Advertisement

القائد المجاهد نور الدين محمود زنكي شخصيته وعصره 001



الكتاب: القائد المجاهد نور الدين محمود زنكي شخصيته وعصره
المؤلف: عَلي محمد محمد الصَّلاَّبي
الناشر: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، القاهرة - مصر
الطبعة: الأولى، 1428 هـ - 2007 م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع] المقدمة
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما " (الأحزاب: 71، 70).
يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ولك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى، فالله تعالى الحمد كما ينبغي لجلاله وله الثناء كما يليق بكماله، وله المجد كما تستدعيه عظمته وكبرياؤه أما بعد:

فهذا الكتاب يتحدث عن البطل والمجاهد الشهير نور الدين محمود الشهيد الملك العادل، فذكرت في هذا الكتاب سيرته وترتيبه أوضاع البيت الزنكي مع أخيه، سيف الدين غازي، واتفاقهم على توحيد الكلمة ومناصرة بعضهم البعض ضد الأعداء،
وأصبح سيف الدين غازي أمير الموصل ونور الدين محمود أمير على حلب، وتوسعت في ذكر مفتاح شخصية نور الدين زنكي وشعوره بالمسؤولية وحرصه على تحرير البلاد من الصليبيين وخوفه من محاسبة الله له وشدة إيمانه بالله واليوم الآخر وقد كان هذا الإيمان سبباً في التوازن المدهش والخلاّب في شخصيته، فقد كان على فهم صحيح لحقيقة الإسلام وتعبد الله بتعاليمه، وتميزت شخصيته بمجموعة من الصفات الرفيعة والأخلاق الحميدة والتي ساعدته على تحقيق انجازاته العظيمة والتي من أهمها؛ الجدية، والذكاء المتوقد، والشعوربالمسؤولية، والقدرة على مواجهة المشاكل والأحداث، ونزعته للبناء والأعمار، وقوة الشخصية ومحبته لله ومحبة الناس له والليقة البدنية العالية، وتجرده وزهده الكبير، حتى قال الشاعر فيه:
ثنى يده عن الدنيا عفافاً ... ومال بها عن الأموال زهد

وقال فيه آخر:
لا زلت تقفوا الصالحين مسابقا ... لُهُم وتَطْلُعُ خلفك الأبرار
نفس السيادة زهد ملك في الذي ... فيه تفانت يَعْربُ ونزار

وتحدثت عن شجاعته التي قال الشاعر فيها:
(1/5)

تبدو الشجاعة من طلاقة وجهه ... كالرّمح دلّ على القساوة لينُهُ
ووراء يقظته أناة مُجرَّب ... لله سطوة بأسه وسُكُونه

وقال آخر:
متهلل والموت في نبراته ... يرُجى ويرهب خوفه وعقابه
وتكلمت عن محبته للجهاد والشهادة، فقد ذكر العماد الأصفهاني فقال: حضرت عند
نور الدين بدمشق - في شهر صفر - والحديث يجري في طيب دمشق ورقة هوائها وأزهار رياضها وكل منا يمدحها ويطربها فقال نور الدين: إنما حب الجهاد يسليني عنها فما أرغب فيها وعندما دخل الموصل وغادرها بعد عشرين يوما سأله أصحابه: إنك تحب الموصل والمقام بها ونراك أسرعت العود؟ فيجيب: قد تغير قلبي فيها فإن لم أفارقها ظلمت، ويمنعني أيضاً أنني هاهنا لا أكون مرابطاً للعدو وملازماً للجهاد، وكان رحمه الله يتعرض للشهادة وكان يسأل الله أن يحشره من بطون السَّباع وحواصل الطير وبينت لوحات رائعة من عبادته، فقد كان يصلي أكثر الليالي ويناجي ربه مقبلاً بوجهه عليه ويؤدي الصلوات الخمس في أوقاتها بتمام شرائطها وأركانها وركوعها وسجوها ويحافظ على الجماعة وكان كثير الابتهال إلى الله عز وجل في أموره كلها وقد اشتهر بالانفاق الواسع والكرم العظيم وكانت له أوقاف في كافة مجالات الحياة الاجتماعية على المساجد والمدارس والمستشفيات، والأرامل والأيتام .. إلخ وقد مدح الشعراء نور الدين على كرمه وجوده فقد قال أحدهم:
يا أيها الملك المنادي جوده ... في سائر الآفاق هل من معسر

ولأنت أكرم من أناس نَوَّهوا ... باسم ابن أوس واستخصوا البحتري
ذلتَّ لدولتك الرقاب ولا تزل ... إن تغز تغنم أو تقاتل تظفر

ومدحه أسامة ابن منقذ بقوله:
في كل عام للبرية ليلة ... فيها تَشُبُّ النارُ بالإيقاد
لكن لنور الدين من دون الورى ... ناران: نار قرى ونار جهاد
أبداً يصَّرفها نداه بأسه ... فالعام أجمع ليلة الميلاد
مَلِك له في كل جيد منة ... أبهى من الأطواق في الأجياد
أعلى الملوكِ يداً وأمنعهم حمىً ... وأمدهم كفاً ببذل تلاد
يعطي الجزيل من النوال تبّرعاً ... من غير مسألة ولا ميعاد
(1/6)

وأشرت إلى أهم معالم التجديد والإصلاح في دولة نور الدين محمود، وكيف اتخذ من عمر بن عبد العزيز نموذجاً يقتدي به في دولته، فقد أقتنع بأهمية التجارب الإصلاحية في تقوية وأثراء المشروع النهضوي ودورها في إيجاد وصياغة الرؤية اللازمة في نهوض الأمة وتسلمها القيادة، فللتجارب التاريخية إسهام كبير في تطوير الدول وتجديد معاني الإيمان في الأمة ولذلك حرص على معرفة هذه السيرة المباركة كي يقتدي بها في إدارته للدولة ولقد
أتت معالم التجديد والإصلاح الراشدي في عهد عمر بن عبد العزيز ثمارها في الدولة الزنكية وكانت أهم معالم التجديد في دولة نور الدين:
1 - الحرص على تطبيق الشريعة: فقد جعل من مقاليد الحكم في الدولة أداة مسخرة لخدمة الشريعة وتطبيق أحكامها وقيمها ومبادئها في واقع الحياة ودعا إلى تحكيم الشريعة بحماس منقطع النظير وقال في هذا الصدد: ونحن نحفظ الطرق من لصّ وقاطع طريق والأذى الحاصل منها قريب أفلا نحفظ الدين ونمنع عنه ما يناقضه وهو الأًصل. وقال نحن شحن للشريعة نمضى أوامرها. فقد جدد للملوك اتباع سنة العدل والانصاف، وترك المحرمات من المأكل والمشرب والملبس وغير ذلك، فإنهم كانوا كثيراً من الحكام قبله كالجاهلية، همة أحدهم بطنه وفرجه لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً حتى جاء الله بدولته فوقف مع أوامر الشرع ونواهيه وألزم أتباعه وذويه، فاقتدى به غيره منهم، واستحيوا أن يظهر عنهم ما كانوا يفعلونه. فقد أصدر أوامره إلى كافة موظفيه على الالتزام بأحكام الشرع ومنع ارتكاب الفواحش وشرب الخمور، أو بيعها في جميع بلاده واسقط كل ما يدخل تحت شبه الحرام وإزالة كل ما يندّ عن محجة الشريعة البيضاء وينحرف إلى بؤر الظلام وكان ينزل العقاب السريع العادل بكل من خالف أمره وكل الناس عنده فيه سواء. وقد مدحه الشعراء فقال فيه ابن منير:
كم سيرة أحييتها عمريّة ... رفعت لها في الخافقين منار
ونوافل صّيرتهن لوازماً ... بأقلها تستعبد الأحرار
أما نهارك فهو ليل مجاهد ... والليل من طول القيام نهار

أيها الأخوة الكرام يا أبناء الإسلام يا من همهم النهوض الحضاري لهذه الأمة الجريحة، علينا بالسعي الدؤوب في مجتمعاتنا ودولنا حتى تأخذ الشريعة الغراء مكانتها وحقها من الاحترام والتقدير والتطبيق، فآثار تحكيم شرع الله في الشعوب التي نفذت أوامر الله ونوهيه ظاهرة بينه لدارس التاريخ ومن تلك الآثار، التمكين في الأرض والأمن والاستقرار
(1/7)

والنصر والفتح المبين والعز والشرف وانزواء الرذائل، قد رأيناها في دراستنا لدولة الخلفاء الراشدين، ودولة عمر بن عبد العزيز، ودولة يوسف بن تاشفين، ودولة محمد الفاتح وهي من سنن الله الجارية والماضية والتي لا تتبدل ولا تتغير، فأي قيادة مسلمة تسعى لهذا المطلب الجليل والعمل العظيم مخلصة لله في قصدها، مستوعبة لسنن الله في الأرض فإنها تصل إليه ولو بعد حين، وترى آثار ذلك التحكيم على أفرادها ومجتمعاتها ودولها وحكامها كما سنرى
ذلك في سيرة نور الدين محمود وعصره بإذن الله تعالى.

إن التوفيقات الربانية العظيمة في تاريخ أمتنا يجريها الله تعالى على يدي من أخلص لربه ودينه وأقام شرعه وقصد رضاه وجعله فوق كل اعتبار قال تعالى: (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما (النساء: 65).

وقال الشاعر أحمد رفيق المهدوي الليبي:
فإذا أحب الله باطن عبده ... ظهرت عليه مواهب الفتاح
وإذا صفت لله نية مصلح ... مال العباد عليه بالأرواح
2 - ومن معالم التجديد بناء دولة العقيدة على منهج أهل السنة والجماعة: فقد جعل من العقيدة الإسلامية الصحيحة العمود: الفقري لدولته وكان رحمه الله يملك رؤية نهوض قائمة على إحياء السنة وقمع البدعة، قال عنه ابن كثير: أظهر نور الدين ببلاده السنة وأمات البدعة وأمر بالتأذين بحي على الصلاة حى على الفلاح ولم يكن يؤذن بهما في دولتي أبيه وجده، وإنما كان يؤذن بحي على خير العمل لأن شعار الرفض كان ظاهراً (1): وكان نور الدين يتحرى سنة النبي صلى الله عليه وسلم في أموره كلها ومن أعظم إنجازات دولته إسقاط الدولة الفاطمية بمصر وكان الفضل الله ثم للحملات المتوالية التي أرسلها نور الدين محمود حتى خلص المسلمين من شرورها وأعلن تبعية مصر للخلافة العباسية السنية، وكان رأى نور الدين في الدولة الفاطمية العبيدية يتلخص في رسالته للخليفة العباسي وهو يبشره بفتح مصر وسقوط دولة الإلحاد والرفض والبدع (2) ويقول فيها: وطالما بقيت مائتين وثمانين سنة مملؤة بحزب الشياطين ... حتى أذن الله لغمتها بالانفراج واجتمع فيها داءان الكفر والبدعة وتمكنا من إزالة الإلحاد والرفض، ومن إقامة الفرض (3) وسيري القارئ الكريم بإذن الله فقه نورالدين
_________
(1) البداية والنهاية نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 130.
(2) المصدر نفسه.
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 331.
(1/8)

في إزالة الدولة الفاطمية في هذا الكتاب.
واستفاد نور الدين من خريجي المدارس النظامية وتبناهم في مدارس الدولة النورية وفتح لهم الأبواب لدعم المذهب السني ومناهضة الفكر الشيعي الرافضي وصبغ الدولة بالكتاب والسنة، ووضع مشروعاً فكرياً ثقافياً عقائدياً تربوياً تعليماً استهدف به، رعايا دولته ولم يفرق بين علماء الشافعية والأحناف والحنابلة والمالكية وأهل الحديث وشيوخ التصوف
السني وغيرهم من أبناء الأمة وتحرك بهم من خلال جبهة عريضه تنضوي تحت راية أهل السنة والجماعة في مقاومة الأخطار الشيعية الرافضية وقد تحرك نور الدين في مشروعه الآنف الذكر من خلال مؤسسات المجتمع المدني، كالكتاتيب والمدارس والمساجد، والربط وأخذ بكافة الأسباب المادية والمعنوية المعينة على تحقيق الهدف المنشود من صبغ الدولة النورية ورعايا الدولة من المسلمين بالكتاب والسنة وقد أثمرت جهوده في بلاد الشام وعلى سبيل المثال في حلب، فقد تسابق أمراءه وأعيان دولته وخلفاؤه من بعده إلى إنشاء المؤسسات العلمية حتى غدت حلب بعد فترة يسيرة نسبياً مركزاً من مراكز الثقافة السنية بعد أن كانت وكراً من أوكار الشيعة الإمامية والإسماعيلية وقد أحصى المؤرخ عز الدين ابن شداد ت 684هـ مدارس حلب في أيامه فوجدها أربعا وخمسين مدرسة موزعة بين المذاهب الفقهية الأربعة منها: إحدى وعشرون للشافعية واثنتان وعشرون للحنفية، وثلاث للمالكية والحنابلة وثماني دور للحديث الشريف بالإضافة إلى إحدى وثلاثين مقراً للصوفية وقد أتت هذه المؤسسات العلمية ثمارها المرجوة إذ انقرض المذهب الإسماعيلي الباطني في حلب في حدود عام 600هـ وأخفى الشيعة الإمامية معتقداتهم حتى انتهى بهم الأمر إلى أن أخذوا يتنكرون وبأفعال السنة يتظاهرون.
وهذا بفضل الله ثم جهود المصلح الكبير نور الدين وخلفائه الذين اقتدوا به في الإكثار من المدارس السنية وتعيين الأساتذة الأكفاء لها والإنفاق عليها بسخاء حتى تراجع التشيع في هذه المدينة وأصبحت السيادة فيها لمذهب أهل السنة وهذا يدل على أهمية التربية العقيدية والفكرية والثقافية في التمكين للإسلام الصحيح في نفوس الناس.

ومما ساعد نور الدين محمود على تحقيق برنامجه الإصلاحي أن جهوده جاءت تالية لجهود المدارس النظامية، فانتفع بما حققته من نتائج وفي مقدمتها تخريج جيل يحمل على عاتقه مهمة الدعوة للمذهب السني والانتصار له.

3 - ومن معالم التجديد في دولة نور الدين حرصه على إقامة العدل، فقد كان قدوة في
(1/9)

عدله، أسر القلوب، وبهر العقول فقد كانت سياسته تقوم على العدل الشامل بين الناس وقد نجح في ذلك على صعيد الواقع والتطبيق نجاحاً قل نظيره حتى اقترن اسمه بالعدل وسمي بالملك العادل ومدحه الشعراء على ذلك فقد قال العماد الأصفهاني في عدله:
يا محي العدل الذي في ظله ... من عدله رعت الأسود مع المهَا
محمودٌ المحمودُ مِن أيامه ... لبهائها ضحك الزمان وَقَهْقَها
4 - ومن معالم التجديد في دولة نور الدين اهتمامه بالعلماء فقد فتح مؤسسات الدولة للاستفادة منهم، فقدمهم على الأمراء وبذل لهم العطاء وشجع المتميزين منهم إلى الهجرة لدولته وقد شارك العلماء معه في الجهاد ضد الصليبيين بالكلمة والسيف والتأليف والوعظ، كما سنرى في هذا الكتاب بإذن الله.
هذا وقد طّور نور الدين النظام الإداري لدولته وحرص على صبغته لدولته وحرص على صبغته بالصبغة الإسلامية، واعتمد في إدارته للشورى وابتعد عن الانفراد بالقرار بشكل كبير، وقدم المصلحة العامة على الانفعالات وكان مثال رائع في الزهد والتعفف وبذل المال في الصالح العام، وحرص على توفير الأمن للرعية وضمن لهم الحريات العامة، كحرية الرأي والمحافظة على كرامة الفرد وافردت مبحثاً عن النظام الاقتصادي والخدمات الاجتماعية، فبينت مصادر دخل دولة نور الدين، كنظام الاقطاع الحربي، والزكاة والخراج والجزية والغنائم وفداء الأسرى والأموال العظيمة التي خلفها أبوه عماد الدين، وأثر الأمانة الكبيرة التي تميز بها نور الدين وحكومته الرشيدة على خزانة الدولة، وأثر الأمن والاستقرار على انتعاش الحركة التجارية، ومساهمة الأثرياء والمعاهدات والاتفاقات التي ألزم بها الخصوم لدفع أموال للدولة الزنكية، وتحدثت عن دعم الخليفة العباسي للدولة الزنكية، وأثر السياسة الزراعية والصناعية والتجارية في تقوية اقتصاد الدولة واهتم نور الدين بالشرائع المنتجة كالفلاحين، وأصحاب الأموال كالتجار، فقد حرص على إرضاء كبار التجار من أجل أن يستمر استثمارهم لأموالهم في عمليات تجارية على أرض دولته على نحو يدعم اقتصاديات الدولة ويدر الأموال الطائلة على ميزانيتها من عوائد المكوس الشرعية لا أن تذهب إلى خارجها، في وقت تصارعت فيه مع القوى الإسلامية والصليبية المجاورة وقد وجد كبار التجار في نور الدين قوة مهيئة لنشاطهم التجاري أكثر من ذي قبل وعندما دخل نور الدين مدينة دمشق حرص أشد الحرص على الاجتماع مع كبار التجار الدماشقة، من أجل بعث الطمأنينة في نفوسهم ولتوضيح معالم سياسته الاقتصادية المرتقبة وقد استفاد التجار من
(1/10)

هدنات الدولة النورية مع مملكة بيت المقدس الصليبية في صفقاتهم التجارية وكان من سياسة نور الدين الاقتصادية والمؤيدة بالشرع الإسلامي إلغاء
الضرائب وأخذ نور الدين في تنفيذ هذه السياسة منُذ فترة مبكرة، وكان حيناً بعد حين يصدر الأوامر ويعمّم الكتب والمناشير بإسقاط حشود الضرائب "اللاشرعية" التي كانت تأخذ بخناق المواطنين من جراء سياسات الابتزاز التي اعتمدها الحكام والأمراء الذين عاصروه وكانت شعبيّته تزداد باطّراد عجيب في خط متواز مع مقادير الضرائب التي كانت يأمر بإلغائها وهدد من لا يطبق ذلك
من المسؤولين: ومن أزالها زلّت قدمه، ومن أحلّها حلّ دمه ومن قرأه أو قرئ عليه فليتمثل ما أمرنا به وليمضه مرضياً لربه ممضياً لما أمر به. وكانت النتيجة الطبيعية لذلك أن نشط الناس للعمل، فأخرج التجار أموالهم، ومضوا يتاجرون، وجاءت الجبايات الشرعية بأضعاف ما كان يجي من وجوه الحرام.

وسعى نور الدين محمود إلى تقديم أوسع الخدمات الاجتماعية لشعبه وجعل مؤسسات الدولة أدوات صالحة في خدمة الجماهير وسعت لتغطية شتى الحاجات، ابتداء من قضايا المسكن والملبس والمأكل وانتهاء بقضايا الروح ومروراً بالحاجات الفكرية والصحية والعمرانية والانتاجية وقد أخذت هذه الخدمات أساليب وأشكالاً مختلفة، فهي حيناً تأتي عن طريق التوزيع المباشر للمال وحيناً عن طريق (الإعانة) على تلبية حاجة معينة والفكاك من الأسر وحيناً ثالثاً عن طريق إنشاء مؤسسات ومرافق كالمستشفيات والملاجيء ودور الأيتام والمدارس ودور الحديث والخانات والربط والجسور والقناطر والقنوات والأسواق والحمامات والطرق العامة والمخافر والخنادق والأسوار وحيناً رابعاً تجي عن طريق نظم (الوقف) التي شهدت في عصر نور الدين قمة نضجها وتنظيمها وازدهارها وحيناً خامساً عن طريق عدد من الاجراءات التنظيمية التي استهدفت تحقيق الضمان الاجتماعي لقطاع ما من قطاعات الأمة.
وقد لاحظت في دراستي لفترة الحروب الصليبية أن انتصارات نور الدين وصلاح الدين ساهمت فيها عوامل متعددة منها على مستوى الخلافة نفسها ومنها على المستوى الشعبي ومنها على مستوى الوزارة، فقد أخذت مؤسسة الخلافة تسترج صلاحياتها وتقوى على ما كانت عليه في العهد السلجوقي الأول، وكذلك الوزارة العباسية في عهد يحي بن هبير الوزير الصالح والعالم الرباني، وكان الشيخ عبد القادر الجيلاني من زعماء الدعوة الشعبية والإصلاح العام في عاصمة الخلافة العباسية، فقد كانت عامّة الجماهير متعطشة إلى شخصية روحية رفيعة، تكون على تواصل بالشعب وطبقاته وجماهيره تؤثر في المجتمع بدعوتها ومواعظها وتزكيتها، وتوقظ في النفوس الإيمان وتحي فقه القدوم على الله وتحرك في القلوب الحب لله والحنين إليه، وتحث على الطموح وعُلَّو الهّمة وبذل الجهد في الحصول على علم الله الصحيح وعبادته ونيل رضوانه والمسابقة إلى سبيله وتدعو إلى التوحيد الكامل والدين الخالص ولقد كان هذا المصلح الكبير في شخص الشيخ عبد القادر الجيلاني واستطاع أن يؤسس مدرسة ساهمت مع الزنكيين في تحمل المسؤولية ومواجهة التحديات العقائدية والفكرية والاقتصادية، والاجتماعية وساهمت في إعداد جيل المواجهة للخطر الصليبي في
البلاد الشامية وقد استفاد عبد القادر الجيلاني من جهود من سبقوه وتعاليمهم وخصوصاً الإمام الغزالي الذي قام بدور عظيم في تاريخ الإصلاح والتجديد وحوّل تلك التعاليم إلى مناهج مبسطة يفهمها العامّة وطلاب العلم والعلماء فقد وضع الشيخ عبد القادر منهجاً متكاملاً يستهدف إعداد الطلبة والمريدين روحياً واجتماعياً، ويؤهلهم لحمل رسالة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتوفر لهذا المنهج فرص التطبيق العملي في الرباط المعروف باسم الشيخ عبد القادر حيث كانت تجري التطبيقات التربوية والدروس والممارسات الصوفية ويقيم الطلبة والمريدون، فالتحليل الدقيق للنظام التربوي الذي طبقه الشيخ
عبد القادر الجيلاني يكشف عن تأثير كبير بالمنهاج الذي اقترحه الغزالي (1).

وتعتبر تعاليم الشيخ عبد القادر ومدرسته ذات أثر ملموس ساهم في نهوض الأمة في عهد الزنكيين والأيوبيين وكان الشيخ عبد القادر على أصول منهج أهل السنة في الأصول والفروع وكانت له جهود مشكوره للتصدي للمذهب الشيعي الرافضي، وإعداد الأمة للجهاد ضد الصليبيين الغزاة وقد أثنى ابن تيمية على الشيخ عبد القادر واعتبره من أئمة الصوفية والمشايخ المشهورين الذين كانوا على الصراط المستقيم وإنه: من أعظم الناس لزوماً للأمر والنهي وشهد له بأنه من الشيوخ الكبار (2)، ثم شهد له أنه من أعظم مشايخ زمانه في الأمر بالتمسك بالشريعة الغراء بالتزام الشرع والأمر والنهي وتقديمه على الذوق ومن أعظم المشايخ أمراً بترك الهوى والإرادة النفسية (3).
وفي الفصل الأخير من الكتاب تحدثت عن سياسة نور الدين الخارجية وعلاقته مع الخليفة المقتفي لأمر الله والوزير يحي بن هبيرة والخليفة المستنجد بالله ثم المستضيء بالله، وتكلمت عن جهود نور الدين وأخيه سيف الدين في التصدي للحملة الصليبية الثانية وحمايته لدمشق من الغزاة وأهم نتائج تلك الحملة، وعن سياسته في ضم دمشق، وكيف تعامل مع القوى الإسلامية والأسر الحاكمة في بلاد الشام والجزيرة والأناضول، وعن سياسته تجاه القوى المسيحية، وعلاقته مع مملكة بيت المقدس، وإمارة الرها، وأنطاكية وطرابلس وعن المعارك التي خاضها والحصون التي فتحها وعن علاقته بالأمبراطورية
_________
(1) هكذا ظهر جيل صلاح الدين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 339.
(2) فتاوى ابن تيمية (10/ 463).
(3) المصدر نفسه (10/ 488).
(1/11)

البيزنطية واستخدامه لفقه السياسة الشرعية في زعزعة الحلف البيزنطي مع مملكة بيت المقدس وأنطاكية ضده وحتى لا يجعل دولته بيت عدوين الصليبيين في الجنوب والبيزنطيين في الشمال واستطاعت دبلوماسية الدولة النورية أن تصل إلى صلح مع الدولة البيزنطية،
ومعلوم أن البيزنطيين كان لهم باعهم الطويل في شأن الدبلوماسية وكذلك الحال بالنسبة للدولة النورية التي اتصلت دبلوماسياً بالعباسيين والفاطميين ومملكة بيت المقدس الصليبية أي بكافة القوى الكبرى في المنطقة سواء الإسلامية أو المسيحية والملاحظة المهمة في فقه نور الدين جهده الكبير في المفاوضات مع الاستعداد العظيم لحشد الجيوش واستنفار الأمة للتصدي ولقد استطاعت المهارة السياسية الزنكية أن تدق أسفين بين التحالف البيزنطي والصليبيين وهذا لم يأتي بدون دفع ثمن وإنما لتنازلات غير عادية، فقد اتخذ نور الدين خطوة يصعب تقيمها إلا بوصفها من قبيل القرارات الصعبة المصيرية، فلعلم نور الدين محمود الحالية والمرحلية ضد الصليبيين وليست ضد البيزنطيين، فإنه وازنْ بين الإطاحة بمشروعه الكبير على يد الحملة الصليبية البيزنطية وبين الوقوف ضد سلاجقة الروم، فاختار الخيار الأخير، علماً بأن سلاجقة الروم في تلك المرحلة كانوا كالدولة المستقلة
ولم تندمج في مشروع نور الدين، بل كانت تعتدي على حلفاء الدولة الزنكية وأملاكهم، واستطاع نور الدين أيقاف الحملة بعد عقد معاهدة بين الدولة النورية والأمبراطورية البيزنطية وكان من أعظم النتائج التي ترتبت على هذه الخطوة، حفظ المشروع الإسلامي النوري من التصدع أو الضعف أو الزوال وما كان للدبلوماسية النورية أن تنجح لولا الله ثم مساندتها بقوة عسكرية ضاربة استطاعت مواجهة التحالف العسكري البيزنطي، الصليبي ومعه الأرمن في معركة حارم عام 559هـ/1164م.

إن مقاومة الغزاة تحتاج لمشروع نهضوي على أصول الإسلام الصحيح، من عقيدة سليمة، ومرجعية واضحة تعتمد على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهدي الخلفاء الراشدين له القدرة على استيعاب طاقات الأمة، وعلى رأس ذلك المشروع قيادة ربانية واعية تستطيع أن تستفيد من إمكانيات الأمة وتستوعب فقه المبادرة كي تفجر طاقاتها وتوجهها نحو التكامل لتحقيق الخير والغايات المنشودة، فيأتي دور القيادة لتربط بين الخيوط والخطوط والتنسيق بين المواهب والطاقات وتتجه بها نحو خير الأمة ورفعتها وفق رؤية نهوض شاملة تتحدى كل العوائق وتسد كل الثغرات التي تحتاجها الأمة في النهوض وتبث روح الأمل والتفاؤل بين الناس وتحضهم على التمسك بعقيدتهم وقيمهم ومبادئهم والترفع عن حطام الدنيا وإحياء معاني التضحية وشحن الهمم، وتقوية العزائم، في نفوس النخب والجمهور
(1/12)

العريض في الأمة وتأخذ بها رويداً نحو الأهداف المرسومة لمشروع النهوض وعلينا أن نتذكر قول الله تعالى: " إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليما حكيما" (النساء، أية: 104).
هذا وقد تحدثت عن التفكير الاستراتيجي عند نور الدين، وأهمية صلاح أولى الأمر في نجاح المشروع المقاوم للتغلغل الباطني والغزو الصليبي وعن الاستراتيجية العسكرية لنور الدين، كالتركيز على النوعية والفاعلية، والتعبئة العامة للأمة وانهاك العدو واستنزاف قوّاته، وتطبيق نور الدين لمبادئ الحرب الأساسية، كتحديد الهدف، والعمل التعرضي، والقدرة على الحشد والمناورة، ووحدّة القيادة وعنصر المفاجأة، ودور الاستخبارات، ومبدأ التقُّرب غير المباشر، واستخدامه للحرب النفسية في رفع معنويات الأمة، واضعاف همم العدو.
وأفردت المبحث الأخير عن فقه نور الدين في التعامل مع الدولة الفاطمية، فوضحت جذور الشيعة الإسماعيلية ونشأة الدولة الفاطمية وتكلمت عن جرائمها في الشمال الأفريقي، كغلو بعض دعاتهم كعبيد الله المهدي، وتسلطهم وظلمهم وتحريمهم الإفتاء على مذهب الإمام مالك، وإبطال بعض السنن المتواترة والمشهورة، ومنع التجمعات، وإتلاف مصنفات أهل السنة، ومنع علماء أهل السنة من التدريس، وتعطيل الشرائع وإسقاط الفرائض، وإزالة آثار خلفاء السنة، ودخول خيولهم المساجد وتحدثت عن أساليب أهالي الشمال الأفريقي في مقاومة الفكر البدعي الشيعي الرافضي المنحرف عن الكتاب والسنة، كالمقاومة السلبية، والمقاومة الجدلية والمقاومة المسلحة، والمقاومة عبر التأليف، ومقاومة شعراء أهل السنة، وأشرت إلى انتقال المعز لدين الله الفاطمي من الشمال الأفريقي ودخوله مصر لكي يتخلص من المقاومة والثورات العنيفة التي قادها علماء أهل السنة في الشمال الأفريقي لمدة خمس عقود متتالية رافضين المذهب الشيعي الرافضي الإسماعيلي الباطني، معلنين عقائد الإسلام الصحيح، فاستفاد المعز لدين الله الفاطمي من ضعف الحكم الأخشيدي التابع للدولة العباسية فرمى بسهامه المسمومة ودفع إليها جيوشه المحمومة بقيادة جوهر الصقلي سنة 358هـ الذي لم يجد أي عناء في ضمها لأملاك العبيديين وجوهر الصقلي هذا الذي بنى الأزهر الذي تم بناءه سنة 361هـ ليكون محضناً لإعداد دعاة المذهب الشيعي الرافضي الإسماعيلي وبعد الانتقال إلى مصر، بدأت المقاومة السنية في الشمال الأفريقي تقوى مع مرور الزمن حتى استطاع المعز بن باديس العنهاجي في 435هـ عندما تولى الحكم أن يطهر الشمال الأفريقي من الشيعة الرافضة وبدأ في حملات تطهير للمعتقدات الباطنية ولمن يطعن ويسب أصحاب رسول الله وأوعز للعامة وجنوده بقتل من يظهر الشتم والسب لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما فسارع أهل السنة في الشمال الأفريقي للتخلص من الشيعة
الرافضة الإسماعيلية وتصفيته من المعتقدات الفاسدة في ملحمة من
(1/13)

ملاحم الصراع بين الحق والباطل والهدى الظلال، وأشرت إلى جهود السلاجقة في حماية العراق وبلاد الشام من التشيع الرافضي، ودور المدارس النظامية في الإحياء السني وتقليص المد الشيعي الرافضي وأعداد الكوادر اللازمة لقيادة حركة المقاومة ضد الغزاة الصليبيين وبينت جهود نور
الدين السياسية والعسكرية والفكرية للقضاء على الدولة الفاطمية وقد تّم ذلك على يدي صلاح الدين الذي تدرج في إلغاء الخلافة الفاطمية وفق رؤية استراتيجية وضعها القاضي الفاضل بالتعاون مع القيادة النورية وقد تّم بيانها في هذا الكتاب.

إن من الدروس المهمة من هذا الكتاب معرفة المشاريع المتصارعة في عهد الزنكيين، فقد كانت ثلاثة تتطاحن على قدم وساق، وهي المشروع الصليبي والذي تتزعمه الكنيسة من عهد أوربان الثاني والمشروع الشيعي الرافضي بقيادة الدولة الفاطمية بمصر والمشروع الإسلامي الصحيح وحامل لوائه نور الدين زنكي، فكانت المحاور التي سار عليها أهل السنة دولة وشعباً، تعميق الهوية العقائدية السنية والإحياء الإسلامي الصحيح في نفوس الأمة، والتصدي لشبهات المذهب الشيعي، وإعداد الأمة لمقاومة الصليبيين، وكانت المحاور متداخلةمن حيث السير إلا أن تحرير بيت المقدس والقضاء على الصليبيين في معركة حطين لم يتم إلا بعد القضاء على الدولة الفاطمية سياسياً وعسكرياً وقد سبقها الانتصارات العقائدية والفكرية والثقافية والتاريخية والحضارية للمذهب السني.
إن الذين استطاعوا تحرير بيت المقدس وانتزاع المدن والقلاع والحصون من الصليبيين هم الذين تميزوا بمشروعهم الإسلامي الصحيح وعرفوا خطر المشاريع الباطنية الدخيلة فتصدوا لها بكل حزم وعزم.
وعلى كل من يتصدى لقيادة الأمة في المواقف السياسية والتصريحات الإعلامية عليه أن يدرس كتاب ربه وسنة نبيه وهدى الخلافة الراشدة وحركة التاريخ الإسلامي وحقيقة الصراع بين هذه المشاريع المتباينة، كي يساهموا في توعية الأمة، وإزالة الجهل عنها ومعرفة أعدائها.

إن ما يحدث في العراق ولبنان من صراع بين المشروع الصليبي والصهيوني والإيراني الشيعي وعدم التركيز والدعم المطلوب للمقاومة الإسلامية في العراق وفلسطين يبرهن على أن الكثير من القيادات السياسية والفكرية والشرعية والإعلامية غير مستوعبة لما حدث من صراع بين المشاريع في حركة التاريخ ويدل على ذلك ما حدث في لبنان صراع بين المشروع الإيراني الشيعي والمشروع الأمريكي الصهيوني حيث أهملت المقاومة الإسلامية العراقية السنية والمقاومة الإسلامية الفلسطينية إعلامياً وسياسياً ومادياً لصالح المشروع الإيراني الشيعي.
(1/14)

إن أية أمة تريد أن تنهض من كبوتها لابد أن تحرك ذاكرتها التاريخية لتستلخص منها الدروس والعبر والسنن في حاضرها وتستشرف مستقبلها، وإيجاد الكتب النافعة في هذا المجال من الضرورات في عالم الصراع والحوار والجدال والدعوة مع اليهود والنصارى
والملاحدة والعلمانيين والمبتدعة .. إلخ وهذا يدخل ضمن سنة التدافع في الأفكار والعقائد، والثقافات والمناهج وهي تسبق التدافع السياسي والعسكري، فأي برنامج سياسي توسعي طموح يحتاج لعقائد، وأفكار وثقافة، تدفعه فالحرف هو الذي يلد السيف، واللسان هو الذي يلد السنان والكتب هي تلد الكتائب.
إن تجربة نور الدين محمود ثرية وهي تجيب على الكثير من الأسئلة المطروحة على الساحة القطرية، والإقليمية والعالمية وهذه التجربة تأتي شاهداً تاريخياً مقنعاً، تماماً كما كانت تجربة عمر بن عبد العزيز من قبله على إن الإسلام قدير في أية لحظة تتوفر فيها النية المخلصة والإيمان الصادق والالتزام المسؤول والذكاء الواعي، على إعادة دوره الحضاري والقيادي وإخراج الناس من ضيق الدنيا إلى سعتها ومن جور الأديان إلى عادل الإسلام هذا وقد كانت علاقتي الروحية مع نور الدين محمود منُذ كنت طالباً بالمدينة المنورة، حيث أنني كنت ممن تتلمذ على أشرطة الشيخ الدكتور سفر الحوالي شفاه الله من كل سوء ومن ضمنها كان الحديث عن نور الدين محمود الشهيد في شريطين، فتعلقت بسيرة هذا القائد الفذ، وقد حث الشيخ في محاضرته طلاب العلم والعلماء على كتابة سيرته والبحث فيها ومن هناك كانت نقطة البداية وفي إحدى زياراتي للمدينة النبوية بعد تخرجي زرت أستأذنا وشيخنا الدكتور يحي إبراهيم اليحي وحدثني عن نور الدين محمود وطلب مني أن أبحث في سيرته فإنها تستحق الدراسة على حد قوله، وازدت قناعة بالموضوع إلا أن انشغالي بالسيرة وتاريخ صدر الإسلام ومرحلة الدراسات العليا منعني من تحقيق هذا الهدف النبيل، الذي لم يغيب عن ذاكرتني، ووجداني وأصبح من ضمن أهدافي الرئيسية في الحياة ودخل في أورادي ودعواتي بأن يوفقني الله لتحقيقه وعندما أقمت باليمن السعيد الحبيب، كان من ضمن شيوخي الذين طلبوا مني الكتابة في مرحلة الحروب الصليبية الشيخ الدكتور عبد الكريم زيدان، الذي استفدت منه كثيراً في عهد الخلافة الراشدة ولا أنسى أبداً شيخي واستاذي ياسين عبد العزيز اليماني الذي فتح لي بيته للحوار والنقاش وأعطاني من وقته الثمين الساعات الطوال، وفي زيارتي للشيخ الدكتور القرضاوي حثني على الكتابة في سيرة نور الدين محمود واعتبرها من الشخصيات التي لم تعطى حقها في التاريخ وأما
شيخي واستاذي الدكتور سلمان العودة فقد قال لي: نادراً ما تتاح الفرصة للبحث في القضايا التاريخية مثل
(1/15)

ما أتيحت لك فعليك بالإخلاص لله وأن تتقيه فيما تكتب وعندما قرأ خطتي في إعادة كتابة التاريخ، شجعني على المضي فيها وقد استفدت من حوراتي ومناقشتي معه في الأمور التاريخية والفكرية وكان يستقبلها بسعت صدر وبكل إريحية كعادة الشيخ مع طلابه
وتلاميذه كما أن لأحداث العراق تأثيراً مباشراً على هذه الكتابات، وهذا جهد مقل أساهم به مع أخواني في معركة المصير، مع الاعتراف بالتقصير في حقهم ولهم مني الدعاء في ظهر الغيب بالسداد والتوفيق، وتحرير بلاد الرافدين من الغزاة المحتلين ومن الأخطار الداخلية والخارجية وعلينا أن نسلتهم من سيرة نور الدين محمود الشهيد الدروس والعبر في حياتنا المعاصرة، وكيف نخطط لتحرير بيت المقدس من أيدي اليهود الغاصبين.
هذا وقد انتهيت من هذا الكتاب يوم الأربعاء الساعة الثانية عشر، وثماني دقائق من تاريخ 20 شعبان 1427هـ الموافق 13/ 09/2006 والفضل الله من قبل ومن بعد، وأساله سبحانه وتعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجعل عملي لوجهه خالصاً ولعباده نافعاً ويشرح صدور العباد للانتفاع به ويبارك فيه بمنه وكرمه وجوده وأن يثيبني على كل حرف كتبته ويجعله في ميزان حسناتي، وأن يثبت إخواني الذين أعانوني بكل ما يملكون من أجل إتمام هذا الجهد المتواضع، ونرجو من كل مسلم يصله هذا الكتاب أن لا ينسى العبد الفقير إلى عفو ربه ومغفرته ورحمته ورضوانه من دعائه " رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والَديَّ وأن أعمل صالحاً ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين " (النمل، آية: 19).

وقال تعالى: " ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم " (فاطر: آية 2).
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الفقير إلى عفو ربه ومغفرته
ورحمته ورضوانه
علي محمد محمد الصَّلاَّبيَّ

الإخوة الكرام يسرني أن تصل ملاحظاتكم وانطباعتكم حول هذا الكتاب وغيره من كتبي من خلال دور النشر وأطلب من إخواني الدعاء في ظهر الغيب بالإخلاص لله رب العالمين، والصواب للوصول للحقائق ومواصلة المسيرة في خدمة تاريخ أمتنا.

Mail: abumohamed2@maktoob.com
(1/16)

الفصل الأول
عهد نور الدين زنكي وسياسته الداخلية
المبحث الأول: اسمه ونسبه وأسرته وتوليه الحكم:
هو نو الدين محمود زنكي، صاحب الشام، الملك العادل، ناصر أمير المؤمنين، تقي الملوك، ليث الإسلام، أبو القاسم محمود بن الأتابك قسيم الدولة أبي سعيد - عماد الدين - زنكي بن الأمير الكبير آقسنقر التركي السلطاني الملكشاهي مولده في شوال سنة إحدى عشرة وخمس مئة (1) وهم ينتسبون إلى قبيلة ساب يو التركية ولا تذكر المصادر التاريخية شيئاً عن نشأة نور الدين وشبابه ولكنها جميعاً تؤكد أنه تربى في طفولته تحت رعاية وإشراف والده وأن والده كان يقدمه على إخوانه ويرى فيه
مخايل النجابة (2)، ولما جاوز الصبا لزم والده حتى مقتله 541هـ/1047م (3) وكانت حياة عماد الدين في فترة حكمه الموصل من 521هـ -541 هـ مدرسة عليا شاملة لجميع أنواع المعارف الإنسانية في مجالات العلوم السياسية والإدارية والعسكرية بالإضافة إلى العلوم الشرعية الدينية وقد جمعت مدرسة الحياة الكبرى التي عاش فيها نور الدين بين الأسلوب النظري والتطبيقي (4) وقد تزوج نور الدين عام 541هـ الزواج الذي لم تكن من ورائه جارية ولا سّرية من عصمت الدين خاتون ابنة الأتابك معين الدين حاكم دمشق، بعد أن ترددت المراسلات بين الرجلين واستقرت الحال بينهما على أجمل صفة، وتأكدت الأمور على ما اقترح كل منهما وكتب كتاب العقد في دمشق، بمحضر من رسل نور الدين في الثالث والعشرين من شوال وما أن تم إعداد الجهاز حتى قفل الوفد عائداً وبصحبت ابنة معين الدين (5)، وخلف نور الدين من زوجته هذه ابنة واحدة وولدين هما الصالح إسماعيل الذي تولى الحكم من بعده وتوفي شاباً لم يبلغ العشرين من العمر، من جراء مرض ألم به عام 577هـ وأحمد الذي ولد بحمص عام 547هـ تم توفي في دمشق طفلاً (6) وقد ذكر ابن منير في أشعاره تهنيئته
_________
(1) سير أعلام النبلاء (20/ 531).
(2) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ومقاومة عزو الفرنجة ص 73.
(3) المصدر نفسه ص 73.
(4) المصدر نفسه 88، 89.
(5) ذيل تاريخ دمشق ص 288 - 289 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 48.
(6) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 418.
(1/17)

لنور الدين بمولده الجديد فقال:
وجئت بأحمد فملأت حمداً ... موارد كان معدنها عذاباً
تهلل وجه مُلك يوم أهدت ... قوابله لك المَلِك اللبابا
شبيهك لا يغادر منك شيئاً ... سنا وحياً وبذلاً واستلابا
قسيم الحمدِ إلا أنّ حرفاً ... من اسمك زاد للمعنىِ منابا
ألا لله يوم فُرّ عنه ... وركب نصّ بالبشرى الرّكابا (1)
وسرعان ما امتدت تقوى الرجل إلى زوجته وابنه الأكبر، فكانت زوجته تكثر القيام في الليل، ونامت ليلة عن وردها فأصبحت وهي غضبى، فسألها نور الدين عن أمرها، فذكرت نومها الذي فّوت عليها وردها، فأمر نور الدين عند ذلك بضرب الطبول في القلعة وقت السحر لتوقظ النائمين حينذاك للقيام، ومنح الضاربين أجراً جزيلاً (2)، وصفها المؤرخون بأنها كانت من أحسن النساء وأعفهن وأكثرهن خدمة متمسكة من الدين بالعروة الوثقى، وكانت لها أوقاف وصدقات كثيرة وبر عظيم (3)، وقد ذكر ابن كثير في أحداث عام 563هـ: وفي شوال وصلت امرأة الملك نور الدين محمود زنكي إلى بغداد تريد أن تحجَّ من هناك، وهي السَّتُّ عصمت الدين خاتون بنت معين الدين أنُر، فتلقاها الجيش ومعهم صندل الخادم، وحملت لها الإقامات وأُكرمت غاية الإكرام (4) وعرف عن الصالح إسماعيل تقواه العميقة والتزامه الأخلاقي المسؤول حتى رفض الأخذ برأي الأطباء في شرب شيء من الخمر عندما ألحّت عليه علة القولنج التي أودت بحياته. وقال: لا. حتى أسأل الفقهاء، فلما أفتوه بالجواز لم يقبل وسأل كبيرهم: إن الله تعالى قّرب أجلي، أيؤخره شرب الخمر؟ قال: لا فأجابه: فوالله لا لقيت الله وقد فعلت ما حّرم علي (5).

أولاً: انقسام الدولة الزنكية بعد مقتل عماد الدين زنكي:
عندما قتل عماد الدين زنكي سنة 541 هـ كان ابنه الأكبر سيف الدين غازي مقيماً بشهرزور وهي إقطاعه من قبيل أبيه بينما كان نور الدين محمود وهو الابن الثاني لعماد الدين مع أبيه عند قلعة جعبر وبعد أن شهد مصرع أبيه أخذ خاتمه من يده وسار ببعض العساكر إلى
_________
(1) كتاب الروضتين (1/ 221).
(2) البداية والنهاية نقلاً عن نور الدين محمود ص 49.
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 49.
(4) البداية والنهاية (16/ 425).
(5) الباهر ص 182 نور الدين محمود ص 49.
(1/18)

حلب، فملكها هي وتوابعها في ربيع الآخر سنة 541هـ 1146م (1)، وكان عمره ثلاثون سنة كما كان مع زنكي أيضاً على قلعة جعبر الملك ألب أرسلان ابن السلطان محمود السلجوقي، وكان زنكي يظهر أنه يحكم البلاد باسمه منُذ سنة 521هـ/1127م حيث اصطحبه معه إلى الموصل بأمر من السلطان محمود (2) وقد ذكر المؤرخون أن الملك ألب أرسلان حاول أن يحل محل زنكي في ملك البلاد وأن يبعد أولاده عنها، فجمع العساكر وأعّد العدة للتوجه إلى الموصل بقصد الاستيلاء عليها، ولكن الوزير جمال الدين الأصفهاني (3)، قام بدور كبير في الحفاظ على الدولة الزنكية وإبقائها في أيدي أولاد صاحبه وولي نعمته عماد الدين زنكي، فما أن شعر بقصد الملك ألب أرسلان حتى بادر بالاتصال بالأمير صلاح الدين محمد اليّاغسّياني، حاجب عماد الدين متناسياً ما كان بينهما من خلاف، فاتفقا على حفظ الدولة لأولاد زنكي وإبعاد الملك ألب أرسلان السلجوقي (4)
عنها حيث أرسل الوزير جمال الدين إلى صلاح الدين الياغسياني يقول له: إن المصلحة أن نترك ما كان بيننا وراء ظهورنا، ونسلك طريقاً يبقى فيه الملك في أولاد صاحبنا، ونهر بيته جزاء لإحسانه إلينا، فإن الملك (ألب أرسلان) قد طمع في البلاد واجتمعت عليه العساكر، ولئن لم نتلاف هذا الأمر في أوله، ونتداركه في بدايته ليتسعن الخّرْق ولا يمكن رقعه، فأجابه صلاح الدين إلى ذلك وحلف كل واحد منهما لصاحبه (5) وكان أول عمل قام به جمال الدين، وصلاح الدين أن أرسلا رسولاً على وجه السرعة إلى زين الدين علي كُجَك نائب زنكي في الموصل يخبراه بما حصل لزنكي فسارع سيف الدين غازي للحضور من شهرزور إلى الموصل لتسلم الحكم فيها وتسلمها قبل أن يتمكن ألب أرسلان السلجوقي من الوصول إليها (6)، أما الملك ألب أرسلان السلجوقي فقد تكفل الوزير جمال الدين الأصفهاني بإلهائه ومخادعته ريثما تستتب الأمور لسيف الدين غازي في الموصل، وظلّ يتنقل من مكان إلى آخر بالجزيرة حتى تفرق معظم أصحابه عنه، ثم اتجه إلى الموصل فُقبض عليه وأودع السجن ولم يأت له ذكر بعد هذا التاريخ (7). وهكذا انقسمت الدولة الزنكية بعد مقتل مؤسسها عماد الدين بين ولديه سيف الدين غازي الذي حكم الموصل والجزيرة ونور الدين محمود الذي حكم مدينة حلب وما جاورها
_________
(1) زبدة حلب (2/ 285) الحياة في العهد الزنكي ص 42.
(2) الباهر ص 71، 72 الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 42.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 42.
(4) نهاية الأرب نقلاً عن الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 43 ..
(5) الباهر ص 84، 85.
(6) تاريخ دولة آل سلجوق ص 191 الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 44.
(7) مفرج الكروب (1/ 109).
(1/19)

من مدن الشام أما أخوهما نصرة الدين أمير أميران (1)، فقد حكم حّران تابعاً لأخيه نور الدين محمود، في حين كان الأخ الرابع قطب الدين مودود لا يزال في رعاية أخيه سيف الدين غازي بالموصل. وكان نهر الخابور هو الحد الفاصل بين أملاك الأخوين وأدَّى الوضع الجغرافي الشرقي إلى أن:
- يرث غازي الأول المشاكل الداخلية، مع كل من الخلافة العباسية والسلطنة السلجوقية في العراق.
أ- يحمي حدود الإمارة من غارات سلاجقة فارس.
ب- يحمي ثغور الإمارة الشمالية من تعديات سلاجقة الروم والداشمنديين والبيزنطيين في آسيا الصغرى.

أما في القسم الغربي، فقد ورث نور الدين محمود المشكلتين الكبيرتين المثملثين بأتابكية دمشق والإمارات الصليبية المنتشرة في مختلف بلاد الشام.

ثانياً: ترتيب أوضاع البيت الزنكي: كان من الطبيعي أن تنشأ بين البيتين الزنكيين في كل من الموصل وحلب علاقات وثيقة، بفعل الروابط الأسرية من جهة، واشتراك آل زنكي بعامة بهدف واحد، وهو الجهاد ضد الصليبيين في بلاد الشام، وكانت حلب تشكل، بالنسبة للموصل، خط الدفاع الأول وصَّمام الأمان ضد أي خطر تتعرض له، فنشأت نتيجة لذلك علاقات جيدة بين سيف الدين غازي الأول، صاحب الموصل، وأخيه نور الدين محمود، صاحب حلب، ثم بين الأمراء الذين توالوا على حكم الموصل بعد غازي الأول، إلا أن هذه العلاقات الودية القائمة على التعاون والدفاع المشترك، شهدت في بعض الأوقات فتوراً عاماً، كان لا يلبث أن يتلاش لتعود المحبة والألفة (2)،
فبعد استقراره في الموصل والجزيرة وبعض مناطق بلاد الشام كحمص والرحبة والرقة، كان على سيف الدين غازي الأول أن ينَّسق مع أخيه نور الدين محمود في حلب، ويتعاون معه لاستكمال سياسية والدهما القاضية بالتصدي للصليبيين، مُدركاً في الوقت نفسه أهمية هذا التعاون، خشية أن يستغل أعداء الأسرة فرصة انقسام الإمارة الزنكية لمهاجمتها، بالإضافة إلى الظهور، بمظهر القوة أمامهم، لذلك، رأى ضرورة الاجتماع بأخيه بين وقت وآخر لتسوية ما قد ينشأ بينهما من أزمات داخلية بسبب توزيع الإرث الزنكي، ويبدو أن العلاقات بين الأخوين تعرضت لأزمة عابرة عقب وفاة
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 44.
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 168، 169 ..
(1/20)

والدهما بدليل أن سيف الدين غازي الأول أرسل إلى أخيه، نور الدين محمود يدعوه للحضور إليه إلا أن صاحب حلب تأخر في تلبية الدعوة معَّللا تصرفه بانهماكه في محاربة الصليبيين (1)، وقد كانت هناك مجموعة من الأسباب ساهمت في الفتور في العلاقة بين الأخوين وهي:
أ- رأى سيف الدين غازي الأول أنه كان يجب على أخيه الوقوف إلى جانبه عندما تعرض الحكم الزنكي في الموصل لخضة سياسية أثارها الملك ألب أرسلان السلجوقي بهدف الاستيلاء على السلطة، وذلك حتى تستقر الأوضاع لهما في البلاد، ثم يستأذنه في العودة إلى بلاد الشام.
ب- عّد سيف الدين غازي الأول تصرف أخيه نور الدين محمود بعد مقتل والدهما أمام قلعة جَعْبَر خروجاً على التقاليد الأسرية عند القبائل التركية التي تقضي بأن تكون السيادة للابن الأكبر (2).
ج - رأى سيف الدين غازي الأول في تصرف أخيه انفصالاً واضحاً عن الدولة الزنكية، لأن استئثار نور الدين محمود بأملاك الأسرة في حلب يعني تكوين حكم انفصالي عن دولة الأتابكة في الموصل (3) دفعت هذه العوامل سيف الدين غازي الأول إلى الإلحاح على أخيه نورالدين محمود للاجتماع به وتسوية الأمور بينهما، وقد تصرف صاحب الموصل بحكمة لإزالة أسباب التوتر، كما أنه لم يعارضه عندما استولى على الرها التي كانت تدخل في منطقة نفوذه بعد محاولة جوسلين الثاني استرداها من أيدي المسلمين في أواخر عام 541هـ/ ربيع الثاني 1147م والواقع أنه أرسل قوة عسكرية لمساندة أخيه لإنقاذ الرها المهّددة، لكنها وصلت بعد أن نجح نور الدين محمود في استعادتها (4)، وأخيراً حصل اللقاء بين الأخوين في الخابور. وفي هذا الاجتماع، اعتذر نور الدين محمود لأخيه عن تأخره في الحضور، وأظهر له الطاعة والاحترام من جهته (5)، ولشدة حذر نور الدين إشترط أن يكون الاجتماع ومع كل منهما خمسمائة فارس فقبل سيف الدين، وخرج نور الدين ومعه خمسمائة فارس، فرأى أخاه سيف الدين وليس معه إلا خمس فوارس فتأكد من حسن نيته واقتربا وتعانقا وباكيا وقال له سيف الدين من لي غيرك يا نور الدين ولمن أدخر الخير أن أسأت إلى أخي، فبعدها كان نور الدين يخرج إلى معسكر سيف الدين للخدمة وصفت
_________
(1) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 170.
(2) المصدر نفسه ص 170.
(3) المصدر نفسه ص 170.
(4) الباهر ص 87، تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 170.
(5) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 170.
(1/21)

الأمور بينه وبين أخيه (1)، وسكن روعه وعاد إلى حلب (2)،
حيث جمع عساكره وتجهَّز، ثم عاد للاستقرار في كنف أخيه ووضع نفسه تحت تصرفه، إلا أن سيف الدين غازي الأول أمره بالعودة إلى بلاده وقال له: لا غرض لي في مقامك عندي وإنما غرضي أن تعلم الملوك والفرنج اتفاقنا، فمن يريد السوء بنا يكف عنا، فلم يرجع نور الدين ولزمه حتى قضيا ما كانا فيه، وعاد كل واحد منهما إلى بلده (3).
1 - وفاة سيف الدين غازي الأول: استطاع الدين ونور الدين أن يحلو المشاكل التي بينهم وتعاونوا على البر والتقوى وكان من مظاهر التعاون بين الأخوين اشتراك عساكر الموصل جنبا إلى مع عساكر الشام في الجهاد ضد الصليبيين، وذلك في الدفاع عن دمشق ضد الصليبيين الذين حاصرت قواتهم المدينة في المحملة الصليبية الثانية عام 543هـ/1148م ونجاحهم في حمل الصليبيين على الرحيل عن دمشق، ومن مظاهر التعاون أيضاً، اشتراك عساكر الموصل مع عساكر نور الدين في فتح حصن العُريمة وطرد الصليبيين منه، كما كان من مظاهر التعاون بين الأخوين اشتراك عساكر الموصل مع قوات حلب في هريمة الصليبيين في إنّب، وفي فتح أفاميه سنة 544هـ/1149م (4)، إلا أن العهد لم يطل بسيف الدين غازي حيث توفي بالموصل في جمادي الآخرة من سنة 544هـ / 1149م بعد أن حكم الموصل ثلاث سنين وشهراً وعشرين يوماً ودفن بالمدرسة التي بناها بالموصل (5)، وكان رحمه الله جميل الصورة، وكان عمره نحوا من أربع وأربعين سنة وخلّف ذكراً رباه عمه نورالدين محمود وزوَّجه ابنة أخيه قطب الدين مودود بن زنكي، فتوفي ولد سيف الدين شاباً، وانقرض عقبه (6)، وكان سيف الدين غازي جواداً كريماً شجاعاً وهو والذي بنى المدرسة الأتابكية بالموصل وقفها على الفريقين الحنفية والشافعية، بنى رباطاً للصوفية وكان مقصداً للشعراء، فقصده شهاب الدين الحيص وامتدحه بقصيدة قال فيها:
أتابكُ إن سميت في المهد غازيا ... فسابقة معدودة في البشائر
وَفَيتَ بها والديَّن قد مال روْقه ... وصدّقتها والكفر بادي الشعائر

وقد أجازه سيف الدين بألف دينار أميري سوى الإقامة والتعهد مدة مقامه، وسوى الخلع والثياب (7).
_________
(1) كتاب الروضتين في أخيار الدولتين (1/ 172).
(2) الباهر ص 87 - 88 تاريخ الزنكيين في الموصل ص 171 ..
(3) الباهر ص 92، الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 47.
(4) مفرج الكروب (1/ 116).
(5) مفرج الكروب (1/ 116).
(6) المصدر نفسه (1/ 116).
(7) كتاب الروضتين (1/ 228، 229).
(1/22)

وعزَّى أبو الحسين أحمد بن منير نور الدين بأخيه سيف الدين بقصيدة منها:
وكان نظيرك غارَ الزمان ... من أن يرى لك فيه نظيراً
فدتك نفوسٌ بك استوطنت ... من الأمن نوراً وقد كُنَّ بوراً
بقيت مُعزَّاً من الهالكين ... تُوقَّى الرَّدَى وتوفَّى الأجورا
وما نقص الّدهرُ أعدادكم ... إذا شفَّ قطراً وأبقى بحوراً
ولو أنصف المجد موتاكم ... لَخَطَّ لهم في السَّماء القبوراً
حياتك أحيت رميم الحياة ... وأَمْطَتْ من الجود ظهراً ظهيراً (1)

وأما القيسراني فقد قال قصيدة في تعزية نور الدين
ما أطرق الجُّو حتى أشرق الأُفُق ... إن أُغمد السيف فالصَّمصام يأتلق
دون الأسى منك نور الدين في حلب ... مُملَّكُ ينجلي عن وجهه الغَسَقُ
كنت الشقيق الشفيق الغيب حين نوى ... أراق ماء الكَرَى من جفنك الأرَقُ
تلقى الأسى في لباس الصبر في جُنَنٍ (2) ... حصينةً تحتها الأحشاء تحترق
ومدة الأجل المحتوم إن خفيت ... فإن أيامنا من دونها طُرُقُ
وإنما نحن في مضمار حليتها ... خيل إلى غاية الأعمال تستبق

إلى أن قال
ما دام شمُسكَ فينا غير آفلةٍ ... فالدَّين منتظم والملك متُِسَّقٌ (3)
2 - تولى قطب الدين مودود زنكي إمارة الموصل: اتفق الوزير جمال الدين الأصفهاني وزين الدين علي كُجك أمير الجيش على أن يخلف قطب الدين أخاه على الموصل، فأحضراه، وحلفا له الأمراء والعساكر في الموصل، وتسلّم جميع ما لأخيه سيف الدين غازي من البلاد التابعة للموصل (4) وقد تعرضت العلاقات بين الموصل والشام في بداية حكم قطب الدين مودود لأزمة خطيرة كادت تؤدي إلى إندلاع الحرب بين الأخوين لولا أن قطب الدين تدارك الأمر ووضع حَّداً لنزاعه مع أخيه نور الدين، وتعود أسباب هذه الأزمة إلى أن بعض الأمراء في الموصل وأعمالها وعلى رأسهم المقدم عبد الملك والد شمس الدين محمد صاحب سنجار، راسلوا نور الدين ليتسلم البلاد بعد وفاة سيف الدين باعتباره أكبر سناً من
_________
(1) المصدر نفسه (1/ 230).
(2) مفردها جُنَّة: وهي الدرع.
(3) كتاب الروضتين (1/ 230).
(4) الباهر ص 94 زبدة حلب (2/ 296).
(1/23)

أخيه قطب الدين (1)، ويضيف ابن الأثير سبباً آخر دفع هؤلاء الأمراء إلى استدعاء نور الدين هو: كراهيتهم وحسدهم للوزير جمال الدين ولأمير الجيش زين الدين على كجك للمكانة التي كانا يتمتعان بها في الموصل (2). وقد لقيت هذه البادرة قبولاً طيباً عند نور الدين، وطمع في ضم بلاد الجزيرة والموصل تحت ملكه ليتحقق له توحيد الجبهة الإسلامية في ظل قيادة موحدة وباعتباره الوريث الشرعي لملك أخيه سيف الدين فجّد نور الدين في السير وقطع الفرات متجهاً إلى سنجار فاستولى عليها (3)، وكان رد الفعل عنيفاً في الموصل بعد دخول نور الدين سنجار، إذ انزعج قطب الدين وأمراؤه المخلصون وعّدوا ذلك اعتداء مباشراً عليهم على اعتبار أن سنجار تابعة لهم فتجهز قطب الدين وخرج بعساكره نحو سنجار، فنزل بتل يَعُفر (4)
وأرسل جمال الدين الوزير، وزين الدين كجك أمير الجيش إلى نور الدين كتاباً ينكران عليه إقدامه على الأخذ سنجار واعتدائه على أملاك أخيه قطب الدين مودود، وهدداه بقصده إن هو لم يرحل عن البلد، ولكن نور الدين لم يلتفت لتهديدهما ورد عليهما
بقوله: إنني أنا الأكبر وإني أحق أن أدبر أمر أخي له منكم وما جئت إلا لمَّا تتابعت إليّ كتب الأمراء يذكرون كراهيتهم لولا يتكما عليهم، فخفت أن يحملهم الغيظ والأنفة على إخراج الأمر من أيدينا وأما تهديدكم إياي بالحرب والقتال، فأنا لا أقاتلكم إلا بجندكم (5)، أدرك الوزير جمال الدين محمد، وزين الدين على ما ينطوي عليه هذا الرد من أخطار، فأشارا على قطب الدين مودود بمصالحة أخيه والتنازل عن بعض المواقع في الشام والتي كانت تتبع الموصل مثل حمص، والرحبة والرَّقة (6)، مقابل انسحاب نور الدين من سنجار والعودة إلى حلب، فوافقهما قطب الدين، وتّم الاتفاق بين الأخوين وانسحب نور الدين من سنجار محملاً بالكنوز التي كانت بخزائن سنجار في أيام أبيه (7)،
وقد بلغت العلاقات بين الأخوين درجة من التحسن جعلت نور الدين يقدم في عام 554هـ (1159م) على اختيار قطب الدين ليخلفه في حكم بلاده عندما أحسّ بضعفه ومرضه، وقد أنفذ نور الدين إلى أخيه قطب الدين وفداً يخبره
_________
(1) الباهر ص 95 زبدة حلب (2/ 296) الحياة العلمية ص 48.
(2) الباهر ص 95 الحياة العلمية ص 48.
(3) الباهر ص 95، 96 الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 48.
(4) تل يعفر: ويقال أعفر: وهو اسم قلعة وربض بين سنجار والموصل ..
(5) الباهر ص 96، الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 49.
(6) الرّقة: مدينة مشهورة على الفرات بينها وبين حَّرن مسيرة ثلاثة أيام.
(7) الباهر ص 96 - 97، كتاب الروضتين نقلاً عن الحياة العلمية ص 49 ..
(1/24)

بالموقف وباتفاق الأمراء على توليته العهد بعده، وطلب إليه الحضور بعساكره إلى الشام، فلما خرج قطب الدين مودود على رأس جيشه من الموصل، وصلته الأخبار بتحسن صحة أخيه نور الدين وقيامه من مرضه، فأقام قطب الدين حيث هو، وأرسل وزيره جمال الدين محمد لمقابلة نور الدين محمود والوقوف على تطورات الموقف هناك فوصل الوزير دمشق في صفر سنة (554هـ/1159م) واجتمع بنور الدين وأبلغه استعداد قطب الدين، ووضع إمكانياته في خدمته فشكره نور الدين على ذلك، وعبّر له عن شكره لمشاعر أخيه قطب الدين مودود (1). وعلى العموم كانت صلة نور الدين بإخوانه وثيقة يقول ابن الأثير في حقهم: إن الله سبحانه جمع فيهم من مكارم الأفعال، ومحاسنها، وحسن السيرة وعمارة البلاد، والرفق بالرعيّة إلى غير ذلك من الأسباب التي يحتاج الملك إليها، يقول: أظن أنَّ القائل أرادهم يقوله:
هَيْنون لَيْنون أيساار بنويسرٍ ... سُوّاسُ مكرمةٍ أبناءُ أيسار
لا ينطقون على العوراء إن نطقوا ... ولا يمارون إن ماروا بإكبار (2)
_________
(1) كتاب الروضتين نقلاً عن الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 50.
(2) الباهر ص 15 نور الدين زنكي في الأدب العربي ص 51.
(1/25)

المبحث الثاني: أهم صفات نور الدين زنكي:
إن مفتاح شخصية نور الدين محمود زنكي شعوره بالمسؤلية وحرصه على تحرير البلاد من الصليبيين وخوفه من محاسبة الله له وشدة إيمانه بالله وباليوم الآخر وكان هذا الإيمان سبباً في التوازن المدهش والخلاّب في شخصيته، فقد كان على فهم صحيح لحقيقه الإسلام وتعبد الله بتعاليمه، وتميزت شخصيته بمجموعة من الصفات الرفيعة والأخلاق الحميدة والتي ساعدته على تحقيق انجازاته العظيمة والتي من أهمها:

أولاً: الجدية والذكاء المتوقد: منُذ البداية والتكوين الجاد لنور الدين يدفعه إلى الإسراع لسّد أي فتق أو اعتداء من قِبل الأعداء: فلما قتل زنكي 541هـ يقول ابن الأثير - كان جوسلين الفرنجي، في ولايته غربي الفرات: تل باشر وما جاورها فراسل أهل الرها وكان عامتهم من الأرمن، وواعدهم يوماً يصل إليهم فيه فأجابوه إلى ذلك فسار في عساكره إليها وملكها، وامتنعت عليه القلعة بمن فيها من المسلمين، وقاتلهم وجّد في قتالهم، فبلغ الخبر إلى نور الدين فساراً مجداً إليها في العسكر الذي عنده، فلما سمع جوسلين بوصوله خرج عن الرها إلى بلده ودخل نور الدين المدينة ونهبها وسبى أهلها فلم يبق منهم إلاّ القليل وأجلى من كان بها من الفرنج (1). وكان أبوه زنكي قد استرد هذا الموقع الخطير من الصليبيين عام 539هـ وأمر جنده يومها بالكف فوراً عن النهب والسلب والتخريب ومنح النصارى المحليين حريات واسعة وحمى كنائسهم وممتلكاتهم في محاولة منه لفك ارتباطهم بالغزاة الصليبيين الذين مارسوا معهم الكثير من أساليب التمييز والتفرقة الدينية أما وقد تآمروا - ثانية - في أخريات عهد زنكي، وثالثة بعد مقتله لإعادة الرها إلى السيطرة الصليبية منها يجئ الرد بمستوى الجّد الذي يقتضيه الموقف إذا ما أريد لهذا الموقع أن يبقى مجرداً، وألا يعود ثانية إلى قبضة الغزاة (2).
وفي عام 567هـ هاجم صليبيو اللاذقية مركبين للمسلمين كانا مملؤين بالأمتعة مكتظين بالتجار، وغدروا بالمسلمين وكان نور الدين قد هادنهم فنكثوا، فلما سمع الخبر استعظمه وأرسل إلى الصليبيين يطلب إعادة ما أخذوه، فغالطوه فلم يقبل مغالطتهم وكان لا يهمل أمراً من أمور رعيته كما يقول ابن الأثر إذ ما لبث أن جمع عساكره وبث سراياه في بلاد الصليبيين بين أنطاكية وطرابلس، وقام بحصار حصن عرقة وتخريب ربضه،
_________
(1) الباهر ص 86 - 87 نور الدين محمود زنكي ص 12.
(2) نور الدين محمود ص 12.
(1/26)

والاستيلاء على حصني صافيتا والعزيمة شمالي، وإجراء أعمال نهب وتخريب واسعة النطاق؛ الأمر الذي اضطر الصليبيين إلى مراسلة نور الدين يعرضون عليه استعدادهم لإعادة ما أخذوه من المركبين وتجديد الهدنة بين الطرفين، فأجابهم نور الدين إلى ذلك لحاجته الماسّة - كما
يبدو - إلى هدنة كهذه (1). ويوما بلغه ما فعله جوسلين من إرسال السلاح - الذي كان قد استولى عليه إحدى معاركه مع نور الدين - إلى حميه السلطان مسعود حاكم سلاجقة الروم: فقام نور الدين وقعد، وهجر الراحة للأخذ بثأره، فأذكى العيون على جوسلين، وأحضر جماعة من التركمان وبذل لهم الرغائب إن هم ظفروا بجوسلين إما قتلا أو أسراً، لأنه علم إن هو جمع العساكر الإسلامية لقصده جمع جوسلين الفرنج وحذر وامتنع فأخلد إلى إعمال الحيلة (2). وكان نور الدين - كما يقول ابن الأثير: إذا فتح حصناً لا يرحل عنه حتى يملأه رجالاً وذخائر يكفيه عشر سنين خوفاً من نصرة تتجدد للفرنج على المسلمين فتكون حصونهم مستعدة غير محتاجة لشيء (3). وهكذا ترتبط جدّية نور الدين بذكائه الحذر ودهائه الذي حقق له الكثير من المكاسب والمنجزات والذي لم يتح لأحد من الأعداء في الداخل والخارج أن ينفذ لتوجيه ضربة أو إصابة مقتل، كان كما يقول ابن الأثير: يكثر أعمال الحيل والمكر والخداع مع الفرنج وأكثر ما ملكه من بلادهم به.
ويضرب على ذلك مثلاً سياسته مع مليح بن ليون ملك الأرمن في بلاد الأناضول: فإنه ما زال يخدعه ويستميله حتى جعله في خدمته سفراً وحضراً، وكان يقاتل به الفرنج وكان يقول: إنما حملني على استمالته أن بلاده حصينه وعرة المسالك، وقلاعه منيعة وليس لنا إليها طريق، وهو يخرج منها - إذا أراد - فينال من بلاد الإسلام، فإذا طُلب انحجر فيها فلا يقدر عليه، فلما رأيت الحال هكذا بذلت له شيئاً من الاقطاع على سبيل التآلف حتى أجاب إلى طاعتنا وخدمتنا وساعدنا على الفرنج، وحين توفي نور الدين وسلك من بعده غير هذا الطريق ملك زعيم الأرمن بعد مليح كثيراً من بلاد المسلمين وحصونهم، وصار منه ضرر عظيم وخرق واسع لا يمكن رقعه (4)، وفي محاولته فتح دمشق أدرك أن اعتماد العنف سيتفز حكامها ويدفعهم إلى مراسلة الصليبيين والاستعانه بهم، فعمد إلى أعمال الحيلة والسياسة فأخذ يراسل صاحبها مجير الدين ويستميله ويبعث إليه بالهدايا الموصولة ويظهر له المودة حتى وثق إليه وأخذ نور الدين يكاتبه مشككاً إياه بنوايا عدد من أمرائه وإنهم بصدد الاتصال به ضد ملكهم، الأمر الذي دفع مجير الدين إلى
_________
(1) الباهر ص 154، 155 نور الدين محمود ص 13.
(2) زبدة حلب (2/ 301 - 302) نور الدين محمود ص 13.
(3) الباهر ص 103 نور الدين محمود ص 13.
(4) الباهر ص 169 نور الدين محمود ص 13.
(1/27)

إبعاد واعتقال عدد من أبرز أصحابه فلما خلت دمشق من زهرة أمرائها انتقل نور الدين خطوة أخرى فاتصل بأحداث دمشق (أي حرسها الشعبي) وجماهيرها واستمالهم فأجابوه إلى تسليم البلد، وعند ذاك تقدم لحصار دمشق وتمكن بمعونة أهلها أنفسهم من دخولها بسهولة بالغة ودونما إراقة للدماء (1)
فحقق بذلك الهدف الكبير الذي طالما سعى له أبوه، وقبل ذلك، وحينما بعث إليه الفاطميون - كما سيأتي بيانه بإذن الله - يطلبون منه القيام بهجوم على المواقع الصليبية جنوبي الشام لإشغالهم عن مهاجمة مصر، أجاب نور الدين أسامة بن منقذ سفيرهم في هذه المهمة: إن أهل دمشق، أعداء والإفرنج أعداء ما آمن منهما إذا دخلت بينهما (2) ويحدثنا أبو شامة عن إحدى خدع نور الدين حيث أغار على طبرية وجمع بعض أعلام الصليبيين وشيئاً من ملابسهم وسلاحهم وسلمها إلى أحد جنده قائلاً: أريد أن تعمل الحيلة في الدخول إلى بلبيس، وتخبر أسد الدين شيركوه المحاصر هناك بما فتح الله على المسلمين في بلاد الشام، وتعطيه هذه الأعلام وتأمره بنشرها في أسواق بلبيس فإن ذلك مما يفت في عضد الكفار ويدخل الوهن عليهم؛ ففعل أسد الدين ما أمربه، فلما رأى الصليبيون ذلك قلقوا وخافوا على بلادهم وسألوا حليفهم شاور- الوزير المصيري - الإذن بالإنفصال (3)، كما يحدثنا ابن الأثير عن الأسلوب الذي اعتمده نور الدين في فتح حصني المنبطرة بالشام 561هـ، فهو لم يحشد له ولا جمع عساكره وإنما سار إليه في سّريه من الفرسان على حين غرة من الصليبيين، إذ أدرك أنه يجمعه العسكر سيعطي الإشارة إلى خصومه لكي يأخذوا أهبتهم وما لبثت حامية الحصن أن فوجئت بهجوم نور الدين المباغت وبعد قتال عنيف سقط الحصن: ولم يجتمع لدفعه إلاّ وقد ملكه، ولو علموا أنه في قلعة من العساكر لأسرعوا إليه، إنما ظنوه أنه في جمع كثير، فلما ملكه تفرقوا وأيسوا من ردّه (4)، فهذه الأحداث تظهر صفة الجدية والذكاء المتوقد في شخصية نور الدين.

ثانياً: الشعور بالمسوؤلية: تولد عن ورع نور الدين وتقواه إحساس شديد بالمسؤولية، ظهر في جميع أعماله وحالاته، فالخشية من الله تعالى تجعله دائماً في موقع المحاسب لنفسه المراقب لها حتى لا تتجاوز إلى ما يغضب الله، فهو يعتبر نفسه مسؤولاً أمام الله عن كل ما يتعلق برعيته، وكل ما يتعلق ببلاد المسلمين ودمائهم وحقوقهم حتى لو كانوا من غير رعيته
_________
(1) الباهر ص 107 - 108 زبدة حلب (2/ 303 - 305) ..
(2) الاعتبار ص 14 نور الدين محمود ص 14.
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 15.
(4) الكامل في التاريخ نقلاً عن نور الدين محمود ص 15.
(1/28)

فإذا كان باستطاعته مساعدتهم فهو مسؤول إذا قصر في تقديم هذه المساعدة، يظهر هذا الفهم الشامل للمسؤولية (1) في رسالة نور الدين محمود إل إيلدكز أمير أذربيجان وأرمينية وهمذان والري، جوابا على رسالته التي يطلب فيها من نور الدين عدم احتلال الموصل ويتهدده بأن لا سبيل له إليها قال نور الدين للرسول: قل لصاحبك: أنا أرحم ببني أخي (يعني سيف الدين غازي) منك، فلم، تدخل نفسك بيننا؟ وعند الفراغ من إصلاحهم يكون الحديث معك عند باب همذان فإنك قد ملكت نصف بلاد الإسلام وأهملت الثغور حتى غلب الكرج عليها، وقد بليت أنا وحدي بأشجع الناس: الفرنج، فأخذت بلادهم وأسرت ملوكهم، فلا يجوز لي أن أتركك على ما أنت عليه، فإنه يجب علينا القيام بحفظ ما أهملت من بلاد الإسلام، وإزالة الظلم عن المسلمين (2). كان نور الدين يشعر بالمسؤولية الملقاة على عاتقه تجاه الوقت أن يضيع هباء والدم المسلم من أن يُهدر، والكرامة الإسلامية من أن تهان والأرض الإسلامية من أن تُغزى وتُقتطع (3).
فحينما علم في عام 544هـ/1149م بتحالف الصليبيين قال: لا أنحرف عن جهادهم، إلا أنه مع ذلك كان يكفّ أيدي أصحابه عن العبث والإفساد في الضيَّاع ويحسن الرأي في الفلاحين ويعمل على التخفيف عنهم الأمر الذي أكسبه عطف وتأييد جماهير دمشق وسائر البلاد التابعة لها، فراحت تدعو له النصر. وكتب إلى زعماء دمشق: إنني ما قصدت بنزولي هذا المنزل طالباً لمحاربتكم، وإنما دعاني إلى هذا الأمر كثرة شكاية المسلمين ... بأن الفلاحين أخذت أموالهم وشتت نساؤهم وأطفالهم بيد الفرنج وانعدام الناصر لهم: فلا يسعني مع ما أعطاني الله وله الحمد من الاقتدار على نصرة المسلمين وجهاد المشركين وكثرة المال والرجال، ولا يحلّ لي القعود عنهم والانتصار لهم؛ مع معرفتي بعجزكم عن حفظ أعمالكم والذبّ عنها والتقصير الذي دعاكم إلى الاستصراخ بالفرنج على محاربتي وبذلكم لهم أموال الضعفاء والمساكين من الرعية ظلماً لهم وتعدياً عليهم، وهذا مالا يرضى الله تعالى ولا أحداً من المسلمين (4) وفي العام التالي خرج إليه أهل دمشق وكثير من أجنادها، بعد أن قرر عدم مهاجمتها عنوة كراهية لسفك دماء المسلمين، وانتقى بعدد من الطلاب والفقراء والضعفاء فلم يخيب أحداً من قاصديه (5). وقد أصر نور الدين طيلة الفترة التالية
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ومقاومة غزو الفرنجة ص 132.
(2) زبدة حلب (2/ 332 - 333) نور الدين محمود ص 17.
(3) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 407.
(4) دمشق ص 308 - 309 لابن القلانسي نور الدين محمود ص 16.
(5) ذيل تاريخ دمشق ص 310 نقلاً عن نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 17.
(1/29)

على عدم القيام بهجوم على البلد تحرجاً من قتل المسلمين وقال: لا حاجة إلى قتل المسلمين بأيدي بعضهم بعضاً، وأنا أرفههم ليكون بذل نفوسهم في مجاهدة المشركين (1). فهو يعلم جيداً أن الأمة إذا قتلت نفسها سهلت على العدو، وإذا قدرت على حماية دمها بذلته رخيصاً في مجاهدة هذا العدوّ .. معادلة واضحة يمكن أن تفسر لنا الكثير من هزائم الأمم وانتصاراتها على السواء (2) ...
ومن ثم كانت عادة نور الدين كما يقول أبو شامة: إنه لا يقصد ولاية أحد من المسلمين إلا ضرورة، إما ليستعين على قتال الفرنج، أو للخوف عليها منها كما فعل بدمشق ومصر وغيرها (3). لقد كان الدم عنده عظيما، لما كان قد جبل عليه من الرأفة والرحمة والعدل (4).

ثالثاً: قدرته على مواجهة المشاكل والأحداث:
اعتمد نور الدين محمود الحلول العقلية ذات الطابع العلمي في مواجهة المشاكل والأحداث واضعاً عينية على التعامل مع سنة الأخذ بالأسباب ففي عام 552هـ شهدت الجهات الوسطى والشمالية من بلاد الشام زلازل عنيفة تتابعت ضرباتها القاسية فخربت الكثير من القرى والمدن وأهلكت حشداً لا يحصى من الناس وتهدمت الأسوار والدور والقلاع، فما كان من نور الدين إلاّ أن شمّر على ساعد الجدّ وبذل جهوداً عظيمة في إعادة إعمار ما تهدم وتعزيز دفاعاته: فعادت البلاد كأحسن مما كانت ولولا أن الله منّ على المسلمين بنور الدين، فجمع العساكر وحفظ البلاد، لكان دخلها الفرنج بغير قتال
ولا حصار (5) وفي عام 565هـ ضربت بلدان المنطقة بغارة أخرى من الزلازل لم تقل هولاً على سابقتها، خربت الكثير من المدن وهدمت أسوارها وقلاعها، وسقطت الدور على أهلها وهلك منهم ما يخرج عن الحّد والإحصاء، فلما بلغ الخبر نور الدين سار إلى بعلبك لإعادة إعمار ما تهدم من أسوارها وقلعتها، ولم يجأر إلى الله بالشكوى ويعلن أن الظلم قد فشا وأن هذا عقاب الله فقط أو أنه إشارات الساعة قد لاحت في الأفق القريب وعندما وصل بعلبك أتاه خبر دمار باقي البلاد وهلاك كثير من أهليها، فرتب في بعلبك من يحميها ويعمرها وانطلق إلى حمص ففعل مثل ذلك ومنها إلى حماه فبعرين وكان شديد الحذر على سائر البلاد من الفرنج لاسيما قلعة بعرين فإنها مع قربها منهم لم يبق من سورها شيء البتة، فجعل فيها طائفة صالحة من العسكر مع أمير كبير، ووكل بالعمارة من يحث عليها ليلاً
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 17.
(2) المصدر نفسه ص 17.
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 17.
(4) الباهر ص 107 نور الدين محمود ص 17.
(5) الباهر ص 110، 112 نور الدين محمود ص 18.
(1/30)

ونهاراً. ثم أتى مدينة حلب، فلما شاهد ما صنعته الزلزلة بها، وبأهلها أقام فيها وباشر عمارتها بنفسه، وكان هو يقف على استعمال الفعلة والبنائين، ولم يزل كذلك حتى أحكم أسوار جميع البلاد وجوامعها وأخرج من المال مالا يقدر قدره (1).
إن الكوارث - التي يبتلي الله بها عباده - تجئ بمثابة تحديات دائمة تستفز الجماعات البشرية وقياداتها إلى المزيد من الوعي والانجاز، وإن الاستجابة لهذه التحديات هي التي تقود الأمم والتجارب السياسية والحضارات، خطوات إلى الأمام، والعجز عنها هو الذي يربك مسيرتها ويصيبها بالعجز والشلل والجمود، أما نور الدين فقد اختار الموقف الأول وأعاد إعمار ما هدمته الكوارث بسرعة مدهشة وواصل الطريق (2). ثمة واقعة أخرى ذات دلالة واضحة في هذا المجال: كانت في الموصل خربة واسعة في وسط البلد أشيع عنها أنه ما شرع في عمارتها إلاّ: من ذهب عمره ولم يتم على مراد أمره. فأشار الشيخ عمر الملاء أحد صالحي المدينة وشيوخها الورعين بابتياعها وبناء جامع كبير فيها تقام فيه الصلوات وتخطب الجمع وتدرس العلوم ففعل نور الدين وأنفق فيه أموالاً كثيرة (3). وعلق الدكتور عماد الدين صاحب كتاب نور الدين محمود الرجل والتجربة على هذه الحادثة فقال: لم يضرب نور الدين الخرافة والشائعة بالكلمة ولكنه ضربها بالفعل، وبالإنجاز وزالت الخرافة. ولكن المسجد الكبير ... الذي بناه على أنقاضها ظل حتى اليوم يستقبل مئات المتعبدين والدارسين (4).

رابعاً: نزعته للبناء والأعمار:
إن الحاكم الناجح في نظره هو ذلك يعرف كيف يحقق أكبر قدر من العمران والتحضر بأقل قدر من الزمن (5)، فقد بنى نور الدين المساجد والربط والزوايا للتعبد وتربية الروح، كما أنشأ المدارس ودور الحديث للتعلم وتربية العقل، وشجعَّ أعمال الفروسية وسائر النشاطات الرياضية لكسب المزيد من المهارات القتالية، وتنمية الجسد، وبنى أيضاً دوراً للأيتام لإيواء أطفال المسلمين، والمارستان لمعالجة المرضى، وأقام الجسور والقناطر والحدائق والقنوات والأسواق والحمامات والمخافر وشقَّ الطرقات العامة فحفلت دولته بالكثير من المؤسسات الاجتماعية والعمرانية (6)، ولم يغفل نور الدين - وهو بصدد البناء والإعمار - عن الجانب الجمالي الذي يرتبط ارتباطاً أساسياً بالإبداع .. ورجل كنور الدين خرجته مدرسة الإسلام الرحيبة الشاملة لا يمكن إلا أن يرى في العمل والتزيين في المضمون
_________
(1) الباهر ص 45، نور الدين محمود الرجل.
(2) الباهر ص 45، نور الدين محمود الرجل.
(3) نور الدين محمود ص 19.
(4) كتاب الروضتين نقلا عن نور الدين محمود 19.
(5) كتاب الروضتين نقلا عن نور الدين محمود 19.
(6) نور الدين محمود ص 19.
(1/31)

والشكل في الوقائع والجماليات وجهين لعملة واحدة (1)، فقد أوقف بستان الميدان والغيضة التي تليه في دمشق لتطييب جوامع دمشق ومدارسها لكي يظل هواؤها معبقاً بالروائح الطيبة والشذى العبق، وكان على اهتمام كبير بهذه المسألة بحيث أنه حّدد مصارف وقفه المذكور: نصفه على تطبيق جامع دمشق، والنصف الآخر يقسم عشرة أجزاء، جزءان على تطييب المدرسة التي أنشأها للحنفية والثمانية أجزاء الأخرى على تطييب المساجد التسعة في دمشق وأطرافها (2). وجلب للمدرسة الحلاوية التي بناها في حلب، من مدينة أفاحية، مذبحاً من الرخام الملكي الشفاف الذي إذا وضع تحته ضوء شفّ من وراء الرخام (3)، ولما دخل قلعة دمشق عام 549هـ أنشأء بها داراً عامة: في غاية الحسن سماها دار المسّرة (4)،
وفي قلعة حلب أنشأ نور الدين أبنية كثيرة وأقام ميدانا " خضّره بالحشيش " وسمي الميدان الميدان الأخضر (5)، ويرتبط بهذه المسألة الجمالية ما كان نور الدين يأمر به في المناسبات عام 552هـ حيث أمر نور الدين بزينة قلعته ودار مملكته بحيث حلّى أسوارها بالآلآت الحربية من الجواشن والدروع والتراس والسيوف والرماح والطوارق والإفرنجية والأعلام والطبول والبوقات وأنواع الملاهي المختلفات، وهرعت الأجناد والرعايا وغرباء البلاد لمشاهدة الحال فشاهدوا ما استحسن منه مدة سبعة أيام (6). لقد كان أكسوار الحفل وديكوراته - إذا صح التعبير - مناسبة تماماً لمدينة كدمشق تتزعم حركة الجهاد وتقف في قلب التحدي. وتبدو نزعة نور الدين للأعمار والتحضر، أكثر ما تبدو، في سياسته الرامية لتوطين العناصر البدوية وجعلها تمارس حياة الاستقرار، فقد أقطع لأمراء العرب في جنوب الشام والحجاز القطائع لئلا يتعرضوا لقوافل الحجاج (7)، ونقل أعرب بني عباد من البلقاء والأردن إلى صرخد الملاصقة لبلاد حوران من أعمال دمشق، ورغم أن هذه الخطوة أنصب على تجميد نشاط هؤلاء في مساعدة صليبي المنطقة وإرشادهم على الطرق، وتحويل هؤلاء الأعراب إلى قوة تعمل لصالح المسلمين أنفسهم كما أشارة الرواية المذكورة (8)، إلا أنها حققت من ناحية أخرى هدفاً عمرانياً واضحاً (9)،
وليس ثمة رواية تحمل دلالتها على نزعة نور الدين للبناء والإعمار تعدل رواية ابن جبير، الرحالة الذي زار دمشق ووصف معالمها بعد سنوات
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 21.
(2) البداية والنهاية نقلاً عن نور الدين محمود ص 21.
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 21.
(4) المصدر نفسه ص 21 ..
(5) مرآة الزمان (8/ 306) نور الدين محمود ص 22.
(6) المصدر نفسه.
(7) مرآة الزمان (8/ 306) نورالدين محمود الرجل والتجربة ص 22.
(8) البرق ص 125 - 126 نور الدين محمود ص 22.
(9) المصدر نفسه ..
(1/32)

فحسب من وفاة نور الدين ولا شك أن وصفه هذا ينسحب على العصر الذي نتحدث عنه لأن تغييرات جغرافيا المدن لا تقاس بالسنين المحدودة بل بعقودها على أقل تقدير، يقول الرجل، مشيراً إلى الاتساع العمودي لدمشق: وبناء البلد ثلاث طبقات فيحتوى من الخلق على ما تحتوي ثلاث مدن، لأنه أكثر بلاد الدنيا خلقاً وحسنه كله خارج المدينة لا داخلها، وبدمشق (ما يقرب من) مائة حّمام فيها وفي أرباضها، وفيها نحو أربعين داراً للوضوء يجري الماء فيها كلها وليس في هذه البلاد كلها بلدة أحسن منها للغريب لأن المرافق بها كثيرة .. وأسواق هذه البلدة من أحفل أسواق البلاد وأحسنها انتظاماً وأبدعها صنعاً (1)، وقد سرت عدوى الرغبة في البناء والإعمار إلى رجال نور الدين وكبار موضفيه - كما سنرى في الفصول
التالية - فراحوا يتسابقون في بناء المدارس والمساجد ومؤسسات الخدمات الاجتماعية وما أكثر الروايات التي قيلت في هذا الصدد ويكفي أن نطلع على تراجم رجال نور الدين محمود، بل النساء اللواتي اشتهرن في عصره كذلك (2).

خامساً: قوة الشخصية:
كان نور الدين محمود قوي الشخصية، قديراً على الوقوف في نقطة التوازن بين الصرامة والمرونة، والشدة واللين، والعنف والرحمة (3)، وقد وصفه ابن الأثير بأنه كان: مهيباً مخوفاً مع لينه ورحمته وأنه كانت إليه النهاية في الوقار والهيبة شديداً في غير عنف، رقيقاً في غير ضعف (4) ويصف مجلسه فيقول: وكان مجلسه كما روي في صفة مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلس حلم وحياء، لا تؤبن فيه الحرم، ولا يذكر فيه إلا العلم والدين وأحوال الصالحين والمشورة في أمر الجهاد، وقصد بلاد العدو، ولا يتعّدى هذا .. وقال الحافظ ابن عساكر الدمشقي: كنا نحضر مجلس نور الدين فكنا كما قيل: كأن على رؤوسنا الطير تعلونا الهيبة والوقار وإذا تكلم أنصتنا، وإذا تكلمنا استمع لنا (5) وقال ابن كثير: لم يسمع منه كلمة فحش قط في غضب ولا رضى، صموتا وقوراً (6). وكان نور الدين محمود يملك هيبة عجيبة على موظفيه، ويلزمهم بوظائف الخدمة: ولم يجلس عنده أمير من غير أن يأمره بالجلوس باستثناء نجم الدين أيوب ... وكان مع هذه العظمة وهذا الناموس القائم، إذا دخل عليه الفقيه أو الصوفي أو الفقير يقوم له ويمشي بين يديه ويجلسه إلى جانبه، ويُقبل عليه بحديثه كأنه أقرب الناس إليه وإذا أعطى أحداً منهم شيئاً
_________
(1) المصدر نفسه ص 24.
(2) المصدر نفسه ص 24.
(3) المصدر نفسه ص 24.
(4) المصدر نفسه ص 24.
(5) الباهر ص 173 نور الدين محمود ص 24.
(6) البداية والنهاية نقلاً عن نور الدين محمود ص 24.
(1/33)

كثيراً يقول: هؤلاء جند الله وبدعائهم ننتصر على الأعداء، ولهم في بيت الله حق أضعاف ما أعطيهم فإذا رضوا منا ببعض حقهم فلهم المنة علينا (1).

سادساً: محبة المسلمين له:
عندما تحدث ابن كثير في أحداث سنة 552هـ قال: وفيها مرض نور الدين، فمرض الشام بمرضه ثم عوفي فرج المسلمون بذلك فرحاً شديداً (2) وقال في أحداث سنة ثمان وخمسين وخمسمائة: وفيها كبست الفرنج نور الدين وجيشه فانهزم المسلمون لا يلوي أحد على أحد ونهض الملك نور الدين فركب فرسه والشَّبحة (3) في رجله فنزل رجل كردي فقطعها حتى سار السلطان نور الدين فنجا، وأدركت الفرنج الكردي فقتلوه (4) وفيما ذكره ابن كثير يظهر الحب العميق الذي تكنه الأمة لنور الدين وهذا الحب الرباني كان نابعاً من القلب، وبإخلاص، لم يكن حب نفاق وما أبلغ تعبير ابن كثير: مرض نور الدين فمرض الشام بمرضه، فهل هناك تلاحم بين القيادة والقاعدة مثل هذا في ذلك الزمن، ومن أسباب ذلك الحب صفات نور الدين القيادية، فهو يسهر ليناموا ويتعب ليستريحوا وكان يفرح لفرح المسلمين ويحزن لحزنهم، وكان عمله لوجه الله - نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحداً - وصدق الشاعر الليبي أحمد رفيق المهدوي عندما قال:
فإذا أحب الله باطن عبده ... ظهرت عليه مواهب الفتاح
وإذا صفت لله نية مصلح ... مال العباد عليه بالأرواح (5)
إن القيادسة الصحيحة هي التي تستطيع أن تقود الأرواح قبل كلَّ شيء وتستطيع أن تتعامل مع النفوس قبل غيرها، وعلى قدر إحسان القيادة يكون إحسان الجنود، وعلى قدر البذل من القيادة يكون الحب من الجنود والأمة لها.
إن نور الدين وضع الله له قبولاً عظيماً بين أبناء أمته وأحبته الجماهير لجهاده وإخلاصه وتفانيه في خدمة الإسلام وامتد هذا الحب لكي يتجاوز مدن دولته وحصونها وقرأها إلى ما وراء الحدود وكسب جماهير خصومه من الداخل، وهز عروشهم، وقطع جذور مواقعهم من الأعماق وإزاحهم من طريق الوحدة التي اعتزم بناءها دونما قطرة من دم، فالدم المسلم كان عنده عظيماً، وليست تجربته مع أهالي دمشق بالمثل الوحيد، فمُنذ عام 543هـ حينما تقدم
_________
(1) الباهر ص 172 - 173 تاريخ الزنكيين ص 409.
(2) البداية والنهاية (16/ 382).
(3) الشبحة التي تربط بها يد الفرس من لباد ونحوه.
(4) البداية والنهاية (16/ 406).
(5) الحركة السنوسية للصَّلاَّبي (2/ 7).
(1/34)

على رأس قواته للمساعدة على فك حصار الحملة الصليبية الثانية عن دمشق: شاهد الدماشقة حرمته حتى تمنوه (1)، وراحوا يدعون له دعاءً متواصلاً (2) وأخذ يخرج إليه خلال المراحل التالية من الحصار - عدد كبير من الطلاب والفقراء والضعفاء ولهذا دلالته، فهم الذين كانوا في الواقع أصدقاءه الحقيقيين كما سيتبين لنا: فما خاب قصده كما يقول ابن القلانسي (3)، أما فلاحو المنطقة فكانت قلوبهم معه لأنه منع أصحابه من العبث في مزارعهم، وأعلن أنه جاء لكي يحمى كدحهم من تخريب الصليبيين (4)، وفي عام 547هـ عندما تقدم إلى دمشق لضمها إلى جبهة القتال الجادّ المخلص ضد الصليبيين، واستنجد حاكمها مجير الدين بالعسكر والأحداث (5)، للخروج إلى قتاله. لم يخرج إلا القليل، لما وقر في نفوسهم من استنجاد مجير الدين بالفرنج. وأقام نور الدين على دمشق من غير قتال ولا زحف خوفاً على المسلمين (6).
وقد عزّز بذلك محبة الدمشقيين له فكانوا: يدعون ليلاً نهاراً أن يبذلهم الله سبحانه بالملك نور الدين (7)، وأخذ نور الدين يكاتب أهل دمشق ويستميلهم: وكان الناس يميلون إليه لما هو عليه من العدل والديانة والإحسان فوعدوه
بالتسليم (8). وقد دخل نور الدين دمشق عام 549هـ في فتح أبيض لم ترق فيه دماء وما ذلك إلا - بتوفيق الله - ثم بمساعدة الجماهير التي كانت تنتظر دخوله منُذ سنوات وسنوات: يقال أن امرأة كانت على السور فدلَّت حبلاً فصعدوا إليه، وصار على السور جماعة ونصبوا السلالم وصعدت جماعة أخرى ونصبوا علماً وصاحوا بشعار نور الدين (9) وبعد أقل من ثلاث سنين، حينما أعلن في دمشق عن التطوع في حملة لقتال العدو خرج كل قادر على حمل السلاح من أهل دمشق وتبع نور الدين في حملته تلك: فتيان البلد من الأحداث والغرباء والمتطوعة والفقهاء والصوفية والمتدينين العدد
الكثير (10). وهناك رواية لابن الأثير، تناقلها كثير من المؤرخين، تحمل دلالتها العميقة في هذا الموضوع طلب نور
_________
(1) البداية والنهاية نقلاً عن نور الدين محمود ص 25.
(2) ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي ص 308 - 309 نور الدين محمود ص 25.
(3) ذيل تاريخ دمشق ص 310 نور الدين محمود ص 26.
(4) زبدة حلب (2/ 304 - 305) نور الدين محمود ص 26.
(5) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 26.
(6) مرآة الزمان (8/ 209 - 210) نور الدين محمود ص 26.
(7) البداية والنهاية نقلاً عن نور الدين محمود ص 26.
(8) زبدة حلب (2/ 304 - 305).
(9) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 26.
(10) نورالدين محمود الرجل والتجربة ص 27.
(1/35)

الدين عام 559هـ نجدات من أمراء الأطراف لفتح حارم المعروفة بحصانتها الشديدة، فأما فخر الدين قرا أرسلان الأرتقي، حاكم حصن كيفا في ديار بكر، فبلغني عنه أنه قال له ندماؤه وخواصه: على أي شيء عزمت؟ فقال: على القعود، فإن نور الدين قد تحشّف من كثرة الصوم والصلاة، فهو يلقي بنفسه والناس معه في المهالك فكلهم وافقه على ذلك، فلما كان الغد أمر بالنداء في العسكر، بالتجهز للغزاة فقال له أولئك: فارقناك بالأمس على حال نرى الآن ضدها؟ فقال: إن نور الدين قد سلك معي طريقاً إن لم انجده خرج أهل بلادي على طاعتي وأخرجوا البلاد من يدي،، فإنه كاتب زهادها وعبادها والمنقطعين عن الدنيا، يذكر لهم مالقي المسلمون من الفرنج ومانالهم من القتل والأسر والنهب ويستمد منهم الدعاء ويطلب منهم أن يحثوا المسلمين على الغزاة، فقد قعد كل واحد من أولئك ومعه أتباعه وأصحابه وهم يقرأون كتب نور الدين ويبكون، ويلعنوني ويدعون عليّ فلا بد من إجابة دعوته ثم تجهز هو " أيضاً " وسار إلى نور الدين بنفسه. إن نور الدين يتعامل مع الجماهير وأعيانها ورموزها وقد حقق نجاحات باهرة في كسب قلوبها وتأييدها ومحبتها، فكان يطلعها على تفاصيل ما يجري على الساحة، فإن تردد الحكام والأمراء، أو جبنوا، أو بخلوا فإن بمقدور القواعد، الأكثر ثقلاً وتأثيراً يومذاك أن ترغمهم على الطاعة وإلاّ عصفت بهم وأخرجت البلاد من أيديهم وذلك هو الضمان الكبير في تجنيد القدرات الإسلامية كافة ودفعها إلى ساحات الجهاد (1)، وما من شك في أن انسجاماً عميقاً يتحقق بين القيادة والقواعد ومحبة واعية تسود العلاقة بين الرجل والجمهور، وتعاطفاً مخلصاً من أجل الأهداف الكبيرة ..
وما من شك أن هذا وذاك من أسباب النجاح والتوفيق في إدارة دولته (2).

سابعاً: اللياقة البدنية العالية:
تطلبت حياة نور الدين محمود الحافلة بالعمل المتواصل والجهاد المضني جسداً قوياً قادراً على تحمل الأعباء والمشقات ولا يتم بناء الجسم القوي إلا بممارسة الرياضة ولذلك كان نور الدين مواظباً على ممارسة الألعاب الرياضية المعروفة في زمانه بما يتعلق بالفروسية وأعمال القتال، وكان بشكل خاص مولعاً بلعبة الكرة أو الصولجة التي تدعى في هذه الأيام بلعبة البولو (3)، ويصفه ابن الأثير بقوله: من أحسن لعباً بالكرة وأقدرهم عليها، ولم يُر
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 28.
(2) المصدر نفسه ص 28.
(3) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 134.
(1/36)

جوكانه يعلو رأسه وكان ربما ضرب الكرة فتعلو، فيجري الفرس ويتناولها بيده من الهواء ويرميها إلى آخر الميدان، وكانت يده لا ترى والجوكان فيها، بل تكون في كم قبائه استهانة باللعب (1)، وعندما احتجّ عليه أحد الزاهدين من أصحابه لأنه يلهو ويعذب الخيل لغير فائدة دينية: قال والله ما حملني على اللعب بالكرة اللهو والبطر، وإنما نحن في ثغر، والعدو قريب منا، وبينما نحن جلوس إذ يقع صوت فنركب في الطلب، ولا يمكننا أيضاً ملازمة الجهاد ليلاً ونهاراً شتاء وصيفاً إذ لابد من الراحة للجند، ومتى تركنا الخيل على مرابطها صارت جماماً لا قدرة لها على إدمان السير في الطلب، ولا معرفة لها أيضاً بسرعة الانعطاف في الكر والفر في المعركة فنحن نركبها ونروضها بهذا اللعب فيذهب جمامها وتتعود سرعة الانعطاف والطاعة لراكبها في الحرب فهذا والله الذي يبعثني على اللعب بالكرة (2). وقد فسر نور الدين بكلامه هذا الممارسة الرياضية تفسير إسلامياً رائعاً في جوابه على اعتراض أحد إخوانه الزهاد عندما كتب له (3)،
ففي هذا التفسير المنطقي والتحليل التفصيلي للعبة البولو كشف وتوضيح لنفسية نور الدين، فهو لا يلعب الكرة للعبث وإهدار الوقت، وإنما لتحقيق العديد من الفوائد التي هي في الحقيقة استعداد وتحضير للجهاد، تحضير لأجسام اللاعبين ولأجسام خيولهم، وإشغال أوقات الفراغ بما هو مفيد إضافة إلى ما تقتضيه الرياضة من راحة نفسية واستجمام وصفاء التفكير وذهاب الهم للجنود والقادة وفي هذا الجواب لصاحبه الزاهد تظهر روح نور الدين الرياضية في أعلى درجاتها، فهو يخاطب الزاهد حسب مستواه من العلم والمعرفة ويأتيه من الباب الذي يقنعه، دون أن يجرح شعوره باتهامه بقلة المعرفة أو التزمت أو التعصب (4)، وبهذا الموقف يبين لنا نور الدين فهمه للإسلام بالمنظور الشمولي الذي كان عليه رسول الله وأصحابه، فقد روى البخاري في صحيحه عن أبي بردة في قصة بعث أبي موسى ومعاذ إلى اليمن. وفي آخره قال أبو موسى لمعاذ: فكيف تقرأ أنت يا معاذ؟ قال: أنام أول الليل فأقوم وقد قضيت جزئي من النوم، فأقرأ ما كتب الله لي، فأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي (5). وفي كلام معاذ رضي الله عنه دليل على أن المباحات يؤجر عليها بالقصد والنية. وهذا الفهم يجعل المسلم يقبل على شؤون الحياة كلها وكله حرص على إتقانها لكونها عبادة (6) لله.
_________
(1) الجوكان هو العصا التي تضرب بها الكرة.
(2) الباهر ص 168 - 169.
(3) نورالدين محمود الرجل والتجربة ص 33 ..
(4) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ومقاومة غزو الفرنجة ص 134.
(5) البخاري، ك المغازي، باب بعثة أبي موسى الأشعري رقم 42.
(6) فقه النصر والتمكين ص 197.
(1/37)

إن من أخطر الانحرافات التي وقعت فيها الأجيال المتأخرة من المسلمين انحرافهم عن تصور مفهوم العبادة، وحين يعقد الإنسان مقابلة بين المفهوم الشامل للعبادة الواسع العميق الذي كان يمارسه نور الدين وانعكسه على جنوده وشعبه ودولته والمفهوم الهزيل الضئيل الذي تفهمه الأجيال المعاصرة، لا يستغرب كيف هوت هذه الأمة من عليائها لتصبح في هذا الحضيض الذي نعيشه اليوم، وكيف هبطت من مقام الريادة والقيادة للبشرية كلها لتصبح ذلك الغثاء الذي تتداعى عليه الأمم تنهشه من كل جانب كما تنهش الفريسة الذئاب.

إن من شروط النهوض التي نتعلمها من دراستنا لسيرة نور الدين الشهيد أن يكون مفهوم العباده في حس جيلنا أن عبادة الله هي غاية الوجود الإنساني كله، كما نفهم من قول الله تعالى " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " (الذاريات: 56) وبهذا الفهم لمفهوم العباده عند نور الدين وجيله حقق انجازات رائعة في كل اتجاه خاضته الدولة النورية قال ابن الأثير: في حديثه عن نور الدين محمود: وكان - رحمه الله - لا يفعل فعلاً إلا بنية حسنة ثم ذكر قصة اعتراض الزاهد على لعبه بالخيل والكرة التي ذكرنها آنفاً ثم علق ابن الأثير: بعد نهاية القصة فقال: فانظر إلى هذا الملك المعدوم النظير، الذي يقلّ في أصحاب الزوايا المنقطعين إلى العبادة مثله فإن من يجئ إلى اللعب يفعله بنية صالحة، حتى يصير من أعظم العبادات وأكثر القربات يقلّ في العالم مثله، وفيه دليل على أنه كان لا يفعل شيئاً إلا بنية صالحة. وهذه أفعال العلماء الصالحين العالمين (1). والملاحظ في حياة نور الدين صياغة حياته ودولته كلها صياغة إيمانية ربانية ملتزمة بمنهج رب العالمين وامتثالاً وتحقيقاً لقول الله تعالى: " قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين " (الأنعام: 162).
إن من أسباب ضياع الأمة وضعفها، وانهزامها أمام أعدائها فقدها لشرط مهم من شروط النهوض والتمكين ألا وهو تحقيق العبودية بمفهومها الشامل الصحيح (2)
وهكذا كان نور الدين محمود لا يغيب عنه مفهوم العبادة الشامل في لهوه ولعبه وجده وكان يمارس ألعاب أخرى تشبه في مغزاها وفائدتها لعبة البولو كلعبة طعن الحلق ورمي القبق (3) وكان رحلات الصيد الممتعة من رياضته الأخرى، تحمل من الجّد جنب متعتها البريئة، ما يجعلها من بين المهارات الفروسية التي يتقنها ويتعشقها يومذاك الفارس والمجاهد ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في تفسير قوله تعالى: وأعدوا لهم ما استطعتم من
_________
(1) عيون الروضتين (1/ 360).
(2) فقه النصر والتمكين ص 190.
(3) القبق: لعبة القبق عبارة عن خشبة عالية في أعلاها خشبة مستديرة، توضع الخشية في أرض مستوية ويتم رمي السهام عليها.
(1/38)

قوة. ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي (1) ألا إن القوة الرمي. قال: من تعلم الرمي ثم تركه فليس (2) منا. وليس مهارات الصيد - في نظر نور الدين محمود زنكي - سوى محاولة، من بين عديد من المحاولات لتركيز القدرة على الرمي وحمايتها من التبدد والنسيان وحكى أسامة بن منقذ في كتابه الاعتبار عن ممارسة نور الدين لرياضة الصيد وظل نور الدين يمارس رياضة الصيد، ويتعشق لعب الكرة والرماية حتى مرضه الأخير الذي أودى به بعد أيام قلائل من ذلك اليوم الحافل الذي قّرر فيه ختان ولده الملك الصالح إسماعيل حيث أقيمت الاحتفالات ورددت الأناشيد وخرج الرجل مع بعض أصحابه إلى الميدان الأخضر شمالي دمشق لممارسة العديد من ألعاب الفروسية، كطعن الحلق ورمي القبق، كما يقول العماد الأصفهاني .. فما غادر الساحة إلا وهو يعاني ألماً حاداً وسرعان ما أودى بحياته بعد قليل (3).

ثامناً: تجرده وزهده الكبير:
فهم نور الدين محمود زنكي - رضي الله عنه - من خلال معايشته للقرآن الكريم وهدي النبي صلى الله عليه وسلم، ومن تفكره في هذه الحياة بأن الدنيا دار اختبار وابتلاء، وعليه فإنَّها مزرعة للآخرة، ولذلك تحَّررَ من سيطرة الدنيا بزخارفها، وزينتها، وبريقها، وخضع وانقاد، وأسلم نفسه ظاهراً وباطناً، ومن هذه الحقائق:
* اليقين التام بأننا في هذه الدنيا أشبه بالغرباء، أو عابري سبيل، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: كن في الدنيا كأنك غريب، أو عابر سبيل (4).
* وأن هذه الدنيا لا وزن لها، ولا قيمة عند رب العّزة إلا ما كان منها طاعة لله - تبارك وتعالى - إذ يقول النبي صلى الله عليه وسلم: لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء (5)، ألا إن الدّنيا ملعونة، ملعون ما فيها إلا ذكر الله، وما والاه أو عالماً أو متعلَّماً (6).
* وأن عمرها قد قارب على الانتهاء، إذ يقول صلى الله عليه وسلم: بعثت أنا والساعة كهاتين ويقرن بين إصبعيه السَّبابة والوسطى (7).
* وأن الآخرة هي الباقية، وهي دار القرار، كما قال مؤمن ال فرعون " ياقوم إنَّما هذه
_________
(1) مسلم رقم 1917.
(2) مسلم رقم 1919.
(3) البرق ص 150 - 154.
(4) سنن الترمذي، ك الزهد رقم 2333 وهو حديث صحيح.
(5) المصدر السابق رقم 2320.
(6) المصدر السابق نفسه 2322 حسن غريب قاله الترمذي.
(7) مسلم، ك الجمعة، باب تخفيف الصلاة رقم 867.
(1/39)

الحياة الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار من عمل سيئة فلا يُجزى إلا مثلها ومن عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب " (غافر: 39 - 40) (1). كانت هذه الحقائق قد استقرت في قلب الملك العادل نور الدين محمود الشهيد فترفع رحمه الله عن الدّنيا وحطامها، وزهد فيهما وإليك شيئاً من مواقفه:
1 - قال ابن الأثير: وحكى لنا الأمير بهاء الدين علي ابن الشكري وكان خصيصاً بخدمة نور الدين قد صحبه من الصبا، وأنس به وله معه انبساط، قال: كنت معه في الميدان بالُّرها والشمس في ظهورنا، فكلّما سرنا تقدمنا الظل، فلما عدنا صار ظلنا وراء ظهورنا، فأجرى فرسه وهو يلتفت وراءه
وقال لي: أتدري لأي شيء أجري فرسي وألتفت ورائي قلت: لا، قال: قد شبهت ما نحن فيه بالدنيا، تهرب ممن يطلبها وتطلب من يهرب منها قلت: رضي الله عن مَلك يفكر في مثل هذا وقد أنشدت بيتين في هذا المعنى وهما:
مَثلُ الرزق الذي تطلبه ... مثل الظل الذي يمشي معك
أنت لا تدركه متبعاً ... وإذا وليّت عنه تبعك (2)
2 - تشبه نور الدين محمود بعمر بن عبد العزيز في زهده وقد كان الأخير حاكم لأقوى دولة على الأرض في زمنه، فكان نور الدين لا ينفق على نفسه وعلى أهله إلا من ملك اشتراه من سهمه من الغنائم وكان يحضر الفقهاء ويستفتيهم فيما يحل له من تناول الأموال المرصدة لمصالح المسلمين فيأخذ ما يفتونه بحله ولم يتعداه إلى غيره البتة (3) قال العماد الأصفهاني: كان رسم نفقته الخاص في كل سنة من جزية أهل الذمة مبلغ ألفي قرطاس (4)، يصرفه في كسوته ونفقته ومأكوله ومشروبه وحوائجه المهمة، حتى أجرة خياطه وطباخه، ومن ذلك المقرر المعين النزر ثم يستفضل ما يتصدق به في آخر الشهر ويفضه على المساكين وأهل الفقر (5).
3 - وأما ما يهدي إليه من الثياب والألطاف وهدايا الملوك من المناديل والسكاكين والمهاميز والدبابيس، وكل دقيق وجليل لا يتصرف في شيء منه بل يعرض نظره عنه وإذا اجتمع يخرجه إلى مجلس القاضي ليحصّل أثمانها الموفورة ويصرفها في عمارة المساجد المهجورة (6).
_________
(1) من أخلاق النصر في جيل الصحابة د. السيد محمد نوح ص 48، 49.
(2) عيون الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 261).
(3) الباهر ص 164 دور نور الدين محمود في نهضة الأمة 128.
(4) الكواكب ص 53 - 54 نور الدين محمود ص 39.
(5) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 39.
(6) البرق ص 143 - 144 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 40.
(1/40)

4 - ولم يلبس قط ما حّرمه الشرع من حرير أو ذهب أو فضة (1)، وحكي لي عنه أنه حمل إليه من مصر عمامة من القصب الرفيع مذهبة فلم يحضرها عنده، فوصفت له فلم يلتفت إليها، وبينما هم معه في حديثها، إذ قد جاءه رجل صوفي فأمر له بها فقيل له: إنها لا تصلح لهذا الرجل، ولو أعطي غيرها لكان أنفع له، فقال: أعطوها له فإني أرجو أن أعّوض عنها في الآخرة. فسلمت إليه فسار بها إلى بغداد فباعها بستمائة دينار أو سبعمائة، وأنا أشك أنها كانت تساوي أكثر (2).

5 - قال رضيع الخاتون " زوجة نور الدين ": إنها قلت عليها النفقة ولم يكفها ما كان قد قّرره لها، فأرسلتني إليه أطلب منه زيادة في وظيفتها (أي مخصصاتها المالية)؟ فلما قلت له ذلك تنكر واحمّر وجهه ثم قال: من أين أعطيها، أما يكفيها مالها؟ والله لا أخوض نار جهنم في هواها، إن كان تظن أن الذي بيدي من الأموال هي لي فبئس الظن؛ إنما هي أموال المسلمين ومرصدة لمصالحهم ومعدّة لفتق - إن كان - من عّدو الإسلام وأنا خازنهم عليها فلا أخونهم فيها، ثم قال: لي بمدينة حمص ثلاث دكاكين ملكاً قد وهبتها إياها فلتأخذها: وكان يحصل منها قدر قليل نحو عشرين ديناراً (3).
6 - قال ابن كثير: كان نور الدين عفيف البطن والفرج، مقتصداً في الإنفاق على أهله وعياله في المطعم والملبس حتى قيل: إنه كان أدنى الفقراء في زمانه أعلى نفقة منه، من غير اكتناز ولا استئثار بالدنيا (4). وكان عمر الملاّء رجلاً من الصالحين الزاهدين، وكان نور الدين يستقرض منه في كل رمضان ما يفطر عليه، وكان يرسل له بفتيت ورقاق فيفطر عليه (5). وكان إذا أقام الولائم العظيمة لا يمّد يده إليها إنما يأكل من طبق خاص فيه طعام بسيط (6).
* وأما مقّر سكن حاكم الجزيرة والشام ومصر واليمن فكانت دار متواضعة تطل على النهر الداخل إلى القلعة من الشمال، ألحق بها صُفّة يخلو فيها للعبادة، فلما ضربت الزلازل دمشق، بنى بإزاء تلك الصفة بيتا من الأخشاب: فهو يبيت فيه ويصبح ويخلو بعبادته
_________
(1) الباهر ص 164 نور الدين محمود ص 40.
(2) الباهر ص 165 نور الدين محمود ص 40.
(3) الباهر ص 164 نور الدين محمود ص 40
(4) البداية والنهاية نقلاً عن نور الدين محمود ص 41.
(5) البداية والنهاية نقلاً عن نور الدين محمود ص 41.
(6) مرآة الزمان (8/ 315) نور الدين محمود ص 41.
(1/41)

ولايبرح (1). ولما توفي دفن في البيت البسيط المقام من الأخشاب (2).

7 - زهده في الألقاب: عندما تفقد قيادة ما القدرة على الإسهام الجادّ في حركة التاريخ، يتحول همها إلى منح النياشين والألقاب لمن يقدرون من أجل أن تغطي عجزها وإنكماشها، لكن رجلاً فاعلاً كنور الدين يرفض هذه (المنح) خوفاً أن يكون في طياتها الكذب والمبالغة والزيف، وخوفاً أن تقوده إلى نوع من الاعتداد والغرور كثيراً ما انتهى إليهما القادة العاملون وأما نور الدين الذي علمه التجرد كيف يكون الرفض فإنه يتمنع حتى النهاية عن الذهاب مع الإغراء إلى ما يريد الشيطان لا ما يريد الله تلقى يوماً من بغداد هدية تشريف عباسيه ومعها "قائمة" بألقابه التي كان يذكر بها على منابر
بغداد: ... اللهم أصلح المولى السلطان الملك العادل العالم العامل الزاهد العابد الورع المجاهد المرابط المثاغر نور الدين وعدته ركن الإسلام وسيفه، قسيم الدولة وعمادها، اختيار الخلافة ومعزها، رضيّ الإمامة وأثيرها، فخر الملّة ومجدها، وشمس المعاني وملكها، سيد ملوك المشرق والمغرب وسلطانها، محي العدل في العالمين المظلومين من الظالمين ناصر دولة أمير المؤمنين. لكن نورالدين أسقط جميع الألقاب وطرح دعاءً واحد يقول: اللهم وأصلح عبدك الفقير محمود بن زنكي (3)، وثمة رواية أخرى تمنحنا مزيداً من الأضواء عن الموضع وتتضمن كلمات وجملاً من إنشاء نور الدين نفسه .. روي أنه كتب رقعة بخطه إلى وزيره خالد بن القيسراني - بعد أن استفزته كثرة الألقاب - بأمره أن يكتب له صورة ما يدعى له به على المنابر، وكان مقصوده صيانة الخطيب عن الكذب ولئلا يقول ما ليس فيه فكتب ابن القيسراني كلاماً ودعا له فيه ثم قال: وأرى أن يقال على المنبر: اللهم وأصلح عبدك الفقير إلى رحمتك، الخاضع لهيبتك، المعتصم بقوتك، المجاهد في سبيلك، المرابط لأعداء دينك، أبا القاسم محمود زنكي، فكان جواب نور الدين: هذا لا يدخله كذب ولا تزيّد. وكتب بخطه في أعلى
الصفحة: مقصودي أن لا يكذب على المنبر أنا بخلاف كل ما يقال. أفرح بما لا أعمل؟ والتفت إلى وزيره قائلاً: الذي كتبت به جيد: اكتب به نسخاً إلى البلاد (4). ثم أضاف ثم يبدأون بالدعاء: اللهم أره الحق حقاً اللهم أسعده اللهم انصره، اللهم وفَّقه .. من هذا الجنس (5).
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 41.
(2) البرق ص 153 - 154 كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين ص 410.
(3) الكواكب ص 68 - 69 نورالدين محمود ص 42.
(4) مرآة الزمان (8/ 322/323) نور الدين محمود ص 43.
(5) هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 274.
(1/42)

إن القيادة التي تريد أن تنهض بالأمة وتمارس فقه النهوض في حياتها عليها أن تمنع كل ما من شأنه أن ينمّي روح النفاق والتزلف للمسؤولين لئن ذلك يوفر النقد البنّاء وحرية الرأي للشعوب حتى يعرف القادة أخطاءهم فيصلحوها في حركته النهضوية، وعلى القيادة أن تتصف بالتجرد لله في أعمالها وتزهد في حطام الدنيا الزائل. لقد كان زهد نور الدين، زهد المؤمن الذي لا يرغب في الدنيا، وما فيها من ملذات وشهوات، ويسعى ويعمل للآخرة دار النعيم والخيرات، ولقد مدح ابن القيسراني نور الدين في زهده فقال:
يغشى الوغى أفرس فرسانها ... وفي التقى أزهد زُهّادها (1)

ويقول أيضاً:
ثنى يده عن الدنيا عفافاً ... ومال بها عن الأموال زهد (2)

ويصوره ابن منير من الصالحين الأبرار الذين يزهدون فيما يتنازع عليه الناس من عرض الدنيا، يقول:
لازلت تقفو الصالحين مسابقاً ... لُهُم وتَطلْعُ خلفك الأبرار
نفس السيادة زهد مثلك في الذي ... فيه تفانت يَعْرُبُ ونزار (3)

تاسعاً: شجاعته:
ورث نور الدين محمود الشجاعة عن والده عماد الدين زنكي الذي يضرب بشجاعته المثل، فقد شارك نور الدين في جميع المعارك التي خاضها والده خلال فترة حكمه (521 - 541هـ) ومن بعد توليه الحكم أمضى معظم أيام حياته على صهوة جواده يشارك جنوده ويتقدم الصفوف ويعرض نفسه للشهادة وقد ورد أفضل وصف لشجاعته على لسان ابن الأثير بقوله: وأما شجاعته وحسن رأيه فقد كانت النهاية إليه فيهما، فإنه كان أصبر الناس في الحرب وأحسنهم مكيدة ورأياً وأجودهم معرفة بأمور الأجناد وأحوالهم وبه كان يضرب المثل في ذلك سمعت جمعاً كثيراً من الناس لا أحصيهم يقولون إنهم لم يروا على ظهر الفرس أحسن منه كأنه خلق منه لا يتحرك ولا يتزلزل، وبلغني أنه في الحرب رابط الجأش، ثابت القدم، صليب الضرب يقدم أصحابه عند الكرة ويحمي منهزمهم عند الفرّة (4)
_________
(1) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين في الأدب العربي ص 64.
(2) المصدر نفسه ص 64.
(3) ديوان ابن منير ص 192نور الدين في الأدب العربي ص 65.
(4) الباهر ص 168 دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 125.
(1/43)

وعندما فأجأ الفرنجة معسكره بالقرب من حصن الأكراد عام 558هـ /1163م ولم يتمكن هو ومن كان معه من الثبات، انسحب باتجاه حمص مسافة اثنتي عشر كيلو متراً وتوقف حتى تجمع عنده من نجا من المعركة، وأرسل في طلب الخيام والسلاح والمؤن من حمص وحلب وأقام معسكره في نفس المكان، فنصحه بعض قادته باختيار موقع أبعد خوفاً من متابعة الفرنجة لهم، فأجابه: إذا كان معي ألف فارس لا أبالي بأعدائي قلوا أم كثروا والله لا أستظل بجدار حتى أخذ بثأر الإسلام وثأري (1). ولم يغادر مكانه إلا عندما تجمعت له القوات الكافية، فتوجه بها نحو حارم حيث وقعت معركة حارم المشهورة وبر نور الدين بقسمه (2). وقد تحدث الشعراء عن صفة الشجاعة، وشبهوا نور الدين بالأسد، بل هو يأسر الأسود ويتغلب عليها، يقول ابن القيسراني:
من باتت الأسد أسرى في سلاسله ... هل يأسر الغلب إلا من له الغلب (3)

ويقول أيضاً:
أنت حيناً تقاس بالأسد ... الورد وحيناً تُعدَّ في الأولياء (4)

وهو عند الأصفهاني يغلب الملوك، ويصيد الأسود، وهو فارس الفرسان ويسلب التيجان من الملوك الآخرين، ويحوز الفخار لشجاعته وبطولته يقول العماد في مدحه:
يا غالب الغلب الملوك وصائد ... الصيّد الليوث وفارس الفرسان
يا سالب التيجان من أربابها ... حزت الفخار على ذوي التيجان (5)

وقال ابن قسيم الحموي:
تبدو الشجاعة من طلاقه وجهه ... كالّرمح دلّ على القساوة لينُهُ
ووراء يقظته أناة مُجرَّب ... لله سطوة بأسه وسُكُونه (6)

وقال ابن منير:
ملأ البلاد مواهباً ومهابة ... حتى استرقت آيه أحرارها (7)
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 125.
(2) الباهر ص 117 - 118 دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 126.
(3) كتاب الروضتين (1/ 154).
(4) المصدر نفسه (1/ 245).
(5) ديوان العماد ص 410 نور الدين في الأدب العربي ص 69.
(6) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين في الأدب العربي ص 70.
(7) ديوان ابن منير ص 217 نور الدين في الأدب العربي ص 70.
(1/44)

وقال أيضاً:
متهللُ والموت في نبراته ... يُرجى ويرهب خوفه وعقابه (1)

عاشراً: مفهومه للتوحيد وتضرعه ودعاؤه:
كان الملك العادل نور الدين محمود الشهيد من عمق فهمه للتوحيد ومعرفته بالله تعالى لا يفعل فعلاً إلا بنية حسنة (2)، وحقق في حياته مفهوم التوحيد الصحيح، وحقق الإيمان بكل معانيه والتزم بشروطه وابتعد عن نواقضه وهذا الموقف العظيم يدل على ما قلنا: قال له قطب الدين النيسابوري - الفقيه الشافعي - مرة: بالله لا تخاطر بنفسك، وبالإسلام والمسلمين فإنك عمادهم (3) - فقد نصحه بعدم الاشتراك بالقتال والمخاطرة بنفسه حتى لا يقتل فلا يبقى من المسلمين أحد إلا أخذه السيف وتؤخذ البلاد (4)، فقال نور الدين: يا قطب الدين اسكت فإن قولك هذا إساءة أدب على الله، ومن محمود حتى يقال له هذا، قبلي من حفظ البلاد، ذلك الله الذي لا إله إلا هو فبكى من كان حاضراً (5): وهذا الذي قاله نورالدين رحمه الله يدخل في صميم مفهوم التوحيد، فالله هو الأول والآخر، والظاهر والباطن وما الناس، ابتداء من أصغر جندي فيهم حتى أكبر قائد إلا أدوات "فاعلة" في يده يحّركها وفق مشيئته وإرادته لتحقيق كلمته في الكون الله عز وجل وكفى (6). هذا التطبيق العملي لمفهوم الإيمان بالله وتحقيق توحيده الذي لو أدركته قياداتنا عبر التاريخ لعرفت كيف تضع هذا التاريخ لصالحنا نحن لا لصالح الخصوم والأعداء (7).
وفي ساحة الحرب، حيث الموت على بعد خطوات وحيث لقاء الله آت وراء كل لحظة .. كان نور الدين يذوب تواضعاً وإشفاقاً وتصفه تقواه العميقة في حضور مؤثر أمام الله حيث تتمزق في أعماق وعيه بقايا الستائر والحجب التي ظل يكافح من أجل تمزيقها لكي يقف نقياً .. فعندما التقت قواته في حارم بالصليبيين الذين كانوا يفوقونهم عدة وعدداً انفرد نور الدين تحت تل حارم وسجد لربه عز وجل ومّرغ وجهه وتضرع وقال: يارب هؤلاء عبيدك وهم أولياؤك، وهؤلاء عبيدك وهم أعداؤك، فانصر أولياءك على أعدائك. وإيشى فضول محمود في الوسط؟ يقول أبو شامة: يشير نور الدين هنا إلى أنك يارب إن نصرت المسلمين فدينك نصرت، فلا تمنعهم النصر بسبب محمود إن كان غير مستحق للنصر. وبلغني أنه قال:
_________
(1) نور الدين في الأدب العربي ص 70.
(2) عيون الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 359).
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 339.
(4) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 128.
(5) الباهر ص 169، الكواكب الدرية ص 30.
(6) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 44.
(7) المصدر نفسه ص 44.
(1/45)

اللهم انصر دينك ولا تنصر محموداً من الكلب محمود .. حتى
ينصر (1)؟ وفي إحدى المعارك سنة ست وخمسين وخمس مائة، قضى الله بانهزام عسكر المسلمين، وبقي الملك العادل مع شرذمة قليلة، وطائفة يسيرة، واقفاً على تلَّ يقال له تل حبيش وقد قرب عسكر الكُفَّار بحيث اختلط رجّالة المسلمين مع رجالة الكُفَّار، فوقف الملك العادل بحذائهم مولَّيا وجهه إلى قبلة الدُّعاء، حاضراً بجميع قلبه مناجياً ربه بسرّه يقول: يا رَبَّ العباد، أنا العبد الضعيف ملَّكتني هذه الولاية وأعطيتني هذه النيَّابة، عمرت بلادك، ونصحت عبادك، وأمرتهم بما أمرتي به ونهيتني عما نهيتني عنه، فرفعت المنكرات من بينهم، وأظهرت شعار دينك في بلادهم، وقد انهزم المسلمون، وأنا لا أقدر على دفع هؤلاء الكفار أعداء دينك ونبيَّك محمد صلى الله عليه وسلم ولا أملك إلا نفسي هذه وقد سلمتها إليهم ذاباً عن دينك وناصراً لنبيك، فاستجاب الله تعالى دعاءه وأوقع في قلوبهم الرُّعب وأرسل عليهم الخذلان فوقفوا في مواضعهم وما جسروا على الإقدام عليه، وظنوا أن الملك العادل عمل عليهم الحيلة، وأن عسكر المسلمين في الكمين، فإن أقدموا عليه تخرج عساكر المسلمين في الكمين فلا ينفلت منهم أحد فوقفوا وما أقدموا عليه (2). ومن خلال المواقف السابقة يبدو نور الدين لا فدائياً فحسب ولكن فقيهاً بقدر الله متبصر بدور الإنسان في حركة التاريخ، عالماً أن إرادة الله إذا شاءت تهيأت لها الأسباب ولن يعجزها شيء ولو مات أو قتل عشرات القادة والمجاهدين، فإن آخر رجل منهم سيحمل المهمة ويواصل الطريق، ومن ثم يستوي - عبر هذه الرؤية - هذا القائد أو ذاك (3).
وكان نور الدين محمود في أكثر الليالي يصلي ويناجي ربه مقبلاً بوجهه عليه، ويؤدّي الصلوات الخمس في أوقاتها بتمام شرائطها وأركانها وركوعها وسجودها (4).وبلغنا عن جماعة من الصوفية الذين يعتمد على أقوالهم ممَّن دخلوا ديار القدس للزيارة حكاية عن الكفار، أنهم يقولون: ابن القسيم، له مع الله سر، فإنه ما يظهر علينا بكثرة جنده وعسكره، وإنما يظفر علينا بالدعاء وصلاة الليل، فإنه يصلي بالليل ويرفع يده إلى الله ويدعو، فالله سبحانه يستجيب دعاءه، ويعطيه سؤله وما يَرُدّ يده خائبة، فيظفر علينا، فهذا كلام الكفار في حقه (5).

إن نور الدين محمود اعتبر الدعاء من أمضى الأسلحة التي تسهم في تحقيق النصر،
_________
(1) كتاب الروضتين نقلاً عن الحروب الصليبية والأسرة الزنكية ص 180.
(2) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 377، 378).
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 44.
(4) عيون الروضتين (1/ 255).
(5) المصدر نفسه (1/ 255).
(1/46)

ومهما أعد المسلمون من أسلحة وعدة وعتاد، فإنهم يظلون عرضة للفشل والهزيمة والإحباط، إذا امتنعوا عن استخدام هذا السلاح، أو أساءوا استخدامه (1)، ولذلك استخدمه بنفسه وطلب من الزهاد والعباد والعلماء والفقراء والفقهاء كذلك وكان مستوعباً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل تنصرون إلا بضعفائكم (2).

فالدعاء لله والتعلق به عند قادة النهوض الربانيين والصادقين من المسلمين: مخ العبادة (3)، لا بل هو سيد العبادات وأقربها وأحبها إلى الله تعالى لقوله صلى الله عليه وسلم: الدعاء هو العبادة (4)، ومفتاح الرحمة ستمطر العباد به مفاتيح رحمة الله تعالى بعد أن تتقطع بهم الأسباب (5).
أيها الأخوة الكرام المهتمون بنهضة أمتهم والتمكين لدين الله تعالى في الأرض، عليكم بالدعاء فإنه كنز حقيقي من جملة الكنوز التي تنطوي عليها الشريعة الإسلامية فالله تعالى يحض عباده على اقتناص هذا الكنز في مثل قوله تعالى " أدعوا ربكم تضرعاً وخفية إنه لا يحب المعتدين" (الأعراف: 55). وفي مثل قوله تعالى: " وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين " (غافر، آية: 60) وغالباً ما تحدث الإجابة عاجلاً أم آجلاً: " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا لي لعلهم يرشدون " (البقرة،
آية: 186).

إن من أسباب نجاح نور الدين محمود في مشروعه النهضوي، استيعابه العميق لفقه الدعاء ومقدرته على استخدامه كسلاح فتاك ضد الأعداء، وحسن تضرعه وانكساره بين يدي المولى عز وجل.

الحادي عشر: محبته للجهاد والشهادة: كان نور الدين محمود الشهيد من محبي عبادة الجهاد في سبيل الله ويجد متعته في جهاد الأعداء والمرابطة في الثغور قال العماد الأصفهاني: حضرت عند نور الدين بدمشق - في شهر صفر - والحديث يجري في طيب دمشق ورقة هوائها وأزهار رياضها وكل منا يمدحها ويطربها، فقال نور الدين: إنما حب الجهاد يسليني عنها فما أرغب فيها (6)، ومرة أخرى
_________
(1) مقومات النصر في ضوء القرآن والسنة (1/ 241).
(2) البخاري في كتاب الجهاد الدواء الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي ص 6.
(3) سنن الترمذي رقم 3368.
(4) صححه الحاكم ووافقه الذهبي، المستدرك (1/ 491).
(5) سنن الترمذي رقم 3368.
(6) البرق ص 126 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 45.
(1/47)

نلتقي به وهو يغادر الموصل بعد عشرين يوماً من دخوله إياها عام 566هـ فيسأله أصحابه: إنك تحب الموصل والمقام بها، ونراك أسرعت العود؟ فيجيب: قد تغير قلبي فيها فإن لم أفارقها ظلمت؛؛ ويمنعني أيضاً أنني ها هنا لا أكون مرابطاً للعدو وملازماً للجهاد (1) وأما حبه للشهادة، فقد قال عنه أبو شامة: كان في الحرب ثابت القدم حسن الرمي، صليب الضرب يقدم أصحابه ويتعرض للشهادة وكان يسأل الله تعالى أن يحشره في بطون السَّباع وحواصل الطير (2)، كانت عقيدة الشهادة تحركه وهذا الإيمان العميق بعقيدة الشهادة في سبيل الله هو الذي دفع أجيالاً من المسلمين إلى ساحات الجهاد طلباً للموت، فأسقطوا الدول، وغيروا الخرائط وسحقوا العروش ومرغوا الأنوف، ولم يموتوا، فكان نور الدين إذا حضر الحرب أخذ قوسين وجعبتين وباشر القتال بنفسه وكان يقول طالما تعرضت للشهادة فلم أرزقها (3).
إن الملك العادل نورالدين محمود الشهيد تربى على كتاب الله وهدي النبي صلى الله عليه وسلم، فقد خص الله الشهيد بالذكر في القرآن الكريم في مواضع مها قال تعالى " وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء " (آل عمران، آية: 140). وفي هذه الآية إشارة واضحة إلى أن الشهادة إنما هي اصطفاء وتكريم من الله عز وجل لبعض عباده الأخيار، وأن الشهادة لا تكون لكل أحد من الناس فالله سبحانه وتعالى يكرم بها من يشاء من خلقه (4) والثانية قوله تعالى: " ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا " (النساء، آية: 69). هذه الآية يبين الله سبحانه وتعالى درجة المصطفين الأخيار من شهدائه أنهم مع النبيين والصديقين ومن تكون له هذه المنزلة إلا من أكرمه الله بالشهادة، ثم تأتي الصورة الناصعة للشهداء يوم القيامة يوم يؤتى بهم مع النبيين ليشهدوا يوم القيامة لمن ذب عن دين الله، وذلك شرف عظيم وموقف عظيم نالوه بالشهادة يقول الله عز وجل في هذه الآية " وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء " (الزمر الآية: 69).
لقد أعد الله للشهداء من الكرامة والنعيم الأبدي ما يجعل كل نفس زكية تتوق إلى
_________
(1) الباهر ص 153 - 154 نور الدين محمود ص 45.
(2) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 35).
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 31.
(4) الأعداد المعنوي والمادي للمعركة في ضوء القرآن والسنة ص 95.
(1/48)

الشهادة وترغب لتفوز بالأجر العظيم (1) قال تعالى " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون. فرحين بما آتاهم الله من فضله وستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألاّ خوف عليهم ولا هم يحزنون " (آل عمران: الآية: 169 - 170). وقال تعالى: " ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أمواتٌ بل أحياء ولكن لا تشعرون " (البقرة، آية: 154).
وورد في السنة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن أرواح الشهداء في جوف طير خضر لها قناديل معلقة بالعرش، تسرح من الجنة حيث شاءت، ثم تأوي إلى تلك القناديل، فاطلع إليهم ربهم أطَّلاعة فقال: هل تشتهون شيئاً؟ قالوا: أي شيء نشتهي ونحن نسرح من الجنة حيث شئنا؛ فعل بهم ذلك ثلاث مرات، فلما رأوا أنهم لن يتركوا من أن يسألوا قالوا: يارب نريد أن تُردَّ أرواحنا في أجسادنا حتى نقتل في سبيلك مرة أخرى فلما رأى أن ليس لهم حاجة تُرِكوا (2). فالشهيد فضله عظيم ومكانته رفيعة، فإذا كان الله - سبحانه وتعالى - فضل المجاهدين على القاعدين فالشهداء أكثر فضلاً وأعظم تشريفاً (3). ولقد قاتل نور الدين الأعداء وجاهد في الله حق جهاده حتى استحق لقب الشهيد (4)، تشريفاً وتكريماً من الأمة لهذا البطل المجاهد الفذ.

الثاني عشر: عبادته: كان الملك العادل نور الدين محمود الشهيد يصلي أكثر الليالي ويناجي ربه مقبلاً بوجهه عليه ويؤدي الصلاة في أوقاتها بتمام شرائطها وأركانها وركوعها وسجودها (5) ويحافظ على الجماعة وكان كثير الابتهال إلى الله عز وجل في أموره كلها (6). وكان من عادة نور الدين أنه ينزل إلى المسجد بغلس، ولا يزال يركع فيه حتى يصلي الصبح (7) وقال ابن الأثير: حدثني صديق لنا بدمشق - كان رضيع الخاتون زوجة نور الدين - فقال: كان نور الدين يصليّ فيطيل الصلاة، وله أوراد في النهار، فإذا جاء الليل وصلى العشاء نام، ثم يستيقظ نصف الليل، ويقوم إلى
_________
(1) المصدر نفسه ص 96.
(2) مسلم، كتاب الإمارة (3/ 1502).
(3) الإعداد المعنوي والمادي للمعركة في ضوء القرآن والسنة ص 97.
(4) نور الدين في الأدب العربي ص 48.
(5) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين الرجل والتجربة ص 46.
(6) البداية والنهاية (16/ 490).
(7) كتاب الروضتين نقلا عن نور الدين محمود ص 46.
(1/49)

الوضوء والصلاة والدعاة إلى بكرة، ثم يظهر للركوب ويشتغل بمهام الدولة (1). وقال ابن كثير: كان نور الدين كثير المطالعة للكتب الدينية، متبعاً للآثار النبوية، محافظاً على الصلوات في الجماعات، كثير التلاوة، صموتا وقوراً (2) كان نور الدين كثير الصيام وله أوراد في الليل والنهار، وكان يقدم إشغال المسلمين عليها ثم يتمم أوراده (3) وعبارة " فكان يقدم أشغال المسلمين عليها ثم يتمم أوراده " هذا هو المنطق الذي علمنا إياه الإسلام والذي يجعل التعبد، الذي هو غاية الخلائق، ممارسة إيجابية تضرب في أعماق الناس فتغيّر نفوسهم، وتمتد إلى حركة التاريخ فتصوغ مسيرته، كان طبيعة تعبد نور الدين يدفعه إلى المسؤولية ويجعله في قلبها وهو أعمق وعياً وأشد خشية وأمضى عزيمة وأقدح ذَكاء (4)،
لقد مارس نور الدين مفهوم العبادة بمفهومها الشامل وأعطت تلك الممارسة ثمارها على مستواه الشخصي والشعبي، وعلى دولته، وتحقيق العبادة من شروط التمكين قال تعالى: " وعد الله الذي ءامنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلق الذين من قبلهم وليمُكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون وأقيمون الصلاة واءتوا الزكاة وأطيعو الرسول لعلكم ترحمون " (النور: 55 - 56). فقد أشارت الآيات الكريمة إلى شروط التمكين وهي: الإيمان بكل معانيه وبكافة أركانه، وممارسة العمل الصالح بكل أنواعه والحرص على كل أنواع الخير وصنوف البر، وتحقيق العبودية الشاملة ومحاربة الشرك بكافة أشكاله وأنواعه وخفاياه، وأما لوازم استمرار التمكين فهي: إقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم (5).

الثالث عشر: إنفاقه وكرمه: اشتهر نور الدين بالإنفاق الواسع والكرم العظيم وكانت له أوقاف عظيمة قال العماد: وكلف نور الدين .. بإفادة الألطاف والزيادة في الأوقاف وتكثير الصدقات وتوفير النفقات وكسوة النسوة الأيامى .. وإغناء فقراء الرعية وإنجادها بعد إعدامها، وصون الأيتام والأرامل ببذله، وعون الضعفاء وتقوية المقّوين بعدله، وعمارة المساجد المهجورة، وتعفية
_________
(1) الباهر ص 164، نور الدين محمود ص 46.
(2) الكواكب ص 54 نور الدين محمود ص 46.
(3) الكواكب ص 54 نور الدين محمود ص 54.
(4) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 46، 47 ..
(5) فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم ص 161.
(1/50)

آثار الآثام، وإسقاط كل ما يدخل في شبهة الحرام فما أبقى الجزية والخراج وما تحصل من قسم الغلاّت على قويم المنهاج قال: وأمر أن يكتب مناشير لجميع أهل البلاد فكتب أكثر من ألف منشور، وحسبنا ما تصدق به على الفقراء في تلك الأشهر، فزاد على ثلاثين ألف دينار، وكانت عادته في الصدقة أنّه يحضر جماعة من أماثل البلد في كل محله، ويسألهم عمن يعرفون في جوارهم من أهل الحاجة ثم يصرف إليهم صدقاتهم وكان يرسم نفقته الخاص في كل شهر من جزية أهل الذمة مبلغ ألفي قرطيس يصرفه في كسوته ونفقته وحوائجه المهمّة حتى أجرة خياطه وجامكية طباخه ويتفضل منه ما كان يتصدق به في آخر الشهر، وأما ما كان يُهدى إليه من هدايا الملوك وغيرهم، فإنه كان لا يتصرف في شيء منه لا قليل ولا كثير، بل إذا اجتمع يخرجه إلى مجلس القاضي ويحصّل ثمنه، ويصرفه في عمارة المساجد المهجورة، وتقدم بإحصاء ما في محال دمشق من ذلك، فأناف على مائة مسجد، فأمر بعمارة ذلك كّله، وعين له وقوفاً (1). قال: ولو اشتغلت بذكر وقوفه وصدقاته في كّل بلد لطال الكتاب، ولم أبلغ إلى أمره، ومشاهدة أبنيته الدّالة على خلوص نيَّته تغني عن خيرها بالعيان، ويكفي أسوار البلدان فضلاً عن الربط والمدارس على اختلاف المذاهب واختلاف المواهب وفي شرح طوله طول وعمله لله مبرور مقبول (2).
وأدرّ على الضعفاء والأيتام والصدقات حتى وقف وقوفاً على المرضى والمجانين وأقام لهم الأطباء والمعالجين، وكذلك على جماعة من العلماء ومعلمّي الخط والقرآن وعلى ساكني الحرمين، ومجاوري المسجدين، وجهز عسكراً يحفظ المدينة، وأقطع أمير مكة، ورفع عن الحجاج ما كان يؤخذ منهم من المكس، وأقطع أمراء العرب لئلا يتعرضوا للحجاج، وأمر بإكمال سور مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم واستخراج العين التي بأحُدُ، وكانت قد دفنتها كثرة السيول، وعمّر الربط والخانقاهات، والبيمارستانات، وبنى الجسور في الطرق والخانات ونصب جماعة من المعلمين لتعليم يتامى المسلمين وأجرى الأرزاق على معلميهم وعليهم، بقدر كفايتهم وكذلك صنع لما ملك سنجار، وحّران والرقة، ومنبج وشيزر وحماة وحمص وبعلبك وصرخد وتدمر، فما من بلد منها إلاّ وله فيه حسن أثر، وحصل الكثير من كتب العلوم ووقفها على طلاّبها (3).

وقد مدح الشعراء نور الدين على كرمه وجوده فقد قال ابن منير:
يأيها الملك المنادي جوده ... في سائر الآفاق: هل من معسر
_________
(1) عيون الروضتين (1/ 346).
(2) المصدر نفسه (1/ 346).
(3) المصدر نفسه (1/ 351).
(1/51)

ولأنت أكرم من أناس نوَّهوا ... باسم ابن أوس واستخصّوا البحتري
ذلَّت لدولتك الرقاب ولا تزل ... إن تغز تغنم أو تقاتل تظفر (1)

كان نور الدين كما يصفه كثير من المؤرخين -: قليل الابتهاج بالشعر (2) لا عن نفور من الشعر ذاته وعدم توافق مع معطياته الوجدانية التي تهز العقول والقلوب، وإنما على نفور من الشعراء أنفسهم ومن مزايداتهم المعروفة على حساب الحق، وتملقهم الزائف للسلطة على حساب العدل (3).
إن نور الدين هنا يذكرنا بعمر بن عبد العزيز لا في كراهيته للتجربة الشعرية ولكن بتوجسّه من ملق الشعراء وضعفهم ومزايداتهم، ومن ثم فإن نور الدين كسلفه - لم يكن يشرع الأبواب في وجوههم بل لم يكن يعطيهم، وقد سئل يحي بن محمد الوهراني في بغداد عن نور الدين فأجاب في إحدى مقاماته: وهو سهم للدولة سديد وركن للخلافة شديد، وأمير زاهد مجاهد، غير أنه عرف بالمرعى الوبيل لابن السبيل، وبالمحل الجديب للشاعر الأديب، فليس لشاعر عنده من نعمة تجزى (4). وعبارة غير أنه ترد بعد عبارات المديح تلك توحي بأن موقفه هذا لم يكن مرضياً عنه من الجميع فهناك دائماً من يريد أن (يأخذ) على حساب أي شيء في عصر كانت آذان هؤلاء قد اعتادت عبارة " أعطوه ألف دينا " أو عبارة سل ما شئت. ومن بين هؤلاء الشعراء أسامة بن منقذ الذي يمدحه ببيتين من الشعر يتضمان غمزاً مستوراً لموقف نور الدين من عطاء الشعراء:
سلطاننا زاهد والناس قد زهدت ... له فكل على الخيرات منكمش
أيامه مثل شهر الصوم طاهرة ... من المعاصي وفيها الجوع والعطش
لكن أبا شامة، المؤرخ الدمشقي، يتصدى بنفسه للردّ على الرجلين: صاحب المقامة وصاحب القصيدة، ولفضح الإزدواجية التي يعانيها كثير من الشعراء، ولبيان حقيقة الموقف العظيم فيقول: ما كان - نور الدين - يبذل أموال المسلمين إلاّ في الجهاد وما يعود نفعه على العباد. وكان كما قيل في حق عبد الله بن محيريز - وهو من سادات التابعين في الشام - أنه كان جواداً حيث يحب الله، وبخيلاً حيث تحبّون وأما شعر ابن منقذ فلا اعتبار
_________
(1) شعر الجهاد الشامي في مواجهة الصليبيين ص 170.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 135.
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 136.
(4) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 137.
(1/52)

به فهو القائل في مدح نور الدين:
في كل عام للبرية ليلة ... فيها تَشُبُّ النارُ بالإيقاد
لكن لنور الدين من دون الورى ... ناران: نار قرى ونار جهاد
أبداً يصَّرفُها نداه وبأسه ... فالعام أجمع ليلة الميلاد

مَلِك له في كل جيد منةٌ ... أبهى من الأطواق في الأجياد
أعلى الملوكِ يداً وأمنعهم حميً ... وأمدهم كفاً ببذل تلاد
يعطي الجزيل من النوال تبرُّعا ... من غير مسألة ولا ميعاد
لا زال في سعد وملك دائم ... ما دامت الدنيا بغير نفاذ (1)

وعندما أسر الفرنج أخا أسامة بن منقذ نجم الدولة محمد طلب من ابن عمه ناصر الدين محمد بن سلطان صاحب شيزر الإعانة في فكاكه فلم يفعل قال أسامة: وادّخر الله سبحانه أجر خلاصه وحسن ذكره للملك العادل نور الدين رحمه الله تعالى، فوهبه فارساً من مقدَّمي الدَّاوية يقال له المشطوب، قد بذل الإفرنج فيه عشرة آلاف دينار، فاستخلص به أخاه من الأسر (2). والملاحظ أن نور الدين قد مدح من قبل شعراء عصره الكبار كابن القيسراني وابن منير والعماد الأصفهاني وغيرهم ويبدو أن مدح الشعراء لنور الدين لم يكن بدافع التكسب أو توخى التزلف (3). يقول الدكتور محمود إبراهيم في حديثه عن علاقة ابن القسيراني بنور الدين ومدحه له: ومما يلفت النظر في تمجيد ابن القسيراني لنور الدين، أن الشعر الذي نظم في هذا التمجيد قد خلا من الاستماحة التي لم تخل منها قصائد أخرى لابن القيسراني قيلت في أشخاص آخرين في مناسبات قديمة. ولعل هذا مما يعضِّد الاعتقاد بأن شعر ابن القيسراني في نور الدين يمثّل إعجاباً صادقاً بالبطل الإسلامي وأن هذا الشعر لا يترجم عن مشاعر ابن القيسراني وحده، بل عن مشاعر الجماعة الإسلامية كذلك (4).
وكان نور الدين يحب الشعر ويعجب به، لأنه كان يدرك أثر الشعر في إثارة الشعور وتحريكه ولاسيما شعر الجهاد ووصف المعارك. أما كونه لا يبتهج بالمدح فهذا تواضع منه، لأنه لا يحب مبالغات الشعراء، ومزايداتهم بالمدح، ولأنه كان مقتدياً بالسلف الصالح كالخلفاء الراشدين، فلا يأخذه بهرج القول (5). فنور الدين لم يكن في حالة خصام مع
_________
(1) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين زنكي في الأدب العربي ص 197.
(2) كتاب أخبار الدولتين (1/ 358).
(3) نور الدين في الأدب العربي ص 195.
(4) صدى الغزو الصليبي ص 159 - 160.
(5) نور الدين في الأدب العربي ص 197.
(1/53)

الشعر، بل كان يحب الشعر الملتزم فقد طلب من العماد الأصفهاني أن يعمل مثنويات شعرية في معنى الجهاد على لسانه فقال:
للغزو نشاطي، وإليه طربي ... مالي في العيش غيره من أرب
بالجد وبالجهاد نجح الطلب ... والراحة مستودعة في التعب

لا راحة في العيش سوى أن أغزو ... سيفي طرباً إلى العلى يهتز

في ذل ذوي الكفر يكون العزّ ... والقدرة في غير جهاد عجز (1)

ويقول الأصفهاني في موضع آخر: كنت راكباً مع نور الدين في أعقاب إحدى جولاته الظافرة ضد الصليبيين عند طبرية فسألني: كيف تصف ما جرى؟ فمدحته بقصيدة مطلعها:
عقدت بنصرك راية الإيمان ... وبدت لعصرك آية الإحسان (2)
ولكن ما هو أكثر دلالة من هذا كله أن يشهد عصر نور الدين تألق عدد من كبار الشعراء، كان يقف في قمتهم ابن القيسراني والعماد الأصفهاني وابن منير، وابن الدهان الموصلي، أولئك الذين وجدوا في دولة نور الدين الأرضية الصالحة لازدهار الشعر الذي طرق أبواباً واسعة، وخطا إلى آفاق بعيدة المدى ما كان لهم أن يرحلوا إليها بقصائدهم المبدعة لولا أن لقوا من نور الدين إعجاباً وتوافقاً وانسجاماً (3) وأما ما تضمنه قول الوهراني، وقول ابن منقذ من إثارة إلى بخل نور الدين أو حرصه على المال، فهذا أمر مستبعد وفيه كثير من المبالغة، ولو كان نور الدين، كما يقولان لما ازدحم الشعراء على بابه يمدحونه ويسجلون انتصاراته، ولما أجمع أغلب شعراء عصره على مدحه بالكرم والجود، حتى أسامة بن منقذ نفسه، ولما اختصَّ بمدحه بعض الشعراء ولا زموه فترات طويلة (4).

ومما له علاقة بالكرم والإنفاق في سيرة نور الدين: حضر صبي وبكى عند نورالدين، وذكر أن أباه محبوس على أجرة حُجرة من حجر الوقف - يعني وقف الجامع - فسأل عن حاله؟ فقالوا: هذا الصبي ابن الشيخ أبي سعد الصوفي وهو رجل زاهد قاعد في حجرة للوقف، وليس له قدرة على الأجرة وقد حبسه وكيل الوقف، لأنه اجتمع عليه أجرة سنة، فسأل: كم أجرة السنة؟ قالوا: مائة وخمسون قرطاساً، وذكروا سيرته وطريقته وفقره فرقّ له وأنعم عليه وقال: نحن نعطيه كل سنة هذا القدر ليصرفه إلى
_________
(1) نور الدين الرجل والتجربة ص 138.
(2) نور الدين الرجل والتجربة ص 138.
(3) كتاب الروضتين نقلا عن نور الدين محمود ص 139.
(4) نور الدين محمود في الأدب العربي ص 198.
(1/54)

الأجرة ويقعد فيها، وتقدم بذلك بإخراجه من الحبس فوصل إلى قلب كل واحد من الحاضرين الفرح حتى كأنّ الإنعام كان في حقه (1).
هذه هي أهم صفات نور الدين محمود الشهيد رحمه الله قال فيه ابن عساكر: .. ومع ما ذكرت من هذه المناقب كلها وشرحت من دقها وجلّها فهو حسن الخط بالبنان متأت لمعرفة العلوم بالفهم والبنيان، حريض على تحصيل كتب الصحاح والسنن مقتني لها بأوفر الأعواض والثمن، كثير المطالعة للعلوم الدينينة، متتبع للآثار النبوية، مواظب على الصلوات في الجماعات، مراع لآدابها في الأوقات، مؤدياً فروضها ومسنوناتها، معظم لقدرها في جميع حالاتها، عاكف على تلاوة القرآن على مّر الأيام، حريص على فعل الخير من الصدقة والصيام، كثير الدعاء والتسبيح، راغب في صلاة التراويح، عفيف البطن والفرج، مقتصد في الإنفاق والخرج متحّر في المطاعم والمشارب والملابس، متبّرئ من التمادي، والتباهي والتنافس، عريٌ عن التجبر والتكبّر، بريئ من التنجيم والتطيَّر، مع ما جمع الله له من العقل المتين، والرأي الثاقب الرصين، والاقتداء بسيرة السلف الماضين، والتشبه بالعلماء والصالحين، والاقتفاء بسيرة من سلف منهم في حسن سمتهم، والاتباع لهم في حفظ حالهم ووقتهم حتى روى حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم وأسمعه وكان قد استجيز له ممن سمعه وجمعه حرصاً منه على الخير في نشر السنة بالأداء والتحدث، ورجاء أن يكون ممن حفظ على الأمة أربعين حديثاً كما جاء في الحديث، فمن رآه شاهد من جلال السلطنة وهيبة الملك ما يبهره، فإذا فاوضه رأى من ألطافه وتواضعه ما حيرّه، ولقد حكي لي عنه من صحبه في حضره وسفر أنه لم تُسمع منه كلمة فحشى في رضاه ولا ضجره وإن أشهى ما إليه كلمة حق يسمعها أو إرشاد إلى سنة يتبعها، يحب الصالحين ويؤاخيهم، ويزور مساكنهم لحسن ظنه بهم، فإذا احتلم مماليكه أعتقهم، وزوج ذكرانهم بإناثهم ورزقهم، ومتى تكررت الشكاية إليه من أحد ولاته أمر بالكف عن أذى من تكلم بشكاته فمن لم يرجع منهم إلى العدل، قابله بإسقاط المرتبة والعزل، فلما جمع الله له من شريف الخصال، تيسر له ما
يقصده من جميع الأعمال، وسهل على يديه فتح الحصون والقلاع، ومكّن له في البلدان والبقاع حتى ملك حصن شيزر، وقلعة دوسر، وهما من أحصن المعاقل والحصون واحتوى على ما فيهما من الذخر المصون من غير سفك محجمه من دم في طلبهما ولا قتل أحد من المسلمين بسببهما، وأكثر ما أخذه من البلدان، بتسليمه من أهله بالأمان، ووفي لهم بالعهود والإيمان فأوصلهم إلى مأمنهم من المكان. وإذا استشهد أحد من أجناده حفظه في أهله وأولاده، وأجرى عليهم
_________
(1) عيون الروضتين (1/ 357).
(1/55)

الجرايات، وولى من كان أهلاً منهم للولايات، وكلما فتح الله عليه فتحاً وزاده ولاية أسقط عن رعيته قسطا وزادهم رعاية، حتى ارتفعت عنهم الظلامات والمكوس، واتضعت في جميع ولايته الغرامات والنحوس ودرّت على رعاياه الأرزاق ونفقت عندهم الأسواق، وحصل بينهم بيمنه الاتفاق، وزال ببركته العناد والشقاق .. إلى أن قال: فالله يحقن به الدماء ويسكن به الدهماء ويديم له النعماء ويبلغ مجده السماء ويرجى الصالحات على يديه، ويجعل منه واقية عليه، فقد ألقى أزمتنا إليه وأحصى علم حاجتنا إليه، ومناقبه خطيرة، وممادحه كثيرة، ذكرت منها غيضاً من فيض، وقليلاً من كثير، وقد مدحه جماعة من الشعراء فأكثروا، ولم يبلغوا وصف آلائه بل قصروا وهو قليل الابتهاج بالشعر، زيادة في تواضعه لعلو القدرة، فالله يديم على الرعية ظله وينشر فيهم رأفته وعدله، ويبلغه في دينه ودنياه مأموله، ويختم بالسعادة والتوفيق أعماله فهو بالإجابة جدير على ما يشاء قدير (1).
إن ماذكرته من صفات للملك العادل نور الدين ثمرات زكية لإيمانه العميق على تحقيق ما عجز عنه غيره ممن كانت بلادهم وثرواتهم تزيد أضعافاً على ما كان عليه، فقد امتلأت نفسه بمبادئ الإسلام على نحو لا نكاد نجد له شبيهاً إلا عند الأوائل من أعلام صدر الإسلام وهذا الإيمان هو الذي حّوله من أمير إلى مجاهد ومن حاكم سياسي إلى زاهد، وهو الذي أعانه على مواجهة مشكلات عصره السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتغلب عليها رغم قلة الموارد ولم يعرف عنه تعصباً وكانت نفسه سمحة اكتسبها من طبيعة الإسلام السمحة، إنه حارب الصليبيين على أنهم أجانب مغتصبين، لا على أنهم نصارى ومن هنا فإنه لم يمس النصارى الوطنيين بسوء وكان لهم عنده حق الرعاية الكاملة، فلم يهدم في حياته كنيسة، ولا آذى قساً أو راهباً على عكس الصليبيين الذين إذا دخلوا قرية قتلوا أهلها المسلمين جميعاً. وقد أكسبه إيمانه هذا احترام خصومه من الصليبيين فكانوا على عدواتهم له يحترمونه ويعترفون له بالامتياز عليهم، حتى أن المؤرخ وليم الصوري، الذي أفاض في كتاباته بالحقد على الإسلام والمسلمين، لم يستطع إلا أن يعترف بفضله وعدله وصدق إيمانه (2).
_________
(1) تاريخ دمشق الكبير (60/ 122، 123).
(2) تاريخ الأعمال المنجزة فيما وراء البحار (2/ 742).
(1/56)

المبحث الثالث: أهم معالم التجديد والإصلاح دولة نور الدين:
اتخذ نور الدين محمود من سيرة عمر بن عبد العزيز نموذجاً يقتدى به في دولته، فقد كتب الشيخ العلامه أبو حفص معين الدين عمر بن محمود بن خضر الإربلي سيرة عمر بن عبد العزيز لكي يستفيد نور الدين منها في إدارة دولته ولقد آتت معالم الإصلاح والتجديد الراشدي في عهد عمر بن عبد العزيز ثمارها في الدولة الزنكية، فقد أقتنع نور الدين بأهمية التجارب الإصلاحية في تقوية وأثراء المشروع النهضوي وتمكينه في إيجاد وصياغة الرؤية اللازمة في نهوض الأمة وتسلمها القيادة فللتجارب التاريخية دور كبير في تطوير الدول وتجديد معاني الإيمان في الأمة ولذلك حرص على معرفة هذه السير المباركة لكي يقتدي برجالها قال أبو حفص معين الدين الإربلي في مقدمة كتابه عن عمر بن عبد العزيز وتقديمه ذلك الكتاب لنور الدين .. علماً منه الاقتداء عن سلف الفضلاء العقلاء يكمل الأجر ويبقى الذكر واتباع سنن المهديين الراشدين يصلح السريره ويحسن السيرة وأن الله سبحانه وتعالى أمر نبيه صلى الله عليه وسلم بالاقتداء بسلفه من الأنبياء فقال عز من قائل " أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتدة " (الأنعام: 90) وقال تعالى: " وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك " (هود: 120) فلذلك اشتد حرصه - أدم الله سعادته - على جمع السير الصالحة والآثار الواضحة فحينذ رأيت حقاً على بذل الوسع في مساعدته واستنقاذ القوة في معاضدته بحكم صدق الولاء وأكيد الإخاء، فصرفت وجه همتي إلى جمع سيرة السعيد الرشيد عمر بن عبد العزيز - رضي الله
عنه - والتجأت إلى الله الكريم جل اسمه أن يحسن معونتي ويُيسَّر ما صرفت إليه عزيمتي، فحين شرح الله صدري لذلك، ولاحت أمارات المعونة، بادرت إلى جمع هذه السيرة برسم خزانته المعمورة، معاونة على البر والتقوى (1) لقد قدم هذا الشيخ الجليل منهاجاً علمياً عملياً لنور الدين زنكي من خلال سيرة عمر بن عبد العزيز، فبنى دولة العقيدة، وحكم الشريعة وقمع البدع، وأقام العدل، ورفع الضرائب والمكوس عن الأمة، وعمل على إحياء السنة، وعمق هوية الأمة، وفجر روح الجهاد فيها ونشر العلم، وساهم في تحقيق الأزدهار والرخاء وكان نسيج وحده في زهده وورعه وعبادته وصدقه وأهتم بالإدارة والاقتصاد والقوات المسلحة، والمدارس العلمية والمؤسسات الاجتماعية وكان شديد التقيد بأحكام الشريعة الغراء يقول
_________
(1) الكتاب الجامع لسيرة عمر بن عبد العزيز (1/ 2) الخليفة الراشد والمصلح الكبير عمر بن عبد العزيز ص 356.
(1/57)

شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي الدمشقي المعروف بأبي شامة عن نور الدين زنكي: ..
فأطربني ما رأيت من آثاره، وسمعت من أخباره، مع تأخر زمانه وتغير خِلاَّنه، ثم وقفت بعد ذلك في غير هذا الكتاب على سيرة سّيَّد الملوك بعده، الملك الناصر صلاح الدين، فوجدتهما في المتأخرين كالعُمرين - رضي الله عنهما - في العدل والجهاد واجتهدا في اعزاز دين الله أي اجتهاد وهما ملِكا بلدتنا وسُلطانا خُطَّتنا خصَّنا الله تعالى بهما، فوجب علينا القيام بذكر فضلهما، فعزمت على إفرد ذكر دولتيهما بتصنيف يتضمن التقريظ لهما والتعريف، فلعلهَّ يقف عليه من الملوك من يسلك في ولايته ذلك السلوك، فلا أبعد أنهما حجة من الله على الملوك المتأخرين وذكرى منه سبحانه فإن الذكرى تنفع المؤمنين فإنهم قد يستبعدون طريقة الخلفاء الراشدين، ومن حذا حذوهم من الأئمة السابقين، ويقولون نحن في الزمن الأخير وما لأولئك من نظير، فكان فيما قدر الله سبحانه من سيرة هذين الملكين إلزام الحجُةَّ عليهم بمن هو في عصرهم من بعض ملوك دهرهم، فِلن يعجز عن التشبه بهما أحد، إن وفق الله تعالى الكريم (1) وسددَّ .. هذان حجة على المتأخرين من الملوك والسلاطين فلله درهما من ملكين تعاقباً على حسن السيرة وجميل السريرة وهما حنفي وشافعي شفى الله بهما كل عِيّ، وظهرت من خالقهما العناية .... والفضل للمتقَّدم، فكأن زيادة مدة نور الدين كالتنبيه على زيادة فضله، والإرشاد إلى عظيم محلهَّ، فإنه أصل ذلك الخير كله مهد الأمور بعد له وجهاده وهيبته في جميع بلاده، مع شدة الفتق واتساع الخرق، وفتح من البلاد، ما استعين به على مداومة الجهاد فهان على من بعده على الحقيقة، سلوك تلك الطريقة (2) ... فما أحقهما بقول
الشاعر:
وألبس الله هاتيك العِظامَ وإن ... بَليِن تحت الثرى عفواً وغفرانا
سقى ثرى أُودِعُوه رحمةً ملأتْ ... مثوى قبورهم روحاً وريحاناً (3)
وإليك أخى أخري أهم معالم التجديد والإصلاح التي قام بها نور الدين محمود الشهيد في دولته

أولاً: الحرص على تطبيق الشريعة:
لم تكن مقاليد الحكم في دولة نور الدين أداة لخدمة أهداف الطبقة الحاكمة، كما هو الحال في كثير من الدول والحكومات، ولا لتحقيق وحماية مصالح حفنة من البيروقراطيين،
_________
(1) كتاب الروضتين نقلا عن نور الدين محمود 19.
(2) المصدر نفسه (1/ 27).
(3) المصدر نفسه (1/ 28).
(1/58)

كما أنها لم تكن مجرد ذريعة عملية " براغماتية" لتسيير الشؤون المادية المنفعية الصرفة للدولة فحسب، بل إن هنالك أهدافاً أكبر بكثير، وقيماً ومباديء أبعد مدى، كان على أجهزة الدولة أن تسعى إلى تحقيقها في واقع الحياة، وأن تبذل ما تمتلكه من قدرات وخبرات للسير بالأمة قدما صوب آفاقها الرحبة الشاملة إن تنفيذ شريعة الإسلام وقيمه ومبادئه في واقع الحياة، وبعث المجتمع الإسلامي كان هو الهدف المركزي لدولة نور الدين محمود فهي إذن دولة ملتزمة وليست صاحبة أغراض منفعية وكسب واحتراف وقد أكد نور الدين على هذه الحقيقة في أكثر من مناسبة وحشد لها الكثير من الأقوال والتأكيدات والتصريحات ودعا بحماس منقطع النظير إلى تحقيقها، وسعى - فعلاً - إلى أن تنتقل هذه الدعوة - رغم المصاعب والعقبات - من ميدان الفكر إلى ميدان التطبيق (1) قال: ونحن نحفظ الطرق من لصّ وقاطع طريق، والأذى الحاصل منها قريب، أفلا نحفظ الدين ونمنع عنه ما يناقضه، وهو الأصل (2). وقال: نحن شحن (3) للشريعة نمضي أوامرها (4)، وقال مخاصباً أحد ولاته: انظر في العوادي وما يجري فيها من الدعاوي، وميز بين المحاسن، والمساوئ، وأحمل الأمور فيها على الشريعة (5).
وقال متحدثاً إلى اثنين من كبار موظفيه: والله إني أفكر في وال وليته أمور المسلمين فلم يعدل فيهم أو فيمن يظلم المسلمين من أصحابي وأعواني وأخاف المطالبة بذلك (أمام الله). فالله عليكم، وإلا فخبزي عليكم حرام، ولا تريان قصة مظلوم لا ترفع إلى، أو تعلمان مظلمة إلا وأعلماني بها وارفعاها إلي (6) وقال فيما يلخص موقفه الملتزم بعبارة تثير الإعجاب: إني جئت هاهنا امتثالاً لأمر الشرع (7) وثمة شهادات المؤرخين تؤكد جميعاً هذا الحرص على الالتزام وعلى جعل الدولة أدة لتحقيق كلمة الله في الأرض (8) يقول ابن الأثير: كان نور الدين يعظم الشريعة المطهرة ويقف عند أحكامها (9). ويقول في مكان آخر: وعلى الحقيقة فهو الذي جدد للملوك اتباع سنة العدل والإنصاف، وترك المحرمات من المأكل والمشرب والملبس وغير ذلك، فإنهم كانوا قبله كالجاهلية، همة أحدهم بطنه وفرجه لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً، حتى جاء الله بدولته فوقف مع أوامر الشرع
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 86.
(2) الباهر ص 173 - 174.
(3) شحن: أي الشرطة: أو القوة المشرفة على تنفيذ الشريعة.
(4) الباهر ص 166 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 86.
(5) البرق ص 146 - 147.
(6) الكواكب ص 25 نقلاً عن نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 86.
(7) كتاب الروضتين (1/ 36 - 37).
(8) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 86.
(9) الباهر ص 166 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 86.
(1/59)

ونواهيه وألزم بذلك أتباعه وذويه، فاقتدى به غيره منهم، واستحيوا أن يظهر عنهم ما كانوا يفعلونه (1)، ويقول أبو شامة: سمعت أبا شداد يقول: أما فكره ففي إظهار شعار الناس وتأسيس قاعدة الدين (2)، ويقول في مكان آخر: كان أشهى ما إليه كلمة حق يسمعها، أو إرشاد إلى سنة يتبعها (3). ويقول ابن كثير: كان يقوم في أحكامه بالمعدلة الحسنة واتباع الشرع المطهر ... وأظهر ببلاده السنة وأمات البدعة (4)،
ويقول ابن قاضي شهبة: كان نور الدين - لما صارت له الموصل - قد أمر كمشتكين شحنتها ألا يعمل شيئاً إلا بالشرع إذا أمره القاضي، , وألا يعمل القاضي والنواب كلهم شيئاً إلا بعد مراجعة الشيخ عمر الملاء - أحد شيوخ الموصل الصالحين - وعندما حضر والي الموصل وبعض القادة والأمراء فيها إلى الشيخ عمر لكي يكتب إلى نور الدين كتاباً يطلب منه أن يسمح بتشديد العقوبة على بعض المخالفات بسبب كثرة مرتكبيها وعدم ارتداعهم: وكانت أوامر نور الدين أن تكون العقوبات مطابقة لما ورد بأحكام الشريعة بدون زيادة ونقصان ولم يجرؤ الوالي على الكتابة لنور الدين بهذا الموضوع خشية التأنيب وأعتقد أن الشيخ عمر بما له من دالة على نور الدين ربما نجح بالمطلوب، فكتب الشيخ عمر كتاباً إلى نور الدين يقول فيه: إن الزعار وقطاع الطرق والمفسدين قد كثروا ويحتاج إلى نوع سياسة، ومثل هذا لا يجيء إلا بقتل وصلب وضرب، وإذا أخذ مال إنسان في البرية من يجئ ليشهد له (5) فأجاب نور الدين على ظهر رسالة الشيخ بقوله: إن الله تعالى خلق الخلق وهو أعلم بمصلحتهم، وإن مصلحتهم تحصل فيما شرعه على وجه الكمال، ولو علم أن على الشريعة زيادة في المصلحة لشرعه لنا، فما لنا من حاجة على زيادة ما شرعه الله تعالى، فمن زاد فقد زعم أن الشريعة ناقصة، فهو يكملها بزيادته وهذا من الجرأة على الله وعلى شرعه، والعقول المظلمة لا تهتدي، فالله سبحانه يهدينا وإياك إلى الكتاب وإلى الصراط المستقيم (6)، فلما وصل الجواب إلى الشيخ عمر جمع الناس وقرأ عليهم كتابه وجواب نور الدين عليه قائلاً: انظروا في كتاب الزاهد إلى الملك وكتاب الملك إلى الزاهد (7).
وكان نور الدين معتنياً بحفظ أصول الديانات، ولا يمكن أحداً من إظهار ما يخالف
_________
(1) الباهر ص 165 - 166.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 87.
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود الرجل والتجرب ص 87.
(4) البداية والنهاية نقلاً عن نور الدين محمود ص 87 ..
(5) عيون الروضتين (1/ 276).
(6) المصدر نفسه (1/ 276).
(7) المصدر نفسه (1/ 276).
(1/60)

الحق، ومتى أقدم على ذلك أدبه بما يناسب بدعته (1) وكان لا يقدم على إجراء ما عام أو شخصي، إلا بعد أن يستفتي الفقهاء الذين كانوا أشبه بمجلس شيوخ تشريعي أو هيئة استشارية تستلهم في قراراتها النهائية مؤشرات الشريعة الغراء بحيث لا يقدم أحد في الدولة على عمل أو إجراء إلا ويجيء ذلك العمل منسجماً مع فكر الدولة وعقيدتها وشريعتها (2). ولم يدع نور الدين منكراً يسود جانباً من جوانب الحياة الاجتماعية إلا عمل على إزالته وحث موظفيه على التنفيذ الفوري لأوامره بهذا الصدد .. إنه لم يشأ أن يقاتل العدو في الخارج وفي الداخل يعشش الخراب والتفكك والعفن فيدمر الإنسان المسلم، ويفتت العلاقات الاجتماعية، ويستترف القدرات الجهادية الخلاقة للأمة المسلمة، والتي بدونها، كانت تنتهي دائماً إلى مواقع الفرار والذلة والهزيمة. لقد قالها يوماً أحد كبار الشيوخ - برهان الدين البلخي - وجهاً لوجه أمام نور الدين: أتريدون أن تنصروا وفي عسكركم الخمور والطبول والزمور؟ فلا والله (3)، وما كان نور الدين بحاجة إلى من يقول له هذا ولكنها الذكرى التي تهز الفؤاد وتقود إلى مزيد من الإنجاز الذي يبني الجبهة الداخلية النظيفة، المتينة القديرة على مواصلة المهمة القتالية التي قادها نور الدين .. لقد أصدر أوامره إلى كافة موظفيه بالعمل على منع ارتكاب الفواحش وشرب الخمور، أو بيعها في جميع بلاده، أو إدخالها إلى بلد ما، وإسقاط كل ما يدخل تحت شبه الحرام وتصفية آثار الآثام، وإرقة الخمور، وإزالة كل ما ينّد الظلام، وكان ينزل عقابه السريع العادل بكل من خالف عن أمره وكل الناس عنده فيه سواء (4).
لقد بلغ من التزام نور الدين بكتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام حداً في غاية الروعة والجمال وشدة المحبة لرسول الإسلام، فقد حكى الشيخ أبو البركات أنه حضر مع عمه الحافظ أبي القاسم مجلس نور الدين لسماع شيء من الحديث، فمّر أثناء الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج متقلداً سيفاً، فاستفاد نور الدين أمراً لم يكن يعرفه وقال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتقلد السيف؛ يشير إلى التعجب من عادة الجند إذ هم على خلاف ذلك لأنهم يربطونه بأوساطهم فلما كان من الغد مر، وأنا تحت القلعة والناس مجتمعون ينتظرون ركوب السلطان، فوقفنا ننظر إليه، فخرج من القلعة وهو متقلد السيف وجميع عسكره كذلك (5). رحم الله الملك العادل نور الدين الذي لم يفرط في الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم بمثل هذه الحالة، بل لما
_________
(1) الكواكب ص 25، 32 - 33 نور الدين محمود ص 87.
(2) مرآة الزمان (8/ 247) نور الدين محمود ص 87.
(3) زبدة حلب (2/ 215) نور الدين محمود ص 88.
(4) نور الدين محمود الرجل التجربة ص 88.
(5) عيون الروضتين (1/ 384، 385).
(1/61)

بلغته رجع بنفسه ورد جنده عن عوائدهم اتباعاً لما بلغه عن نبيه صلى الله عليه وسلم، فما الظن بغير ذلك من السنن (1). وما أحسن ما قال فيه محمد بن نصر القيسراني:
ذو الجهادين من عدوَّ ... فهو طول الحياة في هيجاء
أيها المالك الذي ألزم الناس ... سلوك المحجة البيضاء

قد فضحت الملوك بالعدل ... لما سرت في الناس سيرة الخلفاء
قاسماً ما ملكت في الناس حتى ... لقسمت التقى على الأتقياء (2)

وقال فيه ابن منير:
عفّى جهادك كل رسم مخوفة ... وعفت بصفوة عدلك الأكدار
ومحا المظالم منك نظرة راحم ... لله في خطراته أسرار

غضبان للإسلام مال عموده ... فلنوره مما عراه نوار
لم يَبق ما كسى مسلم سلقاً ولا ... ساع لمظلمة ولا عشّارُ

همدوا كما همدت ثمود وقادهم ... لخسارهم مما أتوه قدارُ
العار في الدنيا شقوا بلباسه ... ولباسهم يوم الحساب النار
كم سيرة أحييتها عمرّية (3) ... رفعت لها في الخافقين منار
ونوافل صّيرتهن لوازماً ... بأقلها تستعبد الأحرار (4)
أما نهارك فهو ليل مجاهدِ ... والليل من طول القيام نهارُ (5)

ولقد تحققت في دولة نور الدين محمود آثار تحكيم شرع الله تعالى، من التمكين، والأمن والاستقرار، والنصر والفتح المبين والعز والشرف، وبركة العيش ورغد الحياة في عهده وانتشار الفضائل وانزواء الرذائل .. إلخ وسوف تتضح بإذن الله تعالى هذه الآثار في هذا الكتاب.

إن آثار تحكيم شرع الله في الشعوب التي نفذت أوامر الله ونواهيه ظاهرة بينة لدارس التاريخ، وإن تلك الآثار الطيبة قد رأينها في دراستنا لدولة الخلفاء الراشدين، ودولة عمر بن عبد العزيز، ودولة نور الدين زنكي، ودولة يوسف بن تاشفين، ودولة محمد الفاتح وهي
_________
(1) الكواكب نقلاً عن نور الدين محمود ص 89.
(2) كتاب الروضتين (1/ 285، 286).
(3) عمريّ: قصد بن عمر بن الخطاب.
(4) عيون الروضتين (1/ 393).
(5) عيون الروضتين (1/ 393).
(1/62)

من سنن الله الجارية والماضية لاتتبدل ولا تتغير، فأي قيادة مسلمة تسعى لهذا المطلب الجليل والعمل العظيم مخلصة لله في قصدها، مستوعبة لسنن الله في الأرض، فإنها تصل إليه ولو بعد حين، وترى آثار ذلك التحكيم على أفرادها ومجتمعاتها ودولها وحكامها.

إن الغرض من الأبحاث التاريخية الإسلامية الاستفادة الجادة من أولئك الذين سبقونا بالإيمان في جهادهم وعلمهم وتربيتهم، وسعيهم الدؤوب لتحكيم شرع الله، وأخذهم بسنن الله وفقهه ومراعاة التدرج والمرحلية والارتقاء بالشعوب نحو الكمالات الإسلامية المنشودة، إن التوفيقات الربانية العظيمة في تاريخ أمتنا يجريها الله تعالى على يدي من أخلص لربه ودينه، وأقام شرعه وقصد رضاه وجعله فوق كل اعتبار (1). قال تعالى: " فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثّم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً " (النساء: 65).
قال تعالى: " وعد الله الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمُكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً " (النور: 55).

ثانياً: بناء دولة العقيدة على أصول أهل السنة: كان نور الدين رجل عقيدة وكان أظهر ما في خصائصه هو إيمانه الإسلامي العميق قال عنه ابن كثير: .. كان مجاهداً في الفرنج، آمراً بالمعروف، ناهياً عن المنكر، صحيح الاعتقاد وكان قد قمع المناكر وأهلها ورفع العلم والشرع وليست الدنيا عنده بشيء رحمه الله (2) وكان رحمه الله يملك رؤية نهوض قائمة على إحياء السنة وقمع البدعة قال عنه ابن كثير: أظهر نور الدين ببلاده السنة وأمات البدعة وأمر بالتأذين بحي على الصلاة حي على الفلاح ولم يكن يؤذن بهما في دولتي أبيه وجده، وإنما كان يؤذن بحي على خير العمل، لأن شعار الرفض كان ظاهراً (3)، وكان يعاقب المبتدعة بأشد العقوبات: قيل إن رجلاً أظهر شيئاً من التشبيه، فأركب على حماره، وأمر بصفعه وطيف به في البلد ونفاه إلى حّران (4)، وكان نور الدين يتحرى السنة في أمورها كلها ومن أعظم إنجازات دولته هو إسقاط الدولة الفاطمية وكان الفضل لله ثم للحملات المتوالية التي أرسلها نور الدين محمود (5) حتى خلص المسلمين من شرورها وأعلن تبعيتها للخلافة العباسية السنية وكان رأي نور الدين
_________
(1) الخليفة الراشد والمصلح الكبير عمر بن عبد العزيز ص 357.
(2) البداية والنهاية نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 330.
(3) المصدر السابق ص 330.
(4) كتاب الروضتين (1/ 24) الجهاد والتجديد ص 330.
(5) الجهاد والتجديد ص 331.
(1/63)

في الدولة العبيدية الفاطمية يتلخص في رسالته للخليفة العباسي، وهو يبشره بفتح مصر وسقوط دولة الإلحاد والرفض والبدعة (1)، يقول فيها: وطالما بقيت "280" سنة مملؤة بحزب الشياطين ...
حتى أذن الله لغمتها بالانفراج، واجتمع فيها داءان الكفر والبدعة، وتمكنا من إزالة الإلحاد والرفض، ومن إقامة الفرض (2)، وسيأتي الحديث عن أساليب ومنهج نور الدين في إزالة الدولة الفاطمية في مصر.

دور نور الدين في دعم المذهب السني:
مهدت مدارس نظام الملك رحمه الله السبيل ويسرته أمام نور الدين والأيوبيين، فأضحى الطريق معبداً لتحقيق الهدف الذي أنشئت النظاميات من أجله وهو العمل على مناهضة الفكر الشيعي ودعم المذهب السني وقد عقد نور الدين العزم على صبغ دولته بالكتاب والسنة ومواجهة الفكر الشيعي الرافضي والذي كان محصوراً في حلب ودمشق ومصر وبذل جهوداً كبيرة ليمكن لمذهب السنة إلا أن هذه الجهود كانت تختلف في طبيعتها باختلاف هذه البيئات الثلاث وإليك جهود نور الدين محمود في الأقاليم الثلاثة (3)

1 - جهود نور الدين في حلب: أخذ نفوذ الشيعة في حلب يظهر بوضوح في أواخر أيام سيف الدولة الحمداني (333 - 356هـ/944 - 967) لأن بني حمدان كانوا يعتنقون مذهب الشيعة الإمامية فيسروا لدعاة هذا المذهب الطريق لنشر الدعوة فيها ثم عملوا بعد ذلك على إزالة شعائر السنة وإحلال شعائر الشيعة محلها، وذلك عندما غير سعد الدولة أبو المعالي (356 - 381هـ/967 - 991م) ابن سيف الدولة الأذان بها في عام 367هـ/977هـ وزاد فيه حي على خير العمل محمد وعلي خير البشر (4)، فكان هذا مبدأ ظهور الإمامية بحلب، وما زال نفوذهم يزداد نتيجة لتعاقب بعض الأسر الشيعية على حكمها: كآل مرداس والعقيليين حتى أصبح شعار الرفض بها ظاهراً (5). وإل جانب الشيعة الإمامية وجدت قلة من الشيعة الإسماعيلية ازداد نفوذهم في حلب في عهد رضوان بن تتش الذي أمل أن ينصروه على أخيه دقاق، ويساعدوه في أخذ دمشق منه، ومن ثم بنى لهم بحلب أول دار للدعوة ودعا على منابرها للفاطميين فترة يسيرة من الزمن ومن هؤلاء وأولئك تكون مجتمع الشيعة في حلب ومعظم هؤلاء الشيعة كانوا متعصبين فقد كان المذهب الشيعي
_________
(1) المصدر نفسه ص 331.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 331.
(3) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 206.
(4) زبدة تاريخ حلب (1/ 172).
(5) البداية والنهاية نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 207.
(1/64)

متغلغل في حلب (1)، فقام نور الدين محمود باتخاذ خطوات سياسية واكبتها في الوقت نفسه خطوات فكرية هامة: ففي رجب من عام 543هـ/1148م أي بعد عامين تقريباً من استقراره في حلب رأيناه يأمر الشيعة بترك حي على خير العمل في الآذان وينكر عليهم إنكاراً شديداً جهرهم بسب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحذرهم من مغبة العود إلى ما نُهوا عنه، فعظم هذا الأمر على الإسماعيلية، وأهل التشيع، وضاقت له صدورهم وهاجوا وماجوا ثم سكنوا وأحجموا للخوف من السطوة النورية المشهورة، والهيبة المحذورة (2)،
كما قام نور الدين بخطوة أخرى وهي: إبعاد بعض زعماء الشيعة عن حلب، ممن كان يخشى خطرهم، وكان على رأس المبعدين والد المؤرخ ابن أبي طي (3) وواكبت هذه الخطوة السياسية خطوة فكرية هامة: وهي إنشاء مدرستين سنيتين كبيرتين: إحداهما للحنفية وهي المدرسة الحلاوية التي أنشأها نور الدين في العام ذاته 543هـ/1148م وأسند التدريس فيها إلى برهان الدين أبي الحسن علي بن الحسن البلخي حيث استدعاه نور الدين من دمشق فجأ وألقى بها الدروس على الفقهاء وكان هو وتلاميذه خير عون لنور الدين في تنفيذ سياسته الرامية إلى مناهضة الشيعة ونصرة الكتاب والسنة، فيذكر بعض المؤرخين أن البلخي جلس تحت منارة المسجد وأمر بعض الفقهاء بالصعود إليها وقت الأذان وقال لهم: من لم يؤذن الأذان المشروع فألقوه من المنارة على رأسه، فأذنوا الأذان المشروع (4). وكان المدرسة الثانية التي أنشأها نور الدين في حلب هي المدرسة الِنفَّريَّة النورية، وقد أنشأها (سنة 44هـ/1149م) لتدريس المذهب الشافعي وتولى التدريس بها قطب الدين مسعود بن محمد النيسابوري ت 578هـ، 1182م أحد أساتذة نظامية نيسابور، وقد كان حضر إلى دمشق في عام 540هـ/1145م وأقام بها يعظ ويعلم، فأقبل عليه الناس فاستدعاه نور الدين إلى حلب وأسند إليه التدريس بهذه المدرسة (5)
ولم يكن اختيار النيسابوري لتولي الأستاذية بهذه المدرسة من قبيل المصادقة فالرجل له قدم راسخة في علوم السنة والمنطق وعلوم الكلام ويملك من القدرات العقلية والفكرية ما يمكنه من إنزال هزائم فادحة في مجال الفكر للعقيدة الشيعية الرافضية وكان نور الدين بحاجة مآسة إلى العلماء الذين تخرجوا ودرسوا في المدارس النظامية، فبيئة حلب قد دخلت في طور التجديد لمنهج أهل
_________
(1) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 207.
(2) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 202) ..
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 85.
(4) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 209 نقلاً عن زبدة حلب.
(5) كتاب الروضتين نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 209 ..
(1/65)

السنة ومحاربة التشيع الباطني المتسلح بالفلسفة للدفاع عن عقيدته (1).
أ- الاهتمام بالمذهب الشافعي في حلب: كان نور الدين محمود يتبع مذهب الإمام أبي حنيفة إلا أنه أنشأ للشافعية في حلب ثلاث مدارس هي: النفرية والعصرونية والشعيبية وأسند الأولى إلى استاذ من أساتذة النظاميات، والثانية إلى تلميذ من أنبغ من خرجت نظامية بغداد وهو شرف الدين بن أبي عصرون، وفي الوقت الذي لم ينشئ فيه لأهل مذهبه إلا مدرسة واحدة وهي الحلاوية السالفة الذكر. لاعتقاده بأن علماء المدارس النظامية لهم القدرة على الإحياء السني، وقمع شبهات المبتدعة من الشيعة الرافضة أكثر من غيرهم وذلك بسبب خبرة المدارس النظامية وخريجيها على مواجهة المد الباطني الشيعي وقدرتها على كشف باطلها بأسلوب علمي رصين إضافة إلى اهتمام المدارس النظامية بنشر العلم الشرعي والإحياء السني الكبير ولئن البيئة الحلبية تحتاج إلى ذلك النوع من علماء أهل السنة والذي يقوي هذا المذهب أن نور الدين لم يسلك سبيلاً مشابهاً لهذا المسلك في دمشق بعد أن استولى عليها، إذ كانت حفاوته بمدارس الحنفية أكثر، فأنشا فيها أشهر مدارسه وهي: النورية الكبرى، كما بنى للحنفية مدرسة أخرى بجامع القلعة عرفت بالنورية الصغرى وأما الشافعية فإنه أسس لهم مدرستين أو ثلاثاً على خلاف بين المؤرخين (2) ويبدو أن مدينة حلب كانت في حاجة ماسة إلى جهود أهل السنة من المذهب الشافعي المسلحين بدراسة الجدل وعلم الكلام ليواجهوا الشيعة مواجهة فكرية تشد من أزر المواجهة السياسية لذا رأينا نور الدين يكثر من بناء مدارس الشافعية لحلب ويستقدم لها نوعية خاصة من الأساتذة ليتولوا مهمة التدريس بها والإشراف عليها، وهذا ما لم يحفل به كثيراً في دمشق حيث النفوذ السني غالب، فصرف همته إلى العناية بفقهاء مذهبه، والاهتمام بدار الحديث الشريف التي أنشأها (3).
ب- الاستفادة من جهود علماء السنة: لم تقف جهود نور الدين في حلب عند حد العناية بإنشاء المدارس الحنفية والشافعية، بل إنه كان حريصاً على أن يستفيد من جهود علماء السنة على اختلاف مذاهبهم في محاربة الفكر الشيعي، والتمكين لمذهب السنة ولذلك كان يعتني أيضاً بعلماء المالكية والحنابلة وفقهائهم، فأوقف زاويتين بالمسجد الجامع في حلب، وخصص إحداهما لفقهاء الحنابلة والأخرى للمالكية وبذلك نجح نور الدين في
_________
(1) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 209.
(2) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني في المشرق ص 210.
(3) المصدر نفسه ص 211.
(1/66)

التخفيف من حدة الصراع المذهبي بين المذاهب السنية المختلفة (1) وتوحيدها في جبهة واحدة ووفقه الله في توحيد جهود علماء السنة لمحاربة الفكر الشيعي (2).
ج- دعم التصوف السني: اهتم نور الدين بإنشاء خوانق الصوفية وكانت في ذلك العصر مكاناً للعبادة وقد أصبح التصوف السني في ذلك العصر اتجاه له نفوذه وسيطرته وتقديره على المستوى الرسمي والشعبي وسيأتي الحديث بإذن الله عن دور المدرسة القادرية في توعية عوام الأمة خصوصاً في عاصمة الخلافة وجهود الغزالي ومحاولته تنقية التصوف من كثير من الشوائب وأن يمزج بينه وبين الشريعة مزجاً تاماً، فقد كان الصوفية في ذلك العصر محل تدير الحكام واحترامهم وخاصة نورالدين الذي كان يستفيد منهم في الدعاء وجمع المعلومات على الأعداء، وفي الجهاد، وكان يرحب بهم في بلاطه ويتواصل مع شيوخهم ويبني لهم الخوانق في أنحاء مملكته، وكان نصيب حلب من جهوده في هذا المجال خوانق: اثنتان منها للرجال وواحدة (3) للنساء واستطاعت الدولة النورية التأثير على التصوف السني، وساهم التصوف السني في محاربة الدولة الفاطمية ومّد نفوذه في أنحاء بلاد الشام ومصر مع توسع الدولة النورية خارجياً والتي كانت من وسائلها دعم التصوف السني لمقاومة المذهب الإسماعيلي والتيار الفلسفي، وقد مدت مقاومتها إلى مصر أيضاً ولذا كان اتساع نطاق الاتجاه الصوفي على مستوى قطاعات جماهيرية كبيرة فيما بعد في عهد الأيوبيين والمماليك (4).
د- دور تدريس الحديث: اهتم نور الدين محمود بتدريس الحديث الشريف وكانت من ضمن مشروعه في حركة الإحياء السني ومناهضة الفكر الشيعي، ذلك أن الشيعة لا يعترفون بصحة الحديث إلا إذا كان مروياً عن آل البيت وكان من الطبيعي أن ينتهي بهم هذا الموقف - المجانبة للحق والعدل والصواب - إلى الطعن في صحاح السنة ويضاف إلى ذلك أن العناية بالحديث الشريف وتشييد معاهد دراسية خاصة به كان سمة من سمات هذه الفترة التي حكم فيها نور الدين والأيوبيون، ذلك أن الظروف التي أحاطت بالشام ومصر في تلك المرحلة عكست ظلالها على مناهج الدراسة في المعاهد العلمية السنية من أثر ذلك العناية بالحديث وعلومه استجابة لظرف واقعي تمثل في احتلال الصليبيين لأجزاء واسعة من بلاد الشام من بينها القدس الشريف، فكان على هذه المدارس أن تعبيء الناس للجهاد وتحيي
_________
(1) المصدر نفسه ص 211.
(2) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 87.
(3) التاريخ السياسي والفكر للمذهب السني ص 212.
(4) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 185.
(1/67)

فيهم روح البطولة والاستشهاد عن طريق تدريس الحديث والعناية به خاصة ما يتعلق منه بباب الجهاد في سبيل الله، ولذا رأينا نور الدين يوقف زاوية بجامع حلب على دراسة الحديث، كما أوقف داراً أخرى للغرض ذاته هذه هي أبرز الجهود التي نهض بها نور الدين لدعم المذهب السني بها (1).
س- موقف الشيعة في حلب من حركة الإحياء السنية: لم يتقبل الشيعة الجهود التي نهض بها نور الدين في حلب لدعم المذهب السني بها وظلوا ينتهزون الفرصة المواتية ليعودوا بحلب مرة أخرى إلى ما كانت عليه بيئة شيعية يمارسون فيها شعائرهم بحرية تامة وكانت محاولتهم الأولى في هذا السبيل عام 552هـ/1157م عندما مرض نور الدين بحلب حتى أرجف بموته ووصل أخوه نصرة الدين إلى حلب ليخلفه في ولايته، فمنعه والي القلعة من الدخول إليها، فتجمع حوله أحداث الشيعة وأبدوا استعدادهم لنصرته شريطة أن يسمح لهم بالعودة إلى ممارسة شعائرهم التي أبطلها نور الدين، فوعدهم بذلك، واشتعلت نيران الفتنة بين السنة والشيعة وقام الأخيرون بنهب بعض المراكز التعليمية السنية كالمدرسة العصرونية وغيرها من دور أهل السنة، ولما علم نور الدين بالأمر أرسل إلى قاضي المدينة أبي الفضل هبة الله بن أبي جرادة بأن يمضي إلى الجامع ويصلي بالناس، ويعاد الأذان إلى ما كان عليه فشرع المؤذنون في الأذان السني فاجتمع تحت المنارة من عوام الشيعة خلق كثير، فخرج إليهم القاضي وحذرهم وبين لهم أن نور الدين قد عوفي وأنه هو الذي أمر بهذا فانصرفوا وسكتت الفتنة (2).
و- وجاءت محاولتهم الثانية في شوال من عام 564هـ/1169م عندما أحرق الإسماعيلية مسجد حلب الجامع وكان يتخذ مكانا للدرس إلى جانب العبادة، فكان فيه الكثير من الزوايا التي وقفها نور الدين على المالكية والحنابلة وعلماء الحديث، فأعاد نور الدين بناء الجامع ووسعه وخصص له أوقافاً كثيرة (3)، ولعل الحركة من جانب الإسماعيلية في حلب كانت رد فعل لاستيلاء نور الدين على مصر الفاطمية في ربيع الآخر من هذا العام، إذ أيقن الإسماعيلية أن نور الدين ماض في تضييق الخناق على الشيعة وأنه عازم على استئصال هذا المذهب من مصر والشام (4) كانت خطوات نور الدين العقائدية في حلب خطوات مدروسة تدل على وعي وإدراك كاملين للهدف الذي يريد تحقيقه من وراء إنشاء هذه
_________
(1) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 212.
(2) زبدة حلب (2/ 308 - 310) التاريخ السياسي والفكري ص 213.
(3) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 213.
(4) المصدر نفسه ص 213.
(1/68)

المؤسسات السنية الهادفة، وظهر هذا الوعي واضحاً من جانب نور الدين عندما تحدث مجد الدين ابن الداية بلسانه إلى الفقهاء في حلب قائلاً: نحن ما أردنا ببناء المدارس إلا نشر العلم، ودحض البدع من هذه البلدة وإظهار الدين (1) كما كان نورالدين - رحمه الله - يدرك قيمة العلم سلاحاً يواجه به العدو كما يواجهه بالقوة العسكرية، ولا شك أن نور الدين في هذه النظرة كان يعيش في عصره بعقلية العصر الذي يعيشه الآن (2)، فالتصدي للغزو الباطني الحديث يحتاج لقوة عسكرية واقتصادية وسياسية، وفكرية وأعلامية تتوازن وتتعاون وتتكامل مع بعضها من أجل الإحياء السني في الأمة والوقوف أمام العقائد الباطنية الزاحقة.
وقد أثمرت جهود نور الدين في حلب وتسابق أمراءه وأعيان دولته وخلفاؤه من بعده إلى إنشاء المؤسسات العلمية حتى غدت حلب بعد فترة يسيرة نسبياً مركزاً من مراكز الثقافة السنية بعد أن كانت وكراً من أوكار الشيعة وقد أحصى المؤرخ عز الدين شداد ت 684هـ/1285م مدارس حلب في أيامه فوجدها أربعاً وخمسين مدرسة موزعة بين المذاهب الفقهية الأربعة منها: إحدى وعشرون للشافعية، واثنتان وعشرون للحنفية، وثلاث للمالكية والحنابلة، وثماني دور للحديث الشريف بالإضافة إلى إحدى وثلاثين خانقاه للصوفية (3) وقد أتت هذه المؤسسات العلمية ثمارها المرجوة إذا انقرض المذهب الإسماعيلي الباطني في حلب في حدود عام 600هـ/1203م وأخفى الشيعة الإمامية معتقداتهم حتى انتهى بهم الأمر إلى أن أخذو يتنكرون وبأفعال السنة يتظاهرون ويذكر أحد المؤرخين المعاصرين من أبناء حلب: أن الشيعة انقرضوا من المدينة وتلاشوا بالمرة، ولم يبق منهم غير عدة بيوت يقذفهم بعض الناس بالرفض والتشيع، مع أن ظاهرهم على كمال الاستقامة وموافقة السنة (4) وذلك بفضل الله ثم جهود المصلح الكبير نور الدين وخلفائه الذين اقتدوا به في الإكثار من المدارس السنية وتعيين الأساتذة الأكفاء لها، والإنفاق عليها بسخاء حتى تراجع التشيع من هذه المدينة وأصبحت السيادة فيها لمذهب أهل السنة (5) وهذا يدل على أهمية التربية الفكرية والثقافية في التمكين للإسلام الصحيح في نفوس الناس.

2 - جهود نور الدين في الإحياء السني في دمشق: استولى نور الدين على دمشق في صفر من عام 549هـ/1154م ومن ثم واصل جهوده لتنفيذ خطته في دعم العقيدة السنية وكان منهجه
_________
(1) كتاب الروضتين نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 213.
(2) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 213.
(3) المصدر نفسه ص 214.
(4) نهر الذهب في تاريخ حلب (1/ 191 - 193) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 214.
(5) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 214.
(1/69)

في دعم المذهب السني في دمشق قد خضع لزيادة في أعبائه العسكرية حيث أصبح مجاوراً لمملكة بيت المقدس أكبر المراكز الصليبية قوة وأخطرها شأناً ولذا فإن المنهج الذي سلكه نورالدين في دعم المذهب السني قصد إلى مواجهة هذه الحالة من ناحية ومن ناحية أخرى لابد أن تصبح دمشق بمثابة مركز إشعاع عقائد تنطلق منه جهود علماء السنة للقضاء على المذاهب المنحرفة وتمهيد الطريق لسيطرة المذهب السني - الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه - ولذلك رأينا خطة نور الدين في دمشق تسير في ثلاث اتجاهات رئيسية (1):
الاتجاه الأول: تركز في العناية بإنشاء المدارس السنية وربط الصوفية، غير أن مدارسه في دمشق اهتمت بفقهاء المذهبين: الحنفي والشافعي، وكانت عناية نور الدين بمدارس الفريق الأول أكثر، استجابة لميل طبيعي إلى هذا المذهب الذي كان يعتنقه دون تعصب، فأنشأ المدرسة النورية الكبرى، وجلعها وقفاً على الحنفية وأول من درس بها شيخ الحنفية بدمشق: بهاء الدين بن عسكر المعروف بابن العقادة ت (596/ 1199م) ووصف ابن حبير هذه المدرسة عندما زارها في عام 580هـ/1199م بأنها " من أحسن مدارس الدنيا منظراً .. وهي قصر من القصور الأنيقة (2)، كما جعل لهم مدرسة أخرى بجامع القلعة وهي المدرسة النورية الصغرى (3) وأما المدارس الشافعية التي نسب إنشاؤها إلى نور الدين فآراء مؤرخي المدارس متضاربة حولها، ومع عناية نورالدين بتشييد المدارس التي تعني بتراث الإمامين العظيمين فإنه لم يهمل أصحاب المذهبين الآخرين إهمالاً تاماً، بل وقف على زاوية المغاربة وهم مالكية بالجامع الأموي ما يعينهم على تحصيل العلم ويوفر لهم حياة كريمة (4)، وواصل نور الدين في دمشق سياسته التي اتبعها في حلب تجاه الصوفية فشيد لهم - خانقاه - خارج المدينة وصفها ابن جبير بقوله: ومن أعظم ما شاهدناه لهم (الصوفية) موضع يعرف بالقصر، وهو صرح عظيم، مستقل في الهواء، في أعلاه مساكن لم ير أجمل إشراقاً منها (5)، كما عين لهم نور الدين من ينظر في أمر ربطهم وزواياهم، وأسند هذه المهمة إلى شيخ الشيوخ أبي الفتح عمر بن علي بن حموّية (6).
وأما الاتجاه الثاني: فكان منصباً على العناية بالحديث الشريف دراسة وتدريساً، ومن ثم بنى أكبر دار للحديث في دمشق، ووكل أمر مشيختها إلى أحد أعلام عصره، وهو الحافظ
_________
(1) المصدر نفسه ص 215.
(2) رحلة بن جبير ص 231.
(3) الدارس في تاريخ المدارس (1/ 648).
(4) رحلة بن جبير ص 231 - 232 التاريخ السياسي والفكري ص 216
(5) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 216.
(6) مرآة الزمان (8/ 272) التاريخ السياسي والفكري 216.
(1/70)

الكبير: تقي الدين أبو القاسم على ابن الحسين بن هبة الله بن عساكر ت (571هـ/1175م) وكان عمدة في الحديث والفقه وعلم الكلام، وصفه ابن خلكان بأنه: من أعيان الفقهاء والشافعية ولكن غلب عليه الحديث فاشتهر به (1) وهذه العلوم الثلاثة: أعني الحديث والفقه، وعلم الكلام، كانت تدخل من ضمن الثقافة السنية في تلك الفترة ولذلك قربه نور الدين منه وادناه من مجلسه واستمع إليه وفوض إليه القيام بمهمة الإشراف والتدريس بدار الحديث النورية وعناية نور الدين بالحديث الشريف - على هذا النحو - تعبر عن إدراك تام لقيمة الدور الذي تؤديه العناية بهذا الجانب: من تهيئة الناس وإعدادهم للجهاد في سبيل الله وحثهم عليه في بيئة تواجه باستمرار خطر العدو الذي يحتل مقدسات المسلمين ويتربص بهم الدوائر، كما أن هذه الحفاوة بالحديث الشريف تعكس لنا ميل نور الدين إلى هذا الفرع من فروع الثقافة السنية؟ فقد شارك العلماء في هذا الميدان فحدث بحلب ودمشق عن جماعة من العلماء أجازوا له رواية الحديث منهم: أبو عبد الله بن رفاعة بن غدير السعدي المصري (2).
الاتجاه الثالث: كان موجهاً إلى العناية بتربية النشء تربية سنية فإن نور الدين بني في دمشق وغيرها من البلاد مكاتب للأيتام وأجرى عليهم وعلى معلميهم النفقات الوفيرة، كما خصص للأيتام الذين يقرأون القرآن - بالمساجد التي شيدها - أوقافاً - معلومة (3) يذكر ابن كثير: أن نور الدين وقف وقفاً: على من يعلم الأيتام الخط والقراءة، وجعل لهم نفقة وكسوة (4). وخصص نور الدين لهذه المؤسسات التعليمية - على اختلاف أنواعها - الأوقاف الكثيرة التي تمكن طلابها وأساتذتها من التفرغ لتعلم العلم وتعليمه حتى إن ابن الأثير ذكر أنه بلغه من خبير بأعمال الشام أن وقوف نور الدين كانت تغل في عام 608هـ/1211م تسعة آلاف دينار كل شهر (5)، لذلك لن نعجب إذا وجدنا من يصف بلاد الشام بأنها كانت قبل نورالدين خالية من العلم وأهله، وفي زمانه صارت مقراً للعلماء والفقهاء والصوفية لصرف همته إلى بناء المدارس والربط وترتيب أمورهم (6) ويصور أحد الشعراء المعاصرين لنور الدين وهو علي بن منصور أبو الحسن السروجي 572هـ/1176م
_________
(1) وفيات الأعيان (2/ 471 - 473).
(2) الباهر ص 165، كتاب الروضتين نقلاً عن التاريخ السياسي ص 217.
(3) الباهر ص 172 التاريخ السياسي والفكري ص 217.
(4) البداية والنهاية نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 217.
(5) الباهر ص 172 التاريخ السياسي والفكري ص 218.
(6) كتاب الروضتين نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 218.
(1/71)

النهضة الفكرية في عهده بقوله في وصف دمشق:
كأنها جنة الخلد دانية ... قصورها فتحت منها المقاصير
في كل قطر بها للعلم مدرسة ... وجامع جامع للدين معمور
يتلى القرآن به في كل ناحية ... والعلم يذكر فيه والتفاسير
تكامل الحسن فيه مثل ما كملت ... أوصاف مولى بنشر العدل مشهور
الملك والدين والدنيا بأجمعها ... وللخليفة من أنواره سور (1)

3 - دور نورالدين في إعادة مصر إلى المعسكر السني: لم يقدر لنور الدين أن يحكم مصر حكماً مباشراً، ومن ثم لم تتهيأ له الفرصة ليقيم فيها مؤسسات فكرية تعمل على تغيير الاتجاه الشيعي في هذا الإقليم - وتنتشله من مستنقع البدع والضلال - وتعيده إلى رحاب السنة مرة أخرى، فالمؤسسات العقائدية السنية التي قامت في مصر حسبت كلها في رصيد الأيوبيين، حتى ما أنشيء منها في حياة نور الدين وكان له فيها أثر غير مباشر، ذلك أن الأيوبيين قدر لهم يستمروا في قيادة الإحياء السني في مصر بعد وفاته، فنسبت معظم الجهود - إن لم يكن كلها - إليهم. ولكنا مع هذا لا يسعنا إلا أن نقرر الحقيقة وهي أن الأيوبيين كانوا تلاميذ نور الدين في هذا الاتجاه، فما ينسب إليهم لا بد أن نلمس فيه أثره، ونلمح فيه توجيهاته، وذلك علاوة على الدور الكبير الذي قام به في إعادة مصر إلى المعسكر السني، والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: في أي الجوانب إذن تركز دور نور الدين في تحويل مصر إلى هذه الوجهة (2)؟ يذكر المقريزي: أن الخليفة لأمر الله العباسي انتهز فرصة الاضطرابات في مصر عقب مقتل الخليفة " الظافر " في المحرم سنة 549هـ/1154م وتولية ابنه: " الفائز " وكان طفلاً صغيرا، فأرسل إلى نور الدين يطلب منه أن ينتهز هذه الفرصة ويزحف على الساحل الشامي ومصر ويأخذها من أيدي الفاطميين وكتب له بهما عهداً. كما ذكر هذه الرواية بشيء من التفصيل السيوطي في حسن المحاضرة (3)، ويفهم من الروايتين أن الخليفة المقتفي هو الذي وجه نظر نور الدين إلى مصر وأنه شجعه على ذلك وأن توجيه الخليفة كان نقطة البداية في محاولة استعادة مصر إلى المعسكر السني (4).
ولا نستطيع أن ننكر الجهود الكبيرة التي قام بها الخليفة المقتفي ووزيره يحي بن هبيرة في دعم
_________
(1) التاريخ السياسي والفكري ص 218.
(2) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 218.
(3) حسن المحاضرة (2/ 3) اتعاظ الحنفا (3/ 223).
(4) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 219.
(1/72)

مسيرة نورالدين إلا أن الاهتمام بمصر بالنسبة لنور الدين اختيار استراتيجي في خطته لتضييق الخناق على الصليبيين في بيت المقدس، كما أدرك من قبل أهمية ضم دمشق بالنسبة لهذا الأمر الحيوي وهذا الحقيقة عبر عنها نور الدين بنفسه في إحدى عباراته عندما أرسل إليه صلاح الدين - من مصر - هدايا وتحفا فقال: والله ما قصدنا بفتح مصر إلا تطهير الساحل وقلع الكفار منه (1) وكلمة تطهير الساحل لعلمه أهمية الهيمنة البحرية للمعسكر السني لكي يطهر البيت المقدس وبلاد الشام من الصليبيين، فحركة الإمدادات من غرب أوروبا، تحتاج لحشد قوى العالم الإسلامي، مع قطع الإمدادات أو مضايقتها عن الصليبيين في بلاد الشام، وهذا لا يكون إلا بضم مصر وتخليصها من أيدي الروافض الباطنيين الذين تقلدوا أمور حكمها من قرون كما أن نور الدين محمود زنكي رجل تركي سني، وهو على أي حال امتداد للسلاجقة الذين تمنوا فتح مصر وإعادتها إلى دائرة النفوذ السني، لذا كان من الطبيعي أن يأتي تفكيره في فتح مصر نابعاً من ذاته ومتمشياً مع متطلبات ظروفه العسكرية من ناحية، ومحققاً لأمانيه الدينية من ناحية أخرى ومما يشير إلى أن فتح مصر كان هدفاً من أهداف نور الدين التي سعى لتحقيقها قوله في الرسالة التي بعث بها إلى الخليفة المستضيء يبشره بإقامة الخطبة له في مصر: ما برحت هممنا إلى مصر مصروفة وعلى افتتاحها موقوفة، وعزائمنا في إقامة الدعوة الهادية بها ماضية ... حتى ظفرنا بها بعد يأس الملوك منها (2)، كما كشف في هذه الرسالة عن موقفه العقدي من الفاطميين بقوله عن مصر: ...
وبقيت مائتين وثمانين سنة ممنوعة بدعوة المبطلين مملوة بحزب الشياطين حتى أذن الله لغمتها بالإنفراج، وأقدمنا على ما كنا نؤمله من إزالة الإلحاد والرفض، وتقدمنا إلى من استبناه أن يستفتح باب السعادة، ويقيم الدعوة العباسية هنالك ويورد الأدعياء ودعاة الإلحاد بها المهالك (3).

ولهذا كله كان من الطبيعي أن ينتهز نور الدين الفرصة التي سنحت له للتدخل في شؤون مصر عندما اضطربت أحوالها الداخلية بسبب التنافس بين الوزراء، وطمع الصليبيين فيها، فثابر على إرسال جيشه إليها كلما دعت الضرورة إلى ذلك حتى تّم الاستقرار لهذا الجيش بها في المرة الثالثة وذلك في ربيع الآخر سنة 564هـ/1169م ووزر قائده أسد الدين شيركوه للخليفة العاضد في مصر، لكنه ما لبث أن توفي وخلفه في منصبه ابن أخيه صلاح الدين الذي كان عليه أن يبدأ بتنفيذ خطة نور الدين لإعادة مصر إلى حظيرة السنة،
_________
(1) مرآة الزمان نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 219.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 220.
(3) المصدر نفسه ص 220.
(1/73)

ثم يتابع المسيرة بعد وفاة استاذه العظيم (1).

خطة نور الدين في بداية فتح مصر:
كانت خطة نور الدين في بداية فتح مصر تركز على أمرين هامين:
الأول: تغيير النظام القضائي بها بحيث يعتمد على مذهب السنة بدلاً من المذهب الشيعي الإسماعيلي الباطني، وحاول نور الدين أن يكل هذا الأمر إلى الفقيه الشافعي شرف الدين بن أبي عصرون، يذكر أبو شامة أنه وقف على كتاب بخط نور الدين إلى هذا الفقيه - وكان بحلب يطلب منه الذهاب إلى مصر ليتولى قضاءها ومما قاله نور الدين للشيخ: أنت تعلم أن مصر اليوم قد لزمنا النظر فيها، فهي من الفتوحات الكبار التي جعلها الله دار إسلام بعد أن كانت دار كفر ونفاق .. إلا أن المقدم على كل شيء أمور الدين التي هي الأصل، وبها النجاة، وأنت تعلم أن مصر ماهي قليلة، وهي خالية من أمور الشرع .. والآن قد تعين عليك وعلي أيضاً أن ننظر إلى مصالحها، وما لنا أحد اليوم لها إلا أنت .. فيجب أن تشمر عن ساق الاجتهاد، وتتولى قضاءها، وتعمل ما تعلم أنه يقربك من الله (2).
والأمر الثاني: كان يتعلق بإقامة الخطبة العباسية في مصر فما أن استقرت عساكر نور الدين فيها حتى وردت عليه رسالة من الخليفة المستنجد يتعجل إقامة الخطبة له في مصر، ثم لما ولي " المستضيء " في عام 566هـ/1170م كرر هذا الطلب، وكان نور الدين بدوره يطلب من صلاح الدين الإسراع في تنفيذ هذه الخطوة. لكن صلاح الدين كان يؤثر اتخاذ خطوات متدرجة حتى لا يواجه بما لا تحمد عقباه إلى أن ألزمه نور الدين بذلك إلزاماً لا فسحة فيه في رسالة أرسلها إليه مع والده نجم الدين أيوب، فاعتذر لأبيه بأن هذا الأمر إن لم يؤخذ بالتدرج فسيؤل أمره إلى الفساد وفعلاً كان صلاح الدين يسير نحو رغبة نور الدين بخطوات متأنية، استطاع بعدها أن يقطع خطبة العاضد الفاطمي، ويخطب للخليفة العباسي في المحرم من عام 567هـ/1171م وما لبث العاضد أن توفي بعد أيام من الدعاء للعباسيين على منابر مصر وبموته سقطت الدولة الفاطمية (3)، وأرسل نور الدين القاضي ابن أبي عصرون إلى الخليفة العباسي يحمل راسلة تتضمن البشارة بهذا الحادث الكبير، وأمره نور الدين أن يقرأ البشارة في كل مدينة يمر بها، فلم يترك مدينة في الطريق إلى بغداد إلا دخلها،
_________
(1) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 220.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 220.
(3) التاريخ السياسي والفكري ص 221.
(1/74)

وقرأ فيها هذه البشارة، حتى وصل إلي عاصمة الخلافة، فخرج الموكب لتلقيه، ونثرت عليه الدنانير، وحمل معه عند عودته التشريفات والخلع من الخليفة إلى نور الدين وصلاح الدين (1) وبذلك قدر لمصر أن تعود إلى رحاب السنة في عهد نور الدين الذي تركزت جهوده في هذا المجال حول ثلاثة جوانب: الفتح العسكري الذي مهد الطريق أمام التحول السني، وتغيير النظام القضائي من المذهب الإسماعيلي الشيعي إلى المذهب الشافعي السني، ثم إسقاط الخلافة الفاطمية وإقامة الخطبة للخلافة العباسية السنية (2).
وإذا كانت معظم جهود نور الدين الفكرية قد وزعت بين حلب ودمشق ومصر فإن هذا لا يعني إهمال بقية المناطق الخاضعة لنفوذه، بل إنه أنشأ المدارس السنية في كثير منها، وشيد عدداً كبيراً من المساجد التي كانت مهيأة للعبادة والدرس، فبنى للفقيه ابن أبي عصرون مدارس في حلب وحمص وبعلبك (3)، ويقول ابن خلكان عن نور الدين إنه بنى المدارس بجميع بلاد الشام مثل: دمشق وحلب، وحماة، وحمص، وبعلبك، ومنيح والرحبة، وبنى بمدينة الموصل الجامع النُّوري، ورتب له ما يكفيه، كما بنى جامع حماة وجامع الرها، وجامع منبج (4).

4 - عوامل نجاح نور الدين في تحقيق برنامجه الإصلاحي أن جهوده جاءت تالية لجهود المدارس النظامية، فانتفع بما حققته من نتائج وفي مقدمتها تخريج جيل يحمل على عاتقه مهمة الدعوة للمذهب السني، والانتصار له. وقد استفاد نور الدين من عدد كبير تخرجوا من النظاميات يأتي الحديث عنهم لاحقاً بإذن الله تعالى واستطاع نور الدين أن يستغل بذكاء مواهب العلماء البارزين في عصره ويستعين بهم في دعم المذهب السني وكانت شخصيته من أهم العوامل التي ساعدته على النجاح في المهمة التي سعى لتحقيقها، فمن أبرز صفاته أنه كان يثق بالعلماء ثقة مطلقة ولا يسمح لأحد أن يتناول واحدا منهم بمقالة سوء، فازدادت منزلة العلماء سموا وأصبحوا محل ثقة جمهور المسلمين وتقديرهم كما كان يحرص على حضور مجلس العلم كلما سمحت له ظروفه بهذا ويواظب على عقد مجالس الوعظ، ويستمع - مع الناس - للحافظ ابن عساكر ولقطب الدين النيسابوري، وغيرهما من الوافدين على دمشق من أنحاء العالم الإسلامي (5)، كان نور الدين كقائد سياسي وعسكري على قناعة راسخة بالخطورة العظيمة التي يمثلها المد الشيعي الرافضي في سبيل نهوض الأمة
_________
(1) التاريخ السياسي والفكري ص 221.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 221.
(3) الدارس في تاريخ المدارس (1/ 401).
(4) وفيات الأعيان (4/ 272).
(5) كتاب الروضتين نقلاً عن التاريخ السياسي والفكري ص 224.
(1/75)

والاستمرار في المقاومة الصليبيين ولذلك جعل من أهدافه القضاء على الدولة الفاطمية التي ترعى الفكر الشيعي الرافضي والعمل على التصدي لدعاة التشيع الرافضي بالفكر، والعلم والثقافة والسياسة والقوة.
وسوف وقد تحدثنا عن شخصية نور الدين وأهم صفاته في مبحث مستقل، فقد كان سلوك نور الدين محمود زنكي من عوامل انتصار المذهب السني، لئن أبرز ما كان يتبجح به الشيعة في الدعوة إلى مذهبهم هو التنديد بمسلك حكام السنة المنغمسين في ترفهم، اللاهين في ملاذهم وشهواتهم، الغارفين في مظالمهم، وكانت النغمة السائدة لدى دعاتهم: أن الإمام المهدي (القائم أو الغائب) سيملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً، يستدرجون بهذا المحرومين والمسحوقين حتى يجذبونهم إلى صفوفهم، ويدخلونهم في دعوتهم، فجاء نور الدين يدعم المذهب السني بأخلاقه وسلوكه، وحسن سياسته في رعيته، ثم بجهوده الفكرية الرائعة (1). إن نور الدين محمود أيقن بأن العقيدة التي تصلح لجمع شتان المسلمين هي ما كان منبعها كتاب الله وسنة رسوله ويمكن التدليل على كل أصل من أصولها أو جزئية من جزئياتها ثم إن السلف الصالح الذين استقاموا على عقيدة الإسلام الحق دوَّنوا هذه العقيدة تدويناً ميزها عن عقائد أهل الفرق والضلال، فلذلك عمل على معرفتها وتعليمها وتربية الناس عليها من خلال جهاز العلماء في الدولة، فالطريق للنهوض لابد فيه من وحدة الصف ووحدة الصف ليس لها من سبيل إلا الإسلام الصحيح والإسلام الصحيح مصدره القرآن والسنة، والطريق لفهم القرآن والسنة هي طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام، والتابعين بإحسان، ومن سار على نهجهم وطريقتهم إلى يوم الدين.

قال تعالى:: " والسابقون الأوّلون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه " (التوبة: 100) فوعد من اتبع غير سبيلهم بعذاب جهنم، ووعد متبعهم بالجنة والرضوان (2).
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خير الناس قرني ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، ثم يجيء قوم تسبق شهادة أحدهم يمينه ويمينه شهادته (3). وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: اتبعوا ولاتبتدعوا، فقد كفيتم (4) وعنه رضي الله عنه: من كان متأسياً فليتأسى بأصحاب رسول الله، فإنهم كانوا أبر هذه الأمة قلوباً وأعمقها علماً، وأقلها تكلفاً، وأقومها هديا وأحسنها حالاً، قوم اختارهم الله لصحبه نبيه، وإقامة دينه فاعرفوا لهم فضلهم واتبعوهم في آثارهم، فإنهم كانوا على الهدي
_________
(1) التاريخ السياسي والفكري للمذهب النسي ص 225.
(2) فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم ص 263، 264.
(3) مسلم، كتاب الصحابة رقم 2533.
(4) رواه مالك الموطأ رقم 1619.
(1/76)

المستقيم (1). ولذلك حرص الملك العادل على بناء دولة العقيدة على أصول منهج أهل السنة والجماعة.

ثالثاً: العدل في دولة نور الدين محمود زنكي:
إن من أهداف الحكم الإسلامي الحرص على إقامة قواعد النظام الإسلامي التي تساهم في إقامة المجتمع المسلم ومن أهم هذه القواعد العدل قال تعالى " إن الله يأمر بالعدل والإحسان " (النحل: 90). وأمر الله بفعل كما هو معلوم يقتضي وجوبه وقال تعالى: " إن الله يأمركم أن تؤدّوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل " (النساء، آية: 58).

وقال تعالى: " يا أيها الذين ءامنوا كونوا قّوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنياً أو فقيراً فالله أولى بهما فلا تَتَّبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلوا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيراً " (النساء: 135).
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أشد الناس يوم القيامة عذاباً إمام جائر (2) والعدل أساس الحكم (3)، وإقامته بين الناس في الدين الإسلامي تعدُّ من أقدس الواجبات، وأهمَّها، وقد اجتمعت الأمة على وجوب العدل (4)، ولقد كان نور الدين محمود زنكي قدوة في عدله، أسر القلوب، وبهر العقول، فقد كانت سياسته تقوم على العدل الشامل بين الناس وقد نجح في ذلك على صعيد الواقع والتطبيق نجاحاً منقطع النظير، حتى اقترن اسمه بالعدل وسمي بالملك العادل، وكان من أسباب نصر الله لهذا الملك العادل على الباطنية، والصليبيين إقامته للعدل في الرعية وإيصال الحقوق إلى أهلها، فالعدل في الرعية وانصاف المظلوم يبعث في الأمة العزة والكرامة ويولد جيلاً محارباً وأمة تحررت إرادتها بدفع الظلم عنها، رعية تحب حكامها وتطيعهم، لأنهم أقاموا العدل على أنفسهم وأقاموا العدل على غيرهم وأما الظلم فهو ظلمات في الدينا والآخرة وهو يؤذن بزوال الدول وقد حرم الله الظلم على نفسه فقد قال في الحديث القدسي: يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا (5). وقال تعالى: " احشروا الذين ظلموا وأزواجهم " (الصافات: 22) وقال تعالى:
_________
(1) حلية الأولياء (1/ 379).
(2) الجامع الصغير للسيوطي رقم الحديث 1050 حديث حسن
(3) معوقات الجهاد في العصر الحاضر (1/ 481).
(4) فقه التمكين في القرآن الكريم للصَّلابَّي ص 455.
(5) مختصر صحيح مسلم للمنذري رقم 1828.
(1/77)

" فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا " (النمل: 52) وقد سجل التاريخ بأن نور الدين محمود ساد العدل في دولته (1) وتم إيصال حقوق الناس إليهم فنشطوا في الجهاد والدفاع عن دينهم وعقيدتهم، وأوطانهم وأعراضهم ومن أبرز أعماله الإصلاحية والتجديدية إقامته للعدل في دولته (2)
وقد أولى نور الدين المؤسسة القضائية اهتماماً كبيراً وجعلها في قمة أجهزته الإدارية، وخول القضاة على اختلاف درجاتهم في سلم المناصب القضائية صلاحيات واسعة، إن لم نقل مطلقة ومنحهم استقلالاً تاماً، لكونهم الأداة التنفيذية لا قرار مبادي الحق والعدل، وتحويل قيم الشريعة ومبادئها إلى واقع ملتزم وتوجت جهوده بإنشاء دار العدل التي كانت بمثابة محكمة عليا لمحاسبة كبار الموظفين وإرغامهم على سلوك المحجة البيضاء أو طردهم واستبدالهم بغيرهم إن اقتضى الأمر (3). وكان شعاره ما أكده لأصحابه مراراً: حرام على كل من صحبني ولا يرفع إلى قصة مظلوم لا يستطيع الوصول إلي (4). ويحكي خادمه شاذبخت الطواشي الهندي - الذي كان أحد نوابه في حلب - هذه الحادثة ذات الدلالة الواضحة في هذا المجال: كنت يوماً أنا ورجل واقفين على رأس نور الدين وقد صلى المغرب وجلس وهو مفكر فكراً عظيماً وجعل ينكش باصبعه الأرض، فعجبنا من فكره وقلنا: في أي شيء يفكر؟ في عائلته أو في وفاء دينه؟ وكأنه فطن بنا فرفع رأسه وقال ما تقولان؟ فأجبناه بعد تردد فقال: والله إني أفكر في والٍٍ وليته أمور المسلمين فلم يعدل فيهم، أو فيمن يظلم المسلمين من أصحابي وأعواني وأخاف المطالبة بذلك من الله (أمام الله): فبالله عليكم .. وإلا فخبزي عليكم حرام - لاتريان قصة مظلوم لا ترفع إلي، أو تعلمان مظلمة، إلا وأعلماني بها وأرفعها إلي (5) وقد وصف ابن الأثير نور الدين بأنه: كان يتحرى العدل وينصف المظلوم من الظالم كائناً من كان القوي والضعيف عنده في الحق سواء، فكان يسمع شكوى المظلوم ويتولى كشف ذلك بنفسه، ولا يكل ذلك إلى حاجب ولا أمير، فلا جرم أن سار ذكره في شرق الأرض وغربها (6).

1 - دار العدل أو المحكمة العليا: كانت قمة إجراءاته القضائية إنشاءه داراً في دمشق لكشف المظالم سماها (دار العدل) وكانت أشبه بمحكمة عليا لمحاسبة كبار الموظفين ثم عممت صلاحياتها فامتدت أقضيتها إلى سائر أبناء الأمة وقد جاء إنشاؤها بسبب من تزايد
_________
(1) دروس وتأملات في الحروب الصليبية ص 205.
(2) أيعيد التاريخ نفسه ص 98 ..
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 75.
(4) الكواكب ابن قاضي شهبه ص 25 نور الدين محمود 75.
(5) الكواكب ص 25 نور الدين محمود الرجل التجربة ص 75.
(6) الباهر ص 166.
(1/78)

عدد من كبار الأمراء في دمشق، وبخاصة أسد الدين شيركوه وتماديهم في اقتناء الأملاك، وتجاوز بعضهم حقوق البعض الآخر، فكثرت الشكوى إلى قاضي القضاة كمال الدين الشهرزوري فأنصف بعضهم من بعض لكنه لم يقدم على الإنصاف من شيركوه، فأنهى الحال إلى نور الدين، فأصدر أمره حينئذ ببناء دار العدل (1). يقول ابن الأثير: فلما سمع شيركوه ذلك أحضر نوابه جميعهم وقال لهم: اعلموا أن نور الدين ما أمر ببناء هذه الدار إلا بسيي وحدي، وإلا فمن هو الذي يمتنع على كمال الدين؟ والله لئن حضرت إلى دار العدل بسبب أحدكم لأصلبتّه فامضوا إلى كل من بينكم وبينه منازعة في ملك فافصلوا الحال معه وأرضوه بأي شيء أمكن ولو أتى على جميع ما بيدي فقالوا له: إن الناس إذ علموا هذا اشتطوا في الطلب. فقال: خروج أملاكي من يدي أسهل عندي من أن يراني نور الدين بعين أني ظالم، أو يساوي بيني وبين آحاد العامة في الحكومة (أي القضاء)؛ فخرج أصحابه من عنده وفعلوا ما أمرهم، وأرضوا خصماءهم وأشهدوا عليهم، فلما فرغت دار العدل جلس نور الدين فيها لفصل الحكومات فلم يحضر عنده أحد يشكو من أسد الدين، فعرفه الحال فقال: الحمد لله إذ أصحابنا ينصفون من أنفسهم قبل حضورهم عندنا (2). وثبت لنور الدين أهمية هذه الدار فعممها في غير دمشق (3)،
وكان نور الدين يجلس في دار العدل مرتين في الأسبوع، وقيل أربع مرات أو خمس للنظر في أمور الرعية وكشف ظلاماتهم: لا يطلب بذلك درهما ولا ديناراً ولا زيادة ترجع إلى خزانته، وإنما يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله. (4) وكان يحضر معه قاضي القضاة كمال الدين الشهرزوري وكبار العلماء والفقهاء من سائر المذاهب لاعتمادهم كمجلس استشاري لاتخاذ القرارات النهائية ويأمر بإزالة الحاجب والبواب حتى يصل إليه الضعيف والقوى والفقير والغني، ويكلمهم بأحسن الكلام ويستفهم منهم بأبلغ النظام حتى لا يطمع الغني في دفع الفقير بالمال ولا القوي في دفع الضعيف بالمقال ويحضر في مجلسه العجوز الضعيفة التي لا تقدر على الوصول إلى خصمها والمكالمة معه فتغلب خصمها طمعاً في عدله ويعجز الخصم عن دفعها خوفاً من عدله، فيظهر الحق عنده فيجري الله على لسانه ما هو موافق للشريعة، ويسأل العلماء والفقهاء عما يشكل عليه من الأمور الغامضة فلا يجري في مجلسه إلا محض الشريعة (5). ولم يميز نور الدين في دار العدل هذه بين أبناء رعيته على أي دين كانوا، فكان كما يقول ابن الأثير: ينصف
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 76.
(2) الباهر ص 168 نور الدين محمود الشهيد ص 76.
(3) رائد نصر المسلمين على الصليبيين نور الدين محمود ص 326 ..
(4) كتاب الروضتين (1/ 62).
(5) المصدر نفسه (1/ 62).
(1/79)

المظلوم ولو أنه يهودي من الظالم ولو أنه ولده أو أكبر أمير عنده (1)، وكان قبل إنشائه هذه الدار يجلس كل يوم ثلاثاء في المسجد المعلق بدمشق: ليصل إليه كل أحد من المسلمين وأهل الذمة حتى نساؤهم (2)، الأمر الذي يفسر لنا ما أورده الرحالة اليهودي بنيامين التطيلي من تواجد العدد الكبير من اليهود في دمشق وحلب حيث بلغ في الأولى نحو ثلاثة آلاف (3) وفي الثانية ألفاً وخمسمائة (4)،
وأما النصارى المتواجدون في دولة نور الدين فإنهم لم يمسوا بأذي - رغم ظروف الصراع الإسلامي الصليبي - وعوملوا كمواطنين لهم حق الرعاية الكاملة ولم يعرف عنه (5) أنه هدم في حياته كنيسة ولا آذى قساً أو راهباً وقد كان الصليبون إذا دخلوا بلداً قتلوا جلة أهله المسلمين ولو أنه تأثر بذلك وعاملهم بالمثل لقام له في ذلك عذر، ولكنه كان إنساناً عظيماً لا يقيس نفسه بأولئك الجفاة الذين أساؤوا حتى إلى نصارى البلاد، فظلت الكنائس في بلاده عامرة باهلها، بل إن الصليبيين كانوا إذا خرجوا في بلد تنفس نصاراه الصعداء وآمنوا إلى عدله وإنصافه (6).

2 - استجابته للقضاء: طلب مرة من قبل أحد المدعين فما كان من أحد كبار موظفيه إلا أن دخل عليه ضاحكاً وقال مستهزئاً: يقوم المولى إلى مجلس الحكم، فأنكر نور الدين على الرجل سخريته
وقال: تستهزيء بطلبي إلى مجلس الحكم؟ وأردف: يُحضر فرسي حتى نركب إليه: السمع والطاعة؛ قال الله تعالى: " إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعناً " (النور، آية: 51). ثم نهض وركب حتى دخل باب المدينة واستدعى أحد أصحابه وقال له: أمضي إلى القاضي وسلم عليه وقل له: أني جئت هاهنا امتثالاً لأمر الشرع (7). ويوماً كان يلعب الكرة - هوايته المفضلة - في دمشق، فرأى رجلاً من أتباعه يحدث آخر ويومئ بيده إليه، فأرسل إليه يسأله عن حاله، فأعلمه أن له مع نور الدين خصومة حول بعض الأملاك، وطلب حضوره إلى مجلس القضاء للفصل في المسألة، فتردد الغلام في عرض الموضوع على نور الدين، ولكن هذا ألح عليه، فلما تبين له الأمر ألقى العصا من يده وخرج من الميدان وسار إلى القاضي كمال الدين وقال له: إنني قد جئت محاكماً فاسلك معي ما تسلكه مع غيري، فلما حضر المدعي ساوى كمال الدين بينه وبين خصمه وإذ لم يثبت ضده شيء قال للقاضي ولكافة الحضور: هل ثبت له عندي حق؟ قالوا: لا فقال: اشهدوا أنني قد وهبت له هذا المال
_________
(1) الكامل في التاريخ نقلاً عن نور الدين محمود ص 77.
(2) الكواكب ص 25 نور الدين محمود ص 77.
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 77.
(4) المصدر نفسه ص 78 ..
(5) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 78.
(6) نور الدين محمود حسين مؤنس ص 367، 368.
(7) الباهر ص 166 - 167.
(1/80)

الذي حاكمني عليه وقد كنت أعلم أنه لاحق له عندي وإنما حضرت لئلا يظن أنني ظلمته، فحيثما ظهر أن الحق لي وهبته إياه (1). تلك غاية العدل والإنصاف بل غاية الإحسان وهي درجة وراء العدل فرحم الله هذه النفس الزكية الطاهرة المنقادة إلى الحق الواقفة معه كما علق ابن الأثير (2) وفي عام 558هـ - 1162م أدعى رجل على نور الدين أن أباه (زنكي) أخذ من ماله شيئاً بغير حق وأنه يطالب بذلك.
فقال نور الدين: أنا لا أعلم شيئاً عن ذلك فإن كان لك بينة تشهد بذلك فهاتها وأنا أرد إليك ما يخصني، فإني ما ورثت جميع ماله فقد كان هناك ورثة غيري، فمضى الرجل ليحضر البينة (3).

3 - لا عقوبة على الظنة والتهمة: لم يكن نور الدين يصدر العقوبة على الظنة والتهمة بل يطلب الشهود على المتهم، فإن قامت عليه البينة الشرعية عاقبة العقوبة العادلة من غير تعد (4)، فدفع الله بهذا الفعل عن الناس من الشر ما يوجد في غير ولايته مع شدة السياسة والمبالغة في العقوبة والأخذ بالظنة وآمنت بلاده مع سعتها، وقل المفسدون ببركة العدل واتباع الشرع المطهر (5).

4 - من عدله بعد موته: ومن عدله أيضاً بعد موته وهو من أعجب ما يحكى: أن إنسان كان بدمشق استوطنها وأقام بها لما رأى من عدل نور الدين رحمه الله، فلّما توفي تعّدي بعض الأجناد على هذا الرجل فشكاه، فلم يُنصَف، فنزل من القلعة وهو يستغيث ويبكي وقد شق ثوبه وهو يقول: يا نور الدين لو رأيتنا وما نحن فيه من الظلم لرحمتنا، أين عدلك؟ وقصد تربة نور الدين ومعه من الخلق مالا يحصى وكلّهم يبكي ويصيح فوصل الخبر إلى صلاح الدين وقيل له: احفظ البلد والرعية وإلاّ خرج عن يدك، فأرسل إلى ذلك - وهو عند تربة نور الدين يبكي والناس معه - فطيّب قلبه ووهبه شيئاً وأنصفه، فبكى أشّد من الأول فقال له صلاح الدين لم تبكي؟ قال: أبكي على سلطان عدل فينا بعد موته، فقال صلاح الدين: هذا هو الحق، وكل ما نحن فيه من عدل فمنه تعلّمناه (6).

5 - رقبتي دقيقة لا أطيق حمله والمخاصمة عليه بين يديد الله تعالى: قال ابن الأثير: وحكى لي من أثق به أنّه دخل يوماً إلى خزانة المال فرأى فيها مالاً أنكره فسأله عنه، فقيل:
_________
(1) الباهر ص 166 - 167.
(2) الباهر ص 167 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 79.
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 80.
(4) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 80.
(5) عيون الروضتين (1/ 364).
(6) المصدر نفسه (1/ 365).
(1/81)

إن القاضي كمال الدين أرسله وهو من جهة كذا. فقال: إن هذا المال ليس لنا ولا لبيت المال في هذه الجهة شيء، وأمر برده وإعادته إل كمال الدين فردّه إلى الخزانة وقال: إذا سألك الملك العادل عنه فقولوا له عنّي: إنه له. فدخل نور الدين الخزانة مّرة أخرى فرآه فأنكر على النّواب قال: ألم أقل لكم يعاد هذا المال على أصحابه فذكروا له قول كمال الدين، فردّه إليه وقال للرسول: قل لكمال الدين أنت تقدر على حمل هذا المال، وأما أنا فرقبتي دقيقة لا أطيق حمله والمخاصمة عليه بين يدي الله تعالى، يُعاد قولاً واحداً (1).

6 - رجال القضاء في دولة نور الدين: اعتمد نور الدين في أجهزته القضائية رجالاً ثقاة عرف كيف ينتقيهم، بعد إذ رأى فيهم من الفقه الواسع والتقوى العميقة ما يؤهلهم لتسلم منصب القضاء الذي تربع في عهده - كما رأينا - قمة مؤسسات الدولة وحظي باستقلال تام وأصبح حكمه هو الحكم الملزم للجميع بما فيهم السلطان نفسه وكبار أمرائه ويبرز من بين حشد كبير من القضاة آل الشهرزوري وعلى رأسهم كمال الدين أبو الفضل محمد بن الشهرزوري، أولئك الذين كانوا قد تخصصوا منُذ عهد عماد الدين زنكي في القضاء وما قبله وبرعوا فيها (2).
أ- القاضي كمال الدين الشهرزوري: حدث في مطلع عام 555هـ /1160م أن تقدم قاضي دمشق زكي الدين أبو الحسن علي بن القرشي برقعة إلى نور الدين يطلب فيها إعفاءه من القضاء، فأجابه إلى طلبه وولي قضاء دمشق القاضي الإمام كمال الدين بن الشهرزوري وهو كما يصفه ابن القلانسي المعاصر له: المشهور بالتقدم ووفور العلم وصفاء الفهم والمعرفة بقوانين الأحكام وشروط استعمال الإنصاف والعدل والنزاهة وتجنب الهوى والظلم وحكم بين الرعايا بأحسن أفعال في حالة غيابه أو شتغاله بمهمة ما فإن ولده محي الدين ينوب عنه في منصبه (3)، كان كمال الدين قد ولد عام 491هـ/1097م وتفقه ببغداد وسمع الحديث من كبار المحدثين (4) وقد تخرج من النظامية (5)، وكان يتردد إلى بغداد وخراسان رسولاً من عماد الدين زنكي، ثم مالبث أن وفد على نور الدين (6) وأصبح بعد أقل من عامين (557 - 1161م) قاضياً لقضاة الدولة كلها وأمر نور الدين القضاة ببلاده أن يكتبوا الكتب نيابة عنه وهناك من يقول أن زكي الدين قاضي دمشق لم يتقدم بالإعفاء عام 555هـ/1160م وإنما أعفاه نور الدين بسبب امتناعه عن أن يكون أحد نواب كمال
_________
(1) عيون الروضتين (1/ 364).
(2) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 82.
(3) المصدر نفسه ص 82.
(4) المصدر نفسه ص 83.
(5) التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني ص 222.
(6) قضاة دمشق ص 47 - 48.
(1/82)

الدين، ومهما يكن من أمر فإن كمال الدين تمكن من منصبه وأصبح في دمشق كما يقول العماد: الحاكم المطلق (1) وأصبحت دولته نافذه الأوامر منتظمة الأمور (2). وورد عنه كذلك أنه ارتقى إلى درجة الوزارة فكان له الحل والعقد في أحكام الشام (3). وكان له من صفاته الشخصية وسياسته القائمة على البر وحفظ الأصدقاء (4)،
ومن ثقافته الواسعة وخبرته الفقهية والقضائية والسياسية، خير معين على مواصلة الطريق حتى النهاية ولم يكتف كمال الدين بمهامه القضائية بل كان يملك نزعة متأصلة للبناء والإعمار فأشرف بنفسه على بناء أسوار دمشق ومدارسها ومارستاناتها (5) وقد فوضه نور الدين مهمة الإشراف على دار الضرب وأوقاف الدولة وتوجيه مصارفها لبناء الأسوار وحفظ الثغور فأنجز مهمته على خير وجه (6)، كما أولى عناية خاصة بإعمار الجامع الأموي بدمشق والإنفاق عليه بسخاء (7). وزاد نور الدين على ذلك كله فاعتمده مبعوثاً إلى الخليفة العباسي في بغداد (8)، كما اعتمد ابنه محي الدين نائباً عنه في قضاء حلب والبلدان التابعة لها فضلاً عن النظر في أمور ديوانها وكان محي الدين هذا، كما يصفه العماد: من أهل الفضل، وله نظم ونثر وخطب، وكانت معرفته بالفقه في أيام التفقه في بغداد في المدرسة النظامية منُذ سنة 535هـ - 1140م (9)، كما اعتمد في حماة وحمص قضاة آخرين من بني الشهرزوري أنفسهم (10). وعندما دخل الموصل عام 566هـ - 1170م أقر على قضائها حجة الدين بن نجم الدين الشهرزوري (11).
ب- الشيخ شرف الدين أبو سعد بن أبي عصرون: تولى قضاء سنجار ونصيبين وحران وغيرها من مدن ديار بكر، وأصبح هناك أشبه بقاضي القضاة ينوب عنه في سائر المدن نواب أشرف على تعينيهم بنفسه (12)، فقد ولد بالموصل سنة 492هـ أو 493هـ - 1099م وتفقه على جماعة من العلماء وانتقل إلى حلب سنة 545هـ - 1150م، ثم قدم دمشق لدى دخول نور الدين إليها عام 549هـ -1154م ودرس في جامع دمشق، وتولى أوقاف المساجد، ثم
_________
(1) البرق ص 222 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 83.
(2) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 83.
(3) الخريد قسم الشام ص 246 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 83.
(4) البرق ص 222 - 224 ..
(5) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 83.
(6) البرق ص 146 - 147.
(7) البداية والنهاية نقلاً عن نور الدين محمود ص 84.
(8) الكامل في التاريخ نقلاً عن نور الدين محمود ص 84.
(9) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 84.
(10) قضاة دمشق ص 47 - 48 نور الدين محمود ص 84.
(11) البرق ص 97 نور الدين محمود ص 84.
(12) البرق ص 100.
(1/83)

رجع إلى حلب وأقام بها، وصنف كتباً كثيرة في الفقه والمذاهب ودرس على يديه عدد كبير من التلاميذ وانتفعوا به وكان فقيهاً من طراز أول، ووصف بأنه من أفقه أهل عصره، وأنه إمام أصحاب الشافعي يومذاك وكان متوحداً في العلم والعمل وسرعان ما تقدم عند نور الدين فكلفه بالإشراف على بناء المدارس في حلب وحمص وبعلبك وغيرها، ثم ما لبث أن ولاه قضاء ديار بكر ومنحه - كما سبق وأن ذكرنا - صلاحيات واسعة (1). كما اعتمده عام 566هـ - 1170 رسولاً إلى الخليفة المستضيء في بغداد (2). وقد توقي عام 585هـ - 1189م (3).

7 - رفع الضرائب والمكوس: لم يترك نور الدين في بلد من بلاده ضريبة ولا مكساً ولا عشراً إلا وأطلقها جميعها في بلاد الشام والجزيرة وديار مصر وغيرها، مما كان تحت حكمه، فقد كان المكس في مصر يؤخذ من كل مائة دينار خمسة وأربعون ديناراً، أي 45% وهذا إلغاء للمكوس، لم تتسع له نفس غيره (4) وكان رحمه الله نادماً على ما فاته في أمر المكوس، فقد روى أبو شامة أن: الملك العادل كان يرفع يديه إلى السماء ويبكي ويتضرع ويقول: اللهم أرحم العشّار المكَّاس .. وكان قد دعا أحد معاونيه - موفق الدين خالد - وقال له: اقعد واكتب بإطلاق المؤن والمكوس والأعشار واكتب للمسلمين أني قد رفعت عنكم ما رفعه الله تعالى عنكم، واثبت ما أثبته الله عليكم (5). وقد أمر بقراءة المناشير في الأقاليم في المساجد على الناس. روى أبو شامة: أن الملك العادل نور الدين لما دخل الموصل سنة 566هـ، أمر بإسقاط جميع المكوس والضرائب وأنشأ بذلك منشوراً يقرأ على الناس فيه: وقد قنعنا من الأموال باليسير من الحلال، فسحقا للسحت، ومحقاً للحرام الحقيق بالمقت، وبعداً لما يبعد من رضا الرب، وقد استخرنا الله وتقربنا إليه بإسقاط كل مكس وضريبة في كل ولاية لنا بعيدة أو قريبة ومحو كل سنة سيئة شنيعة، ونفي كل مظلمة فظيعة وإحياء كل سنة حسنة .. إيثاراً للثواب الآجل على الحطام العاجل (6). وقرئ منشور آخر بإسقاط المكوس بمصر على المنبر في القاهرة عام 567هـ بعد صلاة الجمعة، عن السلطان صلاح الدين، في أيام نور الدين ويأمره جاء فيه: وقد رأينا إسقاط المكوس الديوانية بمصر والقاهرة وأن نتجرد فيها، لنلبس أثواب الأجر الفاخرة، ونطهر منها مكاسبنا ونكفي الرعية ضرهم ..
_________
(1) وفيات الأعيان (3/ 53 - 56).
(2) مرآة الزمان (8/ 283).
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 85.
(4) عيون الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 362).
(5) كتاب الروضتين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 327.
(6) كتاب الروضتين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 328.
(1/84)

ونضع المكوس فلا ترفعها من بعد، يد حاسب ولا قلم كاتب (1). وهدد من لا يطيق ذلك من المسؤولين: ومن أزالها زلّت قدمه، ومن أحلّها حلّ دمه ومن قرأه أو قرئ عليه فليتمثل ما أمرنا به وليمضه مرضياً لربه، ممضياً لما أمر به (2)، ولم ترق هذه الخطة في إلغاء الضرائب لرجال الدولة، فاحتج أسد الدين شيركوه بقوله: فالأجناد الذين تأتي أرزاقهم من هذه الجهات، من أين تعطيهم أرزاقهم؟ أي رواتبهم؟ فأجابه نور الدين: إن كنا نغزو من هذه الجهات أي من هذه الموارد: نتركها ونقعد ولا نخرج (3). ولم يكتف نور الدين بذلك، بل أمر خطباء المساجد أن يطلبوا من الناس، أن يسامحوه فيما جبى منهم قبلاً من هذه الضرائب وكتب إلى الخليفة كتاباً يعلمه بما أطلق وبمقدار ما أطلق ويسأله أن يتقدم إلى الوعاظ بأن يستعجلوا من التُّجَار ومن جميع المسلمين له في حلًّ مما كان قد وصل إليه يعني من أموالهم فتقّدم بذلك وجعل الوعاظ على المنابر ينادون بذلك (4).
وعندما خرج لأخد شيزر خرج أبو غانم بن المنذر في صحبته فأمره نور الدين رحمه الله بكتابة منشور بإطلاق المظالم بحلب ودمشق وحمص وحَرَّان وسنجار والرحبة. وعزاز، وتل باشر، وعداد العرب، فكتب عنه توقيعاً نسخته: بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما ما تقرب به إلى الله سبحانه وتعالى صافحاً وأطلقه مسامحاً لمن علم ضعفه من الرعايا عن عمارة ما أخربته أيدي الكُفّار، أبادهم الله، عند استيلائهم على البلاد وظهور كلمتهم في العباد، رأفة بالمسلمين المثاغرين (5)، ولطفاً بالضعفاء المرابطين، الذين خَصَّهم الله سبحانه بفضيلة الجهاد، واستمنحهم بمجاورة أهل العناد اختباراً لصبرهم وإعظاماً لأجرهم، فصبروا احتساباً، وأجزل الله لهم أجراً وثواباً "إنما يُوفَّى الصابرون أجرهم بغير حساب " (الزمر، آية: 10) وأعاد عليهم ما اغتصبوا عليه من أملاكهم التي أفاء الله عليهم بها من الفتوح العمُريَّة وأقرها من الدولة الإسلامية بعد ما طرأ عليها من الظلمة المتقدمين، واسترجعه بسيفه من الكفرة الملاعين، فطمس عنهم بذلك معالم الجَوْر وهدم أركان التعدَّي، واقر الحق مقَّره لقوله تعالى " من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها " (الأنعام، آية: 160) " والله يضاعف لمن يشاء " (البقرة، آية: 262).
ثم لما أعانه الله بعونه وأيَّده بنصره، وقمع به عادية الكفر، وأظهر بهمته شعائر الإسلام، وأظفره بالفئة الطّاعنة، وأمكنه من ملوكها الباغية،
_________
(1) المصدر نفسه ص 328.
(2) المصدر نفسه ص 238
(3) كتاب الروضتين (1/ 67).
(4) كتاب الروضتين (1/ 69).
(5) المثاغرين: سكان الثغور.
(1/85)

فجعلهم بين قتيل غير مقاد وهارب ممنوع الرُّقاد " واخرين مقرنين في الأصفاد هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب " (ص، الآيات: 38 - 40) علم أن الدنيا فانية فاستخدمها للآخرة الباقية، واستبقى ملكه الزّائل بأن قدّمه أمامه، وجعله ذُخراً للمعاد، فالتقوى مادة دارَّه إذا انقطعت المواد وجادّة واضحة حين تلتبس الجواد " يوم لا تملك نفس لنفس شيئاً والأمر يومئذ لله " (الأنفطار، آية: 19) فصفح لكافة المسافرين وجميع المسلمين بالضَّرائب والمكوس، وأسقطها من دواوينه وحرّمها على كل متطاول إليها، ومتهافت عليها، تجنباً لإثمها واكتسابا لثوابها، فكان مبلغ ما سامح به وأطلقه وأنفذ الأمر فيه - تباعاً لكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم - في كل سنة من العين مئة ألف وستة وخمسين ألف دينار (1).
وكانت النتيجة الطبيعية لذلك، أن نشط الناس للعمل، فأخرج التجار أموالهم، ومضوا يتاجرون، وجاءت الجبايات الشرعية بأضعاف ما كان يجبي من وجوه الحرام بينما كان ما ألغاه من المكوس المستحدثة لا يزيد عن (165.000) مائة وخمسة وستين ألف دينار (2)، ويقول ابن خلدون: العدوان على الناس في أموالهم ذاهب بآمالهم في تحصيلها واكتسابها لما يرونه حينئذ من أن غايتها ومصيرها انتهابها من أيديهم وإذا ذهبت آمالهم في اكتسابها وتحصيلها، انقبضت أيديهم عن السعي في ذلك، وعلى قدر الاعتداء ونسبته، يكون انقباض أيديهم (3) عن المكاسب، كسدت أسواقاً العمران، وانتقضت الأحوال ويقول: العدوان على الناس في أموالهم وحرمهم ودمائهم وأسرارهم وأعراضهم .. يفضي إلى الخلل والفساد دفعة وتنتقص الدولة سريعاً (4).
وكانت هناك أمور عديدة ساعدة نور الدين على إلغاء المكوس وأهمها على الإطلاق توفيق الله له، فقد رأى له وزيره موفق الدين خالد بن القيسراني الشاعر في منامه أنه يغسل ثيابه وقصَّ ذلك عليه ففكر ساعة، ثم أمره بكتابة إسقاط المكوس وقال: هذا تفسير منامك. وكان في تهجده يقول: أرحم العشّار المكّاس وبعد أن أبطل ذلك استعجل الناس في حِلَّ وقال: والله ما أخرجناها إلا في جهاد عدوَّ الإسلام، يعتذر بذلك إليهم عن أخذها منهم (5) ومن الأسباب التي كانت محركة لنور الدين في إبطال تلك المظالم والخلاص من تلك المآثم موعظة أبي عثمان المنتخب بن أبي محمد البحتري الواسطي فقد قال قصيدة في نور
_________
(1) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 70).
(2) الجهاد والتجديد ص 329.
(3) المقدمة ص 286معوقات الجهاد (1/ 422
(4) المقدمة ص 290.
(5) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 54).
(1/86)

الدين وقدمها له جاء فيها:
مثَّلْ وقوفك أيها المغرور ... يوم القيامِة والسماء تمور
إن قيل نور الدين رحت مسلَّماً ... فاحذر بأن تبقى ومالك نور
أَنَهَيْتَ عن شرب الخمور وأنت من ... كأس المظالم طافحٌ مخمورُ
عطَّلْتَ كاساتِ المُدامِ تعُففاً ... وعليكَ كاسات الحرامِ تدورُ
ماذا تقول إذا نُقلت إلى البِلى ... فرداً وجاءك منكرُ ونكيُر
وتَعَلَّقتْ فيك الخصوم وأنت ... في يوم الحساب مُسَحَّبُ مجرورُ
وتَفَرّقَتْ عنك الجنودُ وأنت ... في ضيق اللُّحود مُوَشَّدٌ مقبورُ
وَوَدِدْت أنك ماوَليْتَ ولاية ... يوَماً ولا قال الأنام أميرُ
وبقِيْت بعد العزَّ رَهْنَ حُفيرة ... في عالم الموتى وأنت حقير (1)
وَحُشرتَ عُرياناً حزيناً باكياً ... قلَِقاً ومالك في الأنام مُحيُر
أَرضِيتَ أن تحيا وقَلْبُك دارسٌ ... عافي الخراب وجسمك المعمورُ
أرضيت أن يحظى سواك بقُربه ... أبداً وأنت مُبَعَّدٌ مهجور
مهَّد لنفسك حُجَّةً تنجو بها ... يوم المَعاد لعلكَّ المَعْذُورُ

وكان هذا الرجل من الصالحين الكبار فلما سمعها نور الدين بكى وأمر بوضع المكوسات والضرائب في سائر بلاده (2)، فرحم الله الواعظ والمتعظ ووفق من أراد الاقتداء بهم.

8 - ما قيل من الشعر في عدله:
قال ابن منير:
بنور الدين روَّض كلٌّ مَحْلٍ ... من الدنيا وجُدَّد كُلُّ بالِ
وَصَوَّب عَدْلُه في كُلَّ أوب ... فعوض عاطِلاً منه بحال
وُينكي رأيهُ رأي المحامي ... ويَقْتُلُ خوفه قبل القتال

لقد أحصدتَ للإسلام عِزاً ... يفوت سَنامه يَدَكُلَّ قال (3)
_________
(1) أخبار الروضتين (1/ 56).
(2) البداية والنهاية (16/ 489).
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن شعر الجهاد الشامي ص 167.
(1/87)

وقال أيضاً:
وانْتاشى دينَ محمدٍ محمودُهُ ... من بعد ما عَلَقْ دماً عَبَراتُهُ
رددت على الإسلام عصَر شبابهِ ... ثباته من دونه وثباتُهُ
أرسى قواعده ومَدَّ عِمادَهُ ... صُعُداً وشيَّدا سوره سوراتُهُ
وأعاد وجه الحقَّ أبيض ناصعاً ... إصلاتُهُ وصِلاتُهُ وصَلاتُهُ (1)

وقال أيضاً:
لا تأمنوا في الله بطشة ثائِرِ ... لله ملءُ سريره أسرارُ
صافٍ إذا كُدِرَ المعادِنُ عادِلٌ ... إن حاف حُكّام الملوك وجاروا (2)

وقال أيضاً:
أوَ لَسْتَ مَنْ ملأ البسيطة عَدْلُهُ ... واجتْبّ بالمعروف أنّف المنُكَرِ
حدبُ الأب البَّر الكبير، ورأفة ... الأم الحفية باليتيم الأصعر
يا هضبة الإسلام من يعُصم بها ... يأمَنْ، وَمَنْ يَتَولَّ عنها يَكْفُرِ (3)

وقال أيضاً:
لا مُلْكَ إلا مُلْكُ محمود الذي ... تَّخذَ الكتاب مظاهراً ووزيرا
تمشى وراء حدودِه أحكامُهُ ... تأْتَمُّهُنَّ فيحكم التقديرا
يقظان ينشر عَدْلَهُ في دولة ... جاءت لِمَطْوي السماح نشورا (4)

وقال أيضاً:
يا سائلي عن نهج سيرته ... هل غير مفرق هامِة الفجر
عدل حقيق من تأمَلُه ... أن يحي العمرين بالذكر (5)

وقال أيضاً:
ثنى يده عن الدنيا عفاف ... ومال بها عن الأموال زهد
رأى حط المكوس عن الرعايا ... فأهدر ما أنشاه بعد
_________
(1) شعر الجهاد الشامي ص 168.
(2) شعر الجهاد الشامي في مواجهة الصليبيين ص 170.
(3) المصدر نفسه ص 170.
(4) المصدر نفسه ص 171.
(5) عيون الروضتين (1/ 386، 287)
(1/88)

ومد لها رواق العدل شرعاً ... وقد طُوى الرواق ومن يمد (1)
وبات وعند باب العرش منها ... لدولته دعاء لا يرد (2)

وقال العماد الأصفهاني في عدله:
يا محي العدل الذي في ظله ... من عدله رعت الأسود مع المهَا
محمودٌ المحمودُ مِن أيامه ... لبهائِها ضحك الزمان وقهقها (3)
إن الملك العادل نور الدين زنكي حرص على بناء مجتمع العدل والقوة، وسوف يأتي الحديث بإذن الله عن اهتمام نور الدين بالقوة العسكرية، ولا شك أن القوة العسكرية لا يمكن بناؤها في مجتمع ضعيف فهي جانب من جوانب المدينة المتكاملة، فالمجتمع القوي عسكرياً يلزم أن يكون قوياً في صناعاته الأخرى لأن الأمن العسكري يحتاج إلى الأمن الثقافي والأمن الغذائي والأمن الصحي (4)، وهذه الأمور عمل نور الدين على توفيرها كما سيأتي بيانه بإذن الله تعالى: " لقد أرسلنا رُسلنَا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره. إن الله قوي عزيز " (الحديد، آية: 25).
فهذه الآية الكريمة توضح الأسس اللازمة لبناء مجتمع قوي متحضر، يقوم على العدل والقوة، فالكتاب والميزان لإقامة العدل، والحديد لإيجاد القوة التي تحمي العدل وتكفل استمراره ولو أردنا تحويل هذا الشرح إلى لغة لقلنا إن الآية تشير إلى أن المجتمع المتحضر ينبغي أن تتوفر له الأيدلوجية الصالحة زائد التكنيك المتقدم، فالآيديولوجية تحفظ البنية الاجتماعية متماسكة بعيدة عن التجزئة والتشرذم، وتمنحها الأهداف ووحدة الحركة والتصميم والإرادة وتمنع ذوبانها في البنى الاجتماعية المغايرة في العقيدة والفكر والتنظيم الاجتماعي والاقتصادي، والتكنيك يمنحها فرص التقدم على الآخرين علمياً وصناعياً، ليس من أجل إذلالهم واستعمارهم فالأيديولوجية الإسلامية لا تسمح بذلك، بل لإقامة العدل في الأرض بعد إقامته في المجتمع الإسلامي ثم لضمان استمرار العدل الذي أرسل الله تعالى الرسل - صلوات الله وسلامه عليهم - لبيانه ووضع الموازين الحق له، فنزول الكتب السماوية وخاتمها القرآن الكريم يهدف إلى تثبيت موازين العدالة وبيان الأسباب والوسائل اللازمة لتحقيقها،
_________
(1) المصدر نفسه (1/ 388).
(2) عيون الروضتين (1/ 388).
(3) شعر الجهاد الشامي في مواجهة الصليبيين ص 174.
(4) الإسلام والوعي الحضاري د. أكرم العمري ص 115.
(1/89)

فالناس يقومون بالعدل ويحيون بالأمل ويسعون بالأمن وينتفعون بالعمل والانتاج (1).
إن العدل الشامل لا يتحقق إلا بتطبيق شرع الله تطبيقاً قائماً على الفهم الصحيح للكتاب والسنة والمعرفة الدقيقة بالواقع من ناحية وبمقاصد الشريعة الإسلامية من ناحية أخرى، وهو أمر لا يتحقق إلا بتكوين العدد المناسب من العلماء المجتهدين النابهين (2).

رابعاً: مكانة العلماء في دولة نور الدين محمود:
فهم نور الدين محمود زنكي أن من أسباب النهوض وجود القيادة الربانية، فهي التي تستطيع أن تنتقل بفضل الله وتوفيقه بالأمة نحو أهدافها المرسومة بخطوات ثابتة وكان على قناعة تامة بأهمية وجود العلماء الربانيين على رأس القيادة الربانية فهم قلب القيادة الربانية وعقلها المفكر فنور الدين زنكي يعرف أن تحرير الأرض وتوحيدها ليس عملاً سياسياً أو عسكرياً فحسب، بل أنه أوسع بذلك بكثير، إنه مواجهة المذهب الشيعي الرافضي الباطني والذي كان بالفعل خطراً داخلياً يهدد عقيدة الأمة وسلامة دينها والصراع الحضاري مع الغرب الأوروبي النصراني، أي بين أمة وأمة وإنه بدون تأصيل (الذات العقائدية) للأمة المسلمة فلن تكون انتصاراتهم على الخصم سوى أعمالاً جزئية موقوته معرضة دوماً للمد والجزر وللتغيير والتبّدل كما كان يحدث دائماً وما يقتضيه " الموقف " هذا، ليس مجرد انتصار خارجي في معركة أو استرداد حصن .. إنما بناء أمة مقاتلة تعرف كيف تحمي وجودها العقائدي وتحفظ حدود شخصيتها الحضارية من أن تتفتت وتضيع وحينذاك سوف يتحول كل عنصر عسكري أو كسب سياسي إلى إنجاز بنائي يزيد المجتمع المقاتل قوة وأصالة وتماسكاً لا مجرد تكديس شيء لا يشده الرباط تكديس كمي يثبت للضربة والضربتين ولكنه الثالثة أو الرابعة ينهار فتذهب مع انهياره هدراً جهود السنين الطوال وعرقها ودماوها (3).
فالنشاط العلمي في عصر نور الدين لم يكن أبداً ترفاً فكرياً، ولا إفرازاً تقليدياً لأجهزة الدولة، لكنه "تصميم" هادف يسعى إلى عملية "التأصيل العقائدي" من خلال نشاط ثقافي وتربوي واسع النطاق يرتبط به الفكر بالسلوك، والعلم بالعمل، وتزول حواجز الفصل والإزدواج، وتنمحي الثنائيات، ويبرز إلى حيزّ التاريخ "الإنسان" المتوازن الذي أراده
_________
(1) الإسلام والوعي الحضاري ص 117.
(2) المصدر نفسه ص 117.
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 139.
(1/90)

الإسلام، (والجماعة) المؤمنة التي دعا إليها كتاب الله وسنة رسوله (1) وهذا الإنسان المتوازن لا بد أن يشرف على إخراجه قيادة ربانية على رأسها العلماء الربانيين، وقد كان نور الدين نفسه عالماً قبل أن يكون حاكماً وكان هذا نقطة البدء وحجر الزاوية (2) فقد كان يعشق العلم ويسعى وهو في قمة السلطة إلى التشبه بالعلماء والصالحين والاقتداء بسيرة من سلف منهم (3)، وكان العلماء عنده في المنزلة الأولى والمحلّ العظيم (4)، يحضرهم إلى مجلسه، فيدينهم ويتواضع لهم، وإذا أقبل أحدهم إليه يقوم له مذ تقع عينه عليه، ويجلسه معه ويقبل عليه بكليته تعظيماً وتوقيراً واحتراماً (5)، وكان مجلسه ندوة كبيرة يجتمع إليها العلماء والفقهاء للبحث والنظر (6) وكان نور الدين عارفاً بمذهب أبي حنيفة، ملتزماً به، من غير تعصب منه ولا تحيّز فالمذاهب عنده - كما أجمع المؤرخون - كلها سواء والإنصاف سجيته في كل شيء (7)، سمع الحديث حتى حصل على الإجازة العلمية التي تتيح له أن يسمعه للآخرين ..
ولقد مارس مهمة التحديث هذه رغم كثافة عمله السياسي والعسكري، محاولة في تعزيز مكانة (السنّة) ونشرها بالحفظ والأداء والتحديث (8)، كما ألف كتاباً في الجهاد (9)، وأوقف كتباً كثيرة في مدارسه، وكان حسن الخط كثير المطالعة للكتب الفقهية متميزاً بعقله المتين ورأيه الثاقب الرزين (10)، ولا شك أن هذا التوجه العلمي عند نور الدين اثر على سياسته التعليمية والتربوية التي شهدتها دولته (11).

إن أمة يسوسها العلماء والمتخصصون يمكن أن تينع وتزهو فيها شجرة المعرفة، ويوم نرى هذه الشجرة تذبل وتذوى وتنفض عنها أوراقها الصفراء، فلنا أن نحكم بأن هنالك في القمة حفنة من الجهلاء.

إن جهود نور الدين محمود في دعم العلماء واحترامهم وفتح مؤسسات الدولة للاستفادة منهم تذكرنا بمنهج عمر بن عبد العزيز، فيمكن أن نطلق على دولة عمر بن عبد
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 130.
(2) المصدر نفسه ص 131.
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 35.
(4) مفرج الكروب (1/ 283) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 35.
(5) الباهر ص 171 - 171 نور الدين محمود ص 36.
(6) الباهر ص 171 - 173 نور الدين محمود ص 36.
(7) الباهر ص 165.
(8) الكواكب ص 56 - 57 الباهر ص 165 - 166
(9) مرآة الزمان (8/ 313) نور الدين محمود ص 36.
(10) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 36.
(11) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 39.
(1/91)

العزيز، دولة العلماء، كما أن في دولة نور الدين مكانة للعلماء غير مسبوقة بالنسبة لمن سبقه من السلاجقة أو الحكام الذين حوله.
1 - تقديمه للعلماء على الأمراء: كان أمراء نور الدين يحسدون العلماء والفقهاء على مكانتهم عنده فكان إذا أعطى أحداً منهم شيئاً مستكثراً يقول لأصحابه: هؤلاء جند الله وبدعائهم ننتصر على الأعداء ولهم في بيت المال حق أضعاف ما أعطيهم، فإذا رضوا منا ببعض حقهم فلهم المنة علينا (1). وكان هؤلاء الأمراء يحاولون أحياناً الإيقاع برجال الدين والعلماء عند نور الدين، ينهاهم وإذا نقلوا عن إنسان عيباً يدافع عنه ويقول لهم من المعصوم؟ ويكفينا هنا أن نذكر رده على بعض أكابر الأمراء عندما حاول النيل من الفقيه قطب الدين النيسابوري (2)، عنده وكان نور الدين قد استقدمه من خراسان وبالغ في إكرامه والإحسان إليه فقال نور الدين له: يا هذا إن ما تقوله فله حسنة تغفر له كل زله تذكرها وهي العلم والدين، وأما أنت وأصحابك ففيك أضعاف ما ذكرت وليست لكم حسنة تغفرها لو عقلت لشغلك عيبك عن غيرك وأنا أحتمل سيئاتكم مع عدم حسناتكم، أفلا أحتمل سيئة هذا - إن صحت - مع وجود حسناته؟ على أنني والله لا أصدقك فيما تقول، وإن عدت ذكره أو غيره بسوء لأوذينَّك، فكف عنه (3).
2 - البذل والعطاء للعلماء: لم يقف نور الدين في تعامله مع العلماء عند حدود التشجيع الأدبي والعلاقة الودية، والكلمة الطيبة ولكنه تجاوز هذا - على أهميته - إلى البذل والعطاء، فكان يمنحهم بسخاء مقدراً أن هذه الفئة الممتازة يجب أن تظل عزيزة الجانب وألآ تلجئها الضرورات القاسية إلى أن تنزل درجات إلى أسفل فتحني رأسها وتلوي فكرها أو تتملق وتداهن وتغش وتكذب طلباً للأجر وسداً للحاجة، ويدرك في الوقت نفسه كم هي عظمة الجهود التي يبذلها هؤلاء الرجال (4).
إن أمة تريد من علمائها أن يعطوها ثمار قرائحهم صافية خالصة عليها ألا تبخل عليهم بما يسدّ حاجتهم الضرورية ويفيض عليها لكي لا تشدّهم إلى أسفل، ولكي تظل رؤوسهم مرفوعة إلى فوق، فلا يشغلهم شيء في بحثهم عن الحقيقة، ولا تتدلى بهم حاجة عن المواقع التي بلغوها بعلمَّهم، كان نور الدين إذا أعطى أحداً منهم الشيء الكثير يقول: هؤلاء جند الله وبدعائهم ننتصر على الأعداء ولهم في بيت المال أضعاف ما أعطيهم، فإذا رضوا منا ببعض حقهم فلهم المنّة علينا (5)، ولم يبخل عليهم بتخصيص أوقاف ضخمة على المدارس وعلمائها حتى تحفظ لهم حياة كريمة.
_________
(1) البداية والنهاية نقلاً عن دور الفقهاء والعلماء في الشرق الأدنى ص 122.
(2) دور الفقهاء، والعلماء في الشرق الأدني ص 123.
(3) الباهر نقلاً عن نور الدين محمود ص 134.
(4) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 140.
(5) الباهر ص 173 البداية والنهاية نقلا عن نور الدين محمود ص 141.
(1/92)

وقد وسع نور الدين نطاق (الخدمات العلمية) للدولة ومنح الضمانات الكافية للمدرسين والدارسين على السواء، ومكنّ العلماء بما خصصه لهم من أعطيات، من أن يتفرغوا لمهامهم العلمية (1)، وهذا المنهج من هدي عمر بن عبد العزيز، فقد وضع قانون التفرغ للعلماء والدعاة والمفكرين، كي تتيح لهم التفرغ الكامل لإنجاز مشاريع فكرية دعوية التي يعكفون عليها باختيار أو بتوجيه من الدولة فأجرى الأرزاق على العلماء، ورتب لهم الرواتب ليتفرغوا لنشر العلم ويكفوا مؤونة الاكتساب (2)، وهذا الفعل من نور الدين محمود وعمر بن عبد العزيز من أسباب التمكين المادية، فالأعمال العظيمة تحتاج إلى أوقات كبيرة وجهود ضخمة وهمم عالية، ولذلك تضطر الأمة الواعية إلى مبدأ التفرغ مع التنوع والتكامل حتى تسد كل الثغرات التي تحتاجها ولا يقع تركيز على جانب فيتضخم بينما تهمل جوانب الأخرى ولابد من توفير المال اللازم لهذه المشاريع لأنها من أعظم القربات إلى الله - تعالى - كما يجوز أخذ مال الزكاة أو الصدقة أو الوقف أو الوصية أو الهبة أو الهدية لسد هذه الثغرات المهمة، كما ينبغي توفير كل ما يحتاجه المتفرغ وذويه من الأجر الكافي حتى يتفرغ للعطاء والبذل مع مراعاة عدم الإسراف والبذخ، ولا بد من الخوف من الله تعالى عند اختيار المتفرغ بحيث يوضع الرجل المناسب في المكان المناسب دون محابة لعمرو أو زيد (3)، قال تعالى: " إن خير من استئجرت القوى الأمين " (القصص: 26).
3 - اهتمامه بعلماء المدارس النظامية: من أهم العوامل التي يسرت أمام نور الدين سبيل النجاح أنه لم يبدأ من فراغ وإنما استفاد من جهود المدارس النظامية التي أسسها نظام الملك الوزير السلجوقي الشهير وقد تحدثت عنها بنوع من التفصيل في كتابي دولة السلاجقة والمشروع الإسلامي لمقاومة التغلغل الباطني والغزو الصليبي، فقد انتفع الملك العادل نور الدين محمود بما حققته المدارس النظامية من نتائج باهره والتي في مقدمتها تخريج جيل يعي حقيقة الصراع والأخطار المحيطة به من باطنية وصليبية وهو مؤهلاً بأن يحمل على عاتقه مهمة الدعوة للمذهب السني والانتصار له والدفاع عنه وقد استفاد نور الدين من عدد كبير من هؤلاء العلماء الذين تخرجوا من النظاميات ومنهم: القاضي كمال الدين الشهرزوري والذي كان بمثابة وزير له، والقاضي شرف الدين بن أبي عصرون الذي أنشأ له
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 141.
(2) الخليفة الراشد والمصلح الكبير عمر بن عبد العزيز ص 265.
(3) أولويات الحركة الإسلامية ص 193 فقه النصر والتمكين ص 272.
(1/93)

نور الدين عدة مدارس في أماكن مختلفة، والعماد الأصفهاني الذي عمل مدرساً في بعض مدارس دمشق إلى جانب قيامه برئاسة ديوان الإنشاء لنور الدين في فترة من الفترات، والقطب النيسابوري الذي كان له دور في نشر السنة بحلب عن طريق التدريس بالمدرسة النفرية النورية بها، ثم أكمل رسالته التعليمية في دمشق عندما انتقل نور الدين إليها، وعبد الرحيم بن رستم أبو الفضائل الزنجاني الشافعي (ت563هـ) الذي ولاه نور الدين قضاء بعلبك ودرس ببعض مدارس دمشق (1)، وأصبح الشام في عهد نور الدين والأيوبيين مركزاً لهجرة كثير من العلماء من أنحاء شتى من العالم الإسلامي، وشارك كثير منهم في الجهود التي قام بها نور الدين وهو يمكن لمذهب أهل السنة (2).
4 - هجرة العلماء إلى دولة نور الدين محمود: شهدت بلاد الشام في عصر نور الدين نشاطاً عالمياً لم تشهد له مثيلاً من قبل إلا لماماً، وتدفق العلماء على حواضر الدولة وبخاصة حلب ودمشق من أطراف الأرض، وقصدوا الرجل من البلاد الشاسعة (3) حتى أن بلاد الشام كانت، كما يصفها أبو شامة: خالية من العلم وأهله، وفي زمانه صارت مقراً للعلماء والفقهاء والصوفية (4)، فالدولة التي تهييء الأرضية الأكثر صلاحية للعطاء العلمي، وتمنح المال الأكثر للبحث والدراسة والتفرغ، وتنشيء المؤسسات اللازمة لإبداع العلماء والباحثين - هي التي تستقطب العقول الكبيرة في كل زمان ومكان، ولقد أدرك نور الدين أهمية هذه الهجرة العلمية فعمل بنفسه على توسيع نطاقها وراح يكاتب العلماء من شتى البلاد البعيدة والقريبة، ويستقدمهم إليه ويبالغ في إكرامهم والإحسان إليهم (5)،
وقد استقدم - على سبيل المثال.
أ- برهان الدين أبو الحسن علي بن محمد البلخي (548هـ/1153م) وهو من علماء الاحناف، فقد استقدم من دمشق، حال استكمال بناء المدرسة الحلاّوية وفي حلب لغرض التدريس فيها، وكان قد تفقه فيما وراء النهر، وبغداد، والحجاز، ثم قدم دمشق عام 519هـ وجلس للوعظ وكان يتميز بصدق كلماته فلقيت قبولاً حسناً في قلوب الناس، وكان حسن الاعتقاد زاهداً في الدنيا، وقفت عليه الأوقاف الكثيرة، وكثرت الأعطيات فلم يلتفت
_________
(1) التاريخ السياسي والفكر للمذهب السني ص 222.
(2) المصدر نفسه ص 223.
(3) الباهر ص 171 - 172 نور الدين محمود زنكي ص 144.
(4) كتاب الروضتين نقلا عن نور الدين محمود زنكي ص 144.
(5) زبدة حلب (2/ 293 - 294) مفرج الكروب (1/ 283).
(1/94)

إليها (1)، وقد قام برهان الدين البلخي بدور كبير في مساعدة نور الدين في القضاء على مظاهر التشيع بحلب (2).
ب- الفقيه أبو العباس السلفي: فقد قام برهان الدين البلخي إثر توليه الحلاوية، باستدعاء الفقيه برهان أبا لعباس أحمد السلفي - من دمشق أيضاً - ليكون نائباً عنه فيها فاعتذر عن القدوم فسّير إليه برهان الدين كتاباً ثانياً يستدعيه فيه ويشدد عليه في الطلب، فقدم الرجل ولم يزل نائياً عن برهان الدين في المدرسة المذكورة حتى وفاته، حيث حزن عليه برهان الدين حزناً شديداً ولم يزل - الأخير - مدرساً هناك إلى أن غادر حلب إلى دمشق بسبب خلاف وقع بينه وبين ابن الداية نائب حلب، وما يلبث أن يتوفى عام 548هـ. وحل محله في التدريس عبد الرحمن ابن محمود بن محمد الغزنوي حتى وفاته سنة 564هـ (3)، تم تعاقب عليها المدرسون القادمون من جهات شتى (4).
ج- عالي بن إبراهيم الحنفي الغزنوي: تعاقب على المدرسة الحلاّوية مدرسون من جهات شتى وكان من بينهم رضي الدين محمد بن محمد السرخسي صاحب كتاب (المحيط) وكان في لسانه لكنه غير عربية، فكتب نور الدين إلى عالي بن إبراهيم الحنفي الغزنوي البلقي، وكان في الموصل، يطلب منه الوصول إلى حلب ليوليه التدريس في المدرسة المذكورة وعين في المدرسة الحلاّوية حتى وفاته عام 581هـ أو 582هـ بينما أقّر علاء الدين على التدريس في الحلاوية وظل هناك يمارس مهمته التدريسية حتى وفاته عام 587هـ أي بعد ثمانية عشر عاماً وقد وصفه ابن شداد بأنه: كان من ذوي التحصيل والتصانيف البديعة في أحكام الشريعة والكتب التي سارت في الآفاق ذكرها (5) تفقه في بلاد المشرق على محمد بن أحمد السمرقندي وقرأ عليه معظم تصانيفه فزوجه شيخه بابنته فاطمة، الفقيهة العالمة، وقد برع علاء الدين في علمي الأصول والفروع وصنف كتاب البدائع في شرح (التحفة) التي ألفها شيخه (6). وكانت زوجته فاطمة على قدر كبير من العلم والتقوى، تفقهت على أبيها وحفظت مصنفه التحفة وكانت تنقل المذهب نقلاً جيداً وكان زوجها ربما يهمّ بالفتوى فترده إلى الصواب وتعرفه وجهة الخطأ
_________
(1) زبدة حلب (2/ 293 - 294) مفرج الكروب (1/ 283).
(2) مرآة الزمان (8/ 219 - 220) نور الدين محمود ص 145.
(3) نور الدين محمود ص 145.
(4) المصدر نفسه ص 145.
(5) نورالدين ص 146.
(6) تاريخ حلب (4/ 305 - 308) نور الدين محمود ص 146.
(1/95)

فيرجع إلى قولها وكانت تمارس الإفتاء وكان زوجها يحترمها ويكرمها، وكانت الفتوى تخرج بخطها وخط أبيها وزوجها وهي التي سنّت تقديم طعام الإفطار في رمضان لفقهاء المدرسة الحلاوية في حلب (1).
د- الإمام شرف الدين ابن أبي عصورن: وعندما تم استكمال المدرسة العصرونية في حلب عام550هـ استدعى لها نور الدين من إحدى نواحي سنجار - غربي الموصل - الشيخ الإمام شرف الدين ابن أبي عصرون الذي كان - بحق - من أعيان فقهاء عصره وأراد نور الدين الإفادة من كفاءة الرجل إلى المدى الأقصى فبنى له مدارس عدة في منبج وحماة وحمص وبعلبك ودمشق وفوضّه أن يولي التدريس فيها من يشاء ولم يزل ابن أبي عصرون يتولى أمر مدرسته في حلب إدارة وتدريساً إلى أن غادر حلب إلى دمشق سنة 570هـ (2).
هـ- قطب الدين مسعود النيسابوري: وفي عام 544هـ تم بناء المدرسة النفرية في حلب لتدريس المذهب الشافعي، واستدعى للتدريس فيها الفقيه المشهور قطب الدين مسعود النيسابوري مصنف كتاب (الهادي) في الفقه (3) وكان النيسابوري قد بدأ ممارسة نشاطه العلمي في نيسابور ومرو، وسمع الحديث على عدد من الشيوخ وقرأ القرآن والأدب على والده، والتقى بأبي نصر القشيري ودرّس بالنظامية في نيسابور نيابة عن ابن الجويني، ثم سافر إلى بغداد حيث مارس الوعظ والكلام في المسائل، فلقي هناك قبولاً حسناً، وغادرها إلى دمشق عام 540هـ فدّرس في مدارسها ووعظ في مساجدها فأقبل الناس عليه، ومن هناك استدعي إلى حلب للتدريس في المدرسة المذكورة وكان من العلم والدين والصلاح والورع بمكان كبير (4). ووصفه العماد الأصفهاني بأنه: فقيه عصره ونسيج وحده (5)، وقد أرسله نور الدين ثانية إلى دمشق سنة 568هـ لاستئناف نشاطه التدريسي هناك، فدرّس في زاوية الشافعية بمدرسة الجاروخ شمالي الجامع الأموي واجتمعت طلبة العلم عليه ومن أجل الإفادة من فقهه قرر نور الدين بناء مدرسة كبيرة للشافعية يتولى الرجل التدريس فيها، وقد شرع بالبناء فعلاً، لكن الأجل أدركه قبل استمكال عمارتها (6)، وتوفي النيسابوري
_________
(1) نور الدين محمود ص 146.
(2) زبدة حلب (2/ 293 - 294) نور الدين محمود ص 147.
(3) زبدة حلب (2/ 293 - 294) نورالدين محمود ص 147.
(4) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 147.
(5) البرق ص 134 - 135 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 147.
(6) مرآة الزمان (8/ 294).
(1/96)

بعده بحوالي عشر سنين 578هـ (1).
و- سعيد بن سهل أبو المظفر المعروف الفلكي النيسابوري: المتوفي سنة 560هـ والذي درس الحديث وأقام في خوارزم وزيراً لأميرها ورحل إلى بغداد مراراً وحّدث بها عند جماعة من الشيوخ، ثم سافر إلى دمشق في طريقه لزيارة القدس فقدم في أيام نور الدين الذي أكرم وفادته ولما طلب النيسابوري العودة إلى بلاده لم يسمح له نور الدين وأمسك به وأنزله الخانقاه والسميساطية وجعله شيخها فأقام بها حتى وفاته. وقد روى عنه المحدث الشهير أبو القاسم بن عساكره (2) ويذكر المؤرخ البغدادي ابن الجوزي كيف أن نور الدين (كاتبه مراراً) (3).

ز- الأديب المؤرخ الشاعر العماد الأصفهاني: وفي قمة هؤلاء يقف الأديب الشاعر المؤرخ العماد الأصفهاني الذي قدم إلى دمشق عام 562هـ وقد قدّمه كمال الدين الشهرزوري قاضي القضاة لنوِر الدين فاعتمده الأخير في عديد من المهام الإدارية والسياسية والإنشائية فضلاً عن الإفادة من قدراته العلمية والتدريسية حيث ولي المدرسة النورية التي سميت - بعدئذ - بالمدرسة العمادية نسبة إليه وليس ثمة من لا يعرف معطيات العماد المتنوعة الخصبة في حقول التاريخ والأدب والشعر والتي تم انجاز الكثير منها في عصر نور الدين نفسه: الخريدة، البرق الشامي، تاريخ دولة آل سلجوق، زبدة النصرة، الفيح القسي، ثم معطياته الشعرية التي لاتقل جمالاً وإبداعاً عن شعر أيّ من معاصريه الكبار كابن القيسراني وابن منير (4).
ح- الحسن بن أبي الحسن صافي مولى الأرموي البغددي، ملك النحاة كما يسميه سبط بن الجوزي ولد ببغداد سنة 489هـ وقرأ النحو وأصول الفقه على عدد من الأساتذة ثم دخل الشام واستوطن دمشق وله ديوان شعر جيد ومدائح في وصف النبي صلى الله عليه وسلم وكان يضم يده على المائة والمائتين ويمسي وهو صفر اليدين وقد عاش في ظل نور الدين إلى أن مات وكان يكتب إليه (5).

ط- أبو الفتح بن أبي الحسن الأشتري الفقيه: كان معيداً بالنظامية سافر إلى دمشق وجمع لنور الدين سيرة مختصرة، أفاد منها عدد من المؤرخين وبخاصة أبي شامة في كتابه " الروضتين " (6).
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 147.
(2) الدارس في تاريخ المدارس (2/ 153).
(3) المنتظم (10/ 249) نور الدين محمود ص 148.
(4) الدارس في تاريخ المدارس (1/ 408 - 411).
(5) مرآة الزمان (8/ 295 - 297).
(6) كتاب الروضتين نقلا عن نور الدين محمود ص 149.
(1/97)

ي- أبو عثمان المنتخب بن أبي محمد البحتري الواسطي الواعظ ... ورد أربل ووعظ بها، وكان له قبول عظيم لدى الناس وسافر إلى نور الدين في الشام طلباً للجهاد وأنفذ له الأخير جملة من المال، لم يقبلها وردّها عليه (1).

ك- شيخ الشيوخ عماد الدين أبو الفتح محمد بن علي بن حموية: وفد إلى الشام عام 563هـ وكان كبير الشأن في ميدان التصوف لم يكن له فيه يومذاك مساوٍ فأقبل عليه نور الدين ورغبّه في المقام بالشام، وأحسن إليه، وأمر بإصدار منشور يعيّن الرجل بموجبه في مشيخة صوفية الشام (2) وغير ذلك من العلماء والفقهاء الذين استقدمتهم الدولة أو جذبتهم الظروف المشجعة في دولة نور الدين والذين تدفقوا على حواضرها وملأوا نشاطهم العلمي والأدبي مؤسساتها التعليمية، وإداراتها كذلك حتى صارت بلاد الشام في عصره مهجراً لكبار عقول الأمة
5 - ابتعاد نور الدين عن التعصب: لم يكن نور الدين محمود زنكي متحيزاً أو متعصباً إلى مذهب من المذاهب السنية لكي يسعى - من خلال نشاطه المدرسي هذا - إلى تحقيق نصر جزئي لمذهب دون مذهب وإلى تعزيز مواقع (فقه) ما بمواجهة سائر المعطيات الفقهية، كما يحدث في عصور التقليد والتّيبّس الفكري، إنه يطمح إلى ما هو أبعد من هذا بكثير: العمل على مستوى العقيدة الإسلامية في آفاقها الرحيبة الواسعة وشموليتها التي تتسع لكل فكر إسلامي مبُدع واجتهاد خلاّق إن الرجل يطلّ على المسألة الفكرية من فوق، ويسعى إلى أن يكون الصراع الفكري، لا قتالاً وانشقاقاً في صميم الذات العقائدية للأمة المسلمة: ولكنه صراع بمواجهة خصم صليبي كان يتغلغل في حنايا الأرض ويقف بالمرصاد متحفزاً لتدمير الشخصية الإسلامية، تماماً كما يسعى استعمار اليوم الجديد وصهيونيته لتحقيقه وصراع من جهة أخرى بمواجهة انحرافات القرون الطويلة في مجرى التاريخ الإسلامي نفسه، وهذا هو الأخطر والأهم ومن ثم فإن قيادة الفكر الإسلامي صوب مواقع التأصيل والديمومة يجب أن تتحلى بقدر كبير من تجاوز الصراعات الجانبية والعقد التاريخية صوب ما هو أعّم وأشمل وأبعد مدى - وثمة حادثة - من بين عديد من الحوادث تناقلها المؤرخون - تحمل
_________
(1) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 150.
(2) البرق ص 135 نور الدين محمود ص 150.
(1/98)

دلالتها الواضحة في هذا المجال (1): في أعقاب وفاة أحد كبار الفقهاء المشرفين على التدريس في حلب، انقسم هؤلاء إلى قسمين كل يريد مذهب من المذاهب ويسعى إلى استدعاء الرجل الذي يخلفه في التدريس ..
وتطور الجدل إلى فتنة كادت تقع بين الفريقين " فلما سمع نور الدين بذلك استدعى جماعة الفقهاء إلى القلعة بحلب، وخرج إليهم نائبه - مجد الدين بن الداية - وقال لهم على لسانه: نحن ما أردنا ببناء المدارس إلا لنشر العلم ودحض البدع من هذه البلدة وإظهار الدين، وهذا الذي جرى بينكم لا يحسن ولا يليق، ثم علمهم أن نور الدين قرر استرضاء الفريقين باستدعاء الرجلين وتولية كل منهما إحدى المدارس الشهيرة في حلب (2) لقد وسع نور الدين محمود جبهة المواجهة تحت راية أهل السنة والجماعة واستطاع أن يرص الصفوف ويوحد الجهود أمام الأخطار الداخلية، والخارجية وحقق الأجواء الصالحة لكي ينجح مشروع أهل السنة والجماعة النهضوي الذي تبناه إن التقليد والتعصب من أعظم أسباب التفرق والإنحراف عن منهج الله الرباني، ومن أهم العوامل التي أدّت إلى انتشار البدع والأهواء بين الناس، ففشت في أوساطهم، وحالت بينهم وبين سماع الحق والهدى، وتركوا بسببها طريق الكتاب والكريم والسنُّةَ المطهرة، التعصب اللذان يؤديان إلى مهاوي الردى ويقودان صاحبهما إلى مسالك الغواية والضلال ويصّدان عن اتباع النور والهدى فتكون النتيجة تخبطاً وانتكاساً في الدنيا، وهلاكاً وخسرانا في الآخرة (3). لقد انتشر مرض التعصب والتقليد في شعوب الأمة الإسلامية، لا سيما في العصور المتأخرة، وأصبح هو الأساس والأصل ونتج عن تفشيه نتائج وخيمة وأمور جسيمة وخطيرة ومن أشدها عدم قبول الحق، وردّه إذا جاء من المخالف (4)
وقد قام نور الدين محمود بمعالجة ومحاربة التعصب وفي حقيقة الأمر محاربة لأسباب الفرقة وبالتالي خطوة نحو الأخذ بأسباب النهوض، فعلى المهتمين بأمر نهوض الأمة معالجة هذه الأمراض المعضلة من التعصب وغيرها التي كانت سبباً في تفريق الأمة شيعاً وأحزاباً.
6 - أثر العلماء في دولة نور الدين: كان لبعض العلماء المشتغلين بالتعليم والتربية والوعظ والإرشاد دور بارز في دولة نور الدين تمثل في الآتي:
أ- الجهاد ضد الصليبيين: فقد كان عماد الدين وابنه نور الدين محمود زنكي يعملان
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 165.
(2) تاريخ حلب (2/ 68) نور الدين محمود ص 165.
(3) في ظلال القرآن (2/ 991) فقة النصر والتمكين ص 259.
(4) فقه النصر والتمكين ص 260 ..
(1/99)

بمشورة العلماء ومساندتهم حيث كانت لهم الكلمة النافذة والمكانة المرموقة والحظ الوافر في كل من الموصل وبلاد الشام في ذلك العهد (1)، ومن العلماء الذين كان لهم أثر بارز في الجهاد ضد الصليبيين، الحافظ المحدث أبو القاسم علي بن الحسن بن عساكر المتوفي سنة 571هـ/1176م ومن أعماله التي قام بها لينضّم إلى العلماء المجاهدين توجيه الحديث الشريف لخدمة الجهاد ضد الصليبيين باعتباره شيخ لأول دار تخصصية تنشأ لتدريس الحديث في الإسلام وهي دار الحديث النورية بدمشق فقد حرص الحافظ على تدريس ما يتعلق منه بباب الجهاد، والحث على فضائله، ودراسة الأحاديث والآداب المتعلقة به، وقد جمع لنور الدين أربعين حديثاً في فضائل الجهاد في جزء واحد دفعه إلى جمعه رغبته في حث الناس على فضائل الجهاد والاستشهاد في سبيل الله (2)، كما كان للعماد الأصفهاني الأديب الكاتب المتوفي سنة 597هـ/1201م أثر بارز في الجهاد ضد الصليبيين، فقد انتقل إلى دمشق 562هـ/1166م في أيام الملك نور الدين محمود، وكان سنداً لنور الدين حيث تولى لديه العديد من الوظائف الهامة في الدولة مكّنته من الإسهام بالمشورة والتدريس والتأليف، فكانت أعماله صورة صادقة من تجاوب العلماء مع أحداث الجهاد في ذلك العهد (3).
ب- السفارات بين الدولة: شارك بعض العلماء في العهد الزنكي بمهمة السفارة بين الدولة الزنكية والخلافة العباسية أو الدولة المعاصرة إما يهدف الاستنجاد ضد الصليبيين أو لقضاء مصلحة بين الدولتين ومن سفراء الاستنجاد طلب المعونة ضد الصليبيين القاضي كمال الدين أبو الفضل محمد بن عبد الله بن القاسم الشهرزوري المتوفى 572هـ/1176م إذ أرسله الملك عماد الدين زنكي سفيراً من لدنه ليستنجد بالخليفة العباسي المقتفي لأمر الله 530 - 555هـ/1135 - 1160م) والسلطان السلجوقي مسعود (527 - 547هـ/1133 - 1152م) عام 532هـ/1137م) أثناء الهجوم الصليبي البيزنطي المشترك على حلب وغيرها من مدن الشام (4) وقد مّر تفصيل ذلك، كما واصل القاضي كمال الدين القيام بهمة السفارة بين الدولة الزنكية والخلافة العباسية في عصر نور الدين محمود إذ اعتمده نور الدين سفيراً إلى الخليفة العباسي المستضيء (566 - 575هـ/1172م يطلب منه تقليداً بما في يده من البلاد (الشام ومصر والجزيرة والموصل) وبما في طاعته كديار بكر وما يجاوز ذلك كخلاط وبلاد أرسلان، يقول ابن الأثير: فأكرم الخليفة كمال الدين إكرماً لم يكرمه رسول قبله وأجيب إلى ما
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 183.
(2) معجم البلدان (13/ 78).
(3) معجم البلدان (19/ 14) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 184.
(4) الكامل في التاريخ نقلاً عن الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 185.
(1/100)

التمسه (1) كما برزت شخصيات من العلماء قاموا بمهمة السفارة بين نور الدين محمود في حلب والأتابك مُجير الدين أبق بن محمد آخر الحكام البوريين (534 - 549هـ/1139 - 1154م) وذلك بعد الهجمات العسكرية المستمرة التي قام بها نور الدين محمود على مدينة دمشق سنة 546هـ/1151م) وقد تولى المهمة الفقيه بُرهان الدين البلخي المتوفي سنة 548هـ/1153م) بمشاركة الأمير أسد الدين شيركوه، وأخوه نجم الدين أيوب وتمت بين الجانبين اتفاقية سلام على شروط وقعت بينهما (2).
ج- تولى بعض المناصب المهمة في الدولة: كالقضاء وقد تمّ الحديث عن ذلك وكتابة الإنشاء (3) وغير ذلك من المناصب التي يأتي بيانها بإذن الله في هذا الكتاب.

ويلاحظ في حديثنا عن مكانة العلماء في دولة نور الدين محمود أمور منها:
* أن نور الدين رحمه الله، قد استفاد من العلماء على اختلاف مذاهبهم رغم أنه كان حنفي المذهب. فارتفع فوق عصبية المذهب، وكان لها سطوتها آنذاك.
* أن عصر الملك العادل، كان حافلاً بالحركة العلمية مزدهراً بالعلماء والفقهاء والقضاة من ذوي العلم الغزير، والعاملين بعلمهم، ورغم ذلك كانوا يندهشون مما يبديه السلطان من الفهم لمسائل طال الخلاف حولها، وكان يناقشهم فيها (4): ويعود ذلك إلى ذكاء لماح ونية حسنة، وعلم غزير، مما مكنه من حل مشكلات عصره بينما عجز عنها قبله فحول وأساطين.
* أن التعاون بين السلطان والعلماء العاملين، قد أدى إلى تغيير الأوضاع المتردية، وتجديد أحوال الأمة، والإرتقاء بها نحو الأفضل، مع إقامة العدل وطرد الغزاة في أماكن كثيرة (5) وسيأتي الحديث بإذن الله تعالى في مبحث قادم عن دور التعليم ووظائفها في العهد الزنكي، والمدرسون والطلاب ونظم التعليم ووسائل تحصيله في العهد الزنكي، وميادين العلوم وأبرز أعلامها وأهم المراكز العلمية.

خامساً: الشورى في دولة نور الدين محمود: اهتم الملك العادل نور الدين محمود زنكي بالشورى، فقد رأى أهميتها في حيوية الأمة وأمنها واستقرارها، والأهم من ذلك كله أن الله جعل فيها سورة من سور القرآن الكريم حملت
_________
(1) الكامل في التاريخ نقلاً عن الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 185.
(2) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 186.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 187، 189.
(4) الجهاد والتجديد في القرن السادس الهجري ص 313.
(5) المصدر نفسه ص 313.
(1/101)

اسمها وهو مبدأ أرشد إليه القرآن الكريم وهو يمثل أرقى أشكال التعاون قال تعالى: " والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شُورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون " (الشورى، آية: 38). كما أمر الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بمشاورة أصحابه بشكل لا يقبل التأويل في قوله تعالى: " وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين " (آل عمران، آية: 159).

وقال الشاعر:
إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن ... برأي لبيب أو مشورة حازم
ولا تجعل الشورى عليك غضاضة ... فإن الحوافي قوة للقوادم (1)

والشورى واجبة على الحاكم في الشريعة الإسلامية، وإلى هذا القول ذهب كثير من العلماء والفقهاء فلا يحل للحاكم أن يتركها، وأن ينفرد برأيه دون مشورة المسلمين من أهل الشورى، كما لا يحل للأمة الإسلامية أن تسكت على ذلك، وأن تتركه ينفرد بالرأي دونها ويستبد بالأمر دون أن يشركها فيه (2)، فالأمة لا تنهض إلا إذا أخذت بفقه النهوض والذي منه ممارسة الشورى في نطاقها الواسع ولقد اعتمدها نور الدين محمود ولم ينفرد باتخاذ القرارات بل تبادل الآراء في كل أمور الدولة، فكان له مجلس فقهاء يتألف من ممثلي سائر المذاهب والصوفية يبحث في أمور الإدارة والنوازل والميزانية.

1 - الشورى في القضايا العامة: وثمة وثيقة قيمة يثبتها أبو شامة بنصها عن أحد المحاضر التي دونت بصدد عدد من قضايا الوقف والأملاك كانت قد أدخلت ضمن أوقاف الجامع الأموي بدمشق وسعى نور الدين إلى فصلها وإعادتها إلى قطاع المنافع العامة وبخاصة مسائل الدفاع والأمن، وقد تمثلت في تلك الوثيقة بوضوح الرغبة الجادة لدى نور الدين الأسلوب الشوري الحر باعتباره الطريق الذي لا طريق غيره للوصول إلى الحق (3) ففي تاسع عشر صفر سنة أربع وخمسين وخمسمائة أحضر نور الدين أعيان دمشق من القضاة ومشايخ العلم والرؤساء (4) وسألهم عن المضاف إلى أوقاف الجامع بدمشق من المصالح ليفصلوها منها، وقال لهم: ليس العمل إلاّ ما تتفقون عليه وتشهدون به، وعلى هذا كان الصحابة رضوان الله عليهم يجتمعون ويتشاورون في مصالح المسلمين، وليس يجوز لأحد منكم أن يعلم من ذلك شيئاً إلاّ ويذكره، ولا ينكر شيئاً مما يقوله غيره إلاّ وينكره، والساكت منكم مصَّدق للناطق ومصوبَّ له. فشكروه
_________
(1) مقومات النصر في ضوء القرآن والسنة (1/ 422).
(2) فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم ص 454.
(3) فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم ص 454.
(4) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 80.
(1/102)

على ما قال ودعوا له، وفصلوا له المصالح من الوقف، فقال نور الدين: إن أهم المصالح سد ثغور المسلمين وبناء السور المحيط بدمشق والفضيل والخندق لصيانة المسلمين وحريمهم وأموالهم ثم سألهم عن فواضل الأوقاف هل يجوز صرفها في عمارة الأسوار وعمل الخندق للمصلحة المتوجهة للمسلمين (1) فأفتى شرف الدين المالكي بجواز ذلك ومنهم من روّى في مهلة النظر، وقال الشيخ ابن عصرون الشافعي: لا يجوز أن يصرف وقف مسجد إلى غيره، ولا وقف معين إلى جهة غير تلك الجهة، وإذا لم يكن بد من ذلك فليس طريقه إلا أن يقترضه من إليه الأمر من بيت مال المسلمين فيصرفه في المصالح ويكون القضاء واجباً من بيت المال، فوافقه الأئمة الحاضرون معه على ذلك.
ثم سأل ابن أبي عصرون نور الدين: هل أنفق شيء قبل اليوم على سور دمشق وعلى بناء (بعض) العمارات المتعلقة بالجامع المعمور بغير إذن مولانا؟ وهل كان إلا مبلغاً للأمر في عمل ذلك؟ فقال نور الدين: لم ينفق ذلك ولا شيء منه إلا بإذني وأنا أمرت به (2).

2 - مجالس متخصصة: كان مجلسه ندوة كبيرة يجتمع إليها العلماء والفقهاء للبحث والنظر (3)، ولم تكن المناظرات التي شهدتها مجالسه تزجية للوقت وتخريجاً نظرياً للفروع على الأصول وترفاً فكرياً .. إنما كانت نشاطاً جاداً من أجل مجابهة المشاكل والتجارب المتجددة المتغيرة؛ بالحلول المستمدة من شريعة الإسلام وفقهما الواسع الكبير، ما دام الرجل يسعى إلى إعادة صياغة الحياة في ميادينها كافة وعلى مدى مساحاتها بما ينسجم وعقيدة الإسلام ورؤياه لموقع الإنسان في العالم ... ومن ثم فإن ندوات كهذه أشبه بمجالس أو (لجان برلمانية) متخصصة تجتمع بين الحين والحين لحلّ مشكلة ما أو استعداد تشريع أو إقرار قانون ونحن نذكر هنا ذلك الاجتماع الموسّع الذي مّر ذكره مع حشد من العلماء الذين اختيروا لكي يمثلوا المذاهب الفقهية كافة من أجل النظر في عدد من قضايا الوقف والمصالح العامة (4) وقد شبه ابن الأثير مجلسه بمجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلس حلم وحياء، لا تؤبن فيه الحرم ولا يذكر فيه إلا العلم والدين وأحوال الصالحين، والمشورة في أمر الجهاد وقصد بلاد العدو، ولا يتعدى هذا (5) ... وإلى روايته الأخرى التي يتحدث فيها عن قيام نورالدين باستحضار عدد من الفقهاء واستفتائهم في أخذ ما
_________
(1) كتاب الروضتين (نقلاً عن نور الدين محمود ص 81).
(2) المصدر نفسه ص 82.
(3) الباهر ص 171 - 173، نور الدين محمود ص 133.
(4) نورالدين محمود ص 133.
(5) الباهر ص 173 نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 133.
(1/103)

يحلّ له من: الغنيمة ومن الأموال المرصدة لمصالح المسلمين، فأخذ ما أفتوه بحلهّ ولم يتعّده إلى غيره البتة (1).
فما يصدر عن ممثلي الشريعة الغراء يتوجب أن يكون ملزماً لكل إنسان سواء كان في القمة أم في القاعدة، وقولهم هو القول الفصل لأن نور الدين - وقد عرفنا مدى صدقه مع رّبه ومع نفسه ومع رعيته - ما كان يريد أن يمارس الاستشارات القانونية المزدوجة، يبرز للناس أنه لا يقدم على عمل إلاّ بعد الإطلاع على رأي قادة فكرهم ومشرعي قوانينهم، ويسعى في الخفاء إلى تنفيذ ما كان قد اعتزمه مسبقاً مهما كانت درجة تناقضه مع طروحات اللجان الاستشارية والتشريعية والبرلمانية، التي ستكون بمثابة الرداء الخارجي الذي يحمي في داخله مضامين وممارسات لا تمتد إلى لون الرداء ونسيجه في شيء (2) وكان يكاتب العلماء للاستثاره، فقد ذكر ابن الجوزي أن نور الدين كاتبه مراراً (3) وكان نور الدين سأل العلماء والفقهاء عما يشكل عليه من الأمور الغامضة وكان يقول لمستشاريه من العلماء والفقهاء: بالله انظروا أي شيء علمتموه من أبواب البر والخير دلّونا عليه، وأشركونا في الثواب فقال له شرف الدين بن أبي عصرون: والله ما ترك المولى شيئاً من أبواب البر إلا وقد فعله، ولم يترك لأحد بعده فعل خير إلا وقد سبقة إليه (4).

3 - فراسته في معرفة العلماء: لم يكن الرجل يتعامل مع العلماء بحساب الجملة كما يقولون، حيث يختط الفقيه بالجاهل، تحت ستار العلم، ويضيع الجيد بالردئ وحيث يبرز أحياناً من بين العلماء رجل أو اثنان أو أكثر، فيمتطوا المكانة التي بلغوها ويختبئوا خلف الرداء الذي لبسوه لكي يزيّفوا حقيقة، أو يلبسوا باطلاً بحق، أو يشتروا بآيات الله ثمناً قليلاً إن الرجل يرفض الكذب، والكذب على الله وعلى الناس وعلى الحقيقة وبالتالي فهو يرفض الغش والتزوير والتضليل والخداع وهو - من الجهة الأخرى - يملك من الذكاء وعمق النظر وسرعة البديهة ما يجعله يزن الناس الذين يتعامل معهم بدقة عجيبة، كدقة الموازين، فهو كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه متحدثاً عن نفسه لست بالخبّ (5)، ولا الخبّ يخدعني، ومن ثم يبدو أن ليس بمقدور أي رجل أن " يعبر " على بداهة نور الدين وتفحصه الذكي للرجال، حتى لو تدثر بألف رداء علمي واختبأ خلف ستار، فهذه الحادثة التي يرويها لنا شاهد عصره العماد الأصفهاني تحمل دلالتها على علمَّية
_________
(1) الباهر ص 164.
(2) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 134.
(3) المنتظم (10/ 249).
(4) عيون الروضتين (1/ 374).
(5) الخب: الخادع.
(1/104)

الرجل ورفضه للخرافة، وفهمه العميق للرجال: في رجب - يقول العماد - فوض إليّ نور الدين إحدى مدارسه وعّول علي في التدريس والنظر في أوقافها وكان الفقيه فيها أبا البركات خضر بن شبل الدمشقي، فلما توفي سنة 562هـ خلفّ ولدين واستمر فيها على رسم الوالد، ثم خدعهما رجل مغربي استهواهما بعمل الكيمياء (1)، ونهج بهما سبيل الإغواء فصاهراه وظاهراه فغاظ نور الدين هذا المعنى وأحضرهما واستوفى عليهما أنواع التوبيخ، فلم يجد من أحدهما لأمره سمع فقال لي: تسلّم الموضوع ورتبني فيه مدرساً وناظراً (2).
والمقصود من كلامي أن الملك العادل نور الدين محمود زنكي مارس الشورى على أسس صحيحة في دولته وكانت له مجالس شورية يلتقي فيها القادة العسكريون والإداريون مع العلماء والفقهاء، فكل حاكم يريد لحكمه أن يستمر ولنظام دولته أن يستقر عليه أن يكون حريصاً على الإلمام بحقيقة الأوضاع ببلاده، والشورى خير سبيل لتحقيق هذه الغاية.

ومع تطور أمور الحياة لا غنى لأمة تريد أن تنهض عن مبدأ الشورى ولا مانع من ضبط ممارسة الشورى وفق نظام أو منشور أو قانون يعرف فيه ولي الأمر حدود ما ينبغي أن يشاور فيه ومتى وكيف؟ وتعرف الأمة حدود ما تستشار فيه ومتى؟ وكيف؟ لأن الشكل الذي تتم به الشورى ليس مصبوباً في قالب حديدي (3)، فأشكال الشورى وأساليب تطبيقها ووسائل تحقيقها وإجراءاتها ليست من قبيل العقائد وليست من القواعد الشرعية المحكمة التي يجب التزامها بسروة واحدة في كل العصور والأزمنة، وإنما هي متروكة للتحري، والاجتهاد والبحث والاختيار، أما أصل الشورى فإنه من قبيل المحكم الثابت الذي لا يجوز تجاهله أو إهماله لأن الشورى في جميع الأمكنة والأزمنة مفيدة ومجدية، والدكتاتورية أو حكم الفرد في جميع الأمكنة والأزمنة كريهة ومخربة (4).
إن شؤون الحياة متعددة، ولكل شأن منها أناس هم المختصون فيه وهم أهل معرفته، ومعرفة ما يجب أن يكون عليه، ففي الأمة جانب القوة، وفي الأمة جانب القضاء وفض المنازعات وحسم الخصومات، وفيها جانب المال والاقتصاد، وفيها جانب السياسية وتدبيرالشؤون الداخلية والخارجية، وفيها جانب الفنون الإدارية وفيها جانب
_________
(1) يوم كاتن الكيمياء دجلاً وشعوذة وسحراً ومحاولة لاستخراج الذهب من التراب بمعونة الجن والشياطين.
(2) البرق ص 119 - 120.
(3) فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم ص 464.
(4) فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم ص 465.
(1/105)

التعليم والتربية، وفيها جانب الهندسة، وفيها جانب العلوم والمعارف الإنسانية، وفيها غير ذلك من الجوانب ولكل جانب أناس عرفوا فيه بنضج الآراء وعظيم الآثار، وطول الخبرة والمرن هؤلاءهم أهل الشورى في الشؤون المختلفة، وهم الذين يجب على الأمة أن تعرفهم بآثارهم وتمنحها ثقتها، وتنيبهم عنها في الرأي وهم الذين يرجع إليهم الحاكم لأخذ رأيهم واستشارتهم، وهم الوسيلة الدائمة في نظر الإسلام لمعرفة ما تسوس به الأمة أمورها مما لم يرد في المصادر الشرعية ويحتاج إلى اجتهاد (1) ولذلك ينبغي أن يعتمد في الشورى على أصحاب الاختصاص والخبرة في المسائل المعروضة التي تحتاج إلى نوع من المعرفة: ففي شؤون الدين والأحكام يستشار علماء الدين وفي شؤون العمران والهندسة ويستشار المهندسون وفي شؤون الصناعة يستشار خبراء الصناعة وفي شؤون التجارة يستشار خبراء التجارة وفي شؤون الزراعة يستشار خبراء الزراعة وهكذا. وهنا لا بد من توجيه الأنظار إلى أنه من الضروري أن يكون علماء الدين قاسماً مشتركاً في هذه الشؤون، حتى لا يخرج المستشارون في تقرير السياسات المتنوعة عن حدود الشريعة (2). لقد كان نور الدين يستشير كثيراً من كبار رجال دولته سواء من الإداريين أو السياسيين أو العلماء أو الفقهاء أو الأعيان وسنرى ذلك في هذا الكتاب بإذن الله تعالى.
_________
(1) الشورى بين الأصالة والمعاصرة ص 57.
(2) الشورى بين الأصالة والمعاصرة ص 58، 59.
(1/106)

المبحث الرابع: النظام الإداري عند نور الدين:
إن من يستعرض إنجازات نور الدين محمود في المجال الإداري يعتقد أن الرجل كان متخصصاً في هذا المجال ومتفرغاً له طوال حياته دون غيره من المجالات، ولا يسعه إلا الإعجاب بعقليته القيادية الفذة في بناء قيادات إدارية، تحسن تنفيذ الخطط المرسومة فقد اعتمد نور الدين محمود في إدارة دولته المتنامية، على عدد كبير من الرجال الأكفاء، فكان يختارهم بعناية فائقة، وكان يضع الرجل المناسب في المكان المناسب، ومن بعد ذلك يراقبهم ويشرف عليهم حتى يتأكد من حسن أدائهم واستقامتهم، فإذا تحقَّق من ذلك وثق بهم وخولّهم الصلاحيات التي يحتاجونها لتنفيذ أعمالهم، فيباشرون وظائفهم وهم يرون فيه قدوتهم في الالتزام بالشرع والإخلاص بالعمل والإحساس بالمسؤولية والعدل والبساطة في العيش، والحرص على الأموال العامة، فتتحقق الإدارة الناجحة، وينعكس ذلك على الشعب بالرخاء والأمن الأزدهار ويصدق فيه فول المؤرخ ستيفن رنسيمان في هذا المجال عندما وصفه بقوله: التزم البساطة في حياته وحمل أسرته على أن تسير على نهجه، وآثر أن ينفق موارده على أعمال البر والإحسان، كان إدارياً حازماً يقظاً ودعمت حكومته الرشيدة ما أقامه له سيفه من مملكة (1).

أولاً: حسن اختياره للرجال: اعتمد نور الدين نفس النظم الإدارية المعمول بها في عصره والتي كان السلاجقة قد أرسوا قواعدها العريضة وجاء الأيوبيون والمماليك من بعدهم لكي يسيروا بها نحو مزيد من النضج والتخصص والشمول، لكن نور الدين أكد على مؤشر أساسي في ميدان الإدارة ذلك هو أن كفاءة أجهزتها وحصيلة معطياتها لا تعتمد على بنيان الجهاز أو تركيب المنصب نفسه قدر اعتمادها على الرجال أنفسهم الذين يعهد إليهم بتسييرها ومن ثم فإننا نجد نور الدين يملأ بنماذج متنوعة من هؤلاء الرجال الذين كانوا يتباينون في الانتماء الجنسي والجغرافي والاجتماعي ولكنهم - في الأغلب - يجتمعون على تلك الميزات التي لا تستقيم بدونها إدارة ما (2).

1 - أسد الدين شيركوه وبنو أيوب: عندما قتل عماد الدين زنكي عام 541هـ - 1146م والد نور الدين محمود وجد نور الدين في بعض رجالات والده المتقدمين في ميادين
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 170 تاريخ الحروب الصليبية (4/ 614).
(2) كتاب الروضتين نقلا عن نور الدين محمود ص 54.
(1/107)

الإدارة المدنية والعسكرية ساعده الأيمن الذي اعتمده في الوصول إلى الحكم في حلب وتثبيت أركان إمارته الفتية هناك، اتصل به أسد الدين شيركوه عم الناصر صلاح الدين وقال له: أعلم أن الوزير جمال الدين الأصفهاني - أكبر وزراء زنكي - قد أخذ عسكر الموصل وعمل على تقديم أخيك سيف الدين غازي وتمليكه الموصل وقد انضوى إليه جل العسكر وقد أنفذ إلي يغريني على اللحاق به، فلم أستجب لطلبه، وقد رأيت أن أصيرك إلى حلب فتجعلها كرسي ملكك وتجتمع في خدمتك عساكر الشام، وأنا أعلم أن الأمر يصير جميعه إليك لأن من ملك الشام ملك حلب ومن ملك حلب استظهر على بلاد الشرق. فما كان من نور الدين إلا أن أصدر أمره بأن ينادي ليلاً في عساكر الشام للاجتماع، وأنطلق من ثم إلى حلب فدخلها في السابع من ربيع الأول واعتمد أسد الدين شيركوه الذي أصبح أشبه بوزيره الأول (1)، ومع الوقت استمرت علاقة أسد الدين مع نورالدين في القوة والإنسجام وأخذت تزداد مع الأيام حتى بلغت قمتها في ترشيح أسد الدين لقيادة الحملة النورية على مصر في رحلاتها الثلاثة كما اعتمد نور الدين على أسد الدين للاتصال بأخيه نجم الدين في دمشق والتمهيد لدخولها سلماًبعد إذ تبين استحالة أخذها عنوة. وقد توجت هذه الاتصالات الناجحة بدخول نور الدين دمشق عام 549هـ - 1154م بمعونة الأخوين نجم الدين وأسد الدين حيث ازدادت مكانتهما ارتفاعاً، وبرز إلى دائرة الضوء ابنا نجم الدين وهما: الناصر صلاح الدين وتورانشاه كأميرين متقدمين في الدولة. وقد قال أبو شامة: كان لأسد الدين اليد الطولى في فتح دمشق فولاه نور الدين أمرها ورد إليه جميع أحوالها (2)،
وزاد على ذلك فأقطعه الرحبة (3) ويواصل أبو شامة حديثه فقال: وتوسط أسد الدين في أمر أخيه نجم الدين مع نور الدين، فأقطعه قطاعاً وسيره إلى دمشق فأقام فيها ورد نظر دمشق إليه، وولى ولده تورانشاه شحنكيه دمشق فساسها أحسن سياسة ولم يزل بها إلى أن استبدل بأخيه صلاح الدين (4). وكان صلاح الدين قد فارق أباه نجم الدين منُذ عام 546هـ - 1151 وانتقل إلى خدمة عمه أسد الدين في حلب فقدمه بين يدي نورالدين فقبله وأقطعه اقطاعاً حسناً (5). واستخص صلاح الدين وألحقه بخواصه فكان لا يفارقه في سفر ولا حضر (6) ويذكر ابن الأثير كيف أن كلاً من نجم الدين وأسد الدين صارا عند نور الدين بعد فتح دمشق في أعلى المنازل. لا سيما نجم الدين فإن سائر الأمراء كانوا لا يقعدون عند نور الدين
_________
(1) كتاب الروضتين نقلا ً عن نور الدين محمود ص 54.
(2) المصدر نفسه ص 58 ..
(3) المصدر نفسه ص 58.
(4) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 58.
(5) المصدر نفسه ص 59.
(6) المصدر نفسه 59.
(1/108)

إلا نجم الدين فإنه كان إذا دخل إليه قعد من غير أن يؤمر بذلك كما يحدثنا كيف أن أسد الدين كان قد لزم خدمة نور الدين منُذ أيام والده زنكي .. وبعد أن تولى إمارة حلب راح يقربه ويقدمه: ورأى منه شجاعة يعجز غيره عنها فزاده حتى صار له حمص والرحبة وغيرهما، وجعله مقدم عسكره (1).

2 - مجد الدين ابن الداية وأخوته: لم يشأ نور الدين أن يجعل جل اعتماده على العناصر الإدارية المخضرمة ورأى أن يطعمها بعناصر جديدة أكثر ملائمة وفهماً لأهدافه، أسوة بما يفعله مؤسسو الدول في إعادة تنظيم أجهزتهم الإدارية وترشيح العناصر الأكثر تقبلاً للوضع الجديد وتجانسا معه (2) وقد كان مجد الدين محمد أبو بكر بن الداية، شقيق نور الدين من الرضاعة واخوته شمس الدين علي وسابق الدين عثمان وبدر الدين حسن، وبهاء الدين عمر - الذي لم يبرز في ميدان الإدارة كما برزا اخوته لربما لصغر سنة، ويتحدث العماد الأصفهاني عن المكانة العالية التي بلغها مجد الدين واخوته في إمارة نور الدين فيقول: كان مجد الدين رضيع نور الدين قد تربى معه ولزمه وتبعه إلى أن ملك الشام بعد والده ففوض إليه نور الدين جميع مقاصده وحكمه في الملك فلا يحل ولا يعقد إلا برأيه. وكان يسكن قلعة حلب. وقد سلمت قلعة جعبر وتل باشر لأخيه الأصغر سابق االدين عثمان، وحارم لأخيه الثالث بدر الدين حسن. وثمة مواقع عديدة أخرى مثل عزاز وعين تاب وغيرهما كان مجد الدين يشرف عليها بنفسه عن طريق نوابه (3)، وعندما هدمت الزلازل شيزر عام 552 - 1157م واستولى عليها نور الدين من بني منقذ سلمها إلى مجد الدين (4). ويؤكد سبط ابن الجوزي أن مجد الدين وإخوته: كانوا أعز الناس على نور الدين وكان قد أسكنهم معه في قلعة حلب لا يصدر إلا عن رأيهم (5). ويكاد المؤرخون يجمعون على أن مجد الدين أحسن تدبير المهمة التي عهدت إليه وأنه كان عند حسن الظن، وظل طوال خمسة عشر عاماً يتمتع بثقة سيده ومحبته وتفويضه الأمور في قاعدة ملكه حلب. وقد امتاز الرجل بشجاعته وتدينه وتعشقه لتقديم الخدمات الاجتماعية.
وعندما توفي عام 565هـ - 1169م نفس النسة التي توفي فيها نائب كبير آخر في دولة نور الدين يدعى العمادي محمد حزن نور الدين حزناً عميقاً وقال وهو يبكي: لقد قصت جناحاي وسرعان ما عمد بجميع ما كان له من مناصب وصلاحيات إلى أخيه شمس الدين علي الذي غدا بمرور الوقت: أكبر الأمراء النورية
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 55.
(2) المصدر نفسه ص 56
(3) المصدر نفسه ص 56.
(4) كتاب الروضتين نقلا ًعن نور الدين محمود ص 56.
(5) مرآة الزمان (8/ 324 - 325).
(1/109)

في حلب، وأما أخوه الآخر سابق الدين عثمان فقد جعله مقدم عساكره وفي عام (569هـ - 1173م) السنة التي توفي فيها نور الدين - كان بنو الداية قد تمكن نفوذهم في حلب تماماً وأصبح: أمرهم إليهم وعساكرها معهم في حياة نور الدين وبعده (1). وكان شمس الدين علي قد عهدت إليه أمور الجيش والديوان، وعهدت الشحنكية إلى أخيه بدر الدين حسن، وكان بيد هؤلاء الأخوة جميع المعاقل المحيطة بحلب (2)، وكان هناك أسماء أخرى برزة طيلة العهد النوري لم تكن لتقل عن بني الداية شهرة وإنجازاً (3).

3 - العماد الأصفهاني: غادر بغداد ميماً شطر الشام فوصل إلى دمشق في شعبان سنة 562هـ- 1166م وأعانه قاضي القضاة كمال الدين الشهرزوري وأنزله بالمدرسة الشافعية النورية وسرعان ما توثقت العلاقة بينه وبين بني أيوب: نجم الدين، وأسد الدين وصلاح الدين، ثم ما لبث كمال الدين الشهرزوري أن قدمه في أواخر السنة إلى نور الدين ونوّه بشأنه، فرتبه نور الدين في ديوانه منشئاً في مطلع عام 563هـ، 1167م وصار رئيس ديوان الإنشاء وكاتب السر ومديح الوثائق الرسمية حتى وفاة نور الدين وكان يتلقى من بني أيوب في مصر تقارير مفصلة عما يستجد فيها من أحداث فيقرأها على نور الدين ويكتب أجوبتها، وقد جاء تعيين العماد في هذا المنصب - كما يذكر هو نفسه - بعد استعفاء أبي اليسر بن عبد الله من الخدمة في ديوان الإنشاء واعتكافه في بيته، وهو يذكر أيضاً أنه وجد من نور الدين منُذ ذلك الوقت " الاعزاز والتمكين على الأيام " وقد اعتمده نور الدين فضلاً عن ذلك في عدد من السفارات: إلى شاه إرمن صاحب خلاط في أرمينيا أواخر سنة 564هـ 1168م وإلى الخليفة العباسي في أوائل سنة 566هـ 1170م، كما فوضه الإشراف على المدرسة النورية في دمشق، والتي سميت بعدئذ بالمدرسة العمادية نسبة إليه في رجب سنة 567هـ 1171م وفي العام التي أصبح العماد مشرفاً على دواوين المملكة كلها إضافة إلى مهمته في ديوان الإنشاء، والإشراف هو المراقبة وتفتيش أمور الدواوين، فكان المشرف هو المفتش العام للحكومة (4) فجمعت، يقول العماد، بين المنصبين وقسمت زماني على النصيبين فمرة للكتب والمناشير وتارة للاثبات في الدساتير (5)، ولم أثق بنائب وباشرت العمل بنفسي (6)،وبعد توجه الموفق
_________
(1) الباهر ص 163 نور الدين محمود ص 57.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 57.
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 57.
(4) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 60.
(5) الدستور: هو الدفتر الذي تكتب فيه أسماء الجند ومرتباتهم.
(6) البرق ص 120 - 122 نورالدين محمود ص 60 ..
(1/110)

خالد القيسراني إلى مصر قام العماد مقامه وصار مستوفي المملكة وأصبح بذلك الرجل الأول في الدولة وأكثر من يعتمدهم نور الدين من الرجال حتى وفاته، إذ أصبح العماد بمناصبه الثلاثة تلك المسؤول الأول عن الكتابة والإشراف الإداري والمالي (1)، ويحدثنا العماد عن الثقة المتبادلة بينه وبين نور الدين، وحرص الأخير على تجاوز (الروتين) الإداري فيقول: .. وقد مال إليّ نور الدين وعول في مناصبه علي وطالعته كل يوم بمرافق عملي ومنافع شغلي، فما أتحف بتحفة ولا أخص من أحد بعطية إلا أطالعه به وأطلعه على سببه، فكان يعجبه مني تلك الشيمة ويقول: تصرف فيه تصرفك في مالك (2) ويمضي العماد إلى القول: ثم اعتمد علي اعتماداً كلياًً وجعلني له نجبا، وإذا أراد أن يكتب إلى أحد منهم يقول: أكتب إليه من عندك ومن جملة ذلك أن سعد الدين كمشتكين - نائبه في الموصل أخذ من رجل ألف دينار بعلة عللها، فجاء - الرجل - وتظلم، فأمرني نور الدين بأن أكتب إليه بردها عليه. فقال كمشتكين إنك كاتبي وأميني وصاحبي ولا تكتب إلا بأمري؟ فإن خالف كتابك إليه قلعت عينيه!! فمضى إليه بكتابي فسارع إلى طاعته ورد عليه الألف في ساعته (3)، ومما لا شك فيه أن العماد الأصفهاني قد حقق نجاحاً كبيراً في مهماته الإدارية الأمر الذي أكسبه ثقة نور الدين المتزايدة وجعله يظفر سريعاً في مدى لا يتجاوز السنوات الست بأهم وظائف الدولة وأعلاها: الكتابة والإشراف (الإداري) والاستيفاء (المالي). وإذا صح ما يقوله الرجل عن نفسه - وهو الأرجح، لما سبق وأن ذكرناه - فإن نور الدين كان قد اعتمده إلى حد تفويضه الأمر كاملاً في مناصبه تلك. ورغم ذلك فإن العماد ما كان ليقدم على خطوة إلا بعد أن يطلع سيده عليها ..
وقد عمق هذا الموقف، الذكي من الرجل الثقة بين الطرفين تلك التي استمرت حتى نهاية حكم نور الدين (4)، وتلي هذه الأسماء في ميدان الإدارة أي بنو الداية، وبنو أيوب والعماد الأصفهاني، أسماء أخرى أقل منها أهمية، وإن كان بعضها قد بلغ القمة التي بلغها أولئك الرجال، رغم أن المصادر لم تشر إليها إلا عرضاً ولم تقدم لنا الشيء الكثير (5).

4 - خالد بن محمد القيسراني: مستوفي المملكة حتى عام 568هـ 1172م والذي يصفه العماد بأنه كان عند نور الدين في مقام الوزير، وله انبِساط زائد (6)، ويذكر في الخريدة
_________
(1) البرق المقدمة ص 10 - 11 نور الدين محمود ص 60.
(2) البرق ص 61 نور الدين محمود ص 61.
(3) البرق ص 132 - 133 نورالدين محمود ص 61.
(4) نور الدين محمود ص 61.
(5) المصدر نفسه ص 61.
(6) البرق ص 116 نور الدين محمود ص 62.
(1/111)

أنه لما وصل الشام وجد القيسراني في صدر مناصبها وبدر مراتبها وكان نور الدين قد رفعه واصطنعه وبلغ منه مبلغاً من الأمر كأنه أشركه في الملك معه ولقد كان حقيقاً بذلك (1). ويتحدث عنه أحد أحفاده المدعو معين الدين بن محمد فيقول: كان جدي خالد قريب المنزلة من نور الدين إلى الغاية، وإليه استيفاء دواوينه بأسرها، وكتابة الإنشاء وإمره مجلسه وهو المشير والوزير والأمور كلها عائدة إليه (2)، وواضح أن عمله في كتابه الإنشاء كان في الفترة التي سبقت توليها من قبل العماد الأصفهاني (3).

5 - محمد العمادي: صاحب نور الدين وأمير حاجبه وأحد كبار نوابه في حلب وصاحب بعلبك وتدمر (4). وكانكما يصفه سبط ابن الجوزي: عزيزاً عند نور الدين ومن أعظم أمرائه (5).

6 - الشيخ الأمير مخلص الدين أبو البركات عبد القاهر بن علي بن أبي جرادة الحلبي الأمين على خزائن أموال نور الدين، كان كاتباً بليغاً حسن البلاغة نظماً ونثراً مستحسن الفنون من التذهيب البديع، وحسن الخط المحررَّ على الأصول القديمة المستطرفة، مع صفاء الذهن، وتوقد الفطنة والذكاء (6).

7 - أبو سالم بن همام الحلبي: ولي الإشراف على الديوان بدمشق حتى عام 551هـ - 1156م حينما كشف التحقيق معه عن استغلاله المنصب لسرقة أموال الدولة فألقي القبض عليه واعتقل ثم أصدر نور الدين أمراً بكشف خيانته للناس وعقابه عقاباً قاسياً والطواف به في الأسواق حيث كان المنادي يصيح: هذا جزاء كل خائن. وبعد أن أقام في المعتقل بدمشق أياماً أمر نور الدين بنفيه إلى حلب فغادر دمشق: على أقبح صفة من لعن الناس ونشر مخازيه (7).

ثانياً: أهم الإدارات والوظائف في دولة نور الدين:
كانت دولة نور الدين مقسمة إلى عدة أقاليم هي إقليم حلب شمال بلاد الشام وأقليم دمشق وسط بلاد الشام وإقليم الموصل منطقة الموصل والجزيرة الفراتية، وأقليم مصر، وإقليم
_________
(1) نور الدين محمود ص 62.
(2) مفرج الكروب (1/ 270) نور الدين محمود ص 62.
(3) نورالدين محمود الرجل والتجربة ص 62.
(4) مرآة الزمان (8/ 280) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 62.
(5) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 360).
(6) نور الدين محمود ص 63.
(7) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 170.
(1/112)

اليمن، وإقليم الحجاز (1)، وكان لكل إقليم إدارته المحلية التي تتألف من عدة موظفين يعينهم نور الدين، وكانت جميع هذه الأقاليم تتبع السلطة المركزية للدولة في دمشق، التي يشرف عليها نور الدين وجهازه الإداري المركزي. أما الوظائف التي تتألف منها الإدارة المركزية.
1 - النائب: هو الذي ينوب عن نور الدين في الإقليم، ويكون مسؤولاً عن الشؤون العسكرية والإدارية فيه، من صلاحياته توقيع المراسيم والمنشورات، وترشيح أسماء نوابه في المدن الأخرى التابعة للإقليم، والإشراف على تنفيذ قوانين ضمن منطقة مسؤوليته، ويرأس اجتماعات ديوان الجيش في الإقليم وقيادة الفرق العسكرية، الموجودة في الإقليم، كان مجد الدين بن الداية من أشهر نواب نور الدين، فقد ظل خمسة عشر عاماً نائباً لنور الدين في حلب (2).
2 - الوزير: هو رئيس الجهاز الإداري المركزي ويكون مسؤولاً أمام نور الدين عن جميع الدواوين والسجلات المتعلقة بالجند والبريد والخزينة (3)، ويقدم النصح والرأي في الأمور السياسية والإدارية والعسكرية كانت وظيفة الوزير أهم وظائف الدولة قبل استحداث وظيفة النائب (4)، فقد كان الوزير في بداية عصر السلاجقة هو المدبر الوحيد والحقيقي لجمع شؤون الدولة ولكن صلاحياته تقلّصت بعد استحداث وظيفة النائب الذي كان يتمتع بجميع صلاحيات السلطان ضمن منطقة مسؤوليته ويرتبط بالسلطان مباشرة، وقد حصل تداخل في الواجبات والصلاحيات بين وظيفة الوزير ووظيفة الناظر (ناظر الديوان) الذي كان يعتبر مسؤولاً عن الدواوين وكان عمل الوزير يقتصر في بعض الأحيان على تقديم المشورة في الأمور الهامة بسبب التداخل المذكور (5)، لم يكن هناك وصف دقيق للوظائف وصلاحياتها، فكان الأمر في الحقيقة يعتمد على كفاءة من يتولى المنصب وشخصيته، كما حدث مع كمال الدين الشهرزوري، فقد كان قاضي القضاة في كل مملكة نور الدين وكان يكلفه بكثير من المهام الأخرى غير القضاء، ويستشيره في الأمور الهامة (6) حتى وصفه العماد الأصفهاني بأنه أصبح في دمشق: الحاكم المطلق وأنه ارتقى إلى درجة الوزارة فكان له الحل والعقد في أمور الشام (7)، ومثال ذلك أيضاً ثقة نور الدين في العماد الأصفهاني كما مّر معنا.
_________
(1) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 171.
(2) المصدر نفسه ص 171.
(3) المصدر نفسه ص 172.
(4) المصدر نفسه ص 172.
(5) المصدر نفسه ص 172.
(6) المصدر نفسه
(7) نور الدين محمود وتجربته الإسلامية ص 82، 83.
(1/113)

3 - المستوفي: هو المسؤول عن موازنة الدولة جميعها من حيث تقدير الأموال المستحقة وجمعها من مصادرها وحفظها، وتخصيص الأموال اللازمة للجند وغيرهم من أجهزة الدولة ومؤسساتها، ويكون له نّواب في الأقاليم يقومون بالواجبات نفسها ويعملون بإمرته، وكذلك يكون له عدد من الكتبة المساعدين في الإدارة المركزية يعملون معاً تحت إمرته في ديوان يسمى ديوان الاستيفاء (1) ووظيفة المستوفي أهم الوظائف في الإدارة المركزية بعد وظيفة الوزير، ويتبع المستوفي موظف آخر هو المشرف الذي يرأس ديوان الإشراف ويعتبر عمله مكملاً لعمل المستوفي، ومهمته تدقيق الحسابات والموازنة بين الصادرات والواردات لخزينة الدولة، ويشبه عمله إلى حد ما عمل المفتش في هذه الأيام (2).
4 - الأمير الحاجب: هو المسؤول عن ديوان الجيش من حيث حفظ السجلات التي تحتوي أسماءهم ووظائفهم ورواتبهم وإقطاعتهم، ويقوم بحل مشاكلهم وتقديم صورة واضحة عن أحوالهم إلى السلطان أو النائب. كما يقوم بالإشراف على سلاح الجند وخيولهم ويساعده في ذلك عدد من الكتبة والموظفين يشكلون معه ديوان الجند الذي يتولى كما ذكرت كل ما يتعلق بشؤون الجند من خيل وسلاح ورواتب وإقطاعات وسجلات (3) كان محمد العمادي صاحب نور الدين وأمير حاجبه، وأحد كبار نوّابه في حلب وصاحب بعلبك وتدمر (4). أما الحاجب فهو الذي يتولى تنظيم مقابلات السلطان والدخول عليه في مجلسه، ومع أن بعض المراجع تذكر أن وظيفة الحاجب اختلفت عما كان عليه قبل عصر السلاجقة وأصبحت مهمة الحاجب: إبلاغ السلطان حالة الشعب وكشف مظالمهم إمامه وإطلاعه على الأمور الرئيسية للدولة، ومطاردة الظلم وفق توجيهات المسؤول الأعلى فالحاجب - إذن - يشبه وزير الداخلية حالياً (5)، إلا أنه ورد في مراجع أخرى كثيرة أن نور الدين كان يأمر بإزالة الحاجب والبواب عندما يجلس في دار العدل للقضاء ليسهل دخول الضعفاء من الناس عليه (6)، مما يدل على أن وظيفة الحاجب ظلت حتى في عصر نور الدين تشمل واجب تنظيم الدخول على السلطان ومقابلته (7).
5 - الوالي: تغير مفهوم وظيفة الوالي عما كان قبل دولة السلاجقة، فقد كان الوالي يمثل
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 174.
(2) المصدر نفسه ص 174.
(3) المصدر نفسه ص 174.
(4) عيون الروضتين نقلاً عن دور نور الدين محمود ص 174.
(5) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 174.
(6) الباهر ص 168 عيون الروضتين نقلاً عن دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 174.
(7) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 175.
(1/114)

الخليفة أو السلطان في ولايته ويعتبر مسؤولاً عن جميع الشؤون الإدارية والعسكرية فيها أما في عهد السلاجقة والدولة الزنكية، فقد أصبح النائب هو الذي يتولى الصلاحيات المذكورة بينما يكون الوالي مسؤولاً عن مدينة أو بلدة أو قلعة في الولاية أو الإقليم الذي يحكمه النائب باسم السلطان أي أن النائب في عهد السلاجقة وعهد الدولة الزنكية حلَّ محل الوالي في مركزه وصلاحياته (1). أما واجبات الوالي في المدينة فهي واجبات إدارية تشمل تنفيذ الأحكام، ومراقبة الأسواق ومحاسبة المخالفين للقانون، وتفقد أبواب المدينة وأسوارها وإطلاع النائب أو السلطان على الأوضاع العامة في المدينة (2)، بينما تختلف واجبات والي القلعة فهو يعتبر قائد الحامية، ويكون مسؤولاً عن أبواب القلعة وصيانتها وإدارة حاميتها، فهو قائد عسكري وله واجبات إدارية ضمن القلعة نفسها (3).
6 - الشحنة: الشحنة او الشحنكية كلمة تركية تعني قائد الحامية أو الحاكم الإداري للمدينة المسؤول عن الأمن والنظام فيها؛ يعين من قِبل السلطان ويعمل بإمرته رجال الشرطة أو الحامية ويقوم بملاحقة اللصوص والخارجين عن القانون ويلاحظ أن هناك تداخلاً بين واجبات الوالي والشحنة في المدينة ولا تذكر المصادر والمراجع حدوداً فاصلة بين واجبات مختلف الوظائف الإدارية في تلك العصور ويظهر أن واجبات كل وظيفة كانت تتحدد في ضوء قوة شخصية من يشغلها، فإذا كانت شخصياته قوية زادت صلاحياته واتسعت لتشمل واجبات لوظائف أخرى كما حصل مع كمال الدين الشهرزوري الذي كان قاضاً في دمشق ثم صار قاضياً للقضاة في مملكة نور الدين كلها، وكان نور الدين يكلفه بأعمال كثيرة غير القضاء حتى وصفه العماد الأصفهاني بأنه كان في مقام الوزير وتشير بعض المراجع إلى تعيين السلطان السلجوقي محمود الأمير آق سنقر البرسقي شحنة في بغداد عام 516هـ/1122م وكذلك تشير المراجع نفسها إلى تعيين السلطان نفسه لعماد الدين زنكي شحنة في بغداد عام 520هـ/1126م والمعروف أن آق سنقر البرسقي كان يقود الجيوش وهو في الوظيفة المذكورة ويدافع عن بغداد ويتصرف كنائب للسلطان، وكذلك كان من بعده عماد الدين زنكي في هذه الوظيفة (4)، وتشير المراجع ذاتها إلى تعيين نور الدين محمود توران شاه ابن نجم الدين أيوب شحنة في دمشق ومن بعده أخو صلاح الدين يوسف في الوظيفة نفسها، وكانت واجبات الأخوين في هذه الوظيفة لا تتعدى الأمور
_________
(1) عماد الدين زنكي نقلاً عن دور نور الدين محمود ص 175.
(2) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 175.
(3) المصدر نفسه ص 175.
(4) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 176.
(1/115)

الإدارية (1)، مما يعني أن مفهوم وظيفة الشحنة كان يتغير من ظرف إلى آخر ومن مكان إلى مكان (2).
7 - القاضي: حظي القضاء برعاية نور الدين واهتمامه أكثر من أية وظيفة أخرى ويرجع السبب في ذلك إلى تركيزه على إقرار العدل وإشاعته في دولته، فقد كان يختار لهذه الوظيفة أشهر العلماء والفقهاء المعروفين بالتقوى والاستقامة ويعطيهم كامل الصلاحيات في تنفيذ أعمالهم وأحكامهم فكان القضاء يتمتع باستقلال تام (3)، وكان هو أول من أنشأ محكمة عليا سمّاها دار العدل - كما مّر معنا- للنظر في القضايا المتعلقة بكبار رجال الدولة، عندما لاحظ تهيب القاضي طلب بعضهم للمحاكمة، فكان يجلس فيها للقضاء ومعه الفقهاء والعلماء والقاضي ليستشيرهم فيما يعرض عليه من قضايا، ثم جعل من نفسه قدوة لرجال دولته عندما ذهب إلى مجلس القضاء وطلب من القاضي أن يساوي بينه وبين خصمه في المحاكمة (4)، فلم يجرؤ أحد بعد ذلك من الأمراء والقادة وكبار موظفي الدولة على مخالفة الشريعة أو ظلم أحد من الرعية لأنه علم أن العقاب لا بد أن يقع عليه وكان كمال الدين الشهرزوري أشهر القضاة في دولة نور الدين الذي كان يجلُّه ويقدره فجعله قاضياً للقضاة في الدولة كلها بحيث يكون القضاة في الأقاليم نوّاباً عنه، وكلّفه بأعمال مهمة غير القضاء كالإشراف على دار الضرب وأوقاف الدولة وبناء أسوار دمشق ومدارسها ومارستانها حتى وصفه العماد الأصفهاني بأنه كان الحاكم المطلق في دمشق وأنه: ارتقى إلى درجة الوزارة فكان له الحل والعقد في أحكام الشام (5)، ومن القضاة الآخرين. الذين اشتهروا في دولة نور الدين شرف الدين أبي عصرون، الذي وصف بأنه من أفقه أهل عصره (6).

ثالثاً: صبغ الإدارة الزنكية بالصبغة الإسلامية وتكامل القيادات السياسية والفكرية:
حرصت القيادات السياسية والإدارية والعسكرية على العموم بالتزامها العقائدي في نشاطاتها وممارساتها، والسبب في ذلك يعود إلى تربيتها الإسلامية، وإلى شخصية نور الدين فقد كان نور الدين زنكي تقياً ورعاً وعّده بعض المؤرخين بأنه أفضل من جاء بعد عمر بن العزيز من الحكّام، وكان يحافظ على صلاة الجماعة ويكثر من الصلاة من الليل إلى وقت السحر إلى أن يركب. وكان محدثاً مع الحديث وأسمعه وجمعه، وكان حنفي المذهب عارفاً
_________
(1) الكواكب الدرية ص 147 دور نور الدين ص 176.
(2) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 176.
(3) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 176.
(4) المصدر نفسه ص 176.
(5) دور نورالدين محمود في نهضة الأمة ص 176.
(6) المصدر نفسه ص 176.
(1/116)

بمذهب أبي حنيفة ولكن دون تعصّب على أحد، فالمذاهب عنده سواء ولا تعدو عن كونها مدارس في الفقه (1)، نور الدين ذو تأثير كبير على رجاله ومعاونوه وقادة الجيش وأصبح بعضهم على مستوى نور الدين في العلم والأخلاق والتدين وكذلك كان بعض ومن أمثلة ذلك وزيره أبو الفضل محمد بن عبد الله بن القاسم الشهرزوري، الذي قدم من بغداد إلى دمشق فقد كان فقيها أصولياً شغل مناصب مختلفة كالسفارة والوزارة وناظر الأوقاف وناظراً المالية والقضاء واستمر على ذلك حتى قيادة صلاح الدين (2). ولم تكن هذه الشخصيات إلا نماذج لرجال الإدارة والحكم زمن نور الدين. فقد أظهر هذا الرعيل من صفوف المهارات في التخطيط والتنفيذ وحشد مقدرات الأمة وتنظيمها ما هيأها لمجابهة التحديدات في الداخل والخارج (3).ومن أمثلة هذه المهارات والمزايا ما يلي:
1 - تكامل القيادات الفكرية والسياسية: فقد أدركت هذه القيادات خطورة الارتجال أو انفراد فريق من القيادات دون الآخر واعتمدت في القرارات التي تتخذها على آراء العلماء والمختصين، فكان لدى نور الدين مجلس دوري يلتقي فيه القادة والعسكريون مع العلماء المختصين حيث يحتل العلماء المنزلة الأولى فيه (4). وكان نور الدين يمنع الأمراء من اغتياب العلماء، وقد مّر ذلك في قصة أحد الأمراء مع قطب الدين النيسابوري ودفاع نور الدين عنه.

2 - اعتماد الشورى وعدم الانفراد باتخاذ القرارات: فقد تميزت إدارة نور الدين بالشورى وتبادل الآراء في كل أمور الدولة، فكان له مجلس فقهاء يتألف من ممثلي سائر المذاهب والصوفية يبحث في أمور الإدارة والميزانية، فإذا بحث أمراً يخص الأمة جميعها أو كان ذا علاقة بالأموال المرصودة لصالح المسلمين جمع أعضاء هذا المجلس وشاورهم فيه، وسأل كل عضو ما عنده من الفقه، ولا يتعدى الرأي الذي يُتفق عليه (5)، ما دام يحقق المصلحة العامة وقد مّر بعض الممارسات الشورية في حديثنا عن الشورى في عهد نور الدين زنكي.

3 - غلبة المصلحة العامة على الانفعالات والمصالح الشخصية في معالجة المشكلات التي قد تثور بين الأقران، فلقد كان من الطبيعي أن تقوم مشكلات وخلافات بين نور الدين - مثلاً - ووزرائه وقادته لكنهم كانوا يعالجون هذه المشكلات بأسلوب لم يخرج يوماً عن
_________
(1) هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 362.
(2) المصدر نفسه ص 164.
(3) الكواكب الدرية ص 38 هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 264.
(4) الكواكب الدرية ص 38 هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 264.
(5) هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 265.
(1/117)

حدود المصلحة العامة وما تقتضيه وحدة الكلمة وتغليب الأخلاق الإسلامية (1).
4 - التفاني في أداء الواجب بتعاون وتآخٍ: ومن طريف مالاحظه الدكتور حسين مؤنس عند هذا الزعيم من القادة والإداريين والعلماء قوله: إن تعلقهم بالدين جعلهم يتخيرون أسماءهم على نحو يتفق مع هذه النزعة: فبينما كان البويهيون ينسبون أنفسهم للدولة فيقولون: عضد الدولة، بهاء الدولة، صمصام الدولة، كان قادة هذه الدولة وأعوانهم والعاملون معهم يختارون عماد الدين، وسيف الدين، ونور الدين، وصلاح الدين وأسد الدين، ونجم الدين وزين الدين وهكذا (2)، وثمة ملاحظة أخرى وهي تعلق هذا الجيل بالدين جعلهم يحرصون على الجهاد والاستشهاد، فإذا لم يكتب لهم الاستشهاد أوصوا بدفنهم في مدافن المدينة المنورة، كما فعل الوزير جمال الدين الموصلي، وأسد الدين شيركوه وأخوه نجم الدين والد صلاح الدين (3).
5 - الزهد والتعفف وبذل المال في الصالح العام: تجلت آثار التربية الإسلامية في مواقف رجال الدولة والإدارة والجيش من الثروات والسياسة الاقتصادية، فقد زهدوا بالمكاسب، وعزفوا عن الاحتكار والترف. وحذا حذوهم الأغنياء في المدن والقرى، فقد كان نور الدين زنكي مقتصداً في الإنفاق على نفسه وعلى أسرته: وكان لا يكنز ولا يستأثر الدنيا، ولم يكن له بيت يسكنه وإنما كان مقامه في قلعة البلد الذي يحل فيه (4)، وكان نفقته في الشهر مئة وخمسين درهماً يأخذها، من دكاكين كانت له في مدينة حمص حيث اشترها من حصته من الغنائم، ولقد شكت له زوجته يوماً قلة نفقاتها وأرسلت له أخاها في الرضاع تطلب زيادة فقال: من أين أعطيها ما يكفيها؟ والله لا أخوض في نار جهنم في هواها. إن كانت تظن أن الذي بيدي من الأموال هي لي فبئس الظن: إنما هي أموال المسلمين مرصدة لمصالحهم وأنا خازنها فلا أخونهم فيها ثم قال: لي بمدينة حمص ثلاثة دكاكين اشتريتها من الغنائم فقد وهبتها إياها فلتأخذها. وكان نور الدين صاحب مهنة يخيط الكوافي ويعمل سكاكر للأبواب ويعطيها لبعض العجائز فتببيعها ولا يدري به أحد (5). ومع ذلك فقد شهدت دولته تقدماً اقتصادياً يأتي بيانه بإذن الله وقادة الجيش، من ذلك أسد الدين شيركوه أكبر قادته
_________
(1) المصدر نفسه ص 266.
(2) نور الدين محمود ص 407، هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 266.
(3) البداية والنهاية نقلاً عن هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 266.
(4) نور الدين محمود ص 369 د. حسين مؤنس.
(5) الكواكب الدرية نقلاً عن هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 267.
(1/118)

العسكريين، فقد كان يملك أراض واسعة أنفق مواردها في بناء المدارس التي تنشر الفكر الإسلامي وحين مات لم يخلف إلا دنانير قليلة (1)،
وكذلك فعل وزير نور الدين أبو الفضل محمد بن عبد الله الشهرزوري الذي أوقف أوقافاً كثيرة: منها مدرسة الموصل ومدرسة نصيبين، ورباطاً في المدنية المنورة، وأوقف أوقافاً في قرية "الهامة" على المقادسة الذين نزحوا من وجه الاحتلال الصليبي وكان كثير التبرع والهبات ولا تقل هبته في المرة الواحدة عن ألف دينار فما فوقها (2) وكذلك فعل عبد الله بن عصرون حيث بنى مدرستين في دمشق وحلب وكذلك فعل نجم الدين يوسف والد صلاح الدين حيث بنى خانقاه تُعرف بالنجمية (3). وعلى هذا المنهاج سار بقية رجال الحكم والإدارة، وحذت حذوهم نساؤهم. من ذلك ما فعلته الست خاتون عصمت الدين زوجة نور الدين حيث أوقفت " الخاتونية " بمحلة حجر الذهب وخانقاه خاتون باب النصر، وأوقافاً كثيرة أخرى ومثلها زمرد خاتون بنت جاولي (4).
6 - توفر الأمن والعدل واحترام الحرمات العامة: تواترت لدى المؤرخين المعاصرين أخبار الأمن والعدل واحترام الحرمات العامة، كحرية الرأي المنضبطة والمحافظة على كرامة الفرد التي سادات في ذلك المجتمع في الوقت الذي انتفت جميعها في الأقطار الإسلامية المجاورة ولقد علق ابن الأثير على ذلك فقال: قد طالعت تواريخ الملوك المتقدمين من قبل الإسلام إلى يومنا هذا فلم أر فيه بعد الخلفاء الراشدين وعمر بن عبد العزيز ملكاً أحسن سيرة من الملك العادل نور الدين، ولا أكثر تحرياً للعدل والإنصاف منه. قد قصر ليله ونهاره على عدل ينشره، وجهاد يتجهز له، ومظلمة يزيلها، وعبادة يقوم بها وإحسان يوليه، وإنعام يسديه. فلو كان في أمة لا فتخرت به فكيف في بيت واحد (5) وإلى جانب ذلك، امتازت الأجواء العامة بحرية الرأي، فكان كل إنسان يقول رأيه دون خوف من التعرض للأذى أو الانتقاد حتى لو كان النقد موجهاً لنور الدين بالرغم من استعمال البعض لأساليب قاسية محرجة ولقد أورد المؤرخون الإسلاميون أمثلة عديدة لمواقف نور الدين التي تكشف عن أنه كان يتقبل النقد بصدر رحب مهما بلغت حدته وينظر في كلام الناقدين فإذا رأى فيه ما ينفع سارع إلى الأخذ به وقد مّر معنا كلام الواعظ أبي عثمان المنتخب بن أبي محمد الواسطي وكيف تناول موضوع الضرائب والمكوس في حضور نور الدين نفسه فحذرّه
_________
(1) نور الدين محمود، حسين مؤنس ص 391 ..
(2) طبقات الشافعية (6/ 117 - 119).
(3) هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 268.
(4) المصدرنفسه ص 269.
(5) التاريخ الباهر نقلا عن هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 270.
(1/119)

وخوفه مما هو فيه وأنشد أمامه أبيات من الشعر (1) مّر ذكرها إن التخطيط السليم والإدارة الناجحة في الحركات الإسلامية والدول من الأسباب الأكيدة في التمكين لدين الله تعالى ولقد عّرف بعض الباحثين التخطيط بأنه: جسر الحاضر والمستقبل (2).
إن التخطيط في المفهوم القرآني هو الاستعداد في الحاضر لما يواجه الإنسان عمله أو حياته في المستقبل، وعلى هذا فإن الإداري المسلم يكون قد عرف التخطيط لأن الله تبارك وتعالى قد وجه إلى ذلك في آيات كثيرة. قال تعالى: واتبع فيما ءاتك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا " (القصص، آية: 77). إنه توجيه رباني للتخطيط في هذه الدنيا لمقابلة مصير الآخرة (3).

إن نور الدين محمود رجل عاش مع كتاب الله، وعرف من قصة يوسف وغيرها أهمية التخطيط والإدارة، ولذلك نجح إدارته، فقد أدرك الملك العادل أن الإسلام لا يقوم على التخمين والتواكل، ولكنه يهتم بأدق الأساليب وأعمقها سواء في جوانب الاقتصاد أو السياسة أو غيرها فقد عرف أن من ثمار حسن إدارة يوسف عليه السلام وتخطيطه أن حفظ الشعب من الهلاك والجوع وخرج من الشدائد وعاد إلى الرخاء، والتخطيط يعتبر وظيفة أساسية من وظائف الإدارة، التي لا يمكن لها أن تكون فعالة بدونها، كما أن التخطيط في حقيقته يعتمد على دعامتين وخمسة عناصر، أما الدعامتان فهما التنبؤ والأهداف وأما العناصر فهي السياسات، والوسائل والأدوات، والموارد البشرية، والإجراءات والبرامج الزمنية، والموازنة التخطيطية التقديرية (4). إن كتب علم الإدارة والتخطيط الحديث تقول: إنه لا إدارة فعالة إلا بتنظيم ووفق تخطيط سليم مسبق، وهذا عين الذي زواله الملك العادل نور الدين محمود الشهيد. لقد جاء إلى الحكم يوم جاء وبرنامجه الإصلاحي السياسي والجهادي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتربوي والإعلامي كل ذلك في ذهنه قد أعد إعداداً كافياً وسيأتي بيان ذلك في محله بإذن الله تعالى إن الاهتمام بالفكر الإسلامي وأصوله وقواعده وفق التصور الإسلامي الصحيح من الأسباب المهمة التي مارسها نور الدين محمود وساعدته على إنجاح مشروعه النهضوي الكبير.
_________
(1) هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 273.
(2) فقة النصر والتمكين في القرآن الكريم ص 277.
(3) فقة النصر والتمكين في القرآن الكريم ص 277.
(4) سورة يوسف دراسة تحليلية ص 415، 416.
(1/120)

المبحث الخامس: النظام الاقتصادي والخدمات الاجتماعية:

أولاً: مصادر دخل دولة نور الدين وسياسته الاقتصادية: ثمة سؤال يفرض نفسه قبل الحديث عن هذا الموضوع، فنور الدين محمود أنفق مقادير كبيرة من المال في تغطية الخدمات الاجتماعية المتشعبة الواسعة وأسقط في الوقت نفسه مبالغ نقدية أكبر منها حجما كانت تنصب في خزائن الدولة ضرائب ومؤنا ورسوماً ومكوساً، فمن أين كانت دولة نور الدين تحظى بموردها الدائم الذي يحميها من العجز، وكيف مضت حتى النهاية تصدر المناشير بإسقاط المكوس والضرائب، وتنفق عن سعة في ميادين الخدمات الاجتماعية دون أن يصيبها الخلل فتوقف - على الأقل - عن العطاء إن لم نقل ترجع ثانية فتفرض على المواطنين ما يمكنها من سد الفتق واستعادة التوازن والقدرة على العمل؟ إن دولة نور الدين لو لم تحظ بالقدر الكافي من المال وبشكل دائم لما واصلت سياستها تلك آخر لحظة، ولما وصفها العماد بأنها كانت: نافذة الأوامر منتظمة الأمور (1). وقد كانت خزائن الدولة تحظى دوماً بالقدر الكافي من المال، وكانت الدولة لها القدر على الإنفاق في المجال العسكري والاجتماعي والتعليمي وغيرها بسبب سياسة نور الدين الحكيمة وإليك شيء من التفصيل:
1 - نظام القطاع الحربي: اعتمد الزنكيون نظام الاقطاع الحربي للصرف على جيوشهم خلال جهادهم ضد الصليبيين، فقد نشأ نظام الاقطاع الحربي في الشرق الإسلامي في الدولة السلجوقية التي كانت تسير على أساس صرف مرتبات نقدية للجيش النظامي حتى منتصف القرن الخامس الهجري، الحادي عشر الميلادي حيث أدى اتساع رقعة الدولة وصعوبة السيطرة عليها وإرهاق الإدارة المالية بباهظ المرتبات التي تصرف للجيش، إلى تفكير الوزير نظام الملك في الاستعاضة عن المرتبات النقدية، بالاقطاعات من الأراضي لمختلف عناصر الجيش (2)، وقد انتقل نظام الإقطاع الحربي كاملاً إلى الدولة الزنكية التي نبتت وترعرعت في أحضان السلاجقة ثم ورثتهم بعد ذلك (3). وقد ارتبط الإقطاع الحربي في عصر الزنكيين
_________
(1) نور الدين محمود ص 119، 120 البرق ص 147.
(2) مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين زمن عماد الدين وابنه ص 26 نقلاً عن جيش مصر، حسان سعداوي ص 1، 2.
(3) مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين وعماد الدين وابنه ص 26.
(1/121)

بالخدمة الحربية، إذ كان الأمير المقطع يلزم بتقديم العساكر وقت الحرب مجهزة بكامل عتادها وعدتها، وكان إقطاعاً وراثياً، أي أن إقطاع الأمير أو الجندي يمنح بعد وفاته لأولاده (1)، وفي حالة صغر سن الإبن كان السلطان يعين من يدير الإقطاع حتى يبلغ سن الرشد، ومنح الإقطاع بواسطة السلطان لم يكن معناه تمليك الأراضي الرزاعية للمقطع، وليس معناه أيضاً تمتع المقطع بمتحصلات الإقطاع لفترة طويلة، بل كان يعطي المقطع مجرد الحق في أن يجمع لنفسه وأجناده مجموعة من الضرائب في مقابل الواجبات المدنية العسكرية التي كان المقطع ملزماً بها (2)،
والملاحظ أن توزيع الإقطاعات الحربية على الأمراء والأجناد في العهد الزنكي شمل كل البلاد التي تمكن عماد الدين وابنه نور الدين من ضمها إلى مشروع الجبهة الإسلامية آنذاك والأدلة على ذلك كثيرة منها أنه عندما لجأ نجم الدين وأخوه أسد الدين شيركوه إلى الموصل، رحب بهما زنكي واقطعهما الإقطاعات في شهرزور بشمال العراق ثم خص أسد الدين بالمؤزر (3). وأقطع الأمير جاولى الرحبة وأعمالها (4) وسار نور الدين محمود على نهج والده في توزيع الاقطاعات الحربية، فعندما استولى على دمشق سنة 549/ 1154م، اقطع صاحبها مجير الدين ضياعاً بحمص عوضاً عن دمشق، كما أقطع شهاب الدين على بن مالك العقيلي سروج والملاحظة والباب وبزاغة (5) وأقطع في سنة 563هـ/1167م مجد الدين أبا بكر بن الداية حلب وحارم وقلعة جعبر، ثم أقرها بعد وفاته سنة 565هـ/1169م في يد أخيه علي ابن الداية، وأقطع نور الدين مسعود بن الزعفران حمص وحماة وقلعة بعرين وسلميه وتل خالد والرها (6)، كما أقطع أمراء العراق الاقطاعات لحفظ طريق الحاج بين الشام والحجاز، ولمثل هذا الهدف اقطع أمير مكة إقطاعاً وافرا (7)، وشمل الإقطاع الحربي في عهد نور الدين الأراضي المصرية، من ذلك ما ذكرته بعض المصادر المعاصرة من أن نور الدين عندما سمع بأن بعض أمرائه في مصر تردد في محاربة الفاطميين والصليبيين عند البابين في صعيد مصر، هددهم بأخذ اقطاعاتهم وإعادة الموارد التي أخذوها منها (8) واتبع عماد الدين زنكي وابنه نور الدين محمود أساليب عدة لتوزيع
_________
(1) الكامل في التاريخ نقلا عن مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين ص 27.
(2) مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين ص 27 ..
(3) مفرج الكروب (1/ 3 - 6) النجوم الزاهرة (5/ 277).
(4) مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين ص 27.
(5) مفرج الكروب (1/ 3 - 6) النجوم الزاهرة (5/ 277).
(6) كتاب الروضتين نقلاً عن مقومات حركة الجهاد ص 28.
(7) مقومات حركة الجهاد ص 28.
(8) الكامل في التاريخ نقلاً عن مقومات حركة الجهاد ص 29.
(1/122)

الاقطاعات الحربية على امرائها وأجنادهما.
منها ما كان الغرض منه استمالة الحكام المسلمين بهدف توحيد الجبهة الإسلامية، ومن ذلك أن عماد الدين عندما عزم في سنة 540هـ/1145م الاستيلاء على قطعة جعبر وضمها لمشروع الجبهة الإسلامية المتحدة، لما رأى حصانتها كتب إلى عز الدين علي بن مالك في معنى تسليمها، وفوض عماد الدين حسان المنبجي أن يضمن لعلي بن مالك الاقطاع الوافر والعطاء الكثير مقابل التسليم (1)، ومن ذلك أيضاً ما ذكر أن نور الدين عندما حاصر دمشق سنة 549هـ/1154م وأدرك صاحبها مجير الدين آبق عدم جدوى المقاومة احتمى بقلعة دمشق ساعات ثم استسلم فأطلق نور الدين سراحه وأقطعه عوضاً عن دمشق حمص وأعمالها (2). كما منح الاقطاع في العهد الزنكي للأمراء والأجناد كمكافأة لهم على ما قاموا به من أعمال جليلة سواء في مرحلة تكوين الجبهة الإسلامية المتحدة أو أبان مراحل جهادهم ضد الصليبيين، من ذلك ما ذكره ابن الأثير أن عماد الدين عندما ملك بعض ديار بكر سنة 538هـ/1143م: رتب أمور الجميع وجعل فيها من الأجناد من يحفظها (3).
ومن خصائص الاقطاع الزنكي انتقاله من مقطع إلى آخر عن طريق الوراثة أو غيرها، فتشير المصادر إلى أن عماد الدين زنكي قام بنقل طائفة من التركمان مع أميرهم الياروق واسكنهم بحلب وأعمالها وأمرهم بجهاد الصليبيين، وأعطاهم كل ما استنقذوه منهم: ولم يزل جميع ما فتحوه بأيديهم إلى نحو سنة ستمائة (4) وقد سار نور الدين على نهج أبيه يدلنا على ذلك قول ابن واصل أن نور الدين كان: من آرائه الحسنة ما يعتمده من أمر اجناده، فإنه كان إذا توفي أحدهم وخلف ولداً ذكراً أقر عليه اقطاعه (5) ومن ذلك أيضاً ما حدث سنة 558هـ/1162 عندما هزم جيش نور الدين في هذه السنة أمام الصليبيين بالقرب من حصن الأكراد في المعركة المعروفة بالوقيعة، حيث أصدر نور الدين أوامره باحضار الأموال والدواب والأسلحة والخيام من دمشق وفرق ذلك على من سلم من عسكره ومن قتل أعطى اقطاعه لأولاده (6).
وأما انتقال الاقطاع من مقطع إلى آخر من غير وراثه والذي يحدث غالباً إذا تقاعس المقطع عن أداء واجبه أو متى بدر منه ما يخل بالتزاماته الحربية، يدلنا على ذلك ماحدث سنة 562هـ/1117م عندما اختبر أسد الدين شيركوه رجاله لمعرفة ما
_________
(1) ذيل تاريخ دمشق ص 282، 285 الباهر ص 74 - 75.
(2) مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين ص 30.
(3) الباهر ص 66، مقومات حركة الجهاد ص 30.
(4) الباهر ص 80 مقومات حركة الجهاد ص 31.
(5) مفرج الكروب نقلاً عن مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين ص 31.
(6) الكامل في التاريخ نقلاً عن مقومات حركة الجهاد ص 31.
(1/123)

يمكن أن يقدموه إذا اشتبكوا مع الصليبيين والفاطميين في مصر، فأبدى بعضهم تخوفه من ذلك حيث صاح فيهم أحد أمراء نور الدين والذي كان مرافقاً لشيركوه قائلاً: من يخاف القتل والأسر فلا يخدم الملوك بل يكون في بيته مع أمرأته، والله لئن عندنا إلى نور الدين من غير غلبة ولا بلاء نعذر فيه ليأخذن مالنا من اقطاع وجامكيه، وليعودن علينا بجميع ما أخذناه منُذ خدمناه إلى يومنا هذا ويقول: تأخذون أموال المسلمين وتفرون عن عدوهم وتسلمون مثل مصر إلى الكفار (1). ويظهر من خلال هذا العرض أنه كان على المقطع في مقابل الموارد المتحصلة من الاقطاع مجموعة من الالتزامات كان يؤديها للسلطان وهي في المرتبة الأولى التزامات حربية املتها ظروف الجهاد الذي اتصف به عصر الأسرة الزنكية - شملت تقديم العساكر وقت الحرب، فكان المقطع مسؤولاً مسؤولية كاملة عن نفقات عساكره، إذ كان عليه أن يخرج بهم إلى ساحات القتال مزودين بكل مستلزماته من مؤمن وعتاد ودواب وغيرها فضلاً عما يتبع ذلك من تدريبات عسكرية فردية وجماعية لجيشه من أساليب القتال المعروفة آنذاك (2)، وإلى جانب ذلك كان على المقطع الاضطلاع بحماية اقطاعه من أي اعتداء خارجي، وفي ذات الوقت القيام بمراقبة تحركات الأعداء وتنفيذ بعض الأعمال الحربية ضد مراكزهم (3)،
وصفوة القول فإن نظام الاقطاع الحربي بما اشتمل عليه من واجبات يعاقب عليها المقطع متى قصر في شيء منها كان كفيلاً بإخلاص الأمراء والجند واستماتتهم في أداء واجب الجهاد في سبيل الله وتحقيق المزيد من الانتصارات ضد أعداء الإسلام والتوسع في الفتوحات لجعل كلمة الله هي العليا، خاصة وأن الزنكيين كانو حريصين على تحري الدقة في توزيع الاقطاعات على امرائهم وأجنادهم يخصون بها المخلصين منهم، يدلنا على هذا ما ذكرته (4)، بعض المصادر من أن عماد الدين زنكي كان يقطع بلاده: لجند يختبرهم ويعرف نصحهم وشجاعتهم (5). وعلى هذا النهج سار الملك العادل نور الدين محمود الشهيد.

2 - الزكاة والخراج والجزية: تشكل الزكاة والخراج والجزية جزء مهم من موارد الدولة وتأخذ حسب أحكام الشريعة الإسلامية فالزكاة ركن من أركان الدين الإسلامي لا يكمل إسلام المسلم وإيمانه إلا بتأديتها، ولذلك يقبل المسلمون على تأديتها من باب الحرص على دينهم دونما إكراه من الدولة، وإن كان من حق الدولة إلزام من يمنعها من المسلمين
_________
(1) كتاب الروضتين نقلاً عن مقومات حركة الجهاد ص 32.
(2) مقومات حركة الجهاد ص 32.
(3) مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين ص 33 ..
(4) المصدر نفسه ص 34.
(5) الباهر ص 37.
(1/124)

بتأديتها لأنها ركن من أركان الدين من حقوق المسلمين يجب على الدولة جمعها وتنظيم صرفها في مصالحهم وقد ثبت بالتجربة من خلال التاريخ الإسلامي في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين، والخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز (1) أن الزكاة تساهم إلى حد كبير في سد نفقات الدولة إذا كانت الدولة تطبق الإسلام على حقيقته وكان نور الدين يحكم أرضاً اشتهرت بكثافة نشاطها الزراعي وبكثرة ذمييها ويسوس مجتمعاً بلغ من النضج والالتزام ما يجعل الواجدين فيه يهرعون لتقديم زكاة أموالهم قبل أن ترغمهم الدولة على الدفع، فكانت هذه الموارد الثلاثة تشكل ضماناً ثابتاً لموازنة مالية الدولة وحماية خزائنها من العجز والإفلاس (2).
3 - العنائم وفداء الأسرى: كانت الغنائم تمثل بحق - مورداً من أوسع موارد الدولة التي كانت دوماً في (حالة حرب) مع الأعداء وكانت نتائج الحرب المادية والمعنوية تأتي لصالحها في أغلب الأحيان يقول سبط ابن الجوزي على سبيل المثال: عاد نور الدين بعد فتح حارم عام 559هـ إلى حلب بالأسارى، ثم فادهم وكان قد استفتى الفقهاء فقال قوم: يقتل الجميع، وقال آخرون يفادي بهم، فمال نور الدين إلى الفدية فأخذ منهم ستمائة ألف دينار، معجلاً، وخيلاً وسلاحاً وغير ذلك، فكان نور الدين يحلف بالله أن جميع ما بناه من المدارس والربط والمارستانات وغيرها من هذه المفادة، وجميع ما وقفه منها، وليس فيها من بيت المال درهم واحد (3) ستمائة ألف دينار حصيلة معركة واحدة، فكيف سائر المعارك التي انتصر فيها نور الدين والتي تغطي فترة حكمه من أقصاها إلى أقصاها؟ ثمة رواية أخرى فيها إشارة محددة إلى مبالغ بالذات كسبتها الدولة عن طريق المفاداة: وقع صاحب طرابلس أسير بيد نور الدين فأطلق سراحه لقاء ثلاثمائة ألف دينار ومائة وخمسين أسير من المسلمين. هذا ما يقوله ابن الجوزي (4). أما أبو شامة فإنه يطرح أرقاماً أخرى: مائة وخمسون ألف دينار، وفكاك ألف أسير من المسلمين (5) ومهما كان الأمر فإن المبالغ النقدية والعينية المترتبة على فداء الأمير الصليبي كانت كبيرة حقاً فإذا ما أضفنا إلى ذلك ما كان يأتيه من الأقاليم التي فتحها كمصر واليمن وغيرها (6)، على شكل ضرائب وغنائم ومعطيات عينية أدركنا كما
_________
(1) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 190.
(2) نور الدين محمود الرجل وادرلتجربة ص 121.
(3) مرآة الزمان (8/ 247 - 248) نور الدين محمود ص 124.
(4) المنتظم (10/ 249) نور الدين محمود ص 124.
(5) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 124.
(6) البرق ص 123 - 124 نور الدين محمود ص 124.
(1/125)

كان واسعاً كبيراً هذا المورد الذي كان يجي عن طريق النشاط الحربي (1).
4 - الأموال العظيمة التي خلفها أبوه عماد الدين والتي آلت خزائنها العظيمة إلى نور الدين - لحسن الحظ - بدلاً من أخيه الأكبر سيف الدين غازي، حيث كان زنكي قد احتفظ بها في قلعة سنجار على الطريق بين الموصل وحلب، فلما آلت هذه المدينة إلى نور الدين عام 544هـ وضع يده عليها ونقلها معه إلى حلب، فكانت كما يصفها كل من ابن الأثير وابن العديم " كثيرة جداً " (2)، وأنها نقلت على ستمائة جمل ما خلا البغال وكان من بين الأخيرة ستة وستون حملت عملة من الذهب (3).
5 - الأمانة العظيمة التي تميز بها نور الدين وحكومته الرشيدة: تميز بأمانة عظيمة تجاه أموال الأمة والتي سعى إلى إلزام موظفيه بها، وفرض عليهم رقابته اليقظة الدائمة كيلا يجنحوا باتجاه استغلال مناصبهم لحسابهم الخاص، وإن لنا أن نقّدر حجم الخسائر التي كانت ستمنى بها مالية الدولة لو ابتليت بحاكم جشع وموظفين لا يعرفون غير تنمية جيوبهم، أسوة بما كان يفعله الكثيرون من الحكام والموظفين وإن لنا أن نقدر - بالمقابل - ما كسبته خزانة الدولة من جراء الحماية الصارمة التي فرضتها تقوى نور الدين وإيمانه والتزامه واختياره الدقيق لكبار موظفيه وحسابه الشديد معهم (4)، فقد سار على نهج عمر بن عبد العزيز، وعنى بالحيلولة بين الولاة وبين أن يكون همهم الأول من مناصبهم جمع الأموال لأنفسهم. والأغلب أن ذلك عّوض النفقات التي اقتضتها إصلاحاته ضعفين (5) وما قيل عن عمر ينسحب بالضرورة على نور الدين (6)، كما أن وجود الحكومة الرشيدة التي كان يقودها نور الدين ساهم على تحقيق ما أراد، فقد اعتمد في إدارته لدولته الواسعة على حشد من العلماء والفقهاء المشهورين بالأمانة والاستقامة والكفاية وكان أغلبهم قد مارس العمل مع الحكام والأمراء قبل العمل مع نور الدين، فاكتسب خبرة كبيرة في إدارة شؤون الدولة فكان نور الدين يستشيرهم ويعقد لهم الاجتماعات لبحث الأمور الهامة (7)، وكان نور الدين يعتبر نفسه خازناً لأموال المسلمين يجب عليه أن يصرفها في مصالحهم فقط (8)،
وألزم نوّابه ورجال دولته بهذا الفهم الذي يرقى إلى أعلى مستويات الأمانة
_________
(1) نور الدين محمود ص 124.
(2) زبدة حلب (2/ 298) نور الدين محمود ص 124.
(3) الباهر ص 98 نور الدين محمود ص 125.
(4) نور الدين محمود ص 125.
(5) الدولة العربية وسقوطها ص 296 ترجمة عبد الهادي أبي ريدة.
(6) نور الدين محمود ص 125.
(7) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 190.
(8) المصدر نفسه ص 190 ..
(1/126)

والأحساس بالمسؤولية، وفرض رقابته الصارمة على بيت المال في مركز الدولة وفي الولايات ولم يتردد في محاسبة نوابه في الأقاليم إذا أحسّ منهم ميلاً للمحافظة في هذا المجال (1)، وأنزل عقوبة شديدة بأحد موظفيه بعد أن ثبت أنه استغل مركزه وأخذ من الأموال العامة فوق ما يستحق من راتبه (2)، قد مّر ذكرها، ويكفي أن نتذكر حادثة المال الذي وجده في الخزينة ولم يكن يعلم عنه من قبل، فأمر برده إلى القاضي كمال الدين الذي كان قد أرسله لبيت المال ليرده إلى أصحابه (3). لنعلم كم كان الرجل صارماً، ودقيقاً في مسألة الحلال والحرام فيما يتعلق بالأموال العامة فحفظت وانعدم التسّرب منها إلى حد كبير إلى جيوب الولاة والموظفين (4).

لقد انتصر نور الدين على نفسه قبل أن يواجه أهله ورعيته بسياسته التقشفية، فاستطاع بإيمانه القوي أن يتجّرد من أهواء الدنيا ومغريات الملك ومن مظاهر البذخ والترف التي كان يعيشها غيره من الحكام غير مبالين بما تعانيه خزينة الدولة بسبب ذلك، وألزم نفسه بالعيش المتواضع دون أن يفقد شيئاً من هيبة السلطان وقوة الحكم، بل كان كما قيل: " من شاهد من جلال السلطنة وهيبة الملك مايبهره، فإذا فاوضه رأى من ألطافه وتواضعه ما يحيُّره (5)، فاقتدى به أهله وأمراؤه وقادته والتزموا البساطة في حياتهم، ثم انتقلت خصائله إلى العامة من الناس فكان لهذه السياسة أثرها البعيد في توفير الأموال التي كانت تهدر في مجالات اللهو والبذخ والترف فصارت تصرف في وجوه الخير والمصلحة العامة (6).
6 - سيادة الأمن والاستقرار الداخلي: كانت النزاعات والحروب بين الإمارات الإسلامية المتعددة في بلاد الشام قبل توحيدها تستهلك أغلب موارد هذه الإمارات وتقضي على الأجواء المناسبة لاستغلال الأرض ورواج التجارة فيما بينها، فكانت الأوضاع الاقتصادية سيئة فلما توحّدت بلاد الشام كلها تحت زعامة نور الدين زالت أسباب التوتر والنزاع وساد الأمن والاستقرار على الجبهة الداخلية وأصبحت الجهود كلها موجهة نحو الخطر الخارجي المتمثل بالفرنجة الذين أصبحوا بفضل جهود نور الدين العسكرية في وضع دفاعي لا يشكلون خطراً مباشراً على المدن الإسلامية في بلاد الشام كما كانوا من قبل، فانصرف الناس إلى أعمالهم الزراعية والتجارية وهم مطمئنون، فتحسنت الأحوال
_________
(1) المصدر نفسه ص 190.
(2) المصدر نفسه ص 190.
(3) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 189.
(4) المصدر نفسه ص 189.
(5) عيون الروضتين نقلا عن دور نور الدين محمود ص 189.
(6) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 189.
(1/127)

الاقتصادية وكثر العمل وكان من نتيجة ذلك كله زيادة مقادير الزكاة التي تشكل المورد الرئيسي لخزينة الدولة. (1).

7 - مساهمة الأثرياء: أثرت جهود نور الدين وقيادته الحكيمة في إيجاد مجتمع التكافل والتضامن في بلاد الشام وصار التعاون والتراحم والمودة والمواساة سمات بارزة في المجتمع، وأخذ الأثرياء من أبناء الأمة يسارعون إلى أعمال الخير تأسياً بسلطانهم وطلباً للأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى، فتّم بناء الكثير من المدارس والمساجد ودور الأيتام من قبل القادة والأمراء والولاة وغيرهم من الأثرياء حتى صارت هذه الأعمال من ظواهر المجتمع الدائمة وامتدت بعد دولة نور الدين واتسعت في زمن الدولة الأيوبية ودولة المماليك، وما يهمنا هنا أن هذه المساهمات ساعدت في توفير الأموال لخزينة الدولة (2).
8 - المعاهدات والاتفاقات: فقد شكلت المعاهدات والاتفاقات مورداً مالياً طيباً للدولة الزنكية ففي سنة 557هـ/1156م سار نور الدين بقواته لمحاصرة حارم التابعة لإمارة أنطاكية، وجمع الصليبيون قواتهم لصده عنها، وكان في هذا الحصن رجل صليبي: من دهاة الأفرنج، يرجعون إلى رأيه نصحهم بمفاوضة نور الدين فوافق على ذلك مقابل أن يعطوه نصف أعمال حارم (3)، كما حدث سنة 559هـ/1163م أن وافق نور الدين على إطلاق سراح بوهيمند (1163 - 1201م) أمير أنطاكية بعد أن دفع فدية كبيرة وتعهد أن يرسل مالاً كثيراً وأن يطلق سراح الأسرى المسلمين الذين عنده، وفي السنة نفسها شاطر الصليبيين في أعمال طبرية، وقرروا له من المناطق التي يشاطرهم عليها. مالاً في كل (4) سنة.

9 - دعم الخليفة العباسي: كان نور الدين يدين بالتبعية السياسية للخلافة العباسية السنية في بغداد فتحصل على إضفاء صفة الشرعية على قيام دولته والحصول على التأييد منها في أعماله الجهادية حرصاً على ما يبدو في ذات الوقت على طلب المساعدة المالية منها أحياناً لدفع حركة الجهاد ضد الصليبيين يدلنا على ذلك ما ذكر أن نور الدين محمود لم يتحرج في أن يطلب من الخليفة العباسي المستنجد بالله النفقات والأسلحة لسد الكلمة ودفع الملمة على أثر الزلازل التي اجتاحت بلاد الشام سنة 565هـ/1169م (5).
10 - سياستة الزراعية: عهد نور الدين إلى اعتماد سياسة زراعية سليمة كانت بمثابة
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 191.
(2) المصدر نفسه ص 191.
(3) مفرج الكروب (1/ 128) مقومات حركة الجهاد ص 35.
(4) الكامل في التاريخ نقلاً عن مقومات حركة الجهاد ص 35.
(5) مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين ص 35.
(1/128)

المفتاح الذي أغفله كثير من الساسة لتنمية الدخل القومي تنمية طبيعية في عصر كان النشاط الزراعي فيه يمثل الفاعلية المحورية في عالم الاقتصاد، فهو من جهة سعى إلى حماية المزارعين والفلاحين من كافة صنوف الأذى والتخريب والعدوان التي كان يمكن أن تلحق كدهم من جراء حالة الحرب المستمرة، وتحرك الجيوش الدائم وتحوّل الأرض الشامية إلى ساحة قتال لا تعرف طعم السلم إلا قليلاً .. وقد مّر بنا كيف أن نور الدين خلال هجماته المستمرة على دمشق طيلة الأربعينات كان يشدد على أصحابه وجنده ألاّ يفسدوا المزارع والضياع والقرى وألاّ يأخذوا شيئاً من مزارع ما بغير حق .. كما أنه أعلن نفسه حامياً للفلاحين، ونتذكر رواية ابن القلانسي: سمع نور الدين نبأ تحالف دمشق مع الصليبيين فقال: لا أنحرف عن جهادهم. وهو مع ذلك كافاً أيدي أصحابه عن العبث والإفساد في الضياع وإحسان الرأي في الفلاحين والتخفيف عنهم. وكتب إلى زعماء دمشق: إنني ما قصدت بنزولي هذا المنزل طالباً لمحاربتكم، وإنما دعاني إلى هذا الأمر كثرة شكاية المسلمين من أهل حوران والعربان بأن الفلاحين الذين أخذت أموالهم وشتت نساؤهم وأطفالهم بيد الفرنج، وعدم الناصر لهم، ولا يسعني مع ما أعطاني الله من الاقتدار على نصرة المسلمين وجهاد المشركين وكثرة المال والرجال ولا يحل لي القعود عنهم والانتصار لهم (1).
وقد نجح نور الدين في كسب الفلاحين ومثلوا دعماً حربياً متجدداً للجيش النوري وساعدتهم الدولة على الاستفادة من إمكانتهم المتميزة في مجال الزراعة، فقد أمتازت أقاليم الدولة النورية بخصوبة التربة بصفة عامة وتوافر مصادر الري سواء من الأنهار أو الأمطار، أو الينابيع، والآبار وحرصت الدولة على تشييد شبكة محكمة من القنوات لإيصال مياه الأنهار إلى المناطق المزروعة، وقد انتج القطاع الفلاحي العديد من المحاصيل الزراعية التي دخل بعضها في نطاق التصنيع مثل القطن وقصب السكر، والسمسم، والزيتون وغيرها (2).
11 - المجال الصناعي: فقد امتازت الدولة النورية بتوفر المواد اللازمة للتصنيع وكذلك العمال المهرة ووسائل النقل، وازدهرت حينذاك صناعة المنسوجات القطنية والصوفية والحرير خاصة ثياب الدمسك (3) والموسلين، وكذلك صناعات الورق، والزجاج وغيرها. ويلاحظ أنه من خلال استعراض عدد من الصناعات في عهد الدولة النورية يمكن استنتاج عدة ملاحظات مهمة تدور حول معوقات التقدم حينذاك، وهي أن الآلات التي أمكن استخدامها لهم معقدة، ولم
_________
(1) نورالدين محمود الرجل والتجربة ص 122.
(2) قن الصراع الإسلامي الصليبي السياسة الخارجية للدولة النورية ص 42.
(3) المصدر نفسه ص 43.
(1/129)

توجد المعدات التي يمكن أن تدار على طريق المعادن التي وجدت في بلاد الشام والجزيرة وظلت الطاقة الأساسية متمثلة في حركة الماء لإدارة الطواحين، كذلك لم يتم استغلال مناجم الحديد والنحاس في بيروت والموصل ومناطق أخرى في صناعات ثقيلة بل إن استخدام الحديد انحصر في صناعة أدوات الطب (1) والجراحة، وكذلك الأسلحة وأيضاً في بعض أدوات الصناعة البسيطة، وهذا الوضع بالطبع حد من نمو حركة التصنيع، ومن جهة أخرى حرصة الطبقة الوسطى التجارية على استثمار رأس مالها في حركة التجارة الداخلية والخارجية النشطة ولم تشأ استثماره في المجال الصناعي (2)، حيث رغبت في توظيفه في المجال الذي توارثته وسبرت أغواره، وهكذا فإن عدم حدوث تغير حقيقي في وسائل الانتاج، وعدم التوصل إلى استخدام الطاقة، كذلك عدم توافر وعي صناعي للطبقة الوسطى التجارية، أدى إلى أن تكون بلاد الشام والجزيرة في عهد نور الدين محمود معاصرة لنهضة صناعية لا ثورة، حيث استمرت أساليب الإنتاج التقليدية (3).
12 - القطاع التجاري: اتبعت الدولة النورية سياسة انطوت على الرعاية الكاملة للتجارة الداخلية وكذلك الخارجية واستطاعت التحكم في طرق التجارة في إقليم الجزيرة وخاصة بعد استرداد الرها جعلها تتحكم في طرق التجارة التي تربط بين العراق وآسيا الصغرى من ناحية وبلاد الشام من ناحية ثانية. كما أن سيطرة نور الدين بعد ذلك على الأراضي المصرية وضمها لمشروع الجبهة الإسلامية المتحدة بعد القضاء على الدولة الفاطمية في القاهرة سنة 567هـ/1171م مكنه من الاتصال بتجارة الهند والشرق عبر ممرين مائيين هما الخليج العربي والبحر الأحمر (4). وكانت العشور يتم تحصيلها على التجارة التي تمر عبر حدود الدولة النورية سواء الداخلية أو الخارجة منها، وهي أشبه ما تكون بالرسوم الجمركيّة في العصر الحاضر، ويقوم بتحصيلها موظف يقال له: (العاشر) أي: الذي يأخذ
العشور (5)، ولم يكن لهذه الضريبة وجود في عهد النبَّي صلى الله عليه وسلم، وخليفته الأوَّل أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - لأنَّ تلك الفترة كانت فترة دعوة إلى الإسلام، والجهاد في سبيل نشره، وبناء الدولة الإسلاميَّة، فلما اتسعت الدولة في عهد الخليفة عمر - رضي الله عنه - وامتَّدت حدودها شرقاً وغرباً وصار التبادل التجاري مع الدول المجاورة ضرورة تمليها المصلحة العامَّة، ورأى الخليفة
عمر - رضي الله عنه - أن يفرض تلك الضَّريبة على الوارد إلى دار الإسلام، كما كان أهل الحرب يأخذونها من تجَّار
_________
(1) سوسيولوجيا الفكر الإسلامي ص 159.
(2) فن الصراع الإسلامي الصليبي السياسة الخارجية ص 43.
(3) المصدر نفسه ص 43.
(4) مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين ص 37.
(5) الخراج لأبي يوسف ص 271، اقتصاديات الحرب ص 223.
(1/130)

المسلمين القادمين إلى بلادهم، معاملة بالمثل (1) وقد أجمع المؤرَّخون (2) أن أوَّل من وضع العشر في الإسلام عمر بن الخطاب (3) - رضي الله عنه.
اهتمت الدولة الزنكية بالحركة التجارية وإقامة العدد من المؤسسات التجارية مثل الخانات (4)، والفنادق (5)، وأورد ابن عساكر العديد منها في مدينة دمشق، كذلك شجعت التجار اليهود على المشاركة في النهضة التجارية التي شهدتها البلاد وقد استقروا في مناطق خطوط التجارة العالمية المارة بمدن الشام والجزيرة الكبرى مثل، دمشق وحلب، وشيزر، ومعرة النعمان والموصل وغيرها، ففي دمشق مثلاً وجدوا بأعداد كبيرة وعرفت حارة باسمهم (6). وقد تزايدت أعدادهم بها حتى بلغوا الآلآف ووصفوا بأن منهم " ذوو اليسار " (7)، أي أنهم اشتغلوا بالتجارة حيث كانت أكثر المجالات المحققة للثروة وكذلك وجدوا مجالاً متسعاً في أعمال الصيارفة (8).
وقد تاجرت الدولة النورية مع العديد من الكيانات السياسية في عالم البحر المتوسط، فهناك الإمبراطورية البيزنطية، والقوى التجارية الإيطالية مثل جنوة، والبندقية، وبيزا، وأمالفى، (9) وتمكن الإيطاليون على نحو خاص من زيادة حجم تجارتهم مع بلاد الشام والجزيرة، وأقام قناصلهم في المدن الشامية والجزرية مثل حلب، ودمشق، والموصل وغيرها، حيث عملوا على رعاية مصالح بلادهم الاقتصادية (10) ولا مراء في أن ذلك العهد قد شهد صحوة للطبقة الوسطى التجارية يدل على ذلك ما نلاحظه من تخصص التجار في العمليات التجارية وانقسامهم إلى فئات تقوم بجانب من النشاط التجاري في العمليات التجارية وانقسامهم إلى فئات تقوم بجانب من النشاط التجاري المتخصص فهناك الخزانون ثم الركاضون، والمجهزون (11)، ويكشف لنا الدمشقي المزيد من التفاصيل عن كل نوعية منهم كذلك ظهرت عدة أسرات تجارية كبيرة النفوذ مثل أبناء الرحبي ت 632هـ/1234م الذي عاصر نور الدين محمود، فقد ترك أبناء لهم اشتغال جيد في هذا الفن (12)، ووجدت في حلب بيوتات قديمة معروفة بالثروة (13) يتوارثونها وطبيعي
_________
(1) عمر بن الخطاب للصَّلاَّبي ص 327.
(2) سياسة المال في الإسلام ص 128.
(3) عمر بن الخطاب للصَّلاَّبي ص 327.
(4) الحدود الإسلامية البيزنطية، فتحي عثمان (1/ 234).
(5) فن الصراع الإسلامي الصليبي السياسة الخارجية للدولة النورية ص 44.
(6) خطط مدينة دمشق ضمن كتاب ابن عساكر ص 109 عبد القادر ريحاني.
(7) فن الصراع الإسلامي الصليبي السياسة الخارجية للدولة النورية ص 45.
(8) المصدر نفسه ص 45.
(9) المصدر نفسه ص 45.
(10) المصدرنفسه ص 45.
(11) الإشارة إلى محاسن التجارة للدمشقي، تحقيق الشوربجي ص 74، 75.
(12) تاريخ مختصر الدول لابن العبري ص 217.
(13) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 46.
(1/131)

أنها نجمت عن النشاط التجاري في مدينة اشتهرت بذلك الطابع. يضاف إلى ذلك أن تجارة الشرق الأدنى خلال عصر الحروب الصليبية قد شهدت نهضة تجارية لم تكن موجودة من قبل (1)، ودفعتها دفعة كبرى إلى الأمام (2)،
وانطبق ذلك على بلاد الشام والجزيرة، حينذاك نظراً للموقع الجغرافي المتوسط ومرور العديد من الطرف التجارية العالمية، وقد فرضت الدولة النورية المكوس على النشاط التجاري، وكانت حلب أحد المراكز الرئيسية لجمع تلك الضرائب التجارية حيث جبيت فيها أموال الروم وديار بكر ومصر والعراق (3) ويبدو أن الدولة النورية احتكرت تجارة بعض السلع الاستراتيجية ولم تنشأ أن تجعلها في أيدي بعض كبار التجار الأثرياء خوفاً من احتكارها، وتزايد ثرواتها على حساب احتياجاتها، واحتياج السوق الشامي واستقراره، ويبدو أنها احتكرت بعضها كتجارة الحديد والأخشاب والقار وهكذا فعندما توقفت في إحدى السنوات عن مطالبة أهل الشام بالخشب أشارت المصادر إلى ذلك كحدث مهم وجديد ولذا وجدنا ابن عساكر يمتدح نور الدين محمود لذلك ببعض الأشعار ووقع ذلك في عام 567هـ فقال:
لما سمحت لأهل الشام بالخشب ... عوضت مصر فيها من النشب (4)
إن الدولة النورية من خلال توسعها الخارجي أكثر ما غنمت واستفادة بعد الفتوحات ونصرة الإسلام من نشاطها التجاري إذ اخضعت تجارة شمال الشمال ومرت بها الطرق التجارية القادمة من شرق ووسط آسيا في أوروبا، وكذلك الطرق المارة من شمال العراق إلى شمال الشام وأيضاً القادمة من ذمشق، فضلاً عن تلك المتجهة إلى الإمبراطورية البيزنطية عبر مناطق نفوذ سلاجقة الروم، أما دمشق فقد غدت من أهم المراكز التجارية الشامية، ومر بها طريق الحجاج الشاميين وكذلك القوافل التجارية القادمة من غرب أوروبا إلى شمال إفريقيا إلى الشام، أما الموصل فقد اشتهرت نشاطها التجاري، وأنها مثلت حركة اتصال مؤثرة وحيوية بين تجارة شمال العراق وشمال الشام بصفة خاصة، وتجارة الإقليميين المتجاورين بصفة عامة (5) ويلاحظ أن الدولة النورية من خلال توسعها الخارجي ساهمت في أحكام قبضتها على قسم حيوي من البحر المتوسط، ومن المؤكد فقد تمكنت من إخضاع
_________
(1) تاريخ التجارة ص 191.
(2) عالم العصور الوسطى في النظم والحضارات ص 202 ..
(3) فن الصراع الإسلامي الصليبي السياسة الخارجية للدولة النورية ص 46.
(4) الخريدة نقلاً عن فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 47.
(5) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 238.
(1/132)

الساحل الممتد من قرب غزة إلى طرابلس الغرب، ولا نغفل أن الدولة النورية بإحكام قبضتها على برقة وجبل نفوسة، قد اخضعت قسماً مهماً من تجارة الشمال الإفريقي خاصة تجارة الذهب والرقيق وهما عصب تجارة العالم الإسلامي في ذلك العهد، فإذا أضفنا إلى تلك المحطات التجارية البرية، المحطات البحرية مثل عيذاب على البحر الأحمر ودمياط والإسكندرية على البحر المتوسط أدركنا كم كان على كافة القوافل المارة عبر كافة تلك الطرق والمحطات التجارية المذكورة، ولامراء في أن خزينتها ربحت أموالاً طائلة من وراء ذلك على نحو دعم مشاريعها التوسيعة (1) وقد تمكنت الدولة النورية من فتح أسواق جديدة في كافة المناطق التي أخضعتها لسيطرتها السياسية (2).
أ- مبدأ التخصص في التجارة الخارجية: شهدت التجارة في عهد تلك الدولة تطوراً مهماً من جراء التوسع الخارجي، فبعد أن كانت العمليات التجارية مرتبطة بحلب - قلب تجارة شمال الشام - صار هناك مبدأ التخصص في التجارة الخارجية، وفي قطاعات إقليمية منسقة وموزعة بين قسم من غربي قارة آسيا والشمال الأفريقي ويمكن ملاحظات ذلك من خلال ثلاث محاور:
* المحور الأول: المتاجرة مع الكيان الصليبي، فقد حتمتها الطبيعة الجغرافية للدولة النورية، إذ كانت دولة داخلية حبيسة ليست لها موانيء على الساحل الشامي، وحيث أن تلك الموانيء خضعت للسيطرة الصليبية، فإنها مثلت دور الوسيط التجاري بين تلك الدول والأسواق التجارية الدولية التي استهلكت منتجاتها التجارية مثل الإمبراطورية البيزنطية وجنوب أوروبا وغربها ومن المعروف أن ميناء صيدا كان ميناء تجارياً لدمشق، وكذلك كان ميناء طرابلس مجالاً لتصريف منتجات كل من حماه وحمص ولا نغفل هنا دور القوى التجارية الإيطالية مثل مدن جنوة، والبندقية، وبيزا، وأمالفى، دورها في دعم النشاط التجاري الصليبي (3).
* المحور الثاني: تجارة التوابل فقد نهض بأمرها الكارمية، فقد احتلت أهمية كبيرة في ميزانية الدولة ويلاحظ أن هيمنة الدولة النورية على تجارة التوابل الهندية قد تأتي لها بعد أن سيطرت على مصر وقضت على النفوذ الفاطمي بها، واحتاج الأوروبيون على نطاق متسع لتلك التوابل التي حددها لوييز بأنها كانت تشمل أصنافاً متعددة من السلع المستخدمة في الزينة والعطور، والعقاقير، والصيانة الكيماوية، والطهو (4).
_________
(1) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 238.
(2) المصدر نفسه ص 239.
(3) المصدر نفسه ص 240.
(4) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 241.
(1/133)

* المحور الثالث: تجارة الرقيق والذهب من بلاد السودان الغربي عبر الصحراء الكبرى، فقد مثلت أهمية بالغة للدولة النورية، وقد تهيأ لها أن تشارك في تلك التجارة بصورة متزايدة بعد أن مدت سيطرتها السياسية إلى مصر، وأمنتها بالسيطرة على برقة، وجبل نفوسة (1) بطرابلس، وكذلك بإحكام قبضتها على النوبة أما تجارة الرقيق فكانت لها أهمية خاصَة (2) وازدهرت تجارة الذهب مع إفريقيا وعبر الصحراء الكبرى وغنمت من وراء ذلك غنائم عظيمة، ولكن ينبغي أن نُدرك أن أمتدادها إلى تلك الحدود جاء متأخراً أي بعد سقوط الدولة الفاطمية في مصر عام 567هـ/1171م وبالتحديد قبل ثلاث سنوات من وفاة نور الدين محمود نفسه (3).
ب- التجارة بين الدولة النورية ومملكة بيت المقدس: لم تقطع الدولة النورية مملكة بيت المقدس اقتصادياً لاسيما التجارة، بل إن القوافل استمرت تتردد بين الجانبين، لذا فإن تلك المملكة أفادت من وراء المتاجرة مع عدوها الرئيسي، وذلك من خلال عائد المكوس المفروضة ومن المرجح أن الإزدهار التجاري الذي شهده ميناء عكا بالذات يرجع - في أحد أسبابه - إلى المتاجرة مع الدولة النورية إذا اعتبر أحد الموانيء الرئيسية الهامة لتصريف تلك الدولة وقد أثرت سياسة التوسع النورية والتداخل الذي جرى بين تلك الدولة والكيان الصليبي على المستوى التجاري، أثرت على سياسة المملكة اللاتينية إذ أنها لكي تتاجر مع المسلمين كان عليها أن تتبع الموازين والمكاييل المستعملة في البلاد من قبل (4)، كما كان الصليبيون في حاجة إلى استعمال نوع من العملات يقبلها التجار المسلمون، وفي الوقت الذي استعمل فيه الصليبيون نوع من العملات يقبلها التجار المسلمون، وفي الوقت الذي استعمل فيه الصليبيون العملات النقدية الإغريقية وغيرها، عملت عملة خاصة عرفت بالدينار الصوري وتم استخدامه في التجارة مع المسلمين على أوسع نطاق وقد شابه البيزنت البيزنطي وقد نقشت عليه عادة بعض الآيات القرآنية، وبصورة تدريجية صارت الدنانير الصورية أكثر العملات المتداولة انتشاراً في كافة أنحاء بلاد الشام (5)، ويلاحظ أن الهدنات التي عقدتها الدولة النورية مع مملكة بيت المقدس، كان لها أثرها الفعال على التبادل التجاري بين الجانين، إذ توقفت عند ذلك المعارك ووجد التجار فرصة سانحة لمرور قوافلهم التجارية دون التعرض لمخاطر الحروب (6)، وأما الإمارات الصليبية فقد أفادت - شأنها في ذلك شأن
_________
(1) تاريخ المغرب العربي، سعد زغلول عبد الحميد ص 69.
(2) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 241.
(3) المصدر نفسه ص 244.
(4) مملكة بيت المقدس، عمر كمال توفيق ص 124.
(5) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 247.
(6) المصدر نفسه ص 247.
(1/134)

المملكة اللاتينية نفسها - من المتاجرة مع الدولة النورية (1).
ج- مكانة التجار عند نور الدين زنكي: تجدر الإشارة أن الدولة النورية حرصت على إرضاء كبار التجار من أهل أن يستمر استثمارهم لأموالهم في عمليات تجارية على أرضها على نحو يدعم اقتصاديات الدولة ويدر الأموال الطائلة على ميزانيتها من عوائد المكوس لا أن تذهب إلى خارجها، في وقت تصارعت فيه مع القوى الإسلامية والصليبية المجاورة ولاسيما الأخيرة ومما ساعد على التعاون بين التجار ودولة نور الدين أن مصالحهما ألتقت مع بعضهما، فعندما سقطت دمشق في قبضة نور الدين محمود عام 549هـ/1154م وبصورة غير دموية ودون جهد عسكري ضخم، مثل دليلاً واضحاً على أن كبار التجار وجدو في سلطان حلب قوة مهيئة لنشاطهم التجاري أكثر من ذي قبل، ومن الأمور ذات الدلالة: أن نور الدين عندما دخل المدينة، حرص أشد الحرص على الاجتماع مع كبار التجار الدماشقة، من أجل بعث الطمأنينة في نفوسهم، ولتوضيح معالم سياسته الاقتصادية المرتقبة (2) وقد استفاد التجار من هدنات الدولة النورية مع مملكة بيت المقدس الصليبية في صفقاتهم التجارية (3).
13 - إلغاء الضرائب: أدرك نور الدين محمود أن أي تغيير أساسي في واقع الحياة البشرية نحو الأحسن والأمثل لن يستكمل أبعاده إلاّ من خلال إعادة تشكيل الأرضية الاجتماعية بالحق والعدل بحيث لا يبقى هناك ظالم أو مظلوم، وكان موقفه الفعال ينطلق من الرؤية الإسلامية الموضوعية العادلة التي صاغها كتاب الله وسنة رسوله، ونفذتها سياسات الخلفاء الراشدين والقيادات الإسلامية الملتزمة عبر حركة التاريخ وكان الملك العادل نور الدين محمود زنكي يرى في الدولة مؤسسة لحماية (حقوق) جماهير المواطنين وتقديم أوسع الخدمات لهم وهو التصور الذي يرفض بالكلية صيغ الأخذ والاستلاب والابتزاز والتضييع التي مارستها الكثير من الحكومات عبر التاريخ الإسلامي وغير الإسلامي، وكان هذا الابتزاز يأخذ يوم ذاك صيغ التوسّع الضرائبي السالب، والامتناع في المقابل عن تقديم الخدمات، ومن أجل تجاوز هذا المنطق الخاطئ سعى نور الدين إلى التحرك صوب الطرف المقابل تماماً، فعمل على تقليص الضرائب إلى الحد الأدنى المتاح، ونشط من أجل تقديم أوسع الخدمات لجماهير أمته وكان يحوط هذا التحرك - الذي أخذ يتصاعد بمرور الزمن - برقابة صارمة على أموال الدولة العامة ويقطع اليد التي تسعى إلى أن تمتد إليها بسوء، كما يحوطه بانفتاح عجيب على القطاعات الفقيرة المسحوقة من أبناء الأمة، من أجل تفهم
_________
(1) المصدر نفسه ص 248.
(2) ذيل تاريخ دمشق ص 328 - 329.
(3) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 255.
(1/135)

واقعها المرير ودفعها إلى مستوى الكفاية يستند في ذلك كله على قدر من السياسات والموارد، كانت قديرة على تغطية متطلبات العطاء الواسعة التي نفذتها دولته الراشدة (1)
كانت الضرائب في عصر نور الدين تتزايد مع الزمن حتى أن الفاطميين في مصر كانوا يأخذون على البضائع مكسباً يصل إلى خمسة وأربعين في المائة من قيمتها، وابتكر ظلمة الحكام منها أشياء بعد أشياء ناء الناس بثقلها، حتى استغنى الكثير من التجار عن المتاجرة، وأخفى الناس أموالهم وأصبحوا مع حكامهم في بلاء شديد، وارتفعت نسبة الخراج الذي كان يجبى على الأرض حتى لم يبق للزراع ما ينفقون به، وأصبح الحكام يكلون جباية الضرائب إلى نفر من الجهابذة التزاماً، فيدفع الواحد منهم مبلغاً ثم يجبي أضعافه من الناس (2). في عصر كهذا كان إسقاط الضرائب بعد - ولا شك - كانت تشير استغراب الكثير من أبناء ذلك الجيل وهي خطوة إيجابية في طريق العدل الاجتماعي وأخذ نور الدين في تنفيذ سياسته هذه منُذ فترة مبكرة، وكان حيناً بعد حين - يصدر الأوامر ويعمّم الكتب والمناشير بإسقاط حشود الضرائب (اللا شرعية) التي كانت تأخذ بخناق المواطنين من جراء سياسات الابتزاز التي اعتمدها الحكام والأمراء الذين سبقوا نور الدين، والتي كان لا يزال العديد من الحكام والأمراء الذين عاصروه يعتمدونها، وكانت شعبيّته تزداد باطّراد عجيب في خط متواز مع مقادير الضرائب التي كان يطلقها (3). وهذا يؤكد ما قال الدكتور عماد الدين خليل: بأن إجراءاته الضرائبية جاءت تعزيزاً لسياسته الدائبة من أجل تحقيق العدل الاجتماعي وكان ينتهز الفرص المناسبة كفتح من الفتوح، أو انتصار من الانتصارات، أو حادث من الأحداث أو كلمة ذكرى تهز الفكر وتستجيش عواطف التجرّد والعطاء (4).
أ- في دمشق عام 549هـ: عندما دخل دمشق عام 549هـ أصدر منشوراً بإسقاط المكوس والضمانات والضرائب والغرامات المفروضة على عدد من البضائع والأسواق: دور البطيح، سوق الخيل، سوق البقل، ضمان الأنهار (5)، سوق الغنم، الكيالة .. وغيرها وقريء المنشور على المنبر: فاستبشر الناس بصلاح الحال وأعلن الناس ... والفلاحين والحرم والمتعيشين برفع الدعاء إل الله سبحانه بدوام أيامه.
ب- في عام 552هـ عندما دخل شيزر أصدر منشوره الشهير بإلغاء حشد كبير من المظالم والمكوس شمل معظم أنحاء دولته وجاوز المائة والخمسين ألف دينار وقد جاء فيه: .. هذا ما
_________
(1) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 94 ..
(2) نور الدين محمود، حسين مؤنس ص 402.
(3) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 95.
(4) المصدر نفسه ص 95.
(5) أي احتكار توزيع الماء للري والشرب.
(1/136)

أتقرب به إلى الله تعالى صافحاً، وأطلقه مسامحاً لمن علم ضعفه من الرعاية - رعاهم الله - لضعفهم عن عمارة ما أخربته أيدي الكفار .. أبادهم الله تعالى ... إلخ ثم يعرض من المنشور بعد هذه المقدمة قائمة بالمواقع التي شملها الإلغاء والمبالغ التي أعفيت من دفعها (1).

ج- في الموصل عام 566هـ: عندما دخل الموصل عام 566 هـ لم يشأ إلا أن يسقط عن أهليها ما كانوا يرزحون تحته من الغرامات والضرائب والمكوس، وشمل ذلك أيضاً عدداً من المدن الجزرية كالخابور ونصيبين وغيرهما، وأصدر بذلك منشورات من إنشاء العماد الأصفهاني لكي يقرأ على الناس جاء فيه: وقد قنعنا من كنز الأموال باليسير من الحلال فسحقاً للسحت، وحقاً للحرام الحقيق بالمقت .. وتقدمنا بإسقاط كل مكسن وضريبة في كل ولاية لنا بعيدة أو قريبة وإزالة كل جهة مشتبهة، ومحو كل سنة سيئة شنيعة وإحياء كل سنة حسنة، وانتهاز كل فرصة في الخير ممكنة، وإطلاق كل ما جرت العادة بأخذه من الأموال المحظورة خوفاً من عواقبها الرديئة المحذورة فلا يبقى في جميع ولايتنا جور جائر جارياً .. وهذا حق الله قضيناه وواجب علينا
أديناه (2).

د- في مصر عام 566هـ: فقد رفع صلاح الدين في مصر في عام 566هـ: جميع المكوس صادرها وواردها جليلها وحقيرها (3) ويبين ابن الأثير كيف أن المكس في مصر كان يؤخذ من كل مائة دينار خمسة وأربعون دينار: فأطلقها نور الدين، وهذا لم تتسع له نفس غيره (4) ويؤكد ابن العديم أن عام 567هـ شهد حملة شاملة أخرى من حملات نور الدين لإسقاط المظالم والمكوس (5).
س- وفي عام 569هـ السنة التي توفي فيها نور الدين قام بحملة تطهير أخرى للضرائب فأسقط ما أطلق عليه " فريضة الأتبان " في بلاد الشام، وأصدر بذلك منشوراً من إنشاء العماد الأصفهاني. وقد أطلع أبو شامة على نسخة المنشور وعلامته بخط نور الدين "الحمد لله"، ومما جاء فيه: وبعد: فإن من سنتنا العادلة وعوائد دولتنا القاهرة، إشاعة المعروف، وإغاثة الملهوف، وإنصاف المظلوم، وإعفاء رسم ما سنه الظالمون من جائرات الرسوم وما نزال نجدّد للرعية رسماً من الإحسان يرتعون في رياضة، ونستقرئ أعمال بلادنا المحروسة ونصفّها من الشبهة والشوائب، ونلحق ما يعثر عليه من بواقي رسومها الضائرة بما أسقطناه
_________
(1) نورالدين محمود الرجل والتجربة ص 96 نقلاً عن كتاب الروضتين.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 98.
(3) الباهر ص 166 نورالدين محمود ص 98.
(4) نور الدين محمود ص 99.
(5) البرق ص 143 نور الدين محمود ص 102.
(1/137)

من المكوس والضرائب تقرباً إلى الله (1) تعالى ويلخص العماد الأصفهاني الوضع الضرائبي في السنة التي توفي فيها نور الدين بأنه لم يبق حينذاك من الضرائب سوى الجزية والخراج .. وما يحصل من قسمة الغلات على قوائم المنهاج (2) وقد مّر الحديث عن إلغاء المكوس مفصلاً عند حديثنا عن العدل في دول نور الدين محمود إن نور الدين محمود في سياسته الاجتماعية والمالية يظهر حرصه العجيب على الأموال العامة وأموال الأمة التي هي حصيلة كّدها ودمعها وعرقها، سواء كان هذا المال ملكية خاصة في أيدي الناس أم عامة في أيدي الدولة.
و- حمايته للرعية من جشع التجار: كان رحمه الله حريصاً على حماية الرعية من أي مظالم قد تقع عليهم ويوماً حضر إليه جماعة من التجار وشكوا إليه أن القراطيس (أجزاء الدينار) كان كل ستين منها بدينار فصار سبعة وستون دينار، وأنها تتعرض باستمرار للزيادة والنقصان مما يلحق بهم الكثير من الخسائر وأشاروا عليه أن يضرب الدينار باسمه وتكون المعاملة بالدنانير بدلاً من القراطيس فسكت وقتاً طويلاً ثم قال: إذا ضربت الدينار وأبطلت المعاملة بالقراطيس فكأني خربت بيوت الرعية، فإن كل واحد منهم عنده عشرة آلاف وعشرون ألف قرطاس، إيش يعمل بها، فيكون ذلك سبباً لخراب بيته ورفض من ثم - الاستجابة لمطالب التجار (3).
ز- الأموال التي خلفها أمير شيزر: وعندما دخل شيزر عام 552هـ بعد أن خربتها الزلازل - لم يكن لينسى أن هنالك مالاً كثيراً خلفه أميرها السابق وأن عليه المطالبة به والبحث عنه لأنه أصبح جزءاً من أموال الأمة، ويذكر ابن العديم كيف أنه سأل زوجة الأمير عن هذا المال وهددها وكيف أنها ذكرت له أن الدار سقطت عليها وعليهم وأخرجت هي حية من دونهم وأنها لا تعلم شيء، وإن كان ثمة شيء فهو تحت الأنقاض (4)، ولا ندري إن كان المال قد عثر عليه أم لا؟ ولكن الأهم من هذا هو دلالة الموقف نفسه (5).
ح- خراج معرة النعمان: ويحدثنا أبو طاهر الحمدي الفقيه: كنت عند نور الدين في دار العدل بدمشق وقد أخرج جريدة (سجلّ) خراج الأملاك فجعل ينظر فيها، فلما انتهى إلى أهلها فقال رفع إليّ الخبر من الثقاة أن جميع أهل المعرة يتقارضون الشهادة فيشهد أحدهم لصاحبه في دعوى ملك ويشهد له هذا في دعوى أخرى، وإن الملك الذي بأيديهم إنما حصل
_________
(1) البرق ص 143 نور الدين محمود ص 102.
(2) نورالدين محمود الرجل والتجربة ص 103.
(3) الكواكب ص 24 نور الدين محمود ص 105.
(4) زبدة حلب (2/ 307) نور الدين محمود ص 105.
(5) نور الدين محمود ص 105.
(1/138)

لهم بهذا الطريق، وكانت معرة النعمان قد سقطت بأيدي الصليبيين حيناً من الدهر ثم استعادها المسلمون مما سبب ضياع المستندات الخاصة بالملكية، فقلت له: أيها الملك إن الله أوجب عليك العدل في رعيتك فانظر واكشف وتوقف في الأمور إذا رفعت إليك، فإن أهل المعرة خلق كثير، كيف تستمدّ تواطؤهم على شهادة الزور وانتزاع الأملاك من أربابها بمجرد هذا القول؟ لا يجوز!! فأطرق نور الدين وقتاً طويلاً ثم قال: إني أمسكها عليهم ثم أكشف عنها بعد ذلك والتفت إلى كاتبه قائلاً: أكتب إلى الوالي بالمعرة ليمسك جميع الملك ريثما يستجمع البينات في ذلك (1).
ط- اختيار أصحاب الأمانة في الإشراف على المشاريع: عندما قرر نور الدين بناء الجامع الكبير في الموصل عام 566هـ وليكون مسجداً جامعاً للمصليين ومدرسة كبيرة للدارسين، لم يتسرع في اختيار الرجل الذي سيتولى أمر الإشراف على بنائه، لاسيما وأنه عائد إلى حلب، والموصل بعيدة عن رقابته المباشرة وإنما بحث عن المشرف الأمين الذي يطمئن إليه فكان عمر الملأ الرجل الصالح الكادح كما يصفه المؤرخون، ويحدثنا العماد الأصفهاني شاهد العيان عن الرجل فيقول: إنما سمي بذلك لأنه كان يملأ تنانير الجص بأجرة يتقوى بها وكان يهب كل ما يصل إليه ولا يستبقى لنفسه شيئاً وكان العلماء والفقهاء والأمراء يزورونه في زاويته، ويتبركون بهمته، وكان نور الدين من أخصّ محبيه، ويستشيره في حضوره ويكاتبه في مصالح دولته (2). هذا وقد أنفقت على الجامع الكبير أموال كثيرة واشترى عمر الملاء الأملاك المحيطة به من أصحابها بأوفر الأثمان، وعندما تم إنشاؤه وحضر نور الدين لافتتاحه عام 568هـ تقدم إليه عمر الملاء بدفاتر الحسابات التي تضمنت تفاصيل الصرف بدقة بالغة، رفض نور الدين تدقيقها لثقته العميقة بنزاهة الرجل .. عرف كيف ينتقيه لهذه المهمة أول مرة فاستراح إلى النتيجة (3).

المحاسبة الدقيقة لعمال الزكاة:
وحكى معين الدين محمد حفيد القيسراني وزير نور الدين الشهيد قال: انكسر ضامن دار الزكاة المعروف بابن شمام مال جمّ، فحبس، فباع ما كان يملكه من عقار بما قيمته ثمانية آلاف دينار وحمله إلى الخزانة، ولكنه بقي في الحبس مطالباً بما بقي في ذمته (4).
_________
(1) الكواكب ص 71 نور الدين محمود ص 106.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود ص 106.
(3) الكامل في التاريخ نقلاً عن نور الدين محمود ص 106.
(4) مفرج الكروب (1/ 19) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 106.
(1/139)

هذه الخطوط العريضة في مصدار دخل دولة نور الدين وسياسته الاقتصادية الرشيدة، من نظام القطاع الحربي، والزكاة والخراج والجزية والغنائم وفداء الأسرى، والأموال العظيمة التي خلفها أبوه عماد الدين، والأمانة التي تميز بها وحكومته الرشيدة، وأهمية سيادة الأمن والاستقرار الداخلي في انتعاش الحركة الاقتصادية، ومساهمة الأثرياء، والمعاهدات والاتفاقات التي يترتب عليها امتيازات مالية، ودعم الخليفة العباسي للدولة الزنكية، وسياسة نور الدين الزراعيةوالصناعية والتجارية وغير ذلك من سياسته الاقتصادية الحكيمة التي ساهمت في دعم دولة الجهاد وتحقيق أهدافها.

إن من أسباب النهوض التي أخذ بها نور الدين الاهتمام بالجانب الاقتصادي، لأن القوة الاقتصادية هي عصب الحياة الدنيا وقوامها، والضعيف فيها يقهر ولا يحسب له حساب إلا في ظل شرع الله حين يحكم، ولذلك ينبغي على القادة المهتمين بأمر نهوض الأمة أن يعتمدوا على الذات في موارد ثابته، وهذا عامل مهم من عوامل النهوض.

إن حاجات مشروع نهوض الأمة متعددة تحتاج إلى أموال طائلة لتغطيتها، والمطلوب من الحركات الإسلامية والحكومات كذلك أن من رجالها من التجار المسلمين من تظهر على سلوكه أخلاق الإسلام في التعاملات التجارية، وتزوده بالخبرات الميدانية بحيث يقتحم مع إخوانه مجالات التجارة الدولية والأسواق العالمية ويعمل على توحيد جهود التجار المسلمين، لإيجاد شبكات للتعاون المثمر لمقارعة الشركات اليهودية والشيوعية والنصرانية وبذل ما في وسعهم من أجل هيمنة الاقتصاد الإسلامي على الأسواق العالمية - وتوظيفه لخدمة المشروع الإسلامي. من تحرير شعوب المسلمين من سيطرة الفكر الرأسمالي الدخيل والشيوعي (1).
إن التاجر المسلم - في المفهوم الإسلامي الأصيل - من صناع الحياة، بل هم صناع الصناع، يقول الأستاذ محمد أحمد الراشد في هذا الصدد: وعلى خطة الدعوة أن تتوب توبة نصوحة من إسرافها القديم في تعليم الدعاة كراهة المال وحب الوظائف الحكومية (2). وطلب في كتابه (صناعة الحياة) من الدعاة أن يهتموا بجمع المال ولينزل منهم نفر إلى السوق، لأن في ذلك مردود دعوي وذكر اليهود الذين استحوذوا على الأموال والأسواق ونحن لا نجيد إلا سبهم ونضجر من المارون والأقباط والبهرة والقاديانية والمبتدعة والأقليات إذ كان
_________
(1) فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم ص 288.
(2) صناعة الحياة ص 46.
(1/140)

منهم السبق إلى المال، بتسهيل الدوائر الاستعمارية لهم ذلك في فترة الاستعمار جزماً، وبمساعدة قوى خفية أخرى، ولكننا لم نحسن غير سبَّهم وشتمهم. إلى أن
قال: .. ولابد أن تهتم الحركات الإسلامية بميدان الصناعة والزراعة والعقار والاستيراد والتصدير وبخاصة في البلاد الحرة التي لا ينال أموالنا فيها ظلم، وفي العالم الكبير الفسيح متسع للاستثمار (1).

إن نور الدين محمود اهتم بالقوة الاقتصادية وجعلها في خدمة الأمة والدعوة وسياسة الدولة وقادة الفكر، ودّعم بها مشروعه النهضوي.

ثانياً: سياسة الانفاق في الخدمات الاجتماعية:
سعى نور الدين محمود إلى تقديم أوسع الخدمات الاجتماعية لشعبه وجعل مؤسسات الدولة أدوات صالحةفي خدمة الجماهير وسعت لتغطيت شتى الحاجات: ابتداء من قضايا المسكن والملبس والمأكل وانتهاء بقضايا الروح ومروراً بالحاجات الفكرية والصحية والعمرانية والانتاجية، وقد أخذت هذه الخدمات أساليب وأشكالاً مختلفة، فهي حيناً تأتي عن طريق التوزيع المباشر للمال وحيناً عن طريق (الإعانة) على تلبية حاجة معينة أو الفكاك من الأسر وحيناً ثالثاً عن طريق انشاء مؤسسات ومرافق: كالمارستانات والملاجيء ودور الأيتام والمدارس ودور الحديث والخانات والربط والجسور والقناطر والقنوات والأسواق والحمامات والطرق العامة والمخافر والخنادق والأسوار .. وحيناً رابعاً تجئ عن طريق نظم (الوقف) التي شهدت في عصر نور الدين قمة نضجها وتنظيمها وازدهارها وحيناً خامساً عن طريق عدد من الإجراءات التنظيمية التي استهدفت تحقيق الضمان الاجتماعي لقطاع ما من قطاعات الأمة (2). كان نور الدين يرى في الدولة جهاز خدمة وانجاز، لا أداة قسر واستنزاف (3)، فزمانه كما يقول أبو شامة: مصروف إلى مصالح الناس والنظر في أمور الرعية والشفقة عليهم (4).
1 - المجال الصحي (المستشفيات): اهتم نور الدين محمود بإنشاء المستشفيات (البيمارستانات) وجعلها تقدم الخدمة الطبية المجانية للشعب وقد انتشرت في أغلب مدن الدولة الزنكية وتعتبر البيمارستانات من مفاخر الحضارة الإسلامية التي سبقت غيرها من الحضارات وإذا كان الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك (86 - 96هـ/705 - 715م) هو أوّل من بنى البيمارستانات الثابتة في الإسلام كما بينا في كتابنا الدولة الأموية عوامل
_________
(1) صناعة الحياة ص 46، 47.
(2) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 111.
(3) المصدر نفسه ص 112.
(4) كتاب الروضتين نقلاً عن نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 112.
(1/141)

الأزدهار وتداعيات الأنهيار فإن الملك العادل نور الدين محمود وخلفاؤه من البيت الأيوبي هم أول من استكثر منها من الملوك والسلاطين واهتموا بدراسة الطب وممارسته اهتمامً بالغاً وقاية لبلادهم من الأوبئة والأمراض، وكانت حلب في عهد الملك نور الدين محمود إحدى مراكز تدريس الطب في بلاد الشام، وكان ميدان ذلك البيمارستان النوري الذي كان يؤدي رسالة علمية لها أهميتها في تدريس الطب إضافة إلى قيامه بوظيفته الأساسية علاج المرضى ومتابعتهم (1).
أ- البيمارستان النوري: قال ابن الشحنة: إن الملك نور الدين محمود هو الذي بنى هذا البيمارستان داخل باب أنطاكية بالقرب من سُوق الهواء (2). وقال الغزيّ: هو لصيق البهرامِيّة من جنوبيها الشرقي بناه نور الدين محمود زنكي (3) وقد ذكر ابن الشحنة أن الملك نور الدين حينما أراد بناء هذه البيمارستان طلب من الأطباء أن يختاروا من حلب أفضل بقعة، صحيحة الهواء صالحة لإقامة البيمارستان بها، وذبحوا خروفاً وقطعّوه أربعة أرباع، وعلّقوها بأرباع المدينة ليلاً، فلمّا أصبحوا وجدو أحسنها رائحة الرّبع الذي كان في هذا الموقع، فبنوا البيمارستان (4) فيه وهذه خطة حكيمة في اختيار المكان الصالح لبناء البيمارستان في وقت تنعدم فيه آلات قياس الأبعاد ودرجات الحرارة واختبارات الأجواء (5).
ويقع هذا البيمارستان حالياً في منطقة الجلوم الكبرى في الزقاق المعروف حالياً بزقاق البهراميّة (6)، وقد وجد مكتوباً عند باب البيمارستان: بسم الله الرحمن الرحيم أمر بعمله المولى الملك العادل المجاهد المرابط الأعز الكامل صلاح الدنيا والدين قِسيم الدولة رضي الخلافة تاج الملوك والسلاطين ناصر الحق بالبراهين محي العدل في العالمين قامع الملحدين قاتل الكفرة المشركين أبو القاسم محمود بن زنكي بن آق سنقر ناصر أمير المؤمنين أدام الله دولته (7) وكان نور الدين قد أوقف على هذا البيمارستان: قرية معراشا، ونصف مزرعة وادي العسل، من جبل سمعان، وخمسة أفدنة من مزرعة كفرنايا، وثلت مزرعة الخالدي وطاحونها من المُطخ، وثُمن طاحون غربية طاهر باب الجنان وثمانية أفدنة من مزرعة أبو
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 412.
(2) الدّر المنتخب ص 230 الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 412.
(3) نهر الذهب (2/ 64) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 412.
(4) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 413.
(5) المصدر نفسه ص 413.
(6) أخبار حلب وأسواقها، خير الدين الأسدي ص 167.
(7) نهر الذهب (2/ 65، 66) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 413.
(1/142)

مَدَاياً من عزاز، وخمسة أفدنة بمزرعة الحميرة المُطخ، أثني عشر فداناً من مزرعة الغرزل من المعّرة، وثلث قرية بيت راغِل من الغربيّات وعشرة دكاكين بسوُق الهواء منها ثلاثة تمام والباقي شركة الجامع الكبير، وأحكار ظاهر باب أنطاكية، وباب الفرج وباب الجِنان (1)، وكثرة هذه الأوقاف تدل على مقدار المال الوفير الذي تدرّه هذه الأوقاف لتأمين نفقات هذا البيمارستان الكبير (2)، وقد أشار محمد كرد إلى وجود مكتبة متخصصة داخل البيمارستان تشمل على كثير من الكتب الطبية التي أوقفها الملك نور الدين محمود على هذا البيمارستان (3)، مما يؤكد أثر هذا البيمارستان في النشاط العلمي في هذا العهد إلى جانب الوظيفة الطبية التي كان يقوم بها (4).
ب- البيمارستان النوري في دمشق: ينسب هذا البيمارستان للملك نور الدين محمود زنكي قال عنه ابن الأثير: وبنى البيمارستانات في البلاد، ومن أعظمها البيمارستان الذي بنأه بدمشق، فإنه عظيم كثير الخرج بلغني أنه لم يجعله وقفاً على الفقراء فحسب، بل على كافة المسلمين من غني وفقير (5)، وذكر أبو شامة أن لأصل بنائه قصة عجيبة وهي: أن نور الدين رحمه الله وقع في أسره بعض أكابر الملوك من الفرنج، خذلهم الله تعالى، فقطع على نفسه في فدائه مالاً عظيماً، فشاور نور الدين أمراءه فكل أشار بعدم إطلاقه لما كان فيه من الضرر على المسلمين، ومال نور الدين إلى الفداء بعدما استخار الله تعالى، فأطلقه ليلاً لئلا يعلم أصحابه وتسلم المال، فلما بلغ الفرنجي مأمنه مات، وبلغ نور الدين خبره، فأعلم أصحابه فتعجبوا من لطف الله تعالى بالمسلمين حيث جمع الحسنيين وهما الفِداء، وموت ذلك اللّعين، فبنى نور الدين رحمه الله بذلك المال هذا البيمارستان ومنع المال الأمراء لأنه لم يكن عن إرادتهم كان (6)، كما علق أبو شامة على قول ابن الأثير: بلغني أنه لم يجعله وقفاً على الفقراء حسب، بل على كافة المسلمين من غني وفقير (7)،
فقال: وقد وقفت على كتاب وقفه فلم أره مشعراً بذلك، وإنما هذا كلام شاع على ألسنة العامة ليقع ما قدره الله تعالى من مزاحمة الأغنياء للفقراء فيه والله المستعان،
_________
(1) الدرالمنتخب ص 231 الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 413.
(2) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 414.
(3) خطط الشام (6/ 187) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 414.
(4) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 414.
(5) التاريخ الباهر ص 170 الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 456.
(6) كتاب الروضتين نقلاً عن العهد الزنكي ص 456.
(7) المصدر نفسه ص 457 ..
(1/143)

وإنما صّرح بأن ما يعزُّ وجوده من الأدوية الكبار وغيرها لا يمنع منه من احتاج إليه من الأغنياء والفقراء، فخصّ ذلك بذلك، فلا ينبغي أن يتعدى إلى غيره، لاسيما وقد صّرح قبل ذلك بانه وقف على الفقراء، والمنقطعين، وقال بعد ذلك: من جاء إليه مستوصفاً لمرضه أعطى وروى أن نور الدين رحمه الله شرب من شراب البيمارستان فيه - أي دواء للعلاج - وذلك موافق لقوله في كتاب الوقف: من جاء إليه مستوصفاً لمرضه أعطي. والله أعلم (1) وهذا الشرط يؤكد الهدف الاجتماعي النبيل من إنشاء هذا البيمارستان إذ كان الفقراء موضع عناية كبيرة لدى الملك نور الدين (2) رحمه الله وذكر كرد علي أن هذا البيمارستان ظل عامراً إلى سنة 317هـ/1899هـ وكان أطباؤه وصيادلته لا يقلون عن عشرين رجلاً حتى قامت بلدية دمشق بإنشاء مستشفى للغرباء في الجانب الغربي من التكيّة السليمانية المطّلة على المرج الأخضر وجمعت له إعانات وأخذ مبلغ من واردات البلدية وأوقاف المستشفى النوري واحتفل في 15 ذي القعدة 1317هـ بافتتاح المستشفى الجديد (3)، أما بناية المستشفى النوري فقد جعلت مدرسة للبنات ثم اتخذت سنة 1356هـ/1937م داراً لمدرسة التجار الرسمية (4) وحالة البيمارستان النوري الحاضر جيدة وقد رُمّمت قبة المدخل حديثاً على الشكل الذي كانت عليه ويقام فيه حالياً: متحف الطب والعلوم عند العرب التابع للمديرية العامة للآثار والمتاحف السورية (5).
وقد اشتهر البيمارستان النوري في دمشق في عهد نور الدين محمود زنكي بتدريس الطب، وقد أشار إلى ذلك ابن أبي أصيبعة وهو يُترجم لشيخه الطبيب أبي المجد بن أبي الحكم المتوفي سنة 570هـ/1174م فذكر أن أبا المجد كان يدور على المرضى بالبيمارستان الكبير النوري، ويتفقد أحوالهم، ويعتبر أمورهم، وبين يديه المشارفون والقوام لخدمة المرضى، فكان جميع ما يكتبه لا يتوخر عنهم، وكان مع فراغه من ذلك، وطلوعه على القلعة وافتقاده المرضى من أعيان الدولة، يأتي ويجلس في الإيوان الكبير الذي للبيمارستان، وجميعه مفروش ويحضر كتب الاشتغال، فكان جماع من الأطباء والمشتغلين يأتون إليه ويقعدون بين يديه ثم تجري مباحث طبية ويُقرئ التلاميذ، ولا يزال معهم في اشتغال ومباحثة ونظر في الكتب
مقدار ثلاثة ساعات ثم يركب إلى داره (6)، وكان نور الدين قد أوقف على هذا
_________
(1) المصدر نفسه ص 457.
(2) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 457.
(3) خطط الشام (6/ 159) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 408.
(4) تاريخ البيمارستانات ص 213 أحمد عيسى.
(5) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 458.
(6) المصدر نفسه ص 146.
(1/144)

البيمارستان جملة كبيرة من الكتب الطبية، وكانت في الخُرِستانين (1)، اللذين في صدر الإيوان (2). كما كان بعض مشايخ الطب ومتقدميهم يجعل له مجلساً عاماً لتدريس صناعة الطب للمشتغلين عليه كما كان يفعل الطبيب مهذب الدين ابن النّقاش (3)، المتوفى سنة 574هـ 1178م (4) فالبيمارستان كان في ذلك العهد هو المكان الرئيسي لمهنة الطب والصيدلة من حيث التدريس والتطبيق، كما شاركه في ذلك مجالس العلم التي كان يعقدها الموصوفون بصناعة الطب وتدريسه لطلابهم، ولم تُشر المصادر إلى وجود مدارس مستقلة بتدريس الطب في العهد الزنكي كما هو الشأن في العهد الأيوبي بعد ذلك، عندما أُنشئت أول مدرسة خاصة لتدريس الطب سنة 621هـ/1224م وهي المدرسة قبلي الجامع الأموي بدمشق (5).
2 - المساجد: اهتم نور الدين بالمساجد اهتماماً عظيماً، فقد كان لها دور عظيم عبر التاريخ الإسلامي، فهو أول وأهم أمكنة التعليم على الإطلاق وقد كان المسجد بالإضافة إلى كونه محل عبادة المسلمين يجتمعون فيه خمس مرات في اليوم لأداء الصلوات المفروضة عليهم وظل المسجد قاعدة مهمة للتربية والتعليم (6) ويروى العماد الأصفهاني أن نور الدين أمر بإحصاء ما في محلات دمشق من مساجد هجرت أو خربت فأناف على مائة مسجد فأمره بعمارة ذلك كله وعين له أوقافاً (7). وأصلح أحوال المسجد الأموي وأضاف إلى أوقافه المعلومة الأوقاف التي لا تعرف شروط واقفيها وسمّاها مال المصالح (8) وأما أشهر المساجد التي بناها فهو المسجد النوري بالموصل الذي يذكره ابن الأثير بقوله: فجامعه في الموصل إليه النهاية في الحسن والاتقان (9) وبنى جامعاً في حماه على نهر العاصي وصفه ابن الأثير بأنه من أحسن الجوامع وأنزهها (10)، وأمر بإصلاح الجوامع المساجد في جميع المدن التي تأثرت بالزلازل سنتي (552هـ، 566هـ) (11) وأصبحت المساجد في عصره من أهم المراكز العلمية والتي من أهمها:
أ- في حلب: كانت المساجد من المؤسسات العلمية التي استخدمها نور الدين في الإحياء
_________
(1) تعني المكان اللائق أو المخزن أو الخزانة.
(2) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 146.
(3) المصدر نفسه ص 147.
(4) المصدر نفسه ص 147.
(5) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 147.
(6) المصدر نفسه ص 110.
(7) نور الدين محمود الرجل والتجربة ص 116.
(8) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 188، الكواكب ص 17.
(9) الباهر ص 170 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 187.
(10) الباهر ص 170 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 187.
(11) الدر المنتخب ص 61 الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 389.
(1/145)

السني والوقوف أمام المذهب الشيعي ولقد شهدت المساجد في حلب نشاطاً علمياً واسعاً في مجال الدراسات الشرعية اللغوية والأدبية، واستمرت تلك المساجد في نشاطها العلمي رغم انتشار المدارس في هذه المدينة، حيث أشارت المصادر إلى النشاط العلمي في أول جامع أنشيء في حلب وهو:
* المسجد الكبير: وقد ذُكر أن موضع هذا الجامع كان بستاناً للكنيسة العظمى في أيام الرّومان، وهي منسوبة إلى هيلانة أو قسطنطين الملك باني القسطنطينية، ولما فتح المسلمون حلب صالحوا أهلها على موضع المسجد الجامع (1)، وقد ذكر ابن شداد أن هذا الجامع من بناء الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك (96 - 99هـ/705 - 715م) هو الذي قام ببناء هذا المسجد (2) وفي شعبان سنة 564هـ (1169م) في أيام الملك العادل نور الدين محمود قام الإسماعيلية بإحراق هذا الجامع، كما احترقت الأسواق المجاورة له، فقام الملك نور الدين وأمر ببنائه واجتهد في عمارته، ونقل إليه عُمداً من بُعادين، وقنسرين لأن العمد التي كانت فيه قد تفطرت من النار، وقام بإضافة سوق قبلي الجامع إليه، واتسع به المسجد، وأوقف نور الدين عليه أوقافاً كثيرة ويقع هذا الجامع حالياً في سويقة حاتم أشهر حارات حلب وأقدمها ويبعد الجامع عن قلعة حلب الكبرى مسافة نصف ميل تقريباً من جهة الغرب، وبناؤه الحالي يرجع للعهد المملوكي باستثناء منارته التي يرجع تاريخها إلى سنة 482هـ 1089م (3). أما النشاط العلمي في هذا الجامع فقد أشارت المصادر إلى وجود حِلق عديدة يجتمع حولها المشتغلون بالعلم أشهرها: السارية الخضراء التي كانت مخصّصة للدراسات الأدبية، كما كانت حِلق الأدب واللغّة والنحو تُعقد باستمرار في هذا الجامع إلى جانب قراءة القرآن الكريم والفقه (4) وقد أنشأ نورالدين في هذا الجامع مع زاويتان إحداهما لتدريس الفقه على المذهب المالكي، والأخرى لتدريس الفقه الحنبلي.
وقد كان لهاتين الزاويتين نشاط علمي ملموس خلال فترة البحث وبخاصة في عصر مؤسسهما وبالإضافة إلى تدريس الفقه في هذا الجامع، فقد حظي علم الحديث باهتمام الملك نور الدين محمود توجيهاً منه لسياسة التعليم في عصره نحو الدراسات الشرعية ليدعم بها المذهب السني في حلب فأنشأ زاوية لتدريس علم الحديث في هذا الجامع، وأوقف عليها الأوقاف الكافية للصرف
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 390.
(2) زبدة حلب (2/ 105) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 390.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 390.
(4) المصدر نفسه ص 390، 391.
(1/146)

عليها وعلى المشتغلين بها (1).
ب- المساجد في دمشق: قامت العديد من المساجد في دمشق بدور في نشاط الحياة العلمية في هذا زغم التوسع الكبير في إنشاء المدارس وإزدياد نشاطها في تلك الفترة، وكان من أبرز تلك المساجد ما يلي:
* الجامع الأموي: يُعد الجامع الأموي بدمشق من المساجد المتميزة بحسن عمارتها، أراد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك (86 - 96هـ/705 - 715م) عندما عزم على بنائه أن يجعل منه مفخرة من مفاخر دمشق، فأنفق فيه الأموال، وجلب إليه المهرة من الصُنّاع وأهل الفن البارعين، وبقي العمل فيه تسع سنين، أنفق عليه أربع مئة صندوق، في كل صندوق أربعة عشر ألف دينار، وبذلك أصبح مفخرة من مفاخر العمارة الإسلامية على مّر العصور (2). وقد حظي هذا الجامع باهتمام بالغ ورعاية كبيرة من الخلفاء والملوك والحكام على مّر العصور الإسلامية وذلك فيما يتعلق بمتابعة تعميره، وتحسينه، أوصيانته وزيادة الوقف عليه، وفيما يتعلق بتشجيع حِلق التعليم التي كانت تعُد في جنباته، والصرف عليها (3)،
وقد ظل الجامع منُذ بنائه مناراً للعلم والمعرفة، ومدرسة جامعة لعلماء دمشق وطلابها فيه تُلقى الدروس العلمية من كل فن، وإليه يِفد طلاب العلم من كل صوب للنهل من معين الثقافة وللاجتماع بالعلماء الذين وقفوا أنفسهم في هذا المسجد على نشر المعارف وتدريس العلوم، واستمر هذا الجامع في العهد الزنكي قبلة للعلماء والدارسين، ومركزاً علمياً بارزاً، فيه تعقد حِلق التعليم الخاصة والعامة، وفي جنباته تنشر زوايا تدريس القرآن وإملاء الحديث، وفيه صُنفّت وأمليت العديد من المؤلفات المُهمّة مثل تاريخ دمشق للحافظ بن عساكر وغيره، كما تواتر في المصادر ذكر الزواية الغزاليّة، ومجلس ابن عساكر، وزاوية المقادسة والزاوية الكوثرية، والسبُّع المجاهدي، وغيرها من منابر العلم في هذا المسجد والتي كان لها نشاط علمي مميز خلال هذا العهد، وكان النشاط العلمي في الجامع الأموي قد تركز على تدريس القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف، والفقه، كما عُقدت في هذا الجامع العديد من مجالس الإملاء والسماع اجتمع إليها عدد من العلماء وطلاب العلم حتى أصبح هذا الجامع من أبرز مواطن الثقافة في دمشق تناوب فيه جلّة من أعلام العلماء الذين لا تزال أسماؤهم لامعة في ميادين العلوم الشرعية، ولا تزال آثارهم ومؤلفاتهم
_________
(1) المصدر نفسه ص 390، 391.
(2) الحياة العلمية في عهد الدولة الزنكية ص 416.
(3) المصدر نفسه ص 417 ..
(1/147)

باقية حتى اليوم ويصور أحد الشعراء المعاصرين للملك نور الدين محمود، وهو علي بن منصور السُروجي المتوفي سنة 572هـ (1176م) نشاط التعليم في هذا الجامع في قصيدة وصف بها النشاط العلمي الذي شهدته دمشق في العهد الزنكي فيقول:
كأنها جنة للخُلد دانية ... قُصُورها فتحت منها المقاصير

في كل قطر بها للعلم مدرسة ... وجامع جامع للدين معمور
يُتلى القرآن به في كل ناحية ... والعلم يذكر فيه والتفاسير

تكامل الحسنُ فيه مثل ما كُملت ... أوصاف مولى بنشر العدل مشهور
الملك والدّيْنُ والدّنيْا بأجمعها ... وللخليفة من أنواره سُورُ (1)

وكان من أشهر مرافق التعليم في هذا الجامع:
الزاوية الغزالية: تقع في الجهة الشمالية الغربية من الجامع الأموي، كانت تُنسب إلى الشيخ المقدسي المتوفي سنة 490هـ (1097م) ثم نسبت إلى الشيخ أبي حامد الغزالي المتوفي سنة 505هـ (1112م) (2) لكونه دخل دمشق، وقصد الخانِقاه السِميساطيّة ليخل إليها فمنعه الصُوفيَّة من ذلك لعدم معرفتهم به فعدل عنها وأقام بهذه الزاوية بالجامع إلى أن عُلِم مكانه، وعُرِفت منزلته؛ فحضر الصوفية بأسرهم إليه واعتذروا له، وأدخلوه إلى الخانقاه، فعرفت تلك الزاوية به (3) وقد درّس مجموعة من العلماء في هذه الزاوية بعد الشيخ نصر المقدسي منهم: تلميذه عالم الشام أبو الفتح نصر الله المصيصي المتوفي سنة 542هـ 1147م والشيخ أبو النصر محمد بن علي الطوسي المتوفي سنة 561هـ/1166م (4)، وخطيب دمشق أبو البركات الخضر بن شبل الحارثي المعروف باب عبد المتوفي سنة 562هـ/1167م والصائن أبو الحسين هبة الله بن الحسن بن عساكر المتوفي سنة 563هـ/1168م، وأبو الفضائل عبد الرحيم بن رُستم الزنجاني المتوفي سنة 563هـ،1168م (5)، ثم درّس بها مرتين العلامة قطب الدين النيسابُوري المتوفي سنة 578هـ/1182م (6).
تدريس جميع هؤلاء العلماء الأعلام في الفقه الشافعي في هذه الزاوية يؤكد الأثر الكبير والنشاط العلمي المتواصل في هذا الجامع رغم إنتشار المدارس في دمشق في هذا العهد، وربما أن هذا النشاط يفوق نشاط
_________
(1) مرآة الزمان نقلاً عن الجياة العلمية في العماد الزنكي ص 418.
(2) سير أعلام النبلاء (19/ 322 - 346).
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 416.
(4) المصدر نفسه ص 419.
(5) طبقات الشافعية (4/ 159) الدارس في تاريخ المدارس (1/ 418).
(6) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 420.
(1/148)

الكثير من مدارس دمشق في تلك الفترة سيماً وأن هذه الزاوية تناوب عليها جُلة من أقطاب الفقه الشافعي في بلاد الشام في ذلك العصر (1).

* السُبُع المجاهدي: يقصد بالسبع، قراءة سبع من القرآن ثم أطلق على المكان الذي كان يقرأ السبع فيه ويقع هذا السبع على ما ذكر النعيمي داخل الجامع بمقصورة الَخِضر داخل باب الزيادة، ويُنسب للأمير مجاهد الدين أبو الفوارس بُزان بن يامِين أحد مقدمي الجيش بالشام في دولة نور الدين محمود، موصوف بالشجاعة والبسالة مواظب على الصلاة والصدقات توفي في داره بدمشق في صفر 555هـ - 1160م ودفن بالمدرسة المشهورة باسمه (2).

* الحلقة الكوثرية: تقع هذه الحلقة تجاه شباك الكلاّسة تحق مئذنة العروس بالجامع الأموي (3)، وقفها الملك نور الدين محمود على صبيان صغار وأيتام يقرأون في كل يوم بعد صلاة العصر " سورة الإخلاص" ثلاث مرات يهدون ثوابها للواقف ولهم على ذلك مُرتّب يتاولونه من ديوان السُبع الكبير (4). وقد ذكر النعيمي أن عدد طلاب هذه الحلقة في عصر واقفها يصل إلى ثلاث مئة وأربعة وخمسين طالباً (5)
* حلقة لإقراء القرآن الكريم تحت قبّة النسر: ورد في ترجمة المقرئ الحنبلي أبو العباس أحمد بن الحسين العراقي المتوفي سنة 588هـ 1192م أنه قدم دمشق سنة 540هـ/1145م فنزل بها وكان يقعد لإقراء القرآن في الجامع الأموي تحت قبة النسر (6).
* مجلس الحافظ ابن عساكر: ذكر ياقوت الحموي أن الحافظ أبا القاسم علي بن الحسن بن عساكر أكمل أربع مئة مجلس وثمانية مجالس في فن واحد (7)، وكان الجامع الكبير بدمشق ميدان هذه الأمالي وبخاصة قبل إنشاء دار الحديث النورية بدمشق، والتي أملى كثيراً من مجالسه فيها (8)، كما كانت تُعقد بالمنارة الشرقية من هذا الجامع مجالس السماع مصنّفة الكبير " تاريخ دمشق " وقد حفظت لنا العديد من هذه السماعات ونُشرت في المجلدة الأولى من الكتاب، وفيها ذكر لتاريخ السماع، وعدد سطور السماع، وعدد السامعين وهي الأمور التي لابد من ذكرها عند تمام السماع (9).
_________
(1) المصدر نفسه ص 420.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن الحياة العلمية ص 420.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 421.
(4) الدارس في تاريخ المدارس (1/ 451).
(5) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 421.
(6) شذرات الذهب (4/ 292) الحياة العلمية ص 421).
(7) معجم الأدباء (13/ 81).
(8) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 422.
(9) المصدر نفسه ص 422.
(1/149)

* جامع القلعة: هذا الجامع أنشأه الملك العادل نور الدين محمود في قلعة دمشق، وأوقف عليه الأوقاف الكافية للصرف على المسجد وإمامه ومؤذنه (1)، وقد ذكر ابن شداد ضمن مدارس الحنفية مدرسة بجامع القلعة واقفها الشهيد نور الدين محمود، كما ذكرها النعيمي باسم: المدرسة النورية الحنفية الصغرى، بجامع قلعة دمشق (2).
ج- في الموصل، جامع نور الدين محمود: كان من ضمن أعمال نور الدين، أمره ببناء جامع يستوعب عدداً أكبر من المصلين وكان قد فّوض أمر بناء هذا الجامع للمصليين وكان قد فّوض أمر بناء هذا الجامع للشيخ عمر الملا، وقد باشر الشيخ عمر بناء الجامع سنة 566هـ/1171م واستمر العمل فيه نحو ثلاث سنوات (3)، وكان نور الدين قد أنفق في بناء هذا الجامع أموالاً كثيرة، وأوقف عليه ضيعة من ضياع الموصل، وكان قد قدم الموصل سنة 568هـ/1173م وصلى في جامعة بعد أن فرشه بالبسط والحصران، وعيّن له مؤذنين وخطيباً ورتب ما يلزمه (4) وقد بلغ هذا الجامع درجة عالية من روعة البناء وحسن التخطيط قال عنه ابن الأثير: فجامعه في الموصل إليه النهاية في الحسن والإتقان (5)، وحينما اكتمل بناء هذا الجامع رأى نور الدين أن من الأفضل، أن يجمع فيه بين الصلاة وطلب العلم، فأمر ببناء مدرسة بداخله، ووافق أن وصل الموصل في تلك السنة الفقيه عماد الدين أبو بكر النوقاني الشافعي تلميذ محمد بن يحي تلميذ الإمام الغزالي، ففوّض إليه أمر التدريس في هذا المدرسة، وكتب له منشوراً بذلك (6). هذا على سبيل المثال لا الحصر في اهتمام نور الدين بالمساجد وتفعيل دورها العلمي والتربوي، فكان لها آثار ملموسة في الإزدهار العلمي وتطوره في العهد الزنكي، رغم وجود المدارس وانتشارها بشكل واسع في ذلك العهد (7).
وتبقى ملحوظة مهمة هي: أنه لا يكاد يخلو مسجد من هذه المساجد من مكتبه ضخمة تضم عدداً كبيراً من الكتب في مختلف العلوم، والتخصصات وكانت تلك المكتبات تُوقفت خصيصاً على المساجد ليرجع إليها الطلاب والباحثون، مثل مكتبة الشَرقَيّة لجامع حلب، وهي مكتبة عامرة، مسبلة للمطالعة، وتشتمل على الكثير من الكتب في مختلف فروع المعرفة (8).
_________
(1) المصدر نفسه ص 422.
(2) الدارس في تاريخ المدارس (1/ 648).
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن الحياة العلمية ص356.
(4) مرآة الزمان نقلاً عن الحياة العلمية ص 356.
(5) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 357.
(6) المصدر نفسه ص 357.
(7) المصدر نفسه ص 114.
(8) المصدر نفسه ص 115.
(1/150)

وهكذا كانت المساجد من مؤسسات المهمة في المجتمع الإسلامي وهي بمثابة المعاهد العلمية المُشعّة التي نهضت بمختلف العلوم في هذا العهد أسوة بالعهود الإسلامية السابقة وخّرجت العديد من العلماء الأفذاذ الذين أسهموا في تقديم العلم وازدهاره، وكانت تلك المساجد تتميز بتكافؤ الفرص بين الطلاب دون تمييز لغني منهم على فقير، فزاد: إقبال طلبة العلم عليها، ولم يقف الفقر حائلاًُ أمام طلب العلم فيها، بل على العكس، فقد وجدت الكثير من الأوقاف التي قُررت لمن يرتاد هذه المساجد معلّما أو متعلماً حتى يتفرغوا لطلب العلم دون أن يشغلهم طلب العيش عن ذلك.

3 - المدارس: كانت المساجد المراكز الأولى للتعليم في الإسلام، إلى جانب كونها محل عبادة المسلمين، ومقر اجتماعاتهم ولكن مع مرور الزمن انتقل التعليم في بعض مظاهره عن المساجد إلى أماكن أخرى عرف بالمدارس وقد ناقش شلبي هذا الأمر وعلله بأمور عديدة من أهمها.

- ازدياد الإقبال على الدراسات الشرعية، وبالتالي ازدحام حلق التعليم في المساجد بالكثير من الرّواد، وكان يبتعث من كل حلقة من هذه الحِلق صوت المدرس يُلقي درسه، وأصوات الطلاب يناقشونه ويسألونه، حتى تلاقت الأصوات المتصاعدة من الحِلقَ المتعددة، فأحدثت في المسجد شيئاً من الضجيج مما يتنافى مع مكانة المسجد، وهذا ما جعل احتمال المسجد للصلاة والتدريس معاً أمراً صعباً (1).
- تطور العلوم والمعارف مع مرور الزمن، حيث أصبحت هناك مواد تستدعي دراستها الكثير من الحوار والنقاش، ومثل هذه المواد تتنافى مع ما يجب أن يكون عليه روّاد المسجد من هدوء
وسكينة (2).

- انشغال جماعة من المسلمين بالتعليم في حلق المساجد معظم وقتهم ومحاولتهم الإرتزاق عن طريق ممارسة حرف بسيطة قاموا بها إلى جانب التدريس، ولكنهم فشلوا في الحصول على مستوى معيشي مناسب، مما أدى بهم إلى البحث عن مكان مستقل تتوافر فيه شروط التدريس من جهة، ويضمن لهم جرايات وافرة تقوم بحاجاتهم من جهة أخرى (3)، وعلى هذا الأساس بُدء بتأسيس هذا المكان الذي حمل اسم " المدرسة" ومن ثم بدأت
_________
(1) تاريخ التربية الإسلامية ص 113.
(2) المصدر نفسه ص 113.
(3) المصدر نفسه ص 114 الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 122.
(1/151)

طلائع الحركة المدرسية الفعلية بالظهور، والتطور مع الزمن (1). وتطورت المدارس وازداد انتشارها في زمن السلاجقة على يدي الوزير نظام الملك السلجوقي وقد ذكر السبكي في ترجمته لنظام الملك ما نصه: وبنى مدرسة ببغداد، ومدرسة ببلخ، ومدرسة بَهراة، ومدرسة بأصبهان، ومدرسة بالبصرة بمرو، ومدرسة بآمل طبرستان، ومدرسة بالموصل، ويقال: إن له في كل مدينة بالعراق وخراسان مدرسة (2) وقد تحدثت عن المدارس النظامية بالتفصيل في كتابي دولة السلاجقة والمشروع الإسلامي لمقاومة التغلغل الباطني والغزو الصليبي ولما تولى نور الدين حكم الدولة الزنكية شاهدت حركة بناء المدارس انتشاراً واسعاً فقد أخذ في انشائها واستدعى لها كبار العلماء من مختلف الأقطار الإسلامية وبنى لهم العديد من المدارس في شتى أرجاء مملكته، وكان يهدف من ذلك دعم المذهب السني، ومقاومة مذهب التشيع في المنطقة (3).
أ- المدارس في حلب: بدأت الحركة العلمية تبرز في حلب في بداية حكم نور الدين محمود لها في عام 541هـ (1146م) والذي ركز نشاطه منُذ استلامه الحكم في تنفيذ سياسته الرامية إلى الوقوف بشدة أمام المذهب الشيعي الذي زاد انتشاره آنذاك في حلب، فحرص على تقويضه وإحلال المذهب السني مكانه، مما تطلب منه القيام بجهود علمية بارزة تجاه ذلك. كان منها تشجيع العلم والعلماء عن طريق إنشاء العديد من المدارس على مختلف المذاهب السنية، وتوجيه التعليم وجهة سنية عن طريق تشجيع تدريس العلوم الشرعية، وقد جلب عدد من العلماء الأكفاء لتولي المهمة وبهذه السياسة نجح نور الدين في إنقاذ حلب من تأصل الفكر الشيعي بها وتمكن من تحويلها إلى مركز من مراكز السنة بعد أن كانت قاعدة للمذهب الشيعي في المنطقة (4)، وقد أثمرت تلك الجهود في دعم حركة التعليم في حلب حتى أصبحت من المراكز العلمية المشهورة التي جلبت أنظار العلماء من مختلف الأقطار الإسلامية، حيث قامت فيها نهضة علمية بارزة من مظاهرها إنشاء العديد من دور التعليم على اختلاف تخصصاتها حتى بلغت بذلك مصاف المراكز العلمية المشهورة التي جلبت أنظار العلماء من مختلف الأقطار الإسلامية، حيث قامت فيها نهضة علمية بارزة كان من مظاهرها إنشاء العديد من دور التعليم على اختلاف تخصصاتها حتى بلغت بذلك مصاف المراكز العلمية المهمّة في العالم الإسلامي، بل ربما تفوقت عليها في بعض المجالات لما تميزت به حلب من موقع متوسط بين تلك المراكز، وإمكانات مادية وبشرية تفوق بعض الأحيان إمكانات المراكز الأخرى، إضافة
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 122.
(2) المصدر نفسه ص 22 طبقات الشافعية (4/ 313).
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 125.
(4) المصدر نفسه ص 389.
(1/152)

إلى استمرار النشاط العلمي بها في فترات لاحقة للحكم الزنكي في نفس القوة التي بدأ بها نظراً لما لاقته تلك الإمارة من دعم وتشجيع مستمرين طيلة عصر نور الدين، والسلاطين الأيوبيين والمماليك من بعدهم (1). وكانت أبرز المدارس التي أنشئت في حلب.
- المدارس الشافعية
المدرسة الزّجاجية: تعد هذه المدرسة من المدارس السابقة على الحكم الزنكي، فقد أنشأها بحلب بدر الدولة سليمان بن عبد الجبار الأرتقي سنة (517هـ/1123م) وهي أول مدرسة سنية فيها وحينما عزم بدر الدولة على بناء أول مدرسة بحلب لم يمكنه الحلبيون من ذلك لغلبة نزعة التشيع فيهم، فكان كلما بنى فيها شيئاً في النهار أخربوه ليلاً إلى أن أعياه ذلك فأحضر الشريف زهرة بن علي الحُسَيني ووأكل إليه أمر الإشراف على بنائها ليكفّ عنه الشيعة، فلازم الشريف زهرة بناء تلك المدرسة حتى تم الانتهاء منها (2). وهذا يدل على مدى تغلغل هذا المذهب في حلب في تلك الفترة التي سبقت الحكم الزنكي لها (3) ولما ملك الأتابك عماد الدين زنكي بن قسيم الدولة آقسنقر حلب في سنة 522هـ/1128م نقل والده وكان مدفونا في قرنْبيا (4)، فدفنه في شمالي هذه المدرسة، وزاد عماد الدين في وقفها للصرف على القُرّاء والمتفقهين المرتبين بها (5)، وكان أبرر المدرسين في هذه المدرسة في العهد الزنكي:
شرف الدين أبو طالب عبد الرحمن الحلبي المتوفي سنة 561هـ/1166م (6)، حيث ذكر ابن شداد أنه لما اكتمل النباء في هذه المدرسة فوّض مُنشئها أمر التدريس والنظر بها للشيخ شرف الدين أبي طالب المعروف بابن العجميّ، وقد استمر شرف الدين مدرساً بها إلى أن توفي سنة 561هـ/1166م (7)، وتولى التدريس بها بعده حفيداه مجد الدين طاهر بن نصر بن جهبل المتوفي (597هـ/1201م) (8) وأخوه زين الدين عبد الملك بن نصر بن جهيل المتوفي سنة 590هـ/1194م (9)، وكانا من العلماء المتميزين والفضلاء المبرزين (10).
_________
(1) المصدر نفسه ص 389.
(2) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 84، 85.
(3) المصدر نفسه ص 85.
(4) قرنبيّا: يقع شرقي حلب.
(5) الدر المنتخب ص 110 الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 392.
(6) طبقات الشافعية (7/ 147) الحياة العلمية ص 392.
(7) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 393.
(8) شدرات (4/ 324) الحياة العلمية ص 393.
(9) الحياة العلمية ص 393.
(10) المصدر نفسه ص 393.
(1/153)

* المدرسة النِضّريَة (النورية): أنشأها الملك العادل نور الدين محمود سنة 544هـ (1149م) وكان الشيخ قطب الدين النيسابوري وهو أول من وُلي التدريس في هذه المدرسة وكان قدم إليها من دمشق، ثم ولي تدريسها بعده مجد الدين طاهر بن جهبل المتوفى سنة (597هـ/1201م) (1)، ولم يزل مدرساً بها إلى أن نقل إلى القدس الشريف فدّرس به إلى أن توفي (2).
* المدرسة العصرونية: كان موقع هذه المدرسة في الأصل دار لأبي الحسن علي بن أبي الثُريّا وزير بني مِرداس أصحاب حلب ولما جاء نور الدين محمود إلى حلب اشترى هذه الدار وحوّلها مدرسة، وجعل فيها مساكن للمدرسين بها من الفقهاء وذلك (سنة 550هـ/1155م) حسب ما جاء في بعض المصادر التاريخية (3)، وبعد أن أتّم نور الدين محمود بناء هذه المدرسة استدعى لها من نواحي سنجار الإمام شرف الدين عبد الله بن أبي عصرون المتوفي سنة 585هـ/1183م (4) وفوّض إليه مهنة التدريس بها والنظر في أوقافها، وهو أولّ من درّس بها فعُرفت به، ونسبت إليه (5)، ولم يزل الإمام شرف الدين بن أبي عصرون يُدّرس في هذه المدرسة وينظر أوقافها إلى أن عاد إلى دمشق سنة 570هـ 1174م (6)، ولما خرج إلى دمشق استخلف (نيابة) فيها ولده نجم الدين أبو البركات عبد الرحمن وظل هذا حتى ولي قضاءة حماة فغادر حلب (7). وممن أقام في هذه المدرسة الإمام الحافظ حجة الدين محمد ابن أبي محمد بن محمد بن ظفر الصّقلّيّ المتوفي سنة 565هـ /1169م (8)، فقد ذكر أنه حلّ بحلب وأقام بالمدرسة العصرونية وصنّف كتباً حسنة، فلما وقعت الفتنة بين الشعية والسنة وأظنها فتنة سنة 552هـ/1157م (9)، ونُهبت كتبه فيما نُهب وخسر جزءاً من مؤلفاته القيمّة، فرحل إلى حماة وأقام بها حتى وفاته (10).
* المدرسة الشرفية: أنشأها الشيخ الإمام شرف الدين أبو طالب عبد الرحمن الحلبي المعروف بابن العجميِ المتوفي سنة (561هـ/1166م) وقد صرف شرف الدين على بنائها
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 394.
(2) طبقات الشافعية للأسنوي (1/ 372).
(3) الدر المنتخب ص 110، الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 395.
(4) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 394.
(5) المصدر نفسه ص 395.
(6) وفيات الأعيان (3/ 54) الحياة العلمية ص 397.
(7) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 397.
(8) المصدر نفسه ص 397.
(9) المصدر نفسه ص 397.
(10) معجم الأدباء (19/ 48) بغية الوعاة (1/ 142، 143).
(1/154)

ما نيف على أربع مئة ألف درهم وأوقف عليها أوقافا جليلة (1).

*المدرسة الأسدية الجُوّانية: تُنسب هذه المدرسة للأمير أسد الدين شيركوه بن شاذى بن مروان المتوفي سنة 564هـ/1168م الذي أنشاها بمحلة الرحبة بحلب للمذهب الشافعي (2).
* المدرسة الشُعيْبيَّة: كان موقع هذه المدرسة مسجداً يقال أنه أول ما اختطه المسلمون عند فتح حلب من المساجد، وعُرف هذا المسجد بأبي الحسن الغضائِرِيّ المتوفى سنة 313هـ فلما ملك نورالدين محمود حلب وأنشأ بها المدارس وصل الشيخ شُعيب الأندلس إلى حلب فصّير له هذا المسجد مدرسة وجعله مدرساً بها فعرفت به، ولم يزل الشيخ شعيب مُدرّساً بها إلى أن توفي بطريق مكة سنة 596هـ/1199م (3).

5 - المدارس الحنيفية:
المدرسة الحلاّوية (الحَلَويّة): يذكر ابن شداد أن هذه المدرسة كانت كنيسة من بناء هيلارني أم قسطنطين فلمّا حاصر الصليبيون حلب سنة 518هـ/1124م قاموا بقطع الأشجار ونبشوا قبور الموتى، وأحرقوا من فيها، عمد القاضي أبي الفضل بن خشاب الحلبي إلى أربع كنائس داخل حلب، وصَّيرها مساجد وكانت هذه المدرسة تُعرف قديماً بمسجد السّراجين، فلمَّا ملك نور الدين محمود مدينة حلب جعل هذا المسجد مدرسة، وأنشأ فيه مساكن يأوي إليها الفقهاء وإيواناً للدروس، وكان مبدأ عمارتها في سنة 544هـ/1149م (4)، وقد جلب نور الدين إلى هذه المدرسة من أفامية مجموعة من الرخام الشفّاف " الذي إذا وضع تحته ضوء أبان من وجهة ووصفه فيها (5)، وكانت هذه المدرسة من أعظم المدارس صيتاً وأكثرها طلبة وأغزرها جامِكِيّة، وكان من شروط الواقفة: أن يحمل في كل شهر من رمضان من وقفها ثلاثة آلاف درهم للمدرس يصنع بها للفقهاء، طعاماً، وفي ليلة النصف من شعبان في كل سنة حلوى معلومة وفي الشتاء ثمن بياض لكل فقيه شيء معلوم وفي أيام شرب الدواء من فصلي الربيع والخريف ثمن ما يحتاج إليه من دواء وفاكهة، وفي المولد أيضاً الحلوى وفي الأعياد ما يرتفقون به فيها من دراهم معلومة وفي أيام الفاكهة ما يشترون به بطيخاً ومشمشاً وتوُتا (6).
_________
(1) الدر المنتخب ص 112 الحياة العلمية ص 398.
(2) الحياة العلمية ص 399.
(3) المصدر نفسه ص 400.
(4) المصدر نفسه ص 400.
(5) المصدر نفسه ص 400.
(6) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 401.
(1/155)

* المدرسة المقدمية: ذكر ابن شداد أن الذي أنشأ المدرسة هو عز الدين عبد الملك المُعدّم وكانت إحدى الكنائس الأربع التي صيّرها القاضي ابن الخشاب مساجد في سنة 518هـ (1124م) وأضاف إليها داراً كانت إلى جانبها، وأنه ابتدئ في عمارتها سنة 545هـ (1150م) (1). وكان أول من درّس في هذه المدرسة الشيخ برهان الدين أبو العباس أحمد بن علي الأصولي مدرس المدرسة الحلاوية، ثم وليها بعده السيد الشريف الإمام العالم افتخار الدين عبد المطلب بن الفضل الهاشمي، ولم يزل بها إلى أن توفي في جمادي الآخر سنة 616هـ/1219م (2).

* المدرسة المجِديّة الجُوّانية: ذكر ابن الشحنة أن هذه المدرسة تنسب إلى نائب حلب في عصر نور الدين محمود وهو مجد الدين أبو بكر محمد بن الداية المتوفي في رمضان سنة 565هـ /1170م (3).

المدرسة البّرانيّة: ذكرها ابن الشحنة أيضاً، ونسبها إلى مجد الدين بن الداية مؤسسة الجوانية (4).
المدرسة الحدّادِيّة (الحّدادين): ذكر ابن شداد أن منشيء هذه المدرسة هو حسام الدين محمد بن عمر بن لاجين ابن أخت صلاح الدين، وأنها كانت من الكنائس الأربع التي ذكرنا خبر تحويلها إلى مساجد سنة 518هـ/1124م (5).
ب- في دمشق: كانت أول مدرسة أشارة المصادر إلى أنشائها في دمشق سنة 491هـ/1097م وهي المدرسة الصادرية الحنفية ثم تلا ذلك إنشاء العديد من المدارس، في الحكم الزنكي لدمشق (549هـ - 569هـ/1154 - 1174م) وقد توزعت تلك المدارس على المذاهب السنية الأربعة، ولكن المذهب الحنفي والشافعي هما السائدان على مدارس دمشق في ذلك العهد يليهما المذهب الحنبلي، وأخيراً المذهب المالكي (6).
المدارس الحنفية:
المدرسة الصادرية: أنشئتت هذه المدرسة على يد أمير شجاع الدولة صادر بن عبد الله سنة491هـ 1097م داخل باب البريد مما يلي الباب الغربي للجامع الأموي وهي أول
_________
(1) المصدر نفسه ص 404.
(2) المصدر نفسه ص 405.
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 406.
(4) أحياء حلب وأسواقها ص 142.
(5) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 406.
(6) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 423.
(1/156)

مدرسة أنشئت في دمشق (1).

* المدرسة الطرخانية: قال ابن عساكر في تعداد مساجد دمشق: مسجد بالمدرسة المعروفة بدار طرخان وهي كانت قديماً للشريف أبي عبد الله بن أبي الحسن فوقفها سنقر الموصلي وجعلها مدرسة لأصحاب أبي حنيفة (2).

* المدرسة المُعينيّة: ذكرها ابن عساكر ضمن مساجد دمشق فقال: مسجد في المدرسة المُعينيّة في قصر الثقفيين (3) وقال ابن شداد بحصن الثقفيين أنشأها معين الدين أنر أتابك الأمير مجير الدين آبق آخر الحكام البوريين بدمشق (4)، وذكر الصفدي: أن معين الدين قد بنى هذه المدرسة للشيخ أبي المظفر محمد بن أسعد الفقيه الحنفي المعروف بابن الحكيم العراقي مُدّرسي الصادرية والطرخانية المتوفى 567هـ/1171م (5).

* المدرسة النُورية الكبرى: ذكر كل من أبي شامة وابن شداد أن هذه المدرسة تقع بخط الخّواصين (6)، وأن الذي بناها هو نور الدين محمود زنكي (7) وقد شاهد الرحالة الأندلسي ابن جبير هذه المدرسة في زيارته لدمشق سنة 580هـ (1184م) ووصفها بأنها من أحسن مدارس الدنيا منظراً وأنها قصر من القصور الأنيقة (8). وفي هذه المدرسة يقول الشاعر المشهور عرقلة الدمشقي المتوفي سنة 567هـ/1171م (9)
ومدرسة سيدرس كُلُّ شيء ... وتبقى في حِمى علم ونُسكِ
تضّوع ذكرُها شرقاً وغربا ... بنور الدين محمود بن زنكي
يقول وقوله حق وصدق ... بغير كناية وبغير شك
دمشق في المدائن بيت مُلكي ... وهذي في المدارس بيت مِلكي (10)

وقد نالت هذه المدرسة مكانة علمية كبيرة في ذلك العهد، حيث كانت في مقدمة مدارس دمشق، وبخاصة في عصر منشئها الملك نور الدين محمود والسنوات التي أعقبتها، وحينما تذكر حركة التعليم في بلاد الشام في تلك العصور يُشار إلى هذه المدرسة في مقدمة
_________
(1) الدارس في تاريخ المدارس (1/ 537).
(2) تاريخ دمشق نقلاً عن الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 425.
(3) تاريخ دمشق نقلاً عن الحياة العلمية ص 426.
(4) الحياة العلمية ص 426.
(5) الدارسي في تاريخ المدارس (2/ 203).
(6) يسميه أهالي دمشق حالياً: سوق الخياطين.
(7) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 427.
(8) الرحلة ص 256 الحياة العلمية ص 428.
(9) مرآة الزمان نقلاً عن الحياة العلمية ص 429.
(10) كتاب الروضتين نقلاً عن الحياة العلمية ص 429.
(1/157)

دور التعليم، وتتضح أهمية هذه المدرسة في الأثر العلمي الذي قام به شيوخها ومدرسوها ومُعيدوها، وفي الأعداد الوافرة من الطلاب الذين تخرجوا منها إضافة إلى ما قامت به تلك المدرسة من نشاط سياسي واجتماعي كبير في ذلك العهد (1)، واستقراء الكتابة المسجلة على الحجر الذي يكّون العتبة العليا لباب المدرسة يتبين لنا حجم الأوقاف التي أوقفها نور الدين على هذه المدرسة للإنفاق على ريّعه على الطلاب والمدرسين، والعاملين بالمدرسة إنفاقاً سخياً متواصلاً ونص هذه الكتابة كالآتي: بسم الله الرحمن الرحيم أنشأ هذه المدرسة المباركة العادل الزاهد نور الدين أبو القاسم محمود بن زنكي آق سنقر ضاعف الله ثوابه، ووقفها على أصحاب الإمام سراج الأمة أبي حنيفة رضي الله عنه، ووقف عليها، وعلى الفقهاء، والمتفقهة بها جميع الحّمام المُستجد بسوق القمح. والحّمامين المستجدين بالوراقة ظاهر باب السلامة والدار المجاورة والريع من بستان الجوزة بالأرزة، والإحدى والعشرين حانوتا خارج باب الجابية، والساحة الملاصقة لها من الشرق، والستة حقول بداريا، على ما نُص وشُرط فكتب الوقف رغبة في الآخرة، وتقدمه بين يديه يوم الحساب: فمن بّدله بعد ما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه إن الله سميع عليم (2).
* المدرسة الخاتونية البّرانية: كانت هذه المدرسة مسجداً أوقفته الست زمرد خاتون أم شمس الملوك أخت الملك دُقاق بن تُتُش المتوفاة سنة 557هـ/1161م (3)، وتاريخ وقفه سنة 526هـ/1132م على الشيخ أبي الحسن علي البلخي المتوفي سنة 548هـ/1153م (4)، وقد ذكر الذهبي أن الست زُمُرّد خاتون على قدر من الثقافة والعلم واستنسخت الكتب وحفظت القرآن وبنت الخاتونية بصنعاء دمشق، ثم تزوجها أتابك زنكي فبقيت معه تسع سنين، فلما قُتل حجّت وجاورت بالمدينة ودفنت بالبقيع (5).

المدارس الشافعية:
* المدرسة الأمِينيّة: ذكر ابن شداد أن هذه المدرسة من بناء أمين الدولة ربيع الإسلام، وزاد عليه النعيمي أنها أول مدرسة بُنيت للشافعية بدمشق بناها أتابك العساكر بدمشق وكان يقال له أمين الدولة وكان مبدأ التدريس بها سنة 514هـ على ما ذكر الذهبي في ترجمته لجمال الإسلام أبي الحسن علي بن المسلم السُلمي الدمشقي الشافعي مدرس الغزاليةّ
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 429.
(2) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 430.
(3) المصدر نفسه ص 430.
(4) الدارس في تاريخ المدارس (1/ 502، 503).
(5) العبر (3/ 27) الحياة العلمية ص 431.
(1/158)

والأمِينيّة ومفتي الشام في عصره المتوفي سنة 533هـ/1138م (1).
* المدرسة المجاهدية الجُوانية: وواقف هذه المدرسة الأمير الكبير مجاهد الدين أبو الفوارس بُزان بن يامين بن علي بن محمد الجلالي الكُردي أحد مقدمي الجيش بالشام في دولة نور الدين محمود وقبله (2).

* المدرسة المجاهدية البرانية: تنسب هذه المدرسة للأمير مجاهد الدين بُزّان واقف المدرسة المجاهدية الجُوّانية وقد دفن فيها بعد وفاته (3).
* المدرسة العمادية: بناها نور الدين محمود رحمه الله تعالى برسم خطيب دمشق أبي البركات بن عبد الحارثي وهو أول من درّس بها (4)، ونسبت للعماد الأصفهاني لتدريسه بها بعده وقد ذكر العماد خبر تدريسه في هذه المدرسة سنة 567هـ/1172م فقال: وفي رجب من هذه السنة فوّض إليّ المدرسة التي بحضرة حمام القصير، وعولّ علي في التدريس بها والنظر في أوقافها (5).
* المدرسة العصورنية: تنسب هذه المدرسة للفقيه العلاّمة قاضي القضاة شرف الدين عبد الله بن محمد ابن أبي عصرون المتوفي سنة 585هـ/1189م (6) وقد بنى له مدارس عديدة بحلب وحماة وحمص وبعلبك وغيرها (7) وقد وردت نصوص تفيد أن القاضي شرف الدين بن أبي عصرون قد بنى لنفسه بدمشق (8)، يقول عنه ابن خلكان: توفى ليلة الثلاثاء الحادية عشر من شهر رمضان سنة خمس وثمانين وخمسمائة بمدينة دمشق، ودفن في مدرسته التي أنشأها داخل البلد وهي معروفة به (9).

المدارس المشتركة بين الحنفية والشافعية:
* المدرسة الأسِديّة: تنسب هذه المدرسة للأمير أسد الدين شيركوه، أحد أمراء نور الدين الكبار والمتوفى سنة 564هـ/1168م (10). وقد درس في هذه المدرسة عدد من المدرسين على المذهبين: الحنفي والشافعي ذكر النعيمي منهم خلال العهد الزنكي: الواعظ
_________
(1) الحياة العلمية ص 432.
(2) الدارس (1/ 451) الحياة العلمية ص 435.
(3) الدارس (1/ 453،454) الحياة العلمية ص 437.
(4) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 438.
(5) المصدر نفسه ص 439.
(6) المصدر نفسه ص 440.
(7) وفيات الأعيان (3/ 54) الحياة العلمية.
(8) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 441.
(9) وفيات الأعيان (3/ 55).
(10) الدارس في تاريخ المدارس (1/ 152).
(1/159)

الحنفي المعروف بابن الشاعر نزيل القاهرة سنة 584هـ/ 1188م) (1). وكان قد قدم دمشق وسمع الحافظ ابن عساكر وغيره، فحّدث وأفاد ودرّس بالأسدية (2).

المدارس الحنبلية:
* المدرسة الحنبلية الشريفية: ذكر ابن شداد أنها من إنشاء سيف الإسلام أخ صلاح الدين يوسف بن أيوب (3).
* المدرسة العمرية: سمّاها ابن شداد مدرسة الشيخ أبي عمر بالجبل في وسط دير الحنابلة، وذكر أن بانيها وواقفها هو الشيخ أبو عمر الكبير (4)، والد قاضي القضاة شمس الدين الحنبلي وكان من الأولياء المشهورين، وذكر ابن طولون أنه إلى الشيخ أبي عمر وإلى ولده أحمد بن قدامه المتوفي سنة 558هـ 1163م يرجع سبب كثرة أتباع المذهب الحنبلي بدمشق وبلاد الشام، فوالد الشيخ أبي عمر كان قد فّر بدينه وعياله من نابلس بفلسطين عقب استيلاء الفرنجة على القدس، ووصلوا إلى دمشق في سنة 551هـ/1156م ونزلوا في سفح جبل قاسِيّون بمسجد أبي صالح، ولهذا عرفوا بالصالحين، وأقاموا في السفح منزلاً كثير الحجرات عُرف بدير الحنابلة، ثم تتابع البناء وعُمرت تلك الأراضي ودُعيت بالصالحية نسبة إلى بني قدامة الصالحين لما عُرِف منهم من علم وتقى وصلاح (5) وكان آل المقدسي عندما هاجروا إلى الشام استقّر نزلهم في الجبل وكان الناس يزورن الشيخ أحمد بن محمد بن قدامه وكان السلطان نور الدين الشهيد يأتي إلى زيارته (6).

المدارس المالكية:
* المدرسة النورية الصلاحيّة: ذكر الإربلي: المدرسة النورية ضمن مدارس الطائفة المالكية بدمشق ولكنه لم يحدد موقعها (7) واثبت ابن عساكر المدرسة النورية في حديثه عن مساجد دمشق فقال: مسجد في المدرسة النورية التي أوقفها نور الدين على المالكية في حجر الذهب (8). هذه هي أهم المدارس التي كانت في دولة نور الدين وهي على سبيل المثال لا الحصر.
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 444.
(2) الدارس (1/ 473) الحياة العلمية ص 444.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 444.
(4) المصدر نفسه ص 446.
(5) القلائد الجوهرية في تاريخ الصلاحية (1/ 125).
(6) المدرسة العمرية بدمشق وفضائل مؤسسها ص 39.
(7) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 448.
(8) المصدر نفسه.
(1/160)

5 - دور الحديث: على الرغم من انتشار حركة المدارس في العهد الزنكي، وشيوع لفظ "مدرسة" على المكان المخصص للتعليم والإقامة والرعاية، فقد وجدت بجانبها دور تعليمية تؤدي الأغراض نفسها التي تنهض بها المدارس وإن لم تعمل اسمها فلفظ دار كان مرادفاً في المعنى والوظيفة لكلمة مدرسة، وقد ورد كثيراً في ذلك العهد، فنور الدين محمود أنشأ دار الحديث بدمشق، وهي الأولى من نوعها في الإسلام، ولم يطلق عليها مسمى مدرسة ومن بعدده تكاثرت دور الحديث كمدارس أحادية يخصصه لهذا العلم وقد عنى المسلمون بدراسة الحديث الشريف عناية كبيرة باعتباره المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي بعد القرآن الكريم ومن مظاهر العناية به إنشاء تلك الدور التي تتولى مهمة تدريس أقوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأفعاله، وأحواله من حيث رواية الحديث والبحث عن كيفية اتصال الأحاديث بالرسول صلى الله عليه وسلم من حيث أحوال رواتها وضبطاً وعدالة، ومن حيث كيفية السند اتصالاً وانقطاعاً، كما تتناول دراسة المعنى المفهوم من ألفاظ الحديث، والمراد منها مبيناً على قواعد اللغة العربية، وضوابط الشريعة، ومطابقاً لأحوال النبي صلى الله عليه وسلم (1). وكان الاتجاه إلى العناية بالحديث الشريف دراسة وتدريساً، وتشييد دُوُر خاصة به من أبرز سمات التعليم في العهد الزنكي، إذ بادر الملك نور الدين محمود بإنشاء أول دار للحديث في الإسلام كما ذكرنا ذلك وهي دار الحديث النُورّية بدمشق والتي أول مهمة التدريس فيها، والإشراف عليها إلى أبرز أعلام عصره هو الحافظ الكبير أبو القاسم ابن عساكر المتوفي سنة 571هـ/1176م (2)،
ثم تلا ذلك إنشاء العديد من دور الحديث في العالم الإسلامي، وتُعد مبادرة نور الدين تلك إدراكاً منه للظروف المحيطة بالمنطقة في تلك المدة سواء ما يختص منها بالمذهب الشيعي تحمل عبء تقويضه من المنطقة ونشر المذهب السني (3) أو ما يتمثل بالخطر الصليبي المحيط بالمنطقة، إذ كانت مهمة تلك المعاهد أن تقوم بدورها إلى جانب دور التعليم الأخرى في تهيئة الناس وإعدادهم للجهاد ضد العدوان، فكثرت الدراسات والتأليف حول فضائل الجهاد والحث عليه، وزاد الاهتمام بدراسة هذا التخصص، وكانت دور الحديث مقراً لذلك النشاط (4). وليس هناك اختلاف في نظم التعليم بين دور الحديث والمدارس الأخرى سوى في كون المناهج في الأولى تُركز على الدراسات المتصلة بعلوم الحديث بينما يغلب التخصص الفقهي على مدارس العصر وهذه
_________
(1) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون، حاجي خليفة ص 132.
(2) التاريخ الباهر ص 172 الحياة العلمية ص 133 ..
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 133.
(4) المصدر نفسه ص 133.
(1/161)

خطوة تميزت بها حركة التعليم في العهد الزنكي لعدم وجود مثل هذا النوع من المدارس قبل ذلك، إذ أن دراسات الحديث كانت تتّم في حِلَق المساجد، كما كانت مادة إضافية في العديد من المدارس الفقهية ومع ذلك فإن علم الحديث لم تقتصر دراسته في العهد الزنكي على تلك الدور فحسب، بل كان يضاف لمناهج الدراسة في كثير من المدارس، إضافة إلى تخصيص بعض الزوايا الملحقة بالمساجد لتدريسه (1).

أ- في حلب: وردت في بعض المصادر إشارات إلى وجود العديد من دور الحديث في حلب في هذا العهد، ولكن تلك المصادر لم تورد أية تفصيلات عن نشأة تلك الدور أو نشاطاتها أو مواقعها، واكتفت بنسبتها إلى مؤسسيها وكانت أبرز تلك الدور ما يأتي:
- دار للحديث تُنسب للملك العادل نور الدين محمود (2) وهي غير الزاوية التي أوقفها نور الدين داخل جامع حلب لتدريس هذا العلم والتي سبق الحديث عنها (3).
- دار أخرى أنشأها نائب نور الدين في حلب مجد الدين ابن الداية المتوفي سنة 565هـ/1170م (4).
- دار أنشأتها أم الملك الصالح إسماعيل بن نور الدين محمود في الخانِقاه التي بنتها (5).

ب- في دمشق: سبقت الإشارة إلى أن الاتجاه إلى العناية بالحديث الشريف دراسة وتدريساً، وإنشاء دُوُر خاصة به كان من أبرز سمات التعليم في هذا العهد، إذ بادر الملك نور الدين محمود بإنشاء أول دار للحديث في الإسلام، وهي دار الحديث النورية بدمشق، والتي أوكل مهمة التدريس فيها والإشراف عليها إلى أبرز أعلام عصره في هذا المجال، وهو الحافظ الكبير أبو القاسم بن عساكر المتوفي سنة 571هـ (1176م) ثم تلا ذلك إنشاء العديد من دور الحديث في العالم الإسلامي. ولم يكن في دمشق في هذا العهد سوى هذه الدار (6).
- دار الحديث النُوريّة (7): أجمعت كثير من المصادر على أن هذه الدار من إنشاء الملك العادل نور الدين محمود زنكي وأنها أول دار من نوعها في الإسلام (8) قال عنه ابن الأثير: وبنى بدمشق أيضاً داراً للحديث، ووقف عليها وعلى من بها من المشتغلين بعلم الحديث وقوفاً كثيرة، وهو أول من بنى داراً للحديث فيما علمناه (9) وكان نور الدين قد عهد بأمر التدريس والنظر في هذه الدار للحافظ الكبير أبي القاسم علي بن الحسن بن عساكر
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 134.
(2) الدر المنتخب ص 123.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 408.
(4) المصدر نفسه ص 408.
(5) المصدر نفسه ص 408.
(6) المصدر نفسه ص 450.
(7) المصدر نفسه ص 450.
(8) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 450.
(9) التاريخ الباهر ص 172، كتاب الروضتين نقلاً عن الحياة العلمية ص 450.
(1/162)

الدمشقي المتوفي سنة 571هـ / 1176م (1) وكان من بين تآليف الحافظ كتاب: سمّاه: تقوية المنُةّ على إنشاء دار السُّنة في ثلاثة أجزاء (2)، حيث كانت هذه الدار تُسمى دار السنة في السماعات القديمة التي قُرئت بها، وقد زاد من مكانتها أن الذين تولوا التدريس فيها في أول أمرها هما الحافظ الكبير وابنه القاسم بهاء الدين المتوفي
سنة 600هـ /1203م من بعده، ثم تناوب فيها جُلّة من علماء الحديث البارزين وكانت هذه الدار مركز إشعاع للدرسات الحديثية في بلاد الشام خلال القرنين السادس والسابع الهجريين (الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين) (3).
6 - الخوانق والربط: تُعد الخوانق والرُبط من أهم مراكز الصوفية في العهد الزنكي، حيث يمارس فيها التصوف سلوكاً بالإضافة إلى قيامها بوظائف دينية واجتماعية أخرى، ولكنها مع ذلك كانت دور تعليم شاركت في تعليم العلوم الشرعية بالإضافة إلى مهمتها الأساسية التصوف (4). وكان التصوف في تلك المدة اتجاهاً له نفوذه وسيطرته، وتقديره على المستوى الرسمي والشعبي، فكان الصوفية محل تقدير الحكام واحترامهم، وقد برز نور الدين في هذا المجال، وحظي الصوفية لديه بمكانة عالية فأكرمهم، وأدناهم من مجلسه وبنى لهم الخوانق والربط في شتى أنحاء مملكته (5)، وكانت مراكز الصوفية تلك مكاناً للعبادة والدرس قدمت مع دور التعليم الأخرى خدمات جليلة لحركة التعليم في ذلك (6) وقد عرف العهد الزنكي الخوانق ضمن الأماكن التي كان لها أثر في التعليم وإن كان هذا الأثر أقل من أثر المساجد، والمدارس، ذلك لأنها لم تُبنَ أساساً لأغراض التعليم، والقيام بوظائفه، وإنما بنيت بقصد إيواء الصوفية الذين كانوا يخلون لأنفسهم لعبادة الله تعالى، فخصصت لهم تلك الدور لإقامتهم حيث كان يُوفر لهم فيها كافة أسباب الراحة والعيش حتى يتفرغوا للعبادة وطلب العلم بعيداً عن مشاغل الحياة، وكان منشئوها يوقفون بعض الأوقاف للصرف عليها وعلى من ينزل بها من الصوفية.

أ- في حلب: أشارت المصادر إلى العديد من الخوانق التي كانت قائمة بحلب في العهد الزنكي من أشهرها:
- خانقاه البلاط: ذكر ابن شداد أن منشئها هو شمس الخواص لؤلؤ الخادم عتيق الملك
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 450.
(2) معجم الأدباء (13/ 78) الحياة العلمية ص 450.
(3) الحياة العلمية ص 451.
(4) المصدر نفسه ص 135.
(5) الباهر ص 171الحياة العلمية ص 135.
(6) الحياة العلمية ص 135.
(1/163)

رضوان ابن تاج الدولة تُتُش السلجوقي، وهي أول خانقاه بنيت بحلب وذلك سنة 509هـ/1115م (1).
- خانقاه ابن العجمي: تنسب هذه الخانقاه لشمس الدين أبي بكر بن العجمي أخو الشيخ شرف الدين أبو طالب عبد الرحمن المتوفي سنة 561هـ/1166م وكان موقع هذه الخانقاه داراً يسكنها شمس الدين بن العجمي فلما تُوفي سنة 531هـ/1136م أوقفها أخوه شرف الدين أبو طالب على الصُوفيّة، وجعل لها وقفا يّدر عليها (2).
- خانقاه القديم: أنشأها نور الدين محمود، وتولى النظر على عمارتها شمس الدين أبو القاسم بن الطرسوسي (3).
- خانقاه ابن المقدم: تُنسب هذه الخانقاه لعز الدين عبد الملك المقدم منشىء المدرسة المقدمية الحنفية المتقدم ذكرها.
- خانقاه النفر: وهي تحت القلعة أنشأها الملك العادل نور الدين محمود بن عماد زنكي، وسميت بهذا الاسم لأنه كان في مكانها قصر من بناء شجاع الدين بن فاتك وكان مبدأ عمارته لها سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة (4).
- خانقاه مجد الدين بن الداية: تُنسب هذه الخانقاه لنائب حلب في عصر نور الدين محمود وأخيه من الرضاعة مجد الدين أبي بكر محمد بن الداية المتوفى سنة 565هـ/1170م (5).
خوانق النساء: إلى جانب الخوانق الخاصّة بالرجال، أنشئت في العهد الزنكي خوانق مخصّصة لإقامة النساء، يتعبدون فيها يتلقين دروساً في الوعظ الديني، ومن أشهر هذه الخانقاهات في حلب " خانقاه نور الدين، حيث ذكر ابن شداد أن الملك نور الدين أنشأ خانقاه للنساء سنة 553هـ/1158م على الأرجح (6) ولكنه لم يُحد موقع هذه الخانقاه، كما أنه لم يبق لها أي أثر في الوقت الحاضر. هذه أهم الخوانق التي كانت قائمة في حلب في العهد الزنكي، وقد كان لهذه المؤسسات مشاركة فعّالة في إثراء الحياة العلمية في ذلك العهد نظراً لما كان يُعقد فيها من دروس وحلق ووعظ، إلى جانب قيامها بالوظيفة الأساسية التي أنشئت من أجلها وهي إيواء المتصوفة
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 409.
(2) المصدر نفسه ص 409.
(3) المصدر نفسه ص 410.
(4) المصدر نفسه ص 411.
(5) المصدر نفسه ص 411.
(6) الحياة العلمية ص 411.
(1/164)

للانقطاع فيها للعبادة، ومجاهدة النفس والبعد عن الدنيا (1).

ب- في دمشق: وجدت دمشق خلال العهد الزنكي العديد من الخوانق والرّبط، وكان له مشاركة فعالة في إثراء الحياة العلمية في هذا العهد، فقد كان ميداناً للتعليم إلى جانب ممارسة التصوف بها كنشاط أساسي أنشئت تلك الدور من أجله، وكانت أبرز هذه المنشآت ما يأتي:
- الخانقاه السُميساطية: تُنسب هذه الخانقاه للسُميساطي أبي القاسم علي بن محمد بن يحي السُلمي الحُبيْشبيّ المتوفي سنة 453هـ /1061م كان من أكابر الرؤساء في دمشق (2)، وكان أول من تولى مشيخة هذه الخانقاه في العهد الزنكي الوزير أبو المظفر الفلكِيّ فقد قدم دمشق زمن الملك نور الدين محمود فارتبطه عنده وأنزله هذه الخانقاه وجعلها شيخها وساهم أبو المظفر في زيادة
عمارتها (3).
- خانقاه القصر: ذكر كل من ابن شداد والإربلي أن هذه الخانقاه تنُسب لشمس الملوك وذكر الحُسيني (4)، أنه إسماعيل بن تاج الملوك بُوري المتوفى سنة 529هـ/1135م أما ابن جبير السابق لهما فقد نسب هذه الخانقاه للملك نور الدين محمود حيث شاهدها في زيارته لدمشق سنة 580هـ/1184م ووصفها بقوله: ومن أعظم ما شاهدناه لهم (يعني الصوفية) موضع يعرف بالقصر، وهو صرح عظيم مستقلّ في الهواء، في أعلاه مساكن لم ير أجمل إشرافاً منها، وهو من البلد بنصف الميل له بستان عظيم يتّصل به، وكانت متنزّهاً لأحد الملوك الأتراك فيقال: إنه كان في إحدى الليالي على راحة، فاجتاز به قوم من الصوفية، فهريق عليهم من النبيذ الذي كانوا يشربونه في ذلك القصر فرفعوا الأمر لنور الدين، فلم يزل حتى استوعبه من صاحبه ووقفه برسم الصوفية مؤيداً لهم، فطال العجب من السماحة بمثله، وبقي أثر الفضل فيه مخلداً لنور الدين رحمه الله (5).
- الخانقاه الأسدِيّة: تنسب هذه الخانقاه للأمير أسد الدين شيركوه المتوفى سنة 564هـ/1168م (6)، منشيء المدرسة الأسدية المشتركة بين الحنفية والشافعية بالشرف القبلي ظاهر دمشق (7) وكانت هذه الخانقاه داخل باب الجابية، بدرب الهاشميين المعروف بباب الوزير (8).
- خانقاه الطاحُون: تُنسب هذه الخانقاه للملك العادل نور الدين محمود بن زنكي وهي
_________
(1) المصدر نفسه ص 412.
(2) المصدر نفسه ص 451
(3) الوافي بالوفيات (15/ 224) الحياة العلمية ص 453.
(4) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 454.
(5) الرحلة ص 257 الحياة العلمية ص 454.
(6) الحياة العلمية ص 455.
(7) المصدر نفسه ص 455.
(8) المصدر نفسه ص 455.
(1/165)

خارج البلد بالوادي (1).
- الرباط البياني: جاء ذكر هذا الرباط عند ابن شداد: رّباط أبي البيان بنا بحارة درب الحجارة (2). وذكر السبكي أن هذا الرباط ينسب إليه إنما أنشىء بعد موته بأربع سنين اجتمع أصحابه على بناءه وقد أعانهم الملك نور الدين وأوقف عليه مكاناً بحُرّين (3).

ج- في الموصل: كان في الموصل في العهد الزنكي ربُطُ عديدة شاركت في نشاط الحياة العلمية في ذلك العهد، حيث كانت مراكز للتعليم والتثقيف والتأليف إلى جانب قيامها بوظائف التصّوف التي أنشئت من أجلها، ومن الملاحظ هنا أنه لم يفرق بين الخانقاه والرّباط في الموصل كما حصل في بعض مناطق الشام في ذلك العهد (4) وكان من أشهر الربط التي كانت قائمة بالموصل:
- رباط الملك سيف الدين غازي: أنشأه بالموصل الملك سيف الدين غازي بن عماد الدين (541 - 544/ 1146 - 1149م) وهو الرباط المجاور لباب المشرعة وقد أوقف عليه الأوقاف الكثيرة لتفي باحتياجاته (5).
- رباط الوزير جمال الدين الأصفهاني: يُنسب هذا الرّبَاط للوزير الموصلي جمال الدين محمد بن علي الأصفهاني المعروف بالجواد المتوفي سنة 559هـ/1164م (6)، وقد ذكر عنه ابن الأثير أنه: بنى الرّبُط بالموصل، وسنجار ونصيبين وغيرها (7).
- الرّباط الزيني: لم يقتصر بناء الرّبط على الملوك الزنكيين بل تبعهم في ذلك أمراؤهم ووزرائهم فأنشأوا الكثير من الرّبط في الموصل وغيرها كما أنشأوا دُوُر التعليم الأخرى، وكان ممن أنشأ رباطاً بالموصل الأمير زين الدين على بن بُكتكين المتوفى سنة 563هـ/1167م منشئ مسجد زين الدين (المدرسة الكمالية) والمدرسة الزينية، فقد ذكر عنه ابن الأثير أنه: بنى مدارس ورُبُطاً بالموصل وغيرها (8).
- رباط بن الشهرزوري: أشّار إليه ابن خلكان في ترجمته للشيخ عز الدين أبو القاسم بن عقيل بن نصر الإربلي المتوفى سنة 619هـ (1222م) حيث ذكر أنه ساكن ظاهر الموصل في
_________
(1) المصدر نفسه ص 455.
(2) المصدر نفسه ص 456.
(3) طبقات الشافعية (7/ 319) الحياة العلمية ص 456.
(4) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 384.
(5) الباهر ص 63 مرآة الزمان نقلاً عن الحياة العلمية ص 384.
(6) الحياة العلمية ص 384.
(7) التاريخ الباهر ص 129 الحياة العلمية ص 385.
(8) الحياة العلمية ص 385.
(1/166)

رباط الشهرزوري، وقرر له صاحب الموصل راتباً، ولم يزل هناك حتى توفي (1).
وقد قامت الخوانق والربط في عهد نور الدين بدور كبير في الجهاد وجمع المعلومات وتحريك العامة والدعاء للجيوش الإسلامية، ومقاومة التشيع الرافضي، وتعليم الجهّال أمور دينهم، وكانت الدولة النورية تشرف على ذلك وتوظف هذه الطاقات لخدمة مشروع النهوض. وكان للخانقاه عادة شيخ يتولى نظارتها والإشراف عليها يُسمى شيخ الشيوخ وقد اشترط الفقهاء فيمن يتولى هذه المناصب شروط عدة وآداب تؤهله لذلك منها ما ذكره السبكي من أنه لابد أن يتمتع بقسط وافر من العلم والحلم، وأن يتحمل الأذى والضيم على نفسه، وأن يكون حسن التلفظ، حريصاً على الصلاة والذكر، وتلاوة القرآن الكريم، وأن يحرص على تعليم مريديه العلم النافع، متدرجاً بهم بالأهون فالأهون، مبتعداً بهم عن الألفاظ التي يصعب عليهم معرفتها (2). وكان الملك نور الدين قد عهد هذا المنصب للفقيه عماد الدين عمر بن علي بن حموية المتوفي سنة 577هـ/1181م (3). وكان قد قدم دمشق في أيامه، ولم يلبث أن آنسى منه نور الدين علماً وزهداً، ففوض إليه سنة 563هـ/1167م) مشيخة الخوانق والرُبُط في كل من دمشق، وحمص وحماة، وحلب، وبعلبك (4) ومنُذ أن تولى الشيخ عمر بن حموية هذا المنصب أطلق عليه لقب شيخ الشيوخ وهو اللقب الذي عرف به شيخ الصوفية أو ناظر الخوانق منُذ ذلك الوقت (5).
6 - الكَتَاتيب: الكَتَاتِيْب أو الكُتَّاب: يطلق على المحل الذي يتعلم به الصبيان وكانت تقوم مقام المدارس الابتدائية في وقتنا الحاضر، وقد اتخذ المعلمون في العهد الزنكي زوايا بالمساجد وغرفاً ملاصقة لها لتعليم الأطفال القرآن الكريم ومبادئ الدين الإسلامي في شتى المدن الزنكية من ذلك الحلقة الكوثريّة والمجتمع السُّبعي وكلاهما في الجامع الأموي (6)، ويبدو أن السبب في اتخاذ المساجد أمكنة لتعليم الصبيان يعود إلى أن كثيراً من معلميهم كانوا يعتكفون في هذه المساجد، وكان يحترفون هذه المهنة ليضمنوا منها كسب عيشهم، وهم مقيمون على عبادتهم في المساجد فلزم حضور الصبية إليهم وبجانب الكتاتيب أخرى قامت مستقلة عنها، وقد أنشئ هذا النوع لتعليم الأيتام الذين فقدوا عائلهم أو الأطفال غير القادرين من أبناء المسلمين من الفقراء الذين لم يكن في وسع ذويهم إرسالهم إلى الكتاتيب
_________
(1) معيد النعم ص 97 الحياة العلمية ص 137.
(2) العبر الذهبي (3/ 74) الحياة العلمية ص 137.
(3) الدارس (2/ 153،154) الحياة العلمية ص 137.
(4) الحياة العلمية ص 138.
(5) المصدر نفسه ص 119.
(6) تاريخ دمشق نقلا ًعن الحياة العلمية ص 120.
(1/167)

لتعليمهم بأجر، أو إحضار مؤدبين يعلمونهم في بيوتهم، وقد اهتم روّاد التعليم في العهد الزنكي بإنشاء هذا النوع من الكتاتيب وأكثروا منها في بلادهم، وأوقفوا عليها الأوقاف الكثيرة للصرف عليها رغبة في الأجر، وحرصاً على نشر العلم، وقد أطلق على هذا النوع من الكتاتيب (مكاتب الأيْتام) أو مكاتب السَبيْل وقد خصّ ابن عساكر هذا النوع من الكتاتيب في حديثه عن أعمال الملك نور الدين محمود الخيرية فقال: ونصَّب جماعة من المعلمين لتعليم يتامى المسلمين وأجرى الأرزاق على معلميهم، وعليهم بقدر ما يكفيهم (1)، كما تحدث ابن جبير عن واحد من هذه الكتاتيب في دمشق، ووصفه بقوله: وللأيتام من الصبيان محضرة كبيرة بالبلد لها وقف كبير يأخذ منه المعلم لهم ما يقوم به، وينفق منه على الصبيان ما نقوم بهم وبكسوتهم (2).
كما كان كثير من المحسنين في العهد الزنكي يبنون المدارس وبجانبها مكاتب الأيتام حتى إذا أتمَّ الصبي تعليمه في الكُتَّاب، انتقل إلى المدرسة - إن رغب في مواصلة دراسته وله الجراية المستمرة أو النفقة الواسعة إلى أن يُنهي دراسته، ومن ذلك ما قام به الأمير مجاهد الدين قَايْمَاز والي القلعة في الموصل المتوفى سنة 595هـ (1199م) إذ أنشأ مكتباً للأيتام بالموصل بجانب مدرسته التي بناها على دجلة (3) وقد شاع ذلك العمل الخيري في كثير من المدن الزنكية حيث وجد العشرات من الكتاتيب تُنشأ ملاصقة للمدارس، أو قريبة منها (4) وقد قامت تلك الكتاتيب بأثر بارز في تنشئة الأطفال، وتربيتهم تربية إسلامية صحيحة، مع تعليمهم مبادئ القراءة والكتابة وجانباً من العلوم الإسلامية المُتفقة مع قدراتهم لتكتمل تنشئة الصبية على أسس إسلامية متينة (5). وهكذا نرى أن للأطفال نصيب في المشروع الإسلامي النهضوي الذي قاده نور الدين للتصدي للأخطار الباطنية والغزو الخارجي، والسير على نهج الإحياء الإسلامي السني الكبير.
7 - المكتبات: تعد المكتبات القاعدة التي تستند عليها مختلف الجهود الثقافية في أي عصر من العصور، أو مجتمع من المجتمعات لدرجة أنه يمكن اتخاذها في كثير من الأحيان المعيار الذي يُحكم به على تقدم هذا المجتمع أو ذلك العصر وقد كانت المكتبات بمثابة دور التعليم في شتى العصور الإسلامية، وهيئات ينفق عليها الملوك، والأمراء، والأثرياء، والعلماء، لنشر العلم بين الناس، خصوصاً في وقت لم يكن للطباعة أي وجود، وكانت الكتب تنُسخ على أيدي نسّاخ متخصصين في هذا العمل، فكان يتعذر على الكثيرين من طلاب العلم اقتناء الكتب لقّلة عدد نسخها وارتفاع أسعارها، لأنها تنُسخ باليد، ومن هنا نشأت فكرة جمع
_________
(1) الرحلة ص 245.
(2) وفيات الأعيان (4/ 82،83) الحياة العلمية ص 121.
(3) الحياة العلمية ص 121.
(4) الحياة العلمية ص 121.
(5) الحياة العلمية ص 121.
(1/168)

الكتب في مختلف ميادين المعرفة في مكان واحد كي يسهل على طالب العلم الإطلاع عليها والاستفادة منها، وهذا ما عُرف بـ (خزائن الكتب أو المكتبات) (1)، وقد اهتم الزنكيون - كغيرهم - بتأسيس المكتبات في المساجد والمدارس، وغيرها من دور التعليم القائمة في ذلك العهد وقلماّ نجد داراً تعليمية تخلو من مكتبة تتبعها مزودة بمجموعة من الكتب التي يرجع إليها الطلاب والباحثون في مختلف التخصصات تبعاً لحجم تلك الدار، والأوقاف التي أوقفت عليها، ولا أدل على ذلك الاهتمام من سياسة نور الدين محمود الذي أمر بتزويد كل هيئة تعليمية بمكتبة قيمة، وجعل عليها وقفاً كبيراً يصرف منه على المكتبة والمشتغلين بها (2) وقد قال ابن عساكر عن نور الدين: إنه حصّل الكثير من كتب العلوم ووقفها على طلابها، وأقام عليها الحفظة (3).
8 - الإنفاق على الأيتام والأرامل: كان طبيعة المجتمع جهادي واشتبك المسلمون مع الصليبيين في معارك كثيرة وترتب على ذلك تزايد أعداد من الشهداء وخرجت للوجود ظاهرة الترمل ووجدت النساء المترملات اللاتي فقدن أزوجهن في ساحات الوغى. وأشرفت الدولة النورية على تزويج الأرامل والاهتمام بهن ووجد الأطفال اليتامي الذين فقدوا آباءهم في ساحات الهيجاء العناية والاهتمام، وأشارت المصادر التاريخية إلى أن الدولة حرصت على علاج أوضاعهم من خلال صرف مخصصات لهم من مال وكساء (4)، ففي سنة 569هـ/1173م استدعى نور الدين محمود بن زنكي رؤساء دمشق ومشايخها ومقدمي حاراتها ودروبها، وقال: أريد منكم أن تكشفوا عن أحوال مجاوريكم فعّرفوني باليتامي والأرامل ومن انقطع عن التكسب ومن اختلت أحوله لا نظر في حالهم ففعلوا ذلك فبعث إليهم بالغلات والكسوات ووظف لهم الوظائف (5)، وكان نور الدين محمود يعتني بعائلات الذين ماتوا في ميادين المعارك أو موتاً طبيعياً، فإن توفي أحد أجناده وله ولد يقره على إقطاع أبيه، وإن كان الولد صغيراً رتب معه رجلاً يوثق به إلى أن يكبر، فكان الأجناد يقولون هذه أملاكنا يرثها الولد من الوالد، فنحن نقاتل عليها، وكان ذلك سبباً عظيماً من الأسباب الموجبة للصبر في المشاهد والحروب (6).
_________
(1) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 154.
(2) مرآة الزمان نقلاً عن الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 154.
(3) تاريخ دمشق نقلاً عن الحياة العلمية ص 154.
(4) زبدة حلب (2/ 39) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 261.
(5) الكامل في التاريخ نقلاً عن الخدمات العامة في بغداد ص 80.
(6) الحروب الصليبية والأسرة الزنكية ص 191.
(1/169)

9 - الإنفاق على الحصون والخانات و"المجال العمراني": كان نور الدين محباً للبناء والعمران ولكن ليس لبناء القصور وأماكن اللهو والنزف، فقد كان أبعد الناس عن هذا المعنى، إنما العمران الذي يقضي الحاجة، ويخدم مصالح الأمة، كأسوار المدن والقلاع والحصون الضرورية لحماية السكان وصّد هجمات العدو، وإسكان الجند، وحفظ المؤن والأسلحة اللازمة للقتال، الأمر الذي كانت تقتضيه ظروف المواجهة مع الغزاة الفرنجة، ثم المساجد والمدارس ودور الأيتام والغرباء الضرورية لتربية الأجيال على الخير والصلاح، والمستشفيات والأسواق والخانات والحمامات والقنوات والقناطر والجسور لتسهيل العمل بالزراعة، والتجارة، من أجل تحقيق الكفاية وتحسين المعيشة وزيادة موارد الدولة، هذا هو العمران الذي أحبه نور الدين وأنفق القسم الأكبر من خزينة الدولة في سبيل تحقيقه (1) فقد بنى أسوار مدن بلاد الشام جميعها وأصلح القلاع والحصون بعد الزلازل التي حصلت عام 552هـ/ 1157م وكذلك بعد الزلازل التي وقعت عام 566هـ/1171م (2)، وأنفق على ذلك أموالاً طائلة يقول ابن الأثير في ذلك: فمن ذلك أنه بنى أسوار بنى الشام جميعها وقلاعها فمنها حلب وحماه وحمص ودمشق وبارين وشيزر ومنبج وغيرها من القلاع والحصون وحصنها وأحكم بناءها وأخرج عليها من الأموال مالاً تسمح به النفوس (3)،
وكنا قد تحدثنا بنوع من التفصيل عن المدارس والمستشفيات ودور الأيتام والمساجد ومن مظاهر العمران اسحدثها نور الدين بناء الأبراج على الطرق بين الإمارات الفرنجية وما جاورها من بلاد الشام حتى المدن الرئيسية (دمشق، حلب، حماه، حمص) ووضع فيها حاميات صغيرة ومعهم الزاجل لينذروا من يليهم من بلاد المسلمين عن حركات الفرنجة، فيستعد المسلمون للقائهم، فكانت هذه الأبراج تعمل كنقاط مراقبة دائمة لتمرير المعلومات عن العدو (4) وأما ما يتعلق بالمرافق العامة كالخانات والحمامات، والأسواق ودور الوضوء فقد تميزت مدن الشام بكثرتها وترتيبها ونظامها فقد وصف ابن جبير دمشق بقوله: وبهذه البلدة أيضاً قرب مئة حمام فيها وفي أرباضها وفيها نحو أربعين داراً للوضوء يجري الماء فيها كلّها، وليس في هذه البلاد كلها بلدة أحسن منها للغريب لأن المرافق بها كثيرة وأسواق هذه البلدة من أفضل أسواق البلاد وأحسنها انتظاماً، وأبدعها وصفاً ولاسيما قيسارياتها، وهي مرتفعة كأنها الفنادق مثقفة كلها بأبواب حديد كأنها أبواب القصور (5).
_________
(1) سنا البرق الشامي ص 27.
(2) عيون الروضتين نقلاً عن دور نور الدين محمود في نهضة الأمة.
(3) الباهر ص 170 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 187 ..
(4) الباهر ص 171 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 187.
(5) رحلة ابن جبير ص 235، 236.
(1/170)

ويصف ابن جبير مدينة حلب بقوله: أما البلد فموضوعه ضخم جداً حفيل التركيب بديع الحسن واسع الأسواق كبيرها، متصلة الانتظام مستطيلة تخرج من سماط صنعة أخرى إلى أن تفرع من جميع الصناعات المدنية وكلها مشقف بالخشب فسكانها في ظلال وارفه وأكثر حوانيتها من الخشب البديع الصنعة، قد اتصل السماط خزانة واحدة، وتخللَّتها شُرف خشبية بديعة النقش وتفتحت كلها حوانيت فجاء منظرها أجمل منظر، وكل سماط منها يتصل بباب من أبواب الجامع المكّرم وهذا الجامع من أحسن الجوامع وأجملها وحسنه أكثر من أن يوصف ويتصل به من الجانب الغربي مدرسة للحنفية تناسب الجامع حسناً وإتقان صنعة (1)
واتسعت مدن بلاد الشام وتضاعف عدد سكانها عدة مرات خلال عهد نور الدين (2). فقد كانت بنايات مدينة دمشق أحيانا - من ثلاثة طبقات "تحتوي من الخلق على ما تحتوي ثلاث مدن. وصار على ظاهر حلب من العمارة والمساكن أكثر من المدينة وصارت تعاني من كثرة العالم وامتدت بساتين دمشق من حولها إلى مسافة خمسة عشر ميلاً: ولم تبق مزرعة في جبل ولا واد إلا وفيها سكان ولها مُغل ومع أن نور الدين كان يركز في البناء والعمران على البساطة والمتانة إلا أنه كان يميل إلى تجميل البناء وتحسينه ليكون البناء متناسقاً حسن الصورة مع عدم المبالغة في الزخرفة والتزيين، فقد أحضر للمدرسة الحلاوية التي بناها في حلب قطعاً من الرّخام الشفاف من مدينة أفامياً، وأمر بتجميل محراب المدرسة العمادية في دمشق بفصوص من الذهب وبنى في قلعة دمشق داراً عامّة سمّاها دار المسّرة وأوقف بعض البساتين في دمشق على تطييب جوامعها ومدارسها (3). لقد شكلت الإنجازات الباهر المتعددة التي حققها نور الدين أركان نهضة الأمة. والجدير بالملاحظة والاعتبار أن نور الدين حقق هذه الإنجازات في ظل ظروف بالغة الصعوبة فقد كان في حالة حرب مستمرة مع الغزاة الفرنجة (4).

10 - فك الأسرى: وثمة مساحات أخرى امتدت إليها خدمات الدولة وضمانها الاجتماعي في عصر نور الدين، لقد فرّق الرجل اثنى عشر ألف دينار في فداء أسرى أهل الشام: فكان يقول هؤلاء يفتكهم أهلوهم وجيرانهم، والمغاربة غرباء لا أهل لهم (5).
11 - في عام 569هـ خدمات اجتماعية كبيرة: في عام 569هـ، السنة التي توفي فيها نور الدين،
_________
(1) المصدر نفسه ص 203، 204 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 187 ..
(2) رحلة ابن جبير ص 230 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 188.
(3) الكواكب الدرية ص 47.
(4) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 188.
(5) رحلة ابن جبير ص 280 نور الدين محمود ص 118.
(1/171)

شهدت دولته جملة خدمات اجتماعية أخرى، شملت الكثير من القطاعات وتطلبت الكثير من النفقات: فزيدت الأوقاف ووسَعت الصدقات، ووفرت النفقات، ويجمع عدد من المؤرخين على أن تلك السنة شهدت نماذج من الخدمات الاجتماعية تدعو للإعجاب وتوضّح لنا إلى أي مدى كان نور الدين يسعى جاداً إلى تغطية حاجات أمته بفئاتها الفقيرة المحتاجة، ملبساً ونفقة وإشباعاً: إكساء الأيتام والنسوة وتزويج الأرامل وإغناء الفقراء ختان الأطفال (1). ويعلق العماد الأصفهاني على حملة تلك السنة بقوله: .. حسبنا ما تصّدق به على الفقراء في تلك، الأشهر فقد زاد على ثلاثين ألف دينار ذهباً وكان إذا مر بصدقة غلَّة أو ذهب تقدم إلى خادمه بإحضار جماعة من أماثل البلد وعدوله من أهل كل محلة فيقول لكل واحد: كم تعرف في جوارك من .. وغيرهم؟
فيقول: أعرف كذا وكذا فيسلم إليه صدقات أولئك الأعداد، حتى يستقرئ بالسؤال جميع الحاضرين. ثم يأتيه كل منهم يثبت ما فّرقه (2).
لقد تحقق في عهد نور الدين محمود ظهور مجتمع العدل والتضامن والتكافل والمواساة في الحاجات الأساسية. إن المسألة ليست مسألة دولة تعطي وتضمن وتخدم فحسب .. ولكنه (المجتمع) الذي تسعى هذه الدولة إلى تشكيله، المجتمع الذي يمحى فيه الاستغلال، وتضيق الفوارق ويشترك الجميع بالحق والعدل فيما يمكنهم من إشباع حاجاتهم الأساسية، لكي يقدر الجميع على التحرك إلى ما وراء ذلك الآفاق الواسعة الرحيبة التي جاء الإسلام لكي يقوم الناس إليها. لقد تحقق التعاون الفعّال بين القيادة والقواعد (3)، فنهض الجميع من كبوته واستوعب مشروعه الحضاري وقام بدوره الريادي. وهذه صورة من بين عشرات الصور، التي وصف بها هذا المجتمع يحدثنا عنها شاهد عيان بعد حوالي العقد فحسب من وفاة نو ر الدين: .. إن الحاج الدمشقي مع من انضاف إليهم من المغاربة، عند صدورهم إلى دمشق في هذا العام (580هـ)، خرج الناس لتلقيهم، الجّم الغفير رجالاً ونساءً يصافحونهم .. وأخرجوا الدراهم لفقرائهم يتلقونهم بها وأخرجوا إليهم الأطعمة .. وكل من وفقه الله بهذه الجهات من الغرباء للانفراد، يلتزم - إن أحبّ - ضيعة من الضياع فيكون فيها طيب العيش، ناعم البال، وينتال الخبز عليه من أهل الضيعة ويلتزم الإمامة أو التعليم أو ما شاء ومتى سئم المقام خرج إلى ضعية أخرى (4). وفي مكان آخر يقول ابن جبير شاهد العيان هذا - مثمناً أخلاقية المجتمع الإسلامي
هناك: .. ولو لم يكن بهذه الجهات المشرقية كلها إلاّ مبادرة
_________
(1) زبدة دمشق (2/ 240) نور الدين محمود ص 117.
(2) البرق ص 143 نور الدين محمود ص 117.
(3) نور الدين محمود ص 119.
(4) رحلة ابن جبير ص 259، نور الدين محمود ص 119.
(1/172)

أهلها لإكرام الغرباء، وإيثار الفقراء ولا سيما أهل باديتها لكفى بها فضلاً (1).
إن من أبرز المعالم في تاريخنا كله: الإيمان بكرامة الإنسان وفطرة الإنسان، وحرمة الإنسان: حرمة دمه وعرضه وماله، وحقوق الإنسان: حقه في الحياة، وحقه في الحرية، وحقه في المساواة، وحقه في عيش كريم له ولمن يعول وأصل ذلك: أن الإسلام الذي صنع هذا التاريخ: يكرم الإنسان من حيث هو إنسان من ذرية آدم، الذي خلقه الله بيده، ونفخ فيه من روحه، وأسجد له ملائكته، وجعله في الأرض خليفة قال تعالى: " ولقد كرمنا بني آدم " (الإسراء: 70). وأكد القرآن مع كتب السماء " أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً "
(المائدة: 32). كما أكد الإسلام: أن البشر جميعاً سواسية كأسنان المشط، لا يفرق بينهم عرق ولا لون ولا لغة ولا إقليم ولا طبقة، وإنما يتفاضلون عند الله بالتقوى قال تعالى: " يا ايها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم: إن الله عليم خبير " (الحجرات: 13).

لهذا كان من أبرز المعاني الإنسانية المرعية والمؤكدة في تاريخنا كله: المساواة بين البشر جميعاً: بيضاً وسوداً، عرباً وعجماً، حكاماً ومحكومين، أغنياء وفقراء شرفاء ووضعاء مسلمين وغير مسلمين (2) في إقامة العدل.
ومن المعاني الإنسانية العميقة البارزة في تاريخنا الإسلامي البر والإحسان بالناس، وبذل المعروف لهم، وإعانتهم في السراء والضراء، وخصوصاً الضعفاء والمحرومين منهم، أيا كان سبب ضعفه، فمنهم من ضعفه بسبب فقد المال كالمسلمين ومنهم من ضعفه بسبب فقد الوطن كابن السبيل، ومنهم من ضعفه بسبب فقد الحرية كالأسير والرقيق وقد أوصى الإسلام بهم جميعاً كما قال تعالى في وصف عباده الأبرار: ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً. إنما نطعكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكوراً " (الإنسان: 8،9) وقال تعالى: "ولكن البرّ من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب " (البقرة: 117) وهؤلاء لهم في الإسلام حقوق بعضها واجبه وبعضها مندوبة وبعضها تطالب به الدولة .. وبعضها من الصدقات المعتادة، وبعضها من الصدقات الجارية، التي تمثلت في نظام الوقف الخيري، الذي رسخت جذوره، وسبقت فروعه، وامتدت ظلاله، وآتى ثماره في الحياة الإسلامية وتميز به تاريخ المسلمين أكثر من غيرهم من الأمم (3).
_________
(1) نور الدين محمود ص 119.
(2) تاريخنا المقترى عليه للقرضاوي ص 138.
(3) تاريخنا المفترى عليه ص 141.
(1/173)

* ومن أبرز الدلائل على رسوخ المعاني الإنسانية في حضارتنا ووضوحها في تاريخ أمتنا: كثرة المؤسسات التي تعني بخير الإنسان والبربة (1)، وإليك هذه الصفحات المشرقة مما كتبها الداعية الكبير والمجاهد الشهير العلامه الشيخ الدكتور مصطفى السباعي رحمه الله في كتابه البديع من روائع حضارتنا عن هذه المؤسسات - فقال كانت المؤسسات نوعين: نوعاً تنشئة الدولة وتوقف عليه الأوقاف الواسعة، نوعاً ينشئه الأفراد من أمراء وقواد وأغنياء ونساء ولا نستطيع في مثل هذا الحديث أن نعدد أنواع المؤسسات الخيرية كلها، ولكن حسنا أن نلّم بأههمها:
- فمن أول المؤسسات الخيرية: المساجد، وكان الناس يتسابقون إلى إقامتها ابتغاء وجه الله، بل كان الملوك يتنافسون في عظمة المساجد التي يؤسسونها وحسبنا أن نذكر هنا مبلغ ما أنفقه الوليد بن عبد الملك من أموال بالغة على بناء الجامع الأموي مما لا يكاد يصدقه الإنسان لكثرة ما أنفق من مال وما استخدم في إقامته من رجال ومن أهم المؤسسات الخيرية: المدارس والمستشفيات.
- ومن المؤسسات الخيرية " بناء الخانات والفنادق للمسافرين المنقطعين وغيرهم من ذوي الفقر.
- ومنها: التكايا والزوايا التي ينقطع فيها من شاء لعبادة الله عز وجل.
- ومنها: بناء بيوت خاصة للفقراء يسكنها من لا يجد ما يشتري به أو يستأجر داراً.
- ومنها: السقايات أي تسبيل الماء في الطرقات العامة للناس جميعاً.
- ومنها: المطاعم الشعبية التي كان يفرق فيها الطعام من خبز ولحم وحساء (شُربة)، وحلوى، ويقول الدكتور السباعي: ولا يزال عهدنا قريباً بهذا النوع من كل من تكية السلطان سليم، وتكية الشيخ محيي الدين بدمشق.
- ومنها: بيوت للحجاج في مكة ينزلونها حين يفدون إلى بيت الله الحرام، وقد كثرت هذه البيوت وعمت أرض مكة كلها، وأفتى بعض الفقهاء ببطلان إجارة بيوت مكة في أيام الحج، لأنها كلها موقوفة على الحجاج.
- ومنها: حفر الآبار في الفلوات لسقي الماشية والزروع والمسافرين، فقد كانت كثيرة جداً بين بغداد ومكة، وبين دمشق والمدينة، وبين عواصم المدن الإسلامية ومدنها وقراها، حتى قل أن يتعرض المسافرون - في تلك الأيام لخطر العطش.
_________
(1) المصدر نفسه ص 144.
(1/174)

- ومنها: أمكنة المرابطة على الثغور لمواجهة خطر الغزو الأجنبي على البلاد، فقد كانت هنالك مؤسسات خاصة بالمرابطين في سبيل الله يجد فيها المجاهدون كل ما يحتاجون إليه من سلاح وذخيرة وطعام وشراب، وكان لها أثر كبير في صد غزوات الروم أيام العباسيين، وصد غزوات الغربيين في الحروب الصليبية عن بلاد الشام ومصر، ويتبع ذلك وقف الخيول وأدوات الجهاد على المقاتلين في سبيل الله عز وجل، وقد كان لذلك أثر كبير في رواج الصناعة الحربية وقيام مصانع كبيرة لها في بلادنا حتى كان الغربيون في الحروب الصليبية، يفدون إلى بلادنا - أيام الهدنة - ليشتروا منا السلاح، وكان العلماء يفتون بتحريم بيعه للأعداء، فانظر كيف انقلب الأمر الآن فأصبحنا عالة على الغربيين في السلاح لا يسمحون لنا به إلا بشروط تقضي على كرامتنا واستقلالنا ويتبع ذلك أوقاف يُعطى ريَعها لمن يريد الجهاد وللجيش المحارب، حين تعجز الدولة في الإنفاق على كل أفراده، وبذلك كان سبيل الجهاد ميسراً لكل مناضل يودُّ أن يبيع حياته في سبيل الله ليشتري بها جنة عرضها السماوات والأرض .. فانظر كيف عاد بنا الأمر إلى أن نقيم أسبوعاً للتسلح تجمع فيه التبرعات لتقوية الجيش وتسليحه، ولو كان عندنا وعي اجتماعي وإيمان صادق لأقمنا من أموالنا كل يوم - لا أسبوعاً للتسلح تجمع فيه التبرعات لتقوية الجيش وتسليحه، ولو كان عندنا وعي اجتماعي وإيمان صادق لأقمنا من أموالنا كل يوم - لا أسبوعاً واحداً في العام - مصانع لتزويد جيشنا بالسلاح والعتاد حتى يكون من أقوى الجيوش وأكثرها استعداد لصد العدوان وحماية الديار.

- ومن المؤسسات الاجتماعية ما كانت وقفاً لإصلاح الطرقات والقناطر والجسور.
- ومنها: ما كانت للمقابر يتبرع الرجل بالأرض الواسعة لتكون مقبرة عامة.
- ومنها: ما كان أكفان الموتى الفقراء وتجهيزهم ودفنهم.
- ومنها: المؤسسات الخيرية لإقامة التكافل الاجتماعي. واليتامى ولختانهم ورعيتهم، ومؤسسات للمقعدين والعميان والعجزة، يعيشون فيها موفوري الكرامة لهم كل ما يحتاجون من سكن وغذاء ولباس وتعليم أيضاً.
- وهناك مؤسسات لتحسين أحوال المساجين، ورفع مستوى تغذيتهم بالغذاء الواجب، لصيانة صحتهم، ومؤسسات لإمداد العميان والمقعدين بمن يقودهم إليها اليوم.
- ومنها: مؤسسات لإمداد الأمهات بالحليب والسكر، وهي أسبق في الوجود من جمعية نقطة الحليب عندنا، مع تمحُّصها للخير الخالص لله عز وجل، وقد كان من مبرأَّت صلاح الدين: أنه جعل في أحد أبواب القلعة - الباقية حتى الآن في دمشق - ميزابا يسيل منه
(1/175)

الحليب، وميزابا آخر يسيل منه الماء المذاب فيه السكر، تأتي الأمهات يومين في كل أسبوع ليأخذن لأطفالهن وأولادهن ما يحتاجون إليه من الحليب والسكر (1).
ومن أطرف المؤسسات الخيرية: وقف الزبادي (2) للأولاد الذين يكسرون الزبادئ وهم في طريقهم إلى البيت، فيأتون إلى هذه المؤسسة ليأخذوا زبادي جديدة بدلاً من المكسورة ثم يرجعوا إلى أهليهم وكأنهم لم يصنعوا شيئاً وآخر ما نذكره من هذه المؤسسات: المؤسسات التي أقيمت لعلاج الحيوانات المريضة، أو لإطعامها، أو لرعايتها حين عجزها، كما هو شأن المرج الأخضر في دمشق الذي يقام عليه الملعب البلدي الآن، فقد كان وقفاً للخيول والحيوانات العاجزة المسنة ترعى فيه حتى تلاقي حتفها. أما بعد فهذه ثلاثون نوعاً من المؤسسات الخيرية التي قامت في ظل حضارتنا فهل تجد لها مثيلاً في أمة من الأمم السابقة؟ بل هل تجد لكثير منها مثيلاً في ظل الحضارة الراهنة؟ .. اللهم إنه سبيل الخلود تفردنا به وحدنا يوم كانت الدنيا كلها في غفلة وجهل وتظالم، اللهم إنه سبيل الخلود كشفنا به عن الإنسانية المعذبة أوصابها والآمها .. فما هو سبيلنا اليوم؟ أين هي تلك الأيادي التي تمسح عبرة اليتيم، وتأسوا جراح الكليم، وتجعل من مجتمعنا مجتمعاً متراصاً، ينعم فيه الناس جميعاً بالأمن والخير والكرامة والسلام (3)؟
_________
(1) من روائع حضارتنا مصطفى السباعي ص 178.
(2) الزباذي: جمع زيدية وهي إناء من الفخار عادة بوضع فيه اللبن حتى يتغمر.
(3) من روائع حضارتنا ص 178 - 182 تاريخنا المفترى على ص 148.
(1/176)

المبحث السادس: أهمية التربية والتعليم في النهوض الحضاري:
أدرك المشرفون على عملية التغيير وفقه النهوض أن عز هذه الأمة وقوتها في تمسكها بدينها وعملها بكتاب ربها وسنة نبيها وأن الجيل الأول من سلف هذه الأمة ما انتصر على أعدائهم إلا بقوة العقيدة، وأن النصر والتأييد والتمكين لهذه الأمة مقرون بالالتزام بعقيدة التوحيد الخالصة، والعمل بمقتضاها، وأن هذه الأمة تكون هدفاً للسهام وطعمة لسيوف الأعداء بمجرد الزيغ عن هذه العقيدة، والإنحراف عن هذا المنهج وأن الهزائم التي حلت بالمسلمين أمام حملات الصليبيين كانت ثمرة طبيعية ونتيجة حتمية للانحراف العقائدي والفساد الفكري الذي أصاب الأمة (1)، وقد ألهم الله قادة الأمة من أمثال نور الدين محمود إلى إدراك دور العقيدة الصحيحة في صناعة النصر وأن الأمة بدونها تتحول إلى قطيع من الأغنام لا تقوى على شيء ولذلك فإن أول ما بدأت به عملية التغيير والإصلاح والتجديد هو إعادة بناء العقيدة في النفوس، وإعادة صياغة الإنسان المسلم على التوحيد الخالص، بتجديد العقيدة في نفوس الناس وإزالة كل ما علق بالنفوس من بدع وعقائد فاسدة ولذلك راحوا يواجهون التحديات الباطنية في إفساد العقائد الإسلامية بنشر العقيدة الصحيحة عن طريق مؤسسات تجسد العقيدة في النفوس وواقع الحياة اليومية عن طريق التعليم الإسلامي النقي في عدد من المدارس والمساجد تم إنشاؤها وإعدادها لهذا الغرض قام بالتدريس فيها صفوة من علماء الأمة وخيرة مفكريها (2).
وقد كانت بداية حركة الإصلاح والتجديد على يد السلاجقة السنة الذين زحفوا على بغداد واستنقذوا الخليفة العباسي من الأسر والذل الفاطمي الرافضي الشيعي بعد الإنقلاب الذي دبرته الدولة الفاطمية على يد القائد العسكري البساسيري الذي تشيع وترفض واعتنق المذهب الإسماعيلي، وقد هدى الله قادة تلك الدولة السلجوقية السنية إلى أن السيوف تفل السيوف، وأن الحجة لاتقرع إلا بالحجة، وأن الأفكار والعقائد لابد من غرسها عن طريق التعليم والتربية والتهذيب لا بالسيف والسنان خصوصاً وأن مذهب أهل السن والجماعة هو مذهب الحق ودين الله تعالى الذي بعث به رسوله، فأنشاوا لهذا الغرض ما عرف باسم المدارس النظامية نسبة إلى الوزير العظيم نظام الملك وقد تحدثت عن سيرة نظام الملك والمدارس النظامية في كتابي دولة السلاجقة والمشروع الإسلامي لمقاومة التغلغل الباطني
_________
(1) لا طريق غير الجهاد لتحرير القدس ص 320.
(2) المصدر نفسه ص 321.
(1/177)

والغزو الصليبي وإلى جانب نظام الملك كان هناك عشرات من الذين تولوا الإدارة والجيش والقضاء والحسبة وآخرون تولوا القيام على المدارس النظامية كالإمام الجويني وأبي إسحاق الشيرازي، وأبي القاسم القشيري والإمام الغزالي وغيرهم ولقد واجهت الدولة السلجوقية ورجالها العظام الخطر الفاطمي الباطني الذي انتشر في مختلف البقاع الإسلامية، لقد كانت المدارس النظامية والحركة المباركة التي قادها السلاطين السلاجقة من أمثال ألب أرسلان - مع العلماء لمواجهة التحدي الفاطمي الرافضي الباطني أطيب الأثر في وضع الأمة على الطريق الصحيح الذي سار عليه من بعدهم رجال من القادة السياسيين والعلماء العاملين المخلصين، فكانت لتلك الشجرة الطيبة الكثير من الغصون والثمار التي طابت وأينعت وامتدت ونمت وتفرعت حتى عم خيرها الجميع (1)،
وقد تحدثت عن حركة الإصلاح التي قام بها الإمام الغزالي في كتابي عن دولة السلاحقة وعن جهوده الفذة في مقارعة التشيع الرافضي الباطني وسيأتي الحديث بإذن الله عن المدرسة القادرية وشيخها عبد القادر الجيلاني وجهوده في الإحياء السني ودوره في نهضة الأمة وترشيد التصوف السني، فقد لعبت المدرسة القادرية دوراً مهماً جداً في حركة الإصلاح والتجديد والتغيير الاجتماعي وتهيئة الأمة للجهاد في سبيل الله. وعندما جاء نور الدين للحكم استفاد من الجهود العلمية والتربوية التي سبقته وأدركت دولته أن التعليم هو الدعامة الإساسية في بناء الشخصية المتكاملة من جميع النواحي العقائدية، والثقافية والفكرية ... إلخ واعتبرت الإنسان الكنز الذي لا يقدر بأي ثمن، فجعلته مدار اهتمامها، وقطب الرحى في تفكيرها فعمدت إلى بناء المؤسسات التعليمية من مدارس ودور القرآن والحديث، وأحيت رسالة المسجد ليسهم في عملية البناء والتصحيح الجديدة، وتوجيه وتوعية الأمة وتعبئتها تعبئة عامة شاملة لمواجهة الأخطار ومجابهة التحديات الداخلية الباطنية والخارجية الصليبية، وكونت مجلساً عاماً يشرف على العملية التعليمية والصياغة التربوية يضم أهل الحل والعقد وهيئة كبار العلماء العاملين المخلصين والقادة العسكريين والفقهاء والشيوخ المستنيرين وكان نور الدين أحد أعضاء هذا المجلس الأعلى الذي يشرف على التخطيط العام والشامل، وكان يجلس مع العلماء والشيوخ يتدارسون الأمور إلى ما يحقق المصلحة الإسلامية (2)،
ورسم هذا المجلس الأعلى للتخطيط والتنسيق بين السياسات العامة الواجب اتباعها نحو إعداد الأمة الإسلامية كلها إعداد جديداً، وبنائها بناء سليما على طريقة السلف الصالح، فقرروا ضرورة تأسيس مئات المدارس ونشر التعليم الإسلامي في جميع أنحاء البلاد، كما قرروا إقامة مئات المساجد للقيام بواجب التزكية والتحلية، بالفضائل والتخلية من
_________
(1) لا طريق إلا الجهاد ص 322 ..
(2) لا طريق غير الجهاد ص 334 ..
(1/178)

الرذائل، واستقدموا آلاف العلماء، والمربين المشهورين للقيام بواجب التدريس في المدارس والتوجيه في المساجد وكانوا من خريجي المدرستين الغزالية والقادرية (1) ولم يكن التعليم لدى دولة نور الدين مجرد نشاط أكاديمي يستهدف توفير الموظفين والمهنيين، وإنما كان بالدرجة الأولى نشاطاً عقائدياً استهدف إعادة صياغة الجماهير المسلمة بما يتفق وأهداف الإسلام والحاجات القائمة (2). وكانت الصفة الجماعية للنشاط التعليمي الذي رافق الدولة الزنكية تبدو واضحة من تباري الوزراء القادة والأغنياء والرجال والنساء في إنفاق أموالهم في بناء المدارس والمؤسسات التعليمية وتوفير الفرصة لجميع أفراد الأمة لدخولها والاستفادة (3) منها فقد أعطت الخطة الزنكية أهمية خاصة لتعليم كافة المسلمين من عمال وفلاحين ومزارعين من الكبار والصغار والرجال والنساء، وعملت الخطة على تعليم الجميع أصول العقيدة وأركان الدين والقيم والمبادئ الإسلامية، كما عمدت الخطة الحكيمة على تعرية المذاهب الهّدامة، والفرق الضالة من إسماعيلية باطنية، وشيعية إمامية، وشعوبية، وأبانت عن خطرها وضررها على النفس والمجتمع والأمة وأن ولا خروج من المحنة، ولا خلاص من الضياع إلا بالعودة إلى روح الدين النقية الطاهرة في صورتها الأولى التي كانت عليها سلف هذه الأمة دون زيادة أو نقصان، ودون تعقيدات فلسفية ومجادلات كلامية، لا طائل من ورائها ولا خير فيها ولا في مروجيها.
لقد التزمت الدولة الزنكية بالإسلام عقيدة وعملاً ومنهج والتزمت بالدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة للجميع، فأصلحت ما يمكن إصلاحه من أصحاب الاتجاهات والفلسفات كالصوفية المنحرفةِ التي استطاعت الدولة الزنكية أن تنقيها مما علق فيها من أتباع الفكر الإسماعيلي الباطني، فأقامت لشيوخها الزّوايا والأربطة وأنفقت عليهم الأموال، وأمدتهم بالعطايا والهبات، وأخرجت التصوف من أسر الفكر الباطني وبذلك أصبحت المؤسسات الصوفية تؤدي دورها - التربوي ونشر السلوك الإسلامي وفق منهج أهل السنة والجماعة إلى جانب المدارس والمساجد في التوجيه والإرشاد والتعليم والتهذيب حسب الخطة العامة للدولة وتحت إشراف المجلس التعليمي الأعلى. لقد وجه التعليم الإسلامي عناية خاصة لإعداد الأمة كلها للجهاد بكافة أنواعه من الإعداد المادي والمعنوي وتربية النفوس ومجاهدتها في ذات الله، ومجاهدة الشيطان والجهاد بالمال والنفس، والتعبئة الروحية
_________
(1) المصدر نفسه ص 334.
(2) هكذا ظهر جيل صلاح الدين ص 257.
(3) المصدر نفسه ص 258، 259.
(1/179)

العالية، وتربية الإرادة القتالية عند جميع أفراد الأمة دون أن يقتصر ذلك على طائفة دون أخرى بالإضافة إلى طائفة مختصة عنت الدولة بإعدادها إعداداً قتالياً خالصاً، وتدريبها تدريباً عسكرياً متميزاً يجعلها تتفوق على ما عند الأعداء (1).

أولاً: فئات المدرسين في الدولة الزنكية:
1 - معلمو الكتاتيب: الاسم الشائع الذي كان يطلق على معلم الصبيان في العهد الزنكي هو (المعلم) أو (المؤدب). ومعلم الكتاب في ذلك العهد يماثل معلم المرحلة الابتدائية في عهدنا الحاضر، من حيث أنه يتولى تعليم الأطفال العلوم الأساسية، ويشرف على تربيتهم وتوجيههم، وتأهيلهم إلى المرحلة الأعلى وقد اهتم حكام العهد الزنكي بهذه المرحلة من التعليم اهتماماً خاصاً وحظي معلموا هذه المرحلة بمكانة عالية لديهم، فوفّروا لهم كافة سبل العيش المريح للقيام بمهمتهم على أفضل وجه وأداء رسالتهم المهمّة في توجيه اللبنة الأولى في التعليم على النهج السليم الذي رسمته تلك الدولة، هو إعدادهم منُذ صغرهم ليتخرجوا صحيحي العقيدة سليمي الذهن (2) متأثرين بذلك التوجه الإسلامي ليتخذوا مواقعهم في المجتمع، وليقوموا بالأعمال المنوطة بهم مستقبلاً على التوجه السليم والسياسة المرسومة (3). وكان من أهم ما يتطلبه تعليم الصبيان في المعلم أن يكون حافظاً لكتاب الله ملماً ببعض علوم اللغة وأصول الحساب والخط (4) وكان يشترط فيمن يقوم بتعليم الصبيان شروط خلقية كثيرة ذلك لأنه كلما زادت الخصال المحمودة في المؤدب زاد الصبي به تجملاً ورفعة وفي هذا الصدد يقول الإمام الغزالي المتوفي سنة 505هـ/1112م: إن صلاح التلميذ بصلاح معلمه، فإن أعينهم إليه ناظره، وآذانهم إليه مصغية، فما استحسنه فهو عندهم الحسن وما استقبحه فهو القبيح (5)، كما اشترط المربون في المعلم أن يكون عادلاً بين الصبيان، وأن يكونوا عنده بالمنزلة سواء لا تفريق بينهم فابن الفقير وابن الغني على حد سواء في التربية والتعليم (6).
هذا إلى جانب كونه من أهل التقوى والورع والعفة واستحب المربون في معلم الكتّاب أن يكون كبير السن (7) وقد اشتهر بالتأديب في العهد الزنكي الشيخ علي بن منصور السُرُوجي المتوفي سن 572هـ/1176م (8) وكان قد ندبه الملك عماد الدين زنكي لتربية أولاده وتعليمهم، وقد اشتهر السروجي ببراعته في الأدب والشعر
_________
(1) لا طريق غير الجهاد ص 335.
(2) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 166.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 166.
(4) مدخل الشرع الشريف على المذاهب الأربعة (2/ 317).
(5) إحياء علوم الدين (1/ 63،64).
(6) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 167.
(7) المصدر نفسه ص 167.
(8) مرآة الزمان نقلاً عن الحياة العلمية ص168.
(1/180)

وحسن الخط (1). ولقد تمتع معلموا الكتاتيب في ذلك العهد بمركز مالي جيد في الكتاتيب الموقوفة إذ وفر لهم الواقفون رواتب شهرية تُصرف لهم من إيراد الوقف (2)، كما ذكر أبو شامة عن نور الدين أنه بنى في بلاده الكثير من الكتاتيب وأجرى على المعلمين والصبيان رواتب وافرة (3)، وقد دفع هذا التشجيع المادي والمعنوي الكثير من المعلمين إلى الإقبال على التعليم، بطمأنينة وراحة بال (4).
2 - المدرسون: إن نظام التعليم المتبع في العهد الزنكي لا يقل شأنا عن نظام المدارس في العصر الحاضر، فإن النظام المتبع آنذاك هو أن يكون لكل مدرسة عدد من المدرسين يختص كل واحد منهم بتدريس مادة أو أكثر، ويشرف عليهم شيخ يسمى ناظر المدرسة ويشترط أن يكون الناظر من خيار المدرسين وأشهرهم ومن الذين بلغوا درجة عالية من النضج العلمي، والقدرة العالية في مجال التأليف والتدريس وقد عني الزنكيون ومن سار على نهجهم في إنشاء المدارس ودور التعليم المختلفة باختيار العلماء الأفذاذ للتدريس في مراكزهم وحرصوا على استجلاب من أثر عنه العلم الوافر، والسمعة الحسنة بين العلماء وطلاب العلم، كما حرصوا أن يكون المدرس سليم العقيدة حتى يتوافق مع التوجيه الديني الشامل للدولة (5) وكان المدرسون في العهد الزنكي يتقاضون رواتب، أو معاليم تصرف لهم من الأوقاف التي كانت توقف على المدرسة، وكانت تلك الأجور أو المعاليم تتأثر بظروف مقدار الوقف على المدرسة وما يّدره شهرياً أو سنوياً وكان هناك من المدرسين من يأنفون من أخذ ما يُخصص لهم من تلك الأوقاف فقد رفض القاسم ابن الحافظ علي بن الحسن بن عساكر المتوفي سنة 600هـ (1203م) (6) وكان مدرساً بدار الحديث النورية بدمشق، أن يتناول من معلومه شيئاً، فقد تنازل عنه لمن يتردد عليه من الطلبة (7)، وكان يحق للمدرس أن يستنيب من يقوم بالتدريس مكانة في إحدى المدارس، ومن هنا ظهر منصب "نائب المدرس" وهو أعلى من رتبه المعيد، وأقل من رتبة المدرس ومن ذلك أن القاضي شرف الدين بن أبي عصرون درس بالمدرسة الأمينية بدمشق (8)، وأناب عنه في بعض وقته الفقيه أبا الفضائل الدمشقي (9)، المتوفى سنة 561هـ/1165م (10).
_________
(1) المصدر نفسه ص 168.
(2) المصدر نفسه ص 169.
(3) كتاب الروضتين نقلا عن الحياة العلمية ص 169.
(4) الحياة العلمية ص 169.
(5) الحياة العلمية ص 170.
(6) المصدر نفسه ص 176.
(7) المصدر نفسه ص 176.
(8) الدارس (1/ 178) الحياة العلمية ص 178.
(9) طبقات الشافعية (7/ 186) الحياة العلمية ص 178.
(10) الحياة العلمية ص 178.
(1/181)

3 - المعيدون: من الواضح أن نظام الإعادة الذي نجده منتشراً في جامعتنا في الوقت الحاضر لم يكن وليد نُظم التعليم الحديثة فقد سبقتها المدارس الإسلامية الأولى إلى استعمال هذا النظام، ولم تظهر وظيفة المعيد في تاريخ التعليم عند المسلمين إلا مع ظهور المدارس وتطور وظائفها في منتصف القرن الخامس الهجري (1).

ثانياً: فئات الطلاب:
1 - طلاب المرحلة الأولى: اهتم الحكام الزنكيون وبعض الموسرين في الدولة الزنكية بإنشاء الكتاتيب لتعليم صغار المسلمين القرآن الكريم، ومبادئ الدين الإسلامي، وطرقاً من العلوم الأولية البسيطة مثل: الكتابة، والحساب، وما يُستحسن من الأشعار وقد ذكر ابن العربي الذي زار بلاد الشام في بداية القرن السادس الهجري (الثاني عشر الميلادي) أن: للقوم في التعليم سيرة بديعة، وهو أن الصغير منهم إذ عقل، بعثوه إلى المكتب (2) وقد حدد ابن الجوزي المتوفى سنة 597هـ/1201م بقوله: ومتى اعتدل المزاج وتكامل العقل، أوجب ذلك يقظة الصبي، فإذا بلغ خمس سنين أخد يحفظ العلم (3) وأما المدة التي كان يقضيها الطفل في الكُتّاب فهي أيضاً تختلف باختلاف استعداد الطفل ومدى قابليته للتعلم، وإمكانياته في الانتقال إلى المرحلة التعليمية التالية على أن هناك بعض الأشارات التي تحدد مدة الدراسة بالكتّاب بسن البلوغ فقد أشارت بعض المصادر إلى أن الصبي إذا بلغ سن البلوغ ترك المكتب وهذه تتراوح مابين الثانية عشر والخامسة عشر (4) وكانت أيام التعليم في الغالب خمسة أيام ونصف اليوم: السبت والأحد والاثنين والثلاثاء، والأربعاء: وصبحة الخميس حيث كان بقية يوم الخميس، وطوال الجمعة عطلة الراحة، بالإضافة إلى أيام عيد الفطر الثلاثة وأيام عيد الأضحى الخمسة وبعض المناسبات العامة (5)
وأما من حيث منهج الدراسة في المرحلة الأولى فتعلم أقرب المصادر للعهد الزنكي التي توضح منهج التعليم في هذه المرحلة هو كتابة نهاية الرتبة في طلب الحسبة لعبد الرحمن بن نصر الشيزري المتوفي سنة 589هـ/1193م الذي وصف حال تعليم الصبيان في ذلك العهد، وما ينبغي للمعلم اتخاذه تجاه تعليمهم وطريقته ومن ذلك قوله: وأول ما ينبغي للمؤدب أن يعلم الصبي السور القصار من القرآن بعد حذقه بمعرفة الحروف وضبطها بالشكل، ويُدرّجه في ذلك حتى يألفه طبعه ثم يعرفه عقائد أهل السنة والجماعة، ثم أصول الحساب، وما يستحسن من المراسلات
_________
(1) المصدر نفسه ص 179.
(2) أحكام القرآن (4/ 1895) الحياة الزنكية ص 193.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 193.
(4) المصدر نفسه ص 195.
(5) التربية والتعليم في الإسلام ص 78 محمد أسعد طلس ..
(1/182)

والأشعار دون سخيفها ومسترذلها (1) ولم تقتصر الحياة التعليمية في الكتاتيب على تعليم الصبية الكتابة والقراءة وتحفيظهم القرآن فحسب، بل تعداه إلى أن يقوم المعلم بتأديب الصبيان وتعويدهم الآداب الحسنة (2) وقد شبه الإمام الغزالي المعلم الذي يُربي الصبية ويهديهم الأخلاق الفاضلة بالرفق واللين، ويبعدهم من السقوط بالمهالك والشرور بالفّلاح الذي يقطع الشوك ويخرج النباتات الأجنبية من بين الزرع ليحسن نباته ويكمل ريعه (3)، وقد تعددت وسائل التحصيل وأساليب التعليم في الكتاتيب على النحو الآتي: في السنوات الأولى من هذه المرحلة يهتم المؤدب بتعليم الأطفال السور القصار من القرآن الكريم وكانت وسيلته في ذلك أسلوب التلقين، بمعنى أن المعلم كان يقرأ وعلى الصبي أن يكرر ما يقرأه معلمه من فقرات إلى أن يتم حفظها وهكذا يستمر معه وقد أكد بن جبُير اشتهار هذه الطريقة في البلاد الزنكية التي زارها بقوله: وتعليم الصبيان للقرآن بهذه البلاد المشرقية كلها إنما هو تلقين (4)
ويذكر ابن جبير عند الحديث عن تعليم الصبيان في دمشق أن سور القرآن لم تستعمل في تعليم الأطفال الكتابة، وإنما استعملت أبيات من الشعر لهذا الغرض، وأن تعليم القرآن والكتابة لا يقوم بهما مدرس واحد وإنما يخصص معلم لكل منهما على حده، فإذا فرغ الصبي من التلقين التحق بالكُتاب الخاص بتعليم الخط ويستصوب ابن جُبير هذه الطريقة إذ يرى فيها إتقاناً للخط لأن المعلم له لا ينشغل بغيره فهو يستفرغ جهده في تعليم الخط، فيبرع الطفل في ذلك (5).

أما طريقة تدريس الشعر فكانت تتلحص في أن يختار المعلم للأطفال الأشعار السهلة في العبارة واللغة، كي يسهل حفظها وفهمها، كما يراعي في اختياره ما قيل من الأشعار الحسنة والنبيلة دون السخيف والرذيل منها وكان الطفل يقوم بتكرار هذه الأشعار حتى يتم حفظها (6) هذه هي أهم وسائل التحصيل وأساليب التعليم في تلك المرحلة المبدئية من التعليم وكانت تتميز بالبساطة، والتدرج في المعلومات ما أمكن والحرص على تربية الصبية خلقيا إلى جانب تحصيلهم العلمي (7).
2 - طلاب المرحلة العليا: يُطلق على هذه الفئة من الطلبة في بعض الأحيان لقب "الفقهاء" وقد غلب إطلاق هذا اللقب في العهد الزنكي على طلاب المدارس (8)، ويمكن
_________
(1) نهاية الرتبة في طلب الحسبة ص 103.
(2) المصدر نفسه.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 197.
(4) كتاب أدب المعلمين ص 76 ..
(5) الرحلة ص 245 الحياة العلمية ص 199.
(6) الحياة العلمية ص 200.
(7) المصدر نفسه ص 200.
(8) الحياة العلمية ص 201.
(1/183)

تصنيف هذا النوع من الطلبة إلى صفين: طلبة عارضين، وآخرين منتظمين، فالصف الأول يشمل أعداداً كبيرة من أصحاب الحرف والعمّال وغيرهم ممن يحضر الدروس بين حين وآخر، ولاسيما مجالس الوعظ والإملاء وحلق التعليم العامة، غير أنهم لا يواصلون دراستهم ولا يواظبون على الحضور، وهؤلاء يمثلون أضعاف أعداد الطلاب المنتظمين، أما الصنف الآخر فهم الطلبة المنتظمون، وكانوا يقضون شطراً كبيراً من حياتهم في طلب العلم وحده، ولكن ذلك لا يمنع اشتغالهم بكسب الرزق (1) وكانت المساجد تقوم بالتدريس ولا يشترط في من يريد التعلم عدد معين ويختلف الوضع بالنسبة للمدارس، إذ كان يجلس أمام المدرس فيها عدد معين من الطلاب لا يصح تجاوزه في الغالب، ثم إن هذا العدد قليل جداً إذا قيس بأعداد طلاب الحلق في المساجد وكان مما جرت عليه العادة في المدارس أن يعين منشيء المدرسة أو وقفها مدرساً لها، ويُحدد في الوقت نفسه عدد الطلاب الذين يسمح لهم الالتحاق بها كما حصل في المدرسة النورية بالموصل حيث حدد واقفها نور الدين أرسلان شاه عدد الطلاب بستين طالباً من فقهاء الشافعية (2)، وكذلك في المدرسة العصرونية بدمشق والتي شرط فيها واقفها ألا يزيد عدد طلبتها على عشرين طالباً من الشافعية وغيرهم (3) وكان طلاب العلم يحصلون على مرتبات ونفقات تحصل في الغالب من موارد الوقف المخصص للحلقة أو المدرسة وقد اشتهرت بعض مدارس العهد الزنكي بوفرة ما يناله منسوبوها من الأموال، والمأكولات والملابس، والهدايا في المناسبات، كما كانت عليه المدرسة العُزية بالموصل والحلاوية بحلب والنورية الكبرى في دمشق (4)
وغالباً ما يزدحم الطلبة على مثل هذه هذه المدارس لغني مخصصاتها (5). كما حرص واقفوا المدارس في العهد الزنكي على توفير كافة احتياجات الطلبة الدارسين فيها وبالأخص المسكن الملائم لهم كي يجد الطلبة الغرباء، والفقراء المناخ المناسب لتلقي العلم، فكأن من مكملات المدارس إنشاء مرافق تُلحق بها تخصّص لسكني الطلبة الغرباء والفقراء، وقد حدثنا الرحالة الأندلسي ابن جُبير عما شاهده في دمشق من التسهيلات المغرية لطلاب العلم، ومنها هذه المرافق فقال: ومرافق الغرباء بهذه البلدة أكثر من أن يأخذها الإحصاء ولاسيما لحفاظ كتاب الله عز وجل، والمنتمين للطلب ... وهذه البلاد المشرقية كلها على هذا الرسم، لكن الاحتفال بهذه البلدة أكثر والاتساع أوجد. فمن شاء الفلاح من نشأة مغربنا فليرحل إلى هذه البلاد ويتغرب في
_________
(1) المصدر نفسه ص 201.
(2) المصدر نفسه ص 202.
(3) المصدر نفسه ص 202.
(4) المصدر نفسه ص 204 ..
(5) المصدر نفسه ص 204.
(1/184)

طلب العلم، فيجد الأمور المعُينات كثيرة، فأولها فراغ البال من أمر المعيشة، وهو أكبر الأعوان وأهمّها (1) وقد حرص المربون في العهد الزنكي وبعده أن يسدوا الوصايا والتوجيهات التربوية للطلبة أثناء تلقيهم العلم وكان من أهم تلك الوصايا والتوجيهات ما يأتي:
- أن يخلص الطالب نيته في طلب العلم وذلك بأن يقصد بعلمه وجه الله تعالى والعمل بما يعمل وأن يحذر أن يكون هدفه الأصلي من علمه طلب الرئاسة والمال والجاه (2).
_ أن يحرص الطالب على وقته بأن يبادر باغتنام فرصة الشباب لاكتساب العلم، وأن يعلم بأن كل ساعة تمضي من عمره لابد لها، ولا عوض، لذلك يجب على طالب العلم أن يقلل من الانشغال عن الدراسة قدر الإمكان (3).
_ كما ينبغي لطالب العلم أن يصبر ويثبت على أستاذ وعلى كتاب، حى لا يتركه أبتر، وعلى فن حتى لا يشتغل بفن آخر قبل أن يتُقن الأول، وعلى بلد حتى لا ينتقل إلى بلد آخر من غير ضرورة، فإن ذلك كله، يفرق الأمور، ويشغل القلب، ويُضيع الأوقات ويؤذي المعلم (4).
_ وعلى الطالب أن يلتزم بالورع في جميع شؤونه، وأن يتحرى الحلال في طعامه وشرابه ولباسه ومسكنه، وفي جميع ما يحتاج إليه ... وذلك ليستنير قلبه ويصلح لقبول العلم ونوره والنفع به (5).

وفيما يتصل بالعلاقة بين الطالب وأستاذه، فإن هناك جملة آداب كفلت للمدرس حق الاحترام والطاعة من طلابه إذ كان على الطالب أن يُوفيه تلك الحقوق كاملة من غير نقص ويمكن اختصارها في الأمور الآتية:
_ من آداب الطالب مع أستاذه إذا دخل عليه أن يكون كامل الهيئة متطهر البدن والثياب، يستأذنه في الدخول وكذلك في الانصراف وأن يكون دخوله لقاعة الدرس قبل حضور المدرس (6).
_ أن يجلس بين يدي أستاذه بأدب مصغياً إليه بانتباه، وألا يتشاغل أثناء الدرس ولا يكثر حركة يديه، ولا رجليه ولا يعبث بشيء، أو يكثر الكلام بغير حاجة إلى غير ذلك من الأخلاق الذميمة (7).
_________
(1) الرحلة ص 227 - 228 الحياة العلمية ص 205.
(2) تذكرة السامع والمتكلم ص 68 ابن جماعة.
(3) المصدر نفسه ص 70 الحياة العلمية ص 205.
(4) تعليم المتعليم ص 49 الحياة العلمية ص 206.
(5) تعليم المتعلم ص 75 الحياة العلمية ص 206.
(6) تذكرة السامع والمتكلم ص 95.
(7) الحياة العلمية ص 207؟
(1/185)

- كما يلزم على الطالب أن يحُسن مخاطبة شيخه، وألا يقاطعه، أو يخالفه، وأن يتلطف في سؤاله، وأن يحذر من تكرار السؤال، وألا يسبق الشيخ إلى شرح مسألة أو جواب سؤال منه أو من غيره (1).

وإذا ناول الشيخ شيئاً ناوله باليمين، وإذا ناول الشيخ كتاباً ناوله إياه لفتحه والقراءة فيه (2).
- وينبغي للطالب أن يدعو لشيخه مدة حياته ويرعى ذريته وأقاربه، بعد وفاته .. ويسغفر له ويتصدق عنه (3) إلى غير ذلك من الواجبات التي كفلت للأستاذ حق الاحترام والتقدير من طلبته حتى تدوم العلاقة الحسنة بين ركني التعليم المدرس والطالب على الحب والمودة والتقدير من كلا الجانبين لتكتمل الفائدة (4).
3 - تعليم الإناث: بلغ اهتمام المرأة المسلمة بالدراسات الشرعية درجة كبيرة لتتعرف على تعاليم الدين الإسلامي الصحيح لتطبيقه عملياً، وكانت دراسة الحديث الشريف تأخذ القسط الأوفى من هذا الاهتمام حيث بلغ كثير من النساء بهذا العلم درجة عالية، ونافسن فيه كبار الحفاظ والمحدثين، وكنّ مثالاً رائعاً للأمانة والعدالة وقد أشارت كتب التراجم والطبقات إلى النشاط العلمي الملموس لهذه الفئة في العهد الزنكي حيث ذكرت تلك المصادر أسماء العديد من المقرئات، والمحدثات والفقيهات، والأديبات، والنحويات، إلى غير ذلك من العالمات بالعلوم الأساسية الأخرى، كما دأب الكثير منهن على التنقل بين الأقاليم الإسلامية مع محارمهن طلباً للعلم على أكابر العلماء والمحدثين وقد حصلن على إجازات علمية من كبار مشايخ العصر في مختلف المدن (5)، وحسبنا دليل على نشاط المرأة في هذا الميدان أن الذين ترجموا لأبن عساكر المتوفي 571هـ (1176م) أجمعوا على أنه أخذ العلم عن بضع وثمانين امرأة (6)، وهذه الإشارة تدل على كثرة النساء المشتغلات بالعلم في ذلك العهد، بحيث أن عالماً واحد من علماء العصر سمع ما يزيد على ثمانين امرأة، هذا فضلاً عن كثير من عدد النساء اللاتي ترجم لهن ابن عساكر في تاريخه (7)
ويبدو من خلال بعض الإشارات التي ذكرها ابن عساكر في تاريخه الكبير أن المنزل كان المدرسة الأولى التي تتلقى فيها المرأة علومها، ويلاحظ على النساء اللاتي اشتهرن بالعلم في ذلك العهد أنهنّ نشأن في بيوت
_________
(1) تذكرة السامع والمتكلم ص 101، 102.
(2) تذكرة السامع والمتكلم ص 108.
(3) المصدر نفسه ص 90.
(4) الحياة العلمية ص 207.
(5) الحياة العلمية ص 212.
(6) معجم الأدباء (13/ 76) سير أعلام النبلاء (2/ 556).
(7) ترجم ابن عساكر في تاريخه لمائة وست وتسعين امرأة من النساء ..
(1/186)

العلماء، وأنهن درسن على آبائهن أو أحد ذويهن من أولى العلم، أو أنهن كنّ يستفدن من الدروس التي كانت تعقد في بيوتهن لتعليم الطلاب حيث كنّ يسمعن إلى ما كان يُلقى في منازلهن من دروس، وهو ما أطلق عليه " التعليم داخل منازل العلماء " (1)، فابن عساكر عندما يتُرجم لأم أولاده. وابنه خالته - عائشة بنت علي بن الخضر بن عبد الله السّلِمّية المتوفاة سنة 564هـ 1168م يقول عنها: أسمعتها الحديث من فاطمة بنت علي بن الحسين بن سهل بن بشر بن أحمد الأسفرائيني المدعوة سِت العجم، والمعروفة بالعالمة الصغيرة يقول ابن عساكر: سمعت أباها أبا الفرج (2).
كما أن أبواب المساجد كانت مفتوحة لمن أراد أن يتلقى تعليمه من النساء، حيث كن يترددن لحضور الحِلق التي كانت تعقد فيها في أماكن مخصصة لهنَّ ومعزولة عن أماكن الرجال لا يكون هناك سبيل للاختلاط (3) ولم يكن للمرأة الحق في التعليم فقط بل كان لها أيضاً الحق في نشر التعليم وقد شاركت المرأة في ذلك وإن لم تتسلم وظيفة التدريس في المدارس التخصصية بالشكل الذي نراه اليوم، فقد أشار ابن عساكر، لمثل هذه المشاركة في ترجمته لفاطمة بنت سهل بن بشر المدعوة سِت العجم من أنها: كانت تعظ النساء في المساجد (4) وممن اشتهر من النساء بالتدريس في هذا العهد: العالمة فاطمة الفقيهة (5)، المعاصرة للملك العادل نور الدين محمود، فقد تصدرت للتدريس في حلب وألفّت مؤلفات عديدة في الفقه والحديث، كما استشارها الملك نور الدين في بعض أموره، واستفتاها في بعض المسائل الفقهية وكان دائماً يبذل لها ويعينها على مواصلة نشاطها العلمي (6)،
وما حدث بين الملك نور الدين والعالمة فاطمة الفقيهة يؤكد حرص المرأة المسلمة في ذلك العهد على الالتزام التام بالحجاب الإسلامي حيث أن المحادثات بينهما كانت تتم بواسطة امرأة تُندب لهذا الأمر، وفي هذا الصدد يورد القُرشي قصة مفادها: أن علاء الدين الكاساني زوج العالمة فاطمة الفقهية عزم الرحيل من حلب إلى بلاده بإيعاز من زوجته فاطمة، فأستدعى الملك نور الدين الإمام علاء الدين الكاساني، وسأله أن يقيم في حلب، فعّرفه علاء الدين دواعي سفره وأنه لا يمكن أن يخالف زوجته ابنة شيخه، فأرسل الملك إلى زوجته فاطمة خادماً يخاطبها عن الملك في ذلك، فلم تأذن للخادم واحتجبت منه، وأرسلت إلى زوجها من يقول له: بعد عهدك بالفقه إلى هذا الحد أما تعلم أنه لا يحل أن ينظر إليّ هذا الخادم، وأي
_________
(1) الحياة العلمية ص 214.
(2) تاريخ دمشق نقلا عن الحياة العلمية ص 214.
(3) الحياة العلمية ص 215.
(4) تاريخ ابن عساكر تراجم النساء ص 288، الحياة العلمية ص 215.
(5) الحياة العلمية ص 215.
(6) المصدر نفسه ص 216 ..
(1/187)

فرق بينه وبين الرجال في عدم النظر، فعاد الخادم، وذكر ذلك لزوجها بحضرة الملك، فأرسلوا إليها امرأة برسالة الملك فخاطبتها وأجابته إلى ذلك وأقامت بحلب إلى أن توفيت، وتوفي زوجها الكاساني بعدها سنة 587هـ/1191م ودفن عندها بحلب (1) وقد تحدث الدكتور محمد بن عزوز عن جهود المرأة الدمشقية في رواية الحديث الشريف بنوع من التفصيل.
4 - أساليب التقويم: لم يُعرف في العهد الزنكي ما يشير إلى أنه يطلب من المتعلمين تأدية امتحان بعد الانتهاء من الدراسة - كالامتحانات التي تُعقد في عصرنا هذا - ولكن الأساتذة كانوا يمنحون طلبتهم الأكفاء شهادات أو إجازات ينصون فيها على أن الطالب قد أتم دراسة منهج معين، إشراف الشيخ الفلاني دون أن يؤدي الطالب امتحاناً، والغرض من الإجازة الإقرار بكفاية الطالب واجتهاده، وانكبابه على العلم، وتفرغه للدراسة والبحث، وكانت الإجازات العلمية شهادات شخصية يمنحها الشيوخ لمن يرون فيه الكفاية ولا علاقة لها بمنظمة تعليمية معينة - كما هي عليه الحال في الوقت الحاضر - وإذا كانت الإجازة إقرار بأن الطالب قد أتم دراسة كتب معينة، أو إقرار له بصلاحيته للتدريس، أو الفتوى بناء على مجهود علمي قام به فهي بذلك تعُد أحد أساليب التقويم، كذلك إذا كانت ألقاب العلماء تعني المكانة العلمية التي بلغها العالم أو المدرس بالنسبة لعلماء عصره فهي أيضاً تعُد من أساليب التقويم وقد انحصرت أساليب التقويم في العهد الزنكي في هذين المعيارين، الإجازات العلمية، والألقاب العلمية، كالإمام والحافظ والشيخ والفقيه والمحدث، والمقرئ (2).

ثالثاً: ميادين العلوم في العهد الزنكي: شملت النهضة العّلمية في العهد الزنكي مختلف العلوم، فلم يقتصر الاهتمام بالعلوم الشرعية واللغوية والأدبية دون غيرها وأن كانت الصيغة العامة لمدارس الزنكيين والدراسات التي قامت بها، هي الاهتمام بدراسة مذهب أو أكثر من المذاهب السُنّية، لكون هذا جزءاً من الأهداف التي أنشئت من أجلها هذه المدارس وتلك الدور التي ركزت اهتمامها على نشر المذهب السني ومقاومة المذهب الشيعي الذي كان منتشراً في بعض المناطق في مدة سابقة على حكم الزنكيين للمنطقة، وبخاصة في بلاد الشام، وبعض مناطق الجزيرة إبان فترة خضوعها للدولة الفاطمية الشيعية (3) في مصر. ولكن هذا لا يعني بكل الأحوال اقتصار التعليم في ذلك العهد على تدريس الفقه أو غيره من فروع العلوم الشرعية
_________
(1) الجواهر المضيّة (4/ 123، 124) الحياة العلمية ص 216.
(2) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 220 إلى 331.
(3) المصدر نفسه ص 237.
(1/188)

وما يتصل بها من العلوم اللغوية والأدبية، وإنما كانت هناك مدارس علمية تُدرّس فيها مختلف التخصصات العلمية إلى جانب ذلك التخصص الموجه من الدولة، الذي يتوافق مع مصالح الأمة وعقيدتها، فقد نالت ميادين علمية كثيرة نصيباً من اهتمامات الدارسين والباحثين، وقدمت فيها دراسات علمية رائدة، وصنفت فيها كتب مهمة، اعتمد عليها كثير ممن جاء بعدهم حيث ظهرت دراسات متخصصة في العلوم التاريخية والجغرافية وعلوم الرياضيات والفلك، إضافة إلى تدريس الطب في كثير من البيمارستانات المنتشرة في المدن الزنكية، وظهر من بين المشتغلين بهذه التخصصات علماء كان لهم أثر كبير في إثراء المكتبة الإسلامية بالعديد من المؤلفات المتخصصة التي ظلت رافداً للعلوم الإسلامية حتى الوقت الحاضر (1)، واتساع أفق التفكير الإسلامي في هذا العد وتنوع الدراسات والبحوث التي قدمت فيه نتيجة واضحة للنشاط العلمي الذي شهدته المدن الزنكية خلال ذلل العهد وإليك أهم تلك العلوم.

1 - العلوم الشرعيّة: كانت الغلبة في ميادين العلوم في العهد الزنكي للعلوم الشرعيّة من قراءات وتفسير وحديث وفقه وأصوله ثم علوم اللغة العربية وآدابها، وهذا الأمر يتفق مع ترتيب العلماء للعلوم حسب أهميتها، فقد رتبوها إلى علوم شرعية وعلوم أخرى تخدمها وتوضحها، وفي هذا المجال ذهب الإمام الماوردي المتوفى 405هـ/1058م إلى أن أفضل العلوم هي علوم الدين إذ قال: إنه: لم يكن إلى معرفة جميع العلوم سبيل وجب صرف الاهتمام إلى معرفة أهمها، والعناية بأولها، وأفضلها، وأولى العلوم وأفضلها علم الدين، لئن الناس بمعرفته يرشدون وبجعله يضلون، إذا لا يصلح أداء عبادة جهل فاعلها صفات أدائها، ولم يعلم شروط أجزائها (2)، وهذا رأى ابن جماعة أيضاً عندما قال: إذا تعددت الدروس قِدُم الأشرف فالأشرف، والأهم فالأهم، فيقدم تفسير القرآن، ثم الحديث، ثم أصول الدين، ثم أصول الفقه، ثم المذاهب ثم الخلاف، أو النحو أو الجدل (3)، وتشتمل العلوم الشرعية على فروع عديدة من أهمها:
أ- علم القرآن: وقد نشط علم القراءات في العهد الزنكي وكان من العلوم التي تُدرّس في دور التعليم المختلفة، كما ظهر عديد من علماء القراءات الذين كانت لهم مصنفات مهمة في القراءات في العهد الزنكي:
- عبد العزيز بن علي بن محمد بن سلمة أبو حميد وأبو الأصبغ السماني الإشبيلي
_________
(1) الحياة العلمية ص 237.
(2) أدب الدنيا والدين ص 44.
(3) تذكرة السامع والمتكلم ص 35، 36.
(1/189)

المعروف بأبي الصحّان المتوفي بحلب 560هـ/1164م أستاذ كبير وإمام محقق بارع مجود ثقة ولد سنة 498هـ/1104م تنقل بين البلاد طلباً للعلم، ودخل الشام ومات بحلب بعد الستين وخمسين (1) مئة وكانت له مصنفات مهمّة في القراءات منها كتاب " الوقف والابتداء وكتاب: مرشد القاري إلى تحقيق معالم المقاري الذي قال عنه ابن الجزري: لا يعرف قدره إلا من وقف عليه (2).
- كما برز من مُقرئي العهد الزنكي: أبو بكر يحي بن سعدون بن تمّام بن محمد الأزدي المتوفي بالموصل سنة 567هـ (3)، 1172م من أهل قرطبة، سكن دمشق والموصل أحد أئمة اللغة والقرآن وله يد قوية في النحو والقراءة بروايات مصر والعراق تنقل بين البلاد يطلب العلم حتى وصل الموصل، وأقام بها إلى أن مات، وأقرأ الناس القرآن الكريم بالقراءات، وانتفع به خلق عظيم، قال عنه ياقوت: شيخ فاضل عارف بالنحو ووجوه القراءات (4). وقال الذهبي: وبرع في العربية والقراءات وتصدر فيهما مدة (5).

ب- علم التفسير: كانت حركة التفسير نشطة في العهد الزنكي حيث كان التفسير مادة أساسية في بعض دور التعليم في هذه العهد، وبرز فيه علماء أجلاء تركوا أثراً زاخراً في هذا العلم كان من أبرزهم.
- الإمام الحافظ حجة الدين محمد بن أبي محمد بن ظفر الصقلّي المتوفى سنة 565هـ/1169م وذكر له ياقوت من التصانيف في التفسير " كتاب التفسير الكبير " وينبوع الحياة (6).
- ومن المفسرين المبرزين علي بن إبراهيم الغزنويّ المتوفى في حلب سنة 582هـ (1186م) وكان قد تلقى تعليمه في بغداد على إمام التفسير في عصره محمود بن عمر بن محمد الزمخشري المتوفى سنة 538هـ/114م صاحب الكشاف في التفسير، فلما عاد إلى حلب تولى التدريس فيها وألف فيها مصنفات عديدة في التفسيرة والفقه واللغة والأصول، وكان أشهر ما ألفه في التفسير كتاب " تقشير التفسير " (7) وقد فرغ من تصنيفه في حلب سنة 572هـ 1176م (8).
_________
(1) الحياة العلمية ص 240.
(2) غاية النهاية في طبقات القراء (1/ 395).
(3) المصدر نفسه (1/ 395).
(4) معجم البلدان (20/ 14،15).
(5) المصدر نفسه (20/ 14).
(6) العبر (3/ 53).
(7) كشف الظنون (1/ 466) الحياة العلمية ص 245.
(8) بغية الوعاة (2/ 140) الحياة العلمية ص 245.
(1/190)

ج- الحديث: ازدهر علم الحديث في العهد الزنكي حتى أنه يمكن أن يعد هذا العهد من العصور الذهبية لدراسات الحديث والتأليف، ففيه أنشئت أول دار للحديث في الإسلام وهي دار الحديث النورية بدمشق ولعل من أبرز عوامل الاهتمام بعلم الحديث ودراسته والتأليف فيه في هذا العهد اهتمام الملك العادل نور الدين محمود نفسه بهذا العلم فقد أثر عنه أنه كان مهتماً بدراسة الحديث الشريف وفهمه (1)، كما كان له إجازات عديدة في هذا العلم من عدة شيوخ (2)، وبلغ من حرصه على هذا العلم أن صنّف كتاباً في فضائل الجهاد وأحاديثه وهو بدمشق (3)، كما كان الاهتمام بعلم الحديث لوناً من ألوان التوجيه الذي فرضه الوجود الصليبي على الدراسات في تلك الفترة، فقد شارك الحافظ بن عساكر المتوفى سنة 571هـ 1176م في هذا المجال بجمع أربعين حديثاً في فضائل الجهاد في جزء واحد وأهداه إلى الملك نور الدين محمود (4)، كما صنف ابن الجوزي المتوفى سنة 597هـ/1201م مصنفاً جمع فيه أحاديث الجهاد وفضائله في كتاب أسماه " البحر النوري " (5) وقد زاد الاهتمام بهذا العلم، حيث ظهر في العهد الزنكي عدد كبير عن رجال الحديث الذين أفنوا أعمارهم في جمعه وتصنيفه وضبطه وتنقيحه، ومنهم علماء جمعوا تراجم مُستفيضة لرجال الحديث في جميع العصور، وكان لهؤلاء العلماء فضل لا ينكر في كتابة التصنيف في هذا الفرع من العلوم فضل لا ينكر في الكتابة والتصنيف في هذا الفرع من العلوم الشرعية (6) ومن أبرز علماء الحديث في العهد الزنكي:
- الإمام الحافظ أبو القاسم علي بن هبة الله بن عبد الله الشافعي المعروف بابن عساكر الدمشقي، وسيأتي الحديث عنه بإذن الله مستقبلاً.
- وممن برز في علم الحديث في هذا العهد: الإمام مجد الدين أبو السعادات المبارك ابن الأثير الجزري المتوفى 606هـ/1209م وقد اشتهر مجد الدين بن الأثير في علوم عديدة كان منها علم الحديث، حيث صنف فيه مصنفات هامة كان من أبرزها جامع الأصول في أحاديث الرسول (7). ذكر ياقوت أنه جمع فيه بين البخاري ومسلم والموطأ وسنن أبي داود وسنن النسائي والترمذي، عمله على حروف المعجم، وشرح غريب الحديث ومعانيها وأحكامها، ووصف رجالها ونبّه على جميع ما يحُتاج إليها منها ثم قال: أقطع قطعاً أنه لم
_________
(1) التاريخ الباهر ص 165 الحياة العلمية ص 248.
(2) تاريخ دمشق نقلاً عن الحياة العلمية ص 248.
(3) مرآة الزمان نقلاً عن الحياة العلمية ص 248.
(4) معجم البلدان (13/ 78) الحياة العلمية ص 249.
(5) مرآة الزمان نقلاً عن الحياة العلمية ص 249.
(6) الحياة العلمية ص 249.
(7) معجم الأدباء (17/ 76) الحياة العلمية ص 252.
(1/191)

يُصنّف مثله قط ولا يصنف (1) وقد طبع هذا الكتاب لأول مرة في القاهرة سنة 1368هـ/1949م في اثنى عشر جزءاً بعناية عبد المجيد سَليم، وحامد الفقي، وهي طبعة ناقصة، ثم أعيد نشره كاملاً بتحقيق عبد القادر الأرناؤوط وطبع في دمشق 1394هـ/1974م في إحدى عشر جزءاً وهي طبعة جديدة مشتملة على مقدمة وفهارس (2) وقد قام صاحب كتاب السنة النبوية الشريفة في القرن السادس الهجري بدراسة موسعة عن الحديث في هذا العهد.

ح- الفقه وأصوله: عمل العلماء في العهد الزنكي على جمع آثار من سبقهم كلّ بحسب مذهبه الذي ينتمي إليه من المذاهب السنية الأربعة الحنفي، والشافعي، والحنبلي، والمالكي ورجحوا بين الرويات وخّرجُوا على الأحكام، وبنوا فتاويهم على شتى المسائل والفروع من أصول أئمتهم وقواعدهم وفتاويهم (3)، وكانت الدولة الزنكية تدعم المذاهب السنية الأربعة واستطاعت تلك المذاهب السنية أن تضيق الخناق على الفكر الشيعي الرافضي في الدولة الزنكية، وأصبح الفكر السني هو المذهب السائد في بلاد الشام.
وقد برز خلال العهد الزنكي علماء أجلاء في الفقه وأصوله كان لبعضهم أبحاث رائعة ودراسات جليلة، ونظرات صائبة في دراسة الفقه الإسلامي وأصوله، ومن أشهر أولئك العلماء (4).
5 - في المذهب الشافعي: وممن برز في هذا المذهب، الإمام القاضي أبو الفضل كمال الدين محمد بن أبي عبد الله بن أبي المظفر القاسم الشهرزوري المتوفى سنة 572هـ/1176م (5) وقد وصف بأنه
كان: فقيهاً أديباً شاعراً كاتباً فكِه المجالسة، يتكلم في الخلاف والأصول (6). هذا بالإضافة إلى شهرته في السياسة وأصول الحكم والكرم، كما كان كثير الصدقات والمعروف، وأوقف أوقافاً كثيرة بالموصل ونصيبين ودمشق على أعمال الخير وطلب العلم، وقد اشتهرت مدرسته بالموصل " الكمالية القضوية " وكان رأس المدرسين فيها، حيث خصصها لتدريس الفقه الشافعي (7).
- ومن علماء الشافعية البارزين في هذا العهد الإمام قطب الدين مسعود بن محمد
_________
(1) معجم الأدباء (17/ 76) الحياة العلمية ص 252.
(2) الحياة العلمية ص 252.
(3) المصدر نفسه ص 254.
(4) الحياة العلمية ص 254، 255.
(5) المصدر نفسه ص 255.
(6) وفيات الأعيان (4/ 242).
(7) طبقات الشافعية (6/ 117 - 121) الحياة العلمية ص 256.
(1/192)

النيسابوري المتوفي سنة 578هـ/1182م (1)، قال عنه السبكي: كان إماماً في المذهب الشافعي والخلاف والأصول والتفسير والوعظ أديباً مناظراً (2) أما أبرز جهوده في علم الفقه، فتمثل في مصنفه الكبير " كتاب الهادي " في الفقه، والذي قال عنه ابن خلكان: وهو مختصر نافع لم يأت فيه إلا بالقول الذي عليه الفتوى (3).
- وممن برز في علم الفقه الشافعي أيضاً: الإمام شرف الدين عبد الله بن أبي عصرون المتوفى سنة 585هـ (1189م) وكان من أعيان الفقهاء في ذلك العهد، شارك في تدريس الفقه الشافعي في العديد من المدارس الزنكية، وصنّف كُتباً كثيرة منها: صفوة المذهب من نهاية المطلب " وهو في سبع مجلدات وكتاب " الانتصار" لمذهب الشافعي في أربع مجلدات وكتاب المرشد في مجلدين، وكتاب " الذريعة في معرفة الشريعة في مجلد واحد وكتاب " مآخذ النظر " وكتاب " الإرشاد المُغرَب في نصرة المذهب " ولم يكمله، وذهب فيما ذهب له بحلب (4).
- المذهب الحنفي: وممن برز في هذا المذهب: الشيخ عبد الغفار بن لقمان من محمد أبو المفاخر الكُردي الملقب تاج الدين المتوفى سنة 562هـ/1166م (5)، إمام الحنفية في حلب، كان على غاية من الزهد والورع، تولى قضاء حلب للملك نور الدين محمود بن زنكي، وخلَّف آثاراً جمة في الفقه وأصوله، ففي الفقه شرح الجامع الصغير في الفروع للإمام المجتهد محمد بن الحسن الشيباني الحنفي المتوفى سنة 187هـ (803م) وكان يذكر لكل باب أصلاً ثم يخّرج عليه المسائل (6)، وجمع المسائل التي يتحير في حلها العلماء في كتاب سمّاه (حِيرة الفقهاء (7))، وفي أصول الفقه شرح كتاب أستاذه ركن الدين عبد الرحمن ابن محمد الكرماني الحنفي المتوفى سنة 543هـ/1148م الموسوم بالتجريد في كتاب سّماه (المفيد والمزيد) (8).
- ومن فقهاء الحنفية البارزين في العهد الزنكي الإمام رضي الدين محمد بن محمد السرخسي المُلقب بُرهان الإسلام المتوفى بحلب عام 571هـ/1175م (9)، قدم حلب في عصر نور الدين محمود ودرَّس بالمدرسة النورية والحلاوّية بعد الإمام علاء الدين الغزنوي المتوفى سنة 564هـ/1169م وقد اشتهر الإمام رضي الدين بمصنفه الكبير "المحيط" وهو في
_________
(1) الحياة العلمية ص 256.
(2) المصدر نفسه ص 256.
(3) وفيات الأعيان (5/ 196).
(4) الحياة العلمية ص 257.
(5) الجواهر المضيئة (2/ 443، 444) الحياة العلمية ص 258.
(6) كشف الظنون (1/ 561) الحياة العلمية ص 258.
(7) الحياة العلمية ص 258.
(8) طبقات الفقهاء ص 101 طاش كبري زادة الحياة العلمية ص 258.
(9) الحياة العلمية ص 259.
(1/193)

أربع مصنفات "المحيط الكبير" وهو نحو من أربعين مجلداً، والمحيط الثاني، عشر مجلدات، والمحيط الثالث، أربع مجلدات، والرابع مجلدين (1).
وممن اشتهر بالفقه الحنفي الإمام أبو بكر علاء الدين بن مسعود بن أحمد الكاساني ملك العلماء المتوفى بحلب سنة 587هـ/1191م قدِم إلى نور الدين محمود بحلب رسولاً من ملك الروم فولاه نور الدين التدريس بالمدرسة الحلاّوية بعد أن عُزل منها الإمام رضي الدين السّرخسي المتوفى سنة 571هـ/1175م، وقد استمر علاء الدين الكاساني مدرساً في الحلاوية حتى وفاته (2) , تفقه علاء الدين على أبي منصور محمد بن أحمد بن أبي أحمد السمرقندي صاحب " تحفة الفقهاء" وزوجّه شيخه ابنته فاطمة الفقيهة، وجعل مهرها شرح كتاب التحفة في كتاب أسماه البدائع فقال الفقهاء في عصره " شرح تُحفته وزوّجه ابنته " (3) واشتهر علاء الدين الكاساني وزوجته فاطمة الفقيهة في مذهب أبي حنيفة في بلاد الشام وكانت تحفظ مصّنف والدها " التحُفة" (4) وكان كتاب "البدائع" أشهر مصنفات الإمام علاء الدين الكاساني وهو من الكتب المعتبرة في الفقه الحنفي وسُمي " بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع " (5).
- المذهب الحنبلي: وممن برز في المذهب في العهد الزنكي الشيخ الزاهد أبو الحسن علي بن عمر أحمد بن عمّار بن أحمد بن علي بن عبدوس الحّراني الفقيه الحنبلي ولد سنة إحدى عشرة وخمس مئة (1116 - 1117م) وسمع ببغداد، وتفقه وبرع في الفقه، والتفسير والوعظ، ثم قدم حّران وأمّ الناس بجامعها، له مصنفات حسنة في التفسير والفقه الحنبلي أبرزها " المذهب في المذهب " وكانت وفاته في آخر نهار يوم عرفه سنة 559هـ/1164م بحّران (6).
- ومنهم: أبو العلاء نجم الدين بن عبد الوهاب بن شرف الإسلام عبد الواحد بن محمد بن علي الشيرازي الأصل الدمشقي، شيخ الحنابلة بالشام في وقته، والمتوفى عام 586هـ/1190م ولد سنة 498هـ/1104م سمع وأفتى ودرّس وهو ابن وعشرين سنة إلى أن مات (7)، وغيرهم.
_________
(1) الجواهر المضيئة (4/ 25 - 28).
(2) الحياة العلمية ص 260.
(3) المصدر نفسه ص 260.
(4) كشف الظنون (1/ 371).
(5) شذرات الذهب (4/ 183 - 184).
(6) الحياة العلمية ص 261.
(7) المصدر نفسه ص 263.
(1/194)

لقد ظهر في هذا العهد كبير من علماء الفقه والأصول، وبخاصة على المذهب الشافعي، والحنفي والحنبلي (1). ولا عجب في ذلك - الاهتمام الكبير بالفقه والفقهاء - فقد كان الفقه مصدر التشريع، وعليه يعتمد الحكّام فيما يصدرونه من أحكام، وكان الملك قبل أن يصدر حكماً مهماً يحرص بأن يظفر أولاً بموافقة الفقهاء، بمختلف مذاهبهم على هذا الحكم كما جرى في دمشق حينما عقد الملك العادل نور الدين محمود مجلساً مع الفقهاء للتشاور فيما ينوي اتخاذه في أمر الأوقاف والمصالح المتعلقة بالمساجد، والمدارس و ... ومصارف الأوقاف وجواز نقلها إلى مصالح أخرى أهم من الأولى، ولم يتخذ نور الدين حكماً إلا بعد أن استمع لمشورة جميع الفقهاء وحظي بموافقتهم، وناقشهم فيما ينوي القيام به، وكُتِب في ذلك محضر في صورة ما جرى في ذلك المجلس، ووقّع عليه جميع الحاضرين (2).
وقد اهتم العلماء بفروع أخرى من العلوم، وركزوا فيه دراساتهم وكان أشهر هذه الفروع "الفرائض" الذي يُعد باباً من أبواب الفقه نال اهتماماً خاصاً من العلماء في هذا العهد الأهميته وكثرة الاحتياج إليه، حتى أصبح علماً قائماً بذاته، وموضوعه: البحث عن أحوال قسمة التركة بين مستحقيها على فروض مقّدرة في كتاب الله عز وجل وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وهذا الباب من أصعب أبواب الفقه (3)، وممن برز في علم الفرائض في العهد الزنكي: الإمام الحافظ حجة الله أبو عبد الله محمد بن أبي محمد بن محمد بن ظفر المكي الصِقلّى المتوفى سنة 565هـ/1169م وكان قد صنف تصانيف كثيرة في علوم عديدة كان منها أرجوزة في الفرائض (4).

كما خصّ كثير من العلماء جهودهم في العهد الزنكي بعلمي الخلاف والجدل وصنّفوا فيها المؤلفات الحسنة (5).
وقد جّد العلماء في العهد الزنكي في دراسة وتحصيل علوم العربية وآدابها فلا يكاد يوجد عالم من المشتغلين بالعلوم الشرعية إلا وقد عني بدراسة هذا العلوم باعتبارها أساساً من أهم الأسس التي تقوم عليها العلوم الشرعية، وقد حظيت العلوم العربية وآدابها بعناية فائقة من الزنكيين حيث حرص الحكام وأمراء هذه الأسرة على اختيار العلماء الأفذاذ في هذا المجال لتولي مناصب الكتابة والإنشاء، وكانوا يستقدمون لهذه الوظائف من ذاع صيته وشأنه في هذه العلوم واجتمع في المدن الزنكية خلال تلك الفترة طائفة كبيرة من اللغويين
_________
(1) المصدر نفسه.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن الحياة العلمية ص 263.
(3) الحياة العلمية ص 264.
(4) معجم الأدباء (19/ 49) الحياة العلمية ص 264.
(5) الحياة العلمية ص 265.
(1/195)

والنحاة والأدباء وبرز منهم علماء أجلاء خلفوا تراثاً مهماً في علوم العربية وآدابها على اختلاف فروعها والتي من أهمها: اللغة والنحو والصرف والبلاغة والنقد الأدبي، والأدب والعروض والقافية ومن أراد التوسع فليرجع إلى كتاب الحياة العلمية في العهد الزنكي للدكتور إبراهيم بن محمد الحمد المزني (1).

والرسالة التي نريد أن تصل للقاري أن النهوض عندما يحدث للأمة يكون في الغالب شاملاً وليس عسكرياً أو سياسياً كما يظن البعض ممن يطلقون الأحكام بدون دراسة واعية، أو بحث عميق، ثم يعمّمون هذه الأحكام الناقصة في جلساتهم ومحاضراتهم ومقالاتهم وبالتالي يساهمون في تسويق ثقافة مغلوطة عن تاريخ أمتنا ظالمة لأجدادنا البواسل الذين استوعبوا فقه النهوض ومارسوه في دنياهم.

2 - العلوم التاريخية والجغرافية: ازداد الاهتمام بالدراسات الاجتماعية في العهد الزنكي، وبخاضة في ميداني الدراسات التاريخية والجغرافية، وحيث برز في هذا العهد عدد كبير من المؤرخين الذين تنوعت اهتماماتهم في مختلف صور الكتابات التاريخية كما اشتهر عدد من علماء الجغرافيا والرحالة الذين أثروا هذا الجانب بتأليف جديدة مهمة وإذا كان التأليف في فضائل الجهاد والاهتمام بالدراسات الشرعية والأدبية المتعلقة به يجد تفسيره في الوجود الصليبي في المنطقة، فإن الاهتمام بالدراسات التاريخية والجغرافية يرجع للسبب نفسه، وقد تمثل هذا الأثر في ظهور دراسات متخصصة لها طابع الجهاد الإسلامي ضد العدوان الصليبي في المنطقة حيث وجد المتخصصون - بهذا الفرع من العلوم - في الجهاد مادة زخرت بها مؤلفاتهم سواء عن طريق الكتابات التاريخية التي تؤرخ للمعارك بين المسلمين والصليبيين أو في الكتابة في فضائل المدن، وتراجم الشخصيات البارزة في مجال الجهاد، كما ظهر ذلك الأثر في كتابات الرحالة الذين زاروا المنطقة ووصفوا الأوضاع العامة التي كان يعيشها المسلمون إلى جانب الصليبيين فيها، كما اهتموا بتحديد البلدان وخططها وقد أصبحت المنطقة الزنكية بسبب الوجود الصليبي فيها مركز الاهتمام السياسي والاقتصادي والفكري في العالم الإسلامي، حيث كانت تلك الدولة تمثل مركز اليقظة الإسلامية في مواجهة العدوان الصليبي في المنطقة، إضافة إلى استقطاب قادة هذه الدولة العديد من العلماء الأعلام من كافة المناطق الإسلامية مما كان له أثر في تطور العلوم ونشاطها (2)، وكانت أبرز الجهود التي بُذلت في ميداني الدراسات التاريخية والجغرافية في هذا العهد تتمثل فيما يأتي:
_________
(1) الحياة العلمية ص 268 إلى 316.
(2) الحياة العلمية ص 317.
(1/196)

- التراجم والطبقات: يُعد هذا النوع من أهم أنواع الكتابة التاريخية في هذا العهد، فقد عنى به المؤرخون عناية فائقة فما أن يظهر أحد من المتخصصين في أي فرع من فروع العلم والمعرفة إلا وتناولته كتب التراجم بالكتابة عن تفصيلات حياته ودراسته وتنقلاته وشيوخه وتلامذته وإسهاماته العلمية في مجال التأليف والتدريس وتعد هذه المؤلفات من المصادر المهمّة للتاريخ الإسلامي، إذ أنها تزود الباحث في التاريخ بمادة تاريخية خصبة (1).ويعُد الحافظ علي بن الحسن بن هبة الله الدمشقي المعروف بابن عساكر من أبرز العلماء الذين اهتموا بالكتابة على هذا المنهج في هذا العهد، إذ كان اهتمامه منصباً على الحديث، وتراجم العلماء وبخاصة رجال الحديث طوال حياته، ومع أن كتابه "تاريخ دمشق" قد شمل التاريخ العلمي والثقافي لمدينة دمشق، فإنه يُعد واحداً من أشهر كتب التراجم بعد كتاب " تاريخ بغداد " للحافظ أبي بكر أحمد بن علي المعروف بالخطيب البغدادي المتوفي 463هـ/1070م وكان ابن عساكر قد سار على نهجه (2).
- وممن برز في الكتاب التاريخية على هذا المنهج في العهد الزنكي أبو عبد الله عماد الدين محمد بن صفي الدين أبو الفرج المعروف بالعماد الأصفهاني الكاتب المتوفى سنة 597هـ/1201م الذي صنف الموسوعة المشهورة عن أدباء وشعراء العصر أي كتاب "خريد القصر وجريدة العصر" والذي أرّخ فيه لشعراء وأدباء زمانه في كافة الأقطار الإسلامية (3).
- وممن كتب في الترجم: المؤرخ المشهور عز الدين أبو الحسن بن علي بن محمد بن عبد الكريم الشيباني المعروف بابن الأثير المتوفى سنة 630هـ/1233م (4)، فقد كان ابن الأثير مؤلفاً نشيطاً بارعاً، استطاع أن يخلد اسمه بين كبار المؤرخين عن طريق مصنفاته التي من أشهرها: كتاب الكامل في التاريخ، وكتاب " اللباب في تهذيب الأنساب " وكتاب "التاريخ الباهر في الدولة الزنكية" وكتاب "أسد الغابة في معرفة الصحابة" (5)، الذي أورد فيه ما يربو على سبعة آلاف وخمس مئة ترجمة، واستدرك على مافاته ممن تقدمه من مؤلفي التراجم وبيّن أوهامهم (6).
- التاريخ المحلي (الخاص): تخصص فريق آخر من المؤرخين بالتأليف المحلي والذي يُعد تعبيراً صادقاً عن ارتباط المؤرخ بإقليمه، واعتزازه بوطنه. وقد لقي هذا الاتجاه إقبالاً كبيراً
_________
(1) المصدر نفسه ص 319.
(2) المصدر نفسه ص 320.
(3) المصدر نفسه ص 322.
(4) سير أعلام النبلاء (22/ 353 - 356).
(5) وفيات الأعيان 03/ 349).
(6) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 324.
(1/197)

من المؤرخين في العهد الزنكي (1) وقد ظهر في هذا العهد عدد من المؤلفات المهمة في هذا الإطار ومن أبرز ممن كتب في هذا المنهج خلال العهد الزنكي:
- ابن القلانسي: أبو يعلى حمزة بن أسد بن علي بن محمد التميمي المتوفى سنة 555هـ/1160م (2) العميد الأديب الشاعر المؤرخ، كان من أعيان دمشق، ومن أفاضلها المبرزين، وكانت له عناية بالحديث، وكان أديباً له خط حسن ونظم ونثر ولي رئاسة ديوان الإنشاء بدمشق مرتين، عُمّر بضعاًوثمانين سنة، وتوفي سنة 555هـ/1160م وقد استفاد ابن القلانسي من عمله في ديوان الإنشاء بدمشق، فاطّلع على الوثائق الرسمية بمختلف أنواعها مما أكسب تاريخه أهمية خاصة بالنسبة لأحداث عصره، ولابن القلانسي: كتاب " تاريخ دمشق " بدأ به سنة 360هـ/971م وانتهى إلى سنة وفاته 555 (1160م) وهو أول تاريخ لدمشق صنف حسب الحوادث والحوليات، ثم هو المصدر الأساسي لتاريخ الشام أيام الفاطميين والسلاجقة فيه أقدم سيرة لدمشق وأهلها من النواحي العمراينة والاجتماعية والعقدية والسياسية وذلك خلال قرنين حاسمين، ولم يقتصر به هذا الكتاب على تاريخ دمشق بل عاجل فيه مؤلفه كثيراً من الحوادث السياسية التي وقعت في الشام، والعراق والجزيرة، ومصر، ولكنها بصورة مقتضبة، فضلاً عن اهتمامه بأحوال الإمارات الصليبية في بلاد الشام وما كان يدور بينها وبين القوى الإسلامية في المنطقة من نزاع مستمر (3).

- ومن المؤرخين في التاريخ المحلي، عز الدين أبو الحسن علي بن أبي الكرم بن الأثير الجزري المتوفى سنة 630هـ (1233م) وقد صنف كتاب "تاريخ الموصل" وهو الموسوم " بالتاريخ الباهر في الدولة الأتابيكية" وهو تاريخ للدولة الزنكية بالموصل عرض فيه ابن الأثير بالإضافة إلى الأخبار السياسية تفاصيل منوعة اقتصادية واجتماعية وثقافية عن الموصل من مطلع عماد الدين زنكي سنة 521هـ/1127م حتى وفاة الملك نور الدين أرسلان شاه سنة 607هـ/1210م (4).
- التاريخ العالمي (العام): وهو الكتابة التاريخية التي يتناول فيها المؤرخ الأحداث منُذ بدء الخليفة حتى عصره دون الارتباط بأقليم واحد، وأهم كتاب في ذلك العصر الكامل في التاريخ لعز الدين علي بن محمد الجزري المتوفى 630هـ 1233م، فلقد نال ابن الأثير شهرته بين مؤرخي القرن السادس الهجري بسبب تأليفه لهذا الكتاب وكان قد ألفه على
_________
(1) المصدر نفسه ص 325.
(2) سير أعلام النبلاء (20/ 388 - 389) الحياة العلمية ص 325.
(3) الحياة العلمية ص 326.
(4) الحياة العلمية ص 328.
(1/198)

طريقة الحوليات، ابتدأ فيه بأول الزمان حتى وصل به إلى سنة 628هـ 1231م وقد تحرى ابن الأثير الحقيقة والدّقة فيما كتب، وحاول الابتعاد عن الإسهاب وتكرير الروايات، ثم إنه راعى التوازن في كتابه لتاريخه بين أقاليم العالم الإسلامي، فلم تصرفه الأحداث التي ألّمت بالمشرق عما كان يجري بالمغرب من تطورات (1)، وقد تابع ابن الأثير في كتابه الكامل المعلومات التاريخية التي أوردها الإمام محمد بن جرير الطبريّ في تاريخه متابعة دقيقة إلى حد بعيد فلخّصها ثم أضاف إليها الكثير من المعلومات، وبخاصة تلك التي تتعلق بالفترة التالية لتوقف الطبري عن الكتابة وبذلك احتل ابن الأثير مكانة مرموقة بين المؤرخين المسلمين، واتخذ كتابه طابع التاريخ العام أكثر من أي تاريخ عام غيره (2).
- التاريخ المعاصر والمذكرات: وممن عاصر الأحداث في عهد الدولة الزنكية وكتب عنها بأسلوب المذكرات أبو المظفر مؤيد الّدولة أسامة بن بن مرشد بن علي بن مقلد الشيزري المتوفي سنة 584هـ/1180م (3)، وله كتاب " الاعتبار " وهذا الكتاب قّل أن يوجد ما يشابهه من كتب التاريخ في ذلك العهد إذ يضعنا أسامة بن منقذ في هذا الكتاب أمام مذكرات في الأدب التاريخي تتضمن خلاصة تجارب أسامة وما صادفه أسامة في حياته من حوادث، وتعكس صور الحياة في العصر من حروب وفروسية، وملامح من الحياة الاجتماعية والاقتصادية والعلمية على الصعيدين الإسلامي والصليبي (4).

- وممن كتب بأسلوب المذكرات العماد الأصفهاني الكاتب المؤرخ المتوفى سنة 597هـ/1201م ومن أهم ما كتب في هذا المجال، البرق الشامي؛ وهو أشبه بالمذكرات الشخصية لأنه بدأه بذكر نفسه وحياته وانتقاله من العراق إلى الشام وأخباره مع نور الدين محمود وصلاح الدين الأيوبي وتاريخ دولتهما مع ذكر بعض الفتوح بالشام (5).
- الجغرافيا والرحلات تعد الرحلات وزيارة الأقطار المختلفة من أهم وسائل المعرفة الجغرافية، وقد اشتهر كثير من الجغرافيين المسلمين مثل ابن حوقل، والمسعودي، والمقدسي، والإدريسي وابن جُبير وابن بطوطة برحلاتهم الطويلة، حيث فاق المسلمون في ميدان الرّحلة والكشف الجغرافي وغيرهم من الشعوب، وساعد على الرّحلات الإسلامية أمور عديدة منها: اتساع رقعة الدولة الإسلامية بعد الفتوحات، وانطلاق المسلمين إلى مراكز العلم المنتشرة في سائر أقطار العالم الإسلامي، كذلك رحل الناس للتجارة بين الأقطار الإسلامية في المشرق
_________
(1) الحياة العلمية ص 328.
(2) المصدر نفسه ص 329.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 330.
(4) المصدر نفسه ص 330.
(5) المصدر نفسه ص 330.
(1/199)

والمغرب أو لأداء فريضة الحج إلى بيت الله، أو القيام بمهمة كأن يكون الرّحالة سفيراً للخليفة أو السلطان (1) وكان معظم الرحالة المسلمين يحرصون على تدوين مشاهداتهم، وتسجيل أخبارهم، والمسالك والطرق التي ساروا فيها والمسافات التي قطعوها في تنقلاتهم، كما كانوا يصفون المدن التي يمّرون بها ويذكرون الصعوبات التي واجهتهم في رحلاتهم، ويصفون ما عاينوه من مظاهر الحضارة في كل بلد طرقوه، كالمنتجات الزراعية والصناعات والتجارة، كما أن بعضهم كان يصف بعض مظاهر الحياة الاجتماعية في الأقطار المختلفة التي يمُّر بها (2) فكانت تلك الرحلات وما تقدمه من معلومات مبنية على المشاهدة والإطلاع من أبرز عوامل تقدم وتطور المعارف الجغرافية عند المسلمين (3). ولقد كان لعدد من علماء العهد الزنكي أثر في الدراسات الجغرافية، وبخاصة ماله صلة بالرحلات الجغرافية من أشهرهم -: أبو الحسن علي بن أبي بكر بن علي الهروي الموصلي المتوفى سنة 611هـ/1215 (4)
الذي قضى معظم حياته بالتجوال والرحلات حتى لقب بالسائح وأبو الحسن الهروي أصله من هراة ولكنه ولد بالموصل، ومنها انطلق برحلاته إلى الشام، والعراق، واليمن والحجاز، ومصر، وبلاد الروم وبعض جزر البحر المتوسط مثل صقليّة، وقد تنقل خلال رحلاته في أرجاء المدن المختلفة وتكلّم عن مشاهدها ومساجدها وخالط أهلها، والتقى بالعلماء وأخذ عنهم، ولم يكن في تجواله مقتصراً على طلب العلم فقط، بل إنه وثّق علاقاته مع عدد من الجغرافيين المعروفين في عصره (5)، قال عنه ابن خلكان: طاف البلاد وأكثر من الزيارات، وكاد يطبق الأرض بالدوران، فإنه لم يترك براً ولا بحراً، ولا سهلاً ولا جبلاً من الأماكن التي يمكن قصدها ورؤيتها إلا رآه ولم يصل إلى موضع إلا كتب خطه في حائطه ولقد شاهدت ذلك في البلاد التي رأيتها مع كثرتها (6)، وقد ألف الهروي عن رحلاته هذه كتابه: "الإشارات إلى معرفة الزيارات " (7).

3 - علوم الرياضيات والفلك: اهتم المسلمون في ذلك العهد بشتى فنون العلوم المختلفة، ومن ذلك علوم الرياضيات والفلك حيث نالت تلك التخصصات قدراً كبيراً من اهتماماتهم، فبرعوا في علم الحساب وصنّفّوا فيه المصنفات، بحثوا فيها الأعداد وأنواعها
_________
(1) التاريخ والمؤرخون العرب ص 211 الحياة العلمية ص 331.
(2) التاريخ والمؤرخون العرب ص 213 - 214.
(3) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 332.
(4) وفيات الأعيان (3/ 346 - 348) الحياة العلمية ص 332 ..
(5) تاريخ الأدب الجغرافي العربي، ترجمة صلاح الدين هاشم ص 333.
(6) وفيات الأعيان (3/ 346) الحياة العلمية ص 333.
(7) الحياة العلمية ص 333.
(1/200)

وخواصها وتوصلوا إلى إضافات ونتائج أثارت إعجاب علماء الغرب ودهشتهم فاعترفوا بفضلهم وأسبقيتهم في هذا المجال، وترجموا كثيراً من كتب المسلمين مما كان له أثر كبير في تقدم هذا العلم، كما اشتغل عدد من العلماء بعلم الجبر وأتوا فيه بالعجب العجاب، حتى أن (كاجوري) قال: إن العقل ليدهش عندما يرى ما عمله العرب في الجبر (1). وقد نبع في العهد الزنكي عدد من علماء الرياضيات والفلك مما كان لدراساتهم ومصنفاتهم أثر واضح في إثراء الدراسات الرياضية والفلكية وقد تمشلت أبرز الجهود في الآتي:
- الرياضيات: كانت العلوم الرياضية من حساب وجبر وهندسة من العلوم التي كانت تدرس في بعض المدارس الزنكية، كما أن هناك تنقلات ورحلات بين المناطق الزنكية لتحصيل هذه العلوم من العلماء البارعين في هذا المجال، ومما ساعد على تشجيع هذا الفرع من العلوم حاجة الفقهاء الماسة إلى علمي الحساب والجبر في تقسيم المواريث أو ما يسمى بعلم الفرائض، وكذلك الحاجة إلى هذه العلوم في معرفة المواقيت واتجاه البلدان لإقامة الصلاة، كما ظهرت الحاجة إليها في حسابات الدواوين، وفي بعض الأمور الإدارية الأخرى ومن علماء العهد الزنكي البارزين في ميدان الرياضيات، كمال الدين أبو الفتح موسى بن أبي الفضل يونس بن محمد بن منعة الموصلي المتوفى 639هـ/1242م ولما ذاع صيته في علم الرياضيات أخذت الرسائل تنهال عليه من علماء الرياضيات المعاصرين له يقول ابن خلكان: كنت بدمشق سنة ثلاث وثلاثين وستمائة، وبها رجل فاضل في علوم الرياضة، فأشكلت عليه مواضع في مسائل الحساب الجبر والمقابلة والمساحة وإقليدس، فكتب جميعها في درج وسيّرها إلى الموصل، ثم بعد أشهر عاد جوابه، وقد كشف عن خفيها وأوضح غامضها، وذكر ما يعجز الإنسان عن وصفه (2)، وبكمال الدين بن منعة مصنفات جليلة في الرياضيات ذكر منها بروكلمان: شرح الأعمال الهندسية، وهو محفوظ في مكتبة أيا صوفيا بأسطنبول رقم 2753، وله رسالة في البرهان على المقدمة التي أهملها أرخميدس في كتابه تسبيع الدائرة وكيفية اتخاذ ذلك وهو محفوظ في مكتبة بودليانا برقم (8/ 987) (3).
- الفلك: يعرف قديماً بعلم الهيئة وموضوع الأجرام السماوية من النجوم والكواكب وأحوالها وأبعادها وحركاتها وحساب الأيام والشهور والسنين والفصول على أساس تلك الحركات، وتحويل السنين من القمرية إلى الشمسية وبالعكس وأطوال البلاد وعروضها،
_________
(1) تراث العرب العلمي في الرياضيات والفلك ص 61.
(2) وفيات الأعيان (5/ 315) الحياة العلمية ص 336.
(3) تاريخ الأدب العربي (4/ 222 - 223) الحياة العلمية ص 337.
(1/201)

والرياح والأمطار، وكسوف الشمس، وخسوف القمر وما إلى ذلك من مباحث كثيرة منها نظرية وأخرى عملية، وبعض هذه المباحث تدخل الآن في علم الفضاء (1) وكانت أبرز الجهود التي بذلت في العهد الزنكي قد تركزت في الموصل، وكان الشيخ كمال الدين موسى بن يونس بن منعة في مقدمة العلماء الذين نشطوا في هذا الميدان، فقد قام بتدريس أصول هذا العلم لطلابه في المدارس التي درّس بها، وصنف في هذا العلم ووردت إليه - أيضاً - مسائل في مشكلات هذا العلم قام بتفسيرها، وحلّ رموزها، ونبّه على براهينها بعضها من بغداد وأخرى وردت إليه من بعض ملوك أوروبا (2)، ومما ينسب إلى كمال الدين في هذا العلم، أنه قد عرف أشياء كثيرة في قوانين تذبذب الرقاص (3)، ويذكر طوقان أن كمال الدين قد سبق العالم الإيطالي غاليليو المتوفى سنة 1052هـ/1624م في هذا المجال (4). وقد كانت الموصل مركزاً له أهمية خاصة في علوم الرياضياتان والفلك في العهد الزنكي (5).

4 - علوم الطب والصيدلة:
- الطب: علم الطب يبحث فيه عن بدن الإنسان، من جهة يصح ويمرض لحفظ الصحة، وإزالة المرض، وفائدته: بيّنة لا تخفى وكفى بهذا العلم شرفاً وفخراً: قول الإمام الشافعي - رحمه الله -: العلم عِلمان: علم الطب للأبدان، وعلم الفقه للأديان (6). وقد تقدم وارتفع شأن الطبّ في العهد الزنكي وتقدمت وسائل دراسته ولعل من انتشار البيمارستانات في المدن الزنكية واهتمام الحكام والأمراء بإنشائها ووقف الكتب الطبية في ذلك العهد والتي كانت من نتائجها بروز عدد كبير من الأطباء الذين أثروا المكتبة الإسلامية بالكثير من المؤلفات الطبية التي كان لها مع ما سبقها من دراسات أثر كبير في إثراء الدراسات الطبية في العصور التي تلتها، استمراراً حتى العصر الحاضر وممن برز في هذا الميدان: الطبيب أفضل الدولة أبو المجد محمد بن أبي الحكم المتوفى سنة 570هـ/1174م (7)، الذي اشتهر بالتدريس بالبيمارستان النوري بدمشق زمن الملك العادل نور الدين محمود، وكان نور الدين قد أوكل إليه مهمة التطبيب في ذلك البيمارستان بعد إنشائه، وقد وصف لنا ابن أبي أصيبعة كيف كان ابن أبي الحكم يتفقد المرضى بنفسه، وطريقته في تدريس الطب في ذلك البيمارستان، ومناقشاته مع طلابه، ولكنه لم ينسب إليه أي كتاب ألّفه في الطب (8)،
_________
(1) الحياة العلمية ص 339.
(2) المصدر نفسه ص 339.
(3) الرقّاص: أو رقّاص الساعة، يسمى باسم البندول.
(4) تراث العرب العلمي ص 398.
(5) الحياة العلمية ص 341.
(6) مفتاح السعادة (1/ 303) الحياة العلمية ص 342.
(7) الحياة العليمة في العهد الزنكي ص 343.
(8) المصدر نفسه ص 343.
(1/202)

وممن اشتهر بالطب في هذا العهد أبو جعفر عمر بن علي بن البذوخ القلعي المغربي المتوفي سنة خمس أو ست وسبعين وخمس مئة (1179 - 1180م) (1)،
وكان فاضلاً خبيراً بمعرفة الأدوية المفردة والمركبة، وله حسن نظر في الإطلاع على الأمراض ومداواتها، أقام بدمشق سنين كثيرة، وكانت له دكّان عطر بدمشق يجلس فيها ويعالج من يأتي إليه، أو يستوصف منه، وكان له عناية بالكتب الطبية والنظر فيها، وتحقيق ما ذكره المتقدمون من صفة الأمراض ومداواتها، وكانت له مع ذلك عناية بعلم الحديث وله شعر كثير إلا أن أكثر شعره ضعيف منحول وعُمرّ بن البذوخ عمراً طويلاً، وضعف عن الحركة حتى إنه كان لا يأتي إلى دكانه إلا محمولاً، وعمي في آخر عمره حتى توفي (2)، ولابن البذوخ من الكتب الطبية " شرح كتاب الفصول لأبقراط " وشرح كتاب تقدمة المعرفة لأبقراط أيضاً، وله كتاب " ذخيرة الألباء" والمفرد في التأليف عن الأشياء " وله حواشي وضعها على كتاب " القانون لابن سينا (3) ".
- الصيدلة: ويقصد بها علم الأدوية وتركيباتها وهي متصلة بعلم الأعشاب " النبات" وبعلمي الحيوان والمعادن وبالكيميا، فإن الأدوية نباتية وحيوانية ومعدنية، ثم هي تحتاج إلى معالجة وإلى نسب في التركيب تقتضي المعرفة بالكيمياء (4)، ونظراً لعدم توفر المعرفة التامّة بطرق التحاليل الكيميائية في تلك العصور، فقد نظم المسلمون مهنة الصيدلة، فجعلوا على الصيادلة نقيباً يسمى رئيس العشّابين، وأخضعوا تلك المهنة لرقابة عريف الحسبة حتى يحولوا دون غش الدواء (5)، وقد برع الأطباء المسلمون في تركيب الأدوية بنسب معينة، وبرز خلال العهد الزنكي عدد من المتخصصين في تركيب الأدوية "الصيدلة" كانوا في الأصل أطباء فقد ذكر ابن أبي أصيبعة على الطبيب بن البُذوخ المغربي المتوفى سنة 575هـ أو 576هـ (1179م -1180م) (6)، كان خبيراً بمعرفة المفردة المركبة، وكانت له دكان عطر بدمشق يجلس فيها، ويعالج من يأتي إليه أو يستوصف منه، وأنه كان يهيئ عنده أدوية كثيرة مركبة يصنعها من سائر المعاجين والأقراص والسفوفات وغير ذلك، يبيع منها وينتفع الناس بها (7)، كما ذكر أبو الحسن علي بن أحمد البغدادي (المتوفى سنة 610هـ/1213م) في كتابه المختارات في الطب كثيراً من أنواع المأكولات
_________
(1) المصدر نفسه ص 343 ..
(2) المصدر نفسه ص 343.
(3) المصدر نفسه ص 343.
(4) تاريخ العلوم عند العرب ص 294 الحياة العلمية ص 345.
(5) نهاية الرتبة ص 42 للشيرزي الحياة العلمية ص 345.
(6) الحياة العلمية ص 346.
(7) عيون الأنباء ص 628 الحياة العلمية ص 346.
(1/203)

وأثرها على الصحة وأنواع العلاجات والأدوية وكيفية استخراجها (1).
لقد ركزت السلطة القائمة في العهد الزنكي على إحياء العلوم الشرعية والعناية بها بالدرجة الأولى لأسباب كثيرة من أبرزها الحرص على الدفاع عن العقيدة الإسلامية أمام الحركات الفكرية والسّرية - الهّامة - والتي كانت تستهدف تشكيك المسلمين في العقيدة الإسلامية توطئة للسيطرة عليهم، وعلى رأس هؤلاء فرقة الباطنية لذا تقلصت الدراسات الفلسفية ودراسة المنطق التي تخدم الفكر الشيعي الباطني، وتحقّق لعلماء الشريعة فرصة الوصول إلى مراكز التوجيه الفكري والثقافي في هذا العهد كما صاحب هذا النشاط في ميدان العلوم الشرعية نشاط آخر في ميدان الدراسات اللغوية والأدبية، والتاريخية والجغرافيا كما قُدمت دراسات علمية راقية في ميدان الرياضيات بفروعها المختلفة، وفي علم الفلك والميقات، إضافة إلى الاهتمام بالدرسات الطبية والصيدلة والتي كان مجالهما داخل البيمارستانات المنتشرة في المدن الزنكية، وبرز من بين العلماء المشتغلين بتلك العلوم علماء كان لهم أثر كبير في إثراء المكتبة الإسلامية بالعديد من المؤلفات المتخصصّة والتي ظلت مرجعاً للبحوث العلمية حتى الوقت الحاضر (2).

رابعاً: ابن عساكر ودوره في الجهاد ضد الصليبيين: قال عنه الذهبي هو: الإمام العلاّمة الحافظ الكبير المجَّود، محدث الشام، ثقة الدين، أبو القاسم الدمشقي الشافعي صاحب تاريخ دمشق (3)، وهو علي بن الشيخ أبي محمد الحسن بن هبة الله بن عبد الله بن الحسين (4)، صنف الكثير - من الكتب - وكان فهماً حافظاً متقناً ذكياً بصيراً بهذا الشأن، لا يُحلّقُ شأؤه ولا يشق غباره، ولاكان له نظير في زمانه (5)، كان مواظباً على صلاة الجماعة وتلاوة القرآن، يختم كل جمعه، ويختم في رمضان كل يوم، ويعتكف في المنارة الشرقية، وكان كثير النوافل والأذكار، .. ويحاسب نفسه على لحظة تذهب في غير طاعة (6)، وقد لزم طريقة واحدة مدة أربعين سنة من لزوم الجماعة في الخمس في الصَّف الأول إلا من عذر، والاعتكاف في رمضان وعشر ذي الحجة وعدم التطلع إلى تحصيل الأملاك وبناء الدور، وقد أسقط ذلك عن نفسه، وأعرض عن طلب المناصب في الإمامة والخطابة، وأباها بعد أن عرضت عليه وقلَّة التفاته إلى الأمراء وأخذ نفسه بالأمر
_________
(1) المختارات (2/ 210 - 336).
(2) الحياة العلمية ص 346.
(3) سير أعلام النبلاء (20/ 554).
(4) المصدر نفسه (20/ 555).
(5) المصدر نفسه (20/ 556).
(6) المصدر نفسه (20/ 562).
(1/204)

بالمعروف والنهي عن المنكر لا تأخذه في الله لومة لائم (1).

وكان له نظم من الشعر منه قوله:
ألا إنَّ الحديث أجلُّ علم ... وأشرَفُهُ الأحاديث العوالي

وأنفع كل نوع منه عندي ... وأحسنه الفوائُد والأمالي

فإنك لن ترى للعلم شيئاً ... تحقَّقُهُ كأفواه الرَّجال
فكن يا صاح ذا حِرْصِ عليه ... وخذه عن الشيوخ بلا مَلاّلِ

ولا يأخُذْهُ من صُحُفِ فترمى ... من التصحيف بالداء العضال (2)

ومن شعره أيضاً:
أيا نفس ويحك جاء المشيب ... فماذا التصابي وماذا الغزل
تولىَّ شبابي كأن لم يكن ... وجاء مشيبي كأن لم يزل
كأني بنفسي على غِرةٍَّ ... وخطبُ المنون بها قد نَزَلْ
فياليت شعرِيَ ممن أكون ... وما قدَّر الله لي في الأزل (3)

قال عنه رفيقه أبو سعد السمعاني: كثير العلم، حافظ متقن دين خير، جمع بين معرفة المتون والأسانيد، صحيح القراءة، متثبت محتاط رحل في طلب الحديث، وتعب في جمعه، وبالغ في الطلب (4). وقال ابن النجار: إمام المحدثين في وقته ومن انتهت إليه الرئاسة في الحفظ والاتقان وبه ختم هذا الشأن (5). وقال السيوطي: الإمام الكبير، حافظ الشام، بل حافظ الدنيا، الثقة الثبت الحجة، ثقة الدين .. وكان من كبار الحفاظ المتقنين، ومن أهل الدين والخير، غزير العلم، كثير الفضل، جمع بين معرفة المتن والإسناد (6) وقال عنه السبكي: سمع الحديث وعمره ست سنين، ثم طلبه بنفسه ورحل في هذا الشأن عشرين سنة .. وأبعد الرحلة وجمع، وكتب الكثير في العراق وخراسان وأصفهان، وغيرها، ومن جملة شيوخه ألف وثلاثمائة شيخ ونيف وثمانون أمرة " حتى أصبح: إمام أهل الحديث في زمانه وحامل لوائه (7).
_________
(1) المصدر نفسه (20/ 565).
(2) المصدر نفسه (20/ 569).
(3) سير أعلام النبلاء (20/ 570).
(4) موارد ابن عساكر في تاريخ دمشق (1/ 59).
(5) المصدر نفسه (1/ 59).
(6) المصدر نفسه (1/ 60).
(7) طبقات السبكى (4/ 273).
(1/205)

1 - مساندته الفكرية والعقائدية لنور الدين محمود:
برزت شخصية ابن عساكر إلى جانب السلطان نور الدين محمود في معاضدته على الوحدة والجهاد، حيث اندفع يطلب منه إلى التطبيق العملي في تأليف "الأربعون حديثاً في الحث على الجهاد" قال ابن عساكر: وأحب أن أجمع له أربعين حديثاً في الجهاد تكون واضحة المتن متصلة الاسناد تحريضاً للمجاهدين الأجلاء (1).
وكان هدف ابن عساكر هو تثقيف المجتمع الإسلامي آنذاك القيام بواجب الوقت وهو الوقوف إلى جانب نور الدين محمود ضد الخطر الصليبي وبسبب قناعة آل زنكي بأن الأعمال العسكرية والسياسية لا تكن ناجحة مؤثره إلا بدعم فكري وعقائدي وعاطفي وديني، واستجاب ابن عساكر لطلب نور الدين وقال في مقدمته: ... فسارعت إلى امتثال ما التمس من المراد وجمعت له ما يرتضيه أهل المعرفة والانتقاد، واجتهدت في جمعها غاية الاجتهاد، رجاء أن يحصل لي أجر التبصير والإرشاد، والله الموفق للصواب في الإصدار والإيراد، والمسدد في الأقوال في الإسهاب والاقتصاد (2) وقد خصص ابن عساكر العشرة الأولى منها من توضيح منزلة الجهاد بعد منزلة الإيمان بالله مباشرة لتحريض المسلمين لمواجهة الخطر الصليبي (3) ومن هذه الأحاديث.
- سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي الإيمان أفضل؟ قال: إيمان بالله عز وجل، قيل ثم ماذا؟ قال: ثم الجهاد في سبيل الله عز وجل قيل ثم ماذا؟ قال: حج مبرور (4).
- قلت يا رسول الله أي العمل أفضل؟ قال: إيمان بالله وجهاد في سبيله قلت: يا رسول الله فأي الرقاب أفضل؟ قال: أنفسها عند أهلها وأغلاها ثمناً قال: فإن لم أجد قال: تعين ضائعاً أو تضع لأخرق قال: فإن لم استطع قال: تكف أذاك عن الناس فإنها تصدق بها عن نفسك (5).
- قلت يا رسول الله أي الأعمال أحب إلى الله عز وجل قال: أن تصلي الصلوات لمواقيتها قلت: ثم أي؟ قال: بر الوالدين قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله ولو استزدته لزادني (6). وفي الأحاديث الأخرى حاول ابن عساكر أن يذكر الناس بمنزلة المجاهد في سبيل
_________
(1) موقف فقهاء الشام وقضاتها ص 102.
(2) ابن عساكر ودوره في الجهاد ضد الصليبيين ص 108.
(3) موقف فقهاء الشام وقضاتها من الغزو الصليبي ص 103.
(4) مسلم رقم 83.
(5) البخاري رقم 2518.
(6) صحيح ابن حبان رقم 1476، ابن عساكر ودوره في الجهاد ضد الصليبيين ص 111.
(1/206)

الله فمثلاً في الحديث الحادي عشر قال الرسول صلى الله عليه وسلم يا أبا سعيد الخدري - من رضي بالله ربا وبالإسلام ديناً وبمحمد نبياً وجبت له الجنة قال: فعجب لها أبو سعيد، قال: أعدها علي يا رسول الله، ففعل، ثم قال: رسول الله وأخرى يرفع بها العبد مائة درجة في الجنة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض قال: وما هي يا رسول الله قال: الجهاد في سبيل الله عز وجل (1).
- وفي الحديث الثاني عشر: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: في الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض أعدها الله للمجاهدين في سبيله (2). وهناك الكثير من الأحاديث التي ذكرها ابن عساكر فهي لا تدعو ولا تذكر الجهاد مباشرة، ولكنه تدعو إلى القتال في سبيل الله.
- كما هو الحال في الحديث التاسع عشر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أخبركم بخير الناس وشر الناس؟ إن من خير الناس رجلاً عمل في سبيل الله على ظهر فرسه أو على ظهر بعيره أو على قدميه حتى يأتيه الموت وهو على ذلك (3). كما أورد أحاديث في الرباط في سبيل الله مثلاً كالحديث الواحد والعشرين.
- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كل ميت يختم على عمله إلا المرابط في سبيل الله، فإنه ينمو له عمله إلى يوم القيامة (4).
- وفي الحديث الثالث والعشرين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها (5). كما ذكر الخيل وضرورته في القتال مثلاً في الحديث السابع والعشرين.
- قال الرسول صلى الله عليه وسلم من احتبس فرساً في سبيل الله إيمانا بالله وتصديقاً بموعد الله كان شبعه وروثه وبوله حسنات في ميزانه يوم القيامة (6).
- وفي الحديث الخامس والثلاثين: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: طوبى لعبد اخذ بعنان فرسه في سبيل الله (7).
وأحاديث أخرى في صناعة الأسلحة في الحديث التاسع العشرين.
- مثلاً يقول الرسول صلى الله عليه وسلم إن الله يدخل بالسهم الواحد ثلاثة نفر الجنة، صانعه الذي
_________
(1) مسلم في الإمارة رقم 1884.
(2) البخاري رقم 2790.
(3) سننن النسائي، كتاب الجهاد، باب فضل من عمل في سبيل الله (6/ 11،12).
(4) سنن سعيد بن منصور رقم 2414 قال الترمذي حسن صحيح.
(5) البخاري رقم 2892.
(6) البخاري رقم 2853.
(7) البخاري رقم 2887.
(1/207)

يحتسب في صنعته الخير، والذي يجهز به في سبيل الله والذي يرمى به في سبيل الله، قال: أرموا وأركبوا وأن ترموا خير من أن تركبوا (1). وليس ذلك فقط، بل وذكر فضل أولئك الذين يوجهون أسلحتهم لأعداء الإسلام.
- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تقلد سيفاً في سبيل الله قلده الله عز وجل يوم القيامة وشاحين من الجنة لا تقوم لهما الدنيا وما فيها (2). وفي أحاديث أخرى ساوى بين الإنفاق في الحج والإنفاق في سبيل الله في الحرب مثلاً في الحديث.
- الثلاثين: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: النفقة في الحج مثل النفقة في سبيل الله الدرهم بسبعمائة (3).
إن نظرة سريعة للأحاديث التي ذكرها ابن عساكر نلاحظ أنه أختارها بدقة كبيرة من بين الأحاديث الكثيرة التي تطرقت إلى الجهاد، وبصورة عامة فهو اختار أحاديث تتحدث عن منزلة الجهاد في الإسلام، وفضل المجاهد على غيره من المسلمين، وعن أولئك المسلمين الذين يجهزون للقتال أدوات الحرب آنذاك كالخيول والسلاح والمرابطة في سبيل الله .. إلخ وقد استفاد نور الدين من جهود ابن عساكر في تعبئته الفكرية والدينية التي كرس حياته لها وقد آتت ثمارها في مواجهة الغزو الصليبي، فقد ساندتها السلطة السياسية العسكرية المتمثلة في شخص نور الدين محمود، والتي اعتمد عليها كقاعدة استند عليها في صراعه الطويل مع الصليبين.

إن تحالف العلماء مع القادة السياسيين العسكريين، كتحالف ابن عساكر ونور الدين خير مثال على أهمية وحدة الصف في مواجهة الأخطار الداخلية والخارجية ضد الإسلام والمسلمين (4).

2 - تأليف ابن عساكر فضائل المدن: ووجد ابن عساكر أن استمرارية الغزو الصليبي للشرق الإسلامي لابد أن تواجهه استمرارية في الجهاد ضده ولذلك أكد على فكرة الجهاد كما برزت الأحاديث التي ذكرها والتي كانت جزءاً من منهجه الجهادي المحرض للمسلمين، وليس ذلك فحسب وإنما أيضاً من خلال تأكيده على فضائل المدن الإسلامية داعياً المسلمين إلى استعادتها والدفاع عنها، حيث ألف العديد من الكتب التي تشيد بذلك منها " فضائل
_________
(1) صححه الحاكم (2/ 86) ووافقه الذهبي.
(2) حديث موضوع فيه عبد العزيز بن عبد الرحمن البالسي المجروحين (2/ 139).
(3) إسناده ضعيف، عطاء بن السائب اختلط التاريخ الكبير (3/ 63).
(4) موقف فقهاء الشام وقضاتها ص 108.
(1/208)

القدس" و"فضائل عسقلان" و"فضائل المدن الإسلامية" والزهادة في بذل الشهادة"، وغيرها من الكتب التراثية العديدة التي تشير إلى مدى تركيزه واهتمامه بذكر فضائل المدن الإسلامية، وتذكير المسلمين لدور تلك المدن في التاريخ الإسلامي التي لابد من التشبث بها والدفاع عنها (1)، ولم يكن ابن عساكر الوحيد من ألف في فضائل المدن الشامية آنذاك بل اتجه العديد من الفقهاء للتذكير بهذا الجانب مثل " فضائل الشام" للفقيه الحافظ عبد الكريم السمعاني (ت562هـ) و"فضائل الشام " للفقيه محمد عبد الواحد منصور السعدي الحنبلي (ت643هـ)، وكتاب " ترغيب أهل الإسلام في سكني الشام " للفقيه عز الدين السلمي (ت660) وغيرهم الكثير (2) وذلك لأن الغزو الصليبي كما أشار السلمي وابن عساكر لم يستهدف الإسلام كفرد أو عقيدة، وإنما أيضاً كان يستهدف القضاء على حضارته وتراثه المتكامل، ووجد أولئك الفقهاء أنه خير وسيلة لحفظ تراث تلك المدن الإسلامية، ومكانتها التاريخية من خطر زوالها، ولربما تغيير ملامحها الحضارية من قبل الصليبيين هو التاريخ لها، وتدوين أخبارها (3).
وبتشجيع من الملك العادل نور الدين محمود تّم تأليف أكبر مصنف عن تاريخ دمشق، وهو تاريخ مدينة دمشق للحافظ ابن عساكر وقد جاء في مقدمة هذا الكتاب: ورقى خبر جمعي له إلى حضرة الملك القمْقام الكامل العادل الزاهد المجاهد المرابط الهمام، أبي القاسم محمود بن زنكي بن آق سنقر ناصر الإمام ... وبلغني تشوقه إلى الاستنجاز والاستتمام ليلّم بمطالعة ما تيسر منه بعض الإلمام، فراجعت العمل فيه راجياً الظفر بالتمام، شاكراً لما ظهر منه من حسن الاهتمام (4) مما يوضح للباحث حرص نور الدين محمود على الإطلاع على تاريخ عاصمته " دمشق " وتشوقه إلى ذلك، كما أنه يؤرخ لنا زمن تصنيف ابن عساكر لهذا الكتاب، ويعد هذا العمل من الآثار العلمية المجيدة التي تبناها نور الدين محمود (5) وبذلك كان ابن عساكر أحد أولئك الذين استخدموا التراث كوسيلة لتحريض البلاد الإسلامية للوقوف في وجه الخطر الذي يحيق بها، فقد استخدم التاريخ والأدب مع فكرة الجهاد، كمنهج متكامل من أجل بعث الحياة الثقافية في بلاد الشام التي أثقلها الضعف والصراع السياسي والديني (6).
_________
(1) موقف فقهاء الشام وقضاتها ص 108.
(2) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (2/ 399).
(3) موقف فقهاء الشام وقضاتها من الغزو الصليبي ص 108.
(4) تاريخ مدينة دمشق في المقدمة ص 4.
(5) الحياة العلمية في العهد الزنكي ص 79.
(6) موقف فقهاء الشام وقضاتها ص 109.
(1/209)

3 - ابن عساكر يحث نور الدين على مواصلة الجهاد: عرف عن ابن عساكر تدينه وتعففه واعتكافه وبعده عن إغراءات الدنيا وعزوفه عن المناصب، بالإضافة إلى اعتداده بمكانة العلماء ودورهم الثقافي والسياسي، فلم يتردد ابن عساكر في مخاطبة نور الدين بعد أن أعفى الأخير أهل دمشق من المطالبة بالخشب وبعد فتح مصر في أن يوجه السلطان قصيدة يوجهه فيها إلى ما يجب أن يفعله في المستقبل فيقول:
لما سمحت لأهل الشام بالخشب ... عوضت مصر بما فيها من النشب
وإن بذلت لفتح القدس محتسباً ... للأجر جوزيت أجراً غير محتسب
والأجر في ذاك عند الله مرتقب ... فيما يثيب عليه خير مرتقب
والذكر بالخير بين الناس تكسبه ... خير من الفضة البيضاء والذهب
ولست تعذر في ترك الجهاد ... وقد أصبحت تملك من مصر إلى حلب
وصاحب الموصل الفيحاء ممتثل ... لما تريد فبادر فجأة النوب
فأحزم الناس من قوى عزيمته ... حتى ينال بها العالي من الرتب
وقد بلغت بحمد الله منزلة ... عِلّيةً فأقصد العالي من القرب
فالجد والجد مقرونان في قرن ... والحزم في العزم والإدراك في الطلب
وظهر المسجد الأقصى وحوزته ... من النجاسات والإشراك والصلب
عساك تطفر في الدنيا بحسن ثنا ... وفي القيامة تلقى حسن منقلب (1)

كان نور الدين محمود قائداً متميزاً يملك نظرة قيادية استراتيجية في بناء الدولة فقد جعلها قادرة على تحمل أعباء الجهاد والتحرير، فبمجرد مجيئة للحكم، بدأ ببناء الدولة من جميع جوانبها الإدارية والعمرانية والثقافية والسياسية، فقد كانت مداركه الحضارية واسعة فأقام صروحاً كبيرة فبنى المستشفيات وأقام دار العدل وأهتم بالحياة الثقافية وتنشيطها ومن هنا كان اللقاء بين الحافظ بن عساكر والقائد نور الدين (2) واهتم نور الدين بالبناء الداخلي وكان العلماء عوناً له على ذلك واستطاع أن ينقل نور الدين الموقف بالنسبة للحرب في مواجهة الصليبيين من موقف الدفاع إلى موقف الهجوم حتى إنه بدأ يعد العدة لخوض المعركة الفاصلة معهم فعمل أولاً على أن يحول دون سيطرتهم على مصر، فعندما أيقن
_________
(1) الخريد للعماد الأصفهاني (1/ 277) ابن عساكر ودوره في الجهاد ضد الصليبيين ص 53.
(2) ابن عساكر ودوره في الجهاد ضد الصليبيين ص 46.
(1/210)

الصليبيون أن وجودهم أصبح مهدداً، فتوجهوا بأنظارهم صوب مصر وهيأوا لذلك، فأدرك القائد نور الدين ذلك، فتدخل على هذه الجبهة بنظرة إستراتيجية وأرسل ثلاث حملات متواليات تمكنت من إحباط خططهم وإنهاء الوضع المتردي في مصر ومن ثم إسقاط الدولة الفاطمية وتوحيدها مع الشام - كما سيأتي بيانه بإن الله تعالى.
وكان ابن عساكر في هذه الفترة مواكباً لنور الدين ومحفزاً له وداعياً للجهاد والتحرير، وكان يقول داعياً للوحدة: لم يمكن الله أهل فرقة على جماعة أبداً (1)، وخطط نور الدين لجوله فاصلة مع الصليبيين تستخدم فيها طاقات الشام والجزيرة ومصر، والمغرب، وبلاد إسلامية أخرى، وبات متيقناً بالنصر، وتسامع الناس أخبار ثقته بالنصر، فقد كان لنور الدين نجاراً بحلب يعرف بالأختريني من ضيعة قريبة من حلب تعرف " بأخترين" اشتهر ببراعته ودقة صنعه التي لا تجارى فأمره " أن يصنع منبراً لبيت الله المقدس، ولبى الرجل ما ندب له، وبذل النجارون، الصناع في صناعته سنين وأبدعوا في تركيبه الإحكام والتزيين (2)، واستطاع نور الدين من خلال وسائله وخططه وتواصله مع العلماء أن يقلب موازين الصراع لصلاحه، فالمعارك قبل نور الدين كانت تخوضها قوات محترفة تابعة للحكام المسلمين، ومنُذ أيام نور الدين بدأ عنصر المتطوعة يكثر ويندفع في المعارك، وباتت مع الأيام أعداد المتطوعة أكبر من أعداد الجند المحترفة، وكان ذلك كله، نتيجة تعبئة مشاعر الناس وتحريضهم على الجهاد، وندبهم إلى حمل السلاح وهو ما كان يتولاه الولاة والوعاظ، ويأتي ابن عساكر كبير علماء الشام ومحدثها الأول في مقدمة هؤلاء. وفي هذا المجال لابد من ملاحظة هامة وهي أن المتطوعة لم يقتصروا على سكان العراق وبلاد الشام، أو مصر بل تعداه إلى سكان المغرب والأندلس، فلقد كان المغاربة يأتون للجهاد والحج فيجاهدون ويحجون أو يحجون ويجاهدون، أو يجاهدون وتكتب لهم الشهادة، وكلنا يعلم أن أحد أهم أحياء دمشق هو حي (المغاربة) الذي يعود إنشاؤه إلى تلك المرحلة (3)،
ولقد تحدث عن المغاربة والأندلسيين ومشاركتهم في الجهاد ضد الصليبيين والعلاقات الثقافية والفكرية بين المغرب والأندلس وبين بلاد الشام والتأثيرات الفكرية بين العلماء، عدد من مؤرخي تلك الفترة وما بعدهم منهم، ياقوت الحموي في
_________
(1) المصدر نفسه ص 48.
(2) كتاب الروضتين نقلا عن دوره في الجهاد ضد الصليبيين ص 48.
(3) ابن عساكر ودوره في الجهاد ضد الصليبيين ص 48 ..
(1/211)

معجم البلدان، وابن العماد في شذرات الذهب، وابن جبير في رحلته، والمقرى في نفح الطيب، ومحمد بن عبد الملك المراكشي في الذيل والتكملة والسبكي في الطبقات، وكذلك ابن سعيد المغربي في المغرب في حلي المغرب وينقل عنه المقري، كما ترجم ابن عساكر لعديد من العلماء والقراء والشعراء المغاربة والاندلسيين الذين قدموا إلى دمشق (1).

4 - وفاة ابن عساكر: توفي ابن عساكر - رحمه الله - في رجب سنة إحدى وسبعين وخمس مئة ليلة الاثنين، حادي عشر الشهر، وصلى عليه القطب النيسابوري، وحضره السلطان صلاح الدين ودفن عند أبيه في مقبرة باب الصغير (2).

رحم الله ابن عساكر فقد كان له دور هام في إيجاد صحوة إسلامية ساعدت بدورها في تدعيم الموجهة الأيديولوجية مع الصليبيين وقد تمكن نور الدين بفضل الله ثم جهود العلماء والمخلصين من أبناء الأمة بإعداد جبهة واحدة متماسكة عقائديا، على نحو أدى في النهاية إلى تدعيم فكرة الجهاد الإسلامي في ذلك العصر، ولا نزاع في أن الدولة النورية قد نجحت في تحقيق أهدافها بصورة كبيرة ودل ذلك على إدراكها لأهمية العوامل العقائدية والفكرية في إيجاد كيان داخلي متماسك في مواجهة الغزو الصليبي (3).

والجدير بالذكر أن المربي الشهير عبد القادر الجيلاني كان له دور كبير في الإصلاح الديني وبعث الصحوة الإسلامية في زمن نور الدين محمود، ولما كان الحديث عنه يطول جدا، فقد رأينا أن نفرد له كتابا خاصا يتحدث عن تجربته الفريدة والمهمة
_________
(1) المصدر نفسه ص 48.
(2) موارد ابن عساكر في تاريخ دمشق ص 70.
(3) فن الصراع الإسلامي - الصليبي ص 276، 277.
(1/212)

الفصل الثاني
سياسة نور الدين الخارجية
المبحث الأول: علاقته مع الخلافة العباسية:
عاصر نور الدين محمود انتعاش مؤسسة الخلافة العباسية إبان المقتفي لأمر
الله 530هـ - 555هـ/1136 - 1160م والمستنجد بالله 555 - 566هـ/1160 - 1170م والمستضيء بالله 566 - 575هـ/1171 - 1180م إذ اتسم حكمهم بالحرص الشديد على استعادة التوازن السياسي مع السلاجقة في العراق وإيران على نحو خاص، ومن بعد ذلك، كافة البقاع الإسلامية الأخرى (1)، وقد ساعد على تمتع الخلافة العباسية بالنفوذ في هذه المرحلة وجود الوزير الصالح العالم الرباني عون الدين يحي بن هبيرة وتعتبر قوة مؤسسة الخلافة وانتزاع صلاحياتها من السلاجقة في هذه الفترة من أسباب النهوض فقد ساهمت مؤسسة الخلافة في المقاومة للغزو الصليبي متمثلاً ذلك في دعم نور الدين في أرض الثغور ببلاد الشام دينياً واقتصادياً وسياسياً .. إلخ متوازيا ذلك الدعم، مع الضخ الكبير لمعاني الإسلام والإيمان والإحسان في قطاعات وجماهير الأمة في عاصمة الدولة العباسية وغيرها وكان من أبرز قيادات الحركة الشعبية الروحية الإيمانية الشيخ عبد القادر الجيلاني، لقد كانت عوامل النهوض، عديدة منها، روح جديدة في مؤسسة الخلافة والوزارة، وقيادة رشيدة في ساحات الوغى، وزعامة شعبية روحية مخلصة لدين الله ساهمت في تقوية المقاومة للصليبيين وأمدت الأمة بقدرات مادية ومعنوية للتصدي للغزاة وتحقيق التوازن العسكري ثم التفوق عليهم وفق رؤية نهضوية متكاملة وضع خطوطها العريضة القادة السياسيون والعسكريون والعلماء الربانيون.

أولاً: الخليفة المقتفي لأمر الله: هو: أمير المؤمنين، أبو عبد الله، محمد بن المستظهر بالله أحمد بن المقتدي بالله عبد الله بن الذخيرة محمد بن القائم بأمر الله بن القادر بالله أحمد بن الأمير إسحاق بن المقتدر، الهاشمي العباسي البغددي الحبشيُّ الأم وقد بويع بالخلافة في سادس عشر ذي القعدة سنة ثلاثين وخمس مئة (2).
_________
(1) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 58.
(2) سير أعلام النبلاء (20/ 398).
(1/213)

كان المقتفي عاقلاً لبيباً، عاملاً مهيباً، صارماً، جواداً محباً للحديث والعلم مكرماً لأهله، وكان حميد السيرة، يرجع إلى تدين وحسن سياسة، جّدد معالم الخلافة، وباشر المهمات بنفسه، وغزا في جيوشه (1)، وأقام حشمة الخلافة وقطع عنها أطماع السلاطين السلجوقية وغيرهم، وكان من السلاطين خلافته صاحب خراسان سنجر بن ملكشاه، والملك نورالدين صاحب الشام، وأبوه قسيم الدولة (2). ولقب بالمقتفي لأنَّه يقال: إنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في المنام وهو يقول له: سيصل هذا الأمر إليك فاقتف بي فصار إليه بعد ستة أيام فُلقَّبَ بذلك لذلك (3).

1 - سياسته الحكيمة: لم يكن الخليفة المقتفي لأمر الله أكثر حظاً من سلفه من حيث معاملة السلاجقة له إلا إنه كان دون شك أكثر قابلية ودهاء من الخليفة الراشد بالله، لقد حاول الخليفة المقتفي لأمر الله سياسة اقتناص الفرص من أجل تأكيد سلطة الخلافة والقضاء على النفوذ السلجوقي، كما أنه لم يذعن لطلبات السلطان مسعود بن محمد بن ملك شاه بن أرسلان وقال له عندما أرسل وزيره يطلب منه مائة ألف دينار: ما رأينا أعجب من أمرك أنت تعلم أن المسترشد سار إليك بأمواله فجرى ما جرى وإن الراشد ولي ففعل ما فعل ورحل وأخذ ما تبقى ولم يبق إلا الإثات فأخذته كله! وتصرفت في دار الضرب، وأخذت التركات والجوالي، فمن أي وجه نقيم لك هذا المال؟ وما بقي إلا أن نخرج من الدار وتسلمها فإني عاهدت الله لا أخذ من المسلمين حبة ظلماً فترك السلطان الأخذ من الخليفة وعندما نشب الخلاف بين إمراء السلاجقة استغله الخليفة لصالحه، واستطاع أن يحصل على موافقة السلطان مسعود السلجوقي بإنشاء جيش في بغداد تابع للخلافة مباشرة، وكان ذلك إنجازاً كبيراً للخليفة المقتفي، ثم جاءت وفاة السلطان السلجوقي مسعود سنة 547هـ فارتفعت معنويات أهل العراق وأطلقت يد الخليفة لكي يثبت مركزه ويوسع دائرة نفوذه الذي امتد ليشمل الحلة والكوفة وواسط والبصرة ثم تكريت، وتفرغ الخليفة لأحوال العراق الداخلية، فأصلح سور بغداد، ورمم مواضعها الدفاعية، واسترد الاقطاعات السلجوقية، وخرج بنفسه يقاتل من عاداه يساعده في ذلك وزيره المعروف عون الدين بن هبيرة (4)، فنجح الخليفة الذي دام حكمه 24 سنة في إزالة الكثير من النفوذ السلجوقي في العراق، وعمل على تقوية الجيش، وحفظ الأمن والاستقرار، وأصبح هو الذي يختار من
_________
(1) سير أعلام النبلاء (20/ 400).
(2) المصدر نفسه (20/ 401).
(3) البداية والنهاية (16/ 310).
(4) سياسة الخليفة الناصر لدين الله الداخلية ص 14نقلاً عن الكامل في التاريخ.
(1/214)

يشاء من الأمراء للسلطة (1)
ويقول ابن الأثير أن الخليفة المقتفي أول من استبد بالعراق منفرداً عن سلطان يكون معه من أول أيام الديلم إلى لآن (زمن القائل) وأول خليفة تمكن من الخلافة وحكم على عسكره وأصحابه (2) ومن هنا يتضح أن الخليفة أصبحت بيده السلطة الحقيقية وأن الخلافة علت مكانتها وهيبتها وزاد احترام الأمراء وولاة الأقاليم لها (3) ومن أراد التوسع في جهود المقتفي لإنهاء التسلط السلجوقي واقتلاعه من العراق وإرجاع الهيبة والقوة والسطوة لمؤسسة الخليفة فليزاجع كتاب الخلافة العباسية دراسة في الأحوال السياسية والإدارية والاقتصادية للأستاذ محمد حسون الجبوري (4).

2 - وفاة الخليفة المقتفي لأمر الله: قال ابن كثير في أحداث سنة 555هـ: فيها كانت وفاة الخليفة المقتفي لأمر الله أبي عبد الله محمد بن المستظهر بالله، وأمه نسيم، المدعوة: ستَّ السادة، سمراء من خيار الجواري؛ مرض بالترافي، وقيل: بُدمَّل خرج من حَلْقِه. فمات ليلة الأحد ثاني ربيع الأوَّل من هذه السنة عن سِتًّ وستَين سنة إلا ثمانية وعشرين يوماً وكانت خلافته أربعاً وعشرين سنة وثلاثة أشهر وستة عشر يوماً، ودفن بدار الخلافة ثم نقل إلى التراب، وقد كان شجاعاً مقداماً، يباشر الحروب بنفسه وشاهد الحروب ويبذل الأموال الكثيرة لأصحابه الأخيار وهو أوَّلُ من استبَّد بالعراق منفرداً عن السلاطين، من أوّل أيام الديلم إلى أيامه، وتمكن من الخلافة وحكم على العسكر والأمراء (5).

ثانياً: الوزير يحي بن هبيرة: الوزير الكامل، الإمام العالم العادل عون الدين، يمين الخلافة، أبو المظُفَّر يحي بن محمد بن هبيرة بن سعيد بن الحسن بن جهم، الشيباني الدوريُّ العراقي الحنبلي صاحب التصانيف. ولد عام 499هـ ودخل بغداد في صباه، وطلب العلم، وجالس الفقهاء، وتفقه بأبي الحسين بن القاضي أبي يعلي والأدباء، وسمع الحديث، وتلا بالسَّبع وشارك في علوم الإسلام ومهر في اللغة، وكان يعرف المذهب والعربيّة والعروض، سلفياً أثريا، ثم أمضَّه الفقر، فتعرض للكتابة، وتقَّدم وترقَّى، وصار مشارف الخزانة، ثم ولي ديوان الزَّمام للمقتفي لأمر الله ثم ورزر له في سنة 44هـ، واستمر ووزر من بعده لابنه المستنجد (6) وكان ديناً خيراً متعبداً عاقلاً وقور متواضعاً، جِزل الرأي بارّاً بالعلماء، مكباً مع أعباء الوزارة على
_________
(1) الكامل في التاريخ نقلاً عن سياسة الخليفة الناصر لدين الله ص 14 ..
(2) المصدر نفسه ص14.
(3) سياسة الخليفة الناصر لدين الله الداخلية ص 14.
(4) الخلافة العباسية دراسة في الأحوال السياسية محمد الجبوري ص 17 إلى 31.
(5) البداية والنهاية (16/ 393).
(6) سير أعلام النبلاء (20/ 426).
(1/215)

العلم وتدوينه، كبير الشأن، حسنة الزمان (1).

1 - سعيه لتقوية مؤسسة الخلافة: كان مبالغاً في تحصيل التعظيم للدولة، قامعاً للمخالفين بأنواع الحيل، وحسم أمور السلاطين السَّلجوقية (2) وقد أورد المؤرخون عدة أسباب لتولي ابن هبيرة الوزارة منها أن الخليفة المتقفي لأمر الله كان معجباً بكفايته وشهامته وإخلاصه في أداء عمله (3)، ومنها أن الخليفة أمر ابن هبيرة - وكان يتولى ديوان الزمام - أن يكتب للسلطان السلجوقي مسعود شكوى في شحنة بغداد الذي لم يكن على وفاق مع الخليفة، فكتب ابن هبيرة رسالة طويلة للسلطان السلجوقي ذكر فيها ما عرف عن سلاطين السلاجقة من حسن الطاعة، والتأدب مع الخلفاء، والحرص على الذب عنهم ممن يحاول النيل منهم، وأشار إلى شكوى الخليفة المقتفي لأمر الله بألا يؤدي أي مبلغ من المال لمحمد شاه بن السلطان محمود، مقابل رفع حصاره عن بغداد، لأن هذا سيكون حافزاً للسلاجقة للمطالبة بالمزيد، وأشار بصرف المبلغ المطلوب، وقدره ثلاثين ألف دينار، في إعداد جيش للخلافة من الترك والأكراد وأهل بغداد وأعمال العراق لصد قوات محمد شاه، فقبل الخليفة رأي ابن هبيرة وفوضه في إعداد هذا الجيش، فلم تمض أيام قليلة حتى اجتمع عسكر كثير، فخرج به ابن هبيرة لقتال محمد شاه وأصحابه، فهزمهم، فلما أيقن الخليفة بحسن رأي ابن هبيرة استدعاه وولاه الوزارة سنة 544هـ/1149م (4)، قال ابن الجوزي: كان يجتهد في اتباع الصواب، ويحذر من الظلم ولا يلبس الحرير، قال لي: لما رجعت من الحِلَّة، دخلت على المقتفي، فقال لي: أدخل هذا البيت، وَغيرَّ ثيابك، فدخلت فإذا خادم وفرّاش معهم خلع الحرير، فقلت، والله ما ألبَسُها. فخرج الخادم، فأخبر الخليفة، فسمعت صوته يقول: قد والله قلتُ: إنه ما يلبسه. وكان المقتفي معجباً به (5)،
وقال هذا الوزير بدور كبير في تخلص الخلافة العباسية من النفوذ السلجوقي واستعادة سلطة الخلفاء العباسيين في الدولة، وقد استطاع بمساعدة الجيش الذي أعده تخليص العراق وجميع أعماله من سيطرة السلاجقة (6).

2 - خوفه من ظلم العباد: وسأل الوزير ابن هبيرة يوماً الشريف مجد الدين أحمد بن علي الحسيني نقيب نقباء الطالبين عرض رقعة له على الخليفة، وأن لايهملها، وأن يراجعه فيها فقال: والله ما أهملت لأحد قط رقعة ولا حاجة حضرني ذكرها منُذ وقفت على ما رواه أبو علي مسكويه أنه رفعت رقعة عن بعض المتظلمين إلى ابي الفضل بن العميد، فوعد
_________
(1) المصدر نفسه (20/ 427).
(2) المصدر نفسه (20/ 428).
(3) ذيل طبقة الحنابلة (2/ 253) نظام الوزارة في الدولة العباسية ص 160.
(4) نظام الوزارة في الدولة العباسية ص 161.
(5) سير أعلام النبلاء (20/ 427) ..
(6) نظام الوزارة في الدولة العباسية ص 161.
(1/216)

رافعها بالنظر في ظلامته فمطله، ثم عاوده، فمطله ثم عاوده فَسَّوفَه، فقال له المتظلم هذا كلام من لا يعرف دبيب الساعات في انخرام الدول فارتاع أبو الفضل بن العميد لذلك واتعظ به ولآن قلبه، وقال: لله درك كيف قلت؟ فأعاد عليه القول، فوقع له بما أراد وآلى أن يرفع ظلامات المتظلمين، وقال لله درك يا فلان فما نصح لي غيرك، وإنما مثلنا فيما نحن فيه من الأمور السلطانية وما عمر فيها من أهوالها الملهية التي رانت على قلوبنا وأشغلتنا عن حظوظنا مثل مريض ملكته العلة وقسمت قلبه ومنعته عن النظر لنفسه، فيحتاج إلى طبيب حاذق يعنف في موضع العنف ويرفق في موضع الرفق، فقد قالت الحكماء والأطباء: إذا رأيت صاحب الخواطر والهموم وقد استفرغه الهواجس، فصح به صيحة تزعجه وتلهيه عما اجتمع له من المواد السوداوية (1) وقال: العجب ممن ينظر قبل أن يفعل في النجوم، ويحك انظر وما ترومه فإن كان طلب دنيا فهو فان، وإن كان طلب أخرى فهو باق، وإن كان حسنة فثمرتها السلامة، وإن كان سيئة فثمرتها الندامة (2).
وقال: شدة الغضب إنما تكون لقوة ذكاء الحواس لأن الذكي يدرك الأسباب الموجبة للغضب بسرعة، فيحتاج إلى زيادة قهر لنفسه في الغضب، وعدم الغضب على الإطلاق عيب لأن الإنسان يجب أن يغضب لله عز وجل (3). قال عنه ابن كثير: كان من خيار الوزراء وأحسنهم سيرة وأبعدهم عن الظلم وكان على مذهب السلف في الاعتقاد (4) وقال عنه ابن العماد: وكان شامة بين الوزراء لعدله ودينه، وتواضعه ومعرفته (5)، وقال عنه ابن الأثير: كان حنبلي المذهب، ديناً خيراً، عالماً، يسمع حديث النبي صلى الله عليه وسلم، وله في التصانيف الحسنة وكان ذا رأي سديد (6).

3 - جهوده في خدمة العلم والعلماء: قام الوزير بن هبيرة بعمارة مدرسة بناها بباب البصرة تكاملت في سنة 557هـ وأقام فيها الفقهاء ورتب لهم الجراية وكان مدرسهم أبو الحسن البراندسي (7) وكان يكثر مجالسة العلماء والفقراء ويبذل لهم الأموال فكانت السنة تدور وعليه ديون، وقال: وما وجبت عليَّ زكاة قط وكان إذا استفاد شيئاً من العلم، قال: أفادينه فُلان فكان ينسب العلم لأهله وهذا من بركة العلم ومن الأمانة العلمية. قال ابن الجوزي: وقد أفدته معنى حديث، فكان يقول: أفادنيه ابن الجوزي، فكنت استحي، وجعل لي مجلساً في داره كل جمعه، ويأذن للعامة في الحضور، وكان بعض الفقراء يقرأُ عنده كثيراً،
_________
(1) أخبار الدول المنقطعة ص 359.
(2) أخبار الدول المنقطعة ص 359.
(3) المصدر نفسه ص 359.
(4) البداية نفسه ص 359.
(5) شذرات الذهب (4/ 191).
(6) الكامل في التاريخ نقلاً عن جهود علماء السلف ص 638.
(7) جهود علماء السلف في القرن السادس الهجري ص117.
(1/217)

فأعجبه، وقال لزوجته: أريد أن أزوّجه بابنتي، فغضبت الأُّمُّ. وكان يُقرأ عنده الحديث كل يوم بعد العصر، فحضر فقيه مالكي، فذكرت مسألة فخالف فيها الجمع، وأصَّر، فقال الوزير: أحمار أنت أما ترى الكُلَّ يخالفونك؟ فلما كان من الغد، قال للجماعة إنه جرى مني بالأمس في حق هذا الرجل مالا يليق، فليقُل لي كما قلت له، فما أنا إلا كأحِدكم فضبَّح المجلس بالبكاء، واعتذر الفقيه، قال: أنا أولى بالاعتذار، وجعل يقول: القِصاصَ القِصاصَ فلم يزل حتى قال يوسف الدَّمشقيَّ: إذ أبى القصاص فالفداء، فقال الوزير: له حكمه. فقال الفقيه: نِعُمك علي كثيرة، فأي حكم بقي لي؟ قال: لابُدَّ. قال: عليَّ دين مئة دينار. فأعطاه مئتي دينار، وقال لإبراء ذِمَّتِه، ومئة لإبراء ذمَّتي (1). قال ابن الجوزي: كان الوزير يتأسَّفُ على ما مضى، ويندم على ما دخل فيه، ولقد قال لي: كان عندنا بالقرية مسجدُ فيه نخلة تحمل ألف رطل، فحدثتُ نفسي أن أقيم في ذلك المسجد، وقلت لأخي مجد الدين: أقعُدُ أنا وأنت وحاصلها يكفينا، ثم انظر إلى ما صِرتُ (2)،
وكانت لابن هبيرة جهود علمية ومن أشهرها، تأليفه كتاب الإفصاح عن معاني الصحاح شرح فيه صحيحي البخاري ومسلم ومن شروحه الجميلة في هذا التصنيف شرحه للحديث القدسي، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قال من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلى عبدي أحبَّ إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب لي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به (3). فقد قال في قوله: ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: لأن التقرب بالنوافل يكون تلو أداء الفرائض، بدليل أنها ذكرت بعد ذكر الفرائض، يعني إذا أدام العبد التقرب بالنوافل أفضى ذلك إلى أن يحبه الله. ثم قال سبحانه: " فإذا أحببته كنت سمعه " وهذا لا أراه إلا أنه علامة، وأنه لمن يكون الله قد أحبه أن يكون هو سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها وتصوير ذلك أنه لا يسمع مالم يأذن الشرع في سماعه ولا يبصر مالم يأذن الشرع في إبصاره، ولا يمد يداً إلى مالم يأذن الشرع له في مدها إليه، ولا يسعى برجل إلا فيما أذن الشرع له في السعي بها إليه، فهذا هو الأصل، إلا أنه قد يغلب على عبد ذكر الله حتى يعرف بذلك، فإذ خوطب بغيره لم يكد يسمع لمن خاطبه حتى يتقرب إليه بذكر الله، غير أهل ذكر الله؛ توصلاً إلى أن يسمع لهم، وكذلك المبصرات والمتناولات والسعيَّ إليها وتلك طبقة عالية نسأل الله أن يجعلنا من أهلها (4).
_________
(1) سير أعلام النبلاء (20/ 429).
(2) المصدر نفسه (20/ 429) ..
(3) البخاري، كتبا الرقائق، باب التواضع (7/ 190).
(4) الإفصاح عن معاني الصحاح (7/ 303 - 304).
(1/218)

4 - تواصله مع نور الدين زنكي: كان ابن هبيرة مهتما بدعم نور الدين في جهوده ضد الصليبيين وكان يتابع عن كثب المشروع النوري لفتح مصر وقد حكى ابن المارستانية في سيرة بن هبيرة الوزير قال: إنه من عجيب ما جرى في أمر المصريين أنه رأى إنسان من أهل بغداد في سنة خمس وخمسين وخمس مئة، كأن قمرين أحدهما أَنْوَرُ من الآخر، والأنور منهما مُسامت للقبلة وله لحية سوداء فيها طُول، ويهبُّ أدنى نسيم فيحرَّكُها، وأثر حركتها وظلها في الأرض، وكان الرجل يتعجَّب من ذلك، وكأنه سمع أصوات جماعة يقرؤون بألحان وأصوات لم يسمع قط مثلهان وكأنه سأل بعض من حضر فقال: ما هذا؟ فقالوا: قد استبدل النّاس بإمامهم. قال الرجل قد استقبل القبلة وهو يدعو الله أن يجعله إماماً بّراً تقيّاً، واستيقظ الرّجل وبلغ هذا المنام ابن هبيرة الوزير إذ ذاك ببغداد، فعبَّر المنام بأنَّ الإمام الذي بمصر يُسْتَّبدُل به، وتكون لبني العباس لمكان اللَّحية السوداء وقوي هذا عنده حتى كاتب نور الدين حين دخل أسد الدَّين إلى مصر في أوَّل مرة بأنه يظفر بمصر وتكون الخطبة لبني العباس بها على يده (1).

5 - وفاته وهو ساجد: كان ابن هبيرة يسأل الله الشهادة ويتعرض لأسبابها، وفي ليلة ثالث عشرة جُمادي الأولى سنة ستين وخمس مئة استيقظ وقت السَّحَر، فقاء، فحضر طبيُبُه ابن رشادة، فسقاه شيئاً، فيقال: إنه سمَّه فمات، وسقي الطبيب بعده بنصف سنة سُمّاً، فكان يقول: سَقَيْتُ فُسقيت (2) قال ابن الجِوزي: .. ورأيتُ أنا وقت الفجر كأني في دار الوزير وهو جالس، فدخل رجل بيده حربة، فضربه بها، فخرج الدم كالفَّوارة، فالتفتُّ فإذا خاتم ذهب، فأخذته، وقلت: لمن أُعطيه؟ أنتظر خادماً يخرج فأُسلَّمهُ إليه، فانتبهت فأخبرت من كان معي، فما استتممت الحديث حتى جاء رجل، فقال: الرجل: هذا محال، أنا فارقته في عافية أمس العصر، فنفَّذوا إليَّ، وقال لي ولده لابد أن تغسله فغسلته، ورفعت يده ليدخل الماء في مغابنه، فسقط الخاتم من يده حيث رأيت ذلك الخاتم، ورأيت آثاراً بجسده ووجهه تدلُّ على أنه مسموم وحملت جنازته إلى جامع القصر، وخرج معه جمع لم نره لمخلوق قط وكثر البكاء عليه لما كان يفعله من البِرَّ والعدل، ورثته الشعراء (3) وذكر أبو شامة بأنه توفي وهو ساجد في صلاة الصبح (4). وقال عنه: وهو الذي محا رسوم سلاطين العجم من العراق وأجلاهم عن خطتها بحسن تدبيره. ومن كلامه لبعض من كان يأمر بالمعروف: اجتهد أن تستر العُصاة فإن ظهور معاصيهم عيب في الإسلام، وأولى الأمور ستر العيوب (5). وقال
_________
(1) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (2/ 201).
(2) سير أعلام النبلاء (20/ 429).
(3) المصدر نفسه (20/ 430) المنتظم (1/ 217).
(4) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 440).
(5) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 441).
(1/219)

ابن كثير في إحداث سنة إحدى وستين وخمسمائة: وفيها أظهر الرّوافض سبَّ الصحابة وتظاهروا بأشياء منكرة ولم يكونوا يتمكَّنون منها في هذه الأعصار المتقَّدمة؛ خوفاً من ابنِ هبيرة (1) رحم الله ابن هبيرة وكثر الله من أمثاله في عصرنا.

ثالثاً: الخليفة المستنجد بالله: الخليفة أبو المظفَّر يوسف بن المقتفي لأمر الله محمد بن المستظهر بن المقتدي العباسي عقد له أبوه بولاية العهد في سنة سبع وأربعين، وعمره يومئذ تسع وعشرون سنة (2) ولما توفي أبوه بويع له في صبيحة يوم الأحد ثاني ربيع الأوّل من سنة خمس وخمسين وخمسمائة بايعه أشراف بني العباس، ثم الوزير والقضاة والعلماء والأمراء وعمره يومئذ خمس وأربعون سنة، وكان رجلاً صالحاً، وكان ولي عهد أبيه مدة متطاولة ثم عُمل عزاء أبيه، ولمَّا خطب له يوم الجمعة نُثرت الدّراهم والدنانير على الناس، وفرح المسلمون به بعد أبيه، وأقرَّ الوزير ابن هبيرة على منصبه ووعده بذلك إلى الممات، وعزل قاضي القضاة ابن الدامغانيَّ ووَلىَّ مكانه أبا جعفر عبد الواحد الثقفي (3)، قال ابن النجار: حكى ابن صفية أنَّ المقتفي رأى ابنه يوسف في الحّر، فقال: أيشى في فمك قال: خاتم يَزْدَن: عليه أسماء الاثني عشر، وذلك يسكَّن العطش. قال: ويلك يريد يَزْدَن أن يصيرك رافضياً، سيد الاثنى عشر الحسين رضي الله عنه، ومات عطشان

ومن شعر المستنجد قوله:
عيَّرتني بالشَّيْبِ وهو وَقَار ... ليتها عيَّرتني بما هو عار

إن تكن شابت الذُّوائب مِنيَّ ... فالليالي تزينها الأقمار (4)
وقال ابن الجوزي، حدثني الوزير ابن هبيرة، حدثني المستنجد قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم منُذ خمس عشرة سنة، فقال لي: يبقى أخوك في الخلافة خمساً وعشرين سنة، فكان كما قال، فرأيته قبل أبي بأربعة أشهر، فدخل بي من باب كبير، ثم ارتفعنا إلى رأس جبل، وصل بي ركعتين، وألبسني قميصاً، ثم قال لي: قل اللهمَّ أهدني فيمن هديت (5)، وقال ابن الجوزي: أقّر المستنجد أرباب الولايات، وأزال المكوس والضرائب (6)، وكان موصوفاً بالعدل والرفق وأطلق المكوس بحيث إنه لم يترك بالعراق مُكساً وكان شديداً على
_________
(1) البداية والنهاية (16/ 418).
(2) سير أعلام (20/ 412).
(3) البداية والنهاية (16/ 394).
(4) سير أعلام النبلاء (20/ 413).
(5) المنتظم (10/ 193).
(6) المصدر نفسه (10/ 193) سير أعلام النبلاء (20/ 414).
(1/220)

المفسدين (1)، وقد شفع بعض أصحابه في رجل شرير، وبذل فيه عشرة آلاف دينار، فقال له الخليفة: أنا أعطيك عشرة آلاف دينار وائتني بمثله لأُريح المسلمين من شرَّه (2).

- وفاته: توفي في ثامن ربيع الآخر سنة ستَّ وستين وخمس مئة (3) وكان سبب موته أن خافه أستاذ الدار عضُد الدولة بن رئيس الرؤساء وقايماز المُقتفوي كبيراء الأمراء فواضعا الطبيب على أذيَّته فوصف له الحمّامُ، فامتنع لضعفه، ثم أدخل الحمام، وأغلق عليه، فتلف (4) وصُليَّ عليه يوم الأحد ودفن بدار الخلافة ونقل إلى التَُراب من الرُّصافة (5).

رابعاً: الخليفة المستضيء بالله: الخليفة أبو محمد الحسن ابن المستنجد بالله يوسف ابن المقتفي محمد ابن المستظهر أحمد بن المقتدي الهاشمي العباسي بويع بالخلافة وقت موت أبيه في ربيع الآخر سنة ست وستين وخمس مئة وقام بأمر البيعة عضد الدين أبو الفرج ابن رئيس الرؤساء فاستوزره يومئذ (6)، وكان ذا حل وأناة ورأفة وبّر وصدقات (7). قال ابن الجوزي: بويع، فنودي برفع المكوس، ورد المظالم وأظهر العدل والكرم مالم نراه من أعمارنا وفّرق مالاً عظيماً على الهاشمييّن (8) وفي خلافته زالت دولة العبيدية بمصر وخطب له بها، وجاء الخبر فغلقت الأسواق للمسَّرة (9)، وخطب له باليمن، وبرقة، وتّوْزَرَ وإلى بلاد الترك ودانت له الملوك، وكان يطلب ابن الجوزيَّ ويأمره أن يعظ بحيث يسمع، ويميل إلى مذهب الحنابلة، وضعُف بدولته الرّفض ببغداد، وبمصر وظهرت السنة وحصل الأمن ولله المنَّة (10).
- وفاته: كان ابتداء مرضه في أواخر شوّال من هذه السنة فأرادت زوجته، أن تكتم ذلك فلم يمكنها ووقعت فتنة كبيرة ببغداد ونهبت العوامُّ دوراً كثيرة وأموالاً جزيلة، فلماَّ كان يوم الجمعة الثاني والعشرين من شوَّال خُطَّب لولي العهد أبي العباس أحمد بن المستضيء وهو الخليفة الناصر لدين الله، وكان يوماً مشهوداً نُثر الذهب فيه على الخطباء والمؤذَّنينَ ومن حضر ذلك عند ذكره على المنبر والتنويه باسمه (11)، فلما كان يوم السبت سلخ شوّال مات الخليفة المستضيء بأمر الله، وكان مرضه بالحُمىَّ ابتدأ بها في يوم عيد الفطر، ولم يزل الأمر يتزايد به حتى استكمل في مرضه شهراً، فمات، رحمه الله سلخ شوال، وله من العمر تسع
_________
(1) سير أعلام النبلاء (20/ 414).
(2) البداية والنهاية (16/ 444).
(3) سير أعلام النبلاء (20/ 418).
(4) المصدر نفسه (20/ 414).
(5) البداية والنهاية (16/ 445).
(6) سير أعلام النبلاء (21/ 68).
(7) المصدر نفسه (21/ 68).
(8) سير أعلام النبلاء (21/ 68).
(9) المصدر نفسه (21/ 70).
(10) المصدر نفسه (21/ 70).
(11) البداية والنهاية (16/ 540).
(1/221)

وثلاثون سنة، وكانت مدة خلافته تسع سنين وثلاثة أشهر وسبعة عشر يوماً، وغُسَّل وصُلىَّ عليه من الغد (1)، وكان من خيار الخلفاء أمّاراً بالمعروف نّهاءً عن المنكر، وضع عن الناس المكوساتٍ والضرائب، ودرأ عنهم البدع والمصائب، وكان حليماً وقوراً كريماً، فرحمه الله تعالى وبلَّ ثراه وجعل الجنة مأواه وبويع بالخلافة من بعده لولده الناصر (2). وقد كتب ابن الجوزي كتابه المصباح المضيء في خلافة المستضيء ووجهه إلى الخليفة العباسي المستضيء بأمر الله بهدف التذكير والوعظ والنصيحة باعتباره الشخص الأول في الدولة العباسية (3).

خامساً: تعاون نور الدين محمود مع الخلفاء العباسيين: خالف نور الدين محمود سياسة والده عماد الدين زنكي بخصوص العلاقة مع الخلافة العباسية، فقد كانت علاقة عماد الدين زنكي بالخلافة العباسية في أغلب سنوات حكمه، ونشبت الحرب بين الطرفين أكثر من مّرة، ولكن نور الدين محمود وطَّد علاقته بالخلافة العباسية منُذ بداية حكمه، وتوثقت هذه العلاقة على مرّ السنين حتى نهاية حكمه، ويرجع الاختلاف في هذه السياسة بين نور الدين محمود ووالده إلى عدة أمور أهمها:
- طبيعة تقاسم السلطة بين نور الدين وأخيه سيف الدين بعد موت والدهما، فقد تولى سيف الدين غازي (الأكبر) حكم الموصل، فورث ما كان لوالده من علاقات مع الخلافة العباسية وسلطنة السلاجقة بسلبياتها وإيجابياتها، بينما تولى نور الدين محمود حكم حلب فورث عن والده الجانب المتعلق بالجهاد ضد الفرنجة الأمر الذي يعتبر مصلحة مشتركة بينه وبين الخلافة العباسية على حد سواء وكان أمر سلاطين السلاجقة قد ضعف خاصة بعد موت السلطان مسعود بن محمد عام 547هـ/1152م وبدأت الخلافة العباسية تستعيد نشاطها في عهد الخليفة بأمر الله (531هـ - 555هـ/1139 - 1160م) (4).
- والأمر الثاني: هو أن نور الدين كان يعتبر الخلافة العباسية رمزاً لوحدة المسلمين التي وضعها على رأس قائمة أهدافه الاستراتيجية وهو يدرك ما للخلافة من أثر في نفوس المسلمين، ولذلك سعى لنيل تأييد الخلافة ليضفي على أعماله العسكرية شرعية دينية تساعده في تحقيق وحدة بلاد الشام ومصر وشمال العراق، وفي تحرير سواحل بلاد الشام من الفرنجة المحتلين. من جهة أخرى كانت الخلافة العباسية ترى في نور الدين محمود الذي اشتهر بحرصه الشديد على تطبيق الشريعة الإسلامية على أصول منهج أهل السنة والجماعة
_________
(1) المصدر نفسه (16/ 540).
(2) المصدر نفسه (16/ 541).
(3) المصباح المضيء في خلافة المستضيء ص 9.
(4) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 163.
(1/222)

ناصرها وأملها في القضاء على الدولة الفاطمية (1) وقد مرت العلاقات بين الجانبين بعد أطوار على المستويات السياسية، والعسكرية، والاقتصادية والثقافية (2).

1 - الصعيد السياسي: يلاحظ أن كلا من الطرفين، وجدت لديه دوافع لتوطيد علاقته السياسية بالآخر، وإذ احتاجت الدولة النورية من الخلافة تأييد حكمها للمناطق الخاضعة لها في بلاد الشام والجزيرة، إذ أن تأييد الخلافة لذلك بدعم حكم نور الدين، ويكسبه صفة المشروعية أمام رعاياه في تلك المناطق، ولذلك فقد حرص أشد الحرص على الحصول على تقاليد سيادته السياسية، ومن جهة الخلافة العباسية رأت في الدولة النورية قوة سياسية فعالة في المنطقة، من الممكن أن تجني من ورائها الكثير بتوطيد علاقاتها معها، وحيث إنها صارعت الصليبيين، فإن تأييد الخليفة العباسي لنور الدين كان يجعله محط تقدير بالغ لرعاياه في العراق وخارجه، وعملت الدولة النورية على توطيد علاقاتها السياسية بالخلافة العباسية عن طريق السفارات الدبلوماسية المتبادلة، وقد حرص نور الدين على اختيار السفراء الذين توافرت فيهم بعض الشروط العقلية والجسمانية، خاصة من عناصر أرباب الأقلام من الفقهاء والعلماء ومنهم من كان من أصل عراقي، لكي يدعم أكثر من غيره الصلات بين الجانبين، وقد حمل أولئك السفراء، الرسائل والهدايا لمخاطبة ود خليفة بغداد، واحتوت الرسائل على بعض المطالب أو إظهار الولاء أو التهنئة بمناسبة تولية الخليفة إلى نحو ذلك، ولدينا العديد من أسماء السفراء الذين ترددوا بين العراق والشام، وهؤلاء جميعاً مثلوا عدداً من قيادات الدولة النورية لاسيما في جهازها الإداري (3) ومن وراء تلك الاتصالات الدبلوماسية، قام ديوان الإنشاء النوري بدور كبير في إعداد الرسائل المناسبة لكل موقف، ولا نزاع أن ذلك الديوان تزايد دوره تعاظماً من خلال خدمته للسياسة الخارجية للدولة، ووجود شخصيه مثل العماد الكاتب الأصفهاني على رأسه يدل على مدى نشاطه (4)،
ومن أمثلة الاتصالات الدبلوماسية بين الجانبين أن نور الدين عندما أخضع دمشق لسيطرته عام 549هـ/1152م محققاً بذلك أحد أكبر انتصاراته العسكرية بعث الخليفة إليه عهداً بالسلطة وإقراراً بسيادته عليها (5) ولا شك أن العباسيين اعتقدوا أن الأسرة البورية السابقة لم تكن تفعل شيئاً معبراً عنهم بفضل مهادنتها لمملكة بيت المقدس الصليبية، كذلك حث الخليفة العباسي نور الدين
_________
(1) الجهاد ضد الصليبيين في الشرق الإسلامي ص 290.
(2) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 62.
(3) من أمثلتهم، العماد الأصفهاني، وكمال الدين الشهرزوري.
(4) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 63 ..
(5) حسن المحاضرة (2/ 3) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 64.
(1/223)

على السير إلى مصر، لانتزاعها من الفاطميين (1). أعداء - أهل السنة - التقليديين - وذلك في وقت كانت فيه مصر في وهن بالغ من جراء سياسة الوزراء العظام الخرقاء ويقرر البعض أن الخليفة المقتفي ووزيره ابن هبيرة أرسل إليه عهداً بتولية مصر وأعمالها في وقت كانت فيه الدولة الفاطمية لا تزال قائمة (2)، ومنطقى أن الخلافة العباسية أدركت. أن سيتطرة نور الدين على حلب ودمشق، تمكنه من تحقيق أهدافها في القضاء على الفاطميين، ومعنى ذلك أن بلاد الشام نفسها كانت ميداناً رحباً لاختيار قدرة الدولة النورية على التغيير السياسي في المنطقة، خاصة في مصر، ولامراء في أن النجاحات النورية هناك أكدت للعباسيين أن تلك الدولة الفتية، بإمكانها أن تحقق طموحات خلفاء بغداد في تقويض حكم زعماء القاهرة (3) ... ومن بعد ذلك استمرت العلاقات السياسية قوية بين الجانبين، واهتبل نور الدين فرصة انتصاره على الصليبيين في عام 552هـ/1157م، فأرسل إلى بغداد تحفاً وهدايا ورؤوس قتلى الصليبيين وأسلحتهم (4)، إشارة إلى تأديته لدوره القتالي ضد أعداء المسلمين لكسب دعم العباسيين، وفي أعقاب الظفر على أعدائه في حارم عام 559هـ/1164م، أرسل إلى الخليفة أخبار انتصاره (5)،
وتكرر ذات الأمر عندما سقوط الخلافة الفاطمية عام 567هـ/1171م (6)، وقد عكس الإنجار الأخير مدى نجاح التحالف النوري - العباسي في تحقيق الإنجازات الكبرى ضد أعداء العباسيين وقد استفاد العباسيون من نور الدين محمود، عندما سعوا إلى إعلام دولته بأخبار تولية الخلفاء الجدد، من أجل الحصول على مبايعته لهم، فعندما تولى المستضيء أرسل إلى نور الدين يخبره بذلك ويطلب مبايعته (7)، وحرص نور الدين على الحصول على تقليد توليه على أملاك مصر والشام وبلاد الجزيرة وتم له ما أراد، فالوضع السابق دل على علاقة الدولة النورية الوثيقة بالعباسيين، وتدعم ذلك من خلال النقوش، إذ وردت على جدران الآثار التي شيدت في عهد الدولة النورية، بعض التعبيرات الدالة على قوة الصلات بين الحليفين، إذ وصف نور الدين في نقش يرجع إلى شوال 543هـ فبراير - مارس 1149م في المدرسة الحلاوية بحلب بأنه " رضى الخلافة " وكذلك وصف بأنه " خليل أمير المؤمنين " من نقش يرجع إلى عام 559هـ - 560هـ/1163 - 1164م على باب شرق من أبواب مدينة
_________
(1) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 64.
(2) العلاقات بين الشرق والغرب ص 66.
(3) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 64.
(4) المنتظم (9/ 176).
(5) سنا البرق الشامي ص 75 ..
(6) كتاب الروضتين نقلاً عن فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 65.
(7) مرآة الزمان نقلاً عن فن الصراع الإسلامي ص 65.
(1/224)

دمشق (1). ووجه تعبير " نصير أمير المؤمنين " في نقش على جامع بمدينة الرقة يرجع إلى عام 561هـ/1165م (2) وكذلك تعبير " ناصر أمير المؤمنين " في نقش على قلعة حلب (3). وأيضاً في المدرسة النورية بدمشق، يرجع إلى عام 569هـ/1173م وفي قلعة جعبر (4). واستمرت العلاقة السياسية بين الدولة النورية والخلافة العباسية نحو ثلاثين عاماً دون خصومه، بل توطدت باستمرار فأفاد كل طرف من الآخر، ولم تكن لنور الدين تطلعات إلى أملاك الخلافة (5)
وتبلورت العلاقات النورية - العباسية في تحالف سياسي قوي أكده بصورة جلية توجيه الخلافة العباسية للسياسة الخارجية النورية، وهذا ما نجده ممثلاً في إسقاط الخلافة الفاطمية، إذ أرسل المستنجد بالله إلى نور الدين في عام565هـ/1169م يستحثه على الإسراع في القضاء عليها (6)، وقد تكرر ذات الموقف من جانب المستضيء (7)، ثم دعم العباسيون التوسعات النورية (8)، ويلاحظ أن ذلك التحالف بين القوتين كان أمراً ضرورياً، ولم يحدث عشوائياً بل إن بغداد وجدت في سلطان حلب أكبر قوة سياسية مسلمة مجاورة لها يمكن أن تحقق أهدافها، خاصة مع عدم تواجد تطلعات مشرقية له، وأفادت الدولة النورية من ذلك التحالف كما أفاد العباسيون واستمر التحالف بين الجانبين على امتداد نحو الثلاثين عاماً مع تعدد الخلفاء العباسيين وذلك لا يخلو من دلالة هامة، وهي أنه كان حيوياً لهم وأن نورالدين لم يجد منهم ما يجعله ينقض ذلك التحالف بل عمل على دعمه طالما أن الخلافة ساعدته على توسعاته الخارجية، وأنه صار رجل الدولة العباسية في المنطقة (9) كان السعي لوحدة بلاد الشام ومصر أمراً مقرراً في خطط نور الدين وواضحاً في ذهنه منُذ بداية حكمه، بل أن توجهات نور الدين وأفكاره كانت تذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، فقد كان هدفه الاستراتيجي الأكبر إقامة الدولة الإسلامية الكبرى التي تعيد للإسلام دوره في هداية البشر وتحقيق الحياة الكريمة لجميع الناس (10)، وحتى يتحقق هذا الهدف فلا بد من تحقيق الهدف الاستراتيجي الأقرب وهو تحرير بلاد الشام من الاحتلال الفرنجي وحتى يتحقق هذا الهدف الثاني لابد من تحقيق هدف ثالث استراتيجي أيضاً وهو توحيد الدول
_________
(1) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 65.
(2) المصدر نفسه ص 65.
(3) المصدر نفسه ص 65.
(4) المصدر نفسه ص 65.
(5) المصدر نفسه ص 67 ..
(6) كتاب الروضتين نقلاً عن فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 68.
(7) المصدر نفسه ص 68.
(8) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 68.
(9) المصدر نفسه ص 68.
(10) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 164.
(1/225)

والإمارات الإسلامية المواجهة للفرنجة في دولة واحدة.
هكذا رَّتب نور الدين محمود أهدافه وأخذ
ينفذها حَسب أولوياتها وكانت الأولوية بطبيعة الحال لهدف تحقيق الوحدة، ولكن سعيه لتحقيق الوحدة في المقام الأول لم يمنعه من شن حرب استنزاف مستمرة ضد الفرنجة في الوقت نفسه (1).

2 - الصعيد العسكري: على المستوى العسكري أفاد نور الدين محمود من نفوذ العباسيين للضغط على أمراء المشرق الإسلامي لمعاونته ضد أعدائه الصليبيين، فمعلوم أن الجيش النوري اعتمد أساساً على الدعم الحربي المقدم من أمراء المشرق (2)، لاسيما في العراق ويلاحظ أن الثقل السياسي للخلافة أجبر أولئك الأمراء على المبادرة بتقديم عونهم الحربي، كما أن نور الدين نفسه اتجه إلى مراسلة الفقهاء والمتصوفة في تلك الأقاليم من أجل الدعاية السياسية وتوضيح حاجته إلى العون الحربي من أولئك الأمراء على نحو مثل " ضغط شعبي " عليهم (3)، ونجد في كافة المعارك الحربية الكبرى التي خاض غمارها الجيش النوري، أشارت المصادر إلى مقدم قوات المشرق وعلى رأسها الأمراء حكام، أربيل، وسنجار، منبج وغيرهم (4) فالدور العباسي في استقدام جيوش المشرق وحث أمرائه على دعم نور الدين لا يستهان به (5).

3 - الصعيد الاقتصادي: ارتبط الجانبان بعلاقات طيبة، فمعلوم أن العالم الإسلامي توقف ازدهاره على مدى سيطرته على محاور التجارة العالمية كذا منافذها، إذ شكلت التجارة معظم دخل العالم الإسلامي، ومن الثابت أن معابر التجارة العالمية بين الشرق والغرب وقعت في مناطق خاضعة لسيادة العباسيين، إذا قدمت التجارة من الشرق الأقصى وتدفقت سلعها عبر الخليج العربي إلى شمال العراق ومنه إلى شمال الشام ثم الإمبراطورية البيزنطية (6)، وأوروبا كذلك أرتبط شمال الشام بشمال العراق بطرق تجارية (7)، عديدة لاسيما بين حلب والموصل، وعملت الدولة النورية على انتعاش حركة التجارة بين العراق والشام، من خلال إزالة جانب من المكوس على التجار المسافرين بين الإقليمين لتشجيعهم على المتاجرة (8)، فقد اهتمت الدولة النورية، بإنعاش التجارة مع مناطق العباسيين والإفادة من ثراء التجار العراقيين، وتشجيعهم على المتاجرة مع الأسواق الشامية، ولاشك أنها جنت من وراء ذلك مكوساً وفيرة (9)، ومن جهة أخرى، اتجهت الدولة النورية في بعض الأحيان إلى طلب المساعدة المالية من الخلافة العباسية للإنفاق على مرافق البلاد، ونجد مثالاً دالاً
_________
(1) المصدر نفسه ص 138.
(2) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 68.
(3) زبدة حلب (2/ 319).
(4) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 69.
(5) المصدر نفسه ص 69.
(6) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 69.
(7) الرحلة لابن جبير ص 210.
(8) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 70.
(9) المصدر نفسه ص 70.
(1/226)

على ذلك، عندما وقعت أحداث زلزال عام 565هـ/1170م، والذي اجتاح بلاد الشام،
خاصة مدن حلب، وبعلبك، وحمص وحماه، وشيزر، وبعرين، وتهدمت أسوارها وقلاعها، وتأثرت به مدينة حلب أكثر من غيرها بمظاهر الخراب والدمار (1)، وعلى الرغم من أن نور الدين: أخرج من الأموال ما لايقدر بقدر (2)،
من أجل ترميم ما تهدم، إلا أن ذلك لم يكف فاتجه إلى طلب عون الخلافة، ففي نص أورده ابن الفرات شرح نور الدين للخليفة المستنجد بالله ما حل بمناطق دولته من دمار بالغ على نحو أثر على دفاعاتها في مواجهة الصليبيين، واستصراخه أن يقدم له العون المالي اللازم (3)، ولا ريب في أن الخلافة العباسية كانت تحرص على دعم الدولة النورية مالياً، لتواجه أعداءها من الصليبيين، ولذلك فإنها بادرت بتقديم مساعدتها، والمرجح أن ذلك تم بسرعة واضحة لتدارك خطر تهدم أسوار وقلاع مدن الدولة النورية، خوفاً من هجوم صليبي مفاجئ عليها إغتناماً للموقف (4). ومن جهة أخرى قدمت الدولة النورية للخلافة العباسية الأموال اللازمة التي كانت بدورها تطلبها، كدليل على الولاء، ونجد أنها عندما أقدمت في بعض الأحيان على إنقاض المكوس المفروضة على النشاط التجاري، راسل نورالدين محمود الخليفة ليوضح له الأمر، وليطلب منه تقليل ما كان يحصل عليه من قبل (5).
إن تلك العلاقات المالية تدل بوضوح على خصوصية علاقة الخلافة العباسية بالدولة ... النورية في بلاد الشام والجزيرة، وحرص الخلافة على دعمها وحمايتها من الخطر ... الخارجي بتوفير الدعم المالي لها عندما احتاجت إليه (6).

4 - الصعيد الثقافي والمذهبي: كان الهدف المشترك الكبير بين نور الدين والدولة العباسية إعادة نشر المذهب السني في بلاد الشام ومصر والوقوف أمام المذهب الشيعي الرافضي الإسماعيلي الذي كانت تتبناه الدولة الفاطمية في مصر، وكذلك الوقوف أمام المذهب الشيعي الإمامي، وكانت نظرة نور الدين محمود الاستراتيجية تعتبر وحدة العقيدة ركناً أساسياً في وحدة المسلمين السياسية ولتحقيق وحدة العقيدة في بلاده سلك طريق العلم والإقناع بالمنطق وإقامة الحجة والبرهان، فأنشأ المدارس التي تدرس الشريعة على حسب مذاهب السنة مركزاً على المذهبين الشافعي والحنفي، واستقدم أشهر العلماء والفقهاء للتدريس فيها ولتتولى الحوار مع علماء الشيعة على أساس الكتاب (القرآن الكريم) والسنة الشريفة ولكنه لم يتردد في اتباع طريق الحزم لوقف التجاوزات والمخالفات التي دأب الشيعة الرافضة على ارتكابها بحق بعض الصحابة، فأمر بمنع شتم أبي بكر وعمر وعثمان
_________
(1) الباهر ص 155، دول الإسلام (1/ 78).
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن فن الصراع الإسلامي ص 71 ..
(3) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص72.
(4) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 72.
(5) المصدر نفسه ص 72.
(6) المصدر نفسه ص 72.
(1/227)

رضي الله عنهم وكان ذلك شائعاً في مجتمع الشيعة الرافضة في حلب، كما أمر بوقف الأذان حسب
الصيغة التي استحدثها الشيعة (أضافوا فقرة حي على خير العمل، محمد وعلي خير البشر) (1)، وإعادته حسب الصيغة الصحيحة التي عرفت في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، وعندما حاول زعماء الشيعة في حلب عدم الامتثال لأوامر نور الدين عاقبهم ونفى بعضهم خارج حلب (2).
فرضخوا وامتثلوا وتحّول مجتمع حلب مع مرور السنين إلى مجتمع سني بالكامل، وكذلك باقي مدن بلاد الشام وإنما كان التركيز على مدينة حلب لأنها كانت مركزاً للشيعة الرافضة في بلاد الشام أما في مصر فقد بدأت عملية التغيير من خلال الدولة النورية - مباشرة بعد الاستيلاء عليها وكانت توجيهات نور الدين في هذا المجال واضحة لصلاح الدين لتغيير نظام القضاء من المذهب الإسماعيلي الشيعي الرافضي إلى المذهب السني وإنشاء المدارس السنية، وكان التغيير تدريجياً حتى بداية عام 567هـ/1172م عندما أعلنت نهاية الدولة الفاطمية وأقيمت الدعوة للخلافة العباسية، فصار التغيير سريعاً وشاملاً، فكانت المصالح المشتركة بين نور الدين والخلافة العباسية قربت بينهما وأثمرت علاقتهما الطيبة بما عاد عليهما وعلى المسلمين بالخير والفائدة العظيمة، فحركة الإحياء السني التي تبناها نور الدين محمود، لقيت الدعم العباسي الكامل، ومن الممكن تصور أن الإنجاز الذي حققته حركة الإحياء السني في عهد الدولة النورية لم يكن من الممكن أن تتحقق بتلك الصورة من النجاح، بدون المساعدة الرسمية الكاملة من العباسيين ومن الصلات التي وجدت بين الجانبين؛ استمرار اتصال المتصوفة العراقيين بالشاميين وقد ارتحل العديد من زعماء التصوف بين الإقليميين لينضم إليهم الاتباع والمريدون (3) وقد بينا ذلك فيما سبق ولله الحمد.
ويتصل بالصلات المذهبية الاهتمام المشترك من جانب الخلافة العباسية والدولة النورية بالحج، والإعداد لموكبه وتأمين خطوط سيره، وقد كان هناك موكب الحجاج الشاميين وآخر للعراقيين اتخذ كل طريقه الخاص إلى الأماكن الإسلامية المقدسة، وحرص نور الدين محمود على أن يظهر أمام خلفاء بغداد بمظهر الراعي لتلك الأماكن، إذ عمل على تأمين طريق الحجاج الشاميين عن طريق تقديم الإقطاعات للقبائل العربية التي سكنت نواحي الأردن وشمال الجزيرة حتى لا تتعرض للحجاح وساهم في تعمير المسجد النبوي وعمل خندقاً حول الحجرة النبوية مملؤاً بالرصاص عام 557هـ/1162م وكان هذا الاتجاه هدفاً مشتركاً بين الخلافة العباسية والدولة النورية وقال عنه ابن الجوزي: وكان سيرته، أصلح من كثير من الولاة والطرق في أيامه آمنة والمحامد له كثيرة وكان يتدين بطاعة الخلافة (4).
_________
(1) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 116.
(2) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 74.
(3) المصدر نفسه ص 75.
(4) المنتظم (18/ 210).
(1/228)

المبحث الثاني: تصدي نور الدين محمود للحملة الصليبية الثانية وسياسته في ضم دمشق:
كان نور الدين محمود منُذ توليه الحكم وهو في الثلاثين من عمره، واضح الرؤية والهدف منُذ أن تسلم الحكم حتى يوم وفاته، إذ كان عليه واجب الجهاد لتحرير الأرض من الصليبيين المعتدين وعلى رأسها بيت المقدس، وتوفير الأمان للناس، وأدرك أن الانتصار على الصليبيين لا يتحقق إلا بعد جهاد طويل ومرير، حافل بالتضحيات في خطوات متتابعة تقرَّب كل منهما يوم الحسم، فالخطوة الأولى كان قد بدأها والده عماد الدين حين حرّر إمارة الرها التي تشكل تداخلاً مع الأراضي الإسلامية فتمكّن بذلك من تطهير الأرض الداخلية، وحصر الوجود الصليبي في الشريط الساحلي، وعليه أن يخطو الخطوة الثانية لذلك وضع أسس سياسة متكاملة تتضمَّن توحيد بلاد الشام أولاً، ثم توحيد بلاد الشام ومصر التي كانت تعاني من الاضطرابات وفوضى الحكم ثانياً، وطرد الصليبيين في المنطقة ثالثاً. وكان التوحيد في نظره يتضمن توحيد الصف والهدف في آن واحد فأما توحيد الهدف فهو جمع المسلمين تحت راية مذهب واحد، وهو مذهب أهل السنة، وكان كلما توغل في خضم الجهاد وتقدم به الزمان يزداد اقتناعاً بصوابية هذه السياسة وكان سبيله إلى ذلك مزيجاً من العمل السياسي والمعارك العسكرية - والنشاط الثقافي العلمي التربوي - التي تخدم توحيد الصف والهدف (1).

أولاً: القضاء على تمرد ثورة الرهاويين:
أتاحت وفاة عماد الدين زنكي وتقسيم مملكته بين ولديه فرصة طيبة لأعدائها للإقدام على غزوها، ففي الجنوب تطلع معين الدين أنر، صاحب السلطة الفعلية في دمشق إلى السيطرة على بعلبك وحمص وحماة، وفي الشرق، حاول الملك ألب أرسلان السلجوقي فرض سيطرته على الأملاك الزنكية، غير أنه باء بالفشل، واستردَّ الأراتقة المدن التي سبق أن ضمّها عماد الدين زنكي من ديار بكر وفي شمال الشام، مضى ريموند بواتييه، أمير أنطاكية، في غاراته حتى بلغ أسوار حلب، وكان الناس آمنين، فقتل وسبى عدداً كثيراً من المسلمين، وتمادى في غاراته حتى بلغ صلدى ونهبها، ولما وصل الخبر إلى حلب خرج أسد الدين شيركوه على رأس قوة عسكرية للتصدي له، فأدرك فرقة صليبية استاقت بعض الأسرى،
_________
(1) صلاح الدين بين التاريخ والملحمة الأسطورية ص 285 ص 286 تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 252.
(1/229)

فاصطدم بها وحّرر الأسرى، ثم شنَّ الغارة على ارتاح (1)، قبل أن يعود إلى حلب (2). وظل جوسلين الثاني أمير الرها قابعاً في تل باشر، إلا أنه أعّد خطة لإعادة احتلال الرها (3). ولعل جوسلين الثاني هذا، كان أشد أعداء الدولة الزنكية خطراً عند وفاة عماد الدين زنكي، لأن استرداد الرها من الصليبيين كان أهم ما قام به عماد الدين في حياته وهو العمل الرئيسي الذي أضفى عليه وعلى دولته أهمية خاصة في التاريخ فكان نجاح الصليبيين في استرداد الرها، إذا ما حصل يُعد ضربة قاسية لأبنائه الذين سيفقدون المجد الذي حققَّه والدهم (4)
والأهم من ذلك الأثر المعنوي السلبي الكبير في نفوس المسلمين لم يكن بقلعة الرها سوى حامية قليلة العدد، فاستغل الأرمن هذه الفرصة وكانوا شديدي الميل للصليبيين ودبَّروا مؤامرة للتخلص من الحكم الإسلامي وطرد المسلمين من المدينة ووقف جوسلين الثاني على تلك النزعة فيهم فشجَّعهم على التمرد وتسليم البلد إليه، ووعدهم بتقديم المساعدة (5)، وخرج جوسلين الثاني على رأس قوة عسكرية ميمَّماً وجهه شطر الرها وهو عازم على استعادتها وسانده بلدوين حاكم مرعش (6)، وكيسوم، في حين رفض ريموند بواتييه، حاكم أنطاكية، تقديم المساعدة (7). ويبدو أن رفضه ناتج عن التخطيط غير السليم للحملة (8) وكان جوسلين الثاني يأمل في مباغتة الحامية الإسلامية ويهاجمها على حين غفلة من أمرها، إلا أنها تلقَّت إنذاراً مبكراً بهذا الهجوم، فاستعَّدت لصَّده. وصل جوسلين الثاني إلى أسوار المدينة، شهر ربيع الآخر عام 541هـ شهر أيلول عام 1146م ونجح في دخول البلدة، لكن امتنعت عليه القلعة وقد احتمت بها الحامية الإسلامية (9).
وجد جوسلين الثاني نفسه أسيراً، وهو ورجاله، داخل المدينة ولما كانت قواته قليلة العدد لا يمكنها اقتحام القلعة، استنجد بأميري أنطاكية وطرابلس والوصية على عرض مملكة بيت المقدس وأرسلت الحامية من جهتها تطلب مساعدة نور الدين محمود في حلب، وكان جيشه آنذاك في مهمة جهادية في أنطاكية عّد صاحب نور الدين محاولة جوسلين الثاني هذه تحدياً له، ورأى ضرورة القضاء عليه قبل وصول النجدات الصليبية فخرج من حلب في شهر جمادي الآخرة/شهر تشرين الثاني على رأس جيش كثيف بلغ تعداده عشرة آلاف
_________
(1) ارتاح: اسم حصن منيع، كان من العواصم من أعمال حلب.
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 253.
(3) المصدر نفسه ص 253.
(4) المصدر نفسه ص 253 ..
(5) مرعش: مدينة في الثغور بين الشام وبلاد الروم معجم البلدان (5/ 107).
(6) تاريخ الزنكيين ص 253.
(7) المصدر نفسه ص 253.
(8) المصدر نفسه ص 253.
(9) المصدر نفسه ص 254.
(1/230)

فارس غير المشاة والطلائع، وظهر أمام أسوار المدينة (1)، وقع جوسلين الثاني بين شقي الرحى، الحامية من الداخل وجيش نور الدين محمود من الخارج، فلم يقو على ملاقاة هذه الجموع داخل الرها وخارجها، فأسقط في يده، وأدرك أن لا سبيل إلى النجاة إلا بالهرب، فتسلَّل أثناء الليل إلى خارج المدينة، وأتخذ طريقه صوب الفرات (2). لكن هذه العملية لم تتم بسهولة فقد طارده نور الدين محمود واقتفى أثره، واشتبك معه في اليوم التالي وتغَّلب عليه، إلا أنه استطاع الفرار إلى سميساط بصعوبة بالغة بعدما أصيب في رقبته، وكان بلدوين حاكم مرعش من بين القتلى، كما قتل باسيل أسقف اليعاقبة، ووقع يوحنا أسقف الأرمن في الأسر (3). خرج الأرمن من الرها بعد أن أدركوا ما ينتظرهم إذا ظلوا فيها، وقد أضرموا النيران في كثير من البيوت، لكن أكثرهم لم يتمكن من النجاة ووقعوا تحت ضربات المسلمين (4)، وكان من الطبيعي أن يحل العقاب بمن بقي من أهل الرها النصارى الذين غدروا بالمسلمين بعدما تخلىَّ جوسلين الثاني عنهم (5)،
فقد أراد نور الدين أن يجعل من عصيان الرها وتمردها درساً للآخرين فأباحها لجيشه وسبى أهلها وأجلى من كان بها الفرنج وكانت الأخبار قد وصلت إلى الموصل بعصيان الرها وعودة جوسلين إليها، فأرسل سيف الدين غازي جيشاً لاستعادتها ولكن هذا الجيش رجع قبل وصوله للرها عندما علم باستعادة نور الدين للمدينة، وأقر سيف الدين غازي أخاه نور الدين في عمله (6). وكانت حادثة عصيان الرها واسترجاعها من قبل نور الدين محمود مع ما رافق ذلك من نهبها وسبي أهلها وقتل الغالبية من جيش جوسلين أثناء هربه منها، ثم سكوت سيف الدين غازي عن احتلال أخيه نور الدين محمود للمدينة كان كل ذلك بمثابة خيبة أمل كبيرة للفرنجة الطامعين في اندلاع الحرب بين الأمراء المسلمين، الذين فرحوا بوفاة عماد الدين زنكي وزوال خطره، ولكنهم أدركوا أن ابنه نور الدين محمود لا يقل خطورة عن أبيه ثم تعززت خيبة الأمل لدى أولئك الأعداء بعد التقا سيف الدين غازي بأخيه نور الدين محمود واتفاق الأخوين على التعاون فيما بينهم ضد الطامعين بملك أبيهم وملكهم (7).

وهذا أول فتح لنور الدين، رحمه الله، وفيه يقول ابن منير من قصيدة:
_________
(1) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 254.
(2) الكامل في التاريخ نقلاً عن تاريخ الزنكيين ص 254.
(3) تاريخ الزنكيين ص 254.
(4) المصدر نفسه ص 255.
(5) المصدر نفسه ص 255 ..
(6) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 92.
(7) الباهر ص 87 دور نور الدين في نهضة الأمة ص92.
(1/231)

تلك بكُر الفتوح فالشام منها ... شامه والعراق بعد عِراقُهُ

وقال ابن القيسراني:
فإن يك فتح الرهُّا لُجّة ... فساحلها القدس والساحل

فهل علمت علم تلك الديار ... أن المقيم بها راحل (1)

- مساندة نور الدين لحاكم دمشق في حوران:
في عام 541هـ/ ربيع عام 1147م خرج التونتاش أمير بصرى وصرخد في إقليم حوران، على حكمه، وأعلن استقلاله عن دمشق، وحتى يدعم موقفه التفت إلى مملكة بيت المقدس في محاولة لاستقطاب حكامها. وكان الذي شجعه على ذلك، اعتقاده بأن سياسة المسالمة التي اتبعها الملك فولك نحو دمشق قد انتهت بوفاته في "شهر تشرين الثاني عام 1142م" وأن الحكام الجدد سوف يلتزمون سياسة مغايرة وبخاصة أنه قّدم إليهم في شهر ذي الحجة عام 541هـ/ شهر آيار عام 1147م عرضاً سخياً يتضمَّن التنازل لهم عن بصرى وصرخد مقابل مساعدتهم له في الاستقلال بحوران (2)، وتردُّد بارونات بيت المقدس وحكامها في قبول هذا العرض المغري الذي سيتيح لهم استغلال إقليم حوران، كما أن السيطرة على هذا الإقليم تجعل دمشق تحت رحمتهم، ويبدو أنهم أدركوا المخاطر الناتجة عن تفكيك عرى التحالف مع دمشق في ظل تربص نور الدين محمود وللخروج من هذا المأزق تصرفوا على محورين:
الأول: أنهم أمروا بحشد الجيش في طبرية استعداداً لمساعدة التونتاش عند الضرورة (3).
الثاني: أنهم أرسلوا إلى أنر يطلبون منه إعادة التونتاش إلى حاكمية حوران. استشاط أنر غضباً من هذا التدخل السافر في شؤونه الداخلية غير أنه أراد أن يتجنَّب نقض التحالف مع الصليبيين خشية من قوة نور الدين محمود، فأرسل يذكر حكام بيت المقدس بالحلف المعقود بينهم وبين حكّام دمشق والذي يعود على الجانبين بالفائدة ويحذَّرهم أن سياستهم هذه ستؤدي به إلى محالفة نور الدين محمود مما يعرَّضهم لخطر جسيم وعرض أن يؤدي نفقات الحملة التي جُهَّزت لمساندة التونتاش. والواقع أن أنر أدرك أن تحالفه مع الصليبيين رغم ما فيه من المهانة لكرامته في أعين المسلمين، أسلم عاقبة من بقائه وحيداً أمام نور الدين محمود (4) إلا أن الصليبيين لا عهود لهم ولا مواثيق فقد هدد الفرنج دمشق ووصل جيشهم
_________
(1) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 177).
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 257.
(3) المصدر نفسه ص 257.
(4) المصدر نفسه ص 257.
(1/232)

بقيادة ملك القدس إلى أطراف حوران، فاضطر معين الدين أنر مقدم العساكر في دمشق والحاكم الفعلي إلى الاستنجاد بنور الدين الذي بادر بنفسه للمساعدة وتقابل مع أنر بالقرب من بصرى للتصدي للفرنجة الذين فوجئوا بظهور نور الدين محمود مع معين الدين أنر واضطروا للإنسحاب جنوباً ومؤخرات جيشهم تتعرض لغارات المسلمين حتى عبروا نهر الأردن (1) وتحسنت العلاقات بين نور الدين محمود ومعين الدين أنر بعد ذلك، وتوثقت أكثر بزواج نور الدين محمود من ابنة معين الدين، ورافق هذا الزواج إعادة مدينة حماة التي كان معين الدين أنر احتلها بعد مقتل عماد الدين زنكي إلى نور الدين محمود (2). في السنة التالية 542هـ/1148م تمكن نور الدين محمود من الاستيلاء على عدة حصون ومواقع تتبع لإمارة أنطاكية منها أرتاح وباراه، وكفر (3)
لاثا وجميع هذه المواقع والحصون كانت من أعمال حلب سابقاً استولى عليها الفرنجة خلال فترة مدينة حلب وتوسع الإمارات الفرنجية في بداية القرن، ويلاحظ أن نور الدين محمود وضع في قمة أولوياته إبعاد الخطر الفرنجي عن مدينة حلب، وهذا يعني التركيز على إمارة أنطاكية وتجريدها من كل ما استولت عليه في الماضي من الحصون والمواقع والبلدان التابعة لحلب حسب منهجه في ترتيب أولوياته فقد أخذت الأخبار تتوارد من القسطنطينية وآسيا الصغرى عن تقدم جيوش فرنجية كبيرة جداً تتجه نحو المشرق الإسلامي لدعم وتعزيز الإمارات الفرنجية القائمة فيه واستعادة مدينة الرها التي كان عماد الدين زنكي استولى عليها عام 539هـ/1144م (4)، واحتلال ما يقدرون على احتلاله من بلاد المسلمين. وأخذت الدول والإمارات في المنطقة سواء كانت إسلامية أم فرنجية تعد نفسها وتضع في حسابها الصدام الكبير المقبل (5).

ثانياً: الحملة الصليبية الثانية:
كان لسقوط الرها في أيدي المسلمين ردة فعل عنيفة في الغرب الأوروبي وباعثاً على السرعة في إرسال حملة صليبية جديدة، بعد أن أثار سقوطها الرعب في النفوس، لا بسبب المكانة الدينية التي تتمتع بها هذه المدينة في تاريخ النصرانية فحسب، بل لأنها كانت أيضاً، أول إمارة أسسها الصليبيون في الشرق الأدنى، فجاء سقوطها إيذانا بتزعز البناء الكبير الذي شيده الصليبيون في الحملة الصليبية الأولى في الشرق الأدنى، وأدرك الغرب الأوروبي أنه إذا لم يسارع إلى ترميم ذلك البناء فإنه لن يلبث أن ينهار (6) وكانت نداءات الاستغاثة قد
_________
(1) عيون الروضتين (2/ 202، 203).
(2) ذيل تاريخ دمشق ص 289.
(3) زبدة حلب (2/ 291) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 93 ..
(4) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 93.
(5) المصدر نفسه ص 93.
(6) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 171.
(1/233)

وصلت إلى البابا يوجنيوس الثالث من فرنج الشرق، فقد بعثت ملكة بيت المقدس بوفد رفيع المستوى إلى البابا لطلب النجدة بعد سقوط الرها (1) وأرسل البابا رسلاً إلى إمبراطور ألمانيا وملك فرنسا يحثهما على الإسراع لنجدة فرنج الشرق من خطر المسلمين، وفي الوقت كلف أحد رجال الدين المشهورين في فرنسا اسمه برنارد بالدعوة للحرب ضد المسلمين في الشرق، فقام هذا القس بالدور الذي قام به البابا أوربان الثاني عام 490هـ/1095م أثناء الدعوة للحملة الفرنجية الأولى (2)، لبى الإمبراطور كونراد الثالث ولويس السابع ملك فرنسا، دعوة البابا وخرجا كل بجيشه عبر أوروبا باتجاه القسطنطينية ومن هناك عبرا مضيق البوسفور إلى آسيا الصغرى (3).

1 - السلاجقة في آسيا الصغرى يقضون على الجيش الألماني: كان الجيش الألماني يتقدم الجيش الفرنسي عدة أيام وعندما بلغ منطقة دوريليوم شرق مدينة نيقيه نفس الموقع الذي انتصر فيه فرنج الحملة الأولى على السلاجقة بقيادة قلج أرسلان قبل خمسين عاماً، وقع الجيش الألماني في قبضة جيش السلطان مسعود أمير سلاجقة الروم في آسيا، فقد تراجع السلطان مسعود وفق خطة عسكرية ذكية حتى واصل الجيش الألماني تقدمه إلى قلب فريجيا، وكان السلطان مسعود قد نشر قواته على قمم الجبال المحيطة بهم ولما وصل الجنود الألمان إلى نهر باتيس قرب دوريليوم داهمهم الجيش السلجوقي، وكان قد استبد بهم التعب والظمأ فاختلت قيادتهم، وحاولوا الاحتماء في شعاب الجبال، لكن السلاجقة أحاطوا بهم وأمطروهم وابلاً من السهام، وفقد الجنود الألمان ميزة استعمال السهام لإبعاد الأتراك في حين افتقرت خيالتهم إلى العلف، عندئذ قرَّر كونراد الثالث الإنسحاب والعودة من حيث أتى، لكن السلاجقة لم يتركوه وشأنه فهاجموا مؤخرة جيشه ومقدمته وقلبه، فدبَّت الفوضى في صفوفه وتعَّرض أفراده لأفدح الخسائر بين قتل وأسر والواقع أن القتال لم يكن سوى مذبحة مروعة، قتل فيها تسعة أعشار الجيش، وأصيب كونراد الثالث نفسه بجرحين أحدهما في رأسه (4)، حاول كونراد الثالث، عبثاً جمع شتات جيشه إلا أنه ترك ساحة المعركة عند المساء ممعناً في الفرار مع من تبقىَّ من رجاله، وقليل ماهم، عائدين إلى نيقية، في حين غنم السلاجقة كميات لا حصر لها من الغنائم (5)، فقد غنموا كل ما في معسكرهم من مواد وخيول وأسروا أعداداً كبيرة منهم، ظلت الغنائم تباع في أسواق المدن الإسلامية عدة
_________
(1) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 94.
(2) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 94.
(3) المصدر نفسه ص 94.
(4) تاريخ سلاجقة الروم في آسيا الصغرى ص 146.
(5) المصدر نفسه ص 146.
(1/234)

شهور (1)
وبهذه الهزيمة الساحقة يمكننا التأكيد بأن الجيش الألماني قد فشل في تحقيق الغاية التي أتى من أجلها إلى الشرق، مما سيكون له أثر سيء على الحملة الصليبية الثانية (2).

2 - سلاجقة الروم يعرقلون تقدم الجيش الفرنسي: خرج الجيش الفرنسي بقيادة الملك لويس السابع متأخراً عن الجيش الألماني وكانت القوات الفرنسية مساوية في العدد تقريباً للجيش الألماني إنما كان أكثر تنظيماً واصطحب لويس السابع معه زوجته إليانور (3) وفي الوقت الذي كان يجري فيه القتال بين السلاجقة والقوات الألمانية، عبرت القوات الفرنسية البوسفور إلى آسيا الصغرى، ووصلت إلى نيقية، وعلم الملك الفرنسي بهزيمة الأمبراطور الألماني، فأسرع لمواساته ومساعدته (4) وعلى الرغم من الاحتياطات التي اتَّخذها الملك الفرنسي فقد فأجاه السلطان السلجوقي مسعود في مدينة ديكيرفيوم قرب أنطاكية وراح يناوئ الصليبيين حتى بلغ الجسر المقام على النهر ونشبت في هذا المكان رحى معركة قاسية استطاع الصليبيون خلالها شق طريق لهم على الجسر. عند ذاك تراجع مسعود إلى داخل أسوار المدينة، وتمكَّن الصليبيون بعدهما من متابعة طريقهم، ولم يغامر مسعود بالهبوط إلى السهل لمطاردتهم، إلا أن القبائل التركمانية البدوية الضاربة في المناطق الحدودية، تصَّدت لهم وأمطرتهم وابلاً من السهام، كما طاردتهم وتخطَّفت بالقتل جنود المؤخرة والشاردين والمرض، ولم ينُجِ الجيش الصليبي من الفناء الشامل سوى هبوط الظلام حيث انسحب التركمان (5) ولم يصل الجيش الفرنسي إلى أنطاكية إلا بعد أن تكبد خسائر هائلة، وبعد أن شفى الأمبراطور الألماني من مرضه أكمل رحلته إلى فلسطين بحراً على سفن الأسطول البيزنطي (6)،
والتقى الإمبراطور الألماني والملك الفرنسي في القدس مع الملك بلدوين الثالث ملك القدس وأمه مليزاند وكبار القادة ورجال الدين في مملكة القدس، وبحث الجميع موضوع الهدف الذي ستتوجه الحملة لاحتلاله وقرروا أن يكون هدفهم الأول دمشق (7).

3 - الهجوم الصليبي على دمشق: توجهت الجيوش الفرنجية المتحالفة نحو دمشق التي كان يحكمها آنذاك معين الدين أنر أتابك الملك مجير الدين أبق بن محمد بن بوري، الذي كان أكثر الأمراء المسلمين قرباً من الفرنج وتعاونا معهم (8)، ولذلك لم يكن يتوقع أن يكون الضحية الأولى لهذه الجيوش الفرنجية الضخمة، لكنه لم علم بنوايا الفرنجة ومسيرهم نحو دمشق اتخذ جميع الإجراءات اللازمة للدفاع عن المدينة وأرسل يسأل المساعدة من نور
_________
(1) ذيل تاريخ دمشق ص 297 ..
(2) تاريخ سلاجقة الروم في آسيا الصغرى ص 146.
(3) المصدر نفسه ص 147.
(4) المصدر نفسه ص 147.
(5) تاريخ سلاجقة الروم في آسيا الصغرى ص 147.
(6) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 95 ..
(7) المصدر نفسه ص 95.
(8) المصدر نفسه ص 96.
(1/235)

الدين محمود وسيف الدين غازي (1)،
كان من عادة نور الدين محمود تحليل الأوضاع الدولية والإقليمية ومتابعة الأحداث الجارية - وتحليها بعمق ثم - ويخرج بالدروس والعبر التي تفيده في تقرير سياسته المستقبلة وقد شكلت الحملة الصليبية الثانية الحدث الأكبر في المنطقة والعالم كله عام 543هـ/1148م وكانت بالنسبة لنور الدين محمود الحدث الأول من نوعه بعد توليه الحكم عام 541هـ/1146م والذي يمارس عليه سياسته المذكورة، فقد كان نور الدين يتوقع أن تكون إمارته (حلب) الهدف الأول لهذه الحملة، لأنها تشكلت وتوجهت للشرق على خلفية سقوط مدينة الرها عاصمة إمارة الرها الفرنجية عام 539هـ/1144م، على يد عماد الدين ولكن الذي حصل أن الحملة غيَّرت هدفها المتوقع وتوجهت إلى دمشق وحاصرتها محاولة احتلالها، وكان هذا التغيير مفاجأة كبيرة لنور الدين، ومفاجأة أكبر لمجير الدين آبق حاكم دمشق وأتابكه معين الدين أنر المدبر الحقيقي لشؤون إمارة دمشق، كانت مفاجأة نور الدين معروفة الأسباب أما مفاجأة حكام إمارة دمشق فلأنهم كانوا أصدقاء الفرنجة الوحيدين من المسلمين في المنطقة وجرى بين الطرفين تعاون وثيق ضد عماد الدين زنكي عندما كان يحاول الاستيلاء على دمشق، ولم يكن متوقعاً من الفرنجة مهاجمة أصدقائهم في دمشق وترك عدوهم الأول في حلب، ولكن نور الدين محمود استفاد من هذا التغيير المفاجئ في هدف الحملة التي لم يحصل ارتجالاً ولم يكن حماقة كما يذكر بعض المؤرخين (2) بل جاء بعد دراسة وتحليل للأوضاع في المنطقة قام بها قادة الحملة في اجتماعات مكثفة اشترك بها ملك بيت المقدس وقادته في مدينة عكا قبل الهجوم على دمشق (3).
لقد تأكد لنور الدين محمود المغزى الحقيقي لغزو الفرنجة السابق في الحملة الأولى والحالي في الحملة الثانية والذي لا يمت بصلة إلى استرجاع قبر المسيح عليه السلام من المسلمين وتأمين طريق الحج إلى القدس على طوال الساحل شمالاً إلى القسطنطينية، كما كان يزعم زعماء الدين المسيحي الذين خططوا لهذه الحروب كما أن الهدف الحقيقي للحملة الفرنجية الثانية أبعد ما يكون عن الانتقام لسقوط الرها لأن الحملة توجهت إلى دمشق حليف الفرنجة في المنطقة ولم تتوجه إلى حلب أو الرها حيث يوجد من يتوجب الانتقام منه، فقد أدرك نور الدين محمود أن هدف الفرنجة الحقيقي هو احتلال المشرق الإسلامي والسيطرة عليه كما كانت الإمبراطورية الرومانية تسيطر عليه قبل الإسلام وأنهم لا يميزَّون في عملهم لتحقيق هذا الهدف بين إمارات ودول المسلمين فالحليف المتعاون معهم سواء عندهم مع المقاوم لسيطرتهم وتوسعهم، المجاهد لتحرير البلاد من احتلالهم، فهم
_________
(1) المصدر نفسه ص 96 ..
(2) تاريخ الحروب الصليبية رنسيمان ص 523.
(3) نور الدين محمود سيرة مجاهد صادق ص 212 - 213.
(1/236)

يقصدون احتلال بلاد الجميع والسيطرة على الجميع، وعلى هذا الأساس فإنه من الأفضل لهم البدء بدمشق التي تعتبر قلب بلاد الشام وأكثر الإمارات الإسلامية فيها مساحة وموارد ولكونها الأضعف عسكرياً، ثم يتم بعد ذلك التحول إلى حلب والرها والموصل وغيرها، فالأمر إذن حرب شاملة لن يسلم منها المراقب عن بعد ظناً منه أن الخطر بعيد عنه، فدوره قادم ولو بعد حين، وإذا كان الأمر كذلك فإن نور الدين بما اشتهر به من سياسة بعيدة النظر، لابد أن يخوض هذه الحرب من بدايتها فدمشق بالنسبة له، كحلب تماماً وهي في الوضع الراهن تشكل الخط الأول للدفاع عن حلب والموصل وباقي بلاد المسلمين ولذلك نراه يحشد جيشه إلى جانب جيش أخيه سيف الدين غازي أمير الموصل بالقرب من حمص وبعلبك لإجراء التنسيق اللازم مع حكام دمشق حول العمل المشترك لمواجهة الغزو الأجنبي، وكان لهذا الحشد الأثر الرئيسي في فشل الهجوم الصليبي على دمشق وقد خرج نور الدين محمود من
هذا الحدث الكبير بدروس مهمة تؤكد قناعاته وتوجهاته السابقة. من هذه الدروس: الأهمية القصوى للوحدة بين الإمارات الإسلامية لمواجهة الخطر الفرنجي وتحرير البلاد من احتلالهم، ثم الأهمية الاستراتيجية لإمارة دمشق في المواجهة مع الفرنجة، وضرورة الاستيلاء عليها بأي ثمن، ومنها وضع التدخل الأوروبي في الصراع مع الإمارات الفرنجية في الاعتبار (1).

4 - موقف رجال الدين المسيحي من الحملة الصليبية الثانية: أما عن موقف رجال الدين المسيحي من خروج الحملة الصليبية الثانية إلى الشرق، فإنه لم يكد نبأ سقوط الرها - في يد عماد الدين زنكي سنة 539هـ/1144م يتردد في عواصم غرب أوروبا حتى أثار مخاوفاً وقلقاً شديدين، وأدرك الصليبيون أن ذلك يمثل بداية النهاية لبقية الإمارات الصليبية في الأراضي المقدسة تحتاج مراجعة بالمسؤولين عن إمارة أنطاكية، واستقر الرأي على إرسال وفد إلى البابا يوجنيوس الثالث 540هـ - 548هـ/1145 - 1153م) ليدعو إلى حملة صليبية جديدة فقامت بالفعل في أوروبا حركة كبيرة تدعو بكل حماس إلى سرعة القيام بهذه الحملة لإعادة إمارة الرها إلى المسيحيين وبادر البابا يوجنيوس الثالث بدعوة لويس السابع ملك فرنسا، وكونراد الثالث امبراطور ألمانيا ليتزعما تلك الحملة. وقد رحب لويس السابع بطلب البابا، ودعا أتباعه للاجتماع به للنظر فيما يتخذ من الترتيبات ولما لم يبد هؤلاء أي حماس للاشتراك في هذه الحملة، قرر الملك لويس السابع تأجيل تنفيذ دعوة البابا لمدة ثلاثة شهور، ولجأ إلى أحد أعلام الدين المسيحي في مملكته، وهو القديس برنارد - رئيس دير
_________
(1) دور نور الدين في نهضة الأمة ص151.
(1/237)

كليرفو الذي كان يتمتع بشهرة كبيرة ويفوق الملك في السلطة على حد تعبير المؤرخ الإنجليزي رانسيمان، فقد كان له قدرة عظيمة على الإقناع والتأثير في الناس، ولم يكد الملك لويس السابع والبابا ييوجينيوس يطلبان منه القيام بالدعوة للحملة الصليبية حتى أسرع القديس برنارد لتلبية هذا الطلب والعمل بكل قواه من أجل إنجاح هذا المسعى (1)، وكما وقف الباب أوربان الثاني في كليرمونت يدعو للحملة الصليبية الأولى قبل ذلك بخمسين سنة وقف القديس برنارد خارج كنيسة فيزيليه في شوال 540هـ/مارس 1146م يدعو للحملة الصليبية الثانية، ونفذ ببلاغته إلى قلوب متعطشة للحرب والمغامرة فتشتعل ناراً، فلما استمع الناس لسحر بيانه وبلاغته وفصاحته، أخذوا يصيحون طالبين الصلبان، وعندئذ خلع القديس برنارد أرديته الخارجية فقطعت وحيكت صلبانا، وظل هذا القديس ومساعدوه يخيطون الصلبان لكل الذين تطوعوا للاشتراك في هذه الحملة (2) وبعد عدة أيام كتب القديس برنارد رسالة إلى البابا يتضح منها مدى تأثير رجال الدين المسيحي في الناس ومدى طاعة الناس لهم - في ذلك الوقت - فيقول فيها: لقد أمرتم، فأطعت، وما كان لمن أصدر الأمر من سلطة، جعلت طاعتي مثمرة، فلم أكد أفتح فمي وأتحدث حتى تكاثر الصليبيون، فلاحصر لعددهم، فالقرى والمدن هجرها سكانها، فلا تكاد تجد رجلاً واحداً لكل سبع نساء ويصادفك في كل مكان الأرامل اللائي لا زال أزوجهن أحياء (3).
وبعد ذلك أخذ الحماس يزداد عند القديس برنارد بعد النجاح الذي أحرزه في فرنسا، فأخذ يطوف أقاليم ألمانيا مؤملاً أن يجتذب الألمان للاشتراك في هذه الحملة وقد نجح إلى حد كبير في التأثير على كونراد الثالث ملك ألمانيا للانضمام إلى الحرب المقدسة، ويطلب منهم أن يقوموا بشرح الإعلان البابوي الذي بعث به البابا إلى كافة مدن أوروبا من أجل أن يتحمل الجميع مسؤولية مساعدة الأرض المقدسة بفلسطين والعمل على تحريرها (4)، واستقر رأي المشاركين في هذه الحملة على مهاجمة دمشق واحتلالها واشترك رجال الدين المسيحي جنباً إلى جنب مع الجند في حصار دمشق فكان مع الملك الألماني كونراد قسيس عجوز يدعى إلياس، طويل اللحية، يعتقدون به، فلما حاصروا دمشق، ركب هذا القسيس حماره وعلق على عنقه صليبياً وحمل في يده صليبياً وجمع القساوسة بالصلبان وركب الملوك والفرسان بين يديه، ولم يتخلف من الصليبيين المشاركين في الحصار أحد إلا من تركوه لحفظ الخيام. ووقف هذا
_________
(1) تاريخ الحروب الصليبية رنسيمان (2/ 407 - 409).
(2) دور الفقهاء والعلماء المسلمين في الشرق الأدنى ص 254.
(3) المصدر نفسه ص 255.
(4) دور الفقهاء والعلماء المسلمين في الشرق الأدنى ص 255.
(1/238)

القسيس أمام الجميع وهو يتقدمهم قائلاً: لقد وعدني المسيح أني أفتح اليوم دمشق ولا يردني أحد. ولكن باءت نبؤته بالفشل إذ هاجمه أحد شباب المجاهدين فقتله وقتل حماره (1).

5 - انتصار دمشق على الحملة الصليبية الثانية: في ربيع الأول سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة نازلت الفرنج دمشق في عشرة آلاف فارس وستين ألف راجل، فخرج المسلمون في دمشق للمصاف فكانوا مائة وثلاثين ألف رجل وعسكر البلد، فاستشهد جماعة، وقتل من الفرنج عدد كثير، فلما كان في اليوم الخامس وصل غازي بن أتابك، وأخوه نور الدين في عشرين ألف إلى حماه، وكان أهل دمشق في الاستغاثة والتضّرع إلى الله تعالى، وأخرجوا المصحف العثماني إلى صحن الجامع، وضجَّ الناس والنساء والأطفال - مكشفي الرؤوس، وصدقوا الافتقار إلى الله، فأغاثهم (2) وقال تعالى " أمّن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء " (النمل، آية:) وكان من أسباب الله التي جعل فيها النصر لأهل دمشق وصول جيوش الموصل وحلب في الوقت المناسب، فقد اتصل كل من سيف الدين غازي وأخوه نور الدين بمعين الدين أنر لتنسيق التعاون بينهم ضد الفرنجة وكان معين الدين أنر حاكم دمشق لم يكن يرغب بدخول سيف الدين ونور الدين دمشق وكان في الوقت نفسه يهدد الفرنجة بتسليم دمشق لسيف الدين أو لنور الدين إذا حاولوا اقتحامها وراسل حكام القدس ووعدهم بتسليم حصن بنياس لهم إذا أقنعوا الإمبراطور كونراد والملك لويس بالإنسحاب عن دمشق، وترافقت هذه الاتصالات مع حدوث خلاف بين الفرنجة أنفسهم حول من سيحكم دمشق بعد احتلالها (3)، قبل حكام القدس عرض معين الدين إنر، وأقنعوا الإمبراطور كونراد والملك لويس بضرورة الإنسحاب عن دمشق خوفاً من تسليمها لسيف الدين غازي " ملك الشرق " (4)،
الذي إن تسلمها طمع باحتلال القدس وباقي الإمارات الفرنجية فيما بعد فيزول الوجود المسيحي كله من الشرق، انسحبت جيوش الفرنجة إلى فلسطين ومنها غادر الإمبراطور كونراد عن طريق البحر إلى القسطنطينية في طريق عودته لألمانيا، بينما تأخر الملك لويس عدة أشهر ثم غادر بطريق البحر إلى فرنسا (5). وهكذا انتهت أكبر حملة فرنجية إلى الفشل الذريع بسبب تضامن الإمارات الإسلامية، كالموصل وحلب مع دمشق وسلاجقة الروم في وجه العدوان، وبسبب توفر إرادة المقاومة والقتال في نفوس القادة، بعكس الوضع الذي حصل خلال الحملة الفرنجية الأولى التي حققت أهدافها باحتلال معظم بلاد الشام بسبب اختلاف هذه الإمارات وعدم توفر إرادة القتال وضعف روح المقاومة في نفوس
_________
(1) المصدر نفسه ص 255.
(2) شذرات الذهب (6/ 219).
(3) تاريخ الحروب الصليبية (2/ 255).
(4) الباهر ص 89 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 96 ..
(5) نور الدين محمود، حسين مؤنس ص 96.
(1/239)

الحكام، كان نور الدين محمود المستفيد الرئيسي من فشل الحملة الفرنجية الثانية " بعد حاكم دمشق " فقد برزت أهمية الدور الذي قام به وأخوه سيف الدين غازي في إرغام الفرنجة على الإنسحاب عن دمشق خائبين، وظهرت بالتالي أهمية التعاون والتضامن بين الإمارات الإسلامية في حمايتها من أطماع الفرنجة وهذا ما كان نور الدين محمود يسعى لتحقيقه باعتباره الخطوة الأولى على طريق الوحدة التي كانت تمثل الهدف الإستراتيجي له في سبيل تحرير البلاد من الاحتلال الفرنجي، أدرك نور الدين محمود بعد فشل الحملة الفرنجية الثانية الأهمية الكبيرة لدمشق في مواجهة الفرنجة سواء من حيث موقعها الجغرافي المواجه الأكبر وأقوى الإمارات الفرنجة (مملكة القدس) أم من حيث إمكانياتها وكثرة مواردها وقوتها البشرية، فترسخت فكرة الاستيلاء عليها في نفسه وأخذ يسعى لتحقيق ذلك معتمداً الوسائل السلمية ومستفيداً من تجربة والده في هذا المجال (1).

6 - مشاركة فقهاء المغاربة للدفاع عن دمشق: لم تقتصر المشاركة الفعلية للفقهاء في القتال على فقهاء مدن بلاد الشام وحدهم، إذ تشير بعض الروايات إلى مشاركة أولئك الفقهاء المغاربة والأندلسيين الذين كانوا يقيمون ببلاد الشام في تلك المعارك، فعندما تعرض مدينة دمشق عام 543هـ/1147م للغزو الصليبي شارك أولئك الفقهاء جيوش مدينة دمشق لمواجهة ذلك الغزو؛ وكان منهم الفقيه المغربي حجة الإسلام أبو الحجاج يوسف بن دوناس الفندلاوي المالكي، والشيخ عبد الرحمن الحلحوني (2) وكان الشيخ الفندلاوي كبيراً زاهداً عابداً - خرج راجلاً، فراه معين الدين - حاكم دمشق - فقصده وسلَّم عليه وقال له: يا شيخ، أنت معذور، ونحن نكفيك، وليس بك قوَّة على القتال، فقال: قد بعت واشترى، فلا نُقيلهُ ولانستقيله. يعني قول الله تعالى: " إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة " (التوبة، آية:111) وتقدّم فقاتل الفرنج حتى قتل رحمه الله شهيداً (3). واستشهد الشيخ الحلحوني بعد قتال واستبسال (4) ورؤي الشيخ الفندلاوي في المنام بعد استشهاده فقيل له: أين أنت؟ قال في جنات عدن على سُرر متقابلين (5).

7 - ما قيل من شعر: قال أبو الندى حسان بن نمير الكلبي في مدح مجير الدين صاحب دمشق:
عَرَّجْ على نَجْدِ لعلَّكَ مُنْجِدي ... بنسيمها ويذكر سُعْدى مُسْعِدي
_________
(1) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 97.
(2) موقف فقهاء الشام وقضاتها من الغزو الصليبي ص 125.
(3) أخبار الروضتين (1/ 190).
(4) دور الفقهاء والعلماء المسلمين في الشرق الأدنى ص 117.
(5) أخبار الروضتين (1/ 191).
(1/240)

من قاتل الإِفرنج ديناً غيره ... والخيلُ مثل السيل عند المشهد
ردَّ الأمانَ بكلَّ نِدْب باسل ... ومن الجياد بُكَّل نهد أجْرَدِ
ومن السيوف بكلَّ عَضْب أبيض ... ومن العَجَاج بكلَّ نقع أسود
حتى لوى الإسلام تحت لوائه ... وغدا بحمد من شريعة أحمد (1)

ثالثاً: نتائج الحملة الصليبية الثانية:
هناك مجموعة من النتائج تمخضت عنها الحملة الصليبية الثانية منها:

1 - أججت العداء الغرب أوروبي: تجاه الأمبراطورية البيزنطية، إذ أن المعاناة التي لقيها الأمبراطور الألماني كونراد الثالث وكذلك الملك الفرنسي لوسيع السابع من خلال الطريق البري الذي مر بمناطق بيزنطية أكد العداء المتأصل بين الطرفين وهو عداء سيتراكم طول القرن الثاني عشر الميلادي/السادس الهجري حتى يصل إلى ذروته مع مطلع القرن الثالث عشر الميلادي/السابع الهجري.

2 - أثرت تلك الحملة على طبيعة الوجود الصليبي في الشرق، فالملاحظ أن الحركة الصليبية ارتبطت بحلف دفاعي استراتيجي مع الغرب الأوروبي، الذي وفر لها كل دعم مادي ومعنوي من أجل القيام والنمو والازدهار، بل وفر لها كل حماية ممكنة وسط المحيط الإسلامي المعادي، والآن بعد المصير الذي وصلت إليه الحملة الثانية بكل الآمال التي علقت على نجاحها، اتضح لنا بجلاء، أن اعتماد الصليبيين على الدعم الأوروبي الخارجي خلال تلك الحملة الفاشلة، لم يغنيهم شيئاً، بل لم يضمن لهم الاستمرار بقوة من احتلال مناطق المسلمين طالماً أن أطماعهم لاتحد، وجشعهم ليس له حدود لقد ظل الوجود الصليبي في الشرق أشبه شيء برضيع لم يكتب له النمو الطبيعي من خلال ارتباطه المرضي بالوطن الأم في أوروبا وظل الاعتماد على ذلك الوطن نقطة ضعف لذلك الوليد ليس لها حل حقيقي في آلية الصراع الصليبي الإسلامي (2). وهذا ما ينطبق على إسرائيل في هذا العصر.
3 - عجز الكيان الصليبي بإمكاناته المحلية عن تغيير واقع عام 539/ 1144م وحتى مع الاعتماد على الوطن الأم عجز أيضاً وتعليل ذلك إلى جانب أخطاء الصليبيين القاتلة، أن حركة الجهاد الإسلامي حينذاك وصلت إلى درجة لن تستطيع أن تعود معها عقارب الساعة إلى الوراء بل من الآن فصاعداً الإنجاز وراء الآخر حتى يتم طرد الصليبيين نهائياً من
_________
(1) أخبار الروضتين (1/ 193).
(2) الحروب الصليبية العلاقات بين الشرق والغرب ص 184.
(1/241)

المنطقة لتصحيح خطأ الإنقسام الإسلامي الذي مهد للغزاة القدوم للمنطقة.
4 - بروز نجم نور الدين الدين محمود: فالحملة المذكورة دعمت وجود نور الدين محمود في حلب إلى حد كبير، فعلى الرغم من خشية الدماشقة من تطلعاته السياسية، إلا إنهم صاروا على علاقات ودية معه أفضل من قبل تلك الأحداث (1)، وتدعم وضعه السياسي في شمال الشام، بصورة أقوى، فقد اعترف الدماشقة ضمنياً بقوة نفوذه السياسي، وطلبوا منه العون ضد مملكة بيت المقدس، حليفة الأمس (2).

5 - ضعف حكام دمشق: والحملة المذكورة تلقي الضوء على مدى الضعف الذي وصلت إليه أتابكية دمشق، إذ أنها لم تتمكن من مواجهة الزحف الصليبي عليها، ولذلك طلبت العون العسكري الخارجي ولا ريب في أن ذلك الوهن أدركه نور الدين محمود بصورة مؤكدة على نحو جعله يخطط أكثر من ذي قبل من أجل توحيد الجبهة الإسلامية وضم دمشق (3).
6 - تدمير حصن العريمة: استغل نور الدين محمود أول فرصة سنحت له للعمل المشترك مع معين الدين أنر فقد استعان رايموند أمير طرابلس بنور الدين ومعين الدين ضد أحد أمراء الفرنجة الذين حضروا مع الحملة الفرنجية الثانية من ضمن الجيش الفرنسي هو برتراند كونت تولوز، لم يرجع هذا الأمير مع الجيش الفرنسي إلى فرنسا بعد انتهاء الحملة، وإنما توجه إلى الشمال في البحر محاذياً للشاطئ حتى صار بمحاذاة إمارة طرابلس نزل إلى البر ومعه فرسانه، فاقتحم حصن العريمة التابع لإمارة طرابلس وتحصن فيه وأعلن نيته في الاستيلاء على طرابلس معتبراً نفسه أحق بها من أميرها رايموند، ولم يتمكن رايموند أمير طرابلس من التغلب عليه، فحاول الاستعانة بباقي الإمارات الفرنجية وعندما لم يجد منهم استجابة بعث يستنجد بنور الدين ومعين الدين اللذين بادرا بسرعة لحصار الحصن بقواتهما واستوليا عليه وأسرا كل من كان فيه ثم دمرا الحصن حتى استوى مع الأرض، وعاد كل منهم إلى مدينته (4)، وتدل هذه الحادثة على مدى الأثر السيء الذي أحدثه فشل الحملة الفرنجية الثانية على وضع الإمارات الفرنجية في المشرق الإسلامي (5).
7 - كسر هيبة الصليبيين في نفوس المسلمين: يعتبر العديد من المؤرخين فشل الحملة الصليبية الثانية تلك نقطة تحول في تاريخ الصراع الإسلامي - المسيحي، فبالإضافة إلى أنها
_________
(1) الحروب الصليبية العلاقات بين الشرق والغرب ص 184.
(2) المصدر نفسه ص 185.
(3) المصدر نفسه ص 185.
(4) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 97.
(5) المصدر نفسه ص 98.
(1/242)

أدت إلى إنحطاط هيبة الصليبيين في الشام مما شجع القوى الإسلامية على الغارة بجرأة على الإمارات الصليبية، ثم إنها كانت المناسبة التي ظهر فيها نجم آخر من نجوم الجهاد الصليبي هو نور الدين محمود زنكي الذي أحيا مشروع أبيه لتوحيد الجبهة الإسلامية ضد الصليبيين وهو المشروع الذي سيستكمله صلاح الدين فينجح في التمهيد لإنهاء الحروب الصليبية، ولقد نجح نور الدين في استغلال الظروف التي أعقبت فشل الحملة الصليبية الثانية في توحيد الشام تحت قيادته هذه المرة على حساب حاكم دمشق، ثم استأنف جهاده للصليبيين بنجاح مما شجع القوى الإسلامية الأخرى مثل سلاجقة الروم والآراتقة والتركمان على التقدم لمواجهة الصليبيين خاصة في الرها وأنطاكية بل وتحالفوا أيضاً في جهودهم حتى استطاع نور الدين زنكي أن يوحد بلاد الشام كلها تحت قيادته من الرها شمالاً حتى حوران جنوباً فقامت دولة إسلامية موحدة مركزها دمشق، وكانت هذه هي الخطوة الأولى نحو تكوين الجبهة التي ستمتد من الفرات إلى النيل للتصدي بحق لهذا الخطر الصليبيي (1) هذه هي أهم النتائج.

رابعاً: سياسة نور الدين محمود في ضم دمشق:
كان نور الدين يحاول التقرب من أهل دمشق وكسب ثقتهم ويستغل كل فرصة تحقق له ذلك سعياً منه لتحقيق هدفه الرئيسي بضم دمشق دون حرب، وقد وصلته أخبار في نهاية عام 544هـ/1149م عن أعمال نهب وتخريب يقوم بها الفرنجة في مناطق حوران التابعة لدمشق دون أن يردعهم أحد (2) وكان المطر قد انحبس حتى ذلك الوقت وعانى الناس من القحط، فتوجه نور الدين بجيشه حتى وصل بعلبك، وراسل مجير الدين آبق حاكم دمشق، يقول له: إنني ما قصدت بنزولي هنا طلباً لمحاربتكم، وإنما دعاني لهذا الأمر كثرة شكاية أهل حوران بأن الفلاحين أخذت أموالهم، وسبيت نساؤهم وأطفالهم بيد الفرنج، وعدم الناصر لهم، ولا يسعني مع ما أعطاني الله تعالى وله الحمد من الاقتدار على نصرة المسلمين وجهاد المشركين، وكثرة المال والرجال، أن أقعد عنهم ولا انتصر لهم مع معرفتي بعجزكم عن حفظ أعمالكم والذب عنها والتقصير الذي دعاكم إلى الاستصراخ بالفرنج على محاربتي وبذلك لهم أموال الضعفاء والمساكين من الرعية، ظلماً لهم وتعدياً عليهم، وهذا مالا يرضي الله ولا أحداً من المسلمين، ولابد من المعونة بألف فارس تجّرد مع من يوثق بشجاعته من المقدمين لتخليص ثغر عسقلان وغزة (3).
_________
(1) السقوط ص 136.
(2) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 100.
(3) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 100.
(1/243)

فهذه الكلمات خرجت من قلب مكلوم، يرى الفرنج يتداعون على المسلمين كما تتداعى الأكلة على قصعتها، وأولو الأمر يقفون مكتوفي الأيدي، فلا يذبون عن أمتهم، ولا يدافعون عن رعيتهم، بل ويصل الأمر إلى أنهم يبذلون أموال المسلمين لأعداء الإسلام، مع أنه لا يجوز إعطاء الكافرين أموال المسلمين وأرضهم، فكان لابد وأن يتحرك الأبرار الشرفاء.
إن نور الدين في هذه الرسالة غير حريص على قتال إخوانه في الإسلام، وأن الذي دفعه إلى الخروج، والنزول حول دمشق، هو إغاثة المكلومين الذين ابتلوا بالفرنج، ولا طاقة لهم في دفعهم، مع قعود مجير الدين صاحب دمشق عن نصرتهم ابتغاء مرضاة الله وقياماً بواجب عجز حكام دمشق عن القيام به، كما أنه لا يحل لمسلم أعطاه الله القدرة على نصرة المسلمين وجهاد أعدائهم، ولا ينصرهم وفي هذه الرسالة يرسي نور الدين معالم على طريق التحرير لعل حكام المسلمين يعون ما فيها، حينما يذكر أن التمكين في الأرض نعمة، وكثرة المال، وكثرة الرجال نعمة، تستحق الشكر لله عز وجل، وتوظيفها في طاعة الله عز وجل، أي لابد هنا من توظيفها في الجهاد في سبيل الله، ولا يحل لمسلم أعطاه هذه النعم أن يقعد عن نصرة إخوانه في الإسلام ومجاهدة الأعداء، لهذا قرر نور الدين محمود أن يهب لنجدة إخوانه سكان دمشق (1).

كان الجواب الذي تسلمه نور الدين من حاكم دمشق: ليس بيننا وبينك إلا السيف وسيوفنا من الفرنج ما يعيننا على دفعك إن قصدتنا ونزلت علينا (2)، قرر نور الدين التوجه إلى دمشق ومحاصرتها ولكن أمطاراً غزيرة جداً سقطت واستمرت أسبوعاً، فغير رأيه حقناً لدماء المسلمين، ولهج أهل دمشق وحوران بالدعاء له واعتبروا نزول المطر ببركته (3)، وقرّر نور الدين أن يستولى على المدينة بطريقة سلمية، وكان هذا القرار يتناسب مع عقيدة نور الدين محمود وطبيعته، فهو يكره سفك الدماء المسلمين ويبذل قصارى جهده ليتجنب قتال المسلمين وعُرف عنه قوله: إني أرفّه المسلمين ليكون بذل نفوسهم في مجاهدة أعدائهم، كانت خطة نور الدين محمود للاستيلاء على دمشق سلمياً تقتضي العمل على ثلاثة محاور:
المحور الأول: يتمثل العمل على توجيه حملة دعائية عامة إل أهالي دمشق يتم خلالها إبراز الأحوال السيئة والأوضاع المتردية التي تسود إمارتهم بسبب سوء إدارة حكامها وفسادهم وتعاملهم مع الأعداء وبالمقابل إبراز ما ينتظرهم نور الدين محمود، وكانت القواعد والأسس اللازمة لمثل هذه الحملة متوافرة وموجودة أصلاً من خلال الواقع الذي يعيشه أهالي مدينة حلب وغيرهم،
_________
(1) الطريق إلى البيت المقدس د. جمال عبد الهادي ص 83.
(2) ذيل تاريخ دمشق ص 308، 309.
(3) عيون الروضتين نقلاً عن دور نور الدين ص 100.
(1/244)