Advertisement

التدوين في أخبار قزوين 003



الكتاب: التدوين في أخبار قزوين
المؤلف: عبد الكريم بن محمد بن عبد الكريم، أبو القاسم الرافعي القزويني (المتوفى: 623هـ)
المحقق: عزيز الله العطاردي
الناشر: دار الكتب العلمية
الطبعة: 1408هـ-1987م
عدد الأجزاء: 4
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع] مِنَ الأَنْصَارِ فَقَالَ إِنِّي مُسْلِمٌ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْهُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ يَقُولُ إِنِّي مُسْلِمٌ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "إِنَّ مِنْكُمْ رِجَالًا نُكَلِّمُهُمْ إِلَى إِيمَانِهِمْ مِنْهُمْ فُرَاتُ بْنُ حَيَّانَ".
أَحْمَد بْن عمرويه أَبُو غانم الْقَزْوِينِيّ سمع هبة اللَّه بْن زاذان وكان من أصحابه المختصين به ويقال إنه سمع الإرشاد للخليل الحافظ منه وسمع فِي تفسير مقاتل بْن أبي زيد الواقد بْن الخليل سنة سبعين وأربعمائة بروايته عن أبيه عن القاضي أبي مُحَمَّد بْن أبي زرعة بإسناده {يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا جُنَاحَ} فِي قراءة ابن مسعود فلا حرج عليهن فيما فعلن فِي أنفسهن من معروف يعني لا حرج عَلَى المرأة أن تتزين وتلتمس الأزواج بعد انقضاء العدة. {وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} من أمر العدة.
فصل
أحمد بْنُ عِيسَى بْنِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ الصَّغِيرِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ الحسين بْن علي بْن أبي طَالِبٍ سَمِعَ عَلِيَّ بْنَ مُوسَى الرِّضَا وَكَانَ قَدْ قَدِمَ قَزْوِينَ وَالِيًا عَلَيْهَا مِنْ قِبَلِ الْحَسَنِ بْن زيد بْن مُحَمَّد بْن إِسْمَاعِيلَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ زَيْدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَمَاتَ الْحَسَنُ بْنُ زَيْدٍ بِطَبَرِسْتَانَ حَدَّثَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْجَارُودِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَحْمَدَ الْبَجَلِيِّ ثنا أَحْمَدُ بْنُ يُوسُفَ الْمُؤَدِّبُ ثنا أَحْمَدُ بْنُ عِيسَى الْعَلَوِيُّ ثنا عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا عَنْ أَبِيهِ مُوسَى عَنْ أَبِيهِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ الْحُسَيْنِ بن علي عن أبيه
(2/213)

عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "عَنْ جِبْرَئِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ عَنِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ "لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ حِصْنِي وَمَنْ دَخَلَ حِصْنِي أَمِنَ مِنْ عَذَابِي 1".
أَحْمَدُ بْنُ عِيسَى الْقَزْوِينِيُّ الْمَعْرُوفُ بِزَنْجَةَ سَمِعَ الْقَاسِمَ بْنَ الْحَكَمِ الْعرنيَّ وَمُحَمَّدَ بْنَ سَعِيدٍ وَسَمِعَ مِنْهُ الْحَسَنُ بْنُ يَعْقُوبَ وَإِسْحَاقُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْكَيْسَانِيُّ وَأَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الدَّيْنَوَرِيُّ وَغَيْرُهُمْ حَدَّثَ أَبُو سَعْدٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ زَيْدٍ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْن أَحْمَدَ بْن يوسف بْن عَبْدِ الْحَكَمِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عِيسَى زَنْجَةَ ثنا إبراهيم بْنُ عَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد القرشي ثنا عبد الله ابن مُحَمَّدٍ الْقُرَشِيُّ ثنا عُمَرُ بْنُ عَطِيَّةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "إِنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ يَضْحَكُ مِنْهُ الْمَلأُ" الْحَدِيثَ.
فصل
أحمد بْن أبي الفتوح بْن أَحْمَد الباجائي سمع السيد أبا عَلَى الحسن ابن علي بْن الحسين الغزنوي فِي مسجد أبي الفرج بْن أبي بكر العالم فِي المدينة العتيقة سنة اثنتي عشرة وخمسمائة أحاديث نسطور الرومي وكان أَحْمَد من التجار الراغبين فِي الخير
__________
1 أسقط المؤلف هنا ذيل الحديث وهدا الحديث مشهور نقله أهل الحديث من الفريقين وهو لاإلاه إِلا اللَّهُ حِصْنِي وَمَنْ دَخَلَ حصني أمن من عذابي ثم قال الرضا عليه السلام بشرطها وشروطها وأنل من شروطها راجع التعليقات.
(2/214)

فصل
أَحْمَد بْن فارس بْن زكريا بْن مُحَمَّد بْن حبيب أَبُو الحسين النحوي أحد أئمة الأدب المرجوع إليهم فِي بلاد الجبل متقن حاذق صنف جامع التأويل ومجمل اللغة ومقائيس اللغة والصاحبي فِي فقه اللغة وفيهما دلالة ظاهرة عَلَى جودة تصرفه وحسن نظره وتمام فقهه وصنف من المختصرات مالا يحصي ولد بِقَزْوِينَ ونشأ بهمدان وكان أكثر مقامه بالري وله بِقَزْوِينَ فِي الجامع صندوق فيها كتب من وقفه سنة إحدى وستين وثلاثمائة وكان يناظر فِي الفقه وينصر مذهب مالك.
سمع الكثير بِقَزْوِينَ مِنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مهرويه وعلي بْن إبراهيم القطان وعلي بْن عمر الصيدناني ومما سمعه منه كتاب مكة لأبي الوليد مُحَمَّد بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن أَحْمَد الأزرقي بسماعه من عبيد بْن مُحَمَّد بْن إبراهيم الكشوري الأزرقي وسمع بزنجان أَحْمَد بْن محمود بْن شعيب القطان وبآذربيجان أبا عبد الله أَحْمَد بْن طاهر وأبا حفص عمر بْن هشام القاضي وكان له مجالس إملاء عَلَى رسم أهل الحديث منه هذا المجلس ثَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ إبراهيم بْنِ سَلَمَةَ الْقَطَّانُ ثنا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ الأَعْظَمِ ثنا المقرىء ثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي أَيُّوبَ عَنْ بَكْرِ بْنِ عَمْرٍو الْمَعَافِرِيِّ عَنْ مُسْلِمِ بْنِ يَسَارٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ يَقُولُ عَلَيَّ مَا لَمْ أَقُلْ فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ وَمَنِ اسْتَشَارَهُ أَخُوهُ الْمُسْلِمُ فأشار عليه بغير
(2/215)

الرُّشْدِ فَقَدْ خَانَهُ" وذكر فِي الحديث غير ذلك مسلم بْن يسار هو أَبُو عثمان كَانَ رضيع عَبْد الملك بْن مروان وبكر بْن عمر وهو المصري كَانَ إمام الجامع بمصر هو المعافري بفتح الميم سمعت علي بْن إبراهيم يقول سمعت ثعلبا يقول ثوب معافري منسوب إِلَى معافر وهم حي من همدان من اليمن.
سعيد بْنُ أَبِي أَيُّوبَ هُوَ الْمِصْرِيُّ الْخُزَاعِيُّ وَاسْمُ أَبِيهِ مِقْلاصٌ وَعَبْدُ الله بن يزيد المقرىء أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ مَوْلًى لِعُمَرَ بْن الخطاب رضي اللَّه عنه أَنْبَأَ عَلًيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مهروية ثنا داؤد بْنُ سُلَيْمَانَ الْغَازِيُّ ثنا عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا عَنْ أَبِيهِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "خَيْرُ الأَعْمَالِ عِنْدَ اللَّهِ تعالى إيمان لا شكا فِيهِ وَغَزْوٌ لا غُلُولَ فِيهِ وَحَجٌّ مَبْرُورٌ أَوَّلُ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ شَهِيدٌ وَعَبْدٌ مَمْلُوكٌ عَبَدَ رَبَّهُ وَنَصَعَ لِسَيِّدِهِ وَرَجُلٌ عَفِيفٌ مُتَعَفِّفٌ ذُو عِبَادَةٍ وَأَوَّلُ مَنْ يَدْخُلُ النَّارَ أَمِيرٌ مُسَلَّطٌ لا يَعْدِلُ بَيْنَ النَّاسِ وَذُو ثَرْوَةٍ مِنَ الْمَالِ لا يُعْطِي حَقَّهُ وَفَقِيرٌ فَخُورٌ".
الْفَقِيرُ الْفَخُورُ هُوَ الَّذِي يُظْهِرُ الْغِنَى وَيَتَزَيَّنُ بِهِ مُفْتَخِرًا وَمُتَكَبِّرًا وَهُوَ الَّذِي قَالَ فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ "الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لا يَمْلِكُ كَلابِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ" أَعَاذَنَا اللَّهُ وَإِيَّاكُمْ مِنَ الْفَخْرِ وَالرِّيَاءِ وَالْكِبْرِ وَحَدَّثَ الْخَلِيلُ الْحَافِظُ فِي مَشْيَخَتِهِ عن أبي الحسين أَحْمَد بْن فَارِسٍ عَنِ ابْنِ مَهْرَوَيْهِ ثنا الْمُسَنْجَرُ بْنُ الصَّلْتِ ثنا عَبْدُ الْكَرِيمِ بْنُ رَوْحٍ ثنا عِيسَى بن
(2/216)

مَيْمُونٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن عمر وَقَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ النَّاسِ" الْحَدِيثَ قَالَ الحافظ لم يروه إلا عَبْد الكريم عن عِيسَى ولا عَنْهُ إلا المسنجر بْن الصلت تفرد به عَنْهُ ابن مهرويه.
قَالَ أَحْمَد بْن فارس فِي جزء جمعه فِي السواك أخبرني أَبُو بكر أحمد ابن مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ السُّنِّيُّ ثَنَا الحسين بْن مسبح ثنا أَبُو حنيفة أحمد بن داؤد فِي كتاب النبات يقال مسواك وسواك ويجمع مساويك وسوكا وأشهر الفجر الذي يستعمل منه المساويك الأراك يؤخذ ذالك من فروعه وعروقه وصرعه والصرع لجمع صريع وهو القضيب ينهصر إِلَى الأرض فيسقط عليها ويروي أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ كَانَ يعجبه أن يستاك بالصرع ومن الشجر الطيب الذي يؤخد منه المساويك البشام1 الواحدة بشامة قَالَ جرير:
أتذكر إذ تودعنا سليمي ... بفرع بشامة سقي البشام
يقول أشارت بسواكها خوف الرقبا ومن شجر المساويك الأسحل وهو أشدها استواء عيدان وألطف ولذلك شبهوا أصابع النسابة ومنها الربد وهو طيب الرائحة ومنها الضر وهو طيب الريح والطعم قَالَ أَبُو حنيفة وأخبرني بعض أعراب السراة إن أشد المساويك إنقاء للثغور وتبييضا لها الستور وفيه شيء من مرارة مع لين وحدث
__________
1 البشام: كسحاب شجر عطر الرائحة طيب الفم.
(2/217)

فِي مختصر جمعه فِي تلخيص معني الآل.
حدثني أَحْمَد بْن منصور أَبُو عَبْد اللَّهِ خال أبي الحسن القطان حدثنا الأرزق أَبُو عَبْد اللَّهِ الحسن بْن علي ثنا مُحَمَّد بْن إدريس الدنداني ثنا نصير النحوي قَالَ قَالَ الكسائي آل مُحَمَّد أهل مُحَمَّد والدليل عليه أن العرب يصغر الآل أهيلا والتصغير يرد الشيء إِلَى أصله كما يقال فِي تصغير عدة وعيدة وفي زنه وزينة وعن أَحْمَد بْن فارس سمعت أبا القاسم الحسين بْن علي العجلي يقول رأيت ورقة مشمش فِي كرمي بفارسجين عليها مكتوب بالبياض خلقة مُحَمَّد وفي أسفله عَلَى ورآه خلق معي أنبأنا الحافظ شهردار بْن شيرويه عن أبيه أنشدني أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَى بْن عَبْدِ الوهاب الحافظ أنشدنا أَبُو القاسم الحافظ أنشدني أَبُو طاهر بْن سلمة حين ودعته أنشدني أَبُو الحسين أَحْمَد بْن فارس:
غداة تولت عيشهم وترحلوا ... بكيت عَلَى ترحالهم فعميت
فلا مقلتي أدت حقوق أحبتي ... ولا أنا عن عيني بذاك رضيت
وفي تاريخ عن يَحْيَى بْن عَبْدِ الوهاب بعد إيراد هذين البتين قَالَ وأنشدنا أَبُو الحسين:
غداة تولت الإظعان عنا ... وقوض حاضرو أرن حادي
(2/218)

مددت إِلَى الوداع يد أو أخرى ... حبست بها الحياة عَلَى فؤادي
رأيت بخط علي بْن أَحْمَد بْن ثابت البغدادي أنشدني أَحْمَد بْن فارس لنفسه:
وقالوا كيف حالك قلت خير ... تقضي حاجة وتفوت حاج
إذا ازدحمت هموم الصدر قلنا ... عسي يوما يكون لها انفراج
نديمي هرتي وشفاء صدري ... دفاتر لي ومعشوقي سراج
ورأيت بخط هبة اللَّه بْن زاذان كتب أَبُو بكر مُحَمَّد بْن الْعَبَّاس الطبري الخوارزمي الشاعر إِلَى أَحْمَد بْن فارس أبي الحسن العالم الْقَزْوِينِيّ:
أبلغ أخانا أبا حسين ... والنصح من أكسد المتاع
لا تجمعن حجبة وبخلا ... ما كل هذا بمستطاع
إن حجابا بلا نوال ... مثل خراج بلا ضياع
توفي أَبُو الحسين سنة خمس وتسعين وثلاثمائة بالري.
فصل
أحمد بْنُ فَيْرُوزَانَ أَبُو نَصْرٍ السُّهْرَوَرْدِيُّ سَمِعَ أَبَا مَنْصُورٍ نَصْرَ بْنَ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْقُرَّائِيَّ سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وسبعين وأربعمائة بقزوين وفيما سمع
(2/219)

حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْحُسَيْنِ بْنِ مُوسَى بْنِ بَهْرَامَ حَدَّثَنِي أبو محمد ابن الْحُسَيْنِ حَدَّثَنِي أَبُو أَحْمَدَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْكَرَجِيُّ بِهَا الْمَعْرُوفُ بِابْنِ الْقَصَّابِيِّ ثنا أَبِي ثنا مُحَمَّد بْن إبراهيم بْن عَبْد الْحَمِيدِ الْحُلْوَانِيُّ ثنا مِشْرَحُ بْنُ نُبَاتَةَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ عَنْ سَفِينَةَ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لَمَّا بَنَى رَسُولُ اللَّهِ الْمَسْجِدَ وَضَعَ حَجَرًا ثُمَّ قَالَ لأَبِي بَكْرٍ ضَعْ حَجَرَكَ بِجَنْبِ حَجَرِي ثُمَّ قَالَ لِعُمَرَ ضَعْ حَجَرَكَ جَنْبَ حَجَرِ أَبِي بَكْرٍ ثُمَّ قَالَ لِعُثْمَانَ ضَعْ حَجَرَكَ بِجَنْبِ عُمَرَ ثُمَّ قَالَ هَؤُلاءِ ولاة الأمر بعدي".
فصل
أحمد بْن قدامة الجمال أَبُو الْعَبَّاس الْقَزْوِينِيّ شيخ ثقة سمع إِسْمَاعِيل ابن أبي أويس وعَبْد العزيز الأويسي بالمدينة وداؤد بْن إبراهيم العقيلي بِقَزْوِينَ قَالَ الخليل الحافظ في التاريح حَدَّثَنِي عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ مُحَمَّدِ ثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حماد إمام جامع قزوين ثنا أحمد بن قدامة ثنا داؤد بْن إبراهيم العقيلي القاضي بِقَزْوِينَ ثنا مُوسَى بْن عمير سمعت أبا صالح يقول فِي قول اللَّه تعالى: {إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ} رخص الأسعار: {وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ} قَالَ جور السلطان.
رَأَيْتُ بِخَطِّ أَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ ثنا أَحْمَد بْنُ قُدَامَةَ الْقَزْوِينِيُّ سَنَةَ سَبْعٍ أَوْ ثَمَانٍ وَسَبْعِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ أَبُو عُثْمَانَ بِمَكَّةَ ثنا عَبَّادُ بْنُ الْعَوَّامِ عَنِ الْحَجَّاجِ عَنْ مَكْحُولٍ عَنْ أبي الشعشاء عن أبي أيوب
(2/220)

قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "أَرْبَعَ مِنْ سُنَنِ الْمُرْسَلِينَ التَّعَطُّرُ وَالنِّكَاحُ والحياء والسواك".
فصل
أَحْمَد بْن أبي القاسم بْن إبراهيم الفقيه سمع الأستاذ أبا عمرو الشافعي بن داؤد المقرىء سنة تسع وتسعين وأربعمائة.
أَحْمَد بْن أبي القاسم بْن الْخَضِرِ الْبَزَّارُ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الراشدي سنة ست عشرة وأربعمائة فِي الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ آدَمَ ثنا شُعْبَةُ ثنا عَمْرُو بْنُ مُرَّةَ سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي لَيْلَى يَقُولُ مَا حَدَّثَنَا أَحَدٌ أَنَّهُ رَأَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يصلي الضحى عن أم هانىء فَإِنَّهَا قَالَتْ إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَيْهَا يَوْمَ فَتْحِ مكة فاغتسل وصلى ثمان رَكْعَاتٍ فَلَمْ أَرَ صَلاةً قَطُّ أَخَفَّ مِنْهَا غَيْرَ أَنَّهُ يُتِمُّ الرُّكُوعَ وَالسُّجُودَ.
أَحْمَد بْن القاسم الخفيفي سمع أبا الفتح الراشدي أيضا فِي الصحيح حديث البخاري عَنْ مُسَدَّدٍ ثنا يَحْيَى عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ حَدَّثَنِي نَافِعٌ عَنِ ابْنِ عُمَرَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ يَقْرَأُ عَلَيْنَا السُّورَةَ فِيهَا السَّجْدَةُ فَيَسْجُدُ وَنَسْجُدُ حَتَّى مَا يجد أحدنا موضع جبهته.
فصل
أحمد بْن كثير بْن شهاب بْن عاصم اليماني الْقَزْوِينِيّ سمع إِسْمَاعِيل ابن توبة ومات فِي حد الكهولة ولم يبلغ الرواية وأبوه كثير كبير
(2/221)

يأتي ذكره فِي موضعه إن شاء اللَّه تعالى.
أَحْمَد بْن كثير أَبُو جعفر الدَّيْنَوَرِيّ حدث بقزوين عن إسماعيل ابن مُوسَى بْن بنت السدي والحسن بْن عرفة وأحمد بْن أبي الحواري وغيرهم قَالَ أَبُو الْحَسَنِ الْقَطَّانُ فِيمَا انْتَخَبَ مِنْ فَوَائِدِ شُيُوخِهِ ثنا أَبُو جَعْفَرٍ أَحْمَد بْنُ كَثِيرٍ الدَّيْنَوَرِيُّ بِقَزْوِينَ سَنَةَ ثَلاثٍ وَتِسْعِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا إِسْمَاعِيلُ ابن مُوسَى ابْنِ بِنْتِ السُّدِّيِّ ثنا عُمَرُ بْنُ شَاكِرٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ لِي النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ:
"يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ الصَّابِرُ مِنْهُمْ عَلَى دِينِهِ لَهُ أَجْرُ خَمْسِينَ مِنْكُمْ" قَالُوا مِنَّا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: "نَعَمْ" وَفِي مَشْيَخَةِ مَيْسَرَةَ بْنِ عَلِيٍّ ثنا أَبُو جَعْفَرٍ أَحْمَدُ بْنُ كَثِيرٍ الدَّيْنَوَرِيُّ ثنا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ ثنا أَبُو نُمَيْرٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ إِنَّ أَهْلَ الْجَاهِلِيَّةِ كَانُوا يَصُومُونَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ صَامَهُ وَالْمُسْلِمُونَ قَبْلَ أَنْ يُفْرَضَ صِيَامُ رَمَضَانَ فَلَمَّا افْتَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ أَنَّ عَاشُورَاءَ يَوْمٌ مِنْ أَيَّامِ اللَّهِ فَمَنْ شَاءَ صَامَهُ وَمَنْ شَاءَ تَرَكَهُ.
أَحْمَد بْن كثير سمع أَحْمَد بْن إبراهيم بْن سمويه بِقَزْوِينَ يحدث عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عمار الرازي ثنا يَحْيَى بْنُ أَبِي بُكَيْرٍ ثَنَا شبل بْن عباد المكي عن عمر بْن أبي سليمان عن ابن نجيح عن مجاهد قَالَ قالت مريم كنت إذا خلوت أنا وعيسى عليه السلام حدثني وحدثته فإذا شغلني عَنْهُ إنسان سبح فِي بطني وأنا أسمع.
أَحْمَد بْن كثير الْقَزْوِينِيّ أَبُو الحسن الكاتب كَانَ من الوجوه وأهل
(2/222)

الفضل من الخائفين فِي أعمال السلطان ذكر القاضي صاحب التاريخ أنه اعتقل وحمل إِلَى الري مقيدا سنة خمسين وثلاثمائة فِي تهمة مكاتبة فِي أمر الملك.
فصل
أحمد بْن كرامة أَبُو بكر سمع أبا بكر أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن سهل اللحياني بِقَزْوِينَ وبني لأهل قزوين بمنا الموضع الذي ينزلونه إِلَى الآن سنة ست وثلاثمائة ووقفه عليهم.
أَحْمَد بْن كرامة الْقَزْوِينِيّ ولا أتحقق أهو هذا الذي سمع أبا بكر اللحياني أو غيره.
فصل
أحمد بْن لجيم أَبُو عنان القواس سمع أبا الفتح الراشدي.
فصل
أحمد بْن مأمون سمع أبا عَلَى الحسن بْن علي الطوسي بقزوين فِي القرا آت لأبي حاتم السجستاني مردفين بالكسر معناه أردفوا الناس أي جاؤا بعدهم عَلَى آثارهم قَالَ:
إذا الجوزاء أردفت الثريا ... ظننت بآل فاطمة الظنونا
الجوزاء تطلع بعد طلوع الثريا.
(2/223)

فصل
أحمد بْن المثنى سمع أبا بكر أَحْمَد بْن مُحَمَّد اللحياني الرازي بقزوين مع أبي الحسن القطان.
فصل
أحمد بْن المحسن بْن مهدي الحسني الأعرابي المعروف بما نكديم الْقَزْوِينِيّ شريف كَانَ له ذكر وتقدم ومعرفة بشيء من الفقه والشروط وتوفي بعد سنة ثمان وستين وأربعمائة.
فصل
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن إبراهيم بْن حكيم أَبُو عمرو المديني ذكر تاج الإسلام أَبُو سعد السمعاني أنه ورد قزوين وسمع بها من يَحْيَى بْن عَبْدِ الأعظم.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن إبراهيم بْن سلفة الأصبهاني أَبُو طاهر نزيل ثغر الإسكندرية حافظ كبير مرحول إليه صحيح السماع وافر الفضل غزير العلم حسن الجمع والتخريج سمع بأصبهان الرئيس أبا عَبْد اللَّهِ الثقفي وأبا بكر بْن مردويه وأبا سعد المطرز وأحمد بْن عَبْدِ الغفار بْن اشتبه وببغداد أبا منصور مُحَمَّد بْن أَحْمَد الخياط والمبارك بْن عَبْدِ الجبار الصيرفي وثابت بْن بندار وأبا الخطاب بْن البطر وأبا مُحَمَّد السراج وأبا التبريزي وبدمشق أبا طاهر مُحَمَّد بْن الحسين الحنائي وبمصر أبا صادق.
(2/224)

مرشد بْن يَحْيَى المديني.
ورد قزوين سنة إحدى وخمسمائة وسمع بها من أبي الفتح إسماعيل ابن عَبْدِ الجبار القاضي وغيره ورأيت خطه عَلَى كثير من الأجزاء العتيقة وسمع واستفاد منه الجم الغفير قَالَ تاج الإسلام أَبُو سعد السمعاني وروي عَنْهُ مُحَمَّد بْن طاهر المقدسي مع حفظه وعلو سنده وأبو طاهر إذا ذاك شاب يطلب العلم وكتب إليه بعضهم أن رأي سيدنا الإمام الحافظ ان بخير لأبي عَبْد اللَّهِ مُحَمَّد بْن مُحَمَّد البلخي الصوفي ولكل من أدرك حياته وأثر الرواية عَنْهُ بالإجازة أن يروي عَنْهُ جميع ما صح ويصح عنده من مسموعاته ومجموعاته وإجازاته ومؤلفاته ومنظومه ومنشور عَلَى شرط الإجازة وقانونها.
فصل
فكتب الحافظ رحمه اللَّه أجزت لهم عَلَى الشرط الذي شرطوه وفوق هَذِهِ الأسطر سطروه وكتب أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ السلفي الأصبهاني بخطه فِي شوال سنة سبع وستين وخمسمائة بثغر الإسكندرية حماه اللَّه تعالى وجوز مجوزون الرواية بالإجازة العامة ورأيت بخط الحافظ علي بْن عبيد اللَّه بْن بابويه سمعت أبا الخليل أَحْمَد بْن الأسعد بْن وهب بْن حمدون البغدادي الحافظ وهو شاب قرأ عَلَى الحديث يقول إن الحافظ أبا العلاء العطار يروي عن أبي بكر الشيروي بإجازة جميع مسموعاته لمن أدرك حياته وعَلَى هَذِهِ الطريقة أقول:
أَنْبَأَنَا الْحَافِظُ أَبُو طَاهِرٍ السَّلَفِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ أَنْبَأَ مَكِّيُّ بْنُ مَنْصُورِ بْنِ عِلانَ الْكَرَجِيُّ أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ الْحِيرِيُّ ثنا الأَصَمُّ ثنا زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى بن أسد
(2/225)

الْمَرْوَزِيُّ ثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَنَسٍ قَالَ قَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَتَى السَّاعَةُ قَالَ وَمَا أَعْدَدْتَ لَهَا فَلَمْ يَذْكُرْ كَثِيرًا إِلا أَنَّهُ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ قَالَ أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ رَوَاهُ مُسْلِمٌ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْيَشْكُرِيِّ عَنْ عَبْدَانَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ شُعْبَةَ عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ عَنْ أَنَسٍ فَالْحَافِظُ يُسَاري مُسْلِمًا وَأَنْشَدَ الْحَافِظُ أَبُو طَاهِرٍ لِنَفْسِهِ:
دين الرسول وشرعه أخباره ... وأجل علم يقتني آثاره
من كَانَ مشتغلا بها وينشرها ... بين البرية لا عفت آثاره
وأيضا:
كم جئت طولا وعرضا ... وجلت أرضا فارضا
وما ظفرت بخل ... من غير غل قارضي
حكي عَنْهُ أنه ولد سنة ست وسبعين وأربعمائة تخمينا وتوفي بالإسكندرية سنة ست وسبعين وخمسمائة ودفن بوعلة.
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن أورت أَبُو الْعَبَّاس الديلمي سمع الحسن القطان فِي غالب الظن وهو الذي يقال له أَحْمَد بْن الورت وفي التاريخ لمحمد بْن إبراهيم القاضي أن أبا الْعَبَّاس بْن أورت مات بالعذيب حاجا سنة ست وخمسين وثلاثمائة.
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بن محمد بن أحمد البعالي أبو العباس
(2/226)

الأسدابادى سمع ببغداد أبا نصر الزينبي وبأسداباد أبا الحسن المحكمي وبقزوين أبا بكر محمد بن إبرهيم الكرجي والمقومي قَالَ أَبُو سعد السمعاني سمع الكثير وماكان له كثير معرفة به قَالَ وسمعت أن الحافظ أبا العلاء كَانَ سيء الرأي فيه أَنْبَأَنَا أَبُو الْعِزِّ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَد بْنِ النِّعَالِيِّ الأسدابادي أَنْبَأَ وَالِدِي أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَد ثَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ إبراهيم الْقَزْوِينِيُّ بِهَا ثنا أَبُو عمر عبد الواحد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْدِيٍّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مَخْلَدٍ الْعَطَّارُ ثنا حاتم ابن أَبِي الطَّيِّبِ ثنا يَحْيَى بْنُ حَمَّادٍ ثنا أَبُو عَوَانَةَ عَنْ عَطِيَّةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "يَخْرُجُ عِنْدَ انْقِطَاعٍ مِنَ الزَّمَنِ وَظُهُورٍ مِنَ الْفِتَنِ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ السَّفَّاحُ يَكُونُ عَطَاؤُهُ حَثْيًا".
تُوُفِّيَ أَبُو الْعَبَّاس سَنَةَ إِحْدَى وَثَلاثِينَ وخمسمائة.
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن الحسن بْن الحسين بْن زيد المالكي تفقه ببغداد وسمع بها الدارقطني وابن شاهين وبقزوين ابن صالح ومحمد ابن إسحاق مات سنة أربعمائة وهو شاب.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن ميمون بْن عون أَبُو الحسين فاضل كبير كتب وخرج الكثير وكان يسكن مدينة مُوسَى ويسمع منه الحديث فِي مسجده فيها سمع المسنجر بْن الصلت والحسن بْن علي الطنافسي ومحمد بْن يَحْيَى بْن مَنْدَهْ الأصبهاني وغيرهم وروي عَنْهُ مُحَمَّد بْن علي الفرضي قَالَ الخليل الحافظ وحدثني عَنْهُ أبي وجدي ورأيت بخطه كتابا جمعه في ذكر ما أنزل اللَّه من القرآن فِي أمير المؤمنين علي رضي اللَّه عنه وفيه
(2/227)

أَخْبَرَنِي أَبِي عَنْ كِتَابٍ ذَكَرَ أَنَّهُ كِتَابُ جَدِّهِ مَيْمُونِ بْنِ عون ثنا إسماعيل ابن أَبِي زِيَادٍ عَنْ يُونُسَ بْنِ يَزِيدَ الأَيْلِيِّ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "كُلُّ كَلامٍ لا يُذْكَرُ اللَّهُ فِيهِ فَيُبْدَأُ بِهِ وَيُصَلَّى عَلَيَّ فِيهِ فَهُوَ أَقْطَعُ أَكْتَعُ مَمْحُوقٌ مِنْ كُلِّ بَرَكَةٍ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ أبو الرجاء الكسائي الأصبهاني سمع بِقَزْوِينَ أبا منصور الْمُقَوَّمِيّ والأستاذ أبا عمرو الشافعي بن داؤد المقرىء سنة إحدى وسبعين وأربعمائة.
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ الأصبهاني الصوفي سمع الرياضة للشيخ أبي مُحَمَّد جعفر الأبهري المعروف ببابا من أبي علي الموسياباذي بِقَزْوِينَ.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أحمد التميمي أبو عنان المقرىء كان يقرىء الناس فِي المسجد الجامع روى عن أبي منصور مُحَمَّد بْن أَحْمَد الفقيه وميسرة بْن علي روى عَنْهُ أَبُو نصر مُحَمَّد بْن الحسين حاجي البزاز فِي فوائده فقال أَنْبَأَ أَبُو عِنَانٍ.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ التَّمِيمِيُّ أَنْبَأَ ميسرة بين عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ ثنا إبراهيم بْنُ يُوسُفَ بْنِ خَالِدٍ ثنا هَارُونُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْجَمَّالُ ثنا ابْنُ أَبِي فُدَيْكٍ وَأَبُو عَامِرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِي حَازِمٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ يُدْعَا لَهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ كَانَ مِنَ الصَّائِمِينَ دَخَلَهُ وَمَنْ دَخَلَهُ لَمْ يَظْمَأْ أَبَدًا".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن إسحاق بْن مُحَمَّد بْن إسحاق بْن يزيد بْن كيسان أَبُو نعيم الكيساني الفقيه سمع بِقَزْوِينَ علي بْن إبراهيم بْن سلمة وببغداد.
(2/228)

أبا بكر الشافعي وأقرانه وكان كبيرا فِي الفقه ومات قبل أبيه بسنتين قَالَ الخليل الحافظ وكان له ابنان مات آخرهما موتا بعد العشرين والأربعمائة وانقطع نسلهم.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أبي بكر الرازي أَبُو بكر المقرىء الزاهد حدث بِقَزْوِينَ سنة ست وتسعين وأربعمائة بوصية عَلَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن الشيخ أبي روح ياسين بْن سهل بْن مُحَمَّد بْن الحسن الخشاب عن القاضي أبي الحسن مُحَمَّد بْن علي بْن صخر بإسناده.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ تُرْكَانَ الْمَذَارِيُّ سَمِعَ الْقَاضِي أَبَا مُحَمَّدِ بْنَ أَبِي زُرْعَةَ بِقَزْوِينَ وَفِيهَا سَمِعَ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ دَاسَةَ عَنْ أبي داؤد السِّجِسْتَانِيِّ ثنا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ ثنا حَمَّادٌ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ أَبِي قِلابَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ الْخَطْمِيِّ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ يُقْسِمُ فَيَعْدِلُ وَيَقُولُ: "اللَّهُمَّ هَذَا قَسَمِي فِيمَا أَمْلِكُ فَلا تَلُومَنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلا أَمْلِكُ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن جعفر سمع أبا علي الحسن بْن علي الطوسي بِقَزْوِينَ.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن حاجي أَبُو الفوارس الزراد كَانَ من المتفقهة سمع مسند الشافعي من السيد أبي حرب الهمداني وشرح الغاية لمحمد بْن آدم الغزنوي وسمع أيضا أبا سليمان أَحْمَد بْن حسنويه الزبيري والأستاذ أبا إسحاق الشحاذي.
أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْن أَحْمَد بْن آزاد أَبُو الحسن الفقيه القزويني
(2/229)

وفي بني آزاد جماعة من الفقهاء والمحدثين سبق ذكر بعضهم ويأتي ذكر الآخرين وروي أَحْمَد هذا عن أبي بكر بْن عاصم وسمع ببغداد أبا الحسن الدارقطني وغيره وحدث عَنْهُ الحافظ أَبُو سعد السمان في معجم شيوخه فقال حَدَّثَنَا أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن الحسن بْن أحمد بن آزاد بقرا آتي عَلَيْهِ فِي جَامِعِ قَزْوِينَ ثَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَاصِمٍ ثنا أَبُو يَعْلَى أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ الْمَوْصِلِيُّ بِإِسْنَادِهِ وَذَكَرَهُ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كُنَّا نَضَعُ سِوَاكَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ مَعَ طُهُورِهِ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا تَدَعُ السِّوَاكَ قَالَ: "أَجَلْ لَوْ أَنِّي أَقْدِرُ عَلَى أَنْ يَكُونَ ذَلِكَ مِنِّي عِنْدَ كُلِّ شَفْعٍ مِنْ صَلاتِي لَفَعَلْتُ".
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الْبَلْخِيُّ أَبُو بَكْرٍ الذَّهَبِيُّ كَثِيرُ الْحَدِيثِ مَشْهُورٌ أَمْلَى بِقَزْوِينَ مَا يَعْظُمُ قَدْرًا وَحَجْمًا مِنَ الأَحَادِيثِ وَالْقِصَصِ وَالأَمْثَالِ وَالْحِكَايَاتِ وَسَمِعَ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الْمُحَرَّمِيَّ وَيَعْقُوبَ بْنَ إبراهيم الدَّوْرَقِيَّ وَالْحَسَنَ بْنَ عَرَفَةَ وَيُوسُفَ بْنَ مُوسَى القطان وعلي بْنَ خَشْرَمٍ وَأَحْمَد بْنَ سِنَانٍ الْقَطَّانَ وَأَحْمَد بْنَ الْمِقْدَامِ وَالْحُسَيْنَ بْنَ عَلِيِّ بْنِ الأَسْوَدِ الْعَجَلِيَّ وَالزُّبَيْرَ بْنَ بَكَّارٍ وَمُحَمَّدَ بْنَ بَشَّارٍ بُنْدَارًا وَحُمَيْدَ بْنَ الرَّبِيعِ الْخَزَّازَ وَمَنْ لا تُحْصُونَ وَسَمِعَ مِنْهُ أَبُو الْحَسَنِ الْقَطَّانُ وَأَقْرَانُهُ.
رأيت بخط أبي الحسن ثنا أبو بكر أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْنِ الْحَسَنِ الذَّهَبِيُّ بِقَزْوِينَ سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا عَلِيُّ بن خشرم ثنا يحيى ابن سُلَيْمٍ الطَّائِفِيُّ عَنِ الأَزْوَرِ بْنِ غَالِبٍ عَنْ سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم: "إن الله تعالى في كل
(2/230)

جمعة ستمائة أَلْفِ عَتِيقٍ كُلُّهُمْ قَدِ اسْتَوْجَبَ النَّارَ".
حَدَّثَ فِي بَعْضِ أَمَالِيهِ عَنْ يُوسُفَ بْنِ مُوسَى الْقَطَّانِ ثنا جَرِيرٌ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ أَبِي مَعْشَرٍ عَنْ إبراهيم عَنْ عَلْقَمَةَ عَنِ الْقَرْثَعِ الضَّبِّيِّ وَكَانَ مِنْ قُرَّاءِ الأَوَّلِينَ عَنْ سَلْمَانَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "يَا سَلْمَانُ مَا يَوْمُ الْجُمُعَةِ" قُلْتُ الله رسوله أَعْلَمُ قَالَ: "يَا سَلْمَانُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ بِهِ جَمَعَ أَبَوَاكُمْ مَا مِنْ رَجُلٍ تَوَضَّأَ فَيُحْسِنُ الطُّهُورَ ثُمَّ مَشَى إِلَى الْجُمُعَةِ إِلا هُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجُمُعَةِ الأُخْرَى".
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ أَبُو عَلِيٍّ الْقَزْوِينِيُّ الْوَاعِظُ شَيْخٌ جَلِيلٌ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ بْنَ أَحْمَد بْنَ عَلِيِّ بْنِ الْحَدَّادِ الشَّهْرُزُورِيَّ وَكَتَبَ بِالإِجَازَةِ لَهُ سَنَةَ سَبْعٍ وَسِتِّينَ وأربعمائة وَمِمَّا سَمِعَهُ مِنْهُ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْحُسَيْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ التَّرْجُمَانِ الْغزيِّ ثَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَسْقَلانِيُّ ثنا أَبُو عُمَرَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي قِرْصَافَةَ الْعَسْقَلانِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ الْمِصِّيصِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ قَطَنٍ ثنا يَعْلَى الرِّفَاعِيُّ عَنْ مَعْرُوفٍ الخياط عن واثلة ابن الأَسْقَعِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "بُكَاءُ الصَّبِيِّ إِلَى سَنَتَيْنِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ اسْتِغْفَارٌ لأَبَوَيْهِ فَمَا عَمِلَ مِنْ حَسَنَةٍ فَلأَبَوَيْهِ وَمَا عَمِلَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَلا عَلَيْهِ وَلا عَلَى أَبَوَيْهِ".
أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ المقرىء سَمِعَ أَبَا نَصْرٍ الْفَرْحَانَ بْنَ أحمد سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة وَسَمِعَ أَبَا الْفَرَجِ مُحَمَّدَ بْنَ الحسن بْن جعفر الطيبي سنة خمس وثلاثين وأربعمائة حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ حَرَارَةَ الأَسْدِيِّ ثنا أَبِي وَمُسَدَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ بن إسحاق قالا ثنا
(2/231)

موسى بن سفيان الجند يسابوري أَنْبَأَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْجَهْمِ ثنا عَمْرُو بْنُ أَبِي قَيْسٍ عَنْ مِطْرَقِ بْنِ طَرِيقٍ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنِ الْحَسَنِ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "هَدَايَا الأُمَرَاءُ غُلُولٌ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد الخرقي سمع أبا الحسن القطان في الطوالات من جمعه مع أبيه فِي إملاء له ثنا أَبُو يعقوب إِسْمَاعِيل بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي كَثِيرٍ قَاضِي الْمَدَائِنِ بِبَغْدَادَ سَنَةَ إِحْدَى وثمانين ومائتين ثنا إبراهيم بْنُ المنذر الحزامي ثنا عبد الرحمن بْنُ الْمُغِيرَةِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ خَالِدِ بْنِ حِزَامٍ الْمَخْزُومِيُّ حَدَّثَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَيَّاشٍ الأَنْصَارِيُّ عَنْ دَلْهَمِ بْنِ الأَسْوَدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَاجِبِ بْنِ عَامِرِ بْنِ الْمُنْشَقِّ الْعَقِيلِيِّ عَنْ جَدِّهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ لَقِيطِ بْنِ عَامِرِ بْنِ الْمُنْتَفِقِ أَنَّهُ خَرَجَ وَافِدًا إِلَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَمَعَهُ صَاحِبٌ لَهُ يُقَالُ لَهُ نَهِيكِ بْنِ عَاصِمِ بْنِ مَالِكِ بْنِ الْمُنْتَفِقِ قَالَ لَقِيطٌ: فَخَرَجْتُ أَنَا وَصَاحِبِي حَتَّى قَدِمْنَا الْمَدِينَةَ لانْسِلاخِ رَجَبٍ فَأَتَيْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ حِينَ انْصَرَفَ مِنْ صَلاةِ الْغَدَاةِ فَقَامَ فِي النَّاسِ خَطِيبًا فَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي قَدْ خَبَّأْتُ لَكُمْ صَوْتِي مُنْذُ أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ أَلا لا أُسْمِعُكُمُ الْيَوْمَ وَذَكَرَ حَدِيثًا طَوِيلا يَزِيدُ عَلَى قَائِمَةٍ وَفَسَّرَ أَبُو مُحَمَّد القيتبي وغيره غريبه.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن حماد الْقَزْوِينِيّ حدث عن أَحْمَد بْن محمد بن ساكن الزنجاني أنبأنا غَيْرُ وَاحِدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَد عن كتاب الخليل الحافظ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْوَاحِدِ بْن زَكَرِيَّا الخزاعي ثنا أَحْمَد بن محمد
(2/232)

ابن حماد الْقَزْوِينِيّ ثنا أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن ساكن ثنا الربيع حدثنا الشافعي قَالَ كَانَ مالك إذا شك فِي الحديث تركه.
أحمد بن محمد بن داؤد الصيدلاني الْقَزْوِينِيّ شيخ ذكر الكياشيرويه ابن شهردار فِي طبقات أهل همدان أنه روى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ هارون اليقفي وعن ميسرة بْن علي الْقَزْوِينِيّ.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بن داؤد الفقيه الأشناني أَبُو عَبْد اللَّهِ االنساج الْقَزْوِينِيّ كتب الكثير فِي كل فن وكان حسن التذكير ورعا خاشعا عالما زاهدا مجاب الدعوة مقلا وفي نسله علما ووعاظا وزهادا كبارا وكان يسكن أقصي طريق الري ومسجده المسجد الذي يلي الدرب وبلغني أنه كَانَ منزله بطريق الجوسق ثم إنه اجتاز يوما بطريق الري فوقف عَلَى عزة الماء عندهم وعَلَى التعب الذي يلحق ضعفاءهم بقطع المسافة البعيدة للاستسقاء فقال لا يجمل بنا الإقامة عَلَى رأس الماء وإخواننا ينالون مثل هذا التعب.
انتقل إِلَى طريق الري موافقة لهم وأنه كَانَ قد أخذ من بعض البقالين فِي المحلة ما يحتاج إليه من الأدام وغيره واجتمعت عليه دنانير فجاء البقال يحاسبه ولم يكن عنده مايدفعه إليه وشق عليه فكان البقال وقف عَلَى الحال فقال قد أبرأتك مما لي عليك فسر به وقال له لا أحوجك اللَّه وذريتك إِلَى الناس فاستجاب اللَّه دعاه ولم يكن فيهم الأمثر أو متوسط سمع بِقَزْوِينَ أَحْمَد بْن عبيد وابن أبي طاهر وجعفر ابن أبي الليث وبحلوان زَكَرِيَّا بْن يَحْيَى الحلواني وبمكة مُحَمَّد بْن إسماعيل
(2/233)

الصائغ وعَبْد اللَّهِ بْن أبي ميسرة وكان آية فِي الزهد والعبادة.
رَوَى عَنْهُ أَبُو الْحُسَيْنِ أَحْمَد بْن فارس بْن زكريا فِي بَعْضِ أَمَالِيهِ فَقَالَ ثنا أحمد بن داؤد الْفَقِيهُ ثنا زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى ثنا أَحْمَد بْنُ صَالِحٍ ثنا ابْنُ وَهْبٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ عَنْ عَبَّادِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهُهُ فِي الدِّينِ" وَرَأَيْتُ بِخَطِّ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَحْمَد حَدَّثَنِي أَبِي زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى الْحُلْوَانِيُّ ثنا أَحْمَد بْنُ صَالِحٍ الْمِصْرِيُّ أَنْبَأَ ابْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي هِلالٍ عَنْ عُتْبَةَ بْنِ أَبِي عُتْبَةَ عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ.
قِيلَ لِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ حَدَّثَنَا عَنْ شَأْنِ غَزْوَةِ الْعُشَيْرَةِ فَقَالَ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ فِي قَيْظٍ شَدِيدٍ فَنَزَلْنَا مَنْزِلًا أَصَابَنَا فِيهِ عَطَشٌ شَدِيدٌ حَتَّى أَنَّ الرَّجُلَ لَيَخْرُجُ إِلَى حَاجَتِهِ فَمَا يَرْجِعُ إِلَى الْعَسْكَرِ حَتَّى نَظُنَّ أَنَّ عُنُقَهُ سَيَنْقَطِعُ مِنَ الْعَطَشِ وَحَتَّى أَنَّ الرجل لينجر بعيره فيعصر فيشربه فشربه وَيَجْعَلُ مَا بَقِيَ عَلَى كَبِدِهِ.
فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ قَدْ عَوَّدَكَ في الدعا خَيْرًا فَادْعُ اللَّهَ لَنَا فَقَالَ أَتُحِبُّ ذَلِكَ قَالَ نَعَمْ فَرَفَعَ يديه فدعى اللَّهَ فَلَمْ يَرْجِعْهُمَا حَتَّى مَالَتْ سحابة فأظلت ثم امطرف فَمَلَئُوا مَا مَعَهُمْ فَذَهَبْنَا نَنْظُرُ فَإِذَا هِيَ لَمْ يُجَاوِزِ الْعَسْكَرَ وقال الخليل الحافظ فِي بعض أجزائه أنشدني الحسن ابن أبي بكر الشاهد أنشدنا أَحْمَد بن محمد بن داؤد أنشدني الكثيري
(2/234)

لنفسه قالت:
أراك بعيش غير ذي رغد ... وحظ عيشك من دنياك منزور
فقلت: ويحك للآتي مكملة ... وإنما لي ما يقضي المقادير
توفي أَبُو عَبْد النساج سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة وقيل سنة تسع أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن دلك القزويني سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ جزأ من حديث أبي بكر الذهبي بسماعه منه وفيه ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ مَحْمَشٍ ثنا الْيَسَعُ بْنُ سَعْدَانَ الْبَصْرِيُّ ثنا عُثْمَانُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا نِكَاحَ إِلا بِوَلِيٍّ وَشَاهِدَيْ عَدْلٍ فَمَنْ تَزَوَّجَ بِغَيْرِ وَلِيٍّ وَشَاهِدَيْ عَدْلٍ أَبْطَلْنَا نِكَاحَهُ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن رومة أَبُو الحسين الْقَزْوِينِيّ المعدل مشهور بالعلم والحديث روى عن الحارث بْن أسامة وأبي عَبْد اللَّهِ بْن ساكن ويعقوب ابن يوسف الْقَزْوِينِيّ وموسى بْن هارون بْن حيان والحسين بْن علي الطنافسي وسمع بالري مُحَمَّد بْن أيوب رأيت بخط هبة اللَّه بْن زاذان أَنْبَأَ عَمِّي أَنْبَأَ الْحُسَيْنُ بْنُ رُزْمَةَ عَنْ حَمْدَانَ بْنِ الْمُغِيرَةِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ مِسْعَرِ بْنِ كِدَامٍ عَنِ الْمِقْدَامِ بْنِ شُرَيْحِ بْنِ هانيء عَنْ أَبِيهِ.
قَالَ قُلْتُ لِعَائِشَةَ: أَيُّ شَيْءٍ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ يَبْدَأُ إِذَا دَخَلَ بَيْتَهُ قَالَتْ بِالسِّوَاكِ وَرُوِيَ عَنْهُ الْعَدَدَ وَالْجَمَّ مِنْ بِلادٍ مُخْتَلِفَةٍ وَتُوُفِّيَ سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة وَفِي الإِرْشَادِ سَنَةَ خَمْسٍ وَخَمْسِينَ
(2/235)

وقد نيف على المائة.
أحمد بْن مُحَمَّد بْن رافع سمع بِقَزْوِينَ أبا عمرو سعيد بْن مُحَمَّد الهمداني وسليمان بْن يزيد.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن رؤشنائي بْن أبي اليمين أَبُو عَبْد الرَّحْمَنِ المرداسي فقيه كَانَ يكتب الشروط ويتوكل فِي مجلس الحكم ويعالج النظم والنثر ويقع فِي محاوراته نوادر وكلمات جدا وهزلا لا بأس بها وسمع جزأ الفراتي رواية أبي بدر النهاوندي عَنْهُ من أبي الفضل مُحَمَّد بْنُ عَبْدِ الْكَرِيمِ الْكَرَجِيُّ بِقِرَاءَةِ النقيب مُحَمَّد بْن علي وسمع السيد مُحَمَّد بْن المطهر الهروي وأجاز له الشيخ أَبُو عَلَى الحسن بْن أَحْمَد الموسياباذي مسموعاته وإجازاته.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن زيد أَبُو بكر الطوسي سمع بِقَزْوِينَ الأستاذ الشافعي ابن داؤد المقرىء سنة تسع وخمسين وأربعمائة.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن زيد سمع أبا عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن علي بْن عمر المعسلي رُوِيَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أبي حاتم قَالَ حدثنا أَحْمَد بْن يَحْيَى الأودي الصوفي ثنا عَبْد الرَّحْمَنِ بْن شريك حدثني عزوة بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن بشير قَالَ دخلت عَلَى فاطمة بنت علي بْن أبي طالب فرأيت فِي عنقها خرزة ورأيت فِي يدها مسكتين غليظتين وهي عجوز كبيرة فقلت لها ما هذا فقالت إنه تكره للمرأه أن تتشبه بالرجال.
ثم حدثني ان أسماء بنت عميس حدثتها أن علي بْن أبي طالب رفع إِلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ أوحي إليه فجلله بثوبه فلم يزل كذلك حَتَّى أدبر الشمس تقول كانت أو كادت تغيب ثم
(2/236)

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ سري عَنْهُ فقال أصليت يا عَلَى قَالَ لا قَالَ اللهم أردد عَلَى الشمس فرجعت الشمس حَتَّى بلغت نصف المسجد قَالَ عَبْد الرَّحْمَنِ بْن شريك قَالَ أبي وحدثني مُوسَى الجهني نحوه.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أبي سلم الرازي أَبُو الحسين مشهور واسع الرواية وحدث الكثير بِقَزْوِينَ وذكر الخليل الحافظ انه سمع يَحْيَى بْن يَحْيَى النيسابوري وإسحاق بْن راهويه وبالحجاز أبا مصعب وروي عَنْهُ ابن أبي حاتم وإسحاق بْن مُحَمَّد بْن مهرويه وجدي أَحْمَد بْن إبراهيم وقال أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْرَوَيْهِ ثنا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي سَلْمٍ ثنا إبراهيم بْنُ مُوسَى ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ أَبِي حُصَيْنٍ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ كَانَ جِبْرَئِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ يَعْرِضُ الْقُرْآنَ على النبي صلى اللَّه عليه وآله وَسَلَّمَ.
فَلَمَّا كَانَ الْعَامُ الَّذِي قُبِضَ فِيهِ عَرَضَ عَلَيْهِ مَرَّتَيْنِ وفيما انتخب أَبُو الحسين القطان من فوائد شيوخه ومن خطه أكتب ثنا أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي سَلْمٍ الرَّازِيُّ بِقَزْوِينَ إِمْلاءً سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَنْبَلٍ ثنا هَاشِمُ بْنُ الْقَاسِمِ ثنا عَاصِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "بُنِيَ الإِسْلامُ عَلَى خَمْسٍ شَهَادَةُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَإِقَامُ الصَّلاةِ وَإِيتَاءُ الزَّكَاةِ وَحَجُّ الْبَيْتِ وَصَوْمُ رَمَضَانَ".
وَأَيْضًا أَخْبَرَنِي سَعِيدُ بْنُ أَبِي سَعِيدٍ الدُّورِيُّ وَكَتَبَ إلي مدرك ابن عَامِرِيٍّ الْجَزَرِيِّ ثنا عُثْمَانُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَخْبَرَنِي جَمِيلٌ مَوْلَى منصور
(2/237)

عَنْ عَبْدِ الْوَهَّابِ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُحَرِّمَ اللَّهُ لَحْمَهُ وَدَمَهُ عَلَى النَّارِ فَلْيَمُتْ بِقَزْوِينَ" توفي ابن أبي سلم فيما حكي عن إسحاق بْن مُحَمَّد الكيساني بأردبيل منصرفة من الباب سنة ثلاث وسبعين ومائتين.
أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَاكِنٍ الزنجاني أَبُو عَبْد اللَّهِ كبير مشهور بالفقه والحديث وجامع بين الرواية والدراية سمع ببغداد أَحْمَد بْن المقدام ويعقوب الدورقي وبالبصرة نصر بْن علي وأحمد بْن عبدة الضبي وبندارا وأبا مُوسَى بالكوفة إِسْمَاعِيل بْن مُوسَى السدي وأبا كريب وبحلوان الحسن بْن علي الخلال وبالمدينة أبا مصعب ويحيى بْن معين وبمكة سعيد ابن عَبْدِ الرَّحْمَنِ المخزومي وبمصر يونس بْن عَبْدِ الأعلى وابن أخي بْن وهب والربيع والمزني وبالري مُحَمَّد بْن حميد.
ورد قزوين قبل سنة تسعين ومائتين فسمع منه بها إسحاق بْن مُحَمَّد وعلي بْن مُحَمَّد بْن مهرويه وعلي بْن إبراهيم وفي فوائده عن شيوخه ثنا أَبُو عَبْد اللَّه أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن سَاكِنٍ الزَّنْجَانِيُّ إِمْلاءً بِقَزْوِينَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَسَبْعِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا أَحْمَد بْنُ يَحْيَى يَعْنِي الصُّوفِيَّ ثنا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ثنا حُمَيْدٌ الْمَكِّيُّ ثنا عَطَاءٌ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ أَخْبَرَنِيً سَلْمَانُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ.
"مَنْ قَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي أُشْهِدُكَ وَأُشْهِدُ مَلائِكَتَكَ وَحَمَلَةَ عَرْشِكَ وَأُشْهِدُ مَنْ فِي السماوات وَأُشْهِدُ مَنْ فِي الأَرْضِ إِنَّكَ أنت الله الله إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَكَ لا شَرِيكَ لَكَ وَأُكَفِّرُ مَنْ أَبَى من الأولين والآخرين
(2/238)

وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ مَنْ قَالَهَا مَرَّةً أَعْتَقَ اللَّهُ ثُلُثُهُ مِنَ النَّارِ وَمَنْ قَالَهَا مَرَّتَيْنِ أَعْتَقَ اللَّهُ ثُلُثَاهُ مِنَ النَّارِ وَمَنْ قَالَهَا ثَلاثًا أُعْتِقَ كُلُّهُ مِنَ النَّارِ".
يروي عن أبي عَبْد اللَّهِ بْن ساكن قَالَ رأيت ربي عز وجل فِي المنام1 فقلت يارب بأي الأعمال أتقرب إليك فقال بقراءة القرآن فأردت أن أسأله ظاهرا أو نظرا فبدأ الرب تعالى فقال نظرا أو ظاهرا فأردت أن أقول بفهم أَبُو بغير فهم فبدأ عز وجل وقال بفهم وغير فهم فأردت أن أقول فِي الصلاة أو غيرها فقال فِي الصلوة وغيرها فأردت أن أقول بنية أو بغير نية فبدأ عز وجل وقال بنية وغير نية توفي قبل سنة ثلاثمائة.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن سهل اللحياني أَبُو بكر الرازي روى عن محمد ابن عمار ومحمد بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن أبي الثلج وأحمد بْن منصور والمنذر بْن شاذان ومحمد بْن حميد وقطن بْن إبراهيم النيسابوري والحجاج بْن حمزة العجلي وحدث بِقَزْوِينَ سنة خمس وتسعين ومائتين وسمع منه أَبُو الحسن القطان وغيره وَفِيمَا سَمِعَ أَبُو الْحَسَنِ ثنا أَبُو سَعِيدٍ قَطَنُ بْنُ ابْنِ إبراهيم ثنا الْجَارُودُ بْنُ يَزِيدَ ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ عَنْ أَشْعَبَ عَنِ ابْنِ سِيرِينَ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "ثَلاثٌ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ إِخْفَاءُ الصَّدَقَةِ وَكِتْمَانُ الشَّكْوَى يَقُولُ الله تعالى إذا ابتليت
__________
1 كيف رأى الله في المنام وبأي صورة شاهده وهذا كله خيالات فاسدة وأوهام باطلة يرويها المتشبهة من الصوفية خذلهم الله.
(2/239)

عبدي يبلاء فَلَمْ يَشْكُنِي إِلَى عُوَّادِهِ ثُمَّ أَبْرَأْتُهُ أَبْدَلْتُهُ لَحْمًا خَيْرًا مِنْ لَحْمِهِ وَدَمًا خَيْرًا مِنْ دَمِهِ وإن تَوَفَّيْتُهُ إِلَى رَحْمَتِي".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن الشافعي بْن داؤد المقرىء أَبُو عَبْد اللَّهِ سمع مُحَمَّد ابن آدم الغزنوي كتاب شرح الغاية لأبي الحسن الفارسي سنة أربع وثلاثين وخمسمائة وفيه من فواق بضم الفاء كوفي غير عاصم الآخرون بفتحها وهما لغتان الفتح لغة أهل الحجاز والضم لغة أهل نجد من بني أسد وتميم ومعناه مالها من أفاقة ولا إنظار وهو ما بين الحلبة إِلَى الخلبة قَالَ أَبُو الحسن وإذا استوي الوجهان فالفتح أولي لخفته.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الواعظ أبو بكر القزويني روى عن أبي الحسين مُحَمَّد بْن عبيد اللَّه بْن سلوقا الحافظ وعَبْد الملك بْن أَحْمَد الصيدلاني روى عَنْهُ عبدوس بْن عَبْدِ اللَّهِ وأثني عليه خيرا.
أَحْمَد بْن مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنُ ماك أَبُو ذر الْقَزْوِينِيّ الفقيه وثقة الخليل الحافظ وقال سمع عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ صَالِحٍ والشيوخ الذين أدركناهم وله عقب مبرزون وروي عَنْهُ أَبُو سعد السَّمَّانُ الْحَافِظُ فَقَالَ ثَنَا أَبُو ذَرٍّ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عبد العزيز بْنِ مَاكٍ الْفَقِيهُ بِقِرَاءَتِهِ عَلَيْهِ بِقَزْوِينَ فِي مَسْجِدِهِ أَنْبَأَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ صَالِحٍ ثَنَا يُوسُفُ بْنُ عَاصِمٍ ثنا شَيْبَانُ بْنُ فَرُّوخٍ ثنا جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ ثنا الزُّبَيْرُ بْنُ الْخِرِّيتِ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لَيْسَ لِلرَّجُلِ أَنْ يَمْنَعَ جَارَهُ أَنْ يَضَعَ خَشَبَهُ عَلَى جِدَارِهِ" توفي سنة خمس وعشرين وأربعمائة.
(2/240)

أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن عَبْد الكريم بْن الحسن بْن علي بْن إبراهيم بْن علي بْن أَحْمَد أَبُو الفضائل الكرجي فقيه مناظر حسن السمت كَانَ مقبول القول عند الخواص والعوام مرجوعا إليه تفقه بِقَزْوِينَ ثم بأصبهان وتفقه عليه جماعة وكان يزدحم عليه فِي المسجد الجامع بالليل جماعة من العوام يدرس لهم الفقه بالفارسية وسمع الحديث من أبيه ومن السيد أبي حرب الهمداني وغيرهما بِقَزْوِينَ وسمع بأصبهان حلية الأولياء لأبي نعيم من أبي مسعود عَبْد الرحيم بْن أبي الوفاء بْن أبي طالب الحاجي بروايته عن أبي عَلَى الحداد.
أجاز له أَبُو الخير مُحَمَّد بْن أَحْمَد الباغيان وعَبْد الجليل بْن مُحَمَّد بْن كوتاه وأبو الوقت عَبْد الأول والحسن بْن العباس الرستمي سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة وسمع الترغيب لحميد بْن زنجويه من الحافظ أبي مُوسَى المديني بروايته عن السيد أبي القاسم منصور بْن مُحَمَّد الفاطمي عن أبي بكر بْن أبي عاصم العمري عن عَبْد الرَّحْمَنِ بْن أَحْمَد عن أبي جعفر مُحَمَّد ابن أَحْمَد عن المصنف وسمع منه أيضا المجموع فِي ذكر أيام الأسبوع والاستغناء فِي استعمال الحناء من جمعه وكان تحفظ الفقه ويصيب فِي الفتيا وقد سبق ذكر أبيه وبعض سلفه توفي سنة ثلاث وسبعين وخمسمائة فِي شوال.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بن عبد الله بْنِ شَاذَانَ أَبُو مَسْعُودٍ سَمِعَ بِقَزْوِينَ أَبَا الْحَسَنِ بْنَ إِدْرِيسَ أنبأ أَبُو عَبْد الرَّحْمَنِ مُحَمَّد بْن مُحَمَّد بْن عَبْد الرحمن الْخَطِيبِ الْكُشْمِيهَنِيُّ كِتَابَةً أَنْبَأَ الإِمَامُ مُحَمَّدُ بْنُ مَنْصُورٍ السَّمْعَانِيُّ فِي أماليه
(2/241)

أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ عَبْدِ السَّلامِ أَنْبَأَ أَبُو مسعود أحمد بْن محمد ابن عَبْد اللَّهِ بْنِ شَاذَانَ أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ علي بْن الحسن بْن أَحْمَدَ بْنِ إِدْرِيسَ الْقَزْوِينِيُّ بِهَا ثنا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَلَمَةَ ثنا أَبُو يَعْقُوبَ إسحاق ابن أَحْمَد بْنِ حَمْدَانَ ثنا الْحَارِثُ بْنُ مُسْلِمٍ ثَنَا زِيَادُ بْنُ ميمون عن أنس ابن مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: فِي حَدِيثٍ ذَكَرَهُ "إِنَّمَا سُمِّيَ رَمَضَانَ لأَنَّهُ يَرْمَضُ الذُّنُوبَ وَإِنَّ فِي رَمَضَانَ ثَلاثَ لَيَالٍ مَنْ فَاتَتْهُ فَاتَهُ خَيْرٌ كَثِيرٌ" قَالَ عُمَرُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ اللَّيَالِي هُنَّ قَالَ لَيْلَةُ تِسْعَ عَشْرَةَ وَلَيْلَةُ إِحْدَى وَعِشْرِينَ وَآخِرُهَا سِوَى لَيْلَةِ الْقَدْرِ فَمَنْ لَمْ يُغْفَرْ لَهُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ فَفِي أَيِّ شَهْرٍ يُغْفَرُ لَهُ.
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّهِ أَبُو طالب الوراق كَانَ له حظ من المعرفة والفقه ومحبة أهل العلم وكان يورق للخليل الحافظ وغيره من أهل الحديث متقربا.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن الموفق فقيه معدل شروطي كأبيه وكان له بِقَزْوِينَ قبيلة يعرفون بالموفقية مات بعد سنة تسع وسبعين وثلاثمائة.
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن عَبْد الله المقرىء أَبُو الْعَبَّاس الرازي سمع أبا غالب الجرجاني وحدث بِقَزْوِينَ فِي المدرسة النورية سنة أربع وأربعين وخمسمائة عَنْهُ وهو أَبُو غالب مُحَمَّد بْن إبراهيم بْن مُحَمَّد الصيقلي الجرجاني أَخْبَرَنِي السَّيِّدُ أَبُو عَدِيٍّ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الأَبِيوَرْدِيُّ ثنا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ عُمَرَ الْحَافِظُ أَنْبَأَ أَحْمَد بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حماد المصيصي
(2/242)

ثنا سَعِيدُ بْنُ رَحْمَةَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ شُعَيْبِ بْنِ شَابُورٍ ثنا عُمَرُ مَوْلَى غُفْرَةَ عَنْ هشام بْن عروة عن أبيه عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ تَمَسَّكَ بِالسُّنَّةِ دَخَلَ الْجَنَّةَ" قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا السُّنَّةُ قَالَ: "حُبُّ أَبِيكِ وَصَاحِبِهِ" يَعْنِي عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن العراقي الطاوسي أَبُو عَبْد اللَّهِ الصوفي شيخ الصوفية بِقَزْوِينَ كَانَ حلو المنطق حسن الكلام لطيف المنظر يحفظ طرفا من الأخبار والحكايات ويحسن إيرادها وكان وجيها عند الملوك موقرا بينهم وأصلح الأود ومن نزل عنده من الغرباء أو التجأ إليه أحسن تربيته والقيام بشأنه وسمع الحديث وسمع منه فِي آخر عهده وتوفي سنة ثمانين وخمسمائة.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عصام بْن عزون المهلب الضبي الفقيه أَبُو بكر الْقَزْوِينِيّ شيخ ثقة سمع هارون بْن هزاري ويحيى بن عبدك وأباه محمد ابن عصام وحدث الخليل الحافظ فِي بعض الأجزاء عن أبي عمر زاذان ابن عَبْدِ اللَّهِ بْن زاذان قَالَ ثنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِصَامٍ ثنا هَارُونُ ابن هِزَارِيٍّ أَنْبَأَ سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لا تَدَابَرُوا وَلا تَقَاطَعُوا وَلا تَحَاسَدُوا وكونوا عباد الله إخوانا وَلا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلاثٍ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عقيل سمع كتاب القراآت أبي حاتم السجستاني أو بعضه من أبي عَلَى الحسن بْن علي الطوسي بِقَزْوِينَ.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن علي بْن إبراهيم بْن سلمة القطان من أسباط
(2/243)

أبي الحسن القطان سمع جده أبا الحسن وَفِيمَا سَمِعَ حَدِيثُهُ عن أبي بكر أَحْمَد بْن مُحَمَّدٍ الذَّهَبِيِّ ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ معبد ثنا معاذ بن هانيء ثنا إبراهيم بْنُ طَهْمَانَ ثنا بُدَيْلُ بْنُ مَيْسَرَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ عَنْ مَيْسَرَةَ الْفَجْرِ قَالَ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مَتَى كُنْتَ نَبِيًّا قَالَ: "كُنْتُ نَبِيًّا وَآدَمُ بَيْنَ الرُّوحِ وَالْجَسَدِ".
أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْن إبراهيم البيع أَبُو سعد المعروف بالإمام حدث عَنْهُ الحافظ أَبُو سعد السمان فقال فِي مشيخته ثنا أَبُو سَعْدٍ أَحْمَد ابن مُحَمَّد بْن علي بْن إبراهيم الإمام بقراآتي آتي عَلَيْهِ فِي خَانِ أَرْشَنْجَانَ بِقَزْوِينَ ثَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ أحمد المقرىء ثنا أَبُو يَعْقُوبَ بْنُ يُوسُفَ بْنِ عَاصِمٍ الرَّازِيُّ حَدَّثَنَا شَيْبَانُ بْنُ فَرُّوخٍ الأَيْلِيُّ ثنا جَرِيرٌ عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "مَنْ قَالَ حِينَ يُمْسِي أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ ثَلاثَ مِرَارٍ لَمْ يَضُرَّهُ حَيَّةٌ تِلْكَ اللَّيْلَةَ" قَالَ وَكَانَ إِذَا لُدِغَ مِنْ أَهْلِهِ إِنْسَانٌ قَالَ أَمَا قال الكلمات.
أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْن أَحْمَد بْن عامر النسوي أَبُو بكر الشافعي قدم قزوين غازيا سنة اثنتين وستين وثلاثمائة وحدث بها روى عن القاسم بْن إسماعيل والحسين بْن إسماعيل المحاملين وعن أبي الحسن مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن صعدة المصيصي ورأيت بخط الإمام هبة اللَّه بْن زاذان أَخْبَرَنِي الشَّيْخُ الْعَمُّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ النَّسَوِيِّ الشَّافِعِيِّ عَنْ أَبِي بَكْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ النَّيْسَابُورِيِّ ثنا عَبْدُ الرحمن بن بشر
(2/244)

ابن الْحَكَمِ ثنا مُوسَى بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ أَبُو شُعَيْبٍ ثنا الْحَكَمُ بْنُ أَبَانٍ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ. قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "كُلُّ سَبَبٍ وَنَسَبٍ يَنْقَطِعُ إِلا سَبَبِي وَنَسَبِي" وَأَيْضًا أَنْبَأَ عمي أنبأ أبوبكر أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ النَّسَوِيُّ قَدِمَ عَلَيْنَا وَأَنْبَأَ فِي شَعْبَانَ سَنَةَ اثنتين وستين وثلاثمائة ثنا الْبَغَوِيُّ ثنا الْعَلاءُ بْنُ مُوسَى أَبُو الْجَهْمِ ثنا سَوَّارُ بْنُ مُصْعَبٍ عَنْ كُلَيْبِ بْنِ وَائِلٍ سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "مَنْ كَذَّبَ بِالْقَدَرِ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا جِئْتُ بِهِ".
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّد بْن علي بْن عَبْد العزيز الدلال أَبُو الفتح الحنبلي سمع القاضي أبا بكر الجعابي وحدث عَنْهُ فِي مشيخته الحافظ أبو سعد السمان فقال ثنا أَبُو الْفَتْحِ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الدَّلالُ بقراآتي عَلَيْهِ بِقَزْوِينَ ثنا الْقَاضِي أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَلْمٍ الْجِعَابِيُّ الْحَافِظُ ثنا خَالِدُ بْنُ غَسَّانَ ثنا مُسْلِمُ بْنُ إبراهيم ثنا شُعْبَةُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم: "لا يغبض الأَنْصَارَ رَجُلٌ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ".
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ آزَادٍ الْفَقِيهُ أَبُو الْحُسَيْنِ الْقَزْوِينِيُّ قَدْ سَبَقَ ذِكْرُ أَبِيهِ وَأَخِيهِ فِي الْمُحَمَّدَيْنِ وَكَانُوا جَمِيعًا مُحَدِّثِينَ فُقَهَاءَ وَأَبُو الْحُسَيْنِ هَذَا تَفَقَّهَ بِبَغْدَادَ وَسَمِعَ بِهَا الْحَدِيثَ وَسَمِعَ بِقَزْوِينَ مُحَمَّدَ بْنَ علي بن عمر جزأ فِيهِ حَدَّثَنِي أَبِي ثنا إبراهيم بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّنْعَانِيُّ بِهَا ثنا مَيْمُونُ بْنُ الْحَكَمِ ثنا بَكْرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أسلم عن عبد الرحمن
(2/245)

ابن أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ قَالَ غُسْلُ يَوْمِ الْجُمُعَةِ وَاجِبٌ كَوُجُوبِ غُسْلِ الْجَنَابَةِ توفي سنة اثنتي عشر وأربعمائة.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عمر الْبَاغَبَانُ أَبُو إِسْحَاقَ الأَصْبَهَانِيُّ سَمِعَ بقزوين الأستاذ الشافعي بن داؤد المقرىء وَالْخَلِيلَ بْنَ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْقُرَّائِيَّ وَالأُسْتَاذَ أَبَا إِسْحَاقَ الشَّحَّاذِيَّ وَفِيمَا سَمِعَ مِنْهُ سَنَةَ سَبْعٍ وَثَمَانِينَ وأربعمائة أَنْبَأَ أَبُو مَعْشَرٍ الطَّبَرِيُّ ثنا أبو عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن نَظِيفٍ الْفَرَّاءُ أَنْبَأَ أَبُو الْفَوَارِسِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّابُونِيُّ ثنا أَبُو إبراهيم الْمُزَنِيُّ ثنا الشَّافِعِيُّ عَنْ مَالِكٍ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ فَرَضَ زَكَاةَ الْفِطْرِ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ عَلَى كُلِّ حُرٍّ وَعَبْدٍ ذَكَرٍ وَأُنْثَى مِنَ الْمُسْلِمِينَ.
أَحْمَد بْن محمد بن المجدر القزويني المقرىء صنف فِي القرأة وسمع غريب القرآن لمحمد بْن عزيز السجستاني من أبي منصور مُحَمَّد بْن أحمد بن القاسم المقرىء الأصبهاني بثغر آمد سنة تسع وعشرين وأربعمائة بروايته عن أبي بكر مُحَمَّد بن نوح الأصبهاني بقرا أته عليه بمكة عن أبي عمر وعثمان ابن أحمد بن سمعان المقرىء الرزاز عن السجستاني وأجاز له أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ أَحْمَد المالكي القاضي بآمد أن يروي عَنْهُ شفاء الصدور فِي التفسير لأبي بكر النقاش عن أبي الحسين مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن القاسم المحاملي عن النقاش.
سمع الواضح في القراآت لأبي الحسن أَحْمَد بْن رضوان بن محمد
(2/246)

المقرىء من المصنف وسمع أبا الفتح الراشدي سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة حديثه عن علي بْن أَحْمَد بْن صالح أَنْبَأَ يُوسُفُ بْنُ عَاصِمٍ أَنْبَأَ إبراهيم بْنُ الْحَجَّاجِ ثنا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَبِي رَافِعٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "كَانَتْ شَجَرَةٌ تُؤْذِي أَهْلَ الطَّرِيقِ فَقَطَعَهَا رَجُلٌ فَنَحَّاهَا عَنِ الطَّرِيقِ فَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عمر الطوس أَبُو سعد الصوسي المقرىء المعروف بابن هزار مرد سكن هو وأبوه قزوين وكان ممن يقرىء الناس فِي الجامع ويحسن التعليم تخرج به جماعة من الحفاظ من كل جيل وكان يحسن الأداء صحيح المخارج يقرأ بقرا آت وسمع الغاية لأبي بكر بْن مهران من الحافظ أبي العلاء العطار بروايته عن أبي سهل جامع بْن عَبْدِ الوهاب عن أبي سعد أَحْمَد بْن مُوسَى المقرىء عن ابن مهران توفي سنة خمس وستمائة.
أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بْن مُوسَى الصفار الْقَزْوِينِيّ من أهل العلم أبوه وجده كانا فاضلين محدثين فقيهين وأحمد سمع الحديث أيضا ومات قبل أن يبلغ الرواية.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن الفرج بْن فروخ أَبُو بكر الْقَزْوِينِيّ المعروف بمتويه محدث مشهور حافظ منجب وكانت له سكة ينسب إليه تدعي سكة فروخ ذكره الحافظ أَبُو بكر الخطيب فِي التاريخ وقال إنه سمع إبراهيم بْن الحجاج الطالقاني والمسنجر بْن الصلت وغيرهما وسمع أيضا عمرو بْن سلمة ويحيى بْن عَبْدِ الأعظم روى عَنْهُ ابنه مُحَمَّد بْن أَحْمَد وعلي ابن أحمد بن صالح وغيرهما.
(2/247)

قَالَ الخليل الحافظ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْقَاضِي حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ جَدِّي قَالَ الْقَاضِي وَحَدَّثَنِي أَبُو بَكْرٍ الْجِعَابِيُّ حَدَّثَنِي جَدُّكَ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْوَرَّاقُ الثِّقَةُ ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ الْخَلِيلِ الأَهْوَازِيُّ ثَنَا خَلادُ بْنُ يَحْيَى ثَنَا مِسْعَرُ بْنُ كِدَامٍ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ السَّبِيعِيِّ عَنِ الْمُسَيَّبِ بْنِ رَافِعٍ عَنْ عَنْبَسَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ عَنْ أُمِّ حَبِيبَةَ قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "مَنْ صَلَّى اثْنَتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً فِي يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ سِوَى الْفَرِيضَةِ بَنَى اللَّهُ تَعَالَى لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ" توفي أَبُو بكر سنة أربع وثلاثمائة.
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن الفضل الرازي أَبُو الْعَبَّاس المعروف بالغضبان كَانَ من تلامذة أَحْمَد بْن فارس المختصين به ورد قزوين وسمع منه جامع التأويل لأحمد بْن فارس بها فِي الجامع سنة ثمان عشرة وأربعمائة بسماعه من أَحْمَد بْن فارس قَالَ أَبُو منصور مُحَمَّد بْن الحسين بْن الهيثم وكان قد وردها حاجا وفي جامع التأويل ثَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ إبراهيم القطان ثنا أَبُو يعقوب إسحاق بْن أَحْمَد بْن مهران الرازي ثنا إسحاق بْن سليمان ثنا أَبُو جعفر الرازي عن الربيع بْن أنس فِي قوله تعالى: {يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْداً} يعطون ويحيون ويكرمون ويشفعون وفيهم سلمان رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن الفضل أَبُو بكر الخطيبي كَانَ قد تفقه مع والدي رحمهما اللَّه بِقَزْوِينَ وسمع بها الحديث وبالري وكان له حظ من الفقه والتفسير واللغة والنحو والشروط صالح ويقرىء عليه كل من هَذِهِ الفنون وهو ملازم مسجده كَانَ ينظم الشعر والقضاة
(2/248)

يثغون بخطه وبجرحه وتعديله ويعتمدون قوله وسمع سنن ابن ماجه من الإمام ملكداد بْن علي سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة فِي رجبها وشعبانها ومسند الشافعي من السيد أبي حرب الهمداني لسنة ثلاث أيضا وشرح الغاية لأبي الحسن الفارسي من مُحَمَّد بْن آدم الغزنوي وأجاز له عامة شيوخ والدي رحمه اللَّه بتحصيله وكتب إِلَى بعضهم يستنجر موعودا:
أيا من يواسي المعتفين برفده ... ومن ربعه رجب الفضاء لوفده
فعجل لداعيك الذي قد وعدته ... ووفر عطاياه وأوف بوعده
فلا زلت فِي حصن الإله وحرزه ... وصانك من كيد العدو وحقده
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن الفضل بْن مُحَمَّد بْن سنان بْن حلبس العجلي نسيب كبير صاحب جاه وثروة ولاه إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد الساماني قزوين وأبهر وزنجان سنة إحدى وتسعين ومائتين وهو والد معقل بْن أَحْمَد الرئيس المشهور وله يقول ابن منادي الْقَزْوِينِيّ:
إذا ما جئت أَحْمَد مستميحا ... فلا يغررك منظره الأنيق
له عرف وليس لديه عرف ... كبارقة تروق ولا تريق
فلا يخشي العدو له وعيدا ... كما بالوعد لا يثق الصديق
الرجل مذكور بالسماح والمروة ولكن للشعراء تارات وتوفي أَحْمَد سنة ثلاث وثلاثمائة.
(2/249)

أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن الفضل سمع بقزوين أبا داؤد سُلَيْمَانَ بْنَ يَزِيدَ الْفَامِيَّ يُحَدِّثُ عن أبي بكر أَحْمَد بْن مُحَمَّدِ بْنِ مُهَنَّا الأَزْدِيِّ ثنا محمد بن عمرو ابن جَبَلَةَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مَرْوَانَ الْعَقِيلِيُّ عَنْ هِشَامِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ صَلَّى حَافِيًا وَمُنْتَعِلًا.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن القلاء أَبُو الحسن الْقَزْوِينِيّ قَالَ الخليل ثقة قديم الموت سمع أبا حاتم وأقرانه روى عَنْهُ عَلَى المقبري وميسرة بن علي مات قبل الثلاثمائة وهو كهل.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن كثير سمع بِقَزْوِينَ أَحْمَد بْن الحسن بْن ماجة أو أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن ميمون أو كليهما.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن ماهين أَبُو نعيم القاضي الْقَزْوِينِيّ سمع أبا سعيد سلم بْن بندار النسوي بها كتاب العزاء والشجي لأبي سعيد هذا وكتاب ذكر القبور والاتعاظ بها له وفي الكتاب الأول أَخْبَرَنِي أَبُو إِسْحَاقَ إبراهيم بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الأَزْهَرِ ثنا مُحَمَّد بْن يزيد بْن ماجة ثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا خَالِدُ بْنُ مَخْلَدٍ حَدَّثَنِي قَيْسٌ أَبُو عَمَّارٍ مَوْلَى الأَنْصَارِ قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "مَا مِنْ مُؤْمِنٍ يُعَزِّي أَخَاهُ بِمُصِيبَةٍ إِلا كَسَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ حُلَلِ الْجَنَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ" وفي الكتاب الثاني أخبرني أَحْمَد بْن سلم الجلاب سمعت أبا عبد الله الفارسي قال مررت بقبر يعقوب ابن الليث فرأيت مكتوبا عليه:
(2/250)

سلام عَلَى الدنيا وطيب نعيمها ... كأن لم يكن يعقوب فيها تملكا
روي المختصرين عن ابن ماهين محمد ب ن الحسين بْن عَبْدِ الملك المعروف بحاجي.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن مُحَمَّد الغزالي أَبُو الفتوح الطوسي أخو الإمام أبي حامد الغزالي ذكر أَبُو سعد السمعاني أنه اجتهد فِي شيبة بطوس واختار العزلة والخلوة وخدم بنفسه الصوفية وانفتح له الكلام وكان مليح الوعظ قادرا عَلَى التصرف وعقد له مجلس الوعظ ببغداد ووجد القبول التام وأنشد فِي بعض مجالسه:
قالوا شغلت ولي فِي وصلهم شغل ... كم يحملون عَلَى ضعفي فاحتمل
نبئت أنهم قالوا سنقتله ... السيف أروح لي لو أنهم فعلوا
يقال أنه ورد قزوين مرتين وأقام بها المرة الثانية مدة وتوفي بها سنة سبع عشرة وخمسمائة فِي ربيع الآخر بلغني أن بعض الصوفية سافر من قزوين إِلَى طوس فدخل عَلَى الإمام أبي حامد الغزالي رحمه اللَّه فسأله عن حال أخيه أَحْمَد فأخبره الصوفي بما كَانَ عنده فقال هل معك شيء من كلامه فقال نعم وأحضر منه جزأ فتأمله وقال سبحان اللَّه نحن نطلب وأحمد يجد وحلت دوابه من مربطها وقد احتضر وجري ذكر الواقعة بين يديه أو تفرسها فقال إذ أنزلنا فليركب من يشاء.
(2/251)

أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن المرزبان الصوفي أَبُو الحسين الْقَزْوِينِيّ المعروف بالخادم شيخ كبير القدر خدم وسافر الكبير وظهرت له عجائب وآيات وسمع الحديث من علي بْن مهرويه ومن سليمان بْن يزيد ومما سمع منه سنن أبي عَبْد اللَّه بْن ماجة بروايته عَنْهُ وَرَوَى الْخَلِيلُ الْحَافِظُ عَنْهُ عَنْ عَلِيٍّ ثنا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ وَأَحْمَد بْنُ مِهْرَانَ ثنا حَجَّاجُ بْنُ مِنْهَالٍ ثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ أَبِي قِلابَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ إِذَا حَضَرَ شَهْرُ رَمَضَانَ قَالَ لأَصْحَابِهِ يُبَشِّرُهُمْ بِهِ "قَدْ جاءكم شهررمضان شهر مبارك افترض الله علكيم صِيَامَهُ يُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَيُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ وَتُغَلُّ فِيهِ الشَّيَاطِينُ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مَنْ حُرِمَ خَيْرُهَا فَقَدْ حُرِمَ" توفي أَبُو الحسين فِي شعبان سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة كذلك ذكره مُحَمَّد بْن إبراهيم القاضي في التاريخ.
أحمد بْن مُحَمَّد بْن المعاني أَبُو الحسين العدل حدث عن أبي الحسن علي بْن أَحْمَدَ بْن بادويه الصوفي وحدث عَنْهُ أَبُو نصر حاجي بْن الحسين فِي فوائده فقال ثنا أَبُو الْحَسَنِ ثنا ابْنُ بَادَوَيْهِ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَيُّوبَ بْنِ يَحْيَى ثنا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن نُمَيْرٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "مَنْ صَلَّى عَلَى جِنَازَةٍ فَلَهُ قِيرَاطٌ وَمَنْ صَلَّى عَلَيْهَا وَاتَّبَعَهَا فَلَهُ قِيرَاطَانِ" قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا الْقِيرَاطُ؟ قَالَ: "أَعْظَمُ مِنْ أُحُدٍ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن مهدي الشرابي سمع أبا علي الطوسى في القرا آت
(2/252)

لأبي حاتم البيت الحرام قيما للناس قراءة العامة وقرأ قما بكسرالقاف وفتح الياء عَلَى فعل الجحدري وابن عامر الشامي وفيها لغة أخري ولم يقرأ بها قواما للناس كما يقال هذا قوام الأمر وكذلك: {أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَاماً} يجوز فِي الكلام قواما فلان حسن القوام مفتوح القاف وقوله قيما لغة وقرىء دينا قيما وقيما وأنشد أَبُو زيد الأنصاري لحسان:
نشهد أنك عَبْد المليك ... أرسلت نورا بدين قيم
أحمد بْن منصور شيخ سمع أبا يعلى الخليل بن عبد الله الحافظ سنة خمس وأربعين وأربعمائة.
أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى البغدادي ثم الْقَزْوِينِيّ أَبُو مُحَمَّد ويقال له الباب وشتي لأنه كَانَ ينزل باب وشت صاحب حديث معروف روى عن عَبْد اللَّهِ بْن الجراح وَرَوَى عَنْهُ أَبُو الْحَسَنِ الْقَطَّانُ وَرَأَيْتُ بِخَطِّهِ ثنا أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْجَرَّاحِ ثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ الصَّمَدِ عَنْ أَبِي هَارُونَ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا سَعِيدٍ عَنْ صِيَامِ عَاشُورَاءَ فَقَالَ أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ بِصِيَامِهِ وَلَمْ يَصُمْهُ.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن ناصر بْن مُحَمَّد الديواني أَبُو العشائر كَانَ عارفا بطرف من العربية والفقه مقرئا حسن الأداء وقرأ القرآن عَلَى الحافظ أبي العلاء العطار وسمع منه شرح ما اختلف فيه الرواة عن أبي جعفر المدني من تأليفه سنة خمس وخمسين وخمسمائة وفيه أنبأ أَبُو بكر مُحَمَّد ابن الحسين بْن علي الشيباني وأبو القاسم إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن عمر قالا
(2/253)

أَنْبَأَ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن عبيد الله الخطيب أنبأ أَبُو حفص عمر بْن إبراهيم الكتاني أنبأ أَبُو بكر أَحْمَد بْن مُوسَى بْن الْعَبَّاس بْن مجاهد حدثني مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن واصل ثنا مُحَمَّد بْن سعدان أنبأ يعقوب بْن جعفر بْن أبي كثير الأنصاري.
قَالَ كَانَ إمام الناس بالمدينة أَبُو جعفر يزيد بْن القعقاع مولي عَبْد اللَّهِ بْن عياش بْن أبي ربيعة وكان قد أخذ القراءة عن عَبْد اللَّهِ بْن عَبَّاس بْن عَبْدِ المطلب وعن مولاه عَبْد اللَّهِ بْن عياش بْن أبي ربيعة ثم قَالَ أَبُو جعفر القاري إمام دار الهجرة فِي القراءة والصحيح من اسمه يزيد بْن القعقاع ويقال جندب بْن فيروز وهو مولي أبي الحارث عَبْد الله ابن عياش بْن أبي ربيعة واسمه عمرو بْن المغيرة بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن عمر بْن مخزوم المخزومي القرشي توفي أَبُو العشائر عَلَى ما ذكر بعض بنيه سنة خمس وتسعين وخمسمائة.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ هَارُونَ الدَّيْنَوَرِيُّ شَيْخٌ كَبِيرُ الْحَدِيثِ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ عَنْ أَبِي سَهْلٍ إبراهيم بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ حُدَيْقٍ ثنا أبو الجارود ثنا عمران ابن هَارُونَ الرَّمْلِيُّ ثنا ابْنُ لَهِيعَةَ عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "اسْتَكْثِرُوا مِنَ النِّعَالِ فَإِنَّ أَحَدَكُمْ لا يَزَالُ رَاكِبًا مَا انْتَعَلَ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن ولشان المقرىء القزويني سمع الصحيح لمحمد ابن إِسْمَاعِيلَ البخاري من الشيخ أبي الفتح الراشدي.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن يَحْيَى الشحام أَبُو الْعَبَّاس الرازي قال الخليل الحافظ
(2/254)

فِي الإرشاد ثقة كبير المحل ورد قزوين قبل الثلاثمائة فكتب عَنْهُ أَبُو الحسن القطان والأحداث فِي ذلك الوقت ثم في سنة سبع عشرة وثلاثمائة خرج شيوخ قزوين أَبُو مُوسَى الحياني وأبو الحسن القطان وأبو داؤد فسمعوا منه مع أبنائهم ومات فِي هَذِهِ السنة.
قَالَ وسمعت جدي ومن أدركت من أصحابه يثنون عليه ورأيت بخط أبي الحسن القطان حَدَّثَنِي أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى الشَّحَّامُ الرَّازِيُّ بِقَزْوِينَ سَنَةَ1 وَتِسْعِينَ تُرِكَ الْبَيَاضُ هَكَذَا حَدَّثَنِي إِسْحَاقُ بْنُ أَبِي حَمْزَةَ الرَّازِيُّ ثنا السِّنْدِيُّ بْنُ عَبْدِ رَبِّهِ ثنا عَلِيُّ بْنُ عَلِيٍّ ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ يَخْطُبُ النَّاسَ وهو يقول إنكم تقرؤن هذه الآية فتأولونها على غير وجهها {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ} وَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "لَيَأْخُذَنَّ عَلَى أَيْدِي سُفَهَائِكُمْ أَوْ لَيَعُمُّكُمُ اللَّهُ بِعِقَابٍ" وأيضا مات أَبُو زرعة آخر سنة أربع وستين ومائتين ودفن أول يوم من المحرم سنة خمس.
فرآه أَبُو عَبْد اللَّهِ المالكي فِي المنام فقال يا أبا زرعة ما فعل بك وربك قَالَ حضرني جبرئيل وميكائيل وإسرافيل عليهم السلام وصلى عَلَى ربي تعالى قَالَ أَبُو الْعَبَّاس فرأيت أبا زرعة فِي المنام بعد أشهر فقلت يا أبا زرعة أَبُو عَبْد اللَّهِ المالكي أخبرني أنه رآك فِي المنام فقال ما فعل بك ربك فقلت حضرني جبرئيل وميكائيل وإسرافيل وصلى على ربي
__________
1 كذا بياض في النسخ.
(2/255)

عز وجل فقال صدق.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن يَحْيَى سمع أبا الحسن القطان بِقَزْوِينَ الحروف عَلَى قراءة أبي عمرو بْن العلاء لأبي الحسن أَحْمَد بْن يزيد الحلواني بروايته عن أبي عَبْد اللَّهِ الأزرق عن الحلواني.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن يعقوب بْن إسحاق أَبُو نصر المروزي حدث بِقَزْوِينَ وذكر الخليل الحافظ أنه قدمها غازيا فِي المحرم سنة سبع وتسعين وثلاثمائة وحدث عَنْهُ قَالَ ثنا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ صَالِحٍ ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ الْمُعَافَى بْنُ سُلَيْمَانَ ثَنَا أَبُي ثَنَا حَكِيمُ بْنُ نَافِعٍ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ عَنْ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "أَوَّلُ مَا يُرْفَعُ مِنَ النَّاسِ الأَمَانَةُ وَآخِرُ مَا يَبْقَى الصَّلاةُ وَرُبَّ مُصَلٍّ لا خَيْرَ فِيهِ" قَالَ الْخَلِيلُ لَمْ يَرْوِهِ عَنْ يحيى بن سعيد الأنصاري غير حكيم بْن نافع ولا عَنْهُ إلا المعافى بْن سليمان الحراني وهو ثقة.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن يوسف بْن ماك أَبُو الحسين الْقَزْوِينِيّ قَالَ الخليل كَانَ فقيها بارعا سمع بِقَزْوِينَ علي بْن أَحْمَد بْن صالح وأبا عبد الله محمد ابن علي بْن عمر الصيدناني وببغداد أبي بكر بْن شاذان والدارقطني وابن شاهين وتولي القضاء ببلاد شتى ومات بعد الأربعمائة وسمع طرفا من كتاب الأحكام لأبي عَلَى الطوسي من مُحَمَّد بْن إسحاق الكيساني.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن يوسف سمع بِقَزْوِينَ تاريخ أَحْمَد بْن حنبل من أَحْمَد بْن الحسن بْن ماجة أو من أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن ميمون أو منهما جميعا.
(2/256)

أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَعْرُوفُ بِحَاجِّيٍّ الْفُوشَنْجِيُّ سَمِعَ فِي الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ سنة ست وأربعمائة مِنْ أَبِي الْفَتْحِ الرَّاشِدِيِّ حَدِيثَ البخاري عن عبد الله بْنِ مَسْلَمَةَ عَنْ مَالِكٍ عَنْ نعيم بن عبد الله المحمر عن علي ابن يَحْيَى بْنِ خَلادٍ الزُّرْقِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرْقِيِّ قَالَ كُنَّا يَوْمًا نُصَلِّي وَرَاءَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حمده قال رجل ورآه رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ: "مَنِ الْمُتَكَلِّمُ" قَالَ أَنَا قَالَ: "رَأَيْتُ بِضْعَةَ عَشَرَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد السمرقندي أَبُو نصر حدث بِقَزْوِينَ سنة خمس وتسعين ومائتين عن عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد الأنصاري وجعفر بْن هشام.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ أَبُو الْحُسَيْنِ الرَّازِيُّ سَمِعَ بِقَزْوِينَ سُلَيْمَانَ بْنَ يَزِيدَ الْفَامِيَّ حَدِيثَهُ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ إبراهيم بْنِ عُبَيْدِ بْنِ سُكَيْنٍ الْبَصْرِيِّ بِسَمَاعِهِ مِنْهُ بِضْعًا ثنا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ ثنا أَبُو جَنَابٍ الْقَصَّابُ سَمِعْتُ زِيَادَ النُّمَيْرِيَّ يَحْلِفُ بِاللَّهِ يَسْمَعُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَحْلِفُ يَسْمَعُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "شَفَاعَتِي لأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ أُمَّتِي".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد الأبهري أَبُو الْعَبَّاس فقيه سمع الخليل الحافظ بِقَزْوِينَ سنة خمس وأربعين وأربعمائة.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ الْحَدَّادُ الصُّوفِيُّ الْكَرَجِيُّ سَمِعَ الْقَاضِي أَبَا مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي زُرْعَةَ يُحَدِّثُ عَنِ ابن داسة عن أبي داؤد ثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ ثَنَا وَهْبٌ عَنْ سُلَيْمَانَ الأَسْوَدِ عَنْ أَبِي الْمُتَوَكِّلِ النَّاجِيِّ عَنْ أَبِي سعيد
(2/257)

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ أَبْصَرَ رَجُلًا يُصَلِّي وَحْدَهُ فَقَالَ: "أَلا رَجُلٌ يَتَصَدَّقُ عَلَى هَذَا فَيُصَلِّي مَعَهُ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد الجعفري أَبُو عَلَى ختن السيد أبي الحسن مُحَمَّد بْن أبي طاهر الجعفري وهو أَبُو أبي طاهر وأبي الطيب الجعفريين السابق ذكرهما وكان قد قام بالرياسة بعد أبي الحسن وأخيه أبي القاسم واقتدي بهما فِي حسن السيرة وضبط الأمور وكان يحب العلم وأهله ويعقد مجلس النظر فِي داره.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد أَبُو الحسين مولي بني هاشم حدث بِقَزْوِينَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْعَبَّاس الخشكي روى عَنْهُ أَبُو الحسن أَحْمَد بْن فارس فِي الصاحبي فِي فقه اللغة من جمعه.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد الأديب المعروف ببلك القضبري ثم الْقَزْوِينِيّ كَانَ من الأدباء له معرفة باللغة والنحو ورسائل وشعر جيد وغير جيد مما يروي له فِي الأمير عز الدين إسحاق النظامي:
البشريان بأملاك ومولود ... مبشران بعود الماء فِي العود
لولا أَبُو طاهر إسحاق ذو شرف ... لكنت أجهد مكدود ومجهود
قد سد بالمال حالي بعد ما انثلمت ... وكف عن كنفي الجوع بالجود
(2/258)

وجمع ما وجده متفرقا من شعره ابنه الأديب هبة اللَّه بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد فِي مجلة ومما رأيته فيها:
لا تحقرن غريبا كي تجربه ... فرب محتقر يغني غناه فيه
الدال والذال فِي التصوير واحدة ... الدال أربعة والذال سبعمائة
وأيضا كتب إِلَى القاضي أبي الحسن بْن هلة:
تلذذت بالكري عيناي والوسن ... واستمتعت بسماع طيب أذني
وزاد روحي روح كَانَ زائلة ... وللمسرة راح دب فِي بدني
مذ عاد مبتهجا فِي حال صحته ... إلي مدارسة القاضي أَبُو الحسن
وله مكاتبات إِلَى الإمام أبي نصر القشيري وَإِلَى القاضي أحمد ابن هلة وابنه أبي الحسن. أَحْمَد بْن مُحَمَّد القرشي أَبُو الحسن حدث بِقَزْوِينَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْفَضْلِ قَالَ أَنْبَأَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحِ بْنِ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ عَنْ عَلَيِّ ابن أَبِي طَلْحَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ في قوله تعالى: {قُرْآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ} قَالَ غَيْرُ مَخْلُوقٍ حَدَّثَ بِهِ أَبُو حَفْصِ بْنُ جَابَارَهْ عَنْ حِمْيَرَ بْنِ خَمِيسٍ عَنْ أَبِي جعفر المقرىء بسماعه من القرشي بقزوين.
أحمد بْنُ مُحَمَّدٍ الأُسْتَاذُ أَبُو مَنْصُورٍ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ فِي
(2/259)

الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ فِي كِتَابِ الْفِتَنِ عَنْ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنِي مَالِكٌ عَنْ أَبِي الزِّيَادِ عَنِ الأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لا تقوم الساعة حتى يَمُرَّ الرَّجُلُ بِقَبْرِ الرَّجُلِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ مَكَانَهُ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد السيرجردي سمع الحديث من ابن إسحاق الكيساني بِقَزْوِينَ.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد قاضي القضاة أَبُو الْعَبَّاس سمع بِقَزْوِينَ القاضي عَبْد الجبار أَحْمَد سنة تسع وأربعمائة يقول ثنا مُحَمَّد بْن يعقوب أَبُو جعفر المروزي حاج قدم علينا سنة أربعين وثلاثمائة ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ عمرة ثنا مُحَمَّد بْن يَحْيَى بْن خالد بْن يزيد قَالَ كتب رجل إِلَى بعض الأدباء يسأله أن يكتب إليه شيئا ينتفع به فكتب إليه أما لآخرتك فإن اللَّه أوحي إِلَى نبي من أنبيائه يقال له أرميا وعزتي وجلالي لو أن المعصية كانت فِي بيت من بيوت الجنة لأوصلت الخراب إِلَى ذلك البيت وأما لدنياك فإن الشاعر يقول:
ما الناس إلا مع الدنيا وصاحبها ... فكيف ما انقلبت يوما به انقلبوا
يعظمون أخا الدنيا فإن وثبت ... عليه يوما بما لا يشتهي وثبوا
أحمد بْنُ مُحَمَّدٍ الْقَزَّازُ أَخُو إبراهيم القزاز سَمِعَ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الْمُعَسَّلِيَّ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الأَصْبَهَانِيِّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إبراهيم بْنِ عَامِرٍ الأَصْبَهَانِيُّ ثنا عَمِّي ثنا أَبِي ثنا أَبُو وهب حميد بن
(2/260)

إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ أَبِي جُحَيْفَةَ وَهْبِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ السُّوَائِيِّ قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ يُشْبِهُهُ وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ مَنْ أَحَبَّنِي فَلْيُحِبَّ هَذَا".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد القهباري أَبُو الحسين سمع الحديث من أبي الفضل الكرجي.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد المخلدي أَبُو الْعَبَّاس سمع الْمُقَوَّمِيّ جزأ من حديث أبي الفتح الراشدي وفوائده وسمعه منه أَبُو منصور وفيه ثنا عبيد الله ابن مُحَمَّد ثنا أَبُو بكر بْن مقسم ثنا إسحاق بْن إبراهيم ثنا أَحْمَد بْن أبي الحواري قَالَ سمعت أبا سليمان الداراني يقول من بات تعبا من كسب الحلال وبات والله عَنْهُ راض.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد السهرجي الصوفي سمع الأحاديث الخمسة والخمسين المستخرجة من المصافحة لأبي بكر البرقاني من الأستاذ أبي إسحاق الشحاذي بقرأة مُحَمَّد بْن أبي الربيع الغرناطي سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة.
فصل
أحمد بْن أبي المحاسن المعقلي الْقَزْوِينِيّ أبو الفوارس سمع ببر دشير كرمان العوالي الَّتِي جمعها الحافظ أَبُو الفتيان الدهستاني من أَحْمَد بْن الحسن بْن أَحْمَد الجرجاني سنة خمس وخمسين وخمسمائة بسماعه منه وفيها أنا أَبُو سعد الكنجروذى أنبأ الحاكم أبو عبد الله الحافظ أخبرني
(2/261)

عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ يَعْقُوبَ بن شقير المقرىء ثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُبَيْدٍ ثنا عَبَّادُ بْنُ يَعْقُوبَ ثنا سَعِيدُ بْنُ عَمْرٍو الْعَنَزِيُّ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ عَنْ جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنِ أَبِيهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا كَتَبْتُمُ الْحَدِيثَ فَاكْتُبُوهُ بِإِسْنَادِهِ فان بك حَقًّا كُنْتُمْ شُرَكَاءَ فِي الأَجْرِ وَإِنْ يَكُ بَاطِلًا كَانَ وِزْرُهُ عليه".
فصل
أحمد بن مردانية الْقَزْوِينِيّ سمع مع أبي الحسن القطان من محمد ابن الحجاج البزار.
فصل
أحمد بْن المرزبان بْن تقي الديلمي سمع بِقَزْوِينَ أبا عمر بْن مهدي أَحْمَد بْنُ الْمَرْزُبَانِ الْفَامِيُّ أَبُو الْعَبَّاسِ الْقَزْوِينِيُّ شَيْخٌ وَثِقَةُ الأَئِمَّةِ قَالَ الْخَلِيلُ سَمِعَ سَلَمَةَ بن شيب النَّيْسَابُورِيَّ بِمَكَّةَ وَأَدْرَكْتُ مِمَّنْ رَوَى عنه مُحَمَّد بْن سليمان بْن يَزِيدَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ثنا أحمد بن المرزبان بقراأة أبي سنة سبع وثلاثمائة ثَنَا سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَنْبَأَ مَعْمَرٌ عَنِ بَهْزِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "إِنَّكُمْ تُوفُونَ سَبْعِينَ أُمَّةً أَنْتُمْ خَيْرُهَا وَأَكْرَمُهَا عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ" قَالَ الخليل توفي سنة ثمان وثلاثمائة لكن رأيت فِي جزء عتيق من تفسير عَبْد الرزاق أنه سمع من ابن المرزبان سنة عشرة وثلاثمائة وهذا يخالف ما حكاه الخليل والله أعلم.
(2/262)

فصل
أحمد بْن المظفر الخراساني ورد قزوين وسمع بها الحديث من أبي عَلَى الخضر بْن أَحْمَد بْن عمر الْقَزْوِينِيّ وسمع منه أَبُو الفضل مُحَمَّد بْن عثمان القومساني.
أَحْمَد بْن المظفر بْن أبي طاهر الْقَزْوِينِيّ المعروف بالأصبهاني سبط الأستاذ أبي إسحاق الشحاذي سمع فضائل قزوين للخليل الحافظ من جده.
أَحْمَد بْن المظفر الخفيفي سمع أبا الفتح الراشدي صحيح البخاري أو بعضه.
فصل
أحمد بْن معروف القراتي أَبُو بكر سمع الجنيد بْن صالح القراتي سنة خمس وتسعين وأربعمائة.
فصل
أحمد بْن المعافى بْن الفضل قزويني كَانَ فقيها شروطيا ولا أدري هل سمع الحديث رأيت شهادته عَلَى حكومات للقاضي أبي مُوسَى عيسى ابن أحمد سنة تسع وسبعين وثلاثمائة وما يقاربها.
فصل
أحمد بْن ممك قزويني كثير السماع من أبي الحسن القطان.
فصل
أحمد بْن منصور القطان خال أبي الحسن القطان وله بنون نجباء.
(2/263)

ذكرناهم فِي المحمديين وكان يحج كل سنة إلا ما شاء اللَّه وحمل أبا الحسن إِلَى الري فسمعا من أبي حاتم ثم خرج فِي أول ارتحال أبي الحسن إِلَى بغداد فسمع معه رأيت بخط الإمام هبة اللَّه بْن زاذان سمعت الشيخ العم سمعت أبا منصور القطان يقول سمعت أبي يقول رفسني الجمل عَلَى رجلي فعوجها ثم ضربني أخري فسواها وكان أَحْمَد يكنى بأبي عبد الله أَحْمَد بْن منصور سمع أبا الحسن القطان.
فصل
أحمد بْن مهران بْن المنذر أَبُو جعفر القطان من الشيوخ المتقدمين روى عن القعنبي وعثمان بْن الهيثم قَالَ الإمام عَبْد الرَّحْمَنِ بْن أبي حاتم وهو صدوق حدثنا عَنْهُ علي بْن مهرويه الْقَزْوِينِيّ وقال كتبت عَنْهُ بِقَزْوِينَ.
فصل
أَحْمَد بْنُ مُوسَى بْنِ مَعْقِلٍ بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الرازي أَبُو الْعَبَّاس حدث وأملي الكثير بِقَزْوِينَ سنة خمس وسبعين ومائتين ومنهم من سماه محمدا كما قدمته وأحمد أصح روى عَنْهُ أَبُو الحسين أحمد بن محمد ابن ميمون وأبو الحسن القطان وسمع أَحْمَد بْن ميثم بْن علي ويحيى ابن حبيب بْن عربي ومحمد بْن مهران وأبا كريب ومحمود بْن غيلان وأقرانهم.
رَأَيْتُ بِخَطِّ أَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ أحمد بن موسى بن
(2/264)

مَعْقِلٍ بِقَزْوِينَ سَنَةَ خَمْسٍ وَسَبْعِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا يَحْيَى بْنُ حَبِيبٍ ثنا موسى ابن إبراهيم ثنا طَلْحَةُ يَعْنِي ابْنَ خِرَاشٍ يَقُولُ سَمِعْتُ جَابِرًا يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ يَقُولُ: "لا تَمَسُّ النَّارُ مُسْلِمًا" أَيْ مَنْ رَآنِي.
قَالَ طَلْحَةُ وَرَأَيْتُ جَابِرًا قَالَ مُوسَى قَدْ رَأَيْتُ طَلْحَةَ قَالَ أَبُو زَكَرِيَّا وَقَالَ لِي مُوسَى وَقَدْ رَأْيَتَنِي قَالَ أَبُو زَكَرِيَّا وَنَحْنُ نرجوا اللَّهَ وَأَيْضًا ثنا أَبُو كُرَيْبٍ ثنا يُونُسُ بْنُ بُكَيْرٍ عَنْ عَنْبَسَةَ بْنِ الأَزْهَرِ عَنْ سِمَاكٍ عَنْ عِكْرِمَةَ قَالَ:
قَالَتْ عَائِشَةُ كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَمْسَحُ الْغُبَارَ عَنْ وَجْهِ جِبْرَئِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ فَقُلْتُ هَذَا دِحْيَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: "هَذَا جِبْرَئِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ".
أَحْمَد بْن مُوسَى بْنَ هَارُونَ بْنِ حَيَّانَ سمع الحديث ومات قبل يبلغ الرواية وفي قبيلته علماء مذكورون وعن القاضي أبي مُحَمَّد بْن أبي زرعة أن الحيانية أقدم بيت من أهل العلم بِقَزْوِينَ.
فصل
أَحْمَدَ بْن ميمون بْن عون بْن أبي عون الكاتب القرشي جد أبي الحسين أَحْمَد بْن مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مَيْمُونٍ خرج من قزوين إِلَى مكة وجاور بها ودخل عليه بها عَبْد الوهاب الوراق الرازي منكسر متحيرا فسأله عن حاله.
(2/265)

فقال خرجت من الري ولي أربع بنات وورد عَلَى الكتاب بولادة أخري فقال أَحْمَد سمها حجة وزوجها مني ففعل فدعا له عَبْد الوهاب بالخير فأقام بمكة سنتين ثم انصرف إِلَى قزوين وحمل بنت عَبْد الوهاب من الري فولد له ثلاث بنين وبنتا.
زوج البنت من إبراهيم بْن سوية العجلي فولدت له أبا الْعَبَّاس أَحْمَد بْن إبراهيم بْن سمويه وَرَوَى أَحْمَد بْنُ مَيْمُونٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَدَانَ وَحَدَّثَ سِبْطُهُ أَبُو الْحُسَيْنِ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ أَحْمَد بْنَ مَيْمُونٍ عَنْهُ وَعَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَجَّاجِ قَالا ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مِهْرَانَ ثنا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ عن جعفر ابن مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَابِرٍ.
أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم صلى قَالَ: يَوْمَ عَرَفَةَ فِي حَجَّتِهِ وهو على ناقته القصوا "يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِ لَمْ تَضِلُّوا كِتَابَ اللَّهِ وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي" وسيأتي ذكر أبيه ميمون بْن عون ورده قزوين وإقامته بها في موضعه.
فصل
أَحْمَد بْنُ نَصْرِ بْنِ أَحْمَد أَبُو الْعَبَّاس الخيارجي روى سنن الصوفيه لأبي عَبْد الرحمن السلمي عن القاضي أبي إسحاق إبراهيم بْن حمير الحميري عَنْهُ وسمع الفوائد المنتقاة تخريج إبراهيم من أبيه أبي الحسين حمير بسماعه منه وفيها أنا أَبُو عُمَرَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْوَاحِدِ الْبَزَّازُ ثنا عبيد الله بن سهل المقرىء ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْوَلِيدِ ثنا غنرعن شُعْبَةَ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ رِبْعِيٍّ
(2/266)

عَنْ حُذَيْفَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ قَرَأَ: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} أَلْفَ مَرَّةٍ فَقَدِ اشْتَرَى نَفْسَهُ مِنَ اللَّهِ".
أَحْمَد بْن نصر المالكي أَبُو الْعَبَّاس القاضي سمع ببغداد أبا حفص ابن شاهين وبأصبهان أبا بكر بْن المقرىء وأبا عَبْد اللَّهِ بْن مَنْدَهْ وبهمدان مُحَمَّد بْن سعيد بْن إبراهيم المعروف بجبرئيل الهمداني وبقزوين إِسْمَاعِيل بْن يوسف بْن يعقوب الصوفي رَوَى عَنْهُ أَبُو حَفْصِ بْنُ جَابَارَةَ أنا فِي كِتَابِهِ الْخَطِيبُ عَبْدُ الْكَافِي بْنُ عَبْدِ الْغَفَّارِ بْنِ مَكِّيٍّ الْحَرْبِيُّ عَنْ إِجَازَةِ جَدِّهِ أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدِ بْنِ مَكِّيٍّ الْخَطِيبِ أَنْبَأَ أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ جَابَارَةَ الأَبْهَرِيُّ سَنَةَ ستين وأربعمائة ثنا الْقَاضِي أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ نَصْرٍ الْمَالِكِيُّ ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ يُوسُفَ الصُّوفِيُّ الْقَزْوِينِيُّ بِهَا ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَد بْنِ يَحْيَى الْمَلْطِيُّ بِحِمْصَ إِمْلاءً ثنا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ عَنْ مَعِينِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنِ الأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: قَالَ لِي جِبْرَئِيلُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: "يَا عِبَادِي أَعْطَيْتُكُمْ فَضْلا وَسَأَلْتُكُمْ قَرْضًا فَمَنْ أَعْطَانِي شَيْئًا مِمَّا أَعْطَيْتُهُ طَوْعًا عَجَّلْتُ لَهُ الْخَلَفَ فِي الْعَاجِلِ وَذَخَرْتُ لَهُ فِي الآجِلِ وَمَنْ أَخَذْتُ مِنْهُ ما أعطيته كرها أصبر وَاحْتَسَبَ أَوْجَبْتُ لَهُ صَلاتِي وَرَحْمَتِي وَكَتَبْتُهُ مِنَ الْمُهْتَدِينَ وَأَبَحْتُ لَهُ النظر إلى وجهي".
فصل
أَحْمَد بْن هبة اللَّه بْن خليس بْن أبي ذر بْن محمد بن إبراهيم بن
(2/267)

خليس الخليسي أَبُو المكارم كَانَ له خط بين وكان يورق وله قليل معرفة كما يكون للممترين من العوام وسمع الحديث المسلسل بأول حديث من القاضي عطاء اللَّه بْن علي بْن بلكوية سنة ستين وخمسمائة بشرطه وهو يرويه عن زاهر الشحامي وسمع الإمام أَحْمَد بْن إِسْمَاعِيلَ وغيره.
أَحْمَد بْن هبة اللَّه بْن عَبْدِ اللَّهِ أَبُو إسحاق الكموني أخو أبي البركات إِسْمَاعِيل بْن هبة اللَّه سمع أبا زيد الواقد بْن الخليل بْن عَبْدِ اللَّهِ الخليلي وكان لأهل بيته جاه وتقدم ورياسة وفيهم علماء موصوفون.
فصل
أحمد بْن الهيثم بْن حماد أَبُو الحسين اليماني شيخ ثقة مذكور بالعلم والعبادة وحسن الطريقة سمع ببغداد الْعَبَّاس الدوري ومحمد بْن إسحاق الصاغاني وأبا إِسْمَاعِيل الترمذي وسكن قزوين قَالَ الخليل الحافظ وَحَدَّثَنَا عَنْهُ ابْنُ صَالِحٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ وَمُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ وَيُقَالُ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الأَبْدَالِ وَمِمَّا رَوَاهُ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الصَّاغَانِيُّ أَنْبَأَ هَاشِمُ بْنُ الْقَاسِمِ ثنا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ عَنْ عبيد الله ابن أَبِي نَهِيكٍ عَنْ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ" مات سنة تسع وثلاثمائة.
أحمد بْن الهيثم سمع بِقَزْوِينَ أَحْمَد بْن الحسن بْن ماجة أو أحمد ابن مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مَيْمُونٍ.
(2/268)

فصل
أحمد بْن هارون سمع مع أَحْمَد بْن الهيثم من أحد الأحمدين أو كليهما تاريخ أَحْمَد بْن حنبل.
فصل
أحمد بْن هاشم النفيلي قَالَ الخليل الحافظ مديني وافي الري ثم خرج إِلَى قزوين وقطن بها وأعقب حدث عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زبالة وعبيد الله ابن مُوسَى وحدث عَنْهُ مُوسَى بْن هارون بْن حيان وميسرة بْن علي وأثني عليه قَالَ وَحَدَّثَنِي عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَمَّادٍ ثنا مُوسَى بْنُ جَعْفَرِ بْنِ حَيَّانَ ثنا أَحْمَد بْنُ أَبِي هَاشِمٍ النُّفَيْلِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ زُبَالَةَ أَنْبَأَ عِيسَى بْنُ مُوسَى بْنِ مَعْبَدٍ عَنِ الْهُذَيْلِ بْنِ بِلالٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَحْيَى الْفَزَارِيِّ عَنْ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "كَيْفَ أَنْتَ يَا عَوْفُ إِذَا افْتَرَقَتْ هَذِهِ الأُمَّةُ عَلَى ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً وَاحِدَةً مِنْهَا فِي الْجَنَّةِ وَبَقِيَّتُهَا فِي النَّارِ" قَالَ وَكَيْفَ ذَلِكَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ؟ قَالَ: "إِذَا كَثُرَتِ الشُّرُوطُ وملكت الإءماء" وذكر غير ذَلِكَ قَالَ الخليل لم يروه إلا ابن ربالة وليس هو بالقوي.
فصل
أحمد بْنُ وَصِيفٍ الْقَزْوِينِيُّ أَبُو طَالِبٍ الْحَلْبَسِيُّ وَيُقَالُ لَهُ الْوَصِيفِيُّ أَيْضًا مَوْلَى الْحُسَيْنِ بْنِ حَلْبَسِ بْنِ حَمُّوَيْهِ الْقَزْوِينِيِّ وَكَانَ فَقِيهًا كَبِيرًا على
(2/269)

مَذْهَبِ الشَّافِعِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَخَذَ الْفِقْهَ عَنْ أَبِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي هُرَيْرَةَ بِبَغْدَادَ وَسَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ فِي إِمْلائِهِ أَنْبَأَ الْحَارِثُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أبي أسامة ثنا داؤد بْنُ الْمُحَبَّرِ ثنا حَمَّادُ بْنُ سلمة عن علي بْن زيد عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "رَأَيْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ رِجَالًا يُقْرَضُ شِفَاهُهُمْ بِمَقَارِيضَ مِنْ نَارٍ فَقُلْتُ مَنْ هَؤِلاءِ يَا جِبْرَئِيلُ قَالَ خُطَبَاءُ أُمَّتِكَ يَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَيَنْسَوْنَ أَنْفُسَهُمْ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكُتُبَ أَفَلا يَعْقِلُونَ" مات أَبُو طالب سنة تسع وخمسين وثلاثمائة.
فصل
أَحْمَد بْن الواقد بْن الخليل بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْخَلِيلِيُّ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ سَمِعَ جَامِعَ التَّأْوِيلِ لأَحْمَد بْنِ فَارِسٍ أَوِ النِّصْفَ الثَّانِيَ مِنْهُ مِنْ أَبِي مَنْصُورٍ المقومى سنة ثلاث وسبعين وأربعمائة وفضائل القرآن لأبي عبيد من الْمُقَوَّمِيِّ أَيْضًا وَسَمِعَ أَبَاهُ أَبَا زَيْدٍ الْوَاقِدَ بْنَ الْخَلِيلِ فِي الطُّوَالاتِ لأَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ ثنا أَبُو حَاتِمٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِيسَ بِالرَّيِّ سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْوَاسِطِيُّ ثنا عَبَّادُ بْنُ الْعَوَّامِ عَنِ حجاج عن عمرو ابن شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنِ الْحَجَّاجِ عَنِ الْحَكَمِ عَنْ مِقْسَمٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ كَتَبَ كِتَابًا بَيْنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَأَنْ يَعْقِلُوا مَعَاقِلَهُمْ أَوْ يَفُكُّوا عَانِيَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَالإِصْلاحِ بَيْنَ المسلمين.
أحمد بن ولشان المقرىء البزاز سمع أبا الفتح الراشدي في صحيح
(2/270)

البخاري حديثه. عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْلَمَةَ بْنِ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ عَنْ أَيُّوبَ بْنِ أَبِي تَمِيمَةَ السَّخْتِيَانِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ انْصَرَفَ مِنَ اثْنَتَيْنِ فَقَالَ له ذو اليدين اقصرت الصلوة أَمْ نَسِيتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "أَصْدَقَ ذُو الْيَدَيْنِ فَقَالَ النَّاسُ نَعَمْ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ فَصَلَّى اثْنَتَيْنِ آخَرَتَيْنِ ثُمَّ سَلَّمَ ثُمَّ كَبَّرَ فَسَجَدَ مِثْلَ سُجُودِهِ أَوْ أَطْوَلَ" أورده البخاري فِي باب هل يأخذ الإمام إذا شك بقول الناس وسمع أَحْمَد غَرِيبِ الْحَدِيثِ لأَبِي عُبَيْدٍ مِنْ أبي محمد الطيبي الفقيه.
فصل
أحمد بْن يَحْيَى أَبُو الحسين الصائغ الْقَزْوِينِيّ من مشائخ الصوفية ذكره الشيخ أبو عَبْد الرحمن السلمي فِي تاريخ الصوفية وقال كَانَ أستاذ علي بْن بادويه قطع البوادي مع الخواص عَلَى التوكل وقال فيما جمع من حكايات المشائخ سمعت أبا عَلَى الحسين بْن يوسف الْقَزْوِينِيّ سمعت عَلَى بادويه الْقَزْوِينِيّ سمعت أبا الحسن أَحْمَد بْن يَحْيَى الصائغ الْقَزْوِينِيّ يقول دخلت عَلَى إبراهيم الخواص وبين يديه محبرة وعَلَى أذنه قلم وبين يديه بياض وهو يعلق ما يرد عليه من الخواطر فلما فاتحته قَالَ هات شيئا حَتَّى أتيت لك فيه شيئا تنظر فيه فقلت له عندي كل ما أنت فيه شغل قال صدقت.
(2/271)

فصل
أحمد بْن يزداد البغدادي سمع بِقَزْوِينَ أبا الحسين أَحْمَد بْن الحسين ابن مُحَمَّد بْن علويه الخطيب وسمع أيضا أبا بكر أَحْمَد بْن علي الأستاذ فِي جزء من فوائده حديثه عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ تَوْبَةَ ثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ أَنَّهُ سمع عَبْد اللَّه بْن عمر يَقُولُ سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: عَنْ الطب فَقَالَ: "لَسْتُ بِآكِلِهِ وَلا مُحَرِّمِهِ".
فصل
أحمد بْن يعقوب الْقَزْوِينِيّ أَبُو عمر سمع ببغداد علي بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَد لؤلؤ الوراق وأبا الحسين عَبْد اللَّهِ بْن إبراهيم وأبا يعقوب يوسف ابن إبراهيم الجرجاني ومما سمعه من ابن لؤلؤ حديثه عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ السلام السلمي قَالَ ثنا شَيْبَانُ ثنا أَبُو سَلَمَةَ الْكِنْدِيُّ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ الْهَمْدَانِيِّ به عن شريح بن هانىء سَأَلْتُ عَائِشَةَ عَنِ الْمَسْحِ عَلَى الْخُفَّيْنِ فَقَالَتْ ايتِ عَلِيًّا فَإِنَّهُ كَانَ قَدْ يُسَافِرُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ فَسَأَلْتُهُ قَالَ: "ثَلاثَةُ أَيَّامٍ لِلْمُسَافِرِ وَيَوْمٌ وَلَيْلَةٌ لِلْمُقِيمِ" نقلته من خط أبي عمرو الدقيق في جزء عتيق.
فصل
أحمد بْن أبي يعلى بْن الحسين الأبهري الواعظ كَانَ يعرف ببابويه ورد قزوين ولقيته بها وهو يذكر تذكيرا لا بأس به وأجاز له
(2/272)

أَبُو بكر بْن خور بْن الأديب هبة اللَّه بْن الحسين بْن هبة اللَّه الفلاكي وعَبْد الوهاب بن محمد الخطيبي.
فصل
أحمد بْن يوسف بْن مُحَمَّد سمع أبا الحسن القطان يقول فِي إملاء له ثنا أَبُو إسحاق إبراهيم بْن مُحَمَّد بْن عبيد الشهرزوري أنبأ أَحْمَد بْن عَبْدِ الله بن عبد الرحيم الزهري قَالَ قَالَ هشام قد وفد همدان عَلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ منهم مالك بْن نمط وأبو ثور وهو ذو المشعار ومالك بْن أيفع وضمام بْن مالك السلماني وعميرة بْن مالك الخارفي فلقوا رسول الله مرجعه من تبوك وعليهم مقطعات الحبرات وحكي قصة وكتابا كتبه لهم رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ إِلَى أن قَالَ فقال فِي ذلك مالك بْن نمط:
ذكرت رَسُول اللَّهِ فِي فحمة الدجي ... ونحن بأعَلَى رحرحان وصلدد
وهن بنا خوص طلايح تعتلي ... بركبانها فِي لاحب متمدد
عَلَى كل فتلاء الذراعين حبسرة ... يمر بنا مر المجف الخفيدد
حلفت برب الراقصات إِلَى منا ... صوادربالركبان من هضب قردد
(2/273)

بان رَسُول اللَّهِ فينا مصدق ... رسول أتي من عندي ذي العرش مهتد
ليس لهؤلاء ذكر فِي معرفة الصحابة لأبي عَبْد اللَّهِ بْن مَنْدَهْ.
أَحْمَد بْنُ يُوسُفَ الْمُؤَدِّبُ أَبُو نُعَيْمٍ الْوهَارِيُّ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ وَسَمِعَ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَحْمَد بْنِ إبراهيم الخبازى الصوفى سنةعشر وأربعمائة بِقَزْوِينَ يُحَدِّثُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إبراهيم بْنِ سَلَمَةَ ثنا يَحْيَى ابن عَبْدِ الأَعْظَمِ وَعَمْرُو بْنُ سَلَمَةَ وموسى بْن هارون بْن حيان قالوا ثنا عبد الله الجراح القهستابي ثنا أَبُو عَامِرٍ الْعَقَدِيُّ عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "الدُّنْيَا مَلْعُونٌ مَا فِيهَا إِلا مَا كَانَ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ".
أَحْمَد بْنُ يُوسُفَ الْمَمُوصِيُّ أَبُو الْعَبَّاسِ سَمِعَ الإِمَامَ أَبَا حَفْصٍ هِبَةُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ يَقُولُ أَخْبَرَنِي عَمِّي أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ حَدَّثَنَا أبو إسحاق إبراهيم بْن أَحْمَدَ بْنِ حَمْدَانَ الْهَمْدَانِيُّ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ وَهْبٍ ثنا إبراهيم بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ الْحَجَّاجِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْمَسْعُودِيِّ عَنْ زُبَيْدٍ الْيَامِيِّ عَنْ مُرَّةَ الْهَمْدَانِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ اللَّهَ قَسَّمَ بَيْنَكُمْ أَخْلاقَكُمْ كَمَا قَسَّمَ بَيْنَكُمْ أَرْزَاقَكُمْ وَإِنَّ اللَّهَ يُعْطِي الدُّنْيَا مَنْ يُحِبُّ وَمَنْ لا يُحِبُّ وَلا يُعْطِي الإِيمَانَ إِلا مَنْ يُحِبُّ فَإِذَا أَحَبَّ اللَّهُ عَبْدًا أَعْطَاهُ الإِيمَانَ فَمَنْ ضَنَّ بِالْمَالِ أَنْ يُنْفِقَهُ وَجَبُنَ عَنِ الْعَدُوِّ أَنْ يُجَاهِدَهُ فَلْيُكْثِرْ مِنْ قَوْلِ سُبْحَانَ اللَّهِ والحمدلله وَاللَّهُ أَكْبَرُ فَإِنَّهُنَّ مِنَ الْبَاقِيَاتِ الصالحات".
(2/274)

أَحْمَد أَبُو الْعَبَّاس الكثيري الْقَزْوِينِيّ شاعر مجيد أخذ العربية والنحو عن جعفر بْن أبي الليث ورأيت بخط هبة اللَّه بْن زاذان أن الكثيري من ولد كثير بْن شهاب سكن قزوين وبها ولد وأنه كَانَ بعيد الهمة يقنع بالقليل ويتزهد وله المقطعات البديعة ومدح الرئيس أَحْمَد بْن الفضل بْن سنان العجلي وقد قدمنا ذكره بقصائد غر منها قوله:
جد الزماع وخذ الأنيق الرسم ... يبلغان مدي الآمال والهمم
إِلَى أن قَالَ:
واقرع إِلَى أَحْمَد المأمول واغن به ... عن البرية تدرك خير معتصم
أغر أبلج فياض له همم ... فِي الجود أقصرها يوفى عَلَى هدم
ومن شعره:
هل يصبر الحر الكريم ... عَلَى المقام بدار ذل
أم هل يلام عَلَى الرحيل ... وإن توعرت السبل
رأيته بخط علي بْن ثابت ورأيت خط الأديب أبي القاسم عَبْد الملك بْن أبي بكر الفركي القزويني أنشدني الإمام أبو عبد الله الحسين
(2/275)

ابن الحسن المقرىء الطالقاني أنشدني عَبْد الجبار بْن سلمان الحلاوي الْقَزْوِينِيّ قَالَ أنشدت عن ابن الكثير الْقَزْوِينِيّ لما أهدي إليه أَبُو عَلَى الجعفري ورد الهدية وكان متزهدا:
الغل فِي عنقي والمن سيان ... فان تحملت منا كنت كالعاني
أبلغ عليا بأني لست محتملا ... وإن أكلت يدي إحسان منان
اكفف نوالك عني أنتي قنع ... أمت حرصي فِي الدنيا فأحياني
إني أري هَذِهِ الدنيا وبهجتها ... خضاب غانية أو حلم وسنان
بينا يري المرأ فِي أعلا شواهقها ... إذ صار منها إِلَى الحد بجيان
وله:
ولايته والعزل سيان عندنا ... فنحن بحمد اللَّه منها براء
إذا المرأ لم ينفعك فِي حال قدرة ... فذاك ومن تحت التراب سواء
__________
في الأصل بحبان.
(2/276)

عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ داؤد الواعظ قَالَ أنشدني الكثيري الْقَزْوِينِيّ لنفسه:
قالت أراك بعيش غير ذي رغد ... وحظ رزقك من دنياك منزور
فقلت ويحك الآتي مكملة ... وإنما لي ما تعطي المقادير
(2/277)

الاسم الثالث ادريس.
إدريس بْن عمر بْن إدريس الوكيل الْقَزْوِينِيّ رأيت بخطه ما يدل عَلَى فضله وإيقانه وسمع القاضي أبا الحسن عَبْد الجبار بْن أَحْمَد وأبا عَبْد اللَّهِ مُحَمَّد بْن مهران فِي دار السيادة بِقَزْوِينَ وَفِيمَا سَمِعَ مِنَ ابْنِ مِهْرَانَ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِمْرَانَ بْنِ مُوسَى الْمَعْرُوفِ بِابْنِ الْجُنْدِيِّ ثَنَا يَحْيَى بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ صاعد سنة خمس عشرة وثلاثمائة ثنا محمد ابن الْمَكِّيِّ ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي حَازِمٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا بنزعة من الناس" الحديث.
(2/277)

الاسم الرابع اسحاق.
إسحاق بْن إبراهيم بْن أَحْمَدَ بْن محمد الصوفى المقرىء أبا إسحاق الشحاذي بِقَزْوِينَ الأحاديث الخمسة والخمسين لأبي بكر البرقاني
(2/277)

إسحاق بْن إبراهيم أَبُو يعقوب الأبهري نزبل قزوين من مشائخ الصوفية صحب أبا عَلَى الأعرج أورده السلمي فِي تاريخ الصوفية.
إسحاق بْن أَحْمَد بْن روجك الْقَزْوِينِيّ أَبُو منصور متكلم متقن عَلَى مذهب الشيخ أبي الحسن الأشعري مصنف فيه وكان يلقب بالأستاذ سمع مسند الشافعي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بالري من أبي الحسين مُحَمَّد بْن مخاطرة الساوي بقراأة القاضي أبي المحاسن الروياني سنة ثلاث وستين وأربعمائة برواية ابن مخاطرة عن القاضي أبي بكر الحيري.
إِسْحَاقُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ املاستَ1 سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ فِي الصَّحِيحِ حَدِيثَ الْبُخَارِيِّ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنِي ابْنُ وَهْبٍ عَنْ يُونُسَ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَطَعَ يَدَ امْرَأَةٍ قَالَتْ عَائِشَةُ وكانت يأتي بعد ذلك فارفع حَاجَتَهَا إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ فَتَابَتْ وَحَسُنَتْ تَوْبَتُهَا.
إسحاق بْن الحسين بْن علي بْن مُحَمَّد الطافسي أَبُو شداد من أهل الحديث سمع أبا الحسين بْن علي قَالَ الخليل الحافظ حديثا عَنْهُ أَبُو بكر بْن أَحْمَد بْن ميمون مات سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة.
إسحاق بْن سليمان سمع بِقَزْوِينَ أَحْمَد بْن الحسن بْن ماجة أو أحمد ابن مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مَيْمُونٍ تاريخ أَحْمَد بْن حنبل برواية الأحمدين عن ابن أبي ظاهر عن أبي بكر الأثرم عن أَحْمَد بْن حنبل.
إِسْحَاقُ بْنُ أَبِي صَالِحِ بْنِ إِسْحَاقَ أَبُو الحسن الصالحابادى حدث
__________
كذا في النسخ.
(2/278)

عن أبي منصور مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْنِ مَنْصُورٍ الْقَطَّانِ قَالَ أَنْبَأَ الْمَقَانِعِيُّ أَنْبَأَ أَبُو كُرَيْبٍ ثنا أبو يوسف ثنا الكلبي عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ من أين يورث الخشى قَالَ: "مِنْ حَيْثُ يَبُولُ".
إسحاق بْن عبيد بْن عَبْدِ السلام أَبُو القاسم الفقيه الْقَزْوِينِيّ سمع أبا الفتح الراشدي سمع كتاب الزهد لأبي مُحَمَّد بْن أبي حاتم بروايته عن علي بْن القاسم بْن مُحَمَّد السهروردي عَنْهُ وفيه ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَوْفٍ ثَنَا نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ ثَنَا فَيَّاضٌ الرَّقِّيُّ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَزِيدَ وَكَانَ قَدْ أَدْرَكَ أصحاب النبي صلى اللَّه عليه وآله وَسَلَّمَ أَنَسًا وَأَبَا أُمَامَةَ وَأَبَا الدَّرْدَاءِ قَالَ ثنا أَبُو الدَّرْدَاءِ أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنِ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْمِ قَالَ مَنْ بَرَّتْ يَمِينُهُ وَصَدَقَ لِسَانُهُ وَاسْتَقَامَ قَلْبُهُ وَمَنْ عَفَّ بَطْنُهُ وَفَرْجُهُ فَذَلِكَ مِنَ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْمِ.
سمع إسحاق أبا الفتح الراشدي وأجاز له أَبُو الحسن عمران بْن مُوسَى المقرىء وروي عن أبي الحسن الصيقلي أيضا أنبأنا عطاء اللَّه بْن علي عن كتاب الخليل القرائي ثنا أَبُو القاسم بْن عبيد بِقَزْوِينَ ثنا أَبُو الحسن علي بْن الحسن الفقيه ثنا أَبُو عَلَى الحسن بْن مُحَمَّد الوراق ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُوسَى ثنا عصام بْن مُحَمَّد ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عمران ثنا أَبُو زهير ثنا أبو الصباح عَبْد اللَّهِ بْن زيد المكي عن أبيه عن كعب الأحبار قَالَ قرأت فِي التوراة يقول الله
(2/279)

تعالى: "من قَالَ فِي شعبان ألف مرة لا إله إلا اللَّه ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره المشركون- كتب صديقا".
إسحاق بْن عثمان الساوي سمع بِقَزْوِينَ أبا الحسن القطان مع أخيه أَحْمَد بْن عثمان وقد تقدم ذكره.
إسحاق بْن مُحَمَّد بْن إسحاق بْن مُحَمَّد بْن أبي تيمار الفقيه أَبُو يعقوب الْقَزْوِينِيّ فقيه جليل عَلَى مذهب الشافعي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَانَ له أصحاب يدرسون عليه ذكر مُحَمَّد بْن إبراهيم القاضي فِي التاريخ أنه توفي سنة ستين وثلاثمائة عن خمس وخمسين سنة.
إسحاق بْن مُحَمَّد بْن إسحاق بْن يزيد بْن كيساني الْقَزْوِينِيّ قَالَ الخليل الحافظ محدث قزوين عالم بهذا الشأن سمع بِقَزْوِينَ أباه وهارون ابن هزاري وأحمد بْن عِيسَى وبالعراق علي بْن حرب الطائي وأحمد ابن منصور ومحمد بْن عَبْدِ الملك الوسطي وبأصبهان يونس بْن حبيب واسيد بْن عاصم وسمع أيضا مُحَمَّد بْن إسحاق السراج النيسابوري وعَبْد اللَّه بْن أَحْمَدَ بْن حنبل وأبا سعيد بْن الأعرابي ومحمد بْن الربيع بْن سليمان الجيزي وجمع حديث سفيان بْن سعيد الثوري رواه عَنْهُ أَبُو عبد االله الحسين بْن علي القطان.
حَدَّثَ الخليل الحافظ عن أبي عبد الله مُحَمَّد بْن إسحاق بْن مُحَمَّد قال حدثني أبي وعلي بْن جمعة بْن زهير وعلي بْن مُحَمَّد بْن مهرويه وعلي بْن إبراهيم بْن سلمة قَالُوا ثنا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ الأَعْظَمِ ثنا حَسَّانُ بْنُ حَسَّانَ الْبَصْرِيُّ ثنا شُعْبَةُ عَنْ عَدِيِّ بن ثابت عن زربن حبيش قال
(2/280)

سَمِعْتُ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ وَالَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَبَرَأَ النسمة أنه لعهد النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم الأُمِّيِّ إِلَى أَنَّهُ لا يُحِبُّكَ إِلا مُؤْمِنٌ وَلا يُبْغِضُكَ إِلا مُنَافِقٌ غريب من حديث شعبة عن عدي لم يروه إلا حسان ورواه الخلق عن عدي.
إسحاق بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَيِّعُ أَبُو يَعْقُوبَ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ يُمْلِي بِقَزْوِينَ ثنا إبراهيم بْنُ نَصْرٍ ثنا مُسَدَّدٌ ثنا جَدِّي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بَدْرٍ الْحَنَفِيُّ عَنْ قَيْسِ بْنِ طَلْقٍ عَنْ أَبِيهِ طَلْقِ بْنِ عَلِيٍّ قَالَ خَرَجْنَا سنة وفدا إِلَى نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ خَمْسَةٌ مِنْ بَنِي حَنِيفَةَ وَالسَّادِسُ رَجُلٌ مِنْ بَنِي ضُبَيْعَةَ مِنْ رَبِيعَةَ حَتَّى قَدِمْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَبَايَعْنَاهُ وَصَلَّيْنَا مَعَهُ وَأَخْبَرْنَاهُ أَنَّ بِأَرْضِنَا بَيْعَةً لَنَا وَاسْتَوْهَبْنَاهُ مِنْ فَضْلِ طُهُورِهِ فَدَعَا بِمَاءٍ فَتَوَضَّأَ مِنْهُ وَتَمَضْمَضَ ثُمَّ صَبَّهُ لَنَا فِي إِدَاوَةٍ.
ثُمَّ قَالَ: "اذْهَبُوا بِهَذَا الْمَاءِ فَإِذَا قَدِمْتُمْ بلدكم فاكسروا بيعتكم ثم انفحوا مَكَانَهَا مِنْ هَذَا الْمَاءِ مَسْجِدًا" فَقُلْنَا يَا نَبِيَّ اللَّهِ الْبَلَدُ بَعِيدٌ وَالْمَاءُ يَنْشَفُ فَقَالَ: "فَمُدُّوهُ مِنَ الْمَاءِ فَإِنَّهُ لا يَزِيدُهُ إِلا طِيبًا" قَالَ خَرَجْنَا فَتَشَاحَحْنَا على حمل الأدواة أَيُّنَا يَحْمِلُهَا فَخَرَجْنَا بِهَا حَتَّى قَدِمْنَا بَلَدَنَا فَفَعَلْنَا الَّذِي أَمَرَنَا وَرَاهَبَنَا ذَلِكَ الْيَوْمَ رَجُلٌ مِنْ طي فَنَادَيْنَا بِالصَّلاةِ فَقَالَ الرَّاهِبُ دَعْوَةُ حَقٍّ وَهَرَبَ فَلَمْ يُرَ بَعْدُ.
إسحاق بْن يزيد بْن كيسان أَبُو مُحَمَّد انتقل مع أبيه يزيد وقد سبق ذكره فِي التابعين من الكوفة إِلَى قزوين وتوطنها ومات بها روى عن أبيه وعَبْد الرَّحْمَنِ بْن معزا وَرَوَى عَنْهُ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ الطنافسي
(2/281)

وعمرو بْن هشام.
أَبُو إسحاق بْن أبي ذر التاجر نزيل باب دينار شيخ صالح سمع الشهاب للقضاعي من الخليل القرائي سنة ست وخمسمائة وسمع لهذا التاريخ من أبي العباس أَحْمَد بْن أبي سعد الأسفرائني في الجامع.
(2/282)

الاسم الخامس أسعد.
أسعد بْن أَحْمَد بْن أبي الفضل بْن الحسين أبي عَبْد اللَّهِ أَبُو الرشيد الزاكاني جدي من قبل الأم كَانَ إماما حافظا للمذهب مرجوعا إليه فِي الفتاوي مصيبا فيها وكان كثيرا الدعا والذكر والتلاوة خاصة فِي طرفي النهار وتفقه بِقَزْوِينَ ثم ببغداد وسمع بهما الحديث أنبا جدي الإمام أسعد بْن أَحْمَد بقراءة والدي رحمهما اللَّه عليه سنة ثلاث وستين وخمسمائة أنبأ عَبْد الرزاق بْن مُحَمَّد الحمداني أنبأ أَبُو بكر أَحْمَد بْن مُحَمَّد الزَّنْجُوِيّ أنبأ القاضي أبو علي الحسين بْن مُحَمَّد الزجاجي.
ثنا أَبُو عُقَيْلٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ النَّحْوِيُّ ثنا ابْنُ مَهْدِيٍّ ثنا أَحْمَد بْنُ هَاشِمٍ ثنا عُمَرُ بْنُ عَلِيٍّ ثنا عِيسَى بْنُ إبراهيم ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُسْلِمٍ ثنا مُحَمَّدُ ابن عَمْرٍو عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "كَثِّرُوا ذِكْرَ هَادِمِ اللَّذَّاتِ فَإِنَّكُمْ لا تَذْكُرُونَهُ فِي كَثِيرٍ إِلا قَلَّلَهُ وَلا قَلِيلٍ إِلا كَثَّرَهُ" سمع كتاب يوم وليلة من أبي أَحْمَد الكموني عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إبراهيم الكرجي عن أبي مُحَمَّد بْن زاذان عن المصنف وسمع الشاب لأبي عَبْد اللَّهِ القضاعي عن القاضي مُحَمَّد بْن عَبْدِ الباقي قاضي المارستان
(2/282)

بروايته عن القاضي القضاعي.
أجاز له قاضي المارستان وإسماعيل بْن أَحْمَد بْن عمر السمرقندي وعَبْد الوهاب بْن المبارك بْن أَحْمَد الأنماطي ومحمد بْن عَبْدِ اللَّهِ بن أحمد ابن حبيب العامري وعَبْد الرَّحْمَنِ بْن مُحَمَّد بْن عَبْدِ الواحد القزاز وسعد الخير بْن مُحَمَّد الأنصاري الأندلسي وأحمد بْن مُحَمَّد بْن أبي سعد البغدادي رواية مسموعاتهم سنة سبع وعشرين وخمسمائة.
أجاز أيضا لا خوته أبي المحاسن وأبي الفخر وأبي المظفر بني أحمد ابن أبي عَبْد اللَّهِ ولبني أعمامه زاكان وشيرزاد ابني أبي الوزير بْن أبي عَبْد اللَّهِ وأبي الحسن وأبي بكر ابني أبي سنان ابن أبي عَبْد اللَّهِ وتوفي رحمه اللَّه مسلخ ذي القعدة سنة ثمان وسبعين وخمسمائة وسمعت والدي وكانا حاضرين عند وفاته أنه نهض قائما فِي آخر أمره وقال مرحبا بمن جاء من عند اللَّه وسلم عَلَى الملك ثم عاد إِلَى حالته الأولي وكان آخر ما سمع منه آمنت بالله وحده.
أسعد بْن عَبْدِ الواسع بْن مُحَمَّد بْن الشافعي بْن داؤد التميمي أبو محمد المقرىء كَانَ حافظا للقرآن عارفا بطرق من القراآت وكان يقرىء الناس فِي الجامع فِي موضع إقراء آبائه وسمع التلخيص لأبي معشر الطبري من الأستاذ أبي بكر مُحَمَّد بْن أبي طالب المقرىء البصير سنة ست وستين وخمسمائة.
أسعد بْن عمر بْن مُحَمَّد الأصبهاني أَبُو المحاسن كَانَ خادما للصوفية فِي رباط سهرهيزه وسمع الأول من صحيح مُحَمَّد بْن إسماعيل البخاري
(2/283)

من أبي الحسن مُحَمَّد بْن أبي بكر الاسفرائني سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة.
أسعد بْن أبي الفخر بْن أبي الغنائم المقرىء الكاتب من أهل الخير والتميز عن الإضراب سمع الغاية لأبي بكر بْن مهران سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة من الإمام أَحْمَد بْن إسماعيل.
أسعد بْن مُحَمَّد بْن الحسن أَبُو المظفر القبادي ورد قزوين وذكر بها وكان من أصحاب أبي حنيفة رحمه اللَّه وسمع القاضي أبا بكر محمد ابن عَبْدِ الباقي الأنصاري.
أسعد بْن مُحَمَّد بْن عثمان العاقلي أبو منصور كَانَ يعرف طرفا من العربية والشعر وله خط جيد وأبوه ومروة وسمع أبا الفضل الكرجي سنة ستين وخمسمائة أجزاء من الحديث. أسعد بْن المشرف بْن نصر بْن عَبْدِ الجبار أَبُو الفضائل القرائي سمع من الأستاذ الشافعي بعض الصحيح لمحمد بْن إِسْمَاعِيلَ البخاري وسمع جده نصرا وفيما سمع حديثه عن أبيه عَبْد الجبار عن أبيه عَبْد اللَّهِ عن أبيه عَبْد الرَّحْمَنِ عن أبيه إبراهيم عن أبي بكر مُحَمَّد بْن مقاتل الرازي ثنا أَبُو سهل مُوسَى بْن نصر ثنا جرير عن شيخ سماه عن عمر بْن عَبْدِ العزيز قَالَ لوددت إني بها حَتَّى أموت يعني قزوين.
أسعد بْن المطرف بْن أَحْمَد الخليلي أَبُو منصور كَانَ له خط من الفقه والعربية وكان يحسن كتبه الوثائق ويحفظ الأشعار والأمثال وسمع أكثر الصحيح البخاري من الأستاذ الشافعي بْن داؤد المقرىء وأجاز له الباقي وسمعته ينشد:
(2/284)

إذا ما قيل مزبلة تعالت ... فأيقن بانقضاض جدار قصر
كذلك رفعة الأرذال وهن ... بوضع ذوي العلي في كل عصر
أسعد بْن أبي الوفاء بْن أبي اليمين الكيالي الْقَزْوِينِيّ متفقة سمع فضائل قزوين للخليل الحافظ من أبي سليمان أَحْمَد بْن حسنويه الزبيري بهمدان سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة.
(2/285)

الاسم السادس اسفنديار.
اسفنديار بْن أبي الحسن بْن منصور الجاليزباني يعرف بأسفندويه شيخ عارف قد حج حججا وكان من مريدي الشيخ أبي بكر الشاذاني المشتهرين به وكان له استغراق فِي أحواله حَتَّى تراه كالسكران الذي لا يعرف ما يبدر منه وعَلَى ذلك يحمل ما كَانَ يتفق فِي كلامه من المجازفات والمبالغات الفاسدة وربما انتهى إِلَى الأفحاش وكان له فِي أثناء كلامه وطعامه وصلاته وكل ما هو فيه صياح وأنه تغلبه ثم يعود إِلَى ما كَانَ فيه.
سمعت الإمام مُحَمَّد بْن أسعد الوزان رحمه اللَّه يقول سألت الشيخ أبا بكر الشاذاني رحمه اللَّه عن صيحات أسفندويه فقال إنه أطلع عَلَى شيء لم يقو عليه فلا يزال يتذكره ويصيح وكان قد ضعف فِي آخر عمره وكف بصره وكنت أزوره أحيانا فمضت مدة عاقت
(2/285)

عن زيارته فيها العوائق وبلغني أنه يذكرني ويبغي حضوري عنده فدخلت عليه فلما أخبر بدخولي رفع رأسه وقال:
كنون آمدي رنج ناديده يار ... كه بحبه وزه بر كنده ديوار
ثم قَالَ:
بياتاجه داري ز رستم نشان ... سر بهلوانان كردن كشان
عَلَى انزحاف وتقديم وتأخير منه فِي البيت وتكلم بكلمات مرقة ولم ألقه بعد ذلك رحمه اللَّه توفي1.
أسفنديار بْنُ شَهْرٍ خُوَاسْتُ الدَّيْلَمِيُّ سَمِعَ الْخَلِيلُ الْقُرَّائِيُّ سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة حَدِيثَهُ عَنِ الأُسْتَاذِ أَبِي سَهْلٍ بشر بن أحمد الاسفرائني ثنا أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَمٍّ ثنا بِشْرُ بْنُ أَحْمَد بْنِ بِشْرٍ ثنا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْمُثَنَّى ثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَسْعَدَةَ ثنا قَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "الإِسْلامُ عَلانِيَةٌ وَالإِيمَانُ فِي الْقَلْبِ" ثُمَّ يُشِيرُ بِيَدِهِ إِلَى صَدْرِهِ التَّقْوَى هَاهُنَا التَّقْوَى هَاهُنَا.
__________
1 كذا بياض في النسخ.
(2/286)

الاسم السابع إسماعيل.
إسماعيل بْنُ إبراهيم بْنِ عُثْمَانَ الْقَاضِي سمع القاضي أبا الحسن
(2/286)

عَبْدَ الْجَبَّارِ بْنَ أَحْمَد فِي بَعْضِ أَمَالِيهِ بِقَزْوِينَ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَمْدَانَ الْجَلابِ ثنا هِلالُ بْنُ الْعَلاءِ الرَّقِّيُّ الْقَعْنَبِيُّ ثنا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ الْمُزَنِيُّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ الله يَقُولُ إِنِّي لأَخَافُ عَلَى أُمَّتِي مِنْ بَعْدِي مِنْ أَعْمَالٍ ثَلاثَةٍ قَالُوا وَمَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَخَافُ عَلَيْهِمْ مِنْ زِلَّةِ الْعَالِمِ وَمِنْ حُكْمٍ جَائِرٍ وَمِنْ هَوًى مُتَّبَعٍ.
إِسْمَاعِيل بْن إبراهيم بْن مُحَمَّد القاضي أَبُو مُحَمَّد الْقَزْوِينِيّ المعروف بابن أبي إسحاق فقيه شاعر فاضل ينشد له:
عَلَى قزوين أرض اللهو مني ... سلام ما سما للعين طرف
وما فارقتها لقلي ولكن ... يناولني من الحدثان صرف
وله من قصيدة:
يا راكبا يحد والمطي ميمما ... قزوين أنك أسعد الركبان
عرج عَلَى باب المدينة منعما ... فيها تصادف غرة الإخوان
تلقي هناك أخي المكني طالبا ... ومساهمي فِي الروح والجثمان
يا آمري بالصبر بعد فراغه ... قد حيل بين العير والنزوان
(2/287)

إسماعيل بْن إبراهيم سمع بِقَزْوِينَ أَحْمَد بْن إبراهيم بْن سمويه.
إِسْمَاعِيلُ بْنُ إبراهيم الشِّيرَازِيُّ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ فِي الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ فِي كِتَابِ الإِجَازَةِ ثنا أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَكِّيُّ ثنا عَمْرُو بْنُ يَحْيَى عَنْ جَدِّهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلا رَعَى الْغَنَمَ" فَقَالَ أَصْحَابُهُ وَأَنْتَ قَالَ: "نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لأَهْلِ مَكَّةَ".
إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن حميد أَبُو عَلَى الْقَزْوِينِيّ صاحب حديث وجمع سمع الحافظ أبا بكر بْن مردويه والخضر بْن السري الأصبهانين بها ومن مسموعاته من الخضر ما حدث به عن أبي عثمان إسحاق بْن إبراهيم بْن زيد ثنا عِمْرَانُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ ثنا بَكْرُ بْنُ بَكَّارٍ عَنْ محمد بن ثانت الْبُنَانِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عليع وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "الْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلا الْجَنَّةَ" قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا بِرُّ الْحَجِّ قَالَ: "طِيبُ الْكَلامِ وَإِطْعَامُ الطَّعَامِ".
إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن داؤد الديلمي سمع مسند عَبْد الرزاق الصنعاني من أبي عَبْد اللَّهِ القطان بِقَزْوِينَ وسمع أبا عمر بْن مهد أيضا.
إِسْمَاعِيلُ بْنُ أحمد بن داؤد سَمِعَ الْقَاضِي أَبَا مُحَمَّدِ بْنَ أَبِي زُرْعَةَ سَنَةَ أَرْبَعِ وَتِسْعِينَ وثلاثمائة حدث عن أبي بكر بْن داسة عن أبي داؤد سُلَيْمَانَ بْنِ الأَشْعَثِ ثنا عِيسَى وَمُسَدَّدٌ الْمَعْنِيُّ1 قَالا ثنا هُشَيْمٌ عن العوام
__________
1 كذا في النسخ.
(2/288)

ابن حَوْشَبٍ عَنْ إبراهيم السَّكْسَكِيِّ عَنْ أَبِي بُرْدَةَ عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ يَقُولُ غَيْرَ مَرَّةٍ وَلا مَرَّتَيْنِ إِذَا كَانَ الْعَبْدُ يَعْمَلُ عَمَلًا فَشَغَلَهُ عَنْ ذَلِكَ مَرَضٌ أَوْ سَفَرٌ كُتِبَ لَهُ كَصَالِحِ مَا كَانَ يَعْمَلُ وهو صحيح مقيم يمكن أن يكون إِسْمَاعِيل هذا الذي سبق ذكره.
إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن داؤد الواعظ أَبُو إبراهيم بْن أبي عَبْد اللَّهِ النساخ قَالَ الخليل الحافظ كتب الكثير من أنواع العلوم وكان يحسن العظة سمع علي بْن مهرويه وعلي بْن إبراهيم توفي سنة سبعين أو إحدى وسبعين وثلاثمائة وسمع أيضا سليمان بْن يزيد.
إسماعيل بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد البوشنحي سمع بِقَزْوِينَ أبا الفتح الراشدي كتاب الجمعة وغيره من الصحيح لمحمد بْن إِسْمَاعِيلَ البخاري.
إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن معاذ سمع مسند عَبْد الرزاق بْن همام رواية الدبري من سليمان بْن يزيد القزويني بها سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة.
إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد الساماني صاحب خراسان وما وراء النهر خرج إِلَى ناحية قزوين فِي طلب مُحَمَّد بْن هارون وقد هرب من الري ولحق بالديلم فنزل إِسْمَاعِيل بقرية الصامغان وعساكره بضياع الزهراء والبشاريات ثم دخل الديلم وهرب منه مُحَمَّد بْن هارون قَالَ صاحب التاريخ ولم ير مثل إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن ضبطه وسياسته فإنه نزل فِي هَذِهِ النواحي وكان نزوله فِي أيام الحصاد فما دخل رجل من أصحابه بيدرا ولا كرما ولا أخذ قفين شعير إلا بالثمن ومع ذلك استحل من أرباب الضياع وأجازهم بمال وانصرف إِلَى خراسان والناس يدعون
(2/289)

له وكان إِسْمَاعِيل أول ملوك السامانية وهو الذي قبض عَلَى عمرو بْن الليث قَالَ مُحَمَّد بْن عَبْدِ الجبار العتبي فِي اليميني توفي إِسْمَاعِيل ببخارا سنة خمس وتسعين ومائتين منعوتا بالعدل والرافة موسوما بطاعة الخلافة رحمه الله.
فصل
إسماعيل بْن بندار بْن أبي سعد الشرواني الصوفي سمع القاضي عطاء اللَّه بْن علي فِي خانقاه سهرهيزة فضائل قزوين للخليل الحافظ.
فصل
إسماعيل بْن توبة بْن سليمان بْن زيد الثقفي أَبُو سليمان أصله من الطائف وإسماعيل رازي سكن قزوين قَالَ الخليل الحافظ سمع بمكة سفيان بْن عيينة ومروان بْن معاوية وبالمدينة إِسْمَاعِيل بْن جعفر بْن أبي كثير وبالكوفة مُحَمَّد بْن كثير وأبا معاوية ومحمد بْن الحسن صاحب أبي حنيفة وبالبصرة معاذ بْن معاذ وروي عن هشيم وابن المبارك وعباد ابن العوام سمع منه أَبُو حاتم الرازي ومحمد بْن يزيد ماجه وموسى ابن هارون بْن حيان وزنجويه بْن خالد المقرىء وحموية ومحمد بن جعفر ابن طرخان وآخر من روى عَنْهُ بِقَزْوِينَ عَلَى ما قيل مُحَمَّد بن هارون ابن الحجاج.
سئل عَنْهُ أَبُو حاتم فقال صدوق ولد سنة أربع أو خمس وخمسين ومائة ومات سنة تسع وأربعين ومائتين حدث الحافظ الخليل عن
(2/290)

عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ صَالِحٍ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَسْعُودٍ ثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ تَوْبَةَ ثَنَا إِسْمَاعِيلُ ابن جَعْفَرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ لَمَّا أَمَّرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أُسَامَةَ بْنَ زَيْدٍ طَعَنَ النَّاسُ فِي إِمَارَتِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لَئِنْ طَعَنْتُمْ فِي إِمَارَتِهِ لقد طَعَنْتُمْ فِي إِمَارَةِ أَبِيهِ وَايْمُ اللَّهِ إِنْ كَانَ لَخَلِيقًا لِلإِمَارَةِ وَإِنْ كَانَ مِنْ أَحَبِّ النَّاسِ إِلَيَّ وَإِنَّ هَذَا لَمِنْ أَحَبِّ النَّاسِ إِلَيَّ بَعْدَهُ" أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ فِي الصَّحِيحِ عَنْ قُتَيْبَةَ عَنْ إسماعيل بن جعفر. فصل
إسماعيل بْن حاجي بْن علكان الْقَزْوِينِيّ أَبُو إبراهيم سمع جزأ خرج من أصول أبي القاسم صلة بْن المؤمل بْن خلف البغدادي سنة ثمان وعشرين وأربعمائة وفيه أَنْبَأَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إبراهيم بْنِ أَيُّوبَ هُوَ أَبُو محمد ابن مَاسِيٍّ ثنا أَحْمَد بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مَرْزُوقٍ ثنا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بُكَيْرٍ النَّاقِدُ ثنا سَعِيدُ بْنُ خَيْثَمٍ الْهِلالِيُّ ثنا حَنْظَلَةُ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ كَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ إِذَا رَأَى الرَّجُلَ يُرِيدُ السَّفَرَ يَقُولُ ادْنُ مِنِّي أُوَدِّعُكَ كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يُوَدِّعُنَا فَيَقُولُ أَسْتَوْدِعُ اللَّهَ دِينَكَ وَأَمَانَتَكَ وَخَوَاتِيمَ عَمَلِكَ. إِسْمَاعِيل بْن الحسن بْن الحسين الراشدي سمع أبا الفتح الراشدي ينشد بِقَزْوِينَ عن أبي سعد الإدريسي أنشدنا مُحَمَّد بْن جعفر بْن الحسين البغدادي أنشدني وشاح بْن الحسين أنشدنا علي بْن مُحَمَّد الخزاز:
(2/291)

دنيا تدور بأهلها ... في كل يوم مرتين
فغدوها تجمع ... ورواجها تشتت بين
ولعله ابن أخي أبي الفتح الراشدي.
إِسْمَاعِيل بْن الحسين الصوفي الْقَزْوِينِيّ روى عن يَحْيَى بْن معاذ الرازي حدث الحافظ أَبُو الفتيان الدهستاني عن عَبْد الغني بْن بازل بْن يَحْيَى أنبأ أَبُو طالب مُحَمَّد بْن علي العشارى أنبأ الحسين ابن أخي ميمي حدثنا أَبُو نصر البخاري ثنا إِسْمَاعِيل بْن الحسين الْقَزْوِينِيّ يقول سمعت يَحْيَى بْن معاذ الرازي يقول الكلام حسن وأحسن من معناه استعماله وأحسن من استعماله ثوابه وأحسن من ثوابه رضا من عملت له.
فصل
إسماعيل بْن صاعد أَبُو منصور قاضي القضاة سمع الشريف أبا طاهر مُحَمَّد بْن أَحْمَد الجعفري فِي دار السيادة بِقَزْوِينَ سنة ست وأربعين وأربعمائة.
فصل
إسماعيل بْنُ أَبِي طَاهِرِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَخِي نُوحِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الفقيه سمع القاضي عَبْد الجبار أَحْمَد بِقَزْوِينَ أَجْزَاءً مِنْ أَمَالِيهِ فِي مَسْمُوعِهِ مِنْهُ ثنا أَبُو الطَّيِّبِ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى السَّاوِيُّ بِالرَّيِّ ثنا إبراهيم بن عبد الصمد ابن مُوسَى الإِمَامُ ثنا أَبِي ثنا أَبُو بَدْرٍ ثنا الْحَسَنُ بْنُ عمارة ثنا أبو إسحاق
(2/292)

عَنِ الْحَارِثِ وَعَاصِمِ بْنِ ضَمْرَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "يَا عَلِيُّ1 إِنِّي أُحِبُّ لَكَ مَا أُحِبُّ لِنَفْسِي وَأَكْرَهُ لَكَ مَا أَكْرَهُ لِنَفْسِي لا تَلْبَسِ الْمُعَصْفَرَ وَلا تَخَتَّمَ بِالذَّهَبِ وَلا تَلْبَسِ الْقَسِّيَّ وَلا تَرْكَبَنَّ عَلَى مثيرة حَمْرَاءَ فَإِنَّهَا مِنْ مَيَاثِرِ إِبْلِيسَ".
إِسْمَاعِيل بْن عباد بْن الْعَبَّاس أَبُو القاسم الصاحب الجليل أشهر من أن يحتاج إِلَى وصفه جاها ورفعة وفضلا ودراية وكفت مولفاته ورسائله وأشعاره وكلماته السائرة ومناظراته دالة عَلَى قدره ورتبته وفيما قيل فيه نظما ونثرا وصنف له فيه عَلَى كثرته وانتشاره أصدق يشاهد عَلَى نبله وخطره ولولا أن بدعة الاعتزال وشنعة التشيع شانا وجه فضله وعلوه فيما حط من علوه لعل من يكافيه من الكبراء والفضلاء ورد قزوين غير مرة والبقعة الَّتِي تدعي صاحب آباد بطريق دزج منسوبة إليه وكانت موضع نزوله ومما يتعجب من أمره أنه مع تقلده عظائم الأمور وارتباط مهمات الملك بنظره كان يناظر ويدرس ويصنف ويملىء الحديث وَقَدْ أَنْبَأَنَا عَلِيُّ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ بَابُوَيْهِ أَنْبَأَ أبو الفتوح الحسين ابن عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْخُزَاعِيُّ أَنْبَأَ السَّيِّدُ أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ النَّاصِرِ بْنِ الرِّضَا أَنْبَأَ الشَّيْخُ أَبُو سَعْدٍ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَلِيٍّ السمان.
__________
1 المؤلف ما رأى من الصاحب الجليل مادح الإمام أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طالب وأولاده عليهم السلام عيبا إلا التشبع ولنا هنا مناقشة مع المؤلف ذكرناها في التعليقة فراجع.
(2/293)

ثنا الصَّاحِبُ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبَّادٍ ثنا سليمان بْن أَحْمَدَ ثنا أَحْمَد بْنُ أَبِي يَحْيَى الْحَضْرَمِيُّ ثنا محمد بن داؤد بْنِ أَبِي نَاجِيَةَ ثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ قَالَ الزُّهْرِيُّ حَدَّثَنِيهِ ومعمر أنبانيه أَخَذْتُهُ مِنْ فَلْقِ فِيهِ يُعِيدُهُ وَيُبْدِيهِ1 عَنْ سَالِمٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَأَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا كَانُوا يَمْشُونَ أَمَامَ السَّرِيرِ.
قَالَ الصَّاحِبُ: شَارَكْتُ الطَّبَرَانِيَّ فِي إِسْنَادِهِ ثنا أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا سُلَيْمَانُ بن داؤد الْقَزَّازُ ثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَالِمٍ عَنِ أَبِيهِ قَالَ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ وَذَكَرَ الْحَدِيثَ وَبِهِ عَنِ الصَّاحِبِ ثنا أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ الْوَكِيلُ مُنْذُ اثْنَتَيْنِ وَخَمْسِينَ سَنَةٍ ثنا سليمان ابن حَسَّانَ مُنْذُ سَبْعٍ وَسَبْعِينَ سَنَةً ثنا أَبُو أُسَامَةَ ثنا مُجَالِدٌ عَنْ عَامِرٍ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ قَالَ سَعْدٌ لِرَجُلٍ يَوْمَ الْجُمُعَةِ لا صَلاةَ لَكَ فَذُكِرَ ذَلِكَ الرَّجَلُ لِلنَّبِيِّ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "لِمَ يَا سَعْدُ" قَالَ إِنَّهُ يَتَكَلَّمُ وَأَنْتَ تَخْطُبُ قَالَ الصاحب الحجة فيه سكوت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فإنه لا يقر عَلَى باطل.
روي الصاحب الحديث فِي أماليه عن جماعة منهم أَبُو عبادة بْن الْعَبَّاس والقاضي أَبُو بكر أَحْمَد بْن كامل وأبو الحسن أَحْمَد بْن مُحَمَّد العبدي اللبناني وأبو الْعَبَّاس مُحَمَّد بْن الحسين الصوفي وغيرهم ووقع الصاحب إِلَى أبي شجاع وَإِلَى قزوين حين صادر مجوسيا عَلَى مال وتظلم منه.
__________
1 كذا.
(2/294)

المجوسي: غرك بعدنا منك وإمهالنا فيك فاحذر يوم المحاسبة وخزي المعاقبة وقد جف ريقك عَلَى لسانك وشهد قبح آثارك بسوء فعالك ورد إِلَى هذا المجوسي ماله فإن تلك الدراهم عقارب وأراقم إن غنمتها فِي يوم غرمتها لغد والسلام.
وقع إليه وقد احتوى عَلَى بعض التركات إسفهسلا رطال عهده بظل الهيبة وظن أنه مهمل لا يحاسب ومغمل لا يعاقب ولا يراقب فبسط يده فِي المصادرات وتعداها إِلَى التركات ليكون ظلمه شوري بالسوية بين الأحياء والأموات وبالله قسما حقا وقولا صدقا لئن لم ينزجر عما هو عليه من الظلم الوخيم والأمر إليهم لأنفقته نفقة أجعل الدنيا عليه حلقة خاتم أو كفة حائل: {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ ينقلبون} .
ذكره أَبُو سعد الآلي فِي كتابه فِي أخبار الري فقال قد انقرض بموته أبهة الوزارة والرياسة وعفت معالم السيادة والسياسة وكانت الأعلال قد ألحت عليه والأسقام لزبت به لكثرة أفكاره فِي تهذيب الأمور وشدة اهتمامه بترتب الأحوال وتوفي سنة خمس وثمانين وثلاثمائة بالرى لست بقين من صفر ليلة الجمعة وقت العشاء الآخر وكان قد انعقد لسانه واختل عقله ليلة الخميس.
إِسْمَاعِيل بْن عَبْد الجبار بْن مُحَمَّد بْن عَبْدِ العزيز بْن ماك القاضي أَبُو الفتح سمع وسمع منه الكثير وممن سمع منه إبراهيم الحميري وأبو الفتوح مُحَمَّد بْن الحسن بْن جعفر الطيبي والسيد أبو طاهر الجعفري
(2/295)

وروي عن أبي الحسن مُحَمَّد بْن عمر بْن زاذان بالإجازة وقدم إصبهان سنة ثمان وستين وأربعمائة وسمع منه بها يَحْيَى بْن عَبْدِ الوهاب بْن مَنْدَهْ وأورده فِي الطبقات وسمع منه الحافظ أَبُو طاهر السلفي والكبار توفي سنة ثلاث وخمسمائة.
إِسْمَاعِيل بْن عَبْدِ العزيز بْن زاذان أَبُو خليفة الزاذاني سمع الحديث سنة ست وتسعين وأربعمائة.
إِسْمَاعِيل بْن عَبْدِ الغفار المرفي كَانَ له رغبة وإنفاق فِي الخير وإحسان إِلَى الضعفاء وسمع المجلدة الأولي من صحيح البخاري من الأستاذ الشافعي بن داؤد المقرىء.
إسماعيل بْن عَبْد اللَّه بْن أَحْمَد الخليلي أخو الخليل الحافظ سمع أبا الفتح الراشدي وغيره وأجاز له الحاكم أَبُو عَبْد اللَّهِ الحافظ وجماعة.
إِسْمَاعِيل بْن عَبْد اللَّه بْن عمر بْن عَبْد اللَّه بْن زاذان أبو القاسم سمع أباه أبا مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ بْن عمر مسند ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا من مسند أَحْمَد بْن حنبل رضي اللَّه عنه بروايته عن أبي بكر القطيعي وسمع أبا الفتح الراشدي وإبراهيم بْن حمير.
إِسْمَاعِيل بْن عَبْدِ اللَّهِ أَبُو الفتح الخبازي سمع أبا الفتح الراشدي.
إِسْمَاعِيل بْن عَبْدِ الوهاب أَبُو سهل حدث بِقَزْوِينَ عن داؤد بْن سليمان الغازي وحدث عَنْهُ أَبُو بكر بْن المعزل قرأت عَلَى والدي رحمه اللَّه ليلة الخميس التاسع عشر من ذي الحجة سنة خمس وستين وخمسمائة أَخْبَرَكُمْ أَبُو الْفَضْلِ عَبْدُ الْمَلِكِ بْن سعد بْن عنتر التميمي أنبأ أبو عثمان إسماعيل
(2/296)

ابن مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد الْوَاعِظُ أَنْبَأَ الْخَطِيبُ أَبُو مَنْصُورٍ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بن أحمد ابن عَبْدِ الرَّحْمَنِ ثَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْغَزَّالُ ثَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ ابن مُحَمَّدِ بْنِ مَهْرَوَيْهِ وَأَبُو سَهْلٍ إِسْمَاعِيل بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ بِقَزْوِينَ سنة ثلاثين وثلاثمائة ثنا داؤد بْنُ سُلَيْمَانَ الْغَازِيُّ.
أَنْبَأَ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا حَدَّثَنِي أَبُو مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ مَرَّ عَلَى الْمَقَابِرِ فَقَرَأَ فِيهَا إِحْدَى عَشَرَ مَرَّةٍ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ثُمَّ وَهَبَ أَجْرَهُ الأَمْوَاتَ أُعْطِيَ مِنَ الأَجْرِ بِعَدَدِ الأَمْوَاتِ". إِسْمَاعِيل بْن عَبْدِ الوهاب المرزي سمع الأستاذ الشافعي بن داؤد ابن المختار الْقَزْوِينِيّ وأبا زيد الواقد بْن الخليل الخليلي سنة ست وأربعين وأربعمائة.
إِسْمَاعِيل بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ بْنِ عبد ابن الْمَرْزِيِّ حَدَّثَ عَنْهُ أَبُو بَكْرِ ابن حَمْشَادَ أَنْبَأَنَا عَنِ الْقَاضِي إِسْمَاعِيل بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ أَنْبَأَنَا أَبُو الحسن محمد ابن عَلِيٍّ الشَّرُوطِيُّ أَنْبَأَنَا أَبُو بَكْرٍ الحسن بْن الحسين بْن حمشاد ثنا إسماعيل ابن عَبْدِ الْوَهَّابِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْمَرْزِيُّ ثنا أَحْمَد بْنُ يَحْيَى ثَنَا قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ ثَنَا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ عَنِ الرَّبِيعِ بْنِ صُبَيْحٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَبَانٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ حج رسول الله عَلَى رَحْلٍ مِنْ قَطِيفَةٍ لا يُسَاوِي أَرْبَعَةَ دَرَاهِمَ وَقَالَ اللَّهُمَّ أَسْأَلُكَ حَجَّةً لا رِيَاءَ فِيهَا ولا سمعة.
(2/297)

إِسْمَاعِيل بْنُ عُبَيْدٍ أَخُو أَبِي الْقَاسِمِ بْنِ عُبَيْدٍ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ كِتَابَ الْجُمُعَةِ مِنَ الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ.
إِسْمَاعِيل بْنُ عُثْمَانَ بْنِ إِسْمَاعِيل الْوَاعِظُ النَّيْسَابُورِيُّ سَمِعَ بِقَزْوِينَ أَبَا مُحَمَّدٍ عَبْدَ الْوَاحِدِ بْن عَبْد الماجد بْن عَبْد الْوَاحِدِ الْقُشَيْرِيُّ أَحَادِيثَ مُخَرَّجَةً مِنْ مسموعات أبي بكر عَبْد الغفار بْن مُحَمَّد الشيروي بسماعه منه وَمِنْهَا حَدِيثُهُ عَنْ أَبِي الْفَضْلِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَسَنِ الرَّازِيِّ أنبأ أبو القاسم جعفر ابن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَعْقُوبَ بْنِ فناكيٍّ ثنا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ هَارُونَ الرُّويَانِيُّ ثنا أَبُو كُرَيْبٍ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِدْرِيسَ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ضَرَبَ وَغَرَّبَ وَأَنَّ أَبَا بَكْرٍ ضَرَبَ وَغَرَّبَ وَأَنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ضَرَبَ وَغَرَّبَ.
إِسْمَاعِيل بْن علي بْن أَحْمَد الحسيني أَبُو الفضل الْقَزْوِينِيّ روى عن عَبْد اللَّهِ بْن أَحْمَد بْن يوسف الأصبهاني وفيما خرج من مسموعات الصاحب نظام الملك روايته عن إِسْمَاعِيل هذا عن عَبْد اللَّهِ أَنْبَأَ أَبُو عَلِيٌّ الْحَسَنُ بْنُ يَحْيَى بْنِ حَمُّوَيْهِ الْكِرْمَانِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْحَضْرَمِيُّ ثنا داؤد بْنُ رُشَيْدٍ ثنا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْعَلاءِ أَنْبَأَ أَبُو سَلامٍ الأَسْوَدُ ثنا أَبُو سُلَمِيٍّ رَاعِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ يَقُولُ: "بَخٍ بَخٍ لِخَمْسٍ مَا أَثْقَلَهُنَّ" قِيلَ وَمَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: "سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ" وَالْوَلَدُ الصَّالِحُ يُتَوَفَّى لِلْمَرْءِ الْمُسْلِمِ فَيَحْتَسِبُهُ.
إِسْمَاعِيل بْن علي بْن الحسين السمان أَبُو سعد الرازي حافظ مكثر
(2/298)

سمع وجمع كتب وطاف الكثير ومعجم شيوخه ومعجم البلدان من جمعه يوضحان سعة رحلته وطلبه وسماعه وورد قزوين وتفحص عن شيوخها حين ورد وسمع من المشهورين والخاملين ويتبع طبقات السماع عَلَى الأصول ومعجم شيوخه عَلَى ما حكاه العاد يشتمل عَلَى ألف وأربعمائة وثلاثين شيخا وسمع منه أَبُو طَاهِرٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْن الحسن بْن فضلكان وأبو سعد إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن الْعَبَّاس الوكيل الرازي وغيرهما.
قرأت على علي بْن عَبْد اللَّه بْن بابويه أنبأ أَبُو منصور عبد الرحيم ابن المظفر الحمدوني أنبأ أَبُو طاهر بْنِ فَضْلَكَانَ أَنْبَأَ أَبُو سَعْدٍ السمان قَالَ قَرَأْتُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ مُحَمَّدٍ السَّقَطِيِّ فِي جَامِعِ الأُبُلَّةِ حَدَّثَكُمْ أَحْمَد بْنُ هِشَامٍ ثنا يَحْيَى بْنُ أَبِي طَالِبٍ ثنا عَمْرُو بْنُ عَبْدِ الْغَفَّارِ ثنا الأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ أَنْظَرَ مُعْسِرًا أَظَلَّهُ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إِلا ظِلُّهُ".
إِسماعيل بْن عمر المهراني سمع أبا طلحة الخطيب سنن ابن ماجة سنة تسع وأربعمائة.
فصل
إسماعيل بْنُ أَبِي الْفَرَحِ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ سَنَةَ ثَمَانِ عَشَرَ وأربعمائة حديثه عن أبي الطاهر مُحَمَّد بْن الفضل بْن مُحَمَّد بن إسحاق بن
(2/299)

خُزَيْمَةَ ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ السَّرَّاجُ ثنا قُتَيْبَةُ ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي اللَّه عنه أن رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "نِعْمَ الرَّجُلُ أَبُو بَكْرٍ نِعْمَ الرَّجُلُ أُسَيْدُ بْنُ حضير نعم الرجل ثابت ابن قَيْسِ بْنِ شَمَّاسٍ نِعْمَ الرَّجُلُ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ نِعْمَ الرَّجُلُ معاذ بن عمير ابن الجموح رضي الله عنهم".
فصل
إِسْمَاعِيل بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد النساجي أَبُو إبراهيم الفقيه سبط أبي عَبْد اللَّهِ النساج الْقَزْوِينِيّ وقد سبق ذكر أبيه وجديه الأقربين سمع التاريخ الصغير للبخاري من الخليل الحافظ سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة روايته عن عَبْد الرَّحْمَنِ بْن مُحَمَّد الشيباني عن القاضي ابن الأشقر عن المصنف وسمع أيضا إبراهيم بْن حمير سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة.
سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ فِي الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ بَشَّارٍ ثنا عُثْمَانُ بْنُ عِمْرَانَ ثنا عَلِيُّ بْنُ الْمُبَارَكِ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ كان أهل الكتاب يقرؤن التَّوْرِيَةَ بِالْعِبْرَانِيَّةِ وَيُفَسِّرُونَ بِهَا بِالْعَرَبِيَّةِ لأَهْلِ الإِسْلامِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا تُصَدِّقُوا أَهْلَ الْكِتَابِ وَلا تكذبوهم وقولوا آمنا بالله وَمَا أَنْزَلَ" الآيَةَ.
إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد بْن بابا سمع القاضي أَبَا مُحَمَّدِ بْنَ أَبِي زُرْعَةَ
(2/300)

سنة تسعين وثلاثمائة.
إسماعيل بْن مُحَمَّد بْن حمزة الربيع أَبُو القاسم المخلدي ممن نعت بالحفظ وله تواليف فِي الحديث والتذكير وسمع كتاب الخائفين من الذنوب لأبي بكر مُحَمَّد بْن يَحْيَى بْن أَحْمَد بْن يَحْيَى الفقيه المعروف بابن أبي زَكَرِيَّا من أبي الوفاء سعد بْن الحسن القصري إمام الجامع بأسدأباد عن أبي القاسم علي بْن إبراهيم البزاز الهمداني عن المصنف وسمع الأستاذ أبا عمرو الشافعي سنة خمس وثمانين وأربعمائة وأبا بكر مُحَمَّد بْن إبراهيم الكرخي.
أَنْبَأَنَا أَبُو سُلَيْمَانَ أَحْمَد بْنُ حَسْنُوَيْهِ أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ إسماعيل بْن مُحَمَّد بْن حمزة أَنْبَأَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ إبراهيم الكرجي أبا الْفَرَجُ بْنُ فَضَالَةَ عَنِ الإِفْرِيقِيِّ عَنْ مَوْلَى أُمِّ مَعْبَدٍ عَنْ أُمِّ مَعْبَدٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ يَدْعُو: "اللَّهُمَّ طَهِّرْ قَلْبِي مِنَ النِّفَاقِ وَعَمَلِي مِنَ الرِّيَاءِ وَلِسَانِي مِنَ الْكَذِبِ وَعَيْنِي مِنْ خيانة فإنك تعلم الخائنة الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ" وَسَمِعَ أَشْرَاطَ السَّاعَةِ لأَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ابن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَنْجُوَيْهِ الثَّقَفِيِّ الدَّيْنَوَرِيِّ نَزِيلِ نَيْسَابُورَ وَالْمُقْبُورِ بِهَا مِنِ ابْنِهِ أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ رَوَاهُ بِهَمْدَانَ عَنْ أبيه المصنف.
إسماعيل بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ منصور الأديب أَبُو سعد النيسابوري سمع بقزوين مسند علي ابن مُوسَى الرضا من أبي الفضل ظفر بْن المحسن الخضري سنة إحدى وتسعين وأربعمائة.
إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد بْن الفضل بْن علي بْن أَحْمَدَ بْن طاهر التيمي
(2/301)

الأصبهاني أَبُو القاسم الطلحي الجوزي يعرف بقوام السنة حافظ متقن مشهور صنف فِي التفسير والحديث وكلام المشائخ الكثير وسمع أبا نصر الرسي وأبا بكر بْن خلف وإبراهيم بْن عَبْدِ اللَّهِ الطيان وسليمان الحافظ ورد قزوين وسمع بها من أبي منصور المقومي سنن ابن ماجة بقراأته فِي الجامع سنة إحدى وثمانين وأربعمائة وسمع بها أبيضا محمد ابن إبراهيم الكرجي والواقد بْن الخليل.
ذكره تاج الإسلام أَبُو سعد السمعاني فقال هو أستاذي فِي الحديث كبير الشأن عارف بالمتون والأسانيد ووهب أكثر أصوله فِي آخر عمره وأملي فِي جامع إصبهان قريبا من ثلاثة آلاف مجلس وكان يحضر مجالس الشيوخ والشبان وفي الرسالة الَّتِي كتبها ببخارا شيخنا أَبُو عَبْد اللَّهِ مُحَمَّد بْن عَبْد الواحد الدقاق الأصبهاني وبإصبهان الآن إمام كبير وهو فلان يرجع إِلَى دين وعلم وأدب وبلاغة وحفظ للحديث وبيني وبينه صداقة أكيدة وصحبته قديمة وأنا مشتاق إِلَى غرته.
ذكره الحافظ مُحَمَّد بْن أبي نصر اللفتواني فِي بعض أماليه فقال شيخنا الحافظ إِسْمَاعِيل إمام المائة الخامسة أقام بأصبهان أكثر من ثلاثين سنة قبل الخمسمائة ونحو ذلك بعد الخمسمائة يعلم الناس فنون العلم حَتَّى صدروا عَنْهُ بري نبوي الاسم والكنية قرشي الحسب والنسبة من أولاد طلحة بْن عَبْدِ اللَّهِ أستاذي الذي عليه قرأت وفي حجره نشأت ومن عشه درجت وعَلَى يده تخرجت.
كَانَ يحلني محل الولد والعضو من الجسد إن قلت فيه أنه الشيباني
(2/302)

فِي زمانه ما أنبأت إلا عن الصدق أو أدعت أنه الثوري فِي أوانه ما تخطيت خطه الحق جزاه الله عنا أفضل ما جزاه عالما من متعلم ورحمنا وإياه ولد سَنَةَ سَبْعِ أَوْ ثَمَانٍ وَخَمْسِينَ وأربعمائة وتوفي سحر عيدالأضحى سنة خمس وثلاثين وخمسمائة.
إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي الفضل الطوسي أَبُو الفضل سمع منه بِقَزْوِينَ سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة كتاب تسمية الضعفاء والمتروكين لأبي عَبْد الرَّحْمَنِ النسائي بسماعه من أبي عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد الكامخي الساوي بها عن أبي بكر أَحْمَد بْن مُحَمَّد البرقاني الخوارزمي عن أبي الحسن أَحْمَد بْن أَبُو سعيد وكيل دعلج عن أبي موسى عَبْد الكريم بْن أبي عَبْد الرحمن النسائي عن أبيه.
حَدَّثَ أَيْضًا عَنْ أَبِي عُثْمَانَ الْحِيرِيِّ أَنْبَأَنَا غَيْرُ وَاحِدٍ عَنْ كِتَابِ أَبِي أَحْمَد عَبْدِ اللَّهِ بْنِ هِبَةِ اللَّهِ الْكَمُونِيِّ أنا إسماعيل بْن مُحَمَّد الطوسي بقزوين أنا أَبُو عُثْمَانَ سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبُحْتُرِيُّ ثنا أَحْمَد بْنُ جَعْفَرٍ الرَّصَافِيُّ بِبَغْدَادَ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ حَدَّثَنِي أَبِي ثَنَا حَمَّادُ بْنُ خَالِدٍ ثَنَا مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ ثَنَا زِيَادُ بْنُ سَعْدٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَدَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ نَاصِيَتَهُ مَا شَاءَ أَنْ يَسْدُلَهَا ثُمَّ فَرَّقَ بَيْنَهُمَا بَعْدُ.
إِسْمَاعِيل بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ أَخُو الْقَاضِي أَبِي يُوسُفَ الْقَزْوِينِيُّ الْمُفَسِّرُ سَمِعَ الْقَاضِي أَبَا الْحَسَنِ عَبْدَ الْجَبَّارِ بْنِ أَحْمَد يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ إبراهيم الْبُخَارِيِّ الطَّوَاوِيسِيِّ ثنا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ هَارُونَ ابن زِيَادٍ الْحِمْيَرِيُّ ثنا أَبُو كُرَيْبٍ ثنا ابْنُ إِدْرِيسَ سَمِعْتُ شُعْبَةَ عن أبي عمران
(2/303)

الْجَوْنِيِّ عَنْ طَلْحَةَ رَجُلٍ مِنْ قُرَيْشٍ قَالَ قَالَتْ عَائِشَةُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي جَارَيْنِ فَإِنِّي أَيَّهُمَا أُهْدِي قَالَ: "إِلَى أَقْرَبِهِمَا مِنْكَ بَابًا".
إِسْمَاعِيل بْنُ مُحَمَّدٍ أَبُو عَمْرٍو السُّكَّرِيُّ الْقَزْوِينِيُّ روى عن داؤد بْنِ إبراهيم أَنْبَأَنَا مَنْ أَجَازَ لَهُ أَبُو الْفَتْحِ إِسْمَاعِيل بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْقَاضِي أَنْبَأَ الْقَاضِي الْخَلِيلِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظِ أَنْبَأَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ مَيْمُونٍ الْكَاتِبُ ثنا أَبِي ثنا إِسْمَاعِيل بْنُ مُحَمَّدٍ أَبُو عَمْرٍو السُّكَّرِيُّ الْقَزْوِينِيُّ ثنا داؤد ابن إبراهيم ثنا رِشْدِينُ بْنُ سَعْدٍ ثنا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ قَاضِي الأَنْدَلُسِ عَنْ مَكْحُولٍ عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ قَرَأَ سُورَةَ سَبَأَ لَمْ يَبْقَ نَبِيٌّ وَلا رَسُولٌ إِلا كَانَ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مُصَافِحًا".
إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد الحدادي المراغي سمع أبا عَبْد اللَّهِ مُحَمَّد بْن إسحاق الكيساني كتاب الأحكام لأبي عَلَى الطوسي أو بعضه.
إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد أَبُو يعلى الشريف العباسي سمع علي بْن أَحْمَدَ بْن صالح بياع الحديد.
إسماعيل بن ممسة بْن السري البجلي أَبُو منصور سمع أبا الفتح الراشدي سنة سبع وأربعمائة بقراءة خدا دوست الديلمي كتاب الحدود وغيره من صحيح مُحَمَّد بْن إِسْمَاعِيلَ البخاري.
إِسْمَاعِيل بْن أبي منصور بْن أبي سهل الطوسي أبوالفتوح ورد قزوين وسمع منه بها رَوَى عَنْ نِظَامِ الْمُلْكِ أَبِي عَلِيٍّ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ إِسْحَاقَ أَنْبَأَ الْقَاضِي أَبُو بَكْرٍ الْحِيرِيُّ ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ الأَصَمُّ ثنا زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى ثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ الله عنه قال
(2/304)

رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَتَى السَّاعَةُ قَالَ: "مَا أَعْدَدْتَ لَهَا" فَلَمْ يَذْكُرْ كَثِيرًا إِلا أَنَّهُ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ قَالَ: "فَأَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ".
إِسْمَاعِيل بْن أبي منصور بْن سهل الْقَزْوِينِيّ أَبُو طاهر سمع أبا بكر مُحَمَّد بْن عَبْدِ الغفار الشيروي سنة ثمان وتسعين وأربعمائة أحاديث مخرجة من مسموعاته وفيها أَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ رَنْدَةَ الأَصْبَهَانِيُّ أنا أَبُو الْقَاسِمِ سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَد الْحَافِظُ أنا أَبُو زُرْعَةَ الدِّمَشْقِيُّ أَنْبَأَ عَلِيُّ بْنُ عَيَّاشٍ ثنا جَرِيرُ بْنُ عُثْمَانَ عَنْ عَبْدِ الْوَاحِدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْبَصْرِيِّ سَمِعْتُ وَاثِلَةَ بْنِ الأَسْقَعِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ أعظم القربة أَنْ يُدْعَى الرَّجُلُ إِلَى غَيْرِ أَبِيهِ أَوْ يُرِيَ عَيْنَيْهِ فِي المنام ما لم ترا وَيَقُولَ عَلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ مَا لَمْ يُقَلْ".
إِسْمَاعِيل بْن ملكداد بْن إِسْمَاعِيلَ الوبار سمع أبا العباس المقرىء الرازي بِقَزْوِينَ الأربعين لأبي إسحاق المراغي بروايته عن أبي غالب الصيقلي الجرجاني عَنْهُ.
إِسْمَاعِيل بْنُ مَيْسَرَة بْنِ إِسْمَاعِيل سَمِعَ أَبَا الفتح الراشدي سنة أربع عشرة وأربعمائة فِي الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ بَشَّارٍ ثنا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ ثنا عِكْرِمَةُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ هِلالَ بْنَ أُمَيَّةَ قَذَفَ امْرَأَتَهُ فَجَاءَ يَشْهَدُ وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَعْلَمُ أَنَّ أَحَدَكُمَا كَاذِبٌ فَهَلْ مِنْكُمَا مِنْ تَائِبٍ".
(2/305)

فصل
إِسْمَاعِيل بْنُ نَصْرِ بْنِ عَبْدِ الجبار أَبُو مسعود سمع أباه نصر سنة اثنتين وسبعين وأربعمائة مسند علي بْن موسى الرضا1 بروايته عن الخليل ابن عَبْدِ اللَّهِ الحافظ عن أبيه عن ابن مهروية عن داؤد بْن سليمان الغازي عن الرضا وسمع مسند الشافعي من أبيه عن أبي ذر الإسكافي عن القاضي الحيري وسمع عمه الخليل بْن عَبْدِ الجبار أيضا وروي عَنْهُ الحافظ أَبُو نصر اليورنارتي.
فصل
إسماعيل بْن الوفاء النيلي سمع أبا الفتح الراشدي سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة.
فصل
إسماعيل بْن هبة اللَّه بْن عَبْدِ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ جَعْفَرِ الْقَزْوِينِيّ أَبُو البركات بْن أبي القاسم أجاز له أَبُو معشر الطبري المقرىء رواية مسموعاته سنة أربع وسبعين وأربعمائة وسمع أبا منصور الْمُقَوَّمِيّ وأبا زيد الواقد ابن الخليل الخليلي وأبا إسحاق الشحاذي سنة ست أو سبع وسبعين وأربعمائة وَمِمَّا سَمِعَ أَبَا مَنْصُورٍ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْفَتْحِ الرَّاشِدِيِّ ثنا أَبُو بَدْرٍ أَحْمَد بْنُ عُمَرَ بْنِ مُحَمَّدٍ بِالدَّيْنَوَرِ ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ حَمْدَانَ ثنا مُحَمَّدُ بن غالب ثنا محمد
__________
1 هذا المسند المعروف بصحيفة الرضا عليه السلام وقد طبع في بيروت وطهران.
(2/306)

ابن إِسْمَاعِيل بْنِ أَبِي سَمِينَةَ ثنا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ عَنِ ابْنِ جريج عن حبيب ابن أَبِي ثَابِتٍ عَنْ عَاصِمِ بْنِ ضَمْرَةَ عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَا يَنْظُرُ أَحَدُكُمْ إِلَى فَرْجِ أخيه".
فصل
إسماعيل بْن يَحْيَى العبسي سمع بِقَزْوِينَ مُحَمَّد بْن جمعة بْن زهير الأزدي وقد سبقت له رواية عند ذكر مُحَمَّد بْن جمعة فِي المحمدين.
إِسْمَاعِيل بْنُ يَعْقُوبَ بْنِ إِسْمَاعِيل بْنِ زَنْدٍ الزَّرَّادُ أَبُو مُحَمَّدٍ التَّمِيمِيُّ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الطَّنَافِسِيِّ ثنا وَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ عَنْ حيثمة عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلا وَسَيُكَلِّمُهُ رَبُّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ تَرْجُمَانٌ" الْحَدِيثَ قَالَ سُلَيْمَانُ بْنُ يَزِيدَ الْفَامِيُّ وَقَدْ رَوَى الْحَدِيثَ عَنْ إِسْمَاعِيل كَذَا بَيَانَهُ مِنْ كِتَابِهِ وَالنَّاسُ يَقُولُونَ الأَعْمَشُ عن خيثمة نفسه.
إسماعيل بْن يوسف بْن مُحَمَّد بْن الْعَبَّاس الطالقاني أَبُو سعد الفقيه الطالقاني والد الإمام أَحْمَد بْن إِسْمَاعِيل كَانَ ورعا حسن الطريقة عالما بالفقه والفرائض والقرأة تلمذ للقاضي الشهيد أبي المحاسن الروياني وأبي خلف المرزبان الفقيه ويقال إنه لم يدركه الفجر أربعين سنة وهو نائم وأنه يدخل هَذِهِ المدة بيتا فيه المصحف إلا عَلَى وضوء.
سمع القاضي أبا المحاسن الطبري والأستاذ الشافعي وغيرهما وروى
(2/307)

عَنْهُ ابنه ووالدي وأقرانهما أَنْبَأَنَا وَلَدِي رَحِمَهُ اللَّهُ أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو سَعْدٍ الطَّالْقَانِيُّ أنا الْقَاضِي أَبُو الْمَحَاسِنِ أنا الْحَافِظُ أَبُو بَكْرٍ الْبَيْهَقِيُّ أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ الحيرى أنبأ الأَصَمُّ أَنْبَأَ الرَّبِيعُ أَنْبَأَ الشَّافِعِيُّ ثنا إبراهيم بْنُ مُحَمَّدٍ أَخْبَرَنِي صَفْوَانُ بْنُ سُلَيْمٍ عَنْ إبراهيم بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَعْبَدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابن عَبَّاس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أن رسول الله قَالَ مَنْ تَرَكَ الْجُمُعَةَ كُتِبَ مُنَافِقًا فِي كِتَابٍ لا يُمْحَى وَلا يُبَدَّلُ.
إِسْمَاعِيل بْنُ يُوسُفَ بْنِ يَعْقُوبَ الصُّوفِيُّ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ بِبَيْرُوتَ أَبَا عَلِيِّ بْنَ مَكْحُولٍ الْبَيْرُوتِيَّ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَارِثِ ثنا زُهَيْرُ ابن عَبَّادٍ عَنْ عَبْدِ الْحَمِيدِ عَنْ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ الْعِبَادِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ قَالَ: "أَنْفَعُ النَّاسِ لِلنَّاسِ" قِيلَ وَمَا أَفْضَلُ الأَعْمَالِ قَالَ: "إِدْخَالُ السُّرُورِ عَلَى الْمُؤْمِنِ" قِيلَ وَمَا سُرُورُ الْمُؤْمِنِ قَالَ: "إِشْبَاعُ جَوْعَتِهِ وَتَنْفِيسُ كربته وقضا دينه".
(2/308)

الإسم الثامن إسكندر.
إسكندر بْن حاجي بْن أَحْمَد بْن علي بْن أَحْمَد الخيارجي الزاهد أَبُو المحاسن مشهور بالورع والصلابة فِي الدين وجميل السيرة وذكره يَحْيَى بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ بْنِ مَنْدَهْ فِي طبقات أهل أصبهان وقال إنه قدم إصبهان وحدث بها عن هبة اللَّه بْن زاذان وسمع منه كهول البلد ومما سمع من هبة اللَّه كتاب يوم وليلة لأبي بكر السني برواية هبة الله
(2/308)

عن عمه عن ابن السني وسمع رسالة أبي عَبْد اللَّهِ بْن مالك من أبي بَكْرٍ عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ مُحَمَّدٍ عن أبي نصر عَبْد الرَّحْمَنِ بْن شادي عن شعيب بْن علي ابن شعيب القاضي قَالَ كتب إِلَى ابن مانك من أنطاكية أو من طرسوس وكان الشيخ إسكندر يسكن خانقاه سهرهيزة وفيه دفن بعد ما قتله الملاحدة غيلة سنة خمس وتسعين وأربعمائة.
إِسْكَنْدَرُ بْنُ أَبِي الْفَوَارِسِ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَبَا الْخَيْرِ حَمَدَ بْنَ أحمد ابن مُحَمَّدِ بْنِ حَمْدَانَ الأَصْبَهَانِيَّ سَنَةَ اثنتين وسبعين وأربعمائة حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْفَضْلِ مَنْصُورِ بْنِ نَصْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحِيمِ ثنا الْهَيْثَمُ بْنُ كُلَيْبٍ ثنا العباس ابن مُحَمَّدٍ الدُّورِيُّ ثنا عُمَرُ بْنُ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ ثنا أَبِي عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الرَّازِيِّ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْكَدِرِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ كَانَتْ لَهُ صَلاةٌ يُصَلِّيهَا مِنَ اللَّيْلِ فَنَامَ عَنْهَا فَإِنَّمَا هِيَ صَدَقَةٌ تَصَدَّقَ اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا وَكَتَبَ لَهُ أَجْرَ صلاته".
(2/309)

الإسم التاسع أشرف.
أشرف بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ النُّهَاوَنْدِيُّ ثُمَّ الأَسد أبادي تَفَقَّهَ بِهَمْدَانَ وَأَصْبَهَانَ وَأَقْبَلَ فِي آخِرِ عُمْرِهِ عَلَى الْعِبَادَةِ وَاعْتَدَلَ عَنِ النَّاسِ وَسَمِعَ أَبَا الْقَاسِمِ عَبْدَ اللَّهِ بن حيدر سنة سبعين وخمسمائة يُحَدِّثُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفَضْلِ الْفُرَاوِيِّ قَالَ أَنْبَأَ أَبُو عُثْمَانَ سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَحِيرِيُّ أَنْبَأَ أَبُو عَلِيٍّ زَاهِرُ بْنُ أَحْمَدَ الْفَقِيهُ أَنْبَأَ أَبُو إِسْحَاقَ إبراهيم بن
(2/309)

عَبْدِ الصَّمَدِ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى ثنا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ ثنا خَالِدٌ عَنْ أَبِي قِلابَةَ عَنْ ثَابِتِ بْنِ الضَّحَّاكِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "مَنْ حَلَفَ بِمِلَّةٍ سِوَى الإِسْلامِ كَاذِبًا فَهُوَ كَمَا قَالَ وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ عَذَّبَهُ اللَّهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ أَوْ قال جهنم".
(2/310)

الاسم العاشر أعرابي.
أعرابي ابن الحسين بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن أبي حجر المستهل أَبُو الفوارس العجلي كَانَ من كبار قزوين جاها ورفعة ونبلا وسيادة ونسبا وكان له آباء وأبناء أفاضل كرام وكان يلقب ويخاطب من ديوان السلاطين بالدهخدا الرئيس الخطير ثم لقب فِي عهد السلطان ملكشاه ووزارة نظام الملك بضياء الدين وله يقول أبو المعالي هبة اللَّه بْن عَبْدِ الملك الكاتب الْقَزْوِينِيّ:
يا سيدا يعلو به قدري ... ومنعما تغلي به قدري
والليث في عجل وأبنائها ... والبدر فِي أنجمها الزهر
صدري كما تعلم فِي ضيقة ... من فقد ذلك الكواكب الدري
واليد ضيقا يا ضياء الدني ... والدين قد أريت على الصدر
(2/310)

وذاك داء لم يزل طبه ... مكتسبا من جودك الغمر
عودتني البر وعودتك إِلَى ... منخول من ودي ومن شكري
وله يمدحه:
ضياء الدين سيدنا الخطير ... خلائقه كواكب لا تغور
تجمع فيه إفضال وفضل ... وضم إليهما خير وخير
دوائر كل مكرمة وفخر ... غدت من حول نقطته تدور
سحاب ندي أنامله هتون ... وروض رجاء آمله نضير
إذا سئل النهي من ذا تؤاخي ... إليه بنانه جعلت تشير
يقيم الحلم حيث يقيم فيه ... وأني سار كَانَ له مسير
أحاديث المفاخر عَنْهُ تروي ... صحائف لا يري فيهن زور
أراك أبا الفوارس ذا سحابا ... متى ينزعن ينخسف البدور
(2/311)

سجايا لو غدون من الغوالي ... لهام بهن عزهاة وزير
تقود بفرط بشرك أَحْمَد ... إليك وقائد الذم النسور
ويخدمك القلوب هوي وحبا ... كما قامت بخدمتك الصدور
لعمرك إن طير هواي إلا ... بحق جميل عهدك لا يطير
ودادك للكرم وأنت رأس ... لهم إن باد ود ولا يبور
أصد كؤس نشري عن كثير ... يقال لهم رئيس أو أمير
وتلك عليك مترعة رذوما ... عَلَى رغم الذي يأبي أدير
وكيف أخصهم ببنات فكري ... وأم نزير نائلهم نزور
وليس ينال فيهم مستنيل ... وليس يجار فهم مستجئير
وما بهم لعمر اللَّه شعر ... بلى لهم الشعير فهم حمير
(2/312)

لذلك لا يزال سهام ذمي ... لها أعرافهم أبدا جنير
أنا الرجل الذي يرجو ويخشى ... كبير مقالي الرجل الكبير
إذا صرصرت يوما بالقوافي ... فللمتشاعرين بها صفير
لأموات المكارم والمعالي ... بنفخه منطقي فيها نشور
أسيدنا وما أدي الأماني ... لغيرك آمل منا يشور
سعدت بعيد فطرك والأعادي ... أعيد عَلَى كبودهم الفطور
ودامت دهرنا ما دمت فيه ... كروض قد تخلله غدير
فِي ديوانه مدائح للرئيس أبي الفوارس ومراث وأجاز لأبي الفوارس سماعاته ومصنفاته وأماليه أَبُو الحسن عمران بْن مُوسَى بْن الحسن المقرئ وكانت وفاته سنة ثلاث وتسعين وأربعمائة.
(2/313)

الاسم الحادي عشر.
الأتي بْن عَبْدِ اللَّهِ الأرمني سمع كتاب السنة لأبي الحسن القطان.
(2/313)

من الأستاذ إبراهيم الشحاذي بقراءة الإمام أحمد بْن إسماعيل بن خمس وعشرين وخمسمائة.
(2/314)

الثاني عشر.
الياس بْن أَحْمَد أخو إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد الساماني من الأمراء المعتنين بالعدو رعاية النصفة ولي قزوين سنة ثلاث وتسعين ومائتين.
إلياس بْن أبي صالح الديلمي سمع الفتح المحسن بْن الحسن الراشدي سنة ثمان وأربعمائة يُحَدِّثُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ البجلي قَالَ سمعت رويما يقول الكلام بين المتفاوضين عَلَى ثلاثة أوجه إما مناظرة وإما مذاكرة وإما مكابرة فالمناظرة للعالمين والمذاكرة للعارفين والمكابرة للجاهلين.
إلياس بْن أبي طاهر الأستاذي سمع الحديث من الخضر بْن أَحْمَد ابن مُحَمَّد.
إلياس بْن مُحَمَّد الأستاذي سمع أبا عمر عَبْد الواحد بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْدِيٍّ الْبَغْدَادِيَّ بِقَزْوِينَ ويمكن أن يكون هو الذي سبق ذكره.
إلياس بْن مضر الدقاق فقيه عدل رأيت شهادته على حكومة القاضي أبي مُوسَى عِيسَى بْن أَحْمَد فِي سجلات.
الثالث عشر أميركا وأميره وأميري.
أميركا بن أحمد أبن مُوسَى الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَحَادِيثَ الأَشَجِّ عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ من أبي الفتوح مُحَمَّد بْن الفضل الاسفرأثني بمذنبه
(2/314)

السلام سنة ست وثلاثين وخمسمائة وَفِيهَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ كَذَبَ فِي رُؤْيَاهُ كُلِّفَ أن يعقد في طرقي شَعْرِهِ وَلَيْسَ بِعَاقِدٍ"
أَمِيرْكَا بْنُ أَحْمَد الْجَعْفَرِيُّ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الراشدي سنة ثمان عشر وأربعمائة تروى عن أبي طاهر مُحَمَّد بْن الفضل بْن مُحَمَّد بْن إسحاق بن خزيمة قال أنبأ حدي ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بَزِيعٍ ثنا بِشْرُ بْنُ إبراهيم الأَنْصَارِيُّ ثنا ثَوْرٌ عَنْ هِلالِ بْنِ مَنْصُورٍ عَنْ يَعْلَى بْنِ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم: "إن اليهود لا يصلى فِي نِعَالِهَا فَخَالِفُوهُمْ فَإِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاحْتَذِرُوا نِعَالَكُمْ".
أميركا بْن حيدر التاجر سمع الأستاذ الشافعي من داود صحيح البخاري أو نصفه الأول.
أَمِيرْكَا بْنُ زُرَوَيْهِ بْنِ غَازِيٍّ الصَّوَّافُ سَمِعَ أَبَا بَكْرِ بْنَ كَثِيرٍ سَنَةَ تسع وثمانين وأربعمائة وَسَمِعَ الْحَافِظَ شِيرَوَيْهِ الدَّيْلَمِيَّ بِقَزْوِينَ سنة سبع وخمسمائة حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْحُسَيْنِ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ النَّقُّورِ أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ عُمَرَ بْن مُحَمَّد الحربي سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ثنا الْحَسَنُ بْنُ الطَّيِّبِ السَّمَّاعِيُّ البخلي ثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ثَنَا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ الضُّبَيْعِيُّ ثنا ثَابِتٌ عَنْ أَنَسِ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: كَانَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا يَدَّخِرُ شَيْئًا لِغَدٍ".
أَمِيرْكَا بْنُ عَلِيٍّ الزَّيِّدُ شَرِيفٌ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ فِي صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ ثنا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ ثنا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عن ابن شهاب عن
(2/315)

أَبِي سَلَمَةَ أَنَّ أَبَا قَتَادَةَ الأَنْصَارِيَّ وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَفُرْسَانِهِ وَقَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "الرُّؤْيَا مِنَ اللَّهِ وَالْحُلْمُ مِنَ الشَّيْطَانِ فَإِذَا حَلُمَ أَحَدُكُمُ الْحُلْمَ يَكْرَهُهُ فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ وليستعذ بالله فلن يضره" أورده فِي كتاب التعبير.
أميركا بْن أبي الفرج بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَبُو مُوسَى الْقَزْوِينِيّ حدث عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّد المعبر حدث أَبُو الْعَبَّاس أَحْمَد بْن خليفة الخبازي بأمل سنة ست وستين وخمسمائة عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إبراهيم الزبيري عَنْهُ بسماعه منه بِقَزْوِينَ.
أميركا بْن أبي اللجيم بْن أميرة الْقَزْوِينِيّ أَبُو الحسن العجلي روى الأشجيات عن الحسين بْن المظفر الحمداني عن أبي عَبْد اللَّهِ القادسي عن أبي بكر المفيد عن الأشج توفي سنة أربع عشر وخمسمائة.
أميركا بْن الوفاء بْن أميركا الباركي سمع أبا الفضل الكرجي سنة ستين وخمسمائة.
أميركا بْن هبة اللَّه بْن القاسم الخليلي فقيه لقي مُحَمَّد بْن حامد الكثيري.
أميركا بْن ذيتارة والظن أنه سمع منهما.
أَمِيرَةُ بْنُ إبراهيم الصَّرَّامُ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ سَنَةَ سِتَّ عَشْرَةَ وأربعمائة حديثه عن مُحَمَّد بْن عبد الْمَلِكِ الْوَاسِطِيُّ ثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ أَنْبَأَ الْجُرَيْرِيُّ عَنْ غُنَيْمِ بْنِ قَيْسٍ عَنْ أَبِي مُوسَى الأشعري رضي اللَّه عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَثَلُ هَذَا الْقَلْبِ مَثَلُ ريشة بفلاة يقلبها
(2/316)

الريح ظهر البطن".
أَمِيرَانِ بْنُ الْمُشَطَّبِ الأَدِيبُ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ فِي الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ أَنْبَأَ مَالِكٌ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنِ الأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "تَكَفَّلَ اللَّهُ لِمَنْ جَاهَدَ فِي سَبِيلِهِ لا يُخْرِجُهُ مِنْ بَيْتِهِ إِلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِهِ وَتَصْدِيقُ كَلِمَاتِهِ أَنْ يُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ فَيَرُدُّهُ إِلَى مَسْكَنِهِ بِمَا نَالَ مِنْ أَجْرٍ أَوْ غَنِيمَةٍ".
أَمِيرِيُّ بْنُ عَبْدِ الْكَرِيمِ بْنِ داؤد الدَّقَّاقُ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَبَا مَنْصُورٍ المقومي سنة سبع وسبعين وأربعمائة حَدِيثَهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْقَاضِي ثنا عَبْدُ الْكَرِيمِ بْنُ الْهَيْثَمِ ثنا يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ عَطَاءٍ عَنْ مَسْلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ الْجُهَنِيِّ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "سَيِّدُ طَعَامِ أَهْلِ الدُّنْيَا وَأَهْلِ الْجَنَّةِ اللَّحْمُ" وَمَا دُعِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ إِلَى لَحْمٍ إِلا أَجَابَ وَلا أُهْدِيَ إِلَيْهِ إِلا قَبِلَهُ. أميري بْن أبي الْعَبَّاس الْقَزْوِينِيّ أَبُو عَبْد اللَّهِ من أهل العلم سمع الكفاية فِي الكلام للقاضي أبي مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن عَبْد الرحمن الأصبهاني عَلَى مصنفها درسا وتفهما.
أَمِيرِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ زَاذَانَ سَمِعَ التَّارِيخَ الصَّغِيرَ أَوْ بَعْضَهُ لِمُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيل البخاري من أبي الفتح الراشدي بقراءة خدا دوست الدَّيْلَمِيِّ بِرِوَايَتِهِ عَنْ جِبْرَئِيلَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْقَاضِي بْنِ الأَشْقَرِ عن البخاري
(2/317)

وَفِي التَّارِيخِ ثنا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ حَدَّثَنِي اللَّيْثُ عَنْ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَجْلانَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ صرف الله عن شَتْمَ قُرَيْشٍ وَلَعْنَهَا يَشْتُمُونَ مُذَمَّمًا وَأَنَا مُحَمَّدٌ".
أميري بْن مُحَمَّد بْن منصور بْن أبي أَحْمَد بْن حيك بْن بكير بْن أخرم بْن قيصر الرامشيني شيخ فاضل قَالَ أَبُو سعد السمعاني هو من أهل قزوين ورامشين إحدى قراها كَانَ شيخا صالحا فقيها فاضلا ورعا كثيرالصيام سمع أبا منصور الْمُقَوَّمِيّ وأبا مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ كاكا وغيرهما.
أميري بْن منصور بْن زاذان الزاذاني سمع بعض الصحيح للبخاري من أبي الفتح الراشدي وسمع أبا مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ بْن الحسن بْن مُحَمَّد الكامخي سنة ثمان وسبعين وأربعمائة.
أَمِيرِيُّ بْنُ الْوَفَاءِ بْنِ مُفْلِحٍ الْكِسَائِيُّ سَمِعَ الْقَاضِي عَبْدَ الْجَبَّارِ بْنَ أَحْمَد فِي إِمْلاءٍ لَهُ قرىء عليه سنة تسع وأربعمائة بقزوين ثنا عبد الله ابن جَعْفَرِ بْنِ فَارِسٍ ثنا أَحْمَد بْنُ الْفُرَاتِ الرَّازِيُّ ثنا أَبُو أسامة عن سعد ابن كِدَامٍ عَنْ زِيَادِ بْنِ عِلاقَةَ عَنْ عَمِّهِ قُطْبَةَ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "اللَّهُمَّ جنبني عن منكرات الأخلاق والأهواء والأدواء".
(2/318)

زيادات حرف الألف من غير رعاية الترتيب في الأسماء والآباء.
إبراهيم بْن مُحَمَّد بْن علي بْنِ إبراهيم الإِمَامُ سَمِعَ الْخَضِرَ بن أحمد
(2/318)

الْفَقِيهَ وَسَمِعَ أَبَا زُرْعَةَ أَحْمَد بْن الحسين بْن علي الرازي بِقَزْوِينَ حَدِيثَهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إبراهيم بْنِ نَاصِحٍ ثنا أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيُّ ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ثنا الأَوْزَاعِيُّ عَنْ قُرَّةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "كُلُّ أَمْرٍ ذِي بَالٍ لَمْ يُبْدَأْ فِيهِ بِالْحَمْدِ لِلَّهِ فَهُوَ أَقْطَعُ".
إبراهيم بْن أَحْمَد بْن أبي القاسم المعروفي أَبُو إسحاق سمع أبا زرعة أيضا فِي كتاب القدر من جمعه ثنا لقمان بْن علي السرخسي ثنا عمر بن داؤد ابن دينار ثنا عبدان حدثني عَبْدُ الْمَجِيدِ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ حدثني أبي حدثني أمي الزهراء قالت كانت معي امرأة تلد البنات فقيل لها إن ولدت جارية فاحمدي اللَّه قالت لا أحمده قالت فولدت قردة قَالَ عَبْد العزيز قالت أمي الزهراء فدخلت عليها وإنها لكئيبة لحال خزي والقردة فِي حجرها والمرأة كانت بمرو.
أميري بْن أبي طالب الصوفي أَبُو الفضل الْقَزْوِينِيّ سَمِعَ أَبَا بَكْرٍ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ شَيْخِ الإِسْلامِ إِسْمَاعِيل بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الصَّابُونِيَّ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ أَنْبَأَ زَاهِرُ بْنُ أَحْمَد الْفَقِيهُ أَنْبَأَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ إِسْمَاعِيل الْمَحَامِلِيُّ ثنا سَعِيدُ بْنُ يَحْيَى الأُمَوِيُّ ثنا أَبِي ثنا أَبُو بُرْدَةَ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بُرْدَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ سَأَلْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَيُّ الإِسْلامِ أَفْضَلُ قَالَ: "مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ" وَرَوَاهُ صَاحِبَا الصَّحِيحَيْنِ كِلاهُمَا عَنْ سَعِيدِ بْنِ يَحْيَى وَكَانَ سَمَاعُ أَمِيرِي الصُّوِفِيِّ مِنَ الإِمَامِ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ فِي ذي الحجة سنة تسع وستين وأربعمائة
(2/319)

وَسَمِعَ أَبَا مَنْصُورٍ الْمُقَوَّمِيَّ سَنَةَ أربع وثمانين وأربعمائة.
أحمد بْن حمد بْن أَحْمَد أَبُو الْعَبَّاس الكاكوي أحد نبي الوزير أبي العلاء الكاكوي والقائم مقامه فِي وجاهة ولم يكن خاليا عن الفضل والأدب وإن كَانَ لا يبلغ شيئا والأدب مدحه هبة اللَّه بْن الحسن الكاتب بقصائد مقطعاته كثيرة منها قوله:
محلك فِي العليا شعري وفرقد ... وهمتك السماء أعَلَى وأصعد
وطودك فِي العز الممنع شامخ ... وبحرك فِي النيل الممتع مزبد
وسيفاك رأي المعي ومنصل ... وما منهما إلا صنيع مهند
فتفري بحدي صارم وهو منتضي ... وتغزي بحدي صارم وهو مغمد
وما زحل بل بأسك المر ناخس ... وما المشتري بل جودك الحلو يسعد
لسرح المني فِي بطن كفيك مرتع ... كما يرتضي روادهن ومورد
وعين الأيادي من علاك قريرة ... وخد المعالي من يداك مورد
وما وجه عزمنك بالعجز شاحب ... وما جفن جود منك بالطل أرمد
(2/320)

متى تقد أو تسهر بعينك مقله ... فأنت كري فيها لذيذ وأثمد
وإن تدن فالآمال منا قريبة ... وإن تنأ عنا فهي لا شك تبعد
يخاطبك العضب الحسام بعبده ... إذا راثك العضب الحسام تجرد
بنو الدهر ذنب كامل لأبيهم ... وأنت له عذر بسيط ممهد
فظلت لأعباء المساعي كما غدا ... أبوك لها حمد وجدك أَحْمَد
ثنيت الفتي فِي كل سرو وسؤدد ... وفضل وثاني ذلك القرم أو حد
مضي واسمه السامي بكل فضيلة ... يغور به وفد الثناء وينجد
يصلي عليك الدهر غر قصائدي ... إذا ما لسما باللمعاني تقصد
كفيت رجائي أمس واليوم مثله ... ومنك سيأتيني بما أرتجي غد
فيا زارع المعروف عندي مهنيا ... هنيئا لك الشكر الذي ظلت تحصد
(2/321)

قواف تود الشمس أن عطاردا ... يقوم يناديها له وهو منشد
مغنوك بالأشعار غير قليلة ... ولكنني فيهم عريض ومعبد
بقيت أبا الْعَبَّاس فينا مخلدا ... كما أن ذكر المجد فيك مخلد
هَذِهِ أبيات من القصيدة وكان لأبي الْعَبَّاس أخوة فيهم نجابة وفضل وقد تعرض لذلك مُحَمَّد بْن عَبْدِ الملك بْن المعافى حيث كتب إِلَى الأستاذ أبي العلاء حمد بْن أَحْمَد:
أثني عَلَى الصدر الأثير لمجده ... طيب الثناء وليس فيه تخرص
للبدر فِي أفق السماء تنقص ... وضياء فضل الصدر لا ينتقص
إن عد فِي قزوين معدن جوهر ... فملاك ياقوت الذي المتخلص
يعلو لديه الجهد من طلابه ... والملال علق عنده مترخص
يصطاد أنواع المحامد بالهجا ... يوم النداء وكأنه متنقص
وإذا أتاه مؤمل فِي حاجة ... أعطي عطاء ليس فيه تربص
(2/322)

بلغني أطال اللَّه بقاء الأستاذ أن البحتري كَانَ له معاش التزم بعض الوزراء مؤنته وتقبل عند نائبته ثم وقع فيه اعتراض عن الأداء وطولب باجمستيداء وهذا الالتزام يقال له فِي اللغة الإيغار فكتب:
فإن أخذ الإيغار أخذ صريمة ... ودار عَلَى الأملاك دائرة الرد
فردوا القوافي السائرات إليكم ... وما اكتسبتم من ثناء ومن حمد
وردوا شبابا قد نضوت جديدة ... لديكم كما ينضو الفتي سمل البرد
هذا وكنت خاطبت حضرته الكريمة فِي باب ما وقع للأكار بقرقيسين وسوق ماشته ورغبت إِلَى سامي همته أن يطاوع كرم الكرماء ويعمل طريقة السمحاء فِي تخليص شيخ قد خدم العلم والعلماء سبعين سنة وقد ورد الأكار شاكيا باكيا فإن رأي من وجه الأمر أعانني بإشكاء هَذِهِ الشكاية وأراحني من دواء هَذِهِ النكاية قلت كريم أعان صديقه وإلا كتبت عَلَى جنايات الزمان وكساد بضاعة العلم والله تعالى عَلَى الأحوال تحرس عليه ملابس هَذِهِ النعم الدارة الحلب الكثيرة الشعب ويريه فِي أولاده الأنجاب ما أري فيه أبا والحمد لله.
إِسْمَاعِيل بْنُ حَمْدِ بْنِ خَيْرَانَ الْهَمْدَانِيُّ مِمَّنِ ارْتَحَلَ لِسَمَاعِ الْحَدِيثِ وَوُصِفَ بِحِفْظِهِ سَمِعَ أَبَا الحسن مُحَمَّد بْن علي بْن مَخْلَدٍ الْقَزْوِينِيَّ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ فَتْحٍ الصَّفَّارِ ثنا أَبُو بكر بن أبي داؤد ثنا
(2/323)

أَحْمَد بْنُ صَالِحٍ ثنا مُبَشِّرُ بْنُ إِسْمَاعِيل الْحَلَبِيُّ ثنا تَمَّامُ بْنُ نَجِيحٍ الْمَلَطِيُّ عَنِ الْحَسَنِ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَا رُفِعَتْ إِلَى اللَّهِ صَحِيفَةُ عَبْدٍ قَطُّ يَرَى اللَّهُ فِي أَوَّلِهَا خَيْرًا وَفِي آخِرِهَا خَيْرًا إِلا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِلْمَلَكَيْنِ أُشْهِدُكُمْ أَنِّي قَدْ غَفَرْتُ لِعَبْدِي مَا بَيْنَ طَرَفَيْهَا".
أَحْمَد بْنُ ربيعة بْن علي بْن مُحَمَّد بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ الْعِجْلِيُّ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَبَاهُ الأُسْتَاذَ أَبَا مُضَرَ رَبِيعَةَ بْنَ عَلِيٍّ يُحَدِّثُ عَنْ علي بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد الصُّوفِيِّ الْمَعْرُوفِ بِابْنِ بَادَوَيْهِ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَيُّوبَ أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ الضَّرِيسِ ثنا إبراهيم بْنُ يَزِيدَ بْنِ سُفْيَانَ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ سالم ابن عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ كَانَ مِنْ دُعَاءِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وآله وسلم: "اللهم أعنني بِالْعِلْمِ وَزَيِّنِّي بِالْحِلْمِ وَكَرِّمْنِي بِالتَّقْوَى وَجَمِّلْنِي بِالْعَافِيَةِ".
أَحْمَد بْن علان بْن مُحَمَّد بْن خالد أبا الحسن الْقَزْوِينِيّ روى عن إبراهيم بْن ديزيل رأيت فِي جزء فيه أحاديث جمعها ربيعة بْن علي العجلي ورواها عن مشائخه ثَنَا أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَدُ بْنُ عَلانَ الْقَزْوِينِيُّ هَذَا ثنا إبراهيم ابن الحسيني ابن دِيزِيلَ الْهَمْدَانِيُّ ثنا أَبُو مَعْمَرٍ ثنا عَبْدُ الْوَارِثِ ثنا سَعِيدٌ الْحَرِيرِيُّ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ كُنَّا نَغْزُو مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ فَمِنَّا الصَّائِمُ وَمِنَّا الْمُفْطِرُ فَلا نَعِيبُ الصَّائِمَ وَلا الْمُفْطِرَ وكانوا يرون أن من وجده قُوَّةً فَصَامَ فَقَدْ أَحْسَنَ وَمَنْ وَجَدَ ضَعْفًا فَأَفْطَرَ فَقَدْ أَحْسَنَ.
أَحْمَد بْنُ نَصْرِ بْنِ عَلِيٍّ الْقَزْوِينِيُّ رَوَى عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ الجريري
(2/324)

حَدَّثَ الْحَافِظُ أَبُو صَالِحٍ الْمُؤَذِّنُ فِي الأَرْبَعِينَ الثَّانِي فِي أَحَادِيثِ الطَّبَقَةِ الثَّانِيَةِ مِنْ مَشَائِخِ الصُّوفِيَّةِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ السُّلَمِيِّ أنبأ أبو الحسن علي ابن مُحَمَّدٍ الْفَامِيُّ الْقَزْوِينِيُّ الصُّوفِيُّ ثنا أَحْمَد بْنُ نَصْرِ بْنِ عَلِيٍّ الْقَزْوِينِيُّ ثنا أَبُو مُحَمَّدٍ الْجُرَيْرِيُّ الصُّوفِيُّ ثنا أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَاكِنٍ ثنا أَحْمَد بْنُ نَصْرِ بْنِ عَلِيٍّ ثنا عَبْدُ الأَعْلَى ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "إِذَا وَلَغَ الْكَلْبُ فِي إِنَاءِ أَحَدِكُمْ فَلْيَغْسِلْهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ أُولاهُنَّ أَوْ أُخْرَاهُنَّ بِالتُّرَابِ" ويمكن أن يكون هذا أَحْمَد بْن نصر المالكي المذكور من قبل.
أعرابي بْن حمزة الْقَزْوِينِيّ سمع أبا نصر العراقي بْن الحسن المعسلي بقراءة الحافظ أبي الحسن الشهرستاني سنة ست وعشرين وخمسمائة.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُقَاتِلٍ الرَّازِيُّ أَبُو بَكْرٍ ذُكِرَ أَنَّهُ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ أَنْبَأَ عَنْ كِتَابِ الخليل بْن عَبْد الجبار القرائي أَنْبَأَ وَالِدِي أَبُو عِنَانٍ عَبْدُ الْجَبَّارِ أَنْبَأَ أَبِي أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ أَنْبَأَ أَبِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ ثنا أبو إسحاق إبراهيم بْن أَحْمَدَ ثنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُقَاتِلٍ الرَّازِيُّ سَنَةَ ثَلاثٍ وَثَلاثِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا أَبِي ثنا حَكَّامُ بْنُ سَلامٍ عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ عَنْ عَبْدِ الْمَلَكِ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ رِبْعِيِّ بْنِ خراش عَنْ حُذَيْفَةَ الْيَمَانِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "اقْتَدُوا بِالَّذِينَ مِنْ بَعْدِي" يَعْنِي أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ ذَكَرْنَا فِي بَابِ الْمُحَمَّدِينَ مُحَمَّدَ بْنَ مُقَاتِلٍ الرَّازِيَّ لِمِثْلِ هَذِهِ الرِّوَايَةِ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ إبراهيم عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُقَاتِلٍ الرَّازِيِّ وَمَا فِي هذه الرواية أمثل.
(2/325)

إسحاق بْن أَحْمَد الفارسي روى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيل البخاري وسمع بِقَزْوِينَ يَحْيَى بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ وأكثر الرواية عَنْهُ أَبُو الشيخ الحافظ وقال فِي ثواب الأعمال من جمعه أَنْبَأَ أَبُو إِسْحَاقَ بْنُ أَحْمَد الْفَارِسِيُّ ثنا يَحْيَى ابن عبد الرحمن بقزوين ثنا عبد الصمد بن عبد العزيز ثنا حَمَّادُ بْنُ عُمَرَ عَنِ النَّضِيرِ بْنِ حُمَيْدٍ عَنْ سَعِيدٍ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ يَخْرُجُ الصَّوَّامُونَ مِنْ قُبُورِهِمْ يُعْرَفُونَ بريح صيامهم أفوامهم أَطْيَبُ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ فَيُلْقَوْنَ بِالْمَوَائِدِ وَالأَبَارِيقِ مُخَتَّمَةٍ بِالْمِسْكِ فَيُقَالُ لَهُمْ كُلُوا فَقَدْ جُعْتُمْ وَاشْرَبُوا فَقَدْ عَطِشْتُمْ ذَرُوا النَّاسَ وَاسْتَرِيحُوا فقد عييتم إذا استرح النَّاسُ فَيَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ وَيَسْتَرِيحُونَ وَالنَّاسُ مُعَلَّقُونَ فِي الْحِسَابِ فِي عَنَاءٍ وظمأ".
إسحاق بْن حسين الأشهر وإسماعيل بْن أبي الحسن سمعا أبا الْعَبَّاس أَحْمَد بْن أبي سعد الاسفرائني سنة ست وخمسمائة جزأ سمعه من أبي عمر وعَبْد القادر بْن عَبْدِ القاهر بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الإسماعيلي بجرجان بِرِوَايَتِهِ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن إِسْمَاعِيل بْن إبراهيم البخاري والجزء من حديث أبي الحسن هذا وفيه سمعت الشيخ الزاهد أبا بكر ابن سعد سمعت أبا سعيد سفيان بْن عَبْدِ الحكيم يقول سمعت عبد الله ابن يزيد المقرىء اللهم أرض عني فإن لم ترض عني فاعف عني فإن السيد يعفو عن عبده وهو عنه غير راض.
إِسْمَاعِيل بْن علي بْن قدامة الخزاز الْقَزْوِينِيّ رَوَى عَنْ أَحْمَد بْنِ عَبْدَانَ الْبَرْدَعِيِّ وَرَوَى عَنْهُ سُلَيْمَانُ بْنُ يَزِيدَ الْمُعَدَّلُ أنبأنا عن كتاب
(2/326)

الْحَافِظِ أَبِي مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَد السَّمَرْقَنْدِيِّ أَنْبَأَ أَبُو الْعَبَّاسِ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُعْتَزُّ الْمُسْتَغْفِرِيُّ قَالَ وَفِيمَا كَتَبَ إِلَى عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ أَنَّ أَبَا سُلَيْمَانَ محمد ابن سليمان بْن يزيد الْفَاهِي حَدَّثَهُ بِقَزْوِينَ ثنا أَبِي سليمان بْن يزيد بْن سليمان الْمُعَدَّلُ حَدَّثَنِي إِسْمَاعِيل بْنُ عَلِيِّ بْنِ قُدَامَةَ الْخَزَّازُ الْقَزْوِينِيُّ ثنا أَحْمَد بْنُ عَبْدَانَ الْبَرْدَعِيُّ ثنا سَهْلُ بْنُ صُقَيْرٍ ثنا مُوسَى بْنُ عَبْدِ رَبِّهِ سَمِعْتُ عَلِيَّ ابن أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لَيْلَةَ عُرِجَ بِي إِلَى السَّمَاءِ بَكَتْ عَلَيَّ الأَرْضُ فَأَنْبَتَ اللَّهُ مِنْ بُكَاءِ الأَرْضِ الْكَبِيرَ وَهُوَ الأَصَفُ فَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَشُمَّ بُكَا الأَرْضِ فَلْيَشُمَّ الْكِبَرَ فَلَمَّا رُفِعْتُ إِلَى رَبِّي فَحَيَّانِي بِالرِّسَالَةِ وَفَضَّلَنِي بِالنُّبُوَّةِ وَأَكْرَمَنِي بِالشَّفَاعَةِ وَفَرَضَ عَلَيَّ الخمسين صلوة هَبَطْتُ مِنْ سَمَاءٍ إِلَى سَمَاءٍ فَلَمَّا جُزْتُ إِلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا انصبت عَرَقًا فَانْصَبَّ عَرَقِي عَلَى الأَرْضِ فَأَنْبَتَ اللَّهُ مِنْ عَرَقِي الْوَرْدَ الأَحْمَرَ فَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَشُمَّ عَرَقِي فَلْيَشُمَّ الْوَرْدَ الأَحْمَرَ". أخرجه المستغفري فِي كتاب طب النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ هذا آخر حديث من الكتاب.
إبراهيم بْن الحسن بْن حسنويه أَبُو إسحاق الشهرستاني من مدينة غالب المعروفة بشهرستانك1 سمع الأربعين لأبي بكر الآجري سنة خمس عشر وخمسمائة من الحجازي بْن شعبويه الفقيه وهو يرويه عن الشيخ ملكداد بن علي العمركي.
__________
1 شهرستانك بالكاف الفارسي المصغر بمعنى بليدة وهي بليدة في جبال البرز في نواحي طهران – راجع التعليقة.
(2/327)

أَحْمَد بْن مُحَمَّد الرازي من أهل المعرفة بالحديث حضر قزوين قَالَ أَبُو بكر الخطيب فِي تاريخه ثنا أَبُو منصور مُحَمَّد بْن عِيسَى البزاز بهمدان أنبأ أَبُو الفضل صالح بْن مُحَمَّد الحافظ قَالَ الْعَبَّاس بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن أَحْمَد بْن عصام البغدادي روى عن إسحاق بْن سيار النصيبي وعباس الدوري وابن زرعة الدمشقي ولم يكن ثقة كنا بِقَزْوِينَ ونحن فِي الجامع نتذاكر وبها شاب يقال له أَحْمَد بْن مُحَمَّد الرازي فذكرت عن الْعَبَّاس هذا حديثا أو حكاية فأنكره عَلَى وقال فذكر عن مثله ويحتمل أن يكون أَحْمَد هذا من قدمنا ذكره.
أبو إسحاق القاضي با بأرجان فقيه شاعر فاضل رأيت بخط القاضي عَبْد الملك بْن المعافى أنشدني أَبُو الْعَبَّاس أَحْمَد القاضي بأرجان عَلَى المعسكر بخوزان دشت لنفسه:
إذا خدمه قدمت قدمت ... فما لي أرد إِلَى الأسفل
فإن لم تزدني فِي رتبتي ... فدعني على رسم الأول
أبو إسحاق المنتكوي الْقَزْوِينِيّ أحد الأخيار الصالحين سمعت أبا بكر القصاري البقال يقول دخل الإمام أَبُو سليمان الزبيري عَلَى الشيخ أَبُو إسحاق المنتكوي زائرا وهو عائد من كرم له وكان فِي كمه عنقود عنب زرجون فوضعه بين يديه فقال ما هذا قَالَ هدية مني لك فلم يقبلها وقال لو قبلتها لطعمت فيك كلما رأيتك ثم سأله أَبُو سليمان عما يدعو اللَّه به في أوقات الخلوة والصفا قَالَ أقول الهي توم دان كني توم خوان كنى.1
__________
1 كلمات فارسية تحتاج إلى شرح – راجع التعليقة.
(2/328)

إبراهيم بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن زهير بْن أسد القرائي روى عن أبي يوسف يعقوب بْن إسحاق الصواف الْقَزْوِينِيّ وروي عنه ابنه عبد الملك ابن إبراهيم.
إبراهيم بْن زَكَرِيَّا بْن إبراهيم أَبُو إسحاق الصواف روى عن إسحاق بْن مُحَمَّد الكيساني وروي عَنْهُ أَبُو نصر منصور بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ القرائي فِي كتاب الزجر والوعيد.
أَحْمَد بْنُ الْفَرَجِ أَبُو بَكْرٍ حدث عَنْهُ ميسرة بْن علي قَالَ أنا أَبُو زُرْعَةَ ثنا سُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ ثنا ابْنُ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ بَيَانِ بْنِ مسكر صَاحِبِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: نَزَلَتْ: {الم غُلِبَتِ الرُّومُ} قَالُوا لأَبِي بَكْرٍ هَذَا مَا جَاءَ بِهِ صَاحِبُكَ قَالَ لا وَلَكِنَّهُ كَلامُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَقَوْلُ الْحَقِّ.
إبراهيم بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ عِيسَى أَبُو إِسْحَاقَ رَوَى عَنْ مُحَمَّدُ بْنُ سَهْلِ بْنِ زَنْجَلَةَ روى عنه ميسرة بْن علي فَقَالَ ثنا أَبُو إِسْحَاقَ إبراهيم بْن سليمان ثنا أَبُو جعفر مُحَمَّدُ بْنُ سَهْلٍ ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ثنا الْمُغِيرَةُ بْنُ إِسْمَاعِيل عَنْ مُحَمَّدٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّه عنه عن النبي صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَرَوْنَ أُمُورًا عِظَامًا".
إِسْمَاعِيل بْن حمدون أَبُو القاسم الرازي حدث عَنْهُ أبو محمد القاسم ابن هبة الخليلي فقال أَنْبَأَ الشَّيْخُ الرَّئِيسُ أَبُو الْقَاسِمِ إِسْمَاعِيل بْنُ حَمْدُونٍ الرَّازِيُّ بِقَزْوِينَ أَنْبَأَ جَدِّي عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ أَحْمَد قَاضِي الْقُضَاةِ أَنْبَأَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ فَارِسٍ أَنْبَأَ يُونُسُ بن حبيب ثنا أبو داؤد الطيالسي أنبأ الفرج بن
(2/329)

فَضَالَةَ ثنا خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ عَنْ حُلَيْسٍ عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فَرَغَ إِلَى خَلْقِهِ مِنْ خَمْسٍ مِنْ أَجَلِهِ وَعَمَلِهِ وَأَثَرِهِ وَمَضْجَعِهِ وَرِزْقِهِ".
أَحْمَد بْن عَبْدِ الواحد أَبُو الوفاء العبدكوي سمع القاضي أبا الفتح إسماعيل بْن عَبْد الجبار سنة أربع وتسعين وأربعمائة.
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن عَبْد العزيز الأسد أبادي سمع أبا منصور المقومي بقزوين سنن أبي عَبْد اللَّه بْن ماجه أو بعضه بقراءته سنة أربع وثمانين وأربعمائة.
أَحْمَد بْن عمر بْن دولتي سَمِعَ أَبَا مَنْصُورٍ الْمُقَوَّمِيَّ سَنَةَ إحدى وثمانين وأربعمائة بقراءته.
أميركا بْن أميركا الْمُقَوَّمِيّ أخو المقوم بْن أميركا سمع جده أبا منصور الْمُقَوَّمِيّ سنة ثمانين وأربعمائة وأظن أن أميركا لقب له واسمه عَبْد الرَّحْمَنِ.
أميركا بْن الشيخ بْن منصور الْمُقَوَّمِيّ سمع أباه بالرى بقراأة الحافظ أبي مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ السمرقندي سنة اثنتين وثمانين وأربعمائة.
أسعد بْن العراقي بْن مُحَمَّد الطاوسي من المعروفين بِقَزْوِينَ تفقها بها وببغداد علي بْن يوسف الدمشقي فيخرج ويناظر ثم إنه فِي طرف صالح من آخر عمره تزهد وأقبل عَلَى العبادة وأثر العزلة وكان يكثر الإسكاف وسيما فِي الجامع وسمع الحديث.
أسعد بْن حمد بْن أَحْمَد المشرقي أَبُو الفضائل فقيه سمع أبا القاسم
(2/330)

عَبْد اللَّه بْن إسماعيل الجرجاني وغيره.
إِسْمَاعِيل بْن غانم بْن سرخان أَبُو إسحاق الشمكوري من الفقهاء سمع بِقَزْوِينَ أبا حامد عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي الْفُتُوحِ راهوية سنة أربع وثمانين وخمسمائة.
أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عَلَى المملاني أَبُو بكر الْقَزْوِينِيّ فقيه معروف بالصلاح كَانَ يشتغل بكل فن من علوم الشريعة ويدخل فيه ويكتب ويجمع وسمع الحديث من الإمام أَحْمَد بْن إِسْمَاعِيل وأبي القاسم الجرجاني وغيرهما.
أحمد بن خالق بن داؤد بْن سليمان الخطاط سمع المختلف والمؤتلف ومشتبه النسبة لعَبْد الغني الحافظ من أبي حامد عَبْد اللَّهِ بْن أبي الفتوح سنة ثلاث وثمانين وخمسمائة.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ أَبُو الْحَسَنِ قَدِمَ قَزْوِينَ وَحَدَّثَ عَنْ بَكْرِ بْنِ سَهْلٍ الدِّمْيَاطِيِّ قَالَ أَبُو مُعَاذٍ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُؤَدِّبُ ثنا أَبُو الْحُسَيْنِ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ قَدِمَ عَلَيْنَا ثنا بَكْرُ بْنُ سَهْلٍ ثنا عَبْدُ الْغَنِيِّ بْنُ سَعِيدٍ الثَّقَفِيُّ ثنا الْمُؤَمَّلُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ثنا أُمَيَّةُ عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "أَوْحَى اللَّهُ تَعَالَى إِلَى إبراهيم الْخَلِيلِ حَسِّنْ خُلُقَكَ وَلَوْ مع الكفار تداخل مَدَاخِلَ الأَبْرَارِ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن غريب سمع القاضي أبا بكر الجعابي بِقَزْوِينَ.
أَحْمَد بْن يونس الجامعي أَبُو الحسن أكثر الرواية عَنْهُ أَبُو الْعَبَّاس أَحْمَد بْن مُحَمَّد الناطقي الحنفي فِي مجموعاته وقال مما جمعه من مناقب
(2/331)

أبي حنيفة رحمة اللَّه عليه ثَنَا أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ الْجَامِعِيُّ ثنا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ مُعَاذٍ الرَّازِيُّ بِقَزْوِينَ ثنا أَحْمَد بْنُ عُبَيْدِ بْنِ أَحْمَد بْنِ عَمْرِو بْنِ أَحْمَد الْقَزْوِينِيَّانِ ثنا الْحَسَنُ بْنُ إِسْمَاعِيل الْقَحْطَبِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل الْقَاضِي عَنِ الْهَيَّاجِ بْنِ بِسْطَامٍ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ قَالَ سَمِعْتُ عَلِيِّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ أَلا أُنَبِّئُكُمْ بِرَجُلٍ يَكُونُ مِنْ بَلَدِكُمْ هَذِهِ كُوفِيِّكُمْ هَذِهِ يَكُونُ فِي الْقَرْنِ1 الرَّابِعِ يُكَنَّى بِأَبِي حَنِيفَةَ قد ملىء قَلْبُهُ عِلْمًا وَحِكْمَةً وفي المجموعة غرائب رأيتها بخط الحافظ الحسن السمرقندي وذكر أنه كتبها وسمعها تذكرة.
إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن الحسين المذكر الْقَزْوِينِيّ روى أَبُو الْعَبَّاس الناطفي عن أَحْمَد بْن يونس ثنا بكر بْن عَبْدِ اللَّهِ ثنا إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن الحسين الْقَزْوِينِيّ ثنا أَبُو يَحْيَى النيسابوري ثنا مُحَمَّد بْن سهل ثنا محمد بن هانىء ثنا الحسين بْن عَبْدِ الرحيم البغدادي حدثني علي بْن زيد الصيداني قَالَ ختم أَبُو حنيفة القرآن فِي شهر رمضان ستين ختمة ختمة بالليل وختمة بالنهار.
أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّد بْن شاذان الْقَزْوِينِيّ أَبُو بكر حدث أَبُو الْعَبَّاس الناطفي عَنْ أَحْمَدَ بْنِ يُونُسَ ثنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الله بن محمد ابن شاذان الْقَزْوِينِيّ ثنا إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن الحسين المذكر ثنا الحسن ابن زياد بْن إِسْمَاعِيل الْقَحْطَبِيّ ثنا عمر بْن مُحَمَّد قَالَ سمعت إسرائيل بن
__________
1 أبو حنيفة توفي في القرن الثاني والعجب من المؤلف كيف يروي هذه الروايات وهو يعلم أنها مجهولة موضوعة كما قال وفي المجموعة غرائب.
(2/332)

يونس يقول إن مثل أبي حنيفة فينا كمثل الياقوت الأحمر من اللؤلؤ الصغار نعم الرجل نعمان ما كَانَ أحفظه لكل حديث وفقه.
أَحْمَد بْن مزيد بْن نبهان بْن مُحَمَّد الأسدي أَبُو سالم بْن أبي النجم الأبهري قاض عالم متدين مذكور بالجميل عند الخواص والعوام علما وسيرة وديانة وحسن طريقة وجمع جموعا وأجاز له الإمامان أَبُو بكر الزَّنْجُوِيّ وأبو نصر القشيري رواية مسموعاتهما وقرأت عليه بأبهر سنة ثلاث وثمانين وخمسمائة أَنْبَأَ الإِمَامُ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ الزَّنْجُوِيُّ إِجَازَةً أَنْبَأَ أَبُو طَالِبٍ يَحْيَى بْنُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي الطَّيِّبِ الدَّسْكَرِيُّ أَنْبَأَ الشيخ الصالح أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَد بْنُ مُوسَى الْمُسْتَمْلِيُّ بِجُرْجَانَ أَنْبَأَ أَبُو نُعَيْمٍ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مُحَمَّدٍ أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى بْنِ زِيَادٍ الدَّامَغَانِيُّ أَنْبَأَ أَحْمَد بْنُ أَبِي الطَّيِّبِ عَنْ لَيْثٍ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "السَّاعَةُ الَّتِي تُرْجَى فِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ مَا بَيْنَ صَلاةِ الْفَجْرِ إِلَى طُلُوعِ الشَّمْسِ وَمَا بَيْنَ صَلاةِ الْعَصْرِ إِلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ" وأنشدني القاضي أَبُو سالم فِي التاريخ المذكور لابن المعتز:
أتتني تؤنبني بالبكاء ... فأهلا بها وبتأنيبها
تقول صلى ولها جشة ... أتبكي بعين تراني بها
أنشدني أيضا وذكر أنه للكياشيرويه بْن شهرداد الديلمي:
الشافعي إمام الدين ليس له ... فيما حباه اله العرش من ثان
(2/333)

سعي لدين الهدي حقا وأوضحه ... كيلا يكون لعطف الدين من ثاني
فإن ثاني عطف الدين مبتدع ... شر لدي الناس من عباد أو ثان
واتفقت إجازة أبي بكر الزَّنْجُوِيّ له فِي سنة إحدى وخمسمائة وأجازه أَبُو نصر القشيري سنة عشر وخمسمائة وأجاز له أيضا أَبُو عَلَى الحداد والحافظ أَبُو جعفر الْمَرْوَرُّوذِيّ نزيل همدان وكان ورد قزوين ويكثر الإقامة ببعض نواحيها وتوفي بعد استيفاء مائة سنة تسع وسبعين وخمسمائة.
إِسْمَاعِيل بْن أبي مُحَمَّد بْن مُوسَى البزاز سمع فضائل القرآن لأبي عبيد من الزبير بْن محمد الزبيري سنة ست وأربعمائة.
أَحْمَد بْن الحسين بْن علويه بْن عبيد اللَّه أَبُو الْعَبَّاس حدث بقزوين عن مُحَمَّد بْن المسيب الأرغياني رأيت فيما جمع بعض أهل العلم بِقَزْوِينَ أَنْبَأَ أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَى بْنُ يَعْقُوبَ بْنِ حَامِدٍ ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَد بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَلُّوَيْهِ بِقَزْوِينَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مُسَيَّبٍ الأَرْغِيَانِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ رَزِينٍ ثنا عُثْمَانُ بْنُ فَارِسٍ ثنا كَهْمَسٌ الْمِصِّيصِيُّ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "كُلُّ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَهُوَ مَخْلُوقٌ غَيْرَ اللَّهِ وَالْقُرْآنِ" وَذَلِكَ أَنَّهُ كَلامُهُ مِنْهُ بَدَأَ وَإِلَيْهِ يَعُودُ وَسَيَجِيءُ أَقْوَامٌ مِنْ أُمَّتِي يَقُولُونَ إِنَّ الْقُرْآنَ مَخْلُوقٌ فَمَنْ قَالَهُ مِنْهُمْ فَقَدْ كَفَرَ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ وَطُلِّقَتْ مِنْهُ امْرَأَتُهُ فِي سَاعَتِهِ.
(2/334)

إبراهيم بْن زَكَرِيَّا وإبراهيم بْن ممك سمعا كتاب الأموال لأبي عبيد أو قدم الثلث من أوله من أبي الحسن القطان بِرِوَايَتِهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ العزيز.
إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن الْعَبَّاس بْن إبراهيم العصار أَبُو سعد بْن أبي عَلَى الرازي سمع أبا سعد السمان وأبا جعفر مُحَمَّد بْن علي الصائغ وشعيب ابن صالح الخطيب وأباه ودخل قزوين فسمع بها من الخليل الحافظ رأيت بخطه سمعت الشيخ أبا يَعْلَى الْخَلِيلِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الخليلي بِقَزْوِينَ فِي مسجده سمعت أبا بكر أَحْمَد بْن علي بْن لال بهمدان يقول كنا فِي مجلس أبي عَلَى إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد الصفار النحوي فأقبل رجل بثياب فاخرة وبزة حسنة فجعل يتخطى رقاب الناس فأشار إليه الشيخ أن اجلس حيث انتهى بك المجلس ثم أقبل بعد ذلك شيخ حسن الشارة عليه ثوب خلق فلما رآه أقام إليه وصافحه وأجلسه بجنبه ثم قَالَ لنا اكتبوا أنشدنا المبرد:
إذا ما نصرنا به مقبلا ... حللنا الحمي وابتدأنا القياما
فلا تنكرن قيامي له ... فإن الكريم يحب الكراما
أحمد بْن الحسن أَبُو الفضل العقيلي سمع أبا منصور الْمُقَوَّمِيّ بقراءة الأستاذ الشافعي بن داؤد.
أَحْمَد بْن المسافر الشافعي أَبُو عَبْد اللَّهِ فقيه سمع عَبْد الوهاب بْن الحجازي بْن عَبْدِ الوهاب الحنفي سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة.
إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن محفوظ أَبُو القاسم البستي فاضل كامل دخل
(2/335)

قزوين رأيت بخط بعض أهل الفضل من القراء وبه أنشدني الشيخ أَبُو القاسم بْن إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد بْن محفوظ البستي بِقَزْوِينَ قَالَ أنشدني أَبُو بكر مُحَمَّد بْن جعفر السجزي ببيت لما تكلم بعض السقاط هناك فِي الشيخ أبي سليمان الخطابي:
شيمت مواكبها عبيد نزار ... شيم العبيد شتيمة الأحرار
والبحر يشمته الغريق وموجه ... من فوقه بملاطم التيار
قَالَ وأنشدنا الشيخ أَبُو سليمان قَالَ أنشدنا ابن الأعرابي أنشدنا المبرد لنفسه:
ساعتي هَذِهِ الَّتِي أنا فيها ... هي عمري وما عداها أماني
وأنشدنا أَبُو الفتح علي بْن مُحَمَّد البستي الكاتب لنفسه من ساعته:
وما الدهر إلا ما مضي وهو فائت ... وما سوف يأتي وهو غير محصل
فحظك فيما أنت فيه فإنه ... زمان الفتى من مجمل ومفصل
أحمد بْن عيسى بْن أَحْمَدَ أبو بكر الأصبهاني كَانَ أحد الفقهاء والعدول بِقَزْوِينَ زمن القاضي أبي مُوسَى عِيسَى بْن أَحْمَد.
أَحْمَد بْن زيد العدل أَبُو بكر الفامي كَانَ من أهل العلم الصالحين.
(2/336)

وكان إليه إمامة مسجد الجامع بقزوين سنة تسع وخمسين وثلاثمائة.
أَحْمَد بْن فعلويه المستملي أَبُو بكر الْقَزْوِينِيّ حدث عن أَحْمَد ابن عبيد ثنا حامد بْن محمود الهروي ثنا أَحْمَد بْن عَبْدِ الله ثنا عباس ابن إسحاق ثنا داؤد عن أبان عن الحسن قَالَ دخل يَحْيَى بْن زَكَرِيَّا عليهما السلام بيت المقدس فرأي المجتهدين وذكر قصة.
أميري بْن منصور بْن وارين الْقَزْوِينِيّ أَبُو نصر سمع أبا مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ بْن الحسين بْن مُحَمَّد الكامخي سنة ست وتسعين وأربعمائة فِي كتاب الآداب لأبي زرعة الرازي بروايته عن أبي نصر.
أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ الرَّازِيُّ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ حَمْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الأَصْبَهَانِيِّ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ أَحْمَد بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ رَبِّهِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي زُرْعَةَ ثنا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْوَاسِطِيُّ ثنا إِسْمَاعِيل يَعْنِي ابْنَ جَعْفَرٍ عَنِ الْعَلاءِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رسول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ من لا يؤمن جَارُهُ بَوَائِقَهُ". أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْن سليمان بْن مادا أبو الفضل القزويني فقيه من الماداينة سَمِعَ الْقَاضِي أَبَا نَصْرٍ الْحُسَيْنَ بْنَ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ الْبردشِيرِيَّ بكرمان سنة خمس وسبعين وأربعمائة ثنا أَبُو أَحْمَد عِيسَى بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ثنا الْقَاضِي أَبُو الْعَلاءِ صَاعِدُ بْنُ مُحَمَّدٍ أَنْبَأَ أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن إبراهيم ثنا أَبُو سعد عَبْد الرَّحْمَنِ بْنُ الْحُسَيْنِ ثنا عَلِيُّ بْنُ سَلَمَةَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْفَضْلِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ إِسْحَاقَ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عن عبد الله بن
(2/337)

مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "إِذَا أَصَابَ أَحَدَكُمْ هَمٌّ أَوْ حُزْنٌ فَلْيَقُلِ
اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ وَفِي قَبْضَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ بَصَرِي وَجَلاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي" قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَا قَالَهُنَّ عَبْدٌ قَطُّ إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَ حزنه فرحا" قالوا أفلا يتعلمهن يا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم قَالَ بَلَى قَالَ: "فَإِنَّهُ يَنْبَغِي لِكُلِّ مُسْلِمٍ إِذَا سَمِعَهُنَّ أَنْ يَتَعَلَّمَهُنَّ".
إِسْمَاعِيل بْن أبي الْعَبَّاس الطالقاني أبو الفتح المقرىء كتب الكثير من الحديث والتذكير وغيرهما وَسَمِعَ أَبَا مَنْصُورٍ مُحَمَّدَ بْنَ أَحْمَد بْنِ زيتَارَةَ بِقَزْوِينَ سنة سبع وستين وأربعمائة حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي أَحْمَد عَبْدِ الله ابن محمد ابن أَحْمَد بْنِ أَبِي مُسْلِمٍ الْفَرَضِيِّ أَنْبَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ الْخَطِيرِيُّ الصَّيْرَفِيُّ ثنا بِشْرُ بْنُ مَطَرٍ ثنا سُفْيَانُ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنِ الأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا يقسم ورثى دِينَارًا إِنَّ مَا تَرَكْتُ بَعْدَ نفقة نسائي ومؤنة عُمَّالِي فَهُوَ صَدَقَةٌ".
إِسْحَاقُ بْنُ هَارُونَ أَبُو يَعْلَى الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أبا عَبْد اللَّه الحسين بْن جَعْفَرٍ الْجُرْجَانِيَّ نَزِيلَ الرَّيِّ فِي إِمْلائِهِ بِقَزْوِينَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَثَمَانِينَ وثلاثمائة ثنا أَبُو يَعْقُوبَ إِسْحَاقُ بْنُ إبراهيم بْنِ مُحَمَّدٍ الْحَافِظُ بِجُرْجَانَ ثنا محمد بن سلمة
(2/338)

الْوَاسِطِيُّ ثنا مُوسَى الطَّوِيلُ ثنا أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ أَذَّن سَنَةً لا يَطْلُبُ عَلَيْهِ أَجْرًا دُعِيَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَوَقَفَ عَلَى بَابِ الْجَنَّةِ فَقِيلَ لَهُ اشْفَعْ لِمَنْ شِئْتَ".
أَحْمَد بْن عمر المذكر وأحمد بْن يعقوب سمعا أبا بكر مُحَمَّد بْن فهد النهاوندي يملي بِقَزْوِينَ وقد داناها فِي شعبان سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة ثنا مُحَمَّدُ بْنُ زَكَرِيَّا الْغَلابِيُّ بِالْبَصْرَةِ ثنا الْعَبَّاسُ بْنُ بَكَّارٍ السِّيرِينِيُّ مِنْ وَلَدِ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُثَنَّى عَنْ ثُمَامَةَ عَنْ أَنَسٍ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ مَا رَأَتْ فَاطِمَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فِي نِفَاسِهَا دَمًا وَلا حَيْضًا وأيضا سمعت مُحَمَّد بْن زَكَرِيَّا سمعت الْعَبَّاس بْن بكار السِّيرِينِيّ يقول دخل بعض أهلنا عَلَى مُحَمَّد بْن سيرين وهو يملي عَلَى شاب أبيات فِي الحب فقال يا أبا بكر ما هذا وأنت زاهد البصرة قَالَ يزعم أنه يحب ابنه عم له قَالَ وما هذا فقالوا إنهم كانوا يعشقون في غير اللَّه ألم تسمع قول القائل:
أحبك يا سلمي على غير ريبة ... ولا خير فِي حب يذم عواقبه
أَحْمَد بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْن أَحْمَد بْنِ أَبِي مُسْلِمٍ الْفَارِسِيُّ أَبُو بَكْرٍ الْحَافِظُ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ عَنْ إبراهيم بْنِ أَحْمَد الْمُسْتَمْلِي وَأَحْمَد بْنِ مُوسَى بْنِ عِيسَى الْوَكِيلِ وَغَيْرِهِمَا رَوَى أَبُو زَيْدٍ الْوَاقِدُ بْنُ الْخَلِيلِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْخَلِيلِيُّ عَنْ أَبِيهِ الْحَافِظِ أَبُو يعلى الخليل بْن عَبْدِ اللَّهِ ثنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَد بن عبد الرحمن ابن أَحْمَد بْنِ أَبِي مُسْلِمٍ الْفَارِسِيُّ الْحَافِظِ بِقَزْوِينَ مِنْ لَفْظِهِ أَنْبَأَ إبراهيم بن
(2/339)

أَحْمَد الْمُسْتَمْلِي بِبَلْخَ ثنا صَالِحُ بْنُ أَبِي رُبَيْحٍ ثنا يَحْيَى بْنُ خَالِدٍ الْمُهَلَّبِيُّ ثنا عَلِيُّ ابن حَبِيبٍ ثنا مُقَاتِلُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِيضَةٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ".
إبراهيم بْن مُحَمَّد بن أبي عبد الله القرقيسني وإبراهيم بْن علي بْن إبراهيم الأهرازجردي سمعا أبا النجيب عَبْد الرَّحْمَنِ بْن مُحَمَّد الكرجي فِي طبقات الصوفية لأبي عَبْد الرَّحْمَنِ السلمي بروايته عن أبي طاهر.
إبراهيم بْن شيبان الدمشقي عن جده أبي أمه أَحْمَد بْن أبي نصر الطالقاني عَنْهُ سمعت عبيد اللَّه بْن مُحَمَّد ثنا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنِي أَبُو الحسن السجزي سمعت أبا يعقوب القارىء سمعت يَحْيَى بْن معاذ رحمة اللَّه عليه يقول الدنيا دار أشغال والآخرة دار أهوال ولا يزال العبد بين الأشغال والأهوال حَتَّى يستقر به القرار إما إِلَى جنة وإما إِلَى نار.
إِسْمَاعِيل بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ الأَبْهَرِيُّ أَبُو نَضْرٍ سَمِعَ بِقَزْوِينَ أَحَادِيثِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا مِنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَبْد الواحد بْن مُحَمَّد بْن أحمد ابن مَاكٍ بِرِوَايَتِهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مهروية عن داؤد بْن سليمان الغازي عن الرضا وَفِيهَا بِرِوَايَتِهِ عَنْ آبَائِهِ عَنِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "اخْتِنُوا أَوْلادَكُمْ يَوْمَ السَّابِعِ فَإِنَّهَا أَطْهَرُ وَأَسْرَعُ نَبَاتًا لِلَّحْمِ".
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن إبراهيم البسطامي فقيه سمع بِقَزْوِينَ عطاء اللَّه بْن علي العوالي الفراوي سنة إحدى وستين وخمسمائة وبسماعه منه.
أَبُو إِسْمَاعِيل بْن الحسن بن محمد المقرىء الْقَزْوِينِيّ سمع أباه أبا عَلَى الحسن بن محمد المقرىء وأبا مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ بْن عبد العزيز الخواري وغيرهما
(2/340)

وكان يعرف الفقه.
إبراهيم بْن هلال بْن إبراهيم سمع الإقناع فِي القرآن لأبي عَلَى الحسن الْقَزْوِينِيّ بها.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد أَبُو الحسين العباسي حدث بِقَزْوِينَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْعَبَّاس البغدادي رأيت فِي بعض فوائد أبي الحسين أَحْمَد بْن فارس بْن زَكَرِيَّا المسموع منه سمعت أبا الحسين أَحْمَد بْن مُحَمَّد العباسي بِقَزْوِينَ يقول سمعت مُحَمَّد بْن الْعَبَّاس البغدادي يقول سمعت رجلا يقول لآخر لم لا تغير شيبتك فقال لم يظلمني فاظلمه.
أميري بْنُ الْمَعَالِي الْعُمَيْرِيُّ الْقَاضِي سَمِعَ بِقِرَاءَتِهِ الْقَاضِي عَبْدَ الْمَلِكِ ابن مُحَمَّدِ بْنِ الْمَعَالِي حَدِيثَهُ عَنْ رِزْقِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْوَهَّابِ التَّمِيمِيِّ أَنْبَأَ أَبُو عُمَرَ عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْدِيٍّ الْفَارِسِيُّ أَنْبَأَ أَبِي عَبْدُ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ مَخْلَدٍ الدُّورِيُّ ثَنَا طَاهِرُ بْنُ خَالِدِ بْنِ نِزَارٍ ثنا أبي أخبرني إبراهيم ابن طَهْمَانَ حَدَّثَنِي الأَعْمَشُ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "يَخْرُجُ قَوْمٌ مِنَ النَّارِ قد احترقوا" - وذكر الحديث.
أحمد بْن أبي نصر بْن عَلِيٍّ الأَشْتَرِيُّ سَمِعَ بِقَزْوِينَ الْقَاضِي عبد الملك ابن مُعَافَى بِقِرَاءَةِ أَمِيرِ الْعُمَيْرِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي عُمَرَ عَنِ ابْنِ مَخْلَدٍ عَنْ طَاهِرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ إبراهيم بْنِ طَهْمَانَ حَدَّثَنِي عَبَّادُ بْنُ إِسْحَاقَ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنِ الأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ تَرَكَ دَيْنًا أَوْ ضَيَاعًا فَلْيَدْفَعْهُ إلى من ترك ما لا فلعصبته
(2/341)

من كانوا" قالعباد أو قال للولا ة مَنْ كَانُوا قَالَ عَبَّادٌ وَالْوُلاةُ الأَوْلِيَاءُ.
أَحْمَد بْنُ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الصَّائِغُ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ يُحَدِّثُ عَنْ عَلِيِّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ ثنا حَجَّاجٌ عَنِ ابْنِ جريح قَالَ بَلَغَنَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَا مِنْ أَحَدٍ أُصِيبَ بِمُصِيبَةٍ وَاسْتَرْجَعَ إِلا اسْتَوْجَبَ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى ثَلاثَ خِصَالٍ كُلُّ خَصْلَةٍ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا" قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ يَعْنِي: {أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} .
إِسْمَاعِيل بْن مسعدة بْن إِسْمَاعِيل بْن أبي بكر أَحْمَد بْن إبراهيم بْن إِسْمَاعِيل بْن الْعَبَّاس بْن مرداس الجرجاني أَبُو القاسم بْن فضل الإسماعيلي من أكابر الأئمة والأفاضل قَالَ تاج الإسلام أَبُو سعد السمعاني كَانَ تام المروة حسن الأخلاق حميد السيرة صدوقا جاريا عَلَى أحسن شاكلة وطريقة سديد الرأي وكان يعرف الفقه والأدب ويعظ ويملي عَلَى فهم ودراية سَمِعَ أَبَا الْقَاسِمِ حَمْزَةَ بْنَ يُوسُفَ الْبَيْهَقِيَّ وَأَبَا عمرو عبد الرحمن ابن مُحَمَّدٍ الْفَارِسِيَّ وَأَبَاهُ أَبَا الْفَضْلِ مَسْعَدَةَ وَعَمَّهُ أَبَا مَعْمَرٍ الْمُفَضَّلُ ومحمد ابن عَبْدِ اللَّهِ الزَّرْحَامِيُّ وَغَيْرُهُمْ.
حَدَّثَ بِنَيْسَابُورَ وَالرَّيِّ وَأَصْبَهَانَ وَبَغْدَادَ وَغَيْرِهَا مِنَ الْبِلادِ وَرَدَ قَزْوِينَ وَحَدَّثَ بها سنة سبع وستين وأربعمائة فِي ذِي الْقِعْدَةِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ علي بن دحم أَنْبَأَ أَحْمَد بْنُ حَازِمٍ أَنْبَأَ يَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ ثنا أَبُو سعد القفال عن أبي سلم بن ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وسلم: "من توضأ
(2/342)

فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ ثُمَّ قَالَ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وأن محمد رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التَّوَّابِينَ وَاجْعَلْنِي مِنَ الْمُتَطَهِّرِينَ فُتِحَتْ لَهُ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا يشأ" وُلِدَ سَنَةَ سِتٍّ أَوْ سَبْعٍ وأربعمائة وتوفي سبع وسبعين وأربعمائة.
إبراهيم القصير سمع مُحَمَّد بْن علي بْن عمر المعسلي بقراءة ابن ثابت.
أَحْمَد بْن يوسف القصير سمع مُحَمَّد بْن علي أيضا مع الخليل الحافظ بقراءة ابن ثابت بِقَزْوِينَ ألب شارع بْن عَبْدِ اللَّهِ العمادي من الأمراء سمع الفقيه حجازي ابن شَعْبَوَيْهِ بْنِ الْغَازِي سَنَةَ ثَلاثٍ وعشرين وخمسمائة يحدث عن الخليل ابن عَبْدِ الْجَبَّارِ ثنا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَد بْنِ الشَّيْخِ أَبِي الْحَسَنِ الْخُرْقَانِيُّ بِهَا ثنا أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ عَبْدِ الْمَلَكِ بْنُ جَعْفَرٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الشَّيْبَانِيُّ ثنا أَبُو أَحْمَد حَبِيبُ بْنُ نَصْرٍ ثنا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُقَاتِلٍ ثنا مَنْصُورُ بْنُ عِكْرِمَةَ بْنِ أَبِي الْعَلاءِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ مَكْحُولٍ عَنْ أَبِي أُسَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "مَنْ وُلِدَ لَهُ مَوْلُودٌ ذَكَرٌ فَسَمَّاهُ مُحَمَّدًا حبالى وتبركا باسمي هو ومولود فِي الْجَنَّةِ".
أَحْمَد بْن إبراهيم بْن أَحْمَد الحداد الأرداقي شيخ صالح سمع الإمام أبا الخير أَحْمَد بْن إِسْمَاعِيلَ سنة ثمان وثلاثين وخمسمائة.
أعشي همدان أحد المشهورين من الشعراء ذكر الخليل الحافظ أنه ورد قزوين وأنه تعشقته امرأة من الديلم خرج بها إِلَى الكوفة وله معها حديث وشعر طويل حديث السديد أَبُو القاسم عَبْد الرَّحْمَنِ بن الحافظ
(2/343)

أبي عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن مَنْدَهْ فِي كتابه المترجم بالمنن والمحن عن أبي الفضل العاصمي قَالَ أخبرني أَبُو يعقوب إسحاق بْن إبراهيم بْن جعفر بْن خالد الفارسي ثنا الحسين بْن مُحَمَّد بْن سعيد التَّسْتُرِيّ ثنا أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن الفضل الأهوازي حدثني أَحْمَد بْن يزيد بن داؤد بْن يزيد بْن خالد بْن قبيصة بْن المهلب بْن أبي صفرة ثنا الْعَبَّاس بْن هشام عن أبيه هشام بْن مُحَمَّد حدثني أَبُو نصر مالك بْن نصر الدالاني قَالَ سمعت أعشي همدان الشاعر يقول:
خرج مالك بْن حزيم الهمداني الشاعر فِي الجاهلية ومعه نفر من قومه يريدون عكاظا فاصطادوا ظبيا فِي طريقهم وقد أصابهم عطش شديد فانتهوا إِلَى مكان يقال أخيرة فجعلوا يعصرون دم الظبي ويشربونه من العطش ثم تفرقوا فِي طلب الحطب ونام مالك بْن حزيم فِي الخبأ فأثار أصحابه شجاعا فانساب حَتَّى دخل خبأ مالك وأقبلوا فقالوا يا مالك عندك الشجاع فاقتله فاستيقظ مالك فقال أقسمت عليكم كما لقيتم عَنْهُ فكفوا وانساب الأسود فذهب وأنشاء مالك يقول:
وأوصاني الحزيم بعز جاري ... وأمنعه وليس به امتناع
وأدفع ضيمه وأذود عَنْهُ ... وأمنعه إذا منع المتاع
فلا تتحملوا دم مستجير ... تضمنه أخيرة فالتلاع
ثم ارتحلوا وقد أجهدهم العطش فإذا هاتف يهتف:
(2/344)

يا أيها القوم لا ماء أمامكم ... حَتَّى تسوموا الخطايا يومها تعبا
ثم اعدوا شامة فلما عن كنت1 ... عين رواء ومنا يذهب السغبا
فعدلوا إليها فإذا هم بعين خرارة فشربوا وسقوا إبلهم وحملوا منه ريهم أتوا عكاظا ثم انصرفوا فانتهوا إِلَى موضع العين فلم يروا شيئا وإذا هاتف يهتف ويقول:
يا مال نحن جزاك اللَّه صالحة ... هذا وداع لكم مني وتسليم
لا تزهدوا فِي اصطناع العرف من أحد ... إن الذي يحرم المحروم محروم
إن الشجاع الذي أبحيت من رهق ... يشكرك ذلك أن الشكر مقسوم
من يعدم الخير لا يعدمه منقبة ... ما عاش والعرف بعد الكفر مذموم
رأيت فِي تعبير الرؤيا لأبي مُحَمَّد بْن قتيبة حدثني أَبُو حازم حدثني الأصمعي قَالَ قَالَ قَالَ أعشي همدان للشعبي رأيتني فِي النوم بعت برا بشعير فقال له الشعبي أنت رجل استبدلت الشعر بالقرآن.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عِمْرَانَ الإِصْطَخْرِيُّ أبو بكر سمع بقزوين
__________
1 البيت غير مقروء في النسخ.
(2/345)

عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ صَالِحٍ يُحَدِّثُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ ثنا الْحُسَيْنُ بْنُ الْحَسَنِ الْمَرْوَزِيُّ ثنا ابْنُ الْمُبَارَكِ أَنْبَأَ يُونُسُ بْنُ يَزِيدَ عَنِ الزُّهْرِيِّ أَنَّ عمر بْن الخطاب رضي اللَّه عَنْهُ تَلاهَا هَذِهِ الآيَةَ: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا} قال استقاموا بطاعته ولم يروعوا روغان الثعالب.
إبراهيم بْن أبي عَبْد اللَّهِ الديلمي المباركي من شيوخ الرواية والموصوفين بالفضل سمع منه بِقَزْوِينَ كتاب السنن لأبي عَبْد اللَّهِ بْن ماجه أو بعضه سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة بِرِوَايَتِهِ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ.
أَحْمَد بْن الحسن بْن مُحَمَّد الْبَغْدَادِيُّ أَبُو الْعَبَّاسِ سَمِعَ بِقَزْوِينَ علي ابن أَحْمَد بْن صالح حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدِ بْنِ إبراهيم بْنِ إِسْحَاقَ الأَصْبَهَانِيِّ فِيمَا أَمْلَى سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ وَمِائَتَيْنِ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ ثنا أَبِي ثنا سُفْيَانُ عَنِ ابْنِ الأَصْبَهَانِيِّ إلا عَنِ ابْنِ مَعْقِلٍ أَنَّ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ صَلَّى عَلَى سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ فَكَبَّرَ عَلَيْهِ سِتًّا وَقَالَ أَنَّهُ يَدْرِي قَالَ عَبْدُ اللَّهِ قَالَ أَبِي لَمْ يَسْمَعْ سُفْيَانُ مِنَ ابْنِ الأَصْبَهَانِيِّ إلا هذا الحديث.
أحمد بْن القاسم السجزي سمع مع البغدادي من علي بْن أَحْمَد ابن صالح بْن أبان بْن عثمان بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ العثماني الْقَزْوِينِيّ فقيه من جماعة أهل فقه وقراءة توفي بعد الخمسمائة بستين.
إِسْمَاعِيل بْن الحسن بْن الحسن الزنجاني المقرىء سمع القاضي عطاء اللَّه بْن علي بْن بلكويه يعني صحيح مسلم فِي الجامع بِقَزْوِينَ سنة أربع وخمسمائة.
إبراهيم بْن أدهم بْن منصور أَبُو إسحاق الزاهد ورد قزوين لأن
(2/346)

الحافظ أبا نعيم قَالَ فِي حلية الأولياء وأخبرت عن أبي طالب بْن سوادة وهو عَبْد اللَّهِ بْن أَحْمَد بْن سوادة ثنا إبراهيم العابد حدثني أَبُو محمد القاسم ابن عَبْدِ السلام ثنا فرج مولي إبراهيم بْن أدهم بصور سنة ست وثمانين ومائة وكان أسود قَالَ كَانَ إبراهيم بْن أدهم بخراسان رأي فِي المنام كأن الجنة فتحت له فإذا فيها مدينتان أحدهما من ياقوتة بيضاء والأخري من ياقوتة حمراء فقيل له اسكن هاتين المدينتين فإنهما فِي المدينة فقال سمها فقال اطلبها فإنك تراهماكما رأيتهما فِي الجنة فركب يطلبهما فرأي رباطات خراسان.
فقال يا فرج ما أراهما ثم جاء إِلَى قزوين ثم ذهب إِلَى المصيصة والثغور حَتَّى أتي الساحل فِي ناحية صور فلما صار بالنواقير وهي نواقير نقرها سليمان بن داؤد عليهما السلام عَلَى جبل عَلَى البحر فلما صعد عليها رأي صورا فقال يا فرج هَذِهِ إحدى المدينتين فجاء نزلها فغزا غزوة فمات فِي الجزيرة فحمل إِلَى صور فدفن بها فأهل صور يذكرونه ولا يرثون ميتا إلا بدؤا بإبراهيم.
قَالَ القاسم بْن عَبْدِ السلام قد رأيت قبره بصور والمدينة الأخري عسقلان وذكر الشيخ أَبُو صالح أَحْمَد بْن عَبْدِ الملك المؤذن أنه مات بحصن من الروم فصلوا عليه ودفنوه وعمروا قبره وأنه مات سنة إحدى وستين ومائة ولكن الحافظ أبا عَبْد اللَّهِ بْن مَنْدَهْ حكي فِي جزء جمعه فِي مسند إبراهيم بْن أدهم عن أبي داؤد سليمان بْن الأشعث فقال سمعت أبا توبةالربيع بْن بائع يقول مات إبراهيم بْن أدهم سنة ثلاثين ومائة.
(2/347)

حكي عن إبراهيم بْن يعقوب عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كناسة أنه نسب إبراهيم فقال إبراهيم بْن أدهم بْن منصور بْن يزيد بْن جابر بْن ثعلبة بْن سعد بْن حلام بْن عزبة بْن أسلمة بْن ربيعة بْن صنعية بْن عجل بْن لجيم وذكر أنه سكن الشام وأنه روى عن منصور وعبيد اللَّه بْن عمر وموسى بْن عقبة ويحيى بْن سعيد ومالك بْن دينار ومحمد بْن زياد وسفيان الثوري وشعبة.
أَنْبَأَنَا غَيْرُ وَاحِدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي سَعْدٍ الْبَغْدَادِيِّ أَنْبَأَ أَبُو عَمْرٍو عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَنْدَهْ عَنْ أَبِيهِ أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ سَعِيدِ ابن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الأَجْهَمِيُّ بِمِصْرَ ثنا غَسَّانُ بْنُ سُلَيْمَانَ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَدْهَمَ عن مُحَمَّد بْن علي بْن الحسين بْن علي بْن أبي طَالِبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "مَنْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ نِعْمَةً فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَمَنِ اسْتَبْطَأَ الرِّزْقَ فَلْيَسْتَغْفِرِ اللَّهَ ومن حزته أمر فليقل لا حول ولاقوة إِلا بِاللَّهِ" ويحكي عن إبراهيم بْن أدهم أنه قَالَ أطب مطعمك ولا عليك أن لا توم بالليل ولا تقوم بالنهار وأنه كَانَ عامة دعائه اللهم انقلني من ذل معصيتك إِلَى عز طاعتك.
أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْدِيٍّ أَبُو سَعْدٍ الْقَزْوِينِيُّ رَوَى عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الرَّازِيِّ حَدَّثَ أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ هِبَةِ اللَّهِ بْنِ زهمُونَ أَنْبَأَ أبو جعفر محمد ابن أَحْمَد بْنِ حَامِدٍ الْبُخَارِيُّ أَنْبَأَ أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بن عبد الله الرازي إملاءني جَامِعِ بُخَارَا سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ وثلاثمائة أنبأ أبو سعد
(2/348)

أحمد ابن مُحَمَّدِ بْنِ مَهْدِيٍّ الْقَزْوِينِيُّ بِقَزْوِينَ ثنا أَبُو حَاتِمٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِيسَ الرَّازِيُّ ثنا سَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ أَنْبَأَ نَافِعُ بْنُ يَزِيدَ ثنا يَحْيَى بْنُ أَبِي آسِيَةَ الْمِصْرِيُّ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ عِيسَى عَنْ عَمِّهِ أنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ يَا رَحْمَنُ يَا رَحِيمُ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "سَلْ رَبَّكَ فَقَدْ نَظَرَ إِلَيْكَ". ويمكن أن يكون أَبُو سعيد هذا هو أحمد ابن مُحَمَّد بْن مهدي السرائي الذي ذكرناه في الأحمدين.
إبراهيم بْن أبي طاهر الخبازي الفقيه أَبُو إسحاق سمع القاضي عَبْد الجبار بْن أَحْمَد الأسد آبادي بِقَزْوِينَ.
أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن الْحُسَيْنِ بْنِ إِسْحَاقَ الْمُذَكِّرُ أَبُو الْعَبَّاسِ الرَّازِيُّ النَّضيِرُ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ سنة اثنتين وثمانين وثلاثمائة لِفَوَائِدِ بَلْخَ مِنْ جَمْعِهِ وَسَمِعَهَا مِنْهُ الْقَاضِي أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ أَبِي زُرْعَةَ وَيَاسِرُ بْنُ مُحَمَّدٍ وَأَحْمَد بْنُ يُوسُفَ الْمُعَسَّلِيُّ وَجَمَاعَةٌ آخَرُونَ بِهَا أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ علي ابن طَرْخَانَ الْبَلْخِيُّ بِبَلْخَ ثنا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ مُوسَى بْنِ مِسْمَارٍ ثنا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَنْجُورِيُّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ يَعْنِي الرَّازِيَّ عَنْ هِشَامِ بْنِ عروة عن أبيه عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "سَجْدَتَا السَّهْوِ فِي الصَّلاةِ تُجْزِئَانِ مِنْ كُلِّ زِيَادَةٍ وَنُقْصَانٍ".
أَحْمَد بْن الحسين بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن دلك الْقَزْوِينِيّ سمع أبا القاسم جعفر بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَعْقُوبَ بن فتاكي بالري ورأيت بخط ابن فناكي أجازت له ولعلي بْن ثابت فِي آخر من كتبها سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة ويمكن أن يكون هذا هو أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن دلك الذي تقدم
(2/349)

ذكره ويكون ذلك نسبة إِلَى جد أبيه.
أَحْمَد بْن إبراهيم بْن يزدان البغدادي أَبُو بكر ممن ورد قزوين حَدَّثَ عَنْهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْكَيْسَانِيُّ فِي فَوَائِدِهِ فَقَالَ ثنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَد بْنُ إبراهيم هَذَا بِقَزْوِينَ ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ شَاهِينَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ بَكَّارٍ ثنا عَبْدِيُّ بْنُ الْفَضْلِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْ نَافِعٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "لا تَنْتَفِعُوا مِنَ الْمَيْتَةِ بشئ".
إبراهيم بْن عَبْدِ الوهاب بْن مُحَمَّد المرزي سمع أخاه أبا سالم محمد ابن عَبْدِ الوهاب سنة سبع وسبعين وأربعمائة وسمع منه ابنا أخيه أَبُو سليمان عَبْد اللَّهِ وأبو غياث إبراهيم أنبأ مُحَمَّد بْن عَبْدِ الوهاب بقراءة أبي الحسن الشهرستاني سنة ست وعشرين وخمسمائة.
أَحْمَد بْن يَحْيَى بْن عَبْدِ الأعظم الْقَزْوِينِيّ أَبُو بكر روى عن أبيه يروي عن كتاب اللغات لأبي جعفر مُحَمَّد بْن عبد الله المقرىء عن أبي الحسن عَلَى ابن مرد آزاد أو آزادمرد المقرىء الجوسقي عن أَحْمَد بْن مُحَمَّد بن سعيد ابن أبان القرشي عن أبي جعفر المقرىء حدث أَبُو بكر عن سلمة بْن تمام عن ابن عَبَّاس فِي قوله حصب جهنم قَالَ هو الحطب بلسان الزنجية. أَحْمَد بْن عَبْدِ الواحد بْن أَحْمَد العبدكوي أَبُو الوفاء الْقَزْوِينِيّ أجاز له رواية ما سمعه من شيوخه أَبُو إسحاق إبراهيم بْن الحسين بْن أَحْمَد المباركي وقوام السنة إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد بْن الفضل ومما سمعه المباركي معرفة الصحابة لأبي عَبْد اللَّهِ بْن مَنْدَهْ سمعه من شجاع المصقلي عنه.
(2/350)

أَحْمَد بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى التَّاجِرُ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَبَا بَكْرٍ مُحَمَّدَ بْنَ خَلِيفَةَ الصَّائِغِيَّ سَنَةَ أربع وستين وخمسمائة مَجَالِسَ إِمْلاءِ الإِمَامِ أَبِي الْحُسَيْنِ ابن عَبْدِ الْغَافِرِ الْفَارِسِيِّ بِسَمَاعِهِ بِنَيْسَابُورَ سنة ثمان وعشرين وخمسمائة وَمِنْهَا أَنْبَأَنَا الإِمَامِ جَدِّي أَبُو الْقَاسِمِ أَنْبَأَ الْحَاكِمُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الصَّفَّارُ إِمْلاءً أَنْبَأَ أَبُو سَعِيدٍ عِمْرَانُ بْنُ عَبْدِ الرحمن بن عبد الله ابن دِينَارٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "مَنْ عَلِمَ أَنَّ اللَّهَ رَبُّهُ وَأَنَا نَبِيُّهُ فَوَضَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَدَهُ عَلَى صَدْرِهِ فَفَرَّقَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ صَادِقًا حَرَّمَ اللَّهُ لَحْمَهُ عَلَى النَّارِ" قَالَ الْحَاكِمُ لَمْ يُكْتَبْ مِنْ حَدِيثِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ابْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ عن أبيه إلا هذا الإسناد.
أحمد شاه بْن عثمان بْن أَحْمَد شاه الحري أَبُو نصر تفقه بِقَزْوِينَ مرة سمع الحديث من الإمام أَحْمَد بْن إسماعيل سنة ثلاث وثمانين وخمسمائة.
(2/351)

باب الباء منه عشرة أسماء.
الاسم الأول.
بختيار بْن الحسين بْن بختيار الْقَزْوِينِيّ شيخ سمع الرياضة للشيخ جعفر الأبهري المعروف بيابا من أبي عَلَى الموسياباذي بسماعه من أبي ثابت المحمر بْن منصور بْن علي عن الشيخ جعفر وَفِيهَا ثنا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الصُّوفِيُّ ثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ فِيَرَةَ الطَّيَّانُ ثنا أَبُو عَبْدِ الله الحسين
(2/351)

ابن الْقَاسِمِ الزَّاهِدُ ثنا إِسْمَاعِيل بْنُ أَبِي زِيَادٍ عَنْ ثَوْرٍ عَنْ خالد عن معاذ ابن جَبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "الضَّمَّةُ فِي الْقَبْرِ كَفَّارَةٌ لِكُلِّ مُؤْمِنٍ لِكُلِّ ذَنْبٍ بَقِيَ عَلَيْهِ لَمْ يُغْفَرْ لَهُ" وَذَلِكَ أَنَّ يَحْيَى بْنَ زَكَرِيَّا عَلَيْهِمَا السَّلامُ ضَمَّهُ الْقَبْرُ ضَمَّةً فِي أَكْلَةِ الشَّعِيرِ بختيار بْن الخليل الحدادي سمع أبا الفضل إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد الطوسي بِقَزْوِينَ سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة والأستاذ الشافعي وأجاز له أَبُو عَبْد اللَّهِ الكامخي الساوي.
بُخْتِيَارُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ سَمِعَ بِقَزْوِينَ أَبَا الْفُتُوحِ السَّيِّدَ أَبَا الْقَاسِمِ علي ابن يَعْلَى بْنِ عَوَضٍ الْحُسَيْنِيَّ الْهَرَوِيَّ بها سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْقَاسِمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أنا أَحْمَد بْنُ عَلِيٍّ الْبَيْهَقِيُّ أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ علي بن محمد المقرىء أَنْبَأَ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ثنا يُوسُفُ بْنُ يَعْقُوبَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ وَنَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ قَالا ثنا صَفْوَانُ بْنُ عِيسَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلانَ عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عنه أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "تَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنْ جَارِ السُّوءِ فِي دَارِ الْمُقَامَةِ فَإِنَّ جَارَ الْبَادِيَةِ يَتَحَوَّلُ".
بختيار بْن هبة اللَّه الصوفي الْقَزْوِينِيّ سمع رسالة الأستاذ أبي القاسم القشيري من أبي المحاسن عَبْد الماجد بْن عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ عَبْدِ الْكَرِيمِ القشيري بروايته عن جده.
بختيار بْن أبي يعلى التميمي سمع أبا منصور الفارسي بقراءة ظاهر النيسابوري بقزوين.
(2/352)

الاسم الثاني.
بركات بْنُ حَيْدَرٍ الْبَقَّالُ سَمِعَ الأُسْتَاذَ الشافعي بن داؤد المقرىء سنة تسع وتسعين وأربعمائة وَسَمِعَ مِنْهُ بَعْدَ هَذَا التَّارِيخِ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي بَدْرٍ النُّهَاوَنْدِيِّ عن أبي الفضل الفراتي عن أَبِي مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ الأَصْبَهَانِيِّ أَنْبَأَ أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَى بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَنْبَرِيُّ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ خاقان ثنا علي حُجْرٍ ثنا عِيسَى بْنُ يُونُسَ عَنْ حَمْزَةَ الزَّيَّاتِ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ مُدْرَكٍ عَنْ أَبِي زُرْعَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا} قَالَ: "نُودِيَ أَنْ يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ أَعْطَيْتُكُمْ قَبْلَ أَنْ تَسْأَلُونِي وأجبتكم قبل أن تدعوني".
(2/353)

الاسم الثالث.
بزغش بْن عَبْدِ اللَّهِ الحاج الرومي عتيق أحمد بن محمد الطاؤسي صالح متعبد سمع الأربعين لأبي بكر الآجري من أبي الفضل مُحَمَّد بْن عَبْد الكريم الْكَرَجِيّ سنة تسع وخمسين وخمسمائة وسمع الحديث من والدي وغيره أيضا.
(2/353)

الاسم الرابع
بشار بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد المغازلي سمع أبا عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن علي بْن عمر المعسلي والحسين بْن حلبس سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة ومحمد ابن الحسن بْن فتح الصفار وَفِيمَا سُمِعَ مِنَ ابْنِ فَتْحٍ حَدِيثُهُ عن أبي القاسم
(2/353)

عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مسع بِسَمَاعِهِ سَنَةَ خَمْسَ عَشْرَةَ وثلاثمائة فِي دَارِهِ ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّه أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن حَنْبَلٍ سَنَةَ ثَمَانٍ وَعِشْرِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا أَبُو بَكْرٍ الْحَنَفِيُّ ثنا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أُمِّ كُرْزٍ الْخُزَاعِيَّةِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ أُتِيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ بِغُلامٍ فَبَالَ عَلَيْهِ فَأَمَرَ بِهِ فَنُضِحَ فَأُتِيَ النَّبِيُّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ بِجَارِيَةٍ فَبَالَتْ عَلَيْهِ فَأَمَرَ بِهِ فَغُسِلَ وَبَشَّارٌ هَذَا مِمَّنْ يحكى عنه المعرفة بالحديث وتتبعه.
بشار بن أحمد القصار القاريء سمع أبا الفتح الراشدي بقزوين سنة ثمان وأربعمائة والخليل بْن عَبْد اللَّه الحافظ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَأَرْبَعِينَ وَفِيمَا سَمِعَ مِنَ الرَّاشِدِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي طاهر مُحَمَّد بْن الفضل بْن مُحَمَّد بْن إسحاق بْن خزيمة ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ السَّرَّاجُ ثنا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عنه أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "لا تَتَّخِذُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ وَإِنَّ الْبَيْتَ الَّذِي يُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ لا يَدْخُلُهُ الشَّيْطَانُ".
بشار بْن أبي الحسن سمع أبا الفتح الراشدي ويمكن أن يكون هو الذي ذكرناه من قبل.
بشار بْن يونس بْن أَحْمَد الأبهري سمع أبا الحسن مُحَمَّد بْن أبي بكر الاسفرائني سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة بِقَزْوِينَ.
بشير بْن مُحَمَّد بْن علي سمع مُحَمَّد بْن إسحاق الكيساني بِقَزْوِينَ بعض كتاب الأحكام لأبي علي الطوسي.
(2/354)

الاسم الخامس.
بَكْرُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ البغدادي ثم الْقَزْوِينِيّ أَبُو القاسم روى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الحسن بْن أبي عمارة الْقَزْوِينِيّ وحدث الخليل الحافظ فِي مشيخته عَنْهُ فقال ثنا أَبُو الْقَاسِمِ بَكْرُ بْنُ أَحْمَد بْنِ عُمَرَ سَنَةَ سبع وسبعين وثلاثمائة ثَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَبِي عُمَارَةَ ثنا هارون ابن هَزَارِيٍّ ثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ مَالِكِ بْنِ أَوْسِ بْنِ الْحَدَثَانِ سَمِعَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "إِنَّا لا نُورَثُ مَا تَرَكْنَاهُ صَدَقَةٌ".
قَالَ الخليل حسن من حديث عمرو عن الزهري وهو أكبر من الزهري ومات قبله بسنة.
بَكْرُ بْنُ أَحْمَد بْنِ مُحَمَّدٍ أَبُو الحسين المعروف بالشافعي صاحب حديث روى عن أبي الْعَبَّاس الكريمي روى عَنْهُ مُحَمَّد بْن عمر بْن زاذان وأبو سعد مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ زَيْدٍ المالكي رأيت بخط القاضي إِسْمَاعِيل بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ أَنْبَا أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدَ بْنَ عُمَرَ بْنِ زَاذَانَ إِجَازَةً ثنا أَبُو الْحُسَيْنِ بكر بن أحمد ابن مُحَمَّدٍ الْمَعْرُوفُ بِالشَّافِعِيِّ بِقَزْوِينَ فِي داره سنة سبع وخمسين وثلاثمائة ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يُونُسَ بْنِ مُوسَى الْكُدَيْمِيُّ سَنَةَ خَمْسٍ وَثَمَانِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا عَدِيُّ بْنُ عُمَارَةَ الْعَبْدِيُّ ثنا هِشَامُ بْنُ حَسَّانَ عَنْ وَاصِلٍ عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه
(2/355)

وآله وَسَلَّمَ قَبْلَ مَوْتِهِ بِثَلاثٍ يَقُولُ: "لا يَمُوتَنَّ أَحَدُكُمْ إِلا وَهُوَ يُحْسِنُ الظَّنَّ بِاللَّهِ".
رَأَيْتُ فِي جُزْءٍ مِنْ مَسْمُوعَاتِ أَبِي سَعْدٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ زَيْدٍ ثنا أَبُو الْحُسَيْنِ بْنُ بَكْرِ بْنِ أَحْمَد بْنِ مُحَمَّدٍ ثنا الكديمي ثنا أبو عامر الفقدي ثنا رَبِيعَةُ بْنُ صَالِحٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ مِنَ الشِّعْرِ حِكْمَةً".
بكر بْن عَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد بْن خالد قاضي الري سمع بقزوين أبا الحسن القطان وذكر الخليل الحافظ أنه أدركه من شيوخ أبيه جماعة وسمع من بعدهم وروي عَنْهُ الكهول الذين لقيتهم بالري.
بكر بْن عمر الباقلاني سمع أبا عمر بْن مهدي البغدادي بِقَزْوِينَ.
بكر بْن مُحَمَّد العابد الكوفي روى عن الثوري وفضيل بْن عياض وروي عَنْهُ مُحَمَّد بْن عَبْدِ الملك بْن أبي الشوارب وشهاب بْن عباد وأنبأنا غير واحد عَنْ كِتَابِ أَبِي مَنْصُورٍ الْمُقَوِّمِيُّ أَنْبَأَ أَبُو الْفَتْحِ الرَّاشِدِيُّ سَنَةَ إحدى عشرة وأربعمائة ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عمر أنبأ عَبْد الرَّحْمَنِ بْن محمد ابن إدريس ثنا علي بْن المنذر سمعت الحسن بْن مالك ابن خال أبي غسان يقول سمعت بكر بْن مُحَمَّد العابد يقول قال لي داؤد الطائي يا بكر استوحش من الناس كما تستوحش من السبع وقد ورد بكر العابد قزوين ذكر أَبُو عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد القرشي المعروف بابن أبي الدنيا فِي كتاب الهواتف من تأليفه وهو في مقدار جزئين حديث عن إسحاق بْن إِسْمَاعِيل عن بكر العابد قَالَ كنت بِقَزْوِينَ فسمعت هاتفا يهتف بالليل.
(2/356)

قسي قلبي فيأبي أن يلينا ... أنام وأغبط الممتهجدينا
يقول أنام كسلا وأغبط المتهجدين عَلَى ما ينالون من الفضائل وهذه غفلة وقساوة وروي الحكاية أَبُو الحسن القطان عن أبي حاتم عن محمد ابن عبيد اللَّه بْن حبيب عن الحسن بْن مالك بْن بكر العابد بْن مُحَمَّد المرزي ولي القضاء بِقَزْوِينَ أياما وسمع بها من أَحْمَد بْن عبيد وزنجويه بْن خالد وبمكة ابن أبي ميسرة وببغداد من الكديمي وأقرانه ذكر ذلك الخليل الحافظ وقال مات بعد الأربعين يعني وثلاثمائة.
حدثني عَنْهُ علي بْن أَحْمَد بْن صالح وعلي بْن مُحَمَّد المرزي بكر بْن نصر بْن أَحْمَد بْن عَبْدِ اللَّهِ الخياط أَبُو مُحَمَّد الحجاج البخاري ورد قزوين ذكر تاج الإسلام أَبُو سعد السمعاني أنه كَانَ شيخا صالحا من أهل بخارا سمع بها وبالري وقزوين وهمدان وبغداد وأنه توفي بعد سنة اثنتين وأربعمائة وقال روى لنا عَنْهُ صاعد بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الخيزراني وغيره.
بكرويه بْن فيلة الصفار أجاز له علي بْن أَحْمَدَ بْن صالح المقرىء.
بكران بْن أَحْمَد الْقَزْوِينِيّ من شيوخ الصوفية سمع يوسف بْن الحسين وروي عَنْهُ أَبُو عَبْد اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الشيرازي الصوفي حدث أَبُو الفضل مُحَمَّد بْن علي السهلكي عن أبي عَبْد اللَّهِ قَالَ سمعت بكران بْن أَحْمَد الْقَزْوِينِيّ سمعت يوسف بن الحسين سمعت إبراهيم استنبه يقول حضرت مجلس أبي يزيد والناس يقولون فلان لقي فلانا وأخذ من علمه وكتب منه الكثير وفلان لقي فلانا قَالَ أبو يزيد مساكين
(2/357)

أخذوا عن ميت وأخذنا علمنا عن الحي الذي لا يموت.
بكران بْن القاسم بْن بكران المقرىء الجيلي اللياهجي1 سمع الأستاذ الشافعي بن داؤد المقرىء سنة إحدى عشر وخمسمائة.
بكران بْن مُحَمَّد الدَّيْنَوَرِيّ من المتقدمين سمع أبا عَبْد اللَّهِ مُحَمَّد بْن الحجاج البزاز أَبُو بكر بشر بْن عَبْدِ اللَّهِ سمع أحاديث خراش مولي أنس ابن مالك رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ من عَبْد الجبار بْن علي بْن الرزاق الورايني المقرىء سنة تسع وتسعين وأربعمائة.
أَبُو بَكْرِ بْنُ سَمَّانِ بْنِ يُوسُفَ سَمِعَ الْخَلِيلَ بْنَ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْقُرَّائِيَّ سَنَةَ ثَمَانٍ وَثَمَانِينَ وأربعمائة يَقُولُ ثنا حَمْدٌ وَطَاهِرٌ أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الشَّحَّامُ قَالا ثنا وَالِدُنَا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ الْمِصْرِيُّ الْحَافِظُ ثنا أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَغَوِيُّ ثَنَا أَبُو الْحَارِثِ شُرَيْحُ بْنُ يُونُسَ ثنا أَبُو حَفْصٍ الأَبَّارُ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ حُجَادَةَ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ رَأَى رَجُلًا خَارِجًا مِنَ الْمَسْجِدِ وَقَدْ أُقِيمَتِ الصَّلاةُ فَقَالَ أَمَّا هَذَا فَقَدْ عَصَى أبا القاسم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم.
أبو بكر ابن ثابت الصوفي الْقَزْوِينِيّ من شيوخ الطريقة ذكره الشيخ أَبُو عَبْد الرحمن السلمي في تاريخ الصوفيه فِي فصل الكني فِي حرف الباء.
أَبُو بكر بْن الحسن بْن عَبْدِ الملك الْقَزْوِينِيّ سمع القاضي عطاء الله ابن علي بالري سنة سبع وثلاثين وخمسمائة.
__________
1 كذا في النسخ ويمكن أن يكون اللاهيجي منسوب إلى لا هيجان من بلاد جيلان.
(2/358)

أَبُو بكر بْن سليمان الحاجي الصناعي سمع الأستاذ الشافعي سنة تسع وتسعين وأربعمائة.
أبو بكر ابن شاذان بْن غازي بْن أَحْمَد الشاذاني الْقَزْوِينِيّ العارف ذكر لي نسبة ابن أخيه عبدي بْن عبدي بْن شادان أحد أجلة الناسكين والكبار السالكين وله المقامات المحمودة والكرامات المشهورة وذكر غير واحد من الصالحين أن أبا بكر كَانَ من الصديقين وكان يأكل من كسب يده وسمعت الشيخ الإمام محمود بْن إبراهيم الفضل يحكي عن أحواله وصدق فراسته ما يقضي منه العجب وكان فِي ابتداء أمره كثير الدخول عَلَى الشيخ والتردد إليه وكان يؤم له فِي الفرائض والشيخ يسميه الزاهد الصغير.
مما حكاه أن قَالَ دخلت الدار يوما فقدمت والدتي إِلَى طعاما فاستحقرته ولم أكل غضبا وخرجت من الدار ورددت الباب بعنف غيظا عليها ودخلت عَلَى الشيخ وكان قد عاد من الباغ1 والمسحاة موضوعة بقربه فأخذها وهم بضربي وتأدبني بها وقال تغضب عَلَى والدتك وتضرب الباب فِي وجهها ثن تدخل عَلَى وكان رحمه اللَّه طويل الفكر دائم الحزن قليل الكلام كثير الخشوع نحيفا.
كَانَ فِي خلال عمله فِي الكروم ربما عرض له حال وخاطر فيترك العمل فيجلس طويلا متفكرا مطرق الرأس ثم يقوم ويعود إِلَى ما كَانَ فيه وذي النوركا الشمعة تلمع من فقار ظهره عند تفكره
__________
1 الباغ فارسيةمعناها البستان.
(2/359)

وإطراقه فِي الليالي وكان لا يكلمه أحد حينئذ ولو كلمه لم يفهم وتوفي ليلة الجمعة السابع والعشرين من شوال سنة إحدى وثمانين وخمسمائة.
أبو بكر ابن عبدي بْن أَحْمَد خادم الصوفية سمع أبا الفتوح وإسماعيل ابن أَبِي مَنْصُورٍ الطُّوسِيَّ سَنَةَ خَمْسٍ وعشرين وخمسمائة فِي رباط الزاهد خمارتاش.
أَبُو بكر عبد الغني ابن أبي نعيم الورايني سمع أبا الفضل الكرجي سنة ستين وخمسمائة.
أبو بكر ابن عثمان الأجنبي سمع الأستاذ الشافعي سنة إحدى عشر وخمسمائة.
أَبُو بكر بْن علي بْن رامس من أولاد الأمراء سمع فضائل قزوين من القاضي عطاء اللَّه بْن علي بْن بلكويه بقراءة أخيه بانكويه بْن علي.
أَبُو بكر بْن أبي القاسم المروزي الصوفي سمع بِقَزْوِينَ إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد الطوسي وأبا زيد الواقد بْن الخليل الخطيب سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة.
أبو بكر ابن مُحَمَّد الاسفرائني الصوفي سمع فضائل قزوين للخليل الحافظ من عطاء اللَّه بْن علي. أبو بكر بْن مُحَمَّد بْن ناصر بْن عَبْدِ الملك بْن بندار الخطي الْقَزْوِينِيّ شاب صالح حافظ للقرآن كان يبغي الخير ويأتيه ويأتيه ويسعي بقدر وسعه فيه ويتردد إِلَى فِي بعض الأسفار فحمدت أخلاقه وأحواله وبلغت أنه كَانَ يكتب عَلَى الجدران حيث ينتابه الناس ويمرون به يابن آدم.
(2/360)

مات آدم يقصد به ذكر هادم اللذات وتذكره وسمع وصية عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مَنْ الإمام أَحْمَد بْن إسماعيل وأجاز له مسموعاته وأجازاته وكان قد لبس الخرقة من الشيخ أبي المحاسن فضل اللَّه بْن سرهنك بْن علي المهرداري الزنجاني وتوفي سنة ست وتسعين وخمسمائة.
أَبُو بَكْرِ بْنُ مَحْمُودِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْفَضْلُ الرَّافِعِيُّ ابْنُ عَمِّ وَالِدِي رَحِمَهُ اللَّهُ كَانَ يَتَغَنَّى تَارَةً وَيَتُوبُ وَيُحْسِنُ السِّيرَةَ أُخْرَى ثُمَّ وَلِيَ الاحْتِسَابَ بِقَزْوِينَ ثُمَّ بِالرَّيِّ وَبِهَا قُتِلَ فِي بَعْضِ الْفِتَنِ بِعَصَبِيَّةِ جَمَاعَةٍ مِنْ أَهْلِ الْبِدْعَةِ سَمِعَ وَالِدِي فِي بَعْضِ أَمَالِيهِ حَدِيثَهُ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُثْمَانَ أَنْبَأَ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ الْخَلِيلِيُّ أَنْبَأَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الْخُزَاعِيُّ أَنْبَأَ الْهَيْثَمُ بْنُ كُلَيْبٍ أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ عيسى ثنا قتيية بْنُ سَعِيدٍ ثنا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ خَدَمْتُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ عَشْرَ سِنِينَ فَمَا قَالَ لِي أُفٍّ قَطُّ وَمَا قَالَ لِي لِشَيْءٍ صَنَعْتُهُ لِمَ صَنَعْتَهُ وَلا لِشَيْءٍ تَرَكْتَهُ لِمَ تَرَكْتَهُ.
أَبُو بكر بْن ناصر المحتسب كَانَ منهمكا فِي الفساد ثم تاب عَلَى والدي ولازمه وسافر معه وتولي الاحتساب مرة وسمع منه الحديث ومن مسموعه منه كتاب الأربعين في متن كل حديث ذكر الأربعين من جمعه.
أبو بكر ابن الوزير بْن حاجي البيع سمع الفضائل للخليل الحافظ من عطاء اللَّه بْن علي سنة ثمان وخمسين وخمسمائة بأبهر.
أَبُو بكر المجدور أو ما يشاكله فِي الصورة حدث عَنْهُ أَحْمَد بْن فارس صاحب المجمل فقال أنشدني أَبُو بكر هذا بقزوين انشدني الكثيري:
(2/361)

هل يصبر الحر الكريم عَلَى المقام بدار ذل
أم هل تلام على الرحيل وإ ن توعرت السبل
(2/362)

الاسم السادس.
بَلْكِ بْنِ أَزْهَرَ الصُّوفِيُّ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَبَا مُحَمَّدِ بْنَ زَاذَانَ سنة عشر وأربعمائة فِي مَا رَوَاهُ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مِنْ مُسْنَدِ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ بِرِوَايَتِهِ عَنِ الْقَطِيعِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَحْمَد عَنْ أَبِيهِ ثنا وَكِيعٌ ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عَنْ مُجَاهِدٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَرَأَ فِي الرَّكْعَتَيْنِ قَبْلَ الْفَجْرِ وَالرَّكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْمَغْرِبِ بِضْعًا وَعِشْرِينَ مَرَّةً أَوْ بِضْعَ عَشَرَ مَرَّةً {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ} وَ {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} .
بلك بْن علي بْن رافع الصوفي سمع أبا الفتح الراشدي بْن بلكويه بْن فضل اللَّه بْن علي بْن بلكويه شيخ كَانَ له سمت ومنظر ودراية وأجاز له سنة ثمان وعشرين وخمسمائة مُحَمَّد بْن عَبْدِ اللَّهِ الأرغياني ومحمد بْن الفضل الفراوي هو زاهر بْن طاهر الشحامي ومحمد بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن الخليل النوفاني وزيد بْن الحسن بْن زيد الموسوي وأبو بكر عبد الواحد بن محمد ابن الفضل الفازمذي وأبو الأسعد القشيري ومحمد بْن إبراهيم بْن حمزة الزنجاني رواية مسموعاتهم ومستجازاتهم.
أجاز له رواية المسموعات وحدها عَبْد الجبار الخواري وهبة اللَّه العنيدي وعَبْد الغافر بْن إِسْمَاعِيل أَبُو الحسن الفارسي ومحمد بن عبد الباقي
(2/362)

قاضي المارستان وآخرون سلويه العطار سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ بِقِرَاءَةِ أَحْمَد بْنِ فَارِسٍ حَدِيثَهُ عَنْ أبي عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ الصَّائِغِ الْمَكِّيِّ ثنا أَحْمَد بْنُ شَبِيبٍ أَنْبَأَ أَبِي عَنْ يُونُسَ عَنِ ابْنِ شهاب حدثني عبد الرحمن ابن كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ وَغَيْرُهُ أَنَّ عَامِرَ بْنَ مَالِكِ بْنِ جَعْفَرٍ الَّذِي يُدْعَى مُلاعِبَ الأَسِنَّةِ قَدِمَ على رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وَسَلَّمَ وَهُوَ مُشْرِكٌ فَأَهْدَى لَهُ فَعَرَضَ عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ الإِسْلامَ فَأَبَى فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِنِّي لا أَقْبَلُ هَدِيَّةَ مشرك".
(2/363)

الإسم السابع.
بلال بْن أبي بكر سمع بِقَزْوِينَ أبا عمر عَبْد الواحد بْن مهدي البغدادي.
(2/363)

الاسم الثامن.
بنحير بْنُ رُسْتُمَ بْنِ بنحير الزَّاهِدُ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ الإِمَامَ أَحْمَد بْنَ إِسْمَاعِيل يَقُولُ فِي مَا أَمْلَى سنة سبع وأربعين وخمسمائة أنا زَاهِرٌ أَبُو سَعْدٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْكَنْجَرُوذِيُّ أَنْبَأَ أَبُو عَمْرِو بْنُ حَمْدَانَ أَنْبَأَ أبو يعلى الموصلي ثنا الحسن الصباح ثنا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ أَخْبَرَنِي أَبِي عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي قلابة عن خالد بن اللخلاج عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "رَأَيْتُ رَبِّي فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ فَقَالَ لِي يَا مُحَمَّدُ قلت لبيك وسعديك".
(2/363)

قال: فيم تختصم الملاء الأَعْلَى قُلْتُ رَبِّي لا أَدْرِي فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَى كَتِفِي فَوَجَدْتُ بردها بين تديتي فَعَلِمْتُ مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ فِيمَ تَخْتَصِمُ الملاء الأَعْلَى قُلْتُ فِي الْكَفَّارَاتِ وَالْمَشْيِ عَلَى الأَقْدَامِ إِلَى الْجُمُعَاتِ وَإِسْبَاغِ الْوُضُوءِ فِي الْمَكْرُوهَاتِ وَانْتِظَارِ الصَّلاةِ بَعْدَ الصَّلاةِ فَمَنْ حَافَظَ عَلَيْهِنَّ عَاشَ بِخَيْرٍ وَمَاتَ بِخَيْرٍ وَكَانَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ".
(2/364)

الاسم التاسع.
بندار بْن أَحْمَد بْن أَحْمَد النساجي سمع الخليل الحافظ سنة ثلاث أو أربع وأربعين وأربعمائة. بُنْدَارُ بْنُ أَحْمَد بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الرَّازِيُّ الْبَزَّازُ سَمِعَ بِقَزْوِينَ أبا الفتح الراشدي في كتاب التَّعْبِيرِ مِنْ صَحِيحِ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيل الْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ سَعِيدِ بْنِ عُقْبَةَ ثنا اللَّيْثُ حَدَّثَنِي عُقَيْلٌ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ أَخْبَرَنِي سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيِّبِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ يَقُولُ: "بُعِثْتُ بِجَوَامِعِ الْكَلامِ وَنُصِرْتُ بِالرُّعْبِ وَبَيْنَا أُتِيتُ بِمَفَاتِيحِ الأَرْضِ فَوُضِعَتْ فِي يَدِي".
بندار بْن سليمان بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد الواعظ أَبُو عَبْد اللَّهِ من ولد أبي عَبْد اللَّهِ النساج كان جيد المواعظ كأبابه سمع الحديث ومات قبل أن يبلغ الرواية.
بندار بْن عَبْدِ الملك بْن أبي مُحَمَّد بْن أبو محمد الزاكاني وسمع
(2/364)

أبا زيد الواقد بْن الخليل سنة أربع وثمانين وأربعمائة.
بُنْدَارُ بْنُ أَبِي الْعَبَّاسِ بْنِ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ الإِمَامَ أَبَا الْخَيْرِ أَحْمَد بْنَ إِسْمَاعِيل سَنَةَ تِسْعٍ وأربعين وخمسمائة بِآمُلَ فِي إِمْلائِهِ عَنْ عَبْدِ الْجَبَّارِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْخُوَارِيِّ أَنْبَأَ أَحْمَد بْنُ الْحُسَيْنِ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظَ وَأَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ السُّلَمِيُّ قَالا ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ حُلِيٍّ ثنا بِشْرُ بْنُ شُعْيَبُ بْنُ أَبِي حَمْزَةَ عَنِ أَبِيهِ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنِ الأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا إِلا وَاحِدَةً مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ إِنَّهُ وِتْرٌ يُحِبُّ الوتر".
بندار علي المؤدب أَبُو القاسم سمع السديد أبا الفتوح الجعفري الزينبي كتاب الأربعين للحاكم أبي عَبْد اللَّهِ الحافظ بروايته عن أبي بكر ابن خلف عَنْهُ.
بندار بْن مُحَمَّد بْن بندار يعرف بابن سعد بْن بويان الْقَزْوِينِيّ روى عن عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ صَالِحٍ روى عَنْهُ الحافظ أَبُو سعيد السمان فِي مشيخته فقال حَدَّثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ بُنْدَارُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بُنْدَارٍ الْبَيِّعُ بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ فِي دَارِهِ بِقَزْوِينَ ثنا أَبُو الحسن علي بن أحمد المقرىء بياع الحديد ثنا يوسف ابن عَاصِمٍ الرَّازِيُّ ثنا الْمُقَدَّمِيُّ مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرِ ثنا الْمُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ مَنْ حَدَّثَهُ أَنَّ عمر بْن الخطاب رضي اللَّه عنه رأى يصلي مستنجيا عَنِ الْقِبْلَةِ فَقَالَ تَقَدَّمْ إِلَى الْقِبْلَةِ لا تُفْسِدْ عَلَيْكَ صَلاتَكَ ثُمَّ قَالَ لَمْ أَقُلْ لَكَ هَذَا إِلا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يقوله.
(2/365)

بُنْدَارُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ كَامِلٌ الْبَيِّعُ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ بِأَبْهَرَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ السَّلامِ سَنَةَ إِحْدَى عَشَرَ وأربعمائة وَبِقَزْوِينَ أَبَا عُمَرَ بْنَ مَهْدِيٍّ وَأَبَا عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ الْقَطَّانَ وَمِمَّا سَمِعَ مِنْهُ عَبْدَ الرَّزَّاقِ بْنَ هَمَّامٍ وَالْقَاضِي أَبَا مُحَمَّدِ بْنَ أَبِي زُرْعَةَ سَمِعَ مِنْهُ فِي كِتَابِ التَّفَرُّدِ لأبي داؤد السِّجِسْتَانِيِّ رِوَايَةَ الْقَاضِي عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ دَاسَةَ عَنْهُ ثنا النُّفَيْلِيُّ حَدَّثَنَا الْحَجَّاجُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ يُونُسَ بْنِ أَبِي إِسْحَاقَ عن أبيه عن زيد ابن أَرْقَمَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ عَادَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ مِنْ وَجَعٍ كَانَ بِعَيْنِي.
بُنْدَارُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ وَلْشَانَ الْخَيَّاطُ سَمِعَ أَبَا زَيْدٍ الْوَاقِدَ بْنَ الْخَلِيلِ سَنَةَ سِتٍّ وَسَبْعِينَ وأربعمائة بعض الطوالات لأبي الحسن القطان وَأَجَازَ لَهُ الْبَاقِي وَفِي مَسْمُوعِهِ مِنْهُ أَوْ مُجَازَةِ حَدِيثِ أَبِي الْحَسَنِ أَبِي حَاتِمٍ مُحَمَّدِ بْنِ إِدْرِيسَ ثنا يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ ثنا خَدِيجُ بْنُ مُعَاذٍ ثنا أَبُو إِسْحَاقَ الْهَمْدَانِيُّ عَنْ صِلَةَ بْنِ زُفَرَ عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إبراهيم خَلِيلُ الرَّحْمَنِ وموسى الذي كلمه الله عيسى وروحه فماذا أُعْطِيتَ أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: "وَلَدُ آدَمَ كُلُّهُمْ تَحْتَ لواء أَنَا أَوَّلُ مَنْ يَفْتَحُ بَابَ الْجَنَّةِ".
بندار بْن مُحَمَّد الكاتبي سمع بِقَزْوِينَ أبا الفتح الراشدي.
بندار بْن مُوسَى بْن علي القزويني أبو نصر يعرف بالكيا1 الرئيس
__________
1 الكيائيون كانت لهم رياسة وأمارة في نواحي طبرستان والذيلم وجبال البرز- راجع التعليقات.
(2/366)

سمع بعض كتاب الصدقات لأبي زَكَرِيَّا يَحْيَى بْن منده بأصبهان سنة ست وخمسمائة.
بندار بْن مُوسَى الجرجاني أَبُو القاسم الكاتب ورد قزوين أنبأنا الحافظ شهردار بْن شيرويه عن كتاب أبي ثابت فاهودار بْن أبي الفوارس ابن الحسن أنا أَبُو حاتم أَحْمَد بْن الحسن البزاز الحافظ أنشدنا مُحَمَّد بْن عَبْدِ الواحد الحافظ أنشدني أَبُو القاسم بندار بْن منصور الجرجاني بِقَزْوِينَ لبعضهم:
إني وإن كَانَ جمع المال يعجبني ... ما يعدل المال عندي صحة الجسد
المال زين وفي الأولاد مكرمة ... والسقم ينسيك ذكر المال والولد
بندار بْن ناصر بنيمان سمع أبا الحسن أَحْمَد بْن أبي سعد الاسفرائني الجمع بين الصحيحين لمحمد بْن أبي نصر الحميدي أو بعضه بقراءة الإمام ملكداد بْن علي سنة ست وخمسمائة.
بُنْدَارُ بْنُ يُوسُفَ بْنِ مَلْكَانَ السَّاوِيُّ أَبُو نَصْرٍ سَمِعَ بِقَزْوِينَ الإمَامَ أَحْمَدَ بْنَ إِسْمَاعِيلَ يُحَدِّثُ فِي أَمْلاهُ سَنَةَ سَبْعٍ وَأَرْبَعِينَ وخمسمائة عَنْ زَاهِرِ بْنِ طَاهِرٍ أَنْبَأَ أَحْمَد بْنُ الْحُسَيْنِ أنا أَبُو بَكْرٍ الْفَارِسِيُّ أنا أَبُو إِسْحَاقَ الأَصْبَهَانِيُّ أنا أَبُو أَحْمَد بْنُ فَارِسٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل الْبُخَارِيُّ قَالَ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عُقْبَةَ السَّدُوسِيُّ عَنْ أَبِي كَعْبٍ الْبَصْرِيِّ عَنْ رَاشِدٍ الْحِمَّانِيِّ أَبِي مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله
(2/367)

وَسَلَّمَ: "تَعَلَّمُوا الْعِلْمَ وَعَلِّمُوهُ النَّاسَ".
بُنْدَارُ بْنُ الْمُتَكَلِّمِ سَمِعَ مُحَمَّدَ بْن علي بْن عمر المعسلي بِقَزْوِينَ جُزْءَ مِنْ حَدِيثِهِ مَعَ أَبِي الْفَتْحِ الرَّاشِدِيِّ وَفِيهِ سَمِعْتُ سُلَيْمَانَ بْنَ يَزِيدَ سَمِعْتُ أَبَا حاتم مُحَمَّد بْن إدريس الحنظلي سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ زَيْدِ بْنِ سِنَانٍ الرَّهَاوِيَّ سَمِعْتُ أَبِي سَمِعْتُ عَطَاءَ بْنَ أَبِي رَبَاحٍ سَمِعْتُ مُجَاهِدًا سَمِعْتُ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيِّبِ سَمِعْتُ مُسَيِّبًا يَقُولُ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَا آمَنَ بِالْقُرْآنِ مَنِ اسْتَحَلَّ مَحَارِمَهُ".
بُنْدَارُ الْكِسَائِيُّ سَمِعَ أبا مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي زُرْعَةَ الْقَاضِي حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي بَكْرٍ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ السَّرِيِّ التَّمِيمِيِّ ثنا عُبَيْدُ بْنُ كَثِيرٍ الْعَامِرِيُّ ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ دُبَيْسٍ ثنا شُعَيْبٌ ثنا الأَنْمَاطُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنِ الْحَارِثِ أَنَّهُ سَمِعَ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ يَقُولُ: "لا يُحِبُّ اللَّهُ الشيخ المجهول وَلا الْغَنِيَّ الظَّلُومَ وَلا السَّائِلَ المحتال".
(2/368)

الاسم العاشر.
بُنَانُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرحيم بْن بنان بْن شاذان أَبُو عمرو المؤدب الْقَزْوِينِيّ روى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ بْنِ يزيد وحدث عَنْهُ الحافظ أَبُو سعد السمان فقال فِي معجم شيوخه ثنا أَبُو عَمْرٍو بُنَانُ بْن مُحَمَّد بْن عَبْدِ الرحيم الْمُؤَدِّبُ بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ فِي مَكْتَبِهِ بِقَزْوِينَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ين يَزِيدَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحٍ الطَّبَرِيُّ ثنا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ الْجَهْضَمِيُّ وَمُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى قَالا ثنا
(2/368)

عُثْمَانُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْجُمَحِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ زِيَادٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وسلم: "اتقوا النار بشق ثمرة".
(2/369)

باب التاء فيه ثلاثة أسماء.
توفيق بْنُ عَبْدِ اللَّهِ فَتَى الإِمَامِ أَحْمَد بْنَ إِسْمَاعِيل سَمِعَ مَوْلاهُ يُحَدِّثُ عَنِ الْمُوَفَّقِ بْنِ سَعِيدٍ أنا أَبُو عَلِيٍّ الصَّفَّارُ أنا أَبُو سَعْدٍ النَّصْرُوِيُّ أنا ابْنُ زياد السمدي أنا ابْنُ شِيرَوَيْهِ وَأَحْمَد بْنُ إبراهيم قَالا ثنا إِسْحَاقُ بْنُ إبراهيم أنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أنا مَعْمَرٌ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ قَالَ كُنْتُ عِنْدَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ فَإِذَا رَجُلٌ عِنْدَهُ فَقَالَ لَهُ إِنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ نَهَى عَنِ الْخَذْفِ وَقَالَ: "إِنَّهُ لا يُقْتَلُ بِهِ صَيْدٌ وَلا يُنْكَأُ بِهِ عَدُوٌّ وَلَكِنَّهُ يَكْسِرُ السِّنَّ وَيَفْقَأُ الْعَيْنَ". قَالَ فَرَآهُ بَعْدَ ذَلِكَ فَقَالَ أَحَدَّثْتَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ أَنَّهُ نَهَى عَنْهُ ثُمَّ يَفْعَلُهُ وَاللَّهِ لا أُحَكِّمُكَ أَبَدًا.
تكينُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ التُّرْكِيُّ مَوْلَى السَّيِّدِ أَبِي عَلِيٍّ الْجَعْفَرِيِّ سَمَّعَهُ مَوْلاهُ الْحَدِيثَ فَسَمِعَ أَبَا طلحة الخطيب في الطوالات لأبي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي علي الحسن بْن علي الطوسي ثنا يَعْقُوبُ بْنُ إبراهيم الدَّوْرَقِيُّ ثنا يزيد بن هارون أبا حَامِدِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ سَمِعْتُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إن ها هنا غُلامًا قَدِ احْتُضِرَ فَقَالَ لَهُ قُلْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ فَلا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَقُولَهَا قَالَ أَلَيْسَ قَدْ كَانَ يَقُولُهَا قَبْلَ ذَلِكَ فِي حَيَاتِهِ قَالُوا بَلَى قال فما يمنعه
(2/369)

مِنْهَا عِنْدَ مَوْتِهِ.
قَالَ فَنَهَضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَنَهَضْنَا مَعَهُ حَتَّى أَتَى الْغُلامَ فَقَالَ: "يَا غُلامُ قُلْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ" قَالَ لا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقُولَهَا قَالَ: "ولم" قال بعقوبي بِوَالِدَتِي قَالَ: "أَحَيَّةٌ هِيَ"؟ قَالَ نَعَمْ قَالَ: "أَرْسِلُوا إِلَيْهَا" فَجَاءَتْ قَالَ: "ابْنُكِ هُوَ" قَالَتْ نَعَمْ قال: "أرأيت أن نارا أُجِّجَتْ فَقِيلَ لَكِ إِنْ لَمْ تَشْفَعِي لَهُ طَرَحْنَاهُ فِي هَذِهِ النَّارِ" قَالَتْ إِذَا كُنْتُ أَشْفَعُ لَهُ قَالَ فَأَشْهِدِي اللَّهَ وَأَشْهِدِينَا أَنَّكِ قَدْ رَضِيتِ عَنْهُ قَالَتْ اللَّهُمَّ إِنِّي أُشْهِدُكَ وَأُشْهِدُ رَسُولَكَ قَدْ رَضِيتُ عَنِ ابْنِي فَقَالَ: "يَا غُلامُ قُلْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ" قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ".
تَمِيمُ بْنُ أَبِي الْحَسَنِ الْخَيَّاطُ سَمِعَ بِقَزْوِينَ الْقَاضِي عَبْدَ الجبار بْن أَحْمَدَ سنة تسع وأربعمائة في إملاء له قرىء عَلَيْهِ أنا أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَد بْنِ الْقَاسِمِ بْنِ عُقَيْلٍ الصَّفَّارُ ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَد بْنُ مَحْمُودِ بْنِ صُبَيْحٍ ثنا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَجَّاجُ بْنُ يُوسُفَ ثنا بِشْرُ بْنُ حُسَيْنٍ عَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ عَدِيٍّ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ حَفِظَ لِسَانَهُ سَتَرَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ وَمَنْ كَفَّ غَضَبَهُ كَفَّ اللَّهُ عَنْهُ عَذَابَهُ وَمَنِ اعْتَذَرَ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى قَبِلَ اللَّهُ مَعْذِرَتَهُ".
تميم بْن تمام أَبُو أَحْمَد النسوي سمع أبا منصور الْمُقَوَّمِيّ بقراءة الأستاذ الشافعي
(2/370)

باب الثاء.
ثابت بْن أَحْمَد بْن يوسف أَبُو الفضل سمع الإمام أَحْمَد بْن إسماعيل سنة خمس وخمسين وخمسمائة بِقَزْوِينَ ومن مسموعه منه صدر الوجيز فِي التفسير لعَلي الواحدي إِلَى قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ} .
ثَابِتُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ ثَابِتٍ الثَّابِتِيُّ سِبْطُ الْحَافِظِ أبي القاسم على ابن ثَابِتٍ الْبَغْدَادِيِّ سَمِعَ مُسْنَدَ عَبْدِ الرَّزَّاقِ مِنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْقَطَّانِ وَأَجَازَ لَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ.
ثَابِتُ بْنُ مُحَمَّدٍ الأَنْدَلُسِيُّ سَمِعَ عَلِيُّ بْن أحمد بْن صالح جزأ مِنْ حَدِيثِ قُرَّةَ بْنِ خَالِدٍ السَّدُوسِيِّ رَوَاهُ ابْنُ صَالِحٍ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ مُحَمَّدِ بْنِ صَالِحِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الطَّبَرِيِّ نَزِيلِ الصيمرة بقزوين سنة عشر وثلاثمائة فِي شَعْبَانَ ثنا بُنْدَارٌ ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ ثنا قُرَّةُ حَدَّثَنِي ضِرْغَامَةُ بْنُ عُلَيْبَةَ بْنِ حَرْمَلَةَ الْعَنْبَرِيُّ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ أَبِيهِ قَالَ انْتَهَيْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي وُفُودٍ مِنَ الْحَيِّ فَصَلَّى بِنَا الصُّبْحَ فَجَعَلْتُ أَنْظُرُ فِي وُجُوهِ الْقَوْمِ مَا أَكَادُ أَعْرِفُ مِنْهُمْ أَحَدًا كَأَنَّهُ مِنَ التَّغْلِيسِ.
ثابت بْن عبيد اللَّه بْن مُحَمَّد بْن خود آمد1 سمع الإقناع في القراءت لأبي عَلَى الحسين بْن مُحَمَّد المقرىء القزويني من مصنفه.
__________
1 كذا في الأصل.
(2/371)

باب الجيم فيه ستة أسماء.
الاسم الأول
...
باب الجيم فيه ستة أسماء.
جبان بْنُ الْحَجَّاجِ الْجَبَّانِيُّ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ بِقَزْوِينَ سَنَةَ أَرْبَعَ عشر وأربعمائة في الصحيح لمحمد بْن إسماعيل الْبُخَارِيِّ ثنا عَلِيٌّ ثنا سُفْيَانُ بْنُ الْمُنْكَدِرِ سَمِعْتُ جَابِرًا قَالَ لِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "لَوْ جَاءَ مَالُ الْبَحْرَيْنِ أَعْطَيْتُكَ هَذَا ثَلاثًا" فَلَمْ يَقْدَمْ حَتَّى تُوُفِّيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ فَأَمَرَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مُنَادِيًا يُنَادِي مَنْ كَانَ لَهُ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ عِدَّةٌ أَوْ دَيْنٌ فَلْيَأْتِنَا فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عليه وآله وسلم وعدني فحثا لي ثلثا.
(2/372)

الاسم الثاني
...
الثاني:
الجراح سمع بِقَزْوِينَ أَحْمَد بْن الحسين بْن ماجه أو أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن ميمون أو الأحمدين جميعا.
(2/372)

الاسم الثالث
...
الثالث:
جوير بْن عَبْدِ الحميد بْن جرير بْن قرط بْن هلال بْن أقيش الضبي من أنفسهم من بني عَبْد اللَّهِ بْن بكر بْن سعد بْن ضبة أَبُو عَبْد اللَّهِ الرازي أصله من الكوفة ثقة من رجال الصحيحين مسع من الأعمش والمغيرة ومنصورا وإسماعيل بْن خالد وأبا إسحاق الشيباني وعَبْد الملك بْن عمير وسهل وهشام بْن عروة والمختار بْن فلفل والعلاء بْن المسيب وغيرهم وروي عَنْهُ ابن المبارك وأبو داؤد الطيالسي وسليمان بْن حرب وقتيبة ابن سعيد ويحيى بْن يَحْيَى وعثمان بْن أبي شيبة وأبو بكر بن أبي شيبة
(2/372)

ويحيى بْن معين وأحمد بْن حنبل وعلي بْن المديني وكان من الورعين المجتهدين.
قَالَ الخطيب فِي التاريخ يقال إنه كَانَ يلبس ثياب الصيف فِي الشتاء وثياب الشتاء فِي الصيف وثنا مُحَمَّد بْن عَبْدِ الواحد أنبأ مُحَمَّد بْن الْعَبَّاس أنبأ أَحْمَد بْن سعد السوسي ثنا عَبَّاس بْن مُحَمَّد سمعت يَحْيَى بْن معين قَالَ سمعت سفيان بْن عيينة يقول قَالَ لي ابن شبرمة عجبا لهذا الراوي عرضت عليه أن أجري عليه مائة درهم من الصدقة فقال يأخذ المسلمون كلهم مثل هذا قلت لا قَالَ فلا حاجة لي فيها يعني جرير بْن عَبْدِ الحميد.
حدث أبو بكر ابن أبي شيبة فِي كتاب الزهد من تأليفه عن جرير بْن عَبْدِ الحميد عن منصور عن مجاهد عن عبيد بْن عمير قال كان عِيسَى بْنُ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلامُ لا يرفع غداء لعشاء ولا عشاء لغداء وكان يقول إن مع كل يوم رزقه وكان يلبس الشعر ويأكل الشجر وينام حيث أمسي ورد قزوين وحدث بها قَالَ الخليل الحافظ وحدثني أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن ميمون الكاتب ثنا أبي أَحْمَد بْن مُحَمَّد.
قَالَ سمعت أبي وعمي الحسين قولون سمعنا هارون بْن أبي هارون الْقَزْوِينِيّ المديني يقول كَانَ سلمة بْن عمار الْقَزْوِينِيّ جد مُحَمَّد بْن كوجك1 مستمليا لجرير بْن عبد الحميد بِقَزْوِينَ فِي مسجد متوله الذي بحذاء مدينة مُوسَى الهادي ولد سنة عشر ومائة وهي السنة التي مات فيها الحسن.
__________
1 كوجك بالجيم الفارسية معناها: الصغير.
(2/373)

وقيل سنة تسع ومائة بآبة من ناحية إصبهان كَانَ أبوه فِي البعث وتوفي سنة ثمان وثمانين ومائة وقيل سنة سبع وثمانين بالري.
جرير اليماني ورد قزوين وأعقب بها سمع أبا هدبة وعمرو بْن أبي قيس الرازي وروي عَنْهُ ابنه رجاء بْن جرير.
(2/374)

الاسم الرابع
...
الرابع:
جعفر بْن أبي أَحْمَد بْن جعفر الصائغ أَبُو مُحَمَّد الْقَزْوِينِيّ سمع علي ابن صالح بياع الحديد سنن الحلواني وسمع اختيار أبي حاتم سهل بْن السجستاني وهو فِي مقدار جزئين من أبي بكر مُحَمَّد بن إبراهيم بن المقرىء عن أبي بكر مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن راشد بْن معدان الثقفي عن أبي حاتم وَفِيهِ قَالَ أَبُو حَاتِمٍ حَدَّثُونَا عَنِ الْفُضَيْلِ بْنِ مَرْزُوقٍ عَنْ عَطِيَّةَ الْعَوْفِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عمر بْن الخطاب رضي اللَّه عنهما قَالَ قَرَأْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ سورة الروم فقال: خلفكم مِنْ ضَعَفٍ بِالْفَتْحِ فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ ضَعْفٍ".
سمع جعفر أيضا أبا الْحَسَنِ أَحْمَدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ محمد علوية الخطيب وأبا عبد الله مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ المعسلي ومن مسموعه منه حديثه عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي حَاتِمٍ ثنا أَحْمَد بْنُ عَبْدِ الرحمن بن وهب المصري بْن أخي عبد اللَّه بْن وَهْبٍ ثنا عَمِّي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ الإِسْكَنْدَرَانِيُّ حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ كَانَ مِنْ دُعَاءِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم:
(2/374)

"اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفَجْأَةِ نقمتك وسخطك".
جعفربن إدريس الْقَزْوِينِيّ أَبُو عَبْد اللَّهِ خرج إِلَى مكة وجاور بها يقال إنه كَانَ إمام الحرمين ثلاثين سنة سمع يَحْيَى بْن عبدك ومحمد بْن يزيد بْن ماجه وروي عَنْهُ عَبْد الواحد بْن الحسن بْن أَحْمَد أَبُو سعيد البندار فِي ما ذكر أبو بكر الخطيب في التاريخ وأحمد بْن إبراهيم بْن سعيد أَبُو بكر الشروطي أنبأنا مُحَمَّد بن محمد بن عبد الرحمن الكشمهيني أنبا الحافظ أَبُو جعفر مُحَمَّد بْن أبي عَلَى الهمداني بها أنبأ أَبُو عَلَى الحسن بن عبد الرحمن ابن مُحَمَّد الشافعي بمكة أنبأ أَحْمَد بْن إبراهيم بْن أَحْمَدَ بْن فراس.
أَنْبَأَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ إِدْرِيسَ الْقَزْوِينِيُّ أَنْبَأَ أَبُو اللَّيْثِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْحَكَمِ الْبَغْدَادِيُّ أَنْبَأَ أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَد الطَّائِيُّ الْقَصْرِيُّ قَصْرُ بْنُ هُبَيْرَةَ حَدَّثَنِي أَبِي أَحْمَد بْنُ عَامِرٍ ثنا أَبُو الْحَسَنِ علي ابن مُوسَى حَدَّثَنِي أَبِي مُوسَى بْنُ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ الْحُسَيْنِ بْنِ علي عن أبيه على ابن أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "هَبَطَ عَلَيَّ جِبْرَئِيلُ وَعَلَيْهِ قبا أَسْوَدُ وَعِمَامَةٌ سَوْدَاءُ قُلْتُ مَا هَذِهِ الصُّورَةُ الَّتِي لَمْ أَرَكَ هَبَطْتَ فِيهَا عَلَيَّ قَطُّ قَالَ هَذِهِ صُورَةُ الْمُلُوكِ مِنْ وَلِدِ الْعَبَّاسِ عَمِّكَ قُلْتُ وَهُمْ عَلَى حَقٍّ قَالَ جِبْرَئِيلُ1 نَعَمْ". وَالْحَدِيثُ أَطْوَلُ مِنْ هَذَا وَحَدَّثَ أَبُو الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ الْقَاسِمِ بْنِ إبراهيم الخياط المقرىء فِي إِمْلائِهِ لَهُ فِي رَمَضَانَ سنة
__________
1 هذه الرواية لم تكن لها اعتبار من جهة السند والمتن – راجع التعليقات.
(2/375)

أربع وأربعين وأربعمائة ثنا أَبُو أَحْمَد عَبْدُ الْجَلِيلِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إبراهيم الزُّجَاجِيُّ بِمَكَّةَ.
ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرُ بْنُ إِدْرِيسَ الْقَزْوِينِيُّ ثنا عَبْد الصمد بْن عَبْد العزيز العطار المقرىء ثَنَا عَتَّابُ بْنُ أَعْيَنَ عَنْ سفيان الثوري عن سهل ابن أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم قال: "تَصْحَبُ الْمَلائِكَةُ رُفْقَةً فِيهَا جَرَسٌ". تُوُفِّيَ جَعْفَرُ بْنُ إِدْرِيسَ سَنَةَ بضع عشر وثلاثمائة.
جعفر بْن الحارث بْن الحجاج أَبُو الفضل ويعرف بابن أبي الليث النحوي قَالَ الخليل الحافظ كَانَ عالما بالنحو والفقه وله خط تحتج به الأئمة سمع بالري مُحَمَّد بْن حميد وأقرانه وسمع منه أَبُو الحسن القطان وسلمان بْن يزيد وأبو عَبْد اللَّهِ النساج وأحمد بْن ميمون ومات بعد الثمانين والمائتين وحدث بِقَزْوِينَ عن أبي غسان مُحَمَّد بْن عمرو بْن بكر زنيج1.
ذكر أَبُو بكر الخطيب جعفرا فِي التاريخ ففقال اسم أبي الليث عامر ونزل جعفر قزوين وحدث بها عن أَحْمَد بْن عمار بْن نصير شيخ مجهول وعن الحسن بْن عرفة أحاديث منكرة وروي عَنْهُ ميسرة بْن علي الخفاف وعن الحسن بْن عرفة أحاديث منكرة وروى عنه ميسرة بْن علي الخفاف وعلي بْن أَحْمَد بْن صالح القزوينيان ورأيت فِي جزء من فوائد أبي داؤد سُلَيْمَانَ بْنَ يَزِيدِ الْفَامِيَّ ثنا أَبُو الفضل جعفر بْن الحارث الْقَزْوِينِيّ ثنا ابن حميد ثنا جرير عن الأعمش عن شقيق قيل لابن مسعود
__________
1 الكلمة مصحفة وجاءت رنيح وزنيح – راجع التعليقات.
(2/376)

إن فلانا يقرأ القرآن منكوسا قَالَ ذاك معكوس القلب ورأيت محمد ابن مقاتل الشيباني قَالَ الكثيري يرثي جعفرابن أبي الليث:
مضي جعفر رهن المنايا وأصبحت ... صحائفة مقسومة ودفاتره
وكَانَ كمن خاز الجواهر برهة ... فلما أتاه الموت ماتت جواهره
فلا صديت أرجاء قبر تضمه ... وجاد عليه من حيا الغيث ما طره
جعفر بْن الحسين بْن علي بْن مُحَمَّد الديباج بْن جعفر بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ الحسين بْن علي بْن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عنهم من أشراف الفضلاء دخل قزوين وأقام بها فأعقب بها.
جَعْفَرُ بْنُ حَيْدَرِ بْنِ جَعْفَرٍ أَبُو حَرْبٍ الْمُحَمَّدِيُّ وَهُوَ عَلَى مَا رَأَيْتُ بِخَطِّ أَبِيهِ ابْنِ حَيْدَرِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْن الحسين بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن علي بْن عَبْد اللَّهِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بن علي ابن أَبِي طَالِبٍ مِنْ وَلِدِ مُحَمَّدِ بن الحنيفة وذكر أن محمد الثَّالِثَ مِنْ آبَائِهِ كَانَ نَقِيبًا بِبَغْدَادَ سَمِعَ مِنْ أَبِي سُلَيْمَانَ الزُّبَيْرِيِّ وَسَمِعَ أَبَا مُحَمَّدٍ عَبْدَ الواحد ابن عَبْد الماجد بْن عَبْد الواحد الْقُشَيْرِيَّ بِقَزْوِينَ أَحَادِيثَ مِنْ مَسْمُوعَاتِ أبي بكر عَبْد الغفار بْن مُحَمَّدٍ الشِّيرُوِيِّ بِسَمَاعِ عَبْدِ الْوَاحِدِ مِنْهُ.
فِيهَا حَدِيثُهُ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ أَنْبَأَ أَبُو طَاهِرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ ثنا عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ عَاصِمٍ النَّسَائِيُّ ثنا حفص
(2/377)

ابن مَيْسَرَةَ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ عَنْ أبي سعيد الخدري رضي اللَّه عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "إِيَّاكُمْ وَالْجُلُوسَ بِالطُّرُقَاتِ" قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا لَنَا بُدٌّ مِنْ مَجَالِسِنَا نَتَحَدَّثُ فِيهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وسلم: "فإذا أتيتم إِلا الْمَجْلِسَ فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ" قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا حقي الطَّرِيقِ قَالَ: "غَضُّ الْبَصَرِ وَكَفُّ الأَذَى وَرَدُّ السَّلامِ وَالأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيُ عَنِ الْمُنْكَرِ" توفي سنة ست وستمائة.
جعفر بْن عَبْدِ اللَّهِ المؤدب سمع أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ سَنَةَ خَمْسَ عشر وأربعمائة.
جعفر بْن عثمان بْن جعفر سمع أبا عمرو سعيد بْن مُحَمَّد الهمداني فِي التفسير المنسوب أبي بكر بْن سهل الدمياطي فِي قوله تعالى: {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ} يريد نوحا وإبراهيم وموسى عليهم السلام.
جعفر بْن مائن الجبلي الْقَزْوِينِيّ1 سمع أبا الحسين أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عمر الخفاف بنيسابور. جعفر بْن مُحَمَّد بْن جعفر المذكر أَبُو أَحْمَد الْقَزْوِينِيّ حدث عن أَحْمَد بْن سلمان الفقيه وروي الخليل الحافظ عَنْهُ فقال ثنا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُذَكِّرُ ثنا أَحْمَد بْنُ سُلَيْمَانَ بِبَغْدَادَ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي الدُّنْيَا الْقُرَشِيُّ حدثني علي بن داؤد ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحٍ ثنا أَبُو زَيْدِ بْنُ يَحْيَى عَنْ عُطَارِدٍ الْقُرَشِيِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا يرزق الله عبد الشُّكْرَ فَيَحْرِمُهُ الزِّيَادَةَ" لأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ: {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ} .
__________
1 وجاء أيضا جعفر بن فائن البخيلي.
(2/378)

جعفر بْن مُحَمَّد بْن الحسين بْن علي بْن إِسْمَاعِيل الزاهد أَبُو مُحَمَّد الأبهري المعروف بيابا من المشائخ المعروفين ذكره الكيا الحافظ شيروية ابن شهردار فِي طبقات الهمدانيين أنه كَانَ وحيد عصره فِي طريقه وكان له شأن وآيات وكرامات ظاهرة وصنف أَبُو بكر بْن زيرك كتابا فِي كراماته روى عن أَحْمَد بْن صالح بْن أَحْمَد الحافظ وجبرئيل بْن مُحَمَّد العدل وأبي عَلَى أَحْمَد بْن مُحَمَّد القومساني الهمدانيين وعن أبي عَبْد اللَّهِ المعسلي وعلي بْن أَحْمَدَ بْن صالح ومحمد بْن إسحاق بْن كيسان وعثمان بْن عمر بْن المنتاب القزوينيين ثنا عَنْهُ مُحَمَّد بْن عثمان وأحمد بن ظاهر القومسانيان وعبد وس بْن عَبْدِ اللَّهِ وبحير بْن منصور بْن علي الإسكاف خادمه.
قَالَ وسمعت أبا يعقوب الوراق سمعت أبا سعد عَبْد الغفار بْن عَبْدِ اللَّهِ يقول قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ كَانَ لنا شيخ بأبهر يعلم شيئا ما قرأه عَلَى أحد إلا شفاء اللَّه تعالى من أي علة كانت فهبته أن أسأله عَنْهُ وإذا سأله الناس لم يخبرهم قَالَ أَبُو مُحَمَّد فرأيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ فِي المنام فقال إن الذي يقرأ شيخك عَلَى الناس هَذِهِ الآية: {وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ} .
قد ورد الشيخ أَبُو مُحَمَّد قزوين وذلك ظاهر مما رواه فِي الرياضة ممن سمع منه بها وأيضا فقد ذكرنا خروجه من أبهر إِلَى قزوين لزيارة الشيخ أبي بكر بْن عَبْدِ السلام في حكاية أوردناها عند ذكر أبي بكر بْن عَبْدِ السلام توفي سنة ثمان وعشرين وأربعمائة وقبره بهمدان ظاهر.
(2/379)

جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَمَّادٍ أَبُو مُحَمَّدٍ كَانَ إِمَامَ الْجَامِعِ بِقَزْوِينَ سَمِعَ يَحْيَى بْنَ عَبْدَكَ ومحمد بْن إسحاق بْن راهويه وَالمُسَنْجَرَ بْنَ الصَّلْتِ وَالْحُسَيْنَ الطَّنَافِسِيَّ وَسَمِعَ بِبَغْدَادَ أَبَا إِسْمَاعِيل السُّلَمِيَّ وَمُحَمَّدَ بْنَ يُونُسَ الْكُدَيْمِيَّ وَمُحَمَّدَ بن إسحاق السراج النيسابوري انبئنا عَنْ كِتَابِ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَد أَنَّ الْحَافِظَ أَبَا يَعْلَى الْقَزْوِينِيَّ كَتَبَ إِلَيْهِ ثنا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْن مُحَمَّد ثنا جعفر بْن مُحَمَّدِ بْنِ حَمَّادٍ إِمَامُ جَامِعِ قَزْوِينَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ السَّرَّاجُ بِبَغْدَادَ ثنا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ.
ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حُمْيَدٍ عَنْ أَبِيهِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ابن عَوْفٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم عشرة فِي الْجَنَّةِ وَعُمَرُ فِي الْجَنَّةِ وَعُثْمَانُ فِي الْجَنَّةِ وَعَلِيٌّ فِي الجنة والزبير فِي الْجَنَّةِ أَبُو بَكْرٍ فِي الْجَنَّةِ وَعُمَرُ فِي الْجَنَّةِ وَعُثْمَانُ فِي الْجَنَّةِ وَعَلِيٌّ فِي الْجَنَّةِ وَالزُّبَيْرُ فِي الْجَنَّةِ وَطَلْحَةُ فِي الْجَنَّةِ وَابْنُ عَوْفٍ فِي الْجَنَّةِ وَسَعِيدٌ فِي الْجَنَّةِ وَأَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ فِي الْجَنَّةِ تُوُفِّيَ سنة تسع وعشرين وثلاثمائة.
جعفر بن محمد بن داؤد أَبُو مُحَمَّدٍ أَخُو أَبِي عَبْدِ اللَّهِ النَّسَّاجُ حَدَّثَ عَنْهُ إبراهيم بْنُ حُمَيْرٍ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ بِشْرِ بْنِ مُوسَى ثنا أَبُو زَكَرِيَّا السَّابِجِينِيُّ ثنا يَحْيَى عَنْ شُرَحْبِيلَ الأَنْصَارِيِّ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ أُوتِيَ مَعْرُوفًا فَوَجَدَهُ فَلْيُثْنِ بِهِ فَإِنَّ مَنْ أَثْنَى بِهِ فَقَدْ شَكَرَهُ وَمَنْ كَتَمَ فَقَدْ كَفَرَ" وَرَوَى عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ أَيْضًا أَبُو بَكْرٍ الْحَسَنُ بْنُ الحسين الجمشاد.
جعفربن مُحَمَّد بْن وندك الفقيه أَبُو مُحَمَّد القاضي الْقَزْوِينِيّ سمع علي بْن أَحْمَد بْن صالح وأبا عَبْد اللَّهِ المعسلي وأبا عَلَى الخضر بن أحمد
(2/380)

الفقيه وفي ما سَمِعَ مِنَ الخضر حديثه عن أبي العباس الأصم عن بحر ابن نَصْرٍ عَنِ ابْنِ وَهْبٍ عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ هُبَيْرَةَ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ ابن عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ لأَنْ أَدْمَعَ دَمْعَةً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَتَصَدَّقَ بِأَلْفِ دِينَارٍ وَأَنْ أُقْرِضَ رَجُلا دِينَارًا فَيَكُونُ عِنْدَهُ ثُمَّ آخُذُهُ فَأُقْرِضُهُ آخَرَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَتَصَدَّقَ بِهِ فَإِنَّ الصَّدَقَةَ إِنَّمَا يُكْتَبُ لَهُ أَجْرُهَا حَتَّى يَتَصَدَّقَ بِهَا وَهَذَا يُكْتَبُ لَهُ أَجْرُ مَا كَانَ عِنْدَ صَاحِبِهِ روى عن جعفر بْن مُحَمَّد بْن الحسين بْن عَبْدِ الملك وغيره.
جعفر بْن مُحَمَّد بْن يونس بْن هارون الْقَزْوِينِيّ سمع أباه مُحَمَّد وسافر فسمع شيوخ العراق مات سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة.
جعفر بْن مُحَمَّد الزجاج الهمداني سمع أبا الفضل بْن دكين وقتيبة ابن سعيد والحميدي وسمع منه إسحاق بْن مُحَمَّد وابن مهرويه وقدم قزوين سنة ستين ومائتين حَدَّثَ الْخَلِيلُ الْحَافِظُ عَنْ جَدِّهِ مُحَمَّدِ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ ثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْرَوَيْهِ ثنا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الزَّجَّاجُ بِقَزْوِينَ وَابْنُ دِيزِيلَ بِهَمْدَانَ قَالا ثنا أَبُو نُعَيْمٍ ثنا مِسْعَرٌ عَنِ ابْنِ عَوْفٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَدَّادٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ حُرِّمَتِ الْخَمْرُ بِعَيْنِهَا الْقَلِيلُ مِنْهَا وَالْكَثِيرُ وَالْمُسْكِرُ مِنْ كُلِّ شَرَابٍ. جعفر بْن الكاتب المعروف بقاضيك فاضل شاعر ورد قزوين ونزل فِي حجرة ضيقة المرافق فقال فيها:
شيبتني نوائب الأحداث ... ورمتني لمعضلات ثلاث
(2/381)

غربة مرة وشوق إِلَى الأحباب ... مضن مع الشؤن الرثاث
لا أرى في النهار غيرالأباطيل ... وفي رقدتي سوي الأضغاث
وتمام البلاء أني مع عظم ... شقائي وحيرتي واليتاثي
صرت فِي حجرة كقلب اليتامي ... عند قسم الوصي للميراث
هي عش الذباب والفار والبر ... غوث مثل وحشة الأجداث
فإلى اللَّه أشتكي هَذِهِ الحال ... ومن عنده أرجي غياثي
جعفر بْنُ نَاصِرِ بْنِ عَلِيٍّ أَبُو الْبَرَكَاتِ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَبَا الْحُسَيْنِ أحمد ابن عَبْدِ الْقَادِرِ بْنِ يُوسُفَ سَنَةَ تسعين وأربعمائة في مؤطا مَالِكٍ بِرِوَايَتِهِ عَنْ أَبِي عُمَرَ وعثمان ابن مُحَمَّد بْن يوسف بْن مُحَمَّد بْنِ دُوسْتَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه الشافعي عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ ميمون الحربي عن القعنبي عَنْ مَالِكٍ حَدِيثَهُ عَنْ عَمْرِو ابن أَبِي عَمْرٍو مَوْلَى الْمُطَّلِبِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه أن رسول اللَّه صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: طَلَعَ لَهُ أُحُدٌ فَقَالَ: "هَذَا جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ اللَّهُمَّ إِنَّ إبراهيم حَرَّمَ مَكَّةَ وَإِنِّي أحرم ما بين لا بيتها".
(2/382)

جعفر بْن نمير الْقَزْوِينِيّ من شيوخ الصوفية حكي عن يَحْيَى بْن معاذ الرازي قَالَ الشيخ أبو عَبْد الرحمن السلمي في كتاب مقامات الأولياء من جمعه فِي باب المجاهدة سمعت أَحْمَد بْن نصر بْن إشكاب البخاري سمعت جعفر بْن نمير الْقَزْوِينِيّ يقول سمعت يَحْيَى بْن معاذ يقول الأعمال مقسومة عَلَى ثلاثة أشياء عَلَى الأركان واللسان والقلب فإذا أديت الأعمال أفضي بك إِلَى عمل اللسان فِي نشر الحكمة والدعاء إِلَى اللَّه وإذا أديت عمل اللسان أفضي إِلَى أعمال القلب من الرضا والشوق والمحبة والإخلاص وإذا أديت عمل القلب أفضي بك عَلَى مجالس القربة والمناجاة.
أبو جعفر المقرىء سمع بِقَزْوِينَ أبا الحسن أَحْمَد بْن مُحَمَّد القرشي.
أَبُو جعفر السياح الْقَزْوِينِيّ حدث عن عليان أَنْبَأَنَا غَيْرُ وَاحِدٍ عَنْ زَاهِرٍ بْن ظاهر الشحامي أنبأ أَبُو عثمان إِسْمَاعِيل بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الصابوني إذنا وإجازة أنبأ الأستاذ أَبُو القاسم الحسن بْن مُحَمَّد بْن حبيب المفسر فِي كتاب عقلاء المجانين من جمعه قَالَ حكي أَبُو جعفر السياح الْقَزْوِينِيّ قَالَ لقيت عليان يوم العيد عَلَى شدة شوقي إليه قد قصد مقبرة.
فلما توسطها رفع رأسه وهو يقول اللهم لك صام الصائمون ولك القائمون وقد قربوا قربانهم ودخلوا فِي منازلهم وأنسوا بأهاليهم وقد قربت قرباني فليت شعري ما صنعت فِي قرباني اللهم أصبحت لا منزل لي ولا عندي طعام فاجعل قراي منك المغفرة فلما رآني أرمقه وثب وهاب عَلَى وجهه.
أَبُو جعفر الْقَزْوِينِيّ المعروف بكرد من الصوفية أورده أَبُو عَبْد الرحمن
(2/383)

السلمي فِي تاريخ الصوفية وكرد لقب لا اسم لأن السلمي ذكره في الكنى من حرف الجيم.
(2/384)

الإسم الخامس.
جمعة بْن زهير بْن قحطبة الأزدي أَبُو علي انتقل من الري إِلَى قزوين وتوطنها وأعقب بها وكان ثقة عارفا باللغة وسمع الحديث من الحسن بْن مُوسَى الأشيب ببغداد ومن هشام بْن عبيد اللَّه بالري وروي عنه ابناه محمد وعلي.
(2/384)

الاسم السادس.
الجنيد بْن أبي زرعة أَبُو القاسم سمع ابن خالويه الدربندي فِي خانقاه سهرهيزه سنة ثلاث وتسعين وأربعمائة.
الجنيد بْن صالح بْن أَحْمَد القرائي أَبُو القاسم أخو معروف بْن صالح سمع أبا منصور بن الفارسي سنة سبع وسبعين وأربعمائة وسمع بأبهر أبا سعيد عَبْد الرَّحْمَنِ بْن عَبْدِ العزيز بْن عَبْدِ السلام الأبهري يحدث عن جده أبي جعفر مُحَمَّد أَنْبَأَ أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ جَابَارَةَ ثنا أَبِي ثنا أَبُو الْهَيْثَمِ السِّنْدِيُّ عَنْ إبراهيم بْنِ سَعْدٍ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ الرَّبِيعِ بن سبرة عن أبي هـ عَنْ جَدِّهِ قَالَ أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنْ نَسْتَتِرَ إِذَا صَلَّيْنَا وَلَوْ بِسَهْمٍ وأجاز له مسموعاته أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْن مُحَمَّد ابن الحسين بْن منجويه الثقفي سنة أربع وثمانين وأربعمائة.
سمع بالري أبا بكر عَبْد اللَّهِ وأبا المعالي عَبْد الرَّحْمَنِ ابني علي اللاسكي
(2/384)

يحدث عن القاضي أبي الفتح ابن المظفر بْن مُحَمَّد العصاء أنبأ أبو سعد أحمد ابن مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن الخليل الهروي سمعت أبا القاسم يوسف بْن يَحْيَى يقول سمعت الجنيد بْن مُحَمَّد رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إذا سأله إنسان ان يدعو له جمع اللَّه همك ولا شتت سرك وقطعك عن كل قاطع يقطعك عَنْهُ ووصلك إِلَى كل واصل يوصلك إليك وجعل غناك فِي قلبك وشغلك به عمن سواه وذلك عليه من أقرب الطرق.
الجنيد ابن طاهر سمع الخليل الحافظ سنة خمس وثلاثين وأربعمائة بقزوين.
(2/385)

باب الحاء فيه سبعة عشرة أسماء.
الإسم الأول.
حبيب بْن أوس الطائي أَبُو تمام الشاعر أحد الحذاق فِي استخراج المعاني الشريفة وتتسع الألفاظ البديعة واحتج أهل الصنعة عَلَى حسن نظره واختياره بكتاب الحماسة ولد سنة تسعين ومائة وقيل غيره ومات بالموصل سنة ثمان وعشرين ومائتين وقيل سنة اثنين وثلاثين ومائتين ورثاه مُحَمَّد بْن عَبْدِ الملك الزيات وهو وزير الوقت لفخامة شأنه وكذلك الحسين وهب الكاتب والبحتري وكان مقرا بفضله وكان قد ورد أَبُو تمام قزوين.
حبيب بْن مُحَمَّد بْن مطيع أَبُو مُحَمَّد القرائي وربما قيل له حبيب الله
(2/385)

كانت له معرفة ورقة قلب وسمع الإمام أَحْمَد بْن إسماعيل سنة خمس وأربعين وخمسمائة.
(2/386)

الاسم الثاني
حاجي ابن أبي أَحْمَد الفوشنجي سمع علي بْن أَحْمَدَ بْن صالح بياع الحديد بِقَزْوِينَ.
حاجي بْن الحسين بْن الْعَبَّاس البزاز سمع أبا مُحَمَّدِ بْنَ زَاذَانَ سَنَةَ عَشْرٍ وأربعمائة.
حاجي بْن الحسين بْن علي الطالقاني أَبُو النجم سمع القاضي أبا مُحَمَّد ابن أبي زرعة بقزوين سنة تسعين وثلاثمائة.
حاجي بْن الحسين الجرجاني سمع بِقَزْوِينَ مسند عَبْد الرزاق بْن همام من أبي عَبْد اللَّهِ الحسين بْن علي القطان.
حاجي بْن أبي صالح الديلمي قد يقال ابن صالح سمع القاضي أَبَا مُحَمَّدِ بْنَ أَبِي زُرْعَةَ سنة تسعين وثلاثمائة وسمع المؤنث والمذكر للكسائي عن أبي عَلَى الخضر بْن أَحْمَد الفقيه وَمِمَّا سَمِعَ مِنَ الْخَضِرِ في سنن أبي داؤد السِّجِسْتَانِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ إبراهيم الدمشقي أنبأ محمد ابن شُعَيْبٍ أَخْبَرَنِي أَبُو سَعِيدٍ الْفِلَسْطِينِيُّ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَسَارٍ عَنِ الحارث ابن مُسْلِمٍ أَنَّهُ أَخْبَرَهُ عَنْ أَبِيهِ مُسْلِمِ بْنِ الْحَارِثِ التَّمِيمِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ أَسَرَّ إِلَيْهِ.
فَقَالَ إِذَا انصرفت من صلوة الْمَغْرِبِ فَقُلْتَ اللَّهُمَّ أَجِرْنِي مِنَ
(2/386)

النَّارِ سَبْعَ مَرَّاتٍ فَإِنَّكَ إِذَا قُلْتَ ذَلِكَ ثُمَّ مِتَّ مِنْ ليلتك كتب لك جواز فِيهَا وَإِذَا صَلَّيْتَ الصُّبْحَ فَقُلْتَ كَذَلِكَ فَإِنَّكَ إِنْ مِتَّ يَوْمَكَ كتب لك جواز أَخْبَرَنِي أَبُو سَعِيدٍ الْحَارِثُ أَنَّهُ قَالَ أَسَرَّهُ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فنحن نخص به إخواننا.
حاجي بْن أبي عَبْد اللَّهِ الصرام سمع بِقَزْوِينَ أبا عمر بْن مهدي البغدادي.
حاجي بْن علي سمع مع الصرام من أبي عمر حاجي بْن علي المؤذن سمع أبا زيد الواقد الخليل سنة ست وسبعين وأربعمائة.
حاجي بْن علكان سمع أبا الفتح الراشدي سنة أربع عشر وأربعمائة.
حاجي بْن علوان النساج سمع أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ سَنَةَ إِحْدَى وعشرين وأربعمائة الزهد لابن أبي أَبِي حَاتِمٍ بِرِوَايَتِهِ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّد السهروردي عَنْهُ وفيه ثنا أبو عتيبة الحمصي أحمد ابن الْفَرَجِ مُؤَذِّنُ مَسْجِدِ حِمْصَ ثنا ابْنُ فُدَيْكٍ ثنا الضَّحَّاكُ أَخْبَرَنِي سهيل ابن أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "الدِّينُ النَّصِيحَةُ ثَلاثَ مَرَّاتٍ" قَالَ قُلْنَا لِمَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: "لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِلْمُسْلِمِينَ عَامَّةً".
حاجي بْن الحسين بْن إبراهيم الديلمي سمع أبا الفتح الراشدي سنة أربع عشر وأربعمائة.
(2/387)

حاجي بن عيسى ابن مَادَا سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ فِي صحيح مُحَمَّد بْن إسماعيل البخاري حَدِيثَهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْلَمَةَ عَنْ مَالِكٍ عَنْ إِسْحَاقَ ابن عَبْد اللَّه بْن أبي طَلْحَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي اللَّه عنه أن رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "الرُّؤْيَا الْحَسَنَةُ مِنَ الرَّجُلِ الصَّالِحِ جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وأربعين جزء مِنَ النُّبُوَّةِ".
حاجي بْن أبي عَلَى لام الْقَزْوِينِيّ سمع أبا عَبْد اللَّهِ القطان مسند عَبْد الرزاق.
حاجي ابن أبي المحاسن بْن المعقل البيع سمع شرح الغاية فِي القرأة للفارسي من مُحَمَّد بْن آدم الغزنوي سنة أربع وثلاثين وخمسمائة.
حاجي بْن مُحَمَّد بْن أبي الطيب سمع بِقَزْوِينَ أبا عَبْد اللَّهِ القطان مسند عَبْد الرزاق بْن همام أو بعضه.
حاجي بْن مُحَمَّد الشعري سمع أبا عمر بْن مهدي سنة سبع وتسعين وثلاثمائة.
حَاجِّيُّ بْنُ مُوسَى الْكِسَائِيُّ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ فِي الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ عَنِ ابْنِ نُمَيْرٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ بَشِيرٍ ثنا إسماعيل ثنا سلمة ابن كَهْلٍ عَنْ عَطَاءٍ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بَلَغَ بِهِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِهِ أَعْتَقَ غُلامًا لَهُ عَنْ دُبُرٍ ولم يكن له عال غيره فباعه بثمانمائة درهم ثم أرسل بمثله إليه.
حاجي بْن هارون سمع القاضكا أبا مُحَمَّدِ بْنَ أَبِي زُرْعَةَ بِقَزْوِينَ سنة تسعين وثلاثمائة.
(2/388)

حاجي بْن الوفاء الإسكاف سمع أبا زيد الواقد بْن الخليل بعض الطوالات لأبي الحسن القطان وأجاز له الباقي.
(2/389)

الاسم الثالث.
الحجاج بْن مُحَمَّد بْن هارون الحجاج المقرىء سمع أباه والحسن ابن علي الطوسي وإسحاق بْن مُحَمَّد وقد تقدم ذكر أبيه فِي المحمدين ويقال إن الحجاج تزهد وخرج إِلَى مكة والشام سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة ومات بها.
(2/389)

الاسم الرابع.
الحجازي بْن إِسْمَاعِيل أَبُو عَبْد اللَّهِ البلوي الْقَزْوِينِيّ سَمِعَ أَبَا إِسْحَاقَ الشحاذى بقراأته عَلَيْهِ فِي الْجَامِعِ سَنَةَ سَبْعٍ وثمانين وأربعمائة حديثه عن أبي معشر الطبري أَنْبَأَ الْقَاضِي أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ صَخْرٍ الأَزْدِيُّ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ سنة أربع وثلاثين وأربعمائة ثنا عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ أَحْمَد الْفُسْطَاطِيُّ ثنا أَبُو الْحَسَنِ بْنُ إِسْمَاعِيل بْنِ مُحَمَّدٍ ثنا أَحْمَد بْنُ مَرْوَانَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل الْعَلَوِيُّ ثنا عَمِّي أَبُو الحسين ابن مُوسَى عَنْ أَبِيهِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عن أبيه على ابن الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ أَرْبَعُ خِصَالٍ مِنْ سَعَادَةِ الْمَرْءِ أَنْ يَكُونَ زَوْجَتُهُ صالحة وأولاده أبرار وخلطاءه صالحين ومعيشته في بلاده
(2/389)

الحجازي بْن شعبويه بْن غازي الفقيه أَبُو الفضل الصواف الشعباني من أهل الفقه والحديث والسيرة الجميلة سمع وحصل الكثير وسمع منه فمن شيوخه الخليل بْن عَبْدِ الجبار القرائي سمع منه سنة ثلاث وتسعين وأربعمائة أخوه نصر بْن عَبْدِ الجبار سمع منه سنة خمسمائة والقاضي أَبُو الفتح إِسْمَاعِيل بْن عَبْدِ الجبار سمع منه الإرشاد للخليل الحافظ وأبو عمرو المينقاني سمع منه فهم المناسك لأبي بكر النقاش سنة عشر وخمسمائة وابن كثير منه صحيح البخاري سنة تسع وثمانين أو تسعين وأربعمائة والجنيد بْن صالح القرائي سمع منه سنة خمس وتسعين وأربعمائة وأبو عَبْد الرَّحْمَنِ بْن مُحَمَّد بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الصمدي المروزي وأبو سعد ناصر بْن مُحَمَّد الاسفرائني.
سَمِعَ مِنْهُ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْفَتْحِ نَصْرُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْمَقْدِسِيُّ ثنا أَبُو الْفَتْحِ سُلَيْمُ بْنُ أَيُّوبَ ثنا إِسْمَاعِيل بْنُ الْحَسَنِ الصَّرْصَرِيُّ ثنا الْحُسَيْنُ بْنُ إِسْمَاعِيل الْمَحَامِلِيُّ ثنا الْحُسَيْنُ بْنُ أَبِي زَيْدٍ ثنا عَلِيُّ بْنُ يَزِيدَ الصَّيْدَائِيُّ ثنا أَبُو سَعْدٍ الْبَقَّالُ عَنْ أَبِي مِحْجَنٍ قَالَ أَشْهَدُ على رسول اللَّه صلى اللَّه عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي ثَلاثًا حَيْفَ الأَئِمَّةِ وَإِيمَانًا بِالنُّجُومِ وَتَكْذِيبًا بِالْقَدَرِ". وممن سمع من الفقيه الحجازي وأكثر الرواية عنه على ابن حيدر الرزبري وسمعت والدي رحمه اللَّه يقول إن الفقيه الحجازي كَانَ وصولا للرحم يطوف كل جمعة عَلَى أقاربه فيزورهم ويدخل على النساء المحارم ويسلم على غير المحارم من وراء الباب وكان له بنون
__________
1مخلف في النسخ في بعضها الصدالي والفدائي والفدالي.
(2/390)

صلحاء توفي سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة.
(2/391)

الاسم الخامس.
حيدر بْنُ إِسْمَاعِيل الدَّيْلَمِيُّ سَمِعَ أَبَا الفتح الراشدي في التفسير من صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ ثنا أَبُو الْيَمَانِ أَنْبَأَ شُعَيْبٌ عَنِ الزُّهْرِيِّ أَخْبَرَنِي خارجة ابن زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ أَنَّ زَيْدَ بْنِ ثَابِتٍ رَضِيَ اللَّهِ عَنْهُ قَالَ لَمَّا نَسَخْنَا الصُّحُفَ فِي الْمَصَاحِفِ فُقِدَ آيَةٌ مِنْ سُورَةِ الأَحْزَابِ كُنْتُ أَسْمَعُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يقرأهالم أَجِدْهَا إِلا مَعَ خُزَيْمَةَ بْنِ ثَابِتٍ الَّذِي جَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ شَهَادَتَهُ بِشَهَادَةِ رَجُلَيْنِ: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ} .
حيدر بْن إِسْمَاعِيل الخلقاني سمع الأستاذ الشافعي ابن داؤد المقرىء.
حيدر ابن أبي بكر بْن حيدر أَبُو النجيب تفقه بِقَزْوِينَ وهمدان وغيرهما وله فصاحة وجري فِي الكلام وقبول عند العوام وسمع الحديث من عمه الإمام عَبْد اللَّه بْن حيدر ومن والدي وغيرهما حيدر بْن جعفر بْن علي العلوي أَبُو شجاع المحمدي شريف من أهل السنة حسن الخلق سمع سنة ست وأربعين وخمسمائة من نصر ابن مُحَمَّد بْن نصر الخواري بِقَزْوِينَ كتاب شمائل أصحاب الحديث للشيخ أبي عَبْد الرَّحْمَنِ السلمي بسماعه من وجيه الشحامي وأبي بكر محمد بن أحمد ابن مُحَمَّد البسطامي عن أبي جعفر الشاماتي عن عَبْد الرَّحْمَنِ وفيه أنبأ أحمد ابن علي المقرىء ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إبراهيم الْبُوشَنْجِيُّ ثنا عَمَّارُ بْنُ هَارُونَ الْمُسْتَمْلِي
(2/391)

ثنا عَدِيُّ بْنُ الْفَضْلِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم:
قَالَ: "عَشَرَةٌ مِنْ قُرَيْشٍ فِي الْجَنَّةِ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ وَعَلِيٌّ وَطَلْحَةُ وَالزُّبَيْرُ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ وَسَعْدٌ وَسَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ وَعَمْرُو بْنُ نُفَيْلٍ" وليس فِي الأصل ذكر أبي عبيدة وهو العاشر قَالَ أَبُو عَبْد الرَّحْمَنِ يقال الراوي عن الزهري عبيد اللَّه بْن طلحة لا عبيد اللَّه بْن عمرو وأجاز لأبي شجاع سهل السراج وأبو علي الموسياباذي مسموعاتهما.
حيدر بْن حاجي الصيدلاني سمع القاضي أبا مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ بْن أبي زرعة جزء من كتاب التفرد لأبي عَبْد اللَّهِ السجستاني فيه ذكر ما تفرد به أهل الأمصار بروايته القاضي عن أَبِي بَكْرِ بْنِ دَاسَةَ عَنْهُ وفيه ثنا أبو داؤد ثنا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ أَنْبَأَ حَفْصُ بْنِ غِيَاثٍ عَنْ عَاصِمٍ الأَحْوَلِ عَنْ أَبِي الْمُتَوَكِّلِ عَنْ أبي سعيد الخدري رضي اللَّه عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ ثُمَّ بَدَا لَهُ أَنْ يعاود فليتوضأ بينهما وضؤا".
حيدر بْن القاضي أبي الحسن سمع أبا عمر بْن مهدي البغدادي بِقَزْوِينَ.
حيدر بْن أبي زرعة أَبُو القاسم سمع الأربعين من رواية أبي بردة الأشعري الحافظ أن الحسن الدارقطني مِنْ أَبِي الْقَاسِمِ عَلِيِّ بْنِ الحسن بْن بلكويه سنة إحدى وتسعين بروايته عن أبي المأمون عَنْهُ.
حَيْدَرُ بْنُ أَبِي طَالِبِ ابن أَبِي زَيْدٍ الْحُسَيْنُ أَبُو الرِّضَا شَرِيفٌ نَبِيلٌ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْمَالِكِيِّ وَكَانَ يقال لجده السيد المخلص
(2/392)

أَنْبَأَ أَبُو الْفَضْلِ الْكَرَجِيُّ كِتَابَةً أَنْبَأَ السَّيِّدُ أَبُو الرِّضَاءِ حَيْدَرُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ بِقَزْوِينَ سَنَةَ ست عشر وخمسمائة أَنْبَأَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مَالِكُ بْنُ أَحْمَد الْمَالِكِيُّ أَنْبَأَ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الصَّلْتِ ثنا إبراهيم عَبْدُ الصَّمَدِ الْهَاشِمِيُّ ثنا عُبَيْدُ بْنُ أَسْبَاطِ بْنِ مُحَمَّدٍ ثنا أَبُو سُفْيَانَ عَنْ عَبْدِ الْمَلَكِ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ رِبْعِيِّ عَنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "اقْتَدُونَا بِالَّذِينَ مِنْ بَعْدِي أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَاهْتَدُوا بِهُدَى عَمَّارٍ وَتَمَسَّكُوا بِهُدَى ابْنِ أُمِّ عُبَيْدَةَ".
حيدر بْن عَبْدِ الحميد الكليني سمع أبا الفتح الراشدي سنة أربع عشر وأربعمائة.
حيدر بْن عَبَّاس شيخ كَانَ يخدم الصوفية بِقَزْوِينَ وسمع من أبي منصور الفارسي سنة ست وسبعين وأربعمائة.
حيدر بْن علي بْن حيدر الرزبري سمع الأستاذ أبا إسحاق الشحاذي والسيد أبا حرب الهمداني وكان أكثر ما سمع بقراءة أبيه.
حيدر بْن علي الغزنوي الصوفي سمع الرياضة للشيخ أبي جعفر الأبهري من أبي عَلَى الموسياباذي بقزوين سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة.
حيدر بن أبي أبي علي بْن مُحَمَّد الكثيري سمع الأستاذ الشافعي ابن داؤد المقرىء.
حيدر بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَد الضرير سمع سنن أبي عَبْد اللَّهِ بْن ماجه من أبي طلحة الخطيب سنة تسع وأربعمائة.
حَيْدَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْكَاتِبُ أَبُو طَالِبٍ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ سنة
(2/393)

ثمان عشر وأربعمائة فِي الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ ثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَنْبَأَ مَعْمَرٌ عَنِ هَمَّامٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّه عنه عن النبي صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "خفف علي داؤد الْقُرْآنُ فَكَانَ يَأْمُرُ بِدَابَّةٍ فَتُسْرَجُ فَيَقْرَأُ الْقُرْآنَ قَبْلَ أَنْ تُسْرَجَ دَوَابُّهُ وَلا يَأْكُلُ إِلا مِنْ عَمَلِ يَدِهِ".
حيدر بْن مُحَمَّد القصار سمع أبا زيد الواقد بْن الخليل سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة.
حيدر بْن معاذ الطائي سمع أبا الفتح الراشدي.
حيدر بْن يعلى بْن أَحْمَد الصواف المقرئ سمع الأستاذ الشافعي سنة تسع وتسعين وأربعمائة وسمع أبا زيد الخليلي أيضا.
حَيْدَرُ بْنُ أَبِي يَعْلَى أَبُو نَصْرٍ الْفَقِيهُ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ بِهَمْدَانَ نَصْرَ بْنَ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْقُرَّائِيَّ سنة ست وتسعين وأربعمائة حَدِيثَهُ عَنْ طَالِبٍ الْعُشَارِيِّ ثنا عِيسَى بْنُ عَلِيِّ بْنِ عِيسَى الْوَزِيرُ ثنا أَبُو الْقَاسِمِ الْبَغَوِيُّ ثنا أَبُو نَصْرٍ التَّمَّارُ حَدَّثَنَا حماد بْن سلمة عن علي بْنِ زَيْدٍ وَيُونُسَ بْنِ عُبَيْدَةَ وَحُمَيْدٍ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "الْمُؤْمِنُ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ وَالْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ السُّوءَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَبْدٌ لا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ" وَلا يَبْعُدُ أَنْ يَكُونَ هَذَا وَالْمَذْكُورُ قَبْلَهُ وَاحِدٌ.
(2/394)

الاسم السادس.
الحسن بن إبراهيم بن السميرع بْنِ عَلِيِّ بْنِ دِيزَوَيْهِ أَبُو محمد سمع
(2/394)

سليمان بْن يزيد الفامي بقزوين بقراأه عَلِيِّ بْنِ ثَابِتٍ حَدَّثَكُمْ عُبَيْدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ خَلَفٍ ثنا الْحَسَنُ بْنُ الأَسْوَدِ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كُنَاسَةَ ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ أَرْقَمَ عَنِ ابْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ رَخَّصَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَفْرُوشِ مِنَ التَّصَاوِيرِ وَحَدَّثَ عَنْهُ مُحَمَّد بْن الحسين بْن عَبْد الْمَلِكِ الْبَزَّارُ قَالَ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ يَزِيدَ الْفَامِيُّ ثنا الْفَضْلُ بْنُ هَارُونَ الْبَغْدَادِيُّ أَبُو ثَوْرٍ ثنا إِسْحَاقُ بْنُ يُوسُفَ الأَزْرَقُ عَنِ الْحُسَيْنِ الْمُعَلِّمِ عَنْ عَمْرٍو عَنْ طَاوُسٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ وابن عباس رضي اللَّه عنهم قَالا: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وسلم: "لايحل لأَحَدٍ يَهَبُ هِبَةً فَرَجَعَ فِيهَا وَلا الْوَالِدِ فِي مَا يُعْطِي وَلَدَهُ".
الحسن بْن أَحْمَد بْن إدريس بْن مُحَمَّد بْن زيد أَبُو أَحْمَد الفرائضي الْقَزْوِينِيّ كَانَ ماهرا فِي الفرائض والحساب أخذ عَنْهُ شيوخ قزوين وكهولها الفرائض وسمع الحسن بْن علي الطوسي وابن أبي الحياء بهمدان وكان يقال له صاحب الصندوق لصندق يعرف به مات سنة نيف وستين وثلاثمائة وهو ابن أخي جعفر بْن إدريس الْقَزْوِينِيّ وأخوه مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن إدريس.
الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَد بْنِ حَسَّانَ الْفَرَائِضِيُّ أَبُو عَلِيٍّ الْقَزْوِينِيُّ كَانَ كَامِلًا فِي عِلْمِ الْفَرَائِضِ وَالدُّورِ وَالْوَصَايَا لَهُ فيها تصانيف مبسوط وَرَوَى فِي فَرَائِضِهِ الْحَدِيثَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَاهِرٍ وَحَمُّوَيْهِ ابن يُونُسَ وَسَهْلِ بْنِ سَعْدٍ وَإِسْحَاقَ بْنِ مُحَمَّدٍ وَيُوسُفَ بْنِ حَمْدَانَ وَمُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى وَغَيْرِهِمْ وَمِمَّا رُوِيَ فِي كِتَابِهِ الْفَرَائِضِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَاهِرٍ قَالَ ثنا
(2/395)

هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ ثنا حَفْصُ بْنُ سُلَيْمَانَ ثنا كَثِيرُ بْنُ شِنْظِيرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِيضَةٌ عَلَى كل مسلم" وواضع العلم عنه غَيْرِ أَهْلِهِ كَمُقَلِّدِ الْخَنَازِيرَ الْجَوْهَرَ وَاللُّؤْلُؤَ وَالذَّهَبَ وذكره الخليل الحافظ فقال شيخ عالم فقيه ولم يكن بِقَزْوِينَ أفرض منه وسمع الحديث من مُحَمَّد بْن إبراهيم بْن زياد والحسن بْن أيوب وإبراهيم بْن يوسف الهسنجاني ومات قبل أبي الحسن القطان بسنتين.
الحسن بْن أَحْمَد بْن الحسين بْنِ مُحَمَّدٍ عَلُّوَيْهِ الْخَطِيبُ كَانَ أَبُوهُ أَبُو الْحُسَيْنِ تَوَلَّى الْخَطَابَةَ بِقَزْوِينَ وَسَمِعَ ابْنُهُ الْحَسَنُ مِنْهُ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الطُّوسِيِّ ثنا يعقوب الدروقي ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِدْرِيسَ عن عبد الله ابن سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ جَدِّهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّكُمْ لا تَسَعُونَ النَّاسَ بِأَمْوَالِكُمْ فَلْيَسَعْهُمْ بَسْطُ الْوَجْهِ وَحُسْنُ الْخُلُقِ".
الحسن بْن أَحْمَد بْن سعد أبا عَلَى الطوسي فِي القرا آت لأبي حاتم السجستاني كَانَ سعيد بْن جبير يروي عن ابن عَبَّاس أولئك ينالهم نصيبهم مما اكتسبوا ويقال بل قرأ أولئك لهم نصيب مما اكتسبوا.
الحسن بْن أَحْمَد بْن صالح الوراق أَبُو سعيد الفقيه سمع أبا الحسن القطان بقرا أة علي ابن ثَابِتٍ حَدِيثَ أَبِي الْحَسَنِ عَنْ أبي بكر عَبْد اللَّه بْن محمد ابن عُبَيْدٍ ثنا أَبِي أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ الْوَاسِطِيُّ عَنْ عَاصِمِ بن رجاء
(2/396)

عَنْ كَثِيرِ بْنِ قَيْسٍ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ وَإِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلا دِرْهَمًا إِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ فمن اخذ منه أخذ بخط وَافِرٍ رَوَى عَنِ الْحَسَنِ الْخَلِيلُ الحافظ وغيره.
الحسن بْن أَحْمَد بْن الْعَبَّاس بْن حمويه الفقيه الْقَزْوِينِيّ كَانَ من العدول الفقهاء الشروطيين حين كَانَ المتولي للقضاء بِقَزْوِينَ أَبُو مُوسَى عِيسَى بْن أَحْمَد ورأيت شهادته عَلَى حكومة هذا القاضي سنة تسع وسبعين وثلاثمائة.
الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَد بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَمَكٍ الرِّيَاشِيُّ أَبُو عَلِيٍّ الشَّيْبَانِيُّ الْقَزْوِينِيُّ مِنْ أَهْلِ الحديث والمشتهيرين سَمِعَ حُمَيْدَ بْنَ زَنْجُوَيْهِ وَمُحَمَّدَ بن حميد الرزي وروي عَنْهُ مُحَمَّد بْن سليمان بْن يزيد وعلي بْن أَحْمَد ابن صَالِحٍ وَغَيْرُهُمَا وَوَثَّقَهُ الْخَلِيلُ الْحَافِظُ وقال ثنا عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْن صالح ومحمد بْن إسحاق ومحمد بن سليمان ين يزيد قالوا أنبأ الحسن ابن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الرباشُ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ حُمَيْدٍ ثنا مِهْرَانُ بْنُ أبي عمر ثنا عيسى ابن يَزِيدَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ السَّبِيعِيِّ عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَجُلًا جَاءَ إلى النبي صلى اللَّه عليه وآله وَسَلَّمَ فَقَالَ لَهُ مَا اسْمُكَ فَقَالَ النُّعْمُ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ بَلْ أَنْتَ عَبْدُ اللَّهِ تُوُفِّيَ سنة ثمان وثلاثمائة.
الحسن بْنُ أَحْمَد بْنِ قُدَامَةَ سَمِعَ أبا الحسن القطان في غريب الْحَدِيثِ لأَبِي عُبَيْدٍ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي صُعُوبَةَ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أبي صالح
(2/397)

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "لا تَسُبُّوا أَصْحَابِي فَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَوْ أَنْفَقَ مَا فِي الأَرْضِ مَا أَدْرَكَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلا نَصِيفَهُ".
الحسن بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ أَبُو عَلَى الموسياباذي شيخ الصوفية وَسَمِعَ الْحَدِيثَ مِنْ وَالِدِهِ وَمِنَ عبدوس بْن عَبْدِ اللَّهِ وعَبْد الرَّحْمَنِ الدوني وغيرهم وأدرك الإجازات العالية وممن أجاز له أَبُو صالح المؤذن وأبو بكر ابن خلف والإمام أَبُو إسحاق الشيرازي وأبو بكر الزَّنْجُوِيّ وصاعد بْن سيار قاضي هراة وشيخ الإسلام عَبْد اللَّهِ الأنصاري وعَبْد الأعلى المليجي وأبو تراب المراغي وأبو عمر والمحمي وأبو بكر عَبْد الرَّحْمَنِ بْن أبي عثمان الصابوني وأبو المظفر السمعاني وأبو الحسن بْن أبي عمران الصقار الذي روى الصحيح عن الكشميهني وغيرهم ولد أَبُو عَلَى الموسياباذي سنة ثمان وخمسين وأربعمائة وتوفي سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة ورد قزوين وأكرم مورده وسمع منه به سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة.
الحسن بْن أَحْمَد بْن الليث الرازي سمع بِقَزْوِينَ أبا جعفر بن محمد ابن الفرج الرفا حديثه عن إسحاق بْن بشر الخراساني قَالَ ثنا خارجة ابن مصعب عن يونس بْن عبيد عن الحسن في قوله تعالى: {كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَاراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ} قَالَ كلما اجتمعت السفلة عَلَى قتل العرب أهلكهم اللَّه تعالى1.
__________
1 راجع تفسير الآية في التعليقة.
(2/398)

الحسن بْن أَحْمَد النساج كَانَ من العدول الفقهاء بِقَزْوِينَ حكم القضاة بشهادته نحوا من سنتين وتوفي سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة عن خمس وتسعين سنة.
الحسن بْن أَحْمَد الأستاذ أَبُو عَلَى المعروف بابن حمولة من فضلاء العمال المتوجهين ومن الموصوفين بالأفضال والإجمال ذكر مُحَمَّد بْن إبراهيم القاضي فِي التاريخ أنه ورد قزوين سنة تسع وستين وثلاثمائة وامتد منها إِلَى زنجان لبعض أعمال السلطان ثم عاد إِلَى الري.
الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَد الصَّفَّارُ الأَبْهَرِيُّ فَقِيهٌ مَالِكِيٌّ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ بِقَزْوِينَ فِي الصَّحِيحِ لمحمد بْن إسماعيل حديثه عن حَجَّاجِ بْنِ الْمِنْهَالِ ثنا هُشَيْمٌ عَنْ أَبِي بِشْرٍ عَنْ أَبِي سَعِيدِ بْنِ جُبْيَرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يَتَوَارَى بِمَكَّةَ وَكَانَ يَرْفَعُ صَوْتَهُ فَإِذَا سَمِعَهُ الْمُشْرِكُونَ سَبُّوا الْقُرْآنَ وَمَنْ جَاءَ بِهِ فَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِنَبِيِّهِ عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: {وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخَافِتْ بِهَا} سَمِعَ أَبَا مُحَمَّدِ بْنَ زَاذَانَ بقراءة الخليل الحافظ.
الحسن بْن أَحْمَد الصوفي أَبُو عَلَى الْقَزْوِينِيّ حدث باسفرائن قَالَ أَبُو القاسم الحسن بْن مُحَمَّد بْن حبيب المفسر فِي عقلاء المجانين من جمعه أنبأ أَبُو عَلي الحسن بْن أَحْمَد الصوفي ثنا شادك بْن جعفر بْن شادك حدثني يَحْيَى بْن سليم سمعت محمد بن الزداد يقول قلت لغورك يوما ما خبرك فقال جنون وعشق قد بليت بهما والذي بليت من هؤلاء الصبيان أنشد ثم قال:
(2/399)

جنون ليس يضبطه الحديد ... وحب لا يزال ولا يبيد
فجسمي بين ذاك وذا لخيل ... وقلبي بين ذاك وذا عميد
الحسن بْن أَحْمَد الطبري سمع أبا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ بِقَزْوِينَ فِي الطُّوالاتِ حدث عن إبراهيم بْن مُحَمَّد بْن عبيد الشهرزوري حدثني أَبُو الفضل صالح بْن علي بْن مُحَمَّد بْن مُوسَى بْن عِيسَى بنصيبين أنبأ إبراهيم ابن مُحَمَّد الكوفي ثنا الحصيب بْن زيد أنبأ كليب بْن غنم قال قال عبد الملك ابن مروان يوما لجلسائه أخبروني عن أشجع الناس قالوا فِي الشعر يا أمير المؤمنين فقال نعم فقال رجل عمرو بْن الأطنابة فقال عَبْد الملك كيف يكون وهو الذي يقول:
أقول لها وقد جشأت وجاشت ... مكانك تحمدي أو تستريحي
قَالَ قائل يا أمير المؤمنين عامر بْن الطفيل قَالَ عَبْد الملك كيف يكون وهو الذي يقول:
فجاشت إِلَى النفس أول مرة ... وردت عَلَى مكروهها فاستقرت
قَالَ قائل يا أمير المؤمنين عامر بْن الطفيل قَالَ عَبْد الملك كيف يكون هو الذي يقول:
(2/400)

أقول لنفس لا تجاد بمثلها ... أقلي مزاجا أنني غير مدبر
قالوا يا أمير المؤمنين فمن أشجع قَالَ عَبَّاس بْن مرداس السلمي وقيس بْن الحطيم الأنصاري ورجل من مزينة قالوا وكيف ذاك يا أمير المؤمنين قَالَ أما عَبَّاس بْن مرداس فقال:
أقاتل فِي الكتيبة لا أبالي ... أحتفي كَانَ فيها أم سواها
وأما قيس فقال:
وأني لدي الحرب العوان موكل ... بتقديم نفس لا أريد بقائها
وأما المزني فقال:
دعوت بني قحافة فاستجابوا ... فقلت ردوا فقد طاب الورود
الحسن بن أحمد الرفائي المقرىء سَمِعَ أَبَا الْقَاسِمِ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَحْمَد الصُّوفِيَّ الْخَبَّازِيَّ ثنا أَبُو الْحَسَنِ الْقَطَّانُ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يُونُسَ الْبَصْرِيُّ ثنا أَزْهَرُ ابن سَعْدٍ السَّمَّانُ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَوْنٍ حَدَّثَنِي عُلَيْلَةُ عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "الْمَوْلُودُ إِذَا اسْتَهَلَّ وُرِّثَ وصلى عليه" فقال رجل يابا عَوْنٍ حَدَّثْتَنَاهُ عَلِيلَةً فَقَالَ بَيْنَ سماعي وسماعك أربعون سنة.
الحسن بْن أَحْمَد الفقيه أَبُو نعيم سمع كتاب الحج من الصحيح
(2/401)

لمحمد بْن إسماعيل البخاري إلى باب كم اعتمر النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مَنْ أبي الفتح الراشدي سنة ست عشرة وأربعمائة.
الْحَسَنُ بْنُ إِسْمَاعِيل التَّاجِرُ سَمِعَ الخليل بن عبد الجبار القرائي سنة ثلاث وتسعين وأربعمائة عن الإمام أبي إسحاق الشيرازي ثنا أَبُو بَكْرٍ الْبُرْقَانِيُّ قَالَ قَرَأْتُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ أَحْمَدَ بْنِ جَعْفَرٍ ثنا أَبُو مُسْلِمٍ الْكَجِّيُّ ثنا أَبُو عَاصِمٍ عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ عَنِ ابْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ".
الْحَسَنُ بْنُ أثاد المقرىء سمع أبا الحسن القطان حديثه عَنِ الْحَارِثِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي أُسَامَةَ ثنا مُعَاوِيَةُ وَهُوَ ابْنُ عَمْرٍو ثنا أَبُو إِسْحَاقَ عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ عَنِ ابْنِ طاؤس عَنْ أَبِيهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الْخَنْدَقِ اللَّهُمَّ لا عَيْشَ إِلا عَيْشُ الآخِرَةِ فَارْحَمِ الأَنْصَارَ وَالْمُهَاجِرَةَ وَالْعَنْ عَضَلًا وَالْقَارَةَ هُمْ كَلَّفُونَا نَقْلَ الْحِجَارَةِ.
الحسن بْن أيوب بْن مسلم أَبُو عَلَى الْقَزْوِينِيّ روى عَنْهُ عَبْد الرحمن ابن أبي حاتم وقال هو صدوق وقال الخليل الحافظ وهو من أولاد الحجازيين ثقة متفق عليه سمع بالحجاز عَبْد العزيز الأريسي وأبا مصعب وبالعراق أَحْمَد بْن يونس وبقزوين علي بْن مُحَمَّد الطنافسي وأبو توبة سمع منه مُحَمَّد بْن سمويه وإسحاق الكيساني وأبو مُوسَى الحياني وابن مهرويه وعلي بْن إبراهيم وسليمان بْن يزيد وجدي أَنْبَأَنَا أَبُو الْفَضْلِ مُحَمَّد بْن عَبْد الكريم الْكَرَجِيّ أَنْبَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ إبراهيم الْكَرَجِيُّ الْفَقِيهُ أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ أَحْمَد بْنِ إِدْرِيسَ أَنْبَأَ عَلِيُّ بن إبراهيم القطان
(2/402)

أَنْبَأَ أَبُو عَلِيٌّ الْحَسَنُ بْنُ أَيُّوبَ الْقَزْوِينِيُّ ثنا إبراهيم بْنُ محمد المقدمي ثنا محمد ابن عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ إِسْمَاعِيل بْنِ رَافِعٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ الْقُرْطِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "كَانَ الْخَلْقُ لَمْ يَسْمَعُوا الْقُرْآنَ حِينَ يَسْمَعُونَهُ مِنَ الرَّحْمَنِ يَتْلُوهُ عَلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ" وَحَدَّثَ سُلَيْمَانُ الْفَامِيُّ فِي بَعْضِ فَوَائِدِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ أَيُّوبَ ثنا سَلْمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ثنا زَيْدُ ابن الْحُبَابِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَسْعَدَةَ الْبَاهِلِيِّ ثنا قَتَادَةُ ثنا أَنَسُ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "الإِسْلامُ عَلانِيَةٌ وَالإِيمَانُ فِي الْقَلْبِ" مات الحسن سنة نيف وثمانين ومائتين.
الباء
الحسن بْن برغش بْن عَبْدِ اللَّهِ الصوفي الْقَزْوِينِيّ كَانَ من خدام الصوفية ومن مطوعة الغزاة سمع أبا سليمان الزبيري سنة خمس وخمسمائة وقرأت عليه بعض كتب الحديث لأنه تناولته إجازة أبي عَلَى الحداد ولمن أدرك حياته فقد تقدمت ولادته عَلَى وفاة أبي علي بمدة.
الجيم
الْحَسَنِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ مُشْكِلَ الْقُرْآنِ لابْنِ قُتَيْبَةَ بِرِوَايَتِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد الدَّيْنَوَرِيِّ عَنْهُ وغريب الحديث لأبي عبيد بروايته عَنْ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْهُ وَسَمِعَ الْقَاضِي أَبَا بَكْرٍ الْجِعَابِيَّ وَمُحَمَّدَ بْنَ أَحْمَد بْنِ حَرَارَةَ الأَسْدِيَّ أَنْبَأَنَا غَيْرُ وَاحِدٍ عن كتاب
(2/403)

أَبِي الْفَتْحِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ أَنْبَأَنَا أَبُو الْفَرَجِ مُحَمَّدُ بْن الحسن بْن جعفر الطيبي أَنْبَأَ وَالِدِي أَنْبَأَ الْقَاضِي أَبُو بَكْرٍ الْجِعَابِيُّ أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ طَاهِرٍ ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حُبَابٍ ثنا عِيسَى بْنُ يُونُسَ عَنْ زَكَرِيَّا عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ أَبِي الأَحْوَصِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا لاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ خَلِيلًا".
الحسن بْن جعفر أَبُو عَلَى العصاري الكاتب سَمِعَ أَبَا زَيْدٍ الواقد ابن الْخَلِيلِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ سَنَةَ ست وأربعين وأربعمائة في الطوالات لأبي الحسن القطان حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْعَبَّاسِ أَحْمَد بْنِ عَلِيٍّ الْبَرْبَهَارِيِّ ثنا مُحَمَّدُ ابن الْحَسَّانِ السِّمْنِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَجَّاجِ اللَّحْمِيُّ عَنْ مُجَالِدٍ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَدِمَ وَفْدُ عَبْدِ الْقَيْسِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ أَيُّكُمْ تَعْرِفُ قَيْسَ بْنَ سَاعِدَةَ الإِيَادِيَّ قَالُوا كُلُّنَا يَا رسول الله فعرفه وذكر القصة.
الحسن بْنُ جُمْعَةَ سَمِعَ أَحْمَد بْنَ إبراهيم بْن سمويه بقزوين حديثه عَنِ الْعَبَّاسِ الدُّورِيِّ ثنا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا الْمُفَضَّلُ بْنُ فضالة عن حبيب ابن الشَّهِيدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ بِيَدِهِ مَجْذُومٌ فَأَجْلَسَهُ مَعَهُ فَقَالَ كُلْ ثِقَةً بِاللَّهِ وَتَوَكُّلا عليه.
الحآء
الحسن بْن الحسن بْن سلمان الْقَزْوِينِيّ سمع أبا زرعة المقدسي
(2/404)

ببغداد سنة إحدى وخمسين وخمسمائة ومما سمعه منه مسند الشافعي رضي اللَّه عنه بروايته عن السلار مكي عن القاضي الحيري.
الحسن بْن أبي الحسن أَبُو عَلَى الدَّيْنَوَرِيّ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ بِقَزْوِينَ جُزْءًا مِنْ جَامِعِ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ بِرِوَايَتِهِ عَنْ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ صَالِحٍ عَنْ يُوسُفَ بْنِ عَاصِمٍ الرَّازِيِّ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْحَجَّاجِ عَنْ حَمَّادٍ وَفِيهِ حَدِيثُهُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ أَنَّ فِتْيَةً مِنْ قُرَيْشٍ خَطَبُوا ابْنَةَ سُهَيْلِ بْنِ عَمْرٍو فَخَطَبَهَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَشَاوَرَتْ أَبَا هُرَيْرَةَ وَكَانَ لَهَا صَدِيقًا قَالَتْ فَمَا تَرَى قَالَتْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم يقبل فالحسن فَإِنِ اسْتَطَعْتِ أَنْ تَقْبَلِي مُقَبَّلِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ فَافْعَلِي فَتَزَوَّجَتْهُ.
الحسن بْن الحسين بْن أَحْمَد بْن ماك أَبُو مُحَمَّد الْقَزْوِينِيّ قَالَ الحافظ أَبُو يعلى فقيه فاضل ارتحل إِلَى بغداد وسمع أبا بكر الشافعي وأحمد ابن جعفر الختلي وسمع بِقَزْوِينَ من أبي الحسن القطان وغيره مات سنة خمس وثمانين وثلاثمائة.
الْحَسَنِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ جَعْفَرِ بْن الحسين بْن علي بْن مُحَمَّد الديباج أَبُو مُحَمَّد شريف نبيل كَانَ جده جعفر إمام بِقَزْوِينَ وأعقب بها واستشهد الحسن بباب قزوين سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة قتلة الأكراد.
الحسن بْن الحسين بْن جمشاد الفقيه أَبُو بكر القزويني سمع علي بْن مُحَمَّد بْن مهرويه وببغداد إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد الصفار وروي عَنْهُ أَبُو الحسن علي بْن مُحَمَّد الشروطي الحافظ والحافظ أَبُو سعد السمان والخليل الحافظ
(2/405)

فقال: أَنْبَأَ أَبُو بَكْرِ بْنُ جمشاد هَذَا عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَهْرَوَيْهِ ثنا السَّلِيلُ بْنُ مُوسَى بْنِ السَّلِيلِ بْنِ بِشْرِ بْنِ رَافِعٍ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ عَمِّهِ الْعَطَائِيِّ ابن بشر ابن رَافِعٍ عَنْ بِشْرِ بْنِ رَافِعٍ عن يحيى ابن أَبِي كَثِيرٍ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا عز لأحد أدخله غره النَّارَ وَلا ذُلَّ عَلَى أَحَدٍ أَدْخَلَهُ ذُلُّهُ الْجَنَّةَ الْمَوْتُ الأَحْمَرُ الْحَاجَةُ بَعْدَ الْعِزِّ" وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "هؤلاء الكلمات مكتوبة في االتوراة" توفي أَبُو بكر جمشاد سنة سبع وثمانين وثلاثمائة وصلي عليه ابنه أَبُو الْعَبَّاس أَحْمَد بْن الحسن وهو يومئذ قاضي قزوين وقد مر ذكره.
الحسن بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ مِمُّوَيْهِ الْبَزَّازُ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ مُحَمَّدَ بْنَ إِسْحَاقَ الْكَيْسَانِيَّ وَأَبَا عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ الْمُغَسِّلِيَّ وأبا عَلَى الخضر بْن أَحْمَد الفقيه وعلي بْن أحمد بْن صَالِحٍ وَمِمَّا سَمِعَ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ حَدِيثَهُ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي حَاتِمٍ أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عُقْبَةَ بْنِ عَلْقَمَةَ الْبَيْرُوتِيُّ فيما كتب إلى حديثي الأَوْزَاعِيُّ أَخْبَرَنِي نَافِعٌ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "الحمى من قبيح جَهَنَّمَ فَأَطْفِئُوهُ بِالْمَاءِ" وَفِيمَا سَمِعَ ابْنُ صَالِحٍ حَدِيثَهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ ثنا أَبُو حُذَيْفَةَ عَنْ عَطَاءٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "إِذَا طَلَعَ النَّجْمُ رُفِعَتِ الْعَاهَةُ عَنْ أَهْلِ كُلِّ بَلَدٍ يعني الثرياء".
الحسن بْن الحسين القامي أَبُو عَبْد اللَّهِ الْقَزْوِينِيّ سَمِعَ أَبَا عمر
(2/406)

عبد الواحد بْنَ مَهْدِيٍّ وَأَبَا عَبْدِ اللَّهِ الْقَطَّانَ حَدِيثَهُ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ يَزِيدَ الْفَامِيِّ ثنا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ بَشِيرٍ الصَّنْعَانِيُّ ثنا أَبُو سَالِمٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ محمد ابن شُرَحْبِيلَ ثنا إبراهيم بْنُ أَبِي يَحْيَى عَنْ مَنْ حَدَّثَهُ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "اتَّخِذُوا الْغَنَمَ فَإِنَّهَا بَرَكَةٌ".
الْحَسَنُ بْنُ أَبِي الْحَسَنِ بْنِ علكانَ الْمُعَلِّمُ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ بِقَزْوِينَ فِي الصَّحِيحِ لِلْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ مُسَدَّدٍ ثنا يَحْيَى عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ أَخْبَرَنِي نَافِعٌ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ بِمِنًى رَكْعَتَيْنِ وَأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَمَعَ عُثْمَانَ صَدْرًا مِنْ إِمَارَتِهِ ثُمَّ أَتَمَّهَا.
الحسن بْن حامد بْن أبي الحسن الخيارجي أَبُو حامد كَانَ مذكر أحسن الأخلاق حلوا لمنطق رقيق القلب سمع الأربعين لأبي عَبْد الرَّحْمَنِ السلمي من الإمام أَحْمَد بْن إِسْمَاعِيل.
الحسن بْن أَحْمَد الملاحي أَبُو طاهر سمع مسند علي بْن مُوسَى الرضاء من ظفر بْن المحسن الخضري فِي الجامع سنة إحدى وتسعين وأربعمائة.
الحسن بْن حمكويه أَبُو مُحَمَّد سمع أبا الفتح الراشدي سنة إحدى عشر وأربعمائة وفي ما سَمِعَ حَدِيثَهُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَحْمَد بْنِ صَالِحٍ ثنا عَبْدُ اللَّه بْن مُحَمَّد بْن خالد الْقَاضِي ثنا سَالِمُ بْنُ قَيْسٍ أَبُو عُمَيْرٍ الأَشْجَعِيُّ ثنا أَبِي عَنْ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ صَيْفِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "سَيِّدُ الأَشْرِبَةِ فِي الدنيا والآخرة الماء".
(2/407)

الحسن بْن أبي حنيفة الجمشادي أَبُو مُحَمَّد سمع صحيفة أهل البيت من شيخ القضاة إِسْمَاعِيل بْن أَحْمَد الحسين البيهقي ببلخ سنة ست وخمسمائة بروايته عن أبيه عن أبي القاسم بْن حبيب عن أبي بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عن أبي القاسم الطائي عن أبيه عن علي بْن مُوسَى الرضاء وسمع بها أيضا من أبي بكر مُحَمَّد بْن علي بْن أَحْمَد الأنصاري البامياني وغيره.
الخآء في الآباء
الحسن بْن خداد بْن عَبْدِ الحق الصوفي شيخ صالح كَانَ يطلب العلم ويتوخي الصدق ويسعي فِي الخبر وسمع الحديث بِقَزْوِينَ من عطاء اللَّه بْن علي وعلي بْن المختار بْن عَبْدِ الواحد ووالدي وغيرهم سنة أربع وسبعين وخمسمائة.
الحسن بن خالد المقرىء سمع أبا حجر وعليا الطنافسي ووثقه الخليل وذكر أنه سمع منه إسحاق بْن مُحَمَّد وعلي بْن إبراهيم وسليمان بْن يزيد وأنه مات بعد الثمانين ومائتين.
الزآي
الحسن بْن الزبرقان أَبُو الخزرج الكوفي سكن قزوين روى عن مندل بْن علي وشريك وفضيل بْن عياض ومحمد بْن صبيح بْن السماك وروي عَنْهُ أَبُو حاتم والفضل بْن شاذان وذكر الخليل الحافظ أنه ثقة وأنه سمع سفيان بْن عيينة وأبا بكر بْن عياش وأنه سمع منه هارون بن
(2/408)

حيان والحسين الطنافسي وآخر من روى عَنْهُ مُحَمَّد بْن مسعود قال أنبأ جدي محمد نب عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ ثنا أَبِي مُحَمَّد بْن الفضل أَبُو بكر الْفُسْطَاطِيُّ ثنا أَبُو الْخَزْرَجِ الْقَزْوِينِيُّ ثنا ابْنُ السَّمَّاكِ عَنْ هِشَامِ بْن عروة عن أبيه عن عائشة رضي اللَّه عنها أن النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم كان يعجبه الرطب بالطبيخ وَكَانَ يَأْكُلُهُ فَقَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا لَوْ أَنَّ غَازِيًا قَدِمَ مِنْ سَفَرِهِ وَقَدْ فَاتَهُ الرُّطَبُ لَكَانَ حَقِيقًا عَلَى أَهْلِ مَوَدَّتِهِ أَنْ يُعَزُّوهُ عَلَى مَا جرت به المقادير من قوت الرُّطَبِ.
الحسن بْن زنجويه الْقَزْوِينِيّ سمع أبا طلحة الخطيب في الطوالات لأبي الحسن القطان بسماعة منه ثنا أَبُو عَلَيٍّ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ نَصْرٍ الطُّوسِيُّ ثنا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ الْمُقَوَّمِيُّ ثنا أَبُو قُتَيْبَةَ مُسْلِمُ بْنُ قُتَيْبَةَ ثنا يُونُسُ بْنُ الْحَارِثِ الطَّائِفِيُّ عَنِ الشَّعْبِيِّ قَالَ كَتَبَ قَيْصَرُ إِلَى عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِنَّ رُسُلِي أَتَتْنِي مِنْ قِبَلِكَ فَذَكَرَتْ أَنَّ قِبَلَكُمْ شَجَرَةً يَابِسَةً تُخْرَجُ مِنْهَا مِثْلُ الدُّرِّ ثُمَّ يَخْضَرُّ فَيَكُونُ كَالزُمُرُّدِ الأَخْضَرِ ثُمَّ يَحْمَرُّ فَيَكُونُ كَالْيَاقُوتِ آذَانِ الْحُمُرِ ثُمَّ يَنْفَلِقُ عَنْ مِثْلِ الأَحْمَرِ ثُمَّ يَنِيعُ وَيَنْضُجُ فَيَكُونُ كَأَطْيَبِ فَالُوذَجَ أُكِلَ ثُمَّ يَبِسَ فَيَكُونُ عِصْمَةً لِلْمُقِيمِ وَزَادًا لِلْمُسَافِرِ فَإِنْ تَكُنْ رُسُلِي صَدَقَتْنِي فَلا أَرَى هَذِهِ الشَّجَرَةَ إِلا مِنْ شَجَرِ الْجَنَّةِ.
فَكَتَبَ إِلَيْهِ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ من عَبْد اللَّهِ عمر أمير المؤمنين إِلَى قَيْصَرَ مَلِكِ الرُّومِ أُخْبِرُكَ أَنَّ رُسُلَكَ قَدْ صَدَقَتْكَ هَذِهِ الشَّجَرَةُ عِنْدَنَا وَهِيَ الشَّجَرَةُ الَّتِي أَنْبَتَهَا اللَّهُ تَعَالَى عَلَى مَرْيَمَ حَيْثُ نَفَسَتْ بِابْنِهَا عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ فَاتَّقِ اللَّهَ وَلا تَتَّخِذْ عِيسَى إلها من دون الله: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى
(2/409)

عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ} .
الحسن بْن زيد بْن الحسن بْن مُحَمَّد بْن حمزة بْن إسحاق بْن علي بْن عَبْد اللَّه بْن جعفر بْن أبي طالب الجعفري أَبُو مُحَمَّد قدم قزوين سنة خمسين وثلاثين وثلاثمائة وحدث أبو الحسين أَحْمَد بْن فَارِسٍ إِمْلاءً لَهُ لِهَذَا التَّارِيخِ وَعَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ أَحْمَد الطَّبَرَانِيِّ بِسَمَاعِهِ مِنْهُ بِأَصْبَهَانَ سَنَةَ خَمْسٍ وخمسين وثلاثمائة قَالا أَنْبَأَ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ الرُّمَاحِسِ ثنا أَبُو عُمَرَ وَزِيَادُ بْنُ طَارِقٍ سَمِعْتُ أَبَا جَرْوَلٍ زهير بن مرد الجشمي يقول لما أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ الْحَدِيثَ وَالشِّعْرَ1.
الحسن بْن زيد العلوي شريف فاضل موصوف بحسن الطريقة خرج عَلَى الطاهرية سنة خمسين ومائتين وتغلب عَلَى طبرستان إِلَى قزوين ومات سنة إحدى وسبعين ويذكر أنه ورد قزوين وعن أبي يزيد بْن أبي عتاب قَالَ رأيت فِي النوم سنة ثمان وأربعين ومائتين وأنا بالري وقد بتنا مفكرين مما فيه الناس من الاختلاف كأن قائلا يقول:
هذا ابن زيد أتاكم ثائر جرد ... يقيم بالسيف دنيا واهي العمد
يثور بالشرق فِي شعبان منتضيا ... سيف النبي صفي الواحد الصمد
__________
1 كذا في النسخ.
(2/410)

فيفتح السهل والأجيال منقحما ... من الكلاء إلى جرجان بالجلد
وآملا ثم شالوسا وغيرهما ... من الجزائر من رويان فالبلد
ويصرف الخيل عَنْهَا بعد ثالثة ... من السنين إِلَى الزوراء1 بالغمد
فيهدم الثور منها ثم ينهبها ... ويقصد الثغر من قزوين بالجرد
يملك القطر من خرشاد ساكنه ... مالاح فِي الجو نجم آخر الأبد
أورده المؤلف كتاب البلدان فيه
الحسن بْن زيد بْن صالح الحسني السيد أَبُو مُحَمَّد سمع منه التصحيف والتحريف لأبي أَحْمَد الحسن بْن عَبْد اللَّه بْن سعيد العسكري بِقَزْوِينَ سنة إحدى وخمسين وأربعمائة بسماعه من المصنف.
السين
الحسن بْن أبي سعد بْن أبي القاسم الأصبهاني طائي سمع عطاء الله ابن علي بِقَزْوِينَ سنة إحدى وأربعين وخمسمائة.
الحسن بْن سعيد سمع فِي القرا آت لأبي حاتم السجستاني من
__________
1 الزوراء إسم لبغداد وكذا لمدينة الري- راجع التعليقات.
(2/411)

أبي عَلَى الطوسي قرأ أو عدل ذلك صياما بالكسر طلحة بْن مصرف والجحدري والقراءة المعروفة أو عدل ذلك بالفتح وإنما العدل بالكسر من أعدال المتاع والكسر لغة تميم وفي الحديث لا يقبل اللَّه منه صرفا ولا عدلا روى فِي التفسير أن الصرف التوبة والعدل الفدية وليس قول من قَالَ أنه الفريضة والنافلة بشيء.
الحسن بْن سليمان بْن الحسن الأبهري أَبُو علي فقيه فاضل سمع مسند عَبْد الرزاق بْن همام من أبي عَبْد اللَّه الحسين بْن علي القطان وسمع القاضي أبا مُحَمَّدِ بْنَ أَبِي زُرْعَةَ سَنَةَ خمس وتسعين وثلاثمائة جزءا من كتاب تفرد أهل الأمصار لأبي داؤد السجستاني وسمعه القاضي من أبي بَكْرِ بْنِ دَاسَةَ عَنْ أَبِي داؤد فيه ثنا مُسْلِمُ بْنُ إبراهيم ثنا أَبَانُ عَنْ بُدَيْلٍ حَدَّثَنِي أَبُو عَطِيَّةَ مَوْلًى لَنَا قَالَ كَانَ مَالِكُ بْنُ الْحُوَيْرِثِ يَأْتِينَا إِلَى مُصَلانَا هَذَا فَأُقِيمَتِ الصَّلاةُ فَقُلْنَا لَهُ تَقَدَّمْ فَصَلِّ فَقَالَ لَنَا قَدِّمُوا رَجُلًا يُصَلِّي بِكُمْ وَسَأُحَدِّثُكُمْ لِمَ لا أُصَلِّي بِكُمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ زَارَ قَوْمًا فَلا يَؤُمَّهُمْ وَلْيَؤُمَّهُمْ رجل منهم".
الشين
الحسن بْن شاذان الْقَزْوِينِيّ أَبُو عَلَى حدث عَنْهُ من حدث عن يوسف بْن الحسين وجمشاد والشبلي وأقرانهم قَالَ سمعته يقول سليمان ابن عَبْدِ الجبار يقول أذنبت ذنبا فأحقرته فأتيت فِي المنام فقيل:
(2/412)

لا تحقرن من الذنوب صغيرا ... أن الصغير غدا يعود كبيرا
الطآء
الحسن بْن مُحَمَّد أَبُو طاهر الطيبي سمع أبا زيد الواقد بْن الخليل الخليلي سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة.
العين
الحسن بْن عَبْد الرزاق بْن مُحَمَّد بْن علي بْن خسروماه أَبُو مُحَمَّدٍ الشَّاهِدُ كَانَ كَثِيرَ الْعِبَادَةِ وَالتَّهَجُّدِ هَدِيَّةً كَاسْمِهِ سَمِعَ الْكَثِيرَ مِنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْن مهرويه وعلي بْن إبراهيم وَسُلَيْمَانَ بْنِ يَزِيدَ وَغَيْرِهِمْ وَرَوَى الْخَلِيلُ الْحَافِظُ عَنْهُ قَالَ ثنا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَلَمَةَ ثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ كَزَالٍ أَبُو الْفَضْلِ ثنا خَالِدُ بْنُ خِدَاشٍ ثنا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَيُّوبَ عَنِ الْحَسَنِ عَنْ صَخْرِ بْنِ قُدَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ:
"لا يُولَدُ فِي الإِسْلامِ بَعْدَ سَنَةِ مِائَةٍ مَوْلُودٌ لِلَّهِ فِيهِ حَاجَةٌ" قَالَ أَبُو الفضل جعفر لم أرد أن أحدث بهذا الحديث قَالَ لي عَبْد اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ لم تمتنع من هذا الحديث فإن أبي كتبه عن خالد بْن خداش توفي الحسن بْن عَبْدِ الرزاق فِي البادية منصرفا من الحج سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة وقيل سنة إحدى وتسعين وكان ابن أخت عبد الملك ابن العباس بن خالد
(2/413)

الحسن بْن عَبْدِ العزيز بْن إِسْمَاعِيل الماكي أخو أبي عَبْد اللَّهِ القاضي يعرف بالقضاء تولي القضاء أياما وكان لين الجانب سهلا حسن الأخلاق وأجاز له بمثله الحافظ أَبُو الحسن الشهرستاني أَبُو الْمَجْدِ عَبْدُ الْمَجِيدِ بْنُ عَبْد العزيز بْن مُحَمَّد بْن عَبْدِ السلام وأبو مطيع عَبْد الرفيع بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْن عَبْدِ العزيز وعَبْد الرزاق مُحَمَّد بْن الطيب الحمداني الأبهريون والقاضي الحسن بْن مُحَمَّد الاسترابادي وأبو الفتح عبد المك ابن شعبة بْن مُحَمَّد البسطامي وآخرون.
الحسن بْن عَبْدِ العزيز بْن نَصْرٍ الشَّاشِيُّ شَيْخٌ عَزِيزٌ قَدِمَ قَزْوِينَ وَحَدَّثَ بِهَا وَأَقَامَ وَبِهَا تُوُفِّيَ رَوَى عَنْ وَالِدِهِ وَسَمِعَ مِنْهُ جَمَاعَةً أَنْبَأَنَا الإِمَامُ أَبُو القاسم عَبْد اللَّه بْن حيدر فِي كِتَابِهِ أَنْبَأَ الْحَسَنُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ هَذَا ثنا وَالِدِي عَبْدُ الْعَزِيزِ أَنْبَأَ أَبُو عَلِيٍّ الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نَصْرٍ أَنْبَأَ أَبُو الْقَاسِمِ الْحُسَيْنُ بْن مُحَمَّد بْن عمر الشيرازي أَنْبَأَ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَوْلَةَ الأَدِيبُ بِأَصْبَهَانَ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى الْخَشَّابُ ثنا أَبُو عَلِيٍّ الحسين بْن مُحَمَّد بْن حمزة ثنا أَبُو جَعْفَرٍ أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ التَّمِيمِيُّ عَنْ عَبْدِ الْغَفَّارِ بْنِ عَبْدِ الْحَكَمِ الْقُرَشِيِّ عَنْ جعفر بْن مُحَمَّد الحنظلي عن جَرِيرٍ عَنِ الضَّحَّاكِ بْنِ مُزَاحِمٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "النُّونُ اللَّوْحُ الْمَحْفُوظُ وَالْقَلَمُ مِنْ نُورٍ سَاطِعٍ".
الحسن بْن عَبْد الكريم بْن الحسن بْن علي الكرجي أَبُو زرعة تولي رياسة لأصحاب وكانت له عناية بالأشعار يتتبع بشواردها
(2/414)

وأوابداها وله فيها مجموعة تدل عَلَى حسن الاختيار وسمع الحديث مع أبيه من أبي منصور المقومي سنة ثمانين وأربعمائة فِي الجامع وصحيح البخاري مع أخيه أبي الفضل مُحَمَّد بْن أبي بكر مُحَمَّد بْن حامد بْن الحسن ابن كثير سنة تسع وثمانين وأربعمائة ومسند الشافعي من نصر بْن عبد الجبار الحافظ بقرا أته عليه قتلته الملاحدة بأبهر سنة تسع وعشرين وخمسمائة وقد مر عند ذكر أخيه نسبه.
الحسن بْن عَبْدِ الكريم بْن الحسن بْن عَبْد الكريم أَبُو زرعة الكرجي سبط الأول سمع أبا القاسم عَبْد اللَّهِ بْن حيدر وكان قد خرج إِلَى همدان متفقها وأقبل عَلَى التحصيل فقتل عنفوان الشباب فِي فتنة وقعت بها سنة تسع وخمس وخمسمائة.
الحسن بْن عَبْدِ الكريم بْن الحسن المقرىء كَانَ يَعْرِفُ أَطْرَافًا مِنَ الْقَرَأَةِ وَالْفِقْهِ وَالشُّرُوطِ وَيَكْتُبُ الْوَثَائِقَ وَرُبَّمَا تَوَكَّلَ فِي مَجْلِسِ الْحُكْمِ وَكَانَ خَاشِعًا سَلِيمَ الصَّدْرِ سَمِعَ أَبَا النجيب عَبْد الرَّحْمَنِ بْن مُحَمَّد الْكَرَجِيَّ يُحَدِّثُ فِي إِمْلاءٍ لَهُ عَنْ أَبِي الْفَتْحِ الْكَرَجِيِّ ثنا الْقَاضِي أَبُو عَامِرٍ الأَزْدِيُّ ثنا عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا الْمَحْبُوبِيُّ ثنا أَبُو عِيسَى التِّرْمِذِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ الْعَبْدِيُّ عن عبد الصمد ابن عَبْدِ الْوَارِثِ عَنْ هَاشِمِ بْنِ سَعِيدٍ الْكُوفِيِّ عَنْ كِنَانَةَ مَوْلَى صَفِيَّةَ عَنْ صَفِيَّةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَرَأَى عِنْدِي أَرْبَعَةَ آلافِ نَوَاةٍ أُسَبِّحُ بِهِنَّ فَقَالَ: "أَلا أُخْبِرُكِ بِأَكْثَرِ مِنْ هَذِهِ قُولِي سُبْحَانَ الله عدد خلقه".
(2/415)

الحسن بْن عَبْد اللَّه بْن أَحْمَد بْن المرزبان العابد أَبُو أَحْمَد سمع أباه وجده من قبل أمه علي بْن مُحَمَّد بْن مهرويه.
الحسن بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن الحسن أحد الفقهاء والشروطيين الذين كَانَ القاضي أَبُو مُوسَى عِيسَى بْن أَحْمَد يحملهم الشهادة عَلَى حكوماته.
الحسن بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن الحسن بْن الْعَبَّاس من أقران الأول وحاله حاله.
الحسن بْن عَبْدِ اللَّهِ الوليدي أَبُو جعفر الأبهري سمع بِقَزْوِينَ كتاب الأشربة من كتاب أبي داؤد السجستاني من الخضربن أَحْمَد الفقيه.
الحسن بْن عَبْدِ اللَّهِ البيع سمع أبا عَلَى الخضر بْن أَحْمَد فِي كتاب مشكل القرآن لثعلب بروايته عن أبي الحسن القطان عن ثعلب وفيه فأجمعوا كيدكم الإجماع الأحكام ومن قرأ فأجمعوا أي لا تدعوا من كيدكم شيئا إما أن تلقي وإما أن تكون إي اختراما ذا وإما ذا ويجوز الرفع بالاستيناف وأنشد:
فسيرا فإما حاجة تقضيانها ... وأما مقيل صالح وصديق
الحسن بن عبد الله الكلبي أحد المتقدمين المعدودين فِي أهل قزوين روى أَبُو نصر الفرخان بْن أَحْمَد الفرخان عن أبي القاسم إسماعيل بن الحسين ابن هشام الصرصري قَالَ ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ إِسْمَاعِيل الْمَحَامِلِيُّ الْقَاضِي ثنا أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ ثنا الْقَاسِمُ يعني بن الحكم ثنا الحسن
(2/416)

ابن عبد الله الكلبي مِنْ أَهْلِ قَزْوِينَ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الْبَحْرَانِيِّ مِنْ أَهْلِ غُطَيْفٍ عَنْ أَبِي هَارُونَ الْعَبْدِيِّ عن أبي سعيد الخدري رضي اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَأَلْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مِمَّ خُلِقَتِ النَّخْلَةُ وَالرُّمَّانُ وَالْعِنَبُ قَالَ: "مِنْ فَضْلِ طِينَةِ آدام" سمع من الفرخان أَبُو الفتح إسماعيل ابن عَبْد الجبار بْن ماك فِي جماعة سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة.
الحسن بْن عَبْد الملك بْن العباس بْن خالد الخالدي أبو عَلَى سمع الحديث إلا أنه كَانَ مقبلا عَلَى الكتابة فلم يسمع منه وسيأتي ذكر أبيه وأخيه علي بْن عَبْدِ الملك.
الحسن بْن عَبْدِ الواحد الْقَزْوِينِيّ روى هشام بْن عمار وروي عَنْهُ مكي بْن بندار.
الحسن بْن عَبْدِ الوهاب بْن أبي الغريب أَبُو البدر القرائي سمع الفقيه الحجازي بْن شعبويه سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة وكان فقيها مذكرا.
الحسن بْن عبيد الْقَزْوِينِيّ روى عن علي بْن مُحَمَّد الطنافسي عن خالد بْن مخلد ثنا طويلا فِي فضل أبي بكر والصحابة رَضِيَ اللَّهُ عنهم عن جعفر بْن مُحَمَّد الصادق روى عَنْهُ إبراهيم بْن بختيار.
الحسن بْن الْعَبَّاس بْن جملة الْقَزْوِينِيّ أَبُو عَلَى حدث الخليل الحافظ فِي مشيخته قَالَ ثنا أَبُو الحسين أَحْمَد بْن الحسن بْن مُحَمَّد بْن علي بن جعفر ابن مُوسَى بْن إسحاق بْن جرير بْن عَبْدِ اللَّهِ البجلي صاحب رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ بطرسوس أقدم علينا سنة نيف وثلاثين وثلاثمائة.
(2/417)

ثَنَا أَبُو جَعْفٍر مُحَمَّدُ بْنُ هَارُونَ الدَّيْنَوَرِيُّ ثنا جَعْفَرُ بْنُ هَارُونَ الْمِصِّيصِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرِ بْنِ الأَوْزَاعِيِّ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم: "إذا أقيمت الصلوة فلا صلوة إِلا الْمَكْتُوبَةَ" غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِيهِ لَمْ يَرْوِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَثِيرٍ إِلا جَعْفَرُ بْنُ هَارُونَ وقال أيضا أنشدني الحسن بْن الْعَبَّاس أنشدني أَحْمَد بْن الحسن البجلي قَالَ أنشدوني لرابعة:
إذا لم أجد صبرا رجعت إلى الشكوى ... وناديت جوف الليل من يسمع النجوي
وأمطرت صحن الخد غيثا من البكي ... عَلَى كبد حراء لتروي فما تروى
الحسن بْن العراقي بْن الحسن أَبُو مُحَمَّد المعسلي فقيه كتب الفقه والحديث الكثير وسمع فضائل القرآن لأبي عبيد بْن الواقد بْن الخليل وأبي منصور الْمُقَوَّمِيّ بروايتهما عن الزبير بْن مُحَمَّد بْن عَلِيِّ بْنِ مَهْرُوَيْهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْهُ وَسَمِعَ أبا الفتح إِسْمَاعِيل بْن عَبْدِ الجبار وروي أحاديث جعفر بْن نسطور عن أبي شاكر العثماني عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ المقرىء عن علي بْن إِسْمَاعِيل الكاشغري عن أبي داؤد سليمان بن نوح المرغينافي عن منصور بْن الحكم عن جعفر بْن نسطور الرومي.
الْحَسَنُ بْن علي بْن إبراهيم بْن سَلَمَةَ الْقَطَّانُ أَوْ مُحَمَّدٌ رَأَيْتُ بِخَطِّ أَبِيهِ أَنَّهُ وُلِدَ سَنَةَ سبع وثلاثمائة سَمِعَ أَبَاهُ وَأَبَا عَلِيٍّ الطُّوسِيَّ وَبِالرَّيِّ أَبَا حَاتِمٍ وَمِمَّا سَمِعَ مِنْ أَبِيهِ حَدِيثُهُ عَنْ أَبِي بكر بْن عَبْد اللَّه بْن محمد بن
(2/418)

أَبِي الدُّنْيَا ثنا الْفَضْلُ بْنُ غَانِمٍ الْخُزَاعِيُّ ثنا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنِ هَارُونَ بْنِ عَنْتَرَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ حَفِظَ عَلَى أُمَّتِي أَرْبَعِينَ حَدِيثًا فِي أَمْرِ دِينِهَا بَعَثَهُ اللَّهُ فَقِيهًا وَكُنْتُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَافِعًا وَشَهِيدًا".
الحسن بْن علي بْن أَحْمَد الديلمي أَبُو عَلَى روى عن أبي منصور القطان حَدَّثَ عَنْهُ أَبُو نصر مُحَمَّد بْن الْحُسَيْنِ بْنِ حَاجيٍّ الْبَزَّازُ فِي فَوَائِدِهِ فَقَالَ أَنْبَأَ أَبُو عَلِيٍّ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الدَّيْلَمِيُّ ثنا مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن منصور الْفَقِيهُ ثنا أَحْمَد بْنُ عَلِيٍّ المثنى ثنا محمد بن الصباح أنبأ هيشم أَنْبَأَ مَنْصُورٌ عَنْ قَتَادَةَ أَنْبَأَ أَبُو الْعَالِيَةِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَخْبَرَنِي غَيْرُ وَاحِدٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مِنْهُمْ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ وَكَانَ مِنْ أَحَبِّهِمْ إِلَيَّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم نهى عن الصلوة بَعْدَ الْفَجْرِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ وَبَعْدَ الْعَصْرِ حَتَّى تَغْرُبَ الشَّمْسُ.
الحسن بْن علي بْن إسحاق بْن الْعَبَّاس الطوسي أَبُو عَلَى الوزير العادل نظام الملك آثاره فِي بلاد الإسلام تثني عليه وعلى علو شأنه وينبيء عن غاية عدله وإحسانه ويكفي شهود لإحيائه السنن وإعلائه لمعالم العلم ورد قزوين في خدمة السلطان ملك شاه ونزلا بصاحب آباد عَلَى طريق دزج فِي شوال سنة تسع وستين وأربعمائة وامتدا منها إِلَى جوران دشت وشهرة أحواله وأثنية الناس عليه فِي مصنفات العلماء باسمه ونثر البلغاء ونظم الشعراء يغنيان عن الإشهار والإطناب فِي ذكره.
سمع الحديث الكثير وروي عن أبي مسلم الأديب والحفصي
(2/419)

وصاحب الكشميهني وأميري ذيتارة الْقَزْوِينِيّ والأستاذ أبي القاسم القشيري وأبي بكر أَحْمَد بْن منصور بْن خلف وغيرهم وكان له مجالس إملاء وخرج له الفوائد أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي الْعَبَّاس الأصبهاني فِي مجلدة ضخيمة وفيها أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ إِسْمَاعِيل بْنُ حَمْدُونِ بْنِ إبراهيم أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ أَحْمَد الْقَاضِي ثنا عَلِيُّ بْنُ إبراهيم بْنِ سَلَمَةَ ثنا أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيُّ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الأَنْصَارِيُّ حَدَّثَنِي حُمَيْدٌ عن أنس ابن مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ جَاءَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلامٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مَقْدَمَهُ الْمَدِينَةَ.
فَقَالَ إِنِّي سَائِلُكَ عَنْ ثَلاثٍ لا يَعْلَمُهُنَّ إِلا نَبِيٌّ قَالَ مَا أَوَّلُ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ وَمَا أَوَّلُ طَعَامٍ يأكله أهل الجنة والولد يَنْزِعُ إِلَى أَبِيهِ وَإِلَى أُمِّهِ قال أَخْبَرَنِي بِهِنَّ جِبْرَئِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ آنِفًا قَالَ عَبْدُ اللَّهِ ذَاكَ عَدُوُّ الْيَهُودِ مِنَ الْمَلائِكَةِ قَالَ أول أشراط فناد تَحْشُرُهُمْ مِنَ الْمَشْرِقِ إِلَى الْمَغْرِبِ وَأَمَّا أَوَّلُ طَعَامٍ يَأْكُلُهُ أَهْلُ الْجَنَّةِ فَزِيَادَةُ كَبِدِ الْحُوتِ وَأَمَّا الْوَلَدُ فَإِذَا سَبَقَ مَاءُ الرَّجُلِ نزعه وإذا سبق ما الْمَرْأَةِ نَزَعَتْهُ.
قَالَ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أنك رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم ثُمَّ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إن اليهود قوم بهت1 إن عَلِمُوا بِإِسْلامِي قَبْلَ أَنْ تَسْأَلَهُمْ عَنِّي بَهَتُونِي عِنْدَكَ فَجَاءَ الْيَهُودُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "أَيُّ رَجُلٍ عَبْدُ اللَّهِ فِيكُمْ قَالُوا خَيْرُنَا وَابْنُ خَيْرِنَا وَسَيِّدُنَا وَابْنُ سَيِّدِنَا وَأَعْلَمُنَا وَابْنُ أَعْلَمِنَا" قَالَ: "أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَسْلَمَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلامٍ" قَالُوا أعاذه الله من ذلك.
__________
1 بهت الرجل بهتا إذا قابلته بالكذب.
(2/420)

فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ عَبْدُ اللَّهِ فَقَالَ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ قَالُوا شَرُّنَا وَابْنُ شَرِّنَا فَقَالَ هَذَا مَا كُنْتُ أَقُولُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَحْذَرُهُ.
أَنْبَأَنَا وَلَدِي رَحِمَهُ اللَّهُ إِذْنًا أَنْبَأَ عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَخْبَرَنَا الصَّاحِبُ الشَّهِيدُ أَبُو عَلِيٍّ أَنْبَأَ أَبُو حَامِدٍ الْمُزَكِّي ثنا أَبُو نَصْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْفَضْلِ الْخُزَاعِيُّ ثنا أَبُو مُحَمَّدٍ حَاجِبُ بْنُ يَرْحَمَ ثنا أَحْمَد بْنُ نَصْرِ بْنِ أَحْمَد ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ سَلَمَةَ الْحِمْصِيُّ ثنا يُوسُفُ بْنُ السَّفَرِ عَنِ الأَوْزَاعِيِّ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "مَا جُبِلَ وَلِيُّ اللَّهِ إِلا عَلَى السَّخَاءِ وَحُسْنِ الْخُلُقِ".
كتب إليه إن رأي مولانا ولي النعم صدر الإسلام أتلك رضي أمير المؤمنين أن يجيز لأبي المظفر عبيد اللَّه الإمام أبي بكر مُحَمَّد بْن ثابت الخجندي وأبي المطهر حامد بْن رجاء بْن المعداني ولابنيه أبي القاسم وأبي الطاهر ولأبي منصور مُحَمَّد بْن أَحْمَد بن عبد المنعم بن ماشادة جميع ما يصح عندهم من مسموعاته بعد الاحتياط فيها وكتب الحسن بْن علي بْن إسحاق.
فِي الفوائد المخرجة أنبأ أَبُو منصور مُحَمَّد بْن أَحْمَد البيهقي أنشدنا عَبْد الرَّحْمَنِ بْن مُحَمَّد السراج أنشدنا الإمام أَبُو سهل أنشدنا مُحَمَّد بْن يَحْيَى الصولي لعبيد اللَّه بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن طاهر:
أعاتب من أحببت فِي كل هفوة ... ليجتنب الذنب الذي معه العتب
(2/421)

وإني أري التأديب عند وجوبه ... بمنزلة الغيث الذي قبله الجدب
استشهد الصاحب بظاهر نهاوند رحمه اللَّه تعالى فِي رمضان سنة خمس وثمانين وأربعمائة وكانت ولادته فِي ذي القعدة سنة ثمان وأربعمائة.
الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْن سعيد بْن كثير الهمداني أَبُو مُحَمَّد المعدل سمع أبا منصور وأقرانه وروي عَنْهُ أَبُو نصر حاجي بْن الحسين فِي جزء من فوائده فقال ثنا الشَّيْخُ أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ الْمُعَدَّلُ فِي كَرْمَةٍ بِطَرِيقِ الصَّامَغَانِ فِي مَكَانٍ يُعْرَفُ بِدرزمَانَ ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي رَوْضَةَ بِهَمْدَانَ ثنا إبراهيم بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ ثنا الْفَيْضُ بْنُ الْفَضْلِ الْبَجَلِيُّ بِالْكُوفَةِ ثنا مِسْعَرٌ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ عَنْ أَبِي صَادِقٍ عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ مَاجِدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "الأَئِمَّةُ مِنْ قُرَيْشٍ أَبْرَارُهَا أُمَرَاءُ أَبْرَارِهَا وَفُجَّارُهَا أُمَرَاءُ فُجَّارِهَا لِكُلٍّ حَقٌّ فَأْتُوا كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ وَإِنْ أُمِّرَ عَلَيْكُمْ عَبْدٌ حَبَشِيٌّ مُجَدَّعٌ فَاسْمَعُوا لَهُ وأطبعوا مَا لَمْ يُخَيَّرْ أَحَدُكُمْ بَيْنَ إِسْلامِهِ وَضَرْبِ عُنُقِهِ فَإِنْ خُيِّرَ أَحَدُكُمْ بَيْنَ إِسْلامِهِ وَضَرْبِ عُنُقِهِ فَلْيَمْدُدْ عُنُقَهُ ثَكِلَتْهُ أُمُّهُ فَإِنَّهُ لا دُنْيَا وَلا آخِرَةَ بَعْدَ إِسْلامِهِ".
الحسن بْن علي بْن الحسن بْن طاهر الْقَزْوِينِيّ أَبُو مُحَمَّد السمسار ويعرف بحاجي البزار روى عن عَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد القاضي حدث عَنْهُ الحافظ أبو سعد السمان في معجم شيوخه فقال ثنا أَبُو مُحَمَّدِ بن الحسن
(2/422)

ابن علي بن طاهر بقرا أتي عَلَيْهِ بِسُهْرَوَرْدَ ثنا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْقَاضِي الْقَزْوِينِيُّ ثنا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى الأُشْنَانِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْمُبَارَكُ الدَّيْنَوَرِيُّ ثنا الرَّبِيعُ بْنُ يَحْيَى ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ عَنْ شُعْبَةَ عَنْ محمد ابن الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ اسْتَأْذَنْتُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "مَنْ أَنْتَ" فَقُلُت أَنَا قَالَ: "أَنَا أَنَا" كَأَنَّهُ كَرِهَ ذَلِكَ.
الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ السَّيِّدُ أَبُو عَلِيٍّ الْحَسَنُ الْغَزْنَوِيُّ شَرِيفٌ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ سَنَةَ اثنتي عشرة وخمسمائة وَقَرَأَ عَلَيْهِ بِهَذَا التَّارِيخِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْمَعَالِي الْوَارِينِيُّ أَخْبَرَكُمْ أبو علي الحسين بْن مُحَمَّد بْنِ أَبِي الْعَبَّاسِ الطُّوسِيُّ أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَد بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ زَكَرِيَّا الطُّرَيْثِيثِيُّ أَنْبَأَ دَاعِي بن مهدي الأسترابادي ثنا أَبُو أَحْمَد الْقَطَّانُ ثنا أَبُو أَحْمَد الْقَطَّانُ ثنا جَعْفَرُ بْنُ أَحْمَد بْنِ بَيَانٍ ثنا عُثْمَانُ بْنُ عِيسَى الطَّبَّاعُ ثنا طَلْحَةُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَعْيَنَ عَنْ جَابِرٍ الْجُعَفِيِّ عن مُحَمَّد بْن علي عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "أَكْلُ الطِّينِ يُوَرِّثُ النِّفَاقَ".
الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ المقرىء سمع الأستاذ الشافعي بن داؤد سنة إحدى وخمسمائة.
الحسن بْن علي بْن أبي طالب الْعَبَّاس بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ جَعْفَرِ بْن مُحَمَّد بْن زيد بْن علي بْن الحسين بْن علي بْن أبي طالب أَبُو مُحَمَّد الحسيني الْقَزْوِينِيّ روى عن أبي منصور القطان وروي عَنْهُ أَبُو سعد السمان في معجم شيوخه فقال ثنا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْن علي بْن أبي طالب العباس بقرا آتي عَلَيْهِ بِقَزْوِينَ ثنا أَبُو مَنْصُورٍ مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن منصور ثنا
(2/423)

أبو يعلى ثنا أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ فُضَيْلِ بْنِ عِيَاضٍ ثنا مَالِكُ بْنُ سُعَيْرٍ ثنا الأَحْلَجُ عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ عَنْ عُمَرَ بْن الخطاب رضي اللَّه عنه ولا أَرَاهُ إِلا قَدْ رَفَعَهُ أَنَّهُ حَكَمَ فِي الضَّبُعِ يُصِيبُهُ الْمُحْرِمُ بِشَاةٍ وَفِي الأَرْنَبِ عَنَاقٌ وَفِي الربوع جَفْرَةٌ وَفِي الضَّبُعِ كَبْشٌ.
الحسن بْنُ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ بْنِ يزيد الصيدناني المزكي أَبُو مُحَمَّد الْقَزْوِينِيّ سمع بِقَزْوِينَ إسحاق بْن مُحَمَّد أبا مُوسَى الحناني وبالري عَبْد الرحمن ابن أبي حاتم وأبا العباس الشحام وبهمدان أَحْمَد بْن أويس وإبراهيم بْن مُحَمَّد ابن يعقوب وببغداد أَبُو عبيد وأبا عَبْد اللَّهِ المحامليين وبالكوفة مُحَمَّد بْن القاسم المحاربي وابن عقدة وبمكة مُحَمَّد بْن الربيع الحيري وابن المقرىء وسمع معاني القرآن لأبي زَكَرِيَّا الفراء من أبي العباس الأصم بنيسابور سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة بروايته عن مُحَمَّد بْن الجهم عن الفراء.
سَمِعَ أَبَاهُ عَلِيَّ بْنَ عُمَرَ فِي غَرِيبِ الْحَدِيثِ لأبي عبيد بروايته عن علي بْن عَبْد العزيز عنه حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ سَعْدٍ الْقَطَّانُ عَنِ ابْنِ عَجْلانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حِبَّانَ عَنِ ابْنِ محيرين عَنْ مُعَاوِيَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ لا تُبَادِرُونِي بِالرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ فَإِنَّهُ مَهْمَا أَسْبِقُكُمْ بِهِ إِذَا رَكَعْتُ تُدْرِكُونِي بِهِ إِذَا رَفَعْتُ وَمَهْمَا أَسْبِقُكُمْ بِهِ إِذَا سَجَدْتُ تُدْرِكُونِي إِذَا رفعت إني قد بدنت وثنا هَيْثَمٌ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ قَالَ هَيْثَمٌ بَدُنْتُ وَلا أَدْرِي كَيْفَ قَالَ يَحْيَى.
قَالَ الأُمَوِيُّ بَدُنْتُ أَيْ كَبُرْتُ وَأَسْنَنْتُ قَالَ بَدُنَ الرَّجُلُ بَدِينًا إِذَا سَنَّ بَدُنْتُ لا مَعْنَى لَهُ إِلا كَثْرَةَ اللَّحْمِ وَلَيْسَ صِفَتُهُ هَكَذَا فيما يروى
(2/424)

عَنْهُ وَرَأَيْتُ عَلَى حَاشِيَةِ الْكِتَابِ قَالَ أَبُو الْحَسَنِ الْقَطَّانُ سَمِعْتُ أَبَا الْقَاسِمِ الْحسنيَّ يَقُولُ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَنَامِ فَسَأَلْتُهُ عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ بَدُنْتُ أَوْ بَدَّنْتُ قَالَ بَدَّنْتُ وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى التشديد مات سنة سبع وثلاثمائة.
الحسن بْن علي بْن القاسم أَبُو القاسم صاحب السكة سمع أبا الحسن علي بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن بادويه الصوفي حدث عَنْهُ أَبُو نصر حاجي بْن الحسين بْن عَبْد الملك في فوائده فقال أَنْبَأَنَا أَبُو القاسم الحسن ابن عَلِيٍّ صَاحِبُ السِّكَّةِ ثنا عَلِيُّ بْنُ بَادَوَيْهِ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَيُّوبَ بْنِ يَحْيَى أَنْبَأَ حَفْصُ بْنُ عُمَرَ النُّمَيْرِيُّ ثنا شُعْبَةُ عَنْ جَابِرٍ عَنْ سَالِمٍ أَنَّهُ رَأَى أَبَاهُ إِذَا كَبَّرَ رَفَعَ يَدَيْهِ وَإِذَا رَكَعَ وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ فَسَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَصْنَعُهُ.
الحسن بْن علي بْن مُحَمَّد بْن سليمان أبو الفتح سمع بِقَزْوِينَ أبا عمرو سعيد بْن مُحَمَّد الهمداني سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة.
الحسن بْن علي بْن مُحَمَّد النَّيْسَابُورِيُّ كَثِيرُ السَّمَاعِ وَالطَّلَبِ وَالْكَتَبَةِ وَسَمِعَ نَصْرَ بْنَ عَبْدَ الْجَبَّارِ بقزوين سنة إحدى وتسعين وأربعمائة بقرا أته عَلَيْهِ حَدِيثُهُ عَنْ أَبِي طَالِبٍ الْعُشَارِيُّ ثنا أَبُو الْقَاسِمِ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَانَةَ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ الْبَغَوِيُّ ثنا عَلِيُّ بْنُ الْجَعْدِ أَنْبَأَ أَبُو غَسَّانَ مُحَمَّدُ بْنُ مُطَرِّفٍ عَنْ أَبِي حَازِمٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ رَوْحَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ غَدْوَةٌ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا وسمع فِي التاريخ المذكور من الأستاذ أبي إسحاق
(2/425)

الشحاذي وأبي الفضل ظفر بْن المحسن الخضري المقرىء.
الحسن بْن علي بْن مُحَمَّد الخربقي أَبُو القاسم الحنفي ورد قزوين وذكر تاج الإسلام أَبُو سعد السمعاني انه رحل إِلَى العراق والجبال والحجاز وسمع بنيسابور وقزوين وبغداد وتكريت قَالَ وقد أدركته ولم أسمع منه وحصل لي إجازته أَبُو الحسن علي بْن مُحَمَّد الكاتب وحدثني عَنْهُ.
الحسن بْن علي بْن مُحَمَّد السروي الطبري أَبُو عَلَى الْقَزْوِينِيّ شيخ من جملة الحديث والعلم استجيز منه الحافظ أبي القاسم إسماعيل بن أحمد ابن عمر بْن الأشعث الأشعثي السمرقندي فأجاز له سنة ثمان وستين وأربعمائة.
الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ نَصْرٍ بْن منصور أَبُو عَلَى الطوسي رأيت بخط هبة اللَّه بْن زاذان أنه كَانَ يدعي أسد السنة ويقال إنه يعرف بصاحب الزبير وذكر أَبُو يَعْلَى الخليلي الحافظ أنه ثقة عارف بالرجال وأنه ورد قزوين قبل الثلاثمائة وروى وكتب عنه الكبار أبوالحسن القطان وإسحاق بْن مُحَمَّد ثم ورد بها سنة سبع وثلاثمائة فكتب عَنْهُ الصغار والكبار وأنه سمع مُحَمَّد بْن أسلم الطوسي وعَبْد اللَّهِ بْن هاشم الطوسي ومحمد بْن يَحْيَى الذهلي وأبا الأزهر ومحمد بْن عَبْدِ الوهاب وبمرو مُحَمَّد بْن عَبْدِ الكريم المروزي وخلف بْن عَبْدِ العزيز ابن أخي عبد ان ومحمد بْن إِسْمَاعِيل البخاري.
بهراة الفضل بْن عبيد اللَّه الهروي وبالري أَحْمَد بْن أبي شريح ومحمد
(2/426)

ابن مسلم بْن وارة وأبا زرعة وأبا حاتم وبقزوين المسنجر بْن الصلت وبهمدان مُحَمَّد بْن خلف الزعفراني وبالبصرة مُحَمَّد بْن بشار وأبا مُوسَى وبواسط إسحاق بْن شاهين وبالكوفة أبا سعيد الأشبح وببغداد أبا الأشعث أَحْمَد بْن المقدام ويعقوب الدورقي وبالمدينة الزبير بْن بكار القاضي وروي عَنْهُ كتاب الأنساب وبمكة مُحَمَّد بْن عبيد الله المقرىء وروى قرا آت أبي حاتم السجستاني وصنف كتاب الأحكام والفوائد.
أدركت من أصحابه ثمانية سمعت مُحَمَّد بْن سليمان بْن يزيد سمعت الحسن بْن علي الطوسي سمعت زياد بْن أيوب سمعت بشر بْن الحارث الحافي يقول يا أصحاب الحديث أدوا زكاة الحديث قالوا وما زكوته قَالَ ان تعملوا من كل مائتي حديث بخمسه أحاديث قَالَ أَبُو عَلَى الطوسي كتب عني هَذِهِ الحكاية أَبُو حاتم الرازي وعن عَبْد الرَّحْمَنِ الأنماطي قَالَ رأيت جعفر الكرابيسي يجل أبا عَلَى ويحمد أمره ويروي عَنْهُ كتاب الأحكام وتكلم فيه بعضهم توفي سنة ثمان وثلاثمائة.
الحسن بْن علي الصائغ سمع عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ صَالِحٍ بِقَزْوِينَ كتاب الأحكام لأبي عَلَى الطوسي.
الحسن بْن علي الْقَزْوِينِيّ قَالَ تاج الإسلام أَبُو سعد السمعاني شيخ رأيته بمكة فِي الحجة الثانية وعلقت عَنْهُ هذين البيتين عند قبة زمزم:
نزل المشيب بلمستي ومفارقي ... بئس القرين أراه غير مفارقي
(2/427)

رجل الشباب فقلت قف لي ساعة ... حَتَّى أودع قَالَ إنك لاحقي
الحسن بْن علي سمع بِقَزْوِينَ أبا عمر عَبْد الواحد بْن مهدي البغدادي.
الغين
الحسن بْنُ غَالِبِ بْنِ مُحَمَّدٍ أَبُو سَعِيدٍ الْبَزَّازُ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ رَوَى عَنْهُ إبراهيم بْنُ حمير العجلي فقال ثنا أبوسعيد الْحَسَنُ بْنُ غَالِبٍ بِقَزْوِينَ فِي سِكَّةِ الْحَدِيدِ ثنا أَبُو الْحَسَنِ الْقَطَّانُ ثنا الْحَسَنُ بْنُ أَيُّوبَ ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الأُوَيْسِيُّ ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ بِلالٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَسْعَدُ النَّاسِ بشفاعتك يوم القيامة فقال: "أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِي مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ خَالِصًا مِنْ قَلْبِهِ أَوْ مِنْ نَفْسِهِ".
الكاف.
الحسن بْنُ كتاب الدَّيْلَمِيُّ سَمِعَ مُحَمَّدَ بْن سليمان بْن يزيد وأبا طَالِبٍ أَحْمَدَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي رَجَاءٍ فِيمَا سَمِعَ مِنْهُ مُسْنَدِ أَبِي إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمَ بْنِ نَصْرٍ الرَّازِيِّ بِرِوَايَتِهِ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ يَزِيدَ الْفَامِيِّ عَنْ إبراهيم ثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ ثَنَا حَمَّادٌ عَنِ ابْنِ أَبِي عَتِيقٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَقَالَ مُرَّةُ عَنِ ابْنِ أَبِي عَتِيقٍ عَنْ جَدِّهِ أَبِي بَكْرٍ أَنَّ النبي صلى الله
(2/428)

عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "السِّوَاكُ مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ مَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ" وسمع ابن كتاب أبا عمر مُحَمَّد بْن الحسين بْن هلال النحوي بِقَزْوِينَ سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة.
الميم
الحسن بْنُ مَاكٍ أَخُو أَبِي الْقَاسِمِ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ مَاكٍ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ فِي إِمْلاءٍ لَهُ مِنَ الطُّوالاتِ ثنا أَبُو جَعْفَرٍ الْحَضْرَمِيُّ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الله ابن سُلَيْمَانَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلاءِ ثَنَا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ إبراهيم بْنِ يُوسُفَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ البراء ابن عَازِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ إِلَى أَهْلِ الْيَمَنِ يَدْعُوهُمْ إِلَى الإِسْلامِ فَكُنْتُ فِي مَنْ سَارَ مَعَهُ فَأَقَامَ عَلَيْهِمْ سِتَّةَ أَشْهُرٍ فَلَمْ يُجِيبُوهُ إِلَى شَيْءٍ فَبَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي أَثَرِهِ وَأَمَرَهُ أَنْ يُقْفِلَ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ بِمَنْ مَعَهُ فَإِنْ أَرَادَ أَحَدٌ مِمَّنْ مَعَ خَالِدٍ أَنْ يُعَقِّبَ مَعَهُ تَرَكَهُ.
قَالَ الْبَرَاءُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَكُنْتُ فِيمَنْ عَقَّبَ مَعَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَلَمَّا انْتَهَى إِلَى أَوَائِلِ أَهْلِ الْيَمَنِ بَلَغَ الْقَوْمَ الْخَبَرُ فَجَمَعُوا لَهُ فَصَلَّى بِنَا عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ الْفَجْرَ فَلَمَّا فَرَغَ صَفَّنَا صَفًّا وَاحِدًا ثُمَّ تَقَدَّمَ بَيْنَ أَيْدِينَا فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَرَأَ عَلَيْهِمْ كِتَابَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ فَلَمَّا قَرَأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ كِتَابَهُ خَرَّ سَاجِدًا ثُمَّ جَلَسَ فَقَالَ السَّلامُ عَلَى هَمْدَانَ ثَلاثَ مرات ثم تبايع أهل اليمن
(2/429)

عَلَى الإِسْلامِ.
الحسن بْن متويه سمع أبا علي الطوسي بقزوين في الفراآت لأبي حاتم السجستاني عند مشعر الحرام بفتح الميم عاصم والناس قَالَ أَبُو عاصم وسمعت فصيحا يقول المشعر بكسر الميم يتكلم به فِي دعاء له.
الحسن بْن مُحَمَّد بْن إبراهيم المقرىء أَبُو مُحَمَّد الْقَزْوِينِيّ قرأ القرآن بقراأة الكسائي رواية نصير بْن يوسف عَلَى أبي عَلَى الحسين بْن علي الرزاق رأيت فِي كتاب الإشارة في القراآت تصنيف أبي نصر منصور ابن البخاري المقرىء قرأت القرآن من أوله إِلَى آخره عَلَى أبي الفرج مُحَمَّد ابن أَحْمَد بْن إبراهيم قَالَ قرأت عَلَى أبي مُحَمَّد الحسن بْن مُحَمَّد بْن إبراهيم الْقَزْوِينِيّ وعَلَى أبي بكر مُحَمَّد بْن الحسن المفسر قالا قرأنا عَلَى أبي عَلَيٍّ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حماد الأرزق بِقَزْوِينَ وقرأ الحسن على أبي جعفر علي ابن أبي نصر النحوي المقرىء وقرأ أَبُو جعفر علي بْن المنذر نضير بْن يوسف وقرأ نضير عَلَى الكسائي.
الْحَسَنُ بْنُ أبي نصر مُحَمَّد بْن إبراهيم الْقَاضِي سَمِعَ مَعَ أَبِيهِ بِالرَّيِّ وَقَزْوِينَ مِنَ الْقَاضِي عَبْدِ الْجَبَّارِ بن أحمد سنة ثمان وأربعمائة وَمِنْ مَسْمُوعِهِ مِنْهُ مَا حَدَّثَ بِهِ الْقَاضِي عَبْدُ الْجَبَّارِ عَنْ فَارُوقِ بْنِ عَبْدِ الْكَثِيرِ الْخَطَّائِيِّ ثنا هِشَامُ بْنُ عَلِيٍّ السِّيرَافِيُّ ثنا الرَّبِيعُ بْنُ يَحْيَى الأُشْنَانِيُّ ثنا سفيان ابن سَعِيدٍ الثَّوْرِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ جَمَعَ بَيْنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ والمغرب والعشاء
(2/430)

فِي السَّفَرِ وَالْحَضَرِ مِنْ غَيْرِ عِلَّةٍ لِلرُّخْصِ.
الحسن بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن الحسن بْن علي أَبُو مُحَمَّد الناصر من أكابر الأشراف وأفاضلهم ورد قزوين سنة أربع وستين وثلاثمائة بعد ما وقعت المحاربة بينه وبين أبي القاسم ابن أبي الفضل الثائر عَلَى باب هوسم1.
الحسن بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن سعدويه بْن أبي سفيان المقرىء أَبُو الفرج الإسكاف ويقال الإسكافي سمع مشكل القرآن لابن قتيبة من أبي مُحَمَّد الحسن بْن جعفر الطيبي سنة إحدى وأربعمائة بِرِوَايَتِهِ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ عن أبي بكر المفسر عن ابن قتيبة وسمع غريب الحديث لأبي عبيدة من ربيع بْن علي العجلي بروايته عن أبي الحسن مُحَمَّد بْن هارون سماعا وأبي الحسن القطان إجازة بروايتهما عَنْ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْهُ ورأيت بخطه نسخة من الكتاب مصححة له عَلَى نهاية الضبط والإتقان كتبها سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة.
رَوَى عَنْهُ الْحَافِظُ أَبُو سَعْدٍ السمان في معجم شيوخه فقال حَدَّثَنَا أَبُو الْفَرَجِ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن سعدويه بقرا أتي عَلَيْهِ بِقَزْوِينَ فِي دِهْلِيزِ دَارِ الْعِرَاقِيِّ الْجَعْفَرِيِّ ثنا عَلِيُّ بْنُ أحمد بن صالح المقرى ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَسْعُودٍ ثَنَا أَبُو حُجْرٍ عَمْرُو بْنُ رَافِعٍ ثنا الْفَضْلُ بْنُ مُوسَى الشَّيْبَانِيُّ ثَنَا مُوسَى بْنُ عُبَيْدَةَ عَنْ يَزِيدَ الرَّقَاشِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "بَعَثَ اللَّهُ ثَمَانِيَةَ أَلْفِ نبي أربعة
__________
1 الكلمة غير مقروءة في النسخ – راجع التعليقة.
(2/431)

فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْبَعَةَ أَلْفٍ مِنْ سَائِرِ النَّاسِ" وَرُوِيَ عَنْ أبي الفرج محمد ابن الحسين حاجي البزاز فِي فوائده عَنِ الْخَضِرِ بْنِ أَحْمَد الْفَقِيهِ عن الحسن ابن علي الطوسي.
الحسن بن محمد بن الاسترابادي أَبُو مُحَمَّدٍ الْقَاضِي سَمِعَ الْقَاضِي أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الدَّامَغَانِيَّ سَنَةَ ثمان وسبعين وأربعمائة وروى عن أمه محمد ابن أَحْمَد عَنِ الْقَاضِي أَبِي يُوسُفَ عبد السلام بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ الْمُفَسِّرِ الْقَزْوِينِيِّ قَالَ أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ الْفَرَجِ الأَنْبَارِيُّ ثنا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الدَّوْلابِيُّ ثنا عَبْدُ الأَعْلَى بْنُ مُسْهِرٍ ثنا إِسْمَاعِيل بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ثنا الأَوْزَاعِيُّ ثنا يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ حدثني أبو سلمة حدثني عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ خُذُوا مِنَ الأَعْمَالِ مَا تُطِيقُونَ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا قَالَتْ وَكَانَ أَحَبُّ الصَّلاةِ إِلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مَا دَاوَمَ عَلَيْها وَإِنْ قَلَّتْ وَكَانَ إِذَا صَلَّى صَلاةً دَاوَمَ عَلَيْهَا.
قَالَ فَيَقُولُ أَبُو سَلَمَةَ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ: {الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ} أَخْبَرَنَا وَالِدِي أَنْبَأَ الْقَاضِي أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أحمد الاسترابادي أَنْبَأَ الْقَاضِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الدَّامَغَانِيُّ أَنْبَأَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ الصَّيْمَرِيُّ أَنْبَأَ أَبُو إِسْحَاقَ إبراهيم بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد الطَّبَرِيُّ أَنْبَأَ إِسْمَاعِيل بْنُ مُحَمَّدِ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَيُّوبَ ثنا عَبْدُ الرَّحِيمِ بْنُ هَارُونَ ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ ابن أَبِي رَوَّادٍ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا.
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "أَنْ هذه القلوب
(2/432)

تَصْدَأُ كَمَا يَفْسَدُ الْحَدِيدَ" قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ مِمَّا جَلاؤُهَا قَالَ: "تِلاوَةُ الْقُرْآنِ" توفي سنة إحدى وأربعين وخمسمائة فِي جمادى الأخر ودفن فِي مقبرة محمد ابن الحسن بالري ويذكر أنه ورد قزوين.
الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ابن أبي شداد الطنافسي أَبُو مُحَمَّد مولي زيد بْن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ذكر الخليل الحافظ إن اسم أبي شداد شرفي وأن الحسن أخو علي بْن مُحَمَّد الطنافسي وأنه أكبر من أخيه علي وأنهما أنبا أخت محمد وعمر ويعلى وإبراهيم بني عبيد الطنافسي وأنهما ولدا بالكوفة وانتقلا إِلَى قزوين وأنه سمع الحسن شريك ابن عَبْدِ اللَّهِ وعَبْد اللَّهِ بْن إدريس وأبا بكر ابن عياش وسفيان بْن عيينة وأخواله وأنه ارتحل إليه أَبُو زرعة وأبو حاتم ومحمد بْن أيوب.
سمع منه القدماء بِقَزْوِينَ يَحْيَى بْن عبدك وعمرو بْن سلمة الجعفي وغيرهما وقال أَنْبَأَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ أَنْبَأَ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْرَوَيْهِ ثنا عَمْرُو بْنُ الْجُعْفِيُّ ثنا الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِدْرِيسَ عَنْ مُطَرِّفٍ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنِ الْبَرَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ عُرِضْتُ أَنَا وَابْنُ عُمَرَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يوم أحد ونحن ابن أَرْبَعَ عَشَرَ سَنَةٍ فَاسْتَصْغَرَنَا وَعُرِضْنَا على يوم الخندق ونحن إبن خَمْسَةَ عَشْرَةَ سَنَةٍ فَأَجَازَنَا وفي تاريخ مُحَمَّد بْن زيد أبي عبد الله ابن ماجه أن الحسن مات سنة إحدى وعشرين ومائتين.
الْحَسَنَ بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الفقيه أَبُو علي النخار الْقَزْوِينِيّ محدث
(2/433)

فقيه سمع تفسير مُحَمَّد بْن أبان بِقَزْوِينَ سنة ست عشرة وثلاثمائة من القاضيين مُحَمَّد بْن عِيسَى الزيات وإبراهيم بْن أَحْمَد الرازي بروايتهما عن إبراهيم بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ وفي تاريخ مُحَمَّد بْن إبراهيم القاضي أن أبا علي النخار توفي سنة أربع وستين وثلاثمائة.
الْحَسَنَ بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ المالكي الْقَزْوِينِيّ سمع علي بْن أبي طاهر وأباه وقد مر ذكره فِي المحمدين.
الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ شُعَيْبٍ الأَنْصَارِيِّ الْقَزْوِينِيِّ أَبُو عَلِيٍّ الْمُؤَدِّبُ رَوَى عَنْ علي بْن الحسن بْن إدريس وَأَبِي زُرْعَةَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الحسين الفقه حَدَّثَ الشَّيْخُ أَبُو إِسْحَاقَ إبراهيم بْن أَحْمَد المراغي ثم الرازي فِي ثواب الأعمال من جمعه عَنْهُ كِتَابَةً ثنا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ إِدْرِيسَ الْقَزْوِينِيُّ ثنا أَبُو سَعْدٍ مَيْسَرَةُ بْنُ عَلِيٍّ ثَنَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَاهِرٍ ثنا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ الْقَلاسُ ثنا أَبُو قُتَيْبَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الشَّعْبِيِّ عَنْ أبيه عن عنبسة ابن أَبِي سُفْيَانَ عَنْ أُمِّ حَبِيبَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ صَلَّى أَرْبَعًا قَبْلَ الظُّهْرِ وَأَرْبَعًا بَعْدَهَا لَمْ تَمَسَّهُ النَّارُ".
أنبينا عن القاضي أَبِي الْفَتْحِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَبْدِ الجبار أنبأ أَبُو علي الحسن بْن مُحَمَّد بْن شعيب المؤدب سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة أنبأ الشيخ أَبُو زرعة عَبْد اللَّه بْن الحسين بْن أَحْمَدَ المالكي سنة اثنتين وأربعمائة فِي الجامع بِقَزْوِينَ ثنا أَبُو سعيد إِسْمَاعِيل بْن سعيد بْن عَبْدِ الواسع بجرجان ثنا عَبْد الرَّحْمَنِ بْن عَبْدِ المؤمن ثنا إبراهيم بْن مُوسَى ثنا أصرم ابن حوشب ثنا الخزرج بْن أشيم بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن بريدة عن أبيه.
(2/434)

قَالَ كنا نؤمر بتعليم القرآن ثم بتعلم السنة ثم بتعلم الفرائض ثم يتعلم العربية الحروف الثلاثة قلت وما الحروف الثلاثة قَالَ الخفض والرفع والنصب وَعَنْ أَبِي زُرْعَةَ ثنا أَبُو عَمْرٍو إِسْمَاعِيل بْنُ نُجَيْدٍ السُّلَمِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إبراهيم الْبُوشَنْجِيُّ ثنا يَحْيَى بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ بُكَيْرٍ ثنا مَالِكٌ عَنْ نَافِعٍ عن ابن عمر رضي اللَّه عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "مَنْ جَاءَ إِلَى الْجُمُعَةِ فَلْيَغْتَسِلْ".
الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الصَّيْقَلِيُّ الْقَزْوِينِيُّ وَالِدُ أَبِي الْحَسَنِ الصَّيْقَلِيِّ الْوَاعِظِ قَرَأْتُ عَلَى محمود بن إبراهيم ابن أَبِي الْفَضْلِ أَنْبَأَ عَبْدُ اللَّهِ ابن عُمَرَ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَلْخِيُّ أَنْبَأَ وَالِدِي إِجَازَةً أَنْبَأَ نِظَامُ الْمُلْكِ أَبُو عَلِيٍّ ثنا أَبُو مَنْصُورٍ مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن الخضر الْفَقِيهُ ثنا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ الصَّيْقَلِيُّ حَدَّثَنِي أَبِي سَمِعْتُ الْقَطَّانَ سَمِعْتُ الْخَوَّاصَ يَقُولُ قرأت فِي التوراة يقول اللَّه تَعَالَى وَيْحَ ابْنِ آدَمَ يُذْنِبُ وَيَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرُ لَهُ ثُمَّ يَعُودُ فَيَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرُ لَهُ وَيْحَهُ لا هُوَ يَتْرُكُ الذَّنْبَ وَلا هُوَ يَيْأَسُ مِنْ رَحْمَتِي أُشْهِدُكُمْ مَلائِكَتِي أَنِّي قَدْ غَفَرْتُ لَهُ.
الحسن بْن مُحَمَّد بْن علي الأرغندي1 الْقَزْوِينِيّ أَبُو خليفة كَانَ له خط وطبع قويمان وشعر بالفارسية لطيف قَالَ الحافظ علي بْن عبيد اللَّه وسألته عن مولده فقال فِي شهور سنة خمس ستين وأربعمائة وذكر أنه سمع الحديث من أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدِ بْنِ إبراهيم الكرجي وتوفي سنة خمس وأربعين وخمسمائة.
__________
1 في الناصرية الازغندي.
(2/435)

الحسن بْن مُحَمَّد بْن مهدي سمع مشكل القرآن لابن قتيبة من أبي الحسن القطان أو بعضه.
الحسن بْن مُحَمَّد كاكا الأبهري ورد قزوين وحدث بها إملاء فِي الجامع سنة ثلاث وستين وأربعمائة وسمع منه إِسْمَاعِيل المخلدي وغيره لهذا التاريخ.
الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْخَبَّازِيُّ الْمُؤَدِّبُ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ بن إدريس سنة ثمان وأربعمائة وسمع أبا الفتح الراشدي سنة ثمان عشر وأربعمائة فِي الْجَامِعِ بِقَزْوِينَ حَدَّثَهُ عَنْ علي بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْنِ مُعَاذَ الْعَدْلِ أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ حَمْدُونِ بْنِ خَالِدٍ ثنا الْحَسَنُ بْنُ مُكْرَمٍ ثنا داؤد بْنُ الْمُحَبَّرِ ثنا الْعَبَّاسُ بْنُ رَزِينٍ عَنْ خِلاسِ بْنِ يَحْيَى التَّمِيمِيِّ عَنْ ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ إن المؤنة يأتي مِنَ اللَّهِ عَلَى قَدْرِ الْمُؤْنَةِ وَإِنَّ الصَّبْرَ وَرُبَّمَا قَالَ الْفَرَجُ يَأْتِي مِنَ اللَّهِ عَلَى شِدَّةِ الْبَلاءِ.
الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الرفاء المقرىء سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ فِي كِتَابِ الشَّهَادَاتِ مِنْ صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ ثنا ابْنُ سَلامٍ أَنْبَأَ عَبْدُ الوهاب ثنا خالد الخداء عن عبد الرحمن ابن أَبِي بَكْرَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ أَثْنَى رَجُلٌ عَلَى رَجُلٍ عِنْدَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "وَيْلَكَ قَطَعْتَ عُنُقَ صَاحِبِكَ مِرَارًا ثُمَّ قَالَ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَادِحًا أَخَاهُ لا محالة فليقل أحسبت فُلانًا وَاللَّهُ حَسِيبُهُ وَلا أُزَكِّي عَلَى اللَّهِ أَحْسِبُهُ كَذَا وَكَذَا إِنْ كَانَ يَعْلَمُ ذَلِكَ مِنْهُ".
(2/436)

الحسن بْن مُحَمَّد الرازي سمع أبا الحسن القطان بِقَزْوِينَ.
الحسن بْن المظفر سمع أبا بكر أَحْمَد بْن مُحَمَّد الذهبي بقزوين.
الحسن بن ملكداد ابن الحسن اللجاذي سمع ملكداد ابن الحسن الضراب سنة أربع وأربعين وخمسمائة عشر أصول من أول نوادر الأصول لمحمد بْن علي الترمذي بروايته عن الحسن بْن مُحَمَّد الغزال عن السمنجاني.
الحسن بْن منصور بْن الحسين كَانَ من الشروطيين المعدلين بِقَزْوِينَ.
الحسن بْن موسى بن عمر إن المتكلم أَبُو علي سمع بِقَزْوِينَ أبا إسحاق الشحاذي سنة سبع وسبعين وأربعمائة.
الحسن بْن هارون بْن علي بْن هارون سَمِعَ عَلِيُّ بْنُ عُمَرَ الصَّيْدَلانِيُّ غَرِيبَ الْحَدِيثِ لأَبِي عُبَيْدٍ حَدَّثَنِي أَبُو النَّضْرِ هَاشِمُ بن القاسم عن سليمان ابن الْمُغِيرَةَ عَنْ حُمَيْدِ بْنِ هِلالٍ عن نصربن عَاصِمٍ اللَّيْثِيِّ عَنِ الْيَشْكُرِيِّ عَنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ حِينَ ذَكَرَ الْفِتَنَ فَقَالَ لَهُ الْحُذَيْفَةُ أَبَعْدَ هَذَا الشَّرِّ خَيْرٌ فَقَالَ هُدْنَةٌ عَلَى دَخَنٍ وَجَمَاعَةٌ أفذاءُ.
الْحَسَنُ بْنُ وروشا بْنِ حَيْدَرٍ الْبَزَّازُ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَبَا مَنْصُورٍ الْمُقَوَّمِيَّ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْفَتْحِ الرَّاشِدِيِّ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَامِدٍ الأَصْبَهَانِيُّ بِنَيْسَابُورَ أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ حَمْزَةَ ثنا أَبِي ثنا الأَحْوَصُ بْنُ حَكِيمٍ عَنْ أَبِي عَوْنٍ عَنْ إِسْمَاعِيل عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنِ الْحَارِثِ عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم: "من كتب ليس ثم شر
(2/437)

بها دَخَلَ جَوْفَهُ أَلْفُ نُورٍ وَأَلْفُ رَحْمَةٍ وَأَلْفُ بَرَكَةٍ وَأَلْفُ دَوَاءٍ وَأُخْرِجَ مِنْهُ أَلْفُ دَاءٍ" وَسَمِعَ الْحَسَنُ التَّلْخِيصَ لأَبِي مَعْشَرٍ الطَّبَرِيِّ من أبي إسحاق الشحاذي سنة تسعين وأربعمائة.
الحسن بْنُ الْوَلِيدِ أَبُو عَلِيٍّ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ فِي بَعْضِ أَمَالِيهِ أَنْبَأَ إِسْحَاقُ بْنُ إِسْمَاعِيل حَدَّثَنِي أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ الأَعْمَشِ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ مَيْسَرَةَ عَنْ طَارِقِ بْنِ شِهَابٍ عَنِ الْمِقْدَادِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ فَلَمَّا قَدِمْنَا عَشَّرَنَا عَشَرَةً عشرة في كل بت فَكُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي الْعَشَرَةِ وَكَانَ لَنَا شَاةٌ نَتَحَرَّى لَبَنَهَا فَلَمَّا كَانَ ذَاتَ لَيْلَةٍ احْتَبَسَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ فَشَرِبْنَا وَبَقَّيْنَا لَهُ فِي الْقَدَحِ نَصِيبَهُ فَأَبْطَأَ.
فَقُلْتُ مَا أَبْطَأَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ إِلا وَقَدْ دَعَاهُ إِنْسَانٌ فَقُمْتُ إِلَى الْقَدَحِ فَشَرِبْتُ مَا فِيهِ ثُمَّ نِمْتُ فَلَمَّا ذَهَبَ مِنَ اللَّيْلِ مَا شَاءَ اللَّهُ جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ وَلَمْ أَنَمْ لَمَّا شربته قال فسلم فَلَمْ يَرْفَعْ صَوْتَهُ بِالتَّسْلِيمِ قَالَ أبو بكر ابن عَيَّاشٍ رَحْمَةُ اللَّه عَلَيْهِ خَشِيَ أَوْ كَرِهَ أَنْ يُوقِظَهُمْ قَالَ فَمَالَ إِلَى الْقَدَحِ فَلَمْ يَجِدْ فِيهِ شَيْئًا قَالَ فَمَالَ إِلَى فِرَاشِهِ فَقَالَ اللَّهُمَّ أَطْعِمْ مَنْ أَطْعَمَنَا اللَّيْلَةَ قَالَ فَقُمْتُ عَلَى السِّكِّينِ فَأَخَذْتُهَا فَقَالَ مَا تُرِيدُ أَنْ تَصْنَعَ فَقُلْتُ أَذْبَحُ الشَّاةَ قَالَ لا وَلَكِنْ جِئْنِي بِهَا قَالَ فَأَتَيْتُهُ بِهَا فَمَسَحَ ضَرْعَهَا فخرج شيء فَشَرِبَهُ ثُمَّ نَامَ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وسلم.
(2/438)

الحسن بْن يزيد بْن ماجة الْقَزْوِينِيّ من ثقاة الشيوخ وهو أخو الإمام أبي عَبْد اللَّهِ بْن ماجه سمع إِسْمَاعِيل بْن توبة وروى عنه علي بْن إبراهيم وأقرانه وآخر من روى عَنْهُ ميسرة بْن علي.
الْحَسَنُ بن يوسف ابن أَبِي الْمُنْتَابِ الرَّازِيُّ سَكَنَ قَزْوِينَ وَرَوَى عَنْ سُلَيْمِ بْنِ مَخْلَدٍ الطائفي ويحيى بن سليمان صاب ابن السَّمَّاكِ وَسُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ رَوَى عَنْهُ هَارُونُ بْنُ حَيَّانَ حَدَّثَ الْخَلِيلُ الْحَافِظُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ ثنا أَبُو مُوسَى هارون بْن حيان سنة سبع عشرة وثلاثمائة ثنا أَبِي عَنْ جَدِّي هَارُونَ بْنِ حَيَّانَ.
أَخْبَرَنِي الْحُسَيْنُ بْنُ يُوسُفَ عَنِ الْمُثَنَّى عَنِ الأَشْعَثِ عَنْ ضِرَارٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ يَزِيدَ الرَّقَاشِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قِيلَ يا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم أَيُّ الْمُجَاهِدِينَ أَفْضَلُ قَالَ أَكْثَرُهُمْ لِلَّهِ ذِكْرًا قِيلَ فَأَيُّ الْمُصَلِّينَ أَفْضَلُ قَالَ أَكْثَرُهُمْ لِلَّهِ ذِكْرًا قِيلَ فَأَيُّ الصَّائِمِينَ أَفْضَلُ قَالَ أَكْثَرُهُمْ لِلَّهِ ذِكْرًا فَأَيُّ الْحَاجِّ أَفْضَلُ قَالَ أَكْثَرُهُمْ لِلَّهِ ذِكْرًا.
الحسن الأشكوري سمع بِقَزْوِينَ أبا عمر عَبْد الواحد بْن مهدي.
الحسن بْن عمر الفقيه الْقَزْوِينِيّ سمع القاضي أبا مُحَمَّد ابن أبي زرعة سنة تسعين وثلاثمائة.
الحسن الحلاج الْقَزْوِينِيّ من شيوخ الصوفيه أورده الشيخ أَبُو عَبْد الرحمن السلمي في تاريخ الصوفيه فِي جملة المعروفين بالكنى من حرف الحاء.
أَبُو الحسن النحوي الْقَزْوِينِيّ ينسب إليه فِي فضل الحلم.
(2/439)

ألا إن حلم المرء من غير نسبة ... يسامي بها عند الفخار كريم
فيا رب هب لي منك حلما فإنني ... أري الحلم ثم يندم عليه حلي
أبو الحسن ابن أَحْمَدَ بْن علي بْن أَحْمَدَ الخضري سمع أبا منصور الْمُقَوَّمِيّ مع أبيه وأخيه مُحَمَّد بْن أَحْمَد.
أَبُو الحسن بْن أَحْمَد بْن علي الخضري سمع المنصور الْمُقَوَّمِيّ مع أبيه وأخيه مُحَمَّد بْن أَحْمَد أَبُو الحسن بْن أبي هاشم بْن الحسن الصيقلي سمع إبراهيم بْن حمير سنة اثنتين وأربعمائة.
حسنويه بْن حاجي بْن حسنويه أَبُو علي الزبيري الفقيه سمع أبا منصور الْمُقَوَّمِيّ وأبا الفتح إسماعيل بْن عَبْد الجبار بْن مالك وسمع أبا زيد الواقد بْن الخليل بالري وقزوين ومن مسموعه منه فضائل القرآن لأبي عبيد القاسم بْن سلام.
حَسْنَوَيْهِ بْنُ عِيسَى بْنِ قُهْيَارَ الزَّاهِدُ سمع الإمام أبا الخير أَحْمَد ابن إِسْمَاعِيل يُمْلِي فِي الْجَامِعِ أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ الْفَضْلِ أَنْبَأَ الْحَفْصِيُّ أَنْبَأَ الْكُشْمِيهَنِيُّ أَنْبَأَ الْفَرَبْرِيُّ أَنْبَأَ الْبُخَارِيُّ أَنْبَأَ آدَمُ ثنا شُعْبَةُ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي السَّوَّارِ الْعَدَوِيِّ قَالَ سَمِعْتُ عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ الْحَيَاءُ لا يَأْتِي إِلا بخير قال بشير ابن كَعْبٍ مَكْتُوبٌ فِي الْحِكْمَةِ إِنَّ مِنَ الْحَيَاءِ وَقَارًا وَإِنَّ مِنَ الحياء سكنية
(2/440)

فَقَالَ لَهُ عِمْرَانُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أُحَدِّثُكَ عَنْ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وتحدثني عن صحيفتك.
(2/441)

الاسم السابع
الْحُسَيْنُ بْنُ إبراهيم سمع الخليل بْن عَبْد الجبار الْقُرَّائِيَّ بِقَزْوِينَ سَنَةَ خَمْسٍ وَتِسْعِينَ وأربعمائة حَدِيثُهُ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْفَضْلِ الْحَاكِمِ ثنا قَاضِي الْقُضَاةِ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْحُصَيْنِ الْحَافِظُ ثنا أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَى بْنُ إِسْمَاعِيل ثنا حَاجِّيُّ بْنُ عَبْدَانَ ثنا إبراهيم بْنُ عَبْدَانَ ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ هِشَامِ بْن حسان عن مُحَمَّد بْن سِيرِينَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مَا زَالَ جِبْرَئِيلُ يُوصِينِي بِالسِّوَاكِ حَتَّى ظَنَنْتُهُ سَيَصِيرُ فَرِيضَةً.
الحسين بْن أَحْمَد بْن إبراهيم سمع أبا علي الطوسي القرا آت لأبي حاتم السجستاني أو بعضها.
الحسين بْن أَحْمَد بْن إسماعيل بْن مُحَمَّد بْن إسماعيل الأرقط بْن مُحَمَّد ابن علي بْن الحسين بْن علي بْن أبي طالب المعروف بالكوكبي ممن خرج وتغلب عَلَى قزوين وزنجان وبقي فتنة بها ثلاث سنين وكان له دراية وحسن معاملة فِي مبدأ أمره وذكر مُحَمَّد بْن جرير الطبري أنه تحرك سنة إحدى وخمسين ومائتين ويقال إنه يسمي بالقائم من آل مُحَمَّد ونقش ذلك عَلَى الدراهم والدنانير ثم لم يستقم أمره وتولد منه ضرر عظيم عَلَى أهل قزوين ونواحيها.
(2/441)

الحسين بْن أَحْمَدَ بْن الحسين بْن بهرام أَبُو عَبْد اللَّهِ الْقَزْوِينِيّ فقيه شروطي محصل متدين محتاط باغ للخير وساع فيه كَانَ يَحْيَى مساجد بالجماعات ويدل الناس عَلَى الصناعات وسمع الحديث بِقَزْوِينَ وتبريز والشام ومكة وغيرها وأجاز له أَبُو الوقت عَبْد الأول وسمع منه صحيح البخاري بقراأة صالح بن الهروي سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة.
سمع الرياضة للشيخ جعفر الأبهري من أبي علي الموسيا باذي ومعالم التنزيل وشرح السنة للبغوي من أبي منصور بْن حفدة والاعتقاد للبيهقي والتخيير للقشيري عن أبي مُحَمَّد سهل بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ السراج بروايته عن أبي نصر القشيري عن المصنفين سافر إِلَى الشام لسماع الحديث وزيارات قبور الأنبياء عليهم السلام وتوفي هناك سنة أربع وتسعين وخمسمائة.
الحسين بْن أَحْمَدَ بْن الحسين أَبُو الْقَاسِمِ الطَّاوُسِيُّ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ سَنَةَ سِتَّ وأربعمائة وَسَمِعَ بِالرَّيِّ مِنْ أَبِي سَعْدٍ الماليني سنة ثمان وأربعمائة أَحَادِيثَ انْتَقَاهَا أَبُو سَعْدٍ فِيهَا حديثه عن أبي محمد عبد الله بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ ذَكْوَانَ الْقَاضِي ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عُمَارَةَ ثنا الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الأَسْوَدِ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الصَّلْتِ ثنا أَبُو شِهَابٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَالِمٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنْ صَفِيَّةَ بِنْتِ أَبِي عُبَيْدٍ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ رَخَّصَ لِلْمُحْرِمَةِ فِي الْخُفَّيْنِ وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عنهما يكرهه حتى
(2/442)

حَدَّثَتْهُ صَفِيَّةُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ الله عنها.
الحسين بْن أَحْمَدَ بْن شيبان سمع أبا علي الطوسي في الفراآت لأبي حاتم قرأ مجاهد شهر رمضان بالنصب عَلَى معني صوموا شهر رمضان أو عَلَى البدل من قوله أياما معدودات وقرا أة العامة للرفع عَلَى الابتداء.
الحسين بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن سعيد أَبُو عَبْد اللَّهِ الرازي ذكر الحافظ يَحْيَى بْن مَنْدَهْ أنه كَانَ قد سافر إِلَى خراسان وبغداد والكوفة.
وقزوين وكتب عن الدارقطني وابن شاهين وابن فناكي وعلي ابن مهرويه سمع منه أَبُو الخير بْن مردويه وعمر بْن أَحْمَد السمسار.
الحسين بْن أَحْمَد بْن الهيثم الْمُقَوَّمِيّ والد أبي منصور سمع سنن ابن ماجة من أبي طلحة الخطيب وسمع عَبْد الرَّحْمَنِ بْن أَحْمَد الصوفي وأبا الفتح الراشدي وفيما سمعه من الراشدي ما رواه عن أبي بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْن عَبْدِ العزيز البجلي قَالَ سمعت القاضي الحسين بْن إِسْمَاعِيل المحاملي سمعت وكيع بْن خلف سمعت يعقوب الدورقي يقول لما مات محمود رأيته فِي النوم فقلت ما فعل بك ربك قَالَ غفر بي وغفر لكل من حضر جنازتي كرامة لي قال فقلت قد حضرت جنازتك فقال انتظر فأخرج رقعة من جيبه فنظر فيها فقال ما أري اسمك قلت فإنه فأنت لي تكبيرة قَالَ ماذا قد كنت فِي جانبها.
الحسين بْن أَحْمَد الصفار سمع مسند عَبْد الرزاق الصنعاني من أبي عَبْد اللَّه القطان سنة ست وسبعين وثلاثمائة.
الحسين بْن أَحْمَد الْقَزْوِينِيّ أَبُو علي روى عَنْهُ الإمام أَبُو القاسم الحسين
(2/443)

ابن حبيب المفسر فِي عقد المجانين من تأليفه فقال سمعت أبا علي الحسين ابن أَحْمَد الْقَزْوِينِيّ سمعت بعض السياح يقول رأيت مجنونا فِي القفار يرقص ويقول:
حبكم فِي القفار شردني آه من الحب آه
خوف فراق الحبيب أمرضني آه من الخوف آه
شوق لقاء الحبيب أهلكني آه من الشوق آه
الحسين بْن بهرام أَبُو عَبْد اللَّهِ الْقَزْوِينِيّ فقيه كثير التحصيل علق عَلَى الإمام أبي بكر مُحَمَّد بْن ثابت الخجندي وهو جد الحسين بْن أَحْمَد بْن بهرام الذي عهد قريب بذكره ووالد القاضي أبي المكارم أَحْمَد بْن الحسين المذكور فِي الأحمدين رأيت بخط والدي:
أري الدنيا لمن هي فِي يديه ... وبالا كلما كثرت لديه
تهين المكرمين لها بصغر ... وتكرم كلم من هانت عليه
إذا استغنيت عن شيء فدعه ... وخذ ما كنت محتاجا إليه
الحسين بْن جعفر الطباخ سمع علي بْنُ أَحْمَدَ بْنِ صَالِحٍ بِقَزْوِينَ كتاب الأحكام لأبي علي الطوسي.
الْحُسَيْنِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الجرجاني أَبُو عَبْد اللَّهِ سمع أبا سليمان مُحَمَّد بْن سليمان الفامي سنة أربع وثمانين وثلاثمائة.
(2/444)

الحسين بْن حاجي بْن أَحْمَد أَبُو عَبْد اللَّهِ الخيارجي أخو الشيخ إسكندر بْن حاجي سمع مع أخيه مسند الشافعي رَضِيَ الله عنه من عمر ابن فارس بْن خالويه الدربندي.
الْحُسَيْنُ بْنُ حَيْدَرِ بْنِ أُمَيَّةَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ سَمِعَ الْحُسَيْنَ بْنَ حَلْبَسٍ وَسَمِعَ الْقَاضِي أَبَا الْحَسَنِ عبد الجبار بن أحمد الأسدآبادي فِي بَعْضِ أَمَالِيهِ أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ الْقَطَّانُ ثَنَا أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيُّ ثنا إِسْحَاقُ بْنُ خَالِدٍ ثنا إبراهيم بْنُ رُسْتُمَ الْمَرْوَزِيُّ ثنا أَبُو حَفْصٍ الأَبَّارُ عَنْ إِسْمَاعِيل بْنِ سُمَيْعٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "الْعُلَمَاءُ أُمَنَاءُ الرُّسُلِ مَا لَمْ يُخَالِطُوا السُّلْطَانَ وَيُدَاخِلُوا الدُّنْيَا فَإِذَا خَالَطُوا السُّلْطَانَ وَدَاخَلُوا الدُّنْيَا فَقَدْ خَانُوا الرُّسُلَ فَاحْذَرُوهُمْ وَاخْشَوْهُمْ".
الحسين بْن أبي حرب الْمَرْوَرُّوذِيّ شيخ عزيز من مجاوري الحرم روى عَنْهُ علي بْن حيدر الرزبري بسماعه منه بِقَزْوِينَ سنة تسع عشر وخمسمائة وسمع منه التسبيح المسلسل بإسناد نازل عن الطبراني.
الحسين بْن حلبس بْن حمويه الْقَزْوِينِيّ أَبُو عَبْد اللَّه قَالَ الخليل الحافظ شيخ مسن سمع أَحْمَد بْن جعفر بْن نصر وعَبْد الرَّحْمَنِ أبي حاتم وأحمد بْن مُحَمَّد الشحام وبقزوين الحسين بْن علي الطوسي وببغداد أبا عَبْد اللَّهِ المحاملي ومحمد بْن مخلد وأبا بكر النيسابوري وكان والده من تناء البلد وكبرائهم اشتري عبدين يقال لأحدهما عبيد وللآخر وصيف وسلمهما إِلَى من يعلمهما حَتَّى يتفقها.
حَدَّثَ الْخَلِيلُ الْحَافِظُ عَنِ الْحُسَيْنِ وَحَدَّثَ الْحُسَيْنُ فِي مَسْجِدِ
(2/445)

الأُسْتَاذِ الْحَسَنِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ حَمْشَادٍ الْفَقِيهِ سَنَةَ ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ وثلاثمائة عن أبي علي الحسن بْن حمدان الصيدناني ثنا مُحَمَّد بْن عَبْدِ الْعَزِيزِ ثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ الطَّائِفِيُّ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بن عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ سَافَرْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ وَأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ فَكَانُوا يُصَلُّونَ الظُّهْرَ رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ وَلا يُصَلُّونَ قَبْلَهَا مات سنة سبع وسبعين وثلاثمائة وكان يدعي المستولي.
الْحُسَيْنُ بْنُ سَعِيدٍ سَمِعَ أَبَا عَلِيٍّ الطُّوسِيَّ والعباس بْن الفضل بْن شاذان وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ مُحَمَّدٍ الإِسْفَرَائِنِيَّ وبالري عَبْد الرحمن ابن أبي حاتم وَمُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ شَاذَانَ قَالَ الْخَلِيلُ الْحَافِظُ مَاتَ قَدِيمًا وَلَمْ يَبْلُغِ الرِّوَايَةَ.
الْحُسَيْنُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ يَزِيدَ سَمِعَ أَبَا داؤد سُلَيْمَانَ بْنَ يَزِيدَ فِي غَرِيبِ الحديث لأبي عبيد بروايته عن علي بْن عَبْد العزيز عنه حَدَّثَنِي يَزِيدُ عَنْ سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ عَنْ رَجُلٍ رَفَعَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ خَطَبَ فِي حَجَّتِهِ أَوْ فِي عَامِ الْفَتْحِ فَقَالَ أَلا إِنَّ كُلَّ دَمٍ وَمَالٍ وَمَأْثُرَةٍ كَانَتْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَهِيَ تَحْتَ قَدَمِي هَاتَيْنِ مِنْهَا دَمُ رَبِيعَةَ بْنِ الْحَارِثِ إِلا سِدَانَةَ الْكَعْبَةِ وَسِقَايَةِ الْحَاجِّ.
قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ الْمَأْثَرَةُ الْمَكْرُمَةُ سُمِّيَتْ مَأْثَرَةً لأَنَّهُ يَأْثُرُهَا قَرْنٌ عَنْ قَرْنٍ أَيْ يَتَحَدَّثُ بِهَا وَسِدَانَةُ الْبَيْتِ خِدْمَتُهُ يُقَالُ سَدَنْتُهُ أَسْدُنُهُ وَهُوَ رَجُلٌ سَادِنٌ مِنْ قَوْمٍ سَدَنَةٍ وَهُمُ الْخَدَمُ وَكَانَتِ السّدانةُ واللواءِ فِي الجاهلية في بني عبد الدار وَكَانَتِ السِّقَايَةُ وَالرفَادَةُ إِلَى هَاشِمِ بْنِ عَبْدِ مَنافٍ ثُمَّ صَارَتْ إِلَى عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ثُمَّ إِلَى العباس.
(2/446)

فَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ ذَلِكَ عَلى حَالِهِ فِي الإِسْلامِ وَقَوْلُهُ دَمُ رَبِيعَةَ بْنِ الْحَارِثِ إِنَّمَا نَسَبَهُ إِلَيْهِ لأَنَّهُ ولي الدم فقد أخبرني ابن الكلبي أن ربيعة لم يقتل وعاش إِلَى زمان عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ والرفادة بشيء كانت قريش ترافد به فِي الجاهلية فخرج كل إنسان بقدر طاقته فيجمعون مالا عظيما أيام الموسم فيشترون به الجزور والطعام والزيت فيطعمون الناس وأول من سنه هاشم.
الْحُسَيْنُ بْنُ صَالِحِ بْنِ الرَّبِيعِ أَبُو مُحَمَّدٍ الشَّيْبَانِيُّ سَمِعَ بِقَزْوِينَ علي ابن مُحَمَّدٍ الطَّنَافِسِيَّ حَدَّثَ عَنْهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ طَاهِرٍ الأَبْهَرِيُّ فَقَالَ حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحُسَيْنُ بْنُ صَالِحٍ بِأَرْضِ تِهَامَةَ ثنا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ بِقَزْوِينَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَعِشْرِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا وَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ عَنِ الْمُخْتَارِ بْنِ فُلْفُلٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لسان العاصي من جَمْرَتَيْنِ مِنْ نَارٍ".
الحسين بْن عَبْدِ الجليل الفقيه سمع أبا الفضل إسماعيل بْن مُحَمَّد الطوسي بقزوين سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة.
الحسين بْن عَبْدِ الكريم بْن الحسن بْن عَبْدِ الكريم أَبُو نصر الكرجي كَانَ له حظ من العلم وكرم فِي الطبيعة ومروة وسيادة وعفة واهتمام بشأن من يتعلق به ويلتجىء إليه وكان يؤم فِي المسجد الجامع ويذكر عن خشوع ورقة قلب وسمع الحديث من عم أبيه أبي الفضل الكرجي وغيره توفي سنة1.
__________
1 كذا بياض في النسخ.
(2/447)

الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّد بْن حسان الحساني الكاتب أَبُو عَبْد اللَّهِ الْقَزْوِينِيّ بصير بالكتابة والشعر والأدب رأيت بخط أبي الحسن علي ابن الحسين بْن علي القطان أنشدني أَبُو نصر القاسم بْن نصر مُحَمَّد بْن حسان أنشدني ابن عمي أَبُو عَبْد اللَّهِ الحسين بْن عَبْدِ اللَّهِ الكاتب لبعضهم:
ومقعد قوم قد مشى من شرابنا ... وأعمى سقيناه ثلاثا فأبصرا
وأخرس لم ينطق ثمانين حجة ... أدرنا عليه الكأس يوما فهمرا
شرابا كأن العنبر الرطب خلطه ... ومسفوف هندي من الملك أذفرا
افهمر أي أكثر من الكلام ورجل همار ومهمار أي بكثار وأصله الهمزة وهو النصب والانهمار الانصباب.
الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ القاسم ابن أبي الخطاب أحد المتقدمين من الفقهاء العدول بِقَزْوِينَ.
الْحُسَيْنُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْكِسَائِيُّ سَمِعَ أَبَا الحسن القطان في الطوالات ثنا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْمَكِّيُّ ثنا ابْنُ الأَصْبَهَانِيِّ أَنْبَأَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُحَارِبِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ جَهْمِ بْنِ أَبِي جَهْمٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ حَلِيمَةَ بِنْتِ الْحَارِثِ السَّعْدِيَّةِ أُمّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ الَّتِي أَرْضَعَتْ قَالَتْ بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يَلْعَبُ ذَاتَ يَوْمٍ هُوَ وَأَخُوهُ خَلْفَ الْبَيْتِ إِذْ جَاءَ أَخُوهُ يَشْتَدُّ فَقَالَ لِي وَلأَبِيهِ ادركا أخي
(2/448)

الْقُرَشِيَّ فَقَدْ جَاءَ رَجُلانِ فَأَضْجَعَاهُ فَشَقَّا بَطْنَهُ قَالَتْ فَخَرَجْتُ وَخَرَجَ أَبُوهُ يَشْتَدُّ نَحْوَهُ
فَانْتَهَيْنَا إِلَيْهِ وهو قائم منتعقا لَوْنُهُ فَاعْتَنَقْتُهُ وَاعْتَنَقَهُ أَبُوهُ وَقَالَ مالك يَا بُنَيَّ قَالَ أَتَانِي رَجُلانِ عليهما ثياب فأضعاني فَشَقَّا بَطْنِي وَاللَّهِ مَا أَدْرِي مَا صَنَعَا فَاحْتَمَلْنَاهُ فَرَجَعْنَا بِهِ فَقَالَ زَوْجِي يَا حَلِيمَةُ وَاللَّهِ مَا أَدْرِي الْغُلامَ إِلا قَدْ أُصِيبَ انْطَلِقِي فَلْنَرُدُّهُ إِلَى أُمِّهِ قَبْلَ أَنْ يَظْهَرَ بِهِ مَا نَتَخَوَّفُ عَلَيْهِ فَرَجَعْنَا بِهِ إِلَى أمه قالت ما رد كما به فقد كنتما حريص عَلَيْهِ فَقُلْنَا لا وَاللَّهِ إِلا أَنَّا كَفَلْنَاهُ وَأَدَّيْنَا الَّذِي عَلَيْنَا مِنَ الْحَقِّ لَهُ.
ثُمَّ تَخَوَّفْنَا عَلَيْهِ الأَحْدَاثَ فَقُلْنَا يَكُونُ عِنْدَ أُمِّهِ قَالَتْ وَاللَّهِ مَا ذَاكَ بكما فأخبراني خبركما وخبره فو الله مَا زَالَتْ بِنَا حَتَّى أَخْبَرْنَاهَا قَالَتْ فَتَخَوَّفْتُمَا عَلَيْهِ كَلا وَاللَّهِ إن لا بني هذا شأنا ألا أخبر كما عَنْهُ أَنِّي حَمَلْتُ بِهِ فَلَمْ أَحْمِلْ حَمْلًا قَطُّ هُوَ أَخَفُّ مِنْهُ وَلا أَعْظَمُ بَرَكَةً مِنْهُ ولم يقع كما يقع الصِّبْيَانُ قَدْ وَقَعَ وَاضِعًا يَدَهُ بِالأَرْضِ رَافِعًا رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ وَدَعَاهُ وَالْحَقَا بِشَأْنِكُمَا.
الْحُسَيْنُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْقَطَّانُ سَمِعَ مُحَمَّدَ بْنَ سَلْمَانَ بْنِ يَزِيدَ بِقَزْوِينَ.
الْحُسَيْنُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْبَيِّعُ سمع الخضر بْن أَحْمَدَ الفقيه في سنن أبي داؤد السجستاني بروايته عن ابن داسة عَنْ مُسْلِمِ بْنِ إبراهيم ثنا شُعْبَةُ عَنْ مَنُصْورٍ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ مَا خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مِنْ بَيْتِي قَطُّ إِلا رَفَعَ طَرْفَهُ إِلَى السَّمَاءِ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَزِلَّ أَوْ أَخْذِلَ أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ.
(2/449)

الحسين بْن عَبْد الملك بْن مُحَمَّدِ بْنِ إبراهيم أَبُو بَكْرٍ الشحاذى أخو إبراهيم ومحمد أجازا لَهُمْ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ الطَّبَرِيُّ وَرَوَى أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الطَّبَرِيُّ هَذَا عَنْ أَبِي حَفْصٍ عُمَرَ بْن أَحْمَد بْن عمر بْن مَرْوَانَ ثنا أَبُو عَمْرٍو إِسْمَاعِيل بْنُ نُجَيْدٍ ثنا أَحْمَد بْنُ داؤد السمناني ثنا مسروق ابن الْمَرْزُبَانِ ثنا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ وَعَاصِمٌ الأَحْوَلُ عَنْ أَبِي عُثْمَانَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ أَعْجَزَ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ بِالدُّعَاءِ وَإِنَّ أَبْخَلَ النَّاسِ مَنْ بَخِلَ بِالسَّلامِ".
الحسين بْن الْعَبَّاس الصائغ سمع بِقَزْوِينَ مُحَمَّد بْن إسحاق بْن مُحَمَّد فِي تفسير بكر بْن سهل بإسناده عن ابن عَبَّاس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: {وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا} يريدون ثيابهم.
الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَلَمَةَ الْقَطَّانُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ هُوَ الأَصْغَرُ مِنْ بَنِي أَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ سَمِعَ أَبَاهُ وَفِيمَا سَمِعَ حَدِيثُهُ عَنْ أَبِي يَعْقُوبَ إِسْمَاعِيل بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي كَثِيرٍ قَاضِي الْمَدَائِنِ أَنْبَأَ مَكِّيُّ بْنُ إبراهيم أبو السكن ثنا عَبْدُ الْحَكَمِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ كُنَّا إِذَا صَلَّيْنَا مَعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ لَمْ نَزَلْ قِيَامًا حَتَّى نَرَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ سَاجِدًا رأيت بخط أبيه أبي الحسن ولد ابني الحسين أَبُو عَبْد اللَّهِ فِي رجب سنة عشر وثلاثمائة ولم يولد له بعد ذلك.
الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ إبراهيم أَبُو القاسم اليزدي سمع إِسْمَاعِيل المخلدي بِقَزْوِينَ تفسير مقاتل بْن سليمان.
(2/450)

الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ إبراهيم الشهرزوري أَبُو عَبْد اللَّهِ فقيه سميع بقزوين الإمام أحمد ابن إسماعيل سنة سبع وأربعين وخمسمائة.
الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ أَحْمَد الْعَدْلِيُّ أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ أَبِي الْحَسَنِ الْوَكِيلُ سَمِعَ الْقَاضِي عَبْدَ الْجَبَّارِ بْنَ أَحْمَد فِيمَا أَمْلَى بِقَزْوِينَ قَرَأْتُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ محمد ابن الْحُسَيْنِ الأَنْبَارِيِّ بِالْبَصْرَةِ. حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ عِيسَى الْمُؤَذِّنُ ثنا عَبْدُ الله ابن داؤد الْخُرَيْبِيُّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ زَائِدَةَ بْنِ نَشِيطٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي خَالِدٍ الْوَالِبِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وسلم يقول: "ابن آدم تفرغ لعبادتي أملاء قلبك غنى وأسد فقرك وإلا تَفْعَلْ مَلَأْتُ قَلْبَكَ شُغْلا وَلا أَسُدُّ فَقْرَكَ".
الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ أَبُو عَلِيٍّ الْوَرَّاقُ الْكَرَجِيُّ سَمِعَ الْفَقِيهَ أَبَا أَحْمَد الْحَجَّاجِيَّ وَأَبَا الْفَتْحِ الرَّاشِدِيَّ سَنَةَ ست وأربعمائة وسمع القاضي أبا مُحَمَّد بْن أبي زرعة يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي بكر ابن دَاسَةَ عَنْ سُلَيْمَانَ الأَشْعَثِ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُتَوَكِّلِ الْعَسْقَلانِيُّ ثنا عَبْدِ الرَّزَّاقِ عَنْ مَعْمَرٍ عَنْ هَمَّامِ بْنِ مُنَبِّهٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "النَّارُ جُبَارٌ".
الحسين بْن علي بْن الحسين بْن مُحَمَّد بْن سلمة بْن الحسين بْن محمد ابن سلمة الكبير بْن عَبْدِ العزيز بْن عِيسَى النخثبي أَبُو طاهر الهمداني شيخ معروف كثير الرحلة سمع أبا بحر الْبَرْبَهَارِيّ وأبا بكر ابن السني الحافظ وأبا بكر الإسماعيلي وأبا مُحَمَّد الغطريفي وأبا علي القومساني وأبا بكر القطيعي دخل قزوين فسمع بها من أبي منصور القطان ومحمد بْن الحسين بن فتح
(2/451)

الصوفي وأحمد بْن علي بْن عَبْدِ اللَّهِ الديلمي وروي عَنْهُ جعفر الأبهري وأبو الفضل القومساني وعبدوك بْن عَبْدِ اللَّهِ وغيرهم.
أَنْبَأَنَا مَسْعُودُ بْنُ أَبِي بَكْرِ بْنِ عُثْمَانَ أَنْبَأَ عَمِّي أَبُو الْعَلاءِ مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي بَكْرٍ أَنْبَأَ أَبُو عَلِيٍّ الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يسين ثنا أَبُو طَاهِرٍ الْحُسَيْنُ بْنُ علي إملاء سنة ثمان وأربعمائة ثنا أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُطِيعُ الْفَقِيهُ ثنا أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد السِّنْجَارِيُّ ثنا أَبُو عَبْد اللَّهِ الحسين بْن أَحْمَد ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الرَّازِيُّ ثنا علي ابن القاسم عن عبد الله بْنِ هِشَامٍ عَنْ نَاجِيَةَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُسْتَنْجَعِ عَنْ جَدِّهِ الْمُسْتَنْجَعِ قَالَ جِئْتُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "تَسْأَلُنِي أَمْ أُخْبِرُكَ" قُلْتُ أَخْبِرْنِي.
قَالَ: "جِئْتَ تَسْأَلُنِي عَنْ سِعَةِ رَحْمَةِ اللَّهِ تَعَالَى وَأُخْبِرُكَ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ: مَا غَضِبْتُ عَلَى أَحَدٍ غَضَبِي عَلَى عَبْدٍ أَتَى مَعْصِيَةً فَتَعَاظَمَهَا فِي جَنْبِ عَفْوِي فَلَوْ كُنْتُ مُعَجِّلًا الْعُقُوبَةَ أَوْ كَانَتِ الْعَجَلَةُ مِنْ شَأْنِي تَعَجَّلْتُ لِلْقَانِطِينَ مِنْ رَحْمَتِي وَلَوْ لَمْ أَرْحَمْ عِبَادِي إِلا مِنْ خَوْفِهِمْ مِنَ الْوُقُوفِ بَيْنَ يَدَيَّ لَشَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُمْ وَجَعَلْتُ ثَوَابَهُمْ مِنْهُ إِلا مِنْ لِمَا خَافُوا".
أنبأ الحافظ أَبُو منصور الديلمي عن أبيه سمعت مُحَمَّد بْن عثمان القومساني سمعت خالي عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ مُحَمَّد بْن زيرك يقول رأيت أبا طاهر بْن سلمة فِي المنام فقلت ما فعل اللَّه بك فقال حاسبني وهو ماه كه بكاري استسهام وأتم علاكم فكان يتجاوز هكذا ذكر الكلام ملمعا توفي سنة ست عشرة وأربعمائة وولد سنة أربعين وثلاثمائة.
الحسن بْن علي بْن حماد بْن مهران الأرزق أَبُو عَبْد الله الجمال
(2/452)

بالجيم القزويني مقرىء مشهور قرأ القرآن عَلَى أبي جعفر علي بْن أبي نصر النحوي قَالَ قرأت على نصير قَالَ قرأت عَلَى الكسائي وقرأ القرآن عَلَى أبي عَبْد اللَّهِ سليمان بن داؤد الهاشمي وأخبره أنه قرأ عَلَى أبي إبراهيم إِسْمَاعِيل بْن جعفر بْن كثير الأنصاري وأخبره أنه قرأ عَلَى أبي جعفر المدني بقراءته.
أخذ أَبُو جعفر القرآن عن جماعة من الصحابة منهم عَبْد اللَّهِ بْن عَبَّاس وأبو هريرة الدوسي وأخبره أنهم قرأوا على أبي ابن كعب وقرأ أبي عَلَى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ولم يزل أَبُو جعفر إمام الناس فِي قرائه إِلَى أن توفي بالمدينة سنة ثلاث ومائة وقيل سنة ثلاثين ومائة وقرأ عَلَى أبي عَبْد اللَّهِ الأزرق الكبار كأبي بكر النقاش وعلي بْن أَحْمَد بْن صالح وغيرهما.
الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ رُزْمَةَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ وَرَوَى عَنْ مَنْصُورٍ الْقَطَّانِ وَحَدَّثَ عَنْهُ مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ الْبَزَّارُ فِي فَوَائِدِهِ فَقَالَ أَنْبَأَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ رُزْمَةَ ثنا مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن منصور الْفَقِيهُ ثنا الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد الْعُطَارِدِيُّ ثنا وَهْبُ بْنُ حَفْصٍ الْحَرَّانِيُّ ثنا مُحَمَّدُ ابن الْقَاسِمِ الأَسْدِيُّ ثنا زُهَيْرُ بْنُ مُعَاوِيَةَ عَنْ جَابِرٍ عَنْ عَامِرٍ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ عَنِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا يَقْبَلُ اللَّهُ صَلاةً بِغَيْرِ طُهُورٍ وَلا صَدَقَةً مِنْ غُلُولٍ".
بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إسحاق أَبُو علي الطنافسي سمع أباه عليا وعمه الحسن بْن مُحَمَّد الطنافسي وسمع منه إسحاق بْن مُحَمَّد وابن مهرويه وعلي بْن إبراهيم وهارون بْن مُوسَى الحياني وعلي بْن جمعة قَالَ
(2/453)

الخليل الحافظ وكان كبيرا فِي العلم وارتحل إِلَى الري والعراق وكان عَلَى قضاء قزوين إِلَى أن مات سنة ست وسبعين ومائتين.
الحسين بْن علي بْن مُحَمَّد بْن زنجويه بْن مسلم أَبُو عَبْد اللَّهِ القطان المذكر صاحب الصندوق قَالَ الخليل الحافظ كَانَ أحد عباد اللَّه الصالحين سمع بِقَزْوِينَ أبا مُحَمَّد بْن إسحاق بْن مُحَمَّد ومحمد بْن هارون الحجاج وعلي ابن مهرويه وعلي بْن جمعة وعلي بْن إبراهيم وأحمد بْن عصام وسليمان ابن يزيد وسمع مسند عَبْد الرزاق من علي بْن عمر الصيدناني وببغداد إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد الصفار ومحمد بْن عمر الرازي وبمكة أبا سعيد بْن الأعرابي وسمع أيضا جعفر الخلدي وأبا عمر محمد بن عبد الواحد الزاهد وروى عنه مُحَمَّد بْن الحسين بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ الْبَزَّارُ فِي فوائده والحافظ الخليل فِي مشيخته.
فقال أَنْبَأَ أَبُو عَبْدٍ الْحُسَيْنُ بْنِ عَلِيٍّ ثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْرَوَيْهِ ثنا أَبُو الْهَيْثَمِ السَّلِيلُ بْنُ مُوسَى بْنِ السليل ثنا أبي موسى ابن السليل بن بشر ابن رَافِعٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ بِشْرِ ابن رافع عن يحيى ابن أَبِي كَثِيرٍ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ قَرَأَ: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} نَظَرَ اللَّهُ إِلَيْهِ أَلْفَ نَظْرَةٍ وَبِالآيَةِ الثَّانِيَةِ اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ أَلْفَ دَعْوَةٍ وَبِالآيَةِ الثَّالِثَةِ أعطاه الله ألف مسئلة وَبِالآيَةِ الرَّابِعَةِ قَضَى اللَّهُ لَهُ أَلْفَ حَاجَةٍ كُلُّ حَاجَةٍ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا" وَعُمَرُ أب وعَبْدِ اللَّهِ الْقَطَّانُ حَتَّى قَارَبَ الْمِائَةِ وَمَاتَ سَنَةَ سِتٍّ وَتِسْعِينَ وثلاثمائة وقيل غير ذلك.
(2/454)

الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ سَمِعَ بِقَزْوِينَ أَبَا عُمَرَ وَسَعِيدَ بْن مُحَمَّد الهمداني سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة مَعَ أَخَوَيْهِ مُحَمَّدٍ وَالْحَسَنِ ابْنَيْ عَلِيٍّ وَقَدْ سَبَقَ ذِكْرُهُمَا.
الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ هَارُونَ السَّرْوِيُّ سَمِعَ الْخَضِرَ بْنَ أَحْمَد بِقَزْوِينَ في سنن أبي داؤد السِّجِسْتَانِيِّ حَدِيثُهُ عَنْ أَحْمَد بْنِ سَعِيدٍ ثنا ابْنُ وَهْبٍ حَدَّثَنِي عمرو بن الحارث أن عمرو بْنَ السَّائِبِ حَدَّثَهُ أَنَّهُ بَلَّغَهُ أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ كَانَ جَالِسًا يَوْمًا فَأَقْبَلَ أَبُوهُ مِنَ الرَّضَاعَةِ فَوَضَعَ لَهُ بَعْضَ ثَوْبِهِ فَقَعَدَ عَلَيْهِ ثُمَّ أَقْبَلَتْ أُمُّهُ فَوَضَعَ لَهَا شِقَّ ثَوْبِهِ مِنْ جَانِبِهِ الآخَرِ فَجَلَسَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ أَقْبَلَ أَخُوهُ مِنَ الرَّضَاعَةِ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وسلم فأجلسه من يديه.
الحسين بن علي السعدي أَبُو مُحَمَّد سمع أبا الفتح الراشدي سنة ثمان عشر وأربعمائة في الصحيح لمحمد بْن إسماعيل الْبُخَارِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي النُّعْمِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُفَضَّلِ ثنا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ عِكْرِمَةَ أُتِيَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بِزَنَادِقَةٍ فَأَحْرَقَهُمْ فَبَلَغَ ذَلِكَ ابن عَبَّاس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَقَالَ لَوْ كُنْتُ أَنَا لَمْ أُحْرِقْهُمْ نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ عَلَى مَا لا تُعَذِّبُوا بِعَذَابِ اللَّهِ وَلَقَتَلْتُهُمْ يَقُولُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ".
الحسين بْن علي الكرجي سمع أبا عبد الله بْن زنجويه القطان ومن مسموعه منه جزء من فوائد سليمان بْن يزيد الفامي سمعه أَبُو عبد الله منه.
الحسين بْن علي القطري سمع أبا عمر بْن مهدي سنة سبع وتسعين
(2/455)

وثلاثمائة.
الحسين بْن علي سمع بِقَزْوِينَ أبا الحسن القطان.
الحسين بْن عِيسَى بْن الحسين بْن القاسم بن دينار أراه أبوغانم الكندري الصوفي كبير جميل السيرة كَانَ يؤم مدة فِي المسجد الجامع بِقَزْوِينَ سمع الصحيح البخاري من أبي الفتح الراشدي وروي عن أبي الحسين عَبْد الوهاب بْن الحسين الكلابي ووقف هو وأخوه أبو الحسن كتبا وو ضعاها فِي صندوق ينسب إليهم فِي المسجد الجامع وروي عَنْهُ أَبُو سعد السمان وغيره أنبأ أَبُو الفضل مُحَمَّد بْن عَبْد الكريم أنبأ إسماعيل ابن مُحَمَّد بْن المخلدي ثنا القاضي أَبُو الحسن علي بْن بكر ثنا أَبُو غانم الحسين بْن عِيسَى إمام الجامع بِقَزْوِينَ أنبأ أَبُو الحسين عَبْد الوهاب بْن السحين بْن الوليد الكلابي ثنا أَبُو بكر مُحَمَّد بْن حذلم العقيلي أنبأ هشام بْن عمار بْن ميسرة السلمي.
سمعت الفضل بْن الربيع يقول كنت واقفا بين يدي الرشيد إذ دخل عليه ابن السماك فدعا الرشيد بماء ليشربه فأتي به فيما رفعه يشربه قَالَ له ابن السماك عَلَى رسلك يا أمير المؤمنين بقرابتك من رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ لو منعت هَذِهِ الشربة بكم كنت تشتريها قَالَ بنصف ملكي قَالَ اشرب هناك اللَّه فلما شرب قَالَ بقرابتك من رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ لو منعت خروجها من بدنك بما كنت تشتريها قَالَ بنصف ملكي قَالَ ابن السماك ملك قيمته شربه ماء لجدير أن تنافس فيه فبكي الرشيد فقال ابن السماك يا أمير المؤمنين توق ثلاثة:
(2/456)

أشياء تكن خير أهلك السلطان وقدرته والشاب وعزته والمال وفتنته فرفعه حَتَّى أجلسه معه.
الحسين بْنِ قُدَامَةَ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ القطان وسمع أيضا أَحْمَد بْن إبراهيم بْن سمويه يحدث عن علي بْن الحسين بْن الجنيد ثنا إبراهيم بْن الحسن العلاف ثنا إبراهيم بْن حماد وقال قَالَ الحسن رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كم من مستدرج بالإحسان إليه وكم من مفتون بالثناء عليه وكم من معزول بالستر عليه1.
الْحُسَيْنُ بْنُ مَأْمُونٍ الْبَرْوَعِيُّ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ عَنْ محمد ابن عبدوس بْنِ كَامِلٍ الآبِي رَأَيْتُ بِخَطِّ أَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ فِي بَعْضِ الأَجْزَاءِ ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ مَأْمُونٍ بِقَزْوِينَ سَنَةَ ثَلاثٍ وَتِسْعِينَ وَمِائَتَيْنِ حِفْظًا ثنا محمد بن عبدوس بْنُ كَامِلٍ ثنا أَحْمَد بْنُ عُمَرَ الْوَكِيعِيُّ ثنا ابْنُ فُضَيْلٍ عَنْ لَيْثٍ عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ عَنْ إبراهيم عَنْ عَلْقَمَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "أَعْرِبُوا الْقُرْآنَ" وذكر الخليل الحافظ أنه دخل قزوين وكتب عن يَحْيَى بْن عبدك وأقرانه وخرج للشيوخ الفوائد وصنف المسند لأحمد بن داؤد السمناني وأخذ هذا الشأن من أبي زرعة وأنه روى عَنْهُ جعفر بْن عمر الأردبيلي ومحمد بْن حرارة.
الحسين بْن مُحَمَّد بْن حامد الْقَزْوِينِيّ أَبُو عَبْد اللَّهِ روى عن أبي نصر أَحْمَد بْن مُحَمَّد السمرقندي ذكر أَبُو حاتم مُحَمَّد بْن عَبْدِ الواحد بن
__________
1 في الناصرية: وكم من مغرور.
(2/457)

مُحَمَّد بْن زَكَرِيَّا الخزاعي فِي جزء من حديثه قَدْ سَمِعَهُ منه الحافظ الخليل ابن عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ حَامِدٍ الْقَزْوِينِيُّ ثنا أَبُو نَصْرٍ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدٍ السَّمَرْقَنْدِيُّ ثنا جَعْفَرُ بْنُ هِشَامٍ ثنا إبراهيم بْنُ أَحْمَد ثنا بَقِيَّةُ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِي غَالِبٍ عَنْ أَبِي أُسَامَةَ رَضِيَ اللَّه عنه عن النبي صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ أَصْحَابُ الْبِدَعِ كِلابُ النَّارِ.
الحسين بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ متويه أَبُو علي الرستاقي الحافظ قَالَ يَحْيَى بْن مَنْدَهْ كَانَ عارفا بالحديث واختلاف الروايات ثقة سافر إِلَى البصرة وإلي قزوين فسمع بالبصرة من أبي بكر أَحْمَد بْن مسلم بْن مُحَمَّد البصري عن أبي مسلم الكشي وبقزوين من علي بْن أَحْمَد المقرىء عن عصام بْن يوسف وغيره وكتب عَنْهُ علي بْن سعيد البقال ومحمد البقال ومحمد بْن أَحْمَد بْن مُوسَى بْن مردويه توفي أَبُو علي الحافظ سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة.
الحسين بْن مُحَمَّد بْن الحسن بن أحمد المقرىء أَبُو علي الضرير الْقَزْوِينِيّ كَانَ ممن يقرأه ويقرأ بِقَزْوِينَ وصنف كتاب الكفاية فِي ما آت القرآن وأحسن فيه روى عن أبي منصور القطان وروي عَنْهُ أَبُو سَعْدٍ السَّمَّانُ الْحَافِظُ فَقَالَ ثَنَا أَبُو عَلِيُّ الْحُسَيْنُ بْنُ محمد بن الحسن ابن أحمد العزيز المقرىء الفزويني بِهَا فِي مَسْجِدِهِ بِطَرِيقِ الرَّيِّ ثَنَا أَبُو مَنْصُورٍ الْقَطَّانُ.
ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَد بْنِ هِلالٍ الشَّطْرِيُّ ثنا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ فليح المكي عن المعافي ابن عِمْرَانَ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ شِمْرِ بْنِ عَطِيَّةَ عَنْ شَيْخٍ مِنْ تيم
(2/458)

عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا} أَوْ أَزْيَدُ وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَوَاحِدَةٌ أَوْ أَغْفِرُ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ مِنَ الْحَسَنَاتِ قَالَ: "نَعَمْ مِنْ أَحْسَنِ الْحَسَنَاتِ".
الحسين بْن مُحَمَّد بْن الحسين أَبُو مُحَمَّد الْقَزْوِينِيّ من طالبي العلم والحديث أجاز له رواية مسموعاته علي ابن أَحْمَد بْن علي زيدان الشهرزوري سنة سبع وستين وأربعمائة فِي أخرين.
الحسين بْن مُحَمَّد بن أبي الحسن الجامدي أَبُو أَحْمَد من المعروفين فِي البلد كَانَ له تمييز ومواظبة عَلَى الذكر وخبرة بظواهر اصطلاحات المتكلمين وسمع علي بْن المختار الغزنوي والقاضي عطاء اللَّه بْن علي ومما سمع منه بعض طب النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ للشيخ أبي صالح المؤذن بروايته عن عَبْد الغافر بْن إِسْمَاعِيل الفارسي ومحمد الفراوي وزاهر الشحمي بروايتهم عن أبي صالح.
الكتاب في مقدار جزئين وأول حديث منه ثنا أَبُو نُعَيْمٍ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ أَبُو مَسْعُودٍ وَأَحْمَد بْنُ الْفُرَاتِ ثنا أَحْمَد الزُّبَيْرِيُّ ثنا أَبِي حُسَيْنٌ عَنْ عَطَاءٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم ما أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلا أَنْزَلَ الشِّفَاءَ أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ فِي الصَّحِيحِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُثَنَّى عَنْ أَبِي أَحْمَد الزُّبَيْرِيِّ أنشدني الحسين هذا.
(2/459)

ما إن ندمت عَلَى سكوت مرة ... ولقد ندمت عَلَى الكلام مرارة
الحسين بْن محمد بْن عَبْد اللَّهِ أَبُو عَبْد اللَّهِ النيسابوري سمع بقزوين غريب الحديث لأبي عبيد القاسم بْن سلام من أبي الحسين مُحَمَّد بْن هارون الثقفي برواية عن علي بْن عَبْدِ العزيز عَنْهُ.
الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْقَاسِمِ الْمُذَكِّرُ سَمِعَ مَيْسَرَةَ بْنَ عَلِيٍّ وَهَارُونَ بْنَ مُوسَى الْحَيَّانِيَّ وَأَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ وَغَيْرَهُمْ وَحَدَّثَ عَنْهُ أَبُو نَصْرٍ الْبَزَّازُ فِي فَوَائِدِهِ فَقَالَ ثنا أَبُو الْقَاسِمِ الْعِجْلِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الْجِعَابِيُّ حَدَّثَنِي الْحُسَيْنُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الآمِدِيُّ ثنا مُحَمَّد بْن عَبْد الرحيم بْن سَهْمٍ الأَنْطَاكِيُّ ثنا عِيسَى بْنُ يُوسُفَ عَنْ مَالِكٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "أَنْ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقًا وَإِنَّ خُلُقَ الإِسْلامِ الْحَيَاءُ".
أَنْبَأَنَا الْخَطِيبُ عَبْدُ الْكَافِي الْحَرْبِيُّ إِجَازَةً عَنْ جَدِّهِ مَكِّيٍّ أَنْبَأَ أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ جَابَارَةَ أَنْبَأَ أَبُو حَامِدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْحُسَيْنِ الْخَلِيلِيُّ ثنا أَبُو الْقَاسِمِ الْعِجْلِيُّ ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي حَاتِمٍ ثَنَا يُونُسُ بْنُ حَبِيبٍ ثنا أَبُو داؤد الطَّيَالِسِيُّ ثنا شُعْبَةُ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ عَوْفٍ تَزَوَّجَ امْرَأَةً مِنَ الأنصارى عَلَى وَزْنِ نَوَاةٍ مِنَ الذَّهَبِ فَأَجَازَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ ذَلِكَ وعن العجلي أنشدني أبو الحسن القطان لبعضهم:
(2/460)

أنست بوحدتي وذكرت ربي ... فدام الأمن لي ونما السرور
وأدبني الزمان فما أبالي ... جفيت فلا أزار ولا أزور
الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ أَبُو عُبَيْدِ اللَّهِ الرَّازِيُّ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ عَنْ سَلْمَانَ بْنِ بَهْرَامَ رَأَيْتُ بِخَطِّ أَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ حَدَّثَنِي أَبُو عُبَيْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الرَّازِيُّ مِنْ كِتَابِهِ بِقَزْوِينَ سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ وَمِائَتَيْنِ ثنا سَلْمَانُ بْنُ بَهْرَامَ أَنْبَأَ هِشَامٌ يَعْنِي ابْنَ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ عَتَّابِ بْنِ أَعْيَنَ عَنْ شريك ابن عَبْدِ اللَّهِ عَنْ لَيْثِ بْنِ أَبِي سُلَيْمٍ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ عَنْ عَلِيٍّ الأَزْدِيِّ قَالَ سَأَلْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ عَنِ الْجِهَادِ فَقَالَ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى مَا هُوَ خَيْرٌ مِنَ الْجِهَادِ قُلْتُ نَعَمْ قَالَ تَبْنِي مَسْجِدًا لِتُعَلِّمَ فِيهِ الْقُرْآنَ وَالْفِقْهَ فِي الدِّينِ.
الحسين بْن مُحَمَّد الزنجاني سمع أبا عبيد اللَّه مُحَمَّد بْن إسحاق الكسائي بِقَزْوِينَ.
الْحُسَيْنُ بْنُ الْمُخْتَارِ الْمَعْرُوفُ بِأَمِيرَانَ الشَّيْخُ الزَّاهِدُ كَانَ صَاحِبَ الأَحْوَالِ الْقَوِيَّةِ وَالْوَارِدَاتِ الشَّرِيفَةِ وكان ملازم المسجد الجامع ويقال له سراج قزوين وَسَمِعَ الْقَاضِي أَحْمَد بْنَ مُحَمَّدٍ الزُّبَيْرِيَّ فِي جُزْءٍ جَمَعَهُ الْقَاضِي فِي فَضَائِلِ الْخُلَفَاءِ الأَرْبَعَةِ أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَد بْنُ الْحُسَيْنِ الحافظ أنبأ أبو الحسين ابن بِشْرَانَ أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْقُرَشِيُّ أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي السَّرِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ خلف الفريابي
(2/461)

سفيان الثوري الثوي عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ عَنْ عَطَاءٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عنهما.
فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ} عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ {رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ {تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً} عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ {يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً} طَلْحَةُ وَالزُّبَيْرُ {سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ} عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ وَسَعْدُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ وَسَعِيدٌ {ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ} أبو عبيدة ابن الجراح {كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ} أبو بكر {فَاسْتَغْلَظَ} بِعُمَرَ {فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ} يَعْنِي عُثْمَانَ {لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ} عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً} .
سمعت أنه دخل عَلَى الإمام ملكداد بْن العمركي فنظر فِي صندوقه فرأي ما فيه من الكتب المنضدة فقال تقرأ هذا كله ما أشد سواد قلبك ثم قَالَ اقرأ اقرأ وكل ذلك يوصل إِلَى اللَّه تعالى وإن الصبيان كانوا يرمون بعض الأشجار المثمرة فِي صحن الجامع فوقع نظره عليهم فقال لو كانت مجردة كشجر الدلب لما رميت.
الحسين بْن المظفر بْن علي بْن الحسين بْن علي بْن حمدان الحمداني أَبُو عَبْد اللَّهِ الْقَزْوِينِيّ قَالَ تاج الإسلام أَبُو سعد كَانَ إماما فاضلا سافر إِلَى العراق وسمع القاضي أبا الطيب وأبا مُحَمَّد الجوهري وحدث عَنْهُمَا فِي وطنه وتوفي سنة ثمان وتسعين وأربعمائة وأكثروا فيه المراثي فقال فيه هبة اللَّه بْن الحسن بْن عبد الملك الكاتب:
(2/462)

فجعنا من الشيخ الحسين بعالم ... فلا تحسبوا أنا فجعنا بعالم
ولا تجعلوا يا معشر الدين زرءة ... كزرء مضي فِي عصرنا المتقادم
ولا تعذلوا غير امرىء فيه صابر ... ولا تعذروا غير امرىء فيه راحم
إلي أن قَالَ:
أظن أمير المؤمنين مخبرا ... بإنبائه فِي بعض تلك الملاحم
شعار الإماميين بعد وفاته ... شعار بني العباس ضربة لازم
فصار بغيضا كل أبيض ناصح ... إليهم حبيبا كل أسود فاحم
تساوي المنافي والموافق فِي الأسى ... عليه وللغربان نوح الحمائم
وكان يدرس لقومه وتخرج به جماعة.
الحسين بْن مُوسَى أَبُو عَبْد اللَّهِ سمع أبا الحسن بْن إدريس فِي المسجد الجامع بِقَزْوِينَ.
الْحُسَيْنُ بْنُ يَحْيَى بْنِ الحسين بْن مُحَمَّد بْن الحسن الْفَامِيُّ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْقَاضِي قَيِّمُ الْجَامِعِ سَمِعَ مُحَمَّدَ بْنَ إِسْحَاقَ الْكَيْسَانِيَّ سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ
(2/463)

وثلاثمائة وأبا الحسن مُحَمَّد بْن أَحْمَد الأَسْدِيَّ وَأَبَا عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدَ بْنَ الْمُعَسَّلِيَّ وَعَلِيَّ بْنَ أَحْمَد بْنِ صَالِحٍ وَفِيمَا سَمِعَ مِنْهُ مَا رَوَاهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ ثنا أَبُو حُجْرٍ عَمْرُو بْنُ رَافِعٍ ثنا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَيَّانَ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بَشِيرٍ الْخُزَاعِيِّ عن خاله مالك ابن عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: غَزَوْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ أُصَلِّ خَلْفَ إِمَامٍ كَانَ أخف صلوة مِنْهُ.
الحسين بْن يَحْيَى الحدادي شيخ سمع بِقَزْوِينَ مع مُحَمَّد بْن الحسين المعروف بحاجي سنة تسع وتسعين وثلاثمائة.
الحسين بْن يعقوب بْن إسحاق الجنزي سمع طرفا من أول سنن الصوفيه لأبي عَبْد الرحمن السلمي من الإمام أَحْمَد بْن إِسْمَاعِيل.
الحسين بْن يوسف أَبُو علي الْقَزْوِينِيّ روى عن إبراهيم بْن المولد وروي عَنْهُ الشيخ أبو عَبْد الرحمن السلمي في مقامات الأولياء من جمعه فقال سمعت أبا عَلَى الحسين بْن يوسف الْقَزْوِينِيّ سمعت إبراهيم بْن المولد سمعت الحسن بْن علي سمعت أبا الحسين النوري يقول نعت الفقير السكون عند العدم والبذل والإيثار عند الوجود.
أَبُو الحسين بْن كرامة الْقَزْوِينِيّ شيخ من شيوخ الصوفية أورده أَبُو عَبْد الرحمن السلمي في تاريخ الصوفية فِي المعروفين بالكنى من حرف الحاء وذكر أنه من أصحاب أبي يعقوب السوسي وأنه سمع أبا سعيد الرازي يقول أنفق أَبُو الحسين عَلَى هَذِهِ الطائفة مائة ألف درهم.
(2/464)

أَبُو الحسين بْن أبي الليث الْقَزْوِينِيّ سَمِعَ أَبَا عُمَرَ عَبْدَ الواحد بْن مهدي بِقَزْوِينَ.
أَبُو الحسين بْن مُوسَى بْن هارون بْن حيان سمع أباه وغيره من شيوخ قزوين.
أَبُو الحسين الْقَزْوِينِيّ قَالَ الشيخ أَبُو عَبْد الرَّحْمَنِ السلمي فِي مقامات الأولياء فِي باب التقوى سمعت أبا الحسين الْقَزْوِينِيّ الفقيه سمعت أبا الفضل الْعَبَّاس بْن عَبْدِ اللَّهِ الشافعي يقول جاء رجل إِلَى سهل بْن عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وبيده محبرة وكتاب فقال أحببت أن أكتب عنك شيئا ينفعني اللَّه به قَالَ نعم اكتب إن استطعت أن تلقي اللَّه ومعك المحبرة والكتب فافعل ويمكن أن يكون أبا الحسين هذا أحد المذكورين من قبل.
(2/465)

الاسم الثامن.
حسان بْن كثير بْن حسان أَبُو مُحَمَّد سمع هارون بْن هزارى ومحمد ابن عَبْدِ العزيز الدَّيْنَوَرِيّ ويحيى بْن عبدك قَالَ الخليل الحافظ ثنا عَنْهُ شيوخنا وهو ثقة مات سنة سبع عشر وثلاثمائة.
(2/465)

الاسم التاسع.
حنظلة بْن زَكَرِيَّا حدث بِقَزْوِينَ عن المحاربي عن عباد بْن يعقوب عن علي بْن هشام روى أَبُو بكر بْن جمشاد عن رجل من حنظلة.
(2/465)

الاسم العاشر.
حفص بْن عمر الأردبيلي أَبُو القاسم الحافظ قَالَ الخليل بْن عَبْدِ اللَّهِ كَانَ إماما فِي وقته ارتحل إِلَى الري فسمع أبا حاتم وأقرانه ورضوا حفظه وهو مبتدىء وسمع بِقَزْوِينَ يَحْيَى بْن عبدك والحسين بْن علي الطنافسي وببغداد أبا قلابة وإسماعيل القاضي وبالكوفة ابن أبي العنبس وبهمدان ابن ديزيل وبنهاوند إبراهيم بْن نصر وسمع منه أَحْمَد بْن ظاهر الميانجي وبقزوين أَبُو يَعْلَى الزيدي وعلي بْن الحسين بْن سعيد وبهمدان أَحْمَد بْن علي بْن لال وله تصانيف وارتحل إليه أهل خراسان ومات سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة.
(2/466)

الحادي عشر.
حامد بْن حسنويه بْن حاجي الزبيري أَبُو طاهر بْن أبي سليمان كَانَ كثير الذكر والتلاوة وسمع أباه وجده وأبا أَحْمَد الكموني وغيرهم وسمع مُحَمَّد بْن آدم الغزنوي كتاب الغاية وشرحها فِي الشرح أساري تفدوهم مكي شامي وأبو عمرو وخلف أسري تفدوهم حمزة أسدي وأسرى جمع أسر وقال أَبُو حاتم أسرى جمع أسير وأسارى جمع أسرى جمع الجمع.
لأن أسري جمع يشبه الواحد فِي اللفظ يقال امرأة سكري وعطشي فجمع عَلَى أساري كما جمع سكري عَلَى سكارى وتفدوهم وتفادوهم لغتان
(2/466)

والمفاداة أن تجعل نفس لنفس فداء والفداء أن تجعل الفداء مالا وسمع سنن ابن ماجه من الإمام ملكداد بْن علي وأجاز له أكثر شيوخ والدي رحمهم اللَّه تعالى.
حامد بْن أَحْمَد أَبُو القاسم الفقيه الحامدي وسمع عَبْد الواحد بْن ماك الفقيه.
حامد بْن الحسن بْن حامد بْن كثر أَبُو القاسم سمع أبا عمر بْن مهدي البغدادي وأبا الفتح الراشدي وأجاز له رواياته وسماعاته أَبُو الحسن علي بْن الحسن الصيقلي الواعظ.
حامد بْن الشافعي بْن مُحَمَّد بْن إدريس من أهل الفقه والعدالة وهو أخو أَحْمَد بْن الشافعي ابن مُحَمَّد بْن إدريس.
حَامِدُ بْنُ مَحْمُودِ بْنِ عَلِيٍّ أَبُو نَصْرٍ الْمَاوَرَاءُ النَّهْرِيُّ الْخَطِيبُ إِمَامٌ مُتْقِنٌ حَسِيبٌ حَيٌّ سَمِعَ وَجَمَعَ وَبَرَعَ وَدَرَسَ وَصَنَّفَ فِي عُلُومٍ وَوَرَدَ قَزْوِينَ وَسَمِعَ بِهَا مِنَ الأُسْتَاذِ أَبِي إِسْحَاقَ الشَّحَّاذِيِّ التَّلْخِيصَ لأَبِي معشر المقرىء وَغَيْرِهِ وَسَمِعَ بِنَيْسَابُورَ وَالرَّيِّ وَغَيْرِهِمَا أَنْبَأَ الإِمَامُ أَبُو نَصْرٍ حَامِدُ بْنُ مَحْمُودٍ هَذَا أَنْبَأَ الشَّرِيفُ أَبُو الْقَاسِمِ عَلِيُّ بْنُ طِرَادٍ الزُّبَيْرِيُّ عَنْ أَبِيهِ أَنْبَأَ أَبُو الحسين علي بْن مُحَمَّد بْن بِشْرَانَ أَنْبَأَ الْحُسَيْنُ بْنُ صَفْوَانَ.
ثنا أبو بكر ابن أبي الدنيا حدثني محمد بن زيد بن ذ ثنا أَبُو عَامِرٍ الْعَقَدِيُّ ثنا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ حُسَيْنٍ الْمَدَنِيُّ سَمِعْتُ سَعْدَ بْنَ عَمْرِو بْنِ سُلَيْمٍ سَمِعْتُ رَجُلًا مِنَّا يُقَالُ لَهُ مُعَاوِيَةُ أَوِ ابْنُ مُعَاوِيَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "الميت
(2/467)

يَعْرِفُ مَنْ يُغَسِّلُهُ وَيَحْمِلُهُ وَيُدْلِيهِ فِي قَبْرٍ".
حماد بْن علي بْن عَبْدِ الرزاق النيسابوري القاضي كَانَ نسيبا فقيها قويم الطبع والخط وسمع الحديث استقصي بِقَزْوِينَ أياما سنة ست وخمسين وخمسمائة.
أَحْمَد بْنُ أَحْمَد بْنِ إِسْمَاعِيل القرائي سمع عنه أَبَا مُسْلِمٍ ظَفَرَ بْنَ إِسْمَاعِيل سنة ثمان وخمسين وخمسمائة فِي مُسْنَدِ الشِّهَابِ الْقَاضِي الْقُضَاعِيِّ بِرِوَايَتِهِ عَنِ الْخَلِيلِ الْقُرَّائِيِّ عَنِ القُضَاعِيِّ أَنْبَأ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عُمَرَ البَزَّازُ أَنْبَأَ أَبُو سَعِيدٍ هُوَ ابْنُ الأَعْرَابِيِّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّبِيعِ الْجِيزِيُّ ثنا يُونُسُ هُوَ ابْنُ عَبْدِ الأَعْلَى ثنا حَجَّاجُ بْنُ سُلَيْمَانَ الرُّعَيْنِيُّ قَالَ قُلْتُ لابْنِ لَهِيعَةَ كُنْتُ أَسْمَعُ عَجَائِزَنَا يَقُلْنَ الرِّفْقُ فِي الْمَعِيشَةِ خَيْرٌ مِنَ بَعْضِ التِّجَارَةِ فَقَال حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنه سمع النبي صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ يَقُولُ الرِّفْقُ فِي الْمَعِيشَةِ خير من بعض التجارة.
حَمَدَ بْنَ أَحْمَد بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ زَاذَانَ الْفَقِيهُ سَمِعَ أَبَا مُحَمَّدِ بْنَ زَاذَانَ فِي مُسْنَدِ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ بِرِوَايَتِهِ عَنِ الْقَطِيعِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِيهِ ثنا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ ثنا إِسْرَائِيلُ عَنْ ثُوَيْرٍ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وسلم: "الخنثيين مِنَ الرِّجَالِ وَالْمُتَرَجِّلاتِ مِنَ النِّسَاءِ".
حَمْدُ بْنُ أَحْمَد أَبُو الْعَلاءِ الْكَاكُوِيُّ الْوَزِيرُ الْمَعْرُوفُ بِالأُسْتَاذِ الأَمِيرِ كَانَ وَزِيرًا لِلْوُلاةِ الْجَعْفَرِيِّينَ بِقَزْوِينَ وَلَهُ مَعَ الْجَاهِ الرَّفِيعِ الْفَضْلُ الْوَسِيعُ وَالْجُودُ الْمُبِينُ وَالْكَلامُ الْمَتِينُ والنظم والنثر الفائقان واليد
(2/468)

وَاللِّسَانُ الْمَبْسُوطَانِ كَتَبَ إِلَى شرفشاه بْنِ مُحَمَّدٍ الْجَعْفَرِيِّ هَذِهِ الرِّسَالة يهنيه بالنيروز وهي خالية عن حرف الألف.
بسم رب غفور رحيم سعيد جد مولي ونحن عبيده وخدمه قد كبرت عن تكنية وتسمية نفسه وهمه سليل متين مهبط وحي كريم مرسي ملك قديم قد نشر بمجده ذكر جعفره وخلد مفخره وبقي يزهي ويزهو بشرفه وينهي ويهر بطرفه وعمر عمر سبعة نسور فِي عز مظفر وجد منصور ولقي نيروزه بْنصيب من يمنه موفور يقسم وقته بين رفع ولي وكبت حسود.
قد تقدم عَلَى كل سيد وسور موقوفة همته عَلَى تحري رضايته مجبولة قلوب رعيته عَلَى حبه يسير جموع عدده تحت علمه مذعنين لصليل سيفه وضرير قلمه وبورك له فِي نعم لديه مرهونة وفق لتخليد سنن فِي بية مسنونة من بذل بر نغم طيب نشره ورفع جد نبت به صروف دهره وربي يستجيب فِيه دعوتي وكل ذي فضل تصور قصدي عذرني فِي هفوتي.
قصد عَبْده فِي خدمته سلوك سبيل فِي نثره غير مسبوكة وطريقة جد متروكه يذكر نفسه شريف فكره ويبقي خدمته عَلَى ذكره طول ربي عمره وزين به عصره وخلد فِي بسيطة ذكره بمنه وحوله وقوته ورحمته من حمد ربه عَلَى نعمة سلم ومن صلى عَلَى نبيه مُحَمَد وعترته غنم ومما يروى له:
(2/469)

ما عاذلي فِي المال فرقته ... لكي أصون النفس والعرضا
لا تكثر اللوم فأني امرؤ ... بالذل ما أمكن لا أرضي
أقرضنا الدهر زمانا وقد ... عادونا فارتجع القرضا
فرض علينا ردعا رية ... فِي العدل من ذا منع الفرضا
لست كقوم إن أصابوا غني ... لم يبصروا جوا ولا أرضا
وإن عرتهم نكبته أصبحوا ... من خوف أعسارهم مرضي
فالحمد لله عَلَى حكمة ... فِي عَبْده أسخط أم أرضي
له فِي نقيضة قول أبي فراس فليتك تحلوا والحياة مريرة إِلَى آخر البيتين:
فلو كنت تحلو لي حلا عيشي الذي ... بمر وأرضاني الذي هو يغضب
ولو كَانَ ما بيني وبينك عامرا ... لما كَانَ ما بيني وغيرك يخرب
كتب إِلَى أبي البدر هلال ابن ظفر الزنجاني:
(2/470)

تسليت عني يا هلال ولم أكن ... لأسلو عما قد عهدت من الوصل
وما أنا مذ فارقتني وهجرتني ... سوي الغمد يضنيه مفارقة النصل
فأجابه هلال:
دقيقا كنت فِي الأصل ناحلا ... فصيرتني بد را تماما من الوصل
فلما تفرقنا وشطت بْنا النوى وفارقت ... ذاك الوجه عدت إِلَى الأصل
يقال إن الأستاذ أبا العلاء توفِي سنة ثلاثين وخمسمائة وقال فِيه هبة اللَّه بْن الحسين الكاتب الوكيلي:
عَلَى كل ميت يد مع العين ساعة ... وعيني عَلَى حمد مد الدهر تدمع
كأن جفوني بعده سحب كفه ... فلم تك عن راجيه ما عاش يقلع
أيضا:
تجيش بدر القول بحر خواطري ... ولست أرى بحرا بذاك جديرا
وعندي مرعى لو وجدت أكولة ... وعندي عشب لو وجدت بعيرا
(2/471)

فلو ردني يوما بمُحَمَد بْن أَحْمَد ... لبعت لعمري فِي شراه شهورا
أبادي عليه المجد حزنا ولوعة ... وغر المساعي رنة وزفِيرا
سقت أدمع العشاق قبرا ثوى به ... وعاد ثواه عنبرا وعبيرا
لين غاب عن أفق العلى منه شمسه ... لأطلع منه من بْنيه بدورا
جديرين أن ينبوا المكارم والعلى ... فما لم يزل فدما بذاك جديرا
حمد بْنُ مُحَمَد بْن حامد الهمداني كَانَ من أهل الفضل والدراية ورد قزوين وكان بها فِي سنة ست وتسعين وثلاثمائة وحصل من مؤلفات الشيخ أَحْمَد بْن فارس ما تيسر له.
حمد بْنُ إِبْرَاهِيمَ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ القَّطَانَ فِي الطُّوَالاتِ حَدِيثَهُ عَنْ أبي الحسن علي بن محمدبن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُبَارَكِ الصَّنْعَانِيِّ ثنا زَيْدُ بْنُ الْمُبَارَكِ ثنا ابْنُ آدَمَ ثنا حُمَيْدُ بْنُ عبد الرحمن الرواشي ثنا سَلَمَةُ بْنُ نُبَيْطٍ الأَشْجَعِيُّ عن نُعَيْمٍ عَنْ نُبَيْطِ بْنِ شَرِيطٍ الأَشْجَعِيِّ عَنْ سَالِمِ بْنِ عُبَيْدٍ وَكَانَ رَجُلًا مِنْ أَهْلِ الصُّفَّةِ قَالَ أُغْمِيَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي مَرَضِهِ فَأَفَاقَ فَقَالَ: "حَضَرَتِ الصَّلاةُ" قالوا نعم قال: "مروا بلا لا أَنْ يُؤَذِّنَ وَمُرُوا أَبَا بَكْرٍ فليصل بالناس".
(2/472)

الاسم الثالث عشر.
حَمْدَانُ بْنُ حَمْدُوَيْهِ الْقَزْوِينِيُّ أَبَو مُحَمَّدٍ حَدَّثَ عَنْهُ سليمان بْن يزيد الفامي قَالَ حَدَّثَنَا سَهْلُ بْنُ عُثْمَانَ الْعَسْكَرِيُّ ثنا أَبُو خَالِدٍ الأَحْمَرُ ثنا هِشَامٌ عَنِ ابْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَجَدَ النَّبِيُّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ سَجْدَتَيِ السَّهْوِ بَعْدَ مَا سَلَّمَ وَكَبَّرَ ثُمَ سَجَدَ وَكَبَّرَ ثُمَ رَفَعَ وَكَبَّرَ.
حمدان بْن عمران أَبُو الفرج البغدادي الخطيب بِقَزْوِينَ سمع أبا الفتح الراشدي سنة ست وأربعمائة وروي أحاديث هدبة بْن خالد القيسي عن أبي القاسم عبيد اللَّه بْن مُحَمَد بْن إسحاق بْن سليمان بْن حبابة عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَغَوِيُّ عن هدبة سمع منه القاضي أَبُو الْفَتْحِ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ الجبار بْن مالك سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة.
(2/473)

الرابع عشر.
حمير بْن إبراهيم بْن حمير بْن الحسن الخيارجي سمع أباه أبا إسحاق إبراهيم بْن حمير ومن مسموعه منه ذكر مشائخ البخاري لعَبْد اللَّهِ بْن عدي الحافظ.
حمير بْن خليفة بْن حمير بْن إبراهيم بْن حمير سبط الأول سمع أباه وسمع الأستاذ الشافعي ابن داؤد المقرىء سنة عشر وخمسمائة.
حُمَيْرُ بْنُ خُمَيْسٍ الأَبْهَرِيُّ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ السَّعْدِيُّ سَمِعَ بِالرَّيِّ أبا حاتم
(2/473)

وَبِقَزْوِينَ يَحْيَى بْنَ عَبْدَكَ وَأَقْرَانَهُمَا قَالَ الخليل الحافظ وحدثني عَنْهُ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الْكَيْسَانِيُّ وَالْقَاسِمُ بْنُ عَلْقَمَةَ أَنْبَأَ عَبْدُ الْكَافِي بْنُ عَبْدِ الْغَفَّارِ بْنِ مَكِّيِّ الْحَرْبِيُّ عَنْ إِجَازَةِ جَدِّهِ مَكِّيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ أَنْبَأَ أَبُو حَفْصِ عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنُ جَابَارَهْ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عُمَرَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ حُمَيْرِ بْنِ خُمَيْسٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَد النَّيْسَابُورِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى ثنا يَزيدُ ابن هَارُونِ ثنا شَرِيكُ بْنُ لَيْثٍ عن طاؤس عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّمَا يُبْعَثُ النَّاسُ عَلَى نِيَّاتِهِمْ".
حمير بْن ميسرة الكاتب الْقَزْوِينِيّ عالم بالعربية متقن رأيت بخطه معظم أدب الكاتب لأبي مُحَمَد بْن قتيبة كتبة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة وَفِي كتابه ما يدل عَلَى الأتقان والمعرفة التامة.
(2/474)

الخامس عشر.
حمزة بْنُ أَحْمَد بْنِ زِيتَارَةِ أَخُو مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن زيتارة سمع أبا عمر بْن مهدي سنة سبع وتسعين وثلاثمائة.
حمزة بن بكران ابن سَمُّوَيْهِ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ مَعَ أَخِيهِ أَحْمَد بْنِ بَكْرَانَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ يَقُولُ فِي إِمْلائِهِ ثنا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ثَنَا أبو نعيم ثنا حشرح بْنُ نُبَاتَةَ ثنا سَعِيدُ بْنُ جُمْهَانَ حَدَّثَنِي سَفِينَةُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "الْخِلافَةُ فِي أُمَّتِي ثَلاثُونَ سَنَةً ثُمَّ مُلْكٌ بَعْدَ ذَلِكَ" قَالَ لِي سَفِينَةُ: أَمْسِكْ فَأَمْسَكْتُ خلافة أبي بكر
(2/474)

وَخِلافَةَ عُمَرَ وَخِلافَةَ عُثْمَانَ وَخِلافَةَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ فَوَجَدْتُهَا ثَلاثِينَ سَنَةً.
حَمْزَةُ بْنُ الْحَسَنِ الأَخَوَيْنِيُّ سَمِعَ الْمُحَسِّنَ الرَّاشِدِيَّ سَنَةَ اثنتين وعشرين وأربعمائة بقراأة خَدَا دُوسْتَ الدَّيْلَمِيِّ فِي جُزْءٍ فِيهِ أَخْبَارٌ فِي تَكْفِيرِ مَنْ قَالَ بِخَلْقِ الْقُرْآنِ مِنْ رِوَايَةِ أَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ سَمِعَ الرَّاشِدِيَّ مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْفَرَائِضِيِّ عَنِ الْقَطَّانِ ثنا أَبُو حَاتِمٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِيسَ وَأَبُو جَعْفَرٍ الْحَضْرَمِيُّ وَأَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْن يزيد وأبو عَبْد اللَّهِ الحسين بن علي الطنافسي قَالُوا ثنا إبراهيم بْنُ الْمُنْذِرِ الخزامى ثنا إبراهيم ابن مُهَاجِرِ بْنِ مِسْمَارٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ حَفْصِ بْنِ ذَكْوَانَ عَنْ مَوْلَى الْحُرَقَةِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قرأ طه ويسين قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ آدَمَ بِأَلْفِ عَامٍ فَلَمَّا سَمِعَتِ الْمَلائِكَةُ الْقُرْآنَ قَالُوا طُوبَى لأُمَّةٍ نَزَلَ عَلَيْهِمْ هَذَا وَطُوبَى لأَجْوَافٍ تَحْمِلُ هَذَا وطوبي لألسن كلم بِهَذَا" لَفْظُ الْحَدِيثِ لأَبِي جَعْفَرٍ الْحَضْرَمِيِّ.
حَمْزَةُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد بْنِ طَاهِرٍ الأَبْهَرِيُّ سَمِعَ في الصحيح البخاري من أبي الفتح الراشدي سنة أربع عشر وأربعمائة الْحَدِيثَ عَنْ حَجَّاجٍ ثنا شُعْبَةُ ثنا أَبُو عِمْرَانَ سَمِعْتُ طَلْحَةَ بْنَ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قُلْتُ يَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم إِنَّ لِي جَارَيْنِ فَإِلَى أَيُّهُمَا أُهْدِي قَالَ: "إِلَى أَقْرَبِهِمَا مِنْكَ بَابًا".
حَمْزَةُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد بْنِ جَعْفَرِ بْنِ زَيْدِ بْن علي بْن الحسين بْن
(2/475)

علي بْن أبي طالب أَبُو يعلى الزَّيْدِيُّ شَرِيفٌ نَبِيلٌ فَاضِلٌ عَارِفٌ بِالْحَدِيثِ وَاللُّغَةِ وَالشِّعْرِ سَمِعَ بِقَزْوِينَ الحسن بْن علي الطوسي وإسحاق بْنَ مُحَمَّدٍ ومُحَمَّدَ بْنَ صَالِحٍ الطَّبَرِيَّ وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ مُحَمَّدٍ الإِسْفَرَائِنِيَّ وَبِالرَّيِّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ حَمَّادٍ الطَّبَرَانِيَّ وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أبي حاتم وسهل ابن مُحَمَّدٍ الْوَرَّاقَ وَأَحْمَد بْنَ جَعْفَرِ بْنِ نَصْرٍ وَإبراهيم بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ مِنْ وَارَةَ.
دَخَلَ بِنَيْسَابُورَ آخِرًا فَسَمِعَ مُحَمَّدَ بْنَ يعقوب الأصم ومحمد ابن يَعْقُوبَ الشَّيْبَانِيَّ وَكَتَبَ عَنْهُ بِشَرَفِهِ الأَئِمَّةُ الَّذِينَ كَانُوا أَكْبَرَ سِنًّا مِنْهُ وَذَكَرَهُ الْحَافِظُ أَبُو عَبْدِ اللَّه الحافظ في تاريخ نيسابور ذكر موقر فَقَالَ هُوَ الشَّرِيفُ حَسَبًا وَنَسَبًا وَالْجَلِيلُ هِمَّةً وَقَوْلًا وَفِعْلا مَا رَأَيْتُ فِي الْعُلُومِ وَغَيْرِهِمْ لَهُ شبيها جلالة وعفة وبيانا ونشر المحاسن الْخُلَفَاءِ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ جَرَى عِنْدَهُ ذِكْرُ يَزِيدَ بْنِ مُعَاوِيَةَ فَقَالَ لا أَكْفُرُهُ لِقَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "إِنِّي سَأَلْتُ اللَّهَ أَنْ لا يُسَلِّطَ عَلَى أُمَّتِي أَحَدًا مِنْ غَيْرِهِمْ فَأَعْطَانِي ذَلِكَ 1 ".
ورد نيسابور سنة سبع ثلاثين ثم خرج إِلَى الري فاجتمع الناس عَلَى أن يريدوه عَلَى البيعة فأبى عليهم وقبض عليه أمير الجيش وبعث بها إِلَى بخارا وقبح أمره عند السلطان وبقي بها مدة ثم رجع إِلَى نيسابور سنة أربعين وحينيئذ أدمنا الاحتلاف إليه توفِي بْنيسابور فِي رجب سنة ست وأربعين وثلاثمائة وحمل تابوته عَلَى البغال إِلَى قزوين.
__________
1 هذا الحديث با طل اسنادا ومتنا راجع التعليقة.
(2/476)

فِي تاريخ الخليل الحافظ أنه مات سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة بْنيسابور وحمل إِلَى قزوين ودفن فِي المقابر العتيقة وحدث الحاكم أبو عبد الله عَنْهُ فقال سمعت السيد أبا يعلى سمعت ابا بكر عبد الله بْن مُحَمَد بْن خالد الرازي المعروف بالحبال سمعت مُحَمَد بْن عِيسَى بْن حيان المدائني القطان سمعت أبي سمعت أبا اليسع مسعدة بْن صدقة يَقُولُ دخلت على أبي عبد الله جعفربن محمد الصادق فقلت له يابن رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم إني لأحبك فأطرق ثم رفع رأسه إلي فقال صدقت يابا اليسع سل قلبك عمالك من قلبي فِي حبك فقد أعلمني قلبي عما لي فِي قلبك.
ثم حَدَّثَنَا عن آبائه الطاهرين عن جده رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي الأرواح وأنها جنود مجندة فتتشأم كما تتشأم الخيل فما تعارف منها ايتلف وما تناكر فِيها اختلف وعندي جزء كتبه بخطه أَبُو الْعَبَّاس محمد بن يعقوب الأصم للسيد حمزة هذا.
حمزة بْن مُحَمَّد بْن حمزة بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَد أَبُو يعلى الزيدي سبط الأول عالم فاضل فِي الأدب والفقه وغيرهما وكتب الحديث الكثير ورحل به أبوه إِلَى مكة وهو صبي سنة سبع وخمسين وثلاثمائة فسمع بها من إبراهيم بْن مُحَمَد الديبلي وسمع ببغداد مُحَمَد بن جعفر الأنباري وأحمد بن يوسف النصيبي وعيسى بْن مُحَمَد الطوماري وأَحْمَد بْن جعفر بْن مالك القطيعي وبحلوان علي بْن أَحْمَدَ بْن موسى الدقيقي وبجرجان مُحَمَد بْن أَحْمَد الغطريفِي.
صنف له أَبُو القاسم ابن ثابت البغدادي الفوائد وهو شاب سمع
(2/477)

منه الحافظ أَبُو سعد السمان بقزوين سنة خمس وثمانين وثلاثمائة وقال الخليل الحافظ ثنا أَبُو يَعْلَى حَمْزَةُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حمزة أنبأ محمد بن جعفربن مُحَمَّدِ بْنِ شَاكِرٍ الصَّائِغُ ثنا حُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَرْوَرُّوذِيُّ ثنا جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ أُتِيَ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ زِيَادٍ بِرَأْسِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ رَضِيَ الله عنهما فجعل في طشت فجعل ينكث عَلَيْهِ بِالْقَضِيبِ وَقَالَ فِي حُسْنِهِ شَيْئًا فَقَالَ أَنَسٌ كَانَ أَشْبَهَهُمْ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَكَانَ مَخْضُوبًا بِالْوَسْمَةِ توفِي سنة إحدى وأربعمائة.
حمزة بْن مُحَمَد بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن طاهر الْقَزْوِينِيّ المعروف بالأبهري أَبُو يَعْلَى سمع القاسم بْن جعفر بْن عَبْدِ الواحد سنن أبي داؤد السجستاني أَبُو بعضه بروايته عَنِ اللؤلؤي عن أبي داؤد.
حَمْزَةُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ فُولانَ الصَّيْرَفِيُّ سَمِعَ الْقَاضِي عَبْدَ الْجَبَّارِ بْنِ أَحْمَد يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي عِمْرَانَ مُوسَى بْنِ سَعِيدِ بْنِ مُوسَى ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ المكي ثن االْقَعْنَبِيُّ ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ بِلادٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ نَهَارٍ الْعَبْدِيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا سَعِيدٍ الخُدْرِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَذْكُرُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَسْأَلُ الْعَبْدَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يَقُولَ لَهُ مَا مَنَعَكَ إِذَا رَأَيْتَ مُنْكَرًا أَنْ تُنْكِرَهُ فَإِذَا لَقَّنَ اللَّهُ تَعَالَى عَبْدًا حُجَّةً قَالَ رَبِّي وَثِقْتُ بِكَ وَفَرَقْتُ مِنَ النَّاسِ".
حَمْزَةُ بْنُ مُحَمِّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ ثَابِتِ مِنْ أَسْبَاطِ أَبِي الْقَاسِمِ عَلِيِّ بْن ثابت البغدادي الحافظ أجاز له عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ يوسف سنة
(2/478)

ست وتسعين وثلاثمائة.
حمزة بْن مُحَمَد الداودي فقيه صالح سمع أبا الفضل الكرجي.
حَمْزَةُ بْنُ مُحَمَّدٍ النَّجَّارُ سَمِعَ نَصْرَ بْنَ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْقُرَّائِيَّ سنة ست وخمسمائة. حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي طَالِبٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْعُشَارِيِّ ثنا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْحُسَيْنِ بن عبد الله الحلال بِسُوقِ الْعَطَشِ ثَنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا عَلِيُّ بْنُ الْجَعْدِ أَنْبَأَ الْقَاسِمُ بْنِ فُضَيْلٍ الْحَدَّانِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ قَالَ كَانَتْ أُمُّ سَلَمَةَ زَوْجُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَرَضِيَ عَنْهَا تَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "الْحَجُّ جِهَادُ كُلِّ ضَعِيفٍ".
حمزة بْن مُحَمَد الخبازي أَبُو يعلى سمع أبا طلحة الخطيب في الطوالات لأبي الحسن القطان حديثه عَنْ أَحْمَد بْنِ مُحَمَّدِ بْن سهل ثنا مُحَمَّد بْن حُمَيْدٍ ثنا سَلَمَةُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بن رواحة تبكي حَمْزَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ:
بَكَتْ عيني وحق لها بكاها ... وما يُغْنِي الْبُكَاءُ أَوِ الْعَوِيلُ
عَلَى أَسَدِ الإِلَهِ غَدَاةَ قَالُوا ... أَحَمْزَةُ ذَاكُمُ الرَّجُلُ الْقَتِيلُ
أُصِيبَ الْمُسْلِمُونَ بِهِ جَمِيعًا ... هُنَاكَ وَقَدْ أُصِيبَ بِهِ الرَّسُولُ
أَبَا يَعْلَى لَكَ الأركان هدت ... وأتت الماجد البر الوصول
(2/479)

عَلَيْكَ سَلامُ رَبِّكَ فِي جِنَانٍ ... يخالطها نعيم ولا يَزُولُ
أَلا يَا هَاشِمَ الأَخْبَارِ صَبْرًا ... فَكُلُّ فِعَالُكُمْ حَسَنٌ جَمِيلُ
رَسُولُ اللَّهِ مُصْطَبِرٌ كَرِيمٌ ... بِأَمْرِ اللَّهِ يَنْطِقُ أَوْ يَقُولُ
أَلا من مبلغ عني لويا ... فبعد اليوم دائلة تدول
وقبل اليوم ما عرفوا وذاقوا ... وقايعنا بِهَا يُشْفَى الْعَلِيلُ
نَسَبْتُمْ ضَرْبَنَا بِقَلِيبِ بَدْرٍ ... غَدَاةَ أَتَاكُمُ الْمَوْتُ الْعَجِيلُ
غَدَاةَ ثَوَى أَبُو جَهْلٍ صَرِيعًا ... عَلَيْهِ الطَّيْرُ حَائِمَةٌ تَجُولُ
وَمَتْرَكُنَا أُمَيَّةُ مُجْلَعِبًّا ... وَفِي حَيْزُومِهِ لَدْنٌ ثَقِيلُ
وَهَامُ ابْنَيْ رَبِيعَةَ سائلها ... وَفِي أَسْيَافِنَا مِنْهَا فُلُولُ
أَلا يا هندي لا تُبْدِي شَمَاتًا ... بِحَمْزَةَ إِنَّ عِزَّكُمُ ذَلِيلُ
أَلا يَا هِنْدُ فَابْكِي لا تَمَلِّي ... فَأَنْتِ الْوَالِهُ العبري الثكول
(2/480)

حمزة بْن نصر بْن أَحْمَد بْن السَّاكِنِ الْهَمْدَانِيُّ الْمُذَكِر سَمِعَ أَبَا مَنْصُورِ المُقَوَّمِيَّ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَسَبْعِينَ وأربعمائة.
حَمْزَةُ بْنُ هِبَةِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ الْحَسَنِيُّ السَّيِّدُ أَبُو الْغَنَائِمِ مِنْ أَهْلِ نَيْسَابُورَ حَسَنُ السِّيرَةِ رَضِيُّ الأَخْلاقِ وَرَدَ قزوين وسمع بِهَا الْحَدِيثَ أَنْبَأَ الإِمَامُ أَبُو سَعْدٍ السَّمْعَانِيُّ بِالإِجَازَةِ الْعَامَّةِ أَنْبَأَ السَّيِّدِ حَمْزَةُ فِي كِتَابِهِ أَنْبَأَ أبو عَبْد اللَّه الحسين ابن الْمُظَّفَرِ الْحَمْدَانِيُّ بِقَزْوِينَ أَنْبَأَ الْقَاضِي أَبُو الطَّيِّبِ أَنْبَأ ابْنُ الْغِطْرِيفِ ثنا ابْنُ شُرَيْحٍ أَنْبَأَ أَبُو يَحْيَى الضَّرِيرُ ثنا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ثنا سُفْيَانُ بْنُ سُلَيْمَانَ أَنْبَأَ قَيْسُ بْنُ سَعْدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ بِشَاهِدٍ وَيَمِينٍ تُوُفِّيَ سَنَةَ ثلاث وعشرين وخمسمائة وَدُفِنَ بِالْحِيرَةِ عِنْدَ وَالِدِهِ أَبِي البركات.
حمزة بْن اليسع الأشعري صاحب أوقاف ومبار ذكر أَبُو عَبْد اللَّهِ حمزة بْن الحسن فِي كتاب أصبهان أن حمزة هذا كَانَ رئيس قم وهو الذي مصرها ونصب المنبر في مسجدها ثم زاده السلطان ولاية قزوين فأنشأ بها قناة وأجري ماءها وسط المدينة وله عليها وقف قائم بِقَزْوِينَ يعرف بوقف حمزة وذكر أنه لم يكن بِقَزْوِينَ ماء جار.
(2/481)

الاسم السادس عشر.
حمكوية بْن عَبْدوس الْقَزْوِينِيّ أحد الفضلاء له كتاب القلائد فِي قدر مجلدة فِيه فوائد من كل فن ومما رأيت فِيه أنه قيل لبقراط أما
(2/481)

تخاف عَلَى عينك من إدامة النظر فِي الكتب فقال إذا سلمت البصيرة لم أجعل بسقام البصر وأنه مر ببهرام فِي سواد الليل طائر فصوت فسدد سهمه نحو الصوت وهو لا يري الشخص فخر ميتا فقال بهرام لو صمت الطائر كَانَ خيرا له وأن المعتصم قَالَ اللَّهم إنك تعلم أني أخافك من قبلي ولا أخاف من قبلك وأرجوك من قبلك ولا أرجو من قبلي.
(2/482)

الاسم السابع عشر.
حَيَّانُ بْنُ أَبِي عِمْرَانَ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الْقَطَّانَ فِي جَمَاعَةٍ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي الْقَاسِمِ مَسْعَدَةَ بْنِ سَعْدِ بْنِ مَسْعَدَةَ الْعَطَّارِ الْمَكِّيِّ ثَنَا إبراهيم بْنُ الْمُنْذِرِ الْخُزَاعِيُّ ثنا ابْنُ فُلَيْحٍ عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ قَالَ كَانَ ابْنُ شِهَابٍ يَقُولُ حَدَّثَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ السُّلَمِيُّ وَرِجَالٌ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ أَنَّ عَامِرَ بْنَ مَالِكِ بْنِ جَعْفَرٍ الَّذِي يُدْعَى مُلاعِبَ الأَسِنَّةِ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُشْرِكٌ فَعَرَضَ عَلَيْهِ الإِسْلامَ فَأَبَى أَنْ يُسْلِمَ.
فَأَهْدَى لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ هَدِيَّةً فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا أَقْبَلُ هَدِيَةَ مُشْرِكٍ" فَقَالَ عامر ابن مَالِكٍ يَا رَسُولَ اللَّهِ ابْعَثْ مَعِي مَنْ شِئْتَ مِنْ رُسُلِكَ فَأَنَا لَهُم جَارٌ فَبَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ رَهْطًا مِنْهُمُ الْمُنْذِرُ بْنُ عَمْرٍو السَّاعِدِيُّ وَهُوَ الَّذِي يُقَالُ لَهُ أَعْنَقَ لِيَمُوتَ عَيْنًا لَهُ فِي أَهْلِ نَجْدٍ فَسَمِعَ بِهِمْ عَامِرُ بْنُ الطُّفَيْلِ فَاسْتَنْفَرَ لَهُم بَنِي سُلَيْمٍ فَنَفَرُوا مَعَهُمُ فَقَتَلُوهُمْ ببئر معونة
(2/482)

غير عَمْرُو بْنُ أُمَيَّةَ الضَّمْرِيُّ أَخَذَهُ عَامِرُ بْنُ الطُّفَيْلِ فَأَرْسَلَهُ فَلَمَّا قدم على النبي صلى اللَّه عليه وآله وَسَلَّمَ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "أَمِنْ بَيْنِهِمْ".
حسنويه بْن وهب سمع كتاب القرآن لأبي حاتم السجستاني.
فصل
أبوالحسام بْن هبة اللَّه سمع أبا بكر عَبْد الرَّحْمَن شيخ الإسلام إِسْمَاعِيل الصابوني بِقَزْوِينَ سنة تسع وستين وأربعمائة.
أَبُو الحسين بْن هارون بْن مُوسَى بْنَ هَارُونَ بْنِ حَيَّانَ سمع مع أخيه أبي الحسين أباهما وغيره من شيوخ قزوين.
أبو حنيفة ابن أَحْمَد بْن الحسين سمع بِقَزْوِينَ الحسين بْن حلبس.
أَبُو حنيفة بْن مُحَمَد النجار سمع أبا عمر عَبْد الواحد بْن مهدي البغدادي بقزوين.
(2/483)

زيادات حرف الحاء من غير رعاية الترتيب. في الأسماء والآباء.
حمدان بْنُ الرَّبِيعِ أَبُو جَعْفَرٍ الْقَزْوِينِيُّ رَوَى عَنْ أَبِي حُجْرٍ وَحَدَّثَ عَنْهُ مَيْسَرَةُ بْنُ عَلِيٍّ فَقَالَ فِي مَشْيَخَتِهِ ثنا أَبُو جَعْفَرٍ حمدان بن الربيح فِي الْمَدِينَةِ الدَّاخِلَةِ ثنا أَبُو حُجْرٍ عَمْرُو بْنُ رَافِعٍ ثنا مَكِّيُّ بْنُ إبراهيم عَنْ مَالِكِ ابن أَنَسٍ عَنْ نَافِعِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ صَلَّى عَلَى النَّجَاشِيِّ فَكَبَّرَ أربعا.
(2/483)

الْحُسَيْنُ بْنُ أَحْمَد بْنِ سِكَّةَ الآمِدِيُّ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد الْمَعْرُوفُ بِابْنِ لُؤْلُؤٍ الْوَرَّاقِ ثنا أَبُو عَلِيٍّ حَمْزَةُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْكَاتِبُ ثَنَا نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ ثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زَيْدٍ الْعَمِّيُّ من أَبِيهِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "سَأَلْتُ رَبِّي فِي مَا اخْتَلَفَ فِيهِ أَصْحَابِي مِنْ بَعْدِي فَأُوحِيَ إِلَيَّ يَا مُحَمَّدُ إِنَّ أَصْحَابَكَ كَالنُّجُومِ فِي السَّمَاءِ بَعْضُهَا أَضْوَءُ مِنْ بَعْضٍ فَمَنْ أَخَذَ بِشَيْءٍ مِمَّا هُمْ عَلَيْهِ فَهُمْ عِنْدِي عَلَى هُدًى".
الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إبراهيم الْحَافِظَ أَبُو نصر اليورنارتي كَبِيرٌ مَشْهُورٌ مِنْ حُفَّاظِ أَصْبَهَانَ جمع وسمع وأملاء الْكَثِيرَ وَهُوَ مِمَّنْ شُهْرَتُهُ يُغْنِي عَنِ الإِطْنَابِ فِي ذِكْرِ شُيُوخِهِ وأصحبه وَتَعْرِيفِهِ بِهِم وَرَدَ قَزْوِينَ وَسَمِعَ بها قرا آت عَلَى أَبِي الْبَرَكَاتِ رِزْقِ اللَّهِ بْن هبة اللَّه بْن مُحَمَّد بْنِ هِبَةِ اللَّهِ الْخَطِيبِ أَنْبَأَ وَالِدِي أَنْشَدَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُحَمِّدٍ الْحَافِظُ أَنْشَدَنَا الْفَقِيهُ أَبُو مَسْعُودٍ إِسْمَاعِيل بْنُ نَصْرِ بْنِ عَبْدِ الجَبَّارِ الْقَزْوِينِيُّ لِبَعْضِهِمْ:
قَل لابْن خلاد إذا جئته ... مستندا فِي المسجد الجامع
هذا زمان ليس يخطي به ... حَدَّثَنَا الأعمش عن نافع
الحسين بْن مُحَمَّد بْن نافع سمع أبيه مُحَمَد بِقَزْوِينَ من أبي زرعة أَحْمَد بْن الحسين الرازي كتاب القدر من جمعه.
الْحَسَنُ بْنُ حَمْزَةَ الْعَلَوِيُّ الرَّازِيُّ أَبُو طَاهِرٍ قَدِمَ قَزْوِينَ وَحَدَّثَ
(2/484)

بِهَا عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ أَحْمَد رَوَى عَنْهُ أَبُو مُضَرَ رَبِيعَةُ بْنُ عَلِيٍّ الْعِجْلِيُّ فَقَالَ حَدَّثَنَا أَبُو طَاهِرٍ الْحَسَنُ بْنُ حَمْزَةَ الْعَلَوِيُّ قَدِمَ عَلَيْنَا قَزْوِينَ سَنَةَ أربع وأربعين وثلاثمائة ثنا سليمان بْن أَحْمَدَ ثنا عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ السَّدُوسِيُّ ثنا إِسْحَاقُ بْنُ بِشْرٍ الْكَاهِلِيُّ ثنا يَعْقُوبُ بْنُ الْمُغِيرَةِ الْهَاشِمِيُّ عَنِ ابن داؤد عن إسماعيل ابن أُمَيَّةَ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا.
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وسلم: "من سره أن يحيى حَيَاتِي وَيَمُوتَ مَمَاتِي وَيَدْخُلَ جَنَّةَ عَدْنٍ فَلْيُوَالِ عَلِيًّا مِنْ بَعْدِي فَإِنَّهُمْ عِتْرَتِي خُلِقُوا مِنْ طِينَتِي وَرُزِقُوا فَهْمِي وَعِلْمِي فَوَيْلٌ لِلْمُكَذِّبِينَ بِفَضْلِهِمْ مِنْ أُمَّتِي لا أَنَالَهُمُ اللَّهُ شَفَاعَتِي".
حَمْزَةُ بْنُ عُبَيدِ اللَّهِ بْنِ أَحْمَد الْمَالِكِيُّ أَبُو الْقَاسِمِ الأَبْهَرِيُّ الْمَعْرُوفُ بِفَنَكٍ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ عَنْهُ رَبِيعَةُ بْنُ عَلِيٍّ قَالَ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سموية بقوهة عن أبي هدنة سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ خَدَمْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ سِنِينَ فَمَا قَالَ لِي فِي شَيْءٍ عَمِلْتُ أَسَأْتَ أَوْ بِئْسَ مَا صَنَعْتَ ثَمَّ قَالَ ربيعة قرى عَلَيَّ بِهَذَا الإِسْنَادِ ثَمَانِيَةٌ وَعِشْرُونَ حَدِيثًا بِمَشْهَدِي فَقَدْ أَجَازَهَا لِي مع جميع ما رواه بقزوين.
(2/485)

باب الخاء فِيه عشرة أسماء.
الاسم الأول
خَازِمُ بْنُ يَحْيَى بْنِ إِسْحَاقَ أَبُو الْحَسَنِ الْحُلْوَانِيُّ أَخُو أَحْمَد بْنِ يَحْيَى رَوَى عَنْ أَبِي السَّلْوَى وَإِسْمَاعِيل بْنِ أَبِي كَرِيمَةَ وَرَدَ قَزْوِينَ وَحَدَّثَ بِهَا سنة
(2/485)

ثلاث وسبعين ومائتين وسمع منه إسحاق بْن مُحَمَّدٍ وَعَلِيُّ بْنُ مَهْرُوَيْهِ وَأَبُو الْحَسَنِ الْقَطَّانُ وَفِيمَا سَمِعَ مِنْهُ ابن القطان ثنا إسماعيل ابن كَرِيمَةَ الْحَرَّانِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحِيمِ حَدَّثَنِي زَيْدُ بْنُ أَبِي أُنَيْسَةَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبْيَرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ أُبَيِّ ابن كَعْبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "قَامَ مُوسَى يَوْمًا فِي قَوْمِهِ فَذَكَّرَهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ" وَأَيَّامُ اللَّهِ نَعْمَاؤُهُ ثُمَّ قَالَ ليس أحد خير مِنِّي وَلا أَعْلَمَ إِلَى آخِرِ حديث الخضر عليه السلام.
(2/486)

الاسم الثاني.
خَالِد بْنُ الْحُسيْن بْنِ جِبْرَئِيلَ الْبَابِيُّ أَبِي يَزِيدَ قَدِمَ بِقَزْوِين وَحَدَّثَ بِهَا وَرَوَى الْخَلِيلُ الْحَافِظُ فِي مَشْيَخَتِهِ عَنْ خَالِدٍ هَذَا قَالَ ثنا مُحَمَّد بْن سَعِيد الْقَارِي ثنا حَفْصُ بْنُ غَيَّاث ثنا عِمْرَانُ بْنُ مُوسَى ثنا أَحْمَد بْنُ مَنْصُور النَّيْسَابُورِيُّ ثنا خَلَفُ بْنُ تَمِيم قَالَ كُنَّا مَعَ إبراهيم الأَدْهَمِ فِي بَيْتٍ فَجَاءَ أَسَدٌ عَلَى بَابِ الْبَيْتِ قَالَ فَفَزِعُوا فَخَرَجَ إبراهيم إِلَيْهِ فَقَالَ يَا قَسْوَرَةُ إِنْ كُنْتَ أُمِرْتَ فِينَا بِشَيْءٍ فَامْضِ لِمَا أُمِرتَ بِهِ وَإِلا فَعُدْ فَوَلَّى الأَسَدُ فَقَالَ لَنَا إبراهيم قُولُوا اللَّهُمَ احْرُسْنَا بِعَيْنِكَ الَّتِي لا تَنَامُ وَبِرُكْنِكَ الَّذِي لا يُرَامُ لا تُهْلِكْنَا وَأَنْتَ الرجاء.
(2/486)

الاسم الثالث.
خدا داد بْن عَاصِم النَّسَوِيُّ فَقِيه سَمِعَ إبراهيم بن حمير الخيارجي بقزوين.
(2/486)

خدا دوست بْن با مُوسَى الحسن الديلمي أَبُو الفضل سمع وجمع وكتب الكثير عن أبي الفتح الراشدي وغيره وسمع بقراآته سنن ابن ماجه عَلَى أبي طلحة الخطيب جماعة سنة تسع وأربعمائة وسمع فضائل القرآن لأبي عبيد بْن الزبير بْن مُحَمَّد الزبيري بقرأة أبي مسعود البجلي سنة ثمان وأربعمائة وسمع أبا الحسن ابن إدريس سنة ثمان أيضا وقرأ عَلَى أبي الفتح الراشدي فِي صفر سنة ثمان عشرة وأربعمائة فِي الجامع بِقَزْوِينَ.
أَخْبَرَكُمْ عَلِيُّ بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن مُعَاذٍ الْعَدْلُ أَنْبَأَ أَبُو حَامِدٍ الأعمش ثنا سهم ابن إِسْحَاقَ وَالدَّقِيقِيُّ وَأَحْمَد بْنُ سَلْمٍ الْحَذَّاءُ الْوَاسِطِيُّونَ وَإِسْحَاقُ بْنُ وَهْبٍ الْعَلافُ ثنا أَبُو مَنْصُورِ بْنُ الْحَارِثِ بْنِ مَنْصُورٍ ثَنا بَحْرُ بن كثير السقاء ثنا داؤد بْنُ أَبِي هِنْدٍ قَالَ سَأَلْتُ الْحَسَنَ عَنْ رَجُلٍ قَالَ لامْرَأَتِهِ أَنْتِ عَلَيَّ حَرَامٌ قَالَ لا تَحِلُّ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ قال فأتيت سعيد ابن الْمُسَيِّبِ فَسَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ قَالَ لامْرَأَتِهِ أَنْتِ عَلَيَّ حَرَامٌ وَأَخْبَرْتُهُ بِقَوْلِ الْحَسَنِ.
فَقَالَ أَخْطَأَ الْحَسَنُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَفَّارَةُ يَمِينٍ قال أتيت عامر الشَّعْبِيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ قَالَ لامْرَأَتِهِ أَنْتِ عَلَيَّ حَرَامٌ وَأَخْبَرْتُهُ بقول الحسن وقول سمعيد فَقَالَ أَخْطَأَ الْحَسَنُ وَلَمْ يُصِبْ سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيِّبِ لا كَفَّارَةَ يَمِينٍ وَلا شَيْءَ قَالَ الشَّعْبِيُّ وَقَالَ مَسْرُوقٌ قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا إِنَّمَا كَفَّرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ إنَّهُ حَلَفَ وَلَمْ يُكَفِّرْ لقوله أنت علي حرام.
(2/487)

الاسم الرابع.
خُرَّشِيدُ بْنُ مردهين الدَّيْلَمِيُّ سَمِعَ الإِمَامَ أَحْمَد بْنَ بْنَ إِسْمَاعِيل يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ الْمُوَفَّقِ بْنِ سَعِيدٍ أَنْبَأَ أَبُو عَلِيٍّ الصَّفَّارُ ثنا أَبُو سَعْدٍ أَنْبَأَ ابْنُ زِيَادٍ أَنْبَأَ ابْنُ شِيرَوَيْهِ وَأَحْمَد بْنُ إبراهيم قَالا ثنا إِسْحَاقُ بْنُ إبراهيم قَالَ قَالَ الْمُغِيرَةُ بْنُ حَكَمٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ الأَخْنَسِ حَدَّثَنِي الْوَلِيدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي مُغِيثٍ عَنْ يُوسُفَ بْنِ مَاهِكٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ ابن عَمْرٍو.
قَالَ كُنْتُ أَكْتُبُ مَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ كُلَّ شَيْءٍ أَسْمَعُهُ وَأُرِيدُ حِفْظَهُ فَقَالَتْ قُرَيْشٌ أَتَكْتُبُ عَنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ كُلَّ شَيْءٍ تَسْمَعُهُ فِي الْغَضَبِ وَالرِّضَى فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى فِيهِ وَقَالَ اكْتُبْ كُلَّ شَيْءٍ يَخْرُجُ مِنْهُ فَإِنَّهُ لا يَخْرُجُ مِنْهُ إِلا حَقٌّ.
خود آمذ بْنُ المسافر ابن الشَّافِعِيِّ أَبُو عِيسَى الْقُرَّائِيُّ سَمِعَ الجنيد ابن صالح القرائي والشافعي ابن الْحُسَيْنِ الأُسْتَاذِيَّ أَمَّا مِنَ الْجُنَيْدِ سنة خمس وتسعين وأربعمائة مِنَ الآخِرِ سَنَةَ ثَمَانِ عَشَرَ وخمسمائة وَمِنْ مَسْمُوعِهِ مِنْهُمَا مَا رَوَيَاهُ عَنْ نَاصِرِ بْنِ أَحْمَد الْفَارِسِيِّ قَالا ثنا أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بن محمد ابن عِيسَى الْعَدْلُ أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَد بْنُ جَعْفَرٍ الْقَطِيعِيُّ بِبَغْدَادَ.
ثنا أَبُو مُسْلِمٍ إبراهيم بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْبَصْرِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَرْعَرَةَ بْنِ يَزِيدَ ثنا فَضَالُ بْنُ جُبَيْرٍ سَمِعْتُ أَبَا أُمَامَةَ الْبَاهِلِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ إِنَّ مَا قَلَّ وَكَفَى خَيْرٌ مِمَّا كَثُرَ وَأَلْهَى يَا أَيُّهَا الناس إنما هما نجد أن نَجْدُ خَيْرٍ وَنَجْدُ شَرٍّ فَمَا تَجْعَلُ نَجْدَ الشَّرِّ أَحَبَّ مِنْ نَجْدِ الْخَيْرِ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتقوا النار
(2/488)

ولو بشق تمرة".
(2/489)

الاسم الخامس.
خسرو شاه بن الحجازي الأحمد كائي جَار لَنَا كَانَ قَدْ سَمِعَ بِقِرَاءَةِ أَبِي الْحَسن الشهرستاني الْكَاتِب الأربعين من رواية أبي بردة الأَشْعَرِيِّ الدَّارَقُطْنِيِّ بْن أَبِي حَفْص هبة اللَّه بْن علي بْن الْحُسَيْن بْن بلكويه سنة ست وعشرين وخمسمائة بسماعه من أبيه عن ابْن المأمون عن الدارقطني.
خسرو شاه بن عبد الجليل ابن الْغِفَارِيِّ الْحِمْيَرِيُّ سَمِعَ أَبَا سُلَيْمَانَ الزُّبَيْرِيَّ فِي الإِرْشَادِ الْخَلِيلَ الْحَافِظَ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ فَتْحٍ ثنا أَبُو عَرُوبَةَ الْحَرَّانِيُّ ثنا حنبل ابن إِسْحَاقَ حَدَّثَنِي ابْنُ عَمِّي أَحْمَد بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن سعيد ابن أَبِي هِنْدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ وَأُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَيْهِمَا وَهُوَ يَبْكِي قَالَتَا فَسَأَلْنَاهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ إِنَّ جِبْرَئِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ أَخْبَرَنِي أَنَّ ابْنِيَ الْحُسَيْنَ يُقْتَلُ وَبِيَدِهِ تُرْبَةٌ حَمْرَاءُ فَقَالَ: "هَذِهِ تُرْبَةُ تِلْكَ الأَرْضِ".
خِسرو بْن العراقي المقرىء سمع السيد أبا الفتوح إِسْمَاعِيل بْن علي الزينبي بِقَزْوِينَ.
خسروشاه بْن علي الْقَزْوِينِيّ سمع الرياضة أبي مُحَمَد الأبهري من أبي عَلَى الموسياباذي سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة.
خِسْرُوشَاهِ بْنُ مَلِكِيِّ بْنِ الْحَسَنِ الْغَزَّالُ شَيْخٌ كَانَ يَخْدُمُ الإِمَامَ أَحْمَد بْنَ إِسْمَاعِيل وَكَانَ يَقْرَأُ عَلَيْهِ الْحَدِيثَ وَهُوَ حَاضِرٌ فَسَمِعَ الكثير
(2/489)

وَمِمَّا سَمِعَ حَدِيثَهُ فِي إِمْلاءٍ له أنبأ الموفق ابن سَعِيدٍ أَنْبَأَ أَبُو عَلِيٍّ الصَّفَّارُ أَنْبَأَ أَبُو سَعْدٍ النَّضْرَوِيُّ أَنْبَأَ ابن زياد السمذى أنبأ ابمن شِيرَوَيْهِ وَأَحْمَد بْنُ إبراهيم أَنْبَأَ عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ الصَّفَّارُ ثنا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ ثَابِتٍ البناني عن كنانة ابن نُعَيْمٍ عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الأَسْلَمِيِّ قال كان جبيب امْرَأً يَدْخُلُ عَلَى النِّسَاءِ وَيُلاعِبُهُنَّ فَقُلْتُ لامْرَأَتِي لا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُمْ جبيب فَإِنَّهُ إِنْ دَخَلَ عَلَيْكُنَّ لأَفْعَلَنَّ وَلأَفْعَلَنَّ.
قَالَ وَكَانَتِ الأَنْصَارُ إِذَا كَانَتْ عِنْدَ أَحَدِهِمُ ابْنَةٌ لَمْ يُزَوِّجْهَا حَتَّى يَعْلَمَ هَلْ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِيهَا حَاجَةٌ أَمْ لا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ لِرَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ: "أَرَدْتُ أَنْ تُزَوِّجَنِي ابْنَتَكَ" فَقَالَ نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَنُعْمَةُ عَيْنٍ فَقَالَ لَسْتُ أَخْطُبُهَا لِنَفْسِي قَالَ فلمن يا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم قال لجبيب فقال يا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم فَأَسْتَشِيرُ أُمَّهَا فَأَتَى أُمَّهَا فَقَالَ أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ يَخْطُبُ ابْنَتَكِ قَالَتْ نَعَمْ وَنُعْمَةُ عَيْنٍ فَقَالَ لَيْسَ يَخْطُبُهَا لنفسه إنما يخطبها لجيلبيب فقالت لجبيب الْجُبَيْبِ لا لَعَمْرُ اللَّهِ لا تُزَوَّجُهُ.
فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ فَيُخْبِرَهُ بِمَا قَالَتْ أُمُّهَا قَالَتِ الْجَارِيَةُ مَنْ خَطَبَنِي إِلَيْكُمْ فَأَخْبَرَتْهَا أُمُّهَا فَقَالَتْ أَتَرُدُّونَ عَلَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ أَمْرَهُ ادْفَعُونِي فَإِنَّه لَنْ يُضَيِّعَنِي فَأَتَى أَبُوهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ بِمَا قَالَتْ فَزَّوَجَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم جبيبا قَالَ فَغَزَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ فَأَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ثُمَّ قَالَ لأَصْحَابِهِ مَنْ فَقَدْتُمْ فَقَالُوا
(2/490)

مَا فَقَدْنَا أَحَدًا قَالَ انْظُرُوا مَنْ فَقَدْتُمْ فَقَالُوا مَا فَقَدْنَا أحدا فقال لكنى فقدت جبيبا فَاطْلُبُوهُ فِي الْقَتْلَى فَطَلَبُوهُ فَوَجَدُوهُ وَبِجَنْبِهِ سَبْعَةٌ قَدْ قَتَلَهُمْ ثَمَّ قَتَلُوهُ.
فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ فَقَامَ عَلَيْهِ فَقَالَ لَقَدْ قَتَلَ سَبْعَةً ثَمَّ قَتَلُوهُ هَذَا منى مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلاثًا فَوَضَعَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَلَى ساعديه وحضر لَهُ مَا كَانَ لَهُ سَرِيرٌ إِلا سَاعِدَا رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم ثم وَضَعَهُ فِي قَبْرِهِ وَلَمْ يُذْكَرْ أَنَّهُ غَسَّلَهُ قَالَ ثَابِتٌ فَمَا كَانَ فِي الأَنْصَارِ أَيِّمٌ أَنْفَقَ منهما قال فحدث إسحاق ابن عبد الله ابن أَبِي طَلْحَةَ ثَابِتًا فَقَالَ مَا كَانَ دَعَا لَهَا فَقَالَ اللَّهُمَّ صُبَّ عَلَيْهَا الْخَيْرَ صَبًّا وَلا يجعل عيشها كذا وكذا فَمَا كَانَ فِي الأَنْصَارِ أَيِّمٌ أَنْفَقَ مِنْهَا.
خسرو شاه بْن هاشم بْن مُحَمَد الْقَزْوِينِيّ سمع مع القاضي عطاء الله ابن علي مُسْنَد الشافعي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أو طرفا صالحا من أوله من أبي سعيد الحصيري.
خِسْرُو بْنُ يُوسُفَ بْنِ أَبِي الْقَاسِمِ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ بِالرَّيِّ مِنَ الْقَاضِي عَطَاءُ اللَّهِ بْنُ عَلِيٍّ سنة ست وثلاثين وخمسمائة وفيما سمع حديثه عن أبي بكر عَبْد الواحد بْن الفضل بْنِ مُحَمَّدٍ الْفَارَمَذِيِّ بِسَمَاعِهِ مِنْهُ سَنَةَ ثَمَانٍ وَعِشْرِينَ بِالطَّائِرَانِ أَنْبَأَ جَدِّي أَبُو الْقَاسِمِ الْكُرْكَانِيُّ أَنْبَأَ محمد بن أبي سعد الاسفرائني بِمَكَّةَ أَنْبَأَ أَبُو عُمَرَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ ثنا أَبُو يُوسُفَ محمد إسحاق بالمصيصة.
(2/491)

ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَيْسَانَ ثنا مُحَمَّدٌ كَثِيرٌ ثنا الأَوْزَاعِيُّ عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "يَصِيحُ صَائِحٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَيْنَ الَّذِينَ عَادُوا مَرضَى الْفُقَرَاءِ فِي الدُّنْيَا فَيَجْلِسُونَ عَلَى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ وَالنَّاسُ فِي شِدَّةٍ".
(2/492)

الاسم السادس.
الْخِضْر بْن إبراهيم المؤدب سمع أبا الفتح الراشدي بعض الصحيح لمحمد بْن إِسْمَاعِيلَ البخاري ومن جملة مسموعه منه كتاب العتق وَكتاب الهبة وكتاب الشهادات.
الخضر بْن أَحْمَد بْن مُحَمَد بْن الخضر الْقَزْوِينِيّ أَبُو علي الفقيه سمع علي بْن مُحَمَد بْن مهرويه وأبا الحسن القطان وسمع بِقَزْوِينَ أيضا الحسن ابن علي الطوسي ومُحَمَد بْن يونس ومُحَمَد بْن صالح الطبري وغيرهم من أهل قزوين عاليا ونازلا وسمع بالري عَبْد الرحمن بْن أبي حاتم وبْنيسابور مُحَمَد بْن يَعْقُوبَ الأَصَمَّ وَمُحَمَّدَ بْنَ يَعْقُوبَ الأخرم وارتحل إِلَى العراق فسمع ببغداد عثمان بْن أَحْمَد السماك ودرس الفقه علي ابْن أبي هريرة وسمع بمكة والكوفة وسمع ابْن داسة بالبصرة.
ذكر الخليل الحافظ أنه قَالَ كتبت بيدي ستة آلاف جزء قَالَ وقرأ عليه أجزاء مات سنة أربع وسبعين وثلاثمائة لم يتزوج قط ورأيت بخط الخضر بْن أَحْمَد عَلَى ظهر جزء من مكتوباته وقد بقي منها فِي يد الناس الكثير وحضر أعرابي الموقف فرمي بطرفه نحو السماء وأنشأ يقول:
(2/492)

برزوا بوجهك يا كريم بدعوة ... ألفاظهم شتي بمعني واحد
يصفون مجدك يا عزيز وما عسي ... أن يبلغوا منه بوصف مجهد
أنت الخبير بفضل علمك والذي ... تبغيه تعرفه بفضل تفقد
فاسمح بمغفرة تكون لسفرنا ... زادا إليك غداة هول المشهد
أيضا قَالَ ذو النون المصري رحمة اللَّه عليه:
يا أيها الظاعن فِي حظه ... وإنما الظاعن مثل المقيم
رزقك يأتيك وإن لم ترم ... ما ضر من يرزق أن لا يريم
كم من أديب عاقل كاتب ... مصحح الجسم مقل عديم
ومن جهول مكثر موسر ... ذلك تقدير العزيز العليم
وكتب عَلَى الحاشية يريم يكسب.
الْخَضِرُ بْنُ الْحَسَنُ بْنُ جَعْفَرٍ أَبُو الْقَاسِمِ الصَّرَّامُ سمع أبا الحسن القطان وروى عنه محمدبن الحسين بْن عَبْدِ الملك البزار في فوائده فقال
(2/493)

أَنْبَأَ أَبُو الْقَاسِمِ الْخَضِرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّرَّامُ ثنا عَلِيُّ بْنُ إبراهيم بْنِ سَلَمَةَ ثنا الْحَارِثُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي أُسَامَةَ ثنا يَحْيَى عَنْ هَاشِمٍ ثنا سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ الله بن الأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ: "إِنَّ مِنْ مُوجِبَاتِ الْمَغْفِرَةِ إِدْخَالُكَ السُّرُورَ عَلَى أَخِيكَ الْمُسْلِمِ إِشْبَاعُ جَوْعَتِهِ وَتَنْفِيسُ كُرْبَتِهِ".
الخضر بْن مُحَمَد الصفار سمع تفسير مُحَمَد بْن أبان بِقَزْوِينَ من أبي علي الحسن بْن مُحَمَّد الفقيه النجار سنة ثلاث وستين وثلاثمائة.
(2/494)

الاسم التاسع.
خليفة بْن إبراهيم المعروف بالكوفِي سمع بِقَزْوِينَ السيد أبي الفتوح إِسْمَاعِيل بْن علي الجعفري الطوسي سنة عشرين وخمسمائة كتاب الأربعين المعروف بشعار أهل الحديث للحاكم أبي عَبْد اللَّه الحافظ بسماعه عن ابْن خلف عَنْهُ.
خليفة بْن أَحْمَد بْن مادا من أهل الأدب والفقه وقد أجاز له رواية مسموعاته أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْحَسَنِ بْن أَحْمَد المباركي.
خليفة بْن أميركا الخراط الزاهد الْقَزْوِينِيّ كَانَ مقيما بأبهر بلغني أنه انتقل من قزوين إليها وهو ابْن أربع عشرة سنة وأنه مات بها وهو ابْن أربع وثمانين وكان يربط أفراسا يركبها ويحب ركوب الخيل ومن عجائب شأنه إقلال الأكل حَتَّى أنه كَانَ يطوي أياما وقد جربه فِي ذلك غير واحد من الأمراء والرؤساء وقال الإمام أَبُو مُحَمَد البخاري
(2/494)

فِي سراج العقول قد شهدنا رجلا فِي زماننا أمسك عَنِ الطعام قريب من ثلاث وعشرين سنة يقال له خليفة الخراط كَانَ من قزوين ومقامه بأبهر ونواحيها وكان يعَبْد اللَّهِ ليلا ونهارا.
خَلِيفَةُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ الشَّافِعِيُّ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ الإِمَامَ أَحْمَد بْنَ إِسْمَاعِيل بِآمُلَ وَطَبَرِسْتَانَ سَنَةَ تسع وأربعين وخمسمائة يَقُولُ ثنا مُحَمَّدُ بْنِ الْمُنْتَصِرِ أَنْبَأَ أَبُو سَعِيدٍ أَنْبَأَ أَبُو إِسْحَاقَ الْمُفَسِّرُ أَخْبَرَنِي ابْنُ مَنْجُوَيْهِ ثنا ابم شَيْبَةَ ثنا ابْنُ وَهْبٍ ثنا أَحْمَد بْنُ مَنْصُورٍ الرَّمَادِيُّ ثنا أَبُو أَحْمَد الزُّبَيْرِيُّ ثنا خَالِدُ بْنُ طَهْمَانَ حَدَّثَنِي نَافِعُ بْنُ أَبِي نَافِعٍ عَنْ مَعْقِلِ بْنِ يَسَارٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَوْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ.
قَالَ مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ ثَلاثَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ بِاللَّهِ السَّمِيعِ الْعَلِيمِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ وَقَرَأَ ثَلاثَ آيَاتٍ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْحَشْرِ وَكَّلَ اللَّهُ بِهِ سَبْعِينَ أَلْفَ مَلَكٍ يُصَلُّونَ عَلَيْهِ حَتَّى يُمْسِيَ وَإِنْ مَاتَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مَاتَ شَهِيدًا وَمَنْ قَالَ حِينَ يُمْسِي كَانَ بِتِلْكَ المنزلة.
خليفةبن حمير بْن إبراهيم بْن حمير أَبُو اليمين الخيارجي سبط القاضي إبراهيم بْن حمير روى عن أبيه عن جده ذكر مشائخ مُحَمَد بْن إِسْمَاعِيل البخاري الذي روى عنهم فِي الصحيح لأبي أَحْمَد عَبْد اللَّهِ بْن عدي الحافظ. خَلِيفَةُ بْنُ أَبِي الْحَسَنِ الرَّاشِدِيُّ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أَحَادِيثَ الأَشَجِّ من أبي الفتوح مُحَمَّد بْن الفضل الاسفرائني سنة سبع وثلاثين وخمسمائة بِرِوَايَتِهِ عَنِ الْقَاضِي جُحَيْمٍ الرُّويَانِيِّ عَنِ الأَشَجِّ وَمِنْهَا حَدِيثُهُ عَنْ علي
(2/495)

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ لا يَحْجُبُهُ أَوْ قَالَ لا يحجزه عن قرا أة الْقُرْآنِ إِلا الْجَنَابَةُ.
خَلِيفَةُ بْنُ أَبِي الْقَاسِمِ الْحَفِيفِيُّ الْبَيِّعُ أَبُو الْفَضْلِ كَانَتْ لَهُ أُبُوَّةٌ وَصَدَاقَةٌ مَعَ وَالِدِي رَحِمَهُمَا اللَّهُ وَأَجَازَ لَهُ أَكْثَرُ شُيُوخِهِ بِتَحْصِيلِهِ وَكَانَ قد تفقه فِي مبدأ أمره وَسَمِعَ بِهَمْدَانَ أَبَا الرَّشِيدِ عَلِيَّ بن تيمان بْنِ عَبْدِ الْوَاحِدِ سَنَةَ سِتٍّ وثلاثين وخمسمائة يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي غَالِبٍ أَحْمَد بن محمد المقرىء أَنْبَأَ الْقَاضِي أَبُو الْفَضْلِ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الرَّشِيدِيُّ أَنْبَأَ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَحْمَد بْنِ مُحَمَّدٍ الأَنْصَارِيُّ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ ثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْجَعْدِ أَنْبَأَ شُعْبَةُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِي حَازِمٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
قَالَ مَا عَابَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ طَعَامًا قَطُّ إِنِ اشْتَهَاهُ أَكَلَهُ وَإِلا تَرَكَهُ وَحَدَّثَهُ بِهَمْدَانَ أَيْضًا أَبُو الْيُسْرِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِسْكَنْدَرَ التِّبْرِيزِيُّ أَنْبَأَ أَبُو الْفُتُوحِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ النَّيْسَابُورِيُّ أَنْبَأَ أَبُو الْفَضْلِ أَحْمَد بن محمد الميداني أنب أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ أَنْبَأَ أَبُو أَحْمَد حَمْزَةُ بْنُ الْعَبَّاسِ الدُّورِيُّ ثنا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيل ثنا أَبُو عَوَانَةَ ثنا عُمَرُ بْنُ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم الراشي والمرتشي في الحكم.
خليفة بْن أبي القاسم الزاذاني أَبُو إِسْمَاعِيل سمع مُحَمَّد بْن حامد بْن الحسن بْن كثير سنة تسع وثمانين وأربعمائة.
خليفة بن أبي اموسى التاجر سمع السيد أبا علي الحسن بن علي
(2/496)

الغزنوي بِقَزْوِينَ سنة اثنتا عشرة وخمسمائة.
خَلِيفَةُ بْنُ هَاشِمٍ الْقَزْوِينِيُّ سَمِعَ أبا منصور الفارسي سنة ست وسبعين وأربعمائة جَزَّأَ فِيهِ حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي حَفْصٍ الْعَدْلِ أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ الْقَطِيعِيُّ بِبَغْدَادَ ثنا أَبُو الْحَسَنِ إدريس بن عبد الكريم المقرىء أنبأ الليث ابن حَمَّادٍ الصَّفَّارِ ثنا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ إِسْحَاقَ عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ جَلَسَ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ رَجُلانِ أَحَدُهُمَا أَشْرَفُ مِنَ الآخَرِ فَعَطَسَ الشَّرِيفُ فَلَمْ يُشَمِّتْهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَعَطَسَ الآخَرُ فَحَمِدَ اللَّهُ فَشَمَّتَهُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ الشَّرِيفُ عَطَسْتُ عِنْدَكَ فلم تشمتني وعطش هَذَا فَشَمَّتَهُ قَالَ إِنَّ هَذَا ذَكَرَ اللَّهَ فَذَكَرْتُهُ وَإِنَّكَ نَسِيتَ اللَّهَ فَنَسِيتُكَ. خَلِيفَةُ بْنُ أَبِي هَاشِمٍ الْوَلُوهَارِيُّ سَمِعَ الأُسْتَاذَ الشَّافِعِيَّ بن داؤد المقرىء سنة إحدى وخمسمائة بقراأة الْحَافِظُ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سِلَفَةَ الأَصْبَهَانِيِّ حَدِيثَهُ عَنْ أَحْمَد بن الخضرالمعروف بِخَامُوشٍ ثنا الْقَاضِي أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ أَبِي زُرْعَةَ ثنا أَبُو عَلِيٍّ إِسْمَاعِيل بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الملك الدقيقي ثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ أَنْبَأَ قَيْسٌ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنِ الْبَرَاءُ بْنُ عَازِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ: "إِذَا لَقِيَ الرَّجُلُ أَخَاهُ فَصَافَحَهُ وُضِعَتْ خَطَايَاهُمَا عَلَى رؤسهما فتحات كما يتحات ورق الشجر إذا يبس".
(2/497)

خليفة بْن أبي اليمين ابْن العراق الصيدلاني سمع مُحَمَّد بْن حامد ابن كثير.
أَبُو خليفة بْن مُحَمَّد الماداذي سمع الخليل القرائي.
(2/498)

الاسم الثامن.
الخليل بْن إبراهيم بْن إِسْمَاعِيل الْقَزْوِينِيُّ سمع الأربعين لأبي الحسن عَبْد الغافر بْن إِسْمَاعِيل الفارسي من أبي القاسم عَبْد اللَّه بْن حيدر الْقَزْوِينِيِّ بهمدان سنة ست وخمسين وخمسمائة. الْخَلِيلُ بْنُ أَحْمَد بْنِ الْوَاقِدِ بْنُ الْخَلِيلِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَبُو يَعْلَى الْخَلِيلِيُّ الْقَزْوِينِيُّ مِنْ أَسْبَاطِ الْخَلِيلِ الْحَافِظِ سَمِعَ جَدُّهُ الْوَاقِدُ بْنُ الْخَلِيلِ فَضَائِلَ قَزْوِينَ بِرِوَايَتِهِ عَنْ أَبِيهِ وَسَمِعَ نَصْرَ بْنَ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْقُرَّائِيَّ سَنَةَ خمس وأربعمائة أَنْبَأَ أَبُو بَكْرٍ الْقَطِيعِيُّ ثنا بشر بن موسى ثنا هودة ثنا عَوْفٌ عَنْ خِلاسِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ: "اشْتَدَّ غَضَبُ اللَّهِ عَلَى مَنْ يُسَمَّى مَلِكَ الأَمْلاكِ لا مُلْكَ إِلا لِلَّهِ تَعَالَى".
الخليل بن داؤد المتكلم سَمِعَ الغاية لأَبِي الْحَسَن الفارسي من مُحَمَّد بْن آدم الغزنوي سنة أربع وثلاثين وخمسمائة.
الخليل بْن زرارة أَبُو يُونُسَ كُوفِي أَقَامَ بالري وَوَرَدَ قَزْوِينَ رَوَى عَنْ مُطرف وَرَوَى عَنْهُ يَحْيَى بْن الضريس قَالَ الْخَلِيل أَنْبَأَ مُحَمَّد بْن عَلِي الفَرَضِي أَنْبَأَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ داؤد الْوَاعِظ ثَنَا أَحْمَد بْن عُبَيْد القزويني
(2/498)

ثَنا أَحْمَد بْن ثَابِت فرخويه الرَّازِيُّ ثَنَا عِيسَى بْنُ أَبِي فَاطِمَةَ قَالَ أَتَيْنَا سُفْيَانَ الثَّوْرِيَّ وَمَعَنَا الْخَلِيلُ بْنُ زُرَارَةَ فَقَالَ سُفْيَانُ كَمْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ قَزْوِينَ قُلْنَا مَسيرة سبع وعشرين فرسخا قَالَ فِيكُمْ مَنْ لا يَأْتِيهَا فِي كُلِّ شَهْرٍ مَرَّةً.
قُلْنَا نعم وفِينا من لم يأتيها قط قَالَ سبحان اللَّه سبحان اللَّه وقد سبق ذكر هذا في مقدمة الكتاب أنبا غَيْرُ وَاحِدٍ عَنْ أَبِي الفضل محمد ابن ناصر السلامي الحافظ عن علي بْن الحسين بْن علي البزاز عن أحمد بن ابن ناصر السلامي الحافظ عن عليبن الحسين بْن علي البزاز عن أَحْمَد بْن مُحَمَّد الخوارزمي قَالَ قرأت عَلَى أبي الْعَبَّاس مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن حمدان قلت حدثكم مُحَمَّد بْن أيوب أنبأ مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن أبي جعفر ثنا يحيى ابن الضريس وحكام بْن سلم وأبو هريرة الرازي عَنِ الخليل بْن زرارة عن مطرف عَنِ الشعبي قَالَ من زوج كريمته من فاسق فقد قطع رحمها.
الخليل بْن ظفر بْن إسماعيل القرائي ابن إبراهيم كَانَ يعرف طرفا من العربية وسمع صحيح البخاري من أبي الوقت عَبْد الأول وأجاز له أَبُو الوقت وعَبْد الهادي بْن علي بْن مُحَمَّد الهمداني والحسن بْن أَحْمَد الموسياباذي رواية مسموعاتهم ومجازاتهم وسمع أبا الفضل أَحْمَد بْن سعد المعروف بسيد رمة سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة.
سَمِعَ أَبَاهُ فِي مُسْنَدِ الشِّهَابِ بِرِوَايَتِهِ عَنِ الْخَلِيلِ الْقُرَّائِيِّ عَنِ القُضَاعِيِّ أَنْبَأ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عُمَرَ الشَّاهِدُ ثنا أَبُو سَعِيدٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ ثنا أَحْمَد بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ ثنا الْحُسَيْنُ الْجُعْفِيُّ عَنْ زَائِدَةَ عَنْ سُلَيْمَانَ حَدَّثَنِي مَنْ سَمِعَ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "الْمُؤَذِّنُونَ أَطْوَلُ النَّاسِ أَعْنَاقًا يَوْمَ القيامة".
(2/499)

الخليل بْن عَبْدِ الجبار بْن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْن إبراهيم بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن زهير بْن أسد التميمي القرائي أَبُو إبراهيم وزاد بعضهم فِي نسبه فقال ابْن أسد بْن يزيد بْن عبيد اللَّه بْن معروف شيخ يوصف بالحفظ والجمع والطلب وله تخاريج وتصانيف ورحلة سمع بِقَزْوِينَ أباه وعم أبيه عَبْد الوهاب بْن عَبْدِ اللَّهِ وأبا منصور مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن زيتارة والقاضي إبراهيم بْن حمير وبمصر مُحَمَّد بْن الحسين بْن الطفال وعَبْد الرحمن ابن المظفر النحوي والقاضي أبا عَبْد اللَّهِ القضاعي وأَحْمَد بْن القاسم بْن ميمون بْن حمزة وأبا رجاء بْن هبة اللَّه بْن مُحَمَّد بْن علي الشيرازي.
ببغداد أبي الغنائم عَبْد الصمد بْن المأمون وابْن النقور وأبا القاسم ابن البسري والإمام أبا إسحاق الشيرازي وبهمدان أبا طالب علي بْن إبراهيم الصباح وبالبصرة أبا تمام علي بن الحسين المقرىء وبالأهواز أبا منصور إِسْمَاعِيل بْن أحمد الحاجي وبأسفرائن أبا سهل بشر بْن أَحْمَد الاسفرائني وذكره الإمام أَبُو سعد السمعاني فقال شيخ صالح مستور سافر الكثير وسمع بِقَزْوِينَ وبغداد.
سمع بمصر القاضي القضاعي كتب عَنْهُ هبة اللَّه بْن المبارك السقطي ببغداد وأخرج عَنْهُ فِي معجم شيوخه حديثا واحدا قَالَ وروي لي عَنْهُ عَبْد الجبار الخواري وسماع عَبْد الجبار عَنْهُ كان بقرا أة الحافظ الحسن ابن أَحْمَد السمرقندي سنة أربع وستين وأربعمائة وقد قدم عليهم بْنيسابور وتكلم بعضهم فِي سماعه من القضاعي ولا صحة للطعن توفي00001
__________
1 كذا بياض في النسخ.
(2/500)

الخليل بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن أَحْمَد بْن إبراهيم بْن الخليل بْن جعفر بْن مُحَمَّد الخليلي أَبُو يَعْلَى الْقَزْوِينِي الحافظ إمام مشهور كثير الجمع الرواية والتأليف وصنف كتاب الإرشاد وتاريخ قزوين وفضائلها ومعجم شيوخه وكان حافظا لطرق الحديث معتنيا بجمعها عارفا بالرجال ذكره الأمير أَبُو نصر ابن ماكولا فِي الإكمال فقال حافظ جليل كَانَ يحدث كثيرا من حفظه سمع أصحاب البغوي وغيرهم وكتب إلي بالإجازة وروي أَبُو بكر الخطيب في تاريخ بغداد عَنْهُ بالإجازة.
قَالَ الكياشيرويه فِي تاريخ همدان كَانَ الخليل حافظا فريد عصره فِي الفهم والذي روى عَنْهُ الإمام أَبُو بكر بْن لال حكاية فِي معجم شيوخه وسمع هو من ابْن لال الكثير وقال الخليل فِي الإرشاد عند ذكر الحاكم أبي عَبْد اللَّهِ الحافظ سألني الحاكم فِي اليوم الثاني من دخولي عليه وكان يقرأ عليه فِي فوائد العراقيين سفِيان الثوري عن أبي سلمة عَنِ الزهري عن سهل بْن سعد حديث الاستيذان.
فقال لي من أَبُو سلمة هذا فقلت فِي الوقت المغيرة بْن سلمة السراج فقال كيف يروي المغيرة عَنِ الزهري فبقيت ثم قَالَ قد أمهلتك أسبوعا حَتَّى تتفكر منه قمن الليلة تفكرت فِي أصحاب الزهري فلما انتهيت إِلَى أهل الجزيرة من أصحابه تذكرت مُحَمَّد بْن أبي حفصة وكنيته أَبُو سلمة ولما أصبحت حضرت مجلسه ولم أذكر شيئا وقرأت عليه مما انتخبت قريبا من مائة حديث فقال لي هل تفكرت فِيما جري.
فقلت نعم هو مُحَمَّد بْن أبي حفصة فتعجب وقال لعلك نظرت في
(2/501)

حديث سفِيان لأبي عمرو البحيري فقلت واللَّه ما رأيته فتحيره وأثني علي وَفِي معجم شيوخه ما يطلع عَلَى كثرة شيوخه وروى عنه ابنه الواقد ابن الخليل وإِسْمَاعِيل بْن عَبْدِ الجبار وكثير من الناس توفِي عَلَى ما رأيت بخط بعض العجليين المقنين بالتواريخ لسنة ست وأربعين وأربعمائة.
وكتب الإمام هبة لله بْن زاذان إِلَى الشيخ أبي زيد الواقد بْن الخليل يعزيه بوفاة والده الحافظ أبي يَعْلَى كتبت والمدامع منهلة وقوي النفس منحلة والعزاء مغلوب والصبر مسلوب والجزع أليف والهلع حليف والسلوان عازب والحزن غالب والفكر مدخول والخاطر مذهول بالبْناء العظيم ولرزء المقعد المقيم.
الذي زعزع الدين ركنا ونسف للشرع كهفا وحصنا وطمس للعلم بجما كَانَ لأعداء السنة والجماعة رجما وغادرا للبيت حزيبا والوقور من الحلم سليبا ذلك حادث قضاء اللَّه سبحانه وتعالَى فِي الشيخ السعيد الإمام أبي يَعْلَى الخليل الذي كَانَ لحديث رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ النظام فَيَا لها من رزية نكأت لي قرحا بل زادت علي جروحي الَّتِي أصبت بها جرحا ونقضت عروة الإسلام وثيقة وأحرقت منه روضة وحديقة فإنا لله وإنا إليه راجعون ولحكمه تعالَى مستسلمون وبقضاء المعلوم له سبحانه راضون.
ثم أقول: يا لهفِي عَلَى فراق شيخ كَانَ بقية بيت الكبار فِي عصر الشيوخ ذوي الأقدار أفني العمر العزيز فِي العلم وتحصيله عَلَى جمله وتفصيله ثم عني بأدق أصنافه وأشرف أجناسه فِي أوصافه وهو علم الحديث.
(2/502)

فكان به تميز الصحيح من الخبيث وينفض الغبار عن وجه الآثار بالحفظ الثاقب والاعتبار ثم يا لهفِي عَلَى ود منه ورثته وفضل عليه ومعه حرثته.
كَانَ رحمه اللَّه مفزعي فِي المشكل الذي لا يحله سواه وذخري فِي المعتاص الذي به ألقاه عَلَى تقديمه لي فِي أمر كَانَ مشارا وعَلَى تبريزه عيارا وكنت عَلَى الاستبلال لا أستغني عَنْهُ عَلَى حال عَلَى إلفِي لصناعته الشريفة ومعرفتي ببراعته اللطيفة وقلبي الكتب وتخيري النخب وضني بمكنون أسرار هذا الشأن ومطارحة الأقران.
أسأل اللَّه تعالَى أن يربط عَلَى قلبه ويسهل من صعبه ويتغمد ذلك الماضي برحمة يوفِيه حق علمه وقسط ما تعني فِيه من رسمه وبودي لو حضرت فاغتنمت مس تلك الأعواد الَّتِي اشتملت عَلَى كبير البلاد هذا وقد وقيت نفسي نصيبها من القلق والارتماض والأرق فإن نفس اللَّه تعالَى فِي أجلي وكانت لي عرجة عَلَى أبي مُحَمَّد نماه اللَّه ذخيرة فِي عملي شفِيت غليلي من زيارة قبره وَإِلَى ذلك تسهيل اللَّه تعالَى ما أنويه.
فالذي اقترح عليه أن يعرفني موضع هَذِهِ التسلية من قلبه ويديم إيناس بكتبه وأخباره والسلام وقد أعقب الخليل الحافظ ذرية صالحة منهم معتبرون وخطابة البلد فِي عقبه إِلَى اليوم ورأيت فِي مشيخته سمعت أبا القاسم زيد بْن رفاعة الهاشمي سمعت أبا بكر الشبلي ينشد فِي جامع المدينة والناس حوله وقد سئل عن علانة المحبة فقال:
من كَانَ يزعم أن سيكتم حبه ... أو يستطيع الستر فهو كذوب
(2/503)

أتحب أملك للفؤاد بقهره ... من أن يري للستر فِيه نصيب
وإذا بدا سر اللبيب فإنه ... لم يبد إلا والفتى مغلوب
الخليل بْن أبي القاسم بْن نعيم البقال سمع أبا القاسم إِسْمَاعِيل بْن مُحَمَّد بْن حمزة المخلدي سنة ست وخمسمائة كتاب التائبين من الذنوب لأبي العباس أَحْمَد بْن إبراهيم بْن تركان الهمداني بِسَمَاعِهِ مِنْ أَبِي علي أحمد ابن طاهر ابن مُحَمَّد القومساني عَنِ الحافظ أبي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ حُمَيْدٍ الْهَمْدَانِيِّ عن تركان وفِيه ثَنَا عَلِيُّ بْنُ أَحْمَد بْنِ بَادَوَيْهِ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَيُّوبَ ثنا عِيسَى ابن إبراهيم ثنا سَعِيدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ثنا نُوحُ بْنُ ذَكْوَانَ عن هشام بْن عروة عن أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا.
قَالَتْ جَاءَ جُبَيْبُ بْنُ الْحَارِثِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم إِنِّي رَجُلٌ مِقْرَافٌ الذُّنُوبَ قَالَ فَتُبْتُ إِلَى اللَّهِ يَا جُبَيْبُ قال يا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم إِنِّي أَتُوبُ ثَمَّ أَعُودُ قَالَ كُلَّمَا أَذْنَبْتَ فَتُبْ قَالَ إِذًا تَكْثُرُ ذُنُوبِي قَالَ عَفْوُ اللَّهِ أَكْثَرُ مِنْ ذُنُوبِكَ جُبيب بالجيم المضمومة وببائين ولم يورد له سمى.
الخليل بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ السري القرشي أَبُو الْعَبَّاس سمع أباه أبا بكر مُحَمَّد بْن أحمد بالديلمان بفاراب1 سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة وكان أَبُو بكر قاضيها يومئذ.
__________
1 كذا في النسخ- راجع التعليقات.
(2/504)

الخليل بْن مُحَمَّد القطان سمع الأستاذ الشافعي بن داؤد المقرىء سنة خمس وخمسمائة الخليل بْن مكي سمع الحسن بْن قطان يَقُولُ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَمْدٍ حَدَّثَنِي أَبِي ثنا عَفَّانُ ثنا هَمَّامُ بْنُ يَحْيَى ثنا قَتَادَةُ عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ الْغَطَفَانِيِّ عَنْ مَعْدَانَ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ أَنَّ عمر بْن الخطاب رضي اللَّه عَنْهُ قَامَ عَلَى الْمِنْبَرِ يَوْمَ جُمُعَةٍ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ.
ثُمَّ ذَكَرَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ وَذَكَرَ أَبَا بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ثُمَّ قَالَ رَأَيْتُ رُؤْيَا لا أَرَاهَا إِلا بِحُضُورِ أَجَلِي رَأَيْتُ كَأَنَّ دِيكًا نَقَرَنِي نَقْرَةً أَوْ نَقْرَتَيْنِ وَقَالَ ذُكِرَ لِي أَنَّهُ دِيكٌ أَحْمَرُ فَقَصَّهَا عَلَى أَسْمَاءَ بِنْتِ عُمَيْسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَقَالَتْ يَقْتُلُكَ رَجُلٌ مِنَ الْعَجَمِ وَقَالَ إِنَّ النَّاسَ يَأْمُرُونَنِي أَنْ أَسْتَخْلِفَ وَأَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يَكُنْ لِيُضَيِّعَ خِلافَتَهُ وَدِينَهُ وَلا الَّذِي بَعَثَ به نبيه فَإِنْ عَجَّلَ بِي أَمْرِي فَالْخِلافَةُ شورى في هؤلاء للرهط السِّتَّةِ الَّذِينَ تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عَنْهُمْ رَاضٍ فَأَيُّهُمْ بَايَعْتُمْ له فاسمعوا وأطيعوا.
الخليل بْنُ الْوَاقِدِ بْنِ الْخَلِيلِ بْنِ أَحْمَد الخليلي أَبُو كَانَ فِيه خشوع واستكانة وسمع الصحيح للبخاري من الأستاذ مُحَمَّد بْن الشافعي ابن داؤد المقرىء سنة0000010
الْخَلِيلُ بْنُ يَعْلَى بْنِ إبراهيم التُّومَكِيُّ أَبُو إبراهيم شَيْخٌ صالح سمع أبا الفضل الكرجي وَوَالِدِي وَعَطَاءَ اللَّهِ بْنَ عَلِيٍّ وَغَيْرَهُمْ وَأَجَازَ لَهُ أَبُو زُرْعَةَ طاهر بن محمد المقرىء وَسَمِعَ أَبَا الْخَيْرِ أَحْمَد بْنَ إسماعيل أحاديث
__________
1 كذا بياض في النسخ.
(2/505)

أَبِي بَكْرٍ يَعْقُوبَ بْنِ أَحْمَد بْنِ مُحَمَّدٍ الصَّيْرَفِيِّ بِرِوَايَتِهِ عَنْ وَجِيهٍ الشَّحَّامِيِّ عَنْهُ وَفِيهِ ثنا أبوبكر مُحَمَّد بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْنِ زَكَرِيَّا الْبَيِّعُ أَنْبَأَ أَبُو بكر أحمد ابن إِسْحَاقَ الضَّبُعِيُّ أَنْبَأَ إِسْمَاعِيل بْنُ قُتَيْبَةَ ثنا يَحْيَى قَالَ قَرَأْتُ عَلَى مَالِكٍ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَطَعَ سَارِقًا فِي مِجَنٍّ قيمته ثلاث دراهم.
الخيليل الكيالي سمع الأستاذ علي بْن الشافعي ابن داؤد المقرىء.
(2/506)

الإسم التاسع.
خمارتاش بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن منصور العمادي الأمير الزاهد كثير الخير معروف بالمعروف له بِقَزْوِينَ آثار ظاهرة كمقصورة الجامع الجديدة والبهو الكبير إمامه والقناة الَّتِي أنبطها والمدرسة والخانقاه وكذلك له آثار بمكة ومني وسمع أحاديث جعفر بْن نسطور الرومي من أبي الشريف أبي شاكر أَحْمَد بْن علي بْن أَحْمَد العثماني عن عبيد الله بن عمر المقرىء عن علي بن إسماعيل الكاشف ري عن أبي داؤد سليمان بن نوح لمرغيناني عن أبي القاسم منصور بْن الحكيم عن جعفر بْن نسطور.
قَرَأْتُ عَلَى الشَّيْخِ عَلِيِّ بْنِ عبيد اللهبن بَابَوَيْهِ أَنْبَأَ الأَمِيرُ الزَّاهِدُ أَبُو مَنْصُورٍ خمارتاش بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الرُّومِيُّ فِيمَا أَجَازَ لَنَا بِقَزْوِينَ ثنا الشَّرِيفُ أَبُو شَاكِرٍ الْعُثْمَانِيُّ بِمَكَّةَ ثنا السَّيِّدُ أَبُو الْحَسَنِ عليبن إِسْمَاعِيل الْكَاشْغِيرِيُّ أَخْبَرَنِي سُلَيْمَانُ بْنُ نُوحٍ أَخْبَرَنِي أَبُو الْقَاسِمِ مَنْصُورٌ حَدَّثَنِي جَعْفَرُ بْنُ نَسْطُورٍ الرُّومِيُّ صَاحِبَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وَسَلَّمَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
(2/506)

صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ مَشَى إِلَى خَيْرٍ حَافِيًا فَكَأَنَّمَا مَشَى عَلَى أَرْضِ الْجَنَّةِ وَيَسْتَغْفِرُ لَهُ الْمَلائِكَةُ وَتُسَبِّحُ أَعْضَاؤُهُ فَإِنْ حَدَثَ لَهُ فِي ذَلِكَ شَيْءٌ يَعْنِي يَعْثُرُ أَوْ يُلْدَغُ كان له أجر شهيد".
(2/507)

الاسم العاشر
خنيس بْن أسد أنشد ببلد الديلم وهو قزويني أَوْ بَعْض نَوَاحِيهَا وَمَا يتبعها أَنْبَأَ الْحافظ أَبُو منصور الديلمي عَنْ كِتَاب أَبِي ثابت فاهودار ابن أَبِي الْفَوارس عَنْ أَبِي حَاتِم أَحْمَد بْن الْحَسَن الْبَزاز أَنْشَدَنِي أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن يَحْيَى الفقيه بخانقين أَنْشَدَني أَبُو الْحَسَن عَبْد اللَّهِ بْن مُوسَى البغدادي السلامي أنشدني خنيس بْن أسد ببلد الديلم لعضهم:
لا تلتمس من مساوي الناس ما ستروا ... فِيهتك الناس سترا من مساويكا
واذكر محاسن ما فِيهم إذا ذكروا ... ولا تغب أحدا منهم بما فيكا
(2/507)

المجلد الثالث
تابع القول فيمن بعد الصحابة والتابعين المحمدون
باب الدال فيه سبعة أسماء
الاسم الاول
...
بسم الله الرحمن الرحيم
باب الدال فيه سبعة أسماء
الاسم الأول
داؤد بْن إبراهيم العقيلي أَبو سليمان الواسطي كان قاضيا بقزوين من قبل الرشيد ثم من قبل الأمين والمأمون سمع شعبة بْن الحجاج وحماد بْن سلمة وحماد بْن زيد وهشيما وخالد بْن دينار ومالك بْن أنس وسمع منه عمرو بْن سلمة الجعفي ويحيى بْن عبدك وسمع منه بالري وهمدان والعراق وقال الخليل الحافظ أنبا علي بْن عمر الفقيه ثنا أَبي حاتم قَالَ سمعت أبي يقول دخلت قزوين سنة ثلاث عشر ومائتين وداود قاضيها ومعي خالي محمد بْن يزيد.
فدخلنا على داؤد فدفع إلينا ممرسا فيه مسند أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فأول حديث رأيت فيه ثَنَا شُعْبَةُ عَنْ أَبِي التَّيَّاحِ عن المغيرة ابن سبيع عن أبي الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ النبي يَخْرُجُ الدَّجَّالُ مِنْ أَرْضٍ يُقَالُ لَهَا خُرَاسَانُ سَبْعَةُ أَقْوَامٍ وُجُوهُهُمُ الْمَجَانُّ الْمُطْرَقَةُ فَقُلْتُ لَيْسَ هَذَا مِنْ حَدِيثِ شُعْبَةَ عَنْ أَبِي التياح وإنما
(3/1)

هَذَا مِنْ حَدِيثِ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَةَ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَوْذَبٍ عَنْ أَبِي التَّيَّاحِ.
فَقُلْتُ لِخَالِي لا أَكْتُبُ عَنْهُ إِلا أَنْ يَرْجِعَ عَنْ هَذَا فَقَالَ خَالِي أَسْتَحِي أَنْ أَقُولَ هَذَا فَخَرَجْتُ وَلَمْ أَسْمَعْ مِنْهُ شَيْئًا وَهَذَا الْحَدِيثُ مِنْ سُؤَالاتِ قَزْوِينَ رَوَاهُ عَنْهُ عَمْرُو بْنُ سَلَمَةَ الْجُعْفِيُّ وَغَيْرُهُ وَلَهُ أَحَادِيثُ يَتَفَرَّدُ بِهَا ثَنَا أَحْمَد بْنُ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ أَبِي رَجَاءٍ ثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْرَوَيْهِ ثنا عَمْرُو بْنُ سَلَمَةَ الْجُعَفِيُّ ثنا داؤد بْنُ إبراهيم الْعُقَيْلِيُّ ثنا شُعْبَةُ بْنُ الْحَجَّاجِ عَنْ يُونُسَ يَعْنِي ابْنَ عُبَيْدٍ عَنْ حُمَيْدِ بْنِ هِلالٍ عَنْ أَبِي كَاهِلٍ.
قَالَ الْخَلِيلُ فِي تَارِيخِهِ عَنْ هَصَّانَ بْنِ كَامِلٍ بَدَلِ أَبِي كَامِلٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَمُرَةَ قَالَ سَمِعْتُ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ قَالَ رسول الله مَنْ قَالَ: "أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ صَادِقًا ثُمَّ مَاتَ حَرَّمَهُ اللَّهُ عَلَى النَّارِ" قَالَ الْخَلِيلُ لَمْ يَرْوِهِ عَنْ شعبة بهذا السياق إلا داؤد مَاتَ سَنَةَ أَرْبَعَ عَشَرَ وَمِائَتَيْنِ بِقَزْوِينَ وَدُفِنَ بِهَا وَكَانَ يُعْرَفُ الْمَوْضِعُ الَّذِي فِيهِ قَبْرُهُ بِمَشْهَدِ أبي سليمان.
دؤد بن أحمد بن داؤد سمع الخضر بْن أَحْمَدَ الفقيه في سنن أبي داؤد السجتاني بِسَمَاعِهِ عَنْ أَبِي بَكْرٍ بِرِوَايَتِهِ حديث أبي داؤد عَنْ مُوسَى بْنِ إِسْمَاعِيل ثَنَا حَمَّادٌ أنبا يَعْلَى بْنُ عَطَاءٍ عَنْ أَبِي هَمَّامٍ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَسَارٍ أَنَّ أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْفِهْرِيَّ قَالَ: شَهِدْتُ وَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ فِي فُسْطَاطِهِ فَقُلْتُ السَّلامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ فَقَدْ حَانَ الدراج فَقَالَ: "أَجَلْ" ثُمَّ قَالَ: "يَا بِلالُ" فَثَارَ مِنْ تَحْتِ شَجَرَةٍ كأن ظله ظل طائر.
(3/2)

قال لبيك وأنا فداءك قَالَ: "أَسْرِجْ لِيَ الْفَرَسَ" فَأَخْرَجَ سرجا وفتا مِنْ لِيفٍ لَيْسَ فِيهِمَا أَشَرٌ ولا بطر فركب وركنا وساق الحديث قال أبو داؤد أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْفِهْرِيُّ لَيْسَ لَهُ إِلا هَذَا الْحَدِيثُ وَهُوَ حَدِيثُ نَبِيِّكَ جَاءَ بِهِ حَمَّادُ بن سلمة.
داؤد بْن الحسين بْن أَحْمَدَ بْن داؤد أبي منصور الجصاص سمع الحسين بْن علي بْن عمد الصيدلاني.
داؤد بْن الحسين الصيدلاني سمع أبا علي الخضر بْن أَحْمَدَ الفقيه إعراب مشكل القرآن لأبي الْعَبَّاس أحمد بْن يحيى ثعلب بروايته عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْقَطَّانِ عَنْ ثعلب وفيه لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ يرفع غير نعتا للقاعدين وينصب على الاستثناء وعلى أنها حال ويخفض نعتا من المؤمنين.
داؤد بْنُ حَمْزَةَ أَبُو سُلَيْمَانَ الْقَزْوِينِيُّ الْمُقْرِئُ سِبْطُ سُلَيْمَانَ بْنِ مُحَمَّدِ ابن سُلَيْمَانَ بْنِ أَحْمَد الْبَزَّازُ كَانَ يُقْرِئُ النَّاسَ وَسَلَفَهُ مِنْ أَهْلِ العلم والحديث.
داؤد بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ يُوسُفَ الْغَازِيُّ أَبُو أَحْمَد الْقَزْوِينِيُّ شَيْخٌ اشْتُهِرَ بِالرِّوَايَةِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا وَيُقَالُ إِنَّ عَلِيًّا كَانَ مُسْتَخْفِيًا فِي دَارٍ مُدَّةَ مُكْثِهِ بِقَزْوِينَ وَلَهُ نُسْخَةٌ عَنْهُ يَرْوِيهَا أهل قزوين عن داؤد كاء إسحاق بْن محمد وعلي بْن مُحَمَّد بْن مهرويه وغيرهما أنبا غَيْرُ وَاحِدٍ عَنْ أَبِي القاسم الشحامي أنبا أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد بْنِ فَوْرَانَ الإِمَامُ ثَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الطَّيْسَفُونِيُّ ثَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَبْدِ الرَّحِيمِ ثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْرَوَيْهِ الْقَزْوِينِيُّ بِنَهَاوَنْدَ ثَنَا
(3/3)

أبو أحمد داؤد بْنُ سُلَيْمَانَ الْقَزْوِينِيُّ.
حَدَّثَنِي عَلِيُّ بن موسى الرضاء حَدَّثَنِي أَبِي مُوسَى بْنُ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى يَا ابْنَ آدَمَ مَا تُنْصِفُنِي أَتَحَبَّبُ إِلَيْكَ بِالنِّعَمِ وَتَمْقُتُ إِلَيَّ بِالْمَعَاصِي خَيْرِي إِلَيْكَ مُنَزَّلٌ وَشَرُّكَ إِلَيَّ صَاعِدٌ وَلا يَزَالُ مَلَكٌ كَرِيمٌ يَأْتِينِي عِنْدَ كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ بِعَمَلٍ قبيح يا ابن آدَمَ لَوْ سَمِعْتَ وَصْفَكَ مِنْ غَيْرِكَ وَأَنْتَ لا تَعْلَمُ مَنِ الموصوف لسارعت إلى مقته".
أنبئنا عن أبي علي الحداد عن كِتَابِ الْخَلِيلِ الْحَافِظِ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ مُحَمَّدٍ ثَنَا أَبِي وَعَلِيُّ بْنُ مَهْرَوَيْهِ قَالا: ثنا داؤد بْنُ سُلَيْمَانَ ثَنَا عَلِيُّ بْنُ موسى الرضاء حَدَّثَنِي أَبُو مُوسَى عَنْ أَبِيهِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "الْعِلْمُ خَزَائِنُ وَمِفْتَاحُهُ السُّؤَالُ فَاسْأَلُوا يَرْحَمْكُمُ اللَّهُ فَإِنَّهُ لَيُؤْجَرُ فِيهِ أَرْبَعَةٌ السَّائِلُ وَالْمُعَلِّمُ وَالْمُسْتَمِعُ وَالْمُحِبُّ لَهُمْ".
داؤد بْن مادا فقيه كبير بلغني أن الإمام أحمد بْن إسماعيل كان يطنب في وصفه وفي الدعاء له وقد سمع الأحكام لأبي عَلَى الطوسي من مُحَمَّد بْن سليمان الفامي وسمع مسند عَبْدِ الرَّزَّاقِ مِنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ القطان وسمع أبا عمر بْن هلال الخوئي بقزوين سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة.
(3/4)

داؤد بْن محمد بْن إبراهيم الشرفاباذي أَبُو سليمان سمع من الإمام أحمد بْن إسماعيل بعض أماليه وفيه أنبا هِبَةُ الرَّحْمَنِ الْقُشَيْرِيُّ أنبا عبد الرحمن ابن مَنْصُورِ بْنِ رَاشٍ أنبا ابْنُ بَابُوَيْهِ ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بن يعقوب يعقود ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْحَكَمِ أنبا الْمُقْرِئُ ثنا حيوة أنبأ أبو هاني أَنَّهُ سَمِعَ عَبْدَ الرَّحْمَنِ الْجِيلِيَّ أَنَّهُ سَمِعَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "إِنَّ قُلُوبَ بَنِي آدَمَ كُلَّهَا بَيْنَ إِصْبَعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ الرَّحْمَنِ كَقَلْبٍ وَاحِدٍ يُصَرِّفُ كَيْفَ يَشَاءُ" ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "يَا مُصَرِّفَ الْقُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنَا عَلَى دينك وطاعتك".
داؤد بْن محمد بْن الحسين الصوفي أَبُو مسلم صاحب الحافظ أحمد ابن محمد بن السلفي سمع بقراأته الأستاذ الشافعي بن داؤد المقرئ سنة إحدى وخمسمائة في جامع قزوين والقاضي أبا الْفَتْحِ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَخْلَدٍ أنبا أَبُو بَكْرٍ الْحَسَنُ بْنُ الحسين ابن حَمْشَادَ أنبا أَبُو الْقَاسِمِ عَلِيُّ بْنُ عُمَرَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ بِمَكَّةَ ثَنَا عَبْدُ الله بن مسلمة القعني عَنْ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ عَنِ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْمِنْبَرِ يَقُولُ: "مَنْ جَاءَ منكم الجمعة فليغتسل".
داؤد بْن المختار بْن العباس المقرئ الأستاذ أَبُو سليمان القزويني ذكره الإمام أَبُو محمد النجار في بعض المختصرات من جمعه فقال كان أستاذ العالم وشيخ المشائخ واسع الفضل غريز العلم بادي الزهد صنف
(3/5)

كفاية الأنوار في القراآت فجاء فيها بآية من الآيات وأخذ العلم والقراءة عن الإمام أبي الفضل بْن أحمد الرازي وهو أظهر من البدر الطالع والفجر الساطع وأخذ الأستاذ أَبُو سليمان القراءة أيضا عن الشيخ أبي الحسن الطريثيثي الصوفي.
روى الحديث من أبي القاسم عَبْد الرحمن بْن أحمد الخبازي قَالَ الخليل بْن عَبْد الجبار في الاستبصار: من جمعه ثَنَا الأُسْتَاذُ أبو سليمان داؤد ابن الْمُخْتَارِ ثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَحْمَد الْخَبَّازِيُّ ثَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مَنْصُورٍ الْقَطَّانُ ثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ عَلِيُّ بْنُ سُلَيْمَانَ ثَنَا محمد بْن عَبْد العزيز ابن أبي رُزْمَةَ ثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ الصَّائِغُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ سَافَرْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وآله وَسَلَّمَ وَأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ فَكَانُوا يُصَلُّونَ الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ رَكْعَتَيْنِ وَلا يُصَلُّونَ قَبْلَهَا وَلا بَعْدَهَا توفي الأستاذ أَبُو سليمان سنة ثلاث وخمسين وأربعمائة.
داؤد بْنُ الأُسْتَاذِ يَعْقُوبَ بْنِ يُوسُفَ الزَّاهِدِ أَبُو سُلَيْمَانَ إِمَامُ الْجَامِعِ حَدَّثَ عَنْهُ الْخَلِيلُ الْحَافِظُ قَالَ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ طَاهِرٍ الطَّائِيُّ ثَنَا جَعْفَرُ بْنُ حَمْدَانَ ثَنَا عُمَرُ بْنُ بَحْرٍ الثَّقَفِيُّ ثَنَا عِيسَى بْنُ شُعَيْبٍ ثَنَا رَوْحُ بْنُ الْقَاسِمِ ثَنَا أَيُّوبُ السِّجِسْتَانِيُّ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَثَلُ عِلْمٍ لا يُنْتَفَعُ بِهِ كَكَنْزٍ لا يُنْفَقُ منه في سبيل الله".
داؤد بْنُ أَبِي مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْقُرَّائِيُّ سَمِعَ الْخَلِيلَ بْنَ عبد الجبار
(3/6)

يُحَدِّثُ عَنْ أَحْمَد بْنِ يَعْقُوبَ بْنِ يُوسُفَ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ زِيَادٍ ثَنَا أَبُو عَلِيٍّ مُحَمَّدُ ابن إِسْمَاعِيل ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الذُّهْلِيُّ عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ عَنْ مَعْمَرٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ فُرِضَتْ على النبي صلى اللَّه عليه وَآلِهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِهِ الصلاة خمسين ثم نقضت إلى خمس.
(3/7)

الاسم الثاني
دارا بْن الحسين المتكلم سمع الأستاذ الشافعي المقرئ وأبا الفتوح الزينبي ونصر بْن عَبْد الجبار القرائي.
(3/7)

الاسم الثالث
الداعي بْن الرضا أَبُو الحسين الشريف الْقَزْوِينِيّ سمع القاضي عَبْد الجبار بن أحمد سنة تسع وأربعمائة يقول سمعت عَبْد الرحمن الجلاب يقول ثَنَا صَالِحُ بْنُ عَلِيٍّ النَّوْفَلِيُّ بِحَلَبَ ثَنَا خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ عَنْ ابْنِ طَرِيفٍ يَعْنِي سَعْدًا عَنْ عُمَيْرِ بْنِ مَأْمُونٍ سَمِعْتُ الْحَسَنَ بن علي ابن أَبِي طَالِبٍ سَمِعْتُ أَبِي عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ صَلَّى صَلاةَ الْفَجْرِ ثُمَّ جَلَسَ فِي مُصَلاهُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ كَانَ لَهُ حِجَابٌ مِنَ النَّارِ أَوْ ستر من النار".
(3/7)

الاسم الرابع
دانيال بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد أبو سعيد القزويني سمع أبا عَبْد الله محمد ابن علي بْن عمر المعسلي سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة وفيما سمع حديثه عن أبي القاسم عيسى بْن محمد الوسقندي ثَنَا أَحْمَد بْنُ إبراهيم الدِّمَشْقِيُّ
(3/7)

ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ آدَمَ الْمِصِّيصِيُّ ثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ أَخِيهِ عَبْدِ الْجَبَّارِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُقْبَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ إِنَّمَا حَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مِنَ الْمَيْتَةِ أَكْلَهَا فَأَمَّا الْجِلْدُ وَالشَّعْرُ وَالصُّوفُ فَلا بَأْسَ بِهِ. حديثه عن أبي بكر محمد بْن موسى بْن مجاهد المقرئ بسماعه منه ببغداد ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أيوب المخرمي ثنا داؤد بْنُ الْمُحَبَّرِ ثَنَا شُعْبَةُ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَتَوَضَّأُ مِنَ الْحَدَثِ وَمِنْ أَذَى الْمُسْلِمِ قَالَ لأَنَسٍ وَأَنْتُمْ قَالَ وَنَحْنُ.
(3/8)

الاسم الخامس
دعبل بن علي بن رزين الخراعي أَبُو علي شاعر معروف كوفي الأصل دخل قزوين حَدَّثَ الْخَلِيلُ الْحَافِظُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد بْنِ الْفَرَجِ الْحَافِظُ قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو الْقَاسِمِ إِسْمَاعِيل بْن علي بْن رزين الخزاعي ابْنُ أَخِي دِعْبِلٍ بِوَاسِطٍ حَدَّثَنِي أَبِي عَلِيٌّ حَدَّثَنِي أَخِي دِعْبِلُ بْنُ عَلِيٍّ قَالَ كُنْتُ عِنْدَ الرَّشِيدِ بِالْمَدِينَةِ فَدَخَلَ عَلَيْهِ مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ لَهُ الرَّشِيدُ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ كَيْفَ حَدَّثْتَنِي بِحَدِيثِ الْخَاتَمِ فَقَالَ حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ صَدَقَةُ بْنُ يَسَارٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ:
قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَتَخَتَّمُ فِي يَمِينِهِ أنبا الْحَافِظُ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد بْنِ سِلَفَةَ بِالإِجَازَةِ العامة أنبا الرئيس
(3/8)

أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الثَّقَفِيُّ حَدَّثَنَا هِلالُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ ثَنَا إِسْمَاعِيل بْنُ عَلِيِّ بْنِ رَزِينٍ ثَنَا أَبِي عَلِيُّ بْنُ عَلِيٍّ ثَنَا أَخِي دِعْبِلُ بْنُ عَلِيٍّ ثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ مَرْثَدٍ عَنْ سَعْدِ بْنِ عُبَيْدَةَ عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ فِي قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ} قَالَ: "فِي الْقَبْرِ إِذَا سُئِلَ الْمُؤْمِنُ" وفيما حكى عن أمالي الصاحب إسماعيل بْن عباد أن دعبلا لقب واسمه عَبْد الرحمن ويقال الحسن فإن كان كذلك فموضع ذكره غير هذا الباب ومات دعبل بالأهواز سنة ست وأربعين ومائتين.
(3/9)

الاسم السادس
دلف بْن عَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ التبان البغدادي ورد قزوين وسمع بها أبا سليمان أحمد بْن حسنويه الزبيري في الإرشاد الخليل الحافظ ثَنَا جَدِّي وَمُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الْكَيْسَانِيُّ قَالا حَدَّثَنَا أَحْمَد بن عبد الله ابن مُحَمَّدٍ ثَنَا أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ عَلِيٍّ الصَّيْرَفِيُّ ثَنَا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ سَمِعْتُ أَبِي ثَنَا أَبُو عَمْرٍو الشَّيْبَانِيُّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " سَبُّ أَوْ سِبَابُ الْمُسْلِمِ فِسْقٌ أَوْ قَالَ فُسُوقٌ وَقِتَالُهُ كُفْرٌ".
(3/9)

الاسم السابع
دينار بْن الحسين الديناري أَبُو محمد الفقيه القزويني سمع علي بْن
(3/9)

أَحْمَدَ بْن صالح ومحمد بْن الحسين بْن فتح الصفار وأبا بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ عَلِيٍّ الأُسْتَاذُ وسمع مع أبي الفتح الراشدي أبا حفص عمر بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن زاذان جزأ من فوائده وفيها أنها أَبُو بكر بْن أحمد بْن معاذ الرازي ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحَسَنِيُّ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَهْدِيٍّ الأَيْلِيُّ ثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ الْخَطَّابِ حَدَّثَنِي شُعْبَةُ سَمِعْتُ سَيِّدَ الْهَاشِمِيِّينَ زيد بْن علي بْن الحسين بْنِ عَلِيٍّ بِالْمَدِينَةِ فِي الرَّوْضَةِ.
يَقُولُ حَدَّثَنِي أَخِي مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "سُدُّوا الأَبْوَابَ كُلَّهَا إِلا بَابَ عَلِيٍّ" وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ إِلَى بَابِهِ وروى عن أبي محمد دينار بْن الحسين بْن عَبْد الملك البزاز في فوائده واسم جد دينار دينار أيضا ونسبه بعضهم فقال دينار بْن الحسين محمد بْن دينار هذا بقزوين سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة فقال ثَنَا أَبُو عَلِيٍّ الْحَضْرَمِيُّ أحمد بن محمد ابن الخضر بن سوسو الْقَزْوِينِيُّ ثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه الصفار نيسابور ثنا أَبُو جَعْفَرٍ أَحْمَدُ بْنُ مِهْرَانَ بْنِ خَالِدٍ ثَنَا خَالِدُ بن مخلد ثنا موسى ابن يعقوب الرفعي عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "الأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ" -الحديث.
(3/10)

زيادات الدال
الداعي بْن مهدي الاستراباذي الشريف مذكور مشير في العلم
(3/10)

والنسب سمع الحديث وجمع فيه وورد قزوين وسمع بها من أبوي عَبْد اللَّهِ الحسين بْن محمد بْن زنجويه القطان ومحمد بْن مخلد ومن أبي طالب أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ بْن أبي رجاء من مسموعه منهم أحاديث علي بْن موسى الرضا بروايتهم عن علي بْن مهرويه عن أبي أَحْمَد الغازي عن الرضا
داؤد شاه ويعرف بداور بْن بندار بْن إبراهيم أَبُو الخير الْجِيلِيّ الرشتي فقيه تقي معيد في نظامية بغداد زيادة على أربعين سنة وذكر أنه قرب على تسعين سنة وحواسه على سلامها ورد قزوين غير مرة واستفاد العلم من والدي رحمه اللَّه وأقرانه وسمع الحديث الكثير ببغداد من مسموعه بها من الإمام أحمد بن إسماعيل تفسير الكلبي ورسالة الأستاذ أبي القاسم القشيري توفي في رجب سنة ثمان وعشرين وستمائة1.
__________
1 كذا في النسخ يمكن أن يكون سنة ثمان وستمائة لأن المؤلف توفي سنة أربع وعشرين وستمائة.
(3/11)

باب الذال
أبو ذر ابن رافع سمع عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ المعسلي يحدث عن عَبْد الرحمن بْن مُحَمَّد بْن إدريس ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الْكَرِيمِ أَبُو زُرْعَةَ الرَّازِيُّ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَالِمٍ الْكُوفِيُّ ثَنَا حُسَيْنُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ حُسَيْنِ بْنِ علي عن علي ابن أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "يَا فَاطِمَةُ إِنَّ اللَّهَ يَغْضَبُ لِغَضَبِكِ ويرضى لرضاك".
(3/11)

أَبُو ذر بْن المختار الصوفي القزويني شيخ كان له هدى وسيرة حسنة وإقبال على الخير وبذل للميسور وكان يجالس أهل العلم وسمع الحديث وكان أكثر إقامته في الشطر الثاني من عمره بأبهر وتوفي سنة خمس وستمائة.
ذو الفقار بْن محمد بْن معَبْد الحسني البصير السيد أَبُو الصمصام حدث بقزوين بتفسير أبي إسحاق الثعلبي عن أبي عَبْد اللَّهِ محمد بْن علي المقرئ في سنتي اثني عشرة وثلاث عشرة وخمسمائة بسماعه منه بخبره عن المصنف وسمعه من السيد جماعة منهم الْقَاضِي عَطَاءُ اللَّهِ بْنُ عَلِيٍّ وغيره.
ذو الكفل بْن عَبْد الوهاب بْن أحمد بْن محمد الفامي أَبُو القاسم روى عن علي بْن مهرويه وحدث عَنْهُ أبو الفتح الراشدي والخليل الحافظ أنبا غَيْرُ وَاحِدٍ عَنْ أَبِي مَنْصُورٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ أنبا أَبُو الْفَتْحِ الرَّاشِدِيُّ أنبا ذُو الْكِفْلِ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ ثَنَا ابْنُ مَهْرَوَيْهِ ثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إبراهيم الدَّبَرِيُّ أنبا عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ وَسَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ أَحَدٌ إِلا بِجَوَازِ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ هَذَا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ لِفُلانِ بْنِ فُلانٍ أَدْخِلُوهُ جَنَّةً عَالِيَةً قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ" وحدث عن ذي الكفل الحافظ الخليل ثَنَا ابْنُ مَهْرَوَيْهِ ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَفَّانَ ثَنَا أَبُو أُسَامَةَ حَمَّادُ بْنُ أُسَامَةَ ثَنَا إِسْمَاعِيل بْنُ أَبِي خَالِدٍ حَدَّثَنِي زياد عن أبي
(3/12)

هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "نَحْنُ الآخَرُونَ السَّابِقُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَوَّلُ زُمْرَةٍ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ صُورَةُ كُلِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ صُورَةُ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ وَالَّذِينَ يَلُونَهُمْ كَأَشَدِّ كَوْكَبٍ فِي السَّمَاءِ ثُمَّ لَهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ منازل":
ذو النسبين بين دحية والحسين أَبُو الخطاب بْن أبي الحسن المغربي شريف عالم حافظ ودخل قزوين وبات بها ليلة وأخبرت بقدومه بعد العصر وكان المخبر لا يعرفه ولا يعرف حاله لكن رآه قد أكرم مورده بزنجان وأفهمني مَا قاله أنه من جملة الفقراء الصادقين فدخلت عليه زائرا فوجدته كاملا في اللغة والحديث والتفسير صادق الحفظ ومعه جماعة من المغاربة يتلمذون له وبالغون في تعظيمه وارتحل بكرة إلى نيسابور وعاد إلى بلاده. ثم دخل العراق وخراسان مرة أخرى وكان فيه خصلتان يزريان بفضلة إحداهما أنه كان فيه ضنة ولمجاج مفرط وكان في صحبته كتب نفيسة صنفت بالمغرب ولم يقع إلى بلادنا وكان يظن بها ويشدد بما لا يحمل بأهل العلم مثله والثانية جراءة كانت فيه ووقوع في العلماء المتقدمين والمتأخرين وطعن في الأحاديث المشهورة.
حَدَّثَ بِالرَّيِّ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عبد الرحيم بن عبد الرحمان الْجُرْجَانِيُّ ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ أنبا أَبَا الْهَيْثَمِ أنبا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ مَا سُئِلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَنْ شَيْءٍ قَطُّ قَالَ لا الأول الفرادي
(3/13)

والثاني الخبازي والثالث الفربري والرابع البخاري والخامس محمد ابن كثير العبدي البصري والسادس سفيان بْن سعيد الثوري والسابع محمد بْن المنكدر والثامن جابر بْن عَبْد اللَّهِ الأنصاري.
روى مقامات الحريري عن جماعة منهم أَبُو طاهر بركات بْن إبراهيم القرشي عن الحريري والقيس في شرح موطأ مالك بْن أنس ذكر أنه قرأه على القاضي أبي جعفر أحمد بْن عَبْد الرحمن بْن اللخمي قَالَ أملاه علينا مؤلفه أَبُو بكر محمد بْن عَبْد اللَّهِ العربي الحافظ المعافري والمشرق في إصلاح المنطق تأليف القاضي أبي جعفر قرأه عليه قَالَ ولم يوضع في النحو مثله.
كتاب الصلة في التاريخ تأليف الحافظ أبي القاسم خلف بن بشكوال الأنصاري قراأة عليه وفيما أملى بالري سنة سبع وتسعين وخمسمائة في السابع من رمضانها أنشدنا الإمام الحافظ أَبُو القاسم عَبْد الرحمن بْن أبي الحسين الخثعمي لنفسه وذكر لي أنه مَا سأل اللَّه تعالى بها حاجة إلا أعطاه وقد جربتها فوجدتها كذلك:
يا من يرى مَا في الضمير ويسمع ... أنت المعد لكل مَا يتوقع
يا من يرجى للشدائد كلها ... يا من إليه المشتكى والمفزع
يا من خزائن رزقه في قول كن ... امنن فإن الخير عندك أجمع
(3/14)

مالي سوى فقري إليك وسيلة ... فبالافتقار إليك فقري أدفع
مالي سوى قرى لبابك حيلة ... فلئن رددت فأي باب أقرع
ومن الذي أدعو واهتف باسمه ... إن كان فضلك عن فقيرك يمنع
حاشا لفضلك أن تقنط عاصيا ... الفضل أجزل والمواهب أوسع
ذو النون المعروف بالحسين بْن محمد المعروف بحاجي بْن الحسين الصرام سمع - مع أبيه أبا الفتح الراشدي حديثه عن محمد بْن المكي الكشميهني وإسماعيل بْن محمد بْن أحمد الحاجبي قَالَ أنبا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ أَنْبَأَ مَالِكٌ عَنْ عبد الرحمن ابن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ابن أَبِي صَعْصَعَةَ الأَنْصَارِيِّ ثُمَّ الْمَازِنِيِّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ أَخْبَرَهُ.
أَنَّ أَبَا سَعِيدٍ الخُدْرِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ لَهُ إِنِّي أَرَاكَ تُحِبُّ الْغَنَمَ وَالْبَادِيَةَ فَإِذَا كُنْتَ فِي غَنَمِكَ وَبَادِيَتِكَ فَأَذَّنْتَ لِصَلاةٍ فَارْفَعْ صَوْتَكَ بِالنِّدَاءِ فَإِنَّهُ لا يسمع مدى صوت الْمُؤَذِّنَ جِنٌّ وَلا إِنْسٌ وَلا شَيْءٌ إِلا شَهِدَ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ أَبُو سَعِيدٍ سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وسلم.
أبو ذر ابن عبد الملك ابن أبي ذر سمع أبا منصور المتوفي سنة سبع وثمانين وأربعمائة.
أبو ذر ابن نادر الخياط سمع الإمام أحمد بْن إِسْمَاعِيلَ سنة ثمان وثلاثين وخمسمائة.
(3/15)

باب الراء. فيه أسماء ثمانية.
الأول
راشد بْن أحمد أبي هاشم بْن الحسن الصيقلي أَبُو المفرج سمع القاصي إبراهيم بْن حمير الخيارجي الصحيح البخاري بتمامه سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة.
(3/16)

الاسم الثاني
رافع بْن زهير بْن علي الحمداني سمع أبا الفتح الراشدي سنة أربع عشر وأربعمائة في الصحيح لمحمد بْن إسماعيل ثَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَنْبَأَ شُعْيَبُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي الْحُسَيْنِ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "أَبْغَضُ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ثَلاثَةٌ مُلْحِدٌ في الحرم ومبتغ الإِسْلامِ سُنَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ وَمُطَّلِبُ دَمِ امْرِئٍ بِغَيْرِ حَقٍّ لِيُهْرِقَ دَمَهُ".
رافع بْن بلك بْن أزهر الصوفي سمع أبا محمد بْن زاذان بقراءة الخليل الحافظ سنة عشر وأربعمائة وسمع أبا الفتح الراشدي سنة أربع عشر وأربعمائة.
رافع بْن علي بْن بلك سمع أبا الحسن بْن إدريس.
(3/16)

الاسم الثالث
ربية بْن أبي جعفر البزاز سمع أبا الفتح الراشدي صحيح البخاري بتمامه وسمعه سنة ثمان عشر وأربعمائة يحدث في جامع قزوين عن أبي سعيد علي بْن أحمد بْن محمد بْن معاذ النيسابوري قَالَ: أنبا أَبُو علي محمد بْن عَبْد الوهاب الثقفي ثنا إبراهيم بْن فهد ثنا ثابت بْن عياش أَبُو بكر ثنا عثمان بْن مطر الشيباني عن ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مالك رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ في قول اللَّه تعالى: {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ} .
أَيْضًا يُحَدِّثُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَحْمَد بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُعَاذَ أنبا أَبُو حَامِدٍ الشَّرْقِيُّ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى وَمُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل الْبُخَارِيُّ قَالا ثَنَا إِسْمَاعِيل ابن أَبِي أُوَيْسٍ حَدَّثَنِي أَخِي عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بِلالٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرَقِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ لي حوضا كما بين صنعا وَأَيْلَةَ إِنَّ آنِيَتَهُ كَعَدَدِ نُجُومِ السَّمَاءِ".
ربيعة بْن علي بْن مُحَمَّد بْن عَبْد الحميد العجلي أَبُو مضر الفقيه القزويني سمع أبا الحسن القطان وأحمد بْن علان حدث أَبُو يعلى الخليل الحافظ في مشيخته عَنْهُ قَالَ: ثَنَا أَحْمَد بْنُ عِلانَ الْقَزْوِينِيُّ فِيمَا قَرَأْتُ عَلَيْهِ حَدَّثَنَا إبراهيم بْنُ الْحُسَيْنِ الْهَمْدَانِيُّ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ ثَنَا أَبُو الْمُحَيَّا عَنْ أَيُّوبَ بْنِ مُدْرَكٍ عَنْ مَكْحُولٍ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ
(3/17)

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى أَصْحَابِ الْعَمَائِمِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ".
حدث عن ربية أَبُو سعد السمان الحافظ فقال في معجم شيوخه ثَنَا أَبُو مُضَرَ رَبِيعَةَ بْنُ عَلِيٍّ الْعِجْلِيُّ الْقَزْوِينِيُّ الفقيه سنة أربع وثمان وثلاثمائة ثَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ إبراهيم الْقَطَّانُ ثَنَا يَحْيَى بْنُ عَبْدَكَ ثَنَا حَسَّانُ بْنُ حَسَّانٍ الْبَصْرِيُّ ثنا شُعْبَةُ عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ زِرِّ بْنِ حُبَيْشٍ قَالَ سَمِعْتُ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: وَالَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَبَرَأَ النَّسَمَةَ أَنَّهُ لَعَهِدَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ إِلَى أَنَّهُ لا يُحِبُّكَ إِلا مُؤْمِنٌ وَلا يُبْغِضُكَ إِلا مُنَافِقٌ تُوُفِّيَ عَلَى مَا ذَكَرَهُ مُحَمَّدُ بْنُ إبراهيم الإِخْبَارِيُّ فِي تَارِيخِهِ سَنَةَ ثَمَانٍ وَتِسْعِينَ وثلاثماة.
(3/18)

الاسم الرابع
رجاء بْن أَحْمَدَ بْن رجاء بْن جرير اليماني سكن آباؤه قزوين وفيهم علماء ومحدثون وسمع رجاء أباه ومات في حد الكهولة.
رجاء بْن أحمد بْن محمد بْن عَبْد الرحمن أو عَبْد الرحيم القزويني أَبُو محمد يعرف بابن الأصبهاني روى عن سليمان بْن يزيد الفامي وهارون ابن موسى بْن حيان وروى عَنْهُ الخليل الحافظ في مشيخته قَالَ ثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ يَزِيدَ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ هِشَامٍ الْمُسْتَمْلِيُّ ثَنَا عَبْدُ السَّلامِ بْنُ صَالِحٍ أنبا عَبَّادُ بْنُ الْعَوَّامِ ثَنَا جَمِيلُ بْنُ يَزِيدَ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "أَحْبِبْ حَبِيبَكَ هَوْنًا مَا عسى أن
(3/18)

يَكُونَ بَغِيضَكَ يَوْمًا مَا وَأَبْغِضْ بَغِيضَكَ هَوْنًا مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ حَبِيبَكَ يَوْمًا مَا" وَحَدَّثَ أبو نصر حاجي بْن الحسين بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ فِي بَعْضِ أَجْزَائِهِ عَنْ رَجَاءِ بْنِ أَحْمَد بن عبد الرحيم هذا.
رجاء بْن جرير اليماني والد أحمد بْن رجاء وجد رجاء بْن أحمد ابن رجاء وقد سبق ذكرهما توطن قزوين وأعقب بها وسمع الحديث من ابنه وروى عَنْهُ ابنه أحمد وغيره من شيوخ قزوين.
رجاء بْن حميد أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الواسطي سمع يزيد بْن هارون ومحمد ابن يزيد الواسطي وروى عَنْهُ إسحاق بْن محمد الكيساني ومحمد بْن مسعود ودخل قزوين ومات بها سنة سبع وخمسين ومائتين.
(3/19)

الاسم الخامس
رِزْقِ اللَّهِ بْنِ هِبَةِ اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن هبة اللَّه بْن حمزة بْن عَبْد السلام ابن عَبْد الرحيم العجلي أَبُو البركات ابن أبي الفتح الشبروريني الأصبهاني فقيه مناظر وكان في قبيلته جماعة من الفضلاء وأصلهم كما يقال من قزوين ثم توطنوا إصبهان وورد أَبُو البركات قزوين سنة خمس وستمائة وسمع منه الحديث بها وكان قد سمع صحيح البخاري من أبي الوقت عَبْد الأول وسمع أباه وغيره وولد سنة خمس وثلاثين وخمسمائة.
قَرَأْتُ عَلَى رِزْقِ اللَّهِ هَذَا فِي فَوَائِدِ أَبِيهِ الْقَاضِي هِبَةِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ بِرِوَايَتِهِ عَنْهُ أنبا أَبُو مَنْصُورٍ مَحْمُودُ بْنُ إسماعيل الصيرفي أنبأ أبو الحسين ابن فادشاه أنبا الطَّبَرَانِيُّ ثَنَا الدَّبَرِيُّ ثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ وابن
(3/19)

أَبِي سَبْرَةَ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ عَنْ بَشِيرِ بْنِ يَسَارٍ عَنْ سُوَيْدِ بْنِ النُّعْمَانِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ. قَالَ خَرَجْنَا مَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ إِلَى خَيْبَرَ حَتَّى إِذَا كُنَّا بِالصَّهْبَاءِ وَبَيْنَهَا وَبَيْنَ خَيْبَرَ رَوْحَةٌ دَعَا رَسُولُ اللَّهِ بِأَزْوَادِهِمْ فَمَا أُتِيَ إِلا بِسَوِيقٍ فلاك ولكنا ثُمَّ قَامَ فَمَضْمَضَ ثُمَّ صَلَّى الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ أَخْرَجَ الْبُخَارِيُّ مِنْ حَدِيثِ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الأَنْصَارِيِّ وَلَيْسَ لِسُوَيْدٍ فِي صَحِيحِهِ حَدِيثٌ سواه.
(3/20)

الاسم السادس
الرضاء بْن أبي سليمان بْن علي الزرندي سمع أبا الفتح الراشدي حديث محمد بْن إسماعيل البخاري في الصحيح عن موسى بْن إسماعيل ثَنَا وُهَيْبٌ ثَنَا هِشَامٌ عَنْ أَبِيهِ عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ عَنْ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ اسْتَشَارَ فِي إِمْلاصِ الْمَرْأَةِ فَقَالَ الْمُغِيرَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَضَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ بِالْغُرَّةِ عَبْدٍ أَوْ أَمَةٍ فَشَهِدَ مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ شَهِدَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم قضى به.
(3/20)

الاسم السابع
روشنائي بْن أحمد بْن مسعر القوامس القزويني سمع أبا الحسن علي بْن القاسم بْن نصر روى عَنْهُ محمد بْن الحسن بْن يوسف.
روشنائي بْن روشنائي الصيقلي سمع فضائل قزوين من الإمام أحمد ابن إسماعيل سنة إحدى وأربعين وخمسمائة.
(3/20)

رُوشْنَائِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ رُوشْنَائِيٌّ الْخَبَّازُ سمع أبا الخير أَحْمَد بْن إِسْمَاعِيل يُحَدِّثُ الْفُرَاوِيَّ عَنِ الْحَفْصِيِّ عَنِ الْكُشْمِيهِنِيِّ عَنِ الْفَرَبْرِيِّ عَنِ الْبُخَارِيِّ أنبا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيل أنبا جُوَيْرِيَةُ عَنْ نَافِعٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ ذُكِرَ الدَّجَّالُ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى لا يَخْفَى عَلَيْكُمْ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى لَيْسَ بِأَعْوَرَ وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى عَيْنِهِ وَإِنَّ الْمَسِيحَ1 الدَّجَّالَ أَعْوَرُ الْعَيْنِ الْيُمْنَى كَأَنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طافئة".
(3/21)

الاسم الثامن
ريحان بْن عَبْد اللَّهِ الهندي مولى عَبْد الكافي بْن وردشا القزويني سمع أبا محمد هبة اللَّه بْن سهل السيدي مع ابني مولاه محمود ومسعود سنة ثمان وعشرين وخمسمائة وسمع في ذي القعدة من هذه السنة من أبي عَبْد الله كجطغان ابن الطنطاش بْن عَبْد اللَّهِ النحمي بنيسابور حديثه عن الحسين بْن أحمد بْن محمد بْن طلحة النعالي.
أنبا الْقَاضِي أَبُو الْقَاسِمِ الْحَسَنُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بن المنذر أبنا أَبُو عَمْرٍو عُثْمَانُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ إبراهيم الْوَكِيلُ ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَد التُّسْتَرِيُّ ثَنَا عُمَرُ بْنُ خَالِدٍ الْمَخْزُومِيُّ ثَنَا عُمَرُ بْنُ رَاشِدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَرْمَلَةَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ كَانَتْ فِيهِ ثَلاثٌ أَدْخَلَهُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ وَكَانَ فِي كَنَفِهِ مَنْ إِذَا أُعْطَى شَكَرَ وَإِذَا قَدَرَ غَفَرَ وَإِذَا غضب فتر".
__________
1 كذا في النسخ.
(3/21)

زيادات حرف الراء
رميح بْن علي بْن رميح أَبُو المعالي القرشي سمع بقزوين سنة أربع وأربعين وخمسمائة أَنْبَأَ سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَسْنُوَيْهِ الزُّبَيْرِيُّ فِي الإِرْشَادِ لِلْخَلِيلِ الْحَافِظَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ فَتْحٍ ثَنَا أَحْمَد بْنُ إسحاق بن بهلول قال ل قُرِئَ عَلَى أَبِي كُرَيْبٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْعَلاءِ الْهَمْدَانِيِّ ثَنَا عَبْدُ الله ابن إِدْرِيسَ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عمر عن نافع ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ضَرَبَ وَغَرَّبَ وَأَنَّ أَبَا بَكْرٍ ضَرَبَ وَغَرَّبَ وَأَنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ضَرَبَ وغرب.
(3/22)

باب الزاي فيه سبعة أسماء الأول
زادان بْن إسماعيل بْن زاذان الزاذاني أَبُو الفضائل سمع ببغداد مسند الشافعي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ من عمر بْن أحمد الصفار سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة والأربعين المعروف بتحفة الزائر للتاريخ المذكور من جامعة أبي محمد محمود بْن عباس الخوارزمي ببغداد أيضا وكان قد أقام بها مدة للتفقه وسمع بها أبا بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْن نصير الزاغوني يحدث عن أبي القاسم علي بْن أَحْمَدَ البسري أنبا أَبُو أَحْمَد عُبَيْدِ الله ابن أَبِي مُسْلِمٍ الْفَرَضِيِّ أَنْبَأَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ يَحْيَى بْنِ عَيَّاشٍ الْقَطَّانُ ثَنَا الْحَسَنُ ابن عَرَفَةَ ثَنَا إِسْمَاعِيل بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ رُؤْبَةَ التَّغْلِبِيِّ عَنْ أَبِي كَبْشَةَ الأَنْمَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: يقول
(3/22)

"خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَهْلِهِ".
زاذان بْن عَبْد اللَّه بْن زاذان أبو عمر القزويني كان يؤم في الجامع سمع علي بن معروية وعلي بْن إبراهيم وأحمد بْن محمد بْن عصام حدث الخليل الحافظ عَنْهُ في مشيخته ثَنَا ابْنُ مَهْرَوَيْهِ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ هِشَامٍ الْقَوَّاسُ بِهَمْدَانَ ثَنَا طَاهِرُ بْنُ رَشِيدٍ ثَنَا نُوحُ بن دراج ثنا مسعر ابن كِدَامٍ عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: وَهَبَ رَجُلٌ لِأُمِّهِ حَدِيقَةً فَلَمَّا مَاتَتْ طَلَبَهَا.
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ كَانَ لَهُ شَيْءٌ فِي حَيَاتِهِ فَهُوَ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ وَيَتْرُكُهُ مِيرَاثًا" قَالَ الخليل لم يروه إلا نوح ولا عَنْهُ إلا طاهر وهو همداني ثقة وحدث الحافظ أَبُو سعد السمان عن أبي عمرو قَالَ إنه قدم علينا سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِصَامٍ الضَّبِّيُّ الْقَزْوِينِيُّ ثَنَا هَارُونُ بن هزاري أنبا سفيان ابن عُيَيْنَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ وَسُلَيْمَانَ بْنِ يَسَارٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "أَنَّ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى لا يَصْبُغُونَ فَخَالِفُوهُمْ".
حدث أَبُو بكر الخطيب في تاريخه عن أبي القاسم الأزهري ثَنَا أَبُو عمر زاذان بْن عَبْدِ اللَّهِ الْقَزْوِينِيُّ قَدِمَ عَلَيْنَا حَاجًّا ثَنَا عَلِيُّ بْنُ إبراهيم الْقَطَّانُ سَمِعْتُ أَبَا حَاتِمٍ الرَّازِيَّ يَقُولُ سَمِعْتُ عَبْدَ السَّلامِ بْنَ صَالِحٍ الْهَرَوِيَّ سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ مُوسَى الرِّضَا يقول القرآن كلام الله غير مَخْلُوقٌ تُوُفِّيَ أَبُو عُمَرَ سَنَةَ ثمان وثمانين وثلاثمائة.
(3/23)

زاذان بْن محمد بْن زاذان القاضي أَبُو الفضائل الزاذاني أخو هبه اللَّه بْن زاذان سمع أبا الفتح الراشدي وعمه أبا محمد عبد لله بْن عمر بْن زاذان والقاضي عَبْد الجبار بْن أَحْمَدَ وروى عَنْهُ الخليل بْن عَبْد الجبار القرائي ثَنَا الْقَاضِي عَطَاءُ اللَّهِ بْنُ عَلِيٍّ عَنِ الْخَلِيلِ بْنِ عَبْد الجبار القرائي ثَنَا الْقَاضِي زَاذَانُ بْنُ مُحَمَّدٍ الزَّاذَانِيُّ ثَنَا قَاضِي الْقُضَاةِ عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ أحمد أبو الحسن قراأة عَلَيْهِ بِقَزْوِينَ.
ثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَد ثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ رَوَاحَةَ ثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلاءِ ثَنَا حَفْصُ بْنُ بَشِيرٍ الأَسَدِيُّ ثَنَا الحسن بْن الحسين بْن زيد الْعَلَوِيُّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ عَنْ أَبِيهِ حُسَيْنٍ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "ثَلاثٌ مَنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ فَلَيْسَ مِنِّي وَلا مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ" قِيلَ وَمَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: "حِلْمٌ يُرَدُّ بِهِ جَهْلُ جَاهِلٍ وَحُسْنُ خُلُقٍ يَعِيشُ بِهِ فِي النَّاسِ وَوَرَعٌ يَحْجِزُهُ عَنْ مَعَاصِي اللَّهِ" توفي سنة ست وسبعين وأربعمائة.
(3/24)

الاسم الثاني
الزبير بْن الواحد الأسداباذي حافظ مشهور مستغن عن التعريف روى عَنْهُ الحاكم أبو عَبْد اللَّه الحافظ والأئمة وقد ورد قزوين وحدث بها عن أبي بكر محمد بْن القاسم بْن مطير ثنا الربيع قَالَ قَالَ الشافعي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: عليك بالزهد في الدنيا. فللزهد على الزاهد أحسن من
(3/24)

الحلي على المرأة الناهد.
رَوَى عَنْهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي زُرْعَةَ الْفَقِيهُ بِسَمَاعِهِ مِنْهُ بِقَزْوِينَ قَالَ ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بن الحسن بن قتيية بِعَسْقَلانَ ثَنَا إبراهيم بْنُ أَيُّوبَ الْحَوْرَانِيُّ ثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ ثَنَا الأَوْزَاعِيُّ ثَنَا عَمْرُو بْنُ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَبْدِ اللَّهِ وَرَفَعَهُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قال: "من تطيب وَلَمْ يُعْلَمْ لَهُ قَبْلَ ذَلِكَ طِبٌّ فَهُوَ ضَامِنٌ".
الزبير بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن عثمان بْن طلحة بْن عثمان بْن طلحة بْن خالد بْن محمد بْن خالد بْن الزبير بْن العوام أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الزبيري سمع مع علي بْن مهرويه وسليمان بْن يزيد الفامي وعلي بْن عمر الصيدناني وروى عَنْهُ مُحَمَّد بْن الحسين بْن عَبْد الملك البزار والخليل الحافظ في مشيخته فقال ثَنَا الزُّبَيْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ ثَنَا عَلِيُّ بْنُ مَهْرَوَيْهِ ثَنَا أَبُو هَارُونَ مُوسَى بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ كَثِيرٍ ثَنَا عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ثَنَا شُعْبَةُ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ أُمِرَ بِلال أَنْ يَشْفَعَ الأَذَانَ وَيُوتِرَ الإِقَامَةَ.
الزبير بْن معروف بْن عَبْد اللَّهِ بْن الزبير الكرجي سمع أبا يَعْلَى الخليل بْن عبد الله الحافظ بقزوين.
(3/25)

الاسم الثالث
زكريا بْن علي بْن حيدر الرزبري سمع أباه سنة ست وخمسين وخمسمائة.
زكريا بْن أبي القاسم بْن طاهر سمع الأستاذ الشافعي بْن داؤد
(3/25)

المقرئ سنة عشر وخمسمائة في الجامع.
زكريا بْن محمد القصبري سمع القاضي أبا محمد بْن أبي زرعة بِقَزْوِينَ سنة تسعين وثلاثمائة. زكريا بْن أبي زائدة أَبُو يحيى واسم أبي زائدة ميمون بْن وداعة كوفي من كبار الرواة روي عن خليفة بْن خياط أن زكريا خرج في البعوث إلى الديلم غازيا ثم انصرف إلى الكوفة وقال الخليل الحافظ أخبرني إبراهيم بْن محمد الأسدي في كتابه إلي ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَاكِنٍ الزَّنْجَانِيُّ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الضَّعِيفُ.
ثَنَا إِسْحَاقُ الأَزْرَقُ ثَنَا مِسْعَرٌ وَسُفْيَانُ وَزَكَرِيَّا بْنُ أَبِي زَائِدَةَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنِ الْبَرَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا نَامَ يَتَوَسَّدُ يَمِينَهُ وَيَقُولُ: "اللَّهُمَّ قِنِي عَذَابَكَ يَوْمَ تَبْعَثُ عِبَادَكَ".وقال أيضا: ثنا محمد بْن إسحاق بْن محمد من لفظه ثنا أبي ثنا أحمد بْن أبي مسلم ثنا أحمد بْن الحارث ثنا ابن بكار ثنا زكريا بْن أبي زائدة قَالَ قرأت على محراب رجل بقزوين.
فلا يغرنك الآمال يا رجل ... واعمل فليس وراء الموت معتمل
واعمل لنفسك لا تشقي بعيشتها ... قبل الفراق إذا مَا جاءك الأجل
واحذر فإن مجيء الموت مقترب ... ولا يغرنك التسويف والأمل
توفي سنة تسع وأربعين ومائة.
زكريا بْن يحيى بْن عَبْد الأعظم روى عن أبيه يحيى وعن محمد بْن حميد وأبي زرعة.
(3/26)

الاسم الرابع
زنجويه بْن خالد المقرئ أبو طاهر القزويني سمع مع أخيه الحسن بْن خالد عليا الطنافسي وأبا حجر وسمع إسماعيل بْن توبة وسليمان بْن يزيد وحدث عنه أبو سعيد أَحْمَد بْن محمد مهدي الأهوازي فقال: حَدَّثَنَا زَنْجُوَيْهِ بْنُ خَالِدٍ الْمُقْرِئُ ثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ تَوْبَةَ ثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ وَثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دِينَارٍ مَوْلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ أَنَّهُ سَمِعَ عَبْدَ الله ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَعْنِي عَنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ فَقَالَ: "تَحَرَّوْهَا فِي السَّبْعِ الأَوَاخِرِ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ".
زنجويه بْن محمد بْن أحمد بْن زنجويه الصوفي سمع أبا الفتح الراشدي سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة التاريخ الصغير لمحمد بْن إسماعيل البخاري أو بعضه بسماعه عن جبرئيل العدل عن أبي الأشقر عَنْهُ وفيه ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ ثَنَا سُفْيَانُ عَنْ أَبِي عُرْوَةَ عَنْ أَبِي الْخَطَّابِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَطُوفُ عَلَى نِسَائِهِ بِغُسْلٍ وَاحِدٍ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل أَبُو عُرْوَةَ هُوَ مَعْمَرُ بْنُ رَاشِدٍ وَأَبُو الْخَطَّابِ قَتَادَةُ.
فيه ثَنَا عَبْدُ بْنُ يَعِيشَ ثَنَا يُونُسُ بْنُ بُكَيْرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ
(3/27)

قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ بْنِ هَاشِمِ بْنِ عَبْدِ مَنَافِ بْنِ قُصَيِّ ابن كِلابِ بْنِ مُرَّةَ بْنِ كَعْبِ بن لوي قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل وَهُوَ ابْنُ غَالِبِ بْنِ فِهْرِ بْنِ مَالِكِ بْنِ النَّضْرِ بْنِ كِنَانَةَ بْن خزيمة بْن مدركة بْن إلياس ابن مُضَرَ بْنِ نِزَارِ بْنِ مَعْدِ بْنِ عَدْنَانَ بْنِ أدد بْنِ الْمُقَوَّمِ بْنِ نَاخُورَ بْنِ تَارِخَ بْنِ يَعْرُبَ بْنِ يَشْحُبَ بْنِ نَاحِبِ بْنِ إِسْمَاعِيل بْنِ إبراهيم بن آزر.
(3/28)

الاسم الخامس
زهير بْن ترا القرائي سمع أبا عمر بْن مهدي البغدادي سنة سبع وتسعين وثلاثمائة وسمع أبا الفتح الراشدي في الصحيح البخاري عن إبراهيم المنذر ثَنَا أَبُو ضَمْرَةَ ثَنَا مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ عَنْ نَافِعٍ أَنَّ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَطَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَدَ سَارِقٍ فِي مِجَنٍّ ثَمَنُهُ ثلاثة دراهم.
(3/28)

الاسم السادس
زياد بْن الحسن بْن الحسين بْن أحمد بْن منصور السجاسي أَبُو زيد فقيه ورد قزوين بعد الثمانين والخمسمائة طالبا للفقه والحديث وحصل من كل منهما مَا قدر له.
(3/28)

الاسم السابع
زيد بْن أحمد بْن محمد أحمد بْن ميمون القزويني أَبُو يعلى الميموني
(3/28)

من بيت الحديث وقد سمعه بنفسه ومات قبل أخيه الأكبر أبي بكر مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن ميمون ولم يبلغ الرواية.
زيد بْن الحسين بْن علي بْن أحمد العدلي الوكيل سمع القاضي عَبْد الجبار بْن أَحْمَدَ في بعض أماليه بقزوين أنبا أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدِ بْنِ الْمُفَرَّجِ الْخَطِيبُ بِأَصْبَهَانَ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِسْحَاقَ الْمَدَائِنِيُّ ثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُعَاوِيَةَ الْقُرَشِيُّ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إبراهيم ثَنَا بَقِيَّةُ عَنْ ثَوْرِ بْنِ زَيْدٍ عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ قَالَ لَقِيتُ وَاثِلَةَ بْنِ الأَسْقَعِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي يَوْمِ عِيدٍ فَقُلْتُ لَهُ تَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْكَ فَقَالَ واثلة لقيت النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي يَوْمِ عِيدٍ فَقُلْتُ: يا سول اللَّهِ تَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْكَ قَالَ: "نَعَمْ تَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْكَ".
زيد بْن صالح الحسني أَبُو القاسم شريف سمع غريب الْحَدِيثِ لأَبِي عُبَيْدٍ مِنْ أَبِي محمد الطيبي.
زيد بْن محمد بْن حمزة بْن أَحْمَد بْن جعفر بْن مُحَمَّد بْن زيد بْن علي ابن الحسين بْن علي بْن أبي طالب الزيدي أَبُو العشائر القزويني أخو السيد حمزة بْن محمد سمع أبا منصور القطان فروى عَنْهُ أَبُو سعد السمان فقال ثنا أَبُو الْعَشَائِرِ زَيْدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَمْزَةَ الزَّيْدِيُّ بِقَزْوِينَ بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مَنْصُورٍ أَبُو مَنْصُورٍ أنبا أَبُو يعلى أحمد ابن عَلِيِّ بْنِ الْمُثَنَّى ثَنَا جُبَارَةُ بْنُ مُغَلِّسٍ ثَنَا عَبْدُ الْكَرِيمِ الْجَبَلِيُّ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ عَنْ عُمَرَ بْن الخطاب رضي اللَّه عنه قال
(3/29)

رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَا سَاءَ عَمَلُ قَوْمٍ قَطُّ إِلا زَخْرَفُوا مَسَاجِدَهُمْ".زيد بْن يونس بْن يزيد بْن عَبْد اللَّه بْن سالم بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ابن الخطاب وقع إلى قزوين من ناحية خراسان وأعقب بها من ولده جعفر بْن إدريس القزويني إمام الحرم وغيره.
زيد بْن ما نكديم1 الأعرابي الشريف سمع القاضي عَبْد الْجَبَّارِ بْنِ أَحْمَد يُحَدِّثُ عَنْ أبي الحسن القطان قَالَ ثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ أَبُو يَحْيَى الزَّعْفَرَانِيُّ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مِهْرَانَ ثنا عِيسَى بْنُ يُونُسَ عَنْ الأَحْوَصِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ مُهَاصِرِ بْنِ حَبِيبٍ عَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ وَرَمَضَانَ يَصِلُهُمَا وسمعه يحدث عن عَبْد الرحمن بْن حمدان قَالَ ثنا محمد بْن روح البصري ثنا بدل بْن المحبر ثنا شعبة بْن الحجاج عن أبي إسحاق السبيعي قَالَ كان علي بْن أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يذاكر أصحابه وجلاسه في استعمال حسن الأدب بقوله:
وكن معدنا للخير واصفح عن الأذى ... فإنك رائي مَا عملت وسامع
وأحبب إذا أحببت حبا مقاربا ... فإنك لا تدري متي أنت نازع
وأبغض إذا أبغضت بغضا مقاربا ... فإنك لا تدري متى الحب راجع
__________
1 في الأصل: الزبدي بن مانكديم.
(3/30)

زيادات الزاي
زروية بْن أحمد الصوفي سمع سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة مُحَمَّد بْن أبي الربيع الغرناطي روايته عن أبي صادق عن حمزة الحافظ الكناني.
أَبُو زرعة بْن محمد بْن ميسرة بْن علي بْن الحسن بْن إدريس سمع الحديث من الشيوخ قَالَ الخليل الحافظ: وكان يسمع معنا مات سنة ثمانين وثلاثمائة وآباؤه مذكورون بالحديث. زرير بْن علي الصيقلي الأبهري أَبُو شهاب الأديب كان من أهل الأدب يعلم الناس العربية ويحفظها وكان صاحب نثر ونظم وكتب علي كتاب نور الحقيقة ونور الحديقة للإمام أبي محمد النجار حين فرغ من تأليفه وكان حاضرا بقزوين حينيذ: لم قرأت هذا الكتاب ونظرت فيه قلت لله در مصنفه مَا أعذب نفثات فيه وأنشدت في وصف ألفاظه ومعانيه.
نور الحقيقة بدع في الأعاجيب ... مؤلف بين تنقيح وتهذيب
مَا رتبت مثله في الكتب قاطبة ... خواطر العجم لفظا والأعاريب
فيه بيان لأحكام محققة ... بانت معانيه من لغو وتطنيب
لله در بها الذين ذي فطن ... مَا أظهر الحق من شك أساليب
(3/31)

باب السين أربعة عشر أسماء
الاسم الأول
سر خاب بْن علي بْن سرخاب الديلمي سمع أبا الفتح الراشدي سنة ست وأربعمائة فِي صَحِيحِ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيل حديثه عنه عن سعيد ابن سليمان ثَنَا اللَّيْثُ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّتْهُمُ الْمَرْأَةُ الْمَخْزُومِيَّةُ الَّتِي سَرَقَتْ قَالُوا مَنْ يُكَلِّمُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلا أُسَامَةُ حِبُّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَكَلَّمَ رَسُولَ الله فقال: "أتشفع حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ تَعَالَى".
ثُمَّ قَامَ فَخَطَبَ فَقَالَ: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا ضَلَّ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وأيم اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعَ مُحَمَّدٌ يَدَهَا".
(3/32)

الاسم الثاني
سراهنك بْن أبي القاسم بْن العباب الْقَزْوِينِيّ سمع القاضي عَبْد الجبار ابن أحمد سنة ثمان وأربعمائة يقول بقزوين قُرِئَ عَلَى أَبِي أحمد القاسم
(3/32)

ابن صَالِحٍ وَأَنَا أَسْمَعُ بِأَسَدَابَادَ حَدَّثَكُمْ إبراهيم بْنُ الْحُسَيْنِ حَدَّثَنِي زَيْدُ ابن أَبِي حَبِيبٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَلْحَلَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَطَاءٍ عَنِ ابن عَبَّاس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّهُ قَالَ وَاللَّهِ مَا أَحَلَّتِ النَّاسُ شَيْئًا قَطُّ وَلا حَرَّمَتْ وَاللَّهِ لَرَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ تَوَضَّأَ لِيَخْرُجَ إِلَى الصَّلاةِ فَأَتَى بِصَحْفَةٍ فِيهَا لَحْمٌ وَخُبْزٌ فَأَكَلَ مِنْهَا وَخَرَجَ إِلَى الصَّلاةِ وَلَمْ يتوضأ.
(3/33)

الاسم الثالث
سعد بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن العراقي الطاوسي أَبُو الغنائم تشيخ للصوفية بقزوين بعد أبيه وكان يحسن إيراد الكلام واستعمال مَا يحفظ من الحكايات والاستشهادات عند الحاجة وسمع صحيح البخاري وأحاديث أبي جهم الباهلي من أبي الوقت عَبْد الأول سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة وسمع منه الحديث في آخر عهده وتوفي سنة خمس وستمائة.
سعد بْن أسعد بْن المشرف بْن نصر بْن عَبْدِ الجبار أَبُو منصور القاضي كان من المتفقهة وفي قومه وسلفه جماعة مذكورون بالحديث والفقه وأجاز له أَبُو الوقت عَبْد الأول بْن عيسى السجزي.
سعد بْن الحسن بْن أبي العلاء الكرماني أَبُو المكارم الماوراء النهري نسيب محصل حاذق عنده محصول من كل فن ورد قزوين وأقام بها مدة ينتخب ويلتقط ويجمع ويسمع ويفيد ويستفيد كدأب المحصلين وروى بها أخلاق النَّبِيّ صلى اللَّه عليه وآله وسلم لأبي الشيخ الحافظ من
(3/33)

الإمام العارف محمد بْن علي القائني عن أبي الفضل العباس أحمد الشقاني عن أحمد بْن محمد بْن الحارث التميمي عن أبي الشيخ وسمعته منه سنة خمس وستين وخمسمائة. سمعت منه لهذا التاريخ صحيفة أهل البيت من رواية علي بْن موسى الرضا بروايته عن الداعي بْن علي بْن جعفر الموسوي عن أبي الفضل أحمد بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ الْحَسَنِيُّ الوصي من أبي علي أحمد بْن علي بْن مهدي الرقي عن أبيه عن علي بْن موسى الرضا وكانت بينه وبين والدي رحمهما الله تعالى صحبة قديمة وصداقة مؤكدة وحقوق مقضية وأواصر مرعبة وكان يسعى الوالد رحمه اللَّه مدة مقامة بقزوين في شأنه بكل مَا تيسر له يدا ولسانا ورأيت بخطه أنشد أَبُو القاسم أحمد بْن منصور السمعاني لنفسه:
مَا لشفيقي علي من شفقه ... قلبي غصن وعشقه العشقة
حديقة الحسن وجهه وأنا ... سقيتها دائما من الحدقة
سعد بْن سعد بْن مسعود الرازي أَبُو الفتوح الحنفي حدث بقزوين سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة عن أبي طاهر مُحَمَّد بْن عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الزَّعْفَرَانِيُّ.
سعد بْن الشافعي بْن الوفاء البزاز أَبُو الخير المشيعي سمع أبا إسحاق
(3/34)

الشحاذي جزاء من حديث أبي معشر الطبري سنة اثنتي عشرة وخمسمائة وسمع محمد بْن أبي الربيع الغرناطي سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة حدث البطاقة من لفظه بروايته عن أبي صادق عن ابن حمصة عن حمزة الكتاني.
سعد بْن عَبْد الحميد بْن عَبْد العزيز أَبُو الفضائل الماكي فقيه مناظر كان يدرس في مدرسة أبيه وكان جل تحصيله في على النظر وتفقه على والدي أولا ثم على الإمام أبي القاسم عَبْد اللَّه بْن حيدر القزويني وسمع منهما الحديث وفيما سمع من عَبْد اللَّهِ بْن حيدر ثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ سَهْلُ بْنُ إبراهيم الْمَسْجِدِيُّ ثَنَا أَبُو صَالِحٍ الْمُؤَذِّنُ أنبا أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ أَبِي الْقَاسِمِ ثَنَا الْفَضْلُ ابن الْفَضْلِ الْكِنْدِيُّ.
ثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْحَارِثِيُّ ثَنَا أَبُو عَاصِمٍ عِمْرَانُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ثَنَا أَبُو سَلَمَةَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ثَنَا مَالِكُ بْنُ دِينَارٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ كَسَحَ مَسْجِدًا مِنْ مَسَاجِدِ اللَّهِ فَكَأَنَّمَا غَزَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وآله وسلم أربعمائة غَزْوَةٍ وَكَأَنَّمَا حَجَّ مِائَةَ حَجَّةٍ وكأنما أعتق أربعمائة نسمة وكأنما صام أربعمائة يَوْمٍ" وكان بيني وبينه رحمه اللَّه وإيانا مصافاه يثق بي وأثق به فيما ينوب توفي.
سعد بْن عمر بْن زكريا أَبُو المكارم البزاز تفقه في مبدأ أمره وتميز بذلك عن أضرابه وسمع فضائل قزوين من أبي الفضل الكرجي وسمع أبا سليمان الزبيري وأقرانهما وسمع أبا حامد محمد بْن محمد البروي
(3/35)

الطوسي وشاهده يقلم أظفاره يوم الخميس في سنة تسع وخمسين وخسمائة بقزوين قَالَ شاهدت أبا القاسم الناصحي يقلم أظفاره يوم الخميس بآمل قَالَ رأيت الإمام أبا الفرج محمد بْن محمود يقلم أظفاره يوم الخميس قَالَ رأيت الشريف أبا شاكر أَحْمَد بْن علي العثماني يقلم أظفاره يوم الخميس قَالَ رأيت أبا محمد هياج بْن عبيد يقلم أظفاره يوم الخميس الحديث بإسناده ومتنه توفي سنة عشرة وستمائة.
سعد بْن الفضل بْن سعد الناتي1 المقرئ سمع منه بقزوين سنة تسع وخمسمائة كتاب الواضح في القراآت العشر لأبي الحسن أَحْمَد بْن رضوان المقرئ بروايته عن أبي القاسم عَبْد السيد بْن عتاب بْن محمد الضرير المقرئ بسماعه منه ببغداد.
سعد بْن محمد بْن جعفر بْن إبراهيم أَبُو نصر الأسداباذي دخل قزوين وسمع بها من الخليل الحافظ وكانت له رواية من الشيخ أبي سعيد بْن أبي الخير وروى عَنْهُ أَبُو الفتوح عَبْد الوهاب بْن إسماعيل الصيرفي في كتاب الأربعين المخرجة من مسموعاته وأنبا القاضي عطاء الله ابن علي الحسن بْن علي الصوفي الشرمقاني بنيسابور سنة ثمان وعشرين وخمسمائة. أنبا أَبُو نَصْرٍ الأَسْدَابَاذِيُّ قَدِمَ عَلَيْنَا بِنَيْسَابُورَ سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَثَمَانِينَ وأربعمائة أنبا أَبُو يَعْلَى الْخَلِيلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ بِقَزْوِينَ ثَنَا أبو عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن الْحَسَنِ بْنِ فَتْحٍ ثَنَا عَبْدُ الأَشْعَثِ ثَنَا شُعَيْبُ بْنُ بَكَّارٍ ثنا عمرو بن
__________
1 في الأصل: النائني.
(3/36)

زِيَادٍ عَنْ يَحْيَى بْنِ سُلَيْمَانَ عن هشام بْن عروة عن أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ زَارَ قَبْرَ وَالِدَيْهِ أَوْ أَحَدِهِمَا فَقَرَأَ عِنْدَهُ أَوْ عِنْدَهُمَا يس غفر له" هذا معنى الخبر.
سَعْدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الملك بْن أميرة الأبهري أَبُو نعيم سمع الأستاذ الشافعي بْن داؤد المقرئ بقزوين سنة إحدى عشر وخمسمائة.
سعد بْن محمد بْن يوسف أَبُو رجاء القزويني سكن بغداد وحدث بها عن الحسن بْن حبيب الدمشقي قَالَ أَبُو بكر الخطيب في التاريخ كتبت عَنْهُ وما علمت به بأسا ثَنَا أَبُو رَجَاءٍ مِنْ حِفْظِهِ سَنَةَ ثمان وأربعمائة ثَنَا أَبُو عَلِيٍّ الْحَسَنُ بْنُ حَبِيبِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ الدِّمَشْقِيُّ حَدَّثَنِي الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ.
حَدَّثَنِي الشَّافِعِيُّ ثَنَا مَالِكٌ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ سَلَمَةَ مِنْ آلِ ابْنِ الأَرْزَقِ الْمُغِيرَةِ بْنِ أَبِي بُرْدَةَ وَهُوَ مِنْ بَنِي عَبْدِ الدَّارِ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ سَأَلَ رَجُلٌ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ: إِنَّا نَرْكَبُ الْبَحْرَ وَمَعَنَا الْقَلِيلُ مِنَ الْمَاءِ فَإِنْ تَوَضَّأْنَا بِهِ عَطِشْنَا أَفَنَتَوَضَّأُ بِمَاءٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحِلُّ مَيْتَتُهُ" لَمْ يَكُنْ عِنْدَ أَبِي رجاء غير هذا الحديث.
سعد بْن محمد أَبُو المحاسن الجولكي الرئيس ورد قزوين رأيت بخط القاضي عَبْد الملك بْن المعافى أن الشيخ الرئيس أبا المحاسن هذا أنشد جده بقزوين سنة أربع وخمسين:
(3/37)

تلقى المحبين مثل الهيم تحسبها ... حينا طماء وحينا مستبلات
لموته تأخذ الإنسان واحدة ... خير له من لقاء الموت مرات
سعد بْن محمد المقرئ أَبُو المحاسن سمع نضر بْن عَبْد الجبار القرائي سنة إحدى وسبعين وأربعمائة حَدِيثَهُ عَنْ أَبِي طَالِبٍ الْعُشَارِيِّ ثنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ محمد بن يعقوب الفارسي الْوَرَّاقِ ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَغَوِيُّ ثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ ثَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ بْنِ صَفْوَانَ عَنْ يُونُسَ بْنِ يَزِيدَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أن رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لا نَذْرَ فِي مَعْصِيَتِهِ وَكَفَّارَتُهُ كَفَّارَةُ يَمِينٍ".
سعد بْن مخلد أَبُو القاسم سمع صحيح مسلم بْن الحجاج من الأستاذ إبراهيم الشحاذي. سعد اللَّه بْن عَبْد الرشيد بن أبي عنان الطاؤسي أَبُو عنان وقد يتسمى بسعد بلا إضافة تفقه مدة وسمع والدي وغيره من أئمة قزوين وسمع من أول الطوالات لأبي الحسن القطان مجلدة أو أكثر من أبي سليمان الزبيري سنة تسع وخمسين وخمسمائة وسمع صحيح مسلم من أبي القاسم عَبْد اللَّه بْن حيدر وكذلك الأربعين لإمام الحرمين الجويني بسماعه من الفراوي عن الإمام.
فِيمَا سَمِعَهُ مِنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْن حيدر بْن أبي القاسم بهمدان حديثه عن
(3/38)

سَهْلُ بْنُ إبراهيم الْمَسْجِدِيُّ ثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْخَشَّابُ ثَنَا أَبُو بكر الجوزقي ثنا ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ الدَّغُولِيُّ ثَنَا إبراهيم بْنُ إِسْحَاقَ الزُّهْرِيُّ ثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى عَنْ إِسْرَائِيلَ عَنْ يَحْيَى بْنِ مُجَاهِدٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَذْكُرَ عُيُوبَ صَاحِبِكَ فَاذْكُرْ نَفْسَكَ".
سعد اللَّه بْن فضل بْن علي بْن الحسين بْن بلكويه أَبُو المكارم اليلكوى شيخ من المترسمين بالعلم كان يكتب الوثائق وسافر إلى خراسان في طلب العلم وأقام مدة بمرو وحكى لي أنه كان له بمرو سماعات وأجاز له الذين ذكرنا أنهم أجازوا لأخيه بلكويه بْن فضل اللَّه بْن علي في حرف الباء.
أَبُو سعد بْن أبي القاسم الأصبهاني سَمِعَ بِقَزْوِينَ الْقَاضِي عَطَاءَ اللَّهِ ابن علي سنة إحدى وأربعين وخمسمائة وفيما سمع حديثه عن أبي نصر مُحَمَّد بْن عَبْدِ اللَّهِ الأَرْغِيَانِيِّ أنبا عَلِيٌّ الْوَاحِدِيُّ أنبا أَبُو بَكْرٍ الْحَارِثِيُّ أنبا أَبُو الشَّيْخِ أنبا أَبُو يَعْلَى أنبا مُحْرِزُ بْنُ عَوْنٍ ثَنَا عُثْمَانُ بْنُ مَطَرٍ ثَنَا عَبْدُ الْغَفُورِ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي رَجَاءٍ عَنْ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّه عنه عن النبي صَلَّى اللَّه عليه وآله وسلم قَالَ: "عَلَيْكُمْ بِلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ والاستغفار".
(3/39)

الاسم الرابع
سعيد بْن أَحْمَدَ بْن علي بْن عَبْد اللَّهِ أَبُو عمرو المعسلي روى عن علي بْن عمر الصيدناني وحدث عَنْهُ أَبُو نصر حاجي بْن الحسين قَالَ ثَنَا
(3/39)

أَبُو الْقَاسِمِ الصَّيْدَنَانِيُّ ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى أنبا عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَنْ مَعْمَرٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عَامِرِ بْنِ مَالِكٍ وَهُوَ ابْنُ وَقَّاصٍ عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ: أَفَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثَيْ مَالِي قَالَ: "لا" قُلْتُ: فَبِنِصْفِهِ قَالَ" "لا" قُلْتُ: فَبِثُلُثِ مَالِي قَالَ: "الثُّلُثُ كَثِيرٌ".
سعيد بْن أَحْمَد بْن مُوسَى بْن هارون بْن حيان التميمي سمع أبا علي الطوسي وأقرانه ومات في شبابه.
سَعِيدُ بْنُ جَعْدَوَيْهِ بْنِ الْقَاسِمِ بْنِ فَيْلانَ الْفَقِيهُ أَبُو الْحُسَيْنِ الْقَزْوِينِيُّ مِنَ الْفُقَهَاءِ الْمُعْتَبِرِينَ سمع أمالي القاضي عَبْد الجبار بْن أَحْمَد منه فِي عشرين جزأ بَعْضُهَا بِالرَّيِّ وَبَعْضُهَا بِقَزْوِينَ فِي سنتي ثمان وتسع وأربعمائة وفيها أَنْبَأَ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ بُنْدَارٍ بِأَصْبَهَانَ ثَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ ابن إِسْمَاعِيل الصَّائِغُ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ثَنَا أَبُو أُسَامَةَ ثَنَا أَبُو روق عطية ابن الْحَارِثِ ثَنَا أَبُو الْغَرِيفِ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ خَلِيفَةَ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَسَّالٍ الْمُرَادِيِّ.
قَالَ بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي سَرِيَّةٍ فَقَالَ: "سِيرُوا بِسْمِ اللَّهِ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ قَاتِلُوا أَعْدَاءَ اللَّهِ وَلا تَغُلُّوا وَلا تَغْدِرُوا وَلا تَنْفِرُوا وَلا تَقْتُلُوا وَلِيدًا وَلْيَمْسَحْ أَحَدُكُمْ إِذَا كَانَ مُقِيمًا فَيَوْمٌ وَلَيْلَةٌ".وسمع أَبُو الحسين علي بْن أحمد بْن صالح وروى عَنْهُ أَبُو سعد السمان.
سَعِيدُ بْنُ جعفر سمع أبا الحسن القطان بِقَزْوِينَ يحدث عن أبي عَبْد اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا عِيسَى بْنُ يُونُسَ عَنْ الأَوْزَاعِيُّ عَنْ حَسَّانَ بْنِ عَطِيَّةَ قَالَ قَالَ مَكْحُولٌ وَابْنُ أَبِي زكريا أبي
(3/40)

خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ وَقُلْتُ مَعَهُمَا فَحَدَّثَنَا عَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ قال لي جبير انطلق بناء إلى ذي امخمر وَكَانَ رَجُلا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ.
فانطلقت معهما فسألته عن الهدية فَقَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "سَيُصَالِحُكُمُ الرُّومُ صُلْحًا آمِنًا ثُمَّ تفرون أنتم وهم عدو فَتُنْصَرُونَ وَتُقِيمُونَ وَتَسْلَمُونَ ثُمَّ تَنْصَرِفُونَ حَتَّى تَنْزِلُوا بِمَرْجٍ ذِي تُلُولٍ فَيَرْفَعُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الصَّلِيبِ الصَّلِيبَ فَيَقُولُ غَلَبَ الصَّلِيبُ فَيَغْضَبُ رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ فَيَقُومُ إِلَيْهِ فيدقه فعند ذلك تعدوا الرُّومُ وَيَجْتَمِعُونَ لِلْمَلْحَمَةِ".
سعيد بْن الجهم سمع أبا بكر أحمد بْن مُحَمَّد بْن سهل اللحياني الرازي بقزوين.
سعيد بْن سنان أَبُو سنان الشيباني أصله من الكوفة وسكن الري ثم انتقل إلى قزوين أقام بها وقد يقال لذلك القزويني ولذلك نسبه الأمين أَبُو نصر بْن ماكولا روى عن أبي إسحاق السبيعي وحبيب بْن أبي ثابت وعلقمة بْن مرثد والضحاك بْن مزاحم وعمرو بْن مرة وروى عَنْهُ سفيان الثوري وزيد بْن الحباب وإسحاق بْن سليمان الرازي وأبا داؤد الطيالسي ويقال: أنه لم يسمع ولم يرو عَنْهُ إلا حديثا واحدا حَدَّثَ الْقَاضِي عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنِ أَحْمَد فِيمَا أَمْلَى عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ فَارِسٍ ثنا إِسْحَاقُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ثنا إِسْحَاقُ بْنُ سُلَيْمَانَ الرَّازِيُّ.
ثنا أَبُو سِنَانٍ سَعِيدُ بْنُ سِنَانٍ الشَّيْبَانِيُّ نَزِيلُ الري عن حبيب بن
(3/41)

أَبِي ثَابِتٍ أَنَّ أَبَا أَيُّوبَ الأَنْصَارِيَّ قَدِمَ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا الْبَصْرَةَ فَفَرغَ لَهُ بَيْتَهُ وَقَالَ لأَصْنَعَنَّ بِكَ مَا صَنَعْتُ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ كَمْ عَلَيْكَ مِنَ الدَّيْنِ فَقَالَ عِشْرُونَ أَلْفًا فَأَعْطَاهُ أَرْبَعِينَ أَلْفًا وَعِشْرِينَ مَمْلُوكًا وَقَالَ لَكَ مَا فِي الْبَيْتِ كُلُّهُ. وعن علي بْن محمد بْن مهرويه عن علي بْن سهل قَالَ علي بْن المديني سمعت سفيان بْن عيينة قَالَ: قَالَ أَبُو سنان الشيباني وكان يغزو قزوين رأيت سفيان الثوري في طريق ومعه قوم يمشون خلفه لو كان لي عليه سلطان لأدبته وحبسته وقال الخليل الحافظ أخبرني محمد بْن عَبْد الواحد أنبأ ميسرة بْن علي ثنا محمد بْن أيوب بْن يحيي بْن الضريس سمعت أبا جعفر محمد بْن مهران يقول: مات أَبُو سنان سعيد بْن الشيباني بدستبي بقرية يقال لها اشتربين وكان رجلا صالحا.
سعيد بْن أبي سعد بْن محمد الصباغي أَبُو سنان القزويني فقيه سمع القاضي أبا اليمين خليفة بْن حمير الخيارجي بها سنة تسع وخمسمائة والأستاذ أبا إسحاق الشحاذي التلخيص لأبي معشر سنة إحدى عشر وخمسمائة وسمع محمد بْن الفضل الفراوي عواليه والأربعين العوالي تخريج ابنه أبي البركات سنة تسع عشر وخمسمائة وأجاز له جميع مسموعاته ومما سمعه من الفراوي مَا حدث به عن أبي القاسم الفضل بْن أحمد بْن محمد التاجر أَنْبَأَ الْقَاضِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الحسين بْن أحمد بْن سلمة بإسناده عن أبي إسحاق الأكبر قَالَ سمعت أبي الواثق ينشد أخي محمد المهدي أمير المؤمنين في القصر المعروف بالهاروني بسر من رأى لنفسه:
(3/42)

تنح عن القبيح ولا ترده ... ومن أوليته حسنا فزده
ستكفي من عدوك كل كيد ... إذا كاد العدو ولم تكده
سعيد بْن صلح القزويني أَبُو عثمان من كبار شيوخ قزوين روى عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ الدراوردي وغسان بْن مضر ويوسف الماجشوني وهشيم وعباد بْن العوام والمعتمر وإسماعيل بْن علية كذلك حكاه عَبْد الرحمن بْن أبي حاتم وفي الإكمال للأمير بْن ماكولا أنه روى أيضا عن عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زَيْدِ بْنِ أسلم بْن فضيل روى عَنْهُ أَبُو حاتم وأبو زرعة ومحمد بْن أيوب الرازيون ويعقوب بْن يوسف وعلي بن محمد النطافسي ويحيي بْن عبدك وعمر بْن سلمة القزوينون.
روى عَنْهُ ابن أبي حاتم عن يحيى بْن معين أنه ذكر سعيدا بخير وعرفه وأن أبا زرعة قَالَ هو شيخ رازي وصدوق في الحديث سكن قزوين وكان يتفقه وأنه سأل أباه عَنْهُ فقال قزويني صدوق واختلف في اسم أبيه فقد يقرأ صالح على المعهود من حذف الألف من صالح في الخط وقال أَبُو أَحْمَد الحسن بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن سعد المعسكري في التصحيف والتحريف أنه صليح بعد اللام ياء.
قال الأمير بن ماكولا هو صلح بضم الصاد وسكون اللام وهذا أظهر أَنْبَأَنَا جَمَاعَةٌ مِنَ الأَئِمَّةِ الْبَلَدِيِّينَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ الْمُقْرِئِ عَنِ الْخَلِيلِ الْحَافِظِ حَدَّثَنِي عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ مُحَمَّدٍ أَنْبَأَ عَلًيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بن مهروية ثنا يحيى
(3/43)

ابن عَبْدِ الأَعْظَمِ ثَنَا سَعِيدُ بْنُ صَالِحٍ ثَنَا سُفْيَانُ عَنْ زَيْدِ بْنُ كَيْسَانَ عَنْ أَبِي حَازِمٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عنه أن النبي ذَكَرَ لَهُ خُطْبَةَ امْرَأَةٍ مِنَ الأَنْصَارِ فَقَالَ انْظُرْ إِلَيْهَا فَإِنَّ فِي أَعْيُنِ الأَنْصَارِ شَيْئًا.
سعيد بْن عباد بْن علي الهمداني المعروف بابن القلانسي ممن طاف وتتبع الحديث ودخل قزوين ونسخ بها وسمع.
سعيد بْن عَبْد الملك بْن علي بْن سعيد السعيدي القزويني سمع ابن أبي زرعة وأبا عمر بْن مهدي وسمع مسند عيد الرزاق بْن همام من أبي عَبْد اللَّهِ القطان.
سعيد بْن علي بْن أبي طاهر أَبُو طاهر القزويني فقيه كان أكثر مقامه بهمدان سمع بمدينة السلام أبا حفص عمر بْن أحمد بْن منصور الصفار سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة ومما سمعه كتاب الأربعين للأستاذ أَبِي الْقَاسِمِ الْقُشَيْرِيِّ بِرِوَايَتِهِ عَنْ أبي نصر عن أبيه وسمع سنة أربع وأربعين وخمسمائة ببغداد خطيب خوارزم أبا المويد الموفق بْن أحمد بْن إسحاق أوراقا من فوائده وفيها قوله في عجز قصيدة:
إذا خطبي فوق المنابر أنشدت ... كما أنشيت يهتز منها المنابر
وإن شعر العصر صكت قصائدي ... مسامعهم قالوا الموفق ساحر
يخرون للاذقان خرسا نواكسا ... إذا سمعوا شعري وما أنا شاعر
(3/44)

سعيد بْنُ عَلْكُوَيْهِ سَمِعَ أَبَا الْحَسَنِ الصَّيْقَلِيَّ وَأَبَا عَبْدِ اللَّهِ الْقَطَّانَ وَسَمِعَ أَبَا مُحَمَّدٍ ابْنَ أَبِي زُرْعَةَ الْقَاضِي يَرْوِي عَنِ ابْنِ داسة عن أبي داؤد ثَنَا مُسَدَّدٌ ثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ثَنَا حُسَيْنٌ الْمُعَلِّمُ ثَنَا عَبْدِ اللَّهِ بْن بريدة عن سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ صَلَّيْتُ وَرَاءَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَلَى امْرَأَةٍ مَاتَتْ فِي نِفَاسِهَا فَقَامَ لِلصَّلاةِ وَسَطَهَا.
سعيد بْن عمر بْن أبي زيد الهمداني أَبُو سعد تفقه بقزوين مدة في عفة وصلاح وخشوع ثم توطنها سالكا طريقة الزهد والانقباض عن الناس وسمع أبا حامد بْن عَبْد اللَّهِ بْن عمران شرح الإغانة لأبي عَبْد الرحمن السلمي سنة ثلاث وثمانين وخمسمائة وسمع قبل ذلك وبعده وتوفي سنة عشر وستمائة.
سَعِيدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْن محمد البجيري أَبُو عثمان النيسابوري سمع بقزوين علي بْن أحمد بْن جابارة أَنْبَأَنَا مُصْعَبُ بْنُ أَحْمَد الزُّبَيْرِيُّ أنبا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَد بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَد الْجُرْجَانِيُّ ببردشير كِرْمَانَ سَنَةَ خمس وخمسين وخمسمائة أَنْبَأَنَا الْحَافِظُ أَبُو الْفِتْيَانِ عُمَرُ بْنُ أَبِي الْحَسَنِ أنبا الشَّيْخُ أَبُو عُثْمَانَ سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبُجَيْرِيُّ النَّيْسَابُورِيُّ بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ بِهَا. حَدَّثَنِي أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَد بْنِ جَابَارَةَ الْقَزْوِينِيُّ بِهَا فِي دَارِهِ سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ عُثْمَانَ بْنِ الْخَطَّابِ بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ مَرَّةً وَاحِدَةً فَكَأَنَّمَا قَرَأَ ثُلُثَ الْقُرْآنِ وَمَنْ قَرَأَهَا مَرَّتَيْنِ فَكَأَنَّمَا قَرَأ ثُلُثَيِ الْقُرْآنِ وَمَنْ قَرَأَهَا ثَلاثًا فَكَأَنَّمَا خَتَمَ الْقُرْآنَ" وَأَبُو عثمان محدث
(3/45)

كَبِيرٌ وَبَيْتُ الْبُجَيْرِيَّةِ مَعْرُوفٌ وَفِيهِمْ علماء ومحدثون.
سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بُلْبُلٍ الْحَافِظُ أَبُو عُثْمَانَ حَدَّثَ بِقَزْوِينَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سُلَيْمَانَ رَأَيْتُ فِي بَعْضِ أَمَالِي أَبِي الْحَسَنِ الصَّيْقَلِيِّ الْوَاعِظِ ثَنَا أَبُو عُثْمَانَ سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بُلْبُلٍ الْحَافِظُ بِقَزْوِينَ ثَنَا أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سُلَيْمَانَ ثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مِهْرَانَ ثَنَا أَبُو رَجَاءٍ ثَنَا الْمُعَلَّى بْنُ هِلالٍ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِي سُفْيَانَ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "لا يُحِبُّ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ إِلا مُؤْمِنٌ وَلا يُبْغِضُهُمَا إِلا مُنَافِقٌ".
سعيد بْن محمد بْن عثمان الموصلي حدث بقزوين عن محمد بْن عَبْد اللَّهِ البيروتي رأيت بخط الخليل الحافظ فيما جمع من طرف حديث الحساسة حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الحسن المالكي ثنا سعيد بْن محمد بْن عثمان الموصلي بقزوين ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْن عَبْد السلام البيروتي ثنا محمد ابن خلف العسقلاني ثنا الوليد بْن الوليد عن سعيد بْن بشير عن قتادة وإبراهيم بْن عامر وغيره رواه قتادة وحده.
سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ نَصْرٍ بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَبُو عمرو الهمداني حدث بقزوين عن عَبْد اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عن حميد بْن زنجويه وروى عَنْ بَكْرِ بْنِ سَهْلٍ الدِّمْيَاطِيِّ تفسيره روى عَنْهُ عَبْد الواحد بْن محمد بْن أحمد وجماعة حدث الخليل بْن عَبْد اللَّه الْحَافِظُ عَنْ عَبْدِ الْوَاحِدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَد ثنا سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ نَصْرٍ بِقَزْوِينَ حَدَّثَنِي أَبُو الْجَارُودِ مَسْعُودُ بْنُ محمد الرملي.
(3/46)

ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَبَّاسِ ثَنَا بَشِيرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ابن عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ ثَنَا أَبِي عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ ثنا أبان بن عثمان ابن عَفَّانَ يَقُولُ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَلَى حِرَاءٍ فَتَحَرَّكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "اسْكُنْ حِرَاءُ فَمَا عَلَيْكَ إِلا نَبِيٌّ أَوْ صَدِيقٌ أَوْ شهيد" وعليه رسول الله وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ وَعَلِيُّ وَطَلْحَةُ وَالزُّبَيْرُ وَسَعْدٌ وَسَعِيدٌ وَعَبْدُ الرحمن ابن عَوْفٍ.
سعيد بْن محمد أَبُو القاسم الفزويني نبيل ذكر أنه كان رئيس أصحاب الرأي بقزوين وأنه الذي أحدث رسم تهنئة العيدين بها.
سعيد بْن مسروق بْن حبيب بْن رافع بْن عَبْد اللَّهِ بْن موهبة بْن منقذ بْن نضر بْن الحكم بْن الحارث بْن مالك بْن ملكان بْن ثور بْن عبد مناة بْن اد بْن طائحة الثوري الكوفي وأبو سفيان بْن سعيد الثوري من أتباع التابعين ويقال أنه رأى أنس بْن مالك وابن أبي أوفى ولم يسمع منهما سمع عباية بْن رفاعة وعَبْد الرحمن بْن أبي نعيم وأبا الضحى وسلمة بْن كهيل والشعبي ويزيد بْن حيان وخيثمة.
وروى عَنْهُ ابناه سفيان وعمر وشعبة وأبو الأحوص وأبو عوانة وإسماعيل بْن مسلم وزائدة وغيرهم وقال الخليل الحافظ أنبا علي بْن عمر ثنا عَبْد الرحمن بْن أبي حاتم سمعت أبي يقول قدم سعيد بْن مسروق هذه الناحية فولد سفيان الثوري على فرسخ من قزوين بأبير وحدث أَبُو سليمان الخطابي في أعلام الحديث عن الأصم ثنا بحر بن نصر الخولاني
(3/47)

ثنا ابن وهب أخبرني سفيان بْن عيينة عن عمر بْن سعيد أخي سفيان بْن سعيد الثوري عن أبيه عن عباية.
قَالَ ذكر قتل كعب بْن الاشرف عند معاوية فقال ابن يامين كان قتله غدرا فقال محمد بْن مسلمة يا معاوية أيغدر عندك رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم ثم لا تنكر والله لا يظلني وإياك سقف بيت ولا يخلو لي دم هذا إلا قتلته قَالَ الإمام أَبُو سليمان أبعد اللَّه ابن يامين كان كعب يهجو رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم ونقص العهد وأعلن بمعاداة رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم واستحق القتل لغدره ونقضه العهد مع الكفر توفي سعيد بْن مسروق سنة ثمان وعشرين ومائة.
سعيد بْن مهران سمع بقزوين أبا بكر أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن سهل اللحياني الرازي.
أَبُو سعيد الرزاز القزويني صوفي أتى بذكره الشيخ أبو عَبْد الرحمن السلمي في تاريخ الصوفية في المشهورين بالكنى من حرف السين.
(3/48)

الاسم الخامس
سفيان بْن سعيد بْن مسروق أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الثوري الكوفي أحد أئمة المسلمين المجتهدين المرتضى قولهم وفعلهم وسيرتهم باتفاق الأمة صنف العلماء مسنده وجمعوا شيوخه وألفوا الكتب في مناقبه وفضائله ولا يليق بمثل الكتاب هذا الكتاب الخوض في ذكر أحوال مثله وفضائله وإنما نورد منها مَا يليق بمقصود الكتاب ابنينا عن القاضي أبي الفتح
(3/48)

إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ أَنْبَأَ أَبُو الْفَرَجِ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْن جعفر الفقيه الطبي سنة خمس وثلاثين وأربعمائة.
ثنا والدي أَبُو محمد بْن الحسن بْن جعفر قَالَ قَالَ لنا القاضي أَبُو بكر محمد بْن عمر بْن سلم البغدادي المعروف بابن الجعابي في بعض أماليه بقزوين عيسى بْن يونس مولده بناحية طبرستان انتقل إلى الكوفة يكنى أبا عمرو وأبوه يونس بْن أبي إسحاق يكنى أبا إسرائيل وسفيان الثوري مولده بقزوين وشريك بْن عَبْد اللَّهِ النخعي مولده ببخارا وسليمان الأعمش ولد بقرية من قرىء طبرستان وإسرائيل بْن يونس مولده بخراسان وانتقل إلى الكوفة.
الوليد بْن القزاز مولده بأرغيان انتقل إلى الكوفة وقال أَبُو يعلى الْخَلِيلِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظِ قرأت على عبدا الواحد بْن محمد من أصل سماعه ثنا عَبْد الوهاب بْن محمد بن داؤد الخطيب بقزوين سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أبي مسلم الرازي بقزوين سنة إحدى وسبعين ومائتين ثنا أَبُو غسان مُحَمَّد بْن عمرو بْن نبيح سمعت جدي يقول ولد سفيان الثوري بأبير حدث أَبُو الحسين محمد بْن علي المهتدى بالله وسمعه عثمان بْن الحسن المنيقاني القزويني.
فقال أنبا أَبُو الفرج الحسن بْن أحمد بْن علي الهماني الأطروش ثنا أَبُو القاسم السامري الوراق ببغداد ثنا محمد بْن جعفر الخلال ثنا سهل بْن عاصم السجستاني ثنا أَبُو النعمان عارم بْن الفضل ثنا أَبُو منصور الجهني قَالَ كان سفيان الثوري مستخفيا عندنا بالبصرة وكان لابني
(3/49)