Advertisement

عصر الدولة الزنكية 003



الكتاب: عصر الدولة الزنكية
ونجاح المشروع الإسلامي بقيادة نور الدين محمود «الشهيد» في مقاومة التغلغل الباطني والغزو الصليبي
المؤلف: عَلي محمد محمد الصَّلاَّبي
الناشر: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، القاهرة - مصر
الطبعة: الأولى، 1428 هـ - 2007 م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع] يقظان ينشر عدله في دولة ... جاءت لمطوِىَّ السمَّاحِ نشورا (1)

وأنشده بحلب في هذه السنة قصيدة أخترت منها هذه الأبيات:
مَلْكٌ تكنَّف دين أحمد كِنَّه ... فأضاء نَّيَرهُ وصاب شهابه

فالعدل حيث تصَّرفت أحكامه ... والأمن حيث تصَّرمت أسرابه
متهلّلٌ والموت في نَبَراته ... يرُجى ويُرْهَبُ خوفه وعقابه
طَبَع الحديدَ فكان منه جَنَانُه ... وسِنَانُه وإهابه وثيابُهُ
ويهش إن كَبَتِ الوجوه كأنَّما ... أعداؤه تحت الوغى أحبابه
نُشِرت بمحمود شريعة أحمد ... وأرى الصَّحابة ما احتذاه صحابه (2)
ب- حصن الأكراد: في عام 558هـ جمع نور الدين عساكره، ودخل بلاد الفرنج، فنزل بالبقيعة تحت حصن الأكراد، وهوللفرنج عازماً على دخول بلادهم ومنازلة طرابلس فبينما النَّاس في بعض الأيام في خيامهم وسط النهار، لم يرعهم إلا ظهور صُلبان الفرنج من وراء الجبل الذي عليه الحصن فكبسوهم فأراد المسلمون دفعهم، فلم يطيقوا، فانهزموا، ووضع الفرنج السيف، وأكثروا القتل والأسر، وقصدوا خيمة الملك العادل فخرج من ظهر خيمته عجلاً بغير قَبَاء، فركب فرساً هنالك للنوبة، ولسرعته ركبه وفي رجْله شِبْحة (3) فنزل إنسان من الأكراد فقطعها، فنجا نور الدين وقتُل الكردي، فسأل نور الدين عن مخلَّصي ذلك الكردي، فأحسن إليهم جزاءً لفعله، وكان أكثر القتل في السُّوقة والغِلمان، وسار نور الدين إلى مدينة حمص، فأقِام بظاهرها، وأحضر منها ما فيها من الخيام ونصبها على بحيرة قَدسَ على فرسخ من حمص وبينهما وبين مكان الوقعة أربعة فراسخ، وكان النَّاس يظنون أنه لا يقف دون حلب، وكان رحمه الله تعالى أشجع من ذلك وأقوى عزماً ولما نزل على بحيرة قدس اجتمع إليه كل من نجا من المعركة، فقال له بعض أصحابه: ليس من الرأي تقيم ههنا، فإن الفرنج ربما حملهم الطمع على المجيء إلينا ونحن على هذه الحال.
فوبَّخه وأسكته وقال: إذا كان معي ألف فارس فلا أبالي بهم قلُّوا أو كثروا ووالله لا أستظلُ بحدار حتى آخذ بثأر الإسلام وثأري، ثم إنه أرسل إلى حلب ودمشق وأحضر الأموال والدَّواب والأسلحة والخيام، وسائر ما يحتاج إليه الجُنْد، فأكثر وفَّرق ذلك جميعه على من سَلم وأما من قُتل فإنه أقَّر إقطاعه على أولاده، فإن لم يكن له ولد فعلى بعض أهله، فعاد العسكر كأنه لم يُفقد منه أحد، وأما الفرنج فإنهم كانوا
_________
(1) كتاب الروضتين (1/ 282).
(2) المصدر نفسه (1/ 282).
(3) هي التي تربط يد الفرس إلى رجله من لباد ونحوه.
(1/492)

عازمين على قصد حمص بعد الهزيمة، لأنها أقرب البلاد إليهم، فلما بلغهم مقام نور الدين عندها قالوا: إنه لم يفعل هذا إلا وعنده من القَّوة أن يمنعنا وكان نور الدين رحمه الله تعالى قد أكثر - العطايه - إلى أن قَسَمَ في يوم واحد مئتي ألف دينار، سوى غيرها من الدوابَّ والخيام، والسلاح وغير ذلك؛ وتقدَّم إلى ديوانه أن يحضروا الجند ويسألوا كل واحد منهم عن الذي أخذ منه، فكلُّ من ذكر شيئاً كثيراً علم بعض النواب كذبه فيما أدَّعاه لمعرفتهم بحاله، فأرسلوا إلى نور الدين ينُهون إليه القضية، ويستأذنونه في تحليف الجندي على ما أدَّعاه، فأعاد الجواب: لا تكدَّروا عطاءنا فإني أرجو الثواب والأجر على قليله وكثيره (1) وقال له أصحابه: إن لك في بلادك إدرارتِ كثيرة وصلات عظيمة للفقهاء والفقراء والصُّوفية والقُرَّاء، فلو استعنت بها الآن لكان أمثل، فغضب من هذا وقال: والله إني لا أرجو النصر إلا بأولئك: فإنما تُرزقون وتُنصرون بضعفائكم. كيف أقطع صِلات قوم يقاتلون عني وأنا نائم في فراشي بسهام لا تخطئ، وأصرفها إلى من يقاتل عني إذا رآني بسهام قد تخطئ وتصيب! ثم هؤلاء القوم لهم نصيب في بيت المال أصرفه إليهم، كيف أعطيه غيرهم؟ فسكتوا. ثم إن الفرنج أرسلوا إلى نور الدين في المهادنة فلم يجبهم إليها، فتركوا عند الحصن من يحميه، وعادوا إلى بلادهم وتفرَّقوا (2).
ومما يذكر في هذه الهزيمة موقف الشيخ البرهان البلخي حيث قال: أتريدون أن تنّصروا وفي عسكركم الخمور والطبول والزمور. كلاً. وكلاماً مع هذا، فلما سمع نور الدين ذلك، قام ونزع عنه ثيابه تلك، وعاهد الله تعالى على التوبة، وشرع في إبطال المكوس إلى أن خرج في نوبة حارم وكسر الفرنج (3).
ج- فتح حصن المنيطرة وبعض الحصون: اتجه الجيش النوري إلى الاستيلاء على حصن المنيطرة في عام 561هـ/1165م وغنم الغنائم الوفيرة وفي العام التالي 562هـ/1166م تمت مهاجمة المناطق المحيطة بحصن الأكراد، وسلب الغنائم، كذلك تَّم الاستيلاء على حصن صافينا والعريمة وهما من حصون الإمارة المنيعة، ووقع صدام بين الجيش النوري، وجيش إمارة طرابلس 565هـ/1169م فيما عرف بمعركة اللبوة، وبعد عامين أي في عام 567هـ/1171م واصل نفس السياسة وتم إرسال القوات لمحاصرة حصن عرقة واستولت عليه عام 567هـ/1171م واحتوى على جميع ما فيه وغنم الناس غنيمة عظيمة (4). كانت سياسة نور الدين تجاه إمارة طرابلس تتمثل في الرغبة في السيطرة على قلاعها وحصونها ولم
_________
(1) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (1/ 399).
(2) كتاب الروضتين (1/ 399).
(3) المصدر نفسه (1/ 380).
(4) المصدر نفسه (1/ 224).
(1/493)

تحدث معارك كبرى في إمارة طرابلس كالتي حدثت في مواجهة أنطاكية (1)، ومما تجدر الإشارة إليه، أن صراع الدولة النورية مع تلك الإمارات قد شهد نوعين من الاحتكاك العسكري، معارك كبيرة مثل يغرى، وأنب، وحارم، ثم معارك محدودة من أجل إخضاع بعض القلاع والحصون، مثل المنيطرة، وانطرطوس، وغيرها (2). وكانت المعارك جميعها برية ولم تحدث أية معركة بحرية، وقد غدت تلك الناحية عامل ضعف مؤثر في صراع نور الدين محمود ضد الإمارات الصليبية، خاصة إمارتي أنطاكية وطرابلس اللتين امتلكتا ساحلاً ممتداً من السويدية شمالاً إلى ميناء جونيه جنوباً، ونلاحظ أن محاولات نور الدين محمود لإخضاع ميناء السويدية (سان سيمون) باءت بالفشل، بسبب تصدي مملكة بيت المقدس والإمبراطورية البيزنطية لتوسعات الدولة الطموحة في ذلك الاتجاه وأدى ذلك إلى عدم تملك الدولة النورية أية مواني (3).

ثالثاً: العلاقات النورية - البيزنطية: عاصر عهد الدين محمود في بلاد الشام عهد الإمبراطور البيزنطي مانويل كومنين 540 - 575هـ/1145 - 1180 (4)، الذي تولى عرش الإمبراطورية خلفاً لحنا كومتين، وقد كان مانويل إمبراطوراً يؤمن بفكرة السيادة العالمية وساعده على تحقيق ذلك أنه كان دبلوماسياً ماهراً ورجل دولة قديراً، وقد كانت له سياسته في الشرق والغرب معاً، ورغب مثل أسلافه في فرض سلطته على روما سواء إذا كان ذلك عن طريق القوة أو بالاتفاق والتعاون مع البابوية (5)، وأراد القضاء على الإمبراطورية الغربية التي نظر إليها البيزنطيون على أنها مغتصبة لحقوقهم، ولذا فقد اتخذ موقفاً عدائياً من الإمبراطور الألماني فردريك بارباروسيا وقد توجهت سياسة الدولة النورية نحو الإمبراطورية البيزنطية من خلال دوافع اقتصادية وسياسية واستراتيجية عسكرية (6).
- أما الدوافع الاقتصادية: فتمثلت في رغبة نور الدين محمود في استمرار الصلات التجارية بين الطرفين، فمعلوم أن الإمبراطورية البيزنطية عدت سوقاً رائجة لمنتجات الشرق التي دخلت الدولة النورية طرفاً هَاماً في عملية استيرادها وتصديرها من بعد ذلك للقوى الأوروبية ومنها الإمبراطورية البيزنطية وقد دعم الصلات التجارية بين الجانبين مرور أحد الطرق التجارية الدولية المهمة بمناطقها ونعني به طريق الشرق الأقصى - الخليج العربي - الشام، وقد بدأ من رأس الخليج العربي إلى البصرة ثم بغداد واتخذ اتجاهين صوب الشمال
_________
(1) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 183.
(2) المصدر نفسه ص 184.
(3) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 184.
(4) المصدر نفسه ص 184.
(5) المصدر نفسه ص 186.
(6) المصدر نفسه ص 188.
(1/494)

نحو ديار بكر والثاني باتجاه غربي نحو دمشق ومنها إلى موانئ شرق البحر المتوسط مثل اللاذقية، وطرطوس، وعكا، وغيرها، ومن تلك المواني شرق البحر المتوسط مثلت دور الوسيط التجاري بين الدولة النورية والإمبراطورية البيزنطية (1).
- وأما الدوافع السياسية: حاول نور الدين محمود استثمار الخلافات القائمة بين الجانبين من أجل محاولة إيجاد توازن في علاقات الإمبراطورية البيزنطية بدولته وبالكيان الصليبي في بلاد الشام، وساعده على ذلك أن تلك الإمبراطورية احتاجت إلى قوته من أجل استمرار الصراع مع الصليبيين وإلحاق الخسائر بهم، على نحو يجعلهم يطلبون عون البيزنطيين ولا تغيب سطوتهم عن بلاد الشام وهذا ما هدفوا إليه. ومن أجل تحقيق سياسة توازن القوى في المنطقة، وعدم إرتماء بيزنطة بثقلها في دعم الصليبيين، نجد أن نور الدين عمل على تبادل السفارات مع الإمبراطور البيزنطي، وكذلك الهدايا، ثم لم يجهر بالعداء تجاه تلك الإمبراطوريةن بل حاول أن يكسب صداقتها بقدر الإمكان، ونجد ذلك واضحاً بالنسبة للغة المصادر الرسمية، فعلى حين أشارت بالعداء الكامل تجاه الصليبيين فإنها كانت أقل حدة عندما أشارت إلى الروم أي البيزنطيين (2)، ولامراء في أن الدولة النورية نجحت في تحقيق تلك السياسة التي مارستها أيضاً الإمبراطورية البيزنطية، وهي التي رأت أن دبلوماسيتها ينبغي أن تقوم على أساس شغل القوى السياسية المجاورة بصراعاتها لإضعافها، من أجل أن تقوى الإمبراطورية نفسها، ولا شك في أنها هدفت إلى استمرا صراع الدولة النورية مع الصليبيين (3).
- وأما الدوافع الاستراتيجية العسكرية: فيمكن ملاحظاتها من خلال أن الإمبراطورية البيزنطية شكلت قوة عسكرية كبيرة في المنطقة وقد فاقت قوة الدولة النورية بصورة كبيرة ويمكن إدراك ذلك من خلال إشارات المصادر عن حجم الهلع الذي انتشر في الأعمال الإسلامية الشامية (4) خلال مقدم مانويل كومنين بقواته مشاركاً الصليبيين، لقد حرصت الدولة النورية على تجنب الصدام العسكري مع البيزنطيين بمفردهم أو من خلال تحالفهم مع الصليبيين فمختصر سياسة نور الدين تجاه الدولة البيزنطية يهدف إلى تحيدها وعزلها عن بقية القوى الصليبية في المنطقة في بلاد الشام وفي الاتجاه الجنوبي الغربي صوب الدولة الفاطمية (5).
_________
(1) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 188.
(2) المصدر نفسه ص 189 ذيل تاريخ دمشق ص 357.
(3) المصدر نفسه ص 189.
(4) ذيل تاريخ دمشق ص 357 فن الصراع الإسلامي ص 190.
(5) فن الصراع الإسلامي ص 190.
(1/495)

1 - تجديد التحالف بين مملكة بيت المقدس والأمبراطورية البيزنطية: كانت الخطة التي وضعها بلدوين الثالث لإستقطاب مانويل هي المصاهرة فأرسل لهذا الغرض سفارة إلى البلاط البيزنطي في منتصف عام 552هـ/صيف عام 1157م برئاسة أرتارد رئيس أساقفة الناصرة، الذي توفي في الطريق، وعضوية كل من همفري الثاني سيد تبنين (1)، وجوسلين بسيليوس ووليم دي باري، لطلب يد الأميرة تيودورة ابنة إسحاق أخي الأمبراطور (2)، أحسن مانويل استقبال السفارة وكان أن تّمت الصفقة على أن تكون هدية الزواج التي يقدمها بلدوين الثالث لعروسه مدينة عكا وما يتبعها من أراضٍ والراجح أن المفاوضات تطرقت إلى أوضاع الصليبيين المتردية مقابلة تعاظم قوة نور الدين محمود، وما يمكن أن يقدمه الأمبراطور من مساعدة ومن الواضح أن مانويل استغل هذه الزيجة التي تمت في شهر رجب عام 553هـ/ شهر آب عام 1158م للقيام بمحاولة أخرى يسترد بها حقوق الإمبراطورية في كيليكية وأنطاكية ويبدو أنه وعد الملك الصليبي بالاشتراك في حلف لمناهضة نور الدين محمود وتأديب رينولد شاتيون صاحب أنطاكية وكان هذا الأخير قد حالف ثوروس الثاني صاحب أرمينية الصغرى ضد سلاجقة الروم والدولة البيزنطية معاً، في الوقت الذي اتخذ فيه الإمبراطور البيزنطي من سلاجقة الروم حاجزاً يقي أملاكه في آسيا الصغرى من تضخُّم نفوذ الأمير الأرميني (3).

2 - مانويل يغزو كيلكية: لم تكد الأميرة البيزنطية تيودورة تغادر القسطنطينية في صيف عام 553هـ/1158م متوجهة إلى بيت المقدس، حتى خرج مانويل على رأس جيش يقدر بخمسين ألف جندي، متوجهاً إلى كيلكية ليسترد حقوق الأمبراطورية ومن تَّم سيتوجه إلى أنطاكية لإخضاعها وتأديب حاكمها رينولد شاتيون (4)، وكان أن عبر مانويل آسيا الصغرى من شمالها الغربي إلى جنوبها الشرقي متظاهراً بمحاربة السلاجقة حتى يُموَّه على أهداف حملته واتسم خروجه بالسرية التامة وكان الأمير الأرميني ثوروس الثاني آنذاك في طرسوس، ولم يساوره أي شك في إمكانية حصول غزو بيزنطي لأراضيه، حتى علم فجأة ذات يوم من من شهر رمضان / شهر تشرين الأول بأن العساكر البيزنطية شوهدت على مسيرة يوم واحد من طرسوس فهرب إلى الجبال ثم دخل مانويل سهل كيليكية واحتَّل بعض المدن والقلاع الكبرى مثل طرسوس، وتل حمدون وعين زربة والمعيصة التي اتخذ مقامه فيها،
_________
(1) تبنين: بلدة في جبال بني عامر المطلة على بانيادس بين دمشق وصور.
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 307.
(3) وليم الصوري (2/ 859) تاريخ الزنكيين ص 307.
(4) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 308.
(1/496)

وأضحت كيليكية في قبضته، ولاذ ثوروس بالفرار مكان إلى آخر (1)،
وأرسل مانويل إلى رينولد شاتيون في أنطاكية يستدعيه لمحاسبته على ما فعل بجزيرة قبرص، ويبدو أن حاكم أنطاكية انزعج لقدوم الإمبراطور الذي رابط على حدود إمارته إذ أدرك أنه ليس بوسعه أن يتصَّدى للجيس الأمبراطوري الكثيف فطلب مساعدة بلدوين الثالث متجاهلاً أن ملك بيت المقدس لا يقلُّ استياء على الأمبراطور، وأخَّر مثوله أمام الأمبراطور بانتظار وصوله إلى أنطاكية حيث كان في طريقه إليها، لكن بطانته نصحوه بالإذعان، وعرض على مانويل تسليمه قلعة أنطاكية، ورأى الأمبراطور أن ذلك ليس كافياً، وأصَّر على أن يحضر رينولد شاتيون إلى مجلسه ليقدم خضوعه وولاءه، فاضطر إلى إجابة الطلب فعجَّل بالمسير إلى معسكر الإمبراطور خارج أسوار مدينة المعيصة وأعلن خضوعه له (2).

3 - مانويل في أنطاكية: ما إن علم بلدوين الثالث باقتراب مانويل من أنطاكية، حتى عَّجل بالمسير نحو الشمال يرافقه أخوه عموري والبطريرك إيمري، فبلغ المدينة عقب عودة رينولد شاتيون إليها، وإذ أظهر ملك بيت المقدس شيئاً من الامتعاض عندما سمع بنبأ العفو عن رينولد شاتيون، بادر فوراً إلى طلب الاجتماع بالأمبراطور ونتيجة للمباحثات التي جرت بنيهما تَّم الاتفاق على ما يلي:
أ - عقد تحالف بين الطرفين.
ب- تسوية علاقات بلدوين الثالث برينولد شاتيون، وحصل الأول بالمقابل على وعد من الأمبراطور بالعفو عن ثوروس الثاني دخل مانويل بعد ذلك مدينة أنطاكية في شهر ربيع الآخر عام 554هـ شهر نيسان عام 1159م وأجرى مفاوضات أخرى مع بلدوين الثالث ورينولد شاتيون اتسمت بالسرية التامة، اتفق فيها الأطراف الثلاثة على القيام بحملة كبرى ضد المسلمين على أن تكون وجهتها مدينة حلب (3)، ولم تذكر المصادر المعاصرة أن بلدوين الثالث اعترف في تلك المباحثات بسيادة الأمبراطور البيزنطي على الصليبيين في بلاد الشام (4). والواضح أنَّ ما طرأ من أحداث ترجع على ما يبدو إلى إلحاح الصليبيين على مانويل بهدف القضاء على القوة الإسلامية المتعاضمة التي يقودها نور الدين محمود الذي كان آنذاك يعمل على تقوية نفوذه في بلاد الشام، وأصبح يشكل خطراً على الإمارات الصليبية، وربما كان ما قام به وقتذاك من الموافقة على الدعوة لمهاجمة أملاك نورالدين محمود إنما قصد
_________
(1) المصدر نفسه ص 308 وليم الصوري (2/ 862، 861) ..
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 308.
(3) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 308، 309.
(4) المصدر نفسه ص 309.
(1/497)

به صرف أنظار الصليبيين عن التفكير فيما حدث بأنطاكية (1).

4 - مانويل في بلاد الشام: وبدأت الحشود الصليبية والبيزنطية تتحرك باتجاه الطرف الإسلامي، وقد أثارت مخاوف نور الدين، فكتب إلى ولاة الأعمال والمعاقل بإعلامهم ما حدث من الروم، ويبعثهم على استعمال التيقظ والتأهب للجهاد فيهم والاستعداد للنكاية بمن يظفر منهم (2). ثم مضى إلى حلب والمناطق الشامية الأخرى يشحذ الهمم ويبعث الطمأنينة في نفوس السكان (3)، وبدأت رسل نور الدين تتردد على معسكر الأمبراطور في عمل دبلوماسي سياسي كبير مع استعداده في نفس الوقت للحرب وتواصل قدوم الأمراء وولاة الأعمال بجنودهم ومع هذه الكثرة العددية إلا أن نور الدين استهدف العمل على زعزعة الحلف البيزنطي مع مملكة بيت المقدس وأنطاكية ضده وحتى لا يجعل دولته بين عدوين الصليبيين في الجنوب والبيزنطيين في الشمال واستطاعت دبلوماسية الدولة النورية أن تصل إلى صلح مع الدولة البيزنطية، ومعلوم أن البيزنطيين كان لهم باعهم الطويل في شأن الدبلوماسية وكذلك الحال بالنسبة للدولة النورية التي اتصلت دبلوماسياً بالعباسيين، والفاطميين ومملكة بيت المقدس الصليبية أي بكافة القوى الكبرى في المنطقة سواء الإسلامية أو المسيحية (4) والملاحظة المهمة في فقه نور الدين زنكي المثابر في المفاوضات مع الاستعداد الكبير لحشد الجيوش والاستعداد للقتال واستنفار الأمة للتصدي وقد تخلل الاتصالات الدبلوماسية تبادل هادياً ومحاولة توطيد الصلات السياسية بين حلب والقسطنطينية (5) ومهما يكن من أمر، فإن الاتفاق بين الطرفين أحتوى على:
أ - إطلاق نور الدين محمود سراح ستة آلاف من الأسرى النصارى الذين كانوا معتقلين بسجونه منُذ الحرب الصليبية الثانية (6).
ب- تعهده بمساندة مانويل في حروبه ضد سلاجقة الروم (7). وقد اتفقت المصادر العربية والبيزنطية والصليبية الشرط الثاني (8)، وقد فرح المسلمون بهذا الاتفاق وبراحيل الأمبراطور بعد الصح إلى بلاده، مشكوراً محموداً ولم يؤذ أحداً من المسلمين (9) وقد ترتب على هذا الصلح نتائج إيجابية منها.
_________
(1) المصدر نفسه ص 309.
(2) ذيل تاريخ دمشق ص 540، 541 تاريخ الزنكيين ص 309.
(3) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 309.
(4) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 196.
(5) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 197.
(6) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 310.
(7) المصدر نفسه ص 310.
(8) المصدر نفسه ص 310.
(9) ذيل تاريخ دمشق ص 310، تاريخ الزنكيين ص 310.
(1/498)

- أنها أنهت التحالف البيزنطي الصليبي وكان على الصليبيين أن يعتمدوا على أنفسهم أو مساعدات أوروبا في صراعهم مع الزنكيين.
- أنها حفظت وحدة الشام والتي تعد الأساس الهام لأي وحدة بينها ونبي مصر.
- أنها أعادت التوازن بين الصليبيين والزنكيين بخروج البيزنطيين البيزنطيين من الساحة ومن ثم عاد النزاع بينهما على مصر متوازناً مرة أخرى (1).
لقد أستطاعت المهارة السياسية الزنكية أن تدق أسفين بين التحالف البيزنكي والصليبي وهذا لم يأتي بدون دفع ثمن وإنما لتنازلات غير عادية فقد اتخذ نور الدين خطوة يصعب تقييمها إلا بوصفها من قبيل القرارات الصعبة المصيرية، فلعلم نور الدين محمود بعداء البيزنطيين للروم السلاجقة ولتقديره أن معركته الحالية والمرحلية ضد الصليبيين وليست ضد البيزنطيين، فإنه وازن بين الإطاحة بمشروعاته على يد الحملة الصليبية البيزنطية وبين الوقوف ضد سلاجقة الروم، فاختار الخيار الثاني وتفاهم مع الأمبراطور البيزنطي ضد السلاجقة وغيرها من الأول، فقبل الأمبراطور وأنسحب من الحلف الصليبي فأوقف الحملة وزال الخطر، وكان من أعظم النتائج التي ترتبت على هذه الخطوة أن تم استبعاد السلاجقة الروم من الصراع الدائر في المشرق ذلك أن الأمبراطور البيزنطي سرعان ما قام بحملة ضد السلاجقة وتعرض قلج أرسلان الثاني لضغط ثلاثي من ياغي أرسلان الدشمند والزنكيين والدولة البيزنطية ولما لم يكن باستطاعته أن يحارب على جميع الجبهات جنح إلى السلم وبدأ بالجانب الإسلامي، وتَّم الصلح أولاً بينه وبين نور الدين محمود (2).

وقد أحسن نور الدين في الأداء السياسي مع مانويل وقد تمثل دهاء نور الدين محمود السياسي في عدم إثارته للصراع مع الأمبراطورية البيزنطية واتجاهه إلى عقد اتفاق سلمي معها وذلك من أجل تجنب تحالف صليبي - بيزنطي ضد دولته على نحو يؤدي إلى خسائر فادحة تلحق بهما، ولا شك أنه استغل خبرة دولته الدبلوماسية من أجل إجراء تلك المفاوضات، واستطاع تحجيم خطرها من خلال الاتصالات الدبلوماسية وقد ساند النجاح السياسي الكبير قوة عسكرية ضاربة استطاعت مواجهة التحالف العسكري البيزنطي - الصليبي ومعه الأرمن في معركة حارم عام 559هـ/1164م (3).
إن مقاومة الغزاة تحتاج لمشروع نهضوي إسلام على أصول أهل السنة يستوعب طاقات الأمة ويكون للقيادة القدرة على الاستفادة من إمكانياتها الكبيرة في المجال العسكري
_________
(1) الدولة العباسية من التخلي عن سياسات الفتح إلى السقوط ص 137.
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 312.
(3) فقه الصراع الإسلامي الصليبي ص206.
(1/499)

والسياسي، والاقتصادي والتربوي والاجتماعي، والعلمي، والأعلامي .. إلخ.

رابعاً: أهم الدروس والعبر والفوائد:
في هذا الفصل كثير من الدروس والعبر والفوائد منها:

1 - التفكير الاستراتيجي عن نور الدين: بعد أن تولى نور الدين الحكم كّرس جهوده وإمكانيات دولته لحرب الصليبيين وجعل القضاء على ممالكهم وإماراتهم وتحرير البلاد من احتلالهم من أهدافه الاستراتيجية وسعى لتحقيق ذلك بكل ما يملك من قوة وخاض ضدهم معارك عديدة قتلوا أسر خلالها أمراءهم وقادتهم وعشرات الآلآف من رجالهم واستعاد أكثر من خمسين موقعاً وبلدة ومدينة منهم، ونور الدين محمود لم يكن قائداً عسكرياً فقط، بل كان زعيماً سياسياً يعلم أن للسياسة الدور الأكبرفي مواجهة العدو وأن استخدام القوة العسكرية وخوض العمليات العسكرية إنما يكون لتحقيق الأهداف السياسية، فإذا أمكن تحقيق هذه الأهداف دون الحاجة إلى استخدام القوة العسكرية أو باستخدامها، كتهديد فقد دون التورط في القتال فإن ذلك أفضل وأوفر للرجال والمال ومع أن تطبيق هذا المبدأ على حالة المسلمين مع الفرنجة لا يستقيم، لأن النزاع بينهما في بلاد الشام هو نزاع وجود، فلا تتحقق أهداف المسلمين إلا بالقضاء على الفرنجة، وهذا لا يتم إلا باستخدام القتوة العسكرية في نهاية الأمر، إلا أن النزاع طويل ولابد أن تتخللّه فترات هدوء يتم فيها الاستعداد والتحضير للجولات القادمة، أو التحول من جبهة إلى أخرى، كانت فترات الهدوء تحصل في بضع الأحيان بالاتفاق بين الطرفين على هدنة محددة المدة، لسنتين أو ثلاث سنوات، لا تجري فيها عمليات عسكرية بين الطرفين، وكان نور الدين لا يوافق على هدنة مع إحدى الإمارات الفرنجية إلا إذا كان ينوي التركيز على المواجهة مع إمارة أخرى، أو التفرغ لمعالجة بعض القضايا الداخلية، ففي عام 543هـ/1148م اضطر إلى منح جوسلين أمير تل باشر هدنة لمدة عاملين، لأنه لجأ إلى معسكره رافعاً الرايات البيض مستجيراً وطالباً حماية نور الدين واعتبر نفسه تابعاً له (1)،
كان الموقف محرجاً لنور الدين فهو لا يرغب منح جوسلين حمايته واعتباره احد اتباعه ولا يستطيع ردّه خائباً عملاً بآداب العقيدة السمحة وتقاليد الفروسية التي كان يتمثل بها ويحرص عليها، فكانت الهدنة لمدة سنتين حلاً وسطاً بين الحالتين. وفي عام 544هـ/1149م حاصر نور الدين مدينة أنطاكية وطال الحصار دو أن يتمكن من فتحها فعرض عليه الفرنجة أموالاً وهدايا وطلبوا منه مهلة يقررون خلالها أمرهم
_________
(1) نور الدين د. حسين مؤنس ص 230 ..
(1/500)

فأمهلهم وسار إلى حصن أفامياً القريب من أنطاكية وكانت تحت الحصار أيضاً فافتتحه وعاد إلى أنطاكية يطلب من أهلها الاستسلام ويعرض عليهم الأمان لأنفسهم إذا استسلموا ولكنّهم تحَّصنوا بالمدينة ورفضوا العرض، وكان نور الدين قد علم بقدوم جيش الفرنجة من الجنوب لنجدة المدينة، كما وصلته أخبار عن معارك بين جوسلين أمير تل باشر وقلج أرسلان سلطان سلاجقة آسيا الصغرى، فاضطر إلى الاتفاق مع فرنجة أنطاكية على أن تكون المواقع القريبة من المدينة فقد تابعة لهم وأن تكون باقي المناطق باتجاه الشرق تابعة لحلب، ورفع الحصار عن المدينة متوجهاً نحو الشرق ليراقب الأحداث الجارية على الحدود الشرقية لمملكته (1). وفي عام 549هـ/1154م بعد استلائه على دمشق التزم نور الدين بالهدنة التي كانت قائمة بين مجير الدين آبق حاكم دمشق وملك بيت المقدس وحّددها عام 551هـ/1156م لمدة عامين آخرين ليتفرغ لعلاقاته مع جيرانه في الشمال سلاجقة آسيا الصغرى والأراتقة في الجزيرة الفراتية (2). ولكن ملك بيت المقدس نقض الهدنة في العام التالي واعتدى على بعض المواقع والبلدان التابعة لدمشق ونهبها، فانتقم منه نور الدين وانتصر عليه في عدة مواقع (3)
وفي عام 554هـ/1159م وقع نور الدين هدنة طويلة الأجل مع إمبراطور القسطنطينية مانويل كومنين الذي وصل على رأس جيش كبير إلى أنطاكية وحاول أمراء الفرنجة معه وتوريطه الغزو حلب، فراسله نور الدين واتفق معه على هدنة طويلة الأجل وأطلق سراح بعض الأسرى النصارى، الذين أسرهم نورالدين وأرسل الأمبراطور لنور الدين هدايا كثيرة وثمينة الأمر الذي أغاظ أمراء الفرنجة، وأفشل مساعيهم وجهودهم للتحالف مع الأمبراطور ضد نور الدين (4)، وفي عام 567هـ/1172م كان تركيز نور الدين على الجبهة الجنوبية مع مملكة بيت المقدس، فقد كان يعتقد أن الوقت قد حان لتوجيه الضربة القاضية لها، بعد ضم مصر واستقرار الأوضاع فيها فّوقع هدنة مع إمارتي طرابلس وأنطاكية ليتفرغ لأمر مملكة القدس ... ولكن توفي قبل أن يحقق ذلك (5).
كان الدور السياسي لنور الدين محمود أهم الأدوار في حياته فقد حقّق من خلاله أعظم إنجازاته بتوحيد المشرق الإسلامي، بلاد الشام ومصر وشمال العراق وشبه جزيرة العرب في دولة واحدة بزعامته، فكان هذا الإنجاز المرحلة الأساسية في مقاومة غزو الفرنجة والقضاء
_________
(1) عيون الروضتين نقلاً عن دور نور الدين في نهضة الأمة ص 167.
(2) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 167.
(3) المصدر نفسه ص 167 ..
(4) المصدر نفسه ص 167.
(5) الباهر ص 154 دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 168.
(1/501)

عليهم فيما بعد، وقد بذل نور الدين جهوداً مضنية في سبيل تحقيق هذا الإنجاز. ظهرت من خلالها حكمته ومهارته السياسية، لقد كان واضح الرؤية منُذ بداية حكمه حتى نهايته، فقَّرر أهدافه الاستراتيجية الرئيسية وحّدد أولوياتها، ووضع الخطط المحكمة لتنفيذها فكان كما قيل: عبقرياً في التخطيط والتنفيذ (1)، قضى أولاً على إمارة الرها التي كانت تشكل تهديداً خطيراً لدولته من جهة الشرق، فلايستطيع أن يتوجّه غرباً أو جنوباً دون ان يحسب حسابها، ثم ركّز على إمارتي أنطاكية وطرابلس فجردها من جميع المواقع شرق نهر العاصي، وحصرهما في شريط ضيق على البحر، وأصبحا لا يشكلان خطراً كبيراً على دولته وتفّرغ بعد ذلك لضّم دمشق، فاستولى عليها دون إراقة دماء في خطة رائعة كانت مزيجاً من الدهاء والتهديد والترغيب، ومن بعد ذلك تطلع إلى مصر وأخذ يتهيأ لضمها وعندما سنحت الفرصة لذلك أظهر من العزم والتصميم والصبر والمرونة ما حقق له الفوز على الفرنجة وحليفهم الوزير المصري شاور وعندما لاحت الفرصة لضم شمال العراق عام 566هـ/1171م لم يتردد في اغتنامها فاستولى على الموصل دون إراقة دماء أيضاً بفضل ما يكنهُّ أهلها له من حب واحترام (2)، كان نور الدين حاكماً عظيماً، واكتسب احترام رعاياه وأعدائه على حد سواء (3)
وكان دوره السياسي سلسلة من النجاحات والإنجازات العظيمة المتوالية التي وضعته عن جداره واستحقاق في مكان الصدارة بين الزعماء السياسيين في زمنه وجعلت منه مثالاً رائعاً للقيادة السياسية الحكيمة الناجحة على مدى الأزمان من بعده (4).

2 - أهمية صلاح أولي الأمر: ورد ذكر الأمر في القرآن الكريم أكثر من مرة، وفرض طاعتهم على المؤمنين وقرنها بطاعته وطاعة رسوله في قوله تعالى: " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم " (النساء، آية: 59). وقال في آية أخرى: " ولو ردّوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم " (النساء، آية: 83). وألو الأمر صنفان الأمراء والعلماء وقدّمهم على الحكام بقوله: ليس شيء أعز من العلم الملوك حكام الناس والعلماء حكام الملوك (5). ويعتبر العلماء أهل الفكر بينما يعتبر الحكام أهل السياسة، ولابد أن يعمل أهل الفكر وأهل السياسة معاً حتى تتحقق مواصفات القيادة الصالحة للأمة (6)، يقول الإمام الغزالي في هذا المعنى: الملك والدين توأمان، الدين أصل
_________
(1) الصراع الإسلامي الفرنجي على فلسطين، هادية الدجاني ص 283.
(2) دور نور الدين محمود في غزو الأمة ص 168.
(3) تاريخ الحروب الصليبية (4/ 613) ستيفن رنسيمان ..
(4) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 169.
(5) السياسة الشرعية ص 159.
(6) إحياء علوم الدين (1/ 7) دور نور الدين ص 232.
(1/502)

والسلطان حارس، وما لا أصل له، فمهدوم ومالاً حارس له فضائع (1) ونتذكر هنا قول السلطان نور الدين محمود: " إنما نحن شحن للشريعة نمضي أوامرها (2). وقوله: نحن نحفظ الطرق من لص وقاطع طرق والأذى الحاصل منهما قريب، أفلا نحفظ الدين ونمنع عنه ما يناقضه (3).
وقد رحم الله الأمة بأن هيأ لها قيادة صالحة تمثلت في السلطان نور الدين محمود الذي جمع من حوله العلماء والفقهاء وأشركهم في السلطة وأعاد لهم اعتبارهم الذي يستحقونه وسار على طريق الخلفاء الراشدين، فنهضت الأمة من جديد وتعافت من جراحها واستعادت قّوتها وأرضها ومقدساتها وكرامتها (4)، وصدق الشاعر عند ما قال:
لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ... ولا سراة إذا جهالهم سادوا
والبيت لا يبتني إلا على عمد ... ولا عماد إذا لم ترس أوتاد
فإن تجمع أوتاد وأعمدة ... يوماً فقد بلغوا الأمر الذي كادوا (5)

وحتى تخرج الأمة من أزمتها الزاهنة لابد من صلاح أولي الأمر بصنفيهم: الحكام والعلماء ولابد من تعاونهم ليكونوا فريقاً واحداً في قيادة واحدة تسير على نهج السلف الصالح وللأمة في تاريخها خير عظة وعبرة، ولها العبرة كذلك من الدول المتقدمة في الوقت الحاضر حيث تشكل مراكز البحوث والدراسات الكثيرة المختلفة الأغراض مرجعاً للحكام في تلك الدول لتنفيذ سياستهم وتحقيق مصالح بلادهم، وفي دولة العدو (إسرائيل) يضع أهل الفكر من العلماء الخطوط العريضة التي تسير عليهاحكومتهم في جميع المجالات (6).

3 - الاستفادة من المسيحيين: قال الذهبي في أحداث سنة 567هـ: وفيها هزم مليحّ بن لاون الأرمني السَّيسِنيُّ عسكر صاحب الروم وكان مصافياً لنور الدين، يبالغ في خدمته ويحارب معه الإفرنج ولما عوتب نور الدين في إعطائه سيْسَ، قال: أستعين به على قتال أهل ملته، وأُرِيحُ طائفة من جندي، وهو سُدُّ بيني وبين صاحب قسطنطينية (7)، وفي رواية لابن الأثير توضح بعد نظر نور الدين وحسن سياسته في هذا المجال فيقول ومن جيد الرأي ما سلكه مع مليح بن ليون ملك الأرمن صاحب الدروب، فإنه ما زال يخدعه ويستميله حتى جعله في خدمته سفراً وحضراً، وكان يقاتل به الفرنج وكان يقول: إنما حملني على استمالته أن بلاده حصينة وعرة المسالك، وقلاعه منيعة وليس لنا إليها طريق، وهو يخرج منها إذا
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 232.
(2) إحياء علوم الدين (1/ 17).
(3) الكواكب الدرية في السيرة النورية ص 232.
(4) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 232.
(5) الشهب اللامعة ص 237 ..
(6) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 233.
(7) سير أعلام النبلاء (21/ 72).
(1/503)

أراد فينال من بلاد الإسلام، فإذا طُلب انحجز فيها فلا يقدر عليه، فلما رأيت الحال هكذا بذلت له شيئاً من الإقطاع على سبيل التآلف حتى أجاب إلى طاعتنا وخدمتنا وساعدنا على الفرنج، وحين توفي نور الدين وسلك من بعده غير هذا الطريق ملك المتولي للأرمن بعد مليح كثيراً من بلاد المسلمين وحصونهم وصار منه ضرر عظيم وخرق واسع لا يمكن رقعه (1)، وبذلك استطاع نور الدين أن يستفيد من الخلاف بين أرمينية وبيزنطة وحقق كسباً عسكرياً، وكفل للمسلمين حقن دمائهم وجنب المسلمين معارك رآها خاسرة بعد دراستها، فهو ربيب " الموصل " ذات الجغرافية التي تدخل الجبال تضاريسها الشمالية، وحرب الجبال كما هو معروف غاية في الصعوبة، ومن هنا ضن بدماء المسلمين في غير ضرورة (2).

4 - شن حرب استنزاف مستمرة ضد الفرنج: أعطى نور الدين محمود الأولوية في أهدافه الاستراتيجية من حيث التنفيذ لهدف تحقيق الوحدة بين الدول والإمارات الإسلامية المواجهة للفرنجة، مصر وبلاد الشام، لأنه أدرك من خلال تحليله للموقف الدولي والإقليمي أنه لن يتمكن من القضاء على دول الفرنجة في بلاد الشام وخاصة مملكة بيت المقدس قبل تحقيق الوحدة مع مصر (3) وإزالة الجسم الغريب في الأمة المتمثل في الدولة الفاطمية الشيعية الرافضية الباطنية ثم الاستفادة من الطاقات الكامنة في الشعب المصري ومن إمكانياته الكبيرة في المواجهة الأخيرة التي لابد أن تشترك فيها دول أوروبا إلى انب الفرنجة في الشام وقد حصل هذا بالفعل فيما بعد في زمن صلاح الدين وثبتت صحة الاستراتيجية التي وضعها نور الدين وبدأ بتنفيذها ولكنه توفي قبل أن (4) يكملها.
ولذلك اتخذ نور الدين قراراً سياسياً في منشئه عسكرياً وفي طبيعة تنفيذه وهو يقصد من خلاله إضعاف قوّة الإمارات الفرنجية وكسر شوكتها، وتحطيم معنويات قادتها وأفرادها واسترداد ما يمكن استرداده من المواقع والحصون والقلاع منها، وقتل أكبر عدد ممكن من رجالها، وهذا هو مفهوم حرب الاستنزاف والغاية منها، حتى إذا ما تحققت الوحدة بين بلاد الشام ومصر وتوافرت الإمكانيات العسكرية الكافية تم القضاء على الإمارات الفرنجية وإزالتها من الوجود، ومواجهة كل ما يمكن أن يتبع ذلك من تدخل أوروبي، يظهر صحة هذا التحليل من موقف نور الدين بعد انتصاره الكبير في معركة حارم عام 559هـ/1164م حيث تم إبادة وأسر أغلب الجيش الفرنجي وكان من بين الأسرى قادة الفرنجة الثلاثة، أمير أنطاكية، وأمير طرابلس وقائد الحامية البيزنطية في المنطقة وأصبحت أنطاكية بعد المعركة هدفاً
_________
(1) الباهر ص 169 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 149.
(2) الحروب الصليبية مواقف وتحديات ص 73.
(3) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 146.
(4) المصدر نفسه ص 146.
(1/504)

سهلاً، فلما طلب قادة نور الدين محمود منه مهاجمتها واحتلالها قال: أما المدينة فأمرها سهل وأما القلعة التي لها فهي منيعة لا تؤخذ إلا بعد حصار طويل وإذا ضيًّقنا عليهم، أرسلوا إلى صاحب القسطنطينية وملكوه إياها ومجاورة بوهيموند أمير أنطاكية أحب إلى من مجاورة ملك الروم (1)، وقبل ذلك عام 544هـ/1149م قضى نور الدين محمود على جيش أنطاكية وقتل أميرها في معركة إنَّب (2)،
ثم تقدم إلى أنطاكية وحاصرها فامتنعت ولم يضَّيق عليها الحصار بل تركها بعد ان جَّردها من أغلب حصونها الشرقية، وفي عام 554هـ/1159م وصل إمبراطور القسطنطينية بجيشه الكبير إلى أنطاكية في عرض واضح للقوة، وحاول أمراء الفرنجة استغلال وجوده مع جيشه الكبير فحّرضوه على مهاجمة حلب واحتلالها وكان نور الدين محمود يتابع الأحداث فأرسل سفارة إلى الأمبراطور واتفق مع على هدنه طويلة بين الطرفين، كما تم تبادل الهدايا، وأطلق نور الدين بعض الأسرى النصارى. وتدل هذه الحوادث الثلاثة على أن نور الدين محمود كان يتجنب إثارة إمبراطور القسطنطينية حتى لا يضطر إلى مواجهة عدوَّين في وقت واحد، وأنه كان يسعى لتحييد الأمبراطورية البيزنطية ودول أوروبا جميعهاً حتى تتغَّير الأوضاع، وتتوافر له الإمكانيات الكافية لمواجهة هذه الأطراف، إذا تدخلت عندما يّحول حزب الاستنزاف إلى حرب تحرير شاملة يقضي من خلالها على إمارات الفرنجة في بلاد الشام ويؤكد وجود هذه الاستراتيجية عند نور الدين محمود قوله عندما أرسل له صلاح الدين الأيوبي هدايا من الجواهر والتحف التي استولى عليها من قصور الفاطميين بعد إسقاط دولتهم عام 567هـ/1172م فقد قال: والله ما كان لنا حاجة إلى هذا وما وصل إلينا عشر معشار ما أنفقناه في العساكر التي جهزناها إلى مصر، وما قصدنا بفتحها إلا فتوح الساحل (3). وقد حقق نور الدين فوائد كثيرة وإنجازات كبيرة من خلال حرب الاستنزاف التي شنها على الفرنجة طول فترة حكمه
(541هـ-569هـ) فقد استرجع منهم أكثر من خمسين مدينة وموقعاً وحصناً (4)، وجّرد إمارتي أنطاكية وطرابلس من جميع المواقع والحصون التي كانت لهما شرق نهر العاصي، وجعلهما، شريطاً ضيقاً على امتداد الساحل، واسترد بعض المواقع والحصون من مملكة بيت المقدس أهمها حصن بانياس جنوب غرب دمشق (5)، وألحق بالفرنج هزائم منكرة قتل فيها عشرات الآلآف من رجالهم وقادتهم وأمرائهم وأسر أكثر من ذلك، فانخفضت معنوياتهم، وصار همهم المحافظة على ما
_________
(1) عيون الروضتين نقلاً عن دور نور الدين ص 146.
(2) ذيل تاريخ دمشق ص 304 ..
(3) سنا البرق الشامي ص 65 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 147.
(4) الكواكب الدرية ص 213 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 147.
(5) البداية والنهاية نقلاً عن دور نور الدين محمود ص 147.
(1/505)

بأيديهم، بعد أن كانوا يطمحون للتوسع على حساب بلاد المسلمين (1)، وكان من أهم الإنجازات القضاء على إمارة الرها نهائياً، وفي المقابل ارتفعت معنويات المسلمين، وحصل نور الدين على ثقتهم ومحبتهم مما سهل له تحقيق وحدة بلاد الشام وشمال العراق ومصر بسهولة ويسر وبدون قتال باستثناء ما حصل في مصر (2).

5 - اعتماد اللين والمرونة والخدعة لتحقيق مالاً يمكن تحقيقه بالقوة:
كان نور الدين محمود بحكم عقيدته وطبيعته التي تميل إلى الرحمة والرأفة يكره إراقة الدماء على غير طائل، ويسعى لتحقيق أهدافه بأقل الجهد والخسائر ولا يتردد في أساليب المكر والخداع مع العدو وصفه المؤرخون بأنه كان في السياسة والدهاء على جانب عظيم (3) وأنه كان يكثر أعمال الحيل والمكر والخداع مع الفرنج وأكثر ما ملكه من بلادهم بهذه الأساليب (4)، اتبع هذا الأسلوب مع جوسلين أمير تلك (أمير الرها سابقا) حتى تمكن من أسره - كما مّر بنا - وفي عام 561هـ/1166م، شن نور الدين غازه مفاجئة بسرية من الفرسان على حصن المنيطرة شرق طرابلس وتمكن من احتلاله بالرغم من مناعته وقوة الحامية المدافعة عنه ولكنه بالمفاجأة، ولم يجُسر أمير أنطاكية أو أي من أمراء الفرنجة الآخرين على مهاجمته لتوقعهم أنه احتل الحصن بكامل جيشه وليس بسرية صغيرة فقط (5)، وفي عام 559هـ عندما حاصر الفرنجة وجيش شاور الوزير المصري أسد الدين وجيشه في بلبيس اشتد القلق بنور الدين وخشي على قواته في مصر، فأرسل مع بعض جنوده أعلام الفرنجة وسلاحهم وملابسهم مما غنمه في معركة حارم ومعركة طبريا (6)، إلى أسد الدين المحاصر في بلبيس حتى ينشرها في أسواق بلبيس وعلى أسوارها أمام أنظار الفرنجة ليذكرهم بما حل بإمارتهم في بلاد الشام، فلما فعل أسد الدين ذلك اضطر الفرنجة لرفع الحصار والعودة إلى الشام (7)، وكان لسلوك نور الدين مع مجير الدين آبق (حاكم دمشق) على الوجه الذي ذكرناه، أكثر الأثر في تسهيل الاستيلاء على دمشق بدون قتال (8).

6 - الاستراتيجية العسكرية لنور الدين: يّعرف المفكرون العسكريون في العصر الحديث الاستراتيجية العسكرية بأنها: علم وفن بناء وتطوير واستخدام القوات المسلحة لتحقيق الأهداف الوطنية (9)، فإذا قمنا بتطبيق هذا التعريف على ما قام به نور الدين في المجال
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 147.
(2) المصدر نفسه ص 148.
(3) الباهر ص 169 دور نورالدين محمود ص 148.
(4) دور نور الدين محمود ص 148.
(5) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 148.
(6) المصدر نفسه ص 148.
(7) المصدر نفسه ص 148.
(8) المصدر نفسه ص 149.
(9) المصدر نفسه ص 192.
(1/506)

العسكري خلال فترة حكمه، فإننا نجد بأنه كان من أعظم الاستراتيجيين في زمنه، فقد بدأ حكمه لإمارة صغيرة تتألف من مدينة حلب وضواحيها. تواجه تهديداً خطيراً من قبل الغزاة الفرنجة، ومنافسة شديدة من قِبل الإمارات الإسلامية الأخرى في بلاد الشام، وبعد ثماني سنوات (سنة 549هـ/1154م وبعد استيلائه على دمشق) أصبح الحاكم الأقوى في المشرق الإسلامي ومن أقوى الحكام في العالم الإسلامي، والعالم كله، فلابد من قوة عسكرية توافرة لنورالدين، ولابد أنه أحسن إدامتها واستخدامها حتى تمكن من تحقيق إنجازه المذكور (1). وتظهر ملامح استراتيجية العسكرية في النقاط التالية:
- التركيز على النوعية والفاعلية: اعتمد نور الدين على جيش نظامي كان صغير الحجم في بداية حكمه ولكنه كان منظماً وفعَّالاً، أن نور الدين بطبيعته يهتم بالنوعية أكثر من اهتمامه بالكمية رائده في ذلك الحكمة المأثورة: القوة القليلة أفضل من القوة الكثيرة المبعثرة (2)، فكان يحسن اختيار قادته وجنوده ويحسن إعدادهم وتدريبهم وتسليحهم، فيّعوض النقص في عددهم بزيارة فعّاليتهم، وزاد نور الدين في حوافزهم بزيادة مرتباتهم وإقطاعاتهم وتثبيت الإقطاع في أبنائهم في حالة استشهادهم، فكانوا يقولون: إنما هي أملاكنا نقاتل دونها (3)
وإذا كان أبناء الشهيد صغار عيّن لهم رجلاً أميناً يشرف على إقطاعهم حتى يكبروا، مما زاد في إخلاص الجند وحماسهم - ولائهم - فكان نور الدين يواجه أعداءه بجيشه الصغير غير مبال بكثرتهم وتفوقهم العددي، وينتصر عليهم فقد انتصر في معركة إنَّب سنة 544هـ/1150م على جيش إمارة أنطاكية وقتل أميرها بالرغم من تفوق العدو العددي، وكذلك في معركة حارم سنة 559هـ/1165م حقق انتصاراً ساحقاً على تجمع كبير من جيوش عديدة وكان هذا شأنه في أغلب معاركه مع الفرنجة وفي سنة 562هـ/1168م انتصر جيشه في مصر بألفين من الفرسان فقط بقيادة أسد الدين شيركوه على جيش الفرنجة بقيادة ملك القدس عموري، وجيش مصر بقيادة الوزير شاور في معركة البابين، وعندما أظهر بعض الجند تردداً أو تخوفاً قبل بدء المعركة بسبب كثرة عدد العدو وقلة عددهم قام أحد رجال نور الدين المعروفين بشجاعتهم وصاح فيهم: من يخاف القتل والجراح فلا يخدم الملوك والله لأن عدتم إلى الملك العادل من غير غلبه ولا عذر ليأخذن إقطاعكم وليعودن عليكم بجميع ما أخذتموه منه مُنذ خدمتموه إلى يومنا هذا ويقول لكم أتأخذون أموال المسلمين وتفرون من عدوهم وتسلَّمون الديار المصرية يتصرف بها الكفار (4).
_________
(1) المصدر نفسه ص 192.
(2) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 193.
(3) الباهر ص 168 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 193 ..
(4) الباهر، نقلاً عن دور نور الدين في نهضة الأمة ص 193.
(1/507)

أ- إعلان الجهاد (التعبئة العامة للأمة): دعا نور الدين منُذ بداية حكمه للجهاد في سبيل الله وأعلن أن هدفه تحرير بلاد المسلمين ومقدساتهم من الاحتلال الفرنجي، وراسل باقي الحكام المسلمين في بلاد الشام وشمال العراق ليساهموا معه في تحقيق هذا الهدف وتعّززت دعوته هذه بما حققه من انتصارات على الفرنجة وما عرف عنه من عدل وصدق وتقوى وزهد، فاكتسب مصداقية كبيرة وتحققت له شعبية واسعة بين عامة المسلمين في بلاد الشام والعراق والجزيرة بمختلف طبقاتهم واتجاهاتهم وصار في أعينهم رائد الجهاد ضد الفرنجة وأمل المسلمين في استعادة أرضهم ومقدساتهم المحتلة واستقطبت دعوة الجها أعداد كبيرة من المتطوعين، كان نور الدين يستفيد منهم في عملياته العسكرية، وأوجدت رأيا عاماً قوياً وضاغطاً على الحكام والأمراء ليستجيبوا لدعوة نور الدين، فمن يتخلف منهم عن تلبية الدعوة يتعرض للنقد حتى من رعيته ويتهم بدينه ووطنيته، ويخشى خروج الحكم من يده ونجح نور الدين في استثمار هذا الشعور إلى أبعد الحدود، فكان يخطط للمواجهة مع الفرنجة في الوقت والمكان المناسبين ويطلب العون من باقي الأمراء والحكام المسلمين فيبادرون لإرسال القوات إليه، وغالباً ما كانوا يحضرون بأنفسهم ويضعون أنفسهم تحت قيادته فيتحقق له التفوق على العدو ويحقق الانتصارات الباهرة، ويحصلون بدورهم على حقهم من الغنائم ويعودون إلى إماراتهم.
أدَّى تكرار هذا العمل إلى توافر القوة الكافية لنورالدين في الوقت الذي يريد دون تحمل عبء نفقات إدامة هذه القوات خلال فترات الراحة والهدوء كما أدّت هذه الظاهرة إلى تحسين العلاقة بين الحكام والأمراء العرب المسلمين وتمتينها على أساس الثقة والتعاون والتنسيق ضد العدو المشترك، وزوال الخلاف والنزاع والتنافس الذي كان قائماً بينهم فيما سبق، وأصبح النزاع في المنطقة واضحاً محدداً بين جبهتين فقط هما الجبهة الإسلامية وجبهة الفرنجة وصار نور الدين زعيم الجبهة الإسلامية بدون
منافس (1).

ب- التدُّرج في مواجهة العدو: كان نور الدين يستخدم قواته حسب إمكانياتها ولا يكلّفها فوق طاقاتها ويتجنب التورط في معركة بدون تحضير واستعداد يجعله مطمئناً إلى تحقيق النصر فيها ويقدر قوة عّدوه تقديراً صحيحاً ودقيقاً كما يقّر قوّته بالمقابل بالمعيار نفسه وهو في هذا المجال يطبق الحكمة المشهورة أعرف عدوك وأعرف نفسك تستطيع خوض مئة معركة دون هزيمة (2)، وهذا لا يعني التقدير العددي فقط، بل كان يأخذ بالاعتبار العوامل الأخرى؛ المعنويات، والكفاءة والقيادة والأسلحة واستفاد نور الدين من
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 194.
(2) المصدر نفسه ص 194.
(1/508)

تجربة الحملة الفرنجية الثانية درساً مهماً، ذلك أن قوة الفرنجة في المشرق الإسلامي لا تقتصر على قوة إماراتهم فيه، وإنما تشمل دعم الدول الأوروبية لهم كلما دعت الحاجة، فقرر ألا يخوض معركة فاصلة معهم إلا بعد أن تتوافر لديه القوة الكافية للقضاء على إماراتهم في بلاد الشام ومواجهة احتمالات التدخل الأوروبي سواء حصل هذا التدخل قبل الفراغ من تدمير الإمارات أم بعد وقد شكّل هذا القرار السبب الرئيسي في توجّه نورالدين وسعيه الحثيث لضم مصر إلى دولته، للاستفادة من إمكانياتها البشرية والاقتصادية والحصول على القّوة المطلوبة لمواجهة الموقف المذكور (1).
ج- إنهاك العدو واستنزاف قّوته: إذا كانت القوة اللازمة للقضاء على ممالك وإمارات الفرنجة غير متوفرة لنور الدين قبل استيلائه على دمشق ومن بعد ذلك على مصر، فإن القوة المتوافرة لديه كافية لإيقاع ضربات موجعة بالعدو يتم من خلالها قتل قادته وأفراده وتدمير اقتصاده وتحطيم معنويات، واسترجاع ما يمكن من الأرض والقلاع والمدن التي اغتصبها من المسلمين، فقرر شن حرب استنزاف ضد الفرنجة يحقق من خلالها ما ذكر أعلاه بالإضافة إلى رفع معنويات المسلمين وإثارة روح الجهاد في صفوفهم، وما يتحقق من غنائم ومكاسب مادية تحصل من فداء أسرى العدو، تساعد في رفد موارد الدولة وتغطية نفقات الحرب (2).

7 - تطبيق نور الدين لمبادئ الحرب الأساسية:
اكتسب نور الدين خبرة واسعة ومهارة فائقة في إدارة الحرب وتطبيق مبادئها قبل تولّية السلطة، وكان ذلك من خلال مشاركته في جميع المعارك التي خاضها مع والده عماد الدين زنكي على مدى فترة حكمه التي دامت عشرين عاماً (521هـ - 541هـ/1127 - 1147م) (3) ومن الطبيعي أن تزداد خبرته ومهارته في هذا المجال بعد تولّيه الحكم من خلال المعارك الكثيرة التي خاضها ضد الفرنجة وغيرهم وحقق فيها انتصارات باهرة، ولعلَّ مبادئ الحرب الأساسية لم تكن تحمل نفس الأسماء المعروفة بها في الوقت الحاضر إلا أن مضمونها لم يتغير منُذ العصور القديمة وإنما تغّيرت الوسائل والأسلحة والمعدات وبعض المصطلحات، وما زالت المبادئ نفسها تدرس في المعاهد العسكرية العليا في هذه الأيام ومن مبادئ الحرب التي طبقها نور الدين:
أ- تحديد الهدف: كان نور الدين واضح الرؤية منُذ حكمه، كان هدفه الاستراتيجي
_________
(1) الكواكب الدرية ص 201.
(2) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 195.
(3) الباهر ص 74 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 195.
(1/509)

الرئيسي في المجال العسكري تحرير بلاد الشام من الاحتلال الفرنجي، وبما أن الهدف يتطلب إمكانيات كبيرة جداً لم تكن متوفرة لنور الدين في بداية حكمه، فقد جعل لتحقيق هذا الهدف على مراحل كل مرحلة هدفها وخطتها المستقلة والتي تتكامل كلها مع بعضها في سبيل بناء القوة اللازمة لتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي وقد فصلنا ذلك فيما مضى.
ب- العمل التعرضي: يعني هذا المبدأ مهاجمة العدو أولاً والمحافظة على زمام المبادرة وذلك بضرب العدو أولاً والمحافظة على زمام المبادرة وذلك بضرب العدو باستمرار وعدم إعطائه فرصة للاستراحة أو إعادة التنظيم ويظهر من سيرة نور الدين أنه كان مبادراً غالباً - وأنه احتفظ بزمام المبادرة في أغلب مواجهاته مع الفرنجة (1).
ج- الحشد: يعني هذا المبدأ تجميع قّوة ممكنة في المكان والزمان المناسبين لمواجهة العدو والتفوق عليه وقد طبق نور الدين مبدأ الحشد عدة مرات خلال مواجهاته مع الفرنجة (2).
د- المناورة: قابلية الحركة: يعني هذا المبدأ قدرة القوات على الانتقال بسرعة من مناطق التجمع والحشد إلى ميدان المعركة في الزمان والمكان المناسبين لها دون أن يتحقق ذلك للعدو، ثم للحركة ضمن ميدان المعركة بالشكل الذي يوفر للقوات فرصة أفضل لضرب العدو والقضاء عليه، وهذا ما كان يفعله نور الدين باستمرار في إطار تطبيقه لمبدأ العمل التعرضي، فكان يختار مكان المعركة ويسبق عدوه إليه وتميز جيشه بسرعة الحركة وسرعة التجاوب لأمر الحركة لأنه كان في حالة استنفار دائمة كما عبّر عن ذلك بنفسه في جوابه لصديقه الزاهد الذي لآمه على ممارسته للعبة كرة البولو وتعذيبه الخيل في اللهو واللعب، فكان من ضمن جوابه قوله: .. إنما نحن في ثغر والعدو منا قريب فربما وقع صوت فتكون الخيل قد أدمنت على سرعة الانعطاف بالكر والفر، فإذا طلبنا (3).
العدو أدركناه (4). وكان الفرنجة أو في تنقل بين أطراف مملكته لتفقد أحوالها فهور في حركة مستمرة، وتعتبر حملاته على مصر من أروع الأمثلة على المناورة الاستراتيجية السعيدة كما أنها تميزت بالجرأة والسرعة وحسن التخطيط ودقة التنفيذ، ومن بين الحملات الثلاثة تميزت الثانية بأنها كانت سباقاً بين جيش نور الدين وجيش مملكة القدس على مصر، فكان السبق لجيش نور الدين الذي عبر النيل وجَّر والعدو إلى المكان الذي اختاره للمعركة فحقق انتصاراً باهراً، بالرغم من أن المسافة التي قطعها أبعد من تلك التي قطعها الجيش الفرنجي وأما المناورة في ميدان المعركة فقد كان نور الدين يوليها اهتماماً كبيراً، فكان يخطط للمعركة ويديرها ويشرف على القتال فإذا التحم
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 196.
(2) المصدر نفسه ص 197.
(3) المصدر نفسه ص 198.
(4) الكواكب الدرية ص 55 الباهر ص 164.
(1/510)

الجيشان واشتد القتال وحمى الوطيس اندفع لمشاركة رجاله مما يثير حميتهم وحماسهم فيتحقق النصر، وكان ينظم جيشه في المعركة ثلاثة أقسام كما هو معروف عن السلاجقة في هذا الأمر، ميمنة ميسرة وقلب وعند الاصطفاف للمعركة يكون القلب للخلف في خطة مرسومة فيندفع العدو خلفه إلى مسافة محددة ثم يثبت القلب ويضغط الجناحات على جيش العدو الذي يصبح محاصراً من ثلاث جهات وعندما يزداد الضغط على جيش العدون تضيق فسحة المناورة له فترتبك صفوفه ويسارع للهرب من الجبهة المفتوحة في الخلف بشكل غير منظم مما يجعله فريسة سهلة للقتل والأسر، نفذ نور الدين هذه المناورة في معركة إنَّب عام 544هـ/1150م، ومعركة حارم عام 559هـ/1164م بينما نفذها جيش نور الدين في معركة البابين بمصر وكان بقيادة أسد الدين شيركوه ولقد حقق نور الدين من خلال تطبيقه لمبدأ المناورة وقابلية الحركة وسرعة الحركة فائدة عظيمة بالإضافة إلى تفّوقه على العدو وانتصاره عليه، تمثَّل ذلك بنقل المعركة إلى أرض العدو، فكان الخراب والدمار يحلّ دائماً في مناطق العدو وعلى أرضه بينما تبقى بلاد نور الدين في أمن
وسلام (1).
هـ - وحدة القيادة: يؤدي تطبيق هذا المبدأ إلى تجاوز الخلافات وتوحيد الجهود، واختصار الوقت والإجراءات، مما يساعد في تحقيق النصر، جمع نور الدين في شخصه بين القيادة السياسية والقيادة العسكرية، فكان الملك وقائد الجيش في الوقت نفسه وقاد جيشه إلى النصر في أغلب المعارك التي خاضها ضد الفرنجة، وتمكن من توحيد بلاد الشام وشمال العراق والجزيرة ومصر في دولة واحدة بزعامته، فصارت الجبهة الإسلامية صفاً واحداً متراصاً في وجه الغزاة الفرنجة، بقيادة سياسية واحدة وقيادة عسكرية واحدة فتهيأت الظروف لتحقيق النصر (2).

قال الشاعر:
لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ... ولا سراة إذا جهالهم سادوا
والبيت لا يبتني إلا على عمد ... ولا عماد إذا لم ترس أوتاد
فإن تجمع أوتاد وأعمدة ... يوماً فقد بلغوا الأمر الذي كادوا (3)

س- عنصر المفاجأة: حقق نورالدين المفاجأة في أغلب هجماته على الفرنجة، فكان يربكهم ويفقد سيطرتهم على قّواتهم ويحتل الموقع حصنا كان أم بلدة أو يقضي على القوة
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 200.
(2) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 200.
(3) الشهب اللامعة ص 237.
(1/511)

قبل أن تصل النجدة إليهم، حدث هذا في هجومه السريع على مدينة الرها عام 541هـ/1147م وفي هجومه على حصن أفاميه عام 544هـ/1150م، وفي هجومه على حصن بانياس عام 559هـ/1167م (1).
ر- الخديعة: كان نور الدين يكثر من أعمال الحيل والمكر والخداع مع الفرنجة، وأكثر ما ملكه من بلادهم بهذه الأساليب (2).
ز- الاستخبارات: كان لنور الدين عيون يثق بصدقهم وأمانتهم في كل مدينة أو حصن ضمن مملكته، وفي الدول والإمارات المجاورة: الفرنجية والإسلامية يزودّونه بكل ما يستجّد من أحداث، فيكون باستمرار مطلعاً على أحوال رعيته وأحوال الدول الأخرى، فيضع خططه على أساس هذه المعلومات وكان دائم الحركة بين أقاليم مملكته ليتأكد بنفسه من الأوضاع العامة ومما ساعد في سرعة نقل المعلومات استخدامه وصيلة اتصالات سريعة جداً وهي الحمام الزاجل، فقد وضع نظاماً دقيقاً لاستخدام الحمام الزاجل يغطي أطراف مملكته الواسعة ومدنها الكثيرة، فبنى الأبراج على الحدود، وعلى الطرق المؤدية إلى المدن باتجاه الداخل وركزّ على الحدود مع الإمارات الفرنجية ووضع في هذه الأبراج الرجال المدربين على تربية الحمام الزاجل واستخدامه فكانت الأخبار تأتيه في وقتها، وساعد هذا النظام في كشف تحركات العدو الفرنجي وفي سرعة الإجراءات للرد عليها، يقول ابن الأثير في هذا المجال: أمر الملك العادل نورالدين باتخاذ الحمام الهوادي، وهي المناسب التي تطير من البلاد البعيدة إلى أوكارها واتخذت في سائر بلاده وسبب ذلك أنه اتسعت بلاده، وطالت مملكته، فكانت من حد النوبة إلى باب همذان لا يتخّللها إلا بلاد الفرنج، وكان الفرنج لعنهم الله ربما نازلوا بعض الثغور فإلى أن يصله الخبر ويسير إليهم يكونون قد بلغوا بعض الغرض، فحينئذ أمر بذلك، وكتب به إلى سائر البلاد وأجرى الجرايات لها ولمربيّها فوجد بها راحة كثيرة، فقد كانت الأخبار تأتيه لوقتها، فإنه كان له في كل ثغر رجال مرتبون ومعهم من حمام المدينة التي تجاورهم فإذا رأو أو سمعوا أمراً كتبوه لوقته وعلقوه على الطائر وسّرحوه، فيصل إلى المدينة التي هو منها في ساعته، فتنقل الرقعة منه إلى طائر آخر من البلد الذي يجاورهم في الجهة التي فيها نور الدين، وهكذا إلى أن تصل الأخبار إليه، فانحفظت الثغور بذلك (3)،
كان نور الدين يدرك أهمية المعلومات وأهمية التأكد من صحتها لأن نجاح خططه التي يضعها على أساس هذه المعلومات يعتمد على مدى دقتها وصحتها ولذلك لم يعتمد فقط على
_________
(1) دور نور الدين محمود ص 200
(2) المصدر نفسه ص 200.
(3) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 202.
(1/512)

العملاء (العيون) الذين كانوا يحصلون على مرتبات ومكافآت وافرة مقابل ما يقدمونه، كوظيفة رسمية، بل كان له أصدقاء كثر من التجار والزهاد المتجولين في البلاد وبين الناس وكانوا يراسلونه باستمرار ويزودونه بالأخبار والأهم من هذا أنه كان يحصل على المعلومات عن الإمارات الفرنجية بطريقة تعرف في العلم العسكري الحديث باسم الاستطلاع بالقوة، فكان يرسل سرايا من جيشه ينتخبهم من الفرسان الأشداء إلى مناطق العدو ينفذون إغارات سريعة على مواقع العدو وحصونه ويتوغلون في بلاده وربما أقاموا معسكرات متنقلة سَّرية كلما اكتشفهم العدو وطاردهم انتقلوا إلى مكان آخر، ثم يعودون بعد فترة بالكثير من المعلومات وربما كان معهم بعض الأسرى من العدو يمكن الاستفادة من معلوماتهم أيضاً (1)، يمكن اعتبار حملته الأولى على مصر من باب الاستطلاع بالقوة للتعرف على أحوال مصر بالإضافة للمهمة الرئيسية التي كلفت الحملة بها (2).
ط- التقرُّب غير المباشر: طبق نور الدين هذا المبدأ عندما قّرر اتباع سياسة التدرّج في مواجهة العدو، فبدأ بأضعف الإمارات الفرنجية، إمارة تل باشر، بقايا إمارة الرها وبعد أن فرغ منها توجه بقوته نحو إمارة أنطاكية فجّردها من جميع الأراضي التي كانت تسيطر عليها شرق نهر العاصي، وتحّول إلى إمارة طرابلس ففعل بها مثل ذلك، وعندما حان وقت توجيه الضربة القاضية لمملكة بيت المقدس كانت خطته تقضي بالبدء من حصن الكرك الذي كان يعد نقطة ضعف بالنسبة لمملكة القدس، بالرغم من مناعته، كحصن، ولكنه يقع في أطراف المملكة ولا بد لإنقاذه من توجه الجيش الفرنجي إلى منطقة الكرك مما يسهل على نور الدين اختيار مكان المعركة وجّر العدو إليها (3)،
ويظهر بوضوح تطبيق نور الدين لمبدأ التقرب غير المباشر في تعامله مع الإمارات الفرنجية في بلاد الشام، خلال حملاته الثلاث على مصر فقد كان يستغل توجه جيش مملكة القدس إلى مصر ويهاجم إمارة أنطاكية أو إمارة طرابلس أو أراضي مملكة بيت المقدس ليحقق تخفيف الضغط عن جيشه في مصر من جهة، ويحقق انتصارات ومكاسب في موقف يعتبر العدو فيه ضعيفاً من جهة أخرى، ففي عام 559هـ/1164م وبينما كان جيش مملكة القدس والجيش المصري يحاصران جيش نور الدين في بلبيس، توجه نور الدين بالقوات التي تجمعت لديه من الموصل والجزيرة إلى مدينة حارم وحاصرها فتجمعت جيوش الفرنجة من أنطاكية وطرابلس بالإضافة إلى الحامية البيزنطية في أنطاكية لإنقاذها، وهذا ما كان يخطط له نور الدين فسحق هذه الجيوش وأسر
_________
(1) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 202.
(2) المصدر نفسه ص 202.
(3) المصدر نفسه ص 203 ..
(1/513)

جميع الأمراء المشاركين واحتل حارم ثم استثمر الفوز وتوجه إلى بانياس التي تتبع لمملكة بيت المقدس وحاصرها واحتلّها، فاضطر ملك القدس لرفع الحصار عن جيش نور الدين في بلبيس والإسراع بالعودة إلى مملكته وكان هذا أيضاً ما خطط له نور الدين وقد حققه بهجوم مفاجئ وسريع على مكان ضعيف وبعيد عن بلبيس حيث يوجد جيش مملكة القدس وكّرر نور الدين هذه الاستراتيجية عام 562هـ/1167م، عندما حاصر الفرنجة والبيزنطيون مدينة دمياط في مصر، ونجح في المرتين الأخيرتين كما نجح في المّرة الأولى في تحقيق انتصارات باهرة في الشمال وانقاذ جيشه المحاصر في مصر (1).
ي- الجاهزية القتالية: كان نور الدين القدوة الحسنة في تطبيق المبدأ فقد كان كما قيل: أصبر الناس في الحرب وأحسنهم مكيدة ورأيا وأجودهم معرفة بأمور الأجناد وأحوالهم وبه كان يضرب المثل في ذلك (2)، وكان يتفقد جنوده باستمرار ويطمئن عن أحوالهم ويتفقد سلاحهم ودوابهم ويقول في هذا المجال نحن كل وقت بصدد النفير فإذا لم يكن أجناد كافة الأمراء كاملي العدد والعُدد دخل الوهن على الإسلام (3) وعلق ابن الأثير على كلام نور الدين بقوله: لقد صدق رضي الله عنه فيما قال وأصاب فيما فعل، فلقد رأينا ماخافه علينا (4) وقد طبق نور الدين جميع مبادئ الحرب التي لم يرد ذكرها أعلاها كالإدارة والاقتصاد بالجهد، والبساطة والأمن والمعنويات وقد ورد كثير من هذه المبادئ في ذكر سيرته وصفاته وأدواره السياسية والإدارية (5).

8 - الحرب النفسية عند نور الدين: ركز نور الدين على الحرب النفسية وأحسن استخدامها، فقد وجه حربه النفسية في البداية نحو حكام الإمارات الإسلامية الذين كانوا غارقين في حياة اللهو والترف غير مهتمين بأحوال رعاياهم السيئة أو بمقاومة التوسع الفرنجي على حساب بلاد المسلمين ونحو من كان على شاكلتهم من أبناء الأمة من التجار والأثرياء الذين كان همهم جمع الثروات بأية وسيلة، كانت المبادئ التي يدعو إليها نورالدين في حربه النفسية بسيطة وواضحة ومحّددة هي: دين واحد هو الإسلام السني، دولة واحدة لمحاصرة الفرنجة من كل صوب هدف واحد هو الجهاد لتحرير الأرض المحتلة (6). وأما الجهاز الدعائي الذي كان نور الدين يعتمد عليه لبث هذه المبادئ بين صفوف الأمة، فيتألف من العلماء والعبّاد والزهاد، فكان يطلب منهم كتابة قصائد ورسائل وكتب تدور كلها حول
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 203.
(2) الباهر ص 169 دور نور الدين محمود ص 204.
(3) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 204.
(4) الباهر ص 169.
(5) دور نور الدين محمد في نهضة الأمة ص 204.
(6) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 204.
(1/514)

مضمون المبادئ المذكورة أعلاه مع التركيز على توضيح فضائل القدس ومحاسنها وأهميتها بالنسبة للمسلمين، ثم يتم نشر هذه الرسائل بين الناس وقرائتها في المساجد والأسواق واللقاءات في مختلف المناسبات وكان من الطبيعي أن تشير هذه الرسائل القصائد والكتب إلى نور الدين باعتباره رائد الجهاد الملتزم قولاً وفعلاً بالمبادئ وكانت صورة نور الدين التي ترسخت في أذهان الناس تؤيد وتدعم ما تشير إليه الرسائل والقصائد والكتب المذكورة (1)، وقد أسفرت الحرب النفسية المذكورة عن نتائج إيجابية كبيرة، فقد تحّولت اتجاهات الرأي العام الإسلامي نحو الجهاد لتحرير الأرض المحتلة واكتسب نور الدين ثقة المسلمين ومحبتهم وتعاطفهم، مما كان له أكبر الأثر في الضغط على باقي الحكام والأمراء للاستجابة لدعوته للجهاد والإنضواء تحت لوائه (2).
أما الحرب النفسية الموجهة للفرنجة (العدو) فقد كان مضمونها أن المسلمين بقيادة نور الدين لن يتوقفوا عن الجهاد حتى يحرروا بلادهم ومقدساتهم المحتلة، وأن الإسلام يأمر بالعدل والمساواة وإلاحسان إلى الأسرى ويحّرم الظلم والعدوان، وأن من يعتنق الإسلام يكتسب من الحقوق ما للمسلمين فكان لهذه الأفكار وما عرف عن نور الدين من ورع وعدل والتزام بالعهود والمواثيق وما تحقق له من انتصارات، أثر عميق في نفوس قادة الفرنجة وأفرادهم فصاروا يرهبونه ويحترمونه في الوقت نفسه، وكانوا يعتقدون أن له سراً مع الله، فإذا طلب منه طلباً استجاب الله لطلبه (3).

9 - الإنجازات العسكرية:
كان الموقف العسكري في المشرق الإسلامي راجحاً لصالح الفرنجة عندما تسلم نور الدين حكم حلب عام 541هـ/1147م وبعد عشر سنوات من ذلك التاريخ تغيَّر الموقف العسكري فأصبح راجحاً لصالح المسلمين، وكان التفَّوق العسكري الإسلامي على الفرنجة واضحاً جداً في السنوات الأخيرة من حكم نور الدين حقق إنجازات عسكرية كبيرة تمثَّلت بشكل عام من ناحيتين:
الأولى: إلحاق هزائم منكرة بجيوش الفرنجة في معارك كثيرة.
الثانية: بناء قوة عسكرية كبيرة منظمة وفعَّالة، كانت في السنوات الأخيرة من حكمه قادرة على تحرير الأرض الإسلامية المحتلة ومواجهة التحديات الخارجية المحتملة ومن خلال الناحية الأولى تحققت الإنجازات التالية:
- تحرير الكثير من المدن والمواقع والحصون الإسلامية من الاحتلال الفرنجي.
_________
(1) المصدر نفسه ص 205.
(2) المصدر نفسه ص 205.
(3) المصدر نفسه ص 205.
(1/515)

- تغيير الموقف العسكري في المنطقة لصالح المسلمين والإثخان في الصليبيين وقتل عشرات الآلاف من رجالهم وأسر أكثر من ذلك وإنهيار معنوياتهم.
- بث روح الجهاد في نفوس أبناء الأمة ورفع معنوياتهم وتوحيد جهودهم وتوجيهها نحو تحرير الأرض والمقدسات.
- الإسراع في تحقيق الوحدة السياسية لبلاد الشام وشمال العراق ومصر وشبه جزيرة العرب.
- توفير الأمن والاستقرار، مما هيأ الظروف المناسبة لتحقيق المنجزات الإدارية التي قامت على أساسها نهضة الأمة (1).

10 - التشابه في الأسباب بين الغزو الفرنجي والصهيوني: قد تحدثت فيما مضى عن أسباب الحرب الصليبية من دينية وسياسية واقتصادية واجتماعية في كتابي عن دولة السلاجقة وهذه الأسباب تتشابه مع أسباب الاحتلال الصهيوني، فمثلما أفرزت الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية أسباب الغزو الفرنجي للمشرق الإسلامي في نهاية القرن الحادي عشر الميلادي أفرزت الأوضاع نفسها في المنطقة ذاتها أسباب الغزو الصهيوني للمشرق الإسلامي نفسه في بداية القرن العشرين، ومثلما استخدم الغزو الفرنجي الدين لإثارة حماس الشعوب الأوروبية ودفعها للغزو استخدم الغزو الصهيوني بلباس الدين باعتبار فلسطين التي تشكل قلب المشرق الإسلامي الأرض المباركة التي منحها الرب ملكاً لبني إسرائيل قبل ألفين وخمسائة عام وأنها كانت موطنهم في ذلك التاريخ، مما يجعل لهم فيها حقاً تاريخياً (2) ومع السبب الديني المحرك للجانب العقائدي، هناك أسباب سياسية واقتصادية، واجتماعية، فقد كانت الأسباب السياسية من وجهة نظر الصهيونية إقامة دولة إسرائيل في فلسطين، كمقدمة لإقامة دولة إسرائيل الكبرى، في معظم مناطق المشرق الإسلامي وذلك كله مرحلة أولى يتبعها السعي للسيطرة على العالم في المرحلة اللاحقة، أما من وجهة نظر شركاء الصهيونية في الغزو: بريطانيا وفرنسا وأمريكا وغيرها فكانت دوافعهم السياسية هي السيطرة على منطق المشرق العربي الإسلامي بالتفاهم فيما بينهم، وإقامة دول تتبع لهم وتسهل مواصلاتهم مع مستعمراتهم الأخرى في جنوب شرق
آسيا (3)، وتمثلت الأسباب الاقتصادية للغزو الصهيوني الأوروبي المشترك بالسيطرة على موارد البلاد الاقتصادية واستغلالها لإدامة صناعاتها وجعل البلاد سوقاً لاستهلاك منتجاتها الصناعية وأما
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 206.
(2) حقائق قضية فلسطين ص 120 - 121 إسرائيل الكبرى ص 20، 21.
(3) المقصود الهند وفيتنام وكمبوديا ولاوس.
(1/516)

الأسباب الاجتماعية فقد تمثَّلت في خلاص اليهود المقيمين في أوروبا من حياة البؤس والشقاء والعزلة التي كانوا يحبونها بسبب تمسّكهم بمعتقداتهم العنصرية وأساليبهم الاحتكارية التي كّرهت الشعوب الأوروبية بهم وجعلت الدول الأوروبية تسعى للخلاص منهم (1)

11 - التشابه في الأهداف بين الغزو الصليبي والاحتلال الصهيوني: كانت أهداف الغزو الفرنجي واضحة محّددة، فالهدف الرئيسي هو احتلال المشرق العربي الإسلامي وتحويله إلى وطن أوروبي فيما وراء البحار (2). كان هذا الهدف مشتركاً عاماً بين جميع أطرف الغزو المؤسسة البابوية والقادة والأمراء من الفرنجة والنورمان أما الأهداف الأخرى الفرعية فهي
أولاً: استغلال ثروات الشرق وتحقيق مغانم ومكاسب اقتصادية من التجارة والحروب وهذا هدف عام مشترك أيضاً لأطراف الغزو جميعهم شاملاً تجار أوروبا المشهورين في المدن الإيطالية، البندقية، جنوا وبيزا (3) ثانياً: تحقيق سيادة المؤسسة البابوية على العالم المسيحي، وتفّوق مركزها على مركز الأمبراطورية في أوروبا وإقامة كنيسة كاثوليكية في الشرق تتبع كنيسة روما، وتقضي على نفوذ كنيسة القسطنطينية وهذه أهداف خاصة بالمؤسسة البابوية (4). ثالثاً: الاستجابة لطلب أمبراطور بيزنطة ومساعدته في استعادة الأراضي التي احتلها المسلمون الأتراك في الأناضول، ويمكن اعتبار هذا الهدف عاماً للجميع. من جهة أخرى كانت أهداف الغزو الصهيوني واضحة ومحددة أيضاً، بالرغم من إبقائها طي الكتمان فترة من الزمن لتضليل العرب وخداعهم وكسب مساعداتهم للحلفاء في الحرب العالمية الأولى، وعندما تكشفت هذه الأهداف بعد الحرب كانت كما يلي: الهدف الرئيسي هو احتلال المشرق العربي الإسلامي وتحويله إلى وطن أوروبي فيما وراء البحار، كان هذا الهدف مشتركاً بين جميع أطراف الغزو الصهيونية العالمية، بريطانيا، فرنسا.
أما الأهداف الأخرى فهي: إقامة دولة إسرائيل في فلسطين وتهجير اليهود المقيمين في أوروبا والذين سيها جرون إلى دولتهم الجديدة في فلسطين، والجانب الثاني هو خلق دولة غريبة في قلب المشرق العربي الإسلامي، بل في قلب العالم العربي كله، تكون أداة يستغلها البريطانيون وحلفاؤهم من دول الغرب لمنع قيام الوحدة الإسلامية الكبرى، وإغراق المنطقة كلّها في حروب مستمرة تستنزف طاقاتها، وتسّهل السيطرة الغربية عليها
_________
(1) دولة اليهود ص 30، 31، 40.
(2) الحروب الصليبية سهل زكار نقلاً عن دور نور الدين ص 221.
(3) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة.
(4) الشرق والغرب في زمن الحروب الصليبية ص 82، 83.
(1/517)

لاستغلال مواردها، علماً بأن الصهيونية كانت وما زالت تعتبر إقامة دولة إسرائيل في فلسطين مرحلة أولى لتتوسَّع في المراحل اللاحقة وتشمل أغلب منطقة المشرق العربي الإسلامي، وقد احتفظت بهذا الهدف لنفسها دون شركائها في الغزو (1) قال الجنرال اللنبي قائد القوات البريطانية في فلسطين بعد احتلال القدس عام 1917م: الآن انتهت الحروب الصليبية (2) وقال الجنرال غورو قائد القوات الفرنسية التي احتلت لبنان وسوريا عام 1920م بعد احتلال دمشق: هاقد عدنا يا صلاح الدين (3)، ويظهر من كلام القائدين المذكورين أن فكرة غزو المشرق العربي الإسلامي لم تبارح أذهان الأوروبيين وخاصة البريطانيين والفرنسيين منُذ الحروب الفرنجية في العصور الوسطى وأن بريطانيا وفرنسا تعتبران احتلالهما للمشرق الإسلامي خلال الحرب العالمية الأولى امتداداً للحروب الفرنجية ومن الجدير بالذكر أن الفرنجة أطلقوا على مملكة بيت المقدس اسم: فرنسا ما وراء البحار، باعتبارها امتداد للوطن الفرنسي الأم (4)
علماً بأن أغلب جيوش الحملة الفرنجية الأولى خرجت من فرنسا، ولا ننسى أن الفرنسيين أطلقوا على مستعمراتهم في الجزائر، والشرق اسم فرنسا ما وراء البحار (5) ولابد أن الصهيونية العالمية وبريطانيا وفرنسا استلهمت الكثير من تاريخ الصليبية وأحداثها في تخطيط المشروع الإسرائيلي وتنفيذه.

12 - التشابه في الأساليب بين الغزو الصليبي والاحتلال الصهيوني: أقام الفرنجة إماراتهم في المناطق التي احتلّوها بالقوة العسكرية في بلاد الشام وإمارة الرها في أعالي الفرات، وقاموا بتوسيع إماراتهم على حساب الإمارات الإسلامية المجاورة بفعل العسكرية، وكذلك فعل اليهود الصهاينة، فقد فيأت لهم شريكتهم بريطانيا الظروف المناسبة في فلسطين لبناء قوتهم العسكرية التي مكنتهم من احتلال الأرض وتأسيس دولتهم عام 1948م، ثم استمروا ببناء قوتهم العسكرية المتفوقة حتى تمكنوا من توسيع رقعة دولتهم على حساب الدول العربية المجاورة عام 1967م، ولا يزالون حتى الوقت الحاضر حريصين على تحقيق التفوق العسكري في المنطقة لأنهم يعلمون علم اليقين أن تغيير موازين القوى لصالح الدول العربية يعني زوال دولتهم من الوجود، تماماً كما حصل مع الفرنجة الذين قامت إمارتهم بفعل القوة العسكرية، فلما تّغيرت موازين القوة لصالح المسلمين زالت إماراتهم من الوجود ولذلك تبذل إسرائيل كل جهودها وتسعى الصهيونية العالمية بكل طاقاتها من خلال نفوذها في الدول العظمى، لحرمان الدولة الإسلامية من امتلاك الأسلحة المتطورة أو بناء قوة عسكرية متفوقة يمكن أن تشكل خطراً على إسرائيل فإذا ما ظهرت قوة إسلامية يمكن أن تشكل خطراً عليها بادرت إسرائيل بشن الحرب لتدمير هذه القوة
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 222.
(2) أبعاد في المواجهة الشعربية الإسرائيلية ص 280.
(3) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 222.
(4) الحروب الصليبية د. قاسم عبده ص 7 ..
(5) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 222.
(1/518)

قبل اكتمال بنائها حصل ذلك في حرب عام 1956م وفي حرب 1967م، وفي قصف المفاعل النووي العراقي (1) عام 1981م وإذا لم تستطع تدمير هذه القوة العربية بنفسها سخرت القوى العظمى لتحقيق ذلك، كما حصل في حرب الخليج بداية التسعينات عندما شجعت الصهيونية العالمية الولايات المتحدة الأمريكية ودول الغرب الأخرى على شن الحرب ضد العراق وتدمير قّوته العسكرية المتنامية التي كانت في نظرهم تشكل خطراً كبيراً على إسرائيل (2)،ويحتل مبدأ استخدام القوة العكسرية المتفوقة المقام الأول في الاستراتيجية الوطنية الإسرائيلية، وضع هذا المبدأ أحد روّاد الحركة الصهيونية المشهورين، اسمه آشر غتربرغ وأطلق على فكرته التي تحولت مع الوقت إلى عقيدة راسخة في الذهنية الصهيونية اسم (التجمع والاقتحام)، ويقول بأنه استلهمها من تاريخ بني إسرائيل بعد خروجهم من مصر مع موسى عليه السلام وانقضاء فترة التيه في صحراء سيناء، فقد تشبعوا بروح الاقتحام والفتك التي مكنتهم من احتلال فلسطين (3). وكان جابوتنسكي أول من طبق عقيدة التجمع والاقتحام في فلسطين عام 1920م باستخدامه الأسلحة النارية في أول صدام بين العرب واليهود في القدس وهو أول من دعا إلى تشكيل المنظمات الإرهابية اليهودية التي أرتكبت أبشع المجازر بحق العرب في القرى والمدن الفلسطينية ثم تحولت تلك المنظمات بعد قيام الدولة اليهودية عام 1948م إلى الجيش الإسرائيلي: يقول مناحم بيغن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، الذي كان عضواً في عصابة أرغون الإرهابية وتلميذاً لجابوتنسكي: إن المبدأ الرئيسي لكل إسرائيل يجب أن يكون: أنا أحارب فأنا موجود (4). ويقول ديفيد بن غوربون أول رئيس وزراء لإسرائيل: سوف نواجه العرب بالقوة، إن النتيجة الوحيدة المتوقعة لهذا الصراع هي النتيجة التي تفرضها القوة: ويقول مائير كهانا أشهر المتطرفين اليهود وكان عضواً في الكنيست الإسرائيلي: حدود إسرائيل هي حيث يقف الجنود الإسرائيليون (5) وقد تشابهت أساليب الغزو الصهيوني مع أساليب الغزو الفرنجي في مجالات من أهمها:

أ- الأعتماد على المساعدة الخارجية: اعتمدت الإمارات الفرنجية في المشرق العربي الإسلامي في توسعها واستمرارها على الدول الأوروبية وخاصة فرنسا التي كانت تعتبر الدولة الأم لتلك الإمارات. كانت هذه المساعدة تشتمل المال والسلاح والرجال وكانت تأتي في بعض الأحيان على شكل جيوش متكاملة بقيادة ملوك وأباطرة أوروبا. عندما تواجه الإمارات الفرنجية خطراً، كما حصل بعد تحرير مدينة الرها، عاصمة إمارة الرها الفرنجية عام
_________
(1) المصدر نفسه ص 222.
(2) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 222، 223 ..
(3) حرب الخليج وأثرها على العالم الإسلامي ص 6.
(4) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 223.
(5) المصدر نفسه ص 224.
(1/519)

1145م (1). وأما اليهود الصهاينة فقد وضعوا خططهم منُذ البداية استغلال قوة ونفوذ الدول العظمى في تحقيق أهدافهم (2)، وها نحن نرى الدعم الأمريكي والغربي لإسرائيل.

ب- الهجرة والاستيطان: استقَّرت جيوش الحملة الأولى الصليبية في المناطق التي احتلتها من بلاد الشام وأقامت فيها الإمارات الفرنجية المعروفة، بعد ذلك تدفق المهاجرون من أوروبا إلى تلك الإمارات بأعداد كبيرة، ومع أن بعضهم كان يأتي لغرض الحج إلى القدس ويعود بعد إكمال الزيارة إلا أن غالبيتهم كانوا يأتون بقصد الإقامة والاستيطان كانت هذه الهجرة متواصلة وبأعداد كبير زادت في بعض الحالات عن أعداد بعض الحملات المنظمة التي عرفت بأرقام متسلسلة (3). ساعدت هذه الهجرة على زيادة قَّوة الإمارة الفرنجية، وتوسّعها وصمودها في وجه القوة العربية الإسلامية التي كانت تحاول القضاء عليها (4)، على الجانب الآخر كانت هجرة اليهود إلى فلسطين تشكل الركن الأساسي في المشروع الصهيوني لإقامة دولة اليهود فيها، وحظي موضوع الهجرة من حيث الدعاية لها وتنظيمها وتنفيذها بالقسط الأوفر من اهتمام المفكرين الصهاينة الأوائل، ومن أهمهم تيودور هرتزل أول زعيم للصهيونية العالمية الذي وضع فصلاً خاصاً في كتابه المشهور "دولة اليهود" عن الهجرة وأهميتها وتنظيمها وباب الهجرة مفتوح على مصرعيه بعد قيام دولة اليهود (5) إلى يومنا هذا.

ج- تضليل الرأي العام وخداعه: قامت المؤسسة البابوية التي خططت للحروب الفرنجية وأشرفت على تنفيذها بتضليل الرأي العام الأوروبي من خلال الدعاية الكاذبة التي كانت تسبق كل حملة، فقد افتتح البابا أوربان الثاني الحملة الدعائية الكبيرة للحرب الفرنجية في خطابه المشهور عام 1095م في مجمع كليرمونت، وأدّعى فيه أن المسيحيين في المشرق الإسلامي يتعرضون للاضطهاد والتعذيب والقتل وأن بيوتهم وكنائسهم تحرق وتُهدم وأن المسلمين، البرابرة المتوحشين، استولوا على مدينة القدس ومنعوا المسيحيين المؤمنين من زيارة قبر السيد المسيح فيها ولذلك يوجب على مسيحيين أوروبا نجدة إخوانهم مسيحي الشرق وتخليصهم من الاضطهاد والتعذيب والقتل، وتحرير قبر المسيح من سيطرة البرابرة المسلمين (6)، انتشرت هذه الدعاية الكاذبة المضللة في أوروبا على يد رجال الكنيسة وكان لها أثر كثير في إثارة الحماس الديني لدى الأوروبيين، فتجمعت حشودهم وتوجهت تحت راية الصليب لحرب المسلمين وبنفس الأسلوب جرت الدعاية الصهيونية المضَّللة قبل الغزو
_________
(1) دور نور الدين محمود ص 224.
(2) المصدر نفسه ص 225.
(3) المصدر نفسه ص 225.
(4) المصدر نفسه ص 225.
(5) المصدر نفسه ص 226.
(6) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 226.
(1/520)

الصهيوني للمشرق الإسلامي، فقد قامت وسائل الإعلام الأوروبية الخاضعة لسيطرة الصهيونية العالمية بتصوير المسلمين على أنهم بدو رحّل يعيشون في الصحراء مع مواشيهم، وأن اليهود سيهاجرون إلى تلك البلاد التي تعتبر موطَنهم الأصلي لاستصلاح الأراضي وزراعتها وتعميرها ولبناء معبدهم القديم في القدس
" هيكل سليمان " (1) وكانت الدعاية الصهيونية تركز على أوضاع اليهود في مختلف دول العالم باعتبارهم مضطهدين محرومين من أدنى الحقوق الإنسانية وأن من حقهم ان يعودوا إلى أرض آبائهم "فلسطين" ليقيموا لهم فيها وطناً قومياً كباقي شعوب الأرض (2).

ح- الإرهاب والعنف: ارتكب الفرنجة مجازر بشعة بحق المسلمين في المدن والقرى التي استولوا عليها، وشكّلوا فرقاً عسكرية خاصة من خبرة فرسانهم، وكان تقوم بشن الغارات على المدن والقرى الإسلامية وتقوم بأعمال القتل والسلب والتخريب وتشيع الخوف والرعب بين السكان، فكانوا لا يتورّعون عن قتل النساء والأطفال والشيوخ، حتى أنهم تعّرضوا لقوافل الحجاج بالقتل والنهب (3).

وقد تبنى الصهاينة الأسلوب نفسه في غزوهم لفلسطين، فشكَّلوا منُذ العشرينات قبل قيام دولتهم، عصابات، إرهابية كانت مهمتها اقتحام القرى الآمنة، وإبادة سكانها من الرجال والنساء والأطفال بصورة همجية بشعة لإثارة الرعب والهلع بين السكان المسلمين وإجبارهم على مغادرة مدنهم وقراهم وأرضهم والهجرة إلى خارج فلسطين (4)، واندمجت العصابات الإرهابية اليهودية بعد قيام دولة إسرائيل لتشكيل الجيش الإسرائيلي، الذي تولى مهمة تنفيذ العمليات الإرهابية ضد السكان المسلمين وأصبحت هذه العمليات سياسية رسمية لإسرائيل، تنفيذها وحدات من الجيش الإسرائيلي الذي أطلق عليه قادة إسرائيل اسم " جيش الدفاع " زوراً وتضليلاً، بينما هو في الحقيقة أكثر جيوش الأرض عدواناً (5)، ولم تقصر عمليات الإرهاب والقتل والاغتيال على السكان المسلمين في فلسطين بل تعّدت إلى الدول المجاورة وحتى البعيدة فقد قامت القوات الخاصة الإسرائيلية بتنفيذ عمليات اغتيال لقادة المقاومة الفلسطينية في الأردن ولبنان وتونس وجرت محاولات اغتيال لقادة المقاومة الفلسطينية في مختلف الدول العربية والأجنبية (6).
_________
(1) دولة اليهود ص 49.
(2) دور نور الدين محمود في نهضة الأمرة ص 227.
(3) المصدر نفسه ص 227.
(4) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 227.
(5) المصدر نفسه ص 228.
(6) المصدر نفسه ص 228.
(1/521)

المبحث الخامس: فقه نور الدين في التعامل مع الدولة الفاطمية:

أولاً: جذور الشيعة الإسماعيلية والدولة الفاطمية:
بعد موت الإمام جعفر بن محمد الصادق افترقت الشيعة إلى فرقتين ممن نسبو أنفسهم إلى جعفر الصادق: فرقة: ساقت الإمامية إلى ابنه موسى الكاظم، وهؤلاء هم الشيعة الاثنى عشرية. وفرقة: نفت عنه الإمامة وقالت: إن الإمام بعد جعفر، هو ابنه إسماعيل وهذه الفرقة عرفت بالشيعة الإسماعيلية (1). قال عبد القاهر البغدادي في شأن الإسماعيلية: وهؤلاء ساقوا الإمامة إلى جعفر وزعموا أن الإمام بعده ابنه إسماعيل (2). وقال الشهرستاني: الإسماعيلية امتازت عن الموسوية وعن الاثنى عشرية بإثبات الإمامة لإسماعيل بن جعفر وهو ابنه الأكبر المنصوص عليه في بدء الأمر قالوا: ولم يتزوج الصادق رحمه الله على أمه - أم إسماعيل - بواحدة من النساء ولا تسرى بجارية كسنة رسول الله في حق خديجة رضي الله عنها، وكسنة علي رضي الله عنه في حق فاطمة رضي الله عنها (3). فالإسماعيلية إحدى فرق الشيعة وهي تنسب إلى إسماعيل بن جعفر الصادق ولهم ألقاب كثيرة عرفوا بها غير لقب الإسماعيلية منها الباطنية، وإنما أطلق عليهم هذا اللقب لقولهم بأن لكل ظاهر باطناً، ولكل تنزيل تأويل، ومنهم القرامطة والمزدكية، وقد عرفوا بهذين اللقبين في بلاد العراق، ويطلق عليهم في خراسان التعليمية الملحدة وهم لايحبون أن يعرفوا بهذه الأسماء، وإنما يقولون: نحن الإسماعيلية لأنا تميزنا عن فرق الشيعة بهذا الاسم (4). وقد قامت الدولة الفاطمية الرافضية عام 296هـ/909م في الشمال الأفريقي على يدي أبو عبد الله الشيعي بعد سقوط القيروان أمام قواته وهروب زيادة التغلبي إلى مصر في جماد الآخرة عام 296هـ (5)
وكانت بيعة عبيد الله المهدي في القيروان عام 297هـ/910م وانتهت ولاية أبي عبد الله الشيعي بعد أن دامت عشر سنوات على قول بعض المؤرخين (6).

1 - عبيد الله المهدي الخليفة الشيعي الرافضي الأول: هو عبيد الله أبو محمد أول من قام من الخلفاء العُبيدية الباطنية الذين قلبوا الإسلام، وأعلنوا بالرفض، وأبطنو مذهب الإسماعيلية وبثوا الدُّعاة يستغوون الجبليَّة والجهلة (7)، وذكر الذهبي ما قيل عنه في نسبه ثم
_________
(1) الدولة الفاطمية العبيدية للصَّلاَّبي ص 35.
(2) الفرق بين الفرق ص 62.
(3) الملل والنحل (1/ 191).
(4) المصدر نفسه (1/ 192).
(5) موسوعة المغرب العربي (2/ 60) ..
(6) المرجع السابق (2/ 70).
(7) سير أعلام النبلاء (15/ 141).
(1/522)

قال: والمحققون على أنه دعيُّ بحيث إنَّ المعزَّ منهم لما سأله السيد ابن طَبَاطَبا عن نسبه، قال غدا أخرجه لك، ثم أصبح وقد ألقى عُرَمة من الذهب، ثم جَذبَ نِصْف سيفه من غمِدِه فقال: هذا نسبي، وأمرهم بنهب الذهب، وقال: هذا حسبي (1) وأما مفتي الديار الليبية رحمه الله الشيخ طاهر الزاوي فقد قال في ترجمة عبيد الله المهدي: هو مؤسسة الدولة العبيدية وأول حاكم فيها وهو عراقي الأصل، ولد في الكوفة سنة 260هـ واختبأ في بلدة سلمَّية بؤرة الإسماعيلية الباطنية في شمال الشام. ومن يوم أن ولد إلى أن استقر في سلميَّة كان يعرف باسم سعيد بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن ميمون القداح، وفي منطقة سَلَمَّية مقر الإسماعيلية مات علي بن حسن بن أحمد بن محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق، وأقام له الإسماعيلية مزارات سرية، وقرروا نقل الإمامة من ذرية إسماعيل بن جعفر الصادق إلى أنبهم بالنكاح الروحي (2)، ثم قال: هذا أصل عبيد الله المهدي، وهذا أصل العبيديين المنسوبين إليه (3)
ويذكر أن عبيد الله الشيعي عندما دخل إفريقيا " يعني تونس ": أظهر التشيع القبيح وسب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه حاشا علي بن أبي طالب والمقداد وعمار بن ياسر وسلمان الفارسي وأبا ذر الغفاري، وزعم أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ارتدود بعده غير هؤلاء الذين ذكروا (4). وكان أهل السنة بالقيروان أيام بني عبيد في حالة شديدة من الاهتضام والتستر كأنهم ذمة (5) تجري عليهم في كثير من الأيام محن شديدة، ولما ظهر بنو عبيد أمرهم ونصبوا حسيناً الأعمى السباب - في الأسواق للسب بأسجاع لُقَّنها يتوصل منها إلى سب الرسول صلى الله عليه وسلم في ألفاظ حفظها (6). مثل؛ العنوا الغار وما وعى والكساء وما حوى وغير ذلك والغار المقصود منه غار ثور الذي اختفى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه عن أعين المشركين التي كانت تطاردهم في قصة الهجرة، وهذا اللفظ فيه سب للبني صلى الله عليه وسلم وأبي بكر على حد سواء وكذلك فيه سب لآل البيت الذين حواهم الكساء (7). وعلقت رؤوس الأكباش والحمر على أبواب الحوانيت، عليها قراطيس معلقة مكتوب عليها أسماء الصحابة، واشتد الأمر على أهل السنة، فمن تكلم أو تحرك قتل ومثَّل به (8).

2 - من جرائم العبيديين في الشمال الأفريقي: ارتكب الشيعة الرافضة الإسماعيلية
_________
(1) المصدر نفسه (15/ 142).
(2) تاريخ الفتح العربي في ليبيا ص 253.
(3) الدولة الفاطمية العبيدية للصَّلاَّبي ص 47 ..
(4) جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة ص 291.
(5) ترتيب المدارك (2/ 318).
(6) جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة ص 291.
(7) المصدر نفسه ص 291.
(8) الكواكب الدرية في السيرة النورية ص 204 - 205.
(1/523)

جرائم منكرة منها:
أ- غلو بعض دعاتهم في عبيد الله المهدي: حتى أنه أنزله منزلة الإله وأنه يعلم الغيب، وأنه نبي مرسل، يقول بدر الدين بن قاضي شهبة: وكان له (أي المهدي) دعاة بالمغرب يدعون الناس إليه، وإلى طاعته، ويأخذون عليهم العهود ويلقون إلى الناس من أمره بحسب عقولهم، فمنهم من يلقون إليه أن المهدي ابن رسول الله وحجة الله على خلقه، ومنهم من يلقون إليه أنه الله الخالق الرازق (1) وأما زعمهم بأنه إله فيظهر من أفعال دعاته وأقوالهم وأشعارهم، فقد كان هناك رجل يدعى أحمد البلوي النحاس: يصلي إلى رقادة أيام كان عبيد الله بها، وهي منه إلى المغرب، فلما انتقل إلى المهدية وهي منه إلى الشرق صلى إليها (2) باعتبار أنها مكة المكرمة - شرفها الله - وهذا الاعتقاد كان سائداً عند كثير من الناس يومها، فهذا أحد شعراء بني عبيد يقول في المهدية بعد انتقال المهدي إليها:
ليهنك أيها الملك الهمام ... قدوم فيه للدهر ابتسام
لقد عظمت بأرض الغرب دار ... بها الصلوات تقبل والصيام
هي المهدية الحرم الموقى ... كما بتهامة البلد الحرام
كأن مقام إبراهيم فيه ... ترى قدميك إن عدم المقام
وإن لثم الحجيج الركن أضحى ... لنا بعراص قصركم التثام
لك الدنيا وسلك حيث كنتم ... فكلكم لها أبداً إمام (3)

ومن الشعر أيضاً في تأليهه ما مدحه به محمد البديل حيث يقول:
حل برقادة المسيح ... حل بها آدم ونوح
حل بها أحمد المصطفى ... حل بها الكبش والذبيح
حل بها الله ذو المعالي ... وكل شيء سواه ريح
وأما زعمهم أنه كان يعلم الغيب، فيظهر من إيمان بعضهم حيث كان إذا أقسم يقول: وحق عالم الغيب والشهادة مولانا الذي برقادة (4). ومعرفة الغيب من خصوصيات الألوهية ولا يعلم الغيب إلا الله قال تعالى: " قل لا يعلم من السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون " (النمل: 65) وقال تعالى: " وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في
_________
(1) البيان المغرب (1/ 258 - 259).
(2) البيان المغرب (1/ 221).
(3) المصدر نفسه (1/ 221).
(4) كتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب ص 90.
(1/524)

كتاب مبين " (الأنعام، آية: 59). كما أن الحلف لا يكون بمخلوق وإنما يكون بالخالق، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت. وجاءت الأحاديث في النهي عن الحلف بالآباء (1).

ب- التسلط والجور: وإعدام كل من يخالف مذهبهم، هذا بالإضافة إلى كل ما ذكرناه آنفاً على لسان القاضي عياض في طعنهم في الصحابة وتعليق رؤوس الأكباش - الدالة في زعمهم على أسماء الصحابة وغير ذلك من الأفعال القبيحة والشنيعة التي كانوا يقومون (2) بها وكان أجبار الناس على الدخول في مذهبهم بوسيلة التخويف بالقتل وقد نفذوا حكم الإعدام في أربعة آلاف رجل مرّة واحدة قال القابسي: إن الذين ماتوا في دار البحر - سجن العبيديين - بالمهدية من حين دخل عبيد الله إلى الآن أربعة آلاف رجل في العذاب ما بين عالم وعابد ورجل صالح (3). هذا عدا من كانوا يقتلون دون سجن ويمثل بهم في شوارع القيروان، فأثر ذلك على سير الحياة العلمية ومع ذلك فإن هذه المحنة لم تزد أهالي المغرب الإسلامي إلا عزيمة وصبراً واحتساباً وتمسكاً بالكتاب والسنة.
ت - تحريم الافتاء على مذهب الإمام مالك: حرّموا على الفقهاء الفتوى بمذهب الإمام مالك، واعتبروا ذلك جريمة يعاقب عليها بالضرب والسجن أو القتل أحياناً، ويعقب ذلك نوع من الإرهاب النفسي، حيث يدار بالمقتول في أسواق القيروان وينادى عليه: هذا جزء من يذهب مذهب مالك، ولم يبُيحوا الفتوى إلا لمن كان على مذهبهم، كما فعلوا بالفقيه المعروف بالهزئي: أبو عبد الله محمد بن العباس بن الوليد المتوفي في عام تسع وعشرين وثلاثمائة (4).

ث- إبطال بعض السنن المتواترة والمشهورة: والزيادة في بعضها كما فعلوا في زيادة: حي على خير العمل: في الأذان وإسقاط صلاة التراويح (5)، بعد أن تُرك الناس يصلونها عاماً واحداً، ولهذا ترك أكثر الناس الصَلاة في المساجد ويا ويح من يسقط عبارة: حي على خير العمل من الأذان، من ذلك ماروي أن عروسى المؤذن ت 317هـ وكان مؤذناً في أحد المساجد، شهد عليه بعض الشيعة أنه لم يقل في أذانه، حي على خير العمل فكان جزاؤه أن قطع لسانه ووضع بين عينيه وطيف به في القيروان ثم قتل (6)، إلا أن بعض العلماء فطن
_________
(1) جهود علماء المغرب ص 312.
(2) مدرسة الحديث بالقيروان (1/ 76).
(3) رياض النفوس (2/ 56).
(4) جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة ص 309.
(5) البيان المغرب (1/ 182 - 183).
(6) ترتيب المدارك (2/ 525 - 528).
(1/525)

لكيد العبيديين وأغراضهم الخبيثة من وراء ذلك وهو إخلاء المساجد من المصلين، ودفعاً لهذه المفسدة أذنوا للمؤذنين أن يزيدوا حي على خير العمل: لأن تركها يؤدي إلى مفاسد أعظم ومن هؤلاء العلماء: أبو الحسن علي بن محمد بن مسرور العبدي الدباغ ت 359هـ (1)، الذي كان من أهل الورع والعبادة والخشوع فقد فطن لغرض العبيديين، فكانوا أن قال للمؤذنين: أذنوا على السنة في أنفسكم فإذا فرغتم فقولوا: حي على خير العمل، فإنما أراد بنو عبيد إخلاء المساجد لَفِعلُكم هذا - وأنتم معذورون - خير من إخلاء المساجد (2).
ج- منع التجمعات: حرصت الدولة الفاطمية الرافضية على منع التجمعات خوفاً من الثورة والخروج عليهم ولذلك جعلوا بوقاً يضربونه في أول الليل فمن وجُد بعد ذلك ضرب عنقه، كما أنهم كانوا يفرقون الناس الذين يجتمعون على جنازة من يموت من العلماء (3)، وهذا الفعل لا يزال مستمراً في الأنظمة القمعية البوليسية التي لا ترى إلا ما يراه حاكمها وطاغوتها وفرعونها " ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد " (غافر، آية: 29).

ح- إتلاف مصنفات أهل السنة: أتلفوا مصنفات أهل السنة، ومنعوا الناس من تداولها كما فعلوا بكتب أبي محمد ابن أبي هاشم التُّجبي ت 346هـ توفي وترك سبعة قناطير كتب، كلها بخط يده، فرفعت إلى سلطان بني عبيد فأخذها: ومنع الناس منها كيداً للإسلام وبغضاً فيه (4).

خ- منع علماء أهل السنة من التدريس: منعوا علماء أهل السنة من التدريس في المساجد، ونشر العلم، والاجتماع بالطلاب، فكانت كتب السنة لا تقرأ إلا في البيوت خوفاً من بني عبيد فكان أبو محمد بن أبي زيد، وأبو محمد بن التبان وغيرهما، يأتيان إلى أبي بكر بن اللباد شيخ السنة بالقيروان في خفية، ويجعلان الكتب في أوساطهما حتى تبتل بالعرق خوفاً من بنى عبيد (5). وهذا المسلك لا زالت الدول القمعية في العالم الإسلامي تمارسه على شعوبها فبعضها تمنع هذا الأمر كليَّا، وبعضها تسمح ببعض أمور الدين التي لا تصطدم مع مصالح الدول الكبرى.
س- عطلوا الشرائع، وأسقطوا الفرائض عمّن تبع دعوتهم حيث يقع إدخالهم إلى داموس ويدخل عليهم عبيد الله لابساً فرواً مقلوباً داباً على يديه ورجليه فيقول لهم: (بَح) ثم يخرجهم ويفسر لهم هذا العمل بقوله: فأما دخولي على يدي ورجلي فإنما أردت بذلك
_________
(1) ترتيب المدارك (2/ 526).
(2) رياض النفوس (2/ 29).
(3) المصدر نفسه (2/ 423).
(4) مدرسة الحديث بالقيروان (1/ 76).
(5) رياض النفوس (2/ 504).
(1/526)

أن أعلمكم أنكم مثل البهائم لا شيء، ولا ضوء ولا صلاة، ولازكاة، ولا أي فرض من الفروض، وسقط جميع ذلك عنكم، وأما لباس الفرو مقلوبا فإنما أردت أن أعلمكم أنكم قلبتم الدين، وأما قولي لكم بَح، فإنما أردت أن أعلمكم أن الأشياء كلها مباحة لكم من الزنى وشرب الخمر (1).

ش- إجبار الناس على الفطر قبل رؤية الهلال: وكانوا كثيراً ما يجبرون الناس على الفطر قبل رؤية هلال شوال (2)، بل قتلوا من أفتى بأن لا فطر إلا مع رؤية الهلال كما فعلوا بالفقيه ابن الحُبلى قاضي مدينة برقة قال الذهبي في ترجمته: الإمام الشهيد قاضي مدينة برقة، محمد بن الحُبُلى أتاه أمير برقة، فقال: غداً العيد، قال: نرى الهلال، ولا أفطر الناس، وأتقلَّد إثمهم، فقال: بهذا جاء كتاب المنصور - وكان هذا من رأي العبيدية يفطَّرون بالحساب، ولا يعتبرون رؤية - فلم يُر هلال، فأصبح الأمير بالطبول والبنود وأهبة العيد فقال القاضي: لا أخرج ولا أصلى، فأمر الأمير رجلاً خطب. وكتب بما جرى إلى المنصور، فطلب القاضي إليه، فأحضر، فقال له: تَنصَّلْ، وأعفو عنك، فامتنع، فأمر، فُعلقَِّ في الشمس إلى أن مات، وكان يستغيث من العطش، فلم يُسقَ، ثم صلبوه على خشبة فلعنة الله على الظالمين. (3)
ع- إزالة آثار خلفاء السنة: عمل حكّام الدولة الفاطمية في المغرب الإسلامي على إزالة آثار بعض من تقدمهم من الخلفاء السنيين فقد أصدر عبيد الله أمراً بإزالة أسماء الحكام الذين بنو الحصون والمساجد وجعل اسمه بديلاً منهم واستول هذا الشيعي الرافضي الباطني على أموال الأحباس وسلاح الحصون، وطرد العَّباد والمرابطين بقصر زياد الأغلبي وجعله مخزناً للسلاح (4).

ل- دخول خيولهم المساجد: من جرائم عبيد الله الكثيرة أن خيله دخلت المسجد، فقيل
لأصحابها: كيف تدخلون المسجد؟ فقالوا: إن أوراثها وأبوالها طاهرة؛ لأنها خيل المهدي، فأنكر عليهم قيم المسجد، فذهبوا به إلى المهدي فقتله، يقول ابن عذارى: وامتحن عبيد الله في آخر حياته بعلة قبيحة: دود في آخر مخرجه يأكل أحشاءه فلم يزل به حتى هلك (5) إن المسلمين المعاصرين يقرءون تاريخ الدولة الفاطمية العبيدية لا يعلمون إلا ما كتب لهم عن التاريخ السياسي لهذه الدولة، ذهب فلان وخلفه فلان، وأنها دولة تحب العلم ونتشره، والمقصود نشر كتب الفلاسفة ولكن القليل من يذكر بطش هؤلاء الباطنية بالعلماء
_________
(1) مدرسة القيروان (1/ 73).
(2) سير أعلام النبلاء (15/ 374).
(3) رياض النفوس (2/ 29).
(4) أيعيد التاريخ نفسه محمد العبده ص 39.
(5) مقدمة حسين مؤنس على رياض النفوس ص 17.
(1/527)

من أهل السنة، بل إن الطلبة الذين يدرسون التاريخ الإسلامي يذكرون المعز لدين الله الفاطمي وكأنه بطل من أبطال التاريخ، وهذا كله نتيجة لغياب التفسير العقدي الإسلامي لتاريخنا، بل إن بعض المؤرخين الذين كتبوا لنا التاريخ تأثروا بمدارس الاستشراق، أو بالفكر الشيعي الرافضي، وبذلك لهم الأموال لطمس الحقائق وتزوير التاريخ، ولا زال الصراع الباطني والإسلامي ممتداً إلى يومنا هذا، فالأفكار لا تموت وإنما تتغير الأشكال والوجوه والمسوح وأن أعداء الإسلام لا يزالون يعلمون سراً وإعلاناً ليلاً ونهاراً للقضاء على العقيدة الصحيحة التي تلقتها الأمة من الحبيب المصطفى وأصحابه الغر الميامين وأهل بيته الطاهرين الطيبين رضي الله عنهم أجمعين.

3 - أساليب المغاربة في مواجهة الدولة الفاطمية العبيدية: لقد سلك علماء السنة المغاربة في مقاومة التشيع أساليب عديدة، منها المقاومة السلبية، والمقاومة الجدلية والمقاومة المسلحة، وكانت هناك أنواع أخرى من المقاومة الجدلية والمقاومة المسلحة، وكانت هناك أنواع أخرى من المقاومة، مثل عن طريق التأليف وعن طريق نظم الشعر .. إلخ.
أ- المقاومة السلبية: أولى الوسائل التي استعملها علماء المغرب السنة التي قاطع بها علماء المغرب كل ماله صلة بالتشيع، أو بالحكم القائم وتمثلت تلك المقاطعة في مقاطعة قضاة الدولة وعمالها، ورفض من استطاع منهم دفع الضرائب لها (1) ومن مظاهر هذه المقاومة مقاطعة حضور صلاة الجمعة التي كانت مناسبة للعن أصحاب رسول الله على المنابر: فتعطلت بذلك الجمعة دهراً بالقيروان (2)، ومنهم من اكتفى بالدعاء عليهم كما فعل الواعظ عبد الصمد (3)، وكما كان يفعل أبو إسحاق السبائي الزاهد إذا رقى رقية يقول بعد قراءة الفاتحة وسورة الإخلاص والمعوذتين: وببغضي في عبيد الله وذريته، وحبي في نبيك وأصحابه وأهل بيته أشف كل من رقيته (4) ومن مظاهر المقاومة السلبية أيضاً: مقاطعة كل من يسير في ركب السلطان واعتزاله وكل من كانت له صلة بهذا السلطان أو سعى إلى تبرير وجوده عملاً بقوله تعالى: " لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حادَّ الله ورسوله ولو كانوا ءاباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم " (المجادلة، آية: 22). فهذا خلف بن أبي القاسم البراذعي (ت نحو 400هـ) (5) قام عليه فقهاء القيروان بصلته بملوك بني عبيد وقبوله هداياهم وتأليفه كتابا في تصحيح نسبهم، وزادت النقمة عليه عندما وجدوا بخطه الثناء على
_________
(1) البيان المغرب (1/ 277).
(2) معالم الإيمان (3/ 237).
(3) معالم الإيمان (3/ 71).
(4) جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة ص 324.
(5) المصدر نفسه ص 324.
(1/528)

بني عبيد متمثلاً ببيت (1) الخطيئة:
أولئك قوم إن بنوا أحسنوا البنا ... وإن عاهدوا أوفوا وإن عقدوا شدوا

لذلك كله أفتى فقهاء القيروان بطرح كتبه وعدم قراءتها وإزاء ذلك اضطر هو إلى الهجرة إلى الصقلية حيث حصلت له خطوة كبيرة عند أميرها (2).
ب- المقاومة الجدلية: كانت المقاومة الجدلية هي أقوى وأوسع أنواع المقاومة التي قام بها علماء السنة المغاربة ضد الشيعة الرافضة المنحرفين، وقد سطع في سماء هذه المساجلات العلمية والمناظرات العقدية عدد كبير من العلماء، وكانوا لسان أهل السنة الناطق والذاب عن بيضة هذا الدين، وممن لمع نجمه في ميدان المناظرة لبني عبيد حتى ضربت إليه أكباد الإبل من الأمصار المختلفة لعلمه بالذب عن مذهب أهل السنة وكان هذا الإمام - فضلاً عن براعته في الجدل والمناورة شجاعاً مقداماً لإيهاب الموت، من ذلك ما ذكره المالكي والدباغ من أن عبد الله المعروف بالمحتال (3)، صاحب القيروان قد شدد في طلب العلماء، فاجتمعوا بدار ابن أبي زيد القيرواني فقال لهم ابن تبان: أنا أمضي إليه، أبيع روحي لله دونكم، لأنه إن أتى عليكم وقع على الإسلام وهن عظيم (4). وفعلاً ذهب إليه وأقام عليه الحجة هو وجماعته الذين جاء بهم ليناظروه وبعد أن هزمهم في مجلس المناظرة لم يخجلوا أن يعرضوا عليه أن يدخل في نحلتهم ولكنه أبى وقال: شيخ له ستون سنة يعرف حلال الله وحرامه ويرد على اثنتين وسبعين فرقة يقال له هذا؟ لو نشرتموني في اثنتين ما رفقت مذهبي (5)، ولما خرج من عندهم بعد يأسهم منه تبعه أعوان الدولة الفاطمية العبيدية وسيوفهم مصلتة عليه ليخاف من يراه من الناس على تلك الحال، فإذا به وهو تحت الضغط يهدي الناس ويقدم لهم النصيحة، ويقول لهم دون خوف ولا وحل: تشبشوا، ليس بينكم وبين الله إلا الإسلام، فإن فارقتموه هلكتم (6). وكان يخشى على العامّة من فتنة بني عبيد ويقول: والله ما أخشى عليهم الذنوب، لأن مولاهم كريم، وإنما أخشى عليهم أن يشكوا في كفر بني عبيد فيدخلوا النار (7).
وممن اشتهروا بالذب عن الإسلام وأشهروا حجج الحقق وبراهين العدل وإقامة الحجة على دعاة الدولة الفاطمية أبو عثمان سعيد بن الحداد 302ت) لسان أهل السنة وابن حنبل
_________
(1) المصدر نفسه ص 324.
(2) ترتيب المدارك (2/ 517 - 524) شجرة النور الزنكية (1/ 95 - 96).
(3) أحد عمال دولة بني عبيد.
(4) معالم الإيمان (3/ 113).
(5) جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة ص 327.
(6) المصدر نفسه ص 327.
(7) معالم نفسه (3/ 91).
(1/529)

المغرب قال عنه السلمي: كان فقيها صالحاً فصيحاً متعبداً أوحد زمانه في المناظرة والرد على الفرقة (1). وقال عنه الخشني: كان يرد على أهل البدع المخالفين للسنة وله في ذلك مقامات مشهودة وآثار محمودة ناب عن المسلمين فيها أحسن مناب، حتى مثله أهل القيروان بأحمد بن حنبل (2). وقال عنه المالكي: وكانت له مقامات في الدين مع الكفرة المارقين أبي عبد الله الشيعي وأبي العباس أخيه وعبيد الله أبان فيها كفرهم وزندقتهم وتعطيلهم (3)، حاولت الدولة الفاطمية بالمغرب أخبار الناس على مذهبهم بطريقة المناظةر وإقامة الحجة مرة والتهديد بالقتل مرة أخرى، فارتاع الناس من ذلك ولجؤوا إلى أبي سعيد وسألوه التقية فأبى وقال: قد أربيت على التسعين، ومالي في العيش حاجة، ولا بدلي من المناظرة عن الدين أو أن أبلغ في ذلك غدراً ففعل وصدق، وكان هو المعتمد عليه بعد الله في مناظرة الشيعة (4)، ومن أشهر هذه المناظرات.
- التفاضل بين أبي بكر وعلي رضي الله عنهما: وأول هذه المناظرات كما يذكر صاحب المعالم حول التفاضل بين أبي بكر وعلي رضي الله عنهما فبعد الاجتماع بين ابن الحداد وأبي عبيد الله الشيعي؛ سأل أبو عبد الله الشيعي ابن الحداد: أنتم تفضلون على الخمسة أصحاب الكساء غيَرهم -؟ يعني بأصحاب الكساء: محمداً صلى الله عليه وسلم وعلياً وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم، ويعني يغيرهم: أبا بكر رضي الله عنه - فقال أبو عثمان: أيما أفضل؟ خمسة سادسهم جبريل عليه السلام؟ أو اثنان الله ثالثهما (5)؟ فبهت الشيعي.
- موالاة علي رضي الله عنه: في هذه المناظرة أراد عبيد الله الشيعي أن يثبت أن الموالاة في قوله عليه الصلاة والسلام: من كنت مولاه فعلى مولاه (6). بمعنى العبودية: قال له: فما بال الناس لا يكونون عبيداً لنا فقال ابن الحداد: لم يرد ولاية رق وإنما أراد ولاية الدين، ونزع بقوله تعالى: " ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عباداً لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيأمركم بالكفر بعد إذا أنتم مسلمون " (آل عمران، آية: 79 - 80) فما لم يجعله الله لنبي لم يجعله لغير نبي، وعلى رضي الله عنه لم يكن نبياً وإنما كان وزيراً للنبي صلى الله عليه وسلم (7) هذه إشارات عابرة
_________
(1) جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة ص 328.
(2) طبقات الخشني ص 199 معالم الإيمان (2/ 209).
(3) رياض النفوس (2/ 75).
(4) معالم الإيمان (2/ 298) جهود علماء المغرب ص 329.
(5) سنن الترمذي، وتحفة الأحوذي رقم 3797 حسن غريب.
(6) جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة ص 331.
(7) معالم الإيمان (2/ 185) جهود علماء المغرب ص 337.
(1/530)

وهي جزء صغير من مجموع المناظرات التي دارت بين الفريقين.
ج- المقاومة المسلحة: لم يكتف علماء المغرب بالمقاومة السلبية والمقاومة الجدلية، بل منهم من حمل السلاح وخرج ليقاتلهم، فهذا جبلة بن حمود الصدفي ترك سكن الرباط ونزل القيروان، فلما كلم في ذلك قال: كنا نحرس عدواً بيننا وبينه البحر، والآن حل هذا العدو بساحتنا، وهو أشد علينا من ذلك وقال: جهاد هؤلاء أفضل من جهاد أهل الشرك (1). واستدل بقوله تعالى: " يا أيهّا الذين ءامنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار " (التوبة: 123) ومنهم الإمام: أبو القاسم الحسن بن مفرج ت 309هـ الذي كان من أوائل من خرج على الشيعة ومات شهيداً، قتله عبيد الله المهدي وصلب هو ورجل يدعى أبا عبد الله السدري الذي كان من الصالحين وكان قد بايع على جهاد عبيد الله وجعل يحث الناس على جهاده فبلغ خبره عبيده الله، فأمر بقتله (2)، ثم إن العلماء خطوا خطوة أكبر بإصدار فتوى بوجوب قتال الدولة الفاطمية العبيدية وكان ذلك بعد اجتماع وتشاور بين علماء السنة وتحالفوا مع أهل القبلة ضد الفاطميين الذين حكموا عليهم بالكفر لمعتقداتهم الفاسدة قال الشيخ الفقيه أبو بكر بن عبد الرحمن الخولاني: خرج الشيخ أبو إسحاق السبائي رحمه الله - مع شيوخ إفريقية إلى حرب بني عبيد مع أبي يزيد، فكان أبو إسحاق يقول - ويشير بيده إلى عسكر أبي يزيد هؤلاء من أهل القبلة وهؤلاء ليسوا من أهل القبلة - يريد عسكر بن عبيد - فعلينا أن نخرج مع هذا الذي من أهل القبلة لقتال من "هو" على غير القبلة -، فإن ظفرنا بهم لم ندخل تحت طاعة أبي يزيد، لأنه خارجي، والله عز وجل يسلط عليه إماماً عادلاً فيخرجه من بين أظهرنا ويقطع أمره عنا. والذين وخرجوا معه من الفقهاء والعباد: أبو العرب ابن تميم، وأبو عبد الملك مروان نصروات وأبو إسحاق السجائي وأبو الفضل وأبو سلمان ربيع بن القطان (3)
وغيرهم كثير (4) وفي الموعد المحدد خرج العلماء ومن ورائهم وجوه القوم وعامتهم في أعداد غفيرة لا يحصيهم عد، ولم يتخلف من العلماء والصلحاء أحد إلا العجزة، ومن ليس عليهم خرج، وكان ربيع القطان في طليعة الصفوف راكباً فرسه، وعليه آلة الحرب متقلداً مصحفه وهو يقول: الحمد لله الذي أحياني حتى أدركت عصابة من المؤمنين اجتمعوا لجهاد أعدائك وأعداء نبيك (5) وقد أبلى العلماء في تلك المواجهة بلاء حسناً، وقدموا صور حقيقيه للجهاد في سبيل الله لأعداء الإسلام، واستشهد منهم مالا يقل على الثمانين عالماً، منهم ربيع القطان والمميس وغيرهما، وأظهروا شجاعة نادرة وتفانياً
_________
(1) رياض النفوس (2/ 169 - 172).
(2) الدولة الفاطمية العبيدية للصَّلاَّبي ص 78.
(3) المصدر نفسه ص 78 ..
(4) معالم الإيمان (3/ 37 - 42).
(5) البيان المغرب (1/ 218).
(1/531)

لا مثيل له قتال عدوهم، وحققوا انتصاراً باهراً وكادوا يستولون على المهدية، لولا أن ساعة الغدر حلت ورجعت الكرة عليهم، حين خدعهم أبو يزيد وأسفر عن وجهه القبيح المناوئ لأهل السنة وأمر جنده أن ينكشفوا عنهم بقوله: أعداؤكم من قتلهم لا نحن فنستريح منهم (1) وكان غرضه من تلك الفعلة الشنيعة والخدعة المنكرة: الراحة منهم لأنه فيما ظن إذا قتل شيوخ القيروان وأئمة الدين تمكن من أتباعهم فيدعوهم إلى ما شاء الله فيتبعونه (2) فهزم شر هزيمة حيث انضم عدد غير قليل من جنده إلى صفوف عدوه ولم يبق له من الجند إلا القليل، وقتل شر قتلة، وكانت نهايته يوم 30محرم سنة 336هـ (3)،
وقد أثرت هذه المواجهة بين السنة والشيعة على الساحة المغربية فيما بعد، حيث استمرت المقاومة فيمن جاء بعدهم حتى بعد خروج بني عبيد من المغرب، فكانوا يبحثون عن مراكز وجود الشيعة، فإذا عثروا عليهم قتلوهم أموالهم، فقد ذكر ابن عذارى في البيان المغرب أنه: كان بمدينة القيروان قوم يتسترون بمذهب الشيعة من بشرار الأمة انصرفت العامة إليهم من فورهم، فقتلوا منهم خلقاً كثيراً رجالاً ونساءً وانبسطت أيدي العامة على الشيعة وانتهبت دورهم وأموالهم (4)، ويصف القاضي عياض هذه الحادثة: وكان إبتداء ذلك اليوم الجمعة منتصف المحرم، قتلت العامة الرافضة أبرح قتل بالقيروان وحرقوهم وانتهبوا أموالهم، وهدموا دورهم وقتلوا نساءهم وصبيانهم، وجروهم بالأرجل، وكانت صيحة من الله سلطها عليهم، وخرج الأمر من القيروان وإلى سائر بلادهم فقتلوا وأحرقوا بالنار، فلم يترك أحد منهم في إفريقية إلا من اختص (5). وهكذا كان هذا النوع من المقاومة هو أشد الأنواع وأنكاها، طهر الله به أرض المغرب من بدعة التشييع الباطني الرافضي.
ح- المقاومة عبر التأليف: وكانت المقاومة عبر التأليف من الوسائل المجدية والنافعة في مقاومة الشيعة والتي كان لها أثر طيب في إقلاقهم وقص مضاجعهم وإعلانهم الحرب على من يفعل ذلك، كما كان لها أثر في تبصير العامة بالحق وإرساء دعائم السنة وكانت هذا المؤلفات تنقسم إلى نوعين:
- المؤلفات التي تتناول مسائل العقيدة جملة وفق منهج أهل السنة والجماعة، ومن بين المسائل تتاولها مسألة الإمامة عند أهل السنة وأفضلية أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهما، وشرعية خلافة الثلاثة خلافاً للشيعة الرافضة والترضي عن أصحاب رسول الله جمعياً من
_________
(1) البيان المغرب (1/ 218).
(2) جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة ص 344.
(3) البيان المغرب (1/ 268) ..
(4) ترتيب المدارك (2/ 625).
(5) المصدر نفسه
(1/532)

غير تفريق بينهم، واعتبارهم جميعاً عدولاً خلافاً للشيعة الذين يكفرونهم ويفسقونهم عدا نفر قليل منهم فهذا النوع من التأليف كان له أثر عميق في تبصير الناس بدينهم ونشر المذهب الحق فيهم، حتى أصبحوا يعتبرون كل من خالف هذه العقيدة مخالفاً للإسلام وخارجاً عن جماعة المسلمين يجب فيه كل ما يجب في الكافر من المعاداة والقتال والمقاطعة وغير ذلك من المعاملة، لعله يرتدع ويرجع وتيوب (1).
والنوع الثاني: المؤلفات التي ألقت للرد على الشيعة خاصة وعلى عقائدهم الباطلة: وهذا النوع من التأليف - كما سبق الحديث عنه - جاء نتيجة ظروف خاصة أوجبت على أهل السنة الرد عليهم، وتفنيد شبههم ودحض باطلهم من هذا الصنف من المؤلفات نذكر كتابي "الإمامة" اللذين ألفهما الإمام محمد بن سحنون، وقد سبق الحديث عنهما، وهما أعظم ما ألف في هذا الفن، يقول عيسى بن مسكين: وما ألف في هذا الفن مثلهما (2)، وكتاب الإمامة للإمام إبراهيم بن عبد الله الزبيدي، وكتاب الرد على الرافضة له أيضاً، واللذات كانا السبب في محنته وسجنه وضربه من قبل الدولة الفاطمية العبيدية، فهذا النوع كان له أثره في المقاومة (3).
خ- مقاومة شعراء أهل السنة: إلى جانب وسيلة التأليف كانت هناك وسيلة نظم الشعر لهجو بني عبيد وذمهم، وقد برز في هذا الميدان كثير من الشعراء منهم: أبو القاسم الفزاري، فقد وصفهم ووصف سلوكهم فقال:
عبدوا ملوكهم وظنوا أنهم ... نالوا بهم سبب النجاة عموماً
وتمكن الشيطان من خطواتهم ... فأراهم عوج الضلال قويما
رغبوا عن الصديق والفاروق في ... أحكامهم لا سلموا تسليما
واستبدلوا بهما ابن الأسود نابحاً ... وأبا قدارة واللعين تميما

تبعوا كلاب جهنم وتأخروا ... عمن أصارهم الإله نجوما
أمن اليهود؟ أم النصارى؟ أم هم ... دهرية جعلوا الحديث قديما
أم هم من الصابئين أم من عصبة ... عبدوا النجوما وأكثروا التنجيما
أم هم زنادقة معطلة رأوا ... أن لا عذاب غداً ولا تنعيما
أم عصبة ثنوية قد عظموا ... النورين عن ظلماتهم تعظيما
سبحان من أبلى العباد بكفرهم ... وبشركهم حقباً وكان رحيما
_________
(1) جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة ص 349.
(2) المصدر نفسه ص 349.
(3) المصدر نفسه ص 349.
(1/533)

يارب فالعنهم ولقهم ... بأبي يزيد من العذاب أليما (1)

ومن أشهر ما قاله قصيدته الرائية التي انتشرت في الآفاق والبلدان والتي قال فيها:
عجبت لفتنة أعمت وعمت ... يقوم بها دعي أو كفور
تزلزلت المدائن والبوادي ... لها وتلونت منها الدهور
وضاقت كل أرض ذات عرض ... ولم تعن المعاقل والقصور
فنجى القيروان وساكنيها ... إله دافع عنها قدير
أحاط بأهلها علماً وخبراً ... وميز ما أكتنه الصدور
وجللهم بعافية وأمن ... وأسبل فوقها ستر ستير
وأثبت جلة العلماء فيها ... بحار لا تعد ولا بحور
ومنها سادة العلماء قدما ... إذا عُدَّوا وليس لها نظير
وفيها القوم عباد خيارا ... فقد طاب الأوائل والأخير
هم افتكوا سبايا كل أرض ... وفادوا ما استبد به المغير
كفيناهم عطائمها جميعاً ... فزالت عنهم تلك الشرور
وسكنَّا قلوباً خافقات ... أمات عروقها ضر ضرير
وأوينا وآسينا وكنا ... لهم أهلاً وأكثرهم شطير
فبات طعامناً لهم طعاماً ... هناك ودُورنا للقوم دور
وكان لنا ثواب الله ذُخراً ... وقام بشكرنا منهم شكور
ولولا القيروان وساكنوها ... لغاب طعامهم والمخ (2) ريرُ
وليس لنا كما لهم حصون ... ولا حيل أعاليه وعور
ولا سور أحاط بنا ولكن ... لنا من حفظ رب العرش سُورُ
ولا نأوي إلى بحر وإنا ... إذا قضى القضا تُتحَى البحُورُ
ولكنا إلى القرآن نأوي ... وفي أيماننا البيض الذكور
عقائق كالبوارق مرهفات ... بها تحمي الحرائم والثغور
وسُمر في أعاليهن شهب ... بها ظمأ مواردها النحور
_________
(1) رياض النفوس (2/ 494 - 495).
(2) رياض النفوس (2/ 493).
(1/534)

إلى أن قال:
وإنا بعد منخوف وأمن ... نحب إذا تشعبت الأمور
رسول الله والصديق حبا ... به ترجى السعادة والبحور
وبعدهما نحب القوم طُرَّا ... وما اختلفوا فربهم غفور
ألا بأبي وخالصتي وأمي ... محمد البشير لنا النذير
سأهدى ما حييت له ثناء ... مع الركبان ينجد أو يغور (1)

4 - المعز لدين الله الفاطمي ودخوله مصر: كان يتابع أحوال حكام وأمراء مصر عن كثب، وأصبحت نفسه تسول له الاستيلاء على مصر، وبموت كافور الإخشيدي في سنة 355هـ اضطربت الديار المصرية، فاقتنص المعز الفرصة ولم يجعلها تمر مر السحاب، فعزم ودبر وأقدم على حفر الآبار والقصور فيما بين القيروان إلى حدود مصر، وحشد الجيوش العظيمة، التي كانت تزيد عن مائة ألف، وأمر المعز كل أمرائه وولاته أن يسمعوا ويطيعوا ويترجلوا في ركاب جوهر الصقلي، وتحركت الجيوش العبيدية لنقل المذهب الباطني إلى مصر ليتخلص من الأزمات والثورات والصراعات العنيفة التي قادها علماء أهل السنة في خمس عقود متتالية في الشمال الإفريقي، رافضين المذهب الباطني معلنين عقائد أهل السنة والجماعة، فاستفاد المعز من ضعف الحكم الإخشيدي التابع للدولة العباسية فرمى بسهمامه المسمومة، ودفع إليها جيوشه المحمومة طلبا من أعوانه وسعياً للقضاء على الدولة العباسي وفي جماد الآخرة سنة 358هـ استطاعت جيوش المعزل دخول مصر بقيادة جوهر الصقلي الذي لم يجد أي عناء في ضمها لأملاك العبيديين وجوهر الصقلي هذا هو الذي بنى الأزهر الذي تم بناءه سنة 361هـ ليكون محصناً لأعداد دعاة المذهب الإسماعيلي الباطني وبعد أن مهدت مصر للمعز الفاطمي العبيدي جهز جيوشه وحاشيته وأهله وأمواله وسار مفارقاً شمال إفريقيا إلى مصر ليتولى أمرها فأسند زعامة الشمال الإفريقي إلى الأمير الضهاجي بلكين بن زيري وضم المعز إلى مصر كلا من طرابلس وسرت وبرقة وكان معه شاعره الذي غالى في مدح المعز محمد بن هانئ الأندلس الذي قال:
فكأنما أنت النبي محمد ... وكأنما أنصارك الأنصار
ما شئت أنت لا ما شاءت الأقدار ... فاحكم فأنت الواحد القهار
هذا الذي تجدي شفاعته غداً ... حقَّا وتُخمد أن تراه النار
_________
(1) رياض النفوس (2/ 494).
(1/535)

ومن شعره في المعز:
النور أنت وكل نور ظلمة ... والفوق أنت وكل فوق دون
فارزق عبادك فضل شفاعة ... وأقرب بهم زُلفى فأنت مكين
ومنه:
تدعوه منتقماً عزيزاً قادراً ... غفاراً موبقة الذنوب صفوحاً
أقسمت لولا أن دُعيت خليفة ... لدُعيت من بعد المسيح مسيحاً
شهدت بمفخرك السموات العلا ... وتنزل القرآن فيك مديحاً

ومنه:
وعلمت من مكنون سر الله ما ... لم يؤت في الملكوت ميكائيلا
لو كان آتى الخلق ما أوتيته ... لم يخلق التشبيه والتأويلا

وكانت بدية رحل المعز نحو مصر ف ي362هـ وقتل ابن هانئ في برقة في رجب سنة 362هـ وهو في الثانية والأربعين من عمره ووجدوا جثته مرمية رمي الكلاب على ساحل بحر برقة وتأسف المعز على قتله وقال: هذا الرجل كنا نرجو أن نفاخر به شعراء المشرق فلم يقدر لنا ذلك (1)، واستمر المعزفي سيره حتى قارب الحدود المصرية، ووصل الإسكندرية يوم 23 من شعبان سنة 362هـ واستقبلته وفود عظيمة من أعيان القادة والزعماء والحكام في مصر وامتد ملك المعز من سبته بالمغرب إلى مكة بالمشرق يأتمر بأوامره سكان سواحل المحيط الأطلنطي وبقي المعز في مصر سنتين ونصف وتوفي بالقاهرة في السابع من ربيع الأول سنة 365هـ ودامت ولايته بإفريية ومصر ثلاثاً وعشرين سنة (2). قال الذهبي: ظهر في هذا الوقت الرفض وأبدى صفحته وشمخ بأنفه في مصر والشام والحجاز والغرب بالدولة العُبيدية، وبالعراق والجزيرة والعجم بني بُويّه، وكان الخليفة المطيع ضعيف الرتبة مع بنى بويه وضعف بدنه ثم أصابه فالج، وخَرَسٌ فعزلوه، وأقاموا ابنه الطائع لله، وله السكة والخطبة، وقليل من الأمور فكانت مملكة المعز أعظم وأمكن (3).

5 - زوال الدولة الفاطمية من شمال إفريقيا: استطاع بعض فقهاء المالكية أن يصلوا إلى ديوان الحكم في دولة ضهاجة التابعة للدولة الفاطيمة بمصر وأثروا في بعض الوزراء والأمراء - الذين كان لهم الفضل بعد الله في تخفيف ضغط الدولة على علماء أهل السنة
_________
(1) الفتح العربي في ليبيا ص 362.
(2) المصدر نفسه ص 362.
(3) سير أعلام النلاء (15/ 113، 114).
(1/536)

واستطاع العلامة أبو الحسن الزجال أن يؤثر في الأمير المعز بن باديس الضهاجي في تربيته على منهج أهل السنة، وأعطت هذه التربية ثمارها بعدما تولى المعز إفريقيية في ذي الحجة سنة 406هـ وكان عمل العلامة أبو الحسن في السر بدون أن يعلم به أحد من الشيعة الرافضة وكان هذا العالم فاضلاً ذا خلق ودين وعقيدة سليمة ومبغض للمذهب الشيعي الباطني واستطاع أن يغرس التعاليم الصحيحة في نفسية وعقلية وفكر المعز بن باديس الذي تّم على يديه القضاء على مذهب الشيعة الإسماعيلية في الشمال الإفريقي وقد وصف الذهبي المعز بن باديس فقال: وكان ملكاً مهيباً، وسرَّيا شجاعاً عالي الهمة، محباً للعلم، كثير البذل، مدحه الشعراء وكان مذهب الإمام أبي حنيفة قد كثر بإفريقية فحمل أهل بلاده على مذهب مالك حسماً لمدة الخلاف، وكان يرجع إلى الإسلام، فخلع طاعة العبيدية وخطب للقائم بأمر الله العباسي، فبعث إليه المستنصر يتهدده فلم يخفه (1)، ورد المعز بن باديس على خطاب المستنصر الفاطمي بمصر الذي هدده فيه وقال له: هلا اقتفيت آثار آبائك في الطاعة والولاء في كلام طويل، فأجابه المعز: إن آبائي وأجدادي كانوا ملوك المغرب قبل أن يتملكه أسلافك ولهم عليهم من الخدم أعظم من التقديم ولو أخروهم لتقدموا بأسيافهم (2)،
وبيت لنا كتب التاريخ أن المعز بن باديس تدرج في عدائه للشيعة الرافضة الباطنية ولحكام مصر وظهر ذلك في عام 435هـ عندما وسع قاعدة أهل السنة في جيشه وديوانه ودولته، فبدأ في حملات التطهير للمعتقدات الباطنية ولمن يتلذذ بسبب، أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأوعز للعامة وللجنوده بقتل من يظهر الشتم والسب لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما فسارعت العامة في كل الشمال الإفريقي للتخلص من بقايا العبيديين ليصفى الشمال الإفريقي من المعتقدات الفاسدة الدخيلة عليه وأشاد العلماء والفقهاء بهذا العمل الذي أشرف على تنفيذه المعز بن باديس رحمه الله وذكر الشعراء أشعاراً في مدح المعز، فقد قال القاسم بن مروان في تلك الحوادث:
وسوف يقتلون بكل أرض ... كما قتلوا بأرض القيروان

وقال آخر:
يا معز الدين عش في رفعة ... وسرور واغتباط وجذل
أنت أرضيت النبي المصطفى ... وعتيقاً في الملاعين السفل

وجعلت القتل فيهم سنة ... بأقاصي الأرض في كل الدول (3)
_________
(1) المصدر نفسه (18/ 140).
(2) تاريخ الفتح العربي في ليبيا، لطاهر الزاوي ص 289 ..
(3) تاريخ الفتح العربي في ليبيا، لطاهر الزاوي ص 289.
(1/537)

واستمر المعز بن باديس في التقرب إلى العامة وعلمائهم وفقهائهم من أهل السنة وواصل السير في تخطيطه للإنفصال الكلي عن العبيديين في مصر، فجعل المذهب المالكي هو المذهب الرسمي لدولته وأعلن إنضمامه للخلافة العباسية وغيَّر الأعلام إلى العباسيين وشعاراتهم وأحرم أعلام الدولة الفاطمية وشعاراتهم وأمر بسبك الدراهم والدنانير التي كانت عليها أسماء العبيديين والتي استمر الناس يتعاملون بها 145سنة وأمر بضرب سكة أخرى كتب على أحد وجهيها: لا إله إلا الله محمد رسول الله. وكتب على الآخر " ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين " (آل عمران، آية: 85) وقضى المعز بن باديس على كل المذاهب المخالفة لأهل السنة من الصفرية والنكارية والمعتزلة، والإباضية وفي سنة 443هـ انضمت برقة كلها إلى المعز بن باديس بعد أن أعلن أميرها جبارة بن مختار الطاعة له وكان أول من قاد حملة التطهير على الشيعة الإسماعيلية في طرابلس وحارب تقاليدهم الباطلة ودعوتهم المضللة هو العلامة علي بن محمد المنتصر وكنيته أبو الحسن المتوفى عام 432هـ (1).

6 - جهود السلاجقة في حماية العراق من التشيع الرافضي الباطني: كانت الدولة الفاطمية تسعى للسيطرة على العراق والمشرق ولذلك قامت بإرسال الدعاة إليها، فقد واصل الخلفاء الفاطميون جهودهم في نشر دعوتهم مستغلين الاضطراب الذي ساد بلاد العراق، فأرسل الخليفة الفاطمي الظاهر لإعزاز دين الله الدعاة إلى بغداد سنة 425هـ، فاستجاب لهم كثير من الناس (2)، وازداد نشاط الدعاة في بلاد المشرق الإسلامي على عهد المستنصر بالله الفاطمي، فعهد إلى دعاته بالرحيل إلى فارس وخراسان وما وراء النهر، ومن أشهر دعاة وفلاسفة المذهب الشيعي الإسماعيلي الفاطمي المؤيد في الدين هبة الله الشيرازي وعرف أحياناً بالمؤيد فقط، وقد نجح هذا الداعية في التأثير على البساسيري أحد القادة العسكريين في الدولة العباسية وقد استطاع البساسيري أن يستولى على بغداد ويزيح الخليفة القائم بأمر الله وإقامة الخطبة فيها للفاطميين وانقطعت دولة بني العباس من بغداد وأخرج الخليفة وحُمل إلى الأنبار وحبس بالحديثة عند صاحبها مهارش بن مجلي العقيلي فتولى خدمة الخليفة بنفسه وكان أحد وجوه بني عقيل، وخطب لبني عبيد - الفاطميين في بغداد أربعين جمعة في ولاية المستنصر (3). وحاول البساسيري نقض الاتفاق الذي عقده مع قريش
_________
(1) تاريخ الفتح العربي ص 290، 291.
(2) دولة السلاجقة للصَّلاَّبي ص 54.
(3) أخبار الدول المنقطعة (3/ 43.0).
(1/538)

بن بدران وعزم على أخذ الخليفة العباسي وترحيله إلى مصر، إلا أن قريشاً تصدى لهذه المحاولة وعهد إلى ابن عمه الأمير محي الدين بن مهارش العقيلي - صاحب حديثة بالتحفظ على الخليفة وتأمين حياته، وعلى الرغم من ذلك فلم يسمح البساسيري للخليفة القائم بأمر بالرحيل إلى حديثة إلا بعد أن أرغمه على كتابة اعتراف بعدم أحقية بني العباس في الخلافة الإسلامية مع وجود بني فاطمة الزهراء عليها السلام (1)،
ولم يكتف البساسيري بذلك بل استولى على ثوب الخليفة وعمامته وشباكه (2)، وأنفذها إلى الخليفة المستنصر بالله الفاطمي، وكان البساسيري قد شرع في استخدام طائفة من العوام ودفع إليهم السلاح من دار الخلافة العيّارين وأطمعهم في نهب دار الخلافة ونهب أهل الكرح - الشيعة - دور أهل السنة بباب البصرة، ونهبت دار قاضي القضاة الدّمغاني، وهلك أكثر السَّجلاَّت والكتب الحكيمة وأبيعت للعطارين، ونهبت دور المتعلقين بالخليفة وأعادت الروافض الأذان بحيَّ على خير العمل، وأُذَّن به في سائر جوامع بغداد في الجُمعُات والجماعات، وخطب ببغداد وضربت له السَّكةُ على الذهب والفضة وحُوصرات دار الخلافة واعتقال رئيس الرؤساء أبو القاسم بن المسُلمة ووبخه البساسيري ولامه لوماً شديداً، ثم ضربه ضرباً مبرحاً وأعتقله مهانا عنده ونهبت العامة دار الخلافة، فلا يُحصى ما أخذوا منها من الجواهر والنَّفائس والدَّيباج والأثاث والثياب وغير ذلك مما لا يُحَدُّ ولا يوُصف وفي يوم عيد الأضحى في سنة 450هـ ألبس البساسيري الخطباء والمؤذنَّين البياض، وعليه هو وأصحابه كذلك وعلى رأسه الألوية المستنصرية والمطارد المصرية، وخطب للمستنصر صاحب مصر، والشيعة الرّافضة في غاية السرور والأذان في سائر العراق بحيَّ على خير العمل، وانتقم البساسيري من أعيان أهل بغداد انتقاماً عظيماً، وغرَّق خلقاً ممَّن كان يعاديه وبسط على آخرين الأرزاق والعطايا ولما كان يوم الانثين ليلتين بقيتا من ذي الحجة أحضر إلى بين يديه الوزير أبو القاسم بن المسلمة الملقّبُ برئيس الوزراء وعليه جُبَّة صوف وطرطور من لبد أحمر وفي رقبته مخنقة من جلود كالتعاويذ، فأركب جملاً (3)،
وطيف به في البلد وخلفه من يصفعه بقطعة من جلد، وحين اجتاز بالكرخ نثروا عليه خُلقْان المداسات وبصقوا في وجهه ولعنوه وسبُّوه وهذه هي عادتهم عندما يتمكنون من مخالفيهم في كل زمان ومكان، وأوقف بإزاء دار الخلافة وهو في ذلك يتلو " قل اللهم مالك الملك
_________
(1) الخطط للمقريزي (1/ 439) ..
(2) الشباك: هو الشرفة التي يجلس فيها الخليفة ويتوكأ بيديه على حافته.
(3) البداية والنهاية (15/ 459) ..
(1/539)

تُوتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيك الخير إنك على كل شيء قدير " (آل عمران، آية: 16) فالبس جلد ثور بقرنيه وعُلقّ بكلوّب في شدقيه ورفع إلى الخبشة حيَّاً، فجعل يضطرب إلى آخر النهار، فمات رحمه الله وكان آخر كلامه: الحمد لله الذي أحياني سعيداً وأماتني شهيداً (1) من خصائص النفسية الشيعية الرافضة الباطنية الثابتة عبر التاريخ اتباع أسلوب التذلل والتمسكن والتودد عند الضعف ولكن متى استشعروا القوة، فإنها تمارس أشد أنواع الطغيان والنهب والبطش والانتقام وكان طغرل بك السلطان السلجوقي الذي أزاح البويهيين كان خارج العراق بجيوشه يحارب المنشقين عنه ويمكن لدولته ولما قضى على الفتن كّر بجيوشه على بغداد وأعاد الخليفة العباسي إلى الخلافة بعد فكاكه من أسره واستطاع ملاحقة البساسيري وقتله وعادت العراق إلى الخلافة العباسية السنية من جديد وقد فصلت هذه الأحداث التاريخية في كتابي دولة السلاجقة والمشروع الإسلامي لمقاومة التغلغل الباطني والغزو الصليبي. وقد أدرك السلاجقة الخطر الذي يتهددهم من وراء الدعو الفاطمية في بلدان الخلافة العباسية، لذلك اتبعوا سياسة حكيمة بعد أن قبضوا على زمام الأمور في بغداد تتمثل في مناهضة الدعوة الفاطمية (2)، ودعاتها بالحزم والشدة فتعقبوا دعاة الفاطمية الذين قاموا بنشر الدعوة الفاطمية في بلاد فارس - كما قاموا بإقصاء المتشيعين للمذهب الإسماعيلي على دواوين الحكومة والوظائف الدينية وعينوا من أهل السنة بدلاً منهم (3)

7 - المدارس النظامية ودورها في الإحياء السني والتصدي للفكر الشيعي الرافضي: بدأ التفكير الفعلي في إنشاء هذه المدارس النظامية للوقوف أمام المد الشيعي الإمامي والإسماعيلي الرافضي عقب اعتلاء السلطان ألب أرسلان عرش السلاجقة في عام 455هـ فقد أستوزر هذا السلطان رجلاً قديراً وسنياً متحمساً هو الحسن بن علي بن إسحاق الطوسي الملقب بنظام الملك، فرأى هذا الوزير أن الاقتصار على مقاومة الشيعة الإمامية والإسماعيلية الباطنية سياسياً لن يكتب له النجاح إلا إذا وازى هذه المقاومة السياسية مقاومة فكرية، ذلك أن الشيعة إمامية كانوا أو إسماعيلية نشطوا في هذه الفترة وما قبلها إلى الدعوة لمذهبهم بوسائل فكرية متعددة وهذا النشاط الفكري ما كان ينجح في مقاومته إلا نشاط سني مماثل يتصدى له بالحجة والبرهان (4) فقد كانت الدولة الفاطمية تقوم بإعداد الدعاة من خلال جامع الأزهر الذي جعلوا منه مؤسسة تعليمية
_________
(1) دولة السلاجقة للصَّلاَّبي ص 82.
(2) المصدر نفسه ص 68.
(3) المصدر نفسه ص 68.
(4) المصدر نفسه ص 291.
(1/540)

تعني بنشر مذهبهم في عام 378هـ (1).
هذا بالإضافة إلي البرامج التعلمية التي كانت تعد بعناية خاصة في عاصمة الدولة الفاطمية لإعداد الدعاة وتثقيفهم ثقافة مذهبية واسعة قبل إرسالهم الي البلاد الإسلامية لنشر المذهب الإسماعيلي وكان لذلك أثر في رواج هذا الذهب في بعض مناطق الدعوة (2) لذلك كلة فكر نظام الملك في أن يقاوم النفوذ الشعى بنفس الأسلوب الذى ينتشر به ومعنى ذلك رأى أن يقرن المقاومة السياسية للشيعة بمقاومة فكرية أيضاً (3)، وتربية الأمة علي كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ووعقيدة أهل السنة والجماعة المستمدة من الوحى الإلهى ومن هنا كان تفكيرة في انشاء المدارس النظامية التى نسبت إليه، لأنة الذى جد في إنشاءها وخطط لها، وأوقف عليها الأوقات الواسعة واختار لها الأكفاء من الأساتذة فكان من الطبيعي أن تنسب إليه من دون السلاجقة (4) وقد وفق الله نظام الملك توفيقاً قل نظيره فى التاريخ السياسى والعلمى والديني فقد عاشت مدارسه أمداً طويلاً وعلى الخصوص نظامية بغداد التى طاولت الزمن زهاء أربعة قرون إذا كان أخر من عرفنا ممن درس فيها صاحب القاموس الفيروز أبادي المتوفى سنة 817هـ حيث زالت فى نهاية القرن التاسع الهجرى (5)
وأدت رسالتها من تخريج العلماء على المذهب السنى الشافعى وزودت الجهاز الحكومى بالموظفين ردحاً من الزمن وبخاصة دوائر القضاء والحسبة والاستفتاء وهى أهم وظائف الدولة فى ذلك العصر وانتشر هؤلاء فى العالم الاسلامى حتى اخترقوا حدود الباطنية فى مصر وبلغوا الشمال الإفريقى ودعموا الوجود السنى بها لقد تخرج من هذه المدارس جيل تحقق على يديه معظم الأهداف التى رسمها نظام الملك فوجدنا كثيراً من الذين تخرجوا منها يرحلون الى أقاليم أخرى ليقوموا بتدريس الفقة الشافعى والحديث الشريف وينشروا عقيدة أهل السنة في الأمصار التى انتقلوا إليها أو يتولوا مجالس القضاء والفتيا أويتولو بعض الوظائف الإدارية الهامة فى دواوين الدولة وينقل السبكي عن إسحاق الشيرازي - أول مدرس بنظامية بغداد بقوله خرجت الى خراسان فما بلغت بلدة ولاقرية إلاكان قاضيها أو مفتيها أو خطبيها تلميذي أو من أصحابي (6)، وقد ساهمت هذه المدارس فى اعادة دور منهج السنة فى حياة الأمة بقوة وكان أبرز أثارها أيضا تقلص نفوز الفكر الشيعى وخاصة بعد أن خرجت المؤلفات المناهضة له من هذه المدراس وكان الإمام الغزالى على قمة المفكرين الذين شنوا حرباً شعواء على الشيعة الرافضة (7).
وقد مهدت المدراس النظامية بتراثها ورجالها وعلمائها السبيل ويسرته أمام نور الدين زنكى والأيوبين يحى يكملوا المسيرة التى من أجلها أنشئت النظاميات وتتمثل فى العمل على سيادة الاسلام الصحيح وخاصة فى المناطق التى كانت موطنأ لنفوذ الشيعة فى تلك المرحلة كالشام ومصر وغيرها - ان الاخطاء العظيمة التى تواجة الأمة اليوم المشروع الباطنى الجديد النشط فى أنحاء المعمورة وقد استهدف عقيدة الأمة وكتاب ربها وسنة نبيها وتاريخها وعظمائها فهد نستلهم الدروس ونستخرج الصحيح الذى جاء به محمد صلى الله عليه وسلم فيكون من حكامنا مثل ألب أرسلان فى شجاعته ومن وزرائنا كنظام الملك فى همته وغيرته ومن علمائنا كالجويني والغزالي والبغوي والجيلاني فى دفاعهم عن الكتاب والسنة والصحابة وقضايا الفكر الاسلامى الصحيح وتوظف الوسائل الحديثة فى بث عقائد الاسلام الصحيحة وتاريخة الموثق وفكرة البديع من خلال الفضائيات والإنترنت والمطابع والجرائد والمجلات والكتب والندوات و المؤتمرات والمناهج والمدارس والجامعات ووسائل الدعوة بأنواعها نريد بذلك وجة اللة والدار الاخرة ورفقة النبيين والصدقين والشهداء والصالحين جهود الامام فى دحر الشيعة الباطنية إذا كانت إحدى ثمرات المدارس النظامية أنها مهدت الطريق لسيادة المذهب السني كان من أبرز أثارها أيضاً نفوذ الفكر الشعيى وخاصة بعد أن خرجت الؤلفات المناهضة له من هذه المدارس وكان الإمام الغزالي - العالم السنى على قمة
_________
(1) المصدر نفسه ص 291.
(2) التاريخ السياسي والفكري ص 179.
(3) المصدر نفسه ص 179.
(4) المصدر نفسه ص 179.
(5) نظام الملك ص 401 ..
(6) دولة السلاجقة للصَّلاَّبي ص 390.
(7) رجال الفكر والدعوة (1/ 204) الغزالي للقرضاوي ص 57.
(1/541)

المفكرين الذين شنوا حربا شعواء على الشيعة الرافضة الباطنية اذ يذكر هو أنة ألف فى ذلك كتباً عدة أشهرها فضائح الباطنية الذى كلف بتأليفة فى 487هـ من قبل الخليفة المستظهر (1)
على أن الشيء المثير للإعجاب هو شجاعة الغزالى فى حملته على الإسماعيلية الباطنية جاءت فى وقت انتشر فيه دعاتهم فى فارس وتزايد خطرهم حتى أقاموا الحصون والقلاع وهددوا أمن الناس وسلامتهم وأقاموا بالاغتيالات على نطاق واسع فشملت كثيراً من الساسة المفكرين وعلى رأسهم نظام الملك نفسه والغزالي قام لهذه الحملة بتوجيه من السلطة مع رغبة الغزالي العالم السني فى القيام بواجبة فى الدفاع عن الإسلام الحقيقى -وهذا شيء جميل لما تلتقى جهود السلطة السياسية مع علمائها فى تحقيق أهداف الإسلام من خلال مؤسسات نافعة للمجتمع والدولة، كالذي قامت به المدارس النظامية في مقاومة الفكر والنفوذ الشيعي الباطني فقد كانت الدولة الفاطمية قد تدرعت
_________
(1) الجهاد من الهجرة إلى الدعوة والدولة ص 147 ..
(1/542)

بالفلسفة والعقيدة الباطنية وظهرت في مظهر ديني سياسي، فكانت كما يقول الأستاذ الندوي - أشد خطراً على الإسلام من الفلسفة، فقد كانت الفلسفة تعيش في برجها العاجي بعيداً عن الشعب والجمهور (1)، وأما الباطنية، فكانت تتسَّرب إلى المجتمع وتنفث سمومها فيه، وكان لها الإغراءات المادية القوية، ولم يكن في العالم الإسلامي في آخر القرن الخامس أحد أجدر بالرد عليها والكشف عن أسرارها ونقض ما تبني عليه دعوتها من الغزالي وكان لكتابات الغزالي أثر قوي مجال الرد على الباطنية، فقد استطاع بفكرة القوي وبما نال من شهرة أن يكون ذا تأثير قوي في مقاومة الباطنية وأن يناصر المذهب السني، فقد استطاع توظيف العلوم الشرعية والعلوم العقلية من الفلسفة والمنطق والكلام في نسف جذور المذهب الباطني وقال فيهم كلمته التي طار بها الركبان وسارت مسير الأمثال: طاهرهم الرفض وباطنهم الكفر المحض، فهم يتسترون بالتشيع وما هم من الشيعة من شيء وإنما هو قناع يخفون وراءه كيدهم لأهل الإسلام (2)
ومما يذكر للغزالي: استمراره على نقد هذه الطائفة وكشف اللثام عن تناقض أفكارها وفضائح أعمالها وسوء نواياها، برغم ما كان معلوماً في ذلك الوقت أن هذا النقد يكلفه حياته، وقد رأى بنفسه مصرع رجل الدولة الكبير الوزير نظام الملك وكان الشيعة الباطنية تهدد كل من يرونه خطراً عليهم من رجال الملك أو رجال العلم بالانتقام في صورة طعنة في خنجر، أو سم يدس في طعام أو غير ذلك من الأساليب التي أتقنوها ونفذوها بكل دقة وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على شجاعة الغزالي في صدعه بالحق، ومواجهة الباطل، مهما تكن النتيجة ولن يصيبه إلا ما كتب الله له (3). وهذا درس وتذكير للعلماء المعاصرين أن يصدقوا الله في مقاومة الباطنين الجدد، وقد رأيت بعض المحسوبين على العلماء يخشونهم، ويخافون من القتل والاغتيال أو تهمة الطائفية، وبعضهم وقع تحت تأثير أبر التخدير الباطنية ومجاملات لا وزن لها في ميزان الشريعة أو حسابات دنيوية زائلة ولذلك تركوهم يعيثون بعقائد الأمة ومقدساتها وساعدهم بعض علماء الأمة في تخدير الجمهور العريض من أبناء المسلمين مع علم هؤلاء العلماء بخطر هؤلاء القوم على عقائد الأمة وأخلاقها، أما يخشى هؤلاء الناس من يقوم يتقلب فيه القلوب والأبصار ويسأل الله فيه الصادقين عن صدقهم.

ثانياً: الحملات النورية العسكرية على مصر:
قام الوزير الفاطمي ابن السلار السني المذهب بمحاولة الاتصال بنور الدين من أجل شن عمليات حربية مشتركة على أساس أن يتقدم نور الدين بقواته من الشمال ويقوم
_________
(1) الإمام الغزالي بين مادحيه وناقديه ص 60.
(2) الإمام الغزالي بين مادحيه وناقديه ص 60 ..
(3) الإمام الغزالي بين مادحيه وناقديه ص 62.
(1/543)

الأسطول الفاطمي بمهاجمة المدن الساحلية الشامية الصليبية وتوسط أسامة بن منقذ بين الجانبين وعرض عليه ابن السلار أن يأخذ الأموال والهدايا لسلطان حلب عارضاً عليه القيام بمنازلة طبرية، وفي نفس الحين يقوم الأسطول الفاطمي بمهاجمة غزة، وفي حالة موافقة نور الدين على ذلك يقدم له ابن منقذ الأموال لمساعدته، فإن رفض فعلى الأخير أن يجند بالأموال عدداً من الفرسان لقتال الصليبيين عند عسقلان، غير أنه عندما بلغ بصرى وقابل نور الدين أوضح له مدى إنشغاله بأمر دمشق وأنها تقف سداً منيعاً دون التعاون المشترك مع الفواطم إذ أنها لم تكن حينذاك قد سقطت بعد في قبضته (1)، ويلاحظ أن ابن السلار استمر في صراعه مع الصليبيين فجهز في عام 546هـ/1151م أسطولاً أنفق عليه مالاً وفيراً وهاجم به المدن الساحلية الصليبية، وقد تحدث الذهبي عن ابن السلار فاقل: وكان بطلا شجاعاً، مقداماً مهيباً شافعياً سنيّاً، ليس على دين العُبيديه، احتفل بالسَّلفَي، وبنى له المدرسة، لكنه فيه ظلم وعسف (2) وجبروت وتجددت المحاولات السابقة في عهد وزار طلائع ابن زريك الذي اتصل بنور الدين محمود عن طريق أسامة بن منقذ غير أن نور الدين لم يتعجل وكان يرأى أن الفرصة المناسبة لم تأتي بعد وكانت بين أسامة بن منقذ والملك الصالح أبو الغارات طلائع بن رُزَّيك مسجلات شعرية منها ما قاله طلائع بن رُزيك:
فقولوا لنور الدين لا فُلَّ خدُّه ... ولا حَكَمت فيه الليالي الغواشمُ

تجهز إلى أرض العدوَّ ولا نَهِن ... وتُظهر فتوراً إن مضت منك حارم

ومنها مما كتبه إلى أسامة بن منقذ:
يا سَيَّداً يسموا بهمتَّه ... إلى الرَُتب العَليَّة
فينال منها حين يُحرم ... غيره أو فى مَزِيَّة
أنت الصديق وإن بعدت ... وصاحب الشَّيَم الرَّضية
نُنبيك أن جيوشنا ... فعلت فِعال الجاهلية
سارت إلى الأعداء من ... أبطالها مئتا سَرِيَّة
فتُغيرُ هذي بُكرةً ... وتُعاوِدُ الأخرى عَيِشيهَّ

فالويل منها للفرنج ... فقد لقوا جهد البَليَّه
جاءت رؤوسهُم تلوح ... فقد لقوا جهد البَليَّة
جاءت رؤوسهمُ تلوح ... على رؤوس السَّهمِريّه
_________
(1) كتاب الروضتين (1/ 370).
(2) فن الصراع الإسلامي الصليبي ص 84.
(1/544)

وقلائع قد قُسَّمّتْ ... بين الجنود على السَّويَّه
وخلائقٌ كثرت من ... الأسرى تقادُ إلى المنيه
فانهض فقد أنبيت مجد ... الدين بالحال الجَلِيَّة

والمم بنور الدين واعلمه ... بهاتيك القضيّة
فهو الذي ما زال يخلص ... منه أفعالا ونيَّه
ويُبيُد جمع الكفر بالبيض ... الرَّقَاق المشرفيه

فعساه ينهض نهضة ... يفني بها تلك البقيَّه
إمّضا لنُصرة دينيه ... أو ملكه أو للحميَّه

وكتب إلى أسامة بن منقذ أيضاً فقال:
قل لابن منقذ الذي ... قد حاز في الفضل الكمالا
فلذلك قد أضحى الأنام ... على مكارمه عِيالاً
كم قد بعثنا نحوك ... الأشعار مسرعة عجالاً
وصددت عنها حين رامت ... من محاسنك الوِصَالا
هلاَّ بَذَلْتَ لنا مقالا ... حين لم تبذُل فعالا
مع أنّنا نُوليك صبراً ... في المودة واحتمالا
ونبثُّك الأخبار إن ... أصخت قصاراً أو طِوالا
سارت سَرايات لقصد ... الشام تعتسف الرَّمالا
تُزجي إلى الأعداء ... جُرد الخيل أتباعاً تَوالَى (1)

إلى أن قال:
فلو أنَّ نور الدين ... يجعل فعلنا فيهم مثالا
وَيُسَيَّرُ الأجناد جهراً ... كي ينُازِلَهم بِزالا
ووفى لنا ولأهل دولته ... بما قد كان قالا
لرأيت للإفرنج طُرَّا ... في معاقلها اعتقالا
وتجهَّزوا للسَّير نحو ... الغرب أو قصدوا الشمَّالا
_________
(1) كتاب الروضتين (1/ 368).
(1/545)

وإذا أبى إلاَّ اطَّراحاً ... للنصيحة واعتزالا
عُدنا بتسليم الأمور ... لحكم خالقنا تعالى (1)

فأجابه بن منقذ بقصيدة منها:
يا أشرف الوزراء أخلاقاً ... وأكرمهم فعالا
نَبَّهْت عيداً طالما ... تَبَّهته قدراً وحالا
وَعَتَبْتَه. فأَفَلْتَهُ ... فخراً ومجداً لن يُنالا
لكن ذاك العَتْبَ يُشعِلُ ... في جوانحه اشتعال

إلى أن قال:
واشدُد يديك بودَّ ... نور الدين والقَ به الرَّجالا
فهو المحامي عن بلاد ... الشام جمعاً أن تُذَالا
ومُبيدُ أملاكِ الفرنج ... وجمعهم حالاً فحالا
مَلِكٌ يتيه الدهُر ... والدنيا بدولته اختيالا
جمع الخِلال الصَّالحات ... فلم يَدَع منها جالا
فإذا بدا للنَّاظرين ... رأت عيونهم الكمالا
فبقيتما للمُسلمين ... حِمىً وللدُّنيا جمالاً (2)

ولم يدخل نور الدين في تحالف عسكري مع طلائع بن رُزيك إلا أنه اهتم بالاتصالات الدبلوماسية وقد وصلت في 552هـ/1157م سفارة من جانب نور الدين وتكرر ذات الأمر في العام التالي أي 553هـ/1158م وردت الدولة الفاطمية على تلك السفارة بأن تم إعادة السفير النوري إلى بلاده، ومعه هدايا وأسلحة تقدر بثلاثين ألفاً من الدنانير، وعينيات تقدر بسبعين ألفاً من أجل دعم صراع نور الدين مع الصليبيين (3) ونجد سفارة أخرى من نور الدين في عام 554هـ/1159م ومن جهة أخرى أظهرت الدولة الفاطمية ودها له، فأرسل العاضد في عام 555هـ/ 1160م بالخلع إليه والواقع أن التعليل المنطقي لذلك أن الفاطميين بعد أن فقدوا عسقلان عام 548هـ/1153م أدركوا من ذي قبل؛ خطورة
_________
(1) المصدر نفسه (1/ 369).
(2) الجهاد والتجديد ص 195.
(3) المصدر نفسه ص 196.
(1/546)

الصليبيين عليهم ضرورة الاستفادة من قوة الدولة النورية وثقلها السياسي
والعسكري (1).

1 - دوافع فتح مصر عند نور الدين: كان فتح مصر من أعظم منجزات نور رحمه الله، فقد تمكن من إسقاط الدولة الفاطمية العبيدية، التي استمرت أكثر من قرنين تنشر الفساد السياسي والخلل العقدي في أنحاء العالم الإسلامي، فهي التي أعانت الصليبيين في احتلال بلاد الشام بتحالفها وتآمرها معهم وهي التي تبنت المذهب الباطني ونشرته في ديار المسلمين، وعندما سادت الفوضى إدارة الحكم فيها، وتحكم الوزراء بالأمر دون الخلفاء طمع الصليبيون بغزو مصر فهاجموها المرة تلو المرة وعندها جرد نور الدين محمود حملاته العسكرية لتخليص مصر من مطامعهم، ولإعادة أرض الكنانة إلى منهج أهل السنة والجماعة، وجمع كلمة المسلمين (2)، ويمكن تلخيص أبرز الدوافع التي أدت إلى غزو مصر ما يأتي:

الدافع الأول: حالة الفوضى التي سادت مصر آخر أيامها فقد أصبحت الدولة تعاني كثيراً من مظاهر الانحلال والفساد، حتى صار من الأمور الشائعة، أن يصبح الخليفة أو الوزير مقتولاً، خلال الصراع الدائر بين الوزراء أنفسهم، أو بين الوزراء والخلفاء فقد قتل الظافر على يد وزيره، وتحكم الوزراء فيمن جاء بعده وفي اختيار من يشاءون، وقتل الوزراء بعضهم بعضاً، فقد تولى الوزارة في عام واحد ثلاثة وزراء: العادل بن رزيك، وشاور وضرغام، فضعفت الدولة وسادة الفوضى في البلاد ومن أواخر هذا الصراع خروج شاور من مصر، بعد أن طرده "ضرغام" ومن ثم استنجاده بنور الدين محمود، الذي وجد الفرصة مواتية لتوحيد الوحدة الإسلامية في بلاد الشام ومصر.
الدافع الثاني: إن مطامع الصليبيين شجعت القائد المجاهد نور الدين على التفكير جدياً بضم مصر إلى الجبهة الإسلامية، كما أن تلقيه العهد من الخليفة العباسي باطلاق يده في بلاد الشام ومصر عام 549هـ شد من عزيمته لإنجاز هذا الأمر (3).
الدافع الثالث: من أقوى الأسباب التي أدت إلى القضاء على الخلافة الفاطمية العبيدية، العامل العقدي، فقد كانت دولة باطنية المعتقد، إسماعيلية المذهب فرقت وحدة المسلمين وتآمرت مراراً مع أعدائهم (4). فكان لابد من إقامة وحدة قوية في عقيدتها، شرعية في توجهها تضم إلى الخلافة العباسية أرض الكنانة مع بلاد الشام (5)
_________
(1) المصدر نفسه ص 197.
(2) المصدر نفسه ص 197.
(3) الجهاد والتجديد ص 195.
(4) المصدر نفسه ص 196.
(5) مصر والشام في عهد الأيوبيين والمماليك ص 13.
(1/547)

وفي هذه الظروف التي كان نور الدين الشهيد يتطلع فيها إلى غزو مصر وصل إلى دمشق عام 559هـ الوزير الفاطمي شاور بن مجير السعدي، طالباً النجدة منه، ضد من سلب منه منصبه قهراً، كما وعد شاور مقابل مساعدة نور الدين له: بثلث دخل البلاد المصرية سنوياً، بعد دفع رواتب الجند، وأن يكون نائباً عن نور الدين بمصر، إذا ساعده في التغلب على ضرغام عدوه، ويكون أسد الدين شيركوه مقيماً بعسكره بمصر، ويتصرف مع شاور في شؤون البلاد بأمر نور الدين (1). لكن نور الدين كان متردداً متريثاً: يقدم إلى هذا الغرض رجلاً، ويؤخر أخرى حتى استخار الله في الأمر، على ما هنالك من أخطار جسيمه ممثلة في الصليبيين بالساحل وبيت المقدس، إضافة إلى شكه في إخلاص شاور السعدي (2). ثم جهز نور الدين الحملات المتوالية، ووجهها نحو مصر منُذ عام 559هـ حتى 564هـ بقيادة أسد الدين شيركوه (3).

2 - الحملة النورية الأولى: 559هـ:
قّرر نور الدين محمود إرسال حملة عسكرية إلى مصر بقيادة أسد الدين شيركوه لتحقيق هدفين: مبدئيين:
- الوقوف عن كثب على أوضاع مصر الداخلية تمهيداً لضمَّها، وبخاصة أن شاور وعده إن هو عاد إلى منصبه، سيتحمَّل نفقات الحملة ويؤمن إقامة أسد الدين شيركوه وجنده في مصر.
- إعادة شاور، الوزير الفاطمي المخلوع إلى منصبه.
وعلم ضرغام بالاستعدادات التي تجري في دمشق لتجهيز حملة لمساعدة شاور، فاحتاط للأمر، واستنجد بعموري الأول في محاولة منه للدخول في لعبة توازن القوى، وعقد معه اتفاقاً لمساعدته ضد نور الدين محمود وتعهد له بالمقابل أن يدفع جزية سنوية يقررها الملك كما وافق على أن تدخل مصر في تبعية الصليبيين وأجبر الخليفة الفاطمي العاضد على توقيع هذا الاتفاق (4)، وكان طبيعياً أن يقبل عموري الأول هذا العرض الذي سيتيح له فرصة لا تُعوَّض لدخول مصر وهو الأمل الذي سعى إليه الصليبيون منُذ أكثر من نصف قرن، فأعدَّ على الفور حملة عسكرية من أجل الزحف على مصر وخرج أسد الدين شيركوه على رأس حملته الأولى إلى مصر في شهر جمادي الآخرة 559هـ/شهر نيسان 1164م
_________
(1) الكامل في التاريخ نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 198.
(2) الكامل في التاريخ نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 198.
(3) الجهاد والتجديد ص 198.
(4) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 328.
(1/548)

بصحبه ابن أخيه صلاح الدين يوسف بن أيوب الذي كان يناهز السابعة والعشرين من عمره وسار على الطريق المحَّدد للحملة، والذي يمر عبر أراضي يسيطر عليها الصليبيون (1) وحتى يصرف أنظارهم عن التعرض للحملة، وتأميناً على حياة أفرادها تصرف نور الدين محمود على محورين:
الأول: أنه رافق الحملة بجيشه إلى ما يلي دمشق للحيلوه دون التعرض لأفرادها.
الثاني: راح بها جم الأطراف الشمالية لمملكة بيت المقدس المجاورة لدمشق لتحويل أنطار الصليبيين عن مصر (2) وسار أسد الدين شيركوه على رأس جيشه الكثيف عبر الصحراء، بصحبة شاور، فعبر الكرك ومر بالشوبك ثم أيلة، فالسويس ومنها إلى القاهرة وقد بلغ من السرعة في سيره أنه أجتاز برزخ السويس قبل أن يستعد الصليبيون للتدخل، فأرسل صرغام قوة عسكرية بقيادة أخ له يدعى ناصر الدين، للتصدي لزحفه، أسفر لقاء الطرفين في بلبيس عن انتصار واضح لأسد الدين شيركوه وتراجع ناصر الدين مهزوماً إلى القاهرة، فطارده أسد الدين شيركوه ووصل في أواخر جمادي الآخر إلى العاصمة المصرية، فخرج إليه ضرغام بكل ما يملك من قوة لإدراكه بأن هذه المعركة هي معركته الأخيرة وجرى اللقاء تحت أسوار القاهرة: اتسمت المعركة بالعنف وانتهت بانتصار أسد الدين شيركوه بعد أن تخلىَّ الجيش والناس والخليفة عن ضرغام، وقتل أثناء محاولته الفرار قرب مشهد السيدة نفيسة - المزعوم - في شهر رجب 559هـ/ شهر حزيران 1164م كما قتل أخوه ناصر الدين ودخل أسد الدين شيركوه القاهرة منتصراً وأعاد شاور إلى منصبه في الوزارة، ثم أقام معسكره خارجها (3).
وبعد أن ضمن شاور عودته إلى منصب الوزارة عاد إلى طبيعته التي اتصف بها - من المكر والخداع - ليدخل في صراع جديد مع أسد الدين شيركوه، فأساء معاملة الناس وتناسى وعوده لنور الدين محمود بل سرعان ما ظهرت عليه إمارات الغدر فنقض اتفاقيته معه، وطلب من شيركوه الخروج من مصر وأن يعود فوراً مع قواته إلى بلاد الشام، لكن هذا الأخير رفض الإستجابة لطلبه، وردَّ على موقفه المتقلب، فسارع إلى الاستيلاء على بلبيس وحكم البلاد الشرقية (4)، ولم يَسَعْ شاور إلا أن يستنجد بالملك عموري الأول الذي كان يتأهب للزحف على مصر، وأخذ يخوَّفه من نور الدين محمود وعرض عليه أن:
_________
(1) النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية ص 76.
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 329.
(3) المصدر نفسه ص 329.
(4) الباهر ص 121 - 122 تاريخ الزنكيين في الموصل ص 330.
(1/549)

- يؤدي له مبلغ ألف دينار عن كل مرحلة من مراحل الرحلة من بيت المقدس إلى نهر النيل، البالغ عددها سبعاً وعشرين مرحلة.
- يمنح هدية لكل من يصحبه من فرسان الأسبتارية الذين كانوا يشكلون عماد جيش مملكة بيت المقدس، في محاولة منه لإغراء فرسانها بالاشتراك بالحملة.
- يتكفَّل بنفقات علف أفراسهم، مقابل مساعدته لإخراج أسد الدين شيركوه من مصر (1) وهكذا انغمس شاور في اللعبة السياسية بين الأعداء الكبار محاولاً بذلك إثارتهم لمصلحته الخاصة ولا شك بأن عموري الأول كان آنذاك يراقب تطورات الموقف السياسي والعسكري في مصر، فلما علم بزحف أسد الدين شيركوه ازدادت مخاوفه، ولما وصلت إليه دعوة شاور رحَّب بها، وبذلك لم يُضع الفرصة عليه لدخول مصر وإن اختلف الحليف، الأمر الذي لا يهمه في شيء فكل ما يعنيه هو دخول مصر (2).

3 - حملة عموري الثانية على مصر: فشلت حملت عموري الأول على مصر واضطر إلى الإنسحاب والعودة إلى بيت المقدس وكانت في عام 558هـ/1163م وعند اتيحت الفرصة مّرة أخرى لدخول مصر بادر عموري الأول، فور تلقيه دعوة شاور، إلى عقد مجلس في بيت المقدس حضره بارونات المملكة، وتقرَّر فيه تلبية دعوة شاور بعد أن أوضح للمجلس أنّ في قدرته تجهيز حملة لغزو مصر دون أن يضعف من دفاعات المملكة، وبخاصة أنه وصل وقتئذ من أوروبا عدد من الحجاج لزيارة بيت المقدس يمكن الاستفادة منهم في المجهود الحربي وأمل في أن يتمكَّن من احتلال مصر لحساب الصليبيين، وقرَّر بأن يتولى بوهميوند الثالث، أمير أنطاكية، إدارة شؤون المملكة خلال غيابه (3)، وأسرع ملك بيت المقدس بالزحف إلى مصر على رأس قواته للمرة الثانية في شهر رمضان عام 559هـ / شهر آب عام 1164م واتصل، فور وصوله إلى فاقوس (4) بشاور واتفقا على حصار أسد الدين شيركوه في بلبيس وصمد هذا الحصن للحصار مدة ثلاثة أشهر دافع أسد الدين شيركوه خلالها عن مواقعه (5)، وفجأة قرَّر عمورى الأول الدخول في مفاوضات معه للجلاء المزدوج عن مصر، فما الذي حدث في الأفق السياسي حتى أقدم على هذه الخطوة؟ - وهنا تبرز عبقرية نور الدين العسكرية وقيادته الفذة فقد - تلقَّى عموري الأول أنباء مزعجة من بلاد الشام بتعرض
_________
(1) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 330.
(2) المصدر نفسه ص 330.
(3) الكامل في التاريخ نقلاً عن تاريخ الزنكيين في الموصل ص 331.
(4) فاقوس: مدينة في جوف مصر الشرقي وهي آذار ديار مصر من جهة الشام في الجوف الأقصى الحمودي (4/ 232).
(5) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 331.
(1/550)

ممتلكاته لضغط من نور الدين محمود، ففضَّل العودة للدفاع عنها، وأدرك في الوقت نفسه أن حملته مقضي عليها بالفشل في ظل امتناع أسد الدين شيركوه في بلبيس.
وكان موقف أسد الدين شيركوه صعباً أيضاً، فالمؤن بدأت بالنفاذ فضلاً عن تفوق القوات الصليبية الفاطمية المشتركة في العدد وأن الوضع العسكري ليس في صالحه لذلك قبل الدخول في مفاوضات من أجل الجلاء عن مصر (1).

وفعلاً تّم الاتفاق بين الرجلين على الخروج من مصر في شهر ذي الحجة، شهر تشرين الأول وسار الجيشان الإسلامي والصليبي في طريقين متوازيين عبر شبه جزيرة سيناء بعد أن تركا شاور يسيطر على مقاليد الحكم وكان شيركوه آخر من غادر البلاد للحاق بجيشه (2) وكان شاور الفائز الحقيقي في هذا الصراع الذي انتهى لمصلحته، فتخلصَّ من الجيوش الإسلامية الشامية والصليبية على السواء كما تخلصَّ من ضرغام وأضحى طوال العامين التاليين صاحب الأمر والنهي والمتحكَّم في مقاليد البلاد (3)، ووضع أسد الدين شيركوه نفسه بعد عودته من مصر، تحت تصرف نور الدين محمود وأصبحت مصر محور تفكير أسد الدين شيركوه وحديثه في مجالسه ومحور أفكاره، ولم ينقطع عن تبادل الآراء مع أصدقائه فيها الذين كانوا يزودونه بأخبارها وأرسله نور الدين محمود في تلك الأثناء بمهمة إلى بغداد، فاستغل وجوده في عاصمة الخلافة ليثير حماس الخليفة المستنجد بالله حيث راح يقص عليه أخبار مصر وأحوالها، وما شاهده وخبره بنفسه، فتأثر الخليفة بما سمعه وشجَّعه على العودة إليها (4).
وعلى الرغم من أن حملة أسد الدين شيركوه لم تحقق أهدافها في مصر، إلا أن النتيجة النهائية هي أن أملاك نور الدين محمود قد تدعَّمت في بلاد الشام وارتفع شأنه في العالم الإسلامي، بينما تراجعت أملاك الصليبيين إلى الساحل واستبد اليأس بهم (5)، ومهما يكن من أمر، فقد غادر كل من شيركوه وعموري الأول أرض مصر وقد وقف كل منهما على أوضاعها السياسية المتردية وسوء أحوالها الاقتصادية، بالإضافة إلى ما تمتع به من ثروة وفيرة وموارد بشرية هائلة ترجَّح كفة من يضع يده عليها. وانتهز شاور فرصة خروجهما فعاد إلى سيرته الأولى، يظلم ويقتل، ويصادر أموال الناس، بحيث لم يبق للخليفة الفاطمي العاضد معه أمر ولا نهي، ولما ثقلت وطأته عليه كتب إلى نور
_________
(1) المصدر نفسه ص 331.
(2) المصدر نفسه ص 331.
(3) المصدر نفسه ص 331.
(4) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 332.
(5) المصدر نفسه ص 332.
(1/551)

الدين محمود يستنجد به ليخلصَّه منه (1).

4 - الحملة النورية الثانية: أعّد نور الدين محمود القوات اللازمة وأرسلها إلى مصر في شهر ربيع الأول عام 562هـ/شهر كانون الثاني عام 1167م بقيادة أسد الدين شيركوه وصحبة ابن أخيه صلاح الدين وسيَّر معه جماعة من الأمراء (2)، وبلغ تعداد هذه القوات ألفي فارس (3)، ورافقه نور الدين حتى أطراف البلاد خوفاً من تعُّرض الصليبيين له (4)، وسار أفراد الحملة في طريق محفوفة بالأخطار، فالصليبيون الذين كانوا على طريقهم رابضين في الكرك والشوبك قد ينقضُّون عليهم وينكَّلون بهم، وهم بعيدون عن مناطقهم، والبدو يلاحقونهم وينقلون أخبارهم إلى الصليبيين، وكان عليهم أن يغيَّروا طريق سيرهم أحياناً للتّخفي، كما عرقلت الطبيعة زحفهم، إذ أن عاصفة رملية عنيفة هبَّت عليهم وقضت على عدد من الرجال وبعض الزاد وعلى الرغم من ذلك واصلوا رحلتهم إلى مصر وتوافر لشاور من الوقت ما جعله يستنجد مجدَّداً بعموري الأول، إذ أيقن من استقراء الأحداث، أن أسد الدين شيركوه إذا قدم إلى مصر هذه المرة، فإنه سوف يبقى فيها ولا يغادرها، لذلك، فإنه لم يتوان عن الاتصال بملك بيت المقدس والتفاوض معه، موضحاً له الخطر، الذي يمثله نور الدين محمود على مملكة بيت المقدس لو نجح في امتلاك مصر. رحَّب عموري الأول بدعوة شاور طمعاً في امتلاك مصر وإبعاد نور الدين محمود وجيوشه عنها، حتى لا يتمكنَّ من تطويق مملكته التي ستصبح في وسط ممتلكات نور الدين محمود (5)
وقبل أن تستكمل الاستعدادات وردت الأنباء بأن أسد الدين شيركوه يجتاز صحراء سيناء، فلم يسع عموري الأول إلا أن يرسل ما تيسر الحصول عليه من الجند لعرقلة تقدمه، غير أن هذا التدبير جاء (6) متأخراً. وعلى الرغم من أن جيش أسد الدين شيركوه تعرَّض لعاصفة رملية عرقلت تقدمه، وكادت تقضي على أفراده، فإنه وصل سالماً إلى برزخ السويس في شهر ربيع الآخر/أوائل شهر شباط) وعلم أسد الدين شيركوه بأن جيشاً صليبياً شرع في الزحف باتجاه مصر، عندئذ أجتاز الصحراء باتجاه الجنوب الغربي ليتفادى مواجه مبكرة مع الصليبيين حتى بلغ نهر النيل عند إطفيح على مسافة أربعين ميلاً جنوبي القاهرة (7) ثم عبر إلى
_________
(1) النجوم الزاهرة (5/ 348).
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 342.
(3) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (2/ 13).
(4) الكامل في التاريخ نقلاً عن تاريخ الزنكيين في الموصل ص 342.
(5) مفروج الكروب (1/ 149) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 343 ..
(6) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 343.
(7) الكامل في التاريخ نقلاً عن تاريخ الزنكيين في الموصل ص 343.
(1/552)

الضفة الغربية والتزمها في سيره حتى وصل إلى، الجيزة وعسكر بمواجهة الفسطاط، وتصَّرف في البلاد الغربية وحكمها نيفاً وخمسين
يوماً (1).

أ- حملة عموري الثالثة على مصر والمفاوضات الصليبية الفاطمية:
خرج عموري الأول من بيت المقدس في شهر ربيع الأول عام 562هـ شهر كانون الثاني عام 1167م متوجهاً إلى مصر في حملته الثالثة على هذا البلد، واجتاز الطريق المألوف من غزة إلى العريش، ثم اخترق الصحراء إلى بلبيس وارتاع شاور من ظهوره المفاجيء وساوره القلق لعدمَ التنسيق معه، ويبدو أنه لم يكن على علم بوصول شيركوه إلى إطفيح، ولم يطمئن إلا عندما أرسل كشافته إلى الصحراء للوقوف على حقيقة الوضع، عندئذ خرج لاستقبال الملك الصليبي والتقى به، وأنزله عموري الأول في معسكره على الضفة الشرقية لنهر النيل على مسافة ميل واحد من أسوار القاهرة (2)، وأجرى مع شاور مباحثات تعهد شاور خلالها بأن يدفع أربعمائة ألف دينار مقابل طرد أسد الدين شيركوه من مصر، على أن يجري دفع نصف هذا المبلغ على الفور، ثم يبذل النصف الآخر فيما بعد، واشترط أن يقُسم عموري الأول على هذا (3)، ولدعم هذه الاتفاقية، وإعطائها صيغة رسمية، أرسل عموري الأول كلاً من هيو، سيد قسارية، وجفري، مقدم فرسان الداوية، إلى الخليفة الفاطمي للحصول منه على الموافقة الرسمية عليها، فاستُقبل الرسولان استقبالاً حافلاً في القصر الفاطمي وتمَّ التصديق على المعاهدة (4). وكان من الطبيعي أن يرحَّب الصليبيون بهذه الاتفاقية التي تجعل منهم حماة لمصر والخلافة الفاطمية، وتُبعد أسد الدين شيركوه بوصفه المنافس الوحيد لهم في السيطرة على هذا البلد (5)
ب- معركة البابين: كان أسد الدين والعسكر النُّوري قد ساروا إلى الصَّعيد فبلغوا مكاناً يُعرف بالبابَيْن، وسارت العساكر المصرية والفرنج وراءهم فأدركوهم به في الخامس والعشرين من جمُادي الأولى وكان قد أرسل إليهم جواسيس، فعادوا وأخبروه بكثرة عَدَدهم وعُددهم، وجدَّهم في طلبه، فعزم على لقائه وقتالهم، وأن تحكم السيوف بينه وبينهم، إلا أنه خاف من أصحابه أن تضعف نفوسهم عن الثبات في هذا المقام الخطر الذي عطبهم فيه أقرب من السَّلامة، لقلة عددهم وبُعْدهم عن بلادهم فاستشارهم، فكلُّهم أشار عليه بعبور النيَّل إلى الجانب الشَّرقي والعوْد إلى الشَّام وقالوا له: إن نحن انهزمنا - وهو الذي لا شك
_________
(1) الكامل في التاريخ نقلاً عن تاريخ الزنكيين ص 344.
(2) وليم الصوري (2/ 896).
(3) المصدر نفسه (2/ 899) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 344.
(4) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 344.
(5) المصدر نفسه ص 344.
(1/553)

فيه - فإلي أين نلتجيء وبمن نحتمي، وكل في هذه الديار من جندي وعامي وفلاح عدوُّ لنا، وبَوَدُّون لو شربوا دماءنا؟ وحُقَّ لعسكر عدتهم ألفا فارس قد بَعُدُوا عن ديارهم ونأى ناصرهم أن يرتاع من لقاء عشرات ألوف، مع أن كل أهل البلاد عدوُّ لهم. فلما قالوا ذلك قام إنسان من المماليك النُّورية يقال له شرف الدين بُزغُش - وكان من الشجاعة بالمكان المشهور - وقال: من يخاف القتل والجراح والأسر فلا يخدم الملوك، بل يكون فلاحاً أو مع النِساء في بيته والله لئن عُدْتُم إلى الملك العادل من غير غَلبة وبلاء تُعذرون فيه ليأخذنَّ إقطاعاتكم وليعودَنَّ عليكم بجميع ما أخذتموه إلى يومنا هذا، ويقول لكم: أتأخذون أموال المسلمين وتفُّرون عن عدوهم، وتسلمَّون مثل هذه الديار المصرية يتصَّرف فيها الكُفَّار؟ قال قال أسد الدين هذا رأي وبه أعمل.
ووافقهما صلاح الدين يوسف بن أيوب، ثم كثر الموافقون لهم على القتال، فاجتمعت الكلمة على اللقاء، فأقام بمكانه حتى أدركه المصريون والفرنج وهو على تعبئة - وهنا برزت عقلية أسد الدين شيركوه وخبرته العسكرية فقد جعل الأثقال في القلب يستكثَّر بها، ولأنه لم يمكنه أن يتركها بمكان آخر فينهبها أهل البلاد ثم إنه جعل صلاح الدين ابن أخيه في القلب وقال له ولمن معه: إن الفرنج والمصريين أنني في القلب فهم يجعلون جَمْرتهم بإزائه وحملتهم عليه، فإذا حملوا عليكم فلا تصدقوهم القتال ولا تهلكوا نفوسكم واندفعوا بين أيديهم، فإذا عادوا عنكم فأرجعوا في أعقابهم واختار من شجعان أصحابه جمعاً يثق إليهم ويعرف صبرهم وشجاعتهم، ووقف بهم في الميمنة، فلما تقابل الطائفتان فعل الفرنج ما ذكره أسد الدين وحملوا على القلب ظناً منهم أنه فيه، فقاتلهم مَنْ به قتالاً يسيراً، ثم انهزموا بين أيديهم، فتبعوهم، فحمل حينئذ أسد الدين فيمن معه على من تخلفَّ من الفرنج الذين حملوا على القلب - من المسلمين والفرنج - فهزمهم ووضع السيف فيهم فأثخن، وأكثر القتل والأسر، وانهزم الباقون، فلما عاد الفرنج من أثر المنهزمين الذين كانوا في القلب رأوا مكان المعركة من أصحابهم بَلقْعاً ليس بها منهم ديَّار، فانهزموا أيضاً وكان هذا من أعجب ما يؤرَّخ: أن ألفي فارس تهزم عساكر مصر وفرنج السَّاحل (1).
ج- حصار الإسكندرية: ثم سار أسد الدين إلى ثغر الإسكندرية وجبى ما في طريقها من القرى والسوَّاد من الأموال، ووصل إلى الإسكندرية فتسلمَّها من غير قتال؛ سلمَّها أهلها إليه فاستناب بها صلاح الدَّين ابن أخيه، وعاد إلى الصَّعيد وتملكَّه وجبى أمواله وأقام به حتى صام رمضان وأما المصريون والفرنج فإنهم عادوا إلى القاهرة وجمعوا أصحابهم وأقاموا عوض من قُتل منهم، واستكثروا، وحشدوا، وساروا إلى الإسكندرية - وبها صلاح
_________
(1) الباهر ص 132 - 133، كتاب الروضتين (2/ 13).
(1/554)

الدين في عسكر يمنعونها منهم، وقد أعانهم أهلها خوفاً من الفرنج، فاشتد الحصار وقَلَّ الطعام بالبلد، فصبر أهله على ذلك، ثم إن أسد الدين سار من الصعيد نحوهم، وكان شاور قد أفسد بعض من معه من التركمان، ووصله رسل المصريين والفرنج يطلبون الصُّلح (1).

س - المفاوضات النورية - الصليبية بشأن الجلاء عن مصر: وبعد مفاوضات بين الطرفين تّم عقد صلح على الأسس التالثة:
رفع الحصار عن الإسكندرية.
تبادل الأسرى.
إطلاق سراح الجند النوري داخل الإسكندرية.
يخرج شيركوه مع عسكره من مصر.
عدم التعرض لهم في الطريق من قِبل القوات الصليبية.

إن قراءة متأنية لسير الوقائع، كما جرت على الأرض، والعروض المتبادلة بشأن عقد الصلح وما حدث بعد إبرام الاتفاقية يمكن رصد الملاحظات التالية:، فقد وافق الجانبان النوري والصليبي الفاطمي على:
خروج القوات النورية والصليبية من مصر.
تبادل الأسرى.
يتعهد شاور بألاّ يُعاقب رعاياه في الإسكندرية وفي غيرها من الجهات الذين ساندوا أسد الدين شيركوه (2).
ومهما يكن من أمر، فقد دخل عموري الأول مدينة الإسكندرية في شهر شوال/ شهر آب) في حين غادرها صلاح الدين في موكب عسكري حافل على الرغم مما أصاب السكان من ضيق لرحيله، والتقى الرجلان وأعجب كل منهما بالآخر، حتى لقد قام ملك بيت المقدس بإمداد صلاح الدين ببعض المراكب لنقل الجرحى المسلمين إلى بلاد الشام (3). على أن متاعب السكان لم تنته، فلم يكد أتباع شاور يدخلون المدينة حتى ألقوا القبض على كل من جرى الاشتباه في أنه تعاون مع صلاح الدين وقد احتج هذا الأخير لدى عموري الأول الذي نصح شاور بأن يطلق سراح الأسرى (4). وكانت هذه هي المّرة الثانية التي يغدر
_________
(1) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (2/ 14).
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 350.
(3) المصدر نفسه ص 351.
(4) تاريخ الفاطميين ص 494.
(1/555)

شاور وقد علمَّت صلاح الدين درساً قاسياً، حتى إنه لم يتركها تتكرر، واقتصَّ بنفسه من شاور عندما عادت القوات الشامية إلى مصر عام 564هـ/1168م (1).

ك- الحماية الصليبية على مصر: غادر كل من أسد الدين شيركوه وصلاح الدين مصر في شهر ذي القعدة / شهر أيلول في حين تأخر عموري الأول لبضعة أسابيع، لأنه مَّر بالقاهرة ليثبَّت الحماية الصليبية على الدولة الفاطمية وشاور، وكانت أهم مظاهرها:
دفع جزية سنوية قدرها مائة ألف دينار للصليبيين.
بقاء قوة من فرسانهم تحمي أبواب القاهرة، لتدفع نور الدين محمود إن كرَّر محاولة الهجوم.
إقامة مندوب عن الملك الصليبي في القاهرة يشارك في شؤون الحكم (2) ت.

والراجح أن فكرة تملُّك مصر كانت ناشطة في تفكير عموري الأول السياسي، ولم يعد بوسعه أن يتخلى عنها، وهو ينوي العودة بعد إقرار الأمور في بلاد الشام، وذلك طمعاً في ثروتها وحماية لكيانه في بلاد الشام، ثم عاد الملك إلى فلسطين (3). وبهذه الإجراءات تأكدت الحماية على مصر، وترتَّب على هذا استمرار التنافس بين نور الدين محمود وعموري (4).

5 - الحملة النورية الثالثة على مصر: عام 564هـ:
سبب هذه الحملة أن الفرنجة كانوا قد جعلوا لهم شحنة في القاهرة، وتسلموا أبوابها، وحكموا المسلمين حكماً جائراً، فلما رأوا أنه ليس في البلاد من يردهم، أرسلوا إلى ملكهم - عموري - في القدس، يستدعونه ليملك مصر، وهونوا عليه أمرها، فتردد خوفاً من سوء العاقبة، ثم سار مع فرسانهم على كره منه حتى وصلوا بلبيس مستهل صفر ونهبوها، وقتلوا وأسروا من فيها، ثم ساروا إلى "الفسطاط" فأمر شاور بإحراقها وأمر أهلها بالانتقال منها إلى القاهرة، وأن ينهب البلد خوفاً من أن يملكها الإفرنج، فنهبت المدينة وبقيت النار تحرقها أربعة وخمسين يوماً ثم حاصر الفرنجة القاهرة وضيقوا على أهلها، وكان شاور هو المتولي للعساكر والقتال فضاق به الأمر وضعف عن ردهم، فأخلد إلى الحيلة وراسل ملكهم عموري ووعده بمال عظيم ألف ألف دينار مصرية يعجل بعضها الآن، ودفع لهم منها " مائة ألف دينار" وسألهم الرحيل عنه ليجمع لهم المال، فرحلوا قريباً، وجعل يجمع لهم المال فلم
_________
(1) المصدر نفسه ص 495.
(2) المصدر نفسه ص 495.
(3) النجوم الزاهرة (5/ 349).
(4) تاريخ الفاطميين ص 495.
(1/556)

يستطيع أن يجمع إلا خمسة آلاف دينار حيث أن المصريين كانوا قد احترقت دورهم، ونهبت أموالهم (1).

أ- العاضد يستنجد بنور الدين محمود:
كان حاكم مصر العاضد عقيب حريق مصر أرسل إلى نور الدين يستغيث به ويعَّرفه ضعف المسلمين عن الفرنج وأرسل في الكتب شعور النساء وقال له: هذه شعور نسائي من قصري يستغثن بك لِتُنقِذهُنَّ من الفرنج (2) وعرض على نور الدين مقابل إنقاذ البلاد من الصليبيين:
- منحه ثلث بلاد مصر.
- منح قادته الإقطاعات.
- يسمح ليشيركوه بأن يقيم في مصر (3).

ب- أسد الدين شيركوه يزحف إلى مصر ويدخل القاهرة:
شرع نور الدين في تجهيز الجيوش وأعدادها أعداداً قوياً وأعطى قائد الحملة (شيركوه) مائتي ألف دينار، سوى الثياب والدواب والأسلحة، وحكمه في العسكر والخزائن، يأخذ حاجته فاختار من العسكر ألفي فارس، وجمع من فرسان التركمان ستة آلاف وسار نور الدين وشيركوه إلى باب دمشق، ورحلوا إلى رأس الماء (4)، وأعطى نور الدين كل فارس منهم عشرين ديناراً، معونه غير محسوبة وأضاف إلى شيركوه جماعة أخرى من الأمراء، منهم صلاح الدين الأيوبي (5)، وسار أسد الدين مجداً فلما قارب مصر، رحل الفرنجة إلى بلادهم بخفي حنين، خائبين مما أملوا، وسمع نور الدين بعودتهم فسره ذلك، وأمر بضرب البشائر في بلاد ولما وصل أسد الدين القاهرة، دخلها واجتمع بالعاضد، الذي خلع عليه وفرح به أهل مصر، وأجريت على عساكره الجرايات الكثيرة (6).
ج- مقتل شاور: وأما شاور فلم يفصح عما في نفسه، وشرع يماطل أسد الدين فيما وعد به من المال، ورواتب الجند، وعزم على الغدر أيضاً، فقرر أن يقيم وليمة لأسد الدين
_________
(1) كتاب الروضتين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 202.
(2) الكامل في التاريخ نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 202.
(3) تاريخ الفاطميين محمد سهيل طقوس ص 504.
(4) الجهاد والتجديد ص 202 رأس الماء في منطقة حوران.
(5) الكامل في التاريخ نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 202.
(6) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (2/ 55).
(1/557)

وأمرائه ثم يغدر بهم ويقتلهم، فنهاه ابنه الكامل عن ذلك وقال له: ولله لئن عزمت على هذا الأمر لأُعرَّفَنَّ أسد الدين. فقال له أبوه: والله لئن لم أفعل لنقتلن جميعاً. فقال: صدقت، ولئن نُقتل ونحن مسلمون والبلاد بين المسلمين خير من أن نقتل وقد ملكها الفرنج، فليس بينك وبين عود الفرنج إلا أن يسمعوا بالقبض على شِركوه، وحينئذ لومشى العاضد إلى نور الدين لم يرسل فارساً واحداً ويملكون البلاد، فترك ما كان عزم عليه (1)، وأخيراً اتفق صلاح الدين وبعض الأمراء على التخلص من هذا الخائن المراوغ شاور فأسروه، وسمع العاضد بذلك فأرسل إلى شيركوه يطلب رأسه، وأذن أسد الدين بقتله فقتل، وأرسل رأسه إلى العاضد في السابع عشر من ربيع الآخرة، عام 643هـ (2).

ر- تولي أسد الدين الوزارة للعاضد: ودخل أسد الدين القاهرة، وقصد قصر العاضد فخلع عليه الوزارة، ولقبه الملك المنصور، وأمير الجيوش، واستعمل على الأعمال من يثق به من أصحابه وأقطع البلاد لعساكره، وقد مدح الشعراء أسد الدين شيركوه لما حقق من الانتصارات فقال العماد
بلغت بالجد مالا يبلغ البشر ... ونلت ما عجزت عن نيله القُدَر
أصبحت بالعدل والإقدام منفرداً ... فقل لنا: أعليّ أنت أم عمر
أفخر فإن ملوك الأرض أذهلهم ... ما قد فعلت، فكلُّ فيك مفتكِرُ
سهرت إذ رقدوا بل هُجْتَ إذ سكنوا ... وصُلت إذ جبنوا، بل طُلت إذ (3) قصروا
س- وفاة أسد الدين: ولم تطل وزارة شيركوه، حيث توفي في الثاني والعشرين من جمادى الآخرة سنة 564هـ فكانت ولايته شهرين وخمسة أيام رحمه الله رحمة واسعة وخلفه في الوزارة ابن أخيه صلاح الدين (4) وكان أسد الدين من أكبر قادة نورالدين، وقد ادخره الملك العادل للخطوة الكبرى التي كان يمهد لها، وهي ضم مصر إلى بلاد الشام وكان رحمه الله كريماً على جنده، صارماً يعرف كيف يقر النظام في عسكره فهابه جنده وأحبوه، وركبوا معه المخاطر في حملات عظيمة (5) نفع الله بها الإسلام والمسلمين وساهمت في تقوية المشروع المقاوم للغزو الصليبي الذي كان يقوده نور الدين ثم من بعده صلاح الدين وسيتأتي التفصيل بإذن الله عن أسد الدين شيركوه وبني أيوب في حديثنا عن عصر الدولة الأيوبية وسيرة صلاح الدين الأيوبي بإذن الله تعالى.
_________
(1) المصدر نفسه (2/ 56).
(2) الجهاد والتجديد ص 203.
(3) كتاب الروضتين ص 203، 204.
(4) الجهاد والتجديد ص 204.
(5) المصدر نفسه ص 204.
(1/558)

ثالثاً: وزارة صلاح الدين في مصر والمهام التي أنجزها:
كان صلاح الدين قد أظهر كفاءة خلال صحبته لعمه، أسد الدين شيركوه، أثناء حملاته على مصر، فتولى الوزارة بعد وفاة عمه، وهو في الحادية والثلاثين من عمره اختاره العاضد، لأنه كان أصغر الأمراء سناً ولعله يكون أكثر طواعيةً له، إلا أن الملك الناصر كما لقبه العاضد - خيب ظن الفاطميين، فشرع يستميل قلوب الناس إليه كما بذل لهم من الأموال التي قد جمعها عمه، فمال الناس إليه وأحبوه وسيطر على الجند سيطرة تامة (1)، وكانت المهام التي أنجزها صلاح الدين في عهد نور الدين عظيمة وضخمة واستطاع القضاء على مراكز القوة:

1 - مؤامرة مؤتمن الخلافة: جرى من الأحداث في مصر بعد تولية صلاح الدين منصب الوزارة، أن البلاد كانت تجتاز مرحلة خطيرة في تاريخها، فالدولة الفاطمية، لازالت موجودة يساندها الجيش الفاطمي وكبار الدولة، والخطر الصليبي لا يزال جاثماً على مقربة من أبواب مصر الشرقية، فكان عليه أن يثبت أقدامه في الحكم ليتفرغ لمجابهة ما قد ينشأ من تطورات سياسية ولم يلبث أن ظهر مقدرة كبيرة في إدارة شؤون الدولة وهو عازم على الاستئثار بكافة الاختصاصات حتى التي تخص منصب الخلافة ونفَّذ عدة تدابير كفلت له الهيمنة التامة منها:
- استمال قلوب سكان مصر بما بذل لهم من الأموال فأحبوه.
- أخضع مماليك أسد الدين شيركوه، وسيطر بشكل تام على الجند بعد أن أحسن إليهم.
- قوّى مركزه بما كان يمده به نور الدين محمود من المساعدات العسكرية وقد وصل أخوه شمس الدولة توران شاه بن أيوب مع إحدى هذه المساعدات العسكرية (2). وقد أدَّت التدابير التي نفَّذها صلاح الدين إلى تقوية قبضته على مقدرات الدولة، وزادت من تراجع نفوذ العاضد وبالتالي مركز الإمامة وأثارت استياء كبير الطواشية، مؤتمن الخلافة، وهو نوبي، وقائد الجند السودان، وقد أدرك أن نهج صلاح الدين في الحكم سوف يقضى في حال استمراره على الدولة الفاطمية إن عاجلاً أو آجلاً ويبدو أنه كان من بين الطامعين في خلافة شاور، ولما لم يفلح راح يحيك الدسائس للإطاحة بصلاح الدين وحاول الاتصال بعموري الأول ملك بيت المقدس، لتحريضه على مهاجمة مصر، آملاً في حالة الاستجابة أن
_________
(1) المصدر نفسه ص 205.
(2) تاريخ الفاطميين ص 509 البداية والنهاية (16/ 433).
(1/559)

يخرج صلاح الدين إلى لقائه، فيقبض هو على من يبقى من أصحابه في القاهرة ويثبت على منصب الوزارة ويتقاسم البلاد مع الصليبيين غير أن صلاح الدين علم بخيوط المؤامرة حين أرتاب أحد أتباعه في شكل الخفين اللذين اتّخذهما رسول مؤتمن الخلافة إلى عموري الأول، فأخذهما ونزع خياطتها، فاكتشف الرسالة بداخلها، فقبض على مؤتمن الخلافة وانتهز الفرصة للتخلص منه، غير أن أنباء اهتزاز مركزه في مصر شجعت النصارى على القيام بمحاولة أخرى لمهاجمة مصر (1). وقد قام صلاح الدين بأبعاد جميع الخدم من السودان عن قصر الخلافة واستعمل على الجميع في القصر، بهاء الدين قراقوش، فكان لا يجري في القصر صغير ولا كبير إلا بحكمه وأمره (2).

2 - وقعة السُّودان: وذلك أنه لما قتل الطَّواشي (3)، مؤتمن الخلافة الخادم الحبشُّي، وعزل بقية الُخدَّام غضبوا لذلك واجتمعوا قريباً مِن خمسين ألفاً، فاقتتلوا هم وجيش الملك صلاح الدين بين القَصْرَين فقتل خلق كثير من الفريقين، وكان العاضد ينظر من القصر إلى المعركة، وقد قُذِْفَ الجيشُ الشامُّي من القصر بحجارة، وجاءهم منه سهامٌ، فقيل: كان ذلك بأمر العاضد وقيل: لم يكن بأمره، ثم إن أخا الناصر - صلاح الدين - شمس الدولة تورانشاه وكان حاضراً للحرب قد بعثه نور الدين إلى أخيه ليُشدَّ أزره - أمر بإحراق منظره العاضد، ففتح الباب ونُودِى: إن أمير المؤمنين بأمركم أن تخرجوا هؤلاء السُّودان من بين أظهركم، ومن بلادِكم فقوى الشاميون وضعف جأش السودان جدَّاً،، وأرسل الملك الناصر إلى محلتهم المعروفة بالمنصورة التي فيها دورُهم وأهلوُهم بباب زويلة فأحرقها فولَّوا عند ذلك مُدبرين، وركبهم السيف فقتل خلقاً كثيراً، ثم طلبُوا الأمان من الملك صلاح الدين، فأجابهم إلى ذلك، وأخرجهم إلى الجيزة، ثم خرج إليهم شمسُ الدول تورانشاه أخو الملك صلاح الدين فقتل أكثرهم ولم يبق منهم إلا القليل " فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا " (النمل، آية: 52) (4) ويبدو أن حاكم مصر الفاطمي كان في ذلك الوقت على علم بمؤامرة مؤتمن الخلافة، لأنه ليس من المتصور أن يجري ذلك في قصره وبدون علمه، ويؤكد ذلك أن قوات صلاح الدين يوسف بن أيوب تعرضت وهي تصفي أطراف المؤامرة، لهجمات بالحجارة والسهام صادرة من قصر الحاكم، بل إن العاضد كان يراقب المعركة من القصر (5).
_________
(1) الكامل في التاريخ نقلاً عن تاريخ الفاطميين ص 510.
(2) البداية والنهاية (16/ 434).
(3) الطواش: جمع طواشية وهم الخصيان الذين استخدموا في الطياق المملوكة وفي الحريم السلطاني وكانت لهم حرمة وافرة.
(4) البداية والنهاية (16/ 435).
(5) الطريق إلى القدس ص 91.
(1/560)

كان اكتشاف المؤامرة من مسؤوليات ديوان الإنشاء وبالذات القاضي الفاضل الذي كان العقل المفكر للقضاء على النفوذ الفاطمي في مصر وتثبيت المذهب السني وسيأتي الحديث عنه مفصلاً بإذن الله في حديثنا عن الدولة الأيوبية.

كان القاضي الفاضل يراقب كتّاب ديوان الإنشاء والمسّرحين منهم بصورة خاصة، وكانت العيون مبثوثة في كل ناحية ومنطقة وزاوية، في القصور وبين العساكر، وعلى الحدود، وعلى كل محطة من محَطات البريد أو محَّطات الاتصال بين مصر والفرنج وقد كانت هذه العيون على اتصّال مباشر بالقاضي الفاضل تزوده بتقريرها بواسطة الرسل وعلى أجنة حمام الزاجل (1).

3 - القضاء على الأرمن: ولم يتوقف نصر صلاح الدين بالقضاء عل شوكة السودان بل أتبعه بفلّ شوكة الأرمن، وهم الفرقة التالية للسودان قوة وعدداً، فأحرق داراً للأرمن بين القصرين وفيها عدد كبير من الجنود الأرمن، معظمهم من الرماة ولهم رواتب من الحكومة، وكان هؤلاء قد حاولوا أن يعرقلوا حركة قوات صلاح الدين في أثناء المعركة مع السودان برميهم بالنشّاب فلقوا جزاءهم، وأما من تبقّى منهم فنفاهم صلاح الدين إلى الصعيد (2)، أضعف صلاح الدين بقضائه على شوكة السودان والأرمن الدولة الفاطمية إلى حد بعيد، بحيث أصبح من الواضح أن القضاء على الدولة الفاطمية نفسها لم يعد بعيداً (3).

4 - اهتمام صلاح الدين بتقوية جيوشه: أخذ صلاح الدين يعمل حال توليّة الوزارة على إعداد جيش أيوبي ليكون نواة لجيش مصري جديد يدافع به عن حكمهم، وعن مصر من الغزو الإفرنجي ولم يْخفَ عليه تدهور وضع الجيش الفاطمي لأنه خبره في أثناء رحلاته الثلاث إلى مصر بين سنة 559هـ وسنة 564هـ/1163م - 1168م وعرفه معرفة جيدة من حيث مصادره البشرية والمالية والحربية ومن حيث تنظيمه وفِرقه المبنية على أساس عرقي، مثل السودان، والأرمن، والمصريين والديلم والأتراك والعربان وكان يعرف بالتفصيل وضع كل فرقة من هذه الفرق (4)،
وكان القاضي الفاضل قد عمل في إدارة هذه القوات في عهد رزيك بن الصالح وساهم معها في بعض وقائعها الحربية خلال الحملة الفرنجية الشامية الثانية على مصر كما أشرنا سابقاً، وشاهد قادة الفرق المختلفة من هذه القوات وهم يتنافسون في شأن السلطة الأمر الذي أنهك القوات وأضعف مصر إلى حد أصبحت تعجز
_________
(1) القاضي الفاضل عبد الرحيم البيساني العسقلاني ص 130، 131.
(2) القاضي الفاضل عبد الرحيم البيساني العسقلاني ص 133.
(3) المصدر نفسه ص 133.
(4) المصدر نفسه ص 126 ..
(1/561)

معه عن الدفاع عن استقلالها، أو حتى عن بقائها وعرف القاضي الفاضل الكثير عن القوات المصرية عن طريق عمله معها في ديوان الجيش وفي ديوان الإنشاء الذي كان يتعامل مع ديوان الجيش ويشرف على العيون والرسل، فألّم بهذه القوات وعرف دخائلها وأطلّع على كل فرقة منها وعلى نيات كل قائد من قوّادها، ولم يضنَّ بمعلوماته عنها على صلاح الدين، بل وجهه في تنظيم جيشه الأيوبي وإدارته، وظل طول عمله مع صلاح الدين يشرف على عساكره، ويراقب إعدادها وتنظيمها ومواردها المالية ويصحبها من مصر إل الشام لتحارب مع صلاح الدين ومن الشام إلى مصر لتستعد وتتجهز لحملات مقبلة ضد الفرنج وقد أنشا صلاح الدين في بداية عهده في الوزارة جيشاً كبيراً ازداد عدداً وعّدة بمرور القت واتساع عملياته الحربية ضد الفرنج وكان قوام هذا الجيش في مصر الحرس الخاص، والجيش النظامي في مصر، ثم الجيوش الشعبية التي تكوّنت من أمراء الإقطاع وجنودهم، ولاسيما في الشام والجزيرة بعد سنة 570هـ/1174م والبدو (1) ويأتي بيان ذلك بإذن الله تعالى مفصلاً في الحديث عن الدولة الأيوبية وصلاح الدين.

رابعاً: التصدي للحملة الصليبية البيزنطية المشتركة وحصار دمياط 565هـ:
أدرك الإفرنج خطورة موقفهم بعد فتح مصر، وتولى صلاح الدين وزارتها، فاتفق ملك القدس "عموري" مع إمبراطور بيزنطة على غزو مصر بأساطيلهم وحاصروا دمياط تنفيذاً لذلك التحالف (2)، وأرسل صلاح الدين قواته بقيادة خاله شهاب الدين محمود وابن أخيه تقي الدين عمر، وأرسل إلى نورالدين يشكو ما هم فيه من المخافة ويقول: إن تأخرت عن دمياط ملكها الإفرنج، وإن سرت إليها خلفني المصريون في أهلها بالشر، وخرجوا من طاعتي، وساروا في أثري، والفرنج أمامي؛ فلا يبقى لنا باقية (3). إلى صلاح الدين فسير وقد قام نورالدين بالدور المتوقع منه واتخذ القرار السليم العساكر ثم سار هو بنفسه إلى بلاد الفرنج الشامية وقام بشن الغارات على حصون الفرنجة وقلاعهم ووصلت سراياه إلى المدى الذي لم تصله من قبل في بلادهم ليخفف الضغط عن مصر وفي ذلك تعزيز ودعم لصلاح الدين حتى يتمكن من إحكام السيطرة على مصر، ليتفرغ بعد ذلك للمساعدة في تحقيق الهدف الإستراتيجي الكبير المتمثل في تحرير سواحل بلاد الشام من الاحتلال (4) الفرنجي وقامت حامية دمياط بدور بطولي في الدفاع عن المدينة وألقت سلسلة ضخمة عبر النهر، منعت
_________
(1) القاضي الفاضل ص 127.
(2) الجهاد والتجديد ص 207.
(3) المصدر نفسه ص 207.
(4) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 160.
(1/562)

وصول السفن اليونانية إليها وأنزل المسلمون المدافعون الخسائر بالأسطول البيزنطي اليوناني، وهطلت أمطار غزيرة حولت المعسكر الصليبي إلى مستنقع فتهيأوا للعودة وغادروا دمياط بعد حصار دام خمسين يوماً، وعندما أبحر الأسطول البيزنطي، هبت عاصفة عنيفة، لم يستطيع البحارة الذين كادوا أن يهلكوا جوعاً من السيطرة على سفنهم فغرق معظمها، ونصر الله المسلمين، نصراً مؤزراً (1).

1 - أسباب فشل الحملة على دمياط:
يعود فشل الحملة الصليبية البيزنطية على دمياط إلى عوامل تتعلق بالمسلمين والصليبيين والبيزنطيين وبالجانبين الصليبي والبيزنطي معاً.
أ- فيما يتعلق بالجانب الإسلامي يمكن رصد العوامل التالية:
صمود سكان دمياط في وجه المعتدين.
سرعة إمداد صلاح الدين المدينة بالمؤن والسلاح، مما رفع معنويات سكانها المحاصرين.
التعاون الصادق بين القوات الإسلامية في كل من بلاد الشام ومصر بهدف التصدي للمعتدين.
القدرة القتالية للقوات الإسلامية، وحسن تخطيطها وتنظيمها الدقيق (2).
موقف نور الدين محمود الداعم، فقد أرسل بعوث كثيرة يتبع بعضها بعضها، ثم إن نور الدين اغتنم غيبة الفرنج عن بلادهم فصمد إليهم في جيوش كثيرة فجاس خلال ديارهم، وغنم من أموالهم، وقَتل من رجالهم، وسبى من نسائهم وأطفالهم شيئاً كثيراً، وعندما بلغ الفرنج بدمياط ما فعله نور الدين اضطروا لترك دمياط (3).
استغلال المسلمين الجيد للفرص التي أتيحت لهم فقد استغلوا فرصة معاناة البيزنطيين من الجوع، فشنوا هجوماً عليهم جاء فعّالاً، كما استغلوا هبوب الرياح الجنوبية لإشعال النار في الأسطول البيزنطي بواسطة حّراقة (4) والأهم من هذا كله توفيق الله وحفظه ومعيته وأنزال نصره على عباده المجاهدين.
_________
(1) الجهاد والتجديد ص 208.
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 379.
(3) البداية والنهاية (16/ 440).
(4) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 380.
(1/563)

ب - فيما يتعلق بالجانب الصليبي:

لقد أخَّر الملك عموري الأول الهجوم على المدينة مدة ثلاثة أيام حتى يصل الأسطول البيزنطي، مما أعطى فرصة طيبة للمسلمين لتحصين المدينة وإمدادها بالرجال والعتاد (1).
إحجام القوات الصليبية عن إمداد القوات البيزنطية بالمؤن عندما تعرَّضت لهجوم المسلمين، حيث وقفت موقف المتفرج (2).

ج- فيما يتعلق بالجانب البيزنطي فيمكن تدوين العوامل التالية:
عدم استخدام القائد كونتوستيفانوس الأسطول البيزنطي استخداماً عسكرياً وبدا كأنه قائد بري وليس قائداً بحرياً.
اقتصر دور الأسطول البيزنطي على نقل القوات حتى ساحل دمياط.
افتقر القائد البيزنطي إلى النظرة العسكرية السليمة عندما ترك السفن البيزنطية متلاصقة في النيل مما سهَّل مهمة القوات الإسلامية في إشعال النار في عدد منها.
تراخي القيادة البيزنطية في تطبيق القواعد العسكرية التي تكفل أمن سفنها حين تركت البحارة يبيتون خارج سفنهم أيام العميات العسكرية.
انتشار المجاعة بين القوات البيزنطية.

س- هناك أسباب مشتركة تتعلق بالجانبين الصليبي والبيزنطي، منها:
سوء اختيار توقيت خروج الحملة، وتنفيذ الحصار الذي جرى في فصل الشتاء، حيث تعّرضت القوات المتحالفة للسيول التي أغرقت معسكراتها وللعواصف التي كانت تبعد قطع الأسطول عن الشاطئ.
سوء اختيار المكان الذي عسكرت فيه القوات المتحالفة، وهي المنطقة التي تمتد بطول الساحل، والبالغة حوالي الميل الواحد فلم تستوعب أفراد الحملة البالغ عددهم حمسين ألفاً حيث حشروا في هذا المكان الضيق، ففقدوا حرية الحركة والانتشار الضروريين للدخول في معركة ناجحة.
أدّى سوء اختيار المكان أن أصبحت القوات المتحالفة هدفاً سهلاً لمرمى المسلمين وهجماتهم.
عدم وجود قيادة موحدة، وافتقرت القيادتان الصليبية والبيزنطية إلى التنسيق فيما
_________
(1) تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام ص 380.
(2) المصدر نفسه ص 381.
(1/564)

بنيهما، مما تسَّبب في فشل عمليات الهجوم على المدينة، وتفشى الشائعات داخل معسكراتها، واتهام كل جانب الجانب الآخر بأنه السبب في فشل الحملة. (1).

2 - نتائج الحملة على دمياط:
يعد فشل الحملة الصليبية - البيزنطية المشتركة على دمياط أصبحت هذه الحادثة نقطة تحول هامة في تاريخ الشرق الأدنى، لأنه لو نجح التحالف النصراني في تحقيق غايته لكان من الممكن أن يمنع اتحاد بلاد الشام ومصر، الذي يشكل خطراً مباشراً على أوضاع الصليبيين في بلاد الشام، ويعرقل جهود المسلمين في التصدي للصليبيين، وإخراجهم من المنطقة.
يُعدُّ فشل الحملة النصرانية نقطة تحول هامة، أيضاً - في مستقبل صلاح الدي، الذي ظهر بمظهر المتمكَّن في حماية مصر، وأقنع الدولة الفاطمية، المتداعية بأنه يستطيع حماية البلد من غارات المعتدين بالإضافة إلى حماية مركزه من دسائس المتآمرين، وبذلك حاز على إعجاب الكثير.
بات المسلمون يهَّددون، بشكل مباشر، الإمارات الصليبية بحيث شعر الصليبيون يوماً بعد يوم بازدياد تضييق المسلمين عليهم، وبعد أن كانوا يحصرون نشاطهم ضد خطر نور الدين محمود من ناحية الشمال، أضحوا يوزعون قواتهم بين الشمال والجنوب لمواجهة نور الدين محمود وصلاح الدين (2).
إذا كانت تولية صلاح الدين منصب الوزارة بداية النهاية للدولة الفاطمية فإن هزيمة النصارى أمام دمياط، شكّلت خطوة أخرى نحو القضاء على هذه الدولة حيث تطلع الخليفة العاضد إلى التحرر من نفوذ صلاح الدين، ولكن المصير الفاشل الذي آلت إليه، خيَّبت أمله، وأتاحت لصلاح الدين فرصة الانفراد بالسلطة في مصر، وتوجيه اهتمامه نحو إضعاف المذهب الشيعي الإسماعيلي وفقدت الدولة الفاطمية الأمل الأخير في التخلص من قبضته القوية وأضحى سيد مصر دون منازع (3).

3 - وصول نجم الدين أيوب مصر: طلب صلاح الدين من نور الدين إرسال والده إليه فوافق نور الدين على ذلك وطلب من نجم الدين أيوب أن يستعد للسفر إلى مصر وحمّله رسالة إلى صلاح الدين يأمره فيها بالتعجيل في إلغاء الخلافة الفاطمية وإعلان الخطبة للخليفة العباسي (4).
_________
(1) المصدر نفسه ص 381.
(2) تاريخ الزنكيين في الموصل ص 381.
(3) المصدر نفسه ص 382.
(4) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 115.
(1/565)

وخرج مع القافلة التي سافر فيها نجم الدين أيوب عدد كبير من التجار وأصحاب المصالح في مصر، فخشي نور الدين على القافلة من الفرنجة وسار بجيشه إلى الكرك، وحاصرها حتى أطمأت إلى اجتياز القافلة لمنطقة الخطر فتركها وعاد إلى دمشق (1) ووصل والد صلاح الدين نجم الدين أيوب إلى القاهرة في الرابع والعشرين من رجب سنة خمس وستين وخمسمائة وخرج العاضد - صاحب القصر لإستقباله وبالغ في احترامه والإقبال عليه واتفق لأيوب مع ولده صلاح الدين يوسف شبيه ما اتفق ليعقوب مع ابنه يوسف - عليهما السلام - حين قدم على ولده ووجده متملكاً للديار المصرية وقال: " أدخلو مصر إن شاء الله آمنين " (يوسف، آية: 99). وذكر أنه لما خرج ولده الملك الناصر صلاح الدين والخليفة العاضد إلى لقائه واجتمعا به قرأ بعض المقرئين: " ورفع أبويه على العرش وخّروا له له سُجَّداً وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل " (يوسف، آية ك 100). ولما اجتمع صلاح الدين بأبيه سلك معه من الأدب ماجرت به عادته وفوَّض إليه الأمر كله، فأبى ذلك عليه أبوه وقال: يا ولدي ما أختارك الله لهذا الأمر إلا وأنت كفؤ له، فلا ينبغي أن تغير مواقع السعادة (2)، فحكمَّه في الخزائن بأسرها وأنزاله اللؤلؤة المطلة على خليج القاهرة (3) وفي ما حدث لصلاح الدين من اجتماعه بوالده وأهله قال عمارة اليماني:
من شاكر والله أعظم شاكر ... ما كان من نعمى بني أيوب
طلب الهدى نصراً فقال وقد أتوا ... حسبي فأنتم غاية المطلوب
جلبوا إلى دمياط عند حصارها ... عزّ القوي وذلة المغلوب
وحِلوا عن الإسلام فيها كربة ... لو لم يجلّوها أتت بكروب
فالناس في أعمال مصر كلها ... عُتقاؤهم من نازح وغريب
إن لم تظن الناس قشراً فارغاً ... وهم اللباب فأننق غيرُ لبيب
صحت به مصر وكانت قبله ... تشكو سقاماً لم يعُن بطبيب
عجباً لمعجزة أتت في عصره ... والدهر ولاّد لكلَّ عجيب
رد الإله به قضية يوسف ... نسقاً على ضرب من التقريب
جاءته إخوته ووالده إلى ... مصر على التدريج والترتيب (4)
_________
(1) دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 116.
(2) مفرج الكروب (1/ 186).
(3) المصدر نفسه ص (1/ 186).
(4) عيون الروضتين (1/ 301، 302).
(1/566)

وُحكي أنه لما اجتمع صلاح الدين بوالده في دار الوزارة، وقعدا على طراحة واحدة، ذكر نجم الدين أن صلاح الدين ولد ليلة إخراجه من قلعة تكريت قال: فتشاءمت له وتطيرت لما جرى على وكان معي كاتب نصراني فقال: يا مولاي من يدريك أن هذا الطفل يكون ملكاً عظيماً عظيم الصيت جليل المقدار. قال فعطفني كلامه عليه. فتعجبت الجماعة من هذا الاتفاق رحمة الله عليهم أجمعين (1) وقد توفي نجم الدين أيوب في 568هـ فقد ركب نجم الدين أيوب، فشبب به فرسه بالقاهرة عند باب النصَّر وسط المحجّة يوم الاثنين الثامن عشر من ذي الحجة، وحمل إلى منزله، وعاش ثمانية أيام، ثم توفي في يوم الثلاثاء السابع والعشرين من ذي الحجة وكان كريماً رحيماً عطوفاً حليماً وبابه مزدحم بالوفود، وهو متلف الموجود ببذل الجود (2) وكان نجم الدين عظيماً في أنفس الناس بالدين والخير وحسن السَّياسة، وكان لا يمرُّ أحدٌ من أهل العلم والدين به إلا حمل إليه المال والضيافة الجليلة، وكان لا يسمع بأحد من أهل الدين في مدينة إلا أنفذ إليه (3)، وكان صلاح الدين غائباً في بلاد الكَرَك والشوبك على الغزاة، فدفن إلى جانب قبر أخيه أسد الدين في بيت في الدَّار السلطانية ثم نقلاً بعد سنين إلى المدينة الشريفة النبوية على سكانها أفضل الصَّلاَّة والسلام وقبرهما في تربة الوزير جمال الدين الأصفهاني وزير الموصل (4) وقد رثاه عمارة اليماني فقال:
صفوُ الحياةِ وإن طال المدى كَدَرُ ... وحادث الموتِ لا يُبقي ولا يَذَرُ
وما يزال لسانُ الدهر يُنذِرُنا ... لو أَثَّرَت عندنا الآيات والنُّدُرُ
فلا تَقُل غرَّت الدُّنيا مطامعنا ... فما مع الموت لا غشى وكدر
كأس إذا ما الرّدى حيّا الحياة بها ... لم ينج من سُكرها أنثى ولاَ ذَكرُ
كما شامخِ العز لاقى الذُّل من يَدِها ... ما أضعف القَدْرَ إن أَلْوى به القَدَرُ
في كلَّ جيل وعصر من وقائعها ... شعوا يقطر منها النَّاب والظُّفُرُ
أودى علي وعثمان بمخلبها ... ولم يَفُتها أبو بكر ولا عمر
ومن أراد التأسَّي في مصيبته ... فللورى برسول الله معتبرُ (5)
_________
(1) المصدر نفسه (1/ 304).
(2) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (2/ 248).
(3) المصدر نفسه (2/ 252).
(4) المصدر نفسه (2/ 249).
(5) عيون الروضتين (1/ 259).
(1/567)

خامساً: إلغاء الخلافة الفاطمية العبيدية:
وتعتبر هذه الخطوة من أعظم المهام التي أنجزها صلاح الدين فقد كان نور ادلين حريصاً كل الحرص على إنهائها - فكتب إلى نائبه صلاح الدين يأمر بإقامة الخطبة للخليفة العباسي المستضيء - فاعتذر صلاح الدين، بالخوف من قيام أهل مصر ضده لميلهم إلى الفاطميين وبأنه لم يتهيأ لذلك بعد، إلا أن نورالدين أرسل إلى نائبه: يلزمه بذلك إلزاماً لا فسحة فيه. وكان الخليفة العباسي قد أرسل إلى نور الدين يعاتبه في تأخير إقامة الدعوة له بمصر، فأحضر الملك العادل نجم الدين أيوب، وحمّله رسالة فيها: وهذا أمر تجب المبادرة إليه، لنحظى بهذه الفضيلة الجليلة والمنقبة النبيلة قبل هجوم الموت وحضور الفوت لاسيما وإمام الوقت - المستنجد - متطلع إلى ذلك بكليته وهو عنده من أهم أمنيته (1) وكان صلاح الدين متهيباً متردداً في إسقاط تلك الخلافة، حيث أن ميراث العبيديين في مصر، كان عمره أكثر من مائتي سنة وكان نور الدين يعتبر أن فتح مصر نعمة من نعم الله عليه وعلى المسلمين، من أجل توحيد البلاد على منهج أهل السنة وإزالة البدع والرفض (2)، وكان نور الدين متفهماً لظروف صلاح الدين وكان يخاطبه بالأمير (أسفهلار) ولو أراد لأرسل خطاباً بعزله عن مصر وتوليته قطراً آخر، وهذا ما صرح به نجم الدين لولده صلاح الدين في مصر: إن أراد عزلك .. يأمر بكتاب مع نّجاب حتى تقصد خدمته ويولي بلاده من يريد (3). ومن دلائل احترام نور الدين لصلاح الدين ما جاء في خطابه لابن أبي عصرون يوليه قضاء مصر ويظول فيه: تصل أنت وولدك حتى أسيركم إلى مصر، وذلك بموافقة صاحبي، واتفاق منه، صلاح الدين، وفقه الله فأنا شاكر له كثير كثير كثير، جزاه الله خيراً وأبقاه ففي بقاء الصالحين والأخبار صلاح عظيم (4).
فحقيقة العلاقة بين القائدين احترام متبادل وتقدير عظيم وسيأتي الحديث عن العلاقة بينهما بإذن الله والرد على الكتّاب الذين تلقوا زوايات ابن أبي طيء الشيعي الذي حرص على تشويه وتلطيخ العلاقة بين الرجلين والطعن في سيرتهما كلما أمكنه ذلك.

1 - التدرج في إلغاء الخطبة للخليفة الفاطمي: استفاد صلاح الدين من الرجل الكبير القاضي الفاضل، فقد ساعده على إحكام خطة مدروسة للقضاء على الدولة الفاطمية والمذهب الشيعي الرافضي الإسماعيلي وشرع صلاح الدين في تنفيذها بدقة متناهية وبعد أن هّيأ صلاح الدين المصريين للإنقلاب وقلَّم أطفار المؤسسة الفاطمية، فعزل قضاة الشيعة وألغى مجالس الدعوة وأزال أصول المذهب الشيعي، ففي سنة 565هـ/1169م أبطل الأذان
_________
(1) كتاب الروضتين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 209.
(2) الجهاد والتجديد ص 215.
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 215.
(4) المصدر نفسه ص 215.
(1/568)

بحي على خير العمل محمد وعلي خير البشر. ويعلق المقريزي بأن هذه أول وصمة دخلت على الدولة (1). ثم أمر بعد ذلك، في يوم الجمعة العاشر من ذي الحجة 565هـ/1169م - 1170م بأن يذكر في خطبة الجمعة الخلفاء الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان ثم علي وأمر بعد ذلك بأن يُذكر العاضد في الخطبة بكلام يحتمل التلبيس على الشيعة فكان الخطيب يقول: اللهم أصلح العاضد لدينك (2).
وولىّ القضاء في القاهرة للفقيه عيسى الهكاري السني فاستناب القضاة الشافعيين في جميع البلاد وأنشأ المدارس لتدريس المذاهب السُّنية وهو في الوقت نفسه يضيق الخناق على العاضد، فيلغي مخصصاته ويحرمه من المال والخيل والرقيق ويمنع رسوم الخلافة وهي حفلاتها الرسمية في الأعياد وغيرها، ويحتجز الخليفة في قصره فلا يسمح له بمغادرته إلا في مناسبات قليلة منها خروجه لاستقبال نجم الدين أيوب والد صلاح الدين يوم جاء إلى القاهرة وعمد إلى الخطة نفسها مع أمراء الجيش فأخذ يحّد من نفوذهم شيئاً فشيئاً ثم قبض عليهم في ليلة واحدة وأنزل أصحابه في دورهم وفّرق إقطاعاتهم عليهم (3). وكان العاضد يتابع ذلك كله بقلب حزين ونفس كئيبة وقد خابت الآمال التي عقدها على صلاح الدين وانزوى في مخدعه فريسة للهّم والمرض (4)، وأدرك صلاح الدين أن الفرصة باتت مؤتيه للقضاء على الدولة الفاطمية المحتضرة فعقد مجلساً كبيراً حضره أمراء جيشه وقواده وفقهاء السُّنة ومتصوفوها وسألهم الرأي والنصيحة وقد اتفق رأي الحاضرين على اتخاذ تلك الخطوة الفاصلة في حياة البلاد (5). وفي بداية سنة 567هـ/1171 - 1172م قطع صلاح الدين الخطبة للفاطميين وكان قطعها بالتدريج أيضاً، ففي الجمعة الأولى من محرم 567هـ/1171 - 1172م حذف اسم العاضد من الخطبة، وفي الجمعة الثانية خطب باسم الخليفة المستضيء بأمر الله أبي محمد الحسن بن المستنجد بالله: وقطعت الخطبة للعاضد لدين الله فانقطعت ولم تعد بعدها إلى اليوم الخطبة الفاطمية (6) والملاحظ أن الخطبة للعباسيين قد تمت بالإسكندرية قبل القاهرة ومصر بنحو أسبوعين وذلك لأنها ظلت على المذهب السني طوال العصر الفاطمي (7)
وقد توفي العاضد في العاشر من محرم 567هـ/1171 - 1172م (8) ويقال أن صلاح الدين حين علم بوفاة العاضد الفاطمي بعد أيام ندم على أنه
_________
(1) المقريز " اتعاظ " (3/ 317) القاضي الفاضل ص 137.
(2) القاضي الفاضل ص 137.
(3) الخطط للمقريزي نقلاً عن صلاح الدين الأيوبي لقلعجي ص 161.
(4) صلاح الدين الأيوبي، قدري قلعجي ص 162.
(5) المصدر نفسه ص 162.
(6) القاضي الفاضل ص 137.
(7) تاريخ مصر الإسلامية زمن سلاطين بني أيوب ص 59 ..
(8) القاضي الفاضل ص 139.
(1/569)

تعجل في قطع خطبته وقال: لو عرفنا أنه، أي الخليفة العاضد، يموت في هذا اليوم ما غصصناه برفع اسمه من الخطبة، فضحك القاضي الفاضل ورد عليه: قائلاً: يا مولاي لو علم أنكم ما ترفعون اسمه من الخطبة لم يمت (1)، فابتسم الحاضرون لهذه المداعبة الكلامية بين الوزير صلاح الدين وكاتبه أو مستشاره التي أنطوت فيها آخر صفحة من صفحات تاريخ الدولة الفاطمية العبيدية (2).

2 - وفاة العاضد عام 567هـ: قال ابن كثير: والعاضد في اللغة القاطع: لا يعضد شجرها: فيه قطعت دولتهم واسمه عبد الله، ويكن بأبي محمد بن يوسف الحافظ بن محمد بن المستنصر ابن الظاهر بن الحاكم بن العزيز بن المعز بن المنصور بن القائم بن المهدي أوَّل ملوكهم وكان مولد العاضد في سنة سِتَّ وأربعين، فعاش إحدى وعشرين سنة، وكانت سيرته مذمومة وكان شيعياً خبيثاً لو أمكنه قتل كلَّ من قدر عليه من أهل السنة (3).

3 - فرح المسلمون بزوال الدولة الفاطمية: ولما انتهى الخبر إلى الملك نور الدين بالشام أرسل إلى الخليفة العباسي يعلمه بذلك مع ابن أبي عصرونن فزينت بغداد، وغلقت الأبواب وعُملت القباب وفرح المسلمون فرحاً شديداً وكانت الخطبة قد قَطعت من ديار مصر سنة تسع وخمسين وثلاثمائة في خلافة المطيع العباسَّي حين تغلب الفاطميُّون عليها أيام المعزَّ الفاطمي، بأني القاهرة إلى هذه الأوانِ، وذلك مائتا سنة وثماني سنين (4) وقد تفاعل الشعراء مع هذا الحدث المدوّي في أرجاء الدنيا فقد قال العماد الأصفهاني:
توفي العاضد الدعي مما ... يفتح ذو بدعة بمصر فما
وعصر فرعونها انقضى وغدا ... يوسفها في الأمور محتكما
قد طفئت جمرة الغواة وقد ... داخ من الشرك كل ما اضطرما
وصار شملُ الصلاح ملتئماً ... بها وعقد السداد منتظماً
لما غدا مشعراً شعار بني ... العباس حقَّا والباطل اكتتما
وبات داعي التوحيد منتظراً ... ومن دعاة الإشراك منتقماً
وظل أهل الضَّلال في ظلل ... داجية من غيابه وعمى
وارتبك الجاهلون في ظلل ... لما أضاءت منابر العُلماء
وعاد بالمستضيء ممتهداً ... بناء حقَّ قد كان منُهَدِما
_________
(1) القاضي الفاضل ص 139.
(2) المصدر نفسه ص 139.
(3) البداية والنهاية (16/ 451).
(4) المصدر نفسه (16/ 450).
(1/570)

واعتلَّت الّدولة التي اضطهدت ... وانتصر الدين بعدما اهتُضما
واهتزَّ عطف الإسلام من جَذَلٍ ... وافترَّ ثغر الإيمان وابتسما
واستبشرت أوجه الهُدى فرحاً ... فليقرعِ الكُفُر سِنَّهُ نَدما
عاد حريمُ الأعداءِ منتهك ... الحِمى وفيءُ الطغاة مقتسماً
قصور أهل القصور أخربها ... عامر بيت من الكمال سَمَا
أزعج بعد السُّكون ساكنها ... ومات ذُلاَّ وأنفه رَغمَِا (1)

إن نور الدين محمود كان يرى إزالة الدولة الفاطمية هدفاً استراتيجياً للقضاء على الوجود النصراني، والنفوذ الباطني في بلاد الشام، ولذلك حرص على إعادة مصر للحكم الإسلامي الصحيح فوضع الخطط اللازمة وأعد الجيوش المطلوبة وعين الأمراء ذوي الكفاءة المنشودة فتم الله له ما أراد على يدي جنديه المخلص وقائده الأمين صلاح الدين الذي نفذ سياسة نور الدين الحكيمة الرشيدة، وحق للأمة الإسلامية وزعمائها أن تفرح بهذه البشرى الكبيرة من إزالة دولة الشيعة الرافضة.

4 - اعتبار واتعاظ من زوال الفاطميين من مصر: كانت مدة ملك الفاطميين مائتين وثمانين سنة وكسراً، فصاروا، كأمس الذاهب وكأن لم يَغْنَوا فيها، وكان أوّل من ملك منهم المهدئَّ وكان من أهل سَلَمْيَة حدَّاداً اسمه سعيد، وكان يهودياً فدخل بلاد المغرب وتسمَّى بعبيد الله، وأدَّعى أنَّه شريف علّوِىُّ فاطميُّ، وقال: إنه المهديُّ وقد ذكر هذا غير واحد من سادات العلماء الكبُراء كالقاضي أبي بكر الباقلاَّني والشيخ أبي حامد الإسفريينيَّ وغير واحد من سادات الأئمة .... والمقصود أنَّ هذا الدّعِىَّ المُدَّعِىَ الكَّذاب راج له ما افتراه في تلك البلاد ووازَرهَ جماعة من جهلة العُبّاد، وصارت له دولة وصولة، فتمكَّن إلى أن بنى مدينة سّماها المهدية نسبة إليه، وصار مَلِكاً مطاعاً يظهر الرفض وينطوى على الكفر المحض، ثم كان من بعده ابنه القائم ثم المنصور، ثم المعز - وهو أوّل من دخل مصر منهم وبنيت له القاهرة - ثم العزيز ثم الحاكم، ثم الظاهر، ثم المستنصر ثم المستعلي، ثم الآمر، ثم الحافظ، ثم الظافر، ثم الفائز، ثم العاضد وهو آخرهم، فجملتهم أربعة عشر ملِكاً، ومدتهم مائتان ونيَّف وتسعين سنة ... وقد كان الفاطميون أغنى الخلفاء وأكثرهم مالاً، وكانوا من أغنى الخلفاء وأجبرهم وأظلمهم، وأنجس الملوك سيرة وأخبثهم سريرة ظهرت في دولتهم البدع والمنكرات وكثر أهل الفساد وقل عندهم الصالحون من العلماء والعبّاد وكثر بأرض الشام
_________
(1) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (2/ 195).
(1/571)

النُّصيريُّة والدرزية والحشيشية وتغلب الفرنج على سواحل الشام بكماله، حتى أخذوا القدس الشريف ونابلس وعجلون والغَوْرَ وبلاد غَزَّة وعسقلان وكرَكَ الشَّوبك وطبريه وبانياس وصور وعشليث وصيدا وبيروت وعكا وصَفَدَ وطرابلس وأنطاكية وجميع ما وَالىَ ذلك في بلاد آياسى (1) وسيس (2)،
واستحوذوا على بلاد آمد والرُّها ورأس العين وبلاد شَتَّى، وقتلوا خلقاً لا يعلمهم إلا الله وسَبَوا من ذراري المسلمين من النساء والولدان مالاً يُحَدُّ ولا يوصَفُ وكادوا أن يتغلبوا على دمشق ولكن صانها الله بعنايته وسلمَّها برعايته، وحين زالت أيامهم وانتفض إبرامهم أعاد الله هذه البلاد كُلَّها على أهلها من السادة المسلمين، ورد الله الكفرة خائبين، وأركسهم بما كسبوا في هذه الدنيا ويوم الدين (3).

سادساً: القضاء على محاولة انقلابية لإعادة الدولة الفاطمية:
كانت الدولة والمجتمع في مصر في ذلك الوقت في فترة التحول الكبرى في تاريخها من خلافة ونظم ومؤسسات ورجال حكموا البلاد قرنين من الزمان وأثَّرُوا في كل جوانب حياة مجتمعها، إلى حكم جديد ودولة جديدة لها نظمها ومؤسساتها ورجالها والتي بدأت بإجراء التغيير بالتدريج، وحاول صلاح الدين اكتساب عامة الناس إلى جانبه ونجح إلى درجة كبيرة، لكنّ، بعض مفكري الدولة الفاطمّية، ورجالها وبعض الجماعات التي فقدت نفوذها وامتيازاتها ظلت على ولائها لما كانت تمثله الدّولة السابقة من أفكار وامتيازات (4)، فعملت تلك القوى الموالية للفاطميين من جنود وأمراء وكتاب وموظفي دواوين، ومن عائلات الوزراء السابقين مثل بني رزيك وبني شاور، راحوا يخططون للقضاء على حكم صلاح الدين وإعادة الدولة الفاطمية (5) وقد وصفهم عماد الدين الأصفهاني بقوله: واجتمع جماعة من دعاة الدولة المتعصّبة المتشددة المتصلبة، وتوازروا وتزاوروا فيما بينهم خفية وخفية واعتقدوا أمنية عادت بالعقبى عليهم منيّة، وعينّوا الخليفة والوزير، وأحكموا الرأي والتدبير، وبيّتوا أمرهم بليل، وستروا عليه بذيل (6)
ويبدو أن مؤامرتهم كانت في غاية التنظيم إذ عينوا خليفة ووزيراً ثم كاتبوا الفرنج أكثر من مّرة يدعونهم في إحداها إلى الهجوم على مصر، في وقت كان صلاح الدين غائباً في الكرك، والتفّ هؤلاء حول عمارة اليمني، الفقيه والأديب السنيّ المذهب الفاطمي الولاء الذي تولى مهمة المراسلة مع الفرنج، وظنّ المتآمرون أن سيريتهم التامة ستقودهم إلى النجاح، ولكنهم لم يعلموا أن القاضي الفاضل عن
_________
(1) أياس: مدينة من بلاد الأرمن على الساحل البحر.
(2) سيس: قاعدة بلاد الأرمن صبح الأعشى (4/ 134) ..
(3) البداية والنهاية (16/ 457).
(4) صلاح الدين القائد وعصره د. مصطفى الحياري ص 168.
(5) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (2/ 282).
(6) المصدر نفسه ..
(1/572)

طريق ديوان الإنشاء كان يراقبهم مراقبة تامة حتى تحين الفرصة المواتية لكشف سرهم، وتذكر المصادر في كشف مؤامراتهم قصتين تختلفان بعض الاختلاف في التفصيلات أولاهما أن أحد الكتاب في الديوان وهو عبد الصمد الكاتب، كان يلقى الفاصل بخضوع زائد، يخدمه ويتقرب إليه ويبالغ في التواضع إليه، فلقيه يوماً، فلم يلتفت إليه فقال القاضي الفاضل: ما هذا إلا لسبب وخاف أن يكون قد صار له باطن مع صلاح الدين، فأحضر ابن نجا الواعظ وأخبره الحال، وطلب منه كشف الأمر، فلم يجد من جانب صلاح الدين شيئاً، فقصد الجانب الآخر، فكشف الحال إليه، فأرسله القاضي الفاضل إلى صلاح الدين وقال له تحضر الساعة عند صلاح الدين وتنهي الحال إليه، فحضر عند صلاح الدين وهو في الجامع وذكر الحال، عندئذ استدعاهم صلاح الدين وقرّرهم فأقروا بمؤامرتهم، فاعتقلهم ثم أمر بصلبهم (1) وتشير الرواية الثانية إلى أن المتآمرين أدخلوا الواعظ زين الدين بن نجا بينهم، فتظاهر بمساندته لهم في البداية ثم أعلم صلاح الدين بأمرهم، وطلب منه أن يعطيه ما لابن كامل من أملاك، فوافق وأمر بمخالطتهم وتعريف شأنهم، فصار يعلمه بما يجّد من أمرهم، ثم وصل رسول من الفرنج إلى صلاح الدين بهدية ورسالة ظاهرية وبرسالة باطنية للمتآمرين، فوصل خبره إلى صلاح الدين (2).
وقد أشار القاضي الفاضل بنفسه إلى تفصيلات هذه المؤامرة في رسالة كتبها عن صلاح الدين إلى نور الدين بدمشق، وتنّم عن اطّلاعه الدقيق على المؤامرة، بل اشتراكه في إحباطها، فلعلّه هو الذي دسّ من أعلمه بتفصيلات المؤامرة، كما يشير في رسالته إلى عيون لديوان الإنشاء المصري من الفرنج، وآخرين بينهم على اتصال بالديوان (3) وجاء في الكتاب الذي كتب بقلم القاضي الفاضل من صلاح الدين إلى نور الدين بعدما تّم التحقيقات التي أجراها صلاح الدين، ولخص الكاتب بتركيز وشمول: بدايات المؤامرة وتطوراتها، وكيفيّة كشفها، وصلب رؤوس المتآمرين أمام بيوتهم (4).

أن صلاح الدين كان لا يزال، بعد قضائه على الخلافة الفاطمية يعتبر " جند مصر .. وأهل القصر" الفاطمي أعداء لدولته وضد وجوده ويتوقع منهم القيام بعمل ضّده ولذلك فقد كان متحرزاً منهم، ووضع عليهم من عيونه ورجاله الموثوقين من يراقبهم باستمرار ومع ذلك فقد استمر عملهم سرياً بمختلف الوسائل التي كانت متاحة لهم.
وأنهم كانوا، من إعلان الخطبة العبّاسية وحتى القبض عليهم لا يمر عليهم شهر ولا سنة
_________
(1) القاضي الفاضل ص 146.
(2) المصدر نفسه ص146 مفرج الكروب (1/ 244، 245).
(3) القاضي الفاضل ص 146.
(4) صلاح الدين القائد وعصره ص 169.
(1/573)

إلا وهم يُدبَّرون المكائد ويعقدون الاجتماعات ويبعثون الرُّسل إلى الصليبيين لموافقتهم على ما يريدون " وكان أكثر ما يتعللون به، ويستريحون إليه، المكاتبات المتواترة والمراسلات المتقاطرة إلى الفرنج يوسعون لهم فيها سُبُل المطامع .. ويزينون لهم الإقدام والقدوم (1). لكن الفرنج لم يستجيبوا بداية لخوفهم من صلاح الدين، وفي ذات الوقت يؤمَّلونهم بالمساعدة في الوقت المناسب.
ووصل الأمر إلى أنّهم كاتبوا ملك الصليبيين عندما قام صلاح الدين بحملته الثانية على بلاد الكرك والشوبك في قسم كبير من قّواته يطلبون منه القيام بالدور المتفق عليه وقالوا في كتبهم: إنه بعيد، والفرصة قد أمكنت، فإذا تقدم عموري بقواته إلى صَدْر أو أيلة، فإنه سيقطع الطريق على صلاح الدين ويمنعه من العودة وعند ذلك تثور في القاهرة " حاشية القصر، وكافة الجند (الفاطمي السابق في مصر) وطائفة السودان، وجموع الأرمن، وعامة الإسماعيلية، وتفتك بأهل صلاح الدين ومعاونيه ورجال دولته في العاصمة (2). لكنّ يقظة صلاح الدين والتكتيكات والمناورات التي قام بها أدركت عموري الذي كان يحاول جاهداً معرفة حركات صلاح الدين في النقب جنوبي الأردن، وجمدته عند مياه الكرمل في جبال الخليل لخوفه من أن يستغل صلاح الدين فرصة حركة الملك الخاطئة، فيتوجه إلى المناطق غربي نهر الأردن والبحر الميت.
ولم يبأس المتآمرون: فعندما وصل المدعو جِرْج (جورج أو جورجيوس)، كاتب الملك عموري، إلى القاهرة في مراسةل إلى صلاح الدين (ويبدو أن الرسائل كانت متصلة في أوقات السلم، اتصلوا به، وأرسلوا معه كتاباً إلى الملك عموري: أنّ العساكر متباعدة في نواحي إقطاعاتهم، وعلى قرب من موسم علاّتهم، وأنه لم يبق في القاهرة إلا بعضهم، وإذا بعثت أسطولاً إلى بعض الثغور، ففعلنا ما تقدم ذكره في الثورة (3). وهذا دليل آخر على محاولة استغلالهم لكل الظروف المناسبة، ذلك أن وقت جمع الغلات من الحقول هو الوقت الذي يذهب فيه الأمراء المقطعين وأجنادهم إلى إقطاعاتهم لأخذ حصتهم من الناتج وتوزيعه، وهذه كانت حالة عادية معروفة في تاريخ المنطقة في العصور الوسطى (4).
أن الملك عموري كان كلما أراد التعرف على الأوضاع في مصر والاتصال بالمتآمرين والتفاوض معهم، كان يبعث بـ "جِرْج" رسولاً إلى صلاح الدين: ظاهراً إلينا، وباطنا إليهم، عارضاً علينا الجميل الذي ما قبلته قط أنفسنا، وعاقداً معهم القبيح الذي
_________
(1) كتاب الروضتين (2/ 287).
(2) كتاب الروضتين (2/ 288).
(3) المصدر نفسه (2/ 288).
(4) صلاح الدين القائد وعصره ص 170.
(1/574)

يشتمل عليه علمنا، ولأهل القصر والمصريين "الجند" في أثناء هذه المُدَدد رُسل تتردد، وكتب إلى الفرنج تتجدد (1).
كانت سياسة صلاح الدين أثناء هذه الفترة إذا شك أعوانه بأحد من الجماعات المذكورة وقام باعتقاله ولم يتمكنوا من إثبات التهمة ضده، أطلق سراحهم، وخّلّى سبيلهم فلا يزيدهم العفو إلا ضراوة، ولا الرقة عليهم إلا قساوة (2).
واتصل المتآمرون في ذات الوقت " بشيخ الحيل" سنان (3)، زعيم الإسماعيلية النزارية في بلاد الشام، طالبين مساعدته محتجين: بأن الدعوة واحدة، والكلمة جامعة، وأنّ ما بين أهلها خلاف إلا فيما يفترق به كلمة ولا يجب به فعود عن نُصرة (4). وطلبوا منه بصورة خاصة اغتيال " الملوك " كما كانت عادتهم أو نصب المكائد لهم وكان الرسول إليهم خال ابن قرجلة (5)، أحد الدولة الفاطمية السابقين، ويبدو أن الاثنين كانوا عند صاحب الجبل عند اكتشاف المؤامرة فالتجأوا إلى الصليبيين (6).
ولا نعرف إذا كان المتآمرون اتصلوا بملك صقليّة لإرسال الأسطول مباشرة أم عن طريق ملك الصليبيين لكنّ الأسطول قدم بعد فشل المؤامرة، إلى الإسكندرية، وكان مكوناً من 200 سفينة ويحمل أعداداً كبيرة من الخيالة والرجالة، فمُّني بخسائر كبيرة خاصة وأن الملك عموري لم يتقدم في البرّ كما كان الاتفاق بسبب القضاء على المتآمرين بحزم (7).
وفي المّرة الأخيرة التي قدم فيها "جِرْج" برسالة إلى ديوان صلاح الدين وصل كتاب إلى الديوان "ممن لا نرتاب به من قومه "الصليبيون" يذكرون أنه رسول مخاتلة (خداع) لا رسول مجاملة فاتخذ رجال صلاح الدين الاحتياطات المناسبة لمراقبته دون أن يشعر، ولم يظهروا له أي شكٍ فيه وقام "جرج" بالاتصال بجماعة القصر الفاطمي، ومدبري المؤامرة، وأمراء الجند الفاطمي السابقين، وجماعة من النصارى واليهود عند ذلك توصل رجال دولة صلاح الدين إلى إدخال أحد العيون إليهم من جماعته "فَدَسْنه إليهم من طائفتهم من داخلهم (8)، فصا ينقل إلينا أخبارهم ويرفع إلينا أحوالهم (9).
وبدأت تنتشر الإشاعات والأقاويل بين الناس حول المؤامرة، وخاف رجال دولة صلاح الدين من انكشاف الأمر وهرب رؤساء الفتنة، فقرروا اعتقالهم، ثم أحضروا واحداً واحداً
_________
(1) كتاب الروضتين (2/ 287).
(2) المصدر نفسه (2/ 287).
(3) المصدر نفسه (2/ 288).
(4) المصدر نفسه (2/ 289).
(5) المصدر نفسه (2/ 289).
(6) المصدر نفسه (2/ 289).
(7) صلاح الدين القائد وعصره ص 172.
(8) صلاح الدين القائد وعصره نقلاً عن كتاب الروضتين ص 172.
(9) المصدر نفسه ص 172.
(1/575)

أمام صلاح الدين: وقَرَّرَهم على هذه الحالة فأقروا واعترفوا واعتذروا بكونهم قُطِعت أرزاقهم وأخذت أموالهم (1).
تبين من التحقيقات والإقرارات أنهم عَيّنوا خليفة ووزيراً، وأنه وقع خلاف بينهم حول الخليفة وحول الوزير (آل رُزّيك أو آل شاور).
استفتى صلاح الدين العلماء في أمرهم، فأفتوا بقتلهم، وعندما تردد صلاح الدين في التنفيذ، طالب، أهل الفتوى وأهل المشورة بالإسراع في التنفيذ، فصَدَر الأمر بقتلهم وصلبهم: وشنقوا على أبواب قصورهم، وصلبوا على الجذوع المواجهة لدورهم (2). وكان المشهورن الذين شنقوا: الشاعر عمارة بن علي اليمني، وعبد الصمد الكاتب، والقاضي العويرس، ودِاعي الدعاة ابن عبد القوي. وقد خاول القاضي الفاضل صادقاً الشفاعة لدى صلاح الدين في عمارة، على الرغم من العداوة القديمة بينهما، إلا أن عمارة أعتقد أنها خدعة فرفض قبولها، فتم صلبه مثل غيره (3).
وأما أهل القصر فقد اعتقلوا بداية، ثُم نُقلوا إلى أماكن مختلفة وأعطى القصر إلى أخيه العادل، ذلك أن صلاح الدين رأى: فإنهم مهما بقوا فيه بقيت مادة لا تنحسم الأطماع عنها، فإنه "القصر" حبالة للضلال منصوب، وبيعة "مقامٌ" للبدع محجوبة (4).
وشُرَّدت طائفة الإسماعيلية من بلاد مصر ونُفُوا أما البقية فقد أعلن في القاهرة: بأن يرحل كافة الأجناد وحاشية القصر وراجل السُّودان إلى أقصى بلاد الصعيد (5).
وكشفت التحريات والبحث في هذه القضيّة عن وجود داعية يُسَمّى "قُديد القَفّاص" في الإسكندرية، التي كان غالبية أهلها من أهل السنة، وأن دعوته انتشرت في بلاد الشام ومصر، وأن أرباب المعايش (الحرب والصناعات) في ثغر الإسكندرية يحملون إليه جزءاً من كسبهم، والنسوان يبعثن إليه شطراً وافياً من أموالهن (6). كما وجُد لديه كتب ورقاع تدل على الكفر الصريح (7). وهكذا فقد تمكن صلاح الدين بفضل الله ثم بصبره وقيادته الحازمة من القضاء على هذه المؤامرة الفتنة التي دفعته أخيراً إلى اتخاذ القرار الحاسم بالنسبة لكل بقايا الدولة الفاطمية من بيت الخلافة، وكبار رجالها، والحاشية، والجند والسودان (8).
_________
(1) المصدر نفسه ص 172.
(2) كتاب الروضتين في أخبار الدولتين (2/ 289).
(3) صلاح الدين القائد وعصره ص 173.
(4) كتاب الروضتين (2/ 290).
(5) صلاح الدين القائد وعصره ص 173.
(6) كتاب الروضتين (2/ 290).
(7) المصدر نفسه (2/ 290).
(8) صلاح الدين القائد وعصره ص 173.
(1/576)

1 - عمارة بن علي اليمني الشاعر:
قال عنه الذهبي: أبو محمد، عمارة بن علي بن زيدان الحكميُّ المذحجي اليمني الشافعي الفرضي، الشاعر، صاحب الديوان المشهور ولد سنة خمس عشرة وخمس مئة وتفقَّه بزبيد مدةً، وحج سنة تسع وأربعين ونفّذه أمير مكة قاسم بن فليته رسولاً إلى الفائز بمصر فامتدحه بالشعر. وكان واضح الاعتقاد في أبي بكر وعمر، فقد حكى عمارة أن الصالح بن رُزَّيك فاوضه وقال ما تعتقد في أبي بكر وعمر؟ قلت: أعتقد أنه لولاهما لم يبقَ الإسلام علينا ولا عليكم، وأنّ محبتهما واجبة. فضحك، وكان مُرتاضاً حصيفا، قد سمع كلام فقهاء السنة قال الذهبي: هذا حلم من الصالح على رفضه (1) وقال ابن واصل في سبب موالاة عمارة اليمني للفاطميين: وكان عمارة بن علي اليمني شديد التعصب لهم، لأنه قدم عليهم من اليمن فأحسنوا إليه وخّولوه، فرعى ذلك ووفى لهم، والإنسان - كما قيل - ضيعة الإحسان، ولم يكن على مذهبهم وإنما كان شافعياً وسنياً، فلما زال أمرهم رثاهم بأحسن الشعر وذبَّ عنهم باللسان إذ لم يمكنه الذبّ عنهم باليد؛ لم لما تحرك جماعة في عَوْد الأمر إليهم، كان من جملة المساعدين على ذلك، شكراً لهم على إحسانهم إليه، فأدى به ذلك إلى أن شُنق (2)، كما مّر ذكره - وقد ذكر عمارة مبيالته لمذهب القوم في قصيدة يقول فيها:
أفاعيلهم في الجود أفعال سُنَّةٍ ... وإن خالفوني في اعتقاد التشيع (3)

وقد علق الذهبي على هذا البيت فقال: يا ليته تشيع فقط، بل ياليته ترفض، وإنما يقال: هو انحلال وزندقة (4) وقد قال عمارة في رثاء الفاطميين والعاضد:
أسفي على زمن الإمام العاضد ... أسَفُ العقيمِ على فِراقِ الواحد
جالست من وزرائه وصحبت من ... أمرائه أهل الثناء الخالد
لهفي على حُجُراتِ قصرِك إذ خَلتَ ... يا ابن النبي من ازدحام الوافد
وعلى انفرادك من عساكرك الذي ... كانوا كأمواج الخِضم الرّاكد
قَلَّدْتَ مُؤتَمِنَ الخلافة أمرهم ... فكبا وقصَّر عن صلاح الفاسد
فعسى اللَّيالي أن تَرُدَّ إليكم ... ما عوّدتكم من جميل عَوَائِدِ (5)
_________
(1) سير أعلام النبلاء (20/ 594،595).
(2) مفرج الكروب (1/ 212).
(3) سير أعلام النبلاء (20/ 596).
(4) المصدر نفسه (20/ 596).
(5) كتاب الروضتين (2/ 293).
(1/577)

وله من جملة قصيدة:
يا عازلي في هوى أبناء فاطمة ... لك الملامة إن قصّرت في عزلي
بالله زُرْ ساحة القصرين وابك معي ... عليهما لا عَلى صفين والجمل
وقل لأهلهما والله ما التحمت ... فيكم قُروحي ولا جُرْحي بمُندمل
ماذا ترى كانتِ الإفرنج فاعلة ... في نسل آلِ أمير المؤمنين علي (1)

وأنا استغرب من عمارة اليمني في نعيه لأيام الفاطميين وحنينه إلى بدعهم وأعيادهم وقصورهم وتحديه للدولة السنية الجديدة في مصر ودفاعه عن الفاطميين وآكاذيبهم في زعمهم بأنهم من النسل النبوي الكريم، فهل متاع الدنيا الزائل يفعل بالعقائد الصحيحة ما فعله بعمارة اليماني، وهل العطايا والجاه والمناصب تجعل الإنسان يترك عقيدته الصحيحة ويبكي على إطلال الدولة الفاطمية الشيعية الرافضة؟ وينخرط في بلاد الإسلام؟ إن هذا لشيء عجاب.

2 - حصار الإسكندرية: إن أهل الإسكندرية ساهموا في نجاح المشروع السني بمصر، ودافعوا عن صلاح الدين عندما حوصر بها وهم يدافعون عن المدينة بشجاعة فائقة ورجولة منقطعة النظير، ومسلمي مصر عموماً وأهل الإسكندرية منهم خصوصاً دائماً وأبداً في الخندق المدافع عن قضايا الأمة قديماً وحديثاً، ولهم من الطاقات الفكرية والأمكانات المادية، والأقلام السيالة وصفاء الفطرة ما يجعلهم في مصاف من يتصدى للمشروع الشيعي الرافضي الباطني والمشروع الأمريكي الغربي وقد قاوم المصريون قديماً النفوذ الشيعي الباطني وتعاونوا مع إخوانهم من أهل السنة، فكرياً وعقائدياً وسياسياً وعسكرياً واقتصادياً وإعلامياً حتى تّم القضاء على المشروع الشيعي الباطني ولذلك نجد كتّاب الشيعة الرافضة يقولون عن مصر وأهلها: أبناء مصر؛ لعنوا على لسان داود عليه السلام، فجعل الله منهم القردة والخنازير (2)، وما غضب الله على بني إسرائيل إلا أدخلهم مصر، ولا رضي عنهم إلا أخرجهم منها إلى غيرها (3)، وقالوا بئس البلاد مصر، أما أنها سجن من سخط الله عليه من بني إسرائيل (4)، وقالوا: انتحوا مصر ولا تطلبوا المكث فيها لأنه يورث الدياثة (5)، وجاءت عندهم عدة روايات في ذم مصر، وهجاء أهلها، والتحذير من سكناها، ونسبوا هذه الروايات إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإلى محمد الباقر، وإلى علي الباقر، وهذا رأي الشيعة الروافض
_________
(1) كتاب الروضتين (2/ 295).
(2) بحار الأنوار (60/ 208) تفسير القمي ص 596.
(3) تفسير العياشي (1/ 304) البرهان (1/ 456).
(4) تفسير العياشي (1/ 305) البرهان (1/ 457).
(5) بحار الأنوار (60/ 211) أصول الشيعة (2/ 900).
(1/578)

في مصر في تلك العصور الإسلامية الزاهرة، وقد عقب المجلسي الشيعي الرافضي على هذه النصوص بقوله بأن مصر صارت من شر البلاد في تلك الأزمنة، لأن أهلها صاروا من أشقى الناس وأكفرهم (1)
ويبدوا أن هذه النصوص هي تعبير عن حقد الرافضة وغيظهم على مصر وأهلها بسبب سقوط إخوانهم الإسماعيليين العبيديين على يد صلاح الدين، الذي طهر أرض الكنانة من دنسهم ورجسهم، وأين هذه الكلمات المظلمة في مصر وأهلها الأحبة من وصية حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم بأهل مصر (2).
وإليك أيها القاريء الكريم ما قام به أهالي الإسكندرية للدفاع عن الإسلام وعن دولته السنية الجديدة في مصر، فقد تعرضت الإسكندرية لا نزال صقلي في الأيام الأخيرة من عام 569هـ/ نهاية تموز 1174م، وكان الأسطول النورماندي يتكون من مئتي (3) سفينة وقيل من مائة وثمانين سفينة تحمل خمسين ألف رجل بينهم ثلاثين ألف مقاتل تنفيذاً للمخطط واسع النطاق الذي اتفقت عليه العناصر الموالية للفاطميين مع ملكي بيت المقدس وصقلية بهدف إحياء الخلافة الفاطمية في (4) مصر ورد الدعوة الشيعية الرافضية إلى ما كانت عليه وقد وصلت الحملة النورماندية أمام الإسكندرية في 16 ذي الحجة بعدما انكشفت المؤامرة وقضى على المتآمرين في الداخل من جهة وبعد وفاة عموري الأول ملك بيت المقدس من جهة ثانية. وشرع النورمان في مهاجمة الإسكندرية ونجحوا في أغراق بعض المراكب المصرية التي كانت راسية على الساحل (5) وقد أبدى الجيش الأيوبي وأهالي الإسكندرية شجاعة فائقة، فأحرقوا دبابات العدو التي نصبت قرب السور " وأحسنوا القتال والصبر". وكان صلاح الدين غائباً عن الإسكندرية، وحين وصلها زال ما بالمحاربين من تعب وألم الجراح وكل منهم يظن أن صلاح الدين معه، فهو يقاتل قتال من يريد أن يشاهد قتاله (6). فما كان على الصليبيين سوى التسليم وصاروا بين قتيل وأسير (7).
وهكذا وجه جيش صلاح الدين وأهالي الإسكندرية ضربة ماحقة بأصحاب فكرة غزو مصر، بحيث لم يعودوا يفكرون في إعادة التجربة مّرة ثانية في عهد صلاح الدين، على الرغم من أنهم لم يتخلوا عن الفكرة كلياً، إذ أعادوا الكرة بعد وفاة صلاح الدين بربع قرن (8).
_________
(1) بحار الأنوار (5/ 208) ..
(2) مسلم (2/ 2970).
(3) الجيش الأيوبي في عهد صلاح الدين ص 382.
(4) تاريخ القبائل العربية في عصر الدولتين الأيوبية والمملوكية ص 80.
(5) تاريخ القبائل العربية في الدولتين الأيوبية والمملوكية ص 81.
(6) الكامل في التاريخ نقلاً عن الجيش الأيوبي ص 383.
(7) المصدر نفسه ص 383.
(8) المصدر نفسه ص 383.
(1/579)

سابعاً: الوسائل التي اتخذها صلاح الدين للقضاء على المذهب والتراث الفاطمي:
ليس من السهل اليسير أن يقتلع مذهب من المذاهب، بمجرد تغيير النظام السياسي في بلد ما من البلاد، إنما يحتاج التغيير إلى سنوات عديدة، وتدابير ليست من تدابير القوة والبطش فحسب (1)، لذلك فالملاحظ أن صلاح الدين قد استخدم وسائل وأساليب عديدة في سبيل القضاء على الدعوة الفاطمية بمصر، جاءت بعض هذه الأساليب تتسم بالشدة والعنف والحسم الفوري المباشر، والبعض الآخر اتخذ وسيلة الحيلة والتدرج، واستخدم بعضها القوّى العسكرية، في حين نهج البعض الآخر سبيل الدعوة والتعليم والإقناع، والاستمالة عن طريق المنشآت الاجتماعية الدينينة الخيرية وما يوقف عليها من أوقاف للصرف عليها (2) وإليك بعض هذه الوسائل:

1 - إذلال الخليفة الفاطمي العاضد: بدأ صلاح الدين بإذلال شخص الخليفة الفاطمي العاضد، للقضاء على فكرة " الولاية " التي تبنى عليها جميع النظريات والعقائد الإسماعيلية ويستمد منها الحكام الفاطميون قداستهم، فأرغم الخليفة العاضد على الخروج بنفسه لاستقبال والده نجم الدين أيوب، عند وصوله إلى مصر، رغم ما جرى عليه العرف، وحرصت عليه الرسوم الفاطمية، من استعلاء الخليفة الفاطمي واحتجابه عن الناس لعدم، ابتذاله بكثرة ظهوره أمام الناس ولإكسابه مسحة من القداسة والتعظيم، بل يذكر أبو شامة، أن العاضد قد خرج لتلقيه إلى ظاهر باب الفتوح، ولم يجر بذلك عادة لهم، وكان من أعجب يوم شهده الناس (3)، بل اضطر العاضد إلى مخالفة التقاليد والعرف وقواعد ورسوم الدولة، فمنح صلاح الدين ألقاب وزراء السيوف، إذ خلع عليه، ولقبه الملك الأفضل، وحمل إليه من القصر الألطاف والتحف والهدايا (4)، ثم مافتيء صلاح الدين يعمل على الاستهانة بالخليفة وابتذال مكانته الروحية بين أتباعه وأنصار دولته، فأخذ يستولي على موجوداته وممتلكاته الشخصية وخيوله، بحجة شدة الحاجة إليها في أمور الجهاد، حتى أن الخليفة في آخر الأمر، عرض على صلاح الدين أن يتنازل له عن فرسه الخاص الذي لا يملك غيره، فأجاب صلاح الدين بالاعتذار عن الحاجة (5)، ولا يخفى أن هذا الابتذال المتكرر المتعمد الموجه للخليفة للاستهانة به أمام رعيته كان يهدف أيضاً إلى إجبار الخليفة على الاعتزال، وتجنب الظهور في المناسبات العامة، حتى ينساه المصريون (6).
_________
(1) تاريخ مصر الإسلامية زمن سلاطين بني أيوب ص 56.
(2) المصدر نفسه ص 56.
(3) كتاب الروضتين نقلاً عن تاريخ مصر الإسلامية ص 56.
(4) المصدر نفسه ص 57.
(5) المصدر نفسه ص 57.
(6) المصدر نفسه ص 57.
(1/580)

2 - وضعه من مكانة قصر الخلافة الفاطمي: عمل صلاح الدين على وضع مكانة قصرالخلافة الفاطمية، بأن أسكن فيه أمراء دولته الأكراد وكان هذا العمل تأكيداً لسقوط الدولة الفاطميةن إذا ظلت الدولة الفاطمية تعرف طوال عصور ازدهارها " بالدولة القصرية " (1) نسبة لسكن خلفاء الفواطم لقصور عاصمتهم القاهرة ففي سنة 566هـ/1170م قبض صلاح الدين على القصور الفاطمية وسلمها لمملوكه قراقوش الخادم، ثم أسكنها لجنوده وأهله وأسكن أباه بقصر اللؤلؤة على الخليج وقد سكن القصور الفاطمية الملك العادل إبان نيابته للسلطان بمصر عن أخيه صلاح الدين (2).

3 - قطع الخطبة الجامعة من الجامع الأزهر، وإبطال تدريس الفكر الفاطمي به: ما لبت صلاح الدين في سنة 567/ 1171م أن وجه للدعوة الفاطمية بمصر، طعنة قاتلة، كانت كفيلة ولا ريب بالإجهاز عليها، وذلك بقطعه للخطبة الجامعة من الجامع الأزهر الذي اتخذه الفاطميون جامعة لنشر علوم الدعوة الشيعية الإسماعيلية (3) وذلك بعد أن قلد وظيفة القضاء صدر الدين عبد الملك بن درباس، فعمل بمقتضى مذهبه، وهو امتناع إقامة الخطبتين للجمعة في بلد واحد، كما هو مذهب الإمام الشافعي، فأبطل الخطبة من الجامع الأزهر، وأقر الخطبة بالجامع الحاكمي من أجل أنه أوسع، فلم يزل الجامع الأزهر معطلاً من إقامة الجمعة فيه مائة عام من ذلك التاريخ، إلى أن أعيدت الخطبة في أيام الملك الظاهر بيبرس (4)، وأيد صلاح الدين هذه الخطوة الجريئة، بإزالة الشعائر الشيعية، التي أدخلها الفاطميون إلى مصر، واستمرت بها طول عصر دولتهم، من الآذان، وإبان إقامة الصلاوات، فأبطل من الأذان قول " حي على خير العمل " واستمر الآذان في مصر على المذهب السني (5) ومنع صلاح الدين ما كان قد تعود عليه المؤذنون في العصر الفاطمي، من السلام على الخليفة الفاطمي في الآذان (6)، وأقيمت الخطبة الجامعة بجامع الحاكم على نحو ياخذ الخطيب فيها مأخذاً سنياً يجمع فيه الدعاء للصحابة رضي الله عنهم، وللتابعين ومن سواهم، ولأمهات المؤمنين زوجات النبي صلى الله عليه وسلم، ولعميه حمزة والعباس رضي الله عنهما، ويأتي للخطبة لاسباً السواد على رسم العباسية (7).
ومما لاشك فيه أن قطع الخطبة الجامعة من الجامع الأزهر وما صاحب هذا من تعطيل دراسة مذاهب الشيعة بالأزهر، الذي ظل طوال العصر
_________
(1) المصدر نفسه ص 58.
(2) تاريخ مصر الإسلامية زمن سلاطين بني أيوب ص 60، 61.
(3) المصدر نفسه ص 93.
(4) الخطط للمقريزي (4/ 53).
(5) الخطط للمقريزي (4/ 46) تاريخ مصر الإسلامية ص 93.
(6) تاريخ مصر الإسلامية ص 93.
(7) المصدر نفسه ص 94.
(1/581)

الفاطمي أضخم مراكز الدعوة الإسماعيلية بمصر (1)، ثم تحويل الأزهر إلى جامعة سنية لتدريس علوم السنة وهو ما استمر عليه الحال حتى اليوم - هجرة علماء أهل السنة للتدريس فيه قد أدى إلى نشر علوم السنة بمصر وفي أغلب أرجاء العالم الإسلامي (2).

4 - إتلاف وحرق الكتب الشيعية الإسماعيلية: عمد صلاح الدين إلى الآلآت الملوكية الفاطمية، وكنوز القصر الفاطمي، فعمل على إفسادها وأهدى بعضها إلى نور الدين زنكي، والبعض الآخر إلى الخليفة العباسي، ثم طرح باقيها للبيع، بحيث دام البيع فيها مدة عشرة سنين (3) وتنقلت إلى البلاد بأيدي المسافرين الواردين والصادرين (4)، وتحول إلى كتب الدعوة الإسماعيلية، التي احتوت عليها مكتبة القصر الفاطمي، فأحرها وألقاها على جبل المقطم، ثم فرق الكتب غير المذهبية التي صودرت من مكتبة القصر، على كبار علماء وأنصار دولته، مثل العماد الأصفهاني والقاضي الفاضل، وأبي شامة الأصفهاني، مما يؤكد أن هدف صلاح الدين كان إحراق كتب الدعوة الشيعية الرافضية فقط (5) وفي الحقيقة كانت كتب الدعوة الشيعية الإسماعيلية من أهم وسائل التأثير التي يتخذها دعاة الفاطميين للترويج لدعوتهم وقامت السلطات الأيوبية بإحراق كتب الإسماعيلية، بحيث لم يتبق من كتب الدعوة الإسماعيلية إلا الكتب التي احتفظ بها أنصار الفاطميين باليمن والهند بعد سقوط دولتهم بمصر (6)، هذا في الغالب.

5 - ألغى جميع الأعياد المذهبية للفاطميين: لم يغب عن فكر صلاحالدين خطورة أثر الأعياد والمآتم والحسينيات المذهبية للشيعة في الترويج لمذهبهم وترسيخ معتقداتهم في نفوس المصريين، فألغىِ جميع الأعياد المذهبية للفاطميين مما أدى إلى انقراضها من مصر منُذ ذلك الوقت، وبدهاء سياسي - ومنطلق عقائدي مبني على محاربة البدع الشيعية الرافضية تّم القضاء على الأعياد المذهبية المخالفة للكتاب والسنة، واستكمالاً لهذه الخطوة، أقدم الأيوبيون على صبغ الأعياد والمواسم الدينية بمصر، بصبغة سنية، بقيت إلى اليوم (7).

6 - محو رسوم الفاطمية وعملاتهم: واقترن بمحو الرسوم الفاطمية بمصر، أبطال التعامل بالعملات الفاطمية، خاصة وأنها كانت تحمل نقش العقيدة الفاطمية المؤيدة لحقهم في
_________
(1) تاريخ مصر الإسلامية زمن سلاطين بني أيوب ص 97.
(2) المصدر نفسه ص 97.
(3) كتاب الروضتين (2/ 210) تاريخ مصر الإسلامية ص 61.
(4) المصدر نفسه ص 62.
(5) المصدر نفسه ص 62.
(6) المصدر نفسه ص 62.
(7) تاريخ الشعوب الإسلامية ص 63، 64، 65.
(1/582)

الخلافة " لا إله إلا الله، محمد رسول الله علي ولي الله " وكما أنها كانت تحمل أسماء الخلفاء الفاطميين، وضيغ عقائدية فاطمية، كما أن بعضها كانت عملات تذكارية تفرق في المواسم والأعياد المذهبية الشيعية على المقربين، استمالة لهم لعقيدة الدولة (1).

7 - الحفاظ على أفراد البيت الفاطمي: احتاط السلطان صلاح الدين على أهل العاضد وأولاده في موضع خارج القصر جعله برسمهم على الانفراد وقَرَّر لهم ما يكفيهم وجعل أمرهم إلى قراقوش الخادم، وفَّرق بين الرجال والنساء ليكون ذلك أسرع إلى انقراضهم (2)، فكان من دواعي السياسة وطبائع الملك أن يحتفظ الأيوبيون على جميع أفراد البيت الفاطمي، خشية أن يظهر من دعاتهم من يجمع حولهم الأتباع والمريدين والراغبين في إعادة دولتهم (3).

8 - إضعاف العاصمة الفاطمية: بعد أن نقل الأيوبيين مقر الحكم بمصر إلى قلعة الجبل، التي كانت عملاً عسكرياً بعيد المدى يهدف إلى تحصين مصر ضد هجمات الفرنج، انتهزوا هذه الفرصة لابتذال مدينة القاهرة، عاصمة الفواطم، التي ظلت طوال مدة دولتهم، مدينة ملكية، خاصة بسكن الخلفاء، وطوائف العسكر ورجال البلاد، وأرباب الدواوين، كما كانت في نفس الوقت حصناً عسكرياً بحيث كان أغلب أهل مصر، يسكنون مدينة الفسطاط (4)، وقد علق المقريزي على ابتذال عاصمة الفاطميين بقوله: فصارت القاهرة مدينة سكنى، بعدما كانت حصناً يعتقل به، ودار خلافة يلتجأ إليها، فهانت بعد العز، وابتذلت بعد الاحترام، وهذا شأن الملوك، مازالوا يطمسون آثار من قبلهم ويميتون ذكر أعدائهم (5) ولكن ما فعله صلاح الدين في سبيل الله ونصرة لنبيه صلى الله عليه وسلم.

9 - أحياء الأيوبيين لقضية انتحال النسب الفاطمي إلى البيت النبوي: ارتبط بإبادة الأيوبيين لجميع التراث الفاطمي، إحياءهم لقضية انتحال النسب الفاطمي إلى البيت النبوي وبيان أن الفاطميين ينحدرون من نسل يهودي أو مجوسي، والاستمرار في هدم السند الشرعي - المزيف للخلافة الفاطمية ولقد قام العلماء المعتمدون بجهود مشكورة في فضحهم، مثل ابن خلكان، وابن أبي شامة وابن واصل وغيرهم وأطلقوا على الفاطميين اسم " بني عبيد" إشارة إلى انتسابهم إلى عبيد الله بن ميمون القَداَّح المجوسي، بل نجد أبو شامة، يخبرنا
_________
(1) المصدر نفسه ص 66.
(2) كتاب الروضتين (2/ 210).
(3) تاريخ الشعوب الإسلامية ص 66.
(4) العمارة العربية في مصر الإسلامية ص 324 - 326.
(5) تاريخ مصر الإسلامية ص 68.
(1/583)

بأنه ألف كتاباً منفرداً، يدلل فيه على زيف نسب الفاطميين (1)، ولقد خصص أبو شامة في كتابه الروضتين، صفحات طوال في بيان أدّعاهم للنسب النبوي الشريف (2).

10 - الاستمرار في ملاحقة بقايا التشيع في الشام واليمن: هكذا قضى أهل السنة بزاعمة نور الدين محمود على الدولة الفاطمية، وأبادوا تراثها، وتتبعوا أتباعها في مصر وانكمش التشيع ودخل في طور التخفي والتَستر وبدأ زوال المذهب الشيعي الإسماعيلي في مصر مع استقرار وبدأ زوال المذهب الشيعي الإسماعيلي في مصر مع استقرار عساكر نور الدين في مصر عام 564هـ/1168م واستمر الأيوبيون بقيادة صلاح الدين بمواصلة القضاء على الدعوة الإسماعيلية في مصر واليمن والشام واستكملوا ما بدأه الغزنويون والسلاجقة والزنكيون في محاربة الدعوة الشيعية الإسماعيلية ونشر الدعوة السنية في إيران والشام وظل التشيع يضعف في مصر شيئاً فشيئاً حتى أصبحت تدين بمذهب أهل السنة والجماعة (3).

والحقيقة أن التدابير التي اتخذها زعماء أهل السنة، كنور الدين وصلاح الدين في محاربة المد الشيعي الرافضي أتت أكلها فنقرض من مصر ذلك المذهب الشيعي الرافضي بشكل كامل وهو فقه عميق والأمة في أشد الحاجة إليه والدرس أن اجتثت البدع من المجتمعات الإسلامية تحتج لرؤية شاملة ومشروع متكامل بين الأحياء الإسلامي الصحيح والتصدي للفكر الباطني وتربية الأمة على انتزاع حقوقها، ومقاومة الغزاة الصليبّين وفيما مضى تحدثنا عن بعض وسائل صلاح الدين في القضاء على المذهب والتراث الفاطمي العبيدي.
وقد استفاد صلاح الدين والأيوبيون من تجارب نور الدين في الإحياء السني والتصدي للتشيع الرافضي، وإعداد الأمة للمقاومة وانتزاع حقوقها من أعدائها، ولذلك لم يبدأ صلاح الدين من الفراغ وإنما استفاد من الوسائل النورية والتي من أهمها استحداث المدارس السنية، ودور الحديث، وجعل القضاء على المذهب السني وبسط إشرافه على المدارس، واستخدام الحسبة لإعادة مذهب أهل السنة، وتشجيع التصوف السني ورصد الأوقاف لمؤسسات المجتمع المدني، ونشر عقائد أهل السنة وسيأتي تفصيل ذلك بإذن الله عند حديثنا عن الدولة الأيوبية وقد قام الباحث محمد حمدان خالد القيسي بتقديم رسالة لاستكمال المتطلبات لدرجة الماجستير في جامعة اليرموك بالأردن حول أثر جهود صلاح الدين التربوية في تغير واقع المجتمع المصري يمكن الاستفادة منها في هذا الموضوع.
_________
(1) كتاب الروضتين نقلا عن تاريخ مصر الإسلامية ص 70.
(2) كتاب الروضتين (2/ 214 إلى 223).
(3) تاريخ مصر الإسلامية ص 76.
(1/584)

ثامناً: فتوحات صلاح الدين في عهد نور الدين زنكي:

1 - جهاد الصليبيين وإخراجهم من بلاد المسلمين: تحقق هدف نورالدين محمود " المرحلي" وهو الوحدة الكاملة بين شمال العراق وبلاد الشام ومصر وبعد سنتين أي في عام 569هـ/1174م شملت مملكة نور الدين السودان والحجاز واليمن، فأصبح المشرق الإسلامي كله دولة واحدة تأمر بأمر زعيم واحد ينظر بشوق ولهفة إلى الهدف الاستراتيجي الذي سعى لتحقيقه، منُذ بداية حكمه، وهو تحرير بلاد الشام من الفرنجة المحتلين (1)، وقد أصبح هذا الهدف يلوح في الأفق فأمر بصنع منبر فخم للمسجد الأقصى لكي يأخذه معه عندما يتوجه لفتح القدس (2)، وكتب إلى صلاح الدين يأمر بالمسير على رأس جيش مصر ليلقاه على قلعة الكرك الفرنجية (3)، سار صلاح الدين كما أمره نور الدين وحاصر قلعة الشوبك "جنوب الكرك " فلم علم نور الدين بذلك خرج من دمشق نحو الجنوب ليلقى صلاح الدين ولكنه تلقى رسالة منه قبل وصوله إليه يبلغه فيها أن الأمور اضطربت بمصر وأنه يخشى استيلاء المعارضين على الأمور فيها، ولابد له من العودة لضبط الأمور وأنه سيعود في العام القادم للجهاد مع نور الدين (4)، كان نور الدين مهتماً اهتماماً كبيراً بقلع الكفار من بلاد الشام وعندما وصله شيء من ذخائر قصور الفاطميين، وغرائب المصنوعات من الذهب واللؤلؤ: قال: والله ما كانت بنا حاجة إلى هذا المال ولانسد به خلة الإقلال - فهو صلاح الدين - يعلم أنا ما أنفقنا الذهب في مصر وبنا إلى الذهب فقر .. لكنه يعلم أن ثغور الكفار من بلاد الشام (5). أي أنه لا يريد من المال والرجال إلا قلع الكفار من سواحل البلاد (6)
وأما صلاح الدين فقد كان يتفق مع نور الدين في الأهداف الاستراتيجية إلا أنه خاف من اضطراب مصر، فكان يهمه ترتيب شؤون مصر أولاً وصرف همه لهذا، ولذلك اضطر للرجوع ويبدو أن نور الدين فكر بدخول مصر بجيوشه والألتفاف على الصليبيين منها بقيادته وأحس صلاح الدين بنية نور الدين فجمع أهله في مصر وكان من بينهم أبوه نجم الدين وخاله شهاب الدين الحارمي (7)، وبعض قادة الجيش وشاورهم فيما سمعه عن نية نور الدين التوجه لمصر وعزله عنها، فأشار عليه أحد أبناء إخوته ويدعى
_________
(1) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 118.
(2) هكذا ظهر جيل صلاح الدين نقلاً عن دور نور الدين في نهضة الأمة ص 118.
(3) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 118.
(4) الباهر ص 158 دور نور الدين في نهضة الأمة ص 118.
(5) كتاب الروضتين نقلاً عن الجهاد والتجديد ص 213.
(6) الجهاد والتجديد ص 213 ..
(7) دور نور الدين في نهضة الأمة ص 118.
(1/585)

عمر بأن يتم الاستعداد لمقاتلة نور الدين إذا حضر لمصر، ووافقه بعض الحاضرين على رأيه، فبادر نجم الدين والد صلاح إلى زجِرهم واستنكار قولهم وقال لصلاح الدين: أنا أبوك وهذا خالك شهاب الدين ونحن أكثر محبة لك من جميع من ترى، ووالله لو رأيت أنا وخالك هذا نور الدين لم يمكننا إلا أن نقبل الأرض بين يديه، ولو أمرنا أن نضرب عنقك بالسيف لفعلنا، فإذا كنا نحن هكذا، فما ظنك بغيرنا، وكل من تراه عندك من الأمراء لو رأوا نور الدين وحده لم يتجاسروا على الثبات على سروجهم، وهذه البلاد له، ونحن مماليكه ونوابه فيها، فإن أراد عزلك سمعنا وأطعنا والرأي أن تكتب كتاباً مع نجاب تقول فيه: " بلغني أنك تريد الحركة لأجل البلاد فأي حاجة إلى هذا، يرسل المولى نجاباً يضع في رقبتي منديلاً ويأخذني إليك، وماها هنا من يمتنع عليك (1) وقال للجماعة كلهم: قومُوا عنا، فنحن مماليك نور الدين وعبيده، ويفعل بنا ما يريد، فتفرقوا على هذا، وكتب أكثرهم إلى نور الدين بالخبر (2)،
ولما خلا نجم الدين أيوب بابنه صلاح الدين قال له: أنت جاهل قليل المعرفة، تجمع هذا الجمع الكثير، وتطلعهم على ما في نفسك، فإذا سمع نور الدين أنك عازم على منعه من البلاد جعلك أهمَّ الأمور إليه وأولاها بالقصد، ولو قصدك لم تَر معك من هذا العسكر أحداً، وكانوا أسلموك إليه وأما الآن بعد هذا المجلس، فسيكتبون إليه ويعَّرفونه قولي وتكتب أنت إليه وترسل في هذا المعنى وتقول: أي حاجة إلى قصدي؟ يجيء نجاب يأخذني بحبل يضعه في عنقي، فهو إذا سمع هذا عدل عن قصدك، واشتغل بما هو أهمّ عنده (3) وكان نجم الدين أيوب شديد الحب والولاء والطاعة لنور الدين رحمه الله تعالى - الأمر هكذا عدل عن قصده، وكان الأمر كما قال نجم الدين (4). وفي بداية عام 568هـ/1173م وبعد عودة نور الدين من أذربيجان وأرمينية، تسلم منشوراً من الخليفة بالموصل والجزيرة وإربل وخلاط والشام وبلاد قلج أرسلان وديار مصر وفي شهر شوال من نفس العام خرج صلاح الدين بجيشه إلى الكرك وحاصرها وأعلم نور الدين بخروجه تنفيذاً لما تّم الاتفاق عليه في العام السابق، فخرج نور الدين دمشق بدوره ليلقاه فلما وصل إلى الرقيم (في وسط الأردن) تلقى رسالة من صلاح الدين يبلغه فيها أن والده بمصر مريض، ويخشى عليه الموت فيستغل المصريون الفرصة ويستولوا على البلاد ويمتنعوا فيها وأنه مضطر للرحيل إلى مصر (5). وعندما علم نور الدين بذلك قال: إن حفظ مصر أهم عندنا من غيره (6)
ثم لم
_________
(1) كتاب الروضتين (2/ 228).
(2) المصدر نفسه (2/ 228) ..
(3) المصدر نفسه (2/ 229).
(4) كتاب الروضتين (2/ 229).
(5) الباهر ص 159.
(6) الكامل في التاريخ نقلاً عن دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ص 120 ..
(1/586)

تلبث أن جاءت الحوادث مصدقة لمخاوف صلاح الدين فقامت عليه ثورة كبيرة بقيادة مؤتمن الخلافة جوهر، كما قامت بعدها مؤامرة ضخمة شارك فيها عمارة اليمني وبقية أنصار المذهب الشيعي الرافضي وقد بينت ذلك فيما مضى وفي عام 568هـ شن نور الدين الغارات على الصليبين وكان العماد الأصفهاني راكباً مع الملك العادل وهو يقول له كيف تصف ما جرى؟ فمدحه بقصيدة: وكان ذلك في دفاع نور الدين عن حوران فقال:
عُقِدت بنصرك راية الإيمان ... وبَدَت لِعَصْرِكَ آية الإحسان
يا غالب الغُلْبِ الملوك وصائد ... الصيد اللُّيوث وفارس الفُرسان
يا سالبَ التَّيجان من أربابها ... حُزت الفخار على ذوي التَّيجان
محمود المحمود ما بين الورى ... في كلَّ إقليم بكلَّ لسان
يا واحداً في الفضل غير مُشَارَكٍ ... أقسمت مالك في البسيطة ثان
أحلى أمانيك الجهاد وإنّه ... لك مؤذِنٌ أبداً بكلَّ أمان
كم بكر فتح ولَّدته ظُباك من ... حرْبٍ لقمع المشركين عَوَان
كم وقعةٍ لك بالفرنج حديثها ... قد سار في الآفاق والبلدان
قَمَّصت قُومَصهُم رداء من ردّى ... وقرنت رأس برنسهم بسنان
وملكت رِقَّ ملوكهم وتركتهم ... بالذُّل في الأقياد والأسجان
وجعلت في أعناقهم أغلالهم ... وسحبتهم هوناً على الأَذقان
إذ في السوابغ تُحطمُ السُّمُر القنا ... والبيض تُخضبُ بالنَّجيع القاني
وعلى غِنَاءِ المشرفيَّة في الطُّلى ... والهام رَقصُ عواليَ المُرَّان
وكأن بين النَّقع لَمْعَ حديدها ... نارٌ تألَّفُ من خلال دُخان
في مأزق وردُ الوريد مُكَفَّلُ ... فيه برِيَّ الصَّارم الظمان
غطّى العجاج به نجوم سمائه ... لتنوب عنها أنجٌم الخُرصان
أو ماكَفاهم ذاك حتى عاودوا ... طُرُق الضَّلال ومركب الطُّغيان

ومنها:
وجلوت نور الدين ظُلمةَ كُفرهم ... لمَّا أَتيت بواضح البُرهان
وهزمتهم بالرَّأي قبل لقائهم ... والرأي قبل شجاعة الشُّجعان
(1/587)

أصبحت للإسلام ركناً ثابتاً ... والكفُرُ منك مضعضع الأركان
قَوَّصت أساس الضَّلاَل بعزمك ... الماضي وشِدت مباني الإيمان
قل أين مثلُك في الملوك مجاهدٌ ... لله في سَّر وفي إعلان
لم تَلْقَهم ثقة بقوة شوكة ... لكن وَثِقت بنصرة الرّحمان
وبلغت بالتَّأييد أقصى مَبْلَغَ ... ما كان في وُسع ولا إمكان
دانت لك الدُّنيا فقاصيها إذا ... حقَّقته لنفاذ أمرك داني
فمن العراق إلى الشّاَم إلى ذُرا ... مصر إلى قُوص إلى أُسوان
لم تَلْهُ عن باقي البلاد وإنما ... ألهاك فرض الغزو عن هَمَذان
للرُّوم والإفرنج منك مصائب ... بالترك والأكراد والعربان
أذعنت لله المهيمن إذ عنت ... لك أوجه الأملاك بالإذعان
أنت الذي دون الملوكِ وجدته ... ملآن من عُرْفٍ ومن عِرفان
في بأس عمرو في بسالة حيدر ... في نطق قُسَّى في تُقَى سلمان
سِرٌ لو أنَّ الوحي يَنْزل أنُزلت ... في شأنها سُوَرٌ من القرآن
فاسلم طويلَ العُمرْ ممتدَّ المدى ... صافي الحياة مُخَلَّدَ السُّلطان (1)

2 - ضم المغرب الأدني: عمل صلاح الدين على تحصين إنجازاته التي حققها في مصر وذلك بتأمين حدود بلاده حتى لا يؤخذ على غَّرة وأسفرت جهوده عن ضم المغرب الأدنى فقد كانت شمال إفريقية مرتبطة عضوياً بمصر منُذ الفتوحات الإسلامية الأولى، فكان من الطبيعي أن تتجه أنظار صلاح الدين إلى ضمَّ بلدانها للاستفادة من ثرواتها من جهة، وبفضل موقعها الجيد في حماية حدود مصر الغربية من جهة أخرى ففي عام 568هـ/1173م أرسل صلاح الدين قوة عسكرية إلى المغرب الأدني بقيادة شرف الدين قراقوش غلام المظفر تقي الدين عمر بن شاهنشاه بن أيوب، فدخل طرابلس وبرقة وبعض بلاد المغرب الأدنى حتى قابس، باستثناء المهدية وسفاقس، وقفصة، وتونس (2).

3 - ضم اليمن: يدخل ضم اليمن ضمن المخطط النوري الهادف إلى توحيد جيهة إسلامية واحدة لمقاومة الغزو الصليبي (3) وقد حققت سياسة صلاح الدين في ضم اليمن إلى:
_________
(1) كتاب الروضتين (2/ 243، 244).
(2) تاريخ الأيوبيين في مصر وبلاد الشام ص 46.
(3) تاريخ اليمن الإسلامي د. محمد عبده السروري ص 211.
(1/588)

أ - التضييق على أنصار الفاطميين وبخاصة أن والي اليمن عبد النبي بن مهدي كان شيعياً رافضياً.
ب- استطاع صلاح الدين تأمين حدود مصر الجنوبي، لأن ضم اليمن، الذي يُعدُّ مفتاح البحر الأحمر من ناحية الجنوب، يؤمن له السيطرة العسكرية والتجارية على الأقاليم الجنوبية ويُبعد احتمال حدوث تقارب بين الصليبيين الذين يتطلعون للسيطرة على البحر الأحمر وبين الحبشة التي تدين بالديانة النصرانية، حتى لا يقع بين فكي الكماشة الصليبية على سواحل البحر المتوسط في الشمال، والأحباش على سواحل البحر الأحمر في الجنوب.

ت- كانت اليمن آنذاك تمر بمرحلة عدم استقرار تتنازعها الأهواء السياسية والدينية والمذهبية وبخاصة بين زبيد وصنعاء، كما ظهر دعيُّ زعم أنه المهدي المنتظر هو عبد النبي بن مهدي وتغلبَّ على اليمن، وخطب لنفسه بعد أن قطع الخطبة للعباسيين، وتسمَّى بالإمام، وبنى على قبر أبيه قبَّة عظيمة، وأمر أهل اليمن بالحج إليها ومنعهم من الحج إلى مكة.
ث- أراد صلاح الدين وضع حد لهذه التجاوزات والمساوئ التي تهدد وحدة المسلمين وبخاصة بعد أن أرسل إليه أهل اليمن يستنجدون به لإنقاذهم (1). ومهما يكن من أمر، فقد: وجه صلاح الدين سرية بقيادة أخيه الأكبر شمس الدولة توران شاه الذي ورد مكة فاعتمر بها وسار منها إلى زبيد، فامتلكها كما سار إلى عدن وامتلكها ومنع الجيش من نهبها وقال: ما جئنا لنخرب البلاد، وإنما جئنا لعمارتها وملكها، ثم سار إلى بقية الحصون والمخالف والمعاقل فملكها، واستوثق له ملك اليمن بحذافيره وخطب للخليفة العباسي (2). وقتل الدعي المسمى بعبد النبي، وصفت اليمن من أكدارها، وعادت إلى ما سبق من مضمارها (3)، وكتب شمس الدولة إلى أخيه الملك الناصر صلاح يخبره بما فتح الله عليه وأحسن إليه، فكتب الملك صلاح الدين بذلك إلى نور الدين، فأرسل نور الدين بذلك إلى الخليفة يبشره بفتح اليمن والخطبة بها له (4).

4 - فتح بلاد النوبة: وكانت وقتها مملكة نصرانية عاصمتها مدينة دنقلة تقع في أعالي النيل، وتربطها بمصر روابط متينة بشكل عام منُذ الفتح الإسلامي ولما قامت الدولة الأيوبية في مصر أراد صلاح الدين فتح بلاد النوبة لحماية مصر من التعدّي عليها من ناحية الجنوب وأرسل أخاه تورانشاه في شهر جمادي الاخرة عام 568هـ/ شهر كانون الثاني عام 1173م إلى بلاد النوبة، ففتح إبريم، وسبى وغنم، ثم عاد إلى قوص، ودخل الإسلام إلى
_________
(1) تاريخ الأيوبيين في مصر وبلادالشام ص 48.
(2) الطريق إلى بيت المقدس ص 96.
(3) المصدر نفسه ص 96.
(4) المصدر نفسه ص 96.
(1/589)

أماكن لم تطرقها سنابك خيل المسلمين من قبل وعين إبراهيم الكردي والياً عليها (1) وكان هذا الفتح سبباً في إزالة الحواجز التي كانت تؤول دون انتشار الإسلام (2) فيها.

تاسعاً: حقيقة الوحشة بين صلاح الدين ونور الدين:
تحدث المؤرخون عن علاقة نور الدين بصلاح الدين، فقد روى ابن الأثير وذكر أبو شامة نقلاً عن أبن أبي طي أسباب الوحشة بين نورالدين وصلاح الدين التي ابتدأت سنة سبع وستين وخمسمائة 0وذلك عندما اتفقا على حصار الكرك ورجع صلاح الدين إلى مصر، قبل أن يلتقي بنور الدين (3)، وأخذ عن ابن الأثير وابن أبي طي عدد من المؤرخين (4)، وتبعهم بعض المؤلفين المعاصرين دون تمحيص، وغالوا في تعليلاتهم وتفسيراتهم لأسباب الوحشية ونتائجها، فوصفوا العلاقة بين نور الدين وصلاح الدين وكأنها علاقة عدائية، ومن ذلك أن كل واحد منهما كان يخاف صاحبه وأن صلاح الدين أصبح يسعى للتخلص من سيادة نور الدين ويحبذ أن تظل منطقة الكرك فاصلاً بينه وبين نور الدين، ونور الدين فكر في أنه أخطأ في انفاذ أسد الدين وصلاح الدين إلى مصر ووصف نور الدين بأنه خصم خطير لصلاح الدين إلى ما ذلك (5) وهذا التصورات الباطلة لا أصل لها إلا عند ابن أبي طيء وابن الأثير:

فأما ابن أبي طي: فقد حاول بما أتقنه من الدس والكذب أن يطعن في العلاقة بين الرجلين وهو متهم فيما ينسبه إلى نور الدين مما لا يليق به، فإن نور الدين كان قد أَذَلَّ الشيعة بحلب، وأبطل شعارهم وقوَّى أهل السنة، وكان والد ابن أبي طيّ كثير التحامل على نور الدين ويحاول أن يلطخ العلاقة بين الرجلين العظيمين بأكاذيبه النتنه (6).
وأما ابن الأثير: فهو متهم فيما يكتبه عن صلاح الدين، فهو يلتمس المناسبات أحياناً لنقد صلاح الدين وتجريحه وخاصة عند المقارنة بينه وبين نور الدين (7)، فمؤرخ البيت الزنكي في كتابيه الكامل في التاريخ والباهر في تاريخ الدولة الأتابكية قد ذكر الآراء في كتابيه والتي نقلها عنه عدد من المؤرخين، وفحواها أن صلاح الدين لم يكن وفياً لأستاذه نور
_________
(1) تاريخ الأيوبيين في مصر وبلاد الشام ص 49.
(2) جهاد الأيوبيين والمماليك ضد الصليبيين والمغول د. فرست ص 52.
(3) الباهر ص 158،159) كتاب الروضتين (2/ 227).
(4) نور الدين زنكي في الأدب العربي ص 116.
(5) نور الدين محمود في الأدب العربي في عصر الحروب الصليبية ص 117.
(6) كتاب الروضتين (2/ 117، 118).
(7) دراسة في تاريخ الأيوبيين والمماليك ص 62.
(1/590)

الدين، بل كان يجتهد منُذ استقرار نفوذه في مصر إلى الاستقلال عنه، ومزاحمته السيادة السياسية ببلاد الشام، فكل هذه الآراء (1)، كتبها ابن الأثير بعد وفاة صلاح الدين، واضطرار صلاح الدين إلى الخروج على رأس عساكره إلى بلاد الشام، وضم ممتلكات أستاذه نور الدين بها إلى ممتلكاته بمصر إذ أن خروج صلاح الدين إلى الشام كان من أجل إعادة الجبهة الإسلامية الموحدة، التي كان عماد الدين زنكي ثم ابنه نور الدين قد أجهد نفسيهما طويلاً في تكوينها، وكانت بعد وفاة نور الدين على وشك أن تنفصم وترجع الأوضاع إلى ما كانت عليه سابقاً من سوء وتشرذم وضعف، بعد انقسام البيت الزنكي، حزب في دمشق وحزب في حلب، ولم يستطع ابنه الطفل الصالح إسماعيل إعادة توحيد مملكة والده (2)، ولقد كتب صلاح الدين إلى الخليفة العباسي، وإلى ابن نور الدين يخبره أن خروجه للشام، هو لتوحيد كلمة المسلمين ضد الفرنج (3)،
وأغلب الظن أن هذه الأقوال التي رددها ابن الأثير، ونقلها عنه بعض المؤرخين بخصوص عدم ولاء صلاح الدين للبيت الزنكي، والروايات التي قيلت حول هذا الموضوع، قد صاغها المؤرخون وعلى رأسهم ابن الأثير لتعليل مسلك صلاح الدين بعد وفاة نور الدين وكان وراءها ولاء ابن الأثير للبيت الزنكي، ثم عدم تعاطفه مع صلاح الدين، الذي قضى على هذا البيت وممتلكاته من ناحية أخرى خاصة وقد لاحظ المؤرخون المحدثون أن ابن الأثير قد تحامل على صلاح الدين في تاريخه الكامل والباهر، وتلمس له مواضع الزلل، وأسباب الخطأ (4). وفي الحقيقة أن صلاح الدين كان نعم الجندي في السمع والطاعة لقائده نور الدين زنكي وإليك الأدلة على ذلك:

1 - قال العماد الأصفهاني أن صلاح الدين كان: لا يخرج عن أمر نور الدين، ويعمل له عمل القوي الأمين ويرجع في جميع مصالحه إلى رأيه المتين (5).
2 - وأما أبو شامة، فقد عمد إلى تفنيد اتهامات ابن الأثير لصلاح الدين بخصوص خروجه عن طاعة نور الدين، وفي رأي أبي شامة، أن نور الدين لم ينتقد على صلاح الدين إلا إسرافه في تفريق الأموال وصرفها واستبداده بذلك من غير مشاروته (6) ويؤكد أبو شامة رأيه، بوثيقة وقف عليها بنفسه، بخط نور الدين، يقرر فيها للقاضي شرف الدين بن أبي
_________
(1) تاريخ مصر الإسلامية زمن سلاطين بني أيوب ص 22.
(2) المصدر نفسه ص 22.
(3) مرآة الزمان (8/ 327،328) تاريخ مصر الإسلامية ص 22 ..
(4) التعريف بالمؤرخين في عهد المغول والتركمان ص38، 49.
(5) كتاب الروضتين نقلاً عن تاريخ مصر الإسلامية ص 23.
(6) كتاب الروضتين نقلاً عن تاريخ مصر الإسلامية ص 23.
(1/591)

عصرون، الذي تولى القضاء له بالشام ثم لصلاح الدين بمصر، إعجابه الشديد بما قام به صلاح الدين من نصرة المذهب السني بمصر، والقضاء على الدولة الفاطمية والمذهب الشيعي، ويطلب من أبي عصرون مساندة صلاح الدين في هذا الأمر الجلل (1).
3 - والواقع أن جميع الخطوات الحاسمة، التي اتخذها صلاح الدين لإسقاط الدولة الفاطمية بمصر والقضاء على الدعوة الإسماعيلية بها، جاءت بأمر مباشر من نور الدين،، ولم تتم إلا بعد أن وصل نجم الدين أيوب والد صلاح الدين من طرف نورالدين إلى مصر، ليشرف بنفسه ويساعد ابنه للقضاء على الدعوة الشيعية الإسماعيلية (2).
4 - وليس أدل على التبعية الكاملة لصلاح الدين تجاه نورالدين وكونه نائباً عنه في حكم مصر من كونه كان يخطب له على المنابر في أرجاء الدولة الفاطمية، إبان وزارته للخليفة الفاطمي العاضد (3) وأثر نقل الخطبة للعباسيين، كان الخطيب بمصر وأعمالها، يدعو لنور الدين بعد الخليفة، وقُررَّت السكة باسم المستضيء بأمر الله وباسم الملك العادل نور الدين فنُقش اسم كل منهم في وجه (4).
5 - وكان مجيء ابن القيسراني وزير نور الدين إلى مصر سنة 568 - 569هـ لكشف البلاد وارتفاعها ومراجعة حساباتها لتقرير القطيعة أو الوظيفة السنوية التي يدفعها صلاح الدين لنور الدين، أمراً طبيعياً يؤكد تبعية مصر لنور الدين (5).
6 - لقد أدركت الخلافة العباسية، هذه الحقيقة الجوهرية، فميزت بوضوح بين الخِلع الخليفية لنور الدين وبين الخِلَع الخليفية لصلاح الدين وجَعلت خِلع صلاح الدين أقل من خلع نور الدين في حين قلّدت نور الدين بالسيفين، إشارة إلى تقليده لقطري الشام ومصر، وفي نفس الوقت أرسل نور الدين من قبله خَلَعّ سيّرها من بلاد الشام إلى صلاح الدين وأهله وأمرائه بمصر (6)، وتأكيداً لتبعيتهم المباشرة له.
7 - كان صلاح الدين يراعي التأدّب في رسوم الملك، فلا يساوي نفسه بسيده نور الدين، فقد أرسل الرُّسل من القاهرة إلى نور الدين لتخبره بلبس صلاح الدين للخلع وباستجابة صلاح
_________
(1) تاريخ مصر الإسلامية ص 24.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن تاريخ مصر الإسلامية ص 24.
(3) السلوك للمقريزي (1/ 45) تاريخ مصر الإسلامية ص 24.
(4) تاريخ مصر الإسلامية ص 24.
(5) مفرج الكروب (1/ 219) تاريخ مصر الإسلامية ص 25.
(6) مفرج الكروب (1/ 47) تاريخ مصر الإسلامية ص 26.
(1/592)

الدين على مداومة إرسال ما قُرَّر عليه من مال إلى نور الدين في كل سنة (1).
8 - وإذا كانت جميع الإجراءات التي اتخذها صلاح الدين لإسقاط الخلافة الفاطمية والخطبة لبني العباس والقضاء على الدعو الإسماعيلية بمصر قد تمَّت بتوجيه مباشر من نور الدين وبعد إرساله لنجم الدين والد صلاح الدين فإن ضمَّ صلاح الدين لليمن تّم بإذن نور الدين للقضاء على الدعوة الشيعية الإسماعيلية هناك - وضم اليمن لجبهة المقاومة - بحيث أرسل نور الدين هذه الباشرة بنفسه للخليفة العباسي (2) وكذلك في ضم المغرب الأدنى وغزو مملكة النوبة وبُشر الخليفة العباسي بقرب فتح القسطنطينية وبيت المقدس (3). فقد كتب نور الدين إلى الخليفة العباسي: وقسطنطينية والقدس يجريان إلى أمَد الفتوح في مضمار المنافسة والله تعالى بكرمه يدنى قطاف الفاتحين لأهل الإسلام ويوفق الخادم لحيازة مراضي الإمام ومن جملة حسنات هذه الأيام الزاهرة، ما تيسر في هذه النَوْبَة من افتتاح بعض بلاد النُوبَة، والوصول إلى مواضع منها، لم تَطرُقها سنابك الخيل الإسلامية في العصور الحالية، وكذلك استولى عساكر مصر أيضاً على برقة وحصونها .. حتى بلغوا إلى حدود المغرب (4).
9 - ومنُذ استقرار صلاح الدين بمصر، حتى وفاة نور الدين دوام صلاح الدين على إرسال تحف القصر الفاطمي إلى سيده نور الدين رمزاً للولاء والتبعَّية، ودوام صلاح الدين على إطلاع نور الدين على كل صغيرة وكبيرة داخل مصر، فنجده مثلاً يرسل إليه كتاباً يتضمن ذكر ثورة بقايا الفاطميين والتي كان من ضمنها عمارة اليمني (5)، وليس أدلّ على تعاون كل من صلاح الدين ونور الدين من تفاهمها الاستراتيجي في قتال الفرنج؛ فيند أبو شامة أنه في سنة 568هـ/1172م تولى السلطانان نور الدين في الشام وصلاح الدين من مصر في هذه السسنة جهاد الصليبيين، ولقد وصف العماد هذا الحدث بـ "جهاد السُّلطانين للفرنج" (6)، وهذا ما أكَّده صلاح الدين في كتاب له للخليفة العباسي بقوله أنه: كان انعقد بينه وبين نور الدين رحمه الله، في أن يتجاذبا طرفيَّ الغزاة من مصر والشام، والمملوك (أي صلاح الدين) بعسكره وبّره وبحره، ونور الدين من جانب سهل الشام ووعره (7).
10 - ولقد أبدى صلاح الدين تبعيته لبيت نور الدين حتى بعد وفاته سنة 569هـ/1173م، بحيث خطب صلاح الدين لابنه الصالح إسماعيل، وضرب السكة
_________
(1) مفرج الكروب (1/ 235) تاريخ مصر الإسلامية ص 27.
(2) مفرج الكروب (1/ 235) تاريخ مصر الإسلامية ص 27.
(3) مفرج الكروب (1/ 235) تاريخ مصر الإسلامية ص 27.
(4) مفرج الكروب (1/ 248) المصدر نفسه ص 27.
(5) كتاب الروضتين 02/ 239).
(6) كتاب الروضتين نقلاً عن تاريخ الشعوب الإسلامية ص 27
(7) المصدر نفسه ص 27.
(1/593)

باسمه (1)، ووافى إرسال الرسائل في العزاء بنور الدين (2)، وعلى هذا الأساس نستطيع أن نقول أنَّه حتى وفاة نور الدين، كانت مصر والشام قد توحدتا تحت زعامة نور الدين (3)، وهذا ما عبر عنه العماد الأصفهاني حين امتدح نور الدين فقال:
بملك مصر أهنىء مالك الأمم ... فثق وأبشر بنصر الله عن أمم
فملك مصر وملك الشام قد نُظِمَا ... في عقد عز من الإسلام منتظم (4)
وفي كل الأحوال لم تصل علاقة نور الدين بصلاح الدين إلى درجة العداء ولا مسوّغ لاعتبار الاختلاف في الرأي وحشة ونفرة كما يقرر ذلك. عدد من المؤرخين والكتاب وكل ما هنالك أنّ نور الدين كان يتطلع إلى مصر على أنها مصدر للواردات وسدّ بها نفقات الجهاد ضد الصليبيين في الشام، وأنها مصدر للطاقة البشرية المجاهدة وكان صلاح الدين أكثر معرفة من نور الدين لما يجري في مصر من أخطار ناجمة عن استعداد أنصار الفاطميين للإنضمام إلى الفرنج فوجه اهتمامه إلى بناء جيش قوي، بحيث يستطيع السيطرة على مصر، ورأى أن تثبيت كيان الدولة الجديدة في مصر أولى من الانشغال بمسائل الشام (5)، وهذا يتفق مع ما قاله نور الدين للرسول الذي بعثه صلاح الدين يعتذر عن موقفه من حصار الكرك، حيث قال: حفظ مصر أهم عندنا من غيرها (6).

عاشراً: وفاة نور الدين محمود: قال العماد الأصفهاني: وأمر نور الدين رحمه الله تعالى بتطهير (ختان) ولده الملك الصالح إسماعيل يوم عيد الفطر، واحتفلنا لهذا الأمر، وغُلقَّت محالُّ دمشق أياما.
قال: ونظمت للهناء بالعيد والطُّهر قصيدة منها:
عيدان: فطرٌ وصُهُر ... فتح قريب ونصر
كلاهما لك فيه ... حقاً هناء وأجر
وفيهما بالتَّهاني ... رسمٌ لنا مستمر
_________
(1) السلوك (1/ 55) تاريخ مصر الإسلامية ص 28.
(2) كتاب الروضتين نقلاً عن تاريخ مصر الإسلامية ص 28.
(3) تاريخ مصر الإسلامية ص 28.
(4) كتاب الروضتين نقلا عن تاريخ مصر الإسلامية ص 28.
(5) نور الدين زنكي في الأدب العربي في الحروب الصليبية ص 119.
(6) زبدة حلب (2/ 339) نور الدين زنكي في الأدب العربي في الحروب الصليبية ص 119.
(1/594)

طهارة طاب منها ... أصل وفرع وذكر (1)
قال: وفي يوم العيد يوم الأحد ركب نور الدين على الرّسم المعتاد محفوفاً من الله بالإسعاد، مكنوفاً من السماء والأرض بالأجناد، والقدر يقول له: هذا آخر الأعياد ووقف في الميدان الأخضر الشمالي لطعن الحلق، ورمي القبق وكان قد ضرب خيمته في الميدان القبلي الأخضر، وأمر بوضع المنبر. وخطب له القاضي شمس الدين ابن الفَّراش قاضي العسكر، بعد أن صلَّى به وذكَّر، وعاد القلعة، طالع البهجة بهيج الطلعة، وأنهب سِماطه العام على رَسْم الأتراك، وأكابر الأملاك، ثم حضرنا على خوانه الخَاص، وله عقد كمال مصون من الانتقاض والانتقاص (2)، ... وفي يوم الاثنين ثاني العيد بكَّر وركب وجمَّل الموكب ... ودخل الميدان والعظماء يسايرونه، والفهماء يحاورونه، وفيهم همام الدَّين مودود، وهو في الأكابر معدود، وكان قديماً في أوّل دولته وإلى حلب وقد جّرب الدهر بحنتكه .. فقال لنور الدين في كلامه عظة لمن يغتر بأيامه: هل نكون ههنا في مثل هذا اليوم في اليوم في العام القابل؟ فقال نور الدين: قل هل نكون بعد شهر، فإنَّ السِنة بعيدة، فجرى على منطقها ما جرى به القضاء السَّابق، فإن نور الدين لم يصل إلى الشهر والهمام لم يصل إلى العام، ثم شرع نور الدين في اللغب بالكُرة مع خّواصه، فاعترضه في حاله أمير آخر اسمه يَرَنْقُشى وقال له: ياش (3)، فأحدث له الغيط والاستيحاش، واغتاظ على خلاف مذهبه الكريم، وخلقه الحليم، فزجره وزبره ونهاه ونهره، وساق ودخل القلعة ونزل، واحتجب واعتزل، فبقي أسبوعاً في منزله، مشغولاً بنازله، مغلوباً عن عاجلة بحديث آجله والنَّاس من الختان لا هون بأوطارهم في الأوطان، فهذا يروح بجوده، وذاك يجود بروحه، فما انتهت تلك الأفراج إلاَّ بالأتراح، وما صلح الملك بعده إلا بملك الصالح (4).
قال: واتصل مرض نور الدين وأشار عليه الأطباء بالقصد فامتنع، وكان مهيباً فما روجع، وانتقل حادي عشر شوال يوم الأربعاء من مربع الفناء إلى مرتع البقاء ولقد كان من أولياء الله المؤمنين وعباده الصالحين (5)، وكانت وفاة نور الدين رحمه الله تعالى بسبب خوانيق اعتزته عجز الأطباء عن علاجها (6) " وقد توفي يوم الأربعاء الحادي عشر من شّوال سنة تسع وستين وخمسة مئة" ودفن بقلعة دمشق ثم نقل إلى تربة تجاور مدرسته التي بناها لأصحاب أبي حنيفة رحمه الله جوار الخوَّاصين في الشارع الغربي رحمه الله
تعالى (7). وكان رحمه الله حريصاً على الشهادة وكان يقول: طالماً تعرضت
_________
(1) كتاب الروضتين (2/ 308).
(2) المصدر نفسه (2/ 308).
(3) كتاب الروضتين (2/ 308).
(4) المصدر نفسه (2/ 309).
(5) المصدر نفسه (2/ 310).
(6) المصدر نفسه (2/ 313).
(7) سير أعلام النبلاء (20/ 537).
(1/595)

للشهادة فلم أُدْركْ وقال الذهبي: نور الدين الشهيد (1)، وقد رثاه الشعراء بقصائد رائعة من أحسنها ما قاله العماد
الأصفهاني:
الدَّين في ظُلم لغيبة نوره ... والدهُر في غُمم لفقد أميره
فليندُبِ الإسلامُ حامَي أهله ... والشام حافظ ملكه وثغوره
ما أعظم المِقدار في أخطاره ... إذ كان هذا الخطب في مقدوره
ما أكثَر المتأسَّفين لفقد من ... قرَّت نواظرُهُم بفقد نظيره
ما أغوصَ الإنسانَ في نسيانه ... أو ما كفاه الموت في تذكيره
من للمساجد والمدارس بايناً ... لله طوعاً عن خُلُوصِ ضَمِيره
من ينصر الإسلام في غزواته ... فلقد أصيب بُركنه وظهيره
من للفرنج ومن لأسر ملوكها ... من للهُدى يبغي فكاك أسيره
من للخطوب مذلَّلاَ لجماحها ... من للزمان مُسهَّلاً لو عوُره
من كاشفٌ للمعاضلات برأيه ... من مُشرقٌ في الدَّاجيات بنوره
من للكريم ومن لنعش عِثاره ... من لليتيَم ومن لجبر كسيره
من للبلاد ومن لنصر جيوشها ... من للجهاد ومن لحفظ أمُوره
من للفتوح محاولاً أبكارها ... برواحه في غزوه وبكوره
من للعُلا وعُهودها من للنَّدَى ... ووفوده من للحِجا ووفوره
من كنت أحسب نورَ دينِ محمدٍ ... يخبو وليلُ الشرك في دَيْجوره
أعزز عليَّ بليث غاب للهُدى ... يخلو الشَّرى من زوره وزئيره
أَعْزِز عليَّ بأن أراه مُغيَّبا ... عن محفل متشرَّفٍ بحضوره
لهفي على تلك الأنامل إنَّها ... مُذغُيَّت غاض النَّدى ببحوره
ولقد أتى من كنت تُجري رسمه ... فضع العلامة منك في منشورة
ولقد أتي من كنت تكشف كُرْبَه ... فارفع طلامته بنصر عشيرة (2)
ولقد أتى من كنت تؤمن سِرْبَهُ ... وقَّع له بالأمن من محذُوره
ولقد أتى من كنت تُؤثر قُرْبَه ... فأَدِم له التَّقْرِيْبَ في تقريره
_________
(1) المصدر نفسه
(2) كتاب الروضتين (2/ 369).
(1/596)

والجيش قد ركب الغَداَة لَعرْضِهِ ... فاركب لتُبصَِرهُ أوان عبوره
أنت الذي أحييت شرع محمد ... وقضيت بعد وفاته بنشوره
كم قد أقمت من الشَّريعة مَعْلماً ... هو مُنْذ غبتَ مُعَرَّضٌ لدُِثوره
كم قد أمرت بحفر خندق مَعْقِل ... حتى سَكَتت اللَّحْدَ في محضوره
كم قيصرٍ للروم رُمْتَ بقسره ... إرواء بيض الهند من تاوره (1)
أُوتيت فتح حصونه وملكت ... عَقَر بلاده وسبيتَ أهل قصوره
أَزَهِدْتَ في دار الفناء وأهلها ... ورَغبت في الخُلْدِ المقيم وحُوره
أوَمَا وعدت القُدْسَ أنك منُجِزٌ ... ميعاده في فتحه وظهوره
فمتى تجير القُدْسَ من دَنسِ العِدَى ... وتقِدَّس الرحمن في تطهيره
يا حاملين سريره مهلاً فمن ... عَجَبِ نهوضكم بحمل ثبيره (2)
يا عابرين بنعشه أنشقتُمُ ... من صالح الأعمال نشر عبيره
نزلت ملائكة السماء لدفنه ... مستجمعين على شفير حفيره
ومِنَ الجفاءَ له مقامي بعده ... هلاَّ وفيتُ وسرتُ عند مسيره
حَيَّاك مُعْتلُّ الصَّبا بنسيمه ... وسقاك مُنْهَلُ الحيا بدروره
ولبسْتَ رضوان المهيمن ساحِباً ... أذيال سُندس خزَّه وحريره
وسكنت علَّيَّين في فِرْدَوْسِهِ ... حِلفَ المسَرَّة ظافراً بأجوره (3)
وبعد وفاة نور الدين حمل راية الجهاده تلميذه الذكي وجنديه المخلص صلاح الدين الأيوبي الذي بنى جهاده على ما أسَّسه نور الدين من جهاد المشركين وقام بذلك على أكمل الوجوه وأتمنها، وهذا ما سوف نعرفه بإذن الله تعالى في كتابنا القادم عن عصر الدولة الأيوبية وسيرة السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
_________
(1) التامور: النفس ومهجتها.
(2) ثبير: من أعظم جبال مكة المكرمة.
(3) المصدر نفسه
(1/597)

الخلاصة (*)

1. تبلور المشروع الإسلامي المناهض للتغلغل الباطني والغزو الصليبي في عهد السلاجقة السنيين ونقصد بالسنة فهم الإسلام بفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام وعلى رأسهم الخلفاء الراشدين المهديين، أبو بكر وعمر وعثمان وعلي.
2. أصبح السلاجقة في عام 447هـ أكبر قوة في العالم الإسلامي خاصة بعد أن فرضوا سيطرتهم على بلاد فارس وتغلبوا على الغزنويين والبويهيين، وتوغلوا داخل أراضي الدولة البيزنطية واصطدموا بجيش الروم وبذلك أعطوا دفعة قوية للجهاد ضد الروم الذين عاشوا فساداً أيام البويهيين الشيعة في أراضي الخلافة العباسية لعدم قدرة الخلافة ولعدم أكتراث أمراء البويهيين بالجهاد وقد أكسب هذا العمل وبهذه الصورة السلاجقة شعبية كبيرة سمعة حسنة بين جماهير الناس التي كانت في الماضي القريب ترى وتسمع عن تغطرس الروم وتنادي السلطة بضرورة مجابهتهم دون جدوى.
3. ساند السلاجقة الخلافة العباسية في بغداد ونصروا مذهبها السنّي بعد أن أوشكت على الإنهيار بين النفوذ البويهي الشيعي في إيران والعراق والنفوذ العبيدي الفاطمي في مصر والشام، فقضى السلاجقة على النفوذ البويهي تماماً في عام 447هـ وتصدوا للخلافة العبيدية الفاطمية، لقد استطاع طغرل بك الزعيم السلجوقي أن يسقط الدولة البويهية في عام 447هـ في بغداد وأن يقضي على الفتن وأزال من على أبواب المساجد سب الصحابة وقتل شيخ الروافض الشيعة أبي عبد الله الجلاب لغلوه في الرفض.
4. كان النفوذ البويهي الشيعي مسيطراً على بغداد والخليفة العباسي، فبعد أن أزال السلاجقة الدولة البويهية من بغداد ودخل سلطانهم طغرل بك إلى عاصمة الخلافة العباسية استقبله الخليفة العباسي القائم بأمر الله استقبالاً عظيماً وخلع عليه خلعة سنية وأجلسه إلى جواره وأغدق عليه ألقاب التعظيم ومن جملتها أنه لقب بالسلطان ركن الدين طغرل بك، كما أصدر الخليفة أمره بأن ينقش اسم السلطان طغرل بك على العملة، ويذكر اسمه في الخطبة في مساجد بغداد وغيرها، مما زاد من شأن السلاجقة ومنذ ذلك الحين حل السلاجقة محل البويهيين في السيطرة على الأمر ببغداد وتسيير الخليفة العباسي حسب إرادتهم.
__________
(*) قال مُعِدُّ الكتاب للشاملة: النقاط من 1 - 60 (الخاصة بالسلاجقة) من هذه الخلاصة ليست في المصورة التي بين أيدينا
(/)

5. كانت الدولة الفاطمية تسعى للسيطرة على العراق والمشرق ولذلك قامت بإرسال الدعاة إليها، فقد واصل الحكام الفاطميون جهودهم في نشر دعوتهم مستغلين الاضطراب الذي ساد بلاد العراق وقد استجاب لهم كثير من الناس في عهد الظاهر لإعزاز دين الله الفاطمي والمستنصر بالله الفاطمي وازداد نشاط الدعاة في بلاد المشرق الإسلامي على عهد الأخير، فعهد إلى دعاته بالرحيل إلى فارس وخراسان وما وراء النهر فلقيت الدعوة الفاطمية في بلاد الفرس تأييداً كبيراً فاستجاب لهم كثير من الناس.
6. من أشهر دعاة الدولة الفاطمية العبيدية المؤيد في الدين هبة الله الشيرازي وقد تركت جهوده آثاراً خطيرة على الخلافة العباسية في عهد القائم بأمر الله، إذ انضم إليها كثير من قادة الترك والديلم وهم يمثلون عماد القوة التي تعتمد عليها البلاد في التصدي لأعداء الخلافة فظلوا يشجعون الدعوة الفاطمية ويقربون إليهم اتباعها وقد استطاع هبة الله الشيرازي أن يشن حرباً ثقافية فكرية عقائدية على منهج الإسلام الصحيح.
7. كان البساسيري من القواد المقربين من الخليفة العباسي إلا أن الدعوة الفاطمية العبيدية تغلغلت بين الناس وأثرت في بعض الأعيان والقواد وقد تأثر بهذه الدعوة قائد قواد الجند التركي أبو الحارث أرسلان البساسيري بدعوة هبة الله الشيرازي، وأصبح يكاتب الفاطميين ويعمل على قلب نظام الحكم في بغداد لصالح الدولة الفاطمية وتدهورت العلاقات بين الخلافة والبساسيري وفتنة البساسيري تعطينا درساً بليغاً في أهمية الاعتناء بالقادة العسكريين والوزراء السياسيين وأهل الفكر والرأي العام وتربيتهم على هدي القرآن الكريم وسيرة سيد المرسلين وفقه الخلافة الراشدة حتى لا يقعوا ضحايا للدعوات المنحرفة والمناهج الضالة والعقائد الفاسدة.
(/)

8. دعم هبة الله الشيرازي حركة التمرد التي قادها قائد قواد الجند التركي أبو الحارث إرسلان البساسيري فقد كان هبة الله الشيرازي يتابع أحداث العراق وبخاصة أنه وقف على المكاتبات التي تبودلت بين الخليفة القائم بأمر الله والسلطان السلجوقي وأدرك مدى خطورتها على الخلافة الفاطمية، فعول على الاستفادة من الموقف المتدهور بين الخلافة والبساسيري وأصحابه، فأنفذ إليهم كتباً تضمنت تأييد الخليفة الفاطمي، وحكومته لهم، واستعدادهم لمدهم بالسلاح والمال، فوصلت إليهم هذه الكتب قبيل رحيلهم إلى واسط، فزادت من ثقتهم بانفسهم وقويت شوكتهم ورد البساسيري على مكاتبات الفاطميين برسالة بعث بها إلى المؤيد في الدين شكره فيها على اهتمامه بحركتهم وتأييدهم له ولاتباعه والتمس منه الإمداد السريع بالمال والخيل والسلاح لإظهار الدعوة الفاطمية في بلاد العراق وقد استجابت الدولة الفاطمية لمطالب البساسيري وتحصل على دعمها.
9. استفاد البساسيري من انشغال طغرل بك السلجوقي باخيه من أمه إبراهيم ينال الذي خرج على طاعة أخيه، فاضطر طغرل بك لمحاربته وترتب على ذلك خلو بغداد من الحامية السلجوقية مما أتاح للبساسيري الفرصة للاستيلاء على حاضرة الخلافة العباسية وإقامة الخطبة فيها للفاطميين فزحف إليها على رأس أربعمائة فارس حاملاً الرايات الفاطمية التي طرزت باسم " الإمام المستنصر بالله أبو تميم معد أمير المؤمنين، والتف حوله اتباع الدعوة الفاطمية الشيعية الرافضية في بلاد العراق. وأقيمت الخطبة للمستنصر بالله الفاطمي بجامع المنصور في يوم الجمعة الثالث عشر من ذيك القعدة سنة 450هـ وزيد في الأذان حي على خير العمل.
(/)

10. انقطعت دولة بني العباس من بغداد وأخرج الخليفة وحُمل إلى الأنبار وحبس بالحديثه، عند صاحبها مهارش بن مجلي العقيلي، فتولى خدمة الخليفة بنفسه وكان أحد وجوه بني عقيل وخطب لبني عبيد الفاطميين في بغداد أربعين جمعه في ولاية المستنصر وحاول البساسيري أخذ الخليفة العباسي وترحيله إلى مصر إلا أن قريشاً بن بدران تصدى لهذه المحاولة وعهد إلى ابن عمه الأمير محي الدين بن مهارش بالتحفظ عليه وتأمين حياته بعد أن استنجد به الخليفة قائلاً: عرفت ما استقر عليه العزم من إبعادي عنك واخراجي من يديك وما سلمت نفسي إليك إلا لما أعطيتني الذمام الذي يلزمك الوفاء به، وقد دخلت إليك ووجب لي ذمام عليك، فالله الله في نفسي، فمتى سلمتني أهلكتني وضيعتني ما ذلك معروف في العرب. وعلى الرغم من ذلك فلم يسمح البساسيري للخلفية القائم بأمر الله بالرحيل إلى الحديثة إلا بعد أن أرغمه على كتابة اعتراف بعدم أحقية بني العباس في الخلافة الإسلامية مع وجود بني فاطمة الزهراء عليها السلام - على حد زعمه - ولم يكتف البساسيري بذلك بل استولى على ثوب الخليفة وعمامته وأنفذها إلى الخليفة المستنصر بالله الفاطمي.
(/)

11. بدأ البساسيري في حملة انتقام واسعة النطاق من أهل السنة واستخدم عوام الشيعة ودفع لهم السلاح ونهب الشيعة دور أهل السنة وتّم الاعتداء على الرموز السنية والانتقام من أهل السنة في بغداد وتّم القبض على رئيس الرؤساء أبو القاسم بن المُسلمة ولامه البساسيري ووبّخه وضربه ضرباً مبرحاً واعتقله وفي يوم عيد الأضحى من سنة 450هـ ألبس البساسيري الخطباء والمؤذَّنين البياض وعليه هو وأصحابه كذلك وعلى رأسه الألوية المستنصرية والمطارد المصرية وخطب للمستنصر الفاطمي صاحب مصر والشيعة الرَّوافض في غاية السرور والأذان في سائر بلاد العراق بحيَّ على خير العمل وانتقم البساسيري من أعيان أهل بغداد انتقاماً عظيماً، وغَّرق خلقاً ممن كان يعاديه وبسط على آخرين الأرزاق والعطايا ولما كان يوم الاثنين ليلتين بقيتا من ذي الحجة أحضر إلى ما بين يديه الوزير أبو القاسم بن المسلمة المُلقَّبُ برئيس الوزراء وعليه جُبَّة صوف، وطرطور من لبد أحمر وفي رقبته مخنقة من جلود كالتعاويذ، فأركب جملاً، وطيف به في البلد وخلفه من يصفعه بقطعة من جلد، وحين اجتاز بالكرخ نثروا عليه خُلْقان المداسات، وبصقوا في وجهه ولعنوه وسبُّوه وهذه هي عادتهم عندما يتمكنون من مخالفيهم في كل زمان ومكان، وأوقف بإزاء دار الخلافة وهو في ذلك يتلو قوله تعالى: " قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتُعزُّ من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير" (آل عمران، آية: 16).فالبس جلد ثور بقرنيه وعُلّق بكلّوب في شِدقيه، ورفع إلى الخشبة حيّاً، فجعل يضطرب إلى آخر النهار، فمات رحمه الله وكان آخر كلامه أن قال: الحمد لله الذي أحياني سعيداً وأماتني شهيداً.
(/)

12. بقي الخليفة القائم بأمر الله العباسي في اعتقاله يدعو الله ويتضرع إليه وأرسل هذا الدعاء مع بدوي وأمره أن يعلقه على الكعبة وهو في أسره وإليك نص هذا الدعاء إلى الله العظيم من عبدك المسكين، اللهم إنك العالم بالسرائر المحيط بمكنونات الضمائر، اللهم إنك غني بعلمك وإطلاعك على أمور خلقك عن إعلامي، بما أن فيه عبد من عبيدك قد كفر بنعمتك وما شكرها، وألقى العواقب وما ذكرها، أطغاه حلمك وتجبر بأناتك حتى تعدى علينا بغياً وأساء إلينا عتوا وعدوانا، اللهم قل الناصرون لنا، واغتر الظالم وأنت المطلع العالم والمنصف الحاكم، بك نعتز عليه، وإليك نهرب من يديه، فقد تعزز علينا بالمخلوقين ونحن نعتز بك يارب العالمين، اللهم إنا حاكمناه إليك وتوكلنا في إنصافنا منه عليك وقد رفعت ظلامتي إلى جرمك ووثقت في كشفها بكرمك، فأحكم بيني وبينه وأنت خير الحاكمين، وأرنا منه ما نرتجيه فقد أخذته العزة بالأثم، اللهّم فأسلبه عزه، ومكنا بقدرتك من ناصيته يا أرحم الراحمين، فحملها البدوي وعلقت على باب الكعبة. فحسب ذلك اليوم فوجد أن البساسيري قتل وجيء برأسه إلى بغداد بعد سبعة أيام من التاريخ.
13. أرسل الخليفة من أسره إلى السلطان طغرل بك يطلب منه معونته ومناصرته ولبّى السلطان دعوة الخليفة واستطاع السلاجقة أن يفكوا أسر الخليفة وأن يقضوا على البساسيري والوجود الفاطمي بالعراق فقد أدرك السلاجقة الخطر الذي يتهددهم من وراء انتشار الدعوة الفاطمية في بلدان الخلافة العباسية، لذلك اتبعوا سياسة حكيمة بعد أن قبضوا على زمام الأمور في بغداد تتمثل في مناهضة الدعوة الفاطمية، ودعاتها بالحزم والشدة.
14. حققت دولة السلاجقة انتصارات على المستوى الداخلي وقضوا على البويهيين والنفوذ الفاطمي بالعراق كما حققوا انتصارات على الجبهات الخارجية ضد الدولة البيزنطية في عهد طغرل بك السلجوقي.
(/)

15. تولى ألب أرسلان (محمد) الأسد الشجاع سلطنة السلاجقة بعد وفاة عمه طغرل بك وكان من عظماء ملوك الإسلام وأبطالهم، ملك بعد عمه طغرل بك وكان عادلاً سار في الناس سيرة حسنة، كريما رحيماً شفوقاً على الرعية رفيقاً على الفقراء بارّاً بأهله وأصحابه ومماليكه كثير الدعاء بدوام ما أنعم به عليه كثير الصدقات يتصدق في كل رمضان بخمسة عشر ألف دينار.
16. كان ألب أرسلان كعمه طغرل بك - قائداً ماهراً مقداماً وقد اتخذ سياسة خاصة تعتمد على تثبيت أركان حكمه في البلاد الخاضعة لنفوذ السلاجقة، قبل التطلع إلى إخضاع أقاليم جديدة وضمها إلى دولته، كما كان متلهفاً للجهاد في سبيل الله ونشر دعوة الإسلام في داخل الدولة المسيحية المجاورة له، كبلاد الأرمن وبلاد الروم، وكانت روح الجهاد الإسلامي هي المحركة لحركات الفتوحات التي قاما بها ألب أرسلان واكسبتها صبغة دينية وأصبح قائد السلاجقة زعيماً للجهاد وحريصاً على نصرة الإسلام ونشره في تلك الديار ورفع راية الإسلام خفاقة على مناطق كثيرة من أراضي الدولة البيزنطية، لقد بقي سبع سنوات يتفقد أجزاء دولته المترامية الأطراف، قبل أن يقوم بأي توسع خارجي، وعندما أطمئن على استتباب الأمن وتمكن حكم السلاجقة في جميع الأقاليم والبلدان الخاضعة له أخذ يخطط لتحقيق أهدافه البعيدة، وهي فتح البلاد المسيحية المجاورة لدولته وإسقاط الخلافة الفاطمية العبيدية وتوحيد العالم الإسلامي تحت راية الخلافة العباسية السنية ونفوذ السلاجقة، فأعد جيشاً كبيراً اتجه به نحو بلاد الأرمن وجورجيا فافتتحها وضمها إلى مملكته، كما عمل على نشر الإسلام في تلك المناطق.
(/)

17. وضع السلطان ألب أرسلان نصب عينيه تحقيق هدفي السلاجقة وهما التوسع باتجاه الأراضي البيزنطية وطرد الفاطميين من بلاد الشام والحلول مكانهم ثم استخلاص مصر منهم وقد آثاره احتمال تقارب بين البيزنطيين والفاطميين فحرص على أن يحمي نفسه من بيزنطة بفتح أرمينية والاستقرار في ربوعها قبل أن يمضي في تحقيق الهدف الثاني وهو مهاجمة الفاطميين والواقع أنه كان من الصعب على السلطان السلجوقي من الناحية العسكرية والسياسية أن يتجاوز محور الرها إلى جنوبي بلاد الشام ثم مصر دون تقدير الموقف البيزنطي من جهة ومواقف أمراء الجزيرة وبلاد الشام من جهة أخرى، إذ أن أي اضطراب في العلاقة مع هذه الأطراف من شأنه أن يهَّدد بقطع خط الرجعة على جيشه الذي سيكون بعيداً عن قواعده الخلفية واشتدت في هذه الأثناء غارات الأتراك على أراضي الدولة البيزنطية، وتوغلوا فيها.
18. استطاع ألب أرسلان أن يضم حلب ويوسع نفوذه في بلاد الشام وتوجه الأتراك بزعامة أتسز، بعد رحيل السلطان ألب أرسلان عن المنطقة إلى دمشق بهدف ضمَّها، فضربوا عليها حصاراً مركزاً وأغاروا على أعمالها وقطعوا الميرة عنها ورعوا زرعها، وغادروها إلى فلسطين فضموا الرملة وبيت المقدس، بعد حصار، وطردوا منها الحامية الفاطمية وانتزعوا طبرية من أيدي الفاطميين وحاصروا يافا فهرب حاكمها رزين الدولة الفاطمي وألغيت الدعوة للخليفة الفاطمي وخطب للخليفة العباسي والسلطان السلجوقي.
19. تصدى ألب أرسلان لجيوش ملك الروم رومانوس في معركة ملاذكرد وانتصر عليه في عام 462هـ، وكان ألب أرسلان في قلة من أصحابه مقارنة لجيوش الروم فقد كانوا قرابة خمسة عشرة ألف وجيوش الروم ثلاثمائة ألف جندي، فاحتسب نفسه ومن معه وقال قولته المشهورة: أنا أحتسب عند الله نفسي وإن سعدت بالشهادة ففي حواصل الطيور الخضر من حواصل النسور الغبر رمسي، وإن نصرت فما أسعدني وأنا أمسي، ويومي خير من أمسي.
(/)

20. تعتبر معركة ملاذكرد من المعارك الفاصلة في التاريخ ويسميها بعض المؤرخين باسم الملحمة الكبرى وتعد أكبر نكسة في تاريخ الإمبراطورية البيزنطية وأصبحت الأراضي البيزنطية تحت رحمة السلاجقة وبذلك يكون السلاجقة قد تابعوا الجهاد الذي قام به المسلمون ضد الروم.
21. تعتبر هزيمة البيزنطيين في ملاذكرد نقطة تحول في التاريخ الإسلامي البيزنطي فلأول مرة يقع الإمبراطور نفسه أسيراً في أيدي المسلمين، فهي لا تقل أهمية عن اليرموك ونتائجها، فإذا كانت هذه الأخيرة قررت مصي بلاد الشام، فإن الأولى قد قررت مصير آسيا الصغرى، التي نجح الأتراك السلاجقة في فتحها والتوغل فيها، وكانت بذلك لبنة اجتثت من بناء الدولة البيزنطية، فمهدت لسقوطها فعندما فقدت الإمبراطورية ولاياتها الغنية في آسيا الصغرى أصبحت القسطنطينية رأسا حرم من الجسد الذي يسنده وبذلك غدت آسيا الصغرى برمتها مكشوفة أمام السلاجقة وهكذا بضربة واحدة دفعت الحدود التقليدية التي طالما فصلت بين الإسلام والمسيحية 400 ميل إلى الغرب ولأول مرة استطاع الأتراك السلاجقة أن يحرزوا مكاناً ثابتاً في تلك البقاع ومنُذ ذلك الحين فقد الرؤساء والجنود شجاعتهم ولم تحرز الإمبراطورية نصراً على الإطلاق.
22. ومن نتائج ملاذكرد أن قضى السلاجقة على التحالف البيزنطي الفاطمي، واضطربت بيزنطة إلى مصالحتهم، أما أرمينية فقد زالت منها الإدارة البيزنطية بعد أن هجرها سكانها وخضعت المدن الأرمينية للسلاجقة، كما أنهار نظام الدفاع البيزنطي الذي تولاه أمراء التخوم.
23. تُعد معركة ملاذكرد أشد ما وقع في التاريخ البيزنطي من كوارث، بل إنها أكبر كارثة حلت بالإمبراطورية البيزنطية حتى نهاية القرن الخامس الهجري.
24. إتاحة معركة ملاذكر 463هـ للسلاجقة الأنسياب إلى جوف آسيا الصغرى، وشجعتهم النزاعات والحروب الداخلية التي نشبت بين البيزنطيين على الاستقرار في ربوعها وتأسيس سلطنة عرفت في التاريخ باسم سلطنة سلاجقة الروم.
(/)

25. ظهرت الدعوة النزارية الإسماعيلية التي تزعمها الحسن بن الصباح في عهد السلاجقة واستطاع أن يسيطر على قلعة الموت عام 483هـ في المشرق الإسلامي وجعلها مقراً له ولجماعته وحصن نفسه واتباعه في قلاع متناثرة في أقاليم بحر قزوين وثبت مركزه في قلعة الموت بنواحي قزوين واعتمد في أسلوبه على العنف والاغتيال وبث الرعب في نفوس الناس ويعتبر الحسن الصباح من إفرازات المذهب الشيعي الباطني الرافضي ومن الموالين للدولة الفاطمية.
26. استخدم دعاة الباطنية أساليب عديدة لخداع الجماهير، مثل التظاهر بالإسلام والانتساب إلى آل البيت والدعوة إليهم، والتقية واستهداف المسؤولين في الدولة العباسية واستخدام الإرهاب والعنف.
27. ظهر في عهد ألب أرسلان وملكشاه الوزير نظام الملك الذي كان من عباقرة عصره وقدم للأمة مشروعاً سنياً متكاملاً للإحياء السني والتصدي للغزو الباطني من خلال المدارس النظامية وكان الوزير نظام الملك رجل دولة من الطراز الأول في عهده فضبط أمور الدولة السلجوقية الاقتصادية والإدارية ومؤسساتها.
28. كان نظام الملك عالماً ديناً وجواداً عادلاً حليماً، كثير الصفح عن المذنبين، طويل الصمت، كان مجلسه عامراً بالقَّراء والفقهاء، وأئمة المسلمين وأهل الخير والصلاح، كان من حفظة القرآن، ختمه وله إحدى عشرة سنة، واشتغل بمذهب الشافعي وكان لا يجلس إلا على وضوء وما توضأ إلا تنفل، وإذا سمع المؤذن أمسك عن كل ما هو فيه وتجنبه فإذا فرغ لا يبدأ بشيء قبل الصلاة وكان إذا غفل المؤذن ودخل الوقت أمره بالأذان وهذا قمة حال المنقطعين للعبادة في حفظ الأوقات ولزوم الصلوات وكانت له صلة بالله عظيمة وكان يواظب على صيام الاثنين والخميس، وله الأوقاف الدّاره والصدقات الباّرة.
(/)

29. يعتبر فقه نظام الملك في الاقتراب من السلاجقة والوقوف معهم والترقي في مناصب الدولة من فقه النهوض، حيث استطاع من خلال الدولة السلجوقية الوليدة أن يخدم الإسلام والمشروع السني. فقد تولى اكثر من عشرين سنة مناصب قيادية في عهد ألب أرسلان وملكشاه وأصبح الوزير الكبير الذي تولى القيادة الإدارية واسندت القيادة العسكرية إلى السلاطين السلاجقة وكانت من حكمة السلاجقة اسناد الأمور الإدارية إلى أهلها، ويعتبر نظام الملك نموذجاً للعالم الذي استطاع أن يحقق الكثير لأهل السنة ونستفيد من سيرته أهمية دخول العلماء في معمة الصراع السياسي، وتدافع المشاريع المتناقضة، وتوظيف العلماء والحكام والدعاة لنصرة الإسلام وكسر هيبة الشيعة الباطنية.
30. استخدم السلاجقة القوة العسكرية للقضاء على شوكة المذهب الباطني في قلاعهم ويعتبر السلطان محمد بن ملكشاه من أبرز السلاطين الذين استخدموا القوة لإضعاف شوكتهم ونجح إلى حد كبير.
(/)

31. يعتبر نظام الملك عبقرياً في الفكر الاستراتيجي للدول وقد رأى أن العقائد لا يمكن القضاء عليها بالقوة العسكرية ولا القرار السياسي وكذلك الأفكار والثقافات وقد لاحظ اهتمام الدولة الفاطمية بإعداد الدعاة من خلال المعاهد والمناهج، والإنفاق وإرسال الدعاة لنشر الفكر الشيعي الرافضي الباطني ولا يبدأ الداعي بالتبشير للمذهب الفاطمي إلا بعد خضوعه لبرامج تعليمية تعد بعناية خاصة في عاصمة الخلافة الفاطمية، لإعداد الدعاة وتثقيفهم ثقافة مذهبية واسعة قبل إرسالهم إلى البلاد الإسلامية لنشر المذهب الإسماعيلي وكان لذلك أثره في رواج هذا المذهب في بعض مناطق الشرق الإسلامي نتيجة لهذه الجهود المنظمة المستمرة في نشر هذه الدعوة، لذلك كله فكر نظام الملك في أن يقاوم النفوذ الشيعي بنفس الأسلوب الذي ينتشر به ومعنى ذلك أنه رأى أن يقرن المقاومة السياسية للشيعة بمقاومة فكرية، أيضاً وتربية الأمة على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وعقيدة أهل السنة والجماعة المستمدة من الوحي الإلهي ومن هنا كان تفكيره في إنشاء المدارس النظامية التي نسبت إليه، لأنه جد في إنشائها وخطط لها وأوقف عليها الأوقاف الواسعة، واختار لها الأكفاء من الأساتذة فكان من الطبيعي أن تنسب إليه من دون السلاجقة.
32. لقد كان النظام شافعياً سنياً حريصاً على الإسلام الصحيح وقد عاصرت نظام الملك آراء وأفكار متباينة مختلفة كانت منتشرة في العالم الإسلامي، كالمعتزلة والباطنية وبقايا القرامطة وغيرهم من أصحاب الملل والنحل وكان نظام الملك يرمي بدرجة كبيرة إلى توجيه الرعية وجهة تخدم مصلحة الدولة وتبعث على الاستقرار والسكينة والأمن، لذا كان هم نظام الملك التأكيد على مواضع الدراسة على إفهام الناس عامة ومنتسبي النظامية خاصة أصول الدين الصحيحة، ولما كان نظام الملك شافعياً، كان يرى أن يدرس الفقه والأصول المستمدة من أفكار وأراء الشافعية وكان من شروط النظامية أن يكون المدرس من الشافعية أصلاً وفرعاً.
(/)

33. إن من الأخطار العظيمة التي تواجه الأمة اليوم المد الباطني في أنحاء المعمورة وقد استهدف عقيدة الأمة وكتاب ربها وسنة نبيها وتاريخها وعظمائها والكثير من رموز الأمة الإسلامية في عالم السياسة والفكر والعلم والتاريخ والثقافة في حالة استرخاء وفتور والبراكين المدمرة تجري من تحتهم أفلا نستلهم الدرس ونستخرج العبرة، ونعمل بالسنن والقوانين الإلهية في الدعوة إلى الإسلام الصحيح الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، فيكون من حكامنا، مثل ألب أرسلان في غيرته، ومن وزرائنا كنظام الملك في همته، ومن علمائنا كالجويني والغزالي وابن عقيل والبغوي وغيرهم في دفاعهم عن الكتاب والسنة والصحابة وقضايا الفكر، ونوظف الوسائل الحديثة في بث عقائد الإسلام الصحيحة وتاريخه الموثق وفكره البديع من خلال الفضائيات والإنترنت والمطابع والجرائد والمجلات والكتب والندوات والمؤتمرات والمناهج والمدارس والجامعات ووسائل الدعوة بأنواعها، نريد بذلك وجه الله وأجره ومثوبته ومرافقة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.
34. إن من أبرز الأهداف التي عملت المدارس النظامية على تحقيقها، تحقيق العبودية والأداء الأمثل للتكاليف الشرعية المختلفة، وتوفير جو علمي يساعد الأساتذة والمعلمين على أن يفكروا ويؤلفوا ويبتكروا، فيضيفوا كل جديد إلى العلوم المختلفة بصفة مستمرة، والعمل على توسيع الأفق الفكري لدى الطلاب، بالمدرسة لا تكتفي بتنمية الخبرات بل تعمل على أن تكسب الطالب الخبرات الجديدة الناتجة عن تجارب الأمم السابقة والمعاصرة وهذا ما يسمى عند علماء التربية الإسلامية نقل التراث وهذا يكون من خلال إطلاع على التراث الحضاري والفكري لدى الأمة مما يؤدي إلى توسيع الأفق لديهم نتيجة لإطلاعهم على تلك الخبرات ونشر الفكر السني ليواجه تحديات الفكر الشيعي ويعمل على تقليص نفوذه، إيجاد طائفة من المعلمين السنيين المؤهلين لتدريس المذهب السني ونشره في الأقاليم المختلفة، وإيجاد طائفة من الموظفين السنيين ليشاركوا في تسيير مؤسسات الدولة؟ وإدارة دواوينها وخاصة في مجال القضاء والإدارة.
(/)

35. أبدى نظام الملك اهتماماً كبيراً بوسائل تحقيق أهداف المدارس النظامية، فاختار الممتازين وأظهر ذكاء ملحوظاً في تحديد المنهج العلمي الذي تسير عليه، ثم بذل أقصى جهوده لتوفير الإمكانات المادية التي تعين هذه المدارس على العطاء الفكري السخي.
36. فمن ناحية الأماكن التي أنشئت النظاميات فيها يقول السبكي عن نظام الملك: إنه بنى مدرسة ببغداد ومدرسة ببلخ، ومدرسة بنيسابور، ومدرسة بهراة، ومدرسة بأصبهان، ومدرسة بالبصرة، ومدرسة بمرو، ومدرسة بآمل طبرستان ومدرسة بالموصل، فهذه أمهات المدارس النظامية التي أنشئت في المشرق الإسلامي ويتضح من توزيعها الجغرافي أن معظمها أنشيء، إما في بعض المدن التي تحتل مركز القيادة والتوجيه الفكري، كبغداد وأصفهان حيث كانت الأولى عاصمة للخلافة العباسية السنية وليتمركز فيها عدد كبير من المفكرين السنيين أيضاً والثانية: كانت عاصمة السلطنة السلجوقية في عهد الب أرسلان وملكشاه (عصر نظام الملك) وإما في بعض المناطق التي كانت مركزاً لتجمع شيعي في تلك الفترة كالبصرة ونيسابور وطبرستان وخوزستان والجزيرة الفراتية، فهذا التوزيع الجغرافي يشير بوضوح إلى أن وضع المدارس النظامية في الأماكن السابقة لم يأت اعتباطاً وإنما كان أمراً مقصوداً ومدروساً حتى تقوم بدورها في محاربة الفكر الشيعي في هذه المناطق وتفتح الطريق أمام غلبة المذهب السني.
(/)

37. وإلى جانب الاختيار المدروس لأماكن المدارس النظامية فإنه تم اختيار أساتذتها بعناية تامة بحيث كانوا أعلام عصرهم في علوم الشريعة ويشير العماد الأصفهاني إلى دقة نظام الملك في هذه الناحية فيقول عنه وكان بابه مجمع الفضلاء، وملجأ العلماء وكان نافذاً بصيراً ينقب عن أحوال كل منهم فمن تفرس فيه صلاحية الولاية ولاه ومن رأى الانتفاع بعلمه أغناه ورتب له ما يكفيه حتى ينقطع إلى إفادة العلم ونشره وتدريسه وربما سيره إلى إقليم خال من العلم ليحليّ به عاطله، ويحي به حقه ويميت به باطله وفي كثير من الأحيان كان نظام الملك لا يعين الواحد منهم إلا بعد أن يستمع إليه ويثق في كفاءته حدث ذلك مع الإمام الغزالي الذي كان يتفقه على إمام الحرمين في نظامية نيسابور فلما مات استاذه في عام 478هـ قصد مجلس نظام الملك فناظر الأئمة العلماء في مجلسه وقهر الخصوم وظهر كلامه عليهم واعترفوا بفضله وتولاه الصاحب نظام الملك بالتعظيم والتبجيل وولاه تدريس مدرسته ببغداد.
38. حدد نظام الملك منهج الدراسة واعتمد على تراث الشافعي وأبو الحسن الأشعري ومما لا شك فيه بأن تراث الإمام الشافعي في الفقه والأصول والعقائد وسيرته الذاتية كان لها أثر على تلك المدارس، وليس في الفقه فقط المتعلق بالأحكام الشرعية العملية وقد مّر أبو الحسن الأشعري في مجال الاعتقاد بأطوار واستقر في آخر حياته على مذهب السلف.
39. كان اهتمام المدارس النظامية قد انصرف إلى التركيز على مادتين أساسيتين هما: الفقه على المذهب الشافعي، وأصول العقيدة على مذهب الأشعري وكانت تدرس بعض المواد في الحديث والنحو وعلمي اللغة والأدب.
40. لم يبخل نظام الملك بتوفير الإمكانات المادية التي تعين هذه المدارس على النهوض برسالتها ولذلك أنفق عليها بسخاء وخصص لها الأوقاف الواسعة واهتم بتوفير السكن للطلاب داخل هذه المدارس.
(/)

41. كان اختيار الأساتذة للتعليم في النظاميات يجري وفق تقاليد تشبه أرقى الجامعات الحديثة، فقد كان النظام يختبر معلوماتهم خلال المناظرات التي كان يعقدها في المناسبات المختلفة ويلقى عليهم أسئلة كان قد فكّر وأعدّها، فإذا لمس في أحدهم علماً وذكاء وجهّه إلى المسلك الذي يريده.
42. وفق الله النظام توفيقاً قلّ نظيره في التاريخ السياسي والعلمي والديني، فقد عاشت مدارسه أمداً طويلاً وعلى الخصوص نظامية بغداد التي طاولت الزمن زهاء أربعة قرون وأدت رسالتها من تخريج العلماء على المذهب السني الشافعي وزودت الجهاز الحكومي بالموظفين ردحاً من الزمن وبخاصة في دوائر القضاء والحسبة والاستفتاء وهم أهم وظائف الدولة في ذلك العصر، وانتشر هؤلاء في العالم الإسلامي حتى اخترقوا حدود الدولة الفاطمية العبيدية في مصر وبلغوا الشمال الإفريقي ودعموا الوجود السني بها لقد تخرج من هذه المدارس جيل تحقق على يديه معظم الأهداف التي رسمها نظام الملك فوجدنا كثيراً من الذين تخرجوا فيها يرحلون إلى أقاليم أخرى ليقوموا بتدريس الإسلام ونشروا عقائده الصحيحة في الأمصار التي انتقلوا إليها أو يتولوا مجالس القضاء والفتيا، أو يتولوا بعض الوظائف الإدارية العمامة في دواوين الدولة.
(/)

43. كان اختيار تراث الإمام الشافعي في مناهج المدارس النظامية له مبرراته حيث أن الشافعي يعتبر من أقرب الأئمة الأربعة لبيت رسول الله، فهو قرشي ولربما كان من أسباب اختيار نظام الملك للمذهب الشافعي قربه من النسب النبوي حيث أن من أهداف المدارس النظامية تفويض المذهب الشيعي الباطني الذي تبنته الدولة الفاطمية والتي يزعم مؤسسوها بأنهم من أهل البيت وأنهم أحق بالخلافة من غيرهم كما أن لمكانة الإمام الشافعي في المذاهب السنية سبباً في اختيار تراثه وفقه حيث أن المالكية يفتخرون به لكونه من تلاميذ الإمام مالك والإمام أحمد يجله ويحترمه ويعتبره من شيوخه، كما أن الشافعي تتلمذ على يدي محمد بن الحسن الشيباني تلميذ أبي حنيفة فهو واسطة العقد بين المذاهب السنية الأربعة الشهيرة، كما أن نزعته النقلية وانتصاره للدليل وحدة ذكائه واستخدامه للعقل في إقامة الحجة على الخصوم وما تميزت به كتابته في أصول الفقه وبيان الخاص والعام والمطلق والمقيد والمجمل والمفصل ... إلخ ربما كانت من أسباب اعتماد تراثه في المدارس النظامية.
44. ساهم الإمام أبو الحسن الأشعري بتراثه وأفكاره التي وضعها في كتبه وبواسطة تلاميذه في نشاط المدارس النظامية التي اعتمدت ما وصل إليه من بحوث في عقائد أهل السنة والردود على المعتزلة والمخالفين لأصول أهل السنة والجماعة وكان الأشعري رحمه الله من العلماء الذين حملوا لواء العلم في كل ميادينه وصنوفه، ويعد من العلماء الذين جمعوا بين شتى المعارف والعلوم والفنون وكانت له تصانيف في الرد على الملاحدة وغيرهم من المعتزلة والرافضة والجهمية والخوارج وسائر أصناف المبتدعة قال عنه القاضي عياض: وصنف لأهل السنة التصانيف، وأقام الحجج على إثبات السنة وما نفاه أهل البدع من صفات الله ورؤيته وقدم كلامه وقدرته، وأمور السمع الواردة من الصراط والميزان والشفاعة والحوض وفتنة القبر التي نفت المعتزلة وغير ذلك من مذاهب أهل السنة والحديث، فأقام الحجج الواضحة عليها من الكتاب والسنة والدلائل العقلية ودفع شبه المبتدعة ومن بعدهم من الملحدة والرافضة وصنف في ذلك التصانيف المبسوطة التي نفع الله بها الأمة.
(/)

45. تكاد أن تجمع كل المصادر التي ترجمت للأشعري على أنه عاش طوره الأول في ظل المعتزلة والاعتزال وبعد خروجه على المعتزلة سلك طريق عبد الله بن سعيد بن كلاب البصري وبدأ يرد على المعتزلة معتمداً على القوانين والقضايا التي قالها عبد الله بن كلاب وهي طريقه لم يسبقه إليها غيره ووافقه الأشعري وردّ من خلالها على الجهمية والمعتزلة ومكث الأشعري زمناً طويلاً على طريقة ابن كلاب يرد على المعتزلة وغيرهم من خلال ما اعتقده في هذه الطريقة ولكنّ الله تعالى منَّ عليه بالحق فنَّور بصيرته وذلك بالرجوع التام إلى مذهب أهل السنة والجماعة والتزام طريقتهم واتباع منهجهم وقد صّرح بذلك في قوله: وقولنا الذي نقول به وديانتنا التي نَدين بها التمسك بكتاب ربنا عز وجل وبسنة نبينا صلى الله عليه وسلم، وما رُوي عن الصحابة والتابعين وأئمة الحديث ونحن بذلك معتصمون وبما كانه يقول به أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل - نضّر الله وجهه ورفع درجته، وأجزل مثوبته - قائلون، ولما خالف قوله مخالفون، لأنه الإمام الفاضل والرئيس الكامل الذي أبان به الحق ورفع به الضلال وأوضح به المنهاج وقمع به بدع المبتدعين، وزيغ الزائغين وشك الشاكين، فرحمة الله عليه من إمام مُقَدَّم، وخليل معظم مفّخم.
46. من الأنصاف العلمي القول بأن المذهب الأشعري لم يستقر على مامات عليه الإمام أبو الحسن الأشعري بل حدث تطور في المذهب الأشعري بحيث أن أقوال الأشاعرة تعددت واختلفت في مسائل عديدة ومن أشهر الذين اجتهدوا وخالفوا أبا الحسن الأشعري في بعض المسائل، أبي بكر الباقلاني وابن فورك وعبد القاهر البغدادي والبيهقي والقشيري والجويني والغزالي وغيرهم على درجات متفاوت بينهم في ذلك.
47. كان للأشاعرة جهود مشكورة في الدفاع عن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وقد أشار إلى هذه الجهود ابن تيمية في كتبه حيث وصفهم بأنهم من أهل السنة في مقابل المعتزلة والرافضة وقد دافع ابن تيمية عن شيوخ الأشاعرة كأبي الحسن الأشعري، والباقلاني، والغزالي مع نقده العلمي المبني على الإنصاف لبعضهم في بعض المسائل.
(/)

48. من أشهر علماء المدارس النظامية أبو إسحاق الشيرازي والإمام الجويني، والغزالي.
49. إذا كانت إحدى ثمرات المدارس النظامية أنها مهدت الطريق لسيادة المذهب السني، فإنه كان من أبرز أثارها أيضاً تقلص نفوذ الفكر الشيعي، وخاصة بعد أن خرجت المؤلفات المناهضة له من هذه المدارس، وكان الإمام الغزالي - العالم السني - على قمة المفكرين الذين شنوا حرباً شعواء على الشيعة وخاصة الباطنية الإسماعيلية، فقد ألف فضائح الباطنية ... وغيرها من الكتب على أن الشيء المثير للأعجاب هو شجاعة الغزالي في حملته على الإسماعيلية الباطنية جاءت في وقت انتشر فيه دعاتهم في فارس، وتزايد خطرهم حتى أقاموا الحصون والقلاع وهددوا أمن الناس وسلامتهم وقاموا بالاغتيالات على نطاق واسع فشملت كثيراً من الساسة والمفكرين على رأسهم نظام الملك نفسه.
50. كان لكتابات الغزالي أثر قوي في مجال الرد على الباطنية، فقد استطاع بفكره القوي وبما نال من شهرة أن يكون ذا تأثير قوي في مقاومة الباطنية، وأن يناصر المذهب السني فقد استطاع توظيف العلوم الشرعية والعلوم العقلية من الفلسفة والمنطق والكلام في نسف جذور المذهب الباطني وقال فيهم كلمته التي سارت مسير الأمثال: ظاهرهم الرفض وباطنهم الكفر المحض، فهم يتسترون بالتشيع وما هم من الشيعة في شيء وإنما هو قناع يخفون وراءه كيدهم لأهل الإسلام.
51. يعتبر الغزالي المنظر الكبير للدولة السلجوقية ولم يكن يعيش بعيداً عن الأحداث وصراعات السلاجقة مع خصومهم الفاطميين الإسماعيليين، فقد كان قبل عزلته وتركه للنظامية منظر الدولة الكبير وانتصر انتصاراً عظيماً لأهل السنة ولعقيدة الدولة السلجوقية السنية واستطاع أن يوجه ضربات قوية لعقيدة الدولة الفاطمية.
52. ساهم الغزالي بتعاليمه وكتاباته وتوجيهاته في مجال الإصلاح وشخص أمراض المجتمع من فساد رسالة العلماء، ووجود السلاطين الظلمة، وانتشار البدع والمنكرات ولم يكتف بتشخيص الأدواء بل ساهم في علاج الأمراض وتحدث عن ميادين الإصلاح والتي من أهمها:
* العمل على إيجاد جيل جديد من العلماء والمربين.
* وضع منهاج جديد للتربية.
* بناء العقيدة الإسلامية.
(/)

* ميدان دراسة العلوم الفقهية.
* ميدان الحكمة والإعداد الوظيفي.
* إحياء رسالة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
* نقد السلاطين الظلمة.
* محاربة المادية الجارفة والسلبية الدينية وتصحيح التصور السائد عن الدينا والآخرة.
* الدعوة للعدالة الاجتماعية.
* محاربة التيارات الفكرية المنحرفة.
* الإصلاح في ميدان الفكر، كابيانه بأنه لا تعارض بين العقل والشرع، ورفض التقليد، والدعوة إلى الكتاب والسنة، والالتزام بمنهج السلف.
53. يعتبر الإمام البغوي من العلماء الذين ساهموا في إحياء المشروع السني ومحاربة المبتدعة من خلال التدريس والتعليم والتأليف وكانت لجهوده الأثر الكبير في تعلق الناس بكتاب الله وفهمه وتفسيره وهدى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أشهر كتبه معالم التنزيل في التفسير، وشرح السنة للحافظ البغوي، ومصابيح السنة وقد وضع الله لكتبه القبول، وبارك الله له في تصانيفه، ورزق فيها القبول، وبارك الله له في تصانيفه، ورزق فيها القبول التام، لحسن قصده، وصدق نيته وتنافس العلماء في تحصيلها وقد ساهمت جهوده العلمية والتربوية في بلورت المشروع السني الكبير الذي تّوج بانتصار الإسلام وتقليص النفوذ الباطني ودحره وتحرير البلاد من أيدي الصليبيين فيما بعد ولم يكن الإمام البغوي من ضمن مشائخ المدارس النظامية ومع هذا ساهم في بلورة المشروع السني وذلك بتنشيطه الدعوة الإسلامية في عهده بالوعظ والإرشاد والتعليم والتربية والتصنيف.
54. لابد لأي مشروع سياسي أو عسكري أو حضاري يراد له النجاح في أوساط المسلمين أن يهتم بالبعد العقدي والفكري وأن تكون القيادة السياسية مبدعة في التفكير، وفي تحديد الأهداف صادقة في الانتماء لعقيدة الأمة وتراثها ودينها وتاريخها وقادرة على توظيف الطاقات العلمية وتحويلها من أعمال فردية إلى أعمال جماعية، عاملة على وحدة الصف ومحاربة الانشقاق، كما أن قدرة العلماء على النزول بأفكارهم وعلمهم للجمهور الإسلامي العريض من عوامل نهوض الحضارة.
(/)

55. في الوقت الذي أحكم فيه نظام الملك مشروعه السني الكبير، كانت أوروبا بقيادة أوروبان الثاني قد أعدت مشروعها الصليبي لغزو المشرق الإسلامي ومغربه وقد ساهمت عوامل وأسباب كثيرة في بروزه لحيز الوجود منها؛ الدافع الديني، والسياسي والاجتماعي، والاقتصادي وتبدل ميزان القوى في حوض البحر المتوسط، واستنجاد أمبراطور بيزنطه بالبابا أوروبان الثاني.
56. استطاع أوربان الثاني أن يوحَّد شعوب الغرب في مشروع عام على الرغم من أن لغات هذه الشعوب وعاداتها المحلية واهتمامات أبنائها كانت تختلف اختلافاً بيناً وقد تمتثل نجاح أوربان الثاني في أن خطبته التي دعا فيها إلى الحملة الصليبية كانت بمثابة بؤرة تجمعت فيها كل الأفكار التي مثلت الإطار الإيدلوجي لحركة المجتمع الغربي آنذاك على الرغم من الاختلافات اللغوية والعادات والتقاليد وهكذا لم تكن استجابة جماهير المستمعين إلى البابا في كليرمون مجرد رد فعل لبلاغة كلماته، وإنما كانت هذه الاستجابة تعبيراً عن فرحة أولئك المستمعين بالمشروع الذي مس أوتار الآمال التي كانت تداعب آمالهم تقريباً، وجاءت الحرب المقدسة ستاراً مدهشاً يمكن للجميع أن يتحركوا من خلاله لضمان تحقيق أحلامهم الدنيوية وخلاصهم الأخروي بالنسبة لهم.
57. نجحت الحملة الصليبية إلى حد كبير في تثبيت أربع إمارات لاتينية: الأولى في أعالي الفرات وهي الرها، والثانية في أعالي الشام وهي أنطاكية والثالثة على الساحل الشامي وهي طرابلس أما الرابعة فكانت قلب فلسطين وهي بيت المقدس، إضافة إلى أربع بارونيات كبرى وهي صيدا ويافا وعسقلان والجليل، وأثنى عشر إقطاعاً تسلمها أصحابها من الملك الصليبي مقابل تقديم فروض الولاء والطاعة له وتتمثل في: أرسوف، حبرون، الداروم، قيسرية، نابلس، بيسان، حيفا، تبنين، بانياس، كيفا، اللد، وبيروت.
(/)

58. إن هذا النجاح الذي حققته الحملة الصليبية يرجع إلى عدة عوامل وأسباب ساهمت فيه منها: إنعدام الوحدة السياسية في العالم الإسلامي، الصراع على السلطنة داخل البيت السلجوقي، وجود الدولة الفاطمية الرافضية، سقوط الخلافة الأموية بالأندلس، خيانة بعض النصارى ممن كان يعيش في بلاد الشام، موقف بعض الإمارات العربية من الغزو الصليبي دور الباطنية الإسماعيلية في عرقلة الجهاد ضد الصليبيين، فقد تعاونوا مع الصليبيين، واغتالوا القادة المسلمين، وأشاعوا الرعب والخوف في المجتمع الإسلامي، انتشار الفكر الشيعي الرافضي والباطني، وتدهور الحياة الاقتصادية قبل الغزو الصليبي، ضعف الدولة البيزنطية تمرس فرسان الفرنج على الحرب، والإمدادات الأوروبية المستمرة لهم.
59. أيقظت صدمة سقوط القدس غفوة العديد من الفقهاء والقضاة وأدركوا حقيقة ذلك الغزو بعد أن هدد وجودهم ومكانتهم في مدن تلك البلاد فضلاً عن الأرض والعقيدة الإسلاميةن ولذلك بادر فقهاء وقضاة الشام من دمشق وحلب وطرابلس للاستنجاد بالسلطة المركزية ببغداد والإمارات المحلية باعتبارها تملك القوة القادرة على مواجهة العدو.
60. قام بعض الشعراء بدور كبير في تحريض المسلمين ووصف أحوال الأمة وطبيعة الغزو الصليبي الذي احتل البلاد وهتك الأعراض ومن أشهر هؤلاء ما قاله القاضي الهروي وقيل لأبي المظفر الأبيوردي القصيدة التي أولها:
مزجنا دماً بالدموع السواجم ... فلم يبق منا عرضه للمراجم
وشر سلاح المرء دمعٌ يفيضه ... إذا الحرب شُبَّت نارها بالصوارم

وقال شاعر آخر:
أحلَّ الكفُر بالإسلام ضيماً ... يطول عليه للدين النحيب
فخقُ ضائع وحمى مباح ... وسيف قاطع ودم صبيب
وكم من مسلم أمسى سليباً ... ومسلمة لها حرم سليب
وكم من مسجد جعلوه ديراً ... على محرابه نُصَب الصليب
دم الخنزير فيه لهم خلوقٌ ... وتحريف المصاحف فيه طيب
أمور لو تأملهن طفل ... لطفَّل في عوارضه المشيب
أتسبى المسلمات بكل ثغر؟ ... وعيش المسلمين إذن يطيب
أما لله والإسلام حق؟ ... يدافع عنه شبان وشيب
فقل لذوي البصائر حيث كانوا ... أجيبوا الله ويحكم أجيبوا
وكان لجهود العلماء والفقهاء والقضاة والأدباء والشعراء أثر في تقوية حركة المقاومة المسلحة والتي قادها أمر السلاجقة.
(/)

[الخلاصة]
61. من الحقائق المسلم بها في تاريخ الحركة الصليبية، أن حركة الجهاد الإسلامي ضد الصليبيين انبعثت لأول مرة في بلاد المشرق الإسلامي من منطقة الجزيرة وهي تقع بين دجلة والفرات مجاورة لبلاد الشام وتشتمل على ديار مضر، وديار بكر، وسميت الجزيرة لوقوعها بين نهري دجلة والفرات، وتمتاز منطقة الجزيرة بأنها صحية الهواء جيدة الريع والنماء واسعة الخيرات، بها مدن جليلة وحصون منيعة وقلاع كثيرة ومن أشهر قادة السلاجقة الذين جهادوا الصليبيين، قوام الدولة كربوقا صاحب الموصل، وجكرمش صاحب الموصل، وسقمان بن أرتق صاحب ماردين وديار بكر، وقلج أرسلان في آسيا الصغرى.
62. ويحتل شرف الدولة مودود بن التونتكين مكانة خاصة في تاريخ الجهاد ضد الصليبيين، وقد أسهمت عوامل عدة من أهمها، الفترة المبكرة التي ظهر فيها، والطابع الإسلامي العميق لشخصيته المتفانية في سبيل أهداف المسلمين الكبرى، وسياسته الداخلية العادلة السمحة وقدرته على تزعم حركة الجهاد وإيجاد نوع من التنسيق ربما لأول مّرة، بين كافة القوى الإسلامية في ساحات الجهاد وإيجاد نوع من التنسيق، ربما لأول مرّة، بين كافة القوى الإسلامية في ساحات الجهاد وقد استطاع وضع الصليبيين في موضع الدفاع وتحقيقه عدداً من الانتصارات جاء أحدها عند مرتفعات طبرية في قلب فلسطين بعيداً عن الساحة التي درج عليها الصراع بين ولاة الموصل السابقين، ثم جاء مقتله السريع إثر ذلك، في جامع دمشق على أيدي الشيعة الباطنية الأعداء الشرسين لحركة الجهاد والمقاومة وقد حزن عليه المسلمون حزناً عميقاً ويعتبر في تاريخ الأمة من أبطال الحروب الصليبية وكانت فترة إمارته للموصل من عام 501هـ -507هـ وكان عند مقتله صائماً وأراد من حوله تفطيره إلا أنه قال: لا لقيت الله إلا صائماً ومات من يومه رحمه الله.
63. تعتبر حملات مودود نقطة تحول في تاريخ الصراع الإسلامي الصليبي خلال تلك المرحلة المبكرة، فقد صارت فكرت الإسلام حقيقة واقعة، ووجدت فارسها المخلص الذي حمل لواءها ما يقرب من نصف المدة التي تولى فيها إمارة الموصل ويمكن اعتبار حملات مودود مقدمة لحملات عماد الدين زنكي مع عدم إغفال الفارق الزمني في صورة الثلاثة عقود الفاصلة بين إنجاز كل منهما والتي أدت إلى سقوط إمارة الرها الصليبية عام 539هـ حيث أن مودوداً وجه حملاته الأولى إلى الرها وتل باشر، وعمل على إرهاق أهلها وتعتبر جهوده المقدمة الأولى لجهود زنكي ضدها على اعتبار أن قافلة الجهاد متصلة قائداً من بعد قائد.
(1/598)

64. من القادة السلاجقة المجاهدين نجم الدين إيلغازي صاحب ماردين، الذي استطاع أن يكبد الصليبيين خسائر فادحة في الأرواح في معركة ساحة الدم في عام 513هـ وأسر معهم الكثير، وقد صاحب هذا النصر قيام جبهة إسلامية متحدة من الأمراء المسلمين في الشام والجزيرة إضافة إلى أنها جعلت حلب في منأى عن أخطار الصليبيين خصوصاً بعد استيلاء نجم الدين إيلغازي على حصن قريب من الاثارب.
65. تولي راية الجهاد بلك بن بهرام بن أرتق بعد وفاة عمه نجم الدين إيلغازي صاحب ماردين وكان خصماً عنيداً للصليبيين وكان يتطلع للقضاء لا في منطقة الجزيرة فقط بل وفي بلاد الشام وقد استهل أعماله العسكرية أثناء مرض عمه نجم الدين إيلغازي في رجب سنة 516هـ/1122م بحصار الرها، ودخل في معمعة الجهاد ضد الصليبيين ووقع في أسره بعض ملوك الصليبيين كجوسلين وابن خالته جاليران صاحب البيرة سنة 516هـ ولم يمهل الأجل بلك بن بهرام فبينما كان يحاصر الفرنجة عند قلعة منبج وافته المنية بسهم طائش أصابه فقتله لا يدري من رماه وفقد المسلمون بمقتله رجلاً أثبتت أعماله إنه زعيم وقائد حاول جمع كلمة المسلمين في الشام والجزيرة ضد الصليبيين وكان استشهاده 518هـ.
66. ومن قادة الجهاد آق سنقر البرسقي أمير الموصل السلجوقي الذي استطاع أن يفك الحصار عن حلب من قبل الصليبيين في عام 518هـ، وقد تمّ قتل قسيم الدولة البرسقي صاحب الموصل في سنة 520هـ بمدينة الموصل قتلته الباطنية يوم جمعة بالجامع وكان يصلي مع العامة فوثب عليه بضعة عشر نفساً وجرحوه بالسكاكين، فجرح هو بيده منهم ثلاثة وقتل رحمه الله وكان تركياً خيراً يحب أهل العلم والصالحين ويرى العدل ويفعله وكان من خيرة الولاة يحافظ على الصلوات في أوقاتها ويصلي من الليل متهجداً.
67. أثبت الباطنية عداءهم الكامل لقادة الجهاد الإسلامي في ذلك العصر، وكأن خناجرهم المسمومة كانت تشق للصليبيين طريقاً نحو تثبيت أقدامهم في بلاد الشام والجزيرة على حساب المسلمين.
68. ومن فضل الله على هذه الأمة أن قائمة المجاهدين عامرة ومتأهبة للقتال في سبيل الله ففي ربيع الآخر من عام 521/ 1127م عهد السلطان محمود السلجوقي إمارة الموصل إلى عماد الدين زنكي وبظهوره على مسرح الأحداث بدأت صفحة جديدة في ميزان القوى بين المسلمين والصليبيين.
69. وكان من العوامل الرئيسية التي ساعدت على ظهور عماد الدين زنكي، الدور الذي لعبه أبوه آق سنقر في شؤون الدولة السلجوقية السياسية والعسكرية والإدارية.
(1/599)

70. كان للقاضي بهاء الدين الشهرزوري دور كبير في تنصيب عماد الدين زنكي في الموصل لكونه قائد عسكري قوي ولذلك رشح عماد الدين لقيادة القوى الإسلامية التي كان لها الأثر في التصدي للغزو الصليبي وكان لهذا الاختيار أثره في إرساء حجر الجهاد في المشرق الإسلامي حيث تمكن من خلاله غرس نواة الوحدة مع حلب عندما أخذها ورحب به أهلها عام 521هـ وكان لموقع حلب الاستراتيجي بين بلاد الشام ومناطق أعالي الفرات هو الذي جعلها في قلب الأحداث آنذاك وقد أدرك عماد الدين أهمية ذلك الموقع بالنسبة لبلاد الشام والموصل والجزيرة الفراتية، واعترافاً من عماد الدين بالجهد الذي قام به بهاء الدين الشهرزوري في تعيينه ورداً لجميله عينه قاضي قضاة بلاده جميعها وما يفتحه من البلاد وكان يثق فيه وفي آرائه، لذلك كانت منزلته عظيمة عنده، وكان لا يصدر إلا عن رأيه.
71. اتصف عماد الدين بصفات القادة العسكريين والسياسيين والتي من أهمها؛ الشجاعة، والهيبة، والدهاء، والمكر، والحيلة، والذكاء، واليقظة والحذر، والقدرة على اختيار الأكفاء من الرجال، وتقدير الرجال، وقلة التلون والتنقل، والغيرة على محارم المسلمين، والعدل.
72. اهتم عماد الدين زنكي بضبط إماراته وكانت النظم التي سار عليها تعتبر امتداداً طبيعياً للسلاجقة في غالب مؤسسات الدولة العسكرية، والإدارية، والمالية والقضائية.
73. عمل عماد الدين على توحيد الجبهة الإٍسلامية وذلك بضم المدن التي حوله والقريبة منه بسبب ضعفها وتفرقها وضيق مساحتها ثم توسع في مناطق الأكراد وضمها لدولته كالأماكن التي كان فيها الأكراد الحميدية والهكارية والمهرانية، والبشنوية واستطاع عماد الدين أن يضع يده على معظم ممتلكاتها وقواعدها المهمة ويخضعها لسيطرته في أقل من عقد ونصف بفضل الله - ثم قدرته العسكرية وخططه السياسية البارعة التي أتاحت له التغلب على مصاعب القتال في المناطق الجبلية الوعرة.
74. استمر عماد الدين في توسيع نفوذ دولته ولم يقم في بداية حكمه بأي نشاط عسكري ضد الصليبيين قبل أن يثبت أقدامه في إماراته الجديدة، ويُعزَّز إمكاناتها الاقتصادية والعسكرية ويؤحَّد ما أمكنه من الإمارة الصغيرة المتناثرة حولها لتأمين خطوط تحركاته في الجزيرة وبلاد الشام إلى الحد الذي يمكَّنه من التصدي لهم وبعد أن أنهى معظم مشاكله وحروبه ضد أمراء ديار بكر وانتهت هدنته مع جوسلين أمير الرها، قرر البدء والهجوم على المواقع الصليبية، وبدأ في فتح الحصون وضمها لدولته.
(1/600)

75. ظهرت قدرات عماد الدين ودولته في الدفاع عن حلب أمام الحملة الصليبية البيزنطية، فقد قاومت حلب وأخذ أهاليها يقومون بهجمات سريعة على معسكرات الأعداء أدخلت الرعب وعدم الاستقرار في نفوسهم فآثروا الإنسحاب.
76. وعندما توجهت جيوش الصليبيين والأمبراطور البيزنطي إلى شيزر، كان عماد الدين يقود حركة المقاومة للدفاع عن المدينة واستخدم أساليب الحرب النفسية ضد الجيوش الغازية وأرسل في طلب النجدة من كل المناطق للتصدي للغزاة، وشرع في رمي الأعداء بسهام الحيلة والدهاء وإيجاد فتنة بينهم، فقد اتبع عماد الدين خطة عسكرية فقد راسل المتحالفين وهم في مواقعهم الحصينة عند المدينة يقول لهم: إنكم قد تحصنتم مني بهذه الجبال فاخرجوا عنها إلى الصحراء حتى نلتقي، فإن ظفرتم أخذتم شيزر، وإن ظفرنا بكم أرحت المسلمين من شركم وكادت الخطة تنجح حين أشار الصليبيون على الأمبراطور بالنزول إليه وقتاله ولكن يوحنا خشي مغَّبة ذلك وأجاب: أتظنون أنه ليس من العسكر الإ ما ترون؟ وإنما يريد أنكم تلقونه فيجيء إليه من نجدأت المسلمين مالا حّد عليه. وفي نفس الوقت كان يراسل صليبي الشام يحَّذرهم من أمبراطور الروم ويعلمهم أنه إذا استولى على حصن واحد من الشام أخذ البلاد التي بأيديهم منهم، ويرسل من جهة أخرى إلى الأمبراطور يخّوفه من أن الصليبيين في بلاد الشام خائفون منه، فلو فارق مكانه لتخلوا عنه فاستنفر كل طرف من الطرف الآخر وسادت الشكوك بينهما.
77. تعتبر من أهم أعمال عماد الدين زنكي فتح الرها، في 539هـ وكان لهذا النصر نتائج هامة على العالمين الإسلامي والنصراني ومن أهم تلك النتائج:
* تأكد للمسلمين أن حركة الجهاد الإسلامي وصلت سن الرشد وتجاوزت المراهقة السياسية والعسكرية دون أن يكون ذلك إحجاف بإنجازات القادة السابقين على زنكي لاسيما مودود وإذا كانت أولى الإمارات الصليبية تهاوت تحت أيديهم، فإنها البداية واليوم أسقاط الرها وغداً إسقاط باقي الكيان الغازي الدخيل، وهذا ما حدث فعلاً، ومن الآن فصاعداً لن تعود عقارب الساعة إلى الوراء، بل التقدم إلى الأمام بكل ثقة وإباء وإنجاز.
* تأكد منطق التاريخ من أن مثل تلك الكيانات الصليبية الغير شرعية لن تستمر على الأرض لأن أبناء المنطقة أصحاب الهوية الدينية الموحدة لن يقبلوا بذلك الوضع السياسي والعسكري الدخيل وبالتالي عاد التجانس لمنطقة شمال العراق ولم تعد الرها تمثل دور الفصل والكيان الصليبي الحاجز المانع من الاتصال بين كل من سلاجقة آسيا الصغرى، وسلاجقة العراق وكذلك بلاد فارس.
(1/601)

* أدى إسقاط الرها بمثل هذه الصورة إلى تحرك الحلف الدفاعي الاستراتيجي القائم بين الكيان الصليبي في الشرق والرحم الأم في الغرب الأوروبي.

78. بعد فتح الرها إرتفع شأن عماد الدين زنكي إلى حد بعيد، فبعد أن كان مجرد حاكم محلي محدود النطاق والفعالية تردد اسمه سريعاً في الحوليات الاتينية والسريانية ليعكس أنه أحدث تأثيراً كبيراً في مجرى أحداث الشرق اللاتيني، وبصورة غير مسبوقة، أما بالنسبة للمسلمين فقد احتل مكانة بارزة، فقد عزّز فتح الرها مركز عماد الدين تجاه السلطان السلجوقي مسعود والخليفة العباسي المقتفي لأمر الله الذي أنعم عليه بعدد كبير من الألقاب التي حازها عن جدارة، كالأمير المظفر، ركن الإسلام، عمدة السلاطين، زعيم جيوش المسلمين ملك الأمراء، أمير العراقين والشام وجعل هذا النصر عماد الدين زنكي المدافع الأول عن الدين، والمجاهد في سبيل إعلاء كلمة الله، ودارت في المحافل الإسلامية، أحاديث تمحورت حول شخصيته، تصور لنا مدى التقدير والإعجاب اللذين نالهما إثر تحقيقه هذا النصر الكبير.
79. مدح الشعراء عماد الدين زنكي في فتح الرها والملفت للنظر إن كثيراً من الباحثين والكتاب لم يهتموا بالأدب في الحروب الصليبية، بل إن الكثير منهم أطلقوا عليه أدب الإنحطاط آخذين بأقوال وآراء المستشرقين الذين رغبوا في أن نبتعد عن دراسة تاريخ أدب هذه الحروب لأسباب كثيرة منها رغبتهم في عدم إطلاعنا على وحشية الصليبيين وقسوتهم، ثم حتى لا نشعر بالعز والفخر ونحن نقرأ عن تاريخ الأبطال المسلمين عرباً وأكراد وأتراكاً - يقودون الجيوش وهم يحملون راية الإسلام مجاهدين ويترفعون عن القوميات والوطنيات الجاهلية وتجمعهم حب الله ورسوله والجهاد في سبيل الله وابتغاء مرضاته، إن أدب هذه الفترة ما زال بحاجة إلى دراسات مستفيضة.
80. استطاع عماد الدين زنكي أن يوجه الظروف التاريخية القائمة لصالح المسلمين وذلك بتجميعه القوى الإسلامية، بعد القضاء على عوامل التجزئة والانقسام وتوحيد المدن والإمارات المنفصلة في نطاق دولة واحدة استطاع بقدرته أن يستغل أقصى ما يمكن أن تقدمه من إمكانات في سبيل تحقيق برنامجه المزدوج من تشكيل الجبهة الإسلامية وضرب الصليبيين ويظهر أهمية الدور الذي لعبه زنكي في التاريخ الإسلامي إذ يعتبر أول قائد قام بتجميع القوى الإسلامية وفق برنامج معين ليجابه بها تزايد الخطر الصليبي الذي لم توقفه المحاولات الجدية التي سبقت زنكي وبخاصة تلك التي تمت على يد كل من مودود بن التونتكين وإيلغازي وبلك الأرتقين 512هـ - 518هـ وآف سنقر البرسقي 518 -
(1/602)

520هـ وقد مهد عماد الدين لابنه نور الدين في توحيده للجبهة الإسلامية وكسر هيبة الصليبيين بفتح الرها.
81. تولى حركة المقاومة ضد الصليبيين بعد وفاة عماد الدين ابنه نور الدين زنكي وقد تميزت شخصيته بمجموعة من الصفات الرفيعة والأخلاق الحميدة والتي ساعدته - بعد توفيق الله - على تحقيق إنجازاته العظيمة والتي من أهمها؛ الجدية والذكاء المتوقد، الشعور بالمسؤولية وقدرته على مواجهة المشاكل والأحداث، ونزعته للبناء والأعمار، وقوة الشخصية، ومحبة المسلمين له، واللياقة البدنية العالية، وتجرده وزهده الكبير، وشجاعته الفائقة، ومفهومه للتوحيد وتضرعه ودعاؤه، ومحنته للجهاد والشهادة، وعبادته، وإنفاقه وكرمه.
82. اتخذ نور الدين محمود زنكي من سيرة عمر بن عبد العزيز نموذجاً يقتدي به في دولته، فقد كتب الشيخ العلامة أبو حفص معين الدين عمر بن محمود الإربلي سيرة عمر بن عبد العزيز لكي يستفيد نور الدين منها في إدارة دولته ولقد آتت معالم الإصلاح والتجديد الراشدي في عهد عمر بن عبد العزيز ثمارها في الدولة الزنكية، فقد أقتنع نور الدين بأهمية التجارب الإصلاحية في تقوية وأثراء المشروع النهضوي وأهميته في إيجاد وصياغة الرؤية اللازمة في نهوض الأمة وتسلمها القيادة، فللتجارب التاريخية دور كبير في تطوير الدول وتجديد معاني الإيمان في الأمة.
83. كانت أهم معالم التجديد والإصلاح التي قام بها نور الدين محمود، الحرص على تطبيق الشريعة، ولقد تحققت في دولة نور الدين محمود آثار تحكيم شرع الله، من التمكين والأمن والاستقرار والنصر والفتح المبين والعز والشرف وبركة العيش ورغد الحياة في عهده وانتشار الفضائل وانزواء الرذائل.
84. اهتم نور الدين في بناء دولته بالعقيدة الصحيحة وكان أظهر ما في شخصيته هو إيمانه الإسلامي العميق وحرصه على صبغ دولته بمنهج أهل السنة ومواجهة الفكر الشيعي الرافضي واتخذ خطوات سياسية وأكبتها في الوقت نفسه خطوات فكرية هامة، فأهتم بالمدارس السنية ودعمها بالمال والأوقاف واهتم بعلماء أهل السنة وشجعهم على الهجرة لدولته وفتح أبوابها وكان لخريجي المدارس النظامية مكانة خاصة، فقد كانت لهم قدرة فائقة على الإحياء السني وقمع شبهات المبتدعة من الشيعة الرافضة وكشف باطلهم بأسلوب علمي رصين.
85. لم تقف جهود نور الدين في حلب عند حد العناية بإنشاء المدارس الحنفية
(1/603)

والشافعية، بل إنه كان حريصاً على أن يستفيد من جهود علماء السنة على اختلاف مذاهبهم في محاربة الفكر الشيعي الرافضي والتمكين لمذهب السنة ولذلك كان يعتني بعلماء المالكية والحنابلة وفقهائهم ونجح نور الدين في التخفيف من حدة الصراع المذهبي بين المذاهب السنية المختلفة وتوحيدها في جبهة واحدة ووفقه الله في توحيد جهود علماء السنة لمحاربة الفكر الشيعي.
86. دعم نور الدين التصوف السني وبنى لهم خوانق وربط واستفاد منهم في الدعاء وجمع المعلومات على الأعداء وفي الجهاد وكان يرحب بهم في بلاطه ويتواصل مع شيوخهم، واستطاع نور الدين أن يستفيد من التصوف السني في محاربة الدولة الفاطمية في بلاد الشام ومصر واستفاد من هذه الطاقات الكامنة في الأمة ولم يعاديها.
87. اهتم نور الدين محمود بتدريس الحديث الشريف وكانت من ضمن مشروعه في حركة الإحياء السني ومناهضة الفكر الشيعي ذلك أن الشيعة لا يعترفون بصحة الحديث إلا إذا كان مروياً عن آل البيت وكان من الطبيعي أن ينتهي بهم هذا الموقف المجانب للحق والعدل والصواب إلى الطعن في صحاح السنة ويضاف إلى ذلك أن العناية بالحديث الشريف وعلومه كان استجابة لظرف واقعي تمثل في احتلال الصليبيين لأجزاء واسعة من بلاد الشام من بينها القدس الشريف، فكان على هذه المدارس أن تعبيء الناس للجهاد وتحي فيهم روح البطولة والاستشهاد عن طريق تدريس الحديث والعناية به خاصة ما يتعلق منه بباب الجهاد في سبيل الله.
88. من العوامل التي ساعدت نور الدين في نجاح برنامجه الإصلاحي، أن جهوده جاءت تالية لجهود المدارس النظامية، فانتفع بما حققته من نتائج وفي مقدمتها تخريج جيل يحمل على عاتقه مهمة الدعوة للمذهب السني، والانتصار له وقد استفاد نور الدين من عدد كبير تخرجوا من النظاميات، واستطاع نور الدين أن يوظف بذكاء مواهب العلماء البارزين في عصره ويستعين بهم في دعم المذهب السني وكانت شخصيته وصفاته التي تميز بها من أهم العوامل التي ساعدته على النجاح في المهمة التي سعى لتحقيقها.
89. كان نور الدين كقائد سياسي وعسكري على قناعة راسخة بالخطورة العظيمة التي يمثلها المد الشيعي الرافضي في سبيل نهوض الأمة والاستمرار في مقاومة الغزو الصليبي ولذلك جعل من أهدافه القضاء على الدولة الفاطمية التي ترعى الفكر الشيعي الرافضي والعمل على التصدي لدعاة التشيع الرافضي بالفكر والعلم والثقافة والسياسة والقوة.
90. كان سلوك نور الدين محمود زنكي من عوامل انتصار المذهب السني لئن أبرز ما
(1/604)

كان يستخدمه الشيعة في الدعوة إلى مذهبهم هو التنديد بمسلك حكام السنة المنغمسين في ترفهم اللاهين في ملاذهم وشهواتهم الغارقين في مظالمهم، وكانت النغمة السائدة لدى دعاتهم: أن الإمام المهدي (القائم أو الغائب) سيملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً يستدرجون بهذا المحرومين والمسحوقين حتى يجذبونهم إلى صفوفهم، ويدخلونهم في دعوتهم، فجاء نور الدين يدعم المذهب السني بأخلاقه وسلوكه، وحسن سياسته في رعيته ثم بجهوده الفكرية الرائعة.
91. كان نور الدين محمود زنكي قدوة في عدله، أسر القلوب وبهر العقول، فقد كانت سياسته تقوم على العدل الشامل بين الناس وقد نجح في ذلك على صعيد الواقع والتطبيق نجاحاً منقطع النظير، حتى اقترن اسمه بالعدل وسمي بالملك العادل، وكان من أسباب نصر الله لهذا الملك العادل على الباطنية والصليبيين إقامته للعدل في الرعية وإيصال الحقوق إلى أهلها، فالعدل في الرعية وإنصاف المظلوم يبعث في الأمة العزة والكرامة ويولد جيلاً محارباً وأمة تحررت إرادتها بدفع الظلم عنها، وقد سجل التاريخ بأن نور الدين محمود ساد العدل في دولته وتم إيصال حقوق الناس إليهم فنشطوا إلى الجهاد والدفاع عن دينهم وعقيدتهم، وأوطانهم وأعراضهم ومن أبرز أعماله التجديدية إقامته للعدل وقد أولى نور الدين المؤسسة القضائية اهتماماً كبيراً وجعلها قمة أجهزته الإدارية وخول القضاة على اختلاف درجاتهم في سلم المناصب القضائية صلاحيات واسعة، إن لم نقل مطلقه ومنحهم استقلالاً تاماً، لكونهم الأداة التنفيذية لإقرار مبادي الحق والعدل وتحويل قيم الشريعة ومبادئها إلى واقع ملتزم وتوجت جهوده بإنشاء دار العدل التي كانت بمثابة محكمة عليا لمحاسبة كبار الموظفين وإرغامهم على سلوك المحجة البيضاء أو طردهم واستبدالهم بغيرهم إن اقتضى الأمر.
92. لم يترك نور الدين في بلد من بلاده ضريبة ولا مكساً ولا عشراً إلا ورفعها جميعها من بلاد الشام والجزيرة وديار مصر وغيرها مما كان تحت حكمه وكانت النتيجية الطبيعية لذلك أن نشط الناس للعمل، فأخرج التجار أموالهم ومضوا يتاجرون وجاءت الجبابات الشرعية بأضعاف ما كان يجبى من وجوه الحرام. يقول ابن خلدون: العدوان على الناس في أموالهم ذاهب بآمالهم في تحصيلها واكتسابها لما يرونه حينئذ من أن غايتها ومصيرها انتهابها من أيديهم وإذا ذهبت آمالهم في اكتسابها وتحصيلها، وانقبضت أيديهم عن السعي في ذلك، وعلى قدر الاعتداء ونسبته، يكون انقباض أيديهم عن المكاسب، كسدت أسواق العمران وانتقضت الأحوال ويقول: العدوان على الناس في أموالهم وحرمهم ودمائهم وأسرارهم
(1/605)

وأعراضهم يفضي إلى الخلل والفساد دفعة وتنتقض الدولة سريعاً.
93. فهم نور الدين محمود أن من أسباب النهوض وجود القيادة الربانية فهي التي تستطيع أن تنقل بفضل الله وتوفيقه بالأمة نحو أهدافها المرسومة بخطوات ثابتة وكان على قناعة تامة بأهمية وجود العلماء الربانيين على رأس القيادة الربانية فهم قلب القيادة الربانية وعقلها المفكر فنور الدين زنكي يعرف أن تحرير الأرض وتوحيدها ليس عملاً سياسياً أو عسكرياً فحسب، بل أنه أوسع بذلك بكثير إنه بناء أمة مقاتلة تعرف كيف تحمي وجودها العقائدي وتحفظ حدود شخصيتها الحضارية من أن تتفتت وتضيع، ولذلك قدم العلماء على غيرهم في دولته وبذل لهم العطاء الجزيل، واتصل بالمشهورين من علماء الأمة وأتى بهم إلى بلاده، وجاهدوا معه ضد الصليبيين وقاموا بسفارات لدولته وتولوا مناصب رفيعة وساهموا في تعليم وتربية الرعية.
94. اهتم الملك العادل نور الدين محمود بالشورى فقد رأى أهميتها في حيوية الأمة واستقرارها وأمنها، فقد كان له مجلس فقهاء يتألف من ممثلي سائر المذاهب السنية ورجال الإدارة والأمراء يبحثون في أمور الإدارة والنوازل والميزنية وكانت له مجالس شورى في القضايا العامة، وأخرى في القضايا المتخصصة، فقد مارس نور الدين زنكي الشورى على أسس صحيحة في دولته.
95. إن من يستعرض إنجازات نور الدين محمود في المجال الإداري يعتقد أن الرجل كان متخصصاً في هذا المجال ومتفرغاً له طول حياته دون غيره في المجالات ولا يسعه إلا الإعجاب بعقليته القيادية الفذة في بناء قيادات إدارية تحسن تنفيذ الخطط المرسومة، فقد اعتمد نور الدين محمود في إدارة دولته المتنامية على عدد كبير من الرجال الأكفاء فكان يختارهم بعناية فائقة وكان يضع الرجل المناسب في المكان المناسب، ومن بعد ذلك يراقبهم ويشرف عليهم حتى يتأكد من حسن أدائهم واستقامتهم.
96. حرصت القيادات السياسية والإدارية والعسكرية على العموم بالتزامها العقائدي في نشاطهاتها وممارساتها والسبب في ذلك يعود إلى تربيتها الإسلامية، وإلى شخصية نور الدين فقد كان نور الدين زنكي تقياً ورعاً وعّده بعض المؤرخين بأنه أفضل من جاء بعد عمر بن عبد العزيز من الحكّام وكان يحافظ على صلاة الجماعة ويكثر من الصلاة من الليل عارفاً بمذهب أبي حنيفة ولكن دون تعصّب على أحد فالمذاهب عنده سواء ولا تعدو على كونها مدارس في الفقه، وكان ذو تأثير كبير على رجاله ومعاونوه وقادة الجيش وأصبح بعضهم يقترب من مستوى نور الدين في العلم والأخلاق والتدين ومن أمثلة ذلك وزيره أبو
(1/606)

الفضل محمد بن عبد الله بن القاسم الشهرزوري، ومن الطريف أن هذه القيادات؛ كانت تتخير أسماءهم على نحو يوضح تعلقهم بالدين، فبينما البويهيون ينسبون أنفسهم للدولة فيقولون: عضد الدولة بهاء الدولة، صمصام الدولة، كان قادة هذه الدولة وأعوانهم والعاملون معهم يختارون عماد الدين، وسيف الدين وأسد الدين ونجم الدين، وصلاح الدين ونور الدين وثمة ملاحظة أخرى تعلق هذا الجيل بالدين جعلهم يحرصون على الجهاد والاستشهاد، فإذا لم يكتب لهم الاستشهاد أوصوا بدفنهم في مدافن المدينة المنورة، كما فعل الوزير جمال الدين الموصلي وأسد الدين شيركوه وأخوه نجم الدين أيوب والد صلاح الدين.
97. تواترت لدى المؤرخين المعاصرين أخبار الأمن والعدل واحترام الحريات العامة، كحرية الرأي والمحافظة على كرامة الفرد التي سادت في ذلك المجتمع في الوقت الذي انتفت جميعها في الأقطار الإسلامية المجاورة، ولقد علق ابن الأثير على ذلك فقال: قد طالعت تواريخ الملوك المتقدمين من قبل الإسلام ومنه إلى يومنا هذا فلم أرى فيه بعد الخلفاء الراشدين وعمر بن عبد العزيز ملكاً أحسن سيرة من الملك العادل نور الدين الدين، ولا اكثر تحرياً للعدل والإنصاف منه. قد قصر ليله ونهاره على عدل ينشره وجهاد يتجهز له، ومظلمة يزيلها، وعبادة يقوم بها وإحسان يوليه وإنعام يسديه، فلو كان في أمة لا فتخرت به فكيف في بيت واحد.
98. كانت خزائن دولة نور الدين تحظى دوماً بالقدر الكافي من المال، وكانت الدولة لها القدرة على الإنفاق في المجال العسكري والاجتماعي والتعليمي، وغيرها، فقد كان مصادر دخل دولة نور الدين متعددة منها؛ نظام الإقطاع الحربي، والزكاة والخراج والجزية، والغنائم وفداء الأسرى والأموال العظيمة التي خلقها أبوه عماد الدين، والأمانة الكبيرة التي تميز بها نور الدين وحكومته الرشيدة، وساهم استتباب الأمن والاستقرار الداخلي في انتعاش الحركة الاقتصادية للدولة، ومساهمة الأثرياء، ودعم الخليفة العباسي، و ... إلخ.
99. سعى نور الدين محمود إلى تقديم أوسع الخدمات الاجتماعية لشعبه وجعل مؤسسات الدولة أدوات صالحة في خدمة الجماهير وسعت لتغطيت شتى الحاجات: ابتداءً من قضايا المسكن والملبس والمأكل وانتهاءً بقضايا الروح ومروراً بالحاجات الفكرية والصحية والعمرانية والانتاجية وقد أخذت هذه الخدمات أساليب وأشكالاً مختلفة فهي حيناً تأتي عن طريق التوزيع المباشر للمال وحيناً عن طريق (الإعانة) على تلبية حاجة معينة أو الفكاك من الأسر وحيناً ثالثاً عن طريق إنشاء مؤسسات ومرافق كالمستشفيات والملاجيء
(1/607)

ودور الأيتام والمدارس ودور الحديث والخانات والربط والجسور والقناطر والقنوات والأسواق والحمامات والطرق العامة والمخافر والخنادق والأسوار وحيناً رابعاً تجيء عن طريق نظم (الوقف) التي شهدت في عصر نور الدين قمة نضجها وتنظيمها وازدهارها وحيناً خامساً عن طريق عدد من الإجراءات التنظيمية التي استهدفت تحقيق الضمان الاجتماعي لقطاع ما من قطاعات الأمة، كان نور الدين يرى في الدولة جهاز خدمة وإنجاز لا أداة قسر واستنزاف.
100. اهتم نور الدين بالمساجد اهتماماً عظيماً، فقد كان لها دور عظيم عبر التاريخ الإسلامي، فهو أول وأهم أمكنة التعليم على الإطلاق وقد كان المسجد بالإضافة إلى كونه محل عبادة المسلمين يجتمعون فيه خمس مرات في اليوم لأداء الصلوات المفروضة عليهم وظل المسجد قاعدة مهمة في التربية والتعليم، ويروى العماد الأصفهاني أن نور الدين أمر بإحصاء ما في محلات دمشق من مساجد هجرت أو خربت فأناف على مائة مسجد فأمره بعمارة ذلك كله وعين له أوقافاً وأصلح أحوال المسجد الأموي والمساجد في دولته بالتعمير المادي والمعنوي.
101. اهتم نور الدين بمؤسسات المجتمع المدني، كالمدارس، والربط، والكتاتيب وساهمت تلك المؤسسات في تحقيق أهداف الدولة الزنكية وساند تلك المؤسسات حركة الأوقاف الواسعة التي استخدمها نور الدين لضمان استمرارية وديمومة تلك المؤسسات.
102. لم يكن التعليم لدى دولة نور الدين مجرد نشاط أكاديمي يستهدف توفير الموظفين والمهنيين، وإنما كان بالدرجة الأولى نشاطاً عقائدياً استهدف إعادة صياغة الجماهير المسلمة بما يتفق وأهداف الإسلام والحاجات القائمة وكانت الصفة الجماعية للنشاط التعليمي الذي رافق الدولة الزنكية تبدو واضحة من تباري الوزراء القادة والأغنياء والرجال والنساء في إنفاق أموالهم في بناء المدارس والمؤسسات التعليمية وتوفير الفرصة لجميع أفراد الأمة لدخولها والاستفادة منها، فقد أعطت الخطة الزنكية أهمية خاصة لتعليم كافة المسلمين من عمال وفلاحين ومزارعين من الكبار والصغار والرجال والنساء وعملت الخطة على تعليم الجميع أصول العقيدة وأركان الدين والقيم والمبادئ الإسلامية، كما عمدت الخطة الحكيمة على تعرية المذاهب الهّدامة، والفرق الضالة من إسماعيلية باطنية، وشيعية إمامية، وشعوبية، وأبانت عن خطرها وضررها على النفس والمجتمع والأمة وأن لا خروج من المحنة ولاخلاص من الضياع إلا بالعودة إلى روح الدين النقية الطاهرة في صورتها الأولى التي كان عليها سلف هذه الأمة دون زيادة أو نقصان، ودون تعقيدات فلسفية ومجادلات كلامية لا
(1/608)

طائل من ورائها ولا خير فيها ولا في مروجيها.
103. بلغ اهتمام المرأة المسلمة بالدراسات الشرعية درجة كبيرة لتتعرف على تعاليم الإسلام الصحيحة لتطبيقه عملياً، وكانت دراسة الحديث تأخذ القسط الأوفى من هذا الاهتمام حيث بلغ كثير من النساء بهذا العلم درجة عالية ونافسن فيه كبار الحفاظ والمحدثين وكنّ مثالاً رائعاً للأمانة والعدالة وقد أشارت كتب التراجم والطبقات إلى النشاط العلمي الملموس لهذه الفئات في العهد الزنكي حيث ذكرت تلك المصادر أسماء العديد من المقرئات والمحدثات والفقيهات والأديبات والنحويات إلى غير ذلك من العالمات بالعلوم الأساسية الأخرى.
104. شملت النهضة العلمية في العهد الزنكي مختلف العلوم فلم يقتصر الاهتمام بالعلوم الشرعية واللغوية والأدبية دون غيرها، فقد نالت ميادين علمية كثيرة نصيباً من اهتمامات الدارسين والباحثين، وقدمت فيها دراسات علمية رائدة وصنفت فيها كتب مهمة، اعتمد عليها كثير ممن جاء بعدهم حيث ظهرت دراسات متخصصة في العلوم التاريخية والجغرافية وعلوم الرياضيات والفلك وتدريس الطب في كثير من المستشفيات المنتشرة في المدن الزنكية وظهر من بين المشتغلين بهذه التخصصات علماء كان لهم أثر كبير في إثراء المكتبة الإسلامية بالعديد من المؤلفات المتخصصة التي ظلت رافداً للعلوم الإسلامية حتى الوقت الحاضر.
105. إزداد الاهتمام بالدراسات الاجتماعية في العهد الزنكي وبخاصة في ميداني الدراسات التاريخية والجغرافية وحيث برز في هذا العهد عدد كبير من المؤرخين الذين تنوعت اهتماماتهم في مختلف صور الكتابات التاريخية، وقد استخدم التاريخ في تقوية الجانب المعنوى لحركة المقاومة ضد الصليبيين، فقد وجد المتخصصون بهذا الفرع من العلوم في الجهاد مادة زخرت بها مؤلفاتهم سواء عن طريق الكتابات التاريخية التي تؤرخ للمعارك بين المسلمين والصليبيين أوفى الكتابة في فضائل المدن وتراجم الشخصيات البارزة في مجال الجهاد ويعد الحافظ علي بن الحسن المعروف ابن عساكر من أكبر مؤرخي العهد الزنكي وكذلك العماد الأصفهاني وابن الأثير وابن القلانسي.
106. برزت شخصية ابن عساكر إلى جانب السلطان نور الدين محمود في مناصرته على حركة المقاومة وتوحيد الجبهة الإسلامية وطلب نور الدين من ابن عساكر أن يجمع له أربعين حديثاً في الجهاد تكون واضحة المتن متصلة الإسناد تحريضاً للمجاهدين على القتال، فسارع ابن عساكر إلى امتثال ما طلبه نور الدين وتّم تعميم تلك الأحاديث على القادة والجنود وقد
(1/609)

استفاد نور الدين من جهود ابن عساكر في تعبئة الأمة فكرياً ودينياً.
107. من الملاحظات المهمة في دراستي لفترة الحروب الصليبية أن انتصارات نور الدين وصلاح الدين ساهمت فيها عوامل متعددة منها على مستوى الخلافة نفسها ومنها على المستوى الشعبي، فقد أخذت مؤسسة الخلافة تسترج صلاحياتها وتقوى على ما كانت عليه في العهد السلجوقي وكذلك مؤسسة الوزارة العباسية خصوصاً في عهد يحي بن هيبرة، كما كان لعبد القادر الجيلاني جهود معتبرة في الدعوة الشعبية والإصلاح العام، فقد كانت حركته الشعبية معاصرة لعماد الدين ونور الدين وتعتبر حركة عبد القادر الجيلاني من الروافد المهمة في حركة الجهاد والمقاومة التي قادها نور الدين وخصوصاً في القطاع الشعبي العريض وفي عاصمة الخلافة العباسية بغداد، فقد استطاع التأثير في المجتمع بدعوته ومواعظه وتزكيته.
108. استفاد عبد القادر الجيلاني من جهود وتراث الغزالي وحّول تلك التعاليم إلى مناهج مبسطة يفهمها العامّة وطلاب العلم والعلماء، فقد وضع الشيخ عبد القادر منهجاً متكاملاً يهدف إعداد الطلبة والمريدين علمياً وروحياً واجتماعياً ويؤهلهم لحمل رسالة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد توفر لهذا المنهاج فرص التطبيق العملي في الرباط المعروف باسم الشيخ عبد القادر حيث كانت تجري التطبيقات التربوية والدروس والممارسات العملية ويقيم الطلبة المريدون.
109. بين الشيخ عبد القادر الجيلاني عقيدته بوضوح وكان كثيراً ما يردد في مجالس وعظه وحلقات دروسه عبارة: اعتقادنا اعتقاد السلف الصالح والصحابة، وكان يعرض العقيدة بأسلوب بليغ سهل العبارة.
110. تنتسب الطريقة القادرية إلى الشيخ عبد القادر الجيلاني الذي يعتبر المؤسس الأول لها خصوصاً بشكلها الجماعي والمنظم القائم على جميع المريدين وربطهم بمشايخ الطريقة لتأديبهم وتربيتهم حيث كان التصوف في السابق يقوم على أساس فردي لا أثر له للتجمع فيه ولم يظهر في شكل منظم تحت طريقه واحدة إلا في عهد الشيخ عبد القدر الجيلاني والمتتبع لظهور الطرق الأخرى يرى أنها جميعها إنما ظهرت بعد الشيخ عبد القادر الجيلاني.
111. أكد الشيخة عبد القادر في وصاياه وتوجيهاته، على أهمية التمسك بالكتاب والسنة، والتركيز على الاهتمام بالجوانب العملية والابتعاد عن الأفكار والفلسفات سائدة في عصره، وتأكيده على وجوب تعظيم أوامر الله سبحانه وامتثالها.
(1/610)

112. اعتمد الشيخ عبد القادر في حركته الإصلاحية التعليم المنظم والتربية الروحية المنظمة، واهتم بالإعداد الديني والثقافي والروحي، والاجتماعي، وركز على الوعظ وانتقد علماء السوء، والحكام الظلمة وانتقد في وعظه ومجالسه الأخلاق الاجتماعية السلبية، ودعا إلى إنصاف الفقراء والعامة، وتصدى للتطرف الشيعي الرافضي وللتيارات الفكرية المنحرفة، وبذل جهداً في إصلاح التصوف وأعادته إلى مفهوم الزهد وتنقيته مما طرأ عليه وقام بحركة واسعة للتنسيق بين الطرق الصوفية بهدف توحيد الجهود وتنظيم التعاون ونجح إلى حد كبير وكان أول الاجتماعات التي استهدفت توحيد القيادة عقد في رباط المدرسة القادرية الكائن في منطقة الحلة في بغداد حيث حضر الاجتماع ما يزيد على الخمسين من شيوخ العراق وخارجه وكان الاجتماع الثاني في موسم الحج حيث حضره شيوخ الطرق الصوفية من مختلف أرجاء العالم الإسلامي، حضر هذا اللقاء الشيخ عبد القادر الكيلاني من العراق، والشيخ عثمان بن مرزوق القرشي الذي شاعت شهرته وانتهت إليه المشيخة في مصر، والشيخ أبو مدين المغربي الذي يعود إليه نشر الزهد في المغرب في ذلك العصر كذلك حضر الاجتماع شيوخ من اليمن حيث أرسل معهم الشيخ عبد القادر رسولاً ينظم أمورهم. وفي نفس الوقت جرت اتصالات بين الشيخ عبد القادر والشيخ أرسلان الدمشقي الذي انتهت إليه تربية المريدين ورئاسة المشايخ في الشام ثم تلا ذلك اجتماع موسع حضره جمع كبير من الشيوخ يمثلون مدارس الاصلاح في مختلف أقطار العالم الإسلامي، واستطاع الشيخ عبد القادر الجيلاني أن ينقل التصوف السني إلى حركة منظمة في العراق وعلى مستوى العالم الإسلامي، ولقد ترتب على هذه اللقاءات المستمرة للمشايخ والعلماء آثاراً هامة ساهمت في نهضة الأمة وتوسيع جبهة المقاومة ضد الصليبيين.
113. تدل الأخبار المتعلقة بالمدارس الإصلاحية وخصوصاً مدرسة الشيخ عبد القادر أنها لعبت دوراً رئيسياً في إعداد جيل المواجهة للخطر الصليبي في البلاد الشامية وتدل الشواهد التاريخية على أن الطلاب الشاميين كانوا يشكلون مجموعة كبيرة بين الطلاب الذين يفدون من خارج العراق للدراسة في مدرسة عبد القادر، وقد قامت المدرسة القادرية بدور هام في إعداد أبناء النازحين من مناطق الاحتلال الصليبي، فكانت تستقدمهم وتوفر لهم الإقامة والتعليم، ثم تعيدهم إلى مناطق الثغور والمرابطة، ولقد كان هؤلاء الطلاب يعرفون باسم المقادسة، نسبة إلى مدينة القدس أو بيت المقدس، ويمكن القول أن أرسال هذه البعوث الطلابية إلى بغداد كان سببه أمران: الأول: حاجة الدولة الزنكية إلى نمط معين من القيادات والموظفين والإداريين: والثاني: ما اشتهرت به مدرسة عبد القادر آنذاك من تجسيد لسياسات
(1/611)

الإصلاح، ولإبد أن إقرار إرسال هذه البعوث نتج عن دراسة ومشورة، فقد توثقت الصلات بين الشيخ عبد القادر ونور الدين فكان نور الدين يرسل أبناء المقادسة النازحين من القدس إلى بغداد ليدرسوا في مدرسة الشيخ عبد القادر ثم يعودوا إلى مناطق الثغور قادة ودعاة ومرشدين، كما كان نور الدين يستقدم مشاهير العلماء الذين تخرجوا من المدرسة القادرية، وهاجر بعض العلماء الذين تخرجوا من المدرسة القادرية إلى دولة نور الدين زنكي وشاركوا في الجهاد العسكرية، وميادين السياسية، ومن أشهر هؤلاء زين الدين علي بن إبراهيم بن نجا الواعظ الإنصاري الدمشقي الذي أصبح فيما بعد من رجال صلاح الدين وكبار مستشاريه.
114. عاصر نور الدين محمود انتعاش مؤسسة الخلافة العباسية إبان المقتفي لأمر 530هـ - 555هـ والمستنجد بالله 555هـ - 566هـ/ والمستضيء بالله 566 - 575هـ وقد اتسم حكمهم بالحرص الشديد على استعادة التوازن السياسي مع السلاجقة في العراق وإيران على نحو خاص، ومن بعد ذلك كافة البقاع الإسلامية الأخرى، وقد ساعد على تمتع الخلافة العباسية بالنفوذ في هذه المرحلة وجود الوزير الصالح العالم الرباني عون الدين بن هبيرة وتعتبر قوة مؤسسة الخلافة وانتزاع صلاحياتها من السلاجقة في هذه الفترة من أسباب النهوض وقد ساهمت مؤسسة الخلافة في دعم نور الدين محمود وحركة المقاومة للغزو الصليبي دينياً، واقتصادياً وسياسياً .. إلخ متوازيا ذلك الدعم، مع الضخ الكبير لمعاني الإسلام والإيمان والإحسان في قطاعات جماهير الأمة في عاصمة الدولة العباسية وغيرها وكان من أبرز قيادات الحركة الشعبية الروحية الإيمانية الشيخ عبد القادر الجيلاني، لقد كانت عوامل النهوض، عديدة منها، روح جديدة في مؤسسة الخلافة والوزارة، وقيادة رشيدة في ساحات الوغى، وزعامة شعبية روحية مخلصة لدين الله ساهمت في تقوية المقاومة للصليبيين وأمدت الأمة بقدرات مادية ومعنوية للتصدي للغزاة، وتحقيق التوازن العسكري ثم التفوق عليهم وفق رؤية نهضوية متكاملة وضع خطوطها العريضة القادة السياسيون، والعسكريون والعلماء الربانيون.
115. كان نور الدين محمود منُذ توليه الحكم في الثلاثين من عمره واضح الرؤية والهدف منُذ أن تسلم الحكم حتى يوم وفاته، إذ كان عليه واجب الجهاد لتحرير الأرض من الصليبين المعتدين وعلى رأسها بيت المقدس وتوفير الأمان للناس، وأدرك أن الانتصار على الصليبيين لا يتحقق إلا بعد جهاد طويل ومرير، حافل بالتضحيات في خطوات متتابعة تقَّرب كل منهما يوم الحسم، فالخطوة الأولى كان قد بدأها والده عماد الدين حين حرّر إمارة الرها التي تشكل تداخلاً في
(1/612)

الأراضي الإسلامية، فتمكن بذلك من تطهير الأرض الداخلية، وحصر الوجود الصليبي في الشريط الساحلي، وعليه أن يخطو الخطوة الثانية لذلك وضع أسس سياسة متكاملة تتضمّن توحيد بلاد الشام أولاً، ثم توحيد بلاد الشام ومصر التي كانت تعاني من الاضطرابات وفوضى الحكم ثانياً، وطرد الصليبيين في المنطقة ثالثاً وكان سبيله إلى ذلك مزيجاً من العمل السياسي والمعارك العسكرية والنشاط الثقافي العلمي والتربوي - التي تخدم توحيد الصف والهدف.
116. استطاعت دمشق بدعم من نور الدين وسيف الدين زنكي من صد هجوم الحملة الصليبية الثانية وقد ترتب على فشل الحملة الصليبية الثانية مجموعة من النتائج منها أججت الغرب أوروبي تجاه الأمبراطورية البيزنطية، وأثرت على طبيعة الوجود الصليبي، وأوضحت عجز الكيان الصليبي بإمكاناته المحلية عن تغيير واقع عام 539هـ/1144م وحتى مع الاعتماد على الوطن الأم عجز أيضاً وتعليل ذلك إلى جانب أخطاء الصليبيين القاتلة أن حركة الجهاد الإسلامي حينذاك وصلت إلى درجة لن تستطيع أن تعود معها عقارب الساعة إلى الوراء بل من الآن فصاعداً الإنجاز وراء الآخر حتى يتم طرد الصليبيين نهائياً من المنطقة لتصحيح خطأ الإنقسام الإسلامي الذي مهد للغزاة للقدوم للمنطقة.
117. حرص نور الدين على ضم دمشق وكانت خطته للإستيلاء على دمشق سلمياً تقتضي العمل على ثلاثة محاور، فالمحور الأول؛ يتمثل على توجيه حملة دعائية عامة إلى أهالي دمشق يتم خلالها إبراز الأحوال السيئة والأوضاع المتردية التي تسود إمارتهم بسبب سوء إدارة حكامها وفسادهم وتعاملهم مع الأعداء والمحور الثاني: العمل على الاتصال سراً بوجوه مدينة دمشق وأعيانها من كبار التجار والقضاة والعلماء وبعض قادة الجند وقادة التنظيمات الشعبية، لاستغلال نفوذهم وتأثيرهم لصالح التغيير المطلوب في الوقت المناسب والمحور الثالث؛ أخذ نور الدين يراسل مجير الدين آبق ويستشيره في أمور المسلمين ويتقرب إليه بالهدايا حتى أطمأن إليه ووثق به، ثم أخذ يوقع بينه وبين قادته وأمرائه ونجحت المحاور الثالثة وتّم في النهاية ضم دمشق لجبهة المقاومة الإسلامية، وشكل هذا العمل نقطة تحول هامة في تاريخ الحروب الصليبية بفعل أنه ترتب على هذا التحول وحدة بلاد الشام الإسلامية تحت زعامة نور الدين محمود.
118. عمل نور الدين على ضم القوى الإسلامية وعلى إسقاط نفوذ الأسر الحاكمة في المدن والبقاع الشمالية، فاستطاع ضم شيزر عام 552بعد الزلزال التي أصابها، فجدد أسوارها ودخلت شيزر في دولة نور الدين، وضم بعلبك وانتزعها من الأسرة الجندلية
(1/613)

الدرزية، وضّم حّران ومنبج وفتح قلعة جعبر والموصل وتصالح مع سلاجقة الروم وحقق إلى حد كبير هدفه الاستراتيجي الأول وهو وحدة الدول والإمارات الإسلامية المواجهة للفرنجة وأصبح القضاء على الفرنجة مسألة وقت فقط.
119. دخل نور الدين في صراع مع مملكة بيت المقدس واستهدف تحقيق انتصارات في المجال الاقتصادي والسياسي والعسكري وبالمفاوضات أحياناً أخرى وقد أدركت الدولة النورية أن تجيش الجيوش ضد مملكة بيت المقدس الصليبية خير وسيلة من أجل تحقيق باقي الدوافع السابقة، وكانت هناك صلة وثيقة بين آلة الحرب للدولة النورية وتحركاتها السياسية، وقد حرصت الدولة النورية على الاستيلاء على عدد من القلاع والحصون الاستراتيجية من أجل إضعاف فعاليات المملكة الصليبية عسكرياً ولتأمين حدود الدولة النورية، ولإيجاد توازن عسكري مع المملكة الصليبية يتطور مستقبلاً إلى ما هو أبعد في سبيل تحقيق التفوق العسكري على الوجود الصليبي وهو ما تحقق في عهد السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي.
120. امتدت ساحة صراع نور الدين مع الصليبيين من إمارة الرها إلى أنطاكية ثم طرابلس وبيت المقدس وأسقط ما يزيد على الخمسين من الحصون والمعاقل، وتصارع مع جبهتين شمالية وجنوبية في آن واحد وارتبطت طموحاته بحكمته ودهائه السياسي وحافظ على طاقاته وإنجازاته.
121. تلخصت سياسة نور الدين تجاه إمارة الرها في القضاء على محاولة أميرها السابق استردادها ثم اتجاهه إلى أسره وإسقاط أملاكه، وطبيعي أن ندرك دوره في هذا المجال كان المحافظة على ما أمكن إنجازه في عهد والده والقضاء على المراكز الحصينة التي سيطر عليها جوسلين الثاني ويلاحظ أن جهوده نحوها لم تكن على ذلك المستوى الكبير الذي حظيت به إمارة أنطاكية مثلاً، نظراً لانتهاء قوة الرها الصليبية الفعلية في عهده.
122. كانت أهم ملامح العلاقات النورية الأنطاكية انتصارات تلو انتصارات بلغت ذروتها في حارم ومع ذلك لم تسفر عن تغير حاسم، وكأن الأحداث أثبت أن جبهة شمال الشام منغلقة أمام أية توسعات نورية حاسمة مستقبلية طالماً أن الأمبراطورية البيزنطية تقف حائلات دون ذلك ويلاحظ أن الأخيرة كانت حريصة على إضعاف الصليبيين وتفوقها هي عليهم غير أنها في نفس الوقت لم تكن لتقبل بانتصار حاسم لنور الدين بل أرادت أن يكون الجميع في موقف ضعف حتى يحتاجوا إليها.
123. كانت سياسة نور الدين تجاه إمارة طرابلس تتمثل في الرغبة في السيطرة على
(1/614)

قلاعها وحصونها ولم تحدث معارك كبرى في إمارة طرابلس كالتي حدثت في مواجهة أنطاكية، ومما تجدر الإشارة إليه، أن صراع الدولة النورية مع تلك الإمارات قد شهد نوعين من الاحتكاك العسكري معارك كبيرة مثل يغرى، وأنب، وحارم، ثم معارك محدودة من أجل إخضاع بعض القلاع والحصون مثل المنيطرة وانطرطوس، وغيرها وكانت المعارك جميعها برية ولم تحدث أية معركة بحرية وقد غدت تلك الناحية عامل ضعف مؤثر في صراع نور الدين محمود ضد الإمارات الصليبية خاصة إمارتي أنطاكية وطرابلس اللتين امتلكتا سلاحاً ممتداً من السويدية شمالاً إلى ميناء جونيه جنوباً ونلاحظ أن محاولات نور الدين محمود لإخضاع ميناء السويدية والإمبراطورية البيزنطية لتوسعات الدولة الطموحة في ذلك الاتجاه وأدى ذلك إلى عدم تملك الدولة النورية أية مواني.
124. حرض نور الدين محمود على استمرار الصلات التجارية مع الدولة البيزنطية، فقد كانت سوقاً رائجة لمنتجات الشرق وكانت الدولة النورية طرفاً هاماً في عملية استيرادها وتصديرها من بعد ذلك للقوى الأوروبية.
125. حرصت الدولة النورية على تجنب الصدام العسكري مع البيزنطيين بمفردهم أو من خلال تحالفهم مع الصليبيين فمختصر سياسة نور الدين تجاه الدولة البيزنطية يهدف إلى تحيدها، وعزلها عن بقية القوى الصليبية في المنطقة في بلاد الشام وفي الاتجاه الجنوني صوب الدولة الفاطمية.
126. تحالفت الدولة البيزنطية مع الصليبيين وبدأت حشهودهم تتحرك باتجاه الطرف الإسلامي، وقد أثارت مخاوف نور الدين محمود، فكتب إلى ولاة الأعمال والمعاقل بإعلامهم ما حدث من الروم ويبعثهم على استعمال التيقظ والتأهب للجهاد فيهم والاستعداد للنكاية بمن يظفر منهم وبدأت رسل نور الدين تتردد على معسكر الأمبراطور في عمل دبلوماسي سياسي كبير مع استعداده في الوقت للحرب وتواصل قدوم الأمراء وولاة الأعمال بجنودهم وكان على أهبة الاستعداد للجهاد.
127. استهدف نور الدين العمل على زعزعة الحلف البيزنطي مع مملكة بيت المقدس وأنطاكية ضده وحتى لا يجعل دولته بين عدوين الصليبيين في الجنوب والبيزنطيين في الشمال واستطاعت دبلوماسية الدولة النورية أن تصل إلى صلح مع الدولة البيزنطية واستطاعت المهارة السياسية الزنكية أن تدق أسفين بين التحالف البيزنطي والصليبي وهذا لم يأتي بدون دفع ثمن وإنما لتنازلات غير عادية فقد اتخذ نور الدين خطوة يصعب تقييمها إلا بوصفها من قبيل القرارات الصعبة المصيرية، فلعلم نور الدين محمود بعداء البيزنطيين للروم
(1/615)

والسلاجقة ولتقديره أن معركته الحالية والمرحيلة ضد الصليبيين وليست ضد البيزنطيين فإنه وازن بين الإطاحة بمشروعاته على يد الحملة الصليبية البيزنطية وبين الوقوف ضد سلاجقة الروم، فاختار الخيار الثاني وتفاهم مع الأمبراطور البيزنطي ضد السلاجقة وغيرها من الأمور، فقبل الأمبراطور وأنسحب الحلف الصليبي فأوقف الحملة وزال الخطر.
128. من أهم الدروس والعبر والفوائد من سياسة نور الدين الخارجية، التفكير الاستراتيجي عند نور الدين، وأهمية صلاح أولي الأمر، وشن حرب استنزاف مستمرة ضد الفرنج واعتماد اللين والمرونة والخدعة لتحقيق مالا يمكن تحقيقه بالقوة، واهتم نور الدين بالاستراتيجية العسكرية وتظهر ملامحها في النقاط التالية، التركيز على النوعية والفاعلية، إعلان الجهاد والتعبئة العامة للأمة، والتدرج في مواجهة العدو، وإنهاك العدو واستنزاف قّواته، وتطبيق نور الدين لمبادئ الحرب الأساسية، كتحديد الهدف والعمل التعرضي والحشد، والمناورة، وحدة القيادة، وعنصر المفاجأة، والاستخبارات، والتقُّرب غير المباشر، والجاهزية القتالية.
129. ركز نور الدين على الحرب النفسية وأحسن استخدامها فقد وجه حربه النفسية في البداية نحو حكام الإمارات الإسلامية الذين كانوا غارقين في حياة اللهو والترف غير مهتمين بأحوال رعاياهم السيئة، أو بمقاومة التوسع الفرنجي على حساب بلاد المسلمين ونحو من كان على شاكلتهم من أبناء الأمة من التجار والأمراء والأثرياء الذين كان همهم جمع الثروات بأية وسيلة، كانت المبادئ التي يدعو إليها نور الدين في حربه النفسية بسيطة وواضحة ومحّددة، هي: دين واحد وهو الإسلام السني، دولة واحدة لمحاصرة الفرنجة من كل صوب هدف واحد هو الجهاد لتحرير الأرض المحتلة وأما الجهاز الدعائي الذي كان نور الدين يعتمد عليه لبث هذه المبادئ بين صفوف الأمة فيتألف من العلماء والعبّاد والزهاد، فكان يطلب منهم كتابة قصائد ورسائل وكتب تدور كلها حول مضمون المبادئ المذكورة أعلاه مع التركيز على توضيح فضائل القدس ومحاسنها وأهميتها بالنسبة للمسلمين، ثم يتم نشر هذه الرسائل بين الناس وقرائتها في المساجد والأسواق واللقاءات في مختلف المناسبات وكان من الطبيعي أن تشير هذه الرسائل والقصائد والكتب إلى نور الدين باعتباره رائد الجهاد الملتزم قولاً وفعلاً بالمبادئ المذكورة وكانت صورة نور الدين التي ترسخت في أذهان الناس تؤيد وتدعم ما تشير إليه الرسائل والقصائد والكتب المذكورة.
130. كان الموقف العسكري في المشرق الإسلامي راجحاً لصالح الفرنجة عندما تسلم نور الدين حكم حلب 541هـ وبعد عشر سنوات من ذلك التاريخ تغيَّر الموقف العسكري
(1/616)

فأصبح راجحاً لصالح المسلمين وكان التفوق العسكري الإسلامي على الفرنجة واضحاً جداً في السنوات الأخيرة من حكم نور الدين حقق إنجازات عسكرية كبيرة تمثّلت بشكل عام من ناحيتن: الأولى: إلحاق هزائم منكرة بجيوش الفرنجة في معارك كثيرة الثانية: بناء قوة عسكرية كبيرة منظمة وفعَّالة، كانت في السنوات الأخيرة من حكمه قادرة على تحرير الأرض الإسلامية المحتلة ومواجهة التحديات الخارجية المحتملة.
131. كان فتح مصر من أعظم منجزات نور الدين رحمه الله فقد تمكن من إسقاط الدولة الفاطمية العبيدية، التي استمرت أكثر من قرنين تنشر الفساد السياسي والخلل العقدي في أنحاء العالم الإسلامي، وقد استخدم نور الدين الدبلوماسية والاختراق الأمني، والدعوة لمذهب أهل السنة، وتوجت جهوده بإرسال الحملات العسكرية مستفيداً من قانون الفرصة الذي أتيح له.
132. تولى أسد الدين ثم بعد وفاته صلاح الدين منصب الوزارة عند الحاكم الفاطمي، واستطاع من خلال هذا المنصب أن يستميل قلوب الناس إليه، وبذل لهم من الأموال، فمال الناس إليه وأحبوه وسيطر على الجند سيطرة تامة واستطاع القضاء على الجند سيطرة تامة واستطاع القضاء على مراكز القوة في الدولة.
133. نفذ صلاح الدين تعليمات وتوجيهات نور الدين زنكي بمصر وكانت من أعظم المهام التي أنجزها صلاح الدين إلغاء الخلافة الفاطمية العبيدية وقد استفاد صلاح الدين من القاضي الفاضل في إعداد خطة محكمة ومدروسة للقضاء على الدولة الفاطمية والمذهب الشيعي الرافضي الإسماعيلي وشرع صلاح الدين في تنفيذها بدقة متناهية، فعزل قضاة الشيعة وألغى مجالس الدعوة، وأزال أصول المذهب الإسماعيلي وأبطل الأذان بحي على خير العمل محمد وعلي خير البشر، وأمر في يوم الجمعة العاشر من ذي الحجة 565هـ بأن يذكر في خطبة الجمعة الخلفاء الراشدون أبو بكر وعمر عثمان وعلي وأمر بعد ذلك بأن يُذكر العاضد في الخطبة بكلام يحتمل التلبيس على الشيعة فكان الخطيب يقول: اللهم أصلح العاضد لدينك، وولى القضاء في القاهرة للفقيه عيسى الهكاري السني، فاستناب القضاة الشافعيين في جميع البلاد وأنشأ المدارس لتدريس المذاهب السُّنية وهو في الوقت نفسه يضيق الخناق على العاضد فيلغي مخصصاته ويحرمه من المال والخيل والرقيق ويمنع رسوم الخلافة وهي حفلاتها الرسمية في الأعياد وغيرها ويحتجز الخليفة في قصره فلا يسمح له بمغادرته إلا في مناسبات قليلة منها خروجه لاستقبال نجم الدين أيوب والد صلاح الدين يوم جاء إلى القاهرة وعمد إلى الخطبة نفسها مع أمراء الجيش فأخذ يحّد من نفوذهم شيئاً
(1/617)

فشيئاً ثم قبض عليهم في ليلة واحدة وأنزل أصحابه في دورهم وفّرق إقطاعاتهم عليهم، وانزوى العاضد في مخدعه فريسة للهّم والمرض وأدرك صلاح الدين أن الفرصة باتت مواتية للقضاء على الدولة الفاطمية المحتضرة فعقد مجلساً كبيراً حضره أمراء جيشه وقواده وفقهاء السُّنة ومتصوفوها وسألهم الرأي والنصيحة وقد اتفق رأي الحاضرين على اتخاذ تلك الخطوة الفاصلة في حياة البلاد وفي بداية سنة 567هـ/1171م قطع صلاح الدين الخطبة للفاطميين وكان قطعها بالتدرج ففي الجمعة الأولى من محرم 567هـ حذف اسم العاضد من الخطبة وفي
الجمعة الثانية خطب باسم الخليفة المستضيء بأمر الله.
134. كان نور الدين محمود يرى إزالة الدولة الفاطمية هدفاً استراتيجياً للقضاء على الوجود النصراني، والنفوذ الباطني في بلاد الشام، ولذلك حرص على إعادة مصر للحكم الإسلامي الصحيح فوضع الخطط اللازمة وأعد الجيوش المطلوبة وعين الأمراء ذوي الكفاءة المنشودة، فتّم الله له ما أراد على يدي جنديه المخلص وقائده الآمين صلاح الدين الذي نفذ سياسة نور الدين الحكيمة الرشيدة.
135. استخدم صلاح الدين أساليب عديدة للقضاء على الوجود الشيعي الرافضي بمصر منها؛ إذلال الخليفة الفاطمي العاضد، وإزالة هيبة قصر الخلافة الفاطمي، قطع الخطبة الجامعة من الجامع الأزهر، وإبطال تدريس الفكر الباطني به، وإتلاف. وحرق الكتب الشيعية الإسماعيلية، وألغى جميع الأعياد المذهبية للفاطمييين، محو رسوم الفاطمية وعملاتهم، الحفاظ على أفراد البيت الفاطمي، إضعاف العاصمة الفاطمية، الاستمرار في ملاحقة بقايا التشيع في الشام واليمن ومصر.
136. توفي نور الدين يوم الأربعاء الحادي عشر من شّوال سنة تسع وستين وخمسة مئة ودفن بدمشق وكان رحمة الله حريصاً على الشهادة وكان يقول: طالما تعرضت للشهادة فلم أدُرِكها وقال الذهبي: قد أدركها على فراشه وعلى ألسنة الناس نور الدين الشهيد، وبعد وفاة نور الدين حمل راية الجهاد تلميذه الفذ صلاح الدين الأيوبي الذي بنى جهاده على ما أسسه وأتمها.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
(1/618)

أهم المصادر والمراجع
1. فن الصراع الإسلامي الصليبي - السياسة الخارجية للدولة النورية د. محمد مؤنس أحمد عوض، عين للدراسات والبحوث الطبعة الأولى 1998م مصر.
2. سير أعلام النبلاء، للذهبي، شمس الدين محمد أحمد الذهبي تحقيق: شعيب الأرناؤوط، مؤسسة الرسالة، الطبعة الثانية 1402هـ / 1982م.
3. البداية والنهاية، للحافظ عماد الدين أبي الفداء إسماعيل ابن عمر بن كثير القرشي الدمشقي تحقيق د. عبد الله بن عبد المحسن التركي، دار هجر، مصر الطبعة الأولى 1419هـ - 1998م.
4. سياسة الخليفة الناصر لدين الله الداخلية، أحلام حسن مصطفى النقيب، كلية الآداب جامعة بغداد رسالة الماجستير عام 1988م.
5. الكامل في التاريخ، عز الدين أبي الحسن علي بن أبي الكرم محمد بن محمد ابن عبد الكريم عبد الواحد الشيباني دار المعرفة، الطبعة الأولى 1422هـ/2002م.
6. الخلافة العباسية دراسة في الأحوال السياسية والإدارية والاقتصادية، محمد ضايع حسون الجبوري، كلية الآداب، جامعة بغداد عام 1988م رسالة ماجستير.
7. ذيل طبقة الحنابلة، لأبي الفرج عبد الرحمن بن شهاب الدين أحمد ابن رجب، صححه محمد حامد الفقي، مطبعة السنة المحمدية، القاهرة، 1952م.
8. نظام الوزارة في الدولة العباسية (العهدان البويهي والسلجوقي د. محمد مسفر الزاهراني، مؤسسة الرسالة الطبعة الثالثة 1406هـ - 1986م.
9. أخبار الدول المنقطعة للشيخ الإمام جمال الدين أبو الحسن علي بن منصور ظافر بن حسين الأزدي مؤسسة حمادة للخدمات والدراسات الجامعية، أربد الأردن.
10. جهود علماء السلف في القرن السادس الهجري في الرد على الصوفية د. محمد أحمد الجوير، مكتبة الرشد، الرياض الطبعة الأولى 1424هـ - 2003م.
11. صحيح البخاري، لأبي عبد الله محمد ابن إسماعيل البخاري، دار الفكر، الطبعة الأولى 1411هـ - 1991م.
12. الإفصاح في معاني الصحاح، ليحي بن هبيرة الوزير العباسي.
13. كتاب الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية تأليف، شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل بن إبراهيم المقدسي الدمشقي المعروف بأبي شامة، مؤسسة الرسالة الطبعة الأولى 1418هـ/1997م.
14. المنتظم لأبي الفرج عبد الرحمن علي بن محمد بن الجوزي دراسة وتحقيق محمد عبد القادر عطا مصطفى عبد القادر عطا دار الكتب العلمية بيروت - لبنان.
15. المصباح المضيء في خلافة المستضيء، للإمام العلاَّمة أبي الفرج عبد الرحمن علي الجوزي البكري الصديقي البغدادي، تحقيق د. ناجية عبد الله إبراهيم شركة المطبوعات بيروت لبنان طبعة أولى 2000م.
(1/619)

16. دور نور الدين محمود في نهضة الأمة ومقاومة غزو الفرنجة، عبد القادر أحمد أبو صيني رسالة دكتوراه، معهد التاريخ العربي والتراث العلمي للدراسات العليا.
17. الجهاد ضد الصليبيين الشرق الإسلامي، مسفر بن سالم بن عريج الغامدي، دار المطبوعات الحديثة، الطبعة الأولى 1406/ 1986م.
18. حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم الطبعة القاهرة ص 1968م.
19. العلاقات بين الشرق والغرب د. محمد مؤنس عوض عين للدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية الطبعة الأولى 1999/ 2000م.
20. سنا البرق الشامي، للفتح البنداري وهو اختصار للبرق الشامي، تحقيق فتحيه النبراوي الطبعة القاهرة 1979م.
21. مرآة الزمان في تاريخ الأعيان سبط بن الجوزي، حيدرآباد الدكن 1951م.
22. زبدة حلب من تاريخ حلب، كمال الدين أبو القاسم ابن العديم، تحقيق سامي الدهان طبعة دمشق 1954م.
23. الرحلة لابن جبير، أبو الحسن محمد أحمد الكتاني الأندلسي، دار صادر، بيوت 1964م.
24. التاريخ الباهر في الدولة الأتابكية، تحقيق عبد القادر طليمات، طبعة القاهرة 1963م.
25. دول الإسلام للإمام شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي، دار صادر بيروت، الطبعة الأولى 1999م.
26. التاريخ السياسي والفكري للمذهب السني في المشرق الإسلامي د. عبد المجيد أبو الفتوح بدوي، دار الوفاء المنصورة، الطبعة الثانية 1408هـ - 1988م.
27. تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام، د. محمد سهيل طقّوش، دار النفائس، بيروت لبنان - الطبعة الأولى 1419 - 1999م.
28. معجم البلدان، شهاب الدين أبي عبد الله ياقوت الحموي، بيروت دار صادر 1979م.
29. عيون الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصّلاحَّية شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي تحقيق أحمد البيسومي؛ منشورات وزارة الثقافة بسوريا دمشق 1991م.
30. تاريخ سلاجقة الروم في آسيا الصغرى د. محمد سهيل طقوس، دار النفائس، الطبعة الأولى 1423هـ - 2002م.
31. ذيل تاريخ دمشق، أبو يعلى حمزة ابن القلانسي تحقيق أميدروز طبعة بيروت 1908م.
32. تاريخ سلاجقة الروم في آسيا الصغرى د. محمد سهيل طقوس، دار النفائس، الطبعة الأولى 1423هـ - 2002م.
33. ذيل تاريخ دمشق، أبو يعلى حمزة ابن القلانسي تحقيق أميدروز طبعة بيروت 1908م.
34. تاريخ الحروب الصليبية، رنسيمان، ستيفن، نقله إلى اللغة العربية الدكتور السيد الباز العريني، الطبعة الثالثة 1413هـ - 1193م.
35. دور الفقهاء والعلماء المسلمين في الشرق الأدنى في الجهاد ضد الصليبيين خلال الحركة الصليبيية د. آسيا سليمان نقلى، مكتبة العبيكان، الطبعة الأولى 2002م.
36. شذرات الذهب في أخبار من ذهب، ابن العماد الحنبلي، دار الآفاق الجديدة.
(1/620)

37. رائد نصر المسلمين على الصليبيين نور الدين محمود سيرة مؤمن صادق، د. حسين مؤنس الدار السعودية، الطبعة الثالثة 1408هـ - 1987 السعودية.
38. موقف فقهاء الشام وقضاتها من الغزو الصليبي، جمال محمد سالم خليفة؟ الجماهيرية العظمى، مركز جهاد الليبيين للدراسات طرابلس 2000م.
39. الدولة العباسية من التخلي عن سياسات الفتح إلى السقوط، نادية محمود مصطفى المشرف العام منشورات المعهد العالمي للفكر الإسلامي الطبعة الأولى 1996م.
40. الطريق إلى البيت المقدس د. جمال عبد الهادي، د. وفاء محمد رفعت دار التوزيع والنشر الإسلامية طبعة ثانية 1422هـ/2001م.
41. الكواكب الدرية في السيرة النورية، تقي الدين أحمد ابن قاضي شهبة تحقيق محمود زايد طبعة بيروت 1971م.
42. الشرق الأوسط والحروب الصليبية، السيد الباز العريني، طبعة القاهرة 1317هـ.
43. الحروب الصليبية والأسرة الزنكية، شاكر أحمد أبو زيد الجامعة اللبنانية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية.
44. شعر الجهاد في الحروب الصليبية في بلاد الشام، د. محمد على الهرفي، الطبعة الثالثة 1400هـ -1980م مؤسسة الرسالة.
45. نهاية الأرب في فنون الأدب، شهاب الدين أحمد النويري، تحقيق سعيد عاشور طبعة القاهرة 1980م.
46. البستان الجامع، للعماد الأصفهاني، تحقيق كلود كاهن، مجلة الدراسات الشرقية.
47. البرق الشامي وقد اختصره الفتح البغدادي تحت عنوان سنا البرق الشامي، تحقيق فتحية النبراوي طبعة القاهرة 1979م.
48. من أجل فلسطين مواقف وعبر التاريخ الإسلامي حسين أدهم جَّرار، مؤسسة الزيتونة، عمّان الأردن الطبعة الأولى 1419هـ/1998م.
49. وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى لأبي الحسن بن عبد الله السَّمهودي، دار المصطفى، طبعة القاهرة 1326هـ.
50. التنظيمات الدينية الإسلامية والمسيحية في بلاد الشام في عصر الحروب الصليبية مؤنس أحمد عوض، رسالة ماجستير، كلية الآداب عين شمس 1984م.
51. صلاح الدين الأيوبي، قدري قلعجي، شركة المطبوعات للتوزيع والنشر، بيروت، لبنان، الطبعة الثالثة 1997م.
52. إمارة أنطاكية الصليبيية، حسين عطية، رسالة ماجستير، كلية الآداب جامعة الإسكندرية لعام 1981م.
53. إحياء علوم الدين لأبي حامد الغزالي، دار الحديث القاهرة.
54. الشهب اللامعة في السياسة النافعة، لعبد الله بن يوسف الفاسي تحقيق د. سليمان الرّفاعي، المدار الإسلامي لبنان، الطبعة الأولى.
55. الحروب الصليبية مواقف وتحديات، سهيلة الحسيني، الطبعة الأولى 1243هـ/2003م دار
(1/621)

التوزيع والنشر الإسلامية؛ الطبعة الأولى.
56. الحروب الصليبية، سهيل زكار.
57. الشرق والغرب في زمن الحروب الصليبية، كلود كاهن ترجمة أحمد الشيخ سينا للنشر طبعة القاهرة الطبعة الأولى 1995م.
58. الحروب الصليبية د. قاسم عبده.
59. حروب الخليج الثانية وأثرها على العالم الإسلامي عبد القادر أحمد أبو صيني رسالة ماجستير في الدراسات الدفاعية والاستراتيجية إسلام أباد 1992م.
60. الدولة الفاطمية العبيدية للصَّلاَّبي د. علي محمد الصَّلاَّبي، دار البيارق، عمّان الأردن 1999م الطبعة الأولى.
61. الفرق بين الفرق، تأليف - عبد القاهر بن طاهر البغدادي تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد - طبع دار المعرفة بيروت.
62. الملل والنحل، تأليف: محمد بن عبد الكريم الشهر ستاني، تحقيق: محمد سيد كيلاني - جمع: مصطفى البابي الحلبي بمصر (1387/ 1967م).
63. الموسوعة العامة لتاريخ المغرب والأندلس، نجيب زبيب دار الأمير، الطبعة الأولى 1415هـ/1995م.
64. تاريخ الفتح العربي في ليبيا، للشيخ الطاهر الزاوي مفتي الديار الليبية.
65. جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة، د. إبراهيم التهامي.
66. ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك، تأليف القاضي عياض، تحقيق د. أحمد بكير محمود طبع دار مكتبة الحياة بيروت.
67. البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب، تأليف ابن عذاري المراكشي: تحقيق ليفي بروفنسال.
68. كتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب.
69. مدرسة الحديث بالقيروان، الحسين بن محمد شواط الدار العالمية للكتاب الإسلامي، الطبعة الأولى 1411هـ.
70. رياض النفوس في طبقات علماء القيروان وإفريقية تأليف: أبي بكر عبد الله بن محمد المالكي - تحقيق بشير البكوش - طبع: دار الغرب الإسلامي (1403/ 1983م).
71. أيعيد التاريخ نفسه، محمد العبده، المنتدى الإسلامي طبعة 1411هـ.
72. معالم الإيمان في معرفة أهل القيروان، تأليف عبد الرحمن بن محمد الأنصاري الدباغ، تحقيق: إبراهيم سبوح - طبع - مكتبة الخانجي بمصر - الطبعة الثانية.
73. شجرة النور الزكية في طبقات المالكية: تأليف: محمد بن محمد مخلوف طبع دار الكتاب العربي بيروت.
74. سنن الترمذي (الجامع الصحيح)، تأليف: محمد بن عيسى بن سورة الترمذي، تحقيق الشيخ أحمد محمد شاكر - مطبعة مصطفى البابي الحلبي - الطبعة الأولى 1356هـ.
(1/622)

75. دولة السلاجقة للصَّلاَّبي، مؤسسة اقرأ القاهرة مصر طبعة أولى عام 2006م.
76. الخطط للمقريزي، كتاب المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار، المعروف بـ الخطط المقريزية: بيروت دار صادر.
77. نظام الملك، الحسن بن علي بن اسحاق الطوسي د. عبد الهادي محمد رضا محبوبة الدار المصرية اللبنانية.
78. طبقات الشافعية الكبرى - تأليف: تاج الدين السبكي - تحقيق: محمود محمد الطماحي وعبد الفتاح محمد الحلو طبع مطبعة عيسى البابي وشركاؤه.
79. رجال الفكر والدعوة، لأبي الحسن الندوي، دار ابن كثير، دمشق، سوريا.
80. الغزالي بين مادحيه وناقديه القرضاوي، الطبعة الثالثة 1413هـ - 1992م.
81. الجهاد من الهجرة إلى الدعوة والدولة، د. محمد الرحموني دار الطليعة - بيروت الطبعة الأولى 2002م.
82. اتعاط الحنفا بأخبار الأمة الفاطمين الخلفاء، تأليف تقي الدين أحمد بن علي المقريزي، تحقيق الدكتور جمال الدين الشيال: طبع: دار الفكر العربي (1367هـ/1948م).
83. الجهاد والتجديد في عهد نور الدين وصلاح الدين، محمد حامد الناصر، مكتبة الكوثر الطبعة الأولى 1419هـ/1998م.
84. مصر والشام في عهد الأيوبيين والمماليك د. سعيد عبد الفتاح عاشور، دار النهضة العربية.
85. النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية، أو سيرة صلاح الدين، ابن شداد بهاء الدين، تحقيق جمال الدين الشيال مكتبة الخانجي القاهرة طبعة 1994م.
86. مفرج الكروب في أخبار بني أيوب، تأليف جمال الدين محمد بن سالم بن واصل تحقيق د. جمال الدين الشيال.
87. تاريخ الفاطميين في شمالي إفريقية ومصر وبلاد الشام، الطبعة الأولى 1422هـ/2001م.
88. النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة: المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة، ابن تغري بردي جمال الدين أبو المحاسن يوسف.
89. القاضي الفاضل عبد الرحيم البيساني العسقلاني.
90. صلاح الدين القائد وعصره د. مصطفى الحياري دار الغرب الإسلامي، الطبعة الأولى 1415هـ - 1994م.
91. الجيش الأيوبي في عهد صلاح الدين، د. محسن محمد حسين، مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى 1406هـ - 1986م.
92. تاريخ القبائل العربية في عصر الدولتين الأيوبية والمملوكية د. محمود السيد، مؤسسة شباب الجامعة الإسكندرية طبعة عام 1998م.
93. تاريخ الشعوب الإسلامية، بروكلمان.
94. هكذا ظهر جيل صلاح الدين وهكذا عادت القدس د. ماجد عرسان، دار القلم الإمارات العربية الطبعة الثالثة1423هـ - 2002م.
(1/623)

95. تاريخ اليمن الإسلامي د. محمد عبده السروري مكتبة خالد بن الوليد صنعاء الطبعة الثانية 2003م.
96. جهاد الأيوبيين والمماليك ضد الصليبيين والمغول د. فرست مرعي، صنعاء، طبعة جديدة 2004 - 2003 الطبعة الثانية المنتدى الجامعي.
97. نور الدين زنكي في الأدب العربي في عصر الحروب الصليبية، تأليف محمود فايز إبراهيم السرطاوي دار البشير، عمّان الأردن، الطبعة الأولى 1411هـ- 1990م.
98. دراسة في تاريخ الأيوبيين والمماليك، تأليف السيد عبد العزيز سالم، سحر السيد عبد العزيز سالم، مؤسسة شباب الجامعة الإسكندرية طبعة سنة 1999م.
99. التعريف بالمؤرخين في عهد المغول والتركمان، عباس العزاوي طبع ببغداد، 1376هـ/1957م.
100. السلوك لمعرفة دول الملوك، تقي الدين أحمد المقريزي، تحقيق مصطفى زيادة.
101. وفيات الأعيان وأنباء الزمان، لابن خلكان أبو العباس شمس الدين أحمد: تحقيق إحسان عباس، دار صادر بيروت.
102. عماد الدين زنكي د. عماد الدين خليل، مؤسسة الرسالة بيروت، لبنان، الطبعة الثانية 1402هـ - 1982م.
103. إمارة حلب، محمد ضامن.
104. مدخل إلى تاريخ الحروب الصليبية، سهيل زكّار.
105. دخول الترك الغز إلى الشام، مصطفى شاكر.
106. بغية الطالب، كمال الدين أبو القاسم عمر بن أحمد بن هبة الله ابن العديم.
107. الحركة الصليبية سعيد عبد الفتاح عاشور، طبعة القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية 1976م.
108. نور الدين والصليبيون، حسن حبشي، دار الفكر العربي، القاهرة 1948م.
109. الحياة العلمية في العهد الزنكي د. إبراهيم بن محمد المزيني الطبعة الأولى 1424هـ/2003م.
110. تاريخ دولة آل سلجوق لعماد الدين الأصفهاني.
111. العبر في خبر من غبر للذهبي أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، تحقيق صلاح الدين المنجد.
112. الاعتبار لابن منقذ.
113. صبح الأعشى في صناعة الإنشاء لا أبي العباس أحمد القلقشندي، القاهرة مؤيد الدولة أسامة بن مرشد بن علي، حرره فيليب حتى - مطبعة جامعة برنستون الولايات المتحدة الأمريكية.
114. تاريخ المماليك البحرية على إبراهيم حسن.
115. دولة الأتابكة في الموصل بعد عماد الدين، رشيد عبد الله الجُميلي، بيروت، دار النهضة العربية 1970م.
116. أخبار الدولة السلجوقية، تحقيق: محمد إقبال دار الآفاق الجديدة، بيروت الطبعة الأولى 1981م.
117. واقع التربية الإسلامية في عهد نور الدين في بلاد الشام، محمود عقلة الرفاعي، رسالة ماجستير جامعة اليرموك الأردن.
(1/624)

118. تاريخ جزيرة ابن عمر منُذ تأسيسها حتى الفتح العثماني د. محمد يوسف غندور دار الفكر اللبناني، بيروت لبنان.
119. الأدب العربي من الإنحدار إلى الازدهار، د. جودت الركابي، دار الفكر المعاصر، دمشق، الطبعة الثانية 1422هـ/2001م.
120. الأدب في بلاد الشام في عصور الزنكيين والأيوبيين والمماليك د. عمر موسى باشا، دار الفكر المعاصر، بيروت - لبنان الطبعة الأولى 1409هـ - 1989م.
121. محاضرات عن الحروب الصليبية، صالح أحمد العلي.
122. سلاجقة إيران والعراق، عبد المنعم حسين.
123. شعر الجهاد الصليبي د. فؤاد حسين أبو الهيجاء، الطبعة الأولى 1424 - 2004م.
124. الحروب الصليبية العريني.
125. نور الدين محمود الرجل والتجربة، د. عماد الدين خليل، دار القلم دمشق - بيروت - الطبعة الأولى 1400هـ - 1980م.
126. الحركة السنوسية، د. علي محمد الصَّلاَّبي، دار المعرفة - بيروت - لبنان.
127. فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم، علي محمد الصَّلاَّبي، دار المعرفة، لبنان طبعة عام 2005م.
128. صحيح مسلم، تحقيق، محمد فؤاد عبد الباقي، دار إحياء التراث العربي بيروت، لبنان الطبعة الثانية 1992م.
129. من أخلاق النصر في جيل الصحابة، الدكتور السيد محمد نوح، دار ابن حزم الطبعة الأولى 1415هـ - 1994م.
130. ديوان ابن منير الطرابلسي، جمعه وقدم له دكتور عمر عبد السلام تدمري، المكتبة العصرية صيدا - بيروت.
131. مقومات النصر في ضوء القرآن والسنة، د. أحمد عوض أبو الشباب، المكتبة العصرية صيدا - بيروت لبنان، الطبعة الأولى 1420هـ - 1999م.
132. المستدرك على الصحيحين، للإمام أبي عبد الله النيسابوري بذيله التَّخليص للذَّهبي طبعة سنة 1390هـ م1970، دار الفكر.
133. الإعداد المعنوي والمادي للمعركة في ضوء القرآن والسنة، اللواء الدكتور فيصل بن جعفر بن عبد الله بالي، مكتبة التوبة، الرياض طبعة أولى 1419هـ /1999م.
134. تاريخ دمشق الكبير، للإمام الحافظ المؤرخ ثقة الدين أبو القاسم علي بن عساكر، دار إحياء التراث لبنان، بيروت الطبعة الأولى 1421هـ/2001م.
135. الكتاب الجامع لسيرة عمر بن عبد العزيز، لأبي حفص عمر بن الخضر المعروف بالملاء، تحقيق د. محمد صدقي اليورنو، مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى 1996م.
136. الخليفة الراشد والمصلح الكبير عمر بن عبد العزيز، ومعالم التجديد والإصلاح الراشدي على
(1/625)

منهاج النبوة د. علي محمد الصَّلاَّبي دار ابن كثير طبعة طبعة أولى 1427هـ/2006م.
137. الدارس في تاريخ المدارس، عبد القادر بن محمد بن عمر بن محمد الدمشقي، نشر وتحقيق جعفر الحسين - مطبعة الترقي 1367هـ/1948م.
138. الموطأ للإمام مالك بن أنس - تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي - طبع: دار إحياء الكتب العربية (القاهرة).
139. حلية الأولياء وطبقات الأصفياء - تأليف: الحافظ أبي نعيم الأصبهاني ت 430هـ، دار الفكر بيروت.
140. الجامع الصغير للسيوطي.
141. معوقات الجهاد في العصر الحاضر، د. عبد الله بن قريح العقلا، مكتبة الرشد، الطبعة الثانية 1424هـ - 2003م الرياض.
142. مختصر صحيح مسلم للمنذري.
143. دروس وتأملات في الحروب الصليبية لأبي فارس دار جهينة، الأردن عمان الطبعة الأولى 1422هـ/2002م.
144. عمران القاهرة وخططها في عهد صلاح الدين الأيوبي د. عدنان محمد الحارثي، مكتبة زهراء الشرق.
145. المقدمة لابن خلدون.
146. الإسلام والوعي الحضاري، أكرم ضياء العمري، دار المنارة، جدة السعودية، الطبعة الأولى 1407هـ - 1987م.
147. أولويات الحركة الإسلامية في المرحلة القادمة د. يوسف القرضاوي، مكتبة وهبة القاهرة، الطبعة الثانية 1411هـ.
148. الشورى بين الأصالة والمعاصرة، عز الدين التميمي، مرعي يوسف، دار الفرقان، دار الرسالة الطبعة الأولى 1404هـ/1983م.
149. سورة يوسف دراسة تحليلية د. أحمد نوفل، دار الفرقان، عمان - الأردن الطبعة الأولى 1409هـ/1989م.
150. مقومات حركة الجهاد ضد الصليبيين زمن عماد الدين زنكي وابنه نور الدين محمود الدكتور عبد الله بن سعيد الغامدي 1414هـ.
151. جيش مصر أيام صلاح الدين نظير حسان سعداوي، طبعة القاهرة سنة 1959م.
152. مصر والشام في عصر الأيوبيين والمماليك د. سعيد عبد الفتاح عاشور دار النهضة بيروت، لبنان.
153. القبة الخضراء ومحاولات سرقة الجسد الشريف محمد علي قطب، الطبعة الأولى 1419هـ/1999م الدار الثقافية القاهرة.
(1/626)

154. القاضي الفاضل عبد الرحيم البيساني العسقلاني دوره في التخطيط في دولة صلاح الدين وفتوحاته هادية دجاني شكيل.
155. الخراج لأبي يوسف، يعقوب بن إبراهيم، دار المعرفة، بيروت.
156. اقتصاديات الحرب في الإسلام د. غازي مكتبة الرشد، الرياض، الطبعة الأولى 1411هـ/1991م.
157. عمر بن الخطاب للصَّلاَّبي، دار ابن كثير دمشق، بيروت، الطبعة الثالثة.
158. سياسة المال في الإسلام في عهد عمر بن الخطاب، عبد الله جمعان السَّعدي، مكتبة المدارس، الدوحة قطر، الطبعة الأولى 1348هـ - 1930م.
159. الحدود الإسلامية البيزنطية، فتحي عثمان.
160. تاريخ التجارة.
161. الإشارة إلى محاسن التجارة للدمشقي تحقيق الشوربجي.
162. مملكة بيت المقدس، عمر كمال توفيق.
163. صناعة الحياة، محمد أحمد الراشد، دار البشير، مصر.
164. الدر المنتخب في تاريخ مملكة حلب، لابن الشحنة، أبو الفضل محب الدين الحلبي، نشر يوسف بن إلياس سركيس، دمشق، دار الكتاب العربي.
165. نهر الذهب في تاريخ حلب: المطبعة المارونية كامل بن حسين الغزي.
166. أحياء حلب وأسواقها خير الدين الأسدي، تحقيق وتقديم عبد الفتاح روّاس قلعة جي - دمشق وزارة الثقافة والإرشاد القومي 1984م.
167. تاريخ البيمارستانات في الإسلام أحمد عيسى الطبعة الثانية، بيروت، دار الرائد العربي.
168. تاريخ التربية الإسلامية، أحمد شلبي، الطبعة الرابعة، القاهرة، مكتبة النهضة المصرية.
169. القلائد الجوهرية في تاريخ الصلاحية، شمس الدين محمد بن علي بن أحمد الدمشقي ابن طولون تحقيق محمد أحمد دهمان - دمشق نشر مكتب الدراسات الإسلامية.
170. المدرسة العمرية بدمشق وفضائل مؤسسها، أبو عمر محمد بن أحمد المقدسي، د. محمد مطيع الحافظ، دار الفكر المعاصر بيروت لبنان الطبعة الأولى 1421هـ.
171. كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون، حاجي خليفة مكتبة الظنون عن أسامي الكتب والفنون، حاجي خليفة مكتبة المثنى، بغداد.
172. معيد النعم ومبيد النقم، تاج الدين أبو نصر عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي، بيروت: مؤسسة الكتب الثقافية 14074هـ/1986م.
173. تاريخنا المفترى عليه، د. يوسف القرضاوي دار الشروف.
174. من روائع حضارتنا، د. مصطفى السباعي.
175. لا طريق غير الجهاد لتحرير المسجد الأقصى د. مجاهد بن مجد الدين بن صلاح الدين، الطبعة الأولى 1414هـ/1994م.
176. مدخل الشرع الشريف على المذاهب الأربعة، ابن الحاج أبو عبد الله بن محمد الفاسي المالكي، مطبعة الحلبي.
(1/627)

177. أحكام القرآن، أبو بكر محمد بن عبد الله المعافري الإشبيلي المالكي، تحقق علي محمد البجاوي؛ القاهرة، مطبعة عيسى الحلبي وشركاه.
178. التربية والتعليم في الإسلام محمد أسعد طلس بيروت، دار العلم للملايين.
179. تذكرة السامع والمتكلم في أدب العلم والمتعلم لأبي إسحاق إبراهيم ابن جماعة، بيروت دار الكتب العلمية.
180. الجواهر المضّية في طبقات الحنفية، محي الدين أبو محمد عبد القادر الحنفي، تحقيق
عبد الفتاح محمد الحلو القاهرة: مطبعة عيسى البابي الحلبي وشركاه 1978م.
181. أدب الدنيا والدين، علي بن محمد الماوردي تحقيق مصطفى السقا - الطبعة الرابعة - بيروت: دار الكتب العلمية 1398هـ/1978م.
182. بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة، للحافظ جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد السيوطي، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم - القاهرة - مطبعة البابي.
183. التاريخ والمؤرخون العرب، شاكر مصطفى الطبعة الثانية دار العلم للملايين، بيروت 1980م.
184. تاريخ الأدب الجغرافي العربي ترجمة صلاح الدين هاشم لكراتثكوفسكي، القاهرة 1961م.
185. تراث العرب العلمي في الرياضيات والفلك قدري طوقان الطبعة الثالثة القاهرة: دار القلم 1382هـ/1963م.
186. مفتاح السعادة ومصباح السيادة في موضوعات العلوم أحمد مصطفى طاش كبرى زادة، بيروت، دار الكتب العلمية 1405هـ/1985م.
187. عيون الأنباء في طبقات الأطباء، أبو العباس موفق الدين أحمد بن القاسم ابن أبي أصيبعة، شرح وتحقيق، نزار رضا - بيروت: دار مكتبة الحياة 1385هـ.
188. المختارات في الطب، أبو الحسن علي بن أحمد بن هبل البغدادي، مطبعة دائرة المعارف العثمانية، حيدر آباد، الدكن، الهند 1943م.
189. موارد ابن عساكر في تاريخ دمشق د. طلال بن سعود الدّعجاني.
190. صحيح ابن حبان، لمحمد بن حبان البستي.
191. ابن عساكر ودوره في الجهاد ضد الصليبيين د. أحمد عبد الكريم حلواني، دار الفداء، دمشق سوريا.
192. سنن النسائي، أحمد بن شعيب بن علي بن بحر بن سنان بن دينار النسائي، بشرح جلال الدين السيوطي وحاشية الإمام السندي، دار الفكر - بيروت 1348هـ - 1930م.
193. سنن سعيد بن منصور.
194. المجروحين من المحدثيين والضعفاء والمتروكين محمد بن حبان البستي، تحقيق محمود إبراهيم زايد دار الوعي، حلب الطبعة الأولى 1396هـ.
195. التاريخ الكبير لمحمد إسماعيل البخاري.
(1/628)

196. الشيخ عبد القادر الجيلان سعيد القحطاني الطبعة الأولى 1418هـ/1997م.
197. بهجة الأسرار ومعدن الأنوار، علي بن يوسف الشطنوفي، شركة مصطفى البابي الحلبي.
198. فتاوى ابن تيمية، جمع عبد الرحمن بن قاسم، طبعة الرئاسة العامة للحرمين الشريفين.
199. الغنية لطالبي الحق، عبد القادر الجيلاني دار الألباب دمشق.
200. مسائل الإمام أحمد لابن هاني تحقيق الشاويش.
201. زاد المعاد في هدي خير العباد، ابن القيم تحقيق شعيب وعبد القادر الأرناؤوط، الطبعة الثانية، مؤسسة الرسالة بيروت 1402هـ.
202. قلائد الجواهر في مناقب عبد القادر للتادفي الطبعة الثالثة، القاهرة 1375 - 1956م.
203. التعريفات للجرجاني، علي بن محمد الشريف، بيروت مكتبة لبنان.
204. مدارج السالكين لابن القيم الجوزية.
205. السنة لعبد الله بن أحمد بن حنبل الشيباني.
206. نشأة القادرية د. ماجد الكيلاني رسالة مقدمة إلى دائرة التاريخ في الجامعة الأمريكية بيروت لاتمام المطلوب للحصول على درجة استاذ في الآداب.
207. العراق بين احتلالين للعزاوي، عباس العزاوي، بغداد، 1369 - 1949م.
208. روضات الجنان، للخوانساري محمد بن جعفر تحقيق أسد الله إسماعيليان، طهران 1392هـ.
209. الشيخ عبد القادر الجيلاني الإمام الزاهد القدوة الدكتور عبد الرّزاق الكيلاني.
210. بهجة الأسرار ومعدن الأنوار علي بن يوسف الشطنوفي، شركة مطبعة مصطفى البابي الحلبي.
211. السنة النبوية في القرن السادس الهجري د. محمود إبراهيم الديك، الطبعة الأولى 1411هـ/1190م.
212. جهود المرأة الدمشقية في رواية الحديث الشريف د. محمد بن عزوز، دار الفكر، الطبعة الأولى جمادي الأولى 1425هـ تموز (يوليو) 2004م.
213. قضاة الشام المسمى " الثغر البسام فيمن وُليّ قضاء الشام " تحقيق صلاح الدين المنجد الطبعة الأولى المجمع العلمي العربي دمشق (1956م).
214. تراجم النساء من تاريخ دمشق، تحقيق سكينة الشهابي، دمشق 1403هـ/1983م.
(1/629)

المؤلف في سطور
علي محمد محمد الصَّلاَّبي

- ولد في مدينة بنغازي بليبيا عام 1383هـ/1963م.
- حصل على درجة الإجازة العالية " الليسانس " من كلية الدعوة أوصول الدين من جامعة المدينة المنورة بتقدير ممتاز وكان ترتيبه الأول على دفعته عام 1413هـ - 1414هـ / 1992م - 1993م.
- نال درجة الماجستير من جامعة أم درمان الإسلامية في السودان. كلية أصول الدين. قسم التفسير وعلوم القرآن عام (1417هـ/1996م).
- نال درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية بجامعة أم درمان الإسلامية في السودان عام 1999م وكانت الرسالة العلمية: فقه التمكين في القرآن الكريم.
- كتب صدرت للمؤلف:
1 - السيرة النبوية: عرض وقائع وتحليل أحداث.
2 - سيرة الخليفة الأول أبو بكر الصديق رضي الله عنه: شخصيته وعصره.
3 - سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: شخصيته وعصره.
4 - سيرة أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه شخصيته وعصره.
5 - سيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: شخصيته وعصره.
6 - سيرة أمير المؤمنين الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه: شخصيته وعصره.
7 - الدولة العثمانية: عوامل النهوض وأسباب السقوط.
8 - فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم
9 - الثمار الزكية للحركة السنوسية في ليبيا.
10 - تاريخ دولتي المرابطين والموحدين في الشمال الإفريقي.
11 - عقيدة المسلمين في صفات رب العالمين.
12 - الوسطية في القرآن الكريم.
13 - الدولة الأموية، عوامل الإزدهار وتداعيات الإنهيار.
14 - معاوية بن أبي سفيان، شخصيته وعصره - الدولة السفيانية.
15 - عمر بن عبد العزيز شخصيته وعصره.
16 - خلافة أمير المؤمنين عبد الله بن الزبير.
17 - فكر الشيعة والخوارج في ميزان أهل السنة والجماعة.
18 - حقيقة الخلاف بين الصحابة.
19 - الإمام الغزالي وجهوده في حركة الإصلاح والتجديد.
20 - الشيخ عبد القادر الجيلاني العالم الكبير والمربي الشهير.
21 - السلطان محمد الفاتح.
22 - الدولة الفاطمية العبيدية.
23 - وسطية القرآن الكريم في العقائد.
24 - دولة السلاجقة والمشروع الإسلامي لمقاومة التغلغل الباطني الغزو الصليبي.
25 - عصر الدولة الزنكية ونجاح المشروع الإسلامي بقيادة نور الدين زنكي في مقاومة التغلغل الباطين والغزو الصليبي.
(/)