النهاية لابن الأثير 3/ 156، ولسان العرب 2/ 641.
3 الفلة: الثلمة في السيف، وجمعها: فلول. النهاية 3/ 472.
وأخرج الواقدي في المغازي (1/ 209) عن الزهري، عن عروة، عن المسور بن مخرمة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ورأيت في سيفي فلاً فكرهته"، فهو الذي أصاب وجهه صلى الله عليه وسلم.
4 المراد بالدرع الحصينة: المدينة، وذلك كما جاء في تأويله صلى الله عليه وسلم لهذه الرؤيا انظر: مسند أحمد 4/ 259 رقم (2445) بتحقيق: شعيب الأرناؤوط وزملائه.
(1/335)

بسيفي"، ويقول رجال: وكان الذي رأى بسيفه الذي أصاب وجهه فإن العدو أصابوا وجهه يومئذ، وفصموا رَباعيته، وخرقوا شفته، يزعمون أن الذي رماه عتبة بن أبي وقاص، وكان البَقَرُ من قُتل يومئذ من المسلمين، وقال: "أولت الكبش أنه كبش كتيبة العدو فقتله"، وفي رواية ابن فليح: "يقتله الله، وأوّلت الدرع الحصينة المدينة، فامكثوا1، وأجمعوا الذراري في الآطام2، فإن دخل علينا القوم في الأزقة قاتلناهم"، ورموا من فوق البيوت وكانوا قد شكوا أزقة المدينة بالبنيان، حتى كانت كالحصن.
فقال الذين لم يشهدوا بدراً: كنا يا نبي الله نتمنى هذا اليوم وندعو الله، فقد ساقه الله إلينا وقرَّب المسير.
وقال رجال من الأنصار: متى نقاتلهم يا نبي الله إن لم نقاتلهم عند شَعَبِنا3؟
وقال رجال: ماذا نمنع إذا لم نمنع الحرث يزرع، وقال رجال قولاً صدقوا به ومضوا عليه، منهم حمزة بن عبد المطلب قال: "والذي أنزل
__________
1 كان هذا رأي النبي صلى الله عليه وسلم وهو أنهم يمكثون في المدينة فيقاتلونهم فيها، ولا يخرجون إلى العدو. انظر: مستدرك الحاكم 2/ 128ـ129، ودلائل البيهقي 3/ 204 - 205.
2 الأطم: بالضم: بناء مرتفع وجمعه آطام، ومنه الحديث: ":حتى توارت بآطام المدينة" يعني أبنيتها المرتفعة كالحصون. النهاية 1/ 54.
3 من معاني: الشَعَب: الزرع، اللسان (شعب) ، والمراد: إذا لم نقاتلهم عند زرعنا وأموالنا فمتى نقاتلهم؟!
(1/336)

عليك الكتاب لنجالدنَّهم".
وقال يعمر1 بن مالك بن ثعلبة وهو أحد بني سالم: "يا نبي الله لا تحرمنا الجنة، فوالذي نفسي بيده لأدخلنها"، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: بمَ؟ قال: بأني أحب الله ورسوله ولا أفر يوم الزحف، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: صدقت، فاستشهد يومئذ.
وأبى كثير من الناس إلا الخروج إلى العدو، ولم يتناهوا إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأيه، ولو رضوا بالذي أمرهم به كان ذلك، ولكن غلب القضاء والقدر، وعامة من أشار إليه بالخروج لم يشهدوا بدراً، قد علموا الذي سبق لأصحاب بدر من الفضيلة2 فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الجمعة
__________
1 لم أجد ليعمر ترجمة، ولعله: النعمان بن مالك بن ثعلبة أخو بني سالم، انظر: مغازي الواقدي 1/ 211، والإصابة 3/ 565.
2 من ذلك قوله صلى الله عليه وسلم في قصة حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه: " ... لعل الله اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم"، فدمعت عينا عمر، وقال: "الله ورسوله أعلم". صحيح البخاري مع الفتح 7/ 305 رقم (3983) ، وما أخرجه البخاري من حديث معاذ بن رفاعة بن رافع الزرقي عن أبيه - وكان من أهل بدر - قال: "جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما تعدُّون أهل بدر فيكم، فقال: من أفضل المسلمين أو كلمة نحوها - قال: وكذلك من شهد بدراً من الملائكة) . صحيح البخاري مع الفتح 7/ 311 - 312 رقم (3992) .
ومنها ما أخرجه مسلم في صحيحه من حديث جابر أن عبداً لحاطب جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو حاطباً فقال: يا رسول الله ليدخلن حاطب النار، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كذبت لا يدخلها فإنه شهد بدراً والحديبية" مسلم بشرح النووي 16/ 55.
(1/337)

وعظ الناس وذكرهم، وأمرهم بالجد والجهاد، ثم انصرف من خطبته وصلاته، فدعا باللأمة1 فلبسها، ثم أذن في الناس بالخروج، فلما رأى ذلك رجال من ذوي الرأي قالوا: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نمكث بالمدينة، فإن دخل علينا العدو قاتلناهم في الأزقة وهو أعلم بالله وما يريد، ويأتيه الوحي من السماء، ثم أشخصناه، يا نبي الله: امكث كما أمرتنا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما ينبغي لنبي إذا أخذ لأمة الحرب وآذن بالخروج إلى العدو أن يرجع حتى يقاتل2، وقد دعوتكم إلى هذا الحديث فأبيتم إلا
__________
1 اللأمة: مهموزة: الدرع، وقيل: السلاح، ولأمة الحرب أداته، وقد يترك الهمز تخفيفاً. النهاية 4/ 320.
2 أخرجه البيهقي في السنن 7/ 41 موصولاً بإسناد حسن عن ابن عباس، ثم قال رحمه الله: (وهكذا ذكره موسى بن عقبة عن الزهري، وكذلك ذكره محمد بن إسحاق بن يسار عن شيوخه من أهل المغازي وهو عام في أهل المغازي وإن كان منقطعاً، وقد كتبناه موصولاً بإسناد حسن. أ. هـ.
وانظر: ابن هشام 2/ 60، ومغازي الواقدي 1/ 214، والطبقات الكبرى 2/ 38.
وأخرج عبد الرزاق عن الزهري بلفظ: "إنه لا ينبغي لنبي إذا لبس لأمته أن يضعها حتى يلقى البأس" تفسير عبد الرزاق 1/ 135.
وأخرجها الطبري في التفسير 7/ 372، بإسناد حسن إلى قتادة ولكنه مرسل، وأخرجها الحاكم في المستدرك 2/ 128 - 129، وصححها ووافقه الذهبي، وقد حسن إسناد هذه الرواية الألباني في تعليقه على حاشية فقه السيرة للغزالي (ص: 269) ، وذلك بناء على ما ذكر من روايات يقوي بعضها بعضاً، والله أعلم.
(1/338)

الخروج، فعليكم بتقوى الله والصبر عند البأس إذا لقيتم العدوّ، انظروا ما أمركم به فافعلوه،: فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون فسلكوا على البدائع1 وهم ألف2 رجل والمشركون ثلاثة آلاف، فمضى رسول الله حتى نزل بأُحد، ورجع عنه عبد الله بن أُب ي بن سلول في ثلاثمائة فبقي رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبعمائة فقال كعب بن مالك3 الأنصاري:
إنّا بهذا الجذع لو كان أهله ... سوانا لقد ساروا بليل فأقشعوا4
جلادٌ على ريب الحوادث لا ترى ... على هالك عيناً لنا الدهر تدمع
ثلاثة آلاف ونحن نصية5 ... ثلاثِ ميْينٍ إن كثرنا وأربع
__________
1 البدائع: اسم موضع بين المدينة وبين جبل أحد على الطريق الشرقية مع الحرّة إلى جبل أُحد، وفاء الوفاء، للسمهودي 1/282، ويسمى هذا المكان بالشيخين، وبه مسجد يقال له: مسجد الشيخين، ويقال له: مسجد البدائع. انظر: وفاء الوفاء 3/865، ويسمى الآن بمسجد المستراح، وهو على الناحية الغربية لشارع سيد الشهداء. انظر: الدر الثمين في معالم دار الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم ص: 175.
2 يؤيد ذلك ما أخرجه البيهقي من طريق يونس عن ابن شهاب في الرواية المتقدمة رقم (19) .
3 هو كعب بن مالك بن أبي بن كعب الأنصاري السلمي شهد العقبة، وبايع بها وتخلف عن بدر وشهد أحداً وما بعدها وتخلف في تبوك وهو أحد الثلاثة الذي تيب عليهم، قال البغوي: بلغني أنه مات بالشام في خلافة معاوية. الإصابة 3/ 302.
4 أقشع القوم: تفرقوا، لسان العرب المحيط 3/ 93، مادة (قشع) .
5 النصية: من يتنصى من القوم، أي يختار من نواصيهم، وهم الرؤوس والأشراف، وقد انتصيت في القوم رجلاً: أي اخترته. النهاية 5/ 68.
(1/339)

فراحوا سراعاً موجفين كأنهم ... غمام هراقت ماءها الريح تقلع
ورحنا وأخرانا بطاء كأننا ... أسود على لحم ببيشة ظُلّع
فلما رجع عبد الله بن أُب ي بالثلاث مائة، سقط في أيدي الطائفتين من المسلمين، وهمتا أن تفشلا، وهما بنو حارثة وبنو سلمة1 كما يقال، وصفَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون بأصل أُحد وصف المشركون بالسبخة2 التي قِبَل أُحد، وتعبأ الفريقان للقتال، وجعل المشركون على خيلهم خالد ابن الوليد بن المغيرة، ومعهم مائة فرس، وليس مع المسلمين فرس، وحامل لواء3 المشركين من عبد الدار، واشتكى صاحب لوائهم طلحة بن عثمان
__________
1 يؤيد ذلك ما ذكره البخاري من أن المراد بالطائفتين: بنو حارثة وبنو سلمة، انظر صحيح البخاري مع الفتح 7/ 357.
2 السبخة: محركة ومسكنة: أرض مالحة، أو هي الأرض التي تعلوها الملوحة ولا تكاد تنبت إلا بعض الشجر. النهاية 2/ 333.
3 اللواء: بكسر اللام والمد هي: الراية، ويسمى أيضاً العلم، وكان الأصل أن يمسكها رئيس الجيش ثم صارت تحمل على رأسه، وقال أبو بكر بن العربي: اللواء غير الراية، فاللواء ما يعقد في طرف الرمح ويلوى عليه، والراية: ما يعقد فيه ويترك حتى تصفقه الرياح، وقيل اللواء دون الراية، وقيل اللواء: العلم الضخم، والعلم علامة لمحل الأمير يدور معه حيث دار، والراية يتولاها صاحب الحرب، فتح الباري 6/ 126.
وقد أخرج الترمذي من حديث ابن عباس قال: "كانت راية النبي صلى الله عليه وسلم سوداء ولواؤه أبيض" سنن الترمذي 3/ 115.
قال الحافظ ابن حجر بعد ذكره لحديث ابن عباس: "وهو ظاهر في التغاير، فلعل التفرقة بينهما عرفية"، الفتح 7/ 477.
وقد ورد أن لواء النبي صلى الله عليه وسلم في فتح مكة أبيض. سنن الترمذي 3/ 115، وقد يكتب عليها بعض العبارات مثل: لا إله إلا الله محمد رسول الله. فتح الباري 7/ 477.
أو يكون فيها هلال أبيض، التراتيب الإدراية للكتاني 1/ 320، وتكون مربعة ذراع في ذراع. ابن حجر الفتح 6/ 126.
(1/340)

أخو شيبة بن عثمان1، وكانت لهم الحجابة، والندوة، واللواء، فقال أبو سفيان بن حرب: إن اللواء ضاع يوم بدر حتى قتل حوله من قد علمتم، وأرى أن أعارضهم بلواء آخر، فقالت بنو عبد الدار والأحلاف2: إن شئتم فارفعوا لواءً آخر، ولكن لا يرفعه إلا رجل من بني عبد الدار، فقال أبو سفيان: بل عليكم بلوائكم فاصبروا عنده.
وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسين رجلاً من الرماة فجعلهم نحو خيل
__________
1 شيبة بن عثمان وهو الأوقص بن أبي طلحة بن عبد الله بن عبد العزى القرشي العبدري الحجبي أبو عثمان، أسلم يوم الفتح، وكان ممن ثبت يوم حنين، توفي سنة تسع وخمسين، الإصابة 2/ 161.
2 الأحلاف: ست قبائل هي: عبد الدار، وجمح، ومخزوم، وعدي، وكعب، وسهم، سموا بذلك لأنهم لما أرادت بنو عبد مناف ما في أيدي عبد الدار من الحجابة والرفادة واللواء والسقاية، وأبت عبد الدار، عقد كل قوم على أمرهم حلفاً مؤكداً على أن لا يتخاذلوا، فأخرجت جفنة مملوءة طيباً فوضعتها لأحلافهم وهم أسد، وزهرة، وتيم، في المسجد عند الكعبة، ثم غمس القوم أيديهم فيها، وتعاهدوا، وتعاقدت بنو عبد الدار وحلفاؤها حلفاً آخر مؤكداً فسُمّوا الأحلاف لذلك. النهاية 1/425.
(1/341)

العدو، وأَمَّر عليهم عبد الله بن جبير1 أخا خوَّات بن جبير2 وقال لهم: "أيها الرماة3، إذا أخذنا منازلنا من القتال فإن رأيتم خيل المشركين تحركت وانهزم أعداء الله فلا تتركوا منازلكم إني أتقدم إليكم أن لا يفارقن رجل منكم مكانه، واكفوني الخيل"4.
فوعز5 إليهم فأبلغ، ومن نحوهم كان الذي نزل بالنبي صلى الله عليه وسلم يومئذ
__________
1 هو عبد الله بن جبير بن النعمان الأنصاري الأوسيّ، شهد العقبة وبدراً واستشهد بأحد، وكان أمير الرماة يومئذ، وكان المشركون عندما انهزموا ذهبت الرماة ليأخذوا من الغنيمة فنهاهم عبد الله بن جبير فمضوا وتركوه. الإصابة 2/286.
2 هو خوَّات بن جبير بن النعمان بن أمية بن امرئ القيس الأنصاري الأوسيّ، شهد بدراً والمشاهد كلها، عاش إلى سنة أربعين، ومات وهو ابن أربع وسبعين سنة بالمدينة. الإصابة 1/457_458.
3 كان عددهم خمسين رجلاً أميرهم عبد الله بن جبير رضي الله عنه. صحيح البخاري مع الفتح 6/162 رقم (3039) ومسند أحمد 4/209، وصحح شاكر إسناده، والمستدرك 2/296، وصححه ووافقه الذهبي.
4 وردت قصة الرماة عند البخاري بألفاظ فيها بعض الاختلاف، انظر: صحيح البخاري مع الفتح 6/ 162، رقم (3039) ، 7/ 349 رقم (4043) ، وانظر هذه القصة في مسند أحمد 4/ 209، وصحح شاكر إسناده، والمستدرك 2/ 296، وصححه ووافقه الذهبي، وانظر أيضاً مغازي الواقدي 1/ 219 - 220، وابن سعد 2/ 39.
5 وعز: وعز إليه في كذا أن يفعل أو يترك، وأوعز، ووعز: تقدم وأمر، القاموس المحيط 679.
ر
(1/342)

والذي أصابه، فلما عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه عهده في القتال، وكان حامل لواء المهاجرين رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أنا عاصم1 إن شاء الله لما معي، فقال له طلحة - يعني ابن عثمان ـ: هل لك يا عاصم في المبارزة؟
قال: نعم، فبدره ذلك الرجل، فضرب بالسيف على رأس طلحة حتى وقع السيف في لحيه فقتله، فكان قتل صاحب لواء المشركين تصديقاً لرؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم أني مردف كبشاً، فلما صرع صاحب اللواء انتشر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وصاروا كتائب2 متفرقة، فجاسوا3 العدوّ ضرباً حتى أجهضوهم عن أثقالهم، وحملت خيل المشركين على المسلمين ثلاث مراتٍ، كل ذلك تنضح بالنبل، فترجع مغلولةً، وحمل المسلمون فنهكوهم قتلاً، فلما أبصر الرماة الخمسون أن الله عزوجل قد فتح لإخوانهم قالوا: والله ما نجلس ههنا لشيءٍ، قد أهلك العدو إخواننا في عسكر المشركين، وقال طوائف منهم: على ما نصفُّ، وقد هزم الله العدو؟! فتركوا منازلهم التي عهد إليهم النبي صلى الله عليه وسلم ألاّ يتركوها، وتنازعوا وفشلوا وعصوا الرسول،
__________
1 ورد في سيرة ابن هشام 2/ 73: أنا أبو الفصم، والرجل هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه، كما ذكر في المصدر السابق، وتفسير الطبري 7/ 281 من مراسيل السدي.
2 الكتيبة: القطعة العظيمة من الجيش والجمع: كتائب. النهاية 4/ 148.
3 الجوس: هو طلب الشيء بالاستقصاء والتردد خلال الدور والبيوت في القارة، القاموس المحيط 691.
(1/343)

فأوجفت1 الخيل فيهم قتلاً، وكان عامتهم2، في العسكر، فلما أبصروا ذلك الرجال المتفرقة أن الخيل قد فعلت ما فعلت، اجتمعوا وأقبلوا وصرخ صارخ: أُخراكم أُخراكم، قُتِل رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، فسقط في أيدي المسلمين فقتل منهم من قتل وأكرمهم الله بأيدي المشركين وأصعد الناس في الشعب لا يلوون على أحد3، وثَبَّت الله عزوجل النبي صلى الله عليه وسلم حين انكشف عنه من انكشف من أصحابه، وهو يدعوهم في أخراهم حتى جاءه من جاءه منهم إلى قريب من المِهْرَاسِ4 في الشِّعب.
فلما فُقِدَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم قال رجل منهم: إن رسول الله قد قُتل فارجعوا إلى قومكم فيؤمنونكم قبل أن يأتوكم فيقتلوكم، فإنهم داخلون البيوت.
وقال رجل منهم: لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ههنا.
__________
1 الإيجاف: سرعة السير، وقد أوجف دابته يوجفها إيجافاً إذا حثّها. النهاية 5/ 157.
2 لم يبق من الرماة مع أميرهم سوى اثني عشر رجلاً كما في البخاري حديث رقم (3039) .
3 كما قال تعالى: {إِذْ تُصْعِدُونَ وَلا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ ... } الآية، آل عمران (153) .
4 المهراس: بالكسر ثم السكون وآخره سين مهملة، وهو حجر يشبه القدح يمسك ماء المطر، والمراد المهراس الذي في الشعب من جبل أحد، معجم المعالم الجغرافية 306 - 307.
(1/344)

وقال آخرون: إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قتل أفلا تقاتلون عن دينكم، وعلى ما كان عليه نبيكم، حتى تلقوا الله شهداء؟
منهم: أنس بن النضر1 شهد له بها سعد بن معاذ عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقال: أحد بني قشير الذي قال: لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ههنا.
ومضى النبي صلى الله عليه وسلم يلتمس أصحابه، فإذا المشركون نحو وجهه على طريقه، فلما رآهم رسول الله صلى الله عليه وسلم قد استقبلوه، قال: "اللهم إن تشأ لا يغلبك أحد في الأرض، وقال: اللهم إن تشأ لا تعبد" 2.
فانصرف المشركون والنبي صلى الله عليه وسلم يدعو أصحابه مصعداً في الشعب، معه عصابة صبروا معه، منهم: طلحة بن عبيد الله3، والزبير بن العوام، وبايعوه على الموت وجعلوا يسترونه بأنفسهم ويقاتلون معه حتى قتلوا إلا
__________
1 هو أنس بن النضر بن ضمضم الأنصاري الخزرجي عم أنس بن مالك، كان قد غاب عن بدر وشهد أحداً واستشهد بها. انظر: الإصابة 1/ 74.
2 قد ورد بمعناه في غزوة بدر كما في البخاري رقم (2915) ومسلم بشرح النووي 12/ 84، من حديث عمر رضي الله عنه، وقد قال الحافظ ابن حجر: "ووقع عند مسلم من حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا الكلام أيضاً يوم أحد". فتح الباري 7/ 289.
3 هو طلحة بن عبيد الله بن عبد الله بن عمرو بن كعب القرشي التيمي أبو محمد، أحد العشرة المبشرين بالجنة، وأحد الثمانية الذين سبقوا إلى الإسلام، وأحد الخمسة الذين أسلموا على يد أبي بكر الصديق، وأحد الستة أصحاب الشورى، قتل يوم الجمل سنة ست وثلاثين. الإصابة 2/ 229ـ230.
(1/345)

ستة نفر أو سبعة وهم مع ذلك يمشون حول المهراس، ويقال: كان كعب ابن مالك أول من عرف عين رسول الله صلى الله عليه وسلم حين فقد من وراء المغفر فنادى بصوته الأعلى: الله أكبر، هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأشار إليه، - زعموا - رسول الله صلى الله عليه وسلم - أن اسكت1 - وجرح رسول الله صلى الله عليه وسلم وكُسِرت رَباعيتُه2، وكان أُبيّ بن خلف قال حين افتدى: "والله إن عندي لفرس أعلفها كل يوم فَرَق3 ذرة، ولأقتلنّ عليها محمداً"، فبلغت رسول الله صلى الله عليه وسلم
__________
1 يشهد له ما رواه عبد الرزاق في مصنفه 5/ 363 - 366 رقم (9735) عن الزهري عن عروة وفي تفسيره عن الزهري 1/ 134، وما رواه إسحاق بن راهويه في مسنده كما في إتحاف الخيرة للبوصيري، رقم (4565) عن الزهري دون ذكر عروة، وانظر مسند إسحاق في المطالب العالية للحافظ ابن حجر، رقم (4262) وقال عنه الحافظ: "رجاله ثقات ولكنه مرسل أو معضل".
وأخرجه ابن سعد عن الزهري كما في الطبقات 2/45-46، وزاد بعد قوله (أن اسكت) فأنزل الله تعالى جده {وما محمدٌ إلا رسولٌ قد خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُل} الآية، وأخرجه ابن إسحاق عن الزهري مرسلاً (ابن هشام 2/83) ، وأخرجه الطبري في التفسير 7/308 رقم (8066) ، وفي التاريخ 8/518، وورد موصولاً عند الواقدي في المغازي 1/236 من رواية الزهري عن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه، ومن طريقه أخرجه الطبراني في الأوسط 2/22 رقم _1104) ، ولكن الواقدي متروك.
2 الرَّباعية: - بفتح الراء وتخفيف الموحدة ـ: السنّ التي بين الثنية والناب، والمراد: أنها كسرت فذهبت منها فلقة ولم تقلع من أصلها (انظر: فتح الباري 7/366) .
3 الفَرَق بالتحريك، مكيال يسع ستة عشر رطلاً، وهي اثنا عشر مداً، أو ثلاثة آصع، وأما الفرق بالسكون: فمائة وعشرون رطلاً. النهاية 3/437.
(1/346)

حِلْفَته، فقال: "بل أنا أقتله إن شاء الله".
فأقبل أُبيٌّ مقنعاً في الحديد على فرسه تلك يقول: لا نجوت إن نجا محمد، فحمل على رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد قتله.
قال موسى بن عقبة [عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبيه، قال: أقبل أُبي بن خلف يوم أحد إلى النبي صلى الله عليه وسلم يريده] 1، فاعترض له رجال من المؤمنين فأمرهم رسول الله فخلوا طريقه، واستقبله مصعب بن عمير أخو بني عبد الدار يقي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتل مصعب بن عمير وأبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم ترقوة أُبي بن خلف من فُرْجة بين سابغة البيضة والدرع فطعنه بحربته فوقع أُبيّ عن فرسه، ولم يخرج من ترقوته دم، قال سعيد: فكسر ضلعاً من أضلاعه، ففي ذلك نزل: {وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى} 2، فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخور خوار الثور، فقالوا: ما جزعُك إنما هو خَدْش3، فذكر لهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بل أنا أقتل أبياً"4، ثم
__________
1 ما بين المعقوفتين من مستدرك الحاكم 2/327، ولعلها سقطت من دلائل النبوة للبيهقي.
2 سورة الأنفال آية (17) .
3 خدش الجلد: قشره بعود أو نحوه، خدشه يخدشه خدشاً، والخدوش جمعه. النهاية 2/14.
4 ستأتي قصة قتل الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي في مبحث مستقل.
(1/347)

قال: والذي نفسي بيده لو كان هذا الذي بيْ بأهل المجاز1 لماتوا أجمعون، فمات أُبيّ قبل أن يقدم مكة، فلما لحق رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه ونظروا إليه، ومعه طلحة والزبير وسهل بن حُنيف والحارث بن الصمّة أخو بني النجار ظنّ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن النفر من عدوهم فوضع أحدهم سهماً على كبد قوسه فأراد أن يرمي، فلما تكلموا وناداهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عرفوه، فكأنه لم يصبهم بلاء في أنفسهم قطّ حين عرفوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينما هو كذلك إذ عرض لهم الشيطان نفسه ووسوسته وتحزينه حين أبصروا عدوهم قد انفرجوا عنهم، فبينما هم كذلك يذكرون قتلاهم وإخوانهم، ويسأل بعضهم بعضاً عن حميمه، فيخبر بعضهم بعضاً بقتلاهم، وقال: اشتد حزنهم، أدبر الله عليهم المشركين، وغمهم بهم ليذهب بذلك الحزن عنهم، فإذا عدوهم فوق الجبل قد علوهم، فنسوا عند ذلك الحزن والهموم على إخوانهم، ثم أنزل الله عزوجل على طائفة {مِنْ بَعْدِ الغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسَاً يَغْشَى طائفةً مِنْكُم} 2 كما قال: {وطائفةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللهِ غَيرَ الحقِّ ظَنَّ الجاهليَّةِ يقولونَ هَلْ لنا مِنَ الأمرِ مِنْ شَيءٍ قُلْ إنَّ الأمرَ كلَّه للهِ يُخْفُون في
__________
1 المجاز: أو ذو المجاز: بفتح الميم وتخفيف الجيم وآخره زاي، وهو من أشهر أسواق العرب في الجاهلية، يقع بسفح جبل كبكب من الغرب يراه من يخرج من مكة على طريق نخلة اليمانية، معجم المعالم الجغرافية للبلادي 278 - 279.
2 سورة آل عمران آية (154) .
(1/348)

أنفسِهِم مَا لا يُبْدُوْنَ لكَ يقولونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأمْرِ شيءٌ مَا قُتِلْنَا هَا هُنَا} قال الله عزوجل: {قُل لوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُم} 1 إلى قوله: {وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} ، وكانا غَمَّين: فهذا الغمّ الآخر، والغمّ الأول: حين أُصعدوا في الشعب منهزمين، فأنساهم الهزيمة ما يخافون من طلب العدو وقتالهم، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اللهم إنه ليس لهم أن يعلونا اليوم"2 ثم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم وندب أصحابه، فانتدب منهم عصابة، فأصعدوا في الشعب حتى كانوا هم والعدو على السواء فراموهم بالنبل، وطاعنوهم حتى أهبطوهم عن الجبل، وانكفأ المشركون عنهم إلى قتلى المسلمين فَمَثَّلوا بهم: يقطعون الآذان والأنوف، والفروج، ويبقرون البطون، وهم يظنون أنهم قد أصابوا النبي صلى الله عليه وسلم وأشراف أصحابة، ثم إنهم قد اجتمعوا وصفوا مقاتلتهم، فقال أبو سفيان: يوم بيوم بدر، والحرب سجال إلا أنكم ستجدون في قتلاكم شيئاً من مُثْلَة، وإني لم آمر بذلك ولم أكرهه3، ثم قال: أُعل هبل، يفخر
__________
1 سورة آل عمران آية (154) .
2 أخرجه ابن إسحاق (انظر: ابن هشام 2/ 86) ومن طريقه أخرجه الطبري، في التفسير 7/ 309 رقم الحديث (8066) تحقيق: شاكر، وأخرجه الطبري في التفسير عن السدي، انظر: نفسير الطبري 7/ 307 رقم (8064) .
3 يشهد لهذا ما أخرجه البخاري بألفاظ متقاربة، صحيح البخاري مع الفتح 7/ 349 - 350 رقم (4043) ، وانظر: مسند أحمد 4/ 209، 6/ 181 تحقيق شاكر، وابن إسحاق (ابن هشام 2/ 93) بدون إسناد، والواقدي في المغازي 1/ 296، والحلية لأبي نعيم 1/ 39 من طريق الزهري.
(1/349)

بآلهته.
فقال: عمر: اسمع يا رسول الله ما يقول عدو الله.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ناده فقل: الله أعلى وأجل، لا سواء: قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار".
قالوا: "إن لنا العزى ولا عزى لكم".
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الله مولانا ولا مولى لكم".
ثم نادوا محمداً باسمه1، فلما علموا أنه حيٌّ ونادوا رجالاً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أشرافاً فعلموا أنهم أحياء، كبتهم الله فانكفؤوا إلى أثقالهم، لا يدري المسلمون ما يريدون، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن رأيتموهم ركبوا وجعلوا الأثقال تتبع آثار الخيل فهم يريدون أن يدنوا من البيوت والآطام التي فيها الذراري والنساء، وأقسم بالله لئن فعلوا لأواقعنهم في جوفها، وإن كانوا ركبوا الأثقال وجنبوا الخيل فهم يريدون الفرار"، فلما أدبروا بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سعد بن أبي وقاص في آثارهم فقال: أعلم لنا أمرهم، فانطلق سعد يسعى حتى علم علمهم، ثم رجع فقال: رأيت خيلهم تضرب بأذنابها مجنوبة2 مدبرة، ورأيت القوم قد
__________
1 انظر: صحيح البخاري مع الفتح 7/ 349 رقم (4043) بألفاظ متقاربة من ألفاظ هذه الرواية.
2 جنب الرجل: دفعه، وسحابة مجنوبة هبت بها الجنوب، لسان العرب 1/ 508، والقاموس 89، والمعنى: دفعوها إلى جهة الجنوب ذاهبين إلى مكة والله أعلم.
(1/350)

تحملوا على الأثقال سائرين فطابت أنفس القوم لذهاب العدو، وانتشروا يتبعون قتلاهم، فلم يجدوا قتيلاً إلا قد مَثَّلُوا به إلا حنظلة بن أبي عامر1، كان أبوه مع المشركين فتُرِك له، وزعموا أن أباه وقف عليه قتيلاً، فدفع صدره برجله ثم قال: ذنبان أصبتهما قد تقدمت إليك في مصرعك هذا يا دُبَيْس2، ولعمر الله إن كنت لواصلاً للرحم براً بالوالد، ووجدوا حمزة ابن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم قد بقر بطنه، وحملت كبده، احتملها وحشي3 وهو قتله يذهب بكبده إلى هند4 بنت عتبة في نذر نذرته حين
__________
1 هو: حنظلة بن أبي عامر بن صيفي بن مالك بن أمية الأنصاري الأوسي المعروف بغسيل الملائكة، وكان أبوه في الجاهلية يعرف بالراهب واسمه عمرو، ويقال: عبد عمرو، استشهد حنظلة بأحد لا يختلف أصحاب المغازي في ذلك. الإصابة 1/ 360 - 361.
2 الدبسة: لون بين السواد والحمرة. النهاية 2/ 99.
3 هو: وحشي بن حرب الحبشي مولى بني نوفل، قيل: كان مولى طعيمة بن عدي، وقيل: مولى أخيه مطعم، وهو قاتل حمزة قتله يوم أحد، أسلم وقدم على النبي صلى الله عليه وسلم وكان قدومه عليه مع وفد أهل الطائف، شارك في قتل مسيلمة، يكنى أبا سلمة، وقيل: أبا حرب، شهد اليرموك ثم سكن حمص ومات بها في خلافة عثمان. الإصابة 3/ 361.
4 هي: هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشية العبشمية والدة معاوية، أسلمت يوم الفتح، ماتت في خلافة عمر بعد أبي بكر بقليل في اليوم الذي مات فيه أبو قحافة. الإصابة 4/ 425 - 426.
(1/351)

قتل أباها يوم بدر، وأقبل المسلمون على قتلاهم يدفنونهم فدفن حمزة في نمرة1 كانت عليه إذا رفعت إلى رأسه بدت قدماه، وإذا أنزلت إلى رجله بدا وجهه، فجعلوا أعواداً من شجرٍ وحجارةٍ فوضعوا على قدميه وغطوا وجهه2.
قال موسى: قال ابن شهاب: فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم لدفن الشهداء قال: "زملوهم3 بجراحهم فإنه ليس كَلْم4 يكلم في الله إلا وهو يأتي يوم القيامة يَدْمَى لونه لون الدم، وريحه ريح المسك" 5، ثم قال
__________
1 النمرة: شملة فيها خطوط بيض وسود. لسان العرب 721، والنهاية 5/ 118.
2 يشهد لذلك ما أخرجه الترمذي من حديث الزهري عن أنس، سنن الترمذي رقم (1016) ، وقال الترمذي: حديث أنس حديث غريب، وقد حكم عليه الألباني بالصحة، انظر: صحيح سنن الترمذي 1/ 297 - 298، تحت رقم (1027) .
والطبقات الكبرى لابن سعد 3/ 14 - 15، وسنن الدارقطني 4/ 116 رقم (43) ، ومصنف ابن أبي شيبة 7/ 367، ومستدرك الحاكم 1/ 365، 2/ 120، وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه، وسكت عنه الذهبي، والبيهقي في السنن الكبرى 4/ 10.
3 زملوهم: لفوهم فيها، يقال: تزمل بثوبه إذا التف به. النهاية 2/ 313.
4 هو جمع: كليم: وهو الجريح، وأصل الكلم: الجرح. النهاية 4/ 199.
5 أخرجه أحمد في المسند 39/ 63 رقم [23658] الأرناؤوط من طريق معمر عن الزهري، وسنن سعيد بن منصور رقم (2583) ، والنسائي في السنن 4/ 78 رقم (2002) ، و6/ 29 رقم (3148) ، وكتاب الجهاد لابن أبي عاصم، رقم (176) ، والآحاد والمثاني له 5/ 68 رقم (2608) ، والطحاوي في مشكل الآثار 1/ 99ـ100، ومسند ابن الجعد رقم (1638) ، والبخاري من حديث مالك عن أبي الزناد ومسلم من حديث سفيان ولفظه: "لا يُكْلم أحد في سبيل الله - والله أعلم بمن يُكْلَم في سبيله - إلا جاء يوم القيامة وجرحه يثعُب دماً اللون لون الدم والريح ريح المسك" البخاري رقم (2803) ومسلم رقم (105) ، (1876) باب فضل الجهاد 3/ 1496، عبد الباقي.
(1/352)

رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنا الشهيد على هذا يوم القيامة"1.
ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يدفنون على عينيه، ولم يغسلهم ولم يصل على أحد منهم كما يصلي على الموتى، ولم يدفنهم في غير ثيابهم التي قتلوا فيها، قال: وهم يدفنون الرهط في الحفرة الواحدة: (أي هؤلاء كان أكثر أخذاً للقرآن؟) فإذا أشير إلى الرجل منهم قدمه في اللحد قبل أصحابه حتى فرغ من دفنهم، وخرج نساء من المهاجرات والأنصار يحملن على ظهورهن الماء والطعام وخرجت فيهن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأت أباها والذي به من الدماء اعتنقته، وجعلت تمسح الدماء عن وجهه ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "اشتد غضب الله على قوم دموا وجه رسول الله، واشتد غضب الله على رجل قتله رسول الله"2.
وقال سهل بن سعد الساعدي: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اللهم اغفر
__________
1 أخرجه البخاري من طريق الزهري، صحيح البخاري مع الفتح 3/ 209، رقم (1343) ، وابن إسحاق (ابن هشام 2/ 98) .
2 أخرجه البخاري في الصحيح، فتح الباري 7/ 372، ومسلم 2/ 150، ومسند أحمد انظر: الفتح الرباني 21/ 57، وابن هشام 2/ 85 - 86.
(1/353)

لقومي فإنهم لا يعلمون" 1.
قال موسى بن عقبة: قال ابن شهاب: رمى يومئذٍ رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بني الحارث بن عبد مناة يقال له: ابن قَمِئَة2، ويقال: بل رماه عتبة بن أبي وقاص3، قال: وسعى علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى المهراس، وقال لفاطمة: أمسكي هذا السيف غير ذميمة، فأتى بماءٍ في مَجنَّة4 فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشرب منه فوجد له ريحاً، فقال: (هذا
__________
1 له شاهد عند البخاري رقم (3477) ، وأحمد 6/ 103 - 104 رقم [3611] الأرناؤوط، والفسوي في المعرفة والتاريخ 1/ 338، وابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني 4/ 123 رقم (2096) ، وابن حبان (الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان 3/ 254 رقم 973) ، والطبراني في الكبير 6/ 120 رقم 5694، وقال في المجمع 6/ 117 "ورجاله رجال الصحيح، قال أبو حاتم: "يعني هذا الدعاء أنه قال يوم أحد لما شُجَّ وجهه قال: (اللهم اغفر لقومي) ذنبهم بي من الشج لوجهي لا أنه دعاء للكفار بالمغفرة، ولو دعا لهم بالمغفرة لأسلموا في ذلك الوقت لا محالة". الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان 3/ 255.
2 اسمه: عبد الله بن قمئة الليثي. ابن هشام 2/94.
3 ذكر الذهبي في المغازي، ص (192) عن معمر، عن الزهري، وعن عثمان الجزري، عن مقسم أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا على عتبة حين كسر رباعيته "اللهم لا تحل عليه الحول حتى يموت كافراً"، فما حال عليه الحول حتى مات كافراً إلى النار) قال الذهبي: وهو مرسل. وانظر: السيرة النبوية لابن كثير (2/59) . وقد ذكر الواقدي في المغازي (1/245) نحواً من هذا من غير طريق الزهري.
4 المجنّ: الترس. النهاية 4/301، وفي رواية ابن إسحاق (ابن هشام 2/85) أن علياً ملأ درقته من ذلك الماء.
(1/354)

ماء آجن) 1، فمضمض منه وغسلت فاطمة عن أبيها، ولما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم سيف عليّ مخضباً دماً، قال: (إن تكن أحسنت القتال فقد أحسن عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح، والحارث2 بن الصِّمَّة، وسهل3 بن حُنيف) 4، ثم قال: "أخبروني عن الناس ما فعلوا وأين ذهبوا"؟
قالوا: كفر عامتهم، فقال: "إن المشركين لم يصيبوا منا مثلها حتى نبيحهم"، ثم أقبلوا إلى دورهم وقد كان أبو سفيان ناداهم والمشركون حين ارتحلوا أن موعدهم الموسم موسم بدر، وهي سوق كانت تقوم ببدر كل عام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قولوا لهم نعم قد فعلنا".
__________
1 الماء الآجن: الماء المتغير الطعم واللون. لسان العرب المحيط 1/26.
2 هو الحارث بن الصِّمَّة - بكسر الصاد المهملة وتشديد الميم - ابن عمرو بن عتيك بن عمرو بن عامر بن مالك بن النجار والد أبي جهم عُدّ في أهل بدر، كسر بالروحاء فرده النبي صلى الله عليه وسلم وضرب له بسهم وشهد أحداً واستشهد ببئر معونة. الإصابة 1/181.
3 هو: سهل بن حُنيف بن وهب بن العكيم الأوسي الأنصاري، يكنى أبا سعد وأبا عبد الله من أهل بدر، وكان من السابقين، وثبت يوم أُحد حين انكشف الناس، وبايع يومئذ على الموت. الإصابة 2/87.
4 أخرجه الحاكم في المستدرك 3/24، وصححه وأقرّه الذهبي، وأخرجه الطبراني كما في المجمع 6/123، وقال الهيثمي: "رجاله رجال الصحيح".
(1/355)

قال أبو سفيان: فذلك الموعد1.
وزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عرض يومئذ سيفه فقال: "من يأخذ هذا بحقه"؟ قالوا: وما حقه؟ قال: يضرب به إذا لقي العدوّ"، فقال عمر - زعموا - أنا آخذه، فأعرض عنه، ثم عرضه الثانية، فقال الزبير: أنا آخذه فأعرض عنه، فوجد عمر والزبير في أنفسهما من ذلك، ثم عرضه الثالثة بذلك الشرط، فقال أبو دجانة سماك بن خرشة2 أخو بني ساعدة: أنا آخذه يا رسول الله بحقه، فدفعه إليه.
فصدق به حين لقي العدو وأعطى السيف بحقه3.
__________
1 بدر الموعد: ستأتي في بحث مستقل إن شاء الله تعالى.
2 اسمه: سِماك بن خرشة، وقيل: أوس بن خرشة، متفق على شهوده بدراً، وقد كثرت فيه الجراحة يوم أُحد، وثبت أنه أخذ سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد ففلق به هام المشركين، قيل: إنه شهد موقعة اليمامة، وشارك في قتل مسيلمة، واستشهد بها. انظر: الإصابة 4/58.
3 يشهد له ما أخرجه مسلم في صحيحه 16/224، النووي، ومغازي ابن إسحاق [انظر: ابن هشام 2/66] والمغازي للواقدي 1/258-259، وسنن سعيد بن منصور 2/364، ومصنف ابن أبي شيبة 14/401، ومعجم الطبراني الكبير 19/ 9 رقم (14) ،والمطالب العالية 4/221، وأخرجه أيضاً البزار في مسنده 3/193- 194 رقم (979) ، وانظر: تاريخ الأمم والملوك للطبري 2/510، والكنى للدولابي 1/69، ومستدرك الحاكم 3/230، والإصابة لابن حجر 4/58-56.
(1/356)

وزعموا أن كعب بن مالك قال: كنت فيمن خرج من المسلمين فلما رأيت مُثَل المشركين بقتلى المسلمين قمت فتجاوزت، فإذا رجل من المشركين جمع اللأمة تحوية المسلمين ويقول: استوسقوا1 كما تستوسق جرد الغنم، قال: وإذا رجل من المسلمين قائم ينتظره، وعليه لأمته، فمضيت حتى كنت من ورائه، ثم قمت أقدر المسلم والكافر ببصري، فإذا الكافر أفضلهما عدة وهيئة، قال: فلم أزل أنظرهما حتى التقيا، فضرب المسلم الكافر على حبل عاتقه ضربة بالسيف بلغت وركه وتفرق فرقتين ثم كشف المسلم عن وجهه، فقال: كيف ترى يا كعب أنا أبو دجانة.
فلما دخل النبي صلى الله عليه وسلم أزقَّة المدينة إذا النوح والبكاء في الدور، فقال: "ما هذا"؟ قالوا: هذه نساء الأنصار يبكين قتلاهنّ، قال: وأقبلت امرأة تحمل ابنها وزوجها على بعير قد ربطتهما بحبل ثم ركبت بينهما، وحمل منهم قتلى فدفنوا في مقابر المدينة، فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم عن حملهم، وقال: "واروهم2 حيث أصيبوا"3، وقال رسول الله حين سمع البكاء: "لكن حمزة لا بواكي له "، واستغفر له، فسمع ذلك سعد بن معاذ وسعد بن
__________
1 استوسقوا: أي استجمعوا وانضموا. النهاية 5/185.
2 واروهم: أي ادفنوهم، وارى الميت: دفنه. لسان العرب 1/ 994.
3 يشهد له ما رواه الإمام أحمد في المسند 22/ 208 رقم [14305] الأرناؤوط، وعبد الرزاق في المصنف 5/ 278، والحميدي 2/ 544، وابن أبي شيبة 5/ 321، وأبو داود 3/ 202 رقم (3165) ، والنسائي 4/ 79، والترمذي 5/ 279 مع التحفة.
(1/357)

عبادة ومعاذ بن جبل وعبد الله بن رواحة، فمشوا في دورهم فجمعوا كل نائحة وباكية كانت بالمدينة، فقالوا: والله لا تبكين قتلى الأنصار حتى تبكين عم رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه قد ذكر أنه لا بواكي له بالمدينة.
- وزعموا - أن الذي جاء بالنوائح عبد الله بن رواحة، فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم البكاء قال: (ما هذا؟)
فأخبر بما فعلت الأنصار بنسائهم، فاستغفر لهم وقال لهم خيراً، وقال: (ما هذا أردت، وما أحب البكاء، ونهى عنه) .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ثلاث من عمل الجاهلية لن تتركهن أمتي: النياحة على الموتى، والطعن في الأنساب، وقيل هذا المطر بنوء1 كذا وكذا، وليس بنوء إنما هو عطاء الله ورزقه"2.
وأخذ المنافقون عند بكاء المسلمين في المكر والتفريق عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحزين المؤمنين وظهر غش اليهود وفارت المدينة بالنفاق فور المِرْجَل3، وأظهروا النفاق والغش عند بكاء المسلمين ما كانوا مستخفين، وقالت اليهود: لو كان نبياً ما ظهروا عليه، ولا أصيب منه ما أصيب،
__________
1 مطرنا بنوء كذا: أي مطرنا بفضل نجم كذا، والأنواء ثمان وعشرون منزلة، ينزل القمر كل ليلة منها منزلة، وإنما غلّظ النبي من أمر الأنواء لأن العرب كانت تنسب المطر إليها. النهاية 5/ 122.
2 يشهد له ما رواه البخاري في صحيحه 7/ 156 مع الفتح، ومسلم 2/ 57 - 59، والترمذي 3/ 325.
3 المرجل: هو بالكسر الإناء الذي يُغلى فيه الماء. النهاية 4/ 315.
(1/358)

ولكنه طالب ملك تكون له الدولة مرة وعليه مرة، وكذلك أهل طلب الدنيا بغير نبوة1.
وقال المنافقون نحو قولهم، وقالوا للمسلمين: لو كنتم أطعتمونا ما أصابوا الذي أصابوا منكم.
وقدم رجل من أهل مكة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستخبره عن أبي سفيان وأصحابه فقال: نازلتهم فسمعتهم يتلاومون، يقول بعضهم لبعض: لم تصنعوا شيئاً، أصبتم شوكة القوم وحدَّهم ثم تركتموهم ولم تبروهم، فقد بقي منهم رؤوس يجمعون لكم.
وأمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه وبهم أشد القرح بطلب العدو ليسمعوا بذلك، وقال: لا ينطلقن معي إلا من شهد القتال، فقال عبد الله بن أبي ّ: أنا راكب معك.
فقال: (لا) ، فاستجابوا لله ورسوله على الذي بهم من البلاء فانطلقوا، فقال الله عزوجل في كتابه: {الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ} 2.
__________
1 قال ابن هشام: "وذكر غير زياد، عن محمد بن إسحاق، عن الزهري: أن الأنصار يوم أحد قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله ألا نستعين بحلفائنا من يهود؟ قال: لا حاجة لنا فيهم" (ابن هشام 2/ 94) وهذه الرواية وإن كانت ضعيفة، إلا أنها تدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم يعرف تماماً مكر اليهود وخبثهم.
2 سورة آل عمران آية (172) .
(1/359)

قال: وأقبل جابر بن عبد الله السلمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن أبي رجعني وقد خرجت معك لأشهد القتال، فقال: ارجع وناشدني أن لا أترك نساءنا، وإنما أراد حين أوصاني بالرجوع رجاء الذي كان أصابه من القتل، فاستشهده الله، فأراد بي البقاء لتركتِه، ولا أحب أن تتوجه وجهاً إلا كنت معك، وقد كرهت أن يطلب معك إلا من شهد القتال، فأْذَنْ لي، فأَذِنَ لَه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم العدو حتى بلغ حمراء الأسد1، ونزل القرآن في طاعة من أطاع ونفاق من نافق وتعزية المسلمين وشأن مواطنهم كلها، ومخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غدا فقال جل ثناؤه: {وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} 2 ثم ما بعد الآية في قصة أمرهم حتى بلغ: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُواْ وَلَقَدْ عَفَا اللهُ
__________
1 حمراء الأسد: جبل أحمر جنوب المدينة على (20) كيلاً، إذا خرجت من ذي الحليفة تؤم مكة، عن طريق بدر، المعالم الأثيرة 103.
وخروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى حمراء الأسد قد ذكره الزهري في عبد الرزاق 5/ 363 رقم (9735) و5/ 566 رقم (9736) ، ويشهد لذلك ما أخرجه البخاري في ذكر غزوة حمراء الأسد، صحيح البخاري مع الفتح 7/ 337 رقم (4077) ، ومسلم بشرح النووي 15/ 191، وابن أبي شيبة في المصنف 12/ 94، والحميدي في مسنده رقم (263) ، وابن سعد في الطبقات 3/ 104.
2 سورة آل عمران آية (121) .
(1/360)

عَنْهُمْ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ} 1 مع سبع آيات بعدها، والرهط الذين تولوا رجلان من بني زريق: سعد بن عثمان2 وأخوه عقبة بن عثمان3، ورجل من المهاجرين4: تولوا حتى انتهوا إلى بئر حزم5، وفي رواية ابن فليح إلى الجَلَعْب6، ثم عفا الله عنهم، ثم إن المسلمين استكثروا الذي أصابهم من البلاء يوم أحد7، وقد كانوا أصابوا يوم بدر من المشركين
__________
1 سورة آل عمران آية (155) .
2 هو: سعد بن عثمان بن خلدة بن مخلد بن عامر بن زريق الأنصاري الزرقي أبو عبادة شهد بدراً كما قال موسى بن عقبة وغيره. الإصابة 2/ 31.
3 هو عقبة بن عثمان بن خلدة بن عامر بن زريق الأنصاري، ذكره ابن إسحاق وغيره فيمن شهد بدراً وذكره فيمن فر يوم أحد، حتى بلغ جبلاً مقابل الأعوص فأقام به ثم رجع، الإصابة 2/ 490.
4 لعله يقصد عثمان بن عفان رضي الله عنه، فقد ثبت أنه كان ممن استزله الشيطان يوم أحد. انظر: صحيح البخاري مع الفتح 7/ 54، ونص عليه ابن إسحاق كما في المطالب العالية المسندة رقم (4258) ، وإتحاف الخيرة المهرة رقم (4563) .
5 لم أجد لها ذكراً.
6 الجلعب: بفتحتين وسكون العين المهملة: جبل بناحية المدينة، معجم البلدان 2/ 154.
7 حيث استشهد من المسلمين في أحد سبعون رجلاً، كما ثبت ذلك في البخاري وغيره، انظر: صحيح البخاري مع الفتح 7/ 374 رقم (4078) ، وانظر قبل ذلك رقم (3039، 4043) ، والترمذي السنن 5/ 999 رقم (3129) ، ومسند أحمد من زوائد ابنه عبد الله 35/ 153 رقم [21230] الأرناؤوط، وتفسير النسائي رقم (299) ، والطبراني في الكبير 4/ 157 رقم (2937) ، والحاكم في المستدرك 2/ 358 - 359، والبيهقي في الدلائل 3/ 289، وهو الصواب.
(1/361)

ضعف ذلك1، فأنزل الله عزوجل في ذلك: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} 2وآيات معها بعدها، ثم سمى موسى بن عقبة من قتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد وذكر فيهم: اليمان3 أبا حذيفة4 واسمه حسيل بن جبير
__________
1 حيث قتلوا سبعين وأسروا سبعين كما ثبت في البخاري ومسلم وغيرهما. انظر: الفتح 7/ 307 رقم (3986) ، ومسلم بشرح النووي 12/ 86، واستدل الحافظ ابن حجر بقوله تعالى: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا} قال: واتفق أهل العلم بالتفسير على أن المخاطبين بذلك أهل أُحد، وأن المراد بـ {أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا} يوم بدر ... ، الفتح 7/ 307.
2 آل عمران آية (165) .
3 اسمه: حسيل - بالتصغير ويقال بالتكبير - ابن جابر بن ربيعة بن فروة بن الحارث بن مازن بن عبس المعروف باليمان العبسي والد حذيفة، قتل يوم أحد، قتله المسلمون وهم يظنون أنه من المشركين. الإصابة 1/ 331.
4 هو: حذيفة بن حُسيل بالتصغير ويقال بالتكبير، المشهور بابن اليمان العبسي، من كبار الصحابة، كان أبوه قد أصاب دماً فهرب إلى المدينة فحالف بني عبد الأشهل فسماه قومه اليمان لكونه حالف اليمانية، شهد حذيفة أحداً والخندق وما بعدها وله في الخندق ذكر حسن، استعمله عمر على المدائن فلم يزل بها حتى بعد قتل عثمان وبعد بيعة علي بأربعين يوماً وذلك سنة ست وثلاثين. الإصابة 1/ 317 - 318.
(1/362)

حليف لهم من بني عبس أصابه المسلمون زعموا في المعركة لا يدرون من أصابه، فتصدق حذيفة1 بدمه على من أصابه.
قال موسى بن عقبة: قال ابن شهاب قال عروة بن الزبير: أخطأ به المسلمون يومئذ فتوشقوه2 بأسيافهم يحسبونه من العدو، وإن حذيفة ليقول أبي أبي فلم يفقهوا قوله حتى فرغوا منه، قال حذيفة: يغفر الله لكم، يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين.
قال: ووداه3 رسول الله صلى الله عليه وسلم وزاد حذيفة عنده خيراً4،
__________
1 يشهد له ما أخرجه ابن إسحاق (سيرة ابن هشام 2/ 88) عن عاصم بن عمر عن محمود بن لبيد قال: "اختلفت سيوف المسلمين على اليمان والد حذيفة يوم أحد، ولا يعرفونه فقتلوه فأراد رسول الله أن يَدِيَه فتصدق بديته على المسلمين"، وقد عنعن ابن إسحاق في هذه الرواية، ومن طريق ابن إسحاق أخرجه أحمد في المسند 39/ 46 - 47، رقم [23639] الأرناؤوط.
2 تواشقوه بأسيافهم: أي قطعوه وشائق كما يقطع اللحم إذا قدد. لسان العرب 3/ 932 (وَشَقَ) والنهاية 5/ 189.
3 وداه: أي أعطى ديته، يقال: وديت القتيل إذا أعطيت ديته. النهاية 5/ 169.
4 قصة مقتل والد حذيفة ذكرها البخاري في الصحيح (فتح الباري 7/ 361) دون ذكر الدية، وابن سعد في الطبقات 2/ 45، ومسند الشافعي (انظر: بدائع المنن في جمع مسند الشافعي والسنن رقم 1463) من مرسل عروة، والحاكم في المستدرك 3/ 379، والبيهقي في السنن الكبرى 8/ 132، وفي معرفة السنن والآثار له 12/ 196 رقم (11440) .
(1/363)

قال: وجميع من استشهد من المسلمين يوم أحد من قريش والأنصار تسعة وأربعون رجلاً1، وقتل من المشركين يوم أحد ستة عشر رجلاً2.
__________
1 هذا مخالف لما ثبت في البخاري (فتح الباري 7/ 307 رقم 3986) من أن عدد القتلى يوم أحد سبعون، 7/ 374 رقم (4078) ، و7/ 349 رقم (4043) ، وفي رواية أخرى للزهري توافق ما في الصحيح أنه قال: "فأصيب يومئذ من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل نصف عدة من أصيب ببدر من المشركين من القتلى والأسرى" دلائل البيهقي 3/ 278.
2 وقد ذكر ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 129) أن عدد من قتل من المشركين: اثنان وعشرون رجلاً وذكر أسماءهم، وذكر الواقدي في المغازي 1/ 307؛ أن عددهم سبعة وعشرون رجلاً، وذكر ابن سعد في الطبقات 2/ 42: ثلاثة وعشرون رجلاً.
(1/364)

المبحث الخامس: في ردِّ النبي صلى الله عليه وسلم بعض الصحابة لصغرهم
38- قال البخاري في التاريخ الصغير: حدثني إبراهيم بن يحيى1، ثنا أبي2، عن ابن إسحاق، ثنا الزهري، عن عروة بن الزبير، ردَّ النبي صلى الله عليه وسلم يومئذ نفراً استصغرهم فيهم: عبد الله بن عمر3 ابن أربعة عشر، وأسامة بن زيد4، والبراء بن عازب5 وعَرَابة بن أوس6، وزيد بن
__________
1 تقدمت ترجمته في الرواية رقم (9) .
2 ضعيف تقدم في الرواية رقم (9) .
3 هو عبد الله بن عمر بن الخطاب بن نفيل القرشي العدوي، ولد سنة ثلاث من البعثة، وهاجر وهو ابن عشر سنين، عرض على النبي يوم بدر فاستصغره ثم بأحدٍ فكذلك ثم بالخندق فأجازه وكان عمره خمس عشرة سنة، توفي سنة أربع وثمانين. الإصابة 2/ 347.
4 أسامة بن زيد بن حارثة بن شراحيل بن عبد العزى بن زيد بن امرئ القيس بن عامر ابن النعمان الكلبي، الحب بن الحب، يكنى أبا محمد، ويقال: أبا زيد، مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمره عشرون سنة، وقيل: ثماني عشرة، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم أمّره على جيش عظيم، فمات النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يتوجه، فأنفذه أبو بكر. الإصابة 1/ 31.
5 هو البراء بن عازب بن الحارث بن عدي بن جثم بن مجدعة الأنصاري الأوسي يكنى أبا عمارة، ويقال: أبا عمرو، له ولأبيه صحبة، عرض على النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر فاستصغره فرده صلى الله عليه وسلم، أما أحد فقد شهدها كما ثبت في البخاري حديث رقم (3039) ، مات سنة اثنتين وسبعين. الإصابة 1/ 142.
6 هو عَرابة - بفتح أوله والراء الخفيفة وبعد الألف الموحدة - ابن أوس بن قيظي بن عمرو الأوسي ثم الحارثي، استصغره النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد فرده النبي صلى الله عليه وسلم. الإصابة 2/ 473.
(1/365)

أرقم1، وزيد بن ثابت2، ورافع بن عدي3، فتطاول له رافع، فأذن له، فسار معهم، وخُلِّف بقيتهم حرس للذراري والنساء4.
__________
1 هو: زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك بن الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج، مختلف في كنيته، قيل: أبو عمر، وقيل: أبو عامر، استصغره يوم أحد وأول مشاهده الخندق وقيل: المريسيع، غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم سبع عشرة غزوة وثبت ذلك في الصحيح. الإصابة 1/ 560.
2 هو: زيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد بن لوذان الأنصاري الخزرجي أبو سعيد وقيل أبو ثابت، وقيل غير ذلك في كنيته، استصغر يوم بدر، وقيل: إنه شهد أحداً، ويقال: أول مشاهده الخندق، كتب الوحي للنبي صلى الله عليه وسلم، مات سنة اثنتين أو ثلاث أو خمس وأربعين وقيل سنة إحدى أو اثنتين أو خمس وخمسين وفي خمس وأربعين قول الأكثر. الإصابة 1/ 561.
3 هكذا في المطبوع من التاريخ الصغير، ولم أجد أحداً ذكره فيمن رده النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد ولعله رافع بن خديج، كما في ابن هشام 2/ 66، ومغازي الواقدي 1/ 216، وعيون الأثر 2/ 12، وهو ممن أجازه النبي صلى الله عليه وسلم لأنه كان ابن خمس عشرة سنة ولأنه كان رامياً. ولعل البخاري نسبه إلى جده عدي، لأن رافعاً اسمه: رافع بن خديج بن عدي ... والله أعلم.
4 التاريخ الصغير 1/ 146، بسند ضعيف.
وقد ذكر البخاري في هذه الرواية بعض من ردهم النبي صلى الله عليه وسلم لصغرهم، وذكر بعض المؤرخين بقيتهم فبلغوا أربعة عشر صبياً. انظرهم في: ابن هشام 2/ 66، ومغازي الواقدي 1/ 216، وعيون الأثر لابن سيد الناس 2/ 12 - 13.
وبالرغم من ضعف هذه الرواية إلا أن رد النبي صلى الله عليه وسلم لبعضهم ثابت في الصحيحين وغيرهما، انظر: صحيح البخاري 7/ 392 رقم (4097) ومسلم 3/ 1490 رقم (1868) .
(1/366)

المبحث السادس: طلب الأنصار من النبي صلى الله عليه وسلم الاستعانة بحلفائهم من اليهود
39- قال ابن هشام: وذكر غير زياد عن محمد بن إسحاق عن الزهري: أن الأنصار يوم أحدٍ قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله؛ ألا نستعين بحلفائنا من يهود؟ فقال: "لا حاجة لنا فيهم"1.
__________
1 السيرة النبوية (ابن هشام 2/ 64) ، وهي رواية موقوفة على الزهري، وفيها ضعف لإبهام الراوي في السند؛ فلا يعرف من الذي نقل هذا عن ابن إسحاق، بالإضافة إلى عنعنة ابن إسحاق. لكن لهذه الرواية شاهد من غير طريق الزهري. فقد أخرج إسحاق بن راهويه في مسنده وذلك من حديث أبي حميد الساعدي رضي الله عنه قال: خرج النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد حتى إذا خلف ثنية الوداع نظر وراءه فإذا كتيبة خشناء؛ قال صلى الله عليه وسلم: من هذا؟ قال: هو عبد الله بن أبيّ بن سلو ل في مواليه من اليهود من بني قينقاع، وهم رهط عبد الله بن سلام، فقال: أو قد أسلموا؟ فقال: لا، فإنهم على دينهم، قال: قل لهم: فليرجعوا؛ فإنا لا نستعين بالمشركين على المشركين. المطالب العالية لابن حجر 4/ 398 رقم (4263) وقال: "هذا إسناد حسن"، وانظر أيضاً إتحاف الخيرة للبوصيري 5/ 222 - 223 وحسن إسناده، وأخرجه الواقدي في المغازي (1/ 215 - 216) ، وابن سعد في الطبقات (2/ 48) ، والطبراني في الأوسط (5/ 221 رقم 5142) ، والحاكم (2/ 122) دون ذكر أحد، والبيهقي في السنن (9/ 37) دون ذكر أحد أيضاً.
(1/367)

المبحث السابع: في قتل النبي صلى الله عليه وسلم أبيّ بن خلف يوم أحد
40- قال ابن سعد: أخبرنا قتيبة بن سعيد البلخي1، أخبرنا ليث ابن سعد، عن عبد الرحمن بن خالد2، عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب: أنّ أُبَيَّ بن خلف الجمحي أسر يوم بدر، فلما افتدى من رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إن عندي فرساً أعلفها كل يوم فَرَق ذرة لعلي أقتلك عليها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بل أنا أقتلك عليها إن شاء الله) ، فلما كان يوم أحد أقبل أبيّ بن خلف يركض فرسه تلك حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاعترض رجال من المسلمين له ليقتلوه، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: استأخروا استأخروا، فقام رسول الله بحربة في يده فرمى بها أبيّ بن خلف فكسرت الحربة ضلعاً من أضلاعه، فرجع إلى أصحابه ثقيلاً، فاحتملوه حتى ولّوا به وطفقوا يقولون له: لا بأس بك، فقال لهم أُبيّ: ألم يقل لي: بل أنا أقتلك إن شاء الله؟ فانطلق به أصحابه فمات ببعض الطريق فدفنوه، قال سعيد بن المسيب: وفيه أنزل الله تبارك وتعالى:
__________
1 هو: قتيبة بن سعيد بن جميل، بفتح الجيم، ابن طريف الثقفي، أبو رجاء البغلاني، بفتح الموحدة وسكون المعجمة وبغلان من قرى بلخ، يقال: اسمه يحيى، وقتيبة لقب، وقيل: علي، ثقة ثبت، من العاشرة، مات سنة أربعين عن تسعين سنة، ع. التقريب 454.
2 هو: عبد الرحمن بن خالد بن مسافر الفهمي، أمير مصر، صدوق من السابعة، توفي سنة سبع وعشرين، خ م ق ت س. التقريب 339.
(1/368)

{وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى} 1 الآية2.
41- وأخرج الحاكم من طريق موسى بن عقبة عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبيه3 قال: أقبل أبيّ بن خلف يوم أحد إلى النبي صلى الله عليه وسلم يريده، فاعترض رجال من المؤمنين فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فخلوا سبيله فاستقبله مصعب بن عمير أخو بني عبد الدار، ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ترقوة أُبيّ من فرجة بين سابغة4 الدرع والبيضة5، فطعنه بحربته فسقط أبيّ عن فرسه ولم يخرج من طعنته دم، فكسر ضلعاً من أضلاعه، فأتاه أصحابه وهو يخور خوار الثور فقالوا له: ما أعجزك إنما هو خدش، فذكر لهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بل أنا أقتل أُبياًّ) 6، ثم قال: والذي نفسي بيده
__________
1 سورة الأنفال آية (17) .
2 الطبقات الكبرى لابن سعد 2/ 46، وهو مرسل حسن إلى سعيد بن المسيب، وقد وصله الحاكم كما في الرواية الآتية.
3 هو المسيب بن حزن بن أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم القرشي المخومي والد سعيد، له ولأبيه صحبة، شهد بيعة الرضوان كما ثبت في الصحيحين. الإصابة 3/ 420.
4 في مصنف عبد الرزاق 5/ 357 رقم (9731) تسبغة، والتسبغة: شيءٌ من حلق الدروع والزرد يعلق بالخوذة دائراً معها ليستر الرقبة وجيب الدرع. النهاية 2/ 337.
5 البيضة: الخوذة. النهاية 1/ 172.
6 كما في مصنف عبد الرزاق 5/ 355 - 357 رقم (9731) ، وكتاب السير للفزاري 203 بسند مرسل.
(1/369)

لو كان هذا الذي بي بأهل ذي المجاز لماتوا أجمعون، فمات أُبَيٌّ إلى النار فسحقاً لأصحاب السعير قبل أن يقدم مكة، فأنزل الله: {وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى} 1.
__________
1 سورة الأنفال آية (17) . والحديث أخرجه الحاكم في المستدرك 2/ 327، وقال: "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه"، ووافقه الذهبي، وأخرجه الواقدي في المغازي 1/ 250، وعبد الرزاق في تفسيره 1/ 256 من طريق الزهري مرسلاً وبألفاظ مقاربة، وأخرجه الطبري في تفسيره 9/ 136 - 137 مرسلاً عن الزهري. وقد ورد أن هذه الآية نزلت في رمي النبي صلى الله عليه وسلم المشركين يوم بدر، انظر: تفسير الطبري 13/ 445، تحقيق: أحمد شاكر، و13/ 442ـ443، و13/ 444، والطبراني في الكبير 3/ 203 رقم (3127، 3128) .
وقيل: إنها نزلت في رمي النبي صلى الله عليه وسلم المشركين عندما اجتمعوا في الحجر بمكة وتعاقدوا على قتل النبي صلى الله عليه وسلم، فأخذ صلى الله عليه وسلم قبضة من التراب فرماهم بها فما من إنسان أصيب بشيء منها إلا قتل يوم بدر. انظر: مسند أحمد 4/ 269، شاكر.
ويظهر والله أعلم أن الآية تناولت بعمومها جميع هذه الحوادث، خاصة وأنه قد ثبت عند الحاكم في المستدرك كما مر أن الآية نزلت في رمي النبي صلى الله عليه وسلم أبيّ بن خلف، قال ابن كثير بعد ذكره للحديث الذي أخرجه الحاكم من طريق الزهري عن ابن المسيب عن أبيه: وهذا القول عن هذين الإمامين غريب أيضاً جداً، ولعلهما أرادا أن الآية بعمومها تناولته لا أنها نزلت فيه خاصة كما تقدم. انظر: تفسير ابن كثير 2/ 296.
(1/370)

المبحث الثامن: في إلقاء النوم على المسلمين يوم أحد
42- أخرج الطبراني في الكبير؛ من طريق ابن شهاب، عن عبد الرحمن بن المسور، عن أبيه، عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه في قوله: {ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا} 1، قال: ألقي علينا النوم يوم أحد2.
__________
1 سورة آل عمران آية (154) .
2 معجم الطبراني الكبير 1/ 135 رقم (285) ، وفي الأوسط 4/ 271 رقم (4172) قال الهيثمي في المجمع 6/ 117، ورواه الطبراني في الأوسط وفيه ضرار بن صرد وهو ضعيف، ونسبه إلى الكبير في 6/ 328، وأخرجه الطبري في التفسير 7/ 318 رقم (8079) ، وأبو نعيم في دلائل النبوة رقم (422) من طريق الزهري. ويشهد له ما أخرجه في الصحيح معلقاً بصيغة الجزم، صحيح البخاري مع الفتح 7/ 365 رقم (4068) ، وموصولاً 8/ 228 رقم (4562) ، والترمذي في السنن 5/ 229، رقم (3007، 3008) ، والحاكم في المستدرك 3/ 397، وقال الحاكم: "صحيح على شرط مسلم"، وأقره الذهبي، وابن سعد في الطبقات الكبرى 3/ 505، والطبري في تفسيره 7/ 318 رقم (8076) ، ورقم (8077) ، ورقم (8078) ، والبلاذري في أنساب الأشراف قسم السيرة 1/ 327.
(1/371)

المبحث التاسع: في شهود النساء الغزوات
43- قال البخاري: حدثنا عبدان، أخبرنا يونس، عن ابن شهاب، قال ثعلبة بن أبي مالك: (إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قسم مروطاً1 بين نساء من نساء المدينة، فبقي مرط جيد، فقال له بعض من عنده: يا أمير المؤمنين أعط هذا ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم - يريدون أم كلثوم بنت علي2 - فقال عمر: أم سليط3 أحق، وأم سليط من نساء الأنصار ممن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال عمر: فإنها كانت تزفر4 لنا القرب يوم أحد.
__________
1 المروط: الأكسية، الواحد: مِرْط، يكون من صوف، وربما يكون من خز أو غيره. النهاية 4/ 319.
2 هي: أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ولدت قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها عمر فأصدقها أربعين ألفاً وأنجبت له زيداً ورقية، الإصابة 4/ 492.
3 أم سليط: امرأة من المبايعات، حضرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد، قال عمر بن الخطاب: كانت تزفر لنا القرب يوم أحد. الاستيعاب 4/ 4923 رقم (3595) ، وقال الحافظ ابن حجر: قلت: ثبت ذكرها في صحيح البخاري عن عمر كناها عمر بابنها سليط بن أبي سليط بن أبي حارثة، وهي أم قيس بنت عبيد ذكر ذلك ابن سعد. الإصابة 4/ 460.
4 تزفر: بفتح أوله وسكون الزاي وكسر الفاء أي تحمل. الفتح 6/ 79.
وأما قول البخاري: (تزفر: تخيط) فقد قال الحافظ: "كذا في رواية المستملي وحده، وتُعقب بأن ذلك لا يعرف في اللغة، وإنما الزفر الحمل، وهو بوزنه ومعناه"، ثم قال الحافظ: "قلت: وقع عند أبي نعيم في المستخرج بعد أن أخرجه من طريق عبد الله ابن وهب عن يونس قال عبد الله: تزفر: تحمل، وقال أبو صالح كاتب الليث: تزفر: تخرز". قال الحافظ: "فلعل هذا مستند البخاري في تفسيره" (الفتح 6/ 79) .
(1/372)

قال أبو عبد الله: تزفر: تخيط1.
44- وقال أبو داود: حدثنا محمد بن يحيى بن فارس2، قال: ثنا أحمد بن خالد3 - يعني الوهبي - ثنا ابن إسحاق، عن أبي جعفر4 والزهري عن يزيد بن هرمز5 قال: كتب نجدة الحروري6 إلى ابن عباس يسأله عن النساء: هل كن يشهدن الحرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وهل كان
__________
1 صحيح البخاري مع الفتح 6/ 79 رقم (2881) ، 7/ 366 - 367 رقم (4071) .
2 هو: محمد بن يحيى بن عبد الله بن خالد بن فارس بن ذؤيب الذهلي، النيسابوري، ثقة، حافظ، جليل، من الحادية عشرة، توفي سنة ثمان وخمسين على الصحيح وله ست وثمانون سنة خ4، التقريب رقم (6387) .
3 هو: أحمد بن خالد بن موسى الوهبي الكندي أبو سعيد، صدوق من التاسعة، توفي سنة أربع عشرة. التقريب 79 رقم (30) .
4 هو: محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، أبو جعفر الباقر، ثقة فاضل، من الرابعة، مات سنة بضع عشرة، التقريب 497 رقم (6151) .
5 هو: يزيد بن هرمز المدني، مولى بني ليث، وهو غير يزيد الفارسي على الصحيح وهو والد عبد الله، ثقة، من الثالثة، توفي على رأس المائة، م د ت س. التقريب 606.
6 هو: نجدة بن عامر الحروري من رؤوس الخوارج، قتل سنة سبعين، لسان الميزان 6/ 148 رقم (520) .
(1/373)

يضرب لهنّ بسهم؟
قال: فأنا كتبت كتاب ابن عباس إلى نجدة: قد كن يحضرن الحرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأما أن يضرب لهن بسهم فلا، وقد كان يرضخ1 لهن2.
__________
1 الرضخ: العطية القليلة. النهاية 2/ 228.
2 سنن أبي داود 3/ 74، وفيه عنعنة ابن إسحاق وهو مدلس، وقد صححه الألباني في صحيح سنن أبي داود 2/ 521 رقم (2369) ، ويشهد له ما أخرجه مسلم في صحيحه بلفظ مقارب. انظر: صحيح مسلم بشرح النووي 12/ 190.
وشهود النساء الغزوات لمداواة الجرحى وسقيهم الماء ثابت في الصحيحين وغيرهما، انظر: صحيح البخاري مع الفتح 7/ 361 رقم (4064) ومسلم بشرح النووي 12/ 187 - 188، والبيهقي في السنن الكبرى 9/ 30.
(1/374)

المبحث العاشر: في ما لقيه النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد
45- أخرج عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وعن عثمان الجزري عن مقسم أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا على عتبة بن أبي وقاص يوم أحد حين كسر رباعيته ودمى وجهه فقال: "اللهم لا يحل عليه الحول حتى يموت كافراً" 1 فما حال عليه الحول حتى مات كافراً إلى النار.
46- وأخرج2 عن معمر عن الزهري في قوله تعالى: {وَعَصَيْتُم
__________
1 تفسير عبد الرزاق 1/ 131 - 132، والمصنف 5/ 290 - 291، ومن طريق عبد الرزاق أخرجها البيهقي في الدلائل 3/ 265، وذكرها الذهبي في تاريخ الإسلام قسم المغازي 192، وهي رواية مرسلة، وانظر: ابن هشام 2/ 79، فقد ذكر ابن إسحاق بإسناد متعدد منهم الزهري، إصابة النبي صلى الله عليه وسلم رباعيته، وشج وجهه الشريف، وقد أخرج هذه الرواية من طريق ابن إسحاق. الطبري في تفسيره 7/ 308 رقم (8065) وهي مرسلة أيضاً.
ولكن يشهد لها ما أخرجه البخاري في صحيحه (مع الفتح 7/ 372 رقم 4075) بلفظ: ( ... وكُسِرتْ رباعيته يومئذٍ، وجرح وجهه، وكسرت البيضة على رأسه) دون ذكر الدعاء.
وأخرجه مسلم (بشرح النوي 12/ 148 - 149) بلفظ: ( ... جُرح وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكسرت رباعيته، وهشمت البيضة على رأسه ... ) دون ذكر الدعاء. وانظر: طبقات ابن سعد 2/ 42.
2 تفسير عبد الرزاق 1/ 135 - 136، والمصنف 5/ 363 - 366 رقم (9735) .
(1/375)

مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ} 1 أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم أحد حين غزا أبو سفيان وكفار قريش: "إني رأيت كأني لبست درعاً حصينة، فأولتها المدينة فاجلسوا في صمعكم2، وقاتلوا من ورائه"، وكانت المدينة قد شبكت البنيان فهي كالحصن، فقال رجل ممن لم يشهد بدراً: يا رسول الله اخرج بنا إليهم فلنقاتلهم، وقال عبد الله بن أبي بن سلول: نعم ما رأيت يا رسول الله، إنا والله ما نزل بنا عدو قط فخرجنا إليه إلا أصاب فينا، ولا ثبتنا في المدينة وقاتلنا من ورائها إلا هزمنا عدونا، فكلمه ناس من المسلمين فقالوا: يا رسول الله اخرج بنا إليهم فدعا بلأمته فلبسها، ثم قال: (ما أظن الصرعى إلا ستكثر منكم ومنهم، إني أرى في النوم بقراً منحورة فأقول: بقر والله خير، فقال رجل: يا رسول الله بأبي وأمي فاجلس بنا، قال: "إنه لا ينبغي لنبي إذا لبس لأمته أن يضعها حتى يلقى البأس".
فانطلقت به الأدلاء بين يديه حتى إذا كان بالواسط من الجَبَّنَةِ انخذل عبد الله بن أبيّ بن سلول بثلث الجيش أو قريب من ثلث الجيش، وانطلق النبي صلى الله عليه وسلم حتى لقيهم بأحد وفاجؤوهم، فعهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه إن هزموهم ألا يدخلوا لهم حجراً ولا يتبعوهم، فلما التقوا هزموهم وعصوا
__________
1 سورة آل عمران آية (152) .
2 الأصمع: المترقي أشرف المواضع، القاموس 953، صمع: فكأنه أراد اجلسوا في أحسن الأماكن ليكمن للعدو فيها.
(1/376)

النبي وتنازعوا الغنائم، ثم صرفهم الله ليبتليهم كما قال: وأقبل المشركون، وعلى خيلهم خالد بن الوليد بن المغيرة، فقتل من المسلمين سبعون رجلاً، وأصابتهم جراح شديدة، وكسرت رباعية النبي صلى الله عليه وسلم ووثئ1 بعض وجهه حتى صاح الشيطان بأعلى صوته: قتل محمد، قال كعب بن مالك: فكنت أول من عرف النبي صلى الله عليه وسلم، عرفت عينيه من تحت المغفر فناديت بصوتي الأعلى: هذا رسول الله، فأشار إليّ أن اسكت، ثم كفَّ الله المشركين والنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وقوف، فنادى أبو سفيان بعدما مُثِّلَ بِبعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وجدعوا، ومنهم من بقر بطنه، فقال أبو سفيان: إنكم ستجدون في قتلاكم بعض المثل، وإن ذلك لم يكن عن ذوي رأينا ولا ساداتنا، ثم قال أبو سفيان: أُعل هبل، فقال عمر بن الخطاب: الله أعلى وأجل، فقال أبو سفيان: أَنعمت فعال عنها2، قتلى بقتلى بدر، فقال عمر: لا يستوي القتل؛ قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار، قال أبو سفيان: لقد خبنا إذن، ثم انصرفوا راجعين، وندب النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه في طلبهم بعدما أصابهم القرح، فطلبوهم حتى بلغوا قريباً من حمراء الأسد ثم رجع النبي صلى الله عليه وسلم.
47- وروى عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال: ضرب وجه
__________
1 الوثء: والوثاءة: وصم يصيب اللحم لا يبلغ، أو توجع في العظم بلا كسر، أو هو الفك. القاموس 69 (وثا) .
2 في المصنف: (أنعمت عيناً) .
(1/377)

النبي صلى الله عليه وسلم يومئذ بالسيف سبعين ضربة وقاه الله شرها كلها1.
__________
1 ذكره الحافظ ابن حجر في الفتح 7/ 372، ثم قال: وهذا مرسل قوي، ويحتمل أن يكون أراد بالسبعين حقيقتها أو المبالغة في الكثرة.
وقد ورد هذا النص في المصنف هكذا: (ولقد أخبرنا عبد الرزاق أن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب يومئذ بالسيف سبعين ضربة، وقاه الله شرها) . المصنف 5/ 367 تحت رقم (9736) .
(1/378)

المبحث الحادي عشر: في مقتل حمزة رضي الله عنه.
48- قال الواقدي1: فحدثني عبد الله بن جعفر2 عن ابن أبي عون3 عن الزهري عن عروة، قال: حدثنا عبيد الله بن عدي بن الخيار4، قال: غزونا الشام في زمن عثمان بن عفان رضي الله عنه فمررنا بحمص بعد العصر، فقلنا: وحشي، فقالوا: لا تقدرون عليه، هو الآن يشرب الخمر5 حتى يصبح، فبتنا من أجله6 وإنا لثمانون رجلاً، فلما صلينا الصبح جئنا إلى منزله فإذا شيخ كبير قد طرحت له زِرْبيّة7 قدر
__________
1 مغازي الواقدي 1/287، والواقدي متروك، ولكن أصل الحديث في البخاري، حديث رقم (4072) ، ولكن ليس فيه شرب الخمر.
2 هو عبد الله بن جعفر بن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة، أبو محمد المدني، ليس به بأس، من الثامنة، توفي سنة سبعين، وله بضع وسبعون، خت، م 4، التقريب 298.
3 هو عبد الواحد بن أبي عون المدني، صدوق يخطئ، من السابعة، توفي سنة أربع وأربعين، خت، ق، التقريب 367.
4 هو: عبيد الله بالتصغير بن عدي بن الخيار القرشي النوفلي، ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وذكره ابن سعد في الطبقة الأولى من التابعين. الإصابة 3/74.
5 ذكر ابن سعد في الطبقات 7/419، بإسناد منقطع أنه أول من ضرب في الخمر بحمص، أما رواية البخاري فلم تذكر ذلك. انظر: البخاري حديث رقم: (4072)
6 لم تذكر رواية البخاري أنهم باتوا.
7 الزربية: الطِّننِفَسة، وقيل: البساط ذو الخمل، وتكسر زايها وتفتح وتضمّ، وجمعها زرابيّ. النهاية 2/300.
(1/379)

مجلسه، فقلنا له: أخبرنا عن قتل حمزة، وعن مسيلمة، فكره ذلك وأعرض عنه، فقلنا له: ما بتنا هذه الليلة إلا من أجلك، فقال: إني كنت عبداً لجبير ابن مطعم بن عديّ، فلما خرج الناس إلى أُحُد دعاني، فقال: قد رأيت مقتل طعيمة بن عديّ، قتله حمزة بن عبد المطلب يوم بدر، فلم تزل نساؤنا في حزن شديد إلى يومنا هذا، فإن قتلتَ حمزةَ فأنتَ حرٌّ، قال: فخرجت مع الناس ولي مزاريق1، وكنتُ أمرّ بِهند بنت عتبة فتقول: إيه أبا دَسْمة2، اشف واشتفِ، فلما وردنا أُحُداً نظرت إلى حمزة يقدم الناس يهدّهم هدّاً، فرآني وأنا قد كمنتُ3 له تحت شجرةٍ فأقبل نحوي، ويعترض له سباع الخزاعي، فأقبل إليه، فقال: وأنت أيضاً يا ابن مقطعة البظور4 ممن يكثر علينا هلمّ إليّ، قال: وأقبل حمزة فاحتمله حتى رأيت بَرَقان5 رجليه، ثم ضرب به الأرض ثم قتله، وأقبل نحوي سريعاً حتى يعترض له جرف فيقع فيه، وأزرقه بمزراقي فيقع في ثنته6 حتى خرج من بين رجليه فقتله، وأَمُرُّ بهند بنت عتبة فأعطتني حليها وثيابها، وأما
__________
1 المزراق الرمح القصير. القاموس: زرق.
2 إيه أبا دسمة، الدّسِم الأسود الدنيء. النهاية 2/118.
3 كمنت له: أي استترت واستخفيت. النهاية 4/201.
4 البظْر: - بفتح الباء - الهنة التي تقطعها الخافضة من فرج المرأة عند الختان. النهاية 1/138.
5 برقان رجليه: أي لمعانها. النهاية 1/120.
6 الثُّنَّة: ما بين السرة والعانة من أسفل البطن. النهاية 1/224.
(1/380)

مسيلمة، فإنا دخلنا حديقة الموت، فلما رأيته زرقته بالمزراق وضربه رجل من الأنصار1 بالسيف، فربك أعلم أينا قتله، إلا أني سمعت امرأة تصيح فوق الدَّير قتله العبد الحبشيّ.
قال عبيد الله: فقلت: أتعرفني؟ قال: فأكرّ بصره عليّ، وقال: ابن عدي، ولعاتكة بنت أبي العيص؟ قال: قلت: نعم. قال: أما والله ما لي بك عهد بعد أن رفعتك إلى أمك في مِحَفَّتها2 التي ترضعك فيها.
ونظرت إلى برقان قدميك حتى كان الآن، وكان في ساقي هند خدمتان من جزع3 ظفار، ومسكتان من ورِق، وخواتم من ورِق، كنّ في أصابع رجليها فأعطتني ذلك.
__________
1 هو: عبد الله بن زيد بن عاصم المازني، وقيل: غيره. والأول أشهر. انظر: فتح الباري 7/370.
2 المحفة: - بالكسر -: مركب النساء كالهودج. القاموس: حفف.
3 سيأتي التعريف بها في غزوة بني المصطلق.
(1/381)

المبحث الثاني عشر: في تسمية من استشهد بأحد من طريق الزهري1.
1- أنيس بن قتادة الأنصاري2.
2- أوس بن أرقم3.
3- إياس بن أوس الأنصاري4.
4- ثابت بن الدحداحة5.
5- ثعلبة بن ساعدة بن مالك بن خالد بن ثعلبة الخزرجي الأنصاري6.
6- ثعلبة بن سعد بن مالك من بني ساعدة7.
7- الحارث بن أوس بن رافع الأنصاري8.
__________
1 ما كان في هذه القائمة معزواً إلى الطبراني فهو من طريق موسى بن عقبة عن الزهري، وما كان معزواً لغيره فقد جاء ذكره عرضاً كقولهم: ذكره الزهري فيمن استشهد بأحدٍ.
2 الطبراني في الكبير 1/268-269 رقم (777) ومجمع الزوائد 6/123.
3 الطبراني في الكبير 1/230 رقم (630) ومجمع الزوائد 6/123.
4 الطبراني في الكبير 1/275 رقم (802) ومجمع الزوائد 6/123.
5 السنن الكبرى للبيهقي 6/216.
6 أسد الغابة رقم (599) .
7 الطبراني في الكبير 2/88 رقم (1393) والمجمع 6/123.
8 مجمع الزوائد 6/123.
(1/382)

8- الحباب بن قيظي1.
9- حنظلة بن أبي عامر بن الراهب الأنصاري ثم الأوسيّ2.
10- ذكوان بن عبد قيس الأنصاري3.
11- رفاعة بن عمرو بن زيد بن عمرو بن ثعلبة، عقبيٌّ، بدريٌّ4.
12- زيد بن وديعة بن عمرو بن قيس الأنصاري الخزرجي5.
13- سعد بن أبي قيس بن أبي بن كعب بن القين الأنصاري6.
14- سعد بن الربيع7.
15- سعد بن سويد الأنصاري الخزرجي8.
16- سعد بن سهيل، من بني دينار، وقيل: من بني خنساء9.
17- عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة والد جابر10.
__________
1 أسد الغابة، رقم (1022) .
2 الطبراني في الكبير 4م10 رقم (3487) والمجمع 6/123.
3 الطبراني في الكبير 4/233 رقم (4221) والمجمع 6/123.
4 الطبراني في الكبير 5/48-49، وأسد الغابة رقم (1695) ، ومجمع الزوائد 6/123.
5 أسد الغابة رقم (1878) .
6 مجمع الزوائد 6/124.
7 مستدرك الحاكم 3/607، ومجمع الزوائد 6/124.
8 الطبراني في الكبير 6/48 رقم (5472) ، وأسد الغابة 2/354، ومجمع الزوائد 6/124.
9 أسد الغابة 2/354 رقم (2008) .
10 صحيح البخاري مع الفتح 5/59، ودلائل النبوة للفريابي 84 رقم (49) ،والحلية لأبي نعيم 2/4 رقم (89) ، والسنن الكبرى للبيهقي 6/64، ومجمع الزوائد 6/124.
(1/383)

18- عبد الله بن عمرو الدوسيّ1.
19- عبد الله بن عمرو بن وهب ثعلبة بن الخزرجي الأنصاري2.
20- عمارة بن مخلد بن الحارث3.
21- عمرو بن مطرف بن علقمة الأنصاري4.
22- عمرو بن معاذ بن النعمان امرؤ القيس5.
23- مخيريق النضري الإسرائيلي، من بني النضير، ويقال: إنه من بني قينقاع6.
__________
1 الإصابة رقم (4860) .
2 أسد الغابة 3/354 رقم (3096) والإصابة رقم (4857) .
3 أسد الغابة 4/ 143 رقم (3818) .
4 أسد الغابة 4/271 رقم (4022) .
5 الإصابة 3/17.
6 الإصابة 3/393. هؤلاء الذين نصّ الزهري على استشهادهم في أحد، ومعلوم أنه قد ثبت أن الذين استشهدوا في أُحُد كانوا سبعين كما تقدم.
(1/384)

المبحث الثالث عشر: في كيفية دفن شهداء أحد وعدم الصلاة عليهم
...
المبحث الثالث عشر: كيفية دفن شهداء أحد وعدم الصلاة عليهم
49- أخرج البخاري في صحيحه من حديث ابن شهاب عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد، ثم يقول: أيهم أكثر أخذاً للقرآن؟ فإذا أشير إلى أحدهما قدمه في اللحد، قال: أنا شهيد على هؤلاء، وأمر بدفنهم بدمائهم، ولم يصلّ عليهم، ولم يغسلهم"1.
__________
1 صحيح البخاري مع الفتح 3/212، و3/209 رقم (1343) و 3/211 رقم (1345) و3/217 رقم (1353) ، و7/374 رقم (4079) ، وسنن أبي داود رقم (3138، 3139) والترمذي رقم (1036) والنسائي 4/62، وابن ماجه رقم (1514) ومنتقى ابن الجارود (انظر: غوث المكدود رقم 552) ، والطبقات الكبرى 3/562، وعبد الرزاق في المصنف 5/272، وابن أبي شيبة في مصنفه 12/290 رقم (12861) والبيهقي في السنن الكبرى 4/34،,في معرفة السنن والآثار 5/251 –252 رقم (7418) ، والطحاوي في شرح معاني الآثار 3/501) ومسند ابن الجعد رقم (1638) ، والبغوي في شرح السنة 5/ 365 رقم (1500) .
وقد أخرج أبو داود في سننه 3/196 عن أسامة بن زيد الليثي عن الزهري عن أنس رضي الله عنه: "أن النبي صلى الله عليه وسلم مرّ بحمزة، وقد مثِّل به، ولم يصلِِّّ على أحد من الشهداء غيره". ولكن العلماء رجحوا رواية الليث عن الزهري عن عبد الرحمن بن كعب عن جابر، وقالوا: بأن أسامة غلط فيه، انظر: نيل الأوطار للشوكاني 4/78. والحق أن ما في الصحيح مقدم على غيره.
(1/385)

المبحث الرابع عشر: غزوة بدر الآخرة
50- قال البيهقي1: أخبرنا أبو الحسين2 بن الفضل، قال: أخبرنا ابن عتاب3 العبدي، قال: حدثنا القاسم4 بن عبد الله بن المغيرة، قال: حدثنا إسماعيل5 بن أبي أويس، قال: حدثنا إسماعيل6 بن إبراهيم
__________
1 دلائل النبوة للبيهقي 3/ 384، بسند حسن إلى الزهري، وكذلك ذكرها ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 210) إلا
أنه جعلها سنة أربع وبسياق مختلف، أما الواقدي فقد جعلها في ذي القعدة على رأس خمس وأربعين شهراً، المغازي 1/ 384، وتبع الواقدي في ذلك ابن سعد كما في الطبقات الكبرى 2/ 59.
قال ابن كثير: "قال الواقدي: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها في ألف وخمسمائة من أصحابه واستخلف على المدينة عبد الله بن رواحة، وكان خروجه إليها في مستهل ذي القعدة يعني سنة أربع، والصحيح قول ابن إسحاق أن ذلك في شعبان من هذه السنة الرابعة، ووافق قول موسى بن عقبة أنها في شعبان، لكن قال في سنة ثلاث وهذا وهم فإن هذه تواعدوا إليها من أحد وكانت أُحد في شوال سنة ثلاث، والله أعلم". البداية والنهاية 4/ 89.
وهو كما قال رحمه الله: والدليل على ذلك أن ابن شهاب الزهري قد ذكر غزوة بدر الآخرة عن عروة بن الزبير أنها كانت في شعبان سنة أربع. انظر: تاريخ الإسلام للذهبي، قسم المغازي 249 - 251.
2 ثقة تقدم في الرواية رقم [7] .
3 ثقة تقدم في الرواية رقم [7] .
4 ثقة تقدم في الرواية رقم [7] .
5 صدوق تقدم في الرواية رقم [7] .
6 هو: إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة الأسدي مولاهم أبو إسحاق المدني، ثقة، تكلم فيه بلا حجة، من السابقين، مات في خلافة المهدي، خ تم س، التقريب 1050.
(1/386)

ابن عقبة (ح) وأخبرنا أبو عبد الله1 الحافظ، قال: أخبرنا إسماعيل2 الشعراني، قال: حدثني جدي3، قال: حدثنا إبراهيم4 بن المنذر عن إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة، عن عمه موسى بن عقبة عن ابن شهاب - وهذا لفظ حديث إسماعيل، عن عمه موسى - قال: ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم استنفر المسلمين لموعد أبي سفيان بدراً، وكان أهلاً للصدق والوفاء صلى الله عليه وسلم، فاحتمل الشيطان أولياءه من الناس، فمشوا في الناس يخوفونهم وقالوا: قد أخبرنا وأنتم أن قد جمعوا لكم مثل الليل من الناس يرجون أن يوافقوكم فينتهبوكم فالحذر الحذر لا تغدوا، فعصم الله المسلمين من تخويف الشيطان، فاستجابوا لله ورسوله وخرجوا ببضائع لهم، وقالوا: إن لقينا أبا سفيان فهو الذي خرجنا له، وإن لم نلقه ابتعنا ببضائعنا، وكان بدر متجراً يوافى5 كل عام، فانطلقوا حتى أتوا موسم بدر، فقضوا منه حاجتهم، وأخلف أبو سفيان الموعد، فلم يخرج هو ولا أصحابه، وأقبل رجل من
__________
1 ثقة تقدم في الرواية رقم [1] .
2 ثقة تقدم في الرواية رقم [1] .
3 ثقة تقدم في الرواية رقم [1] .
4 صدوق تقدم في الرواية رقم [1] .
5 يوافي: أي يأتونه كل عام. لسان العرب 3/ 960.
(1/387)

بني ضمرة1 بينه وبين المسلمين حلف فقال: والله إن كنا لقد أُخبرنا أنه لم يبق منكم أحد فما أعملكم إلى أهل هذا الموسم؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يريد أن يبلغ ذلك عدوه من قريش: أعملنا إليه موعد أبي سفيان وأصحابه وقتالهم، وإن شئت مع ذلك نبذنا إليك وإلى قومك حلفكم ثم جالدناكم قبل أن نبرح منزلنا هذا. فقال الضمري: معاذ الله بل نكف أيدينا عنكم ونمسك بحلفكم، وزعموا أنه مر عليهم ابن حُمام2 فقال: من هؤلاء؟ فقالوا: رسول الله وأصحابه ينتظرون أبا سفيان ومَن معه من قريش، فخرج يرتجز:
تهوى على دين أبيها الأتلد3 ... إذ نفرت من رفقتي محمد
وعجوة موضوعة كالجلمدِ ... إذ جعلتْ ماء قديد موعد
....................................... ... وصبحت مياهها ضحى الغدِ
فذكروا أن ابن الحمام قدم على قريش فقال: هذا محمد وأصحابه ينتظرونكم لموعدكم، قال أبو سفيان: قد والله صدق، فنفروا وجمعوا
__________
1 هو: مخشي بن عمرو الضمري، كما في سيرة ابن هشام 2/ 210، ولم أجد لمخشي هذا ترجمة في الاستيعاب لابن عبد البر ولا في الإصابة.
2 لم أجد له ترجمة. وفي الطبقات الكبرى لابن سعد (2/ 60) أن الذي قدم على قريش معبد بن أبي معبد الخزاعي.
3 التالد: القديم، لسان العرب 1/ 325.الجلمد والجلمود: الصخر. لسان العرب 1/ 490.
(1/388)

الأموال، فمن نشط منهم قووه، ولم يقبل من حد منهم دون أوقية، ثم سار حتى أقام بمَجَنَّة1 من عُسْفَان2 ما شاء الله أن يقيم، ثم ائتمر هو وأصحابه، فقال أبو سفيان: ما يصلحكم إلا عام خصب ترعون فيه السّمر وتشربون من اللبن، ثم رجع إلى مكة، وانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بنعمة من الله وفضل، فكانت تلك الغزوة تدعى غزوة جيش السَّويْق3، وكانت في شعبان سنة ثلاث.
__________
1 مَجَنَّة: بالفتح وتشديد النون، قال الحموي: كانت مجنة بمر الظهران قرب جبل يقال له الأصغر، وهو بأسفل مكة على قدر بريد منها، معجم البلدان 5/ 58ـ59، ومرّ الظهران/ وادٍ شمال مكة ويبعد عنها (22) كيلاً، انظر: معجم المعالم الجغرافية للبلادي 288.
2 عُسْفَان: بضم العين وسكون السين، وفاء وألف، وآخره نون: وهي بلدة على (80) كيلاً من مكة شمالاً. انظر: معجم المعالم الجغرافية 208.
3 المراد بجيش السويق: جيش أبي سفيان، لأن أبا سفيان لما رجع بجيشه سماهم أهل مكة جيش السويق، يقولون: إنما خرجتم تشربون السويق. انظر: ابن هشام 2/ 210.
وقد تقدم أن أبا سفيان خرج بعد وقعة بدر حتى دخل المدينة فحرق بعض نخيلها، ثم هرب، وخرج الرسول صلى الله عليه وسلم في طلبه، ولكن أبا سفيان فاته بعد أن طرح ما معهم من الطعام ليتخففوا منها، فسميت تلك الغزوة غزوة السويق. انظر: المبحث السابع عشر: غزوة السويق. وابن هشام (2/ 45) ، وهذه غير تلك.
(1/389)

الفصل الرابع: في الأحداث التي وقعت بعد غزوة أحد حتى بداية غزوة بني المصطلق
المبحث الأول: في غزوة بن سليم ببحران بناحية الفرع
...
المبحث الأول: في غزوة بن سُليم ببُحْران بناحية الفُرُع
51- قال الواقدي حدثني معمر بن راشد، عن الزهري قال: لما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن جمعاً من بني سُليم كثيراً ببحران1، تهيأ رسول الله صلى الله عليه وسلم لذلك ولم يظهر وجهاً فخرج2 في ثلاث مائة رجل من أصحابه فأغذوا السير حتى إذا كانوا دون بحران بليلة لقي رجلاً من سُليم فاستخبروه عن القوم وعن جمعهم، فأخبره أنهم قد افترقوا أمس ورجعوا إلى مائهم، فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فحبس مع رجل من القوم ثم سار النبي صلى الله عليه وسلم حتى ورد بحران وليس به أحد، وأقام أياماً ثم رجع ولم يلق كيداً، وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل وكانت غيبته عشر ليال3.
__________
1 بحران: جبل يضرب إلى الخضرة والسمرة، بين وادي حَجرْ المعروف قديماً بالسائرة، ومَرّ عُنيب المعروف اليوم بمر، ووادي رابغ، يقع بحران عند التقائهما، يفترقان عنه شرق مدينة رابغ على (90) كيلاً، وهو في ديار زُبيد من حرب، معجم المعالم الجغرافية (ص 40) .
2 كان خروجه لليالٍ خلون من جمادى الأولى على رأس سبعة وعشرين شهراً، مغازي الواقدي 1/ 196. وابن سعد في الطبقات الكبرى 2/ 35 دون إسناد.
3 مغازي الواقدي 1/ 196- 197، وقد ذكرها ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 46) بدون إسناد وفيها اختصار شديد، وذكرها أيضاً ابن سعد في الطبقات الكبرى (2/ 35- 36) بدون إسناد.
(1/393)

المبحث الثاني: في مقتل كعب بن الأشرف
52- قال أبو داود: حدثنا محمد بن يحيى بن فارس1، أن الحكم ابن نافع2 حدثهم قال: أخبرنا شعيب3، عن الزهري، عن عبد الرحمن ابن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه، وكان أحد الثلاثة الذين تيب عليهم، وكان كعب بن الأشرف4 يهجو النبي صلى الله عليه وسلم ويحرض عليه كفار قريش، وكان النبي صلى الله عليه وسلم حين قدم المدينة وأهلها أخلاط منهم المسلمون ومنهم المشركون؛ يعبدون الأوثان، واليهود؛ وكانوا يؤذون النبي صلى الله عليه وسلم
__________
1 قد ذكر ابن إسحاق أن مقتل كعب بن الأشرف كان قبل أحد. انظر: ابن هشام 2/ 273، وذكر الواقدي أن قتله كان على رأس خمسة وعشرين شهراً في ربيع الأول، المغازي 1/ 184، وذكر ابن سعد في الطبقات 2/ 31، أن مقتله كان لأربع عشرة ليلة مضت من شهر ربيع الأول على رأس خمسة وعشرين شهراً من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
2 هو: الحكم بن نافع البهراني بفتح الموحدة، أبو اليمان الحمصي، مشهور بكنيته، ثقة ثبت، يقال: إن أكثر حديثه عن شعيب ... ، من العاشرة، توفي سنة اثنتين وعشرين، ع، التقريب 176 رقم (1464) .
3 شعيب بن أبي حمزة الأموي مولاهم، واسم أبيه دينار، أبو بشر الحمصي، ثقة عابد، قال ابن معين: من أثبت الناس في الزهري، من السابعة، توفي سنة اثنتين وستين أو بعدها، ع، التقريب 267 رقم (2798) .
4 هو: كعب بن الأشرف، من بني طيء، ثم أحد بني نبهان، ولكن أمه من بني النضير، البداية 4/ 5.
(1/394)

وأصحابه: فأمر الله عزوجل نبيه بالصبر والعفو، ففيهم أنزل الله: {وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ} 1 الآية، فلما أبى كعب بن الأشرف أن ينزع عن أذى النبي صلى الله عليه وسلم أمر النبي صلى الله عليه وسلم سعد بن معاذ أن يبعث رهطاً يقتلونه، فبعث محمد بن مسلمة 2، وذكر قصة قتله3، فلما قتلوه فزعت اليهود والمشركون فغدوا على النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: طُرِق4 صاحبنا فقتل، فذكر لهم النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان يقول، ودعاهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن يكتب بينه وبينهم كتاباً ينتهون إلى ما فيه، فكتب النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبينهم وبين المسلمين عامة صحيفة5.
__________
1 سورة البقرة آية (33) .
2 محمد بن مسلمة بن خالد بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الحارثي، أبو عبد الرحمن المدني حليف بني عبد الأشهل، ولد قبل البعثة باثنتين وعشرين سنة في قول الواقدي وهو ممن سمي في الجاهلية محمداً، شهد بدراً وما بعدها إلا تبوك. الإصابة 3/ 383.
3 ستأتي قصة قتله في الرواية الآتية رقم (53) .
4 طرق: أي جاؤوه ليلاً، وكل آت بالليل طارق. النهاية 3/ 121.
5 سنن أبي داود 3/ 154 رقم (300) وقد قال عنه الألباني في صحيح أبي داود 2/581- 582، صحيح الإسناد، ومن طريق أبي داود أخرجه البيهقي في الدلائل 3/ 198، وأخرجه أيضاً من طريق عبد الكريم بن الهيثم قال: حدثنا أبو اليمان قال: حدثنا شعيب عن الزهري فذكره بلفظ أتم مما عند أبي داود، ولكنه مرسل وسيأتي. انظر: دلائل النبوة 3/ 196- 198، والسنن الكبرى 9/ 183،
(1/395)

__________
وتاريخ الإسلام للذهبي، قسم المغازي 161، قال الحافظ ابن حجر في الفتح 7/ 337، وروى أبو داود والترمذي من طريق الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله ابن كعب بن مالك عن أبيه: (أن كعب بن الأشرف ... ) فذكر طرفاً منه.
يرجح الدكتور أكرم العمري في السيرة النبوية الصحيحة (1/ 276- 277) أن الوثيقة في الأصل وثيقتان، ثم جمع المؤرخون بينهما، إحداهما تتناول موادعة الرسول صلى الله عليه وسلم لليهود، والثانية توضح التزامات المسلمين من مهاجرين وأنصار، وحقوقهم وواجباتهم، ثم ذكر ان الراجح عنده أن وثيقة اليهود كتبت قبل موقعة بدر الكبرى، وقد استند في ترجيحه هذا إلى روايات ذكرها أبو عبيد في الأموال (رقم 518) والبلاذري في أنساب الأشراف (1/ 286) ، أما طلب اليهود من النبي صلى الله عليه وسلم بعد مقتل ابن الأشرف أن يكتب لهم صحيفة كما في رواية أبي داود الصحيحة فإنه لا مانع بعد مقتل كعب أن تعاد كتابة الصحيفة تأكيداً أو تجديداً لتعود الطمأنينة إلى النفوس بعد هذه الحادثة التي أرعبت يهود والمشركين. ويذكر الدكتور العمري أن الوثيقة بين المهاجرين والأنصار قد كتبت بعد وثيقة موادعة يهود. المصدر السابق.
ورواية أبي داود هذه أصح من تلك الروايات التي تدل على أن وثيقة موادعة يهود كانت قبل بدر، لكن لا بد من التوفيق الذي ذكره العمري؛ لأن بني قينقاع قد أجلوا قبل حادثة مقتل كعب بن الأشرف، وقد كان سبب إجلائهم كما ذكر ابن إسحاق أنهم أول يهود نقضوا ما بينهم ما بين رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحاربوا فيما بين بدر وأُحد.
انظر: ابن هشام (2/ 47) .
(1/396)

53- وقال ابن شبة1: قال الحزامي2، حدثنا ابن وهب، عن حيوة بن شريح3 وابن لهيعة4، عن عُقيل بن خالد، عن ابن شهاب قال: حدثني عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك أن كعب بن الأشرف اليهودي كان شاعراً، وكان يهجو رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه،
__________
1 تاريخ المدينة لابن شبة 2/459، بسند صحيح إلى عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب. وأخرجه الطبراني في المعجم الكبير 19/ 76 رقم (154) .
وأخرج عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في قوله تعالى: {وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيراً} قال: هو كعب بن الأشرف، ثم ذكر قصة مقتله بألفاظ مقاربة لما عند ابن شبة، انظر: تفسير عبد الرزاق 1/ 142، وأخرج الواقدي عن الزهري، عن كعب بن مالك، فذكر نحوه، المغازي (1/ 184) ، وأخرجه ابن سعد في الطبقات 2/ 33، من طريق الزهري مختصراً، ومن طريق ابن سعد ذكره ابن سيد الناس في عيون الأثر 1/ 452.
2 هو إبراهيم بن المنذر، تقدم في الرواية رقم (1) .
3 حيوة بن شريح، بفتح أوله وسكون التحتانية، وفتح الواو، بن صفوان التجيبي، أبو زرعة المصري، ثقة ثبت فقيه زاهد، من السابعة، مات سنة ثمان وقيل تسع وخمسين، ع، التقريب 185، رقم (1600) .
4 هو عبد الله بن لهيعة بفتح اللام وكسر الهاء ابن عقبة الحضرمي، أبو عبد الرحمن المصري القاضي، صدوق من السابعة، خلط بعد احتراق كتبه، ورواية ابن المبارك وابن وهب عنه أعدل من غيرهما، وله في مسلم بعض شيء مقرون، مات سنة أربع وسبعين، وقد ناف على الثمانين، م د ت ق، التقريب 319 رقم (3563) .
(1/397)

ويحرض عليهم كفار قريش في شعره، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قدم المدينة وهي أخلاط: منهم المسلمون الذين تجمعهم دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهم المشركون الذين يعبدون الأوثان، ومنهم اليهود أهل الحلقة، والحصون، وهم حلفاء الحيّين الأوس والخزرج، فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم استصلاحهم وموادعتهم، وكان الرجل يكون مسلماً وأبوه مشركاً، والرجل يكون مسلماً وأخوه مشركاً، وكان المشركون واليهود من أهل المدينة حين قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤذونه أشد الأذى، فأمر الله نبيه والمسلمين بالصبر على ذلك والعفو عنهم، وفيهم أنزل تبارك وتعالى: {وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيراً وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} 1 وفيهم أنزل الله: {وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} 2 فلما أبى كعب أن ينزع عن أذى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأذى المسلمين أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم سعد بن معاذ في خمسة3 رهط، فأتوه عشية في مجلسه
__________
1 سورة آل عمران آية (186) .
2 سورة البقرة آية (109) .
3 ذكر الطبراني في روايته أربعة هم: 1- سعد بن معاذ، 2- محمد بن مسلمة، 3- وأبو عيسى بن حبر الأنصاري، 4- والحارث بن أخي سعد بن معاذ. معجم الطبراني الكبير 19/ 77 رقم (154) .
(1/398)

بالعوالي1، فلما رآهم كعب أنكر شأنهم، وكاد يذعر منهم، فقال لهم: ما جاء بكم؟
قالوا: بنا حاجة إليك.
قال: فليدن إلي بعضكم فليحدثني بها، فدنا إليه بعضهم، فقال: جئناك لنبيعك أدراعاً لنا نستعين بأثمانها.
فقال لهم: والله لئن فعلتم ذلك لقد جهدتم ثم جهدتم منذ نزل بكم هذا الرجل، ثم واعدهم أن يأتوه عشاءً حين يهدأ عنه الناس، فجاؤوه فناداه رجل منهم، فقام ليخرج إليهم، فقالت له امرأته: ما طرقوك ساعتهم هذه لشيء مما تحب.
قال: بلى، إنهم قد حدثوني حديثهم، فخرج إليهم، فاعتنقه محمد بن مسلمة2، وقال لأصحابه: لا تستنكروا إن قتلتموني وإياه جميعاً، قال: وطعنه بعضهم بالسيف في خاصرته، فلما قتلوه فزعت اليهود ومن كان
__________
1 المقصود بالعوالي: عالية المدينة، وهي ما كان في الجهة الجنوبية من المدينة وأدناها إلى المسجد النبوي يبعد ميلاً، انظر: وفاء الوفاء للسمهودي 4/ 1260- 1262، ويطلق على تلك الجهات (العوالي) إلى يومنا هذا، انظر: معجم المعالم الجغرافية 197.
2 محمد بن مسلمة، تقدم التعريف به في الرواية رقم (50)
(1/399)

معهم من المشركين، فغدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أصبحوا، فقالوا: قد طُرق صاحبنا الليلة، وهو سيد من ساداتنا فقتل غيلة1، فذكر لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يقوله في أشعاره ويؤذيهم به، ودعاهم إلى أن تكتب بينهم وبين المسلمين صحيفة فيها جماع أمر الناس، فكتبها صلى الله عليه وسلم.
54- وأخرج ابن شبّ َة من طريق موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال: كان كعب ابن الأشرف اليهودي أحد بني النضير قد آذى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهجاء، وفد على قريش فاستعان بهم عليه، فقال أبو سفيان بن حرب: أناشدك، أديننا أحب إلى الله أم دين محمد وأصحابه، وأننا أهدى في رأيك وأقرب إلى الحق فإنا نطعم الجزور الكوماء2، ونسقي اللبن ونطعم ما هبت الشمال.
قال: أنتم أهدى سبيلاً، ثم خرج مقبلاً قد أجمع رأي المشركين على قتال رسول الله صلى الله عليه وسلم معلناً بعداوته وهجائه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من لنا من ابن الأشرف؟ قد استعلن بعداوتنا وهجائنا وقد خرج إلى قريش فأجمعهم على قتالنا، وقد أخبرني الله بذلك، ثم قدم على أخبث ما كان ينتظر قريشاً أن تقدم فينا طبائعهم3، ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم على المسلمين ما
__________
1 غيلة: أي خفية واغتيال: وهو أن يخدع ويقتل في موضع لا يراه فيه أحد، النهاية 3/ 403.
2 الجزور الكوماء: أي مشرفة السنام عاليته. النهاية 4/ 211.
3 هكذا في المطبوع من تاريخ ابن شبة 2/ 455، والصواب: [أن يقدم فيقاتلنا معهم] . كما في مغازي موسى بن عقبة، جمع ودراسة وتخريج: محمد باقشيش أبو مالك، ص: 181.
(1/400)

أنزل الله فيه أن كذلك، والله أعلم، قال: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَؤُلاء أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ سَبِيلاً} 1 وآيات معها فيه وفي قريش2.
__________
1 سورة النساء آية (51) .
2 تاريخ المدينة 2/ 454- 455، وهو مرسل.
وقصة مقتل كعب بن الأشرف ذكرها البخاري في صحيحه، انظر: الفتح 7/ 336 رقم (4037) ، ومسلم رقم (1801) ، وأبو داود كما مر رقم (3000) ، وابن هشام في السيرة 2/ 51، والواقدي في مغازيه 1/ 184، وابن سعد 2/ 33، والمعجم الكبير للطبراني 19/ 76 رقم (154) ، والبيهقي في الدلائل 3/ 187، وفي السنن له 9/ 81- 82 كما مر، وتفسير عبد الرزاق 1/ 142، وتفسير الطبري 8/ 466 الأثر رقم (9786) فما بعده، وتاريخه 2/ 495، وعيون الأثر لابن سيد الناس 1/ 142، وتاريخ الإسلام للذهبي قسم المغازي 161.
(1/401)

المبحث الثالث: في سرية مقتل ابن أبي الحُقيق
55- عبد الرزاق1 عن معمر عن الزهري عن عبد الرحمن بن
__________
1 مصنف عبد الرزاق (5/ 407) رقم 9747.
وقد اختلف المؤرخون في تحديد السنة التي وقعت فيها هذه السرية، فذكر البخاري عن الزهري معلقاً قال: وقال الزهري: هو بعد كعب بن الأشرف، الصحيح مع الفتح (7/ 340) ، قال الحافظ: وقد وصله يعقوب بن سفيان في تاريخه عن حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري. الفتح (7/ 342) ، وتغليق التعليق 4/ 107، وقد استقرأت تاريخ الفسوي ولم أجده، أما ابن إسحاق فقد ذكرها عقب الخندق وقريظة. ابن هشام (2/ 273) .
وقد كانت الخندق وقريظة في السنة الخامسة.
وقد وافق الواقدي ابن إسحاق وأضاف لها تحديداً أدق فقال: خرجوا ليلة الاثنين في السحر لأربع خلون من ذي الحجة على رأس ستة وأربعين شهراً وغابوا عشرة أيام. المغازي (1/ 391) ، وقال بعد أن ساق الخبر: ويقال: كانت السرية في شهر رمضان سنة ست. المصدر السابق (1/ 395) .
أما ابن سعد فقد جعلها سنة ست في رمضان. الطبقات الكبرى (2/ 91) .
وأرخها الطبري في النصف من جماد الآخرة من السنة الثالثة. تاريخ الطبري (3/ 6) .
والسبب في إرسال تلك السرية أنَّ أبا رافع كان ممن يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعين عليه. البخاري رقم (4039) . وفي رواية أبي الأسود عن عروة التي أخرجها البيهقي في الدلائل (4/ 38) : أن سلام بن أبي الحقيق أجلب في غطفان ومن حوله من مشركي العرب يدعوهم إلى قتال رسول الله صلى الله عليه وسلم ويجعل لهم الجعل العظيم.
(1/402)

كعب بن مالك1 قال: إن مما صنع الله لنبيه أن هذين الحيين من الأنصار - الأوس والخزرج - كانا يتصاولان2 في الإسلام كتصاول الفحلين لا يصنع الأوس شيئاً إلا قالت الخزرج: والله لا تذهبون به أبداً فضلاً علينا في الإسلام، فإذا صنعت الخزرج شيئاً، قالت الأوس مثل ذلك، فلما أصابت الأوس كعب بن الأشرف، قالت الخزرج: والله لا ننتهي حتى نجزئ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل الذي أجزأوا عنه، فتذاكروا أوزن3 رجل من اليهود، فاستأذنوا النبي صلى الله عليه وسلم في قتله، وهو سلاَّم بن أبي الحقيق4 الأعور، أو أبو رافع بخيبر، فأذن لهم في قتله، وقال: "لا تقتلوا وليداً ولا
__________
1 عبد الرحمن بن كعب بن مالك الأنصاري أبو الخطاب المدني، ثقة من كبار التابعين، ويقال: ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، توفي في خلافة سليمان، ع، التقريب (ص: 349) .
2 الصولة: الحملة والوثبة، والمعنى: أي لا يفعل أحدهما شيئاً إلا فعل الآخر معه شيئاً مثله. النهاية (3/ 61) .
3 أوزن القوم: أوجههم. القاموس. وزن.
4 اختلف المؤرخون في اسم أبي الحقيق. فذكر البخاري، أن اسمه: عبد الله بن أبي الحقيق، ويقال: سلاّم بن أبي الحقيق. انظر: الصحيح مع الفتح (7/340) ، أما عروة بن الزبير فذكر أن اسمه: سلام بن أبي الحقيق. انظر: دلائل البيهقي (4/38) ، وكذلك قال الزهري كما في هذه الرواية، وابن إسحاق (ابن هشام 2/273) وابن سعد في الطبقات (2/91) ، وكنيته أبو رافع، والحقيق: بمهملة وقاف مصغر. الفتح (7/342) .
(1/403)

امرأة"1، فخرج إليهم رهط2 فيهم عبد الله بن عتيك3 وكان أمير القوم أحد بني سلمة، وعبد الله بن أنيس4، ومسعود بن سنان5، وأبو قتادة6، وخزاعي بن أسود7 - رجل من أسلم - حليف لهم، ورجل
__________
1 نَهْيُ النبي صلى الله عليه وسلم سرية ابن أبي الحقيق عن قتل النساء والولدان: أخرجها مالك في الموطأ، كتاب الجهاد، باب النهي عن قتل النساء والولدان في الغزو، حديث رقم 3، وأبو عبيد في الأموال رقم (99) وابن زنجويه في الأحوال رقم (151) ، كلهم من طريق ابن شهاب عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك مرسلاً.
وأخرجه الشافعي في المسند (2/118) رقم (394) والحميدي في مسنده (2/385) رقم (874) وابن أبي شيبة (12/381-382) رقم (14061) وسعيد بن منصور في سننه رقم (2627) والبخاري في التاريخ الكبير (5/310) ، والبيهقي في السنن (9/77، 78) ومعرفة السنن والآثار له (13/225) والطحاوي في شرح معاني الآثار (10/221) كلهم من طريق الزهري عن ابن كعب بن مالك عن عمه. وأخرجه الطحاوي في شرح معاني الآثار (10/ 221) من طريق الزهري عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن كعب بن مالك.
2 الرهط من الرجال ما دون العشرة. النهاية 2/283.
3 عبد الله بن عتيك: - بفتح المهملة وكسر المثناة - ابن قيس بن الأسود من بني سلمة بكسر اللام. الفتح (7/343) .
4 عبد الله بن أنيس الجهني، أبو يحيى حليف بني سلمة من الأنصار. الفتح (7/343) . الإصابة 2/278) .
5 مسعود بن سنان الأسلمي، حليف بني سلمة، شهد أحداً، واستشهد باليمامة. الفتح (7/343) .
6 أبو قتادة: ربعي الأنصاري، المشهور أن اسمه الحارث، وستأتي ترجمته في غزوة تبوك.
7 خزاعي بن أسود، وقيل: أسود بن خزاعي الأسلمي، حليف بني سلمة من الأنصار.. وذكره موسى بن عقبة عن ابن شهاب في قتلة ابن أبي الحقيق. الإصابة (1/42-43) ، والفتح (7/343) .
(1/404)

آخر يقال له: فلان بن سلمة1، فخرجوا حتى جاءوا خيبر، فلما دخلوا البلد عمدوا إلى كلّ بيت منها فغلقوا من خارجه على أهله، ثم أسندوا إليه في مشربة2 له في عجلة من نخل3، فأسندوا فيها حتى ضربوا عليه بابه، فخرجت إليهم امرأته، فقال: ممن أنتم؟ فقالوا: نفر من العرب أردنا الميرة4، قالت: هذا الرجل ادخلوا عليه، فلما دخلوا عليه5، أغلقوا عليهم الباب ثم ابتدروه بأسيافهم، قال قائلهم: والله ما دلني عليه إلا بياضه على الفراش في سواد الليل، كأنه قبطية6 ملقاة، قال: وصاحت بنا
__________
1 لم أقف على اسمه.
2 المشربة: - بالضمّ ,الفتح - الغرفة. النهاية (2/455) .
3 في عجلة من نخل: هو أن ينقر الجذع ويجعل فيه مثل الدرج ليصعد فيه إلى الغرف وغيرها.
وأصل العجلة: خشبة معترضة على البئر والغرب معلق بها. النهاية (3/186) .
وقال الحافظ: "العجلة: - بفتح المهملة والجيم ـ: السلم من الخشب". الفتح (7/344) .
4 المِيرة: - بالكسر - جلب الطعام. القاموس (مير) .
5 الذي في صحيح البخاري رقم (4039) و (4040) من حديث البراء أن الذي دخل هو عبد الله بن عتيك وحده، حيث جاء فيه: "فقال عبد الله لأصحابه: اجلسوا مكانكم، فإني منطلق ومتلطف للبواب لعلي أن ادخل..".
6 كأنه قبطية: القبطية: الثوب من ثياب مصر رقيقة بيضاء. النهاية (4/ 6) .
(1/405)

امرأته، قال: فيرفع الرجل منا السيف ليضربها به، ثم يتذكر نهي النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ولولا ذلك فرغنا منها بليل، قال: وتحامل عبد الله بن أنيس1 بسيفه في بطنه حتى أنفذه، وكان سيئ البصر، فوقع من فوق العجلة، فوثيت2 رجله وثياً منكراً، قال: فنزلنا فاحتملناه، فانطلقنا به معنا حتى انتهينا إلى مَنْهَر3 عين من تلك العيون، فمكثنا فيه.
قال: وأوقدوا النيران وأشعلوها في السعف وجعلوا يلتمسون ويشتدون، وأخفى الله عليهم مكاننا، قال: ثم رجعوا، قال: فقال بعض أصحابنا أنذهب فلا ندري أمات عدو الله أم لا؟ فخرج رجل منا حتى حشر في الناس، فدخل معهم، فوجد امرأته مكبة وفي يدها المصباح، وحوله رجال يهود، فقال قائل منهم: أما ولله لقد سمعت صوت ابن عتيك، ثم أكذبت نفسي، فقلت: وأنّى ابن عتيك بهذه البلاد؟ فقالت شيئاً ثم رفعت رأسها، فقال: فاض4 وإله يهود - تقول مات -، قال: فما سمعت كلمة كانت ألذّ منها في نفسي، قال: ثم خرجت فأخبرت
__________
1 الذي في صحيح البخاري رقم (4039) و (4040) أن عبد الله بن عتيك هو الذي قتله.
2 الوثء: وصم يصيب اللحم ولا يبلغ العظم، أو هو توجع في العظم بلا كسر. اللسان: (وثأ) . وعند البخاري رقم (4040) فانكسرت ساقي فعصبتها.
3 المنهر: شق في الحصن يجري منه الماء. القاموس (نهر) .
4 فاض: أي مات. القاموس (فاض) .
(1/406)

أصحابي أنه قد مات، فاحتملنا صاحبنا، فجئنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرناه بذلك.
قال: وجاؤوه يوم الجمعة والنبي صلى الله عليه وسلم يومئذ على المنبر يخطب، فلما رآهم قال: " أفلحت1 الوجوه" 2.
56- وقال ابن شبة: حدثنا محمد بن سليمان بن أبي رجاء3 قال:
__________
1 الفلاح: البقاء والفوز والظفر. النهاية (3/ 469) .
2 وقد أخرج ابن إسحاق نحوه من طريق الزهري عن عبد الله بن كعب بن مالك (ابن هشام 2/ 273) .
وقد صرح ابن إسحاق بالتحديث، ومن طريق ابن إسحاق أخرجه الطبري في التاريخ (2/ 495) ، والبيهقي في الدلائل (4/33) ، وابن الأثير في أسد الغابة (1/ 98) مختصراً.
ومن طريق ابن إسحاق أخرجه ابن شبة في تاريخ المدينة (2/ 462) عن الزهري عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك والذي في سيرة ابن هشام (2/ 273) عن عبد الله بن كعب بن مالك مصرحاً فيها بالتحديث.
وأخرج نحوه ابن شبة في تاريخ المدينة (2/ 464) من طريق موسى بن عقبة عن ابن شهاب مرسلاً.
وقد أخرجه البخاري في الصحيح من غير طريق الزهري، وذلك من حديث البراء ابن عازب رضي الله عنه. انظر: البخاري مع الفتح (7/ 340- 342) رقم (4039، 4040) .
3 هو: محمد بن سليمان بن أبي رجاء الهاشمي، أبو سليمان، يروي عن ابن أبي الزناد، الثقات لابن حبان 9/ 95.
(1/407)

حدثنا إبراهيم بن سعد1، عن ابن شهاب عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك، أنه أخبره أن الرهط الذين بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم لقتل ابن أبي الحقيق قتلوه ثم أتوا يوم الجمعة، والنبي قائم على المنبر، فلما رآهم قال: (أفلحت الوجوه) ، قالوا: أفلح وجهك يا رسول الله2، قال: "أقتلتموه؟ " قالوا: نعم. قال: فدعا بالسيف الذي قتلوه به وهو قائم على المنبر فسله، ثم قال: “أجل هذا طعامه في ذباب السيف” وكان الرهط الذين قتلوه: عبد الله بن عتيك، وعبد الله بن أنيس، وأسود الخزاعي - حليفاً لهم - وأبا قتادة فيما يظن إبراهيم3 - قال إبراهيم: ولا أحفظ الخامس4.
__________
1 إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري، أبو إسحاق المدني، نزيل بغداد، ثقة حجة تكلم فيه بلا قادح من الثامنة، ت سنة خمس وثمانين، ع، التقريب 89.
2 قوله: "أفلح وجهك يا رسول الله" أخرجه ابن شبة في تاريخ المدينة (2/ 464) من طريق موسى بن عقبة عن ابن شهاب.
3 في سنن البيهقي (3/ 221- 222) من طريق إبراهيم بن سعد: فيما يظن الزهري، ولا يحفظ الزهري الخامس ... ) .
4 تاريخ المدينة (2/ 467) ، وهو: حديث مرسل.
والحديث أخرجه البيهقي في السنن (3/ 221- 222) ، من طريق إبراهيم بن سعد عن الزهري به، وأخرجه البيهقي في الدلائل (4/ 34) من طريق موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال ابن كعب ... فذكره.
(1/408)

المبحث الرابع: في سرية عبد الله بن أنيس إلى سفيان بن عبد الله بن نبيح الهذلي
57- قال عمر بن شبَّة1: حدثنا الحزامي قال: حدثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة، عن ابن شهاب قال: بعث2 رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن أنيس السلمي إلى سفيان بن عبد الله بن نبيح الهذلي ثم اللحياني3، وهو بعُرَنَة4 من وراء مكة - أو بعرفة - قد اجتمع إليه
__________
1 تاريخ المدينة المنورة (2/ 468) وهو حديث مرسل.
2 تاريخها: كانت هذه السرية في الخامس من محرم على رأس خمسة وثلاثين شهراً من الهجرة، الطبقات الكبرى لابن سعد (2/ 50) أما الواقدي فقد ذكر أنها كانت في يوم الاثنين لخمس خلون من المحرم على رأس أربعة وخمسين شهراً، المغازي 2/ 531. وهذا ذهول منه رحمه الله لأنه قد ذكر في حديثه عن غزوة الرجيع أنها حدثت بسبب قتل المسلمين سفيان بن خالد بن نبيح الهذلي، وذكر أن غزوة الرجيع كانت في صفر على رأس ستة وثلاثين شهراً، انظر: مغازي الواقدي 1/ 354، وفتح الباري 7/ 380.
3 هكذا جاء اسمه في هذه الرواية وفي رواية موسى بن عقبة عند البيهقي في الدلائل (4/ 41) ، وعند أحمد في المسند 25/ 440- 442 رقم [16047] أرناؤوط، من طريق ابن إسحاق أنه: خالد بن سفيان بن نبيح، وهي رواية حسنة صرح فيها ابن إسحاق بالتحديث، وسماه ابن إسحاق كذلك انظر: ابن هشام 2/ 619، وسنن أبي داود رقم (1249) وفيه عنعنة ابن إسحاق.
بينما ذكره بعض كتاب السير أنه: سفيان بن خالد بن نبيح، انظر: مغازي الواقدي 2/ 531، وابن سعد في الطبقات 2/ 50، والبيهقي في الدلائل 4/ 40.
4 وادي عُرَنَة: عُرَنَة: بعين مهملة مضمومة، وراء مفتوحة، ونون وتاء مربوطة: هو الوادي الفحل الذي يخترق أرض المغمس فيمر بطرف عرفة من الغرب عند مسجد نمرة، ثم يجتمع مع وادي نعمان غير بعيد من عرفة، ثم يأخذ الواديان اسم عرنة، فيمر جنوب مكة ... ثم يغرب حتى يفيض في البحر جنوب جدة على قرابة (30) كيلاً. معجم المعالم الجغرافية 205.
(1/409)

الناس ليغزو فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره أن يقتله، فقال عبد الله لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ما صفته يا رسول الله؟ قال: "إذا رأيته هبته1 وفرقت2 منه" قال: ما فرقت من شيء قط. فانطلق عبد الله يتوصل بالناس ويعتزي3 إلى خزاعة، ويخبر من لقي إنما يريد سفيان ليكون معه، فلقي سفيان وهو ببطن عرنة وراء الأحابيش4 من حاضرة مكة، قال عبد الله: فلما رأيته هبته وفرقت منه. فقلت: صدق الله ورسوله، ثم كمنت5 حتى هدأ الناس، ثم اعتورته6 فقتلته، فزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر بقتله قبل قدوم عبد الله، وحكوا - والله أعلم - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطاه عصا فقال: "تخصر7 بها، أو أمسكها، فكانت - زعموا - عنده حتى أمر بها
__________
1 هبته: أي خفت منه، وضعفت أمامه، القاموس (هبت) .
2 فرقت منه: فَرِق: كفرح: فزع. القاموس (فرق) .
3 يعتزي إلى خزاعة: أي ينتسب إليهم. القاموس (عزى) .
4 سبق التعريف بها.
5 ثم كمنت: كمن له: أي استخفى،.. والداخل في الحرب لا يفطن له، القاموس (كمن) .
6 العتر: الذبح، القاموس (عتر) .
7 المخصرة: ما يختصره الإنسان بيده فيمسكه من عصا، أو عكازة، أو مقرعة، أو قضيب، وقد يتكئ عليه. النهاية (2/ 36) .
(1/410)

فجعلت في كفنه بين جلده وثيابه، ولا ندري من أين بعث النبي صلى الله عليه وسلم ابن أنيس إلى ابن نبيح، أمن المدينة أم من غيرها"1.
__________
1 يشهد لهذه الرواية المرسلة ما أخرجه أحمد في المسند (25/ 440- 442 رقم [16047] أرناؤوط) من طريق ابن إسحاق وهي حسنة فقد صرح فيها ابن إسحاق بالتحديث، وأبو داود في سننه رقم (1249) لكن فيها عنعنة ابن إسحاق، علماً بأن الحافظ ابن حجر حسنها، الفتح 7/ 380، وأخرجها ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 619) مرسلة. وأخرجها البيهقي في الدلائل (4/ 40) من طريق أبي الأسود عن عروة ومن طريق موسى بن عقبة مرسلة، المصدر السابق 4/ 41، ووصلها في مكان آخر، وانظر الواقدي، المغازي (2/ 531) ، وابن سعد في الطبقات (2/ 50) .
(1/411)

المبحث الخامس: في سرية الرَّجِيْع1 سنة ثلاث2
58- أخرج البخاري3 من طريق الزهري عن عمرو بن جارية الثقفي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: وبعث النبي صلى الله عليه وسلم سرية عَيْناً، وأمَّر عليهم عاصم4 بن ثابت، وهو جد عاصم بن عمر بن الخطاب5 فانطلقوا حتى إذا كان بين عُسْفان ومكة ذُكِروا لِحَيٍّ من هُذيل يقال لهم بنو
__________
1 الرجيع: بفتح الراء وكسر الجيم، هو في الأصل اسم للروث سمي بذلك لاستحالته، والمراد هنا اسم موضع من بلاد هذيل، كانت الوقعة بقرب منه فسميت به، ابن حجر الفتح (7/ 379) ، ويعرف اليوم باسم (الوطْيَة) يقع شمال مكة على قرابة سبعين كيلاً قبيل عسفان إلى اليمين، معجم المعالم الجغرافية للبلادي، (138) ، والمعالم الأثيرة (125) .
2 ذكر ذلك ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 169) ، وقال الواقدي "كانت في صفر على رأس ستة وثلاثين شهراً" المغازي 1/ 354.
3 البخاري مع الفتح (7/ 378 رقم (4086) ، و (3045) و (7402) .
4 هو: عاصم بن ثابت بن أبي الأَقْلح بالقاف والمهملة، الأنصاري. الفتح (7/ 380) ، وكونه جدٌ لعاصم بن عمر بن الخطاب، قالوا: لأن عمر رضي الله عنه تزوج جميلة بنت عاصم بن ثابت، فولدت له عاصماً. المصدر السابق (7/ 381) .
5 هو: عاصم بن عمر بن الخطاب، ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم مات سنة سبعين وقيل بعدها، خ م د ت س، التقريب 286، رقم (3069) .
(1/412)

لِحْيَان1، فتبعوهم بقريب من مائة رام، فاقتصوا آثارهم، حتى أتوا منزلاً نزلوه، فوجدوا فيه نوى2 تمر زودوه من المدينة، فقالوا: هذا تمر يثرب، فتبعوا آثارهم حتى لحقوهم، فلما انتهى عاصم وأصحابه لجؤوا إلى فَدْفَدْ3، وجاء القوم فأحاطوا بهم فقالوا: لكم العهد والميثاق إن نزلتم إلينا أن لا نقتل منكم رجلاً، فقال عاصم: أما أنا فلا أنزل في ذمة كافر، اللهم أخبر عنا نبيك، فقاتلوهم حتى قتلوا عاصماً في سبعة4 نفر بالنبل، وبقي
__________
1 بنو لحيان: بكسر اللام، وقيل بفتحها وسكون المهملة، ولحيان هو ابن هذيل نفسه، وهذيل هو ابن مدركة بن إلياس بن مضر، وزعم الهمداني النسابة: أن أصل بني لحيان من بقايا جرهم دخلوا في هذيل فنسبوا إليهم. فتح الباري (7/ 381) .
2 النوى: النواة في الأصل: عجمة التمرة، النهاية (5/ 132) ، وقيل: هي التمرة. القاموس (1728 (نوى) .
3 الفدفد: الموضع الذي فيه غِلَظ وارتفاع. النهاية (3/ 420) .
4 جاء التصريح في رواية أخرى عند البخاري بأنهم عشرة، انظرها برقم (3989) وكما في هذه الرواية، وانظر سنن أبي داود رقم (2660) ، ومصنف عبد الرزاق رقم (9730) ومصنف ابن أبي شيبة (14/ 455) ، ومسند أحمد (13/ 459- 461، رقم [8096] ) والطبقات الكبرى لابن سعد (2/ 55) ، لكنه لم يسم منهم إلا سبعة فقط، وصحيح ابن حبان رقم (7039) ، والطبراني في الكبير (17/ 175 رقم 463) مختصراً ورقم (4191) ، والسنن الكبرى للبيهقي (9/ 145) ، ودلائل النبوة له (3/ 324) ، وأبا نعيم في الحلية (1/ 112) ، وابن الأثير في أسد الغابة (2/ 120) ، والذهبي في تاريخ الإسلام قسم المغازي (ص: 230) .
وقال بعض كتاب السير أن عددهم: ستة، قال موسى بن عقبة: ويقال: كان أصحاب الرجيع ستة، دلائل النبوة للبيهقي (3/ 327) ، وتاريخ الإسلام للذهبي قسم المغازي (ص: 232) ، وذكر ابن إسحاق أن عددهم ستة أميرهم مرثد بن أبي مرثد، ابن هشام (2/ 169) ، وتبع ابن إسحاق خليفة بن خياط في تاريخه (ص: 74) ، وذكر الواقدي أنهم سبعة، ثم قال: يقال: كانوا عشرة. المغازي (1/ 354) .
والصحيح أن عددهم عشرة أميرهم عاصم بن ثابت، كما في الصحيح.
(1/413)

خبيب1 وزيد2 ورجل آخر3، فأعطوهم العهد والميثاق، فلما أعطوهم العهد والميثاق نزلوا إليهم، فلما استمكنوا منهم حلوا أوتار قِسِيِّهم فربطوهم بها، فقال الرجل الثالث الذي معهما: هذا أول الغدر فأبى أن يصحبهم، فجرروه وعالجوه على أن يصحبهم فلم يفعل، فقتلوه، وانطلقوا بخُبيب وزيد حتى باعوهما بمكة، فاشترى خبيباً بنو الحارث بن عامر بن نوفل، وكان خبيب هو قتل الحارث يوم بدر، فمكث عندهم أسيراً حتى إذا أجمعوا قتله استعار موساً من بعض بنات4 الحارث ليستحد بها،
__________
1 هو: خُبيب بن عدي بن مالك بن عامر بن مجدعة بن جَحْجَبَى الأوسي الأنصاري، شهد بدراً، وأحد العشرة في سرية الرجيع. الإصابة (1/ 418) .
2 زيد بن الدَّثِنَة بفتح الدال وكسر المثلثة، بعدها نون ابن معاوية البياضي، شهد بدراً وأحداً، وكان في غزوة بئر معونة، فأسره المشركون وقتلته قريش بالتنعيم، الإصابة (1/ 565- 566) هكذا في الإصابة، والصواب أن زيداً كان مع أهل الرجيع كما في الصحيح، وانظر: الاستيعاب (2/ 122) .
3 هو: عبد الله بن طارق، كما في سيرة ابن هشام (2/ 169) .
4 قيل: اسمها: زينب بنت الحارث، وهي أخت عقبة بن الحارث الذي قتل خبيباً، وقيل: امرأته. الفتح (7/ 382) .
(1/414)

فأعارته، قالت: فغفلت عن صبي لي1، فدرج2 إليه حتى أتاه فوضعه على فخذه، فلما رأيته فزعت فزعة عرف ذا منها، وفي يده الموسى، فقال: أتخشين أن أقتله؟ ما كنت لأفعل ذاك إن شاء الله، وكانت تقول: ما رأيت أسيراً قط خيراً من خُبيب، لقد رأيته يأكل من قطف عنب، وما بمكة يومئذ ثمرة، وإنه لموثق في الحديد، وما كان إلا رزق رزقه الله، فخرجوا به من الحرم ليقتلوه، فقال: دعوني أصلي ركعتين، ثم انصرف إليهم فقال: لولا أن تروا ما بي جزع من الموت لزدت فكان أول من سنَّ الركعتين عند القتل هو3، ثم قال: اللهم أحصهم عدداً، ثم قال:
ما إن أبالي حين أُقْتَلُ مسلماً ... على أي شق كان لله مصرعي يبارك
وذلك في ذات الإله وإن يشأ ... على أوصال4 شِلْوٍ5 مُمزَّع6
__________
1هذا الصبي هو: أبو حسين بن الحارث بن عدي بن نوفل بن عبد مناف، وهو جد عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين المكي المحدث. الفتح (7/ 382) .
2 درج: أي مشى إليه. القاموس 240 (دَرَجَ) .
3 أخرج الواقدي من طريق الزهري (2/ 358) أن أول من سن الركعتين خبيب.
4 الأوصال: جمع وصل وهو العضو، فتح الباري (7/ 384) .
5 الشلو: بكسر المعجمة الجسد، وقد يطلق على العضو، ولكن المراد به هنا الجسد. فتح الباري (7/ 384) .
6 الممزع: بالزاي ثم المهملة: المقطع، ومعنى الكلام: أعضاء جسد يقطع. فتح الباري (7/ 384) .
(1/415)

ثم قام إليه عقبة بن الحارث فقتله، وبعثت قريش إلى عاصم ليؤتوا بشيء من جسده يعرفونه، وكان عاصم قتل عظيماً1 من عظمائهم يوم بدر، فبعث الله عليه مثل الظلة من الدبْر2 فحمته من رسلهم، فلم يقدروا منه على شيء3.
59- قال ابن سعد4: أخبرنا عبد الله بن إدريس الأودي5، أخبرنا محمد بن إسحاق، عن عاصم بن عمر بن قتادة بن النعمان
__________
1 لعل العظيم هو: عقبة بن أبي معيط. الفتح (7/ 384) .
2 الظلّة: بضم المعجمة: السحابة، والدبْر: بفتح المهملة وسكون الموحدة: الزنابير، وقيل: ذكور النحل ولا واحد له من لفظه. الفتح (7/ 384) .
3 وأخرجه عبد الرزاق في المصنف رقم (9730) ، وأخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى (2/ 55) وفيها ذكر سبب بعث هذه السرية، وستأتي، وتاريخ خليفة بن خياط (ص: 75) ، ومن طريق عبد الرزاق أخرجه أحمد (13/ 459- 461 رقم [8096] ) ، وأخرجه أبو داود رقم (2660) مختصراً، وأخرجه ابن حبان في صحيحه رقم (7093) ، والطبراني في الكبير رقم (4191) ، و (17/ 175 رقم 463) ، وسنن البيهقي (9/ 154) ، والدلائل (3/ 324) ، وأخرجه أبو نعيم في الحلية (1/ 112) ، وابن الأثير في أسد الغابة (2/ 120) .
4 الطبقات الكبرى (2/ 55- 56) .
5 هو: عبد الله بن إدريس بن يزيد بن عبد الرحمن الأودي، بسكون الواو، أبو محمد الكوفي، ثقة فقيه عابد، من الثامنة، مات سنة اثنتين وتسعين وله بضع وسبعون سنة، ع، التقريب 295.
(1/416)

الظفري1، وأخبرنا معن بن عيسى الأشجعي2، أخبرنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب، عن عمر بن أسيد بن العلاء بن جارية3 - وكان من جلساء أبي هريرة رضي الله عنه قال: قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم رهط من عَضَل4 والقَارَة5 وهم إلى الهوْن بن خزيمة فقالوا: يا رسول الله: إن فينا إسلاماً، فابعث معنا نفراً من أصحابك يفقهونا ويقرئونا القرآن ويعلمونا شرائع الإسلام، فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم معهم عشرة6 رهط: عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح، ومرثد بن أبي مرثد، وعبد الله بن طارق، وخبيب بن عدي،
__________
1 عاصم بن عمر بن قتادة، تقدم في الرواية رقم (34) .
2 هو: معن بن عيسى بن يحيى الأشجعي مولاهم، أبو يحيى المدني، القزاز، ثقة ثبت، قال أبو حاتم: هو أثبت أصحاب مالك، من كبار العاشرة، مات سنة ثمان وتسعين ومائة، ع، التقريب 542.
3 هو: عمرو بن أبي سفيان بن أسيد، بفتح أوله ابن جارية بالجيم، الثقفي المدني حليف بني زهرة، وقد ينسب إلى جده، ويقال: عمر، ثقة، من الثالثة، خ م د س، التقريب (422) .
4 عَضَل: بفتح المهملة ثم المعجمة بعدها لام: بطن من بني الهون بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر، ينسبون إلى عَضَل بن الديش بن محكم. فتح الباري (7/ 379) .
5 القارة: بالقاف وتخفيف الراء بطن من الهون أيضاً ينسب إلى الديش المذكور، المصدر السابق. وقال ابن دريد: القارة أكمة سوداء فيها حجارة كأنهم نزلوا عندها فسموا بها. المصدر السابق.
6 ذكر عشرة رهط، ولكن لم يسم إلا سبعة وقد ورد عددهم عشرة عند البخاري رقم (3989) .
(1/417)

وزيد بن الدَّثِنة، وخالد بن أبي البكير، ومعتب بن عبيد، وهو أخو عبد الله بن طارق لأمه، وهما من بلي حليفان في بني مظفر، وأمَّر عليهم عاصم بن ثابت، وقال قائل: مرثد بن أبي مرثد، فخرجوا حتى إذا كانوا على الرجيع، وهو ماء لهذيل بصدور الهَدَة1، والهدة على سبعة أميال منها، والهدة على سبعة أميال من عسفان، فغدروا بالقوم واستصرخوا عليهم هذيلاً، فخرج إليهم بنو لحيان فلم يرع القوم إلا الرجال بأيديهم السيوف قد غشوهم، فأخذ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سيوفهم فقالوا لهم: إنا والله ما نريد قتالكم إنما نريد أن نصيب بكم ثمناً من أهل مكة ولكم العهد والميثاق ألاّ نقتلكم، فأما عاصم بن ثابت ومرثد بن أبي مرثد وخالد
__________
1 عند البخاري في الصحيح رقم (3989) : حتى إذا كانوا بالهدة ... الحديث، وذكر الحافظ ابن حجر: أنها الهدْأَة، بسكون الدال بعدها همزة مفتوحة، وذكر أنه عند الكشميهني بفتح الدال وتسهيل الهمزة، وعند ابن إسحاق بتشديد الدال بغير ألف. الفتح (7/ 380) .
وقال البكري: "هكذا رواه البخاري عن عمر بن أسيد عن أبي هريرة فلما كانوا بالهدأة (بفتح الهاء وإسكان الدال المهملة بعدها همزة مفتوحة" معجم ما استعجم (1/ 642) .
والذي في البخاري: (الهدة) بدون همزة، وهي كذلك عند ياقوت. انظر معجم البلدان (5/ 395- 396) .
قال ابن إسحاق (ابن هشام 2/ 170) : "وهي على سبعة أميال من عسفان. وتبعد عن مكة ما يقرب من (65) كيلاً. انظر: معالم مكة التاريخية والأثرية لعاتق بن غيث البلادي (ص: 111) .
(1/418)

بن أبي البكير ومعتب بن عبيد فقالوا: والله لا نقبل من مشرك عهداً وعقداً أبداً، فقاتلوهم حتى قتلوا، وأما زيد بن الدثنة وخبيب بن عدي وعبد الله بن طارق فاستأسروا وأعطوا يأيديهم، وأرادوا رأس عاصم ليبيعوه، من سلافة بنت سعد بن شُهيد، وكانت نذرت لتشربن في قِحْفِ1 عاصم الخمر، وكان قتل ابنيها مسافعاً وجلاساً يوم أحد فحمته الدبر، فقالوا: أمهلوه حتى تمسي فإنها لو قد أمست ذهبت عنه فبعث الله الوادي فاحتمله، وخرجوا بالنفر الثلاثة حتى إذا كانوا بمر الظهران انتزع عبد الله بن طارق يده من القران2 وأخذ سيفه واستأخر عنه القوم فرموه بالحجارة حتى قتلوه، فقبره بمر الظهران، وقدموا بخبيب وزيد مكة، فأمّا زيد فابتاعه صفوان بن أمية، فقتله بأبيه، وابتاع حجير بن أبي إهاب خبيب بن عدي لابن أخته عقبة بن الحارث بن عامر بن نوفل ليقتله بأبيه، فحبسوهما حتى خرجت الأشهر الحرم، ثم أخرجوهما إلى التنعيم فقتلوهما، وكانا صليا ركعتين ركعتين قبل أن يقتلا، فخبيب أول من سنّ ركعتين عند القتل.
__________
1 قِحف: المراد قحف الرأس وهو الذي فوق الدماغ، وقيل: ما انفلق من جمجمته وانفصل. النهاية (4/ 17) .
2 القَرَن: بالتحريك، الحبل الذي يشد به، والقرن: الحبل. النهاية (4/ 53) .
(1/419)

المبحث السادس: في سرية بئر مَعُونة1 سنة أربع2
60- عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال: أخبرني ابن كعب ابن مالك3 قال: جاء ملاعب الأسنة4 إلى النبي صلى الله عليه وسلم بهدية، فعرض عليه
__________
1 بئرة مَعُونة: - بفتح الميم وضم العين المهملة - مكان من ديار نجد، قريبة من أُبْلى، وأبلى سلسلة جبلية سوداء تقع غرب المهد (معدن بني سليم قديماً) إلى الشمال، وتتصل غرباً بحرة الحجاز العظيمة، وهي اليوم ديار (مطير) ولم تعد (سليم) تقربها، انظر: معجم المعالم الجغرافية (52) ، والمعالم الأثيرة (43) .
2 ذكر ابن إسحاق أنها كانت في شهر صفر على رأس أربعة أشهر من أحد، (ابن هشام 2/ 183) ، وانظر: مغازي الواقدي (1/ 346) ، والطبقات الكبرى (2/ 51) .
وكذلك ذكرها البلاذري في أنساب الأشراف قسم السيرة (1/ 194) .
قال ابن كثير: "وأغرب مكحول رحمه الله حيث قال: إنها كانت بعد الخندق". البداية والنهاية (4/ 73) .، وذكر الزرقاني: أن بعضهم جعلها في المحرم، وقدمها على بعث الرجيع، شرح المواهب (2/ 74) .
3 هو: عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك، كما في الطبقات الكبرى (2/ 54، 3/ 555) ، وقد صرح الزهري بالحديث عنده.
4 هو: أبو براء عامر بن مالك بن جعفر، المشهور بملاعب الأسنّة. انظر: ابن هشام (2/ 184) .
قال السهيلي: "سمي ملاعب الأسنّة في يوم (سُوبان) وهو يوم كانت فيه وقيعة في أيام جبلة، وهي أيام حرب كانت بين قيس وتميم، وكان سبب تسميته في يوم سوبان ملاعب الأسنة أنَّ أخاه الذي يقال له: فارس قرزل، وهو طفيل بن مالك كان أسلمه في ذلك اليوم، وفر، فقال عامر:
فررت وأسلمت ابن أمك عامراً يلاعب أطراف الوشيج المزعزع
فسمي ملاعب الأسنة". الروض (3/ 238) .
(1/420)

الإسلام فأبى أن يسلم، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: إني لا أقبل هدية مشرك. قال: فابعث إلى أهل نجد من شئت فأنا لهم جار، فبعث إليهم نفراً عليهم المنذر ابن عمرو1، وهو الذي كان يقال له: المعنق ليموت2، وفيهم عامر بن فهيرة3، فاستجاش4 عليهم عامر بن الطفيل من بني عامر فأبوا أن
__________
1 هو: المنذر بن عمرو بن خنيس بن حارثة الخزرجي الساعدي الأنصاري، عقبي بدري نقيب، استشهد يوم بئر معونة، كان يلقب: (المعنق ليموت) . انظر: الإصابة (3/ 460- 461) .
2 أعنق ليموت: أي إن المنية أسرعت به وساقته إلى مصرعه. النهاية (3/ 310) .
3 هو: عامر بن فهيرة التميمي، مولى أبي بكر، أحد السابقين، وكان ممن يعذب في الله، استشهد ببئر معونة. الإصابة (2/ 256) .
وقد روى الزهري عن عروة بن الزبير مرسلاً: أنهم لما دُفنوا التمسوا جسد عامر ابن فهيرة فلم يقدروا عليه، فيرون أن الملائكة دفنته. مصنف عبد الرزاق (5/ 383) ، وأنساب الأشراف، قسم السيرة (1/ 194) ، ودلائل النبوة لأبي نعيم رقم (441) ، والطبقات الكبرى لابن سعد (3/ 55، 2/ 54) ، والحلية لأبي نعيم (1/ 110) ، وابن هشام (2/ 186) ، والطبراني في الكبير من طريق الزهري عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك وغيره (19/ 71 رقم 140) ، وأسد الغابة (3/ 137) ، وعيون الأثر (2/ 69) ، والإصابة (2/ 256) .
وقصة قتل عامر بن فهيرة يوم بئر معونة قد أخرجها البخاري في الصحيح من طريق هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة. صحيح البخاري مع الفتح (7/ 388 رقم (4093) . أما كونه قد رفع إلى السماء ووضع على الأرض فقد أخرجه البخاري عن عروة مرسلاً (المصدر السابق) . وقد ذكر الواقدي عن الزهري أن الذي قتل عامراً هو: جبار بن سلمى الكلابي. مغازي الواقدي، وأنساب الأشراف قسم السيرة (1/ 194) ودلائل أبي نعيم رقم (441) .
4 استجاش: أي طلب لهم الجيش وجمعه عليهم. النهاية (1/ 324) .
(1/421)

يطيعوه، وأبوا أن يخفروا1 ملاعب الأسنة، قال: فاستجاش عليهم بني سُليم2 فأطاعوه، فاتبعوهم بقريب من مائة رامٍ، فأدركوهم ببئر معونة، فقتلوهم إلا عمرو بن أميّة الضمري3، فأرسلوه"4.
__________
1 يقال: خفرت الرجل: أجرته وحفظته، وخفرته إذا كنت له خفيراً، أي حامياً وكفيلاً، وأخفرت الرجل، إذا نقضت عهده وذمامه. النهاية (2/ 52) .
2 هم بنو سليم بن منصور بن عكرمة بن خَصَفَة بن قيس بن عيلان. انظر: جمهرة النسب للكلبي (394- 395) ، ونهاية الأرب للقلقشندي (271) ومعجم قبائل الحجاز للبلادي (ص: 226) .
3 وكان عددهم: سبعين رجلاً. انظر: البخاري مع الفتح (6/ 18- 19 رقم (2801) و (7/ 385 رقم (4088) ورقم (4090) ، ومسلم بشرح النووي (13/ 47) ومسند أحمد، انظر: فتح الرباني (3/ 297 و21/ 63- 64) ، وابن سعد (2/ 52) ، والطبري في تاريخه (2/ 546ـ549) ، ودلائل البيهقي (3/ 343) وهو الصحيح.
أما ابن إسحاق فقد ذكر أنهم كانوا أربعين رجلاً. ابن هشام (2/ 184) ، وتبعه الواقدي، المغازي (2/ 346) . ثم قال الحافظ ابن حجر بعد ذكره لرواية ابن إسحاق التي تذكر الأربعين: "ويمكن الجمع بينه وبين الذي في الصحيح بأن الأربعين كانوا رؤساء، وبقية العدة أتباعاً". الفتح (7/ 387) .
4 ذكر ابن إسحاق أن عمراً كان في سرح القوم فنجا من القتل، ثم ذكر رجلاً آخر هو: كعب بن زيد أخو بني دينار بن النجار فإنهم تركوه وبه رمق فارتث من بين القتلى فعاش حتى قتل بالخندق، ثم ذكر رجلاً ثالثاً من الأنصار، قال ابن هشام: هو المنذر بن محمد بن عقبة بن أحيحة بن الجلاح، انظر ذلك عند ابن هشام (2/ 185) .
أما رواية البخاري ففيها: " ... فقتلوا جميعاً غير الأعرج" ويظهر أن المراد بالأعرج: حرام أخو أم سليم، كما في روايته في الصحيح، وليس كذلك، بل هو: كعب بن زيد من بني دينار بن النجار، كما نبه على ذلك الحافظ". انظر: الفتح (7/ 386- 387) .
وهو موافق لرواية ابن إسحاق المتقدمة. أما الواقدي فقد ذكر بأن الذي نجا مع عمرو بن أمية: الحارث بن الصمة. المغازي (2/ 348) .
وقال ابن سيد الناس بعد ذكره لبعض من استشهد: "والمختلف في قتله في هذه الواقعة مختلف في حضوره، فأرباب المغازي متفقون على أن الكل قتل إلا عمرو ابن أمية الضمري، وكعب بن زيد بن قيس بن مالك بن عبد الأشهل بن حارثة ابن دينار، فإنه جرح يوم بئر معونة ومات بالخندق". عيون الأثر (2/ 71) .
وقد ذكر أصحاب المغازي أن عمراً أسره عامر بن الطفيل فجزّ ناصيته ثم أعتقه على رقبة كانت على أمه. انظر: ابن هشام (2/ 185) ومغازي الواقدي (1/ 348) ، والطبقات الكبرى (2/ 52) ، ودلائل البيهقي (3/ 342) .
(1/422)

قال الزهري: فأخبرني عروة بن الزبير أنه لما رجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال له: أمِنْ بينهم؟
قال الزهري: “وبلغني أنهم لما دُفنوا التمسوا جسد عامر بن فهيرة فلم يقدروا عليه، فيرون أن الملائكة دفنته"1.
__________
1 المصنف (5/ 382- 383) .
(1/423)

المبحث السابع: في أَثَرِ وقعة بئر معونة على النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين1
61- أخرج الإمام مسلم في صحيحه من طريق يونس بن يزيد عن ابن شهاب قال: أخبرني سعيد بن المسيب وأبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف أنهما سمعا أبا هريرة يقول: “ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول حين يفرغ من صلاة الفجر من القراءة ويكبر، ويرفع رأسه: (سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد) ثم يقول وهو قائم: “اللهم أنج الوليد بن الوليد2، وسلمة ابن هشام3، وعياش بن أبي ربيعة4، والمستضعفين من المؤمنين، اللهم
__________
1 عن أنس رضي الله عنه قال: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وجد على أحد ما وجد على أصحاب بئر معونة. ابن سعد في الطبقات الكبرى (2/ 54) .
2 هو: الوليد بن الوليد بن المغيرة القرشي المخزومي، أخو خالد بن الوليد، كان حضر بدراً مع المشركين فأُسر فافتداه أخواه هشام وخالد، ولما أسلم حبسه أخواله فكان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو له في القنوت كما في الصحيح. الإصابة (3/ 639) .
3 سلمة بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم المخزومي أخو أبي جهل والحارث، يكنى أبا هشام، كان من السابقين، استشهد بِمَرْجِ الصُّفَّر في المحرم سنة أربع عشرة، وقيل استشهد بأجنادين. الإصابة (2/ 68- 69) .
4 عياش بن أبي ربيعة واسمه عمرو، يلقب بذي الرمحين، ابن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي ابن عم خالد، كان من السابقين، وهاجر الهجرتين، ثم خدعه أبو جهل، إلى أن رجعوه من المدينة إلى مكة فحبسوه، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو له في القنوت كما ثبت في الصحيح. الإصابة (3/ 47) .
(1/424)

اشدد وطأتك على مضر واجعلها عليهم كسني يوسف، اللهم العن لحيان ورعلاً1، وذَكْوان2 وعُصَيَّة3 عصت الله ورسوله” 4 ثم بلغنا أنه ترك
__________
1 رِعْل: بكسر الراء وسكون المهملة بعدها لام، هم بطن من بني سُليم، ينسبون إلى رعل بن عوف بن مالك بن امرئ القيس بن لهيعة بن سليم. فتح الباري (6/ 19) تحت حديث رقم (2801) و (7/ 279) .
2 ذكوان: بطن من بني سليم أيضاً ينسبون إلى ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم. الفتح (7/ 279) .
3 عُصيَّة: بطن من بني سليم - مصغر -، قبيلة تنسب إلى عصية بن خفاف بن ندبة بن بهثة بن سليم. الفتح (7/ 392) .
4 صحيح مسلم (1/ 466 رقم 675) ، وأخرجه مسلم أيضاً من طرق مختلفة، وألفاظ متقاربة انظرها بعد هذا الحديث.
وأخرجه البخاري في الصحيح (الفتح 8/ 226 رقم 4559) دون ذكر لحيان ورعل وذكوان وعصية.
وأخرجه البخاري من غير طريق الزهري وفيه ذكر القبائل المذكورة، صحيح البخاري مع الفتح (7/ 385 رقم 4090) ، وأخرجه الشافعي في مسنده (1/ 86- 87) ، والحميدي رقم (939) ، وأحمد في المسند (12/ 431، رقم [7465] أرناؤوط) ، والنسائي 2/ 201، وأبو عوانة من طريق شعيب بن أبي حمزة عن الزهري به، وابن أبي شيبة في المصنف (2/ 316- 317) ، والدارمي في سننه (1/ 374) ، وابن خزيمة رقم (619) ، والطبري في تهذيب الآثار رقم (539) ، والطحاوي (1/ 242) ، وابن حبان رقم (1972) ، والبيهقي في السنن (2/ 197 و244) ، والبغوي في شرح السنة رقم (637) .
(1/425)

ذلك لما أنزل: {لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ} 1.
__________
1 الآية (128) من سورة آل عمران.
وقد أخرج البخاري من حديث أنس رضي الله عنه سبب نزول هذه الآية وأن ذلك كان في أحد عندما شج وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال عليه الصلاة والسلام: "كيف يفلح قوم شجوا نبيهم؟ ".
فنزلت الآية: {ليسَ لكَ مِنَ الأمْرِ شيء} البخاري مع الفتح (7/ 365 رقم 4069) .
قال الحافظ: "قلت: وهذا إن كان محفوظاً احتمل أن يكون نزول الآية تراخي عن قصة أحد، لأن قصة رعل وذكوان كانت بعدها، والصواب أنها نزلت في شأن الذي دعا عليهم بسبب قصة أحد، والله أعلم. اهـ.
ثم قال: "ويؤيد ذلك ظاهر قوله تعالى في صدر الآية: {لِيَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا} أي: يقتلهم {أَوْ يَكْبِتَهُمْ} أي يخزيهم {أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ} أي: فيسلموا {أَوْ يُعَذِّبَهُمْ} أي: إن ماتوا كفاراً". انظر: الفتح 7/ 366، تحت رقم (4070) .
وقال رحمه الله في موضع آخر (الفتح 8/ 227) ، عند شرحه للحديث رقم (4560) المتعلق بقصة رعل وذكوان ونزول الآية فيهم: قال: تقدم استشكاله في غزوة أحد، وأن قصة رعل وذكوان كانت بعد أحد، ونزول: {ليسَ لكَ مِنَ الأمْرِ شيء} كان في قصة أحد، فكيف يتأخر السبب عن النزول، ثم ذكر بلاغ الزهري عند مسلم وقال عنه: "وهذا لا يصح، ثم حاول الجمع بين سبب نزول الآية في أحد ونزولها في قصة بئر معونة فقال: ويحتمل أن يقال إن قصتهم كانت عقب ذلك وتأخر نزول الآية عن سببها قليلاً ثم نزلت في جميع ذلك والله أعلم". اهـ. الفتح (8/ 227) .
وَذِكْرُ بني لحيان في هذه الرواية وهْمٌ حيث إنهم أصابوا بعث الرجيع وليس لهم علاقة بحادثة بئر معونة، قال ابن سيد الناس بعد ذكره لرواية مسلم: وهو يوهم أن بني لحيان ممن أصاب القُرَّاء يوم بئر معونة وليس كذلك، وإنما أصاب هؤلاء رعل وذكوان وعصية ومن صحبهم من سليم، وأما بنو لحيان فهم الذين أصابوا بعث الرجيع، وإنما أتى الخبر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عنهم كلّهم في وقت واحد، فدعا على الذين أصابوا أصحابه في الموضعين دعاءً واحداً. عيون الأثر (2/ 72) .
وقال ابن حجر: "ذكر بني لحيان في هذه القصة وهم، وإنما كان بنو لحيان في قصة خبيب في غزوة الرجيع التي قبل هذه". الفتح (7/387) تحت رقم (409) .
(1/426)

المبحث الثامن: في غزوة ذات الرقاع1
__________
1 اختلف أصحاب السير والمغازي في تاريخ وقوعها، فقد ذكر ابن إسحاق أنها في جمادى سنة أربع بعد غزوة بني النضير، ابن هشام (2/ 203) ، وقال الواقدي: إنها كانت في المحرم ليلة السبت لعشر خلون منه، وذلك على رأس سبعة وأربعين شهراً، المغازي (1/ 395) ، وتابع ابن سعد شيخه الواقدي في ذلك. انظر: الطبقات (2/ 61) .
قال الحافظ ابن حجر: "وأما موسى بن عقبة فجزم بتقديم وقوع غزوة ذات الرقاع، لكن تردد في وقتها، فقال: لا ندري كانت قبل بدر أو بعدها، أو قبل أحد أو بعدها، وهذا التردد لا حاصل له، بل الذي ينبغي الجزم به أنها بعد غزوة بني قريظة". اهـ. فتح الباري (7/ 417) . وبمعنى هذا ذكر ابن القيم في الزاد (3/ 254) ، ونَقْلُ ابن القيم وابن حجر لهذا القول عن موسى بن عقبة فيه نظر،
(1/427)

__________
لأن محمد باقشيش قد ذكر في رسالته (مرويات موسى بن عقبة) نقلاً عن مسند أبي عوانة، أن موسى بن عقبة يجعل غزوة ذات الرقاع بعد بني النضير. انظر: رسالة الباحث محمد باقشيش (مرويات موسى بن عقبة:214) .
والصواب أن ذات الرقاع كانت بعد خيبر وهو ما رجحه البخاري وابن حجر وذلك لأمور منها:
1- أن أبا هريرة رضي الله عنه شهدها، وأبو هريرة لم يسلم إلا في سنة سبع عام خيبر. انظر: صحيح البخاري مع الفتح (7/ 426 رقم (4137) ، ومسند أحمد (14/ 12 رقم [8260] أرناؤوط) وسنن أبي داود رقم (1240) ، وسنن النسائي (3/ 173- 174) ، وصحيح ابن خزيمة رقم (1361) ، وشرح معاني الآثار (1/ 314) ، والمستدرك للحاكم (1/ 338) ، والسنن الكبرى للبيهقي (3/ 264) .
2- أن عبد الله بن عمر رضي الله عنه شهدها مع أنه قد ثبت أن أول مشاهده رضي الله عنه الخندق، سنة خمس من الهجرة. انظر ذلك في صحيح البخاري مع الفتح (2/ 429 رقم (943) ورقم (4132) ، وسنن الدارمي رقم (1521) ، ومنتقى ابن الجارود. انظر: الغوث رقم (233) ، والطبراني في الكبير (12/ 280 رقم (13114) ، وسنن البيهقي (3/ 260) ، ودلائل النبوة له (3/ 379) .
3- شهود أبي موسى الأشعري رضي الله عنه للغزوة، وهو إنما قدم من الحبشة سنة 7هـ- عام خيبر. انظر: صحيح البخاري مع الفتح (7/ 417 رقم (4128) ، هذه الأمور وغيرها ذكرها الحافظ بمعناها في الفتح (7/ 417) ، ثم قال رحمه الله بعد ذكره للخلاف في ذلك: "فالأولى الاعتماد على ما ثبت في الحديث الصحيح" (الفتح 7/ 418) ويقصد بذلك وقوعها بعد خيبر.
وسميت بذات الرقاع: لما لفوا في أرجلهم من الخرق. صحيح البخاري مع الفتح (7/ 417) من حديث أبي موسى رضي الله عنه.
وذكر أهل المغازي في تسميتها بذلك أموراً غير ذلك. انظرها في الفتح (7/ 419) .
(1/428)

62- أخرج البخاري من طريق محمد بن أبي عتيق عن ابن شهاب عن سنان بن أبي سنان الدؤلي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أخبره: "أنه غزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قِبَل نجد1 فلما قفل رسول الله صلى الله عليه وسلم قفل معه، فأدركتهم القائلة في وادٍ كثير العضاة2 فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم وتفرق الناس في العضاة يستظلون بالشجر، ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت سمرة3، فعلق بها سيفه، قال جابر: فنمنا نومة فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعونا، فجئناه فإذا عنده أعرابي4 جالس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن هذا
__________
1 قبل نجد: المراد بها غزوة ذات الرقاع، كما وقع التصريح بها في حديث آخر، أخرجه البخاري عن جابر رضي الله عنه. انظر: الصحيح مع الفتح 7/ 426 رقم (4136) ، ووقع التصريح بها أيضاً عند أبي داود من حديث أبي هريرة، وفيه " ... خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى نجد حتى إذا كنا بذات الرقاع من نخل لقي جمعاً من غطفان ... " سنن أبي داود 2/ 34 رقم (1241) ، وتاريخ الطبري 2/ 556- 557.
2 كثير العضاة: - بكسر المهملة وتخفيف الضاد المعجمة - كل شجر يعظم له شوك، وقيل: هو العظيم من السمر مطلقاً. فتح الباري 7/ 427.
3 تحت سمرة: أي شجرة كثيرة الورق، الفتح 7/ 427، وقال ابن الأثير: هو ضرب من شجر الطلح، الواحدة سمرة. النهاية 2/ 399.
4 اسم الأعرابي: غورث بن الحارث، ذكره البخاري معلقاً: الصحيح مع الفتح 7/ 426 رقم (4136) .
(1/429)

اخترط1 سيفي وأنا نائم، فاستيقظت وهو في يده صلتاً2، فقال لي: ما يمنعك مني؟ قلت: الله3، فها هو ذا جالس، ثم لم يعاقبه رسول الله صلى الله عليه وسلم"4.
63- وأخرج البخاري أيضاً من طريق شعيب عن الزهري، قال: سألته هل صلى النبي صلى الله عليه وسلم - يعني صلاة الخوف - قال: أخبرني سالم أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قِبَل نجد5، فوازينا6 العدو، فصافَفْنا
__________
1 اخترط: أي سله من غمده، وهو افتعل من الخرط. النهاية 2/ 23.
2 صلتاً: بفتح المهملة وسكون اللام بعدها مثناة، أي: مجرداً من غمده. الفتح 7/ 427.
3 إشارة إلى قوله تعالى: {وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ} .
4 صحيح البخاري مع الفتح 7/ 426 رقم (4135) ، وانظر رقم (4136) ورقم (2910) و (2913) و (4139) ، ومسلم رقم (843) وما بعدها، وتفسير عبد الرزاق 1/ 185، والمعرفة والتاريخ 1/ 390، وصحيح ابن حبان 10/ 399 رقم (4537) ، والسنن الكبرى للبيهقي 6/ 319، والدلائل 3/ 373، ودلائل النبوة لقوَّام السنة الأصبهاني التيمي 2/ 683 رقم (89) ، وتاريخ الإسلام للذهبي، قسم المغازي ص 248، والإصابة 3/ 189.
5 قبل نجد: المراد غزوة ذات الرقاع كما تقدم. ونجد كل ما ارتفع من بلاد العرب، وهذه الغزوة كانت شرق المدينة جهة نجد على بعد مائة كيلو تقريباً عند بلدة الحناكية اليوم، انظر: معجم المعالم الجغرافية 317.
6 فوازينا: بالزاي: أي قابلنا. الفتح 2/ 430.
(1/430)

لهم، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي لنا، فقامت طائفة معه تصلي، وأقبلت طائفة على العدو، وركع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمن معه، وسجد سجدتين، ثم انصرفوا فكان الطائفة التي لم تصل، فجاءوا فركع رسول الله صلى الله عليه وسلم بهم ركعة وسجد سجدتين ثم سلم، فقام كل واحد منهم فركع لنفسه ركعة وسجد سجدتين"1.
__________
1 صحيح البخاري مع الفتح 2/ 429 رقم (942) كتاب الخوف، و7/ 422 رقم (4132) ، والنسائي 3/ 171 رقم (1539) ، والدارمي رقم (1521) ، وسنن البيهقي 3/ 260، والدلائل له 3/ 379.
(1/431)

الفصل الخامس: في غزوة بني المصطلق من خزاعة وهي غزوة المريسيع
المبحث الأول: في تايخ الغزوة
...
المبحث الأول: في تأريخ الغزوة
64- قال البيهقي: أخبرنا أبو الحسين بن بشران العدل1 ببغداد، قال: أخبرنا أبو عمرو2 بن السماك، قال: حدثنا حنبل3 بن إسحاق، قال: حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي عن محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب في ذكر مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ثم قاتل بني المصطلق4 وبني لحيان في شعبان5 من سنة خمس6.
__________
1 اسمه: علي بن محمد بن عبد الله بن بشران، أبو الحسين الأموي المعدل، قال الخطيب: "كان صدوقاً ثقة ثبتاً حسن الأخلاق". تاريخ بغداد 12/ 98- 99.
2 هو: عثمان بن أحمد بن عبد الله بن يزيد أبو عمرو الدقاق المعروف بابن السماك، قال الخطيب: "وكان ثقة ثبتاً". تاريخ بغداد 11/ 302.
3 هو: حنبل بن إسحاق بن حنبل بن هلال بن أسد، أبو علي الشيباني، ابن عم أحمد ابن حنبل، قال الخطيب: "وكان ثقة ثبتاً". تاريخ بغداد 8/ 286- 287.
4 المصطلق: بضم الميم وسكون المهملة وفتح الطاء وكسر اللام بعدها قاف، وهو لقب واسمه جذيمة بن سعد بن عمرو بن ربيعة بن حارثة، بطن من بني خزاعة.
انظر: اللباب في تهذيب الأنساب لابن الأثير 3/ 219، وفتح الباري 7/ 430 تحت رقم (4138) .
5 باتفاق المؤرخين، وانظر ابن هشام 2/ 289، ومغازي الواقدي 1/ 404، والطبقات الكبرى لابن سعد 3/ 63 و8/ 218، وتاريخ الطبري 2/ 604، والبيهقي في السنن9/ 54، والدلائل 4/45، وعيون الأثر 2/134، وتاريخ الإسلام للذهبي قسم المغازي 349، والبداية والنهاية 4/156، وفتح الباري7/ 430.
6 دلائل النبوة للبيهقي من طريق موسى بن عقبة عن ابن شهاب مرسلة، ثم قال:
(1/435)

__________
"وهذا أصح مما روي عن ابن إسحاق أن ذلك كان سنة ست، وقد ذكر البخاري في الصحيح عن موسى بن عقبة أنها سنة أربع" صحيح البخاري مع الفتح 7/ 428.
لكن المشهور عن موسى بن عقبة أنه ذكرها سنة خمس، قال ابن كثير بعد ذكره لقول البخاري: "هكذا رواه البخاري عن مغازي موسى بن عقبة أنها كانت في سنة أربع، والذي حكاه عنه وعن عروة أنها كانت في شعبان سنة خمس". البداية والنهاية 4/ 156.
وقال الحافظ ابن حجر بعد ذكره لقول البخاري: "وكأنه سبق قلم أراد أن يكتب سنة خمس، فكتب سنة أربع، والذي في مغازي موسى بن عقبة من عدة طرق أخرجها الحاكم وأبو سعيد النيسابوري والبيهقي في الدلائل وغيرهم؛ سنة خمس" الفتح 7/ 430.
ثم قال: "وقال الحاكم في الإكليل: قول عروة وغيره أنها كانت في سنة خمس أشبه من قول ابن إسحاق". الفتح 7/ 430.
ثم قال ابن حجر أيضاً: "قلت: ويؤيده ما ثبت في حديث الإفك أن سعد بن معاذ تنازع هو وسعد بن عبادة في أصحاب الإفك كما سيأتي، فلو كان المريسيع في شعبان سنة ست مع كون الإفك كان فيها لكان ما وقع في الصحيح من ذكر سعد بن معاذ غلطاً، لأن سعد بن معاذ مات أيام قريظة، وكانت سنة خمس على الصحيح كما تقدم تقريره، وإن كانت كما قيل سنة أربع فهي أشد، فيظهر أن المريسيع كانت سنة خمس في شعبان لتكون قد وقعت قبل الخندق، لأن الخندق كانت في شوال من سنة خمس أيضاً فتكون بعدها فيكون سعد بن معاذ موجوداً في المريسيع ورمي بعد ذلك بسهم في الخندق، ومات من جراحته في قريظة". الفتح 7/ 430.
ثم ذكر رحمه الله مرجحاً آخر على أنها كانت سنة خمس فقال: "ويؤيده أيضاً أن حديث الإفك كان سنة خمس، إذ الحديث فيه التصريح بأن القصة وقعت بعد نزول الحجاب، والحجاب كان في ذي القعدة سنة أربع عند جماعة فيكون المريسيع بعد ذلك فيرجح أنها سنة خمس، وأما قول الواقدي: إن الحجاب كان في ذي القعدة سنة خمس فمردود، وقد جزم خليفة وأبو عبيدة وغير واحد بأنه كان سنة ثلاث، فحصلنا في الحجاب على ثلاثة أقوال أشهرها سنة أربع والله أعلم". اهـ. الفتح 7/ 430.
وممن ذكرها في سنة خمس أبو معشر السندي. انظر: الفتح 7/ 430. وهو بصير بالمغازي كما قال أحمد. انظر: التهذيب 10/ 420 رقم (758) ، والواقدي في المغازي 1/ 404، وابن سعد في الطبقات الكبرى 3/ 63 و8/ 218، والبلاذري في أنساب الأشراف 341، وابن عبد البر في الاستيعاب 4/ 366، وابن الجوزي كما في المنتظم 3/ 214، وتاريخ الإسلام للذهبي، قسم المغازي 349، وابن القيم في الزاد 3/ 256.
وأما ابن إسحاق فقد ذكر أنها وقعت سنة ست. انظر: ابن هشام 2/ 289، وتبعه في ذلك خليفة بن خياط في تاريخه 80، والطبري كما في التاريخ 2/ 604، والطبراني كما قال الهيثمي في المجمع 6/ 289.
(1/436)

المبحث الثاني: في مقولة ابن أبيّ في غزوة بني المصطلق
65- قال ابن شبَّة1: حدثنا إبراهيم بن المنذر قال: حدثنا محمد ابن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال: خرج عبد الله بن أبيّ في عصابة من المنافقين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بني المصطلق فلما رأى كأن الله قد نصر رسوله وأصحابه أظهروا قولاً سيئاً في منزل نزله
__________
1 تاريخ المدينة 1/ 349، بسند مرسل، وتشهد له الرواية الآتية عند ابن أبي حاتم.
(1/437)

رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل يقال له: جعال1 - وهم زعموا - أحد بني ثعلبة، ورجل من بني غفار يقال: جهجاه2، فعلت أصواتهما واشتد جهجاه على المنافقين، ورد عليهم، وزعموا أن جهجاه خرج بفرس لعمر رضي الله عنه يسقيه - وكان أجيراً لعمر رضي الله عنه - ومع جعال فرس لعبد الله بن أبيّ، فأوردوهما الماء فتنازعوا على الماء واقتتلوا، فقال عبد الله بن أبيّ: هذا ما جاوزنا به، آويناهم ومنعناهم ثم هؤلاء يقاتلون، وبلغ حسان بن ثابت الذي كان بين جهجاه الغفاري وبين
__________
1 هو جعال بن سراقة الضمري، أوالغفاري أو الثعلبي. الإصابة 1/ 235.
2 هو جهجاه بن سعيد، وقيل: ابن قيس، وقيلك ابن مسعود الغفاري، شهد بيعة الرضوان بالحديبية، مات بعد عثمان بأقلّ من سنة. الإصابة 1/ 253.
وورد في الصحيحين من طريق عمرو بن دينار عن جابر قال: "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة، فكسع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار ... " دون ذكر لأسماء معينة. صحيح البخاري رقم (4097) ، ومسلم بشرح النووي 16/ 138، وفي رواية مسلم الأخرى من طريق أبي الزبير عن جابر: " ... اقتتل غلامان؛ غلام من المهاجرين وغلام من الأنصار ... " مسلم بشرح النووي 16/ 137- 138. أما ابن إسحاق فقد ذكر أن المتنازعين هما: جهجاه بن مسعود أجير لعمر بن الخطاب من بني غفار، وسنان بن وبر الجهني حليف ابن عوف بن الخزرج. ابن هشام 2/ 290، وفي مغازي الواقدي 2/ 215، جهجاه بن سعيد الغفاري وسنان بن وبر الجهني، وكذا ذكر ابن سعد في الطبقات 2/ 64- 65.
وعند الطبري في التفسير 28/ 113- 114: "اقتتل رجلان أحدهما من جهينة والآخر من غفار) .
(1/438)

الفتية الأنصاريين فغضب، وقال: وهو يريد المهاجرين من القبائل الذين يقدمون على رسول الله صلى الله عليه وسلم للإسلام:
أمسى الجلابيب1 قد عزوا وقد كثروا ... وابن الفُريعة2 أمسى بيضة البلد3
فخرج رجل من بني سليم مغضباً من قول حسان رضي الله عنه فلما خرج ضربه حتى قيل قتله، ولا يراه إلا صفوان بن معطل، فإنه بلغنا أنه ضرب حسان بالسيف4، فلم يقطع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده لضرب السلمي حسان، فقال: خذوه، فإن هلك حسان فاقتلوه، فأخذوه فأسروه وأوثقوه، وبلغ
__________
1 الجلابيب: جمع جلباب وهو الإزار والرداء، وقيل: الملحفة. النهاية 1/ 283، ويعني بالجلابيب: الغرباء. الروض الأنف 4/ 21.
2 ابن الفريعة هو: حسان بن ثابت رضي الله عنه وهي الفريعة - بالفاء والعين المهملة مصغراً - بنت خالد بن حبيش الخزرجية. الإصابة 1/ 326.
3 بيضة البلد: يعني متفرداً، وهي كلمة يتكلم بها في المدح تارة وفي معنى القِلِّ أخرى، يقال: فلان بيضة البلد أي: أنه واحد في قومه، عظيم فيهم، وفلان بيضة البلد: يريد أنه ذليل ليس معه أحد. الروض 4/ 21، وانظر ديوان حسان 69، تحقيق: عبد أمهنا.
4 الذي ذكره ابن إسحاق كما في ابن هشام (2/ 304- 305) بسند صحيح كما ذكر ذلك ابن حجر في تعجيل المنفعة 128: أن صفوان ضرب حساناً بعد أن آذاه وهجاه بعد اتهامه في قصة الإفك.
وأما ضربه في هذه فهي قبل حدوث قصة الإفك كما يفهم من سياق الرواية، ويمكن أن يقال بتعدد الحادثة.
(1/439)

ذلك سعد بن عبادة فخرج في يومه فقال: أرسلوا الرجل، فأبوا عليه، فقال عمر رضي الله عنه: أثمّ إلى قوم رسول الله صلى الله عليه وسلم تشتمون وتؤذونهم وقد زعمتم أنكم نصرتموهم؟
فغضب سعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولقومه فنصرهم، وقال: أرسلوا الرجل، وأبوا عليه حتى كاد يكون بينهم، فقال: ثم أرسلوه، فخرج به سعد إلى أهله فكساه حلة1، ثم أرسله فبلغنا أن السلمي دخل المسجد ليصلي فيه فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "من كساك؟ كساه الله من ثياب الجنة"2.
قال: كساني سعد بن عبادة، وقال عبد الله بن أبيّ: والله لولا نفقتكم على هؤلاء السفهاء الذي ليس لهم شيء إلا ما ركبوا رقابكم، وما خرج معهم رجل واحد منهم، وللحقوا بعشائرهم فالتمسوا العيش، ولو أنا قد رجعنا إلى المدينة لقد أخرج الأعز منها الأذل، فأحصى الله عزوجل عليه ما قال وسمع زيد بن أرقم3- رجل من بني الحارث بن الخزرج -
__________
1 الحلة: واحدة الحلل، وهي: برود اليمن، ولا تسمى حلة إلا أن تكون ثوبين من جنس واحد. النهاية 1/ 432.
2 ذكر هذه القصة الحافظ في الإصابة 2/ 191 ولم أجدها في كتب الحديث.
3 هو: زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك بن الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج، مختلف في كنيته قيل: أبو عمر، وقيل: أبو عامر، استصغر يوم أحد، أول مشاهده الخندق، وقيل: المريسيع، وغزا مع النبي صلى الله عليه وسلم سبع عشرة غزوة، ثبت ذلك في الصحيح وهو الذي سمع عبد الله بن أبيّ يقول: ليخرجن الأعز منها الأذل، مات بالكوفة أيام المختار سنة ست وستين وقيل: ثمان وستين. الإصابة 2/ 560.
(1/440)

قول عبد الله بن أبيّ فأخبر عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله هل لك في ابن أبيّ، فإنه يقول آنفاً: والله لولا نفقتكم على هؤلاء السفهاء ليس لهم شيء إلا ما ركبوا رقابكم، وما اتبعه منهم رجل وللحقوا بعشائرهم فالتمسوا العيش، ولئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل، أخبرني زيد بن أرقم أنه سمع هذا منه، فابعث إليه يا رسول الله عباد بن بشر1 أخا بني عبد الأشهل، أو معاذ بن عمرو ابن الجموح2 فليقتله، فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله، فلما رأى ذلك عمر رضي الله عنه سكت، وتحدث أهل عسكر رسول الله صلى الله عليه وسلم بكلمة عبد الله بن أبيّ وأفاضوا3 فيها، فأذّن مكانه بالرحيل ولم يتقارّ4 في منزله، ولم يكن إلا أن نزل فارتحل، فلما استقل الناس قالوا: ما شأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتقارّ في منزله لقد جاءه خبر، لعله أغير على المدينة وما فيها؟
فبعث النبي صلى الله عليه وسلم إلى ابن أبيّ فسأله عما تكلم به، فحلف بالله ما قال
__________
1 هو: عباد بن بشر بن وقش بن زغبة بن زعوراء بن عبد الأشهل ذكره موسى بن عقبة فيمن شهد بدراً، قال واستشهد باليمامة، وهو ابن خمس وأربعين سنة. الإصابة 2/ 263.
2 هو: معاذ بن عمرو بن الجموح الأنصاري الخزرجي السلمي، تقدم في مبحث غزوة بدر.
3 أفاض القوم في الحديث يفيضون إذا اندفعوا فيه. النهاية 3/ 485.
4 أي يسكن ويقيم في منزله. النهاية 4/ 37.
(1/441)

من ذلك شيئاً فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن كان سبق منك قول شيء فتب"، فجحد وحلف فوقع رجال بزيد بن أرقم، وقالوا: أسأت بابن عمك1 وظلمته، ولم يصدقك رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينما هم يسيرون رأوا النبي صلى الله عليه وسلم يوحى إليه فلما قضى الله قضاءه في موطنه وسرّي عنه فإذا هو زيد بن أرقم، فأخذ بأذنه فعصرها حتى استشرف2 القوم بفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يدرون ما شأنه فقال: "أبشر فقد صدق الله حديثك" فقرأ عليه سورة المنافقين حتى بلغ ما أنزل الله في ابن أبيّ: {هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لا تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا} 3 إلى قوله: {وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَفْقَهُونَ} 4 فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بقباء5 من طريق
__________
1 ليس المراد أنه ابن عمه حقيقة، بل المراد أنه من قومه من الخزرج. انظر: ترجمته في الإصابة 2/ 560.
2 استشرف: أصل الاستشراف: أن تضع يدك على حاجبك وتنظر كالذي يستظل من الشمس حتى يستبين الشيء، وأصله من الشرف: العلو، أي يتطلعون إليه وينظرون. النهاية 2: 462.
3 المنافقون، آية (7) .
4 المنافقون، آية (8) .
5 هكذا في الأصل [بقباء من طريق عمق] وعند البيهقي في الدلائل 4/ 59: فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم [صنعاء من طريق عمان ... ] ، وعند ابن إسحاق [ابن هشام 2/ 292] : (ثم راح بالناس حتى نزل على ماء بالحجاز فويق النقيع - يقال له: بقعاء - ... ) ويبدو لي أن هذا هو الصحيح، وأن كلمة (قباء) هنا محرفة من بقعاء. والله أعلم. والنقيع: وادٍ فحل من أودية الحجاز يقع جنوب المدينة ... أوله على بعد [40] كيلاً، وأقصاه على قرابة [120] كيلاً قرب الفرع. معجم المعالم الجغرافية 320.
(1/442)

عُمَق1 سرح ظهرهم، وأخذتهم ريح شديدة حتى أشفق، وقال الناس: يا رسول الله ما شأن هذه الريح؟
فزعموا أنه قال: "مات اليوم منافق عظيم النفاق2 ولذلك عصفت وليس عليكم منها بأس إن شاء الله" وكان موته غائظاً للمنافقين.
قال جابر رضي الله عنهما: فرجعنا إلى المدينة فوجدنا منافقاً عظيم النفاق مات يومئذ، وسكنت الريح آخر النهار، فجمع الناس ظهرهم وفقدت راحلة رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الإبل، فسعى الرجال يلتمسونها، فقال رجل من المنافقين كان في رفقة من الأنصار: أين يسعى هؤلاء الرجال؟
قال أصحابه: يلتمسون راحلة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال المنافق: ألا يحدثه الله بمكان راحلته؟
__________
1 العُمَق: موضع على جادة طريق مكة بين معدن بني سُلَيم وذات عرق، اللسان، عُمَق.
2 ذكر ابن إسحاق أن اسمه: رفاعة بن زيد بن التابوت. ابن هشام 2/ 292، وانظر: البداية والنهاية لابن كثير 4/ 158، وهبوب الريح ذكرها مسلم عن جابر (شرح النووي على مسلم 17/ 127) دون ذكر لاسم الغزوة أو ذكر لاسم الرجل، وذكره أحمد في المسند 22/ 276 رقم [14378] أرناؤوط، وليس فيها أيضاً ذكر الغزوة.
(1/443)

فأنكر عليه أصحابه ما قال، وقالوا: قاتلك الله، فلم خرجت وهذا في نفسك؟ لا صحبتنا الساعة.
فمكث المنافق معهم شيئاً ثم قام وتركهم فعمد لرسول الله صلى الله عليه وسلم فسمع الحديث، فوجد الله قد حدثه حديثه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والمنافق يسمع: "إن رجلاً من المنافقين شمت أن ضلت ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: ألا يحدثه الله بمكان ناقته، وإن الله أخبرني بمكانها، ولا يعلم الغيب إلا الله، وإنها في الشعب المقابل لكم قد تعلق زمامها بشجرة" 1، فعمدوا إليها فجاءوا بها، وأقبل المنافق سريعاً حتى أتى الذين قال عندهم ما قال، فإذا هم جلوس مكانهم لم يقم منهم أحد من مجلسه، فقال: أنشدكم بالله هل أتى منكم أحدٌ محمداً، فأخبره بالذي قلت؟
قالوا: اللهم لا، ولا قمنا من مجلسنا هذا بعد.
قال: فإني قد وجدت عند القوم حديثي، والله لكأني لم أُسلم إلا اليوم، وإن كنت لفي شك من شأنه، فأشهد أنه رسول الله، فقال له أصحابه: فاذهب إليه فليستغفر لك، فزعموا أنه ذهب إليه فاعترف بذنبه،
__________
1 ذكر ابن إسحاق هذه القصة من غير طريق الزهري، في غزوة تبوك، انظر: ابن هشام 2/ 523، وذكرها الواقدي في مغازيه: حدثني يونس بن محمد عن يعقوب بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد، ثم ذكر المتن، انظر: المغازي 3/ 1009- 1010، وذكر ابن كثير نقلاً عن ابن إسحاق هذه القصة مقتصراً على ذكر نزول المطر وضياع ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم، انظر: البداية والنهاية 5/ 9.
(1/444)

فاستغفر له رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويزعمون انه ابن اللّصيت1، ولم يزل - زعموا - يفسل2 حتى مات".
66- وقال ابن أبي حاتم3: حدثنا محمد بن عزيز الأيلي4 حدثني سلامة5، حدثني عقيل أخبرني محمد بن مسلم أن عروة بن الزبير وعمرو
__________
1 هو زيد بن اللصيت القينقاعي، انظر: سيرة ابن هشام 2/ 533، ومغازي الواقدي 3/ 1010، وأسد الغابة 2/ 298.
قال ابن إسحاق: فحدثني عاصم بن عمر بن قتادة، عن محمود بن لبيد عن رجال من بني عبد الأشهل، فذكر حديثاً طويلاً يتعلق بغزوة تبوك، ثم ذكر قصة ابن اللصيت، وقد تبعه في ذلك الواقدي كما تقدم 3/ 1010، وابن جرير الطبري في التاريخ 3/ 105- 106، وابن الأثير كما في أسد الغابة 2/ 298، وابن سيد الناس كما في عيون الأثر 2/ 295، وابن إسحاق قد صرح بالسماع فيظهر أن حديثه حسن، ولا مانع من تعدد القصة، والله أعلم.
2 يفسل: الفسل: الرذل الذي لا مروءة له. القاموس 1346، مادة (فسل) .
3 ابن كثير: تفسير القرآن العظيم 4/ 371- 372، وقد راجعت تفسير ابن أبي حاتم المطبوع حديثاً ولم أعثر عليه.
4 هو: محمد بن عُزيز - بمهملة وزايين، مصغر - ابن عبد الله بن زياد، فيه ضعف، وقد تكلموا في صحة سماعه من عمه سلامة، من الحادية عشرة، مات سنة سبع وستين، س ق، التقريب 496 رقم (6139) .
5 هو: سلامة بن روح بن خالد أبو روح الأيلي، - بفتح الهمزة بعدها تحتانية - ابن أخي عقيل بن خالد يكنى أبا خَرْبَق - بفتح المعجمة وسكون الراء بعدها موحدة مفتوحة، وقيل بصيغة التصغير -، صدوق له أوهام، وقيل: لم يسمع من عمه وإنما يحدث من كتبه، من التاسعة، مات سنة سبع - أو ثمان - وتسعين، حت س ق، التقريب 261 رقم (2713) .
(1/445)

ابن ثابت الأنصاري1 أخبراه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غزا غزوة المريسيع2، وهي التي هدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها مناة الطاغية3 التي كانت بين قفا المُشَلَّل4 وبين البحر، فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد فكسر
__________
1 عمرو بن ثابت: صوابه عمر - بضم أوله -، انظر: التهذيب 8/ 10، والتقريب 419 بقد رقم (4995) ، وهو عمر بن ثابت الأنصاري الخزرجي المدني، ثقة، من الثالثة، أخطأ من عده من الصحابة، م، التقريب 410 رقم (4870) .
2 المريسيع: بضم الميم وفتح الراء وسكون التحتانية بينهما مهملة مكسورة وآخره عين مهملة، هو ماء لبني خزاعة بينه وبين الفرع مسيرة يوم، فتح الباري 7/ 430.
وكانت ديار بني المصطلق جهة (قُديد) وهي على بعد 120 كيلاً من مكة إلى جهة المدينة؟ انظر: معجم المعالم الجغرافية 249، ويبعد ماء المريسيع عن ساحل البحر قرابة (80) كيلاً تقريباً، المصدر السابق ص 291، وانظر: تحديد وتفصيل ديار بني المصطلق وخزاعة عموماً في رسالة (مرويات غزوة بني المصطلق) للشيخ إبراهيم القريبي من ص: 53- 58.
3 مناة الطاغية: اسم صنم في جهة البحر مما يلي قديداً بالمشلل على سبعة أميال من المدينة، وكان الأزد وغسان يهلون له ويحجون إليه، معجم البلدان لياقوت الحموي 5/ 204، ومعجم المعالم الجغرافية 303، وذكر أن موقعه كان في بلدة صَعْبَر اليوم بين رابغ وخليص.
4 المُشَلَّل: - بضم الميم وفتح الشين المعجمة، وتشديد اللام الأولى - وهي ثنية تأتي أسفل قديد من الشمال إذا كنت في بلدة (صعبر) بين رابغ والقضيمة كانت المشلل مطلع الشمس مع ميل إلى الجنوب، وحرة المشلل هي التي تراها من تلك القرية سوداء مدلهمة، معجم المعالم 298.
(1/446)

مناة1، فاقتتل رجلان في غزوة رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك أحدهما من المهاجرين والآخر من بهز2، وهم حلفاء الأنصار، فاستعلى الرجل الذي من المهاجرين على البهزي فقال البهزي: يا معشر الأنصار، فنصره رجال من الأنصار، وقال المهاجري: يا معشر المهاجرين، فنصره رجال من المهاجرين، حتى كان بين أولئك الرجال من المهاجرين والرجال من الأنصار شيء من القتال، ثم حجز بينهم فانكفأ3 كل منافق أو رجل في قلبه مرض إلى عبد الله بن أبيّ بن سلول فقال: قد كنت ترجى وتدفع،
__________
1 ذكر خالد بن الوليد في هذه الغزوة التي كانت سنة خمس وكسره لمناة غريب، فإن خالداً لم يكن أسلم بعد حيث ذكر ابن إسحاق إسلامه كان قُبيل فتح مكة، ابن هشام 2/ 277.
وقد ورد عند البخاري في الصحيح أن خالداً كان على طليعة جيش قريش زمن الحديبية. انظر: الفتح 5/ 329، والحديبية سنة ست من الهجرة. ولعل أحد الرواة أدرجها هنا لذكر مناة الطاغية.
2 بَهْز: إحدى قبائل بني سُليم، وهو: بهز بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم بن منصور السلمي ثم البهزي، انظر: أسد الغابة لابن الأثير 1/ 456، ترجمة الحجاج بن عِلاط، وجمهرة أنساب العرب لابن حزم 262، وتاج العروس للزبيدي 4/ 10، ومعجم قبائل العرب لعمر كحالة 1/ 110.
3 انكفأ: أي مال ورجع. النهاية 4/ 183.
(1/447)

فأصبحت لا تضر ولا تنفع، قد تناصرت علينا الجلابيب - وكانوا يدعون كل حديث الهجرة الجلابيب - فقال عبد الله بن أبيّ عدو الله: والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل1.
قال مالك بن الدُّخْشُن2، وكان من المنافقين: ألم أقل لكم لا
__________
1 كلام عبد الله بن أبيّ هذا قد ورد في الصحيحين. انظر: صحيح البخاري مع الفتح 8/ 652 رقم (4907) ، ومسلم بشرح النووي 17/ 120.
2 الصواب: مالك بن الدخشم. انظر ترجمته في: الاستيعاب 3/ 405 رقم (2292) ، وأسد الغابة 5/ 22، والإصابة 3/ 343.
قال ابن عبد البر: "مالك بن الدخشم بن مالك بن الدخشم بن غَنم بن عوف بن عمرو بن عوف، شهد العقبة في قول ابن إسحاق وموسى والواقدي، قال أبو عمر: لم يختلفوا أنه شهد بدراً وما بعدها من المشاهد، وهو الذي أسر سهيل بن عمرو، وكان يتهم بالنفاق، وهو الذي أسرَّ فيه الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أليس يشهد أن لا إله إلا الله" فقال الرجل: بلى، ولا شهادة له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أليس يصلي؟ " قال: بلى، ولا صلاة له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أولئك الذين نهاني الله عنهم"، (الحديث أخرجه مسلم، كتاب الإيمان رقم 54، وأحمد 19/ 377- 378 رقم [12384] أرناؤوط، وعبد الرزاق في المصنف رقم (18688) .
قال ابن عبد البر: "والرجل الذي سارَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه هو: عتبان بن مالك، وروى قتادة عن أنس بن مالك قال: ذُكر مالك بن الدخشم عند النبي صلى الله عليه وسلم فسبوه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تسبوا أصحابي"، (أخرجه البخاري في صحيحه، الفتح 7/ 21 رقم (3673) ، ومسلم كتاب فضائل الصحابة، رقم (222) وغيرهما) . قال أبو عمر: لا يصح عنه النفاق، وقد ظهر من حسن إسلامه ما يمنع من اتهامه. والله أعلم". أ. هـ. الاستيعاب 3/ 405- 406.
(1/448)

تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا1، فسمع بذلك عمر بن الخطاب، فأقبل حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ائذن لي في هذا الرجل قد أفتن الناس أضرب عنقه، يريد عمر عبد الله بن أبيّ2، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أو قاتله أنت إن أمرتك بقتله"؟ فقال: نعم، والله لئن أمرتني بقتله لأضربن عنقه.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اجلس) ، فأقبل أسيد بن حضير وهو أحد الأنصار ثم أحد بني عبد الأشهل حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ائذن لي في هذا الرجل الذي قد أفتن الناس أضرب عنقه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أو قاتله أنت إن أمرتك بقتله"؟
قال: نعم، والله لئن أمرتني بقتله لأضربن بالسيف تحت قرط
__________
1 الذي في الصحيحين أن الذي قال ذلك إنما هو عبد الله بن أبيّ بن سلول، انظر: صحيح البخاري مع الفتح 8/ 644 رقم (4900 و 4904) ، ومسلم بشرح النووي 17/ 120.
2 ورد في الصحيحين ما يشهد لهذا من حديث جابر وفيه: " ... فقام عمر فقال: يا رسول الله دعني أضرب عنق هذا المنافق، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعه لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه". البخاري مع الفتح 8/ 648 رقم (4905) ، ومسلم بشرح النووي 16/ 138.
(1/449)

أذنيه1.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اجلس"، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "آذنوا بالرحيل" فهجَّر2 الناس فسار يومه وليلته والغد حتى مَتَعَ3 النهار، ثم نزل ثم هجر بالناس مثلها حتى صبح بالمدينة في ثلاث سارها من قفا المشلل، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أرسل عمر فدعاه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أي عمر أكنت قاتله لو أمرتك بقتله"؟
فقال عمر: نعم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "والله لو قتلته يومئذ لأرغمت أنوف رجال لو أمرتهم اليوم بقتله لقتلوه4، فيتحدث الناس أني قد وقعت على أصحابي فأقتلهم صبراً" 5 وأنزل الله عزوجل: {هُمُ الذِيْنَ يَقُولُونَ لا تُنْفِقُوا على مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا} 6 إلى قوله تعالى:
__________
1 القرط: نوع من حلي الأذن معروف، ويجمع على أقراط وقرطة، وأقرطة. النهاية 4/ 41، والمراد أن يضرب عنقه.
2 فهجَّر الناس: التهجير والتهجُّر، والإهجار؛ السير في الهاجرة، والهاجرة: اشتداد الحر نصف النهار. النهاية 5/ 246.
3 متع النهار: إذا طال وامتد وتعالى. النهاية 4/ 293.
4 إلى هنا ورد نحوه عند ابن هشام 2/ 293، وزاد: قال: قال عمر: "قد والله علمت لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم بركة من أمري".
5 تقدم أن في الصحيحين ما يشهد لذلك.
6 سورة المنافقين، آية (7) .
(1/450)

{يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ} 1 الآية، هكذا ساقه ابن كثير في تفسيره، ثم قال: وهذا سياق غريب وفيه أشياء نفيسة لا توجد إلا فيه.
__________
1 سورة المنافقين، آية (8) .
(1/451)

المبحث الثالث: في حديث الإفك وبراءة عائشة رضي الله عنها
67- قال البخاري رحمه الله1: حدثنا عبد العزيز بن عبد الله حدثنا إبراهيم بن سعد عن صالح عن ابن شهاب، قال: حدثني عروة بن الزبير وسعيد بن المسيب وعلقمة بن وقّاص وعبيد الله بن عتبة بن مسعود عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم حين قال لها أهل الإفك ما قالوا وكلهم حدثني طائفة من حديثها وبعضهم كان أوعى لحديثها2 من
__________
1 صحيح البخاري مع الفتح 7/431 رقم (4141) .
2 يُعد الزهري أول من استخدم جمع الإسانيد ليكتمل السياق وتتصل الأحداث دون أن تقطعها الأسانيد. أكرم العمري: السيرة الصحيحة 1/55.
وقد انتقد على الزهري في هذا حيث لم يذكر حديث كلٍّ منهم على جهته، كما حكى ذلك القاضي عياض، ونقله الحافظ العراقي في طرح التثريب 8/47.
ولكن هذا الانتقاد ليس في محله، فقدقال الإمام النووي رحمه الله: "هذا الذي ذكره الزهري من جمعه الحديث عنهم جائز لا منع منه، ولا كراهة فيه، لأنه قد بيّن أن بعض الحديث عن بعضهم، وبعضه عن بعضهم، وهؤلاء الأربعة أئمة حفاظ ثقات من أجلِّ التابعين، فإذا ترددت اللفظة من هذا الحديث بين كونها عن هذا أو ذاك لم يضرّ، وجاز الاحتجاج بها لأنهما ثقتان، وقد اتفق العلماء على أنه لو قال حدثني زيد أو عمرو وهما ثقتان معروفان بالثقة عند المخاطب جاز الاحتجاج به" النووي على مسلم 17/ 102- 103.
وقال في موضع آخر أثناء تعداده لفوائد الحديث: "إحداها جواز رواية الحديث الواحد عن جماعة عن كل واحد قطعة مبهمة منه وهذا وإن كان فعل الزهري وحده فقد أجمع المسلمون على قبوله والاحتجاج به" النووي على شرح مسلم 17/ 116.
وقال ابن رجب في شرح العلل (359) بعد أن ذكر أقوال بعض العلماء فيمن يفعل ذلك: "ومعنى هذا أن الرجل إذا جمع بين حديث جماعة وساق الحديث سياقة واحدة فالظاهر أن لفظهم لم يتفق، فلا يقبل هذا الجمع إلا من حافظ متقن لحديث، يعرف اتفاق شيوخه واختلافهم كما كان الزهري يجمع بين شيوخ له في حديث الإفك وغيره".
قال الحافظ ابن حجر: "وحاصله أن جميع الحديث عن مجموعهم لا أن مجموعه عن كل واحد منهم". الفتح 8/ 457.
(1/452)

بعض وأثبت له اقتصاصاً وقد وعيتُ عن كل رجل منهم الحديث الذي حدثني عن عائشة وبعض حديثهم يصدق بعضاً وإن كان بعضهم أوعى له من بعض، قالوا: قالت عائشة: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفراً أقرع بين أزواجه فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسول الله صلى الله عليه وسلم معه، قالت عائشة: فأقرع بيننا في غزوة1 غزاها فخرج فيها سهمي، فخرجت مع
__________
1 هي: غزوة بني المصطلق - المريسيع - كما جاء ذلك مصرحاً في بعض الروايات، انظر: ابن هشام 2/ 297، وأبا يعلى في مسنده 8/ 322 رقم (4927) ، وتاريخ الطبري 2/ 611، والطبراني في الكبير 23/ 97- 97 رقم (145) ، ودلائل النبوة للبيهقي 4/ 63، إلا أنه قال: المريسيع، و4/ 73، وقال البخاري: "وقال النعمان بن راشد عن الزهري: "كان حديث الإفك في غزوة المريسيع"، البخاري مع الفتح 7/ 428، وقد وصل هذه الرواية البيهقي في الدلائل 4/ 63، والجوزقي كما ذكر الحافظ ابن حجر في التغليق 4/ 123.
(1/453)

رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما أنزل الحجاب1، فكنت أحمل في هودجي2 وأنزل فيه، فسرنا حتى إذا فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوته تلك وقفل ودنونا من المدينة قافلين آذن ليلة بالرحيل، فقمت حين آذنوا بالرحيل فمشيت حتى جاوزت الجيش فلما قضيت شأني أقبلت إلى رحلي فلمست صدري فإذا عقد لي من جزع3 ظَفَار4 قد انقطع، فرجعت فالتمست عقدي فحبسني ابتغاؤه، قالت: وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلوني فاحتملوا هودجي فرحلوه على بعيري الذي كنت أركب عليه وهم
__________
1 تقدم الكلام على الحجاب ونزوله وأنه كان سنة أربع على المشهور، انظر: الرواية رقم [65] من هذا البحث.
2 الهودج: - بفتح الهاء والدال بينهما واو ساكنة آخره جيم - محمل له قبة تستر بالثياب ونحوه يوضع على ظهر البعير، يركب عليه النساء ليكون أستر لهن. الفتح 8/ 458.
3 الجزع: - بفتح الجيم وسكون الزاي بعدها مهملة -، وهو خرز يماني، النووي على مسلم 17/ 104.
وانظر: فتح الباري 8/ 458- 459.
4 ظفار: بوزن قطام، - وهي مبنية على الكسر -، اسم مدينة لحمير باليمن، النهاية 3/ 158، وانظر الفتح 8/ 459.
(1/454)

يحسبون أني فيه، وكان النساء إذ ذاك خفافاً لم يُهَبَّلْن1 ولم يغشهن اللحم وإنما يأكلن العُلقة2 من الطعام فلم يستنكر القوم خفة الهودج حين رفعوه وحملوه، وكنت جارية حديثة السن فبعثوا الجمل فساروا، ووجدت عقدي بعدما استمر الجيش فجئت منازلهم وليس بها منهم داع ولا مجيب، فتيممت3 منزلي الذي كنت به وظننت أنهم سيفقدوني فيرجعون إليّ فبينا أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت، وكان صفوان بن المعطَّل السلمي4 ثم الذكواني من وراء الجيش فأصبح عند منزلي فرأى سواد إنسان نائم فعرفني حين رآني، وكان رآني قبل الحجاب فاستيقظت باسترجاعه5 حين عرفني، فخمرت6 وجهي
__________
1 يُهبَّلن: - بضم التحتانية وتشديد الموحدة - أي: لم يكثر عليهن اللحم، يقال: هبّله اللحم إذا كثر عليه وركب بعضه بعضاً. النهاية 5/ 240.
2 العُلقة: - بضم المهملة وسكون اللام - من الطعام: أي البلغة منه/ النهاية 3/ 289، والنووي على مسلم 17/ 104.
3 تيممت منزلي: أي قصدته. النووي على مسلم 17/ 104.
4 هو: صفوان بن المعطل بن ربيعة - بالتصغير -، ابن خزاعي السلمي ثم الذكواني، الإصابة 2/ 190، والمعطّل: - بفتح الطاء المهملة المشددة -. الفتح 8/ 461.
5 أي: قوله: إنا لله وإنا إليه راجعون، كما جاء مصرحاً بذلك عند ابن إسحاق. انظر: ابن هشام 2/ 298.
6 خمرت وجهي: أي غطيتنه، والتخمير: التغطية، النهاية 2/ 77، والنووي على مسلم 17/ 105.
(1/455)

بجلبابي ووالله ما تكلمنا بكلمة ولا سمعت منه كلمة غير استرجاعه، وهوى حتى أناخ راحلته فوطئ على يدها فقمت إليها فركبتها، فانطلق يقود بي الراحلة حتى أتينا الجيش موغرين1 في نحر الظهيرة2، وهم نزول، قال: فهلك من هلك، وكان الذي تولى كبر الإفك3 عبد الله بن أبيّ بن سلول، قال عروة: أخبرت أنه كان يشاع ويتحدث به عنده فيقره ويستمعه ويستوشيه4، وقال عروة أيضاً: لم يسم من أهل الإفك أيضاً إلا حسان بن ثابت5، ومسطح ابن أثاثة6، وحمنة بنت
__________
1 موغرين: - بضم الميم وسكون الغين المعجمة والراء المهملة -، أي: نازلين في وقت الوغرة - بفتح الواو وسكون الغين -: وهي شدة الحر لما تكون الشمس في كبد السماء. شرح النووي على صحيح مسلم 17/ 105.
2 في نحر الظهيرة: أي أولها، ونحر النهار والشهر: أوله. القاموس 617، مادة (نحر) .
3 كبر الإفك: كبر الشيء معظمه أي إثمه، النووي مع مسلم 17/ 105، والفتح 8/ 464، والإفك: أسوأ الكذب وأقبحه، وهو مأخوذ من أفك الشيء إذا قلبه على وجهه، فالإفك هو الحديث المقلوب، وقيل هو: البهتان. فتح القدير للشوكاني 4/ 12.
4 يستوشيه: أي يستخرجه بالبحث عنه والتفتيش، ثم يفشيه ويشيعه ويحركه ولا يدعه يخمد. فتح الباري 8/ 464.
5 هو: حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار الأنصاري الخزرجي، شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال ابن سعد: عاش في الجاهلية ستين وفي الإسلام ستين. ومات وهو ابن عشرين ومائة. الإصابة 1/ 326.
6 هو: مسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب بن عبد مناف بن قصي المطلبي، كان اسمه عوفاً وأما مسطح فلقبه، وأمه بنت خالة أبي بكر الصديق، توفي سنة أربع وثلاثين في خلافة عثمان، ويقال عاش إلى خلافة علي وشهد معه صفين ومات في تلك السنة سنة سبع وثلاثين. الإصابة 3/ 408- 409.
(1/456)

جحش1 في ناس آخرين لا علم لي بهم غير أنهم عصبة كما قال الله تعالى، وإن كبر ذلك يقال عبد الله بن أبيّ بن سلول، قال عروة: كانت عائشة تكره أن يسب عندها حسان وتقول إنه الذي قال: فإن أبي ووالده وعرضي لعرض محمد منكم وِقاء2
قالت عائشة: فقدمنا المدينة فاشتكيت حين قدمت شهراً والناس يفيضون3 في قول أصحاب الإفك لا أشعر بشيء من ذلك وهو يريبني4 في وجعي أني لا أعرف من رسول الله صلى الله عليه وسلم اللطف الذي كنت أرى منه حين أشتكي إنما يدخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فيسلم ثم يقول: "كيف تيكم5؟ "
__________
1 هي: حمنة بنت جحش الأسدية أخت أم المؤمنين زينب، كانت زوج مصعب ابن عمير فقتل عنها يوم أحد، فتزوجها طلحة بن عبيد الله، كانت من المبايعات وشهدت أحداً فكانت تسقي العطشى، وتحمل الجرحى وتداويهم. الإصابة 4/ 275.
2 ديوانه رضي الله عنه (62) .
3 يُفيضون: - بضم أوله - أي يخوضون، من أفاض إذا أكثر منه. الفتح 8/ 465
4 يَريبني: - بفتح أوله - من الريب، ويجوز الضم من الرباعي، يقال: رابه وأرابه. الفتح 8/ 465. ورابه: شككه وأوهمه، شرح النووي على مسلم 17/ 106.
5 تيكم: - بالمثناة المكسورة - وهي للمؤنث مثل ذاكم للمذكر، الفتح 8/ 465، قال الحافظ: واستدلت عائشة بهذه الحالة على أنها استشعرت منه بعض جفاء ولكنها لما لم تكن تدري السبب لم تبالغ في التنقيب عن ذلك حتى عرفته. الفتح 8/ 465.
(1/457)

ثم ينصرف فذلك يريبني ولا أشعر بالشر، حتى خرجت حين نقهت1، فخرجت مع أم مسطح2 قِبَل المناصع3، وكان متبرزنا وكنا لا نخرج إلا ليلاً إلى ليل وذلك قبل أن نتخذ الكُنُف4 قريباً من بيوتنا، قالت: وأمرنا أمر العرب الأُول5 في البرية6 قبل الغائط، وكنا
__________
1 نقهت: - بفتح القاف وقد تكسر -، والأول أشهر، والناقِه: - بكسر القاف - الذي أفاق من مرضه ولم تتكامل صحته. الفتح 8/ 465.
2 أم مسطح: - بكسر الميم وسكون السين، وفتح الطاء بعدها حاء مهملة - قيل: اسمها سلمى، الفتح 8/ 465، قال الحافظ: وفيه نظر لأن سلمى اسم أم أبي بكر، ثم ظهر لي أن لا وهم فيه فإن أم أبي بكر خالتها. فسميت باسمها. الفتح 8/ 465.
3 قبل المناصع: أي جهتها، والمناصع: صعيد أفيح خارج المدينة، كان أهل المدينة يتبرزون فيها، الفتح 8/ 465، وشرح النووي على مسلم 17/ 106.
4 الكنف: - بضمتين - جمع كنيف وهو الساتر، والمراد به هنا المكان المتخذ لقضاء الحاجة، الفتح 8/ 465.
5 وأمرنا أمر العرب الأُول: - بضم الهمزة وتخفيف الواو -: صفة العرب، وبفتح الهمزة وتشديد الواو: صفة الأمر، قال النووي: "كلاهما صحيح تريد أنهم لم يتخلقوا بأخلاق العجم" الفتح 8/ 456، وانظر: شرح النووي على مسلم 17/ 107.
6 في البرية: - بفتح الموحدة وتشديد الراء ثم التحتانية -، والمراد البعد عن البيوت. الفتح 8/ 465.
(1/458)

نتأذى بالكنف أن نتخذها عند بيوتنا، قالت: فانطلقت أنا وأم مسطح وهي ابنة أبي رُهم بن المطلب1 بن عبد مناف، وأمها ابنة صخر بن عامر خالة أبي بكر الصديق وابنها مسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب فأقبلت أنا وأم مسطح قبل بيتي حين فرغنا من شأننا فعَثَرَت2 أم مسطح في مِرْطها3، فقالت: تَعِسَ مسطح4، فقلت لها: بئس ما قلت، أتسبين
__________
1 ابنة أبي رُهم: - بضم الراء وسكون الهاء -، وفي رواية صالح: بنت أبي رهم بن المطلب بن عبد مناف، وهو الصواب، واسم أبي رهم: أنيس. الفتح 8/ 465.
2 عثرت: عثر: كبا، والعثرة: الزلة، وعثر به فرسه: سقط، اللسان 2/ 684، مادة (عثر) .
3 المرط: - بكسر الميم - كساء من صوف، وربما كان من خز أو غيره. النهاية 4/ 319.
قال الحافظ: "وهذه ظاهره أنها عثرت بعد أن قضت عائشة حاجتها ثم أخبرتها الخبر بعد ذلك، لكن في رواية هشام بن عروة - حديث رقم [4757]- أنها عثرت قبل أن تقضي عائشة حاجتها، وأنها لما أخبرتها الخبر رجعت كأن الذي خرجت له لا تجد منه لا قليلاً ولا كثيراً، وكذا وقع في رواية ابن إسحاق (2/ 299) ، قالت: "فوالله ما قدرت أن أقضي حاجتي" وفي رواية ابن أويس: (فذهب عني ما كنت أجد من الغائط، ورجعت عودي على بدئي) وفي حديث ابن عمر: (فأخذتني الحمى وتقلص ما كان مني) ، ويجمع بينهما بأن معنى قولها: "وقد فرغنا من شأننا) أي من شأن المسير، لا قضاء الحاجة". اهـ. كلام الحافظ. الفتح 8/ 466.
4 تَعِسَ: - بفتح المثناة وكسر العين المهملة وبفتحها أيضاً بعد سين مهملة - أي كب بوجهه، أو هلك ولزمه الشر. الفتح 8/ 466.
(1/459)

رجلاً شهد بدراً؟
قالت: أي هُنْتاه1، ولم تسمعي ما قال؟
قالت: وقلت: ما قال؟ فأخبرتني بقول أهل الإفك قالت: فازددت مرضاً على مرضي فلما رجعت إلى بيتي دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم ثم قال: (كيف تيكم؟)
فقلت له: أتأذن لي أن آتي أبوي؟ قالت: وأريد أن أستيقن الخبر من قبلهما. قالت: فأذن لي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت لأمي: يا أماه ماذا يتحدث الناس، قالت: يا بنية هوني عليك، فوالله لقلما امرأة قط وضيئة2 عند رجل يحبها لها ضرائر3 إلا أكثرن عليها4، قالت: فقلت: سبحان الله أو لقد تحدث الناس بهذا5؟
__________
1 هنتاه: أي حرف نداء للبعيد، وقد يستعمل للقريب حيث ينزل منزلة البعيد، والنكتة فيه هنا أن أم مسطح نسبت عائشة إلى الغفلة عما قيل فيها ولإنكارها سبّ مسطح فخاطبتها خطاب البعيد، وهي بضم الهاء وسكون النون، وقد تفتح، بعدها مثناة وآخرها هاء ساكنة، الفتح 8/ 466.
2 وضيئة: بوزن عظيمة من الوضاءة أي حسنة جميلة، وعند مسلم من رواية ابن ماهان (حظية) بمهملة ثم معجمة من الحظوة أي رفيعة المنزلة. الفتح 8/ 467.
3 ضرائر: جمع ضرة، وقيل للزوجات ضرائر لأن كل واحدة يحصل لها الضرر من الأخرى بالغيرة. الفتح 8/ 467.
4 أكثرن عليها: أي القول في عيبها. الفتح 8/ 467.
5 زاد الطبري (التفسير 18/ 91) من طريق معمر عن الزهري: "وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: نعم"، وفي رواية ابن هشام (عند البخاري رقم 4757) : "فقلت: وقد علم به أبي؟ قالت: نعم، قلت: ورسول الله؟ قالت: نعم، ورسول الله صلى الله عليه وسلم". الفتح 8/ 467.
ثم قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: "طرق الحديث مجتمعة على أن عائشة بلغها الخبر من أم مسطح، لكن وقع في حديث أم رومان ما يخالف ذلك ولفظه: "بينا أنا قاعدة أنا وعائشة إذ ولجت علينا امرأة من الأنصار، فقالت: فعل الله بفلان وفعل، فقلت: وما ذاك؟ قالت: ابني ومن حدث الحديث، قالت: وما ذاك؟ قالت: كذا وكذا" هذا لفظ المصنف في المغازي، ولفظه في قصة يوسف: "قالت: إنه نمى الحديث، قالت عائشة: أي حديث؟ فأخبرتها، قالت: فسمعه أبو بكر؟ قالت: نعم، قالت: ورسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: نعم، فخرت مغشياً عليها".
وطريق الجمع بينهما: أنها سمعت ذلك أولاً من أم مسطح ثم ذهبت لبيت أمها لتستيقن الخبر منها، فأخبرتها أمها بالأمر مجملاً كما مضى من قولها هوني عليك وما أشبه ذلك، ثم دخلت عليها الأنصارية، فأخبرتها بمثل ذلك بحضرة أمها، فقوي عندها القطع بوقوع ذلك، فسألت هل سمعه أبوها وزوجها؟ ترجياً منها أن لا يكونا سمعا ذلك ليكون أسهل عليها، فلما قالت لها إنهما سمعاه غشي عليها". الفتح 8/ 467- 468.
(1/460)

قالت: فبكيت تلك الليلة حتى أصبحت لا يرقأ1 لي دمع ولا أكتحل بنوم2، ثم أصبحت أبكي، قال: ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد حين اسْتَلْبَثَ3 الوحي يسألهما ويستشيرهما في
__________
1 لا يرقأ لي دمع: بالقاف بعدها همز: أي لا ينقطع. الفتح 8/ 467.
2 أكتحل بنوم: استعارة للسهر. الفتح 8/ 467.
3 استلبث الوحي: بالرفع أي طال لبث نزوله، وبالنصب أي: استبطأ النبي صلى الله عليه وسلم نزوله، الفتح 8/ 468
(1/461)

فراق أهله.
قالت: فأما أسامة فأشار على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالذي يعلم من براءة أهله وبالذي يعلم لهم في نفسه، فقال أسامة: أهلك ولا نعلم إلا خيراً، وأما علي فقال: يا رسول الله لم يضيق عليك والنساء سواها كثير1 وسل الجارية تصدقك. قالت: فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة2، فقال: أي بريرة:
__________
1 كذا بصيغة التذكير كأنه أراد الجنس. الفتح 8/ 468.
قال الحافظ: "وهذا الكلام الذي قاله علي حمله عليه ترجيح جانب النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى عنده من القلق والغم بسبب القول الذي قيل، وكان صلى الله عليه وسلم شديد الغيرة، فرأى علي أنه إذا فارقها سكن ما عنده من القلق بسببها إلى أن يتحقق براءتها فيمكن رجعتها، ويستفاد منه ارتكاب أخف الضررين. الفتح 8/ 468.
وقال النووي: "هذا الذي قاله علي رضي الله عنه هو الصواب في حقه لأنه رآه مصلحة ونصيحة للنبي صلى الله عليه وسلم في اعتقاده ولم يكن ذلك في نفس الأمر، لأنه رأى انزعاج النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الأمر وتقلقه فأراد راحة خاطره، وكان ذلك أهم من غيره" شرح النووي على مسلم 17/ 108.
وقال الحافظ ابن حجر: "وقال الشيخ أبو محمد بن أبي جمرة: "لم يجزم علي بالإشارة بفراقها لأنه عقب ذلك بقوله: "وسل الجارية تصدقك" ففوض الأمر في ذلك إلى نظر النبي صلى الله عليه وسلم، فكأنه قال: إن أردت تعجيل الراحة ففارقها، وإن أردت خلاف ذلك فابحث عن حقيقة الأمر إلى أن تطلع على براءتها، لأنه كان يتحقق أن بريرة لا تخبره إلا بما علمته، وهي لم تعلم من عائشة إلا البراءة المحضة". الفتح 8/ 468.
2 بريرة هي: مولاة عائشة رضي الله عنها، - وهي بفتح الموحدة وكسر الراء - الفتح 8/ 469، انظر ترجمتها في الإصابة 4/ 251- 252.
(1/462)

هل رأيت من شيء يريبك؟ قالت له بريرة: والذي بعثك بالحق ما رأيت عليها أمراً قط أغمصه1، غير أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين أهلها فتأتي الداجن2 فتأكله، قالت: فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم من يومه فاستعذر من عبد الله بن أبيّ وهو على المنبر فقال: "يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغني عنه أذاه في أهلي، والله ما علمت على أهلي إلا خيراً، ولقد ذكروا رجلاً ما علمت عليه إلا خيراً، وما يدخل على أهلي إلا معي"، قالت: فقام سعد بن معاذ3 أخو بني عبد الأشهل فقال: أنا يا رسول الله أعذرك، فإن كان من الأوس ضربت عنقه، وإن كان من إخواننا من الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك، قالت: فقام رجل من الخزرج وكانت أم حسان4 ابنة عمه من فخذه، وهو سعد بن عبادة وهو سيد الخزرج، قالت: وكان قبل ذلك رجلاً صالحاً، ولكن احتملته الحمية5،
__________
1 أغمصه: - بغين معجمة وصاد مهملة - أي: أعيبه. الفتح 8/ 470.
2 الداجن: - هي بدال مهملة ثم جيم -: الشاة التي تألف البيت ولا تخرج إلى المرعى، وقيل هي كل ما يألف البيوت مطلقاً شاة أو طيراً. الفتح 8/ 470.
3 هو سعد بن معاذ الأوسي الأنصاري. تقدمت ترجمته.
4 أم حسان اسمها: الفُريعة بنت خالد بن خنيس بن لوذان بن عبدود زيد بن ثعلبة. الفتح 8/ 472.
5 احتملته الحمية: - بمهملة ثم مثناة ثم ميم -: أي أغضبته. الفتح 8/ 472.
(1/463)

فقال لسعد: كذبت لعمر الله1 لا تقتله ولا تقدر على قتله، ولو كان من رهطك ما أحببت أن يقتل، فقام أسيد بن حضير وهو ابن عم سعد2 فقال لسعد بن عبادة: كذبت لعمر الله لنقتلنه، فإنك منافق تجادل عن المنافقين3، قالت: فثاور4 الحيان الأوس والخزرج حتى هموا أن يقتتلوا ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم على المنبر، قالت: فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يخفضهم حتى سكتوا وسكت5، قالت: فبكيت يومي ذلك كله لا يرقأ لي دمع
__________
1 كذبت لعمرو الله: العمر - بفتح العين المهملة - هو البقاء، والعُمر بضمها، لكن لا يستعمل في القسم إلا بالفتح. الفتح 8/ 472.
2 قوله: وهو ابن عم سعد: أي من رهطه، ولم يكن ابن عمه لحاًّ، لأنه سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل، وأسيد بن حضير بن سماك بن عقيل بن امرئ القيس، إنما يجتمعان في امرئ القيس، وهما في التعدد إليه سواء. الفتح 8/ 474.
وقوله: "لحاًّ" أي لاصق القرابة. القاموس (لحح) .
3 تجادل عن المنافقين: أطلق أسيد ذلك مبالغة في زجره عن القول الذي قاله، وأراد بقوله: فإنك منافق، أي تصنع صنيع المنافقين. الفتح 8/ 474.
4 فثاور: هكذا في هذه الرواية، وفي الرواية الأخرى رقم [4750] : فتثاور الحيان: - بمثناة ثم مثلثة -: تفاعل من الثورة، والحيان بمهملة ثم تحتانية تثنية حي، والحي كالقبيلة، أي نهض بعضهم إلى بعض من الغضب. الفتح 8/ 474.
5 حتى سكتوا وسكت: وفي رواية ابن حاطب (فلم يزل يومئ بيده إلى الناس ها هنا حتى هدأ الصوت) وفي رواية فليح: فنزل فخفضهم حتى سكتوا) ، ويحمل على أنه سكتهم وهو على المنبر ثم نزل إليهم أيضاً ليكمل تسكيتهم، ووقع في رواية عطاء الخراساني في المعجم الكبير للطبراني 23/ 77 عن الزهري (فحجز بينهم) الفتح 8/ 474.
(1/464)

ولا أكتحل بنوم، قالت وأصبح أبواي عندي وقد بكيت ليلتين ويوماً لا يرقأ لي دمع ولا أكتحل بنوم حتى إني لأظن أن البكاء فالق كبدي1، فبينا أبواي جالسان عندي وأنا أبكي فاستأذنت علي امرأة2 من الأنصار فأذنت لها فجلست تبكي معي.
قالت: فبينا نحن على ذلك دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم علينا فسلم ثم جلس، قالت: ولم يجلس عندي منذ قيل ما قيل قبلها، ولقد لبث شهراً لا يوحى إليه في شأني بشيء، قالت: فتشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: "أما بعد يا عائشة إنه بلغني عنك كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرؤك الله، وإن كنت ألممت3 بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف ثم تاب، تاب الله عليه"، قالت: فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالته قلص4 دمعي حتى ما أحسُّ منه قطرة، فقلت لأبي: أجب رسول
__________
1 الفلق بالسكون: الشق. النهاية 3/ 471- 472.
2 قال الحافظ في الفتح 8/ 474: "لم أقف على اسمها".
3 ألممت بذنب: أي وقع منك على خلاف العادة، وهذه حقيقة الإلمام ومنه "ألمت بنا والليل مرخ ستوره" الفتح 8/ 475.
4 قَلَصَ دمعي: - بفتح القاف واللام ثم المهملة -: أي: استمسك نزوله فانقطع، ومنه قلص الظل، وتقلص إذا شمر.
قال القرطبي: "سببه أن الحزن والغضب إذا أخذ أحدهما فقد الدمع لفرط حرارة المصيبة" الفتح 8/ 475.
(1/465)

الله صلى الله عليه وسلم عني فيما قال، فقال أبي: والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت لأمي: أجيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما قال، قالت أمي: والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
فقلت - وأنا جارية حديثة السن لا أقرأ من القرآن كثيراً1 - إني والله لقد علمت لقد سمعتم هذا الحديث استقر في أنفسكم وصدقتم به فلئن قلت لكم إني بريئة لا تصدقونني، ولئن اعترفت لكم بأمر - والله يعلم أني منه بريئة - لتُصَدِّقنِّي، فوالله لا أجد لي ولكم مثلاً إلا قول أبي يوسف2 حين قال: {فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُون} 3، ثم تحولت فاضطجعت على فراشي4، والله يعلم أني حينئذ بريئة5، وأن الله
__________
1 قال ابن حجر: "قالت هذا توطئة لعذرها لكونها لم تستحضر اسم يعقوب عليه السلام) كما سيأتي". الفتح 8/ 475.
2 إلا قول أبي يوسف: زاد ابن جريج في روايته "واختلس مني اسمه"، وفي رواية هشام بن عروة: (والتمست اسم يعقوب فلم أقدر عليه) ، وفي رواية أبي أويس: "نسيت اسم يعقوب لما بي من البكاء واحتراق الجوف" ووقع في حديث أم رومان رقم (4143) "مثلي ومثلكم كيعقوب وبنيه" وهي بالمعنى للتصريح في حديث هشام وغيره بأنها لم تستحضر اسمه. فتح الباري 8/ 474.
3 سورة يوسف، آية رقم (18) .
4 في رواية صالح بن أبي الأخضر عن الزهري عند الطبراني في الكبير 23/ 105: "ثم وليت وجهي إلى الجدار" وصالح بن أبي الأخضر ضعيف لا يعتبر به، كما في التقريب، 271 رقم (2844) .
5 في رواية معمر عن الزهري "أنا والله حينئذ أعلم أني بريئة" صحيح مسلم بشرح النووي 17/ 112.
(1/466)

مبرئي ببراءتي، ولكن والله ما كنت أظن أن الله تعالى مُنزلٌ في شأني وحياً يتلى، لشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله فيّ بأمر، ولكن كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم رؤيا يبرؤني الله بها، فوالله ما رام1 رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسه ولا خرج أحد من أهل البيت حتى أنزل عليه، فأخذه ما كان يأخذه من البُرحاء2 حتى إنه ليتحدر منه العرق مثل الجُمان3 - وهو في يوم شات - من ثقل القول الذي أنزل عليه، قالت: فسُرِّي4 عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يضحك فكانت أول كلمة تكلم بها أن قال: "يا عائشة أما الله فقد برَّأَكِ"، قالت: فقالت لي أمي قومي إليه،
__________
1 رام: أي فارق، ومصدره الريم بالتحتانية، بخلاف معنى طلب فمصدره الروم، ويفترقان في المضارع يقال: رام يروم روماً، ورام يريم ريماً. الفتح 8/ 476.
2 البُرَحاء: - بضم الموحدة وفتح الراء ثم مهملة ثم مد - هي شدة الحمى، وقيل شدة الكرب، وقيل: شدة الحر، ومنه: برح بي الهم إذا بلغ مني غاية. الفتح 8/ 476.
3 مثل الجُمان: الجمان - بضم الجيم وتخفيف الميم -: اللؤلؤ، وقيل: حب يعمل من الفضة كاللؤلؤ، وقال الداوودي: "خرز أبيض، والأول أولى، فشبهت قطرات عرقه صلى الله عليه وسلم بالجمان لمشابهتها في الصفاء والحسن". الفتح 8/ 476.
4 فسري: - بضم المهملة وتشديد الراء المكسورة -: أي كشف. الفتح 8/ 477
(1/467)

فقلت: لا والله لا أقوم إليه، فإني لا أحمد إلا الله عزوجل1، قالت: وأنزل الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالأِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ} 2 العشر الآيات، ثم أنزل الله تعالى هذا في براءتي.
قال أبو بكر الصديق - وكان ينفق على مسطح بن أثاثة لقرابته وفقره - والله لا أنفق على مسطح شيئاً أبداً بعد الذي قال لعائشة ما قال، فأنزل الله تعالى: {ولا يَأْتَلِ أُولُوْ الفَضْلِ} إلى قوله: {واللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} 3 قال أبو بكر الصديق: بلى والله إني لأحب أن يغفر الله لي، فرجع إلى مسطح النفقة التي كان ينفق عليه، وقال: والله لا أنزعها منه أبداً، قالت عائشة: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل زينب بنت جحش4 عن
__________
1 قال الحافظ ابن حجر: وعذرها في إطلاق ذلك ما ذكرته من الذي خامرها من الغضب من كونهم لم يبادروا بتكذيب من قال فيها ما قال، مع تحققهم حسن طريقتها، قال ابن الجوزي: إنما قالت ذلك إدلالاً كما يدل الحبيب على حبيبه. الفتح 8/ 477.
2 سورة النور، من آية رقم (11) ، ووقع في رواية عطاء الخراساني عن الزهري عند الطبراني في الكبير 23/ 78: فأنزل الله عزوجل: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالأِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ} إلى قوله: {وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} .
3 سورة النور، آية (22) .
4 هي: زينب بنت جحش الأسدية أم المؤمنين زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وأمها أميمة عمة النبي صلى الله عليه وسلم، تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث وقيل: سنة خمس، ونزلت بسببها آية الحجاب، وكانت قبله عند مولاه زيد بن حارثة، وفيها نزلت: {فلمّا قَضَى زَيدٌ منها وَطَرَاً زَوَّجْنَاكَهَا} ماتت سنة عشرين وهي بنت خمسين. الإصابة 4/ 313- 314.
(1/468)

أمري فقال لزينب: ماذا علمت أو رأيت؟ فقالت: يا رسول الله أحمي سمعي وبصري1 والله ما علمت إلا خيراً، قالت عائشة: وهي التي كانت تساميني2 من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فعصمها الله بالورع3، قالت: وطفقت4 أختها حمنة تحارب لها5، فهلكت فيمن هلك"6.
قال ابن شهاب: والله إن الرجل الذي قيل له ما قيل، ليقول: سبحان الله، فوالذي نفسي بيده ما كشفت من كنَفِ7 أنثى قط، قالت: ثم قتل
__________
1 أحمي سمعي وبصري: أي من الحماية، فلا أنسب إليهما ما لم أسمع وأبصر. الفتح 8/ 478.
2 تساميني: أي تعاليني من السمو، وهو العلو والارتفاع، أي تطلب من العلو والرفعة والحظوة عند النبي صلى الله عليه وسلم ما أطلب، أو تعتقد أن الذي بها عنده مثل الذي لي عنده. الفتح 8/478.
3 فعصمها الله بالورع: أي حفظها ومنعها بالمحافظة على دينها ومجانبة ما تخشى سوء عاقبته. الفتح 8/478.
4 طفِقت: - بكسر الفاء،,حكي فتحها - أي جعلت وشرعت. الفتح 8/478.
5 تحارب لها: أي تجادل لها وتتعصب وتحكي ما قال أهل الإفك لتنخفض منزلة عائشة وتعلو مرتبة أختها زينب. الفتح 8/ 478.
6 أي حدَّثت فيمن حدّث، أو أثمت مع من أثم. الفتح 8/ 478.
7 أي: ما جامعها، والكَنَف - بفتحتين - الثوب الساتر، ومنه قولهم: أنت في كنف الله أي: في ستره. الفتح 8/ 462.
(1/469)

بعد ذلك في سبيل الله"1.
__________
1 اختلف في سنة استشهاده على أقوال عدة: فقد ذكر ابن إسحاق أنه استشهد في غزوة أرمينية في خلافة عمر سنة تسع عشرة. الفتح 8/ 461.
وقيل: كان استشهاده بأرض الروم في خلافة معاوية رضي الله عنه، سنة أربع وخمسين. الفتح 8/ 461.
وقيل سنة 58 هـ كما في الاستيعاب 2/ 280- 281. وقيل سنة 59 كما في الاستيعاب 2/ 280- 281، وقيل: سنة 60 كما جزم به الطبري والواقدي، وانظر: سير أعلام النبلاء 2/ 550، والإصابة 2/ 190.
ولكن لا يستقيم قول من قال بأن وفاته كانت سنة 58 أو 59 أو 60، لكون عائشة رضي الله عنها توفيت سنة 57هـ أو 58هـ. انظر: الإصابة 4/ 361.
والحديث أخرجه البخاري أيضاً في عدة مواضع من كتابه ففي كتاب التفسير رقم (4750) من طريق يونس بن يزيد الأيلي، وفي كتاب الشهادات رقم (2661) من طريق فليح بن سليمان كلاهما عن الزهري بإسناده بألفاظ متقاربة، وأخرجه من طريق يونس وصالح عن الزهري في مواضع متفرقة من صحيحه.
انظر: ج5 رقم (2637) و6 رقم (2879) ، وج7 رقم (4025) ، وج8 رقم (4690) ، وج 11 رقم (6662) و (6676) وج 13 رقم (7500 و7545) .
وأخرجه الإمام مسلم في صحيحه من طريق يونس ومعمر كلاهما عن الزهري بإسناده، وهو قريب من لفظ يونس وفليح عند البخاري، انظر: شرح النووي على صحيح مسلم 17/ 102- 114، و17/ 114 من طريق صالح بن كيسان وفليح كلاهما عن الزهري بإسناده، قال مسلم: بمثل حديث يونس ومعمر بإسنادهما.
وأخرجه أيضاً عبد الرزاق في المصنف (5/ 410) وأحمد في المسند 42/ 404- 412 رقم [25623] أرناؤوط.
وإسحاق بن راهويه في مسنده رقم (186، 187 و560 و561) من مسند عائشة، وابن شبة في تاريخ المدينة 1/ 311- 318، وكتاب السنة لعبد الله بن أحمد 1/ 24 رقم (114) ، والطبراني في الكبير 23/ 50- 56 رقم (133 ورقم 134 و138 و144 و145 و147) ، وصحيح ابن حبان 10/ 13 رقم (4212) ومسند أبي يعلى رقم (4927 و4933) ، والطبري في تاريخه 2/ 610- 618، وفي تفسيره 18/ 88- 92، والبيهقي في السنن 7/ 74 و302، وفي الدلائل له 4/ 64 من طرق عن الزهري عن شيوخه، وبعضهم اقتصر على أجزاء من حديثه، وبعضهم في سياقه مخالفة لما في الصحيح ولكن المعنى واحد.
(1/470)

المبحث الرابع: في الذي تولى كبر الإفك
68- قال البخاري في صحيحه: حدثنا أبو نعيم، حدثنا سفيان عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها: {وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ} 1 قالت: "عبد الله بن سلول2.
__________
1 سورة النور، جزء من الآية رقم (11) .
2 صحيح البخاري مع الفتح 8/ 451 رقم (4749) .
وورد أيضاً عنده من طريق صالح بن كيسان عن الزهري في حديث الإفك المتقدم أن الذي تولى كبره عبد الله بن أبيّ بن سلول. الصحيح رقم (4141) . وكذلك ورد عنده من طريق يونس عن الزهري. انظر: الصحيح مع الفتح رقم (4750) .
(1/471)

69- وقال ابن شبة: حدثنا هارون بن عبد الله1 قال: حدثنا عبد الرزاق بن همام عن معمر عن الزهري قال: كنت عند الوليد بن عبد الملك2 فقال: الذي تولى كبره علي بن أبي طالب، فقلت: كلا يا أمير المؤمنين، أخبرني سعيد بن المسيب وعروة بن الزبير وعبيد الله بن عتبة، وعلقمة بن وقاص عن عائشة رضي الله عنها قالت: "الذي تولى كبره عبد الله بن أبيّ، قال: فما كان جرمه؟ قلت: أخبرني رجال من قومك: أبو سلمة بن عبد الرحمن، وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث عن عائشة رضي الله عنها، قالت: كان مسيئاً في أمري"3.
70- وقال أبو نعيم: حدثنا أحمد بن محمد بن الحسن4، ثنا محمد بن إسحاق الثقفي5، ثنا إسماعيل بن موسى
__________
1 هارون بن عبد الله بن مروان البغدادي، أبو موسى الحمال، بالمهملة البزار، ثقة، من العاشرة، توفي سنة 43 وقد ناهز الثمانين، م، التقريب 569 رقم (7235) .
2 هو: الخليفة أبو العباس الوليد بن عبد الملك بن مروان بن الحكم الأموي، مات في جمادى الآخرة سنة ست وتسعين وله إحدى وخمسون سنة، وكان في الخلافة عشر سنين سوى أربعة أشهر. سير أعلام النبلاء 4/ 347- 348.
3 تاريخ المدينة لابن شبة 1/ 337 بسند رجاله ثقات، وأخرجه يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ 1/ 393، والبيهقي في دلائل النبوة 4/ 72.
4 أحمد بن محمد بن الحسن، لم أجد له ترجمة. وقد راجعت كتاب (معرفة الصحابة) فلم أجده.
5 هو محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران أبو العباس الثقفي ولد سنة 216، قال الخليلي في إرشاده: ثقة متفق عليه من شرط الصحيح، وقال الخطيب البغدادي (تاريخه 1/ 248) : "كان من الثقات الأثبات" وانظر: سير أعلام النبلاء 14/ 388.
(1/472)

السعدي1، ثنا ابن عيينة عن الزهري، قال: كنت عند الوليد بن عبد الملك فتلا هذه الآية: {وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ} قال: نزلت في علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، قال الزهري: أصلح الله الأمير، ليس كذا.
قال: أخبرني عروة عن عائشة رضي الله عنها أنها نزلت في عبد الله ابن أبيّ بن سلول المنافق"2.
__________
1 وقيل: الفزاري وقيل: السدي، قال النسائي: "لا بأس به"، وقال ابن حبان في الثقات: "مات سنة 245هـ". انظر: ثقات ابن حبان 8/ 104، والكامل في الضعفاء 1/ 318، وتهذيب التهذيب 1/ 335، والتقريب 492.
2 حلية الأولياء 3/ 369.
فهذه الروايات كلها تفيد أن الذي تولى كبره هو عبد الله بن أبيّ، وقد ذكرت عائشة رضي الله عنها كما عند البخاري رقم (4757) من غير طريق الزهري أن الذي تولى كبر الإفك عبد الله بن أبيّ وحمنة، ولكن عقّب الطبري في تفسيره بقوله: "وأولى القولين في ذلك بالصواب، قول من قال: الذي تولى كبره من عصبة الإفك كان: عبد الله بن أبيّ، وذلك أنه لا خلاف بين أهل العلم والسير أن الذي بدأ بذكر الإفك عبد الله بن أبيّ بن سلول" التفسير 18/ 89.
وقال ابن كثير في تفسيره: "ثم الأكثرون على أن المراد بذلك إنما هو: عبد الله بن أبيّ بن سلول قبحه الله ولعنه، وقيل: المراد به حسان بن ثابت وهو: قول غريب، ولولا أنه وقع في صحيح البخاري ما قد يدل على إيراد ذلك لما كان لإيراده كبير فائدة فإنه من الصحابة الذين لهم فضائل ومناقب ومآثر" التفسير 3/ 272.
(1/473)

المبحث الخامس: في جلد أهل الإفك
71- عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدَّهم1.
__________
1 مصنف عبد الرزاق 5/ 420 رقم (9750) ، وأخرجه أبو يعلى في مسنده من غير طريق الزهري مرسلاً أيضاً. المسند 8/ 338 رقم [4932] ، وثبت موصولاً من غير طريق الزهري وذلك من رواية عمرة عن عائشة رضي الله عنها عند أحمد في المسند 40/ 76- 77، رقم [24066] أرناؤوط، وعند ابن شبة في تاريخ المدينة 1/ 337، وأبي داود في سننه رقم (4474) ، والترمذي في السنن رقم (3138) ، والنسائي في السنن الكبرى رقم (7351) ، وابن ماجه رقم (2567) ، والطبراني في الكبير 23/ 163 رقم (263) ، والبيهقي في الدلائل 4/ 74، ومدارها على محمد بن إسحاق وقد عنعن لكنه قد صرح بالتحديث عند البيهقي في الدلائل فالحديث حسن.
قال البخاري في كتاب الاعتصام من صحيحه: باب قول الله تعالى: {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} وشاور علياً وأسامة فيما رمى به أهل الإفك عائشة فسمع منهما حتى نزل القرآن فجلد الرامين ولم يلتفت إلى تنازعهم ولكن حكم بما أمر الله. الصحيح مع الفتح 13/ 339.
(1/474)

المبحث السادس: في سبي جويرية بنت الحارث
72- قال ابن شبة: حدثنا سويد بن سعيد1 قال: حدثنا الوليد بن محمد الموقري2 عن الزهري عن عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها قالت: غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة بني المصطلق، وسبى يومئذ جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار3، وكان من شأن عائشة رضي الله عنها، بلغنا أن النبي صلى الله عليه وسلم ساهم بين نسائه في غزوة بني المصطلق أيتهن تخرج معه، فخرج سهم عائشة وأم سلمة رضي الله عنها فخرج بهما معه4.
__________
1 سويد بن سعيد بن سهل الهروي الأصل، ثم الحدثاني، بفتح المهملة والمثلثة، ويقال له: الأنباري بنون ثم موحدة، أبو محمد، صدوق في نفسه، إلا أنه عمي فصار يتلقن ما ليس من حديثه، فأفحش فيه ابن معين القول، من قدماء العاشرة، توفي سنة أربعين وله مائة سنة، م ق، التقريب 260.
2 الوليد بن محمد الموقري: - بضم الميم وبقاف مفتوحة مشددة - أبو بشر البلقاوي، مولى بني أمية، متروك من الثامنة، توفي سنة اثنتين وثمانين، ت ق، التقريب 583.
3 هي: جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن جذيمة، وهو المصطلق بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو الخزاعية المصطلقية، لما غزا النبي صلى الله عليه وسلم بني المصطلق سنة خمس أو ست وسباهم، وقعت جويرية - وكانت تحت مسافع بن صفوان المصطلقي - في سهم ثابت بن قيس. الإصابة 4/ 265.
4 تاريخ المدينة 1/ 318 - 319، وفي سنده الوليد بن محمد الموقري متروك كما تقدم آنفاً.
(1/475)

ثم ذكر حديث الإفك الطويل وفيه بعض الألفاظ مخالفة لما في الصحيح كخروج أم سلمة مع عائشة.
73- وقال الطبراني: حدثنا القاسم بن عبد الله بن مهدي الأخميمي1، ثنا عمي محمد بن مهدي2، ثنا عنبسة بن خالد3، ثنا يونس بن يزيد عن الزهري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه قال: سبى رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار من بني المصطلق من خزاعة في غزوته التي هدم فيها مناة4، غزوة المريسيع5.
__________
1 القاسم بن عبد الله بن مهدي الأخميمي من شيوخ ابن عدي، كان بعض شيوخ مصر يضعفه، واتهمه الدارقطني بوضع الحديث. الميزان 3/ 373، ولسان الميزان 4/ 461.
2 هو: محمد بن مهدي بن يزيد الأخميمي، روى القاسم بن عبد الله بن مهدي عنه عن يزيد بن يونس الأيلي، عن أبيه، عن الزهري نسخة طويلة، قال ابن عدي: ويزيد هذا حدّث عنه ابن وهب، ويقال: إن محمد بن مهدي لم يره، ولم يلحقه. اللسان 5/ 398.
3 عنبسة بن خالد بن يزيد الأموي مولاهم الأيلي، بفتح الهمزة بعدها تحتانية ساكنة، صدوق من التاسعة، توفي سنة ثمان وتسعين ومائة، خ د، التقريب 432.
4 قد تقدم عند ابن كثير في الرواية التي ذكرها عن ابن أبي حاتم أن ذكر مناة فيها غريب، وأن الصواب أن هدمها كان بعد غزوة الفتح.
وقد أخرجها ابن هشام في تهذيب السيرة (2/ 294) ، وأحمد في المسند 43/ 384- 385 رقم [26265] أرناؤوط، وخليفة بن خياط في تاريخه (80) ، وأبو داود في سننه رقم (3931) ، والطبري في تاريخه 2/ 610، والحاكم في المستدرك 4/ 26، والبيهقي في الدلائل 4/ 49- 50، من طرق عن ابن إسحاق ليس فيها الزهري، وقد صرح بالتحديث عند الأكثر. وانظر تصحيح الألباني لذلك في صحيح أبي داود رقم (3327) .
5 المعجم الكبير للطبراني 24/ 58 رقم (151) ، وفيه القاسم بن عبد الله بن مهدي الأخميمي شيخ الطبراني اتهمه الدارقطني بوضع الحديث. انظر: ميزان الاعتدال 3/ 373، وقال الهيثمي في المجمع (9/ 246) : " القاسم بن عبد الله بن مهدي ضعيف، وانظر قصة سبي جويرية عند الطبراني في الكبير 6/ 85 رقم (5588) من طريق الزهري وفي سنده الأخميمي أيضاً.
(1/476)

المبحث السابع: في ضرب صفوان لحسان بالسيف
74- قال ابن شبة: حدثنا أحمد بن عيسى1 قال: وحدثنا عبد الله ابن وهب2 عن يونس عن ابن شهاب، قال: أخبرني سعيد بن المسيب أن صفوان بن المعطل ضرب حسان بن الفريعة بالسيف في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في هجاء هجاه حسان، فلم يقطع النبي صلى الله عليه وسلم، قال حسان حين برئ: القَوَد3، فأبى النبي صلى الله عليه وسلم أن يقيده، وقال: "إنك قلت قولاً شيناً"، وعقل4 رسول الله صلى الله عليه وسلم جرحه ذلك5.
__________
1 هو: أحمد بن عيسى التنيسي المصري، ليس بالقوي من الحادية عشرة، مات سنة ثلاث وسبعين، التقريب 83 رقم (87) .
2 هو: عبد الله بن وهب بن مسلم القرشي، ثقة حافظ، تقدم في الرواية رقم (35) .
3 القود: القصاص، وقتل القاتل بدم القتيل، وقد أقدته به أقيده إقادة، واستقدت الحاكم سألته أن يقيدني. النهاية 4/ 119.
4 العقل: الدية. النهاية 3/ 278.
5 تاريخ ابن شبة 1/ 344، بسند صحيح إلى ابن المسيب ولكنه مرسل.
وقد ذكر يونس بن بكير ضرب صفوان لحسان في زياداته على مغازي ابن إسحاق موصولة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة، انظر: الإصابة 2/ 190- 191، وأخرجها الحاكم في المستدرك 3/ 519، وقال: "هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه"، وسكت عنه الذهبي.
وأخرجه الطبراني في الكبير 23/ 111- 117 رقم (151) ، وقال الهيثمي في المجمع (9/ 236) : "رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح".
(1/477)

المبحث الثامن: في مقدار سبي غزوة بني المصطلق
75- وقال الواقدي: وحدثني محمد بن عبد الله، عن الزهري، عن عروة بن الزبير، وعبد الله بن الحارث بن نوفل1 قالا: جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم على خمس المسلمين مَحْمِية2 بن جَزء الزُبيدي، قالا: وكان يجمع الأخماس، وكانت الصدقات على حِدتها، أهل الفيء بمعزل عن الصدقة، وأهل الصدقة بمعزل عن الفيء، وكان يعطي من الصدقة اليتيم والمسكين والضعيف، فإذا احتلم اليتيم نقل إلى الفيء وأخرج من الصدقة، ووجب عليه الجهاد، فإن كره الجهاد وأباه لم يعطَ من الصدقة شيئاً، وخلوا بينه وبين أن يكسب لنفسه، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يمنع سائلاً، فأتاه رجلان
__________
1 هو: عبد الله بن عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب الهاشمي، أبو يحيى المدني، ثقة، من الثالثة، توفي سنة تسع وتسعين، خ، م، د. س. التقريب 309.
2 هو: مَحْمِية: - بفتح أوله وسكون ثانيه، وكسر ثالثه، ثم تحتانية مفتوحة - ابن جزء - بفتح الجيم وسكون الزاي ثم همزة - ابن عبد يغوث الزُبيدي - بضم أوله - حليف بني سهم من قريش. كان قديم الإسلام، وهاجر إلى الحبشة، وكان عامل النبي صلى الله عليه وسلم على الأخماس. الإصابة 3/388.
(1/478)

يسألانه من الخمس، فقال: إن شئتما أعطيتكما منه، ولا حظّ فيها لغني ولا لقوي مكتسب، قالوا: فاقتسم السبي وفرق، فصار في أيدي الرجال، وقسمت الرِّثَّة1، وقسم النعم والشاة، وعدلت الجزور بعشر من الغنم، وبيعت الرثة فيمن يريد، وأسهم للفرس سهمان، ولصاحبه سهم، وللراجل سهم، وكانت الإبل ألفي بعير وخمسة آلاف شاة، وكان السبي مائتي أهل بيت، فصارت جويرية بنت الحارث في سهم ثابت بن قيس وابن عمّ له، فكاتبها على تسع أواق ذهب2.
__________
1 الرِّثَّة: هو المتاع البالي. النهاية 2/195.
2 مغازي الواقدي 1/ 410. والواقدي متروك، فالرواية ضعيفة.
(1/479)

الفصل السادس: في غزوة الخندق والأحداث التي أعقبتها
المبحث الأول: في سبب غزوة الخندق
...
المبحث الأول: في سبب غزوة الخندق1
76- قال ابن إسحاق فحدثني يزيد بن رومان مولى آل الزبير عن عروة بن الزبير ومن لا أتهم عن عبد الله بن كعب بن مالك ومحمد بن كعب القرظي، والزهري وعاصم بن عمر بن قتادة، وعبد الله بن أبي بكر، وغيرهم من علمائنا كلهم قد اجتمع حديثهم في الحديث عن الخندق2 وبعضهم يحدث ما لا يحدث به بعض قالوا3: إنه كان من حديث الخندق أن نفراً من اليهود ومنهم: سلاّم بن أبي
__________
1 سميت هذه الغزوة بهذا الاسم لأجل الخندق الذي حفر حول المدينة بأمر النبي صلى الله عليه وسلم. فتح الباري 7/ 392.
2 أي: عن غزوة الخندق.
3 لعل ابن إسحاق أخذ هذا المنهج - أعني منهج الإسناد الجمعي - عن شيخه الزهري، وقد تقدم كلام العلماء حول طريقة الزهري في اتباعه لهذا المنهج في قصة الإفك التي حدثت في غزوة بني المصطلق رواية رقم [68] ، هذه الرواية مروية بإسنادين: 1- عن يزيد بن رومان، عن عروة، وهي حسنة إلى عروة، ولكنها مرسلة. 2- عن مجهول عن جمع من الشيوخ ومنهم الزهري، وهي ضعيفة لجهالة شيخ ابن إسحاق.
(1/483)

الحقيق النضري، وحُيي بن أخطب النضري، وكنانة بن أبي الحقيق النضري، وهوذة بن قيس الوائلي، وأبو عمار الوائلي، في نفرٍ من بني النضير، ونفر من بني وائل، وهم الذين حزبوا الأحزاب1 على رسول الله صلى الله عليه وسلم، خرجوا حتى قدموا على قريش مكة، فدعوهم إلى حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقالوا: إنا سنكون معكم عليه حتى نستأصله،
فقالت لهم قريش: يا معشر يهود، إنكم أهل الكتاب الأول والعلم بما أصبحنا نختلف فيه نحن ومحمد، أفديننا خير أم دينه؟
قالوا: بل دينكم خير من دينه، وأنتم أولى بالحق منه، فهم الذين أنزل الله تعالى فيهم: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَؤُلاء أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ سَبِيلاً أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللهُ وَمَن يَلْعَنِ اللهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا} 2 إلى قوله تعالى: {أَمْ
__________
1 الأحزاب: الطوائف من الناس، جمع حزب بالكسر. النهاية 1/ 376.
2 أخرج ابن حبان في صحيحه (الإحسان 14/ 534، رقم 6572) من حديث ابن عباس أن هذه الآية نزلت في كعب بن الأشرف قال: لما قدم كعب بن الأشرف مكة أتوه فقالوا: نحن أهل السقاية والسدانة وأنت سيد أهل يثرب، فنحن خير أم هذا الصنيبير المنبتر من قومه يزعم أنه خير منا؟
فقال: أنتم خير منه.
فنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ} ونزلت: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا} الآية، وقال محقق الكتاب شعيب الأرناؤوط: "إسناده صحيح على شرط الصحيح"، وأخرجه عبد الرزاق في تفسيره 1/ 164، عن عكرمة مرسلاً، وابن جرير الطبري في تفسيره 8/ 466 رقم (9786) بالسند المتقدم عند ابن حبان، وأخرجه عن عكرمة مرسلاً، انظر: رقم (9787) و (9789) ، والواحدي في أسباب النزول 160 رقم (320 و321) .
وأخرجه ابن أبي حاتم عن عكرمة مرسلاً كما قال ابن كثير في تفسيره 1/ 513: "وذكر خروج كعب بن الأشرف إلى مكة ومعه حيي بن أخطب.
ثم قال ابن كثير في تفسيره 1/ 513: "وقال الإمام أحمد: حدثنا محمد بن أبي عدي عن داود عن عكرمة عن ابن عباس قال: (لما قدم كعب) " فذكره.
(1/484)

يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللهُ مِن فَضْلِهِ} أي: من النور {فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ بِهِ وَمِنْهُم مَّن صَدَّ عَنْهُ وَكَفَى بِجَهَنَّمَ سَعِيرًا} 1.
قال: فلما قالوا ذلك لقريش، سرّهم ونشطوا لما دعوهم إليه من حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاجتمعوا لذلك، واتعدوا له، ثم خرج أولئك النفر من يهود، حتى جاءوا غطفان من قيس عيلان، فدعوهم إلى حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأخبروهم أنهم سيكونون معهم عليهم، وأن قريشاً قد تابعوهم على ذلك فاجتمعوا معهم فيه2.
__________
1 الآيتان من سورة النساء (51- 52) .
2 ابن هشام 2/ 214- 215، وأخرج نحوه ابن جرير الطبري في تفسيره 8/ 469 رقم (9792) ، من حديث ابن عباس ومن طريق ابن إسحاق أخرجه الطبري في التاريخ 2/ 565.
فقال: حدثنا ابن حميد قال: حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق عمن قاله قال: أخبرني محمد بن أبي محمد، عن عكرمة أو عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: كان الذين حزبوا الأحزاب من قريش وغطفان وبني قريظة حيي بن أخطب وسلاَّم بن أبي الحقيق أبو رافع والربيع بن أبي الحقيق، فذكر نحوه.
ثم قال أبو جعفر الطبري بعد ذكره لأقوال العلماء في ذلك: "وأولى الأقوال بالصحة في ذلك قول من قال: إن ذلك خبر من الله جل ثناؤه عن جماعة من أهل الكتاب من اليهود، وجائز أن تكون كانت الجماعة الذين سماهم ابن عباس في الخبر الذي رواه محمد بن أبي محمد عن عكرمة أو سعيد أو يكون حُيياً وآخر معه إما كعباً وإما غيره". تفسير الطبري 8/ 471 رقم (9794) .
(1/485)